العروة الوثقی والتعلیقات علیها

اشارة

عنوان قراردادی : عروه الوثقی . شرح

عنوان و نام پدیدآور : العروه الوثقی تالیف آیه الله العظمی السیدمحمدکاظم الطباطبائی الیزدی قدس سره والتعلیقات علیها/ اعداد موسسه السبطین علیهما السلام العالمیه.

مشخصات نشر : قم: موسسه السبطین علیهماالسلام العالمیه، 1430ق.-= 1388 -

مشخصات ظاهری : ج.

شابک : دوره : 978-964-8716-50-4 ؛ 75000 ریال : ج.1 : 978-964-8716-27-6 ؛ 75000 ریال : ج.2 978-964-8716-54-2 : ؛ 75000 ریال : ج.3 978-964-8716-62-7 : ؛ 75000 ریال : ج.4 978-964-8716-71-9 : ؛ 75000 ریال : ج.5 978-964-8716-71-9 : ؛ 80000 ریال : ج.6 : 978-964-8716-82-5 ؛ 90000 ریال : ج.7 978-964-8716-95-5 : ؛ ج.8 978-964-8716-98-6 : ؛ ج.10 978-600-7070-07-9 : ؛ ج.11 978-600-7070-11-6 : ؛ ج.12 978-600-7070-14-7 : ؛ ج.13 978-600-7070-16-1 : ؛ 260000 ریال: ج.14 978-600-7070-18-5 :

وضعیت فهرست نویسی : فاپا

یادداشت : عربی.

یادداشت : ج.2-4 ( چاپ اول: 1430 ق.= 1388 ).

یادداشت : ج.5 (چاپ اول:1430 ق = 1388).

یادداشت : ج.6 ( چاپ اول: 1431ق= 1389).

یادداشت : ج.7 (چاپ اول: 1432 ق.= 1390) (فیپا).

یادداشت : ج.8 و 9 و 11(چاپ اول: 1435ق. = 1393) (فیپا).

یادداشت : ج.10 (چاپ اول : 1435ق.= 1393).

یادداشت : ج. 12 و 13 (چاپ اول: 1437 ق. - 1394) (فیپا).

یادداشت : ج.14 (چاپ اول: 1437 ق. = 1395)(فیپا).

مندرجات : ج.1. الاجتهاد والتقلید - الطهاره ( نهایه الماءالمستعمل ).- ج.2. الطهاره (الماءالمشکوک- طرق ثبوت التطهیر ).- ج.3. الطهاره (حکم الاوانی- حکم دائم الحدث ).- ج.6. الصلاة (فضل الصلوات الیومیه - شرائط قبول الصلاة).- ج.8. واجبات الصلاة و ارکانها - مبطلات الصلاة.- ج.10. الصوم والاعتکاف.- ج.11. (الزکاه - الخمس).-ج.12. کتاب الخمس و کتاب الحج (فضله و ثوابه - شرائط وجوب حجة الاسلام).-ج.13. کتاب الحج( الحج الواجب بالنذر و ... کیفیه الاحرام) و کتاب الاجاره( ارکانها- ما یکفی فی صحه الاجاره)

موضوع : یزدی، محمدکاظم بن عبدالعظیم، 1247؟ - 1338؟ ق . عروه الوثقی -- نقد و تفسیر

موضوع : فقه جعفری -- قرن 14

شناسه افزوده : یزدی، محمد کاظم بن عبدالعظیم، 1247؟ - 1338؟ ق . عروه الوثقی. شرح

شناسه افزوده : موسسه جهانی سبطین (ع)

رده بندی کنگره : BP183/5/ی4ع40383 1388

رده بندی دیویی : 297/342

شماره کتابشناسی ملی : 1161459

ص: 1

المجلد 1

اشارة

ص: 2

ص: 3

ص: 4

ص: 5

ص: 6

مقدّمة المؤسّسة

اشارة

بناءً علی تأکید وتوصیات سماحة آیة اللّه السیّد مرتضی الموسوی الإصفهانی _ حفظه اللّه _ بضرورة جمع وتنظیم أغلب حواشی وتعلیقات کتاب العروة الوثقی، تبنّت المؤسّسة هذه المهمّة بعد أن قامت مستعینة بجهود محقّقیها الأفاضل بانتقاء النسخ الأصلیة والموثّقة من أصحاب التعلیقات. ولقد واجه العمل فی مراحله العدیدة الکثیر من القضایا والاُمور العلمیّة والفنیّة بسبب العدد الهائل من التعلیقات، والّذی بلغ (41) تعلیقة، حیث الحاجة إلی تنظیمها وترتیبها ومقابلتها وتنقیحها ومتابعة کلّ تعلیقة، والّتی شمل العمل فیها کلّ سطر وکلّ کلمة وکلّ حرف، باتت من أساسیّات تنفیذها. ومن أحد أرکان العمل تحدید مظانّ الأرقام علی الکلمات فی المتن حیث کان من القضایا الصعبة أیضاً، لأنّ بعض العلماء وضعها فی نهایة العبارة والبعض وضعها علی الکلمة المطلوبة، والبعض وضعها فی مکان یرتأیه مناسباً حسب رأیه.

وقد لوحظ فی بعض عبارات التعلیقات بعض الخلل من الناحیة البلاغیة والنحویة. وبناءً علی حرص المؤسسة البالغ فی نقل نصوص التعلیقات بکل دقة وأمانة، کانت مضطرة إلی إضافة کلمة لاستقامة المعنی، حیث رسمتها بین معقوفین، وأحیاناً تم تبدیل کلمة مکان اُخری مثل: «فلا مانع عن الرجوع إلی الحیّ» فأصبحت: «فلا مانع من الرجوع...»، أو «لا تخلو عن قوة» فأصبحت:

ص: 7

«لا تخلو من قوة»، أو «لم یکن له طریق علی الواقع» فأصبحت: «لم یکن له طریق إلی الواقع»، وأمثالها کثیر. وأحیاناً قد حصل تصحیح لعبارة مثل: «بالأخذ بأحد الفتوائین» فأصبحت: «بالأخذ بإحدی الفتویَین».

وعلی صعید تنضید الحروف فقد تم بدقة وتنسیق متناهیین بسبب درج التعلیقة تحت مفردة المحشی حیث کانت تبلغ أحیاناً ما یقارب الثلاثین تعلیقة لمفردة ما.

ولقد تمّت مقابلة متن کتاب العروة الوثقی مع النسخة الخطیّة للمصنّف قدس سره الّتی استلمتها المؤسّسة من أحفاده _ جزاهم اللّه خیراً _ فی مدینة قم المقدّسة، والمحفوظة لدیهم ضمن وثائقه العلمیّة قدس سره ومطابقتها أیضاً مع کل متن وارد لدی أصحاب التعلیقات.

وحیث إنّ اسم الفقیه الأعظم السیّد محمّد کاظم الیزدی تقارن مع اسم کتابه العروة الوثقی کان لابدّ من التطرق إلی حیاته وسیرته قدس سره فی مختلف الجوانب، بدءاً بولادته ودراسته و... حتی وفاته قدس سره ، ثمّ دوره قدس سره فی مواجهة العواصف الّتی حلّت بالاُمّة الإسلامیة ومنها الاحتلال، وأخیراً التعریف بأصحاب التعلیقات الّتی وردت فی هذه الموسوعة بصورة موجزة خشیة التطویل.

وأدرجت المؤسسة مشکورة مقدمة رائعة بقلم الاُستاذ الدکتور محمود البستانی بعد مقدمتها، محاوراً ومستقرئاً فیها التنظیر العلمی والتعامل الفقهی، للفقیه الأعظم السیّد الطباطبائی الیزدی قدس سره .

ختاماً، نسأله تعالی أن یوفقنا إلی متابعة هذه الفعالیات العلمیة، إنّه ولیّ التوفیق.

ونبدأ أولاً بسیرة السیّد قدس سره تحت عنوان:

ص: 8

سیرته الشخصیّة قدس سره

الولادة:

ولد قدس سره سنة 1247ه . ق ، وفی قول آخر سنة 1256ه_ ، ق(1) فی بیت السیّد عبدالعظیم الطباطبائی(2)، من السادة الطباطبائیة فی یزد(3). وکان رجلاً معروفاً بتقواه وبساطة حیاته. وقد أسمی ولده باسم السیّد محمّد کاظم. وکانت اُسرته تقطن قریة کسنویه(4) فی یزد، حیث أرسلت السیّد کاظم إلی مدرسة دومنار یزد

ص: 9


1- 1. والقول بولادته قدس سره فی سنة 1256 ه_ . ق _ کما فی الفوائد الرضویة نقلاً عن تکملة أمل الآمل لصدر الکاظمینی _ هو احتمال ضعیف. أم_ّا فی شهداء الفضیلة: 251، وأعیان الشیعة: 10/43، والنجوم المسرّدة: 182 ومصادر اُخری کثیرة ذکرت سنة 1247ه_ . ق والظاهر صوابه حسب ما نقلت أ نّه عمّر تسعین سنة، وحسب ما ذکره کاتب مقالة نجوم اُمّت: 76، نقلاً عن اُسرة الفقید أنّ سنة الولادة کانت 1248 ه_ . ق علی الأرجح.
2- 2. وهو السیّد عبدالعظیم الکسنوی النجفی الطباطبائی الحسنی الشهیر بالیزدی، أعیان الشیعة: 10/43. منبر آبنوس مسجد کسنویه معروف باسمه.
3- 3. إسماعیل بن إبراهیم بن حسن بن حسن بن علی بن أبی طالب علیهم السلام معروف بطباطبا، وهو جدّ السادات الطباطبائیة، وقیل: من هذه الجهة اشتهر بهذا اللقب... ویسمّی أیضاً بالدیباج. معارف ومعاریف: ج3 . وفی أعیان الشیعة: 10/ 43: ینتهی نسبه الشریف إلی إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب علیهم السلام .
4- 4. و«کسنو» اسم بنت یزدجرد آخر سلاطین الفرس الّذی فرّ هارباً فقتل فی طاحونة، وکانت القریة لها فسمیت باسمها، وهی من القری القدیمة لمدینة یزد وتقع فی جانبها الغربی، والظاهر أنها کانت جزءاً من مدینة کثة (الاسم القدیم لمدینة یزد) وحاضراً اندمجت کسنویه بمدینة یزد وتعتبر الآن أحد مناطقها. وکانت منذ القدم منطقة زراعیة .

العلمیّة(1) لیتلقّی الدروس الدینیّة. وفی الوقت الّذی کان السیّد کاظم الیزدی مشغولاً بالدراسة کان یعمل فی الزراعة أیضاً.

مسیرته الدراسیّة :

درس المقدّمات والّتی تشمل مبادئ اللغة العربیة وسطوح الفقه والاُصول فی مدرسة دومنار (محسنیه) عند الملاّ محمّد إبراهیم الأردکانی والآخوند زین العابدین العقدائی، وکانا من أساتذة الدرس اللغوی. ودرس السطوح العالیة عند الآخوند الملاّ هادی. وسافر إلی مدینة مشهد لغرض دراسة العلوم الدینیة المتقدّمة، ودرس فیها علم النجوم والریاضیات. ومن ثمّ سافر إلی إصفهان (کانت آنذاک مرکز إیران العلمی). وقیل: إنّه درس فی مدرسة الصدر عند آیة اللّه الشیخ محمّد باقر النجفی(2)، وآیة اللّه السیّد محمّد باقر الموسوی الخونساری (مؤلّف روضات الجنّات)، وآیة اللّه المیرزا محمّد هاشم چهار سوقی (مؤلف کتاب مبانی الاُصول ومن الشیوخ الذین أجازوا السیّد)، وآیة اللّه الملاّ محمّد جعفر الآبادَئی وعند بعض کبار أساتذة إصفهان. وتجلّت هناک قدراته العجیبة وحدّة ذکائه حیث سبق سائر الطلاب؛ ولهذا اُسند إلیه الإشراف علی المکتبة الکبیرة، ومهمة جمع وتدوین وکتابة المواد الدراسیة والّتی کانت من ضمن البرامج العملیة للشیخ

ص: 10


1- 1. من المدارس القدیمة والعریقة فی یزد، ویعود بناؤها لسنة 517 ه_ . ق، أو 523 ه_ . ق (یادگارها: 2/389).
2- 2. قال آیة اللّه المرعشی النجفی رحمه الله : «إنّی سمعت کراراً من المرحوم السیّد محمّد کاظم الیزدی یقول: إنّی أبقی طوال عمری مدیوناً للشیخ محمّد باقر النجفی»، (حکم نافذ آقا نجفی: 18).

النجفی. وإثر سعیه وجهوده المتواصلة وقدراته الذاتیة وبحثه فی مختلف العلوم الدینیة وخصوصاً الفقهیة منها حصل علی إجازة الاجتهاد من علماء مدینة إصفهان .

هجرته إلی النجف الأشرف:

لقد دفعته تطلّعاته العلمیة وتوصیات علماء إصفهان للسفر إلی أکبر مرکز لدراسة العلوم الدینیة فی ذلک الوقت ، أی دار العلم مدینة النج_ف الأشرف سنة 1281 ه_ . ق ( بإذن وإجازة اُستاذه محمّد باقر النجفی الّذی حمّله رسالة یوثّقه فیها للمیرزا الشیرازی، وبمعیة نجل شیخه محمّد تقی النجفی المعروف ب_ «آقا نجفی الإصفهانی». والشیخ محمّد حسین والشیخ محمّد علی الإصفهانی. وتزامن سفره هذا مع وفاة العلاّمة الکبیر الشیخ مرتضی الأنصاری رحمه الله .

وفی مدرسة الصدر فی النجف حضر دروس: آیة اللّه المیرزا محمّد حسن الشیرازی (المجدّد الشیرازی)، وآیة اللّه الشیخ مهدی الجعفری، وآیة اللّه الشیخ راضی النجفی فقیه العرب الکبیر وآیة اللّه الشیخ مهدی ابن الشیخ علی آل کاشف.

زواجه:

وخلال هذه الفترة نال توفیقاً آخر وذلک بزواجه من اُسرة الحاج الملاّ حسن ابن محمّد إبراهیم بن عبدالغفور الیزدی المقیم بالنجف. وتزوّج السیّد للمّرة الثانیة من اُسرة الحاج الشیخ الملاّ کاظم التبریزی. وأثمر کلا زواجیه عن أبناء صالحین سیأتی فیما بعد الحدیث عنهم. وقیل: إنّ التجّار الإیرانیین المقیمین فی النجف قد اشتروا له بیتاً لسکناه.

ص: 11

أولاده:

أنجب هذا العالم التقی أولاداً ارتقوا مدارج العلم فأصبحوا علماء بارزین، ثلاثة منهم توفّوا فی حیاة أبیهم، وهم: السیّد محمّد والسیّد أحمد والسیّد محمود. وللسیّد الیزدی ولدان آخران، أحدهما المرحوم السیّد أسد اللّه الّذی ودّع الدنیا سنة 1393ه_ . ق. والابن الآخر هو السیّد علی الّذی وافاه الأجل سنة (1370ه_. ق). وجاء فی کتاب «معارف الرجال»(1): أ نّه کان للسیّد ستّة أولاد، وهم: السیّد محمّد والسیّد حسن والسیّد أحمد والسیّد محمود الّذین تُوفّوا کلّهم فی حیاة والدهم. وله نجلان آخران هما: السیّد علی (واُمّه کریمة الحاج حسن الیزدی)، والسیّد أسد اللّه (واُمّه کریمة الحاج الشیخ ملاّ کاظم الیزدی).

ومن أحفاده السیّد عبدالعزیز الطباطبائی(2) _ الّذی سکن مدینة قم _ . فکلا أبویه حفیدا السیّد الیزدی. وکان خبیراً بارزاً فی معرفة الکتب والنسخ، وساعد الشیخ آقا بزرک الطهرانی فی تدوین کتاب الذریعة. وکان قد باشر بکتابة السیرة الذاتیّة للسیّد الیزدی ولکن لم یسعفه عمره فتوفّی سنة (1374ه_ . ش).

تدریسه:

بعد سفر آیة اللّه الشیرازی إلی سامراء سنة 1291 ه_ . ق انصبّ جلّ اهتمام السیّد فی تدریسه لعلمی الفقه والاُصول والعلوم الدینیّة الاُخری فی النجف

ص: 12


1- 1. معارف الرجال فی تراجم العلماء والأدباء: 2/329 .
2- 2. راجع میراث جاویدان: الرقم 3 و4 لعام 1374 ه_. ش. آخر مقابلة وحدیث مع الفقید السیّد عبدالعزیز الطباطبائی.

الأشرف. وبعد وفاة المرحوم الشیرازی اُوکِلَ إلیه تعلیم وتدریس الطلبة بشکل کامل . وبعد مدّة قصیرة بسبب قدراته العلمیّة الکبیرة وزهده وتقواه أصبح اُستاذاً مقتدراً فی العلوم الدینیّة ، وذاع صیت حوزته الدراسیّة فی النجف فی جمیع أرجاء العالم . وکان یحضر درسه جمع غفیر من الطلبة الواردین من جمیع أنحاء العالم، وبالخصوص من إیران وترکیا والیمن والحجاز والهند وأفغانستان. (وقال مؤلّف أعیان الشیعة: بلغ عدد تلامذته المائتین)(1).

وفی هذا المجال قال مؤلّف کتاب أحسن الودیعة: إنّ الحوزة الدراسیّة للسیّد فی هذه الفترة الأخیرة کانت أجمع وأوسع وأتقن وأنفع من حوزات سائر العلماء الأفاضل فی ذلک الزمان(2).

وفی مجال تبحّره بالمسائل الفقهیّة جاء فی کتاب أحد المؤرخین لسیرته رحمه الله ما یأتی: «لقد کان السیّد ذا مهارة قصوی وتمکّن عجیب إلی درجة لم یکن یفکّر فیه کثیراً وکان یستدلّ علی مسألة واحدة بأدلّة فقهیّة کثیرة»(3).

ونقل أ نّه عندما کان للسیّد کتاب «التبصرة» للعلاّمة الحلّی وعدد کبیر من أجوبة الاستفتاءات قال له شخص ما: إنّکم تفتون فی کلّ مسألة بسرعة؟! أجابه السیّد قائلاً: لدیّ فتوی فاُفتی.

وفیما یخصّ اشتیاق السیّد للتعلّم جاء ما یلی: لقد تعلّم السیّد علم النجوم والریاضیات فی النجف عند السیّد یحیی الموسوی الیزدی والّذی درس عنده

ص: 13


1- 1. أعیان الشیعة: 10/43 .
2- 2. تُرجم إلی العربیة، نقلاً عن نجوم اُمّت: 78.
3- 3. أحسن الودیعة فی تراجم مشاهیر مجتهدی الشیعة.

الفقه(1).

وقیل أیضاً: إنّه طالع وتمعّن کتاب «الجواهر» للشیخ محمّد حسن النجفی سبع مرّات من البدایة إلی النهایة.

وذُکر: أنّ السیّد واجه مصاعب کثیرة خلال فترة دراسته العلوم، ولکنّه تجاوزها کلّها بمعنویاته العالیة وصبره الجمیل. وفی هذا الخصوص شاعت قصص وخواطر بشأنه بین أهل العلم(2).

وقال مؤلّف کتاب «النجوم المسرّدة» بشأن تخصّصه: «کان السیّد متمکّناً من الفروع الفقهیة إلی درجة یحلّ من خلالها معضلات الفقه والاُصول...». وأضاف فی هذا الخصوص نقلاً عن آیة اللّه السیّد علی الیثربی الکاشانی «أنّ آیة اللّه الشیخ ضیاء الدین العراقی النجفی _ المدرّس المعروف فی حوزة النجف العلمیّة _ حضر عند السیّد مرّة فسأله قدس سره : سماحتکم ماذا تُدرِّسون؟ أجاب قائلاً: الاُصول، فقال السیّد: أی مبحث؟ فأجاب قائلاً: الإجماع، فقال السیّد: وما هی نتیجة البحث؟ قال الشیخ ضیاء: لم نستطع إثبات حجّیة الإجماع.

فقال قدس سره : یا شیخ ضیاء أمعک سبحة؟ قال: بلی، قال: إذن فاحسب. فعدّا خمساً وعشرین مسألة ثبتت کلّها بدلیل الإجماع. وأضاف قدس سره قائلاً: یاشیخ ضیاء، إذا لم یکن الإجماع فی الفقه حجّة فما هو دلیل هذه المسائل؟ ظلّ الشیخ ضیاء ساکتاً. وعندها تذکّر علی الفور مسألة من أبواب الفقه فأبداها وطلب من السیّد رأیه فیها، فشرح السیّد من فوره أقوال المسألة وأدلّتها، ومن ثمّ بیّن رأیه بالدلیل. وأردف نقلاً عن السیّد علی الیثربی قوله: کنت أنا والشیخ ضیاء ساکتین نصغی إلیه ولم

ص: 14


1- 1. النجوم المسرّدة: 185.
2- 2. نقلاً عن مقالة فقیه بزرگ.

یتکلّم الشیخ ضیاء بکلمة واحدة، واستأذنّا من السیّد وخرجنا وکلانا متعجّبان من قوّة حفظه وذکائه. وقال الشیخ ضیاء: لقد بیّن السیّد مواضیع حول هذه المسألة لم تخطر علی بالی»(1).

ومنذ ذلک الحین أخذ السیّد بکتابة وطبع کتبه، ووفِّق لطبع أکمل وأشمل کتبه فی مجال الفروع الفقهیّة، والّذی أصبح فیما بعد رسالة عملیّة وعلمیّة للشیعة المسمّی ب_ «العروة الوثقی». وبعد وفاة الشیخ محمّد طه نجف سنة 1323 ه_.ق صار السیّد زعیماً لغالبیة العالم الشیعی، وبعد وفاة زعیم الشیعة فی العالم المعروف الآخوند بالملاّ محمّد کاظم الخراسانی مؤلِّف «کفایة الاُصول» سنة 1329ه ق تصدی زعامة الشیعة فی العالم، وبسبب تتبّعه ومعرفته وقدرته صار من أکبر فقهاء عصره، کما أسموه ب_ «الفقیه المطلق» . وهذا فیما یتصل بسیرته العلمیة، أمّا ما یتصل بسیرته الاخلاقیة وهی فی الواقع ثمرة العلم، لأنّ الأخلاق هی التطبیق العملی للنظریات العلمیة فی الحوزات وسواها، وإلیک الآن الحدیث عن:

أخلاقه قدس سره

تناقلت أخبار کثیرة حول الأخلاق الحسنة الّتی کان یتحلّی بها السیّد وتعامله الطیب تتناقلها الأفواه والکتب، ومن أهم الخصال والسمات المحمودة الّتی کان یتّصف بها ذلک العالم الجلیل هی:

1 _ کان کثیر السعی فی بیان المطالب داخل حلقات دروسه العلمیّة والفقهیّة بلغة بسیطة وبلیغة یفهمها الجمیع.

2 _ بلغت منزلته فی الزهد والتقوی والعدالة عند سکان العرب وعشائر البادیة

ص: 15


1- 1. النجوم المسرّدة: 11 _ 12.

بدرجة أنهم ملؤوا کیساً من تراب قدمیه وأخذوه معهم إلی البادیة، وکانوا یقسمون به ویقولون: «بحقّ تراب قدم السیّد». وإن دلّ هذا الأمر علی شیء فإنّه یدلُّ علی سموّ منزلته والحبّ العمیق لدی العرب(1). وکان أهل النجف یخاطبونه ب_ «الأب».

3 _ کان دائماً یقول عن نفسه: «ولقد کبرت عن المدح والذم»(2).

4 _ عاش حیاة بسیطة جدّاً وبدون تکلّف زاهداً فی الدنیا. ومع أ نّه کانت تصل لحوزته العلمیّة وجوهات شرعیّة کثیرة، لکنّه کان یمتلک بیتاً بسیطاً جدّاً وأثاثاً قلیلة.

کتب أحد الدبلوماسیین المعتمدین فی بغداد فی مذکراته: عندما دخلنا بیته البسیط کان السیّد جالساً علی حصیرة، وقد سحرنا بشخصیّته الروحانیّة إلی درجة رکعنا أمامه لا إرادیّاً (3).

5 _ ذکر حسن إعظام قدسی فی مذکراته: کنت أنظر إلی سیّدٍ قصیر القامة کان نحیفاً جالساً عند باب القبلة وعلیه عمامة صغیرة غیر مرتبّة، متّکئاً علی جدار، مطرقاً برأسه، منشغلاً بالذکر، وکان أفراد العشائر والطبقات الاُخری من الناس قبل دخولهم الحضرة الحیدریّة یقبّلون الأرض عنده قدس سره دون أن یتقرّبوا إلیه، وکانت الحالة هذه تتکرّر عند خروجهم من تلک الباب _ أی باب القبلة _ وکانوا یرجعون القهقری لمسافة دون استدارة ظهورهم نحوه، وحینما واجهت هذا المشهد من الإجلال والتکریم أیقنت بأنّ هذا الشخص لم یکن إلاّ آیة اللّه الیزدی.

ص: 16


1- 1. اختران تابناک أو کشف الکواکب: 1/389.
2- 2. المصدر السابق.
3- 3. نقلاً عن مقالة چهره های جاودانه: 84.

6 _ لقد کان السیّد متشدّداً جدّاً فیما یخصّ المیزات العلمیة للطلبة، فلم یُعطِ إجازة الاجتهاد لأیّ طالب، ولدی تقویمه واختیاره للطلاب إضافة لمستواهم العلمی فإنّه کان یهتم بشکل دقیق بتقواهم وعدالتهم.

7 _ کان السیّد أوّل مرجع عیّن للطلاب حصّة یومیّة من الخبز.

8 _ نُقل أنّ ابنه أراد أن یسافر إلی مدینة مشهد لغرض الزیارة ، فواجهه السیّد بصراحة قائلاً : أنت تذهب إلی مشهد لتتنعّم بفواکهها اللذیذة ، تعالَ واعطِ ثمنها لفلانة (إمرأة فقیرة) واصعد إلی سطح الدار وتوجّه صوب الإمام الرضا علیه السلام واقرأ الزیارة.

9 _ یقول أحد مؤرخیه المذکور: قال لی سماحة آیة اللّه المرعشی النجفی فی قم: کان خالی من العلماء ومن خواص المرحوم السیّد الیزدی، وکان مأذوناً له بالدخول إلی غرفته الخاصّة، فطلبت من خالی یوماً ما أن یصطحبنی معه إلی غرفة السیّد، فذهبت ونظرت إلی زوایا الغرفة، فرأیت قِدْراً فأشرت إلی خالی أن یسأل السیّد ما هذا القدْر؟ فسأله، فقال السیّد: إنّه قِدْر کنت أستخدمه عندما کنت طالباً، وضعته علی الرفّ أمام عینی لکیلا أنسی نفسی(1).

10 _ وسُئل السیّد یوماً عن أحد أئمة الجماعة؟ فقال: إذا لم یدّعِ الاجتهاد فهو عادل، وإلاّ فلا.

11 _ لقد کان السیّد مثالاً للصبر والتحمّل، بإزاء الأعمال العدائیّة لمخالفیه السیاسیین والضغوط الّتی کانت موجودة فی ذلک الزمان.

12 _ قال الشیخ أسد اللّه إیزدگشسب: کنت أدرس عنده المباحث الاُصولیة والفقهیة، وعندما بلغ مبحث: «الأمر بالشیء هل یقتضی النهی عن ضدّه أم لا؟»،

ص: 17


1- 1. النجوم المسرّدة.

ووجود ترک الضدّ مقدّمة لفعل الضدّ، بادر بالمناسبة لقراءة هذا الشعر من منظومة المرحوم السبزواری:

ک_ذاک فی الأع_دام لا علی_ه وإن بها فاهُوا فتقریبیه

وتوجّه إلی تلامذته قائلاً: یا حبّذا لو تقرؤون علم المعقول قلیلاً أیضاً(1).

13 _ لقد کان السیّد یحبّ الناس حبّاً جمّاً بقلبه، وأحبّه الناس کثیراً جدّاً(2).

14 _ وعندما أراد السیّد أن یعیّن وصیّاً لیودعه سهم الإمام وتحویله إلی المرجع التالی، قال له أحد أحفاده وهو الحاج السیّد رضا مؤلّف کتاب (مجالس إیران): لدیکم أحفاد یتامی تکفّلت بهم فیستحسن أن تعیّن لهم شیئاً ما، فقال المرحوم السیّد بصوت ضعیف: إذا کان أحفادی متدیّنین فإنّ اللّه سیرزقهم، وإلاّ فکیف اُعطیهم من مالٍ لیس لی؟!(3)

15 _ فی أوائل الحرکة الدستوریة فی إیران هاجم وکیل أحد مراجع العراق المرحوم آیة اللّه السیّد محمّد کاظم الیزدی قدس سره بشدّة، وعندما توفّی ذلک المرجع وانتقلت الزعامة إلی المرحوم آیة اللّه الیزدی، جاء ذلک الوکیل إلی النجف والتقی ببعض المقرّبین من السیّد وطلب منهم أن یفعلوا شیئاً لیلتقی بآیة اللّه الیزدی لیعتذر منه، قالوا له: تعالَ إلی الصحن بعد صلاتی المغرب والعشاء، وبعد أن أدّی المرحوم السیّد صلاته جاء الوسیط بمعیّة ذلک الشخص إلی السیّد، قال الوسیط: سیّدنا، إنّ هذا الرجل کان ممّن یتهجّم علیکم وقد جاء الیوم لتعفو عنه ممّا عمل، ویطلب منکم أن تعطوه وکالة لیظلّ فی منصبه، فقال السیّد بلطف ورأفة: لا مانع، دعه یأتی

ص: 18


1- 1. شمس التواریخ: 96.
2- 2. نقلاً عن مقالة نجوم اُمّت: 84.
3- 3. النجوم المسرّدة: 182.

لأکتب له وکالة(1).

16 _ تناول أحد الخطباء من علی المنبر المرحوم السیّد محمّد کاظم الطباطبائی الیزدی بکلمات مسیئة للأدب، وفی أحد المجالس اتّفق حضور السیّد فیه، فاعتلی ذلک الخطیب المنبر ولم یکن یعرف بأنّ السیّد حاضر فی المجلس، وأثناء کلامه وقع نظره علی السیّد الیزدی، فاضطرب إلی درجة اهتزّ بها جسده، وصدفة شرح مسألة بصورة خاطئة، فانتبه الحاضرون فی المجلس إلی خطئه هذا وانتظروا أن یذکّره السیّد الیزدی، ولکنّ السیّد علی خلاف ما کانوا یتوقّعون ظلّ ساکتاً إلی أن نزل الخطیب من المنبر، فاستدعاه السیّد إلیه وأجلسه إلی جنبه وهمس فی اُذنه.

قال الراوی: ذهبت فی الیوم التالی إلی ذلک المجلس ثانیة، فاعتلی الخطیب نفسه المنبر مرّة ثانیة وأخذ یقرأ آیة التوبة، وقال: أنا أعتذر لسماحة السیّد عن إساءتی الأدب له، وقال: إنّ السیّد نائب الإمام (عجّل اللّه فرجه) بالحقّ، ثمّ خاطب الحاضرین قائلاً: لقد رأیتم یوم أمس أنّنی شرحت المسألة بصورة مخطئة، وکان للسیّد الحقّ الشرعی والعرفی أن یوبّخنی وینبّهنی، ولکنّه لم یظهر ردّ فعل، فقد استدعانی إلیه وأطلعنی علی خطئی بصورة خفیّة(2).

والآن، وقد انتهینا من إشارتنا السریعة إلی نشأته الدراسیة والسلوکیة، نتقدم إلی أساتذته الذین أفاد منهم، حیث نعرض سریعاً لکل منهم، تحت عنوان:

أساتذته :

لقد عایش وتعرّف الفقیه الکبیر العلاّمة السیّد محمّد کاظم الیزدی أثناء

ص: 19


1- 1. یکصد داستان خواندنی: 66.
2- 2. یکصد داستان خواندنی: 57 _ 58 .

دراسته فی مراحلها المختلفة علی أساتذة مشهورین، وشهد جمیعهم بفطنته وذکائه، ونقل أ نّه کان من أکبر وأبرز تلامذة آیة اللّه المجدّد الشیرازی. وفیما یلی نذکر أساتذته الّذین تعرّف علیهم فی مدن یزد وإصفهان والنجف وفقاً لما کُتب. ولا شکّ أنّ أسماء الکثیر من هؤلاء الأساتذة وخصوصاً علماء الحوزة العلمیة فی إصفهان لم یرد ذکرها هنا بسبب عدم توفّر الوثائق عند متابعة أحواله قدس سره :

1 _ آیة اللّه الحاج محمّد جعفر الآبادَئی:

هو أحد علماء وفقهاء إصفهان المشهورین، ومن تلامذة السیّد محمّد باقر حجّة الإسلام الشَفتی. تُوفّی سنة (1280 أو 1281ه_ . ق)، ووُری جثمانه فی تخت فولاذ بإصفهان(1).

2 _ آیة اللّه الشیخ مهدی کاشف الغطاء:

هو نجل الشیخ علی ابن الشیخ جعفر، من کبار اُسرة آل کاشف الغطاء، ومن مراجع الشیعة المشهورین. ولد فی النجف الأشرف سنة (1226ه_ . ق). توفی سنة (1289ه_)(2).

3 _ آیة اللّه الشیخ راضی النجفی:

هو ابن الشیخ محمّد النجفی. فقیه العراق الکبیر. کان من کبار فقهاء ومدرّسی الشیعة ومن أعاظم علماء عصره. توفی فی النجف الأشرف سنة (1290ه_ . ق)(3).

4 _ آیة اللّه الشیخ محمّد باقر الإصفهانی:

هو نجل الشیخ محمّد تقی الإصفهانی صاحب کتاب «هدایة المسترشدین أو

ص: 20


1- 1. ریحانة الأدب: 1/38 .
2- 2. زندگانی وشخصیت شیخ انصاری: 469.
3- 3. المصدر السابق: 475.

حاشیة معالم الدین»، وحفید الشیخ جعفر کاشف الغطاء من اُمّه. کان من کبار علماء إصفهان. توفی فی مدینة النجف الأشرف سنة (1301ه_ . ق)(1) .

5 _ الآخوند المُلاّ محمّد هادی الیزدی:

هو ابن المُلاّ مصطفی، وأحد العلماء والمجتهدین. ولد سنة (1255ه_). إمام جماعة مسجد فرط بمدینة یزد. کان منشغلاً بالقضاء والتدریس. درس عنده السیّد کاظم الیزدی السطوح العالیة. توفی سنة (1308ه_)(2).

6 _ آیة اللّه المیرزا محمّد حسن الشیرازی:

هو أحد العلماء الأعلام فی عالم التشیّع فی القرن الأخیر. وهو ابن المیرزا محمود بن محمّد إسماعیل الحسینی. ولد بمدینة شیراز. قرأ السیّد الیزدی علیه الفقه والاُصول فی مدرسة الصدر بالنجف الأشرف، وبعد هجرة المیرزا الشیرازی إلی سامراء أخذ علی عاتقه التدریس فی النجف . توفی سنة (1312ه_ . ق) ودفن فی النجف الأشرف(3).

7 _ آیة اللّه المیرزا محمّد باقر الموسوی الخونساری:

هو نجل میر زین العابدین. ولد سنة (1226ه_ . ق). أحد کبار علماء الإمامیّة فی القرن الرابع عشر الهجری. تصدّی الزعامة الدینیّة والعلمیّة فی إصفهان بدءاً وانتهاءً. توفی سنة (1313ه_ . ق)، ودفن فی مقبرة تخت فولاذ بإصفهان(4).

8 _ المُلاّ حسن بن محمّد إبراهیم الأردکانی:

قرأ السیّد کاظم الیزدی علیه اللغة والآداب فی مدرسة (دومنار). ذکر السیّد

ص: 21


1- 1. ریحانة الأدب : 3/404 .
2- 2. النجوم المسرّدة: 186 .
3- 3. فرهنگ فارسی: 6/2070 .
4- 4. ریحانة الأدب: 3/366.

المدرسی مذیّلاً فی هامش ترجمة حیاة السیّد الیزدی قائلاً: ورد فی أعیان الشیع_ة : أنّ المولی حسن بن محمّد إبراهیم بن محتشم الأردکانی کان اُستاذ السیّد کاظم الیزدی، وله کتاب شرح القصیدة العینیّة، وکانت وفاته سنة (1315ه_ . ق)(1).

9 _ آیة اللّه السیّد یحیی الموسوی الیزدی:

هو أحد أولاد السیّد داود الجندق وبیابانک من أحفاد الأئمة علیهم السلام . توفی سنة (1316ه_ . ق)، ودفن فی بقعة السیّد جعفر فی یزد.

أخذ السیّد الیزدی أخذ عنه علم الهیئة والریاضیات فی النجف الأشرف، والاُستاذ السیّد یحیی أخذ عن السیّد الیزدی علم الفقه(2).

10 _ آیة اللّه المیرزا محمّد هاشم الخونساری:

وهو أخو صاحب روضات الجنّات. ولد سنة (1235ه_ . ق). یعتبر من کبار علماء الشیعة فی القرن الرابع عشر.

وافاه الأجل فی شهر رمضان سنة (1318ه_ . ق)، ودفن فی مقبرة وادی السلام بالنجف الأشرف(3).

11 _ آیة اللّه الشیخ مهدی الجعفری:

کان اُستاذ السیّد الیزدی فی درس الفقه بالنجف الأشرف.

12 _ الآخوند زین العابدین العقدائی:

عمل فی القضاء والتدریس فی مدرسة دومنار (محسنیّة) بمدینة یزد. درس

ص: 22


1- 1. النجوم المسرّدة: 177.
2- 2. النجوم المسرّدة: 209.
3- 3. ریحانة الأدب: 2/191 .

عنده الکثیر من العلماء. ومنهم المرجع السیّد کاظم الّذی درس عنده علوم اللغة العربیة(1).

والآن بعد أن عرضنا لأساتذته، إلیک جملة من:

تلامذته:

فیما یخصّ تدریسه فإنّ السیّد کان له ما یقرب من مائتی تلمیذ بارز(2). وخیر دلیل علی علمیته ومکانة حوزته الدراسیّة هو ما سطّره محمّد مهدی الکشمیری فی سنة (1324ه_ . ق) قائلاً: کان یُعدّ من أعاظم العلماء العاملین وأکابر الفضلاء الکاملین. ذاع صیت اجتهاده وفقاهته فی البقاع والأصقاع، ولا یشکّ أحد فی أعلمیّته. قلّده أکثر العرب وغیر العرب، وکانوا یعتقدون بأنّ أعمالهم تُقبل بتقلیده. یحضر درسه جماعة من العلماء الکاملین فی الصحن المطهَّر لمرقد أسد اللّه الغالب علی بن أبی طالب علیه السلام ویکتسبون نصیبهم الوافر من معینه»(3).

وخلال المدّة الطویلة الّتی درَّسَ فیها السیّد الیزدی العلوم الدینیة فی حوزة النجف الأشرف العلمیّة، درس عنده تلامذة کثیرون تعلّموا منه العلم والأدب، وتزوّدوا من معینه، ونالوا منه إجازة الروایة. توجد أسماء الکثیرین من هؤلاء العلماء فی کتاب «ریاض الأبرار» تألیف السیّد محمّد علی الروضاتی وفی کتاب «المسلسلات: ج2».

وفی هذا المجال کتب مؤلِّف کتاب «معارف الرجال»: «نقل عنه الروایة

ص: 23


1- 1. االنجوم المسرّدة: 99.
2- 2. أعیان الشیعة: 10/43 .
3- 3. تکملة نجوم السماء: 2/278.

الکثیر من العلماء والأفاضل، ومنهم: السیّد محمود بن شرف الدین علی التبریزی المرعشی ومحمّد بن علی حرز الدین والشیخ موسی بن الشیخ عبداللّه الإحسائی الهجری»(1).

أورد المعلّم حبیب آبادی فی کتاب «مکارم الآثار» ما یلی: «لقد عَدَّ العلماء الکبار دروسه غنیمة. واستحدثت حوزة ملیئة بالمحقّقین لتدریس فقهه»(2).

وفیما یلی أسماء أشهر تلامذة السیّد کاظم الیزدی، مع تاریخ ولادتهم ووفیاتهم(3) ، منهم :

13 _ الشیخ أبو القاسم القمّی: من فقهاء قم (1281ه_ . ق).

14 _ الشیخ جواد الإیروانی: من الفضلاء وأهل العلم (1287ه_ . ق).

15 _ آی_ة اللّه السیّد علی أکبر البیشوائی الیزدی: من الفضلاء فی الحوزة العلمیّة فی قم، (1288ه_ . ق).

16 _ المیرزا رضی مجتهد التبریزی: من علماء قم (1294ه_ . ق).

17 _ محمّد التنکابنی: مؤلف قصص العلماء (1230 _ 1302ه_ . ق).

18 _ آیة اللّه السیّد علی البهبهانی: من المجتهدین والمراجع لعالم التشیّع (1303ه_ . ق).

ص: 24


1- 1. معارف الرجال فی تراجم العلماء والأدباء: 2/328.
2- 2. مکارم الآثار: 4/1321.
3- 3. نقلاً عن ریحانة الأدب: 5/23، زندگی نامه رجال: ج2 و3، مدرس قهرمان آزادی: 51، نجوم اُمت: 79، شمس التواریخ: 96، شکوه مرجعیت: 26، شیخ آقا بزرگ تهرانی: 6، شرح حال... آیت اللّه بهبهانی: 85، تاریخ بیداری ایرانیان: 1/311، حکیم سبزواری: 211، مصفّی المقال: 428، النجوم المسرّدة، آینه دانشوران، تراجم الرجال، فقیه بزرگ، زندگانی شیخ انصاری، دایرة المعارف دانش بشر، الذریعة، تاریخ علمی واجتماعی اصفهان، مقدمة جامع الشتات.

19 _ الشیخ أبو القاسم الإصفهانی: من فضلاء حوزة قم (1304ه_ . ق).

20 _ السیّد محمّد تقی الخونساری: أحد کبار علماء حوزة قم العلمیّة (1306ه_ . ق).

21 _ فخر الدین الپارسای: من رجال الصحافة (1307ه_ . ق).

22 _ الحاج السیّد أحمد ابن السیّد یوسف الخونساری: من أعاظم العلماء المعاصرین وأکابر الفقهاء (1309ه_ . ق).

23 _ السیّد محمّد حجّت التبریزی: من مراجع الشیعة (1310ه_ . ق).

24 _ آیة اللّه السیّد یحیی الموسوی الیزدی: زعیم الحوزة العلمیّة فی یزد بعد عام (1316ه_ . ق) .

25 _ الشیخ إبراهیم الفیروزآبادی الیزدی: من مدرّسی الحوزة العلمیّة فی النجف الأشرف (1321ه_ . ق).

26 _ محمّد الأبرقوئی: عالم فی علم الرجال (1330ه_ . ق).

27 _ الشیخ قاسم حمّود آل قسام: رأس السلسلة العلمیّة لهذا البیت ومن العلماء البارعین فی الفقه والحدیث والرجال (1331ه_ . ق) .

28 _ السیّد محمود (شرف الدین) المرعشی النجفی: من العلماء المتخصّصین فی علم الأنساب (1260 _ 1338ه_ . ق).

29 _ السیّد میرزا هادی النجفی الحائری: من أفاضل الاُصولیین والفقهاء (1296 _ 1339ه_ . ق).

30 _ آیة اللّه الشیخ أحمد کاشف الغطاء: من کبار مراجع التقلید (1292 _ 1344ه_ . ق) .

31 _ الشیخ جعفر السودانی: عالم ورع (1345ه_ . ق).

32 _ الشیخ عبدالرسول الساباطی: من زهّاد العلماء وأساتذة یزد،

ص: 25

(1345ه_ . ق).

33 _ آیة اللّه السیّد محمّد الفیروزآبادی الیزدی النجفی: من مراجع التقلید خصوصاً لدی أهالی تبریز (1345ه_ . ق).

34 _ الحاج السیّد عبدالحیّ الیزدی: من علماء یزد الکبار، والّذی کان یعیش فی منطقة پونه بالهند إلی مدّة طویلة وعاد إلی یزد سنة 1330ق بأمرٍ من السیّد الیزدی. (1348ه_ . ق).

35 _ السیّد حسین الحسینی الأشکوَری: عالم فقیه وفاضل جلیل (1349ه_ . ق) .

36 _ الشیخ محمّد محسن: «آقا بزرگ الطهرانی» مصنّف وصاحب الذریعة (1255 _ 1349ه_ . ش).

37 _ الشیخ مرتضی آل کاشف الغطاء: من أجلاّء علماء الإمامیّة وعظماء فقهاء الشیعة (1291 _ 1349ه_ . ق).

38 _ الشیخ محمّد باقر البیرجندی: من المجتهدین (1276 _ 1351ه_ . ق).

39 _ الشیخ علی المازندرانی: عالم، کتب کثیراً من تقریرات اُستاذه (1352 ه_ . ق ).

40 _ آیة اللّه السیّد حسن الصدر: من علماء الإمامیة الکبار، (1354ه_ . ق).

41 _ الشیخ عبدالحسین العاملی الدزفولی: من العلماء والفقهاء (1294 _ 1354ه_ . ق).

42 _ آیة اللّه الشیخ عبدالکریم الحائری الیزدی: من المراجع الکبار ومؤسس الحوزة العلمیّة فی قم (1276 _ 1355ه_ . ق).

ص: 26

43 _ الحاج السیّد أسد اللّه الآقا میری الدزفولی: من أجلاّء الفضلاء الموسومین فی خوزستان (1357ه_ . ق).

44 _ آیة اللّه السیّد حسن المدرّس: مجاهد شهید (1287 _ 1357ه_ . ق).

45 _ المیرزا محمّد حسن ابن حاج مولا علی علیاری التبریزی: عالم ربّانی فقیه، (1266 _ 1358ه_ . ق) .

46 _ المیرزا أبو الحسن المشکینی: من العلماء والفقهاء (1358ه_ . ق).

47 _ السیّد أحمد الخونساری: من المجتهدین الکبار (1291 _ 1359ه_ . ق) .

48 _ الشیخ علی أکبر الخونساری: (1359ه_ . ق).

49 _ الشیخ علی پایین شهری القمّی: من علماء قم (1360ه_ . ق).

50 _ الشیخ ضیاء الدین الأراکی: من کبار مراجع التقلید (1278 _ 1361ه_ . ق).

51 _ المجاهد الشهید الشیخ محمّد تقی البافقی: من رجال الدین المجاهدین (1292 _ 1361ه_ . ق).

52 _ الآقا میر السیّد علی النجف آبادی الإصفهانی: من أعاظم العلماء وأجلاّء الفقهاء (1287 _ 1362ه_ . ق).

53 _ السیّد محمّد حسین الدزفولی: من العلماء (1301 _ 1362ه_ . ق).

54 _ الشیخ محمّد رضا مسجد شاهی الإصفهانی: من مجتهدی إصفهان (1287 _ 1362ه_ . ق).

55 _ السیّد فخر الدین القمّی: من شیوخ العلماء فی قم، (1363ه_ . ق).

56 _ المیرزا سیّد علی المدرِّس (کوچک) الیزدی: من العلماء المشهورین فی یزد (1284 _ 1364ه_ . ق).

ص: 27

57 _ آیة اللّه السیّد محمّد الأسترآبادی: من المجتهدین المقیمین فی طهران (1295 _ 1365ه_ . ق).

58 _ الحاج حسین القمّی. من علماء قم ومشهد (1282 _ 1366ه_ . ق).

59 _ السیّد میرزا محمّد باقر القاضی الطباطبائی التبریزی: عالم جلیل القدر، (1285 _ 1366ه_ . ق).

60 _ الشیخ فضل علی القزوینی: من علماء قزوین (1290 _ 1367ه_ . ق).

61 _ عبدالنبی الأراکی النجفی: «آیة اللّه العراقی» من فقهاء أراک (1308 _ 1368ه_ . ق).

62 _ السیّد ابن الحسن شمس العلماء: من العلماء الفضلاء (1368ه_.ق).

63 _ آیة اللّه السیّد عزیز اللّه الحسینی الدرکه ای: من زعماء رجال الدین فی طهران (1370ه_ . ق).

64 _ الشیخ حسن نویسی: من فقهاء ومدرّسی قم (1291 _ 1371ه_ . ق).

65 _ المیرزا محمّد فیض القمّی: من علماء وأساتذة قم (1292 _ 1371ه_ . ق).

66 _ العلاّمة الشیخ محمّد رضا الطهرانی: صاحب الشتات (1289 _ 1372ه_ . ق).

67 _ المیرزا مهدی الآشتیانی: من العلماء المعاصرین ومدرّسی الحوزة العلمیّة فی قم (1306 _ 1372ه_ . ق).

68 _ العلاّمة الشیخ محمّد حسین کاشف الغطاء: کان هو وأخوه وکلاء السیّد (1294 _ 1373ه_ . ق).

69 _ السیّد محمود الحسینی الموسوی: إمام جمعة زنجان (1309 _

ص: 28

1375ه_ . ق).

70 _ العلاّمة الشیخ عبدالحسین شرف الدین: من متکلّمی الشیعة الإمامیة (1290 _ 1377ه_ . ق).

71 _ السیّد حسین الموسوی الحمّامی: من مراجع الشیعة البارزین فی القرن الرابع عشر (1298 _ 1379ه_ . ق).

72 _ آیة اللّه السیّد حسین البروجردی: من المراجع الکبار (1292 _ 1380ه_ . ق) .

73 _ الشیخ عبدالرسول بن شریف بن عبدالحسین بن محمّد حسن الجواهری: (1301 _ 1387ه_ . ق).

74 _ آیة اللّه محمّد حسین الخیابانی السبحانی: من مجتهدی تبریز (1299 _ 1392ه_ . ق).

75 _ آیة اللّه المیرزا آقا ابن المجتهد الکبیر الآقا محمّد جعفر: من الزهّاد ونوادر العلماء فی یزد.

76 _ آیة اللّه السیّد أبو الحسن الإصفهانی: من المراجع المشهورین فی إصفهان.

77 _ الشیخ أسد اللّه ایزدگشسب: صاحب شمس التواریخ .

78 _ آیة اللّه السیّد حسین المدرِّس الباغگندمی: من المجتهدین الکبار ومن زهّاد یزد.

79 _ الملاّ عبداللّه القمّی: من علماء قم.

80 _ السیّد علی ابن السیّد عباس: من علماء کرمان وحلّ فیها بإجازة من السیّد.

81 _ آیه اللّه السیّد محمّد حجّت الکوه کَمَرئی: من کبار علماء الحوزة

ص: 29

العلمیّة فی قم .

82 _ آیة اللّه الشیخ محمّد حسین الإصفهانی: من مراجع التقلید.

83 _ السیّد مرتضی الفقیه القمّی: من علماء قم .

84 _ السیّد مهدی الموسوی الإصفهانی الکاظمی. صاحب (أحسن الودیعة).

أصحاب الإجازة والروایة عن السیّد الیزدی:

85 _ السیّد مهدی الغُرَیفی البحرانی (1299 _ 1344ه_ . ق).

86 _ الشیخ جواد الشاه عبدالعظیمی (1275 _ 1355ه_ . ق).

87 _ السیّد أبو الحسن النقوی اللکهنوی (1279 _ 1355ه_ . ق) (روایة).

88 _ المیرزا السیّد المیر محمّد النجف آبادی (1294 _ 1358ه_ . ق).

89 _ السیّد نجم الدین اللکهنوی (1279 _ 1360ه_ . ق) (روایة).

90 _ المیرزا محمّد الجولانی (1276 _ 1361ه_ . ق).

91 _ الشیخ محمّد حسن العمروآبادی (1273 _ 1363ه_ . ق) (روایة).

92 _ محمّد حرز الدین النجفی (1272 _ 1365ه_ . ق) .

93 _ الشیخ محمّد حسین کاشف الغطاء (1294 _ 1373ه_ . ق).

94 _ السیّد راحة حسین الرضوی (1297 _ 1376ه_ . ق).

95 _ السیّد جعفر بحر العلوم (1289 _ 1377ه_ . ق).

96 _ الشیخ محمّد خطیب الحائری (1306 _ 1380ه_ . ق).

97 _ السیّد عبداللّه ثقة الإسلام (1297 _ 1382ه_ . ق).

98 _ الشیخ الآقا بزرک الطهرانی (1293 _ 1383ه_ . ق).

99 _ السیّد حسین الرضوی الکاشانی (1291 _ 1385ه_ . ق).

ص: 30

100 _ السیّد المیر أحمد علیّ المفتی (1303 _ 1388ه_ . ق) (روایة).

101 _ الشیخ مهدی مسجد شاهی (1298 _ 1393ه_ . ق).

102 _ الشیخ منصور الأنصاری الدزفولی (1307 _ 1393ه_ . ق) (روایة).

103 _ المیرزا محمّد رضا الکرمانی (...) (روایة)(1).

مؤلّفاته:

أدناه فهرس مؤلّفات السیّد الیزدی الّتی أتحف بها المکتبة الفقهیّة، مرتّبة وفق الحروف الأبجدیة (ماعدا النسخ الخطّیة، وبقیة التواریخ المذکورة متعلّقة بأول طبعة، وأکثرها قد تکرّرت طبعاتها):

104 _ الاستصحاب أو رسالة فی الاستصحاب: نسخة خطّیة عند الشیخ علی أکبر الخونساری(2).

105 _ بستان نیاز وگلستان راز: مناجاة باللغة الفارسیة، طبع مع الصحیفة الکاظمیة سنة (1337ه_ . ق) ثمّ بعد ذلک طبع مستقلاًّ.

106 _ التعارض: طبع باللغة العربیة، نسخته الخطّیة فی مکتبة ملک فی طهران برقم (2904).

107 _ حاشیة آداب التجارة: أکبر البهبهانی، طبع باللغة الفارسیة.

108 _ حاشیة الخیارات: طبع باللغة العربیة مع حاشیة المکاسب، طهران سنة (1316 _ 1317ه_ . ق).

109 _ حاشیة المکاسب المحرّمة: للشیخ مرتضی الأنصاری، طبع باللغة

ص: 31


1- 1. نقلاً عن المسلسلات فی إجازات العلماء: ج2.
2- 2. الذریعة: 2/25 .

العربیة فی طهران عام (1316 _ 1317 . ق). والنسخة الخطّیة فی مکتبة مدرسة نوّاب بمشهد تحت تسلسل 202 فقه. وفهرس مکتبتین للنسخ الخطّیة بمشهد: 456، والنسخة الخطّیة لمکتبة وزیری بیزد بتسلسل: 2354 و 2355 سنة 1309ه_ . ق.

110 _ حاشیة أنیس التجّار: للملاّ مهدی النراقی، طبع باللغة الفارسیة مع کتاب أنیس التجّار فی طهران سنة (1317ه_ . ق).

111 _ حاشیة تبصرة المتعلّمین فی أحکام الدین: للعلاّمة الحلّی، طبع باللغة العربیة فی طهران سنة (1329ه_ . ق) .

112 _ حاشیة جامع العباسی: للشیخ البهائی، طبع باللغة العربیة فی طهران سنة (1325ه_ . ق).

113 _ حاشیة ذخیرة العباد لیوم المعاد: للملاّ فاضل الشرابیانی، طبع بالفارسیة فی مشهد سنة (1331ه_ . ق) .

114 _ حاشیة ذخیرة المعاد، المعروف ب_ سؤال وجواب: تألیف زین الدین المازندرانی الحائری، طبع بالفارسیة فی مشهد سنة (1333ه_ . ق).

115 _ حاشیة فرائد الاُصول: تألیف الشیخ مرتضی الأنصاری، نسخته الخطّیة عند الشیخ علی أکبر الخونساری، (الذریعة 6/160).

116 _ حاشیة مجمع المسائل: تألیف المیرزا محمّد حسن الشیرازی، طبع بالفارسیة فی بومبی سنة (1314 ه_ . ق) .

117 _ حاشیة مناسک الحجّ: للشیخ مرتضی الأنصاری، طبع بالفارسیة فی طهران سنة (1317 ه_ . ق)، وطبع أیضاً فی قم مع حواشی الفقهاء الأعاظم بمطبعة إسماعیلیان سنة 1373ه_ . ق.

118 _ حاشیة منتخب الرسائل: تألیف السیّد أبو القاسم الموسوی

ص: 32

الخونساری، طبع بالفارسیة فی بغداد سنة (1331 ه_ . ق) .

119 _ حاشیة منهج الرشاد: للشیخ جعفر الشوشتری، طبع بالفارسیة فی تبریز سنة (1323 ه_ . ق) .

120 _ حاشیة نجاة العباد فی یوم المعاد: تألیف الشیخ محمّد حسن النجفی صاحب الجواهر، طبع باللغة العربیة فی بومبی سنة (1318 ه_ . ق) .

121 _ حاشیة النُخبة: للشیخ محمّد إبراهیم الکلباسی الإصفهانی، طبع بالفارسیة فی بومبی سنة (1318 ه_ . ق) .

122 _ حجّیة الظنّ فی عدد الرکعات وکیفیة صلاة الاحتیاط: طبع باللغة العربیة فی طهران سنة (1316 _ 1317 ه_ . ق) .

123 _ رسالة ذخیرة الصالحین: مع حواشی السیّد محمّد الحسینی الفیروزآبادی، طبع باللغة العربیة فی النجف الأشرف سنة (1338 ه_ . ق) .

124 _ رسالة فی إرث الزوجة من الثمن أو العقار: (الذریعة: 11/56).

