نظرات الی المرجعیه

اشاره

سرشناسه : حرعاملی، محمدبن حسن، ق 1104 - 1033

عنوان و نام پدیدآور : نظرات الی المرجعیه.../ بقلم العالمی

مشخصات نشر : بیروت: دار السیره، [1300].

مشخصات ظاهری : ص 175

یادداشت : عربی

موضوع : مرجعیت -- تاریخ

موضوع : مرجعیت -- مطالعات تطبیقی

موضوع : اجتهاد و تقلید

رده بندی کنگره : BP167/ح4ن6 1300ی

رده بندی دیویی : 297/31

شماره کتابشناسی ملی : م 80-22117

ص: 1

اشاره

ص: 2

مقدمه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین وأفضل الصلاه وأتم السلام علی سیدنا ونبینا محمد وآله الطیبین الطاهرین

الشجره المبارکه

المرجعیه الدینیه عند الشیعه ، شجره مبارکه ، عریقه الأصول راسخه الجذور .. أسسها الله تعالی بقوله : ( فاسألوا أهل الذکر إن کنتم لا تعلمون ) ..

وسقاها الأئمه المعصومون أهل الذکر ، صلوات الله علیهم ، بمثل قول الامام الباقر علیه السلام لأبان بن تغلب : ( أجلس فی مسجد المدینه وأفتِ الناس فإنی أحب أن أری فی شیعتی مثلک ) ( الاحتجاج : 2 / 61- وسائل الشیعه : 30 /291 ) .

وقول الامام الرضا علیه السلام لعلی بن المسیب الهمدانی وقد قال له : شقتی بعیده ، ولست أصل إلیک فی کل وقت .. فممن

ص: 3

آخذ معالم دینی ؟ قال : ( من زکریا ابن آدم القمی المأمون علی الدین والدنیا ) ( وسائل الشیعه :27 / 148 )

فکان فقهاء المذهب معالم تلک الشجره المبارکه بعد الأئمه الأطهار .. نَمَتْ فروعهم وامتدتْ ، وعمَّت ثمراتهم عبر العصور ابتداء بالسفراء الأبرار ، الی مراجعنا الأفذاذ الکبار ، أمثال الکلینی ، والصدوق ، والمفید ، والمرتضی ، والطوسی ، والمحقق والعلامه ، والشهیدین .. الی کل عظماء هذا الخط المبارک حتی عصرنا .. رضوان الله علی الماضین منهم ، وحفظ الله الباقین ..

شجره الصمود فی وجه الأعاصیر

من صفات مرجعیتنا البارزه أنها تمسکت بأصالتها وقیمها ، وصمدت فی وجه الأعاصیر .. بل إذا قایسناها بالأجهزه الدینیه الأخری أمکننا القول إنها الجهاز الدینی الوحید الذی حافظ علی حیاته وحیویته من عهد الأئمه الأطهار الی عصرنا الحاضر .. واستعصی علی الإباده والخضوع ، وقاوم أحداث الدهور ، وصروف الزمان !

ص: 4

فلو نظرنا الی جهاز الحاخامات ، لوجدناه خضع فی تاریخه وحاضره للحکام ، کما خضع لقوارین بنی اسرائیل .. حتی فقد مصداقیته عند الیهود أنفسهم .

وأضعف منه الجهاز الکنسی الذی تحمل أوزار الحکم البابوی .. فثار علیه جمهوره ، وسجنوه فی قفص الفاتیکان والکنیسه ..

أما الأجهزه الدینیه للمذاهب الأخری، من أزهر مصر وجامع الزیتونه ، وجامعه القرویین ، ومشیخات الصوفیه فی العالم الاسلامی ، ومشیخه الاسلام فی استانبول .. فنری أنها لم تصمد أمام الغزو الغربی فی مطلع هذا القرن .. وفقدت ماکانت تملک من استقلال ونفوذ ، وصارت مؤسساتها بید الحکومات .. وعلماؤها وطلبتها موظفین فی دوائرها !

أما مرجعیه الشیعه فقد قاومت وصمدت ، وأصرت علی الدفاع عن قیمها والمحافظه علی استقلالها .. ورفضت أن تحنی الهام لمستعمر ، أو تخضع لأوامر حاکم ولو کان شیعیاً ..

ووقف جمهورها مؤیداً لها متحملاً معها البأساء والضراء ، حتی خرجت منتصره مرفوعه الرأس فی العراق وایران ولبنان ، وأینما حل الشیعه ..

ص: 5

لذا کان من حقنا أن نفتخر علی العالم بأن مرجعیتنا وجهازنا الدینی الشیعی ، هو الوحید بین الأجهزه الدینیه فی العالم ، الذی استطاع أن یحافظ علی وجوده واستقلاله عبر العصور ، وأن یواصل حیاته وفاعلیته لخیر طائفته وعامه المسلمین ، معتمداً علی صمود مراجعه وعلمائه ، وتمویل متدینی الشیعه وأبرارهم ..

حمله التشکیک والتشتیت المعاصره

طبیعی أن لایروق لأعداء الاسلام وجود مرجعیه دینیه مستقله عنهم .. حتی لو کانت لا تعمل لمشروع سیاسی مناهض لهم .. فکیف بهم وقد قامت مرجعیه الشیعه فی ایران بقیاده ثوره ضد حاکمهم الشاه وانتصرت علیه ..؟!

لابد أنهم قرروا الانتقام من مرجعیه الشیعه ، وبدؤوا العمل ..

إن ما نراه من حمله تشویش علی مرجعیه الشیعه ، فی مواد مطبوعه ومسموعه.. وما نلحظه من عمل لتمییعها وتشتیتها وتجزئتها .. وما نشاهده من هجوم علی قداسه المراجع وعلماء الدین عند الشیعه .. وصلت الی التشکیک فی مقامات الأئمه المعصومین وقداستهم صلوات الله علیهم ..

ص: 6

إنما هی حلقات من برنامجهم للانتقام .. ومفردات من عملهم الدؤوب لإبعاد الشیعه عن مرجعیتهم الأصیله ، التی تمثل بحق مذهب أئمتهم الطاهرین ، فی فقهه العمیق وعقائده الناصعه .

لکن العجب الذی لاینقضی .. أن یشارک فی هذه الحمله بعض أفراد من الشیعه ، ویندفعوا فی اتجاهات تصب فی إضغاف المرجعیه الشیعیه وتشتیتها.. فتراهم یطرحون حیناً التنازل عن بعض الشروط الفقهیه فی المرجع ، وحیناً إضافه شروط جدیده لا یقرها فقه الشیعه ، وحیناً آخر تحویل المرجعیه الی مجلس کالفاتیکان .. أو تحویل الخمس الی ضریبه حکومیه .. ویبلغ الأمر ببعضهم أن یشککوا فی أصل التقلید والرجوع الی المتخصص ویطالوا بألسنتهم جهاز المرجعیه ومعتمدیها وثقاتها .. دون أن یدرکوا من أین نبعت أفکارهم هذه .. وأین تصب !

ونظراً لأهمیه الموضوع .. اخترنا فی هذا الکتاب مناقشات جرت حول المرجعیه فی شبکات الانترنت ، لکی نسلط الضوء علی الأفکار الأصیله والغریبه ، ونتعرف علی النظره الصحیحه للمرجعیه ، والنظرات الخاطئه ..والله الهادی الی سواء السبیل .

کتبه : العاملی

ص: 7

ص: 8

الفصل الأول : بین مرجعیه المؤسسه ومرجعیه الشخص ..

نبدأ بمشروع المرجعیه الموضوعیه أو مرجعیه المؤسسه ، الذی تبناه الأستاذ الشهید الصدر قدس الله نفسه الی حد ما ، ثم تراجع عن کثیر من أفکاره بعد مرجعیته ، واقترب نظریاً وعملیاً من نمط مرجعیه السلف .. لکن أفکار أطروحته ما زالت تعیش فی أذهان بعض الحرکات والعلماء المعاصرین .

ص: 9

- کتب المدعو ( نقد ونظر ) فی شبکه هجر الثقافیه، بتاریخ 4-3-2000، موضوعاً بعنوان ( المرجعیه الدینیه عند الشیعه مالها وماعلیها ؟ ) ، قال فیه :

وجدت بعض المداخلات بین الأخ العاملی والعلوی حول المرجعیه فی موضوع الأخ المتمرد :

http://www.hajr.org/hajr-html/Forum3/HTML/002286.html

وأحببت أن أفرد موضوع مستقل لتتم المواصله والنقاش فیه ، لأنه موضوع حیوی جداً ، ونریده أن یرتکز علی محاور منهجیه، وهو أفضل من الکلام الانشائی .

- فأجابه

( علی العلوی ) بتاریخ 5-3-2000 :

السلام علیکم :

ما المانع من تحویلها الی مؤسسه تتنخب مجلسها الاستفتائی حسب الکفاءه ، وتکون هناک إمکانیه للمحاسبه والنظر فی الشکاوی التی ترتبط بالمؤسسه . وتکون هناک آلیه للتغییر والتبدیل ،ومجلس استفتائی ، ولا یکون الأشخاص المفتین هناک طوال الحیاه ، بل لا بد من التغییر کل مثلاً ثمان سنین یتبدل المجلس الاستفتائی .

ص: 10

علی المؤسسه أن تستفید من التخصصات الحدیثه من مدققی حسابات ومحاسبین ومستثمرین ، وعلماء فی الطبیعیه والکیمیاء والصناعه ، ولا بد أن تتعاون مع الجامعات من حیث الاستشاریین فی الأمور العلمیه وما شابه .

أنا هنا أحلم .. علَّ هذا الحلم یتحول حقیقه .

- فأجابه

العاملی بتاریخ 6-3-2000:

شکراً لک أیها الأخ علی فتح هذا الموضوع هنا.. فقد تطرق إلیه بعض الأخوه فی ساحه الحوار المعاصر فی موضوع حکم الغناء ، وأجبتهم بشکل مختصر .. وأعید ما یتعلق بالموضوع من الواحه المعاصره ، فقد کتب الأخ (القلم الساخر ) قائلاً : یذکرنی موضوعک ، ومداخلات ضیوفک المحترمین ، بموضوع سبق بحثه فی بیزنطه قبل أکثر من خمسمائه سنه. کان محمد الفاتح السلطان العثمانی یحاصر بجیوشه بیزنطه ، عاصمه الامبراطوریه الرومانیه الشرقیه ، فیما کان کهنتها منشغلین فی جدل حول (( جنس الملائکه )) وهل هم ذکور أو إناث أو یجمعون الصفتین ؟ فذهب موقفهم هذا مثلاً وقالت العامه : جدل بیزنطی !

ص: 11

تتحدثون عن تحلیل الغناء أو تحریمه ، فی الوقت الذی تعلمون جمیعاً أنه لم یبق فی العالم کله منزل وأحد لا یترنم أهله بأغنیه ، علی أی شاکله کانت !

وتحاولون عبثاً أن تستنطقوا الآیات والأحادیث حول هذا الموضوع ، متجاهلین حقیقه ثابته وهی أنه من الظلم للإسلام والمسلمین محاوله البعض فهم هذه الآیات والأحادیث وتفسیرها منفصله عن سیاقها التاریخانی !

یفهمن أحد من " الکهنه " ، الذین نصبوا من أنفسهم حماه للأصنام ، إنی أشکک فی کون الإسلام دیناً صالحاً لکل زمان ومکان . لا ! بل سأشکک ، وإلی أبد الآبدین ، فی مقدره مفسر من القرون الوسطی ، وفی ظروف الترغیب أو الترهیب التی فرضتها الأوضاع السیاسیه وقتئذ ، أن یفهم عصرنا الذی نعیش فیه ویفتی له ! مثل هؤلاء لم یبدأ الإسلام بهم ولم ینته عند حدود معارفهم .. وحاشی أن یکون !

نحن الیوم نحتاج إلی "مؤسسات" إفتاء لا الی " مفتی " فرد منفرد تقف حدود الکون عند حدود علاقته بسلطه ما أو جماعه ماأو رغبه ما فی الأنتقام من ماض لن یعود ! وتقف حدود

ص: 12

معارفه عند حدود قدرته علی عدم الوقوع علی الأرض بسبب دورانها !

مؤسسات بما فی هذه الکلمه من معنی ، تضم آلاف الاختصاصیین فی جمیع العلوم الدینیه والانسانیه المتخصصه منها ، فی جمیع المعارف النظریه والمادیه.. والله أعلم !

- وکتب علی العلوی :

السلام علیکم أخی القلم الساخر :

إنک أصبت کبد المأساه ، وهی غیاب الحاله المؤسساتیه من حیاه المسلمین فی معظم شؤونهم . وإن أهم شأن یمس حیاه کل مسلم هو الفقه ، فلا بد لنا من مؤسسه قائمه علی متخصصین فی کل العلوم ولیس الشرعیه فقط .

أو یکون لهذه المؤسسه الافتائیه مستشارین من الجامعات ، لکی تکون فتاوی تلک المؤسسه مستوعبه للواقع . وقد کان هناک فی الستینات جدل فی ایران حول المرجعیه وتحویلها الی مؤسسه ، وکان للدکتور الشیخ مرتضی المطهری دور بارز فی هذا الموضوع .

ص: 13

فمتی یتحقق هذا الحلم حتی نتجاوز الأشخاص ومرحله الفرد لمرحله المؤسسه ، فکل شئ فی العالم المتطور یتجه من الحاله الفردیه الی الحاله المؤسساتیه .

- وکتب العاملی :

المرجعیه الشیعیه الآن ، مؤسسه عالمیه مستقله حره ، ونظامها راسخ فی فقه الشیعه وقلوبهم .. فبمجرد أن یتوفی المرجع یتجه الشیعه فی العالم الی فقهائهم أهل الخبره ، لمعرفه أعلم الفقهاء الموجودین ، ویرجعون الیه بشکل طبیعی ، ویأخذ منه الوکلاء فی بلاد الشیعه وکالاتهم .. وتنتظم دوره الاستفتاءات ودفع الحقوق الشرعیه وصرفها .. یتم ذلک باختیار طبیعی حر ، دون أن یکون سلطه لهذا الحاکم أو ذاک ، ولهذه المخابرات أو تلک ..

أما إذا صارت المرجعیه الشیعیه مؤسسه ومرکزها فی بلد ما ، فقد جعلناها بید حاکم ذلک البلد ! ثم تعمل المخابرات الأمریکیه والموساد لتعیین مرجع یخضع لسیاساتها ! ولنا فی الفاتیکان عبره !!

- وکتب

علی العلوی :

السلام علیکم أخی العاملی :

ص: 14

أنا أختلف معک فی أن المرجعیه ، عندنا مازلت فی حالتها الفردیه واعتمادنا علی فرد ، وإذا مات تحولت حاله الانتقال الی حاله من اللخبطه ، وهذا أحدی المشاکل المرتبطه بکون الحاله فردیه .

نعم هناک مرجعیه قویه لا یوجد مثیل لها بین المسلمین ، عندنا نحن المسلمین الشیعه ، ولکن مازالت الحاله فردیه معتمده علی فرد . مشاکل کثیره ترتبط بفردیه المرجعیه .

کلامک عن تغلغل الموساد والآسی أی ایه ، لا محل له ، فالموضوع أشد خطوره فیما لواستطاعت المخابرات استماله الفرد المتصدی للمرجعیه . أما فی حاله المؤسسه فبإمکان المؤسسه أن تحذف أی بذره سیئه ، وبوجود نظام محاسبه وآلیه قویه للمراقبه ولاتخاذ القرارات ، ولاختیار المجلس الافتائی ، فلا یمکن لمخابرات أن تستمیل مؤسسه بکاملها بل تستطیع أن تستمیل شخص وأحد .

کلامک عن تسلط الدوله علی المرجعیه ، إسمح لی ، الآن لنا نظام لم یستطع حتی صدام المجرم من أن یتدخل فیها کمؤسسه فردیه ، فکیف بها وهی مؤسسه جماعیه. ونحن الآن عندنا

ص: 15

جمهوریه اسلامیه فی ایران ، ولا تتدخل فی شئون المؤسسه المرجعیه الفردیه ، بل هی من تتدخل فی شؤون الدوله .

نحن الآن الفرصه مواتیه لنا أن نخلق مثل هذا الحلم الذی طالما حلمت به أمتنا . نرید مؤسسه مرجعیه ومجلس استفتائی منتخب من المؤسسه حسب التأهیل العلمی ، ویمکن محاسبه هذه المؤسسه ومراقبه تصرفاتها من قبل المؤسسه نفسها، بعیداً عن سلطه الدوله.

وإذا کانت هناک نیه واقتناع بالفکره ، فبالامکان تطبیقها .

- وکتب

الخزاعی :

الأخوه جمیعاً ، السلام علیکم :

الحمدلله فقد تحول موضوع حلیه الغناء وحرمته، الی موضوع المرجعیه المؤسسه.. حرمه الغناء مسأله فقهیه یتفق جمیع علماء المسلمین علیحرمته. ویختلفون فی التفاصیل والمصادیق ، وواجبنا أن یتبع أحدنا المرجع الذی یقلده ، أو المذهب الذی یتبعه .

المرجعیه المؤسسه موضوع جید وجدیر بالمناقشه ، ولکنی لا أری مکانه هنا، وربما الأنسب أن یکون فی واحه أهل البیت (ع) وحتی لا نصادر الموضوع ( الغناء ) من صاحبه ، نأمل من الأخ العلوی أو الأخ العاملی أن ینطلق بنا فی موضوع مستقل حول

ص: 16

مؤسسه المرجعیه ،الایجاب والسلبیه ،حتی نشارک معهم فی جدیه. انتهی .

- ونقل

العاملی الموضوع الی واحه أهل البیت علیهم السلام ، وکتب :

طبعاً کلام الأخ الساخر .. ساخر جداً .. فقد أعطی لنفسه حق الفتوی وکأنه خبیر فی الشریعه والقرآن والسنه .. وأفتی بأن حلیه الغناء أمر بدیهی لأنه أمر واقع ! ثم أفتی بأن اللازم لنا فتوی مؤسسه ، ولیس فتوی فرد ! وأیده الأخ العلوی کلیاً ، والأخ الخزاعی إجمالاً ..

والجواب عن هذه الأفکار أنها ترید التحدیث ، ولکنها حاضره لأن تدفع ثمنه الأصاله ، أی کل شئ !!

أولاً ، لیس عندنا حجه شرعیه لفتوی اللجان ، بل الشرعیه لفتوی الأعلم الجامع للشروط !!

وثانیاً ، لم یدرس هؤلاء الشباب ما جری ویجری للکنیسه ، أکبر مؤسسه قیادیه وفتوائیه فی العالم ..فهم یتصورون أن من السهل تکوین مؤسسه مرجعیه شیعیه ، وحفظها من تدخل

ص: 17

الدول والمخابرات الدولیه لتفریغها من مضمونها .. وکأنهم لا یعرفون أن الکرادله المرشحین للمرجعیه المسیحیه فیهم من کل البلاد حتی الافریقیه ، وأن البابا ینتخب مفصلاً علی الطلب !!

وثالثاً ، الاقتراح والمشروع المعلق فی الهواء یعنی عدم إمکانیه التنفیذ ، أو عدم القابلیه للتنفیذ ..فما هی الخطوه الأولی ، أیها المقترحون ؟

- فکتب

قاسم جبر الله بتاریخ 06-03-2000 :

فی الحقیقه لقد شدتنی هذه العباره القصیره وهی : ( فأولاً ، لیس عندنا حجه شرعیه لفتوی اللجان ، بل الشرعیه لفتوی الأعلم الجامع للشروط ) .

هذه العباره بحاجه الی تأمل جیداً .. فلیست مسأله التقلید مسأله فنیه .. أو مسأله إداریه .. أو مسأله مؤسساتیه . صاحب الفتوی لا بد وأن تتوفر فیه شروط الحجه ...وهذه الشروط لم تأت اعتباطاً بل بعد بحث وتدقیق وأخذ ورد ودراسه معمقه تخصصیه ، وسنین مترامیه للوصول الی ما یبرئ الذمه ( ذمه العباد المکلفین أمام الله ) فتطبیق الشروط هذه من أعلمیه وغیرها ، لا تتسنی

لاختیار إنسان عادی مهما کان نوعه ، الا أن یکون من

ص: 18

أهل الخبره لیقوم بدور الدلیل والمرشد لمن هو المبرئ للذمه فی تقلیده .

نعم ، فکره المؤسسه لبیت المال لها وجه ، بحیث تعرض علی الفقیه المقلد والفقهاء المقلدون بفتح اللام المشدده ، وتعرض علیهم إیجابیاتها ، لیفتوا علی اثرها بجواز تسلیم الأخماس والزکوات والأموال الحسبیه الیها .

ولکن هل من أحد یقوم بهذا ؟!

- فکتب

الخزاعی بتاریخ 06-03-2000 :

الأخوه جمیعاً ، السلام علیکم ورحمه الله وبرکاته :

شکراً للأخ نقد ونظر علی طرح الموضوع هنا .

وأعتذر عن التأخیر الاضطراری .

أولاً وقبل کل شئ ، لیس المقصود بالمرجعیه المؤسسه هی محاوله لابعاد الأعلم عن ساحه الافتاء ، ولا المقصود إدخال من لیس أهلاً للفتوی فی هذه المؤسسه. بل المراد هو النهوض بالمرجعیه الدینیه المبارکه من الحاله الفردیه المعهوده الی المرجعیه المؤسسه ، والتی تبدو من نظره أولیه أجدر بتلبیه حاجات وأهداف الجسم الشیعی والاسلامی علی المستویات الدینیه

ص: 19

والسیاسیه والاقتصادیه والاجتماعیه ، وتکون بمثابه البیت المرجعی . وهی لیست دعوه لتقلید ( المؤسسه ) بدل الفرد ، بل علی المقلد أن یتبع مرجعه فی أمور وأن یتبع المؤسسه فی أمور أخری ( تحددها المؤسسه المرجعیه ) . ومثال علی ذلک نرجع الی مقلدنا فی أمور الصلاه والصوم والخمس والحج .. فی حین نرجع فی الأمور السیاسیه والموقف من الدوله وأیام الأعیاد الی المؤسسه.

ومسأله الأعلمیه هی أیضاً من المسائل الخلافیه یراها بعض دون الآخر . وقلما اتفق الجمیع علی مرجع أوحد ، وقد تکون مرجعیه السید الخوئی ( رض ) أوضح مصداق فی مجال الأعلمیه، ولکننا نجد من کان ( من العلماء ) من یقول بأعلمیه السید الخمینی ( رض ) وآخر من یقول بأعلمیه السید محمد باقر الصدر (رض) .

وأوضح مصداق لصعوبه تحدید الأعلم هو عصرنا هذا ، وکدلیل علی صحه قولی هو هذا التوزیع المتنوع من المکلفین فی تقلیدهم للمراجع العظام ( حفظهم الله ) فنجد فی العراق عده مراجع یقلدهم الشیعه من العراق والخلیج وایران ومن جمیع انحاء العالم . ونجد عدداً کبیراً من المراجع العظام فی ایران ویقلدهم کذلک شیعه من کل أنحاء العالم ، وهکذا الحال فی باکستان

ص: 20

وایران ولبنان. فهل یمکن مثلاً : أن یجتمع المراجع العشره الأوائل ( بحسب نسبه انتشار التقلید لهم ) لیکونوا مؤسسه مرجعیه . ثم یرشح کل مرجع اثنان من أکفأ وکلائه ، لنحصل علی عشرین وکیلاً کفوءاً یتوزعون علی لجان ( مالیه - تبلغیه – علمیه ( مدارس ) - شؤون اجتماعیه - إعلامیه ..... ) .

وإذا رحل مرجع ما الی ربه ، یکون کل شئ محفوظاً فی المرجعیه المؤسسه ، وتکون الحقوق مصانه الی أبعد قدر ممکن ومصروفه فی محلها ، وفی مقدمته إغناء الفقراء ، والتی هی أساس تشریع الحقوق . وباعتقادی القاصر ، لو تحقق هذا لما بقی فقیر شیعی ، وقد یتعدی الأمر الی غیر الشیعه من المسلمین .

فی ظل هذه المؤسسه سیحصد التبلیغ ثماراً سریعه لأهدافه فی تبلیغ علوم أهل البیت ، وما احتاج أکثر المبلغین لتلبیه رغبات العامه ( من نوع الأطوار والاقتصار علی موضوع معین وما شابه ذلک ) لأن المفروض فی المؤسسه أن تعین للمنطقه المبلغ أو الخطیب حسب الکفاءه ونوع المتلقی ، وأن تصرف المؤسسه الحقوق الکافیه للمبلغین ، فیکون المبلغ والخطیب وامام الجامع فی هذه الحاله یعمل وفق الأهداف المرسومه من المؤسسه المتفق علیها من المراجع العظام .

ص: 21

وفی الجانب الحقوقی أیضاً ، سیکون حال طلبه العلوم الدینیه فی ظل المؤسسه أحسن بکثیر مما هو علیه الأن ، إذ نجد الأن أکثر الطلبه یعملون من أجل تأمین أبسط حالات المعیشه لعوائلهم ، مما یؤثر سلباً علی الأبداًع العلمی لدیهم وهو واقع معاش الیوم .

وأهم من هذا کله ، سوف لا یکون هناک مجال واسع الأصحاب الطموحات الذاتیه ( وأقصد من غیر العلماء بل الذین یستفیدون من حالات المعارف والمحسوبیه ) .

وفی عصر المرجعیه المؤسسه یکون تفاعل أبناء الأمه أکثر حضوراً ، وخاصه فی المواقف السیاسیه والمواقف من الدوله ، ومن بعض الأحداث الاسلامیه ، حیث لا ینتظر کل مکلف رأی مرجعه ، بل یعود هنا الی الرأی المؤسسی ، والذی یخرج موحداً فی حال المؤسسه ، ومتضارباً فی بعض الأحیان فی حال الفرد .

وأطیر فی هذه القضیه کثیراً حیث أطمح أن تکون للمرجعیه المؤسسه اذاعه خاصه بها تنفذ برامجه ، وهنا یأتی دور الاستشاریین من المتخصصین فی المجالات السیاسیه والاعلامیه ، والمسائل المستحدثه فی العلم الحدیث .

وللحدیث بقیه ، وتقبلوا خالص التحیات .

ص: 22

- فأجابه قاسم جبر الله تاریخ 06-03-2000 :

الأخوه الکرام ، والأخ الفاضل الأستاذ الخزاعی :

الرجوع الی الفقیه الفرد والمرجع الواحد لیس فقط فی أبواب الصلاه والصیام والصوم ، فهذا التحدید یحتاج الی دلیل أیضاً .. وهذا اشتباه یقع فیه الکثیر ، ونقع فیه بین فتره وأخری .... الرجوع الی الفقیه والمرجع فی کل الأمور وبلا استثناء ، فکل المواقف الاجتماعیه أو السیاسیه لا یخرج حالها عن الأحکام الخمسه ، التی لا یستطیع أحد أن یحکم بها غیر الفقیه ، والمرجع الدینی المتخصص ، والقادر علی استنباط الأحکام ....

لسنا بحاجه الی مرجعیه سیاسیه بمعنی الالتزام بها علی نحو الالتزام بالفتوی التی یصل الیها الفقیه ، حیث لا دلیل علی حجیه مثل هذه المؤسسه الا من باب الرجوع الی أهل الخبره فی تشخیص الموضوعات .. نعم اللجان السیاسیه مثلها مثل أهل الخبره وأهل التشخیص فی تخصصهم ، الذی لا یتعدی تشخیص الموضوع الذی یحتاج الی تطبیق الحکم علیه .. والذی یقوم بدور اصدار الحکم علی هذا الموضوع هو الفقیه لاغیر ، هذا هو القدر المتیقن لبرائه الذمه ...وینبغی علینا ونحن نطرح مثل هذه

ص: 23

الاقتراحات المهمه أن لا تغیب علینا الأمور الأخری حتی لاتتداخل فیما بینها ...

فمرجعیه سیاسیه بمعنی أنها تعطی لنا السبل وتصدر الأحکام کالوجوب فی خصوص القضایا السیاسیه ، هذا أمر فیه من الشبهه مما لا یخفی .... بل لا بد من ترتیب العمل بین هذه اللجان وبین الفقیه والمرجع ، وهو عاده لا یتشخص فی فرد واحد ، بل الفقهاء المراجع عدیدون وکثیرون عاده .

- فأجابه الخزاعی بتاریخ 06-03-2000 :

الأخ العزیز جبر الله المحترم ، السلام علیکم :

لم أقصد بالرجوع فی غیر الصلاه والصوم و . . . الی المؤسسه ( لم أقصد الی لجان المؤسسه ) بل الرجوع الی المرجع المقلد أیضاً إذ افترضنا وجود مجموعه المراجع العظام ، والفتوی أو الحکم الصادر من المؤسسه هو رأیهم فی المسأله سواء أجمعوا علیه أم لا ،إذ المهم کون الرأی موحد هنا . وأعتقد أن التباساً ما قد حصل فی فهم ردی السابق . وللتوضیح أقول : اللجان المفروضه تلعب دور المنفذ لبرامج وأهداف المؤسسه المرجعیه لا غیر ، وثمه توضیح أکثر وهو یمکن ( بل لا بد منه ) أن یکون الولی الفقیه

ص: 24

أحد أعضاء المؤسسه المرجعیه إضافه الی تصدیه الی الأمور السیاسیه فی الدوله . المؤسسه المفترضه لیس مرجعیه سیاسیه لتکون بدیلاً عن الولی الفقیه . غایه الأمر هو الأنتقال من حاله الفردیه الی حال الجماعه .

