تفسیر النعمانی اورساله المحکم و المتشابه

اشارة

سرشناسه : نعمانی، محمدبن ابراهیم، - 360؟ق

عنوان و نام پدیدآور : تفسیر النعمانی اورساله المحکم و المتشابه/ تالیف ابی عبدالله محمدبن ابراهیم بن جعفر النعمانی؛ اخذها من تفسیر النعمانی علی بن الحسین بن موسی الشریف المرتضی علم الهدی؛ تحقیق و تقدیم عبدالحسین الغریفی البهبهانی

مشخصات نشر : مشهد: مجمع البحوث الاسلامیه، 1426ق. = 1384.

مشخصات ظاهری : ص 454

شابک : 964-444-948-7

وضعیت فهرست نویسی : فهرستنویسی قبلی

یادداشت : فهرستنویسی براساس اطلاعات فیپا

یادداشت : کتابنامه به صورت زیرنویس

عنوان دیگر : رساله المحکم و المتشابه

موضوع : تفاسیر شیعه -- قرن ق 4

موضوع : قرآن -- متشابهات و محکمات

موضوع : قرآن -- ناسخ و منسوخ

موضوع : تاویل

شناسه افزوده : علم الهدی، علی بن حسین، 436 - 355ق، گردآورنده

شناسه افزوده : غریفی، عبدالحسین، 1325 -، مصحح

شناسه افزوده : بنیاد پژوهشهای اسلامی

رده بندی کنگره : BP93/5/ن7ت7 1384

رده بندی دیویی : 297/1726

شماره کتابشناسی ملی : م 84-30511

ص:1

اشارة

ص:2

ص:3

ص:4

رسالة « المحکم و المتشابه »

المنسوبة إلی الشریف المرتضی علم الهدی

المتوفّی سنة 436 ه

و هی قطعة من تفسیر النعمانیّ

للمحدّث أبیعبداللّه محمّد بن إبراهیم بن جعفر النعمانیّ

من أعلام القرن الرابع الهجریّ

تحقیق وتقدیم

السیّد عبدالحسین الغریفیّ البهبهانیّ

ص:5

الإهداء

إلیک یا مغیث الشیعة والزوّار فی یوم الجزاء

إلیک یابن فاطمة الزّهراء

إلیک یا شمس الشّموس

إلیک یا أنیس النّفوس

إلیک یا أیُّها المدفون فی أرض طوس

إلیک یا ولیّ نعمتنا یا علیّ بن موسی الرضا أقدّم هذا الجهد راجیاً منک سیّدی التفضّل بالقبول والشفاعة فی یوم الحساب، وأن تحضرنا فی المواطن الثلاثة .

ص:6

مقدّمة التّحقیق

اشارة

بسم اللّه الرحمن الرحیم

الحمد للّه ربّ العالمین، والصّلاة والسّلام علی سیّد الأنبیاء والمرسلین محمّد وآله الطّیّبین الطّاهرین، واللّعنة الدّائمة علی أعدائهم أجمعین إلی قیام یوم الدّین .

وبعد، فإنّ الدّین الإسلامیّ الحنیف هو خاتم الأدیان، ورسالة النّبیّ الأکرم محمّد صلی الله علیه و آله هی خاتمة الرّسالات، وبها قوام البشریّة وصلاحها فی دنیاها وأُخراها، وقد کان القرآن

الکریم - مضافاً إلی کونه المعجزة الخالدة لنبیّنا محمّد صلی الله علیه و آله - المصدر الأوّل للتشریع، فإنّه

الکتاب الذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه .

إلاّ أنّ هذا الکتاب المجید لیس فهمه کلّه ممّا یتیسّر للمسلمین، بل ولا حتّی للعرب

الفصحاء الأقحاح، وذلک لما فی آیاته من العظمة والمعانی التی تحتاج فی تفسیرها وکشف

غوامضها إلی قرآن ناطق، وهو الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله، الذی بلّغ رسالة ربّه، ونصح لأمّته، وکان لها أباً برّاً رحیماً .

وکان رسول اللّه صلی الله علیه و آله قد جعل من بعده قرائین ناطقة تبیّن لأمّته ما یختلفون فیه من بعده، لأنّ القرآن الکریم لم یُبَیِّنْ لأمّته ما یختلفون فیه من بعده، ذلک أنّ معانیه کلّها لم تبیّن للنّاس، ولا کلّ وجوه التّنزیل والتّأویل، ولا کلّ النّاسخ والمنسوخ، ولا المحکم والمتشابه، فلذلک کان لابدّ من میزان عدلٍ یُرجع إلیه عند الاختلاف، وهذا المیزان هو العترة المطهّرة، الذین قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله فیهم وفی کتاب اللّه المجید : إنّی مخلّف فیکم الثّقلین من بعدی ما إن تمسّکتم بهما لن تضلّوا أبداً، کتاب اللّه وعترتی أهل بیتی(1) .

ص:7


1- کمال الدین 1 : 244، وقد رواه الفریقان بأسانید کثیرة متواترة وألفاظ متقاربة .

وفی هذا المضمار نری تأکید النبیّ صلی الله علیه و آله علی أمیر المؤمنین علیّ بن أبیطالب علیه السلام، حیث جعل عنده علم الکتاب، فقد روی بأسانید جمّة فی کتب الفریقین أنّ علیّاً علیه السلام هو المقصود فی قوله تعالی : « قُلْ کَفی بِاللّه ِ شَهِیدَاً بَیْنِی وَبَیْنَکُمْ وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الکِتَابِ »(1)، فکان علیّ علیه السلام القرآن الناطق بعد رسول اللّه صلی الله علیه و آله .

وقد کان أمیر المؤمنین علیه السلام الوحید من بین الصحابة یقول : سلونی قبل أن تفقدونی، فوالذی فلق الحبّة وبرأ النّسمة، لو سألتمونی عن آیة آیة، فی لیلة أُنزلت أو فی نهار أُنزلت، مکّیّها ومدنیّها، وسفریّها وحضریّها، ناسخها ومنسوخها، ومحکمها ومتشابهها، وتأویلها

وتنزیلها، لأخبرتکم(2) .

قال ابن المسیّب : ما کان فی أصحاب رسول اللّه صلی الله علیه و آله أحدٌ یقول : «سلونی» غیر علیّ بن أبی طالب(3) .

وهکذا نری تأکیدات النبیّ وعلیّ والأئمّة صلوات اللّه علیهم علی ضرورة أخذ علم الکتاب من أهل البیت لا غیرهم، وضرورة معرفة المحکم والمتشابه، والنّاسخ والمنسوخ،

والمکّیّ والمدنیّ، والتّنزیل والتّأویل من أهل القرآن وتراجمة الوحی، لکی لا یقع الخلاف بین الأمّة - وقد وقع - بترکهم التّمسّک بالعترة الطاهرة علیهم السلام .

وإذا کان الأوّلون قد رفضوا القرآن الذی جمعه علیّ علیه السلام وفسّره وأوضح غوامضه، فإنّ أئمّة أهل البیت علیهم السلام وشیعتهم تمسّکوا بما رواه لهم أئمّتهم، وترسّموا خطاهم، فحرصوا أشدّ الحرص علی الاستقاء من هذا الینبوع الصّافی .

ولأهمیّة هذا الموضوع وحسّاسیّته تناوله الأئمّة علیهم السلام وأصحابهم بمزید من الاهتمام والعنایة، وإلیک أسماء بعض تفاسیر الأئمّة علیهم السلام وأصحابهم علی وجه الاختصار :

1 - المصحف الذی جمعه وفسّره أمیر المؤمنین علیه السلام، المستشهد سنة 40 ه .

2 - تفسیر میثم التمّار، المستشهد سنة 60 ه .

ص:8


1- الرّعد : 43 . وانظر مناقب ابن شهر آشوب 2 : 29 حیث نقل ذلک عن الباقر والصادق والکاظم والرضا علیهم السلام ومحمّد بن الحنفیّة، وسلمان الفارسیّ، وأبی سعید الخدریّ، وابن عبّاس وغیرهم .
2- مناقب ابن شهر آشوب 2 : 38 - 39 .
3- مناقب ابن شهرآشوب 2 : 39 .

3 - تفسیر ابن عبّاس، المتوفّی سنة 68 ه . وهو غیر تنویر المقباس، وقد نقل عنه کثیراً

الشیخ الحافظ رجب البُرسیّ رحمه الله، ممّا یبدو أنّه کان عنده نسخته .

4 - تفسیر سعید بن جبیر، المقتول علی ید الحجّاج سنة 95 ه .

5 - تفسیر الإمام الباقر علیه السلام، المستشهد سنة 114 ه .

6 - تفسیر عطیّة العوفیّ، المتوفّی سنة 114 ه .

7 - تفسیر جابر الجعفیّ، المتوفّی سنة 127 ه، أو سنة 132 ه .

8 - تفسیر داود بن دینار السرخسیّ، المتوفّی سنة 139 ه، من أصحاب الإمام الباقر علیه السلام .

9 - تفسیر أبان بن تغلب، المتوفّی سنة 141 ه .

10 - تفسیر محمّد بن السائب الکلبیّ، المتوفّی سنة 146 ه .

11 - تفسیر الإمام الصادق علیه السلام، المستشهد سنة 148 ه .

12 - تفسیر أبی بصیر، المتوفّی سنة 150 ه .

13 - تفسیر أبی الجارود، المتوفّی سنة 150 ه .

14 - تفسیر أبی حمزة الثمالیّ، المتوفّی سنة 150 ه .

15 - تفسیر مقاتل بن سلیمان الرازیّ، المتوفّی سنة 150 ه، وهو من أصحاب الباقر والصادق علیهماالسلام، وله کتاب «الناسخ والمنسوخ» و«متشابه القرآن» و«نوادر التفسیر»، وکتاب «الجوابات فی القرآن والآیات المتشابهات» .

16 - تفسیر إسماعیل بن زیاد السکونیّ، من أصحاب الصادق علیه السلام .

17 - تفسیر الحسن بن واقد، معاصر للإمام الصادق علیه السلام .

18 - تفسیر منخل بن جمیل الأسدیّ، من أصحاب الإمام الصادق علیه السلام .

19 - تفسیر ابن أبی جنادة السلولیّ، من أصحاب الإمام الصادق علیه السلام، والإمام الکاظم علیه السلام، المستشهد سنة 183 ه .

20 - تفسیر عیسی بن داود النجّار الکوفیّ، من أصحاب الإمام الکاظم علیه السلام .

21 - تفسیر علیّ بن أبی حمزة البطائنیّ الواقفیّ، مات فی زمان إمامة الإمام الرضا علیه السلام

ص:9

الالمتوفّی سنة 204 ه .

23 - تفسیر یونس بن عبد الرحمن، المتوفّی سنة 208 ه .

24 - تفسیر الحسن بن محبوب، المتوفّی سنة 224 ه .

25 - تفسیر الحسن بن علیّ بن فضّال، المتوفّی سنة 224 ه، وله «الناسخ والمنسوخ» أیضاً .

26 - تفسیر علیّ بن مهزیار، (کان حیّاً سنة 229 ه ) .

27 - تفسیر علیّ بن أسباط، من أصحاب الإمام الرضا علیه السلام، المستشهد سنة 203 ه، والإمام الجواد علیه السلام، المستشهد سنة 220 ه .

28 - تفسیر ابن الصلت القمّیّ التیمیّ، الراوی عن الإمام الرضا علیه السلام ووکیل الإمام الجواد علیه السلام .

29 - تفسیر الیقطینیّ، لمحمّد بن عیسی بن عبید بن یقطین، الراوی عن الإمام الجواد علیه السلام .

30 - تفسیر الإمام الحسن العسکریّ علیه السلام، المستشهد سنة 260 ه .

وهناک «التفسیر عن الصادقین من آل الرسول» کبیرٌ، وفیه تفسیر القرآن وتأویله، وناسخه ومنسوخه، ومحکمه ومتشابهه، وزیادات حروفه وفضائله وثوابه بروایات الثقات عنهم علیهم السلام .

وقد زخر القرن الرابع بتفاسیر وتآلیف حول القرآن الکریم، حسبک منهم ابن الجُحام محمّد بن العبّاس بن علیّ، وله کتاب «الناسخ والمنسوخ»، وکتاب «قراءة امیر المؤمنین علیه السلام » . وتفسیر ابن عقدة المتوفّی سنة 333 ه . وتفسیر ابن بابویه علیّ بن الحسین القمّیّ المتوفّی سنة 329 ه . وتفسیر ابن أبی شعبة المتوفّی سنة 333 ه . وتفسیر ابن أبی الثلج المتوفّی سنة 325 ه . وتفسیر علیّ بن إبراهیم القمّیّ المتوفّی سنة 307 ه .

ص:10

وتفسیر آیات الأحکام لأبی الحسن عبّاد بن عبّاس، والد الصاحب بن عبّاد، المتوفّی سنة 358 ه(1) .

وهذه التفاسیر کلّها مستلهمة من أهل البیت علیهم السلام، ومؤلّفوها حرصوا علی تدوین بیانات آل محمّد فیها، ومن المؤکّد - حسب النظر فیما وصل إلینا منها أو من نقولاتها - أنّها تعرّضت لوجوه التأویل والتنزیل، والمحکم والمتشابه، والناسخ والمنسوخ، وأسباب النزول، وغیرها حتّی أفرد عیون الأصحاب کتابات خاصّة فی الناسخ والمنسوخ(2)، وفی تأویل الآیات(3)، وفی متشابه القرآن(4)، وفی آیات الأحکام(5)، وفی غیر ذلک من علوم القرآن .

ولعلّ من أجود المؤلّفات فی هذا المجال هو هذا الکتاب الماثل بین یدیک، الذی یرویه السیّد المرتضی علم الهدی، بعد ما أخذه کاملاً عن تفسیر النعمانیّ - الذی یعتبر من التفاسیر المؤلّفة فی القرن الرابع الهجریّ، و المفقود الأثر، و لم یصل إلینا منه سوی ما نقله السیّد المرتضی فی رسالته عن التفسیر المذکور، و لم یکن مطبوعاً إلی یومنا هذا - بسنده إلی

جعفر بن محمّد الصادق علیهماالسلام، عن آبائه، عن امیر المؤمنین علیّ بن أبیطالب علیه السلام باب مدینة علم الرسول صلی الله علیه و آله .

رسالة المحکم و المتشابه

والکتاب الماثل بین یدیک وإن کان یطلق علیه «رسالة المحکم والمتشابه» إلاّ أنّ هذا من باب إطلاق اسم الجزء علی الکلّ، لأنّ فی هذه الرسالة فنوناً جمّة من علوم القرآن، تندرج تحت عناوین رئیسیّة هی :

1 - الناسخ والمنسوخ .

2 - المحکم والمتشابه .

3 - التنزیل والتأویل .

ص:11


1- انظر الذریعة 4 : 231 - 322 .
2- نفسه 24 : 9 - 14 .
3- نفسه 3 : 302 - 308 و4 : 453 - 455 .
4- نفسه 19 : 61 - 62 .
5- نفسه 1 : 40 - 50 .

وقد وشّحت هذه الرسالة بأمثلة کثیرة علی کلّ نوع من هذه الأنواع، فبالنسبة إلی الناسخ والمنسوخ ذکر أمثلة حدّ الزنا، وعدّة المتوفّی عنها زوجها، والدعوة للهجرة، ثمّ الأمر بالقتال، وحدّ الفرار من الزحف، والمؤاخاة بین المهاجرین والأنصار، ونسخ التوارث

بینهم، وتحویل القبلة و ...

وبالنسبة إلی المحکم والمتشابه، ذکر وجوهاً من المتشابهات فی مقابل المحکمات التی لم ینسخها شیء، وذکر الخاصّ والعامّ، والرخص، و ذکر فی المحکمات احتجاج اللّه

تبارک وتعالی علی الملحدین، وعبدة الأوثان، والثنویّة، والزنادقة، والدهریّة و سواهم. ثمّ بیّن ضرورة وجود الرسول ثمّ الإمام صلوات اللّه علیهم، ثمّ ذکر الفروض علی الجوارح، وإلی ما شاء اللّه من المطالب الجمّة روایة عن امیر المؤمنین وسیّد الموحّدین علیه السلام، بحیث یحتاج کلّ قسم مذکور منها إلی إفراده بدراسة خاصّة أو فصول مفردة .

ثمّ ذکر فی هذه الرسالة الشریفة معانی التنزیل والتأویل، فهناک من المُأَوّل ما تأویله فی تنزیله، وما تأویله قبل تنزیله، وما تأویله بعد تنزیله، وما تأویله مع تنزیله، وما تأویله حکایة فی نفس تنزیله .

فی ختام المطاف، ذکرت الرسالة أنواعاً من الردود القرآنیّة علی من أنکر خلق الجنّة والنار، والبداء، والمعراج، والرجعة، ومن أنکر فضل رسول اللّه صلی الله علیه و آله وسلم، وعصمة الأنبیاء والأوصیاء علیهم السلام، ومن أنکر حدوث العالم . کما أنّ فیه الردّ علی المجبّرة والمشبّهة، والقائلین بالرأی والقیاس والاستحسان والاجتهاد .

وکلّ هذه المطالب جاءت عن الأئمّة علیهم السلام مدعومة بالأدلّة القرآنیّة، والسنّة النبویّة، والعقل، فلم یبق للمنحرفین حجّة « فَلِلَّهِ الحُجَّةُ البَالِغَةُ »(1) .

ولعلّ القارئ اللّبیب سیعلم، عند قراءته لهذه الرسالة الشریفة، سرّ عنایة السیّد المرتضی قدس سره بها، وسرّ اعتماد القمّیّ فی مقدّمة تفسیره علی مطالبها، کما یعلم مرمی ومغزی قول العلاّمة المجلسیّ : «باب ما ورد عن أمیر المؤمنین علیه السلام فی أصناف آیات القرآن وأنواعها، وتفسیر بعض آیاته بروایة النعمانیّ، وهی رسالة مفردة مدوّنة کثیرة الفوائد»(2) .

ص:12


1- الأنعام : 149 .
2- بحار الأنوار 93 : 1 .

النعمانیّ فی سطور

هو المحدّث الثقة أبو عبد اللّه محمّد بن إبراهیم بن جعفر الکاتب النعمانیّ المعروف بابن أبی زینب من کبار علماء الإمامیّة ومحدّثیها فی أوائل القرن الرابع الهجریّ(1) . تتلمذ هذا العالم النحریر علی ید کوکبة لامعة من علماء الشیعة، حتّی صار علماً من الأعلام، وشیخاً

من المشایخ الذین یُقصدون للانتهال من معین معارفهم .

وکان أبرز مشایخه ثقة الإسلام محمّد بن یعقوب الکلینیّ إذ أخذ منه معظم علمه، وکان

کاتباً له مدّة طویلة، حتّی حاز عنده مرتبة عالیة، ومقاماً رفیعاً، وحتّی برع فی الحدیث والدرایة، ومعرفة الرجال والرواة(2)، وصار صیرفاً فی تمییز معتبر الأحادیث من غیرها .

وقد رحل النعمانیّ رحمه الله إلی مدینة شیراز ونهل فیها من العالم الجلیل أبی القاسم موسی ابن محمّد الأشعریّ سنة 313 ه(3) .

کما رحل إلی عاصمة الدنیا ومحطّ رجال العلماء آنذاک مدینة السّلام بغداد، فأفاد بها من جماعة من مشایخ الحدیث والعلم، مثل أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة الکوفیّ، ومثل محمّد بن همّام بن سهل، حیث سمع منه سنة 327 ه، ومثل أبی علیّ أحمد بن محمّد

ابن یعقوب بن عمّار الکوفیّ، وسلامة بن محمّد بن إسماعیل الأرزفیّ وغیرهم من عظماء

المشایخ والعلماء والرواة والمحدّثین(4) .

بعد ذلک رحل إلی الشام، فسمع بمدینة طبریّة من محمّد بن عبد اللّه بن المعمّر الطبرانیّ سنة 333 ه، کما سمع من أبی الحارث عبد اللّه بن عبد الملک بن سهل الطبرانیّ(5) .

وراح إلی دمشق وسمع بها من محمّد بن عثمان بن علاّن الدهنیّ البغدادیّ، وانتقل من دمشق إلی حلب فی أواخر عمره الشریف، فلم یزل بها مشتغلاً بالتحدیث والتألیف والقراءة

والإجازة والتدریس إلی أن توفّی بها رحمه الله(6) .

هذا والذی وقفنا علیه من مؤلّفاته هو :

1 - کتاب التسلّی .

ص:13


1- کتاب الغیبة للنعمانیّ : 11، مقدّمة المصحّح علی أکبر الغفّاریّ .
2- کتاب الغیبة للنعمانیّ : 11، مقدّمة المصحّح علی أکبر الغفّاریّ .
3- کتاب الغیبة للنعمانیّ : 11، مقدّمة المصحّح علی أکبر الغفّاریّ .
4- کتاب الغیبة للنعمانیّ : 11، مقدّمة المصحّح علی أکبر الغفّاریّ .
5- کتاب الغیبة للنعمانیّ : 11، مقدّمة المصحّح علی أکبر الغفّاریّ .
6- نفسه : 11 - 12 .

2 - کتاب التفسیر، ویبدو أنّ رسالة المحکم والمتشابه هذه مأخوذة من هذا التفسیر .

3 - کتاب الردّ علی الإسماعیلیّة .

4 - کتاب الغَیبة، وهو أشهر کتبه .

5 - کتاب الفرائض(1) .

طریق النعمانیّ فی هذا الکتاب

روی النعمانیّ هذا الکتاب بسنده إلی الإمام الصادق علیه السلام بهذه السلسلة :

حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة

قال : حدّثنا أحمد بن یوسف بن یعقوب الجعفیّ

عن : إسماعیل بن مهران

عن : الحسن بن علیّ بن أبی حمزة

عن : أبیه [ علیّ بن أبی حمزة ]

عن: إسماعیل بن جابر، قال: سمعت أبا عبد اللّه جعفر بن محمّد الصادق علیه السلام یقول: ...

وهذا الإسناد معتبرٌ لعدّة وجوه ستعرفها بالتفصیل إن شاء اللّه تعالی .

أمّا ابن عقدة

فقد وثّقه الرجالیّون رغم کونه زیدیّاً جارودیّاً .

قال النعمانیّ : وهذا الرجل ممّن لا یُطعن علیه فی الثقة ولا فی العلم بالحدیث والرجال

الناقلین له(2) .

وقال النجاشیّ : هذا رجل جلیل فی أصحاب الحدیث، مشهور بالحفظ، والحکایات تختلف عنه فی الحفظ وعظمه، وکان کوفیّاً زیدیّاً جارودیّاً، علی ذلک حتّی مات، وذکره

أصحابنا لاختلاطه بهم، ومداخلته إیّاهم، وعظم محلّه وثقته وأمانته(3) .

وقال الشیخ الطوسیّ : وأمره فی الثقة والجلالة وعظم الحفظ أشهر من أن یذکر، وکان

ص:14


1- رجال النجاشیّ : 94، رقم 233 .
2- الغیبة للنعمانیّ : 25، مقدّمة المؤلّف .
3- رجال النجاشیّ : 94، رقم 233 .

زیدیّاً جارودیّاً، وعلی ذلک مات. وإنّما ذکرناه فی جملة أصحابنا لکثرة روایته عنهم، وخلطته بهم، وتصنیفه لهم(1) .

وقال : جلیل القدر عظیم المنزلة(2) .

وهو من مشایخ الشیخ الکلینیّ رحمه الله، وقد روی عنه فی موارد فی کافیه(3) .

وقال العلاّمة الحلّیّ : جلیل القدر عظیم المنزلة، وکان زیدیّاً جارودیّاً وعلی ذلک مات، وإنّما ذکرناه من جملة أصحابنا لکثرة روایاته عنهم، وخلطته بهم، وتصنیفه لهم، وکان

حفظة(4) .

والعجب من العلاّمة حیث ذکر کلّ توثیقات أصحابنا له، ثمّ عدّه فی القسم الثانی من کتابه، ولذلک قال العلاّمة المامقانیّ :

بعد توثیقهم له بالتوثیق المزبور المعتبر، فما معنی عدّه له القسم الثانی، ولذا اعترض

علیه فی النقد بعد نقل ذکره له من غیر توثیق بقوله : وکان الأولی أن یوثّقه بل أن یذکره فی الباب الأوّل(5).

وفی الحاوی ما لفظه: إنّ الرجل ثقة وإن کان فاسد المذهب کما تؤول إلیه عبارة النجاشیّ والطوسیّ والعلاّمة أسقط ما یستفاد منه ذلک(6) .

وفی الوجیزة(7) والبلغة(8) أنّه موثّق .

قال المامقانیّ : قلت : هو کذلک، بل لو قیل إنّه موثّق کالصحیح - للتجلیلات المزبورة من النجاشیّ والشیخ، وتسالمهم علی نقل مقالاتهم فی حقّ الرجل - لکان أجود(9) .

وکیف کان فالحقّ أنّ الرجل موثّق أو موثّق کالصحیح کما هو الراجح .

ص:15


1- الفهرست : 28، رقم 76 .
2- رجال الطوسیّ : 441، رقم 30 .
3- انظر معجم رجال الحدیث 3 : 66، رقم 871 .
4- خلاصة الأقوال : 203 - 204، رقم 13 .
5- انظر نقد الرجال 1 : 159 - 160، رقم 319 .
6- انظر حاوی الأقوال 3 : 180، رقم 1138 .
7- الوجیزة : 23، رقم 125 .
8- بلغة المحدّثین : 330 .
9- تنقیح المقال 1 : 86، رقم 506 .

وأمّا أحمد بن یوسف بن یعقوب الجعفیّ

فهو متّحد مع أحمد بن یوسف ین یعقوب بن حمزة بن زیاد الجعفیّ القصبانیّ المعروف بابن الجلا، کما أنّه متّحد مع أحمد ین یوسف مولی بنی تیم اللّه (1) .

وبناءً علی الاتّحاد فالرجل ثقة، حیث قال الشیخ فی باب أصحاب الرضا علیه السلام من رجاله : أحمد بن یوسف مولی بنی تیم اللّه، کوفیٌّ کان منزله بالبصرة، ومات ببغداد، ثقة(2) .

وقال العلاّمة الحلّیّ : کوفیٌّ، کان منزله بالبصرة، ومات ببغداد، ثقة من أصحاب الرضا علیه السلام (3) .

وعدّه ابن داود الحلّیّ فی القسم الأوّل قائلاً : ثقة، کوفیّ الأصل، بصریّ المنزل، بغدادیّ الوفاة(4) .

فالرجل ثقة أیضاً .

وأمّا إسماعیل بن مهران

فهو ثقة بلا کلام یعتدّ به .

قال النجاشیّ : إسماعیل بن مهران بن أبی نصر السکونیّ - واسم أبی نصر : زید - مولی کوفیّ، یکنّی أبا یعقوب، ثقة معتمد علیه(5) .

وقال الشیخ : ثقة معتمد علیه(6) .

وقال محمّد بن مسعود العیّاشیّ : کان تقیّاً ثقة خیّراً فاضلاً(7) .

وقال العلاّمة الحلّیّ : ثقة نعتمد علیه(8) .

وقال ابن داود الحلّیّ : ثقةٌ، ونسب إلیه الغضائریّ الاضطراب والروایة عن الضعفاء ... والأقوی الاعتماد علیه(9) .

ص:16


1- انظر معجم رجال الحدیث 3 : 162 - 163، الأرقام 1026 و1027 و1029 .
2- رجال الطوسیّ : 367، رقم 11 .
3- خلاصة الأقوال : 14، رقم 3 .
4- رجال ابن داود : 46، رقم 146 .
5- رجال النجاشیّ : 26، رقم 49 .
6- الفهرست : 11، رقم 32 .
7- رجال الکشّیّ 2 : 854، رقم 1102 .
8- خلاصة الأقوال : 8، رقم 6 .
9- رجال ابن داود : 51 - 52، رقم 198 .

وقال السیّد الخوئیّ رحمه الله : لا ینبغی الریب فی وثاقة الرجل لشهادة الشیخ والنجاشیّ والعیّاشیّ بها، ولیس فی ما ذکره ابن الغضائریّ دلالة علی عدم وثاقته، بل إنّ نفی النقاوة عن حدیثه من جهة أنّه یروی عن الضعفاء(1) .

وقال ابن شهرآشوب فی معالم العلماء : ثقة کوفیّ، مولی، لقی الرضا علیه السلام، من مصنّفاته : النوادر، العلل، الملاحم، خطب أمیر المؤمنین علیه السلام، ثواب القرآن، وله أصلٌ(2) .

وقال المامقانیّ : وقد وثّقه فی الوجیزة والبلغة والمشترکاتین، وهو مقتضی ذکر الحاوی إیّاه فی قسم الثقات ... وقال السیّد الداماد محکیّ هوامش أصول الکافی : هو ثقة خیّرٌ

فاضل جلیل، وما یُروی فیه من الغمیزة متروک(3) .

هذا کلّه مع أنّه قد سُلّم فی محلّه عدم الاعتداد بقدوحات ابن الغضائریّ، فکیف إذا کان قَدحُه فی مقابل توثیق النجاشیّ والشیخ والعیّاشیّ ؟!

وأمّا الحسن بن علیّ بن أبی حمزة البطائنیّ

فقد وردت فی حاله عدّة طعون :

الأوّل : أنّ الکشّیّ قال : حدّثنی محمّد بن مسعود قال : سألت علیّ بن الحسن بن فضّال

عن الحسن بن علی البطائنیّ، فقال : کذّاب ملعون(4) .

الثانی : قال الغضائریّ : إنّه واقف ابن واقف، ضعیف فی نفسه، وأبوه أوثق منه(5) .

الثالث : دعوی إعراض الأصحاب عنه .

هذه هی الطعون الموجهة للحسن، ولکن علی ضوء مقرّرات علم الرجال لا یمکن الالتزام بأیّ منها بشکل مطلق .

فأمّا ما حکاه الکشّیّ عن محمّد بن مسعود عن ابن فضّال أنّه قال : کذّاب ملعون، فلا یثبت، وذلک لأنّ النجاشیّ حکی نفس ذلک عن ابن فضّال بقوله : محمّد بن محمّد، عن

جعفر بن محمّد، عن الکشّیّ قال : قال محمّد بن مسعود : سألت ابن فضّال عن الحسن بن

ص:17


1- معجم رجال الحدیث 4 : 107 .
2- معالم العلماء : 8، رقم 32 .
3- تنقیح المقال 1 : 145، رقم 917 .
4- رجال الکشّیّ 2 : 827، رقم 1042 .
5- خلاصة الأقوال : 213، رقم 7 .

علیّ البطائنیّ، فطعن علیه(1) .

وأنت تری أنّ ما حکاه النجاشیّ عن ابن فضّال لیس فیه : کذّاب ملعون ؛ مضافاً إلی أنّ أصحابنا أجمعوا علی ترجیح ما یقوله النجاشیّ علی ما یقوله أو یحکیه الکشّیّ، حتّی بعد

تهذیب الشیخ الطوسیّ له . علی أنّ کثیراً من الأصحاب - إن لم نقل کلّهم - یرجّحون کفّة

النجاشیّ علی الطوسیّ کما فی مثل التعارض الذی نحن فیه .

إذا فهمت هذا فاعلم أنّ المتیقّن من طعن ابن فضّال هو الطعن فی ما کان علیه الحسن من

مذهب الوقف لیس غیر، إذ قول محمّد بن مسعود : «فطعن علیه» مجمل، والمتیقّن هو الطعن فی أصل المذهب، والطعن فیما سواه مشکوک، ولا یصار إلیه إلاّ بدلیل .

وأمّا الطعن الثانی، فإنّ قول الغضائریّ : «إنّه واقف ابن واقف ؛ ضعیف فی نفسه، وأبوه

أوثق منه»، لا یوجب سقوط مرویّات الحسن عن الحجّیّة :

أمّا أوّلاً فلأنّ الوقف - شأنه شأن أیّ عقیدة فاسدة - لا یلازم عدم الاحتجاج، وذلک

للاتّفاق علی الاحتجاج بروایات غیر الإمامیّ إذا کان ثقةً أو ممدوحاً .

وأمّا ثانیاً فلأنّ قول الغضائریّ : «ضعیف فی نفسه» یومئ ویشیر إلی اعتبار روایاته،

وهذا من قبیل قول الرجالیّ فی تقییم أحد الرواة : «ثقة فی نفسه»، الذی یومئ ویشیر إلی

ضعف الروایة، فإنّ إضافة قولهم : «فی نفسه» قیداً للضعیف أو للثقة، یعنی أنّه لا ملازمة بین الضعف وعدم اعتبار الروایة کما لا ملازمة بین الوثاقة واعتبار الروایة وإلاّ کان القید لغواً .

ولو تتبّعت الموارد التی ذکرها الرجالیّون بقولهم : «ضعیف فی نفسه» أو «ثقة فی نفسه»

فلن تجد غیر ما ذکرنا .

أضف إلی ذلک قرینة أخری، هی ذیل کلام الغضائریّ الذی نصّه : «وأبوه أوثق منه»، وهذا إن دلّ فإنّها یدلّ علی أنّ الحسن - بنظر الغضائریّ - لم یُطرَد من حضیرة الوثاقة مطلقاً وبالکامل، ولم تنسلخ عنه صفة الاعتبار تماماً .

وأکثر من ذلک هو أنّ الغضائریّ کان شدیداً حادّاً فی تقییم الرواة، حتّی أنّه لم یسلم منه کثیر من جلّة رواة الإمامیّة، واللافت للنظر أنّه لم یکن کذلک مع الحسن ولا مع أبیه، بل

ص:18


1- رجال النجاشیّ : 36، رقم 73 .

الذی یلوح من مجموع کلماته أنّه إلی اعتبار روایات الحسن وأبیه أمیَل، فتأمّل .

ثمّ إنّ مجموع کلّ ذلک قرینة خارجیّة علی أنّ ما حکاه الکشّیّ عن ابن فضّال من أنّه

قال : «کذّاب ملعون» لیس بصحیح ؛ إذ أنّ أسهل شیء علی لسان الغضائریّ أن یلعن الآخرین ویتّهمهم بالکذب، الأمر الذی لم یفعله مع الحسن ولا مع أبیه .

وقد لا نکون مجانبین للصواب إذا ذهبنا إلی أنّ قول الغضائریّ الآنف شهادة إجمالیّة علی أنّ روایات الحسن وأبیه غیر متروکة أو لا ینبغی أن تُترک .

وأمّا دعوی إعراض الأصحاب عن روایاته فهی دعوی تفتقر إلی الدلیل، بل الدلیل علیها ؛ وهو أنّ المتتبّع لطریقة الفقهاء فی الاستدلال یجد أنّهم کثیراً ما یعتمدون علی ما یرویه فی تأسیس الأحکام الشرعیّة وفی توطید أرکان أصول المذهب الحقّ، وحتّی من حکم بضعفه من أصحابنا نجده یلتزم بما یرویه الحسن وأبوه فی تأیید ما ثبت عنده بطرق أخری .

بلی، أعرض أکثر الأصحاب عن الحسن وعن روایاته، ولکنّ إعراضهم هذا یدور مدار الاحتجاج به علی نحو الاستقلال. أمّا الاحتجاج به بالتبع للتأیید، فکتبهم القدیمة والحدیثة کلّها ناطقة بذلک .

هذه هی خلاصة القول فی الحسن البطائنیّ بملاحظة ما ورد فیه من طعون، ولکنّ الإنصاف یقتضی أن نقول : إنّ هذه الطعون وإن کانت توجب توقّف البعض فی الاحتجاج به استقلالاً، إلاّ أنّها غیر ناهضة للحکم بترک روایاته مطلقاً وبالکامل، خاصّة وإنّ فیما یروی تأییداً واضحاً لمذهب الشیعة الحقّ فی کثیر من أصوله وفروعه .

التقیّ المجلسیّ یوثق الحسن البطائنیّ

ولا یقف الأمر علی ما ذکرناه آنفاً، فهذا التقیّ المجلسیّ یوثّقه بقوله : الطعون علیه باعتبار مذهبه الفاسد، ولهذا روی عنه مشایخنا لثقته فی النقل(1) .

وما ذهب إلیه التقیّ المجلسیّ یؤکّد ما ذهبنا إلیه سابقاً من أنّ ما طعن به ابنُ فضّال علی

ص:19


1- روضة المتّقین 14 : 94 - 95، شرح المشیخة، باب الحاء .

الحسن لا یعدو الطعن فی أصل عقیدة الوقف، وأنّ هذا هو المتیقّن من قول ابن فضّال الذی حکاه عنه النجاشیّ، وعبارةُ التقیّ المجلسیّ صریحة فی ذلک .

الحسن وبعض أمارات الاعتماد

الأولی : إنّ بعض الأصحاب عدّوا روایة أجلّة المشایخ عن أحد الرواة توثیقاً له . وهذا وإن لم یقبله أکثر الأصحاب، إلاّ أنّهم مع ذلک التزموا بکون ذلک - علی ما بینهم من تفاوت - من أمارات الاعتماد أو المدح. والحسنُ کما هو صریح التقیّ المجلسیّ، وکما هو حاله فی

کتاب الکافی - حیث روی عنه المشایخ کثیراً - لم یخرج عن ذلک الالتزام أو لا ینبغی أن

یخرج عنه. بلی، التزم بعض الأصحاب بأنّ أماریّة ذلک ضعیفة، ولکن لا یضرّنا ذلک مع وجود أمارات أخری علی الاعتماد علیه .

الثانیة : قول الکلینیّ فی مقدّمة کتابه : «الآثار الصحیحة عن الصادقین» وهذه العبارة

وإن فهم منها مشهور الأصحاب التصحیح الإجمالیّ لمضامین ما أدرجه الکلینیّ فی الکافی

من روایات، إلاّ أنّها علی المحتمل قویّاً شاملة لبعض ما رواه الحسن فی الکافی، وآیةُ ذلک أنّ الأصحاب لم یترکوا العمل بما أخرجه الکلینیّ عن الحسن فی کتاب الکافی مطلقاً وبالکامل، وهذه أمارة علی أنّ الحسن علی ضوء ما قرّره الکلینیّ غیر متروک الروایة .

الثالثة : شهادة الحرّ العاملیّ فی الوسائل بأنّ تفسیر النعمانیّ من ضمن الکتب المعتمدة

مع علمه أنّه من روایة الحسن(1) . علی أنّ أقلّ ما فی هذه الشهادة هو اعتماد روایات الحسن فی خصوص هذا التفسیر، فالتفت !

الرابعة : ذکر ابن المشهدیّ فی کتابه الموسوم ب «المزار» تصریحاً بوثاقة ما بینه وبین

المعصوم من رواة قائلاً : «وقد جمعت فی کتابی هذا من فنون الزیارات ... ممّا اتّصلت به ثقات الرواة إلی السادات»(2) .

ولا شکّ فی أنّ الحسن وأباه علیّ بن حمزة البطائنیّ ممّن أکثر عنهم ابن المشهدیّ فی هذا الکتاب، فإنّ ظاهر العبارة توثیق کلّ الرواة إلی المعصوم علیه السلام . وهذا هو ما جزم به السیّد

ص:20


1- وسائل الشیعة 1 : 7، فصل فی الکتب التی أخذ منها الحرّ العاملیّ .
2- خاتمة مستدرک الوسائل 1 : 360 .

الخوئیّ(1) ولکنّه استشکل من جهة أنّ ابن المشهدیّ من المتأخّرین ولیست شهادته کشهادة الطوسیّ أو الصدوق أو الکلینیّ، ونحن لأجل ذلک أدرجنا کلام ابن المشهدیّ ضمن الأمارات .

هذا، و مع شهادة التقیّ المجلسیّ بوثاقته یقوی احتمال کون الحسن ثقةً أکثر فأکثر، أو

یقوی احتمال التمسّک بروایاته والاعتماد علیها .

فخلاصة القول فی الحسن : أنّ أقلّ ما یقال فی روایاته أنّها حتّی لو لم یمکن الاحتجاج

بها علی نحو الاستقلال إلاّ أنّها صالحة للتأیید. وثمرة ذلک أنّ روایات کثیرة صحیحة لا

رصید لها إلاّ طریق واحد، لکنّها مع موافقة ما یرویه الحسن ترتفع قیمتها لتکون مستفیضة

بعد أن کانت خبراً واحداً .

وفی الجملة، فإنّ القول بتوثیق الحسن مطلقاً مجازفة بعد تلک الملابسات، ولکنّ القول

بسقوطه وسقوط مرویّاته مجازفة أکبر مع ذهاب البعض إلی توثیقه ومع تحفّظ الغضائریّ فی تقییمه واحتیاط النجاشیّ فی بیان حاله، ومع وجود أمارات الاعتماد فی سلوکیّات فقهاء الأصحاب رضی اللّه عنهم العملیّة .

وکیف کان ففی ما رواه الحسن فی تفسیر النعمانیّ مضامین صحیحة إذا لوحظت من خلال ما روی بطرق أخری رواها غیر الحسن. وترکُ العمل بها بملاحظة ذلک خلافُ الاحتیاط فی الدین وخلاف التثبّت فی ما یُروی عن المعصوم علیه السلام .

أمّا علی بن أبی حمزة البطائنیّ

فحاله أفضل بکثیر من حال ابنه الحسن کما هو صریح الغضائریّ المتقدّم ؛ هذا فضلاً عن مجموعة من الأدلّة والقرائن علی إمکانیّة الاعتماد علی مرویّاته .

الأولی : ما ذکره الشیخ الطوسیّ فی «عدّة الأصول» بقوله : ولأجل ذلک - الوثاقة - عملت الطائفة بأخبار الفطحیّة ... وأخبار الواقفة، مثل سماعة بن مهران وعلیّ بن أبی حمزة البطائنیّ(2) .

ص:21


1- معجم رجال الحدیث 1 : 52 .
2- العدّة فی أصول الفقه 1 : 381 .

الثانیة : وقوعه فی تفسیر علیّ بن إبراهیم القمّیّ فی کلا القسمین(1). والذی ینبغی أن یقال : إنّ علیّ بن إبراهیم شهد بوثاقة کلّ من روی له فی تفسیره، وإلی هذا ذهب بعض

الأصحاب أو کثیر منهم، فتأمّل .

الثالثة : روایة الأجلاّء عنه کصفوان وابن أبی عمیر والبزنطیّ وأصحاب الإجماع کالحسن بن محبوب وعبداللّه بن المغیرة وحمّاد، وروایة من ورد فی حقّهم أنّهم لا یروون

إلاّ عن ثقة کجعفر بن بشیر والطاطریّ . وإذا کانت روایات مثل هؤلاء الأجلّة لا دلالة فیها علی التوثیق، فلا ریب فی أنّها أمارة قویّة علی الاعتماد .

الرابعة : لم یترک الأصحاب روایاته - حتّی الذین لم یوثّقوه - وهم یمارسون الاستنباط

والاستدلال، وهذا الشیخ الطوسیّ فی کتابیه «التهذیب» و «الاستبصار» یشهد بذلک حینما

یتعامل مع روایاته ولا یقدح فیها مع أنّه یقدح فی غیره .

الخامسة : حکی المحقّق فی «المعتبر» الإجماع علی العمل بروایاته(2) .

وفی الجملة، فإنّ مرویّات علیّ بن أبی حمزة البطائنیّ معتمدة حتّی لو کان الرجل مطعوناً فیه بسبب مذهب الوقف، علی أنّ أقلّ ما یقال فیه : إنّ روایاته غیر متروکة .

وأمّا إسماعیل بن جابر

فهو إسماعیل بن جابر الجعفیّ المعروف :

قال النجاشیّ : روی عن أبی جعفر وأبی عبداللّه علیهماالسلام، وهو الذی روی حدیث الأذان، له کتاب(3) . وقوله : «الذی روی حدیث الأذان» فیه إشارة إلی مقبولیّة روایته واشتهارها بالقبول .

ص:22


1- المقصود بالقسمین هو أنّ بعض طرق التفسیر إلی المعصوم علیه السلام لیست متیقّنة أنّها طرق علیّ بن إبراهیم وإنّما أدرجت فی تفسیره إدراجاً، وهذا هو القسم الثانی. أمّا القسم الأوّل فمتیقّن أنّها طرق علیّ بن إبراهیم إلی المعصوم علیه السلام . وعلی کلّ حال فالبطائنیّ روی له فی التفسیر فی کلا القسمین .
2- انظر المعتبر فی شرح المختصر : 23، طبعة قدیمة .
3- رجال النجاشیّ : 32، رقم 71 .

وعدّه الشیخ فی أصحاب الباقر علیه السلام قائلاً : ثقة، ممدوح، له أصول .(1)

وذکره أیضاً فی أصحاب الصادق علیه السلام (2) .

وذکره فی أصحاب الکاظم علیه السلام : إسماعیل بن جابر، روی عنهما علیهماالسلام أیضاً(3) .

وقال العلاّمة فی الخلاصة : ثقة ممدوح، وما ورد فیه من الذمّ فقد بیّنا ضعفه فی کتابنا الکبیر، وکان من أصحاب الباقر علیه السلام، وحدیثه أعتمد علیه(4) .

وقال المامقانیّ : وقد وثق الجعفیّ فی المشترکاتین والوجیزة والبلغة وغیرها، بل وکذا الجزائریّ فی الحاوی، وابن داود حیث عدّه فی قسم الثقات، وذکر الکشّیّ فی ترجمة إسماعیل بن جابر الجعفیّ حدیثین أحدهما یکشف عن لطف الصادق علیه السلام وعنایته به، والآخر ما رواه عن محمّد بن مسعود عن جبریل بن أحمد، عن محمّد بن عیسی، عن یونس، عن أبی الصباح قال : سمعت أبا عبداللّه علیه السلام یقول : هلک المُستَریبون فی أدیانهم، منهم زرارة وبُریدة ومحمّد بن مسلم وإسماعیل الجعفیّ. والظاهر أنّه إلی هذا الخبر أشار

العلاّمة فی عبارة الخلاصة المزبورة. والضعف الذی نبّه علیه لعلّه لجهالة جبرئیل بن أحمد فی السند، أو لأنّ اقترانه بزرارة ومحمّد بن مسلم المحرز عدالتهما وجلالتهما یکشف عن

کون الذمّ الوارد فی الروایة للتقیّة حفظاً لهما(5) .

قال المیرزا فی المنهج : إنّه لیس صریحاً فی القدح فیه، بل لا یبعد أن یکون الکلام ناشئاً منه علیه السلام عن شفقة علیهم، وترغیباً لهم فی إخفاء أمرهم عن المخالفین ... بل اقترانه بهؤلاء ینبئ عن علوّ قدره وعظم منزلته(6) .

هذا، وقد روی إسماعیل بن جابر الجعفیّ عن الباقر والصادق علیهماالسلام فی موارد کثیرة تقرب من مائة روایة. ومن المظنون أنّه روی عن الکاظم علیه السلام حیث روی الشیخ بإسناده عن

زکریّا بن عمرو، عن رجل، عن إسماعیل بن جابر، قال : قال لی رجل صالح ...(7)

ص:23


1- رجال الطوسیّ : 105، رقم 18، لکن ذکره باسم «إسماعیل بن جابر الخثعمیّ» .
2- نفسه: 147، رقم 93 .
3- نفسه : 343، رقم 13 .
4- خلاصة الأقوال : 8، رقم 2 .
5- تنقیح المقال 1 : 130 - 131 .
6- منهج المقال 2 : 319 - 320، رقم 531 .
7- معجم رجال الحدیث 4 : 35، رقم 1310 .

و زبدة المقال أنّ إسماعیل بن جابر الجعفیّ ثقة ممدوح، وهومن المکثرین فی الروایة عن الأئمّة علیهم السلام، وقد عاصر ثلاثة منهم، وروایته متلقّاة بالقبول ومعمول بها عند الطائفة .

ختاماً، هذا ما أردنا أن نقوله من خلال البحث والتقصّی لمناقشة طریق النعمانیّ إلی الإمام الصادق علیه السلام فی هذا الکتاب، واللّه العالم بحقائق الأمور، وإن وجد فیه نقص فهو دلیل علی قصورنا فی البحث، و لیتقبّل بعین الرضا .

الشریف المرتضی

هو علیّ بن الحسین بن موسی بن محمّد بن موسی بن إبراهیم بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب علیهم السلام (1) .

کان مولده الشّریف فی دار أبیه بمحلّة باب المحول فی الجانب الغربیّ من بغداد الّذی یعرف الیوم بالکرخ، فی رجب سنة 355 ه(2) .

أمّه الکریمة الشریفة السّیّدة فاطمة بنت أبی محمّد الحسن النّاصر الصغیر بن أبی الحسین أحمد بن محمّد النّاصر الکبیر الأُطروش بن علیّ بن الحسن بن علیّ الأصغر

ابن عمر الأشرف بن زین العابدین علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبیطالب علیهم السلام (3)، فهذه السّیّدة کما رأینا من سلسلة نسبها قد تحدّرت من سلالة سیّدنا الإمام علیّ بن الحسین علیهماالسلام، وکفاها بذلک مفخراً حین تفتخر. وقد کان جدّها النّاصر الکبیر الّذی یلقّب بالأُطروش وبالأصمّ کما یقول ابن أبی الحدید عنه : شیخ الطالبیّین وعالمهم وزاهدهم وأدیبهم وشاعرهم، ملک بلاد الدّیلم والجبل، ویلقّب بالنّاصر للحقّ، جرت له حروب عظیمة مع السّامانیّة(4). وقد أقام بأرض الدّیلم یدعوهم إلی اللّه وإلی الإسلام أربع عشرة سنة، ودخل طبرستان فی جمادی الأُولی سنة إحدی وثلاثمائة فملکها ثلاث سنین وثلاثة

ص:24


1- رجال النّجاشیّ : 270، رقم 708 ؛ الفهرست للشیخ الطّوسیّ : 218، رقم 472 ؛ معالم العلماء : 69، رقم 477 .
2- الفهرست للشیخ الطّوسیّ : 218، رقم 472 ؛ معالم العلماء : 69، رقم 477 .
3- عمدة الطالب : 205 .
4- شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 1 : 32 - 33، فی نسب الشریف الرضیّ .

أشهر، وأسلموا علی یده، وعظم أمره، وتوفّی بآمل سنة أربع وثلاثمائة وله من العمر تسع وتسعون سنة وقیل خمس وتسعون(1) .

ولقد عُنیت هذه السیّدة الجلیلة بتربیة ولدَیها الشّریفین المرتضی والرّضیّ، وحرصت بالغ الحرص علی تهیئة المناخ المناسب الذی یضمن لهما نقاوة المسلک وطیب المشرب، خصوصاً وأنّها المسؤولة مباشرة عن ذلک لِما کان یُبتلی به أبوهما الشریف أبو أحمد الحسین من التغیّب فی المنفی بحکم مشاکسة بعض الحاکمین له. لذلک نجد هذه السّیّدة الجلیلة یمّمت وجهها شطر شیخ الإمامیّة فی عصره وفقیههم المتکلّم الشّیخ المفید، طالبة

منه أن یتولّی تعلیمهما الفقه، فلبّی الشّیخ طلبها بعد أن احتفی بالقادمة الجلیلة، وبالغ فی احترامها، وتولّی تعلیمهما الفقه، وأنعم اللّه علیهما، وفتح لهما من أبواب العلوم والفضائل ما اشتهر عنهما فی آفاق الدّنیا، وهو باق ما بقی الدّهر(2). ولهذه السّیّدة الجلیلة ألّف الشّیخ

المفید کتابه أحکام النّساء علی ما استظهره الشیخ المحدّث النوریّ(3) .

و توفّیت هذه السّیّدة الجلیلة بعد أن اطمأنّت علی ولدَیها وقرّت عیناها بهما . ولمعا فی سماء عاصمة الخلافة العبّاسیّة التی کانت یومها فی عزّ نشاطها الفکریّ، فودّعت هذه

الحیاة ناعمة البال قریرة العین فی ذی الحجّة سنة 385 ه، وقد کان عمر الشّریف المرتضی

یومذاک ثلاثین سنة، وعمر الشّریف الرضی ستّاً وعشرین سنة. وأعقبت للشریف أبی أحمد سوی الرّضیّین بنتین هما زینب وخدیجة. وقد رثاها ولدها الشریف الرّضیّ بقصیدة تبلغ (68) بیتاً مطلعها :

أبکیکِ لو نَقَع الغلیل بکائی

وأقول لو ذهب المقال بدائی(4)

أمّا أبو المرتضی فهو الشّریف أبو أحمد الحسین، کان یلقّب بالطاهر الأوحد، ذی

المناقب، لقّبه بذلک الملک بهاء الدّولة البویهیّ، وذلک لما توافرت علیه من مناقب جمّة ومزایا رفیعة أهّلته لتولّی المهام الجسام، والاضطلاع بالمسؤولیّات الخطیرة، فقد کان نقیب

ص:25


1- عمدة الطالب : 308 .
2- انظر شرح نهج البلاغة 1 : 41 .
3- خاتمة مستدرک الوسائل 3 : 216، الفائدة الثالثة .
4- دیوان الشریف الرضیّ 1 : 27 .

الطالبیّین وعالمهم وزعیمهم. جمع إلی رئاسة الدین زعامة الدّنیا، لعلوّ همّته وسماحة نفسه، وعظیم هیبته، وجلیل برکته. وقد قال عنه ابن عنبة فی «عمدة الطالب» : إنّه کان

بصریّاً، وهو أجلّ مَن وضع علی رأسه الطیلسان وجرّ خلفه رمحاً - أرید أجلّ من جمع بینهما - وکان قویّ المنّة، شدید العصبة ... وفیه مواساة لأهله. ولاّه بهاء الدّولة قضاء القضاة مضافاً إلی النّقابة ... وحجّ بالناس مرّات أمیراً علی الموسم(1). ولقد أجمع الذین أرّخوا له علی أنّ فیه کلّ الخصال الحسنة، وذکروا أنّه سفر بین آل بویه أحیاناً وبین الحمدانیّین

أحیاناً، فکان صاحب الرأی المسموع والوساطة المقبولة، ورسول سلام وبرکة، وجمع بین

الزّعامة الدینیّة والزّعامة الدنیویّة، وکان موضع التبجیل والتّعظیم حتّی بلغ من هذا التبجیل أن ذکر المؤرّخون فی أخبار سنة 361 ه أنّ بنی هلال اعترضوا فی تلک السّنة الحاجّ البصریّ والخراسانیّ ونهبوهم وقتلوا منهم خلقاً، ولم یسلم منهم إلاّ من مضی مع الشریف

أبی أحمد الموسویّ أمیر الحاجّ، فإنّه مضی بهم علی طریق المدینة فحجّ وعاد(2) .

وکان سیّداً عظیماً مطاعاً، کانت هیبته أشدّ من هیبة الخلفاء، خاف منه عضد الدولة فاستصفی أمواله، وکانت منزلته عند بهاء الدولة أرفع المنازل، ولقّبه بالطّاهر والأوحد، وذی المناقب، وکان فیه کلّ الخصال الحسنة(3) .

أنفذ عضد الدّولة الشّریف أبا أحمد فی عام 368 ه إلی البلاد الّتی بید سلامة البرقعیدیّ، وهی دیار مضر، فتسلّمها بعد حرب شدیدة ودخل أهلها فی الطّاعة، ولکن عضد الدّولة خشی أبا أحمد، خصوصاً بعد ما رأی من شدّة سطوته وبأسه وغلبته علی أعدائه، فقبض علیه وسجنه بقلعة فی شیراز، ظلّ فیها الشّریف منفیّاً عن بلده وولده إلی أن مات عضد الدّولة سنة 372 ه، فاطلق ولدُه شرف الدّولة سراح الشّریف أبی أحمد. وبقی أبو أحمد بعد ذلک مرعیّ الجانب مهاباً لدی الحاکمین والأمراء إلی أن ذهب بصره وانتابته

العلل والأمراض، فتوفّی ببغداد لیلة السّبت لخمس بقین من جمادی الآخرة سنة 400 ه بعد أن بلغ من العمر سبعاً وتسعین سنة، ودفن فی داره أوّلاً ثمّ نقل منها إلی مشهد الإمام

ص:26


1- عمدة الطالب : 203 .
2- طیف الخیال : 5، فی مقدّمة المحقّق.
3- النجوم الزاهرة 4 : 223 .

الحسین علیه السلام بکربلاء، فدفن فی رواق الرّوضة الطّاهرة عند جدّه إبراهیم بن الإمام موسی بن جعفر علیهماالسلام .

کان عمر الشّریف المرتضی یوم وفاة أبیه 45 سنة وعمر أخیه الشّریف الرّضیّ 41 سنة، فعزّ علیهما أن یصابا بأبیهما وأحزنهما فقده أشدّ الحزن، وقد عبّر کلّ من الشّریفین عن مصابه ولوعته لفقد أبیه بقصیدة هی من أروع ما قیل فی الرّثاء، فقد رثاه الشّریف المرتضی

بقصیدة بلغت أبیاتها (42) بیتاً ومطلعها :

ألا یا قوم للقدر المتاحِ

وللأیّام ترغب عن جراحی(1)

ورثاه الشّریف الرّضی بقصیدة بلغت أبیاتها (93) بیتاً مطلعها :

وسمتک حالیة الرّبیع المرهمِ

وسقتک غادیة الغمام المُرزِمِ(2)

کما رثاه أحمد أبو العلاء المعرّیّ بقصیدة بلغت أبیاتها (68) بیتاً، وقد ذکر الشریفین فیها وأثنی علیهما بقوله :

أبقیتَ فینا کوکبین سناهما

فی الصّبح والظلماء لیس بخافِ

متأنّقَین وفی المکارم أرتعا

متألّقَین بسؤددٍ وعفافِ

قَدَرَین فی الأرداء بل مطرَین فی الأ

جداء بل قمرَین فی الأسدافِ

رزقا العلاء، فأهلُ نجدٍ کلّما

نطقا الفصاحة مثل أهل دیافِ

ساوی الرّضیّ المرتضی وتقاسما

خطط العلا بتناصفٍ وتَصافٍ

إلی أن یقول فی آخرها یخاطبهما :

یا مالکی سرح القریض، أتتکما

منّی حمولة مُسنِتینَ عجافِ

لا تعرف الورق اللُّجین وإن تسل

تخبر عن القلاّم والخذرافِ

وأنا الّذی أهدی أقلّ بهارة

حسناً لأحسن روضةٍ مئنافِ(3)

کما رثاه المهیار الدیلمیّ وأبو سعد علیّ بن محمّد بن خلف وآخرون سواهم .

ص:27


1- دیوان الشّریف المرتضی 1 : 346 .
2- دیوان الشّریف الرضیّ 3 : 290 .
3- شرح سقط الزند 3 : 1318 - 1319 .

شمائله وسماته

کان الشّریف المرتضی رضوان اللّه علیه ربع القامة، نحیف الجسم، أبیض اللّون، حسن الصّورة، فصیح اللّسان، یتوقّد ذکاءاً . مدّ اللّه له فی العمر إلی نیّف وثمانین سنة، وبسط له فی المال والجاه والنفوذ، فکانت له ثمانون قریة(1) تدرّ علیه فی السّنة أربعاً وعشرین ألف دینار(2)، وثلاثمائة ألف کتاب تحتاج إلی 700 بعیر لتحمّلها(3)، وأنّها قُوّمت بعد وفاته بثلاثین ألف دینار، وقدّرت بثمانین ألف مجلّد بعد أن أهدی منها إلی الرّؤساء والوزراء(4)، وترک بعد

وفاته خمسین ألف دینار، ومن الآنیة والفرش والضّیاع ما یزید علی ذلک(5)، وکانت له أربعة دور ببغداد(6) .

ثناء العلماء علیه

أثنی کثیر من العلماء علی السیّد الشریف المرتضی، ومن بین هؤلاء العلماء :

1 - قال الیافعیّ فی مرآته : إنّه إمام أئمّة العراق بین الاختلاف والافتراق. إلیه فزع علماؤنا، وأخذ عنه عظماؤنا، صاحب مدارسها وجامع شاردها وآنسها، ممّن سارت أخباره وعُرفت أشعاره وحُمدت فی ذات اللّه مآثره. وتوالیفه فی أصول الدین، وتصانیفه

فی أحکام المسلمین ممّا یشهد أنّه فرّع تلک الأصول، ومن أهل ذلک البیت الجلیل(7) .

2 - وقال الشیخ أبو العبّاس النّجاشیّ فی رجاله : أبو القاسم المرتضی حاز من العلوم ما لم یُدانِه فیه أحد فی زمانه، وسمع من الحدیث فأکثر، وکان متکلّماً شاعراً أدیباً عظیم

ص:28


1- رسالة قاطعة اللجاج فی حلّ الخراج : 40 - 41 .
2- معجم الأُدباء 13 : 154، فی ترجمة المرتضی .
3- إنقاذ البشر : 23، فی مقدّمة الکتاب للشیخ علیّ الخاقانیّ .
4- یتیمة الدهر للثعالبیّ 1 : 53، وعنه فی أعیان الشیعة 8 : 215 .
5- الانتصار : 11، نقلاً عن غایة الاختصار : 76 .
6- الانتصار : 11 - 12، نقلاً عن مقدّمة الصفّار لدیوان المرتضی .
7- مرآة الجنان 3 : 56، نقلاً عن ابن بسّام الأندلسیّ فی أواخر کتاب الذخیرة .

المنزلة فی العلم والدّین والدّنیا(1) .

3 - وقال العمریّ فی أنساب المجدی : أبو القاسم نقیب النقباء، الفقیه النظّار، المصنّف، بقیّة العلماء، وأوحد الفضلاء، رأیته رحمه الله فصیح اللّسان یتوقّد ذکاءً(2) .

4 - وقال الشیخ الطوسیّ فی فهرسته : المرتضی متوحّد فی علوم کثیرة، مجمع علی فضله، مقدّم فی العلوم، مثل علم الکلام والفقه وأصول الفقه والأدب والنحو والشعر ومعانی

الشعر واللّغة وغیر ذلک، له من التّصانیف ومسائل البلدان شیء کثیر(3) .

وقال أیضاً فی رجاله : إنّه أکثر أهل زمانه أدباً وفضلاً، متکلّم فقیه جامع العلوم کلّها(4) .

5 - وقال الثعالبیّ فی تتمّة یتیمته : لقد انتهت الریاسة الیوم ببغداد إلی المرتضی فی المجد والشرف والعلم والأدب والفضل والکرم، وله شعر فی نهایة الحسن(5) .

6 - وقال ابن خلّکان فی وفیاته : کان إماماً فی علم الکلام والأدب والشعر ... وله تصانیف علی مذهب الشیعة، ومقالة فی أصول الدین(6) .

