التوحید فی المشهد الحسینی و انعکاسه علی خارطة مسؤولیات العصر الراهن

اشارة

سرشناسه : سند، محمد، 1340-

عنوان و نام پدیدآور : التوحید فی المشهد الحسینی و انعکاسه علی خارطة مسؤولیات العصر الراهن/محمد سند.

مشخصات نشر : قم: سعیدبن جبیر، 1384، = 2005م، = 1426ق.

مشخصات ظاهری : 480ص.

یادداشت : عربی.

موضوع : احادیث شیعه -- قرن 4ق.

موضوع : توحید -- احادیث

رده بندی کنگره : BP129/الف2ت90217 1395

رده بندی دیویی : 297/212

ص :1

اشارة

ص :2

مقدمة الطبعة الثانیة

تعد النهضة الحسینیة من أهم المنعطفات التاریخیة التی أحیت الدین الإسلامی فی مرحلة حساسة و خطیرة کادت تودی بأهم أسسه و معالمه الإلهیة ، لأن الله تعالی یأبی إلّا أن یتم نوره من خلال النهضة العظیمة و التضحیة الکبیرة التی قام بها الإمام الحسین علیه السلام، مع ثّلة من خیرة أصحابه.

فهی نهضة إصلاحیة، تربویة، علمیة،توعویة،فکریة،عقائدیة،معرفیة، سیاسیة،اجتماعیة...استطاعت أن تغیّر الکثیر من مجریات التاریخ و مختلف الأحداث، و بقیت حیّة طریّة حیویة مدی الدهور و القرون،و ستبقی کذلک، لأنّها متوافرة علی جمیع المقوّمات الإیجابیة للخلود.

هکذا نهضة حریة بالبحث و التنقیب و الدراسة و التحقیق، بشکل منهجی تخصصی یتناول مجمل الأبعاد و الاثار و التأثیرات لهذه النهضة القدسیة.

من هذا المنطلق، و لأجل تحقیق هذه الأهداف بأفضل وجه قامت الأمامة العامة للعتبة الحسنیة المقدسة بإنشاء مؤسسة وارث الأنبیاء للدراسات التخصصیة فی النهضة الحسینیأة، لکی تغطّی أکبر مساحة من القضایا المتعلقة بالنهضة الحسینیة المبارکة.

و قد قامت المؤسسة بالعمل الدؤوب علی تأسیس مجموعة من الأقسام و المشاریع الحسینیة التخصصیة،منها:

ص:3

1- قسم التحقیق، و العمل فیه جار علی تحقیق موسوعة حول التراث المکتوب عن الإمام الحسین علیه السلام و نهضته المبارکة، ما یشمل المقاتل و التاریخ و السیرة و غیرها، و سواء التی کانت بکتاب مستقل أو ضمن کتاب. و کذا العمل جار فی هذا القسم علی متابعة المخطوطات الحسنیة التی لم تطبع إلی الان، لجمعها و تحقیقها، ثم طباعتها و نشرها.

2- قسم التألیف، و العمل فیه جار علی تألیف کتب حول الموضوعات الحسینیة المهمة التی لم یتم تناولها بالحبث و التنقیب أو التی لم تعطّ حقها من ذلک، کما و یتم استقبال الکتب الحسینیة المؤلفة خارج المرکز و متابعتها علمیا و فنیا من قبل اللجنة العلمیة،و بعد أجراء التعدیلات و الإصلاحات اللازمة یتم طباعتها و نشرها.

3- مجلّة الأصلاح الحسنی، و هی مجلّة فصلیة متخصصة فی النهضة الحسینیة، تهتم بنشر معالم و افاق الفکر الحسینی، و تسلیط الضوء علی تاریخ الهضة المبارکة و تراثها، و کذلک إبراز الجوانب الإنسانیة و الاجتماعیة و الفقهیة و الأدبیة فی تلک النهضة المبارکة.

4- قسم ردّ الشبهات، و یتم فیه جمع الشبهات المثارة حول الإمام الحسین علیه السلام کلمات الإمام الحسین علیه السلام فی مختلف العلوم و فروع المعرفة،ثم تبویبها حسب التخصصات العلمیة،و وضعها بین یدی ذوی الاختصاص، لیستخرجوا لنا نظریات علمیة واضحة تمازج بین کلمات الإمام الحسین علیه السلام و الواقع العلمی.

5- قسم دائرة معارف الإمام الحسین علیه السلام، و هی موسوعة تشتمل علی کل ما

ص:4

6- یرتبط بالنهضة الحسینیة من أحداث و وقائع و مفاهیم و رؤی و أسماء أعلام أماکن و کتب و غیر ذلک من الأمور، مرتبة حسب حروف الأف باء، کما هو معمول به فی دوائر المعارف و الموسوعات، و علی شکل مقالات علمیة رصینة تراعی فیها کل شروط المقالة العلمیة، و مکتوبة بلغة عصریة و بأسلوب سلس و مقروء.

7- قسم الرسائل الجامعیة، و العمل فیه جار علی إحصاء الرسائل الجامعیة التی کتبت حول النهضأة الحسینیة و متابعتها من قبل لجنة علمیة متخصصة،لرفع النواقص العلمیة و تهیئتها للطباعة و النشر. کما و یتم إعداد موضوعات حسینیة تصلح لکتابة رسائل و أصاریح جامعیة تکون بمتناول طلّاب الدراسات العلیا.

8- قسم الترجمة، و العمل فیه جار علی ترجمة التراث الحسینی باللغات الأخری إلی اللغة العربیة.

9- قسم الرصد، و یتم فیه رصد جمیع القضایا الحسینیة المطروحة فی الفضائیات و المواقع الإلکترونیة و الکتب و المجلات و غیرها، مما یعطی رؤیة واضحة حول أهم الأمور المرتبطة بالقضیة الحسینیة بمختلف أبعادها، و هذا بدوره یکون مؤثّرا جدّا فی رسم السیاسات العامة للمؤسسة، و رفد بقیة الأقسام فیها، و کذا بقیة المؤسسات و المراکز العلمیة بمختلف المعلومات.

10- قسم الندوات، و یتم من خلاله إقامة ندوات علمیة تخصصیة فی النهضة الحسینیة، یحضرها الباحثون و المحققون و ذو و الاختصاص.

11- قسم المکتبة الحسینیة التخصصیة، حیث قامت المؤسسة بإنشاء مکتبة حسینیة تخصصیة تجمع التراث الحسینی المطبوع.

و هناک مشاریع أخری سیتم العمل علیها قریبا إن شاء الله تعالی.

ص:5

کتاب التوحید فی المشهد الحسینی

التوحید هو أساس العقیدة الإلهیة و رکنها الحصین، و علیه تبتنی جمیع الأصول الأخری، و منه تتفرّع تفاصیل المعتقد، لذلک فإنّ البحث عن التوحید و فی التوحید یعتبر بحثا محوریا و مفصلیا للعقیدة الإلهیة، و قد حاز أهم المراتب التحقیقیة العلمیة فی مجمل مفاصل العقیدة.

ثمّ إنّ التوحید تارة یبحث کعقیدة نظریة لها ارتباط وثیق بحیاة الإنسان، و أخری یبحث کظاهرة حیاتیة یعیشها الفرد المؤمن، و إذا أردنا أن نسلّط الضوء علی النوع الثانی نجد أنّ حیاة المعصوم هی أفضل بیان و أتمّ مظهر لعقیدة التوحید، من هنا جاء هذا الکتاب عزیزی القاری لبیان مظاهر التوحید بتمامها و أتمّها فی حیاة شخصیة ورثت تمام صفات الأنبیاء و المرسلین، فکانت المظهر الأبرز لتوحید الله تعالی.

و قد احتوی هذا الکتاب علی مظاهر توحیدیة عدیدة مع تحلیلات علمیة و ربط دقیق و عمیق بین مفاصل الحیاة التی تحکمها العقیدة و المنطق و البرهان، و قد حاز هذا الکتاب علی قبول واسع من مختلف شرائح المجتمع العلمیة و الثقافیة، ممّا أدّی إلی نفاده من الأسواق فی فترة قیاسیة، فکان لا بد من إعادة طبعه فی حلّة جدیدة، لیکون بمتناول ید الباحثین و المحققین.

نسأل الله تعالی أن یبارک لنا فی أعمالنا إنّه سمیع مجیب.

اللجنة العلمیة فی

مؤسسة وارث الأنبیا.

للدراسات التخصصیة فی النهضة الحسینیة.

ص:6

مقدمة الطبعة الأولی

العلم و القراءة و الکتابة بالقلم، قواعد المجد، و مفاتیح التنزیل، و دیباجة الوحی، و مشرق القران الکریم، بها یقوم الدین، و تدوّن الشرائع، و تحیی الأمم، و تبنی الحضارات، و یکتب التاریخ، و یرسم الحاضر و المستقبل، و بها تتمایز المجتمعات، و تختلف الثقافات، و یوزن الإنسان، و یتفاضل الناس، و یزهو و یفتخر بعضهم علی البعض الاخر.

فی ضوء هذه القیم و المبادی السامیة، و من منطلق الشعور بالمسؤولیة، و بالتوکل علی الله تبارک و تعالیة بذلت الأمانة العامة للعتبة الحسینیة المقدّسة جهودا کبیرة و اهتمامات واسعة لدعم الحرکة العلمیة و الفکریة و الثقافیة، و تطویر جوانب الکتابة و التألیف و التحقیق و المطالعة، و ذلک عن طریق الاهتمام بالشؤون الفکریة، و افتتاح المؤسسات و مراکز الدراسات العلمیة، و بناء المکتبات التخصّصیة، و التواصل مع الأساتذة و العلماء و المفکرین، و تشجیع النّخب و الکفاءات و الطاقات القادرة علی بناء صروح العلم و المعرفة.

و تعد مؤسسة وارث الأنبیاء للدراسات التخصصیة فی النهضة الحسینیة فی النجف الأشرف و قم المقدسة، امتدادا لتلک الجهود المبارکة، و قد عملت منذ تأسیسها و بأقسامها و وحداتها المتنوّعة علی إثراء الواقع العلمی و الفکری، و ذلک من خلال تدوین البحوث، و تألیف الکتب و تحقیقها و نشرها، و إصدار المجلات و التخصصة، و المشارکة الفاعلة مع شبکة التواصل العالمیة، و إعداد الکوادر العلمیة القادرة علی مواصلة المسیرة.

ص:7

و من تلک الأمور المهمّمة التی تصدّت مؤسّستنا المبارکة للقیام بها و تفعیلها بشکل واسع فی إطار وحدة التألیف و التحقیق- هی الاهتمام بنشر- التراث العلمی و التناج الفکری و الکتابات التخصّصیأ للعلماء و المحقّقین و الباحثین، و ذلک بهدف فسح المجال و فتح الأبواب و النوافذ أمام قرّاء الفکر، و طلاب العلم و الحقیقة.

و من تلک التناجات العلمیة القیّمة،هذا السفر الماثل بین یدیک عزیزی القاری، و هو کتاب (التوحید فی المشهد الحسینی) و هو عبارأة عن بحوث لسماحة الفقیه المحقق آیة الله الشیخ محمد السند (دامت برکاته) بقلم الشیخ رافد الزبیدی.

و یعتبر هذا العمل من الأعمال المهمة فی الأوساط العلمیة، حیث تناول أبعادا معرفیة عمیقة فیما یرتبط بعقیدة التوحید من خلال المشهد الحسینی، کاشفا بذلک زوایا جدیدة لهذه النهضة المبارکة. و تعدّ هذه الرؤیة و هذه الرؤیة و هذه القراءة فریدة من نوعها حیث قامت علی تحلیل الحرکة الحسینیة تحلیلا کلامیا فی سیاق التوحید، و المقصود من التوحید جمیع مظاهره التی تتجلّی فی مجمل العقائد الإلهیة. و سیلمس هذا المعنی القاری بوضوح إذا ما طالع الکتاب مطالعة فاحصة و دقیقة.

و فی الختام تنمنی دوام التوفیق لجمیع خدمة الإمام الحسین علیه السلام و خدمة القضیة الحسینیة، و نسأل الله تعالی أن یبارک لنا فیص أعمالنا إنه سمیع مجیب.

اللجنة العلمیة فی

مؤسسة وارث الأنبیا.

للدراسات التخصصیة فی النهضة الحسینیة.

ص:8

المقدمة المقرر

الکثیر کتب عَنْ الإمام الحسین، والکثیر قرأ الملحمة الحسینیة، وَمِنْ الطبیعی أنْ تتفاوت القراءات، لتفاوت الأفهام، وَمِنْ الاعتیادی أنْ نجد الکثیر مِنْ القراءات الغیبیة للحرکة الحسینیة، کما لا نعدم وجود الکثیر مِنْ القراءات السطحیة الساذجة، فی مقابل ذلک نجد القلیل مِنْ القراءات العقائدیة الصحیحة لحرکة سیّد الشهداء، الَّتِی تتجاوز السطح وتغور فی العُمق الفکری والتحلیلی، وأقل مِنْ ذلک القراءات التوحیدیة لمسرح عاشوراء.

ولعلَّ مِنْ باب الحمل عَلَی الصحّة - لِمَنْ وقف عَلَی السطح ولم یتجاوزه - هُوَ أنَّه توهَّم أنَّ سبر الأغوار معرفیاً فی واقعة کربلاء، یکون مِنْ الاجتهاد مقابل النصّ - أیّ نصَّ الحسین؛ لأنَّه علیه السَّلام صرَّح بسبب الخروج أمام الاستفهامات المتنوّعة، وأسباب اصطحاب النساء والأطفال وغیرها، وما دام قدْ صرَّح فلماذا التحلیل والتعلیل، فالقضیة تعبّدیة؟!.

والناظر الفطن یری ذلک أیضاً، ولکنَّه لا یختصر الفتح المُحمدی عَلَی ید الحسین بذلک البُعد الواحد، فنجد أنَّ مثل شیخنا الأستاذ المُحقّق مُحمَّد السّند یری أنَّ بعض تلک الأجوبة تُبیِّن بَعْض زوایا الحقیقة لا کلّها، تتناسب مَعَ مُستوی إدراک السامع، وَمِنْ هُنا أفاض شیخنا الأستاذ فی أهمیة الرؤیة التوحیدیة، والقراءة المنظومیة لواقعة کربلاء، بتحلیل الحرکة الحسینیة مِنْ خلال قراءتها قراءة کلامیة فی سیاق التوحید، وهی تشکّل قراءة توحیدیة

ص:9

مُبتکرة فیتناول واقعة کربلاء وحرکة الحسین(علیه السلام).

والتوحید المقصود فی هَذا البحث، لَیسَ التوحید کیفما اتّفق، بلْ هُوَ التوحید الذی یشکِّل رأس الهرم للمعارف الدینیة عموماً، ابتداءاً مِنْ أُصول الدِّین مروراً بالفضائل الأخلاقیة وانتهاءً بفروع الدِّین - وَهَذا بحدِّ ذاته یحتاج إلی شرح لَیسَ هَذا محله -

ولذا فإنَّه قدْ یستغرب القارئ الکریم لأنَّه عندما ینظر إلی عنوان الکتاب وَهُوَ (التوحید فی المشهد الحسینی) یتصوّر أنَّ الحدیث سیکون عَنْ معانی التوحید، وأنَّ الحسین مِنْ خلال قتاله وشهادته وحّد الله، وبذلک ینبغی أنْ تکون العناوین تحمل عنوان التوحید أو ما هُوَ قریب مِنْ هَذا المعنی، وإذا بالقارئ یجد نفسه أمام مفردات وعناوین - کأنَّها - لا صلة لها بعنوان الکتاب لأنَّ عنوان الکتاب هُوَ (التوحید فی المشهد الحسینی) وعناوین بحث الکتاب تتحدّث عَنْ البداء، ولکن بَعْدَ القراءة والتأمُّل سیری أنَّ الإیمان بالبداء هُوَ مظهر مِنْ مظاهر التوحید بلْ مِنْ أعظمها لأنَّ الحدیث الشریف یقول: «ما عُبِدَ الله بشیء مثل البداء»(1)، وکذلک «ما عُظِّم الله بمثل البداء»(2).

فإذنْ البداء عبودیة وتوحید عملی واعتقادی، ثمَّ أنَّه قدْ یبدو استغراب آخر وَهُوَ أنَّ عناوین البحوث الرئیسیة تتحدّث عَنْ البداء بینما نجد العناوین الفرعیة تتحدّث عَنْ القضاء والقدر والجبر والتفویض والحتمیة والتدبیر

ص:10


1- (1) الکافی: ج147 :1؛ التوحید: 333.
2- (2) المصدر السابق نفسه.

والیقظة والحذر والمسؤولیة والتفاؤل ...، فما هُوَ الربط والجامع لهذه العناوین؟ فنقول:

إنَّه بالنَّظر البسیط وللوهلة الأُولی، یمکن أنْ یکون هُناک تفرُّق وتفکک فی هذهِ العناوین أمَّا بالدقّة لَیسَ هُناک تفرُّق، بلْ هُناک کمال الألفة، فإنَّ مثل التفاؤل وإنْ کَانَ عنواناً أخلاقیاً ومعنی باطنیاً إلّا أنَّه ینطوی عَلَی حسن الظَّن بالله والتوکُّل علیه، فیمکن أنْ یرتبط بالبحث مِنْ جهتین؛ وهُما أنَّ هَذا المعنی الباطنی الأخلاقی، یمکن أنْ یکون عملاً ظاهریاً بدنیاً وبالتالی یمکن أنْ یرتبط (التفاؤل) بعناوین توحیدیة عدیدة منها التوکُّل الاعتقادی والعملی الصحیح، وَمِنْ جهة بمعنی وحقیقة التدبُّر الصحیح الذی یربط بحقیقة الإیمان والإرادة لدی الفرد، وَهَذا یتّصل بمعنی الجبر والاختیار.

وبالتالی یرتسم بارتسامها معنی القضاء والقدر والبداء وتتشکل منها أُطر التوحید الصحیح، کذلک (التوکُّل)فإنَّ نفس معنی التوکُّل بعنوانه الأخلاقی له حقیقة علیا وهی الإیمان بحسن التدبیر وسعة القضاء والقدر الإلهیین، وله حقیقة أعلی وهی السعة الوجودیة الَّتِی هی معنی البداء والبداء الأعظم الذی هُوَ مظهر لحقیقة التوحید الأعظم.

وعَلَی هَذا یمکن للقارئ اللبیب أنْ یرجع کُلّ العناوین لجذورها العقائدیة ولحقائقها التوحیدیة، سواء کانت مُتمازجة أو مُنفصلة، وَمِنْ سرّ وأسرار هذهِ البحوث المعرفیة الَّتِی بینها أهل البیت(علیهم السلام) (ونحنُ نعیش عَلَی فُتات موائدهم)، أنَّها لو دُمجت بعضها مَعَ البعض الآخر سوف تصل بها إلی التوحید ولو حلَّلت التوحید لوصلت إلی کُلّ المعانی العقائدیة والأخلاقیة -

ص:11

قوس صعود ونزول یبدأ بنقطة ویرجع إلی نفس النقطة الَّتِی بدأ منها - .

وهذهِ نُکّتة وسرّ توحیدی لمْ یکن لیظهر لولا بیانات أهل البیت(علیهم السلام) مِنْ الوحی، ویمکن للناس أنْ یفهموا وینهلوا منه، إذا أحسنوا شکر النعم - شکراً عملیاً - وأعظمها وأجلاها هی نعمة الولایة، قال تعالی - عَلَی لسان یوسف(علیه السلام) - ( ذلِکَ مِنْ فَضْلِ اللّهِ عَلَیْنا وَ عَلَی النّاسِ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النّاسِ لا یَشْکُرُونَ)1 ،وجدیر بهذهِ الرؤیة أنْ یقرأ سید الشهداء(علیه السلام) فی منجزه مِنْ خلالها.

ثم قد یبدو هناک أستغراب ثالث :

وهو ما علاقة التوحید فی المشهد الحسینی الذی هو عنوان هذا البحث بعنوان السفیانی بین الحتم والبداء وعنوان قواعد منهجیة فی النشاط ...وعنوان قواعد الجهاد الدفاعی، والعلاقة :

أن التوحید فی المشهد الحسینی الذی هو البحث الأم - المحوری(المرکزی)- یتحدث عن مراتب البداء فی مشهد الطف، وهذا البحث لهکامل الصلة مع بحث السفیانی بین الحتم والبداء لوجود عنصر البداء المشترک بینهما .

کما أن عنوان قواعد منهجیة فی النشاط الدینی والسیاسی والاجتماعی هی قواعد تمنهج نشاط المؤمنین وخصوصاً فی الظرف الراهن - زمن غیبة الأمام(عج) -

وبالتالی هی لها علاقة ببحث السفیانی باعتبار أنها تبرمج وتنظم عمل المؤمنین فی کیفیة

ص:12

مواجهة حرکات الإنحراف - التی منها حرکة السفیانی -، کما أن قواعد الجهاد الدفاعی، تبین نشاط المؤمنین فی الجانب العسکری فی کیفیة مواجهة حرکات الانحراف - عسکرةً - أذا وجدت مبررات الجهاد العسکری .

فأذن قواعد النشاط المؤمنین الوظیفی الدینی السیاسی والاجتماعی والعسکری لها أبعاد فی مواجهة حرکات الانحراف والفتن وخصوصاً فتنة السفیانی وکل هذه البحوث الثلاثة محورها مشهد الطف؛ لان التوحید فی المشهد الحسینی عنوان کلی مهیمن یمنهج کل نشاطات المؤمنین بشکل نظم منظومی هیمنی ترابطی .

وهُنا أُمور مُهمّة تتّصل بمنهج البحث ینبغی بیانها للقارئ الکریم وحاصلها:

أوَّلاً: إنَّ المُخ الأساس لهذا البحث هُوَ جواب سؤال مفاده: إنَّ الحسین(علیه السلام) کَانَ یعلم بقتله، ومَعَ ذلک نراه - کأنَّه - یتصرف علی عکس ما یعلم، حیث قاتل قتال الموعود بالنصر ودبّر إدارة الأحداث تدبیر المتطلع للنصر القریب، ولیسَ الموعود بالقتل، وکانت الأجوبة قدْ توزَّعت عَلَی شکل مباحث.

ثانیاً: إنَّ هَذا البحث عبارة عَنْ خمس مُحاضرات ألقاها سماحة الأُستاذ المُحقّق آیة الله الشَّیخ مُحمَّد السّند فی مجلس

ص:13

درسه المُبارک فی الصحن الحیدری الشریف فی مسجد عمران بن شاهین ابتداءاً مِنْ 25 ذی الحجّة لسنة 1433ه- لغایة 29 منه فبدأ تدوین البحث فی محرم لسنة 1434 وتمَّ الانتهاء منه فی ربیع الآخر لسنة 1435ه-، وقدْ شکّلت المحاضرة الأُولی منه مدخلاً للبحث.

ثالثاً: إنَّ هَذا البحث تقریرات مُباشرة لما أفاده الشَّیخ الأُستاذ فی مجلس درسه، وکَانَ تبییض هَذه التقریرات یستدعی إعادة صیاغة لمفردات البحث تقدیماً وتأخیراً ونحوها، ضرورة الاختلاف بین الدرس المُلقی والبحث المکتوب، مُضافاً إلی إحالة النصوص إلی مصادرها.

وأیضاً نتیجة المُراجعة المُستمرة مَعَ سماحة الأُستاذ المُحقّق (دام ظله) تمَّ إضافة العدید مِنْ الأفکار والموضوعات إلی البحث الأساس.

ولا أنسی أنْ أتقدَّم بالشکر لأُستاذی (دام ظله) الذی منحنی مِنْ وقته وجهده، وأیضاً أشکر کُلّ مِنْ ساعدنی فی إخراج هَذا الکتاب.

هَذا وابتهل إلی العلی القدیر أنْ أکون قدْ وُفِّقت فی تقریر دروس شیخنا الأُستاذ بالمستوی اللائق فی بیان أفکاره، وإیصالها إلی القارئ الکریم مصونة عَنْ کُلّ لَبْس، وأنْ یعفو عَنْ زلّاتی وأخطائی، بحق مُحمَّد وآل مُحمَّد.

والحمد لله رب العالمین بدءاً وختاماً.

ص:14

تمهید

بحث التوحید فی المشهد الحسینی کان منبثقاً ومتولداً من سؤال عن السبب الذی ولَّد النشاط المتزاید للأمام الحسین(علیه السلام) فی معرکة الطف.

وهناک ثلاثة أجوبة عبارة عن فصول ثلاثة تدور حول الإجابة عن السؤال - کل جواب فی مبحث - .

وجمیع الأجوبة - الثلاثة - تشیر إلی سبب واحد هو الذی ولد ذلک النشاط وهو ( البداء)،ولکن الأجوبة اختلفت فی مستویاتها تبعاً لاًختلاف مستویات البداء، فالجواب الأول - الذی فی الفصل الأول - یشیر إلی أنَّ سبب النشاط المتزاید هو البداء الأعظم، لأنَّ القتل لسید الشهداء(علیه السلام)، وأن کان محتوماً، إلا أنَّ ذلک الحتم هو لما دون من العوالم کلوح القضاء والقدر،أما عالم المشیئة فهو عالم أوسع یمکن من خلاله حدوث البداء المعروف ولذا أسمیناه بالبداء الأعظم .

أما الجواب الثانی - الذی فی الفصل الثانی - فقد فسر سبب النشاط الحسینی بالبداء،ولکن لیس البداء الأعظم، بل البداء فی تفاصیل الواقعة - الجزئیة - وتم توضیح الجواب من خلال شواهد من حیاة المعصومین(علیهم السلام)،فقد کان فعل رسول الله(صلی الله علیه و آله) مع أصحابه وأعدائه فی أحیان کثیرة بلحاظ سعیه لحصول البداء فی مرتبته الجزئیة، فقد کان یفعل ذلک مع الکفار والمناقفین وکان یربی أصحابه علی ذلک،وهو أدب اٍلهی وتربیة إلهیة قبل أن تکون تربیة

ص:15

نبویة،کما حصل فی فعل الله مع إبلیس،وهکذا کان فعل أمیر المؤمنین(علیه السلام) فی حروبه - فی مقارعته للأبطال - وفی صبره حین غُصبت منه الخلافة.

کذلک تتضح الإجابة أکثر فی نشاط الأمام الصادق(علیه السلام) فقد رسم لنا ضوابط فی المعرفة الثاقبة بالقضاء والقدر،وقد تم من خلال ذلک معرفة أین تکمن موقعیة النشاط وأین هی موقعیة الرضا والصبر، وأین ومتی یکون الإلحاح فی الدعاء ومتی یکون الرضا والسکون .

أیضاً یمکن تفسیر النشاط الحسینی من خلال سلوک الأمام الغائب(عج)،بل وفی سلوک أنصاره ووزراءه - لکن بشکل معاکس لأنهم موعودون بالنصر ولیس بالقتل -، وکیف أنهم خائنون رغم حتمیة النصر وأن شجاعتهم لاتنافی حذرهم،وأن شجاعتهم شجاعة تدبیر لا شجاعة علی المستوی الفردی، بل أن الأمر یصل إلی أهمیة ذلک التدبیر فی حیاة المؤمن حین یأمره المعصوم(علیه السلام) أن یکون من أحلاس البیوت،فیظهر أن معنی الحلس هو کمال الیقظة والحذر مع الثبات فی بیت المنهج والعقیدة وبذلک نترجم فلسفة النشاط الحسینی فی مشهد الطف من زاویة وجهة أخری تختلف عن الأولی .

وبعد أن یتم توضیح الجواب الثانی تصل النوبة إلی الجواب الثالث،حیث لم یفسر النشاط الحسینی بالبداء الأعظم،ولم یفسره بالبداء فی تفاصیل الواقعة،بل فسره بالبداء فی النتائج،حیث کان نشاطه - بهذا التفسیر- لرسم أفضل النتائج الغیر محسومة ولا محتومة .

وفی هذا الجواب یتم استعراض نشاط المعصومین(علیهم السلام) مع أصحابهم بحثاً عن أفضل النتائج التی لا حسم ولا حتم فیها، ویتم استعراض القاعدة

ص:16

النبویة العظیمة (تفاءلوا بالخیر تجدوه)،وهی قاعدة عظیمة وواضحة فی سلوک المعصومین(علیهم السلام)،بل هی عظیمة النتائج فی حیاة کل الناس لو أحسنوا فهمها وتطبیقها،وکیف أنَّها تصنع المعجزات فی حیاة الأفراد والأمم .

ثم نعرج بعد ذلک علی المضایق التی مرت فی الإسلام، والتی لولا تدبیر الْنَّبِیّ(صلی الله علیه و آله) والوصی(علیه السلام)والأوصیاء الاثنی عشر(علیهم السلام) لما بقی للإسلام أسم ولا رسم، وکیف أنهما حرصا بتدبیر استنفاری متواصل رغم وعد الله بالنصر لهما ولدین الإسلام وأن الله سیظهره علی الین کله .

کذلک فی الجواب الثالث بیان توضیحی للمعلم الجبری الیهودی وللمعلم التفویضی،وکیف أن التوحید فی مشهد الطف کشف زیف کلا المنهجین،ثم کیف حول الهزیمة إلی نصر والغصة إلی فرصة،وکیف تحقق له النصر فی الابتلاء الإلهی بنجاحه فی مراتب الابتلاء الإلهی،ثم فی أخر البحث تسلیط الضوء علی الفتح الحسینی .

ص:17

ص:18

القسم الاول: التوحید فی المشهد الحسینی

اشارة

(مباحث فی العقیدة)

و فیه ثلاثة فصول:

الفصل الاول: البداء الاعظم

الفصل الثانی: حتمیة القضاء والقدر فی مفهوم النهضة الحسنیة

الفصل الثالث: لا حسم سابق و لا حتم فی التداعیات بدون امکانیة البداء

ص:19

ص:20

القضاء والقدر فی المشهد الحسینی

المدخل:

انفتقت مباحث هَذا الکتاب عَنْ سؤال عَنْ مشهد مِنْ مشاهد عاشوراء، والسُّؤال هُوَ:

إنَّنا نری المعصوم سواء سیّد الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) أو أهل بیته(علیهم السلام) یتفاعل مَعَ الحدث وکأنه لَیسَ هُناک مِنْ أمر محتوم، بلْ یسعی وکأنَّ النتیجة غَیر محسومة وغیر محتومة، فیما تشیر الأدلّة إلی أنَّ الله أطلعهم عَلَی ما کَانَ وما یکون مِنْ الأحداث الَّتِی تجری علیهم، فنجد أنَّ فعلهم کأنَّه فعل مَنْ لمْ یعلم أو یرجو غَیْر ما علم.

ولذا یُقَال إنَّ الله لا یُطلع الناس عَلَی مصائرهم؛ لأنَّه یؤدِّی بهم إلی الجمود والشلل أمَّا بسبب الإیاس لأنَّهم - بحسب الاطلاع المُشار إلیه - سوف ینتهون إلی جهنّم، أو بسبب الفرح والبطر لأنَّهم سوف یذهبون إلی الجنة.

القُرآن الکریم یخبرنا عَنْ بعض الأنبیاء مثل (نوح أو یونس أو غیرهم(علیهم السلام)، أنَّه أصابهم فتور نسبی بسیط فی التدبیر وَهُوَ ما یُسمّی (ترک الأولی)، ولیسَ هُوَ مِنْ المعصیة الَّتِی یرتکبها الناس، وذلک بسبب العلم بما سیکون، فیونس(علیه السلام) ترک الأولی، حیث کَانَ الأولی أنْ لا یفعل ذلک رغم أنَّه لمْ یرتکب محرم، کَانَ الأُولی أنْ لا یترک قومه بَعْدَ أنْ علمَ وأُخبر بوقوع

ص:21

العذاب علیهم، کذلک نوح بَعْدَ أنْ أُخبره الله بنجاته هُوَ وأهله أخذ یطلب مِنْ الله نجاة ابنه، قال تعالی: (وَ نادی نُوحٌ رَبَّهُ فَقالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِی مِنْ أَهْلِی وَ إِنَّ وَعْدَکَ الْحَقُّ وَ أَنْتَ أَحْکَمُ الْحاکِمِینَ ) (1).

أیّ أنَّ وعدک حقّ لا ریب فیه وأنت وعدتنی بنجاة أهلی، وأنَّ ابنی مِنْ أهلی، فلماذا لا ینجو؟ فأتاه الجواب: (إِنَّهُ لَیْسَ مِنْ أَهْلِکَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَیْرُ صالِحٍ ) (2)(فَلا تَسْئَلْنِ ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّی أَعِظُکَ أَنْ تَکُونَ مِنَ الْجاهِلِینَ ) (3).

أمَّا أهل البیت(علیهم السلام)، فالأمر مُختلفٌ تماماً، فنلاحظ سلوکاً معرفیاً سطّره سید الشهداء مِنْ خلال الطّف، تأخذ منه الأفراد والمُجتمعات والدول مفهوماً توحیدیاً، وهکذا کُلّ المعصومین(علیهم السلام) فهَذا سیّد الأوصیاء فی کُلّ حرکاته وفی کُلّ حروبه، ولو نظرته فی معرکة الجمل - مثلاً - کَانَ یُقاتل مِنْ جهة الحیطة والحذر قتال مَنْ لا یقین له بالنصر رغم یقینه بالنصر.

والأمر أوضح بکثیر فی سیرة سیّد الأنبیاء حیث کَانَ یُجاهد ویُکابد مُنْذُ بدء الدعوة إلی رحیله المُبارک، رغم البشارات الکثیرة الکثیرة بالنصر، کما نقرأ - فی زیارته - : «السَّلام عَلَی المنصور المؤید ...»(4).

بلْ هُوَ موعود بالفتح وإظهار الدِّین عَلَی الدِّین کُلّه، قال تعالی:(لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ ) (5) مَعَ ذلک نراه یُجاهد ویُکابد، وکأنه لمْ یخبر

ص:22


1- (1) سورة هود: الآیة 45.
2- (2) سورة هود: الآیة 46.
3- (3) نفس الآیة السابقة.
4- (4) المزار: 206.
5- (5) سورة التوبة: الآیة 33.

بشیء، فهل هَذا تصنّع وتمظهر، أم ماذا؟

الجواب: إنَّ النشاط والحرکة الدؤوبة الَّتِی أبداها الحسین(علیه السلام) فی معرکة الطف، والَّتِی أُخبِر فیها مِنْ قِبل جده رسول الله(صلی الله علیه و آله)، بأنَّه مقتول فی هذهِ المعرکة یعود إلی أُمور عدیدة، یمکن أنْ نجعلها أجوبة تفسیریة لنشاطه اللامتناهی وحیویة تحرّکه عنفوانیاً، ومثابرته المتوقّدة(علیه السلام)، والسطور القادمة تتکفّل عرض هذهِ الأجوبة.

ص:23

ص:24

الفصل الأوَّل : البداء الأعظم

اشارة

ص:25

ص:26

البداء الأعْظَم

إنَّ الإیمان بالبداء الأعظم فی أصل الشهادة وأصل الحدث والواقعة والنقطة المرکزیة وحسن الظَّن بسعة رحمة الله، هُوَ الذی ولّد النشاط اللامتناهی للحسین علیه السلام فی عرصة کربلاء، فالإیمان بالبداء الأعظم مولِّد ومُفجِّر لعنفوان الرجاء وتدفع الأمل بالخیر.

وهذهِ معرفة بالغة وقراءة نیّرة للتوکُّل بالله تعالی والرجاء لرحمته تفوّق الإیمان بالقضاء والقدر.

وَهَذا الجواب إجمالی، ولابدَّ مِنْ بسط الکلام بشکل تفصیلی ولکن قبل البسط، لابدَّ مِنْ بیان لمعنی البداء.

البداء فی اللُّغة(1): «بدا الشیء بدواً وبداءً أیّ ظهر ظهوراً بیّناً، قال تعالی: (وَ بَدا لَهُمْ مِنَ اللّهِ ما لَمْ یَکُونُوا یَحْتَسِبُونَ ) (2)».

والبداء فی الاصطلاح عِدَّة معانی منها هُوَ ظهور الشیء مِنْ الله تعالی لِمَنْ یشاء مِنْ خلقه بَعْدَ إخفاءه عنهم، أیّ أبدی لله تعالی شأن أو حکم

ص:27


1- (1) المفردات، مادّة (بدا): 45.
2- (2) سورة الزمر: الآیة 47.

تبعاً لمصلحة العبد، ومنها البداء معنی یساوق النسخ، فالبداء نسخ تکوینی.

وومنها البداء بحسب ما نری هُوَ السعة الوجودیة، قال الله تعالی: (وَ کانَ اللّهُ واسِعاً حَکِیماً) (1)، وَهُوَ عبارة عَنْ سعة قدرته وعلمه ورحمته وأفضاله.

فعن أمیر المؤمنین(علیه السلام) أنَّه قال: لولا آیة فی کتاب الله لأخبرتکم بما کَانَ وبما یکون وما هُوَ کائن إلی یوم القیامة وهی هذهِ الآیة: (یَمْحُوا اللّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ ) (2)(3).

وهُناک آیات کثیرة تشیر إلی أنواع ومراتب البداء لأنَّ بعضها یتحدّث عَنْ بدء الخلق، قال تعالی: (أَ وَ لا یَذْکُرُ الْإِنْسانُ أَنّا خَلَقْناهُ مِنْ قَبْلُ وَ لَمْ یَکُ شَیْئاً) (4)، وکذلک قوله تعالی: (وَ هُوَ الَّذِی یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ ) (5)، ویقول: (بَدِیعُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ ) (6)، ویقول عَزَّ وَجَلَّ: (وَ بَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسانِ مِنْ طِینٍ ) (7). وَهُوَ نوع بداء لأنَّ مُطلق المخلوق أو الإنسان أو السماوات والأرض لمْ تک ثمَّ کانت، وأمَّا قوله تعالی: (یَزِیدُ فِی الْخَلْقِ ما یَشاءُ) (8). فهُنا البداء فی الزیادة فإنَّ هُناک خلق والله یبدو له فی زیادته.

ص:28


1- (1) سورة النساء: الآیة 130.
2- (2) سورة الرعد: الآیة 39.
3- (3) الاحتجاج: ج258 : 1؛ بحار الأنوار: ج97 : 4.
4- (4) سورة مریم: الآیة 67.
5- (5) سورة الروم: الآیة 27.
6- (6) سورة البقرة: الآیة 117.
7- (7) سورة سجدة: الآیة 7.
8- (8) فاطر: الآیة 1.

وأمَّا قوله تعالی: (وَ آخَرُونَ مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اللّهِ إِمّا یُعَذِّبُهُمْ وَ إِمّا یَتُوبُ عَلَیْهِمْ ) (1)، فإنَّ الإرجاء نوع مِنْ البداء ومرتبة منه مُخْتلِفة عَنْ المراتب الأُخری، فهی لَیسَ فی بدء الخلق ولا فی الزیادة فی الخلق، بلْ هِیَ فی الإرجاء لأمر الله فإما أنْ یعذبهم أو یعفو عنهم، وأمَّا قوله تعالی: (وَ ما یُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ وَ لا یُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلاّ فِی کِتابٍ ) (2). فَهُوَ لأجل بیان إنَّ زیادة عمر أو نقصانه لا یکون إلّا بکتاب وإنَّ أمر الکتاب بیده تعالی إنْ شاء زاد فی الکتاب عمره فیزید فی الواقع الخارجی أو نقص فی الکتاب فینقص(3).

وَقَد أُشیر إلی بیان ارتباط هَذِهِ الآیات بالبداء فی حدیث سلیمان المروزی مَعَ الإمام الرضا(علیه السلام): قال سلیمان: لأنَّه قدْ فرغ مِنْ الأمر فلیس یزید فیه شیئاً.

قال الرضا(علیه السلام): هَذا قول الیهود فکیف قال تعالی: (ادْعُونِی أَسْتَجِبْ لَکُمْ ) (4).

قال سلیمان: إنَّما عنی بذلک إنَّه قادر علیه.

قال(علیه السلام): أفیعد ما لا یفی به، فکیف؟

قال(علیه السلام): (یَزِیدُ فِی الْخَلْقِ ما یَشاءُ) وقال عَزَّ وَجَلَّ (یَمْحُوا اللّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ ) وقدْ فرغ مِنْ الأمر فلم یجد جواباً(5).

ولعلَّه یکون هُناک استغراب مِنْ التعریف الذی قدّمناه، فإنَّ الآیة الَّتِی

ص:29


1- (1) سورة فاطر: الآیة 1.
2- (2) سورة التوبة: الآیة 106.
3- (3) وهذهِ الآیات فی معنی البداء مقتبسة مِنْ مناظرة الإمام مَعَ سلیمان (متکلم خراسان) حیث سأله عَنْ آیات البداء فأورد هذهِ الآیات السبع مُبیّناً مِنْ خلالها إنَّ البداء أنواع ومراتب.
4- (4) سورة فاطر: الآیة 11.
5- (5) عیون أخبار الرضا(علیه السلام): ج199 :1؛ بحار الأنوار: ج 336 : 10.

تذکر فی تعریف البداء - بحسب نصَّ الروایات(1) - هی: (یَمْحُوا اللّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ ) (2).

فإنَّ معنی السعة لمْ یتّضح مِنْ بیان الآیة، فهل تعریفنا مُخالف لبیان الآیة ومفاد الروایات، أم ماذا؟

فنقول: لَیسَ هُناک مخالفة، کما أنَّ کُلّ روایة لیست فی معرض بیان التعریف الکامل للبداء، بلْ لتوضیح زاویة وجهة مِنْ جهات البداء الذی خصّ فی روایات أُخری بأعظم وصف، ففی صحیح زُرَارة عَنْ أحدهما(علیهما السلام): «ما عُبِدَ الله بشیء مثل البداء» (3) . وفی صحیح هشام بن سالم عَنْ أبی عبدالله(علیه السلام): «ما عُظِّمَ الله بمثل البداء» (4) .

ویظهر ممّا تقدَّم أنَّ للبداء - بحسب الآیات والروایات - جهات وزوایا عدیدة یمکن أنْ یُعرف بها، وهی تُشیر للسعة الوجودیة، قال تعالی: (وَ السَّماءَ بَنَیْناها بِأَیْدٍ وَ إِنّا لَمُوسِعُونَ ) (5).

فالوجود الواسع یهیمن عَلَی الوجود الضیّق، والوجود الأوسع یهیمن عَلَی الواسع وهکذا، کُلّ واقعیة تغرق ما هُوَ دونها مِنْ الواقعیات فیها، فإذا کَانَ حکم مِنْ الأحکام التکوینیة تولّد تبعاً لموضوعه فإذا جاء الموضوع الأعلی

ص:30


1- (1) الکافی: ج146 :1؛ فقه الرضا: 45.
2- (2) سورة الرعد: الآیة 39.
3- (3) الکافی: ج147 :1؛ التوحید: 333.
4- (4) المصدر السابق.
5- (5) سورة الذاریات: الآیة 47.

هیمن عَلَی الأدنی وکَانَ حکمه هُوَ النافذ وزال الحُکم الأوَّل.

إذنْ الإیمان بالبداء الأعظم واحتمال التغییر، هُوَ الذی ولّد النشاط اللامتناهی للإمام الحسین(علیه السلام)، حیث إنَّه یتوقّع حدوث البداء فی کُلّ لحظة وفی کُلّ آن، فکُلّ شیء واقع تَحْتَ سلطة وهیمنة الباری القدیر الواسع اللامتناهی، یمکن أنْ یتغیّر کُلّ شیء فی (کُنْ فَیَکون)، کما فی الروایة عَنْ الإمام الصادق(علیه السلام) قال: «ما بدا لله بداء کما بدا له فی إسماعیل أبی إذْ أمر أباه بذبحه، ثمَّ فداه بذبح عظیم» (1) .

فلیسَ هُناک قانون حتمی فوق سلطان الله وهیمنته ولو کَانَ هُوَ عالم القضاء والقدر، ولَیسَ هُناک قُدْرة حتمیة تفوق قُدْرة الله، ولا حاکم عَلَی الله بلْ هُوَ أحکم الحاکمین، قال تعالی: (أَ لَیْسَ اللّهُ بِأَحْکَمِ الْحاکِمِینَ ) (2).

نتائج مهمة فی الجبر والاختیار

یترتَّب عَلَی هَذا الجواب بالصیاغة المذکورة عِدَّة نتائج مُهمّة:

1) إعلان رفض کامل للمَعْلَم الجبری - وَهُوَ مَعْلَمٌ یهودی - حَیْثُ رفضه القُرآن بَعْدَ بیّنه بقوله تعالی: (وَ قالَتِ الْیَهُودُ یَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَیْدِیهِمْ وَ لُعِنُوا بِما قالُوا بَلْ یَداهُ مَبْسُوطَتانِ ) (3).

2) إنَّ القلم لمْ یجف ولَنْ یجف، وأنَّ القُدرة واسعة ولیست ضیّقة.

3) إنَّ الله تعالی غَیر مسلوب القُدرة، والاعتقاد بالبداء، هُوَ اعتقاد

ص:31


1- (1) التوحید: 336؛بحار الأنوار:ج109 : 4
2- (2) سورة التین: الآیة 8.
3- (3) سورة المائدة: الآیة 46.

بالقُدرة اللامتناهیة.

4) إنَّ نشاط الحسین(علیه السلام) عبارة عَنْ رجاء، وتعطیل شیء مِنْ النشاط یعنی تعطیلاً لعنوان الرجاء، فلابُدَّ أنْ یبقی مَعَ بقاء عنوان الخوف بموازاته کموازنة بین الخوف والرجاء - کما نصّت الروایات - .

5) النشاط الحسینی یشیر إلی العبادة الحقیقیة العملیَّة، فیکون السکون والبرود شرک بالله، نَعَمْ هُوَ شرک خفی ولیسَ بجلی.

6) الحسین(علیه السلام) لمْ یتجاوز قانون الأسباب والمُسببات مِنْ خلال نشاطه وحرکته الدؤوبة فی الطّف، بلْ کَانَ یرجو بمکابدة التدبیر والتوکّل سبباً فوق الأسباب وسبباً مُسبباً مِنْ قبل مُسبب الأسباب.

7) الحسین(علیه السلام) ینطق بفعله وسیرته ویرسم بتفاعله لنا، مبدأ الأمر بین الأمرین، ویُرید بیان إنَّ المؤمن بین دعامتی الخوف والرجاء والرغبة والرهبة بین الأمان واللا أمان، بین الحتم واللاحتم، لا أمان ولا لا أمان، بَلْ أمر بین أمرین.

8) منهاج کربلاء یرفض المسلک الجبری الذی یُحدّد ویُقیّد قدرة الله، وَمِنْ المُلفت للنظر أنَّ القائل إنَّ کُلّ الأُمور والمُمارسات تَحْتَ سلطان وهیمنة الله، قدْ وقع فی الجبر مِنْ حیث لا یشعر، عندما تصوّر عدم التغییر وعدم البداء.

9) منهاج کربلاء یرفض التوجّه الجبری فی کلمات قالها ابن عربی فی فصوصه - وإنْ کنّا لا نُریدُ تقییم الأشخاص بقدر تقییم المناهج - لأنَّه فی کثیر مِنْ تصویراته للقضاء والقدر الإلهی یُرید أنْ یصوِّر لنا أنَّ محاولة نسبة أیّ شیء لغیر الله هُوَ شُرکٌ وفرارٌ مِنْه، مِنْ الشرک - حسب تصوّره - وذهاباً للتوحید

ص:32

الخالص وقع فی محذور الجبر مِنْ حیث لا یشعر وَهُوَ منطق (یدُ الله مغلولة) وَهُوَ أعظم محاذیر الجبر، ولیسَ کما یُظن أنَّ أعظم محاذیره إلجاء العبد.

10) منهاجه(علیه السلام) القول باختیاریة العبدُ الَّتِی هی فی طول قُدْرة واختیاریة الله وتَحْتَ هیمنة الله، فیکون القول باختیاریة المخلوق ضمن القُدرة الإلهیة أعظم توحیداً مِنْ نفی ذلک.

11) إنَّ مسألة الأمر بین الأمرین لَیسَت مُختصة بأفعال المخلوقین، بلْ هُوَ قاعدة ونظام وجودی فی کُلّ علاقة بین الخالق والمخلوق، وفی کُلّ وجوده وشؤونات وجوده المُتّصلة بخالقه هی أمر بین أمرین، وَهَذا هُوَ دین التوحید الخالص الذی رسمه لنا أهل البیت(علیهم السلام).

جدلیّة العلاقة بین الإبرام والبِداء

عَنْ النَّبی(صلی الله علیه و آله) فی وصایاه لعلی(علیه السلام): «الصَّدقة تردُّ القضاء الذی قدْ أُبرِم إبراماً»(1)، والبرم کما یقول الراغب الأصفهانی: «الإبرام إحکام الأمر، قال تعالی: (أَمْ أَبْرَمُوا أَمْراً فَإِنّا مُبْرِمُونَ ) (2) وأصله مِنْ إبرام الحبل وَهُوَ تردید فتله قال الشاعر: «عَلَی کُلّ حال مِنْ سحیل ومبرم» والبریم المُبرم أیّ المفتول فتلاً مُحکماً»(3).

وعَنْ حماد بن عثمان، قال: سمعته یقول: «إنَّ الدُّعاء یرد القضاء

ص:33


1- (1) مَنْ لا یحضره الفقیه: ج4، 368؛ مستطرفات السرائر، لابن إدریس: 620.
2- (2) سورة الزُّخرف: الآیة 79.
3- (3) المفردات، مادّة (برم): 49.

وینقضه کما ینقض السلک وقدْ أُبرم إبراماً»(1).

کذلک عَنْ عبدالله بن سنان، قال: سمعت الإمام أبا عبدالله(علیه السلام)، یقول: «الدعاء یردّ القضاء بعدما أُبرم إبراماً، فاکثر مِنْ الدُّعاء، فإنَّه مفتاح کُلّ رحمة، ونجاح کُلّ حاجة، ولا یُنال ما عِنْدَ الله إلّا بالدُّعاء، وإنَّه لَیسَ باب یکثر قرعه إلّا یوشک أنْ یُفتح لصاحبه»(2).

وأیضاً عن الإمام أبی عبدالله(علیه السلام)، قال: «إنَّ الدُّعاء یردّ القضاء، وإنَّ المؤمن لیأتی الذنب فیحرم به الرزق»(3).

وَوَرَدَ فی الدُّعاء بَعْدَ زیارة الإمام الرِّضا(علیه السلام):«أسألک بالقُدرة النافذة فی جمیع الأشیاء وقضائک المُبرم الذی تحجبه بأیسر الدُّعاء»(4).

فإذنْ الإبرام هُوَ الإحکام، وإبرام القضاء یعنی إحکامه، مِنْ الله إحکاماً، فهل یتصوّر زواله وتبدّله والبداء فیه؟!. هذهِ الروایات تقول، نَعَمْ، حتّی القضاء المُبرم إبراماً ولیسَ فقط المُبرم، یمکن البداء فیه.

هکذا کَانَ یعیش أهل البیت فی علاقاتهم مَعَ الله، لَیسَ فی الأوقات العصیبة فقط، بلْ فی کُلّ أوقاتهم یعیشون حالة الأمر بین الأمرین، وحالة التوازن بین الخوف والرجاء.

وَمِنْ الأمثلة الَّتِی تُذکر فی هَذا المجال قصة قوم یونس(علیه السلام)، قال تعالی: (فَلَوْ لا کانَتْ قَرْیَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَها إِیمانُها إِلاّ قَوْمَ یُونُسَ لَمّا آمَنُوا کَشَفْنا عَنْهُمْ عَذابَ

ص:34


1- (1) الکافی: ج470 : 2.
2- (2) الکافی: ج470 : 2.
3- (3) بحار الأنوار: ج 55: 99.
4- (4) شرح نهج البلاغة : ج319 : 20.

اَلْخِزْیِ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ مَتَّعْناهُمْ إِلی حِینٍ ) (1).

فالآیة تُبیِّن أنَّ أقوام الأنبیاء العُصاة مِنْ کُلّ القُری بَعْدَ عصیانهم لأنبیائهم وعدم استجابتهم لدعوة الأنبیاء قدْ تدرکهم لحظات الإیمان ولکن القُرآن یقول إنَّ إیمانهم لا ینفع، لماذا؟ لأنَّه بَعْدَ فوات الأوان (بَعْدَ أنْ عاینوا نزول العذاب)، مَعَ یأسهم وعصیانهم، إلّا قوم یونس(علیه السلام) لما آمنوا کشف الله عنهم عذاب الخُزی فی الحیاة الدُّنیا.

قوم یونس:

فی تفسیر (علی بن إبراهیم) أبی عَنْ ابن أبی عُمیر عَنْ جمیل، قال: قال لی أبو عبدالله(علیه السلام): «ما ردّ الله العذاب إلا عن قوم یونس، وکَانَیونس یدعوهم الی الإسلام فیأبون ذلک، فهمّ أنْ یدعو علیهم وکَانَ فیهم رجلان عابد وعالم، وکَانَ اسم أحدهما ملیخا والآخر روبیل، فکَانَ العابد یشیر عَلَی یونس بالدعاء، وکَانَ العالم ینهاه، ویقول: لا تدعُ علیهم فإنَّ الله یستجیب لک ولا یحب هلاک عباده، فقبل قول العابد ولم یقبل قول العالم، فدعا علیهم، فأوحی الله إلیه: یأتیهم العذاب فی سنة کذا وکذا. فلمّا قرب الوقت خرج یونس(علیه السلام) مَعَ العابد وبقی العالم فیها، فلما کَانَ فی ذلک الیوم نزل العذاب، فقال العالم لهم: یا قوم افزعوا إلی الله فلعله یرحمکم فیردّ العذاب عنکم، فقالوا: کیف نفعل؟ قال: اخرجوا إلی المفازة وفرّقوا بین النساء والأولاد وبین الإبل وأولادها وبین البقر وأولادها وبین الغنم وأولادها ثمَّ أبکوا وادعوا، فذهبوا وفعلوا ذلک وضجّوا وبکوا، فرحمهم الله وصرف ذلک عنهم

ص:35


1- (1) سورة یونس: الآیة 98.

وفرّق العذاب عَلَی الجبال»(1).

وقطعاً الروایة حین تقول العابد یشیر عَلَی یونس بالدُّعاء علیهم لا یعنی أنَّ النَّبی(صلی الله علیه و آله) کَانَ له مشورة فیها یخصّ أمر الوحی، بلْ النَّبی یتصرُّف بحسب وحی السماء، وبحسب ما أُعطی مِنْ صلاحیات - لو صحَّ التعبیر - وأمَّا دُعاءه عَلَی قومه فهَذا أمر طبیعی جداً کما دعا کثیر مِنْ الأنبیاء عَلَی أقوامهم بالهلاک عندما استحقوا المُجازاة بالعِناد واللِّجاج، نَعَمْ هُوَ(علیه السلام) ترک الأُولی الذی هُوَ الصَّبر أکثر، ولذلک یوصی القُرآن نبینا(صلی الله علیه و آله): (وَ لا تَکُنْ کَصاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نادی وَ هُوَ مَکْظُومٌ ) (2).

وهُنا روایة تُبیِّن أنَّ البداء بالرحمة الإلهیة شمل قوم النَّبی(صلی الله علیه و آله) کما شمل قوم یونس(علیه السلام)، عَنْ مُحمَّد بن مُسْلِم عَنْ أبی جعفر(علیه السلام) فی قوله: (ما نَنْسَخْ مِنْ آیَةٍ أَوْ نُنْسِها نَأْتِ بِخَیْرٍ مِنْها أَوْ مِثْلِها) ، قال: الناسخ ما حول وما ینسیها مثل الغیب الذی لمْ یکن بَعْدَ کقوله: (یَمْحُوا اللّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ ) قال: فیفعل الله ما یشاء ویحوِّل ما یشاء مثل قوم یونس إذْ بدا له فرحمهم، ومثل قوله: (فَتَوَلَّ عَنْهُمْ فَما أَنْتَ بِمَلُومٍ ) ، قال: أدرکتهم رحمته»(3).

إذنْ العذاب رُفع عَنْ قوم یونس وقدْ أُبرم إبراماً حیث أظلّهم قریباً منهم لأنَّهم تضرّعوا ودعوا ربَّهم دعاء المُضطر، والله یجب المُضْطر إذا دعاء ویکشف السوء، فهم کانوا فی موقف المُتفائل برحمة الله غَیر الیائس، وَهُوَ إیمان

ص:36


1- (1) تفسیر القمی: ج317 :1.
2- (2) سورة القلم: الآیة 48.
3- (3) تفسیر العیّاشی: ج55 :1؛ بحار الأنوار: ج116 :4.

عظیم بعظمة تدابیر الله، وبالتالی هُوَ إیمان بعظمة الله؛ لأنَّ التعظیم خُلق عظیم ینحدر عَنْ عقیدة صحیحة، وعظمة ذلک إنَّهم عندما نظروا مُقدّمات العذاب، وقدْ تحقّقت أجزاء منها وإنَّ المُخبر بالعذاب صادق؛ لأنَّه نبی مِنْ الأنبیاء مَعَ ذلک ظنّوا أنَّ الله أعظم مِنْ ذلک وَمِنْ الأسباب الطبیعیة.

ص:37

ص:38

الفصل الثّانِی: حتمیة القضاء والقدرفی مفهوم النهضة الحسینیة

اشارة

ص:39

ص:40

حتمیة القضاء والقدر فی مفهوم النهضة الحسینیة

إنَّ الحسم والحتم فی أصل الواقعة والحدث والتقدیر الکُلِّی والعنوان الکُلِّی لما یحدث، لا یعنی الحسم والحتم فی العنوان الجزئی؛ أیّ فی التفاصیل الجزئیة لملابسات الحدث والواقعة، فیمکن الحرکة والحراک والنشاط فی صیاغة وقوع التفاصیل للحدث، بنحو تقلِّل مِنْ نتائج الخسارة، وتصاعد أرقام الفتح والکیفیات الإیجابیة فی الظروف المحیطة بالواقعة، وبذلک یتصاعد عنفوان النشاط والحراک والرجاء ویرقی تفاؤل الخیر بتصاعد الأمل، وهذهِ معرفة عمیقة وقراءة ثاقبة لمعنی التوکُّل بالله تعالی والرجاء لرحمته تفوّق الإیمان بالقضاء والقدر.

وَهَذا الجواب (الثّانِی) یحتاج إلی بیان وَهُوَ:

إنَّه لابدَّ أنْ نعرف معنی الحتمیة والحتم، فالحتمیة تعنی فیما تعنیه إنَّ الإنسان لَیسَ له إرادة فی رسم مصیره، إنَّما أمره محتوم ومکتوب مُنْذُ الأزل، وقدْ جری القلم بما کَانَ وما یکون فلا تغیّر ولا تبدّل، فقدْ جف القلم.

ولهذا الاتّجاه مدارس کثیرة وحقیقة هذا الإتجاه قدیماً وحدیثاً ترجع إلی المسلک الجبری، ولعلَّ بعض الاتّجاهات الصوفیة وقعت مِنْ حیث تشعر أو لا تشعر فی عقیدتها بالإرادة الإلهیة فی مسلک الحتمیة الجبری، وهُم یتصورون

ص:41

أنَّه مِنْ المراتب العالیة للتوحید.

مقابل هَذا المسلک الجبری مسلک آخر عَلَی الضدّ تماماً، وهومسلک الإرادة المُطلقة للإنسان وأنَّ الإنسان بیده کُلّ شیء، وأنَّ إرادة الإنسان کفیلة بتغییر وجه الأحداث وبتغییر مجری التاریخ، ولیسَ مِنْ إرادة فوق إرادة الإنسان، وَهَذا المسلک هُوَ المُنتشر الیوم عِنْدَ ما یُعرف بالحداثة، فأهل الحداثة والعلمانیون یرون الأصالة للإنسان ولا یرون فوق الإنسان أو الواقع المنظور شیئاً آخر، وهذهِ هی النظرة التفویضیة الَّتِی تری أنَّ کُلّ شیء تَحْتَ إرادة الإنسان ومفوّض له کُلّ شیء.

حتمیة البداء:

بین الحتمیة الجبریة مِنْ جهة، والتفویضیة مِنْ جهة أُخری، هُناک حقیقة أُخری، ونظرة ثالثة، وهی حتمیة البداء وبدائیة الحتم - وهُنا نُکّتة لطیفة ینبغی الالتفات إلیها - فحتمیة البداء لا تری حتماً وحسماً فی شیء، إلّا للبداء فیکون کُلّ شیء خاضع لحتمیة البداء فلا حتمیة إلّا له، أو قُلْ - بعبارة أُخری - إنَّ الحتمیات تنصهر فی الحتمیة الکُبری (حتمیة البداء)، الحتم الأصغر یذوب فی الحتم الأکبر للبداء - لا جبر ولا تفویض لکن أمر بین أمرین - .

وَهَذا الجواب - الثّانِی - یختلف عَنْ الجواب الأوَّل، ذلک لأنَّ الجواب الأوَّل یری البداء فی الأمر الکُلّی، وَهَذا الجواب ناظر للبداء فی الأمر الجزئی، فمفاده أنَّهُ مَعَ التنزُّل عَنْ الجواب الأوَّل واعتبار الحتم فی القضیة الحسینیة بعنوانها الکُلِّی، فلا یوجب ولا یستدعی ذلک الحسم والحتم فی الأمر الجزئی - وبعبارة - إذا کَانَ هُناک حتم فی الأمر إجمالاً فلیس هُناک حتم فی الامر تفصیلاً وتعییناً لمصادیقه.

ص:42

البدایة ولیلة القدر:

مِنْ المعلوم لدی جمیع المُسْلمین، وکما صرَّح القُرآن الکریم بذلک أکثرمن مرّة أنَّ لیلة القدر، لیلة یکتب فیها للإنسان ما یجری علیه فی سنته، قال تعالی: (فِیها یُفْرَقُ کُلُّ أَمْرٍ حَکِیمٍ ) (1).

مِنْ جهة أُخری وَرَدَ أنَّ هُناک بعض القضایا المُهمّة المفصلیّة تکتب عَلَی الإنسان فی لیلة الخامس عشر مِنْ شعبان - لیلة ولادة الإمام الثّانِی عشر(عج) -، کما أنَّ هُناک روایات تشیر إلی أنَّ بعض الأُمور تکتب فی لیالی الجمعات، بلْ وفی کُلّ لیلة، فهل هُناک تنافی أو تدافع بین هذهِ الأُمور الأربعة...؟

وفی مقام الجواب نقول: لَیسَ هُناک مِنْ تدافع أو تنافٍ، بلْ أنَّ هُناک تناسباًَ بین هذهِ الموارد فإنَّ الأمر ینزل فی لیلة القدر کُلیّاً - جملیاً - ثمَّ یفصل فی لیالی الجُمعات أو فی کُلّ لیلة، وَهَذا شبیه بما تقدَّم مِنْ أنَّ الأمر إذا کَانَ حتمیاً مِنْ حیثه الکُلِّی فلیس مِنْ اللازم حتمیته مِنْ حیثه الجزئی، فلو طبقنا ذَلِکَ علی قضیة الإمام الحسین(علیه السلام) وافترضنا أنَّ قتله کَانَ مُحکماً أو حتمیاً لا یتغیر ولا بداء فیه، فهَذا لا یعنی أنَّ القتل فی عرصة کربلاء مکان محتوم، ولا یعنی أنَّ العاشر أیضاً زمن محتوم للقتل فیمکن فیه البداء أیضاً، ولو تنزّلنا وَقُلْنا أنَّ قتله فی الزمان والمکان المُعیّن أیضاً مِنْ المحتوم الذی لا بداء فیه، فإنَّه فی أیّ ساعة مِنْ ساعات النَّهار غَیر محتوم وکیفیة القتل غَیر محتومة بنحو لا بداء فیها، ما هُوَ العدد الذی یبقی معه؟ کم یقتل منهم؟ ما هی أسماؤهم؟ ما هُوَ عدد السبایا؟ ما هُوَ دورهم؟ کُلّ ذلک غیرمحتوم.

ص:43


1- (1) سورة الدخان: الآیة 4.

کذلک الله عَزَّ وَجَلَّ أحکم فی لیلة القدر ثمَّ فصَّل فی اللیالی الأُخری، فیکون الإحکام الکُلِّی عین التفصیل الجزئی رغم إمکان البداء فی الجزئی، فلا تدافع. والقُرآن الکریم یصف نفسه بقوله: (کِتابٌ أُحْکِمَتْ آیاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَکِیمٍ خَبِیرٍ) (1).

وَهَذا ما یتّضح بجلاء مِنْ خلال مناظرة للإمام الرضا(علیه السلام) مَعَ سلیمان المروزی (متکلم خراسان) وهی مناظرة طویلة جداً أوردنا منها موضع الفائدة المتصلة بالمقام: -

«ثمَّ التفت إلی سلیمان، فقال: أحسبک ضاهیت الیهود فی هَذا الباب.

قال:أعوذ بالله مِنْ ذَلِکَ، وما قالت الیهود؟

قال: قالت الیهود: (یَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ ) یعنون: إنَّ الله تعالی قدْ فرغ مِنْ الأمر فلیسَ یحدث شیئاً، فقال الله عَزَّ وَجَلَّ: (غُلَّتْ أَیْدِیهِمْ وَ لُعِنُوا بِما قالُوا) ولَقَدْ سمعت قوماً سألوا أبی موسی بن جعفر(علیه السلام) عَنْ البداء، فقال: «وما ینکر الناس مِنْ البداء وأنْ یقف الله قوماً یرجیهم لأمره»(2).

وکذلک فی: قال: سلیمان: ألا تخبرنی عَنْ (إِنّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ) فی أیّ شیء أُنزلت؟.

قال الرضا(علیه السلام): «یا سلیمان لیلة القدر یُقدِّر الله عَزَّ وَجَلَّ فیها ما یکون مِنْ السنة إلی السنة مِنْ حیاة أو موت أو خیر أو شرّ أو رزق، فما قدره فی تلک السنة فَهُوَ مِنْ المحتوم»(3).

ص:44


1- (1) سورة هود: الآیة 1.
2- (2) التوحید: 441؛ عیون أخبار الرضا(علیه السلام): ج179 :1.
3- (3) عیون أخبار الرضا: ج179 : 1؛ بحار الأنوار: ج329 : 10 - 338.

وَمِنْ المعلوم إنَّ الحتم هُنا لَیسَ الحتم المُطلق وإلّا کَانَ کقول الیهود، فإنَّ لله فیها - لیلة القدر - البداء مِنْ قبل ما هُوَ فوقها، کما فی الروایة الآتیة.

عَنْ حمران قال: سألت أبا عبدالله(علیه السلام) عَنْ:(یَمْحُوا اللّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ ) .

فقال: یا حمران: «إنَّه إذا کَانَ لیلة القدر ونزلت الملائکة الکتبة إلی السماء الدُّنیا، فیکتبون ما یُقضی فی تلک السنة مِنْ أمر، فإذا أراد الله أنْ یُقدِّم شیئاً أو یؤخره أو ینقص منه أو یزید أمر الملک فمحا ما یشاء ثمَّ أثبت الذی أراد.

قال: فقلت له: عِنْدَ ذلک فکُلّ شیء فَهُوَ عِنْدَ الله فی کتاب؟

قال: نَعَمْ.

فقلت: فیکون کذا وکذا ثمَّ کذا وکذا حتّی ینتهی إلی آخره.

قال(علیه السلام): نَعَمْ.

قلتُ: فأی شیء یکون بیده - بعده - ؟

قال: سُبْحَانَ الله، ثمَّ یحدث الله أیضاً ما شاء تبارک وتعالی»(1).

وهذهِ الروایة تفسِّر الروایة السابقة الَّتِی قالت: إنَّ ما قدر فی لیلة القدر، هُوَ مِنْ المحتوم.

فإذن الحُکم الکُلِّی (الفوقانی) ینزل فی لیلة القدر، وفی داخل هَذا الحُکم أو الأمر المُحکم کلیّات أقل إحکاماً تنزّل کُلّ لیلة جمعة - مثلاً -، ثمَّ فی کُلّ لیلة تفاصیل أکثر مِنْ ذلک، فالجزئی اللیلی - لو صحَّ التعبیر - ینضوی تَحْتَ الکُلِّی الأسبوعی، والکُلِّی الأسبوعی ینضوی - یطوی - فی المُحکم الأکبر الذی هُوَ لیلة القدر، لأنَّ الکُلِّی الذی یکتب عَلَی الإنسان فی کُلّ لیلة جمعة، هُوَ کلی مِنْ جهة ما هُوَ تحته - أیّ ما یکتب فی اللیالی الأُخری -، ولکنَّه جزئیٌ ولیسَ کلیاً ومُفصلاً ولیسَ مُحکماً، مِنْ حیث الکُلِّی الفوقانی الأکبر الذی هُوَ فی لیلة القدر.

ص:45


1- (1) تفسیر العیّاشی: ج316 : 2؛ بحار الأنوار: ج119 : 4.

صور البداء فی القضیة الحسینیة

یمکن تصوّر اجتماع الحتم الکلّی مَعَ البداء الجزئی فی القضیة الحسینیة بعدّة تصورات:

التصوُّر الأوَّل: أنْ یکون اجتماع الحتم والحسم بالقتل لسیّد الشهداء(علیه السلام)، مَعَ عدم الحتم والحسم فی المکان (مکان القتل) هَلْ هُوَ فی المسجد الحرام أو فی المدینة أو فی الیمن أو فی الصحراء أو غَیر ذلک، فَعَلَی الرغم مِنْ أنَّ الحتم والحسم بالأمر الکُلِّی، إلّا أنَّه لَیسَ هُناک مِنْ حسم وحتم فی اختیار المکان المُنَاسِب الذی یحقّق لسیّد الشهداء الفتح.

التصوُّر الثّانِی: أنْ یکون الحتم والحسم فی الأمر الکُلِّی، وَهُوَ القتل وکذلک فی المکان وَهُوَ کربلاء، ولکن لَیسَ هُناک حسم وحتم فی الزمان، فالزمن المُنَاسِب یختاره سیّد الشهداء لتحقّق أعلی المکاسب المُستقبلیة، وَهَذا المستوی مِنْ البداء ذکرته مضامین روایات عدیدة منها، عَنْ أبی حمزة الثمالی، قال: قلت لأبی جعفر(علیه السلام): إنَّ علیاً(علیه السلام) کَانَ یقول: إلی السبعین بلاء وکَانَ یقول: بَعْدَ البلاء رخاء «وقدْ مضت السبعون ولم نرَ رخاءً!».

فقال أبو جعفر(علیه السلام): «یا ثابت إنَّ الله تعالی کَانَ وَقَّتَ هَذا الامر فی السبعین، فلما قتل الحسین(علیه السلام) اشتدّ غضب الله عَلَی أهل الأرض فأخَّره إلی أربعین ومائة سنة فحدّثناکم فأذعتم الحدیث وکشفتم قناع السِّر فأخره اللهولم یجعل له بَعْدَ ذلک وقتاً عندنا: (یَمْحُوا اللّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ ) .

قال أبو حمزة:

ص:46

وقلت ذلک لأبی عبدالله(علیه السلام) فقال: قدْ کَانَ ذاک»(1).

التصور الثَّالث: الحتم والحسم فی الأمر الکُلِّی وَهُوَ القتل، وافترض أمراً آخراً وَهُوَ الحسم والحتم أیضاً فی الزمان والمکان، ولکن لَیسَ هُناک حسم وحتم فی الکیفیة، فهُناک قتلة فاضحة لبنی أُمَیَّة وهُناک قتلة خفیّة لا یتعرّف علیها ولا یتفاعل معها أحد، هُناک قتلة حارّة وهُناک قتلة باردة لَیسَ فیها إثارة وتحریک للضمائر، فالحسین(علیه السلام) یختار القتلة الحارة الفاضحة لبنی أُمَیَّة فالبداء فی الکیفیة بحسب هذهِ الصورة.

التصور الرَّابع: الحتم والحسم إذا کَانَ فی القتل وفی مکانه وکونه فی أرض کرب وبلاء، وإذا کَانَ فی زمانه المُعیَّن، فلا حسم ولا حتم فی الأسلوب والطریقة، فهُناک أسلوب یؤدِّی بنتیجته إلی إضعاف بنی أُمَیَّة شیئاً فشیئاً، وهُناک قتلة لا تضعفهم ولا تُبیِّن زیفهم.

أیضاً یمکن أنْ نتصور البداء فیمن یقاتل الحسین ومَنْ یقتل معه، فعن أبی عبدالله(علیه السلام) أنَّه سُئل عَنْ قول الله عَزَّ وَجَلَّ: (ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِی کَتَبَ اللّهُ لَکُمْ ) (2) فلم یدخلوها ودخلها الأبناء أو قال: أبناء الأبناء»(3). فهذهِ الروایة تصوّر لنا أنَّ البداء لمْ یکن فی الأمر الکُلِّی، وَهُوَ دخول الأرض المُقدسة، بلْ

ص:47


1- (1) الغیبة للطوسی: 428؛ بحار الأنوار: ج114 : 4 ح39.
2- (2) تفسیر العیّاشی: ج220 : 2؛ بحار الأنوار: ج121 : 4.
3- (3) تفسیر العیّاشی: 303؛ بحار الأنوار: ج256 : 5.

کَانَ فی الجزئی وَهُوَ الأفراد الداخلون.

وهُناک صور أُخری، یمکن أنْ تتصور للبداء الجزئی المُجْتَمع مَعَ الحتم الکُلِّی نترکها - اختصاراً - للقارئ اللبیب.

ص:48

إحسان التقدیر وإحکام التدبیر

أدیب الله:

بَعْدَ أنْ بیّنا الجواب الثّانِی أو الاحتمال الثّانِی لنشاط الحسین(علیه السلام)، فی عرصة کربلاء لابدَّ بشیء مِنْ بسط الکلام، ببیان بعض المفردات الحیاتیة، الَّتِی کَانَ یمارسها المعصوم(علیه السلام)، ابتداءاً مِنْ رسول الله(صلی الله علیه و آله)، ووصولاً إلی إمام الزمان(عج) وَخُلَّص أصحابه وأنصاره، حتّی تتّضح الفکرة فی الجواب الثّانِی أکثر، وحتّی یتبیّن لنا کیف أنَّ المعصوم(علیه السلام)، کَانَ فی کثیر أحیانه مَعَ وجود الحتمیة فی الأمر الکُلِّی کَانَ یسعی لحصول التغییر فی الأمر الجزئی.

فإنَّ النَّبی(صلی الله علیه و آله) یصف نفسه بقوله: «أدبنی ربی فأحسن تأدیبی»(1). وکذلک یقول(صلی الله علیه و آله): «أنا أدیب الله وعلیّ أدیبی»(2).وهذا القول منه(صلی الله علیه و آله) لا یدلُّ عَلَی أنَّه لمْ یؤدب فاطمة(علیها السلام) کیف وهی بضعته وروحه وهی تلمیذة النُّبوة الأُولی، وأدیبة النُّبوة کما هُوَ واضح مِنْ سیرة النَّبی(صلی الله علیه و آله) وسنته، بلْ وَمِنْ آیات القُرآن الکریم، قال تعالی: (هُوَ الَّذِی بَعَثَ فِی الْأُمِّیِّینَ رَسُولاً مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ إِنْ کانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ ) (3).

ص:49


1- (1) الطبرسی: ج87 :1؛ کنز العمال: ج6 :11.
2- (2) مکارم الأخلاق: 18؛ البحار: 231 : 16.
3- (3) سورة الجُّمعة: الآیة 2.

فعلیُّ(علیه السلام) التلمیذ الأوَّل للمعلم الأوَّل الذی علّم الناس، بلْ وحتّی الملائکة والمخلوقات الأُخری، وعلی(علیه السلام) هُوَ المعلم الثّانِی، وفاطمة(علیها السلام)، تلمیذة أولی ومعلمة ثانیة، وهکذا کُلّ سلسلة المعصومین(علیهم السلام) صالح بَعْدَ صالح وصادق بَعْدَ صادق، وَمِنْ الواضح أنْ تأدیب النَّبی(صلی الله علیه و آله) لعلی وفاطمة(علیهما السلام)، أو أحد المعصومین للمعصوم الآخر لَیسَ مِنْ قبیل التأدیبات الخُلقیة المعروفة مِنْ حسن الخلق؛ لأنَّ هذهِ أدنی درجات التأدیب، بلْ التأدیب هُوَ عَلَی مُستوی الظاهر وا لباطن، بلْ کُلّ طبقات الباطن بما لا یمکن إدراکه، ولذلک المؤدب یصف خلق الأدیب فی الکتاب الکریم: (وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ ) (1).

أدبنی ربی:

وإذا وصف القُرآن العظیم شیء بأنَّه عظیم، فیا تری ما هی عظمته ...؟(2)، وقوله(صلی الله علیه و آله): «أنا أدیب الله»(3) فیه إشارة إلی حدیث آخر، وَهُوَ قوله(صلی الله علیه و آله): «تخلّقوا بأخلاق الله»(4)، فالله جَلَّ جَلَالَهُله منظومة مِنْ الخُلق العالی العظیم فی مقام فعله لا ذاته، وکَانَ أعظم مِنْ طبقها وسار علیها هُوَ النَّبی(صلی الله علیه و آله) وأهل بیته(علیهم السلام)، فالقرآن الکریم یکشف لنا شیئاً مِنْ تلک المنظومة الخُلقیة والتأدیبیة الإلهیة

ص:50


1- (1) سورة القلم: الآیة 4.
2- (2) مِنْ الواضح إنّا نتکلَّم عَنْ المعصوم بلا تفصیل واستدلال بیّن باعتبار أنَّ هذهِ الأُمور تعدّ مِنْ المُسلمات مِنْ جهة وَمِنْ جهة أُخری نحنُ لا نُریدُ الإطالة الَّتِی تخرج بنا عَنْ المُراد.
3- (3) میران الحکمة: ج63 :1.
4- (4) بحار الأنوار: ج129 :58.

اللامتناهیة فی العدید مِنْ الآیات، قال تعالی: (وَ إِذْ قُلْنا لِلْمَلائِکَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاّ إِبْلِیسَ أَبی وَ اسْتَکْبَرَ وَ کانَ مِنَ الْکافِرِینَ ) (1)، فالآیة القُرآنیة ترسم لنا صورة أمر الله بالسجود لآدم(علیه السلام)، وسجود الملائکة وامتناع إبلیس عَنْ السجود، وَمِنْ الواضح الجلی أنَّ الله تَبَارَکَ وَتَعَالَی یعلم بسجود الملائکة وامتناع إبلیس، ولکن (لا قصاص قبل الجریمة)، فالله (لا ولَنْ) یطرد إبلیس مِنْ رحمته قبل صدور العصیان، وإنْ کَانَ یعلم بصدور العصیان، وَهَذا أصل عظیم وقاعدة أساسیة وَمِنْ مُحکمات المنظومة الخلقیة التأدیبیة الإلهیة فی تعامل البعض مَعَ البعض الآخر.

سعة البداء فی سلوک النَّبی صلّی الله علیه وآله وسلم:

وَهَذا الأصل الذی هُوَ أحد بنود المنظومة الإلهیة الخُلقیة التأدیبیة طبّقه النَّبی(صلی الله علیه و آله) بشکل عجیب وغریب، وبصبر لا مُتناهی، حیث کَانَ یتعامل مَعَ مَنْ یعلم بأنَّه مُنافق أو فاسق أو فی قلبه مرض، یتعامل معه بشکل اعتیادی،ویصبر عَلَی أفعاله، ویعطی الفرصة والفرصة والأمل فی رحمة الله ویطمع الآخرین - حتّی الکافر والمنافق - فی رحمة الله الواسعة، حتّی مَعَ علمه أنَّ هَذا مِنْ أهل النار لأنَّه یُرید أنْ یُقلّل - لا أقل - مِنْ درجته التسافلیة.

والشواهد عَلَی هَذا المسلک النبوی والتربیة المستمرة منه(صلی الله علیه و آله) لأصحابه عَلَی معرفة البداء والتسلیم المُطلق لأمر الله کثیرة منها، حادثة صلح الحدیبیة، قال تعالی: (لَقَدْ صَدَقَ اللّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْیا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرامَ إِنْ شاءَ اللّهُ آمِنِینَ مُحَلِّقِینَ رُؤُسَکُمْ وَ مُقَصِّرِینَ لا تَخافُونَ فَعَلِمَ ما لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذلِکَ

ص:51


1- (1) سورة البقرة : الآیة 34.

فَتْحاً قَرِیباً) (1).

فإنَّ الله أری رسوله(صلی الله علیه و آله) فی الرؤیا دخول المسجد الحرام، ولکن بدا الله فی ذلک وَهَذا البداء فی الزمن حیث اتّفق النَّبی(صلی الله علیه و آله) مَعَ قریش، أنْ یرجع فی عامه الذی جاء فیه عَلَی أنْ یعود فی عام قابل، والقصة موجودة فی مصادر کثیرة أوردنا منها الفکرة المطلوبة مِنْ شاء فلیراجع(2).

وفی مناظرة للإمام الرضا(علیه السلام) مَعَ سلیمان المروزی - وهی مناظرة طویلة جداً - یُسلّط الإمام الضوء بشاهد آخر عَلَی سعة الرحمة بالبداء فی الأُمّة.

قال سلیمان: هَلْ رویت فیه مِنْ شیء عَنْ آبائک؟

قال: «نَعَمْ، رویت عَنْ أبی عَنْ أبی عبدالله(علیه السلام)، إنَّه قال: إنَّ لله عَزَّ وَجَلَّ علمین علماً مخزوناً مکنوناً لا یعلمه إلّا هُوَ مِنْ ذلک یکون البداء وعلماً علمه ملائکته ورسوله فالعلماء مِنْ أهل بیت نبینا یعلمونه

قال صلوات الله علیه: قول الله عَزَّ وَجَلَّ لنبیه(صلی الله علیه و آله): (فَتَوَلَّ عَنْهُمْ فَما أَنْتَ بِمَلُومٍ ) (3) أراد هلاکهم ثمَّ بدا لله تعالی فقال: (وَ ذَکِّرْ فَإِنَّ الذِّکْری تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِینَ ) (4)»(5).

ص:52


1- (1) سورة الفتح: الآیة 27.
2- (2) التبیان الطوسی: ج330 :9؛ مجمع البیان للطبرسی ج1809، سیرة ابن هشام: ج33 :3، مغازی ابن الواقدی: ج606 :2 و609.
3- (3) سورة الذاریات: الآیة 54.
4- (4) سورة الذاریات: الآیة 55.
5- (5) التوحید: 441؛ عیون أخبار الرضا(علیه السلام): ج179 :1؛ بحار الأنوار: ج329 :10.

وخلقه العظیم یتجلّی أکثر حینما کَانَ(صلی الله علیه و آله) یمرّ بصعوبة أو ضائقة أو یُصاب بألم لحادثة مُعیّنة لا یصبّ جام غضبه عَلَی الآخرین ولا یخلط الأوراق، بلْ ولا یبدو منه أقل التأثُّر وکأنَّ شیئاً لمْ یکن - فکُلّ شیء عنده بمُقْدار -، بلْ عَلَی العکس یُبدی الاستبشار برحمة الله أکثر مِنْ الحال الاعتیادی.

الحُسین أُمَّة

القُرآن یُشیر لحقیقة وهی أنَّ إبراهیم(علیه السلام) کَانَ أُمَّة، ویمکن انتزاع معانٍ عدیدة مِنْ هَذا المعنی (أمومة وأُممیة إبراهیم(علیه السلام) منها کونه إنسان لکلِّ الناس وأُمَّة لکلِّ الأُمم، قال تعالی: (إِنَّ إِبْراهِیمَ کانَ أُمَّةً قانِتاً لِلّهِ حَنِیفاً وَ لَمْ یَکُ مِنَ الْمُشْرِکِینَ ) (1)(2).

مطمئنة بقدرک

إنَّ الأئمة(علیهم السلام) خیر الخلق عَلَی الإطلاق بَعْدَ رسول الله(صلی الله علیه و آله)، فهم بالتالی خیر مِنْ کُلّ الأنبیاء والمُرسلین، وهم کذلک خیر مِنْ جدهم إبراهیم(علیه السلام)، فإذا کَانَ إبراهیم أُمَّة، فعلیٌّ(علیه السلام) أُمَّة، وإذا کَانَت أفعال إبراهیم(علیه السلام) أُمَّة، کذلک أفعال علیٌّ(علیه السلام) أُمَّة، إذا کانت شجاعة إبراهیم(علیه السلام) أُمَّة کذلک شجاعة علیٌّ(علیه السلام)، فإنَّ شجاعته لیست کشجاعة الشُّجعان الآخرین، بلْ أنَّ شجاعته أُمَّة - شجاعة توحیدیة - عندما قاتل وقتل الأبطال وناجز الشُّجعان، ولذلک هُوَ تارةً یُعبِّر أنَّه ما قلعت باب خیبر بقوة بشریة بلْ بقوة ربانیة، وتارةً یتأخَّر عَنْ قتل ابن عبد ودّ لأنَّه بصق فی وجهه فلم یرد أنْ یقتله غضباً لنفسه، بلْ غضباً لربه، فإنَّ یده(علیه السلام) لا تتحرک غضباً لنفسه، فی تلک الظروف العصیبة، وفی ذلک

ص:53


1- (1) سورة النحل: الآیة 120
2- (2) سورة النحل: الآیة 120.

الموقف الرهیب الذی ینسی الإنسان المؤمن کُلّ شیء، وَهُوَ موقف قُدْرة وهیمنة وسیطرة مِنْ جهة وموقف سرور، وتعجل بالخیر وإدخال السرور عَلَی قلوب المؤمنین، بلْ وحتّی الملائکة والملأ الأعلی مِنْ جهة أخری.

ولنا أنْ نتصوّر کیف کَانَ المُسْلمون یُراقبون الموقف ویتعجّلون علی(علیه السلام) فی قتل ابن ودّ کی یخرجوا مِنْ المضیق الصعب الذی امتحنوا فیه.

وکأنَّ علیّ(علیه السلام) یجیبهم: کلا وألف کلا، إنِّی قانت لربی، ولم أکُ مِنْ المشرکین شاکراً لأنعمه، أجتبانی وهدانی إلی صراط مستقیم، لا أقتل إلّا له وحده جَلَّ جَلَالَهُ.

کَانَ(علیه السلام) أُمَّة فی تحمّله المسؤولیة، وفی حرکته، یحمل الإنسانیة وهمومها بین جنبیه حین یقاتل، وحین یأکل ویشرب، حین ینام، وحین تولّی زمام الحُکومة الظاهریة،فالذهب والفضة اللذان تقاتلت علیهما الشعوب والأُمم، وأُزهقت فیهما النفوس یسمیهما (صفراء وبیضاء)!!؟؟ «یا صفراء ویا بیضاء غُرّی غیری»(1)، بلْ قال ذلک للدُّنیا بأجمعها: «لاَ حَانَ ِحینُکِ، هیْهَات! غُرِّی غَیْرِی، لاَ حاجَةَ لِی فیِکِ، قَدْ طَلَّقْتُکِ ثَلاَثاً لاَ رَجْعَةَ فِیهَا»(2).

وَمِنْ طریف ما یُقَال مِنْ الکلام أنَّ الصبی رُبَّما یُطلق کلمة صفراء وبیضاء، لو رای دراهم الفضة ودنانیر الذهب؛ لأنَّه لا یعرف قیمة ومنفعة

ص:54


1- (1) الأمالی: 357؛ الغارات، لإبراهیم بن مُحمَّد الثقفی: ج179 :1؛ روضة الواعظین: 117.
2- (2) نهج البلاغة: ج17 :4؛ شرح الأخبار: ج2، 392؛ کنز الفوائد: 270.

الذهب والفضّة؛ لأنَّه جاهل بهما، أمَّا علیٌّ فَهُوَ مُتجاهل لهما - ولیسَ جاهل بهما - أو بالأحری مُتعالٍ علیهما، ولذلک سماهما بذلک الأسم.

وهکذا الحسین(علیه السلام) - کَانَ أُمَّة قانتاً لله حنیفاً ولم یکُ مِنْ المشرکین - فلم تبدو منه التفاتة للدُّنیا، ولم یظهر منه قید شعرة مِنْ فتور، فقدْ طلّق الدُّنیا کجده وأبیه وأمه ووأخیه، وأیضاً طلَّق الهزیمة والتراجع والضعف والخنوع والذلة، فإنَّ عدوه لمْ یترک له خیاراً فقدْ «رکز بین اثنتین - کما یصف ذلک الحُسین(علیه السلام) - بین السِّلة والذِّلة، وهیهات منّا الذِّلة»(1) بلْ لنا العزة لأنَّها لله ولرسوله وللمؤمنین، الحسین(علیه السلام) قال هیهات منّا الذِّلة، ولم یقل إنّی اخترت الموت، لأنَّ الموت وإنْ کَانَ هُوَ الخیار الوحید الذی جُعِلَ مِنْ قبل العدو، ولکن الحسین(علیه السلام) حتّی هَذا الخیار الوحید کَانَ لا یختاره بکیفیة الذلّة، بلْ یختار العِزّة فِی کیفیة وقوعه، یختار أبواب الرحمة الإلهیة الواسعة العدیدة.

إنَّها شقشقة:

وَرَدَ فی الأثر أنَّ النَّبی مُحمَّد(صلی الله علیه و آله) - فی قوله لعلیٍّ(علیه السلام) - قال: «لَیسَ الشدید بالصرعة الشدید مِنْ یملک نفسه عِنْدَ الغضب»(2). أیّ إنَّ الإنسان یُسمّی شدیداً إذا ملک أعصابه عِنْدَ الغضب ولیسَ الشدید هُوَ مِنْ یصرع الأبطال ویناوش الذؤبان،

ص:55


1- (1) مثیر الأحزان: 40؛ اللهوف: 59.
2- (2) الموطأ: ج2، 906؛ الدیباج عَلَی مُسْلِم: ج119 : 3.

وَمِنْ المواقف الواضحة والجلیّة لامتلاک علیّ(علیه السلام) نفسه عِنْدَ الغضب حین بصق فی وجهه المبارک ابن عبد ودّ العامری، فترکه برهة مِنْ الزمن حتّی سکت عَنْ أمیرنا الغضب فقتله لله.

لکن الموقف الآخر الأصعب والأکثر غموضاً هُوَ حین غصبت منه الخلافة، لأنَّه ملک نفسه لسنین طویلة وعدیدة لا یطیقها ولا یتحمّلها لا ملک مقرب، ولا نبی مرسل، حیث رأی تراثه نهباً، وَهُوَ البطل الضرغام الذی لا یشقّ له غبار.

وتعال معی لنراه کیف یصف حاله، فی الخطبة المعروفة بالشقشقیة، قال(علیه السلام): « أَمَا وَالله لَقَدْ تَقَمَّصَها ابن أبی قحافة أخو تیم، وَإِنَّهُ لَیَعْلَمُ أَنَّ مَحَلِّیَ مِنهَا مَحَلُّ القُطْبِ مِنَ الرَّحَا، یَنْحَدِرُ عَنِّی السَّیْلُ، وَلا یَرْقَی إِلَیَّ الطَّیْرُ، فَسَدَلْتُدُونَهَا ثَوْباً، وَطَوَیْتُ عَنْهَا کَشْحاً، وَطَفِقْتُ أَرْتَئِی بَیْنَ أَنْ أَصُولَ بِیَد جَذَّاءَ، أَوْ أَصْبِرَ عَلَی طَخْیَة عَمْیَاءَ، یَهْرَمُ فیهَا الکَبیرُ، وَیَشِیبُ فِیهَا الصَّغِیرُ، وَیَکْدَحُ فِیهَا مُؤْمِنٌ حَتَّی یَلْقَی رَبَّهُ. فَرَأَیْتُ أَنَّ الصَّبْرَ عَلَی هَاتَا أَحْجَی، فَصَبَرتُ وَفی الْعَیْنِ قَذیً، وَفی الحَلْقِ شَجاً، أری تُرَاثینَهْباً، ... فَصَبرتُ عَلَی طُولِ المُدّة وَشِدّة المِحْنة »(1).

والخطبة أوضح مِنْ أنْ نُعَلّق علیها فهُنا الإمام یُبیّن جانب الصبر، وَیَبیِّن کیف مسک أعصابه، وصبر مَعَ طول المُدّة ولیسَ فقط ذلک، بلْ صبر عَلَی ما أحدث بَعْدَ رسول الله(صلی الله علیه و آله) مِنْ تحریف للدین، فهُنا تظهر الشدّة مَعَ قُوّة وشدة الغضب کی یتسنی لَهُ حسن المعالجة والإدارة لدفع سلبیات الحدث، والقُدرة عَلَی إدارة الأزمات ممّا کَانَ یدیرها فی زمن رسول الله(صلی الله علیه و آله) معه(صلی الله علیه و آله)، شعاره

ص:56


1- (1) علل الشرائع: ج15 :1.