ولاشک أن الرجوع للفقیه المرجع فی کل الأمور وبلا استثناء، وعندما ضربنا مثلاً بالرجوع فی بعض الأمور الی المؤسسه ، إنما الرجوع الی الفتوی التی تصدر من المرجعیه المؤسسه ، والتی اشترک فی الافتاء بها کل المراجع العظام أو أکثرهم ، وخاصه الأمور المستحدثه والمواقف ، یطرح الموضوع علی طاوله المراجع وتتم مداوله ومناقشه الأدله فیما بینهم لیصدروا لنا رأیاً یمثلهم ویبرئ ذممنا .

وقد ذکرت أن المؤسسه المرجعیه هم المراجع العظام ، الذین یقلدهم الناس الأن ، فهم أصحاب الفتوی وهم المتخصصین والقادرین (کذا) علی استنباط الحکم الشرعی . مع تحیاتی لکم.

- فکتب قاسم جبر الله بتاریخ 06-03-2000 :

الأخ العزیز الأستاذ الخزاعی :

ص: 25

أنا أقصد من کل ما تقدم هو عدم امکانیه هذه المؤسسه فنیاً، بالفن العلمی الفقهی والأصولی ، لأن هذا المجلس الفروض فیه لا تتعدی فرضین حسب تقدیری ...

الأول منها : أن یکون أحد افراد المؤسسه هو الأعلم ، وعلیه لا یجوز الرجوع الا الی رأیه ، هذا علی القول بالأعلمیه فتذهب بذلک ثمره المؤسسه . .

الثانی منها : أن یکونوا جمیعاً متساوین فی الأعلمیه ، وهنا اما ان یتفقوا جمیعاً فی الرأی وهذا بعید جداً فیتبع رأیهم ...وإما أن یختلفوا الی قسمین فی الرأی ، وهنا لا أحد یقول الأخذ بالرأی الأکثر شرعاً ، وفی هذه الحاله یجوز الأخذ بأی رأی . وهذا فیه انقسام للامه وذهاب الثمره أیضاً من المؤسسه . وإما أن یختلفوا علی مستوی فردی وکل یخرج برأی فتتعدد الآراء ، فترجیح أحدها علی نحو الالزام ل امبرر له ولا مرجح ، وهنا أیضاً یحق لای أحد الأخذ بالرأی الذی یختاره ، والمتوقف بالأختیار للمرجع مسبقاً . . . . . هذا مع العلم أنه لا یحق لأی أحد منهم الرجوع الی رأی الآخر ، إذا کان له رأی حاضر فلایجوز له الاالتعبد بالرأی الذی استنبطه هو . فلا یقال یتفقون علی الرأی الغالب بینهم ... والسلام .

ص: 26

- وکتب الخزاعی بتاریخ 06-03-2000 :

صحیح جداً ما تفضلتم به . ولکن هناک من الآراء الکثیره ، لا نرید بها معنی الفتوی ، فاتخاذ المواقف فی بعض الأحداث کالتأیید والشجب قد لا تأتی علی نحو الفتوی . وبما أنی أراکم تصرون علی عدم نجاح المؤسسه فی مجال الافتاء ، لندع هذا المحور جانبا الأن ، وقد نعود الیه .

وهل عدم الامکان یشمل عمل المؤسسه فی الجانب المالی ؟ فالمکلف یوصل الحقوق الی مرجعه والثانی بدوره یحولها الی المؤسسه بعد أن فرضنا أن له من یمثله فی هذه اللجنه أو تلک . وفرضنا أیضاً أن المراجع العظام قد اتفقوا ووضعوا برنامج صرف الأموال .

ثم ما رأیکم فی الجانب التبلیغی ، ولا أری ما أتی فی الفتوی یأتی هنا . أما تری أن المرجعیه المؤسسه بتنظیمها برامج تبلیغیه تختزل خطوات وخطوات فی جوانب المال والوقت وقطف ثمار تبلیغ علوم أهل البیت ، التی هی علوم الاسلام .

ص: 27

ثم الجانب الاجتماعی لا یرد فیه ما ورد فی الافتاء ، وهو مرتبط ارتباطاً وثیقاً بالجانب المالی من رعایه شؤون الفقراء والمحرومین والایتام .. ( وکاد الفقر أن یکون کفراً ) .

ونری کثیراً من الحالات هدراً للأموال ( ولیس السبب فی ذلک المراجع العظام قطعاً ) وفی موارد الحلال کالحج .. وهذا الواقع یحکی سفر سنویاً لبیت الله الحرام . خذ علی الأقل عدد من یذهب الی الحج ممثلین للمکاتب عن 15 مرجعا فیکون المجموع 200 علی الأقل (مجرد مثال) لیضرب فی 2.000 دولار للشخص الواحد فیکون 30.000 دولار سنویاً ، ونضربه فی عشرین سنه فیکون 600.000 دولار ، ونتخیل ما مقدار هذا الرقم علی مر السنین ، وکم نشبع ونکسی ونعلم من فقراء آل محمد ( ص ) فی هذه الأموال ؟!

أنا لا أقول بعدم صحهما یقومون به مما یؤدی الی صرف هذه الأموال ، فهو عمل ملازم للعمل الفردی . لکن یمکن توفیر90% منه اذا ولدت المؤسسه المفترضه . وهکذا فی الجوانب الأخری کالاعلام المسموع والمرئی والمقروء .

محاور أخری سأترکها لفرصه أخری إن شاء الله.

ص: 28

ولکم خالص الدعاء بالتوفیق .

- وکتب علی العلوی بتاریخ 06-03-2000 :

الأخ العاملی العزیز :

أنا وافقت مع القلم الساخر حول تحدیده للمشکله ، وهی تحویل الفرد المفتی الی مؤسسه استفتائیه ، ولم أوافقه فی کل شئ. فقد عقبت علی کلامک حول الأختصاص بالتأکید علیه ، وانه لابد من الاختصاص للفتوی مثل الطب لا بد له من التخصص وغیره من العلوم .

فقط أحببت أن أبین أننی لم اوافق القلم الساخر 100% ، وهذا ما کتبته فی التعقیب بعد تعقیب الأخ العاملی .

- ثم کتب علی العلوی بتاریخ 02-03-2000 :

السلام علیکم إخوتی :

الظاهر أن المنحنی أخذ فی التشدد ، فهناک أغانی ومغنین واطیین ، ولکم مثال انوشکا وأمثالها ، ولکن هناک فن محترم ، ولا یتعارض مع الاسلام فلم نرکز علی الفن المنحط ، وننسی الفن المؤدب والمحترم والذی لا یحرمه الاسلام ( اعتماداً علی بعض الفقهاء ) .

ص: 29

أشکر الأخ العاملی : حول قضیه الفتوی نعم هناک متخصصون ، ولا بد من التخصص للافتاء ، ولابد للمتخصص أن یعایش الواقع والناس .

- وکتب

قاسم جبرالله بتاریخ 06-03-2000 :

الأخ المحترم الأستاذ الخزاعی :

إذا اتفقنا ، وقد قلت فی مداخلتی ما یتوافق مع فکرتک الأخیره هذه وعبارتی بالنص ( نعم فکره المؤسسه لبیت المال لها وجه بحیث تعرض علی الفقیه المقلد والفقهاء المقلدون -بفتح اللام المشدده - وتعرض علیهم ایجابیاتها لیفتوا علی أثرها بجواز تسلیم الأخماس والزکوات والأموال الحسبیه الیها . ولکن هل من أحد یقوم بهذا ؟؟!!) وإلا فأموال بیت المال الاسلامی فی خطر وضیاع... بإرث أو غیره من حسبیات تحددهها المحاباه . والسلام علیکم.

- وکتب العاملی بتاریخ 07-03-2000 :

أشکر الأخوه الاعزاء علی مشارکتهم :

الأخ نقد ونظر ، والعلوی ، وجبرالله ، والخزاعی ..

ص: 30

وقد اتضح موقفک أیها الأخ العلوی ، وأنک تؤید فتوی المتخصص ولیس فتوی المؤسسه .. فمعذره وشکراً .

یمکن أن نجمع الموضوع الی هنا بما یلی :

1- المطروح من الأخ الخزاعی هو ( مؤسسه تعاون المراجع ) الکبار الذین یرجع الیهم الشیعه فی العالم . وهذا التعاون یتصور فی المجال المالی بوضع نظام للحقوق الشرعیه ، وفی مجال الحوزات والتبلیغ والتوعیه ، وفی المجالات الأخری الاجتماعیه والسیاسیه.. وهو أمر حسن ، لکنه غیر تحویل المرجعیه الی مؤسسه فاقتراحه أشبه بالاتحاد الفیدرالی بین المراجع الذین هم کبار فقهاء الشیعه..

2- المطروح من الأخ قاسم جبرالله أن الفقه الاسلامی ( الشیعی والسنی ) یعطی لشخصیه اللجان والمؤسسات صفه المشاور فقط، ویبقی العزم والقرار مختصاً ب- ( الشخص ) الامام الخلیفه ، الحاکم ، القاضی ، المرجع ، المفتی .. وقد تربی المسلمون علی هذا النمط ، فلذلک تراهم ینظرون الی الحزب من خلال الشخص ، فهو الذی یعطی قیمه لحزبه ، حتی لو کان العکس صحیحاً .. وینظرون الی اللجنه بصفه الشخص المؤثر فیها.. فالمسأله المهمه شرعاً وعرفاً هی : شخصیه رئیس الهیئه الذی یؤثر

ص: 31

علی القرار ، ولیس نفس الهئیه ونظامها .. فالأخ قاسم یقول إن الفقه الاسلامی لا یسمح لنا أن نجعل المؤسسه مکان الشخص ..

3- رأی داعیکم ، ویتلخص بما یلی :

أولاً ، الموافقه علی السبب الذی ذکره الأخ قاسم جبرالله ، وهو أن الاسلام والفقه الاسلامی قد تبنی الشوری کصیغه مساعده ، ولم یتبنها کصیغه عمل .

ثانیاً ، أن الهیئه الجماعیه أثبتت فشلها کصیغه عمل.. فکل شوری أو لجنه أومؤسسه ، تراها ناجحه ، فمعناه أنه یوجد فیها شخص قوی یستطیع أن یقنع الاعضاء أو یستعمرهم .. وإلا.. فهی فاشله !!

ثالثاً ، أن المرجعیه الشیعیه کانت ویجب أن تبقی حاله شعبیه الی ظهور الامام المهدی علیه السلام.. وکل صیغه تمرکز فی هیئه ( مادیه ) للقرار المرجعی الشعبی یحمل خطر تدخل الدول والمخابرات الدولیه ..

وهذا الموضوع یشبه تحویل حاله الوعی الاسلامی فی مجتمع ، من حاله شعبیه مسجدیه متعدده الأنشطه .. الی حاله حزب متمرکز النشاط !!

ص: 32

رابعاً ، أن إمکانیه التعدد فی المرجعیه ضروره ، وقد خطط لها الفقه الاسلامی ، وأسسها الأئمه علیهم السلام ! ولا یعنی ذلک ترجیح التعدد ، بل یعنی خطوره الحصر فی مؤسسه أو أشخاص.. فالمجال أمام المتدین یجب أن یبقی مفتوحاً لیرجع الی من یعتقد أعلمیته وجامعیته للشروط ، سواء کان ضمن مؤسسه ، أو خارجها .. ولا یجوز مصادره حقه وحریته .

خامساً ، أن طرح مرجعیه المؤسسه نظری محض ، فحتی أولئک الذین کانوا یتصورون صحته ، وصلوا الی عدم إمکان تطبیقه عملیاً ، مثل الشهید الصدر رحمه الله .. فعلی الذین یطرحونه أن یقدموا الخطوه الأولی العملیه له .

سادساً ، إن استفاده المرجعیه من اللجان المتخصصه فی مجالات الاستنباط الفقهی ، والمجالات العملیه المختلفه.. أمر آخر، ولیس هو موضوعنا..

سابعاً ، التعاون بین المراجع الکبار فی المجالات المختلفه ، ابتداء من التنسیق ووصولاً الی الوحده العملیه . أمر آخر ، ولیس هو موضوعنا أیضاً .

- فکتب

علی العلوی بتاریخ 07-03-2000 :

ص: 33

أخی العاملی العزیز :

أنا فی تصوری أؤید فتوی المؤسسه المتخصصه ، وأتمنی أن تستطیع مرجعیتنا من تجاوز الحاله الفردیه الی الحاله المؤسساتیه القائمه علی الکفائه العملیه الفقهیه . أی أنی أری المزاوجه بین الحاله المؤسساتیه والحاله التخصصیه .

- وکتب علاء الدین بتاریخ 07-03-2000 :

الأخ المحترم العلوی: کیف یمکن المزاوجه بین الحاله المؤسساتیه والحاله التخصصیه ؟ أعطنی مثالاً واقعیاً علی ذلک .

الشیخ العاملی : أشکرک علی هذا الطرح الرائع الواعی ، وکثر الله أمثالک فی خدمه الدین .

- وکتب

الراصد بتاریخ 07-03-2000 :

الأخوه الکرام ، السلام علیکم ورحمه الله .

من خلال متابعتی لهذا الموضوع وکان عنوانه " المرجعیه الدینیه عند الشیعه مالها وما علیها " لم أر تعقیباً واحداً علی هذا الموضوع ، وإنما أخذ طابع الحوار یتحول شیئاً فشیئاً الی موضوع جزئی من الموضوع العام ، الذی کتب حول المرجعیه مالها وما علیها ، وبما أن الحدیث یتمحور حول تحرک المرجعیه من خلال

ص: 34

عمل المؤسسات ، نحاول أن نسلط الضوء علی بعض آراء الفقهاء الذین یتحرکون لتفعیل هذا المشروع لکی نکون فی الصوره أولاً، ونتعرف علی کثیر من النقاط المبهمه ، أو تکون خافیه علینا ثانیاً .

ومن جمله هذه الآراء هو رأی سماحه آیه الله فضل الله ، حیث یحدد لنا من خلال التعرف علی رأیه منهجیه العمل لمؤسسه المرجعیه یقوم علی أساس دائرتین رئیسیتن :

الأولی : إبعاد المرجعیه عن الصفه الشخصیه ، فلا تکون معبّره عن الوجود الشخصی لمرجع معین ، بحیث تموت بموته ، وتأخذ خصوصیاته الفردیه . إن فی ذلک ضیاعاً لجهود کبیره وعطاءات متمیّزه ، قام بها المراجع فی فترات مختلفه .. هذا فضلاً عن تمیز المرجعیه بغلبه الصفه الفردیه ، علی الصعید النظری وتجزیئتها علی صعید الواقع التطبیقی .

وعلیه یکون وفق هذه الرؤیه العمل علی إنهاء هذه الحاله الفردیه للمرجعیه وجعلها مؤسسه متکامله موحّده لا تعیش الفواصل فی شخصیات المراجع ، ولا یتحدّد امتدادها الزمنی بحیاه المرجع .. إنّما تمثلّ حاله ثابته لها مقّومات الاستمرار علی خط

ص: 35

استراتیجی واضح ، حتی مع تغیّر المراجع وتعاقب أدوارهم الحیاتیه ، بحیث یقول سماحته بهذا الصدد :

" أن تکون المرجعیه مؤسسه بحیث أنّ المرجع عندما یأتی ، یأتی إلی مؤسسه تختزن تجارب المراجع السابقین ، بحیث تکون کلّ الوثائق التی تمثّل علاقات المرجع بالعالم وتجاربها ، وخصوصیات القضایا التی عالجتها حتی فی مسأله الاستفتاءات والأسئله والأجوبه ، متوفره للمرجع الجدید الذی یجد کلّ هذه التجارب جاهزه فی مؤسسه المرجعیه لیبدأ من حیث انتهی المرجع السابق لا لیبدأ بعیداً عن کل التجارب السابقه " .

الدائره الثانیه : أن تتخلّی المرجعیه عن حالتها التقلیدیه ، فی المیل إلی الوسط الحوزوی بعیداً عن الاهتمامات العامه فی حیاه المسلمین وفی الواقع الدولی بشکل عام . وعلی هذا فإن الاهتمام المرجعی یجب أن یتسع بسعه القضایا التی تتصل بالإسلام والمسلمین ، ممّا یعنی أن ترصد المرجعیه مجمل الأحداث والتحرکات من خلال کونها مؤسسه قیادیه فی الوسط الشیعی والإسلامی .

وهذا الأمر لا یمکن أن یتحقق إلاّ من خلال شخص المرجع ، فهو الذی یمکنه أن یضع الأسس المنهجیه لبناء المؤسسه المرجعیه.

ص: 36

وهذا ما یحتاج إلی جانب المؤهلات الشخصیه ، إلی خبره عملیه توافر علیها الفقیه فی حیاته من خلال انفتاحه علی قضایا العالم ، وحضوره الفاعل فی الساحات الثقافیه والسیاسیه والاجتماعیه العامه ، ومدی الأنجازات التی حققها عبر تفاعله مع الأوساط الإسلامیه وغیر الإسلامیه فی مستویاتها ومجالاتها المتنوّعه .

إنّ هذه الخبره أساسیه فی إنجاح المشروع الکبیر للمؤسسه الشیعیه ، لأننا أمام محاوله بناء ضخمه وسط تحدیات وتعقیدات سیاسیه محلیه وإقلیمیه وعالمیه تستهدف أی مشروع حیوی وإنمائی فی الحیاه الشیعیه والإسلامیه بشکل عام.

هذا إلی جانب الخلفیه التاریخیه الهائله التی تحتاج إلی قدره علی التعامل معها بصوره لا تحدث هزه عنیفه فی الجسم الشیعی .

إنّ هذه المسائل تفرض نفسها بقوه علی محاوله البناء المؤسسی للمرجعیه. وربما تتحول إلی عامل إعاقه کبیر یحبط المشروع من الأساس فیما لو افتقر المرجع إلی الرؤیه الشمولیه لتعقیدات الواقع العام المحیط بالأوساط الشیعیه والإسلامیه..

إن تحویل المرجعیه الشیعیه إلی مؤسسه إسلامیه عالمیه لیس عملاً اختباریاً یمکن فیه لشخص أن یجرّب مشاریعه . إنها قضیه خطیره ذات حساسیه مفرطه نتیجه الأوضاع الخطیره والحسّاسه

ص: 37

التی تحیط بحرکه الإسلام فی ظرفه الحاضر . مما یستوجب أهلیه عالیه یتمتع بها الفقیه فی المجالات العلمیه والسیاسیه والثقافیه والاجتماعیه ، حتی یحقق البناء دون ردود فعل مضاده ، ودون حدوث تصدّع فی الوسط الشیعی بدوائره الحوزویه والحرکیه والجماهیریه .

وعلی هذا الأساس یکون مشروع بناء المؤسسه المرجعیه هو محاوله جاده لإعطاء الإسلام دوره الحقیقی فی الحیاه ، وذلک من خلال مواجهه الحمله المضاده علی الإسلام والتشیع بوسائل معاصره ، ومن ثم فتح الآفاق أمام حرکه الإسلام التاریخیه فی الحیاه .

هذا ما أردنا الحدیث عنه ، وأما الحدیث تحت عنوان المرجعیه مالها وما علیها سوف نکتب فیه موضوعاً مستقلاً إن شاء الله تعالی فی الأیام القادمه . وآجرکم الله جمیعاً .

- وکتب علی العلوی بتاریخ 7-3-2000 :

السلام علیکم أخی العزیز ، ما المانع من المزاوجه ؟ وأتصور فی النقاش بین الأخ الخزاعی وقاسم جبر الله بیان ذلک .

ص: 38

فما المانع من أن یکون هناک مجلس فقهائی منتخب من قبل مجلس عموم اهل الخبره فی تحدید المجلس المرجعی لعموم المسلمین الشیعه . فکل من ینضم للهیئه العمومیه ( مجلس العموم ) یکون من أهل الخبره . وکل من یترشح للمجلس المرجعی لا بد أن یکون فقهیا حسب معاییر الحوزه العلمیه وأهل الخبره ثم تتم عملیه الأنتخاب من قبل الهیئه العمومیه والتی تتمتع بالخبره فی تحدید الاصلح بین الفقهاء الذین یتصدون للافتاء ودائماً یکون الرأی الجماعی الممحص بالنقاش أقوی من الرأی الفردی .

إذن المؤسسه الاستفتائیه أو المرجیعه فی تصوری لا بد أن تؤسس علی التخصص الفقهی المؤهل حسب مقاییس الحوزه العملیه . فلایستطیع الدخول لمجلس العموم أو الهیئه العمومیه إلا شخص مؤهل ، ومن ثم لا یستطیع ان یترشح للمجلس المرجعی الا فقیه معتبر .

وهکذا تتم المزاوجه بین التخصص والحاله المؤسساتیه .

- فکتب

قاسم جبرالله بتاریخ 08-03-2000 :

الأخ المحترم والعزیز علی العلوی :

ص: 39

لیس الاشکال فی تجمیع الفقهاء تحت مظله واحده .. ولیس الاشکال فی الطریقه لجمع الفقهاء نظریاً تحت هذه المظله .. فالطرق الی جمع الفقهاء ممکنه .. ولکن الاشکال فی الرأی الوأحد لهذا التجمع .. فی الفتوی المتفق علیها لهذا التجمع ... لا یمکن أن نتصور رأیاً واحداً علی نحو الدوام وفی جمیع القضایا ، بل أکثرها ، بل مجموعه منها متفق علیه لجمیع الفقهاء فی اطار مؤسسه أو غیرها... وقد ذکرت اشکالات علی هذا الأمر وعدم إمکانیه تصویرها خارجیاً ، وعلی نحو الوقوع أیضاً ..

أنت تصور لنا حسب ما فهمت أنا من کلامک .. أن بالامکان أن یتحد الفقهاء تحت المؤسسه ، ویتدارسوا ویحققوا فی مسأله واحده ، لیصل الجمیع الی رأی وأحد ... هذا الأمر وإن أمکن نظریاً فلا یمکن وقوعا أصلاً لأن یلزم أن یتفق جمیع الفقهاء فی المبانی الأصولیه.. المبانی الفقهیه... المبانی الرجالیه ... المبانی العلاجیه لتعارض الأدله .. وغیرها بکثیر من مبانی یتبناها کل فقیه علی حده .. فلو اتفق فقیه مع آخر فی مبنی أو اثنین أو ثلاثه، فلا نضمن الاتفاق فی المبنی الرابع وهکذا ..

هذا بالنسبه الی فقیهین اثنین .. وکلما کثر الفقهاء وهم کذلک ، کثرت احتمالات الاختلاف فی المبنی أکثر وأکثر ..

ص: 40

وهذا الاختلاف المبنائی له أثره الکبیر فی الفتوی.... فمن الصعب أن تکون نتیجه المدارسه بینهم رأیاً واحداً یخرج باسم الجمیع أو باسم المؤسسه ...

حتی لو قلنا جدلاً بامکان أن یتفقوا فی الواضحات فی المسائل الاجتماعیه أو السیاسیه أو المسائل المتعلقه بالفروع ، فمن الصعب القول باتفاقهم فی المسائل الکثیره الابتلاء والغیر واضحه الابعاد والهویه والنوع ، وهی کثیره فی عصرنا الحاضر ... مع ذلک مسأله الأعلمیه لها الدور الکبیر فی استحاله مثل هذا المجلس أو المؤسسه .. والسلام .

- وکتب العاملی بتاریخ 08-03-2000 :

من الأمور التی کانت تقال فی النجف الاشرف فی أوساط الطلبه المثقفین المتحررین :

إنه ینبغی تحویل المرجعیه من مرجعیه شخص الی مرجعیه مؤسسه ، تختزن مؤسسات وتجارب المرجع السابق ، ووثائق ارتباطه بقضایا العالم .. وکان یعبر بعضهم بالمرجعیه الذاتیه والمرجعیه الموضوعیه .. أو بالمرجعیه الصالحه ، إشاره الی المرجعیه

ص: 41

غیر الصالحه .. أو بالمرجعیه الرشیده ، إشاره الی المرجعیه التی لم تبلغ سن الرشد .. الخ .

هذا من ناحیه ، ومن ناحیه أخری : کانت هناک دعوه الی خروج المرجعیه مما یعبر عنه بعضهم ب- ( قوقعه ) اهتماماتها الحوزویه ، الی الاهتمامات العامه بوضع الشعب فی بلدها ، وأوضاع المسلمین الشیعه فی العالم ، وقضایا العالم الاجتماعیه والسیاسیه .... الخ. وهوکلام فی ظاهره مقبول وجمیل ، لکن تکمن فیه أخطاء وأخطار .. ویتضح ذلک بالمسائل التالیه :

المسأله الأولی : مسأله تبدید التجربه المرجعیه واختزانها :

من الواضح أن التجارب القیادیه فی الأمه ، ومنها القیاده الدینیه ، تختزن فی أذهان الأمه تجارب قیمه ، هی الموجهه للامه فی تعاملها مع القیاده الجدیده ولتلک القیاده فی تعاملها مع الأمه.. ویمکن أن نسمیها السوابق والقوانین والتقالید غیر المکتوبه .. فهناک تجارب وتقالید لأنتخاب الرئیس فی أمریکا ورئیس الوراء فی بریطانیا وفرنسا واسرائیل ، وتقالید لانتخاب البابا رئیس الکنیسه ..الخ .

ص: 42

والأصح أن نسمیها فی موضوعنا تجارب أجیال الشیعه فی اختیار المرجعیه ، أو ( سیره المتشرعین فی أمر المرجعیه ) وتشمل سیره الفقهاء المراجع وغیرهم ، وسیره المتدینین فی التعامل المرجعیه العلیا عند الشیعه ..

هذه التجارب المختزنه فی واقع الأمه ، هی قوانین غیر مکتوبه، ویصعب کتابتها علی شکل نصوص قانونیه ، لأنها أشبه بالحس الاجتماعی الذی یزن به الناس الأمور ، ویتخذون منها المواقف .

ونصل هنا الی السؤال المحوری : ماهو المقصود من اختزان تجربه المرجع السابق ؟ إن کان المقصود التجارب والخبرات المختزنه فی أذهان الشیعه فی العالم ، فهی موجوده وفاعله. وإن کان المقصود أن تکون عند الشیعه مؤسسه فی مبنی معین فی بلد معین ، تشمل ملفات قضایا ، ووثائق ملکیه ووقف الحوزات والمؤسسات التابعه للمرجعیه فی العالم ، وموظفین أهل خبره بتعامل المرجع مع العالم ؟ فهذا یستبطن عده أمور خطیره :

1 - فهو یعنی أن تخضع المرجعیه للبلد الذی فیه المرکز ، شئنا أم أبینا .

ص: 43

2 - وأن یخضع المرجع الجدید للعمل فی تلک الموسسه وموظفیها ، شبیهاً بالوزیر الذی علیه أن یعمل فی مبنی وزارته ، ومع مدرائها وموظفیها .

3 - وأن یکون الشیعی فی العالم ملزماً بتقلید المرجع الذی تختاره تلک المؤسسه ، حتی لو کان یشک أنه جامع لشروط المرجعیه .

4 - وأن یوجد مرکز قوه له نفوذ کبیر فی اختیار المرجعیه وهو هیئه الأمناء التی تتولی تلک المؤسسه ، وتسلمها الی المرجع الجدید ...

الی آخر الأمور التی لا ینسجم أی منها مع الأحکام الشرعیه للتقلید ، ولا مع المحافظه علی سلامه المرجعیه الدینیه من التدخلات السیاسیه ..

وبذلک یتبین أن الوضع الفعلی المتبع لاختیار المرجع أقوی وأصح وآصل .. فهو یعتمد علی قناعه المتدینین الشیعه فی العالم بأعلمیه وتقوی فقیه موجود فی أی نقطه من العالم ، فیرجعون الیه فی الاستفتاءات ودفع الحقوق الشرعیه الیه ، ویقوم هو بإداره الحوزات والمراکز إداره کامله إن کانت وقفیتها ترتبط به ، أو

ص: 44

إداره توجیهیه بصفته المرجع صاحب الکلمه المسموعه شرعاً ، وبصفته ممول الحوزه أو المشروع کلیاً أو جزئیاً .

أما کیف یعرف المتدینون المرجع الجدید ، فطریقه الشرعی أن یسألوا أهل الخبره الذین یعرفونهم ..

إن الاختیار الطبیعی بهذه الطریقه ، یضمن للمرجع حریته من الخضوع لأی ضغوط سیاسیه ، أو مؤسسیه . ویضمن للمتدین الشیعی حریته فی اختیار مرجع تقلیده حسب قناعته بینه وبین ربه ..