7 - وقال ابن زهرة فی غایة الاختصار : علم الهدی الفقیه النظّار، سیّد الشّیعة وإمامهم، فقیه أهل البیت، العالم المتکلّم البعید، الشاعر المجید، کان له برّ وصدقة وتفقّد فی السرّ عرف ذلک بعد موته رحمه الله. کان أسنّ من أخیه ولم یُرَ أخوان مثلهما شرفاً وفضلاً ونبلاً وجلالة وریاسة وتحابباً وتوادداً. لمّا مات الرّضیّ لم یصلّ المرتضی علیه عجزاً من مشاهدة جنازته

وتهالکاً فی الحزن(7) .

8 - وقال ابن عنبة فی عمدة الطالب : کان مرتبته فی العلم عالیة، فقهاً وکلاماً وحدیثاً

ص:29


1- رجال النّجاشیّ : 270، رقم 708، وعنه فی الغدیر 4 : 266 .
2- أنساب المجدی : 125، ترجمة أعقاب الإمام الکاظم علیه السلام، وعنه فی الغدیر 4 : 266 .
3- الفهرست للشیخ الطوسیّ : 218، رقم 472، وعنه فی الغدیر 4 : 266 - 267 .
4- رجال الطوسیّ : 484، رقم 52، وعنه فی الغدیر 4 : 267 .
5- تتمّة یتیمة الدّهر 5 : 69، وعنه فی الغدیر 4 : 267 .
6- وفیات الأعیان 3 : 313، وعنه فی الغدیر 4 : 267 .
7- الغدیر 4 : 267 - 268، نقلاً عن غایة الاختصار لابن زهرة .

ولغة وأدباً وغیر ذلک، وکان متقدّماً فی فقه الإمامیّة وکلامهم ناصراً لأقوالهم(1) .

9 - وقال ابن حجر فی لسان المیزان : هو أوّل من جعل داره دار العلم وقدّرها للمناظرة، ویقال : إنّه اُمّر ولم یبلغ العشرین، وکان قد حصل علی ریاسة الدّنیا العلم مع العمل الکثیر فی الیسر والمواظبة علی تلاوة القرآن وقیام اللّیل، وإفادة العلم، وکان لا یؤثر علی العلم شیئاً مع البلاغة وفصاحة اللهجة(2) .

10 - وقال السیّد علیّخان فی درجاته : کان الشریف المرتضی أوحد أهل زمانه فضلاً وعلماً وفقهاً وکلاماً وحدیثاً وشعراً وخطابة وجاهاً وکرماً(3) .

11 - وقال الذهبیّ فی شذراته : نقیب الطّالبیّین، وشیخ الشّیعة ورئیسهم بالعراق، ... کان إماماً فی التّشیّع والکلام والشعر والبلاغة، کثیر التصانیف، متبحّراً فی فنون العلم(4) .

تلمذته

تتلمذ الشّریف المرتضی علی ید کثیر من العلماء الفطاحل وأخذ عنهم مختلف العلوم، ومن بین هؤلاء العلماء :

1 - الشاعر الأدیب أبو نصر عبد العزیز بن محمّد بن أحمد بن نباتة السعدیّ. أخذ عنه مبادئ العربیّة من النحو واللّغة والتّصریف والمعانی والبیان والبدیع(5) .

2 - الشّیخ أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد بن النّعمان بن عبد السّلام العکبریّ البغدادیّ، الملقّب بالشیخ المفید وبابن المعلّم . وقد أخذ منه الفقه وأصوله، والکلام والتفسیر. وحین وفاته رثاه تلمیذه المرتضی بقصیدة بلغت أبیاتها 38 بیتاً قال فیها :

مَن علی هذه الدّیار أقاما

وضفا ملبسٌ علیه فداما؟!

ص:30


1- عمدة الطالب : 205، وعنه فی الغدیر 4 : 268 .
2- لسان المیزان 4 : 223، وعنه فی الغدیر 4 : 268 .
3- الدّرجات الرّفیعة : 459، وعنه فی الغدیر 4 : 268 .
4- شذرات الذهب 3 : 256، وعنه فی الغدیر 4 : 269 .
5- انظر الدّرجات الرّفیعة : 459 ؛ ریاض العلماء 4 : 23 ؛ الانتصار : 14 .

عِجْ بنا نندب الَّذین تولّوا

باقتیادِ المنون عاماً فعاما(1)

3 - الشّیخ أبو عبید اللّه محمّد بن عمران بن موسی بن سعید بن عبید اللّه الکاتب المعروف بالمرزبانیّ، الخراسانیّ الأصل. وقد أکثر الشّریف المرتضی روایة الشعر واللّغة والأخبار

عنه .

4 - أبو القاسم عبید اللّه بن عثمان بن یحیی بن جنیقا الدّقّاق الذی روی عنه فی کتابه

الأمالی.

5 - الشّیخ أبو الحسن علیّ بن محمّد بن عبد الرّحیم بن دینار الکاتب .

6 - الشّیخ أبو عبد اللّه الحسین بن علیّ بن الحسین بن بابویه القمّیّ، أخو الشّیخ

الصدوق .

7 - سهل بن أحمد الدّیباجیّ .

8 - أبو الحسن الجندیّ .

9 - أحمد بن محمّد بن عمران النّهشلیّ الکاتب .

10 - أبو الحسین أحمد بن محمّد بن علیّ الکوفیّ الکاتب، روی عنه المرتضی کتاب الکافی عن مؤلّفه الشّیخ الکلینیّ .

11 - الشّیخ أبو محمّد هارون بن موسی التلعکبریّ الشّیبانیّ .

12 - الحسین بن علیّ بن الحسین، الوزیر المغربیّ.

13 - أبو القاسم علیّ بن حبشیّ الکاتب التلعکبریّ .

14 - الشیخ محمّد بن علیّ بن الحسین بن بابویه القمّیّ المعروف بالصدوق .

15 - أبو الحسن أحمد بن علیّ بن سعید الکوفیّ .

16 - الشّیخ أبو علیّ الحسن بن أحمد بن عبد الغفّار الفارسیّ النحویّ المشهور(2) .

ص:31


1- دیوان الشریف المرتضی 2 : 438، الانتصار : 14 - 15، فی مقدّمة الکتاب .
2- انظر الغدیر 4 : 270 ؛ الانتصار : 15، فی مقدّمة الکتاب .

تلامذته

من الأعلام الّذین تتلمذوا علی الشّریف المرتضی وأخذوا عنه ورووا عنه وکتبوا عنه :

1 - الشّیخ أبو جعفر محمّد بن الحسن بن علیّ الطّوسیّ المعروف بشیخ الطائفة .

2 - الشّیخ أبو یعلی سالار حمزة بن عبد العزیز الطّبرستانیّ الدّیلمیّ .

3 - الشّیخ أبو الصلاح تقیّ الدین بن نجم الحلبیّ، الّذی کان خلیفة السیّد المرتضی فی البلاد الحلبیّة .

4 - الشّیخ أبو القاسم عبد العزیز بن نحریر بن عبد العزیز البرّاج، المعروف بالقاضی ابن البرّاج .

5 - الشّیخ أبو الفتح محمّد بن عثمان الکراجکیّ .

6 - السیّد عماد الدین ذو الفقار محمّد بن معبد بن الحسن بن أبی جعفر الملقّب بحمیدان

المروزیّ .

7 - السیّد أبو یعلی محمّد بن الحسن بن حمزة الجعفریّ .

8 - الشیّخ أبو الحسن سلیمان بن الحسن بن سلیمان الصهرشتیّ .

9 - السیّد نجیب الدّین أبو محمّد بن محمّد بن الحسن الموسویّ .

10 - الشیخ أبو الحسن محمّد بن محمّد بن أحمد البُصرویّ، نسبة إلی بُصری .

11 - السیّد التّقی ابن أبی طاهر الهادی النّقیب الرّازیّ .

12 - الشیّخ أبو عبد اللّه جعفر بن محمّد بن أحمد بن العبّاس الرّازیّ الدوریستیّ، نسبة إلی دوریست من قری الرّیّ .

13 - الشیّخ أبو عبد اللّه محمّد بن عبد الملک بن التبّان، الّذی رثاه المرتضی بقصیدة - حین وفاته - بلغت أبیاتها 53 بیتاً، ومطلعها :

أرّقَ عینی طارقٌ

یا لَیتَهُ ما طَرَقا

14 - الشّیخ أحمد بن الحسن بن أحمد النیسابوریّ، و لعلّه أبو الفتح النحویّ مؤدّب ولد

السیّد المرتضی، وقد توفّی فی حیاة المرتضی فرثاه بقصیدة بلغت أبیاتها 51 بیتاً، ومطلعها :

إن کان غیّبکَ الترابُ الأحمرُ

وحَلَلتَ مرتاً لا یزورک مزور

ص:32

فلقد جزعتُ علی فراقکَ بعدما

ظنّوا بأنّی عنک جهلاً أصبِرُ!

15 - الشّیخ أبو محمّد عبد الرّحمن بن أحمد بن الحسین الخزاعیّ الحافظ الواعظ المعروف بالمفید النیسابوریّ نزیل الرّیّ .

16 - أبو الحسین هبة اللّه بن الحسن المعروف بابن الحاجب .

17 - السیّد أبو یعلی محمّد بن حمزة العلویّ .

18 - القاضی عزّ الدّین عبد العزیز بن کامل الطرابلسیّ .

19 - القاضی أبو القاسم علیّ بن المحسن التّنوخیّ .

20 - الشّیخ أبو عبد اللّه محمّد بن علیّ الحلوانیّ .

21 - الشّیخ أبو العبّاس أحمد بن علیّ بن أحمد بن العبّاس بن محمّد بن عبد اللّه بن إبراهیم بن محمّد بن عبد اللّه النّجاشیّ، هو أحد المشایخ الثّقات والعدول الأثبات، یعوّل علی رجاله - المعروف برجال النّجاشیّ - الذی ألّفه بناءاً علی رغبة أستاذه السیّد المرتضی .

22 - السیّد المجتبی بن الدّاعی بن القاسم الحسنیّ .

23 - السیّد أبو تراب المرتضی، أخو المجتبی المتقدّم.

24 - أبو الفرج یعقوب بن إبراهیم البیهقیّ .

25 - أبو الحسن محمّد بن أبی الغنائم علیّ بن أبی الطّیّب محمّد، المعروف بالنسّابة العمریّ .

26 - أبو الفتح عثمان بن جنّیّ، وکان من خواصّ الشریفین أیّام مکوثه فی بغداد .

27 - الحسن بن عبد الواحد العین زربیّ، العالم المتکلّم، وکان من غلمان السیّد المرتضی .

28 - أبو زید بن کیابکی الحسینیّ الجرجانیّ .

29 - أبو غانم الغصیمیّ الهرویّ الشّیعیّ .

30 - السیّد الحسین بن الحسن بن زید الجرجانیّ .

31 - الشّیخ أبو المعالی أحمد بن قدامة .

32 - أبو الفضل ثابت بن عبد اللّه البنانیّ .

ص:33

33 - أبو بکر الخطیب، صاحب تاریخ بغداد .

34 - أبو الحسن الطّیوریّ(1) .

المناصب الّتی تولاّها المرتضی

اشارة

تولّی السیّد المرتضی رضوان اللّه علیه الکثیر من المناصب الإداریّة والقضائیّة التی اضطلع بها لمدّة ثلاثین عاماً، ومن قبله أخوه الشریف الرضیّ وأبوهما، وکان یتخلّل هذه المدّة اعتزال لها، وذلک لما کان یتعرّض له من مشاکسة بعض الحاکمین واضطهادهم. ومن

بین هذه الوظائف :

1 - نقابة النقباء للطّالبیّین

وهی ولایة عامّة علی عموم الطّالبیّین، یکون نقیبهم المسؤول الأوّل عن إدارة شؤونهم وتصریف أموالهم، وإقامة العدل بینهم، والانتصاف منهم ولهم، ومؤاخذة الشّاذّین والمتمرّدین منهم علی الأوامر الشّرعیّة، وتوفیر الحمایة والدّفاع عنهم، وتغطیة کافّة

احتیاجاتهم، والمحافظة علی أنسابهم(2) .

2 - إمارة الحاجّ والحرمَین

کان من مراسم الخلافة أن یحجّ الخلیفة بالمسلمین، فیتابعوه فی حجّه إحراماً وإحلالاً، وإن لم یحجّ الخلیفة بنفسه أناب عنه فی ذلک من أولیاء العهود أو الأمراء، أو من ذوی

المکانة الاجتماعیّة. وقد انیطت هذه المهمّة بالشریف المرتضی رضوان اللّه علیه بالإشراف

علی سیر الحجّ ومسیرة الحجّاج وما یتطلّبه ذلک من إدارةٍ وحمایةٍ ودفاع، لما تتعرّض

قوافل الحجّاج من العوادی وحوادث النهب والسلب، کما حصل له ولأخیه الرضیّ عندما اعترض الحاجّ وقطع علیهم فی سنة 389 ه، ممّا أدی إلی أن یعطیا القاطع أبا الجرّاح الطائیّ

ص:34


1- انظر الغدیر 4 : 270 - 271 ؛ الانتصار : 24، مقدّمة الکتاب .
2- انظر عمدة الطالب : 2 - 5 ؛ الدّرجات الرّفیعة : 498 ؛ خاتمة المستدرک 3 : 217 ؛ بغیة الوعاة 2 : 162 ؛ معجم الأدباء 13 : 147 .

تسعة آلاف دینار، فخلّی الطائیّ سبیل الحاجّ بعد افتداء الشریفین من أموالهما(1) .

3 - ولایة المظالم

وهی من المهمّات التی تناط بالأکفاء القدیرین من ذوی المکانة الاجتماعیّة، المتمیّزین بوفور العلم ورجاحة العقل، وإیثار العدل، والإنصاف والمحبّة والتسامح، مع الإلمام

بالأمور الفقهیّة لکلّ المسلمین، وخبرة بالأمور القضائیّة، وأصول الدعاوی والمرافعات(2)، وکان الشریف المرتضی علیه الرحمة والرضوان جدیراً بهذه المهمّة لما یتمتّع به من الخصال

التی أهلته للقیام بهذه الوظیفة .

4 - قضاء القضاة

إنّ هذه المهمّة ترتبط بسالفتها ارتباطاً عضویّاً، وتتّصل بروحها اتّصالاً مباشراً، فهی فی الواقع رئاسة تمییز الأحکام وتدقیقها(3)، کنحو ما علیه الیوم فی ملاک وزارة العدل.

مؤلّفاته ومصنّفاته

کان لنا من تراث المرتضی علم الهدی الفکریّ الّذی أبدع فیه وجلّی، ما یدلّ بوضوح علی مکانته وعلمه، وکفاءته وخبرته الّتی أغنی بها المکتبة الإسلامیّة العربیّة . والحدیث

عن مؤلّفاته ومصنّفاته الّتی صدرت عنه له أهمیّة بالغة فی عملیّة التقییم، وقد ارتأیت أن أقتصر علی ذکر مؤلّفاته ومصنّفاته الّتی تمّ طبعها، تارکاً للقارئ الکریم إیجاد سائرها فی کتب التراجم والمصنّفات فیها إن أراد ذلک ؛ ومن تلک المؤلّفات والمصنّفات:

1 - المسائل الناصریّات : وهی عبارة عن 207 مسألة استلّها المرتضی من فقه النّاصر الکبیر، وشرحها وصحّحها واستدلّ علی صحّتها من الکتاب والسّنّة والإجماع .

ص:35


1- انظر روضات الجنّات 4 : 296 ؛ الغدیر 4 : 209، فی ترجمة الشریف الرّضیّ .
2- انظر الغدیر 4 : 207، فی ترجمة الشّریف الرّضیّ ؛ الانتصار : 29 - 30 .
3- خاتمة المستدرک 3 : 219 ؛ الانتصار : 30، وانظر فی ذلک الأحکام السلطانیّة للماوردیّ والغدیر للأمینیّ فی ترجمة الشّریف الرّضیّ .

2 - الانتصار لما أنفردت فیه الإمامیّة .

3 - الشّافی فی الإمامة وإبطال حجج العامّة. تصدّی فیه للرّدّ علی کتاب القاضی عبدالجبّار المعتزلیّ .

4 - جُمل العلم والعمل : ذکر فیه ما یجب اعتقاده فی جمیع أصول الدّین، ثمّ ما یجب عمله من الشّرعیّات الّتی لا یتأکّد المکلّف من وجوبها علیه لعموم البلوی بها .

5 - غرر الفوائد ودرر القلائد (المعروف بالأمالی) : أملاها علی تلامذته فی طریق الحجاز کلّما نزل منزلاً .

6 - تکملة الغرر : وهی طائفة من المسائل الّتی اختارها من مجالسه .

7 - رسالة المحکم والمتشابه : المأخوذة من تفسیر النّعمانی بروایته عن الإمام الصّادق علیه السلام، وهو هذا الکتاب الماثل بین یدیک أیّها القارئ الکریم .

8 - طیف الخیال .

9 - الشّیب والشّباب .

10 - الذّریعة إلی أصول الشّریعة .

11 - دیوان شعر .

12 - تنزیه الأنبیاء والأئمّة : وقد أوّل فیه الآیات والأحادیث الدالّة علی وقوع کبیرة أو صغیرة من الأنبیاء والأئمّة بتأویلات حسنة .

13 - إنقاذ البشر فی الجبر والقدر .

14 - الحدود والحقائق .

15 - شرح القصیدة البائیّة للسّیّد الحمیریّ .

16 - الأصول الاعتقادیّة .

17 - المقنع فی الغیبة : ألّفه للوزیر أبی القاسم الحسین بن علیّ بن الحسین المغربیّ المتوفّی سنة 418 ه .

18 - رسالة فی أحکام أهل الآخرة .

19 - رسالة فی العصمة .

ص:36

20 - تفضیل الأنبیاء علی الملائکة .

21 - المنع عن تفضیل الملائکة علی الأنبیاء .

22 - مجموعة فی فنون علم الکلام .

23 - الفصول المختارة .

هذا ما تیسّر لی الاطّلاع علیه فعلاً من المطبوع من آثار سیّدنا الشریف المرتضی، ومن أراد الاستزادة عن بقیّة آثاره فعلیه بملاحظة ما ذکره تلمیذه النّجاشیّ فی رجاله وتلمیذه

الآخر الشیخ الطوسیّ فی الفهرست، وابن شهرآشوب فی معالم العلماء، و ما ورد فی أعیان

الشیعة والغدیر(1) .

وفاته ومدفنه

توفّی سیّدنا أبو القاسم علیّ بن الحسین المرتضی ولحق بالرفیق الأعلی یوم الخامس والعشرین من شهر ربیع الأوّل سنة 436 ه، وتولّی غسله تلمیذه أبو العبّاس أحمد بن علیّ

النّجاشیّ ومعه الشّریف أبو یعلی محمّد بن الحسن الجعفریّ، وسلاّر بن عبد العزیز الدیلمیّ، وصلّی علیه ولده أبو جعفر محمّد، ودفن فی داره، ثمّ نقل بعد ذلک إلی کربلاء

فدفن بجوار جدّه الحسین بن علیّ علیهماالسلام مع أبیه الشّریف أبی أحمد الحسین، وأخیه الشّریف أبی الحسن محمّد الرضیّ قدّس اللّه أرواحهم، وکانت قبورهم ظاهرة مشهورة(2) .

نسخ الکتاب ومنهج التّحقیق

اشارة

اعتمدت فی تحقیق هذا الکتاب القیّم علی أربع نسخ خطّیّة ونسخة أخری مطبوعة علی الحجر متأخّرة عن النّسخ الخطّیّة الأربع بأکثر من قرنین، کما هو واضح من تاریخ

نسخها المثبت علیها، وکذلک نسخة الکتاب المطبوعة فی بحار الأنوار المجلّد «93». ونظراً لمطالعتی لنسخة بحار الأنوار وما وجدته فیها من أخطاء عزمت علی تحقیق الکتاب

ص:37


1- انظر الانتصار : 35 - 41، مقدّمة المحقّق.
2- انظر ذلک فی عمدة الطالب : 205 . وقد لخّصنا ترجمة الشریف المرتضی من مقدّمة الانتصار للسیّد محمّد رضا السیّد حسن الخرسان بعد إرجاع المطالب إلی مصادرها الأولی.

لما له من أهمّیة علمیّة فی بیان علوم القرآن وإحیاء أثر من الآثار الأساسیّة الّتی اعتمدها السّیّد المرتضی رضوان اللّه تعالی علیه، وهو تفسیر النّعمانیّ. کما یعتبر من المصادر

المعتمدة لدی الکثیر من العلماء والمصنّفین وخصوصاً الشیخ الحرّ العاملی فی کتابه وسائل

الشیعة، والشیخ النوری فی کتابه مستدرک الوسائل. ولهذه الأسباب عزمت علی تحقیق هذا الکتاب فسعیت فی بادئ الأمر للحصول علی نسخه الخطّیّة الموجودة وهی :

النسخة «ج»

هی النسخة المطبوعة علی الحجر بخط النّسخ، وتحتوی علی «128» صفحة من القطع الصغیر، فی کلّ صفحة «17» سطراً، وکتب فی أوّلها «هذه رسالة المحکم والمتشابه للسّیّد

المرتضی علم الهدی رحمه اللّه تعالی»، وفی آخرها : «قد تمّت الرّسالة الشّریفة فی یوم الأربعاء خامس شهر رجب الأصبّ سنة 1312 ه »، ولا یُعلم ناسخها، ورمزنا لها بالحرف

«ج» .

النسخة «ش»

هی نسخة مکتبة آیة اللّه السیّد المرعشیّ النجفیّ فی قمّ المقدّسة برقم «6880». وهی بخطّ النّسخ، کتبها العبد المنیب محمّد المدعو ب- «محسن بن الحسن الخطیب». وتاریخ نسخها سنة «1100 ه »، وهی تحتوی علی «68» صفحة بالحجم الرقعیّ، وبخطّ النّسخ، وکلّ صفحة تحتوی علی «17» سطراً، بعرض 12 سم وطول 19 سم، وعلی هوامشها شروح المفردات الغریبة، وهی مبوّبة، وقد رمزنا لها بالحرف «ش» .

النسخة «ض»

هی نسخة المکتبة المرکزیّة للآستانة الرّضویّة فی مشهد المقدّسة، برقم «8126»، وتحتوی النّسخة علی «86» صفحة من القطع الکبیر بطول 15 سم وعرض 20سم، وفی کلّ صفحة «21» سطراً، وهی نسخة جمیلة واضحة الخطّ، ولم یذکر علیها تاریخ النّسخ،

ولا اسم ناسخها، وقد رمزنا لها بالحرف «ض» .

ص:38

النسخة «ع»

هی نسخة مکتبة آیة اللّه السیّد المرعشیّ النجفیّ فی قمّ المقدّسة برقم «6434»، نسخت علی ید الشّیخ رضا بن حیدر کهنموئی، وتاریخ نسخها سنة «1070 ه »، وتحتوی علی «43» صفحة بخطّ النّسخ، وفی کلّ صفحة «19» سطراً، بطول 20 سم وعرض 14 سم، وکتب علیها فی أوّلها بالخطّ الأحمر عنوان «هذا کتاب الآیات الناسخة والمنسوخة» تألیف المرتضی علم الهدی، ورمزنا لها بالحرف «ع» .

النسخة «م»

هی نسخة مکتبة آیة اللّه السیّد المرعشیّ النجفیّ فی قمّ المقدّسة برقم «7206»، وتاریخ نسخها سنة «1067 ه » علی ید میر محمّد مؤمن حسینیّ، وتحتوی هذه النّسخة علی «46» صفحة فی کلّ صفحة «20» سطراً، بطول 26 سم وبعرض 14 سم، وهی بخطّ النّسخ، ورمزنا لها بالحرف «م» .

منهج التّحقیق

لقد نهجت فی تحقیق هذا الکتاب طریقة التّلفیق بین جمیع النّسخ وانتخاب المتن الأقرب للصواب، وقد کان المنهج حسب المراحل التّالیة :

1 - بعد مطالعة نسخة بحار الأنوار قمت باستنساخها بالخطّ الواضح مع التفقیر .

2 - قابلت النّسخ الخطّیّة وانتخبت النّصّ الصّحیح أو الأصحّ فی المتن، وأثبتّ ما یغایر النّصّ المنتخب فی الهامش .

3 - رسمت الآیات القرآنیّة کما هی علیه فی القرآن الکریم ووضعتها بین قوسین مزهّرین « ».

4 - خرّجت النّصوص بما هو قریب منها أو مثلها من المصادر المعتبرة التی استطعت الحصول علیها، منها المصادر المتقدّمة علی زمن المؤلّف والبعض الآخر خرّجتها علی المصادر المتأخّرة عن زمن المؤلّف، ولم أشر إلی الاختلافات مع المصادر فی الهامش إلاّ

لضرورة، وذلک لأنّ متن الکتاب لم یحدّد فیه مصادر النصوص، بل هو المصدر الأمّ .

ص:39

5 - وضعت عناوین لمطالب الکتاب، کلٌّ حسب موضوعه، تسهیلاً للقارئ.

6 - کلّ ما وضعته بین القوسین ( ) أشرت إلی النّسخة الّتی أخذ منها أو ما سقط منها أو ما اختلف معها .

7 - کلّ ما وضعته فی المتن بین المعقوفتین [ ] فهو إمّا من عندی لضرورة السیاق، أو من نسخة بحار الأنوار .

8 - إنّ الکتاب مأخوذ بکامله من تفسیر النعمانیّ کما صرّح بذلک صاحب الذریعة قائلاً : قال الشیخ الحرّ العاملیّ : إنّی رأیت قطعة من تفسیر النعمانیّ، ولعلّ المراد من القطعة هی الروایات المبسوطة التی رواها النعمانیّ بإسناده إلی الإمام الصادق علیه السلام، وجعلها مقدّمة تفسیره، وهی التی دوّنت مفردة مع خطبة مختصرة وتسمّی ب- «المحکم والمتشابه» وتنسب إلی السیّد المرتضی(1) .

وقال أیضاً فی ذریعته : إنّ المحدّثَین صرّحا بأنّ هذه الرسالة کلّها منقولة عن تفسیر النعمانیّ، وأنّ السیّد رحمه الله بعد ذکر خطبته ذکر توصیة وترغیباً علی تعلّم القرآن، وأخذ علومه من أهل البیت علیهم السلام ... ثمّ استشهد السیّد علی ذلک بما رواه النعمانیّ [ بإسناده ]عن الصادق علیه السلام ... إلی آخر ما نقله من تفسیر النعمانیّ وهو قوله : «نعوذ باللّه من الضلالة ... إنّه سمیع مجیب» الذی ختم به الرسالة، فلذا قال المحدّثان [ الحرّ العاملی فی وسائله، والمحدّث البحرانی فی اللؤلؤة ] مصرّحاً الأخیر منهم بأنّ هذه الرسالة کلّها منقولة عن تفسیر النعمانیّ(2) .

ونظراً لهذا أوضحت حال النعمانیّ والسیّد المرتضی فی المقدّمة، وأخرجت عنوان الکتاب بهذا الشکل : رسالة «المحکم والمتشابه» المنسوبة إلی الشریف المرتضی علم الهدی، و هی قطعة من تفسیر النعمانیّ، حتّی لا یضیع حقّ کلّ منهما فی الکتاب، واللّه العالم بحقائق الأمور .

ص:40


1- الذریعة إلی تصانیف الشیعة 20 : 154 - 155 .
2- نفسه 20 : 155 .

ختاماً

لقد بذلت قصاری جهدی فی تحقیق هذا الکتاب وإخراجه إلی عالم الوجود بأفضل ممّا کان علیه سابقاً، فما وجد فیه من خطأ أو قصور فلیُتقبّل بعین الرّضا، سائلاً اللّه العلیّ القدیر أن یتقبّل منّی هذا المجهود بأحسن القبول، راجیاً المؤمنین الدعاء لنا بالتوفیق لخدمة تراث محمّد وآل محمّد صلوات اللّه علیهم أجمعین .

السیّد عبد الحسین الغریفیّ البهبهانیّ

فی 11 ذی القعدة سنة 1423 ه

یوم مولد الإمام الرضا علیه السّلام

ص:41

مصوّرة الصّفحة الأُولی من المطبوعة الحجریّة «ج»

ص:42

مصوّرة الصّفحة الأخیرة من المطبوعة الحجریّة «ج»

ص:43

مصوّرة الصّفحة الأُولی من النّسخة الخطّیّة «ش»

ص:44

مصوّرة الصّفحة الأخیرة من النّسخة الخطّیّة «ش»

ص:45

مصوّرة الصّفحة الأُولی من النّسخة الخطّیّة «ض»

ص:46

مصوّرة الصّفحة الأخیرة من النّسخة الخطّیّة «ض»

ص:47

مصوّرة الصّفحة الأُولی من النّسخة الخطّیّة «ع»

ص:48

مصوّرة الصّفحة الأخیرة من النّسخة الخطّیّة «ع»

ص:49

مصوّرة الصّفحة الأُولی من النّسخة الخطّیّة «م»

ص:50

مصوّرة الصّفحة الأخیرة من النّسخة الخطّیّة «م»

ص:51

ص:52

مقدّمة المؤلّف

الحمد للّه العدل(1) ذی العظمة والجبروت، والعزّ والملکوت، الحیّ الّذی لا یموت، مبدئ الخلق ومعیده، ومنشئ کلّ شیء ومبیده، الّذی لم یلد ولم یولد، ولم یکن له کفواً أحد، واحد(2) لا کالآحاد، الخالی من الأنداد، لا إله إلاّ هو راحم(3) العباد. وصلّی اللّه علی نوره السّاطع، وضیائه اللاّمع، محمّد نبیّه وصفیّه وعروته الوثقی، ومَثَله الأعلی، المفضّل علی جمیع الوری، وعلی أخیه وصفیّه(4) ووصیّه ووارث علمه وآیته العظمی، وعلی آله الأئمّة المصطفَین، وعترته المنتجبین المفضّلین علی جمیع العالمین، مصابیح الدّجی، وأعلام الهدی، سُفُن النّجاة الّذین قرنهم اللّه بنفسه وبنبیّه، حیث یقول جلّ ثناؤه : « أَطِیعُوا اللّه َ وَأَطِیعُوا الرَّسُولَ وَأُولِی الأَمْرِ مِنْکُمْ »(5)، فدلّ سبحانه علیهم(6) وأرشد إلیهم، فقال النّبیّ صلی الله علیه و آله : (إنّی مخلّف فیکم الثّقلین ما إن تمسّکتم به لن تضلّوا)(7) : کتاب اللّه وعترتی (أهل بیتی)(8) فإنّ ربّی اللّطیف الخبیر أنبأنی أنّهما لن یفترقا حتّی یردا علَیَّ الحوض(9) .

وقال امیر المؤمنین علیّ بن أبیطالب علیه السلام فی خطبة له : ألا إنّ العلم الّذی هبط به آدم من السّماء إلی الأرض وجمیع ما فُضّلت به النبیّون، فی عترة خاتم النّبیّین(10) .

واعلم یا أخی - وفّقک اللّه لما یرضیه (بفضله، وجنّبک ما یسخطه برحمته)(11) - أنّ القرآن جلیل خطره، عظیم قدره، ولمّا أخبرنا رسول اللّه صلی الله علیه و آله أنّ القرآن مع أهل بیته وهم التّراجمة عنه والمفسّرون له، وجب أخذ ذلک عنهم(12) ومنهم(13)، قال اللّه تعالی : « فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ »(14)،

ففرض جلّت عظمته علی النّاس العلمَ والعمل بما فی القرآن، فلا یسعهم مع ذلک جهله، ولا یُعذرون

فی ترکه .

ص:53


1- لیست فی «ش» .
2- عن «ع» .
3- فی «ع»، «م» : ارحم .
4- عن «ع» .
5- النّساء : 59 .
6- عن «ج»، «ش».
7- عن «ج»، وفی باقی النّسخ : إنّی مخلّف فیکم ما إن تمسّکتم به لن تضلّوا : الثقلین ...
8- عن «ش» .
9- کمال الدین 1 : 244 . ولم نجد فیه جملة «فإنّ ربّی اللّطیف الخبیر أنبأنی» .
10- غیبة النّعمانیّ : 44 ؛ الإرشاد للمفید : 124 ؛ وعنه فی بحار الأنوار 2 : 99 - 100، و92 : 80 ؛ وانظر فی ذلک بصائر الدرجات 3 : 134 - 137 .
11- لیس فی «ج»، «ش» .
12- فی هامش «ع» : بلا واسطة .
13- فی هامش «ع» : بواسطة .
14- النحل : 43، الأنبیاء : 7 .

وجمیع ما أنزله(1) فی کتابه عند أهل بیت نبیّه الّذین ألزم العباد طاعتهم، وفرض سؤالهم والأخذ عنهم، حیث یقول : « فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ »، فالذکر هاهنا رسول اللّه صلی الله علیه و آله (2) ؛ قال اللّه تعالی : « قَدْ أَنزَلَ اللّه ُ إِلَیْکُمْ ذِکْراً * رَسُولاً یَتْلُوا عَلَیْکُمْ آیاتِ اللّه ِ »(3) ... الآیة، وأهل الذکر هم(4) أهل بیته(5) .

ولمّا اختلف النّاس فی ذلک أنزل اللّه تعالی : « ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتَابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنَا مِنْ عِبَادِنَا »(6)، فلم یفرض علی عباده طاعة غیر من اصطفاه وطهّره، دون من وقع منه الشّکّ(7) أو الظلم(8) ویُتوقّع .

فالویل لمن خالف اللّه ورسوله(9)، وأسند أمره إلی غیر المصطفین، قال اللّه تعالی : « وَیَوْمَ یَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَی یَدَیْهِ یَقُولُ یَالَیْتَنِی اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِیلاً »(10) فالسبیل هاهنا امیر المؤمنین

علیه السلام (11)، « یَا وَیْلَتَی لَیْتَنِی لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَناً خَلِیلاً * لَّقَدْ أَضَلَّنِی عَنِ الذِّکْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِی »(12) والذکر هاهنا امیر المؤمنین علیه السلام (13)، « وَقَالَ الرَّسُولُ یَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِی اتَّخَذُوا هذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً »(14)، فالقرآن هاهنا إشارة إلی امیر المؤمنین علیه السلام (15) .

ثمّ وصف الأئمّة، فقال تعالی : « التَّآئِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاکِعُونَ السَّاجِدُونَ الاْمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللّهِ »(16). ألا تری أنّه لا یَصلُحُ(17) أن یأمر بالمعروف

إلاّ من قد عرف المعروف کلّه حتّی لا یخطأ فیه ولا یزلّ(18) ولا ینسی ولا یشکّ، ولا ینهی (عن المنکر إلاّ من عرف المنکر کلّه)(19) وأهله(20)، ولا یجوز لأحد أن یقتدی ویأتمّ(21) إلاّ بمن هذه صفته، وهم الرّاسخون فی العلم، الّذین قرنهم اللّه بالقرآن، (وقرن القرآن)(22) بهم .

ص:54


1- فی «ش» : ما أنزل اللّه .
2- الکافی 1 : 165 - 166، وعنه فی تفسیر البرهان 4 : 449 .
3- الطّلاق : 10 - 11 .
4- لیست فی «ج»، «ش» .
5- انظر عیون أخبار الرضا علیه السلام 1 : 188، وعنه فی تفسیر البرهان 8 : 45 .
6- فاطر : 32 .
7- فی «ج» : الشّرک .
8- فی «ج»، «ش» : والظلم .
9- فی «ض» : ولرسوله، وفی «ع» : ورسول اللّه .
10- الفرقان : 27 .
11- تأویل الآیات الظّاهرة : 369 - 370، وعنه فی تفسیر البرهان 5 : 446 .
12- الفرقان : 28 - 29 .
13- تأویل الآیات الظاهرة : 371 - 372 .
14- الفرقان : 30 .
15- انظر الکافی 8 : 28، فی خطبة الوسیلة .
16- التوبة : 112 .
17- فی «ض»، «ع»، «م» : لا یصح .
18- فی «ج» : ولا یزول .
19- لیس فی «ض» .
20- لیس فی «ج».
21- فی «ض» : یأتمن .
22- لیس فی «ع» .

علوم القرآن عند محمّد وأهل بیته صلوات اللّه علیهم

قال أبو عبد اللّه محمّد بن إبراهیم بن جعفر النّعمانیّ رضی الله عنه فی کتابه فی تفسیر القرآن : حدّثنا(1) أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة، قال : حدّثنا أحمد بن یوسف بن یعقوب الجعفیّ، عن إسماعیل بن مهران، عن الحسن بن علیّ بن أبی حمزة، عن أبیه، عن إسماعیل بن جابر، قال : سمعت أبا عبد اللّه جعفر بن محمّد الصّادق علیهماالسلام یقول : إنّ اللّه تبارک وتعالی بعث محمّداً صلی الله علیه و آله فختم به الأنبیاء فلا نبیّ بعده، وأنزل علیه کتاباً فختم به الکتب فلا کتاب بعده، أحلّ فیه حلالاً، وحرّم فیه(2) حراماً، فحلاله حلال إلی یوم القیامة، وحرامه حرام إلی یوم القیامة، فیه شرعکم، وخبر مَن قبلکم وبعدکم(3).

وجعله النّبیُّ صلی الله علیه و آله عَلَماً باقیاً فی أوصیائه، فترکهم النّاس - وهم الشهداء(4) علی أهل کلّ(5) زمان - وعدلوا عنهم، ثمّ قتلوهم، واتّبعوا غیرهم وأخلصوا لهم الطّاعة، حتّی عاندوا من أظهر ولایة ولاة الأمر وطلَبَ علومهم. قال اللّه تعالی : « وَنَسُوا حَظّاً مِمَّا ذُکِّرُوا بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَی خَآئِنَةٍ مِنْهُمْ »(6)، وذلک أنّهم ضربوا بعض القرآن ببعض، واحتجّوا بالمنسوخ وهم یظنّون أنّه النّاسخ، واحتجّوا بالمتشابه وهم یَرَون(7) أنّه المحکم، واحتجّوا بالخاصّ وهم

یقدّرون أنّه العامّ، واحتجّوا بأوّل الآیة وترکوا السّبب فی تأویلها(8)، ولم ینظروا إلی ما یفتح

ص:55


1- عن بحار الأنوار 93 : 3، و لیست فی النّسخ .
2- عن «ج» و «ش» .
3- کشف الغمّة 2 : 197 ؛ وسائل الشّیعة 27 : 200 .
4- فی «ش»، «ض» : شهداء .
5- لیست فی «ض»، «م» .
6- المائدة : 13 .
7- فی «ج»، «ع»، «م» : یظنّون .
8- فی حاشیة «ج» : نزولها.

الکلام وإلی ما یختمه، ولم یعرفوا موارده ومصادره، إذ لم یأخذوه عن(1) أهله، فضلّوا وأضلّوا .

واعلموا، رحمکم اللّه، أنّه من لم یعرف من کتاب اللّه عزّ وجلّ النّاسخَ من المنسوخ،

والخاصّ من العامّ، والمحکم من(2) المتشابه، والرّخص من العزائم(3)، والمکّیّ والمدنیّ، وأسباب التّنزیل، والمبهم من القرآن فی ألفاظه المنقطعة(4) والمؤلّفة(5)، وما فیه من علم القضاء والقدر، والتّقدیم والتّأخیر، والمبیّن والمعمّی(6)، والظاهر والباطن، والابتداء من الانتهاء، والسؤال والجواب، والقطع والوصل، والمستثنی منه والجاری(7) فیه، والصّفة لما قبل ممّا یدلّ علی ما بعد، والمؤکّد منه والمفصّل(8)، وعزائمه ورخصه، ومواضع فرائضه

وأحکامه، ومعنی حلاله وحرامه الّذی هلک فیه الملحدون، والموصول من الألفاظ والمحمول علی ما قبله وعلی ما بعده، فلیس بعالم بالقرآن ولا هو من أهله. ومتی ما ادّعی

معرفة هذه الأقسام مدّعٍ بغیر دلیل فهو کاذب مرتاب، مفترٍ علی اللّه ِ الکذبَ ورسولِهِ، ومأواه جهنّم وبئس المصیر .

ص:56


1- فی «ج» : من.
2- فی «ع» : عن.
3- فی «ض» : والعزائم .
4- فی «ج»، «ش» : المنقطة .
5- لفظة والمؤلّفة مکرّرة فی «ع» .
6- عن «ج»، و فی سائر النّسخ : والعمیق .
7- فی «م» : والحاد .
8- فی «ش»، «ض» : والمفضّل .

أقسام القرآن

ولقد سأل امیرَ المؤمنین علیه السلام شیعتُه عن مثل هذا، فقال : إنّ اللّه (تبارک وتعالی)(1) أنزل القرآن علی سبعة أقسام(2)، کلّ قسم(3) منها شافٍ کافٍ. وهی : أمر، وزجر، وترغیب، وترهیب، وجَدَل، ومَثَل، وقصص .

وفی القرآن(4) ناسخ ومنسوخ، ومحکم ومتشابه، وخاصّ وعامّ، ومقدّم ومؤخّر، (وعزائم ورخص)(5)، وحلال وحرام، وفرائض وأحکام، ومنقطع معطوف، ومنقطع غیر معطوف، وحرف مکان حرف .

ومنه ما لفظه خاصّ، ومنه ما لفظه عامّ محتمل العموم، ومنه ما لفظه واحد ومعناه جمع، (ومنه ما لفظه جمع ومعناه واحد)(6)، ومنه ما لفظه ماضٍ ومعناه مستقبل، ومنه ما لفظه علی(7) الخبر ومعناه حکایة عن قوم آخرین(8)، ومنه ما هو باقٍ محرّف عن جهته، ومنه ما هو علی خلاف تنزیله، (ومنه ما تأویله فی تنزیله، ومنه ما تأویله مع تنزیله، ومنه ما تأویله قبل تنزیله، ومنه ما تأویله بعد تنزیله)(9) .

ص:57


1- فی «ج» : تعالی.
2- فی «ج»، «ش» : أحرف .
3- لیست فی «ش» .
4- فی «ج»، «ش» : وإنّ فی القرآن، وفی «ض» : فی القرآن .
5- فی «ج» : و رخص و عزائم.
6- لیس فی «ض» .
7- لیس فی «ج»، و فی «ش» : عن.
8- عن «ج»، «ش». وفی سائر النّسخ : آخر .
9- لیس فی «م» .

ومنه(1) آیات بعضها فی سورة وتمامها فی سورة أخری، ومنه آیات نصفها منسوخ ونصفها متروک علی حاله، ومنه آیات مختلفة اللّفظ متّفقة المعنی، ومنه آیات متّفقة اللّفظ

مختلفة المعنی، ومنه آیات فیها رخصة وإطلاق بعد العزیمة ؛ لأنّ اللّه عزّ وجلّ یحبّ أن یؤخذ برُخَصِه کما یؤخذ بعزائمه .

ومنه رخصة صاحبها فیها بالخیار، إن شاء أخذ بها(2) وإن شاء ترکها، ومنه رخصة ظاهرها خلاف باطنها، ما یعمل(3) بظاهرها عند التّقیّة ولا یعمل بباطنها مع التّقیّة، ومنه مخاطبة لقوم والمعنی لآخرین، ومنه مخاطبة للنّبیّ صلی الله علیه و آله ومعناه واقع علی أُمّته، ومنه لا یعرف تحریمه إلاّ بتحلیله، (ومنه ما(4) تألیفه وتنزیله علی غیر معنی(5) ما أُنزل(6) فیه)(7) .

ومنه ردٌّ من اللّه تعالی واحتجاج علی جمیع الملحدین والزّنادقة والدّهریّة والثّنویّة والقدریّة والمجبّرة وعبدة الأوثان وعبدة النّیران، ومنه احتجاج علی النّصاری فی المسیح علیه السلام، ومنه الرّدّ علی الیهود، (ومنه الرّدّ(8) علی من زعم أنّ الإیمان لا یزید ولا ینقص، وأنّ الکفر کذلک)(9)، ومنه ردٌّ(10) علی من زعم أن لیس بعد الموت وقبل القیامة ثواب وعقاب .

ومنه ردٌّ علی من أنکر فضل النّبیّ صلی الله علیه و آله علی جمیع الخلق، ومنه ردٌّ علی من أنکر الإسراء به لیلة المعراج، ومنه ردٌّ علی من أثبت الرّؤیة، ومنه صفات الحقّ وأبواب معانی(11) الإیمان، ووجوبه(12) ووجوهه، ومنه(13) ردٌّ علی من أنکر الإیمان والکفر والشّرک والظّلم

والضّلال، ومنه ردٌّ علی من وصف اللّه تعالی وحَدَّه، ومنه ردٌّ علی من أنکر الرّجعة ولم یعرف

تأویلها، ومنه ردٌّ علی من زعم أنّ اللّه عزّ وجلّ لا یعلم الشّیء حتّی یکون، ومنه ردٌّ علی من

ص:58


1- منه لیست فی «ع»، «م» .
2- لیست فی «ج»، «ض» .
3- فی «ش» : وأنّه یعمل .
4- لیست فی «ش» .
5- لیست فی «ج»، «ش» .
6- فی «ع»، «م» : ما أنزله .
7- لیس فی «ض» .
8- لیست فی «م» .
9- لیس فی «ش» .
10- فی «ج»، «ش» : الرّدّ .
11- فی «م» : لمعانی .
12- عن «ض»، وفی سائر النّسخ : ومنه وجوبه .
13- منه لیست فی «ض» .

لم یعرف(1) الفرق بین المشیّة والإرادة والقدرة فی مواضع، ومنه معرفة ما خاطب اللّه عزّ وجلّ به الأئمّة والمؤمنین .

ومنه أخبار خروج القائم منّا، ومنه ما بیّن اللّه تعالی فیه شرائع الإسلام، وفرائض

الأحکام، والسّبب فی معنی بقاء الخلق ومعایشهم ووجوه(2) ذلک، ومنه أخبار الأنبیاء وشرائعهم وهلاک أممهم. ومنه ما بیّنه(3) اللّه تعالی فی مغازی النّبیّ صلی الله علیه و آله وحروبه، وفضائل أوصیائه، وما یتعلّق بذلک ویتّصل به(4) .

فکانت الشّیعة إذا تفرّغت من تکالیفها تسأله عن قسم قسم فیخبرها .

ص:59


1- فی «ض» : من لم یعلم .
2- فی «م» : ووجوده .
3- فی «ج»، «ض» : ما بیّن .
4- تفسیر القمّیّ 1 : 5 - 6، مقدّمة المؤلّف، باختلاف یسیر وبتقدیم وتأخیر .

النّاسخ والمنسوخ

الزّنا

فلمّا سألوه عن(1) النّاسخ والمنسوخ، قال صلوات اللّه علیه : إنّ اللّه تبارک وتعالی بعث رسوله(2) صلی الله علیه و آله بالرّأفة والرّحمة، فکان من(3) رأفته ورحمته أن(4) لم ینقل قومه فی أوّل نبوّته عن عاداتهم(5) حتّی استحکم الإسلام (فی قلوبهم)(6)، وجلّت الشّریعة فی صدورهم، فکان

من شریعتهم فی الجاهلیّة أنّ المرأة إذا زنت (حُبست فی بیت)(7) وأُقیم بأودها حتّی یأتیها(8) الموت، وإذا زنا الرّجل نَفَوه عن(9) مجالسهم وشتموه وآذَوه وعیّروه، ولم یکونوا یعرفون غیر هذا .

قال اللّه تعالی فی أوّل الإسلام: « وَاللاَّتِی یَأْتِینَ الْفَاحِشَةَ مِن نِسَائِکُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَیْهِنَّ

أَرْبَعَةً مِنْکُمْ فَإِنْ شَهِدُوا فَأَمْسِکُوهُنَّ فِی الْبُیُوتِ حَتَّی یَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ یَجْعَلَ اللّه ُ لَهُنَّ سَبِیلاً * وَاللَّذَانِ یَأْتِیَانِهَا مِنْکُمْ فَآذُوهُمَا فَإِنْ تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِضُوا عَنْهُمَا إِنَّ اللّه َ کَانَ تَوَّاباً رَحِیماً »(10) .

فلمّا کثر المسلمون وقوی الإسلام(11)، واستوحشوا أُمور(12) الجاهلیّة، أنزل اللّه تعالی :

ص:60


1- فی «ع»، «م» : من .
2- فی «ش» : رسول اللّه .
3- لیست فی «ع»، «م» .
4- فی «ض» : أنّه .
5- عن «ج»، وفی سائر النّسخ : عادتهم .
6- لیست فی «ج».
7- فی «ج» : جلست فربت.
8- فی «ض»، «ع»، «م» : یأتی .
9- فی «ع» : من .
10- النّساء : 15 - 16 .
11- فی «ش»، «ع»، «م» : المسلمون .
12- فی «ج» : لأُمور .

« الزَّانِیَةُ وَالزَّانِی فَاجْلِدُوا کُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ... »(1) إلی آخر الآیة، فنسخت هذه الآیةُ

آیة(2) الحبس والأذی(3) .

العدّة

ومن ذلک أنّ العدّة کانت فی الجاهلیّة علی المرأة سنة کاملة، وکان إذا مات الرّجل ألقت المرأة خلف ظهرها شیئاً - بعرةً أو ماجری مجراها - ثمّ قالت : البعل أهون علَیّ من هذه، ولا أکتحل ولا أمتشط(4) ولا أتطیّب ولا أتزوّج سنة، فکانوا لا یخرجونها من بیتها بل یُجرون علیها من ترکة زوجها سنة، فأنزل اللّه تعالی فی أوّل الإسلام : « وَالَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَیَذَرُونَ أَزْوَاجاً وَصِیَّةً لِأَزْوَاجِهِمْ مَتَاعاً إِلَی الْحَوْلِ غَیْرَ إِخْرَاجٍ »(5)، فلمّا قوی الإسلام أنزل اللّه

تعالی : « وَالَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَیَذَرُونَ أَزْوَاجاً یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْراً فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَیْکُمْ... »(6) إلی آخر الآیة(7) .

الدّعوة والهجرة والقتال

قال علیه السلام : ومنه أنّ اللّه تبارک وتعالی لمّا بعث محمّداً صلی الله علیه و آله أمره فی بدء أمره أن یدعو بالدّعوة فقط، وأنزل علیه : « یَا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاکَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِیراً * وَدَاعِیاً إِلَی اللّه ِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِیراً * وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ بِأَنَّ لَهُم مِّنَ اللّه ِ فَضْلاً کَبِیراً * وَلاَ تُطِعِ الْکَافِرِینَ وَالْمُنَافِقِینَ وَدَعْ أَذَاهُمْ وَتَوَکَّلْ عَلَی اللّه ِ وَکَفَی بِاللّه ِ وَکِیلاً »(8)، فبعثه اللّه تعالی بالدّعوة فقط، وأمره أن

لا یؤذیهم(9) .

ص:61


1- النّور : 2 .
2- لیست فی «ج»، «ش» .
3- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 6 - 7، مقدّمة المؤلّف، باختلاف یسیر وبتقدیم وتأخیر .
4- فی «ع» : ولا أتمشّط .
5- البقرة : 240 .
6- البقرة : 234 .
7- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 6 - 7، مقدّمة المؤلّف، باختصار . وفی «ج» : إلی آخرها .
8- الأحزاب : 45 - 48 .
9- انظر تفسیر العسکریّ : 19 .

فلمّا أرادوا بما همّوا به من تبییته(1) أمره اللّه تعالی بالهجرة وفرض علیه القتال، فقال سبحانه : « أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللّه َ عَلَی نَصْرِهِمْ لَقَدِیرٌ »(2)، فلمّا أمر النّاس بالحرب(3) جزعوا وخافوا، فأنزل اللّه تعالی : « أَلَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ قِیلَ لَهُمْ کُفُّوا أَیْدِیَکُمْ وَأَقِیمُوا الصَّلاَةَ وَآتُوا الزَّکَاةَ فَلَمَّا کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقِتَالُ إِذَا فَرِیقٌ مِنْهُمْ یَخْشَوْنَ النَّاسَ کَخَشْیَةِ اللّه ِ أَوْ أَشَدَّ خَشْیَةً وَقَالُوا رَبَّنَا لِمَ کَتَبْتَ عَلَیْنَا الْقِتَالَ لَوْلاَ أَخَّرْتَنَا إِلَی أَجَلٍ قَرِیبٍ... »(4) إلی قوله سبحانه : « أَیْنَمَا تَکُونُوا یُدْرِککُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ کُنتُمْ فِی بُرُوجٍ مُشَیَّدَةٍ »(5)، فنسخت آیةُ القتال آیةَ الکفّ(6) .

فلمّا کان یوم بدر وعرف اللّه تعالی حرج(7) المسلمین، أنزل علی نبیّه صلی الله علیه و آله : « وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَکَّلْ عَلَی اللّه ِ »(8)، فلمّا قوی الإسلام وکثر المسلمون أنزل اللّه تعالی : « فَلاَ تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَی السَّلْمِ وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ وَاللّه ُ مَعَکُمْ وَلَن یَتِرَکُمْ أَعْمَالَکُمْ »(9)، فنسخت هذه الآیةُ الآیةَ التی أذن لهم فیها أن یجنحوا إلی السلم(10). ثمّ أنزل سبحانه فی سورة أخری(11) : « فَاقْتُلُوا الْمُشْرِکِینَ حَیْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ... »(12) إلی آخر الآیة .

الفرار من الزّحف

ومن ذلک أنّ اللّه تعالی فرض القتال علی الأمّة، فجعل علی الرّجل الواحد أن یقاتل عشرة من المشرکین، فقال : « إِن یَکُن مِنکُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ یَغْلِبُوا مِائَتَیْنِ وَإِن یَکُن مِنْکُمْ مِاْئَةٌ

یَغْلِبُوا أَلْفاً مِنَ الَّذِینَ کَفَرُوا »(13)، (ثمّ نسخها سبحانه فقال : « الآنَ خَفَّفَ اللّه ُ عَنْکُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِیکُمْ ضَعْفاً فَإِن یَکُن مِنکُم مِائَةٌ صَابِرَةٌ یَغْلِبُوا مِائَتَیْنِ وَإِن یَکُنْ مِنْکُمْ أَلْفٌ یَغْلِبُوا أَلْفَیْنِ بِإِذْنِ اللّه ِ وَاللّه ُ مَعَ

ص:62


1- فی «ع»، «م» : غیر منقوطة، و فی «ج» : بیته.
2- الحجّ : 39 .
3- فی «ش» : بالخروج .
4- النّساء : 77 .
5- النّساء : 78 .
6- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 143 .
7- فی «م» : جزع . واستظهرت فی هامش «ع» .
8- الأنفال : 61 .
9- محمّد صلی الله علیه و آله وسلم : 35 .
10- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 279 .
11- فی النّسخ : فی آخر السّورة، وما أثبت هو الصّواب بقرینة الآیة التی بعدها .
12- التّوبة : 5 .
13- الأنفال : 65 .

الصَّابِرِینَ »(1))(2)، فنسخ بهذه الآیة(3) ما قبلها، فصار من فرض(4) المؤمنین(5) فی الحرب (إذا کانت)(6) عدّة المشرکین أکثر من رجلین لرجل لم یکن فارّاً من الزّحف، وإن کانت العدّة رجلین لرجل، کان فارّاً من الزّحف(7) .

المؤاخاة بین المهاجرین والأنصار ، والمواریث

وقال علیه السلام : ومن ذلک نوع آخر، وهو أنّ النّبیّ(8) صلی الله علیه و آله لمّا هاجر إلی المدینة آخی بین أصحابه من المهاجرین والأنصار، وجعل المواریث علی الأُخوّة فی الدّین لا فی میراث الأرحام، وذلک قوله تعالی : « إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِی سَبِیلِ اللّه ِ وَالَّذِینَ آوَوْا وَنَصَرُوا أُولئِکَ بَعْضُهُمْ أَوْلِیَاءُ بَعْضٍ »(9) ... إلی قوله سبحانه : « وَالَّذِینَ آمَنُوا وَلَمْ یُهَاجِرُوا مَا لَکُمْ مِن وَلاَیَتِهِم مِن شَیْ ءٍ حَتَّی یُهَاجِرُوا »(10)، فأخرج الأقارب من المیراث، وأثبته لأهل الهجرة وأهل الدّین خاصّة . ثمّ عطف بالقول فقال تعالی : « وَالَّذِینَ کَفَرُوا

بَعْضُهُمْ أَوْلِیَاءُ بَعْضٍ إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَکُن فِتْنَةٌ فِی الْأَرْضِ وَفَسَادٌ کَبِیرٌ »(11)، فکان من مات من المسلمین یصیر میراثه وترکته لأخیه فی الدّین دون القرابة والرّحم الوشیجة، فلمّا قوی

الإسلام(12) أنزل اللّه تعالی : « النَّبِیُّ أَوْلَی بِالْمُؤْمِنِینَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُولُوا الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَی بِبَعْضٍ فِی کِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ وَالْمُهَاجِرِینَ إِلاَّ أَن تَفْعَلُوا إِلَی أَوْلِیَائِکُم

مَّعْرُوفاً کَانَ ذلِکَ فِی الْکِتَابِ مَسْطُوراً »(13)، فهذا المعنی نسخ آیة(14) المیراث(15) .

ص:63


1- الأنفال : 66 . والآیة فی «ج»، «ع» إلی قوله : ألفین . وفی «ض» إلی قوله : «یغلبوا مائتین» .
2- لیس فی «ش» .
3- لیست فی «ش».
4- فی «ض»، فرّ من.
5- فی «ش»، «ع»، «م» : المؤمن .
6- فی «ع»، «م» : إن کان .
7- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 279 - 280 .
8- فی «ض»، «ع»، «م» : أنّ رسول اللّه .
9- الأنفال : 72 .
10- الأنفال : 72 .
11- الأنفال : 73 .
12- فی «ض» : أمر الإسلام .
13- الأحزاب : 6 .
14- لیست فی «ش» .
15- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 280 .

تحویل القبلة

ومنه وجه آخر، وهو أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله لمّا بُعث(1) کانت الصّلاة إلی قبلة بیت المقدس

سنّة بنی إسرائیل، وقد أخبرنا اللّه عزّ وجلّ فی کتابه بما قصّه فی ذکر موسی علیه السلام أن یجعل بیته قبلة، وهو قوله تعالی : « وَأَوْحَیْنَا إِلَی مُوسَی وَأَخِیهِ أَن تَبَوَّءَا لِقَوْمِکُمَا بِمِصْرَ بُیُوتاً وَاجْعَلُوا بُیُوتَکُمْ قِبْلَةً »(2) . وکان رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی أوّل مبعثه یصلّی إلی بیت المقدس جمیع أیّام مقامه(3) بمکّة وبعد هجرته إلی المدینة بأشهر، فعیّرته الیهود وقالوا : أنت تابع لقبلتنا ! فأحزن رسولَ اللّه صلی الله علیه و آله ذلک منهم، فأنزل اللّه تعالی علیه وهو یقلّب وجهه فی السّماء ینتظر الأمر : « قَدْ نَرَی تَقَلُّبَ وَجْهِکَ فِی السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّیَنَّکَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَکَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَیْثُ مَا کُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَکُمْ شَطْرَهُ »(4) « لِئَلاَّ یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَیْکُمْ حُجَّةٌ »(5)، یعنی الیهود فی هذا الموضع(6) .

ثمّ أخبرنا اللّه عزّ وجلّ بالعلّة(7) التی(8) من أجلها لم یحوّل قبلته (من أوّل مبعثه)(9)، فقال تبارک وتعالی : « وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِی کُنْتَ عَلَیْهَا إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَنْ یَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ یَنْقَلِبُ عَلَی عَقِبَیْهِ وَإِنْ کَانَتْ لَکَبِیرَةً إِلاَّ عَلَی الَّذِینَ هَدَی اللّه ُ وَمَا کَانَ اللّه ُ لِیُضِیعَ إِیمَانَکُمْ إِنَّ اللّه َ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَحِیمٌ »(10)، فسمّی سبحانه الصّلاة هاهنا(11) إیماناً . وهذا دلیل واضح علی أنّ کلام الباری سبحانه لا یشبه کلام الخلق، کما لا یشبه أفعاله أفعالهم، ولهذه العلّة وأشباهها لا یبلغ أحد کنه(12) معنی حقیقة تفسیر کتاب اللّه وتأویله(13) إلاّ نبیّه صلی الله علیه و آله (وأوصیاؤه علیهم السلام )(14) .

ص:64


1- فی «م» : بعث اللّه .
2- یونس : 87 .
3- فی «ج»، «ض» : بقائه .
4- البقرة : 144 .
5- البقرة : 150 .
6- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 62 - 63 .
7- فی «ش»، «ض»، «ع» : ما لعلّة .
8- لیست فی «ع»، «م» .
9- فی «ج» : فی أوّل البعث .
10- البقرة : 143 .
11- فی «ج»، «ع»، «م» : هنا .
12- فی «ش»، «ض» : حدّ کنه . وفی «ع»، «م» : أحد کنهه . والتصویب من عندنا بمقتضی السیاق.
13- لیس فی «ج»، «ش» .
14- لیس فی «ع»، «م» .

القصاص

ومن النّاسخ ما کان مثبتاً(1) فی التّوراة من الفرائض فی القصاص، وهو قوله تعالی : « وَکَتَبْنَا عَلَیْهِمْ فِیهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَیْنَ بِالْعَیْنِ... »(2) إلی آخر الآیة، فکان الذَّکر والأُنثی

والحرّ والعبد شَرعاً سواءً(3)، فنسخ اللّه تعالی ما فی التّوراة بقوله : « یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِصَاصُ فِی الْقَتْلَی الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالأُنْثَی بِالأُنْثَی »(4)، فنسخت هذه الآیةُ « وَکَتَبْنَا عَلَیْهِمْ فِیهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ »(5) .

وضع الآصار

ومن النّاسخ أیضاً آصار(6) غلیظة کانت (علی بنی إسرائیل)(7) فی الفرائض، فوضع اللّه تعالی تلک الآصار عنهم وعن هذه الأُمّة، فقال سبحانه : « وَیَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِی کَانَتْ عَلَیْهِمْ »(8) .

تحلیل الرَّفَث فی لیالی شهر رمضان

ومنه (أنّه تعالی)(9) لمّا فرض الصّیام فرض أن لا ینکح الرّجل أهله فی شهر رمضان باللّیل ولا بالنّهار علی معنی صوم بنی إسرائیل فی التّوراة، فکان ذلک محرّماً علی هذه الأمّة . وکان الرّجل إذا نام فی أوّل اللّیل قبل أن یفطر فقد حرّم علیه الأکل بعد النوم أفطر أو لم یفطر .

ص:65


1- فی «ع»، «م» : مبیّناً .
2- المائدة : 45 .
3- لیست فی «ج».
4- البقرة : 178 .
5- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 69 . والآیة : 45 فی سورة المائدة .
6- فی «ض» : صؤر . وفی «ج»، «ع»، «م» : أمور .
7- فی «ش» : لبنی إسرائیل .
8- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 242 . والآیة : 157 فی سورة الأعراف .
9- فی «ش» : أنّ اللّه تعالی .