عمق التدبیر وحسنه وشعار الطرف الآخر الهزیمة، والشواهد کثیرة، عَلَی همة الطرف الأوَّل ونکوص الطرف الآخر، حیث نُقل: «أنَّ عثمان جاء بَعْدَ هزیمته مِنْ أحد بثلاثة أیّام مِنْ الواقعة، فقال له رسول الله(صلی الله علیه و آله): لَقَدْ ذهبت فیها عریضة!»(1)، فالشجاعة فی إدارة الأزمات وأخذ زمام المُبادرة فی حلّ المُعضلات ینبئ عَنْ عُمق وثبات الیقین وشدّة الرجاء لرحمة الله.

وهکذا کَانَ الحسین(علیه السلام) - کَانَ شدیداً -، حَیْثَ لمْ یعرف الزمان أزمة أو شدّة، أشد مِنْ یوم عاشوراء، فی المقابل لمْ تظهر قُوّة وبسالة وشدّة مِنْ شدیدٍ کالحسین(علیه السلام)، لمْ تظهر منه مُجرَّد فکرة فی التراجع، أو الانسحاب أو التقهقر أو الیأس مِنْ روح الله، ولذلک هُوَ لمْ یختر الموت فراراً مِنْ ثقل المسؤولیة، بلْ اختار الابتعاد مِنْ الهزیمة، حَیْثَ قال: «إنَّ الدعی ابن الدعی قدْ رکز بین اثنتین بین السلة والذلة وهیهات منّا الذِّلة»(2)، فَهُوَ یبتغی العزة، لأنَّ العزة لله ولرسوله وللمؤمنین - کما ذکر القُرآن - .

الحسین(علیه السلام) اختار العزة وابتعدت عَنْه الذلّة، ومنطقه إذا کَانَ الموت وسبی العیال والقتل والمثلة، الَّتِی لمْ یقتل ولم یمثل لأحد فیها مِنْ قبلی ولا مِنْ بعدی فیه العزة، وفیه (هیهات منّا الذلة)، فأنا اختاره.

وبَعْدَ أنْ أسس شعار (هیهات مِنَّا الذُّلّة) طلب الموت الذی هُوَ حیاة، حَیْثَ قال(علیه السلام): «إنِّی لا أری الموت إلّا سعادة والحیاة مَعَ الظالمین إلّا برماً»(3).

ص:57


1- (1) الإرشاد: 84.
2- (2) الاحتجاج: ج2، 25؛ اللهوف: 59.
3- (3) مناقب آل أبی طالب: ج224 : 3؛ مجمع الزوائد: ج193 :9؛ المعجم الکبیر: ج115 : 3.

وإلّا فالوضع الطبیعی، بلْ والوضع الشدید لا یطلب فیه المعصوم(علیه السلام) لنفسه الموت، وبَعْدَ یقینه أنَّ عدوه قدْ عزم عَلَی الاثنین بلا ثالث (السلة والذلة) قال: «خُطّ الموت عَلَی ولد آدم مخطّ القلادة عَلَی جید الفتاة، وما أولهنی إلی أسلافی اشتیاق یعقوب إلی یوسف»(1).

فَهُوَ هُنا یصوِّر جمال الموت بعزة، بأنَّه کالقلادة الَّتِی تُزیِّن جید الفتاة فالموت العزیز جمیل ولذیذ، وَهُوَ مِنْ جهة وبصورة یرجعه إلی العیش الکریم ویجمعه مَعَ مَنْ غاب عَنْه مِنْ إسلافه صلوات الله علیهم.

ص:58


1- (1) مُثیر الأحزان: 29؛ معارج الوصول إلی معرفة فضل آل الرسول: 94.

ضابطة جعفریة فی القضاء والقدر

روی أنَّ الإمام الصادق(علیه السلام) کَانَ فی أحد الأیّام فی بیته یدعو ویتضرَّع بشدّة ویبکی بإلحاح کبیر، وَبَعْدَ ذلک دخل بعض بیوته ثمَّ خرج بغیر الحال الَّتِی کَانَ علیها، فسأله أصحابه عَنْ سبب بکائه وتضرّعه بتلک الدرجة الَّتِی خافوا علیه منها، ثمَّ بَعْدَ ذلک سکن واستبشر، فأجاب بأعظم جواب هُوَ عبارة عَنْ قاعدة نفیسة فی التوکُّل والرضا بقضاء الله، والقصَّة یرویها عِدَّة منهم العلاء بن کامل، قال: «کنت جالساً عِنْدَ ابی عبدالله(علیه السلام) فصرخت الصارخة مِنْ الدار فقام أبو عبدالله علیه السَّلام ثمَّ جلس، فاسترجع، وعاد فی حدیثه، حتّی فرغ منه ثمَّ قال: إنّا لنحب أنْ نُعافی فی أنفسنا وأولادنا وأموالنا، فإذا وقع القضاء فلیس لنا أنْ نحب ما لمْ یحب الله لنا»(1).

عَنْ قُتیبة الأعشی: قَالَ: «أتیت أبا عبدالله(علیه السلام) أعود ابناً له، فوجدته عَلَی الباب فإذا هُوَ مُهتم حزین، فقلت له: جُعلت فداک، کیف الصبی؟ فَقَالَ: والله إنَّه لما به، ثمَّ دخل فمکث ساعة ثمَّ خرج إلینا وقدْ أسفر وجهه وذهب التغییر والحزن، قَالَ: فطمعت أنْ یکون قدْ صلح الصبی، فقلت: کیف الصبی، جُعلت فداک؟ فَقَالَ قدْ مضی لسبیله، فقلت جُعلت فداک لَقَدْ کنت وَهُوَ حی مُهتماً حزیناً، وقدْ رأیت حالک الساعة وقدْ مات غَیر تلک الحال،

ص:59


1- (1) الکافی: ج226 : 3، ح13؛ وسائل الشیعة: ج276 :3 ح3640.

فکیف هَذا؟ فَقَالَ: إنّا أهل بیت إنَّما نجزع قبل المصیبة، فإذا وقع أمر الله رضینا بقضاؤه وسلّمنا لأمره»(1).

وَقَدْ جسّد الإمام الحسین(علیه السلام) بشکل مُمیّز - هَذا المعنی - وصوّر لنا کیف یتفاعل الإنسان مَعَ الحدث إلی آخر لحظة قبل وقوع القضاء بالتضرُّع والدعاء لأنَّ الدعاء یرد القضاء، وقدْ أُبرم إبراماً، نَعَمْ الدعاء لا ینحصر بأنْ یکون بلسان المقال بلْ بلسان الحال، وَهُوَ فی غالب أحیانه أشدّ مِنْ لسان المقال.

فَهُوَ فی حین خاطب القوم بلسان المقال ونصح لهم، هُوَ یخاطب الله بلسانه حاله فی نفس الوقت ویطلب مِنْ الوسیع رحمته فتح سبله ودرجات تکامله له، ولکل مَنْ کَانَ فی المشهد، فمَنْ کَانَ مؤمناً یتحرّی الإمام له زیادة الإیمان، ومَنْ کَانَ مُنحرفاً یُرید أنْ یُقلّل مِنْ درجات تسافله، ویرفعه مِنْ أسفل درک الجحیم إلی ما هُوَ أخفّ منها لعلَّهُ یحظی برحمة مِنْ الرحمات الإلهیة.

وَمِنْ جهة ثالثة هُوَ یرسم سُبل التکامُل - أیضاً - إلی عیاله وأهل بیته ویُعطی الدروس الکثیرة فی التضحیة والهمة العالیة والحِنکة والشُّجاعة.

وَمِنْ جهة رابعة: هُوَ یدیر الحدث بما یصبّ مَعَ الغایات البعیدة الهادفة.

ص:60


1- (1) الکافی: ج225 :3 ح11؛ وسائل الشیعة: ج275 :3 ح3639.

حرب باردة لا تُنافی حتمیة القضاء

اشارة

إنَّ الأسالیب الَّتِی اتخذها أئمة أهل البیت(علیهم السلام) فِی مواجهة أعدائهم عدیدة وأغلبها کانت عبارة عَنْ حرب باردة، وَهَذِهِ الحرب لا تنافی إیمانهم بسعة الرحمة وسعة البداء وحتمیة القضاء، وَقَدْ خفی عَلَی کثیر مِنْ السطحیین الأسالیب المتنوّعة - العدیدة والکثیرة - الَّتِی کَانَ یواجه بها الأئمة(علیهم السلام) أعدائهم، وخصوصاً الإمام الصادق(علیه السلام).

مِنْ الأُمور الَّتِی ینبغی أنْ نُسَلِّط الضوء علیها، هی أنَّ الإمام الصادق(علیه السلام) لَیسَ کما یظهر لنا مِنْ الأحداث، أو یُشاع عَنْه أنَّه مشغول حصریاً فی تأسیس الحوزات العلمیَّة ولا دخل له ولو مِنْ بعید وأبعاد فی السیاسة، وأنَّ الظروف الَّتِی کانت فی عصره تطلبت ذلک، کما أنَّ ظروف الحسین(علیه السلام) کانت توجب علیه الخروج إلی کربلاء، ولیسَ الواجب دوماً عَلَی المعصوم(علیه السلام) مواجهة السُّلطة وتحدّی الوضع القائم فضلاً عَنْ الخروج بالسیف، وإنَّ علیه أنْ یترک التحدّی نتیجة الظروف.

وهَذا التحلیل وَهَذا الکلام غَیر دقیق ولا سدید، بلْ غَیر صحیح حَیْثَ یذکر المُؤرخون أنَّه(علیه السلام) واجه الوضع القائم آنذاک وجاهد بالکلمة حتّی أنَّه تعرَّض للقتل مِنْ قبل أبی جعفر الدوانیقی مرّات کثیرة، حَیْثَ أرسل علیه فی تلک المرات وَهُوَ حاقد علیه وأسمعه غلیظ الکلام، وکَانَ یهم فی قتله، ولکن تحول دونه الظروف المُختلفة.

ص:61

وَهَذا وغیره مِنْ الإشارات تُشیر إلی أنَّ الإمام کَانَ یستخدم أسلوب التقیّة الأمنیة فی التحرُّک والنشاط ممّا یقلق السُّلطة العباسیة الَّتِی تتحسّس وتستشعر نمو قُوّة مناهضة لدی الصادق(علیه السلام) تشکّل خطورة عَلَی بقاء السُّلطة العباسیة، فتقیته لیست سلبیة سکون وضعف واستکانة ووهن بلْ کَانَ یستعمل أسلوب الحرب الباردة، حَیْثَ کَانَ فی معرض توزان القوة أو المواجهة مَعَ المنصور بین الحین والآخر، کُلّما توفَّر ظرف العمل والکلام لیُعطی درساً، لکلِّ الأجیال أنَّ التقیة هی عنوان ثانوی (عنوان اضطراری)وحکم اضطراری، فلا تستلزم عدم رعایة الواجب الأولی قدر المستطاع وبقدر المتاح مِنْ آلیات متنوّعة خفیّة لا یهتدی إلیها الخصم العدو فضلاً عما إذَا ما ارتفع ظرفها فِی بَعْض الجهات والزوایا أو المراحل وزالت شرائطها أو بعض شرائطها، فتعود العناوین والأحکام الأولیة إلی الرعایة التامّة، فالضرورات تقدّر بقدرها ولا تزعزع ملاکات المصالح الأصلیة فی الدِّین والشرع.

وتقدیر هذهِ الظروف تبقی للمؤمن الواعی الحرکی المُلتزم بمسؤولیته وَهُوَ الذی یقدر الزمان ویوازن بین التقیّة والحفاظ عَلَی النفس مِنْ جهة، وَمِنْ جهة الحفاظ عَلَی الدِّین والمذهب.

فلینظر المؤمن المُتفرِّس فی هذهِ القصص لیری کیف کَانَ الإمام(علیه السلام) دؤوب فِی البناء والتدبیر ویواجه ویُجاهد لیقابل نظام عدوه کُلّما وجدت طرق وأسالیب تشکِّل فُرصاً بالغة الأهمیة.

عبر ودروس مِنْ حیاة الإمام علیه السَّلام:

وهُنا نذکر قصة للإمام(علیه السلام) فی حیاة أبیه الباقر(علیه السلام) بتوجیه منه(علیه السلام) حَیْثَ خطب الناس فی موسم الحج خطبة سیاسیة، هی بمثابة إعلان لحرب باردة

ص:62

ضدّ السُّلطان المُنحرف ولذلک اضطر الخلیفة بسبب تأثیر تلک الخطبة أنْ یرسل فی طلب الإمامین(علیهما السلام) والقصّة ... ذکر الطبری بإسناده عَنْ الصادق(علیه السلام)، قال: «حجّ هشام بن عبدالملک بن مروان سنة مِنْ السنین، وکَانَ قدْ حجّ فی تلک السنة مُحمَّد بن علی الباقر وابنه جعفر بن مُحمَّد(علیهم السلام) فقال جعفر بن مُحمَّد(علیهما السلام): الحمد لله الذی بعث محمداً بالحق نبیاً وأکرمنا به فنحنُ صفوة الله عَلَی خلقه وخیرته مِنْ عباده وخلفاؤه، فالسعید مِنْ اتبعنا والشقیّ مِنْ عادانا وخالفنا.

ثمَّ قال: فأخبر مسلمة أخاه بما سمع فلم یعرض لنا حتّی انصرف إلی دمشق وانصرفنا إلی المدینة، فانفذ بریداً إلی عامل المدینة بأشخاص أبی وأشخاصی معه فأشخصنا فلما وردنا مدینة دمشق حجبنا ثلاثاً، ثمَّ أذِن لنا فی الیوم الرَّابع فدخلنا، وإذا قدْ قعد عَلَی سریر الملک وجنده وخاصته وقوفاً عَلَی أرجلهم سماطان متسلحان ...»(1).

ویظهر مِنْ خلال هذهِ الروایة مدی عُمق المواجهة الَّتِی کَانَ یواجهها الإمام لعدوه ومدی خشیة عدوه منه، - سواء فی زمن أبیه (زمن بنی أُمَیَّة) أو زمن الدولة العباسیة - .

وفی هذا المجال ما ورد عن أبی بکر الحضرمی قال : «لما حُمل أبو جعفرٍ(علیه السلام) إلی الشام إلی هشام بن عبد الملک وصار ببابه قال لأصحابه ومن کان بحضرته من بنی أمیه:إذا رأیتمونی قد وبخت محمد بن علی ثم رأیتمونی

ص:63


1- (1) أمان الأخطار: 52؛ دلائل الإمامة للطبری: 104، القصة طویلة أوردنا منها موضع الاستشهاد.

قد سکت فلیقبل علیه کل رجل منکم فلیوبخه،ثم أمر أن یؤذن له، فلما دخل علیه أبو جعفر(علیه السلام): قال بیده السلام علیکم، فعمهم جمیعاً بالسلام ثم جلس، فازداد هشام علیه حنقاً بترکه السلام علیه بالخلافة وجلوسه بغیر إذنٍ فاقبل یوبخه ویقول فیما یقول له: یا محمد بن علی، لا یزال الرجل منکم قد شق عصا المسلمین ودعا إلی نفسه وزعم أنه الإمام سفهاً وقلة علم،ووبخهُ بما أراد أن یوبخه، فلما سکت أقبل علیه القوم رجل بعد رجلٍ یوبخه حتی انقضی آخرهم، فلما سکت القوم نهض(علیه السلام) قائماً ثُم قال: أیها الناس أین تذهبون وأین یراد بکم، بنا هدی الله أولکم وبنا یختم آخرکم، فإن یکن لکم ملک معجل فإن لنا ملکاً مؤجلاً ولیس بعد ملکنا ملک لانا أهل العاقبة، یقول الله عز وَجَلَّ:«والعاقبة للمتقین».فأمر به إلی الحبس، فلما صار إلی الحبس تکلم فلم یبق فی الحبس رجل إلا ترشفه وحن إلیه،فجاء صاحب الحبس إلی هشامٍ فقال:یا أمیر المؤمنین، إنی خائف علیک من أهل الشام أن یحولوا بینک وبین مجلسک هذا، ثم أخبره بخبره، فأمر به فحمل علی البرید هو وأصحابه لیردوا إلی المدینة وأمر أن لا یخرج لهم الأسواق وحال بینهم وبین الطعام والشراب، فساروا ثلاثاً لا یجدون طعاماً ولا شراباً حتی انتهوا إلی مدین، فأغلق باب المدینة دونهم فشکی أصحابه الجوع والعطش، قال:فصعد جبلاً یشرف علیهم فقال بأعلی صوته: یاأهل المدینة الظالم أهلها، أنا بقیة الله،یقول الله(بَقِیَّتُ اللّهِ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ وَ ما أَنَا عَلَیْکُمْ بِحَفِیظٍ) (1)،قال: وکان فیهم شیخ کبیر فأتاهم فقال لهم: یا قوم هذه والله دعوة شعیب النبی،والله لئن لم تخرجوا إلی بالأسواق لتؤخذن من فوقکم ومن

ص:64


1- (1) سورة هود: الآیة 86.

تحت أرجلکم فصدقونی فی هذه المرة وأطیعونی وکذبونی فیما تستأنفون فإنی لکم ناصح، قال: فبادروا فاخرجوا إلی محمد بن علی وأصحابه بالأسواق ،فبلغ هشام أبن عبد الملک خبر الشیخ فبعث إلیه فحمله فلم یدر ما یصنع به»(1).

یلاحظ من هذه الروایة:

1- هکذا کانت أکبر دولة إسلامیة تتخوف وتتحسس من الإمامین الباقر والصادق(علیه السلام)، کما یبین هذا الموقف من الإمامین الصادقین(علیه السلام) توازن مسیرهما السیاسی،فلم یکونا فی الانتماء المعلن موالین للسلطة بحیث یغیب صراط الشرعیة عن وعی الأمة .

2- مع کل هذا لم یستطیع رئیس هذه السلطة، أن یبرر سبب إعتقاله للإمامین(علیه السلام)، ولذلک کان مضطر لإطلاق سراحهما وإرجاعهما إلی المدینة سالمین غانمین، لکن بسبب حقده وعدائه الشرس علی آل مُحمَّد(صلی الله علیه و آله) أوعز إلی المدن التی یمر من خلالها موکب الإمامین(علیهما السلام) بالفرض علی أهالیها بإغلاق أسواقهم ومقاطعة التعامل مع الإمامین .

3- أن موقف مولانا الباقر(علیه السلام)، لم ینکسر ولم ینثن عن بیان حصر الشرعیة فی الحکم بأهل البیت(علیهم السلام)، رغم أن هذا الإعلان السیاسی فی مقر القصر الرئاسی لبنی أمیة .

4- عدم تقریره(علیه السلام) للحاکم الأموی بالخلافة وعدم إکتراثه به وعدم تهیبه من بطش العصابة الأمویة وإقدام الحاکم الأموی علی حبسه(علیه السلام).

ص:65


1- (1) الکافی ج471: 1ح5؛بحار الأنوار ج264 :46ح62.

5- قیامه فی الحبس بالتأثیر علی السجناء بجذبهم لمسار أهل البیت(علیهم السلام)وتهیب السلطة من بقاءه، کل ذلک یوضح حقیقة سیرة الباقر(علیه السلام) والصادق(علیه السلام) فی المسار السیاسی وطبیعة تعاملهم مع السلطة الأمویة فی حین أنهما(علیهما السلام) لم یعتمدا الحرب الساخنة معها.

کذلک روایة أبی نعیم المرویة فی حلیة الأولیاء «إنَّ المنصور استدعی الإمام الصادق یوماً وأجلسه إلی جانبه بکُلِّ إجلال واحترام، فوقع الذُّباب عَلَی وجه المنصور، ولم یزل یقع عَلَی وجهه وأنفه حتّی ضجر منه المنصور، فقال: لمْ خلق الله الذُّباب یا أبا عبدالله، فقال الصادق: لیذلُّ به أنف الجبابرة، فوجم المنصور وتغیّر لونه، ولم یتکلَّم معه بما یُسیء إلیه کلمة واحدة»(1).

کذلک نُقل أنَّ المنصور عاتب الإمام عَلَی عدم مجیئه إلیه، وعلّل المنصور: تصحبنا لتنصحنا، فردّ علیه الإمام(علیه السلام) بقوله: «مَنْ یُرد الدُّنیا لا ینصحک، ومَنْ یُرد الآخرة لا یصحبک»(2).

وأیضاً عَنْ مُحمَّد بن أبی حمزة قَالَ: قَالَ أبو عبدالله(علیه السلام): «وذکر هؤلاء عِنْدَه وسوء حال الشیعة عندهم فَقَالَ أنِّی سرت مَعَ أبی جعفر (المنصور) وَهُوَ فی موکبه وَهُوَ عَلَی فرس، وبین یدیه خیل وَمِنْ خلفه خیل، وأنا عَلَی حمار إلی جانبه، فَقَالَ لی: یا أبا عبدالله: قدْ کَانَ ینبغی لک أنْ تفرح بما أعطانا الله مِنْ القوة وفتح لنا مِنْ العزّ، ولا تخبر الناس إنَّکَ أحق بهذا الأمر منّا وأهل بیتک فتغرینا بک وبهم، قَالَ: فقلت: ومَنْ رفع هَذَا إلیک فَقَدْ کذب، فَقَالَ أتحلف

ص:66


1- (1) سیر أعلام النُبلاء: ج264 : 6؛ الوافی بالوفیات: ج100 : 11.
2- (2) کشف الغُمة: ج2، ص427.

عَلَی ما تقول؟ قَالَ: فقلت: إنَّ الناس سحرة یعنی - یحبون أنْ یفسدوا قلبک علیّ - فلا تمکّنهم مِنْ سمعک فأنا إلیک أحوج منک إلینا.

فَقَالَ لی: تذکر یَوُم سألتک هَلْ لنا ملک؟ فقلت: نَعَمْ طویل عریض شدید، فلا تزالون فی مهلة مِنْ أمرکم وفسحة مِنْ دنیاکم، حتّی تصیبوا دماً حراماً فی شهر حرام؟» فعرفت أنَّه قدْ حفظ الحدیث، فقلت: لعلَّ الله عَزَّ وَجَلَّ أنْ یکفیک فإنّی لمْ أخصّک بهذا إنَّما هُوَ حدیث رویته، ثمَّ لعلَّ غیرک مِنْ أهل بیتک أنْ یتولّی ذلک فسکت عنی»(1).

وفی موقف له مَعَ والی المنصور عَلَی المدینة، عَنْ المُفید، عَنْ ابن قولویه ... عَنْ عبدالله بن سلمان التمیمی، قال: «لما قتل مُحمَّد وإبراهیم ابنا عبدالله بن الحسن(علیه السلام) صار إلی المدینة رجل یُقَال له شبة بن عقال، ولّاه المنصورعلی أهلها، فلما قدمها، وحضرت الجمعة، صار إلی مسجد النَّبی(صلی الله علیه و آله) فرقی المنبر وحمد الله وأثنی علیه، ثمَّ قال: أمَّا بَعْدَ فإنَّ علی بن أبی طالب شقّ عصا المُسْلمین، وحارب المؤمنین، وأراد الأمر لنفسه، ومنعه أهله، فحرّمه الله علیه وأماته بغصته، وهؤلاء ولده یتبعون أثره فی الفساد، وطلب الأمر بغیر استحقاق له، فهم فی نواحی الأرض مقتولون، وبالدماء مُضرجون، قال: فعظم هَذا الکلام عَلَی الناس ولم یجسر أحد منهم ینطق بحرف.

فقام إلیه رجل علیه إزار قومسی سحق، فقال: ونحنُ نحمد الله ونُصلّی عَلَی مُحمَّد خاتم النبیین وسیّد المُرسلین، وعَلَی رسول الله وأنبیائه أجمعین، أمَّا ما

ص:67


1- (1) الکافی: ج37 :8؛ بحار الأنوار: ج254 :52.

قلت مِنْ خیر فنحنُ أهله وما قلت مِنْ سوء فأنت وصاحبک به أولی فاختبر یا مِنْ رکب غَیر راحلته وأکل غَیر زاده، ارجع مأزوراً، ثمَّ أقبل عَلَی الناس، فقال: ألا أُنبئکم بأخلی الناس میزاناً یوم القیامة، وأبینهم خسراناً، مِنْ باع آخرته بدنیا غیره، وَهُوَ هَذا الفاسق فأسکت الناس وخرج الوالی مِنْ المسجد لمْ ینطق بحرف، فسألت عَنْ الرَّجُل فَقِیْلَ لی: هَذا جعفر بن مُحمَّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب صلوات الله علیهم»(1).

ص:68


1- (1) أمالی الشَّیخ الطوسی: 294؛ بحار الأنوار: ج165 :47، وفی نفس هَذا الجزء والصفحة وما بعدها روایات کثیرة فی أسلوب الحرب الباردة للإمام الصادق(علیه السلام) مَعَ السُّلطة الحاکمة.

تناسب التقدیر بین الإنسان الصغیر والکبیر

هَلْ یُتصوّر الجبن أو الخنوع أو الخضوع أو الضعف، أو حتّی ترک الشأن السِّیاسی وعدم السعی فِی بناء تکوین منهاج الحَقّ والجهر بالحق فی ظرفه المُنَاسِب مِنْ رجلٍ یقول ولو بالتلویح لوالی المنصور أنت فاسق، أو یقول للمنصور نفسه أنت جبّار، أو لا نفع فی نصحک لأنَّک مِنْ أهل الدُّنیا.

هذهِ السنة مِنْ الإمام الصادق(علیه السلام) ترسم للمؤمن منهاجاً حیاتیاً یقول لَهُ أنَّکَ إنسان صغیر والدِّین إنسان کبیر، والمُهم هُوَ الحفاظ عَلَی الإنسان الکبیر وتکون المحافظة عَلَی الإنسان الصغیر بالتبع، بتبع محافظته عَلَی الإنسان الکبیر، فإذا ما جاء الخطر عَلَی الإنسان الکبیر (الإنسان الأهم) - الدِّین -، وجب عَلَی الإنسان الصغیر التضحیة دونه، والعکس صحیح أیّ إذا جاء الخطر عَلَی الإنسان الصغیر وجب عَلَی الإنسان الکبیر المحافظة عَلَی أتباعه - الإنسان الصغیر -، ولذلک شرَّع له التقیّة، لذا وَرَدَ «التقیة دینی ودین آبائی ولا دین لِمَنْ لا تقیة له»(1)وکذلک یوجب علیه المحافظة عَلَی نفسه فی مختلف الظروف والموارد الَّتِی لا یکون فیها خطر عَلَی الدِّین.

ومما مرَّ یظهر لک جهاد الإمام الصادق(علیه السلام) وما خفی مِنْ نشاطه کَانَ أعظم، ناهیک عَنْ تربیته لأصحابه، فکما کَانَ له فی الفقه مثل زُرَارة وأضرابه، وکذلک عنده هشام بن الحَکَم وهشام بن سالم والمعلی وأمثالهم، وکما کانوا

ص:69


1- (1) أوائل المقالات: 216.

عُلماء کَانَ لهم جهاد بالکلمة - لا الانهماک فی أبواب السُّلطان-، وأمر بالمعروف ونهی عَنْ المنکر، ومواقف مُشرِّفة کاشفة عَنْ الدور التربوی والسلوکی العظیم، الذی کَانَ ینتهجه الإمام فی حیاته ومَعَ أصحابه.

ولذلک اغتیل الإمام(علیه السلام) کآبائه شهیداً مسموماً، ولو لمْ یکن نشاطه المُتنامی یقلق السُّلطة لمات حتف أنفه، وهذهِ سیرة کُلّ الأئمة والأنبیاء بین یدیک طافحة بذلک، ولذلک شُرِّدوا وأُوذوا وقتلوا فی سبیل الله، والإمام(علیه السلام) وَکُلّ المعصومین(علیهم السلام) أفضل بدرجات مِنْ سائر بقیة الأنبیاء وهم أحری مِنْ سلک مسالک الجهاد والدِّفاع عَنْ الدِّین بأسالیب مُخْتلِفة باردة وخفیّة ومتنوّعة.

والخُلاصة: إنَّ الإمام الصادق(علیه السلام) لمْ یترک الخیارات الأُخری مَعَ تمسّکه بخیارات معیّنة ففی حین کانت الظروف مؤاتیة لتأسیس الحوزات، لمْ یغفل(علیه السلام) جوانب الجهاد والأمر بالمعروف والنهی عَنْ المُنکر بآلیات مُتکثّرة، فکَانَ یواجه أعداءه بحرب باردة مُبَاشرة أو بصورة غَیر مُبَاشرة بواسطة أتباعه کُلّما سنحت الفرصة وتوفِّر الظرف.

ص:70

مُهذّب خائف رغم حتمیة النصر

اشارة

وَهَذا مشهد عکس مشهد سیّد الشُّهَداء علیه السَّلام فرغم حتمیة الشهادة لمْ یسکن عَنْ النشاط والسعی الحثیث للوصول إلی الهدف بأی درجة ممکنة، وفی المشهد الحالی رغم حتمیة النصر فلا یدعوه إلی السکون عَنْ النشاط أیضاً وَهَذا مِنْ بدیع معرفة الأئمة بالقضاء والقدر وعلمهم بالبداء الإلهی الأعظم.

المُهذَّب الخائِف:

عبارة وَرَدَت فی السَّلام عَلَی الإمام المهدی(عج) فما معنی ذلک؟، هَذا السُّؤال أجابت عَنْه روایات کثیرة جداً، تَدلُّ عَلَی عِدَّة معانی وأوصاف، أحدها أنَّ الإمام یخرُج مِنْ المدینة خائفاً یترقَّب إلی مکَّة حین یقترب ظهوره، عَلَی سنة موسی ابن عمران(علیه السلام)، وهُنا تتبادر الأسئلة عَنْ معنی الخوف، ولماذا یخاف لو کَانَ مِنْ المحتوم نصره فلیترک الحبل عَلَی الغارب، ولیذهب برجله إلی المنون، فإنَّه لا یموت لأنَّه موعود بالنصر، وإنَّ الدِّین سیظهر عَلَی الدِّین کُلّه، بیده المُبارکة ولو کره المشرکون.

فما معنی الخوف؟ فُسِّر الخوف بأنَّه لَیسَ خوفاً عَلَی النفس، بلْ هُوَ خوف عَلَی المشروع الإلهی، کما أنَّ موسی(علیه السلام)، حینما خرج مِنْ مدینة مصر«خائفاً یترقَّب»(1) لمْ یکُن خائفاً عَلَی نفسه لنفسه مِنْ القتل، أو حصول الأذی

ص:71


1- (1) سورة القصص: الآیة 18.

بلْ هُوَ خائف عَلَی نفسه لأجل خوفه عَلَی إقامة الدِّین وعَلَی أداء الرسالة وَمِنْ غلبة الجهال عَلَی الأمر. کذلک الإمام المهدی(عج)، وَهَذا جواب إجمالی - رغم صحته - ولابدَّ مِنْ التفصیل فنقول:

رغم أنَّ هُناک وعد جازم بحصول النصر ونجاح المشروع الإلهی قضاءاً وقدراً وأنَّ ذلک محتوم لا ریب فیه، إلّا أنَّ زمنه غَیر محتوم، والنهایة معروفة لکن متی ستحصل، هَلْ بَعْدَ یوم أو بَعْدَ سنة أو بَعْدَ مئة سنة، فینبغی المحافظة عَلَی النتائج الَّتِی حصلت لأجل عدم تأخُّر المشروع الإلهی؛ لأنَّه لا حتم فیه مِنْ حَیْثَ الزمن والتفاصیل والکیفیات الأُخری، فالمکاسب الَّتِی حصلت عِنْدَ صاحب المشروع یجب المحافظة علیها، وَهُوَ مأمور بالحرص علیها والخوف علیها مِنْ الضیاع، (یخاف عَلَی شیء فیتحرّک للمحافظة علیه برجاء المحافظة علیه)، وَهَذا هُوَ الصحیح مِنْ الموازنة بین حتمیة القضاء والقدر وبین مسؤولیة الاختیار والسعی للتکامل فیبقی بین الرجاء والخوف (کما فی الحدیث)، محافظاً عَلَی ما حصل علیه، وسیحصل علیه.

وهکذا کَانَ الحسین(علیه السلام) یخاف عَلَی ضیاع جهوده وجهود أباه وجده وَأُمَّه وأخاه، وما أسسه لنجاح المشروع الإلهی، فَهُوَ (خائف یترقّب) حین خرج مِنْ مدینة جدّه الرسول(صلی الله علیه و آله)، خوفاً عَلَی الدِّین وحرصاً منه عَلَی الجهود الَّتِی بذلها جدّه وأبیه وأمّه وأخیه، بلْ جهود کُلّ الأنبیاء السابقین، بلْ وأکثر واکثر کَانَ یخاف عَلَی ضیاع الجهود الَّتِی سیبذلها الأئمة مِنْ ولده بعده وَمِنْ تبعهم بإحسان مِنْ المؤمنین، فالخوف ممدوح لمعیة الرجاء معه، ولذلکفخوف موسی بلْ خوف القائم(عج) وخوف

ص:72

الحسین(علیه السلام) خوفمعه الرجاء لأنَّه لَیسَ فیه قعود وتخاذُل وقنوط ویأس مِنْ روح الله، بلْ التحرُّک عَلَی طبق الخوف لدفعه أو رفعه وَهَذا هُوَ الرجاء العملی.

ص:73

شجاعة التدبیر لا تنافی الحذر

اشارة

سورة الکهف الَّتِی اصطلحنا علیها(1) سورة الإمامة، (وفعلاً هی کذلک)، فهی تعطی أربعة نماذج مُهمّة تُبیِّن حیثیات وسلوکیات الإمامة وهی:

1) قصّة آدم(علیه السلام) کخلیفة وإمام.

2) نموذج أصحاب الکهف.

3) نموذج العبد الصالح.

4) نموذج ذی القرنین.

کذلک تؤکِّد الروایات أنَّ أصحاب الکهف والعبد الصالح الذی هُوَ الخضر(علیه السلام)، سیکونون مِنْ أنصار الإمام المهدی(عج)، أیّ أنَّ هؤلاء لهم الأهلیة للعیش فی آخر الزمان، أیّ لهم الأهلیة للقیادة العسکریة والسیاسیة التدبیریة والاجتماعیة فی الزمن اللاحق (المُتقدِّم) المتطوِّر علمیاً وحضاریاً، ممّا یکشف لنا عَنْ علوِّ علمهم، وعن عمق عقیدتهمو صفاء نیتهم، وعمق تدبیرهم وخبرویتهم وأنَّ علمهم لَیسَ مِنْ سنخ العُلوم المعروفة، بلْ هُوَ علم لدنی کما أُخبرنا القُرآن فی قصة الخضر، نَعَمْ القُرآن لمْ یخبرنا عَنْ سنخ علم أصحاب الکهف، بلْ قال: (إِنَّهُمْ

ص:74


1- (1) الإمامة الإلهیة : ج3 ص 4 - 5؛ بین سماحة الشیخ (دام ظله ) فی کتاب الإمامة الإلهیة قراءة ممیزة للنما ذج المذکورة .

فِتْیَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَ زِدْناهُمْ هُدیً ) (1) ،ولعلَّ أحد القرائن عَلَی أنَّ علمهم لدنی - بالإضافة إلی قول الآیة: (وَ زِدْناهُمْ هُدیً ) -هُوَ نفس أهلیتهم للقیادة الإداریة والتدبیریة فی آخر الزمان.

الأمر الآخر المُهِم الذی یجب أنْ نُسلِّط الضوء علیه، لبیان میزاتهم الَّتِی سببت أهلیتهم للقیادة فی آخر الزمان، - بَعْدَ أنْ عرفنا أنَّ سنخ علمهم لدنی - هُوَ الجانب الأمنی أو الحس الأمنی - کما یُعبِّر فی العصر الحاضر - والقُرآن یُبیّن لنا ذلک فی مقطع صغیر خفی یتّضح بالتدبُّر وبالتأمُّل فعن أصحاب الکهف، یقول: (فَابْعَثُوا أَحَدَکُمْ بِوَرِقِکُمْ هذِهِ إِلَی الْمَدِینَةِ فَلْیَنْظُرْ أَیُّها أَزْکی طَعاماً فَلْیَأْتِکُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ وَ لْیَتَلَطَّفْ وَ لا یُشْعِرَنَّ بِکُمْ أَحَداً) (2).

فَمِنْ قوله (وَ لْیَتَلَطَّفْ) (3)وقوله (وَ لا یُشْعِرَنَّ بِکُمْ أَحَداً) ،استدلَّبعض بها عَلَی مشروعیة التقیة إلّا أنَّه فیها جانب عظیم وخطیر مِنْ تدریب النفس عَلَی الحسّ الأمنی والتدبیر، فإنَّ (التلطّف) الذی طلبه أصحاب الکهف مِنْ صاحبهم الذی أرسلوه إلی المدینة فیه جانب عظیم وخطیر مِنْ تدریب النفس عَلَی الحسّ الأمنی والتدبیر، وهُوَ نوع خفاءٍ، للمتلطّف حین مواجهته للناس.

فاللطافة کما یقول الراغب الأصفهانی: «ویعبِّر باللطافة واللطف عَنْ الحرکة الخفیفة وعن تعاطی الأُمور الدقیقة»(4)، إذنْ التلطُّف هُوَ الخفّة فی

ص:75


1- (1) سورة الکهف: الآیة 13.
2- (2) سورة الکهف: الآیة 19.
3- (3) سورة الکهف: الآیة 19.
4- (4) المُفردات: مادّة (لطف) 469.

التعاطی والتعامل والخفّة لا یقصد بها سرعة الحرکة، بلْ هی تشیر إلی عدم الثقل له لدی الآخرین وهُوَ عدم الوزن أیّ لا یقام لهذا المُتعاطی وزناً، وکأنَّ العین لا تحسب له حساباً ولا تقیم له وزناً، وَهَذا معنی عظیم وحس أمنی خطیر لا یمکن أنْ یعمله کُلّ أحد وهو فی الحقیقة هبة إلهیة وسرّ إلهی.

لذلک کثیر مِنْ القصص الَّتِی تروی عَنْ أشخاص تشرفوا برؤیة الإمام صاحب الزمان(عج)، أنَّهم إنما التفتوا إلی أنَّ هَذا هُوَ الإمام(عج) بَعْدَ أنْ ذهب أو اختفی عنهم؛ وَأنَّهُ لمْ یشعرهم أنَّه هُوَ الإمام، والإمام أعطاهم إشارات خفیّة أو لطیفة، ولکن للطفاتها ودقّتها لمْ یلتفتوا إلیها - نَعَمْ مَنْ یدّعی الرؤیة بداعی إظهار أنَّه وسیط مَعَ الإمام(عج) فَهُوَ کاذب مُفتر - .

خفاء التدبیر بلا خفاء للمدبر:

کذلک اللطف هُوَ عبارة عَنْ تعاطی لمعانٍ دقیقة، لا یفهمها کُلّ أحد فالعبارات اللطیفة الدقیقة الَّتِی تلقی لا یفهمها عامّة الناس، بلْ یفهمها الخواص أو خواص الخواص، فیکون التلطّف هُوَ فِی الکلام بقدر السُّؤال مَعَ عدم الزیادة، والکلام بشکل إجمالی ومُقتضب، أو بشکل بسیط وسلس وغیر مُعقّد لأنَّ التعقید یزید السُّؤال.

فالتلطّف وعدم إشعار الآخرین هُوَ إشارة للحسّ الأمنی العالی الذی مارسه أصحاب الکهف کذلک الخضر حینما جاء إلیه موسی یتعلّم منه، حَیْثَ کَانَ بین موسی(علیه السلام) وبین الخضر(علیه السلام) موعد ولا یُتصور أنَّ الخضر تخلّف عَنْ الموعد، کما لمْ یتخلّف موسی(علیه السلام)، ولکن الذی حصل أنَّ موسی لمْ یطّلع عَلَی العَلامة حین وقوعها وهی اتخاذ الحوت سبیله سرباً، وحینها کَانَ

ص:76

الخضر(علیه السلام) جالساً فی نفس المکان، ولم یشر إلی موسی(علیه السلام)، ولم یحرّک ساکناً لشدّة حیاطته الأمنیة رغم أنَّه عرف موسی(علیه السلام) حسب المقرر.

فتلاقی موسی والخضر وإنْ کَانَ وعداً إلهیاً وقدراً محتماً وقضاءاً مُبرماً إلّا أنَّ ذلک لمْ یدع موسی والخضر(علیهما السلام) یتوانیان عَنْ تحمّل أعلی المسؤولیة وإتیان قمة النشاط ومراعاة أشدّ الحذر وأدق الترقُّب مَعَ أنَّ الخضر قدْ شرب مِنْ عین الحیاة ومضمون البقاء إلی یوم الظهور المُقدّس للإمام(عج) إلّا أنَّ حذره مُتصاعد حتّی مَعَ مثل موسی نبی مِنْ أُولی العزم.

وَمِنْ ثمَّ قال له حیطةٍ وحفاظاً عَلَی برنامج مسؤولیاته الخفیّة هَذا فراق بینی وبینک، والسبب لأجل أنْ یبقی فی معایشة تامّة لأسلوب الحیاطة الأمنیة - التقیّة المُکثّفة - حتّی فی الحالات الاعتیادیة، قال تعالی: (قالَ أَ رَأَیْتَ إِذْ أَوَیْنا إِلَی الصَّخْرَةِ فَإِنِّی نَسِیتُ الْحُوتَ وَ ما أَنْسانِیهُ إِلاَّ الشَّیْطانُ أَنْ أَذْکُرَهُ وَ اتَّخَذَ سَبِیلَهُ فِی الْبَحْرِ عَجَباً) (1).

وهذهِ التقیة مِنْ الإمام(عج) وأصحابه، والبرنامج الأمنی المُکثّف لَیسَ تشکیکاً فی وعد الله المحتوم بالنصر والعیاذ بالله، ولا تشکیکاً فی قُدْرة الله، بلْ هُوَ عَلَی العکس تماماً زیادة فی الإیمان بمدی سعة القدرة والمشیئة الإلهیة، وزیادة فی المعرفة بمشیئة الله وسعة قدرته الَّتِی هی البداء وبسعة قُدْرة الله وسعة مشیئته.

وإنَّ الاحتراز مِنْ مثل الخضر(علیه السلام) أو أصحاب الکهف(علیهم السلام) هُوَ أکثر تسلیماً لمشیئة الله الواسعة، مِنْ استسلامهم للقضاء والقدر اللذین هُما أضیق

ص:77


1- (1) سورة الکهف: الآیة 63.

مِنْ سعة المشیئة، ألا تری قول نبی الله إبراهیم(علیه السلام): (وَ لا أَخافُ ما تُشْرِکُونَ بِهِ إِلاّ أَنْ یَشاءَ رَبِّی شَیْئاً وَسِعَ رَبِّی کُلَّ شَیْ ءٍ عِلْماً) (1). فرغم یقینه إلّا أنَّه استثنی مشیئة الله لسعة علم الله بکُلِّ شیء.

وبعبارة أُخری: رغم کون الخضر(علیه السلام) حیاً إلی آخر الزمان إلّا أنَّ اتّباع الأسالیب والطُّرق الأمینة الأمنیة شیء أساسی، وَهُوَ أشدّ تسلیماً لله حَیْثَ سلم بسعة مشیئة الله وعلمه وقدرته ولم یغتر بحتمیة القضاء والقدر ولذلک المخلصون عَلَی خطر عظیم ووجل کبیر لتهیبهم مِنْ سعة المشیئة والعلم والقُدرة والبداء فبقدر ما لدیهم مِنْ رجاء ومعرفة بالجمال لدیهم خوف ومعرفة بالجلال وَهُوَ ما یشیر إلیه سید الشُّهداء فی دعاء عرفة: «إلهی أنَّ اختلاف تدابیرک وسرعة طواء مقادیرک منعا عبادک العارفین بک عَنْ السکون إلی عطاء والیأس منک فی بلاء»(2) فعدم سکونهم لعدم اقتصارهم بلا خوف وإنْ أُعطوا، وَلَیْسَ سوء ظن بالله تَعَالَی بَلْ توازن شدّة الرجاء مَعَ شدّة الخوف، وَهُوَ تجلّی للعظمة الربوبیة مَعَ شدّة عبودیة وشدّة خضوع، وعدم یأسهم وعدم اقتصارهم عَلَی الخوف بدون رجاء فی البلاء لکون خوفهم مَعَ رجاء - وَهَذا معنی دقیق بحاجة إلی تدبُّر - .

ص:78


1- (1) سورة الأنعام: الآیة 80.
2- (2) الإقبال: 329 - 350، عَنْه بحار الأنوار: ج225 :95.

کمال التدبیر الیقظة والحذر

أحلاس البیوت:

وَرَدَت روایات عدیدة ذکرت عنوان (الحلس)، وأُسیء فهم هَذا العنوان کثیراً، وتصور الکثیر أنَّه یعنی الجمود وترک المسؤولیات، فلابُدَّ هُنا أنْ نُسَلِّط الضوء عَلَی هَذا العنوان.

عَنْ أبی عبدالله(علیه السلام) قال: «... فکونوا أحلاس بیوتکم، والبدوا ما أَلبدنا فإذا تحرَّک مُتحرکنا فاسعوا إلیه ولو حبواً»(1). وعن أبی الجارود، عَنْ أبی جعفر(علیه السلام)، قال: «قال: قلتُ له(علیه السلام): أوصنی؟ فقال: أوصیک بتقوی الله، وأنْ تلزم بیتک وتقعد فی دهماء هؤلاء الناس، وإیاک والخوارج منا فإنَّهم لیسوا عَلَی شیء ولا إلی شیء ...»(2). عَنْ أبی المرهف، قال: «قال أبو عبدالله(علیه السلام): هلکت المحاضیر، قال: قلت وما المحاضیر؟ قال: المُستعجلون، ونجا المقربون، وثبت الحصن عَلَی أوتادها، کونوا أحلاس بیوتکم فإنَّ الغبرة عَلَی من أثارها، وإنَّهم لا یُریدونکم بجائحه إلّا أتاهم الله بشاغل إلّا مِنْ

ص:79


1- (1) الغیبة: 200، ب11، وقدْ نقل نفس المضمون فی روایات أُخری مِنْ طرق الشیعة والسنة، حَیْثَ نقل فی سنن أبی داود - وَهُوَ مِنْ مصادر السنة - عنوان الأحلاس فی ج305 :2.
2- (2) الغیبة للنعمانی: 201، ب11.

تعرَّض لهم»(1).

هذهِ الروایات وغیرها نراها تأمر المؤمن فی زمن الغیبة أنْ یکون حلساً مِنْ أحلاس بیته، وقدْ شاع تفسیره بمعنی الجلوس فی الدار، أو بمعنی السکون وعدم الحرکة، أو عدم التحرُّک لئلا یؤدِّی بالمؤمن للأذی أو الموت، فهل المُراد مِنْ هَذا اللسان ذلک أو شیء آخر، وَهَذا ما سیأتی توضیحه فی خاتمة البحث - فی بحث مستقل - إذْ هَذا المعنی الشائع تفسیره لا یتناسب مَعَ القواعد المعرفیة العامَّة مِنْ التوکُّل والرجاء وعدم الیأس وعدم الاستسلام إلی الظروف والواقع الراهن مهما کَانَ مُعقداً ومُکبلاً.

وقدْ جذرت هذهِ الثقافة - ثقافة الأمل والنشاط - ما وَرَدَ فی زیارة الحسین(علیه السلام) أنَّه کَانَ - أسیر الکربات(2) - أیّ أنَّ تعقید الظروف کَانَ یحیط به مِنْ کُلّ جانب وبرغم کُلّ ذلک لمْ یکن(علیه السلام) مستسلماً لتلک الظروف بلْ کَانَ فی قمة الحیویة والنشاط.

ص:80


1- (1) الغیبة للنعمانی: 203، وبنفس المضمون نقل ذلک الکافی فی باب ما یعاین المؤمن والکافر، ج132 :3.
2- (2) مصباح المتهجّد للطوسی: 788؛ المزار للمشهدی: 514.

الفصل الثَّالث: لا حسم سابق ولا حتم فی التداعیات بدون إمکانیة البداء

اشارة

ص:81

ص:82

لا حسم سابق ولا حتم فی التداعیات بدون إمکانیة البداء

إذا کَانَ الحسم والحتم فی الأمر الکُلِّی وکذلک الجزئی فلا حسم ولا حتم فی التداعیات بنحو یسدّ الباب عَنْ تطرُّق البداء الإلهی لا سیّما البداء الأعظم.

هَذا الجواب: مَعَ التنزُّل عَنْ الجواب الأوَّل مِنْ أنَّ قضیة شهادة الحسین نفسها تحتمل البداء ولو البداء الأعظم ومَعَ التنزُّل عَنْ الجواب الثّانِی مِنْ أنَّ قضیة الحسین تحتمل البداء فی تفاصیلها الجزئیة وإنْ لمْ تحتمل البداء فی أصل الشهادة، یأتی دور الجواب الثَّالث وَهُوَ:

إنَّ النتائج والتداعیات المُترتبة عَلَی الحدث غَیر محسومة سلفاً ومُسبقاً، والتفاصیل الأُخری المُتولِّدة مِنْ الحدث الخارجة عَنْ حاق الواقعة کذلک المجال فیها مُمکن للحرکة والحراک والسعی بلحاظها لإنجاز أکبر قدر مِنْ الأهداف العالیة فلا یأس ولا إیاس بلْ عنفوان رجاء ملؤه تفاؤل بالخیر والأمل، وهذهِ معرفة غائرة بالتوکُّل عَلَی الله تعالی والرجاء لرحمته تفوُّق الإیمان بالقضاء والقدر، فإنَّ النتائج الَّتِی یرمی الحسین(علیه السلام) للتخطیط لوقوعها والَّتِی تتکشّف یوماً بَعْدَ یوم کانت مِنْ إنجازات الحسین(علیه السلام) بمشیئته تعالی وراء القضاء المحتوم أیّ بما ألهمه الله مِنْ العلم والفهم بسعة قُدْرة الله تعالی وسعة علمه تعالی وبما کشف له مِنْ الواقع بما له مِنْ علو، وأُخری کانت مِنْ

ص:83

إنجاز السبایا، وبالخصوص زینب والسجاد(علیهما السلام) بما لهم مِنْ علم إلهی وحکمة وتربیة مُحمدیة علویة فاطمیة حسنیة حسینیة.

وَهَذا واضح فی قول السجّاد لعمته زینب(علیها السلام) «أنتِ عالِمة غَیر مُعلّمة وفهمة غَیر مُفهّمة»(1)، وزینب(علیها السلام) تؤکِّد له أنَّ قضیة الحسین(علیه السلام) باقیة ما بقی اللیل والنَّهار، حَیْثَ تقول(علیها السلام): «ما لی أراک تجود بنفسک یا بقیة جدی وأخوتی، فوالله إنَّ هَذا لعهد مِنْ الله إلی جدک وأبیک، ولَقَدْ أخذ الله میثاق أُناس لا تعرفهم فراعنة هذهِ الأرض، وهم معروفون فی أهل السموات، أنَّهم یجمعون هذهِ الأعضاء المُقطعة والجسوم المُضرّجة فیوارونها، وینصبون بهذا الطف علماً لقبر أبیک سیّد الشهداء لا یُدرس أثره، ولا یُمحی رسمه عَلَی کرور اللیالی والأیام، ولیجتهدنَّ أئمة الکُفْر وأشیاع الضلال فی محوه وطمسه فلا یزداد أثره إلّا علواً ...»(2).

وهذهِ کلمة مِنْ العقیلة(علیها السلام) عالیة المضامین یصعب إنجازها وتطبیقها وهی کلمة نسمعها ونُردّدها وهی خفیفة فی اللسان ولکنَّها کانت ولا زالت ثقیلة فی میدان التطبیق ومیدان العمل فالأخبار والعلم شیء، والعمل شیء آخر مُغایر تماماً للکلام والعلم.

إذنْ فإنَّ نتائج کثیرة غَیر محسومة وغیر محتومة یمکن أنْ تترتب بتحمل المسؤولیة ومکابدة الهمم وإنْ کَانَ أصل الحدث محتوم والواقعة مُبرمة فی القضاء، فکَانَ الحسین(علیه السلام) - دوامة قطب نشاط وحیویة - یرمی إلی إنجازها وأنجزت وتحقّقت عَلَی یده، أو عَلَی ید السبایا فی زمنه أو بَعْدَ زمنه المُبارک وإلی یومک هَذا.

ص:84


1- (1) الاحتجاج: ج31 :2.
2- (2) کامل الزیارات: 444.

التفاؤل فی میزان القضاء والقدر

تفاءلوا بالخیر:

نودُّ هُنا الإشارة إلی بعض الأسس والقواعد الَّتِی أسسها النَّبی(صلی الله علیه و آله) والَّتِی تلقی بظلالها عَلَی ما ینبغی فهمه مِنْ الجواب الثَّالث فی معرفة سعة التوکُّل والرجاء بالله تعالی ورحمته.

بند وأصل وأساس عظیم ونظریَّة نبویة وکلمة جامعة مِنْ الخاتم(صلی الله علیه و آله)، الذی قال: «أوتیت جوامع الکلم»(1)، وهذهِ الکلمة هی: «تفاءلوا بالخیر تجدوه»(2)، هذهِ الکلمة الجامعة مِنْ (الخاتم لما سبق والفاتح لما استقبل والمهیمن عَلَی ذلک کُلّه)، هذهِ الکلمة العظیمة الکُبری مِنْ النَّبی(صلی الله علیه و آله) لیست مُجرَّد کلمة تشجیعیة اندفاعیة لشحذ الهمم - وإنْ کانت کذلک -، بلْ هی کلمة شوهدت نتائجها، وتشاهد الیوم فی عشرات المیادین، بلْ مئات أو أکثر مِنْ ذلک، وکثیرون نجحوا فی حیاتهم بتطبیقهم لهذه المقولة العظیمة، فی حین تجد إنسان فی قمة الفشل ولکنَّه مُتفائل وتفاؤله یحوِّل الهزیمة إلی نصر والفشل إلی نجاح والأزمات إلی فرص.

ص:85


1- (1) الأمالی للصدوق: 285؛ الأمالی للطوسی بنفس المضمون: 105؛ مسند أحمد: ج250 : 2.
2- (2) المیزان: ج77 :19 ؛ میزان الحکمة: ج2353 : 3؛ کَمَا وَرَدَ فی قصّة الحدیبیة وکذلک فی قصة کتابه(علیهما السلام) إلی خسرو وبرویز.

فالتفاؤل حالة تکوینیة تعیشها النفس والروح تصنع المُعجزات فی عالم تدبیر وإدارة الحدث فِی التکوین الخارجی، کما صنعته فی عالم التکوینی الباطنی للنفس، ولیسَ الأمر مُختص بالأفراد، بلْ هُوَ حتّی عَلَی صعید المُجتمعات وعَلَی صعید الدول والحکومات.

تدبیر الخیر لمستقبل الأُمّة:

مِنْ فرط حرص النَّبی(صلی الله علیه و آله) عَلَی الخیر للمُسْلمین، بلْ لکلِّ الناس بما فیهم أهل الکُفْر والنِّفاق واستماعه لکلامهم، قال بعض الصحابة فی زمانه هُوَ (أُذن)، فأجاب عَنْ ذلک القُرآن بقوله: (أُذُنُ خَیْرٍ لَکُمْ یُؤْمِنُ بِاللّهِ وَ یُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِینَ ) (1). فَهُوَ یستمع للجمیع ویصاحب الکُلّ (بما فیهم المُنافق)، لذلک یظن الظّان أنَّ النَّبی(صلی الله علیه و آله) استجاب لهذا القرشی المُتآمر، أو قبل قول هَذا المُنافق والحال أنَّ فی الاستماع الجیّد والإصغاء التامّ له أبعاد کثیرة جداً، فَهُوَ مِنْ جهة یُشجّع الطرف الآخر عَلَی التفاعل والمُشارکة والإسهام سواء الصحیح أو الخاطئ، حتّی یُصحّح(صلی الله علیه و آله) له الخطأ - تکلموا تُعرفوا - وَمِنْ جهة یبثّ جواً مِنْ الحریة وقبول الطرف الآخر، وَهُوَ لا یعنی بالضرورة تطبیق ما یقوله الطرف الآخر، وَهُوَ تشجیع للحوار الهادئ البنّاء والمشورة النافعة، وَمِنْ جهة ثالثة هُوَ تعلیم للآخرین لأنَّه عندما یتکلَّم بما عنده مِنْ أفکار تأتیه أفکار جدیدة ورؤی أُخری وینتفع البقیة مِنْ المناقشة وَمِنْ التصحیح والمُداخلات، وَمِنْ جهة رابعة دور للمشارکة والمراقبة داخل الإطار الإسلامی الصحیح، والابتعاد عَنْ سیاسة تکمیم الأفواه فی الاستفسار عَنْ بعض السیاسات التنفیذیة عَلَی الرغم مِنْ أنَّها وحی مُنزَّل.

ص:86


1- (1) سورة التوبة: الآیة 61.

ولذلک لمْ یکن الله ولا رسوله(صلی الله علیه و آله) یمنع مِنْ التفاعل الصحیح البنّاء، فالنبی فی عشرات المواقف یستقبل الکلام القاسی بصدر رحب مِنْ جهة وَمِنْ جهة أُخری یقول هَذا أمر الله ولم یکن فی کلام القُرآن، وفی کلام النَّبی، والأنبیاء السابقین ما یشیر إلی تحریم إبداء المُقترحات والأسئلة الفاحصة عَنْ الحقیقة فی تصرُّف مِنْ التصرفات والممارسات، وَهَذا ما یُفَسِّر لنا عشرات التعلیلات المُفسرة المُبینة الَّتِی فی القُرآن لتصحیح المسارات الخاطئة الَّتِی مارستها الأقوام فی الاجیال السابقة عَنْ حکمة أفعال الأنبیاء، وتصرفاتهم حَیْثَ توهّموا بالنَّظر السلبی لتلک التصرفات.

نظیر ذلک قضیة تنصیب علی(علیه السلام) أمیراً للمؤمنین مِنْ قبل السماء فقدْ جاءت العزیمة منه تعالی فی حجّة الوداع فی مکَّة إلّا أنَّ الأمر لمْ یکن مُضیّقاً مِنْ جهة الزمان والمکان، وکَانَ الزمن باختیار النَّبی(صلی الله علیه و آله) حَیْثَ کَانَ یتحرّی الوقت المُناسب الذی یوصل فیه التبلیغ للناس ما اشتماله عَلَی أکبر حصیلة ممکنة مِنْ نشید صرح هَذَا الأصل الأصیل للإسلام والمسلمین، ثمَّ أتت عزیمة أُخری منه تعالی مُضیّقة فی قوله تعالی: (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النّاسِ إِنَّ اللّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْکافِرِینَ ) (1)، أیّ بلِّغ یا رسول الله(صلی الله علیه و آله) تنصیب الأمیر(علیه السلام).

فَقَدْ روی ابن مردویه بسنده عَنْ ابن مسعود عَنْ قراءة الآیة، قَالَ: «کُنَّا نقرأ عَلَی عهد رسول الله(صلی الله علیه و آله) ( (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النّاسِ ...) ) »(2)، وأخرج ابن أبی حاتم

ص:87


1- (1) سورة المائدة: الآیة 68.
2- (2) الدر المنثور فِی التفسیر المأثور، جلال الدین السیوطی - ج298 :2.

وابن مردویه وابن عساکر عَنْ أبی سعید الخدری، قَالَ نزلت هَذِهِ الآیة ( (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ ) ) عَلَی رسول الله(صلی الله علیه و آله) یَوُم غدیر خم فِی علی بن أبی طالب»(1) وإذا کنت فی خشیة عَلَی الرسالة وعَلَی المشروع الإلهی، فإنَّه مشروع معصوم، وأنت أیضاً معصوم وممنوع مِنْ أنْ یصل إلیک الشرّ مِنْ الناس والتکذیب فإذا لمْ یکن هُناک شرّ وتکذیب فهُناک الخیر کُلّ الخیر وَهُوَ المُبتغی والغایة.

وخشیة النَّبی(صلی الله علیه و آله) بکُلِّ تأکید کانت فی محلّها وعوامل الخشیة موجودة والقُرآن یوضِّح ذلک، ولکن لابدَّ مِنْ التبلیغ لأنَّ الأمر المبلغ به هُوَ عدل الرسالة بلْ هُوَ الرسالة وَمِنْ الآیات الَّتِی تُبیِّن ذلک قوله تعالی: (سَأَلَ سائِلٌ بِعَذابٍ واقِعٍ ) (2)(3).

فالأمر الأوَّل والعزیمة الأُولی بتبلیغ الولایة رغم عظمتها وخطورتها فی الأمر الإلهی النازل عَلَی النَّبی(صلی الله علیه و آله) إلّا أنَّ ذلک لمْ یدفع بالنبی(صلی الله علیه و آله) إلی الاندفاع فی الحرکة والحراک مِنْ دون تدبیر وتخطیط فی توخّی الأفضل فی المساحة المفتوحة بَعْدَ أنْ لمْ یکن الأمر مُضیّقاً بَلْ موسّعاً حتّی جاء الأمر مرة أُخری

ص:88


1- (1) المصدر والصفحة.
2- (2) سورة المعارج: الآیة 1.
3- (3) وفی کتاب مدینة المعاجز أنَّ السائل المذکور هُوَ النَّظر بن الحارث الفهری، فإنَّه قال للنبی(علیهما السلام): «أنت سیّد ولد آدم، وأخوک سیّد العرب، وابنتک فاطمة سیّدة نساء العالمین، وابناک الحسن والحسین سیّدی شباب أهل الجنة، وعمک سید الشهداء، وابن عمک ذو الجناحین یطیر بهما فی الجنة حَیْثَ یشاء ... فما لسائر قریش؟؟!!» وَهُوَ باحتجاجه عَلَی النَّبی(علیهما السلام) بتنصیبه لعلی(علیه السلام) أنَّه إذا کَانَ حقاً وَمِنْ السماء فلیأتیه العذاب فجاءه العذاب.

بالفوریة والتضییق فترک التأخیر بسبب التروی والتحرّی إلی المُبادرة والإسراع.

هَذا مثال وسنة منه(صلی الله علیه و آله) أنَّ الأمر وإنْ کَانَ حتمیاً وبالغ الخطورة إلّا أنَّه لا ملازمة بین الحتمیة وعدم السعة فِی التفاصیل فاصل الإبلاغ لازم ولکنَّه مِنْ جهة الزمان والمکان والظروف متّسع للتدبیر والتحری الأنسب للحرکة والحراک وتوخّی أفضل الظروف وأحسن النتائج.

وَمِنْ ثمَّ وَرَدَ النهی الشدید فی السنة الإلهیة عَنْ التضییق بکثرة السُّؤال کما فی بنی إسرائیل ضیّقوا عَلَی أنفسهم الأوامر ذَاتَ العموم الإلهیة المُتّسعة بسبب کثرة السُّؤال عَنْ التفاصیل والقیود کما فی أمره تعالی لهم بذبح البقرة فکان فی البدء مُتّسع لهم المجال فی التفاصیل والحرکة فیها رغم إلزامیة الأمر إلّا أنَّهم أکثروا السُّؤال عَنْ القیود فی التفاصیل لیحتموها عَلَی أنفسهم مَعَ أنَّها لمْ تکن مُبرمة بالقیود مُضیّقة علیهم رغم إبرام أصل الأمر.

وَهَذا معنی ما وَرَدَ مِنْ أنَّ الله یکره کثرة السُّؤال أیّ عَنْ التفاصیل المُقیّدة للسعة کَمَا هُوَ حال الیهود أصحاب البقرة لا کراهة السُّؤال عَنْ المعرفة بالحقائق بمعنی التعلم والمعرفة، وَهَذا معناه أنَّ سنة ومحبة الله تَعَالَی هِیَ فِی حیویة النشاط والحراک مِنْ العبد فیما وسَّع الله تعالی علیه المجال سواء فی الأمر الکوینی أو الأمر التشریعی، وَهَذه السنة الکونیة والتشریعیة تناسب مقتضی ومعنی التوحید فِی الأفعال(أمر بین أمرین)، فلا جبر حتم مُضیّق ولا تفویض انقطاع عَنْ الغایة والإرادة الإلهیة.

ص:89

قمّة النشاط مَعَ حتمیة الشهادة

تفاؤل الحسین علیه السَّلام:

سَیِّد الشُّهَداء یجسّد هَذا البند العظیم وهذهِ الکلمة - تفاءلوا بالخیر - الجامعة (عملیاً) فی ساحة الطّف، یُقاتل قتال المُنتصر لا یعرف الهوادة یکرّ عَلَی القوم کراراً کرّ الأسد الغضوب، یبتغی الخیر ویطلب عنوان الخیر بکُلِّ أبعاده، سواء الحالیة أو المُستقبلیة للدین أوله(علیه السلام) باعتباره حجّة الله فی أرضه أو لأهل بیته وصحبه، بلْ أکثر مِنْ ذلک یبتغی الخیر لأعدائه ویطلب الصلاح لهم، ففی کُلّ حرکة وسکنة وَکُلّ لحظة مِنْ اللحظات ینظر لذلک العنوان العام المُهیمن الواسع مِنْ اتّساع الرحمة الإلهیة.

وَهَذا الأمر لَیسَ عِنْدَ المولی الحسین(علیه السلام) فحسب بلْ هُوَ أدب إلهی ونبوی وولوی، فإنَّ الله جَلَّ جَلَالَهُ یبنی الأُطر العامَّة لتعامله مَعَ مخلوقاته - ولیسَ مَعَ الإنسان فقط - عَلَی إطار الرحمة العامَّة الواسعة، والَّتِی تنطوی تحتها عناوین عامّة أُخری کالخیر والجود والکرم والعطاء، رغم علمه بمصائر الناس ومآلهم، وکأنَّه یتجاوز عَنْ علم قضائه وعلم قدرهِ المحتوم إلی سعة مشیئته الَّتِی هی درجة أعلی مِنْ العلم بالقضاء والقدر الإلهی فلیس عطاءه محظور عَلَی أهل الکُفْر ولا عَلَی أهل الإیمان، قَالَ تعالی:(کُلاًّ نُمِدُّ هؤُلاءِ وَ هَؤُلاءِ مِنْ عَطاءِ رَبِّکَ وَ ما کانَ عَطاءُ رَبِّکَ مَحْظُوراً) (1)، فیعطی ویعطی ویبتغی الخیر

ص:90


1- (1) سورة الإسراء: الآیة 20.

ویتحرّی الخیر ویأمل الخیر فی کُلّ آن مِنْ عبده کما فی الحدیث القدسی: «مَنْ تقدَّم إلیَّ شبراً تقدّمت إلیه ذراعاً، ومَنْ تقدّم إلیّ ذراعاً تقدّمت إلیه باعاً ...»(1)، - جَلَّ ربی عَنْ الزمان والمکان -

وهکذا أدَّب الله نبیه(صلی الله علیه و آله) وَهُوَ القائل: «أنا أدیبُ الله»(2)حَیْثَ کَانَ(صلی الله علیه و آله) یبتغی فِی تدبیره وإدارته لشؤون الآخرین الرحمة والخیر للجمیع، وکَانَ یتفاءل بالخیر فِی رسم سیاساته وخطواته فی سیرته مَعَ أصحابه وجمیع الناس إلی آخر لحظة فرصة وأمل لإرعوائهم إلی الحَقّ وترک الباطل، ویجد الخیر بذلک التفاؤل؛ ولذلک استطاع أنْ یقلب الموازین واستطاع أنْ یجعل مِنْ الأعداء أخوة مُتحابین حَیْثَ أجری الصلح بین الأوس والخزرج وآخی بین المُهاجرین والأنصار، وکَانَ یتواضع للصغیر والکبیر ویستمع للحرّ والعبد.

ص:91


1- (1) الرَّسائل العشر لابن فهد: 416.
2- (2) مکارم الأخلاق: 18؛ بحار الأنوار: 231 : 16.

التفاؤل المعاکس - المذموم -

لیس التفاؤل علی إطلاقه ممدوح، فهناک مواطن یذم فیها التفاؤل وَهِیَ المواطن الَّتِی ینبغی فیها الحذر والخوف مِنْ سخطه تَعَالَی مثلاً ونحوها،فینبغی التعرف علی تلک المواطن وهو أمر بالغ الأهمیة،فإن مواضع العفو والرحمة تغایر مواضع النکال والنقمة الإلهیة،وهی مواقع تکوینیة لایمکن أن یمتزج بعضها بالبعض الآخر - کما فی دعاء الافتتاح - :«أیقنت أنک أنت أرحم الراحمین فی موضع العفو والرحمة وأشد المعاقبین فی موضع النکال والنقمة...»(1)،فینبغی أن یعرف المؤمن مواطن الرضا والغضب الإلهی،فیتجنب ما یسبب غضبه ویطلب موضع عفوه ورحمته.

فهناک تفاؤل مذموم؛لأنه فی غیر محله،قال تعالی :(لا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ یَفْرَحُونَ بِما أَتَوْا وَ یُحِبُّونَ أَنْ یُحْمَدُوا بِما لَمْ یَفْعَلُوا فَلا تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفازَةٍ مِنَ الْعَذابِ وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ ) (2)، بل القرآن فی موطن سخریة من البعض الآخر؛لأنه یتفاءل بغمام سیمطره بالعذاب،قال تعالی:(فَلَمّا رَأَوْهُ عارِضاً مُسْتَقْبِلَ أَوْدِیَتِهِمْ قالُوا هذا عارِضٌ مُمْطِرُنا بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُمْ بِهِ رِیحٌ فِیها عَذابٌ أَلِیمٌ ) (3)

والقرآن الکریم ینقل لنا صور من حزن وجزع یعقوب(علیه السلام)،أنه حرکة

ص:92


1- (1) مصباح المتهجد:338.
2- (2) سورة آل عمران: الآیة 188.
3- (3) سورة الاحقاف: الآیة 24.

لرفض الباطل ولیس هو تخدیر،ومن جهة أخری هو تفاؤل صحیح لمبرراته الواقعیة، فیکون جزعه غیر منافی للعبادة والصبر،قال تَعَالَی :( قالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَکُمْ أَنْفُسُکُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِیلٌ عَسَی اللّهُ أَنْ یَأْتِیَنِی بِهِمْ جَمِیعاً إِنَّهُ هُوَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ ) (1) .

من جهة أخری ینهی القرآن عن الحزن المذموم الذی لیس فیه تفاؤل بسعة الرحمة وعلو الکلمة الإلهیة، قال تعالی : ( إِلاّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِینَ کَفَرُوا ثانِیَ اثْنَیْنِ إِذْ هُما فِی الْغارِ إِذْ یَقُولُ لِصاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنا فَأَنْزَلَ اللّهُ سَکِینَتَهُ عَلَیْهِ وَ أَیَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْها وَ جَعَلَ کَلِمَةَ الَّذِینَ کَفَرُوا السُّفْلی وَ کَلِمَةُ اللّهِ هِیَ الْعُلْیا وَ اللّهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ ) (2).

ص:93


1- (1) سورة یوسف: الآیة 83.
2- (2) سورة التوبة: الآیة 40.

معالم أُخری للأمل فی تدبیره علیه السلام

الإغراق فی لطافة وإتقان التدبیر:

ویمکرون ....

لأجل تسلیط الضوء أکثر عَلَی الجواب الثَّالث وأنَّ الحسین علیه السلام کَانَ یرمی لتحقیق أفضل النتائج المُستقبلیة وأعلاها بلا یأس ولا إیاس بلْ عنفوان رجاءٍ ملؤه التفاؤل بالخیر والأمل.

نودُّ أنْ نُبیِّن بعض الجوانب الَّتِی واجهها الحسین(علیه السلام)، وَمِنْ تلک الجوانب جانب مکر العدو ولیسَ الابتلاء بهَذا الجانب خاصاً به، بلْ کُلّ المعصومین(علیهم السلام) بلْ الرسالة المحمدیة ورسولها تعرضا لأشد أنواع المکر وأقساه والآیات فی هَذا المجال کثیرة ...

وَمِنْ الآیات الَّتِی تُبیِّن ذلک - والَّتِی تشیر إلی أنَّ مکر الأعداء کَانَ الابتلاء به سنة إلهیة حتّی فی الأنبیاء السابقین - قوله تعالی: (وَ قَدْ مَکَرَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلِلّهِ الْمَکْرُ جَمِیعاً یَعْلَمُ ما تَکْسِبُ کُلُّ نَفْسٍ وَ سَیَعْلَمُ الْکُفّارُ لِمَنْ عُقْبَی الدّارِ) (1).

بلْ إنَّ الآیات کشفت أنَّ الأمر وصل بوضوح لاغتیال صاحب الرسالة - النَّبی(صلی الله علیه و آله) - قال تعالی: (وَ إِذْ یَمْکُرُ بِکَ الَّذِینَ کَفَرُوا لِیُثْبِتُوکَ أَوْ یَقْتُلُوکَ أَوْ

ص:94


1- (1) سورة الرعد: الآیة 42.

یُخْرِجُوکَ وَ یَمْکُرُونَ وَ یَمْکُرُ اللّهُ وَ اللّهُ خَیْرُ الْماکِرِینَ ) (1). بلْ إلی آخر حیاته(صلی الله علیه و آله) جرت العدید مِنْ محاولات الاغتیال له(صلی الله علیه و آله)، أشارت إلیه الآیات والسور العدیدة فضلاً عَنْ الروایات والنصوص التأریخیة، فَقَدْ روی حماد بن عثمان، عَنْ أبی عبدالله(علیه السلام) قَالَ: « لما أُسری بالنبی(صلی الله علیه و آله) إلی السماء قِیلَ لَهُ: إنَّ الله - تَبَارَکَ وَتَعَالَی - مختبرک فِی ثلاث لینظر کیف صبرک.

قَالَ: أسلم لأمرک یا رب ولا قوة لی عَلَی الصبر إلَّا بک، فما هُنَّ؟ قِیلَ لَهُ: أولهن: الجوع والأثرة عَلَی نفسک وَعَلَی أهلک لأهل الحاجة، قَالَ: قبلت یا رب ورضیت وسلّمت ومنک التوفیق والصبر.

وأمَّا الثانیة: فالتکذیب والخوف الشدید وبذلک مهجتک فِی محاربة أهل الکفر بمالک ونفسک، والصبر عَلَی ما یصیبک منهم، مِنْ الأذی، وَمِنْ أهل النفاق، والألم فِی الحرب والجراح.

قَالَ: قبلت یا رب ورضیت وسلّمت ومنک التوفیق والصبر.

وأمَّا الثالثة: فما یلقی أهل بیتک مِنْ بعدک مِنْ القتل ... »(2). ثمَّ أنَّ القُرآن یرسم لنا طُرقاً عدیدة لمواجهة هَذا المکر، وَمِنْ تلک الطُّرق مواجهة المکر بمثله: (وَ مَکَرُوا مَکْراً وَ مَکَرْنا مَکْراً وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ * فَانْظُرْ کَیْفَ کانَ عاقِبَةُ مَکْرِهِمْ ) (3)، وکذلک قوله تعالی: (وَ لا یَحِیقُ الْمَکْرُ السَّیِّئُ إِلاّ بِأَهْلِهِ ) (4)، ویمکن توضیح ذلک الطریق مِنْ المواجهة بالمثل مِنْ خلال

ص:95


1- (1) سورة الأنفال: الآیة 30.
2- (2) کامل الزیارات: 595 ب108.
3- (3) سورة النمل: الآیة 50 - 51.
4- (4) سورة فاطر: الآیة 43.

اعتراض وجوابه:

والاعتراض هُوَ: أنَّه لماذا قرّب رسول الله(صلی الله علیه و آله) المُنافقین والذین فی قلوبهم مرض والفئات الأُخری المعادیة الَّتِی تمکر بالدین، فکَانَ الأُولی طردهم؟

وجوابه: هُناک أجوبة کثیرة فی بیانات الوحی، وَمِنْ البیانات الَّتِی جاءت فی صفحة التنزیل هی قوله تعالی: (یا أَیُّهَا النَّبِیُّ جاهِدِ الْکُفّارَ وَ الْمُنافِقِینَ ) (1) - کما فی قراءة أهل البیت(علیهم السلام) وهی قراءة صحیحة(2) - والقراءة المعروفة والموجودة فی المصحف هی قوله تعالی: (جاهِدِ الْکُفّارَ وَ الْمُنافِقِینَ ) فالمنافقین لمْ یقربهم رسول الله(صلی الله علیه و آله) ولکنَّهم تقرّبوا لأجل المکر بالنبی والمکر بالتدبیر الإلهی - لأجل مصالحهم الخاصّة -، ولکن الله یدبر لهم ویمکر بهم، فهم تقربوا لأجل أخذ زمان القیادة والزعامة والحصول عَلَی المال والجاه ولکن الله یدبِّر لهم بأنْ یضرب بهم الکفّار، یضرب أعداء الله (الکافرین) باعداء الله (المنافقین)، فأین ما وقعت الخسارة فهی تقلیل مِنْ عدد الأعداء (الناشطة) المُتحرکة الماکرة بالإسلام وبالتالی الکفکفة مِنْ تدابیرهم ومخططاتهم.

ص:96


1- (1) سورة التوبة: الآیة 74.
2- (2) مِنْ الکتب المشهورة الَّتِی ذکرت قراءة أهل البیت(علیهم السلام) هی البیان للطوسی والتبیان للطبرسی، وینبغی أنْ نلفت أنظار الأخوة أنَّ القراءات هی علم مِنْ علوم القُرآن، بلْ لعلَّه مِنْ أقدم علوم القُرآن حَیْثَ نشأت فی الصدر الأوَّل، وقدْ أجاز(علیهما السلام) کثیر مِنْ القراءات هی أکثر مِنْ سبعة والمُهم هُنا هُوَ أنْ نعرف أنَّ تبدل الحرف (مِنْ واو إلی باء ) - فی الآیة أعلاه - لا یعنی التحریف بلْ هُوَ مِنْ تعدد القراءات، واختلاف باب التحریف عَنْ باب القراءات.
تدبیره - صلی الله علیه وآله وسلم - الخیر لأمته:

وکَانَ النَّبی(صلی الله علیه و آله) یدیر نظام التدبیر کمنظومة کبیرة وعظیمة هائلة تهیمن عَلَی جوانب مُخْتلِفة فی حیاة الناس والمُجتمعات، ولذلک کَانَ ینظر للمنافق بلْ وحتّی الکافر أنَّه موجود مِنْ الموجودات فیه السلب والإیجاب الممکن استثماره لطریق الحقّ وتوظیفه للهدی مِنْ حَیْثُ لا یشعر ولا یرغب وإنْ کَانَ الکافر والمنافق لا یرعوی للحق والهدی فی نهایة المطاف، ولابدَّ أنْ تکون فی حیاة ذلک المُنافق جوانب یمکن الاتکاء علیها فی تحقیق التدابیر الإلهیة، فی حین یصعب عَلَی المؤمنین تنفیذ ذلک باعتبار شمولها عَلَی مکر ودهاء وهم أبعد ما یکون عَنْ ذلک.

إذنْ مَنْ الذی ینفذ المُخطّط الإلهی؟ والدِّین یحتاج إلی طاقات مُتنوّعة مِنْ جهة وکثیرة مِنْ جهة - کم بلا کیف لا یحقّق التدبیر الإلهی وکیف بلا کم أیضاً لا یحقّق ذلک - .

وفی هذهِ القراءة (جاهد الکفّار بالمنافقین) ینبغی ألا ننظر إلی جانب السلب فقط، وأنَّ رسول الله(صلی الله علیه و آله) أراد أنْ یضرب الکفّار بالمنافقین، حتّی یخلص المؤمنین مِنْ شرّ الطرفین، کلا، بلْ أنَّه(صلی الله علیه و آله) متفائل بسعة البداء وسعة الرحمة وسعة العلم الإلهی؛ ولذلک کَانَ یسخّرهم عسی أنْ تدرکهم الهدایة فی لحظة مِنْ اللحظات فیتبدّل واقعهم السیء إلی واقع حسن، والمکر السیء إلی مکر حسن فی المنافق، وکذلک، فإنَّ رسول الله(صلی الله علیه و آله) قاتل الکافر وَهُوَ یأمل أنْ یتحوّل فی لحظة إلی مؤمن.

فکَانَ النَّبی(صلی الله علیه و آله) یبحث عَنْ حصول البداء فی التداعیات والنتائج وحصلت شواهد کثیرة مِنْ هَذا القبیل - إسلامُ کثیرٍ مِنْ الکُفّار -

ص:97

فإنَّ الکافر حین یری سیرة النَّبی(صلی الله علیه و آله) وأخلاق حاکمیته وهداه وأجواء المعرکة، ویری قدرات النَّبی(صلی الله علیه و آله) وفداء وتضحیة المُخلصین مِنْ أصحابه، فإنَّ هذهِ الرؤیة تسبب له الیأس مِنْ الانتصار عَلَی الفئة المؤمنة، وشیئاً فشیئاً سوف یتولّد فی نفسه التراجع عَنْ الکُفْر والانضمام إلی ساحة الإیمان.

المبالغة فی المداراة مَعَ قمة الحذر والیقضة:
لنت لهم:

وَمِنْ الطُّرق الَّتِی مارسها رسول الله(صلی الله علیه و آله) مَعَ المنافقین والذین فی قلوبهم مرض، بلْ مَعَ عموم المُسْلمین هُوَ اللین الظاهری والتعاملی فی ممارساته الخارجیة التدبیریة، مَعَ حزم التدبیر وإحکام وإتقان الخطوات فی ظل وجوّ صلابة العقیدة والإیمان - فی الباطن - فَهُوَ مِنْ جهة الإیمان کالجبل - کما فی الحدیث - لا یستفل منه، أمَّا مِنْ جهة المظهر الخارجی وعلاقاته لأنَّ المؤمن (هشّ بشّ)، «حزنه فی قلبه وبشره فی وجهه»(1)، والوحی یرسم لنا جانب اللین فِی آلیات التدبیر والتخطیط مِنْ دون التفریط فِی علو الهدف وعظم الغایات المرسومة فی آیات عدیدة قدْ یُعبّر عنها فی أحیان کثیرة بعنوان الصفح والعفو والمغفرة والإمهال وترک أذاهم ونحو ذلک، والصفح کما فی اللُّغة: «وصفحت عَنْه أولیته منی صفحة جمیلة معرضاً عَنْ ذنبه أو لقیت صفحته متجافیاً منه أو تجاوزت الصفحة الَّتِی أثبتُ فیها ذنبه مِنْ الکتاب إلی غیرها مِنْ قولک تصفّحت الکتاب(2)، وقوله:

ص:98


1- (1) بحار الأنوار: ج73 :75.
2- (2) کما یقول أحدنا للآخر: لنفتح صفحة جدیدة فی العلاقة.

(السّاعَةَ لَآتِیَةٌ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِیلَ ) »(1).

وهُناک آیات کثیرة تُبیِّن لنا جانب الصفح والتجاوز عَنْ الأخطاء والتجاهل والتغافل عَنْ بعض الجوانب السلبیة کأسلوب مناورة فِی التدبیر؛ لأجل رعایة أُمور عُلیا وتدبیر مواضع أعلی وأکبر قال تعالی: (فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَ قُلْ سَلامٌ فَسَوْفَ یَعْلَمُونَ ) (2)، وآیة أُخری تشیر إلی أنَّه رغم علمک - یا رسول الله - بخیانتهم أصفح عنهم، قال تعالی: (وَ لا تَزالُ تَطَّلِعُ عَلی خائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلاّ قَلِیلاً مِنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَ اصْفَحْ إِنَّ اللّهَ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ ) (3)، وأُخری ترسم لنا صورة أعلی وهی الصفح الجمیل، قال تعالی: (وَ ما خَلَقْنَا السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما إِلاّ بِالْحَقِّ وَ إِنَّ السّاعَةَ لَآتِیَةٌ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِیلَ ) (4)، بلْ تشیر آیات أُخری إلی أنَّه ینبغی أنْ تکون سیاسة الصفح سیاسة لکلِّ المُجْتَمع، قال تعالی: (وَ لْیَعْفُوا وَ لْیَصْفَحُوا أَ لا تُحِبُّونَ أَنْ یَغْفِرَ اللّهُ لَکُمْ وَ اللّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ ) (5)، لکن ذلک لا یعنی إهمال الأهداف والغایات فِی التدبیر ورعایة المهام ولا ترک الحذر والیقظة الشدیدة فی التخطیط، کَمَا أنَّ شدّة الحذر والحیطة فی التدبیر لا تعنی الحدّة والغضب لأنَّ التخطیط بلحاظ الوضع الراهن والمستقبل والأُمور الخطیرة واللین والصفح والعفو والمغفرة بلحاظ ما مضی وما قَدْ حدث سابقاً وما صَغُر مِنْ الأُمور وفی الأسلوب فی التنفیذ،

ص:99


1- (1) المفردات: مادّة (صفح): 293.
2- (2) سورة الزُّخرف: الآیة 89.
3- (3) سورة المائدة: الآیة 13.
4- (4) سورة الحجر: الآیة 35.
5- (5) سورة النور: الآیة 22.

بلْ أنَّ القُرآن یُؤکِّد أنَّ هذهِ السیاسة ینبغی أنْ یتّخذها المؤمن فی المجتمع الصغیر - أسرته - کما اتّخذها فی مجتمعه الکبیر قال تعالی: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْواجِکُمْ وَ أَوْلادِکُمْ عَدُوًّا لَکُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَ إِنْ تَعْفُوا وَ تَصْفَحُوا وَ تَغْفِرُوا فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ ) (1)، فالآیة کما هُوَ واضح لمْ تأمر بطردهم أو معاقبتهم ولا مجازاتهم ولا ملاحقتهم عَلَی ما مضی منهم، بلْ أشارت إلی الحذر منهم بأخذ العبرة والاعتبار مِنْ ما مضی مما ارتکبوه وهی سیاسة تدبیریة عظیمة، فَمِنْ جانب لا تفرّط بالطاقات المُحیطة بالإنسان مِنْ الزوجة والأولاد وَمِنْ جانب تتفادی سلبیاتهم بسیاسة الحذر مِنْ تکرار معوقاتهم مستقبلاً وعدم علاج الماضی بالعقوبة بَلْ بالترویض الجدید المستقبلی لهم.

الانفتاح التفاعلی مَعَ المجْتَمع مَعَ الحفاظ عَلَی سریة الحقائق الخطیرة:
أعداء ما جهلوا:

فی کثیر من الحالات العدائیة مِنْ الأعداء الَّتِی واجهها الحسین(علیه السلام) وأهل البیت(علیهم السلام) مِنْ قبله وواجهها المعصومین(علیهم السلام) مِنْ ولده مِنْ بعده هی بسبب الجهل - نَعَمْ أعداء الحسین(علیه السلام) کانوا یعرفون أنَّه ابن بنت نبیهم ولا یوجد عَلَی الأرض ابن بنت نبی غیره، ولکن علم فی مرتبة وجانب لا ینفع معه الجهل بالجوانب والمراتب الأُخری - حَیْثَ کانوا جاهلین بمعنی وحقیقة ومرتبة الإمامة وحقیقة ما یفعلون ویرتکبون، أو یمکن تفسیره أنَّه علم مِنْ جهة وَمِنْ جهة بغض وبغضاء وحقد لا ینفع معه العلم؛ لأنَّه یؤدِّی للجحود، قَالَ تعالی: (وَ جَحَدُوا بِها وَ اسْتَیْقَنَتْها أَنْفُسُهُمْ ) (2)، وحینما وعظهم

ص:100


1- (1) سورة التغابن: الآیة 14.
2- (2) سورة النمل: الآیة 159.

الحسین(علیه السلام) أجابوه لَقَدْ أبرمتنا بکثرة کلامک أوما ندری ما تقول حَیْثَ طبع الله عَلَی قلوبهم.

وَهَذا - الجهل - هُوَ حال غالب الناس، ولذلک مارس المعصومون(علیهم السلام)کلهم المداراة مَعَ الناس، تدبیراً لتربیة العباد وإدارة لسیاسة استکمالهم بقدر الإمکان وقدر الفرص المتاحة.

قوله تعالی: (فَبِما رَحْمَةٍ مِنَ اللّهِ لِنْتَ لَهُمْ ) (1) إشارة لذلک وتعلیم لقاعدة عظیمة فِی الإدارة والتدبیر والقیادة للمجتمعات والأنظمة، حَیْثُ أنَّه(صلی الله علیه و آله) لمْ یکن لیناً فی تعامله فقط، بلْ فی حدیثه وبکل طبقات حدیثه، وفی اختیار الألفاظ لئلا تفهم بشکل خاطئ، وهذهِ مداراة وتقیّة مُداراتیة صعبة مُستصعبة، وَهُوَ القائل(صلی الله علیه و آله): «أُمرت أنْ أُکلِّم الناس عَلَی قدر عقولهم»(2) ونفس هذهِ السیاسة مارسها أهل البیت(علیهم السلام) فهم خیر مِنْ یُقتدی به(صلی الله علیه و آله) فقدْ روی عَنْ أبی عبدالله(علیه السلام): «ما کلم رسول الله(صلی الله علیه و آله) العباد بکنه عقله قط»(3).

بلْ هی تستبطن سیاسة یعلّمها رسول الله(صلی الله علیه و آله) کُلّ أصحابه کَمَا فی الحدیث عَنْ مسعدة بن صدقة عَنْ جعفر عَنْ أبیه ... عَنْ عَلیّ بن الحسین(علیه السلام): «لو علم أبو ذر ما فِی قلب سلمان لقتله»(4)، فکَانَ سلمان لا یظهر کُلّ ما یعلم

ص:101


1- (1) سورة آل عمران: الآیة 159.
2- (2) الکافی: ج22 :1 ح15؛ عوالی اللئالی: ج102 :2.
3- (3) الکافی: ج23 :1 ح15؛ الأمالی للصدوق: 504.
4- (4) الکافی: ج401 :1؛ بصائر الدرجات: 45.

لأبی ذر مَعَ مکانة أبی ذر.

ولعلَّ سائل یسأل: أنَّه کیف یقتل أبو ذر سلمان وبأی معنی؟.

فنقول: إنَّ الجهل هُوَ الذی یسبب ذلک، فالإنسان یعلم کثیراً مِنْ الأشیاء ویغیب عَنْه الأکثر وما غاب عَنْه هُوَ جاهل به وغافل عَنْ وجه الحکمة فیه، فیصعب علیه تحمله فإذا کَانَ هَذا حال أبو ذر وَهُوَ مِنْ الدرجة التاسعة فی الإیمان - کَمَا وَرَدَ -، فما بالک بأوساط المؤمنین مِنْ الدرجات الاعتیادیة النازلة فی الإیمان، فعدم تحمّلهم قدْ یؤدِّی إلی محاذیر ومفاسد أعظم بکثیر.

والحدیث الشریف عَنْ أمیر المؤمنین(علیه السلام) یقول: «الناس أعداء ما جهلوا»(1)، فعداوتهم نتیجة جهلهم وَمِنْ هُنا یتّضح لنا معنی قوله تعالی: (إِنَّ مِنْ أَزْواجِکُمْ وَ أَوْلادِکُمْ عَدُوًّا لَکُمْ فَاحْذَرُوهُمْ ) (2)، فالآیات الَّتِی وَرَدَت فی صفح النَّبی(صلی الله علیه و آله) جاءت بلسان الإدارة والتدبیر للنبی(صلی الله علیه و آله) لیدبر أُمور المُجْتَمع الإسلامی وَهُوَ أصل وقاعدة عظیمة وأسوة لکلِّ القادة والمجتمعات، بلْ الحریّ بالسیاسة الدولیة وحتّی السیاسة الأُسریة أنْ تنتهج المنهج نفسه.

تبدل الهزیمة إلی نصر:

قال تعالی: (وَ اصْبِرْ وَ ما صَبْرُکَ إِلاّ بِاللّهِ وَ لا تَحْزَنْ عَلَیْهِمْ وَ لا تَکُ فِی ضَیْقٍ مِمّا یَمْکُرُونَ ) (3)، أحد أسباب الصبر هُوَ العلم والإحاطة العلمیَّة بجمیع جوانب الحدثفَکَمَا ینظر للجانب الإیجابی کذلک ینظر إلی الجانب السلبی، وهذهِ

ص:102


1- (1) نهج البلاغة: ج42 :4.
2- (2) سورة التغابن: الآیة 14.
3- (3) سورة النحل: الآیة 127.

