الطراز الاوّل و الکناز لما علیه من لغة العرب المعول

اشارة

سرشناسه : المدنی ، علی خان ابن احمد، ‫1120ق. (سید علی خان مدنی دشتکی شیرازی)

عنوان و نام پدیدآور : الطراز الاول و الکناز لما علیه من لغة العرب المعول/ للامام اللغوی الادیب السیّد علی بن أحمد بن محمّد معصوم الحسینی المعروف ب ابن المعصوم المدنی؛ تحقیق مؤسسة آل البیت علیهم السلام لإحیاء التراث

مشخصات ظاهری : 15ج

زبان : عربی

مشخصات نشر : مشهد - ایران؛ مؤسسة آل البیت علیهم السلام لإحیاء التراث؛ الطبعة الأولی ذوالحجة 1426 ه

موضوع : واژه نامه ها Dictionaries

موضوع : زبان عربی -- واژه نامه ها

موضوع : زبان عربی -- واژه نامه ها،Arabic language -- Dictionaries

موضوع : زبان شناسان عرب

موضوع : زبان عربی - اصطلاح ها و تعبیرها

موضوع : زبان عربی - تحقیق

موضوع : زبان عربی - واژه نامه ها - فقه اللغه عربی

توضیح : «الطراز الاول و الکناز لما علیه من لغة العرب المعول» اثر سید علی بن احمد بن محمد معصوم الحسین معروف به ابن معصوم مدنی ، از دائرة المعارف های بزرگ لغت است. که مؤسسه آل البیت لاحیاء التراث(شعبه مشهد) به تحقیق آن همت گماشته اند.

مولف، کتاب را بر اساس لام الفعل سپس فاء الفعل و به ترتیب حروف الفباء تنظیم نموده و به تعداد حروف الفباء باب قرار داده و ذیل هر بابی به تعداد حروف الفبا طبق فاءالفعل فصل قرار داده است مثلا لغت «وضا» را ذیل فصل الواو از باب الهمزه می توان به ترجمه آن دست یافت، وی که منهج خود را در تالیف کتاب الطراز به طور عام در مقدمه آن آورده و متعرض آن شده است: من نخست به لغت عامه پرداخته ام؛ آن گاه لغات خاص قرآن را ذکر کرده ام، بعد اثر را بحث نموده، سپس به مصطلح و مثل پرداخته ام. لذا ترتیب کتاب بدین گونه است: 1. لغت عامه و مجاز 2. کتاب 3. اثر 4. مصطلح 5. مثل :

1- لغت عامه و مجاز : مؤلف ابتدا به بررسی حقیقت و مجاز می پردازد؛ البته مجاز را پسین حقیقت قرار می دهد؛ یعنی ابتدا حقیقت را از مجاز جدا می کند؛ برخلاف آنچه در کتاب های لغت مشهور و معروف بود، که مجاز و حقیقت را با هم بحث کرده اند؛

2- کتاب : مولف پس از آن که معنای حقیقی لغت را بیان می کند؛ آن گاه به بیان معنای مجازی آن می پردازد. وی فصلی را با عنوان (الکتاب) آورده است که در آن به بیان آن لغت در قرآن می پردازد. جمیع معانی یک لغت را که در تفسیر و غیرتفسیر آمده، ذکر کرده تا استفاده برای دانش پژوهان راحت باشد.

3- أثر : مولف در بخش (اثر) نیز به همان سبک بخش (الکتاب) پیش رفته است. از درآمیختگی بین معانی پرهیز کرده، و معانی حدیث را به خوبی بیان می کند.

4- مصطلح : مولف (مصطلح) را در بخش خاصی عنوان کرد و بسیاری از مصطلحات سایر علوم را نیز آورده و بر مصطلحات علوم لغت اکتفا نکرده است.

5- مثل : مولف در پایان هر لغت به (مثل) نیز پرداخته و آن لفظ را در امثال عرب نیز ردیابی کرده است.

ص: 1

المقدمه

اشارة

ص: 2

ص: 3

ص: 4

مناهج اللغویین فی التدوین

المقدمة

المنهج الاستدراکی النقدی فی اللغة

ودور السیّد علیّ خان فی تطویره وتنمیقه

« دراسة معجمیة »

بقلم

السیّد علیّ الشهرستانیّ

اللغة : جسر یربط الإنسان ببنی نوعه ، وهی الاداة المثلی المعبرة عن أحاسیس الفرد وأفکاره وطموحاته.

وهی الوسیلة للإفصاح والإبانة عن المکنون ، بل هی الصورة الحاکیة عن شخصیة الإنسان وثقافته ومعلوماته.

قال ابن فارس عن الإعراب وأهمّیّته : الإعراب فیه تمییز المعانی ، ویوقف علی أغراض المتکلّمین ، وذلک أنّ قائلا لو قال ( ما أحسن زید ) غیر معرب ، أو ( ضرب عمر زید ) غیر معرب ، لم یوقف علی مراده ، فإذا قال ( ما أحسن زیدا ) أو ( ما أحسن زید ) أو ( ما أحسن زید ) أبان بالإعراب عن المعنی الّذی أراده.

وکذا الحال بالنسبة إلی الحرکات ، فهم یفرّقون المعانی بینها ، فلو قال ( مفتح ) أرادوا الآلة الّتی یفتح بها ، و ( مفتح ) لموضع الفتح ، و ( مقصّ ) لآلة القصّ ، و ( مقصّ ) للموضع الذی یکون فیه القص ...

وکأنّ هذا وغیره هو الذی جعل البعض یقول عن أصل کلمة العرب والعربی : إنّه اشتقّ من الإعراب ، وهو الإبانة ، فیقال : أعرب الرجل عن ضمیره ، إذا أبان عنه.

ص: 5

والکلمة العربیة تشتمل علی مادة وهیئة ، فالمادة ک ( ض ر ب ) الدالّة علی الضرب ، وأمّا الهیئة - التی تسمّی بالبناء أو الوزن أو الصیغة - فیلحظ فیها الحروف الأصلیة والزائدة ( کسامع ، ضارب ، شارب ، مشروب ، مضروب ، مقتول ، ... ).

وبالاشتقاق تتحدّد الکلمة من حیث المادة والمعنی ، وما مهمّة بحث الأبنیة أو الصرف إلاّ تحدید الشکل أو البناء الذی یکسب معنی زائدا یضاف إلی المعنی العام فیخصصه ویحدده.

إنّ اللغة العربیة تمتاز عن غیرها بکثرة المفردات ، والاتساع فی الاستعارة والتمثیل ، وقلب الحروف ، والتمییز بین الفاعل والمفعول ، وبین التعجب والاستفهام ، والنعت والتأکید ، وتعویض کلمة مکان کلمة - کإقامة المصدر مقام فعل الأمر ، والفاعل مقام المصدر - أو التقدیم والتأخیر کما هو الحال فی تقدیم الخبر علی المبتدأ ، والمفعول علی الفاعل.

وهو ما یوضح أن اللغة العربیة واسعة جدّا وتتألف من أصل ومزید ، وهذه الزیادة علی الحروف ، إمّا أن تقع فی أوّل الکلمة ، أو وسطها ، أو آخرها ، وقد تکون هذه الزیادة من الحروف الصوتیّة أو الهوائیة ( مد ) و ...

وقد استقصی علماء اللغة ، الحروف الزائدة فی الکلام العربی فوجدوها لا تخرج عن عشرة حروف جمعوها فی قولهم ( سألتمونیها ) ، وإذا أضفنا الحرکات الثلاث وعددناها حروف مدّ قصیرة ، کان مجموعها ثلاثة عشر ، هی سبب تنوّع الألفاظ المشتقّة من مادة واحدة.

والکلمة المؤلفة من الحروف الأصلیة ، إمّا ثنائیة ، أو ثلاثیة ، أو رباعیة ، أو خماسیة ، وإن کان البعض قد ردّ الألفاظ المؤلفة من أربعة حروف أو أکثر إلی الثلاثی بطریق الاشتقاق أو النحت!!

ص: 6

والثلاثی هو ما یتألف من ثلاثة حروف أصلیة ک ( ض ، ر ، ب ) ، والثنائی هو ما یتألف من حرفین أصلین ک ( ق ، د )

وقد سعی البعض فی إرجاع الثلاثی إلی الثنائی ، وذلک بعد البحث عن الصلة المعنویة بینهما ، وکان الخلیل ( ت 175 ه ) وسیبویه ( ت 180 ه ) وأبو علی الفارسی ( ت 377 ه ) وابن جنی ( ت 392 ه ) من الأوائل الذین طرحوا هذه النظریة ، وکان الأخیر أدقّهم وأجرأهم لتوثیق ما ذهب إلیه ، إذ بسط القول فی ذکر الأمثلة وما شاهده من صلات بین الالفاظ المشترکة فی حرفین ، أو فی حرف واحد مع التشابه فی الحروف الأخری.

وقد اعتبر هؤلاء الحرف الثالث منوّعا للمعنی العام الذی تدلّ علیه الأصول الثنائیة ، ومثال ذلک : قط ، قطع ، قطف ، قطل ، قطم ...

فالأصل فی هذه الکلمات علی رأی القائلین بالثنائیة هما الحرفان الأوّلان منها ، وهما « قط » ، وأمّا الحرف الثالث فیها ( ع ، ف ، ل ، م ) فهی منوعة لمعنی القطع ، ومخصّصة له ، وکذلک ( غمز ، غمس ، غمر ، غمق ، غم ، غما ، غمی ) فالأصل فیها ( غم ) ویفید التغطیه والإخفاء ، والحرف الثالث مخصّص تفید الکلمة بإضافته معنی خاصا من معانی التغطیة.

ویمکن القول بمثل هذا فی المواد أو المجموعات الّتی تشترک فی النون والفاء ( نف ) ، والنون والباء ( نب ) ، أو القاف والصاد ( قص ) ، أو الفاء والراء ( فر ) وأمثالها.

هذا ، وإنّ غالب الذین ذهبوا إلی ثنائیة الکلمة یعتقدون أنّ الکلمة وضعت فی أوّل أمرها علی هجاء واحد ، متحرّک فساکن ، محاکاة لأصوات الطبیعة ، ثمّ فثّمت - أی زید فیها حرف أو أکثر فی الصدر ، أو القلب ، أو الطرف - فتصرّف المتکلّمون بها تصرّفا یختلف باختلاف البلاد ، والقبائل ، والبیئات ، والأهویة.

ص: 7

فکان لکلّ زیادة ، أو حذف ، أو قلب ، أو إبدال ، أو صیغة ، معناة ، أو غایة ، أو فکرة دون أختها ، ثمّ جاء الاستعمال فأقرّها مع الزمن علی ما أوحته إلیهم الطبیعة ، أو ساقهم إلیها الاستقراء ، والتّتبّع الدقیق ، وفی کلّ ذلک من الأسرار والغوامض الآخذة بالألباب ، ما تجلّت بعد ذلک تجلّیا بدیعا ، استقرّت علی سنن وأصول وأحکام لن تتزعزع ... (1) ویسمّی هذا النوع من الاشتقاق بالاشتقاق الکبیر.

وممّا تجب الإشارة إلیه هنا ، هو إن الخلیل الفراهیدی أوّل من فتح باب الاشتقاق الکبیر ، أو قل التقالیب ک ( رکب ، ربک ، کبر ، کرب ، بکر ، برک ) لکنه لم یکن یعنی بعمله إرجاع الحروف الأصلیّة إلی معنی مشترک واحد بینها مثلما فعله ابن جنی وغیره ، بل إنّ عمله جاء طبقا لمخارج الحروف.

وعلیه فالقول بأنّ ( ق ، و، ل ) وسائر تراکیبها تفید الخفوف والحرکة ، وأنّ مقالیب ( ک ، ل ، م ) تفید القوة والشدة ، و ( س ، ل ، م ) تفید الضعف واللین ، وما شابه ذلک إنّما هو شیء جاء من قبل اجتهادات ابن جنی فی کتابه الخصائص وغیره.

أمّا الاشتقاق الصغیر ، فهو الأساس الثلاثی للکلمة وما یشتق منه ، وهو أکثر أنواع الاشتقاق ورودا فی العربیة ، وهو الذی تدور علیه رحی کتب اللغة ف ( ض ، ر ، ب ) اشتق منه الضارب ، والمضروب ، واضرب ، ویضرب ، ویضربن و ...

ومثله ( ع ، ر ، ف ) فقد اشتق منه عرّف ، تعرف ، تعارف ، عرف و ...

هذا ، وقد ألّف بعض المتقدّمین کالأصمعی ، وقطرب ، وأبی الحسن ، والأخفش ، وأبی نصر الباهلی ، والمفضل بن سلمة ، والمبرد ، وابن درید ،

ص: 8


1- نشوء اللغة العربیة ونموها ، لانستاس ماری الکرملی : 1.

والزجاج ، وابن السراج ، والنحاس وابن خالویه کتباً فی الاشتقاق.

وأمّا الاشتقاق الصغیر فإنّه یعنی رجوع التصاریف المختلفة إلی معنی جامع مشترک بینها کما رأیته فی ( ض ، ر ، ب ) و ( ع ، ر ، ف ) وهذا من خصائص اللغة العربیة ولم یلحظ مثله فی اللغات الأخری.

فإذا اخذت کلمة ( کتب ) مثلا واشتقاقاتها من ( کاتب ، مکتوب ، کتاب ، مکتبة ، مکتب ، یکتب ، اکتب و ... ) وجدت أن الحروف الأصلیة موجودة فی کلّ مفردة منها ، ومثله معنی الکتابة ، علی عکس اللغات الأخری ، حیث لا توجد صلة بین کلمات الأسرة الواحدة ، فمثلا ( کتب ) فی اللغة الانجلیزیة تسمی ( Write ) والکتاب ( Book ) والمکتبة ( Library ) فلا علقة بین حروف ومفردات تلک اللغة ، الأمر الذی جعل اللغة الانجلیزیة تختلف من جیل إلی آخر ، ولا یلحظ الصلة اللغویة بین ماضیها وحاضرها.

ومثله الحالة المشاهدة فی اللغة العبریة ، فالتوراة لا یقرأها بلغتها العبریة إلاّ أحبار الیهود ، ونفر ممّن تفرّغوا لدراستها ، وأما سائر الیهود فیقرأون التوراة کلّ بلغة سکان البلاد الّتی یعیش فیها ، ومثله حال المسیحین مع لغتهم.

وهذا بخلاف العربیة ، إذ أنّ أبناءها الیوم وبعد ألف وأربعمائة سنة یفهمون أشعار الجاهلیّین کما یفهمون أشعار أبی تمام ، والبحتری ، والمتنبی ، وأبی العلاء المعرّی ، والشریف الرضی ، وهذان ما لا یلحظ فی اللغات الاخری ، إذ أنّ اللغة القدیمة عندهم تختلف عن الحدیثة بشیء.

قال بلاشیر : إنّ وحدة اللغة العربیة هی وحدة أخلاقیة ودینیة قبل کلّ شیء ، مؤسسة علی وحدة تاریخ اللغة ، وإنّنا کلّما درسنا اللغة الفرنسیة لاحظنا أنّها تطوّرت عبر العصور بحیث نجد لها

ص: 9

أطوارا ، فإذا قارنّا حالة اللغة الفرنسیة فی العصور الوسطی وجدنا أنّها مغایرة للّغة المستعملة فی القرن السابع عشر ، وهذه أیضا مختلفة عن لغتنا الیوم.

هذه الوحدة فی اللغة الفرنسیة لا تتضح إلاّ بالبحث والمقارنة ، فی حین أنّ وحدة اللغة العربیة تتّضح للقارئ ولو کان أجنبیا لأوّل وهلة (1).

وبنظرنا أنّ فضل بقاء هذه الوحدة اللغویة المحبکة یرجع إلی الإسلام والقرآن - ذلک الکتاب السماوی المنزل علی نبیّه محمّد صلی الله علیه و آله - الّذی حافظ علی قوام هذه اللغة ، وهو الذی جعل منها لغة عالمیة یؤذّن بها الفیلبینی ، ویصلّی بها الأمریکی ، ویتلو قرآنها الصینی والهندی والفارسی ویدعو بها الأسبانی والإیطالی و ...

وعلیه ، فالکلمة العربیة هی لغة الدین ، وهی مرکّبة من المادّة الصوتیة والقیمة التعبیریة الموحیة ، ولکلّ حرف منها ظلّ وشعاع ، وصدی وإشعاع ، ولو جمع الواحد منها مع الآخر کان له معنی ومفهوم یغایر الآخر ، وإن کان البعض - کابن جنی - یری سرّا فی هکذا اختلاف ، لأنّ « صعد » غیر « سعد » إذ أنّ ما هو بالصاد جاء للصعود من الجبل والحائط لأنّها قویة ، والسین لضعفها لما لا یظهر ولا یشاهد حسا ، إلاّ أنّه مع ذلک فیه صعود الجدّ ، لا صعود الجسم ، فجعلوا الصاد لقوتها فیما یشاهد من الافعال المعالجة المتجشمة ، وجعلوا السین لضعفها فیما تعرفه النفس وإنّ لم تره العین (2).

ص: 10


1- الفصحی من لغة القرآن.
2- انظر الخصائص 2 : 161.

وقال ابن درید فی الجمهرة : الخنن فی الکلام أشدّ من الغنن ، والخنّة أشدّ من الغنّة ، والأنیت (1) أشدّ من الأنین ، والرّنین أشدّ من الحنین.

وفی الإبدال لابن السکیت : یقال : القبصة أصغر من القبضة ، قال فی الجمهرة : القبص : الأخذ بأطراف الأنامل ، والقبض : الأخذ بالکفّ کلّها.

وقال الکسائی : القضم للفرس ، والخضم للإنسان.

وقال غیره : القضم بأطراف الأسنان ، والخضم بأقصی الأضراس.

وقال أبو عمرو : النضح - بالضاد المعجمة - : الشرب دون الریّ ، والنصح ، بالصاد المهملة : الشرب حتّی یروی ، والنشح ، بالشین المعجمة دون النضح بالضاد المعجمة ... (2)

والتغییر قد یقع فی وسط الکلمة ک ( ق ، ت ، ر ) و ( ق ، ط ، ر ) و ( ق ، د ، ر ) فالتاء خافیة ؛ کقولهم : قتر الشیء ، والطاء سامیة متصعّدة ( قطر ) والدال لیس لها صعود الطاء ولا نزول التاء فتکون بین هذا وذاک.

وقد یأتی فی آخر الکلمة کما فی النضخ والنضح ، فالنضخ یأتی للماء وغیره ، وهو أقوی مما بالحاء ؛ کقوله ( فِیهِما عَیْنانِ نَضَّاخَتانِ ) (3) فاستعملت العرب الحاء لرقتها للماء الضعیف ، والخاء لغلظتها لما هو أقوی منه.

کانت هذه نماذج موضحة للقیمة التعبیریة للکلمة ، وهو ما یبحث غالبا فی فقه اللغة لا فی أنحاء اشتقاقها ، ونحن وإن کنّا لا نهدف التفصیل فی مثل هذه الأمور لکنّا رأینا أنّ طرح بعض الشیء فی هذا المجال ممّا لا یستغنی عنه احد.

ص: 11


1- أنت یأنت أنیتا : أنّ.
2- المزهر 1 : 51.
3- الرحمن : 66.

والآن لنرجع إلی حقیقة الاشتقاق وأبنیة المصادر ، لکونها أوفق وأقرب لما نحن فیه ، إذ من الثابت أنّ أسماء الأعیان - المشاهدة المرئیّة - وجدت قبل أسماء المعانی ، فلا یعقل تصور التّأبّل - أی اتّخاذ الإبل - قبل وضع لفظ « الإبل » نفسه ، والتضلع قبل « الضلع » ، والتبحر قبل « البحّر » ، والسموّ قبل « السماء ».

فأسماء الأعیان هی أصل الاشتقاق لا المصادر ، لأنّ هذه المصادر کالأفعال لا تتقید بموازین دقیقة ، ولا تقاس اقیسة سلیمة مطردة ، وقد أکثر العرب اشتقاق الأفعال والمصادر من هذه الأسماء.

ولو لاحظت معاجمنا لرأیتها تمتلک من الجواهر الّتی تفرعت عنها الاحوال والصفات والمصادر والأفعال الشیء الکثیر.

فمن الرأس اشتقوا : رأسته رأسا : إذا أصبت رأسه ، ومن الیافوخ : أفخته أفخا : إذا ضربت یافوخه ، فإن ضربت دماغه قلت دمغته ، وإن حاذیت صدغه بصدغک فی المشی فقد صدغته ، وإن أصبت منخره فقد نخرته و ...

ومن أسماء الأقارب اشتقّوا المصادر والأفعال ، فالتبنّی من الابن ، والتأبّی من الأب ، والتأمّم : اتخاذ الأمّ ، والبعال والمباعلة : اتّخاذ البعل.

وولّدوا کثیرا من الألفاظ ، من أسماء الأمکنة ، فقالوا : أحرم القوم : دخلوا فی الحرم ، ساحلوا : أتوا السّاحل ، أعمن الرّجل : أتی عمان ، کوّف : صار إلی الکوفة ، قدّس : أتی بیت المقدس : أیمن : أتی الیمن.

ومنه : أخرفوا ، وأشتوا ، وأربعوا ، وأصافوا ، وأفجروا ، وأظهروا ، و ...

إشارة للدخول فی الخریف والشتاء والربیع والصیف والفجر والظهر و .. ، هذا شیء والشیء الآخر فی هذا المجال هو الکلام عن أبنیة المصادر وتحدید الصیغ الاسمیة والفعلیة ، فقد سعی السیوطی إلی ذکر من صنّف فی الصیغ الاسمیة

ص: 12

والفعلیة.

وکان سیبویه أوّل من أحصی الصیغ الاسمیة ، إذ اشار إلی 308 بناء للأسماء ، ثمّ زاد ابن السراج اثنین وعشرین بناء علیها ، فصارت 330 ، ثمّ أضاف إلیها أبو عمر الجرمی صیغا قلیلة أخری ، وأخیرا جاء ابن خالویه بأمثلة یسیرة أخری فی هذا السیاق.

وقد روی صاحب المزهر عن ابن القطاع أنّه جمع ما تفرّق فی تألیف الأئمّة حتّی بلغ (1210).

ونحن لسنا بصدد تأیید أو تخطئة السیوطی وابن القطاع ، أو معارضة ما قالوه فی حصر واستقصاء صیغ الأسماء والأفعال ، لأن الذی یجب قوله هنا هو أنّ الصرفیّین کانوا قد حصروا أوزان الأفعال فکانت بضعة وعشرین بناء ، وهی الّتی یعرفها الطالب فی دراسة الفعل ثلاثیا ورباعیا ، مجرّدین ومزیدین ، بمعانیهما الداخلة تحت کلّ قالب من قوالب هذه الأوزان.

وأمّا الأسماء ، فمن الصعب حصرها لکثرتها ، ولو اقتصرنا علی ذکر أشهرها لطال بنا الحدیث کذلک.

نحن لا نرید أن نردد قول ابن جنی فی أنّ الأسماء الّتی لا زیادة فیها تکون علی ثلاثة أصول : أصل ثلاثی ، وأصل رباعی ، وأصل خماسی ، وأن الأفعال الّتی لا زیادة فیها تکون علی أصلین فقط : ثلاثی ورباعی ، وأننا لا نجد علی خمسة أحرف فعلا لا زیادة فیه (1).

ص: 13


1- انظر المصنف لابن جنی 1 : 18 وهو شرح لکتاب التصریف للمازنی ط الباب الحلبی بالقاهرة ، تحقیق إبراهیم مصطفی وعبد الله أمین.

ولن نقول بقول الصرفیین : إن الأسماء الثلاثیة تکون علی عشرة أمثلة تصلح جمیعا لأن تکون إسما وصفة (1).

ولن نقطع مع حملة اللغة بأنّه « لیس فی الکلام اسم علی فعل - بضم الفاء وکسر العین - إنما هذا بناء یختص به الفعل المبنی للمفعول نحو ضرب وقتل إلاّ فی اسم واحد وهو دئل (2).

ولن نحظی بطائل إذا حصرنا هنا الأسماء الرباعیّة الّتی لا زیادة فیها فی ستة أمثلة : خمسة وقع علیها إجماع أهل العربیة ، وواحد تجاذبه الخلاف (3).

أو حصرنا الأفعال الرباعیة فی ( فعلل ) للمعلوم ، وفعلل للمجهول.

ولن نجزم کما جزم الأوائل بأنّ الأسماء أقوی من الأفعال ، فجعلوا لها علی الأفعال فضیلة لقوّتها ، واستغنائها عن الأفعال ، وحاجة الأفعال إلیها.

ولن نستقری أمثلة الأسماء الخماسیة سواء أکانت أربعة أم خمسة.

ولن نحصی الزوائد فی الأسماء والأفعال - ثلاثیة أو رباعیة أو خماسیة - ما دامت زیادتها تمت بضرب من الإلحاق الصرفی ک ( کوثر وجدول وجیئل ).

فکل هذه الحقائق یعرفها المشتغلون بأبحاث الصرف ، وهی کثیرة ، وقد تبعدنا عن الهدف.

بل الذی نرید قوله هنا هو : هل أنّ العرب کانوا کلّهم فصحاء بلغاء ، أم أنّ بینهم من لا یعرف بعض الکلمات ویلحن فیها؟ ولماذا اتّخذت العرب لهجة قریش لغتها الرسمیة ، وهل جاء هذا لکونها بعیدة عن بلاد العرب من جمیع جهاتها - حسبما قاله

ص: 14


1- (1) وهی فَعْل ، وفَعَلَ ، وفَعِل وفَعُل ، وفِعْل ، وفِعَل ، وفُعُل ، وفُعِل ، وفُعَل ( المنصف : 18 )
2- قارن بالمنصف : 20.
3- وهی فَعْلَل ، وفِعْلِل وفُعْلُل ، وفِعْلَل وفُعْلَل وفِعِلّ ( المصنف : 25 ).

ابن خلدون - أم أنّها جاءت لمکانة قریش بین القبائل العربیة ، أو أنّها ترجع إلی عوامل الزمن وتقادم الأخذ عن قریش وما احیط بهذه اللهجة من قداسة بعد الإسلام ، أم جاء لعوامل أخری؟

نحن لا یسعنا - هنا - الإجابة عن هذه الأسئلة ، وقد یکون فیما نصوّره عن الجزیرة العربیة قبل الإسلام ، وکیفیة تأثّر العرب بالحضارات المجاورة جواب عن بعض هذه التساؤلات.

العرب وتاثّرهم بالحضارات المجاورة

قد أشرنا سابقا إلی مکانة اللغة العربیة ، والآن نرید الإشارة إلی مدی تأثّر العرب بالحضارات المجاورة ، وهل أنّ اختلاف اللهجات عندهم یضرّ بمکانة اللغة أم لا؟

ولبیان ذلک نعطی صورة بسیطة عن الحضارات المجاورة لنوقف القارئ علی حقیقة الأمر.

کانت السومریة والأکدیة والبابلیة والآشوریة من الحضارات القدیمة الّتی استقرّت فی شمال شبه الجزیرة العربیة ( العراق ) ومنذ خمسة الآف سنة قبل المیلاد ، وقد اهتم ملوک هذه الحضارات بالکتاب والمکتبة حتّی قیل بأن الملک ( شرجینیا ) أنشا مکتبة فی ( ورکا ) مملوءة بالکتب اللغویة والفلکیة والشرعیة والأدبیة وغیرها ، ثمّ نسخت بعد إنشائها بخمسة عشر قرنا بأمر من أمیر آشوری ، وحفظها فی دار خاصة بها کما تحفظ المکاتب الیوم ، وعثر المنقبون علی بقایا هذه المکتبة بین النهرین ونقلوها إلی المتحف البریطانی فی لندن (1).

ص: 15


1- انظر : تاریخ ، آداب اللغة العربیة ، لجرجی زیدان 1 : 17 - 18.

وکانت حضارة بلاد الشام هی الأخری عریقة ، وترجع إلی ثلاثة الآف سنة قبل المیلاد ، وممّا أسّسته الدول الفینیقیة فی القرن الخامس والعشرین ق. م مدینة جبیل ، کما بنت مدینة بیروت ( بیریت ) فی القرن الثانی والعشرین ق. م.

وقد امتاز هؤلاء بأنّهم علی جانب عظیم من المعرفة والتفوّق فی العلوم والآداب والصناعة ، أما الآداب فقد ضربوا فیها بسهم عظیم ، ووضعوا الهجائیة واختصروها إلی اثنین وعشرین حرفا بعد أن کانت عند البابلیین والمصریین تعدّ بالمئات.

وکانت حضارة جنوب شبه الجزیرة تتمثّل بحضارة الدولة المعینیة فی الیمن والدولة السبئیة والحمیریة ، اللتین کان أهلها علی جانب عظیم من الرقیّ الصناعیّ والزارعیّ والعمرانیّ والثقافیّ ، وقد کانت کتاباتهم علی الطریقة الحلزونیة ، أی أنّها تبدأ من الیمین إلی الشمال ، فإذا انتهی الکاتب من السطر الأوّل وأراد کتابة السطر الثانی کتب من الشمال إلی الیمین.

وکانت إلی جانب تلک الحضارات حضارة وادی النیل التی تعدّ هی الأخری من أقدم وأعرق الحضارات المجاورة لشبه الجزیرة العربیة ، وقد کان أهلها علی جانب عظیم من الرقی والتحضّر فی العلم والعمران والزراعة ، وقد بقی من مآثرهم العمرانیة الأهرامات ، أبو الهول ، وغیرهما.

کان هذا استعراضا للحضارات القدیمة المجاورة لشبه الجزیرة العربیة ، جئنا به للتمییز بین الوضع داخل الجزیرة وخارجها ، إذ الثابت جغرافیا أنّ أرض الجزیرة أرض صحراویة قاحلة لیس فیها ماء ولا کلأ ، وهی کما قال سبحانه حکایة عن لسان

ص: 16

إبراهیم ( رَبَّنا إِنِّی أَسْکَنْتُ مِنْ ذُرِّیَّتِی بِوادٍ غَیْرِ ذِی زَرْعٍ عِنْدَ بَیْتِکَ الْمُحَرَّمِ ) (1) ولم یکن فیها حتّی نهر واحد (2) بل کان اعتماد الساکنین فیها علی الأمطار والآبار الّتی تمتلی شتاء وتجفّ صیفا ، وهذا الجفاف والیبس خلق عند سکانها حالة التنقّل بحثا عن الکلأ والماء ، فهم یجوبون البوادی بحثا عنهما ، وهذه الظروف جعلت العربی لا یستقرّ حتّی یبدع فی مجالات الزراعة والصناعات الیدویة إلاّ نادرا ، ولذا اعتمدوا علی التجارة ، خصوصا قریش - التی هی رأس القبائل العربیة فی الجزیرة - وقد وصف سبحانه اشتغالهم التجارة بقوله ( لِإِیلافِ قُرَیْشٍ إِیلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتاءِ وَالصَّیْفِ ) (3).

وتظهر شدة الجفاف من خلال التنازع علی شرف سقایة الحاج ، ممّا نستطیع لمسه بوضوح فی قوله سبحانه : ( أَجَعَلْتُمْ سِقایَةَ الْحاجِّ وَعِمارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ کَمَنْ آمَنَ بِاللهِ وَالْیَوْمِ الْآخِرِ ) .

وهذه البیئة الجغرافیة والظروف الاجتماعیة هی الّتی جعلت الجزیرة العربیة بمأمن عن مطامع الدولتین العظمیین آنذاک ( الروم والفرس ) کما جعلت هذه الأرض أرضا آمنة یلجأ إلیها أعداء الروم والفرس.

فقد هاجر إلیها أوّلا یهود فلسطین ، فسکنوا یثرب ، وهاجرت بعدهم قبائل الاوس والخزرج من الیمن فسکنوا فدک وتیماء ، کل ذلک مضافا إلی الأعاجم الوافدین من الفرس والیونان.

هذا ، وإنّ العرب لم یکونوا فی تلک البرهة من التاریخ ذوی تراث وحضارة ، بل

ص: 17


1- إبراهیم : 37.
2- انظر المفصل فی تاریخ العرب قبل الإسلام ، لجواد علی 1 : 157.
3- قریش : 2.

کان غالب سکان الجزیرة أمیّین لا یقرأون ولا یکتبون ، إذ لم یدعوا أبناءهم لتعلّم العلم والکتابة ، وإن کانوا یعلمون بشرفهما ، حتّی أنّهم عدّوا الرجل الکامل فی الجاهلیة من کان یعرف الکتابة ویحسن العوم والرّمی (1) ، وجاء وصفهم فی الکتاب العزیز بقوله : ( هُوَ الَّذِی بَعَثَ فِی الْأُمِّیِّینَ رَسُولاً مِنْهُمْ ) ، وقوله تعالی : ( وَما کُنْتَ تَتْلُوا مِنْ قَبْلِهِ مِنْ کِتابٍ وَلا تَخُطُّهُ بِیَمِینِکَ إِذاً لَارْتابَ الْمُبْطِلُونَ ) وجاء عنه صلی الله علیه و آله قوله : ( إنّا أمّة أمّیّة لا نکتب ولا نحسن الشّهر هکذا ) (2) :

إنّ الإشارة إلی الحالة الاجتماعیة والثقافیة فی الجزیرة العربیة قبل الإسلام جاءت لتوضیح عظمة الإسلام ، وکیف أنّه جعل من هذه الأمّة - خلال ربع قرن - أمّة تقود العالم وتحطّم أکبر دولتین آنذاک ، وتحکّم لغتها علی البشریة.

ومن الشّطط فی القول ، القول بأنّ کلّ العرب کانوا فصحاء بلغاء یعرفون لغتهم ، بل لو تأنّیت وتدبّرت فی تاریخهم لعرفت مؤثّرات تلک الحضارات علی اللغة العربیة.

لقد کان بین الصحابة من یسأل رسول الله صلی الله علیه و آله عن غریب کلامه ومعنی أقواله ، وهذا یعنی عدم معرفتهم بکثیر من المفردات اللغویة والاشتقاق العربی ، حتّی جاء عن عمر أنّه سأل الصحابة عن معنی التخوّف فی قوله تعالی ( أَوْ یَأْخُذَهُمْ عَلی تَخَوُّفٍ ) فسکتوا ، فقام شیخ من هذیل ، فقال : هذه لغتنا ، التخوف : التنقص.

قال عمر : فهل تعرف العرب ذلک فی أشعارها؟

قال : نعم. قال شاعرنا زهیر.

ص: 18


1- مصادر الشعر الجاهلی : 52 ، القصد والأمم : 22 کما فی الدراسات للاعظمی.
2- صحیح البخاری 3 : 35 و 4 : 101 ، صحیح مسلم 2 : 761 ح 15.

تخوّف الرّجل شاعرنا تامکا قردا***کما تخوّف عود النّبعة السّفن (1)

وسئل عمر بن الخطاب : ما الأبّ؟ فلم یعرف معناه (2).

نعم ، إنّ اللّغة العربیة تأثّرت بالحضارات والثّقافات المجاورة کالفرس والإغریق و ...

لأنّ الهاربین من کسری وقیصر وفرعون و ... کانوا یلجأون إلی الجزیرة العربیة لکونها فی مأمن من الشّرور ، وقد أثّر هؤلاء علی اللغة العربیة حتّی أکّد القرآن بأنّ اللسان الّذی نزل به هو عربی مبین ، فی قوله تعالی : ( لِسانُ الَّذِی یُلْحِدُونَ إِلَیْهِ أَعْجَمِیٌّ وَهذا لِسانٌ عَرَبِیٌّ مُبِینٌ ) ، فأضاف سبحانه « المبین » إلی « العربی » کی یؤکد بأنّه کلام فصیح لا کدرة فیه ولا عجمة ولا لحن.

وقد منعت العرب الأخذ من سکّان البراری المجاورین لغیر العربی ( کلخم وجذام ) المجاورین لمصر وقبط ، و ( قضاعة وغسان وإیاد ) المجاورین لأهل الشام ، وأکثرهم نصاری کانوا یقرأون بالعبریة ، و ( تغلب الیمن ) لمجاورتهم الیونان ، و ( بکر ) جیران النبط والفرس ، و ( عبد قیس وازد عمان ) لأنّهم کانوا بالبحرین وکانوا یختلطون بالهند والفرس ، و ( أهل الیمن ) لمخالطتهم الهند والحبشة ، ولم توخذ اللغة إلاّ من قریش ، وقیس : ، وتمیم ، وأسد ، وهذیل ، وبعض کنانة ، وبعض طیء ..

علماً بأنّ الکلام العربی لم یصلنا بکامله ، قال الکسائی : قد درس من کلام العرب کثیر (3).

وحکی یونس بن حبیب البصری ، عن أبی عمرو ، أنّه قال : ما انتهی إلیکم ممّا

ص: 19


1- تهذیب الالفاظ : 6.
2- انظر مقدمة الصحاح 1 : 15.
3- انظر مقدّمه الصحاح : 23.

قالت العرب إلاّ أقلّه ، ولو جاءکم وافر لجاءکم علم وشعر کثیر (1).

وقال ابن فارس فی ( باب القول بأنّ لغة العرب لم تنته إلینا بکلّیّتها ، وأنّ الذی جاءنا عن العرب قلیل من کثیر ، وأنّ کثیرا من الکلام ذهب بذهاب أهله ) : ذهب علماؤنا أو أکثرهم إلی أنّ الذی انتهی إلینا من کلام العرب هو الأقلّ ، ولو جاءنا جمیع ما قالوه لجاءنا شعر کثیر وکلام کثیر ... (2)

وقد ذکر السیوطی فی المزهر - عن حمزة الإصبهانی فی کتاب الموازنة ، عدد أبنیة کلام العرب فی کتاب العین ، وکما ذکر ذلک الزبیدی فی مختصر کتاب العین عن الخلیل - عدد أبنیة کلام العرب المستعمل والمهمل علی مراتبها الأربع من الثنائی والثلاثی والرباعی والخماسی من غیر تکرار (3) ، فکان شیئا کثیرا جدّاً.

ولو أردنا استقصاء الکلام العربیّ المستعمل فی لغتنا الیوم ، فلا نراه یتجاوز من عشرة آلاف مادة ، فی حین أنّ الموجود فی کتاب الصحاح للجوهری أربعون الف مادة ، وفی القاموس للفیروزآبادی أکثر من ذلک ، وفی التکملة للصغانی ستون ألف مادة ، وفی لسان العرب لابن منظور حوالی ثمانین ألف مادّة ، وفی التاج للزبیدی عشرون ألفا ومائة ألف مادة (4).

وهذا إن دل علی شیء فإنّما یدلّ علی سعة اللغة العربیة ، وعدم استفادة أبنائها منها فی العصور اللاحقة ، وهو الذی یدعونا للحفاظ علی کتب اللغة والاهتمام

ص: 20


1- نزهة الأولیاء : 33.
2- المزهر 1 : 66.
3- المزهر 1 : 74 - 76.
4- انظر مقدمة القاموس للشیخ نصر الهورتی 1 : 7 ومقدمة الصحاح 1 : 23 ، والفصحی فی لغة القرآن 10 : 7.

بقواعد الإعراب والبناء ، کما إنّ هذه الضآلة فی الموادّ اللغویّة المستعملة بالنّسبة للمهملة ، تدل علی فداحة المقدار الضائع والذی لم یصل إلینا من لغة العرب ، إذ لو لا القرآن والسنة والتدوین لا ندثر الکثیر من لغة العرب ، کما حصل ذلک بالفعل من قبل کما سمعت.

وعلیه فالإسلام أقرّ تعدّد اللهجات للحفاظ علی الوحدة الفکریة والسیاسیة عند العرب ، وقد عقد ابن جنی فی خصائصه فصلا باسم ( اختلاف اللغات وکلّها حجة ) قال فیه : ... لو استعملها لم یکن مخطئا لکلام العرب لکنه یکون مخطئا لأجود اللغتین (1).

وقال : فان کانت اللفظتان فی کلام متساویتین فی الاستعمال ، کثرتهما واحدة ، فإنّ أخلق الأمر به أن تکون قبیلته تواضعت فی ذلک المعنی علی ذینک اللفظین ؛ لأنّ العرب قد تفعل ذلک للحاجة إلیه فی أوزان أشعارها وسعة تصرّف أقوالها .. (2)

وقال ابن هشام : کان العرب ینشد بعضهم شعر بعض ، وکلّ یتکلم علی مقتضی سجیته الّتی فطر علیها ، ومن هنا کثرت الروایات فی بعض الأبیات .. (3)

وقد نقل ابن جنی حکایة عن الأصمعی قال فیها : اختلف رجلان فی الصقر ، فقال أحدهما ( الصقر ) بالصاد ، وقال الآخر : ( السقر ) بالسین ، فتراضیا بأول وارد علیهما فحکیا له ما هما فیه ، فقال : لا أقول کما قلتما ، إنّما هو ( الزقر ).

ویعلق ابن جنی علی هذا بقوله : أفلا تری إلی کلّ واحد من الثلاثة کیف أفاد فی

ص: 21


1- الخصائص 2 : 12.
2- الخصائص 1 : 372.
3- المزهر 1 : 261 ، وقارن بالنحو العربی علی ضوء اللغات السامیّة 39 - 40.

هذه الحال إلی لغته لغتین أخریین معها؟ وهکذا تتداخل اللغات ... (1)

وهذا القول یشیر إلی جواز اجتماع لغتین فصاعدا فی کلام العرب ، ویفید الذاهبین إلی القول بحجیة جمیع اللغات ، ولهذا تری اللغوی حینما یذکر معنی کلمة یقول : لغة فی کذا ، إشارة منه إلی ورود القول الثانی فی لغة الآخر ، وهو حجة.

ومن المشهور أنّ أفصح القبائل العربیة کانت ، تمیم ، طی ، هذیل ... ، لکونها بدویة ضاربة فی الصحراء ، وقد اشتهر منها الکثیر من الشعراء ، کأوس بن حجر ، وسلامة بن جندل ، وعلقمة بن عبدة ، وعدیّ بن زید ، وعمرو بن الأهتم ، والبرّاق بن روحان ، والأسود بن یعفر التمیمیّین.

ومن شعراء الطائیّین : حاتم الطائی ، وإیاس بن قبیصة ، وأبو زید الطائی ، و ...

ومن شعراء الهذلیّین : أبو ذویب الهذلی ، وعامر بن حلیس ، وخویلد بن خالد و ...

وبهذا تکون المجموعة العربیة ، إمّا حجازیة وهی المعروفة ب- ( القرشیة ) ، وإما نجدیة شرقیة والمعروفة ب- ( التّمیمیّة ) ، وإنّ لغات هاتین المجموعتین موجودة فی الأعم الأغلب من المعاجم اللغویة ، إذ تجد تعلم ونعلم - بکسر حرف المضارعة - إلی جانب تعلم ونعلم ، ووجود حمر وحمة إلی جانب حمر وحمة ، ووجود حقد یحقد إلی جانب حقد یحقد ، ووجود مدیون إلی جانب مدین ، ومریة ومریة ، وهیهات وأیهات (2).

هذا ورای البعض أنّ العوامل السیاسیة والدینیة والاجتماعیة هی الّتی جعلت

ص: 22


1- الخصائص 1 : 374.
2- اللفظة الاولی من جمیع الأمثلة لتمیم ، والأخری لقریش.

لهجة قریش هی الفصحی ، لکنّ هذا الرأی بعید عن الصحّة علی إطلاقه ، لأنّ فی لغة تمیم ما هو أوفق للقیاس من لغة قریش فی بعض الحالات ، لکنّ القول بأنّ لغة تمیم أوفق بالقیاس فی جمیع الحالات بعید جدّا وغیر صحیح أیضا ، إذ المشهور الذی لا مراء فیه عند الجمیع أنّ لغة قریش کانت أغزرها مادة ، وأرّقها أسلوبا ، أکثرها ثراء ، وقد ارتفعت قریش من الفصاحة عن عنعنة تمیم ، وکشکشة ربیعة ، وکسکسة هوازن ، وتضجّع قیس وعجرفیّة ضبّة ، وتلتلة بهراء (1).

وقد أکّد الفراء صفاء لغة قریش بقوله : کانت العرب تحضر الموسم کلّ عام وتحج البیت فی الجاهلیة ، وقریش یسمعون لغات العرب ، فما استحسنوه من لغاتهم تکلّموا به ، فصاروا أفصح العرب ، وخلت لغتهم من مستبشع اللغات ومستقبح الألفاظ ، وقد کان الشاعر من غیر قریش یتحاشی خصائص لهجته ویتجنّب صفاتها الخاصّة فی بناء الکلمة وإخراج الحروف وترکیب الجملة لیتحدث إلی الناس بلغة ألفوها وتواضعوا علیها ، بعد أن أسهمت عوامل کثیرة فی تهذیبها وصقلها.

وفی کتب اللغة إشارات إلی بعض المذموم من لهجات العرب ، ککشکشة ربیعة وقضاعة ، إذ هؤلاء یجعلون بعد کاف الخطاب فی المؤنث شینا ، فیقولون : رأیتکش ، وبکش وعلیکش.

والکسکسة هو أن یجعلون بعد الکاف أو مکانها سینا فی المذکّر.

ومن ذلک الفحفحة فی لغة هذیل ، حیث یجعلون الحاء عینا (2).

ص: 23


1- انظر الخصائص 2 : 11.
2- انظر المزهر 1 : 222 ، مقدمة التاج : 22.

ومن ذلک الطمطمانیّة من لغة حمیر : کقولهم : طاب امهواء : أی طاب الهواء (1).

ومن ذلک العجعجة فی لغة قضاعة ، حیث یجعلون الیاء المشدّدة جیما ، یقولون فی تمیمیّ : تمیمج ؛ وقال أبو عمرو بن العلاء : قلت لرجل من بنی حنظلة ممن أنت! قال فقیمجّ ، فقلت : من أیهم؟ قال : مرّجّ ، أراد فقیمیّ ومرّیّ ، ولذلک اشتهر إبدال الیاء جیما مطلقا فی لغة فقیم (2) .

ومن ذلک شنشنة الیمن ، تجعل الکاف شینا مطلقا ، فیقولون ( لبّیش اللهم لبّیش ) أی لبّیک اللهمّ لبّیک (3).

وکلامنا هذا لا یعنی الدفاع عن لهجة قریش والتعریض بالأخریات من أخواتها وإن کانت تلک الألفاظ شاذّة فی قرائتنا ولغتنا الیوم ، فشذوذها شیء وعدم کونها فصیحة شیء آخر.

نعم ، إنّ القرآن تارة أخذ بلغة قریش ، وأخری بلغة تمیم وإن کان فی الأعمّ الأغلب یأخذ بلغة قریش ، فلو أخذنا الثاء مثلا فهی عند تمیم تقابل الفاء عند الحجازیّین ، فالأثاثی فی لغة تمیم تقابل الأثافی عند قریش ، ومن ذلک قوله تعالی فی سورة البقرة ( وَفُومِها ) بالفاء علی لغة أهل الحجاز ، وهو الثوم عند تمیم.

وهناک فروقات کثیرة أخری بین لغتی تمیم وقریش لا یسعنا حصرها بل نشیر إلی بعضها إجمالاً : -

فمن تلک المفارقات أن قریش تفتح عین الفعل الماضی ، فتقول : زهد ، حقد ،

ص: 24


1- انظر المزهر 1 : 223 ، مقدمة التاج : 23.
2- أمالی القالی 2 : 77.
3- المزهر 1 : 222.

وأما تمیم فتکسرها غالبا فتقول : - زهد ، حقد.

وإذا ضمّت قریش عین المضارع وقالت : یفرغ فروغا ، فتحتها تمیم وقالت : یفرغ فراغا.

وتقول قریش : برأت من المرض فأنا براء ، وتقول تمیم : برئت فأنا بریء کما هی لغة سائر العرب.

وتقول قریش : أوصدت الباب ، وتمیم : آصدته.

وتقول قریش : وکّدت توکیدا ، وتمیم : أکّدت تأکیدا.

وتقول قریش : لات الشیء یلیته ، إذا نقصه حقّه ، وتمیم : ألاته یلیته. و ...

ومن تلک المفارقات أنّ الصیغة الدالّة علی أسماء الزراعة هی ( فعال ) بکسر الفاء علی لغة الحجاز ( قریش ) فتقول : حصاد وقطاف ، بینما هی ( فعال ) بالفتح فی لغة تمیم ، وقد جاءت بلغة تمیم فی القرآن فی قوله تعالی ( وَآتُوا حَقَّهُ یَوْمَ حَصادِهِ ) .

ولغة الحجاز حج بالکسر ، ولغة تمیم حج بالفتح.

والحجاز : مریة بالکسر ، وتمیم : مریة بالضم.

والحجاز : کراهة ، وتمیم : کراهیة.

والحجاز : رضوان بالکسر ، وتمیم : رضوان بالضم.

والحجاز : قلنسیة ، وتمیم : قلنسوة.

ومن ذلک أنّ لهجة تمیم تنبر الهمزة - أی تحقّقها - وتلتزم النطق بها ، بعکس أهل الحجاز الّذین لا ینبرونها إلاّ إذا أرادوا محاکاة التمیمیّین قال أبو زید : أهل الحجاز وهذیل وأهل مکّة والمدینة لا ینبرون (1) ...

ص: 25


1- لسان العرب 1 : 14.

هذا ، وإنّ القرآن نزل بنبر الهمزة ، وهو یدلّ علی أنّه کان یتّخذ لحن تمیم فی بعض الأحیان تخفیفا منه علی القبائل ومراعاة للهجاتها ، وأنّه لم یلزم أحدا بتحقیق الهمزة وإن التزمه فی الوحی ، فمالت قراءات أکثر الحجازیّین إلی التسهیل لا النبر کما هی الحال فی قراءة نافع وأبی جعفر من أشهر قراء المدینة ، فإنهما یقرآن ( وبیس المهاد ) ( واصبح فواد أمّ موسی فارغا ) ( خاسیاً وهو حسیر ).

ومن الفروق بین تمیم وقریش أیضا أنّ تمیما تجنح کثیرا إلی إدغام المثلین أو الحرفین المتجاورین المتقاربین ، فالأمر من ( غض ) فی لغة أهل الحجاز ( اغضض ) بالفکّ کما جاء فی قوله تعالی : ( وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِکَ ) - أی اخفض الصوت - وأهل نجد یقولون ( غضّ صوتک ) بالإدغام.

وتمیم تقول ( إن تمسّکم حسنة ) و ( من یحلّ علیه غضبی ) ( ولا تمنّ تستکثر ) وهی جمیعا فی القرآن بلهجة قریش مفکوکة الإدغام.

کانت هذه نماذج من اختلاف اللهجات عند العرب وإن لم یکن هدفنا جمع فتات ذلک ، حیث إنّ کتب اللغة کفیلة بجمع هذا المتناثر من اللهجات عند القبائل وتدوینه کی یؤمن من الدخیل.

نعم ، إنّ علماء اللغة من أجل المحافظة علی أصالة القرآن والحدیث النبوی ولغة العرب ، جدّوا فی جمع تلک المواد اللغویة فی مصنّفاتهم ، فمنهم من جمعها علی حسب الموضوعات ، وآخر جمعها علی آخر الکلمة ( لام الفعل ) ، وثالث جمعها وفق احرف الهجاء فی أوّل الکلمة ( فاء الفعل ) ، و و و ... ، وکلّ اتّبع أسلوبا یختصّ به ، وإلیک ذلک علی نحو التفصیل الأوّلی :

ص: 26

مناهج اللغویین فی التدوین

کان یسرّنی وأنا أقدّم لهذا الکتاب أن أقوم بدراسة مفصّلة عن اللّغة فقها وتاریخا واشتقاقا ، ثمّ الإشارة إلی مناهج اللغویین ، والتأکید علی منهجیة المؤلف بأبعادها المختلفة بما فیها من الجدة والإبداع علی نحو الخصوص ، لکن المشاغل والبحوث الأخری حالت دون تحقیق ما أصبو إلیه ، وحدث بنا إلی أن نکتفی بما یهمّ هذه التقدمة ،

مراحل من التطور المعجمی

من الثابت أنّ المعجم العربیّ لم یدوّن بهذه الصورة منذ قدیم الزمان ، بل قد مر بمراحل متعدّدة حتّی وصل إلی ما نحن فیه :

منها : تفسیر الرسول لغریب کلامه صلی الله علیه و آله ، واستشهاد الصحابة بالشعر علی ما یریدونه.

ومنها : التصنیف الموضوعی والمعنوی للأشیاء ، مثل تدوین القدماء علی أساس موضوعی ، وتألیفهم فی مواضیع مثل ( النبات ، الحشرات ، الخیل ، الإبل ، ... ) وما شابه ذلک.

وکان النضر بن شمیل ( ت 204 ) هو أوّل من اعتنی بالتدوین اللغوی فی

ص: 27

النبات ، إذ خصّ الزرع ، والکرم ، والبقول ، والأشجار ، والریاح ، والسحاب ، والأمطار بالجزء الخامس من مجموعته اللغویة المسماة ب- ( الصفات ) (1).

وتبعه فی ذلک أبو عمرو الشیبانی ( ت 206 ) بکتاب النخلة ، وأعقبهم الأصمعی ( ت 213 ) بکتابه النخلة (2) ، ثمّ ألّف ابن الأعرابی ( ت 231 ) کتاب صفة النخل ( وله صفة الزرع والنبت والبقل کذلک ) ، وبعده ألّف أبو حاتم السجستانی ( ت 255 ) کتاب النخلة ، والزبیر بن بکار ( ت 256 ) کتاب النخل.

وقد توقفت الکتابة عن النخل والنخلة فی القرن الرابع حتّی جاء ابن سیدة ( ت 458 ) وجعل للنخل کتابا فی السفر الحادی عشر من کتابه « المخصّص » ، ثمّ تلاه أبو عیسی بن إبراهیم الربعی ( ت 480 ) إذ عقد بابا للنخیل فی کتابه « نظام الغریب » ، هذا عن النخل والنخیل.

وقد کتب أبو زید الأنصاری ( ت 215 ) کتابا فی التمر ، ومحمّد بن حبیب ( ت 245 ) ، والحسین بن خالویه ( ت 370 ) کتابا فی الشجر ، وقد ألّف أبو حاتم السجستانی ( ت 255 ) فی الکرم خاصة.

ونسب إلی أبی عبیدة ( ت 210 ) کتابا فی النبات والشجر ، وقیل أنّه ألّف کتاب الزرع کذلک.

وقد عقد أبو عبید القاسم بن سلاّم کتابا فی « الغریب المصنف » للشجر والنبات ولم یتعرض للإنسان.

وقد الف النضر بن شمیل ( ت 204 ) وأبو عمرو إسحاق بن مرار الشیبانی ( ت

ص: 28


1- الفهرست لابن الندیم : 53.
2- الفهرست لابن الندیم : 55 وقد شک البعض فی انتساب هذا الکتاب للاصمعی ودافع عنه آخر.

206 ) ، وأبو زید سعید بن أوس الأنصاری ( ت 215 ) ، والأصمعی ( ت 216 ) ، وابن زیاد الکلالی ( ت 215 ) ، ونصر بن یوسف - تلمیذ الکسائی - وأحمد بن حاتم ( ت 231 ) ، وأبو یوسف یعقوب بن السکیت ( ت 246 ) ، وأبو عکرمة الضبی ( ت 250 ) ، والجاحظ ( ت 255 ) ، وأبو حاتم سهل بن محمّد السجستانی ( ت 255 ) ، والریاشی ( ت 257 ) ، کتبا فی الإبل.

وکان أبو عبید القاسم بن سلاّم قد عقد بابا للإبل فی الغریب المصنف.

وهکذا نری أنّ العلماء العرب کتبوا عن بقیة أنواع الحیوان ولم یقتصروا علی ذکر أسماء الإبل ، بل کتبوا فی سائر الحیوانات کالخیل والبغال و .. وإن کانت الکتابة فی الإبل هی الأکثر.

وقد ألّف قطرب ( محمّد بن المستنیر ) ( ت 206 ) ، ومعمّر بن المثنی أبو عبیدة ( ت 209 أو 213 ) ، وأبو زید سعید بن أوس الأنصاری ( ت 214 ) ، وأبو زیاد یزید بن عبد الملک الکلالی ( ت 215 ) ، والأصمعی ( ت 216 ) ، وابن السکّیت ( ت 243 ) والسجستانی ( ت 255 ) ، وأبو محمّد ثابت بن أبی ثابت ( ت 222 ) - ورّاق أبی عبیدة القاسم بن سلام - کتبا فی الفروق.

وقد کان لهذه المصنفات دور فی المعاجم اللفظیة التی دوّنت ، إذ خدموا اللغویین الرّحّل إلی البادیة بجمعهم تلک الألفاظ والأسماء.

ومنها : التصنیف اللفظی لکلام العرب ، وهو ما نرید بسط الکلام فیه ، إذ اختلفت المناهج والمعاجم ، فطائفة رتّبت المعاجم اللفظیة علی مخارج الحروف وتقالیب الکلمة ، وأخری علی القافیة ولام الفعل ، وثالثا علی حروف الهجاء والأبجدیة.

وقد توخی البعض ضمن انتخابه لاحد المناهج هدفا اخر ؛ کالاخذ بالصحیح

ص: 29

فقط ، أو الجمع بین عدة أصول ، أو الاستدراک ، أو الاستدراک مع النقد وغیرها. وسیأتی توضیحه لاحقا.

وأما المناهج ، فهی :

1- منهج التقالیب

کان بانی هذا المنهج ومؤسّسه الخلیل بن أحمد الفراهیدی ( ت 175 ) الّذی أحصی اللغة العربیة بتنقله فی البادیة ، فهو الرائد العربی الأوّل الّذی جمع اللغة.

ومن المعروف أن قوام مدرسة الخلیل هی ترتیب المواد علی الحروف حسب مخارجها ، وتقسیم المعجم إلی کتب ، وتفریع الکتب إلی ابواب بحسب الأبنیة ، وحشد الکلمات فی الأبواب ، وقلب الکلمة إلی مختلف الصیغ الّتی تأتی منها.

وإلیک الحروف حسب ما رتبها الخلیل.

1 - خمسة أحرف حلقیة ، وهی الّتی مبدأها من الحلق : ( ع ، ح ، ه ، خ ، غ ).

2 - حرفان لهویان ، ومبدأهما من اللهاة ، وهی : ( ق ، ک ).

3 - ثلاثة أحرف شجریة ، ومبدأها من شجر الفم - أی مفرج الفم - وهی : ( ج ، ش ، ض ).

4 - ثلاثة أحرف أسلیة ، ومبدأها من أسلة اللسان - أی مستدق طرفه - وهی ( ص ، س ، ز ).

5 - ثلاثة أحرف نطعیّة ، ومبدأها من نطع الغار الأعلی ، وهی : ( ط ، د ، ت ).

6 - ثلاثة أحرف لثویة ، ومبدأها من اللثة ، وهی ( ط ، ذ ، ث ).

7 - ثلاثة أحرف ذلقیة ، ومبدأها من ذلق اللسان - وهو تحدید طرفی ذلق اللسان - وهی : ( ر ، ل ، ن ).

ص: 30

8 - ثلاثة أحرف شفویة ، ومبدأها من الشفة ، وهی : ( ف ، ب ، م ).

9 - أربعة أحرف هوائیة ، لعدم تعلّقها بشیء وهی : ( و، أ ، ی ، همزة ) ، وبذلک تکون الحروف فی اللغة العربیة عند الخلیل 29 حرفا اذ عدّ الألف اللینة والهمزة کلاّ علی حده ، فزاد علی الثمانیة والعشرین المعهودة.

وقد نظم ابو الفرج سلمة بن عبد الله المعافری ما رتبه الخلیل فی العین بقوله :

یا سائلی عن حروف العین دونکها

فی رتبة ضمّها وزن وإحصاء

العین والحاء ثمّ الهاء والخاء

والغین والقاف ثمّ الکاف أکفاء

والجیم والشین ثمّ الضاد تتبعها

صاد وسین وزای بعدها طاء

والدال والتاء ثمّ الظاء متصل

بالظاء ذال وثاء بعدها راء

واللام والنون ثمّ الفاء والیاء

والمیم والواو والمهموز والباء

وقد سار علی منهج الخلیل کثیر من اللغویین کابن درید ( ت 321 ) فی الجمهرة ، وابن فارس ( ت 395 ) فی المجمل ، والقالی ( ت 356 ) فی البارع ، والأزهری ( ت 370 ) فی التهذیب ، والزبیدی ( ت 1205 ) فی مختصر العین ، والصاحب بن عباد ( ت 385 ) فی المحیط ، وابن سیدة ( ت 485 ) فی المحکم وغیرهم.

وهذا لا یعنی أن هؤلاء کانوا مقلّدین للخلیل فی کلّ دقیقة من دقائق ما طرحه ، بل خالفوه فیما رسمه من منهج وأضافوا إلی ما قدّمه من موادّ لا تنقص من قدر هذا الإمام ، لأنّ هذه الإضافات منهم لا تتعدی فی الغالب إلاّ التکمیل والتوثیق ، أمّا الابتکار فکان من حصّة الخلیل فقط ، إذ أنّه سعی لحصر مفردات اللغة - کما حصر العروض من قبل بطریقة ریاضیة وحسابیة - کما هو الملاحظ فیما قدمه من إحصاء لأبنیة الثنائی والثلاثی والرباعی فی کتابه.

ص: 31

فابن درید مثلا انتهج منهج الخلیل لکن بشیء من التعدیل فی العرض ، إذ قسّم الخلیل کتابه إلی أربعة أبواب : الثنائی المضاعف ، والثلاثی الصحیح ، واللفیف ، وجعل الباب الرابع للرباعی والخماسی ، وأمّا ابن درید فبنی معجمه علی أساس من الأبنیة طبقا لأحرف الهجاء ، أی أنّه اقتفی منهج الخلیل فی التقالیب ، لکنّه خالفه بذکره الحرف الذی یلی الحرف المخصّص به الباب فمثلا : لو جاء ب- ( الخاء والدال ) لأردفه ب- ( الخاء والذال ) ، فالخاء والراء ...

وهکذا فی جمیع الموارد ، فیکون ( ر ، ج ، ع ) مذکورا عنده فی الجیم ، لأنّ الجیم أسبق من الراء فی الترتیب الألفبائی ، وهذا لا یتّفق مع نسق الخلیل الذی یجمع مقلوبات کلّ کلمة فی نفسها ، فمثلا ( ضرم ) یذکرها فی الضاد مع تقالیبها ( ضمر ، مرض ، مضر ، رضم ، رمض ) ، وإذا جاء إلی کتاب الراء والمیم أغفل ذکر الرضم والرمض والمرض لأنّه ذکرها فی کتاب الضاد.

هذا ، وقد استحسن البعض طریقة ابن درید ، واعتبرها البعض الآخر تعقیدا فی المنهج ، وتهجّم علیه ثالث کالأزهری ونفطویه ، بل هجاه الأخیر بأبیات ، هی :

ابن درید بقره

وفیه عیّ وشره

ویدّعی من حمقه

وضع کتاب الجمهره

وهو کتاب العین إلاّ

أنّه قد غیّره

وجاء ابن فارس ( ت 395 ) فلم یستسغ طریقتی الخلیل وابن درید ، وان کان ممّن تأسّی بالأخیر فی الاشتقاق ، لأنّ ابن درید کان قد ردّ فی کتابه « الاشتقاق » أسماء قبائل العرب وعمائرها ، وأفخاذها وبطونها ، وأسماء ساداتها وشعرائها وفرسانها وحکّامها إلی أصول لغویة اشتقّت منها هذه الأسماء ، فتأثّر ابن فارس به فی کتابه المقاییس وغیره.

ص: 32

قال فی مقدمة کتابه ( مجمل اللغة ) :

إنّی لمّا شاهدت ( کتاب العین ) الّذی صنفه الخلیل بن أحمد ووعورة ألفاظه ، وشدّة الوصول إلی استخراج أبوابه ، وقصده إلی ما کان یطلّع علیه أهل زمانه الّذین جبلوا علی المعرفة ولم یتصعب علیهم وعورة الألفاظ ، ورأیت کتاب ( الجمهرة ) الذی صنّفه أبو بکر بن درید قد وفی بما جمعه الخلیل وزاد علیه ، لأنّه قصد إلی تکثیر الألفاظ ، وأراد إظهار قدرته وأن یعلم الناظرون فی کتابه أنّه قد ظفر بما سقط عن المتقدمین ، وإن کان قصب السبق مسلّما لهم ، لأنّ بناء المتأخّر علی ما قدّموه (1).

ولا یخفی علیک أنّ ابن فارس لم یرتّب کتابه ( معجم مقاییس اللغة ) علی أوائل الحروف وتقالیبها کما صنع ابن درید فی الجمهرة ، وکذا لم یتّخذ منهج الخلیل أصلا وإن لم ینکر أنّ قد اعتمد العین وکتابی أبی عبیدة - غریب الحدیث ، والمصنف الغریب - وکتاب المنطق لابن السکّیت والجمهرة لابن درید فیما استنبطه من مقاییس اللغة (2).

وأمّا الأزهری فی التهذیب ، والقالی فی البارع ، والصاحب فی المحیط ، فانهم قد اتّبعوا الخلیل فی منهجه لکنّهم اختلفوا معه فی الترتیب وسعة الاستشهاد بالشعر وضیقه ، وکیفیة الاتیان بأسماء البلدان والأماکن وما شابه ذلک ، فقال الأزهری فی مقدّمة التهذیب :

ص: 33


1- مجمل اللغة 1 : 141.
2- معجم مقاییس اللغة 1 : 5.

( ... ولم أر خلافا بین اللغویین أن التأسیس المجمل فی أول کتاب العین لأبی عبد الرحمن الخلیل بن أحمد ، وأن ابن المظفّر [ یعنی لیثا ] أکمل الکتاب علیه بعد تلقّفه إیاه عن فیه ، وعلمت أنّه لا یتقدّم أحد الخلیل فیما أسّسه ورسمه ، فرأیت أن أحکیه بعینه لتتأمّل وتردّد فکرک وتستفید منه ما بک الحاجة إلیه ).

حتّی ختم کلامه بالقول :

« وقد سمّیت کتابی هذا تهذیب اللغة لأنّی قصدت بما جمعت فیه نفی ما أدخل من لغات العرب من الألفاظ الّتی أزالها الأغبیاء عن صیغها ، وغیّرها الغتم عن سننها ، فهذّبت ما جمعت فی کتابی من التصحیف والخطأ ، وبقدر علمی ، ولم أحرص علی تطویل الکتاب بالحشو الّذی لم أعرف أصله ، والغریب الّذی لم یسنده الثقات إلی العرب (1).

وکان الأزهری قد قال قبلها :

« ولم أودع کتابی هذا من کلام العرب إلاّ ما صحّ لی سماعاً منهم ، أو روایة عن ثقة أو حکایة عن خطّ ذی معرفة ثاقبة ، اقترنت إلیها معرفتی ، اللهمّ إلاّ حروفا وجدتها لابن درید وابن المظفّر فی کتابیهما فبیّنت شکّی فیهما وارتیابی بهما وستراها فی مواقعها من الکتاب ووقوفی منها » (2).

ص: 34


1- مقدمة التهذیب للازهری 1 : 54.
2- مقدمة التهذیب للازهری 1 : 54.

نعم ، إنّ الأزهری قد خالف الخلیل فی المهموز وأحرف العلّة ؛ إذ حشد الخلیل ما کان معتّلا بحرف أو حرفین مع المهموز دون تفریق ، وجعلهما فی باب اللفیف ، وأراد الأزهری إفراد المهموز وعزله عن المعتل لکنّه لم یوفّق لذلک.

وصنع الصاحب بن عبّاد صنیع الأزهری فی باب اللفیف ، إذ افتتح الباب بالصحیح ، ثمّ ما کان مبدوءا بالهمزة ، ثمّ ما کان أوّله واوا ، ثمّ ما کان أوّله یاء ، ولکنّه لم یتّبع هذا المنهج فی الثلاثی المعتل.

والأزهری جعل الأبنیة ستة بخلاف الخلیل - الذی جعلها أربعة - :

1 - کتاب الثنائی المضاعف.

2 - کتاب الثلاثی الصحیح.

3 - کتاب الثلاثی المهموز.

4 - کتاب الثلاثی المعتل.

5 - کتاب الرباعی.

6 - کتاب الخماسی ، إلاّ أنّه کان یذکر الکلمة بما یرادفها من أنواع القلب کما صنع الخلیل.

وقد عنی الأزهری بالبلدان والمواضع والمیاه عنایة فائقة ، حتّی عدّ کتابه من أصح المصادر فی هذا السبیل ، لکون المنقول فیه حکایة عن حسّ لا عن حدس ، ولو جمعت هذه المفردات فی کتاب لأضافت إلی المکتبة العربیة والإسلامیة کتابا آخر فی البلدان.

هذا بعض الشیء عن الأزهری وکتابه.

وأمّا القالی ، فقد بدأ معجمه ( البارع ) بالهمزة ، ثمّ الهاء ، ثمّ العین ، وذکر التقالیب المذکورة.

ص: 35

فالقالی قد اتّبع الخلیل فی منهجه ، لکنّه خالفه فی ترتیب الأبنیة ، فالأبنیة عند القالی ستّة أبواب : الثنائی المضاعف ، ویسمیه : ( الثنائی فی الخط ، والثلاثی فی الحقیقة ) ، وأبواب الثلاثی الصحیح ، وأبواب الثلاثی المعتل ، وأبواب الحواشی ، وأبواب الرباعی ، وأبواب الخماسی ، وکان ( البارع ) أوّل معجم عربیّ ألّف فی الأندلس وطالت کتابته ( من سنة 339 إلی 356 ).

وأمّا الصّاحب بن عباد ، فهو الآخر قد سار علی منهج الخلیل فی ( العین ) سواء فیما یتعلّق بتسلسل الحروف مقسّمة علی مخارجها الصوتیة ، أو بترتیب الأبواب داخل کلّ حرف ابتداء ب- « باب المضاعف الثنائی » ، ثمّ باب الثلاثی الصحیح ، ثمّ باب الثلاثی المعتل ، ثمّ باب اللفیف ، ثمّ باب الرباعیّ ، ثمّ باب الخماسی.

وقد کان الصاحب قد عنی فی کتابه « المحیط » بذکر المجاز کثیرا وأغفل عن الشواهد وأسماء من نقل عنهم الغریب والنوادر ، وقد وصفه القفطی بقوله : کثّر فیه الألفاظ وقلّل الشواهد ، فاشتمل من اللغة علی جزء متوفّر (1).

ومما یجب التنبیه علیه هنا هو أنّ الصاحب بن عبّاد کان من تلامیذ ابن فارس - کما تتلمذ عند غیره - وقد توّج ابن فارس هذه العلاقة بینهما بتسمیة کتابه الجلیل فی فقه اللغة ب- ( الصاحبی ) نسبة للصاحب بن عباد (2).

کانت هذه إشارة سریعة لأهمّ کتب التقالیب ، والآن مع کتب منهج القافیة :

ص: 36


1- انباه الرواة 1 : 201.
2- انظر مقدمة الصاحبی : 2.

2 - منهج القافیة

وهی منهجیّة تنظر إلی الحرف الأخیر من الکلمة وتجعله بابا ، أمّا الحرف الأوّل منها فتجعله فصلا ، وذلک لثبوت لام الکلمة وعدم تغیّرها فی جمیع الحالات.

إذ أنّا نعلم بأنّ میزان الکلمة هو ( الفاء ، والعین ، واللام ) ، والتغییر یلحق بما قبل لام الکلمة کما هو المشاهد فی أفعل ، وفعّل ، وفاعل ، وانفعل ، وافتعل ، وافعلّ ، وتفاعل ، وتفعّل ، واستفعل ، وافعوعل ، وافعوّل ، وافعّال.

وهذه هی أوزان مزید الفعل الثلاثی المجرّد ، ویظهر منها أنّ التغییر تناول الفاء والعین ، فتارة یتقدم الفاء حرف ، وتارة حرفان ، وتارة ثلاثة ، وکذلک العین ، فإنّها قد تنفصل عن الفاء وقد تنفصل عن اللام ، وقد تضعّف.

وأمّا لام الکلمة ( لام الفعل ) فتبقی ثابتة لا تتغیر مهما اختلفت صورة الکلمة إلاّ فی حالات قلیلة ، ومتی ما لحقها التغییر والتضعیف انتقلت إلی أوزان أخری ولا تعتبر من الثلاثی ، بل تصیر رباعیة أو خماسیة.

وقد انتهج هذا المنهج الجوهری فی کتابه ( الصحاح ) وعدّ عند العلماء الرائد الأول لهذه المدرسة وإن ادّعی بعضهم أنّ الفارابی ( خال الجوهری ) (1) هو المؤسس لهذا المنهج قبله ، بل ذهب الدکتور کرنکوKrenkow إلی أبعد من ذلک حیث اتّهم الجوهری بسرقة مواد کتاب الفارابی (2) وإدخالها فی الصحاح.

ص: 37


1- للفارابی کتاب ( دیوان الادب ) وقد تناوله ابو سعید محمّد بن جعفر بن محمّد الغوری - احد ائمّة اللغة ، وزاد علیه فی ابوابه وجعله فی عشرة مجلدات ، وکذا هذبه الحسن بن المظفر النیسابوری (442) وسماه ( تهذیب دیوان الادب ).
2- انظر مقالته فی مجلة الجمعیة الاسیویة الملکیة المطبوعة سنة 1924 بعنوان ( بواکیر المعاجم العربیة حتّی عصر الجوهری ).

وهذا بهتان وفحش عظیم ، لأنّ التقاءهما فی نقطة أو نقاط لا یعنی أنّه سرق من الاول ، ولو صح هذا الکلام لکان الأزهری سارقا لکتاب العین.

وقد استدرک بعض الأعلام علی الصحاح ، ونقده آخرون کالهروی ( ت 433 ) ویاقوت الموصلی ( ت 618 ) وابن القطّاع ( ت 515 ) وابن برّی ( ت 582 ) والصغانی - الصاغانی ( ت 650 ) ، والقفطی والبطلیوسی ( ت 642 ) ، وابن الحاج الأشبیلی ( ت 651 ) والتبریزی ( ت 502 ) والشاطبی ( ت 684 ) ، والصفدی ( ت 764 ) والسیوطی ( ت 911 ) ، والقرافی ( ت 1008 ) ، والقرشی ( کان حیا 681 ) وابن الخواری ( وکان حیا 580 ) والفیروزابادی ( ت 816 ) ، وابن الصائغ ، والشریف والقرمانی ، والقارضی ، والهمدانی والاویسی والتنوخی ( ت 723 ) وغیرهم.

وقد کان ابن بری والصغانی هما أشهر من استدرک علی الصحاح ، لأنّ الصغانی ألّف کتابه ( التکلمة والذیل والصلة ) لیستدرک علی الجوهری ما فاته من مواد اللغة فی صحاحه ، أو ما وقع فیه من وهم أو خطأ ؛ لقوله :

( هذا کتاب جمعت فیه ما أهمله أبو نصر إسماعیل بن حمّاد الجوهری رحمه الله فی کتابه ، وذیّلت علیه وسمیّته کتاب التکملة والذیل والصلة ، غیر مدع استیفاء ما أهمله واستیعاب ما أغفله ) ...

وقد استقی الصاغانی کتابه هذا من نحو ألف کتاب فی غریب الحدیث واللغة والنحو والصرف ، إذ قال فی آخر کتاب التکملة :

( فمن رابه شیء ممّا فی هذا الکتاب فلا یتسارع إلی القدح والتزییف ، والنسبة إلی التصحیف والتحریف ، حتّی یعاود الأصول الّتی استخرجت منها ، والمآخذ الّتی أخذت علی تلک الأصول ، وإنها تربی علی ألف مصدر من کتب غریب الحدیث : کغریب أبی

ص: 38

عبیدة ، والقتیبی ، والخطّابی ، والحربی ، والفائق للزمخشری والملّخص للباقرجی ، والغریب للسمعانی ، وجمل الغرائب للنیسابوری ؛ ومن کتب اللغة والنحو ودواوین الشعراء وأراجیز الرجاز ، وکتب الأبنیة وتصانیف محمّد بن حبیب : کالمنمق والمؤتلف ، وما جاء علی اسمین أحدهما أشهر من صاحبه ، وکتاب الطیر ، وکتاب النخلة ؛ وجمهرة النسب لابن الکلبی ، وأخبار کندة له ، وکتاب افتراق العرب له ، وکتاب المعمّرین له ، وکتاب أسماء سیوف العرب المشهورة له ، وکتاب اشتقاق أسماء البلدان له ، وکتاب ألقاب الشعراء له ، وکتاب الأصنام له ؛ والکتب المصنفة فی أسماء خیل العرب ، وکتاب أیام العرب ، وکتب المذکر والمؤنث ، والکتب المصنفة فی أسامی الأسد ، وفی الأضداد ، وفی أسامی الجبال والمواضع والبقاع والأصقاع ، والکتب المؤلفة فی النبات والأشجار ، وفیما جاء علی فعال مبنیا ، والکتب الّتی صنفت فیما اتفق لفظه وافترق معناه ، والکتب المؤلفة فی الآباء والأمهات والبنین والبنات ، ومعاجم الشعراء لدعبل والآمدی والمرزبانی ، والمقتبس له و ... ).

ولم یکتف الصغانی بهذا بل سعی لتصحیح ما وقع فیه الجوهری من أوهام وأغلاط وتصحیف وتحریف من الکلمات والأعلام وأسماء المواضع والشواهد ، وأکمل الشواهد الشعریة الناقصة ، وصحّح نسبة کبیرة منها.

وأمّا ابن برّی المقدس المصری ( ت 582 ) فقد أراد بکتابه ( التنبیه والإیضاح عمّا وقع من الوهم من کتاب الصحاح ) الإشارة إلی أخطاء الجوهری فی الصحاح ،

ص: 39

وهذا الکتاب کان لأستاذه علیّ بن جعفر بن علیّ بن جعفر بن علیّ السعدی المعروف بابن القطاع الصقلی ( ت 515 ) أولا ، ثم بنی علیه ابن بری ولکنه لم یکمله لإدراکه المنیة وهو فی باب الشّین فصل الواو ( وقش أو ومش ) فبقی الکتاب ناقصا ، لکنّه بقی - والحق یقال - أنّه أحد المصادر اللغویة الّتی لا غنی عنها.

وقد اتبع هذه المدرسة جمع من اللغویین کمحمّد بن الحسن فی الراموز والصغانی فی کتبه الأخری کالعباب ومجمع البحرین ، ثمّ الفیروزآبادی فی القاموس والزبیدی فی تاج العروس.

لقد أراد الفیروزآبادی بقاموسه أن یناقش الجوهری ویخطئه فیما قاله من موارد الغلط فی صحاحه ، وذلک بعد فراغ الفیروزآبادی من کتابه الکبیر فی اللغة الموسوم ب- ( اللامع المعلم العجاب الجامع بین المحکم والعباب ).

قال فی مقدمة القاموس :

ولمّا رأیت إقبال الناس علی صحاح الجوهری وهو جدیر بذلک ، غیر أنّه فاته نصف اللغة أو أکثر ، إما بإهمال المادّة ، أو بترک المعانی الغریبة النادّة ، اردت أن یظهر للناظر بادی بدء فضل کتابی

هذا علیه ... إلی أن یقول :

« ثمّ إنی نبّهت فیه علی أشیاء رکب فیها الجوهری رحمه الله خلاف الصواب ، غیر طاعن فیه ولا قاصد بذلک تندیدا له وإزراء علیه وغضا منه ، بل استیضاحا للصواب واسترباحا للثواب ».

ثمّ یقول :

« واختصصت کتاب الجوهری من بین الکتب اللغویة مع ما فی غالبها من الأوهام الواضحة والأغلاط الفاضحة لتداوله واشتهاره

ص: 40

بخصوصه ، واعتماد المدرسین علی نقوله ونصوصه ... ».

وبهذا یمکن القول بأنّ الجوهری کان الرائد الأول لهذه المدرسة ، لأنّه وفّی علی الغایة ووصل فیه إلی النهایة ، وإنّ استدراک ونقد بعض اللاحقین لا یضرّ بزیادة الجوهری لمنهج القافیة (1).

هذا ، وقد اتبع سیدنا المصنّف هذا المنهج فی کتابه ( الطراز الأول ) لکن بشیء من الجدّة والإبداع ، والوقوف عند تخطئات الفیروزابادی للصحاح واستنصاره للجوهری ، ولنا ، وقفة مع المؤلف ومنهجه لاحقا إن شاء الله تعالی.

3 - المنهج الألفبائی

وهو أحد المناهج التی نبهنا علیها من قبل وأوّل من رسم أصول هذا المنهج ورتّب معجمه حسب أوائل حروف الهجاء من القدماء هو أبو عمرو الشیبانی ( ت 206 ه ) فی کتاب الجیم (2) ، إذ قسّم کتابه إلی عشرة أجزاء ، فرّق علیها المواد مرتبة علی حروف الهجاء بالترتیب الأبجدی الحدیث المعروف الیوم وهو : أ ب ت ث ج ح خ ...

لکنّه لم یراع الحرف الثانی والثالث فیها ، بل کان یحشر فی باب الألف کل کلمة یرتضیها ، فافتتح کتابه بکلمة الأوق ، الألب ، المأفول ، الأفق ، الأروح ثمّ المأموم وأنهی باب الألف بکلمة ( الإدة ).

ص: 41


1- انظر مقدمة الصحاح : 103.
2- ولهذا الکتاب اسمان آخران هما : کتاب الحروف وکتاب اللغات ( إنباه الرواة 1 : 224 و 27 ).

وقد اتبع محمّد بن تمیم البرمکی هذا المنهج فی کتابه المنتهی (1) ، إذ نظر إلی الحرف الذی تبتدی به الکلمة وراعی الحرف الثانی إذا کان اللفظ ثلاثیا ، والثالث إذا کان رباعیا ، والرابع إذا کان خماسیا.

ومما تجدر الإشارة إلیه هنا ، هو أنّ البعض قد یتصور أنّ الزمخشری هو مبتکر الأبجدیة الحدیثة ، لکنّ هذا تسرع فی القول ، إذ سبقه أبو عمرو الشیبانی ومحمّد بن تمیم البرمکی وآخرون.

نعم ، إنّ الزمخشری کان هو الأول ممّن أفرد المجاز عن الحقیقة ، والکنایة عن التصریح ، ودوّن اللغة فی عقد منظومة.

إنّ القدامی لم یکونوا یستسیغون هذا المنهج الأبجدی ، لأنّ فاء الکلمة غیر ثابتة فی موضعها ، وکانوا یرجّحون ترتیب معاجمهم علی ( لام الفعل ) لثبوته ، لکنّ الباحثین الجدد استساغوا هذا المنهج ورجّحوه علی ما سبق لسهولته ، وقد اتبع هذا المنهج - غیر الشیبانی فی کتاب الجیم ، والبرمکی فی کتاب المنتهی ، والزمخشری فی الاساس - والفیومیّ فی المصباح ، والرازی فی مختار الصحاح ، ولو یس معلوف فی المنجد ، ومجمع اللغة العربیة فی المعجم الوسیط ، والخوری الشرتونی فی أقرب الموارد ، وغیرهم.

ص: 42


1- صنف هذا الکتاب عام 397 ه ومنه نسخ فی المدینة انظر ( فهرست مکتبة کویر یلی رقم 6511 / 2 ).

الخلاصة

اتضح ممّا سبق أن المعاجم اللغویة کتبت علی نحوین :

تارة : علی المعانی والمواضیع وأسماء الأشیاء ، کما هو المشاهد فی کتب الغریب المصنف ، والفروق ، والإبل ، والخیل ، والطیر ، والأمطار ، وما شابه ذلک ، وما کتب فی الزرع ، والکرم ، والبقول ، والنخل ، والأشجار ، والریاح ، والسحاب ، والأمطار ، وما شابه ذلک ، وقد استفاد اللغویون من هذه المصنفات فی کتاباتهم ، وبذلک تکون هذه المصنفات وما شابهها - من کتابات بعض النحویین والصرفیین فی الهمز (1) والتثنیة والجمع (2) واللامات (3) ومعانی الحروف (4) وغیرها - قد ساعدت أصحاب المعاجم فی رسم ما یصبون إلیه فی بحوثهم.

وأخری : کتبت علی الألفاظ ، وهذه علی انواع ، أمّا علی أول الکلمة ، أو علی آخرها ، أو علی التقالیب أو ...

وعلیه فالمناهج اللفظیة : تارة اتّخذت التقالیب کأساس فی عملها ، کالخلیل فی العین ، وابن درید فی الجمهرة ، والقالی فی البارع ، والازهری فی التهذیب ، والصاحب فی المحیط.

وقد عنی ابن جنی ، وابن فارس بالربط بین دلالات الصور واستنبطا معانی مشترکة عامة بینها ، وسمّی عملهما بالاشتقاق الکبیر کما هو الملاحظ فی الخصائص والمقاییس ، وهذا ما لم یفعله القدماء الأوائل من روّاد هذا المنهج الّذین

ص: 43


1- ککتاب الهمز لقطرب ( ت 206 ) وابن زید ( ت 215 ).
2- ککتاب التثنیة والجمع لابی عبدة ( ت 210 ).
3- ککتاب اللامات لابن فارس والزجاجی ( ت 377 ) والنحاس.
4- ککتاب معانی الحروف أو معانی الحروف للرمانیّ ( ت 384 ) أو الازهیة فی علم الحروف للهروی ( ت 415 ).