125 _ رسالة فی التعادل والتراجیح: طبع باللغة العربیة فی طهران سنة (1316 ه_ . ق) ، النسخ الخطّیة لمکتبة وزیری فی یزد، بتسلسل: 2373 فی سنة 1309 ه_ . ق .

126 _ رسالة فی جواز اجتماع الأمر والنهی: طبع باللغة العربیة فی طهران سنة (1316 ه_ . ق)، النسخة الخطّیة لمکتبة ملک فی طهران بتسلسل: 553 فی سنة 1302 ه_ ، النسخة الخطّیة لمکتبة وزیری بتسلسل : 2373 سنة 1309 ه_ . ق .

127 _ رسالة فی منجِّزات المریض: طبع باللغة العربیة مع حاشیة المتاجر فی طهران سنة (1316 _ 1317 ه_ . ق) .

128 _ السؤال والجواب: طبع الجزء الأوّل منه باللغة العربیة فی النجف سنة (1340 ه_ . ق) .

ص: 33

129 _ الصحیفة الکاظمیة: وهی مناجاة طبعت باللغة العربیة فی بغداد سنة (1327 ه_ . ق) .

130 _ طریق النجاة(1): طبع باللغة الفارسیة فی بومبی الهندیّة سنة (1328 ه_ . ق) .

131 _ العُروة الوثقی فی ما تعمّ به البلوی: طبع الجزء الأوّل والثانی باللغة العربیة فی بغداد سنة (1328 ه_ . ق)، نسخته الخطّیة فی مکتبة وزیری بیزد بتسلسل: 2950.

132 _ الغُرر الغَرویة: نظم الشیخ مرتضی آل کاشف الغطاء، طبع فی بغداد مع العروة الوثقی سنة (1328 ه_ . ق) .

133 _ الکلم الجامعة والحکم النافعة: تألیف: م. د. ح. ن. کلمات قصار طبع باللغة العربیة فی صیدا بلبنان سنة (1328 ه_ . ق).

134 _ مجمع الرسائل _ مجمع المسائل: طبع بالفارسیة فی بومبی سنة (1315 ه_ . ق) .

135 _ مُنتَخب الأحکام: طبع بالفارسیة فی طهران سنة (1345 ه_ . ق).

136 _ منتخب الرسائل: وهی رسالة منتخب الأحکام، طبع بالفارسیة فی طهران سنة (1316 ه_ . ق)، طبع هذا الکتاب عشرات المرات للآن.

137 _ الواجبات: للسیّد محمّد کاظم الطباطبائی سنة (1331 ه_ . ق) .

138 _ وسیلة النجاة: طبع بالفارسیة .

ص: 34


1- 1. اسم الکتاب فی الصفحة ما بعد الغلاف «سؤال وجواب».

یقول السیّد المدرّسی: «لم یطرق فی ذهنی أنّ أحداً کتب حواشی بکثرةٍ بقدر ما کتب وحشّی علی کتب الفتاوی کالسیّد الیزدی»(1).

وتوجد نماذج من کتاباته ومؤلّفاته قدس سره فی کتب تاریخ الحرکة الدستوریّة، ورسائل ولوائح الشیخ فضل اللّه النوری، ونهضت روحانیون إیران، ونموذج من خطّه فی کتاب «فقهای نامدار شیعه»، وتقریظ منه علی کتاب «لباس التقوی» للسیّد جمال الواعظ اُلّف سنة (1318 ه_ . ق)(2)، وأنوار الرشاد فی شرح نجاة العباد للسیّد جعفر بحر العلوم الطباطبائی اُلّف سنة (1326 ه_ . ق)(3)، وهنالک وثائق للسیّد الیزدی محفوظة عند عائلة السیّد عبدالعزیز الطباطبائی الیزدی فی قم، وکذلک لدی السیّد علی محمّد إمام جمعة یزدی.

أهمّ آثاره المار ذکرها:

إنّ حصیلة العمر المثمر لذلک العالم الفرید هو ما لاحظناه من تألیفه أکثر من أربعین کتاباً ورسالة وحاشیة، وطبع بعضها عشرات المرات. وأهمّ مؤلّفاته هو العروة الوثقی .

لکن ثمة کتابان ، أحدهما : ( الحاشیة علی المکاسب ) ، وهو حاشیته علی مکاسب الشیخ الأعظم مرتضی الأنصاری، وهو من أهمّ النصوص الفقهیة التحقیقیة. وقد اتّخذه العدید من الفقهاء ملاکاً لتدریس خارج الفقه سابقاً وحالیاً. ویقول الفقهاء: إن_ّه یمکن معرفة مهارات السیّد الفقهیّة من خلال حاشیته علی المکاسب. وقد کُتبت حواشی عدیدة علی کتاب المکاسب، وجمیع الفقهاء الکبار

ص: 35


1- 1. النجوم المسرّدة.
2- 2. شهید راه آزادی سید جمال واعظ : 6 .
3- 3. راجع الذریعة : 26/60 .

أو قسم منهم کتبوا حواشی علیه. (نقلاً عن الاُستاذ علی الدوانی). وأما الاخر ، فه_و :

العروة الوثقی:

فقیه بیت الوحی ماخاب فی عروته الوثقی من استمسکا

فإنّ أهل البیت أدری بما فی البیت من أحکامه مدرکا

کاظم أهل البیت بالعروة الو ثقی أتی فاستوجب الشکرا

والناس فی الأشیاء قد تستوی وما استوت علماً ولا خبرا

والشرع بیت للهدی قائم والبیت أهلوه به أدری

إنّ أهمّ وأکمل أعماله هو کتاب «العروة الوثقی» الّذی طبع ونشر لمرّات عدیدةٍ فی مختلف الدول. وقد اکتسب الکتاب شهرة عالمیّة، وکان فی وقته سیّد الرسائل العملیّة عند عامة الشیعة. وبعد وفاة السیّد الیزدی کان یرجع إلیه ویستند علیه فی الفتوی علماء الشیعة الکبار، مثل آیة اللّه السیّد محسن الحکیم، الّذی کتب شرحاً استدلالیاً علی هذا الکتاب فی أربعة عشر مجلّداً (حسب طبعة بیروت) باسم «مستمسک العروة الوثقی».

کتب العدید من العلماء والمراجع شروحاً وحواشی علی هذا الکتاب. وقد ذکر السیّد الروضاتی فی کتابه «حیاة سماحة آیة اللّه چهار سوقی» أنّها تبلغ مائة شرح وحاشیة. وأشهر الشروح والحواشی کتبت بأقلام هؤلاء العلماء والآیات العظام، أمثال: السیّد محمّد الفیروزآبادی الیزدی (1345ه_ . ق)، والمیرزا محمّد حسین بن عبدالرحیم النائینی الیزدی (1355ه_ . ق)، والشیخ عبدالکریم الحائری الیزدی (1355ه_ . ق)، والشیخ ضیاء الدین العراقی ( 1361ه_ . ق ) ، والسیّد أبو الحسن الموسوی الإصفهانی (1365ه_ . ق)، والحاج السیّد حسین الطباطبائی القمّی (1366ه_ . ق)، والشیخ محمّد رضا آل یاسین ( 1370 ه_ . ق )،

ص: 36

والسیّد حسین الطباطبائی البروجردی (1380ه_ . ق)، والسیّد محمود الحسینی الشاهرودی (1394ه_ . ق) و.....

وتوجد کذلک تعلیقتان لکلٍّ من: السیّد أبی القاسم الموسوی الخوئی (1413ه_ . ق)، والسیّد عبد الهادی الشیرازی (1382ه_ . ق). وقد ترجم العروة الوثقی إلی اللغة الفارسیة وطبعها المرحوم الشیخ عباس القمّی (صاحب مفاتیح الجنان) والسیّد أبو القاسم الإصفهانی معاً باسم (الغایة الوثقی) أو (الغایة القصوی فی ترجمة العروة الوثقی). وکُتبت أیضاً حواشی علی هذه الترجمة منها: حاشیة آیة اللّه السیّد محمّد الفیروزآبادی باسم «حاشیة الغایة الوثقی». وکتب المرحوم آیة اللّه المرعشی النجفی أیضاً تعلیقات علی هذا الکتاب باسم «الغایة القصوی لمن رام التمسّک بالعروة الوثقی» فی مجلدین کبیرین وقام بطبعهما.

من الواضح ، أنّ کتاباً یتمیّز بأهمیته العلمیة ، لابدّ وأن یحظی بالتقدیر الکبیر لدی المعنیین بشؤون الفقه وسواه ، ولذلک کتب الکثیر عن المدونة المذکور ، نعرض للبعض من ذلک ، جاء فی أحدها ما یأتی :

آراء المختصّین بالعروة الوثقی:

جاء فی أحد المصادر المؤرخة للسیّد قدس سره ما یأتی:

«ذکر أحد المعنیین بشؤون الفقه بأنّ الکتاب المذکور بسبب احتوائه علی مسائل فرعیّة ضروریّة فإنّ الفقهاء والمراجع الّذین جاؤوا من بعد السیّد الیزدی کانوا یعتمدون علیه ویرجعون إلیه ویدقّقون فیه. وکتب علیه الفقهاء الکبار حواشیهم وبحثوا فیه لمرّات عدیدة. وقد ألّف الفقهاء الکبار عشرات الکتب الاستدلالیّة وکلّها تتمحور وتدور حول العروة، علی شکل: مستند العروة،

ص: 37

ومستمسک العروة، أو حاشیة. ونقد، وبحث، وشرح لمسائلها، وقد طبعت هذه الکتب _ الّذی مدارها العروة _ واستنسخت لیستفید منها الراغبون فی معرفة الأحکام الفقهیّة(1).

اُلِّف کتاب العروة باللغة العربیة، ویحتوی علی (3260) مسألة فی أبواب الفقه(2)، وحسب قول الرازی: «کانت العروة ولأکثر من خمسین سنة عنواناً لدرس الخارج لدی مراجع النجف الکبار وقم وسواهما من الحوزات ذات السموّ والرفعة الدینیة؛ وذلک لصحّة نصوصها وعباراتها»(3).

وذکر محسن الأمین فی أعیانه: «العروة الوثقی فیها فروع کثیرة جیّدة الترتیب، أفرز فیها کلّ فرع علی حدة بعنوان مسألة، وجعل لأعداد مسائلها أرقاماً فسهّل التناول، وأقبل الناس علیها ونسخت نجاة العباد بعد أن کانت تراجع سابقاً»(4).

وفی مصدر آخر: «یحتوی کتاب العروة الوثقی علی مسائل فقهیّة کثیرة فی جمیع الأبواب. وصیغت مسائله بطریقة جیّدة جدّاً ومستدلّة، ولکیفیّتها العالیة وشمولیّتها الواسعة کتب علیها علماء ومراجع کلّ عصر حواشیهم وتعلیقاتهم»(5).

وفی مقدّمة کتاب الغایة القصوی: «کنت دائماً أطلب لقاءها وأشتاق لزیارتها وأودّها، فیالها من رسالة سهلة ویسیرة المأخذ ومستحسنة، وتألیفها فی غایة

ص: 38


1- 1. فقهای نامدار شیعه: 421.
2- 2. الذریعة: 15/252/1623 .
3- 3. گنجینه دانشمندان: ج7.
4- 4. أعیان الشیعة: 10/43 .
5- 5. زندگی نامه آیة اللّه چهار سوقی: 150 .

الجودة ولطافة الاُسلوب. وهی جامعة لجمیع الرسائل، وتشتمل علی جمی_ع المسائل، وتضمّ أنواع الفروع الفقهیّة، بل هی ناسخة للرسائل العلمیّة».

ممیّزات کتاب العروة الوثقی:

من خلال إجراء تحقیق قصیر واستطلاع لآراء العلماء والمختصّین فإنّ ممیّزات کتاب العروة الوثقی کما یلی:

139 _ جامع وکامل إلی حدّ کبیر.

140 _ یحتوی علی فروع کثیرة حتّی المسائل الجزئیّة، وکلّ ما لا یوجد فی سائر الرسائل.

141 _ یعطی للقارئ معلومات واسعة فی أدلّة الفروع الفقهیّة.

142 _ یجیب علی أکثر المسائل الفقهیّة، ویضمّ المباحث الّتی هی موضع الحاجة.

143 _ أوّل رسالة عملیّة مسائلها مرقّمة.

144 _ اُسلوبه سهل وبسیط وفی نفس الوقت ذو متانة وقوّة .

145 _ یُبسّط ویُسهّل فهم المسائل الفقهیّة الصعبة والمعقدة لعامّة الناس.

146 _ یلبّی متطلّبات الزمان.

147 _ فتح أبواباً جدیدة فی الفروع الفقهیّة.

148 _ الشجاعة فی تسمیة بعض المسائل والبحوث.

وکلاؤه رحمهم الله :

لقد اختار السیّد الیزدی من بین أعیان وکبار رجالات النجف الأشرف وأبنائه وأحفاده أربعة أشخاصٍ عیّنهم وکلاء له، وهم کالتالی:

1 _ آیة اللّه الشیخ أحمد کاشف الغطاء.

ص: 39

2 _ آیة اللّه الشیخ محمّد حسین کاشف الغطاء.

3 _ آیة اللّه المیرزا محمود التبریزی.

4_ آیة اللّه الشیخ علیّ المازندرانی.

کانت مهمّة هؤلاء الوکلاء الأربعة هی تحویل کلّ ما خلّفه السیّد الیزدی ممّا کان بحوزته من حقوق شرعیّة وأمانات وأدوات، کسهم الإمام علیه السلام وسهم السادات والکفّارات والمظالم وکلّ منها ثُبِّت بدفتر مستقلّ، وتُدفع إلی مراجع التقلید اللاحقین بعد وفاته(1).

مشاریعه الخیریّة:

1 _ بناء مدرسة فی النجف الأشرف :

من الأعمال الخیریّة الّتی خلّفها السیّد کاظم الیزدی: بناء مدرسة کبیرة ومهمّة فی النجف الأشرف، وتُعدّ من أفضل وأجمل المدارس فی النجف. وإنّ هذه المدرسة لازالت مشهورة باسمه. قال الشیخ علی المازندرانی _ وهو من تلامذته _ فی تاریخ بناء المدرسة:

أسّسها بحر العلوم والتقی محمّد الکاظم من آل طبا

(وفی بیوتٍ أذن اللّه) أتی تاریخها لکن بحذف ما ابتدا(2)

سنة (1331ه_).

أی إذا حذفنا «و» من الآیة فإنّها تصبح (1325) بحسب الحروف الأبجدیّة، ولکنَّ البعض لم یحذف «و» خطأً، فکتبوا تاریخ بناء المدرسة فی سنة

ص: 40


1- 1. النجوم المسرّدة: 182.(2) ماضی النجف وحاضرها: 1/142 .

1331ه_ . ق. تقع هذه المدرسة فی محلّة الحویش فی النجف الأشرف بین شارع الرسول وسوق الحویش، وواجهتها مزیّنة بالقاشانی. وتحتوی المدرسة علی طابقین فیهما ثمانون غرفة وثلاث قاعات دراسیة، ومساحتها سبعمائة وخمسون متراً مربعاً. وقد قام السیّد محمّد الطباطبائی فیما بعد بإعمارها بشکل أساسی.

وتوجد أبیات اُخر لتاریخ بناء هذه المدرسة:

قد أبهج المصطفی وعترته بذا وقالوا: شیّدت دعائمنا

یاطالبی فقهنا وحکمتنا دونکم هذه معالمنا

مدارس الدین أرِّخوا (لکم جدّده للعلوم کاظمنا)(1)

أی سنة (1325ه_).

وکذلک جعل السیّد مکتبة کبیرة وقفاً علی هذه المدرسة. ویوجد تاریخ هذه المدرسة بالتفصیل(2).

2 _ بناء مدرسة فی محلّة العمارة:

تقع هذه المدرسة فی محلّة العمارة فی الجهة الغربیة من مدرسة الخلیلی الصغیرة، فی الجهة الجنوبیة من مدرسة الخلیلی الکبیرة. تبلغ مساحة بنائها ستمائة متر مربع، وتحتوی علی طابقین. سابقاً کانت هذه المدرسة محلاًّ للضیافة بناه السیّد للزائرین من الوجوه الشرعیة. وفی سنة (1384ه_ . ق) قام ابنه السیّد أسد اللّه بإعماره وتزیینه، وحوّله إلی مدرسة لائقة تحتوی علی طابقین فیها إحدی وخمسون غرفة مع جمیع مستلزماتها لطلبة العلوم الدینیة. وزیّن جدارها الخارجی بالقاشانی الجمیل والآیات القرآنیة. ویتّصل بهذه المدرسة أربعة متاجر

ص: 41


1- (1) موسوعة العتبات المقدّسة قسم النجف: 7/153 .2. موسوعة العتبات المقدّسة: 7/151 _ 154، ماضی النجف وحاضرها: 1/139 _ 143.

ومنزلان وفندق صغیر وکلّها وقف للمدرسة. وبشأن تاریخ تجدید بناء المدرسة قال السیّد موسی بحر العلوم فی مادّة التاریخ:

بشری بها مدرسة عائده علی هواة العلم بالفائده

أسّسها (الکاظم) من حلمه بنیّةٍ راسخة القاعده

ثنّی بها مدرسة فاغتدت فی حسنها الثانیة الواحده

فأصبحت عیداً لمن هاجروا للعلم والسکنی بها المائده

وعدّها الدهر بتأریخه (من حسنات السیّد الخالده)(1)

وقیل: إنّ السیّد أبدی اهتماماً ببناء مساجد ومدارس اُخری أیضاً.

کاظم غیظٍ صادقٌ لأن_ّه وارث علم صادقٍ وکاظمِ

من یرتضع درّ العلی من فاطم فما له عن العلی من فاطمِ

وفاته قدس سره :

توفّی العلاّمة السیّد کاظم الیزدی _ بعد إحدی وثمانین سنة، أو إحدی وتسعین سنة، أو کما فی کتاب «معارف الرجال» خمسة وتسعین سنة من حیاةٍ مثمرة مقرونة بالجهاد، والبحث والتدقیق والمتابعة فی العلوم الدینیّة وزعامة عالم التشیّع _ فی الیوم السابع والعشرین (لیلة 28) من شهر رجب سنة (1337ق)، الموافق للثامن من شهر اُردیبهشت (1297ش)، والمصادف (28 نیسان 1919م)، إثر إصابته بمرض ذات الرئة فی مدینة النجف الأشرف فی محلّة الحویش، ودفن قدس سره فی الصحن الحیدری عند باب الطوسی. بعد أن ترک للاُمة ثلمة یصعب سدّها وخسارة لم تعوَّض.

ولم یتوقف ویتوانی قدس سره من ریعان شبابه حتّی اللحظات الأخیرة من حیاته

ص: 42


1- (1) موسوعة العتبات المقدّسة: 6/251 و7/167 _ 169 .

المبارکة لحظةً عن السعی والمثابرة والاجتهاد.

ورغم ما کان یتمتّع به قدس سره من المکانة المرموقة والبارزة إلاّ أ نّه لم یمل إلی زخارف الدنیا.

وفی أحلک الظروف وأصعبها بقی محافظاً علی عزّة نفسه، ولم تَنَل الشدائد منه شیئاً. وعزفت نفسه عن جمیع الاُمور الدنیویة المغریة، وقضی عمره الشریف زاهداً تقیاً، وخلّف سیرة عطرة وسمعة طیبة، فأصبح اسمه خالداً فی الذکریات، ونعاه العالم الإسلامی عامّة وعالم التشیع خاصّة.

هنیئاً للاُولی رحلوا کراماً عن الدنیا أعزّة فارقوها

یقول فیه المعلم حبیب آبادی: «لم یظهر إلی الوجود فی المائة الرابعة عشرة کشخصه فی مجال الخبرة وسعة الاطّلاع والإحاطة بالفروع وشقوق المسائل ومباحث الفقه حتّی وقتنا الحاضر. وإضافة إلی ذلک فإنّه رحمه الله کانت له مهارة فی علوم الأدب، بل الحکمة ونظم الشعر باللغتین الفارسیة والعربیة»(1).

ویقول عنه ذبیح اللّه المحلاّتی: «لم یحصل أحد بعد المرحوم آیة اللّه الشیرازی علی شهرةٍ عالمیة بقدر ما حصل علیها هذا العالم الربّانی»(2).

ورثاه أحد مریدیه بأشعارٍ موضّحاً فیها تاریخ وفاته قائلاً:

فمُذ کاظم الغیظ نال النعیما وحاز مقاماً وفضلاً کریما

وجاور ربّاً غفوراً رحیما فأرِّخ لقد فاز فوزاً عظیما(3)

وفی خصوص وفاته قدس سره کتب المحدّث الشهیر الشیخ عباس القمّی صاحب

ص: 43


1- 1. مکارم الآثار: 4/1324 .
2- 2. کشف الکواکب : 1/389 .(3) نجوم اُمّت: 85 .

«مفاتیح الجنان» فی کتابه «الفوائد الرضویة» بشأن حادثة ارتحاله قائلاً: «لقد وصل خبر وفاة السیّد الجلیل إلی خراسان، واُقیم مجلس تأبین وعزاء کبیر فی مسجد گوهرشاد، وقد اجتمع فی هذا المجلس علماء المدینة المقدّسة، وأغلق التجار والکسبة وأصحاب الحرف محلاّتهم ودکاکینهم وانشغلوا بالعزاء»(1).

وکذلک اُقیمت مجالس العزاء والتأبین فی المدن الشیعیة ومنها یزد، واستمرت فیها مجالس الفاتحة إلی أربعین یوماً.

وقبره الآن مزار لعامة الناس.

لاتطلبوا فی الأرض قبری ومرقدی بل فی صدور العارفین مزارنا

ولأجل إحیاء ذکره وإجلاله وتکریمه فقد بُنیت مکتبة عامّة فی یزد من قبل مدیریة الثقافة والإعلام الإسلامیة العامّة، وکذلک اُسّس مجمَّع ثقافی فی محلّ سکنی السیّد الیزدی بمساعدة عائلته ومشارکة إدارة المحافظة والقائمقامیة(2).

وأخیراً فیما یتعلق بسیرته الشخصیة قدس سره نتناول حیاته السیاسیة أو الاجتماعیة والتی تمثل مواجهاته لأعداء الإسلام .

ص: 44


1- 1. الفوائد الرضویّة فی أحوال علماء مذهب الجعفریة: 197 ملخّصاً.
2- 2. پارسائی وپایداری : 75 .

مواقفه فی مواجهة أعداء الإسلام

(1)

تحفل حیاة السید الیزدی بمجموعة من الممارسات الاجتماعیة والسیاسیة بخاصة أنّ المرحلة التی برز فیها قدس سره بالنسبة إلی خارطة العراق وایران وسواهما ، کانت حافلة بغلیان سیاسی وبتغیرات اجتماعیة تفرض علی الاشخاص الذین یحتلون مواقع ریادیة، کالمرجعیة مثلاً أن یسهموا فی المبادرات الاصلاحیة ، وهذا ما طبع حیاة السید الیزدی قدس سره ، وهو أمر یقتادنا إلی المرور _ ولو سریعاً _ علی مشارکته فی مقدمة ذلک :

موقفه من الحرکة الدستوریة فی إیران:

مع بدایات القرن العشرین، برز فی ایران صراع بعد إقرار الدستور بین علماء الشیعة، فقد انقسموا إلی فریقین متعارضین: الأوّل یتزعّمه الآخوند الخراسانی والمیرزا حسین المیرزا خلیل والشیخ محمّد حسین النائینی. والثانی یتزعّمه الشیخ فضل اللّه النوری ویدعمه السیّد کاظم الیزدی. وقد عرف هذا الفریق باسم (المستبدة) فی مقابل (المشروطة) وهی تسمیة غیر دقیقة رغم شیوعها فی المصادر التاریخیة. فهم لم یعارضوا مشروع النظام الدستوری، إنّما عارضوا تطبیقاته کما سیأتی بنا فی بعض الوثائق التاریخیة.

کانت نقطة الخلاف الأساسیة هی الموقف من الدستور، فقد کانت کتلة الآخوند الخراسانی تری فی الحیاة الدستوریة تحقیقاً للعدالة الّتی حرم منها

ص: 45


1- 1. مستلّ ومختصر عن کتاب «دور علماء الشیعة فی مواجهة الاستعمار» وبتصرف من المؤسسة.

الشعب الإیرانی، وأنّ مواد الدستور لاتخالف الشریعة الإسلامیة طالما أنّ هنالک لجنةً من الفقهاء تشرف علی قراراته ولوائحه.

أمّا کتلة الشیخ النوری فقد کانت تنظر إلی الدستور علی أ نّه من صیاغة الاتجاه التغریبی، الّذی استطاع رجاله أن یحرفوا الحرکة الدستوریة عن مسارها الإسلامی؛ لذا کان الشیخ النوری یدعو إلی شرعیة المشروطة، وهو الطرح الّذی أثار العلمانیین، فتعرّض الشیخ النوری إلی حملة شدیدة ومحاولات تشویه مکثّفة نتیجة ذلک(1). وکان للماسونیّة دورها فی تلک الأحداث وفی تعمیق الخلاف.

ونظراً لموقع النجف فی الحیاة الشیعیّة فقد انتقل الخلاف إلیها، وتوزّع علماء الدین بین السیّد الیزدی والشیخ الخراسانی. والملاحظ علی هذا التوزع أنّ العرب انضمّوا إلی السیّد الیزدی، فیما انضمّ الإیرانیون إلی الآخوند الخراسانی، وقد نجم عن ذلک تنافس شدید بین الجماعتین وصل إلی الاتهامات والحساسیات المفرطة.

قبل انتصار الحرکة الدستوریة فی ترکیا کانت جماعة السیّد الیزدی هی الأقوی، فقد کان یصلّی وراءه الآلاف، فی حین لم یکن یصلّی وراء الآخوند الخراسانی سوی عدد قلیل لایزید علی الثلاثین شخصاً(2). وکان أنصار المشروطة یتعرضون لمضایقات العشائر العراقیّة؛ لأن_ّهم یرونهم خصوماً للسیّد الیزدی. ویروی أنّ طلبة العلوم الدینیّة لم یستطیعوا الخروج من النجف الأشرف لمدّة سنة کاملة لزیارة کربلاء والکوفة خوفاً من خصوم المشروطة(3).

غیر أنّ الصورة انعکست بعد الحرکة الدستوریة فی الدولة العثمانیّة عام

ص: 46


1- 1. نهضت روحانیون إیران، علی دوانی: 1/122.
2- 2. زندگانی آخوند خراسانی (فارسی)، عبدالحسین مجید کفائی : 213.
3- 3. سیاحت شرق (فارسی)، آغا نجفی قوجانی: ص 461.

1908م(1)، حیث تعرّض السیّد الیزدی إلی مضایقات حکومة الإتّحاد والترقّی وهدّدوه بالنفی خارج العراق. کما حاول بعض أنصار المشروطة الإساءة إلیه اجتماعیاً عن طریق إرسال برقیات إلی إسطنبول تتهمه بتهم سیئة، بغیة تعریضه لعقوبة قاسیة من الحکومة العثمانیّة(2).

حاول أحد القادة الأتراک التأثیر علی موقف السیّد الیزدی، فزاره فی النجف الأشرف، وطلب منه أن یصدر رأیاً یؤید فیه الحرکة الدستوریة، فأجابه السیّد الیزدی: إنّ الشعارات الّتی ترفعونها هی شعارات غربیّة، وهؤلاء الّذین ینادون بالحریّة إنّما یریدون إنهاء الإسلام فی البلاد من خلال المظاهر الغربیة فی الحیاة.

کانت نظرة السیّد الیزدی إلی المشروطة قائمةً علی أساس رصد الممارسة الفعلیّة الّتی یقوم بها بعض رجال المشروطة، وتشخیص دوافعهم من ورائها، حیث کان یعتبر أنّ موقفهم الحقیقی معادٍ للإسلام، وأن_ّهم یریدون تعطیل أحکام الشریعة الإسلامیة فی المجتمع. وقد أبدی هذا الرأی ذات مرّة فی منزل شیخ الشریعة الإصفهانی(3).

استغلّ المغرضون أجواء الخلاف فی الإقدام علی خطوات خطیرة، فقد تعرّض فی تلک الفترة السیّد الیزدی والآخوند الخراسانی والشیخ النوری إلی محاولات اغتیال(4)، وهی ظاهرة خطیرة ذات دلالات تاریخیة هامّة، لاسیما إذا تذکّرنا أنّ الماسونیة وغیرها من الجمعیات المعادیة للإسلام نشطت فی تلک الفترة

ص: 47


1- 1. شعراء الغری، علی الخاقانی:10/ 87.
2- 2. مقابلة مع السیّد عبدالعزیز الطباطبائی بتاریخ 12 رمضان 1414ه_ (23 شباط 1994م) والسیّد الطباطبائی أحد أحفاد السیّد الیزدی ومن محقّقی الشیعة المعاصرین.
3- 3. مقابلة مع السیّد عبدالعزیز الطباطبائی بتاریخ 20 رمضان 1414ه_ (3 آذار 1994م).
4- 4. تاریخ العراق السیاسی المعاصر، حسن شبّر: 2/83.

بشکل ملحوظ.

یروی الشیخ محمّد حرز الدین: أ نّه کان فی مسجد السهلة بالکوفة بتاریخ (7 شوال 1326 ه_/ 2 تشرین الثانی 1908م)، فقدم جماعة من إیران یستفتون المیرزا حسین المیرزا خلیل حول جزاء المحارب للّه ولرسوله ممّن یسعی فی الأرض فساداً، هل یجوز قتله؟ وقد کتب المیرزا حسین والآخوند الخراسانی والشیخ عبداللّه المازندرانی الجواب بالإیجاب. فأدرک الشیخ حرز الدین أنّ هؤلاء یستهدفون العلماء الذین یعارضون المشروطة، فأسرّ للمیرزا حسین بحقیقة الأمر، فطلب أصحاب الاستفتاء فلم یعثروا علیهم، ممّا اضطرّ المیرزا إلی کتابة ورقة فیها عدول عما أفتی به، وتوفّی بعد هذه الحادثة بثلاثة أیام(1).

کانت أمثال هذه الاستفتاءات وغیرها من الممارسات تُستغلّ فی إیران لمحاربة معارضی المشروطة، خصوصاً الشیخ فضل اللّه النوری الّذی تصدّی بقوّة لمواجهة الانحراف الّذی حدث فی الحرکة الدستوریة، فقد اعتصم فی مرقد السیّد عبدالعظیم فی جمادی الاُولی (1325 ه_)، واستمر فی اعتصامه حتّی 8 شعبان من تلک السنة (16 أیلول 1907)، وکانت فترة اعتصامه هامّة فی مسار الأحداث، حیث تصدّی لمظاهر الانحراف بقوّة، واستطاع أن یحقّق بعض المکاسب، منها: حصوله علی تعهّدٍ من المجلس بأن تکون إیران دولة إسلامیة، وأنّ أحکام الإسلام ثابتة غیر متغیرة، وأنّ المشروطة یجب أن لا تخالف الشریعة الإسلامیة(2).

خلال تلک الفترة أصدر الشیخ النوری نشرة محلّیة فی بلدة السیّد عبدالعظیم (الری) نشر فیها نصوص البرقیات الّتی وردته من السیّد الیزدی والشیخ

ص: 48


1- 1. معارف الرجال فی تراجم العلماء والاُدباء، محمّد حرز الدین:1/278.
2- 2. شیخ شهید فضل اللّه نوری (فارسی)، محمّد ترکمان: 1/15.

الخراسانی وغیرهما من العلماء تُبیّن موقفهم من الدستور والمجلس(1)، وهی وثائق تاریخیّة ذات أهمیّة کبیرة.

کما أصدر الشیخ النوری فی نشرته المحلّیّة بیاناً آخر کشف فیه أنّ السیّد کاظم الیزدی لایعارض المشروطة، ویستند فی ذلک علی برقیّة أرسلها السیّد الیزدی إلی أحد علماء الدین فی إیران، جاء فی البیان:

(فیما یلی مسوّدة برقیة حضرة حجة الإسلام والمسلمین آیة اللّه فی العالمین سماحة السیّد محمّد کاظم الطباطبائی دامت برکاته العالیة، أرسلها إلی حضرة ثقة الإسلام والمسلمین کهف العلماء المجتهدین سماحة الآخوند الآملی دام ظله العالی:

من النجف/ رقم 676

حضرة ثقة الإسلام الآملی دامت برکاته.

لقد تملّکَنا القلق من تجرّؤ المبتدعین، وإشاعة کفر الملحدین، نتیجة الحریة الزائفة، وسوف لن یتمکنوا من تنفیذ مآربهم بعون اللّه. وبالطبع فإنّ الوقوف بوجه الکفر وصیانة العقیدة وتطبیق القوانین القرآنیة القویمة والشریعة المحمدیّة الأبدیّة، یعتبر من أهم فرائض العلماء الربّانیین، مع الأخذ بعین الاعتبار الأسباب الموجبة لصلاح وصون الدین ودماء المسلمین، لا بُدّ من بذل الجهود فی هذا الصدد.

محمّد کاظم الطباطبائی

23 جمادی الاُولی (1325ه_)

ص: 49


1- 1. کان من المقرّر أن یکون الاسم الرسمی للمجلس: مجلس الشوری الإسلامی، غیر أنّ الاتجاه العلمانی نجح فی جعل اسمه: مجلس الشوری الوطنی.

إعلانه الجهاد ضدّ نظام محمّد علی شاه وإسقاطه:

إنّ قرار محمّد علی شاه فی إلغاء الحیاة الدستوریة، کان فی نظر علماء الشیعة لیس عودة إلی الدکتاتوریة فحسب، إنّما هو مشروع استعماری یهدف إلی تحکیم الإرادة الأجنبیّة علی بلد إسلامی، خصوصاً وأنّ خلفیات المشروع وتنفیذه جاء بدعم عسکری من روسیا، الدولة الّتی تمتلک مصالح استعماریة قدیمة فی إیران.

لم یکن الشاه یقدّر بدقة درجة تحسّس علماء الشیعة من المظاهر الاستعماریة، وأن_ّهم لا یمکن أن یتقبّلوا وجوداً عسکریاً استعماریاً فی بلاد المسلمین. فلقد أثارت خطوته علماء الشیعة کافة، حتّی اُولئک الّذین لم یدعموا المشروطة مثل السیّد کاظم الیزدی الّذی أبرق إلی محمّد علی شاه یشجب دخول القوّات الروسیّة إلی إیران، معتبراً ذلک احتلالاً عسکریّاً. وهذا ما أثار مخاوف الحکومة الروسیّة، فقد کتب السفیر البریطانی فی بغداد یقول:

(أبلغنی المسیو ماسجکوف _ موظف الحکومة الروسیّة _ أنّ الملاّ محمّد کاظم الخراسانی له نفوذ عظیم فی باکو، بشکل جعل من باکو أعظم مراکز نفوذه الفتّاکة الّتی تجری فیها التبلیغات الثوریة، ویضیف: بأنّ أکثر الشخصیّات (الروحانیّة) نفوذاً خارج باکو وسط المسلمین القفقاز هو السیّد کاظم الیزدی؛ لهذا یقول: أنا أعتقد بأنّ من الضروری الالتفات إلی نقطة هامة هی أنّ السیّد کاظم الیزدی لم یبتعد عن السیاسة، إنّه الآن یرید أن یستخدم نفوذه حتّی یدفع الروس، وإنّ السیّد کاظم الیزدی یُحترم کثیراً هناک... بناءً علی ذلک إذا کان یفکر بوجوب الاشتراک فی الاُمور السیاسیّة، فمن الممکن أن یحرّک الثورات فی القفقاز وإیجاد مشاکل واضطرابات واضحة للدولة الروسیّة)(1).

ص: 50


1- 1. تشیّع ومشروطیت در إیران، عبدالهادی حائری: 116.

إثر اهتمام علماء الشیعة بدخول القوّات الروسیّة إلی إیران ، وتصاعد احتمال قیادتهم لحرکة الجهاد ضد الوجود العسکری الروسی، شعرت الحکومتان الروسیّة والبریطانیّة بالخطر الجادّ الّذی یهدّد مصالحهما فی إیران، ممّا دفعهما إلی تحاشی الصِدام مع علماء الشیعة عن طریق الضغظ علی الشاه لحمله علی إعادة الحیاة الدستوریة. فعقد سفیرا الدولتین اجتماعاً مشترکاً مع محمّد علی شاه فی (22 نیسان 1909/ 1 ربیع الثانی 1327ه_) قدّما له بیاناً مشترکاً یطلبان فیه إعادة النظام الدستوری إلی إیران ، ووعداه بتقدیم مساعدة مالیة لحکومته فیما لو نفّذ ذلک(1) .

إنّ موقف روسیا وبریطانیا یعکس حجم مخاوفهما من علماء الشیعة، فرغم معاداة روسیا للنظام الدستوری، ووقوفها وراء موقف الشاه فی تعطیل الدستور، إلاّ أنّ تقدیرها لخطورة المستقبل علی مصالحها جعلها تضطر إلی قبول المشروطة فی إیران. أمّا بریطانیا فهی رغم سعیها لإضعاف النفوذ الروسی فی إیران، إلاّ أنّ طبیعة المصالح السیاسیة والخوف من تطورات المستقبل یومذاک، جعلها تتفق مع روسیا فی الموقف، من أجل امتصاص معارضة علماء الشیعة، والحیلولة دون مضیّهم فی حرکة الجهاد.

فی سیاق الجهود المکثّفة لإرضاء علماء الشیعة أعلن محمّد علی شاه أ نّه سیعید الحیاة الدستوریة، وأرسل برقیاته إلی علماء الدین فی العراق یخبرهم أنّ النظام الدستوری قد عاد إلی إیران، غیر أن_ّهم ظلّوا علی مواقفهم السابقة بضرورة التصدّی لسلطة الشاه وإجلاء القوّات الروسیّة عن الأراضی الإیرانیة، حیث اعتبروا أنّ وجود القوّات الأجنبیّة یتعارض مع استقلال بلد إسلامی، وأنّ هذه

ص: 51


1- 1. تشیّع ومشروطیّت در إیران: 114.

الق_وّات ما ل_م تنسحب من أراضی المسلمین فإنّ علی المسلمین إخراجها بالقوّة .

أثار تشدّد المرجعیّة الشیعیّة قلق روسیا وبریطانیا، فحاولتا الاتّصال برجال المشروطة فی إیران لإقناعهم بأنّ الشاه سیعید الحیاة الدستوریة، کما بذلت الدولتان جهودهما مع علماء الدین فی العراق بالاتجاه نفسه، وقدّم سفیرا روسیا وبریطانیا بیاناً إلیهم یؤکدان فیه إعادة الدستور إلی إیران، ویدعوهم إلی التعاون مع الشاه فی هذا الخصوص، لکن علماء الشیعة واصلوا شجبهم للوجود الروسی فی إیران(1). لقد کان موقفهم بضرورة جلاء القوّات الروسیّة مسألة لا تقبل المساومة والتراجع، کما أن_ّهم اعتبروا إسقاط الشاه هدفاً آخر لابُدّ من تحقیقه.

أعلن علماء الدین فی النجف الأشرف الجهاد ضد روسیا، وأن_ّهم سیتوجهون إلی الکاظمیة علی رأس المجاهدین فی طریقهم إلی إیران، وکان من بینهم السیّد کاظم الیزدی(2)، وقد وجّه الآخوند الخراسانی دعوته إلی العشائر العراقیة، فاستجابت بآلاف المقاتلین(3).

دوره الفعّال بعد غزو روسیا لإیران وغیره:

مثّل الهجوم الروسی علی إیران تحدّیاً جدیداً للعالم الإسلامی، فقد جاء بعد عدة أسابیع من الاحتلال الإیطالی للأراضی اللیبیّة؛ لذلک کانت استجابة علماء الشیعة سریعة وقویّة، فقد أعلنوا فتاواهم بوجوب الدفاع عن إیران ضد الاحتلال

ص: 52


1- 1. تشیع ومشروطیت در إیران، عبداللّه الهادی حائری: 116.
2- 2. سیاحت شرق، آغا نجفی قوچانی: 468. ویجب أن نتذکر موقف السیّد الیزدی هنا عند الحدیث عنه فی الفصل الثالث.
3- 3. زندگانی آخوند خراسانی، عبدالحسین مجید کفائی: 184 _ 185.

الروسی.

أصدر السیّد کاظم الیزدی بیاناً فی (27 تشرین الثانی 1911/ 5 ذی الحجة 1329ه_) أفتی فیه بالجهاد، وتحدث عن الهجمة الاستعماریة الّتی تقوم بها کلّ من إیطالیا وروسیا وبریطانیا علی البلاد الإسلامیّة، ودعا المسلمین إلی التصدّی للاستعمار، والدفاع عن کیان الدولتین الإیرانیة والعثمانیّة.

أصدر السیّد الیزدی البیان رغم سوء علاقته بالحکومتین الإیرانیة والعثمانیّة. إلاّ أنّ رؤیته للخطر الّذی تتعرّض له البلاد الإسلامیّة وتشخیصه لأبعاد التحدّی الاستعماری جعلته یتّخذ هذا الموقف الحاسم، ویصدر فتواه بالجهاد.

خلال شهر محرم (1330ه_ / کانون الثانی 1912م) قرّر علماء الدین التوجه إلی الکاظمیة لإکمال مشروعهم الجهادی، فتمّ تشکیل لجنة من ثلاثة عشر عالماً لإدارة التحرّک ضدّ الاحتلال الروسی لإیران.

فیما کانت لجنة العلماء تعقد اجتماعاتها فی مدینة الکاظمیة المقدّسة، أقدمت القوّات الروسیّة إلی اجتیاح مدینة تبریز وقامت بمجازر بشعة کان من ضمنها إعدام مجموعة من علماء الشیعة. وقد أثار هذا الحدث مشاعر علماء الدین فی العراق، فأعلن السیّد کاظم الیزدی أ نّه سیتوجّه إلی الکاظمیة للمشارکة فی تجمّع العلماء.

إعلانه الجهاد ضدّ الاحتلال البریطانی للعراق:

قبل أن تعلن بریطانیا الحرب علی الدولة العثمانیّة، صدرت الأوامر إلی القوّات البریطانیّة فی بومبی بالتحرک نحو المیاه الخلیجیّة والمرابطة فی البحرین. وبعد إعلان الحرب تقدّمت القوّات البریطانیّة نحو العراق فی (14 تشرین

ص: 53

الثانی 1914م/ 25 ذی الحجة 1332ه_) فاحتلّت الفاو(1).

کانت الدولة العثمانیّة قد أعلنت الجهاد فی 7 تشرین الثانی، لکنّ هذا الإعلان لم یحقّق النتائج المطلوبة فی أقالیم الدولة. وکانت المفاجأة الکبیرة للحکومة العثمانیّة أن یبادر علماء الدین الشیعة إلی إصدار فتواهم بالجهاد ووجوب محاربة الإنجلیز.

فی 9 تشرین الثانی (1914م) وصلت برقیّة من البصرة إلی علماء الدین فی المدن المقدّسة ومختلف المدن العراقیة تخبرهم بالخطر الّذی یهدّد المدینة، جاء فیها:

(ثغر البصرة الکفّار محیطون به، الجمیع تحت السلاح، نخشی علی باقی بلاد الإسلام، ساعدونا بأمر العشائر بالدفاع)(2).

استجاب مراجع الدین الشیعة بشکل سریع ومکثَّف لهذا الخبر، فأصدروا فتاواهم بوجوب الدفاع عن البلاد ضد الغزو البریطانی، وعقدوا اجتماعاً کبیراً فی مسجد الهندی فی مدینة النجف الأشرف، خطب فیه السیّد محمّد سعید الحبوبی والشیخ عبدالکریم الجزائری والشیخ جواد الجواهری، وأکدوا وجوب مشارکة الحکومة المسلمة فی دفع الکفار عن بلاد الإسلام(3).

وفی الصحن العلوی الشریف ارتقی السیّد کاظم الیزدی المنبر وخطب فی الناس یدعوهم إلی الدفاع عن البلاد الإسلامیة، وأوجب علی الغنی العاجز بَدَناً

ص: 54


1- 1. مذکرات الفریق طونزند، تشارلس طونزند: 51. والمؤلِّف یروی تفصیلات الحملة العسکریّة البریطانیّة وسیرها فی العراق.
2- 2. لمحات اجتماعیة من تاریخ العراق، د. علی الوردی: 4/127.
3- 3. المصدر السابق: 128.

أن یجهّز من ماله الفقیر القویّ(1).

توجّه علماء الدین إلی جبهات القتال علی رأس کتائب المجاهدین الذین زاد عددهم علی أربعین ألف مجاهد.

فقد انطلق السیّد محمّد سعید الحبوبی من النجف فی (15 تشرین الثانی 1914م/ 25 ذی الحجة 1332ه_) عن طریق السماوة والناصریة.

وفی (17 تشرین الثانی) تحرّک موکب السیّد عبدالرزاق الحلو. وتلا ذلک تحرّک المجاهدین عن طریق بغداد بقیادة کل من شیخ الشریعة الإصفهانی والسیّد علیّ الداماد والسیّد مصطفی الکاشانی وموفدو السیّد کاظم الیزدی، وهم: ابنه السیّد محمّد والشیخ محمّد حسین کاشف الغطاء، وذلک فی (28 تشرین الثانی 1914م/ 7 محرم 1333ه_).

توزّع المجاهدون علی ثلاث فرق: الاُولی فی القرنة برئاسة السیّد مهدی الحیدری وشیخ الشریعة الإصفهانی والسیّد مصطفی الکاشانی والسیّد علی الداماد. والثانیة فی الحویزة برئاسة الشیخ مهدی الخالصی وابنه الشیخ محمّد والسیّد محمّد الیزدی والشیخ جعفر راضی والسیّد کمال الحلّی. والثالثة فی الشعیبة برئاسة السیّد محمّد سعید الحبوبی والشیخ باقر حیدر والسیّد محسن الحکیم.

بذل علماء الشیعة جهودهم لتوسیع دائرة حرکة الجهاد، وکانت إمارة عربستان تمثّل منطقة هامة من الناحیة العسکریة آنذاک؛ لذا أرسل علماء النجف الأشرف إلی حاکمها الشیخ خزعل البرقیة التالیة فی (22 تشرین الثانی 1914م/

ص: 55


1- 1. تاریخ العراق السیاسی المعاصر، حسن شبّر: 2/149.

1 محرم 1333ه_):

(بِاسمِ الشریعة المحمدیّة، یجب علیک النهوض والقیام واتفاقکم مع المسلمین فی مدافعة الکفار عن ثغر البصرة بالمال والنفس وبکل ما تقدرون علیه، وهذا حکم دینی لا یفرّق بین الإیرانی والعثمانی. وجاهدوا بأموالکم وأنفسکم لینصرکم اللّه بحوله).

وقّع علی هذه البرقیّة کلّ من شیخ الشریعة (فتح اللّه) الإصفهانی والسیّد مصطفی الکاشانی والمیرزا مهدی الخراسانی والسیّد علی التبریزی والشیخ محمّد حسین المهدی(1).

وفی نفس الیوم أرسل السیّد کاظم الیزدی البرقیّة التالیة إلی الشیخ خزعل:

(لا یخفی أنّ من أهم الواجبات المحافظة علی بیضة الإسلام، والدفاع بالنفس والنفیس عن ثغور المسلمین ضد مهاجمة الکفار، وأنت فی ثغرٍ مهمٍّ من تلک الثغور، فالواجب حفظ ذلک الثغر عن هجوم الکفار بکلّ ما تتمکّن، کما یجب ذلک علی سائر العشائر القاطنین فی تلک الجهات، واللازم علیک تبلیغ ذلک إلیهم.

کما أ نّه یحرم علی کلّ مسلم معاونة الکفار ومعاضدتهم علی محاربة المسلمین، والأمل بهمّتک وغیرتک أن تبذل تمام جهدک فی دفع الکافرین. واللّه مؤیدک بالنصر علی أعدائه إن شاء اللّه تعالی)(2).

کان الشیخ خزعل یرتبط مع الإنجلیز باتفاقیّة تحالف، تعهّد فیها الإنجلیز بالحفاظ علی إمارته والاعتراف باستقلالها إذا ظلّ حلیفاً لهم یعمل بمشورتهم(3)،

ص: 56


1- 1. تاریخ العراق السیاسی المعاصر، حسن شبّر:2/152.
2- 2. تاریخ العراق السیاسی المعاصر، حسن شبّر: 153.
3- 3. تاریخ الکویت السیاسی، حسین خلف الشیخ خزعل: 3/101.

وهذا ما جعله یتمسّک بحیاده.

وقد حاول الشیخ عبدالکریم الجزائری بحکم العلاقة الوثیقة مع الشیخ خزعل أن یحمله علی المشارکة فی الجهاد، فکتب إلیه یأمره أن یقف إلی جانب الدولة العثمانیّة، وأن یعبّئ العشائر لمحاربة الإنجلیز. غیر أنّ خزعل أجابه بالاعتذار شارحاً موقفه من الإنجلیز. فقطع الشیخ الجزائری علاقته به، ومع أنّ الشیخ خزعل حاول إعادة العلاقة بعد انتهاء الحرب، إلاّ أنّ الشیخ الجزائری أجابه بمبدئیة: (فرَّقَ ما بینی وبینک الإسلام)(1).

لکنّ الشیخ خزعل سمح لقوّات المجاهدین بالمرور عبر أراضیه، وذلک استجابة لطلب السیّد الیزدی(2).

وفی أواخر کانون الثانی 1915 م وصلت من العمارة قوّة ترکیّة بقیادة توفیق بک الخالدی ، فعسکرت علی ضفاف نهر الکرخة علی بعد عشرین میلاً من بلدة الأهواز .

ثمّ جاءت علی أثرها قوّات المجاهدین بقیادة الشیخ مهدی الخالصی وابنه الشیخ محمّد والسیّد محمّد الیزدی والشیخ عبدالکریم الجزائری والسیّد عیسی کمال الدین. وأعقب ذلک عملیات عسکریّة نفّذتها العشائر ضد المنشآت النفطیّة البریطانیّة(3).

اهتمّ علماء الدین الشیعة بتعبئة العشائر العراقیة ومتابعة شؤون حرکة الجهاد. فمثلاً امتنع الشیخ خیون العبید فی الشطرة عن المشارکة فی الجهاد، فکتب إلیه

ص: 57


1- 1. لمحات اجتماعیة من تاریخ العراق، د. علی الوردی: ج4/141.
2- 2. مقابلة مع السیّد عبدالعزیز الطباطبائی فی 14 رمضان/ 1414ه_/ 24 شباط 1994م.
3- 3. لمحات اجتماعیة من تاریخ العراق: 141 _ 142.

السیّد کاظم الیزدی عدّة رسائل یأمره بالمشارکة، فقد بعث برسالة إلی عشائر الشطرة یحثّهم علی الجهاد، قال فیها:

(السلام علی کافة إخواننا فی الشطرة وفیما حولها ورحمة اللّه وبرکاته.

غیر خفیٍّ علیکم أنّا أبرقنا غیر مرّة لکم ولغیرکم وکتبنا حتّی کَلّ القلم وشافهنا حتّی اضطرب اللسان حثّاً علی الدفاع وإلزاماً بحفظ الثغر المهاجم، وأقول الآن عوداً علی بدء: یجب علیکم الدفاع وحفظ بیضة الإسلام، فبأی عذر بعد الیوم تعتذرون، و«اتَّقُوا اللّه َ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُم مُسْلِمُونَ»(1).(2)

وفی رسالة شخصیّة بعثها السیّد الیزدی إلی الشیخ خَیّون العبید، کتب فیها یقول:

(ذو الرشد المتکاثر والعقل الوافر ولدنا الأعز خیّون؛ أدام اللّه عزته وأجزل توفیقه وکرامته.

وبعد، فقد بلغک کما بلغنا هجوم الکفّار علی بلاد المسلمین وإحاطتهم بالبصرة «یُریدونَ لِیُطفِئُوا نُورَ اللّه ِ بأفواهِهِمْ واللّه ُ مُتِمُّ نُورِهِ...»(3). وحیث کان الأمر کذلک فإنّی اُلزمک واُوجب علیک أن تتوجّه أنت مع جمیع المسلمین الذین هم طوع أمرک إلی البصرة لسدّ ثغرها ودفع الکفرة الحافِّین بها، فإنّ ذلک واجب علیک من اللّه تعالی، وعلی کلّ من بلغه کلامی ممّن یتمکّن من شدّ الرحال إلی البصرة بماله ونفسه وخیله وسلاحه ورجاله، ولیس لمسلم متمکّن من ذلک عذر. والحکومة

ص: 58


1- 1. آل عمران: 102 .
2- 2. وثیقة خطیة یحتفظ بها السیّد عبدالعزیز الطباطبائی ضمن مجموعة الوثائق الخطّیة للسیّد الیزدی.
3- 3. الصف: 8 .

وسائر المسلمین فی هذا الیوم سواء فی وجوب الدفاع وحفظ بیضة الإسلام. وفّقکم اللّه وسائر المسلمین لذلک، وبلوغ الأجر فیما هنالک. والسلام علیکم ورحمة اللّه وبرکاته).

وأرسل السیّد الیزدی رسالةً اُخری إلی الشیخ خَیّون یقول فیها:

(جناب الأفخم خیّون آل عبید حرسه اللّه تعالی.

بعد السلام علیک ورحمة اللّه وبرکاته.

یقیناً بلغک کما بلغنا هجوم الکفار علی بلاد المسلمین وإحاطتهم البصرة «یُرِیدُونَ أَن یُطْفِئُوا نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَیَأْبَی اللّهُ إِلاَّ أَن یُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ کَرِهَ الْکَافِرُونَ»(1). وحیث إنّ الأمر کذلک فلا یجوز لک أن تشغل نفسک بغیر مدافعة الکافرین، فإنّ الواجب علیک _ وعلی کلّ من بلغه فتوانا من وجوب الدفاع علی المتمکّنین من المسلمین عند مهاجمتهم الکفار علی بلاد الإسلام _ أن تشدّ رحلک إلی حفظ ذلک الثغر، ولا یسوغ التقاعس عن نصرة الإسلام والمسلمین)(2).

لم یکتفِ السیّد کاظم الیزدی بمخاطبة خیّون العبید، إنّما طلب من بعض رؤساء العشار بذل جهودهم فی الضغط علیه من أجل مشارکته فی الجهاد.

فقد کتب السیّد الیزدی إلی رئیس عشیرة الزیرج فی الناصریة الرسالة التالیة:

(ذو العزّ المنیع والمجد الرفیع والفضل الجلی قاطع آل بطی؛ أدام اللّه عزته وأجزل توفیقه وکرامته.

وبعد، فقد بلغنا أنّ خَیّون غیر موافق للحکومة، والحکومة فی هذا الیوم وسائر المسلمین سواء فی وجوب دفاع الکفار؛ لأن_ّه یجب علی کلّ مسلم متمکّن حفظ

ص: 59


1- 1. التوبة: 32.
2- 2. مجموعة وثائق السیّد الیزدی المخطوطة، السیّد عبدالعزیز الطباطبائی.

بیضة الإسلام ودفاع الکفار الهاجمین علی المسلمین. فاللازم علیک من قِبَلِنا أن تمنعه من مخالفة الحکومة، وتلزمه مع أصحابه والجمع الّذی تحت یده أن یتوجه إلی البصرة لحمایة ثغرها، ودفع الکفرة المحیطین بها، فإنّی اُوجب علیهم ذلک. کما أن_ّی اُوجب علیک أن تتوجه مع جمعک وأصحابک إلی البصرة لسدّ ثغرها وردّ الکفرة عنها، فإنّ لکم بذلک الأجر الجزیل والثواب الجمیل من اللّه العزیز الجلیل. ولیس لکم ولا لکلّ مسلم متمکّن من ذلک عذر عند اللّه تعالی.

والسلام علیکم ورحمة اللّه وبرکاته)(1).

کما بعث السیّد الیزدی رسائل اُخری بهذا الخصوص إلی رؤساء الناصریّة، وظلّ یتابع بدقّة موقف الشیخ خَیّون العبید من أجل إشراکه فی الحرب دفاعاً عن بلاد الإسلام. وقد برّر خیّون قعوده بأن_ّه کان قد استولی علی مجموعة من الأسلحة من الأتراک، وهو لا یرید المشارکة فی الحرب؛ لأنّ الأتراک لو امتلکوا القوّة فإن_ّهم سینتقمون منه، فکتب إلیه السیّد الیزدی بأن_ّه یضمن عدم تعرّضه لسخط الأتراک(2).

إلی جانب ذلک أرسل السیّد محمّد سعید الحبوبی إلی خیّون یطلب حضوره إلی الناصریّة، وهناک استحصل له من الحکومة عفواً عنه وعن أتباعه، وبذلک أعلن انضمامه إلی حرکة الجهاد(3).

عندما أعلن خیّون العبید مشارکته فی الدفاع عن الدولة ضد الهجوم البریطانی، أرسل إلیه السیّد الیزدی رسالة یثمّن فیها موقفه، فکتب یقول:

ص: 60


1- 1. مجموعة وثائق السیّد الیزدی المخطوطة، السیّد عبدالعزیز الطباطبائی.
2- 2. المقابلة السابقة فی 14 رمضان 1414ه_ ، السیّد عبدالعزیز الطباطبائی.
3- 3. لمحات اجتماعیة من تاریخ العراق الحدیث، د. علی الوردی:4/247.

