مقالتان فی الغدیر

اشاره

سرشناسه:حسینی میلانی، سیدعلی، 1326 -

عنوان و نام پدیدآور:مقالتان فی الغدیر: الغدیر فی روایه اهل البیت، حدیث الغدیر التبلیغ الاخیر لامامهالامیر/ تالیف السیدعلی الحسینی المیلانی.

مشخصات نشر:قم: مرکزالحقائق الاسلامیه، 1430ق.= 1388.

مشخصات ظاهری:80 ص.

فروست:اعرف الحق تعرف اهله؛ 21.

شابک:978-964-2501-74-8

یادداشت:عربی.

یادداشت:عنوان روی جلد: مقالتان فی الغدیر.

یادداشت:کتابنامه به صورت زیرنویس.

عنوان روی جلد:مقالتان فی الغدیر.

موضوع:غدیر خم -- احادیث

موضوع:غدیر خم -- جنبه های قرآنی

شناسه افزوده:مرکز الحقائق الاسلامیه

رده بندی کنگره:BP223/5/ح567م7 1388

رده بندی دیویی:297/452

شماره کتابشناسی ملی:1742257

ص :1

اشاره

ص :2

ص :3

ص :4

کلمه المرکز

نظراً للحاجه الماسّه والضروره الملحّه لنشر العقائد الحقّه والتعریف بالفکر الشیعی، بالبراهین العقلیّه المتقنه والأدلّه النقلیه من الکتاب والسنّه، من أجل ترسیخها فی أذهان المؤمنین، ودفع الشبهات المثاره حولها من قبل المخالفین، فقد بادر (مرکز الحقائق الاسلامیه) بإخراج سلسله علمیه - عقائدیه، متنوّعه، تمیّزت بجامعیتها بین العمق فی النظر والقوّه فی الاستدلال والوضوح فی البیان، تحت عنوان (إعرف الحق تعرف أهله) ، وهی من بحوث سماحه الفقیه المحقق آیه اللّه الحاج السید علی الحسینی المیلانی (دام ظلّه) ، آملین أن نکون قد قمنا ببعض الواجب الملقی علی عواتقنا فی هذه الأیام التی کثرت فیها الشبهات وازدادت الانحرافات، سائلین اللّه عز و جل أن یسدّد خطانا علی نهج الکتاب والعتره الطاهره کما أوصی الرسول الأکرم صلّی اللّه علیه وآله وسلّم، والحمد للّه رب العالمین.

مرکز الحقائق الاسلامیه

ص:5

ص:6

ص:7

ص:8

الغدیرفی روایه أهل البیت

المقدّمه

الحمد للّه ربّ العالمین والصلاه والسّلام علی سیّدنا محمّد وآله الطاهرین.

وبعد، فإنّ من القواعد المقرّره للبحث عن کلّ مسألهٍ مختلف فیها، أنْ یستدلّ کلّ من أطراف النزاع بما یوافق علیه الطّرف الآخر ویلتزم به. . . أو أنْ یطرح البحث وتتم المناظره ضمن إطار معیّن وعلی أسسٍ یتفّق علیها الطرفان أو الأطراف. . . .

وهکذا کان - ولا یزال - دأب علماء الإمامیّه تجاه الفرق الإسلامیّه فی شتّی المسائل الخلافیه. . . من کلامیّه وفقهیّه. . . وفی موضوع الإمامه والخلافه بالذّات. . . .

وفی خصوص حدیث الغدیر. . . تجد کتبهم مشحونهً بروایات

ص:9

أهل السنّه. . . ینقلون الحدیث عن أهمّ أسفارهم المعتبره بالأسانید والطرق، ویستندون فی مجال إثبات دلالته علی معتقدهم بکلمات أشهر علمائهم. . . حتی لو توقّف الاستدلال علی تعیین مفهوم لفظٍ احتجّوا بما قاله اللغویّون من أهل السنّه. . . .

لکن هذا الأسلوب الرصین. . . قد یورث الشبهه فی بعض الأذهان السّاذجه. . . أو یحمل بعض المتعصّبین علی تجاهل الحقیقه. . . فیقول کما قال ابن روزبهان فی الرّد علی العلّامه الحلّی رحمه اللّه:

«والعجب أنّ هذا الرّجل لا ینقل حدیثاً إلّامن جماعه أهل السنّه، لأنّ الشیعه لیس لهم کتاب ولا روایه ولا علماء مجتهدون مستخرجون للأخبار، فهو فی إثبات ما یدّعیه عیال علی کتب أهل السنّه» .

فکان مقال «حدیث الغدیر فی روایه أهل البیت علیهم السلام» یتضّمن - بإیجاز - روایه حدیث الغدیر، بأسانید شیعیّه، عن کتب علماءٍ مجتهدین. . . لیعلم:

إنّ الشیعه لهم کتاب، ولهم روایه، ولهم علماء مجتهدون، وأنّهم لیسوا فی إثبات ما یدّعونه عیالاً علی کتب أهل السنّه. . . .

ولیعلم أیضاً:

1 - إنّ حدیث الغدیر متفّق علیه بین المسلمین. . . وحتّی أنّهم - شیعهً وسنّه - مشترکون فی نقل بعض روایاته بالسنّد واللّفظ الواحد. . . .

ص:10

2 - إنّ أئمّه أهل البیت علیهم السلام وعلماء شیعتهم اهتمّوا بحدیث الغدیر، وبذلوا غایه الجهد فی سبیل نشره. . . .

3 - إنّ فی «حدیث الغدیر فی روایه أهل البیت علیهم السلام» نکات و فوائد أغفلها أو أهملها الرواه من أهل السنّه. . . .

ونحن نسرد نصوص الأحادیث المنتخبه من المصادر الشیعیّه الأوّلیه، تحت عناوین، وننبّه علی بعض النقاط:

ص:11

ص:12

آیات الغدیر

اشاره

نزلت فی یوم الغدیر آیات من القرآن الکریم:

الآیه الاُولی (سوره المائده: الآیه 67)

«یا أَیُّهَا اَلرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اَللّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ اَلنّاسِ» (1).

نزلت هذه الآیه قبل خطبه النّبی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم، جاء ذلک فی روایه أهل البیت علیهم السلام:

روی الشیخ محمّد بن یعقوب الکلینی - المتوفی سنه 328 - بإسناده عن الإمام محمّد بن علی الباقر علیه السلام قال:

«أمر اللّه رسوله بولایه علی علیه السلام وأنزل علیه: «إِنَّما وَلِیُّکُمُ اَللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ اَلَّذِینَ آمَنُوا اَلَّذِینَ یُقِیمُونَ اَلصَّلاهَ وَ یُؤْتُونَ اَلزَّکاهَ وَ هُمْ

ص:13


1- 1) سوره المائده: الآیه 67.

راکِعُونَ» (1)، وفرض ولایه أولی الأمر، فلم یدروا ما هی؟

فأمر اللّه محمّداً صلی اللّه علیه وآله وسلّم أنْ یفسّر لهم الولایه کما فسّر لهم الصلاه والزکاه والصوم والحج.

فلمّا أتاه ذلک عن اللّه، ضاق بذلک صدر رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم، وخاف أنْ یرتدّوا عن دینهم وأنْ یکذّبوه، فضاق صدره وراجع ربّه عزّوجلّ، فأوحی اللّه عزّوجل إلیه: «یا أَیُّهَا اَلرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اَللّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ اَلنّاسِ» .

فصدع بأمر اللّه تعالی ذکره فقام بولایه علی علیه السلام یوم غدیر خم. فنادی: الصلاه جامعه، وأمر الناس أنْ یبلّغ الشّاهد الغائب. . .» (2).

أقول:

وروی نزول الآیه فی الغدیر من کبار حفاظ أهل السنّه وعلمائهم الأعلام: ابن أبی حاتم، ابن مردویه، الثعلبی، أبو نعیم الإصفهانی، الواحدی، الحسکانی، ابن عساکر، الفخر الرازی، النیسابوری، العینی، السیوطی. . . (3).

ص:14


1- 1) سوره المائده: الآیه 55.
2- 2) الکافی 1 / 289، رقم 4.
3- 3) الدر المنثور 2 / 298، أسباب النزول: 115، ترجمه أمیر المؤمنین من تاریخ دمشق 2 / 86، التفسیر الکبیر 12 / 49، تفسیر النیسابوری 6 / 129 - 130، عمده القاری فی شرح البخاری 18 / 206. . . .

الآیه الثانیه (سوره المائده: الآیه 3)

«اَلْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ اَلْإِسْلامَ دِیناً» (1).

نزلت هذه الآیه بعد أن فرغ النبی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم من الخطبه وبایع الحاضرون أمیر المؤمنین علیه السلام.

روی الشیخ محمّد بن یعقوب الکلینی بسنده عن الإمام محمّد ابن علی الباقر علیه السلام، فی حدیث خطبه أمیر المؤمنین علیه السلام، وهی خطبه الوسیله، وهی طویله، یقول فیها علیه السلام:

«ثمّ صار إلی غدیر خم، فأمر فأصلح له مثل المنبر، ثمّ علاه وأخذ بعضدی حتّی رئی بیاض إبطیه، رافعاً صوته، قائلاً فی محفله: من کنت مولاه فعلی مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه.

وکانت علی ولایتی ولایه اللّه، وعلی عداوتی عداوه اللّه. وأنزل اللّه: «اَلْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ اَلْإِسْلامَ دِیناً» .

فکانت ولایتی کمال الدین ورضا الربّ جلّ ذکره» (2).

ص:15


1- 1) سوره المائده: الآیه 3.
2- 2) الکافی 8 / 27.

أقول:

وروی نزول الآیه فی الغدیر من کبار حفّاظ أهل السنّه وأعلام علمائهم: ابن مردویه، أبو نعیم، ابن المغازلی، الموفّق المکی، أبو حامد الصالحانی، الحموینی. . . (1).

الآیه الثالثه (سوره المعارج: الآیات 1 و 2)

قوله تعالی: «سَأَلَ سائِلٌ بِعَذابٍ واقِعٍ لِلْکافِرینَ لَیْسَ لَهُ دافِعٌ» (2).

نزلت هذه الآیه فی قضیّه الفهری بعد أنْ تمّت البیعه لأمیرالمؤمنین علیه السلام.

روی الشیخ فرات بن إبراهیم الکوفی بسنده عن الحسین بن محمّد الخارفی قال: سألت سفیان بن عیینه عن سأل سائل فیمن نزلت؟

فقال: یا ابن أخی، سألتنی عن شیء ما سألنی عنه خلق قبلک، لقد سألت جعفر بن محمّد علیهما السلام عن مثل الذی سألتنی عنه.

فقال: أخبرنی أبی عن جدّه عن أبیه عن ابن عباس قال: لمّا کان یوم غدیر خم قام رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم خطیباً، فأوجز فی خطبته، ثمّ دعا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام فأخذ

ص:16


1- 1) المناقب لابن المغازلی: 18، المناقب للخوارزمی: 80، فرائد السّمطین 1 / 74. . . .
2- 2) سوره المعارج: الآیات 1 و 2.

بضبعه ثمّ رفع یده حتی رئی بیاض إبطیهما.

فقال: ألم أبلّغکم الرساله؟ ألم أنصح لکم؟

قالوا: أللهم نعم.

فقال: من کنت مولاه فهذا علی مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله.

ففشت هذه فی الناس، فبلغ الحارث بن النعمان الفهری، فرحل راحلته، ثمّ استوی علیها. . . ثمّ جاء إلی النبی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم، فردّ علیه النبی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم، فقال: یا محمّد! إنّک دعوتنا أنْ نقول: لا إله إلّااللّه. فقلنا. ثمّ دعوتنا أن نقول: إنّک رسول اللّه. فقلنا وفی القلب ما فیه، ثمّ قلت: فصلّوا. فصلّینا. ثمّ قلت: فصوموا. فصمنا. ثمّ قلت: فحجّوا فحججنا، ثمّ قلت: إذا رزق أحدکم مائتی درهم فلیتصدّق بخمسه کلّ سنه. ففعلنا.

ثمّ إنّک أقمت ابن عمّک، فجعلته علماً وقلت: من کنت مولاه فهذا علی مولاه، أللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله، أفعنک أم عن اللّه؟

قال: بل عن اللّه.