وکان رجُلٌ من أصحاب رسول اللّه صلی الله علیه و آله یعرف بمطعم بن جبیر شیخاً، فکان فی الوقت الّذی حُفِرَ فیه الخندق(1) حَفَرَ(2) فی جملة المسلمین(3)، وکان ذلک فی شهر رمضان، فلمّا فرغ

من الحفر وراح إلی أهله صلّی المغرب، وأبطأت علیه زوجته بالطّعام فغلب علیه النّوم، فلمّا أحضرت إلیه الطّعام أنبهته(4)، فقال لها : استعملیه أنت، فإنّی قد نمت وحرم علَیّ . (وطوی لیلته)(5) وأصبح صائماً، فغدا إلی الخندق وجعل یحفر مع النّاس فغشی علیه، فسأله رسول اللّه صلی الله علیه و آله عن حاله فأخبره(6) .

وکان من المسلمین شبّان(7) ینکحون نساءهم باللّیل سرّاً لقلّة صبرهم، فسأل النّبیُّ اللّه َ سبحانه فی ذلک فأنزل اللّه (8) علیه : « أُحِلَّ لَکُمْ لَیْلَةَ الصِّیَامِ الرَّفَثُ إِلَی نِسَائِکُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّکُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ عَلِمَ اللّه ُ أَنَّکُمْ کُنْتُمْ تَخْتَانُونَ أَنْفُسَکُمْ فَتَابَ عَلَیْکُمْ وَعَفَا عَنْکُمْ فَالاْنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا کَتَبَ اللّه ُ لَکُمْ وَکُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّی یَتَبَیَّنَ لَکُمُ الْخَیْطُ الأَبْیَضُ مِنَ الْخَیْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّیَامَ إِلَی الَّیْلِ »(9)، فنسخت هذه الآیةُ ما تقدّمها(10) .

متفرّقات فی النّاسخ والمنسوخ

ونسخ قوله تعالی : « وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِیَعْبُدُونِ »(11)، قوله عزّ وجلّ : « وَلاَ یَزَالُونَ مُخْتَلِفِینَ * إِلاَّ مَن رَحِمَ رَبُّکَ وَلِذلِکَ خَلَقَهُمْ »(12)، أی للرّحمة خلقهم(13) .

ص:66


1- عن «ج»، «ع»، «م». وفی «ض» : حضر فی الخندق، وفی «ش» : حفر فی الخندق .
2- فی «ج» : حضر.
3- لیست فی «ع»، «م» .
4- فی «ش»، «ع»، «م» : انتبهته .
5- فی «م» : طوی لغلبه، وفی «ع» کتب فوقها : العشیّة .
6- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 66 ؛ تفسیر العیّاشیّ 1 : 83، وفیهما خوات بن جبیر بدل (مطعم بن جبیر) ؛ وعنهما فی تفسیر البرهان 1 : 407 - 408 .
7- فی «م» : شباب .
8- لفظ الجلالة لیس فی «ع»، «م»، «ج».
9- البقرة : 187 .
10- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 66، وعنه فی تفسیر البرهان 1 : 408 .
11- الذّاریات : 56 .
12- هود : 118 - 119 .
13- انظر علل الشّرائع : 13، وعنه فی تفسیر البرهان 7 : 324 - 325 .

ونسخ قوله تعالی : « وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُولُوا الْقُرْبَی وَالْیَتَامَی وَالْمَسَاکِینُ فَارْزُقُوهُم مِنْهُ »(1)« وَاکْسُوهُمْ وَقُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفاً »(2)، قوله سبحانه : « یُوصِیکُمُ اللّه ُ فِی أَوْلاَدِکُم لِلْذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنْثَیَیْنِ... » إلی آخر الآیة(3) .

ومن المنسوخ قوله تعالی : « یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّه َ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُم مُسْلِمُونَ »(4)، نسخها قوله تعالی : « فَاتَّقُوا اللّه َ مَا اسْتَطَعْتُمْ »(5) .

ونسخ قولَه تعالی : « وَمِن ثَمَرَاتِ النَّخِیلِ وَالأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَکَراً وَرِزْقاً حَسَناً »(6) آیةُ التحریم، وهی قوله تعالی : « قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّیَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْیَ بِغَیْرِ الْحَقِّ »(7). والإثم هاهنا هو الخمر(8) .

ونسخ قولَه تعالی : « وَإِن مِّنکُمْ إِلاَّ وَارِدُهَا کَانَ عَلَی رَبِّکَ حَتْماً مَقْضِیّاً »(9) قولُه تعالی : « إِنَّ الَّذِینَ سَبَقَتْ لَهُم مِنَّا الْحُسْنَی أُولئِکَ عَنْهَا مُبْعَدُونَ * لاَ یَسْمَعُونَ حَسِیسَهَا وَهُمْ فِی مَا اشْتَهَتْ أَنفُسُهُمْ خَالِدُونَ * لاَ یَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الأَکْبَرُ »(10) .

ونسخ قوله تعالی : « وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً »(11) یعنی الیهود حین هادنهم رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فلمّا رجع من غزاة تبوک أنزل اللّه تعالی : « قَاتِلُوا الَّذِینَ لاَ یُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْیَوْمِ الآخِرِ وَلاَ

ص:67


1- النّساء : 8 .
2- النّساء : 5 .
3- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 131 - 132 ؛ تفسیر العیّاشیّ 1 : 222، وعنهما فی تفسیر البرهان 2 : 173، والآیة : 11 فی سورة النّساء .
4- آل عمران : 102 .
5- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 108 و2 : 372، والآیة : 16 فی سورة التغابن، وفی تفسیر البرهان 1 : 83، عن العیّاشی .
6- النّحل : 67 .
7- انظر تفسیر العیّاشیّ 2 : 263، وعنه فی تفسیر البرهان 4 : 462، والآیة : 33 فی سورة الأعراف .
8- الکافی 6 : 406، وعنه فی تفسیر البرهان 3 : 157 ؛ الوجوه والنظائر 1 : 54 .
9- مریم : 71 .
10- انظر تفسیر القمّیّ 2 : 52 و77، وعنه فی تفسیر البرهان 5 : 250 . والآیات : 101 - 103 فی سورة الأنبیاء .
11- البقرة : 83 .

یُحَرِّمُونَ مَاحَرَّمَ اللّه ُ وَرَسُولُهُ وَلاَ یَدِینُونَ دِینَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتَابَ حَتَّی یُعْطُوا الْجِزْیَةَ عَن یَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ »(1)، فنسخت هذه الآیةُ تلک الهدنة(2) .

أوّل ما أنزل من القرآن فی مکّة والمدینة

وسئل صلوات اللّه علیه عن (أوّل ما أنزل اللّه عزّ وجلّ(3) من القرآن، فقال علیه السلام )(4): أوّل ما أنزل اللّه عزّ وجلّ من القرآن بمکّة سورة : « اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ »(5)، وأوّل ما أنزل بالمدینة سورة البقرة(6) .

ص:68


1- التّوبة : 29 .
2- انظر الکافی 5 : 10 و11، وعنه فی تفسیر البرهان 3 : 292 و1 : 264 .
3- لفظ الجلالة لیس فی «ج»، «ش» .
4- لیس فی «م» .
5- انظر أسباب النزول : 6 . والآیة : 1 فی سورة العلق .
6- انظر أسباب النزول : 11 .

المحکم والمتشابه

المحکم الّذی لم ینسخه شیء

ثمّ سألوه صلوات اللّه علیه عن تفسیر المحکم من کتاب اللّه عزّ وجلّ، فقال : أمّا المحکم الّذی لم ینسخه شیء من القرآن فهو قول اللّه عزّ وجلّ : « هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتَابَ مِنْهُ آیَاتٌ مُحْکَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ »(1) . وإنّما هلک النّاس فی المتشابه لأنّهم

لم یقفوا علی معناه، ولم یعرفوا حقیقته، فوضعوا له تأویلاً من عند أنفسهم بآرائهم،

فاستغنوا(2) بذلک عن مسألة الأوصیاء، ونبذوا قول رسول اللّه صلی الله علیه و آله وراء ظهورهم . والمحکم ما(3) ذکرته فی الأقسام ممّا تأویله فی تنزیله من تحلیل ما أحلّ اللّه سبحانه فی کتابه، وتحریم ما حرّم اللّه (من المآکل)(4) والمشارب والمناکح(5) .

ومنه ما فرض(6) اللّه عزّ وجلّ من الصّلاة والزّکاة والصّیام والحجّ والجهاد وممّا دلّهم(7) به (ممّا لا غنی بهم)(8) عنه فی جمیع تصرّفاتهم، مثل قوله تعالی : « یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ

ص:69


1- آل عمران : 7 . إنّما وجب أن تکون هذه الآیة محکمة، لأنّها تتضمّن بحث المحکم والمتشابه، فلو کانت نفسها من المتشابهات لم یثبت تقسیم القرآن إلی محکم ومتشابه . بحار الأنوار 93 : 12، الهامش .
2- فی «ع»، «م» : فاستفتنوا، وفی هامش «ع» کالمثبت .
3- فی «ش»، «ض» : ممّا .
4- فی «ش» : منه من المآکل .
5- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 96 .
6- فی «ج» : ما فرضه .
7- فی «ض» : أدلّهم .
8- فی «ع»، «م» : الأغنیاء لهم .

إِلَی الصَّلاَةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَکُمْ وَأَیْدِیَکُمْ إِلَی الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُؤُوسِکُمْ وَأَرْجُلَکُمْ إِلَی الْکَعْبَیْنِ... »(1) الآیة، وهذا من المحکم الذی تأویله فی تنزیله، لا یحتاج فی تأویله إلی أکثر من التّنزیل(2) .

ومنه قوله عزّ وجلّ : « حُرِّمَتْ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِیرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَیْرِ اللّه ِ بِهِ »(3) فتأویله فی تنزیله(4) .

ومنه قوله تعالی : « حُرِّمَتْ عَلَیْکُمْ أُمَّهَاتُکُمْ وَبَنَاتُکُمْ وَأَخَوَاتُکُمْ وَعَمَّاتُکُمْ وَخَالاَتُکُمْ ... »(5) إلی آخر الآیة، (فهذا کلّه محکم)(6) لم ینسخه شیء قد استغنی بتنزیله عن(7) تأویله، وکلّ ما یجری هذا المجری(8) .

المتشابه المتّفق الحرف المختلف المعنی

ثمّ سألوه علیه السلام عن المتشابه من القرآن، فقال : وأمّا المتشابه من القرآن فهو الّذی الحرف منه متّفق اللّفظ مختلف المعنی، مثل قوله عزّ وجلّ : « یُضِلُّ اللّه ُ مَن یَشَاءُ وَیَهْدِی مَن یَشَاءُ »(9)، فنسب الضّلال(10) إلی نفسه فی هذا الموضع، وهو(11) ضلالهم عن طریق الجنّة بفعلهم، ونسبه إلی الکفّار فی موضع آخر، ونسبه إلی الأصنام فی آیة أخری(12) .

الضّلال ووجوهه

فمعنی الضلال علی وجوه ؛ فمنه ما هو محمود، ومنه ما هو مذموم، ومنه ما لیس

ص:70


1- المائدة : 6 .
2- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 96 .
3- المائدة : 3 .
4- تفسیر القمّیّ 1 : 13، مقدّمة المؤلّف .
5- النّساء : 23 .
6- فی «ع»، «م» : فهذا حکم .
7- فی «ع»، «م» : من.
8- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 13، مقدّمة المؤلّف .
9- المدّثّر : 31 .
10- فی «ض» : الضّلالة .
11- عن «ع»، وفی سائر النّسخ : هذا.
12- وهی الآیة : 35 و36 فی سورة إبراهیم .

بمحمود(1) ولا مذموم، ومنه ضلال النّسیان .

فالضّلال المحمود هو المنسوب إلی اللّه تعالی، وقد بیّناه .

والمذموم هو قوله تعالی : « وَأَضَلَّ فِرْعَوْنُ قَوْمَهُ وَمَا هَدَی »(2)، وقوله تعالی : « وَأَضَلَّهُمُ السَّامِرِیُّ »(3)، ومثل ذلک فی القرآن کثیر .

وأمّا الضّلال المنسوب إلی الأصنام فقوله تعالی فی قصّة إبراهیم علیه السلام : « وَاجْنُبْنِی وَبَنِیَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ * رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ کَثیراً مِنَ النَّاسِ... »(4) الآیة، (والأصنام لم تُضلّ)(5) أحداً علی الحقیقة، وإنّما ضلّ النّاس بها(6) وکفروا حین(7) عبدوها من دون اللّه عزّ وجلّ .

وأمّا الضّلال الّذی هو النّسیان، فهو قوله تعالی : « وَاسْتَشْهِدُوا شَهِیدَیْنِ مِن رِجَالِکُمْ فَإِن لَمْ یَکُونَا رَجُلَیْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّن تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ أَن تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَکِّرَ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَی »(8) .

وقد ذکر اللّه تعالی الضّلال فی مواضع من کتابه :

فمنه ما نسبه إلی نبیّه علی ظاهر اللّفظ، کقوله سبحانه : « وَوَجَدَکَ ضَالاًّ فَهَدَی »(9)، معناه(10) وجدناک فی قوم لا یعرفون نبوّتک فهدیناهم بک(11) .

ومن الضّلال(12) المنسوب إلی اللّه تعالی، الّذی هو ضدّ الهدی، والهدی هو البیان، وهو

معنی قوله سبحانه : « أَوَ لَمْ یَهْدِ لَهُمْ »(13)، معناه أی ألم نبیِّن(14) لهم(15)، ومثل قوله سبحانه :

ص:71


1- فی «ش» : ما هو لیس بمحمود .
2- طه : 79 .
3- طه : 85 .
4- إبراهیم : 35 - 36 .
5- فی «ع»، «م» : ولا الأصنام لمن تضلّ .
6- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 371 .
7- فی «ج» : حتّی .
8- انظر الوجوه والنظائر 2 : 30 . والآیة : 282 فی سورة البقرة .
9- الضحی : 7 .
10- فی «ع»، «م» : ومعناه .
11- انظر تفسیر القمّیّ 2 : 427، وعنه فی تفسیر البرهان 8 : 312 .
12- فی «ع» : وعن الضّلالة، وفی «م» : وعن الضّلال .
13- السّجدة : 26 .
14- فی «ض»، «ع»، «م» : أُبیّن.
15- انظر الوجوه والنظائر 2 : 303 .

« فَهَدَیْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَی عَلَی الْهُدَی »(1) أی بیّنا لهم(2) .

ووجه آخر، وهو(3) قوله تعالی : « وَمَا کَانَ اللّه ُ لِیُضِلَّ قَوْماً بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ حَتَّی یُبَیِّنَ لَهُم مَایَتَّقُونَ »(4) .

وأمّا معنی الهدی فقوله عزّ وجلّ : « إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِکُلِّ قَوْمٍ هَادٍ »(5)، ومعنی الهادی هاهنا المبیِّن لما جاء به المنذر من عند اللّه (6) . وقد احتجّ قوم من المنافقین علی اللّه تعالی أنّ اللّه لا یستحیی أن یضرب مثلاً ما بعوضة فما فوقها، وذلک أنّ اللّه تعالی لمّا أنزل علی نبیّه صلی الله علیه و آله : « وَلِکُلِّ قَوْمٍ هَادٍ »، فقال طائفة من المنافقین : ماذا أراد اللّه بهذا مثلاً یضلّ به کثیراً ؟ فأجابهم اللّه تعالی بقوله : « إِنَّ اللّه َ لاَ یَسْتَحْیِ أَنْ یَضْرِبَ مَثَلاً مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا فَیَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِینَ کَفَرُوا فَیَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللّه ُ بِهذَا مَثَلاً یُضِلُّ بِهِ

کَثِیراً وَیَهْدِی بِهِ کَثِیراً وَمَا یُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفَاسِقِینَ ... » إلی قوله : « أُوْلئِکَ هُمُ الْخَاسِرُونَ »(7) .

فهذا معنی الضّلال المنسوب إلیه تعالی ؛ لأنّه أقام لهم الإمام الهادی إلی جاء به المنذر، (فخالفوه وصرفوا عنه، بعد أن أقرّوا بفرض طاعته(8)، ولمّا بیّن لهم مایأخذون وما یذرون)(9). هذا مع علمهم بما قاله النّبیّ صلی الله علیه و آله، وهو قوله(10): «لا تُصلّوا علَیَّ صلاة مبتورة إذا صلّیتم علَیَّ، بل صلّوا علی(11) أهل بیتی ولا تقطعوهم منّی(12)، فإنّ کلّ سبب ونسب منقطع یوم القیامة إلاّ

سببی ونسبی»(13) . ولمّا خالفوا اللّه تعالی ضلّوا وأضلّوا، فحذّر اللّه تعالی الأمّةَ من اتّباعهم .

ص:72


1- فصّلت : 17 .
2- الوجوه والنظائر 2 : 303 .
3- لیست فی «ع».
4- التّوبة : 115 .
5- الرّعد : 7 .
6- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 359، وعنه فی تفسیر البرهان 4 : 250 .
7- البقرة : 26 - 27 .
8- جملة (بعد أن أقرّوا بفرض طاعته) لیست فی «ش» .
9- فی «ج» : فخالفوه و ضلّوا.
10- فی «ع» : وقوله .
11- عن «ج»، وفی سائر النّسخ : إلی، سوی نسخة «ش» ففیها : صِلوا إلیّ .
12- درر الأخبار : 72 و640 ؛ بحار الأنوار 5 : 209، عن تفسیر النّعمانیّ .
13- عوالی اللاّلی 1 : 302 - 303 .

وقال سبحانه : « وَلاَ تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِن قَبْلُ وَأَضَلُّوا کَثِیراً وَضَلُّوا عَن سَوَآءِ السَّبِیلِ »(1)، و(2) السّبیل هاهنا الوصیّ(3) .

وقال سبحانه : « وَلاَ تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِکُمْ عَن سَبِیلِهِ ذلِکُمْ وَصَّاکُم بِهِ... »(4) الآیة . فخالفوا ما وصّاهم به اللّه تعالی واتّبعوا أهواءهم، فحرّفوا دین اللّه جلّت عظمته وشرایعَه، وبدّلوا فرائضه وأحکامه وجمیع ما أُمروا به، کما عدلوا عمّن أُمروا بطاعته وأخذ علیهم

العهد بموالاته(5)، واضطرّهم ذلک إلی استعمال الرأی والقیاس فزادهم ذلک حیرة والتباساً(6) .

ومنه(7) قوله سبحانه : « وَلِیَقُولَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِم مَرَضٌ وَالْکَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللّه ُ بِهذَا مَثَلاً کَذلِکَ یُضِلُّ اللّه ُ مَن یَشَآءُ »(8)، فکان (ترکهم اتّباع الدّلیل)(9) الذی أقامه اللّه لهم(10) ضلالة لهم(11)، فصار ذلک کأنّه منسوب إلیه تعالی ؛ لمّا خالفوا أمره فی اتّباع الإمام. ثمّ افترقوا واختلفوا، ولعن بعضهم بعضاً، واستحلّ بعضهم دماء(12) بعض، فماذا بعد الحقّ إلاّ الضّلال، ف- « أَنَّی یُؤْفَکُونَ »(13) .

ولمّا أردتُ قتل الخوارج بعد أن أرسلت إلیهم ابن عبّاس لإقامة الحجّة علیهم قلت :

یا معشر الخوارج (أنشدکم اللّه، ألستم تعلمون)(14) أنّ فی القرآن ناسخاً ومنسوخاً،

ومحکماً ومتشابهاً، وخاصّاً وعامّاً ؟ قالوا : اللّهمّ نعم، فقلت : اللّهمّ اشهد علیهم، ثمّ قلت :

أنشدکم اللّه هل تعلمون ناسخ القرآن ومنسوخه، ومحکمه ومتشابهه، وخاصّه وعامّه ؟

ص:73


1- المائدة : 77 .
2- «الواو» لیست فی «ع»، «م» .
3- تفسیر القمّیّ 1 : 221 ؛ تفسیر العیّاشیّ 1 : 384 وکلاهما فی تفسیر الآیة : 153 من سورة الأنعام، وهو فی بحار الأنوار 5 : 209 عن تفسیر النعمانیّ .
4- الأنعام : 153 .
5- فی «ش»، «ض» : بموالاتهم .
6- بحار الأنوار 5 : 209، نقلاً عن تفسیر النّعمانیّ .
7- فی «ش» : ومن .
8- المدّثّر : 31 .
9- فی «ش» : ترکهم الدّلیل .
10- لیست فی «ج» .
11- لیست فی «ع»، «م» .
12- فی «ع» : دم.
13- بحار الأنوار 5 : 209، نقلاً عن تفسیر النّعمانیّ . والآیة : 75 فی سورة المائدة .
14- فی «ش» : أُنشد اللّه هل تعلمون .

قالوا : اللّهمّ لا . قلت :

أنشدکم اللّه هل تعلمون أنّی أعلم ناسخه ومنسوخه، ومحکمه ومتشابهه، وخاصّه وعامّه ؟ قالوا : اللّهمّ نعم، فقلت : مَن أضلُّ منکم (إذ قد أقررتم)(1) بذلک؟! ثمّ قلت : اللّهمّ إنّک

تعلم أنّی حکمت فیهم بما أعلمه(2) .

ثمّ قال صلوات اللّه علیه : وأوصانی رسول اللّه صلی الله علیه و آله فقال : یا علیّ، إن وجدت فئة تقاتل بهم فاطلب حقّک(3)، وإلاّ فالزم بیتک(4)، فإنّی قد أخذت لک العهد یوم غدیر خمّ بأنّک خلیفتی ووصیّی وأولی النّاس بالنّاس من بعدی(5)، فمَثَلک کمَثَل بیت اللّه الحرام یأتونک النّاس ولا تأتیهم(6) .

یا أبا الحسن، حقیق علی اللّه أن یُدخل أهل(7) الضّلال الجنّة، وإنّما أعنی بهذا المؤمنین الّذین(8) قاموا(9) فی زمن الفتنة علی الائتمام بالإمام الخفیّ المکان، المستور عن الأعیان، فهم

ص:74


1- فی «ش»، «م» : إذا أقررتم .
2- انظر احتجاج ابن عبّاس بمرأیً من علیّ علیه السلام، فی کتاب الاحتجاج : 187 .
3- انظر کتاب الطّرف لابن طاووس : 183، الطّرفة 24، وتوثیقات الطّرف لقیس العطّار : 503 - 506 فی توثیق الطّرفة (24)، نقلاً عن کتاب سلیم بن قیس الهلالیّ : 72 و126 - 130 و76 - 87، والاحتجاج : 75 و84، وغیبة الطّوسیّ : 203، وإرشاد القلوب : 394 - 398، ورجال الکشّیّ 1 : 38 - 39، وتقریب المعارف : 345 .
4- انظر کتاب الطّرف لابن طاووس : 161 - 162، الطّرفة 16، وتوثیقات الطّرف لقیس العطّار : 364، فی توثیق الطّرفة (16)، نقلاً عن الاحتجاج 1 : 155 - 156، وإثبات الوصیّة : 123، وکتاب سلیم بن قیس : 81 - 82، والمناقب لابن شهرآشوب 2 : 41 .
5- انظر کتاب الطّرف لابن طاووس : 172، الطّرفة 20، وتوثیقات الطّرف لقیس العطّار : 408، فی توثیق الطرفة (20)، نقلاً عن کتاب مائة منقبة لابن شاذان : 140، المنقبة (86)، ومقتل الحسین للخوارزمیّ 1 : 32، وإرشاد القلوب : 378 . وانظر کتب الفریقین التی روت حدیث الغدیر .
6- انظر ذلک فی الصراط المستقیم 2 : 277، کشف الیقین : 298، کفایة الأثر : 199 و248، بشارة المصطفی : 277، إرشاد القلوب : 283، المناقب لابن شهر آشوب 1 : 262، أمالی الصدوق : 17، بحار الأنوار 40 : 75 - 78 .
7- لیست فی «ض»، «ع»، «م» .
8- لیست فی «ج».
9- فی «ش» : أقاموا .

بإمامته مُقرّون، وبعروته مستمسکون(1)، ولخروجه منتظرون موقنون غیر شاکّین، صابرون مسلّمون، وإنّما ضلّوا عن مکان إمامهم، وعن معرفة شخصه .

یدلّ علی ذلک أنّ اللّه تعالی إذا حجب عن عباده عین الشمس الّتی جعلها دلیلاً علی أوقات الصّلاة، فموسّع علیهم تأخیر الوقت، لیتبیّن لهم الوقت بظهورها، ویستیقنوا(2) أنّها قد زالت، فکذلک المنتظر لخروج الإمام علیه السلام المتمسّک بإمامته موسّع علیه جمیع فرائض اللّه الواجبة علیه، مقبولة منه بحدودها، غیر خارج عن معنی ما فرض اللّه تعالی(3) علیه، فهو صابر محتسب لا تضرّه غیبة إمامه .

الوحی

ثمّ سألوه صلوات اللّه علیه عن لفظ الوحی فی کتاب اللّه تعالی، فقال : منه وحیُ النبوّة، (ومنه وحیُ الإلهام، ومنه وحیُ الإشارة)(4)، (ومنه وحیُ أمر)(5)، ومنه وحی کذب، ومنه وحی تقدیر، (ومنه وحی خیر)(6)، (ومنه وحی الرّسالة)(7) .

فأمّا تفسیر وحی النبوّة والرّسالة : فهو قوله تعالی : « إِنَّا أَوْحَیْنَا إِلَیْکَ کَمَا أَوْحَیْنَا إِلَی نُوحٍ وَالنَّبِیِّینَ مِن بَعْدِهِ وَأَوْحَیْنَا إِلَی إِبْرَاهِیمَ وَإِسْمَاعِیلَ وَإِسْحَاقَ وَیَعْقُوبَ... »(8) إلی آخر الآیة .

وأمّا وحی الإلهام فقوله عزّ وجلّ : « وَأَوْحَی رَبُّکَ إِلَی النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِی مِنَ الْجِبَالِ بُیُوتاً وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا یَعْرِشُونَ »(9)، ومثله « وَأَوْحَیْنَا إِلَی أُمِّ مُوسَی أَنْ أَرْضِعِیهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَیْهِ فَأَلْقِیهِ

ص:75


1- فی «ش» : متمسّکون .
2- فی «ع» : ویستعینوا، وفی نسخة بدل منها کالمثبت .
3- من «ج».
4- عن «ج» .
5- لیس فی «ع»، «م» .
6- لیس فی «ش»، «ع»، «م» .
7- لیس فی «ج» .
8- انظر الوجوه والنظائر 2 : 287 . والآیة : 163 فی سورة النّساء .
9- الوجوه والنظائر 2 : 287 . والآیة : 68 فی سورة النحل .

فِی الْیَمِّ »(1) .

وأمّا وحی الإشارة فقوله عزّ وجلّ : « فَخَرَجَ عَلَی قَوْمِهِ مِنَ الْمِحْرَابِ فَأَوْحَی إِلَیْهِمْ أَن سَبِّحُوا بُکْرَةً وَعَشِیّاً »(2)، أی أشار إلیهم ؛ لقوله تعالی : « أَلاَّ تُکَلِّمَ النَّاسَ ثَلاَثَةَ أَیَّامٍ إِلاَّ رَمْزاً »(3) .

وأمّا وحی التقدیر فقوله تعالی : « وَأَوْحَی فِی کُلِّ سَمَآءٍ أَمْرَهَا »(4) « وَقَدَّرَ فِیهَا أقْوَاتَهَا »(5) .

وأمّا وحی الأمر فقوله سبحانه : « وَإِذْ أَوْحَیْتُ إِلَی الْحَوَارِیِّینَ أَنْ آمِنُوا بِی وَبِرَسُولِی »(6) .

وأمّا وحی الکذب فقوله عزّ وجلّ : « شَیَاطِینَ الإِنْسِ وَالْجِنِّ یُوحِی بَعْضُهُمْ إِلَی بَعْضٍ... »(7) إلی آخر(8) الآیة .

وأمّا وحی الخیر فقوله سبحانه : « وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَیْنَا إِلَیْهِمْ فِعْلَ الْخَیْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلاَةِ وَإِیتَاءَ الزَّکَاةِ وَکَانُوا لَنَا عَابِدِینَ »(9) .

وجوه متشابه الخلق

وسألوه صلوات اللّه علیه عن متشابه الخلق، فقال : هو علی ثلاثة أوجه ورابع .

فمنه خلق الاختراع قوله سبحانه : « خَلَقَ السَّموَاتِ والأَرْضَ فِی سِتَّةِ أَیَّامٍ »(10) .

وأمّا خلق الاستحالة فقوله تعالی : « یَخْلُقُکُمْ فِی بُطُونِ أُمَّهَاتِکُمْ خَلْقاً مِن بَعْدِ خَلْقٍ فِی ظُلُمَاتٍ ثَلاَثٍ »(11) .

وقوله تعالی : « هُوَ الَّذِی خَلَقَکُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ »(12) « ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ

ص:76


1- الوجوه والنظائر 2 : 287 . والآیة : 7 فی سورة القصص .
2- مجمع البیان 3 : 505 فی تفسیر الآیة : 11 فی سورة مریم .
3- آل عمران : 41 . وفی «ع»، «م» إلی قوله تعالی : « ثلاثة أیّام» إلی آخر الآیة .
4- فصّلت : 12 .
5- فصّلت : 10 .
6- المائدة : 111 .
7- الأنعام : 112 .
8- «إلی آخر» عن «ج» .
9- الأنبیاء: 73 . و قراءة الآیة فی جمیع النّسخ : «وجعلنا منهم أئمّة یهدون بأمرنا»، وهی الآیة : 24 فی سورة السجدة.
10- الأعراف : 54 .
11- الزّمر : 6 .
12- غافر : 67 .

وَغَیْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنُبَیِّنَ لَکُمْ وَنُقِرُّ فِی الأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ »(1) .

(وأمّا خلق التقدیر فقوله لعیسی علیه السلام : « وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَةِ الطَّیْرِ... »(2) إلی آخر الآیة)(3) .

وأمّا خلق التغییر فقوله تعالی : « وَلاَمُرَنَّهُمْ فَلَیُغَیِّرُنَّ خَلْقَ اللّه ِ »(4) .

المتشابه فی تفسیر الفتنة

وسألوه علیه السلام عن المتشابه فی تفسیر الفتنة، فقال : [ قوله تعالی (5)] : « الم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَن یُتْرَکُوا أَن یَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لاَ یُفْتَنُونَ »(6)، وقوله لموسی علیه السلام : « وَفَتَنَّاکَ فُتُوناً »(7) .

ومنه فتنة الکفر، وهو قوله تعالی : « لَقَدِ ابْتَغَوُا الْفِتْنَةَ (مِن قَبْلُ وَقَلَّبُوا لَکَ الأُمُورَ حَتَّی جَاءَ الْحَقُّ وَظَهَرَ أَمْرُ اللّه ِ »(8)، وقوله تعالی : « وَالْفِتْنَةُ أَکْبَرُ)(9) مِنَ الْقَتْلِ »(10)، یعنی هاهنا الکفر(11) .

وقوله سبحانه فی الذین استأذنوا رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی غزاة تبوک أن یتخلّفوا عنه من المنافقین، فقال اللّه تعالی فیهم : « وَمِنْهُم مَن یَقُولُ ائْذَن لِی وَلاَ تَفْتِنِّی أَلاَ فِی الْفِتْنَةِ سَقَطُوا »(12)، (یعنی ائذن لی ولا تکفّرنی، فقال عزّ وجلّ : « أَلاَ فِی الْفِتْنَةِ سَقَطُوا)(13) وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِیطَةٌ بِالْکَافِرِینَ »(14) .

ومنه فتنة العذاب، وهو قوله تعالی : « یَوْمَ هُمْ عَلَی النَّارِ یُفْتَنُونَ »(15) (أی یعذّبون)(16)،

ص:77


1- الحجّ : 5 . وفی نسخة «ش» الآیة إلی قوله : « إلی أجل مسمّی » .
2- المائدة : 110 .
3- لیس فی «ع» .
4- النّساء : 119 .
5- أضفناه لوحدة النّسق .
6- العنکبوت : 1 - 2 .
7- طه : 40 .
8- التّوبة : 48 .
9- لیس فی «م» .
10- البقرة : 217 .
11- تفسیر القمّیّ 1 : 72، وعنه فی تفسیر البرهان 1 : 464 .
12- التوبة : 49 .
13- لیس فی «ج»، «ش»، «ع» .
14- الوجوه والنظائر 2 : 120 . والآیة : 49 فی سورة التّوبة .
15- الذّاریات : 13 .
16- تفسیر القمّیّ 2 : 330، الوجوه والنظائر 2 : 121، و ما بین القوسین لیس فی «ج»، «ش» .

[ وقوله تعالی (1)] : « ذُوقُوا فِتْنَتَکُمْ هذَا الَّذِی کُنتُم بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ »(2)، أی ذوقوا عذابکم(3) .

ومنه قوله تعالی : « إِنَّ الَّذِینَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِینَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ یَتُوبُوا »(4)، أی عذّبوا المؤمنین(5) .

ومنه فتنة المحبّة للمال والولد، کقوله تعالی : « إِنَّمَا أَمْوَالُکُمْ وَأَوْلاَدُکُمْ فِتْنَةٌ »(6)، أی إنّما حبّکم لهما فتنة لکم(7) .

ومنه فتنة المرض، وهو قوله سبحانه : « أَوَلاَ یَرَوْنَ أَنَّهُمْ یُفْتَنُونَ فِی کُلِّ عَامٍ مَرَّةً أَوْ مَرَّتَیْنِ ثُمَّ لاَیَتُوبُونَ وَلاَ هُمْ یَذَّکَّرُونَ »(8)، أی یَمرَضون ویَعتَلّون(9) .

وجوه متشابه القضاء

وسألوه صلوات اللّه علیه عن المتشابه فی القضاء، فقال : هو عشرة أوجه مختلفة

المعنی ؛ فمنه قضاء فراغ، ومنه قضاء عهد، ومنه قضاء إعلام، ومنه قضاء فعل، ومنه قضاء إیجاب، ومنه قضاء کتاب، ومنه قضاء إتمام، ومنه قضاء حکم وفصل، ومنه قضاء خلق، ومنه قضاء نزول الموت .

أمّا تفسیر قضاء الفراغ من الشّیء، فهو قوله تعالی : « وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَیْکَ نَفَراً مِنَ الْجِنِّ یَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا فَلَمَّا قُضِیَ وَلَّوْا إِلَی قَوْمِهِم »(10)، معنی «فلمّا قضی» أی(11) فلمّا فرغ(12)، وکقوله تعالی : « فَإِذَا قَضَیْتُمْ مَنَاسِکَکُمْ فَاذْکُرُوا اللّه َ »(13) .

ص:78


1- أضفناه لوحدة النّسق .
2- الذّاریات : 14 .
3- تفسیر القمّیّ 2 : 330، الوجوه والنظائر 2 : 121 .
4- البروج : 10 .
5- انظر تفسیر الصافی 5 : 311 .
6- التغابن : 15 والأنفال : 28 .
7- انظر تفسیر القمّیّ 2 : 372 .
8- التّوبة : 126 .
9- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 308 . وفی «ع»، «م» : ویفتنون .
10- الأحقاف : 29 .
11- لیست فی «ش»، وفی «ج» بدلها : یعنی .
12- انظر تفسیر القمّیّ 2 : 299، وعنه فی تفسیر البرهان 7 : 199 .
13- انظر الوجوه والنظائر 2 : 136 . والآیة : 200 فی سورة البقرة .

أمّا قضاء العهد، فقوله تعالی : « وَقَضَی رَبُّکَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِیَّاهُ »(1)، أی عَهِد(2) .

ومثله فی سورة القصص : « وَمَا کُنتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِیِّ(3) إِذْ قَضَیْنَا إِلَی مُوسَی الأَمْرَ »(4)، أی عَهِدنا إلیه(5) .

أمّا قضاء الإعلام، فهو قوله تعالی : « وَقَضَیْنَا إِلَیْهِ ذلِکَ الأَمْرَ أَنَّ دَابِرَ هؤُلآءِ مَقْطُوعٌ مُّصْبِحِینَ »(6)، وقوله سبحانه : « وَقَضَیْنَا إِلَی بَنِی إِسْرَائِیلَ فِی الْکِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِی الأَرْضِ مَرَّتَیْنِ »(7)، أی أعلمناهم فی التّوراة ما هم عاملون(8) .

وأمّا قضاء الفعل، فقوله تعالی فی سورة طه : « فَاقْضِ مَا أَنتَ قَاضٍ »(9)، أی افعَلْ ما أنت فاعل(10) .

ومنه فی سورة الأنفال : « لِیَقْضِیَ اللّه ُ أَمْراً کَانَ مَفْعُولاً »(11)، أی یفعل ما کان فی علمه السّابق(12)، ومثل هذا فی القرآن کثیر .

ومنه قضاء الإیجاب للعذاب، کقوله تعالی فی سورة إبراهیم علیه السلام : « وَقَالَ الشَّیْطَانُ لَمَّا قُضِیَ الأَمْرُ »(13)، أی لمّا(14) وجب العذاب(15). ومثله فی سورة یوسف علیه السلام : « قُضِیَ الأَمْرُ الَّذِی فِیهِ تَسْتَفْتِیَانِ »(16)، معناه(17) وجب الأمر الّذی عنه تسألان(18) .

وأمّا قضاء الکتاب والحتم، فقوله تعالی فی قصّة مریم علیهاالسلام : « وَکَانَ أَمْراً مَقْضِیّاً »(19)، أی

ص:79


1- الإسراء : 23 .
2- انظر مجمع البیان 3 : 409 حیث نقل عن مجاهد أ نّه بمعنی أوصی .
3- فی «ش»، «ض»، «ع»، «م» : الطّور . ویظهر أنّها تفسیر بمعنی الجانب الغربیّ .
4- القصص : 44 .
5- انظر الوجوه والنظائر 2 : 136 .
6- الحجر : 66 .
7- الإسراء : 4 .
8- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 377، فی سورة الحجر، و2 : 14 فی سورة الإسراء .
9- طه : 72 .
10- الوجوه والنظائر 2 : 137 .
11- الأنفال : 42 .
12- انظر الوجوه والنظائر 2 : 137 .
13- إبراهیم : 22 .
14- عن «ض» .
15- الوجوه والنظائر 2 : 137 .
16- یوسف : 41 .
17- فی «ض»، «ع»، «م» : معناه أی.
18- انظر الوجوه والنظائر 2 : 137 .
19- مریم : 21 .

معلوماً(1) .

وأمّا قضاء الإتمام، فقوله تعالی فی سورة القصص:« فَلَمَّا قَضَی مُوسَی الأَجَلَ »(2)، أی فلمّا أتمّ شرطه الّذی شارطه علیه(3)، وکقول(4) موسی علیه السلام : « أَیَّمَا الأَجَلَیْنِ قَضَیْتُ فَلاَ عُدْوَانَ

عَلَیَّ »(5)، معناه إذا أتمَمت(6) .

وأمّا قضاء الحکم، فقوله تعالی : « وَقُضِیَ بَیْنَهُم بِالْحَقِّ وَقِیلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ »(7)، (أی حُکِم بینهم)(8) .

وقوله تعالی : « وَاللّه ُ یَقْضِی بِالْحَقِّ وَالَّذِینَ یَدْعُونَ مِن دُونِهِ لاَ یَقْضُونَ بِشَیْ ءٍ إِنَّ اللّه َ هُوَ السَّمِیعُ الْبَصِیرُ »(9) .

وقوله سبحانه : « للّه ِِ یَقْضِی الْحَقَّ وَهُوَ خَیْرُ الْفَاصِلِینَ »(10) .

وقوله تعالی فی سورة یونس : « وَقُضِیَ بَیْنَهُمْ بِالْقِسْطِ »(11) .

وأمّا قضاء الخلق، فقوله سبحانه : « فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ فِی یَوْمَیْنِ »(12)، أی خلقهنّ(13) .

ص:80


1- انظر مجمع البیان 3 : 511 .
2- القصص : 29 .
3- انظر تفسیر القمّیّ 2 : 139، الوجوه والنظائر 2 : 138 .
4- عن «ض»، وفی سائر النّسخ : وهو قول .
5- القصص : 28 .
6- الوجوه والنظائر 2 : 138 .
7- الزّمر : 75 .
8- انظر مجمع البیان 4 : 511، المفردات فی غریب القرآن : 407، وما بین القوسین لیس فی «ش» .
9- غافر : 20 . والآیة فی «ض»، «ع»، «م» : «واللّه یقضی بینهم بالحقّ ...» .
10- الآیة فی القرآن الکریم : الأنعام : 57 و هی «إنِ الحکمُ إلاّ للّه یقصّ الحقَّ وهو خیر الفاصلین»، لکنّه أیضاً من القراءات المشهورة، قال الطّبرسیّ فی مجمع البیان 2 : 309 : قرأ أهل الحجاز وعاصم «یقصّ الحقّ» والباقون «یقضی الحقّ». و حجّة من قرأ «یقضی الحقّ» قوله : «واللّه یقضی بالحقّ». وحکی عن عمرو أنّه استدلّ بقوله : «وهو خیر الفاصلین» فی أنّ الفصل فی الحکم لیس فی القصص، وحجّة من قرأ «یقصّ» قوله : «یقول الحقّ». وقالوا : قد جاء الفصل فی القول أیضاً فی نحو قوله : «إنّه لقول فصل» .
11- یونس : 54 .
12- فصّلت : 12 .
13- تفسیر القمّیّ 2 : 263، وعنه فی تفسیر البرهان 7 : 45، الوجوه والنظائر 2 : 139 .

وأمّا قضاء إنزال الموت، فکقول أهل النّار فی سورة الزّخرف، وقالوا : « یَا مَالِکُ لِیَقْضِ عَلَیْنَا رَبُّکَ قَالَ إِنَّکُم مَّاکِثُونَ »(1)، أی لینزل علینا الموت(2) .

ومثله : « لاَ یُقْضَی عَلَیْهِمْ فَیَمُوتُوا وَلاَ یُخَفَّفُ عَنْهُم مِنْ عَذَابِهَا »(3)، أی لا ینزل علیهم الموت فیستریحوا(4) .

ومثله فی قصّة سلیمان بن داود [ علیهما السّلام ] : « فَلَمَّا قَضَیْنَا عَلَیْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَی مَوْتِهِ إِلاَّ دَابَّةُ الأَرْضِ تَأْکُلُ مِنسَأَتَهُ »(5)، یعنی تعالی لمّا أنزلنا علیه الموت(6) .

أقسام النّور

وسألوه صلوات اللّه علیه عن أقسام النّور فی القرآن، (فقال : النّور القرآن)(7)، والنّور اسم من أسماء اللّه تعالی(8)، والنّور التّوراة(9)، والنّور القمر(10)، والنّور ضوء المؤمن(11) - وهو الموالاة الّتی یلبس بها(12) نوراً یوم القیامة - والنّور فی مواضع من التّوراة والإنجیل والقرآن حجّة اللّه عزّ وجلّ علی عباده وهو المعصوم(13). ولمّا کلّم اللّه تعالی موسی(14) بن عمران علیه السلام أخبر بنی إسرائیل فلم یصدِّقوه، فقال لهم : ما الّذی یصحّح ذلک عندکم ؟ قالوا : سماعه.

ص:81


1- الزّخرف : 77 .
2- الوجوه والنظائر 2 : 137 . وانظر تفسیر القمّیّ 2 : 289، والمفردات فی غریب القرآن : 406 .
3- فاطر : 36 .
4- الوجوه والنظائر 2 : 137 .
5- سبأ : 14 .
6- انظر تفسیر القمّیّ 2 : 199، وعنه فی تفسیر البرهان 6 : 329، والمفردات فی غریب القرآن : 406 . وانظر وجوه متشابه القضاء فی کتاب التّوحید للشیخ الصدوق : 384 - 386 .
7- انظر الوجوه والنظائر 2 : 164، وما بین القوسین لیس فی «ض» .
8- انظر المفردات فی غریب القرآن : 508 .
9- انظر الوجوه والنظائر 2 : 164 . وهی فی «ج» : النّوریّة .
10- المفردات فی غریب القرآن : 508 . و فی «ج» : ضوء القمر.
11- انظر الوجوه والنظائر 2 : 263 .
12- فی «ج»، «ش»، «ع»، «م» : لها .
13- انظر تفسیر القمّیّ 2 : 371 .
14- من «ج» .

قال : فاختاروا سبعین رجلاً من خیارکم . فلمّا خرجوا معه أوقفهم(1) وتقدّم، فجعل یناجی(2) ربّه ویعظّمه، فلمّا کلّمه قال لهم موسی(3): أسمعتم ؟ قالوا : بلی، ولکنّا لا ندری أهو کلام اللّه أم لا ؟! فلیظهر لنا حتّی نراه فنشهد لک عند بنی إسرائیل، فلمّا قالوا ذلک صُعقوا فماتوا .

فلمّا أفاق موسی ممّا تغشّاه ورآهم، جزع وظنّ أنّهم إنّما هلکوا بذنوب بنی إسرائیل، فقال : یا ربّ، أصحابی وإخوانی أنِستُ بهم وأنِسوا بی، وعرفتُهم وعرفونی(4)، « أَتُهْلِکُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاءُ مِنَّا إِنْ هِیَ إِلاَّ فِتْنَتُکَ تُضِلُّ بِهَا مَن تَشَاءُ وَتَهْدِی مَن تَشَاءُ أَنْتَ وَلِیُّنَا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَیْرُ الْغَافِرِینَ »(5)، فقال تعالی : « عَذَابِی أُصِیبُ بِهِ مَنْ أَشَاءُ وَرَحْمَتِی وَسِعَتْ کُلَّ شَیْ ءٍ »(6) إلی قوله سبحانه : « النَّبِیَّ الأُمِّیَّ الَّذِی یَجِدُونَهُ مَکْتُوباً عِنْدَهُمْ فِی التَّورَاةِ وَالإِنْجِیلِ یَأْمُرُهُم

بِالْمَعْرُوفِ وَیَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْکَرِ وَیُحِلُّ لَهُمُ الطَّیِّبَاتِ وَیُحَرِّمُ عَلَیْهِمُ الْخَبَائِثَ وَیَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِی کَانَتْ عَلَیْهِمْ فَالَّذِینَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِی أُنْزِلَ مَعَهُ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ »(7)، فالنّور(8) (فی هذا الموضع هو القرآن(9) . ومثله فی سورة التغابن، قوله

تعالی : « فَآمِنُوا بِاللّه ِ وَرَسُولِهِ)(10) وَالنُّورِ الَّذِی أَنزَلْنَا »(11)، یعنی سبحانه القرآن وجمیع الأوصیاء

المعصومین(12) حملة کتاب اللّه عزّ وجلّ، وخزنته وتراجمته، الّذین نعتهم اللّه فی کتابه فقال : « وَمَا یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّه ُ وَالرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِندِ رَبِّنَا »(13) . فهم المنعوتون الذین أنار اللّه بهم البلاد، وهدی بهم العباد(14) .

ص:82


1- فی «ش» : وقّفهم .
2- فی «ج» : ینادی.
3- من «ج» .
4- انظر ذلک فی تفسیر القمّیّ 1 : 241، وعنه فی تفسیر البرهان 3 : 220 .
5- الأعراف : 155 .
6- الأعراف : 156 .
7- الأعراف : 157 .
8- فی «ج» : فالنّور الّذی .
9- انظر الوجوه والنظائر 2 : 264 .
10- لیس فی «ع»، «م» .
11- التّغابن : 8 .
12- انظر تفسیر القمّیّ 2 : 371 . وهو فی تفسیر البرهان 8 : 27، عن مختصر بصائر الدرجات .
13- آل عمران : 7 .
14- انظر ذلک فی الکافی 1 : 343، وعنه فی تفسیر البرهان 2 : 8 .

قال اللّه تعالی فی سورة النّور : « اللّه ُ نُورُ السَّموَاتِ وَالأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ کَمِشْکَاةٍ فِیهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِی زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ کَأَنَّهَا کَوْکَبٌ دُرِّیٌّ... »(1) إلی آخر الآیة، فالمشکاة رسول اللّه صلی الله علیه و آله، والمصباح الوصیّ والأوصیاء علیهم السلام، والزّجاجة فاطمة علیها السّلام، والشجرة المبارکة رسول اللّه صلی الله علیه و آله، والکوکب الدرّیّ القائم المنتظر علیه السّلام، الذی یملأ الأرض عدلاً .

ثمّ قال تعالی : « یَکَادُ زَیْتُهَا یُضِی ءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ »، أی ینطق به ناطق .

ثمّ قال تعالی : « نُّورٌ عَلَی نُورٍ یَهْدِی اللّه ُ لِنُورِهِ مَن یَشَاءُ وَیَضْرِبُ اللّه ُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللّه ُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ »(2) .

ثمّ قال عزّ وجلّ : « فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللّه ُ أَن تُرْفَعَ وَیُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ یُسَبِّحُ لَهُ فِیهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ * رِجَالٌ لاَّ تُلْهِیهِمْ تِجَارَةٌ وَلاَ بَیْعٌ عَن ذِکْرِ اللّه ِ وَإِقَامِ الصَّلاَةِ وَإِیتَاءِ الزَّکَاةِ »، وهم الأوصیاء(3) .

قال اللّه تبارک وتعالی فی سورة الأنعام فی ذکر التّوراة وأنّها نور(4) : « قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الْکِتَابَ الَّذِی جَاءَ بِهِ مُوسَی نُوراً وَهُدیً لِلنَّاسِ »(5) .

وقال اللّه تعالی فی سورة یونس علیه السلام : « هُوَ الَّذِی جَعَلَ الشَّمْسَ ضِیَاءً وَالْقَمَرَ نُوراً »(6) . (ومثله فی سورة نوح علیه السلام، قوله تعالی : « وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِیهِنَّ نُوراً »(7) )(8) .

وقال سبحانه : « الْحَمْدُ للّه ِ الَّذِی خَلَقَ السَّموَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ »(9)، یعنی اللّیل والنّهار(10) .

ص:83


1- النّور : 35 .
2- انظر وجوه تفسیر هذه الآیة فی تفسیر القمّیّ 2 : 103، وتفسیر البرهان 5 : 385 - 390 . والآیة : 35 فی سورة النّور .
3- انظر تفسیر الصافی 3 : 436 . والآیتان : 36 و37 فی سورة النّور .
4- انظر الوجوه والنظائر 2 : 264 .
5- الأنعام : 91 .
6- یونس : 5 .
7- نوح : 16 .
8- لیس فی «ع»، «م» .
9- الأنعام : 1 .
10- انظر الوجوه والنظائر 2 : 263 .

وقال سبحانه فی سورة البقرة : « اللّه ُ وَلِیُّ الَّذِینَ آمَنُوا یُخْرِجُهُم مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَی النُّورِ »(1)، یعنی من ظلمة الکفر إلی نور الإیمان، فسمّی الإیمان هاهنا نوراً(2) .

ومثله فی سورة إبراهیم علیه السلام : « لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَی النُّورِ »(3) .

وقال عزّ وجلّ فی سورة براءة : « یُرِیدُونَ أَن یُطْفِئُوا نُورَ اللّه ِ بِأَفْوَاهِهِمْ »(4) یعنی نور الإسلام بکفرهم وجحودهم(5) .

وقال سبحانه فی سورة النّساء : « وَأَنْزَلْنَا إِلَیْکُمْ نُوراً مُبِیناً »(6)، « یَهْدِی اللّه ُ لِنُورِهِ مَن یَشَاءُ »(7) .

وقال سبحانه فی سورة الحدید فی ذکر المؤمنین : « یَسْعَی نُورُهُم بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَبِأَیْمَانِهِمْ بُشْرَاکُمُ الْیَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِی مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ »(8) .

وفیها :«انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِن نُورِکُمْ»،أی نمشی فی ضوئکم(9)، ومثل هذا فیالقرآن کثیر.

أقسام الأُمّة

وسألوه (صلوات اللّه علیه)(10) عن أقسام الأُمّة فی کتاب اللّه تعالی، فقال :

قوله تعالی : « کَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً » أی علی مذهب واحد فی الجهالة، « فَبَعَثَ اللّه ُ النَّبِیِّینَ مُبَشِّرِینَ وَمُنْذِرِینَ »(11) .

ومنها الأُمّة، أی الوقت الموقّت، کقوله سبحانه فی سورة یوسف علیه السلام : « وَقَالَ

ص:84


1- البقرة : 257 .
2- الوجوه والنظائر 2 : 262 . وانظر غریب القرآن المنسوب إلی الشهید زید : 152 .
3- إبراهیم : 1 .
4- التّوبة : 32 .
5- انظر الوجوه والنظائر 2 : 262 .
6- النّساء : 174 .
7- النّور : 35 .
8- الحدید : 12 .
9- الوجوه والنظائر 2 : 263، والآیة : 13 فی سورة الحدید .
10- فی «ج» : یعنی علیّاً علیه السلام .
11- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 71 و323 فی سورة هود، وعنه فی تفسیر البرهان 4 : 81 . والآیة : 213 فی سورة البقرة .

الَّذِی نَجَا مِنْهُمَا وَادَّکَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ »، أی بعد وقت(1) .

وقوله سبحانه : « وَلَئِنْ أَخَّرْنَا عَنْهُمُ الْعَذَابَ إِلَی أُمَّةٍ مَعْدُودَةٍ »، أی إلی وقت معلوم(2) .

والأُمّة هی الجماعة، قال اللّه تعالی : « وَجَدَ عَلَیْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ یَسْقُونَ »(3) .

والأُمّة الواحد من المؤمنین، قال اللّه تعالی : « إِنَّ إِبْرَاهِیمَ کَانَ أُمَّةً »(4) .

والأُمّة جمع دوابّ وجمع طیور، قال اللّه تعالی : « وَمَا مِن دَابَّةٍ فِی الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ یَطِیرُ بِجَنَاحَیْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُکُمْ »، أی جماعات(5) یأکلون ویشربون ویتناسلون، وأمثال ذلک .

الخاصّ والعامّ

وسألوه صلوات اللّه علیه عن الخاصّ والعامّ فی کتاب اللّه تعالی، فقال : إنّ من کتاب اللّه تعالی آیات لفظُها (الخصوص و [ معناه (6)] العموم، ومنه آیات لفظها)(7) (لفظ عامّ ومعناه خاصّ)(8)، ومن ذلک لفظ(9) عامّ یرید به اللّه تعالی العموم، وکذلک الخاصّ أیضاً .

فأمّا ما ظاهره العموم ومعناه الخصوص، فقوله عزّ وجلّ : « یَا بَنِی إِسْرَائِیلَ اذْکُرُوا نِعْمَتِیَ الَّتِی أَنْعَمْتُ عَلَیْکُمْ وَأَنِّی فَضَّلْتُکُمْ عَلَی الْعَالَمِینَ »(10)، (فهذا اللّفظ یحتمل العموم ومعناه

ص:85


1- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 323 فی سورة هود، وعنه فی تفسیر البرهان 4 : 81 . والآیة : 45 فی سورة یوسف .
2- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 323، وعنه فی تفسیر البرهان 4 : 81 . والآیة : 8 فی سورة هود .
3- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 323 فی سورة هود، وعنه فی تفسیر البرهان 4 : 81 . والآیة : 23 فی سورة القصص .
4- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 323 فی سورة هود، وعنه فی تفسیر البرهان 4 : 492 . والآیة : 120 فی سورة النحل .
5- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 198، وعنه فی تفسیر البرهان 3 : 28 . والآیة 38 فی سورة الأنعام .
6- من عندنا بمقتضی التقسیم .
7- لیس فی «ج»، «ش» .
8- فی «ش»، «ض»، «ع»، «م» : لفظ الخاصّ ومعناه عامّ.
9- فی «ج» : ما لفظها .
10- البقرة : 47 و122 .

الخصوص، لأنّه تعالی إنّما فضّلهم علی عالَم زمانهم بأشیاء خصّهم بها(1)، مثل المَنّ والسّلوی، والعیون الّتی فجّرها لهم من الحجر(2)، وأشباه ذلک .

ومثله قوله تعالی : « إِنَّ اللّه َ اصْطَفَی آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِیمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَی الْعَالَمِینَ »(3) )(4)، أراد اللّه (5) تعالی أنّه فضّلهم علی عالَمی زمانهم(6) .

وکقوله تعالی : « وَأُوتِیَتْ مِن کُلِّ شَیْ ءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِیمٌ »(7)، یعنی سبحانه بلقیس(8)، وهی مع هذا لم تُؤتَ أشیاء کثیرة ممّا فضّل اللّه تعالی به الرّجال علی النّساء.

ومثل قوله تعالی : « تُدَمِّرُ کُلَّ شَیْ ءٍ بِأَمْرِ رَبِّهَا »(9)، یعنی الرّیح وقد ترکت أشیاء کثیرة لم تدمّرها .

ومثل قوله عزّ وجلّ : « ثُمَّ أَفِیضُوا مِنْ حَیْثُ أَفَاضَ النَّاسُ »(10)، وإنّما أراد سبحانه بعض النّاس، وذلک أنّ قریشاً کانت فی الجاهلیّة تفیض من المشعر الحرام ولا یخرجون إلی عرفات کسائر العرب، فأمرهم سبحانه أن یفیضوا من حیث أفاض رسول اللّه صلی الله علیه و آله وأصحابه، وهم فی هذا الموضع «النّاس» علی الخصوص، و رجعوا عن سنّتهم(11) .

وقوله : « لِئَلاَّ یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَی اللّه ِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ »، یعنی بالنّاس هاهنا الیهود فقط(12) .

وقوله تعالی : « یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاَتَخُونُوا اللّه َ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِکُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ »(13)، وهذه الآیة نزلت فی أبی لُبابة(14) بن عبد المنذر(15) .

ص:86


1- تفسیر القمّیّ 1 : 7، مقدّمة المؤلّف .
2- انظر تفسیر العسکریّ : 241، وعنه فی تفسیر البرهان 2 : 212 .
3- آل عمران : 33 .
4- لیس فی «ع»، «م» .
5- لفظ الجلالة عن «م» .
6- تفسیر القمّیّ 1 : 7، مقدّمة المؤلّف .
7- النمل : 23 .
8- تفسیر الصافیّ 4 : 64 . وفی «ج» : عرش بلقیس .
9- الأحقاف : 25 .
10- البقرة : 199 .
11- انظر أسباب النزول : 33 .
12- انظرالدّرّ المنثور 2 : 246 . والآیة : 165 فی سورة النّساء .
13- الأنفال : 27 .
14- عن «ج» والمصادر، وفی سائر النّسخ : أبی أمامة.
15- أسباب النزول : 134، مجمع البیان 4 : 456، وعنه فی تفسیر البرهان 3 : 297 .

وقوله عزّ وجلّ : « وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلاً صَالِحاً وَآخَرَ سَیِّئاً »، نزلت فی أبی لُبابة(1)، وإنّما هو(2) رجل واحد .

وقوله تعالی : « یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاَ تَتَّخِذُوا عَدُوِّی وَعَدُوَّکُمْ أَوْلِیَاءَ تُلْقُونَ إِلَیْهِم بِالْمَوَدَّةِ »(3)، نزلت فی حاطب بن أبی بلتعة(4) وهو رجل واحد، فلفظ الآیة عامّ ومعناه خاصّ(5) وإن کانت جاریة فی النّاس .

وقوله سبحانه: « الَّذِینَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَکُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِیمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللّه ُ وَنِعْمَ الْوَکِیلُ »(6)، نزلت هذه الآیة فی نعیم بن مسعود الأشجعیّ(7)، وذلک أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله لمّا رجع من غزاة أُحد، وقد قُتل عمّه حمزة، وقُتل من المسلمین مَن قتل، وجُرح مَن جرح، وانهزم من انهزم ولم یَنَله القتل والجرح، أوحی اللّه تعالی إلی رسوله(8) صلی الله علیه و آله، أن أُخرج فی وقتک هذا لطلب قریش، ولا یخرج معک من أصحابک إلاّ(9) من کانت به جراحة. فأعلَمَهم بذلک، فخرجوا معه علی ما کان(10) بهم من الجراح حتّی نزلوا منزلاً یقال له: حمراء الأسد(11). وکانت قریش قد جدّت السّیر فَرَقاً، فلمّا بلغهم خروج رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی طلبهم خافوا، فاستقبلهم رجل من أشجع یقال له : نعیم بن مسعود، یرید المدینة، فقال له أبو سفیان صخر بن حرب : یا نعیم، هل لک أن أضمن لک عشر

ص:87


1- مجمع البیان 5 : 116، وعنه فی تفسیر البرهان 3 : 484 . والآیة : 102 فی سورة التّوبة .
2- عن «ض»، وفی سائر النّسخ : «وإنّه» بدل قول «وإنّما هو» .
3- الممتحنة : 1 .
4- فی «ع» : جامعة، وفی «م» : سلیعة .
5- تفسیر القمّیّ 2 : 361، وعنه فی تفسیر البرهان 7 : 514 . وانظر أسباب النزول : 239 .
6- آل عمران : 173 .
7- تفسیر القمّیّ 1 : 11، مقدّمة المؤلّف .
8- فی «ش»، «ض» : إلی رسول اللّه .
9- فی «ض» : إلاّ کلّ .
10- لیست فی «ش» .
11- حمراء الأسد : موضع علی ثمانیة أمیال من المدینة، إلیه انتهی رسول اللّه صلی الله علیه و آله یوم أُحد فی طلب المشرکین. معجم البلدان 2 : 301 .

قلائص(1) وتجعل(2) طریقک علی حمراء الأسد، فتخبر محمّداً أنّه قد جاء مدد کثیر من حلفائنا من العرب من کنانة وعشیرتهم والأحابیش(3)، وتهوّل علیهم ما استطعت، فلعلّهم

یرجعون عنّا ؟

فأجابه إلی ذلک، وقصد حمراء الأسد، فأخبرَ رسولَ اللّه صلی الله علیه و آله بذلک، وقال : إنّ قریشاً یصبّحونکم بجمعهم الّذی لا قوام لکم به، فاقبَلوا نصیحتی وارجعوا، فقال أصحاب رسول

اللّه صلی الله علیه و آله : حسبنا اللّه ونعم الوکیل، اعلم أنّا لا نبالی بهم، فأنزل اللّه سبحانه علی رسوله : « الَّذِینَ اسْتَجَابُوا للّه ِِ وَالرَّسُولِ مِن بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِیمٌ * الَّذِینَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَکُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِیمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللّه ُ وَنِعْمَ الْوَکِیلُ »(4). وإنّما کان القائل لهم نعیم بن مسعود، فسمّاه اللّه تعالی باسم(5) جمیع النّاس، وهکذا کلّ ما جاء تنزیله بلفظ(6) العموم ومعناه الخصوص(7) .