کانوا یذکرون صور التقالیب دون التعرّض للربط بین دلالات تلک الصور ، فکان عملهم أقرب إلی الجرد والإحصاء من الاستنباط ورعایة وجه الربط.

وتارة أخری اتّخذت القافیة أو الأبجدیة کمنهج فی الترتیب والعرض کما سبق بیانه.

وهناک من اقتصر علی ذکر الصحیح من اللغة فقط ، کما هو المشاهد فی الصحاح والمجمل والتهذیب. قال السیوطی عن المعاجم اللغویه :

( وغالب هذه الکتب لم یلتزم فیها مؤلفوها الصحیح ، بل جمعوا فیها ما صحّ وغیره ، وینبّهون علی ما لم یثبت غالبا ، وأوّل من التزم الصحیح مقتصرا علیه الإمام أبو نصر إسماعیل بن حمّاد الجوهری ، ولهذا سمّی کتابه الصحاح ، فهو فی کتب اللغة نظیر صحیح البخاری فی الحدیث ، ولیس المدار فیه فی الاعتماد علی کثرة الجمع بل علی شرط الصحة ) (1).

وقد قال ابن فارس مثل هذا القول فی مقدمة کتابه مجمل اللغة :

« ... قد ذکرنا الواضح من کلام العرب والصحیح منه دون الوحشی المستنکر ».

وقال فی آخر کتابه : « واقتصرت علی ما صحّ عندی سماعا ، ولو لا توخّی ما لم اشکک فیه من کلام العرب لوجدت مقالا ... » (2).

وقد ادّعی الأزهری جمعه للصحیح کذلک ، فقال :

« ولم أودع کتابی هذا من کلام العرب إلاّ ما صح لی سماعا منهم ، أو روایة عن ثقة ، أو حکایة عن خطّ ذی معرفة ثاقبة اقترنت إلیها معرفتی ، اللهمّ إلاّ حروفا وجدتها لابن درید وابن المظفر فی کتابیهما فبیّنت شکّی فیها و ... » (3).

ص: 44


1- المزهر 1 : 79.
2- هذا ما حکاه الزبیدی عن ابن فارس ( انظر مقدمة التاج 1 : 40 ).
3- تهذیب اللغة 1 : 40.

وهناک من جدّ فی الجمع بین الأصول المهمة غیر هادف فی عمله الاستنباط والاستدلال ، واقتصاره علی الصحیح فعمل هؤلاء یشبه عمل بعض المحدثین من أهل السنة والجماعة الذین جمعوا بین الأصول الحدیثیة ، کابن الاثیر الذی جمع بین الکتب الستة فی کتابه جامع الأصول ولم یزد علیها شیئا ، ومثل ذلک کان صنع المتقی الهندی فی کتابه کنز العمال.

أو أنّه یشبه عمل بعض محدثی الشیعة کالحر العاملی فی کتابه وسائل الشیعة الذی جمع فیه بین الکتب الروائیة الاربعة عند الشیعة بشیء من الإضافة والترتیب.

وعلیه ، فان عمل هؤلاء هو أقرب إلی الترتیب والمنهجیة من الاستنباط وإعمال الفکر ، وإن کان فی تبویب هؤلاء وعنونتهم للأبواب إشارة إلی ما یستنبطونه من الاخبار.

وعلی هذا کان عمل ابن منظور فی لسان العرب ، إذ جمع بین خمسة کتب لغویة ، هی : الصحاح للجوهری ، وحاشیة ابن بری ، والتهذیب للأزهری ، والمحکم لابن سیدة ، والجمهرة لابن درید.

وکان عمل الخوری فی ینابیع اللغة (1) ، أو البطلیوسی فی الجمع بین الصحاح والغریب المصنف (2) ، والتنوخی فی تهذیب التهذیب (3) من هذا القبیل.

قال ابن منظور فی مقدمة اللسان :

« ولیس لی من هذا الکتاب فضیلة أمتّ بها ، ولا وسیلة أتمسّک بسببها ، سوی أنّی جمعت فیه ما تفرّق فی تلک الکتب من العلوم ، وبسطت القول فیه ولم أشبع

ص: 45


1- فالخوری فی کتابه قد جرّد الصحاح من الشواهد وضمّ إلیه تهذیب اللغة للأزهری والشامل لأبی منصور الجبان ، والمقاییس لابن فارس دون إشارة أو تعلیق.
2- وهو کتاب ألّفة أبو اسحاق إبراهیم بن قاسم البطلیموسی (644).
3- وهو کتاب جمع فیه بین الصحاح والتهذیب والمحکم.

بالیسیر ، وطالب العلم منهوم ، فمن وقف علی صواب أو زلل ، أو صحة أو خلل ، فعهدته علی المصنف الأوّل ، وحمده وذمّه لأصله الذی علیه المعوّل ، لأنّنی نقلت من کلّ أصل مضمونه ، ولم أبدل منه شیئا ، فیقال ( فَإِنَّما إِثْمُهُ عَلَی الَّذِینَ یُبَدِّلُونَهُ ) ، بل أدّیت الأمانة ، فی نقل الأصول بالنص ، وما تصرّفت فیه بکلام غیر ما فیها من النص ، فلیعتدّ من ینقل عن کتابی هذا أنّه ینقل عن هذه الأصول الخمسة ، ولیغن عن الاهتداء بنجومها فقد غابت لما أطلعت شمسه ... ) (1).

وهناک : معاجم اعتمدت بعض الکتب لکن لا بصورة بدائیة ومنهج جمعی وإعدادی بسیط ، بل اجهد المؤلف فیها فکر واستخدم طرق الاستنباط ، واستدرک ونقد ، ومن هذا القبیل کتاب ( مقاییس اللغة ) ، لابن فارس ، وکتاب ( ضالة الأدیب فی الجمع بین الصحاح والتهذیب ) لابن المعالی الخوری ، صاحب کتاب ( ینابیع اللغة ) آنف الذکر ، أو ( التکملة والذیل والصلة ) للصغانی ، أو ( التنبیه والإیضاح عمّا وقع من الوهم فی کتاب الصحاح ) لابن بری ، فهذه الکتب الثلاثة الاخیرة سعت فی الاستدراک علی الجوهری ونقده.

ولا یخفی علیک بأن کتاب القاموس کان السبّاق فی هذا المضمار إذ جدّ الفیروزآبادی لجمع سقطات الجوهری والکشف عن عواره ، ومن هذه الکتب کذلک کتاب سیّدنا المترجم له « الطراز الأول » فإنه وإن کان بحّد ذاته کتابا لغویا نافعا قد عنی بالمنهج الاحصائی ، لکنّه أیضا نهج منهج الاستدراک علی من سبقه ونقد مواطن النقد فی أعمال من تقدّمه من أرباب المعاجم ، وهنا یتضح سعیه وجدّه للوقوف علی سقطات اللغویین عموما ، والمجد الفیروزآبادی علی نحو الخصوص ، وهذا ما سیأتیک بیانه بشیء من التوضیح والتفصیل عند بیان ما للمؤلّف من منهجیة ومیزات وخصوصیات.

ص: 46


1- مقدمة لسان العرب 1 : 8.

المؤلّف والمؤلّف

المؤلّف

هو العلاّمة الأدیب ، سلیل الشجرة النبویة والدوحة العلویة ، صدر الدین السیّد علیّ خان المدنی ثمّ الهندی وأخیرا الشیرازی.

* ولد المترجم له بالمدینة وقیل بمکّة (1) لیلة السبت الخامس عشر من جمادی الأولی سنة 1052 من أبوین کریمین.

والده : العالم الفاضل نظام الدین أحمد بن الأمیر محمّد معصوم الحسینی الحسنی (2) ، وقد قال المصنف فی مقدمة سلافة العصر عنه وعن بقیة أجداده : لا أقف علی حدّ حتّی أنتهی إلی أشرف جدّ (3).

والدته : ابنة الشیخ محمّد بن أحمد المتوفی سنه 1044 إمام الشافعیة بالحجاز.

* انحدر من أسرة علمیة أغلبهم من العلماء والأمراء ، وله رسالة شرح فیها الأحادیث الخمسة المسلسلة بآبائه ، فرغ منها سنة 1109 ، وقد عرّف نفسه فی ( سلوة الغریب وأسوة الادیب : 84 ) ، بقوله : وزید بن علیّ هو الأب التاسع والعشرون من أجدادنا وبه یتصل نسبنا هکذا :

فأنا علیّ بن أحمد نظام الدین ، بن محمد معصوم بن أحمد نظام الدین بن إبراهیم بن سلام الله بن مسعود عماد الدین بن محمّد صدر الدین بن منصور غیاث الدین بن محمد صدر الدین بن

ص: 47


1- ریاض العلماء 3 : 365.
2- لجده السیّد محمّد معصوم المتوفی 1044 شعر ذکره المصنف فی سلوة الغریب : 202.
3- سلافة العصر : 10.

إبراهیم شرف الملّة بن محمّد صدر الدین بن إسحاق عزّ الدین بن علیّ ضیاء الدین بن عربشاه فخر الدین بن الأمیر عزّ الدین أبی المکارم بن الأمیر خطیر الدین بن الحسن شرف الدین أبی علیّ ، بن الحسین أبی جعفر العزیزی ، بن علی أبی سعید النصیبینی ، بن زید الاعشم أبی ابراهیم ، بن علی ، [ بن الحسین ] أبی شجاع الزاهد ، بن محمّد أبی جعفر بن علیّ أبی الحسین بن جعفر أبی عبد الله بن أحمد بن نصیر الدین السکینی النقیب ، بن جعفر أبی عبد الله الشاعر بن محمّد أبی جعفر ، بن زید الشهید بن علیّ زین العابدین بن الحسین أبی عبد الله سیّد الشهداء بن أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب علیهم السلام (1)

أولئک آبائی فجئنی بمثلهم

إذا جمعتنا یا جریر المجامع

وقال المیرزا عبد الله الأفندی فی ریاض العلماء :

... ثمّ اعلم أنّ أحمد السکّین - أحد اجداد المصنّف ، وقد یقال أحمد بن السکین - هذا الذی قد کان فی عهد مولانا الرضا صلوات الله علیه ، وکان مقربا عنده علیه السلام فی الغایة ، وقد کتب لأجله کتاب فقه الرضا علیه السلام ، وهذا الکتاب بخطّ الرضا علیه السلام موجود فی الطائف بمکّة المعظمة فی جملة کتب السیّد بالخطّ الکوفی ، وتاریخها سنة مائتین من الهجرة ، وعلیها إجازات العلماء وخطوطهم ، وقد ذکر الامیر غیاث الدین المنصور - المذکور نفسه فی بعض إجازاته بخطّه هذه النسخة ،

ص: 48


1- فی أسماء بعض سلسلة آبائه وأجداده اختلاف : انظر أیضا ریاض السالکین 1 : 31 - و 139.

ثمّ أجاز هذا الکتاب لبعض الأفاضل ، وتلک الإجازة - بخطّه أیضا موجودة من جملة کتب السیّد علی خان عند أولاده بشیراز (1).

* اشتغل المترجم له بالعلم ، بعد أن ترکه والده عند أمه وهو صبی ، مهاجرا إلی حیدرآباد الهند بطلب من السلطان عبد الله قطب شاه ، مزوجا السلطان ابنته إیّاه ومسندا إلیه شؤون الدیوان وتدابیر الدولة.

* کان السیّد علی أبو سعید النصیبی ( الجدّ السادس عشر للمترجم له ) أوّل من انتقل من رجال هذه العائلة إلی شیراز ، وکان جدّه السیّد محمّد معصوم أوّل من غادر شیراز إلی مکّة المعظّمة ، وذلک بعد انتقال عمه وختنه الامیر نصیر الدین حسین إلیها.

* سافر المترجم له إلی حیدرآباد باصرار من والده (2) وهو لم یتجاوز الرابعة عشر من عمره فی لیلة السبت السادس من شهر شعبان سنة 1066 ، وقد طال سفره إلیها تسعة عشر شهرا ، کتب فیها رحلته فی قصاصات ثمّ دونها فی سنة 1074 وأتّمها فی عام 1075 ، وهی المطبوعة الیوم باسم ( رحلة ابن معصوم المدنی ، أو سلوة الغریب ، وأسوة الأدیب ).

* وصل المترجم له إلی حیدرآباد یوم الجمعة لثمان بقین من شهر ربیع الاول سنة 1068.

* ظلّ المترجم له فی رعایة والده إلی أن توفّاه الله سنة 1086 فصار فی رعایة قطب شاه.

ص: 49


1- ریاض العلماء 3 : 365.
2- لو اردت المزید یمکنک مراجعة الصفحة 36 من ( سلوة الغریب ) وللمترجم له ولاخیه اشعار فی فراق مکّة انظر فی 38 - 29 من سلوة الغریب ..

* أمضی المترجم له ثمان عشرة سنة فی حیدرآباد تعرف فیها - فی نادی أبیه - علی جمع من العلماء والأدباء ، ذکر أسماءهم فی کتابه سلوة الغریب (1).

* تولّی المترجم له مناصب مهّمة فی الدولة أیّام والده ، حتی حسده بعض منافسیه وخصوم أبیه بالذات ، وأخذوا یدبّرون المکائد للقضاء علیه ، فخرج إلی السلطان محمّد اورنک زیب شاه فی ( برهان بور ) وقد اشار المصنّف إلی هذه الحادثة بقوله :

و حثوا الجیاد السابحات لیلحقوا

و هل یلحق الکسلان شأو أخی المجد

فساروا وعادوا خائبین علی وجی

کما خاب من قد بات منهم علی وعد

وفی هذه الفترة ألّف المصنف کتابه ( الحدائق الندیة فی شرح الصمدیة ) وقال فی ختامه : ( وکان الفراغ من تبییض هذا الشرح المبارک مع تشویش البال ... ).

* لما أطیح بحکم قطب شاه ، جدّ أنصار الحاکم الجدید فی النیل من أصدقاء الشاه ، فهرب السلطان محمّد اورنک زیب شاه فجدّوا فی طلبه ، لکنهم لم یوفقوا لذلک ، وکان المترجم له صدیقا له وقد نظم بعض الأبیات فی مدحه (2) ، وقد قرّبه الأخیر فصار من أعاظم أمراء دولته ، وقلّده قیادة کتیبة من الجیش تعدادها ألف وثلاثمائة فارس ، وأعطاه لقب الخان ، فعرف السیّد بعلی خان ، واصطحبه الشاه إلی اوزنک آباد فأقام المترجم له فیها مدة ، ثمّ جعله والیا علی ( ماهور ) ، ثمّ أعطاه رئاسة الدیوان فی ( برهان بور ) لمدة سنتین ، أی إلی عام 1114 ، حیث طلب السیّد من الشاه أن یسمح له بالعودة إلی مکّه لحجّ بیت الله ولقاء الأحبة والأصدقاء فیها ، لأنّه

ص: 50


1- سلوة الغریب من ص 206 إلی 239.
2- انظر مقدمة ریاض السالکین 1 : 9 ، أنوار الربیع 6 : 149.

کان یحنّ إلیها کثیراً.

فسمح له السلطان بذلک ، فترک الهند بعد ثمان وأربعین سنة راجعا إلی وطنه ومسکنه ، فدخل المدینة ومکّة وبقی فی مکة مجاورا مدة ، ثمّ عرّج إلی العراق فزار کربلاء والنجف والکاظمیة وسامراء ، ثمّ توجه إلی خراسان لزیارة الإمام الرضا علیه السلام ، ثمّ ذهب إلی أصفهان فوصلها سنة 1117 فی عهد السلطان حسین الصفوی ، فأهداه ما کتبه فی الهند فی شرح الصحیفة السجادیة ، وأخیرا حطّ رحاله فی مدینة شیراز ، فأقام بالمدرسة المنصوریة الّتی بناها جدّه السابع العلاّمة غیاث الدین منصور ، وانصرف بکلّیته إلی التدریس والتألیف وهناک کان أکبر همه الاشتغال بتألیف ( الطراز الأول ) حتّی توفاه الله بشیراز فی ذی القعده عام 1120 (1) ودفن بحرم الشاه چراغ أحمد بن الإمام موسی بن جعفر سلام الله علیهما عند جده غیاث الدین المنصور صاحب المدرسة المنصوریة.

مشایخه ، والرواة عنه

1 - یروی عن أبیه السیّد نظام الدین أحمد ، عن السیّد نور الدین ، عن صاحبی المعالم والمدارک.

2 - وعن الشیخ علی بن فخر الدین محمّد بن الشیخ حسن - صاحب المعالم - ابن الشهید الثانی المتوفی 1104.

3 - وعن شیخه وأستاذه الشیخ جعفر بن کمال الدین البحرانی ، عن الشیخ

ص: 51


1- هذا أقرب الاقوال لاشتهاره عند أولاده وفی سبحة المجران : 87 أنه توفی سنة 117 ه ، وفی ریاض العلماء سنة 1118 ه ، وفی روضات الجنات : 398 وسفینة البحار 2 : 246 : سنة 1119 ه.

حسام الدین الحلی ، عن البهائی ، کما صرّح بذلک فی أوّل سنده إلی الصحیفة السجادیة الکاملة.

4 - وعن العلاّمة المجلسی بالإجازة ، کما أنّ العلاّمة المجلسی روی عنه أیضاً.

5 - ویروی عنه الامیر السیّد محمّد صالح الحسینی الخاتون آبادی کما عن اجازته الکبیرة الموسومة بمناقب الفضلاء ، وغیرها من الإجازات.

6 - وعنه السیّد الامیر محمّد حسین بن الامیر محمّد صالح الخاتون آبادی المتوفی 1151.

7 - والشیخ باقر بن المولی محمّد حسین المکّی کما فی الإجازة الکبیرة للسیّد الجزائری.

أصدقاؤه وبعض فضلاء عصره

1 - الشیخ جعفر کمال الدین البحرانی (1).

2 - شرف الدین یحیی بن عبد الملک القصاص المتوفی 1074 (2).

3 - الأدیب أحمد بن محمّد بن علی الجوهری (3).

4 - السیّد محمّد بن عبد الله الحسینی - کبریت المدنی - المتوفی 1070 (4).

5 - محمّد بن عبد الحسین البحرانی (5).

ص: 52


1- سلوة الغریب : 66 و 224.
2- سلوة الغریب : 62.
3- سلوة الغریب : 95.
4- سلوة الغریب : 101.
5- سلوة الغریب : 153.

6 - الشیخ محمّد بن علی بن یوسف الشامی (1).

7 - السیّد عمار بن برکات بن أبی نمی (2).

8 - الشیخ حسین بن شهاب الدین الشقی (3).

9 - الشیخ عفیف الدین عبد الحسن بن الحسین (4) وغیرهم.

مولفاته

للسیّد المدنی تألیفات ونوادر قیّمة ، فله کتب فی الحدیث ، والأدعیة المأثورة ، والتراجم ، والرحلات ، والشعر ، والبدیع ، والنحو ، والصرف ، وإن کانت السمة الغالبة علی مؤلفاته هی ما یتعلق بعلوم اللغة والنحو. وإلیک تلک المصنفات :

1 - أنوار الربیع فی أنواع البدیع

وهو کتاب شرح فیه - قصیدته البدیعیة الّتی نظمها فی اثنتی عشرة لیلة ، فی مائة وسبعة وأربعین بیتا ، بزیادة بیتین لنوعین من البدیع علی بدیعیة صفی الدین الحلی المولود سنة 677 والمتوفی 750 ، الّتی سماها ب- ( الکافیة البدیعیة فی مدح خیر البریة ).

والمصنف سعی فی کتابه هذا المقارنة بین بدیعیته وبدیعیات الآخرین ، کالصفی الحلی ، وابن جابر الأندلسی ، وشرف الدین المقری وغیرهم.

إذ أورد فی کتابه أکثر من أثنی عشر ألف بیتا کشاهد شعری ، وتعرّض إلی

ص: 53


1- سلوة الغریب : 206.
2- سلوة الغریب : 213.
3- سلوة الغریب : 233.
4- سلوة الغریب : 239.

حوادث تأریخیة ومسائل فقهیة وطرائف أدبیة ممّا یبهج النفوس ویوسع المدارک.

فرغ من تصنیفه عام 1093 وقد أرخه بقوله.

بعون الله تمّ الشرح نظما

و نثرا مخجلا درّ النظام

ومسک ختامه مذ طاب نشرا

أتی تاریخه ( طیب الختام )

وقد طبع هذا الکتاب مرتین : إحداهما فی سنة 1304 فی ایران علی الحجر ، والثانیة بمطبعة النعمان فی النجف الاشرف عام 1388 بتحقیق شاکر هادی شکر فی سبعة مجلدات.

2 - سلوة الغریب وأسوة الأدیب

أو رحلة ابن معصوم المدنی إلی حیدر آباد الهند ، سجّل فیه ما شاهده أثناء السفر فی البحر والبر ، انتهی من تألیفه عام 1075.

طبع هذا الکتاب عام 1408 ه - 1988 فی بیروت دار عالم الکتب / ومکتبة النهضة العربیة بتحقیق شاکر هادی شکر.

3 - دیوان ابن معصوم

قال الأمینی : وله شعر کثیر لا یوجد فی دیوانه السائر الدائر ، منه تخمیس میمیة شرف الدین البوصیری الشهیرة ب- ( البردة ) أولها مخمّسا.

یا ساهر اللیل یرعی النجم فی الظلم

و ناحل الجسم من وجد ومن ألم

ما بال جفنک یندو الدمع کالغیم

أمن تذکّر جیران بذی سلم

مزجت دمعا جری من مقلة بدم؟

وهذه التخمیسة قد طبعت علی انفراد فی کراس ، ودیوان ابن معصوم مطبوع فی سنة 1408 ه - 1988 م فی دار عالم الکتب / مکتبة النهضة العربیة فی بیروت.

ص: 54

4 - ریاض السالکین فی شرح صحیفة سید الساجدین.

« وهو شرح کبیر جدا ، من أحسن الشروح وأطولها ، وقد أورد فیه فوائد غزیرة عن کتب کثیرة غریبة عزیزة ، نقل فیها أقوال سائر الشرّاح والمحشین ، وتعصّب فیه للشیخ البهائی من بین الشرّاح ، وطوّل البحث فی أکثر العلوم ولا سیّما العلوم العربیة.

وقد أخذ من شرحه هذا المولی الجلیل مولانا محمّد حسین بن المولی حسن الجیلانی فی شرحه الکبیر علی الصحیفة السجادیة ، ثمّ لمّا اطّلع هذا علی ذلک وطالع شرحه بالغ فی إنکاره وسبّه ، ولمّا عثر هذا المولی علی ذلک أخذ ثانیا فی ردّ کلامه فی أکثر مواضع شرحه المذکور » (1).

وقد طبع هذا الکتاب عدة مرات بصورة حجریة ومحققة ، وقد طبعته موخرا ( مؤسسة النشر الإسلامی التابعة لجماعة المدرسین بقم ) بتحقیق السیّد محسن الأمینی فی سبعة أجزاء.

5 - نغمة الأغان فی عشرة الأخوان - نغمة الأغانی فی عشرة الاخوان.

وهی ارجوزة فی العشرة والأخلاق ، ذکرت برمّتها فی کشکول المحدث البحرانی المسمی ( أنیس المسافر ) وهی مطبوعة معه ، أولها :

یقول الراجی الصمد ***علی بن أحمد

حمدا لمن هدانی***بالنطق والبیان

وبعد فالکلام***لحسنه أقسام

وخیره ماطربا***مستمعا وأعجبا

ص: 55


1- ریاض العلماء 3 : 366.

وهذه أرجوزه***فی فنّها وجیزه

ضمّنتها معانی***فی عشرة الأخوان

سمّیته إذ طربا***بنظمه وأغربا

ب « نغمة الأغانی فی عشرة الأخوان »

وآخرها :

ثمّ الصلاة أبدا ***علی النبیّ أحمدا

ما طار طیر فشذا***و لاح فجر فبدا

وقد طبعت هذه المنظومة مستقلّة فی مجلّة العرفان الصیداویة (1)

6 - الکلم الطیّب والغیث الصیّب

کتاب فی الأدعیة والأحراز المأثورة ، فیه فوائد جلیلة ، بقی ناقصا لم یتمه.

أوله : الحمد لله الّذی یصعد إلیه الْکلم الطَّیّب والعمل الصّالح یرفعه ومن لدیه ...

طبع بالحجر فی الهند.

7 - الحدائق الندیة فی شرح الصمدیة

هو شرح لکتاب الصمدیة للشیخ البهائی ، فرغ من تألیفه 1079 ، قال عنه الافندی : .. طویل الذیل حسن الفوائد ، وهو شرح لم یعمل مثله فی علم النحو ، وقد نقل فیه أقوال جمیع النحاة عن کتب کثیرة غریبة (2).

طبع مکررا فی إیران والعراق.

ص: 56


1- الذریعة 242 : 236.
2- ریاض العلماء 3 : 366 وعنه فی الروضات 4 : 395 واعیان الشیعة 8 : 152.

8 - شرحان علی الصمدیة أیضا ( المتوسط والصغیر ).

الظاهر أنهما مفقودان.

9 - الفرائد البهیة فی شرح الصمدیة.

هکذا ذکره آغا بزرک الطهرانی فی الذریعة (1) ، وقال : له عدة نسخ فی سبهسالار برقم 8107 ، ومکتبة شاه عبد العظیم الحسنی برقم 921 بعنوان « الفوائد » بالواو ، والظاهر أنّه أحد الشروح الثلاثة علی الصمدیة.

10 - سلافة العصر فی محاسن الشعر بکلّ مصر.

ترجم فیه لجملة من شعراء وأعیان عصره من العامّة والخاصّة ، مرتّبا علی أقسام خمسة 1 - أهل الحرمین 2 - أهل الشام ونواحیها 3 - أهل الیمن 4 - أهل العجم والبحرین والعراق 5 - أهل المغرب.

أوّله : یا من اودع جواهر الکلم حقائق الشفاه ...

شرع فی تألیفه سنة 1081 وفرغ منه سنة 1082 ، سلک فیه مسلک الثعالبی فی یتیمة الدهر ، والباخرزی فی دمیة القصر. طبع فی مصر سنة 1328 ، وأعید طبعه بالأوفسیت مرّتین ، کانت أولاهما علی نفقة أمیر قطر ، وطبع کذلک فی إیران.

11 - ملحقات السلافة مشحونة بکلّ أدب وظرافة - تذییل السلافة.

« فیه تراجم کثیرة ألحقها بأصله من غیر ملاحظة ما هو ترتیب الأصل من الأقسام الخمسة ، وفی تلک التراجم ترجمة الشیخ جمال الدین محمّد بن عبد الله النجفی المالکی من ذریّة مالک الاشتر ، الذی ترجمه فی الاصل أیضا ووصفه بقوله : ذو

ص: 57


1- الذریعة 16 : 134.

النسب الاشتری والأدب البحتری ... (1) ».

12 - الدرجات الرفیعة فی طبقات الشیعة

رتبه علی اثنتی عشرة طبقة 1 - الصحابة 2 - التابعین 3 - المحدثین الذین رووا عن الائمّة الطاهرین 4 - علماء الدین 5 - الحکماء والمتکلمین 6 - علماء العربیة 7 - السادة الصفویة 8 - الملوک والسلاطین 9 - الأمراء 10 - الوزراء 11 - الشعراء 12 - النساء.

أوّله : الحمد لله الذی جعل لعباده المؤمنین لسان صدق ...

ویظهر من مقدمته أنّه ألّفه فی کبر سنه لقوله : بعد أن اشتعل الرأس شیبا وامتلات العیبة علما ... أخذت فی تالیف هذا الکتاب.

طبع جزء واحد من هذا الکتاب فی النجف الاشرف سنة 1382 ه ، یضم الطبقة الأولی وقسما من الطبقة الرابعة وجزءا قلیلا من الطبقة الحادیة عشرة ، وهو کلّ ما عثر علیه من الکتاب.

13 - التذکرة فی الفوائد النادرة

وهو علی شاکلة الکشکول للشیخ البهائی ، نقل عنه المحدث البحرانی فی أوائل کشکوله (2).

14 - المخلاة فی المحاضرات

وهو نظیر الکشکول للشیخ البهائی أیضا ، وهو غیر الکتاب آنف الذکر کما

ص: 58


1- الذریعة 4 : 55.
2- الذریعة 4 : 25.

استظهر ذلک صاحب الروضات بعد ذکره لکتاب المخلاة (1).

15 - الزهرة فی النحو

ذکره صاحب الروضات ( 4 : 396 ) ، والذریعة ( 12 : 72 ) والغدیر ( 11 : 348 ) ، واعیان الشیعة وغیرهم.

16 - رسالة نفثة المصدور

أشار إلیها المترجم له فی کتابه أنوار الربیع ( 2 : 343 ) فی باب الکلام الجامع.

17 - کتاب محک القریض

ذکر المصنف اسم هذا الکتاب فی باب المغایرة من کتابه أنوار الربیع بقوله : « وقد أملیت کتابا لطیفا ودیوانا طریفا فی مقاصد الشعر ، ترجمته بمحک القریض .. ».

18 - منظومة فی علم البدیع

ذکر هذه المنظومة المیرزا عبد الله الأفندی فی ریاض العلماء 3 : 367 ، وقد تکون هی نفسها منظومته تلک الّتی شرحها فی أنوار الربیع ، فتأمل.

19 - رسالة فی المسلسلة بالآباء

شرح فیها الأحادیث الخمسة المسلسلة بآبائه ، فرغ منها سنة 1109 ( الغدیر 11 : 348 ).

20 - موضح الرشاد فی شرح الارشاد فی النحو

ذکره الحاج خلیفة فی کشف الظنون ، وقد یعنی بالإرشاد کتاب إرشاد الهادی

ص: 59


1- الذریعة 20 : 232 / 2727.

فی النحو لمسعود بن عمر التفتازانی.

21 - رسالة فی أغالیط القاموس

ذکره الافندی فی ریاض العلماء ( 3 : 367 ) وعنه أخذ صاحب الروضات 4 : 395.

22 - الطراز الأوّل

وهو الماثل بین أیدینا.

وقفة قصیرة

ذکر الاستاذ أحمد عبد الغفور عطار فی مقدمته علی کتاب الصحاح للجوهری ص 173 اسم سیدنا المترجم له ضمن شراح القاموس ، وذلک بعد أن أتی ب- ( تاج العروس ) للزبیدی ، و ( إضاءة الراموس ) لمحمّد بن طیب الفاسی ، فقال تحت الرقم « 3 » :

شرح القاموس لابن معصوم ، السید علی خان بن السید الامیر نظام الدین احمد بن محمد معصوم الحسینی الدشتکی الشیرازی الشیعی ( 1052 - 1235 ه ) (1).

ثمّ قال بعدها فی صفحة 177 وتحت الرقم (35) :

طراز اللغة ، للسید علی خان ، نقد فیه القاموس ، وردّ علی صاحبه ما وهّمّ فیه الصحاح.

ص: 60


1- اخطأ الاستاذ فی سنة وفاة المؤلف فتارة قال سنة 1235 ، وفی صفحه 191 : قال سنة وفاته 1117 ، والصحیح أن وفاته سنة 1120.

وفی صفحه 191 عدّه ضمن من دافع عن الصحاح بالخصوص تحت الرقم (62).

ویفهم من ترتیب الاستاذ العطار أن للسید علیّ خان ثلاثة کتب : أحدها شرح للقاموس ، والآخر نقد له ، وثالث استنصار للجوهری ، لأنّه تارة ذکره ضمن شراح القاموس ، وأخری فیمن نقده ، وثالثة فیمن استنصر ودافع عن الصحاح والجوهری.

فهل أنّ للسید علی خان رسالة مستقلّة فی الاستنصار للجوهری؟ إنّ هذا ما لم نره ولم نعرفه ، ولعلّه مما انفرد به الأستاذ العطار.

نعم ، ذکر المیرزا عبد الله الأفندی وجود رسالة للمصنف فی أغالیط القاموس ، ویفهم من کلامه أنّها غیر الطراز ؛ لقوله بعد أن ذکر کتاب ( الطراز الأول ) : « ورسالة فی اغالیط الفیروزآبادی فی القاموس وهی رسالة حسنة » (1).

فإن کان الأستاذ العطار یفهم من وجود هذه الرسالة وجود التلازم بین تغلیط الفیروزآبادی والتصحیح للجوهری فذاک شیء ، وإن لم یذهب إلی ذلک فکان علیه أن یذکر أنّه کرّر - أسماء کتب السیّد علیّ خان المدنی - باعتبار المواضیع ، وما رسمه من تقسیم ولیست هی عناوین مستقلة ، هذا کلّه بغض النظر عن أنّ تعریف الطراز بأنّه شرح للقاموس مجازفة واضحة!

والحق أن رسالة التغلیط إن ثبتت فلا تثبت التلازم بین تخطئة المؤلف للفیروزآبادی والتصحیح للجوهری ، لأنّک ستقف لاحقا علی تخطئة المؤلف للجوهری أیضا فی بعض المواضع من کتابه هذا : وهذا لا یخالف ما نذهب إلیه من أنّ همّ المؤلف کان الاستنصار للجوهری عموما فی الطراز.

ص: 61


1- مقدمة الصحاح : 177.

وعلیه ، فلو أردنا الجمع بین هذه الأقوال الثلاثة وتصویبها فنقول : أن السیّد علی خان لم یکتب فی اللغة إلاّ کتاب ( الطراز الأول ) ، وبما أن هذا الکتاب فیه نقود للفیروزآبادی وتصحیحات للجوهری - وشرح للقاموس حسب ما ادعاه - فقد عدّها الأستاذ - تساهلا - کتبا مستقلة (1).

نعم یمکن إفراد کلّ من الموضوعین فی رسالة لاحقا ، والقول بأنّ : له رسالة کذا وکذا مستلاّت من الطراز ، لکنّه الآن قول وادّعاء لا یمکن البت به قبل أوانه.

ویؤید ما قلناه هو عدم وجود نسخ لهذه الرسائل المزعومة فی المکتبات العامة ، ولم یذکرها الشیخ آغا بزرک الطهرانی فی کتابه ( الذریعة إلی مصنفات الشیعة ) بل اکتفی بذکر الطراز الأول وحده دون الکتابین الآخرین المزعومین.

ولو صح وجود رسالة له فی الأغالیط أو الاستنصار للجوهری لذکرهما الزبیدی فی تاج العروس ضمن عدّه لأسماء من شرح أو استدرک أو نقد الفیروزآبادی لقوله :

« ... ومنهم کالمستدرک لما فات ، والمعترض علیه بالتعرض لما لم یات ، کالسیّد العلاّمة علیّ بن محمد معصوم الحسینی الفارسی » (2).

وهو واضح فی أنّه لیس لسیّدنا المترجم له کتاب آخر غیر الطراز ، وإلاّ لذکره.

ص: 62


1- وخصوصا لو اعتقد الاستاذ بان الاستدارک بالمواد والشواهد والرجال والبلدان و .. هو یعنی الشرح ، حیث إن کتاب سیدنا المترجم له لیس بشرح بالمعنی المتصور کالتاج و .. ، نعم فی جملته توجد زیادات واستدارکات علی القامو�1. فهو لیس بشرح بل هو کتاب مستقل ، فتامل.
2- مقدمة تاج العروس ، للزبیدی 1 : 3.

المؤلّف

یعدّ کتاب ( الطراز الأول ) من أهم کتب السیّد علیّ خان المدنی ، کما یعدّ من الکتب الّتی کتبت استدراکا ، ونقدا علی کتب وأقوال الآخرین ، إذ عرفنا وجود نهجین أساسیین فی کتابة اللغة.

أحدهما : الجمع والترتیب المعجمی المجرّد لمفردات اللغة.

وثانیهما : الاستدراکی النقدی الناظر علی مناهج السابقین من اللغویین.

وبما أن کتابنا من النمط الثانی ، کان لزاما علینا - قبل بسط الکلام عن المؤلّف - الإشارة إلی أمرین :

أحدهما : إلی المنهج العام عند اللغویین ، وتفسیرنا لبعض مصطلحاتهم کالمثلث ، الضد ، الإبدال ، المعرب ، القلب.

وثانیهما : بیان منهج الاستدراک النقدی وکیفیة تطور المعاجم اللغویة من حیث الکمّ والموادّ اللغویة العربیة بحیث صارت المعاجم بمرور الزمان تحوی الکثیر من المبعثر فی بطون الکتب والمنتشر فی الرسائل ، وفی شروح دواوین العرب وغیرها ثمّ الوقوف عند تخطئات الآخرین.

وهل أنّهم کانوا محقّین فیما قالوه ، أم وردت نقودات وردود علیهم؟

وهل أنّ المؤلّف وفّق لما کان یرجوه وصحت نقوداته علی الاخرین ، ام أنّه وقع فیما وقعوا فیه؟ وان کان الاخیر یستدعی وقتا طویلا لاثباته ، لکننا سعینا وبقدر المستطاع اعطاء صورة عما فعله المؤلف فی کتابه وللقارئ ان یحکم بالنتیجة.

مشیرین إلی أننا قد اکثرنا الشواهد فی هذه الدراسة ؛ لان بیان منهجیة کاملة

ص: 63

وتثبت مدعیات ضخمة عن الکتاب والمؤلف لا یمکن تطبیقه بشاهد وشاهدین ، إذ کلما کثرت الشواهد اقترب المدعی إلی الصواب ، ولولاه لصارت هذه الدراسة مدعیات بلا ادلّة ، أو قل مدعیات ضخمة بادلّة قلیلة.

المنهج العام عند اللغویین

اشارة

هذا عنوان عام کان علینا بحثه ، لکن فی غیر هذه المقدمة التی لا نتوخّی إلاّ إیقاف القراء علی الضروری من المعلومات والمقدّمات ، مکتفین بما وضحناه سابقا عن مناهج اللغویین ، آملین أن نوفق للکلام عنها بشکل أوسع فی مکان آخر.

وکذا الحال بالنسبة لتفسیرنا للمصطلحات ، فهی کثیرة ولا تسع هذه المقدمة بیانها ، فاکتفینا بذکر خمسة اصطلاحات منها کنموذج ، وذلک لشیوعها وکثرة استعمالها فی المعاجم ، وإلیک الکلام عن :

المثلّث

وهی الکلمة الّتی اختلف ضبطها علی ثلاثة صور ( الضم ، الکسر ، الفتح ) مع الاتفاق ، أو الاختلاف فی المعنی.

ومثال الأول - أعنی مع الاتفاق فی المعنی - فإنه قد یأتی فی حرکة فاء الفعل مثل : الغمر ، الغمر ، الغمر. وأخری فی عین الفعل ک : الرّجل ، الرّجل ، الرّجل. وثالثة ، تکون فی ضمتین تقابلان فتحتین وکسرتین ک : السّمسم ، السّمسم ، السّمسم.

ومثال الثانی - أی مع الاختلاف فی المعنی - فهو ک : البضع ، بالفتح : تقطیع اللحم ، والشقّ ، والریّ من الماء ، والبضع : مصدر بضعت المراة ، إذا باشرتها.

البضع والبضع ، بالفتح والکسر : ما بین واحد إلی خمسة فی قول أبی عبیدة وفی قول غیره : ما بین واحد إلی عشرة.

ص: 64

البضع ، بالضم : النکاح.

وغالب ما فی کتابنا والمصادر هو من الشق الأول ، وقد اهتم الأعلام بالمثلّث فجمعوها فی مصنفات ، بعضها مفقودة ک ( کتاب أبی زید الانصاری ( ت 315 ) (1) ، والوشاء ( ت 325 ) (2) ، والشمشاطی ( کان حیا 377 ) (3) ، والهروی ( ت 433 ) (4) ، وأبی بکر یحیی بن علی الشیبانی ( ت 502 ) (5) ، وأبی حفص البلنسی القضاعی ( ت 570 ) (6) ، والزواوی المغربی الحنفی ( ت 628 ) (7) ، وعز الدین محمد بن أبی بکر بن جماعة ( ت 819 ) (8) وغیرهم.

وأخری مخطوطة نأمل لها أن تری النور ککتاب القزاز النحوی ( ت 412 ) (9) ، وابن الحوری ( ت 551 ) (10) ، والطائی ( ت 672 ) (11) ، والمجد الفیروزآبادی ( ت 817 ) (12).

ص: 65


1- معجم الادباء 11 : 416 ، بغیة الوعاة 1 : 582 - 583.
2- الفهرست لابن الندیم 126 ، معجم الادباء 17 : 132 ، بغیة الوعاة 1 : 18.
3- معجم الادباء 14 : 241.
4- انظر العباب حرف الهمزة.
5- البلغة فی شذور الذهب 168.
6- بغیة الوعاة 2 : 223 ، الذیل الکملة لکتابی الموصول والصلة.
7- بغیة الوعاة 2 : 344.
8- کشف الظنون 2 : 1587.
9- نسخة منه فی المکتبة الرضویة علی مشرفها السّلام.
10- نسخة فی مکتبة عباس العزاوی.
11- نسخة منه فی الظاهریة ، وقد طبع بشرح احمد بن الامین الشنقیطی بمطبعة الجمالیة بمصر سنة 1329.
12- نسخ منه فی دار الکتب والخزانة العامة بالرباط.

وثالثة مطبوعة ک کتاب مثلثات قطرب ( ت 205 ) والّذی حقّقه الدکتور رضا السویس ، وکتاب المثلّث لابن السید البطلیوسی ( ت 521 ) ، وکتاب نیل الأدب فی نظم مثلثات العرب لحسن بن علی قوریة الخلیلی ( ت 1262 ) المطبوع ببولاق سنة 1302 ، وهناک منظومة بعنوان ( نفحة الاحکام فی مثلث الکلام ) للشیخ عبد الهادی الابیاری (1305).

وقد حقق الأستاذ الدکتور صلاح مهدی الفرطوسی کتاب المثلث لابن السید البطلیوسی فی مجلدین ، وطبعته دار الرشید ببغداد عام 1981.

ونحن قد أکّدنا سابقا بأنّ النوع الأول من المثلثات ( أی المتفقة فی المعانی ) یرجع إلی اختلاف لهجات العرب ، إذ لم یعهد أن تنطق قبیلة واحدة بالفاظ مختلفة.

وإلیک بعض المثلثات فی کتاب الطراز :

* قال المصنف فی مادة « بدأ » : کان ذلک فی مبدء الأمر - ویضم - ومبتدئه ، وفی بدأته مثلثة ، وفی بدأته محرّکة : فی أوّله.

* وفی مادة « بذأ » : بذؤ - کقرب - ویثّلث بذاء وبذاءة.

* وفی مادة « برأ » : برئ المریض مثلثّثة - برءا بالضمّ ویفتح وبروءا.

* وفی مادة « بهأ » : بهأت به - مثلثة العین - بهأ وبهوءا : أنست به.

* وفی مادة « نسأ » قال : نسئت المرأة ، بالبناء للمفعول : تأخّر حیضها فرجی حملها ، أو ظهر وحملت أوّل ما تحمل ؛ عن الاصمعی. وهی نسء مثلّثة ونسوء - کصبور - لا نسیء.

* وفی مادة « هنأ » قال : والهناء - ککتاب : القطران ؛ تقول : هنأت الإبل - کمنعتها - أهنؤها ( مثلّثة النون ) هنأ وهناء ، کدبغ ودباغ ، إذا طلیتها به ، فهی مهنؤة ، والاسم الهنء ، کعهن.

ص: 66

* وفی مادة « خمص » قال : خمص بطنه - بتثلیث المیم - خمصا کفلس وسبب وقفل ...

* وفی مادة « قصص » قال : وقصاص الشعر وقصاصته مثلّثین ، والضم أعلی.

الضد

وهو استعمال کلمة واحدة فی معنیین کالقرء للحیض والطهر ، والغریم للطّالب والمطالب ، والقنیص للصائد والصید ، والمسجور للمملوء والفارغ ، والضد هو نوع من الاشتراک اللفظی.

قال أبو الحسین أحمد بن فارس : من سنن العرب فی الأسماء أن یسمّوا المتضادّین باسم واحد نحو الجون للأسود والجون للابیض (1).

وقد أنکر ابن درستویه وجود مسألة الضد فی الکلام العربی ، وکتب کتابا فی إبطال الأضداد (2) ، لکنّ ابن فارس ردّه بکتاب ، فقال فی الصاحبی ( ... وقد جردنا فی هذا کتابا ) (3).

وهناک کتب کثیرة ألّفت فی الضد ، ککتاب قطرب ( ت 206 ) ، والأصمعی ( ت 216 ) وأبی محمد عبد الله بن محمد بن هارون التوزی ( ت 230 ) ، وابن السکیت ( ت 244 ) والسجستانی ( ت 255 ) ، وابن الأنباری ( ت 328 ) وابن الطیب اللغوی ( ت 351 ) وابن الدهان ( ت 569 ) والصغانی ( ت 650 ) وغیرهم.

ص: 67


1- الصاحبی : 66.
2- انظر المزهر 1 : 396.
3- الصاحبی فی فقه اللغة 66 - 67.

وإلیک بعض الاضداد المذکورة فی کتاب الطراز :

* قال المصنف فی مادة « جفأ » : جفأت الباب : أغلقته وفتحته ؛ ضدّ.

* وفی مادة « رقأ » : رقأ بینهم ، کمنع : أفسد وأصلح ؛ ضد.

* وفی مادة « نوأ » ناء ینوء نوءا : نهض وارتفع بمشقّة وثقل ، وسقط ؛ ضد.

* وفی مادة « ورأ » قال : وراء : ظرف مکان تکون بمعنی خلف وبمعنی قدّام ؛ ضدّ وبمعنی سوی عن الفرّاء ومجرّدة بمعنی الجانب.

* وفی مادة « هأهأ » قال : وهأهأ بالکلب : زجره ، وأشلاه ؛ ضد.

* وفی مادة « قرأ » والقرء بالفتح والضم والأوّل اشهر : الحیض والطهر ؛ ضدّ ... وأقرأت المرأة : حاضت وطهرت ؛ ضدّ.

* وفی مادة « لفأ » قال : لفأه حقّه ، کمنعه : انتقصه وبخسه ، وأعطاه إیّاه کلّه ؛ ضدّ.

* وفی مادة « قلص » قوله : قلصت البئر : نزحت ، وکثرت ماؤها ، وارتفع إلی أعلاها ؛ ضدّ. قال : والقلص ، کفلس : کثرة الماء وقلّته وهو من الأضداد.

* وقد غفل السیّد المصنف ان ینبه فی مادة « دأدأ » علی انه من الأضداد ، لقوله : « دأدأ الصبیّ : سکّنه ، و - مهده : حرّکه ».

الإبدال أو التعاقب

ویعنی بالإبدال هو جعل حرف مکان آخر مع الإبقاء علی بقیة الحروف وترتیبها وهیئتها ، کأن یقول ثوم وفوم ، حثوان وحثیان ، حثیث وحفیف.

قال ابن فارس فی کتابه فی فقه اللغة : من سنن العرب إبدال الحروف ، وإقامة بعضها مقام بعض ، یقال : « مدحه ومدهه » ،

ص: 68

و « فرس رفل ، ورفن » ، وهو کثیر مشهور قد ألّف فیه العلماء (1).

وممّن ألّف فی الإبدال ابن السکیت ( ت 244 ) ، وأبو إسحاق الزجاجی ( ت 337 ) وأبو الطیب اللغوی ( ت 351 ) وغیرهم.

وقد اختلفوا فی التسمیة ، هل هی الإبدال أم التعاقب؟ فذهب بعض إلی تسمیتها إبدالا ، وذهب بعض آخر کابن جنی إلی أنّها تعاقب.

ویجری هذا الإبدال تارة بین حرف واحد مثل قضم وقطم ، وقد یجری بین حرفین ک ( سحق وسهک ) ، فالحاء بدل من الهاء وهما أختان ، والقاف بدل من الکاف وهما أختان.

وقد یجری بین حروف ثلاثة فی الکلمة الواحدة نحو ( درأ وطلع ) ، فالدال والطاء متعاقبتان لأنّهما نطعیتان ، والراء واللام ذلقیتان واختان ، والهمز والعین أختان حلقیتان.

وقد علمت بذلک أنّ ما مر علیک فی حکایة الأصمعی عن الأعرابی ( سقر ، صقر ، زقر ) کان من هذا الإبدال الشائع الصحیح فی لغة العرب.

وإلیک بعض الإبدال فی کتاب الطراز ، ذاکرین ما کان لغة منهم فیه أیضا ، لأنّها تناسب الإبدال :

* قال فی مادة « دربأ » : دربأت فلانا ، کدربیته ، بابدال الهمزة یاء ، کما قالوا فی دهدهته دهدیته.

* وفی مادة « شسأ » : الشاسئ الجاسئ ، ابدلت الجیم شینا ، کما قالوا فی مدمج مدمش.

ص: 69


1- المصدر نفسه.

* وفی مادة « شمأ » قال : الشّمأ : الشّمع ، کسبب فیهما - وهو موم العسل - أبدلت العین همزة ، لغة تمیمیة ، قال الخلیل : تمیم تبدل الهمزة من العین ، والعین من الهمزة ، یقولون فی خبع : خبأ ، وفی نزأ : نرع.

* وفی مادة « صدأ » : الصّدأ ، کجبل : اللطیف الجسم ، وأصله الصّدع ، بالعین أبدلت همزة ، کما قیل فی أباب عباب.

* وفی مادة « صرأ » قال : صرأ : صرخ ، أبدلوا الخاء المعجمة همزة ، قال الأخفش عن الخلیل : هو من غریب ما أبدلوه.

* وفی مادة « عنظأ » قال : عنظأ الرجل : لغة فی حنظأ - بالحاء المهملة - أی بذئ وأفحش فی کلامه.

* وفی مادة « فرأ » قال : الفرأ ، کرشأ وفضاء : حمار الوحش ، وتبدل همزته ألفا ، فیقال : فری کثری. الجمع فراء وافراء کجبال واسباب.

* وفی مادة « فشأ » قال : « تفشأ المرض فیهم : انتشر ، لغة فی المهملة » وقد کان المصنف قد قال قبلها فی مادة « فسأ » تفسأ فیهم المرض : فشا وانتشر.

* وفی مادة « ورأ » قال : وتورّأت علیه الأرض : لغة فی تودّأت ( بالدال ).

* وفی مادة « حذأ » قال : « حذئت الشاة حذأ ، کتعبت : لغة فی حدئت بالدال المهملة » وکان قد ذکر فی مادة « حدأ » قولهم : حدئت الشاة : اشتکت من انقطاع سلاها فی بطنها.

* وفی مادة « دثأ » قال : الدّثئی ، کعجمی : المطر یکون بعد الربیع ، أو ما یجیء صیفا ، ونتاج الغنم فیه. والدّفئی - بالفاء - لغة فیه.

واعادها فی مادة « دفأ » فقال : والدّفئی ، - کعجمی - من المطر ، کالّدثئی بالمثلثة زنة ومعنی. فلاحظ کیف ذکر مادة دفأ فی محلها وأحال علی ما ذکره فی دثأ.

ص: 70

* وفی مادة « وبأ » قال : وبأ إلیه ، وأوبأ ، لغة فی ومأ وأومأ : إذا أشار إلیه.

* وفی مادة « ودأ » قال : دأنی لغة فی دعنی ، وهذا یناسب من یجعل العین همزة.

* وفی مادة « طرص » قال لغة فی الطّرس.

* وفی مادة « قفص » قال : فی شرحه للأثر ( بیوت القافصة ) أی الجماعة القافصة : وهم اللّئام والصاد بدل من السین ؛ من قولهم : عبد أقفس وأمة قفساء.

* وفی مادة « قمص » : والقمّصی - کزمّکی - لغة فی القبّصی بالموحدّة ، وهو العدو السریع.

المعرب

وهو تعریب کلمة أجنبیة إلی العربیة وفق قواعد وأصول مکتوبة فی کتب المعرّبات ، وهذا التغییر تارة یکون بإبدال حرف من حرف ، أو زیادة حرف ، أو نقصان حرف ، أو إبدال حرکة بحرکة ، أو إسکان متحرّک ، أو تحریک ساکن و ....

کأن یبدلوا الکاف قافا فی العربیة ( کاشان ، قاسان ) أو الشین سینا ( دشت ، دست ).

وقد یغیّرونه إلی أنحاء مختلفة ک ( کربک ، کربج ، قربق ).

وقد عرفّه المصنّف السیّد علی خان المدنی فی المصطلح من مادة « عرب » ، قال :

المعرّب ، کمعظّم : ما استعملته العرب من الألفاظ الموضوعة لمعان فی غیر لغتها وتکلّمت به علی منهاجها ، تقول : عرّبته العرب تعریبا ، وأعربته إعرابا.

ص: 71

وهناک مصنفات فی المعرّب من الکلام الأعجمی ، أشهرها ما هو لابن منصور الجوالیقی ( موهوب بن احمد بن محمد بن الخضر المتوفی 540 ) ، وللبشبیشی المتوفی (830) کتاب ( التذییل والتکمیل لما استعمل من اللفظ الدخیل ) وللشهاب الخفاجی المتوفی (1069) ( شفاء العلیل فیما ورد فی کلام العرب من الدخیل ) وکتب اخری لغیرهم.

وإلیک بعض المعرّبات فی الکتاب :

* قال فی مادة « أمص » : الآمص والآمیص ، کصاحب وهابیل : معرّب الخامیز : وهو مرق السّکباج المبرّد المصفّی من الدّهن ، وأصله : یخ آمیز : أی المخروج بالثّلج ، وتبدل الهمزة عینا فیقال : عامص وعامیص ؛ وهو بالعربیة الهلام.

* وفی مادة « قربج » قال : القربج ، کقرطم : لغة فی الکربج بالکاف ، وهو الحانوت ، معرّب کربه.

* وفی مادة « طبرزد » قال : الطبرزد - کزبرجد - من السکّر والملح : الصلب الشدید ، وإذا أطلق یراد به السکّر الأبلوج معرّب تبرزد ، والتبر بالفارسیة : الفاس کأنّه نحت من جوانبه بفاس ، یقال : سکّر طبرزد ، فیکون صفة تابعة له فی الإعراب.

* وفی مادة « مرج » قال : المرج ، کفلس : الأرض الواسعة ذات النبات ترعی فیها الدوابّ ، معرّب مرز.

* وفی مادة « منج » قال : المنج ، کفلس : مالزق من التمر بعضه ببعض اثنتان وثلاث ، والبنج أو حبّه ، معرّب منک.

وبالضمّ : اللوز المرّ أو شجره ، والماش الأخضر معرّب منک - کقفل - وهی لفظة هندیّة.

* وفی مادة « یرج » قال : الیارج ، بفتح الراء : لغة فی الیارق ؛ وهو الدستبند أو

ص: 72

الدملج أو السوار أو غیر الملویّ منه وهو القلب ، معرّبان.

القلب

وهو تقدیم بعض حروف الکلمة علی بعض ک ( رجب ، جبر ، بجر ، جرب ، ربج ، برج ) وقد مر الکلام عنه سابقا ویعرف عن الصرفین بالقلب المکانی وعند اللغوین بالاشتقاق الأکبر أو الاشتقاق الکبیر ..

واللغویون درسوا ظاهرة القلب الاشتقاقیّ وعلاقة القلب المکانی باختلاف اللهجات ثمّ وصلوا إلی عدم وجود علاقة بینها وبین اختلاف اللهجات (1).

لا نرید الإطالة فی هذا المجال بل نرید الإشارة إلی کون هذه الظاهرة اللغویة هی من مظاهر التنوّع اللغوی عند العرب ، وهی موجودة فی معاجم الیوم ، وهم تارة یشیرون إلی کونها من المقلوب واخری لا یشیرون؟.

وقد عرف السیّد علی خان المقلوب فی کتابه ( الطراز ) بقوله :

« والقلب فی علم التصریف یقال لمعنیین : أحدهما : تصییر حرف العلة إلی حرف علة آخر. والثانی : تصییر حرف مکان حرف بالتقدیم والتاخیر ک جذب وجبذ ».

وإلیک بعض المقلوب فی کتاب الطراز :

* قال المصنف فی مادة « بسأ » فی شرح الحدیث « لو کان أبو طالب حیا لرای سیوفنا وقد بسأت بالمآثل » : أی مرنت علی الفتک بهم وهم أفاضل القوم ، مقلوب الأماثل.

* وفی مادة « تفأ » قال : تفئّة الشیء ، کتحلّة : أوانه وإبّانه ، کأنّه مقلوب تئفّة ،

ص: 73


1- انظر کلام ابن درید « باب الحروف التی قلبت وزعم قوم من النحوین ، أنّها لغات ».

بتقدیم الهمزة ، فلاحظ قوله « کأنه » فإنّ الذی فی التاج أنّها لغة أخری.

* وفی مادة « ثفأ » قال : « ثفأ القدر : فثأها. وفی مادة « فثأ » قال : فثأت القدر سکنت غلیانها بالماء ... » ولم ینص ولم ینبه علی أنّها من المقلوب.

* فی مادة « روأ » قال : راء کجاء لغة فی رأی مقلوبة منها.

* وفی مادة « صیأ » قال : صاء الفرخ والعقرب والفأر والخنزیر یصیء صیئا ، من باب جاء : صاح وصوّت وأصله صأی یصأی صئیا ، ثمّ قلبوه ، کما قالوا فی رأی راء ، وفی شأه شاءه.

* وفی مادة « ضاء » قال : والضّئاء بهمزتین بینهما الف : مقلوب الضّیاء.

* وفی مادة « کیأ » قال : کاء عن الامر - کباع - کیأة : هابه وجبن عنه ولم یقدم علیه ، ککاء کوءا - من باب قال - وکأوا علی القلب.

* وفی مادة « ماء » قال : ماء السّنّور یموء مواء ، کغراب بهمزتین : صاح ، وهو مقلوب مأی - مهموز العین - کقولهم فی صأی صاء ، وفی رأی راء.

* وفی مادة « نوأ » قال : ناء الرّجل : بعد ، مقلوب من نأی ، کراء من رأی.

* وفی مادة « ومأ » قال : ووامأه مؤامأة : حاکاه وباراه ، مقلوب وا أمه ، أو لغة فیه.

* وفی مادة « شیص » قال : الشیصی ، کعیسی ، وتمدّ أو هو ضرورة والفصیح : القصر ، أو بالعکس ، وواحدته : شیصة وشیصاة.

* وفی مادة « ربص » قال التربص : الترقب ، التوقف ... قیل : هو مقلوب التصبر.

* وفی مادة « رفص » قال الرّفصة ، کغرفة : نوبة الماء ، وهی قلب الفرصة.

کانت هذه مصطلحات عامة تستعمل کثیرا فی کتب اللغة ، ولا یختص بها مؤلف دون آخر إلاّ سعة وضیقا ، وقلّة وکثرة ، وقد ذکر المترجم له فی ( طرازه ) کثیرا منها جریا مع المشهور. ونحن لا نری ضرورة لحصر تطبیقاتها فی الکتاب ، وإن فعلها بعض الکتاب الجدد فیما قدّمه من دراسة معجمیّة لأحد الکتب اللغویة!!

ص: 74

المنهج الاستدراکیّ النقدیّ فی اللغة

اشارة

تقدّمت الإشارة إلی المعنی بهذا المنهج ، والمراد منه هو استدراک ما فات علی المعاجم السابقة من اللغات العربیة والمعربّة والحقیقیة والمجازیة ، والفصحی وغیرها ، وذکر اسماء الأماکن والاعشاب والادویة وغیرها ، وإثبات ذلک فی محالّه من الأبواب والفصول اللغویة ، کما علمت بأنّ المراد من النقد هو التنبیه علی ما وقع لهم من الأغلاط والتصحیفات ، ونقل ما هو غیر ثابت ، وما هو من غلط العوام وأشباهها من الوجوه التی تستدعی التوقف عندها والنقد لها ، خصوصا مع بعد الزمان عن اللغة الأمّ وابنائها ، مما یزید فی مثل تلک الأغلاط والأوهام.

وقد صرّح المؤلف فی مقدمة ( الطراز ) بأنّه أودع کتابه ما لم تحوه المعاجم المتداولة ، وإنّه فاقها بالاستدراک والانتقاء والنقد فقال :

« علی أنّک أیها الفطن الألمعی ، واللقن اللوذعی ، إذا وعیت ما أوعیت ، وفلیت ما أملیت ، رأیته قد حوی ما لم تحوه البحور المحیطة ، وخیطت شواکله علی ما خلت عنه المهارق البسیطة ... ».

ثمّ راح یذکر الجمهرة والصحاح والمحکم والعباب والتهذیب والمجمل ولسان العرب والقاموس ، ویبین میزة طرازه علیها ، وهذا ما عنیناه بالمنهج الاستدراکی ، فإنه استدرک علی هذه المعاجم الکثیر مما خلت عنه کما ستقف علیه لاحقا ، واودع معجمه ما یروق ویحسن ، وتستعذب جنا عذباته الالسن ، إلی غیر ذلک من النکت والملح ونخب الموضوع والمصطلح ، مع التقصی فی البیان والتبیین.

ص: 75

ومن جهة ثانیة اعتنی المصنف بمنهج النقد والتثبت فی النقل ، حیث صرح بذلک فی مقدمته فقال أنّه یتثبت فی المداحض والمزال ، ویتعمق فی التمییز بین الراجح والزال ، ولا یجمد علی ما وجده فی کتاب ، فقال :

« فإنّ هذه اللغة الشریفة الّتی رفع الله مقدارها ، وجعل علی ألسنة خیرته من خلقة مدارها ، لم تکن تؤخذ إلاّ بالسماع والتلقین ، أو الروایة الوافیة ببلج الحق وثلج الیقین ، وعلی هذا جری السلف من العلماء فی سالف الدهر ، فجنوا من ریاضها یانع الثمر ونافح الزهر ، وما کانوا لیتّکلوا علی ما فی بطن صحیفة ومتن مجلة ما لم یشافهوا به الجهابذة من المشایخ الجلة ، ثمّ طمست آثار تلک الأعلام ، وعمّت سبل الهدی غاشیة الظلام ، وحار طرف الدلیل ، وطاح صوت الحادی ، وأمسی الخرّیت ینادی : إنّه اللیل وأضواج الوادی.

فلم یبق إلاّ الرجوع إلی ما أودعه العلماء فی بطون الدفاتر ، والنهوض إلی الاقتباس منها بعزم غیر فاتر ، وإذ قد تعذّر الاستفهام عند الاستبهام ، والحصول علی الصواب ، بالسؤال والجواب.

فمن اللازم للّبیب الحازم أن یتثبت فی المداحض والمزال ، ویتعّمق فی المیز بین الراجح والزال ، وأن لا یأمن غائلة التعجیل ، بالمبادرة إلی الإثبات والتسجیل حتّی یتقصّی فی الاستقراء ، لا سیّما عند التصنیف والإقراء ، فمن جمد علی ما وجد فی کتاب ، فقد استهدف لنبل اللوم وسهام العتاب ، وکأین

ص: 76

ممن صنف وألف ، وکلّف نفسه من کلفة الإفادة ما کلّف ، ما زاد علی أن ملأ المزاد ، بما وجد ورأی ، وأکتب ونأی ، ولم یدر أخطا أم أصاب ، وجنی الشهد أم الصاب؟ فهو حاطب لیل ، وخاطب ویب وویل ».

وهذا المنهج النقدی لم یکن بدعا من السید المصنف ، بل کان وما زال محط انظار المحققین من اللغویین الذین لا یذعنون لکلّ منقول بسهولة إلاّ بعد التحقیق والتثبت من النقل وصحته ، خصوصا بعد تطاول الأزمان وترامی الأقطار ، واختلاف النسخ الیوم بشکل أکثر بکثیر من السابق ، حتّی أنّ الخلیل وهو إمام اللغة ومؤسس معجمها لم یسلم من النقد والتغلیط ، وقل مثل ذلک فی ابن درید وغیره من أئمّة اللغة وأساطینها ، وهذا یعنی أنّ الحقیقة هی الهدف لا التقدیس ، وأنّ ضبط اللغة العربیة والحفاظ علی سلامتها هو الهدف المنشود.

ومن هنا کان السیّد المصنف ممن واصلوا هذا الطریق لکن بعنایة کبیرة قد لا توجد فی معجم آخر ، فإنّه حاول أن یوضح کل ما فیه اختلاف ، والتنبیه علی ما وقع لهم من أغلاط واوهام وتصحیفات وتحریفات کما سعی إلی إثبات الفصیح ، والتنبیه علی المولّد وعلی أغلاط العامّة ، علی أنّه وبلا ریب صبّ اهتمامه الأوّل علی بیان أغلاط الفیروزآبادی بالذات کما سیأتیک إیضاح ذلک ، ولکنّه لم یقتصر علی أغلاطه ، بل غلّط حتّی الجوهری وغیره من أئمّة اللغة ، مما یدلّ علی أنّه کان جادّا فی تطبیق منهجه النقدی بعد تطبیق منهجه الاستدراکی.

وبمرور سریع علی سیر تغلیطات وتخطئات من لحق لمن سبق یتبین لنا أهمیة هذا المنهج فی تهذیب اللغة وصقلها وتنقیتها وإیصالها إلی الأجیال بافضل شکل ممکن ، خال عن الشوائب :

ص: 77

من خطّأ الخلیل

کان هذا هو منهج کثیر من اللغویین القدامی ، حیث کانوا یستدرکون وینقدون من سبقهم ، وما کانوا لیتکّلوا علی المصنفات.

ومن الذین استدرکوا علی الخلیل بن أحمد الفراهیدی - أوّل من صنّف فی اللغة وفق برنامج صوتی خاص - هو المفضل بن سلمة (1) وأبو بکر بن درید والجهضمی والسدوسی وغیرهم ، فبعض هؤلاء اختلفوا معه فی المنهجیة والترتیب ، والبعض الآخر اعترض علیه لتفرّده بذکر کلمات لم تسمع ، أو لإهماله أبنیة مستعملة (2) ، أو عدم استیفائه الصیغ الواردة فی کلام ، أو إشارات منهم إلی وجود أخطاء صرفیة وتصحیفات وتحریفات فی العین (3).

وقد أشار ابن منظور إلی ذلک وهو فی معرض النقد للخلیل ، فقال :

( کأن واضعه شرع للناس موردا عذبا وحلّأهم عنه ، وارتاد لهم مرتعا ومنعهم منه ، قد أخّر وقدّم ، وقصد أن یعرب فأعجم ، فرّق الذهن بین الثنائی المضاعف والمقلوب وبدّد الفکرة باللفیف والمعتل والرباعی والخماسی ، فضاع المطلوب ) (4).

ص: 78


1- وقد رده أبو محمّد بن درستویه فی کتاب خاص ، قال السیوطی ( ورواه بن درستویه وله کتاب فی الردّ علی المفضل بن سلمة فیما نسبه من الخلل إلیه ) المزهرا : 89.
2- انظر تخطئة ابن درید للخلیل ، وأنّه صحف ( یوم لغات ) بالغین المعجمة ، وإنما هی بالمهملة ( المزهر 2 : 353 ).
3- انظر جرد ذلک فی المزهر 2 : 381 - 390 عن الزبیدی فی استدراکه علی العین.
4- انظر مقدمة لسان العرب 1 : 7.

قال ابن جنی فی الخصائص :

أما کتاب العین ففیه من التخلیط والخلل والفساد ما لا یجوز أن یحمل علی أصغر أتباع الخلیل ، فضلا عن نفسه ، ولا محالة أنّ هذا التخلیط لحق هذا الکتاب من قبل غیره ، وإن کان للخلیل فیه عمل فإنّما هو أنّه أومأ إلی عمل هذا الکتاب إیماء ، ولم یله بنفسه ، ولا قرّره ولا حرّره ، ویدلّ علی أنّه قد کان نحا نحوه أنّنی أجد فیه معانی غامضة ونزوات للفکر لطیفة ، وصنعة فی بعض الأحوال مستحکمة ، وذاکرت به یوما أبا علی فرأیته منکرا له.

فقلت له : إن تصنیفه منساق متوجّه ، ولیس فیه التعسف الذی فی کتاب الجمهرة ، فقال : الآن إذا صنّف إنسان لغة بالترکیة تصنیفا جیدا أیؤخذ به فی العربیة! أو کلاما هذا نحوه (1).

أمّا الزّبیدی فی مختصر العین فقد وضّح سرّ کثرة الأغلاط فی العین بقوله :

« وذلک أنّا قلنا فی صدر الکتاب ونحن نربأ بالخلیل عن نسبة الخلل إلیه أو التعرض للمقاومة له ، بل نقول : إنّ الکتاب لا یصحّ له ولا یثبت عنه ، وأکثر الظنّ فیه أنّ الخلیل سبّب أصله ، وثقّف کلام العرب ، ثمّ هلک قبل کماله ، فتعاطی إتمامه من لا یقوم فی ذلک مقامه ، فکان ذلک سبب الخلل الواقع فیه والخطأ الموجود فیه.

هذه لفظتنا نصا ، وقد وافقنا بذلک مقالة أبی العباس أحمد بن

ص: 79


1- السیوطی فی المزهر 1 : 79 عن الخصائص 3 : 288.

یحیی ثعلب (1) قبل أن نطالعها أو نسمع بها حتّی ألفیناها بخطّ الصولی فی ذکر فضائل الخلیل.

قال الصولی : سمعت أبا العباس ثعلبا یقول : إنّما وقع الغلط فی کتاب العین ، لأنّ الخلیل رسمه ولم یحشه ، ولو أنّ الخلیل هو حشاه ما بقی فیه شیئا ، لأنّ الخلیل رجل لم یر مثیله.

قال : وقد حشا الکتاب قوم علماء إلاّ أنّه لم یؤخذ عنهم الروایة ، وإنما وجد بنقل الورّاقین ، فلذلک اختل الکتاب » (2).

من خطّأ ابن درید

وأمّا ابن درید ، فقد خطّأه الأزهری ونفطویه وابن خالویه وغیرهم ، إما استنصارا للخلیل أو تخطئة مباشرة لنفسه.

قال الأزهری عن ابن درید ما نصه :

« وممّن ألف فی عصرنا الکتب فوسم بافتعال العربیة وتولید الألفاظ الّتی لیس لها أصول ، وإدخال ما لیس من کلام العرب فی کلامهم أبو بکر محمد بن الحسن بن درید الأزدی صاحب الجمهرة وکتاب اشتقاق الأسماء ، وکتاب الملاحن ، وحضرته فی داره ببغداد غیر مرّة ، فرأیته یروی عن أبی حاتم ، والریاشی ، وعبد الرحمن ابن أخی الأصمعی ، فسألت إبراهیم بن عرفة الملقب

ص: 80


1- ذلک مذکور فی المزهر 1 : 78.
2- المزهر 1 : 82.

بنفطویه عنه فاستخفّ به ، ولم یوثّقه فی روایته.

ودخلت یوما علیه فوجدته سکران لا یکاد یستمرّ لسانه علی الکلام ، من غلبة السکر علیه ، وتصفّحت کتاب الجمهرة له فلم أره دالا علی معرفة ثاقبة ، وعثرت منه علی حروف کثیرة أزلّها عن وجوهها ، وأوقع فی تضاعیف الکتاب حروفا کثیرة أنکرتها ولم أعرف مخارجها ، فأثبتها فی کتابی فی مواقعها منه ، لأبحث عنها أنا أو غیری ممّن ینظر فیه ، فإن صحّت لبعض الأئمّة اعتمدت ، وإن لم توجد لغیره وقفت ، والله المیّسر لما یرضاه وما یشاء » (1).

وقد مرّ علیک هجاء نفطویه وتحامله علی ابن درید.

وجاء ابن خالویه فاستدرک علی مواضع من الجمهرة ، ونبه علی أوهام وتصحیفات لابن درید قال السیوطی - بعد أن ذکر هجاء نفطویه لابن درید وذهابه إلی أنّ هذا الطعن کان لما بینهما من منافرة عظیمة (2) - :

« قلت : ظفرت بنسخة بخطّ أبی النمر أحمد بن عبد الرحمن بن قابوس الطرابلسی اللغوی ، وقد قرأها علی ابن خالویه بروایته لها عن ابن درید وکتب علیها حواشی من استدراک ابن خالویه علی مواضع منها ، ونبّه علی بعض أوهام وتصحیفات » (3).

ص: 81


1- تهذیب اللغة للازهری 1 : 31.
2- المزهر 1 : 93.
3- المزهر 1 : 95.

من خطّأ قطرباً

وهو محمد بن المستنیر البصری المعروف بقطرب ، ألف فی معانی القرآن ، والعلل فی النحو ، والاشتقاق ، والمصنّف الغریب فی اللغة ، والرد علی الملحدین فی متشابه القرآن ، وقد نقد آراءه بعض الأعلام کالأزهری ، فقال :

« .. ومن نظراء اللیث محمد بن المستنیر المعروف بقطرب ، وکان متّهما فی روایته عن العرب ، أخبرنی أبو الفضل المنذری أنّه حضر أبا العباس أحمد بن یحیی فجری فی مجلسه ذکر قطرب فهجّنه ولم یعبأ به.

وروی أبو عمرو فی کتابه الیاقوتة نحوا من ذلک ، قال : وقال قطرب فی قول الشاعر :

مثل الذّمیم علی قزم الیعامیر (1)

زعم قطرب أنّ الیعامیر واحدها یعمور : ضرب من الشجر ، وقال أبو العباس : هذا باطل ، سمعت ابن الأعرابی یقول : الیعامیر : الجداء ، واحدها یعمور ، وکان أبو إسحاق الزجاج یهجّن من مذاهبه فی النحو أشیاء نسبه إلی الخطأ فیها »(2)

ص: 82


1- صدره : تری لأخفافها من خلفها نسلا. تری لا خفاقها من خلفها تلا
2- تهذیب اللغة 1 : 30.

من خطّأ الصاحب بن عبّاد

هناک نقود واستدراکات وردت علی الصاحب بن عباد (1) ، منها نقودات الأزهری علی أحمد بن محمد البشتیّ المعرف بالخارزنجی ، والّتی هی بطبیعة الحال نقود علی الصاحب بن عباد ؛ لأنّ الصاحب أخذ من الخارزنجی کثیرا ، فتخطئة الخارزنجی تعنی تخطئه الصاحب کذلک.

فللخارزنجی کتب مثل کتاب العین ، والتفصلة والتفضلة ، وتفسیر أبیات أدب الکاتب ، قال الأزهری :

فنظرت فی أوّل کتاب البشتیّ (2) [ ویعنی به الخارزنجی ] فرأیته أثبت فی صدره الکتب المؤلفة الّتی استخرج کتابه منها فعدّدها (3) ...

ثمّ قال : قال أحمد بن محمد البشتیّ : استخرجت ما وضعته فی کتابی من هذه الکتب ...

ثمّ قال : ولعلّ بعض الناس یبتغی العنت بتهجینه والقدح فیه ، لأنّی أسندت ما

ص: 83


1- قال الزبیدی فی تاج العروس فی مادة ( م ض ع ) والمضغة ، بالضم : بقیة الکلام ، هکذا نقله الصغانی فی کتابه عن ابن عباد ، ووجد هکذا فی نسخ المحیط ، وهو غلط والصواب بقیة من الکلأ ، ولم ینبه علیه الصاغانی وأورده صاحب اللسان علی الصواب ، ولله در الجوهری حیث قال : ان المحیط لابن عباد فیه ، اغلاط فاحشة ، ولذا ترک الأخذ منه.
2- ویعنی به کتاب تکملة العین وهو مفقود الیوم.
3- وهنا عدد الازهری اسماء الکتب الّتی أخذ منها الخارزنجی ترکناها للاختصار ( انظر تهذیب اللغة 1 : 32 - 33 ).

فیه إلی هؤلاء العلماء من غیر سماع.

قال : وإنما إخباری عنهم إخبار من صحفهم ، ولا یزری ذلک علی من عرف الغثّ من السمین ، ومیّز بین الصحیح والسقیم ، وقد فعل مثل ذلک أبو تراب صاحب کتاب الاعتقاب ، فإنّه روی عن الخلیل بن أحمد ، وأبی عمرو بن العلاء ، والکسائی ، وبینه وبین هؤلاء فترة.

قال : وکذلک القتیبی ، روی عن سیبویه والأصمعی وأبی عمرو ، وهو لم یر منهم أحدا. ثمّ قال الأزهری تعلیقا علی ذلک :

« وقد اعترف البشتی بأنّه لا سماع له فی شیء من هذه الکتب ، وأنّه نقل ما نقل إلی کتابه من صحفهم ، واعتلّ بأنّه لا یزری ذلک بمن عرف الغثّ من السمین ، ولیس کما قال ، لأنّه اعترف بأنّه صحفی ، والصحفیّ إذا کان رأس ماله صحفا قرأها فإنّه یصحّف فیکثر ، وذلک أنّه یخبر عن کتب لم یسمعها ودفاتر لم یدر أصحیح ما کتب فیها أم لا ، وإن أکثر ما قرأنا من الصحف الّتی لم تضبط بالنقط الصحیح ، ولم یتولّ تصحیحها أهل المعرفة ، لسقیمة لا یعتمدها إلاّ جاهل ».

ثمّ عرّج الأزهری علی أمر آخر وهو تجاسر البشتی علی الخلیل و ...

والحقّ هو أنّ الأزهری لم ینصف فی محاکمته للبشتی ، لأنّ کون السماع لا یساوق الصحة دائما أمر مفروغ عنه ، ولکن من سمعوا وقعوا أیضا فی الغلط والتصحیف والتحریف فهاهم أئمّة اللغة العربیة صحّفوا وحرّفوا ووقعوا فی أفحش الأغلاط ، کالأصمعی وقطرب ، وأبی عمرو بن العلاء ، والمفضّل بن سلمة ، والخلیل وسیبویه ، وابی الخطاب والأخفش وابن الأعرابی والفراء واللحیانی والجاحظ وثعلب وابن قتیبة والمبرد وابن السّکّیت ، وقد فصّل حمزة بن الحسن الاصبهانی هذه التصحیفات فی کتابه ( التنبیه علی حدوث التصحیف ).

ص: 84

وأمّا النکتة الثانیة التی ذکرها ، فجوابها : أنّ هناک الکثیر ممّن استدرکوا علی الخلیل أو صحّحوا له بعض أخطائه ، ولو راجعت کتاب کشف الظنون لرأیت اسماء من خطّأوا الخلیل.

والمهم لدینا هنا لیست محاکمة الأزهری ، وإنّما المقصود هو أنّ منهج التخطئة والتغلیط کان شائعا ذائعاً.

من خطّأ الجوهری

هناک جمع من الأعلام قد استدرکوا أو نقدوا الصحاح للجوهری رغم تأثّرهم به ، منهم :

أبو محمد عبد الله بن برّی المصری ( ت 582 ) صاحب التنبیه والإیضاح عما وقع من الوهم فی کتاب الصحاح.

والحسن بن محمد بن الحسن الصغانی صاحب التکملة والذیل والصلة.

وأبو الفضل محمد بن عمر بن خالد القرشی المعروف بجمال القرشی ( کان حیا سنة 681 ) فی کتابه ( القراح بتکمیل الصحاح ).

والشیبانی القفطی ( ت 646 ) حیث ألّف کتاب ( الاصلاح لما وقع من الخلل فی الصحاح ).

وأبو العبّاس أحمد بن محمد بن أحمد الأندلسی المالکی المعروف بابن النجاح الاشبیلی ( ت 651 ) ، حیث کتب کتاب ( نقود علی الصحاح ).

وصلاح الدین خلیل بن أبیک الصفدی ( ت 764 ) فی کتاب ( نفوذ السهم فیما وقع للجوهری من الوهم ).

وأبو الفضل محمد بن عمر القرشی فی کتابه ( نور الصباح فی أغلاط الصحاح )

ص: 85

وغیرها من الکتب.

قال أبو زکریا الخطیب التبریزی عن الصحاح : « إلاّ أنّه مع ذلک فیه تصحیف لا یشک فی أنّه من المصنّف لا من الناسخ ، لأنّ الکتاب مبنیّ علی الحروف ... قال : ولا تخلو هذه الکتب الکبار من سهو یقع فیها أو غلط ، وقد ردّ علی أبی عبیدة ( معمر بن المثنی ) فی الغریب المصنّف مواضع کثیرة منه ، غیر أنّ القلیل من الغلط الّذی فی الکتب إلی جنب الکثیر الذی اجتهدوا فیه وأتعبوا نفوسهم فی تصحیحه وتنقیحه معفوّ عنه » (1).

وقال القفطی : ( .. ولمّا دخلت منه نسخة إلی مصر نظرها العلماء فاستجودوا مأخذها وقربه ، ولمحوا فیها أوهاما کثیرة انتدبوا لإصلاحها وزادوا فیها بعض ما لعله اخلّ به من ألفاظ لغویة ، الحاجة داعیة إلیها ، فلا شبهة فی أنّه نقلها من صحف فصحّف ، وانفرد فی تصریف الکلمة برأیه فحرّف ) (2).

وقال الباخرزی صاحب الدمیة : « ... فهو أحسن من الجمهرة ، وأوقع من تهذیب اللغة ، وأقرب متناولا من مجمل اللغة ، هذا مع تصحیف فیه فی مواضع عدّة أخذها علیه المحقّقون ، وتتبّعها العالمون ، ومن ما ساء قط؟! ومن له الحسنی فقط »؟!

فإنّه رحمه الله غلط وأصاب ، وأخطأ المرمی وأصاب ، کسائر

ص: 86


1- فی تقییداته علی الصحاح والّتی اطلع علیها الزبیدی فی خزانة الامیر أزبک ( مقدمة التاج : 5 ).
2- إنباه الرواة 1 : 195.

العلماء الذین تقدّموه ، أو تأخّروا عنه ، فإنّی لا أعلم کتابا سلّم إلی مؤلفه فیه ، ولم یتبعه بالتتبّع من یلیه » (1).

وقال الفیروزآبادی فی مقدمة کتابه :

( ولمّا رأیت إقبال الناس علی صحاح الجوهری وهو جدیر بذلک ... ) الخ.

إلی أن یقول :

« واختصصت کتاب الجوهری من بین الکتب اللغویة - مع ما فی غالبها من الأوهام الواضحة والأغلاط الفاضحة - لتداوله واشتهاره بخصوصه واعتماد المدرّسین علی نقوله ونصوصه .. » (2).

وبهذا یتبیّن أنّ الجوهریّ کان آخر من توجّهت نحوه سهام النقد والانتقاد قبل الفیروزآبادی ، وقد کان الأخیر من الذین وجّهوا نقوده علی الجوهری ، فإنّه کان یرید مناقشة الجوهری وإظهار عجزه للقارئ لکنّه عجز أن یرسم منهجا خاصا به أو یجدّد فیه ولو بعض التجدید - کما فعل السید علی خان فی طرازه - بل راح یترسّم منهج الجوهری فی النظام والترتیب ولم یوفّق فی کثیر من مؤاخذاته علی الجوهری کما سیتبین لک.

ص: 87


1- انظر الدمیة فی ترجمة الجوهری.
2- انظر مقدمة القاموس.

من خطّأ الفیروزآبادی

القاموس کغیره من الکتب اللغة ، فیه الغث والسمین ، والشهد والحنظل ، وفیه الصحیح کما فیه الأوهام والاغالیط والتصحیفات.

وهذا الکتاب نال من الشهرة وذیوع الصیت ما ندر أن یناله کتاب آخر من کتب اللغة ومعاجمها ، حتّی أنّ لفظة القاموس التی معناها البحر العظیم ووسطه ومعظمه وقعره الأقصی صارت علما لغویّا لمعجم الفیروزآبادی ، ثمّ لذیوع هذا الکتاب وشهرته بین الناس صارت کلمة القاموس تطلق توسّعا علی کل معجم لغوی أو غیره ، فیقال : القاموس اللغوی ، والقاموس الانجلیزی ، وقاموس الأمثال ، وقاموس الرجال ، وغیرها (1).

ورغم ما ناله هذا الکتاب من الإعجاب ، وما قیل فی مدحه وإطرائه ، ورغم ما کتب حوله من تألیفات فی مختلف زوایاه ، بالشرح والاختصار والتوضیح وفک غوامضه ونقده وتوهیمه والمقارنة بینه وبین الصحاح ، رغم کل ذلک نری أنّ هذا المعجم اللغویّ علی جلالته کأنّه کتاب رموز وطلاسم ، جعل مؤلفه ، اللغة من خلاله فی قوالب جامدة متحجرة ، بحیث إن القارئ فیه لا یتذوق حلاوة اللغة وحسن استعمالاتها وشواردها ونوادرها ، ولا یجد الروح الحیة النابضة التی امتازت بها لغة العرب ، ولا یحس بطلاوتها وحسن رونقها ، وجمال تنوع أسالیبها ، وفنون ملحها ونوادرها وحکایاتها.

وحسبک دلیلا علی ذلک أنّک تجد أئمّة اللغة والمعنیین بها کأنّهم لم یکادوا یستسیغون بقاءه علی ما هو علیه ، لما فیه من الوعورة والصعوبة والاختصار

ص: 88


1- انظر المعجم الوسیط 2 : 758 ، ومقدمة الصحاح : 173.

بأسلوب جاف وعبارة جامدة ، فلذلک کتبوا له الشروح والتعلیقات والحواشی وحاروا فی فکّ غوامضه.

فقد کتب الزّبیدی ( ت 1205 ) « تاج العروس من جواهر القاموس » وهو شرح للقاموس ، وکتب محمد ابن طیب الفاسی ( ت 1170 ) « إضاءة الراموس » فی شرحه أیضا ، والف أحمد عاصم بن جنانی العینتابی الرومی ( ت 1235 ) « الاقیانوس فی شرح وترجمة القاموس » هذا إلی غیرها من الشروح التی لیس هنا محل ذکرها.