قال: فقالها ثلاثاً.

قال: فنهض وإنّه لمغضب وإنّه لیقول: اللهم إن کان ما قال محمّد حقاً فأمطر علینا حجارهً من السماء تکون نقمهً فی أوّلنا وآیه فی آخرنا.

ص:17

وإن کان ما قال محمّد کذباً فأنزل به نقمتک!

ثمّ أثار ناقته فحلّ عقالها ثمّ استوی علیها. فلمّا خرج من الأبطح رماه اللّه تعالی بحجرٍ من السماء، فسقط علی رأسه وخرج من دبره وسقط میّتاً.

فأنزل اللّه فیه: «سَأَلَ سائِلٌ بِعَذابٍ واقِعٍ * لِلْکافِرینَ لَیْسَ لَهُ دافِعٌ * مِنَ اَللّهِ ذِی اَلْمَعارِجِ» (1).

أقول:

وروی نزول الآیه فی هذه القضیّه من کبار علماء ومحدّثی أهل السنّه: الثعلبی، سبط ابن الجوزی، الزرندی، السمهودی، ابن الصبّاغ، المناوی، الحلبی. . . (2).

والحدیث باللّفظ المذکور مروی فی تفسیر الثعلبی بإسناده عن سفیان بن عیینه (3).

الآیه الرابعه (سوره الشعراء: الآیات 192 - 194)

«وَ إِنَّهُ لَتَنْزِیلُ رَبِّ اَلْعالَمِینَ * نَزَلَ بِهِ اَلرُّوحُ اَلْأَمِینُ عَلی قَلْبِکَ

ص:18


1- 1) بحار الأنوار 37 / 175.
2- 2) تذکره الخواص: 30، نظم درر السمطین: 93، الفصول المهمّه: 42، فیض القدیر 6 / 281، السیره الحلبیه 3 / 337، نور الابصار: 78. . . .
3- 3) بحارالانوار 37 / 176.

لِتَکُونَ مِنَ اَلْمُنْذِرِینَ» (1).

روی الشیخ علی بن إبراهیم القمی - من أعلام القرن الثالث - بإسناده عن أبی عبداللّه جعفر بن محمّد الصادق علیه السلام قال:

«نزلت لأمیر المؤمنین علیه السلام یوم الغدیر» (2).

حدیث الغدیر فی روایه أهل البیت علیهم السلام

اشاره

روی أبو العبّاس عبداللّه بن جعفر الحمیری - من أعلام القرن الثالث - عن السندی بن محمّد، عن صفوان الجمّال قال:

قال أبو عبداللّه علیه السلام:

لمّا نزلت هذه الآیه فی الولایه، أمر رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم بالدّوحات فی غدیر خم فقممن، ثم نودی: الصّلاه جامعه، ثمّ قال: أیّها الناس! من کنت مولاه فعلیّ مولاه، ألست أولی بکم من أنفسکم؟

قالوا: بلی.

قال: من کنت مولاه فعلی مولاه. ربّ وال من والاه وعاد من عاداه.

ثمّ أمر الناس یبایعون علیاً، فبایعه الناس، لا یجیء أحد إلّابایعه،

ص:19


1- 1) سوره الشعراء: الآیات 192 - 194.
2- 2) تفسیر القمی 2 / 124 وعنه الصّافی فی تفسیر القرآن 4 / 50 للشیخ محمد محسن الفیض الکاشانی المتوفی سنه 1091.

ولا یتکلّم منهم أحد. . .» (1).

ورواه أبو النضر محمّد بن مسعود العیاشی السمرقندی - من أعلام القرن الثالث - عن صفوان عن أبی عبداللّه الصادق علیه السلام کذلک. . . (2).

وروی العیّاشی عن حنان بن سدیر عن أبیه عن أبی جعفر علیه السلام قال:

«لمّا نزل جبرئیل علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم فی حجّه الوداع بإعلان أمر علی بن أبی طالب: «یا أَیُّهَا اَلرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ» إلی آخر الآیه.

قال: فمکث النبی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم ثلاثاً حتی أتی الجحفه، فلم یأخذ بیده فرقاً من الناس، فلمّا نزل الجحفه یوم الغدیر فی مکان یقال له: «مهیعه» فنادی: الصلاه جامعه.

فاجتمع الناس.

فقال النبی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم: من أولی بکم من أنفسکم؟

قال: فجهروا فقالوا: اللّه ورسوله.

فقال لهم الثانیه.

ص:20


1- 1) قرب الإسناد: 27 وعنه: بحار الأنوار 37 / 118.
2- 2) تفسیر العیاشی 1 / 329 وعنه: بحار الأنوار 37 / 138.

فقالوا: اللّه ورسوله.

ثمّ قال لهم الثالثه.

فقالوا: اللّه ورسوله.

فأخذ بید علی علیه السلام فقال: من کنت مولاه فعلی مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله، فإنّه منّی وأنا منه. وهو منّی بمنزله هارون من موسی إلّاأنّه لا نبی بعدی» (1).

وروی العیّاشی عن عمر بن یزید قال: قال أبو عبداللّه علیه السلام ابتداءً منه:

«العجب یا أبا حفص! لما لقی علی بن أبی طالب! ! إنّه کان له عشره آلاف شاهد ولم یقدر علی أخذ حقّه، والرجل یأخذ حقّه بشاهدین، إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم خرج من المدینه حاجّاً وتبعه خمسه آلاف، ورجع من مکّه وقد شیّعه خمسه آلاف من أهل مکّه، فلمّا انتهی إلی الجحفه نزل جبرئیل بولایه علی علیه السلام، وقد کانت نزلت ولایته بمنی، وامتنع رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم من القیام بها لمکان الناس.

فقال: «یا أَیُّهَا اَلرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اَللّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ اَلنّاسِ» .

ص:21


1- 1) تفسیر العیّاشی 1 / 332 وعنه بحار الأنوار 37 / 140.

ممّا کرهت بمنی.

فأمر رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم فقمّت السمرات. . .» (1).

وروی العیّاشی عن زیاد بن المنذر قال: «کنت عند أبی جعفر محمّد بن علی علیه السلام وهو یحدّث الناس. فقام إلیه رجل من أهل البصره - یقال له: عثمان الأعشی، کان یروی عن الحسن البصری - فقال: یا ابن رسول اللّه! جعلت فداک، إنّ الحسن البصری یحدّثنا بحدیث یزعم أنّ هذه الآیه نزلت فی رجلٍ ولا یخبرنا من الرجل «یا أَیُّهَا اَلرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ» .

تفسیرها: أتخشی الناس، فاللّه یعصمک من الناس.

فقال أبو جعفر علیه السلام: ما له لا قضی اللّه دینه - یعنی صلاته - أما أن لو شاء أن یخبر به خبّر به؛ إنّ جبرئیل هبط علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم. . . فقال: إنّ اللّه تبارک وتعالی یأمرک أن تدلّ أمّتک مَن ولیهم، علی مثل ما دللتهم علیه فی صلاتهم وزکاتهم وصیامهم وحجّهم.

قال: فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم: ربّ! اُمّتی حدیثو عهدٍ بالجاهلیه.

ص:22


1- 1) تفسیر العیاشی 1 / 332 وعنه بحار الأنوار 37 / 140.

فأنزل اللّه: «یا أَیُّهَا اَلرَّسُولُ. . .» .

قام رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم فأخذ بید علی بن أبی طالب فرفعها فقال: من کنت مولاه فعلی مولاه. . .» (1).

وروی الشیخ أبو عمرو محمّد بن عمر بن عبدالعزیز الکشی - من أعلام القرن الرابع - عن جبرئیل بن أحمد، عن موسی بن معاویه بن وهب، عن علی بن سعید، عن عبداللّه بن عبداللّه الواسطی، عن واصل بن سلیمان، عن عبداللّه بن سنان، عن أبی عبداللّه علیه السلام قال:

لمّا صرع زید بن صوحان رحمه اللّه یوم الجمل، جاء أمیر المؤمنین علیه السلام حتی جلس عند رأسه فقال: رحمک اللّه یا زید! لقد کنت خفیف المؤونه عظیم المعونه.

قال: فرفع زید رأسه إلیه ثمّ قال: وأنت فجزاک اللّه خیراً یا أمیر المؤمنین! فو اللّه ما علمتک إلّاباللّه علیماً وفی اُمّ الکتاب علّیاً حکیماً، وإنّ اللّه فی صدرک لعظیم، واللّه ما قاتلت معک علی جهالهٍ، ولکنّی سمعت اُمّ سلمه زوج النبی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم تقول: سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم یقول: من کنت مولاه فعلی مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من

ص:23


1- 1) تفسیر العیاشی 1 / 333 وعنه بحار الأنوار 37 / 141.

خذله. فکرهت - واللّه - أن أخذ لک فیخذلنی اللّه» (1).

وروی الشیخ أبو جعفر محمّد بن علی بن بابویه الملّقب بالصدوق - المتوفی سنه 381 - حدیث الغدیر قائلاً:

«ابن الولید، عن الصفّار، عن ابن أبی الخطّاب وابن یزید معاً، عن ابن أبی عمیر.

وحدّثنا أبی، عن علی، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر.

وحدّثنا ابن مسرور، عن ابن عامر، عن عمه، عن ابن أبی عمیر.

وحدّثنا ابن المتوکل، عن السعد آبادی، عن البرقی، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر.

عن عبداللّه بن سنان، عن معروف بن خرّبوذ، عن أبی الطفیل عامر بن واثله، عن حذیفه بن أسید الغفاری قال:

لمّا رجع رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم من حجّه الوداع - ونحن معه - أقبل حتی انتهی إلی الجحفه، أمر أصحابه بالنزول، فنزل القوم منازلهم، ثمّ نودی بالصّلاه، فصلّی بأصحابه رکعتین، ثمّ أقبل بوجهه الیهم فقال لهم:

إنّه قد نبّأنی اللطیف الخبیر أنی میّت وأنکم میّتون، وکأنی قد

ص:24


1- 1) رجال الکشّی: 63.

دعیت فأجبت، وإنّی مسؤول عمّا أرسلت به إلیکم وعمّا خلّفت فیکم من کتاب اللّه وحجّته، وإنّکم مسؤولون، فما أنتم قائلون لربّکم؟

قالوا: نقول قد بلّغت ونصحت وجاهدت، فجزاک اللّه عنّا أفضل الجزاء.

ثمّ قال لهم: ألستم تشهدون أن لا إله إلّااللّه وأنی رسول اللّه إلیکم، وأنّ الجنه حق وأنّ النار حق وأنّ البعث بعد الموت حق؟

فقالوا: نشهد بذلک.

قال: اللّهم اشهد علی ما یقولون.

ألا وانّی أشهدکم أنّی أشهد أنّ اللّه مولای وأنا مولی کلّ مسلم، وأنا أولی بالمؤمنین من أنفسهم. فهل تقرّون بذلک وتشهدون لی به؟

فقالوا: نعم نشهد لک بذلک.

فقال: ألا من کنت مولاه فإنّ علیّاً مولاه، وهو هذا.

ثمّ أخذ بید علی علیه السلام فرفعها مع یده حتّی بدت آباطهما.

ثمّ قال: اللهم وال من والاه وعاد من عاداه.

ألا وإنی فرطکم وأنتم واردون علیّ الحوض غداً، وهو حوض عرضه ما بین بصری وصنعاء، فیه أقداح من فضه عدد نجوم السماء، ألا وإنّی سائلکم غداً ماذا صنعتم فیما أشهدت اللّه به علیکم فی یومکم هذا إذ وردتم علیَّ حوضی؟ وماذا صنعتم بالثقلین من بعدی؟ فانظروا کیف

ص:25

خلفتمونی فیهما حین تلقونی؟

قالوا: وما هذان الثقلان یا رسول اللّه؟

قال: أمّا الثقل الأکبر فکتاب اللّه عزّوجل، سبب ممدود من اللّه ومنی فی أیدیکم، طرفه بید اللّه، والطرف الآخر بأیدیکم، فیه علم ما مضی وما بقی إلی أن تقوم الساعه. وأمّا الثقل الأصغر فهو حلیف القرآن وهو علی بن أبی طالب وعترته. وإنّهما لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض.