ومثله قوله تعالی : « إِنَّمَا وَلِیُّکُمُ اللّه ُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاَةَ وَیُؤْتُونَ الزَّکَاةَ وَهُمْ رَاکِعُونَ »(8) .

وأمّا ما لفظه خصوص ومعناه عموم، فقوله عزّ وجلّ : « مِنْ أَجْلِ ذلِکَ کَتَبْنَا عَلَی بَنِی إِسْرَائِیلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَیْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِی الأَرْضِ فَکَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِیعاً وَمَنْ أَحْیَاهَا فَکَأَنَّمَا أَحْیَا النَّاسَ جَمِیعاً »(9)، فنزل لفظ الآیة خصوصاً فی بنی إسرائیل وهو جارٍ علی جمیع الخلق،

عامّاً لکلّ العباد من بنی إسرائیل وغیرهم من الأمم(10)، ومثل هذا کثیر (فی کتاب اللّه)(11) .

ص:88


1- القَلوص من الإبل بمنزلة الجاریة من النّساء، وهی الشّابة، والجمع قُلُصٌ بضمّتین، وقِلاص بالکسر وقَلائص . المصباح المنیر 2 : 513 .
2- فی «ج»، «ش» : علی أن تجعل .
3- فی «ع»، «م» : والأجالیس. والأحابیش : جمع أحبوشة، کأُحدوثة، وهی الجماعة من النّاس لیسوا من قبیلة واحدة . أقرب الموارد 1 : 157 .
4- آل عمران : 172 - 173 .
5- فی «ع»، «م» : باسمع .
6- فی «ج»، «ش» : باسم .
7- انظر ذلک فی تفسیر القمّیّ 1 : 124 - 126 .
8- المائدة : 55، وإنّما المراد به علیّ علیه السلام .
9- المائدة : 32 .
10- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 8، مقدّمة المؤلّف، و1 : 167، فی تفسیر الآیة فی سورة المائدة .
11- لیس فی «ج»، «ش» .

وقوله سبحانه : « الزَّانِی لاَ یَنکِحُ إِلاَّ زَانِیَةً أَوْ مُشْرِکَةً وَالزَّانِیَةُ لاَ یَنکِحُهَا إِلاَّ زَانٍ أَوْ مُشْرِکٌ وَحُرِّمَ ذلِکَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ »(1)، نزلت هذه الآیة فی نساءٍ کُنَّ بمکّة معروفات بالزّنا، منهنّ سارة، وحنتمة(2)، ورباب، حرّم اللّه تعالی نکاحهنّ ؛ فالآیة جاریة فی کلّ من کان من النّساء مثلهنّ(3) .

ومثله قوله سبحانه : « وَجَاءَ رَبُّکَ وَالْمَلَکُ صَفّاً صَفّاً »، ومعناه جمیع الملائکة(4) .

وأمّا ما لفظه ماضٍ ومعناه مستقبل، فمنه ذِکره عزّ وجلّ أخبار القیامة والبعث والنّشور والحساب، فلفظ الخبر ما قد کان، ومعناه أنّه سیکون، قوله عزّ وجلّ : « وَنُفِخَ فِی الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِی السَّموَاتِ وَمَن فِی الأَرْضِ إِلاَّ مَن شَاءَ اللّه ُ... » إلی قوله : « وَسِیقَ الَّذِینَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ

إِلَی الْجَنَّةِ زُمَراً »(5)، فلفظه ماضٍ ومعناه مستقبل(6) .

ومثله قوله سبحانه : « وَنَضَعُ الْمَوَازِینَ الْقِسْطَ لِیَوْمِ الْقِیَامَةِ فَلاَ تُظْلَمُ نَفْسٌ شَیْئاً »(7)، وأمثال هذا کثیر فی کتاب اللّه .

وأمّا ما نزل بلفظ العموم ولا یراد به غیره، فقوله : « یَا أَیُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَیْ ءٌ عَظِیمٌ »(8)، (وقوله : « یَا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاکُم مِن ذَکَرٍ وَأُنثَی »(9)، وقوله سبحانه : « یَا أَیُّهَا النَّاسُ)(10) اتَّقُوا رَبَّکُمُ الَّذِی خَلَقَکُم مِن نَفْسٍ وَاحِدَةٍ »(11)، وقوله : « اَلْحَمْدُ للّه ِِ رَبِّ الْعالَمِینَ »(12)، وقوله : « کَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً »(13)، أی علی مذهب واحد، وذلک کان من قبل

ص:89


1- النّور : 3 .
2- فی «ج» : خثیمة، وفی «ش» : خیثمة .
3- تفسیر القمّیّ 2 : 95 - 96 .
4- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 11، مقدّمة المؤلّف و2 : 421 . والآیة : 22 فی سورة الفجر .
5- الزّمر : 68 - 73 .
6- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 11 - 12، مقدّمة المؤلّف .
7- الأنبیاء : 47 .
8- الحجّ : 1 .
9- الحجرات : 13 .
10- لیس فی «ش» .
11- النّساء : 1 .
12- الفاتحة : 2، یونس : 10، الصّافّات : 182، الزّمر : 75، غافر : 65 .
13- البقرة : 213 .

نوح

علیه السلام، ولمّا بعثه اللّه اختلفوا، ثمّ بعث النّبیّین مبشّرین ومنذرین(1) .

المُحرَّف

وأمّا ما حُرِّف من کتاب اللّه فقوله : «کنتم خیر أئمّة أُخرجت للنّاس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنکر»، فحرّفت إلی « خَیْرَ أُمَّةٍ »(2)، ومنهم الزّناة واللاّطة، والسّراق، (وقطّاع الطّریق، والظّلمة)(3) وشرّاب الخمر، والمضیّعون لفرائض اللّه تعالی، والعادلون عن حدوده، أفَتَری اللّه تعالی مدح مَن هذه صفته(4) ؟!

ومنه قوله عزّ وجلّ فی سورة النّحل : «أن تکون أئمّة هی أربی من أئمّة» فجعلوها « أُمَّةٍ »(5) .

وقوله فی سورة یوسف علیه السلام : «ثمّ یأتی من بعد ذلک عام فیه یُغاث النّاس وفیه یُعْصَرُونَ»، أی یُمْطَرُونَ، فحرّفوه وقالوا : « یَعْصِرُونَ »(6) وظنّوا بذلک الخمر(7). قال اللّه تعالی : « وَأَنْزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِراتِ مَاءً ثَجَّاجاً »(8) .

وقوله تعالی : «فلمّا خَرّ تبیّنت الإنس(9) أن لو کانت الجنّ یعلمون الغیب ما لبثوا فی العذاب المهین» (فحرّفوها بأن قالوا : « فَلَمَّا خَرَّ تَبَیَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ کَانُوا یَعْلَمُونَ الْغَیْبَ مَا لَبِثُوا فِی الْعَذَابِ الْمُهِینِ »(10) )(11) .

وقوله تعالی فی سورة هود علیه السلام : « أَفَمَن کَانَ عَلَی بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ »، یعنی رسول اللّه

صلی الله علیه و آله :

« وَیَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ »، وصِیُّهُ «إماماً ورحمةً ومن قبله کتاب موسی أولئک یؤمنون به»،

ص:90


1- تفسیر القمّیّ 1 : 71 . هذا ولم تذکر النّسخ ما لفظه خاصّ ومعناه خاصّ .
2- آل عمران : 110 .
3- عن «ض» .
4- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 10، مقدّمة المؤلّف .
5- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 389، والآیة : 92 فی سورة النحل .
6- یوسف : 49 .
7- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 345 - 346، وعنه فی تفسیر البرهان 4 : 184 - 185 .
8- النبأ : 14 .
9- فی «ج» : الجنّ والإنس .
10- سبأ : 14 .
11- لیس فی «ع»، «م» .

فحرّفوها وقالوا : « أَفَمَن کَانَ عَلَی بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَیَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ وَمِن قَبْلِهِ کِتَابُ مُوسَی إِمَاماً وَرَحْمَةً »، فقدّموا حرفاً علی حرف، فذهب معنی الآیة(1) .

وقال سبحانه فی سورة آل عمران : « لَیْسَ لَکَ مِنَ الأَمْرِ شَیْ ءٌ أَوْ یَتُوبَ عَلَیْهِمْ أَوْ یُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ » «لآل محمّد»(2)، فحذفوا(3) آل محمّد(4) .

وقوله تعالی : «وکذلک جعلنکم أئمّة وسطاً لتکونوا شهداء علی النّاس ویکون الرّسول علیکم شهیداً»، ومعنی وسطاً بین الرّسول وبین النّاس، فحرّفوها وجعلوها « أُمَّةً »(5) .

ومثله فی سورة عمّ یتساءلون : «ویقول الکافر یلیتنی کنت ترابیّاً»، فحرّفوها(6) وقالوا: « تُرَاباً »(7)، وذلک أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله کان یکثر من مخاطبتی بأبی تراب(8)، ومثل هذا کثیر (فی کتاب اللّه)(9) .

المنسوخ والمتروک بحاله

وأمّا الآیات الّتی نصفها منسوخ ونصفها متروک بحاله لم ینسخ، وما جاء من الرّخصة بعد(10) العزیمة، قوله تعالی : « وَلاَ تَنکِحُوا الْمُشْرِکَاتِ حَتَّی یُؤْمِنَّ وَلَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَیْرٌ مِن مُشْرِکَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْکُمْ وَلاَ تُنْکِحُوا الْمُشْرِکِینَ حَتَّی یُؤْمِنُوا وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَیْرٌ مِن مُشْرِکٍ وَلَوْ أَعْجَبَکُمْ »(11)، وذلک أنّ(12) المسلمین کانوا یَنکحون فی أهل الکتاب من الیهود والنّصاری ویُنکحونهم،

ص:91


1- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 324 - 325 . والآیة : 17 فی سورة هود .
2- انظر مفاد هذه القراءة فی تفسیر العیّاشیّ 1 : 198، وتفسیر الصافی 1 : 279 - 280 . والآیة : 128 فی سورة آل عمران .
3- فی «ع»، «م» : فحرّفوا .
4- فی بعض الرّوایات أنّ الآیة کانت هکذا : «لیس لک من الأمر شیء أن یتوب علیهم أو یعذّبهم فإنّهم ظالمون) . انظر بحار الأنوار 92 : 61، تفسیر العیّاشیّ 1 : 198 .
5- انظر فی أنّ المراد من الأمّة «الأئمّة علیهم السلام » فی الکافی 1 : 191، والآیة : 143 فی سورة البقرة .
6- لیست فی «ع» .
7- النبأ : 40 .
8- انظر تفسیر القمّیّ 2 : 402 .
9- لیس فی «ج»، «ش»، «ض» .
10- فی «ج» : فی.
11- البقرة : 221 .
12- لیست فی «ع» .

حتّی نزلت هذه الآیة نهیاً أن یَنکح المسلم من المشرک أو یُنکحوه .

ثمّ قال تعالی فی سورة المائدة ما نَسَخ(1) هذه الآیة، فقال : « وَطَعَامُ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتَابَ

حِلٌّ لَکُمْ وَطَعَامُکُمْ حِلٌّ لَهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتَابَ مِن قَبْلِکُمْ »(2)، فأطلق عزّ وجلّ مُناکحتهنّ بعد أن کان نهی، وترک قوله : « وَلاَ تُنْکِحُوا الْمُشْرِکِینَ حَتَّی یُؤْمِنُوا » علی حاله لم ینسخه(3) .

الرّخص

فأمّا الرّخصة الّتی هی الإطلاق بعد النّهی، فإنّ اللّه تعالی فرض الوضوء علی عباده بالماء الطّاهر، وکذلک(4) الغسل من الجنابة، فقال : « یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَی الصَّلاَةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَکُمْ وَأَیْدِیَکُمْ إِلَی الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُؤُوسِکُمْ وَأَرْجُلَکُمْ إِلَی الْکَعْبَیْنِ وَإِن کُنتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُوا وَإِن کُنتُم مَرْضَی أَوْ عَلَی سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنکُم مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَیَمَّمُوا صَعِیداً طَیِّباً »(5)، فالفریضة من اللّه عزّ وجلّ الغسل بالماء عند وجوده لا یجوز غیره، والرّخصةُ فیه إذا لم یَجدِ الماءَ التیمُّمُ بالتّراب من الصّعید الطّیّب .

ومثله قوله عزّ وجلّ : « حَافِظُوا عَلَی الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاَةِ الْوُسْطَی وَقُومُوا للّه ِِ قَانِتِینَ »(6)، فالفرض(7) أن یصلّی الرّجل صلاة الفریضة علی الأرض برکوع وسجود تامّ، ثمّ رخّص للخائف، فقال سبحانه : « فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجَالاً أَوْ رُکْبَاناً »(8) .

ومثله قوله عزّ وجلّ : « فَإِذَا قَضَیْتُمُ الصَّلاَةَ فَاذْکُرُوا اللّه َ قِیَاماً وَقُعُوداً وَعَلَی جُنُوبِکُمْ »(9)،

ومعنی الآیة أنّ الصّحیح یصلّی قائماً، والمریض یصلّی قاعداً، ومن لم یقدر أن یصلّی قاعداً

ص:92


1- فی «ج» : ما ینسخ .
2- المائدة : 5 .
3- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 12 - 13، مقدّمة المؤلّف .
4- فی «ج» : وکذا .
5- المائدة : 6 .
6- البقرة : 238 .
7- فی «ج»، «ع»، «م» : فالفریضة منه .
8- البقرة : 239 .
9- النّساء : 103 .

صلّی مضطجعاً ویؤمی نائماً، فهذه رخصة جاءت بعد العزیمة(1) .

ومثله قوله تعالی : « شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ... » إلی قوله تعالی : « فَمَن شَهِدَ

مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ »(2)، (ثمّ رخّص للمریض والمسافر بقوله سبحانه)(3) : « وَمَن کَانَ مَرِیضاً أَوْ عَلَی سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَیَّامٍ أُخَرَ یُرِیدُ اللّه ُ بِکُمُ الْیُسْرَ وَلاَ یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ »(4)، فانتقلت فریضة العزیمة اللاّزمة للرّجل الصّحیح لموضع القدرة، وزالت الضّرورة تفضّلاً علی العباد(5) .

وأمّا الرّخصة (الّتی یعمل بظاهرها عند التّقیّة ولا یعمل بباطنها)(6) فإنّ اللّه تعالی نهی المؤمن أن یتّخذ الکافر ولیّاً، ثمّ منّ علیه بإطلاق الرّخصة له عند التّقیّة فی الظّاهر أن یصوم بصیامه، ویفطر بإفطاره، ویصلّی بصلاته، ویعمل بعمله، ویظهر له استعمال(7) ذلک موسّعاً علیه فیه، وعلیه أن یدین اللّه تعالی فی الباطن بخلاف ما یظهر لمن یخافه من المخالفین

المستولین علی الأمّة . قال اللّه تعالی : « لاَ یَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْکَافِرِینَ أَوْلِیَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِینَ وَمَن یَفْعَلْ ذلِکَ فَلَیْسَ مِنَ اللّه ِ فِی شَیْ ءٍ إِلاَّ أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً وَیُحَذِّرُکُمُ اللّه ُ نَفْسَهُ »(8)، فهذه رخصة تفضّل اللّه بها علی المؤمنین رحمةً لهم لیستعملوها عند التقیّة فی الظّاهر(9). وقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله : إنّ اللّه یحبّ أن یؤخذ برُخَصه کما (یحبّ أن)(10) یؤخذ بعزائمه(11) .

وأمّا الرّخصة الّتی صاحبها فیها بالخیار، فإنّ اللّه تعالی رخّص أن یعاقب العبد علی

ظلمه، فقال اللّه تعالی : « وَجَزاءُ سَیِّئَةٍ سَیِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَی اللّه ِ »(12)، وهذا

ص:93


1- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 15، مقدّمة المؤلّف .
2- البقرة : 185 .
3- لیس فی «ج»، «ش» .
4- البقرة : 185 .
5- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 15، مقدّمة المؤلّف .
6- فی «ش»، «ض»، «ع»، «م» : الّتی صاحبها فیها بالخیار .
7- فی «ض» : استعماله .
8- آل عمران : 28 .
9- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 15 - 16، مقدّمة المؤلّف .
10- عن «ج» .
11- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 16، مقدّمة المؤلّف، وفیها : «قال الصّادق علیه السلام » بدل «قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله » .
12- الشّوری : 40، والآیة فی «ج»، «ش» إلی قوله : «فمن عفا» .

ما هو فیه بالخیار إن شاء عفا، وإن شاء عاقب(1) .

وأمّا(2) الرّخصة الّتی ظاهرها خلاف باطنها(3) .

المنقطع المعطوف

والمنقطع المعطوف فی التّنزیل هو أنّ الآیة من کتاب اللّه عزّ وجلّ کانت تجیء بشیء (ما، ثمّ تجیء)(4) منقطعة المعنی بعد ذلک، وتجیء بمعنی غیره، ثمّ تعطف بالخطاب علی المعنی الأوّل، مثل قوله تعالی : « وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لاِبْنِهِ وَهُوَ یَعِظُهُ یَابُنَیَّ لاَ تُشْرِکْ بِاللّه ِ إِنَّ الشِّرْکَ لَظُلْمٌ عَظِیمٌ »(5)، ثمّ انقطعت(6) وصیّة لقمان لابنه فقال : « وَوَصَّیْنَا الاْءِنسَانَ بِوَالِدَیْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَی وَهْنٍ... »(7) إلی قوله : « إِلَیَّ مَرْجِعُکُمْ فَأُنَبِّئُکُم بِمَا کُنتُمْ تَعْمَلُونَ »(8)، ثمّ عطف بالخطاب علی وصیّة لقمان لابنه فقال تعالی : « یَا بُنَیَّ إِنَّهَا إِن تَکُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَکُن فِی صَخْرَةٍ أَوْ فِی السَّموَاتِ أَوْ فِی الأَرْضِ یَأْتِ بِهَا اللّه ُ إِنَّ اللّه َ لَطِیفٌ خَبِیرٌ »(9) .

ومثل قوله عزّ وجلّ : « أَطِیعُوا اللّه َ وَأَطِیعُوا الرَّسُولَ وَأُولِی الأَمْرِ مِنْکُمْ »(10)، ثمّ قال تعالی فی موضع آخر عطفاً علی هذا المعنی : « یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّه َ وَکُونُوا مَعَ الصَّادِقِینَ »(11)، کلاماً معطوفاً علی «أولی الأمر منکم» .

وقوله تعالی : « وَأَقِیمُوا الصَّلاَةَ وَآتُوا الزَّکَاةَ »(12)، ثمّ قال تعالی (فی الأمر بالجهاد)(13) :

ص:94


1- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 15، مقدّمة المؤلّف .
2- فی «ض» : وهی .
3- جملة (وأمّا الرخصة الّتی ظاهرها خلاف باطنها) جاءت فی جمیع النّسخ، وهی تناسب آیة التّقیّة کما مرّ، ویبدو أ نّها قد جیء بها هنا سهواً من النسّاخ . انظر تفسیر القمّیّ 1 : 15، مقدّمة المؤلّف .
4- لیس فی «ض» .
5- لقمان : 13 .
6- فی «ع»، «م» : ثمّ انقطع .
7- لقمان : 14 .
8- لقمان : 15 .
9- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 9، مقدّمة المؤلّف . والآیة : 16 فی سورة لقمان .
10- النّساء : 59 .
11- التّوبة : 119 .
12- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 13 - 14، مقدّمة المؤلّف . والآیة : 43 و110 فی سورة البقرة . وقد جاءت آیة الصّلاة والزّکاة هذه وآیة أولی الأمر والصّادقین فی تفسیر القمّیّ تحت عنوان «ما کان تأویله مع تنزیله».
13- فی «ج»، «ش» : فی الجهاد .

« کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ کُرْهٌ لَکُمْ وَعَسَی أَن تَکْرَهُوا شَیْئاً وَهُوَ خَیْرٌ لَکُمْ... »(1) الآیة .

ومثله قوله عزّ وجلّ فی سورة المائدة : « وَمَا أَکَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَکَّیْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَی النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلاَمِ ذلِکُمْ فِسْقٌ »(2)، ثمّ قطع الکلام بمعنی لیس یشبه هذا الخطاب(3)، فقال تعالی : « الْیَوْمَ یَئِسَ الَّذِینَ کَفَرُوا مِن دِینِکُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَرَضِیتُ لَکُمُ الاْءِسْلاَمَ دِیناً »(4)، ثمّ عطف علی المعنی الأوّل والتّحریم الأوّل، فقال سبحانه : « فَمَنِ اضْطُرَّ فِی مَخْمَصَةٍ غَیْرَ مُتَجَانِفٍ لاِءِثْمٍ فَإِنَّ اللّه َ غَفُورٌ رَحِیمٌ »(5) .

وکقوله عزّ وجلّ : « قُل سِیرُوا فِی الأَرْضِ ثُمَّ انظُرُوا کَیْفَ کَانَ عَاقِبَةُ الْمُکَذِّبِینَ »(6)، ثمّ اعترض تعالی بکلام آخر فقال : « قُل لِمَن مَا فِی السَّموَاتِ وَالأَرْضِ قُل للّه ِِ کَتَبَ عَلَی نَفْسِهِ

الرَّحْمَةَ لَیَجْمَعَنَّکُمْ إِلَی یَوْمِ الْقِیَامَةِ لاَ رَیْبَ فِیهِ »(7)، ثمّ عطف علی الکلام الأوّل فقال عزّ وجلّ : « الَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فَهُمْ لاَ یُؤْمِنُونَ »(8) .

وکقوله فی سورة العنکبوت : « وَإِبْرَاهِیمَ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ » یا قوم(9) « اعْبُدُوا اللّه َ وَاتَّقُوهُ ذلِکُمْ خَیْرٌ لَّکُمْ إِن کُنتُمْ تَعْلَمُونَ * إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّه ِ أَوْثَاناً وَتَخْلُقُونَ إِفْکاً إِنَّ الَّذِینَ تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّه ِ لاَ یَمْلِکُونَ لَکُمْ رِزْقاً... »(10) إلی قوله تعالی : « وَمَا عَلَی الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاَغُ الْمُبِینُ »(11) . ثمّ استأنف القول بکلام غیره، فقال سبحانه : « أَوَلَمْ یَرَوْا کَیْفَ یُبْدِئُ اللّه ُ الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ إِنَّ ذلِکَ

عَلَی اللّه ِ یَسِیرٌ * قُلْ سِیرُوا فِی الأَرْضِ فَانظُرُوا کَیْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللّه ُ یُنشِئُ النَّشْأَةَ الآخِرَةَ إِنَّ اللّه َ عَلَی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ * یُعَذِّبُ مَن یَشَاءُ وَیَرْحَمُ مَن یَشَاءُ وَإِلَیْهِ تُقْلَبُونَ * وَمَا أَنتُم بِمُعْجِزِینَ فِی

ص:95


1- البقرة : 216 .
2- المائدة : 3 .
3- فی «ش» : المعنی .
4- المائدة : 3 .
5- المائدة : 3 .
6- الأنعام : 11 .
7- الأنعام : 12 .
8- الأنعام : 12 .
9- بیاض فی «ش» .
10- العنکبوت : 16 - 17، والآیات فی «ج»، «ع»، «م» إلی قوله : وتخلقون إفکاً .
11- العنکبوت : 18 .

الأَرْضِ وَلاَ فِی السَّماءِ وَمَا لَکُم مِن دُونِ اللّه ِ مِن وَلِیٍّ وَلاَ نَصِیرٍ * وَالَّذِینَ کَفَرُوا بِآیَاتِ اللّه ِ وَلِقَائِهِ أُولئِکَ یَئِسُوا مِن رَّحْمَتِی وَأُولئِکَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِیمٌ »، ثمّ عطف القول علی الکلام الأوّل فی وصف إبراهیم فقال تعالی : « فَمَا کَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَن قَالُوا اقْتُلُوهُ أَوْ حَرِّقُوهُ فَأَنجَاهُ اللّه ُ مِنَ النَّارِ »(1)، ثمّ جاء تعالی بتمام قصّة إبراهیم علیه السلام فی آخر الآیات .

ومثله قوله عزّ وجلّ(2) : « وَلَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِیِّینَ عَلَی بَعْضٍ وَآتَیْنَا دَاوُدَ زَبُوراً »(3)، ثمّ قطع الکلام فقال : « قُلِ ادْعُوا الَّذِینَ زَعَمْتُم مِن دُونِهِ فَلاَ یَمْلِکُون کَشْفَ الضُّرِّ عَنکُمْ وَلاَ تَحْوِیلاً »(4)، ثمّ عطف علی القول الأوّل فقال تمامَهُ فی معنی ذکر الأنبیاء وذکر داود : « أُولئِکَ الَّذِینَ یَدْعُونَ یَبْتَغُونَ إِلَی رَبِّهِمُ الْوَسِیلَةَ أَیُّهُمْ أَقْرَبُ وَیَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَیَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّکَ کَانَ مَحْذُوراً »(5) .

ومثله قوله عزّ وجلّ : « آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَیْهِ مِن رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ کُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلاَئِکَتِهِ وَکُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِن رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَکَ رَبَّنَا وَإِلَیْکَ الْمَصِیرُ »(6) . ثمّ استأنف الکلام فقال : « لاَ یُکَلِّفُ اللّه ُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا کَسَبَتْ وَعَلَیْهَا مَا اکْتَسَبَتْ »(7)، ثمّ رجع وعطف تمام القول الأوّل فقال : « رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَسِینَا أَوْ أَخْطَأْنَا... »(8) إلی آخر السّورة، وهذا وأشباهه کثیر فی القرآن .

تنزیل حرف مکان حرف

وأمّا ما جاء فی أصل التنزیل حرف مکان حرف، فهو قوله عزّ وجلّ : « لِئَلاَّ یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَیْکُمْ حُجَّةٌ إِلاَّ الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ »، معناه: ولا الّذین ظلموا منهم(9).

ص:96


1- العنکبوت : 19 - 24 .
2- فی «ج» : عزّ من قائل .
3- الإسراء : 55 .
4- الإسراء : 56 .
5- الإسراء : 57 .
6- البقرة : 285 .
7- البقرة : 286 .
8- البقرة : 286 .
9- تفسیر القمّیّ 1 : 9، مقدّمة المؤلّف . والآیة : 150 فی سورة البقرة .

وقوله تعالی : « وَمَا کَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن یَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلاَّ خَطَأً »، معناه : ولا خطأً(1) .

وکقوله تعالی : « یَا مُوسَی لاَ تَخَفْ إِنِّی لاَ یَخَافُ لَدَیَّ الْمُرْسَلُونَ * إِلاَّ مَن ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْناً بَعْدَ سُوءٍ »(2)، فإنّما(3) معناه : ولا من ظُلم(4)، ثمّ بدّل حسناً بعد سوء .

وقوله تعالی : « لاَ یَزَالُ بُنْیَانُهُمُ الَّذِی بَنَوْا رِیبَةً فِی قُلُوبِهِمْ إِلاَّ أَن تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ »(5)، (وإنّما معناه : إلی أن تقطّع قلوبهم)(6). ومثله کثیر(7) فی کتاب اللّه عزّ وجلّ.

المتّفق اللّفظ المختلف المعنی

[ وأمّا ماهو متّفق اللّفظ مختلف المعنی قوله تعالی (8)] : « وَاسْأَلِ الْقَرْیَةَ الَّتِی کُنَّا فِیهَا وَالْعِیرَ الَّتِی أَقْبَلْنَا فِیهَا »، وإنّما عنی أهل القریة وأهل العیر(9) .

وقوله تعالی : « وَتِلْکَ الْقُرَی أَهْلَکْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا »، وإنّما عنی أهل القری(10) .

وقوله : « وَکَذلِکَ أَخْذُ رَبِّکَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَی وَهِیَ ظَالِمَةٌ »، یعنی أهلها(11) .

احتجاج اللّه تعالی علی الملحدین

وأمّا احتجاجه تعالی علی الملحدین فی دینه وکتابه ورسله(12)، فإنّ الملحدین أقرّوا بالموت ولم یقرّوا بالخالق، وأقرّوا بأنّهم لم یکونوا ثمّ کانوا، قال اللّه تعالی : « ق وَالْقُرْآنِ

الْمَجِیدِ * بَلْ عَجِبُوا أَن جَاءَهُم مُنذِرٌ مِنْهُمْ فَقَالَ الْکَافِرُونَ هذَا شَیْ ءٌ عَجِیبٌ * ءَإِذَا مِتْنَا وَکُنَّا تُرَاباً

ص:97


1- تفسیر القمّیّ 1 : 9، مقدّمة المؤلّف . والآیة : 92 فی سورة النّساء .
2- الّنمل : 10 - 11 .
3- فی «ض» : وإنّما .
4- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 9، مقدّمة المؤلّف .
5- التّوبة : 110 .
6- عن «ض» .
7- تفسیر القمّیّ 1 : 10، مقدّمة المؤلّف .
8- عن تفسیر القمّیّ وبحار الأنوار 93 : 33 .
9- تفسیر القمّیّ 1 : 15، مقدّمة المؤلّف . والآیة : 82 فی سورة یوسف .
10- تفسیر القمّیّ 1 : 15، مقدّمة المؤلّف . والآیة : 59 فی سورة الکهف .
11- تفسیر الصّافی 2 : 471 . والآیة : 102 فی سورة هود .
12- لیس فی «ج» .

ذلِکَ رَجْعٌ بَعِیدٌ * قَدْ عَلِمْنَا مَا تَنقُصُ الأَرْضُ مِنْهُمْ وَعِندَنَا کِتَابٌ حَفِیظٌ »(1) .

وکقوله عزّ وجلّ : « وَضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَنَسِیَ خَلْقَهُ قَالَ مَن یُحْیِی الْعِظَامَ وَهِیَ رَمِیمٌ * قُلْ یُحْیِیهَا الَّذِی أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِکُلِّ خَلْقٍ عَلِیمٌ »(2) .

ومثله قوله تعالی : « وَمِنَ النَّاسِ مَن یُجَادِلُ فِی اللّه ِ بِغَیْرِ عِلْمٍ وَیَتَّبِعُ کُلَّ شَیْطَانٍ مَّرِیدٍ * کُتِبَ

عَلَیْهِ أَنَّهُ مَن تَوَلاَّهُ فَأَنَّهُ یُضِلُّهُ وَیَهْدِیهِ إِلَی عَذَابِ السَّعِیرِ »(3) .

فردّ اللّه تعالی علیهم ما یدلّهم علی صفة ابتداء خلقهم وأوّل نشئهم، فقال(4) : « یَا أَیُّهَا النَّاسُ إِن کُنتُمْ فِی رَیْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاکُم مِن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَیْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنُبَیِّنَ لَکُمْ وَنُقِرُّ فِی الأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَی أَجَلٍ مُّسَمّیً ثُمَّ نُخْرِجُکُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوا

أَشُدَّکُمْ وَمِنکُم مَّن یُتَوَفَّی وَمِنکُم مَّن یُرَدُّ إِلَی أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِکَیْلاَ یَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَیْئاً »(5) . فأقام سبحانه علی الملحدین الدّلیل علیهم من أنفسهم، ثمّ قال مخبراً لهم: « وَتَرَی الأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَیْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِن کُلِّ زَوْجٍ بَهِیجٍ * ذلِکَ بِأَنَّ اللّه َ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّهُ یُحْیِی الْمَوْتَی وَأَنَّهُ عَلَی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ * وَأَنَّ السَّاعَةَ آتِیَةٌ لاَّ رَیْبَ فِیهَا وَأَنَّ اللّه َ یَبْعَثُ مَن فِی الْقُبُورِ »(6) .

وقال سبحانه : « وَاللّه ُ الَّذِی أَرْسَلَ الرِّیَاحَ فَتُثِیرُ سَحَاباً فَسُقْنَاهُ إِلَی بَلَدٍ مَّیِّتٍ فَأَحْیَیْنَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا کَذلِکَ النُّشُورُ »(7)، (فهذا مثال إقامة اللّه عزّ وجلّ لهم الحجّةَ فی إثبات البعث والنّشور)(8) بعد الموت .

وقال أیضاً فی الرّدّ علیهم : « فَسُبْحَانَ اللّه ِ حِینَ تُمْسُونَ وَحِینَ تُصْبِحُونَ * وَلَهُ الْحَمْدُ فِی السَّموَاتِ وَالأَرْضِ وَعَشِیّاً وَحِینَ تُظْهِرُونَ * یُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ وَیُخْرِجُ الْمَیِّتَ مِنَ الْحَیِّ وَیُحْیِی الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَکَذلِکَ تُخْرَجُونَ »(9) .

ص:98


1- ق : 1 - 4، والآیات فی «ش» إلی قوله : رجع بعید .
2- یس : 78 - 79 . والآیتان فی «ع»، «م» إلی قوله : أوّل مرّة .
3- الحجّ : 3 - 4 .
4- لیست فی «ض»، «ع»، «م» .
5- الحجّ : 5 .
6- الحجّ : 5 - 7 .
7- فاطر : 9 .
8- لیس فی «ع» .
9- الرّوم : 17 - 19 .

ومثله قوله عزّ وجلّ : « وَمِنْ آیَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَکُم مِنْ أَنفُسِکُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْکُنُوا إِلَیْهَا وَجَعَلَ بَیْنَکُم مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِی ذلِکَ لاَیَاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ * وَمِنْ آیَاتِهِ خَلْقُ السَّموَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفُ أَلْسِنَتِکُمْ وَأَلْوَانِکُمْ إِنَّ فِی ذلِکَ لاَیَاتٍ لِلْعَالِمِینَ * وَمِنْ آیَاتِهِ مَنَامُکُم بِالَّیْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُکُم مِن فَضْلِهِ إِنَّ فِی ذلِکَ لاَیَاتٍ لِقَوْمٍ یَسْمَعُونَ * وَمِنْ آیَاتِهِ یُرِیکُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَطَمَعاً وَیُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَیُحْیِی بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِی ذلِکَ لاَیَاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ * وَمِنْ آیَاتِهِ أَن تَقُومَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ بِأَمْرِهِ ثُمَّ إِذَا دَعَاکُمْ دَعْوَةً مِنَ الأَرْضِ إِذَا أَنتُمْ تَخْرُجُونَ »(1) .

واحتجّ سبحانه علیهم وأوضح الحجّة وأبان الدّلیل، وأثبت البرهان علیهم من أنفسهم، ومن الآفاق، ومن السّماوات والأرض بمشاهدة العیان(2)، ودلائل البرهان، وأوضح البیان

فی تنزیل القرآن. کلّ ذلک دلیل علی الصّانع القدیم، المدبّر الحکیم، الخالق العلیم، الجبّار العظیم، سبحان اللّه ربّ العالمین .

الرّدّ علی عبدة الأصنام والأوثان

وأمّا الرّدّ علی عبدة الأصنام والأوثان فقوله تعالی - حکایة عن قول إبراهیم علیه السلام فی الاحتجاج علی أبیه - : « یَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لاَ یَسْمَعُ وَلاَ یُبْصِرُ وَلاَ یُغْنِی عَنکَ شَیْئاً »(3)، وقوله حین کسّر الأصنام، فقالوا له : من کسرها ؟ و « مَن فَعَلَ هذَا بِآلِهَتِنَا إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِینَ... »إلی قوله : « قَالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلَی أَعْیُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَشْهَدُونَ »(4)، (ولمّا(5) جاء قالوا له)(6) : « ءَأنتَ فَعَلْتَ هذَا بِآلِهَتِنَا یَا إِبْرَاهِیمُ * قَالَ بَلْ فَعَلَهُ کَبِیرُهُمْ هذَا فَسْأَلُوهُمْ إِن کَانُوا یَنطِقُونَ * فَرَجَعُوا إِلَی أَنفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّکُمْ أَنتُمُ الظَّالِمُونَ * ثُمَّ نُکِسُوا عَلَی رُؤُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هؤُلاَءِ یَنطِقُونَ »(7)

« قَالَ أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ * وَاللّه ُ خَلَقَکُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ »(8)، فلمّا انقطعت حجّتهم : « قَالُوا حَرِّقُوهُ

ص:99


1- الرّوم : 21 - 25 .
2- فی «ع»، «م» : العباد .
3- مریم : 42 .
4- الأنبیاء : 59 - 61 .
5- فی «ج»، «ش» : فلمّا .
6- فی «م» : ولمّا جاءوا قالوا .
7- الأنبیاء : 62 - 65، والآیات فی «ش» إلی قوله : ولا یضرّکم من الآیة : 66 فی سورة الأنبیاء .
8- الصّافّات : 95 - 96 .

وَانصُرُوا آلِهَتَکُمْ إِن کُنتُمْ فَاعِلِینَ »(1) إلی آخر القصص، فقال تعالی : « یَا نَارُ کُونِی بَرْداً وَسَلاَماً

عَلَی إِبْرَاهِیمَ »(2) .

ومثل ذلک قول اللّه عزّ وجلّ لقریش علی لسان نبیّه صلی الله علیه و آله : « إِنَّ الَّذِینَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللّه ِ

عِبَادٌ أَمْثَالُکُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْیَسْتَجِیبُوا لَکُمْ إِن کُنْتُمْ صَادِقِینَ * أَلَهُمْ أَرْجُلٌ یَمْشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَیْدٍ یَبْطِشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَعْیُنٌ یُبْصِرُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ آذَانٌ یَسْمَعُونَ بِهَا »(3)« إِنْ هُمْ إِلاَّ کَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِیلاً »(4) .

وقوله سبحانه : « قُلِ ادْعُوا الَّذِینَ زَعَمْتُم مِن دُونِهِ فَلاَ یَمْلِکُونَ کَشْفَ الضُّرِّ عَنکُمْ وَلاَ تَحْوِیلاً »(5) . ومثل ذلک کثیر .

الرّدّ علی الثّنویّة

وأمّا الرّدّ علی الثّنویّة من الکتاب، فقوله عزّ وجلّ : « مَا اتَّخَذَ اللّه ُ مِن وَلَدٍ وَمَا کَانَ مَعَهُ مِنْ إِلهٍ إِذاً لَّذَهَبَ کُلُّ إِلهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلاَ بَعْضُهُمْ عَلَی بَعْضٍ سُبْحَانَ اللّه ِ عَمَّا یَصِفُونَ »(6)، فأخبر(7) اللّه تعالی أن لو کان معه آلهة لانفرد کلّ إله منهم (بخلقه(8) ولأبطل کلّ منهم)(9) فعل الآخر وحاول

منازعته، فأبطل تعالی إثبات إلهین خلاّقین(10) بالممانعة وغیرها، ولو کان ذلک لثبت الاختلاف(11)، وطلب کلّ إله أن یعلو علی صاحبه، فإذا شاء أحدهم أن یخلق إنساناً، وشاء

الآخر أن یخلق بهیمة اختلفا وتباینا فی حال واحد واضطرّهما ذلک إلی التّضادّ والاختلاف والفساد، وکلّ ذلک معدوم، فإذا(12) بطلت هذه(13) الحال کذلک ثبتت(14) الوحدانیّة بکون

ص:100


1- الأنبیاء : 68 .
2- الأنبیاء : 69 .
3- الأعراف : 194 - 195 .
4- الفرقان : 44 .
5- الإسراء : 56 .
6- المؤمنون : 91 .
7- فی «ع» : وأخبر .
8- فی «ع»، «م» : بما یخلقه .
9- لیس فی «ض» .
10- فی «ج» : خالقین .
11- لیست فی «ض» .
12- فی «ض» : وإذا .
13- فی «ع»، «م» : هذا .
14- فی «ش» : ثبت .

التّدبیر واحداً، والخلق متّفق غیر متفاوت والنّظام مستقیم .

وأبان سبحانه لأهل هذه المقالة ومَن قاربهم أنّ الخلق لا یصلحون إلاّ بصانع واحد، فقال : « لَوْ کَانَ فِیهِمَا آلِهَةٌ إِلاَّ اللّه ُ لَفَسَدَتَا »(1)، ثمّ نزّه نفسه فقال : « سُبْحَانَ اللّه ِ عَمَّا یَصِفُونَ »(2)، فالدّلیل علی أنّ الصانع واحد حکمة(3) التّدبیر وبیان التّقدیر .

الرّدّ علی الزّنادقة

وأمّا الرّدّ علی الزّنادقة فقوله تعالی : « وَمَن نُعَمِّرْهُ نُنَکِّسْهُ فِی الْخَلْقِ أَفَلاَ یَعْقِلُونَ »(4)، فأعلمنا تعالی أنّ الّذی ذهب إلیه الزّنادقة (من قولهم)(5) : إنّ العالَم یتولّد بدوران الفلک ووقوع النّطفة فی الأرحام ؛ لأنّ عندهم أنّ النّطفة إذا وقعت تلقّاها الأشکال الّتی تُشاکلها، فیتولّد حینئذٍ بدوران الفلک، والأشکال الّتی تتلقّاها مرور اللّیل والنّهار، والأغذیة

والأشربة والطّبیعة، فتتربّی وتنتقل وتکبر، فعکس تعالی قولهم بقوله : « وَمَن نُعَمِّرْهُ نُنَکِّسْهُ

فِی الْخَلْقِ »، معناه : إنّ من طال عمره وکَبِر سنّه رجع إلی مثل ما کان علیه فی حال صغره وطفولیّته، فیستولی علیه عند ذلک النّقصان فی جمیع آلاته، ویضعف فی جمیع حالاته. ولو

کان الأمر کما زعموا من أنّه لیس للعباد خالق مختار لوجب(6) أن تکون تلک النّسَمَة(7) أو ذلک الإنسان زائداً(8) أبداً، ما دامت الأشکال الّتی ادّعوا أنّ بها قوام(9) ابتداعها(10)، و بها(11) قائمةً،

الفلک ثابتة(12)، والغذاء ممکن، ومرور اللّیل والنّهار متّصل . ولمّا صحّ فی (العقول معنی(13))(14) قوله تعالی : « وَمَن نُعَمِّرْهُ نُنَکِّسْهُ فِی الْخَلْقِ »، وقوله سبحانه : « وَمِنکُم مَن یُرَدُّ إِلَی أَرْذَلِ

ص:101


1- الأنبیاء : 22 .
2- المؤمنون : 91 .
3- فی «ج»، «ش» : حکم .
4- یس : 68 .
5- لیس فی «ج»، «ش» .
6- فی «م» : یوجب .
7- فی «ش» : النِسَیة، وفی «ض» : النسیمة .
8- فی «ض» : تتزاید .
9- فی «ض»، «ع»، «م» : کان قوام .
10- من «ج»، و فی سائر النسخ : ابتدائها .
11- لیست فی «ض» .
12- فی «ض»، «ع»، «م» : ثابت .
13- لیست فی «ج» . وفی «ش» : أن .
14- لیس فی «ع»، «م» .

الْعُمُرِ لِکَیْ لاَ یَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَیْئاً »(1)، علم أنّ هذا من تدبیر الخالق المختار(2)، وحکمته ووحدانیّته وابتداعه للخلق، فتثبت(3) وحدانیّته جلّت عظمته . وهذا احتجاج لا یمکن للزّنادقة(4) دفعه بحال، ولا یجدون حجّة فی إنکاره .

ومثله قوله تعالی : « أَوَلَمْ یَرَ الإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِیمٌ مُّبِینٌ * وَضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَنَسِیَ خَلْقَهُ قَالَ مَن یُحْیِی الْعِظَامَ وَهِیَ رَمِیمٌ * قُلْ یُحْیِیهَا الَّذِی أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِکُلِّ خَلْقٍ عَلِیمٌ »(5)، (فردّ سبحانه علیهم احتجاجهم بقوله : « قُلْ یُحْیِیهَا الَّذِی أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِکُلِّ خَلْقٍ عَلِیمٌ... » )(6) إلی آخر السّورة .

الرّدّ علی الدّهریّة

وأمّا الرّدّ علی الدّهریّة الّذین یزعمون أنّ الدّهر لم یزل أبداً(7) علی حال واحدة، وأنّه ما من خالق، ولا مدبّر، ولا صانع، ولا بعث، ولا نشور، قال تعالی حکایة لقولهم : « وَقَالُوا مَا هِیَ إِلاَّ حَیَاتُنَا الدُّنْیَا نَمُوتُ وَنَحْیَا وَمَا یُهْلِکُنَا إلاَّ الدَّهْرُ وَمَا لَهُمْ بِذلِکَ مِنْ عِلْمٍ »(8)، « وَقَالُوا أَءِذَا کُنَّا عِظَاماً وَرُفَاتاً أَءِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقاً جَدِیداً * قُلْ کُونُوا حِجَارَةً أَوْ حَدِیداً * أَوْ خَلْقاً مِّمَّا یَکْبُرُ فِی صُدُورِکُمْ فَسَیَقُولُونَ مَن یُعِیدُنَا قُلِ الَّذِی فَطَرَکُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ »(9) .

ومثل هذا فی القرآن کثیر، وذلک ردّ علی من کان فی حیاة رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول هذه المقالة(10) ممّن أظهر له الإیمان وأبطن الکفر والشّرک، وبقوا بعد رسول اللّه صلی الله علیه و آله وکانوا سبب

هلاک الأمّة، فردّ اللّه تعالی بقوله : « یَا أَیُّهَا النَّاسُ إِن کُنتُمْ فِی رَیْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاکُم مِن

تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ... » إلی قوله سبحانه : « لِکَیْلاَ یَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَیْئاً »(11)، ثمّ ضرب للبعث

ص:102


1- النّحل : 70 .
2- لیست فی «ش» .
3- فی «ج»، «ش»، «م» : وثبت، وفی «ع» : وثبتت .
4- فی «ع»، «م» : الزّنادقة .
5- یس : 77 - 79 .
6- لیس فی «ج»، «ش»، «م» .
7- لیست فی «ج».
8- الجاثیة : 24 .
9- الإسراء : 49 - 51 .
10- لیست فی «ع»، «م» .
11- الحجّ : 5 .

والنّشور مثلاً، فقال تعالی : « وَتَرَی الأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَیْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ »(1) « إِنَّ الَّذِی أَحْیَاهَا لَمُحْیِی الْمَوْتَی »(2)، وما جری مجری(3) ذلک فی القرآن(4) .

وقوله سبحانه فی سورة ق ردّاً علی من قال : « أَءِذَا مِتْنَا وَکُنَّا تُرَاباً ذلِکَ رَجْعٌ بَعِیدٌ * قَدْ عَلِمْنَا مَا تَنقُصُ الأَرْضُ مِنْهُمْ وَعِندَنَا کِتَابٌ حَفِیظٌ... »(5) إلی قوله سبحانه : « وَأَحْیَیْنَا بِهِ بَلْدَةً مَیْتاً کَذلِکَ الْخُرُوجُ »(6)، فهذا وأشباهه ردّ علی الدّهریّة والملحدة ممّن أنکر البعث والنّشور .

لفظ الخبر ومعناه الحکایة

وأمّا ما جاء فی القرآن علی لفظ الخبر ومعناه الحکایة(7)، فمن ذلک قوله عزّ وجلّ : « وَلَبِثُوا فِی کَهْفِهِمْ ثَلاَثَ مِائَةٍ سِنِینَ وَازْدَادُوا تِسْعاً »(8)، وقد کانوا ظنّوا أنّهم لبثوا یوماً أو بعض یوم .

ثمّ قال اللّه تعالی : « قُلِ اللّه ُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا لَهُ غَیْبُ السَّموَاتِ وَالأَرْضِ... »(9) الآیة، فخرجت ألفاظ هذه الحکایة (علی لفظ لیس معناه)(10) معنی الخبر، وإنّما هو حکایة لما قالوه .

والدّلیل علی ذلک أنّ(11) حکایة قوله : « سَیَقُولُونَ ثَلاَثَةٌ رَابِعُهُمْ کَلْبُهُمْ... »(12) إلی آخر الآیة، وقوله عزّ وجلّ عند ذکر عدّتهم : « مَا یَعْلَمُهُمْ إِلاَّ قَلِیلٌ »(13)، (مثلُ حکایته عنهم فی

ذکر المدّة : « وَلَبِثُوا فِی کَهْفِهِمْ ثَلاَثَ مِائَةٍ سِنِینَ وَازْدَادُوا )(14) تِسْعاً * قُلِ اللّه ُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا »(15)،

ص:103


1- الحجّ : 5 .
2- فصّلت : 39 .
3- لیست فی «ج»، «ض»، «ع» .
4- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 18 - 19، مقدّمة المؤلّف .
5- ق : 3 - 4 . والآیتان فی «ض»، «ع»، «م» إلی قوله : الأرض منهم .
6- ق : 11 .
7- فی «ج» : حکایة .
8- الکهف : 25 .
9- الکهف : 26 .
10- فی «ج» : علی لفظ الخبر ولیس معناه .
11- فی «ض» : أنّه .
12- الکهف : 22 .
13- الکهف : 22 .
14- لیس فی «ع» .
15- الکهف : 25 - 26 .

فهذا معطوف علی قوله : « سَیَقُولُونَ ثَلاَثَةٌ رَابِعُهُمْ کَلْبُهُمْ »، فهذه الآیة من المنقطع المعطوف، وهی علی(1) لفظ الخبر (ومعناه حکایة)(2).

ومثله قوله عزّ وجلّ : « کُلُّ الطَّعامِ کَانَ حِلاًّ لِبَنِی إِسْرَائِیلَ إِلاَّ مَا حَرَّمَ إِسْرَائِیلُ عَلَی نَفْسِهِ »(3)، وإنّما خرج هذا علی لفظ الخبر وهو حکایة عن قوم من الیهود ادّعوا(4) ذلک، فردّ اللّه تعالی علیهم : « قُلْ فَأْتُوا بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِن کُنْتُمْ صَادِقِینَ »(5)، أی انظروا فی التّوراة هل تجدون

فیها(6) تصدیق ما ادّعیتموه(7) .

ومثله فی سورة الزّمر، قوله تعالی : « مَا نَعْبُدُهُمْ إِلاَّ لِیُقَرِّبُونَا إِلَی اللّه ِ زُلْفَی »(8)، فلفظ هذا خبر، ومعناه حکایة، ومثله کثیر (فی القرآن)(9) .

الرّدّ علی النّصاری

وأمّا الرّدّ علی النّصاری فإنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله احتجّ علی نصاری نجران لمّا قدموا علیه

لیناظروه، فقالوا : یا محمّد، ما تقول فی المسیح ؟ قال : هو عبد اللّه یأکل ویشرب، (قالوا : فمَن أبوه ؟ فأوحی اللّه إلیه : یا محمّد، سلهم عن آدم هل هو إلاّ بشر مخلوق یأکل

ویشرب ؟)(10). وأنزل اللّه (11) علیه : « إِنَّ مَثَلَ عِیسَی عِندَ اللّه ِ کَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ کُن فَیَکُونُ »(12)، فسألهم عن آدم، فقالوا : نعم(13). قال(14) : فأخبِرونی مَن أبوه ؟ فلم یجیبوه

بشیء(15)، فلزمتهم(16) الحجّة فلم یقرّوا، بل لزموا السّکوت، فأنزل اللّه تعالی علیه : « فَمَنْ

ص:104


1- لیست فی «ج»، «م» .
2- لیس فی «ع»، «م» .
3- آل عمران : 93 .
4- فی «ع»، «م» : وادّعوا .
5- آل عمران : 93 .
6- لیست فی «ع»، «م» .
7- فی «ع»، «م» : ما ادّعوتموه .
8- الزّمر : 3 .
9- لیس فی «ج»، «ش»، «ض» .
10- لیس فی «ع»، «م» .
11- لفظ الجلالة لیس فی «ج»، «ش» .
12- آل عمران : 59 .
13- فی «ج» : نعم کذا .
14- لیست فی «ش»، «ع»، «م» .
15- لیست فی «ج»، «ش» .
16- فی «ج» : فأقامهم . وفی «ض»، «ع»، «م» : ولزمتهم .

حَآجَّکَ فِیهِ مِن بَعْدِمَا جَآءَکَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَآءَنَا وَأَبْنَآءَکُمْ وَنِسَآءَنَا وَنِسَآءَکُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَکُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللّه ِ عَلَی الْکَاذِبِینَ »(1)، فلمّا دعاهم إلی المباهلة قال علماؤهم : لو باهَلَنا بأصحابه باهَلْناه، ولم یکن عندنا صادقاً فی قوله، وأمّا إن باهَلَنا(2) بأهل بیته خاصّة فلا(3) نباهله، وأعطَوه الرّضا وشرط علیهم الجزیة والسّلاح حقناً لدمائهم، وانصرفوا(4) .

وجوه بقاء الخلق

وأمّا السّبب الّذی به بقاء الخلق، فقد بیّن اللّه عزّ وجلّ فی کتابه أنّ بقاء الخلق من أربع وجوه : الطّعام، والشّراب، واللّباس، والکِنّ(5) والمناکح(6) للتناسل، مع الحاجة فی ذلک کلّه

إلی الأمر والنّهی .

فأمّا الأغذیة، فمن أصناف النّبات والأنعام المحلّل أکلها .

قال اللّه تعالی فی النّبات : « أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاءَ صَبّاً * ثُمَّ شَقَقْنَا الأَرْضَ شَقّاً * فَأَنبَتْنَا فِیهَا حَبّاً * وَعِنَباً وَقَضْباً * وَزَیْتُوناً وَنَخْلاً * وَحَدَائِقَ غُلْباً * وَفَاکِهَةً وَأَبّاً * مَتَاعاً لَکُمْ وَلِأَنْعَامِکُمْ »(7)، وقال تعالی : « أَفَرَأَیْتُم مَّا تَحْرُثُونَ * ءَأَنتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ »(8)، وقال سبحانه : « وَالأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ * فِیهَا فَاکِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الأَکْمَامِ * وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّیْحَانُ »(9)، وهذا وشبهه ممّا یخرجه اللّه تعالی من الأرض سبباً لبقاء الخلق .

(وأمّا(10) الأنعام)(11)، فقوله(12) تعالی : « وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَکُمْ فِیهَا دِفْ ءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْکُلُونَ *

ص:105


1- آل عمران : 61 .
2- فی «ض»، «ع» : فأمّا أن یباهلنا .
3- فی «م» : فلمّا .
4- انظر مجمع البیان 1 : 451 - 452 ؛ التّبیان فی تفسیر القرآن 2 : 484 .
5- فی «ج»، «ع»، «م» : والمسکن، وفی نسخة بدل من «ج». کالمثبت .
6- فی «ش» : والنّکاح .
7- عبس : 25 - 32 .
8- الواقعة : 63 - 64 .
9- الرّحمن : 10 - 12 .
10- لیست فی «ش» .
11- لیس فی «ج» .
12- فی «ج» : وقوله .

وَلَکُمْ فِیهَا جَمَالٌ حِینَ تُرِیحُونَ وَحِینَ تَسْرَحُونَ »(1) ... الآیة . وقوله سبحانه : « وَإِنَّ لَکُمْ فِی الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِیکُم مِمَّا فِی بُطُونِهِ مِن بَیْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَّبَناً خَالِصاً سَائِغاً لِلشَّارِبِینَ »(2) .

وأمّا اللّباس والأکنان، فقوله تعالی : « وَاللّه ُ جَعَلَ لَکُم مِمَّا خَلَقَ ظِلاَلاً وَجَعَلَ لَکُم مِنَ الْجِبَالِ أَکْنَاناً وَجَعَلَ لَکُمْ سَرَابِیلَ تَقِیکُمُ الْحَرَّ وَسَرَابیلَ تَقِیکُم بَأْسَکُمْ کَذلِکَ یُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکُمْ لَعَلَّکُمْ تُسْلِمُونَ »(3) . (وقال تعالی)(4) : « یَا بَنِی آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَیْکُمْ لِبَاساً یُوَارِی سَوْءَاتِکُمْ وَرِیشاً وَلِبَاسُ التَّقْوَی ذلِکَ خَیْرٌ ذلِکَ مِنْ آیَاتِ اللّه ِ »(5)، والخیر هو البقاء والحیاة.

وأمّا المناکح، فقوله تعالی : « یَا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاکُم مِن ذَکَرٍ وَأُنثَی وَجَعَلْنَاکُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِندَ اللّه ِ أَتْقَاکُمْ »(6) . (وقال تعالی : « یَا أَیُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّکُمُ الَّذِی خَلَقَکُمْ وَالَّذِینَ مِن قَبْلِکُمْ »(7) )(8) . وقال سبحانه : « یَا أَیُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمُ الَّذِی خَلَقَکُم مِن نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً کَثِیراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللّه َ الَّذِی تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّه َ کَانَ عَلَیْکُمْ رَقِیباً »(9) . وقال عزّ وجلّ : « وَأَنکِحُوا الأَیَامَی مِنْکُمْ وَالصَّالِحِینَ مِنْ عِبَادِکُمْ وَإِمَائِکُمْ إِن یَکُونُوا فُقَرَاءَ یُغْنِهِمُ اللّه ُ مِن فَضْلِهِ... »(10) الآیة . وقال تعالی : « وَمِنْ آیَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَکُم مِنْ أَنفُسِکُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْکُنُوا إِلَیْهَا وَجَعَلَ بَیْنَکُم مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِی ذلِکَ لاَیَاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ »(11) . ومثل هذا کثیر فی کتاب اللّه تعالی فی معنی (النّکاح وسبب التّناسل)(12) .

والأمر والنّهی وجه واحد، لا یکون معنی (من معانی)(13) الأمر إلاّ(14) ویکون بعد ذلک نهی،

ولا یکون وجه من وجوه النّهی إلاّ ومقرون به الأمر، قال اللّه تعالی : « یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا

ص:106


1- النّحل : 5 - 6 .
2- النّحل : 66 .
3- النّحل : 81 .
4- لیس فی «ج» .
5- الأعراف : 26 .
6- الحجرات : 13 .
7- البقرة : 21 .
8- لیس فی «ش» .
9- النّساء : 1 . والآیة فی النّسخ «اتّقوا ربّکم ... وجعل منها زوجها ... علیکم رقیباً» .
10- النّور : 32 .
11- الرّوم : 21 .
12- فی «ش» : التّناسل والتّناکح، و فی «ج» : التناسل و المناکح.
13- عن «ض» .
14- لیست فی «ض» .

اسْتَجِیبُوا للّه ِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاکُمْ لِمَا یُحْیِیکُمْ... »(1) إلی آخر الآیة، فأخبر سبحانه أنّ العباد لا یحیون(2) إلاّ بالأمر والنّهی، کقوله تعالی : « وَلَکُمْ فِی الْقِصَاصِ حَیَوةٌ یَا أُوْلِی الأَلْبَابِ »(3) . ومثله قوله تعالی : « ارْکَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّکُمْ وَافْعَلُوا الْخَیْرَ »(4)، فالخیر(5) هو سبب البقاء والحیاة .

وفی(6) هذا أوضح دلیل علی أنّه لابدّ للأمّة من إمام یقوم بأمرهم، فیأمرهم وینهاهم، ویقیم فیهم الحدود، ویجاهد العدوّ، ویقسم الغنائم، ویفرض الفرائض، ویعرّفهم أبواب

ما فیه صلاحهم، ویحذّرهم(7) ما فیه مضارّهم، إذ(8) کان الأمر والنّهی أحد أسباب بقاء الخلق، وإلاّ سقطت الرّغبة (والرّهبة، ولم یرتدع)(9)، ولفسد(10) التّدبیر، وکان ذلک سبباً لهلاک العباد، فتمام أمر(11) البقاء والحیاة فی الطّعام والشّراب، والمساکن والملابس، والمناکح من النّساء، والحلال [ والحرام (12)]، والأمر والنّهی إذ(13) کان سبحانه لم یخلقهم بحیث یستغنون عن جمیع ذلک. ووجدنا أوّل المخلوقین وهو آدم علیه السلام لم یتمّ له البقاء والحیاة إلاّ بالأمر والنّهی، قال اللّه عزّ وجلّ : « یَا آدَمُ اسْکُنْ أَنْتَ وَزَوْجُکَ الْجَنَّةَ وَکُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَیْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ »(14)، فدلّهما علی ما فیه نفعهما وبقاؤهما، ونهاهما عن سبب مضرّتهما. ثمّ جری الأمر والنّهی فی ذرّیّتهما إلی یوم القیامة، ولهذا اضطرّ الخلق إلی أنّه لابدّ لهم من إمام منصوص علیه من اللّه عزّ وجلّ یأتی بالمعجزات، ثمّ یأمر النّاس وینهاهم .

وإنّ اللّه سبحانه خلق الخلق علی ضربین : ناطق عاقل فاعل مختار، وضرب مُسْتَبهَم .

ص:107


1- الأنفال : 24 .
2- فی «ع»، «م» : لا یجیبون .
3- البقرة : 179 .
4- الحجّ : 77 .
5- لیست فی «ج»، «ع» .
6- فی لیست فی «ش» .
7- فی «ع»، «م» : ویعذرهم .
8- فی «ج»، «ش» : إذا .
9- لیس فی «ض» .
10- فی «ع» : لفسدة . وفی «م» : ویفسده .
11- فی «ع»، «م» : فما أمر .
12- عن بحار الأنوار 93 : 41 .
13- فی «ج»، «ش» : إذا .
14- البقرة : 35 .

فکلّف النّاطق العاقل المختار، وقال سبحانه : « خَلَقَ الإِنْسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَیَانَ »(1)، وقال سبحانه : « اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ * خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّکَ الأَکْرَمُ * الَّذِی عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ یَعْلَمْ »(2)، ثمّ کلّف ووضع التکلیف عن المستبهم لعدم العقل والتّمییز(3) .

وأمّا(4) وضع الأسماء، فإنّه تبارک وتعالی اختار لنفسه الأسماء الحسنی، فسمّی نفسه : « الْمَلِکُ الْقُدُّوسُ السَّلاَمُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَیْمِنُ الْعَزِیزُ الْجَبَّارُ الْمُتَکَبِّرُ »(5)، وغیر ذلک. وکلّ اسم تسمّی به فلعلّةٍ ما، ولمّا تسمّی بالمَلِک أراد تصحیح معنی الاسم لمقتضی الحکمة، فخلق الخلق وأمرهم ونهاهم لیتحقّق(6) حقیقة الاسم، ومنه معنی المَلِک .

والمَلِک له وجوه أربعة : القدرة، والهیبة، والسطوة، والأمر والنّهی .