فإنّ المعجم اللغوی یراد منه إیصال اللغة إلی أکبر عدد من طالبیها ، فهو فی الواقع ینبغی له أن یکون موصلا للّغة ، قریب التناول. شارحا لمفرداتها واستعمالاتها وغوامضها ، لا أنّه یحتاج إلی شرح وإیضاح وتبیین ، وإلاّ لقلّت فائدته ، وانحصرت بطبقة خاصة من خبراء اللغة والمختصین بها کما هو الواقع الیوم.

ولهذا الذی قلناه اضطر البعض أن یشرح مغلقه ، فالّف محمد بن یحیی القرافی « القول المأنوس بشرح مغلق القاموس » ، وألّف علی بن أحمد الهیتی ( الذی کان حیّا سنة 1052 ه ) « مختصر القاموس » وحل فیه رموز القاموس ، ووضع جم غفیر من اللغویین علیه حواشی وتعلیقات وإیضاحات.

وعلی کل حال ، فإن ما یهمنا الآن هو أنّ الفیروزآبادی تحامل علی الجوهری تحاملا غریبا ، وحاول بکل حیلة توهیمه وتغلیطه حتّی فیما کان الجوهری هو المصیب فیه ، فوقع المجد الفیروزآبادی نفسه فی کثیر مما وهّم فیه الجوهری ، فما وهمّ فیه الجوهریّ مدخول علیه وقد سبقه غیره إلیه کما صرح السیّد المصنف بذلک فی خطبة کتابه.

ومن هنا ألّف علماء اللغة ونحاریرها الکتب والرسائل والدراسات فی المقارنة والموازنة بین الصحاح والقاموس ، واستنصر کثیر منهم للجوهری وردوا

ص: 89

الفیروزآبادی ، ومن ثمّ الّف الکثیر منهم تألیفات خاصة فی أوهام الفیروزآبادی وأغلاطه.

ولا یخفی علیک أنّ الدفاع عن الجوهری وتغلیط الفیروزآبادی متلازمان فی کثیر من الأحیان ، بل إنّ شراح القاموس کالزبیدی فی تاج العروس لم یعدموا أن یدلوا بدلوهم ویبینوا ما وقع فی القاموس من الاغلاط والأوهام والتصحیفات والتحریفات وغیرها.

فمن الکتب التی ألّفت فی مجال المحاکمة بین الصحاح والقاموس والاستنصار للجوهری ، وتغلیط القاموس :

1 - « بهجة النفوس فی المحاکمة بین الصحاح والقاموس » للقرافی المصری ، المتوفی 1008 ه.

2 - « الداراللقیط فی أغلاط القاموس المحیط » لمحمد بن مصطفی الداوودی ، المعروف بداود زاده ( ت 11072 ه ) جمع فیه الأغلاط التی عزاها الفیروزآبادی إلی الصحاح وردّ علیها.

3 - « رسالة العنقاء المغرب الواقع فی القاموس » للشیخ محمد عبد الرحمن الدنوشری الشافعی ( ت 1025 ).

4 - « مرج البحرین » لأویس القاضی ابن محمد ، المعروف ب- « ویس » ( ت 1037 ) أجاب فیه علی اعتراضات الفیروزآبادی علی الصحاح.

5 - « الوشاح وتثقیف الرماح فی رد توهیم المجد للصحاح » لأبی زید عبد الرحمن بن عبد العزیز التادلی.

6 - « فلک القاموس » لعبد القادر بن أحمد الیمنی ، من تلامیذ الطیب الفاسی ، علّل فی مقدمته إعجاب الناس بالقاموس ، وفضّل الصحاح علیه ، وتتبع فیه ما وهّمه

ص: 90

فیه الفیروزآبادی ، وردّ علیه.

7 - کتاب أبی عبد الله محمد بن أحمد الدلائی الشهیر بالمسناوی ( ت 1136 ه ) وهو نقد للقاموس ودفاع عن الصحاح.

8 - « الجاسوس علی القاموس » لأحمد فارس الشدیاق ، حیث نقد فیه الفیروزآبادی وبین أغلاطه ومعایب القاموس.

9 - « تصحیح القاموس » لأحمد تیمور باشا.

هذا ، إلی کثیر غیرها من الکتب والرسائل والحواشی التی لم یخل شیء منها من الإشارة إلی تغلیطات وأوهام الفیروزآبادی ، والدفاع عن الجوهری ، والتنبیه علی تحامل الفیروزآبادی علیه.

وفی هذا المجال یبرز الإمام اللغوی العلاّمة الادیب السیّد علی خان المدنی فی طلیعة العلماء اللغویین الذین استنصروا للجوهری ، وتتبعوا عثرات وزلات الفیروزآبادی ، حیث قال رحمه الله فی مقدمة طرازه الأوّل :

وإنی لأعجب من المجد الفیروزآبادی ، وهو المتسم بالامامة فی معرفة الالسان الضادیّ ، إذ صنّف قاموسه ، وشنّف قابوسه ، وتصدّی للتنبیه علی أغلاط الجوهری فی صحاحه ، وخاض فی غمر التشنیع علیه وضحضاحه ، زاعما أنّه لم یقصد بذلک مراء ، ولا تندیدا به وإزراء ، بل استیضاحا للصواب ، واسترباحا للثواب ، وحذرا من أن ینمی إلیه التصحیف ، أو یعزی إلیه الغلط والتحریف ، کیف خالف قوله فعله ، وزلت بقدمه نعله؟!

فوقع فی الأغلاط والأوهام ، فیما تحار فیه ثواقب الأفهام ، ومن التصحیف والتحریف ، والغلط فی مسائل النحو والتصریف ، فیما

ص: 91

لا یکاد یقضی منه العجب ، ولا تنقضی عن طرفیه جمادی ورجب ، کما ستقف علیه فی أثناء الکتاب مفصلا ، وتجده فی أطوائه إن شاء الله تعالی محصّلا. علی أنّ ما تتبع به کلام الجوهریّ وتعقّب ، ونقّر عنه بزعمه ونقّب ، أکثره مسبوق إلیه ، ومدخول فیه علیه.

وهنا یصبّ السیّد المدنیّ قسطا وافرا من جهده علی تبیین أغلاط الفیروزآبادی وأوهامه ، وتصحیفاته وتحریفاته ، وما وقع فیه من الطوامّ من الأغلاط فی مسائل النحو والصرف ، فذکر السیّد المصنف جملة وافرة من ذلک ، بحیث لو أنّها جمعت لصارت کتابا مستقلاّ یستحق الدراسة والبحث ، فإنّه أودع فی تغلیطاته عیون المباحث وروائع الالتفاتات ودقائق العربیة کما ستری بعض ذلک قریبا.

ولم یکن السیّد المصنف إلاّ طالبا للحقیقة ، غیر متحامل عبثا علی الفیروزآبادی ، ولذلک نراه ربّما دافع وردّ تغلیطات بعض من غلّطه تحاملا ، ففی مادة « هرأ » ، قال :

وهرئ القوم والنّعم ، علی ما لم یسمّ فاعله : اشتدّ علیهم البرد ، فالقوم مهرؤون ، والنّعم مهروءة ، ولا تقل : هرئوا ولا هرئت ، بالبناء للفاعل ، وما ذکره الفیروزآبادی من قوله : « وبخط الجوهریّ : هرئ ، کسمع ، وهو تصحیف » یرید أنّه وجد بخطّه مضبوطا بفتح الفاء وکسر العین علی وزن سمع ، لا أنّه وجد بلفظ قوله « کسمع » کما توهّمه کثیرون فتعقبوه بأنّ نسخ الصحاح لیس فیها لفظة « کسمع ».

فالمصنف أنصف فی الدفاع عن الفیروزآبادی ، وأقرّ ما ذکره من الخطأ الموجود فی نسخ الصحاح ، ولم یتمحّل فی الدفاع عن الجوهری کما صنع ذلک الزبیدی فی

ص: 92

التاج (1).

هذا ، ولم یقتصر السیّد المصنف علی تغلیط الفیروزآبادی ، بل غلّط ووهّم أئمّة آخرین من أئمّة اللغة وتعقب علیهم ، مثل أبی عبیدة وأبی حیان وأبی علی الفارسی وابن الأثیر والجوهری وغیرهم ، فمثّل بذلک منهج النقد خیر تمثیل ، لأنّه یستخلص ما یراه صوابا من بین رکام المنقولات ، ثمّ یبیّن ما وقع للآخرین من مجافاة للصحیح.

وبتقسیم أوّلیّ لمنهجه النقدی یمکننا أن نقسمه إلی ثلاثة أقسام :

أوّلها : ما نقد فیه الفیروزآبادی فی القاموس

وثانیها : ما نقد فیه الجوهری والفیروزآبادی معا.

وثالثها : ما نقد فیه الآخرین.

وهناک أیضا نقودات متفرّقة أخری فی ثنایا الکتاب یعرفها اللبیب من خلال مطالعته ، کما فی مادة « ببب » حیث نبّه الفیروزآبادی علی ثلاثة أغلاط للجوهریّ فیها ، فزاد علیها السیّد المصنف غلطا رابعا له لم یتنبّه له الفیروزآبادی.

قال الجوهری فی « ببب » : یقال للأحمق الثقیل : ببّة ... وهو أیضا اسمّ جاریة ؛ قال الراجز :

لأنکحنّ ببّه***جاریة خدبّه

مکرمة محبّه ***تجبّ أهل الکعبه

أی تغلبهم حسنا.

وقال الفیروزآبادی : وقول الجوهری : ببّة اسم جاریة غلط ، واستشهاده بالرّجز أیضا غلط ، وإنّما هو لقب عبد الله بن الحرث ، وقوله قال الراجز غلط أیضاً

ص: 93


1- انظر تاج العروس 1 : 508 - 509.

والصواب : قالت هند بنت أبی سفیان وهی ترقّص ولدها : لانکحنّ ... الخ.

وقال السیّد المصنف : « وببّة ، کحبّة : الاحمق الثقیل ... ولقب ... عبد الله بن حارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب ، لأنّه کان أصمّ وبه لوثة ، أو هو صوت کان یصوّت به فی طفولیّته فلقّب به ، وکانت امه هند بنت أبی سفیان بن حرب بن أمیّة ترقّصه به وهو صبی ، فتقول : لأنکحنّ ببّه ... الرجز ، أی تغلبهم حسنا.

وقول الجوهری : ببّة اسم جاریة ، وإنشاده هذا الشعر شاهدا علیه ، لراجز ، وروایته : لأنکحن - بفتح الهمزة (1) - أربعة أغلاط ، لم یتفطّن الفیروزآبادی للرابع منها ».

وهناک شیء لا یستهان به من هذا القبیل فی الکتاب وتداخل فی تغلیطات بعض المغلّطین ، لکن المهم منها هو الأقسام الثلاثة التی ذکرناها ، وإلیک مفرداتها من فصل الهمزة من الطراز :

بعض معالم المنهج النقدی للؤلف

الأوّل : ما نقد فیه الفیروزآبادیّ

وهذا القسم یتضمن الکثیر من دفاعات السیّد المصنف عن الجوهری فی أثناء نقده للفیروزآبادیّ ، وهذا هو الذی أوقع أحمد عبد الغفور عطار فی الوهم فعدّ استنصاره للجوهری رسالة علی حدة کما تقدمت الإشارة إلیه ، فلا تغفل.

* قال فی مادة « أبأ » الأباء ، کسحاب : الأجم ، أو من الحلفاء والقصب خاصة ثمّ أطلق علی القصب نفسه ؛ کإطلاق الوشیج علی الرّماح ، وهو فی الأصل شجرة أو

ص: 94


1- الموجود فی الصحاح « لأنکحن » بضم الهمزة.

عروقها الواحدة أباءة.

قال الفیروزآبادیّ : هذا موضع ذکره کما حکاه ابن جنی عن سیبویه ، لا المعتل کما توهّمه الجوهریّ وغیره ، انتهی.

ولم یتوهّم الجوهریّ ولا غیره ، بل رأوه من الإباء بمعنی الامتناع ؛ تفادیا من جعله من باب سلس لقلّته ، وخاصّة إذا کانت الفاء واللام همزة مع ثقلها ، واسم الجنس إذا صحّ فیه اشتقاق حمل علیه.

قال الرضیّ وغیره : قالوا : أصل أباءة أبایة وإن لم یسمع ؛ لأنّ فیها معنی الإباء وهو الامتناع ؛ لامتناعها من السلوک بما ینبت فیها من القصب وغیره.

ومن العجیب أنّ الفیروزآبادیّ ذکره فی المعتل أیضا قائلا : هو الأجمة من الحلفاء ؛ لأنّ الأجمة تمنع ، والقصب ، وموضعه المهموز ، انتهی.

وهو ظاهر التناقض ؛ فإنّ قوله « لأنّ الأجمة تمنع » یقتضی أنّها من الإباء ، فهی معتلّة کما ذهب إلیه الجمهور ، وهو یناقض قوله « وموضعه المهموز » ، وقوله هنا « هذا موضع ذکره لا المعتل » ، فإن زعم أنّ المهموز هو الذی بمعنی القصب دون الذی بمعنی الأجمة فقد وهم فی الفرق بینهما ، ولا قائل به ، فکان المتوهّم هو لا غیره (1) ، وهذه أوّل غلطاته ، وبدء فرطاته عفا الله عنه.

* وقال فی مادة « أشأ » الأشاء ، کسحاب : صغار النخل ، واحدته بهاء ، وهمزته عند سیبویه أصلیة ، وعند الجمهور منقلبة عن واو أو یاء ؛ لقلّة باب أجأ ، ولتصغیره علی أشیّ ، ولهذا لم یذکروه إلاّ فی المعتل.

ص: 95


1- لاحظ دفاعه عن الجوهری فی ضمن محاکمته ونقده وتغلیطه للفیروزآبادی.

وتوهیم الفیروزآبادیّ للجوهریّ (1) فی ذکره هنا تعنّت ، علی أنّه تابعه علیه فأعاد ذکره ثمّة غیر منبّه علیه.

* وقال فی مادة « جبأ » : وجبّی بالضمّ والتشدید : اسم لعدّة قری ، موضعه « جبب » لأنّه بالف مقصورة ، لا ممدودة کما توهّمه الفیروزآبادیّ فذکره هنا ، فقد نصّوا علی أنّه فی الأصل اسم أعجمیّ ، ولیس فی کلام العجم ممدود ، قالوا : وکان القیاس أن ینسب إلیه جبّیّ أو جبّویّ أو جبّاویّ کنسبتهم إلی حبلی ، لکنّهم نسبوا إلیه جبّائیّ نسبتهم إلی الممدود علی غیر قیاس.

* وقال فی مادة « حشأ » : والمحشأ ، کمنبر : کساء غلیظ یؤتزر به ، وقول الفیروزآبادی : یتّزر به ، غلط ؛ لقوله بنفسه « ولا تقل اتّزر به » (2).

* وقال فی مادة « رجأ » أرجأت الأمر : أخّرته ووقّفته. وأرجأت الحامل : دنت لأن یخرج ولدها ، والناقة : دنا نتاجها ، فهی مرجئ ومرجئة ، والصائد : أخفق. وترک الهمز لغة فی الکلّ.

قال الجوهریّ : یقال : رجل مرجئ ، مثال مرجع ، والنسبة إلیه : مرجئیّ ، مثال مرجعیّ ، هذا إذا همزت ، فإذا لم تهمز قلت : رجل مرج ، مثال معط ، وهم المرجیّة بالتشدید.

وتعقّبه الفیروزآبادیّ ، فقال : إذا لم تهمز فرجل مرجیّ بالتشدید ، وإذا همزت فرجل مرجئ کمرجع ، لا مرج کمعط ، ووهم الجوهریّ ، وهم المرجئة بالهمز ، والمرجیة بالیاء مخفّفة لا مشدّدة ، ووهم الجوهریّ ، انتهی.

ص: 96


1- لاحظ دفاعه عن الجوهریّ واستنصاره له.
2- انظر مادة « أزر » من القاموس.

وهو الواهم لا الجوهری (1) ، وذلک من جهاتٍ :

إحداهما : قوله : « إذا لم تهمز فرجل مرجیّ بالتشدید » وهو غلط صریح ، والصواب : مرج کمعط ، إلاّ أن یرید النسبة ، وهو خلاف الظاهر من عبارته.

الثانیة : قوله : « إذا همزت فرجل مرجئ کمرجع ، لا مرج کمعط ووهم الجوهری » وهو تشنیع بحت ، فإن الجوهریّ لم یقل « إذا همزت فرجل مرج کمعط » بل قال : « إذا لم تهمز قلت : رجل مرج ، مثال معط ، وهو صحیح بل متعیّن.

الثالثة : قوله : « وهم المرجئة بالهمز ، والمرجیة بالیاء مخفّفة لا مشدّدة ، ووهم الجوهریّ » فإنه توهّم أنّ الجوهریّ أراد بقوله « وهم المرجیّة ، بالتشدید » اسم الفاعل ، وإنما أراد النسبة مع عدم الهمز ، وهو صحیح ، وکیف یتوهّم أنّه اراد به اسم الفاعل مع قوله « إذا لم تهمز قلت : رجل مرج مثال معط »؟! ولکنّ هذا الرجل أغری بتتبّع العثرات مع سوء فهمه ، والله المستعان .

* وفی مادة « رزأ » قال : وفلان کریم مرزّأ ، کمعظّم : یصیب الناس من ماله فیقع النقصان فیه لسخائه.

وقول الفیروزآبادیّ : وهم الجوهریّ فی تخفیفه ، لا أصل له ، بل هو بالتّشدید فی ما صحّ من نسخ الصحاح (2) ، فإن وقع فی نسخته مخفّفا فالغلط من ناسخها.

* وفی مادة « سیأ » قال : وقول الفیروزآبادی « تسیّأت الأمور : اختلفت » تصحیف (3) إنّما هو تشیّأت بالمعجمة ، کأنّها صارت أشیاء مختلفة.

* وفی مادة « شیأ » قال : واختلفوا فی منع أشیاء ... وقال الکسائی : هی جمع

ص: 97


1- لاحظ دفاعه عن الجوهری واستنصاره له.
2- لاحظ إن هذا التغلیط بناء علی ما فی نسخة الفیروزآبادیّ من الصحاح حسب ما یظهر.
3- ادعی المصنف أنّه تصحیف ، مع أنّ غیر الفیروزآبادیّ نقله بالسین.

شیء ، ووزنها أفعال ، کبیت وأبیات ، وشیخ وأشیاخ ، ومنعت الصرف لشبهها بحمراء فی کونها جمعت علی أشیاوات کما جمعت حمراء علی حمراوات.

قال الجوهریّ : وهذا القول یدخل علیه ألا یصرف أبناء وأسماء.

وتعقبه الفیروزآبادیّ بأنّه لا یلزم ، لأنّهم لم یجمعوا أبناء وأسماء بالألف والتاء.

وهذا عجیب منه ، فإنّ کتب الصنعة کاد أن لا یخلو منها کتاب من حکایة أبناوات وأسماوات ... إلاّ إن کان لم یطّلع علیه ، فلم یکن للبدار بالإنکار وجه (1).

* وقال فی مادة « صرأ » قال الفیروزآبادیّ : أهملوه ، ولیس کذلک (2) ، قال حفص الأمویّ :

هلاّ بنا غالبا سألت إذا

هاج من الجربیاء مصرؤها

قال السیرافی : الجربیاء الشمال ، ومصرؤها هبوبها ، وعلی هذا فهو مصدر صرأت الریح - کمنعت - إذا هبّت.

وصرأ : صرخ ؛ أبدلوا الخاء المعجمة همزة. قال الأخفش ، عن الخلیل : هو من غریب ما أبدلوه.

* وفی مادة « غأغأ » قال : الغأغأ ، کسلسل : أصوات الخطاطیف الجبلیة ؛ وهی العواهق. وقول الفیروزآبادیّ : العواهق الجبلیة ، لا وجه له (3) ؛ فإنّ الخطّاف لا یقال له : عوهق ، حتّی یکون جبلیا ، کما أنّ الحمار لا یقال له : فرأ ، إلاّ إذا کان وحشیّا.

* وفی مادة « غرقأ » قال : الغرقئ ، کحصرم : قشرة البیض الملتزقة ببیاضه ؛ یشبّه

ص: 98


1- لاحظ قصور الفیروزآبادیّ فی النحو.
2- لاحظ قلة بضاعة الفیروزآبادیّ فی الاستقصاء فی مستعملات اللغة.
3- لاحظ عدم دقة الفیروزآبادیّ فی شروحه اللغویة ، أو قصور باعه وعدم معرفته بهذا الفرق الظریف.

بها الثیاب فی جودة النسج.

قال الزجّاج : همزته زائدة ؛ لأنّه فی معنی الغرق ؛ لأنّ هذه القشرة تحتوی علی ما تحتها وتخفیه ویخفیها ما فوقها.

وقال ابن جنّی : هی أصلیة ؛ لأنّه لا یحکم بزیادة الهمزة فی غیر الأول إلاّ بثبت ، وما ذکر من الاشتقاق لیس بقاطع بل هو احتمال ، ولو سلّم فیجوز أن یکون المعنی واحدا مع اختلاف الأصلین ، کما فی کرف الحمار ، أی رفع رأسه ، والکرفئ : السحاب ؛ لارتفاعه.

ومن عجیب ما یحکی أنّ الجوهری ذکر هذا اللفظ هنا ، ونبّه علی أنّ همزته زائدة - فی قول الفراء - لأنّه من الغرق ، وتبعه الفیروزآبادیّ فی ذکره هنا غیر منبّه علی ذلک ، ثمّ قال فی « غ ر ق » : همزته زائدة وهذا موضعه ، ووهم الجوهریّ ، وهو تحامل غریب (1).

* وفی مادة « فندأ » قال : الفندأوة ، بالکسر : الفأس الحادّة ، کالفندأیة ، الجمع فنادید علی غیر قیاس. وفرق الفیروزآبادیّ بین الکلمتین وحکمه بزیادة الهمزة فی الأولی ، وأصالتها فی الثانیة ، تحکّم بحت (2) ؛ فإنّهما ونظائرهما من باب فنعلو عند سیبویه ، فالهمزة أصلیّة عنده فی جمیع الباب.

* وفی مادة « فیأ » قال : وجاء فلان علی تفیئة فلان ، کتریکة : علی أثره ؛ والتاء

ص: 99


1- لاحظ بیانه لتحامل الفیروزآبادیّ علی الجوهریّ بلا مسوّغ ، فإن لأصالة الهمزة وزیادتها وجه ، وقد نبه الجوهریّ علی ذلک فی « غرفأ ». ثمّ قال السیّد المدنی بعد ذلک وغرقأت الدجاجة بیضها : باضته ولیس علیه إلاّ الغرقئ ، و [ غرقأت ] البیضة : خرجت کذلک ، قال أبو حیّان : وهو دلیل علی أصالة الهمزة فیه. فقوّی ما صنعه الجوهریّ.
2- لاحظ عدم ضلوع الفیروزآبادیّ فی الاشتقاق والتصریف.

مزیدة. قال جار الله : هی مقلوبة من التئفّة ؛ قدّمت العین واللام - أعنی الفائین - علی الفاء - أعنی الهمزة - ثمّ أبدلت ثانیة یاء ؛ کقولهم : تظنّیت ، ولو کانت تفعلة من الفیء لخرجت علی زنة تهیئة ، وعلی هذا فموضع ذکرها « أ ف ف » لا هنا کما توهّمه الفیروزآبادیّ (1).

* وفی مادة « قدأ » قال : القندأو ، کحنطأو ، وبالهاء : الصلب الشدید ، والجریء المقدم ، والغلیظ القصیر ، وشدید الرأس ، وکبیره الحقیر الجثّة المعروق ، والسیّئ الخلق ، والسیّئ الغذاء ، والجمل السریع ، والناقة قندأوة.

وفأس قندأوة : حادّة.

قال الفیروزآبادیّ : ووهم أبو نصر فذکره فی الدال. وهو تعقّب فی غیر محلّه ، فلعلّه لا یری همزته أصلیّة ؛ فقد اختلف القوم فی هذا اللفظ وما هو علی وزنه علی أقوال :

فقال ابن درید : وزنه فِعْلَأْوٌ ؛ قال فی الجمهرة : لم یجئ علی فعلأوة إلاّ سندأوة : جریء ، ورجل حنطأوة : عظیم البطن ، وکنثأوة : عظیم اللحیة وقندأوة : صلب شدید ، وعندأوة نحوه. وذکر الجوهریّ له فی الدال بناء علی هذا القول.

وقال السیرافیّ : الأولی أن یحکم بأصالة جمیع حروف ما جاء علی هذا الوزن ، فیکون کجردحل ، وعلی هذا فموضعه المعتلّ.

وقال الفرّاء : الزائد فی هذا الوزن إمّا النون وحدها فهو فنعلّ ، وإمّا النون مع الهمزة فهو فِنْعَأْل. وجعل النون زائدة علی کلّ حال.

وقال سیبویه : الواو مع ثلاثة أصول من الغوالب فیحکم بزیادتها ، وکلّ واحدة

ص: 100


1- لاحظ عدم ضلوع الفیروزآبادیّ فی الاشتقاق والتصریف.

من النون والهمزة رسیلتها فی المثل المذکور ، فیجعل حکم إحداهما فی الزیادة حکم الواو وإن لم یکونا من الغوالب ، والحکم بزیادة النون أولی من الحکم بزیادة الهمزة ؛ لکون زیادة النون فی الوسط أکثر من زیادة الهمزة فوزنه فنعلو.

قال : وإنّما لزم الواو الزائدة فی الأمثلة المذکورة بعد الهمزة لأنّ الهمزة تخفی عند الوقف والواو تظهرها.

فظهر أنّ تعقیب الفیروزآبادیّ للجوهریّ إمّا عن جهل باختلاف القوم ، أو تحامل لا وجه له (1).

* وقال فی مادة « کمأ » الکمء ، کفلس : نبات معروف ینتأ من الأرض بلا أصل ولا ورق ولا زهر ، وهو واحد الکمأة ، عکس تمر وتمرة ، وهو من النوادر ؛ یقال : جنیت کمأ واحدا ، وکمأین ، وثلاثة أکمؤ - کأفلس - وکمأة کثیرة. هذا هو المعروف فی اللغة ، وما ذکره الفیروزآبادی من أنّها للواحد ، والکمء للجمع علی القیاس فی قول ، أو هی تکون واحدة وجمعا ، لا معوّل علیه (2).

* وقال فی مادة « لألأ » : واللؤلؤة فی قول زهیر :

کأنّها بلوی الأجماد لؤلؤة

أو بطن فیحان موشیّ الشوی لهق

قال أبو عبیدة : أراد بها البقرة الوحشیة ، وهو من التشبیه بالمجاز ؛ کما تقول : کأنّ لسانه عقیقة ، ترید السیف ، فقول الفیروزآبادیّ : اللؤلؤة البقرة الوحشیة. لیس

ص: 101


1- لاحظ جهل الفیروزآبادیّ باختلافهم فی وزن « قندأو » و « قندأوة » ، أو معرفته بذلک الاختلاف وتحامله علی الجوهری. وفی هذا دفاع فی محلّه عن الجوهریّ.
2- الفیروزآبادی ذکر جمیع الأقوال فی هذا الموضع ، وقدّم بالذکر ما هو المعروف عند أهل اللغة ، فلا محذور علیه ، فما ذکره السیّد المصنّف یصلح تنبیها علی الأصح المعروف ، وأنّ باقی الوجوه ضعیفة وإن نقلت عن بعض کبار الأئمّة.

بصواب (1).

* وقال فی مادة « لمأ » : وألمأ به ، وعلیه : اشتمل علیه ، أی ذهب به فواراه. وقول الفیروزآبادیّ : إذ عدّی بالباء فبمعنی ذهب به ، وب « علی » فبمعنی اشتمل ، موهم أنّ بین التعدیتین فرقا فی المعنی ، ولیس کذلک ، فإنّ الاشتمال علی الشیء هنا لیس إلا بمعنی الذهاب به ومواراته ؛ من قولهم : اشتمل علیه ، إذا واراه بثوبه.

قال ابن السکیت فی اصلاح المنطق ، والتبریزی فی التهذیب : یقال ذهب ثوبی ، وما أدری من ألمأ علیه ، ومن ألمأ به؟ أی من ذهب به ، فإن کان غرضه توجیه تعدیته تارة بالباء ، وتارة ب- « علی » مع اتّحاد المعنی - بتضمینه معنی الذهاب فی الأولی ، والاشتمال فی الثانیة - فلیس تحته کبیر أمر ، ألا تری أنّهم یقولون : مررت به ، ومررت علیه ، فی کثیر من الأفعال ، فلو ذهب اللغوی یوجّه نحو ذلک خرج عن غرضه (2).

* وقال فی مادة « لیأ » : اللّیاء ، کضیاء : حبّ کالحمّص شدید البیاض - تشبه به المرأة البیضاء ؛ فیقال : کأنّها اللیاء ، وقیل : هو اللوبیاء - وسمکة بحریة یتخذ منها الأتراس فلا یحیک فیها شیء ، وهذا موضع ذکره لا المعتل ؛ إذ لا یعرف له تصرّف ، ولا مانع من الحکم بأصالة همزته ، وذکر الفیروزآبادیّ له فی الموضعین لا وجه له (3).

ص: 102


1- وقد صرّح الراغب والزمخشری وابن فارس بأنّ إطلاق اللؤلؤة علی البقرة الوحشیة مجاز ، فلیس اللؤلؤة حقیقة فی البقرة الوحشیة کما فی عبارة الفیروزآبادی ، وهذا یدل علی عدم إلمامه بأسالیب العرب واستعمالاتها.
2- لاحظ ضیق عطن الفیروزآبادیّ وقلّة معرفته باستعمالات العرب.
3- (3) لحظ هذا الإشکال علی منهجیة الفیروزآبادیّ ، المبتنی علی عدم بیان الفیروزآبادیّ لوجه اشتقاقه من المهموز أو المقصور.

* وفی مادة « ملأ » قال : ملأت الوعاء - کمنعته - ملأ وملأة - بالفتح والکسر کتمرة وسدرة - وملّأته تملئة ، فامتلأ ، وتملّأ ، وهو ملآن ، وهی ملای ، وملآنة لغة لبعض بنی أسد دون سائر العرب ، وإطلاق الفیروزآبادیّ غیر صواب (1) ، وهی أوعیة وغرائر ملاء ، کرجال.

* وقال فی مادة « نبأ » وقول العرب إنّ مسیلمة لنبیّئ سوء ، علی مثال غزیّل ، تصغیر نبیء.

قال الفیروزآبادیّ : هذا فیمن یجمعه علی نُبَآءَ ، وأمّا من یجمعه علی أنبیاء فیصغّره علی نبیّ ، وأخطأ الجوهریّ فی الإطلاق. یرید أنّ النّبیّئ - علی مثال غزیّل بالهمز - إنّما هو تصغیر نبیء مهموزا ، وهو المجموع علی نُبَآء کفقهاء ، وأمّا تصغیر نبیّ - بالإبدال والإدغام المجموع علی أنبیاء کأصفیاء - فهو نبیّ - کقصیّ - بحذف إحدی الیائین ؛ کما قالوا فی تصغیر علیّ : علیّ.

وقد أخطأ فی هذه التخطئة ؛ لأنّ الجوهریّ یری أنّ النبیّ من النبأ بمعنی الخبر کما صرّح به ، فتصغیره عنده نبیّئ کغزیّل سواء جمع علی نُبآءَ مهموزا ، أو علی أنبیاء مبدلا ؛ لأنّ الإبدال فیه عارض ، فإذا صغّر ردّ إلی أصله فی التصغیر ، کیف وهو أحد أدلّتهم علی أصالة همزه! فإطلاقه فی غیر محلّه (2).

نعم ، من یری أنّ النّبیّ من النباوة فتصغیره عنده نبیّ - کقصیّ - لا غیر. وتصغیر

ص: 103


1- لاحظ عدم دقة الفیروزآبادیّ فی إطلاق العبارات ، فإن « ملأی » هی القیاس ولغة العرب ، ولیست « ملآنة » علی حدّها ، فاطلاق الفیروزآبادیّ وتسویته بینهما مجاف للصواب.
2- لاحظ دفاعه عن الجوهریّ ، وهو محق فی ذلک ، وعدم فهم الفیروزآبادیّ.

النبوّة - مهموزة ومبدلة - نبیئة بالهمز کجهینة ، ومنه قولهم : کانت نبیئة مسیلمة نبیئة سوء.

* وقال فی مادة « ندأ » ندأت الشیء : کرهته ، نقله الجوهریّ عن الأصمعی.

وقد أشار بقوله « نقله الجوهریّ عن الأصمعی » إلی تبرئة ساحة الجوهریّ من الوهم الذی رماه به الفیروزآبادیّ مردّدا ، حیث قال : « ندأه ، کمنعه : کرهه ، أو الصواب فیه بذأه - بالباء الموحّدة والذال المعجمة - ووهم الجوهریّ » حیث وهّم الجوهریّ بناء علی صحة « بذأه » دون « ندأه » فأراده السیّد المصنف بیان أنّ الجوهریّ ناقل ما عن الأصمعی ، فالتبعة علی الأصمعی لا علیه إن لم نقل انهما لغتان کما أشار إلی ذلک صاحب التاج.

* وقال فی مادة « نشأ » : واستنشی الأخبار - بمعنی تتبعها - بالیاء لا بالهمز ، ووهم الفیروزآبادیّ (1).

* وفی مادة « وبأ » قال : ووبأ إلیه ، وأوبأ : لغة فی ومأ وأومأ ، إذ أشار إلیه ، أو « أوبأ » یختص بالإشارة إلی خلف ، و « أومأ » یختص بالإشارة إلی قدام ؛ لا بالعکس ، وغلط الفیروزآبادیّ (2) ، قال الفرزدق :

تری الناس ما سرنا یسیرون خلفنا

و إن نحن أوبأنا إلی الناس وقّفوا

ص: 104


1- وقد وقع فی هذا الوهم جماعة آخرون ، وقد نص ابن السکیت وغیره أنّه مقصور وإذا همز فالهمزة لیست بأصل ، راجع مادة « نشأ » و « نشأ » من معاجم اللغة وکتب غریب الأثر.
2- لاحظ عدم فهمه لعبارات اللغویین ، ونقله ما یخالفهم ، وانظر ما قاله فی تاج العروس هنا.

أی إن أشرنا إلی خلف وقفوا. والروایة المشهورة « وإن نحن أومأنا ... » فیکون الإیماء الإشارة مطلقا ، والإیباء یختص بها إذا کانت إلی خلفٍ.

* وفی مادة « ورأ » ، قال فی کلمة « وراء » : قال ابن جنّی : همزتها أصلیّة ؛ لتصغیرها علی وریّئة بالهمز.

وقال الجمهور : هی بدل من یاء ؛ لقولهم : تواریت بالیاء. فتوهیم الفیروزآبادیّ للجوهریّ فی القول باعتلالها لا وجه له (1).

وحکمها فی الإعراب والبناء حکم سائر الجهات السّتّ ، فإن أضیفت لفظا أعربت نصبا علی الظرفیة ، أو خفضا ب- « من » وإن قطعت عن الإضافة لفظا ونیّة أعربت کذلک ونوّنت ، فإن حذف المضاف ونوی لفظه أعربت الإعراب المذکور ولم تنوّن ، وإن نوی معناه بنیت علی الضم. وقول الفیروزآبادیّ : هی مثلّثة الآخر مبنیّة (2) ، وهم صریح ، أو إیهام قبیح ، علی أنّ إثبات دعوی الحکم ببنائها مثلّثة دونه خرط القتاد (3).

* وقال فی مادة « ومأ » : وقال بعضهم : الإیماء أن تشیر بیدک إلی من أمامک لیتقدّم ، فإن أشرت إلی من خلفک لیتأخّر أو یقف فهو الإیباء - بالباء الموحّدة - لا بالعکس کما توهّمه الفیروزآبادیّ (4).

ص: 105


1- لاحظ تحامله علی الجوهریّ مع أنّ الجمهور معه فی کون همزة « وراء » منقلبة عن یاء.
2- وأعاد هذا القول فی مادة « وری » وسکت علیه صاحب التاج فی الموضعین.
3- وهو یستلزم جهله بالنحو والإعراب ، أو ادّعاؤه ما لم یعرفه النحویون.
4- وقد مرّ هذا التوهیم فی « وبأ » وأحال علیه الفیروزآبادیّ هنا ، فکأنه أعاد غلطه.

* وقال فی مادة « هوأ » والمهوئنّ - کمطمئنّ ، وتفتح الهمزة - للصحراء الواسعة ، موضع ذکره حرف الهاء من باب النون ؛ لقولهم : اهوأنّت المفازة - کاطمأنت - أی اتّسعت. ووزنه عند الجمهور « مُفْوَعِلٌّ » ، وعند السیرافی « مُفْعَلِلٌّ » ، فنونه أصلیة علی القولین. وذکر الجوهریّ له هنا لا یعدّ وهما ؛ لاحتمال أنّه یری اشتقاقه من الهوء (1) - ألحق باقشعرّ - بزیادة النونین کما ذهب إلیه بعضهم فی ارجحنّ ، وأنّه من الرجحان. ثمّ وقفت علی نسخة من القاموس ألحق فیها ما نصّه : « وذکره هنا وهم للجوهریّ ؛ لأنّ وزنه مفعولّ ، والواو زائدة ؛ لأنّها لا تکون أصلا فی بنات الأربعة » انتهی.

وهو غلط صریح ؛ لأنّ تمثیله بمفعولّ وذکره له فی « هون » صریح فی أنّ الواو عین الکلمة ، فیکف تکون زائدة؟ ومقابلته الهمزة بالواو فی الوزن غلط آخر.

إلاّ ان یکون الناسخ حرّف « مفوعلاّ » إلی « مفعولّ » کما یرشد إلیه حکمه بأنّه من بنات الأربعة ، فتکون الهمزة عنده أصلیّة ، لکن یناقض ذلک ذکره له فی « هون » من غیر تنبیه علی أصالة الهمزة ، فإنّه یقتضی أنّ الهمزة عنده زائدة ، والکلمة ثلاثیة ، وتوهیم الجوهریّ لا وجه له کما عرفت.

هذه جملة من. توهیمات السیّد المصنف للفیروزآبادیّ ، ومنها یظهر إمکان تقسیم تلک النقودات حسب مواردها ، فإن منها الاغلاط والاوهام اللغویة التی وقع فیها نتیجة لسوء فهمه لعباراتهم.

ص: 106


1- لاحظ دفاعه عن الجوهریّ ، والتوهیم الذی بعده بناء علی بعض النسخ واما النسخة الصحیحة الموجودة الیوم ففیها « مفوعل » وهو موافق لرأی الجمهور.

ومنها : ما وقع فیها نتیجة لتصحّفها علیه (1).

ومنها : ما لم ینفرد به لکن عدّه السیّد غلطا أو وهما وتصحیفا طبقا لما هو الأصحّ.

ومنها : الأغلاط النحویة والصرفیة والاشتقاقیة التی وقع فیها الفیروزآبادیّ.

ومنها : أغلاطه فی منهجیة الکتاب کما فی ذکره لکلمة واحدة فی موضعین دون بیان لمحلّها الأصلی.

ومنها : تحامله علی الجوهریّ وتغلیطه إیاه وتوهیمه له بلا مبرّر علمی.

ومنها : ذکره لما ورد عن بعض العرب فی عرض ما ورد عن جمیع العرب ، و .. و .. و .. مما یحتاج کل ذلک إلی بحوث وافیة ، وتقسیم لماهیة تلک النقودات ، فإن تجلیة وجوه نقودات السیّد للفیروزآبادیّ مهمة صعبة تحتاج إلی دراسة مستقلة وافیة یتبین من خلالها ملامح عبقریة السیّد المصنف وابداعه فی المنهج النقدی ، وخصوصا نقوداته للفیروزآبادیّ التی لم یسبقه إلیها أحد رغم کثرة ما کتب من النقود للقاموس.

ومع دفاع السیّد المصنف عن الجوهریّ محقّا فی الأغلب الأعم من دفاعاته ، نراه لا یقدّس الجوهریّ تقدیسا أعمی ، ولا یتوخی إلاّ بیان الحقیقة ، ولذلک کان قسط وافر من النقد قد أشرک فیه الجوهریّ والفیروزآبادیّ.

ص: 107


1- وقد مرّ مثاله فی مادة « نشأ ». وأوضح منه وأصرح ما وقع فی مادة « أسد » من التصحیف ؛ الأسدی ، کترکی : ضرب من الثیاب ؛ جمع ثوب ، وقول الفیروزآبادیّ : نبات ، تصحیف قبیح.

2.ما نقد فیه الجوهریّ والفیروزآبادیّ معاً

إن کتاب الصحاح رغم عظمته وعظمة مؤلّفه الإمام اللغویّ الجوهریّ ، لم یسلم من النقود ، ولم یخل من الأغلاط والأوهام ، وقد عرفت أنّ کثیرا من تغلیطات الفیروزآبادیّ لهذا الإمام اللغویّ کانت فی غیر محلّها ، وتحاملا بلا مسوّغ علیه ، لکنّ ذلک لا یصدنا عن القول بأن قسما منها کانت فی محلّها ، وإن حاول البعض تصحیحها بوجوه بعیدة وتمحّلات غریبة ، لکنّ هناک منها ما غلّطه فیها الفیروزآبادیّ ، ووقع هو أیضا فی الغط ، فکان الإشکال متقابلا فی الطرفین ، وقد ذکر السیّد جملة صالحة من هذا النوع ، إلیک بعضها :

* قال السیّد المصنف فی مادة « أثأ » : وأَثَأْته بسهم إثاءة - کأبحته إباحة - أی رمیته به ، موضعه « ث وأ » کما أورده الفارابی فی دیوان الآدب (1) ، لا هنا کما توهّمه الفیروزآبادیّ تبعا لأبی عبید (2) ، ولا « ث أ ث أ » کما توهّمه الجوهری.

* وقال فی مادة « ثفأ » : الثّفاء کغراب وتفّاح : حبّ الرّشّاد ، واحدته بهاء ، ومنه الحدیث : ما فی الأمرّین من الشّفاء الصّبر والثّفاء.

قال جار الله : سمّی بذلک لما یتبع مذاقه من لذع اللسان لحدّته ؛ من قولهم : ثفاه یثفوه ویثفیه ، أی تبعه ، وهمزته منقلبة عن واو أو یاء علی اللغتین (3).

ص: 108


1- ومثله صنع الصاغانی حیث أورده فی « ثأثأ » من تکملته وصرح بان موضعه « ثوأ ».
2- لکنّه ذکره فی « ثأثأ » منبها علی أن موضعه « ثو » ، وذکره فی « ثوأ » ثمّ قال : وذکر فی « أثا » فکأنّه متخبّط فی موضعه.
3- وصرّح بمثل ذلک الصاغانی فی العباب. وهو الصحیح اشتقاقا ، وإن احتمل ابن سیده ضعیفا ان الهمزة هکذا وضعا. انظر تاج العروس.

وعلی هذا فموضع ذکره المعتل لا هنا کما وقع فی الصحاح والقاموس.

* وقال فی مادة « ثوأ » : وأثأته بسهم ، کأبحته : رمیته به ، هذا موضعه ، لا « أ ث أ » ولا « ث أ ث أ ». فأعاد منبّها علی ما ذکره فی « أثأ ».

* وقال فی مادة « حبطأ » واحبنطأ : انتفخ بطنه ، وامتلأ غضبا ، ولصق بالأرض ، واصله من الحبط ؛ زیدت النون والهمزة (1) ، أو الیاء للإلحان ، فموضعه « ح ب ط » ، لا هنا ووهم الفیروزآبادیّ (2) ، ولا « ح ط أ » ووهم الجوهریّ (3).

* وقال فی مادة « حفتأ » قال : الحفیتأ ، کسمیدع : الرجل القصیر السمین ، وذکره فی « ح ل ت » وهم للجوهریّ ، وأهمله الفیروزآبادیّ هنا (4).

* وقال فی مادة « رقأ » : والرّقوء ، کرسول : ما یوضع علی الدم لیرقأ ، ومنه قول قیس بن عاصم لولده : « لا تسبّوا الإبل ، فإنّ فیها رقوء الدم ومهر الکریمة » ، أی بها یحقن الدم ؛ لأنّها تدفع فی الدیات ، فیکفّ صاحب الثأر عن طلبه ، فیحقن دم القاتل.

ووهم الجوهریّ ، فقال : فی الحدیث (5) ، والفیروزآبادی ، فقال : قول أکثم (6).

ص: 109


1- قال ابن بری : صواب هذا أن یذکر فی ترجمة « حبط » لأن الهمزة زائدة.
2- حیث ذکره بعد « حبأ » وعدّ جمیع حروفه أصلیة. والصواب ما ذکره السیّد المصنف ، لأنّهم یقولون : حبط بطن الرجل ، إذا انتفخ لطعام أو غیره. وقد وهم الفیروزآبادیّ فشارک الجوهریّ فی وهمه حیث ذکره فی « حطأ ».
3- حیث زعم زیادة النون وأصالة الهمزة.
4- حیث زعم زیادة النون واصالة الهمزة.
5- وهذا التوهیم بناء علی اختصاص « الحدیث » بما عن النبی صلی الله علیه و آله ، وإلاّ فلم یخطأ الجوهریّ إذ إطلاق الحدیث علی قول الصحابی لیس بعزیز عند العامّة ، وکتب الغریب مشحونة بذلک ، وقیس بن عاصم صحابی.
6- (6) هذا التوهیم بناء علی ما اختار السیّد المصنف ، وإلاّ فإن للفیروزآبادیّ موافقین فی أن الکلام لأکثم.

* وقال فی مادة « رنأ » : ویرنأ لحیته : خضبها به [ أی بالیرنّاء ] ، والیاء فی اوله زائدة قطعا ؛ لإجماعهم علی أنّها لا تکون مع ثلاثة اصول إلاّ زائدة ، سواء کانت أوّلا أو وسطا أو أخیرا ، وذکرها فی فصل الیاء من هذا الباب کما صنعه الجوهریّ والفیروزآبادیّ وهم (1).

3 - ما نقد فیه الآخرین

کان السیّد المصنف قدس سره حریصا علی التهذیب والتتبع والتدقیق ، فلذلک نقد وخطّأ ووهّم الفیروزآبادیّ ودافع عن الجوهریّ ، ونقدهما معا وربّما انفرد بنقد الجوهریّ لوحده ، أو فی عداد جماعة آخرین ، کما أنّه کان ینقد أعلاما آخرین من أعلام اللغة ، مبیّنا موطن الخطأ والوهم عندهم.

* فقد مرّ علیک فی مادة « أثأ » توهیمه للفیروزآبادیّ تبعا لأبی عبید ، وتثلیثهما الجوهریّ فی الوهم.

* وقال فی مادة « حفسأ » : الحفیسأ ، کسمیدع : الرجل القصیر اللئیم الخلقة ، وذکر الجوهریّ له فی « ح ف س » وهم. فوهم الجوهریّ لوحده.

* وقال فی مادة « زأزأ » : قدر زوازئة وزوزئة - کعلابطة وعلبطة - أی عظیمة واسعة ؛ لضمّها الجزور أجمع. وذکرها فی المعتل وهم.

* وقال فی مادة « فتأ » فتأت النار : أطفأتها ، حکاه ابن مالک عن الفراء ، وتوهّم أبو حیان أنّه تصحیف عن « فثأ » بالمثلثة ، ولیس به.

ص: 110


1- وقد صرح أبو حیان زیادة الیاء ، وإلیه ذهب ابن جنی سیدة. والفیروزآبادیّ تبع الجوهریّ والصاغانی فی التکملة والعباب فی هذا الوهم.

* وقال فی مادة « منأ » المنیئة ، کسفینة : الجلد أوّل ما یدبغ ، وما دام فی الدباغ ، والدباغ الذی یدبغ به ، والمدبغة.

وقول الفارسی : هی مفعلة من النیء - وهو اللحم لم ینضج - یدفعه قولهم : منأته.

* وقال فی مادة « وثأ » : وقد وثئت یده - بالبناء للمفعول - ولا تقل وثئت کتعبت.

* وقال فی الأثر من مادة « وجأ » ( فوجأت عنقها ) ضربتها بیدی ، أو رضضتها دقّا. وقول ابن الأثیر فی جامع الأصول : وجأت عنقه ، إذا دستها برجلک ، وهم ؛ لأن الدّروس بالرجل وطء لا وجء.

وهناک الکثیر من هذا النمط من النقودات والتنبیهات التی ذکر فیها أعلاما بخصوصهم وقعوا فیها ، تراها فی ثنایا الکتاب وموادّه ، مضافا إلی ما نبّه علیه من الاغلاط والأوهام ولم یصرّح بأسماء غالطین أو واهمین بأعیانهم ، مکتفیا بالإشارة الإجمالیة لذلک.

* ففی الأثر من مادة « رزأ » قال : « المؤمن مرزّی » کمعظّم بترک الهمزة تخفیفا : مصاب بالأرزاء فیما یحبّ أو کثیرا ما تصیبه الرزایا ، ومن ضبطه بتشدید الیاء فقد وهم ..

* وقال فی مادة « سبأ » : السّابیاء ، کالسافیاء : المشیمة ؛ قال جار الله : هی من سبأت جلده ، إذا سلخته. وعلی هذا فأصل یائها الهمز ، وهنا موضع ذکرها لا المعتل. فأشار معرّضا بمن ذکرها فی المعتل.

* وقال فی المثل من مادة « فرأ » : « کل الصید فی جوف الفرا » اصله أن ثلاثة نفر اصطاد أحدهم ظبیا ، والآخر أرنبا ، والثالث حمارا ، فاستطال صاحب الظبی

ص: 111

وصاحب الأرنب علی صاحب الحمار ، فقال لهم ذلک ، أی کل صید دونه لعظمه. یضرب لمن یفضّل علی اقرانه. وتمثل به النبیّ صلی الله علیه و آله فی أبی سفیان بن الحارث بن عبد المطّلب ، لا أبی سفیان بن حرب کما توهّمه غیر واحد (1).

* وقال فی الأثر من مادة « نتأ » : ( ناتئ الجبین ) أی مرتفعه ، یروی بلا همز تخفیفا ، وأصله الهمز ، فهذا موضع ذکره لا المعتل کما توهّم.

* وقال فی الأثر من مادة « وجأ » : ( ضحی بکبشین موجوءین ) ولا تقل موجأین - کمکرمین - فانه خطأ من الرواة (2).

هذه بعض النماذج المبینة لمنهج السیّد المصنف النقدی فی اللغة وعلومها ، اقتصرنا علی أخذها من کتاب الهمزة ، ذکرناها لتقف علی ما قلناه من براعته فیها وضلوعه فی التدوین ، وأنّه یعدّ بحقّ من المجدّدین فی معاجم اللغة العربیة ، من حیث النقد وعنایته الفائقة بتقدیم الصحیح الفصیح ، دون نقل الکلمات علی عواهنها ، ومن حیث الاستدراک والسعة وتکثیر المشتقات والمستعملات کما سیأتیک بیان بعض الشیء عنه ، وعن منهجیته فی « طرازه الأول » بعد قلیل :

ص: 112


1- سیاتی فی میزاته ومنهجیته فی المثل.
2- سیاتی فی میزاته ومنهجیته فی الأثر.

منهج الکتاب ومیزاته

المنهج الاجمالی للکتاب

لقد رسم السیّد المصنف منهجه العام فی مقدمته للکتاب ، فصرّح بأنّه ینقل أوّلا ما تکلمت به العرب فی المادة اللغویة ، ثمّ یتعرض لغریب القرآن وغریب الأثر ، ویذکر المجاز ، والمصطلح ، وأمثال العرب ، قال :

« هذا کتاب جمعت فیه من لسان العرب ما یحظی منه بارتشاف الضّرب ، وأحرزت فیه من غریب القرآن والأثر ، ما یرضی منه صدق العین والأثر ، وأضفت إلی ذلک من بیان مجازات الکلام.

ومصطلحات العلماء الأعلام ، وأمثال العرب العرباء » (1).

ثمّ قال فی مقدّمته مفصّلا هذا الترتیب المجمل ، فقال :

« وأمّا طریقة تحریره ، وأسلوب تقریره ، فإنی أبدأ الفصل من الباب ، باللغة العامّة ، ثمّ الخاصة بالکتاب ، ثمّ أجیء علی الأثر بالأثر ، ثمّ بالمصطلح فالمثل » (2).

فکان ترتیبه هو أن یذکر :

ص: 113


1- مقدمة المصنف : 3 - 4.
2- مقدمة المصنف : 8.

1 - اللغة العامة - والمجاز.

2 - الکتاب.

3 - الأثر.

4 - المصطلح.

5 - المثل.

فمع علمنا أنّ المجاز داخل فی معانی کل صیغة من الصیغ ، یبقی الکتاب خماسیّ الترتیب فی کل فصل.

« هذا إذا اشترک الجمیع فی المادّة ، واشتبک فی سلوک تلک الجادّة ، وإلاّ ذکرت ما اتفق ، انفرد أو ارتفق » (1).

وهذه الطریقة طریقة جدیدة مبتکرة ، لم یسبقه إلیها أحد من المؤلفین والمصنفین ، لا من القدماء ولا من المتأخرین ، فإنهم فی تآلیفهم وتصانیفهم یخلطون الحقیقة والمجاز ، بل ربّما قدموا المجاز علی الحقیقة ، ویأتون فی أثناء سرد المواد اللغویة بما أرادوه أو سنح لهم من تفسیر بعض الفاظ الکتاب والأثر ، وربّما جاءوا ببعض الأمثال ، وبعض المصطلحات التی غالبا ما یذکرون منها ما یتعلق بعلوم اللغة ، کاصطلاحات علم العروض والقوافی ، أو النحو والتصریف ، دون أن یتعرضوا الباقی المصطلحات التی لها أصول لغویة صحیحة.

وهم فی کل ذلک لا یلتزمون منهجا محدّدا ، ولا ترتیبا معیّنا ، بل یذکرون ما یذکرون من ذلک بحسب مناسبته لمکان المادة اللغویة المشروحة.

علی أنّ کثیرا من ألفاظ غریب القرآن والأثر والمصطلح والمثل تحتمل أکثر من

ص: 114


1- مقدمة المصنف : 8.

وجه لغوی ، ویختلف فی تفسیرها اختلافا متباعدا ، فیکون ذکرها فی مکان ما دون آخر ، تضییع لباقی المعانی ، وخلط لصواب الآراء.

وإذا ذکروا الوجوه المتعدّدة وفسّروها ، کانت بعض الوجوه فی غیر محلها ، أعنی غیر مناسبة لمکان المعنی المذکورة فیه ، وذلک ما یتعب طالب الشرح ، ویجعل تناول المعانی صعبا عسیرا ، یحتاج إلی جهد واستقصاء.

فأمّا فصله بین الحقیقة والمجاز

فهو بهذا الفصل جعل استعمالات العرب فی أنصبتها الموضوعة لها والمستعملة فیها ، ومیّز بین ما هو حقیقة عندهم وما هو مجاز ، وهذا ما یجعل تناول اللغة الصحیحة سهلا جدّا بخلاف ما سارت علیه معاجم اللغة ، من خلطها بین الحقیقة والمجاز ، وربّما قدموا المجاز بالذکر ثمّ ذکروا الحقیقة ، ولعل هذا الخلل فی المعاجم هو الذی حدا بالزمخشری فی أساسه أن یفصل بین الحقیقة والمجاز ، فکان له قدم السبق بذلک ، لکننا نری من لحقه لم یقتفوا أثره ، ربّما کان ذلک لوعورة الطریق وصعوبة المسلک ، فإنّ التفریق بین الحقیقة والمجاز ، لا یستطیع میزه إلاّ من أوتی غایة الحظ من الأدب ، والإلمام بفصل الخطاب من کلام العرب ، ومن کان ضلیعا فی علم المعانی.

وقد اقتفی السیّد علیّ خان أثر الزمخشری فی إفراده الحقیقة عن المجاز ، ولمّ شعث الاستعمالات ، مضیفا الکثیر من الاستعمالات المجازیة ، وربّما بیّن وجه مجازیّتها وعلاقتها بالأصل اللغوی فی بعض الأحایین ، فرفع بذلک خللا عظیما کان فی معاجم اللغة.

قال الاستاذ فارس الشدیاق : « ومما أحسبه من الخل أیضا تقدیم المجاز علی الحقیقة ، أو العدول عن تفسیر الألفاظ بحسب أصل وضعها ، ... مثال ذلک لفظة

ص: 115

« عبر » أصل وضعها للنهر ؛ یقال : عبر النهر عبرا وعبورا إذا قطعه إلی الجانب الآخر ثمّ شبّه به عبر الرؤیا وتعبیرها أی تفسیرها ، وحقیقة معناها عبور أمر من مجهول إلی معلوم ، مع أنّ الجوهری ابتدأ هذه المادة بالعبرة وهی الاسم من الاعتبار ، والفیروزآبادی ابتدأ بعبر الرؤیا ، والزمخشری ابتدأها بقوله : الفرات یضرب العبرین بالزّبد وهما شطّاه ، وناقة عبر أسفار : أی لا تزال یسافر علیها ، غیر أنّ الصغانی وصاحب المصباح ابتدءا بعبر النهر ، وهو الحقّ لأنّ عبور النهر کان للعرب الزم من عبر الرؤیا » (1).

أقول : وابتدأ ابن منظور بقوله : عبر الرؤیا یعبرها عبرا وعبارة ، وعبّرها فسّرها وأخبر بما یؤول إلیه أمرها. ثمّ ذکر کلاما کثیرا ثمّ قال : وقیل : أخذ هذا کله من العبر وهو جانب النهر ...

وابتدأ الصاحب فی محیطه المادة بقوله : « عبر الرّؤیا عبرا وعبارة وعبّرها ، جمیعا ... » (2).

وابتدأ ابن درید فی جمهرته المادة بقوله : « والعبر شاطئ النهر ، وهما عبران ... وعبرت النهر أعبره عبرا ، وکذلک عبرت الرّؤیا أعبرها وعبّرتها تعبیرا ، والاسم العبارة ... » (3)

والفیومی وإن ذکر « عبرت النهر » فی صدر المادة ، لکنّه حین ذکر « عبرت الرؤیا » لم یشر إلی مجازیتها ووجه أخذها من عبور النهر (4).

ص: 116


1- الجاسوس : 11 - 12.
2- المحیط فی اللغة 2 : 34.
3- جمهرة اللغة 1 : 318.
4- انظر المصباح للفیومی : 389.

فأمّا السیّد علیّ خان ، فقد تجاوز هذه الإشکالیّة ، فبدأ بما عرفته العرب من عبور النهر ، ثمّ ذکر عبر الرأیا وبین علاقة المجاز بالحقیقة ، فقال :

« عبرت النهر عبرا وعبورا - کنصر - تجاوزته وقطعته عرضا من احد جانبیه إلی الآخر ... وعبر الرؤیا عبرا وعبارة : فسّرها ، وحقیقته ذکر عاقبتها وآخر أمرها ؛ من عبور النّهر ؛ کأنّه عبر من ظاهرها إلی باطنها » (1).

ولهذا نظائر کثیرة ، تجدها فی أغلب المواد اللغویة ، وتجدها فی المجاز ، حیث کان دأب السیّد المصنف ودیدنه ، ذکر الحقیقة ، ثمّ المجاز ، وبیان العلاقة بینها فی بعض الاحیان.

وأمّا إفراده الکتاب

فهو أیضا له نفس ما قلناه من میزة سهولة التناول ، وجمع المعانی المفسّرة فی مکان واحد ، مضافا إلی تسهیله الاطلاع علی القراءات إن وجدت فی آیة ما من الآیات الکریمة ، ومعناها.

ففی مادة « حسس » من اللسان نراه فی تفسیر قوله تعالی : ( فَلَمَّا أَحَسَّ عِیسی مِنْهُمُ الْکُفْرَ ) (2) کلّما تعرّض لمعنی من معانی المادة تحتمله الآیة جاء بها وفسّرها به ، قال :

« وتحسّست من الشیء أی تخبّرت خبره ، وحسّ منه خبرا وأحسّ ، کلاهما : رأی ، وعلی هذا فسّر قوله تعالی : ( فَلَمَّا أَحَسَّ عِیسی مِنْهُمُ الْکُفْرَ ) . وحکی اللحیانی : ما أحسّ منهم أحدا ، أی ما رأی. وفی التنزیل العزیز : ( هَلْ تُحِسُّ مِنْهُمْ

ص: 117


1- الطراز « عبر ».
2- آل عمران : 52.

مِنْ أَحَدٍ ) معناه هل تبصر هل تری؟ ... ».

وقال بعد خمسة أسطر :

« وقال الفراء فی قوله تعالی : ( فَلَمَّا أَحَسَّ عِیسی مِنْهُمُ الْکُفْرَ ) وفی قوله ( هَلْ تُحِسُّ مِنْهُمْ مِنْ أَحَدٍ ) ، معناه : فلما وجد عیسی ، قال والاحساس الوجود ... وقال الزجاج : معنی ( أَحَسَ ) علم ووجد فی اللغة ... وقال اللیث فی قوله تعالی : ( فَلَمَّا أَحَسَّ عِیسی مِنْهُمُ الْکُفْرَ ) أی رأی ، یقال : أحسست من فلان ما ساءنی ، أی رایت ... ».

فهنا یلاحظ تکرر الآیة ونقل الأقوال فیها ، وإدخال آیة اخری معها وتکرارها مرّتین ، کل ذلک مما یشوش علی الطالب ، ویجعل العثور علی خلاصة معنی الآیة صعبا ، ناهیک عن أنّهم یشرحون موضع الشاهد منها دون معناها کاملا.

ومثل هذا نجده فی تهذیب الازهری حیث نقل ما قاله الفراء فیها وفی قوله : ( هَلْ تُحِسُّ مِنْهُمْ مِنْ أَحَدٍ ) ، ثمّ ما قاله الزجاج ، ثمّ نقل ما قاله المنذری فی قوله تعالی : ( لا یَسْمَعُونَ حَسِیسَها ) ، وفی قوله : ( هَلْ تُحِسُّ مِنْهُمْ مِنْ أَحَدٍ ) ، ثمّ نقل ما قاله اللیث ... (1).

واقتصر فی الصحاح علی تفسیر الآیة بمعنی « رأی » (2) ومثله صنع الزبیدی فی التاج (3).

وفی المفردات قال الراغب : ( « فَلَمَّا أَحَسَّ عِیسی مِنْهُمُ الْکُفْرَ ) فتنبیه أنّه قد ظهر منهم الکفر ظهورا بان للحسّ فضلا عن الفهم » (4).

ص: 118


1- انظر تهذیب اللغة 3 : 407 - 408.
2- الصحاح ، للجوهریّ 2 : 918.
3- تاج العروس 15 : 541.
4- المفردات للراغب : 116.

فها هم بین مختصر مخل ، وبین مطوّل خالط للآیات ، ومفرّق للمعانی مکرّر للآیة حسب معانیها.

ومقابل هذا نری حسن صنیع السیّد المدنی ، فی فصله للکتاب ، وذکره کل آیة علی حدة ، وتفسیرها بوضوح ، ونقل المعانی الموجودة فیها بلا ارتباک ولا تکرار ، قال :

« ( فَلَمَّا أَحَسَّ عِیسی مِنْهُمُ الْکُفْرَ ) ، علم ، أو عرف ، أو وجد ، أو رأی - من رؤیة العین أو القلب - أو خاف ، أقوال. والکفر : جحود نبوّته وإنکار معجزته ».

فجمع الاقوال فی تفسیر « أَحَسَّ » من الآیة ، ثمّ استطرد فشرح المراد من الکفر ، وبذلک تبیّن معنی الآیة کاملا ، فأفاد فی شرح الکتاب شرح المادّة المتوخّاة ، وشرح معنی الآیة المبارکة ، بکل وجوهها ، بأحسن عبارة واوضح ترتیب ، وبلا تعقید ولا خلط بالآیات الأخری.

وفی إفراده الأثر

مثل ما سبق من فائدة هذه المنهجیة ، ووضوح المعنی أو المعانی ، والتخلّص من الارتباک.

ففی مادة « نمر » من اللسان قال بعد أن ذکر النمر الحیوان المعروف : « وفی الحدیث : نهی عن رکوب النّمار ، وفی روایة : النّمور ، أی جلود النمور ، وهی السباع المعروفة ، واحدها نمر ، وإنما نهی عن استعمالها لما فیها من الزینة والخیلاء ولانه زی العجم أو لأن شعره لا یقبل الدباغ عند أحد الأئمّة إذا کان غیر ذکی ، ولعل أکثر ما کانوا یأخذون جلود النمور إذا ماتت ، لأنّ اصطیادها عسیر ، وفی حدیث أبی أیّوب : انه أتی بدابة سرجها نمور فنزع الصّفّة ... ».

ص: 119

ثمّ ذکر بعد أکثر من صفحة معنی تنمّر « أی تنکّر وأوعد لأن النمر لا تلقاه أبدا إلا متنکرا غضبان ... » ، ثمّ استرسل فی ذر الاستعمالات حتّی قال بعد عشرین سطرا : « وفی حدیث الحدیبیة : قد لبسوا لک جلود النمور ، هو کنایة عن شدّة الحقد والغضب تشبیها بأخلاق النّمر وشراسته ... ».

ثمّ قال بعد ثمانیة أسطر : « وفی الحدیث : فجاءه قوم مجتابی النمار ... کأنّها أخذت من لون النمر لما فیها من السواد والبیاض ... » ، ثمّ استرسل فذکر بعض الآثار إلی ان قال : « وفی حدیث خباب : لکنّ حمزة لم یترک له إلاّ نمرة ملحاء ، وفی حدیث سعد : نبطی فی حبوته ، اعرابیّ فی نمرته ، اسد فی تامورته ... ».

فهذه المعانی کلها ترجع إلی النّمر الحیوان المفترس المعروف ، نراها مشتتة فی المادة غیر مجموعة فی مکان واحد.

ولم یذکر فی التهذیب إلا « وفی الحدیث فجاءه قوم مجتابی النمار » (1) ، ولم یذکر فی الصحاح ولا القاموس شیئا من الأثر.

وأما السیّد علیّ خان فإنه أفرد الأثر ، فقال :

« نهی عن رکوب النمار » ویروی النمور ، وهما جمع نمر ، أی جلودها لما فیها من الریبة والخیلاء ، ولأنّه زی العجم ، ولان شعره لا یقبل الدباغ ، ولعل اکثر جلودها انما تؤخذ بعد موتها ؛ لان اصطیادها عسیر. وفی حدیث الحدیبیة « لبسوا جلود النمور » أی اظهروا العداوة وکشفوها وتشمروا للشر وجدّوا فی إبدائه ، أو اشتد حقدهم وغضبهم! تشبیها بأخلاق النمور وشراستها.

ص: 120


1- التهذیب ، للازهری 15 : 219.

« عربی فی نمرته » : ککلمة : هی البردة المخططة تلبسها الاعراب . ومنه : « لکنّ حمزة لم تکن له إلا نمرة ملحاء ».

وحدیث « جاءه قوم حفاة عراة مجتابی النمار » وهی جمع نمرة . وقد مرّ فی ( ج وب ) .

فذکر ما أراد بشرحه وفسره من الأثر مفردا ، مقدّما النمر الحیوان ، ثمّ المجاز منه الذی بمعنی الشر ، ثمّ ذکر الآثار التی فیها ذکر النمرة بمعنی الثیاب المخططة.

کل هذا مع توضیح شاف للمعنی دون تطویل ونقل للأقوال المختلفة ، فإنّ هدفه هو إیصال اللغة لا استعراض الأقوال ، واستقصاء نقولات اللغویین ، إذ لا داعی لذلک مع عدم الاختلاف أو وقوع النزاع فیه.

وأمّا المصطلح

فإن السیّد المدنی مضافا إلی إفراده إیاه ، ذکر کثیرا من المصطلحات من أنواع العلوم ولم یقتصر علی مصطلحات علوم اللغة.

ففی مادة « جزأ » مثلا من اللسان ذکر المجزوء من الشعر ، بعد ذکره لمعنی الجزء فی کلام العرب بمعنی النصیب ، ثمّ ذکر حدیث « الرؤیا الصالحة جزء من ستة واربعین جزءا من النبوّة » والاختلافات فی روایته من حیث العدد ، ثمّ ذکر الحدیث « الهدی الصالح والسمت الصالح جزء من خمسة وعشرین جزءا من النبوة » وشرحه علی ما فی شرحه من اختلافات ، ثمّ ذکر الحدیث « ان رجلا اعتق ستة مملوکین عند موته لم یکن له مال غیرهم فدعاهم رسول الله فجزّأهم أثلاثا ثمّ أقرع بینهم فاعتق اثنین وارقّ أربعة » ثمّ شرح معناه واختلاف الفقهاء الاربعة فی ذلک.

ثمّ قال : « والمجزوء من الشّعر : ما حذف منه جزآن أو کان علی جزأین فقط ، فالأولی علی السّلب والثانیة علی الوجوب.

ص: 121

وجزأ الشّعر جزءا وجزّأه فیها : حذف منه جزأین أو بقّاه علی جزأین.

التهذیب : والمجزوء من الشعر : إذا ذهب فعل کل واحد من فواصله ، کقوله :

یظن الناس بالملکی

ن أنّهما قد التأما

فان تسمع بلأمهما

فإنّ الأمر قد فقما

ومنه قوله :

أصبح قلبی صردا

لا یشتهی أن یردا

ذهب منه الجزء الثالث من عجزه ».

ثمّ راح یذکر باقی معانی مادة « جزأ » ...

ولم یذکر الفیروزآبادی والجوهری حتّی هذا المصطلح العروضی.

وفی المحیط : والشعر المجزوء إذا ذهب منه فعل واحد من فواصله (1).

وفی تکملة الصاغانی : المجزوء من الشعر ما سقط منه جزآن (2).

وفی العین : والمجزوء من الشعر إذا ذهب فصل واحد من فصوله.

مثل قوله :

یظن النّاس بالملکین

وذکر مثل ما مرّ عن التهذیب (3) وفی العباب : المجزوء من الشعر ما أسقط منه جزآن ، وبیته قول ذی الاصبع العدوانی :

عذیر الحیّ من عدوا***ن کانوا حیّة الأرض (4)

ص: 122


1- المحیط فی اللغة 7 : 152.
2- التکملة والذیل للصاغانی 1 : 11.
3- العین ، للخلیل 6 : 163 - 164.
4- العباب الزاخر واللباب الفاخر 1 : 34.

وهکذا نراهم یذکرون هذا المصطلح فقط واینما اتفق مکانه من المادة ویدورون حوله ، ولا یأتون بشیء آخر ، حتّی کأنّ لغة العرب عجزت أمام المصطلحات مع أنّها لیست کذلک قطعاً.

ولذلک نری السیّد المدنی یفرد « المصطلح » ویذکر امّهات المصطلحات التی ترجع إلی الأصل اللغوی لمادة جزأ ، قال :

( المصطلح : الجزء : ما یترکّب الشیء منه ومن غیره.

والجزء الذی لا یتجزّأ : جوهر ذو وضع لا یقبل الانقسام أصلاً لا بحسب الخارج ، ولا بحسب الوهم.

والجزئیّ الحقیقی : ما یمنع نفس تصوّره عن وقوع الشرکة فیه ؛ کزید . والجزئیّ الاضافی : کلّ أخصّ تحت الأعم ؛ کالإنسان بالاضافة إلی الحیوان.

والجزء فی العروض : ما من شأنه أن یکون الشعر مقطعا به ، وهی عشرة اجزاء ، أربعة اصول ، وستّة فروع.

والمجزوء : بیت ذهب جزءا عروضه وضربه.

والإجزاء : هو الأداء الکافی لسقوط المتعبّد به ، وقیل : سقوط القضاء ).

فهنا نری ذکر السیّد المدنی للاصطلاح الفلسفی ثمّ المنطقی ثمّ العروضی ثمّ الفقهی.

والذی یهمّنا هنا هو ذکره للمصطلح العروضی تحت عنوان « المصطلح » لا کیفما اتفق ، ثمّ إنّه ذکر الجزء العروضی وأوضحه ، ثمّ ذکر البیت المجزوء ، بحیث تبیّن أنّ المجزوء مأخوذ من سقوط « الجزء » مع أنّ باقی المعاجم کما سردناها علیک

ص: 123

لم تذکر إلاّ المجزوء دون بیان الجزء ، ذکر المصنف ذلک بعد فراغه عن بیان المعنی أو المعانی اللغویة لمادة « جزأ » ؛ کل ذلک بلا تطویل ممل ولا إیجاز مخلّ ، هذا مع خلوّه من الخلط بالکتاب أو الأثر أو المثل.

وأمّا المثل

ففی مادة « صفر » قال فی لسان العرب : « والصفیر : من الصوت بالدواب إذا سقیت ، صفر یصفر صفیرا ، وصفر بالحمار وصفّر : دعاه إلی الماء. والصافر : کل ما لا یصید من الطیر. ابن الأعرابی : الصّفاریّة الصعوة والصافر الجبان ؛ وصفر الطائر یصفر صفیرا أی مکا ؛ ومنه قولهم فی المثل : أجبن من صافر وأصفر من بلبل ، والنسر یصفر ... ».

وفی الجمهرة ویقال : ما بالدار صافر ، أی ما بها أحد. ومن أمثالهم « أجبن من صافر » وله تفسیران ، ولیس هذا موضعه (1).

وفی الصحاح : « وصفر الطائر یصفر صفیرا ، أی مکا ، ومنه قولهم « أجبن من صافر » و « أصفر من بلبل » ... » (2).

وفی المحیط للصاحب قال « وفی المثل : أجبن من صافر ، وهو الذی یصفر لریبة ، وقیل هو طائر یتعلق برجلیه وینکس رأسه ثمّ یصفر لیلته » (3).

وتاج العروس علی سعته وتأخره عن السیّد علی خان لم یأت بجدید ، فذکر مثل ما فی اللسان لکنّه أضاف معنی آخر وهو اللصّ ، فقال : « والصافر : اللصّ »

ص: 124


1- جمهرة اللغة 2 : 740.
2- الصحاح فی اللغة 2 : 715.
3- محیط اللغة 8 : 132.

کالصفّار ککتّان ؛ لأنّه یصفر لریبة ، فهو وجل ان یظهر علیه ، وبه فسّر بعضهم قولهم « اجبن من صافر » ( و ) الصافر ( طیر جبان ) ینکس راسه ویتعلق برجله ، وهو یصفر خیفة ان ینام فیؤخذ ، وبه فسّر بعضهم قولهم « أجبن من صافر » ویقال أیضا : أصفر من البلبل » (1).

فها هی المعاجم تارة تذکر بعض المعانی للمثل ، وأخری تشیر إلی بعض معانیه إشارة ، وکل ذلک تذکرة عند الصفیر بمعنی المکاء ، مع أنّ المثل یحتمل معان أخری کما ستری. ولذلک أفرد السیّد علی خان المثل ، وجمع فیه وجوه شرحه بعد أن فرع من ذکر المادة اللغویة واستعالاتها الحقیقیة والمجازیة وبعد أن ذکر الکتاب والأثر والمصطلح ، فقال :

« أجبن من صافر » هو کل ما یصفر من الطیر ؛ وهو ما یصاد منها دون ما یصید. أو هو الطائر المسمّی التّنوّط والصّفاریّة. أو هو الداخل الذی یصفر بالمرأة للرّیبة ، وإنما یجبن لخوفه ان یعلم به فیفتضح. أو هو فاعل بمعنی مفعول ؛ أی الذی إذا صفر به هرب.

فجمع کل المعانی للمثل دون إرباک ولا تعقید ، ولا تطویل ولا اخلال ، علی أنّ المثل وشروحه موجودة فی کتب الأمثال ، لکن المعاجم غفلت أو تغافلت عنها فلم تذکر إلاّ ما مرّ علیک مقتضبا مشوّشا.

فهذا هو المنهج الاولی والتقسیم الإجمالی لکل فصل من فصول الکتاب.

وقد وضح السیّد المصنف عن منهجه فی خطبة الکتاب بقوله :

« وأملیته حاویا للفصیح ، والثابت الصحیح ، والآحاد والمتواتر ،

ص: 125


1- تاج العروس 12 : 335.

والشوارد والنوادر ، معتمدا فی النقل علی الکتب المشهورة ، وأمّهات الزبر المأثورة ، مع الأخذ بالثقة فی البیان والتعریف ، والتحرّز فی الضبط عن التصحیف والتحریف ، غیر متّکل علی النقل دون النقد ، إلاّ ما أجمع علیه أهل الحل والعقد » (1).

ثمّ تعجّب المصنّف من الفیروزآبادی فی تصدّیه للتنبیه علی أغلاط الجوهری ، مع أنّه هو بنفسه وقع فی الأغلاط والاوهام ، والتصحیف والتحریف ، والغلط فی مسائل النحو والتصریف ، ناهیک عن أن ما تعقب به الجوهری اکثره مسبوق إلیه (2).

ثمّ أشار رحمه الله إلی أنّه فیما اقتطفه من کلام العرب وصنّفه حوی ما لم تحوه البحور المحیطة وبرّز علی غیره من امهات المعاجم المشهورة المتداولة فی جهة من الجهات ومیزة من المیزات ، فامتاز علی الجمهرة والصحاح والمحکم والعباب والتهذیب والمجمل ولسان العرب والقاموس ، بحسن الانتقاء والانتقاد ، وتمییز النقادة من النّقاد ، وإیراد ما. یروق ویحسن ، مضافا إلی النکت والملح ونخب الموضوع والمصطلح ، مع التقصی فی البیان والتبیین ، والتحری فی التخصیص والتعیین ، ورعایة المناسبة فی سوق الکلمات بین معانیها الملتئمات ثمّ إذا افتقر لفظ إلی شکله مثّله بلفظ آخر من شکله » (3).

ثمّ قال فی أواخر مقدمته :

« وإذا منّ الله بإتمامه وتطوّل ، سمیته « الطراز الأول » إذ کان أوّل

ص: 126


1- مقدمة المؤلف : 4.
2- انظر ص 5 من مقدمة المؤلف.
3- انظر مقدمة المؤلف : 6 - 7.

مصنّف جمع هذا الجمع » (1).

وعلیه یتلخص منهج السیّد المصنف ب- :

1 - سعته وجمعه للّغات والاستعمالات مع ذکر النکت والملح.

2 - رعایة المناسبة فی سوق الکلمات ، فیبدأ بالفعل الثلاثی ثمّ الرباعی ثمّ باقی الصیغ واستعمالاتها وذکر ما یناسبها.

3 - تمثیل اللفظ بلفظ آخر تحرّیا للضبط.

4 - ذکر ما أجمع علیه أئمّة اللّغة دون نقد ، فإن اختلف فی شیء حقّق الصواب وأثبت بعد النقد والتمحیص والتمییز.

5 - التحرز عن التصحیف والتحریف.

6 - الحرص علی سلاسة العبارة وسهولتها ، متقصیّا فی البیان والتبیین.

7 - ذکر الفصیح والثابت الصحیح.

8 - ذکر الآحاد والمتواتر.

9 - ذکر الشوارد والنوادر. ونحن قد وقفنا علی تفاصیل مهمّة لهذه المنهجیّة - من خلال تحقیقنا للکتاب - حیث عثرنا علی الخیوط الأساسیة ، والمیزات التفصیلیة التی امتاز بها هذا المعجم اللغوی العظیم سواء ضمن التی ذکرها المصنف انفا أو التی لم یذکرها فی مقدّمته ، حیث سنبیّنها بأمثلتها.

وکیف أنّ هذا المعجم اللغوی « الطراز » مضافا إلی بکارة منهجیته الخماسیة ، رفع کثیرا من مساوئ المعاجم المتقدّمة علیه ، فی دقة تحقیقاته اللغویة ، وفی کیفیة عرضه للمادة ، وکثرة تفریعاته واستدراکاته ، وترتیبه الموادّ وتنسیقها ، من حیث

ص: 127


1- مقدمة المؤلف : 8.

الافعال ثلاثیه ورباعیه ومزیداتها ، ومن حیث حرکة عین الفعل فی ماضیه ومضارعه ، ومن حیث المصادر واستقصائها وارجاع کل مصدر إلی فعله دون خلط بینها ، ومن حیث تعمیمه القیاس فی القیاسیات مما لم یقیسوا علیه من قبله ولم یذکروه ، ووو ... وکثیر من تفاصیل میزاته التی شأبها باقی المعاجم اللغویة المتداولة. والان مع المیزات التفصیلة فی تقسیمات المؤلف الخماسیة :

ص: 128

المنهج التفصیلی للکتاب / اللّغة العامة

اشارة

لقد أشار السیّد المصنّف إشارة مجملة غیر مفسّرة إلی أنّ کتابه حوی ما لم تحوه البحور المحیطة ، ولم یبین ذلک ، فتتبعنا ما نقله مقارنا بأشهر المعاجم اللغویة المتداولة والتی علیها المدار ، فرأینا ما ینقله السیّد المصنف یمتاز علیها بالسعة والشمولیة وکثرة المواد المنقولة وکثرة الاستعمالات والاشتقاقات. وکان مصبّ عملنا علی حرفی الهمزة والصاد باعتبارهما أوّل وآخر ما کتبه رحمه الله ، وربّما جری فی الأثناء ذکر میزات من مواد لغویة فی أبواب أخری من الحروف ، لاعطاء صورة أقرب للکمال والشمولیة.

أ - ما ذکره من اللغات والاستعمالات مما لم تذکره المعاجم المتداولة ، سواء الحقیقة منها أم المجازیة ، فلا تکاد تمرّ بمادة إلاّ وتجد فیها الجدید الذی ینوف علی ما فی المعاجم من حیث السعة والجمع.

* ففی مادة « ثمأ » قال : « ثمأ لحیته - کمنع - وثمّأها بالتشدید : خضبها ». ولم تذکر المعاجم المتداولة لغة التشدید.

* وفی مادة « حصأ » ، قال : « الحنصئ ، کزبرج : الضعیف من الرجال ، کالحنصأو کجردحل ، وبهاء ». ولم تذکر المعاجم الحنصئ کزبرج ، وإنّما اقتصروا علی

ص: 129

« الحنصأ » ، وفی نسخة من القاموس « الحنصاء ». فالحنصأو والحنصأوة أیضا مما لم یذکروه وذکره السیّد المدنی.

* وفی مادة « حضأ » قال : « الحضیّا ، بالضمّ : لهب النار ».

* وفی مادة « حظأ » قال : « الحظیئة ، کسفینة : الفرقة من الناس ». ولم نعثر علیهما فی المعاجم.

* وفی مادة « حلأ » قال : « المحلأة ، کمحبرة : حدیدة یحلأ بها الأدیم ، کالمحلؤة ، کمکرمة ». وهذه الثانیة - أعنی المحلوة - لم نجدها فی المعاجم.

* وفی مادة « دأدأ » ، قال : « دأدأ المکیال : دعدعه ». ولم تذکرها المعاجم فی مادة « دأدأ » ، ویظهر أنّها من الإبدال ، إذ أنّ من منهج السیّد المصنف رحمه الله أنّ یأخذ المبدل والمبدل منه ویضعها فی موضعها کما سیأتی ، فالدعدعة هی الملء ، قال طرفة :

نحن بنو أمّ البنین الأربعة

المطعمون الجفنة المدعدعه

أی المملوءة.

* وفی مادة « رثأ » قال : « المرثأ ، کمربع : ما یجیش به الصدر عند الغضب من الکلام لاختلاطه ». وهذا الاستعمال صحیح قطعا وفقا لمعنی المادّة ، ولکن لم نر من نقله من معاجم اللغة وغریب الأثر.

* وفی مادة « ردأ » قال : « ویقال للعدل : ردء وردءة ».

* وفی مادة « رطأ » قال : « الرّطاء والرّطاءة : الحمق ». واللغتان الثانیتان فی تذکرا فی المعاجم ، أعنی « ردءة » و « الرّطاءة ».

* وفی مادة « زنا » قال : « زنّأ علیه تزنئة : ضیّق ، والاسم المزنؤة ، کمکرمة ». واسم المصدر هذا لم نعثر علیه عند غیر السیّد المصنف رحمه الله .

ص: 130

* وقال فی مادة « فرأ » : « الفراء : إبل کانت لأبی قرط من بنی یربوع تدعی بهذا الاسم ». ولم نجدها.

* وقال فی مادة « فیأ » : « الفیئة ، کعیبة ، وتکسر : الحین ، وطائر یشبه العقاب إذا خاف البرد انحدر إلی الیمن ». ولغة الکسر انفرد السیّد المصنف من بین المعاجم بذکرها ، فالذی فی القاموس والتاج واللسان : الفیئة طائر کالعقاب ، والحین.

وفی التکملة (1) والعباب (2) : الفیئة : الحدأة التی تصطاد الفراریج من الدیار.

وفی حیاة الحیوان : الفینة : طائر یشبه العقاب إذا خاف البرد انحدر إلی الیمن ؛ قاله ابن سیدة ، والفینات الساعات ، یقال : لقیته الفینة بعبد الفَیْنَة ، أی الحین بعد الحین ، وإن شئت حذفت الالف واللام فقلت : لقیته فینة ، فکأنّ هذا الطائر لمّا کان فی حین ینحدر إلی الیمن وفی حین آخر ینحدر عنها ، سمّی باسم الزمان » (3). وعلی کل حال فإنّ نقولاتهم خالیة عن لغة الکسر ، فی الحین وفی الطائر.