قال معروف بن خربوذ: فعرضت هذا الکلام علی أبی جعفر علیه السلام.

فقال: صدق أبو الطفیل. هذا کلام وجدناه فی کتاب علی علیه السلام وعرفناه» (1).

وروی الشیخ الحرّ العاملی عن جابر بن حزام فی حدیث الحنّفیه التی أخذها أمیر المؤمنین علیه السلام من سبی بنی حنیفه: أنّها قالت لمّا رأته: من أنت؟

قال: أنا علی بن أبی طالب.

قالت: لعلّک الرّجل الّذی نصبه رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله

ص:26


1- 1) کتاب الخصال 1 / 34 - 35.

وسلّم فی صبیحه یوم الجمعه بغدیر خم علماً للناس؟ !

فقال: أنا ذلک الرجل.

فقالت: من أجلک غضبنا، ومن نحوک أتینا، لأنّ رجالنا قالوا: لا نسلّم صدقات أموالنا وطاعه نفوسنا إلّالمن نصبه رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم فینا وفیکم علماً» (1).

وروی عن أنس عن النبی صلّی اللّه علیه وآله فی حدیثٍ:

«أنّه صعد المنبر وأخذ بید علی وقال: أللهم إنّ هذا منّی بمنزله هارون من موسی إلّاأنّه لا نبی بعدی، أیها الناس! ألست أولی بکم من أنفسکم؟

قالوا: بلی.

قال: من کنت مولاه فعلی مولاه، ومن کنت ولیّه فعلی ولیّه» (2).

وروی الشیخ أبو جعفر الطوسی رحمه اللّه قال: «المفید، عن علی بن أحمد القلانسی، عن عبداللّه بن محمد، عن عبدالرحمان بن صالح، عن موسی بن عمران، عن أبی إسحاق السبیعی، عن زید بن أرقم قال: سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم بغدیر خم یقول:

«إنّ الصدقه لا تحلّ لی ولا لأهل بیتی. لعن اللّه من ادعی إلی غیر

ص:27


1- 1) إثبات الهداه بالنصوص والمعجزات 2 / 42.
2- 2) المصدر 2 / 44.

أبیه. لعن اللّه من تولّی إلی غیر موالیه. الولد لصاحب الفراش وللعاهر الحجر. ولیس لوارثٍ وصیه. ألا وقد سمعتم منی ورأیتمونی، ألا من کذب علیًّ متعمّداً فلیتبوء مقعده من النار.

ألا وإنّی فرط لکم علی الحوض ومکاثر بکم الأمم یوم القیامه، فلا تسوّدوا وجهی. ألا لأستنقذنّ رجالاً من النار ولیستنقذنّ من یدی أقوام. إنّ اللّه مولای وأنا مولی کلّ مؤمنٍ ومؤمنه، ألا فمن کنت مولاه فهذا علی مولاه» (1).

فوائد

أقول: فی هذه الأخبار فوائد:

الأولی: الّذین حضروا الغدیر وسمعوا الحدیث من رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم من أهالی مکّه والمدینه فقط عشره آلاف، فما ظنّک بعددهم لو أحصی الحاضرون من سائر البلاد الحجازیه. ومن الیمن و غیرها. . . ؟ !

الثانیه: فی هذه الأخبار: أن النبی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم أمر الناس بالبیعه لأمیرالمؤمنین علیه السلام، فبایعه النّاس کلّهم.

وفی بعض الأخبار أنّه قال لهم: «سلّموا علی علی بإمره

ص:28


1- 1) أمالی للشیخ الطوسی: 227 وعنه فی البحار 37 / 123.

المؤمنین» (1).

وهذا - وإن أغفله المؤرّخون القدامی من أهل السنّه - مصرّح به فی بعض السّیر والتواریخ. . . (2).

الثالثه: إن کان «الحسن البصری» لم یخبر من الرجل الّذی نزلت فیه آیه الولایه. . . - کما فی بعض الأخبار. . . - فإنّه قد سبقه فی کتمان ذلک - حسداً أو تقیهً - اُناس ولحقه أناس آخرون.

الرابعه: أشار النبی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم فی حدیث الغدیر إلی الحوض وقال:

«فلا تسوّدوا وجهی» .

و «لاستنقذن رجالاً من النار ولیستنقذن من یدی أقوام» فمن أولئک الأقوام؟

ولقد نصَّ فی حدیثٍ أخرجه الشیخان - البخاری ومسلم - وسائر أرباب الصحاح والمسانید، علی أنّهم هم الّذین أحدثوا من بعده؛ وارتدّوا علی أدبارهم القهقری. . . (3).

ص:29


1- 1) الکافی 1 / 292، رقم 1.
2- 2) أنظر: معارج النبوه لمحمد معین الهندی 2 / 318 وروضه الصفا: الجزء الثانی من ج 1 / 173 وحبیب السیّر، الجزء الثالث من المجلّد 1 / 144.
3- 3) صحیح البخاری. باب فی الحوض 4 / 87.

ولا یخفی علی النبیه وجه الرّبط بین «الغدیر» و «الحوض» .

الخامسه: الجمع بین حدیث الغدیر وحدیث الثقلین المروی فی صحیح مسلم وغیره، وبین حدیث الغدیر وحدیث: أنت منّی بمنزله هارون من موسی، المروی فی الصحیحین وغیرهما. . . دلیل علی ثبوت حدیث الغدیر سنداً ومتانته دلالهً. . . .

الاحتجاج والمناشده بحدیث الغدیر

وروی الشیخ محمد بن الحسن الطوسی - المتوفی سنه 460 - خبر احتجاج أمیر المؤمنین علیه السلام بحدیث الغدیر علی أهل الشوری:

«عن جماعه، عن أبی المفضّل، عن الحسن بن محمّد الأنصاری ومحمّد بن جعفر الحمیری وعلی بن محمّد النخعی وأحمد بن محمّد بن سعید الهمدانی، کلّهم عن أحمد بن یحیی الأزدی، عن عمرو بن حماد القناد، عن إسحاق بن إبراهیم الأزدی، عن معروف بن خربوذ وزیاد بن المنذر وسعید بن محمّد، کلّهم عن أبی الطفیل، عن علی علیه السلام فی حدیث طویل فی احتجاجه علی أهل الشوری قال:

أنشدکم باللّه، هل فیکم أحد قال له رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم ما قال فی غزاه تبوک: إنّما أنت منّی بمنزله هارون من موسی إلّاأنّه لا نبی بعدی. غیری؟

قالوا: أللهم لا.

ص:30

قال: أنشدکم باللّه، هل فیکم أحد قال له رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم مقالته یوم غدیر خم: من کنت مولاه فعلی مولاه اللّهم وال من والاه وعاد من عاداه. غیری؟

قالوا: أللهم لا» (1).

وروی الشیخ أبو جعفر الصدوق - المتوفی سنه 381 - حدیث مناشده الأمیر علیه السلام والدعاء علی من کتم - وهم: أنس بن مالک والبراء بن عازب الانصاری والأشعث بن قیس الکندی وخالد بن یزید البجلّی. . . (2).

وروی الشیخ محمّد بن الحسن الحرّ العاملی - المتوفی سنه 1104 - عن إبراهیم بن محمّد بن سعید الثقفی فی کتاب الغارات، خبر مناشده شاب أبا هریره:

«لمّا دخل معاویه الکوفه، دخل أبو هریره المسجد، فکان یحدّث، فجائه شاب من الأنصار فقال: یا أبا هریره حدیث أسألک عنه؟ أنشدک باللّه، أسمعت النبی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم یقول لعلی: من کنت مولاه فعلی مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه؟

فقال أبو هریره: نعم، واللّه الّذی لا إله إلّاهو لسمعته من النبی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم یقول: من کنت مولاه فعلی مولاه، اللهم وال

ص:31


1- 1) الأمالی للشیخ الطوسی: 555، إثبات الهداه 2 / 86.
2- 2) إثبات الهداه 2 / 420 عن کتاب الأمالی للشیخ الصدوق.

من والاه وعاد من عاداه.

فقال له الفتی: فقد - واللّه - والیت عدوّه وعادیت ولیّه.

فخرج أبو هریره ولم یعد إلی المسجد حتّی خرج من الکوفه» (1).

وروی الشیخ الحرّ العاملی، عن أحمد بن علی الطبرسی بإسناده عن محمد ویحیی ابنی عبداللّه بن الحسن، عن أبیهما، عن علی علیه السلام فی حدیث:

«إن أبیّ بن کعب قال لأبی بکر لمّا خطب: ألستم تعلمون أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم قام فینا مقاماً أقام فیه علیّاً فقال: من کنت مولاه فهذا علی مولاه. . . ؟» (2).

أقول:

أخبار المناشده والاحتجاج رواها جلّ المحدّثین المشاهیر من أهل السنّه. . . فخبر المناشده یوم الشوری، رواه جمع: منهم الخطیب الخوارزمی فی مناقبه، والحموینی فی فرائده (3)بل رواه الحافظ ابن عبدالبرّ فی الاستیعاب (4)بإسناده عن: عمرو بن حماد القنّاد.

ص:32


1- 1) إثبات الهداه 2 / 178.
2- 2) المصدر 2 / 116.
3- 3) فرائد السمطین: 1 / 86.
4- 4) الاستیعاب (بهامش الإصابه) 3 / 35.

وخبر المناشده فی الکوفه والدعوه علی من کتم. . . تراه فی المسند لأحمد 1 / 119، اُسد الغابه فی معرفه الصّحابه 3 / 321، مجمع الزوائد 9 / 106. . . .

وخبر مناشده الشاب أبا هریره. . . رواه أبوبکر الهیثمی فی مجمع الزوائد 9 / 105 نقلاً عن غیر واحد من أئمّه الحدیث.

وکذا ابن کثیر فی تأریخه 5 / 213. . . .

بین سعد ومعاویه

وروی شیخ الطائفه الشیخ أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی - المتوفی سنه 460 -.

«عن جماعهٍ، عن أبی المفضّل، عن محمّد بن هارون، عن محمّد بن حمید، عن جریر، عن أشعث بن إسحاق، عن جعفر بن أبی المغیره عن سعید بن جبیر عن ابن عبّاس، عن سعد بن أبی وقّاص. فی کلامٍ طویل مع معاویه قال:

«سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم یقول لرجلٍ جاء یشکوا إلیه علیّاً علیه السلام: ألا تعلم أنی أولی بالمؤمنین من أنفسهم؟

قال: بلی.

قال: فمن کنت مولاه فعلی مولاه.

ص:33

قال: وخلّفه فی بعض أسفاره فقال: یا رسول اللّه! أتخلّفنی مع النساء والصبیان؟

فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم: أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلّاأنّه لا نبی بعدی!» (1).

أقول:

خبر ما کان بین سعد بن أبی وقّاص ومعاویه حول أمیر المؤمنین علیه السّلام حینما أمر معاویه سعداً بسبّ أمیر المؤمنین مروی فی کتبهم. . . أخرجه مسلم وغیره من الأئمه. . . وفیه: «فقال: أما ما ذکرت ثلاثاً قالهنّ له رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم فلن أسبّه، لئن تکون لی واحده منهنّ أحبّ إلیَّ من حمر النعم. . .»

لکنّ القوم حرّفوا الحدیث، فمنهم من أسقط حدیث الغدیر، ومنهم من حذف لفظ السبّ، ومنهم من حذف اسم السابّ. . . فراجع تاریخ ابن کثیر 7 / 340 والخصائص للنسائی: 49 والاستیعاب 3 / 1099.

ولیت معاویه انتهی من السبّ ونهی عنه - بعد سماع تلک الأحادیث واعتذار سعد من السبّ بسببها -. . . کما انتهی بعض من به اقتدی:

ص:34


1- 1) إثبات الهداه 2 / 89.

فقد روی الشیخ أبو جعفر الطوسی بسنده عن سهم بن حصین الأسدی قال: قدمت إلی مکّه أنا وعبداللّه بن علقمه، وکان عبداللّه بن علقمه سبّابهً لعلی - صلوات اللّه علیه - دهراً، قال: قلت له: هل لک فی هذا - یعنی أبا سعید الخدری - نحدث به عهداً.

قال: نعم.

فأتیناه.