وبهذا یعطی للمرجعیه الشیعیه صفه الواقعیه والتأثیر الحقیقی فی حیاه الشیعه وقضایا العالم ، ولیس التأثیر الرسمی الشکلی ..

وکل هذه الأمور غیرمضمونه أبداًفی صیغه المؤسسه المرجعیه!!

المسأله الثانیه : نقاط الضعف والخطر فی مشروع مجلس الخبراء لاختیار مرجع التقلید : ( یتبع إن شاء الله )..

- کتب الخزاعی بتاریخ 08-03-2000 :

الأخوه الکرام والاساتذه الأفاضل ، السلام علیکم جمیعاً :

سئل الشهید الصدر الثانی عن إعلأنه لأعلمیته وأنها سابقه لم تحصل بالحوزه والمرجعیه ؟ فأجاب ( رض ) : إن سائر المراجع

ص: 45

دیدنهم إثبات مرجعیتهم بلسان حالهم وإن لم یصرحوا بذلک بلسان مقالهم ، وذلک فیما إذا کان المرجع یذهب الی وجوب تقلید الأعلم ، ومع ذلک طبع رساله عملیه وعرض نفسه للتقلید، فلو لم یکن أعلم لکان ذلک محرماً علیه لأنه لا یری نفسه مصداقا له .. انتهی کلام الشهید .

من المفاهیم التی طرحها السید الشهید محمد باقر الصدر مفهوم المرجعیه الرشیده وأعطی خطوطها العامه وصاحب النظریه وتلمیذه الصدر الثانی خیر مثال للتطبیق العملی ، وواقعها هو القیام والامتثال لما تملیه علیه النیابه عن المعصوم (ما أخذ الله علی العلماء أن لا یقاروا علی کظه ظالم وسغب مظلوم) وخلاصه المطلب أن یعیش المرجع النائب عن المعصوم لیل نهار نیابته ، ویعیش لیل نهار آمال آلام أمته .

أخوتی وأساتذتی الکرام : نحن بصدد مناقشه الفکره ، لذلک علینا أن لا نجزم قاطعین أنه لیس بالامکان أفضل مما کان . ولنستمع الی ما قاله المرجع الشهید محمد باقر الصدر ، ولا یخفی ما کان علیه من العلم والفکر الفذ ، یقول فی هذا المضمار : ( وأما العمل فی سبیل هذه النظریه ... ففی أسالیب العمل

ص: 46

الخارجی ، کانت لدینا حاله أنا أستطیع أن أسمیها حاله النزعه الاستصحابیه ، الاستصحاب الذی قرأناه فی علم الأصول ، طبقناه علی أسالیب العمل وطبقناه علی حیاتنا ، فکنا نتجه دائماً الی ما کان ، ولا نفکر أبداً فی أنه هل بالامکان أفضل مما کان!! هذه النزعه الاستصحابیه – والکلام لا یزال للسید الشهید - النزعه الی ما کان والحفاظ علی ما کان ، یجعلنا غیر صالحین لمواصله مسؤولیتنا ، ذلک لأن أسالیب العمل ترتبط بالعلم ، ترتبط بالبستان الذی نرید أن نزرع فیه ، وهی الأمه التی نرید أن نزرع فیها بذور الخیر والورع والایمان ، لیست حاله واحده ، الأمه تتغیر . نعم إسلامک لا یتغیر ، لکن الأمه تتغیر ، الیوم الأمه غیر الأمه بالامس فی مستواها الفکری ، فی مستواها الأخلاقی ، فی علائقها الاجتماعیه ، فی أوضاعها الاقتصادیه ، فی کل ظروفها .. الأمه الیوم غیر الأمه بالأمس .. لهذا یجب أن تأخذ بعین الاعتبار الظروف والتغیرات والتصورات التی توجد فی الأمه .. هذه التصورات والتغیرات تحدد لنا أسالیب العمل ، إذ لیس بالامکان أن یکون هناک أسلوب واحد یصدق علی الأمه الیوم وعلی الأمه بالأمس وعلی الأمه غداً ). انتهی .

ص: 47

ثم یصرخ السید الشهید ثائراً علی هذا النمط من التفکیر لیقول :

( لا بد لنا أن نتحرر من النزعه الاستصحابیه ومن نزعه التمسک بما کان حرفیاً بالنسبه الی کل أسالیب العمل ، هذه النزعه التی تبلغ القمه عند بعضنا ، حتی إن کتابا دراسیاً ... أمثل بأبسط الأمثله - والکلام للسید الشهید - إذا أرید تغییره الی کتاب دراسی أفضل منه ، حینئذ تقف هذه النزعه الاستصحابیه فی مقابل ذلک... إذا أرید تغییر کتاب بکتاب آخر فی مجال التدریس وهذا أضأل مظاهر التغییر ، حینئذ یقال : لا.. لیس الأمر هکذا ، لابد من الوقوف ، لا بد من الثبات والاستمرار علی نفس الکتاب الذی کان یدرس فیه الشیخ الأنصاری رحمه الله ، أو المحقق القمی رحمه الله ) . انتهی .

ویقول السید الشهید ( رض ) أیضاً :

( هذه النزعه الاستصحابیه التی تجعلنا دائماً نعیش مع أمه قد مضی وقتها ، ومع أمه ماتت وانتهت بظروفها وملابساتها ، لأننا نعیش بأسالیب کانت منسجمه مع أمه لم یبق منها أحد ، وقد انتهت ، وحدثت أمه أخری ذات أفکار أخری ، ذات ظروف وملابسات أخری ...... وحینئذ من الطبیعی أن لا نوفق فی

ص: 48

العمل ، لأننا نتعامل مع أمه ماتت ، والأمه الحیه لا نتعامل معها ، ومهما یکن لنا من تأثیر سوف یکون هذا التأثیر سلبیاً ، لأن موضوع العمل غیر موجود فی الخارج ، موضوع العمل میت ، والموجود فی الخارج لا نتعامل معه ... ) . انتهی کلام الشهید الصدر .

وهذا کلام لعالم آخر: ( وقد بدت المؤسسه الدینیه فی النجف وغیرها متخشبه الی حد أنها کانت تجهض کل محاوله ولو بسیطه وسطحیه لتحدیث بعض الجوانب ، أو المظاهر فی حیاه المؤسسه المذکوره ، ویکفی للدلاله علی عدم واقعیه النظام الدراسی القائم فعلاً أنه نظام لا یفشل فیه طالب ، ولا یرسب فیه طالب ، وأن جمیع المنتسبین الیه یتخرجون .. هذا النظام لا یزال حتی کتابه هذه الکلمات علی الحال التی کان علیها منذ مئات السنین ، فهو یقوم علی نظام ،إنه فوضی ... وما أکثر الذین یکتسبون صفتهم الدینیه والعلمیه من عدد السنین التی قضوها فی النجف دون أن یکتسبوا منها شیئاً سوی بعض الحذلقه الکلامیه )

( نشره الرأی الآخر ، العدد الثالث- عن کتاب مواقف وتأملات فی قضایا الفکر والسیاسه فی سلسله اخترنا لک " الطبعه الثانیه 1992 ، من مقال للشیخ محمد مهدی شمس الدین تحت عنوان ( المرجعیه آفاق وتطلعات ) ص

ص: 49

215 ) ، ونکتفی بهذا القدر من التعلیق عسی أن نعاود مره أخری . وهو فی الحقیقه لیس تعلیقاً وإنما آراء واجتهادات ورؤی علماء محسوبین علی هذه المؤسسه أو هذا الکیان . عذراً للإطاله، وللجمیع خالص التحیات ، والدعاء بالتوفیق .

- وکتب

العاملی بتاریخ 08-03-2000 :

الأخوه الاعزاء ، أعرف أنه یوجد عند بعض الشباب اتجاه للدعوه الی جعل المرجعیه مؤسسه شبیهه بالفاتیکان .. ولکنها فی اعتقادی دعوه بالغه الخطوره علی المرجعیه والتشیع ..

وهی طموح من أصحابها لا یملک تقدیراً صحیحاً للصوره المشوهه التی سیولد بها المشروع إذا قدر له ، لا سمح الله ، أن یولد .

طموحٌ لا یعلم المتحمسون له أنه عمل یستمیت من أجله أعداؤنا لتکبیل المرجعیه الدینیه الشیعیه ، باعتبارها الطاقه الهائله والقیاده الدینیه الوحیده التی مازالت مستقله فی العالم !!

لذا أری من واجبی بیان مخاطرها.. وینبغی أولاً أن أوضح نفطتین :

ص: 50

الأولی ، أن رفض مرجعیه المؤسسه ، لا یعنی معارضه اسفاده المرجع من المؤسسات .. فمراجعنا استفادوا ویستفیدون من المؤسسات والشخصیات أهل الخبره ، بمقدار حاجتهم وإمکاناتهم. .

والثانیه ، أن ذلک لا یعنی عدم نقل مؤسسات وممتلکات المرجعیه السابقه الی المرجعیه الجدیده .. فإن سیره مراجعنا فی أوقافهم أن یجعلوا تولیتها الی المرجع الجدید .. وآخر مثل علی ذلک المرحوم السید الخوئی رحمه الله ، الذی سجل مؤسسات المرجعیه فی العراق ولندن ولبنان والهند وغیرها ، باسم هیآت أمناء وجعل الولایه علیها للمرجع الجدید ، الذی ترجع الیه أکثر الشیعه فی العالم .

وأرانی قبل الدخول فی بحث مجلس الخبراء العالمی لاختیار المرجع الجدید ، بحاجه الی التذکیر بالحریات الخمس ، أو العناصر الخمسه ، التی تمتاز بها المرجعیه الشیعیه .. وأن کل مشروع یصادرها کلاً أو بعضاً ، أو یخشی أن یضر بها .. فهو دعوه الی التنازل عن أصاله المرجعیه الشیعیه واستقلالها ، أو تعریض أصالتها واستقلالها للخطر !!

ص: 51

الأولی ، حریه المکلف الشیعی فی أن یختار مرجعه الذی یعتقد أن تقلیده مبرئ لذمته ، بدون أی نوع من الالزام الخارجی .

الثانیه ، حریه مرجع التقلید فی أن یعتمد أسلوب العمل الذی یقتنع به .. لأن معنی الاعتراف بأنه مرجع أن رأیه حجه شرعیه فی الأحکام ، وفی الموضوعات التی یری وجوب التقلید فیها ، ورأیه محترم فی الموضوعات الباقیه. فمن أول حقوقه أن یعترف له بحقه فی اختیار أسالیب عمله .

الثالثه ، حریه مرجع التقلید فی أن یتدخل فی السیاسه ، أو لا یتدخل .. فهذا معنی أنه مرجع ورأیه حجه علیه وعلی مقلدیه . أمامحاوله فرض العمل السیاسی علیه ، فهو فرض مرجعیه علی المرجعیه !!

وهو من نوع الجهل بشریعه الاسلام ، بل وبأخلاقیتها .. فمهما فرضنا مبررات الداعین الی العمل السیاسی والقائلین بأن البعد عنه وعن التدخل فی قضایا الأمه والعالم جمود لا مبرر له .. فقد یکون عند المرجع قناعه بضروره الأنکماش السیاسی فی هذا البلد أو هذا العصر ، أو أن واجب الشیعه الأنکماش الحضاری

ص: 52

لحفظ ماعندهم وعدم ذوبانهم ، حتی تأتی ظروف أفضل.. وما دمنا فرضناه مرجعا جامع الشرائط فلا بد أن نحترم رأیه !

الرابعه ، حریه المرجع من نفوذ حکومه البلد الذی یعیش فیه ، وضغوطات الحکومات الأخری ، حتی لو کان هذا البلد هو الجمهوریه الاسلامیه الشیعیه ، التی یحکمها فقیه أو مرجع .

الخامسه ، المحافظه علی المرجعیه وعملیه اختیار الشیعه لمرجعهم الأعلی ، بالحریه الشخصیه التامه ، بعیداً عن تأثیرات القوی الدولیه ، وأجهزه مخابراتها .

- وکتب قاسم جبرالله بتاریخ 09-03-2000 :

شکراً جزیلاً لفضیله الشیخ والأستاذ الجلیل العاملی ، علی بیان الرأی السدید فی هذه المسأله الخطیره جداً ..

هذا الرأی الذی انطلق من خلال تجربه عملیه طویله فی العلم والعمل . وأن مثل هذه الاطروحات ماهی إلا أحلام شباب من أمثالی ، ومن دون تعمق ودراسه مسهبه تخصصیه . والسلام علی الجمیع .

- وکتب

الخزاعی بتاریخ 09-03-2000 :

الأخوه جمیعاً ، السلام علیکم :

ص: 53

لابد من التأکید والتوضیح علی أن الدعوه للمرجعیه المؤسسه هی لیست الغاء لدور المرجع الفرد أولاً ، ولا هی دعوه للنیل من استقلالیه المرجعیه ثانیاً، فالمراجع الأفراد الذین نقلدهم الأن هم طاقم المؤسسه المفترضه ، تقلیدهم محفوظ ورأیهم متبع . والتعلیل بتأثیرات القوی الدولیه ومخابراتها لا وجود له فی حال المؤسسه ، أو لا أقل هو أوضح فی حاله الفرد ،إذ اختراق الفرد أهون وأیسر من اختراق الجماعه ، وتواطؤ الفرد مع المخابرات (فرض جدلی) أقرب الیدائره الامکان منه الی المؤسسه والجماعه.

وهی لیست دعوه شباب ! وقد نقلت لکم آراء بعض العلماء ومنهم المراجع کالشهید الصدر ، وبالمناسبه لقد ولی رسول الله (ص) أسامه إمره جیش المسلمین وهو فی عنفوان الشباب !!

وللتوضیح أکثر : لاتعنی المؤسسه المفترضه ، دائره علی المرجع أن یأتی صباحاًللدوام الرسمی ویسجل اسمه فی غرفه الاستعلامات!

یا أخوتی : المؤسسه ممکنه التصور وکل مرجع فی مکتبه وبلده مع وسائل الاتصال الحدیثه کما ترون !

أضف الی أن المؤسسه ترفع الضغوطات عن المرجع من خلال الحکومات فی البلدان المختلفه ، لأن وراء المرجع مؤسسه تمثل

ص: 54

کل الشیعه مما یشکل المرجع من خلال المؤسسه ضغوطات علی الحکومات . فانقلبت الآیه !

وکل ما عانت المرجعیه وتعانی فی ظل الحکومات الجائره ، ما هو إلا نتیجه لفقدان ید الجماعه والمؤسسه . ولک فی الشهداء الصدر الأول ، الشیخ الغروی ، الشیخ البروجردی ، والصدر الثانی خیر مثل . . . فلو تصورنا وجود المؤسسه ما حصل الذی حصل .

ومع المؤسسه لا یوجد أی نوع یعرقل من حریه المکلف الشیعی فی اختیار مرجعه ، ولیس هناک أی نوع من الالزام الخارجی ، لأننا افترضنا المؤسسه المکونه من المراجع الذین یقلدهم المکلفین باختیارهم .

إن أعلام الحوزه المعاصرین بدءا بالامام الخمینی (رض) الذی ندد ( بالجهله والأغبیاء والمتخلفین والمتحجرین والأفاعی ) علی حد تعبیره ، مروراً بسماحه السید الخامنئ حفظه الله حول تنقیه الشعائر الحسینیه من البدع والخرافات کما قال ، وتکریس فعالیه مدرسه الوعی مقابل مدرسه التسطیح ، ودعوته الحوزه بأن تنحی منحی التخصص .

ص: 55

وقال سماحه السید الخامنئی فی جمع من طلبه العلوم الدینیه : ( وإلا ما شأن الجیل المعاصر بمثل هذه الشبهات ، وأین هو من ( شبهه ابن کمونه ) التی لم تزد أمنیه البعض إذا وفق للقاء الامام المهدی عجل الله فرجه یوماً أن یسأله عن جواب هذه الشبهه . . . ) . وأضاف : ( إنما هناک شبهات وأسئله غیرها تشغل الاذهان وتساور الوعی الانسانی ) . ثم دعا الی تجدید الکتب الدراسیه من قبیل الرسائل والمکاسب والکفایه ، والتی کان لا یجرؤ أحد علی الاقتراب منها أو مسها ... ) – صحیفه کیهان العربی 22 حزیران 1995 .

وقال أمام مسؤولی وکوادر الحکومه الاسلامیه سنه 1412 ه- :

( إن خطر التحجر والروح الرجعیه عند ..! هذا الخطر لا یقل عن خطر الهجوم المعادی ، بل یزید علیه أضعافاً ) .

إن النظره الاستصحابیه التی نطبقنا علی جمیع مفردات حیاتنا، هی التی تحکم تفکیرنا ، لنردد دائماً أن لیس بالامکان أفضل مما کان .. متناسین أن الأمم تتغیر والشعوب تتغیر ( فیأتی دور الشباب ) وأن الامام علیاً (ع) کان یقول : لا تقسروا أولادکم علی تربیتکم ( أو أخلاقکم ) فإنهم خلقوا لزمان غیر زمانکم ) .

ص: 56

ومتناسین أیضاً ما أوصی به الامام علی(ع) ولدیه الحسن والحسین ( ع ) فقال : ( أوصیکم بتقوی الله ونظم أمرکم ..) فلم یقل ( أمورکم ) لأن أمرهم ( ع ) واحد ، والمراجع نواب الامام ( ع ) ، وأمرهم واحد لا أمور شتی ..

فالدعوه الی المؤسسه المرجعیه ونظم أمرها ، منطلقه من صمیم الحرص علی المذهب ومراجعه العظام رحم الله الماضین ، وحفظ الباقین جمیعاً .

- کتب العاملی بتاریخ 10-03-2000 :

المسأله الثانیه :

نقاط الضعف والخطر فی مشروع مجلس الخبراء لاختیار مرجع التقلید :

یتبادر الی الذهن سؤال :

هل یوجد فرق بین مجلس الخبراء لاختیار الفقیه الحاکم فی بلد.. وبین مجلس الخبراء لاختیار مرجع التقلید الأعلی للشیعه فی العالم ؟

والجواب الفقهی عند عامه فقهائنا : کلا ، لا یوجد فرق .. وقد کان المرحوم الامام الخمینی ممن یرون هذا الرأی ، وأفتی أن القیاده الشرعیه إنما هی للفقیه الأعلم الجامع للشروط فقط ..

ص: 57

وأن غیر الأعلم لا بدأن یکون منصوباً منه ، وحاکماً باسمه . ولکنه قبل وفاته رحمه الله وفی قضیه عزله لنائبه الشیخ المنتظری غیَّر رأیه ، وأفتی بأن قائد الجمهوریه الاسلامیه لا یجب أن یکون الأعلم ، ویکفی أن یکون مجتهداً یختاره مجلس الخبراء . وبذلک فصل بین المرجعیه وولایه الفقیه ، وکلف هیئه لاجراء تعدیل فی الدستور بموجبه .. ودخل ذلک فی الدستور الایرانی ، وجری علیه العمل .

لهذا ، لا علاقه لموضوعنا بمجلس الخبراء فی الجمهوریه الاسلامیه ، لأنه تابع للدستور هناک .. وعندما یطرح أحد تأسیس مجلس باسم ( مجلس علماء الشیعه فی العالم ) مثلاً ، فهو یرید أن یکون هیئه علیا من علماء الشیعه فی العالم ، له حق النظر واتخاذ القرارات فی قضایا الشیعه العامه ، ومنها اختیار المرجع الدینی الأعلی .

والسؤال الأول : من الذی یعطی هذا المجلس هذه الشرعیه والولایه ؟

والجواب : یمکن أن یعطیه نفس المرجع الفعلی ، أو المراجع . کما أن هؤلاء العلماء الذین یشکلون أعضاء فی هذا المجلس بأنفسهم لهم صفه تمثیل واسعه ، ولهم نوع من الشرعیه ، فعندما

ص: 58

یوقعون علی صیغه عمل لهم فی المجلس ، یکون لها صفه الزام أدبی ..

وعندما یمضی مراجع التقلید عملهم یصبح لها صفه الشرعیه الالزامیه . وبذلک یتضح أن صفه الشرعیه والالزام ، لا بد أن تکون من مرجع التقلید ، أو مراجعه .

والسؤال الثانی : لو فرضنا تشکیل هذا المجلس ، وأن أعضاءه اتخذوا قراراً بالاجماع بأن المرجع الأعلی للشیعه هو فلان .. وکانت قناعه الشیعه فی هذه المنطقه أو تلک خلاف ذلک ، فلم یقلدوه وقلدوا غیره ، لأنهم یرونه أعلم وأتقی .. فماذا سیکون موقف المجلس ؟!

والسؤال الثالث : إذا اجتمع هذا المجلس بعد وفاه المرجع الأعلی مثلا ً، واختلفت آراء أعضائه ، فصوت أکثر من نصفهم أو ثلثیهم علی مرجعیه شخص .. وکان المخالفون أو الخارجون عن عضویه المجلس أکثر نفوذاً فی العالم الشیعی ، فسألهم الناس عن المرجع برأیهم ، فأجابوا : لقد أرجع المجلس الی فلان ، ونحن نری أن فلاناً أفقه وأتقی ، فتبعهم أکثریه الشیعه ورجعوا الیه.. ألا یعنی ذلک أن یصیر عندنا مرجع للمجلس ، ومرجع لغیر المجلس ؟!

ص: 59

والسؤال الرابع : ماهو الموقف من العلماء المشهود بعلمهم وتقواهم ، الذین یرفضون الدخول فی هذا المجلس ، لأی سبب ، مثل تخیلهم أنه عمل سیاسی ولیس دینیاً ؟ ألا یعنی تجاوز هؤلاء أننا نؤسس هیئه علمائیه رسمیه ، تقابلها هیئه علمائیه شعبیه موجوده وفاعله ، غیر متشکله ؟!

والسؤال الخامس : ماهی شروط العضویه فی هذا المجلس ، ولنفرض أنها الاجتهاد ، فمن له الحق فی إعطاء هذه الدرجه ، وإجراء الامتحان لها ؟ ونحن نری أنه یوجد فی کل عصر علماء متفوقون متفق علی اجتهادهم ، وآخرون مختلف فی اجتهادهم ..

ثم.. الاجتهاد الذی هو شرط العضویه ماهوتعریفه وحدوده.. هل هو الاجتهاد بالمفهوم المتشدد الذی لا یعتقد باجتهاد کثیر ممن یسمون ( آیه الله ) أم بالمفهوم المتسامح الذی یعطی درجه الاجتهادلمن لا یستطیع أن یرجع الی مصادر مسأله فقهیه وأدلتها، ویکتب شهر صفر بالسین ، ویری أن المرأه لها حق الطلاق کالزوج ، وإن لم تشترط ذلک ضمن العقد ؟؟!!

( یتبع إن شاء الله )..

- وکتب الخزاعی بتاریخ 10-3-2000 :

ص: 60

الأخ الکریم العاملی :

إسمح لی أن أقول إن ردکم الأخیر خرج عن الموضوع نوعاً ما، باستثناء مسأله مجلس الخبراء . لدینا مراجع مقلدون لا یتجاوزون 10 الی 20 . ولدینا مئات المجتهدین . والمجلس المفترض یشمل جمیع مراجع التقلید دون المجتهدین فقط . والمفروض فی الفکره أن یتشکل هذا المجلس من کل مراجع التقلید بعد موافقتهم جمیعاً وقبول الفکره قبل التشکیل ، وعندها تکون صفه الالزام والشرعیه لهذا المجلس المتأتیه من الشرعیه والالزام الأصلیین للمراجع الأفراد الذین یشکلون الکتله .

ولا یوجد فی تاریخنا أن الشیعه قاطبه أجمعوا علی مرجع واحد .. ولیس ثمه حاجه لاختیار المرجع الأعلی من قبل المجلس .. وکذا الشیعه لا یختارون مرجعاً من خارج المجلس ، اذ المفروض أن المجلس یضم کل مراجع التقلید ، وبهذا ینتفی السؤال الثالث کذلک .

وکذا السؤال الرابع أیضاً ، لا مجال له ، لأن الأصل فی المؤسسه أن تضم کل مراجع الشیعه فینتفی موضوعه .

ص: 61

وشرط العضویه فی هذا المجلس کون المرجع یشغل مساحه ( أیاً کانت ) فی حیز التقلید الشیعی ، سواء کتب صفر بالسین أم کتب حوزه بالضاد !!

إذا تشکل المجلس المفترض بالنقاط أعلاه - وأهمها شمولیته لکل المراجع- یصبح له الحق أن یثبت أو ینفی اجتهاد أی عالم ، وله صفه الالزام والشرعیه .

- وکتب العاملی بتاریخ 11-03-2000 :

الأخ الکریم الخزاعی :

إن التنسیق والتعاون بین مراجع الشیعه ضروره ، وتوحید عملهم فی إطار أی مجلس أو هیئه، وتحت أی عنوان ، مطلب مهم، لو أمکن .. وکذلک إنشاء مؤسسات ومراکز ، علمیه ، وثقافیه ومالیه ، تحت إشرافهم .. وذلک فی اعتقادی هو البدیل الصحیح عن مشروع تحویل المرجعیه الدینیه الی مؤسسه .

ولکنا بحثنا فی مشروع تحویل المرجعیه الی مؤسسه ، والذی یطرح ذلک فی بیروت ، یجعل نموذجه البابویه المسیحیه الأمر الذی یعنی أنه یقصد الوحده الکامله ، والمرکزیه فی المرجعیه ..

وفیما یلی بحث فی مسأله الوحده والتعدد فی المرجعیه الشیعیه:

ص: 62

یبدو بالنظره الأولی أن الوحده خیر من التعدد ، لأن الاتفاق خیر من الاختلاف .. ولکن لیس کل ما یبدو جاذباً لأعیننا هو الصحیح ، ولا کل ما تهفو الیه عاطفتنا هو الصواب . فموضوعنا هو ( قیاده دینیه ) لطائفه تتبع مذهب أهل البیت النبوی الطاهر وتتمسک به ، وقد شاء الله تعالی أن یغیب عنها إمامها المهدی الموعود علیه السلام ، ویتسلم قیادتها فی کل عصر أکفأ الفقهاء بنظر أتباع المذهب.. وهو مهما فرضنا علمه وتقواه ، شخص غیر معصوم .. فموضوعنا إذن ( القیاده الدینیه لشخص غیر معصوم ) .

وهنا أسمح لنفسی أن أدعی أن فتح الباب للوحده والتعدد ، حسب قناعه الشیعه فی کل عصر ، هو الصحیح ، وأن فرض الوحده أو العمل لفرضها هو الخطأ !! وأقرب مثل تقریبی یوضح الدلیل : حکومه الحزب الواحد ، والأحزاب المتعدده .. فمشروع تحویل المرجعیه عند الشیعیه الی مؤسسه ، هو عمل باتجاه توحیدها والمنع من تعددها .. بل یغالی بعضهم ویقول :

( ما المانع من فرض مرجعیه واحده قویه علی الشیعه فی کل عصر ، بدل هذا التعدد والتفرق والاختلاف الذی نراه ؟!! ألیس

ص: 63

المطلوب أن یکون لنا فقیه جامع الشروط یفتی للشیعه ، ویصرف الأخماس والحقوق الشرعیه علی الحوزات العلمیه والاعمال الثقافیه ، ویتخذ المواقف الشرعیه فی قضایانا العامه؟ فمادام هذا هو الهدف ، فإن وحده المرجعیه خیر من تعددها ، ووحده المرجع خیر من اختلاف المراجع ، وأتباعهم ؟!) .

لکن فات هؤلاء أن هذا الحکم ساذج ، وأن الموضوع مسار عام لطائفه واسعه فی عصور وظروف متعدده ومتغیره .. وأن مضار فرض التوحید أضعاف أضرار التعدد !!

أولاً ، إن قیمه المرجعیه وقوتها بأن الانسان الشیعی ( المکلف شرعاً ) یقتنع بأن هذا المرجع یصلح أن یکون حجه شرعیه بینه وبین ربه ، وأنه خبیر فی الشریعه وأمین علی أحکامها ، فیقلده فی عباداته ومعاملاته ، وحتی فی فتواه فی وجوب بذل ماله ونفسه..

وهذه القناعه لا تحصل بالفرض بل بالحریه .. ولا تحصل بین عشیه وضحاها بالاعلام ، وإن تأثرت به .. وکل تفریط بها ، أو عدم أخذها بعین الاعتبار فی مشاریع تطویر المرجعیه .. یعنی مصادره حریه الانسان الشیعی فی ( التقلید الشرعی ) ، وبالنتیجه التخلف عن رکب جماهیر الشیعه وتفکیرهم وقناعاتهم !

ص: 64

ثانیاً ، ینبغی لأصحاب مشروع المؤسسه الواحده للمرجعیه أن یسألوا أنفسهم : لو نجحنا فی توحید المرجعیه فی مؤسسه مثل الفاتیکان ، وصار المرجع العالمی للشیعه واحداً لا معارض له .. ألا یمکن أن یأتی یوم یقع هذا المرجع تحت مؤثرات ما ، فیتخذ موقفاً سیاسیاً أو فقهیاً یضر بوضع الشیعه ومستقبلهم فی العالم ، ثم لا یکون عند غیره القدره علی معارضته ؟

والجواب : نعم ، ذلک محتمل لأنه غیر معصوم !!.