(ذی العزّة والمنعة والإباء والرفعة الأمجد الأکرم جناب الشیخ خیّون المکرم زید توفیقه.

لا زلت مؤیداً منصوراً، وقلب الشرع بک فرحاً مسروراً بما أنت فیه من حیاطة الإسلام وصیانة أعراض المسلمین، والمحافظة علی الذمام، وحمایة شریعة سیّد المرسلین، تعطی السیف حقّه جهاداً فی سبیل اللّه، باذلاً نفسک طلباً لرضاه، مخلّداً لک الذکر الجمیل فی کلّ جیل وکلّ قبیل، آمین بمحمّدٍ صلی الله علیه و آله الطاهرین.

وبعد، فقد بلغنی عنک ما هو المأمول فیک من الشیمة العربیة والنهضة الإسلامیّة، شکر اللّه تعالی مساعیک، وشدّد صولتک علی الکافرین، وجعل من طلائعک الرعب، والنصر لک قرین. فلعمری لقد نشطتنی علی المداومة لک بالدعوات راجیاً من اللّه تعالی أن یزهق بسیفک أرواح المشرکین، ویطهّر تلک الصفحات. وها أنا بما أعدّ اللّه تعالی للمجاهدین من الخیر اُهنّیک، وبرسم التعزیة بالأکرمَین «عسکر ومطر» اُعزّیک، فلک البقاء ولهما البشری بالسعادة الأبدیّة، والحیاة السرمدیّة، والأمل أن تکون المبلّغ کافة العشائر المشترکین فی هذا الوجه الحسن عنّی التشکّر لتلک المساعی المشکورة، والوثبات المأثورة، وأن تخصّهم ونفسک بالتحیّة والسلام)(1).

موقع مرجعیة السیّد الیزدی والثوّار فی مسار الحرب:

حاولت بعض الدراسات التاریخیّة الحدیثة التقلیل من شأن المجاهدین الّذین اشترکوا فی الدفاع ضد الاحتلال البریطانی، وذلک عن طریق وصفهم

ص: 61


1- 1. مجموعة وثائق السیّد الیزدی المخطوطة، السیّد عبدالعزیز الطباطبائی.

بأن_ّهم اندفعوا فی المعرکة من أجل الحصول علی المغانم. وحاولت کتابات اُخری أن تصوّر اشتراک علماء الدین الشیعة والمجاهدین فی الحرب ضد الهجوم الاستعماری، علی أ نّه مشارکة هامشیّة لا تمتلک قیمة عسکریة مؤثّرة. وقد ذهب إلی ذلک ذوو الاتّجاه القومی فی کتابة التاریخ المعاصر.

وحاول بعض هؤلاء الباحثین إغفال دور مراجع وعلماء الدین من غیر العرب، الّذین أفتوا بالجهاد وشارکوا فی القتال، إمّا بصورة مباشرة أو عن طریق ممثلیهم کالسیّد کاظم الیزدی والمیرزا محمّد تقی الشیرازی، وذلک من أجل سعیهم لتوظیف حرکة الجهاد بالاتّجاه القومی.

إنّ حرکة الجهاد استطاعت أن تعبّئ وبسرعة ملحوظة عدداً کبیراً من المجاهدین بلغ أکثر من أربعین ألف مقاتل، وهو رقم کبیر قیاساً بعدد أفراد الجیش العثمانی النظامی، کما أنّ المواقف البطولیّة والأداء العسکری کان ناجحاً فی أکثر من معرکة، إنما الخلل کان فی طریقة الإدارة العسکریة الترکیة، وعدم قدرتها علی توظیف طاقات المجاهدین وإخلاصهم فی الدفاع عن بلاد الإسلام.

ننقل هنا نصّ وثیقة تاریخیّة، وهی رسالة بعثها الشیخ محمّد حسین کاشف الغطاء إلی السیّد محمود الیزدی من جبهات القتال، وکان معه السیّد محمّد ابن السیّد کاظم الیزدی، وفیها یتحدث عن الموقف العسکری والانتصارات الّتی حقّقها المجاهدون علی القوّات البریطانیّة، قال فیها:

(بسم اللّه الرحمن الرحیم، وسلام اللّه علی نبیه وأهل بیته.

إلی الأخ الأعزّ الأمجد ثقة الإسلام الأجلّ السیّد محمود أطال اللّه عمره وشدّ أزره .

بعد تقدیم عرائض الشوق والتحیة والتسلیم، نبدی لکم أ نّه وصلنا کتابکم مؤرخ 24 صفر... وأمّا بشائر الجیش الإسلامی نصره اللّه فمن أوّل أمس إلی الیوم

ص: 62

صباحاً ومساءً تردنا البشائر بالتقدم والظفر واندحار العدوّ خذله اللّه...)(1).

تأثیر السیّد الیزدی علی الثوّار العراقیین:

إنّ حضور المجاهدین العراقیین من أبناء العشائر وغیرهم فی ساحات القتال تحت قیادة علماء الدین، یکشف عن الوعی العام للشیعة فی تشخیص الخطر الّذی یتعرّض له العالم الإسلامی من القوی الاستعماریة، وهو الموقف الّذی سبقته مواقف مماثلة عام (1911م وعام 1912)، عندما احتلت روسیا شمال إیران واحتلت إیطالیا لیبیا، فلقد کان علماء الدین وأبناء الشیعة یتعاملون مع الحدث من بُعده الإسلامی دون سواه، وهذا ما یتّضح من خلال تصدّی مراجع الدین من غیر العرب لقضایا عربیّة، وکذلک استجابة العشائر العربیة لفتاوی المراجع الإیرانیین وانضوائهم تحت قیادتهم المباشرة، ونثبت هنا وثیقتین تاریخیتین تؤکدان ذلک:

الوثیقة الاُولی:

رسالة کتبها متصرّف لواء المنتفک محمّد حمزة إلی السیّد کاظم الیزدی، یعرب فیها عن استجابته لأوامره السابقة حول تسهیل شؤون المجاهدین، ویخبره بحرکة التطوّع لمحاربة الإنکلیز بتأثیر فتواه، کتب یقول:

(إلی جناب الأجلّ الأمجد حضرة مولانا ومقتدانا خادم الشرع الشریف فخر العلماء صاحب الفضیلة السیّد کاظم الیزدی المحترم وفّقه اللّه وحرسه وحماه بجاه البیت ومن بناه.

بعد عرض واجبات الاحترام لدی أعتابکم الشریفة نالت أیدی التکریم والتعظیم کتابکم وأسرّنا خطابکم... وأمّا منطرف مسائل الجهادیة (کذا) فالحمد للّه

ص: 63


1- 1. مجموعة وثائق السیّد الیزدی المخطوطة، السیّد عبدالعزیز الطباطبائی.

قبل کم یوم تحرکوا (کذا) مقدار تسعة آلاف مجاهد من مرکز اللواء وألفین خیّال إلی مناطق الحربیّة. والعشائر بکمال الشوق والسرور لا زالوا یتواردو (کذا) علینا من کلّ فجٍّ عمیق وسنلحقهم، إلی محالّ اللازمة (کذا) وذلک من ثمرة أنفاسکم الطاهرة ومن تأثیرات فتاویکم الشریفة الّتی اُنشرت وتبلغة (کذا) لعالم الإسلامی وافتهمنا (کذا) من أنباء البرقیّة الواردة أنّ قضاء القورنة سیرد من قبل عساکرنا المنصورة والمجاهدین...).

3 ربیع الأول 1333

متصرّف لواء المنتفک)(1).

الوثیقة الثانیة:

رسالة موجهة من مواقع القتال إلی أحد أبناء السیّد کاظم الیزدی، یبیّن فیها المُرسل امتثال المجاهدین للسیّد محمّد ابن السیّد الیزدی، جاء فیها:

(... لا یخفاکم من خصوص جناب مولانا حجّة الإسلام السیّد محمّد بکمال الصحّة، وجمیع من بخدمته وصحبته، وهذه المدّة نحنو (کذا) بخدمته مع عساکرنا المنصورة مع المجاهدین نازلین (کذا) الجمیع بقرب الناصریّة عنها ثلاث ساعات... والعدو خذله اللّه علی کارون بالناصریّة، وهذه المدّة لم یقع عندنا حادث جدید غیر المصادمة الأولیّة. وعمدة هذا التعطیل والتوقّف للعساکر والمجاهدین من الهجوم علی العدو هو شدّة احتیاط حجّة الإسلام وتوقّفه مهما أمکن... وعن قریب _ إن شاء اللّه _ نبشّرکم بالفتح التام، ویکون الفتح من جهتنا إن شاء اللّه، وذلک ببرکة دعاء آیة اللّه دام ظلّه...)(2).

ص: 64


1- 1. مجموعة الوثائق الخطیة للسیّد الیزدی، السیّد عبدالعزیز الطباطبائی.
2- 2. المصدر السابق.

موقف السیّد الیزدی من ثورة النجف وأثره:

المعروف تأریخیاً أنّ النجف شهدت ثورة ضد الانجلیز . . . ودراسة الثورة المشار إلیها ، لا بُدّ أن تمرّ علی مواقف السیّد الیزدی، فهو المرجع الأعلی للشیعة الّذی یتّخذ من النجف مقرّاً له، ممّا یعنی أ نّه کان وسط دائرة الحوادث، وفی موقع التأثیر علی مجریاتها، أو علی الأقلّ فی موقع الاحتکاک المباشر بها، وهذا ما یفرض علیه أن یکون صاحب موقف فیما یدور حوله، ولم یکن بمقدوره أن ینعزل ویبتعد، فخیار الحیاد لم یکن ممکناً لشخص فی موقعه.

وعلی هذا فالسیّد محمّد کاظم الیزدی جزء من حرکة الحوادث، ومعرفة موقفه لا یصحّ تجاوزها بأیّ حال من الأحوال عند دراسة ثورة النجف.

إنّ هذا التصوّر مسألة أساسیة تفرضها طبیعة المتابعة ومنهجیة البحث، ولیس هناک أیّ مبرر موضوعی لمخالفة هذا المنهج التاریخی. فالمطلوب إذاً دراسة موقف الیزدی ودوره فی حوادث الثورة.

أین کان یقف فی معادلة الصراع؟

هل مارس دوراً داعماً أم مناهضاً للثورة والثوار؟

ما هی قدراته فی التأثیر علی عناصر الثورة؟

وغیر ذلک من الأسئلة الّتی یحقّ لکلّ باحث، بل لکلّ مهتمّ أن یثیرها أمام شخصیة المرجع الأعلی للشیعة أیامَ ذاک. وهذه النقطة بالذات _ أی کونه مرجع زمانه _ هی الّتی تجعل مناقشة دور الیزدی فی الثورة ذات أهمیّة قصوی إلی أعلی المستویات، بحکم موقعه الدینی المتفرّد فی العالم الشیعی.

إنّ ثورة النجف هی فی حقیقتها محصّلة عدّة وقائع تاریخیّة شاخصة: موقف زعماء النجف... جمعیة النهضة الإسلامیة.. عملیة الحاج نجم البقال.. أزمة سعد الحاج راضی.. قرار زعماء النجف.

ص: 65

هذه هی المفردات الأساسیة الّتی تشکّلت منها حوادث تلک الفترة، والّتی قادت إلی المواجهة المسلّحة بین الثوار والاستعمار البریطانی، ولقد کان لکلّ مفردة ظروفها الخاصّة الّتی استدعت اتخاذ مواقف تنسجم مع أجوائها السیاسیة والاجتماعیّة الّتی عاشت وسطها. وسنحاول دراسة هذه المفردات من خلال مقاطعها الزمنیّة وترابطها مع الحوادث الاُخری:

السیّد الیزدی وزعماء النجف:

یمثّل زعماء النجف فئة اجتماعیة لها شأنها المؤثّر فی الحیاة العامّة للمدینة وما یرتبط بها من أوضاع سیاسیّة واجتماعیّة. ولیست هذه الزعامة صفة دینیّة، إنّما هی سلطة محلّیة تقوم علی أساس القوّة والأعوان والاعتبارات الشعبیّة.

وخلال الفترة _ موضوع البحث _ کانت الزعامات المحلّیة تتوزّع علی أربعة رؤساء، یتولّی کلّ واحد منهم السلطة علی إحدی محلاّت النجف الأربع: عطیة أبو کِلل (محلّة العمارة)، مهدی السیّد سلمان (محلّة الحویش)، کاظم صُبّی (محلّة البراق)، سعد الحاج راضی (المشراق). کان عطیة أبو کلل هو الأقوی لا ینافسه سوی مهدی السیّد سلمان، وکان کلّ منهما یطمح إلی فرض هیمنته المطلقة علی المدینة بأسرها.

ورغم أنّ توجّهات هؤلاء الزعماء تختلف عن توجّهات علماء الدین بحکم الفارق الاجتماعی والثقافی بینهما إلاّ أن_ّهم کانوا فی المواقف الحسّاسة لا یخرجون علی إرادتهم، ففی الأیام الساخنة للحرکة الدستوریة (المشروطة) کان بعض رؤساء النجف یحیطون بالسیّد الیزدی لحمایته من اعتداء محتمل قد یشنّه أنصار المشروطة علیه. وقد کانت علاقتهم بالسیّد الیزدی وثیقة تفوق بقیة المراجع، بل إنّ أحداث الحرکة الدستوریة جعلتهم یقفون إلی جانبه مبتعدین عن

ص: 66

غیره من علماء الدین المؤیدین للمشروطة(1).

وعندما أفتی علماء الشیعة بوجوب الجهاد ضد الاستعمار البریطانی خلال الحرب العالمیّة الاُولی، استجاب رؤساء النجف لدعوة الجهاد وتحمّسوا لأداء واجبهم الإسلامی، غیر أنّ الانتکاسة العسکریّة فی معرکة الشعیبة فی (14 نیسان 1915م) وسوء معاملة الأتراک للمجاهدین، مثّل بدایة تحوّل فی موقف رؤساء النجف. لقد تصاعدت فی تلک الفترة درجة التذمّر من الحکم العثمانی، ولجأ الکثیر من الفارّین من الخدمة العسکریة إلی مدینة النجف الأشرف.

یبدو أنّ هذا الوضع الجدید ساهم فی تکوین اتجاه یدعو إلی الثورة علی الأتراک، وظهرت فی المدینة منشورات تنادی بأنّ محاربة الحکومة العثمانیّة أولی من محاربة المشرکین. وعلی أثر ذلک أرسل الوالی إلی النجف قوّة عسکریّة کبیرة للقبض علی الفارّین، وأعطی قائد القوّة إنذاراً للأهالی أمده ثلاثة أیام لکی یسلّم الفارّون أنفسهم. ولمّا انتهت المدّة أخذ رجال الشرطة یتعقّبون الفارّین، ویداهمون البیوت لیلاً ونهاراً، ویتحسّسون أجساد النساء مخافة أن یکون أحد الفارّین قد تنکّر بزیّ امرأة(2).

کان من شأن هذه الإجراءات أن تستفزّ الرأی العام، وتولّد ردود فعل عنیفة، لا سیّما مسألة التعرّض للنساء فی مجتمع محافظ کمجتمع النجف، وکان من الطبیعی أن تتحوّل ردّة الفعل إلی اتّجاه اجتماعی وسیاسی عام فی المدینة، وأن

ص: 67


1- 1. مقابلة مع السیّد عبدالعزیز الطباطبائی فی (21 رمضان 1414ه_/ 4 آذار 1994م). والسیّد الطباطبائی أحد أحفاد السیّد کاظم الیزدی، ومن محققی الشیعة فی الحاضر، وهو عمید اُسرة الیزدی، ویحتفظ بمجموعة وثائقیة نادرة لمراسلات السیّد الیزدی المتبادلة مع علماء الدین ورؤساء العشائر والسیاسة فی تلک الفترة.
2- 2. لمحات اجتماعیة من تاریخ العراق الحدیث، د. علی الوردی: 4/188.

یتصدّی رؤساء النجف للإجراء الحکومی، باعتبار أنّ التجاوز علی البیوت أمر یرتبط مباشرة بموقعهم الاجتماعی واعتباراتهم الشعبیّة، خصوصاً وأنّ الناس فی مثل هذه الحالات یلجؤون إلی زعاماتهم المحلّیة.

فی لیلة (22 مایس 1915م/ 8 رجب 1333ه_) اندلعت فی النجف ثورة ضد الإدارة الترکیّة، ودارت معارک عنیفة بین الثوار وبین القوّات العثمانیّة، اضطرّ الأتراک فی النهایة إلی الاستسلام(1). ودخلت الحکومة فی مفاوضات مع رؤساء النجف تمخّضت عن احتفاظ الحکومة بوجود رمزی فی المدینة، بینما أصبحت السلطة الفعلیّة بید الرؤساء.

لم یواجه رؤساء النجف مشکلة داخلیّة فی مشروعهم الإداری، بمعنی أن_ّهم لم یتعرّضوا لردود فعل من أبناء المدینة أو من علماء الدین. ویبدو أنّ موقف السیّد الیزدی کان یمکن أن یفهمه رؤساء النجف علی أ نّه فی صالح الثورة. فخلال المعارک اُصیبت مآذن الصحن العلوی الشریف بقذائف الأتراک، ممّا جعل السیّد الیزدی یشجب هذا الاعتداء ببرقیّة أرسلها إلی إسطنبول(2).

کان موقف السیّد الیزدی دقیقاً فی حرکة الأحداث آنذاک. فالأتراک یخوضون حرباً دفاعیّة ضد الاستعمار البریطانی، ورغم مؤازرة علماء الشیعة وأبناء العشائر والمدن الشیعیة لهم، إلاّ أ نّهم لم یثمّنوا هذه المواقف الکبیرة للشیعة، الّ_ذین تناسوا الخَزِین التاریخی ووقفوا إلی جانب الأتراک بدافع إسلامی واعٍ.

فی مقابل ذلک، فإنّ توسیع نطاق الثورة واعتمادها کخطّ سیاسی فی التعامل مع الحکومة العثمانیّة، سیشکّل بدون ریب إضعافاً لوجودهم العسکری، وفی ذلک

ص: 68


1- 1. لمحات اجتماعیة من تاریخ العراق الحدیث، د. علی الوردی: 4/189.
2- 2. موسوعة العتبات المقدّسة، قسم النجف، جعفر الخلیلی: 1/251.

تقویة لأعدائهم البریطانیین.

إذن فالسیّد الیزدی ومعه علماء الشیعة کانوا یقفون إزاء معادلة سیاسیّة حسّاسة وخطیرة، وقد تعاملوا مع الظرف بطریقة واعیة دقیقة، وذلک باعتماد منهجین أساسیین فی صیاغة الموقف:

الأوّل: الإبقاء علی موقفهم السابق فی مواجهة الاحتلال البریطانی والتصدّی لجیوشه الاستعماریّة، کخطٍّ شرعی ثابت.

والثانی: الحفاظ علی المکسب الاستقلالی الّذی حقّقه رؤساء النجف، وإنهاء حالة المواجهة والثورة المسلّحة ضد الأتراک، مع تنظیم صیغة رمزیّة للعلاقة مع الحکومة المرکزیّة تحفظ هیبتها وصورتها الرسمیّة أمام الرأی العام.

ورغم دقّة هذه المنهجیّة السیاسیّة علی المستوی التطبیقی، إلاّ أ نّه أمکن تنفیذها بنجاح، حیث إنّ العلاقة مع الدولة العثمانیّة لم تشهد تصعیداً جدیداً. کما أنّ علاقة السیّد الیزدی الوثیقة برؤساء النجف ساهمت فی إدارة الشؤون العامة للمدینة بشکل جیّد، فکانت توصیاته تنفّذ من قبل الرؤساء، وکان ختم السیّد الیزدی یُعتمد فی الشؤون الإداریة کالأملاک والعقارات، وغیر ذلک من المعاملات الّتی تتّصل بحیاة الناس وشؤونهم العامّة.

أثر مرجعیّته فی ثورة النجف:

ساهم السیّد الیزدی فی دعم الوضع الإداری للمدینة، وسعی إلی إزالة الصعوبات الّتی تشهدها. فعندما تفاقمت الأوضاع الاقتصادیّة نتیجة تطوّرات الحرب وسقوط بغداد بید الإنجلیز، کانت النجف ضمن المناطق الّتی أضرّت بها الأزمة وعاشت تحت وطأتها الثقیلة، فبذل السیّد الیزدی مساعیه من أجل تخفیف حدّة الأوضاع المعاشیّة، حیث کان یوعز إلی تجار الحبوب والمواد الغذائیة فی

ص: 69

بعض مناطق العراق إلی التعاون مع أعیان النجف لبیعهم المواد الغذائیّة.

وهذا ما توضّحه الوثیقة التالیة المؤرخة فی (24 محرم 1336ه_/ 10 کانون الأوّل 1917م):

(لجناب الأعزّ الأکرم حمیدی الداخل المحترم أدام اللّه عزّه وتوفیقه.... قد بلغک هیاج عامة هذه النواحی من حادثة هذا الغلاء المریع، بل الخطب الفظیع، ولا سیّما علی فقراء المشاهد المقدّسة وهم أکثر أهالیها، فإنّهم أصبحوا لا یملکون قوّتاً ولا نقوداً، فأصبحت ضجة الأرامل والیتامی وأنینهم من الجوع والطوی یفتّت الأکباد ویبلغ السبع الشداد. وقد انتدب جماعة من تجّار النجف الأشرف وأعیانهم فجمعوا رأس مال کبیر، وعزموا علی شراء مقدار من الأطعمة وجلبها إلی النجف کی تباع وتبذل للفقراء والمساکین برأس مالها من دون ربح....

فالأمل بمنّه تعالی وجمیل ما نعهده فیکم أن تعاضدوهم وتؤازروهم وتشارکوهم فی هذا الأجر الجزیل والمشروع الجلیل.... وبلّغوا سلامنا ودعاءنا لکافة إخواننا المؤمنین....)(1).

أدرک الإنجلیز حقیقة التوجّه العام فی النجف الأشرف، والّذی عبَّرت عنه الرسالة السابقة؛ لذلک جاء ردّهم حذراً یحاول تهدئة الطرف الآخر، جاء فی الجواب:

(... إنّ البریطانیین یکنّون أخلص المشاعر نحو رجال الدین وأهالی الأماکن المقدّسة، وقد انتهزوا کلّ فرصة للتعبیر عنها. وإنّنا سوف نواصل ذلک ونحن علی ثقة بأنّ السیّد محمّد کاظم الیزدی والشیخ عطیة سیکنّان لنا نفس المشاعر. ونرجو أن یتأکّدا أ نّه لیس فی نیتنا التدخّل بأیّ شکل من الأشکال فی الشؤون الدینیّة

ص: 70


1- 1. الوثیقة من السیّد عبدالعزیز الطباطبائی ضمن وثائق خطّیة أثبتناها آنفاً.

للعتبات)(1).

إنّ التأکیدات البریطانیّة ومحاولات التهدئة الّتی جاءت فی الجواب الرسمی لم تؤثّر علی موقف السیّد الیزدی ورؤساء النجف، إذ أعلن السیّد الیزدی وبقیة علماء الدین دعوتهم الثانیة للجهاد دفاعاً عن الدولة العثمانیّة ضد الاحتلال البریطانی، وذلک فی تشرین الثانی (1915م) (محرّم 1334ه_).

فی 5 آذار (1916م) (28 جمادی الاُولی 1334ه_) استدعی السیّد الیزدی رؤساء النجف إلی مدرسته للاجتماع بهم، وعرض علیهم برقیة القائد العثمانی العام فی العراق الّتی وصلته قبل یومین من الاجتماع، وفیها یشکر علماء الشیعة علی مواقفهم. ثمّ طلب منهم السیّد الیزدی أن ینهوا الأزمة مع الحکومة ویعودوا إلی طاعتها ووعدهم باستحصال العفو عنهم(2).

استطاع السیّد الیزدی أن ینهی الأزمة بین الطرفین، حیث تنازل زعماء النجف عن جبایة الضرائب فیما بعد، وقد ظلّت سلطتهم الإداریة قائمة علی المدینة إلی جانب الوجود الرمزی للحکومة.

إنّ هذه المواقف الکبیرة لعلماء الشیعة، والّتی تنطلق من إخلاصهم، وفهمهم لمتطلّبات الظرف، وضرورة مساندة الدولة ضد الغزو الاستعماری، لم یقابلها الأتراک بما تستحق من تقدیر حقیقی، إن_ّما ظلّت سیاستهم المعادیة للشیعة تسیر علی نمطها القدیم. فقد أراد الأتراک الانتقام من مدینة الحلّة علی ثورتها الّتی اندلعت عام (1915م) ضمن ثورات مناطق الفرات الأوسط فی تلک الفترة. وقد فکّر الأتراک أنّ الانتقام من الحلّة سیکون درساً قاسیاً لغیرها من المدن فلا تفکر

ص: 71


1- 1. العراق.. نشأة الدولة، د. غسان العطیة : 118 _ 119.
2- 2. لمحات اجتماعیة من تاریخ العراق الحدیث، د. علی الوردی: 4/244.

فی الخروج عن طاعة الحکومة العثمانیّة کما حدث فی النجف.

فی تشرین الثانی (1916م) أرسلت الحکومة قوّة عسکریّة بقیادة «عاکف بک» فدخل الحلّة وأخذت قوّاته بحرق وهدم البیوت وقتل الأهالی، ثمّ نفّذ حکم الإعدام شنقاً بحق مائة وستّة وعشرین رجلاً(1). وبلغ عدد القتلی ألف وخمسمائة، وتمَّ نفی أعدادٍ من الأهالی بینهم نساء وأطفال، مات قسم منهم خلال الطریق إلی الأناضول(2).

کان لهذه الفاجعة صداها المؤثّر علی المناطق الشیعیّة، حیث ظنّت أنّ الانتقام الترکی سیصلها أیضاً. وکان من الطبیعی أن یکون هذا الهاجس قویّاً فی مدینة النجف الأشرف بعد الّذی حصل بینها وبین الحکومة، فعقد رؤساء العشائر القریبة من النجف اجتماعاً فی المدینة، ألقی فیه رئیس آل فتلة الشیخ مبدر الفرعون خطاباً حماسیّاً دعا فیه الحاضرین إلی عدم طاعة العثمانیین لظلمهم(3).

وصلت أنباء هذه التطوّرات إلی المجاهدین من أبناء الشیعة فی مناطق القتال ضد الإنجلیز، وکان تأثیرها سیّئاً علیهم. هذا ما تبیّنه الوثیقة التالیة المؤرخة فی (15 صفر 1335ه_/ 11 کانون الأوّل 1916م) والمرسلة إلی السیّد الیزدی:

(السلام علیک یا مولای یا أمیر المؤمنین ورحمة اللّه وبرکاته.

إلی حضرة مولانا وملاذنا حجّة الإسلام وأبو الأیتام ومرجع الخاصّ والعام جناب السیّد «سید کاظم» دام بقاه...

بعد تقبیل أیادیکم الشریفة نخبر جنابکم الشریف خَرَجنا من النجف الأشرف

ص: 72


1- 1. تاریخ الحلّة، القسم الأوّل، د. علی الوردی: 169.
2- 2. لمحات تاریخیة : 309.
3- 3. الحقائق الناصعة فی الثورة العراقیة، الفریق مزهر آل فرعون:1/45.

بأمرکم، قاصدین نصرة الدین والإسلام، حتّی إذا وصلنا لواء المنتفک شوّقْنا وهیّجْنا عشایرنا وبذلنا نفسنا ونفیسنا وبقینا مواظبین علی هذا العمل، حتّی وردتنا أخبار واقعة الحلّة وحرکة النجف شوّشتنا وکدّرتنا، بل أوجبت الشکّ فی الدوام علی علمنا وصرنا فی ریب ووقفنا عن العمل بانتظار أمرکم، وعشایرنا علی الدوام تستفتینا فتقف علی الجواب تارة ونجمل علیهم اُخری، ونحن وقوف عن العمل والتبس علینا الأمر بانتظار أمرکم وفتواکم، والسلام علیکم وعلی الأخ مولانا الشیخ أحمد وعموم السادة أبنائکم الکرام ورحمة اللّه وبرکاته.

15 صفر 1335 من خادمکم عبدالحسین مطر)(1).

قرّر زعماء العشائر فی اجتماعهم بالنجف الأشرف القیام بتحرّک عسکری ضد العثمانیین فی الحلّة قبل أن یبادروا بإرسال قواتهم إلی النجف. وکان الوضع القتالی یزداد سوءاً علی جبهات القتال، حیث استعدّ الإنجلیز لشنّ هجومهم الکاسح علی القوّات العثمانیّة فی جبهة الکوت، وهو الهجوم الّذی استمر فی نجاح حتّی سقوط بغداد.

وجد علماء الدین الشیعة أنّ حرکة النجف ضد الأتراک لا تخدم الموقف العسکری فی التصدی للزحف البریطانی، وأنّ الظرف یستدعی تجاوز إساءات الأتراک والتمتع بالوعی السیاسی المطلوب؛ لذلک مارسوا دورهم فی حلّ الأزمة سلمیاً مع السلطات العثمانیّة، وهذا ما توضّحه الوثیقة التاریخیة التالیة، وهی رسالة بعثها المیرزا محمّد تقی الشیرازی فی (16 کانون الأول 1916م) إلی السیّد کاظم الیزدی، ننقلها بنصّها:

ص: 73


1- 1. وثیقة مخطوطة فی مجموعة الوثائق الخاصة للسیّد الیزدی التی یحتفظ بها السیّد عبدالعزیز الطباطبائی.

بسم اللّه الرحمن الرحیم

السلام علیک یا أمیر المؤمنین وعلی ضجیعیک وجاریک ورحمة اللّه وبرکاته.

حضرة ملاذ الأنام وحجّة الإسلام السیّد الأجلّ دام ظلّه.

أمّا بعد، السلام علیکم ورحمة اللّه وبرکاته، أدام اللّه ظلّکم علی المسلمین وتوفیقهم لرشدهم فی طاعتک، وهداهم فی امتثال أوامرکم ونواهیکم، ونفعهم ببرکات موعظتکم وزجرکم، وحباهم ببرکة ذلک خیر الدارین وسلامة الدین والدنیا. فغیر خفیٍّ علیکم سوء أثر التشاویش فی النجف من بعض الجهّال وقبح نتیجتها ووخامة عاقبتها ومنافاتها لمراعاة حرمة المشهد المعظم واقتضائها لسوء الجوار لأمیر المؤمنین علیه السلام ، وأنتم أبصر بذلک وأعرف له. وإنّی مطمئنّ بدوام اهتمامکم بهذا الأمر من کل وجه ومواظبتکم علی النصح والوعظ والزجر، ولکنّی أحببت مذاکرتکم بذلک لاُشارککم فی الأجر والفوز فی إصلاح اُمور المسلمین. وقد کاتبنا حضرة القائد العام ومعاون الولایة بطلب العفو والمراعاة سائلین من اللّه صلاح أمر الإسلام، والسلام علیکم ورحمة اللّه وبرکاته.

فی 20 شهر صفر الخیر 1335

الأحقر محمّد تقی الشیرازی، الختم(1).

مارس رؤساء النجف سلطاتهم الإداریة علی المدینة حتّی أواخر تموز 1917م، حین عیّنت سلطات الاحتلال البریطانی الکابتن «بلفور» حاکماً سیاسیاً لمنطقة الشامیّة والنجف. وقد کان الإنجلیز حذرین فی هذا الإجراء، إذ لم یجعلوا مقرّ الحاکم السیاسی فی النجف؛ لئلاّ یستفزّوا المشاعر الإسلامیة؛ ولیمنعوا ردود الفعل المحتملة. إنّما عیّنوا حمید خان _ وهو رجل شیعی بمنصب _ وکیل الحاکم،

ص: 74


1- 1. وثیقة مخطوطة من الوثائق الخاصة للسیّد الیزدی، السیّد عبدالعزیز الطباطبائی.

وقد رفض حمید خان المنصب؛ لکنّه استجاب لطلب السیّد الیزدی وکذلک بعض أصدقائه کالشیخ عبدالکریم الجزائری والشیخ جواد الجواهری والمیرزا مهدی ابن الآخوند الخراسانی، حیث کانوا یرون فی قبوله الوظیفة خدمةً للأهالی.

فی هذه الأزمة لعب السیّد الیزدی دوراً أساسیاً فی إنهائها ومنع تطوّراتها، والّتی لو تطوّرت لعرّضت النجف والمناطق الثائرة إلی انتقام الإنجلیز، فی وقت لم تکن فیه هذه المناطق مستعدّة لمواجهة الإنجلیز.

طلب السیّد الیزدی من بلفور أن یغادر النجف، ویترک عطیة أبو کِلل وکاظم صُبّی وشأنهما، وقد استجاب بلفور لهذا الطلب، وبذلک أنهی السیّد الیزدی أزمة حادّة کادت تتطوّر إلی مواجهة مسلّحة غیر متکافئة بین الإنجلیز وزعماء النجف. بل إنّ السلطات البریطانیّة تراجعت عن موقفها. ففی 25 تشرین الثانی 1917م، أی بعد أقلّ من اُسبوع علی انتهاء الأزمة، اتّخذت الإدارة البریطانیّة قراراً بتزوید النجف بالحبوب، ومنع نقلها من الفرات الأوسط إلی بغداد(1).

أدرک «کوکس» أ نّه أمام واقع حسّاس؛ لذلک قام خلال جولته بزیارة السیّد کاظم الیزدی فی الکوفة، وشیخ الشریعة الإصفهانی فی النجف الأشرف(2)، وهو فی ذلک یحاول امتصاص أیة ردّة فعل قد تنشأ من قبل علماء الدین فیما لو اتخذت السلطات البریطانیّة بعض الإجراءات الإداریّة والعسکریّة. ورغم أنّ جولة کوکس أسفرت عن اتّخاذ سلطات الاحتلال إجراءات تقضی بتعزیز وجودها العسکری فی تلک المناطق، إلاّ أنّ الحذر من ردّة فعل علماء الشیعة اضطرّها إلی تنفیذ مشروعها بطریقة هادئة علی غیر ما تریده وتطمح إلیه. وقد شرح المس بیل تنفیذ المشروع بالقول: (وبإشارة منه _ کوکس _ وُضِعت مفرزات

ص: 75


1- 1. لمحات اجتماعیة من تاریخ العراق الحدیث، د. علی الوردی:5/ق2/211.
2- 2. لمحات اجتماعیة من تاریخ العراق الحدیث، د. علی الوردی:5/ق2/211.

صغیرة فی مختلف النقاط الکائنة علی النهر ولیس فی النجف نفسها، حیث إنّ هذه البلدة بنفوسها البالغة (000/40) نسمة کانت أحوالها تستدعی وضع عدد کبیر من الجنود فیها. وقد تکهّن من یعنیهم الأمر بأنّ وجود قوّة مختلطة فی الکوفة الّتی تبعد مسافة سبعة أمیال عنها سیکون له التأثیر التهدیئی المطلوب بصورة غیر مباشرة)(1).

إلی هنا ینتهی أحد المقاطع التاریخیّة فی علاقة مدینة النجف الأشرف مع الإنجلیز، والّذی کان زعماء النجف المحلّیون یمثّلون مصدر الفعل التاریخی فی حرکة الأحداث، وتُمثّل القیادة الدینیّة المتمثّلة بالسیّد الیزدی مصدر الردع للإجراءات البریطانیّة المضادة.

موقف السیّد الیزدی من جمعیة النهضة الإسلامیة:

تشکّلت جمعیة النهضة الإسلامیة أواخر عام 1917م فی مدینة النجف الأشرف، من قبل مجموعة من علماء الدین کان فی مقدّمتهم السیّد محمّد علی بحر العلوم (رئیس الجمعیة) والشیخ محمّد جواد الجزائری (نائب الرئیس)، وهما اللّذان وضعا الاُسس الفکریّة والسیاسیّة للجمعیّة وحدّدا خطوطها العامّة فی التحرّک والعمل(2)، علی أساس العقیدة الإسلامیة.

اعتمدت الجمعیّة الاتّجاه الإسلامی صفة أساسیّة فی تحدید هویّة الأعضاء الّذین ینتمون إلیها؛ لذلک لم تُدخِل فی عضویتها الأشخاص من ذوی الاتّجاه القومی(3).

ص: 76


1- 1. فصول من تاریخ العراق القریب، المس بیل، ترجمة جعفر الخیاط: 121.
2- 2. ماضی النجف وحاضرها، جعفر الشیخ باقر آل محبوبة:1/344 _ 345.
3- 3. ثورة العشرین فی ذکراها الخمسین، محمّد علی کمال الدین: 22.

تمیّزت الجمعیّة بامتلاکها النظرة الواعیة للمرحلة الّتی تعیشها، وللأهداف الّتی تسعی لتحقیقها، فقد انطلقت من استیعابها لظروف الاُمّة الإسلامیة وطبیعة التحدّیات الّتی تواجهها، وهذا ما یتّضح من خلال المادّة الاُولی من منهاج الجمعیّة حیث نصّت علی:

(أجمع رأی علماء الإسلام وقادتهم الأفاضل الأعلام علی لزوم تفهیم الاُمّة الإسلامیة، ووجوب تحکیم ارتباط أفراد المسلمین بعضهم ببعض تحت عنوان «الجامعة الإسلامیة» للتکاتف والتعاضد والاعتصام بحبل اللّه؛ لیکون الإسلام کتلة واحدة علی من سواهم).

وفی المادّة الثانیة أکدت الجمعیّة علی ضرورة العمل من أجل تحکیم المفاهیم الإسلامیة فی المجتمع وتطبیق الشریعة الإسلامیة، جاء فیها: (السعی لإعلاء کلمة الإسلام وسعادته وترقیته ومراعاة القانون الأعظم وهو الشرع الشریف المحمّدی والعمل به طبقاً لقوله تعالی: «وَلَن یَجْعَلَ اللّهُ لِلْکَافِرِینَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ سَبِیلاً»(1).

وفی المادّة الثالثة تبنّت الجمعیّة تأیید الاستقلال المطلق للحکومات الإسلامیة بوجه عام والعراق بوجه خاصّ. فلقد کان اهتمامها کبیراً بالاستقلال التامّ، حتّی أن_ّها أعربت عن استعدادها لمساعدة الهیئات العربیّة إذا کانت تسعی حقّاً للاستقلال الکامل، ومساندتها مادیّاً ومعنویّاً(2).

یمکن اکتشاف علاقة الجمعیّة بالسیّد الیزدی من خلال المادّة السابعة من منهاجها، والّتی حدّدت فیها هیکلها التنظیمی، وذلک بأن یتألّف من جمعیّة مرکزیة

ص: 77


1- 1. النساء: 141.
2- 2. تاریخ العراق السیاسی المعاصر، حسن شبّر: 1/38.

عدد أعضائها (12) عضواً یرأسها المرجع الدینی الأعلی للمسلمین(1). والمعروف أنّ السیّد کاظم الیزدی کان هو المرجع الأعلی فی تلک الفترة، إلاّ أنّ المصادر التاریخیّة الّتی اطِّلعنا علیها، لم تتحدّث عن علاقة تنظیمیة بین السیّد الیزدی والجمعیّة بالمعنی الدقیق لهذه العلاقة. ویبدو أنّ مثل هذه العلاقات کانت معتمدة من قبل الجمعیّة؛ لظروفها الخاصّة وطبیعة عملها السری. فالشیخ عبدالکریم الجزائری کان من مؤیدی الجمعیّة، وهو رغم عدم انضمامه للجمعیّة إلاّ أنّ بعض الاجتماعات کانت تعقد فی داره.

انضمّ إلی الجمعیّة عدد من العلماء مثل الشیخ محمّد علی الدمشقی والسیّد إبراهیم البهبهانی وغیرهما من العلماء وطلبة الحوزة العلمیّة. وقد شکّلت الجمعیّة جناحاً عسکریّاً توزّع علی عدّة مجموعات، وضمّ معظم رؤساء النجف وشجعانها المعروفین مثل: بعض آل صُبّی، وآل غنیم، وآل شبع، وآل کرماشة، وآل العکاشی، وآل الحاج راضی، وآل ألبوکلل، وآل عدوة وغیرهم، ولم ینضمّ إلی الجمعیّة أحد من آل السیّد سلمان(2). وبذلک توزعت الجمعیّة علی جناحین سیاسی وعسکری.

لقد أصبحت الثورة مشروع الجمعیّة الأساس، والّذی لابدّ من تنفیذه للحصول علی استقلال العراق. غیر أنّ اختلافاً حدث داخل الجمعیّة حول توقیت الثورة، فکان قسم منهم یری ضرورة التعجیل، باعتبار أنّ الإنجلیز بدؤوا یشعرون بوجود نشاط ثوری سرّی فی المدینة. وکان حمید خان نائب الحاکم السیاسی یحذّر بعض رجال الجمعیّة مثل عباس الخلیلی سکرتیر الجمعیّة بأنّ الإنجلیز یمتلکون تقاریر عن نشاطاتهم، ممّا جعلهم یفضّلون الإسراع بالثورة قبل أن یحبط الإنجلیز

ص: 78


1- 1. ثورة العشرین فی ذکراها الخمسین، محمّد علی کمال الدین: 68.
2- 2. ثورة النجف، عبدالرزاق الحسنی: 28.

المشروع من أساسه، ولعلّ الشیخ محمّد جواد الجزائری کان من هذا القسم کما یبدو من رسالته السابقة.

أمّا القسم الثانی فکان یری ضرورة التریّث، حتّی یتمّ استکمال التعبئة العشائریة فی المناطق الاُخری، لتحقّق الثورة أغراضها بعد أن تتحوّل إلی حالة جماهیریة فی مناطق العراق.

إ نّنا نرجّح أنّ السیّد الیزدی کان یمیل إلی الاتّجاه الثانی، وهو اتجاه الأغلبیّة الّتی تری ضرورة التریّث فی إعلان الثورة، فهو لم یکن علی علاقة جیّدة مع الأتراک، کما أ نّه دعم الاتّجاه الاستقلالی لإدارة النجف خلال الفترة 1915 _ 1917م، إضافة إلی أنّ السیّد الیزدی کان یدعم من یطالب بالاستقلال التامّ الناجز(1).

إلی هنا تکون الثورة قد نضجت کمشروع سیاسی فی أوساط النجف الأشرف، وبالتحدید فی دوائر جمعیّة النهضة الإسلامیة الّتی ضمّت عدّة مئات من الأعضاء المسلمین، إنّما الاختلاف کان فی موعد التنفیذ.

موقف السیّد الیزدی إزاء حوادث النجف:

إنّ موقف السیّد الیزدی خلال حوادث ثورة النجف لا یختلف عن مواقف بقیّة علماء الدین الشیعة یومذاک، حیث کانوا یرون أنّ الثورة سبقت موعدها، وأنّ السیطرة علیها أمر مطلوب؛ لذلک لم تصدر أی فتوی بالجهاد لدعم الثورة من أیّ مرجع دینی آخر، بل إنّ مراجع وعلماء الشیعة الّذین اشتهروا بمعارضة الإنجلیز باتفاق المؤرخین والباحثین والمهتمین، مثل المیرزا محمّد تقی الشیرازی وشیخ الشریعة الإصفهانی والشیخ مهدی الخالصی وغیرهم، لم یصدر عنهم موقف عملی

ص: 79


1- 1. دور الشیعة فی تطّور العراق السیاسی الحدیث، د. عبداللّه النفیسی: 59.

یشیر إلی رغبتهم فی تصاعد الحوادث أو استمرار الثورة فی النجف.

وعلی هذا فلا یختلف السیّد الیزدی عن بقیّة مراجع وعلماء الشیعة فی الموقف من الثورة، والّذی یقوم علی رؤیة استوعبت الحادث وقدّرت الظرف واستشرفت المستقبل.

إنّ السیّد الیزدی کان الأکثر نشاطاً من بقیّة المراجع وعلماء الدین فی محاولة الحفاظ علی حیاة الثوار، والحیلولة دون تعرّضهم لانتقام الإنجلیز، ومحاولة إقناع السلطات البریطانیّة بإصدار العفو العام عن کلّ الذین اشترکوا فی الثورة، بدءاً من مقتل الکابتن «مارشال» فی 19 آذار 1918م وحتّی أیام الثورة اللاحقة. وقد أدرک الثوار أنفسهم دور السیّد الیزدی من خلال تحرکاته، وتعاطفه معهم؛ لذلک بادروا إلی تزوید منزله بالمواد الغذائیة لیتمکّن من مقاومة الحصار المضروب علی النجف(1). ولم یغادر السیّد الیزدی النجف عند اندلاع الثورة، کما رفض فیما بعد طلب الإنجلیز بمغادرة النجف لئلاّ یتضرّر بالقصف البریطانی المزمع تنفیذه. لقد اشترط علی الإنجلیز أ نّه یستطیع مغادرة النجف فی حالة واحدة فقط، هی أن یصطحب معه کافة أهله ومتعلّقیه. وعندما وافق الإنجلیز علی ذلک، قال لهم: إنّ أهله هم کلّ سکّان النجف الأشرف. ومن المعلوم أنّ رفضه مغادرة المدینة کان من أجل ردع الإنجلیز عن القیام بعمل عسکری إرهابی یستهدف ثوار المدینة وسکانها بعد صمودهم ومقاومتهم البطولیة، وتحدّیهم للإدارة المحتلّة.

هذه الإشارات السریعة الّتی نوردها لا نقصد بها الدفاع عن السیّد کاظم الیزدی کشخصیّة شیعیّة لها شأنها الأوّل فی تلک الفترة، إنّما سقناها کمقدّمات سریعة لدراسة دور السیّد الیزدی فی حوادث الثورة بعد أن تعرّضنا لمواقفه قبل

ص: 80


1- 1. مقابلة مع السیّد عبدالعزیز الطباطبائی فی 21 رمضان 1414ه_/ 4 آذار 1994.

اندلاعها، وذلک فی محاولتنا لإعادة تشکیل مفردات التاریخ الخاصّ بتلک الفترة، بسیاقاته الحقیقیة من خلال الوقائع الّتی حدثت آنذاک. وسنحتاج إلی تذکّرها فیما بعد، والدخول فی تفصیلات اُخری. إنّ ذلک یساعدنا فی محاولتنا هذه، وبالتالی فی إصدار تقویم حقیقی حول شخصیّة الیزدی. وعلی هذا فمن الضروری أن نسیر مع الحدث فی تطوراته الیومیّة المتلاحقة.

فی صباح (21 آذار 1918م/ 8 جمادی الثانیة 1336ه_) _ أی فی الیوم الثالث من الثورة _ کانت أوّل خطوة سیاسیّة بمبادرة السیّد الیزدی، حیث دعا إلی اجتماع کبیر فی مدرسته ضمّ علماء الدین وأعیان المدینة وزعماء النجف؛ لدراسة الموقف العام فی المدینة وإیجاد الحلّ المناسب للأزمة، لا سیّما وأنّ البلدة مکتظّة بالزوار، وأنّ هؤلاء یتعرّضون لأخطار الرمی المتبادل بالرصاص بین الطرفین. وقد طلب الثوار من السیّد الیزدی أن یضمن لهم ولأتباعهم العفو العام والأمان التامّ(1).

دور السیّد الیزدی فی الاستفتاء لاستقلال العراق:

وفی ضوء توجیهات السیّد الیزدی عُقدت عدّة اجتماعات فی النجف الأشرف لبحث مسألة الإجابة علی أسئلة الاستفتاء البریطانی.

ویبدو أنّ السیّد الیزدی فی نفس الوقت کان یقوم بنشاط سرّی فی هذا الخصوص مع بعض الشخصیّات الشیعیّة فی بغداد، وکان عضو الارتباط الشیخ محمّد حسین کاشف الغطاء. وهذا ما توضِّحه وثیقة زوّدنی بها السیّد عبدالعزیز الطباطبائی، وهی رسالة کتبها الشیخ أحمد کاشف الغطاء إلی السیّد الیزدی من کربلاء یخبره عن قرب مجیء الشیخ محمّد حسین کاشف الغطاء وجعفر أبو التمّن

ص: 81


1- 1. ثورة النجف، عبدالرزاق الحسنی: 46.

إلی النجف الأشرف قادمین من بغداد، جاء فیها:

(... وفی هذه اللیلة کتبنا تلغرافاً إلی بغداد إلی الأخ الشیخ محمّد حسین وجعفر الحاج داود إخباراً لهما بمجیئهما وهما یتحرّکان بالعربة هذه اللیلة _ أعنی لیلة الجمعة (غیر مفهومة) _ فانتظر قدوم الأخ الشیخ محمّد حسین، وعند مجیئه نتوجّه معاً لطرفکم...)

لقد کان لوصول الحاج جعفر أبو التمّن أثره فی تحدید الرأی المتّفق علیه بشأن أسئلة الاستفتاء. فبعد عدّة اجتماعات تمّ الاتّفاق وبإشارة من السیّد الیزدی علی مضبطة تطالب بحکومة مستقلّة استقلالاً تامّاً ناجزاً برئاسة ملک عربی مقیّد بدستور ومجلس تشریعی منتخب(1)، وکان للحاج جعفر أبوالتمن دور فی ذلک. کانت تجربة الاستفتاء فی النجف الأشرف أوّل إخفاق عملی واجهه المشروع البریطانی فی تحدید مستقبل العراق السیاسی، وقد عزّز موقف النجف المدن العراقیة الاُخری ولا سیّما الشیعیّة، حیث رفضت إعطاء الآراء الّتی تریدها سلطات الاحتلال، وأصرّت علی الحکم المستقل.

***

نکتفی بهذا المقدار من سرد حیاة السید الیزدی قدس سره فی فترة سیاسیة مرت علی الاُمة الإسلامیة والتی عمتها عواصف وتیارات کانت تستهدف الإسلام أولاً والمسلمین ثانیاً ، حیث التطور العالمی وتجاذب القوی الاستکباریة لاخضاع الشعوب وقمعها ومحاولة إمحاء تراثها الدینی المتمثل فی الإسلام .

وبهذا ننتقل إلی الحلقة الأخیرة من مقدمة المؤسسة وهی تعریف أصحاب التعلیقات ومن ثمّ إلی مقدمة الاُستاذ الدکتور محمود البستانی .

ص: 82


1- 1. ثورة النجف علی الإنجلیز، حسن الأسدی: 366.

أصحاب التعلیقات

التعلیقات علی العروة الوثقی الّتی قامت المؤسّسة بجمعها فی هذه الموسوعة القیمة هی إحدی وأربعون تعلیقة، مدرجة حسب تاریخ الوفاة للمتوفّین قدس سرهم ، وبالنسبة لمن علی قید الحیاة (أدام اللّه ظلهم) حسب تاریخ الولادة، وفی نهایة هذا التسلسل نبذة مختصرة عن حیاة کل واحد منهم:

149 _ الشیخ علی الجواهری (وفاته 1340 ه_ . ق).

150 _ السیّد محمّد الفیروزآبادی (وفاته 1345 ه_ . ق).

151 _ المیرزا محمّد حسین النائینی (وفاته 1355 ه_ . ق).

152 _ الشیخ عبدالکریم الحائری (وفاته 1355 ه_ . ق).

153 _ الشیخ ضیاء الدین العراقی (وفاته 1361 ه_ . ق).

154 _ السیّد أبو الحسن الإصفهانی (وفاته 1365 ه_ . ق).

155 _ السیّد آقا حسین القمّی (وفاته 1366 ه_ . ق).

156 _ الشیخ محمّدرضا آل یاسین (وفاته 1370 ه_ . ق).

157 _ السیّد محمّد تقی الخونساری (وفاته 1371 ه_ . ق).

158 _ السیّد محمّد الکوه کَمَرئی (وفاته 1372 ه_ . ق).

159 _ السیّد صدر الدین الصدر (وفاته 1373 ه_ . ق).

160 _ الشیخ محمّد حسین کاشف الغطاء (وفاته 1373 ه_ . ق).

ص: 83

161 _ السیّد جمال الدین الگلپایگانی (وفاته 1377 ه_ . ق).

162 _ السیّد إبراهیم الحسینی الإصطهباناتی (وفاته 1379 ه_ . ق).

163 _ السیّد حسین الطباطبائی البروجردی (وفاته 1380 ه_ . ق).

164 _ السیّد مهدی الشیرازی (وفاته 1380 ه_ . ق).

165 _ السیّد عبدالهادی الشیرازی (وفاته 1382 ه_ . ق).

166 _ السیّد محسن الطباطبائی الحکیم (وفاته 1390 ه_ . ق).

167 _ السیّد محمود الشاهرودی ( 1394 ه_ . ق).

168 _ السیّد أبو الحسن الحسینی الرفیعی (وفاته 1395 ه_ . ق).

169 _ السیّد محمّد هادی الحسینی المیلانی (وفاته 1395 ه_ . ق).

170 _ السیّد حسن البجنوردی (وفاته 1395 ه_ . ق).

171 _ السیّد أحمد الخونساری (وفاته 1405 ه_ . ق).

172 _ السیّد عبداللّه الشیرازی (وفاته 1405 ه_ . ق).

173 _ السیّد کاظم الشریعتمداری (وفاته 1406 ه_ . ق).

174 _ السیّد علی الفانی الإصفهانی (وفاته 1409 ه_ . ق).

175 _ السیّد روح اللّه الموسوی الخمینی (وفاته 1409 ه_ . ق).

176 _ السیّد شهاب الدین المرعشی النجفی (وفاته 1411 ه_ . ق).

177 _ السیّد أبو القاسم الموسوی الخوئی (وفاته 1413 ه_ . ق).

178 _ المیرزا هاشم الآملی (وفاته 1413 ه_ . ق).

179 _ السیّد محمّد رضا الگلپایگانی (وفاته 1414 ه_ . ق).

180 _ السیّد عبدالأعلی الموسوی السبزواری (وفاته 1414 ه_ . ق).

181 _ الشیخ محمّد علی الأراکی (وفاته 1415 ه_ . ق).

182 _ الشیخ محمّد أمین زین الدین (وفاته 1419 ه_ . ق).

ص: 84

183 _ السیّد محمّد الحسینی الشیرازی (وفاته 1423 ه_ . ق).

184 _ السیّد حسن الطباطبائی القمّی (ولادته 1329ه_ . ق).

185 _ السیّد تقی الطباطبائی القمّی (ولادته 1341ه_ . ق).

186 _ السیّد محمّد صادق الحسینی الروحانی (ولادته 1345 ه_ . ق).

187 _ السیّد محمّد الموسوی مفتی الشیعة (ولادته 1347ه_ . ق).

188 _ السیّد علی الحسینی السیستانی (ولادته 1349ه_ . ق).

189 _ الشیخ محمّد الفاضل اللنکرانی (ولادته 1350ه_ . ق).

1.

الشیخ علی الجواهری

( . . . _ 1340 ه_ . ق)

هو علی بن باقر بن محمّد حسن (صاحب الجواهر) بن باقر بن عبدالرحیم النجفی. کان فقیهاً متبحّراً، اُصولیّاً، واسع الاطّلاع، من مراجع التقلید والإفتاء للإمامیّة.

ولد فی مدینة النجف الأشرف.

دراسته:

درس المبادئ والمقدّمات، ثمّ حضر فی الفقه والاُصول علی مشاهیر العلماء، وأبدع وأتقنَ علم الرجال، وبرع فی الفقه، وحقّق فیه ودقّق، ووقف علی أسراره، وکان عارفاً بآراء الفقهاء من المتقدّمین والمتأخّرین، مستحضراً لها.

تصدّی للتدریس فأبدی کفاءة عالیة، ولازم بحثه فریق من العلماء، وأصبح فی طلیعة علماء النجف، واتجهت إلیه الأنظار للتقلید بعد وفاة المیرزا محمّد تقی

ص: 85

الشیرازی سنة (1338ه_ .ق)، وعلی عهد شیخ الشریعة الإصفهانی، برز بعد وفاته سنة (1339ه_ .ق) بصورة أکثر.

أساتذته ، منهم:

190 _ محمّد حسین الکاظمی.

191 _ حبیب اللّه الرشتی.

192 _ الآخوند محمّد کاظم الخراسانی.

193 _ محمّد طه نجف.

194 _ السیّد محمّد الهندی.

تلامذته، منهم:

195 _ السیّد محسن بن مهدی الحکیم.

196 _ السیّد حسین بن علی الحمّاس.

197 _ السیّد عبدالمجید بن محمود الطالقانی.

198 _ الشیخ عبدالمهدی بن إبراهیم آل المظفّر النجفی.

مؤلفاته:

ترک عدّة مؤلفات، أهمّها:

حاشیة علی «العروة الوثقی» فی الفقه العملی.

وفاته:

توفّی سنة (1340ه_ .ق).

ص: 86

2.

السیّد محمّد الفیروزآبادی

(1275 _ 1345 ه_ . ق)

هو السیّد محمّد بن محمّد باقر الحسینی، الفیروزآبادی الیزدی، النجفی، کان فقیهاً إمامیّاً، مدرّساً، مرجعاً من مراجع التقلید والفتیا.

ولد فی فیروزآباد من قری یزد فی إیران سنة (1275ه_ .ق).

دراسته:

انتقل إلی یزد، ودرس بها علی السیّد یحیی الیزدی، هاجر إلی العراق فحضر فی سامراء وکربلاء والنجف علی أکابر المجتهدین، وأبدع فی علوم الشریعة، ثُمّ تصدّی للتدریس فی مسجد الهندی بالنجف الأشرف، وعلا شأنه.

واشتهر بعد وفاة اُستاذه السیّد محمّد کاظم الیزدی، إذ رجع إلیه فی التقلید جمع من الناس.

أساتذته، منهم:

199 _ المجدّد السیّد محمّد حسن الشیرازی.