فقال: هل سمعت لعلی منقبهً؟

قال: نعم، إذا حدثتک فاسأل عنها المهاجرین والأنصار وقریشاً: إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم قال یوم غدیر خم فأبلغ ثمّ قال: یا أیّها الناس! ألست أولی بالمؤمنین من أنفسهم؟

قالوا: بلی. قالها ثلاث مرات.

ثم قال: اُذن یا علی! فرفع رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم یدیه حتّی نظرت إلی بیاض أباطهما.

قال: من کنت مولاه فعلی مولاه - ثلاث مرّات - ثمّ قال:

فقال عبداللّه بن علقمه: أنت سمعت هذا من رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم؟

قال أبو سعید: نعم وأشار إلی اُذنیه وصدره قال: سمعته اُذنای ووعاه قلبی.

ص:35

قال عبداللّه بن شریک: فقدم علینا عبداللّه بن علقمه وسهم بن حصین، فلمّا صلینا الهجیر قام عبداللّه بن علقمه فقال: إنّی أتوب إلی اللّه واستغفره من سبّ علی بن أبی طالب، ثلاث مرات» (1).

المعارضه یوم الغدیر:

روی الشیخ محمّد بن مسعود العیّاشی عن جعفر بن محمّد الخزاعی عن أبیه عن أبی عبداللّه علیه السلام فی حدیثٍ قال:

«لما قال النبی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم ما قال یوم غدیر خم مرّ المقداد بجماعه وهم یقولون: أراد أن یولّیها علیاً من بعده، أمّا واللّه لیعلمنّ!

فأخبر رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم، فدعاهم فحلفوا ما قالوا ذلک» (2).

وروی: «عن أبان بن تغلب عنه علیه السّلام قال:

«لمّا نصب رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم علیاً یوم غدیر خم فقال: من کنت مولاه فعلی مولاه.

قال رجلان من قریش: واللّه لا نسلّم له ما قال أبداً.

ص:36


1- 1) الأمالی للشیخ الطوسی: 247 وعنه بحار الأنوار 37 / 142.
2- 2) إثبات الهداه 2 / 137.

فأخبر النبی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم، فسألهما عمّا قالا، فکذبا وحلفا باللّه ما قالا شیئاً» (1).

وروی السیّد شرف الدین علی النجفی (من أعلام القرن العاشر) عن محمّد بن العباس قال:

«حدّثنا علی بن العبّاس عن الحسن بن محمّد عن یوسف بن کلیب عن خالد عن حفص بن عمر عن حنان عن أبی أیوب الانصاری قال:

لمّا أخذ النبی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم بید علی فرفعها وقال: من کنت مولاه فعلی مولاه.

قال أناس: إنّما افتتن بابن عمّه» (2).

أقول: لابدّ وأنّه کان فی ذاک المشهد اُناس آخرون علی رأی الفهری، ولو جاهروا بالمعارضه وعارضوا الرّسول صلّی اللّه علیه وآله وسلّم کما فعل، لأصابهم ما أصابه وأثبت فی التاریخ الخبر. . . لکنّهم - کما رأیت - کذبوا وحلفوا ما قالوا، ولقد قالوا کلمه الکفر. . . .

ص:37


1- 1) إثبات الهداه 2 / 137.
2- 2) المصدر.

معنی حدیث الغدیر

روی الشیخ فرات بن إبراهیم الکوفی وقال:

«حدثنی اسحاق بن محمّد بن القاسم الهاشمی معنعناً عن حذیفه عن النبی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم فی حدیث الغدیر انه قال: أیها الناس! ألستم تعلمون أنی أولی بکم من أنفسکم؟

قالوا: بلی.

قال: أیها الناس! من کنت مولاه فهذا علی مولاه.

فقال رجل من عرض المسجد: یا رسول اللّه! ما تأویل هذا؟

قال: من کنت نبیه فعلی أمیره. وقال: اللهمّ وال من والاه وعاد من عاداه» (1).

وروی الشیخ عماد الدین محمّد بن أبی القاسم الطبری صاحب (بشاره المصطفی) بإسناده عن ابراهیم بن رجاء قال:

«قیل لجعفر بن محمد علیه السلام: ما أراد رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم بقوله لعلی علیه السلام یوم الغدیر: من کنت مولاه فعلی مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه؟

قال: فاستوی جعفر بن محمّد قاعداً ثمّ قال: سئل عنها - واللّه -

ص:38


1- 1) إثبات الهداه 2 / 170.

رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم فقال: اللّه مولای وأولی بی من نفسی ولا أمر لی معه وأنا مولی المؤمنین وأولی بهم من أنفسهم لا أمر لهم معی ومن کنت مولاه وأولی به من نفسه فعلی بن أبی طالب مولاه، أولی به من نفسه، لا أمر له معه» (1).

وروی الشیخ أبو جعفر الصدوق المتوفی سنه 381:

«حدّثنا محمّد بن عمر الحافظ الجعابی عن موسی بن محمّد الثقفی عن الحسن بن محمّد عن صفوان بن یحیی عن یعقوب بن شعیب عن أبان بن تغلب قال: «سألت أبا جعفر محمد بن علی علیه السلام عن قول النبی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم: من کنت مولاه فعلی مولاه؟

قال: یا أبا سعید! تسأل عن مثل هذا؟ ! أعلمهم أنّه یقوم فیهم مقامه» (2).

قال: «حدّثنا محمد بن عمر الحافظ الجعابی قال: حدّثنی جعفر بن محمّد الحسینی قال: حدّثنا محمّد بن علی بن الخلف قال: حدّثنا سهل بن عمرو قال: حدّثنا زافر بن سلیمان عن شریک عن أبی اسحاق قال: قلت لعلی بن الحسین علیه السلام: ما معنی قول النبی صلّی اللّه

ص:39


1- 1) بشاره المصطفی: 92.
2- 2) معانی الأخبار: 66.

علیه وآله وسلّم: من کنت مولاه فعلیّ مولاه؟

قال: أخبرهم أنّه الإمام بعده» (1).

وروی الشیخ علی بن عیسی الاربلی المتوفی سنه 693:

«من کتاب الدلائل لعبداللّه بن جعفر الحمیری قال: حدّثنی الحسن بن ظریف قال: کتبت إلی أبی محمّد علیه السلام: ما معنی قول رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم لأمیر المؤمنین علیه السلام: من کنت مولاه فعلی مولاه؟

قال: أراد بذلک أن یجعله علماً یعرف به حزب اللّه عند الفرقه» (2).

اذعان أبی حنیفه بدلاله حدیث الغدیر

وروی الشیخ محمّد بن محمّد بن النعمان البغدادی الملقب بالمفید المتوفی سنه 413 قال:

«أخبرنی محمّد بن عمر الجعابی، عن أحمد بن محمّد بن سعید، عن علی بن الحسن التیمی قال: وجدت فی کتاب أبی حدّثنا محمّد بن مسلم الاشجعی، عن محمّد بن نوفل بن عایذ الصیرفی قال:

دخل علینا أبو حنیفه، فذکرنا أمیر المؤمنین علیه السلام، ودار

ص:40


1- 1) معانی الأخبار: 65.
2- 2) کشف الغمه فی معرفه الأئمّه 1 / 147.

بیننا کلام.

فقال أبو حنیفه: قد قلت لأصحابنا لا تقرّوا لهم بحدیث غدیر خم فیخصموکم.

فتغیّر وجه الهیثم بن حبیب الصیرفی وقال له: لم لا تقرون به؟ أما هو عندک یا نعمان؟

قال: هو عندی وقد رویته.

قال: فلم لا تقرّون به، وقد حدثنا به حبیب بن أبی ثابت عن أبی الطفیل عن زید بن أرقم أنّ علیاً علیه السلام نشد اللّه فی الرحبه من سمعه؟

فقال أبو حنیفه: أفلا ترون أنه جری فی ذلک خوض حتی نشد اللّه علی بالرحبه الناس؟

فقال الهیثم: فنحن نکذّب علیاً ونردّ علیه قوله! !

فقال أبو حنیفه: ما نکذب علیاً ولا نرد قولاً قاله، ولکنک تعلم أنّ الناس قد غلا منهم قوم.

فقال الهیثم: یقول رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم ویخطب به ونشفق نحن فیه. . .» (1).

ص:41


1- 1) الأمالی للمفید: 27، إثبات الهداه 2 / 145.

صوم یوم الغدیر

ویوم الغدیر یوم صیام وصلاه ودعاء وعباده. . . والأخبار فی ذلک کثیره جدّاً. . . .

منها: ما رواه الشیخ أبو جعفر محمّد بن الحسن الطّوسی المتوفی سنه 460 بإسناده عن الحسین بن الحسن الحسینی قال: حدّثنا محمّد بن موسی الهمدانی قال: حدثنا علی بن حسّان الواسطی قال: حدّثنا علی بن الحسین العبدی قال: سمعت أبا عبداللّه علیه السلام یقول:

صیام یوم غدیر خم یعدل صیام (عمر) الدنیا. . . ثم ذکر صلاه یوم الغدیر وثوابها. . . ثمّ لیکن من دعائک فی دبر هاتین الرکعتین أن تقول. . .» (1).

وروی الشیخ ابن بابویه المتوفی سنه 381 قال:

«حدثنا الحسن بن محمد بن الحسن السکونی، عن ابراهیم بن محمّد بن یحیی النیسابوری، عن أبی جعفر بن السری وأبی نصر بن موسی الخلال، عن علی بن سعید عن ضمره بن شوذب، عن مطر عن شهر بن حوشب عن أبی هریره قال:

من صام یوم ثمانیه عشر من ذی الحجه کتب اللّه له صوم ستّین

ص:42


1- 1) تهذیب الأحکام 4 / 305.

شهراً وهو یوم غدیر خم، لمّا أخذ رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم بید علی بن أبی طالب وقال: ألست أولی بالمؤمنین من أنفسهم؟

قالوا: نعم یا رسول اللّه.

قال: من کنت مولاه فعلی مولاه.

فقال له عمر: بخ بخ لک یا علی! أصبحت مولای ومولی کلّ مسلم.

فأنزل اللّه عزوجل: «اَلْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ» (1).

أقول: وهذا الحدیث رواه الخطیب الخوارزمی وصدرالدین الحموئی مسنداً عن البیهقی عن الحاکم بسنده عن علی بن سعید. . . (2).

وکذا الفقیه ابن المغازلی بسنده عن علی بن سعید. . . (3)والخطیب البغدادی عن عبداللّه بن علی بن محمّد بن؟ ؟ ؟ عن الدارقطنی عن أبی نصر الخلال عن علی بن سعید. . . (4).

مسجد الغدیر والصّلاه فیه

وروی الشیخ محمد بن یعقوب الکلینی المتوفی سنه 328 والشیخ أبو جعفر الصدوق المتوفی سنه 381 والشیخ أبو جعفر

ص:43


1- 1) إثبات الهداه 2 / 48، بحارالأنوار 37 / 108.
2- 2) مناقب علی بن أبی طالب: 79، فرائد السمطین 1 / 77.
3- 3) مناقب أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب: 38.
4- 4) تاریخ بغداد 8 / 290.

الطوسی المتوفی سنه 460 بإسنادهم عن حسّان الجمال قال:

«حملت أبا عبداللّه علیه السلام من المدینه إلی مکّه، فلمّا انتهینا إلی مسجد الغدیر فنظر إلی میسره المسجد فقال: ذاک موضع قدم رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم حیث قال: من کنت مولاه فعلی مولاه. . .» (1).

وروی الشیخ الکلینی بإسناده عن أبان عن أبی عبداللّه علیه السلام:

یستحب الصلاه فی مسجد الغدیر، لأنّ النبی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم أقام فیه أمیر المؤمنین علیه السلام، وهو موضع اظهر اللّه فیه الحق» (2).

یوم الغدیر عید

وروی الشیخ الکلینی والشیخ الصدوق والشیخ الطوسی بأسانیدهم عن الحسن بن راشد عن أبی عبداللّه علیه السلام قال:

«قلت: جعلت فداک، للمسلمین عید غیر العیدین؟

ص:44


1- 1) الکافی، من لا یحضره الفقیه وتهذیب الأحکام عنهم؛ إثبات الهداه 2 / 16، 19.
2- 2) الکافی 4 / 567.