وبهذا یکون معنی توحید المرجعیه أن نسلم قیاده الشیعه لغیر معصوم ، ونسلب منهم حق المعارضه !! فهل یوجد خطر علی طائفه ومذهب أبلغ من ذلک ؟!! وهل یختلف ذلک عن رجل یوظف کل رأسماله فی بلد واحد معرض للخطر ، بدل أن یوزعه فی بلدان وأعمال متعدده ؟!

ثالثاً ، أصحاب هذا المشروع یطمحون عاده الی مرجعیه دینیه تتصدی للعمل والمواقف السیاسیه ؟ ویریدونها موحده قویه حتی لا یوجد من یعارضها ویخرب عملها . وهذا أمر لم یدع الیه المرحوم الامام الخمینی ، المرجع الذی شهد له العالم بقدرات سیاسیه متمیزه .. فقد حافظ رحمه الله علی أمرین أساسیین فی المرجعیه الشیعیه ولم یسمح لنفسه أن یخدش أصالتهما :

ص: 65

الأول : حریه المکلف فی أن یختار مرجع تقلیده ، وإن أدی ذلک الی التعدد وإضعاف المرجع القائد .. والثانی : حفظ استقلال الحوزات الدینیه والعلماء عن الدوله ، حتی لو کانت دوله شیعیه یقودها مرجع من الحوزه .

رابعاً ، مضافاً الی ما تقدم ، نجد فی سیره الأئمه المعصومین صلوات الله علیهم ، أنهم قبلوا بالتعدد فی أصحابهم ، وعملوا له هم فی بعض الأحیان ، من أجل البقیا علیهم .. ولا یتسع المجال لبحث روایاته ..

بل إن إرجاع الأئمه للشیعه فی الغیبه الی من یرونه فقیهاً حافظاً لدینه .. الی آخر الشروط .. بستبطن الرضا بتعدد المرجعیه لو حصل ، لأنه خیر من الوحده التی لا تؤمن عواقبها .

من هذه الأدله وغیرها مما لم نذکره ، یتضح لنا أن الأختیار الطبیعی الحر لمرجع التقلید ، فیه واقعیه ومیزات ، لا تتوفر فی غیره..ویتضح أن الحکم الشرعی بأن علی الانسان الشیعی نفسه أن یختار ، یفرض علیه مسؤولیه ، وفی نفس الوقت یعطیه حریه لا یمکن أن تنتزع منه ! ومن جهه أخری یقرر أن قانون ( الانتخاب

ص: 66

الطبیعی ) إذا صح التعبیر ، هو ضروره دینیه ، حتی لو نتج عنه تعدد المرجعیه ، فذلک خیر من مرجعیه واحده یصادر فیها هذا الحق الأساسی ، وتتحول فیها المرجعیه الی شکل دینی ، أو لعبه سیاسیه !!

نعم إن علینا مع مراعاه هذا الحق المقدس للانسان الشیعی ، ولمرجع التقلید علینا واجب التوعیه لعامه الشیعه ، والعمل لتقویه المرجعیه بشبکه مؤسسات ومراکز تجعل أعمالها مؤسسیه بالمعنی العام .

- فکتب الخزاعی بتاریخ 11-03-2000 :

الأخ الکریم العاملی :

قلتم ( إن التنسیق والتعاون بین مراجع الشیعه ضروره وتوحید عملهم فی اطار أی مجلس أو هیئه ، وتحت أی عنوان ، مطلب مهم ، لو أمکن . ). انتهی .

أصبت ، وهذا ما أکدته فی کل مداخلاتی السابقه وهو ما أصبو الیه .

قلتم ( وفی اعتقادی هو البدیل الصحیح عن مشروع تحویل المرجعیه الدینیه الی مؤسسه .. ) . انتهی .

ص: 67

أصبتم أیضاً ، وقد ذکرت أیضاً فی أحد ردودی أن لیس المقصود من المؤسسه هو دائره لها غرفه استعلامات یسجل فیها المرجع اسمه عند الدوام الرسمی . بل تدار المؤسسه ( الهیئه ... ) من مکاتب المراجع ولا یخفی ما وصل الیه العلم فی مجال الاتصالات الیوم .

قلتم ( وهنا أسمح لنفسی أن أدعی أن فتح باب للوحده والتعدد حسب قناعه الشیعه فی کل عصر ، هو الصحیح، وأن فرض الوحده أو العمل لفرضها هو الخطأ ) . انتهی .

وهذا الذی نتوخاه من إثاره الموضوع . ومن نحن لنفرض علی المراجع الوحده !؟ واذا أمعنتم النظر فی ردودی السابقه لوجدتم أننی أؤکد علی التعددیه ، وأن الهیئه المفترضه مکونه من أفراد مراجع کل له من یقلده ، وللمکلف الحریه التامه فی تقلید من شاء منهم أو العدول الی آخر . أما فی مغالاه البعض فی إیجاد مرجع واحد

للشیعه ، فأنا خارج عنها ، لأن هذا لا یتم مع فتح باب الاجتهاد ، بل هو یعنی بصوره غیر مباشره غلق باب الاجتهاد . وعلیه فلا نعمل علی مصادره حریه الانسان الشیعی فی التقلید الشرعی .

ص: 68

وعلی ما أوضحناه أعلاه وبالمداخلات السابقه صار واضحاً أننا لا نرید مرجعاً عالمیاً واحداً للشیعه لا معارض له .. کیف ندعی هذا ونحن الشیعه نجعل مجلساً للخبراء یراقب عمل الولی الفقیه .. وأعتقد أن المسأله فهمت من خلال الخلط بین الولی الفقیه المتصدی ، وبین المرجع .

وکذلک لا نطمح الی مرجعیه دینیه تتصدی للعمل والمواقف السیاسیه .. نعم هذا جزء من الطموح وهو متوفر فی الولی الفقیه المتصدی للدوله .. وقد ذکرنا کثیراً من الطموحات فی الردود السابقه ، أهمها إغناء فقراء الشیعه والاستفاده من أموال الامام بطریقه تخدم المذهب بأفضل ما علیه الآن .

ومسأله حفظ استقلال الحوزات الدینیه والعلماء عن الدوله ، هو مما أکدناه فی الردود السابقه وقد قلت فی أحدها أن المراجع فی ظل المؤسسه یشکلون ضغوطاً علی الحکومات بدل العکس .

وبهذا نکون قد أعطینا الحق ( الانتخاب الطبیعی ) للانسان الشیعی ولمراجع التقلید .. فما علینا إذن إلا واجب التوعیه العامه الشیعه ، والعمل لتقویه المرجعیه بشکل مؤسسات ومراکز ،

ص: 69

تجعل أعمالها مؤسسیه فی ضمن إطار وحدوی أو تنسیقی ، بعد أن لا یمانع فی ذلک المراجع العظام .

مع خالص التحیات .

- فأجابه

العاملی بتاریخ 27-03-2000 :

الحمد لله أن أفکارنا متقاریه أیها الأخ الخزاعی ..

وأرجو أن تشارک فی الموضوع الآخر الذی فتحه الأخوه حول مالیه المرجعیه ، فهو استکمال لهذا الموضوع ، علی أن موضوعنا عریض ومسائله متعدده .. وشکراً .

ص: 70

الفصل الثانی : ضروره توحید فهمنا للمرجعیه العلیا للشیعه

- کتب العاملی فی شبکه هجر الثقافیه بتاریخ 30-3-2000 ، موضوعاً بعنوان ( قبل الاطروحات ومناقشتها .. ینبغی أن نوحد فهمنا للمرجعیه العلیا للشیعه ) ، قال فیه :

الأخوه الاعزاء ، خاصه السید العلوی والأخ حبیب الشعب ،

وجدت أن الأختلاف بیننا فی الطروحات للمرجعیه ومالیتها ، ناشئ من اختلاف فهمنا لأصل المرجعیه الدینیه العلیا فی مذهب

ص: 71

أهل البیت علیهم السلام . لذا أحاول أن أطرح تصوری ، لکی یتکامل بما تتفضلون به من مناقشه إن شاء الله .

تقوم المرجعیه الدینیه عند الشیعه علی عده أسس هی :

الاساس الأول: أنها منصب خبروی ، فالمرجع خبیر فی الشریعه الاسلامیه المقدسه علی مذهب أهل البیت علیهم السلام ، بل هو کبیر الخبراء ، وأعلم الفقهاء .. ویتفرع عن هذا الاساس أن المرجع لایمکن حصره فی بلد معین أو جنسیه .. فکل عالم شیعی من أی بلد وقومیه ، وصل الی هذه المرتبه السامیه واستوفی بقیه الشروط ، فمرجعیه الشیعه حقه وواجبه .

ویتفرع علیه أن تعدد المرجعیه أمر طبیعی مشروع ، بحکم أن آراء الخبراء والمکلفین تتفاوت فی تشخیص المرجع الأعلم .

الأساس الثانی : أن المرجع الأعلی مرجع ، ولیس مقلداً تابعاً ! ویتفرع علیه أنه لا یجوز أن نلزمه بأی سلوک عملی ، بحجه أننا مقتنعون به .. فمقیاسه فی عمله قناعته هو وفتواه هو ولیس قناعتنا أو فتوانا. ولنسم هذا الاساس :

( الحریه المشروعه للمرجع ) .

الأساس الثالث : أن اجتهادات المراجع فی عصر الغیبه متکافئه فی کونها اجتهادات شرعیه فی أحکام مذهب أهل البیت علیهم

ص: 72

السلام . ومعنی ذلک أن المرجع الذی یوصله اجتهاده الی ضروره ابتعاد المرجعیه الدینیه عن السیاسه والعمل السیاسی ،بحجه أن نتیجته الضرر علی المذهب والشیعه فی العالم .. فاجتهاده محترم ونافذ علی مقلدیه ، لأنه حکم شرعی علی أصول الاجتهاد المتفق علیه فی فقه المذهب الشیعی .

وکذلک الذی یوصله اجتهاده الی ضروره العمل السیاسی فی عصر الغیبه.. فاجتهاده محترم ، ونافذ علی مقلدیه . وکل منهما له الحریه فی أن یدعو الشیعه الی اجتهاده .. نعم لا یجوز له فرضه علی الأخر .

وینبغی أن نعرف أن مراجعنا یتفقون فی أمر العمل علی وجوب التوعیه الدینیه وتبلیغ الأحکام ، ووجوب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر ، ووجوب الجهاد الدفاعی إذا تعرض بلد مسلم لخطر خارجی ..

أما فی العمل السیاسی للقیام بثوره ، أوالوصول الی سلطه ، فلهم ثلاث فتاوی : وجوب العمل لذلک ، وحرمه العمل لذلک، وجوازه بشروط مشدده وقیاده مرجع جامع الشرائط ..

ص: 73

وتبعاً لذلک من الطبیعی أن یکون المکلفون الشیعه علی ثلاثه أنواع أیضاً .

الأساس الرابع : أن الأنسان الشیعی البالغ مکلف بأن یختار مرجع تقلیده . ولنسم هذا الاساس ( الحریه المشروعه للمکلف ) وتشمل هذه الحریه أخذ الفتاوی والتوجیهات من مرجعه ، وصرف حقوقه الشرعیه برأیه وإجازته .

الاساس الخامس : أنه یوجد مجموعه أحکام شرعیه للمرجعیه مجمع علیها عند فقهاء الطائفه ، کما توجد سیره لمراجعنا ولمتدینی الشیعه عبر العصور ، حتی تصل الی الأئمه المعصومین صلوات الله علیهم .. وهذه الأحکام والسیره لا یصح تجاهلها لأنها سیره للمرجعیه متصله بالمعصوم وممضاه منه ..

ومفردات هذه السیره کثیره ، ومنها قطعیه ومنها ظنیه ، وکلامنا عن القطعی منها ، ومنه ما یخص البنیه العامه للمرجعیه ، وسلوکها وقیمها...

- فکتب حبیب الشعب بتاریخ 31-03-2000 :

الأخ الفاضل العاملی :

ص: 74

السلام علیکم ورحمه الله وبرکاته ، وشکراً لک علی هذا الطرح المنهجی .

(1) قلت یا أخی إن أساس المرجعیه الاجتهاد وشروط أخری لاشک تقصد منها العداله ، ولکن وعلی الرغم من وجود خلاف فی مسأله وجوب تقلید الأعلم ، واحتیاط کثیر من فقهائنا الکبار فیه ، وعدم إفتائهم به ، إلا أنه لم یقل أحد بأن تحمل المرجعیه واجب علی کل مجتهد جامع للشروط ، وهذه ملاحظه ثانویه .

(2) لا خلاف أن الفقهاء بما هم فقهاء ، متخصصون فی استنباط الأحکام الشرعیه فحسب ، أما تشخیص موضوعات الأحکام کمعرفه الأوضاع السیاسیه والاجتماعیه والثقافیه ، فلیست من اختصاصهم وإن کان المتابع منهم - ومن کل الناس أیضاً – لهذه الأوضاع والغائص فی تعقیداتها یستطیع تشخیصها ، فإذا کان هذا المتابع عارفاً بالأحکام استطاع معرفه الحکم الصحیح فی الموضع الصحیح . وهذا هو جوهر الموضوع برمته..

فمعظم مراجعنا تقلیدیاً لیس لهم احتکاک بهذه الأوضاع ، ومع ذلک فلا أحد یرید أن یفرض علیهم شیئاً بل ما یراد هو أن یقتنعوا بضروره معایشه هموم الأمه ومشاکلها فی ساحات

ص: 75

الصراع کافه ، لیکونوا الراعین لحرکتها فی جهاد أعدائها والرقی بحالها .

فالمهم هو أن یخرج المرجع من کهفه إلی الفضاء الرحب ثم لینظر رأیه ، ألا تری أن لیس لمعظم مراجعنا حتی نشاط ثقافی فی طرح الفکر الإسلامی مقابل الأفکار التی تغزو الساحه وتستقطب الشباب ؟ رغم أن إلقاء محاضرات للعامه فی المساجد والجامعات أو الکتابه فی الصحف أو التألیف فی هذا المجال لا یکلفهم عاده شیئاً یخشون فیه علی شئ ، وإذا کان الأمر مختلفاً فی العراق مثلاً فمن قبل لم یکن مختلفاً .

وبهذا یتضح أمر الأساس الثالث لاسیما وأن قضایا کالثوره والوصول إلی الحکم لیست مطروحه بالضروره ، إذ یکفینا ما هو أدنی منها بکثیر .

(3) رغم حریه المکلف فی اختیار المرجع إذا لم یکن هناک ملزم له بتقلید فرد ما بسبب الأعلمیه أو غیرها ، رغم هذا فإن توحید جهود الفقهاء فی مؤسسه شامله من مهامها تعیین مرجع وحید أمر لا ینافیه ؛ لأنه أصلاً مشروط بعدم وجود ملزم له بتقلید فرد معین ، ولاشک أن إجماع الفقهاء الأحیاء أو المراجع منهم علی أحدهم لیکون مرجعاً وحیداً أو علی آلیه لاختیار

ص: 76

المرجع الوحید حجه علی هذا المکلف ، لأنه صادر عن مرجعه أو عن من یفترض أن یکون مرجعه حسب الفرض .

هذا إذا قلنا بأن من مهام المؤسسه ذلک ، وإلا فلندع مسأله تعیین مرجع وحید جانباً ولنجعل عمل المؤسسه فی رعایه الواقع الشیعی من جمیع جوانبه ومنها الجانب المتعلق بصرف الحقوق والتبرعات لخدمه الإسلام والمسلمین وإقامه مشاریع خیریه تمثل المرجعیه حفظاً لها إذا مات المرجع ، وحفظاً للمال من الضیاع فی حیاه المرجع أیضاً .

(4) أعتقد أن کثیراً من الأفکار المطروحه لتطویر المرجعیه وتفعیلها لیست مقابل أحکام مجمع علیها ، لأنها مطروحه من علماء من الوزن الثقیل من قبیل الإمام الخمینی والشهید السعید السید محمد باقر الصدر (ره) ، والمرجعیه لم تتبلور فی صورتها الراهنه فی حیاه الأئمه (ع) حتی نقول بإمضائهم لها ، بل إن سیره الأئمه (ع) کانت فی متابعه التطورات ومخالطه الناس وإظهار المواقف تجاه الأحداث السیاسیه والاجتماعیه الفکریه والتصدی لها ، ما أمکنهم إلی ذلک من سبیل .

ص: 77

وهذا موضوع طویل ، ولکن المهم هنا أن أکثر مراجعنا لیس عندهم ما یعوقهم عن التصدی لکثیر من الأحداث ، لاسیما الاجتماعیه والفکریه .

- فکتب العاملی بتاریخ 31-03-2000 :

الأخ الکریم :ذکرت مسائل ونسبتها الی الشیعه وفقههم ، وهی أول الکلام .

نبدأ منها بشرط الأعلم فی مرجع التقلید .. ثم نبحث مقوله أن المرجع لا یتدخل فی تشخیص أی موضوع من الموضوعات !

وشرط الأعلم فی المرجع بحث فقهی مفصل ، بحثه فقهاؤنا ، رضوان الله علی الماضین منهم وحفظ الباقین ، وأوردوا أدلته النقلیه والعقلیه . لکنی أکتفی منها بدلیلین یوجبان تقلید الأعلم :

الأول ، أن المسلم المکلف فی عباداته ومعاملاته ( وسیاساته ) إذا قلد أعلم الفقهاء فی عصره ، یحصل له العلم ببراءه ذمته عند ربه ، لأنه أخذ فتاواه ممن اطمأن أنه أخبر فقهاء عصره فی الشریعه ، ونفذها. أما إذا قلد غیر الأعلم ، فلا یحصل له الیقین ببراءه ذمته ، لاحتمال أن یکون الواجب علیه الرجوع الی الأعلم

ص: 78

.. وهذا ما یعبر عنه الفقهاء بدوران الأمر بین براءه الذمه الیقینیه من التکالیف ، وبراءه الذمه الاحتمالیه.. فیجب تحصیل الیقین .

والثانی ، نقول للذین أخذوا فی عصرنا یروجون أن مذهب التشیع لا یوجب تقلید الفقیه الأعلم ، ویعملون لتخفیض الشروط فی مرجع التقلید :

أولاً ، ماذا تصنعون بالأدله العقلیه والنقلیه وسیره الطائفه علی الرجوع الی أعلم فقهاء عصرها ما أمکنها السبیل الی ذلک ؟

وثانیاً ، لماذا إذن تعترضون علی المخالفین مثل ابن أبی الحدید الذی یقول : الحمد لله الذی قدم المفضول علی الفاضل ؟!!

- فکتب حبیب الشعب بتاریخ 01-04-2000 :

الأخ الفاضل العاملی :

أنا لم أقل أن المرجع لا یتدخل فی تشخیص الموضوعات ، فضلاً عن " أی من الموضوعات". وأخشی أن یقرأ هذا الموضوع غیر طلبه الحوزه فلا یفهمون المعنی إن استخدمت مصطلحات علمیه فقط ؛ لهذا فسأبسّط الموضوع .

أنا قلت فی النقطه الثانیه : أما تشخیص موضوعات الأحکام کمعرفه الأوضاع السیاسیه والاجتماعیه والثقافیه فلیست من

ص: 79

اختصاصهم وإن کان المتابع منهم لهذه الأوضاع والغائص فی تعقیداتها یستطیع تشخیصها .

الحرمه حکم موضوعها الخمر مثلاً،والوجوب حکم موضوعه الصلاه مثلاً ، الفقیه هو المتخصص فی استنباط الأحکام الشرعیه. قد لا یعرف الفقیه أن فی إناء معین خمر فلا یعرف أنه حرام .

فی کثیر من القضایا کالقضایا السیاسیه لیس هناک أحکام واضحه لموضوعات واضحه ، بل الأحکام فیها عامه ، فمثلاً إذا کانت المصلحه الإسلامیه العلیا فی أن یدخل الإسلامیون فی البلاد العلمانیه فی المجالس التشریعیه وغیرها من مؤسسات النظام وجب علیهم ذلک ، أو إذا اقتضت المصلحه أن تقیم أو تقطع الدوله الإسلامیه علاقات مع دوله معادیه الإسلام لکون الإیجابیات أکثر أو أقل من السلبیات، فیجب أو یحرم علیها ذلک، وهلمّ جراً . من الذی یحدد أن المصلحه تقتضی أو لا تقتضی ؟ لا شک أنه المتابع والخبیر فی هذه الشؤون ، فقد یکون هو الفقیه نفسه .

أما مسأله تقلید الأعلم فلیست مشکله فی هذا المقام حتی أننی تجاوزتها ، ولکن للتوضیح کلامی السابق فإن مدرسه السید صاحب العروه الوثقی أبو الحسن الإصفهانی من مثلهما ومثل

ص: 80

الإمام الخمینی والکلبایکانی وغیرهم یحتاطون فی المسأله ولا یفتون کما أنها من المسائل غیر المبحوثه عند المتقدمین والمتأخرین .

لن أزید علی ذلک فی هذه الصفحه لأن جوابی علی مقالک لا یتوقف علیها وقد قبلتها وتجاوزتها فیه جدلاً لهذا السبب ، ولا أریدها أن تکون محور کلامنا فیضیع الموضوع الأساسی . ولک خالص شکری .

ونکتفی بما تقدم من هذا الموضوع .. خشیه الاطاله .

ص: 81

ص: 82

الفصل الثالث : خطر تحویل المرجعیه الی مؤسسه مثل الفاتیکان !

- کتب المدعو ( حبیب الشعب ) فی شبکه هجر الثقافیه، بتاریخ 1-4-2000 ، موضوعاً بعنوان : (

المرجعیه المؤسسه عند سماحه السید فضل الله - صفات المرجع المعاصر )، قال فیه:

فیما یلی عرض للخطوط والمعالم الأساسیه للمرجعیه المؤسسه من وجهه نظر آیه الله العظمی السید فضل الله :یمکن لنا أن نحدّد إطار المرجعیه المؤسسه فی مصطلح ( المرجعیه الشامله ) بمعنی أنها تتسع بسعه دور الإسلام الشامل

ص: 83

فی الحیاه ، بحیث یُنطلق فی المشروع من شخصیه المرجع وینتهی بالعالم کواقع سیاسی وثقافی واجتماعی . وذلک بالاستناد إلی ثلاثه مرتکزات أساسیه : - المرجع - المؤسسه المرجعیه - الأمه الإسلامیه . وسنحاول هنا أن نقف مع کل وأحد من مرتکزات المشروع المرجعی ، وفق الصوره التی یرسم ملامحها سماحته :

المرجع الدینی : حول المواصفات الذاتیه لشخصیه المرجع ، لا یری سماحته أن الأعلمیه لدیه منحصره فی الفقه والأصول ، ولا بد من إضافه عناصر أخری لیکون فیها الفقیه مرجعاً لا مفتیاً حیث یقول :

" إننی من الأشخاص الذین لا یقولون بالأعلمیه شرطاً فی المرجعیه ، ولکنّنی عندما أتحدث حتی فی الجو العام الذی یری الأعلمیه أساسیه فی هذا الموضوع أجد انه لا بد أن نضیف إلی الأعلمیه فی الفقه والأصول صفات أخری لیکون فیها الأنسان مرجعاً لا مفتیاً ، لأن المسأله المطروحه الأن فی الواقع أن الأعلمیه تعنی التقدم فی الفتیا ، ولکنها لا تعنی التقدم فی الجانب الأخر..

الی آخر مقال من کتاب لفضل الله اسمه ( بحث المرجعیه ، آراء فی المرجعیه ، الواقع والمقتضی ) ص 123 ، وکتاب لسلیم

ص: 84

الحسنی ، اسمه ( المعالم الجدیده للمرجعیه الشیعیه ) ، دار الملاک ، ص 58، ط 3، 1994

- فکتب العاملی بتاریخ 01-04-2000 :

الأخ الکریم .. أولاً ، سأحاول ترجمه ما نقلته الی لغه عربیه واضحه ، فأعطنی رأیک .. یقول فضل الله :

لا یشترط أن یکون المرجع أعلم فی الفقه ، ویجب أن یضاف الیه شرط جدید هو الانفتاح علی قضایا عصره .

والسؤال : 1- ماهو الدلیل الفقهی علی إلغاء شرط الأعلمیه فی المرجع ؟ وهل یوافقه أحد من فقهاء الشیعه عبر العصور ؟ مع ذکر نص عبارته ؟

2- ما معنی هذا الشرط الجدید ، ومن الذی یشترطه ، ومن یشخصه ، وماهو دلیله الفقهی ؟ وهل یوافقه أحد من فقهاء الشیعه عبر العصور ؟!

هذا علی صعید النظریه .. أما عملیاً ، فهل طرح فضل الله مشروعاً محدداً لمجلس الفقهاء الذین لهم صلاحیه اختیار المرجع ؟

ثانیاً ، السید الخوئی رحمه الله مرجع تقلیدی ، وقد أوقف المؤسسات التابعه لمرجعیته فی العالم ، وجعل تولیتها لهیئه أمناء ،

ص: 85

وأوجب علیهم أن یعملوا برأی المرجع الدینی الجدید ، الذی ترجع الیه أکثریه الطائفه الشیعیه ..

والسید فضل الله مرجع عصری .. فهل صحیح أنه سجل المؤسسات التابعه له باسمه واسم أولاده ؟

للعلم أنه فی السنه الماضیه أصیب بسکته. والانسان معرض للموت دائماً .

ثالثاً، السید فضل الله مرجع عصری برأیکم ، فهل أطلع وکلاءه علی مالیته ، وأخبرهم بخلاصه سنویه موثقه للوارد والصادر .

- فکتب أبو حسین :

یازهراء أدرکینی . اللهم صل علی محمد و آل محمد .

ولایتی لأمیر

النحل تکفینی * بعد الممات و تغسیلی و تکفینی

وطینتی خلقت من قبل تکوینی * بحب حیدر کیف النار تکوینی

- وکتب حبیب الشعب بتاریخ 02-04-2000 :

أخی العزیز والفاضل العاملی :

الأخوه الکرام السلام علیکم ورحمه الله وبرکاته ، أما بعد:

ص: 86

أعتقد أن کلام سماحه السید فضل الله حفظه الله لیس بحاجه إلی ترجمه ، وهو لم یبن کلامه فی صفات المرجع المعاصر - وهو موضوع هذه الصفحه - علی عدم اشتراط الأعلمیه ، بل هو یقول أنه حتی لو اشترطنا الأعلمیه فینبغی أن نشترط معها أموراً أخری حتی یتحقق ما یری أنه أهلیه المرء لیکون مرجعاً شاملاً ، لا مجرد مفتٍ فقط .

وفی رأی الشهید السعید الصدر لیکون مرجعاً صالحاً وموضوعیاً لا ذاتیاً .

وهذا هو الموضوع الذی نناقشه هنا ، وسأکون فی خدمتکم إن فتحتم للأعلمیه صفحه مستقله إن شاء الله ، فأرجو المعذره ، فقد رأیت کیف انحرفت کثیر من حوارات عن موضوعاتها فی کل منتدیات الحوار التی زرتها ، ووصل بها الأمر أن ضاع الموضوع الأساس ، وصار کل الحوار فی موضوعات أخری ، ولقد أجبتکم باختصار عن شبه له فی صفحه سابقه .

أما عن مشروع السید فهو مازال مشروعاً للحوار لکی یثری ویقتنع به الناس والعلماء ، لهذا فمن الطبیعی بل من اللازم أن یکون مجملاً ، فهو یقوم علی أسس من صفات لشخصیه المرجع، ومن عمل مؤسسی جماعی منظم ومن نظره موضوعیه إلی دور

ص: 87

المرجعیه فی رعایه الأمه والإشراف علی حرکتها من جمیع نواحیها ، ویبقی للمستقبل ولأهل الرأی أن یثروا الفکره أکثر ، ویقیموا سلبیاتها وإیجابیاتها ، ثم تأتی إن شاء الله مرحله الإعداد والبلوره ، ومن ثم مرحله التنفیذ إن قدر الله لها ذلک ، وکل المشاریع هکذا .

ولم یدّع سماحته أن عنده مشروعاً مفصلاً تفصیلاً .

وأود أن أشیر إلی ما أشرت إلیه فی النهایه ، فکلنا یعلم الخلاف بین سماحه السید السیستانی وهیئه الأمناء فی مؤسسه السید الخوئی ، وعدم ارتضائهم من عینه السید السیستانی علیها، لماذا ؟ لو کانت المرجعیه مؤسسه فالأشخاص یموتون والمؤسسه باقیه ، فلا یتغیر وضع مؤسسه السید الخوئی بعد وفاته . وإنشاء مؤسسه مرجعیه لمثل هذا الغرض مما أکده السید الشهید الصدر من قبل . ولا علم لی بتسجیل السید فضل الله مؤسساته باسمه أو بأسماء أولاده ، ولکنی أعلم أن مکتب السید یصدر سنویاً بیاناً بما جاءه من مال وبما أنفقه ، والله أعلم .