النظرة الشاملة یحاول المعصوم أنْ یجعلها قاعدة نظامفِی تدبیر حیاة المؤمن، بلْ هی تربیة لعامّة الناس، ویروی أنَّ عیسی(علیه السلام) مرَّ مَعَ الحواریین عَلَی جیفة کلب - مِنْ الواضح الکلب فی حیاته ممقوت فکیف به بَعْدَ موته وتعفّنه وکأنَّ بعض أصحابه سدّ أنفه وبعضهم الآخر أبدی رأیه السلبی، وقال ما أقبحه ... وهکذا، فهل یمکن أنْ یتفطن الإنسان إلی وجود جانب إیجابی وصفحة ناصعة فی هَذا الکلب المتعفن؟! عیسی(علیه السلام) یستطیع بیان ذلک الجانب الإیجابی حَیْثَ قال لأصحابه: ما أشدّ بیاض أسنانه»(1).

وَهَذا المنهاج فی التعاطی مَعَ الأُمور والأحداث مِنْ النَّبی عیسی(علیه السلام) یستخلص مِنْه قاعدة عامّة فی کُلّ مراحل الحیاة وتجعل نهجاً وطریقاً یحقّق به المُعجزات فِی إدارة الأحداث وَهُوَ مصداق مِنْ مصادیق التفاؤل الذی بیَّنه سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) بقوله: «تفاءلوا بالخیر تجدوه»(2)، وقدْ سلّطنا الضوء عَلَی شرح الحدیث وصلته بالمقام.

صحیح ابن مسکان عَنْ عبدالله بن فرقد قَالَ:

«خرجنا مَعَ أبی عبدالله متوجهین إلی مکَّة حتّی إذا کَانَ بسرف أستقبله غراب ینعق فی وجهه، فَقَالَ(علیه السلام): «مت جوعاً ما تعلم شیئاً إلّا ونحنُ نعلمه إلّا أنّا أعلم بالله منک

ص:103


1- (1) بحار الأنوار: ج327 :14؛ تنبیه الخواطر: ج125 :1.
2- (2) المیزان للطباطبائی: ج77 :19، کَمَا وَرَدَ فی قصة الحدیبیة، وکذلک قصّة کتابه(علیهما السلام) إلی خسرو وبرویز؛ میزان الحکمة: ج353 :3.

فقلنا هَلْ کَانَ فی وجهه شیء، قَالَ نَعَمْ سقطت ناقة بعرفات»»(1).

ومفاد الروایة أنَّه(علیه السلام) یُبیّن أنَّ جزع الغراب لمحدودیة علم الغراب فإنَّه یدرک الحوادث مِنْ جانبها السلبی ولا یدرک حکمتها الإیجابیة المنطویة وراءها کَمَا لا یدرک الجانب الإیجابی مِنْ تلک الحوادث فَمِنْ ثمَّ یجزع بالنعیق، وَهَذا خلاف المعصوم فلا یضطرب مِنْ علمه بالحوادث لما یلمّ به مِنْ علم إلهی جامع تنکشف فیه الغایات الحکیمة العظیمة فی التدبیر الإلهی فلا یصیبه جزع وَهُوَ مفاد قوله(علیه السلام) «إلَّا أنا أعلم بالله منک»، فکلما ازداد العلم ازدادت الحکمة ولطافة إتقان التدبیر.

کذلکمِنْ خلال هذهِ الحادثة والموقف لَهُ(علیه السلام) نخرج بنتائج مُهمّة:

1) إنَّ الإمام(علیه السلام) لمْ یجزع - کما جزع الغراب - لأنَّ روحه أقوی وإحاطته العلمیَّة أکبر، وکلما کبرت إحاطة الإنسان العلمیَّة کُلّما کَانَ أکثر صبراً عَلَی حوادث الدهور، فالغراب جزع لانه لمْ یحط بکُلِّ العلم لأنَّه علم جانباً مِنْ جوانب العلم کذلک حال الهدهد فی قصة سلیمان(علیه السلام) حَیْثُ یبدو مِنْهُ التکبّر عَلَی سلیمان(علیه السلام) حین قَالَ:(أَحَطْتُ بِما لَمْ تُحِطْ بِهِ ) (2)فهو تصوّر أنَّ ما علم به کُلّ الحقیقة مَعَ أنَّهُ جهل ما عدا ذَلِکَ وَمِنْ ثمَّ وقع فِی صفة غَیْر محمودة بسبب الجهل واختلاطه مَعَ مرتبة العلم لدیه، کما هُوَ حال بعض مدعی العرفان والصوفیة أنَّه أحاط الملکوت وأنَّه أوحدی زمانه وله إحاطة غفل عنها المعصوم - والعیاذ بالله - .

ص:104


1- (1) بصائر الدرجات: 365؛ مناقب آل أبی طالب: ج346 :3.
2- (2) سورة النمل: الآیة 22.

2) فائدة مُهمّة وعظیمة وهی أنَّ بعض مِنْ یدعی العرفان عندما یتعلم حرف أو حرفین مِنْ العلم یتصوّر أنَّه عرف وأحاط بکُلِّ العلم، فیطغی بسبب غناه العلمی، قال تعالی: (إِنَّ الْإِنْسانَ لَیَطْغی * أَنْ رَآهُ اسْتَغْنی ) (1)، أو یبطربسبب النعمة العلمیَّة؛ لأنَّه یتصوّر أنَّه حوی الملکوت فینزلق فی متاهات الباطل والانحراف العقائدی أو الشذوذ الجنسی بسبب شدّة نزوة طرب النفس کَمَا هُوَ مجرّب فِی حالات ریاضات النفس کَمَا فِی حال بلعم بن باعورا ومنصور الحلّاج وغیرهما.

وأحیاناً یجزع فینسلخ لأنَّه سعته الإحاطیة یسیرة فتضعف نفسه وَهُوَ یتصوّر أنَّ بإمکانه حمل الجبال الرواسی مِنْ العلم والحکمة، فیحمِّل نفسه فوق الطاقة.

3) ممّا تقدَّم یمکن أنْ نفهم أنَّ أحد أسباب جوانب الصبر لدی مولانا الحسین(علیه السلام) هُوَ العلم وسعة الإحاطة العلمیَّة بسعة البداء وسعة المشیئة الإلهیة فلا یأس ولا إیاس مِنْ روح الله.

ص:105


1- (1) سورة العلق: الآیة 6 - 7.

تدبیر عظیم فی ظرف عسیر

المضائق:

الإسّلام مرَّ بمنعطفات عدیدة بلْ ومرَّ بمضائق شدیدة، حتّی وصل الأمر بالنبی(صلی الله علیه و آله) أنْ یتوجّه بالدعاء والتضرُّع إلی الله بشکل مغایر لما یدعو به فی الأوقات الاعتیادیة رغم یقینه بالنصر.

وهُنا نذکر مثلاً للنشاط وحیویة الحرکة فی حالة معاکسة للتفائل بالخیر الذی هُوَ فی مورد البلاء المحتوم، والحالة المعاکسة هی الخوف فی مورد النصر والنجاح المحتوم.

1) فإنَّه رغم الوعد بالنصر إلّا أنَّه لا یستلزم ترک النشاط والحراک مِنْ جهة الحذر والخوف مِنْ التفاصیل الجزئیة السلبیة أو النتائج الناقصة.

2) ما یری لدی کثیر مِنْ أهل الإیمان - فی قضیة ظهور الإمام المهدی(عج) - حَیْثَ یرون أنَّ الظهور فوق المحتوم أیّ (میعاد) ولا یخلف الله المیعاد فأی حاجة للحرکة والحراک لتمهید الظهور وإعدد الأرضیة کَمَا فِی «ونصرتی لکم معدة» لا حاجة إلی ذلک وهذهِ نتیجة ورؤیة خاطئة جداً.

3) فإنَّ أصل الظهور وإنْ کَانَ فوق المحتوم ولا بداء فیه إلّا أنَّ وقته وتوقیته ممّا یمکن فیه البداء کما حصل تأخیر مشروع المهدویة مُنْذُ زمن

ص:106

الحسین(علیه السلام) إلی الصادق(علیه السلام) ثمَّ تمَّ تأخیره إلی زمن الکاظم(علیه السلام) ثمَّ تأخیره إلی الإمام الثّانِی عشر(عج).

4) فالتفاصیل ممّا یتطرَّق إلیها البداء والتغییر فلابُدَّ مِنْ الخوف والیقظة والحذر وَهَذا ممّا یوجب الحیویة والنشاط فی الحراک رغم أنَّ الظفر والنصر محتوم إلّا أنَّه لا یوجب ترک تحمل المسؤولیة، وَهَذا معنی ظریف تفسیری لکلِّ مِنْ قاعدة لا جبر ولا تفویض أیّ لا جبر فی التفاصیل رغم أنَّه لا تفویض فی أصل الحدث وأصل الوقوع والواقعة.

5) وَهَذا المعنی تفسیر توحیدی لقاعدة الزهد الذی قال عنها أمیر المؤمنین(علیه السلام) أنَّه مشروح فی قوله تعالی: (لِکَیْلا تَأْسَوْا عَلی ما فاتَکُمْ وَ لا تَفْرَحُوا بِما آتاکُمْ ) (1)، أیّ لا تفرحوا بحتمیة النصر وتترکوا الخوف والحذر والیقظة کما لا تأسوا مِنْ حتمیة البلاء فتترکوا النشاط والحراک والرجاء فی تحسین النتائج والتفاصیل.

6) وَمِنْ ثمَّ أکَّدَ أهل البیت(علیهم السلام) أنَّ المؤمن مهما ازداد إیمانه فإنَّ الخوف والرجاء متساوی فی قلبه؛ لکی یستتم التوحید فی قلبه، ولا یظن أنَّ ید الله غَیر مغلولة بلْ یداه مبسوطتان ینفق کیف یشاء.

7) ولأجل ذلک وَرَدَ أیضاً فی أحد الزیارات الجامعة لأئمة المؤمنین(علیه السلام) أنَّ أئمة أهل البیت(علیهم السلام) فاقوا وسبقوا سائر الأنبیاء والمرسلین والملائکة المُقربین وذلک بالقلوب الَّتِی تولّی الله ریاضتها بالخوف والرجال «لا یسبقنّکم ثناء الملائکة فی الإخلاص والخشوع، ولا یضادکم ذو ابتهال وخضوع أنی ولکم القلوب الَّتِی تولی الله ریاضیتها بالخوف والرجاء

ص:107


1- (1) سورة الحدید: الآیة 23.

وجعلها أوعیة للشکر والثناء وأمنها مِنْ عوارض الغفلة وصفاها مِنْ شواغل الفترة»(1).

مضائق عسیرة ومواطن خطیرة:

مِنْ المضائق الَّتِی حقّق الله تعالی الإنفراج والنصر، بلْ والفتح للإسلام عَلَی ید أمیر المؤمنین عَلیّ(علیه السلام).

معرکة بدر الکُبری الَّتِی کانت الحسابات الاعتیادیة فیها هی تفوّق عدد المُشرکین، وهیبة قریش، تؤکِّد أنَّ النصر لصالح المُشرکین، والنَّبی(صلی الله علیه و آله) لا تأخذ منه هذهِ الحسابات المادّیة مأخذها فیقف بحکمة المعرفة بسعة قُدْرة الله تعالی یتضرّع إلی ربه مِنْ جانب وَمِنْ جانب آخر یحزم التدبیر المیدانی فتنکشف الغُّمة بسیف الکرار(علیه السلام)، حَیْثَ قتل قرابة نصف المقتولین مِنْ الکفّار وشارک المُسْلمین بقتل النصف الآخر(2).

وفی معرکة أُحد وما أدراک ما أُحد، حَیْثَ حدثت الهزیمة للمُسْلمین بَعْدَ النصر، فتأتی سعة معرفة النَّبی(صلی الله علیه و آله) والوصی علی(علیه السلام) فِی إمکانتحوّل القضاء والقدر فیعزمان بسعة تدبیریة منطلقة مِنْ تلک المعرفة بسعة بداء الله تعالی وسعة مشیئته فیدفع القتل عَنْ النَّبی(صلی الله علیه و آله) وتحول الهزیمة إلی نصر، حتّی جاء نداء الوحی بین الأرض والسماء «لا فتی إلّا عَلیّ ولا سیف إلّا ذو الفقار»(3).

ص:108


1- (1) المزار للمشهدی: 293؛ بحار الأنوار: ج164 :99.
2- (2) بحار الأنوار: ج146 :41 نقلاً عَنْ المغازی للواقدی.
3- (3) شرح الأخبار: ج381 : 2؛ تفسیر فرات الکوفی: 95.

ویحقّق الانتصار وتهزم قریش مرّة أُخری فی أُحد والواقعة بیّنتها روایات أهل البیت(علیهم السلام)، منها روایة زیارة الإمام الهادی(علیه السلام) لجده أمیر المؤمنین(علیه السلام) یوم الغدیر: «ویوم أُحد إذْ یصعدون - المُسْلمین والصحابة - ولا یلوون عَلَی أحد والرسول یدعوهم فی أخراهم وأنت تذود بهم المشرکین عَنْ النَّبی ذات الیمین وذات الشمال حتّی ردّهم الله تعالی عنکما خائفین ونصر بک الخاذلین»(1)وإنَّ طمس ذکر ذلک النصر أکثر کتب تاریخ المُسْلمین، ومنها روایة أُخری ذکرها الکلینی فِی کتاب روضة الکافی.

وفی معرکة الخندق حین عبر عمر بن ودّ العامری وأخذ یُنادی فی معسکر المُسْلمین ولا مِنْ مُجیب، فأجابه (الإیمان کلّه) کما سمّاه رسول الله(صلی الله علیه و آله).

قال: «برز الإیمان کُلّه إلی الشُّرک کُلّه اللَّهُمَّ احفظه مِنْ بین یدیه وَمِنْ خلفه وعن یمینه وعن شماله وَمِنْ فوق رأسه وَمِنْ تَحْتَ قدمیه»(2)، هذهِ الشدائد لا تؤثر فی الإمام عَلیّ(علیه السلام) فی قُدْرة تدبیره وشجاعة إدارته للحدث، وقدْ اهتزّ لها غیره وعمی علیهم البصیرة فی الأُمور، کما وَرَدَ فی زیارة الهادی(علیه السلام) لجدّه أمیر المؤمنین(علیه السلام): «ویوم الأحزاب ( إِذْ زاغَتِ الْأَبْصارُ وَ بَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَناجِرَ وَ تَظُنُّونَ بِاللّهِ الظُّنُونَا * هُنالِکَ ابْتُلِیَ الْمُؤْمِنُونَ وَ زُلْزِلُوا زِلْزالاً شَدِیداً * وَ إِذْ یَقُولُ الْمُنافِقُونَ وَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ ما وَعَدَنَا اللّهُ وَ رَسُولُهُ إِلاّ غُرُوراً * وَ إِذْ قالَتْ طائِفَةٌ مِنْهُمْ یا أَهْلَ یَثْرِبَ لا مُقامَ لَکُمْ فَارْجِعُوا وَ یَسْتَأْذِنُ فَرِیقٌ مِنْهُمُ النَّبِیَّ یَقُولُونَ )

ص:109


1- (1) المزار للمشهدی: 27؛ زیارة الهادی(علیه السلام) لجدّه أمیر المؤمنین(علیه السلام) یوم الغدیر؛ المزار للشهید الأوَّل: 80.
2- (2) کنز الفوائد: 137؛ ینابیع المودّة لذوی القُربی: ج281 :1.

( إِنَّ بُیُوتَنا عَوْرَةٌ وَ ما هِیَ بِعَوْرَةٍ إِنْ یُرِیدُونَ إِلاّ فِراراً ) ، وقال الله تعالی: (وَ لَمّا رَأَ الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزابَ قالُوا هذا ما وَعَدَنَا اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ صَدَقَ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ ما زادَهُمْ إِلاّ إِیماناً وَ تَسْلِیماً) (1) فقتلت عمرهم وهزمت جمعهم ( وَ رَدَّ اللّهُ الَّذِینَ کَفَرُوا بِغَیْظِهِمْ لَمْ یَنالُوا خَیْراً وَ کَفَی اللّهُ الْمُؤْمِنِینَ الْقِتالَ وَ کانَ اللّهُ قَوِیًّا عَزِیزاً) »(2).

وهی مِنْ جهة أُخری، حذر ویقظة واحتراز لرسول الله رغم علمه بالنصر، وإنَّ علیّاً فی علم الله یقتل ابن ودّ العامری، لکن مَعَ ذلک نری النَّبی(صلی الله علیه و آله) یدعو له بالحفظ ویجتهد فی الدعاء وعلیّ(علیه السلام) کذلک فی قتاله لابن ودّ یتصرّف تصرُّف مَنْ یعلم بأنَّ المشیئة الإلهیة منفتحة عَلَی کُلّ الاحتمالات وإنْ کَانَ القضاء مُبرماً والقدر محتوماً.

کما فی قول إبراهیم(علیه السلام): (وَ حاجَّهُ قَوْمُهُ قالَ أَ تُحاجُّونِّی فِی اللّهِ وَ قَدْ هَدانِ وَ لا أَخافُ ما تُشْرِکُونَ بِهِ إِلاّ أَنْ یَشاءَ رَبِّی شَیْئاً وَسِعَ رَبِّی کُلَّ شَیْ ءٍ عِلْماً) (3)، فرغم عدم خوفه مِنْ آلهة المُشرکین ولا منهم إلّا أنَّه رغم ذلک هُوَ فی حذر مِنْ جهة سعة علمه تعالی ومشیئته فیظلّ متأهباً یقظاً.

فرغم الشدائد العظیمة الَّتِی مرَّ بها رسول الله(صلی الله علیه و آله) والمحن الکبیرة والصعاب الکؤودة والزلازل المهولة الَّتِی عصفت به، رغم کُلّ ذلک ورغم وجود المنافقین والمُرجعون والذین فی قلوبهم مرض والأحزاب، وصنوف

ص:110


1- (1) سورة الأحزاب: الآیة 22.
2- (2) المزار للمشهدی: زیارة الهادی(علیه السلام) لجدّه أمیر المؤمنین(علیه السلام) یوم الغدیر، المزار للشهید الأوَّل: 79.
3- (3) سورة الأنعام: الآیة 80.

عدیدة معادیة داخل صفوف المُسْلمین فضلاً عَنْ خارجه، رغم ذلک لم یستسلم هُوَ ولا وصیّه عَلیّ(علیه السلام) إلی کُلّ ذلک بلْ کَانَ النشاط والأمل والحیویة والرجاء بقُدْرة الله، کُلّ ذلک یفتت الیأس المحتوم والشدائد المقضیة بنصر مُؤزر وفتح مبین.

وَهَذا الذی نشاهده مِنْ سَیِّد الشُّهَداء(علیه السلام) أنَّه(علیه السلام) رغم کونه أسیر الکربات إلّا أنَّه کَانَ فی قمة انفجار الحراک والنشاط والبناء لتداعیات مُتطلعة مستقبلیة ثاقبة، لمْ تحجبه الشدائد عَنْ إبصار الآثار والنتائج وما یتلو الحدث مِنْ أحداث إلی یوم القیامة.

یوم حُنین:

یوم حنین الذی وَرَدَ ذکره فی زیارة الهادی(علیه السلام) لجده أمیر المؤمنین(علیه السلام) یوم الغدیر: «ویوم حنین عَلَی ما نطق به التنزیل: (إِذْ أَعْجَبَتْکُمْ کَثْرَتُکُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْکُمْ شَیْئاً وَ ضاقَتْ عَلَیْکُمُ الْأَرْضُ بِما رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّیْتُمْ مُدْبِرِینَ * ثُمَّ أَنْزَلَ اللّهُ سَکِینَتَهُ عَلی رَسُولِهِ وَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ ) (1) والمؤمنون أنت ومَنْ یلیک وعمک العباس ینادی المنهزمین: یا أصحاب سورة البقرة، یا أهل بیعة الشجرة، حتّی استجاب له قومٌ قدْ کفیتهم المؤنة وتکفّلت دونهم المعونة فعادوا آیسین مِنْ المثوبة راجین وعد الله تعالی بالتوبة وذلک قول الله جَلَّ ذکره: (ثُمَّ یَتُوبُ اللّهُ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ عَلی مَنْ یَشاءُ) (2) ،وأنت حائز درجة الصبر فائزٌ بعظیم الأجر» (3) .

ویخصّ بالذکر یوم حُنین، وذلک لجهات لعلَّ منها بیان وضوح التأیید

ص:111


1- (1) سورة التوبة: الآیة 25 - 26.
2- (2) سورة التوبة: الآیة 27.
3- (3) المزار للمشهدی: 274؛ زیارة الهادی(علیه السلام) لجدّه أمیر المؤمنین(علیه السلام) فی یوم الغدیر؛ المزار للشهید الأول: 80.

والنصر الإلهی، حَیْثَ أنَّ المُسْلمین انهزموا فی تلک الواقعة بسبب إعجابهم بکثرتهم، حَیْثَ یظهر لنا کیف أنَّ الإعجاب ببعض المقادیر والأوضاع المادّیة کالکثرة والثقّة بها یؤدِّی إلی ضعف الحذر وقلّة الخوف وعدم الیقظة وقلّة التأهب وضعف الالتجاء إلیه تعالی أیّ ضعف التوکُّل علیه وازدیاد التوکُّل عَلَی أوضاع القدر وَهُوَ تواکل عَنْ النشاط لو اعتمد علیها الإنسان دون المشیئة الإلهیة.

وفی المقابل إنَّ هذهِ الکثرة لمْ تغرِ أصحاب النفوس العالیة وأصحاب الهمم المُتعالیة وتدعوهم إلی الفتور والتواکل، بلْ کانوا فی قمّة الیقظة والترقُّب لمفاجئات التغییر فی القدر والمقادیر ورفع إبرام القضاء ممّا یدعوهم إلی قمة الحراک والنشاط والاستعداد للمفاجئات توکّلاً عَلَی الله وحذراً مِنْ سعة المشیئة الإلهیة، ففی تلک المعرکة حین انهزم المُسْلِمُون رؤی رسول الله(صلی الله علیه و آله) شاهراً سیفه یشدّ العزائم والوصی علیّ(علیه السلام) بین یدیه یکرّ عَلَی القوم، وقدْ صاح النَّبی(صلی الله علیه و آله) بالعباس لأجل أنْ یُنادی المُسْلمین.

فهُنا مشهدان مشهد الهزیمة والتواکُل مِنْ قبل المهاجرین والأنصار، بسبب الاعتماد الکامل عَلَی الأسباب الطبیعیة، إلّا قلّة مِنْ الخاصَّة وبنی هاشم، یقابله مشهد للخوف مِنْ سعة المشیئة والتوکُّل عَلَی الله والعزیمة والإصرار یرسمه لنا النَّبی(صلی الله علیه و آله) والوصی(علیه السلام).

ص:112

المَعْلَمُ الجبری مِنْ جدید

غُلّت أیدیهم:

نعود إلی قضیة المَعْلَم الجبری الیهودی وبیانها بشیء مِنْ البسط، فقضیة المَعْلَم الجبری الذی سلکه الیهود فی فکرهم العقدی، والذی یری أنَّ ید الله مغلولة - وَهُوَ أیضاً مِنْ مبتنیات مدارس جبریة عدیدة جمیعها تری أنَّ ید الله مغلولة مَعَ تفاوت فی الدرجات - حَیْثَ یرون أنَّ الله کتب ما کَانَ وما یکون، فلا تغیّر ولا تبدل فهم قائلون بالجمود وبالثبات وعدم التغیّر فی شیء؛ لأنَّه لا معنی للتغیّر ولعلَّهم ذهبوا لذلک لأنَّ التغییر یکون مِنْ الجهل، فمثلاً الإنسان لمْ یکن یعلم بأمر، فیتخذ قراراً ثمَّ یطرأ له علم بعدم وجود مصلحة فی قراره فیتراجع ویغیّر قراره، أمَّا رب الأرباب الحکیم العلیم المُحیط بکُلِّ شیء فلا جهل فِی ساحته، إذنْ فلا تغیّر ولا تبدّل، بَلْ لا معنی للتغیر والتبدّل.

فنسبة التبدیل والتغیر إلی الله یعنی نسف کمال العلم الإلهی فَمِنْ أجل التوحید الخالص یجب عدم التفکیر فی التغییر، وقدْ وقع فی ذلک الکثیر مِنْ المدارس الکلامیة کالأشعریة(1) وبعض العُرفاء والصوفیة.

ص:113


1- (1) فِی کتاب الإبانة عَنْ أصول الدیانة - ص20 - قَالَ أبو الحسن الأشعری: «لا خالق إلَّا الله». وأنَّ أعمال العباد مخلوقة لله مقدرة کَمَا قَالَ: «وَ اللّهُ خَلَقَکُمْ وَ ما تَعْمَلُونَ » (الصافات: 96) وأنَّ العباد لا یقدرون أنْ یخلقوا شیئاً وَهُمْ یُخلقون، کَمَا قَالَ سُبْحَانَهُ: ( «هَلْ مِنْ خالِقٍ غَیْرُ اللّهِ » )(فاطر: 3).

مقابل ذلک المسلک المادی التفویضی الذی یقول بإطلاق إرادة الإنسان مِنْ کُلّ قید ویری أصالة الإرادة للإنسان ولا إرادة تحکم إرادة الإنسان، وهذهِ التفویضیة مُتطرّفة، وهُناک تفویضیات أُخری أقل مِنْ ذلک تری شأنیة لإرادة الإنسان، وإنَّ الله هُوَ الذی أعطاه الإرادة وفوّض إلیه الأمر فَهُوَ مُطلق الإرادة بواسطة الله.

وَمِنْ الأمثلة الَّتِی بیّنها القُرآن للمسلک - الجبری - الذی یقول أنَّ ید الله مغلولة، هی قصّة الیهود حینما أمرهم الله بذبح بقرة حَیْثَ لا یرون أنَّ هُناک مساحة للحرکة الاختیاریة وأنَّ باب التغییر والتبدیل مسدود.

وبما أنَّهم یرون أنَّ ید الله مغلولة - وَهَذا الوصف لمعتقدهم هُوَ لحقیقة وواقع معتقدهم وإنْ کانوا قدْ لا یصرحون بذلک لکن هَذا واقع معتقدهم وَهَذا ما یضمرون وینطوون علیه وما لعلَّه یظهر مِنْ فحوی کلامهم -

قال تعالی: (وَ قالَتِ الْیَهُودُ یَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَیْدِیهِمْ وَ لُعِنُوا بِما قالُوا بَلْ یَداهُ مَبْسُوطَتانِ ...) (1).

ولعلَّ سائل یسأل ما علاقة ذلک بذبح البقرة فی بنی إسرائیل.

والجواب: إنَّ معنی یدّ الله مغلولة هُوَ معنی جفاف القلم وإنَّ الله کتب ما کَانَ وما یکون فلا تغیّر ولا تبدّل فی ذلک.

وبما أنَّ لا تغیّر ولا تبدّل، وإنَّ الله قدْ کتب کُلّ الحوادث فقدْ کتب أدّق الدقائق وتفاصیل الجزئیات، ومنها حادثة قتل الشاب مِنْ بنی إسرائیل، عندما أمرهم موسی بذبح بقرة اعتقدوا أنَّها بعنوانها الجزئی مکتوبة - أیّ بأوصافها الجزئیة مِنْ العمر واللون وغیرها - فإذا أراد بنی إسرائیل ذبح البقرة الَّتِی یُریدها الله، لابدَّ أنْ یذبحوا البقرة ذات الأوصاف الدقیقة الثابتة فی

ص:114


1- (1) سورة المائدة: الآیة 64.

اللوح الثابت عِنْدَ الله - ولعلَّ هَذا فی نظرهم قمّة الطاعة والتوحید - ولذلک حینما قال لهم موسی: (إِنَّ اللّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً ) (1) قالوا: (قالُوا ادْعُ لَنا رَبَّکَ یُبَیِّنْ لَنا ما هِیَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشابَهَ عَلَیْنا) (2).

وبملاحظة الآیات فی سورة البقرة مِنْ آیة 67 إلی آیة 70 أنَّهم کرّروا کلمة یُبیّن ثلاث مرات إشارة إلی إرادتهم الأمر المُضیّق لحسبانهم أنْ لا فُسحة فی الحرکة والحراک والأُمور کُلّها مُعیّنة مُسبقاً مِنْ دون تغییر، هَذا هُوَ السُّؤال المذموم الذی یبتغی منه تضییق دائرة الأفعال والتدبیر.

لأنَّ اللوح الذی کتبه الله - بحسب زعمهم - لوح ثابت فیه العناوین محدّدة وثابتة وجزئیة، والبقرة عنوان کلی ولذلک أخذوا یتشدّدون ویتشدّدون حتّی انحصرت فی مصداق واحد، فذبحوها وما کادوا یفعلون.

وعَلَی الضدّ تماماً مِنْ هَذا المنهج أو المسلک الضیّق المُضیّق، تری سَیِّد الشُّهَداء رغم أنَّه أخبر بحدث مُشخّص وبضیق بواقعة جزئیة ومصداق مُحدّد، لکنَّهُ مَعَ ذلک یبتغی ما هُوَ أوسع ورغم أنَّه أخبر أنَّه مقتول مسلوب فی أرض کربلاء، إلّا أنَّه یبتغی ویطلب أوسع مِنْ ذلک، فَهُوَ لا یبخل کریماً ولا یُضیق واسعاً، قال الله تعالی: (إِنَّ اللّهَ واسِعٌ عَلِیمٌ ) (3)، والحسین(علیه السلام) أخبر أیضاً بحادثة متعیّنة مِنْ النَّبی(صلی الله علیه و آله) وَمِنْ وحی السماء، ومَعَ ذلک فإنَّه(علیه السلام) تحرّک وسعی أنْ یوسع الجزئی ویوسّع(علیهما السلام) العنوان الضیّق - وَهُوَ القتل فی کربلاء - إلی خیارات أکثر ولو فی ضمن العنوان الضیق.

ص:115


1- (1) سورة البقرة: الآیة 67.
2- (2) سورة البقرة: الآیة 70.
3- (3) سورة البقرة: الآیة 115.
المسلک الجبری أنواع وأنماط:

المسلک الجبری عَلَی أنواع وأنماط فنمط یلغی کُلّ الخیارات وَهُوَ المسلک المُتشدِّد فی الجبریة، فإنَّه یلغی کُلّ خیار لله ولعبده کما هُوَ الحال فی المسلک الیهودی الذی یقول أنَّه جفّ القلم، فإذا جفّ القلم فلا خیار لأحد، وکأنّهم اقتطعوا الآیة القُرآنیة وهی قوله تعالی: (خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ فِی سِتَّةِ أَیّامٍ ثُمَّ اسْتَوی عَلَی الْعَرْشِ ) (1). ولم یکملوا، والحال أنَّ الآیة بیّنت (أنَّه استوی عَلَی العرش بَعْدَ نهایة خلق السموات والأرض وما بینهما ولم یکن استواؤه عَلَی العرش مِنْ جفاف القلم)، بلْ فی الآیة تتمة تقول: (یُدَبِّرُ الْأَمْرَ) (2)والاستواء عَلَی العرش یراد مِنْهُ استعلاءه وسیطرته عَلَی کُلّ شیء وأنَّ قدرته سواء عَلَی کُلّ الأُمُور لَیْسَ شیء أسهل وآخر أصعب، بَلْ کُلّ مقهورة ومنقادة لَهُ تَعَالَی فالاستواء لا یعنی الثبات، أو یکون هُناک فِی الجملة ثبات ولکن الثبات لا یعنی جفاف للقلم وعدم التدبیر وعدم التغیّر، بلْ هُناک ثابت بلحاظأصل وجوده إلَّا أنَّهُ بلحاظ مشخصاته وملابساته قابل للتغیر بإذن الله الذی یدبر الأمر ویفصل الآیات.

الجبریة الصوفیة:

وَهَذا ما وقع فیه بعض الصوفیة مِنْ القول بالجبر مِنْ حَیْثَ لا یشعرون، وذلک أنَّهم وإنْ لمْ یقولوا فی کلامهم إنَّ ید الله مغلولة ولم یصرّحوا ولم ینسبوا العجز للإنسان لکنهم قالوا بضرورة التعجیز للإنسان، -

ص:116


1- (1) سورة یونس: الآیة 3.
2- (2) سورة یونس: الآیة 3.

وفرق بین العجز وبین التعجیز أو بین سلب الإرادة منهم، وبین أنَّهم بإرادتهم یسلبون إرادتهم - وَهَذا مِنْ باب ذکر المعاذیر والتمحُّل لهم والحمل عَلَی أنَّ (سلب الاختیار بالاختیار) رغبة منهم فی اختیار الله، کأنَّ الإنسان یجعل نفسه محطاً للإرادة الإلهیة.

ما یُرید الله لی ولیسَ ما أُریده أنا، لا اختار ولا أتصرف لأنَّ أیّ تصرُّف فی بدنی هُوَ تصرُّف فی مال الغیر - الله - والتصرُّف فی مال الغیر لا یجوز ولا أُرید ولا إرادة لی؛ لأنَّ الإرادة أیضاً تجاوز عَلَی إرادة الله، فلا أُرید إلّا ما أراده الله، وَهَذا فی زعمهم مُنتهی العبودیة کما یرون.

المنطق الحسینی یحاکم الجبریة:

ولکنَّه بحسب المنطق الحسینی فیه جبریة مُخففة ویأس مِنْ روح الله وتملّص مِنْ المسؤولیة والمُحاسبة ورکون إلی القعود والفشل، وَمِنْ جهة أُخری هی مغالطة خفیّة؛ لأنَّها تنطوی عَلَی إلتباس وهو أنَّ کُلّ مَنْ یتصرف بإرادته، فَهُوَ قدْ تصرّف فی غَیر ما یریده الله وَهُوَ مشرک بالله، فأی حرکة وأی تحرُّک هُوَ اعتراض بلسان الحال عَلَی الله وتجاوز عَلَی إرادته، (فیجب أنْ یکون الإنسان کالمیت بیدی الغسّال)وَهَذَا معنی جمودی یدعو إلی الضعف والوهن والاستکانة والقنوط والیأس، بینما أعطی الحسین(علیه السلام) قدوة ودرساً مِنْ خلال عملهشعاره أنا أتحرک فی إرادة الله ولیسَ تجاوزاً عَلَی إرادة الله بلْ ضمن إرادته (مِنْ الإرادة ولیسَ عَلَی الإرادة)، کیف ذلک؟

جوهر الإجابة هُوَ قضیة السعة الوجودیة لقدرة الله وسعة مشیته وبالتالی سعة الإرادة عَلَی لوح القضاء والقدر، قال تعالی:

ص:117

(وَ السَّماءَ بَنَیْناها بِأَیْدٍ وَ إِنّا لَمُوسِعُونَ ) (1).

فالمنطق الحسینی یقول: هُناک أمر مقدر ومقضی محتوم، ولکن هُناک سعة مُستمرة وتوسع فی الإرادة الإلهیة فالإنسان عندما یاخرم یطلب بلسان الحال ویقول إنَّ المشیة والقُدرة والإرادة واسعة فی توسّع، والخیارات کثیرة نَعَمْ لو لمْ یختر الإنسان فَقَدْ یُقَال أنَّهُ مُستسلم لإرادته تعالی لکن لا المعنی إذْ لا مجال للتسلیم قبل الوقوع، ولکن هُناک ما هُوَ فوق التسلیم وَهُوَ الرضا وهُناک ما فوق الرضا، وَمِنْ هُنا لابدَّ أنْ نبین المستویات الَّتِی توضح تفاعل العبد مَعَ الإرادة الإلهیة قبل أو قبیل الوقوع وما بَعْدَ الوقوع، والَّتِی مِنْ خلالها تُبیِّن مراتب النجاح فیالابتلاء الإلهی.

مراتب النجاح فی الابتلاء الإلهی:

هُناک مراتب عدیدة للنجاح فی الابتلاء الإلهی وَکُلّ مرتبة غَیر الأُخری بحسب التکامل الإلهی، وَکُلّ مرتبة تختلف عَنْ الأُخری، - وبحسب تکامل

ص:118


1- (1) سورة الذاریات: الآیة 47.

المؤمن -، وهُنا نقول:

إنَّ الحسین(علیه السلام) فی أعلی المراتب مِنْ النجاح؛ لأنَّ درجة النجاح تتناسب مَعَ صعوبة الامتحان والابتلاء الإلهی، فإذا کَانَ الحسین(علیه السلام) نجح بشکل مُتمیّز فی المرتبة العُلیا فبالتأکید یکون قدْ نجح فی الدرجات الأدنی بشکل مُتمیّز، ولابدَّ هُنا مِنْ وقفة نُبیِّن ماهیة ومراتب ذلک النجاح الذی أعطی به الحسین(علیه السلام) الدرجات العُلیا فی الآخرة، وما قام به صلوات الله عَلَیْهِ ملحمة أنَّ السعی والحراک والمثابرة محاله مفتوح قبل وقوع وقبل حصول الحدث، وأنَّ هَذَا لا ینافی التسلیم والرضا بالقضاء والقدر الإلهی، بَلْ هُنَا موطن الرجاء والتفاؤل بالخیر والأمل والإیمان بسعة المشیئة عَلَی القضاء والقدر، وأمَّا موطن التسلیم والرضا والشکر فَهُوَ بَعْدَ الوقوع والحصول کَمَا قَالَ(علیه السلام) بَعْدَ وقوع القتل فِی أهل بیته وأصحابه «رضا برضاک لا معبود سواک» وتبیان ذلک.

1) مرتبة الصبر والتسلیم لإرادة الله وَهُوَ الإنقیاد والتسلیم للإرادة الإلهیة، وهذهِ المرتبة تجتمع معها وجود الصعوبة والکراهة للنفس، ولکن الإنسان بإرادته یروّض نفسه عَلَی الصبر عَلَی ما حلَّ به - قربة لله تعالی - .

2) وأمَّا مرتبة الرضا فهی أعلی منها؛ لأنَّ الصعوبة والکراهة غَیر موجودة بلْ الاستبشار والرضا، فیکون الإنسان مخبتاً ومستسلماً للإرادة الإلهیة والنفس راضیة فرحة بما قسم الله لها.

وهاتان المرتبتان بَعْدَ وقوع القضاء ولیسَ قبله، أمَّا قبله فلا مجال ولا معنی للتسلیم، بَلْ هُوَ استسلام للتواکل، بلْ هُوَ مجال للنشاط والحراک والمسؤولیة.

ص:119

3) نَعَمْ، یمکن أنْ نتصوّر وجود مرتبة للرضا قبل وقوع القضاء، وَهُوَ (الرضا بما سیقع)، مَعَ التفاؤل وبالتالی عدم التمرُّد والسکون للقضاء الإلهی لاطمئنان النفس بما سیقسم الله لها مَعَ التفاؤل بوجود ما هُوَ أوسع.

4) وهذهِ المرتبة - الرضا - کَمَا قُلْنا لا تکون قبل وقوع القضاء، بلْ قبله المجال مفتوح للحرکة والحراک والنشاط والقیام بالمسؤولیة، بلْ هُوَ المُتعیّن والواجب، کَمَا بیّنه الإمام الصادق(علیه السلام) فی عِدَّة روایات، وهذهِ الروایات ترسم لنا منهاج عمل فی کیفیة تعامل الإنسان مَعَ القضاء والقدر وما هُوَ الواجب علیه قبله وبعده، وأین یکون مجال المسؤولیة.

5) الروایات الَّتِی تُبیِّن موطن النشاط والحراک والمسؤولیة، الَّتِی وردت عَنْ الإمام الصادق(علیه السلام) والَّتِی مِنْ خلالها یتّضح لنا النشاط الحسینیالمملوء بالرجا المتوقّد بالمعرفة بسعة علمه ومشیئته تَعَالَی. المُتزاید قوة وتوسّعاً فی کربلاء، عَنْ یونس بن یعقوب، عَنْ بعض أصحابنا قَالَ: «کَانَ قوم أتووا أبا جعفر(علیه السلام) فوافقوا صبیاً له مریضاً، فرأوا منه اهتماماً وغماً وجعل لا یقرّ، قَالَ: فقالوا: والله لئن أصابه شیء أنّا لنتخوّف أنْ نری منه ما نکره، قَالَ: فما لبثوا أنْ سمعوا الصیاح علیه، فإذا هُوَ قدْ خرج علیهم منبسط الوجه فی غَیر الحال الَّتِی کَانَ علیها، فقالوا له: جعلنا الله فداک، لَقَدْ کُنّا نخاف ممّا نری منک أنْ لو وقع أنْ نری منک ما یغمّنا، فَقَالَ لهم: إنّا لنحب أنْ نعافی فیمنّ نحبّ، فإذا جاء أمر الله سلّمنا فیما أحبّ»(1).

کذلک قول الصادق(علیه السلام): «إنّا أهل بیت نجزع قبل المصیبة، فإذا نزل أمر

ص:120


1- (1) الکافی: ج226 :3 ح14؛ وسائل الشیعة: ج276 :3 ح3641.

الله رضینا بقضائه وسلّمنا لأمره، ولیسَ لنا أنْ نکره ما أحبّ الله لنا»(1).

وبنفس المضمون أحادیث کثیرة منها فی باب جواز إظهار التأثُّر فی الوسائل(2).

6) فالجزع فی الروایة المُتقدمة ومضمون روایات أُخری، بمعنی الإلحاح فی الرجاء والدعاء والطلب مِنْ الله تعالی، وَهَذا میزان لموضع الحراک والفعالیة والنشاط لإرادة التغییر والرجاء، أنَّه قبل نزول أمر الله وقبل وقوع القضاء.

أمَّا بَعْدَ وقوع أمر الله ووقوع القضاء، فهُنا موطن التسلیم والرضا بما ثبت حصوله ولا یرغب فی غیره، وَهَذا المیزان مُخالف لمنطق الجبر الیهودی والاموی ولمنطق التفویض القدری الیهودی السقیفی الأموی، فالجزع قبل الوقوع عبارة عَنْ قمّة الحیویة والرجاء والأمل والنشاط، لا التبرم والإیاس.

وَهَذا التفصیل فی المیزان المعرفی لدی أهل البیت(علیهم السلام) قبل وقوع القضاء مَعَ ما بَعْدَ وقوعه مِنْ أعظم موازین المعرفة بقضاء الله وقدره والمعرفة بمشیئته برجاء وخوف والتسلیم لفعله والرضا به، فلکلّ هذهِ الأحوال مواطن ومنازل ومقامات لمْ یکن لتعرف لولا أهل البیت(علیهم السلام)، وهی تفاعل الاختیار الإنسانی مَعَ الحاکمیة الإلهیة.

النشاط والحرکة الحسینیة:

یظهر من کثیر من کلمات اهل البیت(علیهم السلام) التحذیر من الیأس وتضییق سعة الإرادة والرحمة الإلهیة، قال مولانا صادق أهل البیت(علیهم السلام) لمیسرة:«یا میسرة ادع ولا تقل أن الأمر قد فرغ منه،ان عند الله عز وجل منزلة لا

ص:121


1- (1) الفقیه: ج119 :1 ح567.
2- (2) وسائل الشیعة: ج275 :3 - 277 ب- 85.

تنال الا بمسألة ولو ان عبداً سد فاه ولم یسأل لم یعط شیئاً فسل تعط یا میسرة انه لیس من باب یقرع الا یوشک ان یفتح لصاحبه»(1).

الحسین(علیه السلام) من خلال حرکته لم یغلق باب المسألة رغم تسلیمه ورضاه وتفاؤله بعظیم رحمة الله لکنه یقول بلسان حاله هناک ماهو أوسع وأوسع وأوسع الی مالانهایة، فالامام الصادق(علیه السلام) حین یقول لمیسرة (ان عند الله منزلة لاتنال الا بمسألة) فهذا یعنی الحرکة والتحرک لنیل تلک المنزلة وهذا مافعله الحسین(علیه السلام) حیث أطاع ماأمربه رسول الله(صلی الله علیه و آله):«إن لک درجة لن تنالها الا بالشهادة»(2).

وبیان الصادق(علیه السلام) یفسر حرکة الحسین(علیه السلام)؛ لأنه کان یطلب ما فوق المنزلة بالمسألة، والسؤال بالعمل والسعی لا باللسان فقط وأن الحسین(علیه السلام) کان یلح بالدعاء بلسان الحال ویبحث عن سعة الارادة الالهیة وهذا قمة فی التوحید وقمة التعظیم لمقامه تعالی عن أن یحکم علیه قضاء أو قدر أو لوح أوقلم لأنه لم یبخل جواداً ولم یصغرعظیماً ولم یضیق واسعاً، وهذه معرفة واسعة وشاملة وکبیرة اکبر من الانسان ومما وصل او سیصل إلیه من المعرفة التوحیدیة بالله، وهذا - وهو الإیمان بالبداء - توحید أعظم من التوحید الذی ترسمه لنا کل المعارف الإلهیة فضلا عن الفضائل الاخلاقیة المحدودة مهما کبرت وعظمت - کما ورد:«ماعظم الله بمثل البداء».

ص:122


1- (1) الکافی ج467 :2 ،عدة الداعی :23.
2- (2) الفتوح ج5:19.

وبهذا فالحرکة والحراک لیس إعتراضا علی قضاء الله وقدره، بل استمطار من سعة بحر المشیئة ومن طمطام الزخار للعلم الإلهی.

النشاط والحرکة الیونسیة:

لابد لأجل استیضاح المطلب من التفرقة بین الحرکة الیونسیة والحرکة الحسینیة، بین النشاط الیونسی والنشاط الحسینی :

1) نحن نعتقد أن یونس(علیه السلام) کان مسلماً لأمر الله راضیاً متفائلاً بسعة رحمة الله، ولکن الفرق انه تحرک إلی خارج الحدث والمواجهة ولم یتحرک فی الداخل - کما تحرک الحسین(علیه السلام) -، تحرک إلی خارج معرکة الهدایة، فالآیة القرآنیة تصف یونس أنه ظن أن لن یضیق الله علیه المسؤولیة قال تعالی:(وَ ذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَیْهِ فَنادی فِی الظُّلُماتِ أَنْ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ سُبْحانَکَ إِنِّی کُنْتُ مِنَ الظّالِمِینَ ) (1).

2) الظن بسعة الإرادة والرحمة الإلهیة - وعدم الضیق فی المسؤولیة - وظّفه یونس(علیه السلام) إلی خارج معرکة الهدایة التی خاضها فی قومه، فعندما بلیت ونفذت سبل النجاح ابتغی سعة الرحمة فی مکان آخر غیر مکان معرکته،وکان من الأولی التحرک لطلب سعة الرحمة وهو فی قومه .

3) لم یکن صبره(علیه السلام) بمستوی صبر الحسین(علیه السلام) قال تعالی: (فَاصْبِرْ لِحُکْمِ رَبِّکَ وَ لا تَکُنْ کَصاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نادی وَ هُوَ مَکْظُومٌ ) (2)،فالحسین نادی قبل أن یکون مکظوماً إستمطاراً من سعة بحر المشیة .

ص:123


1- (1) سورة الانبیاء: الآیة 87.
2- (2) سورة القلم: الآیة 48.

4) أن الحسین(علیه السلام) حتی بعد الیقین بالیأس من القوم، بل ما هو أکثر من الیقین بالیأس من القوم مازال یقاتل ویقاتل بتفاؤل لا حدود له حتی قتل مظلوماً عطشاناً .

ص:124

شجاعة إدارة الأزمات وإمامة الأُمّة

شُجاعة التدبیر:

لمْ تکن شجاعة الحسین علیه السَّلام شجاعة فرد أو شجاعة فردیة فحسب، بلْ کانت شجاعة فی التدبیر وشجاعة فی الحکمة وفی التخطیط والتقدیر وهی ما یُسمّی بشجاعة القیادة وشجاعة إدارة الأزمات وإمامة الأُمّة.

فإنَّ المکر الذی مکره أعداء الحسین بالحسین(علیه السلام) لا یقل عَنْ المکر الذی مکره الأعداء بجده وأبیه وأمه وأخیه، حَیْثَ أنَّه جعجع به ومنع مِنْ الوصول إلی الکوفة، ومکر به وبأهل بیته وأصحابه حَیْثَ قتلوا وسلبوا وداست الخیل صدره وسُبیت نساءه.

وسنة المکر سنة یصفها القُرآن بقوله: (وَ کَذلِکَ جَعَلْنا فِی کُلِّ قَرْیَةٍ أَکابِرَ مُجْرِمِیها لِیَمْکُرُوا فِیها وَ ما یَمْکُرُونَ إِلاّ بِأَنْفُسِهِمْ وَ ما یَشْعُرُونَ ) (1)، کُلّ هَذا المکر الذی مکروه تحوَّل إلی نصر للحسین(علیه السلام) - قتلهم للحسین(علیه السلام) إعطاء الحیاة الأبدیة إلی یوم القیامة وأعطاهم الموت والفناء والعذاب إلی یوم القیامة - فما هُوَ المُخطّط والمُدبر وما هی النتیجة، فإنَّه کما یقولون «الأعمال بخواتیمها»(2)، والمنتصر هُوَ صاحب النتائج وصاحب العاقبة الحسنة،

ص:125


1- (1) سورة الأنعام: الآیة 123.
2- (2) المزار للمشهدی: 312.

فالحسین(علیه السلام) کَانَ یبحث عَنْ النصر الواقعی وَهُوَ الفتح ولیسَ عَنْ النصر الظاهری، فالحسین(علیه السلام) یصف معرکته بالفتح فالفتح نصر عظیم کَانَ الحسین(علیه السلام) یبحث عَنْه، وَهَذا ما تشیر إلیه العقیلة(علیها السلام) فی مجلس یزید (لع) حَیْثَ تقول: «فکِدْ کَیْدکَ واسْعَ سَعْیَکَ وناصِبْ جُهْدَکَ، فواللهِ لا تَمحْو ذِکرَنا، ولا تُمیتُ وَحیَنا، ولا تُدرِکُ أمَدَنا، ولا تُرحِضُ عنک عارَها؛ وهل رَأیُک إلاّ فَنَد، وأیّامُک إلاّ عَدَد، وجَمْعُک إلاّ بَدَد، یومَ یُنادی المنادِ:أَلاَ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَی الظَّالِمِینَ»(1).وهذه الکلمة الجامعة لسیدة البیت الهاشمی تشیر إلی کیفیة تحوّل تدبیر الشیطان السیء إلی نصر فی صالح المؤمنین.

الغصة والفرصة:

هُناک نفوس واسعة الأمل والرجاء تستطیع أنْ تحوّل الهزیمة إلی نصر - تحوّل الغصة إلی فرصة - فإنَّ نفس الهزیمة لو نظرت إلیها ببصیرة وتروی مِنْ جمیع جوانبها لرأیت فیها جوانب إیجابیة کثیرة تستثمر وتُوظَّف للنتائج المرجوّة، وَهَذا ما رآه الحسین(علیه السلام) فی ساحة الطّف، فَهُوَ یری أنَّ هَذا الجیش المُحاصر له سوف یفعل به وبأهل بیته وبأصحابه وعیاله ما یفعل، وهذهِ کُلّها جوانب سلبیة واقعیة لا محیص عنها.

إذنْ - ینبغی ألا ینصحهم الحسین(علیه السلام) - فلماذا نصحهم الحسین(علیه السلام)؟

قال مفسرو الواقعة أنَّه لأجل إلقاء الحجّة علیهم وَهَذا تفسیر لطیف لکنَّهُ یقف عِنْدَ مشارف الجانب السلبی.

ص:126


1- (1) الاحتجاج للطبرسی: ج37 :2؛ بحار الأنوار: ج135 :45.

أمَّا الجانب الإیجابی فیمکن استعراضه مِنْ خلال عِدَّة وجوه:

1) إنَّ الحسین(علیه السلام) نصحهم لأجل أنْ یهتدی مِنْ یهتدی - کما اهتدی الحرّ فی آخر لحظاته - فلو نظرنا عَلَی مُستوی ومُحیط جزئی کمفردة جزئیة نری الحسین(علیه السلام) انتصر فی کسب الحرّ إلی جهة الإیمان، وَهَذا سعی لتحصیل ما أمکن مِنْ الانتصارات الجزئیة الَّتِی لمْ یفرطها بها الحسین(علیه السلام)، وتقلیل ما أمکن مِنْ الخسائر مهما أمکن وإنْ استیقن بخسارة أصل النصر العسکری، وَهَذا طموح خفاق آفاقی.

وبعبارة أُخری أنَّ الحسین(علیه السلام) وإنْ کَانَ یبحث عَنْ الفتح الذی هُوَ أعظم مِنْ النصر لکن ذلک لا یعنی مُطلقاً التفریط بالجوانب الأُخری وعدم البحث عَنْ الانتصارات فی الجوانب الأُخری فیما هُوَ ممکن ومقدور.

وهذهِ قاعدة وضابطة دستوریة یضعها بین أیدینا - وفحواها -: «أیُّها المؤمنون مهما عظم هدفکم ومهما عمق تدبیرکم فهَذا لا یعنی إطلاقاً ترک وإهمال الجوانب مهما کانت صغیرة وغیر أصیلة بلحاظ الهدف الأکبر».

وَهَذا الأصل الدستوری والقاعدة الکبیرة لَیسَ فقط هُوَ عَلَی المستوی الاجتماعی سواء فی المُجْتَمع الصغیر (الأسرة) والمُجْتَمع الکبیر بلْ عَلَی مُستوی الأسرة الدولیة والمجتمع البشیر الشعوبی الدول والحکومات والعلاقات الدولیة ... الخ.

2) إنَّ الکلمات وبیان براهین الحقّ والهدایة الَّتِی تکلمها الحسین(علیه السلام) مَعَ أنها إلقاء للحجة عَلَی أعدائه، وهم لمْ یستجیبوا لها، لکنهم حملوها إلی غیرهم، فَمِنْ جهة هُم أعداء للحسین(علیه السلام) ومبغضین لکلامه ووعظه، لکن مِنْ جهة أُخری هُم حاملین لخطبة ومواعظه وکلماته إلی أهلهم بلْ إلی کُلّ الأجیال إلی یومک هَذا.

ص:127

3) أحد أهم مِنْ وثّق الحادثة التأریخیة لمعرکة الطف هُم أعداء الحسین(علیه السلام) حَیْثُ کانوا أحد مفردات التواتر لواقعة الطّف برمتها(1)، وهم أحد مفردات التواتر فی بعض الحوادث الجزئیة - داخل نفس المعرکة وَمِنْ ضواحیها - الَّتِی خدمت مسیرة الهدایة.

هذهِ الثمرات الثلاثة العظیمة بلْ وأکثر کانت نتیجة عظمة تدبیر الحسین(علیه السلام)، فضلاً عَنْ أصل الغایات العظیمة لأصل النهضة ویمکن أنْ نذکر بعض الأمثلة لما خطّطه الأعداء وانقلب علیهم:

أوَّلاً: إنَّ الأعداء عَنْ علم وعمد وتدبیر خبیث قتلوا الحسین(علیه السلام) وأصحابه تلک القتلة المأساویة حَیْثَ مثّلوا بالجثث وقطعوا الرؤوس ... الخ، فصاروا یتکلّمون فی الأمصار بما فعلوا تصوراً منهم إنَّه کسرووهن لعظمة الحسین(علیه السلام) فکانت النتیجة هی عکس ما دبّروا ومکروا.

ثانیاً: إنَّهم عَنْ علم وعمد حملوا السبایا وداروا بهم فی الأقطار زیادة فی النکایة ولا یعلمون أنَّهم حملوا القناة الإعلامیة لنشر مظلومیة الحسین(علیه السلام) بلْ لنشر انتصار الحسین(علیه السلام) فی کُلّ العالم وفضح الأمویین وأتباعهم.

ص:128


1- (1) هَذا بقطع النَّظر عَنْ وجود المعصوم(علیه السلام) - الإمام السّجاد(علیه السلام) والباقر(علیه السلام) فضلاً عَنْ کُلّ المعصومین(علیهم السلام) بإحاطة ملکوتیة - الذی روی تفاصیل الواقعة بدقّة وحیانیة عجیبة فی سنین حیاته وَبَعْدَ شهادته نقل لنا أبناءه(علیهم السلام) تفاصیل أُخری ولا ننسی عَلَی الإطلاق العالمة غَیر المعلمة والفهمة غَیر المفهمة الَّتِی قادت معرکة السبی إلی جانب زین العابدین(علیه السلام) بتدبیر فاطمی عظیم، إضافة إلی تقریر الإمام(علیه السلام) والأئمة مِنْ بعده لما نقل عَلَی الألسن مِنْ واقعة الطف وکانت تجری عَلَی مسامعه وتَحْتَ نظره المبارک، فلو کَانَ هُناک تزویر لکشفه لنا.

حتمیة عدم النصر لا تُنافی إمکانیة الفتح

شهادة الفتح:

الفتح وعنوان الفتح - کما لعلَّه یتنبه إلیه البعض - إنَّه أخصّ مِنْ النصر بلْ بالأحری هُوَ معنی مُغایر لمعنی النصر وإنْ تلاقیا فِی جملة مِنْ المواطن، فکم مِنْ مُنتصر غَیر فاتح وکم مِنْ فاتح غَیر منتصر (عسکریاً) ویوجد منتصر فاتح فبین المعنیین عموم وخصوص مِنْ وجه، قال تعالی: (إِنّا فَتَحْنا لَکَ فَتْحاً مُبِیناً * لِیَغْفِرَ لَکَ اللّهُ ما تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِکَ وَ ما تَأَخَّرَ وَ یُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکَ وَ یَهْدِیَکَ صِراطاً مُسْتَقِیماً) (1).

فصلح الحدیبیة سمّاه القُرآن فتحاً مُبیناً ولم یقتصر عَلَی لفظ (الفتح) مَعَ إنَّه لمْ یکن نصراً عسکریاً فی البین أصلاً، وحادثة صلح الحدیبیة، وردت فی قوله تعالی: (لَقَدْ صَدَقَ اللّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْیا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرامَ إِنْ شاءَ اللّهُ آمِنِینَ مُحَلِّقِینَ رُؤُسَکُمْ وَ مُقَصِّرِینَ لا تَخافُونَ فَعَلِمَ ما لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذلِکَ فَتْحاً قَرِیباً) (2).

فإنَّ الله أری رسوله(صلی الله علیه و آله) فی الرؤیا دخول المسجد الحرام، ولکن لَمْ یحتّم الله تَعَالَی توقیتاً لتحققها، حَیْثَ اتّفق النَّبی(صلی الله علیه و آله) فی صلحه مَعَ قریش، أنْ یرجع فی عامة الذی جاء فیه عَلَی أنْ یعود فی عام قابل والحادثة موجودة فی مصادر

ص:129


1- (1) سورة الفتح: الآیة 1 و 2.
2- (2) سورة الفتح: الآیة 27.

کثیرة أوردنا منها الفکرة المطلوبة مِنْ شاء فلیراجع(1).

فمَعَ وجود البداء فِی التوقیت ورجوع المُسْلمین ومَعَ ذلک ُسمّی (فتحاً مُبیناً)، والسبب فی ذلک أنَّه حصل بمصالحة قریش مُنعطف کبیر وجدید وَهُوَ اعتراف قریش تلقائیاً بالصلح بالنبی ومنهاجه وملّته، فکَانَ انفتاحاً حضاریاً فی مسیرة البشر الدینیة، ونظیره فی سورة النصر (إِذا جاءَ نَصْرُ اللّهِ وَ الْفَتْحُ ) (2) فغایر بین عنوان النصر وعنوان الفتح ویظهر مِنْ القُرآن أعظمیة الفتح مِنْ النصر بفارق کبیر جداً وأنَّه لا یکترث بالنصر بقدر اکتراثه بالفتح.

ص:130


1- (1) التبیان للطوسی: ج335 :9؛ مجمع البیان للطبرسی: ج18 :9؛ سیرة ابن هشام: ج331 :3؛ مغازی الواقدی: 606 :2..
2- (2) سورة النصر: الآیة 1.

فتح الحسین أم حسین الفتح

قوله تعالی: (إِنّا فَتَحْنا لَکَ فَتْحاً مُبِیناً) (1)، هذهِ الآیة نزلت فی مشهد مُغایر لکلِّ التوقعات فقدْ نزلت فی صلح الحدیبیة، وبالتالی فهی تُشیر إلی أنَّ الفتح الذی یُریده الله معنیً مغایراً لما یفهمه عامّة الناس فإنَّ الفتح هُوَ التغیّر الحالی والمُستقبلی بالحسم لصاحب الفتح، معرکة بدر عَلَی عظمها وعظم نصرها، والَّتِی ربط بها النَّبی(صلی الله علیه و آله) بقاء الإسّلام وزواله، حَیْثَ قال(صلی الله علیه و آله) - وقدْ رفع یده إلی السماء - : «اللَّهُمَّ إنَّکَ إنْ تهلک هذهِ العصابة الیوم لا تُعبد بَعْدَ الیوم»(2).

رغم ذلک القُرآن لمْ یسمّها فتحاً، فما هی الأبعاد الَّتِی حملها صلح الحدیبیة حتّی سمّاه القُرآن فتحاً بَلْ وزاد فِی وصفه فتحاً مُبیناً رغم أنَّ الکثیر مِنْ المُسْلمین وخصوصاً المُشکّکین والمُرجفین یرونها هزیمة وفشل، فکیف یمایز ویقایس القُرآن خلافاً لکلِّ الحسابات؟ هَذا لا یدرکه إلّا لِمَنْ له علم وإحاطة وهیمنة عَلَی الزمان والمکان والنفوس بلْ لکلِّ الکون فی الدُّنیا والآخرة؛ فی صورة ظلّ الخسارة الظاهریة - بالصلح - تبدأ الولادة الجدیدة وفی ظل تکفیر المشرکین وتکذیب أغلب المُسْلمین وظنهم بالله الظنونا

ص:131


1- (1) سورة الفتح: الآیة 1.
2- (2) مناقب آل أبی طالب: ج163 :1، وبتغییر بسیط بحار الأنوار: ج221 :19.

وبرسوله(صلی الله علیه و آله)، یأتی الفتح.

فی قمة الضیق والمضیق الذی یمرّ به النهر ینفتح عَلَی البحار والمحیطات العظیمة، هکذا کَانَ الحسین(علیه السلام) یُؤسس بناء معرفی ویوصل الرسالة للناس، فی أنَّ الفتح غَیر النصر والنصر العسکری الخارجی قدْ یکون مُخالفاً للفتح فتصبح الهزیمة فتحاً وإنْ لمْ تکن نصراً، قال(علیه السلام): «مَنْ لحق بی استشهد ومَنْ لمْ یلحق بی لمْ یدرک الفتح»(1).

إذنْ الحسین(علیه السلام) یُبشِّر مَنْ یلحق به بالشهادة وینذر مَنْ لمْ یلحق به إنَّه لا یدرک الفتح، وَهَذا درس لکلِّ المُسْلمین بلْ لکلِّ العالم البشری فی إعادة الحسابات والوعی والمعرفة فی مقایسة ووزن الأُمور، فَبَعْدَ معرکة الجمل کَانَ المُسْلِمُون ینتظرون کلمة تشید بالانتصار بَعْدَ المعرکة، فإذا بأمیر المؤمنین(علیه السلام) یشیر إلی الفتح بقوله: «أنا فقأت عین الفتنة، وَلَمْیکن لیجترأ علیها أحد غیری»(2).

هذهِ مُفاجئة مِنْ الإمام(علیه السلام) رُبَّما الکثیر یتسائل ویخاطبه - فِی حدیث النفس -: أنت غالب أنت مُنتصر أنت لست فی خطبة وعظ أوکلمة أخلاقیة هَذا محل قتلفیه أُناس واستشهد آخرون وأُسِرَ البعض الآخر ونجا وانتصر البعض، فما هی مُناسبة هَذا الکلام؟؟!!

الإمام(علیه السلام) أراد أنْ یُبیّن المقصود الحقیقی المُستقبلی البعید کُلّ البُعد عَنْ

ص:132


1- (1) کامل الزیارات: 157، بتغییر قلیل مختصر البصائر للحلی: 6..
2- (2) نهج البلاغة: ج182 :1؛ سلیم بن قیس: 256.

أذهان المُسْلمین فضلاً عَنْ النَّاس حَیْثُ أراد أنْ یُحطّم المقولة المتشابهة فی الزیغ مِنْ أنَّ أمومة المؤمنین تعنی الحُجیّة فی الموقعیة الدینیة والحال أنَّ القُرآن یشهد عَلَی أزواج النَّبی(صلی الله علیه و آله) بالعصیان والتظاهر علیه وأنَّ کونهنّ أزواج النَّبی(صلی الله علیه و آله) لا یلازم حصانتهن عَنْ الزیغ والخطیئة کامرأة نوح وامرأة لوط، فَمِنْ غَیر الصحیح أنْ یخدع الإنسان المؤمن بالأسماء الطویلة العریضة، ولذلک قَالَ(علیه السلام): «أعرف الحقّ تعرف أهله»(1). والمؤسف عدم وعایة مغزی کلامه(علیه السلام).

وکذلک الحسین(علیه السلام) یُشیّد أرکان الدِّین ویُجَدِّد ما بُلیَ منه ویعطی درساً حضاریاً فی کُلّ الأجیال، إنَّ الأهمیة للتخطیط والأهمیة للفتح الذی هُوَ تشیید للحضارة الحقیقیة، فالدول الیوم أخذت تبحث عَنْ الانتصارات الاستراتیجیة بعیدة المدی، وأصبحت الانتصارات المقطعیة الراهنة فی المنطق العلمی لهذا العصر إنجازات مؤقتة لا یکترث بها بالقیاس إلی ما هُوَ بعید المدی.

فالأنبیاء وَکُلّ المُصلحین مِنْ المصطفین کانت تنظر الناس إلیهم (بما فیهم المُسْلمین) أنَّهم قتلوا اسْتُشهدوا وَظُلموا وغلبوا وقهروا مِنْ قبل قومهم، أمَّا بَعْدَ ثورة الحسین(علیه السلام) انقلبت الصورة وانقلبت النظرة انقلب السحر عَلَی الساحر، انقلب سحر الأفکار البسیطة الساذجة ذات البهرجة والزخرفة والوسوسة الشیطانیة، عَلَی صانعها الساحر الذی أسسها وثبّتها فی نفوس الناس وجعل الناس أُسراء لها.

والحسین(علیه السلام) یقلب مجری التاریخ وَهَذا لَیسَ کلام شعاری أو شعری

ص:133


1- (1) السرائر لابن إدریس - المستطرفات - : ج504 :3.

خیالی؛ لأنَّه(علیه السلام) أعاد النَّظر والحسابات عِنْدَ کُلّ الناس وصحّح النَّظر، وأوجد بصیرة ثاقبة لدی أجیال المُسْلمین والبشریة بافتراق نهج السقیفة والنهج الأموی عَنْ النهج النبوی السماوی وأنَّ الخلافة السلطویة سلطنة قُدْرة وتسلّط ومسار الهدایة الدینیة مسار آخر، وهذهِ البصیرة المسلّحة فی العقول لمْ تکن لتنوجد ویستمر تواجدها لدی الأجیال لولا تضحیة مثل سبط الرسول وفرخ البتول وعزیز المرتضی وخامس أصحاب الکساء، وبالتالی لابدَّ لکتب التأریخ أنْ تُعاد صیاغاتها؛ لأنَّها نظرت لجهة واحدة نظرت لمظلومیة الأنبیاء وأنهم لمْ ینتصروا فی حین أنَّ الحقیقة أنَّهم کانوا مُمهدین لمُحَمَّد(صلی الله علیه و آله) الخاتم لما سبق، والفاتح لما استُقبل والمُهیمن عَلَی ذلک کُلّه.

ص:134

القسم الثانی: خارطة مسؤولیات العصر الراهن

اشارة

و فیه ثلاثة فصول:

الفصل الأول:خارطة المسؤولیات فی النشاط الوظیفی الدینی والسیاسی والإجتماعی، وفیه :

-ستة قواعد منهجیة .

الفصل الثانی:خارطة المسؤولیات فی النشاط الوظیفی الدینی المؤمنین تجاه حرکات الإنحراف .

-السفیانی بین الحتم والبداء .

الفصل الثالث:خارطة المسؤولیات فی النشاط الوظیفی الدینی العسکری للمؤمنین ووظیفة تقدیس وحمایة المقدسات .

-قواعد أساسیة فی مراتب الجهاد الدفاعی .

-وظیفة تقدیس المقدسات .

ص:135

ص:136

الفصل الأول: خارطة المسؤولیات فی النشاط الوظیفی الدینی السیاسی والإجتماعی

اشارة

ص:137

ص:138

سبعة قواعد منهجیة و خاتمة

القاعدة الأولی: - (کن حلساً) والاحلاس فی البیوت.

القاعدة الثانیة: إعداد القوة.

القاعدة الثالثة: طلب العلم ونشرهِ.

القاعدة الرابعة: عموم المسؤولیة علی الجمیع.

القاعدة الخامسة: (التقیة الذکیة)وترقیة تنامی الحس الأمنی.

القاعدة السادسة:المرونة والمناورة فی المسیر والمسار.

القاعدة السابعة: ضرورة توازن القوی مع العدو.

ص:139

ص:140

مقدمة:

هذه قواعد سبعة أو أکثر(1) فی الفقه العقائدی والنشاط الوظیفی الدینی والفقه السیاسی الإجتماعی، أی إن نفس القاعدة الواحد لها بعد دینی حین تدخل فی الوظیفة الدینیة من حیث أنها واجبة أو مستحبة فردیة کانت أو إجتماعیة وغیرها، ومن جهة فإن نفس هذه القاعدة یمکن أن تکون منهاجا للعمل السیاسی وقاعدة سیاسیة، ونفسها بعینها ضابطة فی فقه التربیة الأسریة والتعامل الأسری والسلوک الإجتماعی .

ومن المعلوم أن هذه القواعد قد ینظر الفقهاء أو أرباب العلوم المختلفة إلیها من جهة وزاویة البعد الفردی، والحال أن البعد الفردی هو أحد زوایا تلک القواعد، وهو أدنی الواجبات فی الدین، وهناک ماهو أهم وهی الواجبات الاجتماعیة أو السیاسیة أو الاقتصادیة أو العسکریة، فکلما کانت أوسع وأهم فی الدین کان الملاک أهم وبالتالی تکون المطلوبیة أعلی .

والحاصل أن البعد الدینی فی هذه القواعد ما کان من ناحیة الوظیفة فی الأحکام الشرعیة، أما بعدها فی الفقه السیاسی فهو ما ارتبط بشؤون السلطة والشأن السیاسی بشکل عام، وأما البعد فی الفقه الإجتماعی، فمن حیث کونها تنظیرات أو تطبیقات إجتماعیة.

ص:141


1- (1) قلنا أکثر؛لأن فی هذه القواعد قواعد أُخری ،فیصل العدد إلی عشر قواعد أو أکثر.

القاعدة الأولی: (کُنْ حِلْسَاً) والأحلاس فِی البیوت

- کُنْ حلساً مِنْ أحلاس بیتک -

قَدْ احتمل عِدَّة احتمالات لمعنی الحلس وللمعانی الَّتِی تأمر الفرد المؤمن - فی زمن الغیبة الکُبری - بالجلوس فی الدار:

1) أنْ یکون معنی ذلک أنْ یدّخر نفسه لنصرة الإمام(عج) فینبغی أنْ یحافظ عَلَی نفسه، وهُنا نقول أنَّ معنی المحافظة مُغایر لمعنی الجلوس فی الدار، فقدْ یکون هُناک ادّخار للنفس بلا جلوس فی الدار، وقدْ یکون هُناک جلوس سلبی یُعرِّض المؤمن للخطر.

2) أنْ یکون معنی أحلاس البیوت هُوَ اجتناب الاغترار بکُلِّ صیحة ونداء مِنْ هُنا وهُناک وَمِنْ فئة وأُخری مِنْ دون تثبّت ورویة وتعقّل وفحص، مِنْ دون درایة؛ لئلا یؤدی إلی قتل النفس بالضلال والانضواء تَحْتَ تیارات الانحراف، والانخداع بالزخرف وبالبهرجة والإعلام بلْ اللازم أنْ یکون مُصداقاً لقول الإمام(علیه السلام): «کن فی الفتنة کابن اللبون لا ظهرٌ یُرکب ولا ضرعٌ یُحلب»(1)، وابن اللبون مِنْ الإبل ما أتی علیه سنتان حیث لا یمکن

ص:142


1- (1) غرر الحکم ودرر الکلم، 1:317؛ مستدرک سفینة البحار: 1 :123.

استغلاله بالحلب، ولا بالرکوب حیث لا یرکب، کذلک المؤمن خارج مِنْ الفتنة بانتصار، رغم إنَّه فی الفتنة ولیسَ هُوَ جلیس الدار، بلْ هُوَ فی الفتنة ولیسَ معها کما وَرَدَ «کن فی الناس ولا تکن معهم»(1)، ونظیر قوله(علیه السلام) أیضاً: «کونوا کالنحل فی الطیر لَیسَ شیء مِنْ الطیر إلّا وَهُوَ یستضعفها ولو علمت الطیر ما فی أجوافها مِنْ البرکة لمْ تفعل بها ذلک، خالطوا الناس بألسنتکم وزایلوهم بقلوبکم وأعمالکم»(2)، أیّ کُنْ فی الفتنة ولا تکُن رقماً مِنْ أرقامها حتّی لا تخسر عقیدتک، وکُنْ حلساً مِنْ أحلاس البیوت، أیّ: «لا تکن عبد غیرک وقدْ جعلک الله حراً»(3)، ولا تکن حطباً لنیران الفتن، وذلک یکون بالصبر والتثبّت وعدم الاستعجال، وَقَدْ وَرَدَ فِی الروایة «هلکت المحاضیر ونجا المقرِّبون»(4)، والمحاضیر أیّ المستعجلون بلا تروی والاندفاعیون بسرعة استرسال بلا تثبّت وفطنة مِنْ دون مُلاحظة عواقب الأُمور، وقوله «ونجا المقرِّبون»- بکسر الراء المشدّدة - تعنی أنَّهم یقولون بقرب الفرج وینتظرون فی برمجة أعمالهم وجدولة تحرّکهم توخِّی الظهور، فالانتظار مِنْ مادّة الناظر أیّ المتطلّع لشیء آت، حیث یجعل مرکز کُلّ برامجه وتخطیطه وخطاه وخططه السعی لذلک الهدف والدوران حول تلک النقطة المرکزیة مِنْ دون رسم هدف مغایر لذلکالفرج الحقیقی؛ وذلک بعدم الاغترار والفرح بالانفراج النسبی الضئیل، وبذلک یکون السعی والعمل

ص:143


1- (1) سنن النَّبی الأکرم(علیهما السلام): 20 :64.
2- (2) غیبة النعمانی: 209 و210.
3- (3) نهج البلاغة: ج51 :3؛ وبنفس المضمون کنز العمال: ج175 :16، ح44215.
4- (4) الغیبة: 203؛ وبنفس المضمون فی الکافی: ج132 :3.

والنشاط أکبر مِنْ الأهداف المتوسطة فضلاً عَنْ الأهداف المقطعیة الشخصیة، وَهَذا المعنی لا یعنی السکون والرکود والنکول عَنْ هدف الانتظار، بلْ یعنی دوام استهدافه فی السعی والنشاط والحرکة والحراک والسکون والسکوت عَنْ بقیة الأهداف الأُخری الدنیویة، وکذلک هُوَ بتوظیف الأهداف المتوسطة لذلک الانتظار والظهور مِنْ دون الاغترار بتلک الأهداف لنفسها بنظرة موضوعیة لها، تطبیقاً لقوله تعالی: (وَ لا یَسْتَخِفَّنَّکَ الَّذِینَ لا یُوقِنُونَ ) (1) ولذا کَانَ علی أمیر المؤمنین(علیه السلام) منشغلاً بتجهیز النَّبی(صلی الله علیه و آله) ودفنه، حین کَانَ الناس یتصارعون عَلَی کرسی الحُکم لمْ یستخفه المُستخفون، ولم یربکه استعجال المُستعجلین وحرص الدنیویین.

المعانی اللغویة للحلس:

3) وَهَذا الاحتمال یدعم الاحتمال الثّانِی الذی مرَّ إلّا أنَّه یرکّز إلی جانب استعمال السِّریة والحسّ الأمنی فی العمل حیث أنَّه ذکر فی المعنی اللغوی للحلس: «إنّه بمعنی الکساء یجعل عَلَی ظهر البعیر تَحْتَ رحله، أو هُوَ الکساء یکون تَحْتَ البردعة للبعیر، أو هُوَ الکساء یبسط فی البیت تَحْتَ حرّ الثیاب»، وَهَذا الاحتمال الثَّالث یحتاج إلی شیء مِنْ البسط بالبحث فی المعانی اللغویة.

- فی العین: «الحلس ما ولی البعیر تَحْتَ الرحل، والحلس للبیت ما یبسط تَحْتَ حرّ المتاع مِنْ مسح وغیره، وفی الحدیث فی الفتنة کن حلس بیتک، الحلس الشعاع الذی یلازم قرنه»(2).

- وقال فی جمهرة الأمثال: «واصل الحلس کما ویجعل تَحْتَ البردع

ص:144


1- (1) سورة الروم: الآیة 60.
2- (2) العین للفراهیدی: ج142 :3.

عَلَی ظهر البعیر ویلزمه فشبه الذین یعرفون الشیء ویلزمونه به وفی الحدیث إذا کانت فتنة فکن حلس بیتک أیّ الزمه ولا تزایله»(1).

فظهر مِنْ هذهِ التعاریف اللغویة أنَّ معنی الحلس أمَّا معنی الخفاء أو الثبات والمُلازمة عَلَی الشیء وکلا المعنیین بهدف عدم الاغترار والانجرار إلی أطراف النزاعات والفتن والاختلافات، بلْ الثبات واللزوم عَلَی ما کَانَ علیه، فلا یزایل هویته وانتماءه الذی کَانَ علیه بانتماءات حادثة ومتولّدة، وبذلک یقرب هَذا المعنی مِنْ المعنی السابق.

- وَمِنْ ثمَّ وَرَدَ الحلس کما فی لسان العرب بمعنی العهد، تقول: «أحلستُ فلاناً إذا أعطیته حلساً أیّ عهداً»(2) وَهَذا المعنی أیضاً یقرب مِنْ معنی اللزوم والثبات وعدم الانحراف؛ وذلک لقوة مراعاة السِّریة والکتمان والإخفاء والتستر لا بالسکون والرکود والقعود والابتذال، وجعل النفس بذلة مبتذلة فی أیدی العابثین والمعتدین.

- وفی مجمع البحرین بَعْدَ ما ذکر تلک المعانی المُتقدمة لغةً، قال: «هَذا هُوَ الأصل والمعنی الزموا بیوتکم لزوم الأحلاس ولا تخرجوا منها فتقعوا فی الفتنة والحلس بکسر اللام الشجاع»(3).

- وفی تاج العروس: «وَمِنْ المجاز الحلس: الکبیر مِنْ الناس للزومه محله ولا یزایله»(4).

ص:145


1- (1) جمهرة الأمثال: ج207 :2.
2- (2) لسان العرب لابن منظور: ج284 :3.
3- (3) مجمع البحرین: ج63 :4.
4- (4) تاج العروس: ج245 :8.

- والذی فی المحیط: «رأیت حلساً فی الناس أیّ کبیراً» إذا یلازم قعر بیته لا یبرح ویُؤیِّد أنَّ الحلس بمعنی الثبات والثقل عَنْ الاهتزاز فمَنْ ثمَّ ما عرف فی کلمات اللغویین فیما قال حلس بیته فیمن لمْ یبرح مکانه أیّ لمْ یغیّر ما ثبت علیه قلبه مِنْ الإیمان بهداهم ومنهاجهم.

نتائج مُهمّة مِنْ معنی الحلس:

ولمزید توضیح قول اللغویون فی معنی الحلس أنَّه البردع أو البردعة والبرذغ أو البرذعة فینبغی أنْ نوضِّح معنی البرذع، قال فی لسان العرب: «والبرذع هُوَ الحلس الذی یلقی تَحْتَ الرحل، والبرذعة مِنْ الأرض: لا جلد ولا سهل وأبرنذع للأمر أبرنذاعاً: تهیأ واستعد. وابرنذع أصحابه: تقدمهم»(1)، ویمکن الحصول ممّا تقدَّم عَلَی نتائج عدیدة:

1) بما أنَّ معنی الحلس هُوَ البردع الذی هُوَ قماش أو شیء آخر یوضع بین السرج وبین ظهر الدابة کالحصان، والهدف منه زیادة فی (ثبات) السرج عَلَی ظهر الحسان أو غیره، وَمِنْ جهة أُخری هُوَ (حمایة) ظهر الدابة مِنْ قساوة السرج، وهکذا المؤمن الحلس هُوَ کالبردع یحمی ظهور المؤمنین ویکون حصناً منیعاً ثابتاً لهم.

2) وقوله والبرذعة مِنْ الأرض: (لا جلد ولا سهل)، هَذا یعنی أنَّ البرذع الذی هُوَ الحلس دائماً یسیر عَلَی الطریقة الوسطی، فلا یکون لیناً فیعصر، ولا یکون یابساً فیکسر، أی یکون وسطاً مِنْ باب وجعلناکم أُمَّة وسطاً، أو یکون وسطاً أیّ لا إلی الیمین ولا إلی الشمال أیّ هُوَ عَلَی

ص:146


1- (1) لسان العرب: ج370 :1.

الوسطیة (الاستقامة) لا إلی الیمین ولا إلی الشمال فلا یذوب فی الأفراطیین ولا ینساق مَعَ التفریطیین المفرطین، بلْ متوازن فی السیر والمسیر ویوازن الجوانب مِنْ دون متارکتها.

3) نستشعر مِنْ معنی البردع الذی هُوَ ما یوضع بین الرحل أو السرج وبین ظهر الدابة، أنَّه بطانة داخلیة غَیر ظاهرة وَهُوَ بطانة نافعة، فیکون الحلس هُوَ معنی البطانیة الإیمانیة الصالحة الَّتِی یأمر القُرآن بالرکون إلیها وعدم اتخاذ غیرها، قال تعالی: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا بِطانَةً مِنْ دُونِکُمْ لا یَأْلُونَکُمْ خَبالاً) (1).

4) البردع الذی هُوَ بین الرحل وظهر الدابة، له نفع غَیر ظاهر وغیر مُعلن، (خفی غَیر ظاهر) لکنَّهُ متواجد فاعل بین الاطراف مِنْ دون مشاهدته وَمِنْ دون الشعور به - کما هی سنة الغیبة للإمام الثّانِی عشر(عج) - فالأمر بالعمل الخفی (الغیر ظاهر النفع) - کما هُوَ نفع الحلس الذی هُوَ بین ظهر الدابة والرحل حیث أنَّه له دور ونفع لکنَّهُ خفی - .

ولو دقّقنا النَّظر فإنَّ البردع الذی قدْ یکون قطعة مِنْ القماش البالی، هذهِ القطعة إذا وضعت ظاهراً فإنَّ نفعها معدوم وإذا خفیت نفعت - أیما نفع - کذلک المؤمن إذا خفی نفع وإذا ظهر علانیة استُئصل واُبید.

5) وقوله: أبرنذع «تهیأ واستعد» ، إنَّ معنی البرذع هُوَ التهیأ والاستعداد فیکون معنی الحلس والحلیسة هُوَ التهیء المنقطع سریعاً وذلک بالتنامی التدریجی للقوة العجول الدفعی المنقطع سریعاً.

ما هُوَ معنی (البیت) الذی وَرَدَفِی الروایة:

ثمَّ أنَّ معنی البیت فی هذهِ الروایات، أیضاً هُوَ استعمال کنائی یُراد به لزوم المنهاج الذی علیه المؤمن - منهاج أهل البیت(علیهم السلام) - فالبیت هُوَ بیت

ص:147


1- (1) سورة آل عمران: 118.

الإیمان وبیت المؤمنین وجماعتهم کَمَا أطلق عَلَی بلاد المؤمنین وبلدهم ومجتمعهم دار الإیمان فِی قِبال دار الإسلام وفی قبال دار الکفر، فالدار هِیَ الکیان الاجتماعی وکذلک البیوت والبیت نظیر إطلاق البیوت فِی آیة النور بمعنی الرجال الَّذِیْنَ لا تلهیهم تجارة ولا بیع عَنْ ذکر الله تَعَالَی، أیّ أنَّ قوله(علیه السلام) «کن حلساً مِنْ أحلاس بیتک» أیّ استقم عَلَی ما أنت علیه مِنْ الإیمان وبیئة المؤمن والتزام جماعة المؤمنین وبنمط ورویة الخفاء وکتمان موضع القوة والضعف فی المؤمنین عَنْ الأعداء والمخالفین، والمواصلة فی مشروع أهل البیت(علیهم السلام)، بدون صخب فی العلانیة تثیر الأعداء وتعرقل مسیرة الإیمان.

فالعمدة فی هذهِ الوصیة المُسْتفیضة فی روایاتهم جملة مِنْ النُّقاط:

الأُولی: الاستقامة والثبات عَلَی الإیمان.

الثَّانیة: التزام السِّریة والخفاء.

الثَّالثة: التمرکز فی بیت الإیمان وجماعة المؤمنین، وعدم اتخاذ ولائج وانتماءات خارجة عنهم.

والتمرکز لا یعنی التقوقع الجغرافی بقدر ما هُوَ تمرکز الاستراتیجیة ومنظومة الولاء والتحالف مَعَ المؤمنین.

وأین هَذا المعنی البدیع مِنْ المعنی المغلوط المشتهر تقلیدیاً فی الأذهان مِنْ معنی الجمود وترک الحبل عَلَی الغارب والتفرّج مِنْ بعید، والتخلّی عَنْ جملة مِنْ المسؤولیات الخطیرة، کما أنَّ المعنی الصحیح المتقدّم لا یعنی الصخب فی العلانیة والجهار فی إذاعة الأسرار والصراخ والضجیج فی کُلّ الأُمور، فالنشاط وتحمّل المسؤولیة لا یعنی الضجیج والصخب وإعلان

ص:148

الأسرار للأعداء فی العلانیة، وکذلک الخفاء والکتمان لا یعنی الجمود والانعزال والتفرج مِنْ بعید، ولنا فی الإمام المهدی(عج) القدوة البالغة، فإنَّه(عج) فی قمة الخفاء مَعَ قمة تحمّل کافة المسؤولیات فی کُلّ الساحات والمیادین الساخنة والباردة.

وَهَذا اللسان - کن حلساً مِنْ أحلاس البیوت - فی الروایات کثیر ومفادها لا یتّضح تماماً، إلّا بمقارنته بطوائف روایات أُخری فی هَذا الشأن، کون منظومة الدِّین واحدة لا تتّحدد الرؤیة فیها إلّا بالمجموع وتفسیر کُلّ بعض بالأبعاض الأُخری، وکذلک العکس.

فمثلاً نجد روایة صحیحة أعلائیة، بلْ قطعیة الصدور یرویها الصدوق عَنْ الفضیل بن یسار النهدی ومشارکته مَعَ زید الشَّهید فی ثورته، مَعَ أنَّ الفضیل مِنْ تلامیذ الإمام الباقر والصادق(علیهما السلام) المبرزین والروایة هی قول الفضیل:

«انتهیت إلی زید بن علی صبیحة خرج بالکوفة فسمعته یقول مِنْ یعیننی منکم عَلَی قتال أنباط الشام فوالذی بعث محمداً بالحق بشیراً لا یعیننی منکم عَلَی قتالهم أحد إلّا أخذت بیده یوم القیامة فأدخلته الجنة بإذن الله.

قال: فلما قتل اکتریت راحلة وتوجهت نحو المدینة فدخلت عَلَی الصادق جعفر بن مُحمَّد(علیه السلام) فقلت فی نفسی لا أخبرته بقتل زید بن علی فیجزع علیه فلما دخلت علیه، قال لی یا فضیل ما فعل عمی زید، قال فخنقتنی العبرة، فقال قتلوه، قلت أیّ والله قتلوه، قال فصلبوه، قلت أیّ والله صلبوه، قال فاقبل یبکی ودموعه تنحدر عَلَی دیباجتی خده کأنها الجمان...

ص:149

ثمَّ قال یا فضیل شهدت مَعَ عمی قتال أهل الشام، قلت نَعَمْ، قال فکم قتلت منهم، قلت ستة، قال فعلک شاک فی دمائهم، قال فقلت لو کنت شاکاً ما قتلتهم، قال فسمعته وَهُوَ یقول أشرکنی الله فی تلک الدماء مضی والله عمی وأصحابه شُهداء مثلما مضی علی بن أبی طالب(علیه السلام) وأصحابه»(1).

والذی نُریدُ أنْ نقوله: إنَّ الإمام(علیه السلام) لمْ ینکر عَلَی الفضیل مشارکته، بلْ أکَّد له ألا یتردّد فیما قام به مِنْ قتلهم، بلْ أعطاه مبلغاً مِنْ المال یوزعه عَلَی عوائل الشهداء.

کذلک روایات کثیرة أکدت أنَّ الذی یحجزهم عَنْ النهوض هُوَ عدم استقامة محبیهم عَلَی تحمّل شدة المسؤولیة، وأنهم لو وجدوا أنصاراً لخرجوا عَلَی الظالمین.

وفی هَذا الصدد نذکر ما رواه الکلینی فی روضة الکافی بسند متّصل عَنْ أبی هیثم بن التیهان، قال: «إنَّ أمیر المؤمنین خطب الناس فی المدینة، قال(علیه السلام): ثمَّ ذکر الخطبة - الخطبة الطالوتیة -، قال ثمَّ خرج مِنْ المسجد فمرَّ بصیرة - حظیرة - فیها نحو مِنْ ثلاثین شاة، فقال: والله لو أنَّ لی رجالاً ینصحون لله عَزَّ وَجَلَّ ولرسوله بعدد هذهِ الشیاه لأزلت ابن آکلة الذبان عَنْ ملکه، فلما أمسی بایعه ثلاثمائة وستون رجلاً عَلَی الموت، فقال أمیر المؤمنین اغدوا بنا إلی أحجار الزیت محلقین وحلق أمیر المؤمنین، فما وافی مِنْ القوم محلقاً إلّا أبو ذر والمقداد وحذیفة بین الیمان وعمّار بن یاسر، وجاء سلمان فی آخر القوم فرفع یده - أمیر المؤمنین(علیه السلام) - إلی السماء فقال: «إنَّ القوم استضعفونی کما استضعف

ص:150


1- (1) أمالی الصدوق: ص349.

بنو إسرائیل هارون ... إلی أنْ قال: لولا عهدٌ عهده إلیَّ النَّبی الأمی(صلی الله علیه و آله) لأوردت المخالفین خلیج المنیّة، ولأرسلت علیهم شآبیب صواعق الموت وعن قلیل سیلعمون»»(1).

وقریب منه ما رواه الخرّاز بسنده المُتّصل عَنْ جابر بن یزید الجعفی عَنْ أبی جعفر مُحمَّد بن علی الباقر(علیه السلام): «... قلت: یا سیدی ألیس هَذا الأمر لکم فلم قعدتم عَنْ حقکم ودعواکم، وقدْ قال الله تعالی وجاهدوا فی الله حقّ جهاده هُوَ اجتباکم، قال: فما بال أمیر المؤمنین(علیه السلام) قعد عَنْ حقّه حیث لمْ یجد ناصراً، أو لمْ تسمع الله تعالی یقول: - فی قصة لوط(علیه السلام) لقومه - (لَوْ أَنَّ لِی بِکُمْ قُوَّةً أَوْ آوِی إِلی رُکْنٍ شَدِیدٍ) ، ویقول فی حکایة عَنْ نوح: (فَدَعا رَبَّهُ أَنِّی مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ) ، ویقول فی قصة موسی(علیه السلام): (رَبِّ إِنِّی لا أَمْلِکُ إِلاّ نَفْسِی وَ أَخِی فَافْرُقْ بَیْنَنا وَ بَیْنَ الْقَوْمِ الْفاسِقِینَ ) ، فإذا کَانَ النَّبی هکذا فالوصی أعذر، یا جابر مثل الإمام مثل الکعبة إذْ یؤتی ولا یأتی»(2).