200 _ الشیخ محمّد کاظم الخراسانی النجفی.

201 _ السیّد محمّد کاظم الطباطبائی الیزدی.

202 _ الشیخ الفاضل حسین بن محمّد إسماعیل الأردکانی الحائری.

تلامذته، منهم:

203 _ الشیخ عبدالکریم بن محمّد رضا الزنجانی.

204 _ السیّد حسین بن موسی بن محمّد الحسینی.

ص: 87

205 _ الشیخ عبدالحسین الأمینی مؤلّف موسوعة «الغدیر».

206 _ الشیخ أحمد بن حسین الأردکانی العلومی.

مؤلفاته، منها:

207 _ کتاب الطهارة وکتاب الصلاة.

208 _ رسالة فی مناسک الحجّ والعمرة.

209 _ حاشیة علی «العروة الوثقی».

210 _ مجموعة الأحادیث الأخلاقیّة والمواعظ.

وفاته:

توفّی فی سامراء لیلة الجمعة آخر ربیع الأوّل سنة (1345 ه_ .ق) ودفن فی النجف الأشرف.

3.

المیرزا محمّد حسین النائینی

(1277 _ 1355 ه_ . ق)

هو محمّد حسین بن عبدالرحیم بن محمّد سعید بن عبدالرحیم النائینی النجفی، من أعلام الإمامیّة، وأحد کبار مراجع التقلید والفتیا.

ولد فی بلدة نائین من توابع إصفهان فی إیران سنة (1277 ه_ .ق).

دراسته:

واصل دراسته فی إصفهان، وقصد العراق، فهبط سامراء سنة (1303ه_ .ق)، واختلف فیها إلی حلقات بحث الخارج عند العلماء الأعلام، ودرس التفسیر

ص: 88

والحدیث، وانتقل إلی کربلاء سنة (1314ه_ .ق) بصحبة اُستاذه السیّد الصدر ولازمه عدّة سنین، ثمّ قطن النجف الأشرف، فاتّصل بالفقیه الشهیر محمّد کاظم الخراسانی المتوفّی سنة (1329ه_ .ق)، وآزره فی مهمّاته الدینیّة والسیاسیّة، واستقلّ بعد وفاة الخراسانی بالبحث والتدریس، فأبدی مقدرة وکفاءة عالیة.

وذاع صیته بعد وفاة المرجعین الکبیرین: المیرزا محمّد تقی الشیرازی (1338ه_ .ق) وشیخ الشریعة الإصفهانی (1339ه_ .ق)، واتجهت أنظار المقلّدین إلیه وإلی السیّد أبو الحسن الإصفهانی (1339ه_ .ق)، حتّی استقامت لهما الرئاسة الدینیّة فی العراق، بل انحصرت فیهما.

وکان المیرزا محمّد حسین النائینی متضلّعاً فی الأدب الفارسی والعربی، ذا قَدَمٍ راسخة فی الحکمة والفلسفة، ماهراً فی اُصول الفقه محقّقاً فیه، وله فیه آراء مبتکرة.

أساتذته ، منهم:

211 _ محمّد تقی المعروف بآقا نجفی.

212 _ السیّد محمّد الفشارکی الإصفهانی.

213 _ السیّد إسماعیل بن صدر الدین الصدر.

214 _ المیرزا حسین النوری.

تلامذته، منهم:

215 _ السیّد محسن الحکیم.

216 _ السیّد محمود الشاهرودی.

217 _ السیّد أبو القاسم الخوئی.

218 _ المیرزا باقر الزنجانی.

ص: 89

219 _ السیّد علی نقی النقوی.

220 _ السیّد محمّد حسین الطباطبائی المفسّر الکبیر.

مؤلّفاته، منها:

221 _ تعلیقة علی العروة الوثقی.

222 _ رسالة فتوائیّة لعمل المقلّدین.

223 _ رسالة فی المعانی الحرفیّة.

224 _ رسالة فی التزاحم والترتیب.

225 _ تنبیه الاُمّة وتنزیه الملّة.

وفاته:

توفّی فی 26 جمادی الاُولی سنة (1355ه_ .ق) ودفن جثمانه بجوار مرقد الإمام علی علیه السلام فی النجف الأشرف ورُثی بمراثی کثیرة.

4.

الشیخ عبدالکریم الحائری

(1267 _ 1355 ه_ . ق)

هو عبدالکریم بن محمّد جعفر المهرجردی الیزدی، الحائری، القمّی، المجدد لحوزة قم المقدّسة، کان فقیهاً جلیلاً، عالماً شهیراً، اُستاذاً قدیراً، من أکابر مراجع التقلید والإفتاء للإمامیّة.

ولد سنة (1267ه_ . ق) فی «مهرجرد» من قری یزد.

دراسته وأساتذته:

درس فی مدینته، ثمّ هاجر إلی سامراء فتلمّذ علی ید العلاّمتین المیرزا

ص: 90

إبراهیم الشیروانی والشیخ فضل اللّه النوری، وفی أبحاث الخارج علی المحقّقین السیّد الفشارکی والآخوند الخراسانی. وکان له مقام سامٍ ودرجة رفیعة عند المیرزا محمّد تقی الشیرازی، لذا أرجع المیرزا مقلّدیه إلیه فی موارد الاحتیاط من فتاواه. رجع إلی إیران أثناء الحرب العالمیّة الاُولی، فسکن مدینة أراک مدّة، ثمّ استقرّ به المقام فی مدینة قم المشرّفة، فتقاطر إلیه العلماء الفضلاء من کلّ صوب وحدب، وغصّت المدارس بهم، وقام بأعباء تعلیمهم وإعاشتهم، وقرّر الامتحان السنوی والإشراف علی التعلیم بعد أن أسّس حوزته العلمیّة بصورة رسمیّة فی قم المقدّسة سنة (1340ه_ . ق).

تلامذته، منهم:

226 _ الإمام الخمینی.

227 _ السیّد محمّد رضا الگلپایگانی.

228 _ الشیخ محمّد علی الأراکی.

229 _ السیّد أبو الحسن الرفیعی القزوینی.

مؤلّفاته، منها:

230 _ درر الفوائد فی علم الاُصول.

231 _ کتاب الصلاة.

232 _ تقریر أبحاث اُستاذه السیّد الفشارکی.

233 _ رسائل فی أبواب فقهیّة مختلفة کأحکام الإرث، وأحکام الزواج والطلاق.

234 _ حاشیة علی العروة الوثقی.

ص: 91

وفاته:

التحق بالرفیق الأعلی سنة (1355ه_ . ق). ودفن جثمانه بقرب کریمة أهل البیت فاطمة بنت موسی بن جعفر علیهماالسلام فی قم.

5.

الشیخ ضیاء الدین العراقی

(1278 _ 1361 ه_ . ق)

هو الشیخ ضیاء الدین بن محمّد العراقی النجفی. کان فقیهاً إمامیّاً مجتهداً، محقّقاً، من أکابر أساتذة الاُصول، ومن الشخصیّات اللامعة فی عصره.

ولادته ونشأته:

ولد الشیخ العراقی عام (1278ه_ . ق) فی سلطان آباد العراق من بلاد إیران (وتعرف الیوم بمحافظة أراک)، ونشأ فی بیت علم، حیث کان والده المولی محمّد العراقی من الفقهاء الأجلاّء، ثمّ سافر من مسقط رأسه إلی مدینة إصفهان، ومنها ذهب إلی مدینة النجف الأشرف _ وقد کان مجتهداً _ لإکمال دراسته الفقهیة والاُصولیّة العالیة.

وتصدّی لتدریس السطوح العلیا وبحث الخارج فی الفقه والاُصول، وکان الشیخ العراقی معروفاً بالتواضع، وطیب الأخلاق، ولطافة الروح.

أساتذته، منهم :

235 _ السیّد محمّد الفشارکی الإصفهانی.

236 _ الشیخ حسین الخلیلی.

237 _ الشیخ محمّد کاظم الخراسانی.

ص: 92

238 _ السیّد محمّد کاظم الطباطبائی الیزدی.

تلامذته، منهم :

239 _ السیّد عبدالهادی الشیرازی.

240 _ السیّد محسن الحکیم.

241 _ السیّد أبو القاسم الخوئی.

242 _ الشیخ محمّد تقی الآملی.

243 _ الشیخ محمّد تقی البروجردی.

244 _ الشیخ حسن البجنوردی.

245 _ الشیخ عبدالنبیّ العراقی.

246 _ السیّد یحیی الیزدی.

247 _ الشیخ هاشم الآملی.

مؤلّفاته، منها :

248 _ استصحاب العدم الأزلی.

249 _ أحکام الرضاع.

250 _ البیع.

251 _ تعاقب الأیدی.

252 _ تعلیقات علی رسائل الشیخ الأنصاری.

253 _ فوائد الاُصول.

254 _ حاشیة جواهر الکلام.

255 _ حاشیة العروة الوثقی.

256 _ حاشیة کفایة الاُصول.

ص: 93

257 _ حاشیة المکاسب.

258 _ حجّیّة القطع.

259 _ روائع الأمالی فی فروع العلم الإجمالی.

260 _ الشرط المتأخّر.

261 _ الصلاة.

262 _ قاعدة الحرج.

263 _ قاعدة لاضرر.

264 _ القضاء.

265 _ اللباس المشکوک.

266 _ مقالات الاُصول.

وفاته:

توفّی الشیخ العراقی قدس سره فی الثامن والعشرین من ذی القعدة (1361ه_ . ق) بمدینة النجف الأشرف.

6.

السیّد أبو الحسن الإصفهانی

(1284 _ 1365 ه_ . ق)

هو أبو الحسن بن محمّد بن عبدالحمید بن محمّد الموسوی، الإصفهانی، النجفی، من أعلام الإمامیّة، ومن أشهر مراجع التقلید.

ولد سنة (1284ه_ .ق) فی إحدی قری إصفهان فی إیران.

ص: 94

دراسته:

انتقل فی مبکَّر شبابه إلی إصفهان، فدرس بها وأخذ العلوم عن محمّد الکاشی وغیره.

ثُمَّ هاجر إلی الحوزة العلمیّة الکبری فی النجف الأشرف سنة (1308ه_ .ق)، فحضر علی المیرزا حبیب اللّه الرشتی المتوفّی (1312ه_ .ق).

ثمّ حضر بحث الخارج عند محمّد کاظم الخراسانی النجفی فی الفقه والاُصول واختصّ به، ولازمه إلی أن توفّی الخراسانی سنة (1329ه_ . ق). ونال حظاً من الرئاسة الدینیّة بعد وفاة أحمد کاشف الغطاء، وأخذ یشتهر فی الأوساط شیئاً فشیئاً حتّی انحصرت به مرجعیّة التقلید بعد وفاة المیرزا محمّد حسین النائینی سنة (1355ه_ .ق)، وطبقت شهرته الآفاق، وأصبح مفتی الشیعة فی سائر الأقطار الإسلامیة.

أساتذته، منهم:

267 _ الشیح محمّد حسن المامقانی.

268 _ السیّد محمّد کاظم الیزدی صاحب العروة الوثقی.

269 _ الآخوند الخراسانی صاحب کفایة الاُصول.

270 _ المیرزا محمّد تقی الشیرازی.

تلامذته، منهم:

271 _ السیّد محمّد باقر بن إسماعیل المحلاّتی.

272 _ عبدالکریم بن محمود مغنیة العاملی.

273 _ عبدالصاحب بن حسن بن محمّد حسن صاحب الجواهر.

274 _ السیّد عبدالرزّاق بن محمّد النجفی المقرّم.

ص: 95

مؤلّفاته، منها:

275 _ رسالة فتوائیّة سمّاها وسیلة النجاة (مطبوعة).

276 _ حاشیة علی (العروة الوثقی).

277 _ شرح علی (الکفایة) فی اُصول الفقه لاُستاذه الخراسانی.

278 _ حاشیة علی تبصرة المتعلّمین للعلاّمة الحلّی.

وفاته:

توفّی فی مدینة الکاظمیّة فی العراق سنة (1365ه_ .ق).

7.

السیّد آقا حسین القمّی

(1282 _ 1366 ه_ . ق)

هو حسین بن محمود بن علی الطباطبائی الحسنی، المشهدی، الحائری، المعروف بآقا حسین.

کان فقیهاً متبحّراً، اُصولیّاً، جلیل الشأن، من مراجع التقلید.

ولد السیّد آقا حسین القمّی سن_ة (1282ه_ . ق) بمدینة قم المقدّسة فی إیران.

دراسته وأساتذته:

درس المقدّمات والسطوح فی مدینة قم المقدّسة، ثمّ سافر إلی مدینة سامراء المقدّسة فحضر عند الشیخ محمّد تقی الشیرازی، وفی سنة (1306ه_ . ق) عاد إلی العاصمة طهران، وفی عام (1311ه_ . ق) سافر إلی مدینة النجف الأشرف لإکمال دراسته، فحضر دروس الشیخ محمّد کاظم الخراسانی، والسیّد محمّد کاظم

ص: 96

الطباطبائی الیزدی، والشیح حبیب اللّه الرشتی، والشیخ علی النهاوندی، والشیخ رضا الهمدانی.

وفی سنة (1321ه_ . ق) رجع إلی مدینة سامراء المقدّسة مرّة اُخری، حضر خلالها دروس الشیخ محمّد تقی الشیرازی، وفی سنة (1331 ه_ . ق) أرسله أستاذه الشیرازی إلی مدینة مشهد المقدّسة لأجل التدریس فیها، وبعد وفاة الشیخ الشیرازی استدعاه علماء مدینة النجف الأشرف، فعاد لتولّی مهام المرجعیة.

کان السیّد آقا حسین القمّی متقیّداً بالأخلاق وحسن المعاشرة مع أصدقائه.

تلامذته، منهم :

279 _ السیّد میرزا حسن البجنوردی.

280 _ الشیخ محمّد علیّ الکاظمی الخراسانی.

281 _ السیّد صدر الدین الجزائری.

282 _ السیّد زین العابدین الکاشانی الحائری.

283 _ الشیخ هادی الحائری الشیرازی (پور أمینی).

مواقفه:

الأوّل: عندما زار الشاه رضا خان مدینة مشهد المقدّسة سنة (1313ه_ . ق)، وقبل مجیئه أمر أن تقام له معالم الفرح والزینة، ، فرفض السیّد القمّی إقامة هذه الأفراح فی تلک المدینة الّتی یرقد فیها الإمام الرضا علیه السلام ، وقد صادف ذلک الیوم مناسبة وفاة مسلم بن عقیل علیه السلام ، فحقد الشاه علی السیّد آقا حسین القمّی حقداً کبیراً وأضمر الانتقام منه.

الثانی: کان قدس سره قد تصدّی لقانون منع الحجاب الإسلامی الّذی أصدره رضا خان، وذهب إلی العاصمة طهران معتصماً مع مجموعة من العلماء فی مرقد السیّد

ص: 97

عبدالعظیم الحسنی، ولمّا وصلت الاُمور إلی طریق مسدود سافر إلی کربلاء المقدّسة، لیخوض من هناک حربه علی الشاه.

الثالث : بسبب مواقف رضا خان من السیّد القمّی اعتصم الناس بمسجد گوهر شاد المجاور لمرقد الإمام الرضا علیه السلام متمرّدین علی أوامر النظام، ففتحت علیهم قوات النظام النار وقتلت منهم أکثر من ثلاثة آلاف شخص من مختلف الطبقات والأعمار.

مؤلّفاته، منها :

284 _ حاشیة رسالة مجمع الرسائل للملاّ هاشم الخراسانی.

285 _ الذخیرة الباقیة فی العبادات والمعاملات.

286 _ مختصر الکلام.

287 _ طریقة النجاة.

288 _ منتخب الأحکام.

289 _ مناسک الحجّ.

290 _ ذخیرة العباد.

291 _ هدایة الأنام.

292 _ حاشیة علی «العروة الوثقی».

وفاته:

توفّی السیّد آقا حسین القمّی فی ربیع الأوّل (1366ه_ . ق) بإحدی مستشفیات العاصمة بغداد، ودفن قدس سره فی الصحن الحیدری الشریف للإمام علی علیه السلام .

ص: 98

8.

الشیخ محمّدرضا آل یاسین

(1297 _ 1370 ه_ . ق)

هو محمّد رضا ب_ن عبد الحسین بن باقر بن محمّد حسن آل یاسین الکاظمی، النجفی. وهو جَدّ المرجع الشهید السیّد محمّد الصدر (الصدر الثانی) لاُمّه.

کان فقیهاً متبحّراً، اُستاذاً قدیراً، من مراجع التقلید والفتیا للطائفة الإمامیّة.

ولد فی مدینة الکاظمیّة سنة (1297ه_ .ق).

دراسته:

تتلمذ علی والده الفقیه عبدالحسین المتوفّی سنة (1351ه_ .ق)، وعلی خاله السیّد حسن الصدر الکاظمی، وعبدالحسین بن محمّد جواد البغدادی، وحضر الأبحاث العالیة فقهاً واُصولاً علی السیّد إسماعیل بن صدر الدین الصدر المتوفّی سنة (1338ه_ .ق)، ولازمه فی کربلاء والکاظمیّة، ونبغ فی وقت مبکّر، وحمل الفقه ورعاه وهو شابّ یافع، ومنحه اُستاذه السیّد إسماعیل إجازة اجتهاد وهو ابن عشرین عاماً.

وباشر التدریس، فأبدی براعة فی إیصال المطالب العلمیّة إلی الطالب بسرعة ودقّة.

ثمّ قطن النجف عام (1339ه_ .ق)، وتصدّی للبحث والتدریس، فتهافت علیه طلاب العلم، لِما امتاز به من اُسلوب خاصّ فی التدریس، وتضلعه فی الفقه، ومعرفته بأخبار أهل البیت علیهم السلام وبأقوال الفقهاء السابقین. وأصبح الزعیم الدینی البارز فی عصره ذا منزلة اجتماعیّة رفیعة.

ص: 99

أساتذته، منهم:

293 _ السیّد إسماعیل بن صدر الدین الصدر .

294 _ الشیخ حسن بن علی الکربلائی .

295 _ السیّد محمّد رضا السیستانی .

تلامذته، منهم:

296 _ أخوه الشیخ مرتضی آل یاسین .

297 _ الشیخ محمّد رضا بن قاسم الغروی.

298 _ السیّد محمّد تقی بن حسن آل بحر العلوم النجفی.

299 _ الشهید السیّد محمّد باقر الصدر.

مؤلّفاته، منها:

300 _ شرح «تبصرة المتعلّمین» فی الفقه للعلاّمة الحلّی.

301 _ حاشیة علی «العروة الوثقی» فی الفقه للسیّد محمّد کاظم الطباطبائی الیزدی (مطبوعة).

302 _ شرح منظومة «الدرّة» فی الفقه للسیّد محمّد مهدی بحر العلوم نظماً.

303 _ رسالة فتوائیّة سمّاها «بُلغة الراغبین فی فقه آل یاسین» (مطبوعة).

من شعره:

قوله فی السیّد محمّد بن الإمام علی الهادی علیه السلام :

یا أبا جعفر إلیک لجأنا ولمغناک دون غیرک جئنا

فعسی ینجلی لنا آی قدس فنری بالعیان ما قد سمعنا

ص: 100

وفاته:

توفّی سنة (1370ه_ .ق).

9.

السیّد محمّد تقی الخونساری

(1305 _ 1371 ه_ . ق)

هو محمّد تقی بن أسد اللّه بن محمّد بن حسین الموسوی، الخونساری ثمّ القمی. کان فقیهاً إمامیّاً، عالماً جلیلاً، من مراجع التقلید والفتیا.

وُلد السیّد الخونساری فی شهر رمضان المبارک (1305ه_ . ق) بمدینة خونسار فی إیران، فی اُسرة کریمة معروفة بالعلم والفضل والأدب.

دراسته وأساتذته:

فی عام (1322ه_ . ق) سافر إلی مدینة النجف الأشرف لدراسة العلوم الدینیّة، وبعد إکماله مرحلة السطوح أخذ یحضر دروس الشیخ محمّد کاظم الخراسانی، والسیّد محمّد کاظم الطباطبائی الیزدی، وفتح اللّه الشیرازی المشهور بشیخ الشریعة الإصفهانی، وضیاء الدین العراقی، وعاد إلی إیران والتحق بحوزة الفقیه الکبیر عبدالکریم الیزدی الحائری فی بلدة أراک، ثمّ فی بلدة قم المشرّفة عام (1340 ه_ . ق)، فتصدّی للبحث والتدریس، وبعد وفاة اُستاذه الشیخ الحائری رجع إلیه فی التقلید جمع من أهالی قم وخونسار وطهران.

مؤلّفاته، منها:

304 _ حاشیة علی «العروة الوثقی».

305 _ منتخب الأحکام (رسالة فتوائیة).

ص: 101

306 _ حاشیة علی «مناسک الحجّ» للشیخ الأنصاری.

جهاده ضدّ الاستعمار البریطانی:

«کان السیّد الخونساری مع الشیخ محمّد تقی الشیرازی وعلماء آخرین فی جبهة واحدة ضدّ الاحتلال البریطانی، وکانت جبهتهم تشمل الأراضی الواقعة ما بین نهری دجلة والفرات، وکان القتال شدیداً بین الجانبین، حیث جُرح السیّد الخونساری نتیجة اصابته بإطلاقة منعته من مواصلة القتال، فوقع فی أسر القوّات البریطانیّة، واُبعد بعدها إلی بلاد الهند، لیطلق سراحه بعد أربع سنوات من الأسر».

تصدّی لنظام الشاه رضا خان مع باقی العلماء المجاهدین، واشترک فی حرکة الجماهیر للمطالبة بتأمیم النفط، وکذا دعا إلی عدم المشارکة فی انتخابات المجلس الوطنی الشاهنشاهی عام (1371ه_ . ق)، وقارع أیضاً قانون منع الحجاب الإسلامی الصادر أیّام رضا خان.

خدماته:

الاُولی: بعد وفاة الشیخ الحائری اتفق السیّد الخونساری مع السیّد محمّد حجّت، والسیّد صدر الدین الصدر علی المضیّ قُدماً نحو تطبیق أهداف الشیخ فی تربیة وتدریس الطلاب وإعدادهم لأداء واجباتهم الرسالیّة.

الثانیة: من خدماته الجلیلة إحیاؤه لصلاة الجمعة ذات الأبعاد السیاسیّة عام (1360ه_) فی المدرسة الفیضیّة، والّتی کانت معطّلة لسنوات طویلة، وبسبب کثرة المصلّین تمّ نقلها إلی مسجد الإمام الحسن العسکری علیه السلام فی قم المقدّسة.

وفاته:

توفّی السیّد الخونساری قدس سره فی السابع من ذی الحجّة (1371ه_ . ق)، ودفن

ص: 102

بجانب اُستاذه الشیخ عبدالکریم الحائری الیزدی، وبجوار مرقد السیّدة فاطمة بنت الإمام موسی بن جعفر علیهاالسلام .

10.

السیّد محمّد الکوه کَمَرئی

(1310 _ 1372 ه_ . ق)

هو السیّد محمّد بن علی بن علی نقی بن محمّد بن حسن الحسینی الکوه کَمَرئی التبریزی ثمّ القمّی، المعروف بالحجّة، أصله من قریة کوه کَمَرئی فی مدینة تبریز. یرجع نسبه إلی الإمام السجاد علیه السلام ، ولد فی العاشر من شعبان سنة (1310 ه_ . ق) فی مدینة تبریز.

کان من مشاهیر أساتذة الفقه والاُصول، وأحد مراجع التقلید.

دراسته وأساتذته:

طوی بعض المراحل الدراسیّة، متتلمذاً علی والده (المتوفّی 1360ه_ . ق) وعلی غیره من علماء تبریز. وقصد النجف الأشرف سنة (1330ه_ . ق) فحضر الأبحاث العالیة علی عدد من الأعلام.

عاد إلی إیران، ثمّ استقرّ بمدینة قم فی أیّام زعامة المرجع الشهیر عبدالکریم الیزدی الحائری سنة (1349ه_ . ق)، فشرع فی البحث والتدریس، فاشتهر علمه وحظی باحترام وتقدیر المرجع الحائری ، الّذی أوکل إلیه إمامة الجماعة فی حرم السیّدة فاطمة بنت الإمام الکاظم سلام اللّه علیهما. وذاع صیته أکثر بعد وفاة الشیخ الحائری عام (1355ه_ . ق)، وأصبح من مراجع التقلید والإفتاء، ومن أکابر المدرّسین فی قم ، بل أبرزهم ، ونهض بمعیّة اثنین من زملائه بمهامّ

ص: 103

الحوزة العلمیة وإدارة شؤونها، إلی أن ورد السیّد حسین البروجردی مدینة قم عام (1364ه_ . ق)، فکان منها بمنزلة القطب من الرحی، وکان السیّد الکوه کَمَرئی ذا حافظةٍ قویّة، وذهنٍ وقّاد، وفکرٍ صائب.

أساتذته، منهم:

1 _ السیّد محمّد کاظم الیزدی.

2 _ الشیخ ضیاء الدین العراقی.

3 _ المیرزا حسین النائینی.

4 _ السیّد محمّد الفیروز آبادی.

تلامذته، منهم:

1 _ العلاّمة السیّد محمّد حسین الطباطبائی.

2 _ الشهید الشیخ المطهری.

3 _ الشیخ مکارم الأنصاری.

4 _ الشیخ جعفر السبحانی.

مؤلّفاته، منها:

1 _ تعلیقة علی «العروة الوثقی».

2 _ مستدرک المستدرک.

3 _ لوامع الأنوار الغرویة فی مرسلات الآثار النبویّة.

4 _ حاشیة علی الکفایة.

آثاره:

1 _ إنشاء مدرسة الحجتیة.

ص: 104

2 _ تأسیس مکتبة الحجتیة.

3 _ بناء مسجد الحجتیة.

وقد ربّی تلامذة وطلاّباً نشروا المعارف الإسلامیة فی أنحاء العالم، ومنهم الشهید المطهری، إضافة إلی قلمه الشریف وکتاباته التربویّة الدالّة علی سعة اطّلاعه فی العلوم والفنون الإسلامیة.

وفاته:

توفّی قدس سره فی قم المقدّسة فی الثالث من جمادی الأوّل سنة (1372 ه_ . ق)، وصلّی علیه السیّد البروجردی، ودفن فی مقبرته الخاصّة فی مدرسة الحجتیة.

11.

السیّد صدر الدین الصدر

(1299 _ 1373 ه_ . ق)

هو محمّد علی بن إسماعیل بن صدر الدین بن محمّد بن صالح، صدر الدین الکاظمی نزیل قم. کان فقیهاً إمامیّاً، اُصولیّاً، محدّثاً، أدیباً، عمیق النظر، من مراجع التقلید.

ولد السیّد الصدر سنة (1299ه_) بمدینة الکاظمیّة المقدّسة فی العراق، وکان والده السیّد إسماعیل الصدر من کبار العلماء والفقهاء آنذاک.

دراسته وأساتذته:

درس المقدّمات والریاضیّات فی مدینة سامراء المقدّسة عند أساتذتها، ثمّ سافر مع أبیه إلی مدینة کربلاء المقدّسة، وتلمّذ فیها السطوح علی أساتذتها المعروفین، کالشیخ حسن الکربلائی. وفی سنة (1328ه_ . ق) ذهب إلی مدینة

ص: 105

النجف الأشرف بتوجیه من والده لغرض إکمال دراسته، فحضر دروس الشیخ محمّد کاظم الخراسانی.

وفی عام (1339ه_ . ق) توفّی والده، سافر إلی مدینة مشهد المقدّسة لزیارة الإمام الرضا علیه السلام سنة (1340ه_ . ق) ، وأقام فیها، فظلّ مشغولاً بالتدریس والوعظ مدّة ستّ سنوات، ثمّ عاد إلی مدینة النجف الأشرف، وفی عام (1349ه_ . ق) عاد إلی إیران مرّة ثانیة، وأقام فی مدینة قم المقدّسة مشغولاً بالتدریس، ثمّ ذهب إلی مدینة مشهد المقدّسة ثانیة لزیارة الإمام الرضا علیه السلام ، فطلبوا منه الإقامة فیها فقبل دعوتهم. ثمّ طلب منه الشیخ عبدالکریم الحائری _ مؤسس الحوزة العلمیّة فی مدینة قم المقدّسة _ أواخر حیاته الانتقال إلی مدینة قم لغرض تقویة کیان الحوزة العلمیة فیها، والمحافظة علیها من نظام رضا خان، لأن_ّه کان یتربّص بها الدوائر، فقبل ذلک.

ثم بعد وفاة الشیخ الحائری استعدّ السیّد الصدر للقیام بمهامّه بالاعتماد علی السیّد محمّد حجّت، والسیّد الخونساری، فأخذوا علی عاتقهم توسیع الحوزة العلمیّة.

صفاته وأخلاقه:

307 _ اهتمامه بالطلاّب، کان السیّد جادّاً فی تشجیع الطلاب لتعلّم العلوم الدینیّة وشدّهم إلی الدراسة والبحث.

308 _ تواضعه، فقد کان السیّد کثیر التواضع مع الآخرین، یعیش حیاة البساطة.

309 _ قام بتأسیس جمعیّات وصنادیق قرض الحسنة؛ لغرض قضاء حوائج المحتاجین.

310 _ کان السیّد یقیم صلاة الجماعة فی مدینة قم المقدّسة، وبعد مجیء السیّد محمّد حسین البروجردی إلی قم فوّض إلیه إقامة صلاة الجماعة فیها، وفی إحدی

ص: 106

المرّات کان یتحدّث عن الرئاسة والزعامة، فقال: یکفینا فی هذا المجال ماورد فی الآیة الشریفة: «تِلْکَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِینَ لاَ یُرِیدُونَ عُلُوّاً فِی الأَرْضِ وَلاَ فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِینَ»(1).

مؤلّفاته، منها:

311 _ الإمام المهدی علیه السلام .

312 _ خلاصة الفصول.

313 _ رسالة الحقوق.

314 _ مختصر تاریخ الإسلام.

315 _ حاشیة علی «العروة الوثقی».

316 _ حاشیة علی «وسیلة النجاة».

317 _ سفینة النجاة.

وفاته:

توفّی السیّد الصدر فی التاسع عشر من ربیع الأوّل سنة (1373ه_ . ق) بمدینة قم المقدّسة، دفن قدس سره بجوار مرقد الشیخ عبدالکریم الحائری، فی حرم السیّدة فاطمة بنت الإمام موسی الکاظم علیهماالسلام .

12.

الشیخ محمّد حسین کاشف الغطاء

(1294 _ 1373 ه_ . ق)

هو محمّد حسین بن علی بن محمّد رضا بن موسی بن جعفر کاشف الغطاء

ص: 107


1- 1. القصص: 83.

المالکی النجفی، کان من أعلام مجتهدی الإمامیّة، وکبار الکتّاب، ومشاهیر زعماء الدین ذوی النزعة الإصلاحیّة، الداعین إلی الوحدة الإسلامیّة.

ولد الشیخ کاشف الغطاء سنة (1294ه_ . ق) بمدینة النجف الأشرف، فی عائلة علمیّة متدیّنة معروفة بالعلم والفضیلة، وینتهی نسبه إلی الصحابی الجلیل مالک الأشتر النخعی.

أم_ّا والده فهو الشیخ علی. کان مؤرّخاً ومحقّقاً، وله کتاب «الحصون المنیعة فی طبقات الشیعة».

دراسته وأساتذته:

درس المقدّمات فی مدینة النجف الأشرف، وحضر دروس علم الاُصول عند الشیخ محمّد کاظم الخراسانی، کما حضر دروس الفقه عند الشیخ رضا الهمدانی، والسیّد محمّد کاظم الطباطبائی الیزدی، ودرس الأخبار والأحادیث عند المحدث الکبیر الشیخ حسین النوری الطبرسی، وحصل منه علی إجازة روایة الحدیث، ونظراً لمؤهلاته العالیة، وحدّة ذکائه فقد طوی مراحل شتّی العلوم بسرعة وهو فی فتوّته، لذلک أصبح موضع اهتمام وثقة اُستاذه السیّد الطباطبائی الیزدی، الّذی عیّن قبل وفاته أربعة وکلاء عنه فی الاستفتاء، وکان الشیخ کاشف الغطاء أحدهم.

مرجعیته:

بعد وفاة السیّد الطباطبائی الیزدی أخذ الناس فی العراق بتقلید الشیخ أحمد کاشف الغطاء... وفی (1338ه_ . ق) أخذ کثیر من أهالی العاصمة بغداد بالعدول فی تقلیدهم إلی أخیه الشیخ محمّد حسین کاشف الغطاء، وشیئاً فشیئاً ذاع صیته

ص: 108

حتّی أحرز المرجعیة الدینیة العلیا.

تدریسه:

کانت حلقاته فی التدریس عامرةً بالفضلاء والعلماء من جمیع أنحاء العالم الإسلامی، وقد نهلوا من معینه مختلف العلوم، وکتب کثیر من طلاّبه تقریرات دروسه القیّمة فی الفقه والاُصول، حتّی بلغت عشرات المجلّدات.

تلامذته، منهم :

318 _ السیّد محسن الحکیم.

319 _ الشیخ محمّد جواد مغنیّة.

320 _ الشهید السیّد قاضی الطباطبائی.

صفاته وأخلاقه:

کان الشیخ کاشف الغطاء من أتباع أهل البیت علیهم السلام الحقیقیین، لذا نجده عندما یقرأ کتاباً ویجد فیه ادّعاءات باطلة علی الإسلام أو المذهب، یقوم بإمساک القلم فوراً لیردّ علیه بدون تحفّظ، وهذا واضح فی کتبه ومؤلفاته الّتی منها: «أصل الشیعة واُصولها»، ونقده لکتاب «تاریخ آداب اللغة العربیة» لجرجی زیدان الّذی تعرّض فیه للمذهب الشیعی، حیث کان شجاعاً فی طرح آرائه ومثالاً علی ذلک نورد ما کتبه فی إحدی رسائله: أنّ أمریکا ترید إبقاء شعوبنا رازحةً تحت أشکال الفقر والجهل والتخلّف، وکذلک فی مجال الزراعة والصناعة؛ لکی تجعلنا أذلاّء خاضعین لها، وفی مقابل ذلک کلّه تسعی للسیطرة علی ثرواتنا، واستثمارها ونحن راضین.

وکان من صفاته العفو عمّن أساء إلیه، والحلم والصبر عمّن أخطأ بحقّه، ولم

ص: 109

یکُن مستبدّاً برأیه.

مواقفه فی الدفاع عن العقیدة:

لم یقتصر الشیخ کاشف الغطاء علی دراسة وتدریس العلوم الدینیة، بل کانت له خارج هذه الدائرة نشاطات مختلفة فی خدمة الإسلام، والدفاع عن العقیدة، وکان له فی هذا الصدد رحلات إلی مختلف البلدان الإسلامیة،وفی سنة (1350ه_ . ق) سافر إلی فلسطین،وحضر المؤتمر الإسلامی الّذی عُقد فیها، وقام بإلقاء خطاب تأریخی علی أسماع مائة وخمسین ممثّلاً من الأقطار الإسلامیة المختلفة، وبحضور عشرین ألف مشارک.

کان الشیخ قدس سره له قدرة أدبیّة عالیة، فقد برع فی الشعر والخطب الحماسیّة والسیاسیّة، فهو ثانی الفقهاء بعد الشهید الثانی فی هذا المجال، وله اطّلاع واسع فی التاریخ وآراء المذاهب الاُخری، ساعده فی نقل أفکار مذهب الشیعة إلی مصر وفلسطین ولبنان، وأظهر لهم عظمة مذهب التشیّع وصغر المذاهب الاُخری أمامه، وبیّن أیضاً قوّة الإسلام وشمول أحکامه، وأ نّه المذهب الخالد أثناء النقاش والح_وار الّذی دار فی منطقة جنوب لبنان بینه وبین المسیح، وکانت حصیلة الح_وار أن یؤلّف کتاباً اسم_ه « التوضیح فی بیان ما هو الإنجیل ومن هو المسیح » .

جهاد الشیخ کاشف الغطاء:

کانت له الید العلیا فی مقارعة الظلم والاضطهاد، والوقوف بوجه الاستعمار البریطانی بقصائده الشعریّة وخطبه الحماسیّة فی البلدان العربیة أثناء سفراته بعد إتمام مناسک الحجّ، فقد ذهب إلی سوریا ولبنان وفلسطین ومصر وباکستان، وبثّ

ص: 110

فیهم روح الوحدة ونبذ الفرقة والاختلاف.

مؤلّفاته، منها:

321 _ أصل الشیعة واُصولها.

322 _ نقض فتاوی الوهابیة.

323 _ حاشیة علی «العروة الوثقی» للفقیه الیزدی.

324 _ وجیزة المسائل.

325 _ حواشی عین الحیاة.

326 _ المراجعات الریحانیّة.

327 _ الأرض والتربة الحسینیّة.

328 _ الدین والإسلام.

وله باع کبیر فی المجالات الاُخری کالأدب والشعر والخطب منها:

329 _ نقد ملوک العرب.

330 _ تعلیقات علی الواسطة بین المتنبی وخصومه.

331 _ تعلیقات علی دیوان سعید الحبّوبی «دیوان الفقیه المجاهد السیّد سعید الحبّوبی».

332 _ تعلیقات علی دیوان السیّد جعفر الحلّی.

وفاته:

توفّی الشیخ محمّد حسین کاشف الغطاء فی الثامن عشر من ذی القعدة (1373ه_ . ق) بمدینة کرند [الواقعة بین کرمانشاه وخانقین قرب حدود العراق]، ودفن بمقبرة وادی السلام فی مدینة النجف الأشرف.

ص: 111

13.

السیّد جمال الدین الگلپایگانی

(1295 _ 1377 ه_ . ق)

هو جمال الدین بن حسین بن محمّد علی نقی الموسوی الگلپایگانی، کان فقیهاً إمامیّاً، مدرّساً، من مراجع التقلید والإفتاء.

ولد سنة (1295 ه_ . ق) فی سعید آباد (من قری گلپایگان فی محافظة إصفهان) قرب نهر خروشان.

دراسته:

شرع فی الدراسة بمدینته، ومن شدّة شوقه لطلب العلوم الدینیة کان یذهب مشیاً من قریته إلی مدینة گلپایگان. توجّه إلی إصفهان وبلغ بها مکانة فی علمی الفقه والاُصول، وهاجر بعد ذلک إلی مدینة قم المقدّسة، ثمّ قصد النجف الأشرف مدینة العلم ومعقله فی عام (1319 ه_ . ق) ، حیث دخل إلیها وهو من الأعلام والفضلاء ، وواصل دراساته العلیا عند الأکابر والعظماء من الفقهاء منهم السیّد محمّد کاظم الیزدی والخراسانی وغیرهم ، وبعد ذلک أخذ بالبحث والتدریس فصار من مراجع التقلید، خصوصاً بعد وفاة السیّد الأجل أبو الحسن الإصفهانی.

کان ذا حالات عرفانیّة وکرامات إلهیّة مشهودة، وکان مطّلعاً فی شؤون السیاسة .

أساتذته، منهم:

1 _ السیّد محمّد کاظم الطباطبائی الیزدی.

2 _ الآخوند محمّد کاظم الخراسانی.

ص: 112

3 _ المیرزا محمّد حسین النائینی.

4 _ السیّد مرتضی الکشمیری.

تلامذته، منهم:

1 _ الشیخ لطف اللّه بن محمّد جواد الصافی النجفی.

2 _ الشیخ محمّد جواد بن محمود آل مغنیة العاملی.

3 _ الشیخ حسین بن حسن الخراسانی الشهیر بالوحید.

4 _ الشیخ محمّد مهدی الحائری الطهرانی.

مؤلفاته، منها:

1 _ تعلیقة علی «العروة الوثقی».

2 _ رسالة فی الغیبة.

3 _ حاشیة علی «المکاسب».

4 _ ذخیرة العباد لیوم المعاد (مطبوع بالفارسیّة).

وفاته:

توفّی سنة (1377 ه_ . ق) فی النجف الأشرف عن عمر مبارک ناهز (82) سنة مودّعاً الدنیا براحة الأبد ، ودفن بمقابر العلماء فی وادی السلام .

14.

السیّد إبراهیم الحسینی الإصطهباناتی

(1297 _ 1379 ه_ . ق)

هو السیّد إبراهیم ابن المیرزا حسن ابن المیرزا إبراهیم، وینتهی نسبه إلی

ص: 113

الإمام الباقر علیه السلام ، وجدّه الأکبر المشهور بإمام زاده حسین .

ولد فی سنة (1297 ه_ . ق).

وباشر بتعلم القرآن فی السادسة من عمره فی إحدی المحلات القدیمة لاستهبان، ودرس المقدمات والسطوح أیضاً هناک. ثم غادر إلی شیراز واستقر فی مدرسة المنصوریة حیث حضر دروس علمائها مثل آیة اللّه محمّد باقر الاصطهباناتی (المعروف بالشهید الرابع) والشیخ جعفر المحلاتی والشیخ محمّد طاهر عرب. ثم شدّ الرحال إلی النجف الأشرف. وبعد وفاة أستاذه المیرزا محمّد تقی الشیرازی فی سنة 1338، أخذ یدرس درس الخارج بصورة مستقلة ودام تدریسه مدة 40 سنة.

حاز علی إجازة الاجتهاد من أستاذه الآخوند الخراسانی وهو فی الثانیة والثلاثین من عمره. ولمّا کان عمره 42 سنة بلغ من المرتبة العلمیة درجة بحیث کان المیرزا الشیرازی قدس سره یُرجع احتیاطاته إلیه.

أساتذته، منهم:

1 _ السیّد محمّد کاظم الیزدی.

2 _ ملاّ محمّد کاظم الخراسانی.

3 _ المیرزا محمّد تقی الشیرازی.

4 _ آیة اللّه محمّد باقر الاصطهباناتی (المعروف بالشهید الرابع).

5 _ میرزا أبو الحسن محقق الاصطهباناتی.

تلامذته، منهم:

1 _ السیّد الخوئی.

2 _ السیّد المرعشی النجفی.

ص: 114

2 _ السیّد الشهید دستغیب.

4 _ شیخ مجتبی اللنکرانی.

5 _ شیخ محمّد رضا الطبسی.

6 _ شیخ میرزا علی غروی علیاری.

مؤلّفاته، منها:

1 _ شرح الرسائل.

2 _ حاشیة علی «المکاسب».

3 _ حاشیة علی «العروة الوثقی».

4 _ شرح علی «کفایة الاُصول».

وفاته:

توفّی سنة (1379 ه_ . ق)، ودفن فی مدینة النجف الأشرف، فی الحسینیة التی انشأها هناک.

15.

السیّد حسین الطباطبائی البروجردی

(1292 _ 1380 ه_ . ق)

هو حسین بن علی بن أحمد بن علی نقی بن جواد بن مرتضی الطباطبائی الحسنی، البروجردی، نزیل قم. کان فقیهاً متبحّراً، اُصولیاً، خبیراً بالحدیث والرجال، من مشاهیر علماء الإمامیّة وأکابر مراجع التقلید والإفتاء.

ولادته ونشأته:

وُلد السیّد البروجردی سنة (1292ه_ .ق) بمدینة بروجرد فی إیران، ونشأ فی

ص: 115

عائلة علمیّة متدیّنة، کان أبوه من کبار العلماء، واُمّه من أحفاد العلاّمة المجلسی.

دراسته:

درس المقدّمات عند والده وعند العلماء الآخرین فی مدینة بروجرد، وفی سنة (1310ه_ . ق) سافر إلی مدینة إصفهان لإکمال دراسته، ثمَّ قصد النجف الأشرف سنة (1320ه_ . ق)، وفی سنة (1328ه_ . ق) نال درجة الاجتهاد من علماء حوزة النجف الأشرف، ثمّ عاد إلی بروجرد للتدریس.

أساتذته، منهم:

333 _ الشیخ أبو المعالی الکلباسی.

334 _ السیّد محمّد تقی المدرّس.

335 _ الشیخ محمّد الکاشانی.

336 _ السیّد محمّد کاظم الطباطبائی الیزدی.

تلامذته، منهم:

337 _ السیّد الإمام الخمینی.

338 _ السیّد محمّد رضا الگلپایگانی.

339 _ الشیخ علی الصافی الگلپایگانی.

340 _ الشیخ عبدالجواد الإصفهانی.

تدریسه:

بدأ السیّد البروجردی بالتدریس منذ کان فی مدینة إصفهان، وبعد عودته إلی بروجرد، وبناءً علی طلب علماء وأهالی مدینة قم المقدّسة، قدم حوزتها وتصدّی للتدریس فیها، بالإضافة إلی انشغاله باُمور المرجعیّة الدینیّة والدفاع عنها.

ص: 116

أقوال بعض العلماء فی حقّه، منهم:

الشهید الشیخ المطهری إذ قال: کان للسیّد اطّلاع واسع فی تاریخ الفقه، ونهج الفقهاء القدماء والمتأخّرین، وآرائهم، بالإضافة إلی تخصّصه فی علمی الحدیث والرجال من الخاصّة والعامّة، أم_ّا عن القرآن الکریم فقد کان شغوفاً به، حفظاً، وتلاوةً، وعلوماً، بالأخصّ علوم التفسیر، مضافاً إلی إحاطته بدقائق التاریخ الإسلامی.

صفاته وأخلاقه:

عُرف عنه إخلاصه وتواضعه لطلاّبه واحترامه للعلماء قاطبة واعتناؤه الشدید بالفقراء، وشدّة اهتمامه بالوقت، وبساطته فی المأکل والملبس، وکان لایقبل هدایا الملوک، ولایقبل الإطراء علیه ویری ذلک خدشاً فی نیّة الإخلاص للعمل.

إیمانه بالوحدة الإسلامیة:

کان مهتمّاً بمسألة الوحدة الإسلامیة ونبذ الفرقة بین المسلمین، ومن أجل ذلک دأب علی العمل فی تعریف مذهب الشیعة ومعتقداته لأبناء المذاهب الإسلامیة الاُخری.

مؤلّفاته، منها :

1 _ تجرید أسانید الکافی والتهذیب ومن لا یحضره الفقیه .

2 _ جامع أحادیث الشیعة.

3 _ حاشیة علی «العروة الوثقی».

4 _ حاشیة علی «کفایة الاُصول».

5 _ نهایة الأفکار فی مباحث الألفاظ.

ص: 117

وفاته:

توفّی السیّد البروجردی فی الثالث عشر من شوال سنة (1380ه_ . ق)، ودفن بالمسجد الأعظم جوار مرقد السیّدة فاطمة بنت الإمام موسی بن جعفر علیهماالسلام فی قم المقدّسة.

16.

السیّد مهدی الشیرازی

(1304 _ 1380 ه_ . ق)

هو مهدی بن حبیب اللّه بن آقا بزرک بن محمود بن إسماعیل الحسینی، الشیرازی الأصل، الحائری. کان فقیهاً إمامیّاً، أدیباً، عالماً جلیلاً.

ولد فی الحائر (بکربلاء) سنة (1304ه_ .ق).

دراسته:

تتلمذ فی بلدته کربلاء، وهاجر إلی سامراء والنجف (الّتی أقام بها ما یقرب من عشرین سنة).

وبارح النجف سنة (1355ه_ .ق) عائداً إلی کربلاء، فأقام بها مدرّساً، ومفتیاً، وإماماً للجماعة فی الصحن الحسینی الشریف.

وبرز اسمه أکثر بعد وفاة السیّد حسین القمّی الحائری سنة (1366ه_ . ق)، وصار أحد المراجع المعروفین فی کربلاء.

أساتذته، منهم:

341 _ المیرزا محمّد تقی الشیرازی زعیم ثورة العشرین فی العراق.

ص: 118

342 _ السیّد محمّد کاظم الطباطبائی الیزدی.

343 _ المیرزا محمّد حسین النائینی.

344 _ الشیخ ضیاء الدین العراقی.

تلامذته، منهم:

345 _ السیّد محمّد الشیرازی.

346 _ السیّد أحمد الفالی.

347 _ السیّد محمّد کاظم القزوینی.

348 _ السیّد حسین باقر الهندی.

مؤلّفاته، منها:

349 _ شرح «العروة الوثقی» فی الفقه (مطبوع فی خمسة أجزاء).

350 _ رسالة فتوائیة سمّاها ذخیرة العباد (مطبوعة).

351 _ رسالة فقه الرضا علیه السلام .

352 _ رسائل فی المباحث الاُصولیة.

وفاته:

توفّی فی کربلاء سنة (1380ه_ .ق).

17.

السیّد عبدالهادی الشیرازی

(1305 _ 1382 ه_ . ق)

هو عبدالهادی بن إسماعیل بن رضی الدین بن إسماعیل بن فتح اللّه الحسینی

ص: 119

الشیرازی. کان فقیهاً بارعاً، أدیباً، مدرّساً، قدیراً، من مراجع التقلید والإفتاء للطائفة الإمامیّة.

ولد بمدینة سامراء فی العراق سنة وفاة والده(1305ه_ .ق)، ونشأ فی ظلّ المجدّد _ السیّد محمّد حسن الشیرازی _ وتحت کنفه محاطاً برعایته، وعند رحیل المجدّد کان له من العمر سبع سنوات، فتولّی تربیته ابن عمّته الحجّة الورع السیّد علی ابن المجدّد.

دراسته:

درس مبادئ العلوم، وأخذ شطراً من الفقه عن إبن عمّته السیّد علی ابن المجدّد محمّد حسن الشیرازی وعن المیرزا محمّد تقی الشیرازی، قصد النجف الأشرف سنة (1326ه_ .ق) فحضر الأبحاث العالیة.

وقد نال المقام الکبیر فی الفقه، وتضلّع فی سائر العلوم، وکتب الشعر باللغتین العربیة والفارسیّة.

وتصدّی للتدریس، فأبدی کفاءة عالیة، واشتهر بین العلماء بالتحقیق والتدقیق والرأی الصائب، والغور فی الدلیل، وسعة العلم، وأصبح فی الطلیعة من أعلام النجف ومن أساتذتها البارزین.

ولمّا توفّی المرجع السیّد أبو الحسن الإصفهانی سنة (1365ه_ .ق) ، کان السیّد الشیرازی فی عداد الّذین انتهت إلیهم اُمور التقلید بعده، ثُمّ بعد وفاة المرجع السیّد حسین البروجردی سنة (1380ه_ .ق ) رجع إلیه الجمّ الغفیر من مقلّدیه .

أساتذته، منهم:

353 _ الآخوند محمّد کاظم الخراسانی.

ص: 120

354 _ شیخ الشریعة الإصفهانی.

355 _ السیّد محمّد تقی الشیرازی.

356 _ الشیخ ضیاء الدین العراقی.

357 _ الشیخ محمّد حسین النائینی.

358 _ الشیخ أحمد الشیرازی. اُستاذه فی الفلسفة.

359 _ الشیخ رضا التبریزی. اُستاذه فی الأخلاق.

تلامذته: منهم:

360 _ السیّد إسماعیل بن حیدر الصدر .

361 _ السیّد محمّد صادق الصدر .

362 _ السیّد موسی الزنجانی.

363 _ السیّد أسد اللّه المدنی.

364 _ الشیخ محمّد تقی بحر العلوم.

365 _ السیّد موسی الصدر.

366 _ الشیخ ناصر مکارم الشیرازی.

367 _ السیّد عبدالعزیز الطباطبائی الیزدی.

مؤلّفاته، منها:

368 _ حاشیة علی «العروة الوثقی».

369 _ توضیح المسائل (مطبوع).

370 _ رسالة فی اجتماع الأمر والنهی.

371 _ دیوان شعر.

ص: 121

وفاته:

توفّی السیّد الشیرازی فی العاشر من صفر سنة (1382 ه_ . ق)، ودفن بالصحن الحیدری فی مدینة النجف الأشرف.

18.

السیّد محسن الطباطبائی الحکیم

(1306 _ 1390 ه_ . ق)

هو محسن بن مهدی بن صالح بن أحمد بن محمود الحکیم الطباطبائی الحسنی، النجفی، المرجع الدینی الأعلی للشیعة الإمامیّة فی عصره، وأحد مشاهیر العلماء.

ولادته ونشأته:

وُلد السیّد الحکیم سنة (1306ه_ . ق) بمدینة النجف الأشرف، ونشأ فی عائلة متدیّنة معروفة بالعلم والصلاح والتقوی، حیث کان جدّه السیّد مهدی الحکیم من مدرّسی علم الأخلاق المعروفین فی زمانه، واُمّه حفیدة العلاّمة الشیخ عبدالنبی الکاظمی، صاحب کتاب «تکملة الرجال»، وکان أحد أجداد هذه العائلة _ وهو السیّد علی الحکیم _ طبیباً مشهوراً، ومنذ ذلک الزمان اکتسبت العائلة لقب (الحکیم) بمعنی الطبیب، وأصبح لقباً مشهوراً لها.

أساتذته، منهم :

372 _ السیّد محمّد کاظم الطباطبائی الیزدی.

373 _ الشیخ محمّد کاظم الخراسانی.

374 _ الشیخ ضیاء الدین العراقی.

ص: 122

375 _ السیّد أبو تراب الخونساری.

376 _ الشیخ محمّد حسین النائینی.

377 _ السیّد محمّد سعید الحبّوبی.

378 _ الشیخ علی باقر الجواهری.

تلامذته، منهم :

379 _ الشهید السیّد أسد اللّه المدنی.

380 _ الشهید السیّد محمّد باقر الصدر.

381 _ الشیخ حسین وحید الخراسانی.

382 _ الشیخ أحمد فیاض السدهی.

383 _ الشیخ محمّد مهدی شمس الدین.

384 _ الشیخ حسین المشکوری.

385 _ الشیخ حسن البهبهانی.

386 _ ولده السیّد یوسف الحکیم.

387 _ السیّد محمّد مهدی الموسوی الخلخالی.

388 _ الشیخ مرتضی البروجردی.

389 _ السیّد علی السیستانی.

390 _ الشیخ عبدالمنعم الفرطوسی.

391 _ السیّد عبدالکریم الموسوی الأردبیلی.

392 _ الشیخ محمّد مهدی الآصفی

393 _ الشیخ قربان علی الکابلی.

394 _ الشیخ ناصر مکارم الشیرازی.

ص: 123

395 _ الشیخ محمّد هادی معرفة.

396 _ الشیخ حسین الراستی الکاشانی.

397 _ السیّد عز الدین الحسینی الزنجانی.

398 _ الشیخ أبو الفضل النجفی الخونساری.

صفاته وأخلاقه، منها :

399 _ کان السیّد سَمِحاً عطوفاً، یعامل الآخرین بلطف.

400 _ کان شدید التواضع.

401 _ عدم اعتماده فی تأمین اُموره المعاشیّة علی ما یحصل علیه من الأموال الشرعیة.

402 _ کان له اهتمام کبیر بإحیاء مناسبات أهل البیت علیهم السلام ، وبالخصوص إحیاء مجالس عزاء الإمام الحسین علیه السلام .

أقوال بعض العلماء فی حقّه، ومنهم :

الشهید السیّد محمّد علی القاضی الطباطبائیإذ قال: لم یحدّث الفقید الحکیم نفسه بالرئاسة یوماً من الأیام، لکنّی وجدت الزعامة والرئاسة هی الّتی وجدته لائقاً وجدیراً بها.

مشاریعه:

تأسیسه المکتبات العامّة فی أنحاء العراق کافّة، لنشر الثقافة الإسلامیة، ومنها مکتبة الإمام الحکیم العامّة فی مدینة النجف الأشرف، وهی من أکبر المکتبات حیث کانت تحتوی علی (000/30) کتاب مطبوع، وحوالی (5000) نسخة خطّیّة.

ص: 124

خدماته :

ومن الخدمات الجلیلة الّتی قدّمها السیّد الحکیم إلی الحوزة العلمیة فی النجف الأشرف قیامه بإغناء دروس الحوزة بإدخال مواد دراسیة جدیدة، مثل التفسیر والاقتصاد والفلسفة والعقائد، کما شجّع طلاب العلوم الدینیّة علی التألیف، وأشرف علی المجلاّت الإسلامیة الّتی کانت تصدر آنذاک، مثل: الأضواء، رسالة الإسلام، النجف.

مواقفه الجهادیة:

کان السیّد الحکیم منذ أیام شبابه رافضاً للظالمین وأعداء الدین، وقد شارک بنفسه فی التصدّی للاحتلال البریطانی الغاشم للعراق، وعندما أخذ الحکّام المرتبطون بالأجنبی بترویج أفکار القومیّة العربیّة فی العراق، قام السیّد بالتصدّی لتلک الأفکار، وقاوم کلّ أشکال التعصّب والتمییز الطائفی فی العراق، وخیر شاهد علی ذلک إصداره الفتوی المعروفة حرمة مقاتلة الأکراد فی شمال العراق، وعندما روّج الشیوعیّون فی العراق لأفکارهم الإلحادیّة، أصدر السیّد الحکیم فتواه المشهورة: (الشیوعیّة کفر وإلحاد).

ومن مواقفه الاُخری دعمه لحرکة التحرّر فی العالم الإسلامی، وعلی رأسها حرکة تحریر فلسطین.

مؤلّفاته، منها :

403 _ مستمسک العروة الوثقی.

404 _ نهج الفقاهة.

405 _ حقائق الاُصول.

406 _ منهاج الصالحین.

ص: 125

407 _ منهاج الناسکین.

408 _ شرح التبصرة.

409 _ دلیل الناسک.

410 _ تعلیقة علی «العروة الوثقی».