(فأمّا القدرة)(7) : فقوله تعالی : « إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَیْ ءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَن نَّقُولَ لَهُ کُن فَیَکُونُ »(8)، فهذه القدرة التّامّة الّتی لا یحتاج صاحبها إلی مباشرة(9) الأشیاء، بل یخترعها کما یشاء سبحانه، ولا یحتاج إلی التّروّی(10) فی خلق الشّیء، بل إذا أراده صار علی ما یریده(11) من تمام الحکمة، واستقامة التّدبیر له بکلمة واحدة، وقدرة قاهرة(12) بان بها من خلقه .

ثمّ جعل الأمر والنّهی تمام(13) دعائم الملک ونهایته، وذلک أنّ الأمر والنّهی یقتضیان

الثّواب والعقاب، والهیبة(14) والرّجاء والخوف، وبهما بقاء الخلق، وبهما یصحّ لهم(15) المدح والذّمّ، ویعرف المطیع من العاصی(16)، ولو لم یکن الأمر والنّهی لم(17) یکن للملک بهاء(18)

ص:108


1- الرّحمن : 3 - 4 .
2- العلق : 1 - 5 .
3- فی «ج»، «ش»، «ع»، «م» : التّمیّز .
4- فی «ض» : ولمّا . وفی «ع»، «م» : وما .
5- الحشر : 23 .
6- فی «ج» : لتحقیق .
7- لیس فی «ج» .
8- النّحل : 40 . والآیة فی النّسخ : «إنّما أمرنا» .
9- فی «ع»، «م» : معاشرة .
10- فی «ع»، «م» : التّردّی .
11- فی «ج»، «ش» : یرید .
12- فی «ج»، «ش» : باهرة .
13- فی «ع» : بتمام .
14- فی «ض» : والهیبة والعقاب .
15- فی «م» زیادة : الثّواب .
16- فی «ض»، «ع»، «م» : المعاصی .
17- فی «ض» : ولم .
18- فی «ج» : بها، و «ش» : بقاء .

ولا نظام، ولبطل الثّواب والعقاب، وکذلک جمیع التأویل فیما اختاره سبحانه لنفسه من

الأسماء .

اعتراض وردّ

وقد اعتُرض علی ذلک بأن قیل : قد رأینا أصنافاً من الحیوانات(1) لا یُحصی عددها تبقی وتعیش بغیر أمر ولا نهی، ولا ثواب لها ولا عقاب علیها ! وإذا(2) جاز (أن یستقیم)(3) بقاء الحیوان المستبهم(4)، ولا آمر له ولا ناهٍ، بطل قولکم : إنّه لابدّ للناطقین من آمرٍ وناهٍ، وإلاّ لم یبقوا .

والردّ علیهم هو : أنّ اللّه تعالی لمّا خلق الحیوان علی ضربین : مستبهم، وناطق، أطلق للنوع المستبهم أمرین، جعل قوامه وبقاءه بهما، وهما(5): إدراک الغذاء ونَیله، وعرفانهم بالنّافع والضّارّ بالشّمّ والتنسّم(6)، وبما أنبت(7) علیهم من الوبر والصّوف(8) والشّعر والرّیش

لیکنّهم من البرد والحرّ. ومنعهم(9) أمرین : النّطق والفهم، وسخّرهم للحیوان النّاطق العاقل(10)

یتصرّفون فیهم وعلیهم کما یختارون ویأمرون فیهم وینهون(11) .

(ولم یجعل فی النّاطقین)(12) معرفة (الضّارّ من الغذاء والنّافع)(13) بالشّمّ والتّنسّم(14)، حتّی أنّ

أفهم النّاس وأعقلهم لو جُمعت له ضروب الحشائش من النّافع والضّارّ(15)، والغذاء والسّمّ، لم یمیّز(16) ذلک بعقله وفکره، بل من جهة مُوقِف، (فقد احتاج العاقل الفطن البصیر إلی مؤدِّبٍ

ص:109


1- فی «ض»، «ع»، «م» : الحیوان .
2- فی «ج»، «ش» : فإذا .
3- لیس فی «ج» .
4- لیست فی «ج».
5- فی «ض»، «ع»، «م» : وهو .
6- فی «ع»، «م» : والتبسّم .
7- فی «ج» : و بما أثبت . وفی «ض» : وبما أتیت .
8- لیست فی «ج» .
9- فی «م» : ومنهم .
10- فی «ج» : والعاقل . وفی «ش»، «ع»، «م» زیادة : وغیر العاقل .
11- فی «ج» : ویعفون .
12- فی «ج» : وأنّهم النّاطقین .
13- فی «ج» : الضّارّ من النّافع .
14- فی «م» : السم .
15- لیست فی «ج» .
16- فی «ع»، «م» : لم یسرّ .

مُوقِفٍ یوقفه علی منافعه، ویعلّمه ما یضرّه)(1). ولمّا(2) کانت بنیة النّاس وما طبعهم اللّه بهذه(3) الصّفة(4) لابدّ أن یکون عندهم علم کثیر من الأغذیة الّتی تقوم بها أبدانهم؛ لأنّها سبب حیاتهم، وکانت(5) البهائم فی ذلک أهدی منهم، ثبت ما أردناه(6) من الأمر والنّهی اللذَین(7) یتبعهما الثّواب والعقاب .

قال المعترض : وقد وجدنا بعض البهائم یأکل مایکون(8) هلاکه فیه من السّمائم القاتلة،

فلو کان هذا کما ذکرتم من أنّها تعرف الضّارّ من النّافع بالشّمّ والتّنسّم(9) لما أصابها ذلک .

قیل له(10) : هذا الّذی ذکرتم لا یکون علی العموم، وإنّما یکون فی الواحد بعد الواحد لعلّةٍ ما، لأنّه ربّما اضطرّه الجوع الشّدید إلی أکل ما یکون فیه هلاکه، أو لاختلاط جمیع أنواع الحشائش بعضها ببعض، کما أنّا قد نجد الرّجل العاقل قد یقف علی بعض ما یضرّه من الأطعمة ثمّ یأکله، إمّا لجوعٍ غالب، أو لعلّة تحدث، أو لسکر(11) یزیل عقله، أو آفة من الآفات، فیأکل ما یعلم أنّه یسقمه ویضرّه، وربّما کان تلف نفسه فیه. وإذا کان هذا موجوداً فی الإنسان الفطن العاقل فأحری أن یجوز مثله فی البهائم .

ووجه آخر، وهو أنّ(12) اللّه سبحانه إذا أراد فناء أجله خلّی بینه وبین الحال الّتی بمثلها یتمّ علیه ذلک، ومثل هذا یعرض دون العادة العامّة ؛ لأنّا قد نری الفراخ من الدّجاج وما

یجری مجراها من أجناس الطّیر یخرج من البیضة فتلقی لها(13) السّموم من الحبوب القاتلة

مثل حبّ البنج وأشباهه(14) فتحذر(15) عنه ! وإذا أُلقی إلیها(16) غذاؤها بادرت إلیه فأکلته ولم

ص:110


1- لیس فی «ج» .
2- فی «ج» : ولو .
3- لیست فی «ش» .
4- فی «ج»، «ش» : الصورة .
5- عن «ش»، وهی فی سائر النّسخ : وکأنّ .
6- فی «ش»، «ض» : ما أوردناه .
7- عن «ض» . وفی سائر النّسخ : الّذی .
8- لیست فی «ج»، «ش» .
9- فی «ع»، «م» : التبسّم .
10- لیست فی «ض»، «ع»، «م» .
11- فی «ض»، «ع»، «م» : أو سکر .
12- لیست فی «ع»، «م» .
13- فی «ض» : فیلقی له .
14- فی «ش» : أو أشباهه .
15- فی «ش»، «ع» : فتحتذر .
16- فی «ج» : لها . وفی «ع»، «م» : علیها .

تتوقّف عنه، فبطل الاعتراض .

ضرورة وجود الرّسول وصفاته

ولمّا ثبت لنا أنّ قوام الأمّة بالأمر والنّهی الوارد عن اللّه عزّ وجلّ صحّ لنا أنّه لابدّ للناس من رسول من عند اللّه عزّ وجلّ، فیه صفات یتمیّز بها عن(1) جمیع الخلق، منها العصمة من سائر الذّنوب، وإظهار المعجزات، وبیان الدّلالات لنفی الشّبهات، طاهر مطهّر، متّصل

بملکوت اللّه سبحانه غیر منفصل ؛ لأنّه لا یؤدّی عن اللّه تعالی إلی خلقه إلاّ من کانت هذه صفته .

ضرورة وجود الإمام وصفاته

(فصحّ موضع)(2) المأمومین(3) الّذین لا عصمة لهم إلاّ بإمام عادل معصوم یقیم حدود اللّه تعالی وأوامره فیهم، ویجاهد بهم، ویقسّم غنائمهم . ولا یستقیم أن یقیم الحدود مَن فی جنبه حدّ اللّه تعالی ؛ لأنّ الخبیث لا یطهّر بالخبیث، وإنّما یطهّر الخبیث بالطّاهر الّذی یدلّ علی ما یقرّب من اللّه تعالی، وإنّما یَحیَون به الحیاة الدّنیا فی حال معایشهم، ممّا یکون عاقبته إلی حیاة الأبد فی الدّار الآخرة، ولابدّ ممّن هذه صفته فی عصر بعد عصر(4)، وأوان بعد أوان، وأُمّة بعد أُمّة، جاریاً ذلک فی الخلق ما داموا ودام فرض التکلیف علیهم، لا یستقیم لهم الأمر ولا تدوم لهم الحیاة إلاّ بذلک .

ولو کان الإمام بصفة المأمومین لاحتاج إلی ما احتاجوا إلیه، فیکون له حینئذٍ إمام. ولیس فی عدل اللّه تعالی وحکمته أن یحتجّ علی خلقه بمن هذه صفته، وإنّما إمامُ الإمامِ

ص:111


1- فی «ض» : من .
2- فی «ج» : ولا یصحّ بقائه . وفی «ش» : ولا یصحّ بقاء .
3- فی «ض» : المؤمنین .
4- فی «ج» : من الأعصار . وفی «ع»، «م» : دون عصر .

الوحیُ الآمر له والنّاهی(1)، فکلّ هذه الصّفات المتفرّقة فی الأنبیاء فإنّ اللّه سبحانه جمعها فی نبیّنا صلی الله علیه و آله ووجب (لذلک بعد مضیّه صلی الله علیه و آله )(2) أن(3) تکون فی وصیّه، ثمّ فی(4) الأوصیاء [ علیهم السّلام ]، اللّهمّ إلاّ أن یدّعی مُدّعٍ أنّ الإمامة(5) مستغنیة عمّن هذه صفته، فیکونون بهذه الدّعوی مبطلین، بما تقدّم من الأدلّة .

صفات الإمام

فثبت(6) أنّه لابدّ من إمام عارف بجمیع ما جاء به محمّد النّبیّ صلی الله علیه و آله من کتاب اللّه تعالی بإقامة المقدّم ذکرها ؛ یجیب عنها وعن جمیع المشکلات، وینفی عن الأُمّة مواقع الشّبهات، لا یزلّ فی حکمه، عارف بدقیق الأشیاء وجلیلها، یکون فیه ثمان خصال یتمیّز بها عن المأمومین، أربع منها فی نعت نفسه ونسبه، (وأربع فی صفات ذاته وحالاته .

فأمّا الّتی فی نعت نفسه)(7)، فإنّه ینبغی أن یکون (معروف البیت، معروف النّسب)(8)، منصوصاً علیه من النّبیّ صلی الله علیه و آله بأمر من اللّه سبحانه، (بمثله تزول)(9) دعوی من یدّعی منزلته بغیر نصّ من اللّه سبحانه ورسوله، حتّی إذا قدم الطّالب من البلد القریب والبعید أشارت إلیه الأُمّة بالکمال والبیان .

وأمّا اللّواتی فی صفات ذاته، فإنّه یجب أن یکون أزهد النّاس، وأعلم النّاس، وأشجع النّاس، وأکرم النّاس، وما یتبع ذلک لعلل تقتضیه(10) ؛ لأنّه إذا لم یکن زاهداً فی الدّنیا وزخرفها دخل فی المحظورات من المعاصی، فاضطرّه(11) ذلک (إلی أن یکتم)(12) علی نفسه، فیخون اللّه

ص:112


1- فی «ع» زیادة : فکلّ هذه الصّفات بمن هذه صفته، وإنّما إمام الإمام الوحی الآمر له والناهی .
2- فی «ج» : بعد نصبه علیه السلام .
3- لیست فی «ع» .
4- عن «ض» .
5- فی «ض» : الأمّة .
6- عن «ج»، وفی سائر النّسخ : وثبت .
7- لیس فی «ش» .
8- لیس فی «ع» .
9- فی «ض»، «ع»، «م» : تزول به .
10- فی «ج» : مقتضیة .
11- فی «ش» : فاضطرّ .
12- لیس فی «م» .

تعالی فی عباده، فیحتاج(1) إلی من یطهّره بإقامة الحدّ(2) علیه، فهو حینئذٍ إمامٌ مأموم .

وإمّا إذا لم یکن عالماً بجمیع ما فرضه(3) اللّه تعالی فی کتابه وغیره قلب(4) الفرائض، فأحلّ ما حرّم اللّه (وحرّم ما أحلّ اللّه)(5)، فضلّ وأضلّ .

وإذا لم یکن أشجع النّاس سقط فرض إمامته ؛ لأنّه فی الحرب فئةٌ للمسلمین، فلو فرّ لدخل(6) فیمن قال اللّه تعالی : « وَمَن یُوَلِّهِمْ یَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلاَّ مُتَحَرِّفاً لِقِتَالٍ أَوْ مُتَحَیِّزاً إِلی فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللّه ِ »(7) .

وإذا لم یکن أکرم النّاس نفساً دعاه البخل والشّحّ إلی(8) أن یمدّ یده فیأخذ فیء المسلمین، لأنّه خازنهم وأمینهم علی جمیع(9) أموالهم من الغنائم والخراج والجزیة والفیء .

فلهذه(10) العلل یتمیّز من(11) سائر الأُمّة، ولم یکن اللّه لیأمر بطاعة من لا یعرف أوامره ونواهیه، ولا أن یولّی علیهم الجاهل الّذی لا علم له، ولا لیجعل النّاقص حجّة علی الفاضل. ولو کان ذلک لجاز لأهل (العلل والأسقام)(12) أن یأخذوا الأدویة ممّن لیس بعارف منافع الأجساد ومضارّها، فتتلف أنفسهم. ولو أنّ رجلاً أراد أن یشتری(13) ما یصلح له(14) من متاع وغیره لکان من حزم الرّأی أن(15) یستعین (بالرّجل التاجر)(16) البصیر بالتّجارة، فیکون ذلک

أحوط علیه .

وإذا کان جمیع ذلک لا یصلح فی هذه الأشیاء الدّنیویّة(17)، فأحری أن یقصد الإمام العادل فی الأسباب کلّها(18) الّتی یتوسّل بها إلی أُمور الآخرة، فیمتاز بین الإمام(19) العالم

ص:113


1- فی «ض» : ویحتاج .
2- فی «ج» : الحدود .
3- فی «ع» : فرض .
4- فی «ج» : یقلب .
5- عن «ج» .
6- فی «ج» : لأخلّ .
7- الأنفال : 16 .
8- لیست فی «ش» .
9- لیست فی «ج»، «ش» .
10- فی «ج» : بهذه . وفی «ش»، «ع»، «م» : فبهذه .
11- فی «ج» : عن .
12- فی «ج» : الأسقام والعلل .
13- فی «ج» : یشری .
14- عن «ج»، وفی سائر النّسخ : به .
15- لیست فی «ج» .
16- فی «ض»، «ع»، «م» : بالتاجر .
17- فی «ض»، «ع»، «م» : الدّنیاویّة .
18- لیست فی «ج»، «ش» .
19- لیست فی «ج»، «ش» .

والجاهل .

وروی فی(1) عمر بن الخطّاب أنّه اختصم إلیه رجلان فحکم لأحدهما علی الآخر، فقال المحکوم له : باللّه لقد حکمت بالحقّ(2)، فعلاه عمر بدرّته وقال له(3) : (ثکلتک أُمّک، واللّه ما یدری عمر)(4) أصاب أم أخطأ، وإنّما رأی رأیته(5) .

هذا مع ما تقدّم من قول أبی بکر : ولّیتکم ولست بخیرکم، وإنّ لی شیطاناً یعترینی، فإذا ملت (فقوّمونی، فإذا غضبت فتجنّبونی)(6) لا أمثل(7) فی أشعارکم وأبشارکم(8). فاحتجّ التابعون لهما(9) لأنفسهم بأن قالوا : لنا أُسوة بالسّلف الماضی، لمّا عجزوا عن تأدیة حقائق الأحکام، فلهذه العلّة وقع الاختلاف وزال

الائتلاف (لمخالفتهم اللّه تعالی)(10) .

علامات الصّادقین

قال اللّه سبحانه : « یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّه َ وَکُونُوا مَعَ الصَّادِقِینَ »(11)، ثمّ جعل للصّادقین علامات یُعرفون بها، فقال تعالی : « التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ... »(12) إلی آخر الآیة .

ووصفهم أیضاً فقال سبحانه : « إِنَّ اللّه َ اشْتَرَی مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ

ص:114


1- لیست فی «ض» .
2- فی «ج» : بالعدل أحقّ .
3- لیست فی «ج» .
4- فی «ج» : ثکلتک أمّک، ما دری عمر .
5- الاحتجاج 2 : 448 . وانظر ذلک بألفاظ مختلفة فی تاریخ الخلفاء للسیوطیّ : 71 .
6- فی «ج» : فقدّمونی، وإذا رأیتمونی غضبت فجنّبونی .
7- فی «ج» : لأمثل . وفی «ش» : للأمثل .
8- انظر ذلک بألفاظ مختلفة فی مسند أحمد بن حنبل 1 : 14، تاریخ الطّبریّ 2 : 203، السّیرة النبویّة لابن هشام 4 : 311، الإمامة والسّیاسة لابن قتیبة 1 : 34، الطّبقات الکبری لابن سعد 3 : 212، تاریخ الخلفاء للسیوطیّ : 71، کنز العمّال 5 : 589 - 590 .
9- فی «ج» : لهم .
10- فی «ج» : بمخالفتهم للّه تعالی .
11- التّوبة : 119 .
12- التّوبة : 112 .

یُقَاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللّه ِ فَیَقْتُلُونَ وَیُقْتَلُونَ... »(1) إلی آخر الآیة، وفی مواضع کثیرة من الکتاب العزیز، ولا یصحّ أن یأمر بالمعروف وینهی عن المنکر ویحافظ علی حدود اللّه سبحانه إلاّ العارف(2) بالأمر والنّهی دون الجاهل بهما .

وجوه معایش الخلق

فأمّا ما جاء فی القرآن من ذکر معایش الخلق وأسبابها(3)، فقد أعلمنا سبحانه ذلک من خمسة أوجه : وجه الإشارة، ووجه العمارة، ووجه الإجارة، ووجه التّجارة، ووجه الصّدقات .

فأمّا وجه الإشارة، فقوله تعالی : « وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُم مِن شَیْ ءٍ فَأَنَّ للّه ِِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِی الْقُرْبَی وَالْیَتَامَی وَالْمَسَاکِینِ... »(4) الآیة(5)، فجعل اللّه لهم(6) خمس الغنائم. والخمس یخرج من أربعة وجوه من الغنائم الّتی یصیبها المسلمون من المشرکین، ومن المعادن، ومن الکنوز، ومن الغوص. (ثمّ یجزّأ)(7) هذا الخمس علی ستّة أجزاء، فیأخذ الإمام منها سهم اللّه تعالی وسهم الرّسول وسهم ذی القربی علیهم السّلام. ثمّ یقسّم الثّلاثة (السّهام الباقیة)(8) بین یتامی آل محمّد ومساکینهم وأبناء سبیلهم .

ثمّ إنّ للقائم بأُمور المسلمین بعد ذلک الأنفال الّتی کانت لرسول اللّه صلی الله علیه و آله، قال اللّه تعالی :

( «یسئلونک الأنفال قل الأنفال للّه والرّسول»(9)، فحرّفوها وقالوا)(10) : « یَسْأَلُونَکَ عَنِ الأَنْفَالِ »(11)، وإنّما سألوه(12) الأنفالَ کلّها(13) لیأخذوها لأنفسهم، فأجابهم اللّه تعالی بما تقدّم

ص:115


1- التّوبة : 111 .
2- فی «ع»، «م» : العارفون .
3- فی «ج» : وأشباهها .
4- الأنفال : 41 .
5- لیست فی «ج»، «ش» .
6- لیست فی «ج»، «ش» .
7- فی «ش» : ویجزّی .
8- فی «ج» : الباقیة أسهام .
9- الأنفال : 1 . وهی قراءة أهل البیت علیهم السلام وجماعة . انظر معجم القراءات القرآنیّة 2 : 437 .
10- لیس فی «ج» .
11- الأنفال : 1 .
12- فی «ج» : سألوا .
13- لیست فی «ج»، «ش» .

ذکره .

والدّلیل علی ذلک قوله تعالی : « فَاتَّقُوا اللّه َ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَیْنِکُمْ وَأَطِیعُوا اللّه َ وَرَسُولَهُ إِن کُنتُم مُؤْمِنِینَ »(1)، أی الزموا طاعة اللّه فی أن لا تطلبوا ما لا تستحقّونه، فما کان للّه تعالی ولرسوله فهو للإمام .

(وله نصیب آخر من الفیء. والفیء یقسم قسمین، فمنه ما هو خاصّ للإمام)(2)، وهو قول اللّه عزّ وجلّ فی سورة الحشر : « مَا أَفَاءَ اللّه ُ عَلَی رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَی فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِی الْقُرْبَی وَالْیَتَامَی وَالْمَسَاکِینِ وَابْنِ السَّبِیلِ »(3)، وهی(4) البلاد الّتی لا یُوجِف علیها المسلمون(5) بخیل ولا رکاب .

والضّرب الآخر : ما رجع إلیهم ممّا غُصِبوا علیه(6) فی الأصل. قال اللّه تعالی : « إِنِّی جَاعِلٌ فِی الأَرْضِ خَلِیفَةً »(7)، فکانت الأرض(8) بأسرها لآدم علیه السلام إذ کان خلیفة اللّه فی أرضه، ثمّ هی للمصطفَین الّذین اصطفاهم وعصمهم فکانوا هم الخلفاء فی الأرض، فلمّا غصبهم الظّلمة علی الحقّ الّذی جعله اللّه ورسوله لهم، وحصل(9) ذلک فی أیدی الکفّار صار(10) فی أیدیهم علی سبیل الغصب، حتّی بعث اللّه تعالی رسوله محمّداً صلی الله علیه و آله فرجع له ولأوصیائه، فما کانوا

غُصبوا علیه أخذوه منهم بالسّیف، فصار ذلک ممّا أفاء اللّه به، أی ممّا أرجعه اللّه إلیهم .

والدلیل(11) علی أنّ الفیء هو الرّاجع، قوله تعالی : « لِلَّذِینَ یُؤْلُونَ مِن نِسَآئِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ

أَشْهُرٍ فَإِن فَاءُو فَإِنَّ اللّه َ غَفُورٌ رَحِیمٌ »(12)، أی(13) رجعوا من(14) الإیلاء إلی المناکحة. وقوله عزّ وجلّ : « وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَی الأُخْرَی

ص:116


1- الأنفال : 1 .
2- لیس فی «ج» .
3- الحشر : 7 .
4- فی «ج» : ومن . وفی «ش» : وبقی .
5- لیست فی «ج»، «ش»، «ض» .
6- لیست فی «ج» .
7- البقرة : 30 .
8- فی «ض»، «ع»، «م» : الدّنیا .
9- فی «ش» : وخصّ . وفی «ع»، «م» : وجعل .
10- فی «ش» : وصار . وفی «ج» : فصار .
11- فی «ع»، «م» : والمراد .
12- البقرة : 226 .
13- لیست فی «ج» .
14- فی «ش» : عن .

فَقَاتِلُوا الَّتِی تَبْغِی حَتَّی تَفِی ءَ إِلَی أَمْرِ اللّه ِ »(1)، أی ترجع، ویقال لوقت الصّلاة : فإذا فاء الفیءُ - أی رجع الفیء - فصلّوا(2) .

وأمّا وجه العمارة، فقوله تعالی : « هُوَ أَنشَأَکُم مِنَ الأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَکُمْ فِیهَا »(3)، فأعلَمَنا سبحانه أنّه قد أمرهم بالعمارة لیکون ذلک سبباً لمعایشهم بما یخرج من الأرض من الحبّ

والثّمرات، وما شاکل ذلک ممّا جعله اللّه تعالی معایش للخلق .

وأمّا وجه التّجارة، فقوله تعالی : « یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذَا تَدَایَنْتُم بِدَیْنٍ إِلَی أَجَلٍ مُسَمّیً فَاکْتُبُوهُ وَلْیَکْتُبْ بَیْنَکُمْ کَاتِبٌ بِالْعَدْلِ... »(4) إلی آخر الآیة، فعرّفهم سبحانه کیف یشترون المتاع فی السّفر والحضر، وکیف یتّجرون إذ کان ذلک من أسباب المعایش .

وأمّا وجه الإجارة، (فقوله عزّ وجلّ)(5) : « نَحْنُ قَسَمْنَا بَیْنَهُم مَعِیشَتَهُمْ فِی الْحَیَاةِ الدُّنْیَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِیَتَّخِذَ بَعْضُهُم بَعْضاً سُخْرِیّاً وَرَحْمَتُ رَبِّکَ خَیْرٌ مِمَّا یَجْمَعُونَ »(6)، فأخبرنا سبحانه أنّ الإجارة أحد معایش الخلق، إذ خالف بحکمته بین هممهم(7) وإرادتهم، وسائر حالاتهم(8)، وجعل ذلک قواماً لمعایش الخلق، وهو أنّ(9) الرّجل یستأجر الرّجل فی صنعته وأعماله وأحکامه وتصرّفاته وأملاکه، ولو کان الرّجل منّا یضطرّ(10) إلی(11) أن یکون بنّاءً

لنفسه أو نجّاراً أو صانعاً فی شیء من جمیع أنواع الصّنائع لنفسه - ویتولّی جمیع ما یحتاج

إلیه من (إصلاح الثّیاب وما(12) یحتاج إلیه)(13) المَلِکُ فَمَن دونه - ما استقامت أحوال العالم بذلک، ولا اتّسعوا له، ولعجزوا عنه، ولکنّه تبارک وتعالی أتقن تدبیره، وأبان آثار حکمته

ص:117


1- الحجرات : 9 .
2- المفردات فی غریب القرآن : 389 .
3- هود : 61 .
4- البقرة : 282 . والآیة فی «ج» إلی قوله تعالی : کما علّمه اللّه .
5- لیس فی «ع»، «م» .
6- الزّخرف : 32 .
7- عن «ض» . وهی فی سائر النّسخ : همّهم .
8- فی «ج» : ما لا یهم .
9- عن «ض» .
10- فی «ض» : یضطرّه .
11- لیست فی «ج»، «ش» .
12- عن «ش» . وفی سائر النّسخ : ممّا .
13- لیس فی «ج» .

لمخالفته بین هممهم(1)، وکلّ یطلب(2) ما ینصرف(3) إلیه همّته ممّا یقوم به بعضهم لبعض، ولیستعین(4) بعضهم ببعض فی أبواب المعایش الّتی بها صلاح أحوالهم .

وأمّا وجه الصّدقات، فإنّما هی لأقوام لیس لهم فی الإمارة نصیب، ولا فی العمارة حظّ، ولا فی التّجارة مال، ولا فی الإجارة معرفة وقدرة، ففرض اللّه تعالی فی أموال الأغنیاء ما یقوتهم ویقوم بأودهم، وبیّن سبحانه ذلک فی کتابه. وکان سبب ذلک أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله لمّا فُتح علیه من بلاد العرب ما فتح أُنفذت إلیه الصّدقات منهم، فقسّمها فی أصحابه ممّن فرض اللّه لهم، فسخط أهل الجِدَة من المهاجرین والأنصار، وأحبّوا أن یقسّمها فیهم، فلمزوه (فیما بینهم)(5) وعابُوه بذلک، فأنزل اللّه عزّ وجلّ : « وَمِنْهُمْ مَن یَلْمِزُکَ فِی الصَّدَقَاتِ فَإِنْ أُعْطُوا مِنْهَا رَضُوا وَإِن لَمْ یُعْطَوْا مِنْهَا إِذَا هُمْ یَسْخَطُونَ * وَلَوْ أَنَّهُمْ رَضُوا مَا آتَاهُمُ اللّه ُ وَرَسُولُهُ وَقَالُوا حَسْبُنَا اللّه ُ سَیُؤْتِینَا اللّه ُ مِن فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَی اللّه ِ رَاغِبُونَ »(6) .

ثمّ بیّن سبحانه لمن هذه الصّدقات، فقال : « إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاکِینِ وَالْعَامِلِینَ عَلَیْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِی الرِّقَابِ وَالْغَارِمِینَ وَفِی سَبِیلِ اللّه ِ وَابْنِ السَّبِیلِ... »(7) (إلی آخر الآیة)(8)، فأعلمنا سبحانه أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله لم یضع شیئاً من الفرائض إلاّ فی مواضعها بأمر اللّه تعالی، ومقتضی الصّلاح فی الکثرة والقلّة .

الإیمان والکفر والشّرک وزیادته ونقصانه

وأمّا الإیمان والکفر والشّرک وزیادته ونقصانه، فالإیمان باللّه تعالی هو أعلی الأعمال درجة، وأشرفها منزلة، وأسناها(9) حظّاً، فقیل له علیه السلام : الإیمان قول وعمل أم قول بلا عمل ؟

ص:118


1- عن «ض» . وفی سائر النّسخ : همّهم .
2- فی «ج» : وکلّ ما یطلب .
3- فی «ش» : ممّا ینصرف .
4- فی «ج»، «ش» : ولیستغنی .
5- لیس فی «ج»، «ش» .
6- التّوبة : 58 - 59 . والآیة فی «ج» إلی قوله : اللّه ورسوله ... إلی قوله : (إنّا إلی اللّه راغبون) .
7- التّوبة : 60 .
8- لیس فی «ج»، «ش» .
9- فی «ض» : أسماها .

فقال [ علیه السّلام ] : الإیمان تصدیق بالجنان، وإقرار باللّسان، وعمل بالأرکان(1)، وهو عمل کلّه .

ومنه التّام الکامل تمامه، ومنه النّاقص البیّن نقصانه، ومنه الزائد البیّن زیادته(2) .

فرض الإیمان علی الجوارح

اشارة

إنّ اللّه تعالی ما فرض الإیمان علی (جارحة واحدةٍ، وما من جَارحة)(3) من جوارح الإنسان إلاّ وقد وکّلت (بغیر ما وکّلت)(4) به الأُخری .

فمنها : قلبه الّذی یعقل به، ویفقه ویفهم ویحلّ ویعقد ویرید، وهو أمیر(5) البدن، وإمام الجسد الّذی لا تورد(6) الجوارح ولا تصدر إلاّ عن رأیه، وأمره ونهیه(7) .

(ومنها : لسانه(8) الّذی ینطق به . ومنها : أُذناه اللّتان یسمع بهما)(9) . ومنها : عیناه اللّتان یبصر بهما . ومنها : یداه اللّتان یبطش بهما . ومنها : رجلاه اللّتان یسعی بهما . ومنها : فرجه الّذی الباهُ من قِبَلِه . ومنها : رأسه الّذی فیه وجهه . ولیس جارحة من جوارحه إلاّ وهی مخصوصة بفریضة ؛ ففرض علی القلب (غیر ما فرض علی السّمع، وفرض علی السّمع غیر ما فرض علی البصر، وفرض علی البصر غیر ما فرض علی الیدین)(10)، وفرض علی الیدین

غیر ما فرض علی الرّجلین، وفرض علی الرّجلین غیر ما فرض علی الفرج، وفرض علی

الفرج غیر ما فرض علی الوجه، وفرض علی الوجه غیر ما فرض علی اللّسان(11) .

ص:119


1- انظر الکافی 2 : 23، فی جوابات الإمام الصادق علیه السلام عن الإیمان، وفیه : «عقد بالقلب» بدل قوله : «تصدیق بالجنان» .
2- انظر الکافی 2 : 28 - 29 .
3- لیس فی «ض» .
4- لیس فی «ش»، «ض» .
5- فی «ش» : أصل .
6- فی «ج»، «ش» : لا تردّ .
7- انظر الکافی 2 : 29 . وفی «ج»، «ش» : أمره ورأیه ونهیه .
8- فی «ج»، «ش» : اللّسان .
9- لیس فی «ع»، «م» .
10- فی «ج» العبارات بتقدیم وتأخیر .
11- انظر الکافی 2 : 29 .

ما فرض علی القلب من الإیمان

فأمّا ما فرضه علی القلب من الإیمان فالإقرار والمعرفة (والعقد علیه، والرّضا)(1) بما فرضه(2) علیه، والتّسلیم لأمره، والذّکر والتفکّر والانقیاد إلی کلّ ما جاء عن اللّه عزّ وجلّ فی کتابه مع حصول المعجز ؛ فیجب علیه اعتقاده. وأن یُظهِر مثل ما أبطن(3) إلاّ لضرورة(4)، کقوله سبحانه : « إِلاَّ مَنْ أُکْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِیمَانِ »(5)، وقوله تعالی : « لاَ یُؤَاخِدُکُمُ اللّه ُ بِاللَّغْوِ فِی أَیْمَانِکُمْ وَلکِن یُؤَاخِذُکُمْ بِمَا کَسَبَتْ قُلُوبُکُمْ »(6)، (وقوله سبحانه : « الَّذِینَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ

وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ »(7)، وقوله تعالی : « أَلاَ بِذِکْرِ اللّه ِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ »(8) )(9)، وقوله سبحانه : « وَیَتَفَکَّرُونَ فِی خَلْقِ السَّموَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هذَا بَاطِلاً »(10)، وقوله تعالی : « أَفَلاَ یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَی قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا »(11) . وقال عزّ وجلّ : « فَإِنَّهَا لاَ تَعْمَی الأَبْصَارُ وَلَکِن

تَعْمَی الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُور »(12)، (ومثل هذا)(13) کثیر فی کتاب اللّه تعالی وهو رأس الإیمان(14) .

ما فرض علی اللّسان من الإیمان

وأمّا ما(15) فرضه(16) علی اللّسان، فقوله عزّ وجلّ فی معنی(17) التّفسیر(18) لما عقد علیه

القلب، (وأقرّ به أو جحده)(19)، فقوله تعالی : « قُولُوا آمَنَّا بِاللّه ِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَیْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَی إِبْرَاهِیمَ

ص:120


1- فی «ج» : والعقل والرّضا .
2- فی «ع»، «م» : فرض .
3- فی «ج» : ما بطن .
4- فی «ع»، «م» : للضرورة .
5- النّحل : 106 .
6- البقرة : 225 .
7- المائدة : 41 .
8- الرّعد : 28 .
9- لیس فی «ج» .
10- آل عمران : 191 .
11- محمّد صلی الله علیه و آله وسلم : 24 .
12- الحجّ : 46 .
13- فی «ج» : وورود مثل هذا .
14- انظر الکافی 2 : 29 .
15- لیست فی «ش» .
16- فی «ع» : فرض .
17- لیست فی «ش» .
18- فی «ض»، «ع»، «م» : التّعبیر .
19- لیس فی «ج»، «ش» . وهو فی «ع»، «م» : وأقرّ به وجحده .

وَإِسْمَاعِیلَ وَإِسْحَاقَ وَیَعْقُوبَ... »(1) الآیة، وقوله سبحانه: « وَ قُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً وَأَقِیمُوا الصَّلاَةَ وَآتُوا الزَّکَاةَ »(2)، وقوله سبحانه : « وَلاَ تَقُولُوا ثَلاَثَةٌ انْتَهُوا خَیْراً لَکُمْ إِنَّمَا اللّه ُ إِلهٌ وَاحِدٌ »(3)، فأمر سبحانه بقول الحقّ ونهی عن قول الباطل(4) .

ما فرض علی الأُذنین من الإیمان

وأمّا ما فرضه(5) علی الأُذنین، فالاستماع لذکر(6) اللّه والإنصات إلی ما(7) یُتلی من کتابه، وترک الإصغاء إلی ما یسخطه(8)، فقال سبحانه : « وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ »(9)، وقال تعالی : « وَقَدْ نَزَّلَ عَلَیْکُمْ فِی الْکِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آیَاتِ اللّه ِ یُکْفَرُ بِهَا وَیُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّی یَخُوضُوا فِی حَدِیثٍ غَیْرِهِ... »(10) الآیة .

ثمّ استثنی برحمته لموضع النّسیان فقال : « وَإِمَّا یُنسِیَنَّکَ الشَّیْطَانُ فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّکْرَی مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ »(11)، وقال عزّ وجلّ : « فَبَشِّرْ عِبَادِ * الَّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولئِکَ الَّذِینَ هَدَاهُمُ اللّه ُ وَأُولئِکَ هُمْ أُولُوا الأَلْبَابِ »(12)، وقال اللّه (13) تعالی : « وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَکُمْ أَعْمَالُکُمْ سَلاَمٌ عَلَیْکُمْ لاَ نَبْتَغِی الْجَاهِلِینَ »(14). وفی کتاب اللّه تعالی ما معناه معنی ما فرض(15) اللّه سبحانه علی السمع، وهو الإیمان(16) .

ص:121


1- البقرة : 136 .
2- البقرة : 83 .
3- النّساء : 171 .
4- انظر الکافی 2 : 29 .
5- فی «ع» : فرض .
6- فی «ج» : إلی ذکر.
7- عن «ض» . وفی سائر النّسخ : لما.
8- فی «ض» : ما یسخط .
9- الأعراف : 204 .
10- النّساء : 140 .
11- الأنعام : 68 .
12- الزّمر : 17 - 18 .
13- لفظ الجلالة لیس فی «ج»، «ش»، «ع»، «م» .
14- القصص : 55 .
15- فی «ش»، «ع»، «م» : فرضه .
16- انظر الکافی 2 : 29 - 30 .

ما فرض علی العینین من الإیمان

وأمّا ما فرضه(1) علی العینین، فهو(2) النظر إلی آیات اللّه تعالی، وغضّ البصر(3) عن محارم اللّه تعالی، قال اللّه تعالی : « أَفَلاَ یَنظُرُونَ إِلَی الإِبِلِ کَیْفَ خُلِقَتْ * وَإِلَی السَّماءِ کَیْفَ رُفِعَتْ * وَإِلَی الْجِبَالِ کَیْفَ نُصِبَتْ * وَإِلَی الأَرْضِ کَیْفَ سُطِحَتْ »(4)، وقال تعالی : « أَوَ لَمْ یَنظُرُوا فِی مَلَکُوتِ السَّموَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللّه ُ مِن شَیْ ءٍ »(5)، وقال سبحانه : « انْظُرُوا إِلَی ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَیَنْعِهِ »(6)، وقال : « فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ عَمِیَ فَعَلَیْهَا »(7) . وهذه الآیة(8) جامعة لإبصار العیون وإبصار القلوب(9)، قال اللّه تعالی : « فَإِنَّهَا لاَ تَعْمَی الأَبْصَارُ وَلکِن تَعْمَی الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُورِ »(10) .

ومنه قوله تعالی : « قُل لِّلْمُؤْمِنِینَ یَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَیَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذلِکَ أَزْکَی لَهُمْ »(11)، معناه: لا ینظر أحدکم إلی فرج أخیه المؤمن أو یمکّنه من النّظر إلی فرجه(12) . ثمّ قال سبحانه : « وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ یَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَیَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ »(13)، أی ممّن یلحقهنّ النّظر کما جاء فی حفظ الفروج(14)، فالنّظر سبب إیقاع الفعل من الزّنا وغیره(15) .

ثمّ نظم تعالی ما فرض علی السّمع والبصر والفرج فی آیة واحدة، فقال : « وَمَا کُنتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَن یَشْهَدَ عَلَیْکُمْ سَمْعُکُمْ وَلاَ أَبْصَارُکُمْ وَلاَ جُلُودُکُمْ وَلکِن ظَنَنْتُمْ أَنَّ اللّه َ لاَ یَعْلَمُ کَثِیراً مِمَّا تَعْمَلُونَ »(16)، یعنی بالجلود هاهنا الفروج(17) . وقال تعالی : « وَلاَ تَقْفُ مَا لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ

ص:122


1- فی «ج» : ما فرض اللّه .
2- فی «ض»، «ع»، «م» : فمنه .
3- فی «ج»، «ش» : النّظر .
4- الغاشیة : 17 - 20 .
5- الأعراف : 185 .
6- الأنعام : 99 .
7- الأنعام : 104 .
8- فی «ش»، «ع»، «م» : الآیات .
9- عن «ض» . وفی سائر النّسخ : الظّنون .
10- الحجّ : 46 .
11- النّور : 30 .
12- انظر تفسیر القمّیّ 2 : 101، فی تفسیر الآیة .
13- النّور : 31 .
14- فی «ع»، «م» : الفرج .
15- انظر الکافی 2 : 30 .
16- فصّلت : 22 .
17- تفسیر القمّیّ 2 : 264 . والفروج فی «ج»، «ع»، «م» : الفرج .

الْسَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ کُلُّ أُوْلئِکَ کَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً »(1)، فهذا ما فرض اللّه تعالی علی العینین من تأمّل الآیات، والغضّ عن تأمّل المنکرات، وهو من الإیمان(2) .

ما فرض علی الیدین من الإیمان

وأمّا ما فرض(3) سبحانه علی الیدین فالطّهور، وهو قوله تعالی : « یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَی الصَّلاَةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَکُمْ وَأَیْدِیَکُمْ إِلَی الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُؤُوسِکُمْ وَأَرْجُلَکُمْ إِلَی الْکَعْبَیْنِ »(4). وفرض علی الیدین الإنفاق فی سبیل اللّه تعالی، فقال : « أَنْفِقُوا مِن طَیِّبَاتِ مَا کَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَکُم مِنَ الأَرْضِ »(5) . وفرض تعالی علی الیدین الجهاد، لأنّه من (عملهما وعلاجهما)(6)، فقال : « فَإِذَا لَقِیتُمُ الَّذِینَ کَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّی إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ »(7)، (وذلک کلّه)(8) من الإیمان.

ما فرض علی الرِّجلَین من الإیمان

وأمّا ما فرضه(9) اللّه علی الرِّجلین، فالسّعی(10) بهما فیما یرضیه، واجتناب السّعی فیما یسخطه، وذلک قوله تعالی : « فَاسْعَوْا إِلَی ذِکْرِ اللّه ِ وَذَرُوا الْبَیْعَ »(11)، وقوله سبحانه : « وَلاَ تَمْشِ فِی الأَرْضِ مَرَحاً »(12)، (وقوله سبحانه)(13) : « وَاقْصِدْ فِی مَشْیِکَ وَاغْضُضْ مِن

صَوْتِکَ »(14)، وفرض اللّه علیهما القیام فی الصّلاة، فقال : « وَقُومُوا للّه ِِ قَانِتِینَ »(15) .

ص:123


1- الإسراء : 36 .
2- انظر الکافی 2 : 30 .
3- فی «ج»، «ش»، «ع» : فرضه .
4- المائدة : 6 .
5- البقرة : 267 .
6- فی «ض» : من عملها وعلاجها .
7- محمّد صلی الله علیه و آله وسلم : 4 .
8- انظر الکافی 2 : 30 . وما بین القوسین فی «ض» : وکلّ.
9- فی «ج»، «ع»، «م» : فرض .
10- فی «ش» : بالسعی .
11- الجمعة : 9 .
12- لقمان : 18 .
13- لیس فی «ش» .
14- لقمان : 19 .
15- البقرة : 238 .

ثمّ أخبر أنّ الرّجلین من الجوارح الّتی تشهد یوم القیامة حتّی تُستنطَق(1)، بقوله سبحانه : « الْیَوْمَ نَخْتِمُ عَلَی أَفْوَاهِهِمْ وَتُکَلِّمُنَا أَیْدِیهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُم بِمَا کَانُوا یَکْسِبُونَ »(2). وهذا ممّا فرضه(3) اللّه تعالی علی الرّجلین فی کتابه، وهو من الإیمان(4) .

ما فرض علی الرّأس من الإیمان

وأمّا (ما افترضه علی الرّأس)(5)، فهو أن یمسح من مقدّمه بالماء فی وقت الطّهور للصّلاة بقوله : « وَامْسَحُوا بِرُؤُوسِکُمْ »(6)، وهو من الإیمان(7) .

ما فرض علی الوجه من الإیمان

وفرض علی الوجه الغسل بالماء عند الطّهور، وقال تعالی : « یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ

إِلَی الصَّلاَةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَکُمْ »(8)، وفرض علیه السّجود، وعلی الیدین والرّکبتین والرّجلین الرّکوع، وهو من الإیمان(9) .

وقال : کما(10) فرض علی هذه الجوارح من الطّهور والصّلاة وسمّاه فی کتابه إیماناً (فرض علیه استقبال القبلة فی الصّلاة وسمّاه إیماناً)(11) حین تحویل القبلة من بیت المقدس (إلی الکعبة، فقال المسلمون : یا رسول اللّه، ذهبت صلاتنا إلی بیت المقدس)(12) وطهورنا ضیاعاً !

فأنزل اللّه تعالی : « وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِی کُنْتَ عَلَیْهَا إِلاَّ لِنَعْلَمَ مِن یَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ یَنْقَلِبُ عَلَی عَقِبَیْهِ وَإِن کَانَتْ لَکَبِیرَةً إِلاَّ عَلَی الَّذِینَ هَدَی اللّه ُ وَمَا کَانَ اللّه ُ لِیُضِیعَ إِیمَانَکُمْ إِنَّ اللّه َ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ

ص:124


1- فی «ج» : تنطق .
2- یس : 65 .
3- فی «ج»، «ش» : فرض .
4- انظر الکافی 2 : 30 - 31 .
5- فی «ج» : ما فرضه علی الوجه . وفی «ع»، «م» : ما افترض .
6- المائدة : 6 .
7- انظر کتاب الطرف : 131، فی أنّ المسح علی الرأس من شرائط الإیمان، الطرفة 6 .
8- المائدة : 6 .
9- انظر الکافی 2 : 31 .
10- فی «ض» : فما . وهی لیست فی «ع»، «م» .
11- لیس فی «ض» .
12- لیس فی «ع»، «م» .

رَحِیمٌ »(1)، فسمّی الصّلاة والطّهور إیماناً(2) .

وقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله : من لقی اللّه کامل الإیمان کان(3) من أهل الجنّة، ومن کان مضیّعاً

لشیء ممّا فرضه(4) اللّه تعالی علی(5) هذه الجوارح وتعدّی ما أمره اللّه به وارتکب ما نهاه عنه، لقی اللّه تعالی ناقص الإیمان(6) .

وقال اللّه عزّ وجلّ : « وَإِذَا مَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُم مَن یَقُولُ أَیُّکُمْ زَادَتْهُ هذِهِ إِیمَاناً فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِیمَاناً وَهُمْ یَسْتَبْشِرُونَ »(7)، وقال : « إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِینَ إِذَا ذُکِرَ اللّه ُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِیَتْ عَلَیْهِمْ آیَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِیمَاناً وَعَلی رَبِّهِمْ یَتَوَکَّلُونَ »(8)، وقال سبحانه : « إِنَّهُمْ فِتْیَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدیً »(9)، وقال : « وَالَّذِینَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدیً وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ »(10)، وقال : « هُوَ الَّذِی أَنزَلَ السَّکِینَةَ فِی قُلُوبِ الْمُؤْمِنِینَ لِیَزْدَادُوا إِیمَاناً مَعَ إِیمَانِهِمْ... »(11) الآیة .

ولو کان الإیمان کلّه واحداً - لا زیادة فیه ولا نقصان، لم یکن لأحد فضل علی أحد - لتساوی النّاس، فبتمام(12) الإیمان وکماله دخل المؤمنون الجنّة ونالوا الدّرجات فیها، وبذهابه ونقصانه دخل الآخرون النّار(13) .

السَّبق إلی الإیمان

وکذلک السّبق إلی الإیمان، قال اللّه تعالی : « وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ * أُولئِکَ الْمُقَرَّبُونَ »(14)،

وقال سبحانه : « وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِینَ وَالأَنْصَارِ »(15)، وثلّث بالتابعین، وقال

ص:125


1- البقرة : 143 .
2- انظر الکافی 2 : 31 .
3- فی «ض» : فهو . وهی لیست فی «ع»، «م» .
4- فی «ج» : افترضه . وفی «ش» : افترض .
5- عن «ج» . وفی سائر النّسخ : فی .
6- انظر الکافی 2 : 31 .
7- التّوبة : 124 .
8- الأنفال : 2 .
9- الکهف : 13 .
10- محمّد صلی الله علیه و آله وسلم : 17 .
11- انظر الکافی 2 : 31 . والآیة : 4 فی سورة الفتح .
12- عن «ض» . وفی سائر النّسخ : فی تمام .
13- انظر الکافی 2 : 31 .
14- الواقعة : 10 - 11 .
15- التّوبة : 100 .

اللّه (1) عزّ وجلّ : « تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَی بَعْضٍ مِنْهُم مَن کَلَّمَ اللّه ُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ

وَآتَیْنَا (عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّنَاتِ وَأَیَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ »(2)، وقال : « وَلَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِیِّینَ

عَلَی بَعْضٍ وَآتَیْنَا)(3) دَاوُدَ زَبُوراً »(4)، وقال : « انْظُرْ کَیْفَ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلَی بَعْضٍ وَلَلاْخِرَةُ أَکْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَکْبَرُ تَفْضِیلاً »(5)، وقال : « هُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ اللّه ِ وَاللّه ُ بَصِیرٌ بِمَا یَعْمَلُونَ »(6)، وقال سبحانه : « وَیُؤْتِ کُلَّ ذِی فَضْلٍ فَضْلَهُ »(7)، وقال : « الَّذِینَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدَوا فِی سَبِیلِ اللّه ِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً (عِندَ اللّه ِ »(8)، وقال تعالی : « لاَ یَسْتَوِی مِنکُم مَنْ أَنفَقَ مِن قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُوْلئِکَ أَعْظَمُ دَرَجَةً)(9) مِنَ الَّذِینَ أَنفَقُوا مِن بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَکُلاًّ وَعَدَ اللّه ُ الْحُسْنَی »(10)، وقال(11) : « وَفَضَّلَ اللّه ُ الْمُجَاهِدِینَ عَلَی الْقَاعِدِینَ أَجْراً عَظِیماً * دَرَجَاتٍ مِنْهُ وَمَغْفِرَةً وَرَحْمَةً »(12)، وقال : « ذلِکَ بِأَنَّهُمْ لاَیُصِیبُهُمْ ظَمَأٌ وَلاَنَصَبٌ وَلاَ مَخْمَصَةٌ فِی سَبِیلِ اللّه ِ وَلاَ یَطَأُونَ مَوْطِئاً یَغِیظُ الْکُفَّارَ وَلاَ یَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَیْلاً إِلاَّ کُتِبَ لَهُم بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ »(13) . فهذه درجات الإیمان ومنازلها عند اللّه سبحانه(14) .

طاعة الرّسول واُولی الأمر طاعة اللّه

ولن(15) یؤمن باللّه إلاّ من آمن برسوله وحججه فی أرضه، قال اللّه تعالی : « مَن یُطِعِ

الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّه َ »(16)، وما کان اللّه عزّ وجلّ لیجعل(17) (لجوارح الإنسان إماماً فی جسده

ص:126


1- لفظ الجلالة لیس فی «ج»، «ش»، «ض» .
2- البقرة : 253 .
3- لیس فی «ع»، «م» .
4- الإسراء : 55 .
5- الإسراء : 21 .
6- آل عمران : 163 .
7- هود : 3 .
8- التّوبة : 20 .
9- لیس فی «ع» .
10- الحدید : 10 .
11- عن «ض» .
12- النّساء : 95 - 96 .
13- التّوبة : 120 .
14- انظر الکافی 2 : 34 - 35 . باب السّبق إلی الإیمان .
15- فی «ج» : ولم .
16- النّساء : 80 .
17- لیست فی «ض» .

ینفی عنها الشّکوک)(1) ویثبّت لها الیقین، (وهو القلب)(2)، ویهمل ذلک فی الحجج، وهو قوله

تعالی : « فَلِلّهِ الْحُجَّةُ

الْبَالِغَةُ فَلَوْ شَاءَ لَهَدَاکُمْ أَجْمَعِینَ »(3)، وقال : « لِئَلاَّ یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَی اللّه ِ

حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ »(4)، وقال تعالی : « تَقُولُوا مَا جَاءَنَا مِنْ بَشِیرٍ وَلاَ نَذِیرٍ فَقَدْ جَاءَکُمْ بَشِیرٌ وَنَذِیرٌ »(5)، وقال سبحانه : « وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا... »(6) الآیة .

ثمّ فرض اللّه (7) علی الأمّة طاعة ولاة أمره القوّام بدینه، کما فرض علیهم طاعة رسوله صلی الله علیه و آله، فقال : « أَطِیعُوا اللّه َ وَأَطِیعُوا الرَّسُولَ وَأُولِی الأَمْرِ مِنْکُمْ »(8)، (ثمّ بیّن محلّ ولاة أمره من أهل العلم بتأویل کتابه، فقال عزّ وجلّ : « وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَی الرَّسُولِ وَإِلَی أُولِی الأَمْرِ مِنْهُمْ)(9) لَعَلِمَهُ الَّذِینَ یَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ »(10)، وعَجْزَ کلّ (أحد من)(11) النّاس عن(12) معرفة تأویل کتابه غیرهم، لأنّهم هم الرّاسخون فی العلم المأمونون علی تأویل التّنزیل، قال اللّه تعالی : « وَمَا یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّه ُ وَالرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ... »(13) إلی آخر الآیة، وقال سبحانه : « بَلْ هُوَ آیَاتٌ بَیِّنَاتٌ فِی صُدُورِ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ »(14) .

فطلب العلم أفضل من العبادة، قال اللّه عزّ وجلّ : « إِنَّمَا یَخْشَی اللّه َ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ »(15) الّذین « لاَ یَعْصُونَ اللّه َ مَا أَمَرَهُمْ وَیَفْعَلُونَ مَا یُؤْمَرُونَ »(16) . وبالعلم استحقّوا عند اللّه اسم

الصّدق، وسمّاهم به(17) صادقین، وفرض طاعتهم علی جمیع العباد بقوله : « یَاأَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّه َ وَکُونُوا مَعَ الصَّادِقِینَ »(18)، فجعلهم أولیاءه(19)، وجعل ولایتهم ولایته، وحزبهم

ص:127


1- فی «ج» : لجوارح الجسد إماماً ینفی عنها الشکوک .
2- لیس فی «ج»، «ش» .
3- الأنعام : 149 .
4- النّساء : 165 .
5- المائدة : 19 .
6- السجدة : 24 .
7- لفظ الجلالة عن «ج» .
8- النّساء : 59 .
9- لیس فی «م» .
10- النّساء : 83 .
11- لیس فی «ج»، «ش» .
12- فی «ج»، «ش»، «ض» : من .
13- آل عمران : 7 .
14- العنکبوت : 49 .
15- فاطر : 28 .
16- التّحریم : 6 .
17- لیست فی «ج» .
18- التّوبة : 119 .
19- فی «ج»، «ع»، «م» : أولیاء .

حزبه، فقال : « وَمَن یَتَوَلَّ اللّه َ وَرَسُولَهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللّه ِ هُمُ الْغَالِبُونَ »(1)، وقال : « إِنَّمَا وَلِیُّکُمُ اللّه ُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاَةَ وَیُؤْتُونَ الزَّکَاةَ وَهُمْ رَاکِعُونَ »(2) .

هلاک الأمّة وارتدادها

واعلموا رحمکم اللّه أنّما هلکت هذه الأُمّة وارتدّت علی أعقابها بعد نبیّها صلی الله علیه و آله برکوبها طریق مَن خلا من الأُمم الماضیة والقرون السّالفة الّذین آثروا عبادة الأوثان علی طاعة

أولیاء اللّه عزّ وجلّ، وتقدیمهم مَن یجهل علی مَن یعلم، فعنّفها(3) اللّه تعالی بقوله : « هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لاَ یَعْلَمُونَ إِنَّمَا یَتَذَکَّرُ أُولُوا الأَلْبَابِ »(4) .

وقال فی الّذین استولوا علی تراث رسول اللّه صلی الله علیه و آله بغیر حقّ من بعد وفاته : « أَفَمَن یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَن یُتَّبَعَ أَمْ مَن لاَ یَهِدِّی إِلاَّ أَن یُهْدَی فَمَا لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ »(5) .

فلو جاز للأُمّة الائتمام بمن لا یعلم، أو بمن(6) یجهل، لم یقل إبراهیم علیه السلام لأبیه : « لِمَ تَعْبُدُ

مَا لاَ یَسْمَعُ وَلاَ یُبْصِرُ وَلاَ یُغْنِی عَنکَ شَیْئاً »(7)، فالنّاس أتباع لمن(8) اتّبعوه من أئمّة الحقّ(9) وأئمّة الباطل، قال اللّه تعالی : « یَوْمَ نَدْعُوا کُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ فَمَنْ أُوتِیَ کِتَابَهُ بِیَمِینِهِ فَأُولئِکَ یَقْرَءُونَ کِتَابَهُمْ وَلاَ یُظْلَمُونَ فَتِیلاً »(10)، فمن ائتمّ بالصّادقین حُشر معهم، (ومن اتّبع الکافرین حشر

ص:128


1- المائدة : 56 .
2- المائدة : 55 .
3- فی «ج» : فعقلها . وفی «ع»، «م» : فعلقها .
4- الزّمر : 9 .
5- یونس : 35 .
6- فی «ج»، «ش» : وبمن .
7- مریم : 42 .
8- فی «ض» : من .
9- لیست فی «ع»، «م» .
10- الإسراء : 71 . والآیة فی «ض» إلی قوله : بإمامهم . وهی فی «ع»، «م» إلی قوله : (بیمینه) . وذیلها فی «ج» : بیمینه (فأولئِکَ یدخلون الجنّة) وهی الآیة : 124 فی سورة النّساء .

معهم(1)، ومن ائتمّ بالمنافقین حشر معهم)(2). قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله : (یُحشر المرء مع مَن

أحبّ)(3)، قال إبراهیم علیه السلام : « فَمَنْ تَبِعَنِی فَإِنَّهُ مِنِّی »(4) .

أصل الإیمان العلم ، وللعلم أهل

وأصل الإیمان العلم، وقد جعل اللّه تعالی له(5) أهلاً ندب إلی طاعتهم ومسألتهم، فقال : « فَسْأَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِن کُنتُم لاَ تَعْلَمُونَ »(6)، وقال جلّت عظمته : « وَأْتُوا الْبُیُوتَ مِن أَبْوَابِهَا »(7)، والبیوت فی هذا الموضع اللاّتی عظّم اللّه بناءها بقوله : « فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللّه ُ أَن تُرْفَعَ وَیُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ »(8). ثمّ بیّن(9) معناها لکیلا(10) یظنّ أهل الجاهلیّة أنّها بیوت مبنیّة، فقال تعالی : « رِجَالٌ لاَ تُلْهِیهِمْ تِجَارَةٌ وَلاَ بَیْعٌ عَن ذِکْرِ اللّه ِ »(11)، فمن طلب العلم فی هذه الجهة أدرکه . قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله : أنا مدینة العلم (وعلیّ بابها)(12) . وفی موضع آخر: أنا مدینة الحکمة وعلیّ بابها، فمن أراد الحکمة فلیأتها من بابها(13).

وکلّ هذا منصوص فی کتابه تعالی إلاّ أنّ له أهلاً یعلمون تأویله، فمن عدل عنهم إلی الّذین ینتحلون ما لیس لهم ویتّبعون(14) ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأویله(15) - بلا برهان ولا دلیل ولا هدی - هلک وأهلک وخسرت صفقته وضلّ سعیه، یوم : « تَبَرَّأَ الَّذِینَ اتُّبِعُوا مِنَ

الَّذِینَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الْأَسْبَابُ »(16)، وإنّما هو حقّ وباطل، وإیمان وکفر،

ص:129


1- جملة (ومن اتّبع الکافرین حشر معهم) لیست فی «ج»، «ش» .
2- لیس فی «ع»، «م» .
3- انظر کتاب الغدیر 2 : 325 عن المستدرک علی الصحیحین، وتمییز الطیّب من الخبیث . وفیها : من أحبّ قوماً حشر معهم . ومن أحبّ قوماً حشره اللّه فی زمرتهم . وما بین القوسین فی «ض» : المرء تبع من أحبّ . وکلمة «یحشر» ساقطة من «ض»، «ع»، «م» .
4- إبراهیم : 36 .
5- لیست فی «ع» .
6- النّحل : 43 .
7- البقرة : 189 .
8- النّور : 36 .
9- لیست فی «ع»، «م» .
10- فی «ج»، «ش» : لئلاّ .
11- النّور : 37 .
12- المناقب لابن شهرآشوب 2 : 34، وبحار الأنوار 10 : 120 . وما بین القوسین لیس فی «ع»، «م» .
13- بحار الأنوار 25 : 224 - 225، عن عیون أخبار الرضا علیه السلام : 1 : 233 .
14- فی «ش» : ویبتغون .
15- فی «ش»، «ع»، «م» زیادة : وهو تأویله .
16- البقرة : 166 .

وعلم وجهل، وسعادة وشقوة، وجنّة ونار ؛ لن یجتمع الحقّ والباطل فی قلب امرئ، قال اللّه تعالی : « مَّا جَعَلَ اللّه ُ لِرَجُلٍ مِن قَلْبَیْنِ فِی جَوْفِهِ »(1) .

وإنّما هلک النّاس حین ساوَوا بین أئمّة الهدی وبین أئمّة الکفر، وقالوا : إنّ الطاعة مفترضة(2) لکلّ من قام مقام النّبیّ صلی الله علیه و آله، بَرّاً کان أو فاجراً(3)، فأُتوا من قِبل ذلک .

قال اللّه سبحانه : « أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِینَ کَالْمُجْرِمِینَ * مَا لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ »(4)، وقال اللّه تعالی : « هَلْ یَسْتَوِی الأَعْمَی وَالْبَصِیرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِی الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ »(5)، وقال فیمن سَمَّوهم من(6) أئمّة الکفر بأسماء(7) أئمّة الهدی ممّن غَصَب أهلَ الحقّ ما جعله اللّه لهم، وفیمن أعان أئمّة الضّلال علی ظلمهم : « إِنْ هِیَ إِلاَّ أَسْمَاءٌ سَمَّیْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَاؤُکُم مَا أَنزَلَ اللّه ُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ »(8) .