وأتمنی ألا یکون کلامنا مرکزاً حول الأشخاص سواء أحسنوا فی نظرنا ، أم أساءوا ، لأننا نقتنع بالأفکار ، والأفکار لیست شیئاً

ص: 88

خاصاً شخصیاً بل هی عامه لکل الناس ، فینبغی أن یکون حوارنا منطقیاً وموضوعیاً فی دراسه الفکره والفکره المقابله ، فلا تضیع الفکره فی دهالیز الشخوص مهما کانوا .

وأنا مع عرفانی بما قدمه ومازال یقدمه السید فضل الله ، مما شهد به الموالف والمخالف حتی صار قطباً فی مواجهه الاستکبار العالمی والصهیونیه ، حتی ارتکزت علیه الحرکات الإسلامیه الشیعیه والسنیه . فإننی لا أطرح هذه الفکره إلا لاقتناعی بصحتها وما فیها من خیر علی خط أهل البیت الأطهار (ع) وشیعتهم ، ولا یهمنی أن یعیش السید لیکون رأس المؤسسه المرجعیه . اللهم ربما أکون مخطئاً فقد جل من لا یخطئ. اللهم ارحم من یهدی إلی عیوبی .

- فأجابه العاملی بتاریخ 02-04-2000 :

الأخ الکریم : تکیل المدح الخیالی لأشخاص ، وتقول نحن نبحث الفکره ولا نبحث الأشخاص .. مع ذلک لا بأس ..

الموضوع : مشروع إلغاء شرط الأعلمیه فی مرجع التقلید . وقد عرفنا أن الأدله الفقهیه لا تسمح به..

ص: 89

لکن لو فرضنا جدلاً أنا مشینا بهذا المشروع ، فماذا تکون نتیجته فی المجتمعات والأوساط الشیعیه؟ ماهو المیزان لوصول العالم الی درجه الاجتهاد ؟ وکم یشترط أن یشهد له بذلک من فقهاء عصره المسلَّم اجتهادهم ، أو مرجعیتهم ؟! نحن الآن مع أنا نشترط الأعلمیه، ومع أن الناس یسألون ویدققون فی هذا الشرط ..

نتفاجأ بأشخاص یدعون المرجعیه ولیس عندهم مستوی اجتهاد ، ولا شهاده اجتهاد من أحد ، ویساندهم حکومه أو أشخاص بالدعایه للتأثیر علی بعض الشیعه !!

ألا یسبب ذلک تشتیت المرجعیه وکثره المتصدین لها ، وبالتالی تضعیف مقام المرجعیه ؟

ألا یسبب التنازل عن شرط الأعلمیه الی الاتجاه للتنازل عن شرط الاجتهاد أیضاً ، ووصول مقام المرجعیه الی الحفاه علمیاً ؟!

ألا یسبب ذلک أن یسألک الشیعی أو السنی : مادمت تعترف أن زیداً الفقیه أعلم فی الشریعه وأتقی ، ثم تقلد عمراً الذی لا یصل الی مستوی کبار تلامذته ؟! فلماذا تعترض علی الذین قدموا علی أمیر المؤمنین علی علیه السلام من هم أقل منه ؟!!

ص: 90

فهل نکون بإلغاء هذا الشرط عمقنا ثقه الشیعی بمذهبه وبفتوی المرجعیه ، أم ضعفناها؟ وهل نکون سعینا نحو وحده الشیعه ومرجعیاتهم ، أو نحو تشتتها؟

أتصور أن حبنا لأشخاص مع وجود أفقه منهم فی الطائفه ، یدفعنا الی محاوله التغییر فی شروط المرجعیه حتی تنطبق علیهم !

لکن ذلک غیر ممکن.. وإن أمکن فی شخص أو ظرف محدود، فهو عرض طارئ لایعیش فی فقه الشیعه ، ولا فی حیاه متدینهم.

- فکتب حبیب الشعب 03-04-2000 :

أشکرک یا أستاذی الفاضل علی هذه التنبیهات .

- کتب المدعو حبیب الشعب فی شبکه هجر الثقافیه ، موضوعاً بتاریخ 28-3-2000 ، بعنوان : ( هل یصلح المجلس الفقهی بدیلاً عن المرجعیه الفردیه ؟ ) قال فیه :

هذا المقال تتمه للمقال "سلبیات المرجعیه الشیعیه بصورته الفردیه" :

ص: 91

المجلس الفقهی : یطرح بعض العلماء " المجلس الفقهی" کبدیل عن المرجعیه ویؤسس هؤلاء طرحهم علی مسأله الأعلمیه : منها أن " اجتماع مجتهدین یملکون الکفاءه الفقهیه علی رأی وأحد قد یفسح المجال لأن یکون إدراک الحکم الشرعی الواقعی بطریقه أکثر سلامه من رأی مجتهد واحد وحتی لو کان الأعلم لأن الآراء المجتمعه عاده تمثل دراسه متکامله أکثر من الدراسه الفردیه، وبذلک حسب وجهه النظر هذه نتخلص من المشاکل التی تطرحها

مسأله انتقال التقلید من شخص إلی شخص عندما یموت شخص أعلم لیخلفه شخص آخر فی المجلس الفقهی (3) وبالتالی فإن ذلک قد یسبب الأختلاف بین تقلید العالم السابق والعالم اللاحق ویربک ساحه الجمهور .

کما أنه قد یؤخذ علی المجلس الفقهی فی حال اختلاف المجتهدین ، هل یتبع الأکثریه ؟ وما هو الدلیل علی صحه رأی الأکثریه أمام الأقلیه ؟ خاصه فی حال عدم وجود أسس محدوده تغلّب رأی الأکثریه من العلماء علی رأی الأقلیه (4) .

أما عن تعیین المجتهدین فی المجلس الفقهی فتعترضه عده معوقات ، فهل یتم هذا التعیین من قبل الولی أم بالتصویت

ص: 92

الشعبی؟ وبالتالی ما قیمه هذا التصویت فی اختیار المجتهدین .. خاصه وأن الناس لیس لدیهم القدره علی اختیار المجتهدین . وهذا مما یعنی أن المجلس لن یستطیع الاطلاع بدور المرجع لأن المرجعیه فی وعی الناس لیست مجرد قضیه فتوائیه ، بل أن المرجع عندهم له صوره القائده حتی لو لم یکن ممارساً لقیادته .

کما أن المجلس لن یستطیع إنقاذ الناس من حاله الإرباک فی الفتوی باعتبار أنه لا یملک الاستمراریه الزمنیه . فقد یحل مکانه مجلس فقهی آخر قد تکون أراء هذا المجلس الجدید مختلفه عما سبق (5) .

هذا بالإضافه إلی ما یمکن أن یتأتی عن إلغاء المرجعیه باستبدالها بالمجلس الفقهی مع وجود هذه الثغرات .

أیضاً قد تطرح ملاحظات شبیهه حول موضوع الولایه باعتبارها العنوان التنفیذی لحرکیه المرجعیه القیادیه إذا ما حصل أی تغییر أو تبدیل بشأن الولی وهذا أمر محتمل إذا طرأت ظروف معینه فد تخلق خلافاً بین المجتهدین حول النظریه نفسها وبهذا الشأن قد تعود الأمور إلی التعقید من جدید فی حال لم یتحصل الإجماع حول الولایه العتیده .

ص: 93

ولعل حل المسأله هو بتطور المرجعیه بکافه أشکالها الأنفه لتتحول إلی مرجعیه مؤسسه لها أصولها وهرمیتها ومؤسساتها التی تضمن استمراریه الإشراف علی شؤون الأمه مهما تغیرت الظروف وتبدلت الأوضاع وتوالی المراجع علی رأس هذه المؤسسه الشمولیه .

(1) الشهید الصدر ، المرجعیه الصالحه ، ص 15

(2) السید فضل الله ، بحث المرجعیه ، آراء فی المرجعیه ، الواقع والمقتضی ص (120 - 121)

(3) السید فضل الله، بحث المرجعیه، آراء فی المرجعیه ، الواقع والمقتضی ص 121

(4) السید فضل الله ، المصدر نفسه ص 122

(5) السید فضل الله ، المصدر نفسه ص 123

- فکتب الخزاعی :

الأخ الکریم حبیب الشعب . السلام علیکم :

کل شئ ممکن اذا تفهم المراجع الفکره واطلعوا علی العالم الخارجی من حولهم مباشره . لکن المشکله أن أکثر مراجعنا العظام حفظهم الله هم بمعزل عن المحیط الخارجی ، أی أنهم یعتمدون علی مسؤولی المکاتب أو الوکلاء المطلقین ، وهؤلاء یصورون المحیط الخارجی من وجهه نظرهم .

ص: 94

هذه المقدمه التی قدمتها لکی أقترح تکوین لجنه تضم لجنه من الفضلاء یلتقون المراجع ( جمیعاً ) مباشره ویتم طرح الفکره ( المؤسسه ) علیهم وتوضیح ایجابیاتها وسلبیات الحاله القدیمه .

- فکتب حبیب الشعب بتاریخ 29-03-2000:

الأخ الخزاعی ، السلام علیکم ورحمه الله وبرکاته:

نعمت الفکره والله ، فإن بعض مراجعنا العظام یعیشون فی زوایا یحسبونها کل العالم الخارجی ، والحواشی التی تحیط بهم وهم مساعدون ووسائل اتصالهم بالعالم الخارجی قد اختیروا بطریقه عفویه غیر مدروسه ، لأنهم قد أحاطوا بهم ولازموهم فی مجالسهم .

لیته یحصل لقاء ودّی صریح بین شباب مثقف من الحوزه والمراجع حتی یتبین الجمیع ما هی أفضل الوسائل لخدمه هذا الدین ومذهب أهل البیت (ع) بالطرق المعاصره .

- فکتب علی العلوی :

السلام علیکم أخوای حبیب الشعب والخزاعی العزیزین :

کل ما أقوله أن الحمد لله والشکر له لوجود شباب واع مثلکما فی الحوزه. وفقکما الله .

- فکتب حبیب الشعب بتاریخ 31-03-2000 :

ص: 95

أخی الفاضل ، أشکرک کثیراً علی هذا الشعور الطیب وبارک الله فیک .

- وکتب العاملی بتاریخ 31-03-2000 :

أعرف مرجعاً جلیلاً له صفات ممیزه فی دقته العلمیه ، وتقواه ، وإرادته الحدیدیه ، هو المرحوم السید أحمد الخونساری ..کان یری أن عمل المرحوم الامام الخمینی حرام وقله معرفه ، ولکنه لم یعارض الثوره بحرف ، کما أنه لم یؤیدها بحرف !! وکنت أتصور أنه لایری وجوب العمل السیاسی ، لأنه کغیره من المراجع یعیشون فی عزله عن العالم وقضایاه .. ثم عرفته عن قرب فرأیت أن آراءه الفقهیه

والسیاسیه ، وبعده عما نسمیه القضایا العامه ونرید من المرجع أن یدخل فیها .. کل ذلک ناتج عن مبان فقهیه وسیاسیه ، ولیس عن قصور أو تقصیر .

وزاد من احترامی له أن المرحوم الامام الخمینی کان یحترمه جداً ، وعندما یرسل الیه شخصا لینبهه علی بعض الأمور ، کان الامام الخمینی یصغی الی الرسول باحترام ، وینفذ توصیاته ما وجد الی ذلک سبیلا !!

ص: 96

وفی مسأله فتوی الشطرنج ، وأنه إن خرج عن کونه قماراً فهو حلال ، التی ضج العلماء بسببها ، رأینا الامام الخمینی یؤید کلامه ببعض کلمات السید الخونساری رحمهما الله !!

فاسمحوا لی أیها الأخوه أن أقول إن الامام الخمینی أفهم منا لشخصیه هؤلاء العظماء وأفکارهم ..

ماذا نستطیع أن نقول لمرجع یقول لنا : أنتم مشتبهون فی فهم فقه أهل البیت علیهم السلام ، وفی تخیلکم أن الله تعالی أعطی للفقیه فی عصر الغیبه ولایه علی عباده شبیها بولایه المعصوم !!

ویقول لنا : إن هذا ناشئ من عدم فهمکم لله تعالی وأفعاله وخطته فی عباده ، وعدم فهمکم للمعصوم علیه السلام ، ولغیر المعصوم ، وما یسببه المنصب من ضغط علی أعصاب البشر .. إنکم تنسبون الی الله تعالی أنه یسلم عباده الی غیر معصوم .. وهذا أمر عظیم . وتتصورون أن عمل المرجع فی السیاسه من مصلحه المذهب والشیعه ، لأنکم تنظرون الی الحاضر ، ولا تعرفون عواقب الأحداث السیاسیه بعد سنین وعقود وقرون !!.. الخ .

لا أرید أن أتبنی هذا الموقف ، ولا أن أدافع عنه ..

ص: 97

ولکنی أرید من الأخوه أن یدرکوا أن هؤلاء المراجع لیسوا فی کهوف ، ولا محاصرین بحاشیتهم ، بل هم أصحاب رؤیه ومبانی فقهیه وسیاسیه ، وأننا إن لم نقتنع بها ، فلا یصح أن نهزأها!! فإن السید الامام رحمه الله ، والسید القائد حفظه الله یحترمهم، ویعتبر أنهم اصحاب وجهه نظر فقهیه وسیاسیه .. وأنهم شئنا أم أبینا وجود أصیل فی هذه الطائفه بل قد یری البعض أن وجودهم ضروری حتی للعاملین فی السیاسه !!

فی المقابل .. أعرف عالماً دینیاً له مسؤولیه سیاسیه ،وهو یعیش بین الصحف والمراسلین ، وتصل الی خدمته آخر أخبار وکالات الأنباء وتطورات العالم ! وقد أحاط نفسه بعده أشخاص ، عوجان السلیقه ، سیئی الظن ، معقدی الأنفس ، فصاروا عینیه ولسانه وشفتیه ! فهو لا یری إلا بعیونهم ، ولا یسمع إلا بآذانهم ، ولا یتکلم إلا بألسنتهم ! حتی عزلوه عزلاً تاماً عن واقع مؤسسته وواقع الناس ورأیهم فیه ، فصار الواقع عنده خلاف الواقع .. ودخل فی عالمه الخیالی وکهفه المحبب الی قلبه ، الذی صنعه لنفسه عن عمد ، فهو یرفض أن یعترف بوجود غیره !!

ص: 98

إن التکهف والتقوقع إنما یبدأ وینبع من داخل نفس الشخص، ولیس من خارجها.. فهو فی عمقه صفه للشخصیه التی قد تکون تقلیدیه فتتقوقع .. وقد تکون فی آخر درجات العصرنه ، فتدخل فی قوقعه عصریه ..

إنه حاله نفسیه کحاله الترف ، التی قد توجد فی الغنی ، وقد توجد فی الفقیر أیضاً فیصاب بالنقنقه والتنوق فی ملبسه وطعامه وشرابه.. فلایعجبه العجب ولا الصیام فی رجب !

أیها الاعزاء ، کلها اجتهادات فی عصر الغیبه ، وهی متکافئه فی نسبتها الی المذهب ، فاحترموها کلها ، فذلک من مصلحه المذهب علی المدی الطویل ، ودلیل علی حیویته فی الحریه والاستیعاب .. وشکراً .

- فکتب حبیب الشعب بتاریخ 01-04-2000 :

الأخ الفاضل العاملی :

لقد قلتها یا أخی بنفسک إن السید أحمد الخونساری کان یری فعل السید الإمام حراماً وقله معرفه ، فعلام یدلنا هذا ؟ وإن کان قال ذلک فقد فعل غیره أکثر منه ما أفسد فیه علی الدوله الناشئه الکثیر وعقد أحوالها المعقده أصلاً ، ولم یعرف کیف

ص: 99

تکون المعارضه الصحیحه علی الرغم من أن السید الإمام کان یرید الاستفاده من کل الطاقات فی الحوزه واستیعاب المخالفین له والاستماع لهم . وربما کان للسؤال المتقدم أجوبه شتی منها ما یضع الید علی جراحات کبیره فی الحوزه من ضیق الصدر وغیره، ولکن فلنجتنبها الأن .

ما یهمنی الآن هو هل صحیحه طریقه السید الخونساری فی التعبیر عن رأیه؟ لا أرید جواباً فربما اقتضی ذلک دراسه الظرف الذی قاله فیه ، ولکن فلنلاحظ أن طریقه کثیر من العلماء فی نقد الحوزه والمرجعیه لا تزید عن طریقه الخونساری ، هذا وما قاله الخونساری یعد رأیاً اجتهادیاً حدسیاً أما القول إن المراجع یعیشون فی زوایا ویتصلون بالعالم من خلال الحواشی هو قول عن أمر محسوس ومرئی ، فالکثیرون لا یعرفون غیر بیوتهم والمسجد الذی یلقون فیه دروسهم .

أخانا الفاضل : دعنا من العمل السیاسی فماذا عن العمل الثقافی ؟

لماذا لا یتصدی المراجع إلی التألیف أو إلقاء المحاضرات أو التحدث إلی وسائل الإعلام فی الشأن الثقافی ، فی الوقت الذی ینجرف شباب الأمه نحو الأفکار غیر الإسلامیه ؟! ولماذا لا

ص: 100

یتصدی المراجع الکرام للتنظیر للمذهب الإسلامی فی الاقتصاد مثلاً کما فعل السید الشهید الصدر ؟!

وهم لا شغل لهم إلا التدریس ، لاسیما قبل تحمل المرجعیه ، لاسیما والساحه الإسلامیه بحاجه إلی هذا الأمر حاجه ماسه .

نحن لا نستهزئ بأحد، وإنما نصف واقعاً نراه بأمهات عیوننا، وهذا لا ینافی الاحترام ، فنحن نحترم کل مراجعنا ولکننا لا نقدسهم .

أما ما ذکرت عن أحد العلماء ذی المسؤولیه السیاسیه ، فلو صح ما قلته عنه فإشکال وارد علیه هو أیضاً ، وإن کنت لم أفهم کیف یعیش بین وکالات الأنباء ویحمل مسؤولیه سیاسیه وهو ینظر بعیون حاشیته .

وتذکّر أنک بکلامک هذا قد نقدته، وجرّحت حاشیته بشده، ورأیت ذلک من حقک . وکما قلت لک أکثر من مره فإن الهدف من طرح المشروع إقناع الحوزه والشیعه بالفکره لا فرضها علی أحد . ولک خالص شکری .

- وکتب الخزاعی :

الأخ الفاضل حبیب الشعب :

ص: 101

ممکن ترسل لی کی أتمکن من معرفه بریدک .

- وکتب العاملی :

قلت لک أیها الأخ إن الامام الخمینی کان یحترم السید الخونساری ویعذره علی رأیه ، ویستمع الی ملاحظاته رحمهما الله .. وتجیبنی إنه مخطئ ..الخ ..!

لا بأس هو مخطئ ، لکنه صاحب اجتهاد ورؤیه سیاسیه ولیس فی کهف ! واجتهاده من حیث النبسه الی المذهب متکافئ مع اجتهاد الامام الخمینی ، لأنه مستند الی المذهب ، ومعه فیه کبار مراجع المذهب عبر التاریخ ، إلا من قل ! وعلیه فحقه فی التعبیر عن رأیه والدعوه الیه ، مثل حق المرحوم الامام الخمینی ، قدس الله نفسیهما ، ومقلدوه معذورون شرعاً ، ولا یمکنک أن تکلفهم بخلاف قناعتهم وقناعه مرجعهم !! متی کان فی مذهبنا قانون الإرهاب للرأی المخالف ، ومسحه من الوجود ؟!! أما یکفینا أنا بکینا دما من سیاسه فرض الرأی الوأحد بالسیف من یوم السقیفه ؟!!

ص: 102

ومتی کان المرجع الثوری أو العصری یقول : رأیی فقط هو المذهب ، وما عداه من آراء کبار الفقهاء القدماء والمعاصرین خارج عن المذهب ؟!!

إن مذهبنا أوسع مما یتصوره البعض ویرید أن یفصل له أثواباً علی مقاسات فهمه هو فقط ..فالمذهب یبقی .. وهو یذهب ، ولا یجد ثوبه من یلبسه .

- وکتب الخزاعی :

قلت سابقاً إننی أتابع هذه المواضیع أول بأول ، لکنی أحاول قدر المستطاع أن لا أشارک ، لأننی أری فی أول موضوع ( المرجعیه ما لها وما عیلها ) وصل الی نتائج معینه من الحوار لا تصل الی أکثر منه المواضیع الحالیه ..

لا شک أن لکل مجتهد رأیه ، وآراء الجمیع محترمه عندنا ، ویجب أن تکون محترمه لأننا لا نقبل ممن لا یطعن بآراء المرجع الذی نقلده ، وهذه القضیه تشملنا جمیعاً .

لکننا فی صدد نقاش قضیه المرجعیه المؤسسه أو المجلس الفقهی أو التعاون المرجعی أو ماشئت فعبر ، ولم نکسب مما ندعو الله شیئاً سوی حرق أعصابنا ، وما یهون الخطب أننا نشعر بین وبینا

ص: 103

ربنا أن حرق الاعصاب هذا هو خالص لوجهه ، وربما ومن الممکن جداً أن نکون علی خطأ .

لکننی مع الأسف لم أجد الی الآن من خلال هذه الحوارات ما یثبت خظأنا بوضوح . نعم فتاوی وآراء المرجع محترمه وهی حجه علیه قبل غیره ، لکننا لسنا بصدد آرائهم ، فإن قضیتنا هی ان أننا نری أن المرجعیه المؤسسه تعود بالنفع علی التشیع أکثر مما تعود علیه المرجعیه الفردیه ، ومن غیر المعقول أن نبقی علی نفس الطریقه والأسلوب الذی جاء به الشیج الطوسی قبل ألف عام وإن تغیر قلیلا ، لکن الأعم الأغلب هو هو .

ولا توجد لدینا فتوی من العلماء تنص علی حرمه المرجعیه المؤسسه حتی لا یکون من حقنا أن نطرح هکذا فکره .

ثم أیها الأخوه لا نُقحم الجانب السیاسی فی الموضوع أکثر مما یستحق ، فالسیاسه مجال من المجالات العدیده فی المرجعیه ، فلا نترک کل الموضوع من أجل فرد من أفراده ..

قرأت رد الأخ حبیب الشعب فلم أجد أنه قال السید الخوانساری مخطیء ، بل أشار الی دراسه الظرف الذی قاله فیه.. وعلی کل حال المصنف حی .

ص: 104

أما قضیه عدم التدخل بالسیاسه فلا أستطیع هضمها بصراحه ( مع کل التقدیر للآراء المختلفه ) وأن تعلل بالحفاظ علی الکیان الشیعی لوقت ما .. الکیان الشیعی الیوم تأکله الکلاب المستعره ابتداءا من الصهاینه وأمریکا وعملائهم الحکام ، وانتهاءا بجیوش تستحل دم الشیعه ، ومع هذا فالشیعه الیوم هم أقوی من أی یوم مضی ، وربما لا سمح الله لا نکون بمثل هذه القوه فی المستقبل ، فلنستثمر هذه الفرص .

إضافه الی ذلک : کیف نفسر النظریه القائله ب- ( الممهدون للامام المهدی) فمع الانزواء وعدم التدخل بالسیاسه نقع بالتناقض !

- وکتب العاملی :

شکراً أیها الأخ علی تفهمک .. ومادمنا اعترفنا بشرعیه اجتهاد من یخالفونا فی الرأی من المراجع ومقلدیهم ، وأنهم جزء أصیل من المذهب .. فلا یصح أن نطرح مشروعاً للمرجعیه یتجاوزهم .

أما تأکیدی علی الجانب السیاسی فی مجلس خبراء المرجعیه ، فسببه أن الجانب السیاسی فیه قوی لا یمکن إنکاره .. أفرض أنا

ص: 105

الآن نرید البدء بوضع مواد لهذا المجلس ومراسله أعضائه للترشیح .. فأول ما یصادفنا العقبات السیاسیه .. ویکفی سؤال وأحد لأن یجعلک تتوقف :

هل یکون المجلس بعیداً عن الثوره والدوله فی ایران ، أم لا ؟

إن قلت نعم صرت معادیاً ، وإن قلت لا ، صرت عند الکثیرین تابعاً وإن قلت نحن لنا شغل بعلماء ایران بدون الجهاز السیاسی ، جاءک السؤال: لک شغل بالعلماء المعارضین منهم ، أم الموالین ..؟ هذه هی العقبه الأولی ..

ثم یأتیک الذین یخالفون العمل السیاسی . . . . الخ .

ثم ، لو استطعنا أن نشکل مجلسا یضم 500 عالماً محترماً .. ولنفرض فرضاً أنهم اختاروا بالاجماع مرجعاً یتصدی للأمور السیاسیه .. فسیجدون أنفسهم مع مرجعهم المنتخب أمام الأکثریه الصامته فی العالم الشیعی ، وهی أکثریه مؤثره ، تهتم بالتقلید ، وتدفع الحقوق الشرعیه ، وقد وصلت الی قناعه أن تقلد مرجعاً بعیداً عن السیاسه ، لا یتدخل فیها إلا فی حالات نادره جداً ! فماذا تصنع لهم ؟!

إن ما تصبو الیه أیها الأخ من التنسیق والتعاون وتوحید الجهود بین المراجع أمر ممکن ، وقد کان یحصل عند ماکانت

ص: 106

المرجعیه بین اثنین أو ثلاثه ، ولم یکن لنا دوله . أما الآن وقد شتتوا المرجعیه ورخصوا بعض حالاتها ، فصار التعاون وتوحید الجهود بینهم أمراً صعباً مع الأسف ، حتی مع الذین یلتقون علی خط مؤید للجمهوریه الاسلامیه ( عصری ) ، أو خط تقلیدی !!

وفی اعتقادی أن هذه الحاله لاتدوم ، وأنه بعد زوال هذا التشتییت ، وترکز المرجعیه فی عدد قلیل ، یکون أمر التعاون أسهل .

علی أن التنسیق الطبیعی موجود الآن والحمد لله ، فالعالم الشیعی یزخر بأعمال مراجع متنوعه ، وکلها تصب فی طریق واحد .. فلماذا حرق الاعصاب علی واقع فیه الجید والردئ ، مثل کل عصر ..؟

وادع الله معی أیها الأخ أن یحفظ لنا أصل شجره المرجعیه العریقه الراسخه بعراقتها ورسوخها وبنیتها ..فما الثوره والدوله فی ایران إلا ثمره ثمراتها.. فما رأیک بالذین یریدون التضحیه بالشجره ، من أجل الحفاظ علی الثمره ؟!

- فکتب حبیب الشعب بتاریخ 2-4-2000 :

ص: 107

أخی العزیز والفاضل العاملی ، السلام علیکم ورحمه الله وبرکاته :

أما بعد یشهد الله أنی أکتب مقالاتی وردودی ببروده أعصاب وباهتمام وبما أستطیعه من احترام الطرف المقابل ، وأحب أن أری فیک ذلک .

شیخنا الکریم أین قلت إنه مخطئ ؟ أنا سألت سؤالاً لأبنی علیه أمراً ..کیف ؟ فی البدایه قدّمت مقدمه لما فعله بعض الفقهاء والمراجع مما مثل خطراً علی الدوله الولیده وغیر المستقره، وهذا أمر معروف لاخلاف فیه ، مما أجبر السید الإمام علی حذفهم من الساحه لأنهم لم یعارضوا بالطریقه الصحیحه للمعارضه التی لا یؤدی إلی تقویض ما بذل الإمام عمره مع تضحیات الشعب لانجازه ، بغض النظر عن أی الرأیین صواب .

ثم قلت ربما یقول البعض إن السید الخونساری کان مثل هؤلاء لکن بدرجه دانیه فأعلن أن الإمام لا یفقه کثیراً مما یفعل وأن عمله هذا حرام ، ولکن الإمام لم یر فی قوله هذا الخطر الذی رآه فی عمل الآخرین فلم یحذفه ، ولسعه صدره کان یستمع إلیه ویستشهد بکلامه ، هذا ما یقوله البعض .

ص: 108

ولولم یصح فهناک الشواهد الأخری وهی تدل علی ما یتسم به جو الحوزه من ضیق الصدر ، وما ینتج عنه من مشاکل جمه ، وهذه کانت ملاحظه عابره ذکرتها للمناسبه فقط .

ثم سألت سؤالاً آخر عن صحه طریقه الخونساری فی المعارضه لتحدید السؤال الأول أکثر ، وقلت إن الجواب علیه ینبغی أن یأخذ بعین الاعتبار الظرف الذی قاله فیه ، فلو قال ذلک مثلاً فی مقام التحریض علی الإمام بحیث یمثل خطراً علی النظام الولید فقد نخطئه ، ولو کان ذلک مثلاً فی مقام خاص لبیان وجهه نظره أو فی رساله وجهها إلی الإمام لنصحه ، فقد نصحح عمله .