411 _ تحریر المنهاج.

412 _ مختصر منهاج الصالحین.

413 _ حاشیة علی کتاب «الدر الثمین».

414 _ حاشیة علی الرسالة الصلاتیّة.

415 _ شرح کتاب «المراح فی علم الصرف».

416 _ شرح تشریح الأفلاک.

417 _ رسالة فی سجدة السهو.

418 _ رسالة مختصرة فی علم الدرایة.

419 _ رسالة فی بعض المسائل المتفرّقة فی الصلاة.

420 _ حواشی علی «نجاة العباد».

421 _ تعلیقة علی کتاب «ریاض المسائل».

422 _ حواشی علی تقریرات السیّد الخونساری.

وفاته:

توفّی السیّد الحکیم فی السابع والعشرین من ربیع الأوّل سنة (1390ه_ . ق)، واستغرق تشییعه من العاصمة بغداد إلی مدینة النجف الأشرف مدّة یومین بموکب مهیب، حضره مئات الآلاف من المؤمنین، ودفن بمقبرة خاصّة له إلی جوار مکتبته فی مدینة النجف الأشرف.

ص: 126

19.

السیّد محمود الشاهرودی

(1301 _ 1394 ه_ . ق)

هو محمود بن علی بن عبداللّه الحسینی الشاهرودی النجفی، کان فقیهاً إمامیّاً کبیراً، من مراجع التقلید والفتیا.

ولد فی إحدی قری شاهرود تعرف ب_ (قلعة آقا عبداللّه) شمال إیران سنة (1301ه_ .ق).

نسبه:

ینتهی نسبه الشریف الی الشهید زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیه وعلیهم الصلاة والسلام.

کان جده العالم الزاهد السیّد عبداللّه الی جانب مکانته العلمیة السامیة مشهوراً بالزهد والتقوی والصلاح والسداد. ولهذا السیّد الجلیل کرامات ومآثر عجیبة تناقلها الخلف عن السلف.

نشأته:

کانت أسرته قدس سره أسرة علویة متدیّنة للغایة، وبهذا نشأ نشأة دینیة بحتة ظهرت آثارها منذ الصغر ونذکر أن المنطقة ابتلیت بالجراد لمدة سنتین متوالیتین سببت فساد المزارع وباءت جمیع المحاولات والسبل بالفشل لازالة هذا الخطر المحدق الذی ألمّ بمصیر أهالی المنطقة صغیراً وکبیراً، وفی الندوة التی عقدت تکلم السیّد حیث کان طفلاً بکلمة أخذت مفعولها، قال: توجهوا کلکم إلی اللّه تعالی وعاهدوه أن تؤدوا زکوات أموالکم فی هذه السنة کاملة غیر منقوصة، فسوف یزیل اللّه عنکم هذا البلاء ویرحمکم برحمته الواسعة. وحقاً قد زالت آثار الجراد وحان

ص: 127

وقت الحصاد ورأوا وفرة محاصیلهم. ولکن الطمع دب فی نفوسهم فلم یفوا بعهدهم ولم یؤدوا زکوات أموالهم کما ینبغی، حیث کان لموقفهم هذا، عدم تأدیة ما علیهم من الواجب تجاه الفقراء أثر بالغ فی نفس الطفل المؤمن.

دراسته وتدریسه:

تلقی دروسه الأولیة فی قریته ثم فی بسطام ثم فی مشهد الإمام الرضا علیه السلام ، وقصد النجف الأشرف سنة (1328ه_ . ق)، فحضر الأبحاث العالیة، وبلغ مرتبة الاجتهاد واستنباط الأحکام، وتصدّی للبحث والتدریس والإمامة، اشتهر بالورع والزهد والتقوی والبعد عن التکلّف والتصنّع.

کانت حلقات تدریسه أعظم الحلقات التدریسیة التی شهدتها النجف الأشرف فی السنین الأخیرة.

صنف أکثر من عشرین کتاباً ورسالة علمیة اجتهادیة. طبع أول رسالة عملیة له فی سنة 1366ه_. ق بعد وفاة المرحوم الآیة السیّد أبو الحسن الإصفهانی.

ملامح من شخصیته قدس سره :

نظرة خاطفة علی حیاته قدس سره تدل دلالة واضحة علی معنی العلم والعالم ومدی تطبیق الموازین العلمیة الإسلامیة علی نفسه وذویه وکل من ینتمی إلیه بصلة قریبة أو بعیدة، وحتی علی البعیدین عنه من سائر الأفراد.

وعطفه الأبوی علی الطلبة ورجال الدین فهو مما یضرب به الأمثال.

ونتناول جانب مهم آخر من شخصیته الرفیعة، حیث أن والمعروف عن المیرزا النائینی قدس سره أنه کان صعباً جداً فی قبول الشهادات وخاصة العلمیة منها، فکان یتروی فی الشاهد وکیفیة الشهادة والمشهود له، ومع هذا کله کان سریع البت فی الموضوع إذا جاءت شهادة سیدنا قدس سره ، فهی الحد الفاصل لکل تردد وتروٍّ.

ص: 128

أساتذته، منهم:

423 _ الآخوند محمّد کاظم الخراسانی.

424 _ المیرزا محمّد حسین النائینی.

425 _ الشیخ ضیاء الدین العراقی.

تلامذته، منهم:

426 _ نجله السیّد محمّد الشاهرودی.

427 _ السیّد محمّد جعفر المروّج.

428 _ السیّد محمّد علی المدرّسی الیزدی.

429 _ السیّد باقر بن علی الشخص (من علماء السعودیة).

430 _ السیّد حسین بن محمود آل مکی العاملی.

431 _ الشیخ محمّد تقی صادق (من علماء لبنان).

432 _ الشیخ محمّد رضا بخارائی.

433 _ سیّد حسین الموسوی الشاهرودی.

434 _ شیخ علی أصغر دانش پژوه

435 _ نصیری المازندرانی.

مؤلّفاته، منها:

436 _ حاشیة علی «العروة الوثقی» فی الفقه.

437 _ ذخیرة المؤمنین لیوم الدین.

438 _ شرح «شرائع الإسلام» فی الفقه للمحقّق الحلّی.

439 _ حاشیة علی «الرسائل» فی اُصول الفقه للشیخ مرتضی الأنصاری.

ص: 129

مشاریعه قدس سره :

1 _ بالاضافة إلی ما کان مخصصاً لتوزیع الرواتب شهریاً بصورة منظمة لطلاب العلوم الدینیة فی المدن المقدسة والکثیر من المدن فی ایران فهناک کانت مساعدات مالیة کثیرة تمنح للطلاب وغیر الطلاب من ضعفاء الکسبة والفقراء والشیوخ والأیتام والأرامل والعجزة و...

2 _ بناء المدارس الدینیة، منها: مدرسة القزوینی ومدرسة البخارائی فی النجف الأشرف ومدرسة المحمودیة فی فاروج ومدرسة فی زاهدان وفی فومن.

3 _ شیدت بأمر من سماحته قدس سره جوامع ومساجد منها: مسجد الجامع فی کرمه جاجرم، ومسجد المعصومیة فی بجنورد وفی زاهدان وگنبد قابوس و...

4 _ إنشاء مجمّع سکنی لطلاب العلوم الدینیة باسم حی الإمام الشاهرودی فی النجف الأشرف.

وفاته:

توفّی فی النجف الأشرف سنة (1394ه_ .ق).

20.

السیّد أبو الحسن الحسینی الرفیعی

(1312 _ 1395 ه_ . ق)

هو أبو الحسن ابن السیّد إبراهیم المشهور بالمیرزا خلیل، وحفید السیّد رفیع الطالقانی المعروف بالرفیعی القزوینی، من أکابر العلماء والأساتذة فی الحکمة والفلسفة.

ولد سنة (1312 ه_ . ق) فی مدینة قزوین.

ص: 130

أساتذته، منهم:

1 _ السیّد محمّد التنکابنی.

2 _ الشیخ عبدالنبی النوری.

3 _ المیرزا هاشم الأشکوری.

4 _ الشیخ عبدالکریم الحائری.

تلامذته، منهم:

1 _ السیّد الإمام الخمینی.

2 _ السیّد إبراهیم بنی الهاشمیان.

3 _ الشیخ أبو القاسم مسیح الشرفیان.

مؤلّفاته، منها:

1 _ حاشیة علی «مصباح الاُنس».

2 _ تعلیقة علی «العروة الوثقی».

3 _ حاشیة علی «کفایة الاُصول».

4 _ أسرار الحجّ.

وفاته:

توفّی فی أوّل المحرّم سنة (1395 ه_ . ق)، عن عمر ناهز (83) سنة فی طهران.

21.

السیّد محمّد هادی الحسینی المیلانی

(1313 _ 1395 ه_ . ق)

ولد السیّد محمّد هادی المیلانی فی السادس من محرّم الحرام سنة

ص: 131

(1313ه_ . ق) بمدینة النجف الأشرف، ونشأ فی عائلة علمیّة معروفة بالفضل والتقوی، حیث کان والده السیّد جعفر من المراجع والشخصیّات البارزة فی القرن الرابع عشر الهجری، وکانت والدته إمرأة جلیلة فاضلة، قال فیها الشیخ المامقانی: هی من خیر نساء عصرنا وأنجبهنّ وأعقلهنّ.

دراسته وأساتذته:

أکمل المقدّمات عند أساتذة الحوزة العلمیّة فی مدینة النجف الأشرف، ومنهم الشیخ الهمدانی، والملاَّ حسن التبریزی، وآخرین، ثمّ درس السطوح عند مجموعة من العلماء، منهم: الشیخ إبراهیم السالیانی، والسیّد جعفر الأردبیلی، والشیخ علی الإیروانی، والشیخ غلام علی القمّی السامرائی، والشیخ أبی القاسم المامقانی.

وحضر بحث الخارج فی الفقه والاُصول عند الشیخ فتح اللّه الإصفهانی، والشیخ ضیاء الدین العراقی، ودرس الفلسفة عند السیّد حسین البادکوبی، والشیخ محمّد حسین الغروی الإصفهانی، ودرس الأخلاق عند السیّد علی القاضی، وعبد الغفار المازندرانی ، وکذلک درس علمَی المناظرة والتفسیر عند الشیخ محمّد جواد البلاغی ، ودرس أیضاً علم الریاضیات عند السیّد أبی القاسم الخونساری ، وبهذه الدراسة یکون السیّد المیلانی قد جمع بین المعقول والمنقول .

مکانته العلمیّة:

بالنظر لاستعداده القویّ فقد استطاع هذا العالم الکبیر الإحاطة بآراء وتقریرات أساتذته الثلاث، الّذین کانوا محور الحوزة العلمیّة فی مدینة النجف الأشرف آنذاک، وهم: الشیخ محمّد حسین النائینی، والسیّد أبو الحسن الإصفهانی، والشیخ ضیاء الدین العراقی.

ص: 132

حاز درجة الاجتهاد وهو لم یتجاوز العقد الرابع من عمره الشریف، وأصبح فیما بعد موضع اهتمام العلماء والفضلاء بسبب دقّة نظره واهتمامه بالتحقیق.

تدریسه:

بدأ بإلقاء دروسه عندما کان فی مدینة النجف الأشرف، ولمّا ذهب إلی مدینة مشهد المقدّسة لزیارة الإمام الرضا علیه السلام طلب منه فضلاء الحوزة فی مشهد المقدّسة الإقامة فیها لغرض الاستفادة من دروسه، فقبل دعوتهم بعد أن استخار اللّه، وأخذ یدرّس الفقه والاُصول، وقد طبعت تلک الدروس علی شکل کتابٍ مستقلٍّ بعنوان: «محاضرات فی فقه الإمامیّة».

وکان للسیّد المیلانی اعتناء خاصّ بدروس التفسیر، حتّی أنّ أحد بحوثه حول سورتَی الجمعة والتغابن قد طُبع بشکل کتاب مستقلّ، وأصبح موضع اهتمام طلاّب العلوم الدینیّة.

تلامذته، منهم :

440 _ الشیح حسین الوحید الخراسانی.

441 _ السیّد إبراهیم علم الهدی.

442 _ السیّد عباس الصدر.

443 _ السیّد محمّد باقر حجّت الطباطبائی.

444 _ السیّد حسین الشمس.

445 _ الشیخ محمّد رضا الدامغانی.

446 _ الشیخ محمّد تقی الجعفری.

447 _ السیّد نور الدین المیلانی.

ص: 133

علمیّته :

448 _ إلمامه بعلم الحدیث: بالإضافة إلی سعة اطّلاعه بعلوم الفقه، والاُصول، والکلام، والفلسفة، فقد کان متبحّراً بعلم الحدیث، وقد کانت له مباحثات فی هذا العلم مع الشیخ علی القمّی، ولمدّة ثمانی سنوات.

449 _ تعلّقه بالأدب والشعر: کان السیّد المیلانی واسع الإطّلاع بالأدب الفارسی والعربی، وکان یمتلک خطّاً جمیلاً، وإنشاءً جذّاباً، وله أشعار لطیفة جدّاً.

صفاته وأخلاقه:

450 _ احترامه لأساتذته: کان السیّد المیلانی یحترم أساتذته احتراماً کبیراً، ویتواضع لهم جمیعاً، وعلی الأخصّ اُستاذه الشیخ محمّد حسین الغروی.

451 _ تواضعه: کان یتواضع لجمیع الناس، العالم منهم والعامّی، الغنی منهم والفقیر.

452 _ وقاره وأدبه: کان ملتزماً بالآداب، ولم یُنقل عنه أ نّه فی یوم من الأیّام تکلّم مع أحد من الناس بصوت عالٍ، أو کان یضحک بقهقهة.

453 _ إخلاصه للّه سبحانه: کان السیّد مبتعداً عن التظاهر والریاء، لایُحبّ الزعامة ولایسعی إلیها.

454 _ ذوبانه فی أهل البیت علیهم السلام : لانستطیع وصف شدّة تعلّقه بالأئمّة الطاهرین علیهم السلام ، فقد کان یعایشهم فی أحواله کافّة عند زیارته للمراقد المقدّسة، وفی مجالس العزاء، وفی الأعیاد الدینیّة، وفی المحاضرات والمراسلات.

مواقفه من نظام الشاه:

455 _ کان من العلماء البارزین فی التصدّی لممارسات الشاه التعسّفیّة،

ص: 134

وخصوصاً عندما صوّت مجلس الاُمّة الشاهنشاهی علی قانون الانتخابات العامّة والمحلّیّة الجائر، فأرسل السیّد المیلانی برقیّة إلی رئیس الوزراء وحذّره من عواقب إصدار هذه اللائحة.

456 _ کتب رسالة إلی العلماء بمناسبة حوادث المدرسة الفیضیّة المؤلمة فی قم المقدّسة، والّتی قُتل وجُرح فیها الکثیر من طلبة الحوزة.

457 _ أصدر بیاناً سنة (1342 ه_ . ش) (1963م) إلی أبناء الشعب کافة مستنکراً فیه اعتقال الإمام الخمینی.

458 _ أجاب بالحرمة علی استفسارات المواطنین حول المشارکة بانتخابات الدورة (21) لمجلس الاُمّة، وأنّ معارضتها واجب شرعی.

مؤلّفاته، منها :

459 _ تفسیر سورة الجمعة والتغابن.

460 _ مائة وعشر أسئلة.

461 _ محاضرات فی فقه الإمامیّة.

462 _ قادتنا کیف نعرفهم.

463 _ حاشیة علی «العروة الوثقی».

464 _ نخبة المسائل.

465 _ مختصر الأحکام.

466 _ مناسک الحجّ.

مشاریعه الخیریّة، منها:

467 _ تأسیس أربع مدارس للعلوم الدینیّة فی مدینة مشهد المقدّسة.

ص: 135

468 _ بناء المدرسة المنتظریّة (الحقّانی) فی مدینة قم المقدّسة.

469 _ إرسال المبلّغین لغرض إرشاد الناس إلی الأحکام الشرعیّة.

470 _ بناء العدید من المساجد والحمّامات فی القری والأریاف.

471 _ دعم وإسناد المبلّغین والکتّاب الإسلامیین المقیمین خارج إیران .

وفاته:

توفّی السیّد المیلانی یوم الجمعة التاسع والعشرین من شهر رجب سنة (1395ه_ . ق) بمدینة مشهد المقدّسة، ودفن بجوار مرقد الإمام الرضا علیه السلام .

22.

السیّد حسن البجنوردی

(1316 _ 1395 ه_ . ق)

هو حسن بن آقا بزرک بن علی أصغر بن فتح علی بن إسماعیل الموسوی، البجنوردی الخراسانی ثمّ النجفی.

کان فقیهاً إمامیّاً، اُصولیّاً، مدرّساً، متضلّعاً فی الفلسفة والحکمة الإلهیّة.

ولد فی خُراشا (من قری بجنورد بخراسان) سنة (1316ه_ . ق).

دراسته:

شرع فی دراسة العلوم الدینیّة فی مدینته، ثمّ سافر إلی مدینة مشهد، فمکث فیها ثلاثة عشر عاماً، تتلمذ أثناءها علی لفیف من العلماء، ثمّ قصد النجف الأشرف سنة (1340 ه_ . ق)، فحضر البحوث العالیة علی الأعلام.

کانت تربطه علاقات علمیّة مع السیّد أبو الحسن الإصفهانی وتزوّج حفیدته من ابنته.

ص: 136

برع فی عدّة علوم، وتصدّی لتدریس الفقه والاُصول والفلسفة.

وسعی إلی تطویر تدریس الأبحاث العالیة فی الحوزة العلمیّة، من خلال اهتمام الاُستاذ بطرح القواعد الکلیّة للفقه وتطبیقها علی مصادیقها وذلک بهدف بلوغ ملکة الاستنباط فی مدّة أقصر.

لم یبدِ رغبته لتصدّی المرجعیّة رغم ازدیاد التوجّه لتقلیده، لا سیّما بعد ارتحال السیّد البروجردی سنة 1380 ق.

أساتذته، منهم:

472 _ السیّد آقا حسین القمّی.

473 _ المیرزا محمّد (ابن الآخوند الخراسانی) المعروف بآقازاده.

474 _ الحکیم فاضل الخراسانی.

475 _ الشیخ ضیاء الدین العراقی.

476 _ الشیخ محمّد حسین النائینی.

477 _ السیّد أبو الحسن الإصفهانی.

تلامذته، منهم:

478 _ الشیخ محمّد رضا المظفر.

479 _ السیّد یوسف بن محسن الحکیم .

480 _ السیّد محمّد تقی الحکیم.

481 _ السیّد محمّد علی القاضی الطباطبائی.

482 _ الشیخ محمّد تقی الجعفری.

483 _ الشیخ عبداللطیف الحائری التنکابنی.

484 _ السیّد محمّد الکلانتر.

ص: 137

485 _ الشیخ حسین وحید الخراسانی.

486 _ ولده السیّد مهدی البجنوردی.

487 _ ولده السیّد محمّد البجنوردی.

488 _ السیّد موسی بحر العلوم .

مؤلّفاته، منها:

489 _ القواعد الفقهیّة (12 مجلّد).

490 _ منتهی الاُصول (مطبوع) فی اُصول الفقه.

491 _ ذخیرة العباد (مطبوع) فی الفقه العملی.

492 _ تعلیقة علی «العروة الوثقی».

493 _ رسالة فی اجتماع الأمر والنهی.

494 _ شرح علی «الأسفار الأربعة».

وفاته:

توفّی فی 20 جمادی الثانی سنة 1395 ق فی النجف الأشرف ودفن جثمانه بجوار مرقد أمیر المؤمنین علیه السلام فی مقبرة السیّد أبو الحسن الإصفهانی.

23.

السیّد أحمد الخونساری

(1309 _ 1405 ه_ . ق)

ولد بمدینة خونسار فی إیران سنة (1309ه_ . ق)، ونشأ فی عائلة متدیّنة،

ص: 138

حیث کان والده السیّد یوسف من الفضلاء، وینتهی نسب العائلة إلی الإمام الکاظم علیه السلام .

دراسته وأساتذته:

درس المقدّمات والسطوح والریاضیات فی مسقط رأسه، ثمّ التحق بحوزة إصفهان _ الّتی کانت من الحوزات المشهورة آنذاک _ لإکمال دراسته فیها، فحضر دروس بحث الخارج فی الفقه والاُصول عند الأساتذة المیر محمّد صادق الإصفهانی، والملاّ عبدالکریم الکزی، والمیرزا محمّد علی التُویسرکانی.

ثمّ سافر إلی مدینة النجف الأشرف لیتلقّی الدروس العالیة عند کبار أساتذتها، کالشیخ محمّد کاظم الخراسانی، والسیّد محمّد کاظم الطباطبائی الیزدی، والشیخ ضیاء الدین العراقی.

عاد إلی إیران سنة (1335 ه_ . ق)، وذهب إلی مدینة أراک وأخذ یحضر دروس الشیخ عبدالکریم الحائری، وبعد انتقال الشیخ الحائری إلی قم، أخذ السیّد الخونساری یقیم صلاة الجماعة الّتی کان یقیمها الشیخ الحائری فی أراک، ویؤدّی الوظائف الدینیّة الّتی کان الشیخ الحائری یؤدّیها، وبالنظر لشدّة حاجة حوزة قم العلمیّة لأمثاله، جاء إلی مدینة قم المقدّسة، وشرع بتدریس بحث الخارج فی الفقه والاُصول.

وبعد مرور شهرین علی إقامته فی قم فوّض الشیخ الحائری إقامة صلاة الجماعة الّتی کان یقیمها فی المدرسة الفیضیّة إلیه ، وعندما توفّی العلاّمة یحیی السجادی إمام الجماعة لمسجد ( السیّد عزیز اللّه ) فی العاصمة طهران سنة ( 1370 ه_ . ق )، قام السیّد البروجردی بإرسال السیّد الخونساری إلی طهران لغرض أداء وظائفه فی المسجد المذکور ودرّس فیه البحث الخارج من الفقه

ص: 139

والاُصول.

مواقفه من نظام الشاه:

کان السیّد الخونساری من العلماء الذین أعلنوا تأییدهم لنهضة الإمام الخمینی فی (15) خُرداد عام (1963م).

وخلال الأحداث الّتی سبقت انتصار الثورة الإسلامیة فی إیران، کان له الدور الکبیر فی تثبیت اللَّبنات الاُولی للثورة.

أقوال العلماء فیه:

1 _ قال الإمام الخمینی : کان لهذا العالم الجلیل والمرجع الکبیر منزلة رفیعة، لقد قضی عمره الشریف بالتدریس وتربیة الفضلاء ، وکان اُسوة حسنة فی التقوی .

2 _ قال السیّد الگلپایگانی: بقیّة السلف، واُسوة الفضائل الأخلاقیّة، وفقیه أهل البیت علیهم السلام ، وقد قضی أکثر من نصف قرن فی العلم والتقوی.

مؤلّفاته، منها:

495 _ جامع المدارک فی شرح «المختصر النافع».

496 _ العقائد الحقّة.

497 _ حاشیة علی «العروة الوثقی».

498 _ رسالة عملیّة.

499 _ رسالة فی مناسک الحجّ.

وفاته:

توفّی السیّد الخونساری فی ربیع الثانی سنة (1405ه_ . ق) بالعاصمة طهران،

ص: 140

وعلی أثر انتشار نبأ وفاته أعلنت حکومة الجمهوریّة الإسلامیّة فی إیران الحِداد فی البلاد، وصلّی علیه المرجع السیّد محمّد رضا الگلپایگانی، ودفن بجوار مرقد السیّدة فاطمة بنت موسی بن جعفر علیهماالسلام .

24.

السیّد عبداللّه الشیرازی

(1309 _ 1405 ه_ . ق)

هو السیّد عبداللّه بن محمّد طاهر الموسوی الشیرازی.

ولد سنة (1309ه_ . ق) بمدینة شیراز جنوب إیران.

مکانته العلمیّة:

تخرّج السیّد الشیرازی علی ید فطاحل العلماء فی النجف الأشرف، ثمّ سافر إلی مشهد المقدّسة فمارس دوره العلمی فیها بإلقاء الدروس فی الفقه والاُصول، ومن نشاطاته أ نّه أسّس مجلساً للإفتاء متشکّلاً من مجموعة کبار رجالات الحوزة العلمیّة.

أساتذته، منهم :

500 _ السیّد أبو الحسن الإصفهانی.

501 _ الشیخ حسین النائینی.

502 _ الشیخ ضیاء الدین العراقی.

503 _ والده السیّد محمّد طاهر الشیرازی.

مؤلّفاته، منها :

504 _ ذخیرة الصالحین وأنیس المقلّدین (رسالة عملیّة).

ص: 141

505 _ عمدة الوسائل فی شرح الرسائل.

506 _ إزاحة الشبهات.

507 _ دفع الحاجب فی أخذ الاُجرة علی الواجب.

508 _ حاشیة علی «العروة الوثقی».

509 _ ذخیرة العباد فی المعاد.

510 _ الاحتجاجات العشرة.

وفاته:

توفّی السیّد الشیرازی فی الأوّل من المحرّم سنة (1405ه_ . ق) بمدینة مشهد المقدّسة، ودفن فیها.

25.

السیّد کاظم الشریعتمداری

(1322 _ 1406 ه_ . ق)

هو السیّد کاظم بن حسن حفید السیّد محمّد حسین البروجردی الملقّب بالشریعتمداری، یعود نسبه الشریف إلی الإمام السجّاد علیه السلام .

ولد سنة (1322 ه_ . ق) فی محلّة میرخیز فی تبریز.

أساتذته، منهم:

1 _ الشیخ عبدالکریم الحائری.

2 _ المیرزا جواد آقا ملکی التبریزی.

3 _ المیرزا حسین النائینی.

4 _ السیّد أبو الحسن الإصفهانی.

ص: 142

مؤلّفاته، منها:

1 _ حاشیة علی «العروة الوثقی» أسماها «مناهج التقی» جزءان.

2 _ رسالة النهی فی المعاملات.

3 _ رسالة عملیّة.

4 _ کتاب القضاء.

وفاته:

توفّی سنة (1406 ه_ . ق) الموافق (1365 ه_ . ش)، ودفن فی مدینة قم المقدّسة.

26.

السیّد علی الفانی الإصفهانی

(1333 _ 1409 ه_ . ق)

هو السیّد نور الدین علی ابن السیّد الحسن محمّد ابن السیّد الحسین ابن السیّد إسماعیل ابن السیّد مرتضی الحسینی الیزدی الغرآبادی، الملقّب بالعلاّمة الفانی الإصفهانی، ولد فی یوم الخمیس 26 ربیع الأوّل سنة (1333 ه_ . ق) فی مدینة إصفهان.

دراسته وأساتذته:

ونشأ فی اُسرة علمیّة مرموقة، شرع فی تلقّی العلوم الأدبیّة ودراسة اللغة العربیّة وآدابها فی سنٍّ مبکّر، حیث لم یکن قد تجاوز العاشرة من عمره. ولمّا توفّی اُستاذه السیّد علی النجف آبادی فی 13 صفر 1362ه_ عزم السیّد الفانی علی الرحیل إلی النجف الأشرف فوردها فی سنة 1362ه_، فحضر أبحاث الشیخ

ص: 143

محمّد کاظم الشیرازی، والسیّد عبدالهادی الشیرازی، کما حضر أبحاث السیّد جمال الدین الگلپایگانی ولازمه واختصّ به.

ومن أساتذته أیضاً:

1 _ الشیخ محمّد الحکیم الخراسانی.

2 _ السیّد مرتضی الخراسانی.

3 _ السیّد محمّد النجف آبادی.

4 _ السیّد میر علی النجف آبادی.

تلامذته، ومنهم:

1 _ الشیخ محمّد هادی معرفت.

2 _ الشیخ حسن آقا شریعتی النیاسری.

3 _ السیّد محمّد صادقی الإصفهانی.

مؤلفاته، ومنها:

1 _ تعلیقة علی «العروة الوثقی».

2 _ تقریرات دورة کاملة فی الاُصول.

3 _ الفوائد الرجالیة.

4 _ غایة البیان فی تفسیر القرآن.

5 _ دیوان فانی (فارسی).

6 _ المعارف العلویّة .

7 _ الشعائر الحُسینیّة.

8 _ قبسات العقول .

9 _ السیر إلی اللّه.

ص: 144

10 _ المتعة مشروعة.

وفاته:

وفی حدود سنة 1395ه_ هاجر من النجف الأشرف أثر الأحداث الّتی عصفت بالحوزة وأهلها، فنزل فی بلدة قم المقدّسة، وواصل بها نشاطه العلمی حتّی مرض فی شوال سنة 1409ه_ فنُقل إلی المستشفی فی طهران، وتوفی فی 23 شوال سنة 1409ه_ وحمل إلی مدینة قم المقدّسة ودفن فی إحدی حُجرات صحن حرم السیّدة فاطمة بنت الإمام موسی بن جعفر علیهماالسلام .

27.

السیّد روح اللّه الموسوی الخمینی

(1320 _ 1409 ه_ . ق)

ولد الإمام الخمینی ابن السیّد مصطفی فی العشرین من جمادی الثانیة سنة (1320ه_ . ق) بمدینة خُمین فی إیران، وبعد وفاة والده تکفّلته اُمّه وعمّته.

دراسته :

أکمل دراسة المقدّمات: کالمنطق والنحو والصرف عند أخیه الأکبر السیّد مرتضی الموسوی، المعروف ب_ (پسندیده).

وبعد هجرة الشیخ الحائری إلی مدینة قم المقدّسة بأربعة أشهر ، رحل إلیها الإمام الخمینی، وواصل دراسته فیها، وبعد فترة وجیزة نال درجة الاجتهاد.

تدریسه:

کان یدرّس بحوث الخارج فی الفقه والاُصول لسنین طوال، وکذلک درّس

ص: 145

الفلسفة والعرفان والأخلاق الإسلامیّة فی المدرسة الفیضیّة، وفی المسجد الأعظم، وفی مسجد المحمّدیّة، وفی مدرسة الحاج ملاّ صادق، ومسجد السلماسی وغیرها، وکلّها فی قم المقدّسة وفی مسجد الشیخ الأعظم الأنصاری قدس سره فی النجف الأشرف أقام فیها أربعة عشر سنة، وتخرّج علی یده قدس سره العدید من المجتهدین.

قیادته للثورة الإسلامیة:

استطاع الإمام بفضل إیمانه الراسخ باللّه، وعلمه، وحنکته، وحُبّه لأبناء الشعب، وتقواه، وشجاعته أن یقود هذا الشعب المسلم بثورة استأصلت الحکم الشاهنشاهی العمیل للغرب، وإقامة النظام الإسلامی فی (11/2/1979م)، بذلک ضرب أروع المُثُل فی إنجاح اُطروحة القیادة الإسلامیة.

أقوال العلماء فیه:

511 _ قال السیّد البروجردی: لقد کانت الحوزة العلمیة قریرة العین بوجوده، وکانت حلقاته فی التدریس محطّ أنظار الحوزات الاُخری، وغایتها وأملها.

512 _ قال السیّد شهاب الدین المرعشی النجفی: کان مرجعاً من مراجع الشیعة، ومن أساطین علماء الإسلام الروحانیّین، ومفخرة من مفاخر التشیّع.

مؤلّفاته، منها:

513 _ تحریر الوسیلة.

514 _ الأربعون حدیثاً.

515 _ المکاسب المحرّمة.

516 _ أسرار الصلاة.

ص: 146

517 _ کشف الأسرار.

518 _ الحکومة الإسلامیة.

519 _ حاشیة علی کتاب «الأسفار» للملاّ صدرا.

520 _ دیوان شعر باللغة الفارسیة.

521 _ مصباح الهدایة إلی الخلافة والولایة.

522 _ حاشیة علی «العروة الوثقی».

أساتذته، منهم:

523 _ الشیخ عبدالکریم الحائری.

524 _ الشیخ محمّد علی الشاه آبادی.

525 _ أبو الحسن الرفیعی القزوینی.

526 _ المیرزا جواد ملکی التبریزی.

527 _ المیرزا علی أکبر الحکیمی الیزدی.

تلامذته، منهم :

528 _ الشهید الشیخ مرتضی المطهّری.

529 _ الشهید السیّد محمّد حسین البهشتی.

530 _ نجله الشهید السیّد مصطفی الخمینی.

531 _ الشهید السیّد علی القاضی التبریزی.

صفاته وأخلاقه:

تعلّقه بالإمام الحسین علیه السلام ، ابتعاده عن الغیبة، اهتمامه بالمستحبّات، مقابلة الإساءة بالإحسان، تعظیمه للمراجع والعلماء، حرصه علی بیت المال، ثقته

ص: 147

وتوکّله علی اللّه ، بساطته فی العیش، شجاعته وشهامته وشدّته علی الظالمین.

وفاته:

توفّی فی الثامن والعشرین من شهر شوال سنة ( 1409ه_ . ق )، وقد شیّعه أکثر من عشرة ملایین شخص، ودفن قدس سره بجوار مقبرة جنّة الزهراء جنوب طهران.

28.

السیّد شهاب الدین المرعشی النجفی قدس سره

(1315 _ 1411 ه_ . ق)

هو السیّد شهاب الدین بن شمس الدین محمود بن علی بن محمّد نجم الدین ابن محمّد إبراهیم المرعشی الحسینی.

ولادته ونشأته:

ولد السیّد المرعشی فی العشرین من صفر سنة (1315ه_ . ق) بمدینة النجف الأشرف، وتعتبر عائلة المرعشی من أکبر العوائل العلویّة الّتی تنتسب إلی الإمام زین العابدین علیه السلام ، وقد برز من هذه العائلة العریقة کثیر من العلماء والحکماء والوزراء والأطبّاء.

دراسته:

فی بدایة حیاته الدراسیة حاز العلوم الجدیدة، ودرس العلوم الدینیّة فی حوزة النجف الأشرف، وفی سنة (1342ه_ . ق) سافر إلی العاصمة طهران، ثمّ ذهب إلی مدینة قم المقدّسة سنة (1343ه_ . ق) لحضور دروس أساتذتها البارزین.

ص: 148

أساتذته، منهم :

532 _ الشیخ مرتضی الطالقانی.

533 _ والده السیّد شمس الدین المرعشی.

534 _ الشیخ نور الدین البکتاشی.

535 _ السیّد محمّد رضا البحرانی.

536 _ الشیخ محمّد حسین الشیرازی العسکری.

537 _ الشیخ عبدالکریم الحائری.

تدریسه:

بعد سنة (1343ه_ . ق) اتّجه السیّد المرعشی نحو تدریس وتربیة الطلاب فی مدینة قم المقدّسة إلی آخر أیّام عمره الشریف.

مکانته العلمیّة:

لم یکتفِ السیّد بالتدریس فقط، بل کان له اطّلاع واسع بعلم الرجال والدرایة وعلم الأنساب، الّذی تمیّز به عن باقی المراجع العظام، وقد قام بتحریر أکثر من (200) کتاب ورسالة باللغات الفارسیة والعربیة والآذریة.

تلامذته، منهم :

538 _ الشهید الشیخ مرتضی المطهّری.

539 _ الشیخ حسن الغروی.

540 _ السیّد أبو القاسم مولانا.

541 _ السیّد مهدی الغضنفری.

542 _ السیّد عادل العلوی.

ص: 149

مشاریعه:

1 - إنشاء مدرسة: المهدیّة والمؤمنیّة والشهابیّة والمرعشیّة لطلاّب العلوم الدینیّة فی مدینة قم المقدّسة.

2 - تأسیس أکبر مکتبة علمیّة تضمّ الآلاف من المخطوطات النفیسة والکتب من التراث الإسلامی، وترفد المکتبة کافة المراکز والمؤسّسات العلمیّة فی العالم الإسلامی وأرجاء العالم؛ لما تحتویه من تراث نادر تولّی قدس سره الاهتمام بجمعه والاعتناء به.

أقوال العلماء فیه:

قال الشیخ آغا بزرک الطهرانی صاحب الذریعة: الفاضل، المعاصر، الماهر فی فنّ الرجال، والأنساب والتاریخ وتراجم العلماء وأحوالهم وطبقاتهم، وطرق مشیختهم وإجازتهم.

مؤلّفاته، منها:

543 _ الهدایة فی شرح الکفایة.

544 _ حاشیة معالم الاُصول.

545 _ حاشیة علی مکاسب الشیخ الأنصاری.

546 _ حاشیة علی کتاب وسیلة النجاة.

547 _ الغایة القصوی لمن رام التمسّک بالعروة الوثقی.

وفاته:

توفّی السیّد المرعشی فی الثامن من شهر صفر سنة (1411ه_ . ق) بمدینة قم المقدّسة، ودفن بمکتبته الواقعة فی مدینة قم المقدّسة، قرب حرم السیّدة فاطمة

ص: 150

بنت الإمام موسی بن جعفر علیهماالسلام .

29.

السیّد أبو القاسم الموسوی الخوئی

(1317 _ 1413 ه_ . ق)

هو السیّد أبو القاسم بن علی أکبر بن المیر هاشم بن علی أصغر الموسوی الخوئی، ولد یوم 15 من شهر رجب المرجّب سنة (1317ه_ .ق) فی مدینة خوی من أعمال آذربایجان، فی اُسرة علمیّة معروفة بالصلاح والتقوی، حتّی حدث الخلاف بین الاُمّة ( أثر حادثة المشروطة ) فهاجر والده إلی النجف الأشرف سنة ( 1328ه_ ) وبعد عامین إلتحق الإمام الخوئی بوالده، فورد النجف الأشرف سنة (1330ه_) برفقة أخیه الأکبر المرحوم السیّد عبداللّه الخوئی وبقیّة الاُسرة.

رأی والده فی المنام فی لیلة من اللیالی کأنّه حامل عیاله وهو سائر بهم باتّجاه النجف الأشرف، وهو علی هذا الحال وأمیر المؤمنین علیه السلام یقول له: إنّ ولدک له شأن.

فنزل السیّد علی أکبر هاشم الخوئی ضیفاً علی أمیر المؤمنین علیه السلام فی مدینته المشرّفة سنة (1330 ه_ . ق).

دراسته:

أکمل دراسة المقدّمات وهو فی سن (13) سنة ولم یزل _ منذ أن التحق بالحوزة العلمیّة فی النجف الأشرف _ دائباً علی دراسة العلوم الأدبیّة والمنطق والاُصول والفقه وعلم الکلام والفلسفة وسائر العلوم الّتی جرت سیرة الحوزات العلمیة علی دراستها، فجدّ فی طلب العلم وأکّد فی السعی والمثابرة حتّی بلغ رتبةً

ص: 151

مرموقةً فی العلم، وبعد أن أکمل الدروس العالیة، وحضر أبحاث الخارج فی سن (21) سنة عند فطاحل وأعاظم علماء النجف الأشرف وذلک فی سنة (1338ه_). ونال الاجتهاد فیما بعد وأصبح من عظماء المراجع فی زماننا هذا، ولم یأتِ التأریخ بمثله إلاّ نادراً، ولم ینجب الزمان أمثاله إلاّ قلیلاً.

أساتذته، منهم:

548 _ شیخ الشریعة الإصفهانی.

549 _ الشیخ مهدی المازندرانی.

550 _ الشیخ ضیاء الدین العراقی.

551 _ الشیخ محمّد حسین الإصفهانی.

552 _ المیرزا محمّد حسین النائینی.

553 _ الشیخ محمّد جواد البلاغی.

554 _ السیّد حسین البادکوبی.

555 _ المیرزا علی آقا القاضی.

556 _ السیّد عبدالغفار المازندرانی.

557 _ السیّد أبو القاسم الخوانساری.

من مشایخه فی الروایة عبدالحسین شرف الدین العاملی المتوفّی سنة (1377 ه_ . ق).

تدریسه:

لقد مارس المشار إلیه تدریسه فی البحث الخارج أکثر من خمسة عقود فی إلقاء محاضراته فی میدان الفقه واُصوله والتفسیر... وهکذا قاد الحرکة العلمیّة أکثر من نصف قرن، وقد أصبحت نظریاته العلمیّة خلال هذه الفترة _ وما تزال _

ص: 152

محوراً... حیث تخرّج علیه المئآت من العلماء والمجتهدین.

تلامذته، منهم:

558 _ السیّد علی البهشتی.

559 _ السیّد علی السیستانی.

560 _ الشیخ وحید الخراسانی.

561 _ میرزا جواد التبریزی.

562 _ الشهید السیّد محمّد باقر الصدر.

563 _ الشهید الحاج المیرزا علی الغروی التبریزی.

564 _ الشهید الشیخ مرتضی البروجردی.

565 _ السیّد علی الحسینی الشاهرودی.

مؤلّفاته، منها:

566 _ البیان فی تفسیر القرآن.

567 _ معجم رجال الحدیث.

568 _ تعلیقة علی «العروة الوثقی».

569 _ المسائل المنتخبة.

570 _ فقه القرآن علی المذاهب الخمسة.

571 _ تقریرات درس الاُصول للمرحوم المحقّق الإصفهانی.

572 _ مبانی تکملة المنهاج.

خصوصیّاته الأخلاقیّة:

573 _ الهمّة العالیّة.

ص: 153

574 _ البساطة والزهد فی الحیاة المعیشیّة.

575 _ الوله بالعبادة والولاء لأهل البیت علیهم السلام .

576 _ التشجیع لطلب العلوم الدینیّة.

577 _ الاحترام الکبیر للعلماء الأعلام وتوقیرهم والثناء علیهم والتواضع لهم .

مشاریعه الخیریّة الاجتماعیة:

578 _ فی إیران: منها:

أ _ بناء مجمّع سکنی لطلبة العلوم الدینیّة فی قم المقدّسة یسمّی ب_ «مدینة العلم».

ب _ بناء مدرسة ومکتبة فی مدینة مشهد المقدّسة تسمّی ب_ «مدرسة ومکتبة آیة اللّه الخوئی».

579 _ فی أمریکا: منها:

أ _ فی نیویورک: «مرکز الإمام الخوئی الإسلامی».

ب _ فی لوس انجلس: مسجد ومرکز إسلامی.

580 _ فی لندن: مؤسسة الإمام الخوئی.

581 _ فی الهند: مدینة بومبی: «المجمع الثقافی الخیری».

582 _ فی لبنان: بیروت: مبرّة الإمام الخوئی.

وکذلک فی مدن کثیرة اُخری.

وفاته:

کانت وفاته عصر یوم السبت الثامن من صفر المظفر سنة (1413ه_ . ق)، ودفن جنب مسجد الخضراء فی النجف الأشرف ، وترک الأثر الکبیر والفراغ الواسع فی الحوزة العلمیّة .

ص: 154

30.

المیرزا هاشم الآملی

(1322 _ 1413 ه_ . ق)

وُلد الشیخ الآملی عام (1322ه_ . ق) بمدینة لاریجان التابعة لمحافظة مازندران شمال إیران، وکانت نشأته وسط عائلة متدیّنة.

دراسته:

تعلّم القرآن الکریم، وأکمل دراسته الابتدائیّة، وفی سنة (1334ه_ . ق) ذهب إلی العاصمة طهران لمواصلة دراسته فی مدرسة (سِبَهسَالار)، الّتی کانت تحت إشراف السیّد حسن المدرّس، ثمّ غادرها إلی مدینة قم المقدّسة سنة (1345ه_ . ق) لحضور دروس الشیخ عبدالکریم الحائری، والسیّد محمّد حجّت، والشیخ محمّد علی الشاه آبادی، وآیة اللّه محمّد علی القمّی، وبقی فیها ستّ سنوات، وحاز درجة الاجتهاد .

وفی سنة ( 1351ه_ . ق ) سافر إلی مدینة النجف الأشرف وتتلمذ علی السیّد أبی الحسن الإصفهانی، والمیرزا محمّد حسین النائینی، والشیخ ضیاء الدین العراقی، وغیرهم، وفی سنة ( 1380ه_ . ق) عاد إلی إیران بعد أن قضی ثلاثین عاماً فی حوزة النجف الأشرف.

أساتذته، منهم :

583 _ الشیخ عبدالکریم الحائری.

584 _ المیرزا محمّد حسین النائینی.

585 _ الشیخ ضیاء الدین العراقی.

586 _ السیّد أبو الحسن الإصفهانی.

ص: 155

587 _ السیّد محمّد حجّت.

588 _ الشیخ محمّد علی الشاه آبادی.

589 _ الشیخ محمّد علی الحائری.

تدریسه:

منذ وصوله إلی مدینة قم المقدّسة شرع بتدریس بحث الخارج فی الفقه والاُصول، أم_ّا طریقته فی التدریس فقد کان الشیخ الآملی ماهراً فی علم الاُصول، ولهذا نجد دروسه الفقهیّة مشحونة بالتحقیقات الاُصولیّة.

صفاته وأخلاقه :

تواضعه ودقّته والتزامه واحتیاطه فی الفتاوی، فهو لایصدر الفتوی عن تسرّع وعدم إلمام، وکان کثیر العبادة، موالیاً لآل البیت علیهم السلام فی قلبه وسلوکه.

مشاریعه الخیریة :

590 _ بناء مدرسة ولی العصر علیه السلام للعلوم الدینیّة فی مدینة قم المقدّسة.

591 _ بناء عشرات المساجد فی محافظة مازندران، عن طریق المساعدات المالیة الّتی کان یقدّمها، بحیث أ نّه أعطی إجازة شرعیّة لمقلّدیه بصرف مبالغ سهم الإمام علیه السلام فی مثل هذه المشاریع الخیریّة.

مؤلّفاته، منها:

592 _ تقریرات بدایة الاُصول للشیخ العراقی.

593 _ کتاب الطهارة.

594 _ کتاب الصلاة.

595 _ کتاب الصوم.

ص: 156

596 _ کتاب الرهن والإجارة.

597 _ کتاب البیع.

598 _ الخیارات.

599 _ رسالة فی النیّة.

600 _ تعلیقة علی «العروة الوثقی».

601 _ توضیح المسائل.

وفاته:

توفّی الشیخ الآملی فی الرابع من شهر رمضان المبارک سنة (1413ه_ . ق) بمدینة قم المقدّسة، ودفن بجوار مرقد السیّدة فاطمة بنت موسی بن جعفر علیهماالسلام .

31.

السیّد محمّد رضا الگلپایگانی

(1316 _ 1414 ه_ . ق)

وُلد السیّد الگلپایگانی فی الثامن من شهر ذی القعدة سنة (1316ه_ . ق) بمدینة گلپایگان التابعة لمحافظة إصفهان، ونشأ فی عائلة متدیّنة ومعروفة، حیث کان والده السیّد محمّد باقر من العلماء المعروفین فی مدینة گلپایگان.

دراسته:

توفّیت والدته وعمره ثلاث سنوات، وعندما بلغ التاسعة من عمره فقد والده، لکنّ حالة الیُتم الّتی عاشها لم تکن تمنعه من مواصلة الدراسة وطلب العلم، وعندما بلغ عمره ستّة عشر عاماً سمع بمجیء الشیخ عبدالکریم الحائری إلی مدینة أراک، فذهب إلیها لحضور دروسه، واستمرّ علی ذلک إلی أن انتقل الشیخ

ص: 157

الحائری إلی مدینة قم المقدّسة، فدعاه إلی الانتقال إلیها، فلبّی دعوة اُستاذه، فسافر إلیها لیواصل دراسته فیها.

تدریسه:

کان السیّد الگلپایگانی إلی جانب حضوره دروس الشیخ عبدالکریم الحائری فی مدینة قم المقدّسة یمارس تدریس مرحلة السطوح، وهی المرحلة الأخیرة من الدراسة الّتی تسبق مرحلة حضور بحث الخارج، فعُرف فی طلیعة الأساتذة البارزین فی الحوزة العلمیّة المقدّسة بتلک المدینة.

أساتذته، منهم :

602 _ الشیخ عبدالکریم الحائری.

603 _ السیّد محمّد حسن الخونساری.

604 _ الشیخ محمّد باقر الگلپایگانی.

605 _ الشیخ محمّد رضا المسجد شاهی.

تلامذته، منهم:

1 _ الشیخ مرتضی الحائری الیزدی.

2 _ الشیخ عبدالرحیم الربّانی الشیرازی.

3 _ الشیخ مرتضی المطهّری.

4 _ السیّد أسداللّه المدنی.

مرجعیّته:

بعد وفاة الشیخ عبدالکریم الحائری تحوّلت زعامة الحوزة العلمیّة فی مدینة قم المقدّسة إلی السیّد حسین البروجردی، ویومها کان السیّد الگلپایگانی من

ص: 158

الأع_لام المعروفین بالأهلیّة لتص_دی المرجعیّة، وق_د ازدح_م درس_ه بحضور کب_ار الأساتذة والطلبة، کما طبع_ت رسالته العملیّة، وص_ار ع_دد من المؤمنین یرجعون إلیه، وبعد وفاة السیّد البروجردی أصبح واحداً من أشهر مراجع التقلید، واتّسع نطاق تقلیده، ولمع نجمه فی مختلف المجامع العلمیّة فی داخل إیران وخارجها.

مؤلّفاته، منها :

606 _ کتاب القضاء.

607 _ کتاب الشهادات.

608 _ کتاب الحجّ.

609 _ کتاب الطهارة.

610 _ الدرّ المنضود فی أحکام الحدود.

611 _ إفاضة العوائد فی علم الفقه تقریرات اُستاذه الشیخ الحائری.

612 _ بلاغة الطالب فی شرح المکاسب.

613 _ مجمع المسائل.

614 _ حاشیة علی «وسیلة النجاة» للسیّد أبی الحسن الإصفهانی.

615 _ حاشیة علی «العروة الوثقی» للسیّد محمّد کاظم الیزدی.

616 _ توضیح المسائل.

617 _ رسالة فی الجمعة وصلاة عید الأضحی وعید الفطر.

618 _ الهدایة إلی من له الولایة.

619 _ رسالة فی المحرّمات فی النَسَب.

620 _ رسالة فی عدم تحریف القرآن.

ص: 159

وفاته:

توفّی السیّد الگلپایگانی فی الرابع والعشرین من جمادی الثانیة سنة (1414ه_) بمدینة قم المقدّسة، وشُیّع تشییعاً مهیباً، ودفن بجوار مرقد السیّدة فاطمة بنت الإمام موسی الکاظم علیهماالسلام .

32.

السیّد عبدالأعلی الموسوی السبزواری

(1328 _ 1414 ه_ . ق)

هو السیّد عبدالأعلی بن علی رضا بن عبدالعلی الموسوی السبزواری، ونشأ فی اُسرة علمیّة کریمة.

ولد السیّد السبزواری فی یوم الغدیر فی الثامن عشر من ذی الحجّة الحرام سنة (1328ه_ . ق) بمدینة سبزوار بإقلیم خراسان شمال غرب إیران.

تدریسه :

بدأ بإلقاء محاضراته فی الأبحاث العلیا فقهاً واُصولاً فی سنة (1365ه_)، وهو فی العقد الرابع من عمره الشریف، واستمرّ فی عطائه الفکری الزاخر ولم ینقطع عن المحاضرات والتدریس حتّی فی أیّام الخمیس والجمعة.

دراسته وأساتذته:

درس المقدّمات وقسماً من السطوح فی الفقه والاُصول لدی والده المقدّس السیّد علی رضا السبزواری . هاجر لإکمال دراسته إلی مشهد الإمام الرضا علیه السلام فی سنة (1342ه_) وهو فی الرابعة عشر من عمره فحضر فیها أساتذتها وعلمائها.

ص: 160

ثمّ شدّ الرحال _ وهو فی مقتبل عمره _ متّجهاً نحو باب مدینة علم النبی صلی الله علیه و آله لینهل من علوم آل محمّد صلی الله علیه و آله ، فحلّ فی النجف الأشرف، وحضر فیها علی کبار علمائها حتّی برز من بین أقرانه. وتمیّز بمزایا ربانیّة سامیة.

فکان ممّن حضر علیهم فیالنجف الأشرف، وهم:

المیرزا محمّد حسین النائینی، الشیخ ضیاء الدین العراقی، السیّد أبو الحسن الإصفهانی، السیّد حسین البادکوبی، السیّد علی القاضی الطباطبائی، الشیخ محمّد حسین الإصفهانی، الشیخ محمّد جواد البلاغی، ثمّ استقلّ بالتدریس فی مسجده الّذی کان یُقیم فیه صلاة الجماعة فی محلّة (الحویش) فی النجف الأشرف، فتخرّج علیه العدید من الفضلاء.

مؤلّفاته، منها:

621 _ إفاضة الباری فی نقد ما ألّفه الحکیم السبزواری.

622 _ جامع الأحکام الشرعیّة.

623 _ حاشیة علی «بحار الأنوار».

624 _ حاشیة علی تفسیر الصافی.

625 _ حاشیة علی «العروة الوثقی».

626 _ حاشیة علی «جواهر الکلام».

627 _ رفض الفضول عن علم الاُصول.

628 _ مواهب الرحمن فی تفسیر القرآن.

629 _ منهاج الصالحین.

وفاته:

انتقل إلی جوار ربّه علی أثر سمٌّ دُسَّ لَهُ، والتحق بالرفیق الأعلی فی الساعة

ص: 161

الثامنة من صباح یوم 27 صفر سنة (1414ه_)، وذلک فی بیته فی الکوفة، ودفن بمسجده المعروف فی منطقة الحویش فی النجف الأشرف.

33.

الشیخ محمّد علی الأراکی

(1312 _ 1415 ه_ . ق)

ولد الشیخ الأراکی سنة (1312ه_ . ق) بمدینة أراک فی إیران.

دراسته:

درس المقدّمات عند السیّد جعفر، الملقّب ب_ (ماهر)، الّذی کان من أرکان الحوزة العلمیّة فی أراک، ثمّ واصل دراسته عند الشیخ محمّد سلطان العلماء صاحب الحاشیة علی اللمعة، وأکمل مرحلة السطوح عند السیّد محمّد تقی الخونساری، وفی سنة (1322ه_ . ق) شرع بدراسة الفقه والاُصول عند الشیخ عبدالکریم الحائری عندما کان فی أراک.

تدریسه:

بعد وفاة السیّد محمّد تقی الخونساری سنة (1371ه_ . ق) تصدّی الشیخ الأراکی للتدریس، فدرس عنده علی مدی خمس وثلاثین سنة الکثیرون من الطلاب المرموقین، الّذین یعتبرون الیوم من أساتذة الحوزة العلمیّة فی مدینة قم المقدّسة.

أساتذته، منهم:

1 _ السیّد محمّد تقی الخونساری.

2 _ الشیخ محمّد باقر الأراکی.

ص: 162

3 _ الشیخ عبدالکریم الحائری.

4 _ الشیخ نور الدین الأراکی.

مکانته العلمیّة:

کان الشیخ الأراکی متضلّعاً بالفقه والاُصول، وقد حصل علی هذه المهارة بعد سنوات عدیدة من البحث والتدریس والتصنیف فی جمیع أبواب الفقه.

مؤلّفاته، منها:

630 _ رسالة الاستفتاءات.

631 _ حاشیة علی «العروة الوثقی».

632 _ توضیح المسائل.

633 _ مناسک الحجّ.

634 _ حاشیة علی دُرر الاُصول للشیخ عبد الکریم الحائری.

وفاته:

توفّی الشیخ الأراکی فی الخامس والعشرین من جمادی الثانیة سنة (1415ه_ . ق)، ودفن بجوار مرقد السیّدة فاطمة بنت الإمام موسی بن جعفر علیهماالسلام فی مدینة قم المقدّسة.

34.

الشیخ محمّد أمین زین الدین

(1333 _ 1419 ه_ . ق)

هو الشیخ محمّد أمین بن عبدالعزیز بن زین الدین بن علی بن زین الدین بن

ص: 163

علیّ بن مکّی بن بهاء البحرانی البصری.

ولد سنة (1333ه_ . ق) فی نهر خوز من قری البصرة.

أساتذته، منهم:

1 _ الشیخ ضیاء الدین العراقی.

2 _ الشیخ محمّد حسین الإصفهانی.

3 _ السیّد حسین البادکوبی.

مؤلّفاته، منها:

1 _ تعلیقة علی «العروة الوثقی».

2 _ الأخلاق عند الإمام الصادق علیه السلام .

3 _ الإسلام ینابیعه، غایاته، أهدافه.

4 _ دیوان صغیر «آمالی الحیاة».

وفاته:

توفّی سنة (1419 ه_ . ق) ودفن فی مدینة النجف الأشرف.

35.

السیّد محمّد الحسینی الشیرازی

(1347 _ 1423 ه_ . ق)

وُلد السیّد الشیرازی سنة (1347ه_) بمدینة النجف الأشرف، ونشأ فی عائلة علمیّة بین أحضان والده السیّد مهدی ابن السیّد حبیب اللّه الشیرازی، ثمّ سافر إلی مدینة کربلاء المقدّسة بصحبة والده وهو فی التاسعة من العمر، وبقی فیها یواصل

ص: 164

دراسته الحوزویّة إلی أن صار من المجتهدین المعروفین.

صفاته وأخلاقه:

عُرف واشتهر بمکارم الأخلاق والصفات الحمیدة، کالتواضع، وسعة الصدر، ومداراة القریب والبعید.

أساتذته، منهم :

635 _ والده السیّد مهدی الشیرازی.

636 _ السیّد محمّد هادی المیلانی.

637 _ الشیخ محمّد رضا الإصفهانی.

638 _ السیّد زین العابدین.

639 _ الشیخ جعفر الرشتی.

تلامذته، منهم :

640 _ الشهید السیّد حسن الشیرازی.

641 _ السیّد صادق الشیرازی.

642 _ السیّد مجتبی الشیرازی.