* وفی مادة « قأقأ » قال : « القئقئ ، کالغرقئ زنة ومعنی ... کالقیقئ - بالیاء بین القافین - والقیقاءة کحرباءة ».

والمذکور فی معاجم اللغة أنّ القیقاءة هی المشربة ، والأرض الغلیظة ، وقشرة الطلعة کما فی اللسان والصحاح والتهذیب ، ولم یذکروا أنّ القیقاءة هی الغرقئ ، فذکرها السیّد المصنف رحمه الله (4).

ص: 131


1- التکملة والذیل ، للصاغانی 1 : 41.
2- العباب الزاخر 1 : 93.
3- حیاة الحیوان 2 : 193.
4- لکن هناک لغات أخری فات علی السیّد ذکرها مع أنّه یجمع اللغات فی مثل هذه المواطن. 1 : 305 فی مادة « حرب » ذکر القیقاءة.

* وفی مادة « قمأ » قال : « قمأه کدفعه زنة ومعنی ».

وهذا المعنی لم نره فی معاجم اللغة ، وإنما الموجود « قمأه : قمعه » وقال الزبیدی فی تاج العروس : ( قال شیخنا : صرح أهل الصرف والاشتقاق أنّ هذا لیس لغة أصلیة ، بل بعض العرب أبدلوا الهمزة عینا ). لکن السیّد علیّ خان کأنّه لا یرتضی الابدال ، وإلاّ لقال « قمأه کقمعه زنة ومعنی » ، ثمّ إنّ القمع غیر الدفع ، فیبقی السیّد المصنف ذاکرا ما لم یذکروه.

* وقال فی مادة « کدأ » : « أرض مکدؤة ، کمکرمة : یکثر فیها کدء الزرع ». ولم یذکروها.

وقال : « کدأ الرّجل ، کمنع : عدا وأحضر ». ولم یذکرها أحد من المعجمیین ، بل الموجود فی العباب والتکملة فی مادة « کدا » ، واللسان مادة « دأدأ » ، والقاموس « کدأ » : کودأ : إذا عدا.

* وفی مادة « کلأ » قال : « کلأ الله فی عمره : مدّ فیه وأخّره ». ولم نجد إلاّ قول الزمخشری فی الأساس : کلأ عمره طال وتأخّر.

* وفی مادة « کیأ » قال : « فلان کیء عن الفحشاء : متباعد عنها » (1). ولم تذکره المعاجم.

* وفی مادة « لمأ » ، قال : « لمأ الشیء ، وعلیه : أخذه برّمته ». والمذکور فی

ص: 132


1- لعلّه استفاده من قول أبی حزام العکلی : وإنی لکئء عن الموئبات إذا ما الرطیء انمأی مرثؤه فان الموئبات هی المخزیات کما فی مادة « وأب » من اللسان. فکأنّه فسّر البیت بالمتباعد عن الفحشاء ، فهو أعم من تفسیرهم الکیء بالجبان الضعیف الفؤاد.

المعاجم لمأ الشیء ، دون التعدیة ب- « علی ».

وانفرد فی هذه المادة بقوله : « لمأ علی الظبیة ، قنصها ، وفی نسخة قبضها ».

وفیها أیضا قال : « لمأ علی الشیء : استولی علیه سرّا وعلانیة ، کلمّأه تلمئة ». وقد ذکر السیّد المصنف لغة التضعیف ومصدرها « لمأه تلمئة » لکنّه أخل بعدم ذکره « لَمَأَه » بنفس المعنی ، حیث ذکروها ولم یذکرها.

وفی هذه المادة أیضا ، قال : « الملمؤة ، کمکرمة : موضع الشیء الذی یوجد فیه ویکون به ، وحجر یقع علیه الطائر ، والشبکة ، وقترة الصائد ؛ لأنّه یستتر فیها ».

ولم نعثر علی الملمؤة بمعنی الحجر الّذی یقع علیه الطائر ، وهو صحیح قطعا بقرینة معانی هذه الصیغة ، فجمع کل معانی الملمؤة ، وزاد علیها هذا المعنی الذی لم یذکروه.

* وفی مادة « ملأ » قال : « الملأ کسبب : المشاورة والاجتماع ... والأمل والجماعة وأشراف القوم ». ولم نر من ذکر الملأ بمعنی الأمل. نعم ، قالوا أنّ الملأ هو الطمع ، فلعله أراده.

* وفی مادة « نسأ » ذکر النّسأة کهجرة ، مصدرا أو اسم مصدر من قولهم نسأت عنه الدّین ، أی أخّرته. ولم یذکرها غیره.

* وفی مادة « نصأ » قال : « نصأت الفرس علیهم : حملته. وما نصأک علی هذا الأمر : ما بعثک علیه ». ولم یذکروهما.

* وفی مادة « هتأ » ، قال : « مضی من اللیل هتء - کفلس ویکسر - ... وهیتئ ، کزبرج ... أی جانب ». والموجود فی القاموس هیتأ کدرهم ومثله فی اللسان ، ولم یذکروه کزبرج ، وهو موجود فی المنجد ، فهو یفوق ما قبله من المعاجم.

* وفی مادة « هجأ » قال : « هجأ الرّجل : أسکته ». انفرد بها.

ص: 133

وفیها ، قال : « والهجأة کرطبة : الضفدع الصغیر ، والاحمق ». ولم نجد من نصّ علی الهجأة بمعنی الضفدع الصغیر ، وإنما المنقول هو « الهجاة » بمعنی الضفدع الصغیر ، کما فی اللسان والقاموس مادة « هجو » والجمهرة (1). وهی الهاجة أیضا کما فی الجمهرة وعلی کل التقادیر فإنّ مما امتاز به الطراز هو ذکره للهجأة فی المهموز مع عدم وجودها فی المعاجم المتداولة التی علیها المدار فی اللغة.

* وفی مادة « هجأ » قال : « وهجأ هجأ ، کهدع هدع : زجر للاسد ». والمنقول فی کتب اللغة هو « هجا هجا » و « هجا هجا » وغیرهما کما فی التهذیب (2) واللسان مادة « هجج » ، ولم یذکروا هجأ هجأ مهموزا ، بل المصنف نفسه فی مادة « هجج » قال : هجا وهج - بالسکون ویکسر منوّنا - زجر للاسد والذئب وغیرهما. فما ذکره بالهمز هنا مما انفرد به رحمه الله ولم یذکروه فی معاجمهم.

* وفی مادة « هدأ » ، قال : « مهدؤة الطیر ، کمکرمة : موضعها التی تهدأ وتبیت فیه ». ولم یذکروها.

وفیها قال : « هدئ سنام البعیر والناقة : صغر لکثرة الحمل ، فهو هدئ کحذر ، وهی بهاء ». وهاتان الصفتان للمذکر والمؤنث لم تذکرا فی المعاجم (3).

ص: 134


1- انظر اللسان 15 : 353 والقاموس المحیط 4 : 40 والجمهرة فی اللغة 2 : 1047.
2- انظر التهذیب 5 : 344 ، اللسان 2 : 387.
3- بل المسموع المنقول الموافق للقیاس هو ما فی اللسان والقاموس والتاج ، من قولهم : الهدآء من الإبل ، التی هدئ سنامها من الحمل. ونص عبارة القاموس : « الهدآء ناقة هدئ سنامها من الجمل ». وهذا یقتضی أنّ مذکرها « أهدأ ». الشافیة 1 :143. 144 ). نعم قد یدخل فعل علی أفعل فی العیوب الظاهرة نحو حدب وأحدب وقعس وأقعس ولکن ذلک یحتاج إلی السماع.

وقال أیضا فی هذه المادة : « ورجل أهدأ : شدید الثبات بالمکان لا یبرح ». ولم یذکروها.

* وفی مادة « هرأ » قال : « هرأ البرد الزرع : أیبسه ، والاسم المهرؤة ، کمکرمة ، یقال : شتاؤنا له مهرؤة ». ولم تذکر المعاجم المهرؤة وذکرها السیّد المصنف سعة واستقصاء فی اللغة.

* وفی مادة « هیأ » قال « هیّأ الله الأمر : یسّره وسهّله ». والعجب ، أنّ هذا الاستعمال رغم تداوله وانتشاره فی شتی المصنفات ، لم یذکر فی معاجم اللغة فی بابه ، وذکره السیّد المصنف.

* وفی مادة « ودأ » ، قال : « الودأ - کسبب - الهلاک ، الجمع أوداء ، کأسباب ». ولم یذکر أحد سواه هذا الجمع ، وهو قیاسی ، وقد وزن ب- سبب وأسباب ایذانا منه بذلک.

* وفی مادة « وضأ » ، قال : « استوضأت الشیء » استحسنته واستنظفته ». ولم نر من ذکر هذا ، مع انه صحیح قطعا استفعال من وضؤ.

وفی المجاز من مادة « وطأ » قال : « وطّأ نفسه علی الأمر : ذلّلها له لتحتمله ». وهذا أیضا شائع الاستعمال منتشر فی اللسان والکلام ، لکنهم لم یذکروه.

ومن المجاز أیضا قوله : « وطئ فراشه : زنی بامرأته ». وهذا ستعمال صحیح ، وعلاقة مجازیته بالحقیقة أوضح من أن تخفی ، ولم یذکروه ، ناهیک عن انه جاء فی الأثر النبوی « ولکم علیهن أن لا یوطئن فرشکم أحدا تکرهونه » فإنه ربّما فسّر بالزنا ،

ص: 135

وربّما فسّر بظاهر المنع من إدخال الأجنبی إلی البیت.

* وفی فصل الباء ، قال فی مادة « أرب » : « أرِب ماله : کثر. وقال : أخذه بإربة لا یعرفها ، وهی شیء یخدعه به » ولم یذکروا هذین الاستعمالین.

* وفی مادة « أنب » ، قال : « الانب کفلس : فاکهة معروفة منابت شجرها الهند والیمن ، وقد تبدل همزتها عینا ».

* وقال فی مادة « عنب » : « وکفلس : ثمرة هندیة معرّب أنب ، واحدتها بهاء ».

* وفی مادة « بسب » قال : « الباسب ، کقالب : جوهر کالزمرّد فی لونه ومائه ، لا یمیّز بینهما إلاّ البصیر الناقد ومعدنهما واحد ». وهذا مأخوذ قطعا من کتب الجواهر والمعادن وغیرها ، ولم یذکروه.

* وفی فصل الصاد ، قال فی مادة « خوص » : « فی المجاز : ومن الکنایة : هذه أرض ما تمسک خوصتها الطائر ، أی رطبة الشجر إذا وقع علیه الطائر مال به عودها من رطوبته ونعمته ». وهذه لم یذکروها ، ولا ذکروا وجه هذه الکنایة اللطیفة.

* وفی مادة « فصص » قال : « فصّصت الخاتم تفصیصا : رکّبت فیه فصّه ».

والفصیص : شجر تنبت فی أصله الکمأة. وکلا هذین غیر موجودین فی معاجم اللغة المتداولة.

وخلاصة القول هنا ، هو أنّ السیّد المدنی ذکر کثیرا من الاستعمالات اللغویة والمفردات التی لم تذکر فی المعاجم المتداولة ، ذکرها آخذا لها من بطون الکتب ومطاوی الأسفار ، واضعا لها فی مواضعها من الفصول.

ص: 136

ب - استدراکه بعض الموادّ اللغویة کاملة.

ونتیجة لسعة اطّلاع السیّد المصنف ، واستقصائه اللغات ، وحرصه علی لمّ شتات أکبر قدر من مفردات اللغة واستعمالاتها ، رأیناه یستدرک موادّ کاملة علی اللغویین ، فیذکرها فی محالّها ، محاولا عدم الاخلال بشیء منها ، وإلیک بعض المواد الکاملة التی ذکرها ولم تذکر فی المعاجم المتداولة.

* فقد ذکر مادة « برب » وقال : البربی ، کسکری : کلمة قبطیة ، اسم لبیت الحکمة ، الجمع برابی - کصحاری - وهی أبنیة عجیبة ببلاد مصر ، فیها تماثیل وصور مختلفة موجودة إلی الآن.

ولم تذکر هذه المادة ولا هذا المعنی فی المعاجم المتداولة ، وهی مذکورة فی رسم « برابی » من معجم البلدان (1) ، نعم ذکر هذه المادة ومعناها الزبیدی فی التکملة والذیل والصلة (2) ، لکنّه متأخر عن السیّد المدنی.

* وذکر مادة « بعقب » قائلا :

« بعقوبا ، بالفتح : قریة کبیرة علی عشرة فراسخ من بغداد ، ینسب إلیها جماعة من أهل العلم.

وبعیقبة ، مصغّرة : قریة بینها وبین بعقوبا فرسخان ، وهی التی أنعم بها المسترشد بالله علی الحیص بیص فلم یرضها ، وبها کانت الواقعة بین

ص: 137


1- انظر ما سیأتی من أخذه من کتب التفسیر والحدیث والمثل والبلدان وغیرها.
2- التکملة والذیل والصله ، للزبیدی 1 : 147.

البقس وبین المقتفی بالله.

وباعقوبا ، بزیادة الف بعد الباء الاولی : قریة بأعلی النهروان ، منها أبو هاشم الباعقوبی ».

وهذه البلدان لم تذکر فی ضمن مادة « بعقب » ، بل لم تذکر المادة کلها فی المعاجم ، مع ان هذه البلدان کلها معروفة مشهورة ، وفی معجم البلدان وغیره مذکورة ، أخذها السیّد المصنف ، وذکر أنّها من « بعقب » ، فاستدرک علیهم هذه المادة کاملة.

* وذکر مادة « خشلب » وقال فیها : « المخشلب ، بفتح المیم والشین المعجمة بینهما الخاء ساکنة ، وفتح اللام : خرز کاللؤلؤ یتخذ منه قلائد للجواری ، إلیه ینسب محمد بن الأصبغ المخشلبی المحدّث ، ذکره ابن السمعانی فی الانساب ». ولم یذکروا هذه المادة فی معاجم اللغة ، وقد صرّح السیّد المصنف بمأخذه فیها ، وحکم بزیادة المیم فذکر مادة « خشلب » التی لم یذکرها غیره.

* وذکر مادة « أنج » فقال : « أنج ، کقفل : ناحیة بین الموصل وأرمینیة ». وهی فی معجم البلدان ، ولم یذکروها.

* وذکر مادة « بغرج » فقال : « بغراج ، بالضم : قوم من الترک ، بلادهم مسیرة شهر ، لهم ملک عظیم الشأن یذکر أنّه علوی من ولد یحیی بن زید ، وعندهم مصحف مذهب علی ظهره أبیات فی مرثیة زید بن علی ، وهم یعبدون ذلک المصحف ، والنسابون علی انّ یحیی بن زید لا عقب له ». وهذه المادة وهذا المعنی لم یذکروه.

* وذکر مادة « برسج » فقال : « برسجان ، کزعفران ، ویقال برساجان : أحد قواعد بلاد الترک ». ولم یذکروها.

* وذکر مادة « بستیباج » فقال : « البستیباج : اسم رومی للحسک ، وهو نبات

ص: 138

معروف ». ولم یذکروه.

* وذکر مادة « قد عج » فقال : ( القدعاج ، کسرداب : الطویل ؛ عن ابن القطاع فی کتاب « الطوال » ). فقد استدرک علیهم مادة « قدعج » ومعنی القدعاج ، وذکر مصدره فی ذلک ، مشعرا بأنّ المعاجم لم تذکره.

* وذکر مادة « سغبر » فقال : « السّغبر ، کجعفر : نبات لا ساق له ولا زهر ولا ثمر یتداوی بعروقه ، وهو المسمی بالفارسیة سرخسا ». ولم یذکروا هذه المادة ولا هذا المعنی ، فاستدرکه علیهم.

* وذکر مادة « لمر » قائلا : « لامری ، بسکون المیم وکسر الراء : مدینة بجزیرة جاوه فی بحر الهند ، ویقال لها : راملی ». ولم یذکروها ، ولعلّه استفادها من خلال سکناه فی الهند.

* وذکر مادة « بخرز » فقال : « باخرز ، بفتح الخاء المعجمة وسکون الراء : ناحیة بنیشابور ، منها علی بن الحسن الباخرزی صاحب دمیة القصر ، وجماعة من العلماء والفضلاء ». وهذه المادة مهملة فی المعاجم ، انفرد المصنف من بینهم بذکرها.

* وذکر مادة « سعفص » فقال : « سعفص ، کجعفر : اسم احد الملوک الثمانیة الذین یسمّی کل واحد منهم بکلمة من « أبی جاد » ، قال المنتصر بن المنذر المدنی :

ملوک بنی حطّی وسعفص فی الندی

و هوّز أرباب الثنیّة والحجر »

وهذه المادة وهذا المعنی غیر مذکور فی هذا الموضع من معاجم اللغة ، ولو أردنا استقصاء ما استدرکه علیهم من المواد اللغویة لطال المقام ، وفیما ذکرناه من النبذ ، کفایة وغنی للتدلیل علی سعة اطلاع السیّد المصنف ، ومبلغ استدراکه الموادّ اللغویة کاملة علی معاجم اللغة ، وذلک بعد ان یتتبع المعانی ویرجعها إلی اشتقاقها ؛ من حروفها الاصلیة والمزیدة ، فیکون عنده مادة کاملة یستدرکها فی أبواب اللغة

ص: 139

وفصولها.

ج - ما ذکره من مفردات اللّغة واستعمالاتها التی لم یذکروها مستفیدا من القیاس اللغویّ فی مواطن اطّراده.

* فمن ذلک ما فی مادة « روأ » حیث قال : « رأی مروّأ ، کمعظّم : صادر عن رویّة ونظر ». لم نر من ذکره ، وهو صحیح اشتقاقا ؛ لأنّه اسم مفعول من قولهم روّأ فی الأمر تروئة ، نظر فیه وفکّر وتدبّر.

* وفی مادة « سطأ » قال : « سطأ المرأة - کمنع - نکحها ، فهو ساطئ » واسم الفاعل « ساطئ » قیاسی ولم یذکروه فذکره السیّد المدنی واستدرکه فی محله من الهمز.

* وفی مادة « صاء » قال : « صاء الفرخ یصیء صیئا ، أصله صأی یصأی صئیا ». فإنّ المصدر « صیئا » قیاسی ، ولم یذکروه ، فلم یفت السیّد المصنف ذکره توسّعا فی اللغة وإلماما باستعمالاتها.

* وفی مادة « فشأ » ، قال : « أفشأ علیهم ، استکبر فهو مفشئ ». فذکر اسم الفاعل ولم یذکره أحد سواه من أصحاب المعاجم ، مع أنّه قیاسی ، ووارد فی قول أبی حزام العکلی :

وندّک مفشئ ریّخت منه **نؤورا آض رئد نؤور عوط

* وفی مادة « فیأ » قال : « فاء الغنیمة : حازها ، کتفیّأها واستفاءها ». والذی فی المعاجم فاء الغنیمة واستفاءها ، دون تفیّأها ، مع أنّه تفعّل یفید معنی طلب رجوع الغنیمة إلی الغانم ، ویساوق الاستفعال فی « استفاءها » وقالوا فی مثله : تفیّأ الأخبار

ص: 140

واستفاءها تتبعها کأنّه یطلب رجوعها إلیه.

* فی مادة « فیأ » أیضا قوله : « ومن المجاز : تفیّأ واستفاء بفیئه ، کاستظلّ بظلّه ». والذی ذکرته المصادر « تفیأ بفیئه بمعنی استظل بظله » ولم یذکروا استفاء ، مع أن الاستفعال یساوق التفعّل فی هذا المورد ، فجاء بالاستفعال هنا کما جاء بالتفعّل فی سابقه حرصا علی لم شمل اللغة وجمع شتاتها واستعمالاتها القیاسیة التی لم یذکروها.

* وفی مادة « قرأ » قال : « القرّاء ، کعباس کثیر القراءة ، ومجیدها ». والذی ذکرته المعاجم هو المعنی الثانی حیث قالوا : « القرّاء حسن القراءة » فذکر السیّد المصنف معنی کثیر القراءة لأنّ صیغة فعّال موضوعة لمعنی المبالغة والتکثیر ، ولذلک وزنه ب- « عباس » إیذانا منه بأنّه مقاس.

* وفی مادة « قمأ » قال : « قمأت الماشیة : سمنت ، کأقمأت ، فهی قامئة ومقمئة ».

والذی فی کتب اللغة « قمأت الماشیة قموءا فهی قامئة » ، وزادت بعض المصادر کالقاموس : کأقمأت. فنسّق السیّد المصنف الفعلین وذکر مصدریهما ، وهما قیاسیان ، والثانی من المصدرین لم یذکروه کما علمت.

* وفی مادة « کدأ » قال : « أکدأت الأرض إذا لم تنبت ، ککدأت ، فهی مکدئة وکادئة ».

والذی ذکرته المعاجم « أرض کادئة بطیئة النبت » فذکروا اسم الفاعل من کدأت الأرض فقط ، مع أنّ ابن القطاع فی کتابه الافعال قال : « کدأت الأرض : أبطأ نباتها ، وکدأ کدأ وأکدأ کذلک » (1).

ص: 141


1- الافعال لابن القطاع 3 : 101 - 102.

فذکر السیّد المصنف الفعلین « کدأ » و « أکدأ » واسم الفاعل منهما « کادئة ومکدئة » مع أن المعاجم خلت عن ذکر الفعلین الماضیین فی الأرض ، وذکروا اسم الفاعل « کادئة » فقط. وهو نقص کبیر عندهم ، تلافاه السیّد المصنف فی طرازه الأول.

* وفی مادة « کلأ » جاء السیّد علیّ خان المدنی بمصدر « کلّأ » المضعّف فی کثیر من موارد المادة « تکلئة » ، کما فی قوله مثلا : « کلأ فی أمره : تأمّل ونظر ، ککلّأ تکلئة ».

مع أنّ غالب المعاجم تذکر المصدر « تکلیئا » فقط ، معرضة عن المصدر تکلئة ، مع انه قیاسی هاهنا (1) ، فلذلک نری السیّد المصنف فی مثل هذا المورد إما أن یذکر کلا المصدرین « التفعیل والتفعلة » أو یقتصر علی ذکر ما أغفلوه أو أهملوه وهو « التفعلة » کما هنا فی « التکلئة ».

* وفی مادة « لبأ » قال : « ألبأت الشاة ولدها : أرضعته ، کلبّأته تلبئة ». والمصادر لم تذکر إلاّ لَبّأتُهُ تلبیئا.

وفی مادة « لطأ » قال : « ألطأه بالأرض : ألصقه بها ».

لم نر من ذکرها ، لکنها صحیحة باعتبار أن فعلها الثلاثی المجرد لازم وهو « لطأ » قالوا : لطأ بالأرض ولطئ ، أی لصق ، فتعدیته بهمزة النقل قیاسیة ، وکذلک لو قال : لطّأه بالأرض ، لکان صحیحا.

* وفی مادة « مرأ » قال : « مرؤ الطعام مراء ومراءة ».

والمصدر الأوّل لم نر من ذکره ، مع أنّه الغالب فی باب کرم. ففی شرح الشافیة

ص: 142


1- انظر شرح الشافیة 1 : 163 - 164. وفی شرح ابن عقیل 3 :1. 129 قال : فما کان علی وزن فعّل وکان مهموزا فمصدره علی تفعیل وعلی تفعلة ، نحو خطّأ تخطیئا وتخطئة ...

« وفعل نحو کرم علی کرامة غالبا » فعالة فی مصدر فعل أغلب من غیره ، وقیل : الأغلب فیه ثلاثة : فعال کجمال ، وفعالة ککرامة ، وفعل کحسن ، والباقی یحفظ حفظا » (1).

وفی الافعال للسرقسطی ، قال أبو عثمان : وقال أبو زید : مرؤ الشیء مراءة - علی مثلا کرم کرامة - إذا کان مریئا ، وهذا هو أقیس (2).

فاستفاد السیّد المصنف من القیاسی وذکر ما کان أقیس فجمع مصدری مرؤ ، ما نصوا علیه والآخر القیاسی.

* وفی مادة « نبأ » قال : « أنبأته بکذا : أخبرته به ، وأنبأته إیاه : أعلمته ، کنبّأته تنبیئا وتنبئة ».

ومصادر اللغة لم تذکر هذین المصدرین ، واقتصر فی العباب علی « نبّأته تنبئة » ، وهم وإن کانوا ربما یعرضون عن ذکر القیاسی اعتمادا علی أنّه معلوم للقاریء ، إلاّ أنّ السیّد المصنف لا یفوته غالبا أن یذکر مثل هذا وإن کان فی غایة الوضوح ، حرصا منه علی تطویر المنهج الاستدراکی النقدی ، فإن إغفال مثل هذا - ولا شک - نقص فی معاجم العربیة ، اراد السیّد المصنف - فوفق فی کثیر منه - رفعه وتقدیم اللغة حیة نابضة بکل مفرداتها واستعمالاتها المسموعه والمقیسة ، الفصحی والافصح.

* وفی مادة « نسأ » ، قال : « نسأک الله ، ونسأ فی أجلک ، وأنسأ فیه ونسّأ فیه تنسئة : أطال أجلک وأبقاک ».

ص: 143


1- شرح الشافیة 1 : 163.
2- الافعال للسرقطی 4 : 208.

ونسّأ فعّل وهو یفید التأکید ، ومصدره قیاسی کما عرفت ولم یذکروه.

* وفی مادة « وبأ » قال : « وبأت الشیء - کمنعته - عبأته ، کوبّأته توبئة ».

فالمصدر « توبئة » قیاسی ، ذکره السیّد المصنّف ولم یذکروه.

* وفی مادة « ودأ » قال : « ودّأت علیه الأرض : سوّیتها ، وواریته فیها ، کودّأتها علیه تودیئا وتودئة ، فتودّأت هی علیه تودّءا : وارته واستوت علیه ».

والمصادر اقتصرت علی ذکر « ودّأها علیه تودیئا » فذکر السیّد المصنف المصدر القیاسی الآخر « تودئة » جمعا لاطراف اللغة. کما أنّهم لم یذکروا مصدر « تودّأت علیه هی » ، وذکره السیّد المصنف « تودّءا » وهو قیاسی ، توسّعا فی اللغة وذکر مفرداتها.

* وفی مادة « وذأ » قال : وذأه - کمنعه - زجره ، وشتمه وعابه ، فهو واذء له ؛ قال أبو حزام العکلی :

ولست بواذئ الأحباء حوبا

واسم الفاعل هذا « واذئ » مع أنّه قیاسی ، ووراد فی شعر أبی حزام ، لم یذکروه فی « وذأ » ، نعم ذکروا هذا البیت - کما فی العباب والتاج - لابی حزام فی مادة « علط » لأنّ عجزه :

ولا تنداهم جشرا علوطی

فاسم الفاعل هذا مضافا إلی کونه قیاسیا ، نری السیّد المصنف یأتی به من مادة أخری ویضعه فی مکانه المناسب ، وهذه من ملامح منهجیته کما سیاتی بیانها حین یأخذ لغات مذکورة فی المقصور وفیها لغة فی الهمزة اللغویون یذکرونها فی المقصور فقط ، فیأتی السیّد المصنف بلغة همزها فی المهموز ، وکذلک فی المواد الأخری یأتی بمفرداتها فی اماکنها مع أنّ سائر المعاجم تذکرها فی غیر محلها

ص: 144

بمناسبة مفردة أخری یریدون بیانها فی مادة أخری.

* وفی مادة « وضأ » قال : « واضأه وضاء ومواضأة : فاخره بالوضاء ، فوضأه یضؤه ویوضؤه : غلبه فیها ».

والذی ذکرته المعاجم « واضأه فوضأه یضؤه : فاخره بالوضاءة » فامتاز السیّد المصنف علیها بذکره مصدری واضأ القیاسیّین وهما « وضاء » و « مواضأة » ، توسّعا فی اللغة وجمعا لمفرداتها.

وکذلک امتاز بذکره الفعلین المضارعین ل- « وضأه » وهما « یضؤه » و « یوضؤه » فإن المصادر اقتصرت علی ذکر الأول دون الثانی ، مع أنّ الأول من الشواذ ، والثانی هو القیاس ، لأنّ افعال المبالغة (1) کلّها کنصر ینصر ، فالقیاس إذن هو وضأه یوضؤه (2).

* وفی فصل الباء قال فی مادة « جعب » : « الجعبة : کنانة السهام ، الجمع جعاب وجعبت ».

والجمع الثانی قیاسی (3) ، ذکره المصنف ولم یذکروه.

* وفی فصل الباء من مادة « جرب » قال : « أجرب البعیر الأجرب الإبل : أعداها ».

ولم تذکر المصادر « أجرب » متعدیا ، مع أن تعدیته قیاسیّة ، ناهیک عن ورود هذا الاستعمال فی الأثر فی قولهم « أجرب بعیر فأجرب مائة بعیر » (4).

ص: 145


1- کذا فی التاج. والصواب : المغالبة. انظر شرح الشافیة 1 : 70.
2- انظر تاج العروس 1 : 491.
3- انظر شرح الشافیة 2 : 109.
4- مسند أبی داود الطیالسی : 315 ، ومسند احمد 1 : 269 و 328.
د - أخذه المعانی من کتب التفسیر والأثر والمثل والطب والحیوان وغیرها.

کان من منهج السیّد المصنّف فی إلمامه بمفردات لغة الضّاد واستعمالاتها ووجوه تصرّف کلماتها ، أخذه المعانی والمفردات التی لم تذکر فی معاجم اللغة من کتب شتّی ، ککتب التفسیر وشروح الحدیث وغریب الأثر ، وکتب الأمثال والطبّ والحیوان والبلدان وغیرها من الکتب ، واستدراک ما فات علی أرباب المعاجم ذکره.

علی أننا لا ننکر أن تکون تلک المستدرکات ربّما وجدت فی کتب لغویه أخری غیر المعاجم المتداولة ، لکننا بالتتبع والاستقصاء لم نجدها إلاّ فی مظانها التی سنذکرها ، وبالتالی فإنّ ما نصبو إلیه بالدرجة الأولی هو بیان امتیاز کتاب « الطراز الاول » علی باقی امهات المعاجم من حیث السعة اللغویة والشمولیة والاستقصاء فی الجمع وذکر أکبر قدر استطاعه مما لم یذکروه.

* ففی مادة « سوأ » قال : « ساءه سوءا - بالفتح - وسوءا وسواء وسواءة ، وسوائیة ، وسوایة ، وسوأی ، ومساءة ، ومسائیة ، ومسایة : فعل به ما یکره ، وغمّه ، فاستاء هو ، فهو مستاء ».

فها هنا عدّ السیّد المصنف السّوأی من مصادر « ساء » ، مع أنّ المعاجم اقتصرت علی التصریح بأنّها اسم مصدر لا مصدر.

وحین رجعنا إلی « الکتاب » من مادة « سوأ » وجدنا السیّد المصنف یشرح الآیة العاشرة من سورة الروم وهی قوله تعالی ( ثُمَّ کانَ عاقِبَةَ الَّذِینَ أَساؤُا السُّوای ) بمعانی اسم المصدر. ثمّ قال : أو هی مصدر کالبشری وصف به العقوبة مبالغة ، وأیّد

ص: 146

کلامه بأنّ بعضهم کابن مسعود قرأ الآیة الکریمة ( ثُمَّ کانَ عاقِبَةَ الَّذِینَ أَساؤُا السُّوای ) .

وهذا التفصیل والکلام فی مصدریة السوأی « أو اسمیتها » ذکره أرباب التفاسیر دون معاجم اللغة :

ففی تفسیر الطبری قال : « وکان بعض اهل العربیة یقول : السوای فی هذا الموضع مصدر مثل البقوی ، وخالفه فی ذلک غیره ، وقال : هی اسم » (1).

وفی مجمع البیان قال : ویکون السوای علی هذا مصدرا لأساؤا ، لأنّ فعلی من أبنیة المصادر ، کالرّجعی والشوری والبشری ، ویدل علی أنّ السوأی والسوء بمنزلة المصدر ما انشده أبو عمرو :

أنّی جزوا عامرا سوءا بفعلهم

أم کیف یجزوننی السّوأی من الحسن (2)

وفی تفسیر البیضاوی قال : « و السوای تأنیث الأسوأ ، کالحسنی ، أو مصدر کالبشری نعت به » (3).

فالسیّد المدنی أخذ السوای مصدرا ، وذکرها مع المصادر جمعا للّغات ، مستفیدا من کتب التفسیر.

* وفی مادة « لطأ » قال : « التطأ به : التصق ».

ولم تذکر معاجم اللغة هذا الافتعال من « لطأ » ، لکنه موجود فی الأثر ، ففی النهایة الأثیریة قال : « وفی حدیث نافع بن جبیر : إذا ذکر عبد مناف « فالطه » هو من

ص: 147


1- تفسیر الطبری : 21 : 25.
2- مجمع البیان : 4 : 396.
3- تفسیر البیضاوی : 4 : 144.

لطئ بالأرض ، فحذف الهمزة ، ثمّ أتبعها هاء السّکت ، یرید إذا ذکر فالتصقوا بالأرض ولا تعدّوا أنفسکم ، وکونوا کالتراب. ویروی « فالتطئوا » ) (1).

* وفی مادّة « نشأ » قال : « النّشء ، کفلس : القرن ینشأ من بعد قرن مضی ، والمرتفع من السحاب ، واوّل ما یبدو منه ، کالناشئ ».

ولم یوجد فی مادة « نشأ » من معاجم اللغة « النشیء » بالمعنی الأوّل ، أی القرن ینشأ من بعد قرن مضی ، وقال فی « الأثر » من مادة « نشأ » قال : « نشء یکونون فی آخر الزمان » أی قرن وأصل زمان ینشؤون فیه.

وبعد التتبع وجدنا أنّ المصنف أخذ شرح هذا الأثر من کتب الغریب ووضعه فی محله من المادة ، ففی الفائق قوله « النّشء : القرن الذی ینشأ بعد قرن مضی ، وهو مصدر کالضّیف » (2).

فهذا نص العبارة أخذه السیّد المصنف واستدرکه فی المادة اللغویة فسدّ خللا ونقصا من نواقص المعاجم اللغویة حیث اغفلت مثل هذه المفردة الواردة فی کلام سیّد الفصحاء رسول الله صلی الله علیه و آله .

وفی النهایة الأثیریة « رواه « نشأ » ثمّ قال : قال أبو موسی : والمحفوظ بسکون الشین ، کأنّه تسمیة بالمصدر » (3).

* وفی مادة « هدأ » قال : « هدأت الحبلی : صرخت ، وسمعت هدأتها : صوتها وصرختها ».

ومعاجم اللغة خالیة عن ذکر هذا الفعل واسم المصدر منه ، مع أنّهما موجودان

ص: 148


1- النهایة ، لابن الاثیر 4 : 249 - 250.
2- الفائق للزمخشری 1 : 323.
3- النهایة ، لابن الاثیر 5 : 51 - 52.

فی الأثر فی حدیث استسقاء العباس بن عبد المطلب أیّام عمر ، وفیه قولهم : فنشأت طریرة من سحاب ... ثمّ تلامّت واستتمّت ، ومشت فیها ریح ، ثمّ هدّت ودرّت.

قال الزمخشری فی الفائق « هدّت من الهدّة ، قال أبو زید : الهدّة - بتشدید الدال - صوت ما یقع من السماء ، والهدأة مهموزة صوت الحبلی. وروی [ الأثر ] « هدأت » علی تشبیه الرعد بصرخة الحبلی » (1).

فاقتنص السیّد المدنی هذا الفعل الثلاثی الصحیح المستعمل ووضعه فی موضعه ، أعنی مادة « هدأ » ثمّ ذکر اسم مصدره ، وهذا أیضا مما امتاز به علی سائر معاجم اللغة حیث لم تذکر هذا الفعل ولا اسم المصدر.

* وقال فی مادة « هیا » : « الهیئة - کشیبة وتکسر - الحالة الظاهرة التی یکون علیها الشیء ... وتطلق علی المروءة ، وحسن السمت ، والطریقة المرضیة ، والجمال الظاهر ؛ یقال إنّه لذو هیئة ».

ثمّ عاد فی الأثر فقال :

« أقیلوا ذوی الهیئات عثراتهم » أی أصحاب المروءات ، وقیل : ذوی الوجوه بین الناس ، وقیل : اهل الصلاح ، وقیل : الذین لم تظهر منهم ریبة ، وقیل : الذین یلزمون هیئة واحدة وسمتا واحدا ولا تختلف حالاتهم بالتنقل من هیئة إلی هیئة.

والّذی فی کتب اللغة والنهایة الأثیریة هو تفسیر هذا الأثر ب- « الذین یلزمون هیئة واحدة وسمتا واحدا ... الخ » وأما باقی المعانی فإن السیّد المصنف استقاها من کتب

ص: 149


1- الفائق للزمخشری 3 : 218.

الأثر والحدیث وشروحها.

ففی عون المعبود : « قال ابن مالک : الهیئة الحالة التی یکون علیها إنسان من الأخلاق المرضیة ، وفیه أیضا : وقال البیضاوی : المراد بذوی الهیئات أصحاب المروءات والخصال الحمیدة ، وقیل ذوو الوجوه من الناس » (1).

وفی فیض القدیر قال : « هی المروءة والخصال الحمیدة » (2).

وفیه أیضا (3) قال : « والله سبحانه یحب ان یری علی عبده الجمال الظاهر کما یحب أن یری علیه الجمال الباطن بالتقوی ، قال فی المواهب : الجمال فی اللباس والهیئة ... ».

فاقتنص السیّد المصنف جمیع معانی الهیئة ، وذکرها فی الأصل اللغوی للمادة ، أعنی اللغة العامة من مادة « هیأ » ثمّ ذکر الأثر وشرحه بها ، فراعی توسّع اللغة ، وأحاط بمتفرعاتها أخذا من الأثر النبوی وشروحه المعتبرة.

* وفی مادة « وضأ » قال : « واستوضأته الأمر : سألته کشفه وبیانه ». وهذا المعنی لم یذکروه فی المعاجم اللغویة المتداولة.

وعاد السیّد المصنف فی الأثر فقال : استیضاء الحق : استکشافه واستبانته. وهذا الأثر لم یذکر فی کتب الغریب بتاتا لا فی النهایة ولا فی الفائق ولا فی غریب ابن الجوزی ولا الهروی ولا غیرها.

وقد ذکر هذا الأثر فی أمهات کتب الحدیث النبوی فقد ذکر الحدیث فی شرح

ص: 150


1- عون المعبود 12 : 26.
2- فیض القدیر 2 : 74.
3- فیض القدیر 2 : 297.

النووی علی صحیح مسلم (1) ، والدیباج علی صحیح مسلم (2). وفیه وجوه کثیرة لروایته ، فقد روی کالمثبت « استیضاء الحق » ، وروی « استیفاء الحق » وروی « استضاء الحق » وروی « استقصاء الحق ». وذکروا معانی هذا الأثر علی کل الوجوه وعلی الروایة التی أثبتها السیّد المدنی یکون شرحها بما ذکره.

فالسیّد بهذا استدرک علی اللغویین ما کان علیهم ذکره ، کما استدرک علی أصحاب الغریب فی الأثر ما کان علیهم شرحه وفسره من الأثر.

* وفی مادة « أبب » أدخل کلمة الأبّیّة فیها وشرحها - مع أنّها لم تذکر فی معاجم اللغة - مصرّحا بأخذه عن الزمخشری ، قال :

« الأبّیّة ، کذرّیّة : الکبر ؛ قال جار الله : یجوز ان یکون « فعّیلة » أو « فعّولة » من الأباب ، کالعبّیّة بمعناها من العباب ، والأظهر أن تکون فعّولة من الإباء ». وهذا الکلام فی فائق الزمخشری (3) ، جاء به السیّد المصنف مستدرکا هذه المادة ذاکرا ما لم یذکروه.

* وفی مادة « أهب » قال السیّد المدنی : « الإهاب ، ککتاب : الجلد قبل أن یدبغ أو مطلقا ، الجمع أهب - بضمتین علی القیاس ککتاب وکتب - وبفتحتین علی غیر قیاس کعماد وعمد ... وقد تلحق بالجمعین هاء فیقال : ثلاثة أهبة وأهبة ».

وهذان الجمعان الأخیران خلت منهما معاجم اللغة ، مقتصرة علی ذکر الجمعین الأوّلین - القیاسی وغیر القیاسی - أو أحدهما ، مضیفة إلیهما عن ابن الأعرابی جمعا ثالثا هو « آهبة » بالمد وکسر الهاء.

ص: 151


1- شرح النووی علی صحیح مسلم 3 : 29.
2- الدیباج علی صحیح مسلم 1 : 238.
3- الفائق للزمخشری 2 : 384.

ففی العین : الإهاب الجلد ، وجمعه أهب (1).

وفی التهذیب : الإهاب الجلد ، وجمعه أهب وأهب (2).

وفی الجمهرة : الإهاب الجلد قبل أن یدبغ ، والجمع أهب (3).

وفی الصحاح : الإهاب الجلد ما لم یدبغ ، والجمع أهب علی غیر قیاس ... وقد قالوا : أهب بالضمّ ، وهو قیاس (4).

وفی المحیط : الإهاب الجلد ، والجمع أهبّ وآهبة (5).

وفی التکملة : الآهبة بالمد جمع إهاب ؛ عن ابن الأعرابی (6).

وفی المصباح المنیر : الإهاب الجلد ... والجمع أهب - بضمتین علی القیاس مثل کتاب وکتب - وبفتحتین علی غیر قیاس (7).

وفی القاموس : الإهاب ککتاب : الجلد أو ما لم یدبغ ، الجمع آهبة وأهب وأهب (8).

وفی اللسان : الإهاب الجلد من البقر والغنم والوحش ما لم یدبغ ، والجمع القلیل آهبة ... والکثیر أهب ، وأهب علی غیر قیاس (9).

ص: 152


1- العین 4 : 99.
2- التهذیب 6 : 465.
3- الجمهرة 2 : 1209.
4- الصحاح 1 : 89.
5- المحیط 4 : 80.
6- تکملة الصاغانی 1 : 69.
7- المصباح المنیر : 28.
8- القاموس 1 : 39.
9- اللسان 1 : 217.

هذه أقوالهم ونقولهم ، وکلها کما تری تدور فی مدار هذه الجموع الثلاثة التی ذکرناها ، غافلة أو متغافلة عن الجمعین الآخرین « أهبة » و « أهبة » مع أنّهما واردان فی الأثر ، ففی حدیث اعتزال النبیّ نساءه ودخول عمر إلی غرفته صلی الله علیه و آله ، قال : « فو الله ما رأیت فیها شیئا یردّ البصر إلاّ أهبة ثلاثة » (1).

وهذا الاثر - کما تراه - مرویّ فی أمهات مصادر الحدیث والاثر ، وقد غفلوا عن ذکر هذا الجمع منه « أهبة » ، ناهیک عن شروحه التی صرّح فیها بلغة ضم الهمزة والهاء.

ففی مقدمة فتح الباری : أهبة - بحرکات - جمع إهاب علی غیر قیاس ، وفی روایة الأصیلی « آهبة علیه » بکسر الهاء قبلها مدّة ، وهو وهم (2).

وفیه أیضا فی مکان آخر : أهبة بفتح الهمز والهاء ، ویجوز ضمّها (3).

وفی تحفة الاحوذی بضم الهمزة والهاء ، وبفتحهما ، جمع إهاب ؛ وهو الجلد (4) ...

فها هنا یتّضح اهتمام السیّد المصنف بکتب الحدیث والأثر وشروحها وأخذه اللغات منها ، مستدرکا علی اللغویین ما فاتهم ذکره من اللغات الصحیحة الفصیحة ،

ص: 153


1- انظره فی صحیح البخاری 3 : 105 ، وسنن الترمذی 5 : 95 ، ومسند أحمد 1 : 34 ، وصحیح ابن حبان 9 : 495 ، ومسند أبی یعلی 1 : 194.
2- مقدمة فتح الباری : 81.
3- فتح الباری 5 : 88 ، وفیه ضمّها والصواب « ضمّهما ».
4- تحفة الأحوذی 9 : 161.

الواردة فی لسان العرب ، وذلک ما لم یصنعه أحد من أرباب المعاجم قبله.

ویتأکد ما قلناه ، من أنّ السیّد المصنف یعدّ الاثر والحدیث الصحیح النقل من مصادر اللغة العربیة ، خلافا لمن لا یری ذلک ولا یعتمد إلاّ علی نقل أئمّة اللغة واربابها ، یتأکد ذلک أکثر فأکثر حین نراه یحکّم الأثر الصحیح الروایة حتّی علی قواعد النحو ، ولا یخشی أن یستدرک به علی النحاة ما فاتهم ، ففی مادة « وهب » قال :

« وأما « وهبته منه » فقیل : خطأ محض ؛ ولیس کذلک ، بل جاءت به أحادیث صحیحة ، فهو إما علی أنّ « من » بمعنی اللام وإن لم یذکره النحاة ، وکفی بالحدیث شاهداً.

أو علی أنّها زائدة ، کقوله : مهرت منها حیة وتیسا ، أی مهرتها.

وأما تأویله بتضمین التمکین فلا یصح ؛ لدخول « من » علی الموهوب له دون الموهوب ، ومعنی التمکین یقتضی العکس ».

فهو یصرح بضرس قاطع بالاستدراک علی النحاة ، مستشهدا ومستدلا بهذا الأثر علی ما یذهب إلیه ، وبناء علی ذلک فهو یخطّئ من قال بخطأ مثل هذا الاستعمال الوارد فی الأحادیث الصحیحة.

وکما أفاد المصنف من التفاسیر وشروح غریب الأثر وشروح أمّهات مصادر الحدیث ، کذلک أفاد فی اللغة وتوسعتها وتکثیر استعمالاتها ومفرداتها من کتب الأمثال.

* ففی مادة « درأ » قال : « الدّرء کفلس : الشرّ ، وحجم الغدة فی الإبل ، والعوج فی العصا ونحوها ».

ثمّ عاد فی المثل فقال : « لو کان درءا لم تئل » الدّرء الشرّ ، والوأل النجاة ، أی لو

ص: 154

کان الخطب کما قلت لم تنج ولکنه دون ما قلت.

والدّرء بمعنی الشر لم تذکره معاجم اللغة ، مع أنّه معنی صحیح تکلمت به العرب فی أمثالها ، ففی شرح هذا المثل من مجمع الأمثال قال : « الدّرء : الدفع ، وکل ما یحتاج إلی دفعه یسمّی درءا ، ومنه درء الأعادی ، أی شرّهم » (1).

فاستدرک السیّد المدنی هذا المعنی فی هذه المادّة من شرح المثل ، أخذا من الإمام اللغوی المیدانی ، ومن جهة اخری نری السیّد المصنف رغم إکباره للزمخشری فی أکثر من مجال ، نراه یعرض عن تفسیره هذا المثل فی المستقصی بان الدرء هو الخراج الذی یخرج فی الابط والحلق.

* وفی مادة « سلأ » قال : « السالئة : المرأة الصّناع تسلأ السمن ، وهنّ نساء سوالئ ».

وقال فی المثل : « أکذب من السالئة » أی المرأة التی تسلأ السمن ، لأنّها إذا سلأته کذبت مخافة العین ، وکذبها أنّها تقول : قد احترق ، قد ارتجن ، أی فسد ولم یصف.

والعجب أن کتب اللغة خلت عن اسم الفاعل هذا اعنی « السالئة » مع أنّه قیاسی ومع أنّها ذکرت قول الفرزدق :

کانوا کسالئة حمقاء إذ حقنت

سلاءها فی أدیم غیر مربوب

ذکروه شارحین السّلاء فی قوله « سلاءها » بأنّه اسم السمن المطبوخ ، معرضین عن ذکر السالئة.

ص: 155


1- الأمثال للمیدانی 2 : 181.

هذا مع أنّ المثل موجود فی کتب المثل ، وقد ذکره العسکری فی جمهرته (1) والزمخشری فی مستقصاه (2) والمیدانی فی مجمع الأمثال (3).

فهذه الکلمة مقیسة من « سلأ » وواردة فی شعر الفرزدق وفی امثال العرب ، ولم تذکرها المعاجم ولم تشرحها ، فأخذها السیّد المصنف وبیّنها احسن البیان ، ثمّ ذکر جمعها « سوالئ » وهو قیاسی (4) ، فأثری معجمه الطراز ومن ثمّ معاجم اللغة بثراء اللغة العربیة وسعتها.

* ومضافا إلی ما تقدّم فقد اخذ السیّد المدنی کثیرا من الکنی والمعانی من کتاب المرصّع لابن الاثیر ، ووضعها فی محالّها وأماکنها.

* ففی مادة « جدب » قال : « وأمّ جندب : کنیة ذکر الجرادة ، والداهیة والتخلیط والهلکة والجور والغشم والظلم والانظلام والشدة والقحط ، والأرض ذات الرمل ؛ لأنّ الجراد یربّی بیضه فیها ».

ولم تذکر معاجم اللغة کونها کنیة لذکر الجرادة کما لم تذکر معانی الهلکة والجور والشدة والقحط والتخلیط ، واقتصروا علی أنّها من اسماء الاساءة.

وقد أخذها جمیعا عن المرصع : قال : أمّ جندب هی الداهیة ، وقیل التخلیط والهلکة ، ویقال وقع القوم فی أمّ جندب إذا ظلموا وإذا ظلموا ... وهی کنیة الجور والظلم مطلقا. وکنیة الجراد ، وقیل الغشم أیضاً (5).

ص: 156


1- جمهرة العسکری 2 : 731.
2- المستقصی 1 : 291.
3- مجمع الأمثال 2 : 167.
4- فان فواعل هو جمع قیاسی لفاعلة. انظر شرح النظام علی الشافیة : 143.
5- المرصع : 124 - 125.

هذا ، وقد ذکرت بعض هذه المعانی فی المثل ، ففی مجمع الأمثال قال فی شرح المثل « وقعوا فی ام جندب » قال : کأنّه اسم من اسماء الاساءة .. » (1) ثمّ ذکر معنی الظلم ، والشدّة والقحط.

وفی جمهرة الأمثال : فی اثناء المثل « قولهم ابن الإیّام وما یجری فی بابه » قال : وأمّ جندب : الغشم والظلم ... وأم جندب أیضا من أسماء الداهیة » (2).

فهنا توسّع السیّد المصنف وذکر جمیع المعانی المطروحة فی أم جندب دون ذکر بعضها والاخلال بالبعض الآخر ، مع أنّها معان صحیحة نص علیها أئمّة اللغة وفحولهم ، فالعدول عنها وعدم ذکرها یعدّ نقصا فی المعاجم العربیة ، حاول السیّد المصنف سدّه فوفق فی ذلک.

* وفی مادة « جخدب » قال : « والجخدب - کقطرب - ویفتح ثالثة : ... أو الضخم من الجراد والخنافس ، کالجخادب والجخادبة وأبی جخادب وأمّ جخادب والجخادباء وأبی جخادباء وأمّ جخادباء - بالمد والقصر فیها - وأبی جخادبی ، بفتح الدال والقصر وضمّ أول الجمیع ».

وقد انفرد السیّد المصنف عن المعاجم بذکر أمّ جخادباء وأمّ جخادب ، وقد أخذها من المرصع حیث قال : « أمّ جخادب ، ویقال أمّ جخادباء هی الحرباء ، وقیل الجراد الأخضر ، وقد ذکرناه فی الآباء » (3).

وکان قد قال فی : 118 « أبو جخادب ... هو الحرباء ، وقیل الجراد الأخضر الطویل الرجلین وغیر ذلک ... ویقال له أیضا : أبو جخادباء وأبو جخادبی ، بفتح

ص: 157


1- مجمع الأمثال 2 : 360.
2- جمهرة الأمثال 1 : 47.
3- المرصع : 122.

الدال والقصر والإمالة ».

فاخذ السیّد المدنی اللغات من هذین الموضعین ، وأضاف إلیها باقی ما ورد عن العرب من لغات فی الجرادة هنا ، واحسن سردها وتنسیقها ، کما سیأتی بیان ذلک عند بیان حسن جمعه ، إلا ان المهم هنا هو أخذه من کتاب المرصع واستدراکه بعض اللغات وتفوقه علی سائر المعاجم اللغویة المتداولة.

* وفی مادة « حبب » قال : أبو حباب : الماء (1).

وهذه الکنیة للماء لم تذکر فی معاجم اللغة ، مع أنّها واضحة ، لأن الحباب هو الموج ، والماء ذو امواج ، وهی موجودة فی المرصع : حیث قال : أبو حباب هو الماء (2).

* وفی مادة « حفص » قال السیّد المصنف : « وأمّ حفص : الطفشیل ، وأمّ حفصة : الدجاجة والبطّة والرخمة ».

وما ذکره السیّد المصنف لم تذکر منه معاجم اللغة « أم حفص الطفشیل » ولا ذکرت أم حفصة بمعنی البطة ، فذکرهما السیّد أخذا من المرصع بالنصّ (3).

ومضافا إلی اخذه رحمه الله من کتب التفسیر والاثر والمثل والمرصّع والبلدان رأیناه رحمه الله یأخذ من کتب الأدویة المفردة ، خصوصا کتاب تذکرة أولی الالباب والجامع للعجب العجاب للانطاکی ، حیث استدرک علی اللغویین ما یختص بموضع هذا الکتاب من الأدویة وذکر بعض الأدواء.

ص: 158


1- المرصع : 118.
2- المرصع : 136.
3- انظر المرصع : 141.

* ففی مادة « وبأ » قال : « الوبأ - کسبب ، ویمدّ - : تعفّن یعرض للهواء فیوجب تعفّن الأخلاط ، ففساد المزاج ، فالمرض العامّ ، فالموت الذریع ، ویطلق علی نفس المرض ، وهو من مبادئ الطاعون ولیس به ، بل الطاعون خراج یحدث فی زمنه غالبا ».

وهذه التفرقة تفرقة علمیة دقیقة ظریفة ، لم یذکرها - بل لم یشر إلیها - أحد من أرباب معاجم اللغة ، وقد ذکرها السیّد المصنف حرصا علی إیضاح المفردة اللغویة بالدقة الدقیقة ، فلذلک فرق بین الوباء والطاعون.

وهذه التفرقة أخذها رحمه الله من تذکرة الانطاکی ، إذ قال : « وباء : هو فی الحقیقة تغیر یعرض للهواء یخرج به من تعدیل الصحة إلی ایجاب المرض ، ثمّ نقل عرفا إلی الطاعون ... والوباء اعظم ، لأنّه قد یتکون الدم الفاسد به فی أماکن مخصوصة وذلک هو الطاعون ، وقد لا یتکون منه ذلک بل یوجب مطلق فساد المزاج ثمّ المرض ... » (1).

وقال الانطاکی فی تذکرته بعد صفحات « طاعون ... کل ورم یظهر للحس ، ثمّ خصص بالحارّ القتال السریع التعفن الکائن فی نحو المرافق والمغابن ، ویطلق علی الوباء للتلازم الحاصل بینهما غالبا ... وهو فی الحقیقة بثر کالباقلاء ... » (2).

* وفی مادة « ترب » قال : « وتراب القیء : صمغ الخرشف ، وتراب الهالک : سم الفار ، وتراب الفار : الزرنیخ ».

وکتب اللغة لم تذکر هذه الأنواع الثلاثة من الاتربة ، وقد أخذها السیّد المصنف من کتب الأدویة المفردة والمرکبة وکتب الطب ، وخصوصا عن کتاب التذکرة

ص: 159


1- تذکرة أولی الالباب 2 : 113.
2- تذکرة اولی الالباب 2 : 150.

للانطاکی.

ففی التذکرة 1 : 92 قال : وتراب القیء صمغ الخرشف ، وتراب الفار هو الرهج.

وفی ج 1 : 217 فی رسم « شک » قال : شک بضم المعجمة ویسمی الهالک وسمّ الفار والرهج.

وفی ص : 198 : الرهج المعروف بسمّ الفار.

* وقد صرح المصنف فی مادة « یرج » بأخذه عن التذکرة للانطاکی ، فقال : « والإیارج ، بکسر الهمزة وتفتح ، وفتح الراء : لفظ یونانی معناه المسهل ، وهو دواء مرکّب مسهل معرّب أیاره ، الجمع أیارجات ، وقیل معناه الدواء الالهی.

وقال البصیر [ أی الانطاکی ] فی التذکرة : وعندهم کل مسهل یسمّی الدواء الالهی ، لان غوصه فی العروق وتنقیته الخلط واخراجه علی الوجه الحکمی حکمة الهیة أودعها المبدع الفرد فی أفراده ، وألهم ترکیبها الأفراد من أخصائه ».

* وفی مادة « جوز » قال : « وجوز الهند : النارجیل ... وجوز القطا نبت کالرّجلة ینبت بمناقع المیاه تأکله القطا ».

وهاتان المفردتان لم تذکرهما الکتب اللغویة المتقدمة علی الطراز ، نعم ، ذکر الزبیدی فی التاج جوز الهند ، ولکنّه متأخّر عن السیّد المصنف ، ویبقی « جوز القطا » لم یذکره أحد.

وقد أخذه عن کتاب التذکره للانطاکی بالنص.

* وفی مادة « زیز » قال : « وبصل الزّیز ، بالکسر : نوع من البصل لا طاقات له ، وهو البلیوس بالیونانیة » (1).

ص: 160


1- التذکره للانطاکی 1 : 112.

وهذا المعنی لم یذکر فی معاجم اللغة ، أخذه السیّد المصنف من کتب الطب والاعشاب ، فان السیّد المصنف أخذه بالنص من کتاب الأدویة للغافقی (1).

هذا ، إلی مواد أخری انفرد بها أخذها من کتب متفرقة ، کما فی مادة « بسب » حیث قال : الباسب ، کقالب : جوهر کالزمرد فی لونه ومائه ، لا یمیّز بینهما إلاّ البصیر الناقد ومعدنهما واحد.

ولم نجده فی کتب اللغة ، وکأنه أخذه من کتب المعادن والجواهر.

وفی هذا المجال لم یفت السیّد المصنف أن یستفید من وجوده فی الهند ورحلاته ، فذکر بعض البلدان التی رآها ولم تذکر فی معاجم البلدان ولا کتب اللغة ، ففی مادة « لمر » مثلا قال : لامری - بسکون المیم وکسر الراء - مدینة بجزیرة جاوة فی بحر الهند ، ویقال لها : راملی. وهذه المدینة لم تذکر فی کتب البلدان ولا کتب اللغة ، ویظهر أنّها من مشاهداته رحمه الله ، فإنّ دأبه فی الطراز أن یذکر کثیرا من البلدان الهندیة والتی لم یذکروها.

ومهما یکن من أمر ، فإنّ مما أمتاز به الطراز ، هو استدراکه علی اللغویین کثیرا من المواد والمعانی من کتب ومصادر معتبرة ، أخلوا بالأخذ عنها ، فتدارک هو رحمه الله هذا الخلل واستفاد من کتب التفسیر وغریب الأثر والحدیث والمثل والادویة والطب والاعشاب والمرصّع وما شابهها فأغنی جانبا عظیما من معاجم اللغة وزادها سعة واستیعابا وثراً.

ص: 161


1- انظر المصطلح الاعجمی 2 : 216 ، وتذکرة الأنطاکی 1 : 77 و 84.
ه- - اعتناؤه بالمهموز والمقصور ، والمخفف من المهموز

لقد کان من منهجیة السیّد المصنّف أن یأخذ ما ذکروه من المهموز فی المعتل أو فی مکان آخر ، ویضعه فی مکانه من الهمز ، فاستدرک فی کتاب الهمز علی باقی معاجم اللغة کثیرا مما لم یذکروه ، وبما أنّ کتاب الطراز خال من المعتل - لأنّ المصنف رحمه الله التحق بربه قبل إتمامه - رأینا أن نذکر ، ما وسعنا جمعه المقصورات التی ذکرها فی المهموز ، وکذلک ما خفّف من المهموز ، ثمّ نذکر بعد ذلک ما انفرد عن معاجم اللغة بذکره من المهموز.

* ففی مادة « ألأ » ، قال : « الألاء ، کسحاب ویقصر : شجر مرّ الطعم حسن المنظر ؛ لأنّه دائم الخضرة ، واحدته بهاء ، وهمزته أصلیة عند سیبویه ... وذکره الجمهور فی المعتل ... ونص صاحب جامع اللغة علی أنّه واویّ ویائی ، وقالوا : سقاء مألوء ومألوّ ومألیّ - بالهمز والواو والیاء - إذا کان مدبوغا به ».

* وفی مادة « بهأ » ، قال : « أبهأ البیت إبهاء : أخلاه ، لغة فی أبهاه ».

* وفی مادة « تنأ » قال : « تنأ علی کذا : إذا استمر علیه لازما لا یفارقه ، وتنأتنوءا أیضا : أثری وکثر ماله ، وربّما خففوا فترکوا الهمز فی الکل ، فقالوا : تنا فهو تان ، کقوله :

شیخا یظل الحجج الثمانیا

ضیفا ولا تلقاه إلاّ تانیا

ومنه التنایة بمعنی الفلاحة والزراعة وعمارة الأرض ، وأصلها الهمز ».

* وفی مادة « جلظأ » قال : « اجلَنظَأَ ، بالظاء المعجمة : استلقی علی قفاه ورفع رجلیة ، لغة فی اجلنظی ».

ص: 162

* وفی مادة « جمأ » قال : الجماء ، کسحاب ویقصر : الشخص ، قال :

وقرصة مثل جماء التّرس

* وفی مادة « حبطأ » قال : « الحبنطأ کغضنفر ، والمحبنطئ کمحرنجم ، ویترک الهمز فیهما (1) : القصیر البطین ».

* وفی الأثر من مادة « حطأ » قال : « فحطأنی حطأة » دفعنی بکفه ، أو ضربنی بها بین کتفی ، ویروی بلا همز من الحطو وهو تحریک الشیء مزعزعا له ».

* وفی مادة « خبأ » قال : « والخابیة : الجرّة ؛ ترکوا همزتها تخفیفا ، وقد تهمز علی الأصل ».

* وفی مادة « خنأ » قال : « خنأت الجذع ، کمنعته : لغة فی خنیته ، أی قطعته ».

* وفی مادة « دفأ » قال : « والدّفأ ، کسبب : لغة فی الدفا مقصور ».

* وفی مادة « ردأ » قال : « أردأ علی الخمسین : زاد ، لغة فی أردی ».

* وفی الأثر من مادة « رزأ » قال : « المؤمن مرزّا ، کمعظم بترک الهمز تخفیفا : مصاب بالارزاء فیما یحب ... ».

* وفی المثل من مادة « رطأ » قال : « من رطاته لا یعرف قطاته من لطاته : أی من حمقه ، وترک الهمز للمزاوجة ».

* وفی مادة « رقأ » قال : « رقأ السّلّم : صعده ، لغة فی رقی ».

* وفی مادة « رمأ » قال : « رمأ علی العشر ، زاد ، کأرمأ ، لغة فی المعتلّ ».

* وفی مادة « رنأ » قال : « رنأ إلیه ، کمنع : نظر ، لغة فی المعتل ».

ص: 163


1- انظر مادة « حبطأ » وکیف أن المذکورتین مهموزتان ومقصورتان. وقد رووا الحدیث النبوی « إن السقط لیجیء محبنطئا » بالهمز وبدونه ، وزاد فی کتاب الغریبین « محبنطا ».

* وفی « ضبأ » قال : « والضابئ : الرماد ، لغة فی المعتل ».

* وفی مادة « ضهأ » قال : « ضاهأت زیدا مضاهأة : شابهته ، لغة فی ضاهیته ».

* وفی مادة « طثأ » قال : « طثأ ، کمنع : لعب بالقلة ، لغة فی المعتل ».

* وفی مادة « طنأ » قال : « وهذه حیة لا تطنئ : لا تنجی من الهلاک من لسعته بل تقتله من ساعتها ، تهمز ولا تهمز ، وأصله الهمز ».

* وفی مادة « فجأ » قال : « فجئت الناقة فجأ ، کتعبت تعبا : عظم بطنها ؛ لغة فی فجیت کرضیت ».

* وفی مادة « فرأ » قال : « الفرأ ، کرشأ وفضاء حمار الوحش ، وتبدل همزته ألفا ، فیقال : فری ، کثری ».

وفیها أیضا ، قال : « وأمر فریء : عظیم ، لغة فی المعتل ».

* وفی مادة « فسأ » قال : « تفاسأ : تقاعس ، أو أخرج عجزه ، کتفاسی ، یهمز ولا یهمز ».

* وفی مادة « قما » قال : « وما قامأنی : ما وافقنی ، لغة فی المعتل ».

* وفی « لبأ » قال : « ولبّأت بالحجّ : لبّیت ، همزوا ما لیس بمهموز ».

* وفی مادة « متأ » قال : « متأت الحبل ، کمنعته : لغة فی متوته ، إذا مددته ».

* وفی الأثر من مادة « نتأ » قال : « ناتئ الجبین : أی مرتفعه ، یروی بلا همز تخفیفا ، وأصله الهمز ، فهذا موضع ذکره لا المعتل کما توهّم ».

* وفی مادة « نصأ » قال : « نصأت الرجل : أخذت بناصیته ؛ لغة فی نصوته ».

* وفی مادة « هجأ » قال : « تهجّأت الحرف ، لغة فی تهجّیته ».

* وفی مادة « هدأ » قال : « هدأ هدء فلان : سار بسیرته ، لغة فی هدی هدیه ».

هذا جلّ - أو کلّ - ما ذکره السیّد المصنّف من المعتل أو المخفف فی فصل

ص: 164

المهموز ، وهناک موادّ لغویة کاملة ذکرها السیّد ولم یذکروها کمادة « حذأ » حیث ذکرها السیّد المصنف وذکر اسعمالاتها ومفرداتها ولم یفردها أحد بالذکر ، کما أنّ هناک مفردات مهموزة ذکروها فی المعتل أو فی فصول أخری ولم یذکروها فی أماکنها من المهموز ، استدرکها السیّد المصنف وجعلها فی أماکنها. فالسیّد المصنف ذکر مادة « حذأ » فقال :

* « حذأه حذءا ، کمنع : قطعه. وحذئت الشاة حذأ ، کتعبت : لغة فی حدئت ، بالدال المهملة ».

وهذه المادة لم یذکروها رأسا ، ولا ذکروا فیها ما ذکره السیّد المنصف من المعنیین المذکورین.

فأمّا المعنی الأوّل فقد أخذه من المقصور « حذا » ، حیث قالوا : حذا النعل حذوا وحذاء : قدّرها وقطعها.

وأمّا المعنی الثانی فهو مأخوذ من مادة « حدأ » بالدال المهملة ، حیث قالوا : حذئت الشاة حذأ ، کتعبت : لغة فی حدئت بالدال المهملة.

فها هنا أخذ السیّد المصنف ما أوردوه فی غیر مظانه وجعله فی مکانه ، فاستدرک علیهم ما أخلوا بذکره.

* وفی مادة « دربأ » قال : « دربأت الشیء فتدربأ : دهدهته فتدهده .. وفلانا : ألقیته ، کدربیته ؛ بإبدال الهمزة یاء ، کما قالوا فی دهدهته دهدیته ».

وهذه المادة « دربأ » لم یذکروا فیها سوی قولهم تدربأ الشیء تدهدأ. حیث ذکر ذلک الصاغانی فی التکملة (1) والفیروزآبادی فی القاموس (2) وابن فارس فی

ص: 165


1- التکملة والذیل والصلة للصاغانی 1 : 20.
2- القاموس المحیط 1 : 15.

المقاییس (1) والمجمل (2) وغیرهم.

وأمّا دربأت فلانا بمعنی ألقیته ، فإن السیّد المصنف صرّح بأنّه رباعی مهموز ، وبأنّ قولهم « در بیت فلانا » من باب إبدال الهمزة یاء.

والذی فی المعاجم أنّه غیر مهموز ، وهو إمّا من « درب » أو من « دربی ».

ففی لسان العرب مادة « درب » قال : ابن الأعرابی : دربی فلان فلانا یدربیه إذا ألقاه ، وأنشد :

اعلوّطا عمرا لیشبیاه

فی کل سوء ویدربیاه

یشبیاه ویدربیاه أی یلقیانه ، وذکرها الازهری فی الثلاثی هنا وفی الرباعی فی « دربی ».

والذی فی تهذیب الازهری : دربی فلان فلانا یدربیه ، إذا ألقاه (3).

وفی الرباعی « دربی » قال : ثعلب عن ابن الاعرابی : دربی فلان فلانا یدربیه إذا ألقاه (4).

وذکرها الصاغانی فی التکملة والعباب والصاحب فی المحیط فی « درب ».

وفی مادة « درب » من التاج قال : دربی فلانا یدربیه درباء.

وفی المحیط والدرباة الدفع (5).

ص: 166


1- معجم مقاییس اللغة 2 : 274.
2- مجمل اللغة 2 : 267.
3- تهذیب اللغة للازهری 14 : 104 ( درب ).
4- تهذیب اللغة للازهری 14 : 247.
5- محیط اللغة 9 : 295.

وعلق محقق التاج فقال : فی الأصل « درباة » وانظر مادة « سلقی سلقاء ». وقال الزبیدی فی مادة « سلق » : سلق فلانا إذا طعنه ودفعه وصدمه ، کسلقاه یسلقیه سلقاء یزیدون فیه الیاء ، کما قالوا فی جعبیته جعباء من جعبته أی صرعته.

وبناء علی هذا وضعوها فی « درب » ، ولکن المصنّف یری أنّ الهمز أصلیة وأنّ الفعل رباعیّ تماما کما فی « تدربأ الشیء » بمعنی تدهدی ، ومعناهما قریب جدّا.

* وفی مادة « حظأ » قال السیّد المصنف : « حنظأ الرجل : بذأ وأفحش فی الکلام ».

وهذه المادة أعنی « حنظأ الرجل » لم یذکرها أحد من أرباب المعاجم ومصنفی اللغة فی مادة « حظأ » وانما ذکروها فی « حنظ » و « حظو ».

ففی « حنظ » من لسان العرب ، قال : حنظی به أی ندّد به وأسمعه المکروه ، والألف للالحاق بدحرج ... قال الازهری : حنظی وحنذی وعنظی ملحقات بالرباعی ، وأصلها ثلاثی ، والنون فیها زائدة ، کأنّ الأصل فیها معتل. وانظر کلام الازهری فی التهذیب 4 : 458.

وفی مادة « حظو » من اللسان ، قال : یقال حنظی به ، لغة فی عنظی به إذا ندّد به وأسمعه المکروه.

وفی مادة « حنظ » من الصحاح قال : حنظی به ، أی ندّد به واسمعه المکروه ، والالف للالحاق بدحرج.

وفی مادة « حظا » منه ، قال : قال ابن السکیت : حنظی به ، لغة فی قولک عنظی به ، إذا ندّد به واسمعه المکروه.

وفی مادة « حنظ » من التاج استدرکه علی الفیروزآبادی ، فقال : حنظی به ، أی ندّد به وأسمعه المکروه ، والألف للإلحاق بدحرج کما فی الصحاح والمصنف [ أی الفیروزآبادی ] ذکره فی « خ ن ظ » کما سیأتی قریبا.

ص: 167

وفی مادة « خنظ » من القاموس قال : وخنظی به سمّع وندّد وسخر وأغری وأفسد.

وخلاصة الکلام ، هو أنّ من ذکروه ذکروه فی « حنظ » لأنّ الألف للالحاق ، أو فی « حظو » وان النون زائدة ، لکن السیّد المصنف یری زیادة النون وأصاله الهمز ، فلذلک جعلها فی « حظأ » وبالتالی فقد ذکر ما یراه مهموزا فی موضعه من الهمز ، مخالفا من اللغویین کما رأیت وهو یدل علی طول باعه وسعة اطلاعه ، وأنّه صاحب رأی ونظر فی اللغة.

* وفی مادة « حمأ » قال رحمه الله : « احمومأ السحاب : اشتدّ سواده. ورأس الرجل : حلک شعره. والمحمومئ : الشدید الخضرة فی سواد ».

وهذه المفردات المهموزه ومعانیها ، لا توجد فی مادة « حمأ » من أمهات المعاجم اللغویة التی علیها المدار ، مع أنّ الهمز فیها صحیح اصیل ، وقد تکلمت به العرب.

ففی التهذیب قال : « اللیث : احمومی الشیء فهو محموم » ، یوصف به الأسود من نحو اللیل والسحاب ، وقال الاصمعی : المحمومی من السحاب الاسود المتراکم » (1).

وفی لسان العرب « حمی » قال : واحمومی الشیء اسود کاللیل والسحاب ، قال :

تألق واحمومی وخیّم بالربی

أحمّ الذّری ذو هیدب متراکب

... اللیث : احمومی الشیء فهو محموم ، یوصف به الاسود من نحو

ص: 168


1- تهذیب اللغة 5 : 276 مادة ( حمی ).

اللیل والسحاب. والمحمومی من السحاب : المتراکم الأسود.

وفی مادة « حمی » من القاموس : واحمومی الشیء : أسودّ کاللیل والسحاب.

هذا مع أنّهم نصوا علی أنّ الهمز لغة عند العرب فی ذلک ، ففی العین 3 : 314 : واحمومی الشیء فهو محموم : واحمومی اللیل السحاب : وذلک من السواد ، ومنهم من یهمز.

وفی کتاب الافعال للسرقسطی فی المعتل من « افعوعل » قال : احمومی ؛ قال أبو عثمان : احمومی الشیء فهو محموم : إذا اسودّ من نحو اللیل ، وکذلک احمومی السحاب : إذا اسودّ وتراکم ، ومنهم من یهمز (1).

وفی المحیط للصاحب : « واحمومی الشیء : اسودّ ، ومنهم من یهمزه » (2).

فاستدرک السیّد المصنف هذه المفردات والاستعمالات وذکرها فی مادة « حمأ » مع أنّ المعاجم خلت عنها ، وقد عرفت صحة الهمز فیها ، فلا وجه للعدول عنها ، وقد تکلمت بها العرب. وهذا ما یوضح ضخامة العمل المعجمی ودقته وجامعیته عند السیّد المصنف ، وکیف أنّه حاول سدّ الفراغات التی کانت وما زالت فی معاجم اللغة العربیة ، فوفّق ایّما توفیق فی کثیر منها.

* وفی مادة « ذمأ » قال المصنف : « ذمأه کمنعه : أهلکه. والشیء : شقّ علیه وکرهه ، کذمئه بالکسر ، یقال : ذمأتنی وذمئتنی هذه الریح ، إذا کانت منتنة ، فشقت علیه وکرهها ».

ص: 169


1- الافعال للسرقسطی 1 : 431.
2- محیط اللغة للصاحب بن عباد 3 : 229.

وأمّا « ذمأ علیه » فکلونه بمعنی شقّ ، وإنّما أصله أن یتعدی بنفسه.

والذی ذکرته عامة المصادر والمعاجم اللغویة فی مادة « ذمأ » من هذه المعانی هو قولهم : ذمأ علیه - کمنع - ذما : شق علیه ، أی المعنی الاخیر فقط.

ففی اللسان « ذمأ » قال : رأیت فی بعض نسخ الصحاح ذمأ علیه ذمأ : شق علیه (1). وعلی هذا اقتصر فی العباب والقاموس والافعال لابن القطاع (2).

وإذا رجعت إلی مادة « ذمی » من المعاجم وجدت کل هذه المعانی التی ذکرها السیّد المدنی موجودة فیه ولها وجه صحیح فی الهمز لکنهم لم یذکروها الا فی المقصور. انظر علی سبیل المثال فی ذلک التهذیب 15 : 27 والمحیط للصاحب 10 : 112 - 113 ، واللسان والقاموس والصحاح والافعال للسرقسطی 1 : 609 ، ولابن القطاع 1 : 396.

لکنّ الانصاف أنّ ذکر هذه الافعال فی المهموز بهذا الترتیب وبلغاتها من فتح عین الفعل وکسرها ، وبیان وجه تعدیة الفعل « ذمأ » ب- « علی » مما لم یوجد فی معجم من معاجمهم ، فالسیّد المصنف تتبّع لغات الهمز ، وذکرها فی الهمز ، ولم یقتصر کما فعلوا علی إیرادها مقتضبة فی المقصور.

* وفی مادة « سوأ » قال : « وأسوأ إسواء : أحدث ».

ومعاجم اللغة خالیة عن هذا الحرف فی مادة « سوأ » اذ لم یذکروا هذا الفعل ولا مصدره ولا معناه ، وإنما ذکروا الفعل « اسوی » فی المقصور دون مصدره ثمّ ذکروا معناه. مع أن الهمز صحیح منصوص علیه من کلام العرب.

ص: 170


1- وهی غیر موجودة فی الصحاح المطبوع.
2- انظر العباب 1 : 59 القاموس المحیط 1 : 16 ، الافعال لابن القطاع 1 : 399.

ففی تهذیب الازهری قال : « وقال أبو عمرو : یقال : اسوی الرجل إذا أحدث من امّ سوید ... قلت : أری قول أبی عبد الرحمن السلمی « اسوی برزخا » بمعنی أسقط ، أصله من اسوی [ وفی نسخة من التهذیب : « اسوأ » وهی توافق نسخة الزبیدی فی التاج ] إذا احدث ، واصله من السوءة ، وهی الدبر ، فترک الهمز فی فعلها ، والله أعلم » (1).

وفی الصحاح قال : « وأسویت الشیء ، أی ترکته وأغفلته : هکذا حکاه أبو عبید ، وأنا أری أن أصل هذا الحرف مهموز » (2).

وفی لسان العرب قال : « وأسوی الرجل أحدث ... وأسوی حرفا من القرآن أو آیة : أسقط » (3).

وروی عن أبی عبد الرحمن السلمی أنّه قال : ما رأیت أحدا اقرأ من علیّ صلینا خلفه فاسوی برزخا ، ثمّ رجع إلیه فقرأه ، ثمّ عاد إلی الموضع الذی کان انتهی إلیه.

قال الکسائی : أسوی بمعنی أسقط وأغفل ، یقال : أسویت الشیء إذا ترکته وأغفلته.

قال الجوهری : کذا حکاه أبو عبید ، وأنا أری أنّ اصل هذا الحرف مهموز.

قال أبو منصور : أری قول أبی عبد الرحمن فی علی « اسوی برزخا » بمعنی اسقط ، أصله من قولهم : اسوی إذا أحدث ، وأصله من السوأة ، وهی الدبر ، فترک الهمز فی الفعل.

ص: 171


1- تهذیب اللغة للازهری 13 : 130 فی مادة ( سوی ).
2- الصحاح للجوهری 6 : 2385 ماده ( سوی ».
3- لسان العرب 14 : 415 - 416.

وقال الزبیدی فی تاج العروس : « وأسوی إذا خری ، وهو من السوأة » (1).

وقال أیضا : « وأسوی حرفا من القرآن : أسقط وترک وأغفل ؛ من أسویت الشیء ، إذا ترکته وأغفلته ، ومنه حدیث أبی عبد الرحمن السلمی : ما رأیت احدا أقرأ من علی علیه السلام : صلینا خلفه فأسوی برزخا ثمّ رجع إلیه فقرأه ، ثمّ عاد إلی الموضع الذی کان انتهی إلیه ... وقال الجوهری : هکذا حکاه أبو عبید ، وأنا أری أن أصل هذا الحرف مهموز.

قلت : وذکر الازهری ذلک أیضا ، فقال : اراه من قولهم أسوأ إذا أحدث ، واصله من السوأة وهی الدبر ، فترک الهمز فی الفعل » انتهی.

وصرّح ابن القطّاع فی کتابه الأفعال بأنّ الهمز أصل صحیح فیه ، فقال : « واسوأ الرجل : أحدث ، وأسوی کذلک » (2).

فنری أئمّة اللغة یصرحون بأنّه مهموز ، لکنهم یذکرون ذلک فی المعاجم فی المقصور ، وقد صرح ابن القطاع بأنّه مهموز أیضا کما أنّه مقصور ، فالاخلال بذکره فی مادة « سوأ » مع وجوده واستعمالهم لمصدره یعدّ خللا ونقصا فی المعاجم ، استدرکه السیّد المصنف ، فجاء بهذا الحرف فی محله من الهمز (3).

ص: 172


1- تاج العروس 10 : 189 ماده ( سوی ).
2- الافعال لابن القطاع 2 : 156.
3- هذا علی أنّ ذکر محاسن الطراز لا تمنعنا من القول بوجود بعد المؤخذات والنواقص فیه فی المهموز. ففی مادة « خضأ » ذکر السیّد المصنف الحفیتأ ، کسمیدع : الرجل القصیر السمین. واکتفی بذلک مع أنّ الزبیدی فی التکملة والذیل والصلة : ٣٧٣ قال : ویقال أیضا : حفیتی ، مقصوراً. فکان الأفضل الإشارة إلیه هنا ، ولعل فی خلوّ الکتاب عن المقصور عذرا للمصنف وأنّه لو قدّر له أن یتمه لذکر هذا الحرف المقصور. وفی مادة « رنا » ذکر السیّد المصنف رنأ إلیه ، بمعنی نظر ، لغة فی رنا یرنو. وقد تابع المصنف الفیروزآبادی فی صنیعه هذا ، وکان الأوّل به أن یذکر الرّنّءَ ، بمعنی الصوت ، فهو أصل صحیح مهموز قطعا ، فالعدول عنه إلی غیره وتصدیر الباب به مما ینتقد علیه ، وقد انتقد الزبیدیّ الفیروزآبادی فی صنیعه هذا وتعجب منه ، هذا مع وجود شاهد عربی صحیح للرّنء ، قال الکمیت یصف سهما : یرید أهزع حنّانا یعلّله***عند الإدامة حتّی یرنأ الطّرب

وقال فی مادة « هدأ » : والهدأ والهدأن ، کعنب وهزبر : الرجل فیه خبطة من حمق ، والثقیل الرأس الطویل النوم.

وهاتان المفردتان لم نر من ذکرهما فی المهموز ، بل اقتصرت أمّهات المعاجم علی ذکرهما فی المقصور « هدی » وقالوا : ورجل هدان وهداء : للثقیل الوخیم. وقال ابن سیدة : الهداء : الرجل الضعیف البلید.

وذکروا فی فصل النون « هدن » فقالوا : ورجل هدان بلید یرضیه الکلام ، والأحمق الثقیل ، وقیل الهدان والمهدون النوّام الذی لا یصلّی ولا یبکّر فی حاجة.

وهم بین هذا وذاک لم یذکروا لغة الهمز فیهما ، وقد ذکرها السیّد المصنف فی « هدأ » مصرّحا بأنّها من المهموز ، فذکر ما لم یذکروه.

وتتضح دقة السیّد المصنف فی معجمه الطراز اکثر فاکثر فی عدم ذکره لمادة « تطأ » فی المهموز.

قال فی لسان العرب ، مادة « تطأ » : التهذیب : اهمله اللیث. ابن الأعرابی : تطأ إذا ظلم. ونقل عین هذه العبارة الزبیدی فی التاج وقال بعدها : کذا فی اللسان.

ص: 173

وهذا الحرف أورده الفیروزآبادی والصاغانی وابن منظور وغیرهم فی المعتل « تطا » ، وهو کذلک فی المعتل من التهذیب حیث قال : « اهمله اللیث. وقال ابن الاعرابی : تطا إذا ظلم ، وتطا إذا هرب ، رواه ابو العباس عنه » (1).

فالأزهری ینقل هذا الحرف فی المعتل لا فی المهموز ، فلا وجه لذکر ابن منظور والزبیدی له فی « تطأ » المهموز ، ولذلک لم یذکره السیّد المدنی دقة منه وعمق نظر.

وخلاصة الکلام فی هذا المقام ، هو ان السیّد المصنف عنی عنایة فائقة فی هذا الفصل - اعنی الهمز - وغیره ، فذکر فیه ما هو مهموز ولم یأتوا به ، أو ذکروه فی المقصور واشاروا أو صرّحوا بأنّه مهموز ، أو فیه لغة الهمز ، کما أنّه خلص معجمه عمّا ذکروه خطأ فی المهموز وهو لیس منه ، هذا ناهیک عن أنّه کان فی المهموز یشیر فی کثیر من الأحیان إلی لغة القصر فیه إن وجدت ، فکان معجمه اقرب المعاجم للجمع والدقة والاستدراک لما فاتهم ذکره.

و - ذکره للأفعال - وخصوصا ثلاثیها - وحسن ترتیبه لها.

إنّ من جملة الإشکالیات المطروحة حول معاجم العربیة هو إغفالها لذکر الفعل الثلاثی مع ذکرها للمتصرّفات منه ، بل یذکرون الرباعی مثلا دون الثلاثی ، فیحسب القارئ أن الثلاثی غیر موجود فی کلام العرب ، وکذلک تراهم یذکرون المشتقات من الرباعی دون ذکرهم لأصل الفعل الرباعی.

هذا ، ناهیک عن أنّهم یذکرون الألفاظ بلا نظام ، ویخلطون الافعال ومشتقاتها

ص: 174


1- تهذیب اللغة 14 : 4.

أیّما خلط ، ویقدّمون المصدر أو اسم الفاعل أو المکان أو الزمان أو غیرها علی الفعل.