ثم تجاوزت السؤال لأنه لیس موضوعنا فبنیت علیه ما أود بناءه وهو أنه بناء علی مقالک السابق ورأیک فی الاختلاف بین الإمام والخونساری ، ینبغی أن نقبل بأن یقول قائل إن کثیراً من المراجع یعیش فی زوایا ضیقه ، لأنه بالإضافه إلی کونه أخف لهجه من کلام الخونساری فهو أمر محسوس نراه بأمهات عیوننا ولیس أمراً نظریاً اجتهادیاً ، وهذا هو المهم .

إخوانی الأفاضل : لماذا نضطر إلی أن نبتعد عن مواضیعنا الأساسیه دائماً لنناقش مثلاً الجواب علی سؤال : أین قلت إنه مخطئ ؟ ؟

ص: 109

ولا أرید أن أسأل " لماذا نضطر " أخری عن موضوع الإرهاب الفکری ومسح الرأی الآخر من الوجود ، وفرض الرأی الواحد بالسیف ، إلا إذا أثبت لی أحد إخوتی وأساتذتی الأفاضل أن مقالی السابق یوحی أو یدل علیه . وشکراً لک من قلبی أیها الأخ الخزاعی . أخوکم التلمیذ الصغیر .

ص: 110

الفصل الرابع : الحقوق الشرعیه .. أو مالیه المرجعیه

اشاره

- کتب المدعو علی العلوی فی شبکه هجر ، بتاریخ 25-3- 2000 ، موضوعاً بعنوان : ( الأموال الشرعیه هل لنا الحق فی المساءله ) .

السلام علیکم إخوتی الکرام :

قد یکون الموضوع فی غایه الحساسیه ، ولکن لابد من مناقشته ، وخصوصاً أن فیما بیننا طلبه فی قم ، قد یؤثرون فی الواقع ایجابا أم سلباً .

ص: 111

لا أرید أن أکون متحاملاً ولا صاحب ظن سئ ، لکن الأمر یثیر التساؤل وهو أین أثر هذه الأموال ؟!

نحن نری أن الفرق الضاله من بهائیه وقادیانیه لها سیاسه مالیه محترمه جداً بحیث یستثمرون الأموال التی ترد لهم ومن ثم یستخدمونها فی مشاریعهم التبشیریه ، ویحسنون من حال أتباعهم.

السؤال هنا : هل الأموال الشرعیه التی ترد علی الفقهاء من أخماس وزکوات و غیرها تستثمر بالطریقه الصحیحه وتستغل الاستغلال السلیم ؟

لماذا الدعوه لمذهب الآل والتبشیر بالاسلام دائماً ، یکون مجهودا فردیا ولیس مشروعا تقوم علیه الحوزه وتموله من الأموال الشرعیه.لماذا لا نری الأثر الکبیر لهذه الأموال فی الواقع الشیعی؟! هذا مجرد تساؤل برئ .

- فکتب

الخزاعی بتاریخ 25-03-2000 :

أدخل للتحیه ، وأقول أنا علی الخط .

وسیکون هذا الموضوع أسخن المواضیع .. أترک الرد لأننی منفعل جداً بسبب نقاش حاد حول نفس الموضوع خارج ساحات الحوار .. وسأعود إن شاء الله . تحیاتی أخی العلوی .

ص: 112

- وکتب علی العلوی بتاریخ 25-03-2000 :

أشکرک أخی الخزاعی المحترم .

نعم لو تقوم الحوزه أو المراجع بإنشاء لجنه قائمه علی الاستثمار ولجنه قائمه علی وضع هذه الأموال فی موضعها الصحیح . ویتم استثمار هذه الأموال فی مشاریع ، ومن عائد هذه الأموال تباشر الحوزه مشاریعها الخیریه والدعویه. وبالامکان تکوین بنک أو مصرف للحقوق وخصوصاً أن الله أنعم علینا بجمهوریه اسلامیه الیوم ، ومن هذا المصرف یتم الاستثمار وتقدیم القروض من غیر أرباح .

المال إن لم یستثمر یذهب هدراً ، ولو کان مال قارون أو أمریکا .

فدخول الأموال ولو کانت بالملایین من جهه وخروجها من الجهه الأخری من غیر استثمار لهذه الأموال ، یعتبر هدراً لطاقات الأمه وتبذیرا .

ومن هذه الأموال یمکن رعایه وإقامه مشاریع الدعوه للاسلام ونشر مذهب الآل علیهم السلام . ولابد من أن تستعین الحوزه بالأخصائیین فی مجالات الاستثمار والمحاسبه والتجاره وغیرها.

ص: 113

ما أحلی أن یحلم الأنسان ، وما أمر أن یفیق من النوم لیجد أن حلمه ماکان إلا أضغاث أحلام . بانتظار ردودکم .

- وکتب العاملی بتاریخ 25-03-2000 :

أرجو أن تقدر أیها السید مجموع مالیه الحقوق الشرعیه التی تصل الی المراجع سنویاً ، ولو برقم تقریبی ، وتذکر المصارف الشهریه التی لا بد منها ، والفائض الذی تفترح له المشاریع ، أو تعترض علی کیفیه صرفه ؟

- وکتب علی العلوی بتاریخ 26-03-2000 :

شیخنا العزیز العاملی :

أنا أقول تساؤل برئ ، وأعلم أن هناک من یدفع الحقوق ، وأتصور أنه من الصعب أن یتنبأ بالمدخول ، وذلک لأن الموضوع غیر منظم ، وهو أن الأموال تدخل وتصرف ، ولا أحد یعلم أو یسائل کیف تصرف ، لأنه ببساطه شدیده لا توجد آلیه لمراقبه أو محاسبه الحواشی ، وکیف یتم صرف الأموال .

المشکله یاشیخنا الغالی أن الأموال لا تستثمر کما أسلفت سابقاً ، فلو یتم التقصیر الیوم علی بعض المستحقین فی سبیل الاستثمار ، والذی عندما یؤتی أکله یصبح العطاء أکثر وأکبر ،

ص: 114

ویکون هناک مصدر متجدد مستقل استثماری ویتضخم کلما ورد علیه المزید من الحقوق .

وفی هذه الحاله تحقق الحوزه استقلال ( کذا ) حتی فیما لو توقف الناس کلهم عن دفع الحقوق . وبدل أن تأخذ الحوزه سوف تعطی وتبذل ، والکل یعرف أنه بالمال یمکنک فعل المعجزات .

- وکتب حبیب الشعب بتاریخ 26-03-2000 :

الأخوه الأفاضل العلوی والخزاعی والعاملی :

السلام علیکم ورحمه الله وبرکاته .

فی البدایه أشکر الأخ علی العلوی علی هذا الموضوع القیم ، الذی یحتاج حقاً إلی البحث والحوار . ولقد فهمت من طرحه أن هناک مسألتین مسأله استثمار الأموال التی ترد علی المراجع ، وعلی کثیر من العلماء من وکلاء وغیرهم من حقوق شرعیه وتبرعات ، ومسأله أن کل المشاریع تقوم بمجهود فردی من قبل فرد أو جهه خاصه .

وفی المسأله الأولی یمکن القول إن جزءاً من هذه الأموال یذهب هدراً بتکرار المشاریع من مدارس دینیه وحسینیات

ص: 115

وغیرها ، حسب الجهات التی تقوم بها ، وتنافسها علی بسط نفوذها علی الساحه ، وبعدم تنظیم الصرف علی المستحقین حیث نجد علی سبیل المثال أن البعض یستغل حاله اللانظام ، فیأخذ مساعدات من جهات کثیره دون أن تعلم أیه جهه منها بما أعطته الجهات الأخری ، وبالأنفاق علی الصراعات التی تحکم بعض الجهات تبعاً لمصالحها الخاصه ، کتمویل طباعه المنشورات والکتب التی تهاجم الجهات الأخری ، علی سبیل المثال أیضاً ، وبغیر ذلک .

وفی المسأله الأخری ، فلا أظن أنها ستتغیر إلا بمشروع کبیر هو أن تکون هناک مؤسسه جامعه لکل الطاقات المخلصه فی الحوزه تمثل المرجعیه الشیعیه ، تقود وتنظم وتشرف علی جمیع هذه المشاریع .

وأعتقد أن ملاحظه الأخ العاملی فی محلها ، ولکن المشکله فی عدم وجود شفافیه فی مصادر التمویل وکمیته ومصارفه .

همسه فی أذن الأخ الخزاعی :

لا داعی للانفعال فأنت التیار الجدید إن شاء الله .

- وکتب علی العلوی بتاریخ 26-03-2000 :

ص: 116

السلام علیکم .

أنا أتصور بما أننا ندفع الحقوق لمرجع معین ، فلنا الحق فی المساءله أین وکیف صرفت هذه الأموال ؟ وإذا کان العذر فی عدم النظام ، وأنه لا یمکن حصر المدخولات والمصروفات ، وتحدید الفائض أو العجز ، فإن هذه المشکله مشکله الحوزه والمراجع فی عدم مجاراه التطور الحاصل فی العلوم والاداره ، ولا بد للحوزه لکی تتبوأ مرکز قیادی لشیعه محمد وآله (ع) فلا بد من الاستفاده من العلوم الحدیثه ، ومن أخصائیین فی المحاسبه والاداره والتدقیق فی الحسابات ، فهکذا أصغر تجاره فی السوق أی سوق من أسواق الیوم یسیر ، فکیف بمرکز قیادی لما یقارب 300 ملیون مسلم .

أعتقد أننا لابد أن نراجع الکثیر من الأمور . أتصور أن الکثیر من المشاکل التی نعانیها فی کل أماکن تواجدنا ، ماهی إلا إفرازات لمشاکل الحوزه وعدم مجاراه علوم العصر وتطویر آلیاتها وأسالیبها . الیوم الکثیر من الناس یبصرون نور أهل البیت ویعتنقون المذهب عن طریق مجهودهم الذاتی فی البحث ، فهل عندنا إمکانیه أن نوصل لمن لم یصل له هذا النور .

ص: 117

إن عدم تنظیم أمور الحقوق التی هی مصدر للقوه المادیه ، هو إجرام فی حق البشریه التی لم تصل لمعرفه نور أهل البیت ، وذلک نتیجه تقصیرنا .

- فکتب العاملی بتاریخ 26-03-2000 :

أعرف أن الأخوه المتسائلین مثقفون شیعه ، یحبون أن یروا مرجعیتهم بمظهر معنوی ومادی یتناسب مع العصر ، ومع طموحاتهم لدورها حسب تصورهم وقناعاتهم .. ولذا أستبعد أی سوء نیه من طرحهم لتحویل المرجعیه الی مؤسسه دینیه فقهیه فکریه سیاسیه ، وأموالها وأوقافها الی مؤسسه مالیه .

لکن اسمحوا لی أن أکتب أولاً سطوراً عن الذین یفکرون للمرجعیه الشیعیه من خارج البیت ، وخارج الاخلاص !

عیونهم علی المرجعیه وعلی میزانیتها :

یعرف الجمیع أن المرجعیات الدینیه فی العالم واقعه تحت سیطره دولها ، والدول الکبری .. فالحاخامات جزء من اللعبه الیهودیه ، وواحده من وسائل القوارین .. ولا نستثنی منهم إلا بعض الطوائف الیهودیه الصغیره جداً المتعصبه دینیاً مثل أسلافهم

ص: 118

الموکابیین ( راجع سفر الموکابیین ) وهم یخطئون هرتزل ، ویرون أن تجمع الیهود فی فلسطین تجمع لمذبحتهم الکبری !!

ولکن هؤلاء لا أثر یذکر لهم فی واقع الیهود .

أما المسیحیه وقیاده الکنیسه ، فیشاهد الجمیع ما وصلت الیه من ذل ، ظهر جلیاً فی عصرنا بفتوی تبرئه الیهود من دم المسیح ، ثم باعتذار البابا المهین للیهود من ظلم المسیحیه لهم علی مدی ألفی عام ! مع أن الیهود هم بنص الانجیل أعداء للمسیح ، قتله.. وأفاعی !!!

إن مجلس الکرادله الذی ینتخب البابا من بین أعضائه مسیَّسٌ تماماً ، وفی قبضه النفوذ الغربی ! ومادامت أمریکا والغرب مسیسه للیهود ، فهو مجلس خاضع لهم ! وستبقی نتیجه انتخاب البابا معروفه قبل ختام مسرحیه الانتخاب ، التی تنتهی بتصاعد الدخان الأبیض ، ومن باطنه دخان أسود !!

أما المسلمون السنیون ، فقد فقدوا مرجعیتهم العالمیه بضرب الخدیویین للازهر ثم قضاء عبد الناصر علیه .. والمرجعیات المحلیه فیهم خاضعه لسلطه بلدها ، والبلد الذی له فیه نفوذ ، وفی أکثر البلدان تعین المرجعیه وتعزل بمرسوم من رئیس الوزراء ، أو رئیس الجمهوریه ، أو الملک .

ص: 119

نعم توجد مرجعیات مستقله وشبه مستقله فی عدد من البلاد الاسلامیه، خاصه فی إفریقیا والهند ، ولکنها مرجعیات الصوفیین، وقد ضعفت أخیراً .

والمرجعیه الوحیده الخارجه عن النفوذ السیاسی المحلی والدولی هی المرجعیه الشیعیه، ومن هنا کانت أمراً مزعجاً للحکومات المحلیه والاجانب !! فمرجع الشیعه له نفوذ کبیر علی الطائفه التی تبلغ ملایین فی العالم .. ولا یعرفون کیف یختار الشیعه مرجعهم، ولا یأمنون أن یأتی مرجع ضدهم !!

مرجع له نفوذ علی قلبوب ملایین الشیعه .. لا یعرف من این ینبع .. فلا قومیته محدده ، ولا بلده ، ولا منتخبوه محددون ولا قومیتهم ولا بلدهم ! ومعنی هذا فی الحساب السیاسی أن ( باب المرجعیه الشیعیه مفتوح لأی احتمال ) ومثل هذا الباب یجب سده !! لأن احتماله خطیر یؤرقهم .. فیجب استبداله الاحتمال بیقین یریحهم الی مئات السنین ، والباب بجدار أمین یطمئنهم !! ولا بد أن تکون مرجعیه الشیعه تحت السیطره ، وأن تحدد بالأرقام الهیئه التی تختارها !!

إن عمل الامام الخمینی رحمه الله ، وخطر المرجعیه الشیعیه علی العالم ، مازال ماثلاً فی أذهانهم .. وإذا بقیت المرجعیه فی

ص: 120

ظروف کتلک التی سمحت بظهوره ، فلا ضمان لعدم ظهور مرجعیه للشیعه فی أی وقت مشابهه له ، أو أشد خطراً !!

عندما تقول لسیاسی عربی أو عجمی أو غربی : إن الذین یختارون المرجع هم أهل الخبره من العلماء غیر المراجع . فالشیعه بعد وفاه المرجع أو فی حیاته ، فی کل منطقه ، یسألون من یثقون به من العلماء عن الشخص الذی تجتمع فیه الشروط برأیه ، ویسمعون الشهادات المتعارضه ، ویقرر کل منهم من یختاره مرجعا ، ویرجع الیه ویأخذ منه فتاواه ، ویدفع الیه أو الی وکیله أخماسه .. وبالنتیجه یکون المرجع الأعلی الشخص الذی یرجع الیه الأکثریه فی العالم الشیعی بشکل طبیعی واستفتاء طبیعی ..

وعندما تخبره أن أن مرجعیته قد تکون قویه عندما یقلده نسبه تسعین بالمئه من الشیعه فی العالم مثلاً ، ولا تکون فی عصره مرجعیه تذکر لغیره .

وقد تکون أقل قوه عندما یقلده ستون فی المئه من الشیعه فی العالم مثلاً ، ویوجد غیره مراجع بدرجات أقل منه . . . .

عندما یسمع منک هذا الکلام أحد السیاسیین المؤلفه قلوبهم للغرب ، یقول لک : هذا غیر معقول ، لا بد من آلیه محدده لانتخاب المرجعیه !!!

ص: 121

إن همهم وغمهم وهاجسهم : کیف ننزع المرجعیه الشیعیه من خارج السیطره الی داخل السیطره ؟!!

وهمهم وغمهم وهاجسهم : کیف نجرد المرجعیه الشیعیه من مالیتها ، حتی تحتاج الی مرسوم لتعیینها ، والی مرتب شهری للمرجع ، کمرتب شیخ الأزهر ، ومرتب البابا ؟!!

وهنا تتوالی أفکار وأطروحاتهم .. وکلها ترید تحدید ( أهل الحل والعقد الذین یختارون المرجع العالمی للشیعه ) وترید توجیه الشیعه لیدفعوا أخماسهم بدل المرجع الی مؤسسه مالیه عالمیه ، تتحدد ملکیاتها ومشاریعها فی بنوک ومؤسسات مالیه فی بلدها ، أو فی العالم !!

إنها أفکار عصریه فی ظاهرها.. لکن غرضها وضع المسجد فی ید السلطان! غرضها السیطره علی هذا ( المارد ) الذی لا یعرف أحد کیف یختاره الشیعه ویلتفون حوله ، ویدفعون الیه عن طیب خاطر أخماسهم الشرعیه ، ویشکل ما بین عشیه وضحاها قوه عالمیه لا تحتاج الی الحکومات ولا الی الغربیین !!

( یتبع .. إن شاء الله ) .

- فکتب حبیب الشعب بتاریخ 27-03-2000 :

ص: 122

السلام علیکم ورحمه الله وبرکاته :

الأخ الفاضل العاملی ، إن السیطره علی المرجعیه أسهل فی حاله الفرد من حاله الجماعه ، وأعتقد أن تشبیه مراجع الشیعه بمراجع الطوائف الأخری هو قیاس مع فارق کبیر ، وهو أن مراجع الشیعه کانوا وما زالوا مستقلین مالیاً عن الدول التی عاشوا فی ظلها ، خلافاً لما علیه نظراؤهم من الطوائف الأخری ، فلم تسیطر الحکومات علی هؤلاء ، بعد أن وحدوا عملهم وجهدهم فی المؤسسه جامعه أو غیر جامعه .

فإذا کان بالإمکان اختراق بعض الفقهاء والمراجع ، فإن ذلک سهل جداً فی حال عدم وجود شفافیه فی مصادر تمویل المراجع وکمیته ومصارفه .

إن وجود مؤسسه تابعه لمجلس یضم مراجع التقلید ، ترعی المشاریع التی تمول من الحقوق والتبرعات ، وتصدر کتاباً سنویاً تبین فیه لأتباعهم الواردات وحجم الانفاق ، لهو خیر داع إلی ثقه الناس والمزید من الدعم .

ولا ننس أن الذین یدعون إلی هذا الأمر هم من کبار فقهائنا المتمیزین ، مثل الشهید السعید الصدر محمد باقر الصدر ، الذی

ص: 123

وصف المرجعیه الراهنه بالمرجعیه الذاتیه ، وقال بضروره تحویلها إلی مؤسسه لجعلها مرجعیه موضوعیه صالحه ، قادره علی مواجهه التحدیات العظیمه . ومعروف ما یمثله الشهید من خبره فی العمل الدعوی الاجتماعی والثقافی .

- وکتب علی العلوی بتاریخ 27-03-2000 :

السلام علیکم شیخنا العاملی الغالی :

أنا لم أقرأ کل ردک وسوف أقرؤه کله بالتفصیل ، لأنی أحب قراءه مشارکاتک فهی مفیده جداً ، ومعبره عن التوجه والنظره العامه للحوزه .

ولکن لاحظت بنظره سریعه أنک تحاول تبریر عدم التطویر والتطور فی الحوزه وآلیاتها بالخوف من فقدان الاستقلال ، وأنا لا أتصور أن الاستقلال یمکن أن یحافظ علیه عن طریق اللانظام ، أو الطریقه التقلیدیه .

أری أن أسلوب معالجه هذا الموضوع یأخذ الطابع الدفاعی عن الوضع القائم ، ومحاوله زخرفه الواقع والذی فیه الکثیر من السلبیات ، وبالرغم من أننا بشر مقلدین ومراجع ، ونخطئ فی

ص: 124

التقدیر والأسالیب ، ولذلک دائماً نحتاج الی مراجعه أسالیبنا وآلیاتنا ، للوصول للاهداف المنشوده .

شیخنا العاملی ، أرجو أن تجیبنی علی التساؤل التالی :

هل المرجعیه بوضعها الحالی یمکنها من إیصال نور محمد وأهل بیته لکل البشریه ؟ وهل المرجعیه بوضعها الحالی غیر مقصره مع شیعه أهل البیت فی کل العالم ؟ وأرجو شیخنا العاملی أن لا أشغلک هنا عن الرد علی أعداء أهل البیت فی شیعه لینک . والسلام علیکم .

- وکتب بریفمان بتاریخ 30-3-2000 :

الله الله فی أنفسکم ... لا تدسوا السم فی العسل ، وتسقوه أنفسکم ، واحذروا من هکذا تساؤلات قد تبدو مبرره ...

أنا منطقی وأحب أن أبین لکم أن هکذا نهج فی السؤال والطرح یعتمد علی سوء النیه فی الباطن 100% وبدل أن أجاملکم لذا هذا لا یلیق بالشیعه أن یقولوه عن أنفسهم !!

قصدی واضح وصریح ویتلخص فی طلب عدم دس السم...

کلامک سیدی العاملی نعم الکلام ، ولکن صدقنی لا تحسن الظن لهذه الدرجه ، فتکون تخدع نفسک والآخرین ، لکنک عداک العیب بأنک ردیت علی الأخوه بالصواب... سددکم الله.

ص: 125

لا تغضبوا علی یا موالین ، غیرتی علی الحق دافعی الوحید !

- وکتب علی العلوی بتاریخ 30-3-2000 :

السلام علیکم أخی بریف مان ، أنا استغربت کثیراً من أسلوبک الاتهامی فی تعاطیک مع تساؤلی .

أنا مسلم شیعی اثناعشری موالی ، وأعتقد أن هذه المنحه الالهیه لنا بأن ولدنا علی مذهب الحق یحتم علینا أن نکون دعاه وناشرین لهذا النور ، ولیس کاتمین له . وأعتقد أننا مقصرون ، وکل التقصیر وأکبره یقع علی العلماء والمثقفین . لایجب علینا أن نفکر بطریقه الکهوف والمتحصنین فی القلاع ، والذین یخافون من کل شئ وکل

شئ یعتبرونه تهدیداً ، وکل عملیه إصلاح یعتبرونها محاوله لهدم الحصون .

إننا نعانی والکل یعانی من أمور لیست بخافیه علی أحد ، والتساؤل من حق کل موالی ، ویحرم علینا مصادره الرأی الآخر باتهامه بالعماله وسوء النیه . أنا أقدر مخاوف البعض وخصوصاً من یعیشون تحت أنظمه قمعیه ، والتی تحاول أن تصادر مواقع القوه لدینا ، ولکن ولکن ولکن ، هذا لا یبرر أن نتغافل عن أمور وسلبیات وتقصیر واضح للعیان .

ص: 126

نرید أن ندعو للاصلاح من الداخل ، بدل أن یأتینا الأعداء ویستخدموا هذه السلبیات لضربنا وللاساءه لمذهب الحق مذهب أهل البیت .

أخی بریف مان ، علینا أن نواجه الواقع بکل شجاعه ، ونصحح السلبیات، بدل التغافل عنها ومحاوله زخرفتها . وعلینا تقبل الرأی الآخر المخلص بدون کیل الاتهامات والصاق التهم .

أوَ لم نعانی نحن شیعه المصطفی وأهل بیته من هذه الأسالیب ، أی أسالیب الصاق التهم واطلاق التسمیات من قبل القوی المتسلطه والمستبده ، فلماذا نستخدمها ضد بعضنا البعض ؟!

- فکتب علی العلوی بتاریخ 30-03-2000 :

لا تتصور یا أخی أننا لا نملک أی غیره علی الحق ومذهب أهل البیت ، فکما تشعر أنت بهذه الغیره نشعر بها نحن کذلک ، ولکن لا یعنی أن لا نناقش أموراً یدیرها بشر مثلنا ، ولیسوا أنبیاء ولا أئمه .

- وکتب العاملی بتاریخ 30-03-2000 :

ص: 127

الأخ بریفمان ، التساؤلات حول هذه المواضیع طبیعیه ، ولم نرَ من الأخ العلوی إلا کل أدب ، وحب ماهو أفضل فی أوضاع العلماء والطائفه ..

فی اعتقادی نحتاج الحوار من أجل توحید نظرتنا الی أصل المرجعیه ، ولذا فتحت موضوعاً لهذا الغرض .. وشکراً .

- وکتب علی العلوی بتاریخ 01-04-2000 :

بارک الله فیک شیخنا العاملی العزیز .

- وکتب العاملی بتاریخ 01-04-2000 :

الأخ العلوی ، سؤالک الأول : ( هل المرجعیه بوضعها الحالی یمکنها من ایصال نور محمد وأهل بیته صلوات الله علیهم لکل البشریه ) ؟

والجواب : لا ، لأن الوحید الذی یمکنه أن یحقق هذا الهدف العظیم الذی ذکرته ، هو الامام المهدی الموعود صلوات علیه فقط ، حسب ما دلت الأحادیث الصحیحه عند الجمیع .

وبتعبیر آخر : إن اتساع نور النبی وآله صلی الله علیهم وهداهم ، کانت نتیجته فی کل العصور أکثر من المقدمات ، لأنه

ص: 128

أمر تکفل الله تعالی بحفظه وبقائه الی ظهور ولیه وحجته.. وهو سبحانه الذی یهیئ له أحداثاً وأوضاعاً وأشخاصاً ، یکونون العله الظاهریه لبقائه واتساعه.. وهذه الفکره تعنی الیقین بوعد الله تعالی ، ولیس الاتکالیه . لکن یبدو أن سؤالک من زاویه أخری :

هل أن وضع علمائنا ومرجعیتنا الفعلی یتناسب مع الواجب الملقی علی عاتقنا من إیصال مذهب أهل البیت علیهم السلام ونورهم الی العالم ؟

والجواب : أیضاً لا ، لأن الواجب کبیر والطموحات أکبر .

تجیبنی : إذن معی حق فی المطالبه بتحدیث المرجعیه ، وتغییر وسائل العمل وأدواته. فأجیبک : نعم معک حق ، وطموحک مشروع ، لکن بشروط أربعه:

1 - أن لا نمس الأحکام الشرعیه المتعلقه بالمرجعیه .

2 - ولا نمس قداستهاکمنصب یمثل النیابه العامه للمولی صلوات الله علیه .

3 - ولانمس بنیتها الطبیعیه، التی هی سیره المراجع والمتشرعه.

4 - وأن لا نحسب القصور تقصیراً ونحاسب علیه .

ص: 129

وینبغی أن تعلم أیها الأخ المحترم أن المرجعیه بعد ثوره ایران تسلطت علیها الأضواء من جهه .. ولکنها أصیبت بالضعف داخل ایران وخارجها من جهه أخری ! ومن أسباب ضعفها محاولات بعضهم توحید المرجعیه بوسائل غیر منطقیه ، ومحاولات بعضهم تعویم المرجعیه وحذف بعض شروطها ، ومساعده الاعلام العالمی علی بلبله أذهان الشیعه ، وتشتیت مرجعیتهم .

وبهذا یتضح جواب سؤالک الثانی : ( وهل المرجعیه بوضعها الحالی غیر مقصره مع شیعه أهل البیت فی کل العالم ؟)

والجواب : أن کثیراً مما تحسبه تقصیراً هو قصور وعدم قدره ، بسبب أعمال التضعیف والتشتیت . ولا أنکر تقصیر بعض وکلاء المرجعیه .. ولکنه جزء صغیر من المشکله .

- فکتب علی مدد بتاریخ 01-04-2000 :

السلام علی الأخ العلوی ، الذی أرجو أن یکون علویاً فی فکره وتوجهاته ، وعلی الأخوه المشارکین وعلی کل من رأی الحق وتبعه ، وبعد ،

أما التساؤل المذکور فأرجو أن یکون عن حسن نیه ، وهذا ماشممته ، ولکن یا أخی المؤمن لا بد أن نفهم شیئاً ، وهو بما أننا

ص: 130

نحارب من جهات کثیره ، فهذا یحتم علینا سریه العمل ومنه کیفیه بذل الأموال ، وخصوصاً فی نشر مذهب أهل البیت علیهم السلام ، وما یهم ذلک من مشاریع اسلامیه لهدایه الناس لطریق الحق ، وعدم اطلاعنا علی هذه المشاریع لا یدل علی عدم وجودها، وکما یقولون عدم الوجداًن لا یدل علی عدم الوجود.

ونحن نعرف ورع المجتهدین الکرام وخصوصاً فی صرف الحقوق ، لأن هذه الأموال لا بد من التأکد من صرفها . وأنا اعرف وکلاء عندهم مشاریع وخطط للاستفاده من الحقوق الشرعیه ، لکن کما تعرف الوضع .

ومقارنتنا بهذه الفرق غیر صحیح ، لأن بذل الأموال عندنا لله لا للدعایه کما هو حاصل عند البعض ، وأنت تعلم أن الغرب الخبیث یدفع لهذه الفرق لأجل ضرب التشیع ، مهما یکنه من الأموال .