قال: نعم یا حسن! أعظمهما وأشرفهما.

قلت: وأیّ یوم هو؟

قال: هو یوم نصب فیه أمیر المؤمنین علیه السلام علماً للناس.

قلت: جعلت فداک! وأیّ یومٍ هو؟

قال: أن الأیّام تدور، وهو یوم ثمانیه عشر من ذی الحجه.

قلت: جعلت فداک! فما ینبغی لنا أن نصنع فیه؟

قال: تصومه - بأحسن - وتکثر الصلاه علی محمّد وآله وتبرء إلی اللّه عزوجل ممّن ظلمهم، فإن الانبیاء - صلوات اللّه علیهم - کانت تأمر الأوصیاء بالیوم الذی کان یقام فیه الوصی أن یتّخذ عیداً.

قلت: فما لمن صامه؟

قال: صیام ستّین شهراً» (1).

أقول: وکیف لا یکون الیوم الذی أکمل فیه الدین وأتمّ النعمه. . . عیداً. . . ؟

ولقد هنّأ الأصحاب - وعلی رأسهم الشیخان - أمیر المؤمنین علیه السلام بنصب النبی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم إیّاه علماً للناس. . . وقد روی حدیث التهنئه أعلام الأئمه من أهل السنّه. . . ولا یحصون کثرهً. . .

ص:45


1- 1) الکافی 4 / 148، من لا یحضره الفقیه 2 / 90، التهذیب 4 / 5.

نذکر منهم:

أحمد بن حنبل فی المسند، والطبری فی تفسیره، والخطیب البغدادی، وابن حجر المکی فی الصواعق، محب الدین الطبری فی الریاض النضره، والمتقی فی کنز العمال. . . (1).

وقد عدّ البیرونی فی الآثار الباقیه (2)یوم الغدیر ممّا استعمله أهل الإسلام من الأعیاد.

وقال ابن طلحه الشافعی فی مطالب السئول: «صار ذلک الیوم عیداً» .

وسمّاه قاضی القضاه ابن خلکان الشافعی فی غیر موضع من کتابه (وفیات الأعیان) عیداً. . . .

وأسأل اللّه عزّوجلّ التوفیق للسیر علی طریق الحق والثبات علی الصراط المستقیم وأداء ما أوجبه اللّه تعالی علینا فی هذا السبیل.

وصلّی اللّه علی محمّد وآله الطاهرین.

ص:46


1- 1) مسند أحمد 4 / 281، تفسیر الطبری 3 / 428، تاریخ بغداد 8 / 290، الصواعق المحرقه: 26، الریاض النضره 2 / 169، وکنزالعمال 6 / 397.
2- 2) الآثار الباقیه: 334.

ص:

ص:

حدیث الغدیر التبلیغ الأخیر لإمامه الأمیر

اشاره

الحمد للّه ربّ العالمین والصلاه والسلام علی عباده الّذین اصطفی محمّد وآله الطاهرین، ولعنه اللّه علی أعدائهم أجمعین من الأولین والآخرین.

وبعد،

فإنّ یوم الغدیر یعید إلی الأذهان إمامه الأمیر. . . ونصبه فی ذلک الیوم الأغرّ، لهذا المقام الأکبر. . . ولکن متی لم یکن بإمام. . . حتی نبحث عن نصبه فی الغدیر أو غیره من الأیام؟ ! . . . .

قد یُستنکر هذا فیقال: عجیب أمر هؤلاء! ! نطالبهم بإثبات إمامته فی الأصل، وإقامه الدلیل علی خلافته بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم بلا فصل. . . ویقولون: متی لم یکن. . . ! ! ؟

فما معنی هذا الادّعاء الکبیر؟ وما طریق إثباته؟

ص:49

الذی نقصده هو: أنّ علیّاً إمام منذ أنّ محمداً نبیّ. . . وأنّ اللّه تعالی شاء أن یجعله خلیفهً فی نفس الوقت الذی شاء أن یجعل محمداً نبیّاً. . . وهذا شیء ربّما لم یسمعه البعض فیستنکره. . . لکن لا یعجل بالحکم من قبل أن یسمع الدعوی، ویقف علی طریق إثباتها:

أمرُ الإمامه إلی اللّه

وقبل الدخول فی البحث نقول: إنّ الإمامه عهدٌ کالنبوّه، فهی بید اللّه، ولا تنال إلّامن شاء اللّه أنْ تنالَه، وإنّ اللّه لم یفوّض أمرها إلی النبیّ صلّی اللّه علیه وآله وسلّم فضلاً عن الاُمّه. . . وهذا ما دلّت علیه الأدلّه المتینه والبراهین الرصینه من الکتاب والسُنّه وغیرهما. . . ونصّ علیه النبیّ صلّی اللّه علیه وآله وسلّم فی أحرج ظروفه وأحواله، وأحوج أیّامه إلی من ینصره ویعاضده. . . فقد ذکر أصحاب السیّر: أنّ النبی صلّی اللّه علیه وآله لَمّا عرض نفسه علی بعض القبائل قیل له:

«أرأیت إنْ نحن بایعناک علی أمرک ثم أظهرک اللّه علی من خالفک أیکون لنا الأمر من بعدک؟» .

فأجاب: «الأمر إلی اللّه یضعه حیث شاء» (1).

فمن ذا الذی شاء اللّه أنْ یکون له الأمر؟ ومتی شاء؟

ص:50


1- 1) انسان العیون فی سیره الأمین المأمون 2 / 154.

بین «النور» و «الدار»

لقد خلق اللّه أمیر المؤمنین علیه السلام فی نفس الوقت الذی خلق فیه النبی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم. . . فهما مخلوقان معاً فی عالم النور. . . ومن نورٍ واحد. . . وشاء اللّه سبحانه أنْ یکون محمّد نبیّاً وأنْ یکون علیّ خلیفهً له. . . منذ أن خلقهما. . . فالخلافه ثابته لعلیّ فی نفس الوقت الذی ثبتت النبوّه فیه للنبیّ. . . .

وهذا ما أخبر به الصادق الأمین نفسه حین قال:

«کنت أنا وعلیّ نوراً بین یدی اللّه عزّ وجلّ، یسبّح اللّه ذلک النور ویقدّسه، قبل أن یُخلق آدم بألف عام، فلَمّا خلق اللّه آدم رکّب ذلک النور فی صلبه، فلم یزل فی شیء واحدٍ حتی افترقنا فی صلب عبدالمطّلب، ففیَّ النبوّه وفی علیّ الخلافه» .

وقال صلّی اللّه علیه وآله وسلّم:

«إن اللّه عزّ وجلّ أنزل قطعهً من نور، فأسکنها فی صلب آدم، فساقها حتی قسّمها جزءین، جزء فی صلب عبداللّه، وجزء فی صلب أبی طالب، فأخرجنی نبیّاً وأخرج علیّاً وصیّاً» (1).

ص:51


1- 1) هذا الحدیث (حدیث النور) رواه: أحمد بن حنبل، وأبو حاتم، وعبداللّه بن أحمد، وابن مردویه، وأبو نعیم، وابن عبدالبرّ، والخطیب، وابن المغازلی، والدیلمی، وابن عساکر، والرافعی، والمحبّ الطبری، وابن حجر العسقلانی وآخرون، وهو موضوع الجزء الخامس من کتابنا (نفحات الأزهار فی خلاصه عبقات الأنوار فی إمامه الأئمّه الأطهار) حیث بحثنا فیه عنه سنداً ودلالهً فلیراجع.

فعلیٌّ إمام منذر أنْ کان محمّد نبیّاً. . . .

ووُلد محمّد نبیّاً. . . وولد علیّ إماماً من بعده. . . .

حتی إذا بُعث صلّی اللّه علیه وآله وسلّم. . . کان علیّ أوّل من أسلم (1). . . .

ثم لَمّا أمره اللّه تعالی بانذار عشیرته الأقربین (2)قال لهم:

یا بنی عبدالمطّلب، إنّی بعثت لکم خاصّه وإلی الناس عامّه، فأیّکم یبایعنی علی أنْ یکون خلیفتی؟

فکان الذی بایعه أمیر المؤمنین علیه السلام (3). . . .

ص:52


1- 1) شهد بذلک النبیّ صلّی اللّه علیه وآله وسلّم والأصحاب وذکره أمیر المؤمنین علیه السلام نفسه فی غیر موضع. . . أنظر: المستدرک 3 / 136، سنن ابن ماجه 1 / 57، الخَصائص: 3، الاستیعاب 2 / 457، اُسد الغابه 4 / 18، حلیه الأولیاء 1 / 66، تاریخ الطبری 2 / 213، مجمع الزوائد 9 / 102، تاریخ بغداد 4 / 233، صحیح الترمذی 2 / 214، وغیرها. ومن یلاحظ بحثنا هذا یعلم أنّ المراد من کونه «أوّل من أسلم» هو المعنی المراد من قوله تعالی للنبی علیه وآله السلام: «قُلْ إِنّی أُمِرْتُ أَنْ أَکُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ» .
2- 2) الآیه 214 من سوره الشعراء.
3- 3) هذا الحدیث (حدیث الدّار) رواه: أحمد فی مسنده 1 / 111، النسائی فی الخصائص: 18، الطبری فی تاریخه 2 / 216، ابن الأثیر 2 / 24، المتّقی فی کنز العمّال 6 / 392 و 397، الحلبی فی سیرته 1 / 304، والهیثمی وغیرهم من المحدّثین والمؤرّخین وأصحاب السّیر.

لقد قال صلّی اللّه علیه وآله وسلّم ذلک. . . وکأنّه مأمور بالإفصاح عَمّا شاءه اللّه تعالی وقضاه فی عالم الذرّ، ووضع الحجر الأساسی لذلک فی هذا العالم. . . منذ الیوم الذی اُمر فیه بإنذار عشیرته برسالته. . . .

بین «الدار» و «الغدیر»

وما فتئ ینتهز الفرص والمناسبات. . . فی الجماعات والجمعات. . . وفی الحروب والغزوات. . . لیعرب عن هذه الحقیقه ویبلّغها بالألفاظ والکلمات، الدالّه علیها، بمختلف الدلالات. . . .

فتارهً یشبّهه بالأنبیاء ویقول:

«من أراد أنْ ینظر إلی آدم فی علمه، وإلی نوح فی فهمه، وإلی موسی فی مناجاته، وإلی عیسی فی سمته، وإلی محمّد فی تمامه وکماله وجماله، فلینظر إلی هذا الرجل المقبل.

فتطاول الناس أعناقهم فإذا هم بعلیّ. . .» (1).

ص:53


1- 1) هذا الحدیث (حدیث الأشباه) رواه: عبدالرزّاق بن همام، أحمد بن حنبل، أبو حاتم الرازی، ابن شاهین، الحاکم، ابن مردویه، أبو نعیم، البیهقی، ابن المغازلی، الدیلمی، المحبّ الطبری، وجماعه آخرون غیرهم. وقد بحثنا عنه سنداً ودلالهً فی کتابنا (نفحات الأزهار فی خلاصه عبقات الأنوار) .

واُخری ینزّله من نفسه منزله هارون من موسی ویقول له:

«أنت منی بمنزله هارون من موسی إلّاأنّه لا نبی بعدی» (1).

وثالثهً: یرکّز علی توفّر أهمّ الصفات المعتبره فی الإمامه فیه، وهی الأعلمیه ویقول:

«أنا مدینه العلم وعلیّ بابها، فمن أراد المدینه فلیأتها من بابها» (2).

ورابعهً: یُعلن عن کونه أحبّ الخلق إلی اللّه وإلیه. . . وذلک ممّا لا ریب فی استلزامه الأفضلیهً فالإمامه. . . فی قضیه طیر مشویّ فأتی به إلیه لیأکله. . . فیقول:

«اللّهمّ إیتنی بأحبّ خلقک إلیک وإلَیَّ یأکل معی من هذا الطائر» .