قال الاستاذ أحمد فارس الشدیاق فی الجاسوس : « إنّ من أعظم الخلل وأشهر الزلل فی کتب اللغة جمیعا - قدیمها وحدیثها ، مطولها ومختصرها ، ومتونها وشروحها ، وتعلیقاتها وحواشیها - خلط الأفعال الثلاثیة بالأفعال الخماسیة والسداسیة ، وخلط مشتقاتها ، فربما رایت فیها الفعل الخماسی والسداسی قبل الثلاثی والرباعی ، أو رأیت احد معانی الفعل فی أول المادّة وباقی معانیه فی آخرها ، فإذا رأی المطالع أنّ المادة تملأ صفحتین أو ثلاثا عاد نشاطه ملالا ، وجدّه کلالا ، فربّما تصفح المادة کلها وأخطأه الغرض ، بخلاف ما إذا کانت الأفعال مرتبة علی ترتیب الصرفیین ، فانه ینظر أوّلا إلی الفعل الثلاثی ومشتقاته فی أوّل المادة ، وإلی الخماسی والسداسی ومشتقاتها فی آخرها ، وإلی الرباعی ومشتقاته فی وسطها ، فلا یضیع له بذلک وقت ولا یکل له عزم ولا یخیب سعی » (1).

وقال أیضا : « ومن ذلک إیرادهم الفعل الرباعی دون الثلاثی فیوهمون أنّ الثلاثی غیر وارد ... وأغرب من ذلک اقتصار جمیع اهل اللغة (2) علی قولهم « قدّس تقدیسا » وما أحد منهم ذکر له فعلاً

ص: 175


1- الجاسوس علی القاموس : 10.
2- ستعلم أنّ السیّد المصنّف لم یفته ذکر هذا الفعل الثلاثی ، فما ذکره الاستاذ الشدیاق علی إطلاقه لا یشمل المصنّف رحمه الله .

ثلاثیاً أو نبه علی عدم مجیئه ، مع أنّهم قالوا أنّ القدس اسم ومصدر ، فکیف یکون مصدر من دون فعل ، أو فی الاقل من دون تنبیه علیه کما نبهوا علی غیره ، ویقال أیضا « قدوس » و « اسم الله الاقدس » و « بیت المقدس » فکیف جاء النعت وافعل التفضیل واسم المکان من غیر اشتقاق؟! مع ان سیبویه قال إنّ الکلم کلّه مشتق » (1).

وملخص الکلام هنا هو أنّ الاشکال یکمن فی موطنین :

أوّلهما : عدم ذکرهم للفعل الثلاثی أو الرباعی أو غیرهما مع ذکرهم ما اشتق منهما وما تصرّف.

وثانیهما : هو البعثرة فی سرد المعانی والالفاظ وذکرها بلا نسق ، مما یتعب القارئ ویضیع علیه بغیته أحیانا ، ویوهمه بعدم وجود الفعل من المستعملات والمشتقات أحیانا اخری.

وکأنّ السیّد المصنف رحمه الله کانت هاتان الاشکالیتان محطّ نظره ، ومورد عنایته ، فحاول تخطیهما فیما رسمه من منهج لمعجمه اللغوی « الطراز الأوّل ».

فذکر فی کلّ مادّة أفعالها - ثلاثیة ورباعیة وخماسیة وسداسیة إن وجدت - ذاکرا عند کلّ واحد منها ما اشتق منه واستعمل ، فرفع رحمه الله بهذه المنهجیة - وتلک المیزة من استقصاء البحث عن الأفعال وذکرها ، رفع - کلا الإشکالین آنفی الذکر.

فأمّا ابتداؤه بذکر الفعل الثلاثی فإنّ ذلک دأبه ومنهجه فی سائر أبواب وفصول

ص: 176


1- الجاسوس : 13.

الکتاب ، وذلک ما لا حاجة لنا بسرده ، فالکتاب ماثل بین أیدینا ، نعم - إذا لم یکن فی الفصل فعل اکتفی بسرد الفاظ ومعانی المادة - وکذلک إذا کان ذکر الفعل یحتاج إلی تقدیم غیره علیه ، قدّمه.

* ففی مادة « سأر » قال : « السّوْر ، کقفل : بقیة الماء التی یبقیها الشارب فی الإناء أو الحوض ، کالسؤرة کغرفة ، ثمّ استعیر لکل بقیة من طعام وغیره. الجمع أسآر کاقفال ، وسؤر کغرف ».

فانّه هنا قدّم معنی السّؤر وذکر لغة السؤرة فیه ، ثمّ ذکر جمعه ، ثمّ قال :

« وقد سئرت فی الإناء بقیّة سؤرا - کبخلت بخلا - وسأرت سؤورا ، کخضعت خضوعا : أی بقیت ».

وفی مادة « سمر » قال : « السّمرة ، کالحمرة : احد الألوان المرکّبة من البیاض والسواد ».

فعرّف السّمرة أوّلا ، ثمّ أردفها بلا فصل بفعلها ، فقال : « وقد سمر کقرب ، وسمر کفرح ، سمرة فیهما ، فهو أسمر ، وهی سمراء. کاسمارّ اسمیرارا فهو مسمارّ ».

فالمصنف فی مثل هذه الحالات التی یری أنّ تقدیم المصدر أو اسم المصدر أو غیرهما دخیل فی بیان الفعل وشرحه یؤخر الفعل عنها ؛ لأنّ « سئرت فی الإناء بقیة » لا یمکن شرحها إلاّ بالسّؤر. فلذلک قدّمه المصنف لیکون مفهوما مشروحا ، فإذا ذکر الفعل اتضح معناه. ونفس هذا الکلام یقال فی « سمر » فإنّ سمر بمعنی صار ذا سمرة ، أی أسمر ، لا بدّ فیه من تقدیم معنی السمرة ، لیکون شرح الفعل مفهوماً.

فالمنهج العام للکتاب إذن هو ذکر الفعل أوّلا (1) ، إلاّ أن لا یکون فی المادة فعل

ص: 177


1- (1) قال الاستاذ الشدیاق فی الجاسوس : 14 ومن ذلک [ أی الخلل ] أنّهم یبتدئون المادة باسم الفاعل أو المفعول أو الصفة المشبهة أو اسم المکان والآله أو المعرب. عوضا عن الابتداء بالفعل والمصدر.

- أو أن یکون هناک ما یقتضی تقدمه علی الفعل لأجل إیضاح معنی الفعل ، کما مرّ فی المثالین السالفین. وهو بعد ذلک یذکر الأفعال ویسردها مرتّبة کلّ فعل مع استعمالاته وما اشتق منه ، الثلاثی فالرباعی فالخماسی فالسداسی ، علی أنّا لا ننکر أنّه ربما عدل عن هذا الأخیر فجمع الثلاثی وغیره باعتبار الاشتراک فی معنی مراد.

* ففی مادة « برأ » مثلا ابتدأ بذکر الفعل الثلاثی « برأ » بمعنی خلق ثمّ « برئ » بمعنی صحّ من المرض ، والرجل من دینه سقط عنه الطلب.

ثمّ ذکر أبرأه من الدّین ، اسقط عنه حقه ، ثمّ ذکر برّأته من العیب ... وذکر فی ضمنه ما یتعلق بالبریء ، والبَرَاء.

ثمّ ذکر بارأت شریکی : فاصلته ، وتبارأنا أبرأنی وأبرأته.

ثمّ استبرأت الشی : طلبت منتهاه و و .. وغیرها من استعمالات استبرأ.

ثمّ عاد فذکر برئ منه بمعنی انفصل عنه وخرج من عهدته.

ثمّ ذکر تبرّأ منه : أظهر البراءة ، وذکر فی ضمنها البراء وهی آخر لیلة أو یوم من الشهر ... سمیت بذلک لتبرّؤ القمر فیها من الشمس. ثمّ ذکر الفعل منها وهو : أبرأ أی دخل فی البراء ...

فذکر رحمه الله الثلاثی « برأ » و « برئ » ، ثمّ الرباعی « أبرأ » و « برّأ » ، ثمّ المفاعلة « بارأ » و « تبارأ » ثمّ الاستفعال - وهنا عاد فذکر برئ بمعنی انفصل عنه وکان المفروض ان یجعلها فی بدایة المادة - ثمّ ذکر التفعّل.

* وفی مادة « جفأ » ابتدأ فذکر الثلاثی اللازم جفأ الوادی والقدر ، ثمّ ذکر متعدّیه

ص: 178

جفاتُ البرمة والرجل والباب والبقل والقدر والوادی ، ثمّ ذکر الرباعی اللازم تجفّأت البلاد وأجفأت ، ثمّ ذکر الرباعی المتعدی بنفسه أجفأ دابته ، ثمّ بحرف « أجفأ به ». ثمّ ذکر الجفاء ومعانیه.

* وفی مادة « جیأ » ابتدئأ بالثلاثی اللازم جاء بمعنی أتی ، وجاء الغیث وأمر السلطان ، ثمّ ذکر متعدّیه « جئت شیئا حسنا » وجئت زیدا ، ثمّ ذکر ما یتعدی بحرف الجر فذکر جئت بالشیء ، ثمّ ذکر الرباعی أجأته ، - ثمّ ذکر رجل جیّاء وجئاء وجائی کثیر المجیء ، وکان حقها ان یذکرها بعد الثلاثی اللازم فی اول المادة - ثمّ ذکر المفاعلة جایأنی مجایأة ..

* وفی مادة « کثأ » ذکر الثلاثی اللازم ، ثمّ الکثأة وهی زبد القدر ، مأخوذة من کثأت القدر : أزبدت للغلی ، ثمّ ذکر الفنعلة ، وهی کنثأت اللحیة ، ثمّ ذکر الکنثأو وهی اللحیة العظیمة.

وهکذا تجده فی سائر الفصول یحرص علی هذا الترتیب ، وإن لم یتخذه منهجا دقّیّا فی کل الکتاب ، والذی نعتقده أنّ الکتاب کان ولمّا یصل إلی مرحلة النضج الکامل. وقد توفی المصنف رحمه الله ولمّا یتمّه ، فلو قدّر أن یمتدّ به العمر - بنظرنا - لطّور معجمه هذا بشکل أدق بکثیر عما هو علیه الآن ، ولکان له فیما نحن فیه الآن هذا المنهج المذکور بلا هذه النواقص التی هو علیها الآن.

ومهما کان الأمر فإن منهجه العام فی الکتاب هو ما ذکرناه ، وقد حرص السیّد المصنف علی جمع الأفعال واستلهامها وإغناء معجمه بها ، فابتدأ الفصول بالأفعال. وذکر أفعالا لم تذکر فی معاجم اللغة المتداولة ، وذلک توسّعا منه ، وحرصا ، ورفعا لإشکال ذکر المشتقات والمفردات دون مبدئها الذی هو الفعل ، ممّا قد یوهم أن لا فعل لها ، فیذکر السیّد الفعل رفعا لمثل هذا التوهمّ ، بل نراه یذکر حتّی

ص: 179

الفعل الذی صرّحوا بأنّه ممات ، غیر آبه بذلک ، إذ عدم استعمالهم له لا یدل علی عدم صحّته. فتتبعه للأفعال وذکره لها ، یعدّ میزة امتاز بها الطراز علی ما قبله من المعاجم.

* ففی مادة « زنأ » قال : « زنأ الأمر : قارب ... ویقال : الأمر ما بیننا زناء ، أی مقارب ».

وهذا الفعل والصفة المشبهة منه غیر مذکورین فی معاجم اللغة ، مع أنّهما صحیحان قطعا ، ففی الفائق : « أن النبیّ صلی الله علیه و آله نهی أن یصلّی الرجل وهو زناء » ، قال الزمخشری : هو فی الصفات نظیر براء وجواد وجبان ، وهو الضیّق ، یقال : مکان زناء ، وبئر زناء ، وظلّ زناء ، أی قالص ، وقد زنأ الظّلّ ، قال الأخطل :

وإذا قذفت إلی زناء قعرها

غبراء مظلمة من الأحفار

وقال ابن مقبل :

وتدخل فی الظّلّ الزّناء رؤوسها

وتحسبها هیما وهنّ صحائح

وقال آخر :

تناهوا بنی القداح والأمر بیننا

زناء ولما یغضب المتحلّم

أی مقارب ، فاستعیر للحاقن لأنّه یضیق ببوله (1) ، انتهی.

وجمیع المعانی الآنفة وفعلها مذکورة فی معاجم اللغة الاّ المعنی الأخیر الذی ذکر فی البیت الأخیر ، فإنّهم لم یذکروه فجاء به السیّد المصنف ، وذکر فعله الثلاثی « ز ن أ » فاستدرک ما فاتهم.

* وفی مادة « قرأ » ، قال فی أوّل المادة حیث ذکر الفعل الثلاثی ، فقال : « قرأ

ص: 180


1- الفائق 2 : 124 - 125.

کتاب الله - کمنع - قراءة وقرآنا : تلاه.

والصحیفة : نطق بالمکتوب فیها.

وبأمّ الکتاب : أوقع القراءة بها ، وتلاها متبرّکا بها ».

وها هنا فوائد :

الاولی : قوله : « قرأ الصحیفة : نطق بالمکتوب فیها » فإن کتب اللغة خالیة عن ذکر هذا الفعل ، فهم مقتصرون علی قولهم : « صحیفة مقروءة » لا یجیز الکسائی والفرّاء غیر ذلک ، وهو القیاس.

ومع أنّه القیاس ، ففعله « قرأ » ، ولم یذکروه ، وذکروا اسم المفعول منه « مقروء » کما عرفت ، فانتبه السیّد إلی هذا وذکر الفعل.

الثانیة : أنّه فرّق تفریقا دقّیا بین قرأ کتاب الله - فقال إنه بمعنی تلاه ، لأنّ الکتاب هو المکتوب ، وهو یقرأ ، وقد عبّر عنه بالتلاوة المختصة بکتاب الله - وبین قرأ الصحیفة ، فقال إنّها بمعنی نطق بالمکتوب فیها ، لأنّ الصحیفة نفسها لا تقرأ وإنّما یقرأ المکتوب بها وینطق به.

الثالثة : أنّه أوضح معنی الباء فی قولنا : « قرأ بامّ الکتاب » ، حیث أنّها إمّا تضمین الفعل « قرأ » معنی « أوقع القراءة » فتعلقت الباء ب- « قرأ » ، وأما أن تکون الباء متعلقة بحال مقدّرة ، أی تلاها متبرّکا بها (1).

فالسیّد المصنف ذکر الفعل ، واستعمالاته وفرق بینها تفریقا دقیقا لم نجده فی معجم آخر من معاجم اللغة.

* وفی نفس هذه المادة قال : « أقرأ جاریته : جعلها عند امرأة حتّی تحیض

ص: 181


1- انظر التفصیل فی مثل هذا فی ریاض السالکین 1 : 61 - 62.

للاستبراء ».

وهذا الفعل الرباعی بهذا الاستعمال غیر مذکور فی معاجم اللغة المتداولة ، مع أنّه صحیح منصوص علیه ، حیث قال الهروی فی کتاب الغریبین فی الحدیث - « دعی الصلاة أیّام إقرائک » أی أیّام حیضک - ویقال : دفع فلان إلی فلان جاریته تقرئها ، أی تمسکها عندها حتّی تستبرئ حیضها (1).

فأخذ السیّد المصنف الفعل الماضی الرباعی منه وذکره.

هذا ، ناهیک عن أنّهم ذکروا الثلاثی « قرأت » لازما ، وذکروا المضعف منه المتعدی « قرّأها » ولم یذکروا « أقرأها ».

فقد ذکروا قرأت المرأة : ضمّت رحمها علی حیضة.

وقالوا : قرّئت المرأة - بالتشدید - تقرئة : حبست لینتظر بها انقضاء أقرائها ، فهی مقرّأة ، کمعظمة.

وفی العباب ، قال : قال أبو عمرو بن العلاء : یقال : دفع فلان إلی فلانة جاریته تقرّؤها ، أی تمسکها عندها حتّی تحیض للاستبراء (2).

فاستدرک السیّد المصنف علیهم « أقرأها » - مضافا إلی قرأت هی ، وقرّأتها غیرها - حرصا علی ذکر الأفعال وعدم الإخلال بشیء منها.

* وفی مادة « قمأ » قال : « قمؤ الرجل - کرم ومنع - قمأة کهضبة ، وقمأ کعهن ، وقمأ کقفل ، وقماء وقماءة ، کسحاب وسحابة ، وقمئ قمأ کتعب تعبا : ذلّ وصغر فی أعین الناس ، فهو قمیء کصغیر ».

ص: 182


1- الغریبین 5 : 1517.
2- العباب الزاخر واللباب الفاخر 1 : 98.

والمصنف هنا ناهیک عن جمعه للأفعال - وهی میزة له سیأتی بیانها - ذکر الفعل قمئ قمأ ، کتعب تعبا ، مع أنّ کتب اللغة لم تذکره فهی خالیة منه ، وهو فعل صحیح منصوص علیه ، فقد قال ابن القطاع فی أفعاله قمؤ قماءة ذل وصغر وقمئ قمأ کذلک (1). فترکهم لذکره تقصیر فی جمع اللغة.

* وفی مادة « کأکأ » قال : « کأکأته عن الأمر فتکأکأ : ردعته وکففته ».

ومعاجم اللغة خالیة عن ذکر « کأکأته » متعدّیا ، وإنّما اقتصرت علی ذکر فعل المطاوعة « تکاکأ » ومصدره التکأکؤ ، ومن العجب أنّهم ذکرو الکأکأة وهی مشتقة من کأکأ ، ولم یذکروا فعلها ، فیظن أن لا فعل لها ، مع أنّ الواقع غیر ذلک ، فان هذا الفعل الرباعی وارد ومنصوص علیه.

قال ابن القطاع فی کتاب الافعال : کأکأته فتکأکأ ، أی ارتدع (2).

فجاء به السیّد المصنف ، وبما اشتق منه ، فأغنی المادة من حیث الأفعال ، فلم یخلّ بذکر هذا الفعل کما أخلوا به.

* وفی مادة « کلأ » قال : « کلأ بصره فی الشیء : ردّده ... کأکلأ وکلّأ تکلئة ».

والمذکور فی معاجم اللغة هو باب « أفعل » فقط حیث قالوا : أکلأ بصره فی الشیء : إذا ردّده فیه مصعّدا ومصوّبا. ولم یذکروا سواه ، کما فی الصحاح والقاموس والعباب والمحیط واللسان والتاج وغیرها ، فاستدرک السیّد المصنف علیهم الفعلین کلأ وکلّأ.

* وفی مادة « کلأ » أیضا ، قال : « کلأت عینه : سهرت ولم تنم حذرا ، کاکتلأت.

ص: 183


1- الأفعال لابن القطاع 3 : 53.
2- الأفعال لابن القطاع 3 : 110.

وأکلأها أسهرها ورجل کلوء العین : ساهرها ، أو قویّ علی السهر لا یغلبه النوم ».

فاما الفعل « اکتلأت » فقد ذکروه ، لکنهم لم یذکرو الثلاثی « کلأت عینه » مع أنّه صحیح قیاسی من قولهم : رجل کلوء العین أی ساهرها ، فانه فعول من کلأ ، فلذلک استدرکه السیّد المصنف وجاء به فی حین أنّهم لم یذکروه.

وأمّا تعدیة هذا الفعل بالهمز والتضعیف ، أعنی « أکلأها وکلّأها » فهما - مع کونهما قیاسیین - نص علیهما الزمخشری فی أساسه کما فی نسخة الزبیدی فی التاج حیث قال : « وأکلأتها وکلّأتها : أسهرتها » لکن نسخة الاساس المطبوعة لم یذکر فیها إلاّ « أکلأتها : أسهرتها » فکأنّ نسخة المصنف هی هذه الساقط منها « کلّأتها » لکن یبقی أنّه کان علی السیّد المصنف ذکرها وإن لم تذکر فی الاساس لأنّها قیاسیة.

* وفی مادة « کلأ » قال : « کلأ نظره إلیه : أدامه متأمّلا ، کأکلأ وکلّأ تکلئة ».

فأمّا الثلاثی ففی التهذیب : کلأت فی فلان ، أی نظرت إلیه متأمّلا فاعجبنی.

وفی القاموس والتاج : کلّأ فیه أی فلان : نظر إلیه متأمّلا فاعجبه حسنه.

فذکروا الثلاثی « کلأ » والمزید بالتضعیف « کلّأ » ، ولم یذکروا « أکلأ » فاستدرکه السیّد علی خان رحمه الله .

* وفی مادة « لجأ » ، قال : « ألجأ الرجل علی الأمر : اکرهه واضطره ، کلجّأ تلجئة ؛ یقال : فعل ذلک من غیر إکراه ولا تلجئة ».

والعجب أنّهم ذکروا فی معاجمهم التلجئة ، ولم یذکروا فعلها ، فقد صرّحوا بأنّ التلجئة هی الاکراه ، وهی مصدر من لجّأ ، فذکروا المصدر ، ولم یذکروا الفعل ، فجاء السیّد المصنف بفعله المضعف حرصا علی ذکر الأفعال ، التی هی مبدأ الاشتقاق.

* وفی مادة « نبأ » قال : « نبّأه الله وتنبّأه واستنبأه : بعثه نبیّا ».

وهذه الأفعال المتعدیة الثلاثة غیر مذکورة ولا مسطورة فی معاجم اللغة بهذا

ص: 184

الوضوح والترتیب والجمع ، نعم قال الزمخشری فی الاساس « نبّئ رسول الله واستنبئ » ، وهذان المجهولان أرجعهما السیّد المصنف إلی الفعل المعلوم ، فکانا « نبّأه واستنبأ » ، وذکر السیّد أیضا « تنبّأه الله » وهی مما لم یذکر ، فجمع الافعال المستعملة فی هذه المادّة بلا تعقید ولا تکلف.

* وفی مادة « هیأ » قال : « تهیّأ القوم وتهایؤوا : توافقوا ؛ کأنّهم صاروا علی هیئة واحدة ... وقد هایأته مهایأة ».

وهذا الفعلان « تهیّأ » و « تهایأ » لم یذکرا فی المعاجم بهذا الوضوح والانفراد ، وإنما ذکرا فی أثناء کلامهم علی المهایأة.

ففی مفردات الراغب : المهایأة : ما یتهیّأ القوم له فیتراضون علیه (1).

وفی اللسان : وتهایؤوا علی کذا : تمالؤوا ، والمهایأة : الأمر المتهایأ علیه ، والمهایأة : أمر یتهایأ القوم فیتراضون به (2).

وفی المحیط للصاحب المهایأة أمر یتهایا القوم علیه فیتراضون (3).

وفی العباب : المهایأة أمر یتهایأ القوم فیتراضون به (4).

وفی التهذیب قوله : « والمهایأة امر یتهایأ للقوم فیتراضون به » (5).

وهکذا دارت المعاجم بین أمرین ، إمّا عدم ذاکر لهذین الفعلین أصلا ، وإما ذاکر لهما فی ضمن المهایأة ، حیث ذکروا المضارع « یتهیّأ » ولم یذکروا ماضیه « تهیّأ » ،

ص: 185


1- المفردات : 548.
2- اللسان 1 : 189.
3- محیط اللغة 4 : 93.
4- العباب 1 : 205.
5- تهذیب اللغة 6 : 485.

وکذلک ذکروا « المتهایأ علیه » و « یتهایأ القوم » ولم یذکروا ماضیة : تهایأ سوی لسان العرب والمصباح حیث قال : « تهایأ القوم تهایؤا » فاقتنص السیّد المصنف هذین الفعلین ، وذکرهما فی نسق واحد مع ایضاح معناهما ، ثمّ ذکر اشتقاق المهایأة ، مفاعلة من هایأته.

* وفی مادة « أزب » قال : « أزب الدهر ، کتعب : اشتدّ ». وهذا الفعل ذکره السیّد المصنف ولم یذکروه.

* وفی مادة « ببب » قال : « الببّ : الکثیر اللحم ، والغلام التارّ ، وقد ببّ یببّ - کمرّ یمرّ - ببّا وبببا ، کسبّ وسبب ».

وهذا الفعل ومضارعه ومصدراه لم یذکرا فی معاجم اللغة ، فجاء السیّد المصنف بذکره ، هذا مع أنّ أبا حیان قال : غلام ببّة ، والفعل منه ببّ یببّ ببّا وبببا (1). فضبط بضبط القلم بکسر عین المضارعة.

فالسیّد المصنف یذکر الفعل من « ببّة » مع أنّهم لم یذکروه ، موهمین أنّه لا فعل له ، بل قال ابن فارس : الباء والباء فی المضاعف لیس أصلا ، لأنّه حکایة صوت (2).

وهذا الکلام لا نصیب له من الصحة بعد أن عرفت الفعل الثلاثی له ، وأنّه مستعمل.

* وقال فی نفس المادة أیضا : « ببّ یببّ - کملّ یملّ - ببّا وبببا : صوّت فهو ببب ، ککتف. قال ابن القطاع کأنّه حکایة جرس ، قال الراجز [ وهو رؤبة ] :

ص: 186


1- ارتشاف الضرب 1 : 184.
2- معجم مقاییس اللغة 1 : 193.

یسوقها أعیس هدّار ببب

إذا دعاها أقبلت لا تتئب

ثمّ ذکر کلام أبی حیان التوحیدی بأنّ فعلها إمّا من باب « ببّ » أو من المهموز ، فذکر أیضا الفعل الماضی ومضارعه والمصدر ل- « ببّ » بمعنی صوّت ، وهذا الفعل لم تذکره المعاجم اللغویة المتداولة ، جاء به السیّد المصنف وذکره فی محله من مادة « ببب » ، وهذا ما خلت عنه المعاجم. وهذه السعة فی ذکر الأفعال لا توجد فی معجم لغوی سابق علی الطراز.

* وفی مادة « جعثب » قال : « جعثب علی الأمر جعثبة : حرص وشره ، وجعثب ، کقنفذ : اسم ».

فامّا الجعثب کقنفذ فقد صرح ابن درید فی الجمهرة (1) أنّه اسم مأخوذ من فعل ممات. وذکره بالتاء المثناة ، وفی بعض نسخ القاموس بالمثناة وفی بعضها الآخر بالثاء المثلثة ، وصرح الزّبیدی بأنّه مأخوذ من فعل ممات سواء کان بالمثناة أو المثلثة.

وأما الفعل « جعثب » فإنّهم لم یذکروه ، وإنّما اقتّصروا علی ذکر « الجعثبة » بمعنی الحرص والشره ، وهی مشتقة من الفعل « جعثب » قطعا ، وهو القیاس ، فذکر السیّد المصنف هذا الفعل ثمّ ذکر مصدره ، فتلافی ما قصروا فیه حیث ذکروا المصدر دون الفعل.

* ومن أوضح مصادیق استقصائه وحرصه علی ذکر الأفعال ثمّ مشتقاتها ومستعملاتها ، ما تقدمت الإشارة إلیه من تقصیرهم وخلطهم فی مادة « قدس » قال

ص: 187


1- الجمهرة 2 : 1110.

الشدیاق :

وأغرب من ذلک اقتصار جمیع أهل اللغة علی قولهم « قدّس تقدیسا » وما أحد منهم ذکر له فعلا ثلاثیا ، أو نبّه علی عدم مجیئه مع أنّهم قالوا : إنّ القدس اسم ومصدر ، فکیف یکون مصدر من دون فعل؟! أو فی الأقل من دون تنبیه علیه کما نبهوا علی غیره ، ویقال أیضا : قدوس واسم الله الأقدس وبیت المقدس ، فکیف جاء النعت وأفعل التفضیل واسم المکان من غیر اشتقاق؟! مع ان سیبویه قال أنّ الکلم کله مشتق (1).

وهذا الکلام واضح ولا غبار علیه ، وهذه الإشکالیة فی المعاجم موجودة لا ینکرها إلاّ مکابر ، خصوصا وأنت تری هذه الموارد ماثلة للعیان ، ولذلک کان السیّد حریصا علی رفع هذه الإشکالیة. فقال فی مادة « قدس ».

« قدس فی الأرض قدسا ، کضرب : ذهب فیها وأبعد ، ومنه التقدیس بمعنی التطهیر ؛ لأنّه إبعاد للمقدّس عن النجاسة ، والقدس ، کعنق ویسکن : الطهر والبرکة.

وقدّس الله ، و [ قدّس ] له تقدیسا نزّهه وأبعده عما لا یلیق بجنابه ».

فذکر السیّد المدنی الفعل الثلاثی « قدس » وذکر معناه فی الاشتقاق الکبیر ، بأنّه معنی الإبعاد ، ثم ذکر التفعیل منه أی التقدیس ، وباقی المشتقات منه ، وهذه غایة البراعة والحذاقة والاستقصاء للأفعال ، ومحاولة عدم الإخلال بشیء منها.

وفی هذا المجال أیضا نری ذکر السیّد المصنف للأفعال المنحوتة فی أماکنها ، مع أنّ سائر المعاجم إمّا أن تذکرها فی غیر مظانها أو أن لا تذکرها أصلا.

ص: 188


1- الجاسوس : 13.

قال الأستاذ سعید الخوری الشرتوتی فی مقدمة أقرب الموارد عند ذکره للذیل الذی ضمّه مؤلّفه ، وقال إنّ فیه ثلاثة أمور ، الثانی منها هو : ذکر ما استدرکته علی اللسان والتاج مما أخذته من کتب الثقات ، أو من نفس الکتابین ، واردا فی غیر مظانه ، فمن ذلک « تظلف » إذا حصل فی ظلف من الأرض ؛ ذکره الراغب فی ترجمة « ع ز ز » ، ومنه « تعبقس » إذا تعلّق بعبد القیس ؛ ذکره السیوطی فی باب النحت من المزهر (1).

* وفیما یخص « تعبقس » ذکر السیّد علی خان هذا الفعل المنحوت فی موضعه ومظنه ، أی مادة « عبقس » ، فقال :

« العبقسیّ : نسبه إلی عبد القیس ، وتعبقس : انتسب إلیه ».

هذا مع أنّ الخلیل ذکر هذا الفعل فی العین فی باب المضاعف « باب العین مع الحاء والهاء والخاء والغین » (2) ، والجوهری وابن منظور ذکراه فی مادة « شمس » تارة و « قیس » تارة أخری. والزبیدی ذکره فی مادة « قیس » من تاجه.

ولا یخفی أنّ ذکره فی تلک المواد إنّما هو استطرادیّ وفی غیر محله اللغوی ، فلذلک أخذ السیّد المصنف هذا الفعل وجعله فی محله ومظنه ، وهو مادة « عبقس ».

* وفی مادة « جعفر » ، ذکر السیّد المصنف معنی الفعل « تجعفر » واستشهد له شعر السیّد الحمیری ، فقال :

ص: 189


1- مقدمة أقرب الموارد 1 : 7.
2- العین 1 : 60.

وتجعفر الرجل : انتقل إلی مذهب جعفر الصادق وقال بقوله ؛ ومنه قول السیّد الحمیری :

تجعفرت باسم الله والله أکبر

وهذا الفعل « تجعفر » بهذا المعنی لم یذکروه لا فی مظنه « جعفر » ولا فی مواطن أخری من معاجمهم ، ذکره السیّد المدنی ، وذکر شاهده معه.

وفی مادة « طنبر » ذکر السیّد المصنّف الطنبور وذکر أنّه معرّب ، ثمّ قال : « طنبر طنبرة : ضرب به ». فآذن بأنّهم اشتقوا من الطنبور المعرّب فعلا رباعیا ثمّ صرّفوه ، فکان مصدره « طنبرة » ، وهذا الفعل والمصدر لم یذکرا فی معاجم اللغة فی هذه المادة.

وفیما ذکرناه من جمعه للأفعال ، وحرصه علی ذکرها مرتبة ، کل فعل مع مستعملاته ، کفایة للتدلیل علی سعة هذا المعجم « الطراز » وغناه من حیث ذکر الأفعال واستقصائها والإلمام بها ، ما ذکروه منها فی غیر موضعه وما لم یذکروه.

ز - عنایته بعین الفعل المضارع.

ومن میزات معجم الطراز هو عنایته بحرکة عین الفعل وخصوصا المضارع ، وسعیه لجمع حرکته وضبط أبوابه.

وقد مرّت الإشارة - فی حسن الاستقراء والاستقصاء - إلی ما فی مادة « قمأ » ، حیث قال السیّد المصنف : « قمؤ الرجل - ککرم ومنع - ... وقمئ قمأ ، کتعب تعبا : ذلّ وصغر فی أعین الناس ».

فقد نقل السیّد المصنف لغات عین الفعل الماضی من الضم والفتح والکسر ،

ص: 190

مع أنّ معاجم اللغة غفلت عن ذکر لغة کسر عین الفعل - أعنی قمئ - واقتصرت علی ذکر اللغتین الأخریین - باب کرم ومنع (1) - مع أن ابن القطاع ذکرها فی أفعاله فقال « قمؤ قماءة : ذلّ وصغر ، وقمئ قمأ کذلک » (2).

وقد مرّت عند ذکر المثلث بعض الأفعال الماضیة المثلّثة حرکة عین الفعل التی ذکرها السیّد المدنی فی حرف الهمزة.

والذی یهمنا هنا هو بیان عنایته بذکر عین المضارع وحرکاتها.

* ففی مادة « هنأ » قال : « هنأنی الولد ونحوه یهنؤنی - من باب نفع وضرب وکتب - هنأ وهناء وهناءة ، کضرب وسلام وسلامة : سرّنی ، فهو هانئ ، والطعام : ساغ لی ولذّ ... ».

فأمّا فی الولد فلم یذکره سوی الفیومی فی مصباحه ، فقال : هنأنی الولد یهنؤنی ، مهموز من بابی نفع وضرب. ولم یذکر مضارعه من باب « کتب ».

وأمّا « هنأنی الطعام » فلم یذکره مثلث عین المضارعة سوی الفیروزآبادی ، وفی المصباح : هنأنی الطعام یهنؤنی : ساغ ولذّ ... ویهنؤ بضم المضارع فی الکل لغة ؛ قال بعضهم : ولیس فی الکلام یفعل بالضمّ مهموزا ممّا ماضیه بالفتح غیر هذا الفعل. فذکر مضارعه من بابی « نفع » و « کتب » ولم یذکره من باب « ضرب ».

فلعلّ السیّد المدنی أخذه من هنا ، وصرّح بأنّ مضارعه مثلّث ، ولذلک عطف « هنأنی الطعام » علی « هنأت الطعام » کمنعته وضربته : أصلحته ».

ولم یذکر هذا الاستعمال فی المعاجم المتداولة مضبوط حرکة عین مضارعه ،

ص: 191


1- انظر لسان العرب ، والصحاح ، والعباب ، والقاموس ، والمحیط 6 : 60 ، والتهذیب 9 : 363.
2- الأفعال 3 : 53.

وإنّما ذکر ماضیه فقط ، ففی القاموس ولسان العرب ، اقتصرا علی قولهما : « هنأ الطعام هنأ وهنأ وهناءة : أصلحه ». فتتبع السیّد المصنف هذا الفعل الماضی وذکر حرکة مضارعه ، وضبطها من بابی منع وضرب ، فی حین خلت المعاجم المتداولة عن ذلک.

* وفی مادة « جلب » قال : « جلب الرجل ، کقتل وضرب : جنی جنایة ».

والذی فی التهذیب : الجلب : الجنایة علی الإنسان ، وکذلک الأجل ، وقد جلب علیه وأجل علیه : أی جنی علیه (1).

وفی تکملة الصاغانی : الجلب بالفتح : الجنایة ؛ یقال : جلب علیه ، اذا جنی.

وفی اللسان : الجلب : الجنایة علی الإنسان ... وقد جلب علیه وجنی علیه وأجل.

فها هم جمیعا ذکروا المصدر ، ثمّ ذکروا فعله الماضی دون بیان حرکة الفعل المضارع منه.

نعم ، ذکر الفیروزآبادی مضارعه من باب « نصر » فقط ، فقال : والجلب الجنایة ، جلب کنصر. وتبعه الزبیدی فی التاج علی ذلک ولم یذکر ضبطا آخر لمضارعه.

وهنا تتضح براعة السیّد المدنی واستقصاؤه وحرصه علی بیان حرکة عین المضارع ، فلذلک ضبطه من بابی « قتل » و « ضرب » وذلک ما لم یذکره غیره من أرباب المعاجم المتداولة.

* وفی مادة « هرد » قال : « الهرد ، کقفل : الکرکم ، أو أصل الورس ، أو صنف منه ؛ معرّب هلد - کسبب - بالهندیّة ، وهو أصول صفر صلبة کالزنجبیل یصبغ بها کما یصبغ

ص: 192


1- التهذیب 11 : 95.

بالزعفران یجلب من جزائر الهند ، وهردت الثوب - کقتل وضرب - صبغته ، وهو ثوب مهرود وهردیّ کترکیّ ».

وقد ذکرت معاجم اللغة اللهرد والمهرود دون أن تذکر الفعل الماضی الثلاثی لها ، فذکرت المتصرّف من الفعل دون ذکرها لأصل الفعل (1) ، رافعا ما قد یتوهّم من أنّ تلک المتصرفات لیس لها فعل ثلاثی أو أنّه لم تستعمله العرب.

وأمّا حرکة عین المضارع ، فهم أیضا لم یذکروها ، وذلک بدیهیّ بعد عدم ذکرهم لأصل الفعل.

ففی تهذیب اللغة : قال شمر : قال أبو عدنان : أخبرنی العالم من أعراب باهلة أن الثوب یصبغ بالورس ثمّ بالزعفران فیجیء لونه مثل لون زهرة الحوذانة ، فذلک الثوب المهرود ، قال : أخبرنی بعض أصحاب الحدیث أنّه بلغه انّ المهرود الذی یصبغ بالعروق ، قال والعروق یقال لها الهرد (2).

وفی الجمهرة : الهرد ، العروق التی یصبغ بها (3).

وفی مجمل اللغة : ثوب مهرود : صبغ أصفر (4).

وفی معجم مقاییس اللغة : الهاء والراء والدال کلمات تدل علی معالجة شیء بصبغ أو ما أشبهه ، وثوب مهرود : صبغ أصفر (5).

ص: 193


1- راجع ما کتبناه تحت عنوان « ذکره للافعال وخصوصا ثلاثیها وحسن ترتیبه لها ».
2- تهذیب اللغة 6 : 189.
3- الجمهرة 2 : 642.
4- المجمل فی اللغة 4 : 477.
5- معجم مقاییس اللغة 6 : 49 - 50.

وفی المحیط قال : الهرد صبغ أصفر ، ویقال طین أحمر (1).

وفی القاموس قال : و [ الهرد ] بالضمّ : الکرکم ، وطین أحمر ، وعروق یصبغ بها ، والهردیّ : المصبوغ به.

وفی لسان العرب : الهرد : العروق التی یصبغ بها ، وقیل : هو الکرکم ، وثوب مهرود ومهرد.

وفی تکملة الصغانی : الهرد بالضم : العروق ، والعروق : صبغ أصفر یصبغ به ، وقال أبو عدنان : أخبرنی العالم من أعراب باهلة أنّ الثوب یصبغ بالورس ثمّ بالزعفران ، فیجیء لونه مثل لون زهرة الحوذانة ، فذلک الثوب المهرود.

وهکذا دارت معاجم اللغة فی هذا المدار ، وتحیّرت کتب غریب الأثر أیضا فی حدیث وردت فیه لفظة « مهرودتین » أو « مهروذتین » أو « مهروئتین » (2) ، لکن السیّد المدنی قال فی الأثر : « فی مهرودتین ، أی فی حلّتین مصبوغتین بالهرد ، أو فی شقّتین ؛ أخذا من الهرد وهو الشق ، والأوّل هو الصواب ». والحقّ معه إذ بمقارنة بسیطة بین ما قاله السیّد المصنف وما ارتبکوا فیه وتمحّلوا ، یظهر لک صواب ما قاله وصحة اشتقاقه وسقم ما تأوّلوه وحاروا فیه.

هذا ، إذا أعرضنا عن عدم ذکرهم أنّ لفظة « الهرد » معرّبة عن « هلد » بالهندیة ، فإنهم لم یذکروا ذلک ، بل لم تذکره أکثر کتب المعرّب.

وهنا نری براعة السیّد المصنف فی ذکره أصل الهرد وأنه معرب ، وفی ذکره للفعل الماضی الثلاثی « هرد » ، وفی ذکره بابی فعله المضارع حیث نص علی ان

ص: 194


1- المحیط فی اللغة 3 : 441.
2- انظر الفائق 3 : 397 ، والنهایة 5 : 258 ، والغریبین 6 : 1926 - 1927.

المضارع من بابی « قتل » و « ضرب » ، أی هرد یهرد ویهرد ، وذلک ما لم تذکره معاجم اللغة العربیة.

* وفی مادة « اشر » قال : « أشرت المرأة أسنانها أشرا - کقتل وضرب وأشّرتها تأشیرا : حدّدتها ورقّقت أطرافها ، وهو ثغر مأشور ومؤشّر ».

فذکر أنّ مضارع « أشر » هنا من بابی « قتل » و « ضرب » ، مع أنّ المعاجم المتداولة بین غافلة عن ذکر مضارع « اشر » الثلاثی بهذا المعنی ، وبین ذاکرة المضارع من باب « ضرب » فقط.

ففی الصحاح : وتأشیر الأسنان : تحزیزها وتحدید أطرافها.

وفی المحیط : وفی الحدیث « لعن الله الواشرة والمؤتشرة » وهی الآشرة تأشر أسنانها ، أی تصیّرها ذوات أشر ، وهی تحزیز اطرافها (1).

وفی مصباح الفیومی : أشرت المرأة أسنانها : رقّقت اطرافها.

وفی اللسان : وقد أشرت المرأة أسنانها تأشرها أشرا ، وأشّرتها : حزّزتها.

وفی القاموس : أشرت أسنانها تأشرها أشرا ، وأشّرتها : حزّزتها. واقتصر علیه الزبیدی فی التاج فلم یضف ضبطا آخر لمضارعه.

وفی أفعال السرقسطی : وأشرن النساء أسنانهنّ : رقّقن أطرافها (2).

فهذا ما ذکر فی المعاجم المتداولة ، ولم یذکر أرباب غریب الحدیث شیئا جدیدا ذا بال هنا ، إذ الجمیع اقتصروا علی ذکر التأشیر فی حدیث النبیّ « لعن الله الواشرة والموتشرة » ، وقد ذکر الصاحب بن عباد والفیروزآبادی وابن منظور مضارعه

ص: 195


1- المحیط 7 : 377.
2- الأفعال 1 : 103.

من باب « ضرب » غافلین عن ذکر باب « نصر » ولکنّ السیّد المصنف لعنایته بذکر عین الفعل المضارع ، لم یفته أن یذکر بابی المضارع.

* وفی المجاز من مادة « جفر » قال : « جفر المریض ، کنصر : طاب وخرج من مرضه ».

ومن ذکر هذا المعنی من اللغویین لم یذکر عین الفعل المضارع ، فانهم اقتصروا علی ذکر فعله الماضی فقط.

ففی المحیط : وجفر من مرضه إذا خرج منه (1). وذکر نفس هذا النص الصغانی فی التکملة.

وفی القاموس : وجفر من المرض : خرج. ولم یذکر الزبیدی عین المضارع.

هذا ، ناهیک عن أنّهم ذکروا هذا الاستعمال دون الاشارة إلی أنّه من المجاز ، وقد أوضح السیّد المصنف کلا هاتین النکتتین فذکر أن هذا الاستعمال مجازی ، کما ذکر عین مضارعه.

* وفی المجاز من مادة « حدر » قال : « وحدرت العین الدمع ، کنصر وضرب : أرسلته. والدموع الکحل : سالت به. وتحدّرت دموعه وتحادرت : تصبّبت ».

وکثیر من کتب اللغة هنا اقتصرت علی « تحدّر الدمع » ، ومن ذکر الفعل الماضی والمضارع منهم اقتصر علی ذکر أنّه من باب « نصر » غافلین عن ذکر باب « ضرب ».

ففی المحیط : وحدرت العین الدمع فانحدر وتحدّر (2).

وفی الاساس : والعین تحدر الدمع ، والدمع یحدر الکحل.

ص: 196


1- المحیط 7 : 91.
2- المحیط 3 : 35.

وفی العین : وحدرت عینی الدمع ، وانحدر الدمع (1).

وفی تهذیب اللغة : وحدرت عینی الدمع ، فانحدر الدمع وتحدّر (2).

وفی لسان العرب : وحدر الدمع یحدره حدرا وحدورا ، وحدّره فانحدر وتحدّر ، أی تنزّل.

واقتصر فی القاموس علی قوله : وتحدّر تنزّل. وشرحها الزبیدی فی تاجه فقال : ( و ) حدر الدمع یحدره حدرا وحدورا ، وحدّره ، فانحدر و ( تحدّر ) أی ( تنزّل ) (3).

ثمّ قال فی موضع آخر بعده : ومن المجاز : الدمع یحدر الکحل (4).

فهم جمیعهم لم یذکروا مضارعه من باب « ضرب » مقتصرین علی أنّه من باب « نصر » ، والسیّد المصنف جمع بین بابی مضارعه ، حرصا علی أن لا یفوته شیء من ذلک.

* وفی مادة « خسر » قال : « وأخسر الرجل إخسارا : وقع فی الخسران ... والمیزان : نقصه ، کخسره یخسره - بتثلیث العین - خسرا ، وخسّره تخسیرا ».

وتثلیث عین المضارع لم نر من ذکره ، بل اقتصروا علی أنّه من باب فرح أو منع ، وتنازعوا فی وروده من باب « ضرب » ثمّ صحّحوا وروده من هذا الباب ، وبالتالی فلم یذکروا ورود مضارعه مضموم العین من باب « نصر ».

ففی العین : کلته ووزنته فأخسرته ، أی نقصته (5).

ص: 197


1- العین 3 : 178.
2- تهذیب اللغة 4 : 407.
3- تاج العروس 10 : 561.
4- تاج العروس 10 : 563.
5- العین 4 : 195.

وفی المحیط : وأخسرته أی نقصته (1). فاقتصروا علی الرباعی.

وفی التهذیب : ویقال کلته ووزنته فأخسرته ، أی نقصته ، قال الله عزّ وجلّ : ( وَإِذا کالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ یُخْسِرُونَ ) قال الزجاج : أی ینقصون فی الکیل والوزن ، قال : ویجوز فی اللغة « یخسرون » ، یقال : أخسرت المیزان وخسرته ، ولا أعلم أحدا قرأ « یخسرون » (2).

وفی الصحاح : وخسرت الشیء - بالفتح - وأخسرته : نقصته (3).

وفی الأساس : أخسر المیزان وخسّره وخسره : نقصه (4).

وفی مصباح الفیومی : أخسرت المیزان إخسارا : نقصت الوزن ، وخسرته خسرا من باب ضرب لغة فیه (5).

وفی المقاییس : یقال خسرت المیزان وأخسرته ، إذا نقصته. ومثله فی المجمل (6).

وفی القاموس والتاج : ( خسر کفرح وضرب ) الثانی لغة شاذة کما صرّح به المصنف فی البصائر ، قال : ومنه قراءة الحسن البصری « ولا تَخْسِرُوا المیزان » ( خسرا ) ...

وفی التاج قال أیضا : وخسر الوزن والکیل خسرا ، وأخسره نقصه. ویقال : کلته

ص: 198


1- المحیط 4 : 260.
2- التهذیب 7 : 162 - 163.
3- الصحاح 2 : 645.
4- أساس البلاغة : 110.
5- المصباح المنیر : 169.
6- مقایس اللغة 2 : 182 ، ومجمل اللغة 2 : 186.

ووزنته فأخسرته ، أی نقصته. هکذا فسّر الزجاج قوله تعالی : ( أَوْ وَزَنُوهُمْ یُخْسِرُونَ ) أی ینقصون فی الکیل والوزن ، قال : ویجوز فی اللغة « یخسرون » ؛ تقول : أخسرت المیزان خسرته ، قال : ولا أعلم أحدا قرأ « یَخْسِرُونَ » ، قلت وهو قراءة بلال بن أبی بردة (1).

وفی لسان العرب : وخسرت الشیء - بالفتح - وأخسرته : نقصته. وخسر الوزن والکیل خسرا وأخسره : نقصه. ویقال : کلته ووزنته فأخسرته ، أی نقصته. قال الله تعالی ( وَإِذا کالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ یُخْسِرُونَ ) ؛ الزجاج : أی ینقصون ... ثمّ نقل ما سلف نقله من کلام الزجاج.

وفی أفعال السرقسطی : خسرت المیزان خسرا ، وأخسرته : نقصته (2). ومثله بالضبط فی أفعال ابن القطاع (3).

فها هم یذکرون ماضیه « خسر » مقتصرین علی ذلک معتمدین علی فهم القارئ ، وبعضهم صرّح أنّه من باب منع أو فرح وقد وردت به قراءة بلال بن أبی بردة ، وأبان ، وعثمان (4).

وأما کونه من باب « ضرب » فقد أرسله السیّد المصنف ارسال المسلّمات بلا تطویل ممل کما قرأت ، ولا حذر کحذر الفیومی ، ولا دعوی الشذوذ کما فی البصائر إذ لا معنی لذلک بعد ورود هذا الباب فی قراءة الحسن البصری کما صرح بذلک فی التاج ، وقراءة بلال بن أبی بردة کما فی التاج واللسان وغیرهم ، وقراءة زید بن علیّ

ص: 199


1- تاج العروس 11 : 164.
2- الأفعال للسرقسطی 1 : 435.
3- الأفعال لابن القطاع 1 : 279.
4- انظر معجم القراءات القرآنیة 7 : 46.

کما فی معجم القراءات القرآنیة (1) ، وکل هؤلاء ممن یحتج بکلامهم من ارباب الکلام فی العصور المتقدّمة.

وأمّا کون مضارعه من باب « نصر » مضموم العین ، فهو اللغة الثالثة التی أرسلها السیّد المصنف إرسال المسلّمات ، وهم لم یذکروها فی معاجمهم ، مع أنّه قد وردت بها قراءة من قراءات العرب ، فلا حجة لهم فی عدم ذکرها.

ففی تفسیر أبی السعود : وقرئ « ولا تَخْسِروا » بفتح التاء ، وضمّ السین وکسرها - یقال : خسر المیزان یخسره ویخسره - وبفتح السین أیضا (2) ... فصرّح بأنّ الفعل مثلث عین المضارعة.

وفی البحر المحیط : وقرأ الجمهور ( وَلا تُخْسِرُوا ) من أخسر ، أی أفسد ونقص ... وبلال بن أبی بردة وزید بن علیّ « تخسر » بفتح التاء ؛ یقال خسر یخسر وأخسر یخسر بمعنی واحد کجبر وأجبر ، وحکی ابن جنّی وصاحب اللوامع عن بلال فتح التاء والسین مضارع خسر بکسر السین ... وقرئ أیضا تَخْسُرُوا بفتح التاء وضمّ السین (3) ...

وبعد وجود التصریح بصحة ورود قراءة عن العرب بضم عین المضارعة لا معنی للتخطی عن ذکر هذا المضارع المضموم العین ، فمن هنا ذکر السیّد المصنف أن مضارع « خسر » مثلث العین فی المضارع (4).

* وفی مادة « طزر » قال : « طزره طزرا ، کنصر : دفعه بلکز ؛ عن ابن الأعرابی ».

ص: 200


1- انظر معجم القراءات القرآنیة ومآخذه فی هذه القراءة 7 : 45.
2- تفسیر أبی السعود 8 : 177.
3- البحر المحیط 8 : 189.
4- وانظر ما ذکرناه سابقا من أخذه من کتب التفسیر واستدراکه ما فات علی اللغویین منها.

وهذا المعنی لم یذکر فی العین ولا الصحاح ولا التهذیب ولا الجمهرة ولا المحیط ولا المصباح ولا المقاییس ولا المجمل ولا الأساس ولا کثیر من مصادر اللغة ، بل بعضهم أهمل المادة « طزر » کلها فلم یذکرها أصلا ؛ کالجوهری فی صحاحه ، والصاحب فی محیطه ، والأزهری فی تهذیبه وغیرهم. ومن ذکر هذا المعنی لم یذکر مضارع هذا الفعل « طزر » ولم یصرّح به.

ففی تکملة الصغانی ، قال : روی ثعلب عن ابن الأعرابی : الطّزر : الدفع باللّکز ؛ یقال طزره طزرا ، إذا دفعه (1).

وفی القاموس والتاج : ( الطّزر ) أهمله الجوهری ، وقال ثعلب عن ابن الأعرابی هو ( الدفع باللکز ) یقال طزره طزرا إذا دفعه (2).

فقد ذکروا الفعل والمصدر ولم یصرحوا بحرکة عین المضارع ، فأوضحه السیّد المصنف ، وذکر أن المضارع علی أنّه لم یفته أن یذکر أن هذا المعنی نقله ابن الأعرابی لا غیره ، ولذلک قال : عن ابن الأعرابی.

* وفی مادة « أصص » قال : « وأصّت الناقة تئصّ وتؤصّ وتأصّ أصیصا : سمنت واشتدّ لحمها وتلاحکت ألواحها ، فهی أصوص ، کرسول ».

وتثلیث عین المضارع لم یذکر فی المعاجم اللغویة المتداولة التی علیها المدار ، إذ اقتصرت علی ذکر « تئصّ » و « تؤصّ » دون « تأصّ » ، هذا مع وقوع الاختلاف بینهم فی کسر عین المضارع وضمّها ، ناهیک عن عدم ذکرهم فتحه.

فقد اقتصر ابن فارس فی مقاییسه علی قوله : ویقال للناقة المجتمعة الخلق

ص: 201


1- التکملة والذیل والصلة 2 : 89.
2- القاموس والتاج « طرز ».

أصوص.

وقال فی مجمله : وناقة أصوص مجتمعة الخلق. فلم یذکر حتّی الفعل الماضی فضلا عن المضارع وحرکة عینه.

واقتصر السرقسطی وابن القطاع علی ذکرهما الفعل الماضی والمصدر دون المضارع ، فقالا : أصّت الناقة أصّا : اشتدّت ، فهی أصوص (1).

وفی المحیط الأصوص : الناقة الحائل السمینة ... وقیل هی الموثقة الخلق ، وجمعه أصص ، وقد أصّت تؤصّ (2).

وفی الصحاح : أبو عمرو : وناقة أصوص أی شدیدة ، وقد أصّت تؤصّ ، حکاه عنه أبو عبید.

فها هما قد اقتصرا علی نقل لغة ضم عین المضارع ، وجاء الصغانی لینقل لغة کسر المضارع أیضا ، فقال فی التکملة : أبو عمر : أصّت الناقة تئصّ - بالکسر - إذا اشتدّ لحمها وتلاحکت ألواحها ، لغة فی تؤصّ ... الأصوص الناقة الحائل.

وکذلک اقتصر الفیروزآبادی علیهما فقال : وأصّت الناقة تؤصّ وتئصّ : اشتد لحمها وتلاحکت ألواحها وغزرت ...

وفی لسان العرب : ناقة أصوص ... وقد أصّت تئصّ ... وقد أصّت تؤصّ أصیصا ، إذا اشتد لحمها وتلاحکت ألواحها.

وفی تاج العروس ذکر اختلافهم فی الضم والکسر ، فقال : « أصّت ( الناقة تؤصّ ) بالضمّ ، قاله أبو عمرو ، وحکاه عنه أبو عبید ؛ نقله الجوهری ( وتئصّ ) بالکسر ،

ص: 202


1- الأفعال للسرقسطی 1 : 83 ، والأفعال لابن القطاع 1 : 53.
2- المحیط 8 : 216.

أصیصا ، وهذه عن أبی عمرو أیضا کما نقله الصاغانی وضبطه ، وقال أبو زکریا عند قول الجوهری : « تؤصّ » بالضم : الصواب تئصّ بالکسر لأنّه فعل لازم ، وقال أبو سهل النحوی : الذی قرأته علی أبی أسامة فی الغریب المصنّف : أصّت تئصّ - بالکسر - وهو الصواب ، لأنّه فعل لازم.

قلت : وقد جمع بینهما الصاغانی ، وقلّده المصنّف [ أی الفیروزآبادی ] إذا ( اشتد لحمها وتلاحکت الواحها ) قال شیخنا : لم یذکره غیر المصنّف ، فهو إما أن یستدرک به علی الشیخ ابن مالک فی الأفعال التی أوردها بالوجهین ، أو یتعقّب المصنّف بکلام ابن مالک وأکثر الصرفیین واللغویین حتّی یعرف مستنده. انتهی.

قلت : الصواب أنّه یستدرک به علی ابن مالک ویتعقّب ، فإن الضمّ نقله الجوهری عن أبی عبید عن أبی عمرو ، والکسر نقله الصاغانی عن أبی عمرو أیضا ، وصوّبه أبو زکریّا وأبو سهل ، فهما روایتان ، وهذا هو المستند ، فتأمّل » (1).

فلاحظ اختلافهم ، وتطویلهم فی تصحیح حرکة هذا المضارع أو ذاک ، مع ورود النقل بکلیهما وصحتهما عند الأئمّة ، ولم یلتفت السیّد المصنف إلی مثل ذلک مع ثبوت النقل ، وزاد علیهم لغة فتح عین المضارع ، فنقل لغة « تأصّ » مستدرکا علیهم ما فاتهم.

فهذه بعض النماذج التی حرص المصنف فیها علی ذکر حرکة عین المضارع ، واستدراکه علی اللغویین ما لم یذکروه فی معاجمهم ، فکان عمله هذا إغناء للعمل المعجمی ، وزیادة فی إثراء اللغة العربیة.

ص: 203


1- تاج العروس 17 : 474 - 475.
ح - ذکره لحروف التعدیة ، وبیانه لاختلاف المعنی باختلافها

لقد منیت معاجم العربیة فی هذا المجال بخللین. أفترضت ضرورة رقعهما وسدّ خللهما.

الأوّل : ما ذکره الأستاذ الشدیاق قائلا :

ومن هذا القصور تعریفهم لفظة بلفظة أخری من دون ذکر الفرق بینهما بالنظر إلی تعدیتهما بحرف الجر ، کقول الجوهری مثلا : الوجل الخوف ، ومثلها عبارة القاموس والمصباح ، مع أن « وجل » یتعدی ب- « من » وخاف یتعدی بنفسه.

وکقوله أیضا : الجنف المیل ، وقد جنف - بالکسر - یجنف جنفاً.

ومنه قوله تعالی ( فَمَنْ خافَ مِنْ مُوصٍ جَنَفاً ) وهو یوهم أنّه یقال : جنف عنه وعلیه وإلیه ، کما یقال مال عنه وعلیه وإلیه. وعبارة المصباح « جنف جنفا من باب تعب : ظلم » وهی توهم أنّه یقال « جنفه » کما یقال « ظلمه ». وعبارة العباب « الجنف : المیل والجور والعدول ».

وکقول المصنف [ أی الفیروزآبادی ] : « العتب : الموجدة والملامة » و « لام » یتعدی بنفسه ، وعتب ووجد یتعدّیان ب- « علی ».

وکقوله أیضا : « العوذ الالتجاء کالعیاذ ... والاستعاذة » و « عاذ » یتعدی بالباء و « التجأ » یتعدی ب- « إلی ». وعبارة المحکم عاذ به

ص: 204

عوذاً وعیاذا ومعاذا : لاذ به.

وکقوله فی آخر مادة « حسب » : « واحتسب انتهی » ؛ و « انتهی » یتعدی ب- « عن » - یقال : انتهی عنه ، أی کفّ ، وهو مطاوع نهی - ویتعدی أیضا ب- « إلی » ، و « احتسب » یتعدی بنفسه نحو « احتسب أجرا عند الله » أی ادّخره عنده ، ویتعدی أیضا بالباء نحو « احتسب بالشیء » أی اکتفی ، و « فلان لا یحتسب به » أی لا یعتد به. وهذا النموذج کاف انتهی کلامه (1).

ونحن وإن کنّا لا نذعن تماما بما قرّره الأستاذ الشدیاق من القصور ، لأنّا لانری اللغویین - وحتّی الفیروزآبادی - یلحظون هذه الدقة التی افترضها الاستاذ ، لأنّهم کما هو ظاهر للعیان یریدون بیان مؤدّی ومعنی الکلمة المشروحة ، فیوضحونها بما هو أوضح وأجلی وأعرف عند السامع ، أی أنّهم یلاحظون نفس المعنی المصدری دون ملاحظة الفعل الماضی ، فضلا عن ملاحظة ما یتعدی به ، لأنّ الغرض هو البیان والإیضاح والتعریف ، وما سوی ذلک لم یتقیّدوا بالتزامه.

نعم ، ربّما یکون کلامه متینا وإشکاله واردا فی الأفعال ، حیث أنّهم إذا شرحوا فعلا بفعل ، تبادر إلی الذهن تعدیتهما بنفس حرف التعدیة ، ففی مثل ذلک ینبغی الدقة ومعادلة الفعل بفعل آخر یتعدی بمثل ما یتعدی به.

أقول : نحن وإن کنا لا نذعن بذاک ونؤیّد هذا ، نری خلوّ معجم الطراز من هذه الإشکالیة التی طرحها الأستاذ الشدیاق ، فهی علی دقتها الشدیدة ، لا نراها جاریة فی کتاب ( الطراز ) إذ صنّف بدقة متناهیة فی هذا المجال ، حتّی خلا عن مثل هذه

ص: 205


1- الجاسوس : 12.

النکات السلبیة الظریفة جدّا.

فما طرحه من الإشکال علی القاموس فی « العتب : الموجدة والملامة » إذا سلّم وردده علی خصوص القاموس ، فإنه مرتفع فی اصل اللغة ، وخصوصا بملاحظة ما ذکره السیّد المدنی فی مادة « عتب » حیث قال : « عتب علیه وعتبه : إذا وجد علیه » ، فنحن نری « وجد » و « عتب » یتعدیان بنفس الحرف « علی » وهذه من دقة السیّد المصنف ، ومن ناحیة أخری ، فإنّه لا إشکال فی شرح « العتب بالملامة » لأنّ « لام » کما یتعدّی بنفسه ، فإنّ « عتب » أیضا یتعدّی بنفسه کما نقله السیّد المصنّف.

وما طرحه فی مادة « عوذ » ، نراه مرتفعا فی الطراز. حیث قال السیّد المدنی :

« عاذ به ... لجأ إلیه واعتصم به ، کأعاذ به وتعوّذ واستعاذ به ». فذکر الفعل الثلاثی « عاذ » متعدیا بالباء ، وشرحه بفعل آخر « لجأ » وذکر أنّه یتعدی ب- « إلی » فرفع التوهم ، ثمّ بالغ فی رفع التوهّم فعادله بفعل یتعدی بنفس ما یتعدی به الفعل المشروح ، فقال « واعتصم به » ، فإنّ اعتصم یتعدّی بالباء تماما کما یتعدی « عاذ » بالباء.

وما طرحه فی مادة « حسب » ، أیضا متلافی فی الطراز الأول ، حیث قال السیّد المصنّف « واحتسبت بکذا : اکتفیت ». فکما أنّ الفعل « احتسب » یتعدّی بالباء ، فکذلک « اکتفی » یتعدی بالباء ، فلا لبس ولا إیهام.

وهذه نماذج عرضناها ممّا أشکل بها علی القاموس ، واتضح من خلال مقارنتها بالطراز ، خلوّ الطراز من تلک الإشکالات ، وکیف أنّه سار ضمن منهج دقیق ، تخطی به الکثیر من الإشکالیات التی ابتلیت بها معاجم اللغة العربیة.

وهکذا الحال فی جمیع الکتاب وأبوابه وفصوله ، تراه خالیا من الإیهام والتعقید ، بل هو سلس سهل فی تناول موادّه ، خصوصا فیما نحن فیه أعنی الأفعال

ص: 206

باعتبار تعدیها وما تتعدی به من حروف ، علی أنّ الذی أبعد السیّد المصنف عن الوقوع بمثل هذا النقص ، هو اهتمامه بذکر الأفعال وشرحها إمّا بأفعال أخری ، أو بجمل وافیة بشرح المعنی ، ثمّ ذکره ما یشتق منها من مصدر أو اسم مصدر أو اسم مکان أو زمان أو آلة أو غیرها ، فهو بعید فی جملته ومنهجه عن شرح المصدر مباشرة بمصدر آخر أو غیره من المتصرفات والمشتقات بما یعادلها وذلک ما یجنّبه الوقوع فی إشکالیّة اختلاف تعدیتهما بهذا الحرف أو ذاک ، فهو یشرح الفعل بالفعل ، مطابقا لکلیهما من حیث الدقة فی إیصال المعنی وفی ما یتعدیان به.

الثانی : هو ما یلحظ فی أمّهات کتب اللغة من ذکرهم جملة من استعمالات الفعل واختلاف معانیها ، دون إیضاح ما یتعدّی به ، بل لعلّهم یذکرون الفعل بدون حرف تعدیة ، ثمّ یشرحونه یما یقتضی وجود حرف التعدیة فیه ، وذلک ما یضیّع علی الطالب فرصة التعرف علی کیفیة الاستعمال الصحیح للفعل ، وما یؤدّیه من معنی فی الجمل.

وفی هذا المجال یبرز السیّد المصنف مسابقا مجلّیا فی الحلبة ، حیث دقّق أیما تدقیق فی فصل کل معنی بحسب کل استعمال وفق ما یتعدی به من حرف ، وأطرد هذا فی کتابه ، فجاء نظاما محکما محبوکا فی هذا الباب وإلیک بعض النماذج فی هذا المضمار :

* ففی مادة « زأزأ » قال :

« زأزأه زأزة : طرده وخوّفه.

وعنه الخوف : جنّبه ...

وتزأزأ : تزعزع.

ومنه : خاف وتصاغر له هیبة.

ص: 207

وعنه : تواری.

وفی مشیه : حرّک عطفیه جهده ».

فأما قوله « زأزأ عنه الخوف » بمعنی جنّبه فلم أر من ذکره من أرباب المعاجم المتداولة ، وهو صحیح قطعا أخذا من قولهم زأزأه بمعنی طرده ، فإذا عدیت ب- « عن » صارت بمعنی طرد عنه ، أی جنّبه.

وأما قوله « تزأزأ عنه : تواری » فإنهم لم یذکروا فیه حرف التعدیة ، مقتصرین علی تفسیر « تزأزا » ب- « تواری » و « اختبأ » دون إشارة إلی ما یتعدی به ، أو کیف یستعمل هذا الفعل ، واستشهدوا بشعر جریر :

تبدو فتبدی جمالا زانه خفر

إذا تزأزأت بالسود العناکیب

فإنّ معناه اختبأت وتوارت عن الناس ، فشرحوه بالتواری الذی یتعدی ب- « عن » دون تصریح باستعمال « تزأزا » مع « عن » ، وصنیعهم هذا موهم بأنّه یدل علی معناه بلا حرف ، غیر منبهین علی ما نبّه علیه السیّد المصنف ، من استعماله متعدّیا ب- « عن » وافتراق معناه عنه عند تعدیته ب- « من ».

وکذلک یلاحظ استعمال « تزأزأ فی مشیه : بمعنی حرک عطفیه جهده » ، فإنّ اللغویین اقتصروا علی قولهم « تزأزأ : مشی محرکا أعطافه کهیئة القصار » ، فأوضح السّید المصنّف هذا الاستعمال عبر حرف الجر « فی » لیتضح معنی تحریک العطف ، فلذلک قدم قوله « تزأزأ فی مشیه » ثمّ شرحه بتحریک الاعطاف.

* وفی مادة « فشأ » قال : « وأفشأ علیهم : استکبر ، فهو مفشیء ».

فعدّی الفعل « أفشأ » بحرف الجر « علی » ثمّ شرحه بالفعل استکبر ، وهذا هو المعنی الدقیق لهذا الفعل والاستعمال الصحیح ، وأمّا معاجم اللغة ، فقد تساهلت فی ذلک مکتفیة بقولها : « أفشأ : استکبر » ، متغافلة عن أنّ استکبر یتعدی ب- « علی » ،

ص: 208

فلا بد أن یکون الفعل المفسّر متعدیا ب- « علی » ، فتلافی السیّد المصنف هذا القصور أو التقصیر ، وأرجع الأفعال المشروحة إلی الاستعمالات الأصیلة وحروفها : متطابقة مع الأفعال الشارحة من حیث التعدّی.

* وفی مادة « فطأ » قال السیّد المصنف : « فطأ ظهر البعیر : غمزه فتطأطأ له ، و [ فطأ ] علیه : حمل عبأ ثقیلا فتطامن ».

وهذان المعنیان مع الفرق بینهما فی غایة الوضوح ، فإن « فطأ » المتعدی بنفسه یقابله بالشرح غمزه المتعدی بنفسه ، و « فطأ » المتعدی ب- « علی » یقابله « حمل » المتعدی ب- « علی » أیضا ، أی حمل علیه عبأ ثقیلا فتطامن ، فالمتعدی بنفسه یعطی معنی الغمز وتطأطؤ البعیر ، والمتعدّی ب- « علی » یعطی الحمل علیه والتطامن من الثقل.

وإذا نظرت إلی عبارات اللغویین فی استعمال هذا الفعل ، وقفت امام رکام هائل من الخلط بین هذین المعنیین ، بحیث یصعب علی القارئ أن یهتدی إلی الفرق بینها بسهولة.

ففی القاموس والتاج : فطأ ظهر بعیره - کمنع - أی حمل علیه حملا ثقیلا فاطمأنّ ودخل (1).

وفی الکنز اللغوی لابن السکیت فطأت ظهر دابتک : إذا حملت علیها فأثقلتها (2).

وفی کتاب الأفعال لابن القطاع فطأ ظهر الدابة أثقلها فدخل ظهرها (3) ... وأیضا

ص: 209


1- القاموس والتاج « فطأ ».
2- الکنز اللغوی : 212.
3- الأفعال لابن القطاع 2 : 484.

ضرب ظهر الدابة بیده.

وفی الأفعال للسرقسطی : فطأ ظهر الدابة : إذا أثقلها فیندخل ظهرها (1).

وفی العباب والصحاح : أبو زید : فطأه أی ضربه علی ظهره ، مثل حطأه (2).

وفی الجمهرة : وفطأت ظهره أفطؤه فطأ إذا حملت علیه حملا ثقیلا حتّی یتفزّر ، أو ضربته حتّی یطمئن (3).

وهکذا تظهر عباراتهم متداخلة فی المعنیین ، فلا یحسّ الفرق بین فطأ ظهر البعیر إذا حمل علیه حمل ثقیلا وبین فطأه إذا ضربه حتّی یطمئن ، لا یحس الفرق بینها إلاّ بشقّ الأنفس ، إذ أوضح عباراتهم فی هذا المورد هی عبارة الجمهرة وهی کما تری غیر مفصحة عن الفرق بشکل واضح ، بخلاف عبارة السیّد المدنی وتفریقه بین المعنیین والاستعمالین من خلال تعدیة الاول بنفسه ، وتعدیه الثانی ب- « علی » لأنّ فیه معنی الحمل ، فاتضح الفرق جلیّا بین التطامن والتطأطؤ من الغمز وبینه من الحمل علیه.

* وفی مادة « ذأر » قال :

« ذئر ، کتعب : غضب واشتدّ غیظه.

ومنه : فزع.

وعلیه : اجترأ ...

ص: 210


1- الأفعال للسرقطی 4 : 32.
2- العباب والصحاح « فطأ ».
3- جمهرة اللغة 2 : 179.

وبه : ضری واعتاده ، فهو ذئر ».

ولم تذکر هذه الاستعمالات بهذا النسق وهذا الوضوح فی المعاجم ، بل ذکرت مرتبکة متفاوتة الدرجة من الوضوح بین عبارة وأخری ، هذا ناهیک عن أنّهم جمیعا قالوا « ذئر : فزع » ، ولم یعدّوه ب- « من » ، لکنّ السیّد المصنّف لاحظ الدقة فذکر استعماله مع « من » فقال : « ذئر منه : فزع » لأنّ الفزع أیضا یتعدی ب- « من » یقال « فزع منه » ، فتعدیة ذئر ب- « من » هو الاستعمال الصحیح الذی یقابل « فزع منه ».

* وفی مادة « قیس » قال : « قاس به وعلیه وإلیه قیسا ، کباع : قدّره به ، فانقاس ».

هنا جمع السیّد الحروف التی یتعدی بها الفعل « قاس » ، وهی الباء و « علی » و « إلی » ، مع أن باقی المعاجم ذکرت بعضها دون بعض ، ففی الصحاح ذکر التعدیة بالباء فقط ، وفی القاموس واللسان والعباب ذکروا التعدیة بالباء و « علی » ، واستدراک السیّد المصنف علیهم التعدیة ب- « إلی ».

* وفی مادة « بوص » قال :

« باصه بوصا ، کقال : تقدّمه ، وسبقه ، وفاته ، واستعجله فی تحمیله إیاه أمرا لا یدعه یتمهّل فیه.

وعنه : هرب.

ومنه : استتر.

وعلیه : ألحّ ، وسار سیرا شدیدا ... ومنه خمس بائص أی جاد مستعجل.

ومن العمل : تعب ».

فهذا الترتیب یجعل تناول المادة اللغویة وفهمها سهلا سریعا خلوا من الارتباک والتعقید ، لوضوح کل استعمال طبق حرف الجر وما یتعلق به.

وبمقارنة بسیطة لهذه المستعملات بما ذکروه منها فی معاجم اللغة یتضح

ص: 211

الفارق شاخصا جلیّا بین منهجیة السیّد المصنّف فی ذکر الأفعال ومتعلقاتها ، وبین صنبابیة منهجیتهم وذکرهم المعانی مجملة ضمن المصادر ، دون إیضاح کیفیة استعمال فعلها ومع أیّ حرف یؤدی المعنی الفلانی المتوخّی ، وکیف یتبدل مفاد الفعل بتبدل الحروف المتعلقة به.

ففی القاموس :

البوص : السبق ، والتقدم ، والاستعجال ، والاستتار ، والهرب ، والالحاح ... والتعب.

فذکر المصدر ومعانیه مجملة دون ذکر للفعل ، أو کیفیة استعماله.

وفی لسان العرب :

البوص : الفوت والسبق والتقدم. باصه یبوص بوصا فاستباص : سبقه وفاته ... والبوص أیضا الاستعجال ... وبصته استعجلته ... وباصه فاته ... ومنه حدیث عمر : أنّه أراد أن یستعمل سعید بن العاص فباص منه ، أی هرب واستتر وفاته.

فخلط بین المصادر والأفعال ، وقدّم بعضا وأخرّ بعضا ، وشرح حدیث عمر بثلاثة معان بینها تفاوت دقیق ، کل ذلک بلا ترتیب ولا نسق ولا نظام ، ولا أثر واضح للفعل وما یتعدی به.

وفی الصحاح :

البوص السبق والتقدم ، قال امرؤ القیس :

أمن ذکر لیلی اذ نأتک تنوص

فتقصر عنها خطوة وتبوص

وخمس بائص أی مستعجل ...

فذکر المصدر واستشهد له بشعر فیه الفعل المضارع ، ثمّ ذکر معنی الاستعجال

ص: 212

من خلال اسم الفاعل ، فلم یذکر الفعل الماضی أصلا ولا معانیه.

وفی التهذیب قال :

البوص : الفوت والسّبق ؛ یقال باصنی الرجل أی فاتنی وسبقنی ، وقال اللیث : البوص أن تستعجل إنسانا فی تحمیلکه امرا لا تدعه یتمهل فیه وانشد :

فلا تعجل علیّ ولا تبصنی

ودالکنی فانی ذو دلال

وسار القوم خمسا بائصا أی معجلا ملحّا ... ثعلب عن ابن الأعرابی بوّص : إذا سبق ، وبوّص إذا سبق فی الحلبة (1) ...

فهو أیضا ذکر المصدر وبعض معانیه ثمّ ذکر الفعل الماضی ثمّ ذکر المصدر ومعنی الاستعجال ثمّ أنشد له شاهدا فیه فعله المضارع ، ثمّ جاء بجملة فیها اسم الفاعل « بائص » وذکر معنی آخر للبوص ، ثمّ ذکر المضعّف.

وهذا نفس التخبط فی باقی المعاجم اللغویة ، فأنّها دارت فی نفس هذا المدار (2).

فإذا قارنت هذه العبارات ، بما ذکره السیّد المصنف من ذکر الفعل الثلاثی ، متعدیا بنفسه بمعنی تقدمه وسبقه وفاته ، ثمّ عداه ب- « عن » بمعنی هرب ، وب « من » بمعنی استتر وهو المراد فی حدیث عمر ، وب « علی » بمعنی الالحاح لان ألحّ تتعدی ب- « علی » ، ومن ثمّ افترق المعنی عند تعدیته ب- « من » بالنسبة للعمل ، فانه یکون بمعنی التعب ، فأین ذلک الخلط والارتباک وعدم النسق ، من هذا الطراز الاول

ص: 213


1- تهذیب اللغة 12 : 258.
2- انظر جمهرة اللغة 1 : 351 ، والعین 7 : 169 ، ومعجم مقاییس اللغة 1 : 317 - 318 ، والمحیط 8 : 204.

فی ذکر الفعل الماضی واستعمالاته طبق ما یتعدی به؟! إنّ فیما ذکرناه کفایة فی المقام.

ط - حسن الاستقراء والاستقصاء.

إنّ من میزات کتاب الطراز ومنهجیّته هو سعیه للاستقراء والاستقصاء وجمع وبیان الوجوه واللغات ، سواء کان ذلک فی الجموع أو المصادر أو الأسماء الجوامد أو سائر المشتقات ، وکذلک یحاول الاستقصاء فی بیان الوجوه الإعرابیة والصور التی تکلّمت بها العرب فی الجمل ، وهذه المیزة بهذه الشمولیة لم نجدها فی المعاجم الأخری ، فإنها تذکر البعض دون البعض الذی حاول ذکر أکبر قدر من الوجوه واللغات والجموع والمصادر لم یستقصها ولم یصل إلی ما وصل إلیه المصنف فی طرازه الأوّل.

* ففی مادة « بدأ » مثلا ، قال :

« وافعل هذا بادئ بدء کفلس. وبادئ بدیء کبدیع ، وبادئ بدئ ککتف ، وبدء بدء کفلس فیهما ، وبدأة بدأة « کضربة ضربة » ، کل ذلک باضافة الأول إلی الثانی ، والهمز فیهما.

وبدء ذی بدء کفلس فیهما ، وبدء ذی بداءة کفلس وسحابه ، وبدء ذی بدأة ک « ضرب ذی ضربة » ، وبدأة ذی بدء ک « ضربة ذی ضرب » ، وبدأة ذی بدأة کضربة فیهما ، وبدیء ذی بدیء ، کبدیع فیهما ، وبدأة بدأة بالبناء کصحرة بحرة ، والکلمتان فی کلّ ذلک بالهمز.

ص: 214

وبادی بدیء کبدیع ، وبادی بداء کسحاب ، وبادی بدء کفلس ، بسکون یاء الاول بعد القلب تخفیفا فی الثلاث وهمز الثانی فیهن.

وبادی بدی بیاء ساکنة فیهما ، وبادی بدا کقالی قلا ، وبادی بدیّ کوادی علیّ ، وبادی بد بسکون یاء الأوّل وحذف لام الثانی ک « ید » وافعله بدیئا - کبدیع - وبدءا ، وأوّل بدء ، کفلس بالهمز فیهما : کل ذلک بمعنی افعله مبتدئا به أوّل کل شیء ».

ولم یجمع مصدر من المصادر هذه اللّغات ، ولا ذکرها ذاکر بهذا النسق والترتیب ، ولا مثّلوا لها بمثل ما مثّل به السیّد المصنّف من الوضوح ، بحیث لا یلتبس علی طالب العلم واللّغة أیّ لغة من تلک اللّغات ، فإنّه ذکر أوّلا ما قیل مهموزا فی کلا الکلمتین مع الإضافة ، ثمّ ذکر الکلمتین مهموزتین مستعملتین مع « ذی » فی وسطهما. ثمّ ألحق فی آخر هذه الاستعمالات ما قیل مهموزا مبنیّا ومثّل له بصحرة بحرة ، ثمّ ذکر ما قیل بإضافة الأوّل بسکون الیاء إلی الثانی المهموز ، ثمّ ذکر المتفرّقات من الاستعمالات التی لا یجمعها جامع أخیرا. ففاق باقی المعاجم بجمعه واستقصائه لکل وجوه هذا الاستعمال مع أنّهم لم یجمعوها جمیعا ، کما فاقها بحسن عرضه لها ودقّة تمثیله لکل استعمال مبهم منها (1).

* وفی مادة « جبأ » قال : « الجبء ، کفلس : واحد الجبأة - کالکمء والکمأة - وهی الکمأة الحمراء ... الجمع أجبؤ وجباء کرجال ، وجبأة کقردة ، وأجباء کأحمال ».

ومعاجم اللّغة ذکرت هذه الجموع مبعثرة دون نسق ، مردّدة فی بعضها بین کونه

ص: 215


1- قایس بلسان العرب 1 : 27 ، والصحاح 1 : 35 ، والقاموس 1 : 8 ، والعباب 1 : 23 حیث ذکر بعضها وأحال فی الباقی علی المعتل مع تصریحه بأنّ ترک الهمز لکثرة الاستعمال ، والتهذیب 14 : 203 - 204 « بدا » ، والمفردات للراغب : 40 « بدا » ، والمحیط 9 : 375.

جمعا أو اسم جمع ، فأثبتها السیّد المصنّف علی نسق واحد وعدّها جموعا ، هذا ناهیک عن أنّ جمیع المعاجم لم تذکر الجمع « أجباء کأحمال » مع أن هذا الجمع هو الغالب المسموع فی جمع القلة لما کان مفرده ک « فلس ».

ففی شرح الشافیة : فالمسموع فی قلة « فعل » فی غیر الأجوف « أفعال » کأنف وآناف ... وربما اقتصروا فی « فعل » علی أفعل وأفعال فی القلة والکثرة » (1).

* وفی مادة « دفأ » قال : « ودفئ الرّجل دفأ - کتعب تعبا - ودفاء ودفائیة ، کذهاب وکراهیة : خلاف البرد » والمصدر « دفائیة » لم یذکروه.

* وفی مادة « سرأ » قال : « سرأت الجرادة سرءا ومسرءا : باضت ، کسرّأت تسرئة ».

ولم تذکر المعاجم المصدر « مسرءا » مع أنّه مصدر میمی قیاسی ، قال النظام فی شرح الشافیة : ویجیء المصدر [ المیمی ] من الثلاثی المجرّد أیضا علی مفعل - بفتح العین - قیاسا مطردا (2).

* وفی مادة « قمأ » قال : « قمأ إلی المنزل قمأ وقموءا : دخل » ، والمصدر « قموءا » لم یذکروه.

* وقال فیها أیضا : « قمؤ الرجل - ککرم ومنع - قمأة کهضبة ، وقمأ کعهن ، وقمأ کقفل ، وقماء وقماءة ، کسحاب وسحابة ، وقمئ قمأ کتعب تعبا : ذلّ وصغر فی أعین الناس ».

وهذه المصادر کلها لم یجمعها کتاب لغوی فی صعید واحد ، وإنما ذکرت

ص: 216


1- شرح الشافیة 2 : 91 - 375.
2- شرح النظام : 75.

متفرقة ، إذ کل مصدر ذکر بعضا منها دون بعض.

ففی لسان العرب : قمأ الرجل وغیره ، وقمؤ قمأة وقماء وقماءة.

وفی الصحاح : قمؤ الرجل - بالضمّ - قماء وقماءة : صار قمیئا.

وفی التهذیب وقد قمؤ الرجل قماءة (1).

وفی العباب : قمؤ الرجل قماءة وقماء.

وفی القاموس : قمأ - کجمع وکرم - قمأة وقماءة وقمأة بالضم والکسر : ذلّ وصغر. وکتب فی هامش القاموس عند المصدر الأخیر : « وقمأ ». فقد فاته ذکر « قماء » و « قمأ ».

وفی المحیط وقد قمؤ قماءة (2).

وهکذا نراهم یذکرون بعض المصادر دون بعض ، بل فوق ذلک نراهم ذاهلین عن الفعل قمئ کتعب ، وعن مصدره « قمأ » مع أنّ الفعل والمصدر منصوص علیها ، ففی کتاب الأفعال لابن القطاع « قمؤ قماءة : ذل وصغر ، وقمئ قمأ کذلک » (3).

فالسیّد المصنف جمع المصادر فی نسق واحد وصعید واحد ولم یخل بشیء منها ، مع أنّ تلک المصادر یعسر بل - یستحیل عادة - أن تجدها فی مکان واحد ، هذا مضافا إلی ذکره للفعل قمؤ وقمأ وقمئ ، ککرم ومنع وتعب ، فإنهم لم یذکروها کلّها ، غیر ان المهم هنا هو جمعه للمصادر کلّها ، فأمتاز علی سائر المعاجم بهذه المیزة.

* وفی مادة « قنأ » قال : « قنأ اللّبن قنأ : مزجه » والمصدر « قنأ » لم تذکره

ص: 217


1- التهذیب 9 : 363.
2- المحیط 6 : 60.
3- الأفعال 3 : 53.

المعاجم ، فذکره السیّد المصنف لکی لا یخلّ بشیء من المصادر ، هذا علی أنّ هذا المصدر صحیح قطعاً.

ففی شرح الشافیة قال ابن الحاجب : قال الفراء : إذا جاءک فعل مما لم یسمع مصدره فاجعله « فعلا » للحجاز (1) ...

فذکره للمصدر من جملة منهجه فی کتابه ومیزة من میزاته حیث یستقری ویستقصی المصادر والأفعال واللّغات محاولا أن لا یخل بشیء منها.

* وفی مادة « کفأ » قال : « الکفء - کجزء ویفتح ویکسر - والکفؤ کعنق ، والکفوء کسعود ، والکفیء کأمیر ، والکفئ کحذر ، والکفاء ککتاب - وهو فی الأصل مصدر - : المثل والنظیر ».