وقریب منه ما رواه فی علل الشرائع(3) بسنده عَنْ ابن مسعود عَنْ أمیر المؤمنین(علیه السلام)، وقریب منه أیضاً ما وَرَدَ فی الاحتجاج(4) عَنْ أمیر المؤمنین(علیه السلام) بَعْدَ رجوعه مِنْ النهروان، وذکر المجلسی فی علّة قعوده عَنْ قتال مِنْ تآمر علیه مِنْ الأولین، وعلّة قعود مَنْ قعد منهم(علیه السلام)، وذکر المجلسی روایة أُخری عَنْ الاحتجاج قوله(علیه السلام): «لو وجدت یوم بویع آخو تیم أربعین رهطاً لجاهدتم فی

ص:151


1- (1) الکافی: ج8، ص33.
2- (2) کفایة الأثر للخزاز القمی: 247.
3- (3) علل الشرایع: باب 122، ح6، 148.
4- (4) الاحتجاج: ج1، 187، 188.

الله ...»(1).

وکذلک الصدوق(2) فی الأمالی بسند معتبر عَنْ المفضل، وکذلک الطوسی فی أمالیه(3).

وقدْ جمع المجلسی فی هَذا الباب - باب العلل - کثیر منها مُتضمن لهذا التعلیل.

وکذلک ما وَرَدَ - متعدداً - مِنْ أنَّه: کَانَ قدْ قرر أنْ یکون الحسین(علیه السلام) هُوَ المهدی ولکن بدا لله فیه».

فیظهر أنَّ الذی یؤخر إقامة دولتهم هُوَ تخاذل المؤمنین عَنْ الالتزام العالی الکبیر بالمسؤولیة الثقیلة، وَهَذا ما تواترت به الأخبار، بلْ والآیات الکریمة واضحة الدلالة بالمضمون والصراحة فی ذلک. قال تعالی: (الْآنَ خَفَّفَ اللّهُ عَنْکُمْ وَ عَلِمَ أَنَّ فِیکُمْ ضَعْفاً) (4).

فالأُمَّة إذنْ واقعها هُوَ الضعف عَلَی مختلف الأصعدة الدینیة والحیاتیة المادّیة والمعنویة ویتحصّل ممّا تقدَّم أنَّ معنی الحلس هُوَ الثبات وعدم الانتقال عَنْ المسار العقائدی والدینی بالإنجرار خلف تیارات الباطل والزیغ، وَهَذا ما توضّحه لنا الآیة الکریمة فی قوله تعالی: (وَ أَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَ مِنْ رِباطِ الْخَیْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللّهِ وَ عَدُوَّکُمْ ) (5).

ص:152


1- (1) البحار: 29، باب 13، 417.
2- (2) الأمالی للصدوق: باب6، ح10، ص311.
3- (3) أمالی الطوسی: ج2، ص38.
4- (4) سورة الأنفال: الآیة 66.
5- (5) سورة الأنفال: الآیة 60.

موسی علیه السلام حلس البیوت

وقد روی الکافی مرفوعة علی بن عیسی قال: «إنَّ موسی(علیه السلام) ناجاه الله تعالی فقال الله فی مناجاته یا موسی... وکن خلق الثیاب جدید القلب تخفی علی أهل الأرض وتعرف فی أهل السماء حلس البیوت مصباح اللیل... یا موسی کن إمامهم - العباد - فی صلاتهم وإمامهم فیما یتشاجرون واحکم بینهم بما أنزلت علیک فقد أنزلت حکماً بیناً وبرهاناً نیراً ونوراً ینطق»(1).

فی الحدیث القدسی یأمر الله عَزَّ وَجَلَّ موسی بأن یکون حلساً من أحلاس البیوت، ومع ذلک فإنه لم یناف الأمر بإقامة الحکم الإلهی بین الناس وإقامة التوراة، مما یدلل علی أن المراد الحقیقی والصحیح من الحلس هو السریة والخفاء فی الإقامة فی بیت مشروع الحق والثبات علی النهج الصحیح وعدم الانجرار مع کل اتجاه وکل رایة مرفوعة، بل الأمر بالحلس والخفاء فی البیوت فی حین الأمر بقیادة الناس وهو قمة النشاط والدور الفاعل ورفع الفتنة والنزاع بین البشر، وبذلک یظهر جلیاً أن الأمر ب(کن حلساً من أحلاس بیتک) هو الخفاء والسریة فی مواجهة العدو فی حین الإقامة فی بیت کیان الحق ولیس أمراً ودعوی إلی الجمود والسکون والوهن والضعف والاستضعاف والتفرج للأحداث من دون الخوض فی إدارة إصلاحها .

ص:153


1- (1) الکافی: المجلد8، 42، وفی امالی الصدوق مسندة بسند محسن عن عبدالله بن سنان المجلس77، ح602 :6.

کیف وقد ورد فی الروایات المستفیضة - کما فی روایات الزیارات العدیدة - الذم الشدید للضعف والوهن والسکون والضراعة والإستکانة والتتعتع والهلع والتضییع والتخلف، بینما أمر بالقوة والنهوض والبروز والنطق والمحافظة والإقدام والإعداد، وإن لم یکن ذلک بمعنی الحدة والسخونة والتهور والصخب والإفشاء والإذاعة للأسرار الأمنیة وکشف المستور، بل هو أمر ذکی فی الآلیات والخطوات للخطط .

وفی عدة من زیارات لأمیر المؤمنین(علیه السلام) ولسید الشهداء(علیه السلام)، منها عن أسید بن صفوان صاحب رسول الله(صلی الله علیه و آله)،قال:«...وجاء رجل(1) مسرع مسترجع وهو یقول: ...قویت حین ضعف أصحابه وبرزت حین إستکانوا، ونهضت حین وهنوا، ولزمت منهاج رسول الله .... ولم تضرع برغم المنافقین وغیظ الکافرین وکره الحاسدین وضغن الفاسقین فقمت بالأمر حین فشلوا ونطقت حین تتعتوا ،ومضیت بنور الله إذ وقفوا ،فاتبعوک فهدوا، وکنت أخفضهم صوتاً وأعلاهم فوتاً، واقلهم کلاماً ،وأصوبهم منطقاً وأکثرهم رأیاً ،وأشجعهم قلباً وأشدهم یقیناً.....»(2).

ص:154


1- (1) ورد أن ذلک الرجل هو الخضر.
2- (2) الکافی ج378 :1 ح4، أمالی الصدوق: 314.

فهم جدید لمعنی (حین) التی وردت فی الزیارة

القضیة الحینیة ...

الوطسطیة فی میزان العمل
الدور المنقذ لتوازن سفینة المؤمنین والمسلمین عن الغرق المتطرف

ذکر فی المنطق - بعض أوصاف - القضیة الحینیة، وهی: (أن المحمول فعلی الثبوت للموضوع حین اتصافه بوصفه)، وما أوردناه فی زیارة أمیر المؤمنین(علیه السلام) - یشبه ذلک - وهو أنه(علیه السلام) حین یأفل عمل القوم وحین یضعف صبرهم یبرز صبره(علیه السلام)، حین یتعتع القوم ینطق(علیه السلام)، ولیس دائماً،فهذا الوصف ثابت فعلاً للإمام(علیه السلام) حین یتصف القوم بعدم ذلک - فهو دور موازن -، وهذا دور آخر غیر الدور الذی لأمیر المؤمنین(علیه السلام) الذی هو ثابت له علی الدوام، وهو عمله الدائم - کمکلف بالإمامة والقیادة - بالتکالیف الشرعیة کالأمر بالمعروف والنهی عن المنکر وغیرها، وهذا تفسیر لمعنی الوسطیة فی العمل والتکلیف(1)، قال تعالی:(وَ کَذلِکَ جَعَلْناکُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ وَ یَکُونَ الرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهِیداً وَ ما جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِی کُنْتَ عَلَیْها إِلاّ لِنَعْلَمَ مَنْ یَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ یَنْقَلِبُ عَلی عَقِبَیْهِ ...) (2).

ص:155


1- (1) وقریب من هذا المعنی ما ذکر علماء أصول الفقه فی معنی الوسطیة - فی التنجیز أو التکلیف - وهی أن المکلف فی ظرف الاضطرار یمکنه أن یأتی بثمانیة أجزاء من العمل المرکب من عشرة أجزاء لأن الثمانیة مجزیة فی ظرف الاضطرار ومطلوبة علی کل حال .
2- (2) سورة البقرة: الآیة143.

الوسطیة فی قوام العمل حین عجز الأمة

المعادل الموضوعی

... العامل المشترک الأکبر
الوسطیة بمعنی (بیضة القبان):

أمیر المؤمنین(علیه السلام) هو المیزان - وهو القبان - وهو قسیم الجنة والنار، وهو مع الحق والحق معه، وبه تعرف الرجال، ولکن هذا لا یمنع أن یکون له دوراً آخر وهو الوسطیة فی توازن ومیزان الأموربمعنی بیضة القبان - لو صح التعبیر - وهذا الدور هو أحد أدواره التی سنها فی نهج ومنهاج الدین.

وبه یکون دوره أمة، قال تعالی:(إِنَّ إِبْراهِیمَ کانَ أُمَّةً قانِتاً لِلّهِ حَنِیفاً وَ لَمْ یَکُ مِنَ الْمُشْرِکِینَ ) (1)، أی رغم کونه میزان توزن به الخلق کذلک هو توازن للخلق أی أحد أهم عناصر المیزان - عناصر التوازن - .

وهذا الدور العظیم - دور بیضة القبان - مرتبط بشکل وثیق مع برنامج الرقابة الأمنی - دور الشهادة علی الأمة - للذین أمنوا، قال تعالی:(وَ کَذلِکَ جَعَلْناکُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ وَ یَکُونَ الرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهِیداً) (2)، فقد أرتبط الوسطیة بالشهادة، ولذلک فإن (إمساک العصا من الوسط ) ضمانة أکید للنجاة من السقوط فی حضیض المتشابهات الفتّانة.

ص:156


1- (1) سورة النحل: الآیة120.
2- (2) سورة البقرة: الآیة143.
أیها المؤمن:

کن کموسی(علیه السلام) حلس البیت جدید القلب، وکما کان یوسف(علیه السلام).

لابد أن تکون فی الحدث، فإن الوسطیة بمعنی المعادل الموضوعی والعامل المشترک الذی لاغنی، لکثیر من العملیات التدبیریة - الحسابیة - عنه.

علی(علیه السلام) خیر قدوة، حین یحدث فتور نسبی فی الأمة بشرق نور علی(علیه السلام)، حینما تسکت الأمة عن الباطل یظهر نور الحق من علی(علیه السلام)، ما أن تبرد الأمة حتی یبعث فیها السخونة و... ولعله أحد معانی إثارة دفائن العقول - الذی هو من أهم وظائف الأنبیاء -، فالعقول مفطورة علی الدین ولکن الأنبیاء یثیروا دفائنها .

ومن ذلک تخلصٌ:ان المراد من الحلس هو الثبات وان لا یبرح المؤمن من استقامته علی انتمائه الی منهاج وخط اهل البیت(علیهم السلام) والملازمة علی ذلک، ولا تأخذه الاتجاهات والجماعات المختلفة یمیناً ولا شمالاً، لان المراد الجمود والتفرج وترک الامور علی غاربها، وعدم الاکتراث بالأمورالتی لا تصب فی اتجاه منهاج اهل البیت(علیهم السلام)، أی بقدر ما هم مع المنهاج فنعم وبقدر ما یبتعدون فلا، لا ان المعنی الجمود واللامسؤولیة والذوبان فی المادیة والذاتیة والاستمتاع بلذة الوداعة والراحة والخمول وبهجة الحیاة الدنیا.

ثم أن هاهنا أصل وقاعدة أخری.

قاعدة:الصبر والتصبر

- أن الصبر والتصبر لا یعنی الجمود بل الاٍندفاع فی النشاط والفاعلیة والرعایة للطیف والتخطیط لتدابیر متعددة واسعة.

ص:157

وقد ورد فی روایات مستفیضة بل متواترة، وورد ذم الاستعجال والنهی عن الاندفاع الساخن ألا أن الکلام یقع فی حقیقة المعنی المراد منه متوازناً مع الأبواب الأخری الواردة فیها أیضاً روایات متواترة دالة علی قواعد دینیة أخری فالنظم المتوازن بینهما هو الجادة المستقیمة والنمرقة الوسطی.

أذن للصبر فی منهاج آهل البیت(علیهم السلام) تفسیراً یختلف عن المناهج الأخری سواء الإسلامیة أو غیر الإسلامیة، بل أن بعض المناهج السائرة علی منهج أهل البیت(علیهم السلام) ترجلت فی فهم (عدم الصبر أو الجزع) فی سیر ومسیر أهل البیت(علیهم السلام) أین ومتی یکون وما هی مساحته .

وقد تقدم سابقاً فی الروایة عن الإمام الصادق(علیه السلام) - بل الروایات الکثیرة - أن الجزع وعدم الصبر یعنی النشاط والحراک والحرکة قبل وقوع القضاء والقدر طمعاً فی سعة المشیة وسعة الرحمة الإلهیة.

الجزع وعدم الصبر لا یعنی الاعتراض علی القضاء والقدر کما قد یتصور البعض، بل أنَّ ساحة الصبر بعد وقوع القضاء والقدر.

ص:158

القاعدة الثانیة: إعداد القوة

وأعدوا..

قال تعالی (وَ أَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَ مِنْ رِباطِ الْخَیْلِ .... ) (1)وهذه الفریضة القرآنیة العظیمة لیست مختصة بباب الجهاد وحال مناجزة العدو، بل هی مطلقة علی الدوام أن یبنی المؤمنون أنفسهم وقوتهم صرحاً یهابه العدو رادعاً له عن التطاول.

الأول:نری الآیة فرقت معنی القوة عن رباط الخیل، وکأنها تشیر إلی أن القوة بحسب المعنی أوسع من معنی القوی العسکریة التی أحد مصادیقها (رباط الخیل ).

الثانی:هذا التفریق والتمییز واضح فی الآیات القرآنیة، قال تعالی: (قالُوا نَحْنُ أُولُوا قُوَّةٍ وَ أُولُوا بَأْسٍ شَدِیدٍ وَ الْأَمْرُ إِلَیْکِ فَانْظُرِی ما ذا تَأْمُرِینَ ) (2)، فالآیة هنا فرقت القوة عن البأس الشدید، أی بینت أن معنی القوة أوسع من معنی القوة البدنیة والعسکریة، ومن معانی القوة الأخری، قوله تَعَالَی: (وَ لا تَکُونُوا کَالَّتِی نَقَضَتْ غَزْلَها مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْکاثاً ...) (3)، فقد أشیر - فی التفاسیر -

ص:159


1- (1) سورة الأنفال: الآیة 60.
2- (2) سورة النمل: الآیة 33.
3- (3) سورة النحل: الآیة 92.

إلی أن معنی القوة هو الإحکام والإبرام .

الثالث:کذلک طلب ذی القرنین القوة من القوم الذین إستنجدوه، وهی الإعانة المالیة والبدنیة، قال تَعَالَی: (قالَ ما مَکَّنِّی فِیهِ رَبِّی خَیْرٌ فَأَعِینُونِی بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَیْنَکُمْ وَ بَیْنَهُمْ رَدْماً ) (1)، وهکذا آیات أخری تشیر إلی أن معنی القوة معنی أوسع من معنی القوة البدنیة والعسکریة .

إذن یتبین أن عنوان ومعنی القوة معنیً مطلق شامل لکل أنواع القوة سواء القوة العسکریة أو غیر العسکریة، ومن الواضح أیضا أن القوة غیر العسکریة لها مصادیق کثیرة منها: القوة العلمیة والقوة السیاسیة والقوة الإقتصادیة والقوة الإجتماعیة وغیرها، رغم أن الآیة قالت بعد ذلک «ومن رباط الخیل»، فیظهر أن القوة المعطوف علیها رباط الخیل شیء آخر أعم من رباط الخیل، فتکون القوة العلمیة فی التطور العلمی علی المستوی السیاسی والذکاء السیاسی، وکذلک علی المستوی الاقتصادی؛فإن القوة الاقتصادیة قوة لا ینکرها عاقل، کذلک القوی التی ذکرناها، بل أن القوة الإجتماعیة والوجاهة الإجتماعیة والتاثیر فی المجتمع أیضا قوة أخری.

وکل هذه المصادر للقوة تولد هیبة وترهب العدو المتربص بنا، والقضیة غیر مختصة بوجود معرکة أو معرکة وشیکة، بل علی العکس القوة تبنی فی وقت السلم للأسباب التالیة:

1- لأنها تتنامی من الدرجة البسیطة ثم تتصاعد إلی الدرجة العلیا، وهذا التنامی یکون فی وقت السلم بشکل أفضل.

2- أن وقت الحرب لیس وقت بناء للقوة، بل هو وقت إستخدام لما

ص:160


1- (1) سورة الکهف: الآیة 95.

بنیته من قوة، وهذا واضح، فإذا لم تکن بینت قوتک فی وقت سابق سوف تهزم فی الوقت اللاحق - وقت الحرب - .

3- أن وقت السلم وقت صحیح لبناء القوة بصورة هادئة ورصینة .

فینبغی تحشید الهمم والإرادات والعزائم للقیام بالمسؤولیة، وتخطیط برنامج یقوم بعبئ ضخامة الحدث «ونصرتی لکم معدة»(1)، وهذا النص ورد مستفیضاً فی زیاراتهم سواء فی جانب الملف الامنی أو العسکری أو التعبوی للنفوس ولحماس الهمم أو فی الملف السیاسی أو المالی والاقتصادی أو فی الملف العقائدی والفکری والایدلوجی فی الملفات الاخری من الرعایات الحازمة التی یلزم علی المؤمن النهوض بها .

قال تعالی: (وَ أَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَ مِنْ رِباطِ الْخَیْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللّهِ وَ عَدُوَّکُمْ ) (2).

وهذهِ الآیة ترسم أصل محکم وقاعدة خطیرة استراتیجیة ألا وهی أنَّ بناء القوة لَیسَ له سقف یقف عنده، بلْ هُوَ أفق مفتوح لا یتناهی، بلْ فی قوله تعالی: (یا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطارِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ فَانْفُذُوا لا تَنْفُذُونَ إِلاّ بِسُلْطانٍ ) (3)، ودعوة للبشر الی إنماء سلطان قوتهم الی القدرة علی النفوذ من أقطار السموات والأرض.

فإذن بناء القدرة والقوة لیس له سقف فی دعوة القرآن، نعم استخدام القوة تّجاه الآخرین ولو کانوا من الأعداء المُعتدین له سقف وحدّ محدود، کما

ص:161


1- (1) المزار للشهید الأول: 132.
2- (2) سورة الأنفال: الآیة 60.
3- (3) سورة الرحمن: الآیة 33.

أن استخدام القوة تّجاه الآخرین حالة استثنائیة واضطراریة ولیست حالة أولیة فی منطق القرآن ومدرسة أهل البیت(علیهم السلام).

فبین بناء القوة وإعدادها مع استخدام القوة واستعمالها بون شاسع، ومن ذلک یفهم التوصیة ب- «کن حلساً من أحلاس بیتک»، إنه لیس دعوی لعدم بناء القوة لکیان الإیمان والمؤمنین بل غایته عدم استخدام واستعمال القوة تّجاه المخالفین لدعوتهم الی الهدی والحق، لا أنها وصیة وتوصیة منه(علیه السلام) لترک بناء القوة أو إیقاف مسیرة بناء القوة، وکم بین المعنیین من فرق شاسع.

ومن ثم نلاحظ أن أتباع أهل البیت(علیهم السلام)، کانوا قلّة بعدد الأصابع فی الصدر الأول، ثم کیف تناموا الی یومنا هذا، ولیس ذلک إلا من بناء القوة والقدرة لا من إیقافها، ومن ثمَّ ولأجل هذا الأصل والقاعدة العظیمة قام کل ظالم بقتل إمام من أئمة أهل البیت الأحد عشر(علیهم السلام) واستئصاله، أما بالسّم أو القتل، رغم أن أئمة أهل البیت(علیهم السلام) من الإمام السجّاد(علیه السلام) الی الإمام الحسن العسکری(علیه السلام)، لم یستعملوا القوة لکن خلفاء بنی أمیة وبنی العباس لمسوا منهم التنامی فی القوة، فمَنْ ثمَّ استشعروا الخطر علی ملکهم، فقاموا بتصفیتهم، بینما لم یقدِّم بنی أمیة وبنی العباس علی قتل أحد من علماء المخالفین إلا نادراً، وهذا برهان قاطع من سیرة أئمة أهل البیت(علیهم السلام) علی الإصرار فی بناء القوة والقدرة وتنامیها وتمدّدها بلا حدود. فبین بناء القوة والقدرة مع استخدامها تمایز کبیر وقد وقع الخلط عند کثیرین، بل بقی هذا الخلط معشعشاً قروناً الی یومنا هذا.

إذن بناء القوة والقدرة المُتنامی فائدته الردع للعدو عن الطمع فی مقدرات المؤمنین والمسلمین، وهو من باب (الوقایة خیر من العلاج)، بینما

ص:162

استخدام القوة هو من العلاج بعد وقوع الابتلاء بمرض اعتداء المعتدی لإزالة ذلک العدوان، بل أن تنامی القوة والقدرة له خاصیة أخری، وهی خاصیة إزالة العدوان أیضاً، بنحو سلمی تلقائی عفوی، ومن ثمَّ یتبین أن الهدنة التی أوصی بها أئمة أهل البیت(علیهم السلام) فی زمن الغیبة الکبری، لا تتنافی مع ضرورة بناء وتنامی القدرة، بل بینهما کمال الوئام والتلازم، فإنَّ الهدنة تعنی فیما تعنیه الحفاظ عَلَی مقدرات معسکر الإیمان وکیانه، وَهَذا لا یتمُّ بمُجرَّد ترک المناوشة مَعَ الخصم والعدو المخالف، وبمُجرَّد الکفّ، وصرف ترک المُنابذة والمُنازلة، فإنَّ ذلک بمجرده لا یحقّق الأمان والحفظ، بلْ لابدَّ مِنْ اعتماد بناء القوة وتنامی القُدرة کی یکون ذلک مُلجأ للعدو والخصم عَلَی رعایة الهدنة ورادعاً له عَنْ الطمع فی نکث الهدنة والقیام بالعدوان والتجاوز، ألا تری فی هدنة الإمام الحسن مَعَ معاویة، لمْ تکن تلک الهدنة متمحضة فی الکفّ عَنْ القتال، بلْ أکثر بنود ذلک الاتفاق کَانَ فیه المحافظة مِنْ الإمام الحسن(علیه السلام) وشیعته عَلَی إبقاء القوة والقُدرة وعدم تسلیمها لمعاویة.

وَمِنْ ثمَّ کَانَ أوَّل بند مِنْ بنود الإمام الحسن(علیه السلام) أنَّ أخاه الإمام الحسین(علیه السلام) لا یدخُل فی هذهِ الهدنة، بلْ یظل خطاً ساخناً یمکن تفعیله فی أیّ وقت، مُضافاً إلی البنود الأُخری الصریحة فی ذلک.

فمفهوم الهدنة وعنوانها هُوَ الآخر مِنْ العناوین الَّتِی حصل الالتباس فی مفهومها ومعناها کالتوصیة الواردة: «کن حلساً مِنْ أحلاس بیتک»

- کما مرَّ- ، فبالدقّة عندنا أصلان:

أصل تنامی القوة والقُدرة السِّیاسیة والعسکریة،

ص:163

وأصل آخر وَهُوَ تنامی القوة والقُدرة التکنولوجیة والعلمیة، ولیسَ معنی القوی والقُدرة السِّیاسیة أو التکنولوجیة أو حتّی الاقتصادیة لَیسَ المقصود منها الدولة فقط، باعتبار أنَّ السِّیاسیة أو الصناعیة بیدها، بلْ الامر والمسؤولیة عَلَی الجمیع أفراداً أو مجتمعات أو دولاً کُلّا بحسبه کما وَرَدَ: «کلکم راعٌ وکلکم مسؤول عَنْ رعیته»(1).

ص:164


1- (1) روضة المتقین للمجلسی الأوَّل: ج514 :5، صحیح البخاری ج146 :6.

القاعدة الثالثة : طلب العلم ونشره

کما أنَّ هُناک أصل وقاعدة ثالثة وهی (طلب العلم ونشره)، فإنَّه أیضاً لا سقف له، وکذلک الدلالات المُسْتفیضة للآیات القُرآنیة الحاثة عَلَی العلم، أیّ عَلَی طلبه، بلْ تحثّ عَلَی عدم الوقوف عَلَی حدّ فی طلب العلم، کما فی قوله تعالی: (وَ فَوْقَ کُلِّ ذِی عِلْمٍ عَلِیمٌ ) (1)، وکذلک الحال فی مجال نشره، کما فی قوله تعالی (فَلَوْ لا نَفَرَ مِنْ کُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طائِفَةٌ لِیَتَفَقَّهُوا فِی الدِّینِ وَ لِیُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذا رَجَعُوا إِلَیْهِمْ لَعَلَّهُمْ یَحْذَرُونَ ) (2).

وکذلک الأحادیث النبویة الکثیرة الَّتِی منها: «اطلب العلم مِنْ المهد إلی اللحد»(3)، وکما أنَّ الحال فی استثمار العلم فی تسخیر وتطویعهم أصل رابع مبنی عَلَی موازین وضوابط ولیسَ مفتوحاً بنحو انفلاتی، فهذهِ قواعد أربعة لها رکنیة کبیرة فی تبیان قوام منهاج أهل البیت(علیهم السلام) فی دعوتهم لإظاهار الإیمان عَلَی کافة أرجاء الأرض .

ص:165


1- (1) سورة یوسف: الآیة 76.
2- (2) سورة التوبة: الآیة 122.
3- (3) الرعایة فی الدرایة هاشم: 55.

القاعدة الرابعة:کلکم راع

قاعدة:عموم المسؤولیة علی الجمیع .

مع - عدم سقوطها ولو تقاعس الأغلب.

- عدم عذریة ترک المسؤولیة لو تخاذل الأکثر.

قال الْنَّبِیّ(صلی الله علیه و آله): «کلکم راع وکلکم مسؤول عن رعیته»(1).

وهذه الوصیة النبویة الخطیرة لم تقصر المسؤولیة علی بعض دون البعض، ولا علی النخب دون عامة آحاد الأمة، بل کل من موقعه یتحمل الثقل والعبئ، سواء قام الآخرون بمسؤولیاتهم أم تخلوا عنها .

قاعدة الرعایة «کلکم راع وکلکم مسؤول عن رعیته» ، قاعدة عظیمة ومهیمنة تمنهج وتبرمج إعداد القوة، رغم أن قاعدة إعداد القوة قاعدة عظیمة وکبیرة ومطلقة أیضا، ولکن کیفیات الإعداد ومتعلقات الإعداد من حیث المسؤولیات لا تتمنهج إلا من خلال تلک الکلمة النبویة الجامعة «کلکم راع».

فالرعایة مسؤولیة، أی أن الراعی مسؤول لذلک قال الحدیث الشریف:«وکلکم مسؤول عن رعیته»، أی أن هذه المسؤولیة تلاحقک فی الدنیا والآخرة، وأنت مسؤول قبل العمل وحین العمل وبعد العمل، ومسؤول أیضاً لو ترکت العمل أو قصرت فی العمل، وأنت مجازی بأحسن الجزاء لو

ص:166


1- (1) بحارالأنوار: ج38 :72.

أنجزت العمل بالصورة المطلوبة .

کما أن لنا قدوة عظیمة بإمام عصرنا صاحب والعصر والزمان المهدی(عج)، حیث أن تطاول الدهور والعصور علی الظهور بمشروعه الإلهی بإقامة دولة العدل والقسط فی سائر أرجاء الأرض لم یثنه عن الاستقامة والرباط والمرابطة علی الطریق لتحقیق الهدف ولا زعزع طول المدة من أمله ورجاءه بالله تعالی فی تقدیر وتدبیر الفتح والنصر، فکم هائل وعظیم هذا الإصرار من التحمل لا دارة المضی بالمسؤولیة والتخطیط عبر عشرة قرون، وهذا ینتج عدة أمور:

1) أن الصبر علی الشدة وطول المدة فی تحمل المسؤولیة والعبء الثقیل لهو من أعظم ما یمیز عظمة الأمام صاحب العصر والزمان(عج).

2) إن الصبر والرباط والمرابطة علی الطریق لتحقیق الهدف بتفاؤل ملؤه أمل ورجاء بالله تعالی فی تقدیر وتدبیر الفتح والنصر،رغم ما مرت من عقبات وأزمات وکوارث وإنتکاسات وفتن حلت بالمؤمنین .

3) هذه الثقة المطلقة بالله تعالی التی لا یزعزعها شیء، وهی من أهم بل الأهم فی رسم خارطة المسیر والمسار الصحیح فی تحمل المسؤولیات للتعامل مع متطلبات العصر الراهن .

4) ان أصحاب وأنصار الإمام(عج) من الأبدال الأوتاد - لا الأدعیاء - فی دولته الخفیة - الآن - هم قدوة أخری لنا للثبات علی صراط الحق والمسیر والمسار القویم - الصحیح -، نعم لامحوریة - مستقلة - لهم، بل محوریتهم تابعة لمحوریته(عج).

فإذن نحن مسؤولون عن أعداد القوة ونحن مسؤولون عن رعایتها ولو تخاذل الأغلب، ولا عذر لنا ولو تخاذل الأکثر .

ص:167

القاعدة الخامسة: - التقیة الذکیة - وترقیة تنامی الحسّ الأمنی

مقدمة:

لقاعدة التقیة الأمنیة موقعیة مهمة، فهی قبل الجهاد الدفاعی ومعه وبعده، فإنَّ التقیة الأمنیة هی قبل الجهاد الدفاعی بکل أنواعه؛ لأنها تبدأ من الدرجة البسیطة، وهی معه لأنها حارسة له وخط ساند له من الخرق الداخلی للعدو، وهی حصانة من الاختراق الأمنی والأستخباری الذی یمکن للعدو إحداثه فی جسد المجتمع المؤمن، وکذلک هی بعد الانتصار العسکری أو - لا قدرَّ الله - بعد الفشل العسکری حمایة وحصانة من زیادة الفشل والتردی لأجل لملمة الجراحات .

إذن موقعیة قاعدة التقیة الذکیة (الأمنیة) موقعیة عظیمة فی الدین وفی السیر والمسیر السیاسی والاجتماعی، کما هو حال الأمام المهدی(عج) الآن فی غیبته، وحال الأوتاد والإبدال الذین یعملون معه فی غیبته، فهذه القاعدة عامة وشاملة لکل زمان ومکان وخصوصاً زمن الغیبة.

وفی الحقیقة أنَّ عز الأمم وقوتها وفخرها هو بوجود الجنود فی الخفاء (الجنود المجهولین)، الذین یقومون بتحصین وحمایة المجتمع من أن تمید بهم الأرض، بل إن أحد تفاسیر «لولا الحجة لساخت الأرض بأهلها»، لیس أن تسیخ الأرض فقط بأهلها تکویناً بسبب الملکوت بالقضاء والقدر

ص:168

الإلهی، بل أیضا بحسب الأسباب الطبیعیة، أی لولا رعایة الإمام(عج) وفعل الإنسان الکامل - بالأسباب الطبیعیة الإداریة والتدبیریة والتنظیمیة -، بإحداث الموازنات والمعالجات السیاسیة والأمنیة والإجتماعیة الظاهریة والخفیة وکل المجالات المعیشیة الأخری لساخت الأرض بأهلها.

الإعداد الأمنی:

1 - أحد أهم مستندات هَذِهِ القاعدة هی نفس قوله تعالی: (وَ أَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ ) (1).

فإنَّ قوله تعالی «مِنْ قوةٍ»تشمل کُلّ مستویات القوة سواء کانت قُوّة عسکریة أو استخباریة - وهی الإعداد الأمنی - أو غیرهما، وإنَّ قاعدة الإعداد الأمنی عَلَی لقواعد الجهاد الدفاعی الَّتِی سنذکرها، حَیْثُ أنَّها قبل الجهاد الدفاعی ومعه وبعده، فإنَّ الجهد الاستخباری الأمنی الاجتماعی، جارٍ فی السلم والحرب.

مِنْ جهة أُخری فإنَّ تتمة الآیة تقول: (وَ آخَرِینَ مِنْ دُونِهِمْ لا تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ یَعْلَمُهُمْ ) (2)، وفیها إشارة إلی أنَّ هُناک عدو - متربص - خفیاً سوف یردع سواء کَانَ خارجیاً أو داخلیاً.

2 - تعاکس الإعداد الأمنی مَعَ قواعد الجهاد الدفاعی.

مِنْ الطریف أنَّ قاعدة الإعداد الأمنی مُتمازجة مُتداخلة مَعَ الجهاد الدفاعی ومَعَ ذلک هی مُتعاکسة، ولیسَ معنی التعاکس هُوَ التضاد، بلْ هُوَ تعاکس السیر المنظومی لتنامی هذهِ القواعد مَعَ القاعدة الأُخری.

فإنَّ قاعدة الإعداد الأمنی تنطلق مِنْ المستوی البسیط وتتنامی إلی

ص:169


1- (1) سورة الأنفال: الآیة 60.
2- (2) المصدر السابق.

المستوی العالی، تبدأ کشیء بسیط وکخلیة صغیرة ثمَّ تکبر، أمَّا الجهاد فإنَّه یبدأ مِنْ الدرجة الأعلی، فَإنْ عجز عنها وجبت علیه الدرجة الأدنی وهکذا ...

التقیة والکتمان حارس الإعداد:

یمکن استیضاح معنی الحراسة مِنْ عِدَّة نقاط:

أوَّلاً: وَرَدَت روایات کثیرة فی الحثّ عَلَی التقیّة، حتّی عدّت مِنْ ضروریات المذهب، بلْ هُوَ وارد فی مضامین آیات کثیرة، قَالَ تعالی: (إِلاّ مَنْ أُکْرِهَ وَ قَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِیمانِ ) (1)، وهذهِ الآیة وَرَدَ - فِی تفسیرها - بنحو مستفیض أو متواتر أنَّها فی التقیّة، ونری الإمام الصادق(علیه السلام) یطبقها عَلَی مثل میثم فیقول(علیه السلام): «ما منع میثم رحمه الله مِنْ التقیّة؟ فوالله لَقَدْ علم أنَّ هذهِ الآیة نزلت فی عمار وأصحابه ....»(2).

وکذلک مِنْ الآیات، قوله تعالی: (وَ قالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ یَکْتُمُ إِیمانَهُ ) (3).

کذلک قوله تعالی: (لا یَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْکافِرِینَ أَوْلِیاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِینَ وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ فَلَیْسَ مِنَ اللّهِ فِی شَیْ ءٍ إِلاّ أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقاةً ) (4).

والتقیّة الَّتِی نُریدها فی هذهِ القاعدة تقیّة فی بُعْد خاص ولیسَ التقیّة بعرضها العریض الشمولی، فتکون آیات وروایات التقیّة شاملة لمثل موردنا - وَهُوَ التقیّة (الذکیة) الأمنیة - ، لعمومها وشمولها.

ص:170


1- (1) سورة النحل: الآیة 16.
2- (2) الکافی: ج174 :2.
3- (3) سورة غافر: الآیة 28.
4- (4) سورة آل عمران: الآیة 28.

ثانیاً: الآیات والروایات لا تقتصر - بحسب ظهورها - عَلَی التقیّة بالعنوان والبُعد الفردی، أو بالمعنی المعهود - وهی تقیة الخوف -، بلْ أنَّ النَّبی(صلی الله علیه و آله) وأهلُ بیته(علیهم السلام) وسعوا عنوان التقیّة إلی التقیّة التعلیمیة (الأمن التعلیمی أو المعلوماتی) والتقیة المداراتیة، قَالَ(صلی الله علیه و آله): «إنّا معاشر الأنبیاء أُمرنا أنْ نُکلِّم النَّاس عَلَی قدر عقولهم» (1) وکذلک قول أمیر المؤمنین(علیه السلام) فِی وصف الْنَّبِیّ(صلی الله علیه و آله): «فبعثه الله بالتعریض لا بالتصریح» (2) وکذلک قوله(صلی الله علیه و آله): «أُمرت بمداراة الناس» (3) .

وکذلک قول الإمام الصادق(علیه السلام): «ما کلم رسول الله(صلی الله علیه و آله) أحد مِنْ النَّاس بکنه عقله قط»(4)إلی غَیر ذلک مِنْ الروایات فی هَذا المضمون.

وقدْ سبق أنْ ذکرنا أنَّ قول الإمام(علیه السلام): «التقیّة دینی ودین آبائی ولا إیمان لِمَنْ لا تقیّة له»(5).

فالإمام بِهَذَا یعتبر أنَّ التقیّة منهاج عمل له ولآبائه المعصومین(علیهم السلام)، ثمَّ یعمم هَذا المنهاج لکلِّ المؤمنین، ویعتبر إنَّ مِنْ لا یعمل بالتقیة لا دین له، وَهَذا اللسان الشدید یستشعر منه، أنَّ القضیة لیست عمل عَلَی مُستوی الفرد والأفراد فَقَطْ، بلْ هُوَ عَلَی مُستوی أعظم وأهم وَهُوَ العمل الاجتماعی، بلْ أیضاً فِی السلوک الدینی والسِّیاسی.

ص:171


1- (1) الکافی: ج28 :1 ح15.
2- (2) الاحتجاج: ج380 :1.
3- (3) بحار الأنوار: ج151 :74.
4- (4) الکافی: ج28 :1 ح15.
5- (5) الکافی ج248 :2 ح12؛ وسائل الشیعة: ج204 :16 ب- 24 ح4.

ثالثاً: الکتمان الصحیح (الممدوح):

لو راجعنا مضامین الروایات الَّتِی ذکرت، أسلوب التقیّة، الذی اتبعه النَّبی(صلی الله علیه و آله) فی المُجْتَمع لشاهدنا إنَّ تکلیم النَّبی(صلی الله علیه و آله) الناس عَلَی قدر عقولهم وَلَیْسَ عَلَی قدر عقله(صلی الله علیه و آله)، یعنی أنَّه لمْ یکشف الحقائق الَّتِی یعلمها؛ لأنَّ النَّاس لا تتحمل کل ما یحمله النَّبی(صلی الله علیه و آله)، وإنَّ هُناک بَعْض الحقائق لا یصحّ کشفها للناس، وأنَّ الناس مراتب فإنَّ ما یکشف مِنْ الحقیقة - والَّتِی هی أمر لا متناهی - للمعصومین(علیهم السلام) لا یتحمله الأبدال والأولیاء کَمَا هُوَ الحال فیما جری بین الخضر(علیه السلام) وموسی(علیه السلام) فضلاً عَنْ أنْ یتحمله النَّاس، کذلک والحال بالنسبة إلی أصحابه(صلی الله علیه و آله) غَیر المعصومین(علیهم السلام)، ما یکشفه النَّبی(صلی الله علیه و آله) لسلمان غَیر ما یکشفه لأبی ذر أو لعمار (رض)، فالنَّاس معادن وطبقات ودرجات مِنْ التحمل والقُدرة.

فإذا عرفنا هَذا فَإنَّهُ ینبغی أنْ لا نزن الأُمور بمیزان واحد ونکیل النَّاس بمکیال واحد، وأنَّ مُستوی الأخذ غَیر مُستوی العطاء، وَهَذَا ما تبینه لنا وبشکل جلی روایة عمار بن أبی الأحوص قَالَ: قلت لأبی عبدالله(علیه السلام): «إنَّ عندنا قوماً یقولون بأمیر المؤمنین(علیه السلام) ویفضلونه عَلَی الناس کلهم، وَلَیْسَ یصفون ما نصف مِنْ فضلکم، أنتولاهم؟ فَقَالَ لی: نعم فِی الجملة، ألیس عِنْدَ الله ما لَیْسَ عِنْدَ رسول الله(صلی الله علیه و آله) ، ولرسول الله(صلی الله علیه و آله) عِنْدَ الله ما لَیْسَ لنا، وَعِندنا ما لَیْسَ عندکم، وعندکم ما لَیْسَ عِنْدَ غیرکم، إنَّ الله وضع الإسلام عَلَی سبعة أسهم؛ عَلَی الصبر والصدق والیقین والرضا والوفاء والعلم والحلم، ثمَّ قسَّم ذَلِکَ بین الناس، فَمَنْ جعل فیه هَذِهِ السبعة الأسهم فَهُوَ کامل محتمل، ثمَّ لبعض الناس السهم، ولبعضهم السهمین، ولبعض الثلاثة الأسهم

ص:172

ولبعض الأربعة الأسهم ... فلا تحملوا عَلَی صاحب السهم سهمین ولا عَلَی صاحب السهمین ثلاثة أسهم ... فتثقلوهم وتنفروهم، ولکن ترفقوا بهم وسهّلوا لهم المدخل ...»(1).

رابعاً: الکتمان السیء (المذموم):

القُرآن الکریم ما انفک یندّد بالذین یکتمون البینات، قَالَ تعالی: (إِنَّ الَّذِینَ یَکْتُمُونَ ما أَنْزَلْنا مِنَ الْبَیِّناتِ وَ الْهُدی مِنْ بَعْدِ ما بَیَّنّاهُ لِلنّاسِ فِی الْکِتابِ أُولئِکَ یَلْعَنُهُمُ اللّهُ وَ یَلْعَنُهُمُ اللاّعِنُونَ ) (2) الآیة تُبیِّن أنَّ هُناک لعن لِمَنْ یکتم البیّنات، وقدْ عرفنا أنَّ الروایات تذمّ مَنْ لا یکتم، فإذن لَیسَ الکتمان عَلَی إطلاقه صحیحاً وَلَیْسَ البیان عَلَی إطلاقه صحیحاً، فهُناک موارد لیست مِنْ موارد التقیّة والکتمان، ومَعَ ذلک لَیسَ کُلّ ما هُوَ بَیِّن یجب کشفه، بلْ هُناک مِنْ البینات ما یجب سترها وعدم إشاعتها، قَالَ تعالی: (إِنَّ الَّذِینَ یُحِبُّونَ أَنْ تَشِیعَ الْفاحِشَةُ فِی الَّذِینَ آمَنُوا لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ اللّهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ ) (3).

فإنَّ کتمان الفاحشة لجهة أُخری غَیر حیثیة التقیّة، فیجب أنْ نمیز بین ما یُبیّن وما یشاع وما یکتم، وهُناک أصل آخر لمْ یترکه القُرآن، وَهُوَ ما إذا لمْ یعرف النَّاس بعض الماهیات المستجدة والأُمور الطارئة المستجدة المرتبطة بالوضع العام الَّتِی لعلَّه تخفی عَلَی المُجْتَمع، فیذم وینهی عَنْ إذاعتها والعجلة فی إعلانها قبل التعرف عَلَی أنَّها مِنْ الَّتِی یجب

ص:173


1- (1) الخصال: 354 ح35؛ وسائل الشیعة: ج164 :16 ب- 14 ح9.
2- (2) سورة البقرة: الآیة 159.
3- (3) سورة النور: الآیة 19.

إذاعتها أو کتمانها فکأنَّ الآیة تُعطی قاعدة مُهمة وجدیدة للفرد المؤمن وللمجتمع ککل وهی «إنَّ الأصل فی مستجدات الأُمور المتعلقة بالوضع العام هُوَ إرجاعها إلی أولی الأمر المعصومین(علیهم السلام)، قَالَ تعالی: ( وَ إِذا جاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذاعُوا بِهِ وَ لَوْ رَدُّوهُ إِلَی الرَّسُولِ وَ إِلی أُولِی الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِینَ یَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ ) »(1).

فإذن الأصل هُوَ الحذر والتثبّت والیقظة، والبصیرة فِی معرفة أنها مِنْ أیّ نوع.

تقیة الکتمان مراتب ودرجات:

وَرَدَت روایات تُبیِّن مدی العقوبة الَّتِی تنال المذیع للسر، فما معنی السّر، وما معنی إذاعته؟ قبل أنْ نبدأ لابدَّ أنْ نُبیِّن أنَّ تقیة الکتمان عَلَی درجات:

1) قَالَ أبو عبدالله(علیه السلام): «إنِّی لأحدث الرَّجُل الحدیث فینطلق فیحدث به عنی کَمَا سمعه فاستحل به لعنه والبراءة منه»(2).

وَهَذا یُشیر إلی أنَّ الکتمان واجب عَلَی مِنْ یحدّثُه الإمام(علیه السلام) فی (لفظ الحدیث) حَیْثُ یکون أصل لفظ الحدیث واجب الکتمان، وهُناک أحادیث وَرَدَت فی کتمان تأویل الحدیث وإنْ کَانَ نصُّ ولفظُ الحدیث غَیر واجب الکتمان، کَمَا عَنْ ابن مسکان قَالَ سمعت أبا عبدالله(علیه السلام) یقول: «قوم یزعمون أنِّی إمامهم، والله ما أنا لهم بإمام، لعنهم الله کُلّما سترت ستراً هتکوه، أقول کذا وکذا، فیقولون: إنَّما یعنی کذا وکذا، إنَّما أنا إمام مَنْ

ص:174


1- (1) سورة النساء: الآیة 83.
2- (2) غیبة النعمانی: 43 ب1 ح6.

أطاعنی»(1)، وهُنا نری الإمام لمْ یکذِّب تأویلهم للحدیث لأنَّ التأویل صحیح، ولکنَّه أنکر علیهم عدم کتمانهم لتأویل الحدیث.

وهُناک روایات تُشیر إلی التقیّة فی کتمان الحدیث مراتب فمرتبة کتمانه عَنْ الأعداء ومرتبة منها کتمانه عَنْ المحبین والأولیاء، کَمَا فی قول أمیر المؤمنین(علیه السلام): «أتحبون أنْ یکذب الله ورسوله؟ حدثوا النَّاس بما یعرفون وأمسکوا عما ینکرون»(2).

وکذلک عَنْ عبدالأعلی بن أعین عَنْ أبی عبدالله جعفر بن مُحمَّد(علیه السلام) أنَّه قَالَ: «لَیسَ هَذا الأمر معرفة ولایته فقط حتّی تستره عمن لَیسَ مِنْ أهله وبحسبکم أنْ تقولوا ما قُلْنا، وتصمتوا عما صمتنا، فإنَّکم إذا قلتم ما نقول وسلمتم لنا بمثل ما آمنا به، قَالَ الله تعالی: (فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ ما آمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا) (3)، قَالَ عَلیّ بن الحسین(علیهما السلام): «حدثوا النَّاس بما یعرفون ولا تحملوهم ما لا یطیقون فتغرونهم بنا»(4).

وقصّة المعلی بن خنیس واضحة الدلالة فی ذلک فَعَنْ حفص بن نسیب، قَالَ دخلت عَلَی أبی عبدالله(علیه السلام) أیّام قتل المعلی بن خنیس مولاه، فَقَالَ لی: «یا حفص حدثت المعلی بأشیاء فأذاعها فاُبتُلی بالحدید، إنِّی قلت له: إنَّ لنا حدیثا مَنْ حفظه علینا حفظه الله وحفظ علیه دینه ودنیاه، ومَنْ أذاعه علینا سلبه الله دینه ودنیاه، یا معلی أنَّه مَنْ کتم الصعب عَنْ حدیثنا جعله الله نوراً

ص:175


1- (1) المصدر السابق.
2- (2) الغیبة للنعمانی: 41 ب- 1 ح1.
3- (3) سورة البقرة: الآیة 137.
4- (4) الغیبة للنعمانی: 43 ب1 ح4.

بین عینیه ورزقه العزّ فی النَّاس، ومَنْ أذاع الصعب مِنْ حدیثنا لمْ یمت حتّی یعضه السلاح أو یموت مُتحیراً»(1).

فإذن هذهِ مسؤولیة یجب أنْ یتحلی بها المؤمنون فی کتمان حدیث أهل البیت.

2) أوردَ صاحب الوسائل جملة مِنْ الروایات فی أبواب الکتمان ومنها باب کتمان الدِّین عَنْ غَیر أهله، منه روایة سلیمان بن خالد، قَالَ: قَالَ أبو عبدالله(علیه السلام): «یا سلیمان أنَّکم عَلَی دین مِنْ کتمه أعزه الله، ومَنْ أذاعه أذله الله».

التقیة من الجهلاء أشدّ من الأعداء

ورد فی الحدیث الشریف عن النبی(صلی الله علیه و آله):«الناس أعداء ما جهلوا»(2)، یشیر هذا الحدیث إلی أن أهم وأعم مصادر العداوة هو الجهل حیث یجعل الصدیق عدواً. فکشف بعض الحقائق التی لا یتحملها الجاهل بها یؤدی به إلی إنکارها؛لأن عقله - مثلاً - لایستوعبها وإذا أنکرها فإنه ینکر العقل الذی یحملها، وبالتالی ینکر الشخص الذی یحملها .

والذی تتولد عداوته لک من خلال إنکاره ما تحمل من علم مع أنه کان صدیقاً حمیماً - سابقا - أو لا أقل لم یکن من الأعداء، وتکون عداوته أشد لعدة عوامل:

أولاً: لأنه عدو خفی، بإعتبار أنک تعتقد أنه فی سلم وسلام معک، وإذا

ص:176


1- (1) المصدر: 45 ب1 ح12.
2- (2) نهج البلاغة ج42 :4.

به یفاجئک فی یوم من الأیام بعداوته لک .

ثانیاً: أنه قد یعین أعداءک الحقیقیین علی قتلک أو محاربتک .

ثالثاً:أنه یقتلک مادیاً أو معنویاً - ویحسب أنه یحسن صنعاً -،ویتقرب بقتلک إلی الله .

رابعاً:أنه إن لم یقتلک مادیاً فإنه بالتأکید سیقتلک معنویاً لأنه یعتقد إنک باطل .

فإن الإنسان لعله بنفسه یحدث الفتنة علی نفسه من خلال إظهار مالا یصح إظهاره وإذاعة مالا یصح إذاعته، ومن هنا ینصح بعدم التعسف فی إستخدام الحق رغم أن الحق إلی جانبک، بل بالرفق واللین، ولذلک ورد عن أبی جعفر(علیه السلام) قال:قال رسول الله(صلی الله علیه و آله): «ما وضع إن الرفق لم یوضع علی شیء إلا زانه ولانزع عن شیء إلا شانه»(1).

ومن هنا ورد قوله تعالی:(یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْواجِکُمْ وَ أَوْلادِکُمْ عَدُوًّا لَکُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَ إِنْ تَعْفُوا وَ تَصْفَحُوا وَ تَغْفِرُوا فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ ) (2)، فإن القرآن لم یقل أقتلوهم وإنما قال أحذروهم، والحذر أنواع ومراتب أهمها عدم أظهار مالا یصح إظهاره؛ لأجل أدارة وتدبیر الشؤون الحیاتیة، وهذا معنیً آخر من معانی ما ورد:من جواز الکذب علی الزوجة، فلیس الکذب بمعناه المعهود، إنما هو بمعنی عدم إظهار کل الحقیقة؛ لأن البیان الکامل یؤدی إلی العداوة .

ومادام الإنسان فی معرکة مع عدوٍ داخلی وهو النفس، وعدو خارجی

ص:177


1- (1) الکافی ج119 :2.
2- (2) سورة التغابن: الآیة 14.

مخالف له فی فهم الحقائق والأفکار، فإنه یسوغ له استعمال الخدعة - بقدر الضرورة - لأجل أن یخادع خداعهم ویوهم جانب الجهل فیهم فإن:«الحرب خدعة»(1) کما فی الحدیث الشریف، فینبغی استخدام الخدعة بقدر الضرورة وبقدر مستوی العداوة ونوع العداوة .

فینبغی بالإنسان أن یخطط بخفاء لمواجهة مستوی الخداع أو الجهل الموجود فی النفس الأمارة بالسوء أو الجهل الموجود عند الأزواج أو الأولاد أو الأعداء الحقیقیین، وهذا یحتاج إلی ضابط ومیزان لا یسقط فیه التدبیر إلی الإزدواجیة، بل یبقی علی الإستقامة بتدبیر خفی یحرس فیه الأمن، ولذلک حذرالمعصوم(علیه السلام) المؤمنین من استخدام التقیة فی غیر موطنها، کما فی إحتجاج الحسن العسکری(علیه السلام) - فی حدیث - أن الرضا(علیه السلام) جفا جماعة من الشیعة ...فقال لهم:«وتتقون حیث لا تجب التقیة، وتترکون التقیة حیث لابد من التقیة»(2).

المذیع جاحد:

فی روایة عن معلی بن خنیس عن أبی عبدالله(علیه السلام) - فی ذیلها - «أن المذیع لأمرنا کالجاحد له»(3)، وفی حدیث آخر عن محمد الخزاز، عن أبی عبدالله(علیه السلام) قال:«من أذاع علینا حدیثنا فهو بمنزلة من جحدنا حقنا»(4)، فما هو

ص:178


1- (1) قرب الإسناد للحمیری: 133.
2- (2) الإحتجاج للطبرسی: 441 ؛وسائل الشیعة ج271 :16.
3- (3) الکافی ج252 :2ح8.
4- (4) الکافی ج377 :2ح2.

السبب یا تری فی تشدد الروایة بجعل المذیع کالجاحد .

والجواب یبینه الحدیث الشریف، عن نصر بن صاعد مولی أبی عبد الله(علیه السلام)، عن أبیه قال:«سمعت أبا عبدالله(علیه السلام) یقول مذیع السر شاکُ، وقائله عند غیر أهله کافر، ومن تمسک بالعروة الوثقی فهو ناج، قلت: ماهو؟ قال: التسلیم»(1).

من الأمور المهمة التی ینبغی الالتفات إلیها، أن الإنسان أذا أراد أن یهدم مشروع أو مخطط لأعدائه، فإن من جملة الأمور التی تؤدی إلی قتل ذلک المخطط فی مهده هو کشفه؛ لأن الکشف والفضح لما هو مستور - ومدبر بلیل -، یعنی تهدیم ذلک المخطط وقطع الطریق علی الماکرین .

ونفس الکلام ینطبق علی أسرار مشروع أهل البیت(علیهم السلام)، فالمذیع جاحد وقاتل عمد - ولیس قاتل خطأ -؛ لأنه قاطع طریق یقطع الطریق علی مسیرة الحق ویُفشل کل المخططات الحقة - الخفیة - لمنهاج أهل البیت(علیهم السلام) فی هدایة المجتمع، أو مواجهة الأعداء، والحال أن السلاح السری أقوی تأثیراً،فیکون سلب هذا السلاح - الذی هو الورقة الرابحة والثابتة - خسارة کبری .

فهو ورقة رابحة لأنه السلاح الأقوی والأبقی صموداً أمام العدو، وهو ورقة ثابتة؛ لأنها فی ظرف السلم والحرب، وفی ظرف العمل السری والعلنی - سیان -؛ لأن العمل العلنی والمواجهة العلنیة لا توجب متارکة العمل الخفی والسری والتخطیط السری، فهو باق علی کل حال، فأی کشف له ولو لبعض فقراته یکلّف مسار أهل البیت(علیهم السلام) والمؤمنین الشیء الکثیر، بل الشیء الذی لایجبر کسره، ولهذا شدد الإمام(علیهم السلام) النکیر علی من یکشف السر.

ص:179


1- (1) الکافی ج378 :2ح10.
الکتمان والإذاعة .... المذیع سرنا کقاتلنا عمداً:

عن أبی حمزة، عن علی بن الحسین(علیه السلام) قال:«وددت والله أنی افتدیت خصلتین فی الشیعة لنا ببعض لحم ساعدی: النزق، وقلة الکتمان»(1)، والنزق هو الخفة والطیش .

فیا تری ماهی عظمة تلک الخصال التی یفدی الإمام بها لحم ساعده، فهل المقصود الکتمان علی المستوی الفردی، أو هو علی المستوی الاجتماعی والسیاسی وتطبیق قاعدة الکتمان فی البعد السیاسی وهو بُعدها الأهم والأبلغ ضرورة الذی تشیر إلیه روایات کثیرة، منها مارواه أحمد بن محمد بن أبی نصر قال: سألت أبا الحسن الرضا(علیه السلام) عن مسألة فأبی وأمسک، ثم قال:«لو أعطیناکم کما تریدون، کان شراً لکم وأخذ برقبة صاحب هذا الأمر...وأنتم بالعراق ترون أعمال هؤلاء الفراعنة وما أمهل الله لهم، فعلیکم بتقوی الله ولا تغرنکم [الحیاة] الدنیا، ولاتغتروا بمن قد أمهل له، فکأن الأمر قد وصل إلیکم»(2)، کذلک قال محمد بن مسلم: سمعت أبا جعفر(علیه السلام) یقول:«یحشر العبد یوم القیامة وما ندی دماً، فیدفع إلیه شبه المحجة أو فوق ذلک فیقال له: هذا سهمک من دم فلان، فیقول یارب، إنک لتعلم إنک قضتنی وما سفکت دماً، فیقول بلی سمعت من فلانٍ روایة کذا وکذا، فرویتها علیه، فنقلت حتی صارت إلی فلان الجبار فقتله علیها وهذا سهمک من دمه»(3).

فیتحصل من هاتین الروایتین وروایات أُخری بنفس المضمون أن

ص:180


1- (1) الکافی ج250 :2ح1.
2- (2) الکافی ج253 :2ح1.
3- (3) الکافی ج377 :2ح5.

أی خبر یحتمل من أذاعته الخطر علی مقدرات جماعة المؤمنین ومسار أهل الإیمان، أو أحداً من شیعته لا یصح، بل لا یجوز کشفها.

وفی هذا الصدد هناک روایات تشیر إلی وجوب کتمان الأمر ولو کان یؤدی إلی الخطر من بعید - بصورة غیر مباشرة -؛ لأن بعض موارد الإذاعة تؤدی إلی قتلهم معنویاً وإجتماعیاً، فیؤدی بالتالی إلی قتلهم مادیاً، فعن إسحاق بن عمار، عن أبی عبد الله(علیه السلام) وتلا هذه الآیة: (ذلِکَ بِأَنَّهُمْ کانُوا یَکْفُرُونَ بِآیاتِ اللّهِ وَ یَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ بِغَیْرِ الْحَقِّ ذلِکَ بِما عَصَوْا وَ کانُوا یَعْتَدُونَ ) (1)، قال: «والله ما قتلوهم بأیدیهم ولا ضربوهم بأسیافهم ولکنهم سمعوا أحادیثهم فأذاعوها فأخذوا علیها فقتلوا فصار قتلاً وإعتداءاً ومعصیة»(2).

والأمر لا یقتصر علی البعد السیاسی فقط، فإن الإمام الباقر(علیه السلام) یضع ضابطة عامة ومهمة فی کیفیة التصرف فی ظل الحکومات الظالمة، عن أبی بصیر قال: قال أبو جعفر(علیه السلام):«خالطوهم بالبرانیة وخالفوهم بالجوانیة إذاکانت الإمرة صبیانیة»(3)، بل یؤکد(علیه السلام) الابتعاد عن القتل المعنوی - أی القتل فی البعد والموقع الإجتماعی أیضاً - ولیس القتل المادی فقط، فلا ینبغی ولا یجوز زج النفس فی ذلک، بل هو الکبائر العظیمة، فعن هشام الکندی قال: سمعت أبا عبد الله یقول:«إیاکم أن تعملوا عملاً یعیرونا به، فإن ولد السوء یعیر والده بعمله، کونوا لمن انقطعتم إلیه زینا ولا تکونوا علیه شیناً، صلوا فی عشائرهم وعودوا مرضاهم وأشهدوا جنائزهم ولا یسبقونکم إلی

ص:181


1- (1) سورة البقرة: الآیة 61.
2- (2) الکافی ج378 :2ح7.
3- (3) الکافی ج249 :2ح20.

شیء من الخیر فأنتم أولی به منهم والله ما عبد الله بشیء أحب إلیه من الخبء، قلت: وما الخبء ؟قال التقیة»(1)، بل الأمام الصادق(علیه السلام) ینفی الإیمان عمن لا یتقی، فعن عبدالله بن أبی یعفور، عن أبی عبدالله(علیه السلام) قال:«إتقوا علی دینکم فاحجبوه بالتقیة، فإنه لا إیمان لمن لا تقیة له، إنما أنتم فی الناس کالنحل فی الطیر، لو أن الطیر تعلم ما فی أجوافها ما بقی منها شیء إلا أکلته،ولو أن الناس علموا ما فی أجوافکم أنکم تحبونا أهل البیت لأکلوکم بألسنتهم ولنحولکم فی السر والعلانیة، رحم الله عبداً منکم کان علی ولایتنا»(2).

ص:182


1- (1) الکافی ج248 :2ح11.
2- (2) الکافی ج246 :2ح5.

الجندی الخفی - المجهول -

یکتم إیمانه:

قَالَ تعالی: (وَ قالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ یَکْتُمُ إِیمانَهُ أَ تَقْتُلُونَ رَجُلاً) (1).

هذهِ الآیة تمدح مؤمن آل فرعون عَلَی کتمانه لإیمانه باعتبار أنَّ کتمان الإیمان، کَانَ تقیّةً خوفاً مِنْ آل فرعون، وقدْ وَرَدَت روایات تشبه أبا طالب مؤمن قریش بمؤمن آل فرعون وتُبیِّن العلّة الَّتِی دعت أبا طالب(علیه السلام) لکتمان إیمانه، فَعَنْ الشعبی یرفعه عَنْ أمیر المؤمنین(علیه السلام) قَالَ: «کَانَ والله أبو طالب عبد مناف بن عبدالمطلب مؤمناً مُسلماً، یکتم إیمانه مخافة عَلَی بنی هاشم أنْ تتنابذها قریش»(2).

وحینما یقول أمیر المؤمنین(علیه السلام) مخافة عَلَی بنی هاشم، أیّ بما هُم یمثلون القیادة الدینیة واستئصالهم مِنْ قبل قریش استئصال للدین ولولا حمایة ورعایة أبو طالب الخفیّة الغیبیة لهم لتنابذتهم قریش ولولا هَذا الدور الرئیس مِنْ الحمایة والرعایة لمْ یکن أبو طالب لیحمی بنی هاشم، فکَانَ کعنصر توازن، وکترس حامی وحمایة بهدنة مستمرة بینهم وبین قریش.

وما خفی مِنْ دور أبی طالب(علیه السلام) أعظم، وَمِنْ خلال قرینة تشبیهه بمؤمن آل فرعون وبقرائن أُخری نستطیع أنْ نقرأ أبا طالب(علیه السلام) مِنْ خلال القُرآن، أیّ نقرأ دوره قراءة قرآنیة.

ص:183


1- (1) سورة غافر: الآیة 28.
2- (2) الحجّة عَلَی الذاهب إلی تکفیر أبی طالب: 24؛ وسائل الشیعة: ج231 :16.

فقدْ کانت مهام کثیرة قام بها مؤمن آل فرعون أهمها حمایة خلیفة الله ولذلک کَانَ یخاطبهم: (أَ تَقْتُلُونَ رَجُلاً أَنْ یَقُولَ رَبِّیَ اللّهُ ) (1).

وکَانَ مؤمن آل فرعون تقیّة یجلس مجالسهم لکنَّهُ لَیسَ منهم، کَمَا فی الحدیث: «کُنْ فیهم ولا تکن معهم»(2).

کذلک قوله تعالی: (وَ جاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَی الْمَدِینَةِ یَسْعی قالَ یا مُوسی إِنَّ الْمَلَأَ یَأْتَمِرُونَ بِکَ لِیَقْتُلُوکَ فَاخْرُجْ إِنِّی لَکَ مِنَ النّاصِحِینَ ) (3).

وَهَذا المؤمن لمْ یمنع القتل عَنْ الْنَّبِیّ موسی(علیه السلام) فقط، بلْ کَانَ یملک حساً استخباریاً عالیاً،بَلْ أیضاً هُوَ اخترق جهات التخطیط والتنفیذ لدی النظام الباطل الفرعونی.

إنَّ هَذا المؤمن الذی یکتم إیمانه قدْ جعل نفسه جندیاً استخباراتیاً أو (جندیاً مجهولاً) اخترق أعداء الإسّلام لأجل أنْ یؤمّن المؤمنین وکَانَ یجالس أهل الباطل ویأکل ویشرب معهم ولم یکن منهم، بلْ جند نفسه حمایة وحصانة لجماعة الإیمان ولولاه لقتل خلیفة الله وَهَذا الدور أیضاً قام به بشکل واضح وکثیر أبو طالب(علیه السلام)، فما أعظمه مِنْ دور، وَهُوَ فی الحقیقة دور أُمَّة ودور جیش کامل وَهُوَ حسّاس ومُهم إذَا أُنجز بشکل مُتقن، فیمکن إذنْ للمؤمن أداء دور حسّاس بلا استنزاف لطاقات مادّیة وبشریة، ویمکن مِنْ خلاله إنقاذ جماعة الإیمان ولیسَ إنقاذهم فَقَطْ، بلْ جلب المعلومات النافعة لهم، وکشف کُلّ المُخططات والتآمر الذی یخطط ضد المؤمنین.

ص:184


1- (1) سورة غافر: الآیة 28.
2- (2) سنن الْنَّبِیّ الأکرم(علیهما السلام): ج20 :4.
3- (3) سورة القصص: الآیة 20.
أصحاب الکهف:

تتمیماً لما سبق أنَّ مؤمن آل فرعون کَانَ یُجالس الفراعنة الفسقة ویشارکهم وَهُوَ کاتم لإیمانه، کَذَلِکَ أصحاب الکهف روایة تبیِّن عظم الدور الذی کَانوا یقومون به، فَعَنْ أبی عبدالله(علیه السلام): «ما بلغت تقیة أحد ما بلغت تقیّة أصحاب الکهف، أنَّهم کانوا یشدّون الزنانیر، ویشهدون الأعیاد، فآتاهم الله أجرهم مرتین»(1).

بلْ ما هُوَ أعظم مِنْ ذلک ذکره أبو عبدالله(علیه السلام) فی روایة أُخری: «إنَّ أصحاب الکهف أسروا الإیمان وأظهروا الکُفْر، وکانوا عَلَی إجهار الکُفْر أعظم أجراً منهم عَلَی إسرار الإیمان»(2).

الروایة الأُولی تُبیِّن أنَّ حضورهم إلی مجالس الفسق والفجور تقیّة لهم عظیم الأجر عَلَیْهَا، وهی لَیسَ تقیّة فردیة کَمَا لعلَّه یتصوّر البعض، ومعنی التقیّة الفردیة هی التقیّة عَلَی المستوی الفقهی فِی البُعد الفردی، بلْ هی تقیّة عَلَی مُستوی العمل الاجتماعی وَهُوَ أعلی مِنْ الفقه فِی البُعد الفردی بلْ ثَمّة ما هُوَ أعلی مِنْ البُعد الاجتماعی وَهُوَ العمل المنظومی السِّری الدینی السِّیاسی والاجتماعی الذی هُوَ عمل بناء الدولة الإلهیة، وَهُوَ عمل منظومی سری خطیر یصعب عَلَی کُلّ أحد القیام به، لکنَّهُ ممکن ومتصور وموجود، نَعَمْ بابه لَیسَ مفتوح لأدعاء المدّعین وذلک لأنَّ مُقْتضی منظومیة السِّریة الکتومیة هُوَ عدم البروز فضلاً عَنْ الإبراز والتکلم.

وعدم التکلُّم لغة یفهمها مِنْ مارس العمل الاستخباری، وهی لغة

ص:185


1- (1) تفسیر العیّاشی: ج333 :2 ح9.
2- (2) تفسیر العیّاشی: ج323 :2 ح10.

أمنیة خطرة وحسّاسة أُسّ أساسها الکتمان، وأبسط وأسلس الحالات والقصص الَّتِی تذکر عَنْ رجال الاستخبارات الذین یخترقون المنظومات الأمنیة للدول والحکومات، أنَّهم یعیشون ویموتون ولا نعلم حَتّی زوجاتهم وأهالیهم شیء عَنْ طبیعة عملهم؛ لِإنَّهُ فی عرف الأمن الاستخباری لو أنَّ شخصاً کشف حقیقته للناس فاللازم أنْ یقتل، فکیف یصدّق النَّاس شخصاً یدّعی أنَّه متصل بالإمام(عج) أو أنَّه مِنْ جنوده السریین، لأنَّ مُقْتضی السِّریّة عدم الإبراز والکشف ومقتضی عدم الکشف هُوَ السِّریة وإذا کَانَ سریاً وَهُوَ الآن قَدْ کشف نفسه فقدْ کذب أو قدْ عزل نفسه عَنْ هَذا المنصب فی اللحظة الَّتِی تکلّم بها، لأنَّ وظیفة هَذَا المنصب والدور یلازم الخفاء ولا ینفک عنه وعدم الکلام فإذا تکلّم فَهُوَ کاذب ومناقض لدعواه.

والروایة الأُخری فی شأن أهل الکهف عظیمة جداً وفیها دور آخر ملازم للکتمان ومنبثق مِنْ قاعدة الکتمان (التقیة الذکیة) وَهُوَ قول الصادق(علیه السلام):«وکانوا عَلَی إجهار الکُفْر أعظم أجراً منهم عَلَی إسرار الإیمان»(1)وَهَذا الدور فعلاً أعظم أجراً لأنَّه عمل أعظم مِنْ نفس الکتمان فالشخص حینما یکتم یمکن أنْ یسکت، یخفی نفسه عَنْ الآخرین ویبتعد عَنْ أیّ تصریح أو تصرّف یکشف شخصیته الإیمانیة فتظنّ النَّاس مِنْ خلال سکوته وتصرفه الانعزالی أنَّه عَلَی ما هُم علیه مِنْ نحلة أو ملة ودین الکُفْر استصحاباً منهم لکونه عَلَی دینهم.

ص:186


1- (1) المصدر السابق.
قاعدة أُخری(تقیة الاصطناع) ملازمة لقاعدة (التقیة الذکیة):

کتمان الإیمان دور عظیم وَهُوَ المحافظة بالتقیة عَلَی النفس أو عَلَی جماعة الإیمان، ولکن ما هُوَ اعظم هُوَ أنْ تبرُز للطرف المقابل وتفهم الآخرین بتصرف معیّن أنَّکَ عَلَی نحلتهم أو ملتهم أو دینهم (الکُفْر).

وَهَذا الدور کَمَا فی (الروایة المُتقدمة) هُوَ قاعدة أُخری ملازمة لقاعدة (الکتمان الذکی) وهی قاعدة «اصطناع الکُفْر تقیة وخداعاً للعدو»، فإنَّ (الحرب خدعة).

لإنَّ القاعدة السابقة قاعدة الکتمان الذکی شبیهة بمبدأ (الوقایة خیر مِنْ العلاج) حَیْثُ یقی الإنسان نفسه وهی شبیهة بالدِّفاع الوقائی حَیْثُ یکون أهل الجهاد فی حالة تحصین لأنفسهم، کَذَلِکَ شبیهة بقوله تَعَالَی: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَکُمْ وَ أَهْلِیکُمْ ناراً وَقُودُهَا النّاسُ وَ الْحِجارَةُ ) (1)، فهُنا عمل عَلَی مُستوی التوقی مِنْ النار (الخوف مِنْ النار)، أمَّا طلب الجنة وما هُوَ أعلی منها کعبادة الأحرار فَهِیَ مراتب أعلی وأجرها أکبر واعظم. فهذهِ القاعدة الجدیدة شبیهة بمعنی (الجهاد الاستباقی) فَهُوَ دفاع بواسطة الاستباق لأنَّ (الهجوم خیر وسیلة للدفاع)، وهی قاعدة عظیمة وإقدامیة تقدّمیة ولیسَ تقهقریة تراجعیة.

وفی روایة أُخری عَنْ عبدالرحمن بن کثیر، عَنْ أبی عبدالله(علیه السلام): - فی حدیث - «أنَّ جبرائیل(علیه السلام) نزل عَلَی رسول الله(صلی الله علیه و آله) فقال: یا مُحمَّد إنَّ ربک یقرؤک السَّلام، ویقول لک أنَّ أصحاب الکهف أسروا الإیمان وأظهروا الشرک، فآتاهم الله أجرهم مرتین، وأنَّ أبا طالب أسر الإیمان وأظهر الشرک

ص:187


1- (1) سورة التحریم: الآیة 6.

فآتاه الله أجره مرتین، وما خرج مِنْ الدُّنیا حتّی أتته البشارة مِنْ الله بالجنة» (1) .

وهذهِ الروایة تختلف عَنْ الروایة السابقة الَّتِی شبهت أبا طالب بمؤمن آل فرعون فهُنا تشبهه بأصحاب الکهف وَهُوَ دور ثُنائی مزدوج أعظم مِنْ الدور الأوَّل، لأنَّ إظهار الشرک یقتضی أنْ یظهره لساناً وظاهراً ولکن فی نفس الوقت لا یُمارس شرکهم، وفی نفس الوقت یقتضی منه أنْ یکون فاعلاً ویشارکهم فی القضایا الاجتماعیة والسیاسیة وأکثرها قضایا مُعقدة فیها أعمال تصبّ فی مصلحة الشرک بالله وتقوی المُشرکین، فکیف استطاع أنْ یتخلّص مِنْ کُلّ تلک الممارسات، هَذا مِنْ أصعب الصعاب الَّتِی لا یستطیعها ویقوی عَلَیْهَا إلّا ملک مقرب أو نبی مُرسل أو عبد امتحن الله قلبه للإیمان، ولیسَ الأمر مبالغة بلْ تاریخ التجارب والمیدان شاهد واضح عَلَی ذلک.

الخضر علیه السَّلام والتقیة الذکیة:

قَالَ تعالی: (فَوَجَدا عَبْداً مِنْ عِبادِنا آتَیْناهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنا وَ عَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنّا عِلْماً) (2)، الخضر(علیه السلام) عبد صالح آتاه الله العلم اللدنی، وَالمعروف مِنْ أقوال وروایات الفریقین أنَّ الخضر(علیه السلام) لا یزال حیاً، وأنَّ هَذا العبد الصالح یکون وزیراً للإمام(عج) فی حکومته، بلْ هُوَ الآن یعمل فی حکومة الإمام(عج) السِّریة، وَهَذا الدور سلَّط القُرآن الضوء علیه فی صحبة موسی للخضر(علیهما السلام)، قَالَ تعالی: (قالَ أَ رَأَیْتَ إِذْ أَوَیْنا إِلَی الصَّخْرَةِ فَإِنِّی نَسِیتُ الْحُوتَ وَ ما أَنْسانِیهُ إِلاَّ الشَّیْطانُ أَنْ أَذْکُرَهُ وَ اتَّخَذَ سَبِیلَهُ فِی الْبَحْرِ عَجَباً* قالَ ذلِکَ ما کُنّا نَبْغِ فَارْتَدّا عَلی آثارِهِما قَصَصاً * فَوَجَدا عَبْداً) (3).

ص:188


1- (1) الحجة علی الذاهب إلی تکفیر أبی طالب : 17؛ و سائل الشیعة : ج231 :16 ب- 29 ح 17.
2- (2) سورة الکهف: الآیة 65.
3- (3) سورة الکهف: الآیة 63 - 65.

فهُنا صورة قرآنیة تُبیّن التدبیر الأمنی الخفی الذی کَانَ فی لقاء النَّبی موسی(علیه السلام) - وَهُوَ نبی مِنْ أولی العزم ورسول - مَعَ الخضر(علیه السلام) فقدْ أُحیط اللقاء بتمام السّریة والخفاء والبرمجة الأمنیة، حیث وضعت شفرة خاصَّة من الله والنَّبی بین موسی والخضر، یلقی فیها موسی الخضر(علیهما السلام) مِنْ دون أنْ یعلم حتّی وصی النَّبی موسی وَهُوَ فتاه یوشع بن نون الذی کَانَ معه «لأنها أجواء أمنیة شدیدة السِّریة» .

ولأجل هذهِ الحراسة والسّریة الشدیدة جعلت لقاء العبد الصالح بعلامتین واحدة مُتعلقة بالأخری (مجمع البحرین والسمکة).

المنهج أهم وأولی:

نری القُرآن فی ذکره للخضر(علیه السلام) وتلک الحادثة الغریبة جداً بکُلِّ حیثیاتها نراه یقصّ الحادثة بسریّة أیضاً وبتشفیرن وَمِنْ الطریف أنَّ القُرآن حینما یذکر الخضر یقول عَنْه (عبد صالح) فی حین یذکر موسی باسمه إشارة منه إلی نهج السّریة حتّی فی کشف اسمه وکأنّه یقول أیُّها المؤمنون أیُّها لاشیعة حافظوا عَلَی إمامکم حتّی فی الحدیث الاعتیادی، ولا تتکلموا بما یکشف ویناقض الغیبة إخفوه فی قلوبکم قبل حدیثکم، کذلک هُناک نُکّتة أُخری یُرید القُرآن الإشارة إلیها وهی أنَّ المنهج أهم واخطر ما فعله الخضر (العبد الصالح) أهم وأولی بالرعایة والالتفات مِنْ نفس شخص الخضر(علیه السلام) مهما کَانَ صالحاً وعظیماً وملهماً مِنْ الله (تعالی)، وَهَذا ینبغی أنْ یکون مِنْ الأولویات فی الفهم بالنسبة للمؤمنین، بلْ أنَّه یجب أنْ یکون

ص:189

الأصل والمحکم المهیمن عَلَی کُلّ مسار ومسیر المؤمن، فکُلّ الحرکات سواء کانت فی التاریخ الماضی أو الحال المعاصر یجب أنْ یتدخل فی میزان المنهج، وأنْ یعطف عَلَی محکم المحکمات، ولذلک الکثیر مِنْ الروایات تخبر بذلک بلْ أنَّ الآیات الَّتِی ذکرت هذهِ الشخصیات (الخفیة) ذکرتهم برموز وألقاب فی حین ذکرت الآخرین بأسمائهم، ومهما ذکره القُرآن (مؤمن آل فرعون، أصحاب الکهف، رجل مِنْ أقصی المدینة یسعی، امرأة فرعون)، وکلهم ممن کتم إیمانه.

خفاء أم إختفاء:

عن عثمان بن عیسی، عمن أ خبره قال: قال:أبو عبدالله(علیه السلام):«کفوا ألسنتکم وألزموا بیوتکم فإنه لا یصبکم أمر تخصون به أبداً ولا تزال الزیدیة لکم وقاءً أبداً»(1)، الظاهر الأُوَلی لهذا الحدیث هو أن یسکت المؤمن ویجلس فی بیته فإذا فعل ذلک فأنه لا یخص ببلاء وعدوان من السلطة الحاکمة، أی لا یستهدف بإستهداف خاص مباشر؛لأن الجلوس فی الدار سوف ینجیه من المهلکة المحتملة، وإن أنظار السلطة سوف تُصرف عنک وسوف تقع الضربة فی من یحسب علی الشیعة بالمعنی الأعم وهم (الزیدیة) والاتجاه الثوری المتغافل عن محوریة المعصوم(علیه السلام).

أقول: سبق أن ناقشنا فی قاعدة الأحلاس الفهم الخاطئ لمعنی الجلوس فی الدار، وأن معنی إلزم بیتک، أی إلزم منهاجک العقائدی ولا تبرحه أی لا تزغ، إذا لا یعتمد علی المتراءی البدوی من لفظ (إلزم بیتک)

ص:190


1- (1) الکافی ج254 :2ح13.

بالظاهر الأولی وإلا لأدی إلی لوازم لایمکن الإلتزام بها منها:رفع الید عن الثوابت وترک الواجبات کالأمر بالمعروف والنهی عن المنکر وغیرها.

والمعنی هو کف الألسن عن کشف الأسرار التی تؤدی إلی هلاک الأنفس من قبل الأعداء وسوء الفهم من قبل الإخوان، والسکوت عن فضول الکلام .فالحلس فی البیت أی کن فی نشاط ومسیرمنهاجک، والذی هو علی طبق بیت أعتقادک - حلساً خفیا - .

والإمام(علیه السلام) بأمر أصحابه بالخفاء لا بالإختفاء، کما فی الحدیث عن أبی بصیر قال: قال أبو جعفر(علیه السلام): «خالطوهم بالبرانیة وخالفوهم بالجوانیة أذا کانت الإمرة صبیانیة»(1)، وکلامه(علیه السلام) واضح وصریح - بل ومفسر للحدیث المتقدم -، وفی الحدیث الآخر عن هشام الکندی قال: سمعت أبا عبد الله(علیه السلام) یقول:«إیاکم أن تعملوا عملاً یعیرونا به، فإن ولد السوء یعیر والده بعمله کونوا لمن انقطعتم إلیه زیناً ولا تکونوا علیه شیناً، صلوا فی عشائرهم وعودوا مرضاهم وإشهدوا جنائزهم ولا یسبقوکم إلی شیء من الخیر فأنتم أولی به منهم، والله ما عبد الله بشیء أحب إلیه من الخبء،قلت: وما الخبء ؟قال التقیة»(2).

(التقیة الذکیة) عند الإمام الصادق علیة السلام:

من الحوادث المعروفة وصیة الإمام الصادق(علیه السلام) لمن یکون الخلیفة من بعده، فعن أبی أیوب النحوی قال:«بعث إلی أبو جعفر المنصور فی جوف اللیل فأتیته فدخلت علیه وهو جالس علی کرسی وبین یدیه شمعة وفی یده

ص:191


1- (1) الکافی ج249 :2ح20.
2- (2) الکافی ج248 :2ح11.

کتاب،قال: فلما سلمت علیه رمی بالکتاب إلیّ وهو یبکی، فقال لی: هذا کتاب محمد بن سلیمان یخبرنا أن جعفر بن محمد قد مات، فإنا لله وإنا إلیه راجعون - ثلاثاً- وأین مثل جعفر؟قال:قال لی:أکتب، قال:فکتبت صدر الکتاب، ثم قال:أکتب إن کان أوصی إلی رجل واحد بعینه فقدمهواضرب عنقه، قال:فرجع إلیه الجواب أنه قد أوصی إلی خسمة وهم أبو جعفر المنصور ومحمد بن سلیمان وعبد الله وموسی وحمیدة»(1)، وفی روایة أخری أن المنصور بعث إلی والی المدینة:«إن أوصی - أی الإمام الصادق(علیه السلام) - إلی رجل بعینه فإقتله فأجابه الوالی:أن أوصیاءه خمسة فأیهم أقتل فبهت المنصور وقال لیس لقتل هؤلاء سبیل»(2) .

وقد نلمح مایشبه ذلک فی الأمم السابقة ، فإنَ إبراهیم کانَ أمة فی دوره فی التقیَة التی قصها القرآن فی سورة الأنعام وهو دور ونشاط فاعل فی مواجهة فساد وانحراف المجتمع لکن بغطاء مقنّع، کذلک القرآن یقص لنا عمل من جاء مِن أقصی المدینة. وهذه التقیة الأمنیة الخفیة من الإمام الصادق(علیه السلام) فی تغییب خلیفة الله - الإمام الکاظم(علیه السلام) - وهذا مِن أعلی أنواع التقیة الأمنیة فی حفظ السر لأنه حفظ لخلیفة الله .

(التقیة الذکیة) فی سلوک إبراهیم علیه السلام:

إبراهیم(علیه السلام) یستعمل الخفاء والتقیة الذکیة فی الخطاب وهدایة قومه والقیام بمسؤولیة التغییر والإصلاح، کما فی قوله تعالی:(فَلَمّا جَنَّ عَلَیْهِ اللَّیْلُ

ص:192


1- (1) الکافی ج345 :1 ح 13.
2- (2) الکافی ج346 :1 ح 14.

رَأی کَوْکَباً قالَ هذا رَبِّی فَلَمّا أَفَلَ قالَ لا أُحِبُّ الْآفِلِینَ *فَلَمّا رَأَی الْقَمَرَ بازِغاً قالَ هذا رَبِّی فَلَمّا أَفَلَ قالَ لَئِنْ لَمْ یَهْدِنِی رَبِّی لَأَکُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضّالِّینَ *فَلَمّا رَأَی الشَّمْسَ بازِغَةً قالَ هذا رَبِّی هذا أَکْبَرُ فَلَمّا أَفَلَتْ قالَ یا قَوْمِ إِنِّی بَرِیءٌ مِمّا تُشْرِکُونَ *إِنِّی وَجَّهْتُ وَجْهِیَ لِلَّذِی فَطَرَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ حَنِیفاً وَ ما أَنَا مِنَ الْمُشْرِکِینَ ) (1)،فهنا إبراهیم(علیه السلام) حین یقول هَذا ربی هَذا أکبر تقیة فی الخطاب والبیان والتعایش الدینی والمدنی لأجل هدایتهم، لأنَه یعتقد أنً هذهِ الکواکب والنجوم مربوبة لله ولیست أرباباً، ولولا هذا الأسلوب من التقیة الأمنیة فی الخطاب التغیری (وهو کتم الإیمان وإظهار الکفر)الذی هو نفس الأسلوب الذی ذکرته الروایات لأبی طالب(علیه السلام)، ولأهل الکهف(علیهم السلام)، ولمؤمن آل فرعون(علیه السلام) ولولا هَذا الأسلوب من المعایشة لم یکن لهؤلاء من محافظة علی أنفسهم ولا علی المؤمنین ولا المحافظة علی مشروع الأیمان ،ولولا إسلوب التقیة الأمنی الأبراهیمی لم یکن(علیه السلام) لیحفظ الإسلام والمؤمنین او لینشر الإسلام

القرآن یکشف عن أربع مهام سریة لأهل الکهف(علیهم السلام):

قوله تعالی:(...فَابْعَثُوا أَحَدَکُمْ بِوَرِقِکُمْ هذِهِ إِلَی الْمَدِینَةِ فَلْیَنْظُرْ أَیُّها أَزْکی طَعاماً فَلْیَأْتِکُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ وَ لْیَتَلَطَّفْ وَ لا یُشْعِرَنَّ بِکُمْ أَحَداً) (2)،فی هذه الآیة علی قصرها هناک عدة واجبات عظیمة وکبیرة یجب علی أهل الکهف أداؤها فی زمن غیبتهم وخفائهم عن المؤمنین وعن الناس .

ص:193


1- (1) سورة الأنعام: الآیة76 -79.
2- (2) سورة الکهف: الآیة19.

الواجب الأول:(فابعثوا أحدکم بورقکم):

الواجب هو: أن المجموعة المؤمنة التی تعمل فی الخفاء (تقیةً)،إذا أحتاجت إلی الاتصال بالناس فمن اللازم علیها أن تنتخب واحداً منها فقط، وتناط به المهمة،ولا یصح أن یتصدی الجمیع ویشغلوا أنفسهم بتلک الاحتیاجات.

الثانی: قوله تعالی: (فلینظر)، مسح ومراقبة میدانی لمجریات الأوضاع.

الثالث: قوله تعالی:(فلیأتکم ) القیام بالمدد والعون للمؤمنین.

الرابع: قوله تعالی: (ولا یشعرن بکم أحداً)، أداء الواجب الثالث فی ظل خفاء هادئ لذلک النشاط مع عدم إلفات الآخرین لجماعة المؤمنین ومقدراتهم وأمورهم بإستخدام آلیات وأسالیب تحجب الطرف الآخر عن الانتباه .

أسرار (التقیة التدبیریة) فی سورة الکهف:

1) أصحاب الکهف کان لهم عظیم الأعمال رغم الموقعیة الحساسة والخطیرة والقریبة من رقابة جهاز السلطان والملک إلا أنهم کانوا فی قوة من السریة والخفاء تفوت الفرصة عن أکتشافهم وخطورة ما یقومون به.

2) کان بقاءهم فی کیان الملک الکافر بخفاء ماداموا یستطیعون الحرکة علی منهاجهم فلما أحسوا أنهم لا یستطیعون الحفاظ علی هویة منهاجهم والاستقامة علیها ولو بتوسط الخفاء أبعدوا أنفسهم عن هذا الکیان لئلا یذوبوا فی کیانه الباطل.

3) وهذا نظیر الحدیث المستفیض فی باب التقیة لقول أمیر المؤمنین(علیه السلام):«...فأما السب فسبونی فإنه لی زکاة ولکم نجاة، وأما البراءة فلا تتبرأوا

ص:194

منی ...»(1).

،وهذه الروایة المستفیضة تحدید لأمد التقیة أن لاتصل بالإنسان فی ذوبان هویته فی نهج الباطل وانسلاخه عن هویة منهاج الأیمان إذ لیس المراد تحریم البراءة اللفظیة فی مقابل تجویز السب لفظاً، وهذا ما کذبه الأمام الصادق(علیه السلام) فی نسبة ذلک لأمیر المؤمنین(علیه السلام)، بل المراد بالبراءة کسیرة ومنهاج عمل ینسلخ فیه عن أمیر المؤمنین(علیه السلام)، وإلا فما هو الفرق بین البراءة اللفظیة والسب اللفظی للتقیة، فالمراد من البراءة المحرمة من نهج أمیر المؤمنین(علیه السلام) هو السلوک العملی المنسلخ عن نهج أمیر المؤمنین(علیه السلام).

4) رغم أن اللقاء الذی تم بین النبی موسی والخضر(علیه السلام) هو لقاء بین أثنین ممن اصطفاهم الله لمسؤولیات وأدوار إلهیة والنبی موسی(علیه السلام) من أولی العزم إلا أن الخضر لما کان عضواً فی شبکة الإلهیة خفیة کان لقاء النبی موسی(علیه السلام) به قد أحیط بدرجة کبیرة من السریة والخفاء وبلغة تشفیر أمنی متصاعد جداً حیث کان اللقاء أوعز إلی النبی موسی(علیه السلام) أنه یتم بعلامتین ضیاع الحوت وبلوغ مجمع البحرین .

5) کما أن جو اللقاء فرض فیه تعامل أمنی مشدد یبتعد عن الصخب وعن أنفلات الأسرار مع انضباط صارم وحازم حیث اشترط الخضر علی موسی(علیه السلام) أن لایسأله کما فی الآیة الکریمة:(قالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِی فَلا تَسْئَلْنِی عَنْ شَیْ ءٍ حَتّی أُحْدِثَ لَکَ مِنْهُ ذِکْراً ) (2) إلی أن قال له النبی موسی واعتذر:(قالَ إِنْ سَأَلْتُکَ عَنْ شَیْ ءٍ بَعْدَها فَلا تُصاحِبْنِی قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّی عُذْراً ) (3).

ص:195


1- (1) وسائل الشیعة ج228 :16 ح10.
2- (2) سورة الکهف: الآیة70.
3- (3) سورة الکهف: الآیة76.

6) الآیة الکریمة بینت أن سبب عدم أستمرار النبی موسی(علیه السلام) فی مصاحبة الخضر(علیه السلام) عدم صبره علی الصرامة - إنضباطاً - فی إنفاذ الأمور بلا تتعتع سؤال وتلکؤ إستنکار مما یفشی سر المهمات لان إبراز السؤال مما یثیر اللغظ وإذاعة الأسرار ومن ثم ورد فی وصایا التقیة عنهم(علیهم السلام) النهی عن القیل والقال وکثرة السؤال والثرثرة مما یسبب إذاعة وإفشاء الأسرار، لا أن النهی عن التحری فی نفسه.

7) نعم التحری أن کان موجباً وذریعة للتلکوء فهو الآخر عی وقصور عن سرعة أنفاذ المطلوب، فبعد فرض المعرفة الإجمالیة یکون العمل علی الموازین فإن التعمق فی التفاصیل إعاقة وعقبة عن المضی قدماً.

8) ثم تبین السورة أفتراق النبی موسی(علیه السلام) عن الخضر(علیه السلام) فی نهایة المطاف فرغم أن المصاحبة للنبی موسی(علیه السلام) وهو من أولی العزم فضیلة وکمال إلا أن سریة عمل الخضر(علیه السلام) تحتم علیه الابتعاد عن الارتباط بالنبی موسی(علیه السلام)، فکم هی عظیمة وظیفة الخفاء والسریة، وکم من وظیفة خفاء وسریة فی أنجاز المهام المقدسة العظیمة سطرته لنا سورة الکهف .

ص:196

برنامج أمنی للإمام الصادق علیه السلام

کیف یتعامل الإمام مع من یکشف الأسرار:

مرَ أنً الإمام(علیه السلام) یتوعد الذی یکشف أو یفشی الأسرار بالعذاب الأخروی، بل الدنیوی أیضاً، کما فی کثیر من الأحادیث السابقة لیس هذا توعد،بالعذاب الأخروی والدنیوی تعبداً فحسب، بل هو تربیة لأصحابه علی أمرین:

أولاً: کیفیة کتمان الأسرار.