فأخبرهم اللّه سبحانه بعظیم افترائهم علی جملة(9) أهل الإیمان بقوله تعالی : « إِنَّمَا یَفْتَرِی الْکَذِبَ الَّذِینَ لاَ یُؤْمِنُونَ بِآیَاتِ اللّه ِ »(10)، وقوله تعالی : « وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَیْرِ هُدیً مِنَ اللّه ِ »(11)، وبقوله سبحانه : « أَفَمَن کَانَ مُؤْمِناً کَمَن کَانَ فَاسِقاً لاَ یَسْتَوُونَ »(12)، وبقوله تعالی : « أَفَمَن کَانَ عَلَی بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ »(13) « کَمَنْ هُوَ أَعْمَی »(14) .

فبیّن اللّه عزّ وجلّ بین الحقّ والباطل فی کثیر من آیات القرآن، ولم یجعل للعباد عذراً

ص:130


1- الأحزاب : 4 .
2- فی «ض»، «ع»، «م» : مفروضة .
3- انظر کنز العمّال 6 : 54 - 67، باب طاعة الأمیر .
4- القلم : 35 - 36 .
5- الرّعد : 16 .
6- لیست فی «ش» .
7- فی «ع»، «م» : بأسمائهم .
8- النّجم : 23 .
9- لیست فی «ج»، «ش» .
10- النّحل : 105 .
11- القصص : 50 .
12- السجدة : 18 .
13- محمّد صلی الله علیه و آله وسلم : 14 . والآیة فیها : أفمن کان علی بیّنة من ربّه کمن زیّن له سوء عمله واتّبعوا أهوائهم .
14- الرّعد : 19 . والآیة فیها : (أفمن یعلم انّما أُنزل إلیک من ربّک الحقّ کمن هو أعمی إنّما یتذکّر أولوا الألباب) . والظاهر أنّ ما بین الآیتین سقط من النّسخ .

فی مخالفة أمره بعد البیان والبرهان، ولم یترکهم فی لبس من(1) أمرهم. ولقد رکب القوم من الظّلم والکفر فی اختلافهم بعد نبیّهم وتفریقهم الأُمّة، وتشتیت(2) أمر المسلمین واعتدائهم علی أوصیاء رسول اللّه صلی الله علیه و آله بعد أن بیّن لهم من الثّواب علی الطّاعة، والعقاب علی المعصیة بالمخالفة، فاتّبعوا أهواءهم وترکوا ما أمرهم اللّه به ورسوله، وقال تعالی : « وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَیِّنَةُ »(3) .

فضل المؤمنین

ثمّ أبان فضل المؤمنین، فقال سبحانه : « إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیِّةِ »(4) .

ثمّ وصف ما أعدّه من کرامته تعالی لهم، وما أعدّه لمن أشرک به وخالف أمره وعصی ولیّه من النقمة والعذاب، ففرّق بین صفات المهتدین وصفات المعتدین، فجعل ذلک مسطوراً فی

کثیر من آیات کتابه، ولهذه العلّة قال اللّه تعالی : « أَفَلاَ یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَی قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا »(5) .

فتری من هو الإمام الّذی یستحقّ(6) هذه الصّفة من اللّه عزّ وجلّ، المفروض علی الأمّة طاعته ؟ من لم یشرک باللّه تعالی طرفة عین ولم یَعصِه فی دقیقة ولا جلیلة قطّ، أم مَن أنفد عمره وأکثر أیّامه فی عبادة الأوثان ثمّ أظهر الإیمان وأبطن النّفاق ؟ وهل من صفة الحکیم

أن یطهّر الخبیثَ بالخبیثِ، ویقیم الحدود علی الأمّة مَن فی جنبه(7) الحدود الکثیرة؟ وهو

سبحانه یقول : « أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَکُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْکِتَابَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ »(8) .

أوَ لم یأمر اللّه عزّ وجلّ نبیّه صلی الله علیه و آله بتبلیغ ما عهده إلیه فی وصیّه، وإظهار إمامته وولایته

ص:131


1- لیست فی «ع»، «م» .
2- فی «ج»، «ع»، «م» : وتشتت .
3- البیّنة : 4 .
4- البیّنة : 7 .
5- محمّد صلی الله علیه و آله وسلم : 24 .
6- فی «ع» : استحقّ .
7- فی «ع»، «م» : جنبیه .
8- البقرة : 44 .

بقوله : « یَا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِن رَبِّکَ وَإِن لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّه ُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ »(1)، فبلّغ صلی الله علیه و آله ما قد سمع وعَلِمَ، وإنّ الشیاطین اجتمعوا إلی إبلیس فقالوا له : ألم تکن أخبرتنا أنّ محمّداً إذا مضی نکثت أمّتُهُ عهدَهُ، (ونقضت سنّته)(2)، وأنّ الکتاب(3) الّذی جاء به یشهد بذلک ؟ وهو قوله : « وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَی أَعْقَابِکُمْ »(4)، فکیف یتمّ هذا وقد نصب(5) لأُمّته علماً، وأقام لهم إماماً ؟ فقال لهم إبلیس : لا تجزعوا من هذا، فإنّ أُمّته ینقضون عهده، ویغدرون بوصیّه من بعده، ویظلمون أهلَ بیته، ویهملون ذلک لغلبة حبّ الدّنیا علی قلوبهم، وتمکّن (الحمیّة والضغائن)(6) فی نفوسهم، واستکبارهم وعزّهم، فأنزل اللّه تعالی : « وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَیْهِمْ إِبْلِیسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلاَّ فَرِیقاً مِنَ الْمُؤْمِنینَ »(7) .

وجوه الکفر

وأمّا الکفر المذکور فی کتاب اللّه تعالی فخمسة وجوه، منها کفر الجحود، ومنها کفر فقط - والجحود ینقسم علی وجهین - ومنها کفر التَّرک لما أمر اللّه تعالی به، ومنها کفر البراءة، ومنها کفر النّعم .

فأمّا کفر الجحود فأحد الوجهین منه جحود الوحدانیّة، وهو قول مَن یقول : لا ربّ ولا

جنّة ولا نار ولا بعث ولا نشور. وهؤلاء صنف من الزّنادقة، وصنف من الدّهریّة الّذین

یقولون : « وَمَا یُهْلِکُنَا إِلاَّ الدَّهْرُ »(8)، وذلک رأیٌ وضعوه لأنفسهم، واستحسنوه بغیر حجّة، فقال اللّه تعالی : « إِنْ هُمْ إِلاَّ یَظُنُّونَ »(9)، وقال : « إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَیْهِمْ ءَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لاَ یُؤْمِنُونَ »(10)، أی لا یؤمنون بتوحید اللّه تعالی(11) .

ص:132


1- المائدة : 67 .
2- فی «ج» : وسنّته .
3- لیست فی «ج»، «ش» .
4- آل عمران : 144 .
5- لیست فی «ع» .
6- فی «ج»، «ش» : الضغائن والحمیّة .
7- سبأ : 20 .
8- الجاثیة : 24 .
9- الجاثیة : 24 ؛ البقرة : 78 .
10- البقرة : 6 .
11- انظر الکافی 2 : 287 باب وجوه الکفر، وعنه فی تفسیر البرهان 1 : 132 .

وأمّا(1) الوجه الآخر من الجحود، هو الجحود مع المعرفة بحقیقته، قال اللّه تعالی : « وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَیْقَنَتْهَا أَنفُسُهُمْ ظُلْماً وَعُلُوّاً »(2)، وقال سبحانه : « وَکَانُوا مِنْ قَبْلُ یَسْتَفْتِحُونَ

عَلَی الَّذِینَ کَفَرُوا فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا کَفَرُوا بِهِ فَلَعْنَةُ اللّه ِ عَلَی الْکَافِرِینَ »(3)، أی جحدوه بعد أن عرفوه(4) .

وأمّا الوجه الثّالث من الکفر، فهو کفر التَّرْک(5) لما أمر اللّه به، وهو من المعاصی. قال اللّه سبحانه : « وَإِذْ أَخَذْنَا مِیثَاقَکُمْ لاَتَسْفِکُونَ دِمَاءَکُمْ وَلاَ تُخْرِجُونَ أَنْفُسَکُمْ مِنْ دِیَارِکُمْ ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ »(6) إلی قوله : « أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْکِتَابِ وَتَکْفُرُونَ بِبَعْضٍ »(7)، فکانوا کفّاراً لترکهم ما أمر اللّه تعالی به، فنسبهم إلی الإیمان بإقرارهم بألسنتهم علی الظّاهر دون الباطن، فلم ینفعهم ذلک بقوله تعالی : « فَمَا جَزَاءُ مَنْ یَفْعَلُ ذلِکَ مِنْکُمْ إِلاَّ خِزْیٌ فِی الْحَیَاةِ الدُّنْیَا... » إلی آخر الآیة(8) .

وأمّا الوجه الرّابع من الکفر، فهو ما حکاه تعالی من قول إبراهیم علیه السلام : « کَفَرْنَا بِکُمْ وَبَدَا بَیْنَنَا وَبَیْنَکُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغضَاءُ أَبَداً حَتَّی تُؤْمِنُوا بِاللّه ِ وَحْدَهُ »(9)، فقوله : «کفرنا بکم»، أی تبرّأنا

منکم . وقال سبحانه فی قصّة إبلیس وتبرّؤه من أولیائه من الإنس یوم القیامة : « إِنِّی کَفَرْتُ بِمَا أَشْرَکْتُمُونِ مِن قَبْلُ »، أی تبرّأت منکم(10)، وقوله تعالی : « إِنَّمَا اتَّخَذْتُم مِن دُونِ اللّه ِ أَوْثَاناً مَّوَدَّةَ بَیْنِکُمْ فِی الْحَیَاةِ الدُّنْیَا ثُمَّ یَوْمَ الْقِیَامَةِ یَکْفُرُ بَعْضُکُم بِبَعْضٍ وَیَلْعَنُ بَعْضُکُم بَعْضاً... » الآیة(11) .

ص:133


1- أمّا : عن «ع»، «م» .
2- الّنمل : 14 .
3- البقرة : 89 .
4- انظر الکافی 2 : 287 . باب وجوه الکفر، وعنه فی تفسیر البرهان 1 : 133 .
5- فی «ج» : الشّرک .
6- البقرة : 84 .
7- البقرة : 85 .
8- انظر الکافی 2 : 288 . باب وجوه الکفر، وعنه فی تفسیر البرهان 1 : 133 . والآیة : 85 فی سورة البقرة.
9- الممتحنة : 4 .
10- انظر الکافی 2 : 288 . باب وجوه الکفر، وعنه فی تفسیر البرهان 1 : 133 - 134 . والآیة : 22 فی سورة إبراهیم .
11- انظر الکافی 2 : 288 . باب وجوه الکفر، وعنه فی تفسیر البرهان 1 : 134 . والآیة : 25 فی سورةالعنکبوت . وهی فی «ض» إلی قوله : ویلعن .

(وأمّا الوجه الخامس من الکفر، فهو کفر النّعم)(1)، قال اللّه تعالی : حکایة(2) عن قول سلیمان علیه السلام : « هذَا مِن فَضْلِ رَبِّی لِیَبْلُوَنِی ءَأَشْکُرُ أَمْ أَکْفُرُ... »(3) الآیة، وقوله عزّ وجلّ : « لَئِن شَکَرْتُمْ لَأَزِیدَنَّکُمْ وَلَئِن کَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِی لَشَدِیدٌ »(4)، وقال تعالی : « فَاذْکُرُونِی أَذْکُرْکُمْ وَاشْکُرُوا

لِی وَلاَ تَکْفُرُونِ »(5) .

وجوه الشّرک

فأمّا ما جاء من ذکر الشّرک فی کتاب اللّه تعالی فمن أربعة أوجه :

[ أمّا الوجه الأوّل من الشّرک فهو شرک القول والوصف (6)]، قوله تعالی : « لَقَدْ کَفَرَ الَّذِینَ قَالُوا إِنَّ اللّه َ هُوَ الْمَسِیحُ ابْنُ مَرْیَمَ وَقَالَ الْمَسِیحُ یَا بَنِی إِسْرَائِیلَ اعْبُدُوا اللّه َ رَبِّی وَرَبَّکُمْ إِنَّهُ مَن یُشْرِکْ بِاللّه ِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّه ُ عَلَیْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِینَ مِنْ أَنْصَارٍ »(7)، فهذا شرک القول والوصف(8) .

وأمّا الوجه الثّانی من الشّرک، فهو شرک الأعمال. قال اللّه تعالی : « وَمَا یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُم بِاللّه ِ إِلاَّ وَهُم مُشْرِکُونَ »(9)، وقوله سبحانه : « اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِن دُونِ اللّه ِ »(10)، (علی أنّهم)(11) لم یصوموا لهم(12) ولم یصلّوا، ولکنّهم أمروهم ونَهَوهم فأطاعوهم، وقد حرّموا

علیهم حلالاً وأحلّوا لهم حراماً، فعبدوهم(13) من حیث لا یعلمون، فهذا شرک الأعمال(14)

ص:134


1- لیس فی «ض» .
2- لیست فی «ش»، «ض»، «ع»، «م» .
3- الّنمل : 40 .
4- إبراهیم : 7 .
5- انظر الکافی 2: 287. باب وجوه الکفر، وعنه فی تفسیر البرهان 1: 133 . والآیة : 152 فی سورة البقرة.
6- من عندنا لوحدة النّسق .
7- المائدة : 72 .
8- انظر فی ذلک مجمع البیان 2 : 175، وفیه : أنّهم کفروا بأنّهم وصفوا المسیح .
9- یوسف : 106 .
10- التّوبة : 31 .
11- لیس فی «ج»، «ش» .
12- لیست فی «ع» .
13- فی «ع»، «م» : فصدّوهم .
14- فی «ج»، «ش» : الإیمان .

والطّاعات(1) .

وأمّا(2) الوجه الثّالث من الشّرک، [ فهو (3)] شرک الزّنا. قال اللّه تعالی: « وَشَارِکْهُمْ فِی الأَمْوَالِ وَالأَوْلاَدِ »(4)، فمن أطاع ناطقاً فقد عبده، فإن کان النّاطق ینطق عن اللّه تعالی فقد عَبَدَ اللّه، وإن کان ینطق عن غیر اللّه فقد عَبَدَ غیر اللّه (5) .

وأمّا الوجه الرّابع من الشّرک، فهو شرک الرّیاء. قال اللّه تعالی : « فَمَن کَانَ یَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْیَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلاَ یُشْرِکْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً »(6)، فهؤلاء صاموا وصلّوا واستعملوا أنفسهم

بأعمال أهل الخیر إلاّ أنّه یریدون به رئاء النّاس فأشرکوا لِما أتَوه من الرّیاء(7)، فهذه جملة وجوه الشّرک فی کتاب اللّه تعالی .

وجوه الظّلم

(وأمّا ما ذکر من الظّلم)(8) فی کتابه فعلی وجوه شتّی :

فمنها : ما حکاه اللّه تعالی عن قول لقمان لابنه(9) : « یَابُنَیَّ لاَ تُشْرِکْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْکَ لَظُلْمٌ عَظِیمٌ »(10) .

ومن الظّلم مظالم النّاس فیما بینهم من معاملات الدّنیا، وهی شتّی. قال اللّه تعالی : « وَلَوْ تَرَی إِذِ الظَّالِمُونَ فِی غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلاَئِکَةُ بَاسِطُوا أَیْدِیهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَکُمُ الْیَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا کُنتُمْ تَقُولُونَ... »(11) الآیة .

ص:135


1- انظر تفسیر البرهان 3 : 405 - 407 .
2- لیست فی «ع»، «م» .
3- من عندنا لوحدة النّسق .
4- الإسراء : 64 .
5- بحار الأنوار 72 : 102، نقلاً عن تفسیر النّعمانیّ .
6- الکهف : 110 .
7- انظر الکافی 2 : 222 - 225، باب الریاء .
8- عن «ض»، وفی سائر النّسخ : وأمّا ذکر الظّلم .
9- فی «ع»، «م» : من لقمان لابنه .
10- لقمان : 13 .
11- الأنعام : 93 .

الرّدّ علی من أنکر زیادة الکفر

فأمّا الرّدّ علی من أنکر زیادة الکفر، فمن ذلک (قول اللّه عزّ وجلّ)(1) (فی کتابه)(2) : « إِنَّمَا النَّسِی ءُ زِیَادَةٌ فِی الْکُفْرِ »(3)، وقوله تعالی : ف- « أَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِم مَرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْساً إِلَی رِجْسِهِمْ وَمَاتُوا وَهُمْ کَافِرُونَ »(4)، وقوله سبحانه : « إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا ثُمَّ کَفَرُوا ثُمَّ آمَنُوا ثُمَّ کَفَرُوا ثُمَّ ازْدَادُوا کُفْراً... »(5) الآیة، وغیر ذلک من(6) کتاب اللّه .

الفرائض وحدودها

اشارة

وأمّا ما فرضه سبحانه من الفرائض فی کتابه فدعائم الإسلام، وهی خمس دعائم. وعلی

هذه الفرائض (الخمس(7) بُنی الإسلام، فجعل سبحانه لکلّ فریضة من هذه الفرائض)(8) أربعة حدود، لا یسع أحداً جهلها : أوّلها الصّلاة، ثمّ الزّکاة، ثمّ الصّیام، ثمّ الحجّ، ثمّ الولایة، وهی خاتمتها والحافظة لجمیع الفرائض والسّنن(9) .

حدود الصّلاة

فحدود الصّلاة أربعة : معرفة الوقت، والتّوجّه إلی القبلة، والرّکوع، والسجود - وهذه عوامّ فی جمیع النّاس، العالم والجاهل - وما یتّصل بها من جمیع أفعال الصّلاة، والأذان

والإقامة، وغیر ذلک. ولمّا علم اللّه سبحانه أنّ العباد لا یستطیعون أن یؤدّوا هذه الحدود کلّها علی حقائقها جعل فیها فرائض، وهی الأربعة المذکورة، (وجعل ما فیها من غیر هذه الأربعة)(10) من القراءة والدّعاء والتّسبیح والتّکبیر والأذان والإقامة وما شاکل ذلک سنّة

ص:136


1- «ج»، «ش» : قوله تعالی .
2- لیس فی «ج»، «ش» .
3- التّوبة : 37 .
4- التّوبة : 125 .
5- النّساء : 137 .
6- فی «ع»، «م» : فی.
7- لیست فی «ج»، «ش» .
8- لیس فی «ع»، «م» .
9- انظر الکافی 2 : 15 - 20، باب دعائم الإسلام .
10- لیس فی «ج»، «ش» .

واجبة (من أحبّها یعمل بها)(1)، فهذا ذکر حدود الصّلاة .

حدود الزّکاة

وأمّا حدود الزّکاة فأربعة :

أوّلها : معرفة الوقت الّذی تجب فیه الزّکاة .

والثّانی : القیمة .

والثّالث : الموضع الّذی توضع فیه الزّکاة .

والرّابع : العدد .

فأمّا معرفة العدد والقیمة، فإنّه یجب علی الإنسان أن یعلم کم یجب من الزّکاة فی الأموال(2) الّتی فرضها اللّه تعالی من الإبل والبقر والغنم والذّهب والفضّة والحنطة والشّعیر والتّمر والزّبیب، فیجب أن یعرف کم یخرج من العدد والقیمة، ویتبعهما الکیل والوزن

والمساحة، فما کان من العدد فهو [ من (3)] باب الإبل والبقر والغنم. وأمّا المساحة فمن باب الأرضین والمیاه، وما کان من (المکیل فمن باب)(4) الحبوب الّتی هی أقوات النّاس (فی کلّ بلد)(5) ؛ وأمّا الوزن فمن الذّهب والفضّة وسائر ما یوزن من أبواب سلع التّجارات ممّا لا یدخل فی العدد ولا(6) الکیل، فإذا عرف الإنسان ما یجب علیه فی هذه الأشیاء، وعرف الموضع الّذی توضع فیه کان مؤدّیاً للزّکاة علی ما فرض اللّه تعالی(7) .

حدود الصّیام

وأمّا حدود الصّیام فأربعة حدود :

ص:137


1- فی «ج» : من أجلها عمل بها .
2- فی «ش» : الأمور .
3- من عندنا لإتمام المعنی .
4- فی «ج»، «ش» : الکیل فهو من أبواب.
5- فی «ج» : فی ذلک .
6- لیست فی «ع» .
7- انظر تفصیل ذلک فی شرائع الإسلام فی مسائل الحلال والحرام 1 : 140 - 168 .

أوّلها : اجتناب الأکل والشّرب .

والثّانی : اجتناب النّکاح .

والثّالث : اجتناب القیء متعمّداً .

والرّابع : اجتناب الاغتماس فی الماء، وما یتّصل بها، وما یجری مجراها من السّنن کلّها .

حدود الحجّ

وأمّا حدود الحجّ فأربعة، وهی : الإحرام، والطّواف بالبیت، والسّعی بین الصفا والمروة، والوقوف فی الموقفین، (وما یتبعهما وما یتّصل بهما)(1)، فمن ترک هذه الحدود وجب علیه

الکفّارة والإعادة .

حدود الوضوء

وأمّا حدود الوضوء للصّلاة فغسل (الوجه والیدین)(2)، (والمسح علی الرّأس وعلی الرّجلین)(3)، وما یتعلّق بهما(4) ویتّصل سنّة واجبة علی من عرفها، وقدر علی فعلها .

حدود الإمام المستحقّ للإمامة

وأمّا حدود الإمام(5) المستحقّ للإمامة .

فمنها : أن یعلم الإمام المتولّی علیه أنّه معصوم من الذّنوب کلّها صغیرها وکبیرها لا یزلّ فی الفُتیا، ولا یخطئ فی الجواب، ولا یسهو ولا ینسی، ولا یلهو بشیء من أمر الدّنیا .

والثّانی : أن یکون أعلم النّاس بحلال اللّه وحرامه، وضروب أحکامه وأمره ونهیه،

ص:138


1- فی «ش» : وما یتبعها وما یتّصل بها . وفی «ض»، «ع»، «م» : وما یتبعهما ویتّصل بهما .
2- فی «ض»، «ع»، «م» : الیدین والوجه .
3- فی «ج»، «ش» : ومسح الرأس والرّجلین .
4- فی «ش»، «ض» : بها .
5- لیست فی «ج» .

وجمیع مایحتاج (إلیه النّاس، فیحتاج)(1) النّاس إلیه ویستغنی عنهم .

والثّالث : یجب أن یکون أشجع النّاس ؛ لأنّه فئة المؤمنین الّتی یرجعون إلیها، إن(2) انهزم من الزّحف انهزم النّاس لانهزامه(3) .

والرّابع : یجب أن یکون أسخی النّاس، وإن بخل (أهل الأرض)(4) کلّهم، لأنّه إن استولی (الشّحّ علیه)(5) شحّ علی ما فی یدیه من أموال المسلمین .

العصمة من جمیع الذّنوب(6)، وبذلک یتمیّز عن المأمومین الّذین هم غیر معصومین؛ لأنّه لو لم یکن معصوماً لم یُؤمَن علیه(7) أن یدخل فیما یدخل فیه النّاس من موبقات الذّنوب المهلکات، والشّهوات واللذّات. ولو دخل فی هذه الأشیاء لاحتاج إلی من یقیم علیه الحدود، فیکون حینئذٍ إماماً مأموماً، ولا یجوز أن یکون الإمام بهذه الصّفة .

وأمّا وجوب کونه أعلم النّاس، فإنّه لو لم یکن عالماً لم یُؤمَن علیه تقلّب(8) الأحکام والحدود، وتختلف علیه القضایا المشکلة فلا یجیب عنها، (أو یجیب عنها)(9) بخلافها .

أمّا وجوب کونه أشجع النّاس (فلِما قدّمنا)(10) ؛ لأنّه لا یصحّ(11) أن ینهزم(12) فیبوء بغضب من اللّه تعالی، وهذه لا تصحّ أن تکون(13) صفة الإمام .

وأمّا وجوب کونه أسخی النّاس فلِما قدّمناه(14) ؛ وذلک لا یلیق بالإمام .

وقد جعل اللّه تعالی لهذه الأربعة فرائض دلیلین(15) أبان بهما(16) المشکلات، وهما :

ص:139


1- لیس فی «ج» .
2- فی «ش» : إذا .
3- فی «ش» : کانهزامه .
4- فی «ج» : النّاس .
5- فی «ج»، «ش» : علیه الشّحّ .
6- فی النسخ : والخامس : العصمة من جمیع الذنوب . وما أثبته هو الصواب بمقتضی التقسیم الذی ورد .
7- لیست فی «ض» .
8- فی «ض»، «ع»، «م» : بقلب .
9- لیس فی «ش»، «ع» .
10- فی «ض»، «ع»، «م» : فیما قدّمناه .
11- فی «ج»، «ش» : لا یجوز .
12- فی «ض» : أن یهزم .
13- فی «ج»، «ض» : لا یصحّ أن یکون . وفی «ع»، «م» : لا یصحّ أن تکون .
14- فی «ج» : فلمّا قدّمنا . وفی «ض»، «ع»، «م» : فیما قدّمناه .
15- فی «ش» : زیادة : آیاتٍ .
16- فی «ع» : أبان لنا بهما .

الشّمس والقمر، أی النّبیّ ووصیّه بلا فصل .

الزّجر

وأمّا الزّجر فی کتاب اللّه عزّ وجلّ، فهو ما نهی اللّه سبحانه، ووعد العقاب لمن خالفه، مثل قوله تعالی : « وَلاَ تَقْرَبُوا الزِّنَی إِنَّهُ کَانَ فَاحِشَةً »(1) « وَمَقْتاً وَسَآءَ سَبِیلاً »(2)، وقوله تعالی : « وَلاَ تَقْرَبُوا مَالَ الْیَتِیمِ إِلاَّ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ »(3)، وقوله سبحانه : و « لاَ تَأْکُلُوا الرِّبَا أَضْعَافاً مُضَاعَفَةً »(4)، وقوله : « وَلاَ تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللّه ُ إِلاَّ بِالْحَقِّ »(5). ومثل هذا کثیر فی کتاب اللّه تعالی .

التّرغیب

وأمّا الترغیب للعباد(6) فی کتاب اللّه تعالی، (فمثل قوله تعالی)(7) : « وَمِنَ الَّیْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّکَ عَسَی أَن یَبْعَثَکَ رَبُّکَ مَقَاماً مَّحمُوداً »(8)، وقوله : « مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِن ذَکَرٍ أَوْ أُنْثَی وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْیِیَنَّهُ حَیَاةً طَیِّبَةً وَلَنَجْزِیَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا کَانُوا یَعْمَلُونَ »(9)، وقوله تعالی : « وَمَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِن ذَکَرٍ أَوْ أُنْثَی وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولئِکَ یَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ یُرْزَقُونَ فِیهَا بغَیْرِ حِسَابٍ »(10)، وقوله : « فَمَن یَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَیْراً یَرَهُ * وَمَن یَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً یَرَهُ »(11)، وقوله تعالی :

« یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّکُمْ عَلَی تِجَارَةٍ تُنجِیکُم مِنْ عَذَابٍ أَلِیمٍ * تُؤْمِنُونَ بِاللّه ِ وَرَسُولِهِ... »(12) الآیة، وقوله : « إِن تَجْتَنِبُوا کَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُکَفِّرْ عَنکُمْ سَیِّئَاتِکُم وَنُدْخِلْکُم مُدْخَلاً کَرِیماً »(13).

ص:140


1- الإسراء : 32 .
2- النّساء : 22 .
3- الأنعام : 152، الإسراء : 34 .
4- آل عمران : 130 .
5- الأنعام : 151، الإسراء : 33 .
6- لیست فی «ج»، «ش»، «ع»، «م» .
7- عن «ض» . وفی سائر النّسخ : فقوله .
8- الإسراء : 79 .
9- النّحل : 97 .
10- غافر : 40 .
11- الزّلزلة : 7 - 8 .
12- الصّفّ : 10 - 11 .
13- النّساء : 31 .

وأمثال ذلک کثیر فی کتاب اللّه تعالی(1) .

التّرهیب

أمّا التّرهیب فی کتاب اللّه تعالی، فقوله سبحانه : « یَا أَیُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَیْ ءٌ عَظِیمٌ... » إلی قوله : « وَلکِنَّ عَذَابَ اللّه ِ شَدِیدٌ »(2)، وقوله عزّ وجلّ : « وَاتَّقُوْا یَوْماً تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَی اللّه ِ ثُمَّ تُوَفَّی کُلُّ نَفْسٍ مَا کَسَبَتْ وَهُمْ لاَ یُظْلَمُونَ »(3)، وقوله تعالی : « یَا أَیُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمْ وَاخْشَوْا یَوْماً لاَ یَجْزِی وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلاَ مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَیْئاً... »(4) إلی آخر الآیة، وقوله تعالی : « إِنَّ الَّذِینَ یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِی سَیَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِینَ... »(5) الآیة(6) .

معانی الجدال

أمّا الجدال ومعانیه فی کتاب اللّه تعالی، فقوله(7) : « وَإِنَّ فَرِیقاً مِنَ الْمُؤْمِنِینَ لَکَارِهُونَ * یُجَادِلُونَکَ فِی الْحَقِّ بَعْدَ ما تَبَیَّنَ کَأَنَّما یُساقُونَ إِلَی الْمَوْتِ وَهُمْ یَنْظُرُونَ »(8) .

ولمّا خرج رسول اللّه صلی الله علیه و آله إلی بدر کان خروجه فی طلب العدوّ، وقال لأصحابه : إنّ اللّه عزّ وجلّ قد وعدنی أن أظفر(9) بالعیر أو بقریش، فخرجوا معه علی هذا(10) الحال، فلمّا أقبلت العیر وأمره اللّه بقتال قریش أخبر أصحابه فقال : إنّ قریشاً قد أقبلت، وقد وعدنی اللّه

سبحانه إحدی الطائفتین أنّها لکم، وأمرنی(11) بقتال قریش .

ص:141


1- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 26، مقدّمة المؤلّف .
2- الحجّ : 1 - 2 .
3- البقرة : 281 .
4- لقمان : 33 .
5- غافر : 60 .
6- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 26، مقدّمة المؤلّف . ولم یذکر الآیة الأخیرة .
7- لیست فی «ع»، «م» .
8- الأنفال : 5 - 6 .
9- فی «ع»، «م» : أظهر .
10- فی «ج»، «ش» : هذه.
11- فی «ع»، «م» : ویأمرنی .

قال : فجزعوا من ذلک، وقالوا : یا رسول اللّه، إنّا(1) لم نخرج علی أُهبة الحرب. قال :

وأکثر قوم منهم الکلام والجدال، فأنزل اللّه تعالی : « وَإِذْ یَعِدُکُمُ اللّه ُ إِحْدَی الطَّائِفَتَیْنِ أَنَّهَا لَکُمْ وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَیْرَ ذَاتِ الشَّوْکَةِ تَکُونُ لَکُمْ... » إلی قوله : « وَیَقْطَعَ دَابِرَ الْکَافِرِینَ »(2) .

وقوله(3) سبحانه : « قَدْ سَمِعَ اللّه ُ قَوْلَ الَّتِی تُجَادِلُکَ فِی زَوْجِهَا وَتَشْتَکِی إِلَی اللّه ِ »(4)، وقوله سبحانه: « وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ »(5) . ومثل هذا [ کثیر فی کتاب اللّه تعالی (6)] .

الاحتجاج علی الملحدین وأصناف المشرکین

[ وأمّا (7)] الاحتجاج علی الملحدین وأصناف المشرکین مثل قوله تعالی حکایة عن إبراهیم(8) علیه السلام : « أَلَمْ تَرَ إِلَی الَّذِی حَاجَّ إِبْرَاهِیمَ فِی رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللّه ُ الْمُلْکَ... »(9) إلی آخر الآیة . وقوله سبحانه حکایة عن الأنبیاء فی مجادلتهم(10) (لقومهم فی سورة الأعراف وغیرها)(11) . (وقوله تعالی حکایة)(12) عن قوم نوح علیه السلام : « یَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَکْثَرْتَ جِدَالَنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن کُنْتَ مِنَ الصَّادِقِینَ »(13) . ومثل هذا کثیر موجود فی مجادلة الأُمم للأنبیاء(14) .

أقسام القصص عن الأُمم

(وأمّا ما فی کتاب اللّه تعالی من القصص عن الأمم)(15) فإنّه ینقسم علی ثلاثة أقسام : (فمنه ما مضی)(16)، ومنه ما کان فی عصره، ومنه ما أخبر(17) اللّه تعالی به أنّه یکون من بعده .

ص:142


1- فی «ض»، «ع»، «م» : فإنّا .
2- الأنفال : 7 .
3- فی «ج»، «ش»، «ض» : وکقوله .
4- المجادلة : 1 .
5- النّحل : 125 .
6- عن بحار الأنوار 93 : 96 .
7- عن بحار الأنوار 93 : 96 .
8- فی «ض» : قول إبراهیم.
9- البقرة : 258 .
10- فی «ج»، «ش» : ومجادلتهم .
11- لیس فی «ع»، «م» .
12- لیس فی «ع»، «م» .
13- هود : 32 .
14- لیست فی «ع»، «م» .
15- لیس فی «ع»، «م» .
16- لیس فی «ض» . وفی «ج» : فمنه ما أخبر اللّه نبیَّه أ نّه کان فیما مضی.
17- فی «ش» : ما أخبرنا .

فأمّا ما مضی، فما حکاه اللّه تعالی فقال : « نَحْنُ نَقُصُّ عَلَیْکَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَیْنَا إِلَیْکَ هذَا الْقُرْآنَ »(1)، ومنه قول موسی لشعیب علیهماالسلام : « فَلَمَّا جَاءَهُ وَقَصَّ عَلَیْهِ الْقَصَصَ قَالَ لاَ تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ »(2)، ومنه ما أنزل اللّه من ذکر شرائع الأنبیاء وقصصهم وقصص أُممهم، حکایة(3) عن آدم إلی نبیّنا صلی الله علیه و آله (وعلیهم أجمعین)(4).

وأمّا الذی کان فی عصر النّبیّ صلی الله علیه و آله، فمنه ما أنزل اللّه تعالی فی مغازیه وأصحابه وتوبیخهم ومدح من مدح منهم، وذمّ من ذمّ منهم، وما کان من خیر وشرّ، وقصّة کلّ فریق

منهم، مثل(5) ما قصّ من قصّة غزاة بدر، وأُحد، وخیبر، وحُنین وغیرها من المواطن فی الحروب، ومباهلة النّصاری، ومحاربة(6) الیهود، وغیرها(7) (ممّا لو شرح)(8) لطال به الکتاب .

وأمّا قصص ما یکون بعده، فهو کلّ ما حدث بعده ممّا أخبر النّبیّ(9) صلی الله علیه و آله به، وما لم یخبر، والقیامة وأشراطها، وما یکون من الثّواب والعقاب وأشباه ذلک .

ضرب الأمثال

وأمّا ما فی کتاب اللّه تعالی من ضرب الأمثال، فمثل قوله تعالی : « ضَرَبَ اللّه ُ مَثَلاً کَلِمَةً طَیِّبَةً کَشَجَرَةٍ طَیِّبَةٍ... »(10) (إلی آخر الآیة)(11)، وقوله تعالی : « مَثَلُ مَا یُنْفِقُونَ فِی هذِهِ الْحَیَاةِ الدُّنْیَا

کَمَثَلِ رِیحٍ فِیهَا صِرٌّ أَصَابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ... »(12) الآیة، وکقوله(13) : « اللّه ُ نُورُ السَّموَاتِ

وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ کَمِشْکَاةٍ فِیهَا مِصْبَاحٌ... »(14) إلی آخر الآیة، وإنّما ضرب اللّه سبحانه هذه

ص:143


1- یوسف : 3 .
2- القصص : 25 .
3- فی «ع»، «م» : حکایته .
4- لیس فی «ع»، «م» .
5- لیست فی «ض» .
6- فی «ض» : ومحاورة .
7- فی «ش» : وغیرهما . وفی «ض» : وغیره .
8- فی «ج» : لو یشرح .
9- لیست فی «ج»، «ش»، «ع»، «م» .
10- إبراهیم : 24 .
11- فی «ج» : الآیة .
12- آل عمران : 117 .
13- فی «ج» : وقوله .
14- النّور : 35 .

الأمثال للنّاس (فی کتابه)(1) لیعتبروا بها، ویستدلّوا بها علی ما أراده منهم من الطّاعة، وهو کثیر فی کتابه تعالی .

ص:144


1- لیس فی «ج»، «ش» .

التّنزیل والتّأویل

معنی التّنزیل والتّأویل

وأمّا ما فی کتابه تعالی فی معنی (التنزیل والتأویل)(1) : فمنه ما تأویله فی تنزیله، (ومنه

ما تأویله قبل تنزیله)(2)، ومنه ما تأویله مع تنزیله، ومنه ما تأویله بعد تنزیله.

ما تأویله فی تنزیله

فأمّا الّذی تأویله فی تنزیله، فهو کلّ آیة محکمة نزلت فی (تحریم أمر)(3) من الأُمور المتعارفة الّتی کانت فی أیّام العرب تأویلها فی تنزیلها، فلیس یحتاج فیها إلی تفسیر أکثر من تأویلها، وذلک مثل قوله تعالی فی التّحریم : « حُرِّمَتْ عَلَیْکُمْ أُمَّهَاتُکُمْ وَبَنَاتُکُمْ وَأَخَوَاتُکُمْ... »(4) الآیة، وقوله تعالی : « إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِیرِ... »(5) الآیة، وقوله تعالی : « یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّه َ وَذَرُوا مَا بَقِیَ مِنَ الرِّبَا »(6)، وقوله(7) : « وَأَحَلَّ اللّه ُ الْبَیْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا »(8)، وقوله تعالی : « قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّکُمْ عَلَیْکُمْ أَلاَّ تُشْرِکُوا بِهِ شَیْئاً... » (إلی قوله : « لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ »(9) )(10). ومثل ذلک فی القرآن کثیر ممّا حرّم اللّه

ص:145


1- فی «ج»، «ش» : التأویل والتنزیل .
2- لیس فی «ع» .
3- فی «ج» : التّحریم .
4- النّساء : 23 .
5- النّحل : 115 .
6- البقرة : 278 .
7- فی النّسخ : إلی قوله، والمثبت هو المناسب .
8- البقرة : 275 .
9- الأنعام : 151 - 152 .
10- فی «ج»، «ش» : إلی آخر الآیة .

سبحانه، لا یحتاج المستمع إلی مسألة عنه(1) .

(وقوله عزّ وجلّ فی معنی التّحلیل)(2) : ( « أُحِلَّ لَکُمْ صَیْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعاً لَکُمْ وَلِلسَّیَّارَةِ »(3)، وقوله سبحانه)(4) : « وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا »(5)، وقوله تعالی : « یَسْأَلُونَکَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَکُمُ الطَّیِّبَاتُ وَمَا عَلَّمْتُم مِنَ الْجَوَارِحِ مُکَلِّبِینَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَکُمُ اللّه ُ... »(6) الآیة، وقوله تعالی : « وَطَعَامُکُمْ حِلٌّ لَهُمْ »(7)، وقوله تعالی : « یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَکُمْ بَهِیمَةُ الأَنْعَامِ إِلاَّ مَا یُتْلَی عَلَیْکُمْ غَیْرَ مُحِلِّی الصَّیْدِ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ »(8)، وقوله تعالی : « أُحِلَّ لَکُمْ لَیْلَةَ الصِّیَامِ الرَّفَثُ إِلَی نِسَائِکُمْ »(9)، وقوله تبارک وتعالی : « یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاَ تُحَرِّمُوا

طَیِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللّه ُ لَکُمْ »(10)، ومثل هذا کثیر فی (کتاب اللّه)(11) تعالی.

ما تأویله قبل تنزیله

وأمّا الّذی تأویله قبل تنزیله، فمثل قوله تعالی فی الأُمور الّتی حدثت فی عصر رسول اللّه صلی الله علیه و آله ممّا لم یکن اللّه أنزل فیها حکماً مشروحاً، ولم یکن عند النّبیّ صلی الله علیه و آله فیها شیء، ولا عُرِف ما وجب فیها(12)، مثل ذلک فی الیهود من بنی قُرَیظة والنَّضیر ؛ وذلک أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله لمّا هاجر إلی المدینة کان بها ثلاث بطون من الیهود من بنی هارون، منهم(13) : بنو قُریظة،

(وبنو النَّضیر)(14)، وبنو القَینقاع، فلمّا دخلت الأوس والخزرج فی الإسلام جاءت الیهود إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله فقالوا : یا محمّد(15)، قد أحببنا(16) أن نهادنک إلی أن نری ما یصیر إلیه أمرک،

ص:146


1- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 13، مقدّمة المؤلّف .
2- لیس فی «ج» .
3- المائدة : 96 .
4- لیس فی «ع»، «م» .
5- المائدة : 2 .
6- المائدة : 4 .
7- المائدة : 5 .
8- المائدة : 1 .
9- البقرة : 187 .
10- المائدة : 87 .
11- فی «ش» : کتابه .
12- فی «ش» : منها .
13- لیست فی «ش» .
14- لیس فی «ج» .
15- فی النّسخ زیادة «یا رسول اللّه»، سوی «ض» بدون یاء النداء . والمثبت عن بحار الأنوار 93 : 69 وهو الأصوب .
16- فی «ج» : جئنا .

فأجابهم رسول اللّه صلی الله علیه و آله تکرّماً، وکتب لهم کتاباً أنّه قد هادنهم وأقرّهم علی دینهم لا یتعرّض

لهم وأصحابه بأذیّة، وضمّنوهم عن نفوسهم أنّهم لا یکیدونه بوجه من الوجوه، ولا لأحد

من أصحابه . وکانت الأوس حلفاء بنی قُریظة، والخزرج حلفاء بنی النَّضیر، وبنو النضیر

أکثر عدداً من بنی قریظة وأکثر أموالاً، وکانت عدّتهم ألف مقاتل، وکانت عدّة بنی قریظة

مائة مقاتل، وکان إذا وقع بینهم قتل لم یَرضَ بنو النضیر أن یکون قتیل بقتیل، بل یقولون : نحن أشرف وأکثر وأقوی وأعزّ .

ثمّ اتّفقوا بعد ذلک أن یکتبوا بینهم کتاباً یشرطون فیه : أیّما رجل من بنیالنّضیر قتل

رجلاً من بنی قریظة دفع نصف الدّیة، وحُمِّم وجهه - ومعنی حُمِّم وجهه : سخم وجهه بالسّواد، ومعناه حُمِّم بالفحم - ویُقعَد علی حمار ویُحوَّل وجهه إلی ذنب الحمار، ونودی علیه فی الحیّ ؛ وأیّما رجل من بنی قریظة قتل رجلاً من بنی النّضیر کان علیه الدّیة کاملة، وقُتل القاتل مع دفع(1) الدّیة .

فلمّا هاجر رسول اللّه صلی الله علیه و آله إلی المدینة ودخل الأوس والخزرج فی دین الإسلام وثب رجل من بنی قریظة علی رجل من بنی النّضیر فقتله، فبعث بنو النّضیر إلی بنی قریظة :

«ابعثوا لنا بقاتل صاحبنا لنقتله، وابعثوا إلینا بالدّیة»، فامتنعوا من ذلک وقالوا : لیس هذا حکم اللّه فی التّوراة، وإنّما هذا حکم ابتدعتموه، ولیس(2) لکم علینا إلاّ الدّیة أو القتل، فإن رضیتم بذلک وإلاّ فبیننا وبینکم محمّد صلی الله علیه و آله نتحاکم إلیه جمیعاً .

فبعث(3) بنو النّضیر إلی عبداللّه بن أُبیّ بن سلول - وکان رأس المنافقین - فقالوا(4) : قد علمتَ ما بیننا من الحلف والموادعة، وقد کنّا لکم (یا معاشر الأنصار من الخزرج أنصاراً

علی من آذاکم)(5)، وقد امتَنَعَت علینا بنو قریظة بما شرطناه علیهم، ودَعَونا إلی حکم محمّد،

وقد رضینا به، فاسأله أن لا ینقض شرطنا. فقال لهم عبد اللّه بن أُبیّ بن سلول : ابعثوا إلیّ

ص:147


1- لیست فی «ع» .
2- فی «ج»، «ش» : وإنّما .
3- فی «ض»، «ع»، «م» : قال فبعث .
4- فی «ع»، «م» : فقالوا له .
5- فی «ج» : یا معشر الخزرج أنصاراً علی أذاکم . وفی «ض» : یا معشر الأنصار من أذاکم . وجملة «علی من آذاکم» بدلها فی «ع»، «م» «علی رأس أذاکم» .

رجلاً منکم لیحضر کلامی وکلام محمّد، فإن علمتم أنّه یحکم لکم ویقرّکم علی ما کنتم

علیه، فارضوا به، وإن(1) لم یفعل فلا ترضوا بحکمه(2) .

وجاء عبد اللّه بن أُبیّ بن سلول إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله ومعه رجل من الیهود، فقال : یا رسول اللّه، إنّ هؤلاء الیهود لهم العدد والعدّة والمَنَعَة، وقد کانوا کتب بینهم کتابُ شرطٍ(3) اتّفقوا علیه فیما بینهم ورضوا جمیعاً به، وهم صائرون إلیک، فلا تنقض علیهم شرطهم . فاغتمّ من کلامه

ولم یُجِبه ودخل صلی الله علیه و آله منزله، فأنزل اللّه علیه : « یَا أَیُّهَا الرَّسُولُ لاَ یَحْزُنْکَ الَّذِینَ یُسَارِعُونَ فِی الْکُفْرِ مِنَ الَّذِینَ (قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ »(4)، یعنی تعالی عبد اللّه بن أُبیّ بن سلول(5) .

ثمّ قال سبحانه : « وَمِنَ الَّذِینَ)(6) هَادُوا سَمَّاعُونَ لِلْکَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِینَ »(7)، یعنی به الرّجل الیهودیّ الّذی وافی مع عبد اللّه بن أُبیّ بن سلول لیسمع ما یقول رسول اللّه صلی الله علیه و آله من الجواب لعبد اللّه .

وقال : « لَمْ یَأْتُوکَ یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَواضِعِهِ یَقُولُونَ إِنْ أُوتِیتُمْ هذَا فَخُذُوهُ وَإِن لَمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا وَمَن یُرِدِ اللّه ُ فِتْنَتَهُ فَلَن تَمْلِکَ لَهُ مِنَ اللّه ِ شَیْئاً أُولئِکَ الَّذِینَ لَمْ یُرِدِ اللّه ُ أَن یُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِی الدُّنْیَا خِزْیٌ وَلَهُمْ فِی الاْخِرَةِ عَذَابٌ عَظِیمٌ... » إلی قوله تعالی : « فَلَن یَضُرُّوکَ شَیْئاً »(8) .

وجعل سبحانه الأمر إلی رسول اللّه (9) صلی الله علیه و آله (إن شاء أن یحکم بینهم، و)(10) إن شاء أعرض عنهم . ثمّ قال تعالی : « وَإِنْ حَکَمْتَ فَاحْکُمْ بَیْنَهُم بِالْقِسْطِ إِنَّ اللّه َ یُحِبُّ الْمُقْسِطِینَ * وَکَیْفَ

ص:148


1- فی «ج»، «ش»، «ع»، «م» : فإن .
2- فی «ع»، «م» : لحکمه .
3- فی «ع»، «م» : شرطوا .
4- المائدة : 41 .
5- عن أبی عبداللّه علیه السلام قال : لمّا مات عبد اللّه بن أُبیّ بن سلول حضر النّبیّ صلی الله علیه و آله جنازته، فقال عمر لرسول اللّه صلی الله علیه و آله : یا رسول اللّه، ألم ینهک اللّه أن تقوم علی قبره ؟! فسکت، فقال : یا رسول اللّه، ألم ینهک اللّه أن تقوم علی قبره ؟! فقال له صلی الله علیه و آله : ویلک ! وما یدریک ما قلت ؟! إنّی قلت : «اللّهمّ احشُ جوفه ناراً، واملأ قبره ناراً، وأصلِه ناراً» . قال أبو عبد اللّه علیه السلام : فأبدی من رسول اللّه ما کان یکره . الکافی 3 : 188 فی باب الصّلاة علی الناصب .
6- لیس فی «ش» .
7- المائدة : 41 .
8- المائدة : 41 - 42 .
9- فی «ض»، «ع»، «م» : إلی رسوله .
10- لیس فی «ع»، «م» .

یُحَکِّمُونَکَ وَعِنْدَهُمُ التَّوْرَاةُ فِیهَا حُکْمُ اللّه ِ ثُمَّ یَتَوَلَّوْنَ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ وَمَا أُولئِکَ بِالْمُؤْمِنِینَ * إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِیهَا هُدیً وَنُورٌ یَحْکُمُ بِهَا النَّبِیُّونَ الَّذِینَ أَسْلَمُوا لِلَّذِینَ هَادُوا وَالرَّبَّانِیُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِن کِتَابِ اللّه ِ وَکَانُوا عَلَیْهِ شُهَدَآءَ فَلاَ تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلاَ تَشْتَرُوا بِآیَاتِی ثَمَناً قَلِیلاً وَمَن لَمْ یَحْکُم بِمَا أَنْزَلَ اللّه ُ فَأُولئِکَ هُمُ الْکَافِرُونَ * وَکَتَبْنَا عَلَیْهِمْ فِیهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَیْنَ بِالْعَیْنِ وَالأَنْفَ بِالأَنْفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ کَفَّارَةٌ لَهُ وَمَن لَمْ یَحْکُم بِمَا أَنْزَلَ اللّه ُ فَأُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ * وَقَفَّیْنَا عَلَی آثَارِهِم بِعِیسَی ابْنِ مَرْیَمَ مُصَدِّقاً لِمَا بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَیْنَاهُ الإِنْجِیلَ »(1) .

الظِّهار

وأمّا المظاهرة فی کتاب اللّه تعالی، (فإنّ العرب کانت)(2) إذا ظاهر رجل منهم(3) امرأته حرمت علیه إلی آخر الأبد، فلمّا هاجر رسول اللّه صلی الله علیه و آله کان بالمدینة رجل من الأنصار یقال له : أوس بن الصّامت، وکان أوّل رجلٍ ظاهَرَ فی الإسلام، (وکان کبیر السّنّ به ضعف)(4)، فجری بینه وبین امرأته(5) کلام، وکانت امرأته تسمّی : خولة بنت ثعلبة الأنصاریّ، فقال لها أوس : أنتِ علَیَّ کظَهْر أُمّی. ثمّ(6) إنّه ندم علی ما کان منه، فقال : وَیْحَکِ إنّا کنّا فی الجاهلیّة تحرم علینا الأزواج فی مثل هذا من قبل الإسلام، فلو أتیتِ رسولَ اللّه صلی الله علیه و آله تسألیه عن ذلک،

فجاءت خولة بنت ثعلبة إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله فقالت : یا رسول اللّه، زوجی ظاهر منّی وهو أبو أولادی وابن عمّی، وقد کان هذا الظِّهار فی الجاهلیّة یحرّم الزّوجات علی الأزواج أبداً، فقال لها (رسول اللّه صلی الله علیه و آله )(7) : ما أظنّک إلاّ وقد حرمت علیه إلی آخر الأبد، فَجزِعَت (من ذلک)(8) جزعاً شدیداً وبکت. ثمّ قامت فرفعت یدیها إلی السّماء وقالت : إلی اللّه أشکو فراق

ص:149


1- انظر ذلک فی تفسیر القمّیّ 1 : 168 - 170، والآیات : 42 - 46 فی سورة المائدة .
2- فی «ج» : فإنّه کانت .
3- لیست فی «ج» .
4- لیس فی «ج»، «ش» .
5- فی «ض»، «ع»، «م» : أهله .
6- فی النّسخ : ثمّ قال : والمثبت عن البحار.
7- لیس «ج»، «ع»، «م» .
8- عن «ج» .

زوجی، فرحمها أهل البیت وبکوا لبکائها، فأنزل اللّه تعالی علی نبیّه صلی الله علیه و آله : « قَدْ سَمِعَ اللّه ُ قَوْلَ الَّتِی تُجَادِلُکَ فِی زَوْجِهَا وَتَشْتَکِی إِلَی اللّه ِ وَاللّه ُ یَسْمَعُ تَحَاوُرَکُمَا إِنَّ اللّه َ سَمِیعٌ بَصِیرٌ... »(1) إلی قوله : « وَالَّذِینَ یُظَاهِرُونَ مِن نِسَائِهِمْ ثُمَّ یَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِیرُ رَقَبَةٍ مِن قَبْلِ أَن یَتَمَاسَّا ذلِکُمْ تُوعَظُونَ بِهِ وَاللّه ُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ * فَمَن لَمْ یَجِدْ فَصِیَامُ شَهْرَیْنِ مُتَتَابِعَیْنِ مِن قَبْلِ أَن یَتَمَاسَّا فَمَن لَمْ یَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّینَ مِسْکِیناً »(2)، فقال لها(3) صلی الله علیه و آله : قولی لأوس بن الصّامت زوجک یعتق

نسمة، فقالت : یا رسول اللّه، وأنّی له نسمة، لا واللّه ما له خادم غیری . قال : فیصوم شهرین متتابعین . قالت : إنّه شیخ کبیر لا یقدر علی الصّیام . قال : فمُرِیه (أن یتصدّق)(4) علی ستّین مسکیناً . (قالت : وأنّی له الصّدقة، فواللّه ما بین لابَتَیها أحوَج منّا . قال : فقولی له فلیَمضِ إلی أُمّ المنذر فلیأخذ منها شطر وسق تمر، فلیتصدّق علی ستّین مسکیناً )(5). قال : فعادت إلی أوس، فقال لها : ماوراک ؟ قالت : خیرٌ وأنتَ ذمیمٌ، إنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله یأمرک أن تمضی إلی أُمّ المنذر فتأخذ منها شطر وسق تمراً فتتصدّق(6) به علی(7) ستّین مسکیناً، وإنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله لمّا شکوا إلیه الفقر أطلقه لهم(8) .

اللِّعان

ومثل ذلک فی اللّعان أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله لمّا رجع من غزاة تبوک قام إلیه عُوَیمر بن الحارث العَجْلانیّ، فقال : یا رسول اللّه، إنّ امرأتی زَنَت بشریک بن السّمحاء(9)، فأعرض

عنه، فأعاد علیه القول فأعرض عنه، فأعاده ثالثة فقام صلی الله علیه و آله ودخل، فنزل اللِّعان، فخرج

ص:150


1- المجادلة : 1 .
2- المجادلة : 3 - 4 .
3- لیست فی «ج»، «ش» .
4- فی «ع»، «م» : فلیتصدّق .
5- لیس فی «ش» .
6- فی «ع»، «م» : فلتصدّق .
7- لیست فی «ض» .
8- انظر ذلک فی تفسیر القمّیّ 2 : 353 - 354، وعنه فی تفسیر البرهان 7 : 470 وهو فیهما باختصار .
9- فی «ج»، «ض»، «ع»، «م» : السّمخاط، وفی «ش» : السّمحاط، والمثبت عن تفسیر القمّیّ 2 : 98، والإصابة فی تمییز الصحابة 2 : 150 .

إلیه فقال : ائتنی بأهلک، فقد أنزل اللّه فیکما قرآناً، فمضی (وأتی بأهله)(1) (وأتی معها قومُها، وکانت (فی شرف)(2) من الأنصار، فوافَوا رسول اللّه صلی الله علیه و آله وهو)(3) یصلّی العصر، فلمّا فرغ أقبل علیهما وقال لهما : تقدّما إلی المنبر فلاعِنا، فتقدّم عُویمر إلی المنبر، فتلا علیهما

رسولُ اللّه صلی الله علیه و آله آیة اللِّعان : « وَالَّذِینَ یَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ وَلَمْ یَکُن لَّهُمْ شُهَدَاءُ إِلاَّ أَنفُسُهُمْ فَشَهَادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهَادَاتٍ بِاللّه ِ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِینَ »(4) فیما رماها به(5)، (فشهد « وَالْخَامِسَةُ أَنَّ لَعْنَتَ اللّه ِ عَلَیْهِ إِن کَانَ مِنَ الْکَاذِبِینَ »(6) . قال : فالتفت إلیها صلی الله علیه و آله وقال لها : ادفعی عنک العذاب وإلاّ

رجمناک، قال: فالتَفَتَت إلی قومها فقالت: واللّه لست بناکسةٍ رؤوس هؤلاء الفتیة، فشهدت

أربع شهادات باللّه أنّه لمن الکاذبین فیما رماها به)(7)، فقال لها رسول اللّه صلی الله علیه و آله : إلعَنی نفسک بالخامسة، فشهدت وقالت فی الخامسة : « أَنَّ غَضَبَ اللّه ِ عَلَیْهَا إِن کَانَ مِنَ الصَّادِقِینَ »(8) فیما رمانی(9) به، فقال لهما رسول اللّه صلی الله علیه و آله : اذهبا ولن یحلّ لکِ، ولن تحلّی له أبداً، فقال عویمر : یا رسول اللّه، فالّذی أعطیتُها ؟ فقال له : إن کنت صادقاً فهو لها بما استحللته من فرجها، وإن کنت کاذباً فهو أبعد لک منه، (وفرّق بینهما)(10) .

التّرهُّب وحُکمه

ومثله أنّ قوماً من أصحاب رسول اللّه

صلی الله علیه و آله ترهّبوا وحرموا(11) أنفسهم من طیّبات الدّنیا، وحلفوا علی ذلک أنّهم لا یرجعون إلی ما کانوا علیه أبداً، ولا یدخلون فیه بعد وقتهم ذلک، منهم عثمان بن مظعون، وسلمان، وتمام عشرة من المهاجرین والأنصار، فأمّا عثمان بن

ص:151


1- لیس فی «ض» .
2- لیس فی «ض» .
3- لیس فی «م» .
4- النّور : 6 .
5- لیست فی «ض» .
6- النّور : 7 .
7- عن «ض» .
8- النّور : 9 .
9- فی «ج»، «ش» : رماها .
10- انظر تفسیر القمّیّ 2 : 98 - 99، وعنه فی تفسیر البرهان 5 : 367 - 368 . وما بین القوسین لیس فی «ج»، «ش» .
11- فی «ج»، «ش» : وأحرموا .

مظعون فحرّم علی نفسه النّساء، (والآخرون حرّموا)(1) (علی أنفسهم)(2) الإفطار بالنّهار، إلی غیر ذلک من مشاقّ التکلیف .

فجاءت امرأة عثمان بن مظعون إلی بیت أُمّ سلمة - وکانت امرأة جمیلة - (فنظرت إلیها أُمّ سلمة)(3) وقالت لها : لِمَ عَطَّلتِ نفسکِ من الطَّیب والصِّبغ والخِضاب وغیره ؟ فقالت : لأنّ عثمان بن مظعون زوجی ما قربنی منذ کذا وکذا. قالت أُمّ سلمة : ولِمَ ذا ؟ قالت : لأنّه قد حرّم علی نفسه النّساء وتَرهَّب، فأخبرت أُمُّ سلمةَ رسولَ اللّه صلی الله علیه و آله بذلک، فخرج إلی أصحابه وقال: أترغبون عن النّساء؟ إنّی آتی النّساء، وأُفطر بالنّهار، وأنام باللّیل(4)، فمن رغب عن سنّتی فلیس منّی، وأنزل اللّه تعالی : « یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاَ تُحَرِّمُوا طَیِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللّه ُ لَکُمْ وَلاَ تَعْتَدُوا إِنَّ اللّه َ لاَ یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ * وَکُلُوا مِمَّا رَزَقَکُمُ اللّه ُ حَلاَلاً طَیِّباً وَاتَّقُوا اللّه َ الَّذِی أَنْتُمْ بِهِ مُؤْمِنُونَ »(5) .

فقالوا : یا رسول اللّه، إنّا قد حَلَفنا علی ذلک، فأنزل اللّه عزّ وجلّ : « لاَ یُؤَاخِذُکُمُ اللّه ُ بِاللَّغْوِ فِی أَیْمَانِکُمْ... » إلی قوله : « ذلِکَ کَفَّارَةُ أَیْمَانِکُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَیْمَانَکُمْ »(6) .

حکم النّبیّ صلی الله علیه و آله بما أراه اللّه

ومثله أنّ قوماً من الأنصار کانوا یُعرفون ببنی أُبَیرق، وکانوا منافقین قد أظهروا الإسلام(7) وأسرّوا النّفاق، وهم ثلاثة إخوة، یقال لهم : بشر ومبشّر(8) وبشیر . وکان بشر(9) یکنّی أبا طعمة، وکان رجلاً خبیثاً(10) شاعراً . قال : فَنَقبوا علی رجل من الأنصار یقال له : رفاعة بن زید بن عامر، وکان عمّ قَتادة بن النّعمان الأنصاریّ، وکان قتادة ممّن شهد بدراً، فأخذوا

ص:152


1- فی «ج»، «ش» : والآخر حرّم .
2- عن «ض» .
3- لیس فی «ش» .
4- فی «ج»، «ش»، «ع»، «م» : اللّیل .
5- المائدة : 87 - 88 .
6- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 179 - 180 . والآیة : 89 فی سورة المائدة .
7- فی «ج»، «ش» : الإیمان .
8- لیست فی «ع» .
9- فی «ض» : بشیر .
10- فی «ع»، «م» : خسیساً .

طعاماً کان قد(1) أعدّه لعیاله وسیفاً ودرعاً .

فقال(2) رفاعة لابن أخیه قتادة : إنّ بنی أُبیرق قد فعلوا بی کذا وکذا(3)، فلمّا بلغ بنی أُبیرق ذلک جاءوا إلیهما وقالوا لهما : إنّ هذا من عمل لبید بن سهل. وکان لبید بن سهل رجلاً صالحاً شجاعاً بطلاً، إلاّ أنّه فقیر لا مال له، فبلغ لبیداً قولُهُم فأخذ سیفه وخرج إلیهم، وقال لهم : یا بنی أُبیرق، أترموننی بالسّرق(4) وأنتم أولی به منّی ؟ واللّه ِ واللّه ِ(5) لتبیّننّ ذلک أو لأُمکّننّ سیفی

منکم . فلم یزالوا یلاطفونه(6) حتّی رجع عنهم، وقالوا له : أنت بریء من هذا .