ص:54


1- 1) هذا الحدیث (حدیث المنزله) رواه: البخاری، مسلم، أحمد، الطیالسی، ابن سعد، ابن ماجه، ابن حبّان، الترمذی، الطبری، الحاکم، ابن مردویه، أبو نعیم، الخطیب، ابن عبدالبرّ، ابن حجر العسقلانی. . . وغیرهم. . . وقد بحثنا عنه سنداً ودلالهً فی کتابنا (نفحات الأزهار فی خلاصه عبقات الأنوار) .
2- 2) هذا الحدیث (حدیث مدینه العلم) رواه: عبدالرزّاق بن همام، یحیی بن معین، أحمد بن حنبل، الترمذی، البزّار، الطبری، الطبرانی، الحاکم، ابن مردویه، أبو نعیم، الماوردی، الخطیب، ابن عبدالبرّ، البیهقی، الدیلمی، ابن عساکر، ابن الأثیر، النووی، المزی، العلائی، ابن حجر العسقلانی. . . وغیره. وهو موضوع الجزء العاشر وتالییه من کتابنا (نفحات الأزهار فی خلاصه عبقات الأنوار) .

فجاء أبو بکر. . . فردّه وجعل یدعو: اللّهمّ. . . .

فجاء عمر. . . فردّه، وجعل یدعو: اللّهمّ. . . .

فجاء علیّ. . . فأکل معه (1).

وخامسهً: یعطیه الرایه فی وقعه خیبر بعد أن عاد الشیخان منهزمین ویقول:

«لأُعطینَّ الرایه غداً رجلاً یفتح اللّه علی یدیه، یحبّ اللّه ورسوله، ویحبّه اللّه ورسوله» .

فبات الناس لیلتهم أیّهم یُعطی، فغدوا کلّهم یرجوه.

فقال: أین علیّ؟

فقیل: یشتکی عینیه.

فبصق فی عینیه ودعا له، فبرئ کأن لم یکن به وجع، فأعطاه الرایه، وکان الفتح علی یدیه (2).

ص:55


1- 1) هذا الحدیث (حدیث الطّیر) رواه: أبو حنیفه، أحمد بن حنبل، أبو حاتم الرازی، الترمذی، البزّار، النسائی، أبو یعلی، الطبری، البغوی، الطبرانی، الدّارقطنی، الحاکم، ابن مردویه، أبو نعیم، البیهقی، الخطیب، ابن عبدالبرّ، ابن عساکر، ابن الأثیر، المزی، الذهبی، ابن حجر العسقلانی. . . وغیرهم. وهو أحد الأحادیث المبحوث عنها سنداً ودلالهً فی کتابنا (نفحات الأزهار فی خلاصه عبقات الأنوار) .
2- 2) هذا الحدیث (حدیث الرایه) رواه: البخاری ومسلم، فی غیر موضعٍ من صحیحیهما، منها: فی باب فضائل أمیر المؤمنین علیه السلام، وأحمد فی مسنده 5 / 322، والنسائی فی الخصائص: 6، وابن سعد 2 / 80، وابن عبدالبرّ 2 / 450 والبیهقی فی سننه 6 / 362، والمتّقی فی کنز العُمّال 5 / 284، والخطیب فی تاریخه 8 / 5، وابن ماجه، والحاکم، والهیثمی. . . وغیرهم. ولنا فیه رساله هی حلقه من سلسلتنا.

وسادسه: یبعثه لإبلاغ سوره براءه ویعزل أبا بکر عن ذلک بعد أنْ أمره به، فیقول:

«لا ینبغی لأحدٍ أنْ یبلِّغ هذا إلّارجل من أهلی» (1).

وهکذا. . . .

حتی کان یوم الغدیر، فأمر بأنْ یبلّغ - وهو فی أواخر حیاته - ما کان یبلّغه منذ أوائل دعوته. . . .

وخبر الغدیر وحدیثه. . . مِمّا أذعن بثبوته علماء المسلمین ونصّوا علی تواتره وألّفوا فیه الکتب. . . بل إنّه من ضروریّات التاریخ، حتی کاد أن یکون التشکیک فی ثبوته بمنزله التشکیک فی وجود النبی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم ونبوّته. . . .

ص:56


1- 1) هذا الحدیث رواه: الترمذی 2 / 183، النسائی: 20، الحاکم النیشابوری 3 / 51، أحمد بن حنبل 1 / 3 و 151، الهیثمی 9 / 119، المتّقی 1 / 246، السیوطی فی الدرّ المنثور 3 / 209 عن عدّهٍ من الحفّاظ.

حدیث الغدیر

لقد قال صلّی اللّه علیه وآله وسلّم بعد أنْ نودی بالصّلاه وصلّی بالناس صلاه الظهر:

«أیّها الناس، قد نبّأنی اللطیف الخبیر أنّه لم یعمّر نبی إلّانصف عمر الذی قبله، وإنّی أُوشک أنْ أُدعی فأُجیب، وإنّی مسؤول وأنتم مسؤولون.

فماذا أنتم قائلون؟

قالوا: نشهد أنّک قد بلّغت ونصحت وجهدت. فجزاک اللّه خیراً.

قال: ألستم تشهدون أنْ لا إله إلّااللّه، وأنّ محمداً عبده ورسوله، وأنّ جنّته حقّ، وناره حقّ، وأنّ الموت حقّ، وأنّ الساعه آتیه لا ریب فیها، وأنّ اللّه یبعث من فی القبور؟

قالوا: نشهد بذلک.

قال: اللّهمّ اشهد.

ثم قال: أیّها الناس ألا تسمعون؟

قالوا: نعم.

قال: فإنّی فرط علی الحوض، وأنتم واردون عَلَیَّ الحوض، وإنَّ عرضه ما بین صنعاء وبصری، فیه أقداح عدد النجوم من فضّه، فانظروا کیف تخلفونی فی الثقلین.

قیل: وما الثقلان یا رسول اللّه؟

ص:57

قال: الثقل الأکبر کتاب اللّه، طرف بید اللّه عزّ وجلّ وطرف بأیدیکم، فتمسّکوا به لا تضلّوا، والآخر الأصغر عترتی، وإنّ اللطیف الخبیر نبّأنی أنّهما لن یتفرقا حتی یردا عَلَیَّ الحوض. فسألت ذلک لهما ربّی، فلا تقدموهما فتهلکوا، ولا تقصروا عنهما فتهلکوا.

ثم أخذ بید علیّ فرفعهما وعرفه القوم أجمعون. فقال:

أیّها الناس، من أوْلی الناس بالمؤمنین من أنفسهم؟

قالوا: اللّه ورسوله أعْلم.

قال: إنّ اللّه مولای، وأنا مولی المؤمنین، وأنا أولی بهم من أنفسهم. فمن کنت مولاه فعلیٌّ مولاه. قالها ثلاث مرّات.

اللّهمّ والِ من والاه، وعادِ من عاداه، وأحبّ من أحبّه، وأبغض من أبغضه، وانصر من نصره، واخذل من خذله. وأدر الحقّ معه حیث دار.

ألا فلیبلّغ الشاهدُ الغائبَ» (1).

ص:58


1- 1) من رواه حدیث الغدیر: محمّد بن إسحاق، عبدالرزّاق، الشافعی، أحمد بن حنبل، البخاری فی تاریخه، الترمذی، ابن ماجه، البزّار، النسائی، أبو یعلی، الطبری، البغوی، ابن حبّان، الطبرانی، الدارقطنی، الحاکم، ابن مردویه، أبو نعیم، البیهقی، ابن عبدالبرّ، الخطیب، الزمخشری، ابن عساکر، ابن الأثیر، الضیاء المقدسی، المحبّ الطبری، المزی، الذهبی، ابن کثیر، ابن حجر العسقلانی، السیوطی. . . وقد بحثنا عن هذا الحدیث سنداً ودلالهً فی الأجزاء: 6 - 9 من کتابنا الکبیر (نفحات الأزهار فی خلاصه عبقات الأنوار) .

خصائص الغدیر وأهَمّیّتَهُ

ولقد اجتمع فی هذا الموقف ما تفرّق فی المواقف السابقه علیه. . . واختصَّ بأُمورٍ لم تکن فی غیره. . . فکانت له أهَمّیّه خاصه، استتبعت العنایه الشدیده من کلّ الأطراف، ومن جمیع الجهات. . . .

ومن ذلک: صراحه ما قاله صلّی اللّه علیه وآله وسلّم ووضوح دلالته، بل لم یکن قولاً فقط، بل قول وفعل، فلقد قال ما قال وهو آخذ بید علیّ، مقیم إیّاه عن یمینه. . . .

ومن ذلک: قرب وفاته صلّی اللّه علیه وآله وسلّم. . . وقد کان علی علمٍ بذلک، إذ قال فی خطبته: «یوشک أنْ أُدعی فأُجیب» . . . ولا یخفی ما لقوله فی هذا الظرف من الأثر البالغ فی إتمام الحجّه وقطع العذر.

ومن ذلک: کونه فی حشدٍ عظیم منقطع النظیر، وذلک لأنّ النبی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم کان قد أذّن بهذه الحجّه قبلها بمدّه. . . فمن الناس مَن قَدِم المدینه لیاتمَّ به فی حَجّته، ومنهم من حضر الموسم للحجّ معه. . . فکانت جموع لا یعلم عددها إلّااللّه تعالی. . . .

فلمّا قضی مناسکه وانصرف راجعاً، ووصل إلی غدیر خمّ من الجحفه التی تتشعّب فیها طرق المدنیّین والبصریّین والعراقیّین. . . وقف حتی لحقه من تأخّر، وأمر بردّ من تقدّم. . . فقام خطیباً. . . وأسمع جمیع القوم بما قال.

ص:59

ومن ذلک: نزول قوله تعالی: «یا أَیُّهَا اَلرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اَللّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ اَلنّاسِ» (1)قبل الخطبه (2)ونزول قوله تعالی: «اَلْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ اَلْإِسْلامَ دِیناً» (3)بعدها (4).

ومن ذلک: تهنئه القوم أمیرَ المؤمنین علیه السلام. . . ومِمّن هنّأه - فی مقدّمتهم - أبو بکر وعمر، کلٌّ یقول: بخٍ بخٍ لک یا ابن أبی طالب، أصبحت وأمسیت مولای ومولی کلّ مؤمنٍ ومؤمنه» (5).

ومن ذلک: شعر حسّان بن ثابت، وقد استأذن النبی قائلاً:

ص:60


1- 1) سوره المائده، الآیه 67.
2- 2) روی نزولها فی الغدیر: الطبری، ابن أبی حاتم، ابن مردویه، الثعلبی، أبو نعیم، الواحدی، أبو سعید السجستانی، الحسکانی، ابن عساکر، الفخر الرازی، النیسابوری، العینی، السیوطی. . . وغیرهم. . . أنظر: نفحات الأزهار فی خلاصه عبقات الأنوار فی إمامه الأئمه الأطهار.
3- 3) سوره المائده، الآیه 3.
4- 4) روی نزولها فی الغدیر: الطبری، ابن مردویه، أبو نعیم، الخطیب، ابن المغازلی، الخوارزمی، الحموینی، ابن عساکر، ابن کثیر، السیوطی. . . وغیرهم. أنظر: (نفحات الأزهار فی خلاصه عبقات الأنوار) .
5- 5) روی ذلک: أبو بکر بن أبی شیبه، أحمد، أبو سعد الخرکوشی، الثعلبی، أبو سعد السمعانی، الخطیب التبریزی، ابن کثیر، المقریزی، المحبّ الطبری. . . أنظر: (نفحات الأزهار فی خلاصه عبقات الأنوار) .

ائذن لی یا رسول اللّه أنْ أقول فی علیّ أبیاتاً تسمعهنّ.

فقال صلّی اللّه علیه وآله وسلّم: قل علی برکه اللّه.

فقام حسّان فقال: «ینادیهم یوم الغدیر نبیّهم

ولا یخفی أنْ قائل هذا الشعر من مشاهیر الصحابه، وقد قاله بمسمعٍ منهم وبإذنٍ من النبی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم، ثم إنّ النبی أقرّه واستحسنه.