643 _ السیّد محمّد تقی المدرِّسی.

مؤلّفاته، منها :

644 _ تفسیر تقریب القرآن إلی الأذهان.

645 _ متی جمع القرآن؟

646 _ الوصول إلی کفایة الاُصول.

647 _ إیصال الطالب إلی المکاسب.

648 _ حاشیة علی «العروة الوثقی».

ص: 165

وفاته:

توفّی السیّد الشیرازی یوم الاثنین الثانی من شهر شوال سنة (1423ه_ . ق)، ودفن بجوار السیّدة فاطمة بنت الإمام موسی بن جعفر علیهماالسلام فی مدینة قم المقدّسة.

36.

السیّد حسن الطباطبائی القمّی

هو السیّد حسن بن حسین بن محمود الطباطبائی القمّی، ولد فی الثالث من شهر صفر سنة (1329 ه_ . ق) فی مدینة سامراء.

نشأ سماحته وسط أجواء عائلیّة ملؤها العلم والتقوی، تحت ظلّ والده السیّد حسین القمّی.

وفی سنة 1331 ه_ . ق انتقل إلی مدینة مشهد المقدّسة بعد أن أمر آیة اللّه العظمی میرزا محمّد تقی الشیرازی والده السیّد حسین بالرحیل إلی هناک حسب طلب حوزة خراسان العلمیّة.

فی سنة 1353 ه_ . ق کان مع والده وشقیقه مهدی القمّی حینما توجّها إلی طهران لإلقاء الحجّة علی رضا شاه حول واقعة گوهرشاد فی مشهد، وبعد فترة من المکوث فی طهران اضطروا إلی مغادرة إیران إلی العراق، حیث سکنوا مدینة کربلاء المقدّسة.

وفی سنة 1365 ه_ . ق استقرّ فی مدینة النجف الأشرف. وعاد إلی مدینة مشهد المقدّسة سنة 1370 ه_ . ق، وکانت له مواقف جهادیّة ضد اللوائح والقوانین الّتی کانت منافیة مع الشریعة المقدّسة.

ص: 166

أساتذته، منهم:

1 - والده السیّد حسین الطباطبائی القمّی قدس سره .

2 - الشیخ محمّد حسین الإصفهانی المعروف ب_ (کمپانی).

3 - الشیخ عبدالکریم الحائری الیزدی.

4 - الشیخ کاظم الیزدی.

5 - المیرزا حسین النائینی.

6 - السیّد مهدی درچه ای.

7 - السیّد علی النجف آبادی.

8 _ الشیخ آقا ضیاء الدین العراقی.

تلامذته، منهم:

1 - ولده السیّد محمود القمّی.

2 - المیرزا أبو القاسم تلافی نوغانی.

3 - الشیخ محمّد رضا بانی الکاشانی.

4 - السیّد علی الموسوی المیامه ای.

مؤلّفاته، منها:

1 _ کتاب الحجّ (ثلاث مجلّدات).

2 _ تعلیقة علی «العروة الوثقی».

3 - شرح علی منتخب المسائل فی الفقه (رسالة والده).

إقامته حالیّاً :

یقیم حالیّاً فی مدینة مشهد الإمام الرضا المقدّسة، وله حوزة دراسیّة عامرة

ص: 167

بحمد اللّه.

37.

السیّد تقی الطباطبائی القمّی

هو السیّد تقی بن حسین بن محمود الطباطبائی القمّی. ولد فی شهر رجب المرجب سنة (1341ه_ . ق) فی مدینة مشهد المقدّسة.

أساتذته، منهم:

1 - والده السیّد حسین الطباطبائی القمّی.

2 _ السیّد المیلانی.

3 _ الشیخ محمّد کاظم الشیرازی.

4 _ السیّد أبو القاسم الموسوی الخوئی.

5 _ الشیخ حسین الحلّی.

مؤلّفاته، منها:

1 _ شرح «العروة الوثقی».

2 _ تعلیقة علی «العروة الوثقی» أربعة مجلّدات.

3 _ شرح «منهاج الصالحین» دورة کاملة فی فقه الشیعة (10) أجزاء.

4 - القواعد الفقهیّة.

5 _ شهید کربلاء.

إقامته حالیّاً :

یقیم حالیّاً فی مدینة قم المقدّسة وله حوزة دراسیّة عامرة بحمد اللّه.

ص: 168

38.

السیّد محمّد صادق الحسینی الروحانی

ولد السیّد محمّد صادق الروحانی فی أوّل شهر محرّم سنة (1345ه_ . ق) بمدینة قم المقدّسة، وکان والده آیة اللّه السیّد محمود الروحانی من العلماء المعروفین.

دراسته وأساتذته:

تعلّم القرآن الکریم، وبلغ السطح العالی من العلوم الدینیّة ولم یتجاوز العاشرة من عمره، وفی سنة (1355ه_ . ق) سافر إلی النجف الأشرف لإکمال دراسته الحوزویّة، وحضر دروس السیّد أبی الحسن الإصفهانی والشیخ محمّد حسین الکمپانی والشیخ محمّد علی الکاظمی والشیخ الشیرازی، وأخذ عن السیّد الخوئی الفقه والاُصول لمدّة اثنی عشر عاماً.

وعندما بلغ عمره (16) سنة بدأ بکتابة تقریرات أساتذته فی مدینة النجف الأشرف، وفی سنة (1370ه_ . ق) عاد إلی مدینة قم المقدّسة، ومنذ وصوله شرع بتدریس بحث الخارج فی الفقه والاُصول .

مؤلّفاته، منها:

649 _ فقه الصادق علیه السلام .

650 _ مناسک الحجّ باللغة الفارسیة.

651 _ رسالة فی صلاة الجمعة.

652 _ فروع العلم الإجمالی.

653 _ منهاج الفقاهة.

654 _ حاشیة «العروة الوثقی».

ص: 169

655 _ توضیح المسائل.

إقامته حالیاً :

یقیم حالیاً فی مدینة قم المقدّسة وله حوزة علمیّة عامرة بحمد اللّه.

39.

السیّد محمّد الموسوی مفتی الشیعة

هو محمّد بن محمّد تقی بن مرتضی بن نقد علی بن میر علی رضا بن حسین... الموسوی.

وجدیر بالذکر أنّ والده وجدّه کانا من المراجع العظام. وینتهی نسبه الشریف إلی الإمام بالحقّ السابع من أئمة الهدی موسی بن جعفر علیهماالسلام .

ولد السیّد محمّد الموسوی فی أردبیل فی العاشر من شهر رجب المرجّب سنة (1347ه_ .ق) الموافق (1307ه_.ش).

دراسته:

نشأ نشأة صالحة، محبّاً طالباً للعلم، قرأ المقدمات والسطوح فی مدینة أردبیل مسقط رأسه ثم هاجر إلی قم المقدسة وحضر بحث الخارج، ولم یروِ ظمأه، فشدّ الرحال إلی النجف الأشرف بغیة إکمال دراسته العلمیة الاستنباطیة، حیث حضر أبحاث الخارج عند مراجع الدین العظام والأساتذة الأعلام.

أساتذته، منهم:

656 _ السیّد حسین البروجردی.

657 _ السیّد روح اللّه الموسوی الخمینی.

ص: 170

658 _ السیّد محسن الحکیم.

659 _ السیّد محمود الشاهرودی.

660 _ السیّد أبو القاسم الموسوی الخوئی.

سلوکه وأخلاقه:

من خصاله المحمودة: أ نّه قلیل الکلام، کثیر الذکر للّه تعالی، دائب التفکیر، حلیم، مشهور عند مختلف الطبقات خاصّة فی بلاده وعند رفقائه المعاشرین له. ومجلسه الخاصّ لا یخلو من المذاکرة لعلوم أهل البیت علیهم السلام .

مؤلّفاته، منها:

661 _ کتاب الصلاة، بحث اُستاذه آیة اللّه العظمی السیّد آقا حسین البروجردی قدس سره .

662 _ حاشیة علی «العروة الوثقی».

663 _ شرح الکفایة.

664 _ رسالة عملیّة (توضیح المسائل والمسائل المستحدثة).

665 _ نظریات اُستاذه العلاّمة الطباطبائی حول بعض المبانی فی الفلسفة الموجودة فی المنظومة والأسفار بعنوان «تعلیقات الاُستاذ العلاّمة».

إقامته حالیاً :

یقیم حالیاً فی مدینة قم المقدّسة وله حوزة علمیّة عامرة بحمد اللّه.

40.

السیّد علی الحسینی السیستانی

وُلد سماحة السیّد السیستانی فی التاسع من شهر ربیع الأوّل سنة

ص: 171

(1349ه_ . ق) بمدینة مشهد المقدّسة، ونشأ فی اُسرة علمیّة دینیّة ملتزمة، وکانت اُسرته _ وهی من الاُسر العلویّة الحسینیّة _ تسکن مدینة إصفهان علی عهد الصفویین.

وقد عیّن جدّه الأعلی السیّد محمّد فی منصب شیخ الإسلام فی منطقة سیستان إبّان عهد السلطان حسین الصفوی، فانتقل إلیها، وسکنها هو وذرّیّته من بعده .

وأوّل من سافر من أحفاده إلی مدینة مشهد هو السیّد علی _ الجَدّ الأدنی للسیّد السیستانی _ حیث استقرّ فیها برهة من الزمن، ومن ثمّ هاجر إلی النجف الأشرف لإکمال دراسته.

دراسته وأساتذته:

بدأ السیّد فی الخامسة من عمره بتعلّم القرآن الکریم، ثمّ دخل مدرسة لتعلّم القراءة والکتابة، وفی عام (1360ه_ . ق) قرأ المقدّمات الحوزویّة، وقرأ شرح اللمعة والقوانین علی السیّد أحمد الیزدی، وجملةً من السطوح العالیّة علی الشیخ هاشم القزوینی، وقرأ جملة من الکتب الفلسفیّة علی المرحوم الإ یسی، ودرس المعارف الإلهیّة عند الشیخ مهدی الإصفهانی، وحضر بحث الخارج عند الشیخ مهدی الآشتیانی والشیخ هاشم القزوینی، وفی أواخر سنة (1368ه_ . ق) سافر إلی مدینة قم المقدّسة لإکمال دراسته، فحضر درس السیّد حسین الطباطبائی البروجردی فی الفقه والاُصول ، وعند السیّد محمّد الحجّة الکوه کمَرَئی فی الفقه فقط.

فی أوائل سنة ( 1371ه_ . ق ) سافر إلی النجف الأشرف ، فسکن مدرسة البخارائی العلمیّة، وحضر بحوث السیّد الخوئی والشیخ حسین الحلّی فی الفقه

ص: 172

والاُصول، وحضر بحوث السیّد محسن الحکیم والسیّد محمود الشاهرودی.

وفی أواخر سنة ( 1380ه_ . ق ) عزم السفر إلی موطنه مشهد الرضا علیه السلام وقد کتب له اُستاذاه: السیّد الخوئی والشیخ الحلّی شهادتین ببلوغه درجة الاجتهاد.

وعند رجوعه إلی النجف الأشرف سنة (1381ه_ . ق) شرع بتدریس بحث الخارج فی الفقه، وابتدأ محاضراته فی علم الاُصول فی شهر شعبان سنة (1384ه_ . ق).

صفاته وأخلاقه:

الإنصاف واحترام الرأی، الأدب فی الحوار، الأخلاق العالیة، الورع.

تلامذته، ومنهم:

666 _ الشیخ مهدی مروارید.

667 _ السیّد مرتضی المهری.

668 _ السیّد حبیب حسینیان.

669 _ السیّد مرتضی الموسوی الإصفهانی.

670 _ السیّد أحمد المددی.

671 _ الشیخ باقر الإیروانی.

مؤلّفاته، منها :

672 _ قاعدة لا ضرر ولا ضرار.

673 _ تعلیقة علی «العروة الوثقی».

674 _ البحوث الاُصولیة.

675 _ کتاب القضاء.

ص: 173

676 _ کتاب البیع والخیارات.

677 _ رسالة فی اللباس المشکوک فیه.

678 _ رسالة فی قاعدة الید.

679 _ رسالة فی صلاة المسافر.

680 _ رسالة فی قاعدة التجاوز والفراغ.

681 _ رسالة فی القبلة.

682 _ رسالة فی التقیّة.

683 _ رسالة فی قاعدة الإلزام.

684 _ رسالة فی الاجتهاد والتقلید.

685 _ رسالة فی الربا.

إقامته حالیّاً :

یقیم حالیّاً فی مدینة النجف الأشرف وحوزته الدراسیّة عامرة بحمد اللّه .

41.

الشیخ محمّد الفاضل اللنکرانی

ولد سنة (1350ه_ . ق) بمدینة قم المقدّسة.

دراسته وأساتذته:

کرّس جهده فی دراسة العلوم الدینیّة فی الحوزة العلمیّة بمدینة قم المقدّسة، فأکمل مرحلة المقدّمات والسطوح خلال ستّ سنوات، ثمّ شرع بعدها بدراسة مرحلة البحث الخارج فی الفقه والاُصول.

ودرس سماحته مدّة ( 11 ) سنة مرحلة الخارج فی الفق_ه والاُصول عند

ص: 174

السیّد حسین البروجردی ، وکذلک درس عند الإمام الخمینی قدس سره (9) سنوات.

وحضر کذلک دروساً للعلاّمة السیّد محمّد حسین الطباطبائی فی الفلسفة والتفسیر، واستطاع الحصول علی درجة الاجتهاد وهو فی السن الخامسة والعشرین، بتأیید من السیّد حسین البروجردی، وبعد مدّة من الزمن أصبح مرجعاً من المراجع العظام.

مؤلّفاته، منها :

686 _ جامع المسائل.

687 _ مختصر الأحکام.

688 _ الأحکام الواضحة.

689 _ مدخل التفسیر.

690 _ أحکام الحجّ.

691 _ تفصیل الشریعة.

692 _ حاشیة علی کتاب «العروة الوثقی».

إقامته:

یقیم حالیّاً فی مدینة قم المقدّسة وله حوزة دراسیّة عامرة بحمد اللّه.

***

وبعد أن انتهینا من عرض مختصر لأصحاب التعلیقات، تبدی المؤسسة فی ختام مقدمتها هذه عن فائق شکرها وتقدیرها لمن أسهم فی مراحل عمل هذا المشروع العلمی الزاخر، منهم: الإخوة حیدر النجار وعلیرضا شهبازی فی تنضید الحروف.

وأقسام الإسناد، منها: المخطوطات، المکتبة، التصویر اللیتوغرافی، الطباعة،

ص: 175

التغلیف، وسائر الأقسام، منها: الخط والطروحات الفنیة.

والإخوة الأفاضل حجج الإسلام، منهم: السیّد محمد صالح الموسوی التنکابنی والشیخ محمد صالح دانشیار والشیخ حسن العیداوی وأیضاً الأخ الفاضل إحسان القصاب فی تهیئة وتنظیم وکتابة ومقابلة نصوص التعلیقات، والشیخ کوثر علی النجفی، والشیخ أحمد الغانمی، والشیخ مرتضی الأسدی، فی تدقیق وضبط متون التعلیقات وتنظیم الفهارس، والشیخ عبدالعالی المنصوری لمراجعته النهائیة النصوص کافة أیضاً.

وفی معرض الجوانب العلمیّة والفنیّة العدیدة الاُخری لهذا المشروع العلمی الکبیر، جهود الإخوة المحققین والمدققین الأفاضل، منهم: الأخ شاکر الأحمدی فی تقویم النصوص، وأیضاً نثمّن جهود الأخ الفاضل علی الربیعی لإشرافه الکامل علی مراحل عمل هذا المشروع الضخم.

جزاهم اللّه خیراً، سائلین المولی العلی القدیر التوفیق فی مواصلة المسیرة العلمیة وتقدیم المزید من الانجازات المثمرة خدمة لمجتمعنا الإسلامی ورقیّه، إنّه ولیّ التوفیق.

وآخر دعوانا أن الحمد للّه ربّ العالمین.

مؤسّسة السبطین علیهماالسلام العالمیّة

ربیع الأوّل 1428 ه_ . ق

ص: 176

تقدیم بقلم الاُستاذ الدکتور محمود البستانی

ص: 177

ص: 178

الفقیه الکبیر «السیّد محمّد کاظم الیزدی» واحد من أعلام الطائفة ممّن یدرج ضمن ما یمکن أن یطلق علیه (الطبقة الاُولی) من الفقهاء طوال التاریخ، أی منذ نشأة الفقة الاستدلالی البادئ بالقدیمین ابن عقیل وابن الجنید، مروراً بالمفید والمرتضی والطوسی، وامتداداً لفقهاء العصر الوسیط من أمثال: العلاّمة والمحقّق والشهیدین والأردبیلی، وأخیراً: فقهاء الأجیال الأخیرة منذ العلماء الأعلام: بحر العلوم، فکاشف الغطاء، فالبهبهانی، فالبحرانی، فالجواهری، فالأنصاری، وانتهاءً بالجیل الحدیث البادئ بالسیّد الیزدی، والسیّد الحکیم، والسیّد الخوئی، و... .

هذه الأسماء الفقهیّة تجسّد الطبقة الاُولی من الأعلام الذین انتظمتهم الحوزة العلمیّة طوال تأریخها، ویأتی السیّد الیزدی _ کما أشرنا _ واحداً یندرج ضمن الطبقة المشار إلیها...

طبیعیّاً، ینبغی أن نشیر إلی أنّ غالبیة الفقهاء المذکورین وسواهم، یضطلعون بممارسات أو نشاطات خاصّة بما یسمّی بالمرجعیّة الحوزویّة مقابل الفقهاء الذین یحملون لقب (الفقیه) فحسب، حیث إنّ المرجع یظلّ واحداً من عشرات فقهائنا، ممّن یضطلع بممارسة خاصّة من خلال ترشیح الآخرین فی الغالب، وهی التصدّی للفتوی بحیث یرجع المقلِّدون إلیه فی معرفة وظائفهم الدینیة.

والمرجع عادةً إم_ّا أن یقتصر علی نشاطه العلمی الصرف، وإم_ّا أن یضطلع بنشاط اجتماعی، والنشاط الاجتماعی یتمثّل عادةً فی المستویین: الإصلاحی والسیاسی، ونقصد بالنشاط الإصلاحی أو الإصلاح الاجتماعی: ما یمارسه الفقیه

ص: 179

فی حلّ المشکلات الاجتماعیة الّتی تهمّ الحوزة والبلد، والاُمّة...إلی آخره، وأم_ّا النشاط السیاسی فمن الوضوح بمکان، حیث یسهم الفقیه فی صیاغة القرارات السیاسیة بقدر ما تسنح له الفرص... والمهمّ أنّ المراجع بعامّة، یتوزّع نشاطهم بین الممارسة العلمیة (وهی تطبع جمیع المراجع)، وبین من یضیف إلی ذلک أحد النشاطین الاجتماعیین المشار إلیهما، أو کلیهما.

والسیّد الیزدی هو واحد من المراجع الّذی اضطلع بالمستویات الثلاثة من النشاط (العلمی، الإصلاحی، والسیاسی)،...

وبما أنّ المؤرّخین لدور المرجعیّة الدینیّة أو الحوزة العلمیّة توفّروا علی دراسة المستویین: الإصلاحی والسیاسی للسیّد الیزدی، حتّی أ نّه صدرت مؤلَّفات واسعة فی هذا المیدان،... لذلک، فإنّ دراستنا للسیّد الیزدی سوف تقتصر علی النشاط الفقهی فحسب، بخاصّة أنّ الکتاب الّذی نضعه بین یدی القارئ خاصٌّ بفتاواه، والتعلیقات الفقهیة علیه من قبل عشرات الفقهاء الذین عاصروه أو تأخروا عنه، وحتّی سنواتنا المعاصرة...

ولقد مرّ علی وفاته مایقارب ثلاثة أرباع القرن، إلاّ أنّ التعلیقات علی فتاواه لاتزال حیّة إلی هذه السنوات، کما قلنا...

هنا، لا مناص لنا من التذکیر بحقائق لایکاد یجهلها حتّی القارئ العادی، ومنها: أنّ النشاط الفقهی یتوزّع عادةً بین مستویات متنوّعة، فهناک الممارسة الاستدلالیّة الّتی تُعنی باستخلاص الحکم الفقهی من مظانّه المعروفة،... وهناک مَنْ یکتفی بکتابة فتاواه غیر مشفوعة بالاستدلال المکتوب، کما أنّ هناک من یمارس تدریس بحث الخارج فی نطاق الممارسة الاستدلالیّة، وهناک من تجده یتوفّر علی التألیف فحسب،... وبالنسبة إلی السیّد الیزدی فقد توفّر علی النشاطات المتقدّمة، ومنها: النشاط المتّصل بفتاواه، حیث قلنا: إنّ المرجع لا مناص له من

ص: 180

تقدیم فتاواه إلی مَن یقلّده،.. وبما أنّ (الفتوی) من حیث مادّتها ومنهجها ولغتها تختلف من واحد إلی آخر، لذلک نجد من المؤلّفات مایتّخذه الآخرون: إم_ّا مادّةً لمقلِّدیهم مع بعض التغییرات فیها، أو (وهذا ما نستهدف الإشارة إلیه الآن فیما نعنی به عبر دراستنا لممارسات السیّد الیزدی)، حیث نعرف جمیعاً _ کما یقول المؤرِّخون للمؤسّسة الحوزویّة والمرجعیّة، أنّ بعض المؤلَّفات الفتوائیّة وهی ما یطلق علیها ب_ (الرسالة العملیّة) _ وحتّی لو لم تتّخذ هذا المنحی _ فإنّ مجرّد صیاغة الفتاوی عبر مادّة ومنهج ولغةٍ خاصّة، یحمل الآخرین من الفقهاء مطلقاً مراجع، أو فقهاء یباحثون خارجاً، أو فقهاء یتوفّرون علی تألیف فقهی علی اتخاذه متناً للتعلیق، أو الشرح، أو الدراسة أساساً، أی التألیف الفقهی فی ضوء المتون الفتوائیّة، سواء کانت رسائل عملیّة أو مجرّد فتاوی، وهذا ما ألمح إلیه المؤرّخون عندما أشاروا إلی أنّ المتون الفقهیّة مرّت بمراحل متنوّعة، بُدئت بکتاب النهایة للشیخ الطوسی، ولانغفل أنّ الطوسی بدوره قد اعتمد فی بعض ممارساته علی «مقنعة» المفید،... والمهم: أنّ الحوزة العلمیّة الرشیدة الّتی امتدّت أکثر من ألف سنة، کانت تعتمد «النهایة» متناً، ثمّ اتّخذت «الشرائع» للمحقّق، ثمّ «قواعد الأحکام» للعلاّمة، ثمّ «العروة الوثقی» للیزدی، وهو هذا الکتاب الّذی نتحدّث عنه،...

ومم_ّا تجدر ملاحظته _ وهذا ما ألمحنا إلیه ونؤکّده الآن _ أنّ المتن المذکور «العروة الوثقی» لعلّه أکثر المتون الفقهیّة اهتماماً من قبل فقهائنا المتأخّرین والمعاصرین، حیث حظی من جانب باتّخاذه متناً للممارسة الاستدلالیّة الشاملة، ولعلّ أوضح مصادیقها هو کتاب «مستمسک العروة الوثقی»، وغیره من الممارسات، کما أ نّه من جانب آخر حظی بتعلیقات تعدّ بالعشرات، وه_و ما یقتصر علی مناقشة بعض المتون، من خلال ما یسمّی ب_ «الحاشیة» إم_ّا مناقشة

ص: 181

فتوائیّة فحسب، أو مصحوبة بالاستدلال، وفی الحالتین، فإنّ الاهتمام بهذا المتن بالنحو المتقدّم، یجعل الدراسة لهذا الجانب تحمل مسوغاتها، حیث اضطلعت أکثر من مؤسّسة بتجمیع آراء الآخرین حیال المتن المذکور، متفاوتة فی عدد (المعلّقین)،.. إلاّ أنّ الکتاب الحالی یعدّ أکثر الکتب حشداً للآراء.. کما هو ملاحظ.

تأسیساً علی ما تقدّم یجدر بنا أن نتناول بالدراسة: نشاط السیّد الیزدی فقهیاً واُصولیاً، أو علی الأقلّ فقهیّاً بمستوییه الفتوائی والاستدلالی، وبخاصّة: الأخیر؛ لأن_ّه الخلفیّة الّتی تستند فتاواه إلیها... ولحسن الحظ، أنّ السیّد الیزدی ترک لنا جملة مؤلَّفات استدلالیّة تتفاوت فی حجومها، مثل: «منجزات المریض» و«الظن...» و«تکملة العروة الوثقی»، بالإضافة إلی دراسة استدلالیّة قد اتّخذت من متن سابق وهو: الکتاب المعروف بالمکاسب للشیخ الأنصاری، قد اتّخذت منه وسیلة لممارسة فقهیة معمّقة ومفصّلة...

هذا ، مضافاً إلی کتاب اُصولی ضخم یتحدّث عن ظاهرة التضارب بین النصوص بنمطیها: الظاهری والباطنی، أو کما یطلق علی ذلک مصطلح «التعارض»، ومصطلح «التکافؤ» أو «التعادل»، ومصطلح «التراجیح»، وهو أهمّ الأبحاث الاُصولیّة لأن_ّه _ بوضوح _ أکثر المبادئ تطبیقاً بخلاف الغالبیة من المبادئ الاُصولیّة الّتی تضؤل أهمیّتها العملیّة (أی: الثمرة العلمیّة) بالقیاس إلی باب التعارض أو التضارب _ کما نسمّیه _ سواء أکان التضارب علی مستوی السطح بحیث یُجمع بین المتضاربین کالجمع العرفی المألوف، وسواه، أو کان علی مستوی العمق بحیث لا مناص من طرح أحد الطرفین، مثل: موافقته للعامّة أو العمل بالآخر، مثل: موافقة الکتاب، أو العمل بکلیهما: علی مستوی التخییر ولیس الجمع، أو الطرح لکلیهما.. أو التوقّف أو الاحتیاط... إلی آخره.. ویتمیّز الکتاب المذکور بسعة حجمه، وبدخوله فی تفصیلات یمکن الاستغناء عنها، بخاصّة أنّ

ص: 182

بعض المعنیین بهذا الشأن المعرفی قد یکتفون بثلاثین صفحة من الکتاب، بینما تجاوز الکتاب الّذی عرضنا له: الستمائة صفحة..

المهم: بما أنّ التطبیق لمبادئ التضارب لایتجانس مع النظریّة من حیث الحجم الّذی یستخدمه المؤلف، لذا فلا ضرورة کبیرة تدفعنا إلی مدارسة هذا الکتاب بقدر ما نقتبس منه بعض الفقرات لأنّ المهمّ هو ما نلاحظه من الممارسة الفقهیّة الّتی تعتمد هذا المبدأ الاُصولی أو ذاک... أی نعتمد الممارسة التطبیقیّة لما یطرح من عملیّات الجمع العرفی أو الترجیح... أو.... إلی آخره.. عبر هذه المسألة الفقهیّة أو تلک... بالإضافة إلی سائر المبادئ الّتی یتوکّأ علیها فی استخلاص الظاهرة الشرعیّة بنحو عام...

وهذا ما نبدأ به الآن:

أ _ إنّ المرحلة الاُولی من ممارسة السیّد الیزدی للظاهرة الفقهیّة، هی: تصدیرها بالبُعد اللغوی، أی من حیث التعریف بالظاهرة: موضوع البحث دلالیاً، ومدی انسحاب العنوان المنتخب علی الموضوع، یستوی فی ذلک أن یکون البحث فقهیّاً أو اُصولیّاً. وممّا لاشکّ فیه أنّ طبیعة البحث العلمی یتطلّب الإحاطة بجوانب الموضوع جمیعاً، وفی مقدّمته الجانب اللغوی مادامت اللغة هی الواسطة فی التعبیر عن موضوع البحث، لکن ینبغی أن نضع فی الاعتبار أنّ البُعد اللغوی یظلّ أداةً توظیفیّة ولیس غایة، وهذا ما یقتادنا إلی ملاحظة مهمّة بالنسبة إلی مطلق البحوث، ومنها البحث الفقهی، حیث نجد أنّ الباحثین لایکتفون بتعریف الموضوع لغویاً واصطلاحیّاً فی نطاق ماهو ضروری، بل یُسهبون فی البحث عن جذر الکلمة واستخداماتها، و...إلی آخره، حتّی لیحسُ القارئ أ نّه أمام معجم لُغویٍّ ولیس أمام بحث لاعلاقة له باللغة إلاّ بمقدار الإضاءة الضروریّة...

وفی ضوء هذه الحقائق نتّجه إلی السیّد الیزدی لملاحظة استخدامه للبعد

ص: 183

اللغوی، حیث نجد عنایة خاصّة منه قد لانجدها عند الآخرین، فهو یدقّق فی المفردة الفقهیّة أو الاُصولیّة وینقّب فی جذورها إلی درجة ملحوظة، حتّی نحسب أنّ بعض ممارساته تحمل القارئ علی الاستفسار عن مدی فائدة هذا الإسهاب أو التغلغل اللغوی...

المهم: خارجاً عن ذلک یجدر بنا الاستشهاد بنماذج من ممارساته، وهی نماذج إیجابیة دون أدنی شکٍّ،....

من ذلک مثلاً فی بدایة بحثه الاُصولی فی باب التضارب بین الأخبار، أی التعارض وهو العنوان الّذی انتخبه لبحث الظاهرة المذکورة، حیث صدّرها بهذه الفقرات:

(عنوان المسألة بباب «التعارض» کما صنّفنا، وفاقاً لبعضٍ أولی من عنوانها بباب التعادل والتراجح، لما هو واضح من أن_ّها من عوارضه وأقسامه، إذ التعارض قد یکون مع التعادل، وقد یکون مع الترجیح، ومن المعلوم أنّ الکلّی المتعارض _ مع غضّ النظر عن قسیمیه _ أحکاماً... مثل أولویة الجمع مهما أمکن، وأنّ الأصل فی المتعارضین ماذا؟ وغیرهما)، ثمّ یذکر جواباً لمن یجد مسوّغاً للعنوان التقلیدی، ویعترض علی ماورد فی کتاب «القوانین» من العنوان القائل (باب التعارض والتعادل والترجیح)... بعد ذلک یقول: (لایخفی أنّ التعبیر بالتراجیح فیه مسامحة من وجوه، أحدها: أنّ معادل التعادل: التراجح لا التراجیح، إذ هو مأخوذ إمّا من العدل بمعنی الاستواء... إلی آخره)...

ثمّ یقطع صفحات متعدّدة لمواصلة بحثه عن مفردات المصطلح المذکور بحیث یصل إلی ما یقارب عشر صفحات، وهو أمر قد لا نجد له ضرورة...

بغضّ النظر عمّا تقدّم فإنّ مجرّد انتخاب عنوان شامل _ کما صنع السیّد الیزدی یظلّ أفضل _ بلا شک _ من المفردات الثلاث، ممّا استخدمها الاُصولیون

ص: 184

القدماء والمتأخّرون أیضاً..

وما دمنا نتحدّث عن انتخاب العنوان وضرورة شمولیّته وتعبیره عن الموضوع المبحوث عنه، نجد أنّ السیّد الیزدی یتّجه إلی مناقشة کثیر من المفردات الّتی جعلها الفقهاء عنواناً لممارساتهم،.. ومن ذلک مثلاً: ما نلاحظه فی کتابه الاستدلالی التعلیقی «حاشیة المکاسب» حیث تعرّض لجملة من المفردات الّتی اعتبرها غیر مفصحة عن طبیعة الموضوعات... ومن ذلک: عنوان «حفظ کتب الضلال» أو عنوان «مایحرم لتحریم ما یقصد منه شأناً».. أو سواهما، حیث قال بالنسبة إلی العنوان الأخیر:

(هذا العنوان إن_ّما یحسن إذا جعلنا المناط فی النصوص ذلک، وتعدّینا إلی کلّ ما یکون کذلک وأمّا علی ماهو واقعه من الاقتصار علی مواردها من السلاح أو مطلق آلات الحرب، فالأولی أن یقال «وعدم بیع السلاح»، إذ المفروض خصوصیّة الموضع وعدم کون المناط ما ذکر من العنوان، فلا وجه للعنوان بما لیس موضوعاً ومناطاً...) إلی آخره.

والحقّ أنّ ملاحظة السیّد الیزدی صائبة مادمنا نعرف جمیعاً أنّ العنوان فی البحوث العلمیّة یحتل أهمیّته الکبیرة من حیث انطواؤه علی موضوع محدد ولیس فضفاضاً...، والأمر نفسه یمکننا ملاحظته فی التعقیب علی عنوان «حفظ کتب الضلال» حیث یتناول تعقیبه علی العنوان المتقدّم مورداً آخر مضادّاً لسابقه هو: قصور العنوان عن استیعاب ماهو ضلال حیث لایقتصر حظر الضلال علی الکتب فحسب، بل یتجاوزه إلی المطلق، لذلک ینبغی تبدیله إلی عنوان أشمل من الکتاب. وفی هذا الصدد یقول: (لا خصوصیّة للکتب فی ذلک، فیحرم حفظ غیرها أیضاً ممّا من شأنه الإضلال... فکان الأولی التعمیم للعنوان) هنا یحاول السیّد الیزدی توجیه العنوان المتقدّم بقوله: لعلّ غرضه المثال لکون الکتب من الأفراد الغالبة لهذا

ص: 185

العنوان، نعم یمکن الاستدلال علی الخصوصیّة بروایة الحذّاء: «من علّم باب ضلال کان علیه وزر من عمل به...». ونحن أیضاً یمکننا أن نوجّه إلی المؤلف السیّد الیزدی نفس الإشکالیّة بالنسبة إلی الروایة، حیث إنّ التعلیم للضلال لا ینحصر فی الکتاب، بل یشمل مطلق الخطاب الإعلامی من خطبة أو کلام عادی... إلی آخره.

والمهم فی الحالات جمیعاً ینبغی أن نشیر إلی أنّ اهتمام السیّد الیزدی بالعنوان جعله یُعنی به من زوایا اُخری مصحوبة بجملة نوافذ، ولعلّ تعقیبه أو تصدیر ممارسته لظاهرة الوکالة مثلاً یوضّح لنا منهجه فی التعریف بالظاهرة من جانب، ثمّ مقارنة العنوان بما تماثله أو تخالفه من سوی ذلک، حیث أنّ تعریفه للظاهرة المبحوث عنها تفرض ضرورتها لکی تتبیّن دلالة الوکالة أو الهبة أو الوقف... إلی آخره، ولکنّ الأهمّ من ذلک هو المقارنة مع غیرها من الظواهر فی حالة ما إذا کانت ثمّة نقاط مشترکة بین العنوان المبحوث عنه وسواه، وهذا ما نلحظه فی النصّ الآتی:

«الوکالة: وهی استنابة فی التصرّف فی أمر من الاُمور فی حال حیاته، بخلاف الوصایة فإن_ّها بعد الموت. وقد یقال فی الفرق بینهما: إنّ الوصایة إعطاء ولایة، وفی هذا الفرق تأمّل، بل منع. وأمّا الفرق بینهما وبین الودیعة فهو إن_ّها استنابة فی الحفظ، بل لا یلاحظ فیها الاستنابة وإن استلزمتها، وأمّا بینها وبین العاریة فواضح، وکذا المضاربة إذ حقیقتها لیست استنابة وإن تضمّنتها فی الجملة».

واضح من هذا النصّ أهمیّة هذه الفوارق أو المشترکات بین الظواهر المشار إلیها: العاریة، الوصایة، الودیعة، المضاربة، حیث أوضح السیّد الیزدی السمات المشترکة المتمثّلة فی الاستنابة بنحو أو بآخر مع الفوارق بین الاستنابة

ص: 186

فی مستویاتها وبین الوکالة وبین ماذکره من الظواهر...

علی أی_ّة حال: ندع الآن هذا الجانب اللغوی بصفته مجرّد مقدّمة للدخول إلی الموضوع الرئیسی، وهو الممارسة الاستدلالیة للظاهرة، واستخلاص حکمها، أو دلالتها، حیث نتّجه إلی الخطوط الّتی تنتظم منهج السیّد الیزدی فی ممارساته بنحوٍ عام.

ب _ بالنسبة إلی الخطوط المنهجیّة الّتی یمکن أن یستخلصها الدارس لممارسة السیّد الیزدی فی تناوله للظاهرة الفقهیّة، تظل متفاوتة من ممارسة إلی اُخری بحسب ما یتطلّبه الموقف، فمثلاً عندما یتناول الظواهر الّتی یعقّب بها علی الشیخ الأنصاری فی حاشیته علی المکاسب، فإنّ تناوله یختلف بطبیعة الحال عن معالجته المستقلّة للظاهرة، کما هو ملاحظ فی «تکملة العروة» حیث یتناول فیه الظاهرة استدلالیّاً بالقیاس إلی العروة المتمیّزة بفتاواها فحسب، کما یتناول الظاهرة استدلالیّاً فی سائر نتاجه المتمثّل فی: «منجزات المریض»، «الظن» ولکن عموماً، مادمنا نستهدف الإشارة إلی خطوط المنهج بحسب تسلسله، نلاحظ أنّ السیّد الیزدی بعد أن یتناول الظاهرة لغویاً، یتقدّم إلی طرح فتواه مصحوبةً بالإشارة الإجمالیة أوّلاً إلی الأدلّة الرئیسة: الکتاب، السنّة، الإجماع، العقل، أو الأدلّة الثانویّة وفی مقدّمتها: الشهرة بحیث یعنی بها بنحو ملحوظ، أو الدلیل العملی... إلی آخره، ولکن ینبغی أن نشیر إلی أنّ السیّد الیزدی عندما یتناول الظاهرة الفقهیّة العامّة، مثل الأبواب الفقهیّة: الربا، الوکالة، الوقف، الضرر...إلی آخره فإن_ّه لیختلف عن معالجته لتفریعاتها أو مسائلها الجزئیّة، حیث یعنی بالظاهرة العامّة بالتعریف، وبتصدیر ما یتطلّبه الباب من تعقیب أخلاقی، کما هو ملاحظ مثلاً فی معالجته لظاهرة الربا حیث یعرض أوّلاً فتواه الذاهبة إلی

ص: 187

التحریم، مشیراً إجمالاً إلی الأدلّة الرئیسة علی هذا النحو: «الربا المحرّم بالکتاب والسنّة وإجماع المسلمین، بل ضرورة الدین» ثمّ یقول: «فمستحقّه داخل فی سلک الکافرین، وأ نّه یُقتل ..» إلی آخ_ره، ثمّ یستشهد بروایات کثیرة تحوم جمیعاً علی إبراز العقاب المترتّب علی ممارس الربا... وفی تصوّرنا أنّ تصدیر الباب، بأمثلة هذا البُعد الأخلاقی یُجسِّد ضرورة لاغنیً عنها من حیث أثرها علی القارئ حیث إنّ الهدف أساساً هو حمل الشخصیّة علی معرفة الحکم وترتیب الأثر علیه، وهو عدم ممارسة ما هو محرّم أو مکروه...إلی آخره.

والآن فإنّ ما یهمّنا بعد الاشارة إلی مقدّمات الممارسة الفقهیّة من تحقیق لغوی وتعریف أخلاقی، مایهمنا هو: ملاحظة الأدوات الاستدلالیّة الّتی یستخدمها السیّد الیزدی فی معالجته للظاهرة الفقهیّة، حیث تمثّل خطوط ممارسته علی هذا النحو:

1 _ تصدیر الفتوی، مصحوبة بالأدلّة الإجمالیة فی الغالب، کما لاحظنا فی تصدیره لظاهرة الربا، حیث قال: «المحرّم بالکتاب والسنّة وإجماع المسلمین، بل ضرورة الدین».. فهنا إشارة إلی الأدلّة الرئیسة.. جمیعاً الکتاب والسنّة... إلی آخره، وقد یکتفی بدلیل واحد: کالإجماع مثلاً، وهو ما یطبع غالبیة نتاجه مثل تصدیره لظاهرة وقف الکافر (لایشترط فی الواقف أن یکون مسلماً... بالإجماع)، أو السنّة مثل (الأقوی: صحّة وصیّة من بلغ عشراً للأخبار...) أو بالعقل مثل(...) أو بدلیلین کالکتاب والسنّة مثل «تعتدّ المتمتّع بها... للآیة «وَالَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ...» والصحیح (...)، أو بثلاثة: الکتاب والسنّة والإجماع. لکن خارجاً عن هذه المستویات من الأدلّة (الاستهلالیّة) الّتی تتصدّر الفتاوی، فإنّ المهمَّ هو کیفیّة التعامل مع الأدلّة ذاتها، أی: کیفیّة تعامله مع الکتاب، مع السنّة، مع الإجماع، مع العقل، مع الشهرة، مع الأصل...إلی آخره.

ص: 188

بالإضافة إلی (الأدوات) الّتی یستخدمها فی هذه المیادین، وفی مقدّمتها الظواهر اللفظیّة وسواها...

ونقف أوّلاً عند تعامله مع (السنّة) بخاصّة فیما یتّصل ب_ (القول) بصفته هو الغالب فی التوکّؤ علیه بالقیاس إلی (التقریر) و(الفعل)، وبصفته هو الغالب من الأدلّة بالقیاس إلی الکتاب، والإجماع... إلی آخره، علی أن نتّجه إلیها فیما بعد...

إذن لنتحدّث عن کیفیّة تعامل السیّد الیزدی مع الأخبار، وهی _ کما قلنا _ المادّة الغالبة فی التعامل...

هذا فیما یتّصل بالأدلّة الرئیسیّة: الکتاب، السنّة...إلی آخره، أمّا ما یتّصل بالأدلّة الثانویّة من شهرة أو أصل، فإنّ السیّد الیزدی یتوکّأ علیها بطبیعة الحال، إمّا استقلالاً أو ضمناً أو توظیفاً، فمن أمثلته الأخیرة، مثلاً بالنسبة إلی شرائط الواقف إذا بلغ عشر سنین یقول: (المشهور علی عدم صحّته؛ لعموم ما دلّ...) حیث أنّ السیّد الیزدی یوظّف دلیل الشهرة _ وهو ثانوی _ لتجلیة دلیل رئیسی وهو السنّة،... ولسوف نتحدّث عن مستویات تعامله مع الأدلّة المشار لها فی حینه،... سواء کانت متّصلة بالشهرة وأقسامها، أو بالاُصول العملیّة وسواهما، أمّا الآن فقد استهدفنا مجرّد الإشارة إلی أدوات السیّد الیزدی الّتی یستخدمها فی استهلال أدلّته إجمالاً، حیث لاحظنا تفاوت ممارسته من حیث السعة وعدمها بحسب متطلّبات المسألة ذاتها... والآن نتّجه إلی ملاحظة تعامله مفصلاً مع الأخبار، وفی هذا المیدان نقول:

یظلّ التعامل مع النصّ (الأخبار) _ کما قلنا _ أهم المحاور الّتی یرکن إلیها الفقهاء، یلیها التعامل مع الأصل فی أبواب بعض المعاملات أو غالبیتها،.. ولکن ما یعنینا الآن هو: التعامل مع النصّ،... وأوّل ما یمکن ملاحظته هنا هو أنّ التعامل مع النصّ یندر أو یضؤل حجمه فی حالة ما إذا کان الأمر مرتبطاً بتفسیره أو تأویله،

ص: 189

أی: استخلاص دلالته، ولکنّ العکس تماماً یتضخّم حجم التعامل مع النصّ فی حالة تضاربه مع الآخر، وهذا ما یجسّد غالبیة الممارسات الفقهیّة،.. ولعلّ ما لاحظناه بالنسبة إلی السیّد الیزدی فی جعل ممارساته الاُصولیّة منحصرة فی نطاق التألیف فی باب التعارض الّذی قاربت صفحاته (600)، یفسّر لنا أهمیّته ومن ثمّ غالبیته الممارسة لهذا الجانب، لذلک نحاول عرض المنهج الّذی یتعامل السیّد الیزدی من خلاله مع النصّ المتضارب، سواء کان التضارب فی نطاق الظاهر _ أی التألیف بین الأخبار وهو الجمع العرفی _ أو نطاق الباطن وهو (التعارض) المفضی إلی طرح أحد المتضاربین، أو سقوطهما... إلی آخره.

ونبدأ أوّلاً بملاحظة تعامل السیّد الیزدی مع التضارب الظاهری، المفضی إلی التألیف بین المتضاربین من خلال حمل أحدهما علی الندب أو الکراهة أو التخصیص أو التقیید أو الحکومة أو الورود... إلی آخره.

هنا، نجد أنّ السیّد الیزدی امتداداً مع وجهة نظر (الشیخ الطوسی) الّذی عَنی عنایةً تامّة بمقولة «العمل بالخبر ما أمکن أولی من الطرح»، حتّی وصل به الأمر إلی أن یبالغ فی تفسیر أو تأویل المتضارب من النصوص بما قد لا یحتمله النصّ، والمهم أنّ السیّد الیزدی یکاد یشدّد فی هذا الجانب بنحو ملحوظ، وهو ما نلحظه «نظریّاً» فی مقدّمة کتابه الاُصولی «التعارض»، حیث یصرّح بذلک بسفور، أو ما نلحظه _ وهذا هو الأهمّ _ فی تطبیقاته للقاعدة، حیث نجد أنّ کثیراً من الممارسین لایسحبون نظریاتهم الاُصولیّة علی الممارسة التطبیقیّة فقهیّاً، وهو ما یحملنا علی دراسة النصّ الفقهی التطبیقی بدلاً من دراسة الخطوط النظریة لهذا المبنی الاُصولی أو ذاک.

ومع عودتنا إلی السیّد الیزدی فی تعامله مع النصّین المتضاربین ظاهریاً، نجده _ کما هو لدی الغالبیة من الفقهاء _ یعنی بعملیّة الجمع العرفی ما وجد إلی ذلک

ص: 190

سبیلاً، وهذا ما یمکننا أن نلاحظه من خلال النماذج الآتیة، منها:

_ الحمل علی الاستحباب، مثل تألیفه بین الأخبار القائلة بعدم العدّة علی غیر المدخول بها وبین القائل بها، حیث قال عن الأخیر: (وخبر عبید محمول علی الاستحباب...). إنّ أمثلة هذا الحمل متوافرة بعدد هائل، إلاّ أنّ مستویات الحمل تظلّ متفاوتة من حیث التوکّؤ علی جملة عوامل،... منها: تأیید الحمل بأدلّة ثانویة من نحو العمومات والإطلاقات والأصل... إلی آخره، وهذا ما یمکن ملاحظته فی ممارسته الذاهبة إلی عدم وجوب العدّة من السفاح، حیث ذهب صاحب «الحدائق» إلی وجوبها بموجب خبرین، فجاء الردّ علی ذلک بقوله: (وحمل الخبرین علی الندب للأصل، وللعمومات، وإطلاق مادلّ علی جواز التزویج...إلی آخره)، ومن الواضح أنّ إرداف (الحمل علی الندب) بأمثلة هذه الأدلّة یمنح الممارسة ثقلاً أکبر من مجرّد الحمل غیر المصحوب بالتعلیل، وإن قلنا بأنّ الحمل العادی رسمه النصّ الشرعی لیس مجرّد مبنیً یعتمده هذا الفقیه أو ذاک من خلال تذوّقه...

ومنها: الحمل علی الندب أیضاً، لکن من خلال التردّد بین محامل متعدّدة، وهذا ما نلحظه فی تألیفه بین الطائفة القائلة بتعدّد العدّة مع تعدّد السبب، والقائلة بالتداخل، حیث ذهب المؤلف إلی التداخل، وحمل الطائفة الاُولی علی متردّدین، قائلاً: (فتحمل علی الندب أو التقیّة...)، بید أنّ السؤال هنا هو: هل أنّ الحمل علی الندب یحمل مسوّغاته فی هذا المورد؟ بخاصّة أنّ المؤلّف عندما ردّد بین الندب وبین التقیّة رجّح التقیّة علی الندب من خلال استشهاده بحادثة لأحد خلفاء العامّة، کما استشهد بخبرین من خلال تصریح المعصوم علیه السلام بالتداخل جواباً علی القائل بتعدّد العدّة.

ومن البیّن أنّ هذه القرائن من حیث وضوح أرجحیّتها _ وهی التقیّة _ حینئذٍ

ص: 191

فإنّ الحمل علی الاستحباب یفقد مسوّغه، إلاّ إذا انسقنا مع الاتّجاه الفقهی الذاهب إلی أنّ التردّد أو تعدّد الأدلّة من رجحان بعضها علی الآخر لا غبار علیه، لأ نّه مجرّد فرضیّة یتطلّبها النقاش، أو مجرّد طرحٍ یحتمل أحد مصادیقه: إمکانیّة الصواب.

خارجاً عن ذلک، إذا ذهبنا لمتابعة تعامل المؤلّف مع (الحمل علی الندب) فی مستویاته المتنوّعة، نجد أ نّه یعرض إمکانیّة الحمل علی الندب، ولکنّه مع تحفّظ وهو استبعاده، ففی معالجته لعدّة المتمتّع بها یطرح الأقوال المعروضة فی الظاهرة، وهی أربعة أقوال، منها: القول الأوّل حیث رجّحه وأیضاً، القول الثانی: وأسقط القولین الآخرین وقال: (الأقوی هو الأوّل، لرجحانه بالشهرة، وشذوذ الثانی، مع أنّ مقتضی الاستصحاب علی فرض التکافؤ هو الأوّل، وإن کان یجوز الجمع بینهما بحمل أخبار الأوّل علی الاستحباب، لکنّه بعید...). ما یهمّنا هو: فقرته الأخیرة الذاهبة إلی إمکانیّة الحمل علی الاستحباب، واستبعاده ذلک..

وبغض النظر عن ترجّحه بالشهرة، وطرح الآخر لشذوذه، وذهابه إلی اقتضائیّة (الاستصحاب) حیث سنتحدّث عن هذه (التردیدات) فی حینه _ إن شاء اللّه _ بغض النظر عن ذلک، فإنّ إمکانیّة حمل الخبر المتضارب مع الآخر علی الندب، وفی نفس الوقت استبعاده یظلّ واحداً من أشکال التعامل مع ظاهرة (الجمع العرفی).

ومادام هذا النصّ من حیث استبعاده للحمل علی الاستحباب یشکّل تحفّظاً حیال الجمع العرفی المذکور، فإنّ المؤلّف فی سیاقات اُخری یتجاوز التحفّظ إلی الرفض عندما یناقش الأقوال الّتی تحمل الخبر علی الندب فی حالات لایساعد السیاق علی ذلک، ومنه مثلاً: فی معالجته للمتوفّی زوجها من حیث العدّة یستشهد بطائفتین، تتحدّث إحداهما عن أن_ّها تبدأ مع بلوغ المرأة خبر وفاته، والطائفة

ص: 192

الاُخری عن غیر ذلک، حیث جمع صاحب المسالک بینهما علی الاستحباب، والحمل علی التقیّة عند ابن الجنید، وآخر: التفصیل.

وعقّب المؤلّف علی الروایة الاُخری (... شاذّة محمولة علی التقیّة، فلا وجه للعمل بها... ولا الجمع بین الفرقتین بحمل المتقدّمة علی الاستحباب...).

إذن: یتفاوت المؤلّف فی تعامله مع ظاهرة الجمع العرفی من خلال الحمل علی الندب بین الیقین والتردید والتحفّظ والرفض بحسب متطلّبات السیاق.

وإذا اتّجهنا إلی الجمع العرفی المقابل للندب وهو الکراهة، حینئذٍ فإنّ العملیّة ذاتها نلحظها فی ممارسات المؤلّف.

وهذا من نحو ممارسته الّتی تساءل فیها عن جواز أو عدم ذلک بالنسبة إلی الوکیل الّذی أمره موکّله بأن یدفع مالاً إلی عنوان ینطبق علیه، حیث ذکر المؤلّف قولین فی ذلک، کما ذکر روایتین متضاربتین لراوٍ واحد، موضّحاً بأنّ المانعة لا تقاوم المجوِّزة معقّباً علی المانعة (فینبغی أن تُحمل علی الکراهة، بل هو مقتضی الجمع العرفی الدلالی). وإذا کان السیّد الیزدی ینصّ علی کراهة النصّ المضارب فی الممارسة السابقة، فهو یحتملها فی الممارسة القائلة: (لاینبغی الإشکال فی عدم جریان الربا فی غیر المکیل والموزون مطلقاً، بل یمکن حمل کلام المفصِّلین أیضاً علی الکراهة...).

وأمّا التردید بینها وبین سواها، فیمکن ملاحظته فی ممارسته فی باب الوکالة القائلة بکراهة بیع ما لدیه من المواد لموکّله، حیث ینقل جواز ذلک للأخبار، ویضیف: (وأمّا الأخبار المانعة محمولة علی الکراهة)، ثمّ یعلّل ذلک إنّ ذلک یعرّض الوکیل للتهمة والخدیعة قائلاً: (کما یشعر بذلک علی فهم بعض تلک الأخبار، لکنّ الأحوط مع ذلک...).

فهنا نجد المؤلّف قد التجأ إلی الحمل علی الکراهة تردیداً بینها وبین

ص: 193

الاحتیاط، حیث یعنی: الاحتیاط ترجیح الحرمة لدیه،... وفی هذه الممارسة نلحظ سوی التردید بین استخلاصین، ظاهرة ثالثة أیضاً عندما تحدّثنا عن (الحمل علی الاستحباب)، حیث أردف فی بعض ممارساته الحمل بتوضیح الأسباب المفضیة إلی الجمع،.. هنا أیضاً: یردف حمله علی الکراهة،بالرکون إلی الأخبار الاُخری الّتی توحی بدلالة الکراهة...

وإذا کان المؤلّف هنا یتردّد بین استخلاصین، فإن_ّه فی الممارسة الآتیة یتردّد بدوره ولکن یتّجه إلی التعلیل لأحد المتردّدین ممّا یشکّل سِمَة سلبیة کما لاحظنا ذلک عند حدیثنا عن (الحمل علی الاستحباب). یقول المؤلّف عبر بحثه عن إحدی المسائل المتعلّقة ب_ (الربا): (فتحمل علی الکراهة فی النسیئة) أو علی التقیّة، لأنّ التفصیل مذهب العامّة. واضح أنّ التردید هنا _ کما لاحظنا فی حمله الظاهر علی محمل الندب _ وتفصیله للآخر بین الکراهة وبین التقیّة، لایجیء لصالح الکراهة بل التقیّة؛ لأنّ التعلیل الّذی قدّمه وهو: أنّ التفصیل هو مذهب العامّة یفصح عن تفضیله للتقیّة، کما هو واضح. لذلک لامعنی لحمله علی الکراهة، وهذا ما یُسجّل علی المؤلّف.

المهم: أنّ نفس الخطوات الّتی قطعها المؤلّف فی تعامله مع الحمل علی الاستحباب یمارسها أیضاً فی تعامله مع الحمل علی الکراهة کما لاحظنا ذلک، ومنها: ظاهرة التحفّظ أو الرفض لما یحتمله فقیه آخر فی ممارساته، ومنهم: المقدّس الأردبیلی فی حمله علی الکراهة فی بعض مسائل الربا، وهی مسألة أنّ المواد الأصلیّة والمتفرّعة من الشیء تتماثل حرمة الربا فیها، کالدقیق والسویق مثلاً، ومطلق ماهو أصل وفرعی، حیث استدلّ علیها بالأخبار مقابل أخبار معارضة، حیث حملها الأردبیلی علی الکراهة، فقال: (تحمل الأخبار المذکورة علی الکراهة)، هنا عقّب المؤلّف علی الحمل المذکور وسواه: بأنّ المراد لیست

ص: 194

جمیعاً محکومة بهذه السمة، لأنّ الحلیب ومتنوعاته مثلاً لیست کالدقیق والسویق، لذلک فإنّ الأظهر التفصیل بین المادّتین...إلی آخره، وبذلک یکون المؤلّف قد رفض ذلک الحمل (أی الکراهة).

نکتفی بما ذکرناه من الظواهر المتّصلة بحمل أحد المتضاربین من الأخبار علی الکراهة أو الندب بالنحو الّذی تقدّم الحدیث عنه.

* * *

أمّا الآن فنتّجه إلی حلٍّ آخر للتضارب الظاهری بین الأخبار، وهو الحمل المؤدّی بالتألیف بینها من خلال حمل المطلق والعام والمجمل علی المقیّد والخاصّ والمفصّل ،وهو باب واسع من الأبواب البحثیة الّتی یتوفّر الفقهاء علیها.

إذن: لنلاحظ تعامل السیّد الیزدی مع أمثلة هذه المحامل... طبیعیّاً أنّ الحمل علی المقیّد والخاصّ والمبیّن بالنسبة إلی الخبر المطلق والعام والمجمل یختلف عن الحمل السابق، أی الندب أو الکراهة، من حیث إن_ّهما یتفاضلان من خبر إلی آخر، بینما نجد أنّ محامل المقیّد والخاصّ والمبیّن، تقوم علی إلقاء الإضاءة من أحدهما علی الآخر، حیث أنّ المقیّد یلقی بإنارته علی المطلق، وهکذا سواه، فیتمّ التألیف بین المتضاربین علی مستوی الدمج بین الروایتین، ولیس الفصل بین فاضلٍ ومفضول کما هو شأن الحمل علی الندب أو الکراهة...