وهذه اللّغات الثمانیة لم تجمع فی مصدر هذا الجمع ، ولا ذکرت بهذا الوضوح علی هذا النسق الفرید المفصح ، وإلیک ما فی المصادر لتقارن بین ما فیها وما فی الطراز.

ففی المصباح للفیومی : ومنه الکفیء - بالهمز علی فعیل - والکفوء علی فعول ، والکفء مثل قفل : کلّها بمعنی المماثل.

وفی الصحاح : والکفیء : النظیر ، وکذلک الکفء والکفؤ ، علی فعل وفعل.

وفی القاموس : وهذا کفاؤه وکفأته (2) وکفیئه وکفؤه وکفؤه وکفؤه وکفوءه : مثله.

وفی لسان العرب : الکفیء النظیر ، وکذلک الکفء والکفوء ، علی فعل وفعول ... وتقول لا کفاء له بالکسر وهو فی الأصل مصدر ، أی لا نظیر له.

ص: 218


1- شرح الشافیة 1 : 151.
2- فی نسخة من القاموس : وکفیأته. وقال الزبیدی : وفی بعض النسخ بالفتح والمدّ.

وفی التهذیب : وقال الزجاج فی قوله ( وَلَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أَحَدٌ ) فیها أربعة أوجه ، القراءة منها بثلاثة : کُفُؤاً بضم الکاف والفاء ، کُفْؤاً بضمّ الکاف وسکون الفاء ، وکِفْأً بکسر الکاف وسکون الفاء ، ویجوز کفاء بکسر الکاف والمدّ ولم یقرأ بها ... ویقال فلان کفیء فلان وکفؤ فلان (1) ... ونقله عنه فی اللسان.

وفی العباب : والکفیء : النظیر ، وکذلک الکفء والکفوء - بالضم فیهما علی فعل وفعول - والکفء بالکسر ... والکفاء مثال الکساء وهو فی الأصل مصدر.

وفی المحیط الکفؤ : المثل ... وهو کفیئک : أی کفؤ لک ... والکفیء علی وزن فعیل هو الکفؤ ... وفلان کفاء لک (2).

وهکذا یلحظ عدم ذکر المعاجم إلاّ لبعض اللّغات ، ثمّ ذکرها لها مفرّقة مشتّتة أوزاعا ، وخیر من جمع أکبر قدر منها هو الفیروزآبادی ومع ذلک أخلّ بذکر اثنتین منها ، وهی الکفؤ کعنق والکفئ کحذر ، فکان للسیّد المصنّف قدم السبق فی الجمع والاستقراء والاستقصاء وذکر ما لم یذکروه.

* وفی مادة « کلأ » قال : « والکلأ ، کسبب : العشب رطبا کان أو یابسا ... وکلأت الأرض - کمنعت - وأکلأت : أنبتته ... وهی أرض کالئة وکلئة وکلیئة ومکلئة (3) ومکلأة ، کمزرعة ذات کلأ أو کثیرته ».

وهذه اللغات فی الأرض ذات الکلأ لم تجمع فی مصدر هذا الجمع.

ففی القاموس : « وأرض کلیئة ومکلأة کثیرته » وفی نسخة الزبیدی منه « کلئیّة » بدلا عن « کلیئة » ، وعلی کلّ حال فإن الفیروزآبادی ذکر لغتین فقط ، وزاد الزبیدی

ص: 219


1- التهذیب 10 : 385.
2- المحیط 6 : 336.
3- فی نسخة « ت » و « ش » : تکلئة. وفی « ج » : تکلئیة. وفی التاج کلیئة علی النسبة.

علیها بقوله « ویقال فیه أیضا مکلئة کمحسنة ».

وفی التهذیب : « والکلأ مهموز : ما یرعی ، وأرض مکلئة ... وأرض مکلئة ومکلاء (1) : کثیرة الکلأ ... وقال النضر : أرض مکلئة ... والمکلئة والکلئة واحد » (2).

وفی لسان العرب : وأرض کلئة علی النّسب ، ومکلأة ... ومکلئة.

وفی الصحاح : ارض مکلئة وکلئة ، أی ذات کلأ.

وفی العباب وقد کلئت الأرض فهی کلیئة.

وفی مفردات الراغب : ومکان مکلأ وکالئ یکثر کلؤه.

وفی المصباح المنیر : وموضع کالئ ومکلئ : فیه الکلأ.

وفی المحیط وأرض مکلئة وکلئة : مکلأة (3).

فها هنا یتّضح کیف جمع السیّد المصنّف ما تفرّق فی المصادر من الوجوه واللغات واستقصاها ، فوضعها فی موضع واحد ، بحیث یکاد یطمئن طالب اللغة بعدم وجود مفردة ولغة أخری فیما یبحث عنه فی هذا المعنی.

* وفی مادة « لبأ » قال : « اللّبؤة ، کمثلة : أنثی الأسد - والهاء فیها لتاکید التأنیث کما فی « ناقة » و « نعجة » إذ لیس لها مذکّر من لفظها لتکون فارقة - وفیها ثمانی لغات أخری لبأة کتمرة ، ولباءة کسحابة ، ولبأة کحطمة ، ولبوة - بالواو - کهضبة وسدرة وسمره ، ولباة کقظاة ، ولبة کدعة ».

فذکر تسع لغات فی أنثی الأسد لم تجمع ولم تذکر کلها فی معجم من المعاجم اللغویة سوی القاموس ، وزاد علیه حسنا بذکر فائدة کون الهاء فی « اللبؤة » لتأکید

ص: 220


1- فات السیّد المصنف أن یذکر هذه المفردة.
2- التهذیب 10 : 363.
3- المحیط 6 : 328.

التأنیث ، حیث أخذ تلک الفائدة عن مصباح الفیومی ، وزاد علیه حسنا ودقّة فی تقدیمة لغة « اللّبؤة » لأنّها هی التی ذکرها ثعلب فی الفصیح ، وقال یونس فی نوادره : هی اللغة الجیدة ، ولذلک قال شیخ الزبیدی أنّه کان ینبغی للفیروزآبادی تقدیمها علی غیرها.

* وفی مادة « نسأ » قال : « ونسأت عنه الدّین ، وأنسأته إیاه ، وفیه : أخّرته. والاسم النّساء ، والنّسیء ، والنسیئة ، والنّسأة ، والنّسأة ، کبنات ونعیم وخطیئة ونصرة وهجرة ، أو الاولان مصدران - کالمساس والمسیس - وما بعدهما اسماء.

والذی فی القاموس نسأه أخّره نسأ [ وفی نسخة منه نساء ] ومنسأة ... وبعته بنسأة بالضّمّ ونسیئة علی فعیلة بأخرة ، والنّسیء الاسم منه (1).

وفی المصباح المنیر : والنّسیء مهموز علی فعیل ... وهو التأخیر ، والنسیئة علی فعیلة مثله ، وهما اسمان.

وفی لسان العرب ذکر النسیئة والنسیء والنّسأة بمعنی التأخیر ، ثمّ قال : وقال فقیه العرب : من سرّه النساء ولا نساء فلیخفف الرداء ...

وفی الصحاح النّسأة بالضم التأخیر ... وکذلک النسیئة ... وکذلک النّساء فی العمر ممدود.

وفی التکملة : قال الفراء : النسیء مصدر وقال الأزهریّ : النسیء بمعنی الإنساء اسم وضع موضع المصدر الحقیقی من أنسأت. وانظر تهذیب الأزهری (2).

ص: 221


1- لم یعدّ السیّد المصنف « منسأة » لأنّه مصدر میمی ، وهو فی مقام ذکر اسماء المصادر. واما « النسیء » فقد ذکر الفیروزآبادی أنّه اسم مصدر ولم یشر کالسیّد المدنی إلی أنّ منهم من یعدّه مصدرا.
2- التهذیب 13 : 83.

وفی التهذیب أیضا : وأنسأته الدّین : إذا أخّرته ، واسم ذلک الدین النسیئة (1).

وفی العباب : نسأت الشیء نسأ : أخّرته ، ونسأ الله فی أجله ، ونسأته البیع : بعته بنسیئة ، ونسأت عنه دینه نساء بالفتح والمد وکذلک النّساء فی العمر.

وفی هذا المدار دارت باقی المعاجم اللغویة ، حیث ذکرت النسیء والنسیئة والنّساء ذکرتها مبعثرة غیر منظّمة تارة فی خصوص تأخیر الدین ، وأخری عند مطلق التأخیر ، ثمّ إنّهم قد یذکرون - کما عرفت - فی الأثناء تنقیح أنّ « النسیء » مصدر أو اسم مصدر. فهم إذن یذکرون بعض أسماء المصادر لا کلّها ، وذکرهم لها مبعثر یحتاج استقصاؤه إلی قراءة کل المادة اللغویة « نسأ » ، ثمّ إن القارئ لیعیا حتّی یقف علی أنّ النّسیء والنساء مصدران أو اسما مصدرین ، وذلک کله ما لا تجده فی الطراز ، حیث إنه جمع أسماء المصادر وأشار إلی ما قیل إنّها أسماء مصدر ، وذلک کلّه فی محلّه وهو تأخیر الدّین ، هذا ناهیک عن أنّ « النّسأة کهجرة » لم تذکر فی أیّ من المعاجم اللغویة المتداولة وامهات الأسفار المشهورة.

* وفی مادة « هتأ » قال : « ومضی من اللیل هتء کفلس ویکسر ، وهتأة کهضبة ، وهتیء کأمیر ، وهتاء ککتاب ، وهیتئ کزبرج ، وهیتاء کغربال : أی جانب ».

وهذه اللّغات مذکورة فی معاجم اللغة إمّا جلّها واکثرها کما فی القاموس واللسان أو بعضها کما فی سائر المصادر ، لکنّها کلّها لم تذکر « هیتئ کزبرج » (2) ، مع أنّ صاحب المنجد ذکر هذه اللغة ، فالسیّد المصنف وکما ذکرنا کان حریصا علی لم شتات اللّغات وجمع متفرقاتها وذکرها فی مکان واحد.

ص: 222


1- التهذیب 13 : 84.
2- وذکر بدلها فی القاموس واللسان « هیتأ کدرهم » فکأنّ السیّد المصنف یری أنّها کزبرج وأنّ ما فی القاموس واللسان غیر ثابت عنده علی الأقل.

* وفی مادة « هزأ » قال : « هزئ به ، ومنه - کسمع - وهزأ کنفع ، وتهزّأ واستهزأ ، هزءا بالفتح ، وهزوءا کجلوس ، ومهزأ ، ومهزأة : سخر منه وما زحه. والاسم الهمزء - بالضمّ وبضمّتین - والمهزؤة کمکرمة ».

وکتب فی هامش نسخة « ش » شاهد الهزوء کجلوس قول حفص :

أعدت هزوءا به وحقّ لها

مما ذأت أن یطول مهزؤها

وکتب بعدها « منه ».

وهذا البیت فی الواقع شاهد للهزوء مصدرا ، کما هو شاهد للمهزؤة اسم مصدر ، ولا یفوتنا أن ننبه هنا إلی أنّ السیّد المصنف کان قلیلا ما یأتی بالشواهد الشعریة فی متن کتابه ، فهو یذکر اللغات والاستعمالات اللغویة کافّة باعتبارها مسلّمات ثابتة ؛ لأنّ اللّغة دوّنت وکتبت ووضعت قواعدها کاملة منذ أمد بعید ، وإنما کانوا یأتون بالشاهد کدلیل علی صحة ما ینقلونه من لغة عن العرب.

وأما الیوم فإنّنا نأخذ اللغة - کما صرح السیّد المصنف فی مقدمته - من بطون الأسفار والکتب ، إذ قد انقضی زمان المشافهة والسماع ، ومع هذا القید فلا داعی لذکر الشواهد التی هی أدلة صحة المنقولات ، ولذلک تلحظ قلة إن لم نقل ندرة نقل الشواهد الشعریة علی هذه اللغة أو تلک فی ( الطراز ) ، وهو إذا أعجبه زیادة الافهام نقل الشاهد فی الهامش لا فی المتن ، وإذا ما ذکر شعرا شاهدا فی المتن فهو فی کثیر من الأحیان یلحظ فیه نکتة أو التفاتة أو معنی یتصیّده لم یلحظوه کما لحظه هو.

والمهم هنا هو ملاحظة منهج السیّد المصنف ومیزته فی الجمع والاستقراء والاستقصاء ، مع حسن العرض والنسق ، ففی المورد المذکور ذکر السیّد رحمه الله الأفعال فی معنی سخر ، فذکر الفعلین « هزئ » و « هزأ » بکسر عین الفعل وفتحها ، ثمّ ذکر تفعّل واستفعل أیضا بمعنی فعل ، فجمع لغات الأفعال المستعملة ، شافعا ذلک

ص: 223

ببیان حرفی التعدیة المستعمل معهما الفعل وهما الباء و « من ».

ثمّ ذکر السیّد رحمه الله المصادر من الفعل « هزئ وهزأ » وجمعها فی نسق واحد جمعا لم نره فی معجم من المعاجم التی قبله ، فانهم ذکروا بعضها دون بعض.

ثمّ ذکر ثالثة أسماء المصادر الثلاثة منه ، فجمع الأفعال ، وما تتعدی به وتستعمل معه من حروف ، ثمّ ذکر المصادر ، ثمّ اسماء المصادر ، ذکرها کلّها مستقصاة مستقراة کاملة ، لیس علیها فی مصادر اللغة مزید ، بخلاف معاجم اللغة وقوامیسها ، فانها ذکرت کل ذلک مبعثرا ، خالطة الأفعال وما تتعدی به ، ذاکرة المصادر واسماء المصادر مختلطة بعضها مع بعض ، هذا مع أنّهم لم یذکروا المصادر کلّها ولا اسماء المصادر کلها فی مکان واحد ، بل هم فی کل ذلک یذکرون البعض دون البعض ، أو یذکرون الکل مبعثرا دون فصل وتنسیق وترتیب لها ، وإلیک بعض عباراتهم :

ففی العباب : وهزئت منه وبه ، عن الاخفش : هزءا وهزوءا : سخرت منه. وهزأت به أیضا هزءا ومهزأة ، عن أبی زید ومهزؤة.

وفی الصحاح : الهزء والهزء : السخریة. تقول : هزئت منهه وهزئت به ، عن الأخفش. واستهزأت به ، وتهزّأت به ، وهزأتبه أیضا هزء ومهزأة عن أبی زید.

وفی مفردات الراغب : الهزء مزح فی خفیة ... [ ثمّ قال بعد ثمانیة اسطر ] .. یقال : هزئت به واستهزأت ، والاستهزاء ارتیاد الهزء وإن کان قد یعبر به عن تعاطی الهزء ...

وفی مصباح الفیومی : هزئت به أهزأ - مهموز من باب تعب ، وفی لغة من باب نفع - : سخرت منه ، والاسم الهزء ، وتضم الزای وتسکن للتخفیف أیضا وقرئ بهما فی السبعة ، واستهزات به کذلک.

ص: 224

وفی التهذیب الهزء السّخریة ، یقال : هزئ به یهزأ به واستهزأ به (1).

وفی الجمهرة : هزئت من الشیء : سخرت منه (2).

وفی المقاییس : یقال : هزئ واستهزأ : إذا سخر.

وفی المجمل : الهزء السخریة ، یقال هزئ به واستهزأ.

وفی المحیط : الهزء السخریة ، هزئ به یهزأ وهزأ ، واستهزأ وتهزأ به (3).

وفی لسان العرب : الهزء والهزء السخریة. هزئ به ومنه. وهزأ یهزأ فیهما هزءا وهزؤا ومهزأة ، وتهزّأ واستهزأ به : سخر.

وفی أفعال ابن القطاع : وهزأت به وهزئت به هزءا وهزءا سخرت منه (4).

وفی الأفعال للسرقسطی : وهزأت به ، وهزئت به هزءا وهزءا : سخرت منه (5).

وفی القاموس : هزأ منه وبه ، کمنع وسمع هزءا وهزءا (6) ومهزأة (7) : سخر ، کتهزّأ واستهزأ.

وبمقارنة بسیطة ونظرة سریعة ، یتبین الفرق بین ما فی الطراز وباقی المعاجم ، من حیث أجمعیة الطراز للغات ، مصادر وأسماء مصادر ، ومن حیث دقة العرض والتعدیة وعدم إدخاله بعضا ببعض ، ویتضح من خلال الموازنة بینهما أنّ معاجم

ص: 225


1- التهذیب 6 : 369.
2- الجمهرة 2 : 1072.
3- المحیط 4 : 37.
4- الأفعال 3 : 361.
5- الأفعال 1 : 177.
6- فی نسخة الزبیدی زیادة « وهزوءا ».
7- فی نسخة الزبیدی « ومهزؤة » علی مفعلة بضمّ العین.

اللغة کلّها منیت بعیب من العیوب ، ونقص من النقائص ، إمّا بعدم ذکر بعضها لأحد حرفی التعدیة ، وإما بإغفالها ذکر بعض المصادر ، وإمّا بإغفالها ذکر بعض أسماء المصادر وإما بخلطها بین المصادر وأسماء المصادر ، وکلّهم لم یذکروا اسم المصدر « المهزؤة کمکرمة » سوی الزبیدی - حیث ضبطها علی ما فی نسخته من القاموس علی مفعلة - معدودة فی عداد المصادر ، مع أنّ شعر حفص الاموی الذی ذکره السیّد علی خان المدنی صریح فی صحتها وکونها اسم مصدر من « هزئ ». فهذه میزة واضحة فاق ( الطراز الاول ) بها باقی المعاجم اللغویة من حیث الأجمعیة وعدم الاخلال بشیء من اللغات ، ومن حیث حسن العرض والنسق.

* وفی مادة « هنأ » قال : « هنأنی الولد ونحوه ، یهنؤنی - من باب نفع وضرب وکتب - هنأ وهناء وهناءة ، کضرب وسلام وسلامة : سرّنی ».

وهذه المصادر الثلاثة لم تذکر فی معجم المعاجم اللغویة ، ذکرها السیّد المصنف ، ونظّر أوزانها بکلمات أخری لئلا یقع الالتباس.

* وفی مادة « هوأ » قال السیّد المصنف فی لغات « هأ » و « هاء » و « هاء » :

وهأکدع ، وهاء بالمدّ بمعنی : خذ ، وفی کلّ منهما عدّة لغات ..

أمّا لغات الأولی :

فإحداها : إلزام همزتها السکون علی کلّ حال ، فتقول : هأ ، للواحد والإثنین والجماعة ، مع التذکیر والتأنیث بلفظ واحد.

الثانیة : تصریفها تصریف « دع » فتقول : هأ یا زید کدع ، وهأا یا زیدان ویا هندان کدعا ، وهؤوا یا زیدون کدعوا ، وهئی یا هند کدعی ، وهأن یا هندات کدعن.

الثالثة : تصریفها تصریف « خف » ؛ فتقول : هأ کخف ، وهاءا

ص: 226

کخافا ، وهاؤوا کخافوا ، وهائی کخافی ، وهأن کخفن.

وهی علی اللغة الأولی اسم فعل مبنی علی السکون ، وعلی اللغتین الأخیرتین فعل أمر لا ماضی له ولا مضارع.

وأمّا لغات الثانیة :

فأحدها : إلزام همزتها الفتح علی کلّ حال ؛ فتقول : هاء - کجاء - للواحد وفروعه تذکیرا وتأنیثا.

الثانیة : إلحاق همزتها کاف الخطاب ؛ فتقول : هاءک کجاءک ، وهاءکما کجاءکما ، وهاءکم کجاءکم ، وهاءک کجاءک ، وهاءکنّ کجاءکنّ.

الثالثة : تصریف همزتها تصریف کاف الخطاب ؛ فتقول : هاء کهاک ، وهاؤما کهاکما ، وهاءموا کهاکموا ، وهائی کهاک ، وهاؤنّ کهاکنّ.

والرابعة : تصریفها تصریف ناد ؛ فتقول : هاء کناد ، وهائیا کنادیا ، وهاؤوا ، کنادوا ، وهائی کنادی ، وهائین کنادین.

وأفصحها اللغة الثالثة ، وبها جاء التنزیل ؛ قال تعالی : ( هاؤُمُ اقْرَؤُا کِتابِیَهْ ) ، والکلمة علی اللغة الأخیرة فعل أمر غیر متصرّف ، وعلی غیرها اسم فعل.

ویقال أیضاً : ها - بألف ساکنة - للواحد وفروعه تذکیرا وتأنیثا ، وقد تلحق هذه الألف کاف الخطاب ؛ فیقال : هاک یا زید ، وهاک یا هند ، وهاکما یا زیدان ویا هندان ، وهاکم یا زیدون ، وهاکنّ یا هندات.

ص: 227

فهذه تسع لغات فی « ها » بمعنی خذ.

وهاء - بالمدّ والکسر - کهات زنة ومعنی ، وهی تتصرّف بحسب المأمور إفرادا وتثنیة وجمعا وتذکیرا وتأنیثا کاللغة الرابعة فی « هاء » بمعنی خذ. وربّما قالوا فیها : ها - بألف ساکنة - للواحد وفروعه کما قالوه فی « هأ » بمعنی خذ أیضا ، وینبغی أنّ تعدّ علی هاتین اللغتین من الأضداد.

والمهوَئنّ - کمطمئنّ ، وتفتح الهمزة - للصحراء الواسعة ، موضع.

وهذه اللغات لم تذکر فی مصدر من المصادر ولا معجم لغویّ من المعاجم بهذا الجمع والاستقصاء والترتیب ، بل ذکروا بعضها مبعثرة غیر منسقة ولا مستقصاة کاستقصاء السیّد المصنف ولا مشروحة وجوهها الإعرابیة والصرفیة کشرحه ، وهذا الجمع والاستقراء والاستقصاء من میزات الطراز ومنهجیة السیّد علی خان التی فاق بها المعاجم التی تقدمته.

فانظر علی سبیل المثال هذه اللغات وما یتعلق بها فی التهذیب للازهری حیث ذکر اللغة الثالثة من الثانیة ثمّ نقلها عن ابن السکّیت ، ثمّ نقل اللغة الثالثة من الأولی ثمّ الرابعة من الثانیة (1).

ثمّ ذکر عن الکسائی انه یقال هات وهاء أی اعط وخذ ... قال : ومن العرب من یقول : هاک هذا یا رجل ، وهاکما ... فذکر اللغة التاسعة التی ذکرها السیّد علی خان.

ثمّ قال : وقال أبو زید : هاءَ یا رجل بالفتح ، وهاءِ یا رجل بالکسر ، وهاء یا للاثنین

ص: 228


1- التهذیب 6 : 478 - 479.

فی اللغتین جمیعا بالفتح ، ولم یکسروا فی الاثنین وهاءوا فی الجمع ... قلت [ والقول للازهری ] : فهذه جمیع ما جاء من اللغات فی « ها » بمعنی « خذ » انتهی. مع أنک تری بعثرة اللغات المنقولة وتداخلها بعضها بالبعض ، وأنّ المنقول بعضها ولیس کلّها.

وهکذا بقیة معاجم اللغة فأنّها ذکرت بعض اللغات دون بعض ، ذکرتها متداخلة مبعثرة ، حتّی أنّ المحققین ربّما اشتبهوا فی ضبط لغة وتمییزها عن أختها الأخری ، لعدم استقصائهم اللغات وعدم التمییز فی السرد والعرض بینها ، فیخلطون لغات « هأ » بلغات « هاء » بلغات « ها » وکلّها بمعنی « خذ » ، وکما یخلطون بین لغات هذه اللغات الثلاثة التی بمعنی « خذ » یخلطون بینها وبین « هاء » التی بمعنی هات.

انظر ذلک الارتباک والخلط والنقص فی عرض هذه اللّغات فی القاموس (1) والتاج (2) والعباب (3) والمصباح (4) والصحاح (5) ومفردات الراغب (6) والتکملة والمحیط (7) واللسان (8) والعین (9) ، وقارن ما ذکروه بما ذکره السیّد المصنف ، فستری أجمعیته واستقصاءه للغات مع حسن العرض والتفصیل بالامثلة التی تسهل

ص: 229


1- القاموس 1 : 36.
2- تاج العروس 1 : 517 - 518.
3- العباب 1 : 204.
4- المصباح المنیر : 644.
5- الصحاح 1 : 84 - 85.
6- المفردات : 549.
7- والمحیط 4 : 94 - 95.
8- اللسان 1 : 188.
9- العین 4 : 102.

علی طالب اللغة تناولها واستقصاء وجوهها بلا غناء.

* وفی مادة « وطأ » قال : « وطؤ الموضع یوطؤ - ککرم یکرم - وطاءة ووطوءة وطئة وطأة ، ککرامة وسهولة وعدة وسعة : لان ودمث ، فهو وطیء ککریم ».

وهذه المصادر لم تجمع هذا الجمع فی معجم من معاجم اللغة.

ی - توفیقه بین أصول اللغة والاشتقاق الصرفی وبین مسموعاتها.

ومن ممیزات منهجیة السیّد المصنّف ، توفیقه بین الأصول اللغویة التی تردّ لها الکلمات ، وبین المسموع فیها ، فهو یحاول أن یعتمد علی المسموع ما وسعه ذلک ، وإذا کان له وجه فی تطابقه مع الأصول اللغویة ، ذهب إلیه لا محالة.

ففی مادة « جرأ » قال : والجرّیئة کسکّینة : بیت تصاد فیه السباع ، والقانصة ، والحلقوم ، وتخفّف الهمزة فیقال : جرّیّة کعلّیّة ، الجمع جرائئ بهمزتین.

وهنا نری اختلاف المضبوط فی کتب اللغویین ، فهل أنّ الذی بمعنی الحوصلة هو الجرّیئة والجرّیّة مخففة عنه؟ أم هو الجریّة أم الجرّئة؟

وهل أنّ الذی بمعنی البیت الذی تصاد فیه السّباع هو الجرّیئة والجرّیّة أیضا ، أو هو الجریئة مثال خطیئة؟! هذا مع اختلافهم فی النقل عن أبی زید ، واختلاف کلماتهم وعدم وضوحها فی هل أنّ هناک فرقا فی الفاظ هذه المعانی أو بعضها ، خصوصا « الجرّیئة » أو « الجرّیّة » ، وأیّهما الأصل؟

وهل هما لغتان مستقلتان ، أم أنّ أحداهما فرع عن الأخری؟

وهنا نری السیّد المصنّف یأخذ لبّة المطلب ، ویعرضه عرضا خالیا عن الارتباک والتکلّف ، فیقرّر أنّها جمیعها بالهمز « جرّیئة » وأنّ اللغة الأخری « جرّیة » مخففة

ص: 230

عنها فی الجمیع.

هذا من ناحیة ، ومن ناحیة أخری ، سنقف علی تصریحهم تبعا لأبی زید بأنّ « جرائئ » باجتماع الهمزتین من الأصول المرفوضة وغیر المأخوذ بها ، لکنّ السیّد المصنّف لا یأبه بذلک بعد ورود السماع به ، فینقل هذا الجمع مصرّحا أنّه بهمزتین مطابقا لأصل المفرد. وإلیک بعض کلماتهم.

ففی نوادر أبی زید قال فی البیت الذی تصاد فیه السباع : الجرّیئة مهموزة ... وجماعها الجرائی بهمزتین مخففتین ، قال أبو حاتم : واجتماع الهمزتین غیر مأخوذ به ولا مفلح. والجرّیئة أیضا قانصة الطیر (1).

وفی التهذیب ، قال : أبو عبید عن الفراء : یقال : ألقه فی جریّتک (2) ، وهی الحوصلة. أبو زید : هی القریّة والجریّة (3) النوطة لحوصلة الطائر ؛ هکذا رواه ثعلب عن ابن نجدة عنه بغیر همز ، وأما ابن هانی فانه روی لابی زید الجرّئة (4) بالهمز (5).

وفی لسان العرب : الجرّیّة والجرّیئة : الحلقوم. والجرّیئة ممدود : القانصة (6) ، التهذیب : أبو زید : هی الفرّیّة والجرّیّة والنّوطة لحوصلة الطائر ؛ هکذا رواه ثعلب عن ابن نجدة بغیر همز ؛ وأمّا ابن هانئ فإنّه قال : الجرّیئة مهموز ؛ لأبی زید ، والجریئة مثال خطیئة : بیت یبنی من حجارة ویجعل علی بابه حجر یکون أعلی الباب ، ویجعلون لحمة السّبع فی مؤخّر البیت ، فإذا دخل السبع فتناول اللحمة

ص: 231


1- النوادر فی اللغة : 259.
2- (2. 4 ) یبدو أنّ ما فی التهذیب هنا من غلط النسخ ، کما ستعلم من خلال ما نقله ابن منظور عنه.
3- التهذیب 11 : 173.
4- لاحظ صنیعه فانه مشعر بأنّ فی الحلقوم لغتین ، وفی القانصة لغة المد فقط.

سقط الحجر علی الباب فسدّه. وجمعها جرائئ ؛ کذلک رواه أبو زید ، قال : وهذا من الأصول المرفوضة عند أهل العربیة إلاّ فی الشذوذ.

وفی القاموس والتاج ( والجریئة کالخطیئة : بیت ) یبنی من الحجارة ویجعل علی بابه حجر یکون أعلی الباب ( یصطاد فیه السباع ) لأنّهم یجعلون لحمة للسبع فی مؤخّر البیت فإذا دخل السبع لیتناول اللحمة سقط الحجر علی الباب فسدّه ( ج جرائئ ) رواه أبو زید ؛ قال : وهذا من الأوزان المرفوضة عند أهل العربیة إلاّ فی الشذوذ ( و ) قال ابن هانئ : الجرّیئة بالمد والهمز ( کالسکّینة ) وفی بعض النّسخ : بالتخفیف ، وفی أخری بغیرها ( القانصة والحلقوم کالجرّیّة ) وهی الحوصلة ، وفی التهذیب : قال أبو زید : هی القرّیّة والجرّیّة والنّوطة لحوصلة الطائر ، هکذا رواه ثعلب عن ابن نجدة بغیر همز.

وفی التکملة والعباب ، قال الصاغانی : قال ابن هانئ : الجرّیئة - بالمدّ والهمز - الحوصلة ؛ لغة فی الجرّیّة (1).

وفی المحیط قال الصاحب : والجرّیئة : القانصة ، مهموزة بوزن جرّیعة (2).

فها نحن نری أبا زید ینقل أنّ « الجرّیئة » بمعنی القانصة - وهی نفسها الحوصلة - ونری التخبّط والغلط فی النقل عنه ، فقد نقلها الأزهری فی التهذیب عن أبی زید « الجریّة » نقلا عن ثعلب عن ابن نجدة عن أبی زید ، ونقلها عن ابن هانئ عن أبی زید « الجرّئة ».

ونقل ابن منظور عن التهذیب : عن ثعلب عن ابن نجدة عن أبی زید « الجرّیّة » ،

ص: 232


1- التکملة والذیل 1 : 11 ، العباب الزاخر 1 : 33.
2- المحیط 7 : 176.

وعن ابن هانئ عن أبی زید « الجرّیئة » ، وهذا هو النقل الصحیح ، وما فی التهذیب المطبوع مصحّف مغلوط.

ونقل الفیروزآبادیّ أنّ الجرّیئة کسکّینة کالجرّیّة. وکذلک هو فی التکملة والعباب عن ابن هانئ ، قال : الجرّیئة الحوصلة لغة فی الجرّیّة. ونقلهما صحیح ، ولکنّهما لم ینبّها علی أن اللغة الثانیة إنّما هی تخفیف عن اللغة الأصلیة المهموزة.

واقتصر الصاحب علی نقل الجرّیئة بالهمز (1).

ونقل ابن منظور الجرّیّة والجرّیئة بمعنی الحلقوم ، ثمّ قال : والجرّیئة القانصة. فأوهم أنّ بینهما فرقا ، وأنّ التی بمعنی الحلقوم فیها لغتان ، والتی بمعنی القانصة فیها لغة واحدة.

وهنا تبدو براعة السیّد المصنف حیث نقل ما هو الثبت الصحیح من کونها کسکّینة ، وأنّ اللغة الثانیة کعلّیّة مخففة منها ، ولم یلتفت إلی ما فی التهذیب من غلط فی النقل ، أو لعلّه کانت عنده نسخة منه صحیحة کالتی نقل عنها ابن منظور.

هذا فیما یخص الجرّیئة بمعنی القانصة - الحوصلة - والحلقوم.

وأمّا ما یخصّ الجرّیئة بمعنی البیت الذی تصاد فیه السباع ، فقد نقل السیّد المصنف النقل الثبت الصحیح عن النسخ الصحیحة لنوادر أبی زید ، دون التفات إلی ما وقع فی القاموس واللسان ، فإنّ الذی صرّح به أبو زید هو أنّ « الجرّیئة » هی البیت الذی تصاد فیه السباع.

فما فی القاموس من قوله : « والجریئة ، کالخطیئة : بیت یصطاد فیه السباع » وصرّح الزبیدی بأنه نقله عن أبی زید ، غلط من الفیروزآبادی أو من نسخة النوادر

ص: 233


1- المحیط 7 : 176.

التی أخذ عنها دون تثبّت ، وکذلک ما صنعه ابن منظور حیث نقل نفس هذا النقل المغلوط عن أبی زید ، وبالتالی فانهما - أعنی الفیروزآبادی وابن منظور - فرّقا فی ضبط ما بمعنی الحوصلة عن ما هو بمعنی البیت الی تصطاد فیه السباع.

والسیّد المصنف هنا ، ضبط هذه اللغة ، وقررّ أنّ القانصة ، والحلقوم ، والبیت الذی تصاد فیه السباع. کلها « الجرّیئة » کسکّینة ، مصرحا بان اللغة الثانیة « الجرّیة » کعلّیّة مخففة منها.

وفوق کل هذا لم یلتفت السیّد المدنی إلی کون « جرائئ » جمعا شاذا ، أو لا خیر فیه ، أو من الأصول المرفوضة عند أهل اللغة ، لأنّ السماع حاکم فی مثل هذا ، وقد نقله أبو زید صحیحا عن العرب ، فلذلک تخطی السیّد المصنف الأصول اللغویة واعتمد علی النقل والسماع الصحیح.

* وفی مادة « زوأ » قال السیّد المصنّف : زاء الدهر به زوءا ، کقال : انقلب ؛ من افراد أبی عمرو ، قال : فرحت بهذا الکلمة. وزوء المنیّة ، کضوء : حادثها ، أو هو تصحیف زوّ - بدون همز - وهو ما انزوی إلی المرء منها ، وما قصد منها إلی من حان موته ، قال لبید :

ولا یدفع زوّ المنیّة الحیل

فهنا السیّد المصنّف أبدی التردید فی الأصل اللغوی لکلمة « زوء » ، هل أنّها من « زوأ » أی من المهموز ، أم هی من « زوی » أی من المقصور؟ ولم یترک الموضوع دون إشارة أو تحقیق ، وذلک لأنّ الفعل « زاء » مسموع ؛ انفرد بنقله أبو عمرو ، وامّا مادة « زوی » فلها مشتقات ومستعملات عربیة کثیرة ، وهی أصل صحیح لا کلام فیه.

فهل أن الکلمة « زوء » بالهمز ترجع إلی ما انفرد أبو عمرو فی نقله؟ أم أنّها مشتقة من « زوی » الأصل العربی الصحیح؟!

ص: 234

یبدوا أنّ السیّد المصنّف مال هنا إلی کونها من « زوی » موافقة للأصل الثلاثی المقصور ، لکنّه لم یفته ذکرها فی المهموز لصحة السماع بها.

ویظهر میله إلی أنّها من مادة « زوی » انشاده الشعر بلا همز ، واحتماله أنّ « زوء » مصحفة عن « زوّ » بدون همز ، ویعضده فی ذلک ما روی من أشعار العرب فی کلمة « زوّ » بلا همز.

والذیّ أصرّ علی أنّها بالهمز هو الأصعمی وحده مع أنّ الجوهری نقلها عنه « زوّ » بلا همز ، وهذا یعضد احتمال أن الهمز تصحیف ، کما یعضده فی ذلک شک اللغویین وارتیابهم فی روایة « لیزوأنّ » فی الحدیث الشریف الذی سیأتی نقله ، وتصریح بعضهم بعدم سماعه بالهمز ، وتصویبهم روایة « لیزوینّ » (1) ، ومع کل هذا لم یشک أحد منهم بصحة اشتقاقها من المقصور « زوی ».

بعدم سماعه بالهمز ، وتصویبهم روایة « لیزوینّ » (2) ، ومع کل هذا لم یشک أحد منهم بصحة اشتقاقها من المقصور « زوی ».

وإلیک بعض کلماتهم فی مادة « زوأ » ، بعد أن اهملها الخلیل والجوهری وابن درید والزمخشری وغیرهم ، ومن ذکرها قال فیما نحن فیه :

ففی المحیط : الزّوء ، مهموز : الحمام والقدر ، زاء الله علینا ذاک ، وزیء علینا : أی قدّر لنا ، وزاء بهم الدهر : أی ساء وانقلب بهم (3).

وفی التکملة : أهمله الجوهری ، وقال أبو عبید عن الأصمعی : زوء المنیة ، ما یحدث منها ، بالهمز ... وقال أبو عمرو : قد زاء الدهر بفلان : انقلب به ، وهذا دلیل

ص: 235


1- ولا یفوتنا أن ننبه إلی ان بعضهم رواه « لیأرزنّ ».
2- ولا یفوتنا أن ننبه إلی ان بعضهم رواه « لیأرزنّ ».
3- المحیط 9 : 112.

علی أنّه مهموز ؛ قال أبو عمرو : فرحت بهذه الکلمة (1). ومثله فی العباب (2).

وفی افعال ابن القطاع اقتصر علی الفعل ، قائلا : وزاء الدهر زوءا : انقلب (3).

وفی اللسان : روی فی الحدیث أن النبیّ قال : « إن الإیمان بدأ غریبا وسیعود کما بدأ ، فطوبی للغرباء إذا فسد الناس ، والذی نفس أبی القاسم بیده لیزوأنّ الإیمان بین هذین المسجدین کما تأرز الحیة فی جحرها » ، هکذا روی بالهمز.

قال شمر : لم أسمع زوأت بالهمز ، والصواب لیزوینّ ، أی لیجمعنّ ولیضمّنّ ؛ من زویت الشیء إذا جمعته ، وسنذکره فی المعتل إن شاء الله. [ ونفس هذا الحدیث وما قیل فیه ذکره الازهری قبله فی التهذیب ].

وقال الأصمعی : الزّوء بالهمز زوء المنیة : ما یحدث من المنیة.

أبو عمرو : زاء الدهر بفلان أی انقلب به ، قال أبو منصور : زاء فعل من الزوء ، کما یقال من الزوغ : زاغ.

وفی القاموس : زوء المنیة : ما یحدث منها ، وزاء الدهر به انقلب ، قال أبو عمرو : فرحت بهذه الکلمة. وشرحها الزبیدی فی التاج بما فی اللسان ، وذکر حدیث النبی والکلام علیه.

وأمّا أقوالهم فی مادة « زوی ».

ففی الصحاح : قال الأصمعی : زوّ المنیة ما یحدث من هلاک المنیة ، ویقال : الزوّ القدر. یقال : قضی علینا وقدّر ، وحمّ ، وزیّ ، قال الشاعر :

من ابن مامة کعب ثمّ عیّ به

زوّ المنیّة إلاّ حرّة وقدی

ص: 236


1- التکملة والذیل والصلة للصاغانی 1 : 26.
2- العباب الزاخر 1 : 67.
3- الأفعال 2 : 103.

وفی التهذیب : وأمّا الزوء بالهمز ، فإن أبا عبید روی عن الأصمعی انه قال : زوء المنیة ما یحدث من المنیة. وأخبرنی المنذری ، عن الحرانی ، عن ابن السکیت أنّه قال : قال ابن الأعرابی : الزّوّ القدر. وأنشد :

من ابن مامة کعب ثمّ عیّ به

زوّ المنیة إلاّ حرّة وقدی

ویروی زوّ الحوادث ، رواه ابن الاعرابی بغیر همز ، وهمزه الاصمعی.

وروی أبو سعید عن أبی عمرو انه قال : تقول زاء الدهر بفلان أی انقلب به ، قال أبو عمرو : فرحت بهذه الکلمة ، قلت : زاء فعل من الزوء ، کما یقال من الزّوغ : زاغَ.

وفی الاساس : أدرکه زَوُّ المنیّة قدرها.

وفی اللسان : قال أبو الهیثم ... وأما الزّوء بالهمز ، فإن الأصمعی یقول : زوء المنیة ما یحدث من هلاک المنیة ، والزَّوء الهلاک ، وقال ثعلب : زوّ المنیّة أحداثها ... قال :

من ابن مامة کعب ثمّ عیّ به

زوّ المنیة إلاّ حرّة وقدی

وهذا البیت أورده الازهری والجوهری مستشهدا به علی قول ابن الاعرابی : الزّوّ القدر ، یقال : قضی علینا وقدّر وحمّ وزُیَّ وزِیَّ ... وانشد ابن بری للاسود بن یعفر :

فیا لهف نفسی علی مالک

و هل ینفع اللهف زوّ القدر

وأنشد أیضا لمتمم بن نویرة :

أفبعد من ولدت بسیبة أشتکی

زوّ المنیّة أو أری أتوجّع

ویروی : زوّ الحوادث ، ورواه ابن الاعرابی بغیر همز ، وهمزه الأصمعی.

ولم یذکره الفیروزآبادی فی المقصور فاستدرکه علیه الزبیدی ، وقال : ونقل الجوهری عن الاصمعی زوّ المنیة ما یحدث من هلاک المنیة ، وفی المحکم : الزوّ

ص: 237

الهلاک ، وزوّ المنیة أحداثها عن ثعلب ... قال الجوهری : ویقال : الزوّ القدر ، یقال : قضی علینا وقدّر وحمّ وزیّ ، قال الشاعر الایادی :

من ابن مامة کعب ثمّ عیّ به

زوّ المنیة إلاّ حرّة وقدی

وفی التهذیب : ویروی زوّ الحوادث ، قال : ورواه الاصمعی « زوء » بالهمزة.

قلت : وقد تقدم ذلک للمصنف [ أی الفیروزآبادی ] فی الهمزة. وقال أبو عمرو : زاء الدهر بفلان انقلب به ، قال أبو عمرو : فرحت بهذه الکلمة ، قال الازهری : زاء فعل من الزوّ ، کما یقال من الزّوغ زاغ.

وبعد تصفح أقوالهم والأشعار المرویة ، وما اضافه هو رحمه الله من الشعر یظهر واضحا اعتناء السیّد المصنف بالمسموع ، مع ترجیحه أو المیل إلی ترجیح ما یوافق الأصول اللغویة. وقد ذکر کل ذلک بأخصر عبارة وأوضحها ، وأشار إلی علّة ترجیحه حین ذکر وجه اشتقاقها من « زوی » قائلا : « وهو ما انزوی إلی المرء منها » ، واحتمل التصحیف فی نقل الهمز - خصوصا بعد نقل الجوهری القصر عن الاصمعی - وبعد انفراد أبی عمرو بسماع « زاء الدهر به » ؛ إذ مع وجود أصل صحیح متفق علیه لا داعی للمصیر إلی مفردة واحدة انفرد بسماعها واحد.

ویؤکد ذلک ما روی من حدیث رسول الله صلی الله علیه و آله : لیزوأنّ الإیمان بین هذین المسجدین. ففی الغریبین للهروی (1) ذکره فی مادة « زوی » ثمّ قال : قال شمر : صوابه لیزوینّ ، أی لیجمعنّ ولیضمّنّ. ومثله صنع ابن الجوزی فی غریب الحدیث (2).

ص: 238


1- الغریبین 3 : 140.
2- غریب الحدیث 1 : 447.

ثمّ جاء ابن الأثیر فی نهایته فذکر الحدیث وقال بلا تردّد ولا عزو لشمر ولا غیره : والصواب لیزوینّ بالیاء ، أی لیجمعنّ ویضمّنّ (1). فعدّ روایته بالهمزة غلطاً.

* وفی مادة « سوأ » قال السیّد المصنّف : « المساءة خلاف المسّرة ، الجمع مساوی بترک الهمزة تخفیفا ، وبدت مساویه : نقائصه ومعایبه ، قیل : لا واحد لها کالمحاسن ».

وهنا صرّح الکثیر من أهل اللغة بان المساوی لا واحد لها من لفظها ، کما فی مادة أمم من لسان العرب (2) ، ومجمع الأمثال للمیدانی عند نقل المثل « الخیل تجری علی مساویها » ، قال : قال اللحیانی : لا واحد للمساوی ، مثل المحاسن والمقالید (3).

وصرّح بعضهم بأنّ مفردها « سوء » علی غیر قیاس ، قال أبو العبید البکری فی کتاب فصل المقال : قال أبو بکر ابن القوطیة : المساوئ جمع سوء علی غیر قیاس ، وقال غیره : لا واحد لها (4).

وقال الزبیدی عند شرح هذا المثل « الخیل تجری علی مساویها » : والمساوی هی العیوب ، وقد اختلفوا فی مفردها ، قال بعض الصرفیین : هی ضد المحاسن ؛ جمع سوء علی غیر قیاس ، وأصله الهمز ، ویقال انّه لا واحد لها کالمحاسن (5).

ص: 239


1- النهایة الأثیریة 2 : 320.
2- لسان العرب 12 : 33.
3- مجمع الأمثال 1 : 238.
4- فصل المقال فی شرح کتاب الأمثال 1 : 159.
5- تاج العروس 1 : 279.

وهذان الرأیان لم یرتضهما السیّد المصنّف ، أمّا إنها لا واحد لها فقد ضعّفه ومرّضه بقوله « قیل » ، وذلک لأنّه ما دام هناک مفرد له متطابق مع أصول الصرف واللغة والاشتقاق ، فلا معنی للقول بان هذا الجمع لا مفرد له.

وأمّا الرأی الآخر ، وهو الرأی القائل بأنّ مفردها « سوء » علی غیر قیاس ، فقد أعرض عنه السیّد المصنّف ولم یذکره أصلا اشعارا منه بوهنه وسقوطه ، لأنّ ورود المفرد علی غیر قیاس للجمع فی غایة الشذوذ ، ولا یصار إلی مثله مع ورود النقل بمفرد یتطابق مع الاشتقاق وأصول اللغة.

ففی مادة « طیب » من لسان العرب ، قال : الأصمعی : یقال أطعمنا من مطایبها وأطایبها ، واذکر منانتها وأنانتها ، وامرأة حسنة المعاری ، والخیل تجری علی مساویها ، الواحدة مسواة ، أی علی ما فیها من السوء کیفما تکون علیه من هزال أو سقوط منه. والمحاسن والمقالید : لا یعرف لهذه واحدة. وقال الکسائی : واحد المطایب مطیب ، وواحد المعاری معری ، وواحد المساوی مسوی (1).

وذهب الفیومی فی مصباحه إلی کون مفردها « مسوأة » دون أن یذکر الرأیین الآخرین ، فقال : المساءة نقیض المسرّة ، وأصلها مسوأة علی مْفْعلة - بفتح المیم والعین - ولهذا تردّ الواو فی الجمع فیقال : هی المساوئ ، لکن استعمل الجمع مخففا.

وذهب إلی هذا الاشتقاق الصحیح ، المغنی عن الذهاب إلی الآراء الشاذة ، الشیخ الطریحی فی مجمع البحرین أیضاً.

هذا ، وفی مادة « طیب » من لسان العرب ، قال : عن السیرافی : أنه سأل بعض

ص: 240


1- لسان العرب 1 : 566 - 567.

العرب عن مطایب الجزور ما واحدها؟ فقال مطیب.

وهنا تبدو مسلکیة السیّد المصنّف ومنهجیته فی التوفیق بین الأصول اللغویة والصرفیة ومبانی الاشتقاق وبین ما قیل أو یقال خلافه ، فمع تصریح الاصمعی والکسائی وغیرهما من أئمّة اللغة بصحة مفرد لهذا الجمع مسموع مطابق لأصول الاشتقاق (1) لا ضرورة للمصیر إلی عدم وجود مفرد لها ، أو ذکر مفرد لها علی غیر قیاس.

* وفی مادة « فقأ » ، قال : « الفقء ، کفلس : حفرة فی وسط الحرّة ، أو نقرة فی صخرة تجمع الماء. الجمع : فقآن کرغفان ».

قال الصاغانی فی العباب والتکملة : شمر : الفقء ، کالحفرة أو الجفرة - شک أبو عبید - فی وسط الحرة ، وجمعه فقآن.

وفی الجمهرة : الفقء : نقر فی صخرة یجتمع فیه ماء المطر. والجمع فقآن (2).

وفی التهذیب : قال شمر : الفقء کالجفرة فی وسط الحرّة ، وجمعها فقآن (3). فهؤلاء کلّهم صرحوا بأنّ جمع الفقء فقآن.

وفی نسخة من التهذیب کما فی هامشه : وجمعها « فقاء » بضم الفاء. وقال المحقّق : وصواب هذه « فقاء » بالکسر ککلب وکلاب.

ونقل ابن منظور أن الفقء کالفقیء ، وأنّ جمع الفقیء فقآن ، فقال بعد ان ذکر ما قاله أبو عبید من معنی الفقء بمعنی الحفرة والفقیء کالفقء ... وجمع الفقیء فقآن.

واقتصر فی القاموس علی ذکر المفرد فقال : والفقء نقر فی حجر أو غلظ یجمع

ص: 241


1- انظر شرح الشافیة 2 : 182 - 184.
2- الجمهرة 2 : 967 و 1101.
3- التهذیب 9 : 331.

الماء کالفقیء. فشرحه الزبیدی فی التاج قائلا : وجمع الفقیء فقآن.

وهنا اجتمعت عندنا ثلاثة آراء :

أوّلها : أنّ جمع الفقء : فقآن.

وثانیها : أن جمع الفقء : فقاء.

وثالثها : أمّ « فقآن » جمع الفقیء لا الفقء.

فأمّا ما ذکره ابن منظور وذهب إلیه الزبیدی ، من إرجاع الفقء إلی الفقیء ، وتصریحهما بأنّ الفقآن جمع الفقیء ، فذلک لما تقرر من کون « فعلان » من جموع الکثرة الغالبة فی « فعیل » ، کرغیف ورغفان ، وکثیب وکثبان وقلیب وقلبان (1).

وأمّا ما فی نسخة من التهذیب وتصویبها بالکسر « فقاء » جمع الفقء ، فذلک لأنّ الغالب فی جمع قلة « فعل » - فی غیر باب « بیت » - و « ثوب » أفعل ، وفی جمع کثرته فعول ... وفعال (2).

وأمّا ما ذکره السیّد المصنّف من أنّ جمع الفقء فقآن ، فهو مضافا إلی تصریح شمر وأبی عبید به ، ومصیر ابن درید والصاغانی والأزهری إلیه ، مع کل ذلک نراه مطابقا للمسموع عن العرب.

قال سیبویه : القیاس فی « فعل » ما ذکرناه ، وما سوی ذلک یعلم بالسمع ... فالمسموع فی قلّة فعل - غیر الأجوف - أفعال ، وفی کثرته فعلان کجحشان ورئلان ، وفعلان کظهران وبطنان ، قال سیبویه : وفعلان بالکسر أقلّهما (3).

ص: 242


1- انظر شرح الشافیة 2 : 131 - 132.
2- انظر شرح الشافیة 2 : 91.
3- شرح الشافیة 2 : 91.

وهنا یظهر منهج السیّد فی توفیقه بین المسموع والأصول اللغویة والصرفیة فی الاشتقاق ، فلذلک لم یذهب السیّد المصنف إلی ما فی اللسان من التکلّف فی ردّ « فقآن » إلی فقیء ، لأن « فعلان » من جموع فعل المسموعة أیضا ، وقد نقله من علمت فلا معدل عنه.

ولا یخفی علیک أنّ هذا بخلاف « المساوئ » فإنّ کونها لا واحد لها یحتاج إلی دلیل ، مع أنّه مفقود فهی دعوی مجرّدة یدحضها وجود مفرد صحیح الاشتقاق مصرّح به ، وأمّا کونها جمعا ل- « سوء » علی غیر قیاس فهو الرأی الآخر الّذی لا یصار إلیه ما دام هناک مصرّحون بوجود مفرد لها مطابق للقیاس الصرفی والأصل اللغوی.

فها هو یأخذ السماع أوّلا إذا کان صحیحا ، کما أنّه یأخذ بالقیاس فی موارده ، ویحکمه ، وإذا تعدّدت الآراء ، أو تعدّد المسموع ، أثبت المسموع الذی یطابق قواعد الصرف وأصول اللغة.

ومن هنا نری السیّد المدنی یعرض عن النقل الذی لا یوافق الاصول إذا کان ذلک النقل غیر ثابت عن الاثبات ، فمع ما قدمنا من اعتماده علی کتب الاثر والحدیث واخذه اللغات منها ، نراه لا یعبأ بما یخالف الاصول من النقل غیر الثبت ، بل یجزم بأنّه من خطأ الرواة.

قال فی الاثر من مادة « وجأ » : « ضحی بکبشین موجوئین ، ولا تقل : موجأین - کمکرمین - فانه من خطأ الرواة ». فحکم بخطأ الرواة حین رووا ما یخالف قواعد الاشتقاق الصرفی ؛ لان اسم المفعول من « وجأ » موجوء ، وهذا ما جاءت به الروایات الصحیحة عن الرواة الضابطین.

وأمّا ما نقلوه بلفظ « موجأین » فانه لا یستقیم ؛ لانه یقتضی کونه مشتقا من « أوجأه » وهو غیر وارد فی کلام العرب ، فتکون الروایة الثانیة من خطأ الرواة لا محالة.

ص: 243

ک - دقته فی اقتناص المعانی وحسن فصله لها.

ومما لوحظ فی منهج السیّد المصنّف فی تدوین طرازه الأول هو دقته فی اقتاص المعانی اللغویة ، وتقریره للمعانی وفق ما ورد من استعمالات العرب ، وإن لم ینصّ اللغویون علی ذلک ، أو نصّوا علی غیره.

* ففی مادة « جمأ » قال : « وبعیر مجمأ - کمصعب - إذا کانت أسنانه داخلة ؛ قال :

إلی مجمآت الهام صعر خدودها

[ معرّقة الإلحی سباط المشافر ]

والذی قاله الصاغانی فی العباب هو : والإجماء : أن تکون غرّة الفرس أسیلة داخلة ؛ وفرس مُجمَأ الغرّة ، قال :

إلی مجمَآت الهام صعر خدودها

معرّقة الإلحی سباط المشافر

ونقل مثله فی هامش بعض نسخ التکملة.

وقال الزبیدی شارحا عبارة القاموس : ( وفرس أجمأ ومجمأ : أسیلة الغرّة ) داخلتها ( والاسم الإجماء ) قال :

إلی مجمآت الهام صعر خذودها

معرّفة الإلحی سباط المشافر

والسیّد المصنّف کان قد ذکر من قبل أن الإجماء هو إسالة غرة الفرس ، فهی مجمئ کمحسن ، وأجماء کحمراء : أسیلتها.

وقد شرح هنا هذا البیت الشعری واقتضی معنی « مجمأ » وصفا للناقة لا للفرس ، لأنّ البیت ظاهر فی إرادة وصف شدّة تحمّل هذه البعران للسیر والتعب ، خصوصا وانّ المشافر مختصة بالبعیر ، وتقابلها الجحفلة للفرس ، وإن کانت المشافر قد تستعمل للفرس مستعارة من استعمالها للابل ، ویؤید فهم السیّد المصنّف أیضا ،

ص: 244

وصفها ب- « معرّقة الإلحی » حیث وصفها بانها معروقة الإلحی من السیر والتعب ، حتّی أنّ مشافرها سباط بارزة من الضعف.

* وفی مادة « هنأ » قال : « واستهنأه : استمرأه ، واستعطاه ، واستطعمه ، واستکفاه » ؛ قال عدیّ بن زید :

نحسن الهنء إذا استهنأتنا

و دفاعا عنک بالأیدی الکبار (1)

فهنا جاء السیّد المصنّف بهذا الشعر شاهدا علی معنی الاستکفاء ، أی نحسن الاستکفاء إذا استکفیتنا ، وهذا التفسیر لهذه اللقطة لعلّه متعیّن فی هذا البیت ، لأنّ عجزه یدلّ علی ذلک « ودفاعا عنک بالأیدی الکبار » ، فإنّ البیت یراد منه الاستنصار والدفاع ، فلذلک استشهد به السیّد المصنّف علی هذا المعنی ، وعدل عمّا فعله بعضهم من الاستشهاد بهذا البیت علی معنی الاستعطاء ، وفسّروا « الایدی الکبار » بالمنن والعطایا.

ففی لسان العرب : واستهنأ الرجل : استعطاه. وانشد ثعلب :

نحسن الهنء إذا استهنأتنا

و دفاعا عنک بالأیدی الکبار

یعنی بالأیدی الکبار المنن.

وفی القاموس والتاج ( واستهنأ ) الرجل ( : استنصر ) أی طلب منه النصر ، نقله الصاغانی ( و ) استهنأه أیضا ( استعطی ) أی طلب منه العطاء ، انشد ثعلب : نحسن الهنء ... الخ.

وفی الافعال للسرقسطی : هنأتُ الرجل ... أعطیته ، وأنشد أبو عثمان لعدی بن زید :

ص: 245


1- کتب العجز فی هامش نسخة « ش ».

ننجد الهنء إذا استهنأتنا

و دفاعا عنک بالأیدی الکبار

قوله « ننجد » نکثر ، ومنه نأقة نجود وهی الغزیرة (1).

فالسیّد المصنّف هنا یذهب إلی أن الاستهناء فی هذا البیت هو بمعنی الاستکفاء ، لا الاستعطاء ، فلو أنّهم فعلوا کالصاغانی فی تکملته لکان أوضح وأجود وأبعد عن اللبس ، حیث استشهد علی معنی الاستعطاء ببیت لابی حزام العکلی ، فقال : والاستهناء الاستعطاء ، قال أبو حزام العکلی :

ألزّی مستهنیء فی البدیء

فیرمأ فیها ولا یبذؤه

وکذلک لو اقتصروا علی استشهادهم ببیت عروة بن الورد :

ومستهنی ، زید أبوه ، فلم أجد

له مدفعا فاقنی حیاءک واصبری (2)

لکان أجود ، وقد ذکروا هذا البیت مستشهدین به علی معنی الاستعطاء ، فکانّ السیّد المصنّف لا یرتضی استشهادهم ببیت عدی بن زید علی معنی الاستعطاء ، ولذلک فسّره بالاستکفاء والاستنصار فدقق فی شرح البیت واقتنص منه المعنی واستشهد به علی الاستکفاء لا الاستعطاء.

* وفی مادة « ودأ » قال السیّد المدنی : « المودّأ ، کمعظّم : القبر ، وبهاء : المهلکة والمفازة ».

فأمّا کون المودّأة بهاء بمعنی المهلکة والمفازة ، فمما لا کلام فیه ، وقد أطبق علی نقله أهل أصل اللغة بلا نزاع.

وأمّا « المودّأ » بمعنی القبر کما نقله السیّد المصنّف ، فلم یذکروه ، واقتصروا

ص: 246


1- الأفعال 1 : 177 - 178.
2- کما فی اللسان ، والتهذیب 6 : 432 عند قولهم « استهنأ فلان بنی فلان فلم یهنئوه » أی سألهم فلم یعطوه.

علی نقل ما قاله ابن الاعرابی من أنّ المودّأة هی حفرة المیت.

ففی التهذیب : أبو عبید عن أبی عمرو : الأرض المودّأة المهلکة ، وهی فی لفظ المفعول به ... قال : وقال ابن الاعرابی : المودّأة حفرة المیت ...

وقال ابن شمیل : یقال : تودّأت علی فلان الأرض وهو ذهاب الرجل فی أباعد الأرض حتّی لا یدری ما صنع ... وأخبرنی المنذری عن أبی الهیثم ، یقال : تودّأت علیه الأرض فهی مودّأة ، قال : وهذا کما قیل : أحصن فهو محصن ، وأسهب فهو مسهب ، وألفج فهو ملفج ، ولیس فی الکلام مثلها. (1)

وفی العباب : أبو عبید : المودّأة المهلکة والمفازة ، قال : وهی علی لفظ المفعول به. أبو زید : ودّأت علیه الأرض تودیئا ، إذا سوّیت علیه الأرض ؛ قال رجل من بنی ضبة یرثی أخاه أبیّا :

أأبیّ إن تصبح رهین مودّا

زلج الجوانب قعره ملحود

وفی التکملة : وقال ابن الأعرابی : المودّأة حفرة المیت.

وفی الصحاح : أبو عبید : المودّأة المهلکة والمفازة ... أبو زید : ودّأت علیه الأرض تودیئا ، إذا سوّیت علیه الأرض ، قال الشاعر الضبی یرثی أخا أبیّا : أأبیّ إن تصبح ... البیت.

وفی لسان العرب : قال ابن شمّیل : یقال : تودّأت علی فلان الارض ، وهو ذهاب الرجل فی أباعد الأرض حتی لا تدری ما صنع ... وتودّأت علیه الأرض غیّبته وذهبت به ... وودّأت علیه الأرض تودیئا : سوّیتها علیه. قال زهیر بن مسعود الضبی یرثی أخاه أبیّا :

ص: 247


1- التهذیب 14 : 234.

أأبیّ إن تصبح رهین مودّا

زلج الجوانب قعره ملحود ...

أبو عمرو : المودّأة : المهلکة والمفازة ، وهی فی لفظ المفعول به ... وقال ابن الاعرابی : المودّأة حفرة المیت ، والتودئة الدفن.

وفی التاج شارحا متن القاموس : ( و ) قال أبو عمرو ( المودّأة کمعظّمة : المهلکة والمفازة ) جاءت علی لفظ المفعول به ، ... وقال ابن الاعرابی : المودّأة : حفرة المیت ، والتودئة الدفن ، وانشد :

لو قد ثویت مؤدّا لرهینة

زلج الجوانب راکد الأحجار

( وودّأ علیه الأرض تودیئا : سوّاها ) علیه ، قال زهیر بن مسعود الضبیّ یرث أخاه أبیّا :

أأبیّ إن تصبح رهین مودّإ

زلج الجوانب قعره ملحود ...

فکلماتهم صریحة فی أنّ المودّأة هی المفازة والمهلکة ، وأنّها جاءت علی لفظ المفعول ، لأنّ القیاس یقتضی أنّ تکون « مودّئة » علی صیغة الفاعل ، وأما حفرة المیت ، فان الوحید الذی نقلها هو أبو عبید عن ابن الأعرابیّ.

فهل هی من قولهم « ودّأتنا الأرض غیّبتنا » وقولهم « تودأت علیه الأرض فهی مودّأة » وجاءت علی لفظ المفعول؟ أم من قولهم : « ودّأت علیه الأرض تودیئا سوّیتها علیه فهی مودّأة » اسم مفعول علی القیاس؟

ظاهر استعمالاتهم وکلماتهم أنّها من الثانی ، لأنّهم أنشدوا عنده قول زهیر بن مسعود الضبی فی رثاء أخیه أبیّ کما فی اللسان وغیره.

وبما أنّه کذلک فصل السیّد المصنّف « المودّأ » بمعنی القبر عن المودّأة بمعنی المفازة والمهلکة ، لأنّ اللفظة الأولی علی القیاس ، والثانیة علی لفظه المفعول ، مع أن حقّها ان تکون علی لفظة الفاعل.

ص: 248

ویؤید ما فعله السیّد المدنی من فصل المعنیین ، أنّ ما ورد بمعنی القبر - والذی عبر عنه ابن الاعرابی بحفرة المیت - ورد فی الشعر بلا هاء ، « رهین مودّإ » ، فکأنّ ابن الأعرابی أنّث وقال « المودّأة » باعتبار « الحفرة » وإن کان أصل ما عن العرب هو « المودّأ » بمعنی القبر.

ویؤیّد ذلک ما فی شرح حماسة أبی تمام للخطیب التبریزی ، حیث روی البیت :

أأبیّ إن تصبح رهین قرارة

زلخ الجوانب قعرها ملحود

وقال فی شرح ما نحن فیه : یعنی ب- « قرارة » القبر ، والقرار والقرارة واحد ، ودخول الهاء وسقوطها فی أسماء المواضع کثیر ، نحو دار ودارة ومکان ومکانة ومرقب ومرقبة ، فإذا دخلت الهاء کان أخصّ. (1)

* وفی مادة « أوب » قال : « الأوب ، کثوب : المطر ، والسحاب ، والریح ... ».

ولم تذکر المعاجم المتداولة المطر من معانی الأوب ، وذکرت فی مقابل ذلک النّحل من معانی الأوب ، فی حین لم یذکره السیّد المصنّف فی طرازه.

وقد أخذ اللغویون تفسیر الأوب بالنّحل من خلال تفسیرهم بیت شعر للمتنخل الهذلی ، قاله یصف عزّ هضبة ومنعتها :

ربّاء شمّاء لا یأوی لقلّتها

إلاّ السحاب وإلاّ الأوب والسّبل

قال السکّری فی شرحه : والأوب : رجوع النّحل ، والسّبل : القطر حین یسیل. (2)

ص: 249


1- شرح الحماسة 3 : 44.
2- شرح أشعار الهذلیین 3 : 1285.

وفی التکملة : الأوب : السحاب ، والأوب الریح ، والأوب جماعة النّحل ، قال المتنخّل الهذلی - واسمه مالک بن عویمر - یرثی ابنه أثیلة :

ربّاء شمّاء لا یدنو لقلّتها

إلاّ سحاب وإلاّ الأوب والسّبل

وفی اللسان : الاوب النحل ، وهو اسم جمع ؛ کأنّ الواحد آیب ، قال الهذلی : ربآء شمّاء ... البیت ، وقال أبو حنیفة : سمّیت أوبا لإیابها إلی المباءة ، قال : وهی لا تزال فی مسارحها ذاهبة وراجعة ، حتّی إذا جنح اللیل آبت کلّها ، حتّی لا یتخلّف منها شیء.

وذکر الفیروزآبادی فی القاموس النحل من معانی الاوب ، وشرح عبارته الزبیدی مستدلاّ بقول الهذلی آنف الذکر ، ثمّ نقل قول أبی حنیفة فی ذلک.

فواضح أنّ الجمیع أخذوا المعنی من قول المتنخل الهذلی ، مفسّرین للأوب بالنحل ، لکن السیّد المصنّف لم یرتض هذا التفسیر لأنّه لا یتلائم مع معنی البیت الشعری تماما ، وإن کان له وجه فضعیف ، ولذلک أعرض المصنف رحمه الله عنه ، لأنّ مجرّد رجوع النحل إلی بیوتها لیلا یصحح وصفها بالأوب ، ولکن لا یصححّ وصف العلوّ والشمم فی الجبال ، لأنّ النحل لا یرجع إلی خصوص الاماکن المرتفعة من الهضاب ، بل یرجع إلی بیوته اینما کانت ، فإذن یکون مراد الشاعر فی وصفه عن الهضبة ومنعتها غیر ما ذکروه ، إذ کون الاوب بمعنی المطر انسب واوفق بهذا الوصف ، لأنّ المکان العالی المرتفع لا یصله إلاّ السحاب والمطر والسّبل ، ووصفه بذلک هو عین المبالغة فی علوّه.

فالمطر یسمّی أوبا ویسمّی رجعا ، قال الزمخشری : سمّی المطر رجعا ، کما سمّی أوبا ، قال :

ربّاء شماء لا یأوی لقلّتها

إلاّ السحاب وإلاّ الاوب والسّبل

ص: 250

تسمیةً بمصدری رجع وآب ، وذلک أنّ العرب کانوا یزعمون أن السحاب یحمل الماء من بحار الأرض ثمّ یرجعه إلی الأرض ، وأرادوا التفاؤل فسمّوه رجعا وأوبا ، لیرجع ویؤوب ، وقیل لأنّ الله یرجعه وقتا فوقتا. (1)

وقال القرطبی فی تفسیره : وقد یسمّی المطر أیضا أوبا کما یسمّی رجعا ، قال :

ربّاء شماء لا یأوی لقلّتها

إلاّ السحاب وإلاّ الاوب والسّبل (2)

والذی یؤیّد ما ذهب إلیه السیّد المدنی ، قول إمام البلاغة أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام فی خطبته الشقشقیة : أما والله لقد تقمصها ابن أبی قحافة ، وإنه لیعلم أنّ محلی منها محل القطب من الرحی ، ینحدر عنّی السّیل ، ولا یرقی إلیّ الطیر (3) ...

قال ابن أبی الحدید فی شرح قوله علیه السلام « ینحدر عنی السیل » : یعنی رفعة منزلته علیه السلام ، کأنّه فی ذروة جبل أو یفاع مشرف ، ینحدر السیل عنه إلی الوهاد والغیطان ، قال الهذلی :

وعیطاء یکثر فیها الزلیل

وینحدر السیل عنها انحدارا (4)

وهنا تتجلی دقة السیّد المصنّف فی اقتناص المعانی ، وإثبات ما هو الصحیح الموافق لکلام العرب ، دون النقل المجرّد بلا تدقیق ولا تحقیق ، ولذلک لم یتابعهم فی تفسیرهم الاوب بالنحل.

وتتضح هذه المیزة فی منهجیته فی تدوین اللغة بما لا یقبل الشک ، حیث صرّح برفضه لتفسیرهم « الجأب » ، فی مادة « جأب » حیث قال :

ص: 251


1- الکشاف 4 : 736.
2- الجامع لأحکام القرآن 20 : 10.
3- نهج البلاغة 1 : 31 / الخطبة 3.
4- شرح النهج 1 : 152.

« وظبیة وبقرة جأبة المدری ، أی ملساء القرن أو غلیظته ، قیل : وهو کنایة عن صغر سنّها ، لأنّ القرن أوّل ما یطلع یکون غلیظا ثمّ یدقّ ، ویأباه قول طرفة :

جأبة المدری خذول مغزل

تنفض الضّال وأفنان السّمر

فإن المغزل ذات الغزال ، ولا ظبیة تکون مغزلا أوّل ما یطلع قرنها ».

والسیّد المصنّف أشار هنا إلی تغلیط من ذهب إلی أنّ الجأبة المدری هی الظبیة حین یطلع قرنها.

ففی التهذیب : أبو عبید ، عن أبی عبیدة : جأبة المدری من الظباء - غیر مهموز - حین طلع قرنه. ویقال : الملساء اللینة القرن. وقال شمر : جأبة المدری أی جائبته ، أی حین جاب قرنها الجلد فطلع. (1)

وفی الصحاح : ویقال للظبیة حین طلع قرنها : جأبة المدری ... قال بشر :

تعرّض جأبة المدری خذول

بصاحة فی أسرّتها السّلام

وصاحة : جبل ، والسلام : شجر ، وإنّما قیل : جأبة المدری ، لأنّ القرن أول ما یطلع یکون غلیظا ثمّ یدقّ ، فنبّه بذلک علی صغر سنها.

وفی القاموس : والظبیة أوّل ما طلع قرنها جأبة المدری ، لأنّ القرن أوّل طلوعه غلیظ ، ثمّ یدق. وشرحها الزبیدی بعین ما نقلناه عن الصحاح.

ونقل ابن منظور فی اللسان عین ما فی الصحاح.

وفی المحیط : والجأبة : الظبیة التی قد تمّت وأسنّت وطلع قرنها (2). فذهب

ص: 252


1- التهذیب 11 : 220.
2- المحیط 7 : 201.

إلی ما ذهب إلیه الجوهری من أنّه القرن أول ما یطلع.

وقال الزمخشری فی الاساس : وظبیة وبقرة جأبة المدری : شدیدة القرن ، قال طرفة یصف ظبیة ذات غزال :

جأبة المدری خذول مغزل

تنفض الضّال وأفنان السّمر

وهنا تبدو دقّة السیّد المصنّف فی اقتناص المعانی وفصل بعضها عن بعض ، ولذلک لاحظ ما نقله الازهری والجوهری عن أبی عبیدة وشمر ، وما نقله الصاحب والفیروزآبادی وابن منظور وغیرهم ، ثمّ لاحظ ما نقله الزمخشری ، فخرج بنتیجة لغویة متّزنة من خلال الشاهد الشعری واستعمالاته ، فتخطی تصریحات من صرّحوا أن معناها القرن اول ما یطلع وإن کانوا من عمالقة اللغة ، لأنّ ما اعتمدوا علیه من الشواهد یغلّطهم ویحکی غیر ما توهّموه ، فإنّ شعر بشر وشعر طرفة ، کلاهما فیه أنّ الظبیة الموصوفة « خذول » وهی من الظباء والبقر التی تخذل صواحبها وتنفرد مع ولدها (1) ، ومعنی هذا أنّ عندها ولدا ، فکیف یستقیم هذا مع قولهم إنّها مکنی علیها بالصغر وبدو طلوع قرنها؟! وإذا قلنا إنّ الخذول هی مطلق المتخلّفة عن القطیع المنفردة عن صواحبها ، فهنا یبقی قول طرفة « مغزل » أی انها ذات غزال ، وهذا لا محالة دلیل علی کبر سنّها واستواء قرنها ، لا إنّ قرنها طالع توّا. وهذا ما فات علی الکثیر من اللغویین ولم ینبهوا علیه ، التفت إلیه السیّد المصنّف ونبه علیه مصرّحا بذلک ، وأبان عن منهجه فی فهم اللغة وتدوینها.

* ومن حسنی فصله للمعانی بعد اقتناص الصحیح منها ، قوله فی مادة « فطأ » :

« ورجل أفطأ : أفطس أو دونه ؛ وذلک إذا کان فی أنفه تطامن کأنّه فطس. وهو بیّن

ص: 253


1- انظر مادة « خذل » من لسان العرب 11 : 202.

الفطأة ، محرّکة. والأفطأ أیضا : الأقعس ، وتفاطأ تقاعس ».

وهذه العبارة واضحة جدّا فی أنّ الأفطأ تارة یاتی بمعنی الأفطس ، وتارة اخری بمعنی الأقعس ، وأما عبارات أکثر اللغویین ففیها من الخلط والمزج ما لا یهتدی معه إلی المراد من نقولاتهم بسهولة :

ففی الصحاح : الفطأة : الفطسة. رجل أفطأ بیّن الفطأ وفطئ البعیر ، إذا تطامن ظهره خلقة.

وفی العباب : الفطأة - بالتحریک - الفطسة ، ورجل أفطأ بیّن الفطإ ، وکان مسیلمة الکذاب أفطأ. وفطئ البعیر إذا تطامن ظهره خلقة.

وفی المحیط : بعیر أفطأ الظهر ، أی متقاعس جدّا ، والفعل فطئ یفطأ فطأ ، وهو الأفطس (1). وهذه العبارة توهم لأوّل وهلة أنّ قوله « هو الأفطس » یرجع إلی معنی المتقاعس ، مع انه أراد بالضمیر « هو » الإنسان ، لأنّهم دأبوا کما رایت وتری. علی التمثیل للقعس بالبعیر وللفطس بالإنسان.

وفی العین : الفطأ فی سنام البعیر ، بعیر أفطأ الظهر ، فطئ یفطأ فطأ ، وتفاطأ فلان ، وهو أشدّ من التقاعس (2).

وفی المقاییس : یقال للرجل الأفطس : الأفطأ. ویقولوا : فطئ البعیر : إذا تطامن ظهره خلقة (3).

وفی القاموس بشرح التاج : ( الفطأ محرّکة ، والفطأة بالضمّ ) الفطسة ، هو ( دخول الظهر ) وقیل : دخول وسط الظهر ( وخروج الصدر ، فطئ کفرح ) فطآء ( فهو

ص: 254


1- المحیط 9 : 225.
2- العین 7 : 459.
3- المقاییس 4 : 510.

أفطأ ) أفطس ، والأنثی فطآء ( والفطأ ) محرّکة ( الفطس ) ورجل أفطأ بیّن الفطاء.

وهذه العبارة موهمة ، خالطة بین الفطس فی الأنفس ، والقعس فی الظهر ، علی أنّ کل عباراتهم توهم اختصاص القعس بالبعیر ، واختصاص الفطس بالإنسان ، مع أنّه لیس کذلک ، ولعلّ عبارة اللسان أوضح من الجمیع واکثرها تبیینا للمعنیین والفصل بینهما ، وإیضاح عموم استعمالهما للإنسان وغیره ، حیث قال :

الفطأ : الفطس ، والفطأة : الفطسة. والأفطأ : الافطس. ورجل أفطأ بیّن الفطإ ، وفی حدیث عمر : أنّه رأی مسیلمة اصغر الوجه أفطأ الأنف دقیق الساقین.

والفطأ والفطأة : دخول وسط الظهر ، وقیل : دخول الظهر وخروج الصدر. فطئ فطأ ، وهو أفطأ ، والأنثی فطآء ، واسم الموضع الفطأة ، وبعیر أفطأ الظهر کذلک.

وتفاطأ فلان ، وهو أشدّ التقاعس.

فهذه عباراتهم کلها ، فیها التشبیه والتطویل وعدم الوضوح الذی ربّما اوقعهم فیه اجترازهم لکلمات من قبلهم أو اعتمادهم علی فهم السامع فی تلک الازمان ، وأما عبارة السیّد المصنف فهی علی اختصارها وقصرها وافیة بالمطلب علی احسن وجه ، مفصّلة بین الأفطا بمعنی الأقعس ، والأفطأ بمعنی الأفطس ، رافعة توهّم اختصاص الاقعس بالبعیر.

هذا کله مع تعبیره بالأقعس ، عادلا عن التعبیر بدخول الظهر وخروج الصدر.

وبالتالی فإنه اقتنص المعانی وفصلها عن بعضها ، ورفع التوهم ، ووفی المطلب بأحسن وجه ، بحیث لا تری مثله فی معاجم اللغة.

* ومثل ذلک قوله فی مادة « کرثأ » : « الکرثئ ، کحصرم : قیض البیض ، والنبت الکثیف الملتف ، والغیم العظیم المتراکم ، واحدته بهاء ».

فإذا لاحظنا ما نقله السیّد المصنّف ، وقارنّاه مع ما فی المعاجم اللغویة تبین لنا

ص: 255

مقدار براعته واقتناصه للمعانی وفصله لها بما لا یدع مجالا للخلط والالتباس ، فإن اللغویین ذکروا هذه المفردات التی نقلها المصنّف فی « کرثأ » و « کرفأ » (1) ، ففی مادة « کرثأ ».

قال الصاغانی فی التکملة : أهمله الجوهری. وقال الاصمعی : الکرثئ - بالثاء المنقوطة بثلاث - السحاب المرتفع المتراکم ، وقشر البیض الأعلی الذی یقال له القیض ، لغة فی الکرفئ بالمعنیین ، وکأنّهم أبدلوا الثاء من الفاء ، کقولهم : جدف وجدث ، الکرثأة : النبت المجتمع الملتف ...

وفی العباب : الکرثأة : النبت المجتمع الملتفّ ... الأصمعی : الکرثئ بالکسر السحاب المرتفع ... إلی آخر ما نقله فی التکملة عن الأصمعی.

وفی المحیط : الکرثئ : لغة فی الکرفئ ، وهو من السحاب المتراکم ، وقیل : الخفیف الجائل من السحاب ، وکذلک الکرثأة ... والکرثأة النبت المجتمع الملتف (2).

وفی اللسان : الکرثئة : النبت المجتمع الملتف ... والکرثئ من السحاب.

وقد اختصر الفیروزآبادیّ کلماتهم فقال : الکرثئ کزبرج : السحاب المرتفع المتراکم ، وقیض البیض ، وبهاء - وقد یفتح (3) - النبت المجتمع الملتفّ.

ص: 256


1- وحکم بعضهم بزیادة الهمزة فذکروها فی « کرث » و « کرف » فلا تغفل.
2- المحیط 6 : 239.
3- فات علی السیّد المصنّف أن یذکر هذه اللغة - أعنی الفتح - فی معنی النبت المجتمع الملتفّ. ولغة الفتح منقولة أیضا فی « الکرثأة » بمعنی السحاب المتراکم ، وقد فاتت علی السیّد المصنّف ، کما فاتت علی الفیروزآبادی فی هذا الموض�3. مع أنّها منقولة فی المحیط 6 : 239. هذا ولعلّ السیّد المصنّف لم یذکر لغة الفتح « الکرثأة » لأنّه یری أنّها مصدر قیاسی من « کرثأ » فالتسمیة بها تسمیة بالمصدر ، ولیست هی لغة مستقلة.

وعبارته واضح فی أنّه یخصّ لغة « الکرثأة » بالهاء والفتح بالنبت الملتف ، جمعا لظاهر عباراتهم فی مادة « کرثأ » غافلا عن انها مبدلة من مادة « کرفأ » التی صرّحوا فیها بانّ لغة الهاء والکسر اعنی « الکرثئة » واردة بمعنی السحاب وقیض البیض أیضا ، وأنّ الهاء فیها للوحدة.

ففی مادة « کرفأ » من التهذیب ، قال : أبو عبید ، عن الأصمعی : الکرفئ واحدتها کرفئة ، وهی قطع متراکمه من السحاب ، وهی الکرثئ أیضا بالثاء (1).

وفی الصحاح : الکرفئ السحاب المرتفع الذی بعضه فوق بعض ، والقطعة منه کرفئة. ونقلها عنه فی اللسان والتاج.

وفی لسان العرب : الکرفئ : قشر البیض الاعلی ، والکرفئة قشرة البیضة العلیا ...

والکرفئ من السحاب مثل الکرثئ.

واستدرکها الزبیدی علی القاموس فی مادة « کرفأ » فقال : الکرفئة قشرة البیض العلیا الیابسة.

وقال أبو الفرج فی الأغانی : قال الأصمعی : الکرفئة وجمعها کرفئ : قطع من السحاب بعضها فوق بعض (2).

فتصریحاتهم هذه تدل علی أنّ « الکرفئة » بالافراد واردة بمعنی السحاب وقیض البیض أیضا ، وأنّ الهاء للافراد ، وأن الجمع هو الکرفئ ، وبما أنّ الثاء مبدلة عن الفاء ، فیکون حکمهما واحد ، وقد التفت السیّد المصنّف إلی ذلک وقرّره ، مستفیدا من الإبدال ، وقرّر المعانی علی ما هی علیه وأحسن تفصیلها ، فی حین اننا لا نجد ذلک فی المعاجم إلاّ بشقّ الأنفس.

ص: 257


1- التهذیب 10 : 193.
2- الاغانی 15 : 93.
ل - ذکره للفوائد اللغویة والنحویة والصرفیة ، وجمعه للأقوال ، وآراؤه فیها

ومن المیزات التی امتاز بها معجم « الطراز » ، هی ما اهتمّ به المصنّف فی منهجه ، من جمعه وتتبّعه للفوائد اللغویة والنحویة والصرفیة ووجوه الاشتقاق ، وإسقاطها علی مواضعها المختصة بها ، فهو لطول باعه وسعة اطلاعه فی هذه المجالات ، ینتخب المبانی من الکتب المختصّة ویطبّقها فی منهجه فی تدوینه للّغة ، بحیث تأتی الفائدة المذکورة مطبقة فی موضعها ، وحاکیة عن منهج ورأی السیّد المصنّف فیها.

هذا فی مجال ، وفی مجال آخر فی هذا المضمار یحرص السیّد المصنّف علی ذکر الاختلافات الموجودة فی الموضع المختلف فیه ، واستعراضها ، ربّما یعرضها عرضا بحتا ، وربّما ظهر خلالها ترجیحه للرأی الذی یذهب إلیه من بینها.

وفی مجال ثالث فی هذا الإطار یظهر السیّد المصنّف شخصیته متکاملة متینة خلال طرحه لآرائه بصراحة وقوّة ، ذاکرا ما یرتأیه ، وإن فاتهم شیء فی ذلک ذکره مصرّحا بذلک.

وهو بعد کل ذلک یوشّح فوائده تلک بالطرائف والنکت والملح والشوارد ، التی ینتقیها من کتب الأدب والشعر وموسوعات الشعراء وغیرها.

فأمّا ما یخص ذکره للفوائد اللغویة والنحویه والصرفیة ، فالیک بعضها :

* قال فی مادة « بأبأ » : « وبأبأته ، وبه ، بأبأة وبئباء : قلت له « بأبی أنت وأمّی » ، قال ابن جنّی : الباء من قولک « بأبی أنت » حرف جرّ ، فإذا اشتققت منه فعلا اشتقاقا صوتیّا استحال ذلک التقدیر ، فقلت : بأبأت به بئباء ، وقد أکثرت من البأبأة ، فالباء الآن فی تقدیر

ص: 258

الأصل وإن کنّا قد علمنا أنّها فیما اشتقّت منه زائدة للجرّ ، فالبئباء علی هذا فعلال کالزّلزال ، والبأبأة فعللة کالقلقلة ».

فهنا تبنّی السیّد المصنّف ما قرره ابن جنّی من کون الباء فی الأصل زائدة ، ثمّ دخولها فی اشتقاق الفعل وصیرورتها من أصله ، وحلولها فی فائه ، وقد علمنا مذهب السیّد المصنّف فی اشتقاق هذه المتصرفات من قولهم « بأبی أنت » من خلال عرضه لرأی ابن جنی ونقله له ساکتا علیه.

* وقال فی مادة « بشأ » : « بشاءة ، کسحابة : موضع ، وهو فی شعر خالد بن زهیر الهذلی (1) ، ولا یعرف له مبدأ اشتقاق ولا تصرّف ، قال ابن جنی فی الخصائص : القیاس فیما جاء من الممدود الذی لا یعرف له تصرّف ولا مانع من الحکم بجعل همزته أصلا ، أن یعتقد فیها أنّها أصلیة ».