العنایه بحدیث الغدیر

ولهذه الاُمور وغیرها - التی أکسبت حدیث الغدیر ویومه أهَمّیّه وامتیازاً عن غیره من الأحادیث والأیام التی صدع فیها الرسول الکریم صلّی اللّه علیه وآله وسلّم بهذا النبأ العظیم - اشتدت عنایه أهل البیت علیهم السلام وأتباعهم بإثباته ونشره بین الاُمّه بشتّی الوسائل والطرق، وبقائه فی الأذهان وعلی الألسن علی مدی الأعصار، حفظاً لشأن رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم وصیانهً له عن أن ینسب إلیه التقصیر فی الإبلاغ، فیکون هو السبب فیما نشأ بعده من الاختلاف، ووقع من النزاع، حول الخلافه. . . وإعلاناً لحقّهم فی الإمامه بعد الرسول صلّی اللّه علیه وآله وسلّم بأمرٍ من اللّه عزّ وجلّ. . . وأنّ ما آلَ إلیه أمر الخلافه لم یکن للّه ورسوله فیه نصّ. . . .

نعم ناشد أمیر المؤمنین علیه السلام الأصحابَ بهذا الحدیث فی مناسبات ومواضع عدیده، حفظ لنا التاریخ منها:

یوم الشوری. . . حیث استشهد به - فیما استشهد - وأذعن الحاضرون بما قال (1).

ص:61


1- 1) الغدیر 1 / 159.

ص:62

وفی حرب الجمل (1).

وفی صِفّین (2).

وفی الکوفه. . . حیث نشد الحاضرین (3)، فأجاب جمع، واعتذر بعض بالنسیان. . . کما سنشیر.

والصدّیقه الزهراء. . . احْتَجّت به فی کلام لها (4).

وکذلک سائر أئمّه أهل البیت وأعلام العتره. . . (5). . . .

وقوم من الأنصار - فیهم: أبو أیّوب الأنصاری، خزیمه بن ثابت، عَمّار بن یاسر، ابن التَیّهان. . . - إذ دخلوا علی أمیر المؤمنین علیه السلام فی الکوفه فقالوا:

السلام علیک یا مولانا.

قال: وکیف أکون مولاکم وأنتم عرب؟

قالوا: سمعنا رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله یقول یوم غدیر خم: من کنت مولاه فعِلیٌّ مولاه» (6).

ص:63


1- 1) الغدیر 1 / 186.
2- 2) المصدر 1 / 195.
3- 3) نفحات الأزهار فی خلاصه عبقات الأنوار 9 / 9 - 27.
4- 4) أسنی المطالب لابن الجزری: 49.
5- 5) الغدیر 1 / 197 - 200.
6- 6) رواه: أحمد بن حنبل، الطبرانی، ابن مردویه، ابن الأثیر، ابن کثیر، المحبّ الطبری، الهیثمی، القاری. . . وغیرهم. أنظر: نفحات الأزهار فی خلاصه عبقات الأنوار 9 / 139.

بل احتج به بعض الأصحاب من خصومه:

فقد احتج به سعد بن أبی وقاص فی جواب معاویه حیث طلب منه سبّ أمیر المؤمنین علیه السلام (1).

واحتجّ به عمرو بن العاص فی کتاب له إلی معاویه (2).

شواهد حدیث غدیر

ویشهد بثبوت حدیث الغدیر، ودلالته علی إمامه الأمیر علیه السلام اُمور کثیره. . . نتعرّض لبعضها:

ص:64


1- 1) أخرجه البخاری ومسلم وأحمد والترمذی وابن ماجه. . . وقد تصرّف فیه القوم فنقلوه بألفاظ مختلفه تقلیلاً لفظاعته وتسترّاً علی إمامهم معاویه. . . إذ الحدیث: «أمر معاویه بن أبی سفیان سعداً فقال: ما منعک أن تسبَّ أبا تراب؟ فقال: أمّا ما ذکرت ثلاثاً قالهنّ له رسول اللّه ظن أسبّه. . .» لکنْ فی بعض الکتب «قدم معاویه فی بعض حجّاته فدخل علی سعد فذکروا علیّاً فنال منه فغضب سعد» فذکّره بخصال لعلّی منها حدیث الغدیر. وفی تاریخ ابن کثیر حذف: «فنال منه فغضب سعد» وعند أحمد: «ذُکر عَلیّ عند رجل وعنده سعد بن أبی وقّاص فقال له سعد، أتذکر علیّاً؟ ! . . .» وفی الخصائص عن سعد: «کنت جالساً فتنقّصوا علیّ بن أبی طالب فقلت: لقد سمعت. . .» وبعضهم یحذف القصّه من أصلها فیقول: «عن سعد بن أبی وقّاص قال: قال رسول اللّه: فی علیّ ثلاث خلال. . .» أنظر: نفحات الأزهار فی خلاصه عبقات الأنوار فی إمامه الأئمه الأطهار 6 / 34.
2- 2) المناقب للخوارزمی: 130.

فمنها: قضیه المرتدّ الذی جاء إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم وقال:

«یا محمّد! أمرتنا من اللّه أنْ نشهد أن لا إله إلّااللّه وأنّک رسول اللّه، وبالصّلاه والصوم والحجّ والزکاه، فقبلنا منک. ثم لم ترض بذلک، حتی رفعت بضبع ابن عَمّک ففضلّته علینا وقلت: من کنت مولاه فعَلیُّ مولاه، فهل هذا شیء منک أم من اللّه؟ !

فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم: واللّه الذی لا إله إلّاهو، إنّ هذا من اللّه.

فولّی الرجل - یرید راحلته - وهو یقول: اللّهمّ إن کان ما یقول محمّد حقّاً فأمطر علینا حجارهً من السماء، أو ائتنا بعذابٍ ألیم.

فما وصل إلیها حتی رماه اللّه بحجرٍ، فسقط علی هامته وخرج من دبره وقتله.

فأنزل اللّه تعالی - وهی الاُخری من الآیات النازله فی قضیّه الغدیر -:

«سَأَلَ سائِلٌ بِعَذابٍ واقِعٍ * لِلْکافِرینَ لَیْسَ لَهُ دافِعٌ * مِنَ اَللّهِ ذِی اَلْمَعارِجِ» (1).

ص:65


1- 1) روی نزولها فی هذه القضیه: أبو عبید الهروی، أبو بکر النقّاش، الثعلبی، القرطبی، سبط ابن الجوزی، الحموینی، الزرندی، السمهودی، أبو السعود، الشربینی، الحلبی، المناوی، . . . وغیرهم، أنظر: نفحات الأزهار فی خلاصه عبقات الأنوار 8 / 340 - 400.

ومنها: حدیث الغدیر بلفظ: «من کنت أوْلی به من نفسه فعلی ولیّه» (1).

ومنها: أنّه قیل لعمر بن الخطّاب: إنّک تصنع بعلیّ ما تصنعه بأحدٍ من أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله! ! ؟

فقال: «إنّه مولای» (2).

ومنها: قول ابن حجر المکّی فی مقام الجواب عن الاستدلال بحدیث الغدیر:

«سلّمنا أنّه أوْلی، لکن لا نسلّم أنّ المراد أنّه أوْلی بالإمامه، بل بالاتّباع والقرب منه، فهو کقوله تعالی: «إِنَّ أَوْلَی اَلنّاسِ بِإِبْراهِیمَ لَلَّذِینَ اِتَّبَعُوهُ» ولا قاطع، بل ولا ظاهر علی نفی هذا الاحتمال، بل هو الواقع، إذ هو الذی فهمه أبو بکر وعمر، وناهیک بهما من الحدیث، فإنّهما لَمّا سمعاه قالا له: أمسیت یا ابن أبی طالب مولی کلّ مؤمن ومؤمنه. أخرجه الدارقطنی.

وأخرج أیضاً أنّه قیل لعمر: إنّک تصنع بعِلّی شیئاً تصنعه بأحدٍ من

ص:66


1- 1) أنظر: نفحات الأزهار فی خلاصه عبقات الأنوار 9 / 79.
2- 2) أنظر: نفحات الأزهار فی خلاصه عبقات الأنوار 9 / 141 - 144.

أصحاب النبی.

فقال: إنّه مولای» (1).

فلو سلّمنا أنّ المراد هو الأوْلی بالاتباع، فهل الأولی بالاتّباع إلّا الإمام؟

مواقف متناقضه

وتناقضت مواقف الصحابه والتابعین من حدیث الغدیر. . . فالشیخان یهنّئان. . . وحسّان ینشد. . . وجماعه یشهدون. . . وآخرون یحتجّون.

وفی المقابل: الفهری یشکّک فی نبوّه الرّسول صلّی اللّه علیه وآله وسلّم. . . .

وأبو الطّفیل یستنکر. . . حیث یقول:

«فخرجت وکأنّ فی نفسی شیئاً، فلقیت زید بن أرقم، فقلت له: إنّی سمعت علیّاً یقول کذا وکذا. قال: فما تنکر! ؟ قد سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه (وآله) وسلّم یقول ذلک له» (2).

وجماعه یکتمون، فیدعو الإمام علیه السلام علیهم، منهم: عبدالرحمن بن مدلج، جریر بن عبداللّه البجلی، یزید بن ودیعه، زید بن

ص:67


1- 1) الصواعق المحرقه: 26.
2- 2) المسند 4 / 370، الخصائص: 100، تاریخ ابن کثیر 7 / 346، الریاض النضره 2 / 223.

أرقم، أنس بن مالک، البراء بن عازب.

أخرج أحمد بإسناده عن عبدالرحمن بن أبی لیلی: «أنّه شهد علیّاً فی الرحبه قال:

أنشد اللّه رجلاً سمع رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم وشهد یوم غدیر خمّ إلّاقام، ولا یقوم إلّامن رآه.

فقام اثنا عشر رجلاً فقالوا: قد رأیناه وسمعناه حیث أخذ بیده یقول: اللّهمّ والِ من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله. إلّاثلاثه لم یقوموا. فدعا علیهم فأصابتهم دعوته» (1).

وفی روایه ابن الأثیر: «وکتم قوم فما خرجوا من الدنیا حتی عموا وأصابتهم آفه» (2).

وفی روایه المتّقی: «وکتم قوم فما فنوا من الدنیا حتی عموا وبرصوا» (3).

ویقول الراوی: «أتیت زید بن أرقم فقلت له: إنّ ختناً لی حدّثنی عنک بحدیثٍ فی شأن علیّ یوم غدیر خمّ. فأنا أُحبّ أن أسمعه منک.

فقالَ: إنّکم معاشر أهل العراق فیکم ما فیکم.

ص:68


1- 1) مسند أحمد 1 / 119.
2- 2) اُسد الغابه 4 / 321.
3- 3) کنز العُمّال 15 / 115.

فقلت له: لیس علیک منّی بأس.

فقال: نعم، کُنّا بالجحفه. . .» (1).

ویقول آخر: «قلت لسعد بن أبی وقّاص: إنّی اُرید أن أسألک عن شیء وإنّی أتّقیک:

قال: سل عَمّا بدا لک فإنّما أنا عَمّک.

قال: قلت: مقام رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم فیکم یوم غدیر خمّ. . .» (2).

ویقول آخر: «. . . فقلت للزهری: لا تحدّث بهذا بالشام وأنت ملء اُذنیک سبّ عَلیّ.

فقال: واللّه عندی من فضائل علی ما لو حدّثتُ لقُتلت» (3).

وجاء دور العلماء. . .

من محدِّثین ومتکلّمین. . . .

فالأکثر یروون خبر الغدیر. . . وحدیثه. . . کما هو الواقع (4)وقد

ص:69


1- 1) مسند أحمد 4 / 368.
2- 2) کفایه الطالب: 62.
3- 3) اُسد الغابه 1 / 8.
4- 4) أی رووه بصدره وذیله کما ذکرناه سابقاً. . . ولکنّ أحداً منهم لم یروِ القصّه کاملهً، فقدذکروا أنّ النبی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم «خطبهم» (المسند 4 / 372) وأنّه «قال ما شاء اللّه أن یقول» (المستدرک 3 / 109) وأنّه «ما من شیء یکون إلی یوم الساعه إلّاقد أخبرنا به یومئذ» (مجمع الزوائد 9 / 105) فأین ما قال؟ ! ولماذا لم یرووه؟ !

أوقفناک علی بعض المصادر. . . .

ومنهم. . . من یکتمه. . . تبعاً لبعض أسلافه من الصحابه. . . .

ومنهم. . . من لا یروی صدره، وهو قوله صلّی اللّه علیه وآله وسلّم: «ألست أوْلی بالمؤمنین من أنفسهم؟» .