المهم: یجدر بنا أن نستشهد ببعض الممارسات لدی السیّد الیزدی فی هذا المیدان، ومنها مثلاً فی میدان الحمل البسیط للعام علی الخاصّ، ذهابه _ وهو یناقش الأنصاری فی مکاسبه _ بالنسبة إلی الأحکام المتّصلة بالأرض من حیث صلتها _ حالة الفتح _ بإذن الإمام علیه السلام أو عدمه، مستشهداً بروایة خاصّةٍ لابن وهب تذهب إلی أنّ الأرض المفتوحة إذا کانت بإذنه علیه السلام یأخذ الإمام علیه السلام الخمس، ویأخذ المقاتلون نصیبهم منه، و... ویعلّق علی الروایة بقوله: «فهی صالحة

ص: 195

لتخصیص الآیة»، أی آیة الخمس «وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُم....»، وأمّا فی میدان الممارسة المرکّبة، فیمکننا ملاحظة ذلک فی الممارسة الآتیة الّتی یتوکّأ المؤلف فیها علی حمل المطلق علی المقیّد، والمجمل علی المفصّل، وهی ترتبط بعدّة المرأة الّتی فقد زوجها، یقول السیّد الیزدی بعد نقله للأقوال، وإشارته إلی اختلاف الأقوال من أن_ّها راجعة إلی اختلاف الأخبار ذاتها، (والحاصل: أ نّه یحم_ل المطلق منها علی المقیّد، والمجمل علی المفصّل، فیصیر الحاصل أنّ عند انقطاع خبره...) إلی آخره. وهذا نموذج واضح لعملیات التألیف بین النصوص، وتتمیّز هذه الممارسة بأن_ّها تجمع بین أخبار متضاربة متنوعة، ولیس بین طائفتین فحسب، لذلک تجسِّد ممارسة مرکّبة ولیست بسیطة لعملیّة التألیف بین النصوص، فهو یقول تعقیباً علی طوائف الأخبار الّتی أوردها: «إنّ مقتضی الجمع بین الأخبار المذکورة لزوم الطلاق بتقیید خبر سماعة بسائر الأخبار، ولزوم کون العدّة عدّة وفاة بتقیید أخبار الطلاق بخبر سماعة والمرسل، ولزوم رفع الأمر إلی الحاکم وکون ضرب الأجل بتعیینه، وکون ابتداء الأجل من حین ضربه بتقیید خبر الحلبی وخبر أبی الصباح بخبر برید وخبر سماعة».

إنّ هذه الممارسة الّتی سمّیناها (بالحمل المرکّب) مقابل الحمل المفرد أو البسیط الّذی یحمل خبراً مطلقاً علی خبر مقیّد، أو عامّاً علی خاصّ أو مجملاً علی مفصّلٍ: یکشف لنا عن براعة السیّد الیزدی فی تألیفه الموفّق بین نصوص متضاربة.

هنا یحسن بنا أن نقدّم نموذجاً مفرداً بسیطاً لملاحظة ما قلناه من أنّ الحمل الّذی یتوکّأ علی إضاءة خبرین متضاربین بخبر ثالث، حیث یمکننا أن نستشهد بالممارسة الآتیة، وهی: تألیف السیّد الیزدی بین نصّین متضاربین یؤیّد أحدهما بأنّ المرأة الیائسة هی البالغة خمسین عاماً، والآخر یحدّده بالستّین، حیث یجمع المؤلف بینهما من خلال الإشارة إلی نصٍّ ثالثٍ وهو مرسلة ابن عمیر الّتی رسمت

ص: 196

الفارق بین المرأة القرشیّة وحدّدها بالستّین، والعامّیة وحدّدها بالخمسین.

المهم: أنّ أمثلة هذه التألیفات بین النصوص من خلال إلقاء أحدهما الإنارة علی الآخر تقتادنا إلی أمثلةٍ اُخری، منها: ما یطلق علیه مصطلح «الحکومة» و«الورود»، حیث یعنی الأوّل منهما أن تکون الروایة «الحاکمة» قبالة الاُخری، محدّدةً لموضوعها، والروایة «الواردة» رافعة للموضوع. وهذان المصطلحان یندر التوکؤ علیهما فی الممارسات الفقهیّة حیث یردان علی استحیاء علی ألسنة بعض الفقهاء، ویمکننا بالنسبة إلی الحکومة ملاحظة ما سبق أن استشهدنا به فی ممارسته المرتبطة بالأرض المفتوحة بإذن المعصوم علیه السلام أو عدمه، حیث یعقّب _ بعد تخصیصه عموم الآیة _ باحتمال آخر هو حکومة الروایة المتحدّثة عن إذن الإمام علیه السلام وعدمه، بالقول: «بل یمکن دعوی حکومتها علی العمومات الدالّة علی کون ما اُخذت عنوة: المسلمین...» إلی آخره.

* * *

ماتقدّم، یجسّد ملاحظات علی الممارسة الفقهیّة الخاصّة بالتعامل مع الأخبار المتضاربة ظاهریّاً، حیث یتّجه الفقیه إلی الجمع الدلالی ما وجد إلی ذلک سبیلاً. أمّا الآن فیمکننا ملاحظة الممارسات الخاصّة بالتعامل مع الأخبار المتضاربة باطنیّاً أو داخلیّاً، حیث یتعادل المتضاربان المتضادّان فی خصائصهما الخبریة بحیث لا یترجّح طرف علی آخر، أو یترجّح أحدهما علی الآخر، بخصیصة أو أکثر، وهذا ما یشکّل _ کما أشرنا _ غالبیّة الممارسات الفقهیّة، بخاصّة: أنّ النصوص الشرعیّة کما هو واضح رسمت للفقیه طرائق العلاج للخبرین المتضاربین المتضادّین عبر نصوص متنوّعة تتحدّث حیناً عن المتکافئین، فترسم له حلولاً للتخییر أو التوقّف.. وترسم حلولاً للراجح منهما من خلال: الأوثقیّة والأشهریّة، ومخالفة العامّة، وموافقة الکتاب.. وهذا ما یتوفّر الفقهاء علیه بطبیعة

ص: 197

الحال، إلاّ أنّ التفاوت فی وجهات النظر من حیث الأرجحیّة لأحد المرجّحات فیما بینها، فیما ذهب بعضهم إلی ترتیب خاصّ ورد فی النصّ، وذهب البعض الآخر إلی عدم الترتیب، ومن ثمّ فإنّ الغالبیّة من الفقهاء تذهب إلی الرأی الثانی بحیث تقرّ بأنّ الفقیه بحسب ما یراه من السیاقات المتنوّعة الّتی یرد فیها الخبران المتضاربان، حیث یتحرّک بحسب خبرته الذوقیّة للنصوص، فرب_ّما یبدأ بترجیح الأوثقیّة، أو الأشهریّة، أو المخالفة، أو الموافقة.. وهذا فی تصوّرنا هو الموقف الصائب لسبب واضح وبسیط جدّاً هو: أنّ الأخبار العلاجیّة لا تقف عند نصَّی ابن حنظلة وزرارة اللذین ورد فیهما ترتیب خاصّ، بل ثمّة نصوص متنوّعة اُخری، لا ترد فیها سلسلة المرجّحات المذکورة فی الروایتین المذکورتین کالاقتصار مثلاً علی مخالفة العامّة، أو غیرها من المرجّحات، مم_ّا یکشف ذلک من أنّ الأولویّة لمرجّح دون آخر فی الحالات جمیعاً لایمکن أن یکون صائباً..

وبالنسبة إلی السیّد الیزدی نجده یذهب إلی الاتّجاه ذاته من خلال کتابه الاُصولی الکبیر (التعارض) حیث بحث ذلک نظریاً، من خلال ممارساته الفقهیّة کما بحث ذلک تطبیقیّاً وهذه _ أی البحوث التطبیقیّة _ نعتمد علیها الآن فی ملاحظاتنا علی ممارسة السیّد الیزدی، وأمّا کتابه النظری البالغ (600) صفحة فلا شغل لنا به لکونه (نظریّة) ولیس (تطبیقاً ذا ثمرة عملیّة).

* * *

ینبغی الإشارة سلفاً إلی أنّ التعادل التامّ یضؤل حصوله بالقیاس إلی الأرجحیّة لخبرٍ دون مقابله: کالأرجحیّة _ کما هو معروف _ بأحد الوجوه المشار إلیها.. وإذا کان ثمة تفاوت لاحظناه بین الفقهاء بالنسبة إلی أرجحیّة أحد المرجّحات، فی حالة عدم التعادل، فإنّ نظرات الفقهاء تتفاوت بدورها بالنسبة إلی التعادل بین طرفی المتضاربین، حیث یذهب بعضهم إلی التساقط، والآخر إلی

ص: 198

التخییر...إلی آخره.

ویلاحظ أنّ السیّد الیزدی کما ذکر ذلک فی کتابه الاُصولیّ، وکما لاحظناه فی نصّ ممارساته التطبیقیّة یجنح إلی «التخییر»، ولکن بما أنّ التعادل _ کما قلنا _ یضؤل حصوله بالقیاس إلی عدم التعادل، حینئذٍ فإنّ المهمّ هو: أنّ نتجه إلی هذا الجانب من ممارسات السیّد الیزدی.

فماذا نستخلص؟

* * *

کما قلنا فإنّ السیّد الیزدی لایرجّح مرجّحاً علی آخر إلاّ ما یتطلّبه السیاق حیث لا ترتیب بین المرجّحات. هذا من جانب. ومن جانبٍ آخر: یجدر بنا ملاحظة أنّ الترجیح یتکاثر علی سواه فی ممارساته، حیث یبدو أنّ «مخالفة العامّة» و«الأشهریّة» یطغیان علی المرجّحین الآخرین: الأوثقیّة والموافقة، مع تحفّظنا علی ما استخلصه من «الأشهریّة» فی الفتوی أو الروایة أو کلتیهما...

أمّا سبب ندرة الترجیح بموافقة الکتاب، فلأنّ الکتاب الکریم أساساً لایتضمّن جمیع الأحکام وتفصیلاتها حتّی یرکن إلیه فی کلّ حادثة، وهذا ما یتماثل فیه تناول السیّد الیزدی مع سواه،... ولکن بالنسبة إلی ضآلة الترجیح بالأوثقیّة، فثمّة تفاوت بین السیّد الیزدی _ ویشارکه آخرون کثیرون _ وبین آخرین من حیث التشدّد فی السند وعدمه، ومن حیث الرکون إلی مرجّح الشهرة أو عدمه، حیث یُعدّ السیّد الیزدی من النمط الّذی یعنی بالشهرة فی الفتوی غالباً کما سنلاحظ، ویتوکّأ علیها کثیراً فی ممارساته، ولا یعنی بالأوثقیّة إلاّ فی الدرجة الثانیة، کما أنّ تعامله مع الأکثریّة _ الشهرة فی الخبر _ یشکّل الدرجة الأدنی مع أ نّه یستخدمها _ أی مرجّح الأوثقیّة والأکثریّة _ فی سیاقات خاصّة، ومنها: ما یتّصل بالاحتیاط مثلاً، أو حتّی فی سیاق سواه إذا کان السیّد الیزدی مناقشاً

ص: 199

بالتفصیل أقوال الآخرین فی المسألة، حیث یجعل من الأکثریّة والأوثقیّة مرجّحاً مؤیداً وحتّی أصلیّاً فی حالة عدم حصوله علی مرجّح الأشهریّة أو المخالفة.

* * *

إذن: لنتحدّث عن هذا الجانب أی: تعامل السیّد الیزدی مع ظاهرة (التقیّة) فی الغالب مع ضمّ مرجّح آخر، کما یتعامل علی مستوی الاحتمال حیالها، ویتعامل ثالثة مع التردّد حیالها، ویتعامل رابعة: مع رفضٍ لها عند مناقشته الآراء الفقهیّة،.. وأخیراً: یتعامل مع التقیّة عبر حالتین، إحداهما غیر مشفوعةٍ بالتعلیل، بل لمجرّد مخالفة الخبر الّذی یرجّحه لفتوی العامّة، والاُخری یشفعها بقرینة أو بأکثر ویبرع فیها غالباً..

ونستشهد بنماذج فی هذا المیدان:

منها: فیما یرتبط بتعامله مع (التقیّة) مشفوعة بمرجّح آخر، ینتخبه غالباً من خلال الخبر الشاذ حیث إنّ إیمانه بالشهرة یدفعه إلی الثقة فی رفض مقابله، وهو الشذوذ، وهذا ما نلحظه مثلاً فی ممارسةٍ تتّصل بعدّة الأمَة، حیث ینقل طائفتین من الأقوال وأقوالاً حیال ذلک، حیث رفض خبراً عمل به ابن الجنید، ویعقِّب علی الروایة قائلاً: (شاذّة، محمولة علی التقیّة، فلا وجه للعمل بها کما عند ابن الجنید....).

ومنها أیضاً: نلاحظ ممارسة اُخری یحمل خلالها الروایة علی التقیّة، مشفوعة بشذوذها، وهی تتّصل بعدّة المتمتّع بها، والمتوفَّی عنها زوجها، حیث یرفض خبراً یقول بعدم العدّة فی حالة عدم الممارسة، قائلاً: (فلا عامل به، ومحمول علی التقیّة)، إلاّ أنّ السیّد الیزدی هنا یشفِّع حمل الروایة علی التقیّة بتعلیلٍ یستخلص من روایةٍ اُخری، وهو أمر یُضفی الأهمیّة علی هذا الحمل، یقول: کما یظهر من خبر عبید، عن زرارة، عن رجل طلّق امرأته قبل أن یدخل بها، أعلیها عدّة؟ قال:

ص: 200

«لا»، قلت: المتوفَّی عنها زوجها قبل أن یدخل علیها، قال: «أمسک عن هذا»، وفی خبرٍ «کفّ عن هذا».. حیث إنّ التقیّة من الوضوح فیها بمکان کما قلنا، إنّ أمثلة هذا الاستخلاص یکشف عن البراعة فی الممارسة الفقهیّة.

وإذا کان السیّد الیزدی فی هذه الممارسة الفقهیّة یستخلص لغة التقیّة، فإن_ّه فی ممارسات اُخری یکتفی _ کما أشرنا _ بمجرّد المخالفة، ولکنّه حیناً یصرّح بتوجیه ذلک من خلال السیاق الّذی ترد فیه فتوی العامّة، حیث نعرف بأنّ الأزمنة والأمکنة تتفاوت من حیث حکامها وقضاتهم _ فتتکیّف التقیّة تبعاً للسیاق ذاته، فمن ذلک مثلاً: ما یجسّد فتاوی بعضٍ من العامّة بالنسبة إلی عدّة الأمَة المتوفَّی عنها زوجها من حیث تضارب الأخبار حیث یعقِّب: و(الأقوی القول الأوّل، لأرجحیّة أخباره بموافقتها لعموم الکتاب ومخالفتها للعامّة؛ لأنّ مذهب جماعةٍ منهم علی التفصیل کما ذکر)، فهذا التعقیب الأخیر یفصح بوضوح عمّا ذکرناه من أنّ السیاقات المختلفة للموضوع تفرض أمثلة هذا الموقف.

ومع أنّ هذه الممارسة ذکرت إلی جانب مرجّح المخالفة: مرجّح الموافقة للکتاب إلاّ أننا استهدفنا مجرّد الاستشهاد بنماذج من ممارسات السیّد الیزدی بالنسبة إلی التعامل مع التقیّة وسیاقاتها.

وهذا یقتادنا إلی مستویً آخر من الممارسة، هو _ ما ألمحنا إلیه قبل سطور _ ضمّ المرجّحات الأخری إلی مرجّح التقیّة، حیث لاحظنا خلال النماذج المتقدّمة ضمّ الشهرة إلیها، وضمّ الموافقة للکتاب، وسنری عند حدیثنا عن الحصیلة العامّة لممارسات السیّد الیزدی من حیث توفّره حیناً علی المسألة من وجوهٍ شتّی بحیث یستخدم أدوات الاستدلال الرئیسیّة والثانویّة وکلّ ما وسعه من الأدلّة فی ظاهرة واحدة، لکن حسبنا أن نشیر الآن إلی مایرتبط بموضوعنا وهو (التقیّة) بضم الأدلّة المتنوعة للظاهرة الّتی یستهدف استخلاص الحکم من خلالها، ولکنّنا نؤجّل

ص: 201

الحدیث عن ذلک إلی فقرة اُخری من بحثنا، لکن إذا کانت هذه المستویات من الحمل علی التقیة تجسّد مبنی هو: (الضمّ)، فإنّ المبنی الآخر یجسّد احتمالاً فیها، أی الحمل علی التقیّة، وهو أمر نلحظه بوضوح فی ممارسات متنوّعة، ومنها: الممارسة الآتیة الّتی تتضمّن ما لاحظناه فی الممارستین السابقتین من استخلاص التقیّة من خلال الإشارة إلی روایة أو قول یشکِّلان قرینةً علی ذلک، ففی الممارسة الآتیة نلحظ الظاهرة ذاتها مع مستویً آخر من مستویات الحمل علی التقیّة هو: التردّد بین اثنین من المحامل أو أکثر، وهذا من نحو ما ورد فی موضوع الربا من مناقشة جاء فیها التعقیب الآتی: (فتحمل علی الکراهة فی النسیئة، أو علی التقیّة...)، فهنا تردّد بین حملین، بینما لاحظنا فی النصوص السابقة جمعاً من المحامل أو ضمّ بعضها إلی الآخر...

ونتّجه إلی مستویً آخر من الممارسات، وهو ثمّة مستوی یتعامل مع التقیّة من خلال الاحتمال وهو مبنیً لاحظناه عند المؤلِّف فی تعامله مع الجمع الدلالی للنصوص، والمهمّ: یمکننا أن نستشهد بنموذجٍ هنا، هو ممارسته المتّصلة بباب الربا فی أحد موضوعاته (فتناسب حملها علی الکراهة، ویمکن حملها علی التقیّة، لأنّ المنع مذهب العامّة...).

إذن لاحظنا أنّ مستویات التعامل مع التقیّة تظلّ متفاوتةً من ممارسةٍ إلی اُخری علی النحو الّذی تقدّم الحدیث عنه.

ویمکننا أن ننتقل إلی مستوی آخر من تعامله مع التقیّة، وهو أرجحیّة الخبرین کلیهما أحدهما علی الآخر من خلال التقیّة، مع کون الترجیح الآخر احتمالیاً، وهذا ما نلاحظه فی ممارسة سبق أن استشهدنا بها عندما قلنا: إن_ّه یعلّل فی قسم من ترجیحه لمخالفته العامّة بالإشارة إلی أنّ قسماً من العامّة تتوافق فتاواه مع الخبر، فلذلک رفضه من خلال الحمل علی التقیّة، ولکن_ّه من جانب آخر

ص: 202

احتمل (التقیّة) أیضاً؛ لأنّ البعض الآخر من العامّة تتوافق فتاواه مع الخبر الّذی رجَّحه المؤلِّف، وبهذا نستخلص نمطاً آخر من التعامل، حیث یمکننا أن نقول: إنّ قیمة هذه الممارسة تتحدّد بقدر ما یحمل (الاحتمال) من درجة...

لکن ینبغی أن لا نغفل عن ملاحظة مستویً آخر وهو: رفضه للحمل علی التقیّة فی بعض ممارسات الفقهاء، وهو أمر تجدر الإشارة إلیه ،بل لابدّ من الاستشهاد ببعض النماذج لملاحظة المسوّغات الّتی تدفعه إلی الرفض، بخاصّة أن_ّنا شاهدنا غالبیّة نماذجه یقرنها بما یتناسب مع الحمل المذکور، کالإشارة إلی أنّ (المنع) مذهب بعض العامّة، وأنّ التفصیل فی العدّة علی مذهب بعضهم، وأنّ الروایات ذاتها تتضمّن دلالة التقیّة...إلی آخره.

إذن لنستشهد بما اعترض علیه من ممارسات الفقهاء بالنسبة إلی التقیّة، ومن ذلک:

ما دام الحدیث عن مخالفة العامّة یتداعی بالذهن إلی ملازمه وهو موافقة الکتاب، فإنّ الموقف یستلزم المرور علیه سریعاً، لأنّ الترجیح المذکور ذاته _ کما تمّت الإشارة إلیه _ یظلّ محدوداً بمحدودیّة آیات الأحکام فی القرآن فی نطاق ما لاحظناه فی ممارسات السیّد الیزدی، فإنّ الموافقة للکتاب تجیء لدیه غالباً مقترنةً بمرجّح آخر، کمخالفة العامّة ذاتها، أو مقترنةً بموافقة السنّة، حیث إنّ الأخبار العلاجیّة _ کما هو معروف _ تشیر إلی المرجّح المذکور من خلال کونه سنّةً قطعیّة بالقیاس إلی ما یخالفها...

وهنا: یمکننا أن نستشهد بأمثلة هذه النماذج فی ضوء استشهادنا ببعضها فی فقراتٍ سابقةٍ من هذا البحث، ومنها:

ما یتّصل بالخلاف الروائی فی عدّة الأمَة المتوفَّی زوجها، حیث رجّح المؤلّف العدّة المتمثِّلة فی الأربعة أشهر وعشرة أیّام مقابل الخمسة والستّین یوماً،

ص: 203

فیما عقَّب _ کما لاحظنا سابقاً _ قائلاً: (الأقوی: القول الأوّل؛ لأرجحیّة أخباره بموافقة الکتاب... و....).

والأمر نفسه یمکننا ملاحظته بما سبقت الإشارة إلیه، وهی الممارسة المتّصلة الّتی جمعت بین ترجیحات متنوّعة ملفتة للنظر حقّاً، ونعنی بها الممارسة الّتی تحدّثت بالنسبة إلی موضوع منجزات المریض وصلتها بما هو محظور أو مباح من التصرّفات، حیث رجّح أحد طرفی المسألة بجملة مرجّحات، ومنها المرجّح الآتی الّذی یُطلق علیه المرجّح المضمونی متمثّلاً فی موافقة الکتاب، حیث یقول بعد أن یتحدّث عن المرجّحات الاُخری: (وأمّا من حیث المضمون فلتأیّدها _ أی الأخبار الّتی رجّحها المؤلّف _ بالقاعدة القطعیّة المستفادة من الکتاب و....).

وإذا کان السیّد الیزدی فی الممارستین السابقتین یجمع إلی الکتاب مرجّحات اُخری، فإن_ّه فی الممارسة الآتیة یکتفی بمرجّح الکتاب، ولکن مع تحفّظٍ فی الدلالات المستخلصة من النصّ القرآنی الموافق لأحد طرفی الأخبار، یقول المؤلّف معقّباً علی روایة تسمح للزوجین بأن یرجع علی الآخر فی (الهبة)، مقابل ماذهب المؤلّف إلیه من عدم جواز ذلک تبعاً لنصوص تقرِّر ذلک، ومنها: روایة صحیحة مقابل الصحیحة المانعة، یقول: (ولکن_ّه _ أی أنّ أیّ خبر صحیح _ لایقاوم الصحیحة السابقة). بعد ذلک یحتمل دلالة خاصّة، ویضیف: (مع أنّ الصحیحة موافقة للکتاب بناءً علی أنّ المراد «مِمَّا آتَیْتُمُوهُنَّ...» أعمّ من الصدقة والهبة...).

* * *

ولعلّ الترجیح بمصطلح «الشهرة» یظلّ من أکثر الترجیحات خلافاً بین الفقهاء، حیث فهم بعض منهم أنّ المقصود من ذلک: الشهرة الروائیّة، وفهم البعض الآخر: الشهرة فی الفتوی بنمطیها: الفتوی المستندة إلی نصّ، وغیر المستندة مم_ّا

ص: 204

یُطلق علیها: الشهرة العملیّة فی اصطلاح المعنیین بهذا الشأن.

بید أنّ الشهرة فی الروایة تظلّ هی الأکثر احتمالاً من غیرها، أو لنقل: إنّ الشهرتین الاُخریین: الفتوائیّة والعملیّة من الممکن أن تندرجا ضمن مصطلح «الشهرة»، وهو المصطلح الّذی ورد فی الأخبار العلاجیّة مثل: (ما اشتهر) و(المجمع علیه)... إلی آخره، حیث أنّ الأمر بالمشهور أو المجمع علیه بین الأصحاب هو: الراجح علی الخبر الآخر...

وسبب الذهاب إلی أنّ الشهرة فی الروایة تتصدّر الاحتمال هو: أنّ زمن المعصومین علیهم السلام لم یکن زمن فقهاء مجتهدین کما هو فی عصر الغیبة، بل زمن رواة عن المعصومین علیهم السلام ، حیث إنّ الراوی یسمع من المعصوم علیه السلام کلاماً، فیسجلِّه أو ینقله إلی الآخرین، فیکون الکلام المنقول هو المادّة الّتی یتوکّأ علیها المعنیون بهذا الشأن. وبکلمة أکثر وضوحاً: إنّ الفتوی عصرئذٍ کانت تعتمد علی متن الروایة، ولیست اجتهاداً بالمعنی الاصطلاحی، صحیح، أنّ بعض المبادی ء أو القواعد الفقهیّة قد نثرها المعصوم علیه السلام أمام الراوی، کأن یأمر علیه السلام أحدهم بأنّ یجلس فی المسجد ویفتی الناس، أو یخاطب أحدهم بأن علینا الاُصول وعلیکم الفروع، أو یُقرِّر لأحدهم قاعدة نفی الحرج وأمثالها، وصحیح أنّ بعض الرواة کتب دراسةً عن الاُصول اللفظیّة کما ینقل المؤرّخون، إلاّ أنّ ذلک جمیعاً لا یشکِّل مبادی ء نظریةً کاملةً یعتمد علیها الأصحاب فی استخلاص الحکم الشرعی...

وفی ضوء هذه الحقائق یجیء الحدیث عن الشهرة أو بحسب ماورد من التعبیر (ما اشتهر) أو (المجمع علیه)، منسحباً علی المعنی المذکور، وهو: الفتوی علی متن الروایة الّتی یتناقلها الأصحاب عن المعصوم علیه السلام ، ولیس الفتوی الاجتهادیّة، وهذا أیضاً لایتنافی مع إمکانیّة أن یرتّب بعض الأصحاب أثراً علی ما فهموه من بعض المبادی ء النظریّة، بحیث یستخلصون بعض الأحکام فتنتشر

ص: 205

فتاواهم، وحینئذٍ یمکن الذهاب إلی أنّ الشهرة بجمیع أقسامها تظلّ مندرجة ضمن (ما اشتهر) أو (المجمع علیه)..

المهم: إذا عدنا إلی ممارسات السیّد الیزدی فی هذا المیدان نجد أنّ مصطلح «الشهرة» و«المشهور» یطغیان علیها عبر ترجیحه لهذا الخبر أو الطائفة من الأخبار قبالة الخبر أو الأخبار المتضاربة، وبالمقابل، یتضاءل لدیه التوکّؤ علی المرجِّح السندی، أی الأوثقیّة، کما یتضاءل لدیه الاشتهار فی الروایة من حیث کثرة رواتها مقابل الاشتهار فی الفتوی، لذلک یمکن الذهاب إلی أنّ السیّد الیزدی یعتمد فی الدرجة الاُولی شهرة الفتوی دون أن یجهل أنّ شهرة الروایة بقدر ما یرجّح الفتوی علی الثانیة کثرة الرواة عندما یتضاربان فی سیاقات خاصّة کما سنری.

ویمکننا أن نستشهد ببعض النماذج الّتی یلحظ فیها ترجیح المؤلّف للخبرین المتضاربین بالشهرة بنمطیها: الفتوائی والروائی،...

من ذلک مثلاً: ممارسته الآتیة المتّصلة بعدّة المتمتع بها فی وفاة الزوج، یعقِّب علی خبرین (الأقوی هو الأوّل لرجحانه بالشهرة، وإن کانت أخباره أزید)...

من الواضح أنّ هذه الفقرة من تعقیب السیّد الیزدی توضّح لنا موضوعین: أوّلهما: أ نّه یرجّح بالشهرة (لیس فی نطاق المرجّحات الاُخری فحسب، بل بالنسبة إلی مصطلح الشهرة بذاته، حیث استهدف بها _ کما هو واضح _ الشهرة فی الفتوی، بدلیل أ نّه رجّحها علی الشهرة فی الروایة، حیث إنّ عبارته القائلة بأنّ الخبر الآخر (وإن کان رواته أزید) فإن_ّه لایقاوم الشهرة فی الفتوی، وهذا یکشف _ کما قلنا _ عن قناعة السیّد الیزدی بأنّ مصطلح (ما اشتهر) الوارد فی الخبر العلاجی یشمل الفتوی والروایة، ولکن إذا تعارضت الشهرتان فالأرجحیّة لشهرة الفتوی بحسب ما لاحظناه فی النصِّ المتقدّم.

ص: 206

هنا، ینبغی أن نضع فی الاعتبار أنّ الشهرة الّتی یتبنّاها السیّد الیزدی لیس مطلق الشهرة لدی الأجیال الفقهیّة المختلفة، بل یحصرها فی الجیل القدیم فحسب، لذلک نجده فی ممارساته یشیر إلی الظاهرة المذکورة، مثل (ضعیفة السند لا جابر لها) ومثل (والشهرة القدمائیّة الصالحة لجبر السند مفقودة)، ومثل: (فهذه الأخبار علی تعارض بعضها بنصٍّ واعتضادها بالشهرة القدیمة...إلی آخره)، قالها تعقیباً علی الموضوع المتّصل بمنجزات المریض ، رادّاً علی القول الآخر.

وفی ممارسة اُخری: (إنّ الشهرة الجابرة وهی ماکانت عند القدماء من الأصحاب... غیر متحقّقة) قالها تعقیباً علی روایة تحف العقول، ولکن_ّه مع ذلک رتّب أثراً علیها، حیث قال: (لکنّ مضامینها مطابقة للقواعد)...

المهم: أنّ ما نستهدف الإشارة إلیه هو: أنّ السیّد الیزدی یرجّح الخبر من خلال (شهرته الفتوائیّة القدیمة) فحسب، ویرفض الشهرة المتأخّرة.. کما أ نّه قد یرجّح بالشهرة الروائیّة أیضاً، ولکن_ّه یجعلها فی درجة ثانیة، وإلاّ إذا تعارض مع الفتوائیّة فیقدّمها علی الروائیّة کما لاحظنا.

خارجاً عن ذلک فإنّ الشهرة الروائیّة یرجّحها فی سیاقات متنوّعةٍ معتضدةٍ غالباً بمرجّحات اُخری، مثل ترجیحه للأخبار المجوِّزة للرجوع بالهبة مقابل عدم ذلک، حیث عقَّب علی الأخیر: (إلاّ أ نّه لاتقاوم ما تقدّم من الأخبار لأصحیّتها وأکثریّتها...).

فالإشارة إلی الأکثر هنا هو تعبیر واضح عن الشهرة الروائیّة.

* * *

والآن بالنسبة إلی الترجیح بالسند، ینبغی الإشارة إلی أ نّه یظلّ آخر المرجّحات مرتبةً عند السیّد الیزدی، لجملة اُمورٍ منها: أنّ إیمانه أساساً بالأخبار الضعیفة حالة انجبارها بالعمل، والإرسالیّات الّتی وثّقها الرجالیون، وتصحیح ما

ص: 207

صحّ...إلی آخره، هذه المبادی ء الّتی یقتنع بها _ کما سنشیر إلی ذلک فی فقرة لاحقة _ تفسّر لنا دلالة تعامله مع السند الضعیف فی حالة کونه قد اقترن بالانجبار وبغیره عن المبادئ الّتی أشرنا إلیها...

المهم: أنّ ملاحظة ممارساته التطبیقیّة تدلّنا بوضوح علی هذا المعنی علی نحو ما سنلاحظه عند حدیثنا عن تعامله مع السند، ومنه: تعامله مع السند قبالة المرجّحات الاُخری، حیث یجیء التوکّؤ علیه ثانویّاً، وهو ما لاحظناه مثلاً فی الممارسة السابقة الّتی رجّح بها أخبار الرجوع بالهبة نظراً (لأصحِّیّتها)... ویمکن ملاحظة ذلک بوضوح فی ممارسةٍ اُخری طالما استشهدنا بموضوعاتها المتنوّعة، وهی: الممارسة المتّصلة بمنجزات المریض وصلة ذلک بالأصل أو الثلث حیث رجّح بجملة مرجّحات: جهتیّةٍ ومضمونیّة...إلی آخره، بالإضافة إلی المرجّحات الصدوریّة (السندیّة)، حیث قال: «ومن حیث المرجّحات الداخلیة، فلأقوائیّتها سنداً من حیث اشتمالها علی الحَسَن، کالصحیح والموثّق...» إلی آخره.

لیس هذا فحسب، بل إن_ّه حشّد سائر مایعتقده من الاعتبارات السندیّة، مثل قوله: «والمشتمل علی من أجمع علی صحّة روایته، ومن حیث کون الضعیف منها مجبوراً بالشهرة، بخلاف...» کلّ ذلک عزّزه بالمرجّح السندی کما لاحظناه.

هنا قبل أن نختم حدیثنا عن تعامل المؤلّف مع المرجّحات بشکل عام نعتزم الإشارة إلی مجالین: الأوّل: أن نشیر إلی أنّ السیّد الیزدی لم یکتف بالمرجّحات المنصوصة فی الأخبار العلاجیّة، بل یتجاوزها إلی ما یراه مرجّحاً، ومن ذلک مثلاً: ما لاحظناه فی الممارسة الّتی ذهب فیها إلی جواز المرجوع فی الهبة، حیث رجّح الأخبار المجوّزة علی المانعة لجملة مرجّحات هی (لأصحّیّتها، وأکثریّتها، وأظهریّتها)، فالإشارة إلی الأظهریّة تظلّ متّصلة بالتذوق الفقهی من حیث استشفاف هذه الدلالة أو تلک.

ص: 208

ونختم حدیثنا عن تعامل المؤلّف مع المرجّحات، بالممارسات المطوّلة الّتی استشهدنا بها قَبلُ أکثر من مرّة، وهی الممارسة المتّصلة بمنجزات المریض، حیث جاء رفضه للأخبار المصرّحة بالثلث بهذه المرجّحات المتنوّعة الّتی حشّد فیها ما یمکن من الأدلّة الترجیحیّة: (.. وهی أرجح بوجوه بجمیع التراجیح: أمّا من حیث الدلالة فلأظهریّتها... وأمّا من حیث المرجّحات الداخلیّة فلأقوائیّتها من هذه سنداً، من حیث اشتمالها علی الحَسَن، کالصحیح والموثّق والمشتمل علی من أجمع علی صحّة رواته، ومن حیث الضعیف لها مجبور بالشهرة، بخلاف هذه. وأمّا من حیث المضمون فلتأیّدها بالقاعدة القطعیّة المستفادة من الکتاب والسنّة، بل العقل والإجماع. وأمّا من حیث المرجّحات الخارجیّة فلموافقتها الشهرة القدیمة، والإجماعات المنقولة، ومخالفتها لما علیه جمیع العامّة...).

من الواضح أنّ حشد هذه المرجّحات دون أن یترک أحدها بهذا النحو یعدّ ممارسةً موسومةً بالبراعة والدِقّة والشمولیّة للظاهرة بکلّ متطلّباتها..

أخیراً: التعامل مع السند یتّخذ عند السیّد الیزدی منهجاً خاصّاً من حیث اعتماده علی الروایة إلی درجةٍ یطمئنّ خلالها إلی أنّ غالبیّة المأثور من الروایات تتّسم بالاعتبار، بغضّ النظر عن درجة ذلک، حتّی أ نّه انطلاقاً مم_ّا ألمحنا إلیه أکثر من مرّة بإنّ السیّد الیزدی یتعامل مع النصّ من خلال المقولة أو المبدأ القائل بأنّ الجمع الدلالی هو أولی من الطرح، غیر أنّ هذا المبدأ _ کما هو ملاحظ _ قد یغالی فیه البعض إلی درجة أن یؤوّل الخبر مثلاً علی خلاف الظاهر منه، حتّی أنّ بعض الأخبار نصٌّ واضح فی دلالته، ولیس ظاهراً فحسب، ومع ذلک یُرتکب بشأنه من التأویلات ما لیس بمقبول... هذا بالنسبة إلی فقهاء متنوّعین، ولکن بالنسبة إلی السیّد الیزدی فإنّ الاهتمام الزائد بمبدأ عدم طرح الروایة یقتاده إلی أن یتجاوز مجرّد الدلالة إلی السند، بحیث یصرّح مثلاً فی إحدی ممارساته قائلاً: (الجمع

ص: 209

الدلالی مقدّم علی الترجیح السندی)، بمعنی أنّ الخبرین إذا تضاربا وکان أحدهما ضعیفاً، ولکن یمکن حمله من خلال حمله مثلاً علی الندب أو الکراهة مقدّم علی ترجیح الأوّل المعتمد شهرةً قبالة الثانی المخدوش سنداً، قال ذلک تعقیباً علی الأقوال المختلفة فی باب الربا لبیع الرطب من الأشیاء بالیابس منها، حیث حمل المانعة علی الکراهة بقرائن متنوّعة، وعقّب بکلامه المذکور..

بید أنّ هذا لایعنی أنّ مطلق الضعیف مقبول عند السیّد الیزدی بقدر ما تفرضه سیاقات متنوّعة، منها السیاق المذکور، ومنها (وهذا هو الأهمّ): السیاقات الّتی یقترن فیها الخبر بأحد مبادی ء التوثیق، مثل العمل به عند الأصحاب، ومثل تصحیح ما یصحّ منه، ومثل مراسیل البعض...إلی آخره، ومنها: إذا کان متوافقاً مع جوهر الشریعة. ولسوف نستشهد بأمثلة هذه النماذج بعد سطور... لکن ینبغی إن لا نلقی بلومنا کثیراً علی أمثلة هؤلاء المتساهلین فی السند قبالة المتشدّدین منهم قدیماً وحدیثاً، بخاصّة إذا أخذنا بنظر الاعتبار، أنّ المتشدّدین أنفسهم فی نهایة المطاف لایلوون عن الخبر الضعیف إلاّ نادراً، وإلاّ فإنّهم یدخلون إلی مداخل متنوّعةً للعمل به بشکلٍ أو بآخر، ولعلّ فی نهایة المطاف یجعلونه مؤیّداً أو معزِّزاً لروایة معتبرة أو لأصل یعتمدونه... إلی آخره، أو حینما یسقطونه أساساً ویتّجهون إلی (العموم الفوقی) نجد أنّ هذا (العموم) نفسه یتساوق مع مضمون الخبر الضعیف، وتکون النتیجة هی العمل بالخبر الضعیف حتّی بالنسبة إلی المتشدّد من الفقهاء،... وأمّا فی حالة من عرف باحتیاطاته فی الفتوی، وتشدّده فی السند من خلال رفضه للضعیف، یعمل بدوره فی نهایة المطاف بهذا العمل، متوکّئاً علی الأحوط فی العمل به... وهکذا.

والحقّ: بما أنّ الوجدان یحکم بأنّ الثقة وغیر الثقة یشترکان فی إمکانیّة الصدور عن الخبر المعتبر، لأنّ الکاذب مثلاً لایعنی أ نّه کذّاب فی جمیع کلامه

ص: 210

بقدر ما یتسلّل الکذب إلی قسمٍ منه عدا ما أشار إلیه المعصومون علیهم السلام إلی أسمائهم، وأمرونا بعدم الأخذ عنهم.. بالإضافة إلی التجربة الفقهیّة ذاتها تدلّنا علی الحقیقة المتقدّمة، حیث إنّ عشرات الأخبار الضعیفة متوافقة تماماً مع الأخبار المعتبرة فی مضامینها، ولا نُعدم فقیهاً یرید الاستشهاد بالنصوص علی دعم وجهة نظره الفقهیّة إلاّ یسوق جمیع أو غالبیة الأخبار المتّصلة بموضوع بحثه وفیها المعتبر وغیر المعتبر، وإلاّ لَما حقّ له أن یستشهد بغیر المعتبر، وما هذا إلاّ ویعنی: أنّ إمکانیّة أن یکون الضعیف _ بحسب المعاییر الرجالیة _ معتبراً بما قدّمناه، أمراً لا ضرورة للتشکیک به..

علی أی_ّة حال؛ بالنسبة إلی السیّد الیزدی فإنّ عمله بالضعیف من الخبر یظلّ _ کما أشرنا _ متوکّأً علی العمل به لدی الفقهاء، وخاصّة إذا کان مشهوراً، أی أ نّه یعمل بالضعیف سواء کان العامل به قلیلین أو کثیرین بحیث یصبح العمل به أو الفتوی المتوکّئة علیه مشهورة.

وإلیک نماذج من ممارسات السیّد الیزدی فی هذا الحقل:

منها: (الأقوی هو القول الأوّل؛ للأخبار المتجسّدة بعمل المشهور) باب الخمس.

ومنها: (إلاّ أ نّه منجبر بالعمل) الخمس.

ومنها: (المنجبر بالشهرة، وروایة محمّد بن محبوب الّذی هو من أصحاب الإجماع) منجّزات المریض.

ومنها: (الصحیح إلی صفوان الّذی هو من أصحاب الإجماع عند بعض أصحابنا) منجّزات المریض.

ومنها: ففی حسن السلیمانی... الطویل...، وفی مرسل محمّد بن الصباح... وقد عمل بهما الأصحاب) منجّزات المریض.

ص: 211

هذه النماذج الخمسة عدا السادس تفصح بوضوح عن نمط تعامل السیّد الیزدی مع الأخبار غیر المعتبرة، فحیناً یتوکّأ علی مصطلح (المنجبر بعمل المشهور، وحیناً منجبر بالعمل، وحیناً المنجبر بالشهرة، وحیناً علی أحد أصحاب الإجماع فی مرسل صفوان، وحیناً _ وهذا ما یلفت النظر _ یضیف إلی الروایة المرسلة الروایة الحسنة، کما لوحظ فی الممارسة السادسة.

طبیعیّاً، أنّ الحَسَن والموثّق لا یمکن بحالٍ أن یکتسبا قوّةً بعمل المشهور بهما؛ لأنّهما مستقلاّن فی الاعتبار کما هو واضح، بل کما ملاحظ فی کثیر من ممارسات السیّد الیزدی ذاته عندما یستشهد ب_ (الحَسَن) بصفته معتبراً، ولعلّ ذلک _ أی عدّه الحَسَن منجبراً بالعمل، مجرّد تأکید لإثبات وجهة نظره الفقهیّة.

وأیّاً کان فإنّ الضعیف براویه، والضعیف بإرساله، یجد له جابراً من خلال عمل المشهور، وأصحاب الإجماع... إلی آخره.

لکن هل یعنی هنا أنّ (السیّد الیزدی) یعمل بالروایة غیر المعتبرة حتّی لو لم تنجبر بالعمل؟ طبعاً لا، إلاّ فی حالات نادرة (کما لحظناه بالنسبة إلی إیثاره العمل بالخبرین المتضاربین إذا کان الإمکان إلی جمعهما متاحاً، حینئذٍ إذا کان أحدهما ضعیفاً، فالعمل به متعیّن قبالة عدم ترجیح الآخر الأصحّ سنداً.

خارجاً عن ذلک یمکننا أن نستشهد بنماذج من ممارساته الّتی یرفض بها الروایة غیر المعتبرة، إمّا من خلال التصریح بالرفض، أو فی حالة السکوت عن التعلیق علیها، مع ملاحظة أنّ الرفض یتّخذ بطبیعة الحال مسارات متنوّعة:

منها: عدم جبرانه بالعمل، هذا من نحو تعقیبه علی خبرٍ یقرّر بأنّ المرأة تبین بالوضع الأوّل عن زوجها ولیس بالثانی، قائلاً: (وفیه: أ نّه ضعیف، ولا جابر له).

ومن ذلک: عدم اعتباره حتّی لو کان معتبراً، إلاّ أ نّه معرض عنه، وهو المبدأ الحدیثی الّذی یقرّر بأنّ الخبر إذا کان ضعیفاً وعمل به یجبر، وإن کان قویّاً ولم

ص: 212

یُعمل به یُهجر، وهذا ما یمکن ملاحظته فی الممارسة الآتیة (وما فی صحیح سلیمان بن خالد من أن_ّها شهران فشادّ لا عامل به)، عقّب به علی عدّة الأمة المحدّدة بخمسة وأربعین.

ومنها: المظانّ الروائیّة المشکوک نسبتها إلی أصحابها، مثل:

«الفقه الرضوی» الّذی یتفاوت فقهاؤنا فی تقبّله أو عدم ذلک، حیث یبدو أنّ السیّد الیزدی هو من النمط الآخر، وهذا ما نلحظه فی جملة ممارسات، منها: تعقیبه علی الوصیّة بأکثر من الثلث، حیث قال عنه: «لا وجه للتمسّک...؛ لعدم ثبوت خبریّة الرضوی، فضلاً عن حجّیّته». وفی مکان آخر من الموضوع ذاته یقول: «مضافاً إلی أنّ الرضوی غیر ثابت الحجّة، بل لم یثبت کونه خبراً».

واضح من هذین التعقیبین أنّ السیّد الیزدی مُعرِض تماماً عن المصدر المذکور، حیث ذهب إلی عدم کونه خبراً، فکیف بحجّیّة ذلک؟! هذا ویقتضینا الإنصاف أن نحتمل بأنّ الفقه الرضوی هو من إملاء الإمام علیه السلام ، وتکلّف بصیاغة مضموناته أحد المعنیّین بهذا الشأن.

وبغضّ النظر عن ذلک، نتابع ممارسات السیّد الیزدی عبر رفضه العمل بالخبر الضعیف.

ومنها: تشخیصه لنمط الضعیف من حیث الرواة: کالعامّی، أو حتّی الخاصّ مثل واقفیّة الراوی أو فطحیّته أو... إلی آخره.

وفی هذا السیاق یقف مثلاً عند أحد موضوعات الربا، وروایة غیاث بن إبراهیم عن الصادق علیه السلام ، ویقف عند خبرٍ نبویٍّ من طرق العامّة فیعقّب: (النبوی عامّی ضعیف، ولم یثبت کون غیاث موثّقاً، وهو بتری). هنا ینبغی الانتباه إلی تعقیب السیّد الیزدی بالنسبة إلی خبر غیاث من حیث عدم ثبوت کونه موثّقاً، یتنافی مع قوله من الراوی المذکور عبر استشهاده بالنصوص، قائلاً: (واستدلّ

ص: 213

علی أصل الحکم... بالنبوی العامّی... وبموثّق غیاث بن إبراهیم عن الصادق علیه السلام ... إلی آخره)... والمفروض هنا أن یقول: (وبخبر إبراهیم...) حتّی یتناسب تشکیکه بوثاقة الراوی مع المصطلح الّذی یستخدمه، وإلاّ کیف یصفه ب_ (الموثّق) ویضعفه ببتریّة صاحبه؟! إلاّ فی حالة کونه یعتقد بأنّ (الصحیح) هو المعتبر، بخلاف (الحسن) و(الموثّق)، حیث یعتبرهما مع (الضعیف)، وهو ما لاحظناه فی ممارسةٍ سابقة.

إنّ ما تقدّم یجسِّد ممارسات للسیّد الیزدی فی سیاقات تتّصل بالخبر من حیث تضاربه الظاهری والباطنی، ومن حیث سنده، والآن نتّجه إلی تعامله مع الدلالة، فماذا نجد؟

* * *

یتعامل المؤلّف مع دلالة الخبر وفقاً للسیاق الّذی ترد الممارسة خلالها، فقد یتطلّب الأمر مجرّد الاستشهاد بالخبر دون أن یقترن الکلام بتفسیره أو تأویله أو استخلاص کوامنه، وقد یتطلّب ذلک جمیعاً... ولا حاجة بنا إلی الاستشهاد بالممارسات الواضحة فی هذا المیدان بقدر ما یجدر بنا أن نستشهد بإحدی ممارسات السیّد الیزدی المطوّلة، حیث ترشّح النصوص الخبریّة بإمکاناتٍ متنوّعةٍ من التأویل بحیث یخلع علیها الفقیه بحسب خلفیّته الثقافیّة التفسیر الّذی یتناسب وخبرته التذوّقیة.

المهم: یحسن بنا أن نستشهد بإحدی ممارسات السیّد الیزدی المتّصلة بالوصیّة التبرّعیّة، حیث یستهلّ الممارسة بهذا النحو: (أمّا الوصیّة التبرّعیّة فلا إشکال فی أن_ّها من الثلث). وبعد أن یذکر عدم الخلاف إلاّ مم_ّا نسب إلی أحدهم ویناقش ذلک _ وسنستشهد بهذا بعد قلیل _ یقول: (ویدلّنا علی المطلب _ مضافاً إلی ما ذکر من النصوص المستفیضة أو المتواترة الّتی یمنعنا عن ذکرها وضوح

ص: 214

المسألة إلی الغایة، نعم بإزائها نصوص اُخر).... فهنا لم یستشهد السیّد الیزدی حتّی بخبرٍ واحدٍ کما لاحظنا، وإن کنّا فی سیاقاتٍ اُخری نجده یستند رب_ّما بأکثر من عشرة نصوص لا ضرورة لهذا العدد منها.

والمهمّ: نستهدف الإشارة الآن إلی تعامل السیّد الیزدی مع النصوص من خلال عملیّة التذوّق لدلالتها، بخاصّة حینما یرید الردّ علی النصوص المخالفة لوجهة نظره الفقهیّة، ومنها ما نحن الآن فیه، حیث یستشهد بنصوصٍ متنوعةٍ، منها: الخبر رقم (1) حیث یقول: (الرجل أحقّ بماله مادام فیه الروح، إن أوصی به کلّه فهو جائز).

ویقول عن الخبر رقم (2): أوصی رجل بترکة متاع وغیر ذلک (کذا) لأبی محمّد علیه السلام ، فکتبتُ إلیه علیه السلام : رجل أوصی إلیّ بجمیع ما خلّف لک، وخلّف ابنتَی اُخت له، فرأیک فی ذلک. فکتب إلیّ: «بع ما خلّف وابعث به إلیّ». واستشهد بخبرٍ ثالث (فإن أوصی بماله کلّه فهو أعلم بما فعله، ویلزم الوصیّ إنفاذ وصیّته...).

هذه النصوص الثلاثة هی المادّة الّتی یتعامل السیّد الیزدی من خلالها بما تقدّم توضیحه. والمهمّ: کیفیّة استخلاصه لدلالاتها، أمّا أحدها (وهو خبر الرضوی) فیدعه لعدم حجّیّته، وأمّا الخبر الأوّل فیقول فیه هو: (قضیّة فی واقعةٍ غیر معلوم الوجه، فیحتمل أن یکون من جهة إجازة الوارث، ویحتمل أن یکون من باب کون الوارث مخالفاً یمکن منعه من الإرث، ویحتمل أنّ الإمام علیه السلام طلب المال لأخذ الثلث وردّ الباقی، ویحتمل أن یکون ذلک أخذه من باب الولایة بصفة الوارث، ویحتمل اختصاصه علیه السلام بهذا الحکم إلی غیر ذلک).

لنلاحظ بدقّةٍ: ظاهر الخبر المتقدّم الّذی ترشّح بدلالةٍ هی: الوصیّة بجمیع المال لا الثلث... (لکن السیّد الیزدی وهو یحرص کلّ الحرص علی عدم طرح الخبر کما قلنا فی بدایة حدیثنا عن ممارساته بأن_ّه من الفقهاء المعنیین بالعمل

ص: 215

بالخبر مهما أمکن ولا یطرح إلاّ بعد أن یستنفد الفقیه کلّ إمکانات تأویله أو ائتلافه مع الأخبار الاُخری، حتّی أنّنا لاحظناه _ کما أشرنا _ قائلاً: بأنّ الجمع بین الخبرین مقدّم علی الترجیح السندی،.. المهم: إنّ حرصه علی أن یبرهن بأنّ الخبر المذکور لایتعارض مع أخبار الثلث، نجده یتقدّم باحتمالاتٍ متنوّعةٍ، منها: إجازة الوارث، ومنها: کونه مخالفاً لا إرث له، ومنها: أخذ الإمام علیه السلام ثلث المال وردّ الباقی، ومنها: أخذه علیه السلام من باب الولایة علی الصغیر، ومنها: اختصاص الإمام علیه السلام دون سواه بهذا الحکم، إلی غیر ذلک...

إنّ أمثلة هذه الاحتمالات تصبح ملفتة للأنظار، وهی تحمل قابلیّة الصحّة، کما تحمل قابلیّة استبعاد ذلک، لکنّ الاستخلاص لهذه المحامل أیّاً کان نمطها یظلّ موضع تسجیل للسیّد الیزدی.

* * *

یبدو أنّ السیّد الیزدی عبر حرصه علی التعامل مع النصوص من خلال عدم طرحها ما وجد إلی ذلک سبیلاً، قد سحبه أیضاً علی تعامله علی الأقوال الفقهیّة، مع ملاحظة أنّ النصّ الفقهی للفقیه، یختلف عن النصّ للمعصوم علیه السلام ، لکن مع ذلک فإنّ السیّد الیزدی یحاول فی سیاقاتٍ خاصّةٍ بطبیعة الحال ولیس مطلقاً أن یتعامل مع الأقوال بنحوٍ عادی، کأن یرفضها أو یقبلها مستدلاًّ علیها بما هو واضح من الأدلّة فی حالة ما إذا کانت الحاجة تستلزم ذلک...، ولا نجد ثمّة ضرورة للاستشهاد بنمط تعامل السیّد الیزدی مع الأقوال الفقهیّة، بقدر ما نعتزم تقدیم نموذجٍ من الممارسات الّتی تتّسم بالحرص علی حمل الأقوال حملاً یتوافق مع وجهة نظره الّتی انتهی إلیها فقهیّاً، ویحسن بنا أن نستشهد بنفس الموضوع الخاصّ بالوصیّة التبرّعیّة الّتی استشهدنا بنصوصها المخالفة، ولاحظنا الاحتمالات المتنوّعة الّتی صدر عنها المؤلّف فی توجیه الخبر واستخلاص دلالته...

ص: 216

وبالنسبة إلی توجیه القول نجده یبذل طاقةً لیست عادیّةً فی هذا المجال،.. إ نّه _ کما لاحظنا فی استهلاله للوصیّة التبرّعیّة _ یقول: «أمّا الوصیّة التبرّعیّة فلا إشکال فی أن_ّها من الثلث، بل لاخلاف فیه، إلاّ ما یُحکی عن علی بن بابویه»، ثمّ یقول: «إنّ مخالفته غیر محقّقة».. هنا لکی یدلّل علی کون مخالفته غیر محقّقه، حیث إنّ السیّد الیزدی استشهد بالإجماع المنقول وبالمحصّل علی أنّ المسألة غیر خلافیّة، وحینئذٍ انطلاقاً من حرصه علی عدم الخلاف فعلاً نجده یقطع مراحل من التوجیه لجعل العبارة الّتی نقلت عنه غیر صائبة...، إذن لنقرأ عبارته المحکیّة عنه غیر صریحة، قال: «فإن أوصی بالثلث فهو الغایة من الوصیّة، وإن أوصی بماله کلّه فهو أعلم بما فعله،...». هنا یتقدّم السیّد الیزدی بعملیّة التوجیه فیقول: یمکن أن یکون المراد من قوله «وإن أوصی بماله کلّه فهو أعلم» أ نّه یردّ وصیّته إلیه ولا یقبل منه، سیّما بعد قوله: «فهو الغایة فی الوصیّة»، مشیراً به إلی الثلث، وحینئذٍ یکون قوله بإلزام الوصیّ تنفیذ الوصیّة مستأنفاً، ویمکن حمله علی الوصیّة بالواجب المالی، حیث إن_ّه یخرج من الأصل. والأولی فی توجیه کلامه أن یُقال: إنّ مراده صورة الجهل بکون الوصیّة تبرّعیّة، أو لکون ذمّته مشغولة، وحینئذٍ یحمل علی الصحیح وینفّذ فی تمام المال، لإطلاقات أدلّة وجوب العمل بالوصیّة، وأ نّه «فَمَن بَدَّلَهُ بَعْدَمَا سَمِعَهُ فَإِنَّمَا إِثْمُهُ عَلَی الَّذِینَ یُبَدِّلُونَهُ إِنَّ اللّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ»(1) فلا یکون مراده أنّ الوصیّة المعلوم کونها تبرّعیّة أیضاً تنفّذ فی تمام المال، ویؤید هذا قوله: «فهو أعلم بما فعله».. ومم_ّا یؤید عدم إرادته من العبارة المذکورة ما نسب إلیه: عدم نقل ولده عن ذلک، وتصریحه بجواز الوصیّة بالزائد عن الثلث من غیر إشارة إلی خلاف والده، بل عنه فی المقنع: أ نّه روی عن الصادق علیه السلام أ نّه سئل عن

ص: 217


1- 1. البقرة: 181 .

رجل أوصی بماله فی سبیل اللّه عزّ وجلّ، فقال: اجعله إلی من أوصی له به وإن کان یهودیّاً أو نصرانیّاً فإنّ اللّه عزّ وجلّ... إلی آخره.

استشهدنا بهذا النصّ الطویل للتدلیل علی حرص السیّد الیزدی علی جعل کلامه من باب أنّ المسألة إجماعیّة لا خلاف فیها، یستتبع أمثلة ما لاحظناه من المحامل والتوجیهات حتّی وصل الأمر فی ذهابه إلی أنّ ولده ابن بابویه ما دام لم یذکر خلاف والده، فهو دلیل علی عدم صحّة المقولة المذکورة.

وأ نّه لم ینقل خلاف الولد...إلی آخره، فضلاً عم_ّا لاحظناه من التوجیهات المتنوّعة لصیاغة الکلام المنقول عن ابن بابویه..