ثانیاً: کیفیة معالجة إنکشاف السر .

کما فی معتبرة عبد الأعلی، قال: سمعت أبا عبدالله(علیه السلام) یقول:«إنه لیس من احتمال أمرنا التصدیق له والقبول له فقط، من احتمال أمرنا ستره وصیانته من غیر أهله فإقرأهم السلام وقل لهم: رحم الله عبداً إجتر مودة الناس إلی نفسه، حدثوهم بما یعرفون واستروا عنهم ما ینکرون، ثم قال: والله ما الناصب لنا حرباً بأشد علینا مؤونة من الناطق علینا بما نکره، فإذا عرفتم من عبد إذاعة فامشوا إلیه وردوه عنها، فإن قبل منکم وإلا فتحملوا علیه، بمن یُثقل علیه ویسمع منه، فإن الرجل منکم یطلب الحاجة، فیلطف فیها حتی تقضی له، فألطفوا فی حاجتی کما تلطفون فی حوائجکم فإن هو قبل منکم وإلا فادفنوا کلامه تحت أقدامکم، ولا تقولوا إنه یقول ویقول فإن ذلک یحمل علیَّ وعلیکم، أما والله لو کنتم تقولون ما أقول لأقررت أنکم

ص:197

أصحابی، هذا أبو حنیفة له أصحاب، وهذا الحسن البصری له أصحاب، وأنا امرؤ من قریش قد ولدنی رسول الله(صلی الله علیه و آله) وعلمت کتاب الله وفیه تبیان کل شیء: بدء الخلق وأمر السماء وأمر الأرض وأمر الأولین والآخرین وأمر ما کان وما یکون کأنی أنظر إلی ذلک نصب عینی»(1).

وهذه الروایة من أنفس الروایات التی تبین معنی الکتمان الأمنی للسر ومراتب الرعایة الأمنیة للأسرار، وکیف أن حفظها من أبرز معانی الطاعة ومن أهم أسباب حسن الصحبة لقیادة وإدارة الإمام(علیه السلام)، فالروایة تبین:

1- معنی احتمال أمرهم وحمل أسرارهم، مراتب مرتبة دنیا، وهی التصدیق له ومرتبة علیا وهی ستره أمنیا وصیانته - وهی المطلوبة -، ولذلک قال: «إنه لیس من احتمال أمرنا التصدیق له والقبول فقط، من احتمال أمرنا ستره وصیانته من غیر أهله».

2- أن الآلیة الصحیحة فی التعامل مع الناس هو کسب مودتهم، وبالتالی هو کسبلهم إلی صف الأیمان ،والآلیة الأخری الملازمة لها، أو قل آلیة الآلیات هی کیفیة استخدام الآلیة الأولی، ولذلک قال:«رحم الله عبداً اجترَّ مودة الناس إلی نفسه، حدثوهم بما یعرفون وأستروا عنهم ما یکرهون».

3- إن من لم یستر أمرهم ولم یحدِّث الناس بما یعرفون ویستر عنهم ما ینکرون بمنزلة الناصب، ولذلک قال:«والله ما الناصب لنا حرباً بأشد علینا مؤونة من الناطق علینا بما نکره».

4- کیفیة التعامل مع من یفشی السر، ومن عظمة وأهمیة صیانة السر، أنه(علیه السلام) یجعل صیانته عن الکشف علی مراتب، فهو فی المرحلة الأولی فی صدد

ص:198


1- (1) الکافی ج251 :2ح5.

الوقایة عن الکشف ثم علاج الکشف إن لم تنفع مرحلة الوقایة، ولذلک قال:«فإذا عرفتم من عبد إذاعة فامشوا إلیه فردوه عنها»، بل یجب استعمال علاج أکثر فاعلیة الضغط الاجتماعی لردعه عن الإفشاء، لذلک قال:«فإن قبل منکم وإلا فتحملوا علیه بمن یثقل علیه ویسمع منه»، أی إن لم ینفع ذلک فقوموا بحجب إفشاءه للأسرار الأمنیة لکم «وإلا فادفنوا کلامه تحت أقدامکم»أی أوقفوا تداول کلامه فیما بینکم لئلا یروج کشفه للأسرار الأمنیة فیما بینکم فیزداد انکشافاً وافشاءاً لتلک الأسرار الأمنیة .

5- أن الإمام(علیه السلام) یأمر بطول النفس وسعة البال والتروی فی إختیار أذکی وأنفع الآلیات للعلاج - بالتلطف - فی علاج إفشاء السر وأن الاهتمام بذلک ضروری کاهتمام الإنسان بحاجات نفسه،لذلک قال:«فان الرجل منکم یطلب الحاجة فیلطف فیها حتی تقضی له، فالطفو فی حاجتی کما تلطفون فی حوائجکم ،والتلطف واللطف أعتماد الرفق واللین أو إخفاء والأسلوب بمهارة فائقة ومرونة تستقصی وتتحری أکبر قدر من الطرق والفرص والنوافذ والخیارات الکثیرة .

6- (أخر الدواء الکی)، بعد أن یمنع المفشی للسر ویثَقَّل علیه ویتلطف معه حتی یحصل المطلوب، فإن لم یحصل المطلوب، یأتی دور المؤمنین فی احتواء الموقف ونزع فتیل الأزمة التی یمکن أن یولدها إفشاء السر من قبل ذلک الأخرق،لأن إفشاء السر غیر انتشاره.

وهذا أمر بالغ الأهمیة غفل عنه المؤمنین والتفت إلیه الإمام(علیه السلام)، وأکد علیه وهو أن المؤمنین حینما یرون أن هناک سراً قد أفشی یسارعون فی نشره بحجة أن فلان قال، فیقولون قال کذا وکذا، فیصلون إلی إفراط أو تفریط

ص:199

بعدم تمییزهم أن عاقبة تداول نشر السر المفشی أسوء من نفس أصل بدء الإفشاء، لاعتقادهم أنهما سیان وهذه غفلة کبری یحذر منها الإمام(علیه السلام).بل لو لاحظنا مرمی الإمام(علیه السلام) بدقة نری أن نفس احتواء السر المفشی هو وأد للإفشاء فی مهده وبالتالی هو علاج یمُیت السر فی مهده ویجعله کالعدم، ولذلک قال: «فإن هو قبل منکم وإلا فادفنوا کلامه تحت أقدامکم، ولا تقولوا إنه یقول ویقول فإن ذلک یحمل علیَّ وعلیکم»، وهذا المقطع العظیم من حدیث الإمام(علیه السلام) - لوحده - أصل وقاعدة عظیمة أمنیة ونظمیة فی التحکم والسیطرة فی کیفیة أنتشار المعلومة الخبریة وتکوین الرأی العام سواء الثقافی العقائدی أوالاجتماعی ،وهو مأخوذ من قولة تعالی:(وَ إِذا جاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذاعُوا بِهِ وَ لَوْ رَدُّوهُ إِلَی الرَّسُولِ وَ إِلی أُولِی الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِینَ یَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَ لَوْ لا فَضْلُ اللّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّیْطانَ إِلاّ قَلِیلاً ) (1)وهذه القاعدة ترسم للمؤمن کیف یزن الأمور ویقدرها بقدرها.

7- أن الإمام(علیه السلام) یجعل میزان الصحبة،هو بالطاعة فی تنفیذ ما یرسمه من منهاج بالدقة المطلوبة .

ص:200


1- (1) الآیة النساء: الآیة83.

دور المؤمن فی الحکومة الخفیة أعظم

أطروحة جدیدة فی معنی الظهور بعد الغیبة

دولة الخفاء وخفاء الدولة
دولة الغیبة وغیبة الدولة

من الضروری أن یلتفت المؤمن، الی أن زماننا هذا وهو زمن الإمام المهدی(عج)، هو زمن الحکومة الخفیة للإمام(عج)، أی أن هناک حکومة فعلیة للإمام(عج) الآن ولکنها خفیة، لابمعنی إنسیاق المؤمن لزیف الدجالین من أدعیاء السفارة فی الغیبة أو أنخداعه لدعاوی الفرق الضالة المدعیة للمهدویة، بل من الضروری أن یعلم المؤمن، أن دوره الآن فی هذه الحکومة أعظم من دوره حین الظهور أو ما بعد الظهور وذلک ینشر مذهب أهل البیت(علیهم السلام) فی أوسع رقعة وکافة أرجاء الأرض،لأن دوره حین الظهور هو دور قتالی أو إداری بإشراف مباشر من الإمام(علیه السلام) أو أحد قواده، وهو دور وإن لم یمکن سهلاً، ولکنه دور أسهل بکثیر من بناء مجتمع الدولة فی الحکومة الخفیة، وهذا مایشیرالیه الحدیث الشریف، عن أمیر المؤمنین(علیه السلام): «قال: أن رسول الله(صلی الله علیه و آله) بعث سریة فلما رجعوا قال: مرحباً بقوم قضوا الجهاد الأصغر وبقی علیهم الجهاد الأکبر قیل: یارسول الله وما الجهاد الاکبر؟ قال: جهاد النفس»(1).

ص:201


1- (1) معانی الأخبار للصدوق:160.

ومن الجدیر بالملاحظة إن هناک ما هو أعظم من جهاد النفس وهو بناء الدولة الخفیة للإمام(عج)؛لأنه جهاد علی مستوی النفس وزیادة، أما علی مستوی النفس فلان المؤمن یبنی نفسه، ویکامل نفسه فی فترة غیبة الإمام(عج) - فترة الحکومة الخفیة -، لأجل أن یکون فی استعداد دائم وأهبة کاملة للظهور المقدس، وهو من جهة أخری یبنی أسرته دینیاً وعلمیاً، وکذلک یبنی مجتمعه ویؤسس لتکامل وتقویة الحکومة الخفیة للإمام،وذلک بتقویة مجتمع المؤمنین ودار الأیمان.

فإذن یکون دوره أعظم لهذه الحیثیة، وکلما قویت الحکومة الخفیة وذلک بتقویة قاعدتها وهو جماعة ومجتمع المؤمنین ودار الإیمان وثبتت أرکانها واستحکمت حلقاتها، کلما کان ظهورها - ظهور الإمام(عج) - أسرع .لأن هذه القوة هی بنفسها تعجیلاً للظهور، لان الظهور یعنی تنامی وتکامل هذه الحکومة، بل بالدقة الظهور هو ظهور لتلک الحکومة الخفیة، بل هو إعلان لتلک الحکومة بعد أن کانت خفیة وغیر ظاهرة یعلن عنها بعد تکاملها وقوتها وسیطرتها .

ومما تقدم تتضح لنا أدوار المؤمن المتعددة والمهمة والحیویة فی دولة الإمام(عج) الخفیة الآن، وکیف یبنی تلک الدولة، وکیف یدفع عنها وعن قائدها(عج) کل ما یسبب إختلال وتعطیل تکامل وقوة هذه الدولة .

وهذا البیان رسم خارطة مسیر ومسار للمؤمن فی فترة غیبة الإمام(عج)، کما أنه یعطی تفسیراً صحیحاً لمعنی،فأین هذا المعنی من الثقافة السطحیة التی تقول أن الإمام (عج) غیر حاضر ومبتعد أوفی جزیرة خضراء لاعلاقة له بالناس وینتظر من یهیئ له الظروف والأسباب للظهور

ص:202

المقدس، وبالتالی یکون منتظراً لأمر الله بهذا اللحاظ وهذه ثقافة جبریة سیئة جداً وفهم خاطئ؛ لأنه یجعل الإمام(عج) متواکل، ولیس متوکل علی الله .

أما علی الثقافة الأخری والفهم الآخر - وهو الصحیح -، نری أن الإمام(عج) منتظر لأمر الله وهو فی عمل لیل نهار فی بناء دولة الظهور الآن ،فإن دولة الظهور المقدس لاتبنی ولا تؤسس أرکانها حین الظهور أو بعد الظهور،لأن الظهور قطف أو جنی للثمار التی أسسها الإمام(عج) فی دولته الخفیة .

نعم من خلال هذه الأطروحة لایصح أن نزهد ولا یحق لنا أن نزهد فی الجانب الغیبی، ودور الأسباب الغیبیة،لأن منهجنا (الأمر بین الأمرین)، فلا جبر ولا تفویض ولکن أمر بین أمرین ،أی لاجبر ولا حتمیة مطلقة للاسباب الغیبیة والأعجاز الغیبی والإدارة الغیبیة بمعزل عن الأسباب الطبیعیة فی تعجیل الظهور، کما أنه لا تفویضیة بجعل کل الأسباب بید المؤمنین فی أدارة وتنامی الحکومة الخفیة للإمام (عج) .

فیجب أن یعلم المؤمن أنه لبنة أساسیة وحیویة وضروریة فی بناء الدولة الخفیة وتعجیل الظهور القدس،أی إنه عنصر مهم فی قوة الدولة وبالتالی ظهورها، ولا یمکن التنازل عن دوره بحال من الأحوال فی هذه الفترة ولایحول دون ذلک حتمیة ظهور الإمام(عج)، وعظمة أدارته لدولته، رغم کونها أدارة عظیمة وعالیة وجلیلة.

ولعل سائلا یسأل ما هو الفرق العملی بین الثقافتین؟ وهل هناک ثمرة عملیة لذلک ؟

ص:203

وللجواب علی ذلک: أن الفروق فی ذلک کبیرة وکثیرة، منها:

1 - أنه علی الفهم الجبری الخاطئ، وإن الإمام (عج)، محالة سیظهر کحتم قدر وقضاء بفعل محض من السماء وأن الله یظهر دینه علی الدین کله، فإنه مدعاة للتواکل وترک الحبل علی الغارب .

2- علی الفهم الأخر أن المؤمن له دور عظیم لتعجیل الظهور، ولکن لا دور له الآن، أنما دوره فی فترة الظهور المقدس وما بعد الظهور، أما الآن فالمؤمن لیس له دور، نعم دوره أن یکون مستعداً للظهور، وهو إستعداد ترقب نفسی لیس إلا ولا یعدوا أن یکون أمراً غامضاً لا مفهوم له واضح - عملیاً - .

نعم یمکن أن یکون له دور علی المستوی الفردی إستعداد بتربیة نفسه دینیاً وعلمیاً و قد یتعدی قلیلاً إلی القیام بواجبه من الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر فی أسرته وفی مجتمعه، أما علی المستوی التدبیری لمصیر الدین أوالعلمی فی مستوی أبعد وأعمق وأوسع ،فلیس هناک إلتفات أو لا یوجد تثقیف واضح علی ذلک .

أما علاقته بالأمام المهدی (عج)، فقد ینظّر فی تلک الثقافة، أنه یجب أن یتفاعل المؤمن مع الإمام(عج)، أما کیفیة ذلک التفاعل الذی یجب علی المؤمن مع الإمام (عج)، فلعله لایعدو مستوی الشعور به، والدعاء له ، والتصدق عنه، وأن یدعو صباح ومساء بتعجیل الظهور المقدس وهذا غایة عونه ونصرته ومؤازرته للإمام (عج)- وکان الله غفوراً رحیماً - .

أما بناءً علی الثقافة والرؤیة السدیدة، فإنه ینبغی أن یفهم المؤمن أنه الآن

ص:204

یعیش کفرد فی مجتمع دولة الأمام (عج) الخفیة ،فکیف یتعامل معها، وکیف یبنیها فهو بمثابة موظف، ولو شعر المؤمن أنه موظف فی مجتمع دولة الأمام (عج)، وأن دولة الأمام (عج) الآن ولیس بعد الظهور، ، وکیف ینبغی أن یتصرف المؤمن مع مجتمع متعدد الأهواء والإتجاهات والألوان بنظرة موضوعیة لفرد یرید بناء دولة واقعیة حاضرة - یعیشها - ، وبالتالی سیختلف نظره إلی قائدها (عج) - بحسب هذا الفهم -، أنه کیف یبنی مجتمع دولته (عج) فی ظرف خفائه(1).

وهذه النظرة شکل آخر غیر التعبد الدینی المحض وغیر فکرة إسقاط الواجب الدینی - التعبدی - ،بل بفکرة استثمار الواجب التعبدی - الصحیح - لبناء الدولة وبناء الدولة هو بناء للفرد وللمجتمع فی نفس الوقت، ولکنه أعظم وأعلی وأکمل .

وهذه النظرة الموضوعیة - التجردیة - الشمولیة تتناسب مع قول الإمام أمیر المؤمنین(علیه السلام):«الجلسة فی الجامع خیر لی من الجلسة فی الجنة فان الجنة فیها رضا نفسی والجامع فیه رضا ربی»(2)، وهذا الکلام فیه إشارة إلی ما نرید؛فان

ص:205


1- (1) ومن هنا یمکن تفسیر معنی حرمة ذکر اسم الإمام(عج) الذی ورد فی کثیر من الروایات، فی أنه یعرّض الإمام(عج) للخطر وبالتالی سیعرقل حرکته(عج)؛لأنه سیؤدی إلی زیادة الخفاء من قبل الإمام بسبب إزدیاد إحتمال الخطر لکشف شخصیته وستتقطع کل سبل البناء والإدارة التی یحتمل وجوده فیها، وهذا غیر معنی طلب تعجیل الظهور - علی الفهم الآخر - الذی یأمر المؤمن بالدعاء فقط للإمام(عج)، وأن یلهج فقط بذکر الإمام(عج) صباح مساء - فتدبر - .
2- (2) بحار الانوار ج362 :80.

المؤمن فی عیشه فی مجتمع دولة الأمام (عج) وإسهامه فی الآن الراهن فی بناء دولة الأمام (عج) بعد الظهور ،هو عیش أعظم سعیا وأجراً من العیش فی الجنة؛لأن العیش الرغید فی دولة الأمام (عج) کالعیش الرغید فی ظل الجنة، فیه رغبه ورضا النفس ویکون السعی فی تکامل دولة الأمام (عج) - فی ظرف الظهور -، کالسعی فی التکامل فی الجنة سهل فهو بلا معوقات وابتلاءات، أما الجلوس فی المسجد فهو کالسعی فی بناء مجتمع دولة الأمام (عج) فی فترة الغیبة بتشیید أرکان دولة الإمام الخفیة التی ستظهر علی العالم بعد خفائها - قویة صلبة -، ومن هنا ورد أن أجر عمل وطاعات المؤمن فی الغیبة أعظم أجراً من عمله وطاعته فی ظل دولة الظهور .

فعن عمار السابطی قال:«قلت لأبی عبد الله علیة السلام: العبادة مع الإمام منکم المستتر فی دولة الباطل أفضل أم العبادة فی ظهور الحق ودولته مع الإمام الظاهر منکم ؟ فقال:یا عمار الصدقة والله فی السر [فی دولة الباطل] أفضل من الصدقة فی العلانیة وکذلک عبادتکم فی السر مع إمامکم المستتر فی دولة الباطل أفضل؛ لخوفکم من عدوًکم فی دولة الباطل وحال الهدنة مَمن یعبد الله (عز وجل) فی ظهور الحق مع الإمام الظاهر فی دولة الحق، ولیس العبادة مع الخوف وفی دولة الباطل مثل العبادة مع الأمن فی دولة الحق، إعلموا أن من صلًی منکم صلاة فریضة وحداناً مستتراً بها من عدوه فی وقتها فأتمها کتب الله عز وجل له بها خمساً وعشرین صلاة فریضة وحدانیة، ومن صلَی منکم صلاة نافلة فی وقتها فأتمها کتب الله عز وجل له بها عشر صلوات نوافل، ومن عمل منکم حسنة کتب الله له بها عشرین حسنة، ویضاعف الله حسنات المؤمن منکم إذا أحسن أعماله ودان الله (عز وجل)، بالتقیة علی دینه

ص:206

وعلی إمامه وعلی نفسه وأمسک من لسانه أضعافاً مضاعفة کثیرة، إن الله (عز وجل) کریم»(1).

مع الالتفات أن الإمام أمیر المؤمنین(علیه السلام) لایعنی - فی حدیثه - أنه جالس وغیر فاعل وهو فی المسجد ، بل أحد عناوین المسجد هو عنوان أدارة الدولة؛لأن دولته(علیه السلام) - وهکذا الدولة العادلة فی الظهور المقدس - تدار من المسجد؛ لأن المسجد هو العنوان الدینی والإداری والعلمی - المقدس - ، الذی یهیمن علی کل المفاصل السیاسیة والاقتصادیة والاجتماعیة وغیرها.فیکون معنی جلوس فی المسجد هو الجلوس الفاعل البنّاء، جلوس التدبیر الدینی والدنیوی وتدبیر بناء الدولة، وهذا الجلوس قریب من معنی الحلس - کن حلساً من أحلاس بیتک - الذی هو الجلوس فی بیت العقیدة والأیمان والثبات علی النهج الصحیح - وقد تقدم هذا المعنی - .

ص:207


1- (1) إکمال الدین ج579 :2.

القاعدة السادسة: المرونة والمناورة فی المسیر والمسار

ولهذه القاعدة أسماء عدیدة منها:

- قاعدة: المرونة فی المسیر والمسار.

- قاعدة: مناورة ومران الخیارات والاسالیب فی المسیر والمسار .

- قاعدة:المناورة التی تحافظ علی الثابت التولیفی بین ماهو قدیم وما هو عصری .

- قاعدة:الموازنة بین النهج التقلیدی والنهج العصری الحدیث.

-قاعدة: إستخراج اللب الثابت فی النهج التقلیدی عن القشور القدیمة وتلبیسه آلیات عصریة.

لابد من مقدمة:

هل المبدئیة للواقع أم الواقعیة للمبدأ

- جدلیة بین البرغماتیة - الواقعیة - وبین المبدأیة -

من القراءات المغلوطة التی ینتهجها أرباب السیاسة هو أنهم یقولون بمبدأیة الواقع - الخارجی -، أی أن المبادئ تتشکل علی أساس معطیات الواقع الخارجی، وهذا النهج له أشکال کثیرة ویعبرون عنه بعبارات کثیرة، تدور علی أساس (النفعیة والمصلحة)، وجعلهما المدار والمحور لکل المبادئ والثوابت .

وبهذا تتغیر المبادئ علی أساس الواقع، وهو منهج له لوازم خطیرة

ص:208

تتفرع علیه مباحث عدیدة وقواعد کثیرة فی البعد الاجتماعی والبعد السیاسی، بل والدینی وهو أهمها.

- فمثلا - فی البعد الفلسفی قد یُسأل هل الحقیقة نسبیة أم مطلقة؟ وفی البعد الدینی (الأخلاقی) قد یثار البحث أنه هل الأخلاق نسبیة أم مطلقة؟ وتتفرع علیه بحوث أُخری دینیة أن القرآن هل یفسر بالرأی أو لا؟ وهل یعطف القرآن علی الرأی أو الرأی علی القرآن؟ أو یعطف القرآن بعضه علی بعض بعطف المتغیر علی الثابت القرآنی أو المتشابه علی المحکم؟ أو یعطف المحکم والمتشابه علی الولایة؟ بنظریة أمومة الولایة لمحکمات القرآن - کما هو الصحیح -، کذلک ما یعرف فی البحوث المعرفیة ب- (استبداد العقل) أی هل للعقل أن یستبد أم لا؟ وماهی مساحته؟، کل هذا فی البعد الدینی.

وأما فی البعد الاجتماعی فالعلاقات الاجتماعیة یمکن أن تتشکل بقوالب القاعدة، وأن المتغیرات أین یمکن أن تکون فی المبادئ أوفی آلیات المبادئ - کما هو الصحیح -، ونفس القوالب بأشکال أخری یمکن أن تتشکل هذه القواعد فی بعدها السیاسی .

وقاعدتنا هنا تحاول أن تضع الضوابط فی ذلک من جهة، ومن جهة أخری هی تبین تکلیف المؤمن فی البعد الدینی الفقهی السیاسی والاجتماعی .

ص:209

سعة الحکمة فی صیرفة تدبیر وإدارة الأُمُور

هذه القاعدة حلّ وسطی بین إفراط التغییر وإفراط الثابت بالمحافظة عَلَی الثابت فیما له مِنْ مساحة وبحسب درجاته لأنَّ الثبات أیضاً متفاوت فی الثبات کَمَا أنَّ المتغیر متفاوت فی درجاته التغییر.

وهی قاعدة فقهیة عقائدیة أخلاقیة تاریخیة نحاول هُنا أنْ نتکلم فیها بما یتصلّ بالجانب الفقهی، نَعَمْ سنشیر إجمالاً إلی البعد العقائدی أو التأریخی لاستیضاح الجانب الفقهی، ولابدَّ مِنْ مُقدّمة فی نقاط قبل بیان القاعدة:

أ) إنَّ الدِّین مراتب وإنَّ حفظ المراتب ومراعاة المراتب شیء أساسی فی کُلّ مسیر ومسار الدِّین، فلا یمکن أنْ تُقاس العقائد بالفروع؛ لأنَّ العقائد أعلی السلسلة ثمَّ الأخلاق ثمَّ فروع الدِّین.

ب) ینبغی حفظ العلاقة بین المراتب الدینیة، فالدِّین طبقات، شبیه بطبقات القانون الوضعی، فالقانون الدستوری أعلی مِنْ القانون النیابی وله ارتباط به، والنیابی أعلی مِنْ الوزاری والوزاری أعلی مِنْ البلدی وهکذا، وَکُلّ هذهِ الطبقات مرتبطة مَعَ بعضها البعض.

ج) إنَّ المقیاس لا یمکن أنْ یکون واحد بناءاً عَلَی المراتب، فلا یمکن أنْ یُقاس واجب عقائدی بواجب مِنْ فروع الدِّین، فإنَّ وجوب تولّی أهل البیت(علیهم السلام) أعلی مِنْ وجوب الصَّلاة وأنَّ حُرمة تولّی أعداء الله ورسوله وأهل بیته(علیهم السلام) أعلی مِنْ حرمة شرب الخمر والزِّنا وهکذا.

ص:210

د) کَمَا أنَّ القانون السماوی مراتب کذلک الکتب السماویة وکذلک أنبیاء الله عَزَّ وَجَلَّ، کَمَا قَالَ تعالی: (هُمْ دَرَجاتٌ عِنْدَ اللّهِ ) (1)، فنبوة سیّد الأنبیاء أعلی مِنْ نبوة أیّ واحد مِنْ أُولی العزم فضلاً عَنْ غیرهم، فَهُوَ(صلی الله علیه و آله) مهیمن عَلَی نبوة ورسالة وعصمة کُلّ الأنبیاء والرُّسل، وکذلک القُرآن هُوَ کتاب مُهیمن عَلَی الکُتب السماویة، ولا تُقاس به التوراة والإنجیل أو صحف إبراهیم وموسی.

ه) إنَّه کَمَا یجب حفظ العلاقة والمراتب بین هذهِ الأُمور عَلَی مُستوی العلم والاعتقاد یجب أیضاً حفظ العلاقة عَلَی مُستوی العمل والتعاطی مِنْ خلال تطبیق قوانین الدِّین.

فمثلاً لا یمکن أنْ تتمسَّک بعیسی لوحده مَعَ وجود سَیِّد الأنبیاء أو مَعَ وجود الإمام المهدی(عج)الذی یصلی عیسی(علیه السلام) خلفه، وَهَذا ما یصوره لنا الإمام الرضا(علیه السلام) فی جواب مسألة الجاثلیق: «ما تقول فی نبوة عیسی وکتابه؟ هَلْ تنکر منها شیئاً؟ قَالَ(علیه السلام): أنا مُقرّ بنبوة عیسی وکتابه وما تُبشِّر به أُمّه وأقرّ به الحواریون، وکافر بنبوة کُلّ ... عیسی لمْ یقر بنبوة مِنْ الْنَّبِیّ مُحمَّد(صلی الله علیه و آله) وبکتابه ولم یبشر به أمته»(2).وکذلک لا یمکن أنْ نترک القُرآن ونذهب إلی التوراة، رغم أنَّ فیها حکم الله، قَالَ تَعَالَی: (وَ کَیْفَ یُحَکِّمُونَکَ وَ عِنْدَهُمُ التَّوْراةُ فِیها حُکْمُ اللّهِ ثُمَّ یَتَوَلَّوْنَ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ وَ ما أُولئِکَ بِالْمُؤْمِنِینَ ) (3)فینبغی التمسُّک بالمهیمن عَلَی التوراة

ص:211


1- (1) سورة آل عمران: الآیة 163.
2- (2) عیون أخبار الرضا: ج154 :1 ح1.
3- (3) سورة المائدة: الآیة 43.

وَهُوَ القرآن، قَالَ تعالی: (وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ الْکِتابِ وَ مُهَیْمِناً عَلَیْهِ فَاحْکُمْ بَیْنَهُمْ بِما أَنْزَلَ اللّهُ ...) (1).

کذلک التشریع مراتب فتشریع الله أعلی وأولی بالرعایة مِنْ تشریع النَّبی(صلی الله علیه و آله) رغم أنَّهما واحد لا اختلاف بینهما کذلک تشریع النَّبی مُقدّم عَلَی تشریع أیّ واحد مِنْ الأئمة(علیهم السلام).

ولذلک نهر سیّد الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) عمر عَنْ الحُکم بحکم التوراة، ولیسَ المقصود مِنْ ذلک مِنْ جهة أنَّها مُحرّفة أو خطأ أو باطلة ولا یمکن النَّظر فیها لأنَّ ذلک مُخالف لنصّ القُرآن، بأنَّ فیها حکم الله، بلْ إشارة للمراتبیة الَّتِی قُلنا بها، وهی أنَّه لا یجوز لک أنْ تجعل المدار فی الحُکم عَلَی التوراة مَعَ وجود القُرآن، مِنْ دون أنْ یکون القُرآن مُهیمناً.

ز) مِنْ الأُمور الهامّة الأساسیة أنَّ القُرآن طبقات ومراتب وأنَّ فیه المُحکم والمُتشابه وأنَّ المُتشابه طبقات کَمَا أنَّ المُحکم طبقات، فوق بعضها البعض وتهیمن عَلَی بعضها البعض، وهذهِ الطبقیة والهیمنة لَیسَ فیها اختلاف، ففی نفس الوقت الذی فیه الاختلاف فیه الاتفاق، فی عین الفرقة وحدة وفی عین الوحدة اختلاف مِنْ زوایا عدیدة، کذلک الدِّین طبقات أهم ومُهم، مُحکم وأشد إحکاماً، کذلک الأنبیاء والأئمة، مراتب فی الحُجیّة فوق بعضها البعض.

ح) الأئمة مِنْ أهل البیت(علیهم السلام) مَعَ النَّبی والسیّدة الزهراء(علیها السلام) هکذا، مِنْ حَیْثُ ذواتهم الشریفة مِنْ حَیْثُ سیرتهم وأعمالهم، رغم اختلاف المسیر والمسار بینهم مَعَ ذلک کلهم حُجج ونور واحد، وَهَذا واضح مِنْ سیر ومسیر الأئمة فی فترات إمامتهم، وفهم هَذا الأمر لعلّه یسهل فهمه باعتبار اختلاف

ص:212


1- (1) سورة المائدة: الآیة 48.

الزمان والمکان والظروف والمُحیطة.

لکن أنْ تکون هُناک حجتان - عَلیّ وفاطمة(علیهما السلام) مثلاً - وأحد الحُجّتین یتصرّف عکس الآخر ظاهراً فهَذا یصعب فهمه عَلَی الکثیر ولعلَّ البعض یحاول أنْ یُشکک فی وجود هکذا اختلاف بحسب الواقع الخارجی والنقل التاریخی مَعَ أنَّ الاختلافموجود وواضح، ففی حین سلکت الزهراء(علیها السلام) مسلک الجهاد والتحریض عَلَی الثورة واستنهاض الأنصار، تبنّی أمیر المؤمنین عَلیّ(علیه السلام) نمطاً آخر، وَهُوَ نمط الحرب الباردة.

ط) فی حین مسیر ومسار الحسن(علیه السلام) فی سلوکه وصلحه مَعَ معاویة نری الإمام الحسن(علیه السلام)، یشترط أنَّ الحسین(علیه السلام) لا یُبایع، وَهَذا یعنی أنَّ المسیر والمسار الصحیح فی التعاطی مَعَ الحقیقة مُتعددة الزوایا.

ی) فی قول رسول الله(صلی الله علیه و آله) لعلی(علیه السلام): «أنا أُقاتل عَلَی التنزیل وعلیّ(علیه السلام) یُقاتل عَلَی التأویل ...»(1)وَهَذا یُشیر إلی أنَّ قتال رسول الله(صلی الله علیه و آله) لأجل تثبیت الدِّین ولأجل مرتبة القُرآن النازل، أمَّا قتال عَلیّ(علیه السلام) فَهُوَ لأجل مرتبة القُرآن الصاعد (مرتبة التأویل)، وکذلک کانت الفتنة أکبر والامتحان أصعب، ولذلک حینما رفعت المصاحف فی معرکة صفّین فُتن أصحاب الإمام(علیه السلام)، وفشل الکثیر منهم، وعلی(علیه السلام) یُبیّن لهم أنَّها فتنة بقوله: «أنا القُرآن الناطق»(2).

کذلک فی معرکة الجمل حینما کَانَ کُلّ أصحابه یری تحقّق النصر لأمیر المؤمنین(علیه السلام) عَلَی أصحاب الجمل، یعود أمیر المؤمنین عَلیّ(علیه السلام) لیشیر إلی فتح أعظم مِنْ النصر الظاهری بقوله: «أنا الذی فقأت عین الفتنة ولم یکن لیجترئ علیها أحد

ص:213


1- (1) بصائر الدرجات للصفّار: 330.
2- (2) ینابیع المودّة: 214.

غیری، وأیم الله لو لمْ أکن فیکم لما قوتل أهل الجمل ولا أهل صفین ولا أهل النهروان»(1)، فإنَّ البصیرة المعرفیة مِنْ متشابه المفاهیم الدینیة کموقعیة أزواج النَّبی(صلی الله علیه و آله) وموقعیة صحابته وموقعیة المصحف، وموقعیة الرایة والشعار بکلمة حقّ توظّف لغایة باطلة أعظم مِنْ النصر العسکری، فقتال أمیر المؤمنین عَلیّ(علیه السلام) کَانَ لرفع الفتنة والفتنة کَمَا یصفها القُرآن: (وَ الْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ ) (2).

وَهُوَ(علیه السلام) یُقَاتل لما هُوَ أعظم مِنْ القتال، فأمیر المؤمنین عَلیّ(علیه السلام) لا یقاتل لأجل وجود المُحکم والمُتشابه فی القُرآن، بلْ لأجل إرجاع المُتشابه إلی المُحکم وهذهِ مُهمّة أعظم وأکبر مِنْ إقرار وتثبیت وجود نفس المُحکم والمُتشابه وهی المُهمّة الَّتِی جاءت فی التنزیل عَلَی ید رسول الله(صلی الله علیه و آله).

5) جدلیة حفظ النظام والإصلاح الثابت.

أ) بین الثابت والمتغیر.

ص:214


1- (1) شرح الأخبار للنعمانی: ج29 :2؛ الغارات للثقفی: ج676 :2.
2- (2) سورة البقرة: الآیة 191.

جدلیة العلاقة بین البرغماتیة والمبدأیة

جدلیة الثابت والمتغیر:
تغییر الواقع بین الإفراط والتفریط:
جدلیة حفظ النظام الثابت والإصلاح المتغیر:
المناورة بین الواقعیة الراهنة والقیم الشعاریة:

البرغماتیة مِنْ المذاهب السِّیاسیة الَّتِی بُنیت عَلَی أساس النفعیة والمصلحة - وبشکل إجمالی - ، البرغماتی هُوَ الفرد الذی یعیش الحاضر بلا نظر إلی الماضی ولا إهتمام بالمستقبل، لَیسَ لأنَّه عدیم التنظیم (البرمجة)، بلْ لأنَّه یعیش الحاضر عَلَی أساس فلسفة (محاکاة معطیات الواقع الخارجی الحاضر وما یجلب له مِنْ منافع).7800120942

فالإنسان البرغماتی یعیش لیومه ویتفاعل مَعَ معطیات أحداثه أمَّا، التخطیط للمستقبل بواسطة قراءة الماضی فَهُوَ شیء لا یأخذ مساحة تذکر فی قاموسه الفکری، لذلک یعبر عَنْ هَذا النموذج أنَّه (لا یغرد خارج السّرب) أیّ لا ینفرد بقرار یؤدِّی إلی إسقاط ما فی یدیه مِنْ مکاسب مادّیة (سیاسیة أو غیرها).

مقابل البراغماتی هُناک المبدأی، یُقَال أنَّ أمیر المؤمنین عَلیّ(علیه السلام) کان مبدأیاً، أیّ أنَّه یتحرّک عَلَی أساس المبدأ ولیسَ عَلَی أساس مُعطیات الواقع الخارجی، (یُمنهج الواقع عَلَی أساس المبدأ) لا العکس لأنَّ (الغایة لا تُبرر

ص:215

الوسیلة)، بلْ الغایة تُمنهج الوسیلة والوسیلة تنضبط بالغایة الحقّة والمبدأ الحقّ.

البعض لعلَّه ینظر إلی الإمام الحسن(علیه السلام) بأنَّه تحرّک فی صلحه مَعَ معاویة عَلَی أساس البراغماتیة، وکَانَ فی مُنتهی الواقعیة (البراغماتیة) ولم یکن مثالیاً، تطبیقاً - بحسب زعمهم - لأسس أساس مبادئ السیاسة (لا توُجد عداوة دائمة ولا صداقة دائمة وإنَّما توُجد مصلحة دائمة).

الثابت النظامی والمتغیر الإصلاحی:

ولکن هَذا الکلام غَیر صحیح لأنَّ الإمام (مبدأی) کأبیه أمیر المؤمنین عَلیّ(علیه السلام) لأنَّ الأئمة کلهم نور واحد بلا اختلاف بینهم فی المنهج.

نَعَمْ، الحسن(علیه السلام) تحرّک عَلَی أساس (المبدأیة والواقعیة)، مزجاً بین الواقعیة الَّتِی تتحرّک عَلَی اساس النفع، والمبدأیة الَّتِی تسیر وفق ثوابت الدِّین، بابتکار سلوکی لمْ یسبقه أحد مِنْ الأنبیاء والأولیاء، نستطیع أنْ نُسمیه - کاصطلاح بین المبدأیة والنفعیة - (المبدأیة النفعیة)، وهی علاقة متوازنة بین النفع التفویضی والجبریة المبدأیة (لا جبر ولا تفویض ولکن أمر بین أمرین)، وبالتالی یکون الإمام الحسن قدْ وفّق بین النزعتین، أیّ أنَّه لمْ یخسر أیّ ورقة إیجابیة فی هَذا الطرف مَعَ تفادی الطعون عَلَی الطرف المُقابل.

فالبراغماتی یطالب بالانعطاف مَعَ الواقع - مرونة التعاطی - الإمام الحسن(علیه السلام) یقول، نَعَمْ أنعطفُ مَعَ الواقع مَعَ عدم التفریط بأی مبدأ مِنْ المبادئ وعدم خسران أیّ ورقة مِنْ الأوراق، حَیْثُ یمکن استثمار بدائل آلیة للحفاظ عَلَی المبدأ.

والسنة الَّتِی سنّها الإمام الحسن(علیه السلام) لمْ یبصرها حتّی حواریی الإمام

ص:216

الحسن(علیه السلام) فضلاً عَنْ باقی المؤمنین، وهذهِ فی الواقع محنة مِنْ أشدّ المحن الَّتِی لمْ یواجهها أحد قبله ولا بعده مِنْ المعصومین(علیهم السلام) أو واجهوها ولکن بنسبة أقل، فالإمام أمیر المؤمنین(علیه السلام) کانت محنته مَعَ أهل الجمل وأهل النهروان وأهل صفین وکلهم یعتبرون مِنْ الأعداء.

أمَّا محنة الإمام الحسن فکانت مَعَ المحبین والموالین بلْ والحواریین، وهذهِ السنة کانت مِنْ رسول الله(صلی الله علیه و آله) حَیْثُ تمرّد بعض الصحابة کالثانی وغیره الذین سببوا تمرّد الصحابة فی صلح الحدیبیة ولکن لمْ تتبلور وم تّتضح سنة رسول الله(صلی الله علیه و آله) بشکل کامل، إلّا عَلَی ید الإمام الحسن(علیه السلام).

وَهُوَ(علیه السلام) کَانَ لیّناً سهلاً سمحاً مَعَ الأطراف المُختلفة استوعب الجمیع دون الاستجابة لهم، بلْ استوعب حتّی الأعداء، وهذهِ الآلیة صعبة عَلَی مُستوی التنظیر فضلاً عَنْ التطبیق، فکیف یکون للإنسان حزماً ویکون له فی نفس الوقت لین «حزماً فی لین»(1) وَهُوَ خلط وقع فیه الکثیر مِنْ المُتدینین بین ما هُوَ ثابت وبین آلیة الثابت، فثبات المبدأ لا یعنی (ثبات الآلیة) للمبدأ.

للبیت رب یحمیه:

وَمِنْ الأُمور الَّتِی إلی الآن لمْ تتبلور ولم یستطع هضمها الکثیر مِنْ المُتدینین، هی قصّة عبدالمطلب مَعَ إبرهة وبالأخص حینما قَالَ عبدالمطلب(علیه السلام): «لست برب البیت الذی قصدت لهدمه، وأنا ربّ سرحی الذی أخذه أصحابک، فجئت أسألک فیما أنا ربه، وللبیت رب هُوَ أمنع له مِنْ الخلق کلهم وأولی به منهم، فَقَالَ الملک: ردّوا علیه سرحه، وانصرف عبدالمطلب إلی مکَّة»(2).

ص:217


1- (1) شرح نهج البلاغة، لابن أبی الحدید: ج148 :10.
2- (2) أمالی المُفید: 184.

والروایة طویلة یرویها الإمام الصادق(علیه السلام) ویُبیِّن فیها بعض الصور الَّتِی تُشیر إلی شجاعة عبدالمطلب(علیه السلام) وبقاءه فی میدان المعرکة یدعو الله، وقدْ أرسل عبدالله لیصعد جبل أبی قبیس، وحینما بشّره عبدالله بالطیر (الأبابیل)، قَالَ عبدالمطلب لقریش - قبل هجوم الطُّیور - اذهبوا فخذوا غنائمکم إشارة منه إلی یقینة بنصر الله لبیته المحرم وَهُوَ حینما قَالَ: «إنَّ للبیت رب هُوَ أمنع له مِنْ الخلق کلهم وأولی به منهم»(1) هی کلمة تحدّی وتهدید، وقوة وقُدْرة فی مناورة العدو للحصول عَلَی مکاسب أُخری مِنْ خلال المُناورة فی المسیر والمسار وفعلاً حصل عَلَی الإبل.

هَذا فضلاً عَنْ تدبیره الخفی الذی أحکمه حَیْثُ کلّم عبدالمطلب فیل إبربهة لیثنیه عَنْ الهجوم عَلَی الکعبة واستجاب له حَیْثُ أوتی عبدالمطلب وَهُوَ وصی الأنبیاء منطق المخلوقات.

دروس فِی مناورة عبدالمطلب عَلَیْهِ السلام:

والمناورة الَّتِی حصلت إنَّ إبرهة کَانَ یتوقع أنْ یتکلم سید قریش - الفاضل الکریم - عَنْ بیت الله، وإذا به یتحدّث عَنْ شیء آخر ألا وَهُوَ الإبل، وَهَذِهِ مناورة لِأنَّ العدو لَمْ یکن یتوقعها، وکأنّه یقول لإبرهة: (إنَّ خسرانک محتوم لا ریب فیه لأنّک تقاتل ملک الملوک وربّ الأرباب الواحد القهّار، وبالقطع والیقین أَنْتَ خاسر، فأنا أرید أنْ أتکلم فِی شیء آخر وَهُوَ الإبل). والأمر بعینه فِی صلح الإمام الحسن(علیه السلام) مَعَ معاویة، فإنَّ صیاغة بنود الصلح کانت بشکلٍ الذی یبقی عَلَی مفاصل القوة والقُدرة للإمام(علیه السلام) وأهمها: أنَّ الحسین(علیه السلام) لا یُصالح، أیّ یبقی کخط ساخن.

ص:218


1- (1) أمالی المفید: 313؛ بحار الأنوار: ج131 :15.

والدرس المُهِم الذی نبع مِنْ صلح الإمام الحسن(علیه السلام) ومناورة جده عبدالمطلب(علیه السلام)، إنَّ الإنسان إذا کَانَ فی معرکة ویتوقع الخسران مِنْ جهة فلا ینبغی أنْ یفرط فی کُلّ شیء، بلْ یتوخّی مِنْ خلال محاورته ومناورته الإبقاء عَلَی بقیة القدرات.

فإنَّ خسران شیء لا یعنی خسران کُلّ شیء وإنَّ فی باطن کُلّ هزیمة نصر وإنَّ مَعَ العسر یسراً، فینبغی أنَّ یتحسس ویتحری ویطلع الإنسان عَلَی کُلّ الجوانب والجهات الظاهرة والخفیّة، للحصول عَلَی أکثر وأکبر قدر مِنْ النتائج والمکاسب وأنَّ غلبة الخصم لا تعنی إعطاء مفاتح النصر ومصادر القوة إلی العدو لأنَّ یأسک مِنْ الحلول الغیبیة یعنی یأس مِنْ روح الله ولا ییأس مِنْ روح الله إلّا القوم الکافرون.

ص:219

مناورة حسینیة فی قوالب زینبیة

مناورة ومران الخیارات والأسالیب فی النهضة الحسینیة فی موکب السبی ...
اشارة

تسالم أهل البحث والتحقیق أن رحلة السبی بعد معرکة الطف دور تکمیلی لتلک الملحمة العظیمة، بل إن الواقع یشهد بذلک، وأحد تفاسیر قول الحسین(علیه السلام):«أن الله قد شاء یراهن سبایا»(1) هو ذلک، أی شاء الله أن یجعل لزینب والسبایا دوراً تکمیلیاً، أما عنصر المناورة فنبینه فی نقاط:

1) ذکرنا سابقا مناورة الإمام الحسن(علیه السلام) فی صلحه مع معاویة، وذکرنا أن أحد أهم بنود الصلح - المناورة الحسنیة -، أن الحسین(علیه السلام) لا یبایع، أی أن یبقی کخط ساخن، کذلک السبایا تبقی - مناورةً - کخط إعلامی ساخن یقض مضاجع الظالمین .

2) أول بنود المناورة الإعلامیة الساخنة کانت مع أهل الکوفة والأمر واضح فی خطبة زین العابدین(علیه السلام) وخطبتها(علیه السلام) وکذلک خطبة أم کلثوم(علیه السلام)، فراجع(2).

3) البند الثانی فی مجلس عبیدالله بن زیاد حیث کان دور السجاد(علیه السلام) واضحا فی مواجهة التضلیل العقائدی والإعلامی الأموی، الذی کان یروج للعقیدة الجبریة، حیث قال ابن زیاد للسجاد(علیه السلام): ألیس قد قتل الله علیا -

ص:220


1- (1) بحار الأنوار ج364 :44.
2- (2) الإحتجاج ج314 :2-317.

إشارة إلی العقیدة الجبریة - . فَقَالَ(علیه السلام):کان لی أخ یسمی علیاُ قتله الناس ...فأراد اللعین قتل السجاد(علیه السلام)،فتعلقت به العقیلة وانقذته(علیه السلام)(1).

3) زینب(علیها السلام) بدأت بالهجوم علی أبن زیاد بشجاعة لا متناهیة أرعبت وأربکت الطاغوت المتجبر، لکنها تبدی أستعطافاً فدویاً - مناورةً - فتلقی بنفسها علی زین العباد فتخلصه من القتل ولولا ذلک لقُتل(علیه السلام)، فمن رأی هجومها - الحسینی - الکلامی والإعلامی لا یتوقع تلک المناورة - الحسنیة - بإلقاء نفسها علی الإمام(علیه السلام) لإنقاذه .

4) کانت بین الإمام السجاد(علیه السلام) وعمته(علیه السلام) تناغم وإنسجام واضح فی الأدوار،فبینما هی تلقی بنفسها وتعتنق الإمام(علیه السلام) - بمناورة إستشهادیة حسینیة - قائلة: حسبک من دمائنا ...فإن قتلته فاقتلنی معه، یبدی الإمام(علیه السلام) شجاعة مطلقة برفض الإنکسار و الإستعطاف والإسترحام التی إرتسمت فی محیا إبن زیاد ومجلسه، بقوله(علیه السلام):أفبالقتل تهددنی....(2).

5) عندما بدأ الطاغیة - ابن زیاد - بالتهجم علی أهل البیت(علیهم السلام) وردته(علیه السلام) ثم تصاعد غضبه، قالت(علیها السلام):لعمری لقد قتلت کهلی ...فإن کان هذا شفاک فلقد اشتفیت...، کذلک مع یزید - حین تصاعد غضبه -، حیث قالت له: یا یزید أنت أمیر تشتم ظالما وتقهر بسلطانک فکأنه استحیی(3)، وهذا أصل وقاعدة عظیمة فی أسلوب المناورة تعلمه لنا زینب، وهی الشدً والإرخاء فی منازلة العدو فاما الشدً فلإ ضعافه وأما الإرخاء فلإطفاء شعلة نیرانه، کما

ص:221


1- (1) الإرشاد: 354.
2- (2) مقاتل الطالبین لأبی فرج: 31.
3- (3) الإحتجاج ج323 :2.

هو حال المعارک المیدانیة کر وفر، بل إن ما فعلته(علیه السلام) - هنا - هو صورة ونموذج مصغر من حقیقة مناورة صلح الإمام الحسن(علیه السلام) .

6) فی الشام - فی مجلس الطاغیة یزید - نشاهد زینب تبدأ الهجوم کما فعلت فی الکوفة، حیث قالت:«...ثم کد کیدک، واجهد جهدک فو الله الذی شرفنا بالوحی والکتاب، والنبوة والإنتخاب، لا تدرک أمدنا، ولا تبلغ غایتنا ولاتمحو ذکرنا....»(1).

وهی بذلک تذکرنا بمناورة جدها - الوصی - عبد المطلب(علیه السلام)، حین خاطب طاغیة زمانه - إبرهة - بقوله:«إن للبیت رب هو أمنع له من الخلق کلهم وأولی به منهم، ...»(2)، فکلا القولین تحدی - بل وتهدید - مبطن مفاده: أیها الطاغیة اصنع ما شئت فنتیجتک فی العاجل أو الآجل إلی خسران وزوال .

7) حینما أراد أن ذلک الشامی أن یأخذ فاطمة بنت الحسین(علیه السلام)، کجاریة قالت له العقیلة: کذبت ولؤمت، والله ما ذاک لک ولا له، فغضب یزید ثم قال: إن ذلک لی ولو شئت أن افعل لفعلت .

قالت زینب(علیها السلام): کلا، والله ماجعل الله ذلک لک إلا أن تخرج من ملتنا وتدین بغیر دیننا .

فهل یتصورعاقل إنه إعتراف بتدین یزید - من قبلها(علیها السلام) - الذی أخرجته قبل قلیل منه، بل هو إحراج له بأن الإنفلات من یزید فاضح له وکاشف عن خروجه من الدین!؟کلا، بل هی مناورة عجیبة وصعبة .

8) حین یتخذ الإمام الإسلوب الساخن نری زینب(علیها السلام) تتخذ الإسلوب الجدلی البارد بتناغم ونسق عجیب، فحین تتکلم یسکت الإمام،

ص:222


1- (1) الإحتجاج ج322 :2.
2- (2) أمالی المفید: 184.

وحینما کانت تخفض یرفع - وهو نوع إقرار وحجیة لها(علیها السلام) - والعکس أیضاً، وهذا یظهر بوضوح التقدیر الإلهی وبصمة السماء بتدبیر الحسین(علیه السلام)، بإبقاء السجاد وزینب(علیها السلام) کخطوط ساخنة باردة .

همزة الوصل:

هُناک همزة وصل ثابتة ومُتحرکة بین المنهج البراغماتی والمنهج المثالی، مِنْ دون أنْ تکون هُناک ازدواجیة فی البین.

الوسطیة فی المسیر والمسار بواسطة المناور الَّتِی تحافظ عَلَی الثابت التولیفی، الذی یوازن بین النهج التقلیدی والنهج الحدیث العصری وبعبارة، هُوَ استخراج للب الثابت فی النهج التقلیدی عَنْ القشور القدیمة وتلبیه آلیات عصریة.

هَلْ الوسیلة ثابتة أم مُتغیرة:

مِنْ الأُمور الَّتِی ظلّت معشعشة فی الأذهان فترات طویلة، ولم تکن فی سیاسات الدول القدیمة والحدیثة، ولم یمارسها المصلحین وحتّی الأنبیاء والمُرسلین، هُوَ کیفیة الموازنة بین الثابت والمُتحرک - بین الآلیة المُتغیّرة (المُتحرکة) وبین اللب الثابت -، فکَانَ النَّاس بین الإفراط فی التغیر بإیصاله للب الثابت وبین التفریط وتضییع الأُمور بحجّة الثبات فیصاعدون بالثبات إلی الآلیة، فیسبب عدم مرونة فی الآلیة ویسبب خسائر کبری ویضیع مکاسب عظیمة عَلَی الأُمّة، فمثلاً - عَلَی المستوی السِّیاسی - نجد بعض السیاسیین فی جلسة تفاوضیة یخسر الأُمّة مکاسب مُمکنة سهلة التحصیل مِنْ خلال عدم استخدامه للعبارات الصحیحة المُناسبة الَّتِی تجلب أکبر المکاسب، أو مِنْ خلال عدم مزازنته بین الأهم والمُهم - فمثلاً - لو جلس مَعَ خصمه

ص:223

للتفاوض عَلَی أمرین لأجل الحصول عَلَی أمر واحد، فالواجب أنْ ینظر بدقّة أیّهما أهم حتّی یقدّمه، بَلْ قدْ یکون هَذا الأمر لأهمیته یستدعی التنازل عَنْ مکسبین دونه فی الأهمیة فیجب أنْ یتنازل مِنْ أجل الهدف الأکبر، وَهَذا ما فعله الخضر(علیه السلام) فی رحلته مَعَ موسی(علیه السلام).

وحتّی أنَّ موسی(علیه السلام) لمْ یتبین غایة مقصده البعید، لذلک انتقد فعله الظاهری وانتقد الغایة البدویة حَیْثُ قَالَ - قوله تعالی: (أَ خَرَقْتَها لِتُغْرِقَ أَهْلَها لَقَدْ جِئْتَ شَیْئاً إِمْراً) (1).

والخضر فی تعلیله بَعْدَ ذلک لمْ ینکر أنَّه خرقها؛ لأنَّه خرقها لهدف أکبر ومصلحة کبری بالموازنة بین الأهم المُهِم، وهذهِ سیاسة أعمق مِنْ السیاسة الظاهریة المُقطعیة، وَهِیَ (سیاسیة الموازنة بین الأهم والمُهم وتقدیم الأهم)، ولعلَّه اشتبه الحال لدی کثیرین بین هذهِ القاعدة وقاعدة سیاسة (دفع الأفسد بالفاسد)، باعتبار أنَّ الأفسد أشدّ ضرراً مِنْ الفاسد، ولکن قدْ أوضحنا تباین وتغایر القاعدتین وصحة الأُولی وتخطئة الثَّانیة(2)، بلْ أنَّه فی جوابه لموسی(علیه السلام) بیَّن جلیاً تلک المصلحة الأکبر: (أَمَّا السَّفِینَةُ فَکانَتْ لِمَساکِینَ یَعْمَلُونَ فِی الْبَحْرِ فَأَرَدْتُ أَنْ أَعِیبَها وَ کانَ وَراءَهُمْ مَلِکٌ یَأْخُذُ کُلَّ سَفِینَةٍ غَصْباً) (3).

فالخضر(علیه السلام) حتّی مِنْ خلال الجواب قَالَ (أردتُ أنْ أعیبها) ولمْ یقل (خرقتها)، بلْ استخدم عبارة أرفق ولا تجعله فی معرض التُّهمة، وهذهِ سیاسة أُخری غَیر سیاسة دفع (الأفسد بالفاسد).

ص:224


1- (1) سورة الکهف: الآیة 71.
2- (2) أسس النظام السِّیاسی عِنْدَ الإمامیِّة لمُحَمَّد السَّند: ج287 :1.
3- (3) سورة الکهف: الآیة 79.
تصریف الکلام:

تصریف الکلام فن وسیاسة أُخری وقاعدة أُخری أضمن سیاسة المناورة فی المسیر والمسار.

وینتصر عَلیّ علیه السَّلام:

وَمِنْ ثمَّ انبثق فی العُلوم المعاصرة إستراتیجیة المناورة علم (التفاوض والمفاوضات)، وقدْ ذکر للتفاوض عناصر ودعائم عِنْدَ أمیر المؤمنین(علیه السلام) رغم أنَّه مشهور بالمبدأئیة إلّا أنَّ الکثیر لمْ یکتشف جانب المرونة والبُعد المرونی فی شخصیة وأسالیب أمیر المؤمنین(علیه السلام)، إلّا أنَّ بعض الباحثین تحرّی اکتشاف ذلک - فی منهاج المولی أمیر المؤمنین - وقارنه بمنهاج وعناصر التفاوض المطروحة فی النظریات الغربیة، فأجری دراسة مُقارنة بین السلوک التفاوضی الغربی والسلوک التفاوضی العلوی الإسلامی، فهُناک عناصر مُشترکة للتفاوض مِنْ المصلحة والعلاقات والبدائل والاتصال والخیارات والشَّرعیّة والالتزام ورأی ذلک الباحث أنَّ هُنَاک عناصر أُخری لَمْ یکشفها علم التفاوض الحدیث رغم أنَّ الإمام عَلَیْهِ السَّلامُ مارسها قبل أربعة عشر قرناً، وَهِیَ: العلم والمعرفة والقیادة والمسؤولیة والمُتغیرات والصبر والثبات والعدل.

وَمِنْ الموارد (المناوریة) الَّتِی اکتشفها هَذا الباحث عِنْدَ رسول الله(صلی الله علیه و آله) هی فی صلح الحدیبیة وعند فتح مکَّة ورسائل الرسول(صلی الله علیه و آله) إلی الملوک، والأطراف الأُخری، وموقف أمیر المؤمنین(علیه السلام) مِنْ قتلة عثمان وموقفه فی واقعة الجمل وموقفه مِنْ التحکیم ونتائجه وموقفه التفاوضی قبل واقعة الجمل.

ص:225

متانة الدِّین وسماحة الشَّریعة:

فی حین یقول رسول الله(صلی الله علیه و آله): «إنَّ هَذا الدِّین متین فأوغلوا فیه برفق» (1) .

یقول أیضاً: «بعثت بالحنیفیة السمحة السهلة البیضاء»(2).

فالدِّین وسیع ومتین والشَّریعة سمحة سهلة لینة، وهی مِنْ الدِّین، وَهَذا مِنْ اصعب الصعاب الذی حارت فیه الألباب، فإنَّ التوفیق بین ما هُوَ ثابت ومتین وبین ما هُوَ سهل لین هین غَیر ممکن فی نظر المتدینیین، ولکن المعصوم(علیه السلام) لدیه القُدرة فی الجمع بین الأمرین، وهاتین الکلمتین - الحدیثین - مِنْ رسول الله(صلی الله علیه و آله) مِنْ جوامع الکلم وَمِنْ القواعد الأساسیة الَّتِی بنی علیها أهل العلم الکثیر مِنْ القواعد، وإنْ کَانَ صعب علیهم تطبیقها.

وَهَذا منطبق عَلَی ما نُریده فإنَّ الآلیة یجب أنْ تکون سهلة سمحة فالمؤمن ینبغی أنْ ینتقی الآلیة النافعة السهلة ما دامت الآلیات المُباحة کثیرة، وهذهِ الاستراتیجیة فی الآلیة یوضحها النَّبی(صلی الله علیه و آله) فی حدیث آخر حَیْثُ یقول(صلی الله علیه و آله): «إنَّ الرفق لَمْ یوضع عَلَی شیء إلّا زانه وما نزع من شیء إلّا شانه»(3).

فاللیونة والسهولة فی الآلیة تعنی التغیّر، وتغیُّر الآلیة لا یعنی تغیُّر الدِّین الثابت، ولکن آلیة الوصول إلیه مُتغیرة فی رحاب الأُفق الوسیع مِنْ طبیعة البیئات المخلوقة له تعالی.

ص:226


1- (1) الکافی: ج86 :2.
2- (2) الأمالی للطوسی: 528 باختلاف یسیر؛ بحار الأنوار: ج548 :30.
3- (3)

الصلح خیر

اشارة

قَالَ تعالی: (وَ الصُّلْحُ خَیْرٌ وَ أُحْضِرَتِ الْأَنْفُسُ الشُّحَّ ) (1).

هُناک قاعدة یبنی علیها الفُقهاء وهی أنَّ «الصلح أعظم مِنْ القضاء»، - أیّ الصلح بحق ولیسَ بباطل - باعتبار أنَّ القضاء یکون فیه طرف خاسر وطرف رابح وطرف آمر وطرف مأمور، وکأنَّ هُناک نوع مِنْ القهر والإلجاء للطرف الآخر، کذلک الحال بالنسبة للحرب، فإنَّ الصلح أفضل مِنْ الحرب لأنَّ الغایة مِنْ الحرب - حسب الفرض - هُوَ تحقیق العدالة، فإذا تحقّتت العدالة بلا حرب فَهُوَ تحقیق للغایة بوسیلة أُخری تقلل فیها الخسائر وبطریق آخر - سلمی وأمنی - .

وَهَذا واضح فی نهج رسول الله(صلی الله علیه و آله) وأهل بیته(علیهم السلام) فی کُلّ حروبهم وَهُوَ قولهم «أکره أنْ أبدأهم بقتال»(2) أیّ أنَّ النَّبی(صلی الله علیه و آله) وأئمة أهل البیت یفضلون الوصول إلی النتائج بالتفاوض عَلَی أسلوب الحرب.

وبالتالی هُوَ جذبٌ الطرف المُقابل للحق، فأنت تُخادع غدره وتُغالب نزعة القدر عنده، ولذلک کَانَ قوله(صلی الله علیه و آله): «الحرب خُدعة»(3).

إشارة إلی أنَّ طرف الحقّ یُصارع ویُنازع نزعة الباطل عِنْدَ الطرف المُقابل ویجذب نزعة

ص:227


1- (1) سورة النساء: الآیة 128.
2- (2) الکافی: ج460 :7.
3- (3) الکافی: ج460 :7.

الحقّ ویُحرّک نزعة الحقّ عنده، فَهُوَ یُخادع خداعه وباطله فالحرب خُدعة بهذا اللحاظ، «فالوفاء مَعَ أهل الغدر غدر عِنْدَ الله والغدر مَعَ أهل الغدر وفاء عِنْدَ الله »کَمَا فِی الحدیث عَنْ (1).

فالآلیة النظیفة غَیر نافعة إذا لمْ توضع فی محلها الصحیح، فمثلاً عندما تُرید أنْ تبنی بیتاً کَمَا لابدَّ مِنْ الشخص النزیه النظیف الناصح الذی لا یغشک فی البناء کذلک لابدَّ أنْ تتوخّی المُهندس الخبیر الذی یضع کُلّ شیء فی موضعه ویزن کُلّ شیء بمیزانه الخاص.

تعدد الخیارات:
تعدد السیناریو:

تبیَّن مِنْ خلال ما رسمه لنا أهل البیت(علیهم السلام) وخصوصاً الإمام الحسن(علیه السلام) - وَکُلّ شیء مِنْ الحسن حسن - أنَّه ینبغی بالفرد فی سلوکه الاجتماعی أنْ یتوخّی الطُّرق والمسارات المُختلفة للوصول إلی أهدافه الحقّة وأنْ لا یحصر ولا یحبس بطریقة وأسلوب فأرد دون غیره - بشرط المحافظة عَلَی صحّة المسیر والمسار - فإنَّ الطُّرق والمسارات المباحة للوصول للغایة الحقّة عدیدة، فی أفق لا مُتناهی فلا تحبسه طریقة دون أُخری.

ص:228


1- (1) نهج البلاغة: ج57 :4.

تصریف الکلام

اشارة

تصریف الکلام فن وسیاسة أُخری وقاعدة أُخری ضمن سیاسة المناورة فِی المسیر والمسار.

تغیر اللفظ لا یعنی تبدل المعنی:

وهذهِ القاعدة یُبینها الإمام الصادق(علیه السلام)، فَعَنْ إبراهیم الکرخی عَنْ أبی عبدالله(علیه السلام) أنَّه قَالَ: «حدیث تدریه خیر مِنْ ألف حدیث ترویه، ولا یکون الرَّجُل منکم فقیهاً حتّی یعرف معاریض کلامنا وأنَّ الکلمة مِنْ کلامنا لتنصرف عَلَی سبعین وجهاً لنا مِنْ جمیعها المخرج»(1).

بلْ إنَّ الإمام(علیه السلام) یوسع القاعدة، فَعَنْ داود بن فرقد قَالَ سمعت أبا عبدالله(علیه السلام) یقول: «أنتم أفقه النَّاس إذا عرفتم معانی کلامنا أنَّ الکلمة لتنصرف عَلَی وجوه فلو شاء إنسان لصرف کلامه کیف شاء ولا یکذب» (2).

فهُنا إشارة مِنْ قبل الإمام الصادق(علیه السلام) إلی أنَّ قاعدة (تصریف الکلام) قاعدة واسعة، یمکن للإنسان استخدامها فی حیاته، وإدارة شؤونه الحیاتیة دون کذب أو غشب أو جدل، ویمکن لهذه القاعدة أنْ تغیر مجاری الأُمور ولعلَّ هَذِهِ القاعدة نستشعرها مِنْ جوابالخضر(علیه السلام) الذی استخدم

ص:229


1- (1) معانی الأخبار للصدوق: 2، عَنْه البحار ج184 :2 ب76 ح5.
2- (2) المصدر السابق.

ذلک، لیغیّر ما تصوره موسی(علیه السلام)، حَیْثُ قَالَ: «فأردتُ أنْ أعیبها» أیّ إنِّی لمْ أخرقها لأغرق أهلها، بلْ مُجرَّد إعابة حتّی لا یأخذها الملک وهذهِ القاعدة باب واسع للإنسان، یفتح له طریق فی کُلّ حیاته وتعاملاته فی أسرته، ولعلَّه ینقدح فی ذهن الإنسان إذنْ ما هُوَ فرق هَذا عَنْ الکذب، وما هُوَ فرق ذلک عما کَانَ یمارسه الیهود مِنْ التحریف الذی أبطله الله فی کتابه الکریم، قَالَ تعالی: (مِنَ الَّذِینَ هادُوا یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ وَ یَقُولُونَ سَمِعْنا وَ عَصَیْنا) (1).

والجواب: أنَّ هذهِ الآیة وآیات أُخری قریبة المضمون منها تُشیر إلی أنَّ التحریف کَانَ عَنْ المواضع بَعْدَ المواضع، وهذهِ ما توضّحه الآیة الأُخری، قَالَ تعالی: (یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ ) (2)، حَیْثُ لا تصدق تلک الکلمة إلّا فی الموضع المُنَاسِب، وَهُوَ التحریف الباطل الذی لا یستند إلی میزان إرجاع المُتشابه إلی المُحکم، بلْ بمیزان إتباع المُتشابه ابتغاء الفتنة، ونفس الضابطة والمیزان یکون الحال فی التوریة - ولیسَ هَذا محل تفصیله - .

فإذن تصریف الکلام بموازین وضوابط - هُوَ مُراد الإمام(علیه السلام) - ولیسَ الأمر انفلاتی وَهَذا الأمر واضح ومعمول به فی کثیر مِنْ العُلوم الأدبیة، بلْ أنَّ العُلوم تعتبر قاعدة تصریف الکلام مِنْ القفزات النوعیة فی العُلوم الأدبیة والقانونیة(3).

وَهَذا مِنْ الموازین الصحیحة الَّتِی استخدمها الأئمة وبالأخص الإمام

ص:230


1- (1) سورة النساء: الآیة 46.
2- (2) سورة المائدة: الآیة 41.
3- (3) لا زالت البشریة فی المستوی الابتدائی مِنْ هَذا العلم الذی کشفه الإمام قبل أربعة عشر قرن.

الحسن(علیه السلام) فی صلحه مَعَ معاویة واستشهد لِمَنْ اعترض علیه لذلک بفعل الخضر مَعَ موسی(علیه السلام) قَالَ(علیه السلام): «أمَّا علمتم أنَّ الخضر لما خرق السفینة، وأقام الجدار، وقتل الغلام کَانَ ذلک سخطاً لموسی بن عمران(علیه السلام) إذْ خفی علیه وجه الحکمة فی ذلک، وکَانَ ذلک عِنْدَ الله تعالی ذکره حکمة وصوابا»(1).

وکأنَّ الإمام یُشیر إلی أنَّه بالنَّظر الأولی والرؤیة الساذجة هُنَاک خرق مِنْ قبل الإمام الحسن(علیه السلام) لسفینة الشیعة فی البحر الهائج المتلاطم الأمواج بواسطة الصلح، ولکن بالنَّظر العمیق أنَّ هَذا الخرق، حتّی لا تُستأصل الشیعة وتؤخذ سفینتهم غصباً، بلْ أنَّ الصلح بناء لجدار عازل لأهل الحقّ عَنْ أهل الباطل، وَهُوَ فی نفس الوقت قتل للفتنة فی مهدها ومرحلتها الغلامیة، فأنتم فی ضجر وسخط لخفاء وجه الحکمة، ولکن عما قریب ستنبأون بوجه الحکمة.

ص:231


1- (1) الاحتجاج للطبرسی: ج299 :2.

الغایة لا تبرر الوسیلة

اشارة

مِنْ القواعد السِّیاسیة - القدیمة الحدیثة - قاعدة «الغایة تُبرر الوسیلة»ومفادها:

(إنَّه إذا کانت لک غایة کتحصیل بعض المکاسب السِّیاسیة فینبغی أنْ تسخر کُلّ الوسائل - المشروعة وغیر المشروعة - لأجل الحصول عَلَی تلک الغایة وذلک المکسب)، فیمکن للإنسان أنْ یُبرر وسیلته فیقتل ویفجر ویظلم ویطعن، أو حتّی یقتل سیّد شباب أهل الجنة، بحجّة أنَّه شقّ عصا المُسْلمین أو بحجّة حفظ النظام وغیرها هکذا فسرت، ولکن هَذَا لا یمکن قبوله لأنّها غایات بدواً صحیحة ولکن مَعَ ذلک لا تُبرر وسائلها.

وفی مقابل هَذا المسلک أطلق أمیر المؤمنین(علیه السلام) کلمته: «ما معاویة بأدهی منی ولکنَّه یقتل ویفجر»(1).

أیّ أنَّ معاویة لا یفوقنی فی السیاسة ولکنَّه یفتک ویفجر أیّ لا حرمة للمبادئ عِنْدَ معاویة فی توخّی متغیرات الآلیات.

الوسیلة لا تصحح الغایة:

بلْ نستطیع أنْ نُؤسس قاعدة مُعاکسة للقاعدة المشهورة وهی أیضاً باطلة وهی: «الوسیلة تُبرر الغایة».

أیّ أنَّ الوسائل بلا أهداف وغایات مشروعة لا نفع فیها، لأنَّها

ص:232


1- (1) نهج البلاغة: ج180 :2.

(دجل) إذا لمْ توصلک لغایة صحیحة، کَمَا هُوَ فی بعض الممارسات الَّتِی یتبعها أصحاب الریاضیات الروحیة رغم أنَّه کوسائل لا إشکال فیها ولعلَّه تکون أُمور مُباحة لا حرمة فیها أو أنَّها أُمور تقوی النفس، فنقول أنَّها وسائل لا یمکنها أنْ تبرر نتائجها وتصحّح غایاتها.

ولذلک قَالَ الإمام أمیر المؤمنین(علیه السلام): «قدْ یری الحوّل القُلب وجه الحیلة ودونها مانع - مِنْ أمر الله ونهیه - فیدعها رأی العین بَعْدَ القُدرة علیها وینتهز فرصتها مِنْ لا حریجة له فی الدین»(1).

أیّ هُناک وسائل وطرق عدیدة للوصول للنتیجة والاحتیال للوصول للهدف ولکنَّها وسائل وطرق غَیر مشروعة لا یمکن ارتکابها.

أیّ لابدَّ مِنْ مراعاة الثوابت فی حین توخّی متغیرات الوسائل ومرونة الآلیات.

وقول الإمام(علیه السلام) فیدعها رأی العین لا یعنی ذلک ترک کُلّ الوسائل وترک الحبل عَلَی الغارب کَمَا لعلَّه یتصوّر البعض، بلْ یعنی توخّی آلیات وطرق ووسائل أسهل غَیر محظورة فی أفق المباح الرحب أسهل وأسمح وَهُوَ معنی قول النَّبی(صلی الله علیه و آله) «بعثت بالحنیفیة السمحة السهلة»(2).

وهُناک أبحاث کثیرة تتفرّع مِنْ هَذا البحث، وهُناک أبحاث تفرّع منها هَذا البحث ومنها - اختصاراً -

ص:233


1- (1) نهج البلاغة: ج92 :1.
2- (2) الأمالی للطوسی: 528، باختلاف یسیر؛ بحار الأنوار: ج548 :30.
المحجة الصحیحة مراتب:

تقدَّم أنَّ الغایة لا تُبرر الوسیلة وأنَّ الوسیلة لا تصحّح غایتها، وَهَذا الکلام یختلف عَنْ کون الحقیقة الواحدة ذات مراتب وإنَّ الوسائل إلیها عدیدة، فالمحجة لها مراتب ودرجات، وللحق والحقیقة مراتب والوسائل والطُّرق للمراتب مُتعددة، فالصراط واحد ولکن لَهُ - مثلاً - خمسین ألف موقف، فالسبل متعددة للصراط الواحد ولکن هَذا لا یعنی (أنَّ الطُّرق إلی الله بعدد أنفاس الخلائق)، و (أنَّ هُناک صراطات مستقیمة) کَمَا لعلَّه یصوّر لنا الحداثویون أو الصوفیة أو بعض العُرفاء، بلْ هُوَ صراط مُستقیم واحد، نصل إلیه عبر قنوات مُتعددة، فَهُوَ حبل ممدود طرف منه عِنْدَ النَّاس وطرف منه عِنْدَ الله، وَهَذا ما یصفه لنا الحدیث النبوی المُتواتر، عَنْ أبی سعید الخدری قَالَ: قَالَ رسول الله(صلی الله علیه و آله): «إنِّی تارکٌ فیکم الثقلین، أحدهما أکبر مِنْ الآخر کتاب الله حبل ممدود مِنْ السماء إلی الأرض، وعترتی أهل بیتی وإنهما لَنْ یفترقا یردا علیّ الحوض»(1).

ص:234


1- (1) الخلاف للطوسی: ج27 :1.

قاعدة أخری: للوفاء مواطن

- قال أمیر المؤمنین(علیه السلام):«الوفاء لأهل الغدر غدر عند الله والغدر بأهل الغدر وفاء عند الله»(1).

وهذا البیان العلوی المحکم أشارة إلی أن الالتزام مع الفاتک والهاتک للحرمات شراکة معه فی أفساده فی الأرض، بل اللازم المناورة للتخلص من خداعه ودجله وألاعیبه وهذه الوصیة أصل کبیر فی التعاطی مع تحایل العدو ومراوغته .

1) هذه القاعدة العظیمة هی قاعدة فی خصوص التعامل مع العدو، وهی قاعدة مهمة وضروریة ومکملة لمسیرة إعداد القوة والرعایة اللتان تقدمتا .

2) کما یجب أن یکون المؤمنین فی إعداد للقوة واٍستعداد کامل لصد أی عدوان ومواجهة أی قوة عسکریة متوقعة أو غیر متوقعة للعدو .

3) کما یجب أن یکونوا فی رعایة کاملة لبعضهم البعض وفی تحمل المسؤولیة، یجب أیضاً أن لا یخدعوا وأن ینتبهوا تحسباً لأی غدر طارئ من العدو، وأن الصلح مع العدو - أن وجد - فهو لا یعنی ترک المسؤولیات وترک الترقب والحذر، وأن شعارات السلم التی یطلقها العدو یجب أن تواجه

ص:235


1- (1) نهج البلاغة ج40 :4،بحارالأنوارج97 :72.

بحذر وحیطة لأن الحرب خدعة .

4) أن التخلص من خداع العدو إذا لم یکن بقوة رادعة، فینبغی أن یکون بقوة المناورة والخداع لخداعهم، فیجب أن لا نلتزم بما یسهل ویمهد الظرف لغدرهم ونخطط لتفویت الفرصة عن تمکنه لتمریر خداعه ودجله أو نبطل تحایله وحیله بکشف القناع عنها وبمبادرات مباغتة له.

5) إن غدر العدو أذا قوبل بسلمیة وبوداعة وحسن ظن فهو غدر عند الله، فیصبح المؤمن - المغدور - غادراً عند الله؛ لأنه أحسن الظن بأهل الغدر، نعم نحن لا نبدأ العدو بالغدر، لکن نخطط لمواجهة غدره من حیث هو غادر وقد ظهرت منه بوادر الغدر، فتکون هذه الوصیة أصل عظیم فی التعاطی مع تحایل العدو وخدعه ومراوغته .

ص:236

هَلْ الحقیقة مُطلقة أم نسبیة ؟

مِنْ الأبحاث الَّتِی کانت مثار جدل بین أرباب العُلوم المختلفة کالفلاسفة والمناطقة وغیرهم قدیماً وحدیثاً، هُوَ (هَلْ أنَّ الحقیقة مطلقة أم نسبیة)، وهذهِ الجدلیّة أخذت أشکالاً وأزیاءاً مُخْتلِفة، فی المدارس الفلسفیة والسفسطیة القدیمة والحدیثة ومنها ما یُعرف الیوم بالحداثة، فأین النسبیة وأین یکون الإطلاق؟ فنقول:

إنَّ الحقیقة نسبیة ولیست بنحو النسبیة التشکیکیة وَهَذا مذکور فی لسان الوحی، قَالَ تعالی: (وَ فَوْقَ کُلِّ ذِی عِلْمٍ عَلِیمٌ ) (1)، کَذَلِکَ فی قوله تعالی: (وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِیلاً) (2).

فإذن هُناک علیم وهُناک مِنْ هُوَ أعلم مِنْ العلیم وهُناک قول صادق وقول أصدق وهُناک حقّ وأحق فإنَّ الحقیقة لا مُتناهیة، قَالَ تعالی: (لَوْ کانَ الْبَحْرُ مِداداً لِکَلِماتِ رَبِّی لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ کَلِماتُ رَبِّی) (3).

والقُرآن یأمر الإنسان أنْ یطلب زیادة العلم قَالَ تعالی: (وَ قُلْ رَبِّ زِدْنِی عِلْماً) (4) أیّ أطلب زیادة العلم والکمال لأنَّ درجاتها لا متناهیة لأنَّ الحقیقة لا متناهیة.

ص:237


1- (1) سورة یوسف: الآیة 76.
2- (2) سورة النساء: الآیة 122.
3- (3) سورة الکهف: الآیة 109.
4- (4) سورة طه: الآیة 114.

فإذن الحقیقة نسبیة، بمعنی ذات مراتب لا متناهیة ولیست نسبیة سفسطیة أیّ یختلط السراب مَعَ الحقیقیة ولکن هذهِ النسبیة فی نفس الحقیقة ولیسَ فی الحقّ المختلط بالباطل والوهم والسراب، لأنَّ هَذا یؤدِّی إلی أنَّ أیّ شیء یساوی أیّ شیء آخر ولا یصبح فرق بین علمی وعلم أعلم العُلماء بلْ لا یبقی فرق بین علمی وعلم المعصوم وبالتالی یصبح خلط للأوراق.

ص:238

القاعدة السابعة:ضرورة توازن القوی مع العدو

- فی وسط مواجهة سید الشهداء(علیه السلام) مع المارد الأموی فی الطف، أراد أحد الأنصار وعظ العدو فأجابه(علیه السلام) - بما مضمونه -

أن المرحلة التی وصل لها العدو فی عتوه وطغیانه لیست تعالج بوعظ ونصح، بل بتجاذب القوة معه ومناورة الشدّة، وهذا أصل هام فی تشخیص لغة المرحلة ونمط المکافحة مع العدو،وتوضیح ذلک:

1) بعد مراحل إعداد القوة ومراحل الرعایة وتحمل المسؤولیة ومراحل التعامل مع العدو فی غدره بالمناورة للتخلص من ألاعیبه وخدعه وعدم الانخداع بخدعه، وعدم التصدیق بکلامه المزیف وعدم الوفاء له .

2) نصل لمرحلة لا ینفع فیها الإقتصار علی الخداع أو المحاورة والمناورة حینما یصل إلی قمة العتو والطغیان، فإن هذه المرحلة لا تعالج بوعظ أو نصح بعد تخطی مرحلة «أکره أن أبدأهم بقتال»، والتی هی مرحلة نصح ووعظ وإیجاد الحلول السلمیة، یأتی دور تجاذب القوة بالقوة وآلیة العسکرة.

بعد لغة الحوار تأتی لغة السیوف، کما یقول الشاعر أبو تمام:

السیف أصدق إنباءً من الکتب فی حده الحد بین الجد واللعب

3) من المهم أن یعی المؤمنون لغة المرحلة الراهنة المعاشة، وما هی اللغة التی یتخاطب فیها مع عدوه، فلیس دائما تستخدم لغة الصلح الحسنی، ولیس

ص:239

دائماً نستخدم المسیر والمسار الحسینی أو النهج العلوی، فمع أن کلهم نور واحد مع ذلک اختلفت آلیاتهم وأدوارهم فی التعامل مع الأعداء تبعاً لمتطلبات ظروف عصرهم .

ص:240

خاتمة نفیسة فی تخادم العلوم

نظریة ترابط وتعاون وتخادّم العلوم

هذا العنوان له عدة أسماء کثیرة - فقد یعبر عنها بالنظریة أو القاعدة - منها:

نظریة أو قاعدة ترابط وتعاون وتخادّم العلوم

نظریة أو قاعدة ترابط وتعاطف العلوم

قاعدة تزاوج وتوالد العلوم

قاعدة تلاقح العلوم

قاعدة تعاون القواعد

قاعدة تعاطف القواعد

قاعدة تلاقح القواعد

قاعدة تزاوج القواعد

قاعدة تخادّم القواعد

من المعلوم أن علماء المنطق عبروا عن المنطق أنه خادم العلوم، وکذلک عُبر عن علم الأصول أنه منطق علم الفقه، أی أنه خادم لعلم الفقه وعبرنا عنه - بحسب منهجنا - (منطق العلوم الدینیة )،وبالتالی یکون خادم العلوم الدینیة والآلة القانونیة والمیزان الذی توزن بهِ کل العلوم الدینیة، وکما أمکن القول أن علم المنطق خادم العلوم، وأن علم الأصول خادم العلوم الدینیة،

ص:241

فأنه یمکن أن یقال أن بین العلوم تخادّم، فإن بعضها یعطف علی بعض، کما أن بعضها یوزن ببعض وبعضها یخدم بعض - وهذا ما تمت الإشارة إلیه فی کتابنا الإمامة الإلهیة(1) فراجع - ویتجلی هذا الأمر أکثر فی العلوم الدینیة - خاصة - .

والأسماء العدیدة لهذه النظریة لاتحکی کل زوایا النظریة - القاعدة -، بل أن کل عنوان یحکی زاویة معینة، وفی العنوان الرئیس عبرنا ترابط؛ بإعتبار أن بین العلوم إرتباط وترابط وعبرنا تخادم؛ بإعتبار أن أحدها یخدم الآخر ویکون آلة للآخر،وعبرنا تعاون باعتبار أن أحدها یعین الآخر، وقد یعبر بالتوالد بإعتبار أن أحدها یولد الآخر بعد التزاوج .

وقاعدة أو نظریة - ترابط وتعاطف أو تعاون أو تخادّم العلوم أو القواعد -، لها إشارات فی الکتاب والسنة:

ففی الکتاب، قوله تعالی:(هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ وَ أُخَرُ مُتَشابِهاتٌ فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَةِ وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَ الرّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا وَ ما یَذَّکَّرُ إِلاّ أُولُوا الْأَلْبابِ ) (2).

وقوله تعالی:(اللّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِیثِ کِتاباً مُتَشابِهاً مَثانِیَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِینَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِینُ جُلُودُهُمْ وَ قُلُوبُهُمْ إِلی ذِکْرِ اللّهِ ذلِکَ هُدَی اللّهِ یَهْدِی بِهِ مَنْ یَشاءُ وَ مَنْ یُضْلِلِ اللّهُ فَما لَهُ مِنْ هادٍ ) (3).

ص:242


1- (1) الإمامة الإلهیة ج36 :1.
2- (2) سورة آل عمران: الآیة 7.
3- (3) سورة الزمر: الآیة 23.

وأما فی السنة فقوله(صلی الله علیه و آله):«أنی تارک فیکم الثقلین ما إن تمسکتم بهما لن تظلوا کتاب الله وعترتی أهل بیتی»(1)، کذلک یظهر من نفس الحدیث - ومن غیره - أن السنة (یعضد بعضها بعضاً ویعطف بعضها علی بعض ) .

وهذا ینتج تخادم العلوم والقواعد الشریفة الصادرة عنهم، ومنها القواعد التی قدمناها، فمثلاً قاعدة (الأعداد)التی منها، قوله تعالی:(وَ أَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ ...) (2)، مع قاعدة (الرعایة) التی هی من قول النبی(صلی الله علیه و آله):«کلکم راع وکلکم مسؤول عن رعیته»(3)، فبین القاعدتین تخادّم رغم أن أحداهما من آیة قرآنیة والأخری من حدیث نبوی بإعتبار أنهما وحی من الله، فهما قاعدتان وحیانیتان، بل من محکمات القواعد .

وکما أن القرآن یعطف بعضه علی بعض، وأیضا السنة یعطف بعضها علی بعض، کذلک متشابهات العقل والوجدان تعطف علی محکماتهما، بل أن محکمات - الأربعة - القران والسنة والوجدان والعقل یعطف علیها متشابهات الأربعة .

فینتج بذلک تخادّم جمیع القواعد الدینیة بترابط منظومی نظامی متصل ومتواصل بین القواعد کحلقات فی سلسلة وسلاسل وطبقات - بالنظم والنظام الذی قدمناه -، والقاعدتان المتقدمتان - اللتان سقناهما کمثال - أحداهما أکبر من الأخری من جهة، فقاعدة الرعایة تمنهج وتمنطق قاعدة الإعداد من جهة أن الإعداد یحتاج إلی رعایة، فلیس الإعداد کیفما أتفق

ص:243


1- (1) بحار الأنوارج285 :2.
2- (2) سورة الأنفال: الآیة60.
3- (3) بحار الأنوار ج38 :72.

ولیس هو بشکل عشوائی ینفرط وینفلت فیه الأمر.

وکذلک (قاعدة) الأعداد تمنهج الرعایة وتنضبط بها الرعایة، لأن الأعداد بقدر الاستطاعة، والرعایة تطالب المعد والمستعد أن یکون إستعداده بحسب منظومة الرعایة فالکل راع للکل - بحسب إستطاعته لابحسب راحته -، قال(صلی الله علیه و آله):«کلکم راع وکلکم مسؤول عن رعیته».

کذلک قاعدة التعریض مع قاعدة التقیة الأمینة حیث بینهما عموم من وجه، فلعل تعریض لیس فیه تقیة ولعل تقیة لیست بتعریض، وقد یکون التعریض بسبب التقیة، فتسخر قاعدة التعریض لتمنهج نظام التقیة من زاویتها ویمُنهَج التعریض تقیة لتقنین مساراته،فإحداهما تخدم الأخری وتعین الأخری .

وهذه النظریة - نظریة ترابط وتخادّم القواعد فی نظام منظومی -، التی انبثقت وتولدت من نظریة - تخادم العلوم - یمکن أن نطبقها فی کل القواعد التی قدمناها ، بل یمکن لکل باحث أن یطبقها فی کل قواعد العلوم الدینیة ویستنتج منها قواعد أخری - یزاوج أو یلاقح - قاعدة مع قاعدة أخری فینتج قاعدة ثالثة، وهکذا.. تتوالد القواعد وتتوسع العلوم(1).

ص:244


1- (1) وهذا مشروح مفصل فی الأبحاث الأصولیة - من أصول الفقه - تحت عنوان أصول القانون والمبادئ الأحکامیة والاسس والاصول التشریعیة.

الفصل الثانی: خارطة المسؤولیات فی النشاط الوظیفی الدینی للمؤمنین تجاهحرکات الإنحراف الدینی

اشارة

ص:245

ص:246

السفیانی بین الحتم والبداء

مقدمة:

هذهِ تتمة مُهمّة وذات فوائد خطیرة وکبیرة للبحث المتقدِّم، ولابدَّ قبل الولوج فی هَذا البحث الحسّاس مِنْ مُقدّمة:

السُّفیانی حدث معاصر أو مستقبلی وَهَذا الحدث هُوَ الآخر قدْ ینظر إلیه البعض إنَّ وقوعه محتوم وملجئین إلی الاستسلام أمامه بینما الذی تعلّمناه مِنْ عِبَر عاشوراء - وَهُوَ ما تقدَّم بحثه مفصلاً - إنَّ حتمیة الشیء لا تستلزم الإلجاء فی أصل الحدث أو عدم الإلجاء فی تفاصیله أو الإلجاء فی تداعیاته وما یترامی عَنْه مِنْ أمواج وأحداث.

ویجب أنْ ننبِّه أنَّ بحثنا لمْ یکن عَلَی التفاصیل الدقیقة لمسرح الظهور سواء الأمنیة أو العسکریة أو السِّیاسیة أو الجغرافیة أو غیرها. بقدر ما نحنُ فی صدد بیان إنَّ الخیارات فی الأُفق متعدِّدة لمجال القیام بالمسؤولیة وأنَّ الروایات رغم بیانها للمقادیر وما حتم منها إلّا إنَّها تُنبِّه عَلَی إمکانیة التغییر وحصول البداء ولزوم تحمّل المسؤولیة فها هُنا أُمور لابدَّ مِنْ التنبّه لها منها:

1- إنَّ أصل هذهِ الأحداث أو الغایات الَّتِی هی عبارة عَنْ موازین القوی فی الشرق الأوسط، وإنْ کانت مِنْ المحتوم أو بعض منعطفات تفاصیل الأحداث إلّا إنَّ بقیة التفاصیل لیست مِنْ المحتوم مَعَ أنَّه قدْ مرَّ أنَّ المحتوم یتطرَّق إلیه البداء الأعظم وإمکانیة التغییر، فکیف بغیر المحتوم.

ص:247

2 - إنَّه قدْ وقع الالتباس لدی الثقافة العامَّة حول علامات الظهور، أنَّ ما دام رایات سنة الظهور، وقتالها مِنْ المحتوم فلا محال أنَّ کُلّ ما جاء فی الروایات حول تفاصیل رایات سنة الظهور أیضاً تلک التفاصیل هُوَ الآخر مِنْ المحتوم، وَهَذا کما تقدَّم مِنْ الغفلات الخطیرة فی الثقافة العلمیَّة لعلامات الظهور.

ص:248

تمهید

یُعتبر هَذا البحث أحد الثمار لبحثنا - التوحید فی المشهد الحسبنی - بلْ وَمِنْ أهمها، وَهَذا البحث - کما هُوَ واضح لدی الجمیع - محل سِجال ولغط علمی کبیر فی الأوساط العلمیَّة، ومحل سؤال واستفسار لدی الناس، بکُلِّ طبقاتهم الثقافیة، وسیتضح مِنْ خلال البحث الصِّلة بین هَذا البحث وبحثنا المُتقدِّم وسیتبین أیضاً الثَّمرة المُهمّة بلْ الثمرات بَعْدَ أنْ ندخل فی طیّات البحث.

ولا نُجانب الصواب لو قُلْنا أنَّ مِنْ لمْ یقف عَلَی معنی البداء فی مفهوم النهضة الحسنیة، وحقیقة البداء فی حرکة الحسین(علیه السلام) وتحرّکات المعصومین(علیهم السلام)، ومَنْ لمْ یُدقِّق فی البحث المتقدم - التوحید فی المشهد الحسینی - لَنْ یخرُج بالنتیجة المرجوّة مِنْ هَذا البحث - السُّفیانی بین الحتم والبداء - والمعصومون(علیهم السلام) قدوة لنا عَلَی مختلف الأصعدة - العلمیَّة والعملیة - وما قالوه فی الأخبار - الموسومة بأخبار آخر الزمان - لَیسَ أخبار بالغیب وبیان تعبدی مِنْ قبلهم(علیهم السلام) یجب علینا التسلیم به وَهَذا عظیم فی نفسه، لکن ما هُوَ أعلی وأعظم منه التعبد العلمی والتربوی والسلوک العلمی بالاقتداء بکلامهم وأفعالهم.