* وقال فی مادة « ثدأ » « وثندؤة الأنف : طرف أرنبته ، علی التشبیه [ بالثندوة التی هی الثدی ] ، ووزنها فنعلة فالنون زائدة ، وقیل فعلوة ، والنون أصلیّة. الجمع ثناد علی النقص ».

* وقال فی مادة « جیأ » : « فائدة یقال : جاء شیء ، ولا یقال : جاء جاء ، وإن کان الجائی أخصّ من « شیء » ؛ لأنّ « جاء » مسند ، والمسند إلیه الفاعل ، ومعرفة المسند إلیه سابقة علی معرفة المسند ، فمتی عرف المجیء عرف الجائی ، فلا فائدة فی الإسناد حینئذ ، والشیء قد لا یعرف مجیئه ، ولا یرد نحو « أتانی آت » ونحو قوله : « هریرة ودّعها وإن لام لائم » ، فإن التنکیر فی ذلک لمعنی خاص ، وکلامنا إنّما هو فی « جاء جاء »

ص: 259


1- وهو قوله : رویدا رویدا والحقوا ببشاءة إذا الجرف راحت لیلة بعذوب

من غیر إرادة شیء خاصّ ».

* وقال فی الأثر من مادة « جیأ » : « فی الدعاء « وذاهبا وجائیا » الأصل جایئا - بتقدیم الیاء علی الهمزة - قلبت الیاء همزة ک « صائن » ، فصار « جائئا » بهمزتین ، فقلبت الثانیة یاء لکسر ما قبلها ، أو هو علی القلب ک « شائک » فوزنه « فالع » ».

* وقال فی الأثر من مادة « حدأ » : « فجاءت الحدیّا بالوشاح. الحدیّا کالثّریّا مصغّر حدأة. وروی « الحدیّاة » بهاء ، وکلاهما علی غیر القیاس. وروی الحدیئة - بالهمز - وهو القیاس ، فإن القیت حرکة الهمزة علی الیاء وشددتها قلت : الحدیّة ، کسمیّة.

* وقال فی مادة « حشأ » : « وحکی : حشأه ، أی أصاب حشاه علی غیر قیاس. وذلک لان القیاس فی مثله أن یقال أحشأه ، کما تقول أجافه بمعنی أصاب جوفه ».

* وقال فی مادة « خبأ » : « والمخبّأة ، بالتشدید : المحجوبة لم تتزوج بعد ؛ قال :

کأنّی إذ دخلت علی ابن عمرو

دخلت علی مخبّأة کعاب (1)

والخبء ، کفلس : ما خبئ ؛ تسمیة بالمصدر ، کالخبأة والخبیء والخبیئة. فهو هنا ینبّه حتّی علی ما قد یکون واضحا ، وهو أن التسمیة بالخبء تسمیة بالمصدر ».

* وقال فی مادة « درأ » : « درأ الکوکب : طلع فدفع الظلام بضوئه ، ومنه : کوکب درّیء - کسجّین ومرّیق - ولیس « فعّیل » بالضمّ سواهما وسوی مرّیخ للعظم الهش فی جوف القرن علی ما نقله أبو حیان فی الارتشاف عن بعضهم ، الجمع دراریء » (2).

* وقال فی نفس المادة أیضا : وجاءهم السیل درءا ، ویضمّ : من بعد لم یشعروا

ص: 260


1- الشعر لمدرک بن حصن کما فی المعارف : 199. ولم یأتوا به شاهدا علی المخبأة وأتی به السیّد المصنّف.
2- انظر ارتشاف الضرب 1 : 90. وانظر العباب 1 : 53 وادعاءه أنّها غیر مهموزة.

بمطره ، وهو سیل درء نعت بالمصدر.

وقال فیها أیضا : تدارأوا : اختلفوا وتدافعوا فی الخصام ، کادّارأوا ، وأصله تدارأوا ، فأدغمت التاء فی الدال ، وجیء بالف الوصل لانه لا یبتدأ بالساکن.

وقد نبه السیّد المصنّف فی هذین الاخیرین علی ما هو معلوم واضح ، حرصا منه علی تنبیه أکبر قدر من طلاب ورواد اللغة العربیة علی دقائقها وأصولها ، وإن کانت معلومة واضحة عند الکثیر منهم.

* وقال فی مادة « ذرأ » فیما یخص کلمة الذرّیّة : قال أبو عبید : ترکت العرب الهمز فی أربعة أشیاء لکثرة الاستعمال : فی الخابیة وهی من « خبأ » ، والبریّة وهی من « برأ الله الخلق » ، والنبیّ وهو من النّبإ ، والذریّة وهی من « ذرأ الله الخلق ». قال یونس : وأهل مکة یخالفون العرب فی ذلک فیهمزونها جمیعاً.

* وقال فی مادة « ذمأ » : « ذمأه ، کمنعه : أهلکه ، والشیء : شقّ علیه وکرهه ، کذمئه بالکسر ، یقال : ذمأتنی وذمئتنی هذه الریح : إذا کانت منتنة فشقت علیه وکرهها. وامّا « ذمأ علیه » فلکونه بمعنی شقّ ، وإنّما أصله أن یتعدّی بنفسه ».

* وقال فی مادة « رنأ » : « یرنأ لحیته : خضبها به ، والیاء فی أوّله زائدة قطعا ؛ لاجماعهم علی أنّها لا تکون مع ثلاثة أصول إلاّ زائدة ، سواء کانت أوّلاّ أو وسطا أو أخیراً ».

* وقال فی مادة « روأ » « روّأ فی الأمر تروئة : نظر فیه وفکّر وتدبّر ، والاسم الرویّة - بیاء مشدّدة ، جرت علی ألسنتهم بغیر همز تخفیفا ، قلبوا الهمزة یاء وأدغموها فی الیاء ، وربّما همزوها علی الأصل - : وهی خلاف البدیهة ».

* وقال فی مادة « سبأ » « سبأ - کسبب - اسم رجل ، وهو أبو عرب الیمن کلّها ... وهو منصرف علی أنّه اسم له أو للحیّ ، وممنوع علی أنّه اسم للقبیلة : ، ثمّ سمّیت مدینة مأرب

ص: 261

بسبإ - وبینها وبین صنعاء ثلاث لیال - وهی مصروفة علی أنّها اسم للبلد ، وممنوعة علی أنّها اسم للمدینة ».

* وقال فی المثل من هذه المادة : ذهبوا أیدی سبا وأیادی سبا ...

والجزآن مبنیان أو معربان ، أو الأوّل مبنی والثانی معرب. وألزمت یاء أیدی وأیادی السکون ، وسکّنت همزة سبا ، ثمّ قلبت ألفا بناء أو تخفیفا فیهما ، وقد ینوّن « سبأ » بعد قلب الهمزة ألفا.

* وقال فی مادة « سوأ » : « أسأت به الظنّ ، وسؤت به ظنّا ، تعرّف الظن مع الرباعی ، وتنکّره مع الثلاثی ، وأمّا « أسات به ظنّا » فقال أبو عمرو : لغة لا خیر فیها ».

* وقال فیها أیضا ، والسّیّئة : الفعلة القبیحة ، ونقیض الحسنة ، والذنب ، أصلها سیوئة ، قلبت الواو یاء وادغمت. فبین هنا وجه کون هذه الکلمة فی المعتل الواوی مع أنّ صورتها هی المعتل الیائی حرصا منه علی رفع الوهم واللبس ، وبیان وجه صنیعه وصنیع اللغویین فی وضعها فی « سوأ ».

* وقال فی نفس المادة بعد ان ذکر مصادر « سوأ » : « قال الخلیل فی هذه المصادر : سوائیة فعالیة کعلانیة ، وسوایة بترک الهمز واصله الهمز ، ومسائیة مقلوب مساوئة ؛ کرهوا الواو مع الهمزة ، ومسایة بحذف الهمز تخفیفا ».

* وقال فی مادة « ضهیأ » : « الضّهیأ : المرأة لا تحیض ، والتی لا ثدی لها ولا البن ، کالضّهیأة والضّهیاة والضّهیاء بالمدّ ».

قال سیبویه : هی ممدودة علی فعلاء ، وهمزتها زائدة.

وحکی أبو عمرو الشیبانی : امرأة ضهیاءة ، کطرفاءة.

قال ابن جنی : من قال « ضهیاء وطرفاء » فالهمزة عنده للتأنیث ، ومن قال « ضهیاءة وطرفاءة » فالتاء للتأنیث والهمزة زائدة ؛ کیلا یلزم الجمع بین علامتی التأنیث ؛ سمیت

ص: 262

بذلک لانها ضاهأت الرجال.

فاستعرض السیّد المصنّف خلاصة الاقوال فی الضهیأ والضهیاءة ، وهل انّهما من المهموز أو المقصور ، متخلّصا من الاخلال بعدم ذکر اشتقاقها ووزنها الصرفی ومن التطویل فی ذکر ذلک والاسهاب (1).

* وقال فی مادة « طرأ » : « طرآن ، کعثمان ، جبل فیه حمام کثیر ، إلیه ینسب الحمام الطرآنیّ ، وقال أبو حاتم : حمام طرآنی ، لا یعرف من أین جاء ، والعامة تقول : طورانی ، وهو خطأ ». فلم یفته نقل تنبیه أبی حاتم علی خطأ العامة فی هذه اللفظة.

* وقال فی الأثر من مادة « فجأ » : « وفی الدعاء : أعوذ بک من فجاءة نقمتک ، أی المعاجلة بالانتقام ، وهی بالضمّ والمدّ ، أو بالفتح [ فحأة ] کتمرة ، ولا تقل : فجأة - کغرفة - فإنه غلط مشهور ».

* وقال فی مادة « فیأ » : « والفیء : الخراج والغنیمة ، ولا تقل الفیء بالإبدال والادغام ، لان باب ذلک الزائد ، ولا یکون فی الأصل إلاّ ضرورة ».

* وقال فی مادة « قثا » : « وارض مقثأة ، کمرحلة : ذات قثّاء ، یقال هذه مقتأة فلان ، وقد تضم العین ، والعامة یقولون : مقثاة - کمشکاة - وهو تحریف ». وهذا الغلطان وغیرهما من أغلاط العامة کثیرا ما ینبّه علیها السیّد المصنّف فی طرازه مع أنّ المعاجم اللغویة المشهورة خلت من التنبیه علیها.

* وقال فی مادة « نأنأ » : « هو رأی منانأ ، وأصله منأنأ فیه ، فحذفوا الصلة تخفیفا ».

* وقال فی مادة « هزأ » « رجل هزّاء کعبّاس ، وهزأة کرطبة : یهزأ بالناس ، وکغرفة : یهزأ منه الناس ، وکذلک کل ما جاء علی فعلة - بضم الفاء وفتح العین - من النعوت فهو

ص: 263


1- انظر مادتی « ضهأ » و « ضها » من المعاجم ، وقارنه بصنیع السیّد المصنف.

فی معنی فاعل ، وما جاء منها علی فعلة - بضم الفاء وسکون العین - فهو فی معنی مفعول ». وهذه القاعدة فی الفرق بین « فعلة » و « فعلة » لم تذکر فی معجم من المعاجم التی علیها المدار. وإن ذکروا أنّ الهزأة بمعنی الهزّاء الذی یهزا بالناس ، والهزأة هو الذی یهزأ منه الناس.

* وقال فی مادة « هنأ » : « المهنأ ، کمرکب : ما اتاک بلا تعب ، وما سرّک وساغ لک ولذّ ، ومصدر بمعنی الهناءة ، تقول : لک المهنأ ، وهنیئا لک ، أی هناءة لک ؛ أقیمت الصفة مقام المصدر ، فنصبت علی المصدریة ، والأصل « هنؤ هناءة لک » ، فحذف الفعل وجوبا إبانة لقصد الدوام واللزوم ، إذا کان وضعه علی الحدوث والتجدد ، واطّرد ذلک کما فی « حمدا لک » و « شکرا لک » وجوّز کونه نصبا علی الحال المؤکّدة نحو « قم قائما » و « تعال جائیا ». وهذه الفائدة النحویة الاعرابیة لا توجد فی غیر الطراز فی هذا الموضع.

* وقال فی مادة « هیأ » : « هم هیئتهم - بالنصب علی التشبیه بالظرف - أی فی هیئتهم ؛ شبّهت [ الهیئة ] بالمکان فجعلت خبرا عن الجثة ». وهذه الفائدة اخت سابقتها.

* وقال فی الأثر من مادة « وجأ » : « ضحّی بکبشین موجوئین » ولا تقل موجأین - کمکرمین - فإنه من خطا الرواة.

* وقال فی الأثر من مادة « وجأ » : « من قتل نفسه بحدیدة فحدیدته فی یده یتوجّأ بها فی جهنم » أی یطعن بها نفسه مرة بعد أخری ، فالتفعّل هنا للعمل المتکرر ، أو للتکلّف لأنه عن غیر رضی ».

* وقال فی مادة « صطر » : « کل سین وقعت بعدها طاء جاز قلبها صادا قیاسا مطّردا ».

ص: 264

* وقال فی مادة « خصص » : « وتخصص به : أی انفرد ، وقالوا : الأصل فی لفظ الخصوص وما یتفرع عنه أن یستعمل بإدخال الباء علی المقصور علیه ، أی ما له الخاصة ، فیقال : خصّ المال بزید ، أی هو له دون غیره ، لکنّ الشائع فی الاستعمال ادخالها علی المقصود - اعنی الخاصة - کما قال تعالی ( یَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ یَشاءُ ) ».

* وقال فی مادة « قصص » : « قصصت الشعر والریش قصّا ، کمدّ : قطعته.

والظفر : قلّمته ، کقصّصته تقصیصا ، وقصّیته ، والأصل « قصّصته » بتشدید الصاد ، فاجتمع ثلاثة أمثال ، فابدل أحدها یاء للتخفیف ، فقیل : قصّیته ».

* وذکر فی نفس المادة فائدة أخری عن سیبویه ، فقال معلقا علی نقلهم القصاصاء بمعنی القصاص : « وقد قال سیبویه : لیس فی کلامهم فعالاء ، والکلمة إذا کان لم یروها إلاّ واحد لم یجب ان تجعل أصلا ، لأنّه یجوز أن تکون کذبا أو غلطا ».

فهذه بعض الفوائد التی ذکرها فی اللغة وما هو صحیح منها وما هو من غلط العامة أو من التحریف ، وبعض الفوائد فی النحو ووجوه الإعراب ، وبعض الفوائد فی الصرف ووجوه الاشتقاق وارجاع الکلمة إلی اصلها اللغوی ، وهی اکثر الفوائد التی عنی بها ، هذه الفوائد ینقلها تارة عن ابن جنی وأبی عبید وأبی عمرو الشیبانی والخلیل وأبی حاتم وسیبویه وغیرهم مصرّحا بالنقل عنهم ، وتارة یذکرها بلا تحدید للمنقول عنه ، وإنما هی من خزین ملکاته فی مختلف فنون الادب ، یحاول أن لا یغفل عن ذکر شیء منها فی موضعه.

وأمّا ما یخصّ جمعه للأقوال فی الموضع المختلف فیه ، فهو أیضا یذکر ذلک معتنیا بها ، جامعا لها فی مکان واحد ، مع أنهم قد یذکرونها فی أماکن متفرقة ، أو یذکرون بعضها فی محله من معاجمهم ، وقد لا یذکرونها فی محلها أصلا ، وکل ذلک یذکره باختصار وبلا تطویل ، فیعرض خلاصة الآراء ولباب الأقوال فی المسألة ، إما

ص: 265

ساکتا أو مرجحا لبعضها علی بعض أو مشعرا بذلک.

* ففی مادة « ألأ » قال : « الإلاء ، کسحاب ویقصر : شجر مرّ الطعم حسن المنظر ؛ لأنّه دائم الخضرة ، واحدته بهاء.

وهمزته اصلیة عند سیبویه ، قال فی کتابه : وأمّا ألاءة وأشاءة فتصغیرهما ألیّئة واشیّئة ؛ لأنّ الهمزة لیست مبدلة ، ولو کانت کذلک لکان الحرف خلیقا أن یقولوا فیه ألایة ، کما قالوا فی عباءة : عبایة ، وفی صلاءة : صلایة ، فلیس له شاهد من الیاء والواو ، فإذا کان کذلک فهو عندهم مهموز ، ولا یخرجها إلاّ بأمر واضح.

وذکره الجمهور فی المعتل ؛ کأنّهم رأوه مشتقّا من ألا یألو ، أی قصّر فی طعمه مع حسن منظره ، وهو کرأی بعضهم فی الألوة أنّها مشتقّة من ذلک ؛ کأنّها لا تألو ریحا وذکاء عرف.

ونصّ صاحب جامع اللغة علی أنّه واویّ ویائیّ ؛ وقالوا : سقاء مألوء ومألوّ ومألیّ - بالهمز والواو والیاء - إذا کان مدبوغا به ».

فالسیّد المصنف هنا جمع الآراء فی اشتقاق هذه الکلمة من الهمز أو من المعتل ، وإذا کانت من المعتل فهل هی من الواوی أو الیائی؟ ومن خلال جمعه للآراء ونقله لها ، استشفّ منها رأیه فی المسألة ، فإنّه بعد أن نقل کلام سیبویه ودلیله ، نقل رأی الجمهور فی کونها واویّة وتبیینهم لوجه ذلک ، ثمّ نقل ثالثة نصّ جامع اللغة فی أنه واوی ویائی ، مشعرا بعدم دقة الرأیین الأوّلین ، فکانه رحمه الله یذهب إلی الرأی الثالث وإن خالف سیبویه والجمهور ، لکنه فی نفس الوقت وضعها فی المهموز لکی لا یغفل رأی مثل سیبویه.

* وقال فی مادة « أوأ » : « آء ، کباب : ثمر السرح ، وشجر أو نجم ؛ لقول الأزهری : لا ساق له ، واحدته آءة ، وأصلها أوءة کسوءة.

ص: 266

قال سیبویه : إذا أشکلت علیک الالف فی موضع العین فاحملها علی الواو ؛ لأنّ الأجوف أکبر ، فتصغیرها أویئة.

والأخفش یحملها علی الیاء لأنّها أخفّ ، فیقول : أییئة ».

فذکر رأی سیبویه بعد أن ذهب إلی أنّ عینها واو ، مشعرا بتعلیل ما ذهب إلیه ، ثمّ ذکر رأی الأخفش فی حمل العین علی الیاء ، جمعا للأقوال ، وحرصا علی عدم الإخلال بالوجه والرأی الآخر.

* وقد وردت عن العرب عدة کلمات لا غیر اختلفوا فی وزنها ، وما هو الأصلی من حروفها وما هو الزائد منها ، وهی الحنطأو ، والحنظأو ، والسّندأو ، والعندأو ، والفندأوة ، والقندأو ، والکنتأو ، والکنثأو ، وقد ذکر السیّد المصنف الاختلافات فی اشتقاقها :

فقال فی مادة « حطأ » : « والحنطأو ، کجردحل وبهاء : القصیر السمین ، والعظیم البطن ، کالحنطئ کزبرج ».

وقال فی مادة « حظأ » : « والحنظأو ، کالحنطأو زنة ومعنی ، ووزنهما فنعلو ».

وقال فی مادة « سندأ » « السّندأو ، کقرطعب ، وبهاء : المقدم الجریء ، والخفیف ، والعظیم الراس مع رقة جسمه ... قال سیبویه : وزنه فنعلو ، فهذا موضع ذکره (1). وقیل : فنغال ، فموضعه المعتل. وقیل : فعلأ وفموضعه « سند » ».

وقال فی مادة « عندأ » « العندأو ، کجردحل ویفتح ، وبهاء فیهما : الصلب الشدید ... قال سیبویه : وزنه فنعلو ، والزموه الواو الزائدة ؛ لانّ الهمزة تخفی عند الوقف والواو تظهرها. قالوا : والمسموع من هذا الوزن عدة الفاظ کلّها ثانیة نون وآخره

ص: 267


1- وضعت فی النسخ بعد مادة « سلطأ » والصواب جعلها بین مادتی « سخأ » و « سرأ ».

واو. وهی : حنطأو - بطاء مهمله ومعجمة - وسندأو ، وقد تقدّمن ، وعندأو ، وفندأو بالفاء ، وقندأو بالقاف ، وکنتأو بتاء ومثلثة ، وعنزهو ، وسیأتین ».

وقال فی مادة « فندأ » : « الفندأوة ، بالکسر : الفأس الحادة ، کالفندأیة الجمع فنادید علی غیر قیاس ، وفرق الفیروزآبادی بین الکلمتین وحکمه بزیادة الهمزة فی الاولی واصالتها فی الثانیة تحکّم بحت ؛ فإنهما ونظائرهما من باب فنعلو عند سیبویه ، فالهمزة أصلیة عنده فی جمیع الباب ».

وقال فی مادة « قدأ » مفصّلا : القندأو ، کحنطأو وبالهاء : الصلب الشدید ... وفأس قندأوة : حادّة ... اختلف القوم فی هذا اللفظ وما هو علی وزنه علی أقوال :

فقال ابن درید : وزنه فِعْلَأْو ؛ قال فی الجمهرة : لم یجئ علی فعلأوة إلاّ سندأوة : جریء ، ورجل حنطأوة : عظیم البطن ، وکنثأوة : عظیم اللحیة وقندأوة : صلب شدید ، وعندأوة نحوه. وذکر الجوهری له فی الدال بناء علی هذا القول.

وقال السیرافیّ : الأولی أن یحکم باصالة جمیع حروف ما جاء علی هذا الوزن ، فیکون کحجردحل ، وعلی هذا فموضعه المعتلّ.

وقال الفراء : الزائد فی هذا الوزن إمّا النون وحدها فهو فنعلّ ، وإمّا النون مع الهمزة فهو فنعأل ، وجعل النون زائدة علی کل حال.

وقال سیبویه : الواو مع ثلاثة اصول من الغوالب ، فیحکم بزیادتها ، وکل واحدة من النون والهمزة رسیلتها فی المثل المذکورة ، فیجعل حکم إحداهما فی الزیادة حکم الواو وإن لم یکونا من الغوالب ، والحکم بزیادة النون اولی من الحکم بزیادة الهمزة ؛ لکون زیادة النون فی الوسط أکثر من زیادة الهمزة ، فوزنه فنعلو.

قال : وإنما لزم الواو الزائدة فی الامثلة المذکورة بعد الهمزة لأنّ الهمزة تخفی عند الوقف والواو تظهرها.

ص: 268

ولم یتعرض فی مادتی « کتأ » و « کثأ » للاختلاف بینهم ، واقتصر علی ذکر المعانی وتفسیرها.

وخلال هذا الاستعراض للخلاف والوجوه فی اصول هذه الکلمات وما هو وزنها ، - وإن کان اورده فی معرض الرد علی الفیروزآبادی - یظهر رأی السیّد المصنف وانتخابه لرأی سیبویه ، حیث ذکر هذه المفردات فی الثلاثی المهموز « حطأ » « حظأ » « عدأ » « فدأ » « قدأ » « کتأ » « کثأ » ومن خلال تبنّیه لهذا الرأی عرفنا أنّ وضع « سندأ » فی غیر محلها انما هو من غلط النساخ.

والمهم هنا هو استعراضه لخلافاتهم ، ونقله اقوالهم ، بشکل مختصر وواف بالموضوع ، بلا إخلال ولا تطویل ، وذلک لحاجة مثل هذا الموضع لذکر اختلافهم ، وعدم إمکان غض النظر عن مثله.

* وقال فی مادة « دبأ » : « الدّبّاء ، کتفّاح : الیقطین ، قیل : همزته أصلیة لأنّه من « دبأ » : بمعنی هدأ ، کما قیل له یقطین من « قطن » ، جعل انسداحه قطونا وهدوءا ».

وقال فی مادة « دبب » : « الدّبّاء ، کثفّاء : القرع ، واحدته بهاء ، وزنه « فعّال » من الدبیب ؛ لأنّه یدبّ حتّی یعلو الشجرة السحوق ».

قال الزمخشری : لامه همزة کالقثّاء ، علی اعتبار ظاهر اللفظ ؛ وهو من « دبأ » بمعنی هدأ ؛ جعل انبساطه هدوءاً.

قال : ویجوز أن یکون من الدّبا وهو أصغر الجراد کما سیأتی بیانه هناک.

وقد وضع السیّد المصنّف « الدبّاء » فی « دبأ » باعتبارها مأخوذة من دبأ بمعنی هدأ ، ووضعها مرّة أخری فی « دبب » باعتبارها مأخوذة من الدبیب ، ثمّ ذکر أنّه

ص: 269

سیضعها فی « دبا » باعتبارها مأخوذة من الدّبا بمعنی أصغر الجراد (1) ، فکانه رحمه الله لم یرجّح رأیا علی آخر ، وأنه یری أنّها متساویة فی تصحیح الاشتقاق ، فلذلک ذکرها فی المواضع الثلاثة مکررا لها وإن کنا لا ندری ما هو صنعه فی المقصور لو کان الله قد مدّ فی عمره فدوّنه.

* وقال فی مادة « طلأ » : « الطّلاّء ، کمکّاء : الدم ، أو القشرة الرقیقة فوقه ، وموضع ذکره المعتل کما فعله الجوهریّ ، أو یقال أنّه فعّال فعلاء ». والمصادر بعضها ذکره فی المهموز کالفیروزآبادی ، وبعضها اقتصر علی نقلها فی المقصور « طلا » کابن منظور فی اللسان ، دون تنبیه علی أصل اشتقاقها ، وقد ذکرها السیّد المصنّف هنا وبین انه یمکن ان یقال انها « فعلاء » ، لکنه ذهب إلی الصحیح ذکرها فی المعتل ، فهی « فعّال » ، وهذه الفائدة غفل الأکثر عن ذکرها هنا.

* ومن فوائده ونقله لاختلاف القوم فی النحو ، ما ذکره من وجوه فی علّة منع « اشیاء » من الصرف ، قال :

واختلفوا فی وجه منع أشیاء :

فقال الخلیل وسیبویه وجمهور البصریین : هی اسم جمع - کطرفاء - وأصلها : شیئاء بهمزتین بینهما ألف ، فقلبت بتقدیم لامها علی فائها ، فصار وزنها لفعاء ، ومنعت الصرف ، لألف

ص: 270


1- وقد غلّط الفیروزآبادی فی مادة « دبا » الجوهریّ لذکره الدباء هنالک ، مع أنّ لذلک وجها صحیحا کما ذکره الزمخشری ، وقال الزبیدی فی التاج : قال الشهاب الخفاجی : أخطأ من خطّأ الجوهری ، لأنّ الزمخشری ذکره فی المعتل ، ووجهه أنّ الهمزة للإلحاق کما ذکروه ، فهی کالأصلیة کما حرروه. انتهی.

التأنیث الممدودة.

وقال الأخفش : هی جمع شیء ، وأصلها أشیئاء علی أفعلاء ، فاجتمعت همزتان ، فحذفت الهمزة التی هی لام الکلمة وفتحت الیاء لیسلم الجمع ، فصارت أشیاء علی أفعاء ، ومنعت الصرف ؛ لألف التأنیث.

وقال الکسائیّ : هی جمع شیء ، ووزنها أفعال ، کبیت وأبیات وشیخ وأشیاخ ، ومنعت الصرف ؛ لشبهها بحمراء فی کونها جمعت علی أشیاوات کما جمعت حمراء علی حمراوات.

قال الجوهریّ : وهذا القول یدخل علیه ألاّ یصرف أبناء وأسماء.

وتعقّبه الفیروزآبادیّ بأنّه لا یلزم ؛ لأنّهم لم یجمعوا أبناء وأسماء بالألف والتاء.

وهذا عجیب منه ؛ فإنّ کتب الصنعة کاد أن لا یخلو منها کتاب من حکایة أبناوات وأسماوات ، قال فی التسهیل وشرحه : وقد یجمع أفعال بالألف والتاء ، کقولهم فی جمع أسماء : أسماوات ، وفی أبناء سعد : أبناوات.

وقال أبو حیّان فی الارتشاف : قالوا أبناء سعد ، وأبناوات ، وأسماء جمع اسم وأسماوات ، فکیف ساغ له إنکار ذلک؟! إلاّ إن کان لم یطلع علیه ، فلم یکن للبدار بالإنکار وجه.

وهذا الجمع لأقوالهم فی علة منع الصرف وإن کان فی معرض الرد علی الفیروزآبادی ، إلاّ أنّه یبین مدی سعة اطلاع السیّد المصنّف فی النحو ، ومعرفته بالاختلافات ووجوهها فیه ، وإن کان رحمه الله لم یصرّح بما یلتزمه من هذه

ص: 271

الوجوه ، وهذا یوضح ما قلناه من حرصه علی جمع الأقوال واستعراضها فی مواطنها.

* وفی المصطلح من مادة « قرأ » بین السیّد المصنّف وجه اشتقاق القرآن من أیّ شیء هو؟ وما هی وجوه الاختلاف فی ذلک ، وهل ان اصله مهموز ام لا؟ وهل أنّ نونه أصلیة ام زائدة؟ فقال :

القرآن : مجموع کتاب الله المنزل علی محمّد صلی الله علیه و آله ، وقد یطلق علی القدر المشترک بینه وبین بعض أجزائه الذی له نوع اختصاص به.

واختلف فی هذا الاسم ؛ فقال قوم : هو اسم علم غیر مشتقّ ، خاصّ بکلام الله ، فهو غیر مهموز ، وبه قرأ ابن کثیر ، وإلیه ذهب الشافعیّ.

وقال جماعة منهم الأشعریّ : هو مشتقّ من قرنت الشیء بالشیء ؛ لقران الکلم والآیات والسور.

وقال الفرّاء : هو من القرائن ؛ لان الآیات یصدّق ویشابه بعضها بعضا ، فهی قرائن.

وعلی القولین ، فهو بلا همز أیضا ، ونونه أصلیّة.

قال الزجّاج : هذا القول سهو ، والصحیح أنّ ترک الهمزة فیه من باب التخفیف ونقل حرکة الهمزة إلی الساکن قبلها.

وقال اللحیانیّ وآخرون : هو مهموز ، وأصله مصدر ل- « قرأت » - کالغفران - سمّی به الکتاب المقروء ، من باب تسمیة المفعول بالمصدر.

ص: 272

وقال الزجّاج وطائفة : هو وصف علی فعلان ؛ من القرء - بالهمز - بمعنی الجمع ؛ لأنّه جمع السور بعضها إلی بعض.

وقال بعض العلماء : تسمیة هذا الکتاب قرآنا من بین کتب الله لکونه جامعا لثمرة کتبه ، بل لجمعه ثمرات جمیع العلوم.

فقد جمع السیّد المصنّف رحمه الله امهات الوجوه الموجودة فی اشتقاق القرآن لکنّه لم یمل إلی واحد منها ولا رجّح أحدها ، لکنه استعرضها من خلال نقل اقوال اللغویین وبعض الفقهاء ، بشکل لا یوجد فی معجم آخر من معاجم العربیة ، من حیث الاختصار وایفاء المطلب ، ونقل عمدة أقوال علماء العربیة.

* وقال فی مادة « لألأ » : « اللؤلؤ ... محترفه لئّال کنجّار ، وحرفته اللّئالة کالنجارة ... وقال الفراء : والقیاس لئّاء مثل لعّاء. قال علی بن حمزة : خالف الفرّاء فی هذا کلام العرب والقیاس ، لأنّ المسموع لئّال ، والقیاس لؤلئیّ ؛ لانه لا یبنی من الرباعیّ فعّال ، ولئّال شاذّ ».

فقد نقل السیّد المصنّف قول الفراء وردّ الکسائی علیه ساکتا علی ذلک مشعرا بتصویبه لردّ الکسائی ، لأنّه حقّ کما لا یخفی ، وانما یستقیم کلام الفراء لو کان اللؤلؤ مشتقا من « لأء » ولیس کذلک - بل هو من الرباعی لألأ ، والقیاس منه ما ذکره علی بن حمزة الکسائی ، لکنّ الذی اثبته السیّد المصنّف هو السماعی الذی ثبت نقله عن العرب.

* وقال فی مادة « سأر » : « والسّائر : الباقی من کلّ شیء ؛ قال الزمخشری : هو اسم فاعل من سأر : إذا بقی ، وهذا ممّا یغلط فیه الخاصة فتضعه موضع الجمیع.

وقال بعضهم : استعمال لفظة سائر بمعنی الجمیع مردود عند أهل اللغة معدود فی غلط العامة وأشباههم من الخاصة.

ص: 273

قال الازهری : أهل اللغة اتّفقوا علی أنّ معنی سائر الباقی ، ولا التفات إلی قول الجوهری : سائر الناس جمیعهم : فإنه لا یقبل ما انفرد به ، وقد حکم علیه بالغلط فیه من وجهین : تفسیره له بالجمیع ، وذکره فی « س ی » وحقّه أن یذکره فی « س أ ر » لأنّه من السّؤر بالهمز.

وتعقّبه النواویّ فقال : بل هی لغة صحیح لم ینفرد الجوهری بها ، بل وافقه علیها الإمام أبو منصور الجوالیقی فی أوّل کتابه « شرح أدب الکاتب » واستشهد علیه ، وإذا اتفق هذان الإمامان علی نقلها فهی لغة.

وأنکر أبو علی أن یکون سائر من السؤر بمعنی البقیة ؛ لانها تقتضی الأقلّ والسائر الأکثر ، ولحذفهم عینها فی نحو قوله :

وسوّد ماء المرد فاها فلونه

کلون النّؤور وهی أدماء سارها

لأنّها اعتلّت بالقلب اعتلّت بالحذف ، ولو کانت العین همزة فی الأصل لما حذفت.

وقال ابن برّیّ : من جعل سائرا من سار یسیر فیجوّز أن تقول : سائر القوم ، أی الجماعة التی یسیر فیها هذا الاسم ، وأنشدوا علی ذلک قول الأحوص :

فجلتها لنا لبابة لمّا

وقذ النوم سائر الحرّاس

وقال ابن درید : سائر الشیء یقع علی جلّه ومعظمه ولا یستغرقه ؛ کقولهم بنی فلان ، أی جلّهم ، ولک سائر المال ، أی معظمه.

وقال ابن ولاّد : سائر یوافق بقیّة فی نحو « أخذت من المال بعضه وترکت سائره » لأن المتروک بمنزلة البقیة ، ویفارقها من حیث أنّ السائر لما کنز والبقیة لمّا قلّ تقول : أخذت من الکتاب ورقة وترکت سائره ، ولا تقول : ترکت بقیته ».

وقول الحریریّ : الصحیح أنّه یستعمل فی کلّ باق قلّ أو کثر ، لا شاهدا له علیه.

ص: 274

فجمع عیون الاقوال وخلاصتها فی معنی « سائر » بمعنی البقیة أو الجمیع ، کما جمع الأقوال فی اشتقاقها من « سأر » وهو الذی ذکرت هذه الکلمة علی اساسه فی هذه المادة ، أو من « سیر » کما ذهب إلیه جمع.

وهذه المیزة للکتاب لا ندّعی أنّه انفرد بها عن باقی المعاجم ، بل نقول أنّه اکثر فیها عنایة من باقی المعاجم ؛ خصوصا إیضاحه ذلک فی الموارد التی لم یوضحوها ، أو التی ذکروها فی غیر محالّها ومظانّها ، کما انه امتاز عنها بانه ینقل لباب الأقوال وعیون المطالب دون تطویل واجترار للکلمات.

وأمّا فوائده وآراؤه الخاصة التی صرّح بها أو ألمح إلیها ، فهی کثیرة جدّا لا تکاد تخلو منها مادة أو فصل ، وهی تدل علی ضلوعه فی اللغة وعلومها ، کما تدلّ علی مقدار اهتمامه بتطبیق إفاداته فی مواضعها ، وعدم الاخلال بذکرها.

* ففی مادة « سوأ » قال : « وقیل : السّوء والسّوء لغتان کالکره والکره ، خلا أنّ المفتوح غلب فی أن یضاف إلیه کلّ ما یراد ذمّه ، والمضموم جری مجری الشرّ ، فإن عرّفت الاول قلت : الرجل السّوء ، بالفتح علی النعت. ومنع ذلک الأخفش معلّلا بأنّ الرجل لیس بالسّوء ، ولیس بشیء ؛ فان النعت بالمدر سائغ فی کلامهم ، وهو أوضح من أن یخفی ».

* وفی مادة « شنأ » ، قال : « قال أبو زید : جاء الشنآن مصدرا ووصفا ، وهما جمیعا قلیلان. وقال سیبویه : ما کان من المصادر علی فعلان - بالتحریک - لم یتعدّ فعله ، إلاّ أن یشذّ نحو شینئه شنآنا ».

قال أبو حیان : ولا یعلم غیره.

قلت : بل علم. وهو نضخه نضخانا ، وشاهده قول القطامی :

حرجا کأنّ من الکحیل صبابة

نضخت مغابنها بها نضخانا

ص: 275

* وفی مادة « یرنأ » قال : « الیرنّأ - بضم الیاء وفتحها ، وفتح الراء المهملة وتشدید النون متلوّة بالهمزة بلا فاصل - ویقال : الیرنّاء أیضا ، بالضم والمدّ مشدّدة : الحناء.

وقال ابن جنی : إذا قلت الیرنّأ - بالفتح کجهنّم - همزت لا غیر ، وإذا ضممت جاز الهمز وترکه.

قال القتیبی : ولا أعرف لهذه الکلمة فی الأبنیة مثلاً.

قلت : ومثلها یوصّی بألف مقصورة علی ما ذکره فی الارتشاف (1) ، وهو اسم طائر من جوارح الطیر ».

* وقال فی مادة « وهب » : وأمّا وهبته منه ، فقیل : خطأ محض ، ولیس کذلک ، بل جاءت به أحادیث صحیحة ، فهو إما علی أنّ « من » بمعنی اللام وإن لم یذکره النحاة ، وکفی بالحدیث شاهدا ، أو علی أنّها زائدة ، کقوله :

مهرت منها حیّة وتیسا

أی مهرتها.

وأما تأویله بتضمین التمکین فلا یصحّ ؛ لدخلو « من » علی الموهوب له دون الموهوب ، ومعنی التمکین یقتضی العکس.

فهذه بعض الآراء التی صرّح بها هو بنفسه ، والأخیر منها رأی بکر لم یفترعه غیره ، وهو فی کل ذلک متین العارضه قوی الحجّة ، یقدّم رأیه مدعوما بالدلیل ، غیر خاش ان یغلّط مثل الأخفش ، ولا هائب أن یستدرک علی سیبویه وأبی حیّان ، ولا متحذّر أن یشفع ما ادعی القتیبی أنّه وتر ، ثمّ هو یردّ بقوة علی کل من غلّط ما ورد فی الاحادیث الصحیحة ، مخرّجا ذلک الاستعمال أحسن تخریج ، ومستدلاً

ص: 276


1- الذی فی ارتشاف الضرب المطبوع 1 : 86 یوصّی ویرنّأ.

أقوی استدلال.

هذا ، ناهیک عن آرائه الکامنة فی ضمن تبنّیه لوجهات النظر فی اللغة والاشتقاق.

* ففی مادة « بوأ » مثلا قال : « باء فلان بفلان بوءا وبواء - کقضاء - إذا کان له کفأ یقتل به ، ثمّ یقال : هم بواء ، أی اکفاء فی القصاص ، والمعنی أولو بواء ، وکثر حتّی قیل : هم فی هذا الأمر بواء ، أی سواء ».

فقرر التطور اللغوی ، الذی حدث لهذه اللفظة واستعمالها بعد أن ثبت أصلها اللغوی ، إذ التفت إلی ان الأصل الموضوعة له هو خصوص المساواة فی القصاص - لأنّ العرب أوّل ما عرفت ذلک من خلال حروبها وأخذ الثار والقصاص - ثمّ قرّر أنّها صارت تستعمل فی کلّ مساوی ، هذا مع أنّ هناک من اللغویین من ذهب إلی أنّ اصلها اللزوم مطلقا ، ثمّ صارت تستعمل فی کل مکان بما یناسبه.

قال الزبیدی فی تاجه : اصل البواء اللزوم کما فی النهایة ، ثمّ استعمل فی کل مقام بما یناسبه ؛ صرّح به الزمخشری والراغب.

* وفی مادة « ملأ » قال : « ملأه علی الأمر ، کمنعه : أعانه. ومالأه ملاء وممالأة : عاونه وشایعه وتابعه. وتمالئوا علیه : تعاونوا واجتمعوا ، وأصله المعاونة والاجتماع فی الملء ، ثمّ عمّ ».

وهذا المذهب ذهب إلیه الزمخشری فی الاساس ، وسائر المصادر اکتفت بشرح الممالأة بالمعاونة ، وقد انتخب السیّد هذا المذهب لأنّه مطابق لما عرفته العرب فی حیاتها من الاجتماع فی الملء قبل کل شیء ، ثمّ تطورت حتّی صارت تستعمل فی کلّ معاونة واجتماع ، وفی ما یخص تشخیص الأصول الاشتقاقیه اللغویة ، فاننا نراه یذکر القئقئ والقیقاءة فی مادة « قأقأ » تبعا للتکملة والعباب ، وإن

ص: 277

ذکره الجوهری فی « قیق » والأزهری فی « قوقی » وابن منظور فی « قوا ».

وذکر السیّد المصنّف الهوهاءة علی فوعاله : الرجل المنطیق الجریء علی ما أتی ... الخ ، ذکر ذلک فی « هوأ » وصرّح بوزنه علی « فوعالة » ، مع أن أغلب المصادر ذکرت ذلک فی « هو » کما فی المقاییس والمجمل واللسان والتاج والنهایة الأثیریة ، لکن السیّد المصنّف بین مذهبه فی الاشتقاق هنا ، معرضا عما صنعوه من ذکرها فی « هوه ».

ولم یخل السیّد المصنّف طرازه الأول من النکت والشوارد والملح والطرائف ، فذکر جملة منها فی مواضعها ، مع أنّها موجودة بشکل مبعثر فی بطون کتب الأدب ومعاجم الشعراء وکتب النحو والصرف والبلاغة وغیرها.

* ففی مادة « ززز » مثلا نقل طریفة انفرد بذکرها من بین معاجم اللغة ، وهی من طرائف الإلغاز قال : وانشد حماد الروایة ابا عطاء السندی قوله ملغزا :

فما اسم حدیدة فی الرمح ترسی

دوین الصدر لیست بالسنان

فقال : زرّ ، فقال : أصبت ، اراد « زجّ » بالجیم ، فقلبها زایا لعجمة کانت فی لسانه.

* ونقل فی مادة « خلص » قصة خالصة جاریة هارون الرشید مع ابی نؤاس ، وذلک بمناسبة ذکره ل- « برکة خالصة » فقال :

برکة خالصة : بین الأجفر والخزیمیة بطریق مکة من الکوفة ، بنتها خالصة ، وهی الجاریة السوداء التی کانت حظیّة لبعض الخلفاء ، وکان یکرمها ویلبسها الحلیّ الفاخر ، فقال بعض الشعراء :

لقد ضاع شعری علی بابکم

کما ضاع درّ علی خالصه

فبلغ الخلیفة ذلک فأمر باحضاره ، وأنکر علیه بما بلغه منه ، فقال : یا أمیر المؤمنین کذبوا ، إنما قلت :

ص: 278

لقد ضاء شعری علی بابکم

کما ضاء درّ علی خالصه

فاستحسن تخلصه وأنعم علیه ، فقال بعض الحاضرین : هذا بیت قلعت عیناه فأبصر.

* وفی مادة « قصص » قال : أقصصته : أمکنته من أن یقصّ ویحکی قصّته ، وکان یقول حاکم المدینة للخصم إذا أراد أن یوجّه علیه القضاء : قد أقصصتک الجرحة ، فإن کان عندک ما تجرح به الحجة التی توجّهت علیک فهلمّها ، أی أمکنتک من أن تقص ما تجرح به البیّنة.

* وقال فی نفس هذه المادة : ولأخبرنّک ذلک الأمر قصص الغزال : ای لا أخطئ فیما أخبرک ، وذلک ان الغزال إذا ما قصّه الإنسان فی السهل لم یزل قاصدا حتّی یأتیه فلا یصرف عنه بصره ، ومتی صرفه اضلّه ، قال الحکم بن ریحان الکلابی :

یا ایها الملحف بالسؤال

لا نطقنّ الصدق فی مقالی

یوم التقینا قصص الغزال

أی لأصدقنّک کقصص الغزال الذی لا یخطئ أثره.

وهاتان القضیتان الملیحتان لا توجد فی معاجم اللغة المتداولة.

والواقع إنّ ما ذکرناه فی هذا المقام ، بل جلّ ما ذکرناه فی منهجیته ، إنّما ذکرناه علی نحو الاستعراض والتعلیقات المقارنة البسیطة لمعرفة منهجیته بشکل عام ، وإلاّ فإنّ الوقوف علی تفاصیل مباینه اللغویه والنحویه والصرفیه والاشتقاقیة بشکل کامل یحتاج إلی دراسة معمقة لهذا المعجم العظیم الذی حوی ما لم یحوه غیره من المعاجم اللغویة استدراکا ونقدا وعمقا ومبانی لغویة وصرفیه ونحویه ، وافادات ، وفوائد ونکات ، وعنایة بالضبط والتحقیق ، والمهموز والمقصور ، والمعرّب والفصیح و و و ...

ص: 279

م - توخّیه سلاسة العبارة فی الإفهام والتفهیم

إن من الإشکالیات المأخوذة علی معاجم العربیة القدیمة ، هی الغموض فی الشروح والتعاریف وربما الخطأ فی بعضها ، فهی شروح وتعاریف الأخفی أو بالمساوی ، وقد تنبه لهذا النقص فی المعاجم جمع ممن تأخر عن السیّد علی خان المدنی وحاولوا رفع هذا الخلل ، وأمّا الذین قبله فلم نعهد واحدا منهم نبه علی ذلک أو سعی لرفعه.

قال المیرزا محمّد علی الشیرازی فی مقدمة کتابه « معیار اللغة » فی معرض ذکره لعیوب ونواقص المعاجم السابقة علیه : ومنها تعبیر لفظ بلفظ علی سبیل الدور ؛ کقوله العوذة الرقیة (1) ، والرقیة العوذة ، وکلتاهما مجهولتان عند الأکثرین ، وأمثال ذلک ، ومنها تعبیر لفظة غیر معروفة بلفظة غیر معروفة أخری لا علی سبیل الدور ، کقوله الحثربة : الحثرمة ، وهی الدائرة وسط الشفة العلیا (2).

وقال الدکتور إبراهیم مدکور فی مقدمته علی المعجم الوسیط : والمعجم العربی القدیم علی غزارة مادته وتنوّع اسالیبه ، أضحی لا یواجه تماما حاجة العصر ومقتضیاته ، ففی شروحه غموض ، وفی بعض تعاریفه خطأ (3) ...

ص: 280


1- واما السیّد المصنف فقد قال فی مادة « عوذ » العوذة بالضم ، والمعاذة بالفتح ، والتعویذ : الرقیة یرقی بها الإنسان من جنون أو فزع ؛ لانه یعاذ بها.
2- معیار اللغة 1 : 2.
3- مقدمة المعجم الوسیط 1 : 7.

وقال الاستاذ سعید الخوری الشرتونی فی مقدمة أقرب الموارد : المقصد الثانی : « فی تساهل اللغویین فی التعریف الدوری وفی تصور تعریف النبات والحیوان » : اعلم أنّ الدور فی التعریف هو أن یعرّف الشیء بشیء ثمّ یعرّف هو أیضا بالذی عرّن به ، وهو لا یفید الإیضاح المقصود من التعریف ، ولهذا کان معیبا عند المناطقة ، مثال ذلک قول القاموس : تنجّح الحاجة واستنجحها : تنجزها ، ثمّ قوله : تنجز الحاجة واستنجزها : استنجحها ، فقد فسّر تنجّح ب- « تنجّز » ثمّ فسّر تنجّز ب- « استنجح » فبقی المعنی محجوبا لا یستخرج الا بعد تدبّر أکثر ما فی المادّتین ، وهذا مجرّد تساهل ، وإلاّ لما کان یعجز المجد أو غیره أن یقول تنجّح الحاجة : سأل قضاءها أو طلب الفوز بها (1) ..

وفی هذا المجال تظهر عنایة السیّد المصنّف الفائقة بالافهام والتفهیم باسلس عبارة وأوضحها ، واجلی تعریف وأظهره ، فهو لم یقف عند حدّ التخلص من التعریف بالدور ، والتعریف بالمساوی أو الأخفی.

بل حرص علی أن یخلّص القارئ من الإحالات ؛ فإذا کانت اللفظة مفسّرة بلفظة غیر مفهومة لکنها مذکورة فی مادة أخری ، فسّرها فی مکانها وفکّ أسرها وازال غموضها ، وفیما سنعرضه من نماذج أکبر دلیل علی ما نقوله من هذه المیزة الواضحة للطراز علی سائر المعاجم.

* ففی مادة « حمأ » قال الفیروزآبادی فی القاموس : ورجل حمئ العین کخجل :

ص: 281


1- مقدمة أقرب الموارد 1 : 9. وهنا نری السیّد المصنف لا یفوته ذلک فقد قال فی مادة « نجح » : وتنجّح حاجته واستنجحها : تنجزها. ثمّ قال فی مادة « نجز » واستنجز حاجته وتنجّزها : طلب قضاءها.

عیون. وجاء الزبیدی لیشرحها فقال : ( و ) یقال ( رجل حمئ العین ، کخجل : عیون ) مثل نجئ العین ؛ عن الفراء ، قال : ولم نسمع له فعلا.

وفی التکملة للصاغانی : وإنّه لحمئ العین ، مثل نجئ العین ، عن الفراء ؛ قال : ولم نسمع منه فعلا.

وفی العباب : وإنّه لحمئ العین ، عل فعل ، مثل نجئ العین ، عن الفراء : إذا کان عیونا ، ولم نسمع له فعلا.

وهکذا دارت عباراتهم فی هذا المدار ، مقتصرة علی تفسیر حمئ ب- « نجئ » ، أو ذاکرة ان الحمئ العین هو العیون ، وهنا لا یهتدی طالب اللغة العربیة إلی المعنی المفسّر به فضلا عن المفسّر ، فیضطر إلی مراجع مادتی « نجأ » و « عان » لیری المعنی الذی فسّروا به ، ثمّ لیفهم المعنی المراد تفسیره.

وهنا تبدو میزة الطراز ومنهجیة السیّد المصنف حیث قال : رجل حمئ العین ، کحذر : شدید الإصابة بالعین. فشرح المعنی باسهل عبارة واقربها مأخذا ، بلا حاجة إلی مراجعة « نجأ » ولا « عان » ، إذ أنّه لم یقتصر کما فعلوا علی اجترار ما قاله الفرّاء تساهلا وقلة اعتناء ومبالاة ، وإلاّ فلا معنی لعدولهم عمّا صنعه السیّد المصنف.

* ومادة « دهدأ » اهملها الجوهری ولم یستدرکها علیه الصاغانی فی تکملته ، ولا ذکرها فی عبابه ، وفاتت علی الفیروزآبادی ، فاستدرکها علیه الزبیدی ، وهذه المادة ذکرها أبو زید ، فذکرها من ذکرها مجترّا الفاظه.

ففی لسان العرب : أبو زید : ما ادری أیّ الدّهدإ هو ، کقولک ما ادری أیّ الطّمش هو ، مهموز مقصور. وذکر عین هذه العبارة الزبیدی فی تاجه مستدرکا علی القاموس.

ص: 282

وقال الزبیدی فی التکملة والذیل والصلة لما فات صاحب القاموس : الدهدأ ، مهموز مقصور ، أهمله صاحب القاموس ، وقال أبو زید : یقال لا أدری أی الدهدأ هو؟ أی أیّ الطّمش هو؟

وعباراتهم هذه المجترة لعبارة أبی زید لا تکاد تروی الغلیل ، ولا تفهم القارئ ، لأنّ الطّمش لیس باعرف من « الدهدأ » ، وهنا یضطر طالب اللغة إلی مراجعة مادة « طمش » للعثور علی المعنی المراد التفسیر به.

وأما عبارة السیّد المصنف فهی رافعة لهذا الغموض تماما ، شارحة للمعنی احسن شرح ، حیث قال : الدهدأ ، کجعفر : الناس ، یقال : ما أدری أیّ الدهدأ ، انت؟ أی الناس.

* وفی مادة « رتأ » من القاموس ، قال : والرّتآن الرّتکان.

وجاء الزبیدی لیشرحها فی تاجه فلم یوضح أکثر مما فی القاموس ، فقال : ( والرتآن ) محرکة ممدودة مثل ( الرتکان ) وزنا ومعنی.

وقال الصاغانی فی التکملة : « رتأ » أهمله الجوهری ... والرّتآن مثل الرتکان.

وفی العباب : والرتآن مثل الرّتکان.

وهنا لا یکاد القارئ یفهم الرتکان ، فلا یفهم الرتآن أیضا ، فکان علیهم ان یبدلوا العبارة « الرتکان » أو یفسّروها لیتضح المعنی ، وهذا ما صنعه السیّد المصنف ، فقال : الرتآن کالرتکان زن ومعنی ، وهو مقاربة البعیر خطوه. فاغنانا من مراجعة مادة « رتک » أو مادة « رتو » لفهم معنی الرتآن.

* وفی مادة « کأکأ » رددوا عبارة أبی عمرو الشیبانی حیث قال : الکأکاء الجبن الهالع.

ففی القاموس : والکأکاء کسلسال الجبن الهالع.

ص: 283

وشرحها الزبیدی فقال : ( والکأکاء کسلسال ) عن أبی عمرو انه ( الجبن الهالع ) ...

وفی التکملة للصاغانی : وقال أبو عمرو : الکأکاء ، بالمد : الجبن الهالع.

وفی العباب : أبو عمرو : الکأکاء - بالفتح والمد - الجبن الهالع.

وفی اللسان : أبو عمرو : الکأکاء : الجبن الهالع.

فها هم کلّهم یصرّحون باجترارهم عبارة أبی عمرو ، وإذا کان للقدماء عذر فی ذلک ، حرصا علی حفظ اللغة فی عصور تدوینها الأولی ، فینقلون نصّ العبارات تدلیلا علی صحة نقلهم وإشارة إلی المصدر المنقول عنه ، وأمّا الآن ، وبعد تدوین اللغة ، وکثرة معاجمها ، وثبات ارکانها ، فلا معنی لاجترار الکلمات ، بل لابد من توخّی العبارة الاسهل والطریق الأقرب لأیصال لغتنا الأم ، ولذلک قال السیّد علی خان فی هذه المفردة :

الکأکاء کصلصال : الجبان الهلوع. فوضع اسم الفاعل بدلا عن الوصف بالمصدر ، وصیغة فعول « هلوع » للمبالغة بدلا عن اسم الفاعل « هالع » ، فإنّ « هلوع » تؤدّی المبالغة التی ارادوها من الوصف بالمصدر للمبالغة ، وهی اوضح منها ، واستعمل « الجبان » بلا مبالغة وهی أیضا أوضح من الوصف بالمصدر « الجبن ».

* وفی مادة « کدأ » قالوا : کدئ الغراب إذا صار کانه یقیء فی شحیجه ففی التهذیب : کدئ الغراب فی شحیجه یکیدأ کدأ (1).

وفی المحیط : وکدأ الغراب فی شحیجه یکدأ کدءا : کأنّه یقیء (2).

ص: 284


1- التهذیب 10 : 326.
2- المحیط 6 : 306.

وفی التکملة : وکدأ الغراب فی شحیجه یکدأ کدءا ، کنکد ینکد نکدا ، کأنّه یقیء من شحیجه.

وفی أفعال ابن القطاع : و [ کدئ ] الغراب فی شحیجه کأنّه یقیء کذلک (1).

وفی القاموس : وکدئ الغراب کفرح صار کأنه یقیء فی شحیجه. واضطرّ صاحب التاج أن یشرح قوله « فی شحیجه » فقال : بالشین المعجمة ثمّ الحاء المهملة وبعد الیاء جیم ، أی صوته فی غلظ.

وفی لسان العرب : وکدئ الغراب یکدأ کدأ إذا رایته کأنّه یقیء فی شحیجه.

وقد استعرضنا بعض عباراتهم لتقف علی ما قلنا من اعادتهم نفس الکلمات ، غافلین أو متغافلین عن مدی إیفائها للشرح ، ومدی إفهامها لمن یرید اللغة العربیة ، وهنا نری عبارة السیّد المصنف خالیة عن تعقیدهم ، موصلة للمعنی ، عادلة عن لفظة الشحیج إلی النغیق المعروفة لکل سامع عربیّ ، فقال : کدئ الغراب : ردّد فی نغیقه کأنه یرید أن یقیء.

* وقال الفیروزآبادی فی مادة « مسأ » مسأ القدر فثأها ، وأحال الزبیدی علی مادة « فثأ » فقال : وقد تقدم معناه.

وفی العباب : مسأت القدر : فثأتها.

وهنا لابد من الرجوع إلی مادة « فثأ » لنری معنی « فثأ القدر » ثمّ منها نفهم معنی « مسأ القدر » ، فمادة « مسأ » إذن لم تحل المشکلة ولم تف بالتفهیم ، ولذلک عدل السیّد المصنف عن هذا التعریف بالمساوی أو الأخفی ، بل عن هذه الاحالة فی الواقع ، عدل عن ذلک إلی قوله : مسأ القدر : سکّن غلیانها.

ص: 285


1- الأفعال لابن القطاع 3 : 102.

* وفی مادة « هدأ » قالوا : هدئ جنئ.

قال الازهری : قال [ المنذری عن أبی الهیثم ] : وهدئ وهیئ إذا انحنی (1).

وقال الصاغانی فی مادة « هتأ » من التکملة : وهتئ الرجل إذا انحنی مثل هدئ. ولم یذکر معنی الفعل « هدئ » فی مادة « هدأ ».

وفی أفعال ابن القطاع : هدئ هدأ مالت منکباه إلی صدره (2). وذکر مثلها السرقسطی فی أفعاله (3).

وفی القاموس : هدئ کفرح فهو أهدأ : جنئ ، واهدأه الکبر.

وشرحها فی التاج قائلا : ( وهدئ کفرح ) هدأ ( فهو أهدأ : جنئ ) بالجیم ، أی انحنی ، یقال منکب اهدأ ( واهدأه الکبر ) أو الضرب.

وفی لسان العرب : وهدئ هدأ. فهو أهدأ : جنئ ، وأهدأه الضرب أو الکبر.

فهذه عباراتهم ، تارة مبهمة تماما فی قولهم : « جنئ » ، وتارة تفسّر هدئ ب- « انحنی » وأخری بأن هدئ بمعنی مال منکباه إلی صدره مع أنّ « جنئ » لیست باوضح من « هدئ » ، والانحناء غیر واف بالشرح ، وکذلک میل المنکبین غیر موضع تماما.

نعم ، ذکروا أن الأهدأ هو الاحدب ، والأنثی هداء ، لکنهم اقتصروا علی ما عرفت من العبارات ولم یقولوا « هدئ : حدب » ، وهنا لا بد لطالب العربیة ان یقرأ کل مادة « هدأ » ویراجع « جنا » لیعرف ما تفسیرهم بالضبط.

ص: 286


1- التهذیب 6 : 385.
2- الأفعال 1 : 361.
3- الأفعال للسرقسطی 1 : 177.

ولذلک عدل السیّد عن عباراتهم ، حیث جمع کل معانیها ، وما حاموا حوله بأخصر عبارة وأدقّها واسهلها ، فقال : هدئ الرجل هدأ : حدب وانحنی خلقة أو کبرا.

* ومن مادة « کلأ » تتتبین هذه المیزة التی قلناها جلیة ، ویتضح اهتمامه بسهولة العبارة وایصالها المعنی من خلال انتقاده للقاموس فی ذکره عبارة موهمة فی هذه المادة ، فقال :

کلأ الدّین کلوءا ، کخضع خضوعا : تأخّر ، فهو کالئ. وعمره : طال وانتهی ، وعبارة القاموس توهم أن مصدر هذا کمصدر ما قبله ، وهو خطأ.

فصّرح السیّد المصنف بسوء عبارة الفیروزآبادی حیث قال : کلأه کمنعه ، کلأ وکلاءة وکلاء - بکسرهما - : حرسه ، وبالسوط : ضربه ، والدّین تأخّر.

وهذه العبارة موهمة أنّ مصدر « کلأ الدین » هو : « کلأ وکلاءة وکلاء » ، مع أنّ المنصوص علیه هو ما اوضح السیّد المدنی من ان مصدر « کلأ الدین » هو « کلوءا » ، لا کلأ (1) ولا کلاءة ولا کلاء ، وقد صرّح الفیومی فی المصباح والزمخشری فی الاساس وغیرهما بانّ مصدر کلأ الدین هو کلوءا لا غیر ، فما قد یتوهم من عبارة القاموس إنّما کان لسوء العبارة وایهامها.

* وفی مادة « جأب » عدل السیّد المصنف عن قول سائر اللغویین : « الجأب : المغرة » لأنّ المغرة لیست باعرف من الجأب ، فیحتاج مع هذه العبارة إلی مراجعة مادة « مغر » ، ولذلک عدل المصنف عنها وذکر معنی المغرة مباشرة ، فقال : الجأب : الطین الأحمر الذی یصبغ به.

* وفی مادة « جدب » قالوا : جادبت الابل العام : إذا أجدبت السنة فلم تجد ما

ص: 287


1- وإذا صح نقل ابن منظور لهذا المصدر فی الدّین فیبقی المصدران الآخران.

تأکله إلاّ الدرین.

وهنا لا بد من مراجعه المعاجم للعثور علی معنی الدرین لیتوصّل من خلال ذلک إلی معنی ما شرحوا به من عبارة ، لکن السیّد المصنف لم یقتصر علی عبارتهم هذه وما شاکلها ، بل ذکرها وشرح الدرین فی نفس الموضع ، فقال : جادبت الابل العام : إذا اجدبت السنة فلم تجد ما تاکله إلا الدرین ، وهو یبیس کل حطام من نبت أو شجر. ولم یصنع أحد هذا الصنیع الجمیل فی تسهیل فهم اللغة.

* وفی مادة « جعب » قالوا : الجعب ما اندال من تحت السرة إلی القحقح ، فقد عبر بذلک الصاحب فی المحیط والصاغانی فی التکملة والفیروزآبادی فی القاموس ، وغیرهم.

وهذه العبارة کما تری فیها خفاء معنی « القحقح » وربما خفاء کلمة « اندال » فلذلک عدل السیّد إلی عبارة أوضح وأقرب للفهم ، فقال : الجعب : مندلق البطن من تحت السرّة إلی عظم الدبر. فاغنی عن مراجعة معنی القحقح.

وفی هذا السیاق أیضا نری تسهیله للاستعمالات وایضاحه لها وفک غوامضها ، فضلا عن تسهیله عبارات الشرح.

ففی مادة « فطأ » اقتصرت المصادر والمعاجم المتداولة علی عبارة « فطأ بها : حبق » ، وهی عبارة تعتمد علی خلفیة السامع وفهمه ، وإلاّ فهی بنفسها غیر واضحة ، ولذلک عدل السیّد المصنف عنها واوضح معناها فقال : « فطأ بریح بطنه : حبق » فأتی بالألفاظ التی دلت علیها الهاء فی « بها » لرفع الخفاء.

* وفی مادة « نزأ » قالت المصادر « نزأ فلانا علی الشیء : حمله علیه » مقتصرة علی ذلک ، لکن السیّد المصنف أبی إلاّ ان یطبق استعمالا لغویا لهذه الترکیبة اللغویة ، فقال : « نزأ الرجل فرسه علی قرنه : حمله علیه » فجاء بها فی غایة الوضوح

ص: 288

فی کیفیة الاستعمال ، حیث ذکر الفاعل فی « نزأ » ظاهرا « الرجل » وذکروه مستترا ، وذکروا « فلانا » فعوّضها بالمفعول « فرسه » ، وقالوا « علی الشیء » دون تحدید لذلک الشیء ، فعوضها السیّد المصنف بقوله « علی فرسه ». فلم یبق أیّ إبهام فی هذا الاستعمال.

* وفی مادة « وجأ » قالوا : وجأت به الأرض ، إذا ضربتها به ، وهی وإن کانت غیر خافیة کل الخفاء. الاّ أنّها غیر وافیة تماما بمعنی هذه الجملة ، ولذلک اوضحها السیّد المصنف هنا فقال : « وجأ به الارض : صرعه ، کأنّه ضربها به » ، فأوضح ان معناها هو الصّرع ، وان ضرب الارض به إنما هو کنایة عن الصرع ، فلم یبق المصنف أیّ إجمال أو خفاء فی هذا الاستعمال.

وفی نهایة ما ذکرناه من میزات کتاب الطراز الاول - فی اللغة العامة - ومنهجیة السیّد المصنف فی تصنیفه ، لابدّ لنا من القول ، بأنّ هناک میزات جمة أخری ، کعنایته بالمعرّب واستدراکه بعض المعربات علیهم ، مثل ما صنع فی ذکر « بی بی » بمعنی السیدة ، معربة عن الهندیة.

وهناک میزات أخری مثل اختیاره للافصح وإن ورد غیره فی اللغة ، کما صنع ذلک فی مادة « حدأ » حیث فرق بین الحدأة کقصبة بمعنی الفأس ، وبین الحدأة کعنبة بمعنی الطائر الخبیث ، مع أنّ کلاّ من هذین المعنیین ورد فیه الفتح والکسر ، ونقله اللغویون ، لکنّه أثبت الفرق طبق اللغة الأفصح کما صرحوا بذلک.

هذا إلی میزات کثیرة لا یسع المجال لذکرها ، لأنّ ما اشرنا إلیه انما هو مقدمة للکتاب وتعریف له ، أما بیان میزات الکتاب بأجمعها ، والمبانی اللغویة والنحویة والصرفیة وغیرها فیه بشکل دقیق ، إنما هو من مهمّة الدراسات المطولة ، فلا یسعنا هنا الاّ ان ندعو الباحثین ورواد العربیة إلی القیام بدراسات موسعّة شاملة دقیقة عن

ص: 289

هذا المعجم الذی سمی بحق الطراز الاول فی لغة العرب المعول والمؤوّل ، وعن منهجیة السیّد المصنف وخطته فی تألیفه.

ص: 290

المجاز

اشارة

إنّ من غایة الصعوبة ، ومنتهی التعقید ، معرفة ما هو حقیقی وما هو مجازی من لغة العرب واستعمالاتها ، وقد کان اللغویّون یدوّنون ما یسمعونه من کلمات واستعمالات حریصین علی جمع أکبر ما یستطیعون منها ، دون أن یسجلوا وجه ذلک المنقول المستعمل ؛ أهو حقیقی أم مجازیّ؟ لأنّ غرضهم الأول کما عرفت هو التثبت من صحة الصدور عن العرب وعدم صحته ، دون عنایة بوجهه وکیفیته. حتّی أنّ جمیع معاجم العربیة لم تذکر المجاز فی موادّها ، أی انها حینما تنقل لغة أو استعمالا ما عن العرب ، لا تشیر إلی کونه حقیقیّا أو مجازیّا ، بل إنّ الزمخشری المتوفی سنة 538 ه - والذی یعدّ أوّل من فصل بین الحقیقة والمجاز - رماه بعضهم بأنّه لم یشخص الحقیقة عن المجاز تماما لعدم استقرار المعنی الاصطلاحی للمجاز.

قال الاستاذ أمین الخولی فی مقدمته علی الاساس : لکن کاتب هذه الکلمات [ یعنی نفسه ] لا یسایر القوم کثیرا فی التسلیم بهذه الخصیصة [ أی افراده الحقیقه عن المجاز ] والاهتمام بتلک المیزة فی اساس البلاغة ، لاسباب ، منها : ان المعنی الاصطلاحی المستقر للمجاز اللغوی لم یکن قد بلغ مداه عند ما کتب جار الله کتاب اساس البلاغة.

ص: 291

ولیس المهم هنا مناقشة رأی الاستاذ المذکور ، بقدر ما یهمّنا القول بأنّ فصل المجاز عن الحقیقة ، وتشخیصه وتعیینه ، مهمه صعبة جدا شاقة ، وأنّ اللغویین القدامی - وکقدر متیقن حتّی عصر الزمخشری - ما کانوا یفصلونهما عن بعضهما ، مما جعل القیام بهذه المهمة أمرا غایه فی الصعوبة ، فلا یستطیعها إلاّ الأوحدی من اللغویین وأرباب الادب.

هذا وقد کتب الأصولیون فی مباحث الألفاظ بحوثا قیمة جدّا جدیر بالأدباء أن لا یغفلوها وان یضعوها نصب أعینهم ، فی کیفیة التفریق بین الحقیقة والمجاز ، وما هو المصحح للمجاز من العلاقات أو علی نحو الحقیقة الادعائیة وهو المجاز الذی أصّله السکاکی ، أو لغیره من الوجوه المصحّحه للمجاز (1) ، بصرف النظر عن الرأی البعید القائل بعدم وجود المجاز أصلا فی کلام العرب وان کل ما استعملوه فهو علی نحو الحقیقة.

وفی زحمة هذا الخلاف ، والاختلاف فی تعریف المجاز رأینا أن نثبت ما عرّف به السّد المصنف المجاز ، فی مادة « جوز » فقال :

المجاز : ما عدل به من اللفظ عما یوجبه أصل اللغة ، وهو ما استعمل فی غیر ما وضع له لمناسبة بینهما ، فإن کانت العلاقة المصحّحة له غیر المشابه فهو مرسل ؛ کالید فی النعمة ، لانها مصدرها ، وإلاّ فاستعارة ؛ کالأسد فی الشجاع.

والمجاز العقلی : إسناد الفعل إلی غیر ما حقّه أن یسند إلیه ، ک « بنی الأمیر المدینة » ، أو إیقاعه علی غیر ما حقّه ان یوقع علیه

ص: 292


1- انظر علی سبیل المثال وقایة الاذهان : 101 - 119.

ک « أجریت النهار » ، أو إضافة المضاف إلی غیر ما حقّه أن یضاف إلیه ک « سارق اللیلة » ؛ کل ذلک لملابسة مّا ، ویسمّی مجازا حکیما وإسنادا مجازیّا.

والمجاز اللغوی : هو الکلمة المستعملة فی غیر ما وضعت له بالتحقیق لا بالتأویل فی اصطلاح به التخاطب مع قرینة مانعة عن ارادته ، أی إرادة معناها فی ذلک الاصطلاح ، ولا یکون إلاّ فی المفرد.

والمجاز المرکّب : هو اللفظ المستعمل فیما شبّه بمعناه الأصلی ، أی بالمعنی الذی یدل علیه ذلک اللفظ بالمطّابقة للمبالغة فی التشبیه ؛ کما یقال للمتردد فی أمر : أراک تقدم رجلا وتؤخّر أخری.

وفی باب المجاز من الطراز وجدنا ثلاث میزات مهمّة - مضافا إلی أصل میزة إفراده المجاز عن الحقیقة - نستعرض هنا بعض نماذجها لیقف القارئ علیها :

أ - ذکره لمجازات لم تذکر فی عامة المعاجم.

وهذه المیزة تضارع أختها المذکورة فی میزات اللغة العامة ، وهی نتیجة طبیعة لسعة اطلاعه ، وعنایته بالمجاز ، ولذلک ذکر من المجازات ما لیس متداولا فی معاجم اللغة المتداولة.

* ففی مادة « فیأ » ، قال : جاءنا فیء من جراد : طائفة. وهذا المجاز لم نجده فی المعاجم المتداولة ، وإنما اقتصروا علی أنّه یقال للقطعة من الطیر : فیء.

ص: 293

* وفی مادة « هذأ » ، قال : ومن المجاز : هذأ لیله سیرا وسهرا : قطعه ؛ قال :

ولیلة ما تری کواکبها

قد بت بالراسمات اهذؤها

وهذا المعنی لم یذکروه أصلا لا فی الحقیقة ولا فی المجاز ، استدرکه السیّد المصنف علیهم ونبه علی انه من المجاز ، وهذا الشاهد نقله السرقسطی فی کتابه الافعال نقلا عن ابی عثمان بن جنی ، ولم یوقف له علی قائل ، وإنّما قرّره المصنف فی المجاز لأنّ اصل الهذء هو القطع ، یقال : هذأته بالسیف هذءا ، أی قطعته ، فیکون قطع اللیل بالسیر مجازاً.

* وقال فی مادة « رجح » : ومن المجاز : وقد ترجّحت به الأرجوحة ، ومنه ترجّحت به الأمانیّ : إذا لعبت به أرته حصول ما لیس بحاصل.

وفی مادة « شیخ » ذکر عدّة مجازات لم یذکروها فی هذه المادة ، وهی شائعة مستعملة متناثرة فی بطون الکتب ، وربّما ذکروا بعضها فی المعاجم لکن لا فی مظانّها ، قال :

ومن المجاز : هو شیخ القوم : کبیرهم قدراً.

وهو شیخ فلان : استاذه الذی قرأ علیه.

وهو من مشایخ الحنفیة : من علمائهم المتبحرین.

وشیخ الإسلام : أطلقه السلف علی المتّبع لکتاب الله وسنّة رسوله من المتبحرین فی العلوم العقلیة والنقلیة ، وربما وصف به من طال عمره فی الإسلام ، ثمّ صار لقبا لمن ولی القضاء الأکبر ، ولمن یؤتی منصب الفتوی.

وقد ذکر فی القاموس واللسان والتاج فی مادة « قبب » أنّ القبّ من المجاز بمعنی شیخ القوم ، وهو مأخوذ من القبّ بالفتح بمعنی الرئیس ، والراس الأکبر. ولم یذکروا البواقی.

ص: 294

وإنّما عد کل ذلک مجازا لأنّ حقیقة الشیخ هو من أسنّ وانتهی شبابه ، وابتداء الشیخوخه من اربعین أو خمسین أو احدی وخمسین إلی الثمانین ، أو إلی آخر العمر ، فاستعماله فی الکبیر قدرا والاستاذ والعلماء والقضاة وغیرها ، کل ذلک یکون من المجاز.

* وقال فی مادة « فأد » : « ومن المجاز : أنشدنا من بنیات فؤاده ، أی من شعره ». وهذا المجاز لم یذکروه فی مظنه ، أی فی مادة « فأد » وهو مذکور فی قول عمر : دعوا أبا عبد الله [ خوات بن جبیر ] یتغنّی من بنیات فؤاده (1) ، یعنی من شعره.

* وفی مادة « حذر » قال : « ومن المجاز : نزل به حذره ، ما کان یحذره ویخافه ».

* وفی مادة « حصر » ذکر عدة مجازات فقال : « حصرت الشیء : استوعبته ضبطا فلم أغفل منه شیئاً.

وحصرت الغرماء فی المال : أصله حصرت قسمة المال فی الغرماء ؛ لان المنع لا یقع علیهم ، بل علی غیرهم من مشارکیهم لهم فی المال ، ولکنه جاء علی طریق القلب ؛ کما یقال : ادخلت القلنسوة فی رأسی (2).

وعدد محصور : معلوم الکمیة. وهو کثیر یتجاوز الحصر : أی لا یمکن ضبطه عدّا ».

* وفی مادة « صدر » ذکر استعمالات عدیدة مجازیة لمعنی الصدر ، منها ما ذکروه غیر منبهین علی أنّه من المجاز ، مثل قوله : الصدر من الکتاب والکلام : مقدمه ، ومن النهار وغیره : أوله ، وذهب صدر من الشیء : طائفة منه.

ومنها ما لم یذکروه اصلا فذکره السیّد فی المجاز ، مثل قولهم : الصدر الاول ،

ص: 295


1- تاریخ دمشق 25 : 483 ، والسنن الکبری 5 : 69.
2- فإن أصله « أدخلت رأسی فی القلنسوة » ولاحظ ما قلناه من إفاداته وآرائه الخاصّة.

وفی صدر الإسلام. وهی أمثالها استعمالات شائعة مبثوثة فی الکتب ، لکنهم فی معاجمهم لم یذکروها فی مظانّها ومواضعها ، أعنی « صدر ».

ومثل هذه المجازات التی ذکرها کثیرة فی الطراز ، تعلم من خلال ملاحظة أبواب الکتاب وفصوله ، ولو جمعت وقورنت بما فی الاساس للزمخشری ، وغراس الاساس لابن حجر العسقلانی ، وما فی المصادر اللغویة عامة من المجازات التی لم یصرّحوا بمجازیتها ، أو صرّح المتأخرون بها کالزبیدی لجاء عملا ضخما ، یسدّ الفراغ الذی ما زال قائما فی فرز وفصل المجاز عن الحقیقة فی لغة العرب.

ب - شرحه لعبارات الأساس.

لم یخف علی السیّد المصنف ما فی الاساس من غزارة المادة ، لکنه بنفس الوقت لم یکن لیقنع بما صنعه الزمخشری من نقله رکاما من الاستعمالات المجازیة غیر شارح ومبین لها ، اعتمادا علی استنباط العربی معانیها وتفسیراتها مما قدّمه من استعمالات حقیقیة فی المادة ، أو اتکالا علی مجاز مشابه آخر مذکور فی المادة ، أو لمعروفیة الاستعمال وشهرته.

ویبدو أنّ صنیع الزمخشری هذا لم یرق السیّد المصنف ، لما فیه من تضییع جانب من التفهیم وتبسیط تناول اللغة ، ولما فیه من تشویش محتمل قد یحصل فی کثیر من موارده ، فلذلک عمد المصنف إلی شرح هذه المواطن ، وذکر معانیها ، فجاء صنعه هذا میزة وأضحة فی المجاز ، إذ کلّ من رأیناه نقل عن الزمخشری عباراته رأیناه قد نقلها بعینها دون شرح ولا إیضاح ، والوحید الذی فک غوامضها وشرح معانیها وبسّط فهمها هو السیّد المصنف.

ص: 296

* ففی مادة « بأبأ » قال فی المجاز من الاساس ، هو ابن بجدتها ، وبؤبؤها. فترک السیّد المصنف هنا « هو ابن بجدتها » وشرحها فی مادة « بجد » شرحا وافیا ، لکنه قال هنا ، وهو محل استشهادنا : « هو ابن بؤبؤ هذا الأمر عالم به خبیر ». ففسّر العبارة وأوضحها ، عطفا علی « بجدتها » مع أنّ الموجود فی الاساس المطبوع « وبؤبؤها » بالرفع ، وهذا یقتضی أن تکون العبارة « هو بؤبؤها » ، فصحّحها السیّد المصنف - أو لعلها کانت فی نسخته صحیحة - وشرحها.

* وقال الزمخشری فی المجاز من مادة « بکأ » : ( ورکیّ بکیّ ) ولم یذکر معناها اعتمادا علی ما ذکره قبلها من قولهم ( بکؤت العین : قلّ ماؤها ). لکن السیّد لم یقتنع بذلک فقال : رکیّ بکیء : قلیلة الماء. وترک کلمة « بکئ » علی حالها من الهمز ، مع أنّها قد نقلت بالیاء المشدّدة حیث قلبت همزتها للإتباع کما صرحوا بذلک ، فترکها علی أصلها لانها من مادة « بکأ » ، وشرح عبارة الاساس ولم یترکها علی إهمالها.

* وقال الزمخشری فی المجاز من مادة « جشأ » : وجشأ البحر بأمواجه.

فقال السیّد المصنف : جشأ البحر بأمواجه : قذف.

* وقال الزمخشری فی المجاز من مادة « وطأ » : وطئهم العدد وطأة منکرة ... وثبّت الله وطأته. وفلان وطیء الخلق ... ودابّة وطیئة بیّنة الوطاءة ، وهو فی عیش وطیء ، وأنا أحب وطاءة العیش وهذه الاستعمالات حشدها الزمخشری حشدا دون شرح منه لمعناها ، فأخذها السیّد المصنف وقال :

ومن المجاز : وطئهم العدوّ وطأة منکرة : أخذهم أخذا شدیدا وطحنهم ...

وثبّت الله وطأتک : سدّدک ونصرک.

وفلان وطیء الخلق : دمثه ...

ودابة وطیئة : سهلة السیر منقادة.

ص: 297

وهو فی عیش وطیء ، ووطاءة من العیش ، کسحابة : فی خفض منه.

* وفی المجاز من مادة « فقأ » ، قال الزمخشری : « فقأ الله عنک عین الکمال ». وسکت ، ونقلها الزبیدی بعینها دون أی شرح ، لکن السیّد المصنف ، قال : فقأ الله عنه عین الکمال : صرف عنه شرّها.

وهذا الذی ذکرنا نماذج منه منهج مطّرد عند السیّد المصنف ، فهو دائما ینظر إلی ما نقله الزمخشری فی اساسه من المجازات ویشرحها ویفکّ غوامضها ، بل لا یفوتنا أن نقول أن نفس هذا المنحی قد سار به السیّد المصنف فی المعانی الحقیقة أیضاً.

* فقد قال الزمخشری فی اساسه : « فلان یتفیأ الإخبار ویستفیئها » ، وسکت ، ونقل عین هذه العبارة فی التاج دون زیادة ، فأخذها السیّد المصنف وقال : « وهو یستفیء الاخبار ویتفیّأها : یتتبعها ؛ کأنّه یطلب رجوعها إلیه » ، فشرحها موضحا معنی التفعّل والاستفعال ولم یقتصر علی عبارة الاساس ولا علی ما قاله الصاحب بن عباد : « وأفاؤوها أخبارا : أی جاءونا بها ».

« وتفیّأت الأخبار » فانه الآخر نقل الاستعمال ساکتا عن شرحه اعتمادا علی فهم السامع ، لکن السیّد المصنف أخذ خلاصة المعنی ، واعتمد عبارة الزمخشری وشرحها.

* وقال الزمخشری فی مادة « کفأ » من اساسه : « انکفأ إلی وطنه وتکفّأت بهم الأمواج » وسکت دون شرح ، فأخذهما السیّد المدنی ، وقال :

تفکّأت بهم الأمواج : تقلبت ...

وانکفأ إلی وطنه : رجع.

* وقال الزمخشری فی مادة « مرأ » هذا مما یمرئ الطعام. وسکت علیها دون

ص: 298

شرح ، فقال السیّد المصنف : هذا مما یمرئ الطعام : أی یجعله مریئا.

وهذا العمل لم نعهد أحدا عمله قبله ولا بعده حتّی یوم کتابة هذه الاسطر ، وهو عمل ذکیّ ورائع فی تسهیل ایصال اللغة وشرحها وفک غوامضها خصوصا المجاز منها الذی یحتاج إلی دقة وتأمّل فی فهمه ، فترکه بلا شرح تساهل فی غیر محلّه ، ولیس فیه إلاّ بتر سلاسة اللغة وتعقید تناول معانیها.

ج - ذکره وجه المجاز

ومن الأمور التی عنی بها السیّد المصنف هی ذکره لوجه المجاز ، وتبیینه له فی مواطن خفائه ، ولذلک عدّ بعض ما ذکروه فی الحقیقة مجازا ، بل عدّ بعض ما ذکره الزمخشری فی الحقیقة مجازا ، فلم یعتن بصنیع الزمخشری رغم إکباره له وتأثره الخاص بآرائه ، بل حتّی بعباراته ، لکنه حین یبدی رأیه الخاص طبق خزینه العلمی وأدلته ، لا یهمه أن یخالف الزمخشری وأمثاله ، لأنّ الرأی الأمتن هو هدفه المتوخی والذی یسعی إلیه ، وفی هذا المجال نراه یذکر وجه المجازیة ویهتم به فی « المجاز » لکی لا یکون کلامه مجرّد ادّعاء ولکی یتضح للقارئ الوجه الذی سوّغ أن تعد المفردة أو الاستعمال من المجاز لا من الحقیقة.

* ففی المجاز من مادة « دفأ » ، قال : إبل مدفئة ، ومدفأة ، بضمّ اولهما وکسر الفاء وفتحها ، وتشدّدان : کثیرة العدد ، وکثیرة الأوبار والشحوم ؛ لأنّ بعضها یدفئ بعضا بأنفاسها ، ولأنّ شحومها وأوبارها تدفئها.

وهذا المجاز موجود فی الأساس بإضافة رفضها السیّد المصنف فلم یذکرها ، قال الزمخشری فی الاساس : ومن المجاز : إبل مدفئة ومدفّئة : کثیرة ؛ لأن بعضها

ص: 299

یدفئ بعضا ، ومن تخلّلها أدفأته ، وقیل تبنی البیوت بأوبارها ... وروی بفتح الفاء ، أی تدفئها شحومها وأوبارها.

فقد رضی السیّد کل ما قاله الزمخشری فی وجه المجاز إلاّ ما ادعاه من أنّها قیل لها ذلک لأنّ من تخلّلها أدفأته ، وقیل تبنی البیوت بأوبارها ، لأنّ حالة التخلل بینها قلیلة لا تصحح التسمیة المطلقة لها ، وکذلک بناء البیوت بأوبارها ، فإنه بعد ذبحها ، ونسبة التدفئة حین ذاک إلیها بوجه بعید جدّا ، لذلک أعرض عنه السیّد المصنف.

* وقال فی المجاز من مادة « سرأ » سرأت المرأة ، وسرّأت تسرئة : کثر أولادها ؛ شبّهت بالجرادة فی کثرة بیضها ؛ لانها تبیض تسعا وتسعین بیضة علی ما جاء فی الخبر.