فجاء قتادة بن النّعمان إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله فقال له : بأبی أنت وأمّی، إنّ أهل بیت منّا نقبوا علی عمّی وأخذوا له کذا وکذا، وهم أهل بیت (سوء، وذکرهم بقبیح)(7) . فبلغ ذلک بنی أُبیرق فمشوا إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله ومعهم رجل من بنی(8) عمّهم یقال له : (أُسید بن عروة)(9)، وکان رجلاً فصیحاً خطیباً، فقال : یا رسول اللّه، إنّ قتادة بن النّعمان عمد إلی أهل بیت منّا لهم حسب ونسب وصلاح، فرماهم بالسّرق(10)، وذکرهم بالقبیح، وقال فیهم غیر الواجب، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله : إن کان ما قلته حقّاً فبئس ما صنع .

فاغتمّ قتادة من ذلک ورجع إلی عمّه فقال : یا(11) لیتنی متّ ولم أکن کلّمت رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی هذا، فأنزل اللّه تعالی : « إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَیْکَ الْکِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاکَ اللّه ُ وَلاَ تَکُن لِلْخَائِنِینَ خَصِیماً * وَاسْتَغْفِرِ اللّه َ إِنَّ اللّه َ کَانَ غَفُوراً رَحِیماً * وَلاَ تُجَادِلْ عَنِ الَّذِینَ یَخْتَانُونَ أَنْفُسَهُمْ إِنَّ اللّه َ لاَ یُحِبُّ مَن کَانَ خَوَّاناً أَثِیماً... »(12) إلی قوله : « وَکَانَ فَضْلُ اللّه ِ عَلَیْکَ عَظِیمَاً »(13) .

ص:153


1- لیست فی «ج»، «ش» .
2- فی «م» : فقال له .
3- لیست فی «ض»، «ع»، «م» .
4- فی «ج» : بالسرقة .
5- القَسَم الثّانی لیس فی «ع»، «م» .
6- فی «ج»، «ش» : یلاقونه، وفی «ع»، «م» : یلاطفوه .
7- فی «ض» : سوء قبیح .
8- لیست فی «ع»، «م» .
9- فی النّسخ : أشتر بن عروة، والمثبت عن تفسیر القمّیّ وتفسیر الصافی .
10- «ج» : بالسرقة .
11- لیست فی «ش» .
12- النّساء : 105 - 107 .
13- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 150 - 152، وعنه فی تفسیر الصّافی 1 : 496 - 497 . والآیة : 113 فی سورةالنّساء .

الموقف والتّلبیة

ومثله أنّ قریشاً کانوا إذا حجّوا وقفوا بالمزدلفة ولم یقفوا بعرفات . وکان تلبیتهم إذا أحرموا فی الجاهلیّة : «لبّیک اللّهمّ لبّیک، لا شریک لک لبّیک، إنّ الحمد والنّعمة لک»، فجاءهم إبلیس فی صورة شیخ وقال لهم : لیس هذا تلبیة أسلافکم . قالوا : کیف کانت تلبیة أسلافنا ؟

فقال : کانت «اللّهمّ لبّیک(1)، لبّیک إنّ الحمد والنّعمة لک(2) والملک لک(3)، لا شریک لک إلاّ شریکاً هو لک» .

فنفرت قریش من قوله، فقال : لا تنفروا من قولی، وعلی رسلکم حتّی آتی علی آخر کلامی، فقالوا له : قل، فقال : «إلاّ شریک هو لک، تملکه وما ملک»، ألا تَرَون أنّه یملک الشّریک والشّریک لا یملکه ؟ فرضیت قریش بذلک، فلمّا بعث اللّه سبحانه رسوله صلی الله علیه و آله نهاهم عن ذلک، وقال : إنّ هذا شریکٌ، فقالوا : لیس بشریک ؛ لأنّه لا یملکه(4) وما ملک، فأنزل اللّه سبحانه : « ضَرَبَ لَکُم مَثَلاً مِنْ أَنفُسِکُمْ هَل لَکُم مِن مَا مَلَکَتْ أَیْمَانُکُم مِن شُرَکَاءَ فِی مَا رَزَقْنَاکُمْ

فَأَنتُمْ فِیهِ سَوَاءٌ... »(5) إلی آخر الآیة، فأعلمهم أنّهم لا یرضون بهذا، فکیف ینسبونه إلی اللّه (6) .

حدیث تمیم الدّاری

ومثله حدیث تمیم الدّاری مع ابن مندی وابن أبی ماریة وما کان من خبرهم فی السّفر، وکانا رجلین نصرانیّین، وتمیم الدّاری رجل من وجوه المسلمین، خرجوا فی سفر لهم، وکان مع(7) تمیم الدّاری خُرج له فیه متاع وآنیة منقوشة بالذّهب، وقلادة من ذهب أُخرج معه(8) لیبیعه فی بعض أسواق العرب، فلمّا فصلوا عن(9) المدینة اعتلّ تمیم علّة شدیدة، فلمّا

حضرته الوفاة دفع جمیع ما کان معه إلی ابن مندی وابن أبی ماریة وأمرهما أن یوصلاه إلی

ص:154


1- فی «ج» : لبّیک اللّهمّ .
2- لیست فی «ج» .
3- لیست فی «ض»، «ع»، «م» .
4- عن «ض»، وفی سائر النّسخ : لا یملک .
5- الرّوم : 28 .
6- انظر تفسیر القمّیّ 2 : 154 .
7- لیست فی «ع»، «م» .
8- لیست فی «ش» .
9- فی «ج» : من .

أهله وذرّیّته .

فلمّا قدما إلی المدینة أخذا المتاع والآنیة والقلادة، فسألوهما : هل مرض صاحبکما مرضاً طویلاً (أنفق نفقة واسعة)(1) ؟ قالا : ما مرض إلاّ أیّاماً قلائل . قالوا : (فهل سرق منه شیء من متاعه فی سفره هذا ؟ قالا : لا لم یسرق منه شیء . قالوا)(2) : فهل اتّجر معکما فی سفره تجارة خسر فیها ؟ قالا : لا(3) لم یتّجر فی شیء . قالوا : فإنّا افتقدنا أفضل شیء کان معه آنیة منقوشة بالذهب وقلادة من ذهب، فقالا : أمّا الذی دفعه إلینا فقد أدّیناه إلیکم ! فقدَّموهما إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله (4) فأوجب علیهما الیمین، فحلفا(5) وخلّی سبیلهما .

وإنّ تلک (الآنیة والقلادة)(6) ظهرت علیهما، فجاء (أولیاء تمیم)(7) إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله فأخبروه، فأنزل اللّه عزّ وجلّ : « یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا شَهَادَةُ بَیْنِکُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ حِینَ الْوَصِیَّةِ اثْنَانِ ذَوَا عَدْلٍ مِنکُمْ أَوْ آخَرَانِ مِنْ غَیْرِکُمْ إِنْ أَنْتُمْ ضَرَبْتُمْ فِی الأَرْضِ فَأَصَابَتْکُمْ مُصِیبَةُ الْمَوْتِ »(8)، فأطلق سبحانه شهادة أهل الکتاب علی الوصیّة فقط إذا کان ذلک فی السّفر، ولم یجدوا أحداً من المسلمین عند حضور الموت .

ثمّ قال تعالی : « تَحْبِسُونَهُمَا مِن بَعْدِ الصَّلاَةِ »، (یعنی صلاة العصر، « فَیُقْسِمَانِ باللّه ِ »(9) أنّهما أحقّ بذلک)(10)، یعنی تعالی یحلفان باللّه أنّهما أحقّ بهذه الدّعوی منهما، وأنّهما کذبا فیما حلفا : و « لَشَهَادَتُنَا أَحَقُّ مِن شَهَادَتِهِمَا وَمَا اعْتَدَیْنَا إِنَّا إِذاً لَمِنَ الظَّالِمِینَ »(11) .

فأمر رسول اللّه صلی الله علیه و آله (أولیاء تمیم)(12) أن یحلفوا باللّه علی ما ادّعوه فحلفوا، فلمّا حلفوا أخذ رسول اللّه صلی الله علیه و آله الآنیة والقلادة من ابن مندی وابن أبی ماریة وردّهما إلی (أولی

ص:155


1- فی «ع»، «م» : انفقوا سعة .
2- لیس فی «ج»، «ش» .
3- لیست فی «ج»، «ض» .
4- فی «ج» زیادة : فأخبروه فأنزل اللّه تعالی .
5- لیست فی «ج» .
6- عن «ض»، وفی سائر النّسخ : القلادة والآنیة .
7- فی «ج»، «ش»، «ع»، «م» : أولیاؤهم .
8- المائدة : 106 .
9- المائدة : 106 .
10- لیس فی «ع»، «م» .
11- المائدة : 107 .
12- فی «ج»، «ش»، «ع»، «م» : أولیائهم .

تمیم)(1) .

ثمّ قال اللّه عزّ وجلّ : « ذلِکَ أَدْنَی أَن یَأْتُوا بِالشَّهَادَةِ عَلَی وَجْهِهَا أَوْ یَخَافُوا أَن تُرَدَّ أَیْمَانٌ بَعْدَ أَیْمَانِهِمْ وَاتَّقُوا اللّه َ وَاسْمَعُوا »(2) .

الإفک

ومنه الحدیث فی أمر عائشة وما رماها به عبد اللّه بن أُبیّ بن سلول و حسّان بن ثابت، ومسطح(3) بن أُثاثة(4)، فأنزل اللّه تعالی : « إِنَّ الَّذِینَ جَاؤُوا بِالاْءِفْکِ عُصْبَةٌ مِنکُمْ لاَ تَحْسَبُوهُ شَرّاً لَّکُم بَلْ هُوَ خَیْرٌ لَّکُمْ... »(5) إلی آخر الآیة، فکلّ ما کان من هذا وشبهه فی کتاب اللّه تعالی فهو تأویله قبل تنزیله . ومثله فی القرآن کثیر فی مواضع شتّی.

ما تأویله بعد تنزیله

وأمّا ما تأویله بعد تنزیله، فهی(6) الأُمور الّتی أخبر اللّه عزّ وجلّ بها(7) رسوله(8) صلی الله علیه و آله أنّها ستکون بعده، مثل ما أخبر به من أُمور النّاکثین(9) والقاسطین والمارقین والخوارج(10)، وقتل

ص:156


1- فی «ج»، «ش» : أولیائهم .
2- تفسیر القمّیّ 1 : 189 - 190، وانظر الکافی 7 : 5 . والآیة : 108 فی سورة المائدة .
3- فی «ش»، «ع»، «م» : مسلخ .
4- عن «ج»، وفی سائر النّسخ : أبانة .
5- انظر تفسیر القمّیّ 2 : 99 . والآیة : 11 فی سورة النّور . وهذه الرّوایة موافقه لما رواه العامّة، والّذی رواه الخاصّة هو أنّ هذه الآیة نزلت فی رمی عائشة لماریّة القبطیّة . انظر تفسیر البرهان 5 : 369 - 372، عن تفسیر القمّیّ، والهدایة الکبری للحضینیّ : 297، والخصال : 563، وبحار الأنوار 20 : 316 .
6- عن «ض»، وفی سائر النّسخ : فهو .
7- عن «ج»، «ش» .
8- فی «ج» : رسول اللّه .
9- عن «ج» .
10- کقوله صلی الله علیه و آله : یا علیّ، إنّک ستقاتل بعدی الناکثین والقاسطین والمارقین . تفسیر القمّیّ 1 : 283 .

عمّار(1)، وما جری ذلک المجری، وأخبار السّاعة(2) والرّجعة(3)، وصفات القیامة(4) .

ومثل(5) قوله تعالی : « هَلْ یَنْظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِیلَهُ یَوْمَ یَأْتِی تَأْوِیلُهُ »(6) ( « لاَ یَنْفَعُ نَفْساً إِیمَانُهَا لَمْ

تَکُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ کَسَبَتْ فِی إِیمَانِهَا خَیْراً »(7) .

وقوله تعالی)(8) : « یَوْمَ یَأْتِی تَأْوِیلُهُ یَقُولُ الَّذِینَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَنَا مِن شُفَعَاءَ فَیَشْفَعُوا لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَیْرَ الَّذِی کُنَّا نَعْمَلُ... »(9) الآیة .

(وقوله سبحانه : « وَلَقَدْ کَتَبْنَا فِی الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّکْرِ أَنَّ الأَرْضَ یَرِثُهَا عِبَادِیَ الصَّالِحُونَ »(10) )(11) .

وقوله تعالی : « وَنُرِیدُ أَن نَّمُنَّ عَلَی الَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا فِی الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِینَ * وَنُمَکِّنَ لَهُمْ فِی الْأَرْضِ وَنُرِیَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا کَانُوا یَحْذَرُونَ »(12) .

وقوله عزّ وجلّ : « وَعَدَ اللّه ُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ کَمَا

اسْتَخْلَفَ الَّذِینَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَیُمَکِّنَنَّ لَهُمْ دِینَهُمُ الَّذِی ارْتَضَی لَهُمْ... »(13) إلی آخر الآیة .

وقوله : « الم * غُلِبَتِ الرُّومُ * فِی أَدْنَی الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَیَغْلِبُونَ * فِی بِضْعِ سِنِینَ »(14)، فنزلت هذه الآیة ولم تکن غُلبت، وغلبت بعد ذلک(15) .

ص:157


1- کقوله صلی الله علیه و آله لعمّار : أبشِر یا أبا الیقظان، فإنّک أخو علیّ فی دیانته، ومن أفاضل أهل ولایته، ومن المقتولین فی محبّته، تقتلک الفئة الباغیة . تفسیر الإمام العسکریّ : 85، سفینة البحار 3 : 687 .
2- انظر أخبار السّاعة فی تفسیر القمّیّ 2 : 304 - 308 .
3- انظر أخبار الرّجعة فی بحار الأنوار 53 : 39 - 144 .
4- انظر أخبار صفات القیامة فی بحار الأنوار 7 : 54 - 340 .
5- «مثل» لیس فی «ع»، «م» .
6- الأعراف : 53 .
7- الأنعام : 158 .
8- لیس فی «ع»، «م» .
9- الأعراف : 53 .
10- الأنبیاء : 105 .
11- لیس فی «ج» .
12- القصص : 5 - 6 .
13- النّور : 55 . والآیة فی «ج»، «ش» إلی قوله : من بعد خوفهم أمناً .
14- الرّوم : 1 - 4 . والآیة فی «ج» إلی قوله : من قبل ومن بعد .
15- انظر ذلک فی تفسیر القمّیّ 2 : 152، وعنه فی تفسیر البرهان 6 : 144 وفیهما بتفصیل .

ومثله : « وَقَضَیْنَا إِلَی بَنِی إِسْرَائِیلَ فِی الْکِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِی الأَرْضِ مَرَّتَیْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً کَبِیراً »(1)، فهذه الآیات وأشباهها نزلت قبل تأویلها، وکلّ ذلک تأویله بعد تنزیله .

ما تأویله مع تنزیله

[ وأمّا ما تأویله مع تنزیله فمثل (2)] قوله تعالی : « یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّه َ وَکُونُوا مَعَ الصَّادِقِینَ »(3)، فیحتاج مَن سمع هذا التنزیل من رسول اللّه صلی الله علیه و آله أن یعرف هؤلاء الصّادقین الّذین أُمروا بالکینونة معهم، ویجب علی الرّسول صلی الله علیه و آله أن یدلّ علیهم، ویجب علی الأُمّة

حینئذٍ امتثال الأمر .

ومثله قوله تعالی : « أَطِیعُوا اللّه َ وَأَطِیعُوا الرَّسُولَ وَأُولِی الأَمْرِ مِنْکُمْ »(4)، فلم یستغنِ النّاسُ فی هذا المعنی بالتنزیل دون التّفسیر - کما استغنوا بالآیات المتقدّمة الّتی ذکرت فی آیات (ما تأویله(5) فی)(6) تنزیله، اللاّتی(7) ذکرناها فی الآیات المتقدّمة - حین بیّن لهم رسول اللّه صلی الله علیه و آله

أنّ(8) الولاة للأمر الّذین فرض اللّه طاعتهم من عترته المنصوص علیهم .

ومثله قوله تعالی : « وَأَقِیمُوا الصَّلاَةَ وَآتُوا الزَّکَاةَ »(9)، فلم یستغنِ النّاس عن بیان ذلک من رسول اللّه صلی الله علیه و آله . وحدود الصّلاة کیف یصلّونها، وعددها ورکوعها، وسجودها ومواقیتها، وما یتّصل بها، وکذلک الزّکاة والصّوم وفرائض الحجّ، وسائر الفرائض، إنّما أنزلها اللّه وأمر بها فی کتابه مجملةً غیر مشروحة للنّاس فی معنی التنزیل. وکان رسول اللّه صلی الله علیه و آله هو المفسّر لها والمعلّم للأُمّة کیف یؤدّونها . وبهذه الطریقة وجب علیه صلی الله علیه و آله تعریف الأُمّة الصّادقین عن اللّه عزّ وجلّ .

ص:158


1- الإسراء : 4 . والآیة فی «ض»، «ع»، «م» إلی قوله : مرّتین .
2- عن بحار الأنوار 93 : 78 .
3- التّوبة : 119 .
4- النّساء : 59 .
5- فی «ج» : ما تفسیره .
6- لیس فی «ش» .
7- فی «ج» : الّتی .
8- لیست فی «ج»، «ش» .
9- البقرة : 43 .

« وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِی الْقُرْآنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا یَزِیدُهُمْ إِلاَّ طُغْیَاناً کَبِیراً »(1)، ومثله قوله سبحانه فی سورة التّوبة : « وَمِنْهُمُ الَّذِینَ یُؤْذُونَ النَّبِیَّ وَیَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ قُلْ أُذُنُ خَیْرٍ لَکُمْ »(2)، ومثله قوله تعالی : « وَمِنْهُم مَن یَقُولُ ائْذَن لِی وَلاَ تَفْتِنِّی أَلاَ فِی الْفِتْنَةِ سَقَطُوا وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِیطَةٌ بِالْکَافِرِینَ »(3)، (ومثله(4) قوله عزّ وجلّ : « وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِینَةِ مَرَدُوا عَلَی النِّفَاقِ لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ »(5) )(6)، ومثل قوله عزّ وجلّ : « لاَ تَتَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللّه ُ عَلَیْهِمْ قَدْ یَئِسُوا مِنَ الاْخِرَةِ کَمَا یَئِسَ الْکُفَّارُ مِنْ أَصْحَابِ الْقُبُورِ »(7) .

فوجب علی الأمّة أن یعرفوا هؤلاء المُنَزّل فیهم هذه الآیات، من هم ؟ ومن غضب اللّه علیهم لیعرفوا بأسمائهم حتّی یتبرّؤا منهم ولا یتولّوهم ؟ قال اللّه تعالی : « وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً یَدْعُونَ إِلَی النَّارِ وَیَوْمَ الْقِیَامَةِ لاَ یُنصَرُونَ »(8) . ومثل ذلک کثیر فی کتاب اللّه تعالی من الأمر بطاعة الأصفیاء ونعتهم، والتبرّی ممّن خالفهم .

وقد خرج رسول اللّه صلی الله علیه و آله ممّا وجب علیه، ولم یمض (من الدّنیا)(9) حتّی بیّن(10) للأُمّة حال الأولیاء من أُولی الأمر، ونصّ علیهم وأخذ البیعة علی الأُمّة بالسّمع لهم والطّاعة، وأبان لهم أیضاً أسماء مَن نهاهم عن ولایتهم، فما أقلَّ من أطاع فی ذلک وما أکثر من عصی فیه، ومال إلی الدّنیا وزخرفها، فالویل لهم .

ما تأویله حکایة فی نفس تنزیله

وأمّا ما أنزل اللّه تعالی فی کتابه ممّا تأویله حکایة (فی نفس تنزیله)(11) وشرح معناه،

فمن

ص:159


1- الإسراء : 60 .
2- التّوبة : 61 .
3- التّوبة : 49 .
4- فی «ع» : ومثل .
5- التّوبة : 101 .
6- لیس فی «ج» .
7- الممتحنة : 13 .
8- القصص : 41 .
9- لیس فی «ج»، «ش» .
10- فی «ج» : تبیّن .
11- فی «ج» : عن تنزیله، وفی «ع»، «م» : عن نفس تنزیله .

ذلک قصّة أهل الکهف، وذلک أنّ قریشاً بعثوا ثلاثة نفر منهم(1) : نضر بن حارث بن کلدة، وعقبة بن أبی مُعیط، وعاص بن وائل(2) إلی یثرب وإلی نجران لیتعلّموا(3) من الیهود والنّصاری مسائل یلقونها علی(4) رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال لهم علماء الیهود (والنّصاری)(5) : سلوه (عن ثلاث مسائل)(6)؛ فإن أجابکم عنها فهو النّبیّ المنتظر الّذی أخبرت به التّوراة، ثمّ سلوه عن مسألة أُخری، فإن ادّعی علمها فهوکاذب، لأنّه لا یعلم علمها غیر اللّه . فقالوا : وما هذه (الثّلاث مسائل)(7) ؟ قالوا : سلوه عن فِتیة کانوا فی الزّمن الأوّل غابوا ثمّ ناموا، (کم مقدار ما ناموا إلی أن انتبهوا ؟ وکم عددهم؟ ولمّا انتبهوا ما الّذی صنعوا وصنعه قومهم ؟ وکم لهم من حیث

انتبهوا)(8) إلی یومنا هذا ؟ وما کانت قصّتهم ؟

وسلوه عن موسی بن عمران، کیف کان حاله مع العالم الّذی(9) اتّبعه(10) وفارقه ؟

وسلوه عن طائف طاف الشّرق والغرب من مطلع الشّمس إلی مغربها، من کان ؟ وکیف کان حاله ؟ ثمّ کتبوا لهم شرح حال(11) الثّلاث مسائل علی ما عندهم فی التّوراة، قالوا لهم : فالمسألة الأُخری ؟ قالوا : سلوه عن قیام السّاعة .

فقدم الثّلاثة نفر بالمسائل إلی قریش وهم قاطعون أن لا علم له بها، فمشت قریش إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله وهو فی الحِجر وعنده عمّه أبو طالب، فقالوا : یا أبا طالب، إنّ ابن أخیک محمّداً خالف قومه، وسفّه أحلامهم، وعاب آلهتهم وسبّها، وأفسد الشّباب من رجالهم،

وفرّق جماعتهم، وزعم أنّ أخبار(12) السّماء تأتیه . وقد جئناه بمسائل، فإن أخبرنا بها علمنا

ص:160


1- لیست فی «ض»، «ع»، «م» .
2- فی «ش» : عاص بن واثل، وفی «ض» : عاص بن واثلة، وفی «ع» : عامر بن وائلة، وفی «م» : عامل بن وائل، والمثبت عن «ج» وتفسیر القمّیّ .
3- فی «ع»، «م» : لیعلموا .
4- فی «ج» : إلی .
5- عن «ش» .
6- لیس فی «ش»، «ع»، «م» .
7- فی «ج» : المسائل الثّلاثة .
8- فی «ج» : حتّی انتبهوا .
9- فی «ض»، «ع»، «م» : حین .
10- فی «ج» : تبعه .
11- لیست فی «ج»، «ش» .
12- فی «ج» : أجناد .

أنّه صادق، وإن لم یخبرنا(1) بها علمنا أنّه کاذب، فقال لهم أبو طالب : دونکم فاسألوه عمّا بدا لکم تجدوه ملیّاً .

فقالوا: یا محمّد، أخبِرْنا عن فِتیةٍ کانوا فیالزّمان الأوّل (غابوا، ثمّ ناموا وانتبهوا)(2)، کم کان(3) عددهم ؟ وکم ناموا ؟ وما کان خبرهم مع قومهم ؟ وأخبِرْنا عن موسی والعالِم الّذی اتّبعه، کیف کانت قصّته معه ؟ وأخبِرنا عن طائفٍ طاف الشّرق والغرب من مطلع الشّمس إلی

مغربها، وکیف کان خبره ؟

فقال لهم(4) رسول اللّه صلی الله علیه و آله : إنّی لا أخبرکم بشیء إلاّ من عند ربّی، وإنّما أنتظر الوحی یجیء(5)، ثمّ أُخبرکم بهذا غداً، ولم یَستَثنِ (فی قوله : إن شاء اللّه)(6)، فاحتبس الوحی عنه(7) أربعین صباحاً(8) حتّی شکّ جماعة من أصحابه، واغتمّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله، وفرحت قریش بذلک، وأکثر المشرکون القولَ، فلمّا کان بعد أربعین صباحاً نزل علیه الوحی بسورة الکهف

وفیها قصص ثلاث مسائل، والمسألة الأخری، فتلاها علیهم .

فلمّا سمعوا بَهَرَهُم(9) ما سمعوه، فقالوا : قد(10) بیّنت فأحسنت، إلاّ أنّ المسألة (المفردة ما فهمنا الجواب عنها، فأنزل اللّه تعالی : « یَسْئَلُونَکَ عَنِ السَّاعَةِ)(11) أَیَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّی لاَ یُجَلِّیهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ ثَقُلَتْ فِی السَّموَاتِ وَالأَرْضِ لاَ تأْتِیکُمْ إِلاَّ بَغْتَةً یَسْئَلُونَکَ کَأَنَّکَ حَفِیٌّ عَنْهَا... » إلی قوله سبحانه : « وَلکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لاَ یَعْلَمُونَ »(12) .

ومثله قصّة عبد اللّه بن أُبیّ بن سلول، وذلک أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله لمّا خرج فی غزاة تبوک

ص:161


1- فی «ض» : یخبر.
2- لیس فی «ج»، وفی «ش» : ثمّ غابوا ثمّ ناموا وانتبهوا .
3- لیست فی «ش»، «ض» .
4- لیست فی «ع» .
5- لیست فی «ع»، «م» .
6- لیس فی «ج» .
7- لیست فی «ج» .
8- لیست فی «ع»، وهی فی «م» : یوماً .
9- فی «ض» : أحزنهم . وفی «ع»، «م» : بهزمهم .
10- لیست فی «ج»، «ش» .
11- لیس فی «ع» .
12- انظر ذلک فی تفسیر القمّیّ 2 : 31 - 34 . والآیة : 187 فی سورة الأعراف .

نزل فی منصرفه منزلاً قلیل الماء، وکان عبد اللّه بن أُبیّ بن سلول رجلاً شریفاً مطاعاً فی قومه، وکان یضرب قبّته وسط(1) العسکر فیجتمع إلیه قومه من الخزرج ومن کان علی مثل رأیه من المنافقین .

فاجتمع النّاس علی بئر (کانت فی ذلک المنزل)(2) قلیلة الماء، وکان فی العسکر رجل

(من المهاجرین)(3) یقال له : جهجهان بن وبر، فأدلی دلوه وأدلی معه(4) رجل یقال له : سنان(5) ابن عبد اللّه من الأنصار، فعلق دلوه بدلو جهجهان، فتواثبا وأخذ جهجهان شیئاً فضرب به رأس سنان(6) فشجّه شجّة مُوضِحة، وصاح جهجهان بقریش والمهاجرین . فسمع عبد اللّه بن أُبیّ بن سلول نداء المهاجرین، فقال : ما هذا ؟ فقالوا : جهجهان ینتدب(7) المهاجرین وقریشاً علی الخزرج والأوس . قال : أوَقَد فعلوها ؟! قالوا : نعم . قال : أما واللّه لقد کنت کارهاً لهذا المسیر . ثمّ أقبل علی قومه فقال لهم : قد قلت لکم(8) : لا تنفقوا علیهم حتّی ینفضّوا ویخرجوا عنکم، أما واللّه لئن رجعنا إلی المدینة لیخرجنّ الأعزُّ منها الأذلّ .

ولمّا سمع زید بن أرقم (ذلک جاء إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله )(9)، وکان زید (بن أرقم)(10) أصغرهم سنّاً ممّن کان فی مجلس عبد اللّه بن أُبیّ بن سلول، فقال زید(11) : یا رسول اللّه، قد علمتَ حال

عبد اللّه بن أُبیّ بن سلول فینا وشرفه، ولا یمنعنی ذلک أن أخبرک بما سمعت(12)، ثمّ أخبره بالخبر .

فأمر رسول اللّه صلی الله علیه و آله بالمسیر، فقال أصحابه : واللّه ِ ما هذا وقت مسیر، وإنّ ذلک لأمر حدث . ولمّا بلغ الأنصارَ ما قاله زید بن أرقم لرسول اللّه صلی الله علیه و آله لحق به سعد بن عُبادة وقال : یا رسول اللّه، إنّ زید بن أرقم کَذَبَ علی عبد اللّه بن أُبیّ بن سلول، وإن کان عبد اللّه قال شیئاً

ص:162


1- فی «ج»، «ش» : فی وسط .
2- لیس فی «ج»، «ش» .
3- لیس فی «ج»، «ش» .
4- لیست فی «ج»، «ش» .
5- فی «ع»، «م» : شبان .
6- فی «ع»، «م» : شبان .
7- فی «ج» : یندب .
8- لیست فی «ض»، «ع»، «م» .
9- لیس فی «ش» .
10- لیس فی «ج» .
11- لیست فی «ج» .
12- فی «ج» : سمعته .

من هذا فلا تکلّمه، فإنّا کنّا(1) نظمنا له من الجِزع الیمانیّ تاجاً له(2) لنتوجّه به(3) فیکون ملکاً علینا، فلمّا وافیتَ یا رسول اللّه رأی أنّک غلبته(4) علی أمر قد کان استتبّ له . ثمّ أقبل سعد علی زید فقال : یا زید، عمدت إلی شریفنا فکذبت علیه !

فلمّا نزل رسول اللّه صلی الله علیه و آله المنزلَ الثّانی مشی قوم عبد اللّه بن أُبیّ بن سلول إلیه فقالوا له : امضِ إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله حتّی(5) یستغفر لک، فلوی عبد اللّه بن أُبیّ بن سلول عنقه واستهزأ، فلم یزالوا به حتّی صار معهم(6) إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فحلف لرسول اللّه صلی الله علیه و آله أنّه لم یَقُل من ذلک شیئاً، وأنّ زید بن أرقم کذب علیه .

فأنزل اللّه تعالی : « إِذَا جَاءَکَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّکَ لَرَسُولُ اللّه ِ وَاللّه ُ یَعْلَمُ إِنَّکَ لَرَسُولُهُ وَاللّه ُ یَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِینَ لَکَاذِبُونَ * اتَّخَذُوا أَیْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَن سَبِیلِ اللّه ِ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا کَانُوا یَعْمَلُونَ... » إلی قوله : « سَوَاءٌ عَلَیْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَن یَغْفِرَ اللّه ُ لَهُمْ... »(7) إلی آخر السّورة، وهذا أبواب التنزیل والتأویل .

ص:163


1- لیست فی «ج» .
2- لیست فی «ج»، «ش» .
3- لیست فی «ض»، «ع»، «م» .
4- فی «ج» : قد غلبته .
5- لیست فی «ج» .
6- لیست فی «ج» .
7- انظر ذلک فی تفسیر القمّیّ 2 : 368 - 370 باختلاف کثیر فی ألفاظه . والآیات : 1 - 6 فی سورة المنافقون .

ردود علی من أنکر

الرّدّ علی من أنکر خلق الجنّة والنّار

وأمّا الرّدّ علی من أنکر خلق الجنّه والنّار، فقال اللّه تعالی : « عِندَ سِدْرَةِ الْمُنتَهَی * عِندَهَا

جَنَّةُ الْمَأْوَی »(1) .

وقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله : دخلتُ الجنّة فرأیت فیها(2) قصراً (من یاقوت أحمر)(3)، یُری داخله من خارجه، وخارجه من داخله من نوره !

فقلت : یا جبرئیل، لمن هذا القصر ؟ فقال : لمن أطاب الکلام، وأدام الصّیام، وأطعم

الطّعام، وتهجّد باللّیل والنّاس نیام .

فقلت : یا رسول اللّه، وفی أُمّتک من یطیق هذا ؟ فقال لی : أُدْنُ منّی، فدنوت فقال : أتدری(4) ما إطابة الکلام ؟ فقلت : اللّه ورسوله أعلم، فقال : هو «سبحان اللّه، والحمد للّه، ولا إله إلاّ اللّه، واللّه أکبر»، أتدری ما إدامة الصّیام ؟ فقلت : اللّه ورسوله أعلم، فقال : «من صام شهر رمضان ولم یفطر منه یوماً»، أتدری ما إطعام الطّعام ؟ فقلت : اللّه ورسوله أعلم، قال : «من طلب لعیاله ما یکفّ به وجوههم»، أتدری ما التّهجّد باللّیل والنّاس نیام ؟ فقلت : اللّه ورسوله أعلم ؛ قال : «من لا ینام حتّی یصلّی العشاء الآخرة»، ویرید ب- «النّاس نیام»(5) هنا(6)

ص:164


1- النجم : 14 - 15 .
2- عن «ض»، وفی سائر النّسخ : بها .
3- فی «ج» : من یاقوتة حمراء .
4- فی «ض» : تدری .
5- کلمة «نیام» عن «ش» .
6- فی «ض»، «ع»، «م» : هاهنا .

الیهود والنّصاری، لأنّهم ینامون بین الصّلاتین(1) .

وقال صلی الله علیه و آله : لمّا أُسری بی إلی السّماء دخلت الجنّة فرأیت فیها قِیعان، ورأیت فیها ملائکة یبنون لَبِنةً من ذهب ولَبِنةً من فضّة، وربّما أمسکوا، فقلت لهم : ما بالکم(2) قد أمسکتم ؟ فقالوا : حتّی تجیئنا النّفقة، فقلت : وما نفقتکم ؟ قالوا : قول المؤمن : «سبحان اللّه، والحمد للّه، ولا إله إلاّ اللّه، واللّه أکبر»، فإذا قال بَنَینا، وإذا سکت أمسکنا(3) .

وقال صلی الله علیه و آله : لمّا أُسری بی(4) إلی سبع سماواته، وأخذ جبرئیل بیدی (وأدخلنی)(5) الجنّة، (وأجلسنی علی دُرنُوک من دَرانیک الجنّة)(6)، وناولنی سفرجلة فانفلقت نصفین، وخرجت منها حوراء، فقامت بین یدیّ، وقالت : (السّلام علیک یا محمّد)(7)، السّلام علیک یا أحمد، السّلام علیک یا رسول اللّه، فقلت: وعلیک السّلام(8)، من أنتِ ؟ فقالت : أنا الرّاضیة المرضیّة، خلقنی الجبّار من ثلاثة أنواع : أعلای من الکافور، ووسطی من العنبر، وأسفلی من المسک، عُجِنت بماء الحیوان، ثمّ(9) قال لی ربّی : کونی فکنت(10) . وهذا ومثله دلیل علی خلق الجنّة، (وبالعکس من ذلک الکلام فی النّار)(11) .

الرّدّ علی من أنکر البَداء

وأمّا من أنکر البداء، فقد قال اللّه تعالی فی کتابه : « فَتَوَلَّ عَنْهُمْ فَمَا أَنتَ بِمَلُومٍ »(12)، وذلک

أنّ اللّه (13) سبحانه أراد أن یهلک أهل(14) الأرض فی ذلک الوقت، ثمّ تدارکهم برحمته فبدا له

ص:165


1- أمالی الطوسیّ : 458 - 459، المجلس 16 .
2- فی «ج»، «ش» والمصدر : ما لکم .
3- أمالی الطوسیّ : 474 . وانظره فی تفسیر القمّیّ 1 : 21، وفیه : إذا أمسک أمسکنا .
4- لیست فی «ع»، «م» .
5- فی «ش» : وأخذنی إلی.
6- لیس فی «ج» .
7- لیس فی «ج»، «ش» .
8- لیست فی «ش»، «ع»، «م» .
9- لیست فی «ض»، «ع»، «م» .
10- فی تفسیر القمّیّ : «کونی فکُنت لأخیک ووصیّک علیّ بن أبی طالب صلوات اللّه علیه» .
11- تفسیر القمّیّ 1 : 21 - 22، مقدّمة المؤلّف . وما بین القوسین فی «ج» : وبالعکس الکلام علی خلق النّار، وفی «ش» : وبالعکس الکلام فی خلق النّار .
12- الذاریات : 54 .
13- لفظ الجلالة لیس فی «ض» .
14- لیست فی «ض» .

فیهلاکهم وأنزل علی رسوله: « وَذَکِّرْ فَإِنَّ الذِّکْرَی تَنفَعُ الْمُؤْمِنِینَ »(1).

ومثله قوله تعالی : « وَمَا کَانَ اللّه ُ لِیُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِیهِمْ وَمَا کَانَ اللّه ُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ یَسْتَغْفِرُونَ »(2). ثمّ بدا له قوله(3) : « وَمَا لَهُمْ أَلاَّ یُعَذِّبَهُمُ اللّه ُ وَهُمْ یَصُدُّونَ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ »(4) .

وکقوله تعالی : « إِن یَکُن مِنْکُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ یَغْلِبُوا مِائَتَیْنِ وَإِن یَکُن مِنکُمْ مِائَةٌ یَغْلِبُوا أَلْفاً

مِنَ الَّذِینَ کَفَرُوا »(5)، ثمّ بدا له تعالی، فقال : « الآنَ خَفَّفَ اللّه ُ عَنْکُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِیکُمْ ضَعْفاً فَإِن یَکُن مِنکُم مِائَةٌ صَابِرَةٌ یَغْلِبُوا مِائَتَیْنِ وَإِن یَکُن مِنْکُمْ أَلْفٌ یَغْلِبُوا أَلْفَیْنِ بِإِذْنِ اللّه ِ وَاللّه ُ مَعَ الصَّابِرِینَ »(6)، وهکذا یجری الأمر فی النّاسخ والمنسوخ، وهو یدلّ علی تصحیح البداء .

وقوله تعالی : « یَمْحُوا اللّه ُ مَا یَشَآءُ وَیُثْبِتُ وَعِندَهُ أُمُّ الْکِتَابِ »(7)، فهل یمحو إلاّ ما کان ؟ وهل یثبت إلاّ ما لم یکن(8) ؟ ومثل هذا کثیر (فی کتاب اللّه عزّ وجلّ)(9) .

الرّدّ علی من أنکر الثّواب والعقاب قبل القیامة

وأمّا الرّدّ علی من أنکر الثّواب والعقاب فی الدّنیا، وبعد الموت قبل القیامة، فیقول اللّه (10) تعالی : « یَوْمَ یَأْتِ لاَ تَکَلَّمُ نَفْسٌ إِلاَّ بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِیٌّ وَسَعِیدٌ * فَأَمَّا الَّذِینَ شَقُوا فَفِی النَّارِ لَهُمْ فِیهَا

زَفِیرٌ وَشَهِیقٌ * خَالِدِینَ فِیهَا مَا دَامَتِ السَّموَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَآءَ رَبُّکَ... »(11) الآیة، « وَأَمَّا الَّذِینَ سُعِدُوا فَفِی الْجَنَّةِ خَالِدِینَ فِیهَا مَا دَامَتِ السَّموَاتِ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَآءَ رَبُّکَ »(12)، (یعنی

السّماوات والأرض)(13) قبل القیامة(14)، فإذا قامت القیامة بُدِّلت السّماوات والأرض(15) .

ص:166


1- انظر تفسیر القمّیّ 2 : 330 - 331 . والآیة : 55 فی سورة الذّاریات .
2- الأنفال : 33 .
3- لیست فی «ض» .
4- الأنفال : 34 .
5- الأنفال : 65 .
6- الأنفال : 66 .
7- الرّعد : 39 .
8- کتاب التّوحید للصّدوق : 333 .
9- لیس فی «ج» .
10- لفظ الجلالة لیس فی «ض» .
11- هود : 105 - 107، والآیات فی «ج»، «ض» إلی قوله : السماوات والأرض .
12- هود : 108 .
13- لیس فی «ع»، «م» .
14- فی «ع» : یوم القیامة .
15- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 19، مقدّمة المؤلّف .

ومثله(1) قوله تعالی : « وَمِن وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَی یَوْمِ یُبْعَثُونَ »(2)، وهو أمر بین أمرین، وهو الثّواب والعقاب بین الدّنیا والآخرة(3) .

ومثله قوله تعالی : « النَّارُ یُعْرَضُونَ عَلَیْهَا غُدُوّاً وَعَشِیّاً وَیَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ »(4)، والغدوّ والعشیّ لا یکونان فی القیامة الّتی(5) هی(6) دار الخلود، وإنّما یکونان فی الدّنیا(7) .

وقال اللّه (8) تعالی فی أهل الجنّة : « وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِیهَا بُکْرَةً وَعَشِیّاً »(9)، والبکرة والعشیّ إنّما یکون من اللّیل والنّهار فی جنّة الحیاة قبل یوم القیامة(10)، قال اللّه تعالی : « لاَ یَرَوْنَ فِیهَا شَمْساً وَلاَ زَمْهَرِیراً »(11) .

ومثله(12) قوله سبحانه : « وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللّه ِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْیَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ * فَرِحِینَ بِمَا آتَاهُمُ اللّه ُ مِن فَضْلِهِ وَیَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِینَ لَمْ یَلْحَقُوا بِهِم مِن خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَلاَ هُمْ یَحْزَنُونَ »(13) .

الرّدّ علی من أنکر المعراج

وأمّا الرّدّ علی من أنکر المعراج فقوله تعالی : « وَهُوَ بِالأُفُقِ الأَعْلَی * ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّی * فَکَانَ

قَابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنَی * فَأَوْحَی إِلَی عَبْدِهِ مَا أَوْحَی... » إلی قوله : « عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَی »(14)،

فسدرة المنتهی فی السّماء السّابعة(15)، ثمّ قال سبحانه : « وَاسْأَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِکَ مِن رُسُلِنَا أَجَعَلْنَا مِن دُونِ الرَّحْمنِ آلِهَةً یُعْبَدُونَ »(16)، وإنّما أمر اللّه سبحانه رسوله أن یسأل الرّسل

ص:167


1- فی «ض»، «ع» : ومثل .
2- المؤمنون : 100 .
3- تفسیر القمّیّ 2 : 94 .
4- غافر : 46 .
5- لیست فی «ع»، «م» .
6- لیست فی «ش» .
7- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 19، مقدّمة المؤلّف .
8- لفظ الجلالة لیس فی «ج»، «ش»، «ض» .
9- مریم : 62 . والآیة فی «ج» إلی قوله : ویوم تقوم السّاعة .
10- انظر تفسیر القمّیّ 2 : 52 .
11- الإنسان : 13 .
12- کلمة مثله لیست فی «ج» .
13- آل عمران : 169 - 170 .
14- النّجم : 7 - 15 .
15- تفسیر القمّیّ 2 : 335 .
16- الزّخرف : 45 .

فی السّماء(1) .

ومثله قوله تعالی : « فَإِن کُنْتَ فِی شَکٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَیْکَ فَسْأَلِ الَّذِینَ یَقْرَءُونَ الْکِتَابَ مِن قَبْلِکَ »(2)، یعنی الأنبیاء علیهم السلام (3) . هذا کلّه لیلة المعراج .

الرّدّ علی المجبّرة

وأمّا الرّدّ علی المجبّرة - (فإن المجبّرة)(4) هم الّذین زعموا أنّ الأفعال إنّما هی منسوبة إلی العباد مجازاً لا حقیقة، وإنّما حقیقتها للّه تعالی لا للعباد، وتأوّلوا فی ذلک آیاتٍ من کتاب اللّه تعالی لم یعرفوا معناها(5)، مثلَ قوله تعالی : « وَلَوْ شَآءَ اللّه ُ مَا أَشْرَکُوا »(6) - فردّ علیهم أهل الحقّ (فقالوا لهم)(7) : إنّ فی قولکم ذلک بطلان الثّواب والعقاب إذا نسبتم أفعالکم إلی اللّه، تعالی اللّه (8) عمّا یصفون. وکیف یعاقب مخلوقاً علی غیر فعلٍ منه(9) ؟

قال اللّه تعالی : « لاَ یُکَلِّفُ اللّه ُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا کَسَبَتْ وَعَلَیْهَا مَا اکْتَسَبَتْ »(10)، لا یجوز (أن یکون)(11) إلاّ علی الحقیقة لفعلها(12) .

(وقوله تعالی : « فَمَن یَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَیْراً یَرَهُ * وَمَن یَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً یَرَهُ »(13) )(14) .

وقوله سبحانه : « کُلُّ نَفْسٍ بِمَا کَسَبَتْ رَهِینَةٌ »(15)، وقوله تعالی : « لَتُسْأَلُنَّ عَمَّا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ »(16)، وقوله تعالی : « فَکُلاًّ أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ... » إلی قوله : « وَمَا کَانَ اللّه ُ لِیَظْلِمَهُمْ وَلکِنْ

کَانُوا أَنفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ »(17) .

ص:168


1- انظر تفسیر القمّیّ 2 : 285 بتفصیل .
2- یونس : 94 .
3- تفسیر القمّیّ 1 : 316 .
4- لیس فی «ض»، وهو فی «ع»، «م» : فالمجبّرة .
5- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 22، مقدّمة المؤلّف .
6- الأنعام : 107 .
7- لیس فی «ج»، وکلمة لهم لیست فی «ش» .
8- لفظ الجلالة لیس فی «ج»، «ش» .
9- انظر کتاب التوحید للصدوق : 359 - 364، باب نفی الجبر والتفویض .
10- البقرة : 286 .
11- لیس فی «ج» .
12- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 23، مقدّمة المؤلّف .
13- الزّلزلة : 7 - 8 .
14- لیس فی «ع»، «م» .
15- المدّثّر : 38 .
16- النّحل : 93 .
17- العنکبوت : 40 .

ومثل هذا کثیر فی کتاب اللّه تعالی، وفیه بطلان ما ادّعوه ونسبوه إلی اللّه تعالی أن یأمر خلقه بما لا یقدرون علیه(1) أو ینهاهم(2) عمّا لیس لهم فیه صنع ولا اکتساب .

وخالفهم فرقة أُخری فی قولهم، فقالوا(3) : إنّ الأفعال نحن نخلقها عند فعلنا لها(4)، ولیس للّه (5) فیها صنع ولا مشیّة(6) ولا إرادة، ویکون ما یشاء(7) إبلیس ولا یکون ما لا یشاء(8)، فضادّوا المجبّرة فی قولهم وادّعوا أنّهم خلاّقون مع اللّه، واحتجّوا بقوله تعالی : « فَتَبَارَکَ اللّه ُ أَحْسَنُ الْخَالِقِینَ »(9)، (فقالوا : قوله سبحانه : « فَتَبَارَکَ اللّه ُ أَحْسَنُ الْخَالِقِینَ » )(10)، یثبت خلاّقین غیره، فجهلوا هذه اللّفظة، ولم یعرفوا معنی الخلق(11)، ولا(12) علی کم وجه هو .

فسئل(13) علیه السلام (عن ذلک)(14)، وقیل له(15) : هل فوّض اللّه تعالی (إلی العباد)(16) ما یفعلون ؟

فقال : اللّه أعزُّ وأجلُّ من ذلک، فقیل : هل(17) یجبرهم علی ما یفعلون ؟ قال : اللّه سبحانه أعدل من أن یجبرهم علی فعل ثمّ یعذّبهم علیه، قیل : أفبین(18) هاتین المنزلتین منزلة ثالثة ؟ قال : نعم، کما بین السّماء(19) والأرض، فقیل : ما هی ؟ قال : سرّ من أسرار اللّه (20) .

ص:169


1- فی «م» : علیه الطاقة .
2- فی «ج»، «ش»، «ع» : وأن ینهاهم .
3- فی «ج»، «ش» : فقالت .
4- لیست فی «ض» .
5- لفظ الجلالة لیس فی «ض»، «ع»، «م» .
6- فی «ش» : ولا شبهة .
7- فی «ش» : ما شاء .
8- فی «ج» : ما لا یشاء اللّه، وفی «ش» : ما یشاء اللّه، وفی «ض» : ما یشاء .
9- المؤمنون : 14 .
10- لیس فی «ش»، «ض» .
11- لیست فی «ج» .
12- عن «ض» .
13- فی «ج» : فسألوه .
14- لیس فی «ج» .
15- لیست فی «ج» .
16- فی «ج» : للعباد .
17- لیست فی «ش» .
18- فی «ج» : فبین .
19- فی «ش» : السّماوات .
20- انظر کتاب التوحید للصدوق : 359 - 364، باب نفی الجبر والتفویض .

الرّدّ علی من أنکر الرّجعة

وأمّا الرّدّ علی من أنکر الرّجعة، فقول اللّه تعالی : « وَیَوْمَ نَحْشُرُ مِن کُلِّ أُمَّةٍ فَوْجاً مِّمَّن یُکَذِّبُ بِآیَاتِنَا فَهُمْ یُوزَعُونَ »، أی إلی الدّنیا(1) .

فأمّا معنی(2) حشر الآخرة، فقوله عزّ وجلّ : « وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً »(3)، وقوله سبحانه : « وَحَرَامٌ عَلَی قَرْیَةٍ أَهْلَکْنَاهَا أَنَّهُمْ لاَ یَرْجِعُونَ »(4)، فی الرّجعة، فأمّا فی القیامة فإنّهم یرجعون(5) .

ومثله(6) قوله تعالی : « وَإِذْ أَخَذَ اللّه ُ مِیثَاقَ النَّبِیِّینَ لَمَا آتَیْتُکُم مِن کِتَابٍ وَحِکْمَةٍ ثُمَّ جَاءَکُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَکُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ »(7)، وهذا لا یکون إلاّ فی الرّجعة(8) .

ومثله ما خاطب اللّه تعالی به الأئمّة علیهم السلام ووعدهم (من النّصر)(9) والانتقام (من أعدائهم)(10)، فقال سبحانه : « وَعَدَ اللّه ُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الأَرْضِ کَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِینَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَیُمَکِّنَنَّ لَهُمْ دِینَهُمُ الَّذِی ارْتَضَی لَهُمْ وَلَیُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً یَعْبُدُونَنِی لاَ یُشْرِکُونَ بِی شَیْئاً »(11)، وهذا إنّما یکون إذا رجعوا إلی الدّنیا(12) .

ومثله قوله تعالی : « وَنُرِیدُ أَن نَّمُنَّ عَلَی الَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا فِی الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ

الْوَارِثِینَ »(13)، وقوله سبحانه : « إِنَّ الَّذِی فَرَضَ عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لَرَادُّکَ إِلَی مَعَادٍ »(14)، أی إلی(15)

ص:170


1- انظر تأویل الآیات الظاهرة : 402 . والآیة : 83 فی سورة النّمل .
2- لیست فی «ج»، «ش» .
3- انظر الفصول المختارة : 94 - 95 . والآیة : 47 فی سورة الکهف .
4- الأنبیاء : 95 .
5- انظر تفسیر القمّیّ 2 : 76، وعنه فی تفسیر البرهان 5 : 248 .
6- عن «ج»، وفی سائر النّسخ : ومثل .
7- آل عمران : 81 .
8- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 106، تفسیر العیّاشیّ 1 : 180، وعنهما فی تفسیر البرهان 1 : 204 .
9- فی «ج»، «ش» : بالنّصر .
10- لیس فی «ج» .
11- النّور : 55 .
12- انظر تفسیر البرهان 5 : 418 .
13- دلائل الإمامة : 234، وعنه فی تفسیر البرهان 6 : 57 - 58 . والآیة : 5 فی سورة القصص .
14- القصص : 85 .
15- لیست فی «ض»، «ع»، «م» .

رجعةِ الدّنیا(1) .

ومثله قوله تعالی : « أَلَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ خَرَجُوا مِن دِیَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللّه ُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْیَاهُمْ »(2)، (ثمّ ماتوا)(3) .

وقوله عزّ وجلّ : « وَاخْتَارَ مُوسَی قَوْمَهُ سَبْعِینَ رَجُلاً لِمِیقَاتِنَا »(4)، فردّهم اللّه تعالی بعد الموت إلی الدّنیا، وأکلوا وشربوا ونکحوا(5) . (ومثله خبر العزیر)(6) .

الرّدّ علی من أنکر فضل رسول اللّه صلی الله علیه و آله

وأمّا من أنکر فضل(7) رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فالدّلیل علی بطلان قوله، قولُ اللّه عزّ وجلّ : « وَإِذْ

أَخَذَ رَبُّکَ مِن بَنِی آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قَالُوا بَلَی »(8)، (فأوّل من قال : «بلی»)(9) محمّد رسول اللّه صلی الله علیه و آله ؛ لأنّ روحه کانت أقرب الأرواح إلی ملکوت اللّه تعالی .

والدّلیل علی ذلک قول جبرئیل علیه السلام : «لمّا أُسری برسول اللّه صلی الله علیه و آله إلی السّماء السّابعة قلت : یا محمّد، تقدّم فإنّک قد وطئت موطئاً لم یطأه قبلک ملک مقرّب ولا نبیّ مرسل»، فلو لا أنّ روحه کانت من ذلک المکان لم یقدر أن یتجاوزه، وذلک أنّه إذا أمر اللّه تعالی فأوّل ما

ص:171


1- انظر تفسیر القمّیّ 2 : 147، تأویل الآیات الظاهرة : 415 - 417، وعنهما فی تفسیر البرهان 6 : 100 .
2- البقرة : 243 .
3- الکافی 8 : 198 - 199 بتفصیل، تفسیر العیّاشیّ 1 : 130، مجمع البیان 1 : 346 - 347، وعنهم فی تفسیر البرهان 1 : 514 - 515 . وما بین القوسین فی «ض» : الآیة .
4- الأعراف : 155 .
5- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 241، تفسیر العیّاشیّ 2 : 30، وعنهما فی تفسیر البرهان 3 : 218 - 220 ؛ وانظر الاعتقادات للصدوق : 40 - 41 .
6- انظر تأویل الآیات الظاهرة : 402، مجمع البیان 2 : 485، وعنه فی تفسیر البرهان 1 : 548 - 549 . وما بین القوسین لیس فی «ج» .
7- بیاض فی «ج» .
8- الأعراف : 172 .
9- لیس فی «ض»، «ع»، «م» .

یصل أمره إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله لقربه(1) إلی ملکوته، ثمّ سائر الأنبیاء علی طبقاتهم(2) .

ویزید ذلک بیاناً قوله تعالی : « وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِیِّینَ مِیثَاقَهُمْ وَمِنْکَ وَمِن نُوحٍ وَإِبْرَاهِیمَ وَمُوسَی وَعِیسَی »(3) « أَنْ أَقِیمُوا الدِّینَ وَلاَ تَتَفَرَّقُوا فِیهِ »(4)، فأفضل الأنبیاء الخمسة، وأفضل

الخمسة محمّد صلی الله علیه و آله أجمعین(5) . قال اللّه تعالی : « إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ کَرِیمٍ * ذِی قُوَّةٍ عِندَ ذِی الْعَرْشِ مَکِینٍ * مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِینٍ »(6) .

والدّلیل علی أنّه أفضل الأنبیاء أنّ اللّه سبحانه أخذ میثاقه علی سائر(7) الأنبیاء، فقال سبحانه : « وَإِذْ أَخَذَ اللّه ُ مِیثَاقَ النَّبِیِّینَ لَمَا آتَیْتُکُم مِنْ کِتَابٍ وَحِکْمَةٍ ثُمَّ جَآءَکُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَکُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ ءَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَی ذلِکُمْ إِصْرِی قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَکُم مِنَ الشَّاهِدِینَ »(8)، فهذا بیان فضل رسول اللّه

صلی الله علیه و آله علی سائر المرسلین والنّبیّین(9) نطق به الکتاب .

ولمّا أُسری برسول اللّه صلی الله علیه و آله إلی السّماء الرّابعة، ودخل إلی البیت المعمور جمع (اللّه

عزّ وجلّ له)(10) النّبیّین من آدم فهلمّ جرّاً(11)، حتّی صلّی بهم، قال اللّه تعالی : « وَاسْأَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِکَ مِن رُسُلِنَا أَجَعَلْنَا مِن دُونِ الرَّحْمنِ آلِهَةً یُعْبَدُونَ »(12)، وفی هذا مقنع لمن تأمّله(13) .

الرّدّ علی من أنکر عصمة الأنبیاء والمرسلین والأوصیاء علیهم السلام

وأمّا عصمة الأنبیاء والمرسلین والأوصیاء علیهم السلام (فقد قیل فی ذلک أقاویل مختلفة .

ص:172


1- فی «ج» : لأنّه أقرب .
2- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 246 - 247، وعنه فی تفسیر البرهان 3 : 238 و 6 : 222 .
3- الأحزاب : 7 .
4- الشّوری : 13 .
5- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 247، وعنه فی تفسیر البرهان 6 : 223 . وفی «ض»، «م» : وعلیهم أجمعین . وهی لیست فی «ج»، «ش» .
6- التکویر : 19 - 21 .
7- فی «ج»، «ش» : علی جمیع .
8- آل عمران : 81 .
9- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 106 - 107 .
10- لیس فی «ج» .
11- عن «ج» .
12- الزّخرف : 45 .
13- انظر تفسیر القمّیّ 2 : 285 .

قال بعض النّاس : هو مانع من اللّه تعالی یمنعهم عن المعاصی)(1) فیما فرض اللّه علیهم من التبلیغ عنه(2) إلی خلقه، وهو فعل اللّه دونهم(3) .

وقال آخرون : العصمةُ من فعلهم(4)؛ لأنّهم یُحمدون علیها(5) .

وقال آخرون : یجوز علی الأنبیاء والمرسلین والأوصیاء علیهم السلام ما یجوز علی غیرهم من الذّنوب کلّها(6) .

(والأوّل باطل)(7) لقوله : « وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّه ِ جَمِیعاً وَلاَ تَفَرَّقُوا »(8)، وقوله تعالی : « وَلَقَدْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ »(9)، أی امتَنَعَ، لأنّ العَصْمَ هو المنع .

وقد(10) غلط من أجری الرّسل والأنبیاء مجری العباد ؛ (لأنّ العباد)(11) تقع منهم الأفعال(12) الذّمیمة من أربعة وجوه : من الحسد، والحرص، والشّهوة(13)، والغضب، فجمیع تصرّفات النّاس الّتی هی من قبل الأجساد لا تحدث إلاّ من أحد(14) هذه الوجوه الأربعة .

والأنبیاء والرّسل والأوصیاء علیهم السلام لا یقع منهم فعل من جهة الحسد ؛ لأنّ الحاسد إنّما

یحسد من هو(15) فوقه، ولیس فوق الأنبیاء والرّسل والأوصیاء أحدٌ منزلته أعلی من منازلهم فیحسدوه علیها .

ولا یجوز أن یقع منهم فعل من جهة الحرص فی الدّنیا علی شیء من أحوالها ؛ لأنّ الحرص مقرون به الأمل، وحالُ الأمل منقطعة عنهم ؛ لأنّهم یعرفون منازلهم(16) من کرامة اللّه

ص:173


1- لیس فی «ج» .
2- فی «ع» : منه .
3- انظر فی ذلک العقد الثمین : 31 .
4- فی «ج»، «ش» : من قبلهم .
5- انظر الاعتقادات للصدوق : 70، باب الاعتقاد بالعصمة .
6- انظر فی ذلک تنزیه الأنبیاء : 15 - 16، وهو فی النّسخ : من الذّنوب کلّها إلاّ فعلهم، والمثبت عن بحار الأنوار 93 : 89 وهو الأصوب .
7- عن بحار الأنوار 93 : 89 .
8- آل عمران : 103 .
9- یوسف : 32 .
10- هذا ردُّ الوجه الثّالث وإبطاله، فیبقی الوجه الثّانی هو الصّحیح .
11- لیس فی «ع»، «م» .
12- لیست فی «ض» .
13- فی «ش» : السّهو .
14- فی «ج»، «ش» : من قبل .
15- لیست فی «ج»، «ش» .
16- فی «ض»، «ع»، «م» : مواضعهم .

عزّ وجلّ .

وأمّا الشّهوة فجعلها اللّه (1) تعالی فیهم لما أراده(2) من بقائهم فی الدّنیا، (وانتفاع الخلق)(3) بهم، وفاقتهم إلیهم، فلولا موضع الشّهوة لما أکلوا، فتبطل قوّة أجسامهم عن تکلیفاتهم، ویبطل حال النّکاح فلا یکون لهم نسل و لا ولد، وما جری(4) مجری ذلک، فالشّهوة مرکّبة فیهم لذلک، وهم مع هذا معصومون ممّا یعرض لغیرهم من قبیح الشّهوات .

ویکون الاصطبار وترک الغضب فیهم، فهم(5) لا یغضبون إلاّ فی طاعة اللّه تعالی . قال اللّه (6) سبحانه : « قَاتِلُوا الَّذِینَ یَلُونَکُم مِنَ الْکُفَّارِ وَلْیَجِدُوا فِیکُمْ غِلْظَةً »(7)، فالفعل(8) یقع من الأنبیاء (والرّسل والأوصیاء علیهم السلام )(9) من جهة الغضب، ولا یکون غضبهم إلاّ للّه تعالی وفی اللّه سبحانه، فهذا معنی عصمة اللّه تعالی الأنبیاء والرّسل والأوصیاء، فهم صلوات اللّه علیهم یجتمعون مع العباد فی الشّهوة والغضب(10) علی الأسماء ویباینونهم فی(11) المعنی .

الرّدّ علی المشبّهة

وأمّا الرّدّ علی المشبّهة(12)، فقول اللّه عزّ وجلّ : « وَأَنَّ إِلَی رَبِّکَ الْمُنتَهَی »(13)، فإذا انتهیتم(14) إلی اللّه فأمسکوا وتکلّموا فیما دون ذلک من العرش فما دونه(15) .

ص:174


1- لفظ الجلالة لیس فی «ش» .
2- فی «ج» : أرادهم .
3- فی «ض»، «ع»، «م» : وانقطاع الخلائق .
4- فی «ج»، «ش» : ولا ما جری، وفی «ع»، «م» : وجری .
5- فی «ج»، «ش» : لأنّهم، وهی لیست فی «ع» .
6- لفظ الجلالة لیس فی «ج»، «ش» .
7- التّوبة : 123 .
8- فی «ش»، «ع»، «م» : والفصل . وکتب فوقها : کذا .
9- لیس فی «ع» .
10- لیست فی «ش» .
11- فی «ج» : علی .
12- فی «ج» : الشّبهة .
13- النّجم : 42 .
14- فی «ض»، «ع»، «م» : انتهی .
15- انظر تفسیر القمّیّ 2 : 338، وعنه فی تفسیر البرهان 7 : 363 .

وارجعوا إلی الکلام فی مخاطبة النّبیّ صلی الله علیه و آله والمراد(1) غیره، فمن ذلک قول اللّه عزّ وجلّ : « وَلاَ تَجْعَلْ مَعَ اللّه ِ إِلهاً آخَرَ فَتُلْقَی فِی جَهَنَّمَ مَلُوماً مَّدْحُوراً »(2)، فالمخاطبة لرسول اللّه صلی الله علیه و آله والمراد بالخطاب الأمّة(3) .