ومَنْ لمْ یفهم حرکة المعصوم(علیه السلام) عَلَی أساس «الحُجیّة المجموعیة النظمیة

ص:249

المنظومیة الترابطیة»(1)، لمْ ولَنْ یستطع أنْ یفک الرموز والشفرات فی الأخبار الواردة حوله، ومَنْ لمْ ینتظم فهمه بالحُجِّیة المجموعیة بشکلها المنظومی لمْ ولَنْ یکن نِعْمَ المقتدی بسیرتهم.

وَهَذا بالضبط ما ترسمه لنا سورة البقرة فی أوَّل آیاتها حیث تقول: (ذلِکَ الْکِتابُ لا رَیْبَ فِیهِ هُدیً لِلْمُتَّقِینَ * اَلَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ ...) (2)، فالآیتان فی سورة البقرة تبیِّن علوّ الحُجیّة المجموعیة (صفات القدوة) بقولها: ذَلِکَ الْکِتَابُ لاَ رَیْبَ فِیهِ وکذلک تُبیِّن (صفات المُقتدی) بقولها: هُدًی لِّلْمُتَّقِین * الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ، فالمُقتدی لَیسَ فقط یؤمن بالغیب وبإخبار الغیب، إنَّما هُوَ مُهتدی لأنَّه ساعٍ ومُتحرِّک وعامل بوعی الرؤیة الصائبة للحدث.

وَمِنْ الجدیر بملاحظة القارئ، أمران:

1) إنَّنا لا ندرس السُّفیانی دراسة شاملة ومُتکاملة بکُلِّ زوایا وأبعاد حرکته، بلْ مِنْ جهة موضع الفائدة الَّتِی ترتبط بما نُریدُ وإلّا البحث مِنْ جمیع الجهات یخرُج بنا عَنْ المقصد الأساس الذی جعل مِنْ أجله البحث، فلذا نرجو مِنْ القارئ الالتفات لأنَّه قدْ یری إنَّ هُناک نقصاً فی البحث عَنْ شخصیة السُّفیانی وذلک للاقتصار عَلَی الروایات النافعة ذات الصِّلة بالمقام.

2) مِنْ الضروری أنْ نعرف أنَّ المقام فتن واحداث آخر الزمان لَیسَ مِنْ

ص:250


1- (1) ینبغی الالتفات إلی أنَّ کُلّ کلمة لها حسابها ووزنها الخاصّ فالحُجِّیة یلزم أنْ تکون مجموعیة أیّ باجتماع ولیسَ حُجِّیة مُنفردة أوَّلاً وثانیاً بنظم أیّ لَیسَ بانفراط وعشوائیة، وثالثاً هَذا النظم یتبع وینتظم بنظم أکبر منه، ورابعاً یترابط بین هذهِ المجموعة بکُلِّ طبقاتها وأبعادها.
2- (2) سورة البقرة: الآیتان 2 - 3.

مشاهد الرُّعب، ولا هی قصة مُرعبة یقصّها لنا المعصوم(علیه السلام) وأنَّ أبطالها الخراسانی - والهاشمی - والیمانی وغیرهم فی طرف الإیمان، والسفیانی والأصهب والأبقع فی طرف الکُفْر والنِّفاق وبالتالی تکون مسؤولیتنا التفرُّج مَنْ المنتصر والرابح فی تلک المُباراة، کما لعلَّه یصوّر البعض أنَّ جهاد العدو لَیسَ عَلَی کُلّ مُکلَّف، بلْ هُوَ مسؤولیة البعض الذی له قدرات خاصَّة وله اختصاص فی الجهاد، وَهَذا مُخالف لسیرة النَّبی(صلی الله علیه و آله) والمعصومین(علیهم السلام) ومُخالف لأقوالهم إنَّما أحداث آخر الزمان یبیّنها المعصوم لیجعل المسؤولیة فی عاتق الجمیع، نَعَمْ مِنْ کُلّ أحد حسب طاقته وقدرته.

ص:251

قبل البدء: قاعدة علویة بصیاغة رضویة

قاعدة منهجیة فی المنهج:

وهذه القاعدة یجب أن تکون هی المنهج المتبع لنا، بل ینبغی أن یکون لکل باحث فی العلوم الدینیة ونحن نعتقد أن المعرفة عن طریق دراسة المنهج هی منهج أهل البیت(علیهم السلام)، فعن أمیر المؤمنین(علیه السلام) قال:«إعرف الحق تعرف أهله»(1)، وکذلک قوله(علیه السلام):«لا تنظر إلی من قال وانظر إلی ما قال»(2) .

وهذا الکلام من أمیر البیان(علیه السلام)، هو أصل وقاعدة تجعل المیزان فی معرفة الحقائق، هو النظر إلی ما قال ولیس إلی من قال، وهذا منهج موضوعی - تجردی - وضابط مهمة لکل منصف یرید معرفة الحقیقة، وقوله(علیه السلام):إعرف الحق تعرف أهله، أی قبل الجری وراء الأشخاص ینبغی معرفة مناهجهم، وهذا المنهج عظیم وخطیر وهو میزان علمی وضابطة علمیة فی مختلف العلوم کالرجال والحدیث والفقه وغیرها، وصالح لأن یکون قاعدة مهیمنة فی کل العلوم الدینیة .

وهو مسلک یشیر إلی أهمیة المنهج فی البحث العلمی، وهذا ما یؤکده الإمام علی بن موسی الرضا(علیه السلام) فی محاورته مع الجاثلیق، حیث یقول(علیه السلام): «أنا

ص:252


1- (1) روضة الوعظین للفتال: 31.
2- (2) کنز العمال ج 197 :16 ،ینابیع المودة للقندوزی ج413 :2 /99.

مقر بنبوة عیسی وکتابه، ... وکافر بکل عیسی لم یقر بنبوة محمد وکتابه...» (1)، وهذا الضابطة المعرفیة العظیمة من الإمام الرضا(علیه السلام)، هی نفس ما رسمه الإمام أمیر المؤمنین(علیه السلام) من عدم الجری وراء العناوین والأسماء والأشخاص وإن الأولی هو معرفة أقوالهم أی مناهجهم ومشاربهم المعرفیة، والأمام الرضا(علیه السلام) یبلور ویوسع الضابطة المنهجیة العلویة بجرأة وحیانیة معصومیة، ولم تکن هذه الأمور لتتضح لولا سعة بیانات أهل بیت العصمة والطهارة(علیه السلام) من جهة، وجرأتهم وصراحتهم فی الحق من جهة أخری .

والحجج مراتب فوق بعضها البعض ،فحّجة بدیهة تهدی إلی حجة معرفة الرب تعالی، ومن بعد ذلک تلزم العباد طاعة الرسل وذروتهم سیّدهم، المأخوذ طاعته علی جمیعهم، وهذه هی الحّجة الثالثة، ثّم من بعد ذلک تلزم العباد حّجّیة الأوصیاء، إلی غیر ذلک من مراتب الحجج، وکل حجة تفوق الأخری وتهیمن علیها، وتحدد أمدها وحدودها، ولذلک أشارت الآیات إلی الاستدلال بصفات الله من أنّه مالک للسموات والأرض وما فیهنّ وأنّه ولی کلّ الأولیاء لبیان أنّ هناک مراتب فی الحّجیّة والدلائل ،وتفاوت فی درجاتها، واللازم مراعاة سلسلة تلک المراتب، وما هو أکبر وأبلغ، کاستدلال لدحض ما یزعمه الیهود والنصاری من لزوم اتّباع ما یزعمونه من یهودیّة ونصرانیّة النبی إبراهیم والأنبیاء السابقین، حیث أنّ ولایة الله فوق ولایة الأنبیاء وصلاحیّاته فی الحکم والتشریع، فکیف یترک أهل الکتاب الدلائل علی المشیئة الإلهیّة فی مقابل ما یزعمونه من حجّیّة یتبعونها ...بل یکون هو المیزان

ص:253


1- (1) عیون أخبار الرضا: 139.

الذی یعرف به الحق، کما فی قوله(صلی الله علیه و آله):«علی مع الحق والحق معه لایفترقان حتی یردا علی الحوض»(1)، أی إن المعصوم(علیه السلام) یکون هو المیزان والمنهج الذی به یُعرف الحق .

والنتیجة إنه لو أدعی مدع أنه عیسی(علیه السلام) - أو إدعی أنه سفیر الأمام (عج)أو نائب خاص للأمام (عج) أو إبن الأمام (عج) أو وصی الأمام (عج) أو أنه الیمانی أو الحسنی أو الخراسانی أو النفس الزکیة أو أی عنوان آخر -، فإننا قبل أن نطالبه ببرهان أو معجزة علی صدق إدعائه، ینبغی أن نری منهجه العقائدی والفکری والسلوکی هل یطابق الثوابت العلیا فی الدین، لأنه أقوی برهان ومعجزة من کل معجزة فإن معاجز الانبیاء صلوات الله علیهم لاتتطاول فوق التوحید ثم بعد ذلک نطلب المعجزة .

مسالک الانتظار:

هناک مسلکان فی کیفیة العامل مع روایات ما قبل الظهور،أو ما تُعرف بروایات علامات الظهور - کما یعبر عنها، وبالتالی سوف تتحدد مشارب ومسالک المنتظرین بحسب ما ینعکس من فهم للروایات .

المسلک الأول: یجعل العلامة بمثابة العلة أذا حدثت، فسوف یحدث الظهور،وإذا لم تحدث سوف لا یحدث الظهور، وهذا الفهم وهذه الرؤیة والنظرة الجمودیة لروایات ما قبل أو قبیل الظهور التی هی من سنخ علامات الظهور، نستطیع تسمیتها بالمسلک الجمودی الأحادی الجبری .

وکأنه یعلق ظهور الأمام المهدی (عج) علی ظهور هذه العلامات فهو

ص:254


1- (1) الأمالی للصدوق: 150.

فی الحقیقة منتظر للعلامات برؤیة جبریة للظهورلارؤیة مسؤولة لاجبرولا تفویض أمر بین أمرین، کما فی قولة تعالی: (ذلِکَ بِأَنَّ اللّهَ لَمْ یَکُ مُغَیِّراً نِعْمَةً أَنْعَمَها عَلی قَوْمٍ حَتّی یُغَیِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ وَ أَنَّ اللّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ ) (1) ولیس منتظراً انتظار نصرة وعون للمهدی(عج) - وسیکون من الفاشلین فی الإمتحان کما فشل المنتظرون فی زمن نوح(علیه السلام) حیث ،علقوا إنتظارهم علی العلامات، وهی حصول ثمر النوی ،فلما بدا لله فی زمن الطوفان فشلوا -، یؤول به الحال الی کونه منتظراً للیمانی وللسفیانی وللخراسانی وغیر ذلک ،ولیس منتظراً للمهدی (عج) ؟!

فإذا بدا لله فی هذه العلامات - وهذا أمر ذکرته فی الروایات - أو فتختلط علیه الأمور بحسب ظهور الروایات بین السفیانی الأول والثانی والثالث فلا یمیز، فسوف یباغته تغیرات الأحداث وهو فی سکرة الإرتقاب للعلامات.

وهذا المسلک الجبری، کأنه یقول ما دامت العلامة یمکن فیها البداء ولا یرتبط بها الظهور فلماذا أنظر إلیها، وبما أن الله ناصر ولیه ومظهر دینه علی الدین کله، فما الداعی للبحث وراء العلامات ومتابعة الأحداث تسارعت أم تباطئت .

وبین هذا وذاک هناک نظر واقعی لأحداث مسرح الظهور ولعلامات الظهور ولشخصیات الظهور، وهذا النظر (أمرٌ بین أمرین)، فلا تفویضیة بجعل المحور هو العلامات أوبید شخصیات مسرح الظهور، ولا جبریة مطلقة لاتری أهمیة لأیة دور وشخصیة فی مسرح الظهور بل إنما أمر بین أمرین .

ص:255


1- (1) سورة الأنفال: الآیة 53.

فالصحیح هو الإلتفات إلی المناهج الذی یتبعها هؤلاء الثلاثة - الیمانی والخراسانی والسفیانی - وغیرهم .

وبعبارة أخری أن معرفة منهاج هؤلاء الثلاثة فی سنة الظهور أهم من معرفة أشخاصهم؛ لأن المیزان هو علی النمهج لا علی الشخص والبصیرة هی علی الحق لا علی الرجال، ومن ثم فمن أخطاء ثقافة التعلیم لعلامات الظهور شخصنة البصیرة بأشخاص بینما البصیرة مرهونة بالمنهج والمیزان ،کما أن هناک ضابطة ثانیة خطیرة أیضاً فی قراءة علامات الظهور وهی أن الثقافة والمعرفة بالمشروع المهدوی مبتوراً عن الثقافة والمعرفة باصحاب الکساء بدءاً بالمعرفة النبویة ومعرفة المنهاج العلوی والفاطمی والحسنی والحسینی فضلا عن التوحید وثمرة ذلک هیمنة ثوابت الدین العلیا فی قراءة المشروع المهدوی .

وضابطة ثالثة أن روایات علامات الظهور هی فی الحقیقة رسم خارطة سیاسیة وعسکریة أمنیة واجتماعیة لسنین أو لسنة الظهور وأنها تقریر یرسم الوظیفة للمؤمنین فیما ینبغی علیهم القیام به والحذر منه والیقظة تجاهه، وبهذه الضوابط فی قراءة روایات علائم الظهور والرایات المتجاذبة لمسرح الحدث، سواء فی طرف الحق أو الباطل وبذلک یقطع الطریق علی الأدعیاء، ویکون المؤمن علی بصیرة ثاقبة فی قراءة الأحداث وفی انتظار صحیح للإمام المهدی (عج) .

ومن جهة أخری - وهی جهة أساسیة ومهمة -، فإن التمحور حول المنهجیات یکون تمحوراً حول الإمام (عج)، لأن تلک المحاور مسارات وخطوط هم رسموها لنا .

ص:256

الشجرة الملعونة:

اشارة

قبل أنْ نلج فی بحث السُّفیانی لابدَّ أنْ نلتفت إلی أنَّ منهجه وطریقه شجرة مُمتدّة عبر الزمن، بلْ هی تتصل بالآخرة (بشجرة الزقّوم) وما تلک الشجرة الخبیثة الَّتِی اجتُثّت مِنْ فوق الأرض کما عبَّر القُرآن(وَ مَثَلُ کَلِمَةٍ خَبِیثَةٍ کَشَجَرَةٍ خَبِیثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ ما لَها مِنْ قَرارٍ) (1)إلّا واقع وحقیقة هذهِ الشجرة وَهَذا المنهج الذی فی الدُّنیا. نهج بنی أُمیَّة، قال تعالی: (وَ إِذْ قُلْنا لَکَ إِنَّ رَبَّکَ أَحاطَ بِالنّاسِ وَ ما جَعَلْنَا الرُّؤْیَا الَّتِی أَرَیْناکَ إِلاّ فِتْنَةً لِلنّاسِ وَ الشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِی الْقُرْآنِ وَ نُخَوِّفُهُمْ فَما یَزِیدُهُمْ إِلاّ طُغْیاناً کَبِیراً) (2).

وقدْ أجمع المُفسّرون سنّة وشیعة عَلَی أنَّ المُراد مِنْ الشجرة الملعونة فی القُرآن الکریم هُم بنو أمیة. ففی تفسیر العیّاشی: عَنْ الباقر(علیه السلام) أنَّه سئل عَنْ قوله تعالی: (وَ ما جَعَلْنَا الرُّؤْیَا الَّتِی أَرَیْناکَ ) فقال: «إنَّ رسول الله(صلی الله علیه و آله) رأی إنَّ رجالاً مِنْ بنی تیم وعدی عَلَی المنابر یردون الناس عَنْ الصراط، القهری قِیلَ والشجرة المعلونة؟ قال هُم بنو أمیة»(3). وعن الصادق(علیه السلام) مثله.

کذلک فی تفسیر قوله تعالی: (وَ مَثَلُ کَلِمَةٍ خَبِیثَةٍ کَشَجَرَةٍ خَبِیثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ

ص:257


1- (1) سورة إبراهیم: الآیة 26.
2- (2) سورة الإسراء: الآیة 60.
3- (3) تفسیر العیّاشی: ج298 :2؛ وعنه بحار الأنوار: ج257 :31 ب31.

فَوْقِ الْأَرْضِ ما لَها مِنْ قَرارٍ) (1)، قال الباقر(علیه السلام): «إنَّ هَذا مثل بنی أُمیّة»(2)، روی القمی عَنْ أبی الجارود عَنْ الباقر(علیه السلام) «کذلک الکافرون لا تصعد أعمالهم إلی السماء وبنو أمیة لا یذکرون الله فی مجلس ولا فی مسجد ولا تصعد أعمالهم إلی السماء إلّا قلیل منهم»(3)، وقوله تعالی: (إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ * طَعامُ الْأَثِیمِ * کَالْمُهْلِ یَغْلِی فِی الْبُطُونِ * کَغَلْیِ الْحَمِیمِ ) (4)، فَسَّر أیضاً ببنی أمیة. فی روایة عَنْ أبی مُحمَّد العسکری(علیه السلام) فی تفسیر قوله تعالی: (أُولئِکَ الَّذِینَ اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ بِالْهُدی ) (5) ... والحدیث طویل، ثمَّ قال: رسول الله(صلی الله علیه و آله): «(أَ ذلِکَ خَیْرٌ نُزُلاً أَمْ شَجَرَةُ الزَّقُّومِ ) (6)، المعدة لمُخالفة أخی ووصییعلی بن أبی طالب(علیه السلام)»(7)، وأیضاً عَنْ ابن عباس والحسن وأبو مالک وسعید بن جبیر ومجاهد وقتادة والضحّاک وابن زید إنَّها - الشجرة المعلونة - شجرة الزقوم الذی ذکرها الله فی قوله تعالی: (إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ * طَعامُ الْأَثِیمِ ) (8).

وکذلک وفی مضامین أُخری عدیدة فسّرت - شجرة الزقّوم - بالشجرة الملعونة، وَهَذا متطابق مَعَ کون الشجرة الخبیثة والمعلونة والزقّوم واحدة مَعَ اختلاف النشآت.

ص:258


1- (1) سورة إبراهیم: الآیة 26.
2- (2) مجمع البیان: ج313 :3.
3- (3) تفسیر القمی: ج369 :1.
4- (4) سورة الدخان: الآیة 46.
5- (5) سورة البقرة: الآیة 16.
6- (6) سورة الصافات: الآیة 62.
7- (7) حلیلة الأبرار: ج157 :2.
8- (8) التبیان: ج464 :16.
خطورة المنهج:
اشارة

ممّا ینبغی علینا فهمه إنَّ الأهمیة والخطورة تکمُن فی المنهج، فإنَّ الشعارات کثیرة برّاقة وذات ألوان عدیدة ولکن حقائقها مُخالفة لشعاراتها، والجری وراء الشعارات بحسب بیان الشَّارع لا ینفع، لأنَّ المُهِم هُوَ الوصول إلی حقیقة ما یکمُن خلف تلک الشعارات، وَهَذا ما نحاول بیانه فی نقاط:

النقطة الأُولی: (الشجرة الخبیثة):

إنَّ القُرآن حینما یقول الشجرة الملعونة فی القُرآن لا یصف أشخاص بعینهم، بلْ یصف شجرة والشجرة لها فروع وأغصان وحینما یصف الکلمة بالخبث یصفها بشجرة.

النقطة الثَّانیة: (لا یذکرون الله):

إنَّ الشجرة الملعونة أیّ المُبعدة والمطرودة عَنْ رحمة الله وفسّرت الشجرة الملعونة ببنی أُمیّة، وقدْ مرَّ وصفهم مِنْ قِبل الإمام الباقر(علیه السلام): «... وبنو أمیة لا یذکرون الله فی مجلس ولا فی مسجد ولا تصعد أعمالهم إلی السماء ...»(1)، وإذا کانوا کذلک فکیف لا یطردون مِنْ الرحمة الإلهیة.

النقطة الثَّالثة: (بنو أُمیّة نهج وسلوک):

بناءاً عَلَی هَذا الأساس یمکن أنْ نُفَسِّر روایات آخر الزمان الَّتِی ذکرت بنی أُمَیَّة، بأنَّها لا تقصد بنی أُمَیَّة أشخاصاً فقط، بلْ الأقرب الأهم لنظر الروایات هُوَ النهج والسلوک (نهج وسلوک بنی أُمَیَّة).

ص:259


1- (1) تفسیر القمی: ج369 :1.
النقطة الرَّابعة: (سعد الخیر):

إنَّ القتل والتخریب والدمار والفساد والإفساد الذی خصّته الروایة بالسُّفیانی ما هُوَ إلّا رسم للسلوک العدوانی والنهج الأموی. ولیست القضیة منوطة بشخص وأشخاص ولذلک کُلّ الروایات - إلّا قلیلاً - ذکرته بلقبه (السُّفیانی) ولم تذکر اسمه، وبعضها ترفض التشبث بالاسم ففی الروایة عَنْ عبدالله بن أبی منَصور البجلی، قال: «سألت أبا عبدالله(علیه السلام) عَنْ اسم السُّفیانی، فقال: وما تصنع باسمه؟ إذا ملک کور الشام الخمس: دمشق وحمص وفلسطین والأردن وقنسرین فتوقعوا عِنْدَ ذلک الفرج، فقلت: یملک تسعة أشهر؟ قال: لا، ولکن یملک ثمانیة أشهر لا یزید یوماً»(1).

فهُنا نری الإمام یحاول عدم ذکر اسم السُّفیانی إشارة منه أنَّ خطورة المنهج أهم مِنْ خطورة الشخص، وهی أولی بالبحث والاهتمام مِنْ الأشخاص، کما أنّ مرکز الاهتمام فی أغلب روایات المعصومین(علیهم السلام) لیست عَلَی الانتساب مِنْ جهة الآباء أو العشیرة، بلْ عَلَی الانتساب للمنهج.

کما فی روایة أبی حمزة قال: «دخل سعد ابن عبدالملک فقال أبو جعفر(علیه السلام): ما یبکیک یا سعد؟ فقال: وکیف لا أبکی وأنا مِنْ الشجرة الملعونة فی القُرآن، فقال له: لست منهم أنت أموی منّا أهل البیت أما سمعت قول الله عَزَّ وَجَلَّ یحکی عَنْ إبراهیم(علیه السلام) فَمِنْ تبعنی فإنَّه منی»(2).

النقطة الخامسة: (اللَّعن للمؤسسین أشدّ):

وَرَدَ فی الزیارة المعروفة بزیارة عاشوراء «لعن الله أُمَّة أسست أساس

ص:260


1- (1) إکمال الدِّین: ج2، 585 ب- 57 ح11.
2- (2) الاختصاص للمفید: 85.

الظلم والجور علیکم ولعن الله المُمهدین»(1).

بحسب هَذا النصّ هُناک تأسیس وکذلک هُناک تمهید للفساد والإفساد ولقتل المُصلحین (مُحمَّد وأهل بیته(صلی الله علیه و آله)، فی حین کانت الشجرة الطیّبة (مُحمَّد وآله(صلی الله علیه و آله) تُؤسس وتُمهِّد لکلِّ خیر وصلاح وسنة وملة حسنة،کانت أُمَیَّة تُؤسِّس للفساد والإفساد وسنّ سنن الغدر والغیلة ونقض العهد، کما فعلت هند مَعَ سید شُهداء زمانه حمزة(علیه السلام)، وکما فعل معاویة بنقض العهد مَعَ الإمام الحسن(علیه السلام)، وکما أسس یزید وسنَّ سنن تخریب المُدن وخرّب مدینة رسول الله(صلی الله علیه و آله)، وانتهک المُدن المُقدّسة والأماکن المُقدّسة وهدم الکعبة، وما یفعله السُّفیانی عین ذلک، فَهُوَ یغدر وینقض العهود ویخرّب المدن وینتهک الحُرمات ویخرّب المُقدسات ویهدم الکعبة ...، وهکذا تستمر هذهِ الشجرة الملعونة بسنّ السنن وإحداث البِدع إلی یومنا هَذا، فی مقابل هذهِ الشجرة الملعونة شجرة طیبة مُبارکة وهی شجرة أهل البیت(علیهم السلام) (کما وصفها القُرآن) فهی تسنّ السنن الطیّبة، کالتضحیة والفداء والإیثار وزرع البر والخیر والمحبة والسلام فی ربوع الدُّنیا، وَهَذا ما تشیر إلیه روایة عمار بن أبی الأحوص، قال: قلتُ لأبی عبدالله(علیه السلام): «... أمَّا علمت أنَّ إمارة بنی أُمَیَّة کانت بالسیف والعسف والجور، وأنَّ إمامتنا (إمارتنا) بالرفق والتآلف والوقار والتقیة وحسن الخلطة والورع والاجتهاد، فرغبوا الناس فی دینکم وفی ما أنتم فیه»(2).

ص:261


1- (1) مصباح المتهجّد للطوسی: 774.
2- (2) الخصال للصدوق: 355 ح35، وسائل الشیعة: ج64 :16 ب14 ح9.
النقطة السَّادسة: (أخطر المناهج):

إنَّ وصف الشجرة المعلونة فی القُرآن ببنی أُمَیَّة یشیر إلی أنَّ أخطر المناهج هُوَ منهج بنی أُمَیَّة، وأضلّ الرایات. بَعْدَ الفتنة المُشار إلیها فی الآیة. هی رایة بنی أُمَیَّة، فتکون کُلّ رایات الضلالة أقل خطورة وضلالاً مِنْ تلک الرایات الملعونة.

النقطة السَّابعة: (إسلام وأصنام):

مِنْ الموارد المفرقة الَّتِی تبیّن لنا شدّة ضلال النهج الأموی وتفوّقه فی الفساد والضلال، أنَّه یرفع الشعارات المُتضادة، فی حین ینادی بالإسلام هُوَ یهدم الإسّلام، وفی حین خلیفته یُنادی بالقُرآن، وأنَّه خلیفة المُسْلمین، یجعل القُرآن غرضاً لسهامه ویتطاول جهاراً عَلَی تمزیقه، ویصلّی خلیفته الآخر وَهُوَ سکران، یرفع شعار الإسّلام لکنَّهُ یدعو للأصنام.

النقطة الثامنة: (بنی العباس):

مقابل النهج الأموی السُّفیانی هُناک حرکات ضلال کثیرة، الروایات تُبیِّن أنَّها سابقة عَلَی حرکة الضلال الَّتِی یتزعمها السُّفیانی الأموی، وتُؤکِّد الروایات مِنْ خلال مفاداتها إنَّ حرکة السُّفیانی هی الأخطر وأنَّ تلک الرایات بمثابة المُمهِّدة لحرکة السُّفیانی، وأنَّ رایات الضلال یستحقها المُجْتَمع بسوء تصرفه وتقاعسه عَنْ نصرة الحقّ.

وبنو العباس أیضاً وصف لنهج وسلوک معیّن عدائی للإسلام ولأهل البیت(علیهم السلام) ولکن الأسلوب مُختلف والنهج مُختلف ویمکن أنْ نلحظ عَلَی النهج العباسی أُمور تفرقه عَنْ المنهج الأموی:

ص:262

1) إنَّ النهج العباسی یتوسَّل إلی کرسی الرئاسة عِبر رفع شعار (الرضا مِنْ آل مُحمَّد) مِنْ أجل ذلک، أمَّا بنو أُمَیَّة لمْ ترفع ذلک الشعار، بلْ عَلَی العکس مِنْ ذلک رفعت شعار العداء لآل البیت(علیهم السلام).

2) إنَّ نهج بنی العباس یحارب أهل البیت(علیهم السلام) کنهج إیمان بَعْدَ وصوله إلی سدّة کرسی الحُکم، أمَّا بنو أُمَیَّة فهم یُحاربون نفس النهج الإسلامی وتتعارض کُلّ شعاراتهم مَعَ شعارات الإسّلام.

3) عداءُ بنی أُمَیَّة عداء مُباشر وواضح للإسلام، وعداء بنی العباس غَیر مباشر للإسلام ولنهج الإیمان، ولکنَّه مُجاهر العداء، ولنهج آل البیت(علیهم السلام)، وحتّی إنَّ المنصور الدوانیقی کَانَ یقوم بالدعوة لفضائل علی أمیر المؤمنین(علیه السلام)، وذکر آل البیت(علیهم السلام) وفی إحدی المرّات کاد یقتل جراء إقامته لمجلس عزاء لهم فی بلاد الشام.

فالنهج العباسی، إذنْ أُسِّس عَلَی أساس الفداء لآل البیت(علیهم السلام) ولکن نهج أهل البیت(علیهم السلام) الذی یحاسب کراسی الحُکم الدنیویة یصعب عَلَی مَنْ یُرید التربُّع عَلَی العروش الدنیویة أنْ یتّخذه کنهج وسلوک؛ لأنَّ ذلک النهج یحاسبه هُوَ نفسه أشدّ الحساب بشکل یصعب تحمّله فإما أنْ یسیر معه أو ینقلب ضدّه، وَهَذا ما حصل فعلاً مِنْ المنصور وباقی بنی العباس ومَنْ تبع نهجهم إلی هَذا الیوم حیث ساروا عَلَی المعاداة لآل البیت(علیهم السلام) ولنهجهم وسلوکهم.

ص:263

من هوالسفیانی

اشارة

فی هَذا البحث نحنُ لا نُریدُ أنْ نعرف اسم السُّفیانی ونسبه ونذکر الروایات فی ذلک الخصوص، لئلا یطول بنا المقام مِنْ جهة وَمِنْ جهة أُخری لَیسَ هُوَ بحث ذو ثمرة تذکر - هُنا بالخصوص - وَهَذا مُتطابق مَعَ الروایة الَّتِی رواها الصدوق بإسناده عَنْ عبدالله بن أبی منصور البجلی، قال: «سألتُ أبا عبدالله(علیه السلام) عَنْ اسم السُّفیانی، فقال وما تصنع باسمه إذا ملک کور الشام الخمس: دمشق، وحمص، وفلسطین والأردن وقنسرین، فتوقعوا عِنْدَ ذلک الفرج، قلت: یملک تسعة أشهر؟ قال لا ولکن یملک ثمانیة أشهر لا یزید یوماً»(1).

إذاً ما نریده هُوَ التعرُّف عَلَی هویته العقائدیة والسیاسیة والعسکریة مِنْ خلال حرکته، وهذهِ الهویة تبیّنها مجموع روایات روت أفعاله ومُعتقداته، والروایات الَّتِی تصف شخصیة السُّفیانی کثیرة منها:

عَنْ أبی عبدالله(علیه السلام) قال: «إنَّکَ لو رأیت السُّفیانی رأیت أخبث الناس، أشقر أحمر أزرق یقول: یا رب یا رب یا رب ثمَّ للنار ولَقَدْ بلغ مِنْ خبثه أنَّه یدفن أم ولد وهی حیة مخافة أنْ تَدلُّ علیه»(2).وأیضاً «... یقبل السُّفیانی مِنْ بلاد الروم متنصراً فی عنقه صلیب وَهُوَ صاحب القوم»(3).

ص:264


1- (1) کمال الدِّین للصدوق: ج585 :2، ب57، ح11.
2- (2) البحار: ج216 :52 ح75.
3- (3) إکمال الدِّین: ج584 :2؛ البحار: ج205 :52 ح73.

وعن مُحمَّد بن مُسْلِم عَنْ أبی جعفر(علیه السلام) قال: «السُّفیانی أحمر، أشقر، أزرق، لمْ یعبد الله قط ولم یرَ مکة ولا المدینة قط، یقول یا رب یا رب ثأری والنار، یا رب ثأری والنار»(1).

وفی إلزام الناصب: «ولا یزال السُّفیانی یقتل کُلّ مِنْ کَانَ أسمعه مُحمَّد وعلی وحسن وحسین وفاطمة وجعفر وموسی وزینب وخدیجة ورقیة بغضاً وحنقاً لآل مُحمَّد(صلی الله علیه و آله)»(2)، هذهِ الروایة وروایات أُخری بنفس المضمون تبیِّن العقیدة الَّتِی یحملها السُّفیانی.

أوَّلاً: مِنْ حیث عقیدته فَهُوَ: «لمْ یعبد الله قط، وکذلک لمْ یؤمن بالنبی ولا بالعقائد الحقّة ولا بالمقدسات ولا بعقیدة التوسُّل ولا بالشفاعة وغیرها، لذلک قالت الروایة: «لمْ یرَ مکّة ولا المدینة قط»، وَمِنْ جهة أُخری، فَهُوَ لا یؤمن بفروع الدِّین ولیسَ فقط بأصوله لأنَّه لو آمن بالفروع لرأی مکّة فی حج أو عمرة وَمِنْ لا یؤمن بمکة کمشهد ومعلم وکبیت لله لا یؤمن بباقی المشاهد المُشرّفة وبالتالی لا یؤمن بأی شعیرة مِنْ الشعائر ولا یعظم شعائر الله لأنَّ (الصفا والمروة) مِنْ الشعائر وهُما فی بیت الله الحرام الذی لمْ یؤمن بقدسیته ولم یعظم حرمته - وستأتیک لمحة نافعة عَنْ حادثة فی فهم هذهِ النقطة فانتظر - .

ثانیاً: قوله(علیه السلام): «لو رأیته رأیت أخبث الناس» وَهَذا کلام عَنْ صفاته الباطنیة ومکونات شخصیته الداخلیة، والتعبیر بالخبث تعبیر عَنْ نجاسة باطنیة - بطبعها - تضادد وتُعاکس وتتقاطع ذاتاً وصفة مَعَ معدن الطُّهر

ص:265


1- (1) الغیبة للنعمانی: 318، ب18 ح18.
2- (2) إلزام الناصب: ج2، ص173.

والطیب مُحمَّد وآله(صلی الله علیه و آله).

وقوله: «أشقر، أحمر، أزرق»إشارة إلی التذبذب والتلوّن الباطنی باعتبار إنَّها جاءت فی سیاق ذکر الخباثة الباطنیة، وکذلک لعلَّه إشارة إلی التلوّن فی عقیدته - ولا یُنافی ذلک إرادة الأوصاف الحسیّة أیضاً - ، وَهَذا التلوّن مَعَ خبث السَّریرة کاشف عَنْ إنَّ نجاسته الباطنیة إلی ما شاء الله مِنْ أنواع الخبائث والنجاسات.

ورؤیة الخباثة عادة إشارة إلی الباطن الخبیث، وإشارة إلی الرؤیة للباطن بالرؤیة التفرُّسیة.

والرؤیة الظاهریة للخباثة تقود للرؤیة الباطنیة، بلْ هی أشد فی حقیقة الأمر وذلک لأنَّه - السُّفیانی - مِنْ الخباثة الشدیدة بحیث طفحت وبرزت عَلَی قسمات وجهه وفی لحن کلامه وقوله.

مِنْ حیث نصبه وعدائه لأهل البیت(علیهم السلام) وأتباعهم، وفی هَذا المجال وردت عِدَّة نصوص عدیدة فی ذلک - ونحنُ نذکر واحدة منها اختصاراً - ومضامین هذهِ النصوص الروائیة تصبّ فی العداء لأهل البیت(علیهم السلام) وأتباعهم ومنها ما ذکرنا وهی أنَّه یقتل کُلّ مِنْ یتسمّی بأهل البیت(علیهم السلام) وأسماء ذریتهم، وکذلک ما یفعل بالحوامل وبالنساء مِنْ الفجور والتعدّی، فعن أمیر المؤمنین(علیه السلام) قال: «یخرُج السُّفیانی وبیده حربة ویأمر بالمرأة ویدفعها إلی بعض أصحابه فیقول له: افجر بها فی وسط الطریق فیفعل بها ثمَّ یأمر ببقر بطنها ویسقط الجنین مِنْ بطن أُمّه فلا یقدر أحد أنْ ینکر علیه ...» (1) ، والروایة طویلة وَهَذا موضع الشاهد منها.

والمُهم هُوَ توجّهاته السِّیاسیة والثقافیة والدینیة:

ص:266


1- (1) إلزام الناصب: ج2، ص173.

حَیْثُ وَرَدَ إشارات عدیدة إلی عمالته للیهود والنصاری وعَلَی نصبه وعدائه السِّیاسی لکلِّ المُؤسَّسات والدول والسیاسات الَّتِی تدعو إلی أهل البیت(علیهم السلام) وإلی الإسّلام الحقیقی لأهل البیت(علیهم السلام) ولذلک فإنَّ الروایة حینما تقول «یقبل السُّفیانی مِنْ بلاد الغرب متنصّراً»(1) إشارة إلی عقیدته وکذلک إشارة إلی التنصّر السِّیاسی أیّ التحالفات الَّتِی تصبّ فی صالح الصهیونیة الصلیبیة المُعادیة للإسلام الصحیح الذی یرفض الذوبان فی الأطراف الَّتِی تجانب الحقّ ودین الحقّ، وهذهِ الإشارة یؤکِّدها ذیل الروایة حیث فیها: «فی عنقه الصلیب، وَهُوَ صاحب القوم»(2) کُلّها إشارات إلی الاتفاقات السِّیاسیة الدینیة العقائدیة(3)، الَّتِی تصبّ فی خدمة المشروع الصلیبی الغربی السلفی الوهابی، وحینما تقول الروایة «فی عنقه الصلیب»(4) إشارة إلی بیعة صلیبیة صهیونیة تُعادی المسیحیة الحقّة وَکُلّ دین حقّ وَهُوَ الإسّلام الحقّ.

المُتمثِّل بأهل البیت(علیهم السلام) لأنَّ العنق أو الرقبة إشارة إلی تبعیته الکاملة للغرب؛ ولذا یوصف عتق العبد ب- (عتق الرقبة)، وقدْ وَرَدَ «إنَّ الإمام(علیه السلام) یخرُج ولیسَ فی عنقه بیعة»(5).

والروایة حینما تقول: «یا رب ثأری والنار، یا رب ثأری والنار»

ص:267


1- (1) إکمال الدِّین: ج584 :2؛ البحار: 205 :52 ح73.
2- (2) المصدر نفسه.
3- (3) حینما نقول صفات سیاسیة عقائدیة لا یمنع إشارة الروایة أساساً إلی توجهاته الشخصیة العدائیة لأهل البیت(علیهم السلام).
4- (4) المصدر السابق.
5- (5) کمال الدِّین: 480.

تذکرنا بإبلیس الذی یعتقد بالله ولکنَّه لا یؤمن بخلیفته ولا یسجد لخلیفته وَهُوَ قدْ فضّل النار عَلَی السجود للخلیفة، ولیسَ ذلک إلّا للتکبّر والأنا والحقد والحسد والثأر الذی هُوَ عقیدة الانتقام مِنْ الطرف الآخر مهما کَانَ عظیماً أو بسیطاً ومهما کانت العداوة بسیطة أو کبیرة، فَهُوَ ینتقم مهما کَانَ الثمن ولو کَانَ النار، فقول: «یا رب ثأری والنار» دعاء لربه أنْ یمکّنه مِنْ الثأر مِنْ عدوّه ولا یهم بَعْدَ ذلک حتّی لو کَانَ ثمن ذلک جهنّم خالداً فیها، کما هُوَ حال إبلیس الذی طلب مِنْ الله البقاء لیثأر مِنْ آدم(علیه السلام) وولده، قال تعالی: (قالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِی إِلی یَوْمِ یُبْعَثُونَ ) (1) وکما إنَّ إبلیس یطلب ثأره مِنْ الخلیفة کذلک السُّفیانی - وکما هُوَ واضح - یطلب ثأره مِنْ مُحمَّد وآل مُحمَّد وَمِنْ شیعتهم وَمِنْ کُلّ مَنْ یهتدی بهدیهم،وفی الأحداث الأخیرة والروایات کفایة لمعرفة ماهیة الثأر ومِمَنْ یطلبه.

حادثة مُثیرة:

وفی هَذا السِّیاق یمکن أنْ نذکر محاورة تشیر إلی توجّه الفکر السلفی الوهابی - السُّفیانی - إلی القضاء عَلَی الإسّلام بشکل عام ولیسَ فقط الإسّلام الأصیل الذی هُوَ إسلام أهل البیت(علیهم السلام) وأتباعهم، وَهَذا هُوَ المشروع الصهیونی الصلیبی الغربی، والحادثة هی حوار جری بین أحد أتباع أهل البیت(علیهم السلام) وبین أحد أفراد ما یُسمّی بهیئة الأمر بالمعروف والنهی عَنْ المنکر عِنْدَ قبر حمزة(علیه السلام) - ومضمونه مُختصراً - .

- الشیعی: لماذا تحوطون قبر الحمزة(علیه السلام) بسیاج إسمنتی.

ص:268


1- (1) سورة ص: الآیة 79.

- الوهابی: لکی لا یأخذ منه بعض الجهلة الأحجار والتراب للتبرُّک.

- الشیعی: لو ترکتموها مدروسة وغیر معلّمة لنجوتم مِنْ المحذور.

- الوهابی: لو کَانَ الأمر بیدنا لمحونا کُلّ القبور.

- الشیعی: حتّی قبر النَّبی(صلی الله علیه و آله)؟

الوهابی: نَعَمْ، وَهَذا ممّا یرضی النَّبی وَهَذا هُوَ التوجّه الذی یریده النَّبی(صلی الله علیه و آله) فَهُوَ أراد أنْ یمحو کُلّ قبر.

- الشیعی: إذنْ لماذا لمْ یفعل النَّبی(صلی الله علیه و آله) ذلک.

الوهابی: لولا خوف الفتنة، لمحاها النَّبی(صلی الله علیه و آله)، ألم یقل لعائشة: «لولا حداثة عهد قومک بالکفر لنقضت البیت»(1)؛ لأنَّها - الأحجار - إذا بقیت سیعود النَّاس إلی عبادة الحجارة والأصنام فالأفضل أنْ تسوی بالأرض، ولکن هَذا الأمر أضمره النَّبی ولم یعلنه خوف الفتنة فإنَّه أظهر شیء وأخفی شیء؛ لأنَّ الناس لا تتحمل ذلک.

الشیعی: هَذا خلاف تتمة لحدیث لأنَّه قَالَ فی تتمته: «لنقضت البیت فبنیته عَلَی أساس إبراهیم»(2) وخلاف سلوک إبراهیم(علیه السلام) بلْ خلاف القُرآن حیث یقول: (وَ إِذْ یَرْفَعُ إِبْراهِیمُ الْقَواعِدَ مِنَ الْبَیْتِ وَ إِسْماعِیلُ ) (3)، بلْ إنَّ الله جعل حجرین وهُما جبل الصفا وجبل المروة مِنْ شعائر الله وأمر

ص:269


1- (1) السنن الکُبری للنسائی: ج292 :2، ح3885؛ کنز العمال للمتقی الهندی: ج202 :12 ح34667.
2- (2) نفس المصدر.
3- (3) سورة البقرة: الآیة 127.

بتعضیمهما، قال تعالی: (إِنَّ الصَّفا وَ الْمَرْوَةَ مِنْ شَعائِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَیْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُناحَ عَلَیْهِ أَنْ یَطَّوَّفَ بِهِما وَ مَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً فَإِنَّ اللّهَ شاکِرٌ عَلِیمٌ ) (1).

کُلّ هذهِ الحجارة الَّتِی تُرید محوها تمثِّل الدِّین والشعائر والمقدّسات فإذا محوتها محوت الدِّین - فسکت الوهابی ولم یجرِ جواباً - .

وهذهِ الحادثة لیست بالحدث الطارئ والحالة الجزئیة أو رأی شخصی لفرد مِنْ أفراد الوهابیة السُّفیانیة، بلْ هُوَ کاشف عَنْ مبانی وأُسس أسس علیها المذهب الوهابی واعتقادات قدیمة وحدیثة کَمَا فی مذکرات مستر همفر(2)، وَهُوَ مُطابق لما فی الروایات أنَّ السُّفیانی یقصد المدینة لهدم قبر النَّبی(صلی الله علیه و آله) ونبش قبره(صلی الله علیه و آله) وقبر فاطمة(علیها السلام) والتوجّه بَعْدَ ذلک لهدم الکعبة المُشرَّفة، وَهَذا الکلام لَیسَ مِنْ تأویل الأحادیث، بلْ صریح الأخبار وواقع الامر شاهد عَلَی ما نقول ویکفیک مُتابعة بسیطة لکتبهم - خصوصاً التنظیرات والبحوث الحدیثة - حتّی تجد صواب کلامنا، ومَنْ یترصّد مواقعهم فی الانترنت یجد ذلک جلیّاً واضحاً حیث أعلنوا قبل وقت قریب عَنْ عقد البیعة للمهدی السُّفیانی وَعَنْ التحالف مَعَ الیهود والنصاری ضد الرَّافضة.

وما دامت شرعنة القتل وسفک الدماء أسهل مِنْ السهل، فَمِنْ الممکن شرعنة أیّ قانون آخر کالزنا بعنوان جهاد النِّکاح والاغتصاب وسبی النساء والولدان بحجّة الفتح والفتوحات، فهم وأسیادهم مِنْ عُشّاق الفتح، لکن أیّ فتح!

وقدیماً کَانَ سیّدهم وقدوتهم أبو سفیان ومعاویة ویزید الذی هدّم

ص:270


1- (1) سورة البقرة: الآیة 158.
2- (2) راجع مذکرات مستر همفر الأصل الثّانِی.

الکعبة، مِنْ عُشّاق فتح الفجور والفُسُوق.

فهی عقیدة غربیة یهودیة صهیونیة أمویة یزیدیة سلفیة وهابیة سفیانیة، فما أعجبها مِنْ عجینة وما أخبثها مِنْ طینة!!؟؟

ص:271

معالم مشروع السُّفیانی

کتتمیم لما تقدَّم نذکر بعض النُّقاط الَّتِی توضِّح مشروع السُّفیانی ومراماته:

أوَّلاً: هدم الکعبة(1) ففی حدیث طویل(2)رواه الحضینی عَنْ المفضل بن عمر عَنْ الصادق(علیه السلام) قال: «... کنت وأخی فی جیش السُّفیانی وخربنا الدُّنیا مِنْ دمشق إلی الزوراء وترکناها جماء، وخربنا المدینة وکسّرنا المنبر وراثت بغالنا فی مسجد رسول الله(صلی الله علیه و آله) وخرجنا منها وعددنا ثلاثمائة ألف رجل نُریدُ إخراب البیت، وقتل أهله، فلما صرنا فی البیداء عرسنا فیها فصاح بنا صائح یا بیداء أبیدی القوم فانفجرت الأرض وابتلعت کُلّ الجیش ...»(3).

ص:272


1- (1) فی مذکرات مستر همفر أنَّ أحد أهداف الوهابیة - والسلفیة - الرئیسیة - هدم الکعبة، والغریب المفضع أنَّ بعضهم یستدلّ بحدیث النَّبی(علیهما السلام) - الذی أوردناه سابقاً - «لولا حداثة عهد قومک بالکفر لنقضت البیت» والمُضحک المُبکی أنَّ هَذا الحدیث یصبّ فی قداسة الکعبة ولیسَ العکس، لأنَّ تتمته «لنقضت البیت فبنیته عَلَی أساس إبراهیم»، فإذن الهدم هُوَ لإعادتها إلی الأساس الذی بناه آدم وإبراهیم وإسماعیل ولیسَ للإبادة کَمَا یقول، ویهدف هؤلاء أعداء الدِّین.
2- (2) هَذا المقطع مِنْ الحدیث هُوَ کلام للبشیر الذی جاء إلی الإمام المهدی(عج) بعدما خسف بجیش السُّفیانی وکَانَ هُوَ أحد أفراد الحیش.
3- (3) الهدایة الکُبری للحضینی: 398 ب14، عَنْه بحار الأنوار: ج10 :53 ب25.

ثانیاً: نبش قبر النَّبی(صلی الله علیه و آله) وقبر فاطمة(علیها السلام) وهدم المسجد النبوی، هَذا فضلاً عَنْ بقیة قبور الأولیاء والصالحین، ففی روایة فی البدء والتاریخ «... ویبعث جیشاً إلی المدینة فیقتلون ویأسرون ویحرقون ثمَّ ینبشون عَنْ قبر النَّبی(صلی الله علیه و آله) وقبر فاطمة(علیها السلام) ثمَّ یقتلون کُلّ مَنْ اسمه مُحمَّد وفاطمة ویصلبونهم عَلَی باب المسجد، فعند ذلک یشتدّ غضب الله علیهم فیخسف بهم الأرض، وذلک قوله تعالی: (وَ لَوْ تَری إِذْ فَزِعُوا فَلا فَوْتَ وَ أُخِذُوا مِنْ مَکانٍ قَرِیبٍ ) » (1)(2) .

ثالثاً: تخریب المدن: وَهَذا واضح فی الروایة الَّتِی أوردناها فی النقطة الأُولی: «وخربنا الدُّنیا ...» وکذلک عَنْ أمیر المؤمنین(علیه السلام): «ألا وإنَّ السُّفیانی یدخُل البصرة ثلاث دخلات یذلّ العزیز ویسبی فیها الحریم، ألا یا ویل المؤتفکة وما یحلّ بها مِنْ سیف مسلول وقتیل مجدول وحرمة مهتوکة ...»(3)، ولیسَ ببعید منّأ ما یجری فی سوریا مِنْ قتل وتخریب وهتک حرمات واستباحة العرض والدم الحرام وکذلک ما یجری فی العراق.

وَهَذا لهُ بُعد مدنی، لإبادة البُعد المدنی فی المدن والبُلدان ولیسَ فقط التخریب للمعالم الدینیة والعقائدیة، وَهُوَ مُطابق لمشروع ضرب البُنی التحتیة لکلِّ دول الشرق الأوسط الذی یستهدفه المشروع الغربی الجدید، لتکون بُلدان المنطقة فی حالة انفلات وخراب، بغضّ النَّظر عَنْ لون وطبیعة ومُصداقیة الأنظمة فیها.

رابعاً: قتل کُلّ مِنْ سُمّی بأسماء أهل البیت(علیهم السلام)، کما عَنْ أمیر

ص:273


1- (1) سورة سبأ: الآیة 51.
2- (2) البدء والتأریخ: 178.
3- (3) إلزام الناصب: ج2.

المؤمنین(علیه السلام): «ویصلب عَلَی بابها (أیّ الکوفة) کُلّ مِنْ اسمه حسن وحسین، ثمَّ یسیر إلی المدینة فینهبها فی ثلاثة أیّام ویقتل فیها خلق کثیر، ویصلب عَلَی مسجدها کُلّ مِنْ اسمه حسن وحسین فعند ذلک یغلی دمائهم کما غلی دم یحیی بن زکریا ...»(1).

کذلک عَنْ أمیر المؤمنین(علیه السلام) «... ویقتل مِنْ کَانَ اسمه محمداً وأحمداً وعلیاً وجعفراً وحمزةً وحسناً وحُسیناً وفاطمة ورُقیّة وأُم کلثوم وخدیجة وعاتکة، حَنَقاً وبُغضاً لبیت آل رسول الله(صلی الله علیه و آله)، ثمَّ یبعث فیجمع الأطفال، ویُغلی الزیت لهم، فیقولون: إنْ کَانَ أباؤنا عصوک فنحنُ ما ذنبنا؟ فیأخذ منهم اثنین اسمهما حسناً وحُسیناً (کذا) فیصلبهما ...»(2).

ص:274


1- (1) البرهان للمتقی الهندی: 76 - 77 ب1 ح14؛ عقد الدرر: 26/ب4 ف2.
2- (2) المصدر والصفحة.

السُّفیانی ویأجوج ومأجوج

ینبغی بیان هَذا العنوان فی نقاط:

1) إنَّ خراب العمران والطابع المدنی والإفساد وسفک الدماء والهرج والمرج هی صفة یأجوج ومأجوج، الَّتِی ذکرها القُرآن الکریم، وقدْ ذکر فی جملة مِنْ الروایات الواردة فی ملاحم آخر الزمان، نبوءة عَنْ خروج یأجوج ومأجوج فی آخر الزمان ... والظاهر إنَّ المُراد به عنوان وصفی لا أنَّه عنوان واسم علم لجنس مخلوق وإنْ کَانَ المعنی الوصفی یأوّل للمعنی الثّانِی مِنْ الحقیقة النوعیة؛ وذلک بناءاً عَلَی تجسّم الأعمال وتجوهر الذات بسنخ الأعمال، أیّ إنَّ الذات والروح والنفس ومالها مِنْ أبدان تنمسخ ویتکوّن بهاجوهر مسانخ لطبیعة العمل، فالصورة صورة إنسان، وأمَّا الروح فقدْ تبدلّت إلی جنس یأجوج ومأجوج.

2) إنَّ هَذا الوصف لهم فی القُرآن (یأجوج ومأجوج) مادّة مشتق مِنْ أجج والأجیج تَلهُب النار وصوت النار أو صوت لهبها وصوت ضرامها والتوقّد والاشتعال وأجَّ بینهم شراً أوقده، وأجیج القوم اختلاط کلامهم مَعَ حفیف مشیهم والقوم فی أجّة فی اختلاط، وأجّ یؤجّ أجاً أسرع، والأجیج شدّة الحر والأجة شدّة الحر، وتوهجه کأجة الصیف وماءٌ أُجاج أیّ ملح مرَّ شدید المرارة، وَقِیْلَ شدید الحرارة أو شدید الملوحة والمرارة والمحرق مِنْ ملوحته، ویأجوج یفعول أو فاعول ومأجوج مفعول»(1).

ص:275


1- (1) لسان العرب: مادّة أجج: ج77 :1.

کُلّ هذهِ المعانی مُتقاربة لأصل ومعنی واحد وَهُوَ اشتعال صفة شیء فی جهة الشر الشدیدة المریرة وتوقّده فی ذلک وَهُوَ مطابق للأوصاف المذکورة فی القُرآن لهم. ولعلَّ الوصف بیأجوج اسم فاعل ومأجوج اسم مفعول إنَّ إحدی النمطین أو القبیلتین هُوَ أساس وفاعل الفساد والنمط الثّانِی مسخر وتابع للأوَّل.

وکذلک قول الراغب الأصفهانی؛ قال تعالی: (هذا عَذْبٌ فُراتٌ وَ هذا مِلْحٌ أُجاجٌ) (1) شدید الملوحة والحرارة مِنْ قولهم أجیج النار وأجتها وقدْ أجّت. وائتج النَّهار ویأجوج ومأجوج منه شبهوا بالنار المضطرمة والمیاه المتموّجة لکثرة اضطرابهم، وأجّ الظلم إذا عدا أجیجاً تشبیهاً یأجیج النار(2).

3) الیأجوج والمأجوج کما ذکرهما القُرآن فی قوله تعالی: (قالُوا یا ذَا الْقَرْنَیْنِ إِنَّ یَأْجُوجَ وَ مَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِی الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَکَ خَرْجاً عَلی أَنْ تَجْعَلَ بَیْنَنا وَ بَیْنَهُمْ سَدًّا) (3). وکذلک قوله تعالی: (وَ تَرَکْنا بَعْضَهُمْ یَوْمَئِذٍ یَمُوجُ فِی بَعْضٍ ) (4). فهاتان الآیتان مِنْ سورة الکهف تشیران إلی یأجوج ومأجوج طبیعة لا یمکن معایشتهم لما هُم علیه مِنْ الفساد والإفساد فی الأرض والذین شکو لذی القرنین مِنْ یأجوج ومأجوج نفس أولئک القوم الشاکین هُم قوم متخلّفون، کما

ص:276


1- (1) المفردات: مادّة أج: 14.
2- (2) الفتن لابن حمّاد: ج583 :2 ح1631؛ المصنف لابن أبی شیبة: ج191 :15، ح19483؛ عقد الدرر: 375 ب12 ف5، وبنفس النصّ أو المضمون وَرَدَت روایات کثیرة.
3- (3) سورة الکهف: الآیة 94.
4- (4) سورة الکهف: الآیة 99.

یصفهم القُرآن الکریم: (حَتّی إِذا بَلَغَ بَیْنَ السَّدَّیْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِما قَوْماً لا یَکادُونَ یَفْقَهُونَ قَوْلاً * قالُوا یا ذَا الْقَرْنَیْنِ إِنَّ یَأْجُوجَ وَ مَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِی الْأَرْضِ ) (1). فرغم إنَّهم لا یکادون یفقهون قولاً لجهلهم وأمیتهم وتخلفهم، ومَعَ ذلک هؤلاء رغم هذهِ الصفة لا یجرعون تحمّل التعایش مَعَ قوم یأجوج ومأجوج فلا یمکن معایشتهم بحال مِنْ الأحوال.

وَمِنْ ثمَّ ما أنْ یزول السدّ یصف القرآن هرجهم ومرجهم بتموّج بعضهم فی بعض تبیاناً لعدم انضباطهم بمبدأ ولا ناموس ولا قاموس یتعاطی معه فی المعیشة، وإذا کانوا الیهود بنو قریضة وبنو النظیر نتیجة غدرهم فی ذمة التعایش المدنی مَعَ مجتمع المُسْلمین أجلاهم وأبعدهم النَّبی(صلی الله علیه و آله) عَنْ أرض الحجاز، نتیجة خفرهم لذمة الالتزام والتعهّد فی التعایش المدنی أجلاهم الْنَّبِیّ(صلی الله علیه و آله)، فکیف بمَن یفسدون فی الأرض مِنْ کُلّ حدب وصوب فهؤلاء لا یکفی فیهم الإجلاء والإبعاد عَنْ النسیج المدنی، کما فی الیهود، بلْ لابدَّ مِنْ إقامة سدّ عازل یحول بینهم وبین إنطلاق أمواج فسادهم تجاه المُجْتَمع المدنی الإنسانی الآمن، فضلاً عَنْ المُجْتَمع المؤمن المُسالم.

وَهَذا ما وصفه القُرآن: (حَتّی إِذا فُتِحَتْ یَأْجُوجُ وَ مَأْجُوجُ وَ هُمْ مِنْ کُلِّ حَدَبٍ یَنْسِلُونَ ) (2). وَهُوَ تصویر وإشارة إلی تموّجهم فی الإفساد بنحو متداعی مترامی لا یقف ولا یتوقف.

کما إنَّ تعدّد وجهات الإفساد یعطیه عنوان کُلّ حدب، کما إنَّ هَذا العنوان یعطی محاولة سیطرتهم عَلَی المکان المستشرف أیّ مواقع السیطرة فی المُجْتَمع والحیاة الأرضیة، کما مرَّ فی سورة البقرة وسورة مُحمَّد والجمع بین الصفتین - کُلّ

ص:277


1- (1) سورة الکهف: الآیة 93 - 94.
2- (2) سورة الأنبیاء: الآیة 96.

4) ولا یبتعد مفاد الروایات فی وصفهم عَنْ هَذا المُتحصّل مِنْ مفاد الآیات والمعنی اللغوی. فعن حذیفة الیمان عَنْ النَّبی(صلی الله علیه و آله) قال: «أوَّل الآیات: الدجّال، ونزول عیسی، ونار تخرج مِنْ قعر عدن تسوق الناس إلی المحشر تقیل معهم إذا قالوا والدخان والدابة، ثمَّ ویأجوج ومأجوج. قال حذیفة: قلت: یا رسول الله، ما یأجوج ومأجوج؟ قال: یأجوج ومأجوج أمم کُلّ أُمَّة أربعمائة ألف لا یموت الرَّجُل منهم حتّی یری ألف عین تطرف بین یدیه مِنْ صلبه وهم ولد آدم، فیسیرون إلی خراب الدُّنیا ویکون مقدمتهم بالشام وساقتهم بالعراق فیمرّون بأنهار الدُّنیا فیشربون الفرات ودجلة وبحیرة طبریة حتّی یأتوا بیت المُقدّس، فیقولون: قدْ قتلنا أهل الدُّنیا فقاتلوا مِنْ فی السماء فیرمون بالنشاب إلی السماء فترجع نشابتهم مخضبة بالدم، فیقولون: قدْ قتلنا مَنْ فی السماء»(1).

حدثنا زید بن أسلم عَنْ أبیه عَنْ النَّبی(صلی الله علیه و آله) قال: «یفتح یأجوج ومأجوج» یخرجون عَلَی الناس کما قال الله عَزَّ وَجَلَّ: (مِنْ کُلِّ حَدَبٍ یَنْسِلُونَ ) فیغشون الأرض وینحاز المُسْلِمُون عنهم إلی مدائنهم وحصونهم ویضمّون إلیهم مواشیهم ویشربون میاه الأرض حتّی إنَّ بعضهم لیمرّ بالنهر فیشربون ما فیه حتّی یترکوه یبساً حتّی إنَّ مِنْ بعدهم لیمرّ بذلک النهر فیقول:

قدْ کَانَ ههُنا ماء

ص:278


1- (1) جامع البیان: ج17، ص69؛ الدر المنثور: ج337 :4 عَنْ جامع البیان؛ کنز العمال ج14 ح14 ص259 ج38645.

مرة، حتّی إذا لمْ یبقَ مِنْ الناس أحد إلّا فی حصن أو مدینة، قال قائلهم: هؤلاء أهل الأرض قدْ فرغنا منهم، بقی أهل السماء قال: ثمَّ یهزّ أحدهم حربته ثمَّ یرمی بها إلی السماء فترجع متخضبة دماً للبلاء والفتنة فبینما هُم عَلَی ذلک إذْ بعث الله دوداً فی أعناقهم کنغف الجرار الذی یخرُج فی أعناقهم فیصبحون موتی ...»(1).

حدب ینسلون - یعطی إنَّ أمواجهم فی الإفساد وإحداثهم الإفساد ینطلق مِنْ بَعْدِ وصولهم إلی مواقع السیطرة فی المُجْتَمع.

(5) إنَّ مناهج وسلوک ومسار یأجوج ومأجوج هُوَ بعدم التقیّد وعدم الالتزام بأی ثابت ونسف الثوابت الدینیة والفطریة المنتشرة بصورة ارتکازات عُقلائیة، وَمِنْ ثمَّ یستلزم ذلک الهرج والمرج والانقلاب.

(6) وَهَذا ما نلحظه فی الطابع والنهج الأموی مِنْ أنَّه نهج ینسف کُلّ الثوابت الدینیة وباسم الدِّین، فَمِنْ جهة واقع مناهجه هی الیأجوجیة والمأجوجیة وظاهر شعاره (وا إسلاماه) نظیر سیر الخلفاء الأمویین سابقاً فإنَّ الولید بن عبدالملک کَانَ یستهدف القُرآن بالسهم - کغرض - زندقة ومَعَ ذلک یتشدّق أنَّه خلیفة المُسْلمین والراعی الأوَّل للإسلام، وَهَذا النهج الازدواجی طابع واضح فی النهج الأموی.

ففی الروایة عَنْ عمّار بن أبی الأحوص، وفی ذیلها قوله(علیه السلام) «أمَّا علمت إنَّ إمارة بنی أُمَیَّة کانت بالسیف والعسف والجور وإنَّ إمامتنا (إمارتنا) بالرفق والتآلف والوقار والتقیّة وحسن الخلطة والورع والاجتهاد، فرغّبوا الناس فی دینکم وفیما أنتم فیه»(2).

ص:279


1- (1) الفتن لابن حماد: 164؛ مسند أحمد بن حنبل: ج77 :3 باختلاف یسیر.
2- (2) الخصال: 35/354؛ وسائل الشیعة: ج164 :16 ب14 ح9.

(7) هَذا ما نلاحظه حالیاً طابعاً مُتمیّزاً فی القاعدة المشکلة مِنْ السلفیة والوهابیة، فإنَّ سفک الدماء الذی یُمارسونه وقتل الأبریاء وخراب المُدن بلا أیّ رادع ولا وازع، وبلا التزام بثابت مِنْ الثوابت ولا تتقیّد بناموس مُقدّس إلّا عَلَی مُستوی بالشعار کدجل إعلامی وخداع إعلانی کقناع یلبسونه لتغطیة صفة الیأجوجیة والمأجوجیة لدیهم.

(8) ولا یخفی إنْ البلدان الَّتِی ینطلق منها السُّفیانی الطابع الغالب علیها قدیماً فی التاریخ وحدیثاً فی الأوزان المعاصر متّصفة بصفات النهج الأموی الیأجوجی والمأجوجی فهی بیئة خصبة لترعرع المشروع السُّفیانی.

(9) مِنْ خصائص صفات النهج الأموی وطبیعة الیأجوج والمأجوج ما أشار إلیه القُرآن الکریم فی قوله تعالی: (وَ مِنَ النّاسِ مَنْ یُعْجِبُکَ قَوْلُهُ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ یُشْهِدُ اللّهَ عَلی ما فِی قَلْبِهِ وَ هُوَ أَلَدُّ الْخِصامِ * وَ إِذا تَوَلّی سَعی فِی الْأَرْضِ لِیُفْسِدَ فِیها وَ یُهْلِکَ الْحَرْثَ وَ النَّسْلَ وَ اللّهُ لا یُحِبُّ الْفَسادَ * وَ إِذا قِیلَ لَهُ اتَّقِ اللّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَ لَبِئْسَ الْمِهادُ) (1).

فالآیة تذکر عِدَّة صفات منها:

إنَّ هَذا البعض مِنْ الناس لسانه وشعاره وإعلانه معسول، وفی الباطن هُوَ مِنْ النواصب اللدودین فی الخصومة والعداء مَعَ مَنْ أمر الله بمودتهم.

ومنها قصد هَذا البعض للاستیلاء وتقلّد الأُمور العامَّة عَلَی الناس.

ومنها إفساده فی الأرض أیّ تخریب العمران والطابع المدنی والتمدّنی سواء، فی الجانب المادّی والعمرانی أو طابع التمدُّن فی الأخلاق والإسفاف بها

ص:280


1- (1) سورة البقرة: الآیة 204 - 206.

إلی الحالة الوحشیة والأوباشیة الَّتِی هی طبیعة یأجوج ومأجوج المنطبق عَلَی طبیعة النهج الأموی.

ومنها: التعصُّب الشدید الأعمی فی التمسُّک بهذهِ الوحشیة الأوباشیة مِنْ إهلاک الحرث والنسل وبنحو یتعزّز ویفتخر بها، وَهَذا ما وَرَدَ فی روایات الفریقین مِنْ صفة یأجوج ومأجوج إنَّهم یتباهون بسفک الدماء وتخریب تمدّن الأرض ومدنیتها وطابعها المدنی.

وکذلک قوله تعالی: (فَهَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ تَوَلَّیْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ وَ تُقَطِّعُوا أَرْحامَکُمْ ) (1).

وهی وصف للذین فی قلوبهم مرض والذین قال عنهم القُرآن أیضاً بَعْدَ آیات: (أَمْ حَسِبَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَنْ لَنْ یُخْرِجَ اللّهُ أَضْغانَهُمْ ) (2)، أیّ أنَّهم یحملون الضغینة تّجاه مَنْ أمر الله بمودتهم وَهُوَ الضغینة لقربی النَّبی الذی أمر الله بمودتهم، وَهَذا ما یتّصف به النهج الأموی مِنْ البغض والضغینة لأهل البیت(علیهم السلام) بجانب الإفساد فی الأرض ومحاولة المسک بزمام مقالید الحُکم والمُراد بتقطیع الأرحام بالدرجة لأنَّها أعظم رحم أوصی القُرآن بصلتها حتّی جعل أجر کُلّ الرسالة مودّة ذوی القربی وصلتهم وبرّهم وهی بعینها صفات الیأجوج والمأجوج والسُّفیانی.

ص:281


1- (1) سورة مُحمَّد: الآیة 22.
2- (2) سورة مُحمَّد: الآیة 29.

الرجعة قُبَیل الظهور

هی محور أدوار مسرح أحداث الظهور

إنَّه قدْ کتب فی ظهور الإمام الثّانِی عشر المهدی الحجّة بن الحسن(عج)، کتاباً ودراسات وبحوث کثیرة، وتمَّ بها تنقیح کثیر مِنْ الأُمور وتوضیح الرؤیة وصقلها لجملة مِنْ الأحداث إلّا أنَّه یجدر تسجیل المُلاحظة علیها بجملة مِنْ المؤاخذات والنقود البُنیویة الرئیسیة:

1 - إنَّ معرفة حقیقة الظهور وحقیقة دولة العدل للإمام الثّانِی عشر(عج) لا تتمُّ بدون معرفة الغایة مِنْ الظهور، والغایة مِنْ الدولة أنَّ غایة کُلّ شیء هُوَ أبین أمر فی تعریف الشیء حتّی أنَّه قِیلَ فی علم المنطق أنَّ الأجزاء الرکنیة القوامیة الَّتِی یتکوَّن منها الشیء لیست بمثابة مِنْ الأهمیة فی تعریف الشیء بقدر تعریفه بغایته.

وقدْ دلَّت الروایات المُسْتفیضة والمتواترة أنَّ الغایة مِنْ ظهوره(عج) وإقامة دولته هُوَ التمهید لرجعة آباءه(علیهم السلام)، وأنَّ ظهوره ودولته فاتحة لظهور آبائه برجعتهم إلی دار الدُّنیا مرَّة أُخری، وإقامة دولتهم ذات الشأن العظیم، فإذا تقرّر ذلک فیتبیَّن أنَّ بحوث الظهور والدراسات حول ظهور ودولة الإمام الثّانِی عشر غیب فیها ما هُوَ لب لباب معرفتها، وما هُوَ محور کنه حقیقتها، وبسط هذهِ النقطة بیّناها فی مباحث کتاب (الرجعة بین الظهور والقیامة) وبسبب هَذا التغییب لحقیقة الظهور ودولة الإمام الثّانِی عشر(عج)، سهل عَلَی

ص:282

کثیر مِنْ الحرکات والتیارات المُنحرفة للأدعیاء والدجالین، مسخ ماهیة الظهور وماهیة دولة العدل للإمام الثّانِی عشر فأخذوا یرسمون لها ماهیات ممسوخة عَنْ أصل حقائق ثوابت الدِّین بتلاوین مارقة عَنْ صبغة الدِّین الحنیف.

2 - إنَّ هذهِ الدراسات والبحوث جعلت نجوم ومحاور مسرح أحداث سنة الظهور، عبارة عَنْ الخراسانی والیمانی والسُّفیانی، بینما الظاهر مِنْ روایات مُسْتفیضة أنَّ محور محاور أحداث سنة الظهور هُوَ حصول الرجعة فی أوائل رجب أیّ ستة أشهر قبل الظهور وإنَّ الذی یرجع عدد غفیر مِنْ الموتی مِنْ المؤمنین، یکون لهم دور بالغ الخطورة فی توازن معادلات الأحداث فی سنة الظهور لا سیّما السبعة والعشرین نفر وفرد مِنْ أفراد الحُکومة المرکزیة لدولة الإمام الثّانِی عشر وهم الخلیّة المرکزیة فی أصحابه الثلاثمائة وثلاثة عشر، ویقومون بدور تمهیدی عظیم رئیسی فی العراق، ثمَّ فی مکَّة وَمِنْ عظم هَذا الدور لهم وَرد المقولة المُسْتفیضة عَنْ المعصومین(علیهم السلام): «العجب کُلّ العجب ما بین جمادی ورجب»(1)، حتّی أنَّ أمیر المؤمنین(علیه السلام) کَانَ یردّدها باستفاضة عَلَی منبر الکوفة، وکَانَ الکثیر مِنْ الجُلساء تَحْتَ منبره یستحفونه السُّؤال عن سبب هَذا التعجب فیخبرهم بحصول رجعة للمؤمنین فی ذلک التوقیت وإنه یکون لهم دور خطیر فی سنة الظهور فی العرقا، ثمَّ فی مکَّة، بلْ لمْ یأتِ فی کلام أمیر المؤمنین(علیه السلام) ذکر للحسنی وللیمانی وللسُّفیانی بقدر ما کَانَ یذکر العجب فی رجب أو ما بین جمادی ورجب ممّا یؤثر عَلَی مزید اهتمامه(علیه السلام)، بما لهذه المجموعة الراجعة مِنْ دور خطیر فی مسرح الأحداث لسنة الظهور،

ص:283


1- (1) ینابیع المودّة: ج434 :3 ب- 99 ح4.

ثمَّ روایات العجب، روایات صحیحة، منها ماعن الأصبغ بن نباتة قال: خطب أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب(علیه السلام) بالکوفة فحمد الله واثنی علیه ثم قال:«...فیا لهفاه علی ماأعلم رجب شهر ذکر، رمضان تمام السنین، شوال یشال فیه من القوم، ذو القعدة یقعدون فیه، ذو الحجة الفتح من أول العشر ..ألا أن العجب کل العجب بعد جمادی فی - و- رجب، جمع أشتان وبعث أموات وحدیثات هونات هونات بینهن موتات، رافعة ذیلها داعیة عولها معلنة قولها، بدجلة أو حولها ..ألا أن منا قائماً عفیفة أحسابه، سادة أصحابه، تنادوا عند أصطلام أعداء الله بإسمه وإسم أبیه فی شهر رمضان ثلاثا، بعد هرج وقتال، وضنک وخبال، وقیام من البلاء علی ساق وانی لأعلم إلی من تخرج الأرض ودایعها، ویسلم إلیه خزائنها، ولو شئت أن أضرب برجلی فأقول: أخرجوا من ها هنا بیضاً ودروعاً»(1).

وکذلک خطب علی(علیه السلام) بعد انقضاء النهروان، فقال: «ذلک أمر الله وهو کائن وقتاً مریحاً، فیإبن خیرة الإماء متی ننتظر، أبشر بنصر قریب من حینئذ ظهورهم، یاعجباً کل العجب بین جمادی ورجب، من جمع شتات،وحصد نبات، ومن أصوات بعد أصوات ثم قال: سبق القضاء سبق»(2).

3- إنَّ هذهِ الدراسات والبحوث تُرکِّز عَلَی شخوص الحسنی والیمانی والسُّفیانی والتدقیق فی أشخاصهم وشخصیتهم وخصوصیاتهم الشخصیة،

ص:284


1- (1) ملاحم ابن المنادی:304 -307، کنز العمال ج592 :14 ح39679 بتفاوت یسیر.
2- (2) ینابیع المودة ج434 :3 ب99 ح4.

مَعَ أنَّ الأهم بحسب الروایات فی الأحداث لَیسَ أشخاص الثلاثة وغیرهم ممن ذکرت أسماءهم فی أحداث سنة الظهور، بلْ الأهم هُوَ بیان طبیعة المناهج الثلاثة وطبیعة المسار

والمنطلق العقائدی والفکری والفقهی لکلِّ مِنْ التیارات البشریة الثلاثة - وبیان المنهج لهذه التیارات أعظم فِی میزان البصیرة وقواعد صحّة الرؤیة مِنْ شخوص الأشخاص فبوصلة البحث فی دراسات الظهور أخذت منحیً صوری بدل أنْ تدخل فی عمق الأسباب المؤثرة فی الأحداث وحقیقة القوی الفاعلة فی التیارات، وَمِنْ ثمَّ وَرَدَ فی الروایات أنَّ الحسنی والیمانی والسُّفیانی وإنْ کَانَ مِنْ المحتوم إلّا أنَّه إمکانیة وقوع البداء فی الثلاثة، وإمکانیة البداء فیها له عِدَّة تفسیرات وتأویلات قدْ تقدَّم بعض منها، إلّا أننا نظیف فی المقام تأویلاً آخر، وَهُوَ الإشارة إلی ما نحنُ فیه مِنْ أهمیة المنهج وخطورته للتیارات الثلاثة بدرجة تفوّق شخوص الأشخاص الثلاثة وإنَّ أشخاص الثلاثة لا ینحصر بهم وقوع مسرح الأحداث، بلْ المناهج الثلاثة فی التیارات البشریة هی العُمدة فی التأثیر فی أحداث سنة الظهور، فالبحث فی المنهج والمسلک وشعارات کُلّ رایة مِنْ الرایات الثلاث هی أعظم وأخطر بدرجة بالغة عَنْ الحدیث عَنْ الأشخاص فکم حصل تغییب للباب ویترکّز عَلَی سطح الأُمور، والباب هُوَ التفسیر المنطقی العقائدی الفقهی لکلِّ تیار کی یکون المؤمن عَلَی بصیرة قواعد الموازین ولا تلبس علیه اللوابس فی کیفیة تحمل المسؤولیة والوظیفة، وَمِنْ ثمَّ وقع الترکیز عَلَی سطح الأُمور فی تلک الدراسات والبحوث ممّا مهد الأرضیة لخداع جملة مِنْ الأدعیاء والدجالین لتقمُّص صورة هؤلاء الثلاثة فغیب الوعی بالمنهج الذی هُوَ قوام البصیرة

ص:285

واستبدل واختزل فی هُوَ أسماء لأضخاص وشخوص.

4 - إنَّ بلورة العقیدة المهدویة بالإمام الثّانِی عشر وظهوره ودولته تمَّ صیاغتها وقولبتها بعیداً أو تغیباً عَنْ ماهیة منهاج آباءه کالمنهاج العلوی والفاطمی والحسنی والحسینی وبقیة الأئمة، فصار البیان لماهیة الظهور ومشروع الدولة للإمام الثّانِی عشر - هَذا البیان - مبتوراً عَنْ لبه الحقیقی ومجتثاً عَنْ جذوره الأصلیة وکأنَّما منهج الحسین(علیه السلام) مُغیّب لونه فی منهج الظهور وإقامة دولة الظهور وکذلک منهج أصحاب الکساء، بلْ الأعظم منهج سَیِّد الأنبیاء الذی هُوَ السیّد الأکبر، وإمام الأئمة(صلی الله علیه و آله) وَمِنْ ثمَّ سهل عَلَی الأدعیاء والدجالین المُدعین للمهدویة، إبداء منهج مهدوی مُناقض للمنهج الحسینی ومُغیب فیه منهج أصحاب الکساء وثوابت ومُحکمات القُرآن العظیم کُلّ ذلک بسبب البلورة المبتورة لحقیقة العقیدة بالإمام الثّانِی عشر ومشروعه العظیم.

ص:286

السُّفیانی بین المحتوم والموقوف

اشارة

وردت روایات کثیرة أکّدت أنَّ السُّفیانی مِنْ المحتوم وبعضها حدّد وقت خروجه عَنْ معلی بن خنیس، قال: سمعت أبا عبدالله(علیه السلام) یقول: «مِنْ الأمر محتوم، ومنه ما لَیسَ بمحتوم، وَمِنْ المحتوم خروج السُّفیانی فی رجب»(1)،وکذلک عَنْ عبدالملک بن أعین، قال: «کنت عِنْدَ أبی جعفر(علیه السلام) فجری ذکر القائم(علیه السلام) فقلت له: أرجو أنْ یکون عاجلاً ولا یکون سفیانی، فقال: لا والله إنَّه مِنْ المحتوم الذی لابدَّ منه»(2)، وکذلک روایة حمران بن أعین، عَنْ أبی جعفر مُحمَّد بن علی(علیهما السلام) فی قوله تعالی:(ثُمَّ قَضی أَجَلاً وَ أَجَلٌ مُسَمًّی عِنْدَهُ ) ، فقال: إنَّهما أجلان، أجل محتوم، وأجل موقوف، فقال له حمران: ما المحتوم، قال: الذی لله فیه المشیئة، قال حمران: إنِّی لا أرجو أنْ یکون أجل السُّفیانی مِنْ الموقوف، فقال أبو جعفر(علیه السلام): لا والله إنَّه لِمَنْ المحتوم»(3).

وکذلک وردت روایات کثیرة فی شأن حرکة السُّفیانی وإنها مِنْ المحتوم کما إنَّها فصلت فی الفترة الَّتِی یتحرّک فیها وفی وقتها وما هی مساحة سلطانه، وَهَذا التفضیل إشارة إلی إمکان البداء فی تفاصیل حرکته کما سَنُبیّن، فقدْ وَرَدَ عَنْ عیسی بن أعین، عَنْ أبی عبدالله(علیه السلام) إنَّه قال: «السُّفیانی

ص:287


1- (1) الغیبة: للنعمان، 312 ب18 ح4.
2- (2) سورة الأنعام: الآیة 2.
3- (3) غیبة النعمانی: 313، ب8 ح5.

مِنْ المحتوم، وخروجه فی رجب، وَمِنْ أوَّل خروجه إلی آخره خمسة عشر شهراً ستة أشهر یقاتل فیها، فإذا ملک الکور الخمس ملک تسعة أشهر ولم یزد علیها یوماً»(1).

وفی تفسیر القمّی: سئل الإمام أبی جعفر(علیه السلام) قال: سألته عَنْ قوله تعالی: (غُلِبَتِ الرُّومُ * فِی أَدْنَی الْأَرْضِ وَ هُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَیَغْلِبُونَ ) (2).

قال: أبو عبیدة: قال(علیه السلام): «إنَّ لهذا تأویلاً لا یعلمه إلّا الله والراسخون فی العلم مِنْ الأئمة إنَّ رسول الله(صلی الله علیه و آله) لما هاجر إلی المدینة، وقدْ ظهر الإسّلام کتب إلی ملک الروم کتاباً وبعث إلیه رسولاً یدعوه إلی الإسّلام، وکتب إلی ملک فارس کتاباً وبعث إلیه رسولاً یدعوه إلی الإسّلام، فأمَّا ملک الروم فإنَّه عظم کتاب رسول الله(صلی الله علیه و آله) وأکرم رسوله، وأمَّا ملک فارس فإنَّه مزّق کتابه واستخف برسول الله(صلی الله علیه و آله) وکَانَ ملک فارس یقاتل یومئذ ملک الروم وکَانَ المُسْلِمُون یهوون أنْ یغلب ملک الروم ملک فارس، وکانوا لناحیة ملک الروم أرجی منهم لملک فارس، فلما غلب ملک فارس ملک الروم بکی لذلک المُسْلِمُون واغتموا فأنزل الله(غُلِبَتِ الرُّومُ * فِی أَدْنَی ) یعنی غلبهافارس فی أدنی الأرض، وهی الشامات وما حولها ثمَّ قال، وفارس مِنْ بَعْدَ غلبهم الروم سیُغلبون فی بضع سنین.

وقوله:(لِلّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَ مِنْ بَعْدُ) ،أنْ یقضی بما یشاء، قوله: (وَ یَوْمَئِذٍ یَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللّهِ یَنْصُرُ مَنْ یَشاءُ) .

قلت: ألیس الله یقول فی بضع سنین، وقدْ مضی للمُسْلمین سنون کثیرة مَعَ رسول الله(صلی الله علیه و آله) وفی إمارة أبی بکر وإنَّما غلبت المؤمنون فارس فی إمارة عمر؟

ص:288


1- (1) الغیبة للنعمانی: 310 ب18 ح1.
2- (2) سورة الروم: الآیة 1 - 3.

فقال: ألم أقل لک إنَّ لهذا تأویلاً وتفسیراً والقُرآن یا أبا عبیدة ناسخ ومنسوخ، أمَّا تسمع قوله:(لِلّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَ مِنْ بَعْدُ) یعنی المشیة فی القول أنْ یؤخِّر ما قدّم ویقدم ما أخر إلی یوم یحتم القضاء بنزول النصر فیه عَلَی المؤمنین وذلک قوله(وَ یَوْمَئِذٍ یَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللّهِ یَنْصُرُ مَنْ یَشاءُ) (1).

والروایة المُتقدِّمة تُشیر إلی إنَّ الانتصارات تکون بمشیئة الله وإرادته عَزَّ وَجَلَّ، وحتّی غلبة الروم فی کُلّ معارکهم، ومنها معرکتهم مَعَ أتباع أهل البیت(علیهم السلام) بواسطة السُّفیانی لله فیها الأمر مِنْ قبل وَمِنْ بَعْدَ، أیّ له فیها البداء.

فی مقابل هذهِ الروایات هُناک بعض الروایات تُصرِّح بإمکان البداء فی حرکة السُّفیانی، حدثنا أبو هاشم داود بن القاسم الجعفری، قال: «کُنّا عِنْدَ أبی جعفر بن مُحمَّد بن علی الرضا(علیهم السلام) فجری ذکر السُّفیانی وما جاء فی الروایة مِنْ أمره مِنْ المحتوم، فقلت لأبی جعفر(علیه السلام) هَلْ یبدو لله فی المحتوم؟ قال: نَعَمْ، قُلْنا له: فنخاف إنْ یبدو لله فی القائم فقال: إنَّ القائم مِنْ المیعاد: والله لا یخلف المیعاد»(2).

ومعنی کونه محتوم لا یعنی عدم تطرق البداء فیه؛ لأن المحتوم لیس الذی وقع ووجد إنما قدر تقدیراً باتاً ولما یقع، وقد اکتملت أسباب وقوعه، أی شارفت أسباب وقوعه علی الاکتمال ولما یقع وعلی ضوء ذلک فإمکان

ص:289


1- (1) تَفسیر القمی: ج152 :2؛ بحار الأنوار: ج100 :4.
2- (2) غیبة النعمانی: 315 ب18 ح10؛ بحار الأنوار: ج250 :52.

هیمنة تقدیر آخر حاکم ووارد.

وأنما سمی محتوم لان أسباب وقوعه قد تکاملت وشارفت علی الاکتمال بخلاف التقدیر الذی لما تجمع أسباب وقوعه، لایسمی تقدیراً محتوماً وکذلک الحال بالنسبة للقضاء والقضاء المبرم، ومن ثمّ ورد عنهم:«فإن الدعاء ...یرد البلاء وقد قُدر وقُضی ولم یبق إلا إمضاؤُه»(1)، وأن «الدعاء یرد القضاء بعدما أبرم أبراماً»(2)، کما هو الحال فی قوم یونس(علیه السلام) عندما تحقق جملة من أسباب وقوع العذاب فی المحیط والبیئة خارجاً، حتی أن العذاب أظلهم، أی قرب من أکنافهم إلا أنهم لما دعوا وتضرعوا وتابوا وأستکانوا کشف عنهم العذاب .

نعم البداء بکل مراتبه حتی الأعظم منه لا یتطرف إحتماله وإمکانه فیما وعد الله لأن الله تعالی لا یخلف المیعاد .کذلک الحال فیما أخبر الله (عز وجل)عنه من أمور مستقبلیة تقع لاحقاً فأنه لایتخلف ما أخبر عنه تعالی - وقد تقدم سابقاً شطر من الکلام فی ذلک فراجع -

دروس تربویة فی البداء:

مِنْ جهة أُخری المعصوم(علیه السلام) یُربِّی المؤمنین علمیاً وعملیاً عَلَی کیفیة التعاطی مَعَ البداء، فعن الإمام أبی جعفر(علیه السلام)، قال: قلت: لهذا الأمر وقت؟.

فَقَالَ(علیه السلام)«کذب الوقاتون، کذّب الوقاتون، إنَّ موسی(علیه السلام) لما خرج وافداً إلی ربه، وأعدهم ثلاثین یوماً، فلما زاده الله عَلَی الثلاثین عشراً، قال قومه: قدْ أخلفنا موسی فصنعوا ما صنعوا، فإذا حدثناکم الحدیث فجاء عَلَی ما

ص:290


1- (1) الکافی ج\470 :2.
2- (2) نفس المصدر .

حدثناکم به فقولوا: صدق الله، وإذا حدثناکم الحدیث فجاء عَلَی خلاف ما حدثناکم به فقولوا: صدق الله تؤجروا مرتین»(1).

وفی مُناضرة الإمام الرضا(علیه السلام) مَعَ سلیمان المروزی: «لَقَدْ أخبرنی أبی عَنْ آبائه إنَّ رسول الله(صلی الله علیه و آله) قال: إنَّ الله عَزَّ وَجَلَّ أوحی إلی نبی مِنْ أنبیائه أنْ أخبر فلان الملک: أنِّی متوفیه إلی کذا وکذا فأتاه ذلک النَّبی فأخبره فدعا الله الملک وَهُوَ عَلَی سریره حتّی سقط مِنْ السریر، وقال: یا رب أجلنی حتّی یشب طفلی وأقضی أمری فأوحی الله عَزَّ وَجَلَّ إلی ذلک النَّبی أنْ ائت فلان فأعلمه أنِّی قدْ أنسیت أجله وزدت فی عمره إلی خمس عشرة سنة.

فقال ذلک النَّبی: یا رب إنَّکَ لتعلم أنِّی لمْ أکذب قط؛ فأوحی الله عَزَّ وَجَلَّ إلیه: إنَّما أنت عبد مأمور فأبلغه ذلک والله لا یسئل عما یفعل»(2).

وفی تفسیر قوله تعالی: (یَسْئَلُهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ کُلَّ یَوْمٍ هُوَ فِی شَأْنٍ ) (3) عَنْ الإمام أبی عبدالله(علیه السلام): عَنْ آبائه عَنْ أمیر المؤمنین(علیه السلام) إنَّه قال: «إنَّ النَّبی(صلی الله علیه و آله) قال: قال الله تعالی: (کُلَّ یَوْمٍ هُوَ فِی شَأْنٍ ) فإنَّ مِنْ شأنه أنْ یفغر ذنباً ویفرج کرباً ویرفع قوماً ویضع آخرین»(4).

وعن سلیمان الطلحی قال: قلت للإمام أبی جعفر(علیه السلام) أخبرنی عما أخبرت به الرُّسُل عَنْ ربها وأنهت ذلک إلی قومها أیکون لله البداء فیه؟

قال:

ص:291


1- (1) الکافی: ج368 :1.
2- (2) عیون أخبار الرضا(علیه السلام):ج182/1؛ بحار الأنوار: ج95/4.
3- (3) سورة الرحمن: الآیة 29.
4- (4) البرهان: ج267/4.

«أمَّا إنِّی لا أقول لک إنَّه یفعل ولکن إنْ شاء الله فعل»(1).

وکذلک عَنْ أبی بصیر عَنْ أحدهما: «إنَّ رأس المهدی - العباسی یهدی إلی موسی بن عیسی عَلَی طبق، قلت: فقدْ مات هَذا وَهَذا؟ قال: فقدْ قال الله (ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِی کَتَبَ اللّهُ لَکُمْ ) ، قال: کتبها لهم ثمَّ محاها، ثمَّ کتبها لأبنائهم فدخلوها والله یمحو ما یشاء ویثبت وعنده أم الکتاب»(2).

وأیضاً عَنْ ضریس الکناسی قال: کنت عِنْدَ الإمام أبی عبدالله(علیه السلام) وعنده أبو بصیر، فقال أبو عبدالله(علیه السلام): «إنَّ داود ورث علم الأنبیاء، وإنَّ سلیمان ورث داود، إنَّ محمداً(صلی الله علیه و آله) ورث سلیمان. وإنّا ورثنا محمداً(صلی الله علیه و آله) وإنَّ عندنا صحف إبراهیم وألواح موسی، فقال أبو بصیر: إنَّ هَذا لهو العلم فقال: یا أبا مُحمَّد لَیسَ هَذا هُوَ العلم، إنَّما العلم ما یحدث باللیل والنَّهار یوماً بیوم وساعة بساعة»(3).

وعن الإمام أبی جعفر(علیه السلام) قال: «إنَّ الله لمْ یدع شیئاً کَانَ أو یکون إلّا کتبه فی کتاب فَهُوَ موضوع بین یدیه ینظر إلیه، فما شاء منه قدم، وما شاء منه أخر، وما شاء منه محا، وما شاء منه کَانَ وما لمْ یشأ لمْ یکن»(4).

ص:292


1- (1) بحار الأنوار: ج122/4؛ الأُصول الستة عشر: 110.
2- (2) المصدر والصفحة.
3- (3) الکافی: ج225/1.
4- (4) تفسیر القمی: ج36 :1؛ بحار الأنوار: ج237 :5.

البداء وإخفاق مشروع السُّفیانی

روایات البداء بلسان البشارة:

هُنا یحسن بنا تطبیق قواعد البحث السابق عَلَی مشروع السُّفیانی المستقبلی، بیاناً لآفاق الاختیار والمسؤولیة فی ظل کونه مِنْ المحتوم، إلّا أنَّ حتمیته لا تفلت مِنْ البداء ولم یکن تقریراً ضمن المباحث السابقة.