ثم یا أخی لا بد أن نطلع علی النشاطات التی هی حاصله فی الدول الأخری ، التی أکثرها بإعانه المراجع الکرام ، لا کما تقولون إنها فردیه ، بل ید الغیب معها المتمثله فی الحقوق الشرعیه.

ص: 131

فیا أخی لابد أن نکون واعین ، ونطرح مشاریع جدیده ، مع إلمام کامل بنتائجها ، ونساعد مراجعنا فیما یرضی الله . والسلام علی من اتبع الهدی .

عمیت عین لاتراک علیها رقیبا .

وخسرت صفقه عبد لم تجعل له من حبک نصیبا .

- وکتب الأنصاری بتاریخ 02-04-2000 :

لا أدری کیف أصفکم یا موالین ؟؟

لقد أتممتم جمیع جوانب هذا الموضوع ، وکنت أتمنی لو ترکتم لی أدنی مساحه لکی أساهم معکم فیها .

لقد قام الأخ علی العلوی بإثاره الأسئله التی کانت تحرق صدورنا ، والشکر للأخ العاملی الذی بدأ بتحری جوانب القضیه ، والأخ حبیب الشعب والأخ العزیز BraveMan ولا تخف یا Brave Man ، فأنا معک فیما قلته أیضاً .

والی الأخ علی مدد أقول لک : بأن تفکیرک مثل تفکیری ، لولا ما کتبته أنت لأضفته من عندی ، أنا لا أحاول بأن أکون طفیلیاً ولکن أحاول المشارکه ، ولا أجد ثغره أضع فیها

ص: 132

مشارکتی ، إلا إن رأیتم لی هذه الثغره.. وشکراً للجمیع ، والسلام علیکم و رحمه الله و برکاته .

- وکتب علی العلوی حرر بتاریخ 02-04-2000 :

أخی العزیز الأنصاری .

لا تحولنی بطریقه کلامک معادیاً وأنا ابن هذا الأمه الوسط ، وابن مدرسه أهل البیت ، وأبی من علماء الدین ، ولا أحتاج أن أکرر ذلک ، فالرجاء الکف عن أسلوب الحکم علی النیات ، ومصادره الرأی الآخر بعنوان سوء النیه . والموضوع لم یستکمل کل جوانبه کما قلت ، ولکن توقفت عن المشارکه بسبب أسلوب بریف مان ، ومن ثم أسلوبک فی مواجهتی برمی بسوء النیه ، وبسبب إدراکی أن هناک سلبیات لا أرید أن أناقشها علی الملأ ، لکی لا یستغلها أعداء أهل البیت .

أنا أقدر أن هناک الکثیر من شیعه أهل البیت یعیشون تحت ظل أنظمه قمعیه ترید مصادره مصادر قوتنا وهی المرجعیه والحقوق الشرعیه ، وأنا بالرغم من أننی مقیم فی الغرب ، إلا أننی بحرانی ولی علم بهذه المشاعر . وقد حاول نظام آل خلیفه الجائر مصادره هذه الأموال بتکوینه مجلس اسلامی أعلی یشرف علی

ص: 133

الافتاء والأموال الشرعیه ، وهو موجه بالدرجه الأولی ضد الشیعه ، ولکن أفشلت محاولته بفضل جهود أبناء البحرین المخلصین .

ولکن کما أسلفت فی ایران توجد لدینا جمهوریه اسلامیه ، یعنی لا یوجد خوف من النظام الحاکم ، وکذلک فی الغرب توجد حریه یمکننا أن نستغلها بالاستثمار وغیره من المشاریع ، فهناک فی ایران والغرب لا توجد مثل الضغوط ضد الشیعه ، فلماذا لا نستغل هذه الحریه الیوم فی تنظیم شئوننا . وأکرر ، یا جماعه حرام علیکم والله حرام أن ترموننی بسوء النیه . المشتکی لله .

- وکتب العاملی بتاریخ 02-04-2000 :

لم أشعر من الأخوه اتهامک أیها الأخ الکریم .. وأکرر أنا لم نر منک إلا حسن النیه والغیره علی مذهب أهل البیت الطاهرین صلوات الله علیهم . فواصل مقترحاتک ، وتحمل منی الجواب من فضلک .

- وکتب علی العلوی بتاریخ 03-04-2000 :

ص: 134

شیخنا العاملی العزیز :

أنا أشعر أن الکلام یثیر بعض إخوتی محبی الآل ، ومن خلال ردی بریف مان والأنصاری ، فهمت أنهما منزعجان ، ولا أحب أن أغیظ مؤمناً .

سوف أبداً بمعاوده النقاش حالما تنتهی عشره محرم الحرام وذلک لانشغالی بحضور مجالس التعزیه فی لندن ، وتعرف یا شیخنا أن لندن تتحول فی عشره محرم وکأنها بلد مسلم شیعی ، فمجالس التعزیه منتشره وعامره فی مختلف مناطقها ، وخصوصاً فی الشمال الغربی منها ، والمجالس عامره جداً ، وخصوصاً من الأخوه العراقیین أبناء حبیب بن مظاهر ، واللبنانیین أبناء أبا ذر الغفاری .

- وکتب الأنصاری بتاریخ 03-04-2000 :

الأخ العزیز علی العلوی :

سوف أقوم بالرد علیک إن شاء الله بموضوعیه مفصله ، و أتنمنی بأن أغطی جمیع الإستفهامات التی عندک ، وأرجو بأن تقدر الواقع فیها ، لأنک وبصراحه تامه بعید کل البعد عنه .

ص: 135

الصرف من الحقوق الشرعیه علی مواقع الانترنت

- کتب عبدالله فی شبکه هجر الثقافیه بتاریخ11-8-2001، موضوعاً بعنوان ( المواقع االشیعیه والحقوق الشرعیه ) قال فیه :

کثره المواقع الشیعیه علی الشبکه الإنترنتیه ظاهره مبارکه وخطوه ضروریه للتعریف بالمذهب والإسلام.

وعلی الرغم مما یبذل من جهد وحرفنه فی عمل التصمیم للموقع وکثافه الماده وجودتها ، إلا أن المشکله تبقی فی عدد الزوار للموقع .

بعض المواقع ( والتی تکلف أموالاً کثیره ) لایتجاوز عدد زوارها الخمسین زائرا ، من ضمنهم الإداریین والمتابعین لحرکه الموقع ومعارفهم ، ولاتبتعد بقیه المواقع عن هذا الرقم کثیراً .

بعض المواقع تدار من قبل هیئه کامله ، وعندما تسأل عن مصادر التمویل لدفع رواتب هذه الهیئه یأتیک الجواب بأنها من الحقوق الشرعیه .

إن البعض یستغل ثقه العلماء ، ویبرر لهم بأن الوجود ضروری علی الإنترنت للدفاع عن المذهب ، وهو یعرف جیداً

ص: 136

بأن موقعه لایزوره إلا هو ومشرفیه وبعض معارفه ، ولایستفید منه أحد .

لکم الله یافقراء الشیعه فی جنوب العراق وجنوب لبنان وجنوب الخلیج.

- وکتب العاملی بتاریخ 12-8-2001، الثانیه عشره والنصف ظهراً :

الأخ العزیز عبدالله :

یعجبنی فیک أن فکرک یعمل ، وأنک مستقل الرأی .. ولست إمعه لشخص أو حزب .. فعن الامام الکاظم علیه السلام قال :

قل خیراً واعمل خیراً ولا تکن إمعه .. قیل وما الإمعه ؟ قال : یقول أنا من الناس مع الناس ! فإنما هما نجدان .. نجد خیر ونجد شر ..

لکن أرجو أن تقبل منی أن کل موضوع له أکثر من زاویه.. وأن علینا قبل أن ننظر الیه من زاویه .. أن نفکر أکثر فی اختیارها ..

ماذکرته.. هو نظره الی موضوع الحقوق الشرعیه وصرفها .. من زاویه الأولویات الفقهیه فی الصرف .. ومن زاویه شهاده

ص: 137

بعضهم لمرجع التقلید بأولویه العمل الفلانی علی العمل الفلانی.. وهما موضوعان .. لهما أحکام شرعیه .. وأسالیب عملیه .. لکن للموضوع زوایا أخری متعدده :

مثلاً أن نقول .. إن تعدد المواقع الشیعیه ضروره .. ومن الطبیعی فی هذا أن توجد بعض الأضرار .

أو نقول .. إن أکثر المواقع الشیعیه لیست مصارفها من الحقوق الشرعیه . وما کان من الحقوق .. بعضه فی محله.. وبعضه فی غیر محله..وهذا طبیعی ..

أو نقول .. إن الممولین الذین یعطون الحقوق ، لهم نوع من الولایه یراعیها المراجع .. فیأتی شخص ویطلب إجازه لبناء مسجد أو حسینیه.. أو مدرسه ، أو طبع کتاب ، أو إنشاء موقع .. الخ . فإن لم یجزه المرجع لذلک ، فهو غیر مستعد لأن یعطی الحقوق الشرعیه لعمل آخر ..

وبعض المراجع فی هذه الحاله لایجیز .. ویقول له إن المنطقه التی ترید لها المسجد غیر محتاجه ..

وبعضهم یری أنه لایجوز التفریط بتبرئه ذمه هذا الشخص وتوسیع النفع العام ، حتی لو أصر مموله علی عمل قلیل النفع .

ص: 138

أو نقول.. إن کل مصارف الشبکات الشیعیه لو فرضناها کلها من الحقوق الشرعیه .. لا تبلغ شیئاً یذکر ..

فلماذا نطرح موضوعها ونزهد الناس فی عمل الخیر وخدمه المذهب .. ؟ أو نشکک لاسمح الله فی فکر المراجع وصرفهم للحقوق ؟ إن کل الحقوق الشرعیه عند الشیعه فی العالم.. لا تبلغ میزانیه وزاره .. أو مؤسسه رجل أعمال معروف .. فلماذا نلاحقها وننقدها.. ولا ننقد مصارف الملایین من الحکومات والمؤسسات التی باسم الدین .. ؟!

أو نقول .. لو سلمنا بوجود نقاط ضعف فی صرف الحقوق الشرعیه .. فهل الأفضل أن ننتقد المراجع والمؤسسات التابعه لهم .. ونزهد الناس فی دفع الحقوق الیهم.. أم الأفضل أن نقدم مشروعاً بدیلاً .. ونراسلهم ونراسل المؤسسات التی یمولونها أو یساعدونها..

الی آخر الزوایا .. التی لا بد انک تعرفها ..

أما ما ذکرت عن فقراء الشیعه .. فأخبرک أن أکثر المراجع أفتوا لشیعه العراق فی ضائقتهم الاقتصادیه ، وکذا لشیعه لبنان وأفغانستان .. أن یصرفوا الحقوق الشرعیه علی ذویهم وأهل

ص: 139

بلدهم .. وقد سمعت أن ذلک سبب نقص الوارد من الحقوق الشرعیه الی حد کبیر .

- وکتب عبدالله بتاریخ 12-8-2001، الحادیه عشره والثلث صباحاً:

الشیخ العاملی سلمه الله :

لا أرید تنفیر أحد من الإلتزام بتکلیفه الشرعی ، فوظیفتی عکس ذلک تماما. یکفی أننی نبهت إلی موطن ، أظنه خلل .

أعرف حاله العراق التی أشرتم إلیها ولا أعرف عن باکستان أو افغانستان .

بعض المواقع الشیعیه تستحق أن یصرف علیهاملایین الدولارات، وخیر مثال موقع رافد .

وربما یجاورکم الآن فی لبنان موقع تصرف له آلاف الدولارات کرواتب مصممین وإداریین ، مع أن الموقع یحتاج المصممین لمره واحده فقط لا کموظفین دائمین .

فی حلوقنا غصه یا مولانا ... لایمکننا السکوت وإلا متنا قهراً وکمداً . وما یزید الطین بله ، أن کل أخطائنا نلقی بها علی کاهل العلماء عندما لانجد تبریراً لها . انتهی .

ص: 140

استقلالیه المرجعیه سیاسیاً ومالیاً

- وکتب فرات فی شبکه الحق الثقافیه بتاریخ 2-1-2001 ، الحادیه عشره لیلاً موضوعاً بعنوان : ( استقلالیه المرجعیه الشیعیه عن السلطه السیاسیه ) ، قال فیه :

لعل واحده من أهم الخصوصیات التی تمتاز بها المرجعیه الدینیه والحوزه العلمیه الشیعیه هی استقلالیتها عن السلطه السیاسیه عبر العصور المختلفه، بخلاف سائر المجامع الدینیه للمذاهب الإسلامیه المختلفه فإنها ظلت تحت إشراف السلطه السیاسیه الحاکمه فی

بلدها ، فشیخ الأزهر مثلا یعینه رئیس الدوله بمرسوم جمهوری ، وهکذا سائر رؤساء مجالس الأفتاء والمتصدین للشؤون الدینیه فی سائر الدول الإسلامیه .

فالحوزه العلمیه لدی علماء الإمامیه بجمیع مکوناتها من فقیه مرجع مجتهد واساتذه علماء وطلاب ومناهج دراسیه وأنظمه مالیه، بقیت مستقله منذ نشأتها حتی الیوم عن السلطات السیاسیه المتعاقبه علی الحکم سواء کان فی العراق أو فی الدول المجاوره للعراق وستبقی هکذا إن شاء الله تعالی ، بفعل الضوابط المتینه التی تؤطر عمل وسیر الحرکه العلمیه ، وهذا ما یجعلها حره فی

ص: 141

حرکتها ، متحرره عن إیه وصایه أو أی ارتباط مشبوه قد یؤدی إلی مسلکیه معنیه تحرف الحکم الشرعی عن طریقه وتحوله إلی سلک خاضع لإراده السلطه .

فعلی سبیل المثال نجد فی زماننا المعاصر کم حاول النظام الحاکم فی العراق الضغط علی مراجع الدین الشیعه فی النجف الأشرف لاستصدار فتوی تدعو للقتال ضد إیران فی حرب السنوات الثمان فلم یفلح فی ذلک ولذا دفعت الحوزه العلمیه مثنا باهضا جراء استقلالیتها فذهب عشرات العلماء ضحیه تغطرس النظام الذی حاول استماله الحوزه بای شکل من الأشکال أو أرهابها وکان مصیر محاولاته الفشل .

بخلاف دول آخری کالسعودیه مثلاً فإنها تستطیع وبسهوله استصدار فتوی من ( ابن باز ) لاستقدام القوات الأمریکیه وغیرها من الدول الکافره للحرب ضد العراق وأی فتوی أخری ترغب السلطه فیها .

ومسأله استقلالیه المرجعیه الدینیه عن حکام الجور والسلاطین من المسائل ذات الأهمیه القصوی ، والبحث فیها یتطلب المزید

ص: 142

من الدقه والتأمل لعلنا نوفق لبیان جانب منه إن شاء الله تعالی . والسلام علیکم .

- وکتب بشیر بتاریخ 5-1-2001 ، العاشره والثلث مساء :

لاشک فی لزوم استقلالیه رجال الدین وعلمائهم والقیاده الدینیه والأنظمه الدینیه المتعلقه بهم عن الحکومات والسلطات ، سواء فی کانت فی بلادهم أو خارج البلاد ، ولا فرق بین أن الحکومه کانت مسلمه أو اسلامیه أم غیر ذلک ، کما لا فرق بینما أن رجال الدین کانوا متصدین للحکم والسلطه أم لا، فعلی کل حال یلزم أن یبقی نظام الدین ورجاله ومتعلقاته مستقلاً عن الحکومات. وهذا أمر یحتاج إلیه جمیع المذاهب وجمیع فرق المسلمین.

ص: 143

ص: 144

الفصل الخامس : رد شبهات أحمد الکاتب علی التقلید والمرجعیه

اشاره

- کتب المدعو أحمد الکاتب، وکان یکتب باسم (noon11) فی شبکه هجر الثقافیه بتاریخ 3-7-2001، الحادیه عشره صباحاً ، موضوعاً بعنوان : ( التقلید مصطلح أصولی جدید علی الفقه الاسلامی ؟؟ ) ، وقد ناقشه عدد من الکتاب الشیعه ، ولایتسع المجال لایراد جمیع مناقشاتهم ، فنختار منها ما یلی .. قال أحمد الکاتب :

ص: 145

( التقلید من الأمور التی یتمیز بها الامامیه ولازلت أبحث عن جذورها ومدی مشروعیتها وعلی حد علمی القاصر:

1 - أول من أفرد باباً للتقلید هو صاحب العروه الوثقی ، إذ لانجد له ذکراً فی کتب الشیعه المهمه حتی کتاب وسائل الشیعه، وهو أفضل ما صنف عند الامامیه ، لم یفرد له باًبا خاصاً .

2- أغلب الأدله المطروحه للاستدلال علیه هی أدله عقلیه فلسفیه ، ولم توفق أی محاوله لتأصیلها الشرعی ، حتی ذکر السید الخوئی بأن الدلیل علی وجوب التقلید هو دلیل عقلی لا شرعی .

3- التقلید أکسب الشیعه تنظیماً متمیزاً بین الطوائف ، مما عاد علیهم بثماره الجنیه " کثوره التنباک ، والثوره الایرانیه "

4- من مساوئ التقلید أنه قضی علی تطور الخطاب الدینی الفقهی ، فلا نجد أحداً من المجتهدین فی " الرسائل العملیه" یکلف نفسه بذکر الأدله الشرعیه من الروایات والأحادیث المعتبره ، مما جعل المقلدین یعتقدون بقدسیه الاحکام الفقهیه الضعیفه ، ویقبلون استحسانات وأخطاء الفقهاء من دون مساء له أو احتجاج " فالراد علی المجتهد کالراد علی الله" ) . انتهی .

ص: 146

- وکتب الکاظمینی بتاریخ 3-7-2001، الثانیه عشره وعشر دقائق :

الأخ الکریم :

رجوع الجاهل الی العالم واجب ، وینقسم هذا الواجب الی ثلاث أنواع : الاول : وجوب شرعی .

الثانی : وجوب عقلی من باب شکر المنعم .

الثالث : وجوب فطری من باب دفع الضرر .

ومسأله التقلید هی باختصار رجوع الجاهل الی العالم . وهذا الأمر کان موجوداً فی زمان الأئمه علیهم السلام. وإذا قبلنا أن رجوع الجاهل الی العالم فلا فرق بین أن نصنفها تحت إحدی هذه العنوانین التی ذکرتها بالبدایه .

وأما کلامک حول الفتاوی وکأنها مقدسه فأقول : نعم هی مقدسه، لأن مصدرها القرآن والسنه ، ولیست من وحی الخیال.

وأما عدم ذکر الدلیل فهذا أمر موکول الی الکتب المطوله فی الاستدلال الفقهی ، فیمکن لمن یملک معرفه کافیه فی فهم علم الاصول والقواعد أن یراجع هذه الکتب فإنها لیست کتب محکوره علی العلماء ، وإنما یستطیع أی إنسان إن یتناولها .

ص: 147

وأما روایه السید الخوئی فی کون التقلید دلیل عقلی وهو من باب شکر المنعم ، فله مبناه العلمی ، وکما أن السید الحکیم قدس سره الشریف یری أن الوجوب فطری من باب دفع الضرر وله مبناه ، ولک مراجعه کلام السیدین .

کما أنی أتمنی بل أطلب منک أن لا تتسرع بالحکم بالنسبه الی التقلید ، ولک مراجعه الأدله الخاصه بالتقلید .

وإنی أری واقعاً نزاعک نزاع لفظی ، فإن شئت لا تسمی التقلید بالتقلید وإنما سمه برجوع الجاهل الی العالم ، أو سمه بما تشاء ، فالمحصله واحده .

- وکتب العاملی بتاریخ 03-07-2001 ، السادسه عصراً :

مع الأسف أن الأخ نون .. لایفرق بین الاسم والمضمون .. وقد أجاد الأخ الکاظمینی .. فإن قصدت التسمیه فلا مشاحه فی الأسماء .. وإن قصدت الدعوه الی ترک التقلید .. فأنت تدعو الشیعه الی تقلیدک فی ذلک !!

وأراک تستهین بالأدله العقلیه ، وتسمیها الأدله الفلسفیه وتحاول فرضها فی مقابل الأدله النقلیه.. فهل تعرف أن لله تعالی علی عباده حجتین حجه باطنه هی العقول ، وحجه ظاهره هی

ص: 148

الرسل ، فحجیه العقل القطعی کحجیه الأنبیاء والأوصیاء صلوات الله علیهم .

وأسألک عن أفکارک التی تدعو الیها .. کم واحده منها عقلیه .. وکم منها النقلی ؟! ثم أراک ما زلت مصرا علی شعارک :

( لا یوجد حق مطلق ولا باطل مطلق إنما هی أفکارنا بنات عقولنا ) وهو شعار لیس نقلیاً قطعاً .. ولیس عقلیاً قطعاً .. بل إن قاعدتک المزعومه هذه .. نسبیه غربیه مردوده ..

فإن شملت نفسها فقد سقطت .. وإن استثنت نفسها .. فقد سقطت !!

لکن یظهر أنک مصر علی مازینته لک نفسک ، وإن خالف العقل والنقل !

- وکتب کمال بتاریخ 04-07-2001 ، الخامسه صباحاً :

الاخوه المحترمون :

إن التقبید أمر لا یختص بالشیعه ، بل الشیعه اختص عوامهم بالتقلید ، أما غیر الشیعه فإن علمائهم مقلده بعد أن أصدرت الحکومه العباسیه أوامرها بالاقتصار علی اجتهاد الفقهاء الأربعه.

ص: 149

و أما حصر الناس بالتقسیم الی : مجتهد ، محتاط ، مقلد ، فهو حصر عقلی .

فمن لم یکن مجتهداً ولا محتاطاً وجب علیه الرجوع الی من له أهلیه الفتوی، والا کان متقولاً علی الله بلا علم .

- وکتب أحمد الکاتب بتاریخ 04-07-2001 ، الثامنه إلا عشر دقائق صباحاً :

الأخ الکاظمینی: قلت ( رجوع الجاهل الی العالم واجب .. )

أقول : ما ذکرته یدخل فی عموم الموضوعات العامه المطلقهوالوجوب المذکور یحتاج الی تفصیل یتسع باتساع معنی العلم والجهل ، لهذا فعبارتک عباره فضفاضه ، وأول ما یشکل علیها هو تخصیص هذه القاعده العقلیه لعلم الفقه وتخصیصها یالذات فی " العوام " و " المجتهدین " ، اذ لانجد نفس الفتوی تنطبق علی الفقیه حین یفتی فی الامور الطبیه والاقتصادیه والفلکیه وهو لم یتعلم القدر الکافی منها فهل الوجوب یشمل غیره للرجوع الیه ولا یشمله للرجوع الی غیره !!!مفارقه عجیبه!

قلت: ( ومسأله التقلید هی باختصار رجوع الجاهل الی العالم وهذا الامر کان موجود فی زمان الائمه علیهم السلام .....)

ص: 150

أقول: لو کانت مسأله التقلید مفتوحه بهذا الشکل المبسط لما اعترضنا علیها ، إذ أن الجاهل یجب علیه اتباع العالم أیاً کان إن وثق فی علمه ، ولکن لماذا لا یحوز اتباع العلماء الاموات ؟ ألیسوا علماء؟ ولماذا یبطل عملک ویذهب هباءا منثورا إذا لم تتبع الأعلم من العلماء ؟ وغیر ذلک من المسائل التی جعلت من عملیه التقلید منفذاً لبث الفرقه والشقاق والحسد بین العلماء وأتباعهم ؟

قلت : (نعم هی مقدسه لأن مصدرها القرآن والسنه ولیست من وحی الخیال . . . . . . . . )

أقول : الفتوی هی فهم العالم للدلیل فلا یجب أن تقدس بلاحاظها الذاتی لأنها فهمه الخاص ، وفهم العالم یعبر عن وجهه نظره لا عن وجهه نظر الاسلام " لأنه لیس نبیاً أو مفوضاً عن النبی " ومن هذا المنطلق تکون الساحه مفتوحه أمام العلماء والباحثین للادلاء بآرائهم فی المسائل الاجتهادیه ، وهذا ما لا یتوافق مع قدسیه آراء العلماء ، إذ لا قدسیه فی الحوار .

أما قولی بعدم ذکر الدلیل فهذا قد أثر کثبراً فی تخلف الخطاب الدینی الشیعی ، فمن المعلوم أن المسلم یتبع الدلیل مستعیناً بفهم العالم ، والحاصل الآن أن کلام العالم أصبح فی النفوس مثل کلام المعصوم ، وهذا ما یخلق المشاکل والفتن بین الأتباع .

ص: 151

قلت : ( وأما رویه السید الخوئی فی کون التقلید دلیل عقلی وهو من باب شکر المنعم فله مبناه العلمی ........)

وأقول : لا اعتراض لدی ، وإنما استشهدت بأحدهما ، وأما دور العقل فی تشریع الأحکام ففیه کلام آخر ، فالشرع لاتضعه العقول بل تفهمه..

-وکتب الفاطمی بتاریخ 4-7-2001، الخامسه ودقیقتان عصراً :

ننصح البعض بالرجوع الی الدورات الفقهیه لمراجعنا لیری کیف یناقشون أسانید الروایات وبعدها فلیقل : " مما جعل المقلدین یعتقدون بقدسیه الأحکام الفقهیه الضعیفه ویقبلون استحسانات وأخطاء الفقهاء من دون مساءله أو احتجاج "

أو .. فلیذهب الی بعض الکتب الحدیثیه او ما تسمی بالصحاح لیری .. کیفیه الطعن بالنبی صلی الله علیه وآله والتجاسر علیه ! وبعدها .. فلیری علی أی الکتب ینطبق قوله أعلاه ؟! و.. ستبدی لک الأیام ما کان خافیاً !!

- وکتب الکاظمینی بتاریخ 4-7-2001 ، التاسعه والنصف مساء :

ص: 152

الاخ نون المحترم . بدایهً أشکر لک هذا النقاش الممتع العلمی .

وأحب أن أقول : بعد ثبوت أن الله سبحانه لم یخلق العالم عبثاً وبعد الفراغ من أن المولی جل وعلا کلفنا بأمور ویجب علینا امتثالها.. یکون الکلام فی طرق الامتثال. فنحن نعلم علی نحو الاجمال أن الله سبحانه قد کلفنا بواجبات وأمرنا الاجتناب عن المحرمات ، وللوصول الی تلک الاحکام التی فرضها الله علینا لافراغ الذمه من تلک التکالیف الشرعیه ، وجب علینا ان نسلک طریقا من أحد ثلاث .. الأول ، الاجتهاد وهو استفراغ الوسع لاستنباط الحکم الشرعی من موارده المقرره ( القرآن ، السنه ، الاجماع ، العقل ) .

الثانی ، الاحتیاط وهو بأن یتحفظ علی التکلیف فی مورد احتماله ، سواء قامت علیه الحجه أم لم تقم ، وهذا الطریق یتعسر علی أکثر الناس .

الثالث، بأن یرجع المکلف فیما لایعرفه من الاحکام للمجتهد العالم بها الذی یأخذها من أدلتها الشرعیه والعقلیه المعتبره ، فیعمل بفتاواه فیها ، وهذا الطریق متیسر لعامه الناس .

ص: 153

وکما بینت لک أخی الکریم إن تنجز الاحکام الشرعیه فی ذمه المکلف ولو علی نحو الاجمال ، تستدعی الفراغ الیقینی لإبراء الذمه من هذه التکالیف وهذا بحکم العقل . ای کما انه حصل لنا العلم بالاشتغال فکذلک یجب تحصیل العلم بالفراغ بامتثال التکالیف التی یعلم اشتغال الذمه بها .

والتقسیم الذی ذکرته لک بالمقاله السابقه إنما هو تقسیم عقلی فی معنی الفراغ الیقینی المنحصر بالثلاث التی ذکرناها ، وهی الاجتهاد والاحتیاط والتقلید . والدلیل علیه هو التالی . . .

- وکتب ملک الظلام بتاریخ 7-7-2001 ، السابعه والنصف مساء :

کلامک یاأخ نون ... لیس فیه أی دلیل علی عدم جواز التقلید ، فأنت تبنی المسأله علی عدم قیام المرجع بالتدلیل علی قوله ... وکأنک استنبطت أن المرجع یتهرب من ذکر الدلیل ... وهذا واضح من قولک ( وکانوا یقصدون بالتقلید أی الأتباع بدون دلیل کما هو حاصل الآن )... ولا أقول لک سوی أن الرسائل العملیه معروفه بأنها مجرده من الدلیل للاختصار لاغیر ..

ص: 154

- وکتب الکاظمینی بتاریخ 7-7-2001 ، الثامنه والثلث مساء :

الأخ المحترم :

لو راجعت ما کتبته لک لوجدت أن التاصیل لمسأله التقلید کان منذ زمان الأئمه علیهم السلام ، ولا یحتاج الی بیان أکثر وإنما یحتاج الی مراجعه منک .