ومنه قوله تعالی : « یَا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ »(4)، « یَا أَیُّهَا النَّبِیُّ اتَّقِ اللّه َ وَلاَ تُطِعِ الْکَافِرِینَ وَالْمُنَافِقِینَ »(5)، (فالمخاطبة له)(6)، والمراد بالخطاب أُمّته(7) .

وأمّا ما نزل(8) فی کتاب اللّه تعالی ممّا(9) هو مخاطبة لقوم والمراد به قوم آخرون، (فقول اللّه عزّ وجلّ)(10) : « وَقَضَیْنَا إِلَی بَنِی إِسْرَائِیلَ فِی الْکِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِی الأَرْضِ مَرَّتَیْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً کَبِیراً »(11)، والمعنی(12) والخطاب مصروف إلی أمّة محمّد صلی الله علیه و آله، وأصل التنزیل لبنی إسرائیل(13) .

الاحتجاج علی من أنکر حدوث العالم

وأمّا الاحتجاج علی من أنکر حدوث العالم مع(14) ما تقدّم، فهو أنّا لمّا رأینا هذا العالم

ص:175


1- فی «ض» : و المراد به.
2- الإسراء : 39 . والآیة فی النّسخ : ولا تدع مع اللّه إلها آخر ... وهی الآیة : 88 فی سورة القصص . ونصّها : (ولا تدع مع اللّه إلهاً آخر لا إله إلاّ هو ... وإلیه ترجعون) .
3- انظر تفسیر القمّیّ 2 : 20، وعنه فی تفسیر البرهان 4 : 567، فی تفسیر الآیة : 39 فی سورة الإسراء . وانظر أیضاً تفسیر القمّیّ 2 : 147، وعنه فی تفسیر البرهان 6 : 102، فی تفسیر الآیة : 88 فی سورة القصص .
4- الطّلاق : 1 .
5- الأحزاب : 1 .
6- فی «ج» : والمخاطبة للنّبیّ .
7- انظر تفسیر القمّیّ 2 : 373، وعنه فی تفسیر البرهان 8 : 35، فی تفسیر الآیة الأولی من سورة الطّلاق . وأیضاً فی تفسیر القمّیّ 2 : 171، وعنه فی تفسیر البرهان 6 : 213، فی تفسیر الآیة الأولی من سورة الأحزاب، وأیضاً فی تفسیر القمّیّ 1 : 16، مقدّمة المؤلّف .
8- فی «ج» : ما أنزل .
9- فی «ج»، «ش» : ما .
10- عن «ض» . وفی سائر النّسخ : فقوله تعالی .
11- الإسراء : 4 .
12- لیست فی «ج» .
13- انظر تفسیر القمّیّ 1 : 16، مقدّمة المؤلّف .
14- لیست فی «ج»، وهی فی «ش»، «ع»، «م» : ممّا .

المتحرّک متناهیة أزمانه وأعیانه وحرکاته وأکوانه وجمیع ما فیه، ووجدنا ما غاب عنّا من ذلک تلحقه النّهایة(1)، ووجدنا(2) العقل یتعلّق(3) بما لا نهایة له، (ولولا ذلک لم یجد العقل دلیلاً یفرّق(4) ما بینهما، ولم یکن لنا بدٌّ من إثبات ما لا نهایة له معلوماً(5))(6) معقولاً، أبدیّاً سرمدیّاً، لیس بمعلوم أنّه مقصور القوی، ولا مقدور ولا متجزّئ ولا منقسم، فوجب عند ذلک أن لا(7) یکون ما لا یتناهی مثل ما یتناهی .

وإذ قد ثبت لنا ذلک، فقد ثبت فی عقولنا أنّ ما لا یتناهی هو القدیم(8) (الأزلیّ . وإذا ثبت شیءٌ قدیمٌ وشیءٌ مُحْدَثٌ فقد استغنی القدیمُ)(9) البارئُ للأشیاء عن المُحْدَثِ الّذی أنشأه وبرأه وأحدثه، وصحّ عندنا بالحجّة العقلیّة أنّه المُحْدِث للأشیاء، وأنّه لا خالق إلاّ هو، فتبارک اللّه المُحدِثُ لکلّ مُحدَث، الصّانعُ لکلّ مصنوع، المبتدعُ للأشیاء من غیر شیء .

وإذا صحّ أنّی(10) لا (أقدر أن)(11) أُحدِث مثلی استحال أن یُحدِثَنی مثلی، فتعالی المُحدِث للأشیاء عمّا یقول الملحدون علوّاً کبیراً .

ولمّا لم یکن إلی إثبات الصّانع العالِم طریق إلاّ بالعقل، لأنّه لا یُحسّ فیدرکه العیان أو شیء من الحواسّ، ولو کان غیر واحد - بل(12) اثنین أو أکثر - لأوجب العقل عدّة صنّاع کما أوجب إثبات الصّانع الواحد، ولو کان صانع العالَم اثنین لم یَجرِ تدبیرهما علی نظام

واحد(13)، ولم تتّسق أحوالهما علی إحکام ولا تمام(14)، لأنّه معقول من الاثنین الاختلاف(15)

فی دواعیهما وأفعالهما .

ولا یجوز أن یقال : إنّهما یتّفقان ولا یختلفان، لأنّ(16) کلّ من جاز علیه الاتّفاق جاز علیه

ص:176


1- فی «ج» : النیابة .
2- فی «ش»، «ض»، «ع»، «م» : ووجد .
3- لیست فی «ع» .
4- فی «ج» : وفرق، وفی «ش»، «م» : فرق .
5- لیست فی «م» .
6- لیس فی «ع» .
7- من «ج».
8- لیست فی «ض» .
9- لیس فی «م» .
10- فی «ع»، «م» : أنا .
11- لیس فی «ج»، «ش» .
12- فی «ج» : أو .
13- عن «ج» .
14- فی «ج» : ولا إتمام .
15- فی «ض» : من الاختلاف .
16- فی «ج» : فإن، وفی «ع» : لأنّه .

الاختلاف . ألا تری أنّ المُتَّفِقَین (لا یخلوان من أن یقدرا علی ذلک أو لا یقدرا)(1)؛ فإن قدرا کانا جمیعاً عاجزَین، وإن لم یقدرا کانا جاهلَین، والعاجز والجاهل لا یکون إلهاً ولا قدیماً(2) .

الرّدّ علی من قال بالرأی والقیاس والاستحسان والاجتهاد

وأمّا الرّدّ علی من قال بالرأی والقیاس والاستحسان والاجتهاد، ومن یقول : إنّ

الاختلاف رحمة، فاعلم أنّا لمّا رأینا من قال بالرأی والقیاس قد استعملوا الشّبهات فی

الأحکام لمّا عجزوا عن عرفان إصابة الحکم، وقالوا : ما من(3) حادثة إلاّ وللّه فیها حکم، ولا

یخلو الحکم من وجهین ؛ إمّا أن یکون نصّاً أو دلیلاً، وإذا رأینا الحادثةَ قد عُدم نصّها(4) فزعنا - أی رجعنا - إلی الاستدلال علیها بأشباهها ونظائرها، لأنّا متی لم نفزع إلی ذلک أخلیناها(5) من أن یکون لها حکم، ولا یجوز أن یبطل حکم اللّه تعالی فی حادثة من الحوادث، لأنّه

سبحانه یقول : « مَا فَرَّطْنَا فِی الْکِتَابِ مِن شَیْ ءٍ »(6) . ولمّا رأینا الحکم لا یخلو والحدث لا ینفکّ من الحکم، التمسناه من النظائر، لکی لا تخلو الحادثة من الحکم بالنصّ أو بالاستدلال، وهذا جائز عندنا .

قالوا : وقد رأینا اللّه (7) تعالی قاسَ فی کتابه بالتّشبیه والتمثیل، فقال : « خَلَقَ الإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ کَالْفَخَّارِ * وَخَلَقَ الْجَآنَّ مِن مَارِجٍ مِن نَارٍ »(8)، فشبّه الشّیء بأقرب الأشیاء به(9) شَبَهاً .

قالوا : وقد رأینا النّبیّ صلی الله علیه و آله استعمل الرأی والقیاس بقوله للمرأة الخثعمیّة حین سألت عن حجّها(10) عن أبیها ؟ فقال : أرأیتِ لو کان علی أبیک دَین لکنت تقضینه عنه(11) ؟ فقد أفتاها

ص:177


1- فی «ج» : لا یخلو أما أن یقدرا علی ذلک أو لا . وفی «ش» : لا یخلوان یقدرا علی ذلک أو لا .
2- انظر فی ذلک الکافی 1 : 57 - 64، التّوحید : 292 - 304 . وقد عقدا باباً فی کتابیهما تحت عنوان «حدوث العالم» .
3- لیست فی «ش» .
4- فی «ع»، «م» : نضمها .
5- فی «ش» : خلیناها .
6- الأنعام : 38 .
7- فی «ش» : أنّ اللّه، وفی «ع»، «م» : إلی اللّه .
8- الرّحمن : 14 - 15 .
9- لیست فی «ش» .
10- فی «ج»، «ض» : حجّتها .
11- التاج الجامع للأُصول 2 : 110، کتاب الحجّ. وانظر صحیح البخاریّ 2 : 163، کتاب الحجّ، باب وجوب الحجّ وفضله .

بشیء لم تسأل عنه .

وقوله لمعاذ بن جبل حین أرسله إلی الیمن : أرأیت یا معاذ إن نزلت بک حادثة لم تجد لها فی کتاب اللّه عزّ وجلّ أثراً ولا فی السّنّة، ما أنت صانع ؟ قال : أستعملُ رأیی فیها، فقال : الحمد للّه الّذی وفّق (رسول رسول اللّه)(1) إلی ما یرضیه(2) .

قالوا : وقد استعمل الرأی والقیاس کثیر من الصحابة ونحن علی آثارهم مقتدون . ولهم احتجاج کثیر فی(3) مثل(4) هذا .

فقد کذبوا علی اللّه تعالی فی قولهم : إنّه احتاجّ إلی القیاس، وکذبوا علی رسول اللّه (5) صلی الله علیه و آله إذ قالوا عنه ما لم یقل من الجواب المستحیل .

فنقول لهم ردّاً علیهم : إنّ أُصول أحکام العبادات(6) وما یحدث فی الأمّة (من النوازل والحوادث)(7) لمّا کانت موجودة عن السّمع والنّطق والنصّ المختصّ(8) فی الکتاب، وفروعها مثلها، وإنّما أردنا الأُصول فی جمیع العبادات والمفترضات الّتی نصّ اللّه عزّ وجلّ علیها(9) وأخبرنا عن وجوبها، وعن النّبیّ صلی الله علیه و آله وعن وصیّه علیه السلام المنصوص علیه بعده فی البیان عن أوقاتها وکیفیّاتها(10) وأقدارها فی مقادیرها(11) عن اللّه عزّ وجلّ، (مثل فرض)(12) الصّلاة والزّکاة والصّیام والحجّ والجهاد، وحدّ الزّنا، وحدّ السّرقة، وأشباهها(13) ممّا نزل فی الکتاب مجملاً بلا تفسیر، فکان رسول اللّه صلی الله علیه و آله هو المفسّر والمعبّر عن جمل الفرائض،

فعرّفنا أنّ فرض صلاة الظّهر أربع، ووقتها بعد زوال الشّمس، بمقدار(14) ما یقرأ(15) الإنسان

ص:178


1- فی «ج» : رسوله، وفی «ش»، «ع»، «م» : رسول اللّه .
2- انظر اختلاف أصول المذاهب : 202 .
3- لیست فی «ج» .
4- لیست فی «ض» .
5- فی «ض» : علی رسوله .
6- فی «ج» : العباد .
7- فی «ج»، «ش» : من الحوادث والنوازل .
8- لیست فی «ج»، «ش» .
9- لیست فی «ش»، «ع»، «م» .
10- فی «ض»، «ع»، «م» : وکیفیّتها .
11- فی «ج»، «ش» : تقادیرها .
12- فی «ج» : مثل ما فرض من.
13- لیست فی «م» .
14- فی «ع»، «م» : یفصل بمقدار .
15- فی «ج» : ما یقول .

ثلاثین آیة، وهذا الفرق بین صلاة الزّوال وبین صلاة الظّهر(1) . ووقت صلاة العصر آخر وقت الظّهر(2) إلی وقت مهبط(3) الشّمس . وأنّ المغرب ثلاث رکعات ووقتها حین وقت الغروب(4) إلی إدبار الشّفق والحمرة . وأنّ وقت صلاة العشاء الآخرة وهی أربع رکعات أوسع الأوقات،

وأوّل وقتها حین اشتباک النّجوم وغیبوبة الشّفق وانبساط الظلام، وآخر وقتها ثلث اللّیل(5)، وروی نصفه(6) . والصّبح(7) رکعتان، ووقتها(8) طلوع الفجر إلی إسفار الصّبح(9) .

وأنّ الزّکاة تجب فی مال دون مال، ومقدار دون مقدار، ووقت دون وقت(10)، وکذلک جمیع الفرائض (الّتی أوجبها)(11) اللّه سبحانه علی عباده بمبلغ الطاقات(12) وکنه الاستطاعات .

فلو لا ما ورد (النصّ به من تنزیل)(13) کتاب اللّه تعالی، وبیان ما أبانه رسوله (وفسّره لنا)(14) وأبانة الأثر وصحیح الخبر لقوم آخرین، ولم یکن لأحد من الناس (المأمورین بأداء

الفرائض أن)(15) یوجب(16) ذلک بعقله، وإقامة(17) معانی فروضه، وبیان مراد اللّه تعالی فی جمیع ما قدّمنا ذکره علی حقیقة شروطه(18) . ولا تصحّ إقامة فروضه(19) بالقیاس والرّأی،

ولا أن تهتدی العقول علی انفرادها، (ولو انفرد)(20) لا یجب فرض صلاة(21) الظّهر أربعاً دون خمس أو ثلاث، ولا یفصل(22) أیضاً بین قبل الزّوال وبعده، ولا تقدّم (السّجود علی الرّکوع)(23)

ص:179


1- فی «ج» : العصر .
2- فی «ج» : صلاة العصر .
3- فی «ج» : تهبط .
4- فی «ش» : المغرب .
5- منتهی المطلب 4 : 82 .
6- النهایة للطوسیّ : 59 .
7- فی «ج» : وإنّ الصّبح .
8- فی «ض» : ووقته، وفی «م» : ووقت .
9- انظر فی ذلک مواقیت الفرائض فی منتهی المطلب 4 : 35 - 92 .
10- عن «ج»، وفی سائر النّسخ : أوقات .
11- فی «ج» : أوجب .
12- فی «ج»، «ش» : الطّاعات .
13- فی «ج»، «ش» : من النصّ به وتنزیل .
14- لیس فی «ج» .
15- لیس فی «ج» .
16- فی «ج» : موجب .
17- فی «ض»، «ع»، «م» : وإقامته .
18- عن «ض» . وفی سائر النّسخ : شروطها .
19- عن «ض»، وفی سائر النّسخ : فروضها .
20- عن بحار الأنوار 93 : 93 .
21- لیست فی «ش» .
22- فی «ج» : تفصیل .
23- فی «ج»، «ش» : الرّکوع علی السّجود .

ولا(1) (الرکوع علی السّجود)(2)، أو بین(3) حدّ زنا المحصن والبکر، ولا بین العقارات والمال(4) النّاضّ(5) فی وجوب الزّکاة، فلو خلّینا بین عقولنا وبین هذه الفرائض لم یصحّ فعل ذلک کلّه بالعقل علی مجرّده، ولم یفصل بین القیاس ما فصلت الشّریعة والنّصوص، إذ کانت الشّریعة

موجودة عن السّمع والنّطق الّذی لیس(6) لنا أن نتجاوز حدودها، ولو جاز ذلک وصحّ لاستغنینا عن إرسال الرسل إلینا بالأمر والنّهی منه تعالی .

ولمّا کانت الأصول لا تجب علی ما هی علیه(7) من بیان فرضها إلاّ بالسّمع والنّطق، فکذلک الفروع والحوادث الّتی تنوب وتطرق منه تعالی لم یوجب الحکم فیها بالقیاس دون النّصّ بالسّمع والنّطق .

وأمّا احتجاجهم واعتلالهم بأنّ القیاس هو التّشبیه والتّمثیل وأنّ الحکم جائز به، وردّ الحوادث أیضاً إلیه، فذلک محال بیّن، ومقال شنیع ؛ لأنّا نجد أشیاء(8) قد وفّق اللّه تعالی بین أحکامها وإن کانت متفرّقة، ونجد أشیاء قد فرّق اللّه بین أحکامها وإن کانت مجتمعة، فدلّنا ذلک من فعل اللّه تعالی علی أنّ اشتباه الشّیئین غیر موجب لاشتباه الحکمین کما ادّعاه

منتحلّو القیاس والرأی، وذلک أنّهم لمّا عجزوا عن إقامة الأحکام علی ما أُنزل فی کتاب اللّه تعالی، وعدلوا عن أخذها (من أهلها)(9) - ممّن فرض اللّه سبحانه طاعتهم(10) علی عباده،

ممّن لا(11) یزلّ ولا یخطئ ولا ینسی، الّذین (أنزل اللّه تعالی)(12) کتابه علیهم، وأمر(13) الأمّة بردّ ما

اشتبه علیهم من الأحکام إلیهم - وطلبوا الرّیاسة رغبة فی حطام الدّنیا، ورکبوا طریق أسلافهم ممّن ادّعی منزلة أولیاء اللّه تعالی، لزمهم العجز، فادّعوا أنّ الرأی والقیاس واجب، فبان لذوی العقول عجزهم وإلحادهم فی دین اللّه تعالی . وذلک أنّ العقل علی مجرّده

ص:180


1- فی «ش»، «ع»، «م» : أو .
2- فی «ج»، «ش» : السّجود علی الرّکوع .
3- عن «ع»، «م» .
4- فی «ج» : والملک .
5- نضّ ماله : أی صار عیناً بعد أن کان متاعاً . أقرب الموارد 2 : 1312 .
6- لیست فی «ض» .
7- عن «ش» .
8- فی «ض» : الأشیاء .
9- لیس فی «ج»، «ش» .
10- فی «ج» : طاعته .
11- لیست فی «ع» .
12- لیس فی «ض» .
13- فی «ع»، «م» : وأمثل .

وانفراده لا یوجب ولا یفصل بین أخذ الشیء بغصب ونهب، وبین أخذه بسرقة، وإن کانا مشتبهین، فالواحد منهما(1) یوجب القطع والآخر لا یوجبه(2) .

ویدلّ أیضاً علی فساد ما احتجّوا به من(3) ردّ الشیء فی الحکم إلی اشباهه(4) ونظائره أنّا نجد الزّنا من المحصن والبکر سواء، وأحدهما یوجب الرّجم والآخر یوجب الجلد، فعلمنا

أنّ الأحکام مأخذها من السّمع والنّطق بالنّصّ علی حسب ما یرد به التّوقیف(5) دون اعتبار النّظائر والأعیان(6) . وهذه دلالة(7) واضحة علی فساد قولهم، ولو کان الحکم فی الدّین بالقیاس لکان باطن القدمین أولی بالمسح من ظاهرهما(8) .

قال اللّه تعالی حکایة عن إبلیس فی قوله بالقیاس : « أَنَا خَیْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِی مِن نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِینٍ »(9)، فذمّه(10) اللّه تعالی لمّا لم یدر ما بینهما، (وقد ذمّ)(11) رسولُ اللّه صلی الله علیه و آله والأئمّة علیهم السلام القیاسَ، یرث ذلک بعضهم عن بعض، ویرویه عنهم أولیاؤهم(12).

الرّدّ علی من قال بالاجتهاد

وأمّا الرّدّ علی من قال بالاجتهاد، فإنّهم یزعمون أنّ کلَّ مجتهد مصیبٌ . علی أنّهم لا یقولون إنّهم(13) مع اجتهادهم أصابوا معنی حقیقة الحقّ عند اللّه عزّ وجلّ ؛ لأنّهم فی حال

اجتهادهم ینتقلون من اجتهاد إلی اجتهاد، واحتجاجهم بأنّ الحکم به قاطعٌ، قولٌ باطل منقطع مُنتقَضٌ . فأیّ دلیل أدلّ من هذا علی ضعف اعتقاد من قال بالاجتهاد والرأی، إذ کان حالهم(14) یؤول إلی ما وصفناه .

ص:181


1- لیست فی «ج»، «ش» .
2- فی «ج» : لا یوجب .
3- لیست فی «ش»، «ع»، «م» .
4- عن «ج»، «ش»، وفی سائر النّسخ : إلی اعتباره .
5- عن «ض»، وفی سائر النّسخ : التّوفیق .
6- لیست فی «ج» .
7- فی «ض» : دلائل .
8- وضوء النّبیّ، المدخل : 149، عن المصنّف لعبد الرزّاق بن همّام الصنعانیّ 1 : 30، وسنن أبی داود 1 : 42 .
9- الأعراف : 12 .
10- فی «ض»، «ع»، «م» : قدمه .
11- فی «ع»، «م» : وقدم .
12- انظر فی ذلک الکافی 1 : 43 - 48، باب البدع والرأی والقیاس .
13- لیست فی «ش» .
14- فی «ج»، «ش» : أمرهم .

وزعموا أیضاً (أنّه محال)(1) أن یجتهدوا فیذهب الحقّ من(2) جملتهم . وقولهم بذلک فاسد ؛ لأنّهم إن اجتهدوا فاختلفوا فالتقصیر واقع بهم .

وأعجبُ من هذا أنّهم یقولون - مع قولهم بالاجتهاد والرّأی - أنّ اللّه تعالی بهذا المذهب

لم یکلّفهم إلاّ بما یطیقونه وکذلک النّبیّ صلی الله علیه و آله، واحتجّوا بقول اللّه (3) تعالی : « وَحَیْثُ مَا کُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَکُمْ شَطْرَهُ »(4)، وهذا(5) بزعمهم وجهُ الاجتهاد . وغلطوا فی هذا التأویل غلطاً بیّناً . قالوا : ومن قول الرّسول صلی الله علیه و آله ما قاله لمعاذ بن جبل وادّعوا أنّه أجاز ذلک .

والصحیحُ أنّ اللّه سبحانه (لم یکلّف العباد)(6) اجتهاداً ؛ لأنّه قد نصب لهم أدلّة وأقام لهم أعلاماً وأثبت علیهم الحجّة، فمحال أن یضطرّهم إلی ما لا یطیقون بعد إرساله إلیهم الرُّسل

بتفصیل الحلال والحرام، ولم یترکهم سدی، مهما عجزوا عنه ردّوه إلی الرّسول والأئمّة

صلوات اللّه علیهم، کیف وهو یقول : « مَا فَرَّطْنَا فِی الْکِتَابِ مِن شَیْ ءٍ »(7)، ویقول : « الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی »(8)، ویقول سبحانه : فیه « تِبْیَاناً لِکُلِّ شَیْ ءٍ »(9) .

ومن الدّلیل علی فساد قولهم فی الاجتهاد والرّأی والقیاس أنّه لن یخلو الشّیءُ أن یکون تمثیلاً(10) علی أصل أو یستخرج البحث عنه، فإن کان بحث عنه فإنّه لا یجوز فی عَدْل اللّه تعالی تکلیفُ العباد ذلک، وإن کان تمثیلاً علی أصلٍ (فلن یخلو الأصل)(11) أن یکون حُرِّم

لمصلحة الخلق، أو لمعنی فی نفسه خاصّ ؛ (فإن کان حرّم لمعنی فی نفسه خاصّ)(12) فقد کان

ذلک(13) فیه حلالاً ثمّ حرّم بعد ذلک لمعنی فیه، بل لو کان(14) (لعلّةِ المعنی)(15) لم یکن التحریم له

ص:182


1- فی «ش» : فحینئذ .
2- فی «ع»، «م» : عن .
3- لفظ الجلالة لیس فی «ش» .
4- البقرة : 144 .
5- فی «ض»، «ع»، «م» : وهو .
6- فی «ج» : لم یکلّفهم اجتهاداً .
7- الأنعام : 38 .
8- المائدة : 3 .
9- النّحل : 89 .
10- فی «ش»، «ع»، «م» : بمثله، وفی «ض» : تمثیله .
11- لیس فی «ض» .
12- لیس فی «ج» .
13- لیست فی «ج» .
14- فی «ج» : لو کانت .
15- فی «ج»، «ش» : العلّة لمعنی .

أولی من التّحلیل . ولمّا فسد هذا الوجه من دعواهم، علمنا أنّه لمعنی أنّ اللّه تعالی إنّما حرّم الأشیاء لمصلحة الخلق، لا للعلّة(1) الّتی فیها . ونحن إنّما ننفی القول بالاجتهاد؛ لأنّ الحقّ عندنا فیما قدّمنا ذکره من الأصول(2) الّتی نصبها اللّه تعالی والدّلائل الّتی أقامها لنا کالکتاب والسّنّة والإمام الحجّة، (ولن یخلو الخلق من أحد)(3) هذه الأربعة وجوه الّتی ذکرناها، وما خالفها فباطل(4) .

وأمّا اعتلالهم بما اعتلّوا به من شطر المسجد الحرام والبیت فمستحیل بیّن الخطأ ؛ لأنّ معنی «شَطْرَهُ» : نَحْوَهُ، فبطل الاجتهاد فیه . و زعموا أنّ علی الّذی لم یهتدِ إلی الأدلّة والأعلام المنصوبة(5) للقبلة أن یستعمل رأیه حتّی یصیب بغایة اجتهاده(6)، ولم یقولوا حتّی یصیب نحو توجّهه إلیه .

وقد قال اللّه عزّ وجلّ : « وَحَیْثُ مَا کُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَکُمْ شَطْرَهُ »(7)، یعنی تعالی (علی ما نصب)(8) من العلامات والأدلّة، وهی الّتی (نصّ علی(9))(10) حکمها - بذکر العلامات والنّجوم - فی ظاهر الآیة .

ثمّ قال تعالی : « وَإِنَّ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتَابَ لَیَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَبِّهِمْ »(11)، ولم یقل : إنّ

الّذین اضطرّوا إلی الاجتهاد . فدلّ علی أنّ اللّه تعالی أوجب علیهم استعمال الدّلیل فی التّوجّه عند الاشتباه علیهم لإصابة الحقّ، فمعنی «شَطْرَهُ» : نحوه، یعنی تعالی : نحو

علاماته(12) المنصوبة(13) علیه(14) . ومعنی «شَطْرَهُ» : نحوَهُ إن کان مرئیّاً، وبالدلائل والأعلام إن

ص:183


1- فی النّسخ : للخلق، والمثبت عن بحار الأنوار 93 : 96 .
2- فی «ج» : من الأمور .
3- لیست فی «ش» . و فی «ج» : ولن یخلق الخلق غنیاً من. وفی «ع»، «م» : ولن یخلق الخلق عندنا من أحد.
4- فی «ج»، «ش» : فهو باطل .
5- فی «ع»، «م» : المنصوصة .
6- فی «ج» : جهده .
7- البقرة : 144 .
8- فی «ج» : ما لا نصب .
9- لیست فی «ج»، «ش» .
10- لیس فی «ع»، «م» .
11- البقرة : 144 .
12- فی «ج» : علامات .
13- فی «ج»، «ش» : المنصوصة .
14- لیست فی «ج» .

کان محجوباً، فلو عُلِمَت القبلة الواجب استقبالها والتولّی والتّوجّه إلیها - ولم یکن الدّلیل علیها موجوداً، حتّی تستوی الجهات کلّها(1) - حینئذ له أن یصلّی بحال اجتهاده(2) حیث أحبّ واختار حتّی یکون علی یقین من بیان الأدلّة(3) المنصوبة(4) والعلامات المبثوثة(5)، فإن مال عن هذا التّوجّه مع ما ذکرناه حتّی یجعل الشّرق غرباً والغرب شرقاً، زال معنی

اجتهاده وفسد حال اعتقاده .

وقد جاء عن النّبیّ صلی الله علیه و آله خبرٌ منصوص مجمع علیه أنّ الأدلّة المنصوبة إلی(6) بیت اللّه الحرام لا تذهب بکلّیتها حادثةٌ من الحوادث؛ مَنّاً من اللّه تعالی علی عباده فی إقامة ما افترض(7) علیهم .

وزعمت طائفة ممّن یقول بالاجتهاد (أنّه إذا أشکل علیه)(8) من جهة حتّی تستوی عنده الجهات کلّها، تحرّی واتّبع اجتهاده حیث بلغ به، فإنّ ذلک جائز بزعمهم وإن کان لم یصب وجه حقیقة القِبلة .

وزعموا أیضاً أنّه إذا(9) کان علی هذا السّبیل مائة رجل لم یَجُز لأحد منهم أن یتبع اجتهاد الآخر، فهم بهذه الأقوال(10) ینقضون أصل اعتقادهم .

وزعموا أنّ الضریر والمکفوف له أن یقتدی بأحد هؤلاء المجتهدین، فله أن ینتقل عن(11)

(قول الأوّل منهم إلی قول الآخر)(12)، فجُعِلوا(13) مع اجتهادهم کمن لم یجتهد، فلم یؤل بهم

الاجتهاد إلاّ إلی حال الضّلال والانتقال من حال إلی حال، فأیّ دین أبدع وأیّ قول أشنع من

ص:184


1- لیست فی «ج» .
2- فی «ض»، «ع»، «م» : اجتهاد .
3- فی «ج» : الدلالات .
4- فی «ع»، «م» : المنصوصة .
5- فی «ع» : المثبوتة، وفی «م» : المثوبة .
6- فی «ض»، «ع»، «م» : علی .
7- فی «ض» : ما افترضه .
8- فی «ج» : أنّه إذا کان ما أشکل علیهم .
9- عن «ج» . وفی سائر النّسخ : إن .
10- فی «ج» : بهذا الاعتقاد، وفی «ش» : بهذا الاجتهاد .
11- فی «ش» : من .
12- فی «ض» : قول الأوّل إلی الآخر .
13- فی «ض» : فحصلوا .

هذه(1) المقالة، أو أبین(2) عجزاً ممّن یظنّ أنّه من أهل الإسلام وهو علی مثل هذا الحال ؟! نعوذ باللّه من الضّلالة(3) بعد الهدی(4) واتّباع الهوی، وإیّاه نستعین علی(5) ما یقرّب منه، إنّه سمیع مجیب(6) .

ص:185


1- فی «ج» : ممّن بهم هذه .
2- فی «ج»، «ش» : وأبین .
3- فی «ج»، «ش» : الضّلال .
4- فی «م» : الهدایة .
5- فی «م» : إلی .
6- فی «ش» زیادة : تمّت الرّسالة الشّریفة فی المحکم والمتشابه تألیف السّیّد السّند الأجل الأفضل الأکمل المرتضی ذی المجدین أبی القاسم علیّ بن الحسین الموسویّ قدّس اللّه روحه ونوّر ضریحه، بید العبد المنیب محمّد المدعو بمحسن بن الحسن الخطیب فی تاسع شهر صفر ختم بالخیر والظفر فی المائة بعد الألف، اللّهم اغفر له ولوالدیه . وفی «ض» زیادة : تمّ الکتاب بعون اللّه الملک الوهّاب . وفی «ع» زیادة : والحمد للّه ربّ العالمین علی إتمامه، والصّلاة والسّلام علی محمّد وآله أجمعین الطّیّبین الطّاهرین المعصومین المکرّمین، علی ید أقلّ العباد ابن حیدر کهنمونی شاه رضا غفر اللّه له ولوالدیه وأحسن إلیهما وإلیه بحقّ محمّد وآله، فی اثنی عشر ربیع الآخر سنة ألف وسبعین من هجرة النبویّة علیه وآله ألف ألف ألف التحیّات والثنیّة، رحم اللّه لمن نظر إلیه وطلب المغفرة لکاتبه . وفی «م» زیادة : والحمد للّه ربّ العالمین علی إتمامه، والصّلاة والسّلام علی محمّد وآله أجمعین. کتبه العبد الجانی میر محمّد مؤمن حسینیّ .

فهارس الکتاب

اشارة

1 - فهرس الآیات القرآنیّة

2 - فهرس مصادر التحقیق والتقدیم

3 - فهرس موضوعات الکتاب

ص:186

ص:187

ص:188

فهرس الآیات القرآنیّة

التسلسل الآیة رقمها الصفحة

* الفاتحة *

1

« اَلْحَمْدُ للّه ِِ رَبِّ الْعَالَمِینَ »

* البقرة *

1

« إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَیْهِمْ ءَأَنْذَرْتَهُمْ...»

2

« یَا أَیُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّکُمُ الَّذِی خَلَقَکُمْ وَالَّذِینَ مِن...»

3

« إِنَّ اللّه َ لاَ یَسْتَحْیِی أَنْ یَضْرِبَ مَثَلاً مَا بَعُوضَةً...»

4

« الَّذِینَ یَنْقُضُونَ عَهْدَ اللّه ِ مِنْ بَعْدِ مِیثَاقِهِ وَیَقْطَعُونَ...»

5

« إِنِّی جَاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً »

6

« یَا آدَمُ اسْکُنْ أَنْتَ وَزَوْجُکَ الْجَنَّةَ وَکُلاَ مِنْهَا رَغَداً...»

7

« أَقِیمُوا الصَّلاَةَ وَآتُوا الزَّکَاةَ »، 158

8

« یَا بَنِی إِسْرَائِیلَ اذْکُرُوا نِعْمَتِیَ الَّتِی أَنْعَمْتُ...»

9

« إِنْ هُمْ إِلاَّ یَظُنُّونَ »

10

« وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً وَأَقِیمُوا الصَّلاَةَ وَآتُوا الزَّکَاةَ »، 121

ص:189

11

« وَإِذْ أَخَذْنَا مِیثَاقَکُمْ لاَ تَسْفِکُونَ دِمَاءَکُمْ وَلاَ تُخْرِجُونَ...»

12

« أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْکِتَابِ وَتَکْفُرُونَ بِبَعْضٍ »

13

« فَمَا جَزَآءُ مَنْ یَفْعَلُ ذلِکَ مِنْکُمْ إِلاَّ خِزْیٌ فِی الْحَیَاةِ الدُّنْیَا »

14

« وَکَانُوا مِنْ قَبْلُ یَسْتَفْتِحُونَ عَلَی الَّذِینَ کَفَرُوا فَلَمَّا...»

15

« قُولُوا آمَنَّا بِاللّه ِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَیْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَی إِبْرَاهِیمَ...»

16

« وَکَذلِکَ جَعَلْنَاکُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَدَآءَ عَلَی النَّاسِ...»، 125

17

« وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِی کُنْتَ عَلَیْهَا إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَنْ یَتَّبِعُ...»، 125

18

« قَدْ نَرَی تَقَلُّبَ وَجْهِکَ فِی السَّمَآءِ فَلَنُوَلِّیَنَّکَ قِبْلَةً...»

19

« وَحَیْثُ مَا کُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَکُمْ شَطْرَهُ »، 183

20

« وَإِنَّ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتَابَ لَیَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ »

21

« لِئَلاَّ یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَیْکُمْ حُجَّةٌ إِلاَّ الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ »

22

« فَاذْکُرُونِی أَذْکُرْکُمْ وَاشْکُرُوا لِی وَلاَ تَکْفُرُونِ »

23

« تَبَرَّأَ الَّذِینَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِینَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ...»

24

« یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِصَاصُ فِی الْقَتْلَی...»

25

« وَلَکُمْ فِی الْقِصَاصِ حَیَوةٌ یَا أُولِی الْأَلْبَابِ »

26

« شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ »

27

« فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ »

28

« وَمَنْ کَانَ مَرِیضاً أَوْ عَلَی سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَیَّامٍ أُخَرَ...»

29

« أُحِلَّ لَکُمْ لَیْلَةَ الصِّیَامِ الرَّفَثُ إِلَی نِسَائِکُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّکُمْ...»، 147

30

« وَأْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا »

31

« ثُمَّ أَفِیضُوا مِنْ حَیْثُ أَفَاضَ النَّاسُ »

32

« فَإِذَا قَضَیْتُمْ مَنَاسِکَکُمْ فَاذْکُرُوا اللّه َ »

ص:190

33

« کَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللّه ُ النَّبِیِّینَ مُبَشِّرِینَ وَمُنْذِرِینَ »، 89

34

« کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ کُرْهٌ لَکُمْ وَعَسَی أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً...»

35

« وَالْفِتْنَةُ أَکْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ »

36

« وَلاَ تَنْکِحُوا الْمُشْرِکَاتِ حَتَّی یُؤْمِنَّ وَلَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ...»

37

« لاَ یُؤَاخِدُکُمُ اللّه ُ بِاللَّغْوِ فِی أَیْمَانِکُمْ وَلکِنْ یُؤَاخِذُکُمْ...»

38

« لِلَّذِینَ یُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ...»

39

« وَالَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنکُمْ وَیَذَرُونَ أَزْوَاجاً یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ...»

40

« حَافِظُوا عَلَی الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاَةِ الْوُسْطَی وَقُومُوا للّه ِِ قَانِتِینَ »، 124

41

« فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجَالاً أَوْ رُکْبَاناً »، 93

42

« وَالَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَیَذَرُونَ أَزْوَاجاً وَصِیَّةً لِأَزْوَاجِهِمْ...»

43

« أَلَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ خَرَجُوا مِنْ دِیَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ...»

44

« تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَی بَعْضٍ مِنْهُم مَنْ کَلَّمَ اللّه ُ...»

45

« اللّه ُ وَلِیُّ الَّذِینَ آمَنُوا یُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَی النُّورِ »

46

« أَلَمْ تَرَ إِلَی الَّذِی حَاجَّ إِبْرَاهِیمَ فِی رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللّه ُ الْمُلْکَ »

47

« أَنْفِقُوا مِنْ طَیِّبَاتِ مَا کَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ »

48

« وَأَحَلَّ اللّه ُ الْبَیْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا »

49

« یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّه َ وَذَرُوا مَا بَقِیَ مِنَ الرِّبَا »

50

« وَاتَّقُوا یَوْماً تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَی اللّه ِ ثُمَّ تُوَفَّی کُلُّ نَفْسٍ...»

51

« یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذَا تَدَایَنْتُمْ بِدَیْنٍ إِلَی أَجَلٍ مُسَمًّی...»

52

« آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَیْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ...»

53

« لاَ یُکَلِّفُ اللّه ُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا کَسَبَتْ...»، 96

ص:191

* آل عمران *

1 « هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتَابَ مِنْهُ آیَاتٌ مُحْکَمَاتٌ...»

2

« لاَ یَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْکَافِرِینَ أَوْلِیَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِینَ...»

3

« إِنَّ اللّه َ اصْطَفَی آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِیمَ وَآلَ عِمْرَانَ...»

4

« أَلاَّ تُکَلِّمَ النَّاسَ ثَلاَثَةَ أَیَّامٍ إِلاَّ رَمْزاً »

5

« إِنَّ مَثَلَ عِیسَی عِندَ اللّه ِ کَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ...»

6

« فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا...»

7

« وَإِذْ أَخَذَ اللّه ُ مِیثَاقَ النَّبِیِّینَ لَمَا آتَیْتُکُم مِن کِتَابٍ...»، 172

8

« کُلُّ الطَّعَامِ کَانَ حِلاًّ لِبَنِی إِسْرَائِیلَ إِلاَّ مَا حَرَّمَ إِسْرَائِیلُ...»

9

« یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّه َ حَقَّ تُقَاتِهِ...»

10

« وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّه ِ جَمِیعاً وَلاَ تَفَرَّقُوا »

11

« کُنْتُمْ خَیْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ...»

12

« مَثَلُ مَا یُنْفِقُونَ فِی هذِهِ الْحَیَاةِ الدُّنْیَا کَمَثَلِ رِیحٍ...»

13

« لَیْسَ لَکَ مِنَ الأَمْرِ شَیْ ءٌ أَوْ یَتُوبَ عَلَیْهِمْ أَوْ یُعَذِّبَهُمْ...»

14

« لاَ تَأْکُلُوا الرِّبَا أَضْعَافاً مُضَاعَفَةً »

15

« وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ...»

16

« هُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ اللّه ِ وَاللّه ُ بَصِیرٌ بِمَا یَعْمَلُونَ »

17

« وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْیَاءٌ...»

18

« فَرِحِینَ بِمَا آتَاهُمُ اللّه ُ مِن فَضْلِهِ وَیَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِینَ...»

19

« الَّذِینَ اسْتَجَابُوا للّه ِِ وَالرَّسُولِ مِن بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ...»

20

« الَّذِینَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَکُمْ...»

ص:192

21

« وَیَتَفَکَّرُونَ فِی خَلْقِ السَّموَاتِ وَالأَرْضِ...»

* النساء *

1 « یَا أَیُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمُ الَّذِی خَلَقَکُم مِن نَفْسٍ وَاحِدَةٍ...»

2

« وَاکْسُوهُمْ وَقُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفاً »

3

« وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُولُوا الْقُرْبَی وَالْیَتَامَی...»

4

« یُوصِیکُمُ اللّه ُ فِی أَوْلاَدِکُم لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنْثَیَیْنِ »

5

« وَاللاَّتِی یَأْتِینَ الْفَاحِشَةَ مِن نِسَائِکُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَیْهِنَّ...»

6

« وَاللَّذَانِ یَأْتِیَانِهَا مِنْکُمْ فَآذُوهُمَا فَإِن تَابَا وَأَصْلَحَا...»

7

« وَمَقْتاً وَسَآءَ سَبِیلاً »

8

« حُرِّمَتْ عَلَیْکُمْ أُمَّهَاتُکُمْ وَبَنَاتُکُمْ وَأَخَوَاتُکُمْ...»، 145

9

« إِن تَجْتَنِبُوا کَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُکَفِّرْ عَنکُمْ سَیِّئَاتِکُم...»

10

« أَطِیعُوا اللّه َ وَأَطِیعُوا الرَّسُولَ وَأُولِی الأَمْرِ مِنْکُمْ »، 158

11

« أَلَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ قِیلَ لَهُمْ کُفُّوا أَیْدِیَکُمْ وَأَقِیمُوا الصَّلاَةَ...»

12

« أَیْنَمَا تَکُونُوا یُدْرِککُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ کُنتُمْ فِی بُرُوجٍ مُشَیَّدَةٍ »

13

« مَن یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّه َ »

14

« وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَی الرَّسُولِ وَإِلَی أُولِی الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ...»

15

« وَمَا کَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن یَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلاَّ خَطَأً »

16

« وَفَضَّلَ اللّه ُ الْمُجَاهِدِینَ عَلَی الْقَاعِدِینَ أَجْراً عَظِیماً »

17

« دَرَجَاتٍ مِنْهُ وَمَغْفِرَةً وَرَحْمَةً »

18

« فَإِذَا قَضَیْتُمُ الصَّلاَةَ فَاذْکُرُوا اللّه َ قِیَاماً وَقُعُوداً وَعَلَی جُنُوبِکُمْ »

19

« إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَیْکَ الْکِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ...»

20

ص:193

« وَاسْتَغْفِرِ اللّه َ إِنَّ اللّه َ کَانَ غَفُوراً رَحِیماً »

21

« وَلاَ تُجَادِلْ عَنِ الَّذِینَ یَخْتَانُونَ أَنْفُسَهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ یُحِبُّ...»

22

« وَکَانَ فَضْلُ اللّه ِ عَلَیْکَ عَظِیماً »

23

« وَلاَمُرَنَّهُمْ فَلَیُغَیِّرُنَّ خَلْقَ اللّه ِ »

24

« إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا ثُمَّ کَفَرُوا ثُمَّ آمَنُوا ثُمَّ کَفَرُوا ثُمَّ ازْدَادُوا کُفْراً »

25

« وَقَدْ نَزَّلَ عَلَیْکُمْ فِی الْکِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آیَاتِ اللّه ِ...»

26

« إِنَّا أَوْحَیْنَا إِلَیْکَ کَمَا أَوْحَیْنَا إِلَی نُوحٍ وَالنَّبِیِّینَ مِن بَعْدِهِ...»

27

« لِئَلاَّ یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَی اللّه ِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ »

28

« وَلاَ تَقُولُوا ثَلاَثَةٌ انْتَهُوا خَیْراً لَکُمْ إِنَّمَا اللّه ُ إِلهٌ وَاحِدٌ »

29

« وَأَنْزَلْنَا إِلَیْکُمْ نُوراً مُبِیناً »

* المائدة *

1

« یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَکُمْ بَهِیمَةُ الْأَنْعَامِ...»

2

« وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا »

3

« حُرِّمَتْ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِیرِ وَمَا أُهِلَّ...»

4

« یَسْأَلُونَکَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَکُمُ الطَّیِّبَاتُ...»

5

« وَطَعَامُ الَّذِینَ أُوْتُوا الْکِتَابَ حِلٌّ لَکُمْ وَطَعَامُکُمْ...»

6 « یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَی الصَّلاَةِ فَاغْسِلُوا...»

123، 124

7

« وَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُکِّرُوا بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَی خَآئِنَةٍ مِنْهُمْ »

8

« أَنْ تَقُولُوا مَا جَاءَنَا مِنْ بَشِیرٍ وَلاَ نَذِیرٍ فَقَدْ جَاءَکُمْ بَشِیرٌ وَنَذِیرٌ »

9

« مِنْ أَجْلِ ذلِکَ کَتَبْنَا عَلَی بَنِی إِسْرَائِیلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً...»

ص:194

10

« یَا أَیُّهَا الرَّسُولُ لاَ یَحْزُنْکَ الَّذِینَ یُسَارِعُونَ فِی الْکُفْرِ...»، 120

11

« فَلَن یَضُرُّوکَ شَیْئاً »

12

« وَإِنْ حَکَمْتَ فَاحْکُم بَیْنَهُم بِالْقِسْطِ إِنَّ اللّه َ یُحِبُّ الْمُقْسِطِینَ »

13

« وَکَیْفَ یُحَکِّمُونَکَ وَعِنْدَهُمُ التَّوْرَاةُ فِیهَا حُکْمُ اللّه ِ...»

14

« إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِیهَا هُدیً وَنُورٌ یَحْکُمُ بِهَا النَّبِیُّونَ...»

15

« وَکَتَبْنَا عَلَیْهِمْ فِیهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَیْنَ بِالْعَیْنِ...»، 149

16

« وَقَفَّیْنَا عَلَی آثَارِهِم بِعِیسَی ابْنِ مَرْیَمَ مُصَدِّقاً لِمَا بَیْنَ یَدَیْهِ...»

17

« إِنَّمَا وَلِیُّکُمُ اللّه ُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ...»

18

« وَمَن یَتَوَلَّ اللّه َ وَرَسُولَهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللّه ِ...»

19

« یَا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِن رَبِّکَ وَإِن لَمْ تَفْعَلْ...»

20

« لَقَدْ کَفَرَ الَّذِینَ قَالُوا إِنَّ اللّه َ هُوَ الْمَسِیحُ ابْنُ مَرْیَمَ...»

21

« أَنَّی یُؤْفَکُونَ »

22

« وَلاَ تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِن قَبْلُ وَأَضَلُّوا کَثِیراً...»

23

« یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاَ تُحَرِّمُوا طَیِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللّه ُ لَکُمْ»، 152

24

« وَکُلُوا مِمَّا رَزَقَکُمُ اللّه ُ حَلاَلاً طَیِّباً وَاتَّقُوا اللّه َ»

25

« لاَ یُؤَاخِذُکُمُ اللّه ُ بِاللَّغْوِ فِی أَیْمَانِکُمْ... »

26

« أُحِلَّ لَکُمْ صَیْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعاً لَکُمْ وَلِلسَّیَّارَةِ »

27

« یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا شَهَادَةُ بَیْنِکُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ...»

28

« لَشَهَادَتُنَا أَحَقُّ مِن شَهَادَتِهِمَا وَمَا اعْتَدَیْنَا إِنَّا إِذاً لَمِنَ الظَّالِمِینَ»

29

« ذلِکَ أَدْنَی أَن یَأْتُوا بِالشَّهَادَةِ عَلَی وَجْهِهَا أَوْ یَخَافُوا...»

30

« وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَةِ الطَّیْرِ »

31

« وَإِذْ أَوْحَیْتُ إِلَی الْحَوَارِیِّینَ أَنْ آمِنُوا بِی وَبِرَسُولِی »

ص:195

* الأنعام *

1

« الْحَمْدُ للّه ِِ الَّذِی خَلَقَ السَّموَاتِ وَالْأَرْضَ وَجَعَلَ...»

2

« قُلْ سِیرُوا فِی الْأَرْضِ ثُمَّ انْظُرُوا کَیْفَ کَانَ عَاقِبَةُ الْمُکَذِّبِینَ »

3

« قُلْ لِمَنْ مَا فِی السَّموَاتِ وَالْأَرْضِ قُلْ للّه ِِ کَتَبَ...»

4

« وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِی الْأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ یَطِیرُ بِجَنَاحَیْهِ...»، 182

5

« للّه ِِ یَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَیْرُ الْفَاصِلِینَ »

6

« وَإِمَّا یُنْسِیَنَّکَ الشَّیْطَانُ فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّکْرَی... »

7

« قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الْکِتَابَ الَّذِی جَاءَ بِهِ مُوسَی نُوراً وَهُدیً لِلنَّاسِ »

8

«وَلَوْتَرَی إِذِ الظَّالِمُونَ فِی غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلاَئِکَةُ»

9

« انْظُرُوا إِلَی ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَیَنْعِهِ »

10

« فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ عَمِیَ فَعَلَیْهَا »

11

« وَلَوْ شَاءَ اللّه ُ مَا أَشْرَکُوا »

12

« شَیَاطِینَ الاْءِنْسِ وَالْجِنِّ یُوحِی بَعْضُهُمْ إِلَی بَعْضٍ »

13

« فَللّه ِِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ فَلَوْ شَاءَ لَهَدَاکُمْ أَجْمَعِینَ »

14

« قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَاحَرَّمَ رَبُّکُمْ عَلَیْکُمْ أَلاَّ تُشْرِکُوا بِهِ شَیْئاً »، 140

15

« وَلاَ تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللّه ُ إلاَّ بِالْحَقِّ »

16

« وَلاَ تَقْرَبُوا مَالَ الْیَتِیمِ إِلاَّ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ... »، 140

17

« وَلاَ تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِکُمْ عَنْ سَبِیلِهِ ذلِکُمْ وَصَّاکُم بِهِ »

18

« لاَ یَنْفَعُ نَفْساً إِیمَانُهَا لَمْ تَکُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ کَسَبَتْ...»

* الأعراف *

1

« أَنَا خَیْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِی مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِینٍ »

ص:196

2

« یَا بَنِی آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَیْکُمْ لِبَاساً یُوَارِی سَوْآتِکُمْ...»

3

« قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّیَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ...»

4

« هَلْ یَنْظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِیلَهُ یَوْمَ یَأْتِی تَأْوِیلُهُ »

5

« یَقُولُ الَّذِینَ نَسُوهُ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ...»

6

« خَلَقَ السَّموَاتِ والْأَرْضَ فِی سِتَّةِ أَیَّامٍ »

7

« وَاخْتَارَ مُوسَی قَوْمَهُ سَبْعِینَ رَجُلاً لِمِیقَاتِنَا... »، 82

8

« عَذَابِی أُصِیبُ بِهِ مَنْ أَشَاءُ وَرَحْمَتِی وَسِعَتْ کُلَّ شَیْ ءٍ »

9

« الَّذِینَ یَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِیَّ الْأُمِّیَّ الَّذِی یَجِدُونَهُ...»، 82

10

« وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِن بَنِی آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ...»

11

« أَوَ لَمْ یَنظُرُوا فِی مَلَکُوتِ السَّموَاتِ وَالأَرْضِ...»

12

« یَسْئَلُونَکَ عَنِ السَّاعَةِ أَیَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا...»

13

« إِنَّ الَّذِینَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللّه ِ عِبَادٌ أَمْثَالُکُمْ...»

14

« أَلَهُمْ أَرْجُلٌ یَمْشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَیْدٍ یَبْطِشُونَ بِهَا...»

15

« وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ »

* الأنفال *

1

« یَسْأَلُونَکَ عَنِ الأَنْفَالِ... »

2

« إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ

الَّذِینَ إِذَا ذُکِرَ اللّه ُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ...»

3

« وَإِنَّ فَرِیقاً مِنَ الْمُؤْمِنِینَ لَکَارِهُونَ »

4

« یُجَادِلُونَکَ فِی الْحَقِّ بَعْدَ مَا تَبَیَّنَ کَأَنَّمَا یُسَاقُونَ إِلَی الْمَوْتِ »

5

« وَإِذْ یَعِدُکُمُ اللّه ُ إِحْدَی الطَّائِفَتَیْنِ أَنَّهَا لَکُمْ وَتَوَدُّونَ »

6

« وَمَن یُوَلِّهِمْ یَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلاَّ مُتَحَرِّفاً لِقِتَالٍ أَوْ مُتَحَیِّزاً... »

ص:197

7

« یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اسْتَجِیبُوا للّه ِِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاکُمْ... »

8

« یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاَتَخُونُوا اللّه َ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا... »

9

« إِنَّمَا أَمْوَالُکُمْ وَأَوْلاَدُکُمْ فِتْنَةٌ »

10

« وَمَا کَانَ اللّهُ لِیُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِیهِمْ وَمَا کَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ... »

11

« وَمَا لَهُمْ أَلاَّ یُعَذِّبَهُمُ اللّهُ وَهُمْ یَصُدُّونَ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ »

12

« وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُم مِن شَیْ ءٍ فَأَنَّ للّه ِِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ... »

13

« لِیَقْضِیَ اللّه ُ أَمْراً کَانَ مَفْعُولاً »

14

« وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَکَّلْ عَلَی اللّه ِ »

15

« إِن یَکُن مِنکُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ یَغْلِبُوا مِائَتَیْنِ... »، 166

16

« الآنَ خَفَّفَ اللّه ُ عَنکُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِیکُمْ ضَعْفاً... »، 166

17

« إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ...»

18

« وَالَّذِینَ کَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِیَاءُ بَعْضٍ إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَکُن فِتْنَةٌ... »

* التوبة *

1

« فَاقْتُلُوا الْمُشْرِکِینَ حَیْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ »

2

« الَّذِینَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِی سَبِیلِ اللّه ِ...»

3

« قَاتِلُوا الَّذِینَ لاَ یُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْیَوْمِ الآخِرِ... »

4

« اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِن دُونِ اللّه ِ »

5

« یُرِیدُونَ أَن یُطْفِئُوا نُورَ اللّه ِ بِأَفْوَاهِهِمْ »

6

« إِنَّمَا النَّسِی ءُ زِیَادَةٌ فِی الْکُفْرِ »

7

« لَقَدِ ابْتَغَوُا الْفِتْنَةَ مِن قَبْلُ وَقَلَّبُوا لَکَ الأُمُورَ... »

8

« وَمِنْهُم مَن یَقُولُ ائْذَن لِی وَلاَ تَفْتِنِّی أَلاَ فِی الْفِتْنَةِ... »، 159

ص:198

9

« وَمِنْهُمْ مَن یَلْمِزُکَ فِی الصَّدَقَاتِ فَإِنْ أُعْطُوا مِنْهَا رَضُوا... »

10

« وَلَوْ أَنَّهُمْ رَضُوا مَا آتَاهُمُ اللّه ُ وَرَسُولُهُ وَقَالُوا حَسْبُنَا اللّه ُ... »

11

« إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاکِینِ وَالْعَامِلِینَ عَلَیْهَا... »

12

« وَمِنْهُمُ الَّذِینَ یُؤْذُونَ النَّبِیَّ وَیَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ قُلْ أُذُنُ خَیْرٍ...»

13

« وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِینَ وَالأَنْصَارِ »

14

« وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِینَةِ مَرَدُوا عَلَی النِّفَاقِ لاَ تَعْلَمُهُمْ...»

15

« وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلاً صَالِحاً وَآخَرَ سَیِّئاً »

16

« لاَ یَزَالُ بُنْیَانُهُمُ الَّذِی بَنَوْا رِیبَةً فِی قُلُوبِهِمْ إِلاَّ أَن تَقَطَّعَ...»

17

« إِنَّ اللّه َ اشْتَرَی مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم... »

18

« التَّآئِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاکِعُونَ... »، 114

19

« وَمَا کَانَ اللّه ُ لِیُضِلَّ قَوْماً بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ حَتَّی یُبَیِّنَ لَهُم...»

20

« یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّه َ وَکُونُوا مَعَ الصَّادِقِینَ »،127،

158

21

« ذلِکَ بِأَنَّهُمْ لاَیُصِیبُهُمْ ظَمَأٌ وَلاَنَصَبٌ وَلاَ مَخْمَصَةٌ... »

22

« قَاتِلُوا الَّذِینَ یَلُونَکُم مِنَ الْکُفَّارِ وَلْیَجِدُوا فِیکُمْ غِلْظَةً »

23

« وَإِذَا مَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُم مَن یَقُولُ أَیُّکُمْ زَادَتْهُ... »

24

« وأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِم مَرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْساً... »

25

« أَوَلاَ یَرَوْنَ أَنَّهُمْ یُفْتَنُونَ فِی کُلِّ عَامٍ مَرَّةً أَوْ مَرَّتَیْنِ... »

* یونس *

1

« هُوَ الَّذِی جَعَلَ الشَّمْسَ ضِیَاءً وَالْقَمَرَ نُوراً »

2

« الْحَمْدُ للّه ِِ رَبِّ الْعَالَمِینَ »

ص:199

3

« أَفَمَن یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَن یُتَّبَعَ أَمَّنْ لاَ یَهِدِّی... »

4

« وَقُضِیَ بَیْنَهُم بِالْقِسْطِ »

5

« وَأَوْحَیْنَا إِلَی مُوسَی وَأَخِیهِ أَن تَبَوَّءَا لِقَوْمِکُمَا بِمِصْرَ... »

6

« فَإِن کُنْتَ فِی شَکٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَیْکَ فَسْئَلِ الَّذِینَ یَقْرَءُونَ... »

* هود *

1

« وَیُؤْتِ کُلَّ ذِی فَضْلٍ فَضْلَهُ »

2

« وَلَئِنْ أَخَّرْنَا عَنْهُمُ الْعَذَابَ إِلَی أُمَّةٍ مَعْدُودَةٍ »

3

« أَفَمَن کَانَ عَلَی بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَیَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ... »

4

« یَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَکْثَرْتَ جِدَالَنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا... »

5

« هُوَ أَنشَأَکُم مِنَ الأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَکُمْ فِیهَا »

6

« وَکَذلِکَ أَخْذُ رَبِّکَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَی وَهِیَ ظَالِمَةٌ »

7

« یَوْمَ یَأْتِ لاَ تَکَلَّمُ نَفْسٌ إِلاَّ بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِیٌّ وَسَعِیدٌ »

8

« فَأَمَّا الَّذِینَ شَقُوا فَفِی النَّارِ لَهُمْ فِیهَا زَفِیرٌ وَشَهِیقٌ »

9

« خَالِدِینَ فِیهَا مَا دَامَتِ السَّموَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاءَ رَبُّکَ »

10

« وَأَمَّا الَّذِینَ سُعِدُوا فَفِی الْجَنَّةِ خَالِدِینَ فِیهَا مَا دَامَتِ...»

11

« وَلاَ یَزَالُونَ مُخْتَلِفِینَ »

12

« إِلاَّ مَن رَحِمَ رَبُّکَ وَلِذلِکَ خَلَقَهُمْ »

* یوسف *

1

« نَحْنُ نَقُصُّ عَلَیْکَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَیْنَا... »

2

« وَلَقَدْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ »

ص:200

3

« قُضِیَ الأَمْرُ الَّذِی فِیهِ تَسْتَفْتِیَانِ »

4

« وَقَالَ الَّذِی نَجَا مِنْهُمَا وَادَّکَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ »

5

« ثُمَّ یَأْتِی مِن بَعْدِ ذلِکَ عَامٌ فِیهِ یُغَاثُ النَّاسُ وَفِیهِ یَعْصِرُونَ »

6

« وَاسْأَلِ الْقَرْیَةَ الَّتِی کُنَّا فِیهَا وَالْعِیرَ الَّتِی أَقْبَلْنَا فِیهَا »

7

« وَمَا یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُم بِاللّه ِ إِلاَّ وَهُم مُشْرِکُونَ »

* الرّعد *

1

« إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِکُلِّ قَوْمٍ هَادٍ »

2

« هَلْ یَسْتَوِی الْأَعْمَی وَالْبَصِیرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِی... »

3

« کَمَنْ هُوَ أَعْمَی »

4

« أَلاَ بِذِکْرِ اللّه ِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ »

5

« یَمْحُوا اللّه ُ مَا یَشَاءُ وَیُثْبِتُ وَعِندَهُ أُمُّ الْکِتَابِ »

6

« قُلْ کَفَی بِاللّه ِ شَهِیداً بَیْنِی وَبَیْنَکُمْ وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتَابِ »

* إبراهیم *

1

« لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَی النُّورِ »

2

« لَئِن شَکَرْتُمْ لَأَزِیدَنَّکُمْ وَلَئِن کَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِی لَشَدِیدٌ »

3

« وَقَالَ الشَّیْطَانُ لَمَّا قُضِیَ الأَمْرُ... »، 133

4

« ضَرَبَ اللّه ُ مَثَلاً کَلِمَةً طَیِّبَةً کَشَجَرَةٍ طَیِّبَةٍ »

5

« وَاجْنُبْنِی وَبَنِیَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ »

6

« رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ کَثیراً مِنَ النَّاسِ... »، 129

ص:201

* الحجر *

1

« وَقَضَیْنَا إِلَیْهِ ذلِکَ الأَمْرَ أَنَّ دَابِرَ هؤُلآءِ مَقْطُوعٌ مُّصْبِحِینَ »

* النحل *

1

« وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَکُمْ فِیهَا دِفْ ءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْکُلُونَ »

2

« وَلَکُمْ فِیهَا جَمَالٌ حِینَ تُرِیحُونَ وَحِینَ تَسْرَحُونَ »

3

« إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَیْ ءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَن نَّقُولَ لَهُ کُن فَیَکُونُ »

4

« فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ »، 129

5

« وَإِنَّ لَکُمْ فِی الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِیکُم مِمَّا فِی بُطُونِهِ... »

6

« وَمِن ثَمَرَاتِ النَّخِیلِ وَالأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَکَراً... »

7

« وَأَوْحَی رَبُّکَ إِلَی النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِی مِنَ الْجِبَالِ بُیُوتاً... »

8

« وَمِنکُم مَن یُرَدُّ إِلَی أَ