هُناک روایات عدیدة بیّنت أنَّ نفس ظهور حرکة السُّفیانی فیها بشارة حیث إنَّها علامة مِنْ علامات الفرج بظهور صاحب الأمر(عج) ونفس معنی أو عنوان (البشارة) فیه إشارة إلی إمکان البداء فی حرکة السُّفیانی تعجیلاً بالفرج. فَعَنْ هشام بن سالم، عَنْ أبی عبدالله جعفر بن مُحمَّد(علیهما السلام) إنَّه قال: «إذا استولی السُّفیانی عَلَی الکور الخمس فعدّوا له تسعة أشهر - وزعم هشام إنَّ الکور الخمس: دمشق، وفلسطین، والأردن، وحمص وحلب»(1)وَمِنْ الواضح هُنا إنَّ السُّفیانی یملک الکور الخمس فتکون منها فلسطین، وهُنا إشارة إلی إنَّ إسرائیل قدْ تکون زائلة وإلّا فکیف یحکمها أو یسیطر علیها وَمِنْ غَیر المُحتمل أنْ یکون هُوَ الذی أسقطها.

وَمِنْ جهة أُخری تبیّن أنَّ لبنان خارجة عَنْ سیطرة السُّفیانی. مما رواه

ص:293


1- (1) الغیبة للطوسی: 450 عَنْه البحار: ج215 :52.

الصدوق ... بإسناده عَنْ عبدالله بن أبی منصور البجلی قال: «سألت أبا عبدالله(علیه السلام) عَنْ اسم السُّفیانی، فقال: وما تصنع باسمه إذا ملک کور الشام الخمس: دمشق، وحمص، وفلسطین والأردن وقنسرین فتوقعوا عِنْدَ ذلک الفرج، قلت: یملک تسعة أشهر؟ قال لا ولکن یملک ثمانیة أشهر لا یزید یوماً»(1).

إذنْ فی هذهِ الروایات إشارات کثیرة لنصر المؤمنین رغم إنَّها تصوّر لنا شدّة البأس الذی یلقاه المؤمنون مِنْ السُّفیانی، فإنَّ زوال إسرائیل بحدّ ذاته نصر عظیم وفرج کبیر وفرح عظیم وبشارة کبری، وحتّی قول الإمام(علیه السلام) إنَّ السُّفیانی یملک ثمانیة أشهر هَذا نصر آخر باعتبار أنَّ قصر فترة حُکمه کاشفة عَنْ شدّة مقاومة المؤمنین لمشروعه، ولذلک الإمام(علیه السلام) یجعل الاستیلاء والسیطرة عَلَی الکور الخمس بحدّ ذاته علامة ومؤشر لحصول النصر للمؤمنین، حیث یقول فتوقعوا الفرج، نَعَمْ هُناک روایات ذکرت إنَّ مُدّة ملکه تسعة أشهر، وبعضها (حمل جمل)(2). فقدْ جاء عَنْ عیسی بن أعین، عَنْ أبی عبدالله(علیه السلام): «السُّفیانی مِنْ المحتوم وخروجه فی رجب، وَمِنْ أوَّل خروجه إلی آخره خمس عشر شهراً، ستة أشهر یقاتل فیها، فإذا ملک الکور الخمس ملک تسعة أشهر ولم یزد علیها یوماً»(3). ولعلَّ هَذا التفاوت - الذی ذکرته الروایات - فی مُدّة ملکه إشارة لجهة البداء الذی مِنْ أسبابه همّة المؤمنین الأبطال الغیاری فی مواجهته.

ص:294


1- (1) الغیبة للنعمانی: 316 ب18 ح13؛ بحار الأنوار: ج252 :52 ح141.
2- (2) إکمال الدِّین: ج585 :2.
3- (3) الغیبة، للنعمانی: 310 ب18 ح1.
رجفة الشام:

عن المغیرة بن سعید، عَنْ أبی جعفر الباقر(علیه السلام) إنَّه قال: «[قال أمیر المؤمنین(علیه السلام): إذا اختلف الرمحان بالشام لمْ تنجل إلّا عَنْ آیة مِنْ آیات الله، قِیلَ وما هی یا أمیر المؤمنین؟ قال: رجفة تکون بالشام یهلک فیها أکثر مِنْ مائة ألف یجعلها الله رحمة للمؤمنین وعذاباً عَلَی الکافرین، فإذا کَانَ ذلک فانظروا إلی أصحاب البراذین الشُّهب المحذوفة، والرایات الصفر تقبل مِنْ المغرب حتّی تحل الشام، وذلک عِنْدَ الجزع الأکبر والموت الأحمر، فإذا کَانَ ذلک فانظروا خسف قریة مِنْ دمشق یُقَال لها: حرستا، فإذا کَانَ ذلک خرج ابن آکلة الأکباد مِنْ الوادی الیابس حتّی یستوی عَلَی منبر دمشق فإذا کَانَ ذلک فانتظروا خروج المهدی(عج)»](1).

وَمِنْ هذهِ الروایة یمکن استفادة مِنْ أُمور عدیدة:

1) فی هذهِ الروایة یُبیّن أمیر المؤمنین(علیه السلام) إنَّ الاختلاف والصراع فی الشام هُوَ رحمة للمؤمنین وعذاب للکافرین، أیّ أنَّ النصر للمؤمنین (إنْ شاء الله).

2) إنَّ الرایات الصفر الظاهر أنَّها کنایة عَنْ الغرب حیث یتدخلون بجیوشهم تدخلاً مُباشراً بَعْدَ أنْ فشلت مُخططاتهم فی الشام مِنْ خلال إحداث الفتن بین أبناء الإسّلام، وبعد أنْ تفشل مخططاتهم فی استئصال أهل الحقّ.

3) وقدْ یستظهر مِنْ الروایة إنَّ السُّفیانی هُوَ الخیار الأخیر للغرب الکافر، وَهُوَ یأتی بَعْدَ (فشلین) فی مرحلتین مرحلة الاقتتال فی الشام

ص:295


1- (1) الغیبة للطوسی: 416 ف7؛ الغیبة للنعمانی: 317 ب18 ح16.

ومرحلة التدخّل الغربی المُباشر ولیسَ کما یتصوّر إنَّه هُوَ الذی یخوض المعارک فی الشام، بلْ هُوَ یسیطر علیها بدعم مباشر مِنْ الغرب الکافر، بَعْدَ حروب طویلة فیسیطر عَلَی فلسطین فَمِنْ البعید أنَّه هُوَ الذی یزیل الکیان الصهیونی عنها؛ لأنَّه حلیف لهم ولعلَّ فی ذلک إشارة - وبشارة - بسقوط إسرائیل قبل خروج السُّفیانی وزوال دولتها، فإذا ظهر سیطر علیها بَعْدَ سقوطها فحینها تقول الروایة. عَنْ عبدالله بن جعفر ابن منصور البجلی، قال: سألت أبا عبدالله عَنْ اسم السُّفیانی، فقال: وما تصنع باسمه إذا ملک کور الشام الخمس: دمشق، وحمص، وفلسطین والأردن وقنسرین فتوقعوا عِنْدَ ذلک الفرج »(1). فکونه یسیّطر عَلَی فلسطین یعنی إنَّها خارجة عَنْ سیطرة إسرائیل وبالتالی هُوَ نبوءة بسقوط إسرائیل وفشل المشروع الإسرائیلی الغربی فی المنطقة بجهود المؤمنین مِنْ أهل الحقّ، وکما قُلْنا هُما فشلین فشل فی جعل المُسْلمین یأکل بعضهم بعضاً وفشل آخر بالتدخل العسکری المُباشر مِنْ قبل الغرب الکافر، حینها یخرجون صنیعتهم وورقتهم الرابحة - کما یتصورون - السُّفیانی.

روایات (البداء) بلسان أنَّالسُّفیانی نقمة للمؤمنین:

عَنْ مُحمَّد بن مُسْلِم قال، سمعت أبا جعفر الباقر(علیه السلام) یقول: «اتقوا الله واستعینوا عَلَی ما أنتم علیه بالورع والاجتهاد فی طاعة الله فأشد ما یکون أحدکم اغتباطاً، بما هُوَ فیه مِنْ الدِّین لو قدْ صار فی حدّ الآخرة، وانقطعت الدُّنیا عَنْه فإذا صار فی ذلک الحدّ عرف إنَّه قدْ استقبل النعیم والکرامة مِنْ الله والبشری بالجنة، وأمن ممّا کَانَ یخاف، وأیقن إنَّ الذی کَانَ علیه هُوَ الحقّ، وإنَّ مِنْ خالف دینه عَلَی باطل، وإنه هالک فابشروا، ثمَّ ابشروا بالذی تریدون،

ص:296


1- (1) إکمال الدِّین: ج2،: 585 ح11.

ألستم تریدون أعدائکم یقتتلون فی معاصی الله ویقتل بعضهم بعضاً عَلَی الدُّنیا دونکم وأنتم فی بیوتکم آمنون فی عزلة عنهم وکفی بالسُّفیانی نقمة لکم مِنْ عدوکم وَهُوَ مِنْ العلامات لکم مَعَ إنَّ الفاسق لو قدْ خرج لمکثتم شهراً أو شهرین بَعْدَ خروجه لمْ یکن علیکم بأس حتّی یقتل خلقاً کثیراً دونکم.

فقال له بعض أصحابه: فکیف نصنع بالعیال إذا کَانَ ذلک؟، قال: یتغیّب الرجال منکم عَنْه فإنَّ حنقه وشرهه (حرصه) إنَّما هی عَلَی شیعتنا، وأمَّا النساء فلیس علیهن بأس إنْ شاء الله، قِیلَ: فإذنْ أین مخرج الرجال ویهربون منه؟ فقال: مِنْ أراد منهم أنْ یخرُج إلی المدینة أو إلی مکّة أو إلی بعض البلدان. ثمَّ قال: ما تصنعون بالمدینة وإنَّما یقصد جیش الفاسق إلیها، ولکن علیکم بمکّة فإنَّها مجمعکم، وإنَّما فتنته حمل امرأة تسعة أشهر لا یجوزها إنْ شاء الله»(1).

وهذهِ الروایة أیضاً مِنْ روایات (البداء بلسان البشارة) حَیْثُ یُبیّن فیها الإمام الباقر(علیه السلام) إنَّ فی فتن آخر الزمان رحمة للمؤمنین وبشارة لهم، إنَّهم آمنون فی بیوتهم وأعدائهم یقتل بعضهم بعضاً، بلْ هُوَ(علیه السلام) یجعل نفس السُّفیانی الذی فیه ما فیه وعلیه ما علیه بشارة لأنَّه نقمة مِنْ الأعداء، ومَعَ ذلک الإمام لمْ ینکر إنَّه یقتل منهم خلقاً کثیراً، بسبب تخاذلهم أیّ أنهم لو لَمْ یتخاذلوا لکفو نشاطه.

الإعلام المزیف للسفیانی:

الروایة المُتقدِّمة تبین إنَّ حرصه عَلَی قتل رجالات الشیعة ولیسَ عَلَی النساء والأطفال مِنْ بأس، وقدْ قرأنا إنَّه یبقر بطون الحوامل ویزنی بالمرأة فی

ص:297


1- (1) غیبة النعمانی: 310 ب18 ح3.

وسط الطریق، فهل هُناک مُنافاة أم هُوَ بیان لشیء آخر.

فنقول: هذهِ الروایة هی بیان ما یعلنه مِنْ شعار وما یحاول أنْ یمارسه مِنْ أعمال، یحاول مِنْ خلالها بیان مدی التزامه بالإسلام وتعالیم النَّبی(صلی الله علیه و آله) حینما یکون أمام الملأ وأمام الرأی العام، أمَّا الروایات الأُخری فهی تُبیِّن واقعه وما یمارسه بشکل عام مِنْ قتل کُلّ مَنْ تبع أهل البیت(علیهم السلام) بلْ کُلّ مَنْ یقف فی طریقه وإنه لا نُبل عنده ولا خُلق ولا إنسانیة، وکذلک تُبیِّن بعض ممارساته الَّتِی لا یُرید إظهارها للإعلام والَّتِی تکشف حقیقته وواقعه وتُبیِّن زیف شعاراته.

فإذن بعض الروایات تشیر إلی واقع وحقیقة السُّفیانی وبعضها تشیر إلی الإعلام الذی ینشره السُّفیانی بین الناس، وبالتالی هی ترسم کلا الأمرین حتّی یتمکّن المؤمن أنْ یحتمی مِنْ عدوّه، حیث یفهم إنَّ عدوّه بعیداً عَنْ الإعلام کیف یکون فیتصرّف بحسب مُقْتضی الحال، وإذا کَانَ عدوه فی العلن کیف یکون فیتصرَّف بما یُناسِب، ثمَّ إنَّ الروایة تُبیِّن أین یکون هُم السُّفیانی حتّی یلتفت المؤمن کیف وأین تکون نجاته منه.

وفی أمالی الطوسی عَنْ هشام بن سالم، قال: قال أبو عبدالله(علیه السلام) وذکر السُّفیانی، فقال: «أمَّا الرجال فتواری وجوهها عَنْه، وأمَّا النساء فلیس علیهن بأس»(1)(2).

ص:298


1- (1) الأمالی للطوسی: 661؛ البحار: ج275 :52.
2- (2) وهذه الروایات وروایات کثیرة لا تتعارض مَعَ ضرورة القیام المسؤولیة وأهمیة الأمر بالمعروف والنهی عَنْ المنکر، وحمایة الدِّین ضد الانحراف والباطل والضلالة، وهذهِ العناوین عَلَی الجملة مِنْ ضروریات الدِّین ولا یمکن ترکها وإهمالها فلابُدَّ أنْ یکون معنی التواری مِنْ السُّفیانی أو معنی الاختباء والاختفاء معانٍ عدیدة فنقول: 1) معنی أنْ تتواری الرجال منه، هُوَ أنْ لا یکونوا صیداً سهلاً ویعطوا أنفسهم له، وهُوَ تنبیه لضرورة التدبیر وجمع القوة وعَلَی التدابیر والحیلة لمواجهة السُّفیانی.2) قول الروایة «لَیسَ عَلَی النساء بأس»، إشارة عَلَی إنَّ السُّفیانی لا یقتل النساء ولا یفجر بهنَّ، کما هُوَ فی الروایات الأُخری فهل تکون هذهِ الروایة وأمثالها تعارض تلک، (کلا)، بَلْ هُوَ إشارة إلی أنَّ الاستهداف المباشر للرجال، وأمَّا النساء فالاستهداف لهنّ غَیر مباشر.3) الروایة حینما قالت: «لَیسَ علیهنّ بأس» أیّ لَیسَ علیهنّ بأس وشدّة بقدر البأس والشدّ(علیهما السلام) والمعلن والمُقرر عَلَی الرجال، ولیسَ هُوَ عدم للبأس مُطلقاً.مِنْ جهة أُخری إنَّ الرجال ینبغی أنْ تتواری لَیسَ لمُجرَّد حفظ النفس، بلْ لأجل نصر أکبر أیّ لا یکونوا صیداً سهلاً للاعتقال أو القتل، بلْ لیجمعوا قواهم لأجل نصر أکبر ولیسَ - کما لعلَّه یفهم البعض - هُوَ الهروب والتقاعس وترک المسؤولیات، بلْ هی إشارات أمنیة واستخباریة لتحمل المسؤولیة.

هذهِ الروایة وروایات أُخری کثیرة هی فی صدد المعالجة والإنقاذ والنجاة فی البُعد الفردی مَعَ لسان روایات أُخری تتعرَّض لمُقتضی القاعدة الأولیة مِنْ تحمل المسؤولیة فی البُعد الجماعی مِنْ تشکیل مقاومات ومجامیع مواجهة مَعَ مشروع السُّفیانی وأنَّ التخاذل عَنْ هذهِ المسؤولیات عصیان کبیر، وَهَذا ما یظهر مِنْ الروایة فی عقد الدرر: «ثمَّ یدخُل الکوفة فیصیر أهلها ثلاث فرق، فرقة تلحق به وهم أشرّ خلق الله وفرقة تقاتله وهم عِنْدَ الله

ص:299

شُهداء، وفرقة تلحق بالأعراب وهم العصاة ... فیبلغ الخبر أهل البصرة فیرکبون إلیهم فی البر والبحر فیستنقذون أولئک النساء مِنْ أیدیهم»(1). وهذهِ الروایة حاکم ومحکم عَلَی الروایة المتقدمة وبقیة المتشابهات.

الخسف عنوان للبداء فی حرکة السُّفیانی:

نقل (النقاش المقری) فی تفسیر قوله تعالی: «ولو تری ...»(2)، روایة ثمَّ یدخُل الکوفة فیصیر أهلها ثلاث فرق، فرقة تلحق به وهم أشر خلق الله تعالی، وفرقة تقاتله وهم عِنْدَ الله شُهداء، وفرقة تلحق الأعراب وَهُم العصاة، ثمَّ یغلب عَلَی الکوفة فیفتض أصحابه ثلاثین ألف عذراء، فإذا أصبحوا کشفوا شعورهنّ، وأقاموهن فی السوق یبیعوهنّ فعند ذلک کم مِنْ لاطمة خدّها کاشفة شعرها بدجلة أو عَلَی شاطئ الفرات، فیبلغ الخبر أهل البصرة، فیرکبون إلیهم فی البر والبحر، فیستنقذون أولئک النساء مِنْ أیدیهم، فیصیر أصحاب السُّفیانی ثلاث فرق، فرقة تسیر نحو الری، وفرقة تبقی فی الکوفة وفرقة تأتی المدینة وعلیهم رجل مِنْ بنی زهرة، فیحاصرون فیقبلون جمیعاً، فیقتل بالمدینة مقتلة عظیمة حتّی یبلغ الدم الرأس المقطوع ویقتل رجل مِنْ أهل بیت النَّبی(صلی الله علیه و آله) وامرأة، واسم الرَّجُل مُحمَّد، ویُقَال اسمه علی، والمرأة فاطمة فیصلبونهما عراة فعند ذلک یشتدّ غضب الله تعالی علیهم، ویبلغ الخبر إلی ولی الله تعالی، فیخرج مِنْ قریة مِنْ قری جرش (حرش) فی ثلاثین رجلاً فیبلغ المؤمنین خروجه، فیأتونه مِنْ کُلّ أرض یحنّون إلیه کما تحنّ الناقة إلی فصیلها فیجیء فیدخُل مکة فتقام الصَّلاة

ص:300


1- (1) عقد الدرر: 76: ب4 ف2.
2- (2) سورة سبأ: الآیة 51.

فیقولون: تقدَّم یا ولی الله فیقول: لا أفعل أنتم الذین نکثتم وغدرتم فیصلی بهم (علیهم) رجل، ثمَّ یتداعون علیه بالبیعة تداعی الإبل الیهم یوم ورودها حیاضها، فیبایعونه، فإذا أفرغ مِنْ البیعة تبعه الناس ثمَّ یبعث خیلاً إلی المدینة علیهم رجل مِنْ أهل بیته لیقاتل الزهری فیقتل مِنْ کلا الفریقین مقتلة عظیمة، ثمَّ یرزق الله تعالی ولیه الظفر فیقتل الزهری، ویقتل أصحابه، فالخائب یومئذ مِنْ خاب مِنْ غنیمة کلب ولو بعقال فإذا بلغ الخبر السُّفیانی خرج مِنْ الکوفة فی سبعین ألفاً حتّی بلغ البیداء وعسکر بها، وَهُوَ یُرید قتال ولی الله، وخراب بیت الله فبینما هُم کذلک بالبیداء إذْ نفر فرس لرجل مِنْ العسکر فیخرج الرَّجُل فی طلبه وبعث الیه جبرائیل فضرب الأرض برجله ضربة، فیخسف الله تعالی بالسُّفیانی وأصحابه، ویرجع الرَّجُل لیقود فرسه، فیستقبله جبرائیل(علیه السلام) فیقول: ما هذهِ الضجّة فی العسکر؟ فیضربه جبرائیل(علیه السلام) بجناحه فیحول وجهه مکان القفا ثمَّ یمشی القهقری فهذهِ الآیة نزلت فیهم (وَ لَوْ تَری إِذْ فَزِعُوا فَلا فَوْتَ ) (1)(2)».

هذهِ روایة بیّنت جوانب عدیدة مِنْ حرکة السُّفیانی یمکن الإشارة إلی بعضها:

1) یجب تحمّل المسؤولیة أمام حرکة السُّفیانی؛ لأنَّ الروایة وصفت الفرقة الَّتِی تواجه حرکة السُّفیانی بأنَّ أصحابها شُهداء وفی طریق الحقّ الصحیح، ووصفت الفرقة الَّتِی تهرب للأعراب بأنْ تکون عصاة ووصفت الفرقة الَّتِی تلحق بأنَّها أشر الخلق، وَهَذا بحدّ ذاته لَیسَ وصفاً لما

ص:301


1- (1) سورة سبأ: الآیة 51.
2- (2) عقد الدرر: 76 ب4 ف2؛ والإمام أبو بکر مُحمَّد بن الحسن النقّاش المُقری فی تفسیره.

یحدث ولیسَ هُوَ إخبار بحوادث تاریخیة فإنَّه لَیسَ مِنْ دأب المعصوم(علیه السلام) أنْ یکون قصّاصاً، بلْ هُوَ إشارة إلی مسؤولیة المؤمن فی عصر الغیبة وضرورة القیام بالمسؤولیة الدینیة؛ ولذلک الروایة صنّفت المواجهین للسُّفیانی مِنْ حیث القیام بالمسؤولیة إلی أصناف عدیدة.

إذنْ الروایة تحذّر المؤمن إیاک أنْ تکون مِنْ الفرقة الأُولی الَّتِی تلحق به؛ لأنّها شرّ الخلق ولذلک تحذر مَنْ یترک المسؤولیة - لَیسَ مَنْ ینحرف فقط - ویلحق بالأعراب وتمدح الفرقة الَّتِی تواجهه وتقول إنَّ أصحابها شُهداء.

2) إنَّ هذهِ الروایة تشیر إلی مسألة البداء ولکن لَیسَ بالصراحة وبصورة مُبَاشرة، بلْ بالإشارة إلی أنَّ نفس القیام بالمسؤولیة سوف یقلل مِنْ النشاط المتزاید للسُّفیانی ویکفکف مِنْ توسعاته فمثلاً حینما تقول: «فرقة تقاتله وهی عِنْدَ الله شهداء» إشارة إلی صدّ المؤمنین لتحرکاته، کذلک حینما تقول الروایة: «فیلغ الخبر أهل البصرة، فیرکبون إلیهم فی البر والبحر، فیستنقذون أولئک النسوة مِنْ أیدیهم»،فلیس معنی الحتمیة فی حرکة السُّفیانی هُوَ الحتم الجبری أو القسری، الذی یؤدِّی إلی ترک المسؤولیات وترک المواجهة - کَمَا بیَّنا ذلک - .

ص:302

الوظیفة الأولیة للمؤمنین هی المقاومة

هُناک روایات عدیدة أشارت إلی أنَّ الوظیفة الأولیة للمؤمنین هی المقاومة:

روی النقاش المقری فی تفسیر قوله تعالی:(وَ لَوْ تَری إِذْ فَزِعُوا فَلا فَوْتَ وَ أُخِذُوا مِنْ مَکانٍ قَرِیبٍ ) (1).

«ثمَّ یدخُل الکوفة فیصیر أهلها ثلاث فرق فرقة تلتحق به، وهم أشر خلق الله وفرقة تقاتله وهم عِنْدَ الله شُهداء، وفرقة تلحق الأعراب وَهُم العصاة، ثمَّ یغلب عَلَی الکوفة فیفتض أصحابه ثلاثین ألف عذراء، فإذا أصبحوا کشفوا شعورهنّ، وأقاموهنّ فی السوق یبیعوهن فعند ذلک کم مِنْ لاطمة خدّها کاشفة شعرها، بدجلة أو عَلَی شاطئ الفرات، فیبلغ الخبر أهل البصرة، فیرکبون إلیهم فی البر والبحر فیستنقذون أولئک النسوة مِنْ أیدیهم، فیصیر أصحاب السُّفیانی ثلاث فرق، فرقة تسیر نحو الری، وفرقة تبقی فی الکوفة، وفرقة تأتی المدینة، وعلیهم رجل مِنْ بنی زهرة ...»(2).

وفی الروایة مواضع دالّة عَلَی إنَّ الوظیفة الأولیة والمسؤولیة هی المقاومة والمواجهة لمشروع السُّفیانی؛ وذلک عِنْدَ قوله: «فیصیر أهلها ثلاث فرق؛ فرقة تلحق به وهی أشرّ خلق الله» وَهُوَ یشیر إلی حرمة الانقیاد والذوبان مَعَ

ص:303


1- (1) سورة سبأ: الآیة 51.
2- (2) عقد الدرر: 76 ب 4 ف2/ وذکره أیضاً أبو بکر مُحمَّد بن علی النقّاش فی تفسیره فی تفسیر الآیة (إذ فزعوا) مِنْ سورة سبأ.

مشروعه لأنَّه یوجب الخسران الأبدی ومقتضاه لزوم مقاومته.

ثمَّ قوله(علیه السلام): «وفرقة تقاتله وَهُم عِنْدَ الله شهداء»: فی هَذا البیان منه(علیه السلام) دلالة عَلَی أنَّ القاعدة الأولیة والوظیفة والمسؤولیة هی مقاومة مشروعة ومواجهته بلغ ما بلغ ولا ریب إنَّ هذهِ الوظیفة لیست مقررة قبل دخوله الکوفة أیضاً مِنْ کُلّ البلدان حتّی فی الشام لأنَّ مشروعه کما مرَّ إبادة للدین باسم الدِّین کما هی شاکلة النهج الأموی وقوله(علیه السلام): «وفرقة تلحق الأعراب وهم العصاة» وَهَذا أیضاً بیان منه(علیه السلام) إلی أنَّ ترک مقاومة السُّفیانی والتخاذُل عَنْ هذهِ المسئولة والاهتمام بنجاة النفس معصیة کبیرة جداً.

ووجه الدلالة عَلَی إنَّها کبیرة أنَّ هَذا العنوان (العصاة) والتوصیف قدْ وَرَدَ نظیره فی الذین خالفوا رسول الله(صلی الله علیه و آله) فی مواطن، نظیر ما وَرَدَ فی الصوم فی السفر مِنْ جماعة کانوا مَعَ رسول الله(صلی الله علیه و آله) وبقوا صیاماً سمّاهم النَّبی(صلی الله علیه و آله) العُصاة وبقی ذلک الوصف علیهم.

وقوله(علیه السلام): «ثمَّ یغلب عَلَی الکوفة»أیضاً دالّ عَلَی أنَّه ستکوِّن مقاومة قویة من المؤمنین ولا یسیطر بسهولة مِنْ دون تلک المعارک وکما لا یخفی إنَّ الکوفة لَیسَ المقصود منها خصوص مدینة الکوفة، بلْ الفرات الأوسط کُلّه إلی قرب بغدد وفیها دلالة عَلَی أنَّ الوظیفة هی مقاومته ومواجهته العسکریة وإذا کانت الوظیفة هی ذلک فاللازم عَلَی المؤمن إعداد العِدّة فی کُلّ العراق، بلْ الشام ولیسَ فی الکوفة فقط لأنَّ الفتنة إنَّما تخمد وتوأد فی

ص:304

مهدها أصلح وأنجع، وَهَذا دلیل عَلَی أنَّ ما قدّمناه مِنْ تفسیر «کُنْ حلساً مِنْ أحلاس بیوتک»(1) إنَّما هُوَ التزام منهاج أهل البیت(علیهم السلام) والبقاء والثبات علیه لا الهروب مِنْ المسؤولیة العامَّة.

وقوله(علیه السلام): «فیبلغ الخبر أهل البصرة فیرکبون إلیهم فی البرّ والبحر فیستنقذون أولئک النسوة مِنْ أیدیهم فیصیر أصحاب السُّفیانی ثلاث فرق...».

دالّ هُوَ الآخر عَلَی أنَّ المسؤولیة هی التعبئة والمُقاومة فی مجامیع ضد عسکر السُّفیانی، ودالّ أیضاً أنَّه یلقی مقاومة مِنْ المؤمنین وتصیبه إخفاقات عدیدة، وهذهِ الظاهرة مُتکررة فی الروایات وَهِیَ: إنَّ سیطرة جیش السُّفیانی عَلَی کُلّ منطقة یسیطر علیها، لا تبقی ثابتة بلْ دوماً بین کرٍّ وفرٍّ، بلْ فی کثیر مِنْ المدن یکون الفرار لأصحابه وانحسار مِنْ دون کر، أشبه ما یری حالیاً فی اقتتال سوریا أو البُلدان الَّتِی سیطرت علیها القاعدة کالصومات وأفغانستان. ولا یخفی إنَّ المُراد مِنْ البصرة لَیسَ خصوص البصرة، بلْ مُدن الجنوب کما هُوَ الإطلاق التاریخی فی ذلک الأوان.

وقوله(علیه السلام): «فیصیر أصحاب السُّفیانی ثلاث فرق» : یدلُّ عَلَی أنَّ جیوب المُقاومة مِنْ المؤمنین تُضعف عمق السیطرة بجیش السُّفیانی وتبدد قواه.

الروایة الثَّانیة: «وتهرُب خیل السفیانی».

عَنْ علی(علیه السلام): «إذا خرجت خیل السُّفیانی إلی الکوفة، بعث فی طلب أهل خراسان ویخرج أهل خراسان فی طلب المهدی فیلتقی هُوَ والهاشمی برایات سود، عَلَی مُقدمته شعیب بن صالح، فیلتقی هُوَ والسُّفیانی بباب اصطخر

ص:305


1- (1) کنز العمال: ج214 :11.

فتکون ملحمة عظیمة، فتظهر الرایات السود وتهرب خیل السُّفیانی فعند ذلک یتمنی الناس المهدی ویطلبونه»(1).

وموضع الشاهد مِنْ الروایة هی:

قوله(علیه السلام): «إذا خرجت خیل السُّفیانی إلی الکوفة، بعث فی طلب أهل خراسان ویخرج أهل خراسان فی طلب المهدی فیلتقی هُوَ والهاشمی برایات سود، ... فیلتقی هُوَ والسُّفیانی بباب اصطخر فتکون ملحمة عظیمة».

وَهَذا المقطع یشیر إلی شِدّة مقاومة جیش السُّفیانی بباب اصطخر وهی نقطة التقاء جیش السُّفیانی مَعَ الحسنی أو الهاشمی وهی نقطة التقاء محافظة خوزستان ومحافظة أصفهان، فتکون نهاوند ثانیة، إلّا أنَّ هذهِ المرّة تکون الهزیمة لجیش السُّفیانی، وهذهِ الروایة تظهر إنَّ إنکسار جیش السُّفیانی فی هذهِ الملحمة تکسر شوکة السُّفیانی؛ لقوله(علیه السلام): «فعند ذلک یتمنی الناس المهدی ویطلبونه». وَهَذا ما تشیر إلیه الروایة الأُخری الَّتِی منها هَذا المقطع «بقتل کُلّ مِنْ اسمه مُحمَّد وعلی وحسن وحسین وفاطمة وجعفر وموسی وزینب وخدیجة ورقیة بُغضاً وحقداً لآل مُحمَّد(صلی الله علیه و آله)، وذلک لما یصنع الهاشمی الذی یخرُج عَلَی أصحابه مِنْ المشرق ویقول - السُّفیانی - ما هَذا البلاء کُلّه وقتل أصحابی إلّا مِنْ قبلهم - بنی هاشم -».

الروایة الثَّالثة: «السُّفیانی یفشل فی البصرة»

فی إلزام الناصب (فی ذیل خطبة البیان): «... فیأتی البصرة فیقتل

ص:306


1- (1) کنز العُمال: ج14، 588، ج39667؛ إلزام الناصب: ج173 :2.

ساداتها ویسبی حریمها فإنی لأعرف کم وقعة تحدث بها وبغیرها وتکون بها وقعات بین تلول وأکام فیقتل بها اسم ویتعبّد بها صنم ... ألا وإنَّ السُّفیانی یدخُل البصرة ثلاث دخلات یذل العزیز ویسبی فیها الحریم»(1). وکذلک فی نفس المصدر عَنْ علی(علیه السلام): «ألا وإنَّ السُّفیانی یدخُل البصرة ثلاث دخلات یذلُّ العزیز ویسبی فیها الحریم، ألا یا ویل المؤتفکة وما یحلّ مِنْ سیف مسلول وقتیل مجذول وحرمة مهتوکة ...».

وتدلُّ هاتان الروایتان عَلَی إنَّ السُّفیانی یُلاقی مُقاومة مجامیع مؤمنة فلا تستتب له السیطرة المناطق الَّتِی یسیطر علیها، بلْ یکون هُناک کرٌّ وفرٌّ، وَهَذا یعطی استراتیجیة ثانیة وهی الرفع بَعْدَ الاستراتیجیة الأُولی الَّتِی هی الدفع أیّ دفع سیطرته قبل السیطرة. فکلا الاستراتیجیتین دالتان عَلَی لزوم شِدَّة المقاومة وصلابتها حدوثاً وبقاءاً، وفی کُلّ الظروف، وأنْ لا تهدأ مجامیع المؤمنین عَنْ المُقاومة حتّی لو تحقّق لجیش السُّفیانی سیطرة نسبیة فی بعض المناطق، فإنَّ ذلک لا یعنی بقاء تلک السیطرة والقدرة له عَلَی تلک المناطق عَلَی درجة ووتیرة واحدة، بلْ بالإمکان إضعافها وإزالتها، وهذهِ الدلالة نجدها فی روایات کثیرة دالّة عَلَی هشاشة بقاء سیطرة السُّفیانی فیما یسیطر علیه مِنْ مناطق، وَهَذا مفتاح أمل لبقاء ومسؤولیة المقاومة والمواجهة لمشروعه.

الروایة الرَّابعة: «السُّفیانی ضعیف فی عاصمته»:

عَنْه(علیه السلام): «إذا بعث السُّفیانی جیشاً فخسف بهم البیداء وبلغ ذلک أهل الشام قالوا لخلیفته: قدْ خرج المهدی فبایعه وادخل فی طاعته وإلّا

ص:307


1- (1) إلزام الناصب: ج188 :2.

قتلناک فیرسل إلیه بالبیعة ویسیر المهدی حتّی ینزل بیت المُقدّس ...»(1).

وهذهِ الروایات تشیر إلی هشاشة سیطرة السُّفیانی وقاعدته حتّی فی عاصمة دولته فضلاً عَنْ بقیة المناطق الَّتِی یحاول السیطرة علیها فإنَّ تزلزل سیطرته ونفوذه فیها أضعف بکثیر حتّی بَعْدَ سیطرته، وَهَذا ما أکّدنا علیه مِنْ وجود دلالة فی کثیر مِنْ الروایات إنَّ مشروعه وإنْ کَانَ فی بدو الصخب العسکری له مرعب إلّا أنَّه هشّ ثباتاً، ویتزلزل بسرعة ومسارعة؛ لأنَّ طبیعة تمددّه وتوسّعه مِنْ قبیل فورة سرعان ما تتبدد فقاعتها.

الروایة الخامسة: «أهلُ مکَّة یقومون بواجبهم».

عَنْ کعب الأحبار: «... وإذا خرج السُّفیانی ... ویکثر القتل فی الدُّنیا، فعند ذلک یجتمعون (کذا) أهل مکة إلی السُّفیانی یخوفونه عقوبة الله عَزَّ وَجَلَّ فیأمر بقتلهم وقتل العُلماء والزُّهاد فی جمیع الآفاق. فعند ذلک یجتمعون إلی رجل مِنْ قریش له اتصال برسول الله(صلی الله علیه و آله) لهلاک السُّفیانی ویتصل بمکة، ویکونون عَلَی عدد أهل بدر ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً، ثمَّ تجتمع إلیه المؤمنون عدد أهل بدر ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً، ثمَّ تجتمع إلیه المؤمنون وینکسف القمر ثلاث لیالی متوالیات. ثمَّ یظهر المهدی بمکّة ...»(2).

وفی هذهِ الروایة إشارة إلی أنَّ أهل مکة ضدّ السُّفیانی وإنَّ أغلب أهلها یقومون بمسؤولیة التصدّی لحرکة السُّفیانی، حیث إنَّهم یأتونه ویتکلمون بکلمة الحقّ عِنْدَ السُّفیانی (الجائر) وینذرونه مِنْ عقوبة الله، بلْ إنَّ الهاشمیین فی مکَّة والمدینة یقاتلون جیش السُّفیانی ویهزمونه شرَّ هزیمة، فَعَنْ حنش بن

ص:308


1- (1) کنز العمال: ج589 :14 ح39669.
2- (2) عقد الدرر: 15 ب- 4 ف2.

عبدالله سمع ابن عباس(رضی الله عنه) یقول: «یبعث صاحب المدینة إلی الهاشمیین بمکّة جیشاً فیهزموهم فیسمع بذلک الخلیفة بالشام فیقطع إلیهم بعثاً فیهم ستمائة عریف فإذا أتوا البیداء فنزلوها فی لیلة مُقمرة أقبل راعی ینظر إلیهم ویعجب ... فینصرف إلی غنمه ثمَّ یرجع فلا یری أحداً فإذا هُم قدْ خسف بهم ...»(1).

عَنْ أبی هریرة عَنْ رسول الله(صلی الله علیه و آله): «یخرُج رجل یُقَال له: السُّفیانی فی عمق دمشق، وعامَّة مَنْ یتبعه مِنْ کلب، فیقتل حتّی یبقر بطون النساء، ویقتل الصبیان، فتجمع لهم قیس فیقتلها حتّی لا یمنع ذئب تلعة، ویخرج رجل مِنْ أهل بیتی فی الحرّة فیبلغ السُّفیانی، فیبعث إلیه جنداً مِنْ جُنده فیهزمهم، فیسیر إلیه السُّفیانی بمَنْ معه حتّی إذا صار ببیداء مِنْ الأرض خسف بهم، فلا ینجو منهم إلّا المُخبر عنهم»(2).

والعبارة المُهمّة الَّتِی تهمّ فی هَذا المجال: «ویخرج رجل مِنْ أهل بیتی فی الحرّة فیبلغ السُّفیانی، فیبعث إلیه جُنداً مِنْ جُنده فیهزمهم» وهی دالّة عَلَی أنَّ المسؤولیة والفریضة لا تسقط عَنْ بلد مِنْ البُلدان فالکُلّ مسؤول ومُکلَّف بالدِّفاع عَنْ حرمات الدِّین حیث یستهدفه التعدّی علیها مشروع السُّفیانی لا أنَّه یرفض بالتخاذل والتخلّی والهروب عَنْ المسؤولیة.

الروایة السَّادسة: «بطولة أهل الکوفة»:

فی تفسیر الطبری: حدثنا عصام بن روَّد بن الجرّاح قال: ثنا أبی

ص:309


1- (1) الفتن لابن حمّاد: ج1 ص327 ح934.
2- (2) مُستدرک الحاکم: ج250 :4، برهان المتقی عَنْ مُستدرک الحاکم: 113 ب- 4 ف2 ج1.

قال: ثنا سفیان بن سعید قال: ثنی منصور بن المعتمِر عَنْ ربعی بن حِراش قال: سمعت حذیفة بن الیمان یقول: قال رسول الله(صلی الله علیه و آله) - وذکر فتنة تکون بین أهل المشرق والمغرب - قال: «فبینما هُم کذلک إذْ خرج علیهم السُّفیانی مِنْ الوادی الیابس ... ثمَّ ینحدرون إلی الکوفة فیخربون ما حولها، ثمَّ یخرجون مُتوجهین إلی الشام فتخرج رایة هُدی مِنْ الکوفة فتلحق ذلک الجیش منها عَلَی الفئتین فیقتلونهم فلا یفلت منهم مخبر ویستنفذون ما فی أیدیهم مِنْ السبی والغنائم ... (ویحلّ) جیشه التالی بالمدینة ... یخسف الله بهم فذلک قوله فی سورة سبأ: (وَ لَوْ تَری إِذْ فَزِعُوا فَلا فَوْتَ ) الآیة ...»(1).

وهذهِ الروایة بهذا المضمون وَرَدَتْ مِنْ طرق عدیدة مَعَ تغیّر فی بعض عباراتها وکلها مَعَ ذلک التغیّر أوردت لتفسیر الآیة الکریمة المُتقدمة - فی تفاسیر العامَّة - وهذهِ الروایة أیضاً أوردها مجمع البیان(2) مُرسلاً عَنْ حذیفة بن الیمان وبنفس هَذا المضمون وردت روایات کثیرة عَنْ الباقر والصادق(علیهما السلام) .. والذی یهمّنا مِنْ الروایة عبارتان:

الأُولی: «فینحدرون إلی الکوفة فیخربون ما حولها، ثمَّ یخرجون متوجهین إلی الشام».

الثّانِیة: «فتخرج رایة هُدی مِنْ الکوفة، فتلحق ذلک الجیش منها عَلَی الفئتین، فیقتلونهم فلا یفلت منهم مخبر».

ص:310


1- (1) تفسیر الطبری: ج22، ص72؛ عقد الدرر: 110 ب- 4 ف2 عَنْ الثعلبی.
2- (2) مجمع البیان: ج4 ص398، وقال أورده الثعلبی فی تفسیره، وروی أصحابنا فی أحادیث المهدی عَنْ أبی عبدالله وأبی جعفر(علیهما السلام) مثله.

والعبارة الأُولی تَدلُّ بظاهرها عَلَی انکسار جیش السُّفیانی فی العراق قبل دخوله الکوفة، بلْ ظاهر الروایة إنَّه ینکفئ راجعاً إلی الشام فضلاً عَنْ أنْ یتوجّه إلی المدینة ولا تنافی بین مفاد هذهِ الروایة وکثیر مِنْ الروایات الأُخری الدالّة عَلَی دخول جیش السُّفیانی الکوفة وتوجّهه بَعْدَ ذلک إلی المدینة والبصرة وغیرها کخراسان ووجه عدم المُنافاة. إنَّه تحمل هذهِ الروایات عَلَی اختلاف المقادیر والقدر تّجاه مصیر جیش ومشروع السُّفیانی بحسب تحمّل وقیام المؤمنین بمسؤولیاتهم فبقدر ما یقومون به مِنْ أداء المسؤولیة والواجب، فبقدر ذلک یحصل إخفاق فی مشروع السُّفیانی وإنَّ الإخفاق فی مشروعه مُقدّر عَلَی تقادیر مُخْتلِفة ففی بعضها إنَّه لا یظفر بَعْدَ الشام إلّا بشمال العراق ثمَّ ینکفئ، وفی بعضها بالکوفة فینکفئ، ویتّجه للمدینة بمقاومة أهل البصرة وجنوب العراق وفی بعضها إلی باب اصطخر أیّ أصفهان فینکفئ ویکسر جیشه وفی بعضها إلی شیراز، وهذهِ کُلّها لا تضارب بینها وإنَّما تُبیِّن مقادیر مُخْتلِفة لما یبرم الوقوع عَلَی أحدها وتنبّه عَلَی ضرورة القیام بالمسؤولیة وتحمّلها وحسن تدبیر أدائها بفطنة وإنَّ المجال والباب للمقاومة وصدّ مشروع السُّفیانی عَلَی مصراعیه أمام خیارات مُتعدّدة.

مِنْ جهة أُخری تنصیص وفیه (البداء) یأخذ مساحات مُتحرکة ولیست جامدة ولفظ البداء مفاده إنَّ التقدیر مُتحرِّک غَیر جامد عَلَی حدّ ومدی واحد، إذنْ فروایتان مِنْ روایات البداء فی السُّفیانی حاکمة عَلَی طوائف الروایات ومُفسِّرة لوجه الاختلاف. کما هُوَ الحال فی قضیة قوم یونس(علیه السلام) أخبره الله بعذابهم ثمَّ بعدما تضرّعوا بدا فیهم وکذلک قوم نوح(علیه السلام)، حَیْثُ

ص:311

حصل فیهم البداء مرّات کثیرة قبل زمن حصول الطوفان.

وأمَّا العبارة الثَّانیة: «فتخرج رایة هُدی مِنْ الکوفة ...»:

فهی صریحة فی أنَّ أهل الکوفة أو أهل الفرات الأوسط عموماً إذا قاوموا جیش السُّفیانی قبل وصوله إلی المدینة أو مناطق أُخری ولا تقوم له قائمة، کما تُبیِّن هذهِ الروایات إنَّ الدِّفاع عَنْ القباب المُقدسة لا یتمُّ عِنْدَ حدود مُدنها، بلْ الدِّفاع الضامن لأمنها هُوَ بالتقدُّم لمواجهة السُّفیانی فی عقر داره، بلْ إنَّ الدِّفاع عَنْ الحرمین الشریفین؛ بیت الله الحرام ومسجد وقبر النَّبی(صلی الله علیه و آله) وقبر فاطمة الزهراء(علیها السلام) وقبور أئمة البقیع(علیهم السلام) إنَّما یتمُّ بمقاومة وکسر جیشه فی العراق والشام لا بفتح المجال له لینفلت ویتقدّم باتّجاه الحجاز لیهتک الحُرمات ولیهدم المُقدسات.

ص:312

البداء فی خاتمة السُّفیانی

وحتّی أنَّ خاتمة السُّفیانی قابلة للبداء ویمکن هُنا أنْ نُورد عِدَّة مقاطع مِنْ عِدَّة روایات تُشیر إلی أنَّ خاتمة السُّفیانی بالقتل مُردّدة بین عِدَّة أماکن، ممّا یدلُّ عَلَی إنَّ إمکان البداء حتّی فی مکان قتله وبالتالی هُوَ یُشیر إلی ضیق أو سعة حرکته، فیبقی أمر السُّفیانی فی تفاصیل حرکته قابل للبداء، فتتضیّق حرکته وتقهر فی عقر دارها إذا قام المؤمنون بمسؤولیاتهم، ففی الروایة عَنْ النَّبی(صلی الله علیه و آله) قال: «لتترکنّ المدینة أحسن ما کانت حتّی یجیء الکلب فیشعر عَلَی ساریة المسجد ... ثمَّ تسیر خیل السُّفیانی تُرید مکة ... فیخسف بهم ... ویأتی البشیر المهدی وَهُوَ بمکة فیخرج معه اثنا عشر ألفاً فهم الأبدال والأعلام حتّی یأتی المباء (المیاه) فیأسر السُّفیانی ویغیر عَلَی کلب ...»(1).

وعَنْ مُحمَّد بن علی(علیهما السلام)، قال: «إذا سمع العائذ الذی بمکّة بالخسف خرج مَعَ أثنی عشر ألفاً فیهم الأبدال حتّی ینزلوا إیلیا ... ویؤدی إلیه السُّفیانی الطاعة ثمَّ یخرُج ... فیأتیه إلی إیلیا، فیقول: أقلنی فیقول: إنِّی غَیر فاعل ... فیأمر به عِنْدَ ذلک فیذبح عَلَی بلاطة إیلیا ...»(2).

وکذلک عَنْ جرّاح عَنْ أرطأة، قال: «یدخُل الصخری الکوفة ....

ص:313


1- (1) البدء والتاریخ: ج178 :2 - 179.
2- (2) الفتن لأبی حمّاد: ج1، 374 ج21002؛ برهان المتقی: 123 ب-4 ف2 ج32 عَنْ الفتن.* الصخری هُوَ (السُّفیانی) نسبة إلی صخر جد بنی أُمیّة.

فإذا تصافت الخیلان ولّت کلب أدبارها وأخذ الصخری فیذبح عَلَی الصفا المُعترضة عَلَی وجه الأرض عِنْدَ الکنیسة الَّتِی فی بطن الوادی ....»(1).

وأیضاً عَنْ أبی هریرة عَنْ النَّبی(صلی الله علیه و آله): «إنَّ المهدی والسُّفیانی وکلبا یقتتلون فی بیت المُقدّس حین یستقبله البیعة فیؤتی بالسُّفیانی أسیراً فیُأمر به، فیُذبح عَلَی باب الرحبة، ثمَّ تُباع نساؤهم عَلَی درج دمشق»(2).

وهذهِ الروایات الأربع - الَّتِی ذکرنا منها موضع الشاهد - یتّضح منها الاختلاف فی کیفیة خاتمة السُّفیانی وَهُوَ إشارة لإمکان البداء فیها.

ص:314


1- (1) عرف السِّیوطی، الحاوی: ج2، عَنْ ابن حمّاد؛ برهان المتقی: 125 - 126 ب- 4 ف2 ج35.
2- (2) مسند أحمد: ج356 :2؛ مُستدرک الحاکم: ج431 :4؛ عقد الدرر: 120 ب- 4 ف2 عَنْ مستدرک الحاکم.

أمرهم(علیه السلام) بالوجوب العینی والتعیُّنی لتصدی شیعة العراق بالخصوص للسُّفیانی بقوة وحزم

فی قِبال أنَّهم(علیهم السلام) بالنسبة للانخراط فی بعض الرایات الشیعیة الحقّة یوجبون الانخراط فیها ومناصرتها وغیر ذلک، وحینما تذکر مناصرة الحرکات المهدویة فی مناطق کثیرة لا ترکّز عَلَی ضرورة مناصرة رایة الحقّ فیها ولم تصف المُتخاذل بأنَّه عاصی، عَنْ أبی جعفر(علیه السلام): «کأنِّی بقوم قدْ خرجوا بالمشرق یطلبون الحقّ فلا یعطونه قتلاهم شُهداء، أمَّا إنِّی لو أدرکت ذلک لا بقیت نفسی لصاحب هَذا الأمر»(1).

أمَّا فی العراق فالأمر عینی تعیُّنی وواجب وفریضة کُبری بحیث یکون التخلُّف عنها، یوسم المتخاذل بوصف العصاة إلی یوم القیامة ولم یکن التعبیر بهذهِ الشهادة والتأکید فی الروایات الَّتِی ذکرت البلدان الأُخری ففی روایة عقد الدرر المُتقدِّمة: «ثمَّ یدخُل الکوفة فیصیر أهلها ثلاث فرق فرقة تلتحق به وَهُم أشرّ خلق الله وفرقة تقاتله وهم عِنْدَ الله شُهداء وفرقة تلحق الأعراب وَهُم العصاة»(2). والروایات الَّتِی ذکرت إنَّه یخفی نفسه إنَّما یتوسَّل الهروب أو الاختفاء إذا وصلت المرحلة إلی دخول جماعات السُّفیانی وغلبتهم، حیث

ص:315


1- (1) غیبة النعمانی: 282 ب- 14 ج50.
2- (2) البحار: ج243 :52 عَنْ غیبة النعمانی؛ عقد الدرر: 67 ب- 4 ف2.

یکون التصدّی لهم یعرض المُؤمن للهلاک بلا أدنی فائدة تذکر فینبغی التوسُّل بالهروب لأجل جمع القوی والاصطفاف مَعَ الحرکات المُحقّة، لأجل مواجهة جیش السُّفیانی، أمَّا فی غَیر هَذا الفرض فالوظیفة الأصلیة هی المُقاومة والدِّفاع.

ص:316

الشُّعوب کُلّها ضدّ السُّفیانی

فی الروایة عَنْ حذیفة عَنْ النَّبی(صلی الله علیه و آله) أنَّه قال: «إذا دخل السُّفیانی أرض مصر أقام فیها أربعة أشهر یقتل ویسبی أهلها فیومئذ تقوم النائحات،فباکیة تبکی عَلَی استحلال فرجها وباکیة تبکی عَلَی قتل أولادها وباکیة تبکی عَلَی ذلّها بَعْدَ عزّها وباکیة تبکی شوقاً إلی قبورها»(1)، وکذلک عَنْ علی(علیه السلام)، قال: «إذا خرجت خیل السُّفیانی إلی الکوفة بعث فی طلب أهل خراسان ویخرج أهل خراسان فی طلب المهدی فیلتقی هُوَ والهاشمی برایات سود، عَلَی مقدمته شعیب بن صالح، فیلتقی هُوَ والسُّفیانی بباب اصطخر فتکون ملحمة عظیمة، فتظهر الرایات السود، وتهرب خیل السُّفیانی فعند ذلک یتمنّی الناس المهدی ویطلبونه»(2). وفی کنزل العمال قال: «إذا بعث السُّفیانی إلی المهدی جیشاً فخسف بهم البیداء وبلغ ذلک أهل الشام قالوا لخلیفتهم قدْ خرج المهدی فبایعه وادخل فی طاعته وإلّا قتلناک، فیرسل إلیه بالبیعة ویسیر المهدی حتّی ینزل بیت المُقدّس وتنقل إلیه الخزائن ...»(3).

ص:317


1- (1) الفتن لابن حمّاد: 118.
2- (2) عقد الدرر: 127؛ کنز العمال: ج588 :4 ح39667.
3- (3) کنز العمال: ج589 :14 ح39669.

وهذهِ الروایات وأمثالها روایات أُخری کثیرة تشیر إلی أُمور أهمها:

أوَّلاً: إن المُدن العربیة بجملتها ضد السُّفیانی إلّا قلّة مِنْ المؤیدین لحرکته لذلک هُوَ یخرّب المدن ویقتل الناس. ولو کَانَ الناس معه فلماذا یقتلهم؟ ولماذا یبقی فی مصر أربعة أشهر یقتل أهلها ویسبی نسائها، کذلک المدینة المنوَّرة الَّتِی یتصوّر الناس إنَّها أمویة أو وهابیة ظهرَ مِنْ الروایة المُتقدمة أنَّها ضدّه لأنَّه یقتل أهلها، بلْ حتّی أهل الشام ضدّه لأنَّهم یتظاهرون ضدّه أنْ أدخل فی بیعة المهدی(عج) فیبایع مُکرهاً، بلْ یصل الأمر أنْ یُهدد بالقتل مِنْ قِبلهم، وَهَذا دلیل عَلَی عدم سیطرته وضعفه وقلّة تأییده مِنْ قبل الشعوب فی المنطقة.

ثانیاً: مِنْ جهة أُخری بیّنت عِدَّة روایات هزائمه المُتکرّرة؛ ومنها هزیمته أمام رایات أهل خراسان والبصرة،وهی مسؤولیة کُبری عَلَی عاتق المؤمنین أمام هذهِ الحرکات الضالّة المُضلّة الفاسدة المُفسدة القویة ظاهراً، الضعیفة واقعاً، بلْ أنَّها مسؤولیة تتحمّلها حتّی ملائکة السماء، کما فی الروایات عَنْ أمیر المؤمنین(علیه السلام): «ویخرج السُّفیانی وبیده حریة ویأمر بالمرأة فیدفعها إلی بعض أصحابه فیقول له: افجر بها فی وسط الطریق فیفعل بها ثمَّ یأمر ببقر بطنها ویسقط الجنین مِنْ بطن أُمّه فلا یقدر أحد ینکر علیه ذلک قال: فعندها تضطرب الملائکة فی السماوات، ویأذن الله بخروج القائم مِنْ ذریتی وَهُوَ صاحب الزمان ثمَّ یشیع خبره فی کُلّ مکان فینزل حینئذٍ جبرائیل عَلَی صخرة بیت المُقدّس فیصیح فی أهل الدُّنیا قدْ جاء الحقّ وزهق الباطل، إنَّ الباطل کَانَ زهوقاً ...»(1).

ص:318


1- (1) إلزام الناصب: ج2، ص199.

فیظهر مِنْ ذلک إنَّ القضیة تتدخل فیها الملائکة وتضجّ إلی الله أو تقف إلی جانب مِنْ یُحارب السُّفیانی، وتکون تلک الفتن والإفساد الذی یحدثه اللعین ویهتزّ له عرش الرحمن فیکون تعجیلاً فی خروج مولانا المهدی صاحب العصر والزمان(عج).

ص:319

الرایات المُناهضة لمشروع السُّفیانی

القیام بالمسؤولیة:

عَنْ أبی عبدالله(علیه السلام)، قال: «خروج الثلاثة الخراسانی والسُّفیانی والیمانی فی سنة واحدة فی شهر واحد فی یوم واحد ولیسَ فیها رایة بأهدی مِنْ رایة الیمانی یهدی إلی الحق»(1).

عَنْ أبی بصیر، عَنْ أبی جعفر مُحمَّد بن علی(علیهم السلام) إنَّه قال: «خروج السُّفیانی والیمانی والخراسانی فی سنة واحدة وشهر واحد وفی یوم واحد نظام کنظام الخرز یتبع بعضه بعضاً فیکون البأس مِنْ کُلّ وجه ویل لِمَنْ ناوأهم»(2).

عَنْ عبید بن زُرَارة ذکر عِنْدَ أبی عبدالله(علیه السلام) السُّفیانی، قال: «أنّی یخرُج ذلک ولم یخرُج کاسر عینه بصنعاء»(3).

وهذهِ الروایات بمجموعها تشیر إلی أنَّ هُناک مَنْ یتحمل المسؤولیة، نَعَمْ هی تُبیِّن إنَّ الیمانی رایته أهدی، وبذلک هی تدفع المؤمنین للقیام

ص:320


1- (1) الإرشاد: 36؛ الغیبة للطوسی: 443/446؛ أعلام الوری: 429.
2- (2) الغیبة للنعمانی: 264 ب14 ح13.
3- (3) الغیبة للنعمانی: 286 ب14 ح60؛ البحار ج254 :52 ح 123.

بواجباتهم ومسؤولیاتهم تّجاه الأخطار وحرکات الضلال فإنَّ الیمانی لَیسَ هُوَ مِنْ الملائکة المُقربین ولا الأنبیاء والمُرسلین، بلْ هُوَ مؤمن قام بواجبه وتحمّل مسؤولیته و بالتالی هُوَ قدوة للآخرین - مِنْ هَذِهِ الجهة - حیث لا ینبغی لهم القعود وترک المسؤولیات، وَمِنْ جهة أُخری هی تؤکِّد إنَّ حرکة السُّفیانی رغم قسوتها وشدّتها یمکن للمؤمنین أنْ یقهروها أو یُقلَلّوا مِنْ توسّعها فیکفون شرّها بالجملة أو فی الجملة، مُضافاً إلی سلامة التوجّه الذی یدعو إلیه مِنْ مرکزیّة إمامة الأئمة الاثنی عشر وإمامة الإمام الثّانِی عشر.

ص:321

الرایات المُمهِّدة للسُّفیانی

اشارة

عَنْ جابر الجعفی، قال: سألت أبا جعفر عَنْ السُّفیانی، فقال:«وأنّی لکم بالسُّفیانی حتّی یخرُج قبله الشیصبانی، یخرُج مِنْ أرض کوفان، ینبع کما ینبع الماء فیقتل وفدکم، فتوقّعوا بَعْدَ ذلک السُّفیانی وخروج القائم(عج)»(1).

وعن علی بن أبی حمزة، قال: رافقت أبا الحسن موسی بن جعفر(علیهما السلام) بین مکة والمدینة، فقال لی یوماً:«یا علی لو إنَّ أهل السماوات والأرض خرجوا عَلَی بنی العباس لسقیت دمائهم الأرض حتّی یخرُج السُّفیانی، قال قلت أمره مِنْ المحتوم؟ قال: نَعَمْ، ثمَّ أطرق هنیئة، ثمَّ رفع رأسه، وقال ملک بنی العباس مکر وخداع، یذهب حتّی یُقَال: لمْ یبقَ منه شیء ثمَّ یتجدّد حتّی یُقَال: ما مرَّ به شیء»(2).

فهذهِ الروایات وغیرها تؤکِّد أنَّ قبل حرکة السُّفیانی هُناک حرکات ضالّة ومضلّة وباطلة تفتن المؤمنین وکأنَّها تشیر إلی أنَّ السُّفیانی نتیجة سلبیة متولِّدة مِنْ سلبیة أُخری، وَهِیَ عدم قیام المؤمنین بسمؤولیاتهم تّجاه أنفسهم وتّجاه المُجْتَمع بالتصدی لتلک الحرکات، ووأدها فی مهدها ولعدم توعیة المُجْتَمع للقیام بمسؤولیته بالتحرُّک الصحیح والتصرُّف المُتقن.

ص:322


1- (1) غیبة النعمانی: 314 ب18 ح8؛ بحار الأنوار ج250 :52 ح136.
2- (2) غیبة النعمانی: 314 ب18 ح9؛ إثبات الهداة ج740 :3 ح122.
الشیصبانی:

والأوصاف للحرکات الَّتِی قبل السُّفیانی (المعروف) عدیدة، بعض الحرکات یصفها المعصوم(علیه السلام) بحرکة السُّفیانی، وَمِنْ الواضح إنَّه لَیسَ اسم للسُّفیانی الذی قبیل ظهور الإمام(عج)، وهُناک حرکة الأصهب والأبقع وغیرهم.

وأیضاً حرکة الشیصبانی وَهَذا الوصف لعلَّه - والله العالم - وصف مُرکّب مِنْ کلمتین دمجتا فی کلمة واحدة والکلمتان هُما (شیطان + صبی) فتصیر (شیصبان) کما هُوَ موجود فی کثیر مِنْ المُصطلحات، فمثلاً یدمجون الزمان مَعَ المکان فتصیر (زمکان). فالنتیجة أنَّ حکومة شیصبان حکومة شیطانیة صبیانیة لا تحسن التصرُّف کالصبی وتنحدر فی مهاوی الفسق والفجور والرذیلة کالشیطان،وبطابع مُراهق انفلاتی نحو الوجوم، وهذهِ الحُکومة مُقدّمة وأرضیة لفجور وفسق ودمار وتقاعس أکبر بواسطة تسلُّط السُّفیانی.

حکومة بنی العباس:

کذلک حکومة بنی العباس فالإمام موسی بن جعفر(علیهما السلام) یقول فی الروایة المُتقدمة إنَّ ملکهم لقائم، وَمِنْ الواضح إنَّه لا یقصد أشخاصهم ولا أولادهم؛ لأنَّه یقول ملکهم أیّ حکمهم وسیاستهم فحکمهم وسیاستهم قدْ بُنیت وأُسست عَلَی (الرضا مِنْ آل مُحمَّد) ولکنَّه مُجرَّد شعار لَیسَ فیه إلّا الخُداع والتضلیل الإعلامی، وکأنَّ کُلّ حکومة تُؤسّس بنیانها عَلَی ذلک الشعارانتهازاً لغرض الوصول للحکم لأنَّ الأرضیة العامَّة للمُسْلمین تهتف بأهل البیت(علیهم السلام)، لأجل ذَلِکَ کله یسمیها المعصوم(علیه السلام) حکومة بنی العباس.

ص:323

فالمُستشعر مِنْ لسان الروایات أنَّ المؤمنین وجماعتهم إذا لمْ یقوموا بالمسؤولیة المُلقاة عَلَی عاتقهم ولم یدرکوا بوعی وهمّة عالیة وبُعد فی النَّظر عُمق الخطر المُحدق بهم، سوف تستمر حکومات المکر والخداع والتضلیل الإعلامی، وکذلک الحکومات الشیطانیة الَّتِی لا تحسُن التصرُّف بالتسلُّط علیها وسیذوقون الذلّ والهوان ثمَّ یدخلون فیما هُوَ أتعس وَهُوَ تسلُّط السُّفیانی، فهذا لا یکون حتماً علیهم إلّا بتلک المُقدمات المُهیأة لأشرِّ وأقسی حکومة عرفها تاریخ البشریة، فالمعصوم(علیه السلام) حینما یفصل فی تعاقُب الحکومات الباطلة (شیصبانی، بنی العباس، سفیانی)، لَیسَ هُوَ نبوءة فلکیة وَهُوَ ما قدّمناه سلفاً أنَّه قراءة هدفها التوصیة وإیجاد الوعی فی کیفیة تحمّل المسؤولیة، قَالَ تعالی:(إِنَّ اللّهَ لا یُغَیِّرُ ما بِقَوْمٍ حَتّی یُغَیِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ ) (1).

ص:324


1- (1) سورة الرعد: الآیة 11.

شخصیات فی مسرح الظهور

نفاق الإیمان - البتریة -

البتریة: هی ظاهرة تلفیقیة مزجیة مخلطة؛ لأنَّهم یخلطون مَعَ ولایة أهل البیت(علیهم السلام) ولایة الشیخین، وأوَّل مِنْ سمّاهم هَذا الاسم هُوَ زید بن علی بن الحسین(علیهما السلام) فی محضر أخیه الباقر(علیه السلام).

فَعَنْ سدیر، قال: «دخلتُ عَلَی أبی جعفر(علیه السلام) ومعی سلمة بن کهیل وأبو المُقدام ثابت الحدّاد وسالم بن أبی حفصة وکثیر النواء وجماعة معهم، وعند أبی جعفر(علیه السلام) أخوه زید بن علی(علیه السلام)، فقالوا لأبی جعفر(علیه السلام): نتولّی علیاً وحسناً وحُسیناً ونتبرأ مِنْ أعدائهم، قال: فالتفت إلیهم زید بن علی، قال لهم: أتتبرأون مِنْ فاطمة بترتم أمرنا بترکم الله فیومئذٍ سموا البتریة»(1).

وهُناک مِلَلٌ وَنِحَلٌ کثیرة شبیهة بمسلک البتریة کالسلیمانیة وغیرهم، ولکن ذکرنا البتریة لأهمیة هَذا العنوان ووضوحه فی جهة وسلوک بعض المحسوبین عَلَی الشیعة الیوم، هَذا المسلک مِنْ جهة أُخری، وَمِنْ جهة ثالثة إنَّ روایات آخر الزمان تذکر ضمن المحاربین لإمام(عج) فرقة البتریة - کما سَنُبیِّن -

ص:325


1- (1) رجال الکشّی: 154؛ البحار ج178 :9.

أمَّا أسباب انحراف البتریة فکثیر منها:

أ) إنَّهم فرقة مِنْ فرق الزیدیة والمعروف إنَّ فرق الزیدیة تری إنَّ الإمامة لِمَنْ یقوم بالسیف، وهم حریصون عَلَی إنهاض جمیع الأُمّة، وَمِنْ هُنا تُحاول السُّلطة تفکیکهم بالمکر والحیلة، بواسطة إحراجهم حول موقفهم مِنْ الشیخین، فإذا قالوا نحنُ براء مِنْ الشیخین ونهج السقیفة، فسوف تضعف شعبیتهم وتصطف جماهیر سنة الخلافة مَعَ السُّلطة القائمة؛ فلذا ترکوا البراءة مِنْ الشیخین. بلْ هُم روّجوا المنهج التلفیقی بین الأُمّة وَهُوَ منهج جامع یجمع بین منهاج أهل البیت(علیهم السلام) وولایة منهاج السقیفة غرضه الحصول عَلَی الحضوة الجماهیریة عِنْدَ الجمیع (شیعة وسنة).

ب) إنَّ البراءة مِنْ أعداء آل البیت(علیهم السلام) والتخطئة لمنهج الجُمهور عبئ ثقیل لا یمکن لکلِّ أحد تحمله، لارتفاع ضریبته فإنَّ سواد الناس الأعظم یمیل إلی الدِّعة والراحة والقعود عَنْ تحمُّل المسؤولیة، وبالتالی تصعب ثقل البراءة والتبری وتتولَّد الانهزامیة والتقهقر النفسی والفکری وبالتالی التخلِّی عَنْ إنکار المُنکر وتخطئة الباطل، ویکتفون فی تعذیر ذمّتهم بالتمسک بولایة أهل البیت(علیهم السلام) ومحبتهم ومودّتهم إرضاءاً لمحاسبة الضمیر واکتفاءاً منهم بعدم التنکّر لمقامات أهل البیت(علیهم السلام) فی القُرآن والسنة.

عَلَی طرفی نقیض:

إنَّ ظاهرة التلفیق بین منهاج أهل البیت(علیهم السلام) والمناهج الأُخری، وعدم التبری والبراءة مِنْ تلک المناهج والمدارس المناوئة لأهل البیت(علیهم السلام) هی ظاهرة تتکرّر کظاهرة المُقصّرة والمارقة، وهی فی کُلّ عصر تأخذ ألوان وأشکال ومُسمّیات مُخْتلِفة تَحْتَ أُطر الوحدة والتقریب بین المذاهب وتَحْتَ

ص:326

أُطر وذرائع مُخْتلِفة أُخری.

فی مقابل هَذا التیار المخلط نری هُناک تیاراً مصادماً یُشدّد عَلَی الفصل والتمییز بین مدرسة أهل البیت(علیهم السلام) والمدارس الأُخری ویحصر التبعیة والمرجعیة الشَّرعیّة الإلهیة بأهل البیت(علیهم السلام) (وهوما یُعرف بالتولی) وسلبها، ونفی الصلاحیة عَنْ بقیة المدارس وتخطئة المسارات المباینة لعترة (وَهُوَ ما یعرف بالتبری) وقدْ طعن عَلَی هَذا التیار الثّانِی بالتشدّد والغلو فی أهل البیت(علیهم السلام). وَهَذا التجاذُب بین الظاهرتین جدلیة تتکرّر فی الأزمنة المُختلفة، وهی قائمة فی الزمان الحاضر أیضاً، وَرُبَّما یُبرِّر التیار الأوَّل بمنهجه المزجی والتلفیقی بجملة مِنْ الذرائع، کما أنَّه قدْ تسجل عَلَی التیار الثّانِی جملة مِنْ المؤاخذات بسبب صراحته الصارخة وعدم مداراته وعدم اتّخاذه أسلوب الرُّفق واللّین فی تبیین الحقائق ومفاجأة الوسط العام بخطاب لمْ تتهیأ لها الذهنیة العامَّة فی الوسط الخاص فضلاً عَنْ الوسط العام.

وهُناک أسباب عدیدة لتجدّد ظاهرة البتریة فی کُلّ جیل:

1) السطحیة وعدم العمق والغور فی حقیقة أهل البیت(علیهم السلام).

2) روح الانهزامیة أمام سیطرة وتسلُّط المذاهب الإسّلامیة الأُخری.

3) التأثُّر أمام السیل الإعلامی السلطوی المُتکرّس عبر التأریخ فی بطون الکتب وأعماق الأذهاب فی الأجیال المُزیّفة للحقائق.

ویظهر مِنْ جملة مِنْ النصوص إنَّ هذهِ الظاهرة - البتریة - تستمر حتّی ظهور الإمام المهدی(عج) فی الوسط الشیعی کحالة نفاقیة فی الإیمان.

فقدْ روی الطبرسی فی دلائل الإمامة فی باب وجوب معرفة القائم بإسناده عَنْ الحمیری ... «عَنْ أبی الجارود عَنْ أبی جعفر(علیه السلام)، قال: سألته:

ص:327

متی یقوم قائمکم؟ قال: یا أبا الجارود لا تدرکون - إلی أنْ قال - ویسیر إلی الکوفة فیخرج منها ستة عشر ألفاً مِنْ البتریة شاکّین فی السلاح قُرّاء القُرآن، فُقهاء فی الدِّین، قدْ قرحوا جباههم وشمروا ثیابهم وعمهم النِّفاق، وکلهم یقولون: یا بن فاطمة ارجع لا حاجة لنا فیک فیضع السیف فیهم عَلَی ظهر النجف عشیة الاثنین مِنْ العصر إلی العشاء، فیقتلهم أسرع مِنْ جزر جزور فلا یفوت منهم رجل ولا یصاب مِنْ أصحابه أحد دماؤهم قربان إلی الله»(1).

وروی المُفید فی الإرشاد بهذا اللفظ، قال: روی أبو الجارود عَنْ أبی جعفر(علیه السلام) - فی حدیث طویل - «إنَّه إذا قام القائم(عج) سار إلی الکوفة فیخرج منها بعض - عشر ألف نفس - یدعون البتریة علیهم السَّلام فیقولون له: ارجع مِنْ حیث جئت فلا حاجة لنا فی بنی فاطمة فیضع فیهم السیف حتّی یأتی عَلَی آخرهم ویدخُل الکوفة فیقتل بها کُلّ مُنافق مُرتاب»(2).

وَهَذا الخبر یُشیر إلی تکرُّر هذهِ الظاهرة واستمرارها فی الوسط الشیعی إلی عام الظهور، وإنَّ أصحاب هَذا التیار البتری التوفیقی التلفیقی یعتمدون المسحة العلمیَّة ویتضرّعون بالمبررات الفقهیة لهذا المنهج وندائهم وخطابهم القائم(عج) ببنی فاطمة إشارة إلی نهج فاطمة(علیها السلام) فی الإنکار عَلَی مسار السقیفة والبراءة مِنْ الإنحراف، فکأنَّ المیزان المائز لهم رفض التبری مِنْ أعداء فاطمة(علیها السلام) کما إنَّهم فی بدایة أمرهم حیث أنکروا البراءة مِنْ الشیخین وأظهروا البراءة مِنْ أعدائهما، فالتفت إلیهم زید بن علی فی محضر أخیه

ص:328


1- (1) دلال الإمامة للطبری: 455.
2- (2) الإرشاد: ج384/2؛ بحار الأنوار: ج338/5.

الباقر(علیهما السلام) وقال لهم: أتتبرأون مِنْ فاطمة: بترتم أمرنا یبترکم الله فیومئذ سموا البتریة(1) فعدم المعاداة مَعَ الشیخین یؤول إلی مُعاداة فاطمة؛ ولذلک یُخاطبون الحجّة(عج) «ارجع یا بن فاطمة لا حاجة لنا فیک أیّ لا حاجة لنا فی النهج الفاطمی الذی ینطلق مِنْ البراءة لأعداء آل مُحمَّد(صلی الله علیه و آله)».

ص:329


1- (1) رجال الکشّی: 429.

الغایة مِنْ استعراض روایات سنة الظهور

سؤال یُطرح بإلحاح؛ إنَّه ما هی الغایة والهدف مِنْ بیان الأئمة لتفاصیل مشروع السُّفیانی ورایته، ثمَّ للرایات المُناهضة (الشیعة) له المُناصرة لمشروع الإمام المهدی(عج) بروایات مُسْتفیضة جداً.

فهل یظن مِنْ ذلک إنَّ هذهِ الروایات لأجل السمر فی تاریخ المُستقبل والتفرُّج الجذّاب، للحدیث المُثیر للمشاهدین لمشهد تصویری، أم إنَّ هُناک حکمة وغایة مِنْ هَذا التأکید والإصرار فی البیان مِنْ أئمة أهل البیت(علیهم السلام) بهذهِ الأحداث الخطیرة، الجواب فی نقاط:

1) لَیسَ هی مُجرَّد کهانات یتنبّأ بها الکهّان والعیاذ بالله لیحوزوا ویکسبوا موقع فی قلوب المستمعین والقُرّاء، أو کما یفعله القصّاصون أو کتنبؤات المُنجمین والفلکیین لأجل کسب مودّة ومساحة جمهور لهم، بلْ إنَّ أئمة أهل البیت(علیهم السلام) أئمة دین ووظیفتهم ومنصبهم الإلهی مِنْ الله تعالی هی تعلیم الناس وإرشادهم إلی المسؤولیة والوظیفیة المُلقاة عَلَی عاتقهم فکُلّ هذهِ الروایات غایة غایاتها هی بیان وتقریر المسؤولیة والوظیفة الشَّرعیّة ولزوم الالتزام بموقف وجدوی المنهاج الذی رسموه فی میدان العمل.

2) وبعبارة أُخری إنَّ سِرّ واستعراض هذهِ الروایات المُستفیضة المُتکاثرة لتفاصیل عسکریة وأمنیة وإحداثیات جغرافیة وملفات سیاسیة وملفات ومعلومات أمنیة عَنْ طبیعة حرکة السُّفیانی ونقاط الضعف والقوة فیها، وکذلک فی الروایات الشیعیة المُناهضة لها، فهل یا تری کُلّ هَذا إنَّما هُوَ کمعلومات قمر

ص:330

صناعی عَنْ المُستقبل؟ کلا، بلْ هُوَ دعوی للمؤمنین بالإطلاع عَلَی هذهِ المعلومات لیرسموا لأنفسهم إستراتیجیة وبرنامج مقاومة ومواجهة، وهذهِ القراءة لنصوص علامات الظهور تختلف عَنْ القراءة السائدة لها کتنبؤات فلکیة أو کهانات کهان أو أبراج فلکیة للمنجمین.

3) إنَّ فحوی مفاد هذهِ الروایات الَّتِی رُبَّما تکون متواترة حول ملامح آخر الزمان وعلامات الظهور هی کتنبؤات القُرآن عَنْ المعاد والقبر والقیامة لغایة تحشید الهمهم والإرادات والعزائم للقیام بالمسؤولیة، وتخطیط برنامج یقوم بعبئ ضخامة الحدث «ونصرتی لکم مُعدّة»(1)وَهَذا النصّ وَرَدَ مُستفیضاً فی زیاراتهم - سواء فی جانب الملف الأمنی أو العسکری أو التعبوی للنفوس ولحماس الهمم أو فی الملف السِّیاسی أو فی الملف العقائدی والفکری والإیدیولوجی فی الملفات الأُخری مِنْ الرعایات الحزمیة الَّتِی یلزم عَلَی المؤمنین النهوض بها.

4) سیأتی فی الروایات الدعوة الاکیدة لجیوب المقاومة فی کُلّ المناطق وتشکیل مجامیع المواجهة سواء قبل مجیء عساکر السُّفیانی أو بَعْدَ مجیئها لا سیّما أنَّ الروایات تشیر إلی إمکانیة تغییر القضاء والقدر والبداء فی أصل مشروع السُّفیانی أو فی درجة نجاحه أو فی درجة توسعه إو درجات إخفاقه، وإنَّ کُلّ هذهِ الخیارات مفتوحة للتغییر بقدر ما یقوم المؤمنون به مِنْ مسؤولیة المقاومة والمواجهة أو إجهاض لمشروعه وَهُوَ إعلاها همة وأوفاها تعهداً ولا سیّما إذا کَانَ فی مهد أراضی الشام.

5) إنَّ الروایات تؤکِّد ظاهرة مُهمّة فی مشروع السُّفیانی، وَهُوَ عدم

ص:331


1- (1) المزار للشهید الأوَّل: 132.

ثبات سیطرته فی المناطق الَّتِی یتمدَّد ویتوسَّع فیها حتّی فی مهد عاصمته وهی الشام فضلاً عَنْ المناطق الأُخری؛ وذلک نظراً للفساد والإفساد فی البلاد والعباد الذی یحدثه مشروع السُّفیانی.

6) هُنَاک محاور مُهمّة وأُخری عدیدة یجب استخراجها واستنباطها مِنْ الروایات المُسْتفیضة عَنْ أهل البیت(علیهم السلام) حول ذلک،واللازم قیام دراسات تخصصیة دقیقة فی هذهِ الملفات والمجالات الَّتِی تستعرضها الروایات لتخرج المجامیع المؤمنة برؤی وخیارات عدیدة فی کیفیة المواجهة لمشروع السُّفیانی الذی هُوَ مشروع غربی فی الأصل بتحالف أموی ناصبی.

7) وهذهِ القراءة لهذه الروایات المُسْتفیضة والمتواترة حاکمة بیاناً ومخطئة للقراءة المعهودة مِنْ لسان الروایات المُتقدمة المُتضمّنة ل-«کُنْ جلساً مِنْ أحلاس بیتک»(1) بمعنی التفرّج والاستکانة والإحجام والنکول والوهن والاستضعاف بالضراعة.

8) بلْ یُؤکِّد ما سبق استظهاره مِنْ هَذا اللسان بمعنی الثبات عَلَی منهاج أهل البیت(علیهم السلام) بقوة الحذر وشدّة الکتمان والإخفاء لآلیات النشاط والتحصین عَنْ التأثر بالتیارات المنحرفة عَنْ الولاء لأهل البیت(علیهم السلام) اعتقاداً أو اصطفافاً سیاسیاً أیّ المنحرفة فی الموقف الاعتقادی أو السِّیاسی عَنْ أهل البیت(علیهم السلام) بأنَّ لا یصبّ مشروع تلک الجماعات فی صالح الموالین لآل البیت(علیهم السلام) «ولیٌّ لِمَنْ والاکم وعدواً لِمَنْ عاداکم»(2) وَهُوَ بمعنی الولاء السِّیاسی فضلاً عَنْ الولاء القلبی.

ص:332


1- (1) مُستدرک سفینة البحار للنمازی ج366 :2؛ کنز العمال ج214 :11.
2- (2) کامل الزیارات: 330؛ بحار الأنوار ج65 :99.

دور المؤمن فی عصر الفتن وخصوصاً فتنة السُّفیانی

اشارة

قدْ تقدَّم روایة خلّاد (الصفّار) عَنْ أبی عبدالله(علیه السلام) أنَّه قال: «السُّفیانی لابدَّ منه، ولا یخرُج إلّا فی رجب، فقال له رجل: یا أبا عبدالله إذا خرج فما حالنا؟ قال: إذا کَانَ ذلک فإلینا»(1).

وکذلک عَنْ یونس بن أبی یعفور، قال: سمعت أبا عبدالله(علیه السلام) یقول: «إذا خرج السُّفیانی یبعث جیشاً إلینا، وجیشاً إلیکم فإذا کَانَ کذلک فأتونا عَلَی کُلّ صعب وذلول»(2).

وهاتان الروایتان وغیرهما بنفس المضمون، إشارة إلی أمرو عدیدة:

والظاهر ظهوراً مِنْ مفاد هذهِ الروایات هُوَ الأمر بالمشارکة فی المجامیع الَّتِی تنطلق مِنْ مکَّة فی رکب ظهور الإمام، وَهَذا المثال یقرِّر مسؤولیة المؤمنین أنْ لا یتخاذلوا عَنْ الإعداد والتعبئة لتشکیل جیش لنصرة الإمام المهدی(عج). فی مکَّة المکرَّمة وَهَذا المفاد یکرِّس المسؤولیة ویلزم بها ولا یرخِّص فی التخاذل والسکون وترک الأُمور عَلَی غاربها، بلْ یلزم المؤمن بأنْ یکون له موقف مِنْ نصرة الحقّ والمشارکة فی حمل العبأ والمسؤولیة فلیس الأمر ب- (إلینا) لأجل الهروب مِنْ السُّفیانی ولکی ینجو کُلّ فرد بجلدته، بلْ خروج السُّفیانی صفّارة إنذار لبدء التعبئة وتشکیل جیش لنصرة الإمام فی مکَّة، فهذهِ

ص:333


1- (1) غیبة النعمانی: 313 ب- 18 ح7؛ وعنه بحار الأنوار: ج52 ص249، ح135.
2- (2) غیبة النعمانی: 318 ب- 18ح71؛ دلائل الإمامة: 261.

الطائفة مِنْ الروایات مَعَ الطائفة السابقة الآمرة بمقاومة السُّفیانی کلتیهما تصبّ فی مقاومة السُّفیانی وتحمل المسؤولیة، إلّا أنَّ أحدهما هی فی المقاومة والتصدّی المباشر للسفیانی والثانیة لتشکیل جیش فیکون هُوَ القوة الضاربة القادرة عَلَی اسئتصال جیشه.

وما یظهر فی بعض الروایات مِنْ حثٍّ المؤمن عَلَی السکون وعدم الحرکة فإنَّه لها تفسیرات مُتعدّدة، منها إنَّها لَیسَ السکون المُطلق وترک المسؤولیات الَّتِی منها الأمر بالمعروف والنهی عَنْ المنکر، بلْ إنَّ ذلک لوقت مُعیّن وفی وقت مُعیّن. عَنْ جابر قال: قال أبو جعفر(علیه السلام): «یا جابر الزم الأرض ولا تحرِّک یداً ولا رجلاً حتّی تری علامات أذکرها لک إنْ أدرکتها ...»(1).

والواضح مِنْ الروایة إنَّ لزوم الأرض وعدم الحرکة لَیسَ مُطلقاً بلْ اللزوم هُوَ لوقت مُعیَّن إلی حین رؤیة بعض العلامات، فإنَّ الحرکة قبل ظهور هذهِ العلامات غَیر صحیحة؛ لأنَّها تؤدی إلی إزهاق النفس دون الحصول عَلَی النتیجة المرجوّة.

وکذلک عَنْ أبی خالد الکابلی، عَنْ أبی جعفر(علیه السلام) أنَّه قال: «کأنِّی بقوم قدْ خرجوا بالمشرق ولا یدفعونها إلّا إلی صاحبکم، قتلاهم شُهداء، أمَّا إنِّی لو أدرکت ذلک لا بقیت نفسی لصاحب هَذا الأمر»(2).

وهُنا الإمام الباقر(علیه السلام) رغم إنَّه یقول إنَّ تلک الحرکة عَلَی حقّ وإنَّ

ص:334


1- (1) غیبة النعمانی: 289 ب- 14 ح67؛ عنه البحار ج237 :52.
2- (2) غیبة النعمانی: 282 ب- 14 ح50؛ البحار ج243 :52؛ عَنْ غیبة النعمانی.

قتلاهم شُهداء إلّا أنَّه یقول لو أدرکتها لأبقیت نفسی للقائم فَهُوَ بذلک یدفع المؤمن للبحث عَنْ نصر أکبر وشهادة أعظم لأنَّ القتال بین یدیّ القائم(عج) والاستشهاد بین یدیه أعلی مرتبة مِنْ تلک الشهادة رغم إنَّ کلاهما شهادتان.

ونفس الکلام فی روایة هشام بن سالم الَّتِی تقدّمت سابقاً قال: أبو عبدالله(علیه السلام): «وذکر السُّفیانی، فقال: أمَّا الرجال فتواری وجوهها عَنْه، وأمَّا النساء فلیس علیهنّ بأس»(1)(2). والتواری عَنْ السُّفیانی لَیسَ هُوَ الهروب، بلْ

ص:335


1- (1) غیبة النعمانی: 310 ب- 18 ح3.
2- (2) إنَّ قانون الفتنة عام شامل للسابقین واللاحقین للمؤمنین والفاسقین عَلَی حدٍّ سواء، بلْ هُوَ حتّی للکملین وحتّی للذین استثناءهم الشیطان مِنْ غوایته - إلّا عبادک مِنْ المخلصین - المعصوم(علیه السلام) یصف الفتن إنَّها کقطع اللیل المُظلم ویصف زماننا بالشدّة وطول المدّة وإدبار الزمان، زمان یکون القابض عَلَی دینه کالقابض عَلَی جمرة مِنْ نار، کیف نصنع یا إمامنا؟ قال: (إلینا) . وهذهِ الکلمة - إلینا - تتکرَّر بکثرة فی الروایات الَّتِی تخبر بظهور السُّفیانی، وتأمر المؤمن بالاختباء والاختفاء مِنْ السُّفیانی إلی أنْ تنتهی حرکته، فهَذا الکلام وشبهه فی الروایات کثیر یشیرُ بدواً عَلَی إنَّ التکلیف یتبدّل أو یتوقّف، حیث أنَّ هذهِ الروایات لو أُخذ بظاهرها البدوی، إنَّه لا أمر بالمعروف ولا نهی عَنْ المنکر ولا جهاد ولا کلمة حقّ کذلک تشیر إلی التخلّی عَنْ کثیر مِنْ الواجبات الاجتماعیة، فما معنی - إلینا - وما معنی «البدوا ما البدنا»یمکن تفسیر ذلک عَلَی مستویات عدیدة منها - وهذهِ المستویات لا تقاطع بینها وأیضاً لا تتنافی مَعَ ما ذکره سماحة الشَّیخ (دام ظله).1) إنَّ اللجوء إلی أهل البیت(علیهم السلام) عَلَی کُلّ حال، وَهُوَ الاستمساک واللجوء العقائدی والاستمساک بالعروة الوثقی الَّتِی لا انفصام لها.2) اللجوء العلمی والعملی مِنْ خلال العمل بروایاتهم والسیر عَلَی نهجهم وخطّهم.3) تطبیق حدیث الثقلین وَهُوَ التمسُّک بحبل الله الممدود وَهُوَ کتاب الله وعترة النَّبی(علیهما السلام) لأنَّهما بحسب قول الرسول(علیهما السلام) لَنْ یفترقا حتّی یردا علیه الحوض.4) إلینا: تعنی التوسُّل بنا إلی الله والدعاء وطلب الحاجة بنا، وَهَذا لا یعنی التخلّی عَنْ المسؤولیة وترک الحبل عَلَی الغارب.5) إلینا: أیّ بالاقتداء بنا والتصرُّف کما نتصرف، والعمل بمقتضی تلک الظروف أیّ إلی حجّة الله فی أرضه الإمام الغائب(عج) وجعله قدوة وأسوة ونبراس یُقتدی به، فکما هُوَ غائب عَنْ الظهور ولیسَ غائب عَنْ الحضور والعمل، فکذلک أنتم اجعلوا غیبتکم عَنْ الظهور للناس والأعداء، لکن لا تغیبوا عَنْ المیدان، لذلک قالت الروایة «البدو ما البدنا».6) إلینا: أیّ لا تصرفوا تصرفاً إلّا بَعْدَ مراجعتنا مِنْ خلال ما یتوفّر لدیکم مِنْ الطُّرق العدیدة والوسائل العلمیَّة الصحیحة الَّتِی تجعلکم فی نجاة إذا ما طبقتموها بالشکل الصحیح.7) إلینا: اتخذوا إمامکم قدوة مِنْ حیث التریُّث فی العمل والصبر حتّی نضوج الأمر وعدم التهوّر بالشکل الذی یؤدِّی إلی أنْ یفقد الإنسان حیاته دون أنْ یتحقّق أیّ هدف أو یحقّق هدفاً بسیطاً لا قیمة له، فالفرد المؤمن ینبغی أنْ یسعی لتحقیق الأهداف العالیة.7) إلینا: أیّ اتخاذ الإمام المنتظر(عج) قدوة، فکما إنَّه یترقّب الفرصة الکُبری للظهور وتحقیق نصر أکبر وفتح أعظم فکذلک أنتم تحیّنوا ذلک النصر وتلک الفرصة المُناسبة باعتبار إنَّ الجهاد والاستشهاد درجات، وإنَّ العمل لتربیة النفس والمُجْتَمع وتوعیته بعمق مسؤولیته لهی أعظم الجهاد.

هُوَ لجمع القوی لأجل الحصول عَلَی نصر أکبر، لأنَّ کلام الإمام(علیه السلام) لا یُنافی الثوابت والعمومیات الَّتِی تأمر المؤمن بمواجهة الباطل وأهله، فیکون الکلام فی خصوص آلیات المواجهة وکیفیة المواجهة لأنَّ السُّفیانی جهة باطل یجب عَلَی المؤمن مواجهتها، لکن آلیات المواجهة مختلفة.

ص:336

مقاطع مختارة:

نذکر مقاطع مُهمّة مِنْ روایات التصدّی للسُّفیانی وتحمّل المسؤولیة نضعها بین یدی القارئ لتکون نبراساً مُهماً وواضحاً:

* «ثمَّ یدخُل الکوفة - السُّفیانی - فیصیر أهلها ثلاث فرق فرقة تلتحق به وَهُوَ أشرّ خلق الله وفرقة تقاتله، وهم عِنْدَ الله شُهداء وفرقة تلحق الأعراب وَهُم العصاة».

* «فیبلغ الخبر أهل البصرة، فیرکبون إلیهم فی البرِّ والبحر فیستنقذون أولئک النساء مِنْ أیدیهم، فیصیر أصحاب السُّفیانی ثلاث فرق».

* «فیلتقی هُوَ والهاشمی برایات سود ... فیلتقی هُوَ والسُّفیانی بباب اصطخر فتکون ملحمة عظیمة».

* «إذا بعث السُّفیانی جیشاً فخسف بهم البیداء ....».

* «... وبلغ ذلک أهل الشام قالوا لخلیفته: قدْ خرج المهدی فبایعه وادخل فی طاعته وإلّا قتلناک».

* «... وإذا خرج السُّفیانی ... ویکثر القتل فی الدُّنیا، فعند ذلک یجتمعون (کذا) أهل مکَّة إلی السُّفیانی یخوّفونه عقوبة الله (عَزَّ وَجَلَّ ) ...».

* «... ویخرج رجل مِنْ أهل بیتی فی الحرّة فیبلغ السُّفیانی، فیبعث إلیه جنداً مِنْ جنده فیهزمهم ...».

* «یبعث صاحب المدینة إلی الهاشمیین بمکَّة جیشاً فیهزموهم ...».

* «یدخُل الصخری الکوفة ... فإذا تصافت الخیلان ولّت کلب أدبارها وأخذ الصخری فیذبح عَلَی الصفا المعترضة عَلَی وجه الأرض ...».

ص:337

خلاصة الفصل الثانی

ممّا تقدَّم نخرُج بنقاط عدیدة مُهمّة:

أوَّلاً: إنَّ السُّفیانی ثمرة مِنْ تلک الشجرة الخبیثة الملعونة.

ثانیاً: إنَّ الروایات تؤکِّد حتمیة ظهور حرکة السُّفیانی.

ثالثاً: إنَّ الروایات فی حین تؤکِّد فیه الحتمیة تؤکِّد إنَّ فیه البداء.