وأما بالنسبه الی الروایات التی تدل علی جواز التقلید فهی کثیره ، وقد ذکرت لک ثلاث روایات لم تجبنی إلا علی واحده، وحتی حوابک علی الواحده فیه ما فیه ،حیث أن الافتاء المذموم هو الافتاء بدون علم ، وهذا لیس مقصوراً علی الامامیه ، بل هو متبنی کل الطوائف الاسلامیه دون استثناء ...

قال المؤلف : هنا مشارکات متعدده من السید الکاظمینی والفاطمی وملک الظلام ، ناقشوا روایات أحمد الکاتب التی جاء بها فی ذم التقلید ، وبینوا له أنها فی أصول الدین لا فی فروعه ، وفی القول بالرأی مقابل الاعتماد علی المتاب والسنه والأدله المعتبره .. وأتوا لأحمد الکاتب بعدد من الروایات الوارده فی الاجتهاد والتقلید ..

ص: 155

- ولکن أحمد الکاتب لم یقتنع فکتب بتاریخ 11-07-2001 ، الثامنه والربع مساء :

الأخ الکاظمینی ( وهو یکتبها دائماً الکاضمینی بالضاد ! ) :

أعتقد أننا مختلفان فی فهم معانی الافتاء والرأی والاجتهاد والتقلید ، الواردات فی الروایات ، ولعلک انطلقت مستمیتاً لتأویل المعانی الوارده حتی لا تتعارض مع ماتریده ، فالافتاء النمهی عنه هو الافتاء بغیر علم ، بینما إذا ورد الأمر بالافتاء فتؤوله بأنه یعنی کالاجتهاد الحاصل الآن ، والرأی هو الرأی المأخوذ خارج الروایات ، والاجتهاد هو الاجتهاد مقابل النص ، والتقلید هو متابعه العلماء المنحرفون ، وأن ورد الأامر به فهو بمعنی التقلید الحاصل الآن .

أنا أری ذلک مجانبه للموضوعیه ، وتحیز واضح لما ترید إثباته مسبقاً !

- وکتب العاملی بتاریخ 11-7-2001 ، العاشره والربع صباحاً :

نصیحه أخویه یا أخ نون.. إذا أردت أن تفتح موضوعاً علمیاً .. فاقرأ حوله .. ولا تکتب علی بعل .. یعنی علی دیم ..

ص: 156

عنوان موضوعک یدل علی أنک لم تعرف أن التقلید مصطلح فقهی أو أصولی.. وکلامک فیه .. یدل علی أنک لم تقرأ کتاباً واحدا فی الموضوع ، مثل کتاب الاجتهاد والتقلید للسید الخوئی مثلاً .. ومؤلفات فقهائنا وفقهاء السنیین فی الموضوع ، قد تزید علی مئه کتاب ورساله ..

ذلک أنک لم تفرق بین التقلید فی أصل الاعتقاد بالدین المنهی عنه .. والتقلید فی معرفه معالم الدین وأحکامه المأمور به فی مثل قوله تعالی : فاسألوا أهل الذکر .. والمعمول به فی کل مجتمعات العالم بالرجوع الی أخل التخصص ..

کما یدل کلامک علی أنک لاتعرف ماذا ترید .. وما هو البدیل عندک وأنت تدعو الی رفض التقلید .. هل تدعو الشیعه الی ترک تقلید مراجعهم وتقلیدک أنت .. أو تدعوهم الی أن یصیروا مجتهدین اجتهاداً دیمیاً ؟!

فارحموا الناس فیما تقدمونه لهم .. ولا تشککوهم فیما لا علم لکم به ..

إلا اتباع الظنون ، والاحتمالات ، والأوهام .

- فکتب أحمد الکاتب بتاریخ 12-07-2001، الخامسه صباحاً :

ص: 157

الأخ العاملی :

أنا معک فعلمی لا یرقی الی علمکم ، لذلک أرجوکم الافاده وأطلب منکم الرفاده . أما ما قلت ذلک أنک لم تفرق بین التقلید فی أصل الاعتقاد بالدین المنهی عنه .. والتقلید فی معرفه معالم الدین وأحکامه المأمور به فی مثل قوله تعالی : فاسألوا أهل الذکر.. والمعمول به فی کل مجتمعات العالم بالرجوع الی أهل التخصص ..

فأقول : إن معالم الدین لا تأخذ ممن یصیب ویخطئ ، بل یجب أن تأخذ من المعصوم ؟ ألیس کذلک ؟ وأهل الذکر هم المعصومون الأربعه عشر ، فهل تدعو الی اتباع الظن وهو الذی لا یغنی من الحق شیئا ؟!

وتقول : وما هو البدیل عندک وأنت تدعو الی رفض التقلید .. هل تدعو الشیعه الی ترک تقلید مراجعهم وتقلیدک أنت .. أو تدعوهم الی أن یصیروا مجتهدین اجتهاداً دیمیاً ؟!

وأقول لک : أنا لا أرفض فکره التقلید ، ولکن أرفض أن تکون جزءا من الشریعه ، وأن تلبس لباس الحرام والحلال ، وهب لیست کذلک بالامکان الدعوه الی التباع والتنظیم بعیداً

ص: 158

عن تشریع أحکام جدیده لا أصل لها . وأنت قلت بنفسک ان (( وما هو البدیل عندک وأنت تدعو الی رفض التقلید.. ))

أی إن هذا التساؤل کان دافعاً لتبلور مسأله التقلید عند الامامیه .

قال العاملی :

وبما تقدم .. اتضح أن أحمد الکاتب لم یستوعب مسأله الاجتهاد والتقلید ، لا عند الشیعه ولا عند السنه .. وأن مفهومها أساساً لم یتبلور فی ذهنه ..

أما عند الشیعه الامامیه فالاجتهاد والتقلید ، مبنی علی أدله قطعیه من الکتاب والسنه والاجماع والعقل .. حاله حال بقیه عقائدهم وفروعهم والحمد لله .. ولیس مبنیاً علی التخرص والتظنی کما رأینا من أحمد الکاتب .. ومن قلدهم !

ص: 159

الحساسیه المفرطه من المرجعیه الشیعیه

- کتب أحمد الکاتب فی شبکه هجر الثقافیه بتاریخ 21-7-2001 ، الثامنه صباحاً موضوعاً بعنوان ( هل أنتم مع تقسیم الناس الی عامی وغیر عامی ؟ ) ، قال فیه :

یا تری من قسم الناس هذا التقسیم الجائر ؟! وهل هذا التقسیم لا زال حیاً فی عصر العولمه وثوره الاتصالات ؟!

هل یجب أن یختفی من أذهان الفقهاء الأسلوب القدیم فی التعامل مع الناس الأمیین الذین لا یقرؤون ولا یکتبون ، لیحل محله أسلوب جدید یحکمه احترام الآخرین ومخاطبتهم بالدلیل ؟

- وکتب العاملی بتاریخ 21-7-2001، التاسعه إلا ربعاً صباحاً :

سلم الله ذهنک یا أخ أحمد ، لماذا هذه الحساسیه من الأسماء الطبیعیه ؟! فمن الطبیعی أن نقول : المکلف بالاحکام الشرعیه إما عامی یعنی عادی من عوام الناس ، لایعرف الأحکام . وإما مجتهد .. أو محتاط ..

وإذا کنت ترید أن تشمل بثورتک العظیمه التسمیات .. فلماذا تقتصر علی المطالبه بحق الناس فی مقابل المجتهدین فقط ؟!

ص: 160

لابد أن ترفض مصطلح ( طبیب ومراجع ) فتقول مثلاً : ( طبیب ودفاع فلوس ) ! وتقول ( الموظف وسیده المراجع ) وتقول ( المحامی وضحیته المظلوم ) وتقول ( الحاکم وضحایاه المحکومین ) وتقول :

( الکاتب .. وضحایاه القراء ) !!!

وساخط .. وضحایاه کل المسخوط علیهم !!

- وکتب أبن أبی التراب بتاریخ 21-7-2001 ، العاشره والثلث صباحاً :

أخی الکریم :ما علاقه الفقه بالعولمه وثوره الاتصالات ؟! أم أنک تظن أن مجردحصولک علی دیسک برامج فقهیه، فأنت أصبحت فقیهاً؟!!

- وکتب ( The student ) بتاریخ 21-7-2001 :

الأخ نون ، یظهر من کتاباتک أنک غیر راض عن التقلید والمقلدین .

ومن خلال متابعتی لکتاباتک أشعر أن فیها أمراً مهماً حول المنهج الفقهی الشیعی لابد أن یعلم ، ولکنی غیر قادر علی فهم

ص: 161

ماترید ان تقول بحکم عدم تخصصی فلو تختصر القضیه وتعطینا البدیل عن التقلید . وشکراً .

- وکتب ( moon light ) بتاریخ 21-7-2001 ، الثانیه عشره لیلاً :

إذا وقفنا عند کل مسمی فلن نخلص أبداً ..!!

فماذا تعنی کلمه عمیل فی البنک وماذا تعنی کلمه عمیل فی السیاسه ، الکلمه واحده ع م ی ل أربعه حروف فقط لکن المعنی مختلف جداً ..

من الطبیعی أن لکل مهنه بعض المصطلحات ، لایجب علینا التحسس منها أبداً .

- وکتب أحمد الکاتب بتاریخ 22-07-2001 ، العاشره مساء :

وما هی حدود التخصص فی نظرکم؟

وأفهم من کلامکم أن الدبن أصبح مهنه کباقی المهن " الطبیب والمحامی.." هل هذا صحیح ؟

- وکتب الصیف بتاریخ 23-07-2001 ، الحادیه عشره

صباحاً :

ص: 162

هل أنتم مع تقسیم الناس الی عامی وغیر عامی ؟

یا تری من قسم الناس هذا التقسیم الجائر .. أنت الخصم و الحکم ؟

أنا مع التقسیم .. کل له اختصاص ، ولیس بعیب أن نکون عوام فی هذه المسأله ، لأنها عین الحقیقه .

و لقد طرحت موضوعاً فی واحه أخری من حوالی الشهر عن تعدد الأدوار و أعتقد ان هذا التقسیم ینطبق علیه ، فمثلاً أنا متخصص فی العلوم الطبیعیه ولکنی عامی فی أمور الهندسه .. وهکذا . .

صحیح أنه لاکهنوت فی الاسلام ، ولکن هناک أفاضل متخصصون فی ذلک ، ویجب علینا احترامهم وتسمیتهم بما یلیق، وهذا لا ینتقص حق الآخرین ، سواء قلنا عنهم عامیین أو غیر ذلک .

- وکتب أحمد الکاتب بتاریخ 24-7-2001 ، التاسعه صباحاً :

الصیف :

ص: 163

إذا کان کما تقول فلا تدعوا أحذا من أهل المذاهب الأخری لمذهب أهل البیت ، فهو مثلک یقلد علماءه ، وبترک هذه الامور للمتخصصین . وبذلک فهو معذور أمام الله .

- وکتب ظافر بتاریخ 2-07-2001، الخامسه والنصف عصراً :

علی مهلک یا أحمد .. من قال إن التسمیه جائره ؟

أوما قرأت بل أو ما سمعت : من کان (من الفقهاء) مخالفاً لهواه مطیعاً لأمر مولاه ، فعلی العوام تقلیده . بالمنانسبه عامی مفرد عوام ..

ثم لماذا هذه الحساسیه من هذه المفرده ؟ لوسألونی عن مقدار علمی فی هندسه الالکترون ، للأبتهم بلا تردد : إننی لا أعلم شیئاً .

- وکتب ملک الظلام بتاریخ 24-7-2001، الثامنه والنصف مساء :

للأسف یاأخ أحمد الکاتب... أنت کما کنت سابقاً.. تثیر بعض الکلام الفارغ وتدعی الکثیر من الأمور التی لا أساس لها

ص: 164

إلا فی ذهنک ... وعندما تجاب برد لا یمکنک مجابهته ... تتهرب من الإعتراف بذلک...وتطرح أسئله أخری !!

یا أخوان ... الأخ أحمد ( نون ) یفتح الکثیر من المواضیع ولا یستمر فی نقاشها...یجیب إجابات لا معنی لها ، ویبقی علی عاده فتح المواضیع والردود التی یتضح فیها التهرب... أرجو منکم أن نقف مع بعضنا البعض ونطلب من المشرفین عدم السماح له بفتح مواضیع أخری قبل إنهاء هذه المواضیع التی یفحم فیها!

لآن . . .نفس الأسلوب الذی رأیناه منه سابقا ً. . . تهرب وادعاءات . . .

لا بد من وضع حد لها... ودمتم .

- وکتب أحمد الکاتب بتاریخ 25-07-2001، السادسه والنصف : شکراً جزیلاً یا ملک الظلام .. وأرجو مراجعه موضوع " الأعلمیه بین الممکن والمستحیل " لنری من یترک المواضیع بدون أن ینهیها والحمد لله أنک لم تکن مشرفاً لهذه الواحه .

- وکتب ظافر بتاریخ 25-07-2001 ، السابعه والربع صباحاً :

ص: 165

مالک یا أحمد ، ألم تقرأ ؟ أولم تسمع ؟ !

یبدو أنک لم تقرأ ماکتبت لک ، وإلا فأی موضوع ینفع مراجعته أمام ماذکرت لک ؟ یا أخی إن ماذکرته لک هو قول المعصوم علیه السلام ، لذلک أرجو أن تعید النظر بمقالتک أن التسمیه جائره .. هدانا الله وایاک الی طریق الحق .

- وکتب د. ابن النفیس بتاریخ 25-07-2001 ، الثامنه صباحاص: تحیه. أنا لا أدری الأخ أحمد مستاء من التسمیه لماذا؟

مجال التخصص یفرض الأمر الواقع ، وهو من سیره العقلاء ،

مثلاً .. العامی فی المصطلح الفقهی هو لکل من هو غیر مجتهد أو محتاط ویمکن تطبیق ذلک علی مجالات أخری ..

زید من الناس مجتهد فی الفقه ، ولکنه عامی فی الهندسه التحلیلیه والمقاولات و الکمبیوتر ..

عمرو من الناس مجتهد فی طبه وطبابته ، ولکنه عامی فی الفقه والهندسه والکمبیوتر .. وهکذا فی کل التخصصات ..

إذا کان المسمی قد أزعجک فقم باختراع تسمیات جدیده ثم اطرحها علی ذوی الاختصاص وبدون زعل ، وکن دیموقراطیاً بالوسیله ولیس بالتشریع .

ص: 166

تحیه للجمیع .

- وکتب أحمد الکاتب بتاریخ 19-08-2001، العاشره وعشر دقائق صباحاً :

الاخوه الأعزاء :

أراکم تؤیدون أن ینحصر کل واحد فی تخصصه وتعیبون علی من امتدت یده الی تخصص غیره ، ولکن هلا أجبتمونی لماذا لا یلام الفقهاء علی تعدیهم علی تخصصات غبرهم کا لسیاسه والاداره ؟

هل یمکن لفقیه أمضی حیاته بین کتاب الطهاره وکتاب الارث ، أن یکون سیاسیاً ماهراً أو مرجعاً فی اداره شؤون الملایین من الشیعه ؟

هل هذا احترام للتخصص ؟

- وکتب ملک الظلام بتاریخ 19-8-2001 ، العاشره والنصف صباحاً :

مثلک...من المتهربین والمتقافزین...یا أخ أحمد ..لایحق له أن یقول... ( شکراً جزیلاً یا ملک الظلام وأرجو مراجعه موضوع

ص: 167

" الأعلمیه بین الممکن والمستحیل " لنری من یترک المواضیع بدون أن ینهیها والحمد لله أنک لم تکن مشرفا لهذه الواحه ) !!

إرجع إلی الموضوع وانظر إلی من تهرب...

http://forum.hajr.org/showthread.php?threadid=23560pagenumber=2

( أرجو من المشرف علی الواحه وضعه فی الأرشیف .. أحمد )... أین إجاباتک علی الإشکالات التی طرحت...یا أخ فی ذلک الرابط .. ؟!

لا إجابات...مجرد تهرب وتقافز ... اعتدنا علیها من مثلک...

ثم تفضل..یاأخ...وافهم ولو مره واحده أن السیاسی والإداری اکتسب خبراته فی تلک المجالات من جراء التعامل مع الأوضاع والأمور والأشخاص... وهذا أمر یحصل مع العلماء بکثره . . . واکتسبوا خبراتهم من ذلک . . . فها أنت . . . یا صحفی . . . تدعی الخبره فی السیاسه والإداره والدین . . . رغم عدم تخصصک فی أی منهم . . .

وفی هذا الموضوع . . . أساسه رأی المشارکین فی التقسیم إلی عالم وعامی . . . لکنک لم تفتأ کالعاده لتحوله إلی وسیله للطعن فی العلماء . . . ظناً منک أنک أفضل منهم ، وأکثر درکاً للمسائل . . . مع هذا . . . یبقی الحکم لله . . .

ص: 168

لا ترم الکلام علی عواهنه . . . وقسه بمیزان العقل . . . وراجع ردودک قبل أن ترمی شخصاً بالتهرب . . . وعد إلی مواضیعک التی ترکک فیها المتناقشون لعلمهم بتهربک کفصیل من مدیه الجزار . . .

ودمتم . . . وإیاک وهذه الإدعاءات مره أخری . . .

- وکتب أحمد الکاتب بتاریخ 21-08-2001، الثانیه والنصف لیلاً :

لا أدری من هو الذی یتهرب ولکن یمکنک الدخول والحوار وسوف تری .

-وکتب ملک الظلام بتاریخ22-8-2001، الواحده لیلاً:

أثبت فی الحوار... من دون تحویر ... ولا تقافز ... ولا کلام صحفی... ولا تهرب ... وکان الله مع المحق ... ودمتم .

- قال العاملی : وهرب أحمد الکاتب کعادته عندما یظهر ضعف أفکاره البائسه !

ص: 169

ص: 170

ختام .. لمصلحه من التشکیک فی المرجعیه ..؟!

- کتب العاملی فی شبکه هجر الثقافیه بتاریخ 10-7-2001 ، السابعه صباحاً ، موضوعا بعنوان ( لمصلحه من .. تشتیت مرجعیه الشیعه وحملات التشکیک فیها..؟! ) قال فیه :

المرجعیه الشیعیه من برکات النبی وأهل بیته الطاهرین .. صخره عصیه تحطمت علیها حملات عاتیه عبر التاریخ ..

ولو أن المرجعیه الشیعیه خضعت کما خضعت مشیخه الاسلام الترکیه ، لکان وضع المسلمین الیوم أسوأ مما هو علیه بمراحل ..

لا أرید أن أعدد إنجازات المرجعیه الکبری فی تاریخ بلادنا .. بل أرید أن أؤکد أن وجود مرجع محترم یفتی فیسمع کلامه الشیعه .. یعتبر أمرا خطیرا عند أعداء الأمه وخصومها..

فهم

ص: 171

متفقون خاصه بعد ثوره ایران علی إنهاء المرجعیه الشیعیه إن استطاعوا .. والتشکیک فیها بما استطاعوا ..

ومع الأسف نری أن فئه من المثقفین وأصحاب النظره الضیقه یساعدونهم من حیث لا یشعرون ..

لیتهم یقدمون بدیلاً معقولا لوضع المرجعیه ..

لیتهم عندما ینتقدون لا یشخصنون النقاش ..

لیتهم ینظرون الی الأمور بواقعیه ومنطق الحکم الشرعی ..

لیتهم ینظرون الی مسیره الأمه الاسلامیه وطاقتها الکبری ( الشیعه ) بنظره شمولیه مستقبلیه .. ویساعدون علی الحفاظ علی هذا المرکز العلمی القیادی الشعبی ، المستقل عن کل الحکومات حتی الحکومات الشیعیه ..

لیت ..؟

- وکتب الکاظمینی بتاریخ 10-7-2001، الثانیه عشره والربع لیلاً :

شیخی الجلیل العاملی المحترم :

إن ما تفضلت به من طرح ، فعلاً ما تعانیه الشیعه فی هذه الفتره ،خصوصاً أنه بدأت هذه التشکیکات تصدر من بعض الشیعه الذین اشتبه علیهم الأمر فأخذوا ینظرون بواقعهم الخاص

ص: 172

دونما النظر الی واقع المرجعیه التی خدمت المذهب طوال فتره الغیاب ، فأصبحت هناک صیحات نسمع أصداءها بین الحین والآخر تنادی بالمرجعیه الحرکیه والمرجعیه الحدیثه والمرجعیه الشبابیه! وغیرها من هذه المسمیات التی تنم عن عدم إحاطه المنادی بتاریخ مرجعتینا المجید ، خصوصاً أن هذه الصیحات ابتدات خفافیش الفتن تصدح بها متأکلین علی تلک العقول المتحجره فی الواقع ، مستغلین التخبط الفکری الذی یعیشه البعض ، فأصبح المتکلم عن الأعلمیه الفقهیه وبیان آراء الفقهاء بها متهم صاحب بالفتنه ، وأنه یرنو الی تشتیت الشیعه وتمزیقهم وتفریق کلمتهم ، حیث بات الکلام حول المرجعیه من الأمور التی یندی لها جبین الناس ، وکأن المرجعیه المتوقعه أصبحت فی کوکب آخر ، والکلام حولها یعد تعدی لخط الأحمر !

لم نکن یوماً کما نحن الیوم ! فهذا تاریخ علمائنا فی النجف الأشرف وفی قم المقدسه .. وما أراه إلا تاریخاً ناصع البیاض مشرقاً مجیداً خالیاً من تلک النعرات والحساسیات ، فکان فی زمان واحد مرجعان أو أکثر فی نفس المدینه وکان الذی یرجع الی مرجع کان یکن الاحترام والتقدیر للمرجع الآخر ولکل العلماء خلافاً لما هو الیوم .

ص: 173

فإذا ناقشت أحدأ حول أعلمیه مرجعه اتهمت بأنک تروج لمرجعک ، وکأن المسأله مساله تنافس سوقی ، وما أری هذه الحاله إلا حاله یرثی لها، وصانعها هم العوام الذین وضعوا نفسهم فی أماکن غیرهم من ذوی الاختصاص ! وهذا فعلا ما لمسته فی السنوات القلیله الماضیه فأصبح العامی یقرر أعلمیه المرجع ، ویقرر أن فلان أهل للتقلید !!

لا یخفی علی القارئ لو استمررنا فی هذا المنوال سوف نترده أکثر فأکثر! أنا ادعو الناس خصوصاً الشباب أن یلتصقوا بالحوزه العلمیه ومراجعه علمائها فی کل صغیره وکبیره ، حتی تقوی الحوزه بهم ویقوی دینهم برجوعهم للحوزه . ودمتم لکل الخیر .

- وکتب المُحمدی بتاریخ 11-07-2001 ، الواحده والربع صبحاً :

أحسنتم وجزیتم خیراً مولانا العاملی .

ولکن بعضهم مع الأسف قد قرأ کتاباً أو کتابین أو سمع محاضره أو محاضرتین ، ومن ثم بدأ ینظَّر لحال المرجعیه الشیعیه .

اللهم أحینی محیا محمد وآل محمد . وأمتنی ممات محمد وآل محمد .

ص: 174

- وکتب الحقانی 11-07-2001، الواحدوالنصف ظهراً:

اللهم صلی علی محمد وآل محمد...

إخوتی الأفاضل وشیخنا العاملی جزاکم الله خیراً علی ما تفضلتم به .

وفی الحقیقه شیخنا الجلیل بأن ما تفضلت به هاجسی وهاجس کل شیعی موال ولایهحقیقه لأهل البیت علیهم السلام.

وللأسف هذا الواقع الذی نعیشه هذه الأیام ، والبعض بدأ یقدس العمامه فقط وتناسی أو نسی أن یقدس الفکر الأصیل والمنهج الصحیح الخالی من الشوائب ، والبعید کل البعد عن العاطفه الزائده أو الزاویه الضیقه کما تفلضتم .

وحدیثک بالحقیقه ذکرنی باتفاقیه شرم الشیخ التی عقدت فی95 أو 96 إن لم تخنی ذاکرتی فی أیام شن المقاومه الاسلامیه حملاتها القویه ضد الیهود وکذلک التفجیرات الانتحاریه فی داخل القدس المحتله ، حیث ذکر لی أحد الساده الأفاضل بأن من الاتفاقیات کیفیه الدخول بین الشیعه ونشر البلبله والطائفیه بین الطائفه الواحده ، وذلک قمه الابتلاءات التی ابتلینا بها .

ص: 175

أسال الله العلی القدیر بحق محمد وآل محمد أن یرد هذا الکید الی أعداء الأمه الاسلامیه ، وأن یخرجنا من بین أیدیهم سالمین وغانمین.. والله فوق کل ظالم ...

- وکتب عزام بتاریخ 11-07-2001، الثانیه بعدالظهر:

الاخوه المحترمون ، السلام علیکم :

لابد لنا من معالجه السبب فی الحاله المرضیه التی یعانیها الوضع الشیعی . وفی نظری أن السبب فی ذلک یعود الی جهل الشیعه بتاریخ المرجعیه ودورها المشرف ، فالعلاج لابد أن یکون متناسباً مع أسباب المرض .

وکذلک لابد من علاج للوقایه .

- وکتب أحمد الکاتب بتاریخ 11-07-2001 ، الثامنه صباحاً :

المرجعیه . . . فکره تنظیمیه ألبست لباساً فقهیاً . لا أحد ینکر ما للمرجعیه من فوائد عادت علی الشیعه بل حفظت وجودهم ، فکل جماعه تفنی بدون قیاده . ولکن الملاحظ هو

ص: 176

الطرح الایدلوجی الواضح للمسأله وتلبیسها اللباس الفقهی ، بل وجعلها مدار قبول الأعمال من عدمه .

وأعتقد أن هذا المدخل هو نقطه الضعف التی ستقلل من قیمه المرجعیه فی نظر الأتباع ، ویکن مقارنتها بالطرح الایدلوجی لمسأله ولایه الفقیه وهو الحاصل فی ابران . أرجو من الاخوه الابتعاد عن أدلجه موضوع التقلید والاجتهاد ومناقشته بعیداً عن المصالح الطائفیه والفئویه .

- وکتب العاملی بتاریخ 1-7-2001، العاشره والنصف صباحاً :

الأخ أحمد الکاتب (نون 11) :

لو أنصفت لقلت إن مرجعیه الأنبیاء والأوصیاء والعلماء .. حاجهٌ طبیعیه منطقیه عقلائیه لکل دین أنزله الله تعالی .. بل هی حاجه طبیعیه لکل منهج أرضی یشتمل علی نظره معینه للکون والحیاه والانسان وتشریعات لحیاه الانسان ..

ولکن ( موتور ) ذهنک یعمل بطریقته الخاصه ، فنراک مغرماً بالرأی الشاذ مع الأسف .. ونراک تدعو لهدم البناء الطبیعی فی الأمه ، ولا تقدم له بدیلاً !!

ص: 177

یا أبا أمل .. أفرض أنه أسلم علی یدک مدینه بکاملها فی بریطانیا . . ألا یحتاج هؤلاء الی من یبین لهم معالم دینهم وأحکامه ؟ ماذا تقول لهم ؟ هل تقول لهم : اجتهدوا أنتم واعرفوا تفاصیل عقائد الاسلام وأحکامه ؟

هل تقول لهم : قلدونی أنا واترکوا المتخصصین من فقهاء الاسلام ؟

بالله علیک ماذا تقول لهم ؟!!

- وکتب ملک الظلام بتاریخ 11-7-2001، العاشره والنصف مساء :

کلامک یا أخ أحمد الکاتب لیس فیه ولا دلیل واحد علی ما تدعیه . .

ساند کلامک بالأدله واطلع علی الکتب قلیلاً ...وتعلم أن الطرق ثلاثه.. الإحتیاط.. الإجتهاد.. التقلید .. لکنک مصر علی الحصر طبقاً لما رأیته . . . ( وتلبیسها اللباس الفقهی بل وجعلها مدار قبول الأعمال من عدمه ) . . . واستعمال المصطلحات مثل ( إیدیولوجیه ) لا یصلح فی مثل هذه المواضیع

ص: 178

. . . لأن استعمالک له خاطئ . . . نظریاً وتطبیقیاً . . . فی الموضوع . . . لأنه ببساطه لا دخل له فیه !

تفضل وعدإلی موضوعک (الأعلمیه بین الممکن والمستحیل ؟) ... حدیثنا هناک لم ینته ... فقد أثبت بنفسک أنک لم تطلع علی حیثیات المسأله...وأخذت تقول وتصفف الکلام...لکنک أدنت نفسک بنفسک...

تم .. والحمد لله رب العالمین .

ص: 179

ص: 180

الفهرس

مقدمه..............................................................3

الفصل الأول: بین مرجعیه المؤسسه ومرجعیه الشخص .9

الفصل الثانی: ضروره توحید فهمنا للمرجعیه العلیا للشیعه .........................71

الفصل الثالث: خطر تحویل المرجعیه الی مؤسسه مثل الفاتیکان !...................83

الفصل الرابع: الحقوق الشرعیه .. أو مالی-ه المرجعیه......111

الفصل الخامس: رد شبهات أحمد الکاتب علی التقلید والمرجعیه...................145

ختام .. لمصلحه من التشکیک فی المرجعیه ..؟!171

171

ص: 181

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.