ومنهم. . . من لا یروی ذیله، وهو قوله صلّی اللّه علیه وآله وسلّم: «اللّهمّ والِ من والاه، وعادِ من عاداه» .

لکنّ کلّ هذا لا یجدی نفعاً. . . إذ الاعتراض . . . کما فعل الفهری. . . کفر یستتبع العذاب. . . والکتمان . . . کما فعل قوم. . . کبیره تستتبع الخزی. . . والتحریف . . . خیانه تکشفها الأیّام. . . فلیکن کلّ ذلک. . . لکن بصبغهٍ علمیّه. . . .

إنّه التشکیک فی دلاله الحدیث. . . .

وهذا الموقف أیضاً - وإنْ کان ممّن لا یبالی بما یخرج من فیه أو یقال فیه - یدلّ بدوره علی أنّه نبأ عظیم. . . هم فیه مختلفون. . . .

ص:70

مفاد حدیث الغدیر

إنّ من یتأمّل فی خبر الغدیر. . . وحدیثه. . . لا یشکّ فی أنّ لفظه «المولی» فیه نصّ فی إمامه الأمیر. . . وخلافته. . . فقد قال صلّی اللّه علیه وآله وسلّم: «ألست أوْلی بالمؤمنین من أنفسهم؟» (1)مشیراً إلی قوله تعالی: «اَلنَّبِیُّ أَوْلی بِالْمُؤْمِنِینَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ» (2)وأشهدهم علی وجوب طاعته ونفوذ حکمه مطلقاً، کما هو مدلول الآیه المبارکه (3)ثمَّ فرّع علیه فقال: «فمن کنت مولاه فهذا علیّ مولاه» (4).

وهذا المعنی هو الذی فهمه الحاضرون وعلی رأسهم أمیر المؤمنین علیه السلام وحسّان بن ثابت، والشیخان، وسائر الأصحاب. . . .

وهو الذی أنکره الفهری، واستنکره أبو الطفیل، وکتمه فلان وفلان. . . .

ص:71


1- 1) وردت هذه الجمله فی صدر الحدیث فی روایه أحمد وابن ماجه والبزّار والنسائی وأبی یعلی والطبری وابن حبّان والطبرانی والدارقطنی. . . وغیرهم من أعلام المحدّثین من أهل السُنّه.
2- 2) سوره الأحزاب، الآیه 6.
3- 3) سوره الحشر، الآیه 7.
4- 4) رواه بفاء التفریع أحمد والنسائی والطبری والطبرانی والضیاء والمحاملی وأبو یعلی وابن کثیر والسمهودی والمتّقی، وغیرهم.

وهو الذی اعترف به جماعه من العلماء المنصفین کتقِیّ الدین المقریزی حیث قال: «قال ابن زولاق: وفی یوم ثمانیه عشر من ذی الحجّه - وهو یوم الغدیر - یجتمع خلق من أهل مصر والمغاربه ومن تبعهم للدعاء، لأنّه یوم عید، لأنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم - عهد إلی أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب فیه واستخلفه. . .» (1).

ویشهد بذلک شواهد کثیره منها ما ذکرناه. . . .

وتلخّص: أنّ (المولی) فیه بمعنی (الأوْلی) بالطاعه والتصرّف ونفوذ الحکم، وهذه هی الولایه الکبری والإمامه العظمی.

التشکیک فی الدّلاله

فمن تافه القول - بعد هذا - قول من قال بأنّ الولایه هذه بمعنی النصره والمحبّه. . . .

وأمّا استدلاله لما ذکره بانّ (مفعل) لا یأتی بمعنی (أفعل) . . . فجهل أو تجاهل. . . فقد نصَّ علی مجیئه کذلک کبار الأئمّه فی التفسیر والحدیث واللغه، وبه فسّر قوله تعالی: «فَالْیَوْمَ لا یُؤْخَذُ مِنْکُمْ فِدْیَهٌ وَ لا مِنَ اَلَّذِینَ کَفَرُوا مَأْواکُمُ اَلنّارُ هِیَ مَوْلاکُمْ وَ بِئْسَ اَلْمَصِیرُ» (2)

ص:72


1- 1) المواعظ والاعتبار بذکر الخطط والآثار 2 / 220.
2- 2) سوره الحدید، الآیه 15.

وبعض الآیات. . . .

ومِمّن نصّ علی ذلک: الفرّاء وأبو زید وأبو عبیده والأخفش وأبو العبّاس ثعَلب والمبرّد والزجّاج وابن الأنباری والرمّانی والجوهری والثعلبی والواحدی والزمخشری والنیسابوری والبیضاوی والنسفی وأبو السعود والشهاب الخفاجی. . . (1).

وإذ رأوا أنْ لا رواج لهذه الدعوی فی سوق الاعتبار لم یجدوا بُدّاً من الاعتراف، لکن قال بعضهم: لا نسلّم أنْ یکون المراد «الأوْلی بالتصرّف» فلیکن «الأوْلی بالمحبّه» وقال آخر: «الأوْلی بالاتّباع» .

ولکنّه - کسابقه - دعوی فارغه، وحمل بلا شاهد. وعلی فرض التسلیم فإنّ «الأوْلی بالاتّباع والمحبّه» علی الإطلاق لا یکون إلّا الإمام. . . .

وإذ رأی ثالث منهم بروده هذا التأویل وسخافته. . . اضطرّ إلی الإذعان بالحقّ، وأنّ المراد من الحدیث هو «الأوْلی بالإمامه» . . . لکنّه «أوْلی بالإمامه» فی حین إمامته، أی بعد الخلفاء الثلاثه، لا بعد النبیّ صلّی اللّه علیه وآله وسلّم مباشره.

وهذا أیضاً باطل لوجوه:

ص:73


1- 1) أنظر: نفحات الأزهار فی خلاصه عبقات الأنوار 8 / 15 - 88.

1 - وجود کلمه «بعدی» فی بعض ألفاظ الحدیث، کما فی تاریخ ابن کثیر عن عبدالرزّاق، وفی بعض شواهده، کما فی شعر حسّان بن ثابت.

2 - إنّ تقیید ولایه أمیر المؤمنین علیه السلام بکونها بعد عثمان، یتوقّف علی وجود النصّ علی خلافه الثلاثه، فیجمع بینه وبین حدیث الغدیر علی الوجه المذکور، لکنّ القوم أنفسهم یعترفون بعدم النصّ.

3 - إنّ لفظه «مَن» من ألفاظ العموم؛ فیکون الثلاثه داخلین تحت عموم الحدیث.

4 - إنّ هذا التأویل ردّ صریح علی الشیخین حیث هنّئا أمیرَ المؤمنین وقالا له: «أصبحت وأمسیت مولای ومولی کلّ مؤمن ومؤمنه» .

5 - إنّهم یروون عن ابن مسعود أنّه قال: «کنت مع النبی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم لیله وفد الجنّ، فتنفّس، فقلت: مالک یا رسول اللّه؟

قال: نعیت إلَیَّ نفسی یا ابن مسعود.

قلت: استخلف.

قال: ومن؟

قلت: أبو بکر.

قال: فسکت.

ص:74

ثم مضی ساعه ثم تنفس، قلت: ما شأنک بأبی واُمّی یا رسول اللّه؟

قال: نعیت إلَیَّ نفسی یا ابن مسعود.

قلت: استخلف.

قال: من؟

قلت: عمر.

فسکت.

ثم مضی ساعه ثم تنفس. قلت: ما شأنک؟

قال: نعیت إلَیَّ نفسی یا ابن مسعود.

قلت: فاستخلف.

قال: من؟

قلت: علِیّ.

قال: أما والذی نفسی بیده لئن أطاعوه لیدخلون الجنّه أکتعین» (1).

حتی إذا سقطت جمیع تأویلاتهم ولا مناص من الاعتراف بدلاله الحدیث علی (الإمامه بعد النبیّ صلّی اللّه علیه وآله وسلّم) قال احد متأخّریهم.

ص:75


1- 1) رواه جماعه منهم أحمد وأبو نعیم والشبلی والخوارزمی وعمر الملّا وعبدالقادر الطبری. . . أنظر: نفحات الأزهار فی خلاصه عبقات الأنوار 9 / 274 - 279.

ما الدلیل علی أن تکون هذه الإمامه بمعنی الحکومه والرئاسه؟ فلیکن إماماً فی الباطن، ویکون أبو بکر ومن بعده الأئمّه فی الظاهر!

قال هذا. . . وکأنّه قد فوّض إلیه أمر تقسیم الإمامه، فلهذا الإمامه الباطنیه کما یقول الصوفیّه، ولاُولئک الإمامه الظاهریّه! !

وکأنّه جهل مجیء (المولی) بمعنی (الرئیس) و (الملیک) و (المتصرّف فی الأمر) ونحو ذلک ممّا هو ظاهر فی الحکومه والرئاسه. . . (1).

بین «الغدیر» و «الحوض»

وبعد. . . فلقد کان یوم الغدیر وحدیثه. . . آخر مراحل الإبلاغ والإعلام. . . وهو فی هذه المرّه لم یُکَنِّ. . . .

ولم یشبِّه. . . بل ینصّ ویصرِّح. . . .

لقد کان ما قاله صلّی اللّه علیه وآله وسلّم وافیاً بالغرض، وإلّا لما نزلت بعده آیه إکمال الدین، بعد ما نزلت قبله آیه التبلیغ وأنّه «إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ» .

وحینئذٍ تصل النوبه إلی التهدید والتحذیر من مغبّه المخالفه والتبدیل. . . .

ص:76


1- 1) نفحات الأزهار فی خلاصه عبقات الأنوار 8 / 89 - 113.

وما عساه یفعل. . . .

فقد أدّی ما علیه، لکنّه فی أُخریات أیّامه. . . وسوف لن یری هذه الجموع بعد الیوم. . . وهو یعلم بما سیکون فی اُمّته. . . .

وما عساه یفعل. . . .

لقد ذکّرهم بالموقف التالی. . . والموطن الذی سیجتمع بهم. . . حیث یَرِدُون علیه. . . .

لقد ربط بین «الغدیر» و «الحوض» فی خطبته. . . إذ قال لهم قبل أن یأخذ بید عَلیّ فیقول فیه ما قال:

«أیّها الناس، ألا تسمعون؟ قالوا: نعم. قال: فإنّی فرط علی الحوض، وانتم واردون عَلَیَّ الحوض. . .» .

والحوض یجب الایمان به، فقد روی حدیثه خمسون نفساً من الصحابه (1)، وقد قال بعض الأکابر بکفر منکره. . . .

نعم. . . ذکّرهم بالحوض هنا. . . لیذکّر بما أخبرهم به من قبل. . . وقال لهم:

«أنا فرطکم علی الحوض، ولیرفعنّ رجال منکم، ثم لیتخلجنَّ دونی، فأقول: یا ربّ أصحابی. فیقال: إنّک لا تدری ما أحدثوا بعدک»

ص:77


1- 1) لقط اللآلی المتناثره فی الأحادیث المتواتره، للزبیدی: 251.

وفی بعض الألفاظ قال: «فأقول: سحقاً سحقاً لمن غیَّر بعدی» (1).

أقول: لابدَّ وأنّه لا یقصد خصوص الرجال من الأصحاب، بل یرید کلّ الأصحاب، من الرّجال والنساء. . . لیشمل عائشه التی قیل لها:

«ندفنک مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وسلّم؟

فقالت: إنّی قد أحدثت أموراً بعده. فادفنونی مع أخواتی.

فدفنت بالبقیع» (2).

بل کلّ الّذین. . . بدّلوا وغیّروا. . . وما زالوا. . . وإلی یوم الورود علیه علی الحوض. . . .

ربّنا آمنا بما أنزلت واتّبعنا الرسول فاکتبنا مع الشاهدین، وآخر دعوانا أن الحمد للّه ربّ العالمین. وصلّی اللّه علیه وآله الطاهرین.

علی الحسینی المیلانی

ص:78


1- 1) الحدیث فی الصحیحین وغیرهما من الصحاح وغیرها. أنظر: البخاری، باب فی الحوض 4 / 87.
2- 2) المستدرک علی الصحیحین 4 / 6 وصحّحه علی شرطهما، المعارف: 134، وغیرهما.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.