رابعاً: إنَّ الروایات تُشیر إلی صعوبة الظروف والتباسها، بلْ وشدّتها فی جملة مِنْ الموارد وأنَّها تحتاج إلی مزید مِنْ الیقضة والتدبیر وزیادة فی تحمّل المسؤولیة، وأنَّ هذهِ الأوضاع العصیبة تتطلب المزید مِنْ التخطیط والمُراقبة المُستمرة وتحمّل العبیء وأنَّها شبیهة بالإرهاصات الَّتِی سبقت ثورة الحسین وهی بعینها الَّتِی تسبب قیام المهدی(عج) بالخروج.

خامساً: إنَّ الحرکات الضالّة والمُضلّة والحرکات المُعادیة للإسلام والمُعادیة لأتباع أهل البیت(علیهم السلام) بالخصوص تعلن شیء وتُخفی شیء، تعلن إنَّها إسلامیة وترید تطبیق الإسّلام وتُخفی واقعها اللاإنسانی واللادینی.

سادساً: إنَّ الشعوب وأهالی البُلدان لیست مُنقادة لحکم السُّفیانی الأموی بلْ مناوءة له لما تنطوی علیه مِنْ الفساد، بلْ تقدَّم بحسب الروایة أنَّ الشام مهد قاعدته وأرضیتها تهتف وتمیل إلی الإمام المهدی(عج) کَمَا فی الروایة عَنْ عَلیّ(علیه السلام): «وبلغ ذلک أهل الشام قالوا لخلیفتهم قدْ خرج المهدی فبایعه وادخل فی طاعته وإلّا قتلناک فیرسل إلیه بالبیعة»(1).

ص:338


1- (1) کنز العُمّال: ج589 :24 ح39669.

سابعاً: إنَّ الروایات الَّتِی تُحذِّر المؤمنین مِنْ الفتن وفتنة السُّفیانی بالخصوص، وتُبشِّر برحمة للمؤمنین وهلاک لأعداء أهل البیت(علیهم السلام) وأتباعهم عَلَی ید السُّفیانی وإنه سیتم القضاء فی حرکة السُّفیانی عَلَی کثیر مِنْ الفاسدین والمفسدین الضلال ولکن ذلک لا یقتضی القعود وترک المسؤولیات، لأنَّ ترک المسؤولیات یؤدِّی لاستبدالها بحرکة باطلة أشدُّ غیّاً.

ثامناً: الروایة الَّتِی تقدّمت عَنْ علی(علیه السلام)، تشیر إلی أُمور عدیدة؛ منها: وعی الشعوب وإیمانها بمودّة أهل البیت(علیهم السلام) وطهارتهم وأحقیتهم بالأمر، وإذا کَانَ الأمر هکذا فی الشام فکیف بک ببقیة البُلدان وشعوبها باعتبار أنَّ الشام أقرب للسُّفیانی نهجاً وسلوکاً لکن مَعَ ذلک یثورون ضدّه ویطالبونه بالبیعة للمهدی(عج) وهذهِ بشارة عظیمة للمؤمنین، إنَّ شعوب المنطقة کُلّها - إلّا ما ندر - تمیل إلی الحقّ المُتمثِّل بالحجة(عج)، وإنَّ أرضیة کافة المؤمنین تهتف وتتطلّع إلی المهدی مِنْ آل مُحمَّد(صلی الله علیه و آله).

تاسعاً: خروج الخراسانی والیمانی إشارة إلی أنَّ هُناک مِنْ یتصدّی للقیام بالمسؤولیة، وهُناک جهة حقّ، بلْ رایات أُخری وجهات وجماعات عدیدة ذکرت فی تفاصیل الروایات، وَکُلّ ذلک یصبّ فی تحمّل المسؤولیة، کُلّ حسب موقعه وقدرته.

عاشراً: تقدَّم إنَّ تحمّل المسؤولیة یکفکف مِنْ نشاط السُّفیانی، بعکسه تماماً التخلّی عَنْ المسؤولیة والقعود وترک الحبل عَلَی الغارب لأنَّه یؤدِّی إلی تفاقم واشتداد الفتن، فإنَّ تسلط الظالم لمْ یکن حتماً جبریاً مِنْ قبل الله بلْ إنَّ حتمیته جاءت نتیجة ترک الناس مقاومة مَنْ هُوَ أقل منه فتنة وشدّة وَهُوَ الشیصبانی أو غَیر الشیصبانی مِنْ أهل الضلالة والفتنة کبنی العباس.

ص:339

الحادی عشر: فی روایة ذکرت الخسف بجیش السُّفیانی، فی عقد الدرر، عَنْ أبی عبدالله بن الزبیرإن عائشة قالت: عبث (أیّ اضطرب) رسول الله(صلی الله علیه و آله) فی منامه، فقلنا: یا رسول الله: صنعت شیئاً فی منامک لمْ تکن تفعله؟

فقال: العجب إنَّ ناساً مِنْ أُمَّتی یؤمون بالبیت برجل مِنْ قریش، قدْ لجأ بالبیت، حتّی إذا کانوا بالبیداء خسف بهم، قُلْنا یا رسول الله، إنَّ الطریق قدْ تجمع الناس.

فقال: نعم، فیهم المُستبصر والمجبور وابن لاسبیل یهلکون مهلکاً واحداً، ویصدرون مصادر شتی یبعثهم الله تعالی عَلَی نیاتهم»(1).

وکذلک فی عقد الدرر: عَنْ عبدالله بن القبطیة، قال: دخل الحارث بن أبی ربیعة، وعبدالله بن صفوان، وأنا معهما عَلَی أم سلمة أم المؤمنین فسألاها عَنْ الجیش الذی یخسف به (بهم) وکَانَ ذلک فی أیّام ابن الزبیر فقالت: قال رسول الله(صلی الله علیه و آله): یعوذ عائذٌ فیبعث الله إلیه بعثاً، فإذا کانوا بالبیداء مِنْ الأرض خسف بهم.

فقلت: یا رسول الله، کیف بمَنْ کَانَ کارهاً؟

قال: یخسف بهم معهم، ولکن یبعثه الله «یوم القیامة عَلَی نیته»(2).

وفی روایة أُخری فی تتمتها قال أبو جعفر: (هی بیداء المدینة)(3)، هاتان الروایتان وروایات أُخری بنفس المضمون،

ص:340


1- (1) صحیح مُسْلِم: ج2210 :2 ب52 ح2884.
2- (2) مسند أحمد: ج2 ص290.
3- (3) عقد الدرر: 102 ب4 ف2 عَنْ صحیح مُسْلِم ج2208 :4 ب52 ح2882.

وقدْ أوردنا سابقاً هَذا المضمون فی روایة الخسف إلّا أنَّ هُنا زیادة هُوَ قوله(صلی الله علیه و آله): «منهم المستبصر والمجبور وابن السبیل»وکذلک فی الروایة الأُخری حین سُئِل(صلی الله علیه و آله): «کیف بمَنْ کَانَ کارهاً؟ قال: یخسف به معهم، ولکن یبعثه الله یوم القیامة عَلَی نیته»(1).

وفی هَذا إشارات عدیدة:

1) لَیسَ کل مِنْ فی جیش السُّفیانی فاسق أو ظالم، وبالتالی لَیسَ مصیر الکُلّ إلی النار، بلْ یحشرون عَلَی نیاتهم؛ وذلک لأنَّ فی جیش السُّفیانی مِنْ هُوَ مُعادی له إنَّما ألجأ کَمَا أخرجت قریش عقیل والعباس بن عبدالمطلب حَیْثُ أمرهم رسول الله(صلی الله علیه و آله) بعدم التعرُّض لبنی هاشم لأنَّهم أخرجوا مُکرهین، کذلک فی حرب الجمل هُناک مِنْ أُکره عَلَی الخروج مِنْ قریش حَیْثُ تأسَّف أمیر المؤمنین(علیه السلام) عَلَی قتلهم.

2) إنَّ فی جیش السُّفیانی مَنْ یکون مجبوراً أو ابن سبیل ولعلَّه بجمعهم عنوان الکاره، وبالتالی کُلّ کاره بما لدیه مِنْ درجة الکراهة یحشر عَلَی نیته.

3) إنَّ فی هَذا إشارة أمنیة مِنْ المعصوم(علیه السلام) وهی إشارة عملیَّة مُهمّة إلی مکان اختراق جیش السُّفیانی مِنْ قبل المؤمنین وبالتالی تصدیعه مِنْ داخله وإیجاد خروقات أمنیة، فمکوناته خلیط مِنْ النَّاس، ممّا یدلِّل عَلَی ضعف وهشاشة هَذا الجیش بسبب الضعف الأمنی والاستخباری الذی یؤدِّی إلی سهولة تفکیک هَذا الجیش وهزیمته وَهُوَ لَیسَ عَلَی نسیج وشاکلة واحدة.

ص:341


1- (1) وَهَذا النصّ وَرَدَت فیه روایات عدیدة مِنْ طُرق العامَّة قدْ تصل إلی حدّ التواتر أو الاستفاضة، دون الإشارة إلی أنَّ هَذا الجیش هُوَ جیش السُّفیانی، نَعَمْ أئمة أهل البیت(علیهم السلام) أشاروا إلی أنَّه جیش السُّفیانی.

ص:342

الفصل الثالث: خارطة المسؤولیات فی النشاط الوظیفی الدینی العسکری للمؤمنین ووظیفة تقدیس وحمایة المقدسات

اشارة

ص:343

ص:344

قواعد أساسیة فی مراتب الجهاد الدفاعی

وظیفة تقدیس المقدسات:

القسم الأوَّل:الدِّفاع الوقائی الرادع عَنْ عدوان المعتدی:

القسم الثّانِی: الدِّفاع العلاجی:

القسم الثَّالث: الدِّفاع الاقتصاصی:

القسم الرَّابع: الجهاد الدفاعی الاستباقی:

القسم الخامس: الجهاد الاقتصاصی فی الدِّفاععَنْ المقدسات:

القسم السادس: الجاد الدفاعی الاستباقی عَنْ المقدسات:

القسم السَّابع: الجهاد الاقتصاصیتعصباً لأهل البیت علیهم السَّلام:

القسم الثامن: الجهاد المواساتی:

ص:345

ص:346

مُقدّمة

وقدْ وَرَدَ فی نهج البلاغة:

«أَمَّا بَعْدُ، فَإِنَّ الجِهَادَ بَابٌ مِنْ أَبْوَابِ الجَنَّةِ، فَتَحَهُ اللهُ لِخَاصَّةِ أَوْلِیَائِهِ، وَهُوَ لِباسُ التَّقْوَی، وَدِرْعُ اللهِ الحَصِینَةُ، وَجُنَّتُهُالوَثِیقَةُ، فَمَنْ تَرَکَهُ رَغْبَةً عَنْهُأَلبَسَهُ اللهُ ثَوْبَ الذُّلِّ، وَشَمِلَهُ البَلاَءُ، وَدُیِّثَبِالصَّغَارِ وَالقَمَاءَةِ، وَضُرِبَ عَلَی قَلْبِهِ بِالاْسْهَابِ، وَأُدِیلَ الحَقُّ مِنْهُبِتَضْیِیعِ الجِهَادِ، وَسِیمَ الخَسْفَ، وَمُنِعَ النَّصَفَ. أَلاَ وَإِنِّی قَدْ دَعَوْتُکُمْ إِلَی قِتَالِ هؤُلاَءِ القَوْمِ لَیْلاً وَنَهَاراً، وَسِرّاً وَإِعْلاَناً، وَقُلْتُ لَکُمُ: اغْزُوهُمْ قَبْلَ أَنْ یَغْزُوکُمْ، فَوَاللهِ مَا غُزِیَ قَوْمٌ قَطُّ فی عُقْرِ دَارِهِمْإِلاَّ ذَلُّوا، فَتَوَاکَلْتُمْوَ تَخَاذَلتُمْ حَتَّی شُنَّتْ عَلَیْکُمُ الغَارَاتُ، وَمُلِکَتْ عَلَیْکُمُ الاَْوْطَانُ.وَهذَا أَخُو غَامِد قَدْ وَرَدَتْ خَیْلُهُ الاَْنْبَارَ، وَقَدْ قَتَلَ حَسَّانَ بْنَ حَسَّانَ البَکْرِیَّ، وَأَزَالَ خَیْلَکُمْ عَنْ مَسَالِحِهَا، وَلَقَدْ بَلَغَنِی أَنَّ الرَّجُلَ مِنْهُمْ کَانَ یَدْخُلُ عَلَی المَرْأَةِ المُسْلِمَةِ، وَالاُْخْرَی المُعَاهَدَةِ، فیَنْتَزِعُ حِجْلَهَا وَقُلْبَهَا وَقَلاَئِدَهَا، وَرِعَاثَهَا، ما تَمْتَنِعُ مِنْهُ إِلاَّ بِالاسْتِرْجَاعِ وَالاِسْتِرْحَامِ، ثُمَّ انْصَرَفُوا وَافِرِینَ، مَا نَالَ رَجُلاً مِنْهُمْ کَلْمٌ، وَلاَ أُرِیقَ لَهُمْ دَمٌ، فَلَوْ أَنَّ امْرَأً مُسْلِماً مَاتَ مِن بَعْدِ هَذا أَسَفاً مَا کَانَ بِهِ مَلُوماً، بَلْ کَانَ بِهِ عِنْدِی جَدِیراً.فَیَا عَجَباً! عَجَباً- وَاللهِ - یُمِیتُ القَلْبَ وَیَجْلِبُ الهَمَّ مِن اجْتِمَاعِ هؤُلاَءِ القَوْمِ عَلَی بَاطِلِهمْ، وَتَفَرُّقِکُمْ عَنْ حَقِّکُمْ! فَقُبْحاً لَکُمْ وَتَرَحاً، حِینَ صِرْتُمْ غَرَضاًیُرمَی: یُغَارُ عَلَیْکُمْ وَلاَ تُغِیرُونَ، وَتُغْزَوْنَ وَلاَ تَغْرُونَ، وَیُعْصَی اللهُ وَتَرْضَوْن!»(1).

ص:347


1- (1) نهج البلاغة: 69 :27.

الجهاد الدفاعی

قواعد أساسیة فی مراتب الاجتهاد الدفاعی:

اشارة

ینقسم الجهاد الدفاعی فقهیاً بحسب الأدلّة إلی أقسام أربعة:

القسم الأوَّل:الدِّفاع الوقائی الرادع عَنْ عدوان المعتدی:

وَهُوَ مضمون القاعدة فی الآیة الکریمة: (وَ أَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَ مِنْ رِباطِ الْخَیْلِ ) (1) وَهَذا النوع مِنْ الجهاد الباب مفتوح عَلَی مصراعیه لإعداد المُجْتَمع للقوة، أمام عدوان المُعتدی ولیسَ هُناک سقف مُعیَّن یقف عنده ذلک الإعداد، وَهُوَ نحو مِنْ القوة الناعمة - فی الاصطلاح الاستراتیجی الحدیث - لأنَّه لا تُراق فیه محجمة دم ولا تنشب فیه نار تشتعل بلْ قُوّة ردع واقیة عَنْ العدوان، وَمِنْ خصائص هَذا القسم أنَّه لا یعطل فی حال مِنْ الأحوال کَمَا أنَّه عینی عَلَی الجمیع استغراقاً کُلّ بحسب قدرته وطاقته فضلاً عَنْ کفایته بحسب مراتب الإعداد.

القسم الثّانِی: الدِّفاع العلاجی:

وَهَذا القسم یُقرِّر أنَّ الدِّفاع بَعْدَ وقوع الاعتداء لرفع العدوان والغزو وطرده مِنْ بقاع الإیمان مکانیة کانت أو جغرافیة أو غیرها، وَهُوَ المعهود فی الأذهان والثقافة الفقهیة.

ص:348


1- (1) سورة الأنفال: الآیة 60.
القسم الثَّالث: الدِّفاع الاقتصاصی:

وَهَذا القسم غایته الردع عَنْ تکرّر العدوان، وَهُوَ مفاد قاعدة (وَ لَکُمْ فِی الْقِصاصِ حَیاةٌ یا أُولِی الْأَلْبابِ ) (1). وَمِنْ الواضح إنَّ عِدَّة مضامین قرآنیة تصبُّ فی هَذا المفاد، وهی:

قوله تعالی: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِصاصُ فِی الْقَتْلی الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَ الْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَ الْأُنْثی بِالْأُنْثی فَمَنْ عُفِیَ لَهُ مِنْ أَخِیهِ شَیْ ءٌ فَاتِّباعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَ أَداءٌ إِلَیْهِ بِإِحْسانٍ ذلِکَ تَخْفِیفٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ رَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدی بَعْدَ ذلِکَ فَلَهُ عَذابٌ أَلِیمٌ * وَ لَکُمْ فِی الْقِصاصِ حَیاةٌ یا أُولِی الْأَلْبابِ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ ) (2).

وکذلک قوله تعالی: (الشَّهْرُ الْحَرامُ بِالشَّهْرِ الْحَرامِ وَ الْحُرُماتُ قِصاصٌ فَمَنِ اعْتَدی عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدی عَلَیْکُمْ وَ اتَّقُوا اللّهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِینَ ) (3).

وأیضاً قوله تعالی: (وَ الَّذِینَ إِذا أَصابَهُمُ الْبَغْیُ هُمْ یَنْتَصِرُونَ * وَ جَزاءُ سَیِّئَةٍ سَیِّئَةٌ مِثْلُها فَمَنْ عَفا وَ أَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَی اللّهِ إِنَّهُ لا یُحِبُّ الظّالِمِینَ * وَ لَمَنِ انْتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولئِکَ ما عَلَیْهِمْ مِنْ سَبِیلٍ * إِنَّمَا السَّبِیلُ عَلَی الَّذِینَ یَظْلِمُونَ النّاسَ وَ یَبْغُونَ فِی الْأَرْضِ بِغَیْرِ الْحَقِّ أُولئِکَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ * وَ لَمَنْ صَبَرَ وَ غَفَرَ إِنَّ ذلِکَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ) (4).

فی خطبة المخزون لأمیر المؤمنین(علیه السلام): «... فابشروا بنصر مِنْ الله عاجل وفتح یسیر یقرُّ الله به أعینکم ویذهب بحزنکم کفوا ما تناهی الناس عنکم فإنَّ ذلک لا یخفی علیکم إنَّ لکم عِنْدَ کُلّ طلعة عوناً مِنْ الله یقول عَلَی الألسن

ص:349


1- (1) سورة البقرة: الآیة 179.
2- (2) سورة البقرة: الآیة 178 - 179.
3- (3) سورة البقرة: الآیة 194.
4- (4) سورة الشوری: الآیة 39 - 43.

ویثبت عَلَی الأفئدة وذلک عون الله لأولیائه یظهر فی خفی نعمته لطیفاً وقدْ أثمرت لأهل التقوی أغصان شجرة الحیاة وإنَّ فرقاناً مِنْ الله بین أولیائه وأعدائه فیه شفاء للصدور وظهور للنور یعزّ الله به أهل طاعته ویذل به أهل معصیته، فلیعد أمرء لذلک عدّته ولا عِدَّة له إلّا بسبب بصیرة وصدق نیة ...»(1).

فقوله(علیه السلام): «کفواً ما تناهی الناس عنکم» مفاده ولسانه، لسان الروایات المُسْتفیضة فی الهدنة مَعَ المخالفین ولفظ الناس مُستعمل فی الروایات کنایة عنهم، وَهُوَ مُطابق للسان «الزم بیتک وَکُنْ حلساً مِنْ أحلاسه ...»(2).

ورغم ذلک فقدْ قیّد أمیر المؤمنین هَذا الکفّ «الأمر بالهدنة» بالکف ما لمْ یکن هُناک عدوان منهم علینا وإلّا فالدفاع لا یعطل فی حال مِنْ الأحوال، وَهَذا ما علیه إجماع وتسالُم عُلماء الإمامیِّة مِنْ وجوب الجهاد الدفاعی، وإنَّ بنو عَلَی تعلیق بقیة أبواب الجهاد وَمِنْ ثمَّ هذهِ الروایة وأمثالها کالمفسر الحاکم لمستفیض روایات الهدنة والروایات الآمرة بالکون حلساً مِنْ أحلاس البیت، وإذا تقرَّر وجوب الجهاد الدفاعی، فهَذا یقرِّر ما أسلفناه مِنْ قاعدة وجوب إعداد القوة والعِدَّة والعدد عَلَی الدوام وباستمرارمِنْ دون توقُّف، ومدح الانتصار بَعْدَ الظلم کَمَا فی قوله تعالی: (وَ لَمَنِ انْتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولئِکَ ما عَلَیْهِمْ مِنْ سَبِیلٍ ) (3) - کما هُوَ مفاد الآیات الَّتِی أوردناها فی القسم

ص:350


1- (1) مختصر بصائر الدرجات: 196؛ بحار الأنوار: ج53 ص78.
2- (2) الکافی: ج264 :2؛ وسائل الشیعة: ج51 :15.
3- (3) سورة الشوری: الآیة 41.

الثَّالث - حکمة وغایته فی الاقتصاص الرادع عَنْ تکرار العدوان فیدخُل الاقتصاص فی الدِّفاع الوقائی بنمط آخر کما إنَّ ذلک مفاد الحفاظ عَلَی الحیاة کفلسفة وحکمة للقصاص، کما إنَّ الآیة الثَّانیة مِنْ سورة البقرة - ولکم فی القصاص - تبین إنَّ حکمة وغایة القصاص أیضاً هُوَ الوقایة. وإنَّ القصاص هُوَ مُقْتضی التقوی ولا یخفی إنَّ أعظم أقسام الجهاد الدفاعی هُوَ القسم الأُولی الوقائی «الوقایة خیر مِنْ العلاج» وَمِنْ ثمَّ أکَّدت الآیة عَلَی وجوب الاستعداد والتعبئة وتنامی القوة عَلَی نحو الدوام والاستمرار، وأنْ یکون بقدر الاستطاعة لا بقدر العادة ولا بقدر الراحة، بلْ بتمام وکمال الاستطاعة أیّ استفراغ الوسع، ثمَّ تُبیِّن الآیة إنَّ فلسفة هَذا النمط مِنْ الإعداد هُوَ الدفاع وقایة وردعاً لقوله تعالی: (تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللّهِ وَ عَدُوَّکُمْ وَ آخَرِینَ مِنْ دُونِهِمْ لا تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ یَعْلَمُهُمْ وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ شَیْ ءٍ فِی سَبِیلِ اللّهِ یُوَفَّ إِلَیْکُمْ وَ أَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ ) (1).

کما إنَّ القسم الثّانِی فی جملة مِنْ الموارد وإنْ کَانَ هُوَ المعروف المعهود مِنْ الجهاد الدفاعی إلّا أنَّ مِنْ الواضح بحسب الأدلّة المُتقدِّمة أنَّه لا یختصّ به، بلْ یشمل الأوَّل والثَّالث، بلْ فی جملة مِنْ الموارد، لو اقتصر علیه - الثّانِی - فإنَّه لا یحصل غایة الدفع وَهُوَ تحصیل الأمن، إلَّا مَنْ القسم الثَّالث نظیر ما یفصل فی قتال البُغاة بین مَنْ لهم فئة یرجعون إلیها فیجوز الإجهاز عَلَی جریحهم وإتباع مدبرهم، وقتل أسیرهم وبین مَنْ لَیسَ لهم فئة فلا یتبع لهم مُدبر ولا یجهز عَلَی جریحهم ولا یقتل لهم مأسور فإنَّ حکمة التفصیل هُوَ (تکرُّر البغی) أو فی مِنْ لهم فئة فیکون الإجهاز عَلَی الجریح وقتل الأسیر والمُدبِّر قطعاً عَنْ استمرار البغی وتکرره.

ص:351


1- (1) سورة الأنفال: الآیة 60.
القسم الرَّابع: الجهاد الدفاعی الاستباقی:

وَهُوَ یقام به فی المورد الذی یعلم بأنَّ العدو مُتربِّص لشن عدوان قریب قدْ أخذ أهبته فی ذلک وبدت علامات ولوائح ذلک شاهرة ظاهرة، والقدر المُتیقّن مِنْ مشروعیة هَذا القسم ما إذا کَانَ عدم الاستباق بالحرب والتوانی عَنْ المُبادرة یستلزم عدم القُدرة عَلَی الجهاد الدفاعی مِنْ القسم الثّانِی وَهُوَ العلاجی أو أنَّه سیکبّد المؤمنین والمسلمین خسائر کبیرة فی الأرواح والثروات، ویشیر إلی ذلک قوله تعالی: (وَ إِمّا تَخافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِیانَةً فَانْبِذْ إِلَیْهِمْ عَلی سَواءٍ إِنَّ اللّهَ لا یُحِبُّ الْخائِنِینَ ) (1).

والإشارة فی الآیات والروایات کثیرة منها: دُعاء لأمیر المؤمنین(علیه السلام) کَانَ یدعو به وَهُوَ أیضاً مِنْ أدعیة الصحیفة السجادیة، قال: «والحمد لله الذی مَنَّ علینا بمحمد نبیه - (صلی الله علیه و آله) - دون الأمم الماضیة ... کما نصب لأمرک نفسه وعرض فیک للمکروه بدنه، وکاشف فی الدعاء إلیک حامته، وحارب فی رضاک أسرته، وقطع فی إحیاء دینک رحمه، وأقصی الأدنین عَلَی جحودهم، وقرب الأقصین عَلَی استجابتهم لک، ووالی فیک الأبعدین وعادی فیک الأقربین، وهاجر إلی بلاد الغربة ومحل النأی عَنْ موطن رحله، وموضع رجله، ومسقط رأسه، ومأنس نفسه، إرادة منه لإعزاز دینک، واستنصاراً عَلَی أهل الکُفْر بک، حتّی استتب له ما حاول فی أعدائک واستتم له ما دبّر فی أولیائک، فنهد إلیهم مستفتحاً بعونک، ومتقویاً عَلَی ضعفه بنصرک، فغزاهم فِی عقر دیارهم، وهجم علیهم فی بحبوحة قرارهم، حتّی ظهر أمرک، وعلت کلمتک،

ص:352


1- (1) سورة الأنفال: الآیة 58.

ولو کره المشرکون ....»(1).

وموضع الشاهد المُنَاسِب للقسم الرَّابع مِنْ أقسام الجهاد الدفاعی هُوَ قوله(علیه السلام): «فنهد إلیهم مستفتحاً بعونک، ومتقویاً عَلَی ضعفه بنصرک، فغزاهم فِی عقر دیارهم، وهجم علیهم فی بحبوحة قرارهم، حتّی ظهر أمرک، وعلت کلمتک، ولو کره المشرکون». أیّ أنَّ رسول الله(صلی الله علیه و آله) نهض إلی المشرکین الذین کانوا یعدّون العِدّة ویتربصون الدوائر بالنبی(صلی الله علیه و آله) وبالمسلمین، بصورة سریعة ومباغتة بلا توانٍ أو کسلٍ رغم إنَّ العدو أقوی وأکثر عِدَّة وعدد منه، لکنه مَعَ ذلک بادرهم حتّی لا تکون الخسارة أکبر ... معتمداً عَلَی الله وحده ومتقویاً به لنصره فغزاهم فی عقر دیارهم وهجم علیهم فی بحبوحة قرارهم حتّی ظهر أمره، وعلت کلمته، ولو کره المشرکون.

ص:353


1- (1) نهج البلاغة: ج168 :6؛ الصحیفة السجادیة: 52.

قواعد لا محیص عنها فی الدِّفاععَنْ المقدسات

اشارة

ثمَّ إنَّ ها هُنا أقساماً أُخری مِنْ أقسام الدِّفاع، وهی کالأقسام السابقة إلّا أنَّها أعظم منها؛ لأنَّ هذهِ الأقسام للدفاع عَنْ الأراضی المُقدَّسة أیّ البلاد الَّتِی فیها مراقد المعصومین(علیهم السلام) وفیها المساجد المشرَّفة، فالحرم المکّی أرض مُقدّسة والحرم المدنی کذلک، بلْ یشمل ما هُوَ أوسع مِنْ الحرم المکّی والمدنی فیشمل أرض الحجاز کُلّها، فهذهِ الأرض ینبغی تطهیرها مِنْ دنسالمنتهکین لقدسیتها وحرمتها، کذلک النجف وکربلاء والکاظمیة وخراسان وسامراء، مدنٌ یجب الدِّفاع عنها وحمایتها وقطع أیدی الباطل عنها إنْ کانت فی أیدیهم، بلْ حمایة المقدسات توجب حمایة کُلّ أرض العراق، وَهَذا حال وحکم کُلّ البلدان الَّتِی فیها المقدسات.

فهُناک واجبان واجب للدفاع عَنْ عموم کُلّ بلاد المُسْلمین، وواجب آخر هُوَ لخصوص الأراضی المُقدَّسة وَهُوَ أعظم مِنْ الواجب الأوَّل، ونفس الضوابط الَّتِی ذکرت فی الأقسام السابقة مِنْ الجهاد الدفاعی، تذکر هُنا.

نظام تعدد مراتب الدِّفاع طولیا متعاکس مَعَ قاعدة الرفق المرن:

وإنَّ مراتب الدِّفاع عَنْ الأراضی المُقدَّسة، وباقی الأقسام السابقة کمراتب الأمر بالمعروف والنهی عَنْ المنکر لا تجوز المرتبة اللاحقة إلّا بَعْدَ العجز عَنْ السابقة، فکما إنَّ مراتب الأمر بالمعروف والنهی عَنْ المنکر تبدأ مِنْ الید وتنتهی بالقلب، کذلک فی مراتب الجهاد الدفاعی، کما فی الحدیث عَنْ

ص:354

أبی سعید الخدری أنَّه سمع رسول الله، یقول: «مِنْ رأی منکم منکر فاستطاع أنْ یغیّره بیده فلیفعل، فإنْ لمْ یستطع فبلسانه، فإنْ لمْ یستطع فبقلبه وذلک أضعف الإیمان»(1).

وَهَذا عین ما رسمه سید الشهداء(علیه السلام)؛ لأنَّه وصف جهاده لأهل الباطل بأنَّه أمرٌ بالمعروف ونهیٌ عَنْ المنکر، حیث یقول: «ما خرجت أشراً ولا بطراً ولا ظالماً ولا مفسداً إنَّما خرجت لطلب الإصلاح فی أُمَّة جدی رسول الله(صلی الله علیه و آله) أرید أنْ آمر بالمعروف وأنهی عَنْ المنکر وأسیر بسیرة جدی وأبی، فمَنْ قبلنی بقبول الحقّ فالله أولی بالحق ومَنْ ردّ علیَّ أصبر حتّی یحکم الله وَهُوَ خیر الحاکمین»(2)، فالشَّارع المُقدّس لا یسمح لِلمُکلَّف مَعَ توفّر ظروف الردع بالید أنْ یردع بلسانه، بلْ قیّد مرتبة ردع المنکر باللسان بعدم الاستطاعة لمرتبة الید.

أمَّا قاعدة الرفق المرن فَهِیَ قاعدة إعدادیة تبدأ مِنْ الدرجة البسیطة ثمَّ تتصاعد إلی الدرجات العُلیا.

القسم الخامس: الجهاد الاقتصاصی فی الدِّفاععَنْ المقدسات:

سبق وإنْ تکلّمنا عَنْ الجهاد الدفاعی الاقتصاصی، وکَانَ الکلام فیه بشکل عام شامل لکلِّ حُمی ومعاقل وأراضی المُسْلمین سواء کَانَ فیها المُقدّسات أو لَیسَ فیها، بینما الکلام فی هذهِ القاعدة فی خصوص الجهاد الدفاعی الاقتصاصی، وفی الدِّفاع عَنْ المُقدّسات أو البُلدان الَّتِی فیها المُقدّسات.

ص:355


1- (1) الخلاف للطوسی: ج663 :2؛ مسند أحمد ج10 :3.
2- (2) مناقب آل أبی طالب: ج89 :4.

ونفس الآیات الَّتِی ذُکرت فی الجهاد الدفاعی الاقتصاصی تذکر هُنا، فإنَّ الاقتصاص عام وَهُوَ إنْ شمل غَیر المُقدّسات فإنَّه یشمل المُقدّسات بطریق آکد وأشدّ مُضافاً إلی الآیات الخاصَّة بأراضی المُقدّسات، فراجع ما ذکرنا هُناک.

القسم السادس: الجاد الدفاعی الاستباقی عَنْ المقدسات:

ثمَّ أنَّ ها هُنا قسماً سادساً وَهُوَ متولِّد مِنْ القسم الرَّابع ومتفرِّع علیه، ولکنَّه أعظم منه ونفس المراتبیة الَّتِی ذکرناها هُناک تأتی هُنا أیّ أنَّ وجوب الجهاد الدفاعی الاستباقی عَنْ المقدسات الذی هُوَ القسم السادس ینضبط بالمراتب، فکما لا یَصِحّ القسم الثّانِی وَهُوَ الجهاد العلاجی إلّا بَعْدَ العجز عَنْ القسم الرَّابع مَعَ توفَّر شروط القسم الرَّابع (الاستباقی) والقسم الأوَّل لا یَصِحّ إلّا بَعْدَ العجز عَنْ القسم الثّانِی والرابع. والقسم الأوَّل لا یمکن بحال مِنْ الأحوال التنازل عَنْه لأنَّه لا سقف له وفتح فیه الباب عَلَی مصراعیه لإعداد المُجْتَمع للقوة أمام عدوان المعتدی، ولیسَ هُناک سقف یقف عنده ذلک الإعداد کما هُوَ مفاد الآیة الکریمة: (وَ أَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ ..) .

فتحصّل ممّا تقدَّم إنَّ الدِّفاع عَنْ المُقدّسات هُوَ مِنْ أُمهات الواجبات ولا محیص عَنْ الدِّفاع عَنْ تلک المُقدّسات، ولکن آلیات الدِّفاع مُخْتلِفة مِنْ حیث الزمان والمکان والأفراد ... الخ.

القسم السابع: الجهاد الاقتصاصی تعصباً لأهل البیت علیهم السلام

هُناک أدلّة عدیدة تشیر إلی أنَّ مشروع أهل البیت(علیهم السلام) کَانَ بَعْدَ شهادة الحسین(علیه السلام) هُوَ الانتقام له مِنْ أعداءه، وهذهِ القاعدة مِنْ أقسام الجهاد

ص:356

الدفاعی تختلف عَنْ القاعدة السابقة (الجهاد الاقتصاصی فی الدِّفاع عَنْ المقدسات) وإنْ کَانَ کلاهما اقتصاص؛ لأنَّ الاقتصاص هُنا لأجل ذات المعصوم ولیسَ لأجل الأراضی المُقدَّسة أو المقدسات الأُخری.

أهمیة ذات المعصوم کرکن مِنْ أرکان الدِّین:

وهذهِ القاعدة لها أدلّة وشواهد کثیرة، فی روایات أهل البیت(علیهم السلام) وزیاراتهم وأدعیتهم، وهُنا ابتداءاً نبین أهمیة ذات المعصوم(علیه السلام) کرکن مِنْ أرکان الدِّین:

1) إجعل افئدة مِنْ النَّاس تهوی إلیهم:

هُناک آیات کثیرة تشیر إلی أهمیة ذات المعصوم وأنَّ ذاته تمثِّل الدِّین قَالَ تعالی: (وَ مَنْ یَخْرُجْ مِنْ بَیْتِهِ مُهاجِراً إِلَی اللّهِ وَ رَسُولِهِ ثُمَّ یُدْرِکْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَی اللّهِ ) (1).

هُنا القُرآن یجعل الهجرة إلی الله مقرونة بالهجرة إلی النَّبی(صلی الله علیه و آله) وکأنَّ مِنْ لمْ یقرن مَعَ هجرته لله الهجرة للرسول(صلی الله علیه و آله)،فهجرته باطلة کمن لا یتشهّد الشهادة الثَّانیة مُبیناً أهمیة ذات المعصوم کأساس فی الدِّین، لذلک فإنَّ القُرآن حکایة عَنْ إبراهیم(علیه السلام) یقول: (فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ ) (2).

فإنَّ أهمیة ذات المعصوم یبینها الوحی فی القُرآن عَلَی لسان إبراهیم بأنْ تهوی القلوب لهم ولا تهوی إلی بیت الله أیّ ذات المعصوم أکثر قدسیّة مِنْ نفس الأرض المُقدَّسة، بلْ أنَّ قدسیة الأرض کانت مِنْ قدسیتهم ولعلَّ فی سورة یوسف إشارات کثیرة منها: (یا بَنِیَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ یُوسُفَ وَ أَخِیهِ وَ لا

ص:357


1- (1) سورة النساء: الآیة 100.
2- (2) سورة إبراهیم: الآیة 37.

تَیْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللّهِ إِنَّهُ لا یَیْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْکافِرُونَ ) (1) وهُنا قرن الیأس مِنْ المعصوم بالیأس مِنْ روح الله وَهُوَ الکُفْر، وهُنا مِنْ المُحتمل جداً أنَّه لَیسَ البحث عَنْ جسد المعصوم بما هُوَ، بلْ بما هُوَ زعیم الدِّین ولذا فإنَّه لَیسَ هُناک یأس مِنْ أخ یوسف مِنْ حَیْثُ جسده لأنَّ مکانه معروف فی مصر ولیسَ هُوَ خفی حتّی یحصل الیأس منه، فیکون المقصود مِنْ التحسّس هُوَ التحسّس فی البحث عَنْ المعصوم(علیه السلام) الذی یمثل الدِّین لذلک قَالَ «مِنْ یوسف وأخیه» لأنَّ البحث أوَّلاً وبالذات عَنْ یوسف(علیه السلام) وبالعرض عَنْ أخیه.

2) فی روایة مرّت فی قواعد دفاعیة سابقة، نری فیها التخاذل عَنْ دخول الأرض المُقدَّسة یُفَسِّره الإمام(علیه السلام) بالتخاذل عَنْ عَلیّ(علیه السلام) باعتبار تکرر السنن الإلهیة، فَعَنْ حریز عَنْ بعض أصحابه، عَنْ أبی جعفر(علیه السلام) قَالَ: «قَالَ رسول الله(صلی الله علیه و آله): والذی نفسی بیده لترکبن سنن مِنْ قبلکم حذوا النعل بالنعل والقذّة بالقذّة، حتّی لا تخطئون طریقهم، ولا یخطئکم سنة بنی إسرائیل»، ثمَّ قَالَ أبو جعفر(علیه السلام): «قَالَ موسی لقومه: یَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ الَّتِی کَتَبَ اللّهُ لَکُمْ فردوا علیه ... فتاهو أربعین سنة لأنَّهم عصوا فکَانَ حذوا بالنعل بالنعل، أنَّ رسول الله(صلی الله علیه و آله) لما قبض لمْ یکن عَلَی أمر الله إلّا عَلیّ والحسن والحسین وسلمان والمقداد وأبو ذر فمکثوا أربعین سنة حتّی قام عَلیّ(علیه السلام) فقاتل مِنْ خالفه»(2).

ص:358


1- (1) سورة یوسف: الآیة 87.
2- (2) تفسیر العیّاشی: 303؛ البحار: ج256 :5.

نُلاحظ هُنا أنَّ الدِّفاع عَنْ الأراضی المُقدَّسة متولدة أساساً مِنْ نصرة المعصوم(علیه السلام) فبالأساس النصرة کانت للمعصوم(علیه السلام) والدِّفاع المذکور متفرّع علیها، فیظهر هُنا سوء عاقبة مِنْ یتخاذل عَنْ نصرة المعصوم(علیه السلام)، وبالمقابل نعرف حسن عاقبة مِنْ ینصر المعصوم(علیه السلام).

فإنَّ سبب قدسیة الأرض المُقدَّسة هُوَ الأنبیاء، فإنَّ تقدیسها بسبب الإشعاع الذی لدی الأنبیاء، فکیف بنفس الأنبیاء، فالأصل هُوَ المعصوم وهدایته، والتیه عَنْ الأرض المُقدَّسة هُوَ بلحاظ التیه عَنْ المعصوم وهدایته، لذلک وَرَدَ: «إنما أُمروا أنْ یطوفوا بها ثمَّ ینفروا إلینا فیعلمون ولایتهم»(1).

بلْ وأنَّ القُرآن یُؤکِّد هَذا المعنی فی قوله تعالی: (فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ ) (2) فتکون الغایة مِنْ الأراضی المُقدَّسة والوفود علیها هُوَ الوفود عَلَی المعصوم، فالوفود عَلَی بیت الله الحرام والحج غایته هوی القلوب إلیهم، لأنَّهم الباب الأقصد، وقوله تعالی - کَمَا فی الروایة المُتقدمة -:

(یا قَوْمِ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِی کَتَبَ اللّهُ لَکُمْ وَ لا تَرْتَدُّوا عَلی أَدْبارِکُمْ فَتَنْقَلِبُوا خاسِرِینَ * قالُوا یا مُوسی إِنَّ فِیها قَوْماً جَبّارِینَ وَ إِنّا لَنْ نَدْخُلَها حَتّی یَخْرُجُوا مِنْها فَإِنْ یَخْرُجُوا مِنْها فَإِنّا داخِلُونَ * قالَ رَجُلانِ مِنَ الَّذِینَ یَخافُونَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَیْهِمَا ادْخُلُوا عَلَیْهِمُ الْبابَ فَإِذا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّکُمْ غالِبُونَ وَ عَلَی اللّهِ فَتَوَکَّلُوا إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ * قالُوا یا مُوسی إِنّا لَنْ نَدْخُلَها أَبَداً ما دامُوا فِیها فَاذْهَبْ أَنْتَ وَ رَبُّکَ فَقاتِلا إِنّا هاهُنا قاعِدُونَ * قالَ رَبِّ إِنِّی لا أَمْلِکُ إِلاّ نَفْسِی وَ أَخِی فَافْرُقْ بَیْنَنا وَ بَیْنَ الْقَوْمِ الْفاسِقِینَ ) (3).

ص:359


1- (1) الکافی: ج392 :1.
2- (2) سورة إبراهیم: الآیة 37.
3- (3) سورة المائدة: الآیة 21 - 26.

فالآیات تشیر إلی أنَّ وجوب الدِّفاع وتحریر الأراضی المُقدَّسة الذی هُوَ مِنْ الجهاد الدِّفاع ی وَهُوَ نوع مِنْ الاقتصاص واسترداد الأرض أنْ لا تکون تَحْتَ هیمنة وسلطة الجبارین، بلْ تَحْتَ ولایة الأولیاء المصطفین کُلّ هَذا الحما والدِّفاع عَنْ الأرض المُقدَّسة إنَّما هُوَ بلحاظ الصفوة المعصومة مِنْ الأنبیاء والأوصیاء والحجج.

والروایات الَّتِی تشیر إلی أنَّ ذات المعصوم(علیه السلام) هی الأصل الذی یتفرّع علیه قدسیة الأراضی المُقدَّسة، وبالتالی یکون وجوب الدِّفاع عَنْ الأراضی المُقدَّسة مُتفرِّع عَلَی وجوب الدِّفاع عَنْ ذات المعصوم(علیه السلام).

مِنْ هذهِ الروایات، عَنْ أبی عبدالله الصنابحی، عَنْ عَلیّ(علیه السلام) قَالَ: قَالَ رسول الله(صلی الله علیه و آله): «یا عَلیّ أَنْتَ بمنزلة الکعبة یؤتی إلیها ولا تأتی»(1).

کذلک عَنْ أبی ذر قَالَ: قَالَ رسول الله(صلی الله علیه و آله): «مثل عَلیّ فیکم کمثل الکعبة المستورة - أو المشهورة - النَّظر إلیها عبادة والحج إلیها فریضة»(2).

3) عَنْ عَلیّ بن الحسین(علیهما السلام) قَالَ: «لمْ یدخُل الجنة حمیة غَیر حمیة حمزة بن عبد المطلب وذلک حین أسلم غضباً للنبی(صلی الله علیه و آله)، فی حدیث السلا الذی ألقی عَلَی النَّبی(صلی الله علیه و آله)»(3)، وَمِنْ الواضح أنَّ الحمیّة تبقی حمیّة ومَعَ ذلک تدخل الجنة

ص:360


1- (1) المسترشد للطبری الشیعی: 389، وکذلک ذکر نفس الحدیث فی احتجاج الإمام عَلَی الخوارج فی صفحة: 294؛ بحار الأنوار: ج79 :40.
2- (2) مناقب عَلیّ ابن أبی طالب(علیه السلام) للمغازلی: 111، مناقب آل أبی طالب: ج6 :3؛ تاریخ دمشق لابن عساکر: ج356 :43.
3- (3) الکافی: ج323 :2.

والسبب فی ذلک، أنَّها أضیفت لذات المعصوم(علیه السلام)، - تعصباً لذات المعصوم أ ، بلْ أنَّ الکثیر مِنْ الماهیات السیئة ظاهراً هکذا تتبدل إلی حسن وحسنة، بإضافتها إلی المعصوم(علیه السلام).

وَهَذا المضمون له إشارات قرآنیة وروائیة عدیدة، تشیر إلی أنَّ هُنا ماهیات سیئة تتبدل إلی حسنة، بإضافتها إلی المعصوم، کَمَا فی قول یعقوب(علیه السلام) معللاً شدّة جزعه عَلَی یوسف(علیه السلام) وذهاب عینیه مِنْ الحزن فَهُوَ کظیم، قَالَ تعالی: (إِنَّما أَشْکُوا بَثِّی وَ حُزْنِی إِلَی اللّهِ وَ أَعْلَمُ مِنَ اللّهِ ما لا تَعْلَمُونَ ) (1)، کذلک قول أمیر المؤمنین(علیه السلام) - ساعة دفن النَّبی(صلی الله علیه و آله) -:«إنَّ الصبر لجمیل إلّا عنک وإنْ الجزع لقبیح إلّا علیک»(2)فإنَّ الجزع رغم أنَّه قبیح، ولکنه عَلَی المعصوم(علیه السلام) یکون جمیلاً.

بیت المقدس قُدِّس لوجود الأنبیاء فیه:

بیت المقدس إنَّما صار قبلة وقُدِّس لعبادة الأنبیاء فیه ولقدسیتهم، کَمَا فی الروایة عَنْ ابن عباس (رض): «فسار بهم إلی الأرض المُقدَّسة وهی فلسطین، وإنَّما قدّسها لأنَّ یعقوب(علیه السلام) ولد بها، وکانت مسکن أبیه إسحاق(علیه السلام)، ویوسف(علیه السلام) ونقلوا کلّهم بَعْدَ الموت إلی أرض فلسطین»(3).

وَمِنْ هُنا یظهر وجه کون الکعبة مُقدّسة وأنَّها کانت قبلة لآدم حسب

ص:361


1- (1) سورة یوسف: الآیة 86.
2- (2) نهج البلاغة لابن أبی الحدید: ج195 :19؛ بحار الأنوار: ج134 :79.
3- (3) قصص الراوندی: 127 ح199.

الروایات وقدْ وَرَدَ أنَّ جمیع الأنبیاء قدْ حجّوا بیت الله فی مکَّة المُکرّمة ولعلَّ تحوّل القبلة إلی بیت المُقدَّس فی شریعة النَّبی موسی وشریعة النَّبی عیسی نظراً لتحوّل مکَّة إلی عبادة الأوثان مِنْ جهة وانقطاعها عَنْ تولی وولایة الأنبیاء والأوصیاء بینما بیت المُقدّس صار مرکزاً وقطب رحی لتواجد الأنبیاء والأوصیاء. فصارت القبلة إلیه فلما بعث سَیِّد الأنبیاء استعادت مکَّة المکرمة استحقاق الاتّجاه الاستقبال لها، بعدما بعث سَیِّد الأنبیاء فیها وأهل بیته(علیهم السلام) وشارف الأمر عَلَی تولی النَّبی(صلی الله علیه و آله) وأهل بیته(علیهم السلام) عَلَی المسجد الحرام بفتح مکَّة وإنْ کَانَ تغییر القبلة فی السنة الثَّانیة للهجرة.

وَمِنْ ذلک یظهر أنَّ القبلة فی الأرض والبقعة المُقدَّسة، إنَّما هُوَ بلحاظ الاتّجاه إلی هدایة المعصوم(علیها السلام) مِنْ الأنبیاء والأوصیاء.

وَمِنْ هُنا، قَالَ تعالی: (وَ ما جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِی کُنْتَ عَلَیْها إِلاّ لِنَعْلَمَ مَنْ یَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ یَنْقَلِبُ عَلی عَقِبَیْهِ ) (1)، فغایة القبلة وحقیقتها إتباع الرسول(صلی الله علیه و آله).

کذلک ما أوحی الله لموسی وهارون(علیه السلام) قَالَ تعالی: (وَ أَوْحَیْنا إِلی مُوسی وَ أَخِیهِ أَنْ تَبَوَّءا لِقَوْمِکُما بِمِصْرَ بُیُوتاً وَ اجْعَلُوا بُیُوتَکُمْ قِبْلَةً وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ ) (2).

لا ترفعوا أصواتکم ....

قَالَ تعالی: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیِ اللّهِ وَ رَسُولِهِ وَ اتَّقُوا اللّهَ إِنَّ اللّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ * یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْواتَکُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِیِّ وَ لا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ کَجَهْرِ بَعْضِکُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمالُکُمْ وَ أَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ * إِنَّ الَّذِینَ

ص:362


1- (1) سورة البقرة : الآیة 143.
2- (2) سورة یونس : الآیة 87.

یَغُضُّونَ أَصْواتَهُمْ عِنْدَ رَسُولِ اللّهِ أُولئِکَ الَّذِینَ امْتَحَنَ اللّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوی لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَ أَجْرٌ عَظِیمٌ ) (1).

فی هذهِ الآیات أحکام عدیدة کُلّها تشیر إلی أهمیة تعظیم وقدسیة ذات النبی(صلی الله علیه و آله) وأنَّه یحرم هتک هذهِ القدسیة، فی قِبال ذلک تعتبر الآیات الکریمات مِنْ یقدس النَّبی ویراعی حرمته أنَّه ممتحن للتقوی:

1) (لا تُقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیِ اللّهِ وَ رَسُولِهِ ) ، قَالَ المفسرون أنَّ أحد تفاسیر هذهِ الآیة هُوَ «عدم تقدیم شیء ما مِنْ الحُکم قبال حکم الله ورسوله»(2)، فکَانَ حکم الرسول(صلی الله علیه و آله) له مِنْ الهیبة والاحترام والقدسیة والطاعة ما یؤدِّی للمنع مِنْ إبداء المُقترحات أو الرغبات الشخصیة أو الفئویة، بلْ مُطلقاً لأنَّ إحاطته(صلی الله علیه و آله) أکبر وأوسع مِنْ إحاطة کُلّ المخلوقات، فإذا کانت القدسیة لحکم النَّبی(صلی الله علیه و آله) فقدسیة ذاته أعلی وأولی بالاحترام والتقدیس.

2) الآیة الثَّانیة جعلت رفع الصوت (مُجرَّد رفعه) فوق صوت النَّبی(صلی الله علیه و آله)، یؤدِّی إلی حبط الأعمال، دون أنْ یشعر المؤمن بذلک، بلْ حتّی الجهر له بالقول، فیکون مُجرَّد إساءة الأدب فی التعامل مَعَ النَّبی(صلی الله علیه و آله) یؤدِّی إلی ذلک فکیف بک بقدسیة واحترام ذات النَّبی(صلی الله علیه و آله) أو المعصومین(علیهم السلام) مِنْ أهل بیته الذین هُم امتداد لنوره وقدسیته.

3) فی قبال ذلک فإنَّ مِنْ یعظم النَّبی(صلی الله علیه و آله) ویقدس ذاته یکون ناجحاً فی الامتحان الإلهی، بلْ هُوَ مِنْ المُتقین وله مغفرة وأجر عظیم، وَهَذا المعنی عظیم فإذن مِنْ ینتهک القدسیة ویستهین بعمله ویعتبره بسیطاً یحبط عمله

ص:363


1- (1) سورة الحجرات: الآیة 1 - 3.
2- (2) المیزان للطباطبائی: ج249 :18.

العظیم وَمِنْ یعظّم النَّبی یأتیه عظیم الأجر ولعلَّه لا یعلم وتکون له المفاجأة یوم القیامة کَمَا یفاجئ الطرف الآخر بأنَّ لا عمل له.

المعصوم علیه السَّلاممِنْ مقدسات الدِّین

وَرَدَت روایات کثیرة تشیر إلی أنَّ مَنْ سبّ أحد المعصومین(علیهم السلام) - النَّبی(صلی الله علیه و آله) أو أحد أهل بیته(علیهم السلام) - قتل وَهَذا إشارة إلی أهمیة ذات المعصوم(علیه السلام) وقدسیتها، وأنَّها مِنْ أهم مُقدسات الدِّین الَّتِی لا یجوز انتهاکها کَمَا فی صحیحة هشام بن سالم، قَالَ قلت لأبی عبدالله(علیه السلام): «ما تقول فی رجل سبابة لعلی(علیه السلام)؟ قَالَ: فَقَالَ لی: حلال الدم والله لولا أنَّ تعم بریئاً ...»(1).

کذلک عِنْدَ عبید بن زُرَارة، عَنْ أبیه، عَنْ أبی جعفر(علیه السلام) قَالَ: «مَنْ قعد فی مجلس یسبّ فیه إمام مِنْ الأئمة یقدر عَلَی الانتصاف منه فلم یفعل ألبسه الله عَزَّ وَجَلَّ الذل فی الدُّنیا، وعذبه فی الآخرة وسلبه صالح ما مَنَّ به علیه مِنْ معرفتنا»(2).

کذلک معتبرة عَلیّ ابن هدیر، قَالَ سمعت مِنْ سأله أبا الحسن الأوَّل(علیه السلام) فَقَالَ: إنِّی سمعت مُحمَّد بن بشیر یقول: إنَّکَ لست موسی بن جعفر الذی أنت إمامنا وحجتنا فیما بیننا وبین الله، قَالَ: فَقَالَ: «لعنه الله - ثلاثاً - أذاقه الله حرّ الحدید، قتله الله أخبث ما یکون مِنْ قتلة، فقلت له: إذا سمعت ذلک منه أو لَیسَ حلال لی دمه؟ مباح کَمَا أُبیح دم السابّ لرسول الله(صلی الله علیه و آله) والإمام؟ قَالَ: نَعَمْ حلّ والله، حل والله دمه، وأباحه لک ولمن سمع ذلک منه، قلت: أولیس

ص:364


1- (1) الکافی: ج269 :44/7؛ التهذیب: ج86 :336/10.
2- (2) الکافی: ج235 :315/8؛ وسائل الشیعة: ج28 ب217 :27 ح3.

ذلک بسبّاب لک؟ قَالَ هَذا سبّاب لله، وسبّاب لرسول الله(صلی الله علیه و آله)، وسبّاب لآبائی وسبابی، وأی سب لَیسَ یقصر عَنْ هَذا ولا یفوقه هَذا القول، فقلت أرایت إذا أنا لمْ أخف أنْ أغمر بذلک بریئاً ثمَّ لمْ أفعل ولم أقتله، ما علیّ مِنْ الوزر؟ فَقَالَ: یکون علیک وزره أضعاف مضاعفة مِنْ غَیر أنَّ ینقص مِنْ وزره شیء، أمَّا علمت أنَّ أفضل الشُّهَداء درجة یوم القیامة مِنْ نصر الله ورسوله بظهر الغیب، وَرَدّ عَنْ الله وَعَنْ رسوله(صلی الله علیه و آله)»(1).

یظهر مِنْ هذهِ الروایات المُتّفق علیها فتوی عِنْدَ الأصحاب وروایات کثیرة - لمْ نوردها اختصاراً - عقوبة مِنْ یسبّ المعصوم وشدّة وعقوبة مِنْ یسکت عمن یسب المعصوم(علیه السلام) وَهُوَ قادر عَلَی ردّه وفی الروایة - المُتقدمة - أحکام عدیدة بیّنها الإمام موسی بن جعفر(علیه السلام):

1- أنَّه لعن ثلاثاً مِنْ أنکر حُجّیته وعصمته.

2- دعا(علیه السلام) علیه بأنْ یموت قتلاً وبأخبث ما یکون مِنْ القتل.

3- إنَّه(علیه السلام) أباح دمه وألحقه بمَنْ یباح دمه لأجل سبّ رسول الله(صلی الله علیه و آله) أو أحد المعصومین(علیهم السلام)، بلْ جعل سبّه(علیه السلام) سبّ لله ولرسوله(صلی الله علیه و آله) ولآبائه.

4- إنَّه(علیه السلام) جعل مِنْ یستطیع قتل السابّ ولا یقتله إنَّه یلحقه مِنْ الوزر أضعافاً مُضاعفة مِنْ غَیر أنْ ینقصه مِنْ وزره شیء.

5 - جعل(علیه السلام) الناصر لله ولرسوله(صلی الله علیه و آله) بظهر الغیب مِنْ أفضل الشُّهَداء درجة عِنْدَ الله، بلْ فی الروایة المُتقدمة، نری أنَّ مَنْ یتخاذل عَنْ المعصوم(علیه السلام) له عقوبة دنیویة ویسلبه الله صالح معرفتهم.

ص:365


1- (1) رجال الکشّی: ج482 :908/2؛ وسائل الشیعة: ج217 :28 ب27: ح6.
سب المعصوم(علیه السلام) ارتداد عَنْالدِّین کَمَاعَنْ جماعة مِنْ الأصحاب:

وأمَّا أقوال العُلماء فی ذلک:

1 - الجواهر، قَالَ بالإجماع عَلَی قتل مِنْ سبّ النَّبی(صلی الله علیه و آله) أو أحد الأئمة(علیهم السلام)، بلْ هُوَ ینقل عبارة المسالک «فی إلحاق باقی الأنبیاء بذلک قُوّة، لأنَّ کَمَالهم وتعظیمهم مِنْ دین الإسّلام ضرورة فسبهم ارتداد وتبعه علیه غَیر واحد»(1).

2- بلْ فی الریاض مِنْ المغنیة الإجماع علیه(2).

3 - الشَّهید الثّانِی فی المسالک یقول: مِنْ سبّ النَّبی(صلی الله علیه و آله) جاز لسامعه قتله، ما لمْ یخف الضَّرر عَلَی نفسه أو ماله أو غیره مِنْ أهل الإیمان، وکذا مِنْ سبّ أحد الأئمة(علیهم السلام)(3).

4 - قَالَ السّیِّد الخوئی فی مسألة (214): یجب قتل مِنْ سبّ النَّبی(صلی الله علیه و آله) عَلَی سامعه ما لمْ یخف الضَّرر عَلَی نفسه أو عرضه أو ماله الخطیر ویلحق به سبّ الأئمة(علیهم السلام) وسبّ فاطمة الزهراء(علیها السلام)، ولا یحتاج إلی الإذن مِنْ الحاکم الشَّرعی(4).

یظهر مِنْ الروایات المُتقدمة الَّتِی تشیر إلی أنَّ سبّ المعصوم(علیه السلام)، هُوَ سبّ لله ولرسوله(صلی الله علیه و آله) وهتک لحرمة الإسّلام، بلْ حکم بعض الفُقهاء عَلَی مَنْ یفعل

ص:366


1- (1) جواهر الکلام: ج436 :41.
2- (2) مسالک الإفهام للشهید الثّانِی: ج452 :14.
3- (3) مبانی تکملة المنهاج: ج264 :1.
4- (4) الکافی: ج175 :7 - 185؛ وسائل الشیعة: ج13 :28.

ذلک بالارتداد عَنْ الدِّین، وبالقتل، باعتباره هتک لأعلی وأعظم المقدسات.

وإذا کَانَ الشَّارع یحتاط فی الدماء والفروج والأموال، ویجعل لها حرمة وکرامة لکرامة المؤمن، فإنَّ کرامة وحرمة المعصوم(علیه السلام) أعلی لأنّها حرمة للدِّین وصیانتها صیانة للدین والمقدسات، وإذا کانت الدماء والفروج والأموال لها حرمة وکرامة عَلَی المستوی الفردی، فإنَّ هتک حرمة المعصوم(علیه السلام) هتک لحرمة مِنْ الحرمات والحقوق العامَّة، فَهُوَ انتهاک لحرمة کُلّ المؤمنین، بلْ ولکلِّ حرمات الله والدِّین.

تعطیل الحدود یؤثر فی التکوین والتشریع:

1) ما وَرَدَ مِنْ أنَّ تعطیل حدّ مِنْ حدود الله هُوَ عنادٌ لله، وکذلک إقامة الحدّ أفضل مِنْ مطر أربعین صباحاً، قَالَ أبو جعفر(علیه السلام): «حدّ یقام فی الأرض أزکی فیها مِنْ مطر أربعین لیلة وأیامها»(1).

2) فإذا کَانَ حدّ یسیر لمخالفة جنائیة یسیرة لفرد إعتیادی غرض الشَّارع فیه قائم بهَذا المستوی، وتأثیره فی التکوین هکذا فکیف بأمر وحدّ مرتبط بأعظم مُقدسات الدِّین وَهُوَ المعصوم مِنْ أهل البیت(علیهم السلام)، والذی عظّم القُرآن مِنْ شأنهم.

3) وَمِنْ ثمَّ وَرَدَ فی سابّ المعصوم حدّ القتل فإذا کَانَ ذلک فِی سابّ المعصوم، فکیف بقاتل المعصوم، وکیف إذا کَانَ القاتل فئه مِنْ النَّاس وجماعة کثیرة.

4) فکیف بسبی عرض رسول الله(صلی الله علیه و آله)، وقدْ اشترکت فی ذلک فرقة مِنْ

ص:367


1- (1) التهذیب: ج146 :10 ح577؛ وسائل الشیعة: ج12 :28.

الأُمّة - الحزب الأموی ومَنْ تبعهم - .

5) ومما یُبیّن مدی خطورة هَذا الأمر فی الدِّین وعند الشَّارع ما جری مِنْ ظواهر کونیة وبروز الدم تَحْتَ کُلّ حجر ومدر بَعْدَ قتل أمیر المؤمنین(علیه السلام)، وقتل الحسین(علیه السلام).

6) ما وَرَدَ فی الفقیه عَنْ أبی عبدالله(علیه السلام): «إنَّ مِنْ بال فی الکعبة مُعانداً أخرج منها وَمِنْ الحرم وضربت عنقه»(1).

وَمِنْ الواضح أنَّ قول الإمام(علیه السلام) «ضربت عنقه»، أیّ لأنَّه انتهک قدسیة الکعبة، فما بالک بمَنْ هتک ما هُوَ أعظم حرمة وقدسیة مِنْ الکعبة وَهُوَ المعصوم(علیه السلام)، بلْ ما بالک بمن قتل المعصوم(علیه السلام).

7) کذلک ما وَرَدَ عَنْ سداد بن أوس - بَعْدَ أنْ شارک فِی معرکة الجمل إلی جنب أمیر المؤمنین(علیه السلام)، قَالَ: لما کَانَ یوم الجمل ... فدخلت عَلَی أم سلمة ... قالت: نِعْمَ ما عملت، لَقَدْ سمعت رسول الله(صلی الله علیه و آله) یقول: «مَنْ حارب علیاً فقدْ حاربنی ومَنْ حاربنی فقدْ حارب الله»(2).

فیظهر مِنْ هذهِ الروایة، أنَّ الحرب لأحد المعصومین(علیهم السلام) هی حرب لرسول الله(صلی الله علیه و آله) ولله تعالی، فیکون الطلب بثأر المعصوم(علیه السلام) والدِّفاع عَنْ المعصوم(علیه السلام) هُوَ دفاع عَنْ الله وَعَنْ دین الله ورسوله، ویکون التخاذل عَنْ ذلک تخاذل عَنْ الله ورسوله(صلی الله علیه و آله). کَمَا وَرَدَ ذلک (فی مستفیض الزیارات (ثار الله) و (وتر الله الموتور).

8) عَنْ عَلیّ بن الحسین(علیه السلام): خرجنا مَعَ الحسین(علیه السلام) فما نزل منزلاً ولا

ص:368


1- (1) مَنْ لا یحضره الفقیه: ج251 :2 ح2326.
2- (2) کفایة الأثر للقمی: 180.

إرتحل عَنْه إلّا وذکر یحیی بن زکریا ... ثمَّ ذکر قصة قتل یحیی(علیه السلام)، وکیف خسف الله الأرض بتلک المرأة الَّتِی حرضت الملک عَلَی قتل یحیی(علیه السلام)، وسلّط الله علیهم بخت نصر، فجعل یرمی علیهم بالمجانیق ولا یعمل شیئاً، فخرجت علیه عجوز مِنْ المدینة فقالت: إنَّ هذهِ مدینة الأنبیاء - أیّ أنَّها مقدسة قُدّست لوجود الأنبیاء فیها - لا تفتح إلّا بما أدلک علیه، قَالَ: لک ما سألت، قالت: ارمها بالخبث والعذرة، ففعل فتقطعت فدخلها فَقَالَ: علیّ بالعجوز، فَقَالَ لها: ما حاجتک؟ قالت: فی المدینة دم یغلی فاقتل علیه حتّی یسکن، فقتل علیه سبعین ألفاً حتّی سکن.

یا ولدی یا عَلیّ والله لا یسکن دمی حتّی یبعث الله المهدی(عج)، فیقتل عَلَی دمی مِنْ المنافقین الکفرة الفسقة سبعین ألفاً(1).

9) فی قوله تعالی: (وَ إِنْ کادُوا لَیَسْتَفِزُّونَکَ مِنَ الْأَرْضِ لِیُخْرِجُوکَ مِنْها وَ إِذاً لا یَلْبَثُونَ خِلافَکَ إِلاّ قَلِیلاً * سُنَّةَ مَنْ قَدْ أَرْسَلْنا قَبْلَکَ مِنْ رُسُلِنا وَ لا تَجِدُ لِسُنَّتِنا تَحْوِیلاً) (2).

جاء فی تفسیر الآیتین أنَّ الاستفزاز لرسول الله(صلی الله علیه و آله) لیخرجوه مِنْ مکّة، أنَّهم لو أخرجوه مِنْ مکّة لما لبثوا - أقاموا - فیها إلّا قلیلاً، وَقَالَ عباس والضحّاک: المُدّة الَّتِی لبثوا بعده هُوَ ما بین خروج النَّبی مِنْ مکَّة، وقتلهم یوم بدر.

وقوله تعالی: (سُنَّةَ مَنْ قَدْ أَرْسَلْنا...) أیّ أنَّ عدم لبثهم خلاف خروج النَّبی(صلی الله علیه و آله) وهلاکهم بَعْدَ خروجه هُوَ سنة فی کُلّ الأنبیاء الذین کانوا قبله(3).

ص:369


1- (1) مناقب آل أبی طالب لابن شهر آشوب ج238 :3؛ بحار الأنوار: ج299 :45.
2- (2) سورة الإسراء: الآیة 76 - 77.
3- (3) التبیان للطوسی: ج508 :6 بتصرف.

وَمِنْ هُنا تظهر أنَّ قدسیة ذات المعصوم(علیه السلام) وحرمة ذاته المُقدَّسة مِنْ الأهمیة حَیْثُ تُعجل لِمَنْ ینتهکها العقوبات الدنیویة قبل العقوبات الأخرویة.

موقف زینب العقیلة علیها السَّلاممِنْ وجوب الثأر:

ما وَرَدَ فی الأخبار، عَنْ إنَّ زینب(علیها السلام) کانت کأمّها الزهراء(علیها السلام) فی اتخاذ أسلوب الحرب الساخنة، فکانت تحرض النَّاس فی المدینة عَلَی الثأر مِنْ قتلة الحسین(علیه السلام).

فقدْ روی فی الخبر مسندأً عَنْ مصعب بن عبدالله، قَالَ: کانت زینب بنت عَلیّ وهی بالمدینة تؤلّب النَّاس عَلَی القیام بأخذ ثأر الحسین(علیه السلام)(1).

وَهَذَا بعینه موقف الزاهراء(علیها السلام) حین کَانَ أمیر المؤمنین(علیه السلام) فی حرب باردة وعدم مواجهة مَعَ الطرف الآخر، فی حین کانت الزهراء(علیها السلام) تحرّض الأنصار عَلَی القتال، کذلک زین العابدین(علیه السلام) یختار الحرب الباردة فی حین تختار زینب وهی العالمة غَیر المعلمة والفهمة غَیر المفهمة، کَمَا وصفها الإمام زین العابدین(علیه السلام) لمْ تکن لتتصرف إلّا فیما یأمر به الشرع وتَحْتَ نظر الإمام(علیه السلام).

فهُنا نهجین یسیران فی عرض بعضهما - وکلاهما تَحْتَ نظر ورعایة الإمام السجّاد(علیه السلام) -، بلا اختلاف وبلا تقاطع، بلْ کمال الوئام والتوافق، وبسبب ذلک السلوک الزینبی - أُسلوب الحرب الساخنة - اضطر الوالی إلی إخراج زینب إلی مصر، کَمَا فی تتمت الخبر الذی أوردناه، فخطبت فیهم زینب(علیها السلام) وصارت تؤلبهم عَلَی القیام للأخذ بالثأر، فبلغ ذلک عمر بن سعید، فکتب إلی یزید یعلمه الخبر» فکتب إلیه: أنْ فرّق بینها وبینهم، فأمر أنْ یُنادی علیها بالخروج مِنْ المدینة والإقامة حَیْثُ تشاء، فقالت: «قدْ علم الله ما صار

ص:370


1- (1) تاریخ الطبری: ج465 :5.

إلینا، قتل خیرنا، وانسقنا کَمَا تساق الأنعام، وحملنا عَلَی الأقتاب، فوالله لاخرجنا وأنْ أُهریقت دماؤنا ...»(1).

وَهَذا یشیر إشارة قویة إلی الثورة والثأثر وضرورة المطالبة بثأر الحسین(علیه السلام) مِنْ أعدائه مهما کانت الظروف ومهما کلّف الأمر، کَمَا قدْ کلّف زینب الخروج مِنْ المدینة، نَعَمْ، قدْ تختلف الآلیات فمرّة تکون الآلیة باردة ومرّة تکون ساخنة، بلْ أنَّه حسب ما تذکر نفس القصة أنَّها رفضت الخروج لولا إلحاح الهاشمیات، قَالَ: «فأبت الخروج، ثمَّ اجتمع علیها نساء بنی هاشم وتلطفن معها فی الکلام، فاختارت مصر»(2).

وفی هَذَا إشارة إلی أنَّ زینب(علیها السلام) کانت مُصرّة عَلَی الاستمرار فِی الثورة لولا إلحاح الهاشمیات، وکذلک یشیر إلی أنَّ حکومة بنی أُمیة لَمْ تستطع مواجهة الثورة الزینبیة إلَّا بالأسالیب القذرة فِی الضغط عَلَی بنی هاشم، وَهَذَا أمر بالغ الأهمیة أغفله الکثیر.

استمرار برنامج الثأر والثورة:

قوله فی الزیارة: «السَّلام علیک یا ثار الله وابن ثاره والوتر الموتور»(3).

الثورة والثأر للإمام الحسین(علیه السلام) مُستمر إلی یومنا هَذا وإلی یوم الظهور وما بعده بلْ حتّی فی الرجعة الَّتِی هِیَ بَعْدَ الظهور، کَمَا فی الدعاء.

«فاخرجنی

ص:371


1- (1) المصدر السابق.
2- (2) المصدر السابق.
3- (3) المزار للمشهدی: 430؛ بحار الأنوار: ج223 :98.

مِنْ قبری مؤتزراً کفنی شاهراً سیفی مجرّداً قناتی مُلبیاً دعوة الداعی»(1).

وَهَذا یشیر إلی أنَّ برنامج الثأر والثورة مُستمر.

وَهُوَ فرع التعصب لذات المعصوم(علیه السلام)، فلیس التعصب مختص بحیاة المعصوم(علیه السلام) بلْ لما بَعْدَ حیاة الإمام المعصوم، کَمَا یظهر مِنْ قوله(علیه السلام): «لو أنَّ عبداً زنجیاً تعصّب لنا»، فیکون التعصب غَیر مقیّد بزمان أو مکان ما دام یصبّ فی نصرتهم ویضاف نسبته إلیهم وإذا کنّا نقول فی زیارة أبی الفضل(علیه السلام) «انتهکت بقتلک حرمة الإسلام»(2)، فکیف بک بمَنْ هُوَ أعظم حرمة وقدسیة مِنْ المعصومین کالنبی(صلی الله علیه و آله) وأهل البیت(علیهم السلام).

ما وَرَدَ فی الإذن بلْ والحثّ عَلَی الأخذ بثأر الحسین علیه السَّلام:

قَالَ جعفر بن نما ... فقدْ رویت عَنْ والدی أنَّه قَالَ لهم مُحمَّد بن الحنفیة: قوموا بنا إلی إمامی وإمامکم عَلیّ بن الحسین(علیه السلام)، فلما دخل ودخلوا علیه، خبره بخبرهم الذی جاءوا لأجله، قَالَ(علیه السلام): «یا عم، لو أنَّ عبداً زنجیاً تعصّب لنا أهل البیت، لوجب عَلَی النَّاس مؤازرته وقدْ ولیتک هَذا الأمر فاصنع ما شئت»(3).

فخرجوا، وقدْ سمعوا کلامه وهم یقولون: أذن لنا زین العابدین(علیه السلام) وَمُحمَّد بن الحنفیة(4).

ص:372


1- (1) المزار للمشهدی: 430؛ بحار الأنوار: ج223 :98؛ رجال الکشی: 127.
2- (2) المزار للمشهدی: 664؛ المصباح للکفعمی: 551.
3- (3) المزار للشهید الأوَّل: 177؛ بحار الأنوار: ج219 :98.
4- (4) ذوب النضار لابن نما الحلی: 97 وعنه بحار الأنوار: ج365 :45.

وهذهِ الروایة وَرَدَتْ فِی جماعة کَانَ لهم ارتیاب فی حرکة المختار وکانوا قدْ سألوا مُحمَّد بن الحنفیة، فأجابهم ثمَّ جاء بهم للإمام زین العابدین(علیه السلام) یسألونه، فالإمام(علیه السلام) یعطیهم ضابطة عامّة مُهمّة وهی أنَّ التعصب لذات المعصوم(علیه السلام)، مِنْ أعظم مواطن النصرة الَّتِی لا تحتاج إلی ضمّ قرائن أُخری للثأر - وهذهِ الروایة مِنْ أهم المستندات لقاعدتنا - .

کذلک ما وَرَدَ عَنْ الإمام أبی عبدالله(علیه السلام): «ما امتشطت فینا هاشمیة ولا اختضبت حتّی بعث إلینا المختار برؤوس الذین قتلوا الحسین(علیه السلام)»(1).

کذلک ما وَرَدَ عَنْ الإمام الباقر(علیه السلام):«لا تسبّوا المختار، فإنَّه قتل قتلتنا وطلب بثأرنا، وزوّج أراملنا، وقسّم فینا المال عَلَی العُسرة»(2).

کذلک قول السجّاد(علیه السلام): «الحمد لله الذی أدرک ثاری مِنْ أعدائی، وجزی الله المختار»(3).

نلاحظ مِنْ الروایات أُمور:

أوَّلاً: إنَّ الدعاء للمختار إشارة إلی أهمیة وعظمة ما فعله المختار مِنْ الثأر لأهل البیت(علیهم السلام).

ثانیاً: إنَّ دعاء الإمام(علیه السلام) للمختار إشارة إلی ضرورة تحمّل المؤمنین مسؤولیة الدِّفاع عَنْ ذات المعصوم(علیه السلام) والتعصّب لَهُ، ولیسَ هُوَ مُجرَّد وصف لحالة تأریخیة وقعت، بلْ هُوَ رسم لمنهاج عمل ودعوة للمؤمنین للسیر فی ذلک الطریق؛ لأنَّ لازم الدعاء هُوَ کون ما أتی به المختار عَلَی السنن الشَّرعیّة

ص:373


1- (1) رجال الکشّی: 127.
2- (2) المصدر نفسه.
3- (3) المصدر نفسه.

والمنهاج الدینی اللازم الأخذ به، ویشیر إلی أهمیة ما فعله المختار بالتعصب لأهل البیت(علیهم السلام)، وَهُوَ بالتالی دعوة للسیر فی مسیرة طلب الثأر للحسین(علیه السلام) مِنْ أعدائه.

ثالثاً: أنَّه قدْ استفیض فی الزیارات للحسین(علیه السلام)، ولعموم أهل البیت(علیهم السلام) الحثّ عَلَی توطین النفس والعزم عَلَی الأخذ بثأرهم وطلب وترهم کتعالیم مکررة لترسیخها لدی المؤمن الزائر لمراقدهم.

طلب الثأر لآل مُحمَّد صلی الله علیه وآله وسلم:

وَرَدَ فی دعاء النُّدبة: «أین الطالب بدم المقتول بکربلاء»(1)مِنْ شعارات مشروع الحجّة هُوَ (طل الثأر لآل مُحمَّد(صلی الله علیه و آله).

عَنْ عبدالله بن القاسم البطل، عَنْ أبی عبدالله(علیه السلام) فی تفسیر قوله تعالی: (بَعَثْنا عَلَیْکُمْ عِباداً لَنا أُولِی بَأْسٍ شَدِیدٍ فَجاسُوا خِلالَ الدِّیارِ) (2)، قَالَ: «قوم یبعثهم الله قبل خروج القائم(عج)، لا یدعون لآل مُحمَّد وتراً إلّا أخذوه وکَانَ وعداً مفعولاً»(3): وتقریب دلالة الروایة إنَّ ما تقوم به تلک الجماعة المؤمنة هُوَ مِنْ الأغراض الدینیة والشَّرعیّة البالغة الأهمیة وَمِنْ ثمَّ کَانَ لسان الروایة المدح والمدیح لهم وقدْ ذکر فی صدر الروایة قتل أمیر المؤمنین(علیه السلام) وطعن الحسن والحسین(علیهما السلام).

ص:374


1- (1) المزار للمشهدی: 579؛ إقبال الأعمال لابن طاووس: 509.
2- (2) سورة الإسراء: الآیة 5.
3- (3) الکافی: ج206 :8؛ بصائر الدرجات: 48.

وهُناک روایات أُخری تشیر إلی نفس المضمون الذی أوردناه أعلاه: «ونزول أربعة آلاف ملک لنصرته فوجدوه قدْ قتل، فهم عِنْدَ قبره شعث غبر إلی أنْ یقوم القائم فیکون مِنْ أنصاره وشعارهم یالثارات الحسین»(1)، وکذلک عَنْ الصادق(علیه السلام) فی وصف أصحاب الحجّة(عج) «ویتمنون أنْ یقتلوا فی سبیل الله شعارهم یالثارات الحسین(علیه السلام) إذا ساروا یسیر الرعب أمامهم مسیرة شهر یمشون إلی المولی إرسالاً بهم ینصر الله دین الحق»(2)، وکذلک ما رواه المشهدی فی أحد زیارات الإمام(عج) «السلام علی الإمام العالم الغائب عن الأبصار والحاضر فی الأمصار الغائب عن العیون الحاضر فی الأفکار بقیة الأخبار الوارث ذا الفقاء الذی یظهر فی بیت الله ذی الأستار الذی ینادی بشعار یالثارات الحسین أین الطالب بالأوتار»(3).

القسم الثامن: الجهاد المواساتی:
اشارة

من أقسام الجهاد (الجهاد للمواساة) وهو یغایر الجهاد لأجل الدفاع أو للدعوة حیث أن غایته لیس حصول الدفاع والنجاة ولا الدعوة واستجابة الطرف و الخصم، بل مواساة المعصوم(علیه السلام) فی القتل والقتال، فهو وان تحقق منه التحامی والذب والدفع، لکنه لا یصل إلی نتیجة إنقاذ حیاة المعصوم(علیه السلام)، کما هو الحال فی مشهد کربلاء سواء بلحاظ لیلة العاشر عندما أعطاهم الرخصة وأذن لهم الحسین(علیه السلام) فی الذهاب عندما بان انقطاع المدد للنصر أنَّ یأتیه(علیه السلام) أو بلحاظ

ص:375


1- (1) عیون أخبار الرضا: ج268 :1؛ الأمالی للصدوق: 192؛ المزار للمشهدی: 293.
2- (2) بحار الأنوار: ج308 :52.
3- (3) المزار للمشهدی: 107.

وسط المعرکة نهار العاشر فإن قتال الأصحاب وأهل البیت(علیهم السلام) عنه لم یکن إلا مواساة له فی القتل کما ورد ذلک لاسیما فی أبی الفضل العباس(علیه السلام).

وهذا القسم - الثامن - متفرع عن القسم السابع من أقسام الجهاد قسم آخر وهو (الجهاد المواساتی) .

وهو أن کان یتفق من حیث الموضوع مع القسم السابع إلا أنه قسم مستقل برأسه وهو عبارة عن الجهاد الذی یکون من أجل ذات المعصوم(علیه السلام) فی حیاته مع رجاء إنقاذ حیاته بل للمواساة فقط وفقط .

والجهاد الذی مرسابقا بغض النظر عن حیاة المعصوم(علیه السلام) بل هو یدافع عن مقام الذات المقدسة وبکل ما یتصل بها من شؤونات وحیثیات وبعبارة أخری أن الدفاع من أجل ذات المعصوم(علیه السلام) فی حیاة المعصوم(علیه السلام) یکون لأجل إنقاذ حیاة المعصوم(علیه السلام).أما مع الیقین بالمصیر المحتوم للمعصوم(علیه السلام) - بقطع النظر عن فکرة الإیمان بالبداء - یکون القتال لأجل جهة أخری غیر الجهة التی ینزع إلیها فکر الأفراد العادیین ،وهی جهة الموآساة . فکما أن الجودِ ،کذلک بالمال قد یکون بالنفس والجود بالنفس أقصی غایة الجودِ، کذلک المواساة قد تکون بالمال أو بالجاه أو بالنفس وهی أعلی وأنبل أنواع المواساة .

وقد یستغرب البعض من هذا العنوان لعدم وجوده فی البحوث الفقهیة،أوفی الثقافة الفقهیة لدی المتشرعة بل أن البعض یرفض وجود هکذا قسم، وعلی أحسن الأحوال یرجعه القسم السابق - الجهاد تعصباً لذات المعصوم(علیه السلام) - وکیف کان فنحن سنحاول أن نشیر إلی وجود هذا العنوان الثقافة فی جملة التراث الحدیثی والروایات وفی ارتکاز المتشرعة وفی الثقافة الفقهیة الجهادیة العامة التی کانت فی زمن المعصوم(علیه السلام) والتی أصبحت نسیا منسیا - هذا الیوم-

ص:376

کما أنا سنحاول إیجاد الفرق بین هذا القسم والقسم السابق وان هناک تغایرا بین القسمین:

أولا: التغایر الثبوتی - الماهوی - :

یمکن القول أن عنوان الجهاد المواساتی مغایر لعنوان الجهاد الذی من اجل ذات المعصوم(علیه السلام) من جهة خاص بحیاة المعصوم(علیه السلام) ولیس دفاع عن مطلق مقام ذات المعصوم(علیه السلام) کالقسم السابق .

ومن جهة أخری هو لایبتغی من حیث الغایة الحفاظ علی حیاة المعصوم(علیه السلام) بعد یقینه بشهادة المعصوم(علیه السلام) وشهادته، ولکنة یقاتل ویقتل موساة مع المعصوم(علیه السلام).

ثانیا: التغایر الإثباتی:

هناک شواهد عدیدة فی معرکة الطف تشیر إلی أن جهاد المواساة مرتکز من حیث الثقافة العامة وکان مقرراً لکنه من حیث الظهور الجلی - بلورة - لم یظهر بصورته الواضحة إلا فی ساحة الطف حیث کان أصحاب الحسین(علیه السلام) یتسابقون للشهادة بین یدیه مع یقینهم بشهادته(علیه السلام) وشهادتهم.

فهذا حبیب بن مظاهر الاسدی یقول لمسلم بن عوسجة حین صرع «عز علی مصرعک یامسلم أبشر بالجنة» فقال له مسلم قولاً ضعیفاً«بشرک الله بخیر» فقال له حبیب «لولا أنی اعلم أنی فی أثرک لاحق بک من ساعتی هذه لأحببت أن توصینی بکل ما أهمک، حتی أحفظک فی کل ذلک بما أنت أهل له فی القرابة والدین».

فقال مسلم بل أنا أوصیک بهذا رحمک الله وأهوی بیده نحو الحسین(علیه السلام)أن تموت دونه(1).

ص:377


1- (1) بحار الانوار ج69 :45-70.

والحسین(علیه السلام) مشی إلی مسلم قبل حبیب وهو یؤکد هذا المعنی بقوله(علیه السلام): «رحمک ربک یا مسلم بن عوسجة! فمنهم من قضی نحبه ومنهم من ینتظر وما بدلوا تبدیلا»(1).

وقد کان من قبل یقول الحبیب(رض):«حسبک یا أخا أسد، فقد قضی القضاء وجف القلم، والله بالغ أمره والله إنی لأشوق إلی جدی وأبی وأخی وأسلافی من یعقوب إلی یوسف وأخیه! ولی مصرع أنا لاقیه)(2).

وحبیب یبین معنی جهاد المواساة بشکل واضح وجلی حین یخاطب الإمام(علیه السلام) قائلاً: «یا أبا عبدالله نفسی لک الفداء إنی أری هؤلاء قد اقتربوا منک، ولا والله لا تقتل حتی اقتل دونک أن شاء الله، وأحب أن ألقی ربی وقد صلیت هذه الصلاة التی قد دنا وقتها»(3).

بل أن إرتکاز باب ومنهاج المواساة - العظیمة - کانت حتی عند أم وهب النصرانی حیث جاء فی الإرشاد:«فأخذت أم وهب إمرأته عموداً ثم أقبلت نحو زوجها تقول له:فداک أبی وأمی،قاتل دون الطیبین ذریة محمد،فأقبل إلیها یردها نحو النساء ، فأخذت تجاذب ثوبه، ثم قالت: إنی لن أدعک دون أن أموت معک»(4) فهنا نری أم وهب تحث أبا وهب علی مواساة الحسین(علیه السلام) بنفسه وتوطن نفسها علی مواساة زوجها لأنه یواسی ذریة محمد(صلی الله علیه و آله).

ص:378


1- (1) المصدر والصفحة.
2- (2) مقتل الحسین للخوارزمی ج356 :1- 358.
3- (3) تاریخ الطبری ج326 :3.
4- (4) الارشاد للمفید ج102 :2، تاریخ الطبری ج323 :3.

والأخری التی أخذت عمود الخیمة وهی تقول:

أنا عجوز فی النسا ضعیفة بالیة خاویة نحیفة

أضربکم بضربة عنیفة دون بنی فاطمة الشریفة(1)

وفی رجز الحجاج الجعفی (رض) حین برز جواب الحسین(علیه السلام) له، یتضح المعنی أکثر قال الحجاج الجعفی (رض):

فدتک نفسی هادیاً مهدیاً الیوم ألقی جدک النبیا

ثم أباک ذا الندا علیا ذاک الذی نعرفه الوصیا

فقال له الحسین(علیه السلام):نعم، وأنا ألقاهما علی أثرک فرجع یقاتل حتی قتل رضی الله عنه.

کذلک الطبری حین یروی قصة الغفاریان لم یغفل عن مفهوم المواساة قال:«فلما رأی أصحاب الحسین أنهم قد کثروا وأنهم لا یقدرون علی أن یمنعوا حسینا ولا أنفسهم تنافسوا أن یقتلوا بین یدیه»(2).

وأوضح الشواهد رثاء الإمام الحجة(عج) فی الزیارة المعروفة بزیارة الناحیة المقدسة حیث رثی أصحاب الحسین(علیه السلام) واحد بعد واحد مشیراً إلی مفهوم (الجهاد المواساتی).

قال(عج):«السلام علی مسلم بن عوسجة الاسدی، القائل للحسین وقد أذن له فی الانصراف انحن نخلی عنک؟! وبم نعتذر عند الله من أداء

ص:379


1- (1) مقتل الحسین للخوارزمی ج25 :1-26.
2- (2) تاریخ الطبری: ج328 :3..

حقک؟ لا والله حتی أکسر فی صدورهم رمحی هذا واضربهم بسیفی ما ثبت قائمه فی یدی ولا أفارقک، ولو لم یکن معی سلاح أقاتلهم به لقذفتهم بالحجارة ولم أفارقک حتی أموت معک وکنت أول من شری نفسه وأول شهید شهد الله وقضی نحبه ففزت ورب الکعبة شکر الله استقدامک و مواساتک إمامک إذا مشی إلیک وأنت صریع فقال: یرحمک الله یا مسلم بن عوسجة و قراء فمنهم من قضی نحبه ومنهم من ینتظر وما بدلو تبدیلا

کذلک فی سلامه علی سعد الحنفی (رض): (السلام علی سعد بن عبد الله الحنفی القائل للحسین وقد أذن له فی الانصراف: لا والله لا نخلیک حتی یعلم الله أن قد حفظنا غیبة رسول الله(صلی الله علیه و آله) والله لو اعلم إنی اقتل ثم أحیا ثم احرق ثم أذری ویفعل ذلک بی سبعین مرة ما فارقتک حتی ألقی حمامی دونک وکیف افعل ذلک وإنما هی موتة أو قتلة واحدة!؟ ثم هی بعدها الکرامة التی لا انقضاء لها أبدا، فقد لقیت حمامک وواسیت إمامک ولقیت من الله الکرامة فی المقامة حشرنا الله معکم فی المستشهدین ورزقنا مرافقتکم فی أعلی علیین .

أعظم المواساة مواساة أبی الفضل علیه السلام:

وبما تقدم تتضح عظمه الشهادة بجهاد المواساة التی شهدها المعصوم(علیه السلام) لأبی الفضل(علیه السلام).

فقد ورد معنی المواساة فی زیارة أبی الفضل(علیه السلام) التی رواها - بسند معتبر - أبی حمزة الثمالی عن الإمام الصادق(علیه السلام) قال: «...اشهد لک بالتعلیم والتصدیق والوفاء و النصیحة لخلف النبی(صلی الله علیه و آله)...

ص:380

أشهد لقد نصت لله ولرسوله فنعم الأخ المواسی»(1).

فما معنی المواساة الذی کان أبی الفضل(علیه السلام) والذی یشهد به المعصوم(علیه السلام)؟! کما أنه یشهد له بالتسلیم والتصدیق والوفاء والنصیحة لأبی الفضل(علیه السلام)، فالإمام الصادق یشهد بإن أحد أوصاف أبی الفضل هو بذله لنفسه مواساة لأخیه الحسین فما هو هذا المعنی العظیم الذی یسجل المعصوم شهادة له عند الله وهو عنوان وباب المواساة.

ص:381


1- (1) المزار للمفید: 124؛ المزار للمشهدی: 391.

المقدسات رکن الدین

جهاد بلا دم:

إنَّ الآلیة الَّتِی اتّفق علیها جمیع الفُقهاء ولم یشکک فیها أحد منهم هی قاعدة (إعداد القوة). واستدلَّ لهذه القاعدة مِنْ قوله تعالی: (وَ أَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَ مِنْ رِباطِ الْخَیْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللّهِ وَ عَدُوَّکُمْ وَ آخَرِینَ مِنْ دُونِهِمْ لا تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ یَعْلَمُهُمْ وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ شَیْ ءٍ فِی سَبِیلِ اللّهِ یُوَفَّ إِلَیْکُمْ وَ أَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ ) (1). فهُنا نری الآیة الکریمة تُبیِّن لنا أنَّ قاعدة الإعداد مُطلقة عَنْ الزمان وعن المکان ولم تخصّص بفردٍ أو مجتمع أو رئیس أو مرؤوس أو شاب أو شیخ رجل أو امرأة کُلّ بحسبه تَحْتَ ضابطة «کلکم راع وکلکم مسؤول عَنْ رعیته»(2) وهی ضابطة نفیسة مِنْ جوامع الکلم، حیث تُبیِّن إنَّ الکُلّ راع الکُلّ فی حین الفرد راع للفرد والآیة الکریمة أیضاً لمْ تخصّص القوة بنوع معین مِنْ السلاح، بلْ إعداد مُطلق القوة والمساعدة عَلَی ذلک الإعداد العالی بالجهد والمال وبکل أنواع الطاقات والقُدرات، ففی ذلک سعادة وعزة وأمن وأمان للمؤمنین، کما إنَّ الآیة الکریمة تُبیِّن إنَّ ذلک یجعل عدو الله وعدوکم فی خوف ورعب منکم، بلْ حتّی بعض الأعداء الذین أنتم فی غفلة عنهم، ولعلَّهم یعیشون

ص:382


1- (1) سورة الأنفال: الآیة 60.
2- (2) روضة المُتقین للمجلسی الأوَّل ج514 :5؛ صحیح البخاری ج146 :6.