وهذا الاستعمال ذکر فی المحیط (1) ، والجمهرة (2) ، والتکملة والعباب عن الجمهرة والقاموس ولم ینبه علی مجازیته الزبیدی ، والافعال للسرقسطی (3) ولابن القطاع (4) ، واللسان ، وغیرها دون تنبیه علی مجازیته ، ولم یذکر فی الاساس أصلا ، وذکره الخلیل فی العین مشعرا بمجازیته واختصاص الاستعمال الحقیقی ب- « سرات الجرادة أی ألقت بیضها » فانه بعد أن ذکر هذا المعنی فی الجرادة قال : وربّما قیل سرأت المرأة إذا کثر ولادها وولدها ، وفی الشعر أحسن (5).

وهنا ذکر السیّد المصنف هذا الاستعمال فی المرأة من المجاز ، وأوضح وجه المجازیة والوجه المسوّغ لاستعماله فی المرأة ، وهو کثرة بیض الجرادة ، فإذا کانت

ص: 300


1- المحیط 8 : 373.
2- الجمهرة 2 : 1099.
3- الأفعال للسرقسطی 3 : 523.
4- الأفعال لابن القطاع 2 : 154.
5- العین 7 : 292.

المرأة کثیره الاولاد شبهت بالجرادة.

* وقال فی مادة « شنأ » : وشنئت لک هذا فلا أرجع فیه أبدا ، إذا طابت له نفسه به ؛ لأنّه إذا شنئه أعطاه لبغضه إیاه ، وإذا أحبّه منعه. ومنه شوانئ المال : لما لا یضنّ به ، کأنّها شنئت فلم تمنع.

وهذا الاستعمال لم یذکره الزمخشری فی المجاز ، وذکروه عن ابن الاعرابی بدون تفسیر ، وفسّره اللحیانی ، لکنّه لم یبین وجه المجازیة.

* وفی مادة « وطأ » قال : ومن کلامهم : أعوذ بالله من طئة الذلیل - کعده - أی من أن یطأنی ؛ لأنّ وطأته اشدّ ؛ لسوء ملکته.

وعلة اختصاص هذا العیاذ بالله من خصوص وطئة الذلیل ، فذکره السیّد المصنف قال فی اللسان : قال ابن الاعرابی : دابة وطیء بیّن الطّأة بالفتح ، ونعوذ بالله من طئة الذلیل. ولم یفسره. وقال اللحیانی : معناه من أن یطأنی ویحقرنی.

وفی التاج : ونعوذ بالله من طئة الذلیل ، ومعناه من أن یطأنی ویحقرنی ؛ قاله اللحیانی.

فذکروه ولم یذکروا العله ، فذکرها السیّد المصنف بقوله ؛ لأنّ وطأته اشدّ ؛ لسوء ملکته.

* وفی مادة « هزأ » ، قال : مفازة هازئة بالرکب : أی فیها سراب ؛ کأنّ السراب بها یهزأ بالقوم. وغداة هازئة : شدیدة البرد ؛ کأنّها تهزأ بالناس حین یعتریهم الانقباض والرعدة.

والذی فی الاساس : مفازة هازئة بالرکب : أی فیها سراب وهزّاءة بهم ، والسراب یهزأ بالقوم ویتهزأ بهم. ولم یذکر العلة « کأن السراب بها یهزأ بالقوم » فجاء بها السیّد المصنف موضحا وجه الاستعمال. وأما « غداة هازئة » فقد ذکر وجه الاستعمال

ص: 301

کالزمخشری تماما.

* وفی مادة « وکأ » قال : ضربه حتّی أتکأه ، کأضجعه : أی القاه علی هیئة المتکئ. فبین الوجه والعلاقة کما صنع الزمخشری فی الاساس.

* وقال فی مادة « جرب » : حرب جرباء : شدیدة تجرب من قارفها ، أی تهلکه ، کالناقة الجرباء التی تجرب ما قارفها من الإبل. وهذا الاستعمال لم نعثر علیه فی المعاجم اللغویة المتداولة ، ولم یذکر فی الاساس ، وهو صحیح قطعا ؛ لما ذکره السیّد المصنف من وجه المجازیة.

* وقال فی مادة « برد » : اذاقک الله البردین : برد الغنی وبرد العافیة ، والأصل فی وقوع البرد عبارة عن الطیب والهناءة ، أنّ الهواء والماء لمّا کان طیبهما ببردهما - خصوصا فی أرض الحجاز وتهامة - قالوا : هواء بارد ، وماء بارد علی سبیل الاستطابة ، ثمّ کثر حتّی قیل عیش بارد ، وغنیمة باردة.

وهذا الاستعمال ، والوجه المصحح له فی المجاز لم یذکر فی موضعه من المعاجم ، وهو صحیح قطعا طبق ما قرره السیّد المصنف من وجه العلّة المصححة له فی المجاز.

وقریب من هذا ما ذکره رحمه الله من قوله : وبرده کقتله زنة ومعنی. وهذا ما لم یذکروه ، بل اقتصروا علی ذکرهم برد بمعنی مات ، کأنّه عدم حرارة الروح.

ومثلها قوله رحمه الله : بردت الحدید : إذا سحلته ؛ کأنّک قتلته. والمذکور فی القاموس والتاج والجمهرة واللسان والصحاح وغیرها هو « بردت الحدید إذا حککته بالمبرد » دون ذکر العلّة التی ذکرها السیّد المصنف من التشبیه بالقتل ، وبالتالی وضعه فی المجاز.

* وفی مادة « جزز » قال : قطع الله جزاجزه : مذاکیره ؛ شبهت بالجزاجز من الصوف

ص: 302

تعلّق علی الهودج. وهذا الاستعمال لم یذکر فی الاساس ، وذکر فی القاموس وغیره « الجزاجز المذاکیر » فقط ، ذکروها وقالوا أنّها مذاکیر البعیر ، واضعیها فی قسم الحقیقة ، أی دون تنبیه علی أنّها من المجاز ، ودون ذکر للعلة التی ذکرها السیّد المصنف التی جعلتها من المجاز.

* وقال فی مادة « لوز » : وهی ملوّزة العینین : فی شکل اللوزتین ، غیر مدوّرتین. وهذا المعنی لم نعثر علیه فی هذا الموضع من المعاجم المتداولة ، نعم ذکروا فی مادة « مسح » قولهم : المسحاء : النجفاء التی عینها ملوّزة ، ولم یشرحوا العین الملوّزة ، ولا ذکروا ما ذکره السیّد المصنف من أنّها من المجاز تشبیها بشکل اللوزة فهی لیست مدوّرة.

* وقال فی مادة « بصص » : وبصبص عندی بذنبه : أی تملّق ؛ کما یبصبص الکلب طمعا.

وقد اقتصر فی الصحاح واللسان والقاموس والتاج وغیرها علی قولهم التبصبص التملّق ، وتبصبص : تملّق.

وأما الزمخشری فی الاساس فانه ذکر العلّة المصحّحه له ، فقال : وبصبص عندی بذنبه إذا تملّق. وسکت عن ذکر العلّة ، فذکرها السیّد المدنی موضحا أنّ ذلک مأخوذ من بصبصة الکلب بذنبه عند الطمع أو الخوف.

وبعد کل ما ذکرنا من میزات الطراز الأول فی اللغة العامة والمجاز ، یظهر واضحا أثر السیّد المصنف فی اغناء اللغة العربیة وذکر مفرداتها واستعمالاتها ، الحقیقیة والمجازیة ، کما یتضح أثره ودقته فی تطویر العمل المعجمی للّغة العربیة ، وهو بنفس الوقت یدلنا بما لا یقبل الشک علی أنّ اللغة العربیة بحر لا یدرک ساحله فضلا عن عمقه وعبابه ، وعلی أنّ الحاجة ما زالت قائمة للقیام بعمل معجمی ضخم

ص: 303

شامل یجمع اکبر قدر ممکن من لغات العرب ومفرداتها وألفاظها واستعمالاتها ، فإن هناک الکثیر الکثیر مما لم تحوه الاسفار والکتب المختصة بالعمل المعجمی حسبما عرفناه من نهج السیّد المصنف ، إذ استدرک قدس سره ، قسما کبیرا وحظا وافرا منها ، فحقّ بعد هذا أن یعدّ هذا الامام من مجدّدی اللغة ومطوّری العمل المعجمی للغة العربیة.

ص: 304

الکتاب العزیز

اشارة

أفرد السیّد المصنّف الکتاب العزیز بالذکر بعد انتهائه من بیان الفصول اللغویة ، وإحاطته بکلام العرب ولغاتها ، وقد تقدم القول فی بیان أهمیّة هذا الإفراد وتسهیله التناول ، وانه منهج جدید لم نعهد أحدا من اللغویین سبقه إلیه.

أ - إنّ المؤلف لم یقتصر فی منهجه علی محض التفسیر اللغویّ

ولم یقف عند ما قاله الفراء والنحاس والزجاج وابن جنی وغیرهم من أساطین اللغة ، بل راح یعتنی ببیان الوجه المراد من الآیة ، فصبّ جلّ اهتمامه علی التفاسیر المعتبرة ، وأخذ الزبدة منها ، وانتخاب ما یراه هو ; أقرب إلی معنی الآیة ، فلذا یذکر تارة ما فی تفسیر الکشاف ، وأخری ما فی تفسیر أبی السعود ، و و و ...

* ففی الکتاب من مادة « بوأ » ذکر قوله تعالی : ( إِنِّی أُرِیدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِی وَإِثْمِکَ ) أی تتحمل إثم قتلی وإثمک الذی کان قبل قتلی ، أو ترجع إلی الله بإثم قتلی وإثمک الذی من أجله لم یتقبل قربانک.

والمراد بإرادة تحمل الإثم عقوبته ؛ لأنّ المظلوم یرید عقاب الظالم ، فلا یرد « کیف جاز ان یرید معصیة أخیه وکونه فی النار »؟

وهذا التفسیر مأخوذ من کشاف الزمخشری بأدنی تفاوت (1).

ص: 305


1- الکشاف 1 : 625.

* وأخذ من الزمخشری فی نفس المادة تفسیر قوله تعالی : ( وَالَّذِینَ تَبَوَّؤُا الدَّارَ وَالْإِیمانَ ) اتخذوا المدینة والإیمان مباءة وتمکنوا فیهما اشدّ تمکّن ، علی تنزیل الحال منزلة المکان ، أو ضمّن التبوّء معنی اللزوم ، أو تبوّءوا الدار وأخلصوا الإیمان ، علی حد :

علفتها تبنا وماء بارداً

أو تبوّءوا دار الهجرة ودار الإیمان ، فحذف المضاف من الثانی والمضاف إلیه من الأوّل وعوّض عنه اللام ، أو تسمّی المدینة بالإیمان لانها مظهره ومصیره (1).

* وصرّح فی مادة « جیأ » بأخذه عن الزمخشری ، فقال فی قوله تعالی : ( فَأَجاءَهَا الْمَخاضُ ) ألجأها واضطرّها الطلق ، قال جار الله : هو منقول من « جاء » إلاّ أن استعماله قد تغیر بعد النقل إلی معنی الإلجاء (2).

* وقال فی مادة « قرأ » : ( ثَلاثَةَ قُرُوءٍ ) قال الأصمعی : جاء هذا علی غیر قیاس ، والقیاس وثلاثة اقرؤ ، لأنّ القروء للجمع الکثیر ، ولا یجوز ان یقال ثلاثة فلوس ، بل ثلاثة أفلس ، فإذا کثرت فهی الفلوس.

وأجیب بأن المراد ثلاثة من القروء ، أو لمّا کانت کل مطلّقة یلزمها الکثرة ، فالقروء کثیرة وإن کانت فی القسمة ثلاثة ، أو هو من إیراد جمع الکثرة فی مقام جمع القلّة بطریق الاتساع ، فإن ایراد کلّ من الجمعین مکان الآخر شائع ذائع.

والزمخشری فی کشافه لم یذکر الا الوجه الأخیر ، فلم یقتصر السیّد المصنف علی صنیعه ، ورآه - والحق معه - ناقصا ، فجاء بالأوجه الثلاثة ، وهی مذکورة فی

ص: 306


1- الکشاف 4 : 504 - 505.
2- الکشاف 3 : 11.

کتاب الإملاء لأبی البقاء العکبری (1).

* وقال فی مادة « ذنب » : ( ما تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِکَ وَما تَأَخَّرَ ) جمیع ما فرط منک ممّا تعدّه ذنبا ؛ فإن حسنات الأبرار سیئات المقربین ، أو ذنب أمتک بشفاعتک ، وإضافته إلیه للاتصال بینه وبینهم ، أو ذنبک عند المشرکین حیث دعوت إلی التوحید فیما تقدّم وتأخّر.

وهذه الوجوه التفسیریة مأخوذ بعضها بتلخیص من تفسیر مجمع البیان (2) ، أو نراها موجودة فی مجمع البحرین (3) وأضاف الرأی الأول إلیها ، وقد ذهب السیّد إلی هذا التفسیر لأنّه یمثّل الوجه الشیعی الإمامی الصحیح فی تفسیر هذه الأیة الکریمة ، لأنّ رسول الله صلی الله علیه و آله سید البشر ، معصوم ، لیس له شیء من الذنوب ، ولذلک احتج إلی شرح هذه الآیة المبارکة ، وهذا ما لم یصنعه اللغویون لأنّهم یفسرون الذنب طبق اللغة فقط دون ملاحظة المنسوب إلیه هذا الذنب ، وهو الرسول المطهر من الرجس والذنب.

* وقال فی مادة « ردد » فی تفسیر قوله تعالی : ( ثُمَّ رُدُّوا إِلَی اللهِ ) أی حکمه وجزائه ، وفی الردّ إشارة إلی ان الروح کانت موجودة قبل البدن فتعلقت به زمانا ثمّ ردّت إلی موضعها الاصلی من عالم الارواح بحکم : ( ارْجِعِی إِلی رَبِّکِ ) .

وهذا التفسیر مأخوذ معناه من التفسیر الکبیر للرازی (4).

* وقال فی نفس المادة فی تفسیر قوله تعالی : ( وَنُرَدُّ عَلی أَعْقابِنا ) ، أنرجع إلی الشرک والکفر بإضلال المضلین ، والتعبیر عنه بالردّ علی الاعقاب ؛ لزیادة تقبیحه

ص: 307


1- املاء ما منّ به الرحمن 1 : 69.
2- مجمع البیان 5 : 110 - 111.
3- مجمع البحرین 2 : 59.
4- التفسیر الکبیر 13 : 17.

بتصویره بصورة ما هو علم فی القبح ؛ اذ کان إدبارا بعد الإقبال مع ما فیه من الاشارة إلی ان الکفر حالة قد نبذت ظهریّا. ومثله : ( لا تَرْتَدُّوا عَلی أَدْبارِکُمْ ) . وهذا التفسیر مأخوذ من تفسیر أبی السعود (1).

هذا ، والحقّ هو ان السیّد المصنف أکثر من الأخذ من الزمخشری فی کشافه ، والطبرسی فی مجمع بیانه ، والاعتماد علیهما ، وإن أخذ عن غیرهما الکثیر أیضا ، وأضاف هو من بنیّات أفکاره وأبکارها ، ما استقاه من تفاسیر آل محمّد صلی الله علیه و آله .

وقد اعتنی السیّد المصنف أیضا فی خلال فصله ل- « الکتاب » بأراء أهل التأویل والباطن ، فذکر شیئا لا یستهان به من آرائهم وتفسیراتهم.

* ففی مادة « برأ » صرّح بالأخذ عن الغزالی ، وذلک فی تفسیر قوله تعالی : ( هُوَ اللهُ الْخالِقُ الْبارِئُ الْمُصَوِّرُ ) . قال : قال الغزالی :

قد یظنّ أنّ هذه الثلاثة مترادفة. راجعة إلی الخلق والاختراع ، والأولی أن یقال : ما یخرج من العدم إلی الوجود یحتاج اوّلا إلی التقدیر ، وثانیا إلی الایجاد علی وفق التقدیر ، وثالثا إلی التصویر والتزیین ، کالبناء ، یقدّره المهندس ، ثمّ یبنیه البانی ، ثمّ یزیّنه النقاش ، فالله سبحانه خالق من حیث أنّه مقدّر ، وبارئ من حیث إنه موجد ، ومصوّر من حیث إنه یرتب صور المخترعات أحسن ترتیب ویزیّنها أکمل تزیین.

* وقال فی مادة « فأد » فی شرح قوله تعالی : ( الَّتِی تَطَّلِعُ عَلَی الْأَفْئِدَةِ ) تعلوها وتشتمل علیها ، وتخصیصها بالذکر لما انّ الفؤاد الطف شیء فی البدن واشدّه تألّما بأدنی اذی یمسّه ، فکیف إذا علته نار جهنم وغشیته ؛ لأنّه محل الکفر والعقائد الفاسدة والنیّات الخبیثة ، فهو اشدّ تعذیبا من سائر الجسد.

ص: 308


1- تفسیر أبی السعود 3 : 149.

وعند أهل التأویل : إذا کانت النار أمرا معنویا فلا ریب انه لا یتألّم بها إلاّ الفؤاد ، الذی هو محل الادراکات والعقائد.

فلاحظ نقله لآرائهم وعنایته بها ، مع أنّها قد لا تکون من اللغة فی شیء. بل هی خلاف الظاهر قطعا ، وإلاّ فکیف ساغ ان تکون النار معنویة غیر مادیة. ومثل هذه النقول تجدها متناثرة فی الکتاب ، یوردها السیّد فی مناسباتها ، فهو فی الکتاب یفسّر المعنی اللغوی ، ثمّ المعنی المراد من خلال آراء المفسّرین وعقائد الفرقة الحقة ، کما أنّه یذکر آراء أهل الباطن والتأویل فی تفسیر بعض الآیات.

ب - وفی جانب ثان لاحظنا عنایة السیّد المصنف بالقراءات القرآنیة

وإیراده بعض القراءات طبق المادة اللغویة المبحوث فیها الکتاب العزیز ، وإن کانت قراءة المصحف الیوم لا تناسب وضعها فی المادة المبحوث عنها.

* ففی الکتاب من مادة « ربأ » قال :

« اهتزّت وربأت » ، هکذا قرأ أبو جعفر بالهمز فی السورتین الحج وفصّلت ، أی ارتفعت ؛ لأنّ النبت إذا دنا أن یظهر ارتفعت له الأرض.

فهنا نراه یذکر الآیة الشریفة فی « ربأ » بناء علی قراءة من القراءات ، ویشرحها بمعنی الارتفاع ، وهی طبق قراءة المصحف ( اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ* ) فهی من المقصور « ربا » لا من المهموز « ربأ » ، قال الراغب فی مفرداته : ( فَإِذا أَنْزَلْنا عَلَیْهَا الْماءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ* ) أی زادت زیادة المتربّی.

* وفی مادة « رجأ » قال فی قوله تعالی :

( قالوا أرجئه وأخاه ) أخّر أمره وأمر أخیه ولا تعجل بقتلهما ، وعن الکلبی : احبسه وأخاه ، وهو خلاف اللغة ، إلاّ أن یقال « حبس المرة نوع من التأخیر فی أمره ».

ص: 309

ففسر الآیة من خلال قراءة « أرجئه » ولذلک جاء بها « رجأ » وفسّرها من الإرجاء بمعنی التأخیر ، مع انها فی قراءة المصحف بترک الهمز « أَرْجِهْ » فی اللسان : أرجأ الأمر : أخّره ، وترک الهمزلغة. وقال ابن السکیت : أرجأت الأمر وأرجیته : إذا أخّرته. وقرئ : أَرْجِهْ وأرجئه. فالآیة علی قراءة المصحف لا بد أن تفسر فی « رجا » المقصور (1).

* ومثل ذلک قوله تعالی :

( وآخرون مرجوون لامر الله ) مؤخرون موقوفون لما یرد من الله فیهم من عذاب أو توبة. وقراءة المصحف : ( وَآخَرُونَ مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اللهِ ) .

* ومثل ذلک قوله تعالی :

( ترجئ من تشاء منهن وتؤوی إلیک من تشاء ) تؤخر من تشاء منهن وتضمّ الیک من تشاء ، أی تترک مضاجعة من تشاء منهن وتضاجع من تشاء ، أو تطلّق من تشاء وتمسک من تشاء ، أو لا تقسم لأیّتهنّ شئت وتقسم لمن شئت ، وکان علیه السلام یقسم بین أزواجه فابیح له ذلک ، أو تترک تزویج من شئت من نساء أمّتک وتتزوج من تشاء ، وکان علیه السلام إذا خطب امرأة لم یکن لغیره ان یخطبها حتّی یدعها.

* وفی مادة « نوأ » قال :

( وَنَأی بِجانِبِهِ ) قرأ أبو جعفر « وناء » کجاء ، وهو إمّا من النوء بمعنی النهوض مستثقلا ، فیکون عبارة عن الاستکبار ، کما یقال « شمخ بأنفه » ، وإما مقلوب « نأی » أی بعد بنفسه عن شکر النعمة. فهی علی

ص: 310


1- انظر مادة « رجا » من اللسان.

قراءة المصحف وعلی القلب تکون من مادة « نأی » ، وعلی معنی النهوض تکون من « نوأ » وعلی هذا التفسیر والمعنی ذکرها السیّد المصنف فی « نوأ ».

وذکر القراءات کثیر فی فصل الکتاب ، لکنّ الحقّ ان القراءات أکثر بکثیر مما ذکره السیّد المصنف ، وقد فاته أن یذکر الکثیر منها ، کما فی مادة « فرأ » حیث قال : « وأمر فریء : عظیم ؛ لغة فی المعتل » ، وهنا کان من الأنسب أن یذکر فی الکتاب قوله تعالی ( لقد جئت شیئا فریئا ) ، فإنّ ابن حیوة قرأ بها فی سورة مریم (1).

ج - وفی الکتاب من الطراز تظهر میزة جمیلة جدّاً

ومنهجیة جدیدة فی تناول تفاسیر « الآیات » التی تخصّ أهل البیت علیهم السلام .

دون الاقتصار علی شرحها بمجرّد اللغة ، بل یتناول المراد من الآیة أو الآیات المبارکة ، طبق ما ورد عن السنّة الشریفة ، وأقوال الأئمّة علیهم السلام ، وذلک ما أغفلته کتب اللغة أو تغافلت عنه (2).

* ففی الکتاب من مادة « نبأ » قال :

( عَمَّ یَتَساءَلُونَ* عَنِ النَّبَإِ الْعَظِیمِ ) هو القرآن ؛ لإنبائه بالغیب ، أو بناء البعث والقیامة ، أو ما اختلفوا فیه من إثبات الصانع وصفاته وسائر آیاته ونبوة محمّد صلی الله علیه و آله وفی اخبار أهل البیت هو علیّ علیه السلام ، وفی ذلک یقول القائل :

ص: 311


1- انظر معجم القراءات القرانیة 4 : 43.
2- یستثنی من ذلک مجمع البحرین الذی عنی عنایة فائقة بذلک ، لکنّه لیس معجما لغویّا ، بل هو کتاب مختص موضوعه بغریب الکتاب والأثر.

هو النبأ العظیم وفلک نوح

وباب الله وانقطع الخطاب

وبکلّ من ذلک فسّر قوله تعالی : ( قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِیمٌ ) ، أو هو هنا ما أنبأ به من قوله قبله ( قُلْ إِنَّما أَنَا مُنْذِرٌ وَما مِنْ إِلهٍ إِلاَّ اللهُ الْواحِدُ الْقَهَّارُ ) .

وهذا التفسیر وارد عن أهل البیت علیهم السلام ، وموجود متناقل فی کتب الفریقین ، وقد أنشد فیه الشعراء فأکثروا ، وقذ ذکر السیّد المصنف قول الناشئ الصغیر المتوفی 365 ولم یعزه لقائل لأنّ من المصادر القدیمه ما ذکر هذا الشعر لعمرو بن العاص (1) ، ولم تذکر هذا التفسیر کتب اللغة ، إخلالا منها بما هو الحق الیقین ، ولکنّ الحقیقة لا تهتضم ، فإذا اهتضمت انتصرت لنفسها.

* وفی مادة « دبب » قال فی الکتاب :

( أَخْرَجْنا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُکَلِّمُهُمْ ) هی من اشراط الساعة ینشق لها الصفا فتخرج منه ، أو من المسجد الحرام ، أو من شعب جیاد ، أو شعب أبی قبیس ، أو الطائف ، لیلة الجمعة ، والناس سائرون إلی منی ، معها عصا موسی ، وخاتم سلیمان ، فتضرب المؤمن بالعصا بین عینیه فتنکت نکتة بیضاء ، فتفشو تلک النکتة حتّی یضئ لها وجهه ، وتکتب بین عینیه « مؤمن » وتنکت الکافر بالخاتم فی أنفه ، فتفشو النکتة حتّی یسودّ لها وجهه ، وتکتب بین عینیه « کافر ».

وروی عن علیّ علیه السلام : انها لیست بدابة لها ذنب ، ولکن لها لحیة ، کأنه

ص: 312


1- انظر الغدیر 4 : 28. ونسب أیضا فی بعض المصادر إلی ابن الفارض.

یشیر إلی أنّها رجل.

وعن ابن عباس : انها دابة من دواب الارض لها زغب وریش واربع قوائم.

وهذا المروی عن أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام غیر موجود فی کتب اللغة ، وهو موجود فی کتب التفسیر الشیعیة ، وهذا المروی من ادلة الرجعة ، ورجوع أمیر المؤمنین علیه السلام عند ظهور الحجة عجل الله فرجه.

* وفی مادة « قلب » قال فی الکتاب :

( وَتَقَلُّبَکَ فِی السَّاجِدِینَ ) ترددک فی تصفّح أحوال المتهجدین من أصحابک ، روی أنه لما نسخ فرض التهجّد طاف صلی الله علیه و آله علی بیوت أصحابه یتصفح ما هم علیه ، فوجدها کبیوت الزنابیر ذکرا وتلاوة.

أو تصرّفک فی المصلّین بالقیام والرکوع والسجود إذا أقمتهم.

أو تنقل روحک من ساجد إلی ساجد ؛ لقوله علیه السلام : « لم ازل انتقل من أصلاب الطاهرین إلی أرحام الطاهرات ».

وهذا الرأی الأخیر ، هو الذی علیه شیعة آل محمّد أخذا عن ائمتهم ، وهو معنی تواتر عندهم فی الروایات والادعیة والزیارات ، مثل ما ورد فی زیارات الحسین علیه السلام : اشهد أنک کنت نورا فی الاصلاب الشامخة والارحام المطهرة ، لم تنجّسک الجاهلیة بأنجاسها ، ولم تلبسک من مدلهمات ثیابها.

وقد استدل الامامیة بهذه الآیة والاحادیث الواردة فی شأنها ، علی طهارة آباء وامهات النبیّ والأئمّة ، من الرجس والفواحش والزنا والکفر والشرک ، وانهم کانوا جمیعا مسلمین مؤمنین ، خلافا لما ذهب إلیه من الرّشد فی خلافهم من کفر عبد الله والد النبی صلی الله علیه و آله وأبی طالب والد علیّ علیه السلام ، وغیرهما من آبائهما الکرام.

ص: 313

* وفی مادة « شهد » قال فی الکتاب :

( أَفَمَنْ کانَ عَلی بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَیَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ ) المراد ب- « من کان » محمّد صلی الله علیه و آله ، والبینة : القرآن ، ویتلوه شاهد من الله هو جبرئیل ؛ نزل بأمر الله ، أو شاهد من محمّد هو لسانه ، أو شاهد هو بعض محمّد صلی الله علیه و آله هو علیّ بن أبی طالب علیه السلام ... إلی آخر ما قاله فی تفسیرها.

وهذا الوجه الأخیر هو الذی علیه ائمة أهل البیت علیهم السلام ، وهو المروی عنهم بلا خلاف ، وقد رواه الأعلام من أبناء العامة فی کتبهم وتفاسیرهم ومجامیعهم الحدیثیة ، لکن کتب اللغة لم تذکر ذلک ، لما أسّسه الاولون ، فتلاقفه الآخرون ، غافلین أو متغافلین عما ورد فی شان آل محمّد من الآیات الکریمة.

* وفی مادة « عهد » قال فی الکتاب :

( قالَ لا یَنالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ ) هو العهد بالامامة المطلوبة ، أی من کان ظالما من ذریتک لا یناله عهدی إلیه بها ، وانما ینال من لیس بظالم ، وهذا لیس ردّا لدعوته علیه السلام بل إجابة لها ، وإسعاف لطلبته بأبلغ معنی ، وذلک انه طلب الامامة لأولاده المؤمنین لا محالة ؛ لعلمه بأنّها لا تصلح للکفرة والظلمة ، فأجیب بانها لا تتعداهم إلی غیرهم ، کما إذا قیل لمن اشرف علی الموت : أوص لابنک بشیء ، فیقول : لا یرث منی اجنبی ، أی کل ما یبقی منّی فهو لابنی ، فکیف أوصی لهم بشیء.

وفیه دلیل علی عصمة الأنبیاء ، وعدم صلاحیة الظالم للإمامة. انتهی.

ص: 314

وهذا الذی ذکره السیّد المصنف هو خلاصة رای الإمامیة فی الآیة الشریفة ، وجماع ما أتی عن أهل البیت فی تفسیرها ، وفی استدلالهم بها علی وجوب عصمة الإمام ، وأنّ من تلبس بالظلم ولو آنا ما فإنّه لا یصلح للإمامة ولا یناله العهد.

ففی الکافی مثلا ، بسنده عن الرضا علیه السلام فی حدیث طویل ، قال : فقال تعالی : ( إِنِّی جاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِماماً ) فقال الخلیل علیه السلام سرورا بها ( وَمِنْ ذُرِّیَّتِی ) ، قال الله تبارک وتعالی : ( لا یَنالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ ) فأبطلت هذه الآیة إمامة کل ظالم إلی یوم القیامة (1).

* وفی مادة « کثر » قال فی الکتاب :

( إِنَّا أَعْطَیْناکَ الْکَوْثَرَ ) هو الکثیر من الخیر ، أو نهر فی الجنة لا یظمأ من شرب منه ابدا ، أو نهر فیها تتفجر منه الانهار ، أو نهر فیها أعطاه الله نبیه صلی الله علیه و آله عوضا عن ابنه ، أو حوضه الذی ترد علیه امته یوم القیامة ، أو النبوة ، أو الکتاب ، أو الشفاعة ، أو کثرة الأصحاب والاتباع ، أو کثرة النسل والذریة ؛ فقد ظهرت الکثرة فی نسله من ولد ابنته فاطمة علیهاالسلام ، حتّی لا یحصی عددهم ، واتصل إلی یوم القیامة مددهم ، وکلّ داخل فی الخیر الکثیر.

فشرحه للآیه بکثر النسل والذریة یوافق ما عن أهل البیت خصوصا بملاحظة تعبیر قریش إیاه بانه أبتر لا عقب له ، فعوّضه الله بالذریة من الزهراء علیهاالسلام ، وقد قال صلی الله علیه و آله : « کل نسب وسبب منقطع إلی یوم القیامة الا نسبی وسببی ». وهذا التفسیر موافق للغة والاحادیث وشان النزول. وقد اغفلته کتب اللغة ، مقتصرة علی ذکر باقی

ص: 315


1- الکافی 1 : 199. وانظر الکافی 2 : 600 کذلک.

المعانی.

* وفی مادة « عبس » قال فی الکتاب :

( عَبَسَ وَتَوَلَّی ) ذهب اکثر المفسرین علی أنّ الذی عبس هو الرسول صلی الله علیه و آله ، والأعمی هو ابن ام مکتوم ، وذلک أنه اتی النبیّ صلی الله علیه و آله وعنده صنادید قریش یدعوهم إلی الإسلام ، فقال : یا رسول الله أقرئنی وعلّمنی مما علّمک الله ، وکرّر ذلک وهو لا یعلم شغله بالقوم ، فکره النبیّ صلی الله علیه و آله قطعه لکلامه ، وعبس وأعرض عنه ، فنزلت.

وقیل : انها نزلت فی رجل من بنی امیة کان عند النبی صلی الله علیه و آله ، فجاء ابن ام مکتوم ، فلما رآه تقذّر منه وعبس وأعرض بوجهه عنه ، فحکی الله سبحانه ذلک وأنکر علیه.

والتفسیر الاول هو ما اطبقت علیه تفاسیر العامة ، والثانی ما اطبقت علیه تفاسیر الإمامیة ، وقد روی عن الصادق علیه السلام ان الآیة نزلت فی رجل من بنی امیة کان عند النبیّ فجاء ابن ام مکتوم فلما رآه تقذر منه وجمع نفسه وعبس وأعرض بوجهه عنه ، فحکی الله سبحانه ذلک وأنکر علیه (1).

فقد ذکر السیّد الرأی الصائب لأهل البیت علیهم السلام ، آخذا العبارة من حدیث جعفر بن محمّد الصادق علیهم السلام ، فی حین ان الکتب اللغویة لم تتطرق إلی هذا التفسیر ولا أشارت إلیه.

ص: 316


1- انظر مجمع البیان 5 : 437.
د - وتظهر إلی جانب هذه المیزات المذکورة میزة أخری

وهی تدقیقه فی تفسیر بعض الآیات التی أشکل تفسیرها ، وطرحه رأیه هو مستندا إلی ما عنده من ادلّة وشواهد.

ففی مادة « لألأ » ذکر رأیا انفرد به من بین المفسرین فی تفسیر قوله تعالی : ( یَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجانُ ) ، حیث ذکر الآراء المطروحة فی تفسیر الآیة الکریمة ، ثمّ لم یرتض ذلک حتّی طرح رأیه الذی حققه هو بنفسه رحمه الله ، قال :

( یَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجانُ ) أی من البحرین الملح والعذب ، قالوا : نسبة خروجهما إلی البحرین - مع أنهما لا یخرجان إلاّ من الملح - لأنهما انما یخرجان من ملتقی الملح والعذب ، أو لأنّهما لمّا التقیا وصارا کالشیء الواحد صحّ نسبته إلیهما ، وقیل هو علی حذف المضاف ، أی من أحدهما (1).

والحقّ أنّ اللؤلؤ یخرج من البحر الملح ، ومن الأمکنة التی فیها عیون عذبة فی مواضع من البحر الملح ، کما شوهد ، ویؤیّده قوله تعالی : ( وَمِنْ کُلٍّ تَأْکُلُونَ لَحْماً طَرِیًّا وَتَسْتَخْرِجُونَ حِلْیَةً تَلْبَسُونَها ) . بل قال یحیی بن ماسویه فی کتاب الجواهر : مغاص الصین فی الماء العذب فی خور الصین ، وهو مغاص کبیر یخرج منه متاع کثیر ، ویقع فیه اللؤلؤ الکبار. فلا حاجة إلی هذه التکلّفات.

ص: 317


1- هذه الآراء الثلاثة ، ذکر الزمخشری فی کشّافه الاثنین الأولین منها انظر الکشاف 4 : 445 - 446 ، وذکرهما الطبرسی أیضا فی ممع البیان 5 : 201. وأمّا الرأی الأخیر فهو رای أبی علیّ الفارسی کما فی تفسیر القرطبی 16 : 29.

وهنا تظهر عبقریة السیّد المصنف ، وضلوعه فی علم التفسیر ، غیر مقتصر علی مجرّد النقل دون التحقیق والتدقیق ، بل جامعا بین النقل والتحقیق ، والمعنی اللغوی والمرویّ ، مع عنایته بالقراءات وجمعه لأقوال المفسرین حتّی أهل التاویل والباطن منهم ، ومع کل ذلک کان رحمه الله یتحف کل ذلک بارائه القیمة وتحقیقاته الرشیقة التی ینفرد بها ، معرضا عن التکلف والابعاد فی التفسیر ، مع وجود حقائق ملموسة علی صحة ما یذهب إلیه.

ص: 318

الأثر

کان النزاع محتدما منذ أقدم العصور بین اللغویین والنحویین فی صحّة الاحتجاج بالحدیث النبوی ، وعدم صحّته ، وذهب بعضهم إلی عدم صحة الاحتجاج به ، معللّین ذلک بأنّ الرواة ربّما نقلوا بالمعنی ، ومنهم رواة أعاجم مضافا إلی أنّ منهم اللحّانین ، إلی غیر هذه الوجوه ممّا حاول المعلّلون لعدم الاحتجاج بالحدیث النبوی التمسّک به.

وکان أوّل من أثار هذه الزوبعة ، هو سیبویه الذی لم یحتج فی کتابه « الکتاب » بالحدیث النبوی ، بل لم نجد فی فهرست أحادیث کتابه الضخم إلا سبعة أحادیث نبویة ، وقد أثّرت عظمة هذا الکتاب علی اللاحقین فراحوا یتّبعون أثره ویصطنعون المعاذیر لسیبویه والتبریرات لصنیعه ذاک.

وادعی ابن الضائع الأندلسی المتوفی سنة 680 ه وأبو حیان الأندلسی المتوفی سنة 745 ه أنّ أئمة المصرین البصرة والکوفة لم یحتجوا بشیء من الحدیث النبوی.

قال الدکتور مهدی المخزومی : « أما الحدیث فلم یجوّز اللغویون والنحاة الأوّلون کأبی عمرو بن العلاء ، وعیسی بن عمر ، والخلیل بن أحمد ، وسیبویه من البصریین ، وکالکسائی والفراء وغیرهما

ص: 319

من الکوفیین الاستشهاد به » (1).

وسواء کانت هذه النقول صحیحة علی إطلاقها ، أم کان ابن الضائع وأبو حیّان هما المدّعیین لها لحاجتهم إلی ردّ ابن مالک الذی اطلق الاحتجاج بالحدیث ، فإن مما لا شک فیه أنّ بعض اللغویین والنحاة لم یکونوا یحتجون بالحدیث النبوی الشریف ؛ وإذا ذکروه فعلی وجه التبرّک والاستظهار ، فکان ذلک من أکبر الخلل عندهم (2).

وقد سارت اللغة عکس التیار الذی أراده ذلک البعض ، فیتصدی لهم الأئمّة فی اللغة والنحو ، وفتحوا باب الاستشهاد بالحدیث النبوی الشریف ، وکان علی رأسهم فی زمن بروز هذه الدعوی ابن مالک المتوفی سنة 672 ه حیث اعتمد الحدیث النبوی أصلا من أصول اللّغة والنحو.

وذکر الدمامینی المتوفی سنة 827 ه أن کثیرا من الأئمّة قبل ابن مالک کانوا یعتمدون الحدیث بلا تردّد ، وعدّ منهم ابن جنی ( ت 392 ه ) وابن فارس ( ت 395 ه ) والجوهری ( ت 398 ه ) ، وابن سیدة ( ت 458 ه ) والسهیلی ( ت 581 ه ) وابن بری ( ت 582 ه ) وابن خروف ( ت 609 ه ) ، وقال : إنّ أحدا من علماء العربیة لم یخالف ذلک الا ابا حیان وابن الضائع وتابعهما من بعد جلال الدین السیوطی (3).

وفی عسر هذا المخاض ، لم نجد لهم کلاما واضحا صریحا فی مدی الاحتجاج بکلام أئمّة أهل البیت علیهم السلام ، سوی ما ذهب إلیه الرضی الاسترابادی المتوفّی سنة

ص: 320


1- الخلیل بن أحمد الفراهیدی : 79. للدکتور المخزومی.
2- انظر کتاب مدرسة الکوفة : 58. للمخزومی.
3- انظر الاستشهاد بالحدیث فی اللغة : مقال لمحمد الخضر حسین ، مجلة مجمع اللغة العربیة 3 : 199.

686 ه بعد فراغه عن الاحتجاج بالحدیث النبویّ الشریف ، حیث ذهب إلی الاحتجاج والاستدلال بکلام أهل البیت علیهم السلام .

قال الدکتور محمد ضاری حمادی : وتمیّز الرضیّ بأمر آخر ، هو الأخذ بکلام أهل البیت علیهم السلام حجّة لا تشکیک فیها من حیث الفصاحة والسلامة اللغویة.

وفی ذلک یقول البغدادی ( المتوفی سنة 1093 ه ) : وأما الاستدلال بحدیث النبیّ صلی الله علیه و آله فقد جوّزه ابن مالک ، وتبعه الشارح المحقق فی ذلک ، وزاد علیه بالاحتجاج بکلام أهل البیت علیهم السلام (1).

وهذا ما جعل یوهان فک یقول : وتوسع الاسترابادی - الذی کتب حوالی سنة 683 ه شرحه علی متن الکافیة لابن الحاجب - فی صحة الاستشهاد فی أمور اللغة حتّی بأهل البیت ، وبهذا طرأ علی العربیة تحوّل حاسم (2).

وبذل الشیخ الطریحی المتوفی سنة 1085 ه جهودا لا یستهان بها فی کتابه « مجمع البحرین » فی ذکر غریب کلام الأئمّة : ، فذکر من کلماتهم وأحادیثهم ما لا یستهان به ، لکنّه والحقّ یقال لم یتم منهجه ذلک ، إذ کان رحمه الله نوی أن یذکر کلّ أو جلّ الغریب فی کلمات الأئمّة علیهم السلام ، کما نقل لنا ذلک عن معاصریه عنه شفاها لکنّه لم یسر علی ذلک المنهج إلاّ بمقدار قلیل نسبة إلی ضخامة المرویّ المعتبر عنهم علیهم السلام .

ص: 321


1- خزانة الادب 1 : 9.
2- العربیة لیوهان فک : 227. وانظر الحدیث النبوی الشریف وأثره فی الدراسات اللغویة والنحویة للدکتور محمد ضاری حمادی : 339.

وفی هذا المسار یبرز السیّد علیّ خان المدنی لغویّا فذّا ، یدفع بعجلة هذا المسلک إلی الأمام. فهو - بعد الفراغ عن حجیة الکتاب - یعقد « الأثر » لیذکر فیه الأحادیث النبویّة ، وکلام أئمّة أهل البیت المعصومین علیهم السلام ، فهم أرباب الفصاحة والبلاغة ومنابع الحکمة ، ولباب قریش.

ولعلّ من التجنی علی اللغة أن یترک فیها الاستدلال بفصاحة مثل الإمام علیّ والحسن والحسین وسید الساجدین زین العابدین ، والباقر والصادق - وباقی الأئمّة الاثنی عشر ، وهم أبناء الوحی والتنزیل ، وأبناء الرسول الذی هو أفصح من نطق بالضاد - ویستشهد ویستدل بکلام من عرفوا بالوضع والافتعال اللغوی ، کابان بن عبد الحمید اللاحقی (1) ، ومن عرفوا بالأعجمیة کأبی عطاء السندی (2) ، ومن عرفوا بالافتعال اللغوی والأعجمیة معا کخلف الأحمر (3).

وحسبک أنهم یستدلون فی اللغة بمثل ما فعله سیبویه حیث قال : « وحدثنا من یوثق به أنّ بعض العرب قیل له ... » (4).

أو ما نقله عن الخلیل « انه سمع أعرابیّا یقول ... » (5).

أو مثل قوله « وحدثنی من لا أتّهم ، عن رجل من أهل المدینة موثوق به ، أنّه سمع عربیّا یتکلّم ... » (6) ، وغیر ذلک مما تجده مبثوثا فی کتب اللغة جمیعاً.

ص: 322


1- انظر الکتاب لسیبویه 1 : 113. وخزانة الادب 1 : 457.
2- انظر خزانة الادب 4 : 170.
3- انظر المعارف لابن قتیبة 1 : 544. وقد احتج به سیبویه فی کتابه.
4- الکتاب لسیبویه 1 : 255.
5- الکتاب لسیبویه 1 : 279.
6- الکتاب 1 : 475. طبعة بولاق.

فمن هو « الذی یوثق به »؟.

« ومن هو الأعرابی »؟.

ومن هو « من لا أتّهم »؟.

ومن هو « الرجل من اهل المدینة »؟ و و و.

إن صنیعهم ذاک لیعدّ حقّا تضییعا للغة العربیة وأصولها ، فإن مثل خطب وکلمات ورسائل وکتب أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب ثابتة النقل صحیحة فی مصادر المسلمین ، ومثل کلمات الإمام الحسن بن علیّ وخطبه عند خلافته وعند الصلح وبعده ممّا نقل نقلا یکاد یکون متواترا ، لا یمکن اغفاله ، ومثله القول فی خطب وکلمات الإمام الحسین بن علیّ قبل خروجه من المدینة المنوّرة وبعدها عند مکّة ، وفی طریقه إلی کربلاء ، وفی عرصة کربلاء ، کل تلک الجواهر اللغویة ثابتة صحیحة مبثوثة فی امهات مصادر المسلمین فما هو المسوّغ لإغفالها؟!

وحسبک من ذلک قوله علیه السلام قبیل خروجه من مکّة فی خطبة له « کأنی بأوصالی هذه تقطعها عسلان الفلا بین النواویس وکربلا » (1) ، حیث تکلم علیه السلام بکلمة « عسلان » بمعنی « ذؤبان الفلا ».

وقول اخته وشقیقته عقیلة آل ابی طالب ، ربیبة بیت الفصاحة والبلاغة ، زینب بنت علیّ علیه السلام ، حیث قالت علیهاالسلام فی خطبتها عند یزید : فهذه الایدی تنطف من دمائنا ، وهذه الافواه تتحلب من لحومنا ، وتلک الجثث الزواکی یعتامها عسلان الفلوات ... (2)

ص: 323


1- مثیر الاحزان : 29 ، شرح الاخبار 3 : 146 ، ذوب النضار : 30.
2- بلاغات النساء لابن طینور : 22.

ولا تجد هذا الجمع فی کتاب من کتب اللغة العربیة ومعاجمها ، وفی مقابل ذلک تراهم ینقلون کل شاردة وواردة تکلم بها من لا تعرف فصاحته ولا السند إلی کلامه ، وینقلون الشواهد الشعریة التی لا تغری لقائل ولا یعرف لها صاحب ، کنقلهم کلمة الخنبشار حیث انشد علی البدیهة فیها :

لقد عقدت محبتها بقلبی

کما عقد الحلیب الخنبشار (1)

وکانشادهم البیت :

إن اباها وابا اباها

قد بلغا فی المجد غایتاها

واثبتا فی الأول لغة الخنبشار ، وبالثانی لغة البناء فی « اباها » وشاع ذلک وذاع هذا فی کتب اللغة والنحو. ولو أردنا الاستقصاء فی استعراض مثل هذه الشواهد فی اللغة والنحو لطال بنا المقام.

والذی نستخلصه من کل ما قدّمنا ، هو صحة ما تکلم به الأئمّة بل ضرورة التمسک بالصادر عنهم ، فی إغناء اللغة العربیة وعلومها أجمع ، ولذلک نحی السیّد المصنف هذا المنحی ، واستدل بکلام النبیّ والأئمّة علیهم السلام ، وأکثر من کلمات وخطب أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام ، والصحیفة السجادیة الصحیحة الاسناد إلی الإمام علیّ بن الحسین علیه السلام ، کما اکثر من الاستدلال والاستشهاد بزیارات وأدعیة أهل البیت علیهم السلام .

والذی أغنی هذا الجانب عند السیّد المصنف فی طرازه ، هو تألیفه لهذا الکتاب بعد فراغه من شرح الصحیفة السجادیة المبارکة ، مما یعنی أنّه کان مستحضرا عیون لغاتها وفصاح کلماتها ، ولذلک أکثر من ذکر النصوص عنها فی فصل « الأثر ».

فالسیّد المصنف إذن ، أفرد الأثر تسهیلا للتناول ، وذکر الحدیث النبوی وسائر

ص: 324


1- انظر نفح الطیب 4 : 82.

الآثار ، صابّا مزید العنایة علی کلام الأئمّة علیهم السلام وادعیتهم وزیاراتهم ، وهذه أهمّ میزة یمکن ملاحظتها هنا ، ویضاف إلی ذلک أخذه کتب غریب الأثر ، وعرضه للوجوه المحتملة فی شرح الأثر إن وجدت بعبارة سلسلة مختصرة ، منقّحا المراد منها.

وإلیک نماذج مما جاء به من کلمات الأئمّة علیهم السلام

* ففی الأثر من مادة « بدأ » قال : « إنما فرق بینهم مادئ طیَنِهم » جمع مبدأ ، بمعنی السبب والعلة ، وهو إشارة إلی السبب المادیّ ، لاختلاف الناس فی الصور والاخلاق ؛ إذ کانت طینهم - وهی جمع طینة - مجموعة من حزن الارض وسهلها ، وعذبها وسبخها.

وقیل : هی کنایة عن النفوس المدبرة للابدان ، فالمبادئ النفوس ، والطین الابدان ، وهو إشارة إلی اختلاف ماهیات النفوس فی الزکاء والخبث والعفة والفجور إلی غیر ذلک.

وقد أخذ السیّد المصنف هذا الأثر من کلمات من کلامه دون کلام الخالق وفوق کلام المخلوق ، وهو فی نهج البلاغة من کلام له علیه السلام فی ذکر علة اختلاف الناس (1).

* وفی نفس المادة ذکر أثرا أخذه من کتاب الکافی للکلینی حیث روی عن الصادق علیه السلام خطبة لأمیر المؤمنین علیه السلام خطبها یوم الجمعة ، وفیها قوله فی توحید الله وعظمته « اوصیکم عباد الله وأوصی نفسی بتقوی الله الذی ابتدأ بدء الأمور بیده » (2) ، حیث أخذ السیّد هذا المقطع منها ( ابتدأ بدء الامور بیده ) فقال : أی أحدث أوائل الأمور بقدرته (3).

* وفی نفس المادة أخذ قول أمیر المؤمنین علیه السلام « سبق الابتداء أزله » فقال : أی

ص: 325


1- نهج البلاغة 2 : 255 / الخطبة 229.
2- الکافی 8 : 174.
3- انظر مجمع البحرین 1 : 7.

سبق عدم أوّلیته وابتدائه ، ابتداء وجود ماله وجود من الممکنات ، لأنّ الأزل عبارة عن عدم الاوّلیّة والابتداء.

وهذا الکلام مأخوذ من خطبة له علیه السلام فی التوحید ، وهی خطبة تجمع من أصول العلم ما لا تجمعه خطبة غیرها. وفیها قوله علیه السلام فی توحید الله : « سبق الاوقات کونه ، والعدم وجوده والابتداء أزله » (1) ، فاخذ منها « سبق الابتداء ازله » وشرحها أحسن شرح ، ربما لا یوجد فی کتاب آخر.

* وفی نفس المادة ، أخذ أثرا من خطبة الأشباح التی خطبها أمیر المؤمنین علیه السلام حین سأله سائل أن یصف الله عزّ وجلّ حتّی کأنه یراه عیانا ، فقال علیه السلام فی ضمنها : « بدایا خلق أحکم صنعها » (2) ، أخذ السیّد هذا المقطع من الخطبة فقال : جمع بدیئة بالهمز - کخطیئة وخطایا - بمعنی عجیبة ، أی عجائب مخلوقات أتقن صنعها.

* وفی مادة « برأ » وفی حدیث علیّ علیه السلام : « ألا وإنّه سیأمرکم بسبّی والبراءة منی ، فاما السبّ فسبونی فإنه لی زکاة ولکم نجاة ، وأما البراءة فلا تتبرءوا منی ، فإنّی ولدت علی الفطرة وسبقت إلی الإیمان والهجرة » (3).

الضمیر لمعاویة بن أبی سفیان ، أو لزیاد بن أبیه ، أو للمغیرة بن شعبة ، أو للحجّاج ... ثمّ شرح الحدیث شرحا وافیا ، مبیّنا وجه نهیه علیه السلام عن البراءة منه ، وتجویزه السبّ له ، ثمّ ذکر وجهی تعلیل الإمام علیه السلام فاوعب واختصر بما قد لا یوجد مثله فی کتب اللغة.

* وفی نفس المادة أخذ قول أمیر المؤمنین علیه السلام عند لقائه اهل الشام : « أیّها

ص: 326


1- نهج البلاغة 2 : 143 / الخطبة 181.
2- نهج البلاغة 1 : 165 / الخطبة 87.
3- نهج البلاغة 1 : 101 / الخطبة 56.

المؤمنون ، إنّه من رأی عدوانا یعمل به ومنکرا یدعی إلیه فأنکره بقلبه فقد سلم وبرئ ... » (1)، فقال : أی سلم من عذاب الله وبرئ من مشارکتهم فیه ، لما ورد انّ الراضی بفعل قوم کالداخل معهم فیه ، من حیث اشتراکهم فی الرضا به.

* وفی مادة « جسأ » أخذ مقطعا من الصحیفة السجادیة فی دعاء ختم القرآن ، وهو قوله علیه السلام : ( وسهّلت جواسئ ألسنتنا بحسن عبارته ) (2) فشرحه قائلا : یرید بجسوء الالسنة توقّفها ، وعدم انطلاقها ، قال الجاحظ : اللسان إذا أکثرت تقلیبه لان ورقّ ، وإذا أطلت إسکاته جسأ وغلظ.

وهذا الشرح لباب ما شرح به هذه الفقرة فی ریاض السالکین حیث قال : وسهل الشیء بضم العین سهولة : لان ، وسهّله تسهیلا لیّنه.

والجواسئ : جمع جاسئ ؛ فاعل من جسأ یجسؤ - من باب منع - جسوءا ، بالضم : إذا یبس وصلب وغلظ ، واضافتها إلی الألسنة من باب إضافة الصفة إلی الموصوف ، أی لیّنت ما یبس وصلب من السنتنا بحسن عبارته ، والمراد بجسوء الالسن تلعثمها وعدم انطلاقها ، وبتسهیلها بحسن عبارته تمرینها وتثقیفها به.

قال الجاحظ فی کتاب البیان والتبیین : اللسان إذا أکثرت تقلیبه رقّ ولان ، وإذا أطلت إسکاته جسأ وغلظ. وقال حکیم : إن اللسان إذا اکثرت حرکته رقّت عذبته (3) ... وهذا ما قلناه من أنّه استفاد فی الأثر من الطراز من خلال شرحه للصحیفة السجادیة المبارکة.

* وفی مادة « حلأ » أخذ مقطعا من الزیارة الرجبیة التی یزار بها أمیر المؤمنین

ص: 327


1- نهج البلاغة 4 : 243 / 373 ، أخذا عن الطبری فی تاریخه 5 : 163.
2- الصحیفه السجادیة ، الدعاء : 42.
3- ریاض السالکین 5 : 419 - 420.

وسائر المشاهد المشرفة فی شهر رجب ، والتی رویت عن أبی القاسم الحسین بن روح ، وفیها : « غیر محلّئین عن ورد » (1) ، قال السیّد فی شرحها : غیر مطرودین عنه (2).

* وفی مادة « خبأ » نقل عن نهج البلاغة قول أمیر المؤمنین علیه السلام : المسالمة خبء العیوب (3) ، وقال : أی مسالمة الرجل الناس توجب ستر معایبه لسکوتهم عنه ، کما قیل : من سالم الناس سلم منهم.

* وقال فی نفس المادة : وفی الدعاء ( أو مخبأة من المخابئ ) (4) هی موضع الخبء ، کمدرسة ومدارس. وهذا النص مأخوذ من دعاء الجوشن الصغیر الذی دعا به الإمام موسی الکاظم حین اهلک الله موسی الهادی العباسی حین أراد بالإمام شراً.

* وفی مادة « دوأ » قال : وفی حدیث علیّ علیه السلام ( قد ملّت الأطبّاء هذا الداء الدویّ ) (5) ، هو من باب ظلّ ظلیل ، وداهیة دهیاء ، غیر أنّ الدویّ هنا فعیل من الدوی مقصورا ، وهو المرض أیضا ، یقال : دوی یدوی - کرضی یرضی - فهو دویّ کرضیّ ، والغرض المبالغة فی الوصف ، وعنی بالداء ما منی به من مخالفة أصحابه لأمره.

* وفی مادة « ذرأ » ذکر فی الاثر ( من شرّ ما ذرأ ومن شرّ ما برأ ) أی بثّه فی الأرض واوجده بریئا من التفاوت. وهذا المقطع من الأثر مذکور فی کتب الامامیة عن الباقر أو

ص: 328


1- مصباح المتهجد : 756.
2- انظر مجمع البحرین 1 : 107.
3- نهج البلاغة نسخة حجریة مطبوعة فی زمان ناصر الدین شاه : 268.
4- مهج الدعوات : 222 « دعاء الجوشن الصغیر ».
5- نهج البلاغة 1 : 234 / الخطبة 117. وفیه « قد ملت أطبّاء هذا الداء الدویّ ».

الصادق علیهماالسلام . کما فی الکافی (1) والفقیه (2) والتهذیب (3) ومکارم الاخلاق (4) ، وذلک فی ضمن کلمات من « قرأهن لم تصبه عقرب ولا هامة حتّی یصبح » ، کما أنه مذکور عن أبی الحسن الکاظم علیه السلام حین قال : إذا امسیت فنظرت إلی الشمس فی غروب وادبار فقل : بسم الله ... الدعاء وفیه المقطع المذکور ، کما فی الکافی (5) والمحاسن (6).

ومهما یکن من شیء ، فإنّ الآثار المزبورة لم تذکر شروحها فی کتب الأثر وغریبه ، ذکرها السیّد المصنف وشرحها ، عنایة منه بکلمات الأئمّة وأقوالهم.

* وذکر فی مادة « رزأ » ذکر قولا لأمیر المؤمنین - رواه الکلینی فی الکافی - (7) من خطبة له علیه السلام لمّا ولّی ، حیث صعد المنبر فحمد الله وأثنی علیه ثمّ قال : إنی والله لا أرزؤکم من فیئکم درهما ... الخ ، فأخذ السیّد المصنف هذا القول وقال : لا أنقص منه شیئا ، ولا درهما ، وعین هذا الشرح ذکره الطریحی فی مجمع البحرین (8) من قبله.

* وأخذ فی الأثر من مادة « ضبأ » قول الإمام السجاد علیه السلام فی الدعاء التاسع والاربعین من صحیفته - وهو دعاؤه علیه السلام فی دفاع کید الأعداء وردّ بأسهم - أخذ قوله

ص: 329


1- الکافی 2 : 571.
2- الفقیه 1 : 471.
3- التهذیب 2 : 117.
4- مکارم الأخلاق : 290.
5- الکافی 2 : 532.
6- المحاسن 2 : 369.
7- الکافی 8 : 182 / 204.
8- مجمع البحرین 1 : 183.

« وأضبأ إلیّ إضباء السّبع لطریدته » من جملة قوله علیه السلام : « وکم من باغ بغانی بمکائده ، ونصب لی شرک مصائده ، وکّل بی تفقّد رعایته ، وأضبأ إلیّ إضباء السبع لطریدته » ، أخذ ذلک المقطع وشرحه قائلا : أی اختبأ لیختلنی کاختباء السبع لیختل طریدته ، وعدّاه ب- « إلی » لتضمینه معنی القصد ، أی قصد إلیّ ، أو هی بمعنی اللام ، نحو « الأمر إلیک ».

وشرحه لهذه الفقرة هنا أمتن وأتمّ بکثیر من شرحه لها فی ریاض السالکین ، حیث اقتصر هناک علی قوله : ضبأ یضبأ - من باب منع مهموز اللام - ضبأ وضبوءا : لصق بالأرض یستتر بها لیختل ، کأضبأ إضباء ، وباللغتین وردت الروایة فی الدعاء ، والسبع - بفتح السین وضم الباء وتکسر - کل ذی ناب یعدو به ویفترس ، کالأسد والذئب والفهد والنمر ، والطریدة : فعیلة بمعنی مفعولة ، من طردت الصید طردا ، من باب قتل ، إذا أثرته واخرجته من مکانه ، والاسم الطّرد بفتحتین (1) ... الخ ، وهذا یؤکد ما قلناه من أنّ عمله فی الصحیفة وشرحها أثری عنده اللغة - وخصوصا الأثر - بشکل کبیر فی تألیفه الطراز.

* وفی مادة « ضوأ » قال : وفی حدیث علیّ علیه السلام : « وإنی من أحمد بمنزلة الضوء من الضوء » : قیل یشیر إلی أن کمالات نفسه المقدسة مقتبسة من کمالات نفس النبی ؛ کشعلة مصباح اقتبست من شعلة مصباح أکبر ، علی ما جرت به العادة والعرف فی تمثیل النفوس المقدسة والعلوم الإلهیة بالاضواء والأنوار.

وکلام أمیر المؤمنین هذا موجود فی أقدم المصادر وأوثقها کأمالی الصدوق (2)

ص: 330


1- ریاض السالکین 7 : 271.
2- أمالی الصدوق : 604.

وعلل الشرایع (1) ومعانی الأخبار (2) ونهج البلاغة (3) ، ولم یتناوله اللغویون بالشرح ، مع أنه من فصیح الکلام وبلیغه ، ومما یحتاج إلی بیان ، وذلک ما فعله السیّد المصنف دون غیره من اللغویین ، علی أنّ هذا الشرح قد سبقه إلیه المولی محمد صالح المازندرانی المتوفی 1081 ه فی شرحه علی أصول الکافی والروضة (4).

* وفی مادة « طفأ » ذکر فی الأثر ما رواه الصدوق فی الفقیه (5) ، والشیخ الطوسی فی التهذیب (6) ، من قول رسول الله صلی الله علیه و آله « ما من صلاة یحضر وقتها الا نادی ملک بین یدی الناس : أیّها الناس ، قوموا إلی نیرانکم التی أوقدتموها علی ظهورکم فأطفئوها بصلاتکم ». فاخذ السیّد المصنف قوله « قوموا إلی نیرانکم ... إلخ » وقال فی شرحه : أی ذنوبکم التی اکتسبتموها وحملتموها ، فکفروها بالصلاة ، وهو اما استعارة بتشبیه الذنوب بالنار فی إهلاک الواقع فیها ، أو مجاز مرسل من باب تسمیة الشیء باسم ما یؤول إلیه ، علی القول بتجسیم الأعمال فی النشأة الآخرة. وهذان الوجهان البلاغیان اللذان ذکرهما السیّد لم یذکر إلاّ الأول منهما الشیخ الطریحی فی مجمع البحرین (7).

ص: 331


1- علل الشرایع 1 : 174.
2- معانی الاخبار : 351.
3- نهج البلاغة / الکتاب 45.
4- شرح اصول الکافی والروضة 8 : 27.
5- من لا یحضره الفقیه 1 : 133 / 624.
6- تهذیب الأحکام 1 : 203.
7- مجمع البحرین 1 : 276.

* وفی مادة « فثأ » قال : وفی الدعاء : « یا من یفثأ به حدّ الشدائد » (1) أی یکسر سورتها وحدّتها. وهو فی الدعاء السامع من أدعیة الإمام السجاد فی صحیفته المبارکة ، وهو دعاؤه الذی کان یدعو به إذا عرضت له مهمة أو نزلت به ملمّة.

وقال السیّد رحمه الله فی ریاض السالکین : فثأ الغضب ونحوه - من باب منع - سکّنه وکسره ، وحدّ کل شیء : حدّته وسورته ، والشدائد ما اشتد من الخطوب ، والباء .. للاستعانة (2).

* وفی مادة « فقأ » قال : وفی حدیث علیّ علیه السلام : « أنا فقأت عین الفتنة » هو کنایة عن تسکینها وإخمادها ، یرید فتنة أهل البصرة وغیرها. وهذا القول لأمیر المؤمنین علیه السلام فی نهج البلاغة (3) ، أخذه السیّد المدنی فی الأثر وشرحه.

* وفی مادة « قمأ » أخذ من الکافی قول الإمام الکاظم علیه السلام فی صفة البغلة : تطأطأت عن سموّ الخیل ، وتجاوزت قمء العیر ، وخیر الأمور أوسطها (4). فشرح السیّد المصنف قوله علیه السلام « تجاوزت قمء العیر » فقال : هو بالضمّ کقفل : صغره وحقارته فی الأعین. ومن قرأه « قموء العیر » علی فعول فقد صحّف.

وکأنّه رحمه الله أشار إلی الشیخ الطریحی حیث قال : وحدیث أبی الحسن علیه السلام وقد رکب بغلة « تطأطأت عن سواء الخیل وتجاوزت قموء العیر وخیر الأمور أوسطها » (5). فذکرها بلفظ « قموء » علی فعول.

ص: 332


1- الصحیفة السجادیة : الدعاء 7.
2- ریاض السالکین 2 : 310. وانظر شرحها فی مجمع البحرین 1 : 326.
3- نهج البلاغة 1 : 182 / الخطبة 89.
4- الکافی 6 : 541 / الحدیث 16.
5- مجمع البحرین 1 : 350.

* وفی مادة « کفأ » قال : وفی الدعاء : « وجعل ما امتنّ به علی عباده کفاء لتأدیة حقّه » هو ککتاب ، أی جعل ما أنعم به علیهم - من إعدادهم للطاعة والهامهم الشکر - مطیقا لاداء ما یجب له علیهم من حیث رضاه بذلک.

وهذا المقطع وارد فی أدعیة أهل البیت علیهم السلام ، فقد رواه السیّد ابن طاووس فی جمال الاسبوع (1) عن جدّه الشیخ الطوسی ضمن دعاء یدعی به سحر لیلة الجمعة ، ورواه المجلسی فی البحار (2) عن مصباح الکفعمی ضمن دعاء علّمه النبی صلی الله علیه و آله لأحد أصحابه ، وهو دعاء الفرج ، وهی عبارة مترددة متکررة فی أدعیة آل محمّد ، أخذها السیّد المصنف وشرحها فی الأثر ، فاثراه أیّما إثراء.

* وفی مادة « لجأ » ذکر قول المعصوم علیه السلام : ألجأت ظهری إلیک (3) ، وشرحه قائلا : أی جعلته لاجئا إلیک ومعتصما بک ، والمعنی اعتمدت وتوکّلت علیک فی کلّ أمری.

وقال الطریحی فی شرح هذا الأثر : اعتمدت فی أموری کما یعتمد الإنسان بظهره إلی ما یستند إلیه (4).

* وذکر فی مادة « ملأ » قول علیّ علیه السلام فی قصار حکمه : الحق ثقیل مریء (5) فقال : أی تحمد عاقبته.

ص: 333


1- جمال الاسبوع : 219.
2- بحار الانوار 92 : 204.
3- انظر علی سبیل المثال مکارم الاخلاق 2 : 43. وهذه العبارات متکررة فی أدعیتهم وزیاراتهم.
4- مجمع البحرین 1 : 373.
5- نهج البلاغة 3 : 244 / الحکمة 376.

* وفی مادة « مرأ » ذکر قول الإمام السجاد علیه السلام فی دعائه یوم الفطر : « وأنت ملیء بالمبادرة » (1) ، فقال : أی قادر علیها مطبق لها.

وقال فی ریاض السالکین : فلان ملیء بکذا ، أی قادر علیه مضطلع به ، وقد ملؤ به - بضم العین - ملاءة بالفتح والمد ، وهم ملیئون به ، وملاء کعلماء. وبادر إلیه مبادرة وبدارا : اسرع ومنه قوله تعالی ( وَلا تَأْکُلُوها إِسْرافاً وَبِداراً ) (2).

* وفی مادة « هیأ » ذکر آثارا من الکتب الشیعیة وشرحها ، مثل « التهیئة مما یزید الله به فی عفة النساء » و « هیأ لحیته بین اللحیتین » و « التهیئة وضدها البغی » و « أولاد المدبّر مدبّرون کهیئته » ، حیث إنها مرویه فی الفقیه والکافی ، ومذکورة فی مجمع البحرین ، فلاحظها وقارن.

هذه بعض الأمثلة من عنایته واحتجاجه بکلام الأئمّة علیهم السلام ، والنصوص الواردة فی مصادر الإمامیة ، فی الادعیة والزیارات ، وغیرها ، وهذه المیزة لا توجد فی معجم من معاجم اللغة إطلاقاً.

علی أنّه رحمه الله فوق هذا وذاک ، لم یقتصر علی ما فی کتب غریب الأثر ، بل کان لطول باعه وسعة اطلاعه علی کتب الحدیث النبوی ، یذکر آثارا لم تذکر فی کتب الغریب ، مصرّحا احیانا بالمصدر الآخذ عنه.

* ففی الأثر من مادّة « برأ » صرّح بالأخذ عن معجم الطبرانی ، فقال : الطبرانی ، عن جریر : « برئت الذمة ممن أقام مع المشرکین فی دیارهم » ، أی انقطع عنه العهد والأمان. وهذا الأثر موجود فی المعجم الکبیر للطبرانی (3). ولم یذکر فی کتب

ص: 334


1- الصحیفة السجادیة / الدعاء 46.
2- ریاض السالکین 6 : 237.
3- المعجم الکبیر 2 : 303 / 2262.

الغریب ، ولا فی کتب اللغة ، وهذا ما یدل علی اهتمام السیّد المصنف بالأثر ، مضافا لما فی کتب الغریب واللغة ، فکان هو یتتبع الآثار. ویذکر ما یراه ضروریا منها.

* ومثل ذلک ما ذکره فی مادة « خرأ » من قول أبی هریرة عن النبی صلی الله علیه و آله قال : لینتهینّ أقوام یفتخرون بآبائهم الذین ماتوا ، إنما هم فحم جهنم ، أو لیکونن أهون علی الله من الجعل الذی یدهده الخراء بأنفه ...

فاخذ السیّد المقطع الاخیر « یدهده الخرا بأنفه » أی یدحرج الغائط.

کتب بالالف علی قلب الهمزة ألفا بنقل الحرکة إلی ما قبلها ، فصار کعصا. وهذا الأثر مرویّ فی کتب العامة بروایة « الخراء » أو « الخرء » کما فی سنن ابی داود (1) من الصحاح الستة ، وغیره من المعاجم کمصنف عبد الرزاق وکشف الخفاء للعجلونی (2) وأخبار مکّة للفاکهی (3) ، وعون المعبود (4) ، وتحفة الاحوذی (5) وغیرهما من المعاجم والشروح ، ولم نر من ذکر ما ذکره السیّد المصنف من روایة « الخرا » وانقلابها عن « الخرء ».

ومن میزاته فی الأثر استقصاؤه فی الشرح فی المواطن التی تحتاج إلی بیان الوجوه فیها ، دون الاقتصار علی بعضها.

* ففی مادة « وذح » ذکر فی الأثر قول امیر المؤمنین علیه السلام فی الحجاج الثقفی : « إیه أبا وذحة » فقال : أراد بها الخنفساء تشبیها لها بالواحدة من وذح الشاة.

ص: 335


1- سنن أبی داود 5 : 390.
2- کشف الخفاء 2 : 433.
3- اخبار مکة 4 : 149.
4- عون المعبود 14 : 17.
5- تحفة الاحوذی 10 : 316.

1 - والخطاب للحجاج بن یوسف ، کناه بذلک لأنه کان اذا رأی خنفساء تدب قریبا منه یأمر بابعادها ویقول هذه وذحة من وذح الشیطان.

2 - أولا لأنه رأی خنفساوات مجتمعات ، فقال : قاتل الله قوما یزعمون أن هذه من خلق الله ، فقیل : إن لم تکن من خلق الله فمن خلقها؟ فقال : الشیطان ، إنّ ربکم لأعظم شانا من أن یخلق هذه الوذح ، فنقل قوله إلی الفقهاء فأکفروه واعتقدوا أنّه ثنوی.

3 - أو لانه کان مأبونا ، فکان یاخذ الخنفساء فیضعها علی مقعده لتعضه فیسکن بذلک بعض ما به.

4 - أو لأنه رأی خنفساء تدب إلی مصلاه فقال : نحوا هذه فانها وذحة من وذح إبلیس ، فنحّوها فعادت ، فاخذها بیده لیحذف بها فقرصته قرصة ورمت منها یده فکان بها هلاکه.

5 - أو کناه بذلک لدمامته فی نفسه وحقارة منظره وتشویه خلقته ، فانه کان قصیرا دمیما نحیفا أخفش العینین معوجّ الساقین قصیر الساعدین مجدور الوجه اصلع الراس ، فکناه باحقر الأشیاء ، وهو البعرة.

6 - أو لتلبّسه بدنس الذنوب ونجاسة المعاصی التی لو شوهدت بالبصر لکانت بمنزلة البعر الملتصق بشعر الشاة.

فهذه وجوه ذکرها السیّد المدنی فی شرح هذا الأثر ، ولا تراها مجموعة کلها فی مکان واحد.

ص: 336

فقد ذکر ابن هیثم البحرانی فی شرح المائة کلمة بعض الوجه الرابع (1) ، وذکر ابن الأثیر فی نهایته بعض الوجه الثانی (2) ، ومثله صنع الزمخشری فی الفائق (3) ، وابن منظور فی لسانه.

وذکر الطریحی الوجهین الأول والثالث (4).

فالسیّد المصنف لم یکتف بنقل هذه الوجوه المقتضبة ، فنقل ستة وجوه فی شرح هذا الأثر ، ذکرها ابن ابی الحدید کلها فی شرح النهج (5) ، أخذها السیّد مع إیضاحه لشرح الوجه السادس منها.

فهو إذن لم یقتصر علی ما فی کتب غریب الأثر واللغة ، بل کانت موسوعیته وجامعیته هی المیزة الواضحة فی الأثر.

ویضاف إلی جمیع ما قلناه حسن انتقائه وانتخابه وایصال المطالب أقرب عبارة واخصرها وأوضحها ، کما صنعه فی شرحه الأثر « کل مولود یولد علی الفطرة حتّی یکون أبواه هما اللذان یهوّدانه وینصرانه ویمجّسانه » حیث أعرض عن تطویلات مثل التهذیب (6) ولسان العرب (7) والتاج وبعثرتها ، کما أعرض عن اختصار مثل

ص: 337


1- شرح المائه کلة : 241.
2- النهایة 5 : 170.
3- الفائق 4 : 53.
4- مجمع البحرین 2 : 423.
5- شرح النهج 7 : 279.
6- تهذیب اللغة 13 : 326 - 330.
7- لسان العرب 5 : 56 و 57 و 58.

الجمهرة (1) ، والمحیط (2) ، وشرح الأثر شرحا علمیّا دقیقا موافقا لما ورد عن أهل البیت ، معرضا عن التکلفات والتمحّلات فی شرحه.

وخلاصة القول : انه رحمه الله اتبع فی منهجیة الأثر إفراده عن غیره ، ثمّ احتجاجه واعتماده علی الأثر النبوی ، وصبّ عنایته علی کلمات واقوال وخطب وأدعیة وزیارات ائمّة آل محمّد علیهم السلام ، وخصوصا الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السلام فی نهج بلاغته ، والإمام السجاد علیه السلام فی صحیفته المعروفة بزبور آل محمد.

وفوق کل ذلک لم یقتصر علی ما ورد فی کتب غریب الأثر وکتب اللغة ، بل تتبع هو مصادر الحدیث الإسلامیة وأثبت منها ما یحتاج إلی شرح کل فی موضعه ، وکان قد أولی لکتب الشیعیة الإمامیة جل أهتمامه کالکافی والفقیه والتهذیب وغیرها ، فنقل عنها آثارا وشرحها بما قد لا یوجد فی مکان آخر ، أو قل ما لا یوجد بتاتا فی معجم من معاجم اللغة. وهو بعد کل ذلک یستقصی الوجوه بأحسن عبارة واسلسها.

ص: 338


1- جمهرة اللغة 2 : 755.
2- 9 : 163.

المصطلح

قال السیّد المدنی فی مادة « صلح » من طرازه : الاصطلاح اتفاق قوم علی تسمیة شیء باسم ما ینقل عن موضوعه الأول.

وقال الجرجانی فی تعریفاته : الاصطلاح : عبارة عن اتفاق قام علی تسمیة الشیء باسم ما ینقل عن موضعه الأول ، قال : والاصطلاح أیضا : إخراج اللفظ من معنی لغوی إلی آخر لمناسبة بینهما.

وقیل : الاصطلاح اتفاق طائفة علی وضع اللفط بإزاء المعنی.

وقیل : الاصطلاح اخراج الشیء عن معنی لغوی إلی معنی آخر لبیان المراد.

وقیل : الاصطلاح لفظ معین بین قوم معینین (1).

وفی هامش الشرح الکبیر :

الاصطلاح فی الأصل مصدر اصطلح : اتفق مطلقا ، ثمّ خصّ فی العرف باتفاق قوم مخصوصین علی أمر بینهم ، والمراد به فی کلام الشارح المصطلح علیه ، فهو مجاز مرسل ، علاقته التعلق

ص: 339


1- التعریفات للجرجانی : 5.

الاشتقاقی (1).

وقد وقع النزاع فی المصطلح والاصطلاح ، هل أنّه یجب أن یکون له أصل لغویّ صحیح ، أم أنّه یجوز أن یصطلح علی لفظ بدون لحاظ الأصل اللغویّ؟

والتحقیق هو أنّه لا بد أن یکون للمصطلح أصل لغوی ، وإلاّ لکان وضعا جدیدا ، ولذلک انتخب السیّد المصنف التعبیر الذی ذکرناه ، وفیه لحاظ نقله عن موضوعه الأوّل ، ولذلک صحّ تدوین المصطلح فی اللغة ، لأنّها أصله وجذره ، وببیان المصطلح یتبین وجه العلاقة التی سوّغت هذا الاصطلاح أو ذاک.

وقد أغنی السیّد المصنّف العمل المعجمیّ بذکره الاصطلاحات وإفراده « المصطلح » بالذکر ، وتوسّع فذکر المصطلحات المتعلقة بشتی العلوم ، العربیة والمنطق والفلسفة والتصوف والعرفان و و و ... ولم یقتصر علی مصطلحات علوم العربیة کما هو دأب باقی المعاجم.

* ففی مادة « بدأ » ذکر الاصطلاحات الفلسفیة ، والمنطقیة ، وعند الصوفیة ، کما ذکر مصطلحات النحو والعروض ، فقال :

المصطلح :

المبدأ الأوّل : هو الله سبحانه وتعالی ، وهو بمعنی السبب ؛ إذ کان تعالی هو السبب الأوّل فی وجود الممکنات ، ومنه ابتداؤها.

والمبدأ القریب : هو الفاعل المؤثّر بلا واسطة.

ومبادئ الأمور : أسبابها وعللها.

ومبدأ الشّیء : ما یترکّب منه ، وما منه یکون ؛ فالحروف مبدأ

ص: 340


1- الشرح الکبیر 1 : 21 لأبی البرکات سیدی أحمد الدردیر.

الکلم ، والنواة مبدأ النخل.

ومبادئ المطالب : ما یؤدّی إلیها وینتقل عنها إلی المطالب ، وهی الأمور المعلومة التی یرتّبها الفکر ؛ لیتأدّی بها إلی المجهولة.

ومبادئ العلم : ما یبدأ به قبل المقصود لذاته ؛ لتوقّف ذات المقصود علیه.

والمبدئیّة عند الصّوفیّة : إضافة محضة تلی الأحدیّة ؛ باعتبار تقدّم الحضرة الأحدیّة علی الحضرة الواحدیّة التی هی منشأ التعیّنات والنسب الأسمائیّة والصفاتیّة ، والاضافات اعتبارات عقلیّة.

ومبادئ النهایات عندهم : هی فروض العبادات ، أی الصلاة والزکاة والصوم والحجّ ؛ لأنّها وضعت للتوصّل بها إلی قربه تعالی ورضاه.

والابتداء فی عرف النحاة : تجرید الاسم عن العوامل ؛ لإسناده إلی شیء.

وقیل : جعل الاسم فی صدر الکلام تحقیقا أو تقدیرا ؛ للإسناد إلیه ، أو لإسناده ..

و - فی العروض : هو أوّل جزء من المصراع الثّانی.

والابتداء العرفیّ : جعل الشّیء قبل المقصود ، فیتناول الحمدلة بعد البسملة.

والمبتدأ فی النحو : هو الاسم المجرّد عن عامل لفظیّ مسندا إلیه ؛ نحو : زید قائم ، أو الصفة بعد نفی أو استفهام رافعة لظاهر أو ضمیر منفصل ؛ نحو : أقائم الزیدان؟ أو أقاعد أنتما؟

ص: 341

* وفی مادة « برأ » ذکر الاصطلاح الفقهی وصرح بالاخذ عن الرافعی ثمّ ذکر المصطلح عند المحدثین ، ثمّ ذکر المصطلح عند النحاة ، فقال :

الاستبراء : التربّص لبراءة الرحم إذا تعلق بملک الیمین ، فإن تعلق بالنکاح أو وطء الشبهة سمّی عدّة. قال الرافعی : هو التربّص الواجب بسبب ملک الیمین حدوثا أو زوالا ؛ خص بهذا الاسم لان هذا البیاض مقدّر بأقل ما یدل علی البراءة من غیر تکرر ، وخصّ التربص الواجب بسبب النکاح باسم العدة اشتقاقا من العدد ؛ لما فیه من التعدد.

والمبارأة : أن یقول الرجل لامرأته : بارأتک علی کذا فانت طالق ، أو نحو ذلک من الالفاظ (1).

والبراءة : الصک ؛ لأن من کتب له برئ من التّهمة ، وتسمی لیلة النصف من شعبان لیلة البراءة ، ولیلة الصّک ؛ لما اشتهر من أنّ ملک الموت یعطی فیها صکاکا مکتوبا فیها اسم من یقبض روحه فی تلک السنة.

و « لا » التبرئة عند النحاة : هی النافیة للجنس ، کأنّها تدل علی البراءة منه ، وهو من باب الوصف بالمصدر ، أو إضافة العلم.

* وذکر فی مادة « جزأ » الاصطلاح الفلسفی ، والمنطقی ، والعروضی ، ثمّ الفقهی ، فقال :

ص: 342


1- هذا التعریف ناقص ، فإنّ المبارأة مفاعلة ، ولا بدّ فیها من قبول المرأة ، فحق العبارة أن یضاف إلیها « وتقبله هی » انظر تعریفات الجرجانی : 249.

الجزء : ما یترکب الشیء منه ومن غیره.

والجزء الذی لا یتجزأ : جوهر ذو وضع لا یقبل الانقسام أصلا ، لا بحسب الخارج ولا بحسب الوهم.

والجزئی الحقیقی : ما یمنع نفس تصوّره عن وقوع الشرکة فیه ، کزید.

والجزئی الاضافی : کل أخصّ تحت الأعم ، کالإنسان بالاضافة إلی الحیوان.

والجزء فی العروض : ما من شأنه أن یکون الشعر مقطعا به ، وهی عشرة أجزاء ، أربعة أصول وستة فروع (1).

والمجزوء : بیت ذهب جزءا عروضه وضربه.

والإجزاء : هو الأداء الکافی لسقوط المتعبّد به ، وقیل : سقوط القضاء.

* وقال فی مادة « شیأ » :

المشیئة : توجّه النفس إلی معلوم بملاحظة صفاته وأحواله المرغوب فیها الموجبة لحرکة النفس لتحصیله وهذه الحرکة النفسانیة وانبعاثها هی الإرادة ، فنسبة المشیئة إلی الارادة کنسبة الظن إلی الجزم.

ومشیئة الله تعالی : عبارة عما یترتب علیه أثر هذا التوجّه ، ویکون بمنزلته.

ص: 343


1- انظر التعریفات للجرجانی : 107 - 108.

وقیل : عبارة عن تجلی الذات والعنایة السابقة لإیجاد معدوم أو إعدام موجود ، فهی أعم من الإرادة ؛ إذ هی عبارة عن تجلّیه لإیجاد معدوم ، فهی لا تتعلق دائما إلا به ، فکانت صفة تخصص أمرا بحصوله ووجوده. ومن تتبع مواضع استعمال المشسیئة والإرادة فی القرآن یعلم ذلک ، وإن کان بحسب اللغة یستعمل کل منهما مقام الآخر (1).

والشیء عند الحکماء : اسم لما هو حقیقة الشیئیة ، ولا یقع علی المعدوم ولا المحال.

وعند أکثر الأشاعرة : هو الموجود لا غیر (2).

وقیل : هو المعلوم.

وقیل : هو حقیقة فی الموجود مجاز فی المعدوم الممکن.

وقیل : هو القدیم.

وقیل : هو الحادث دون القدیم.

وقیل : هو الجسم ، ولا شیء فی الحقیقة سواه.

والشیئیة عند المتکلمین : التقرر والثبوت فی الخارج منفکّا عن صفة الوجود.

* وفی مادة « ضوأ » قال :

الضوء عند الحکماء : ما یکون للشیء من ذاته ، کما للشمس ،

ص: 344


1- انظر التعریفات للجرجانی : 270. ولم یرتضه السیّد المصنف وضعّفه ب- « قیل ».
2- وهذا ما ذهب إلیه الجرجانی فی تعریفاته : 170.

والنور ما یکون له من غیره ، کما للقمر ، وحملوا علیه قوله تعالی ( جَعَلَ الشَّمْسَ ضِیاءً وَالْقَمَرَ نُوراً ) .

والضیاء عند الصوفیة : رؤیة الاشیاء بعین الحق.

وقد ذکر الجرجانی التعریف الصوفی للضیاء وأطال فیه (1) ، فأخذ السیّد خلاصته وذکره ، بعد أن ذکر مصطلح « الضوء » الذی لم یذکره الجرجانی.

* وفی مادة « قرأ » ذکر القرآن الکریم فی المصطلح ، فقال :

القرآن مجموع کتاب الله المنزل علی محمّد صلی الله علیه و آله ، وقد یطلق علی القدر المشترک بینه وبین بعض أجزائه الذی له نوع اختصاص به ...

والقرآن عند أهل الحق هو العلم اللدنی الإجمالی الجامع للحقائق کلها.

وقد ذکر الجرجانی التعریف الأول ، دون ان یشیر إلی أن القرآن قد یطلق علی القدر المشترک کما هو الحق. ثمّ أن السیّد ذکر معنی القرآن عند أهل الحق ، وهو الذی ذهب إلیه الجرجانی (2).

* وقال فی مادة « مرأ » :

المروءة :