وفی تصوّرنا أنّ أمثلة هذا الحرص علی توجیه القول له أهمیّة فی سیاقاتٍ خاصّة، وحیناً لاضرورة له بخاصّة أنّ السیّد الیزدی ذکر فی صدر ممارسته بأنّ الإجماع لاخدشة فیه مع معرفة المخالف وحصره فی الشخصیّة المذکورة وحدها...

* * *

بالنسبة إلی تعامل المؤلّف مع ظاهرة الاحتیاط تظلّ الظاهرة ظاهرة فی ممارساته بحیث تحفل بعبارة «الأحوط»، وأحیاناً یتجاوز الأحوط إلی الأحوط منه ثانیة، مم_ّا یفصح بوضوح عن مدی تحفّظه حیال الحکم إذا کان مصحوباً بعدم الیقین أو الظنّ..

ویمکننا ملاحظة تعدّد «الأحوط» لدیه فی ممارسات متنوعة، منها: فی ممارسته لشرط القبول فی الوقف، یشیر إلی أقوال ثلاثة، أحدهما: الشرط، والثانی: عدمه، والثالث: التفصیل بین الأوقاف الخاصّة والعامّة، معقّباً علی ذلک (الأحوط: التفصیل، وأحوط منه: القبول مطلقاً)... ومنها.. مع ملاحظةٍ مهمّةٍ هی: أ نّه فی صدر الممارسة یقول: (الأقوی عدم الاشتراط) ولکن_ّه بالرغم من ذلک یحتاط تفصیلاً أو الأحوط مطلقاً.

ص: 218

ومنها أیضاً: نجده فی باب الربا یصدّر فتواه بعبارة (الأقوی عدم إلحاق الشرط بالجزء من إیجاب الربا).. ثمّ یتّجه إلی الأحوط أوّلاً (... لکنّ الأحوط المنع.. وأحوط من ذلک إلحاقه به مطلقاً).

ومن باب الربا أیضاً بالنسبة إلی الجاهل والعالم بحرمة الربا: (الأقوی جواز العمل به، وإن کان الأحوط الردّ مع کونه موجوداً إذا عرف مالکه.... وأحوط من ذلک ما ذکره المتأخّرون...).

إ نّ_نا إذ نستشهد بهذه الأمثلة مع أنّ أحدها کافٍ لتوضیح الظاهرة، إلاّ أ نّنا استهدفنا لفت النظر إلی حجم احتیاطاته، حیث یعدّدها ولا یکتفی باحتیاط واحد...

خارجاً عن ذلک، ینبغی لفت النظر أیضاً إلی أ نّه فی حالات أو سیاقات خاصّة قد یمارس سلوکاً مضادّاً للاحتیاط عندما یناقش أقوال الآخرین، وعندما یجد بعضها یتوکّأ علی الاحتیاط فی غیر محلّه، وهذا ما یمکننا أن نلاحظه فی ردّه علی صاحب الجواهر عبر ذهابه إلی أنّ حِداد المرأة شرط فی صحّة العدّة، وأنّ القاعدة الذاهبة إلی وجوب الشیء فی الشیء تتکیّف کذلک، حیث أجاب السیّد الیزدی علی ذلک بقوله: «وفیه أنّ الاحتیاط غیر واجب، والتعلیل لایدلّ علی الشرط...» إلی آخره.

إذن بقدر ما یتّجه إلی الاحتیاط المتعدّد من الممکن أن لا یقتنع به إذا کان فی غیر ما هو مسوّغ ومقبول.

خارجاً عن هذین النمطین من الاحتیاط من جانب، ورفضه من الجانب الآخر... نجد مستویً ثالثاً من التعامل مع الاحتیاط، هو: اللجوء إلیه حتّی بعد قناعته بما هو أقوی، کما لاحظنا ذلک فی أحد النماذج، وکما نلحظه فی النموذج الآتی:

ص: 219

ذکر فی باب القضاء فی إمکانیّة وصیّ الیتیم أن یصبح قاضیاً بمصالحه، ذکر تولّیه أحدها لا یجوّز ذلک، وعقّب (وما ذکره هو الأحوط، ولکن_ّه الأقوی الأوّل من نفوذ حکمه...).

ومنها: هنالک نمط رابع من تعامله مع الأحوط قبالة قناعته بمبادئ حدیثیّة تتّصل بالمشهور، الّذی لاحظنا مدی رکونه إلیه، وأمثلة ذلک من أدلّة ثانویة: کالاستصحاب وسواه، حیث نجده ینتخب ما هو أحوط بالرغم من قناعته بأقوائیّة أو أظهریّة مبدئه الاستدلالی، وهذا نحو ما ذکره مثلاً فی مسألة عدّة الأمة: (المشهور أقوی وإن کان الأحوط ما ذکره الجماعة..).

فالملاحظ هنا أنّ إیمان السیّد الیزدی بالشهرة أمراً بالغ الوضوح، ولکنّه مع ذلک یخالف المشهور، أو قد یخالفه فی سیاقاتٍ اُخری لاحظناها فی فقرات متقدّمة من البحث، ومن ثمّ: یتّجه إلی الأحوط.

وهناک نمط آخر من الممارسة المتّصلة بالاحتیاط، وهی: اندماج الأحوط مع المبدأ الاُصولیّ کالاستصحاب مثلاً، وهذا ما یمکن ملاحظته فی مسألة عدّة الأمة أیضاً، حیث یعقّب علی الظاهرة المبحوثة بقوله لکنّ مقتضی الاحتیاط، بل والاستصحاب: العدّة.

* * *

المرونة أو الاعتدال أو العنایة بالجوهر، مضافاً إلی ارتیاد السهولة، ونفی الحرج والعسر، تظلّ من الاُمور الّتی یمکن ملاحظتها لدی السیّد الیزدی بالرغم من مشاهدتنا فی مواقف خاصّة أو عامّة: تشدّداً أو قناعة تام_ّة إلی الالتزام بالمشهور، أو تشدّداً فی العمل بالخبر بدلاً من طرحه، أو الإیغال اللغوی الّذی لاحظناه فی سطورٍ سابقة،.. لکن_ّه فی الآن ذاته نجد أنّ هذا الفقیه یتوکّأ علی یُسر الشریعة وسهولتها، أی یتوکّأ _ علی نطاق الممارسات الفقهیّة _ علی ما یجسّد

ص: 220

مرونةً وجوهراً وبساطةً...إلی آخره.

هذا الموقف یمکننا ملاحظته فی مواقع متنوّعة من ممارسات، منها مثلاً فیما یتّصل بقوله: «الجمع أولی من طرح الخبر»، حتّی أ نّه فضّل الجمع الدلالی علی الترجیح السندی إیماناً بالمقولة المذکورة... لکن لنقف عند هذه العبارة الملفتة للنظر بالقیاس إلی طبیعة ممارساته حیث یعقّب علی موضوع فی باب الربا، علی مجموعة ما طرحه الفقهاء من محامل متنوّعة للموضوع، مم_ّا دفعه إلی أن یصرخ بوجوههم قائلاً: «إنّ طرح الخبر أولی من حمله علی هذه المحامل»... واضح أنّ هذه الصرخة قد یتعجّب منها الملاحظ لممارسات السیّد الیزدی بحمل الخبر علی محامل متنوّعة، ولکن _ کما قلنا _ عندما یصل الأمر إلی حدوده غیر المعقولة، ینتفض علی مقولة: الجمع أوّلی من الطرح بنحوٍ مطلق.

ویمکننا ملاحظة أمثلة هذه الصرخة متحقّقة فی عدّة ممارسات، منها ما طرحه الفقهاء بالنسبة إلی صیغة الکلام فی المعاملات من حیث الفصحی وعدمها، ومن حیث إمکانیّة النطق وعدمه، ومن حیث الاستخدام المجازی للکلام أو الحقیقی...إلی آخره، حیث یعرض هنا هذه الأقوال، ویعقّب قائلاً: (إنّ ما ذکره الفقهاء فی المقام من التکلّم فی خصوصیّات الألفاظ تطویل لا طائل تحته، فاستقم). قال السیّد الیزدی هذا الکلام تعقیباً علی ماذکرناه، والطریف فی الأمر أنّ السیّد الیزدی _ کما لاحظناه فی حقل اللغویات _ معنیّاً کلّ العنایة بالألفاظ ومدلولاتها الدقیقة، ولکن_ّه هنا _ والحقّ معه دون أدنی شکِّ _ یجد أنّ الأمر قد تجاوز حدّه لدرجة أن یبحث الفقهاء خلالها: هل تؤثّر العبارة المجازیّة علی الحقیقیّة، أو لا؟...إلی آخره، مع أنّ النصوص الشرعیّة ساکتة عن هذه المستویات من الأخذ والردّ...إلی آخره، والطریف أیضاً أ نّه استعان بالآیة القرآنیّة الکریمة «فَاسْتَقِمْ» لیعبّر عن ذلک بضرورة أن لا یتجاوز الإنسان حدوده المرسومة له، وأن

ص: 221

یکتفی بما اُمِرَ به من التوصیات الشرعیّة فی مقام الاستدلال.

* * *

أخیراً یحسن بنا أن ننقل إلی القارئ نموذجاً ثالثاً ورابعاً لهما أهمیّتهما فی تحدّیه شخصیّات الفقهاء أو أمزجتهم فی صیاغة الأحکام الشرعیّة.. ولنستمع إلیه وهو یلوم الفقهاء فی ما یفهم لتضییق الأحکام فی هذا الوقف، یقول: «إنّ العلماء بالغوا فی تضییق أمر الوقف، علی أ نّه لیس بهذا الضیق، إذ لا یستفاد من الأخبار الدالّة علی عدم جواز بیعه إلاّ عدم جواز ذلک بمثل سائر الأملاک، والقدر المتیقّن من الإجماع أیضاً هو ذلک..». لقد اختصر السیّد الیزدی المسافة وقرّر بکلّ بساطة أنّ مسألة الوقف وبیعه مثل سائر الظواهر الفقهیّة، وأنّ النصوص المحدّدة للحکم لا تتجاوز الإشارة إلی عدم الجواز فحسب..

وإذا ترکنا هذه المستویات من اللوم علی الفقهاء المتشدّدین أو المبالغین فی صیاغة الأدلّة والأحکام، نواجه صرخةً جدیدةً هی أشدّ الصرخات حدّةً، حیث یعقّب علی الأبحاث المعروفة فی میدان الإجازة الکاشفة أو الناقلة بالنسبة إلی الفضولی، قائلاً: (إنّ التشبّث بهذه الوجوه فی الأحکام الشرعیّة مخرّب للفقه، فینبغی عدم الاعتبار بها...) إنّ هذا التصریح یجسّد قمّة التصریحات الناعیة علی الفقهاء _ فی بعض نماذجهم _ أسالیبهم غیر المتّسمة بالصواب أو البناء، بل متّسمة بالتخریب، کما هو رأی السیّد الیزدی.

* * *

وبعد، کان بودّنا أن نتحدّث عن تعامل السیّد الیزدی مع سائر أدوات التعامل فی ممارساته الفقهیّة، سواء کان ذلک فی میدان التعامل مع الأدلّة الرئیسة: من الکتاب والسنّة والإجماع والعقل، أو الأدلّة الثانویّة وفی مقدّمتها الاُصول العملیّة، إلاّ أنّ المجال لم یسمح لنا بذلک، مکتفین بما لاحظناه من تعامله مع الأخبار دلالةً وسنداً، ونسأله تعالی أن یوفِّقنا لخدمة الإسلام.

محمود البستانی

ص: 222

کتاب الاجتهاد والتقلید

اشارة

ص: 223

ص: 224

225.

الحمد للّه ربّ العالمین، وصلّی اللّه علی محمّد خیر خلقه وآله الطاهرین.

وبعد، فیقول المعترف بذنبه، المفتقر إلی رحمة ربّه محمّد کاظم الطباطبائی: هذه جملة مسائل ممّا تعمّ به البلوی(1) وعلیها الفتوی، جمعتُ شتاتها وأحصیتُ متفرّقاتها، عسی أن ینتفع بها إخواننا الموءمنون، وتکون ذخراً لیوم لا ینفع فیه مال ولا بنون، واللّه ولیّ التوفیق.

یجب التقلید أو الاحتیاط علی غیر المجتهد

( مسألة 1 ) : یجب(2) علی کلّ مکلّف(3) فی عباداته(4)

ص: 225


1- 1. عموم البلوی نسبی. (المرعشی).
2- 2. بإلزام من العقل. (محمّد رضا الگلپایگانی).
3- 3. ملتفت. (الفیروزآبادی). * أی فی الحکم بالصحّة، وإلاّ ففی جمیع أفعاله غیر الضروریّات یحتاج إلی أحد الاُمور الثلاثة. (حسین القمّی). * لا یخفی أنّ الوجوب: إمّا نفسی، أو شرطی، بمعنی کون التقلید مثلاً شرطاً لصحّة العمل، لا دلیل علی الأوّل. وآیة«فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ»(سورة النحل: 43.) للإرشاد. وأمّا الثانی فلا یعتبر فی المباحات، بل ولا یصحّ فی المحرّمات؛ مع منافاته لما سیجیء من صحّة عمل تارک الطریقین إذا طابق الواقع أو فتوی الأعلم، مع تمشّی قصد التقرّب إن کان عبادة. (الرفیعی). * بوجوب تخییری عقلی، بل فطری. (المرعشی).
4- 4. فی غیر المعلومات منها، کما سیجیء. (الفیروزآبادی). * وکذا فی مطلق أعماله، کما یأتی. (الخمینی).

ومعاملاته(1) أن یکون مجتهداً(2)، أو مقلّ_داً، أو محتاطاً (3).

ص: 226


1- 1. أی سائر ما یحتاج إلیه من اُموره وأفعاله الّتی یشکّ فی حکمها. (عبدالهادی الشیرازی). * وسائر أفعاله وتروکه کما سیأتی. (الحکیم). * بل فی کلّ ما لا یعلم حکمه من الأفعال والتروک المُبتلی بها. (المیلانی). * بالمعنی الأعمّ الشامل للسیاسات والعادیّات أیضاً، فالمراد ما یشمل کافة الاختیارات فعلاً وترکاً. (المرعشی). * بل وعادیّاته أیضاً، کما سیأتی منه قدس سره فی مسألة (29). (محمّد رضا الگلپایگانی). * بل فی جمیع أفعاله وتروکه غیر الضروری والیقینی. (الآملی). * بل فی مطلق أفعاله وتروکه الغیر الضروریّة، کما سیأتی فی المسألة (6)، وفی المسألة (29). (السبزواری). * بل وسائر أفعاله وتروکه من اقتصادیّة وسیاسیّة واجتماعیّة وعائلیّة وغیرها. (محمّد الشیرازی). * بل فی سائر أفعاله وتروکه، إلاّ فی الضروریّات کوجوب الصلاة مثلاً، والیقینیّات إذا حصل له الیقین بالحکم، کما فی بعض الواجبات وکثیر من المستحبّات والمباحات. (مفتی الشیعة). * وکذا فی جمیع شؤونه ممّا یحتمل أن یکون من حدود التکالیف الإلزامیّة المتوجّهة إلیه، ولو بلحاظ حرمة التشریع. (السیستانی). * بل وعادیّاته أیضاً کما سیصرّح به قدس سره . (اللنکرانی).
2- 2. کون الطرق عرضیّةً محلّ إشکال. (المرعشی). * أی یعمل علی طبق اجتهاده. (اللنکرانی).
3- 3. بناءً علی ما ذکره فی المسألة الثانیة والخامسة تکون القسمة ثنائیّة، إلاّ بتکلّف لا یخلو من نظر. (کاشف الغطاء). * یعنی فی غیر الضروریّات والیقینیّات کما سیأتی. (الإصطهباناتی). * بعد أن اجتهد أو قلَّد فی مسألة عدم اعتبار الجزم بالنیّة، وإلاّ لا یتمکّن من الاحتیاط أصلاً إلاّ بالتشریع المحرّم. (الشاهرودی). * وعندی أنّ الاحتیاط فی جمیع أبواب الفقه لا ینفکّ عن الاجتهاد غالباً؛ لأنّه فرع تشخیص موارد الاحتیاط، وهو لا ینفکّ عن الاجتهاد کما هو واضح. (الرفیعی). * مع إحراز کیفیّة الاحتیاط کما سیأتی. (السبزواری). * مستنداً جوازه إلی دلیل من علمه أو تقلیده. (مفتی الشیعة).

جواز العمل بالاحتیاط

(مسألة 2): الأقوی(1) جواز العمل بالاحتیاط(2)، مجتهداً کان أو لا، لکن یجب(3) أن یکون عارفاً بکیفیّة الاحتیاط(4) بالاجتهاد أو بالتقلید(5).

ص: 227


1- 1. فی معاملاته وعباداته، بل رجحانه عقلاً ونقلاً بشرط عدم استلزامه أحد المحاذیر من الوسوسة وفقدان الجزم وقصد التمییز ومخالفة الاحتیاط من جهة اُخری، کالاحتیاط فی صورة انحصار الماء بالقلیل المُلاقی بالمتنجّس مع عدم سعة الوقت لتکرار الصلاة، ونحوها ممّا هو مجتنبٌ عنه ومتبرّئ منه. (المرعشی).
2- 2. سواء کان بالتکرار بإتیان فعلین أم أزید، أم التکرار بترک شیئین أو أزید، أو الاحتیاط بالفعل والترک معاً، کما فی جمع المرأة بین تروک ذات الحمرة وأفعال الطاهرة فی بعض الموارد، أو الاحتیاط فی فعل واحد، أو ترک واحد، وسیأتی منه قدس سره التصریح ببعض هذه الصور. (المرعشی).
3- 3. بوجوب عقلی فی عباداته ومعاملاته. (المرعشی).
4- 4. لکن معرفة موارد الاحتیاط متعذّراً غالباً أو متعسّراً علی العوام، کما یأتی فی المسألة (16). (مفتی الشیعة).
5- 5. إن کانت الکیفیّة من المسائل النظریّة. (عبدالهادی الشیرازی). * أو بالعلم الوجدانی. (السیستانی). * أو یحتاط فی الکیفیّة أیضاً. (اللنکرانی).

الاحتیاط فی الفعل أو فی الترک

(مسألة 3): قد یکون(1) الاحتیاط فی الفعل کما إذا احتمل کون الفعل واجباً وکان قاطعاً بعدم حرمته، وقد یکون فی الترک کما إذا احتمل حرمة فعل وکان قاطعاً بعدم وجوبه، وقد یکون فی الجمع بین أمرین(2) مع التکرار(3) کما إذا لم یعلم أنّ وظیفته القصر أو التمام(4).

جواز الاحتیاط ولو استلزم التکرار

(مسألة 4): الأقوی جواز(5) الاحتیاط(6) ولو کان مستلزماً للتکرار(7)

ص: 228


1- 1. قد عرفت بُعید هذا فی الحاشیة أنّ الوجوه المتصوّرة فی الاحتیاط أکثر ممّا أفاده قدس سره ، ثمّ من الواضح اختلاف صوره فی الحکم من حیث الوجوب وعدمه. (المرعشی).
2- 2. أو ترکین کما فی الخنثی، أو فعل وترک کما فی مورد التردّد بین الحیض والاستحاضة. (مهدی الشیرازی).
3- 3. أو بدونه. (السیستانی، اللنکرانی).
4- 4. کما أنّه قد یکون الاحتیاط فی اختیار أحد الفعلین أو الأفعال، کما فی موارد دوران الأمر بین التعیین والتخییر. (اللنکرانی).
5- 5. والمناقشات الخمسة أو الستّة الواردة علیه کلّها مدفوعة، والتفصیل فی محلّه. (المرعشی). * أی إمکان الاقتصار علیه فی مقام الامتثال، لا الجواز فی مقابل الحرمة. (اللنکرانی).
6- 6. سواء اقتضی التکرار کما إذا تردّدت الصلاة بین القصر والتمام أم لا، کما إذا احتمل وجوب الإقامة فی الصلاة أو وجوب السورة مثلاً. (مفتی الشیعة).
7- 7. مع صدق الإطاعة، وأن لا یعدّ العمل لعباً. (الفیروزآبادی). * ما لم یخرج عن الامتثال عرفاً. (حسین القمّی). * إذا صدق علیه الإطاعة. (الکوه کَمَرَئی). * ما لم یخرج عن صدق الإطاعة والامتثال عُرفاً. (صدر الدین الصدر). * هذا فی غیر العبادات ممّا لا إشکال فیه، وأمّا فیها مع استلزام التکرار فالأولی بل الأحوط ترک الاحتیاط فی الفرض المذکور، وهو إمکان الاجتهاد أو التقلید. (الإصطهباناتی). * بشرط صدق الامتثال علی ما هو المقرّر عند العقلاء. (الرفیعی). * مع صدق الإطاعة علیه، وعدم لزوم أحد المحاذیر الّتی مرّ ذکرها فی الحواشی السابقة. (المرعشی). * ما لم یخرج عن طور الامتثال عرفاً. (الآملی). * مع التحفّظ علی جهة الإضافة التذلّلیّة إذا کان عبادیّاً. (السیستانی).

وأمکن الاجتهاد أو التقلید(1).

(مسألة 5): فی مسألة جواز الاحتیاط یلزم أن یکون مجتهداً(2) أو مقلِّداً(3)؛ لأنّ(4) المسألة خلافیّة(5).

ص: 229


1- 1. إلاّ إذا کانت عبادة، فإنّ الأحوط بل الأقوی حینئذٍ تعیّن الاجتهاد أو التقلید، نعم لو أتی بالمحتمل الآخر رجاءً للمحبوبیّة وإدراک الواقع بعد الإتیان بما أدّی إلیه تقلیده أو اجتهاده کان حسناً. (النائینی، جمال الدین الگلپایگانی).
2- 2. فیما لو دری کون الاحتیاط فی العمل سبباً لأداء الواقع المستلزم للأمن من کوارث مخالفته. (المرعشی).
3- 3. لکن لو عمل بالاحتیاط بغیر اجتهاد ولا تقلید أجزأه؛ لأنّه أحرز الواقع. (کاشف الغطاء). * فیما لو أدرک عقله حجّیّة رأی الغیر إذا کان من أهل الخبرة. (المرعشی).
4- 4. التعلیل علیل. (اللنکرانی).
5- 5. مع عدم کونها عقلیّة محضة. (عبداللّه الشیرازی). * لا مساغ لهذا التعلیل بعد انتقاضه طرداً وعکساً. (المرعشی). * الأولی التعبیر بأنّ جواز الاحتیاط لیس من الضروریّات ولا من الیقینیّات، فلابدّ فیه من الاجتهاد أو التقلید. (مفتی الشیعة).

لا حاجة إلی التقلید فی الضروریات و الیقینیات

(مسألة 6): فی الضروریّات لا حاجة إلی التقلید(1)، کوجوب الصلاة والصوم ونحوهما، وکذا فی الیقینیّات إذا حصل له الیقین، وفی غیرهما یجب التقلید إن لم یکن مجتهداً إذا لم یمکن الاحتیاط، وإن أمکن تخیّر بینه وبین التقلید.

عمل العامی بلا تقلید ولا احتیاط باطل

(مسألة 7): عمل العامّی بلا تقلید ولا احتیاط باطل(2).

ص: 230


1- 1. إذا کان عنده ضروریّاً، وأمّا الشاکّ فیجب علیه التقلید، ولو فیما کان ضروریّاً عند الناس. (عبدالهادی الشیرازی). * لو کانت الضروریّة محرزة لدی المکلّف لا معنی للتقلید فیها، لا أنّه لا حاجة إلیه. (المرعشی). * فی التعبیر مسامحة. (اللنکرانی). * الظاهر جواز الاعتماد فی تشخیصها علی قول من یوثق بقوله فی ذلک، ولا تعتبر فیه الشرائط المعتبرة فی مرجع التقلید. (السیستانی).
2- 2. إلاّ إذا وافق الواقع، أو رأی من یقلِّده. (الجواهری). * إلاّ مع تحقّق القربة والمطابقة. (الفیروزآبادی). * إذا خالف الواقع، أو کان عبادة ولم یتمکّن من قصد القربة لتزلزله وجهله. (النائینی، جمال الدین الگلپایگانی). * أقول: إذا لم یکن مطابقاً لرأی من یتّبع قوله تعییناً، وإلاّ فلا وجه لبطلانه بعد حجّیة رأیه فی حقّه، کذلک بلا اعتبار البناء علی اتّباع قوله فی حجّیته، کما هو الشأن فی سائر الحجج الشرعیّة؛ ولذا نلتزم بعدم وجوب الموافقة الالتزامیّة فیها، نعم مع عدم تعیین اتّباع رأیه لا محیص من دخل الالتزام والبناء علی اتّباعه فی حجّیة رأیه، ومن هذا البناء أیضاً ینتزع التقلید وإن لم یعمل فسقاً، ولا اختصاص لهذه الجهة فی المقام، بل فی جمیع موارد التخییر فی المسألة الاُصولیّة یعتبر البناء علی الأخذ بأحدهما فی حجّیته، فقبل البناء المزبور لا یکون فی البَین مُلزم شرعی، وإنّما یلزم العقل بالأخذ المزبور بمناط وجوب تحصیل الحجّة عند التمکّن کما هو ظاهر، هذا. (آقا ضیاء). * إذا کان مخالفاً للواقع، أو کان عبادة ولم یحصل منه قصد القربة کما سیأتی. (الإصفهانی). * بل الظاهر الصحّة فیما إذا انکشفت مطابقته للمأمور به اجتهاداً أو تقلیداً مع حصول قصد القربة فی التعبّدات. (حسین القمّی). * إذا خالف الواقع، أو کان عبادة ولم یتأتَّ منه قصد القربة، وإلاّ صحّ مطلقاً. (آل یاسین). * إلاّ إذا طابق الواقع وتحقّق القربة فیما تُعتبر فیه. (الکوه کَمَرَئی). * أی لا یحصل به یقین البراءة، فلو انکشف مطابقته للواقع وکان من المعاملات، أو الإیقاعات، أو الواجبات التوصلیّة بل والتعبّدیّة إذا حصلت منه نیّة القربة صحّ علی الأقوی، بل لا إشکال فی الصحّة. (کاشف الغطاء). * إذا خالف الواقع، أو کان عبادة، ولم یتمشّ منه قصد القربة لتزلزله کما سیجیء. (الإصطهباناتی). * یأتی التفصیل. (البروجردی). * ما لم ینکشف مطابقته لتکلیفه واقعاً أو ظاهراً بالاجتهاد أو التقلید. (مهدی الشیرازی). * إن لم یطابق الواقع، أو فتوی من یجب علیه تقلیده. (عبدالهادی الشیرازی). * بمعنی أنّه لا یجتزئ به حتّی یعلم أ نّه صحیح بنظر المجتهد الّذی یقلِّده بعد العمل. (الحکیم). * إذا خالف الواقع، أو کانت عبادة ولم یتمکّن من قصد القربة، بخلاف ما إذا تمشّی منه قصد القربة، وکان العمل مطابقاً للفتوی الفعلیّة حین العمل لمن یقلِّده بعد العمل. (الشاهرودی). * هذا إذا کان مخالفاً للواقع، أو لم یتمشّ منه قصد القربة إذا کان عمله عبادة، ومرادنا بالواقع أعمّ من فتوی المجتهد القابل للتقلید. (الرفیعی). * إذا اختلّ شیء ممّا یُعتبر فیه، وإلاّ فلو وافق الواقع وکان قد قصد القربة فی العبادة فالأقوی صحّته. (المیلانی). * إذا لم یکن مطابقاً للواقع أو کان عبادة ولم یحصل قصد القربة، وطریق تشخیص مطابقته للواقع هو القطع، أو موافقته لرأی من یجب أو یجوز تقلیده فعلاً، ویحتمل أن یکون مطابقته لرأی من کان یجب أو یجوز تقلیده حین العمل کافیاً، وإن کان لا یخلو من إشکال فی هذه الصورة؛ لأنّ تشخیص المطابقة لابدّ وأن یکون بحجّة من علم أو علمی، والمفروض أنّ رأی من کان یجب أو یجوز تقلیده حین العمل الآن لیس بحجّة. (البجنوردی). * إذا خالف الواقع، وأمّا إذا اعتمد علی قول من یجوّز الرجوع إلیه فیحکم بالصحّة وإن خالف الواقع، لکن مع الاعتماد علی قوله، ومع عدم الاعتماد مشکل. (أحمد الخونساری). * إذا کان مخالفاً للواقع، أو کان مخالفاً لقول من کان واجباً علیه الرجوع إلیه. (عبداللّه الشیرازی). * إلاّ إذا کان مطابقاً للواقع، أو لفتوی من یجب علیه تقلیده، وحصل منه قصد القربة إذا کان عبادة. (الشریعتمداری). * إذا لم یطابق الواقع أو فتوی من یجوز تقلیده حال العمل أو حال الرجوع. (الفانی). * إلاّ إذا طابق رأی من یتّبع رأیه. (الخمینی). * ظاهراً بنظر العقل فی مقام الامتثال، فلا یجوز الاکتفاء به والاقتصار علیه فی الاطمئنان بالبراءة والأمن من العقوبة ما لم تنکشف صحّة العمل، وأمّا لو انکشفت مطابقة عمله مع الواقع أو مع فتوی من یجوز تقلیده فلا ریب فی الصحّة. (المرعشی). * بمعنی أنّه لا یجوز الاقتصار علیه فی مقام الامتثال ما لم تنکشف صحّته. (الخوئی). * إذا لم یکن مطابقاً لرأی من یتّبع رأیه تعیّناً. (الآملی). * یأتی تفصیله إن شاء اللّه. (محمّد رضا الگلپایگانی). * إن لم یحرز مطابقته لرأی من یصحّ الاعتماد علی رأیه، وسیأتی التفصیل فی المسألة (16). (السبزواری). * عقلاً إلاّ إذا طابق الواقع، أو فتوی المجتهد الّذی کان یجب علیه تقلیده حین العمل، أو المجتهد الّذی یجب علیه تقلیده فی الحال. (محمّد الشیرازی). * أی لا یجتزئ به ما لم تنکشف مطابقته لما هو وظیفته الفعلیّة، وحتّی فی عباداته علی الأحوط. (حسن القمّی). * إلاّ أن یعلم مطابقته للواقع، أو لفتوی من یجب علیه تقلیده فعلاً. (تقی القمّی). * بمعنی أنّه لا یقتصر علیه فی مقام الامتثال ما لم یحرز صحّته بالمطابقة للواقع، أو لفتوی من یجب علیه تقلیده کما یأتی. (الروحانی). * فلا یجوز له الاجتزاء به إلاّ أن یعلم بمطابقته للواقع، أو موافقة عمله لفتوی من یجب علیه تقلیده فعلاً، مع تحقّق القربة منه إذا کان عبادة، والأولی والأحوط مع ذلک مطابقته لفتوی المجتهد الّذی کان تقلیده واجباً حین عمله هذا کلّه إذا ترک التقلید والاحتیاط عالماً بوجوبهما عامداً فی ترکهما، أی ترک التقلید والاحتیاط، وأمّا الجاهل فسیأتی حکمه فی المسألة (16). (مفتی الشیعة). * بمعنی أنّه لیس له ترتیب الأثر المرغوب فیه المترتّب علیه علی فرض کونه صحیحاً ما لم تقم حجّة علی صحّته، سواء کان ممّا یؤتی به بداعی تفریغ الذمّة، أو کان ممّا یتسبّب به إلی الحکم الشرعی، کالمعاملات وأسباب الطهارة الحدثیّة والخبثیّة والذبح، لا بمعنی أنّه باطل واقعاً أو تنزیلاً بلحاظ جمیع الآثار، فإنّه لیس له ترتیب الأثر الترخیصی الثابت علی تقدیر کونه فاسداً، مثلاً إذا باع شیئاً مع الشکّ فی صحّة البیع لم یجز له التصرّف فی المثمن، کما لیس له التصرّف فی الثمن، فعلیه الاحتیاط إن أمکن، أو تعلّم فتوی من یکون قوله حجّة فی حقّه حین النظر فی العمل المفروض، وعلی أساسه یبنی علی صحّته أو فساده. (السیستانی). * سیأتی المراد من البطلان. (اللنکرانی).

ص: 231

ص: 232

ص: 233

تعریف التقلید

( مسألة 8 ) : التقلید : ه_و الالتزام(1) بالعمل(2) بقول

ص: 234


1- 1. لا یکفی الالتزام فی ترتیب الآثار، کعدم جواز العدول والبقاء علی تقلید المیّت، بل لابدّ من العمل. (الکوه کَمَرَئی). * الأظهر أنّ التقلید عبارة عن تطبیق العمل علی رأی الغیر، فالعمل محقّقه. (صدر الدین الصدر). * بل هو العمل بقول الغیر، ولا یلزم اتحاده ولا تعیّنه تفصیلاً. (مهدی الشیرازی). * التقلید عبارة عن أخذ فتوی الغیر للعمل، لأنّه طریق العامّی إلی الواقع، والعمل عبارة عن التطبیق الخارجی معه، وهذا لیس من باب دخل الالتزام فی صحّة العمل، نعم مجرّد أخذ الرسالة بدون تعلّم مسائلها لیس من التقلید فی شیء. (الفانی). * بل هو العمل المستند إلی فتواه، نعم موضوع جواز البقاء وحرمة العدول هی مطابقة العمل لفتوی من یتّبع رأیه تعیّناً. (الآملی). * بل هو العمل اعتماداً علی فتوی المجتهد، ولا یتحقّق بغیره، سواء التزم المقلِّد بذلک أم لم یلتزم. (تقی القمّی). * بل هو العمل استناداً إلی رأی الغیر. (الروحانی). * بل التقلید هو العمل عن استناد، ولا دلیل علی وجوب الالتزام علی العامّی، ولا علی مدخلیّته فی ترتّب شیء من الأحکام. (اللنکرانی).
2- 2. حین العمل. (الفیروزآبادی). * فیه إشکال، بل لا یبعد کون التقلید عبارة عن متابعة المجتهد فی العمل بأن یکون معتمداً علی رأیه فی العمل. (الحائری). * مع الأخذ للعمل، وهذا هو التقلید المصحّح للعمل، وأمّا ما هو الموضوع لجواز البقاء علی تقلید المیّت وعدم جواز العدول من الحیّ إلی الحیّ فهو الالتزام والأخذ مع العمل. (الإصفهانی). * الظاه_ر أ نّه لا دخل للعمل فی أصل تحقّق التقلید ، بل یتحقّق بتعلّم الفتوی وأخذها والالتزام بالعمل بها ، عمل بها أم لم یعمل ، نعم لا یتحقّق بأخذ الرسالة والالتزام بالعمل بها مع عدم تعلّم مسائلها . (جمال الدین الگلپایگانی). * هذا المقدار إنّما یکون کافیاً فی صحّة العمل، وأمّا بالنسبة إلی سائر الآثار مثل عدم جواز العدول من الحیّ إلی الحیّ، وجواز البقاء علی تقلید المیّت ففی کفایته بدون العمل تأمّل، فلا ینبغی ترک الاحتیاط بعدم البقاء وعدم العدول فی موارد عدم وجوبه. (الإصطهباناتی). * بل هو نفس العمل ، ولا مدخلیّة للالتزام فی شیء من الأحکام . (البروجردی). * کونه العمل عن استناد لا یخلو من قوّة، والاحتیاط _ بمعنی عدم العدول من الحیّ إلی الحیّ بعد الالتزام وقبل العمل، وعدم البقاء إذا مات المجتهد قبل العمل _ لا ینبغی ترکه. (عبدالهادی الشیرازی). * بل هو العمل اعتماداً علی فتوی المجتهد. (الحکیم). * لا إشکال فی تحقّقه بالعمل بفتواه، وفی تحقّقه بتعلّم الفتوی للعمل إشکال، وأمّا الالتزام وعقد القلب وأخذ الرسالة، فالظاهر عدم تحقّقه بشیء من ذلک، لکنّ الأحوط عدم العدول ما لم یجب. (الشاهرودی). * لا یخفی أنّ تفسیره بالالتزام أو بأخذ قول الغیر بعید؛ لأنّ التقلید فی اللغة: هو محلّ القلادة فی العنق(مجمع البحرین: 3/541 (مادّة قلّد)) ، کما فی الإشعار والتقلید فی الحجّ، ومعناه العرفی: هو نفس العمل علی طبق رأی الغیر، فکون العمل علی طبق رأی المجتهد هو التقلید، ولا یلزم اعتبار الالتزام قبل العمل حتّی یصحّ العمل، بل العمل إذا کان علی طبق رأی المجتهد فهو واجد لشرط الصحّة. (الرفیعی). * بل هو التعلّم لأجل العمل، وما ذکر من الالتزام وأخذ الرسالة من مقدّماته. (المیلانی). * الظاهر أنّ التقلید عبارة عن تطبیق العمل علی رأی المقلّد، لا صرف الالتزام بالعمل برأیه. (البجنوردی). * الأقوی عدم تحقّق التقلید إلاّ بالالتزام مع العمل. (أحمد الخونساری). * بل هو تطبیق العمل لقول المجتهد. (عبداللّه الشیرازی). * بل هو الاستناد إلی رأی المجتهد فی مقام العمل، ولعلّه مراد مَن فسّره بالعمل، فلا یرد علیه إشکال الدور. (الشریعتمداری). * بل هو العمل مستنداً إلی فتوی المجتهد، ولا یلزم نشووءه عن عنوان التقلید، ولا یکون مجرّد الالتزام والأخذ للعمل محقّقاً له. (الخمینی). * الأقوی أنّ التقلید: هو العمل المستند إلی فتوی الغیر، أو الاستناد إلیه فی مقام العمل، أو تطبیق عمله علی فتواه، فما شئت فعبّر، وعلی أیّ حال ما لم یتحقّق العمل لم یتحقّق التقلید، فهو عنوان للعمل؛ فبالعمل الأوّل یتحقّق التقلید مقارناً ولا إشکال فیه، وأمّا ما قیل فی معناه من الوجوه ککونه الالتزام بالعمل بفتاویه، أو أخذها للعمل أو تعلّمها للعمل أو غیرها فکلّها مدخولة، والتفصیل موکولٌ إلی محلّه، والإشکال بکونه قسیماً للاجتهاد المتقدّم علی العمل مندفعٌ بأدنی تأمّل، ثمّ قد ظهر ممّا ذکرنا أنّ المکلّف یقال له: المقلِّد؛ لتقلیده عمله علی عنق المجتهد. (المرعشی). * بل هو الاستناد إلی فتوی الغیر فی العمل، ولکنّه مع ذلک یکفی فی جواز البقاء علی التقلید أو وجوبه تعلّم الفتوی للعمل وکونه ذاکراً لها. (الخوئی). * ویجزی مطابقة العمل لرأی من یصحّ الاعتماد علی رأیه. (السبزواری). * بل هو الاستناد إلی فتوی مرجع التقلید فی العمل، وینبغی مراعاة الاحتیاط فی مسألة البقاء علی تقلید المیّت. (محمّد الشیرازی). * الظاهر أنّ التقلید فی الأحکام هو قبول فتوی المجتهد من دون مطالبة الدلیل بالعمل بفتواه أو تعلّم فتواه مع الالتزام به. (حسن القمّی). * بل التقلید ه_و العم_ل استناداً إلی رأی المجتهد، ولا یتحقّق بمج_رّد تعلّم فت_وی المجتهد ولا بالالتزام بها م_ن دون عمل، لکن م_ع ذل_ک یکفی الالتزام فی مسألة جواز البقاء علی تقلید المیّت فی المسائل الّتی لم یعمل بها. (مفتی الشیعة). * لا تبعد کفایة ما ذکره قدس سره فی مسألة البقاء، وأمّا الحکم بالاجتزاء فیعتبر فیه العمل مطابقاً مع فتوی المجتهد الّذی یکون قوله حجّة فی حقّه فعلاً مع إحراز مطابقته لها، ولا یعتبر فیه الاستناد، نعم عدم جواز العدول من الحیّ إلی المیّت الآتی فی المسألة (10) یختصّ بفرض التقلید بمعنی العمل استناداً إلی فتوی المجتهد. (السیستانی).

ص: 235

ص: 236

مجتهد(1) معیّن(2) وإن لم یعمل بعدُ، بل ولو لم یأخذ

ص: 237


1- 1. لقد أجاد قدس سره ، حیث عبّر بالمجتهد بدل لفظ الغیر؛ لشمول ذلک الأخذ بقول البیّنة ونحوها، لکن الّذی یسهّل الخطب إرادة الرأی من القول. (المرعشی).
2- 2. لا إشکال فی تحقّقه بالعمل بفتواه، وفی تحقّقه بتعلّم الفتوی للعمل بها إشکال، أمّا الالتزام وعقد القلب وأخذ الرسالة ونحو ذلک فالأقوی عدم تحقّقه بشیء من ذلک، لکنّ الأحوط الأخذ به ما لم یجب العدول عنه، إمّا لموت ذلک المجتهد، أو لأعلمیّة الآخر منه، أو نحو ذلک. (النائینی). * إن کان المراد أنّه یعتبر فی التقلید الاستناد إلی شخصٍ مُعیّن فالأظهر عدم اعتبار ذلک، فیجوز العمل علی فتوی توافق فیها المجتهدان أو أکثر من غیر استناد إلی واحدٍ مُعیّن. (صدر الدین الصدر). * التقلید بالتعیین لا وج_ه له فی صورة اتّحاد المجتهد لعدم التعدّد، ولا فی صورة التعدّد م_ع إتفاق الفتاوی لمکان حجّیّة الجامع بینهما، ولا فی صورة التعدّد والاختلاف لو قیل بالسقوط عند التعارض وکون المرجع الاحتیاط. (المرعشی). * مع التعدّد والاختلاف فی الفتوی. (السبزواری). * لا یُعتبر التعیین فیما توافق فیه أنظار المجتهدین. (السیستانی).

فتواه(1)، فإذا أخذ رسالته والتزم بالعمل بما فیها(2) کفی(3) فی تحقّق التقلید(4).

ص: 238


1- 1. فیه تأمّل، والظاهر أنّه یتحقّق بأخذ فتوی المجتهد للعمل به، وإن لم یعمل بعد، لکنّ الأولی والأحوط فی مسألة جواز البقاء علی تقلید المیّت الاقتصار علی ما عمل به. (محمّد رضا الگلپایگانی).
2- 2. وعمل. (الفیروزآبادی).
3- 3. الأقوی عدم الکفایة، بل لابدّ من الأخذ للعمل. (محمّد تقی الخونساری). * بل الظاهر کونه متابعة المجتهد فی العمل؛ بأن یکون مستنداً فی عمله إلی رأی المجتهد. (الأراکی).
4- 4. لا یکفی الالتزام، بل لابدّ من العمل. (الجواهری). * لا مدخل لأخذ الرسالة، والاحتیاط لا یُترک فی غیر صورة التعلّم والعمل. (حسین القمّی). * الّذی یناط به صحّة العمل ابتداءً، أمّا فی البقاء وحرمة العدول فاعتبار العمل فیه لا یخلو عن قوّة. (آل یاسین). * بل یکفی الالتزام بالعمل بفتاویه، فإنّ التقلید کالبیعة والعهد یتحقّق بإنشاء الالتزام. (کاشف الغطاء).

حکم البقاء علی تقلید المیت

( مس_ألة 9 ) : الأق_وی(1) ج_واز البق_اء(2)

ص: 239


1- 1. الأقوی ذلک مطلقاً من غیر تفصیل بین کون المیّت أعلم من الحیّ أو مساویاً له أو مفضولاً بالنسبة إلیه، ومن غیر تفصیل بین کون قوله أحوط الأقوال وعدمه، وغیر ذلک من التفاصیل المقولة أو المحتملة فی المسألة، ثمّ تقیید الجواز واختصاصه بالمسائل المعمولة للمکلّف زمن حیاة مقلّده مبنیٌّ علی بعض الوجوه دون کلّها. (المرعشی).
2- 2. بل الأقوی الرجوع إلی الحیّ فی جمیع المسائل إلاّ فیما یعلمه فعلاً من فتاوی المیّت الّتی توافق الاحتیاط فیعمل بها، ولا یلزم الفحص عنها مع عدم العلم فعلاً. (حسین القمّی). * فیما عمل به من المسائل بشرط کون المیّت أعلم من الحیّ. (الکوه کَمَرَئی). * بل هو الأحوط إذا کان المیّت أعلم، نعم لو ظهر فی الأحیاء مَنْ هو أعلم منه أو صار بعد ذلک أعل_م، فالأحوط الرجوع إلیه فی الموارد الآتیة. (صدر الدین الصدر). * وإن کان الأولی والأحوط الأخذ بأحوط القولین. (الإصطهباناتی). * بل الأقوی عدم جوازه مطلقاً ولو مع العمل به. (الشاهرودی). * فی المسائل الّتی عمل فیها برأی المیّت لا مطلقاً، ولکنّ هذا القید فی الحقیقة یرجع إلی تحقّق موضوع البقاء، بناءً علی ما ذکرنا فی معنی التقلید من أنّه تطبیق العمل علی فتوی من یقلّده، لإطلاق بناء العقلاء وسیرة المتشرّعة واستصحاب الحجّیّة. (البجنوردی). * الأحوط هو الاقتصار فی المسائل الّتی عمل بها. (الفانی). * مع صدقه عرفاً، بأن عمل ببعض فتاواه فی الجملة، وقد یجب ذلک لو کان المیّت أعلم من الأحیاء، ولکن یشترط فی جواز البقاء مطلق عدم عروض ما یوجب اختلال الحواسّ قبل الموت. (السبزواری). * الأظهر عدم جوازه. (الروحانی). * فیما عمل به من المسائل، أو لم یعمل ولکن کان بانیاً علی العمل فی الباقی برأیه، فله أن یبقی علی تقلیده فی جمیع المسائل مطلقاً وإن کان المیّت أعلم من الحیّ، وأمّا لو کان الحیّ أعلم وجب العدول إلیه، وإن تساویا فی العلم أو لم یحرز الأعلمیّة منهما ولم یحتمل أعلمیّة أحدهما المعیّن یتخیّر بین العدول والبقاء حتّی لو کان أحدهما أعدل. (مفتی الشیعة). * بمعنی أنّ موته لا یوجب خللاً فی حجّیّة فتواه بالنسبة إلی من قلَّده سابقاً، فلا ینافی وجوب البقاء علی تقلیده؛ لتعیّنه علی تقدیر حیاته، ولا وجوب العدول عنه فیما إذا صار الحیّ أفضل منه، وغیرهما من الأحکام الثابتة لصور دوران الأمر بین تقلید مجتهدین، الّتی سیأتی بیانها. (السیستانی).

علی تقلید المیّ_ت(1)، ولا یجوز تقلید المیّت

ص: 240


1- 1. بل الأقوی عدم الجواز. (الجواهری). * بل الأقوی عدم جوازه مطلقاً. (النائینی). * أقول: وذلک ولو من جهة استصحاب وجوب تطبیق العمل علی قوله، أو استصحاب بقاء الأحکام الناشئة من قبل حجّیّة رأیه علیه تعییناً ولو من جهة احتمال بقاء حجّیّة رأیه السابق علیه فعلاً، فیصیر موجباً للیقین بالحدوث والشکّ فی البقاء؛ لاحتمال قیام حجّة اُخری، فلا ینتقض بالجنون والفسق المجمع علی عدم قیام شیء فی بقاء الحکم الظاهری، نعم لا یتمّ استصحاب نفس حجّیّة الرأی؛ إذْ یرد علیه إشکال عدم بقاء الموضوع فی مثله، نعم الأحوط حینئذٍ هو الأخذ بأحوط القولین. (آقا ضیاء). * الأقوی عدم الجواز. (محمّد تقی الخونساری). * فی خصوص المسائل الّتی عمل بها، وإن کان الأولی العدول فیها إلی الحیّ أیضاً. (کاشف الغطاء). * بل یشکل العدول عنه إلی الحیّ إذا کان المیّت أعلم منه، ویلزم الأخذ بأحوط القولین فی المسألة لو اختلفت فتوی الحیّ الّذی قلَّده فی مسألة البقاء مع فتوی المیّت فی المسألة. (جمال الدین الگلپایگانی). * فی المسائل الّتی عمل بها المقلِّد. (البروجردی). * فیما عمل به من المسائل. (عبدالهادی الشیرازی). * بل وجوبه إذا کان المیّت أعلم، ووجوب العدول إذا کان الحیّ أعلم، أمّا مع التساوی فیتخیّر وإن کان العدول أولی وأحوط. (الحکیم). * لا لاستصحاب الأحکام السابقة فی حقّ المقلِّد، بل لاستصحاب حجّیّة قول المجتهد بعد موته. (الرفیعی). * إن کان المیّت أعلم من الحیّ وجب البقاء، وإن تساویا تخیّر، وإن کان الحیّ أعلم وجب العدول إلیه، نعم ذلک علی تفصیل نذکره فی وجوب تقلید الأعلم. (المیلانی). * بل یتعیّن البقاء، إلاّ أن یکون الحیّ أعلم من المیّت ولم یکن قول المیّت مطابقاً للأعلم من الأموات. (أحمد الخونساری). * فی المسائل الّتی عمل بها. (عبداللّه الشیرازی، الشریعتمداری). * بل الأقوی وجوبه فیما تعیّن تقلید المیّت علی تقدیر حیاته. (الخوئی). * إذا عمل بفتوی المیّت فی حیاته مقداراً معتدّاً به بانیاً علی العمل فیما بقی من المسائل، فالظاهر جواز البقاء علی فتواه فیما عمل وفیما لم یعمل. (الأراکی). * بل الأحوط وجوبه مع العلم باختلاف فتوی المجتهدین فی المسائل المبتلی بها، وکان المیّت أعلم، کما أنّ الأحوط مع العلم بالاختلاف الرجوع إلی الحیّ إذا کان الحیّ أعلم. (حسن القمّی). * المیزان الکلّی أنّ فتوی المیّت إن کانت مخالفة مع فتوی الحیّ، وکانت فتوی الحیّ مطابقة مع الاحتیاط یجب الرجوع إلی الحیّ والعمل بفتواه احتیاطاً، وإن کان المیّت أعلم، أو کانا متساویین، أو لم یتمیّز الأعلم من غیره، یحتاط بالأخذ بالأحوط من القولین، وإن لم یعلم بالاختلاف بینهما فلا مانع من الرجوع إلی الحیّ، وممّا ذکرنا یعلم حکم کثیر من الفروع الآتیة. (تقی القمّی). * مع التساوی، وإلاّ فیتعیّن البقاء أو العدول من غیر فرق فی الجمیع بین ما عَمِل بها وغیره. (اللنکرانی).

ص: 241

ابتداءً(1).

(مسألة 10): إذا عدل(2) عن المیّت إلی الحیّ لا یجوز(3) له العود إلی المیّت(4).

ص: 242


1- 1. إذا أخذ الفتوی من المیّت فی زمان حیاته ولم یعمل بها حتّی مات، فلا یبعد کون العمل بتلک الفتاوی داخلاً فی تقلید المیّت ابتداءً، فالأحوط فی هذه الصورة الرجوع إلی الحیّ، نعم لو عمل ببعض فتاواه بانیاً علی الرجوع إلیه فی کلّ مسألة یحتاج إلیها فالأقوی جواز البقاء مطلقاً. (الحائری). * إلاّ إذا لم یکن فی الأحیاء من یجوّز تقلیده، فیجوز تقلید المیّ_ت ابتداءً بلا کلام، ثمّ إنّه لمّا کان لکلّ حکم تقلید غیر مرتبط بسائر الأحکام الّتی لم یعمل بها فی زمان حی_اة مجتهده ل_و قلّده فیها بعد موته کان من تقلید المیّت ابتداءً، ومن هذا یشترط فی جواز البقاء العمل سابقاً بما یبقی فیه علی التقلید. (الرفیعی). * ولو کان أعلم من المجتهدین الأحیاء. (مفتی الشیعة).
2- 2. مع فرض جواز العدول، وهی صورة التساوی علی إشکال فیها أیضاً. (اللنکرانی).
3- 3. علی الأحوط. (المرعشی، محمّد الشیرازی، حسن القمّی). * إلاّ إذا کان المیّت أعلم. (الآملی). * المیزان الکلّی فی هذه الموارد ظهر ممّا ذکرناه آنفاً. (تقی القمّی).
4- 4. علی الأحوط. (الحائری، الخمینی). * إلاّ إذا کان مساویاً أو أعلم، وإلاّ فلا بأس به بعد صدق الشکّ فی بقاء أحکامه الظاهریّة. (آقا ضیاء). * حتّی لو کان الحیّ یری جواز البقاء؛ إذْ العود یکون حینئذٍ کتقلید المیّت ابتداءً؛ لمکان العدول. (کاشف الغطاء). * إلاّ فی صورة أعلمیّة المیّت أو مساواتهما. (الرفیعی). * إلاّ إذا تبیّن أنّه أعلم ممّن عدل إلیه. (المیلانی). * تقدّم الکلام فیه آنفاً. (أحمد الخونساری). * حتّی لو أفتی بجواز البقاء، سواء کان المیّت أعلم من الحیّ أم لا. (مفتی الشیعة). * إطلاقه محلّ نظر، کما یُعلم ممّا سیأتی فی التعلیق علی المسألة (61). (السیستانی).

(مسألة 11): لا یجوز(1) العدول(2) عن الحیّ إلی الحیّ(3)، إلاّ إذا کان

ص: 243


1- 1. لا یبعد الجواز، وإن کان أحوط. (الفیروزآبادی). * علی الأحوط. (الحائری، عبد الهادی الشیرازی، الشاهرودی، الفانی، محمّدرضا الگلپایگانی، محمّد الشیرازی). * فی المسألة الّتی عمل بها، وفی غیرها علی الأحوط الأولی. (محمّد تقی الخونساری). * لا یبعد جواز العدول وکونه استمراریّاً. (کاشف الغطاء). * فی المسائل الّتی عَمِل بها. (الشریعتمداری). * الأقوی جوازه مطلقاً. (المرعشی). * علی الأحوط، إذا علم باختلاف فتوی المجتهدین فی المسائل المبتلی بها، وإلاّ فیجوز. (حسن القمّی). * یظهر حکم هذه المسألة ممّا علّقنا علی المسألة التاسعة. (تقی القمّی).
2- 2. فی مورد الاختلاف فی الفتوی وما عُمل به علی الأحوط، ولا بأس به فی مورد التساوی وما لم یعمل مطلقاً. (السبزواری).
3- 3. فی المسائل الّتی وقع فیها الاختلاف فی الفتوی وعمل بها، ویجوز العدول فی المسائل الّتی لم یقع فیها الاختلاف أو وقع ولم یعمل بها، إلاّ إذا صار الثانی أعلم فیتعیّن تقلیده فی المسائل الّتی وقع فیها الاختلاف. (مفتی الشیعة). * بل یجوز فیما لم یعلم الاختلاف بینهما تفصیلاً أو إجمالاً حتّی من الأعلم إلی غیره، وأمّا معه فلابُدّ من الرجوع إلی الأرجح، وسیأتی حکم صورة التساوی فی المسألة (13). (السیستانی).

الثانی أعلم(1).

وجوب تقلید الأعلم مع الإمکان

( مسألة 12 ) : یجب(2) تقلید الأعلم(3)

ص: 244


1- 1. ولا یبعد الجواز فی المساوی. (الجواهری). * أو مساویاً لکون التخییر استمراریّاً. (آقا ضیاء). * المدار علی العلم بالمخالفة ولو إجمالاً فی المسائل المبتلی بها، فمعه یأخذ بما یوافق الاحتیاط من فتاویهما، ومع عدمه یبقی علی الأوّل. (حسین القمّی). * فیجب حینئِذٍ علی الأحوط. (الإصطهباناتی). * لا وجه للرجوع إلی قول الأعلم مع مطابقة قول غیر الأعلم مع الأعلم من الأموات. (أحمد الخونساری). * أو مساویاً. (عبداللّه الشیرازی، الخمینی). * وذلک علی مبنی الماتن، حیث لا یکون قول المعدول عنه مطابقاً لقول من کان من الأموات أعلم من المعدول إلیه. (المرعشی). * بما یأتی من التفصیل. (السبزواری). * فیجب العدول حینئذٍ. (الروحانی). * فیجب، أو مساویاً فیجوز. (اللنکرانی).
2- 2. علی الأحوط فی صورة العلم بالمخالفة تفصیلاً أو إجمالاً مع کون جمیع الأطراف محلاًّ للابتلاء، وهکذا فی جمیع الفروع الآتیة الّتی أوجب فیها الرجوع إلی الأعلم. (صدر الدین الصدر). * أمّا مع العلم بالاختلاف فیجب، وأمّا فی غیره فلا. (تقی القمّی).
3- 3. یحت_اج إلی تفصی_ل وبی_ان من حیث المعنی المراد فی المقام ومواردÿ الاستثناء. (الفیروزآبادی). * إذا علم الاختلاف فی الفتوی. (الحائری). * مع العلم ولو إجمالاً بوجوده، والاختلاف فی الفتوی بینه وبین غیره فی المسائل المبتلی بها، وعدم العلم بموافقة فتوی غیر الأعلم للاحتیاط. (مهدی الشیرازی). * لا یخلو عن شوب الإشکال، والوجوه الّتی اُقیمت علی لزومه، من بناء العقلاء، وأصالة التعیین، والمقبوله(الوسائل: 18/220، کتاب القضاء، باب 31 من أبواب کیفیّة الحکم، ح2.)، وکلام الإمام علی علیه السلام فی کتابه إلی الأشتر، وأقربیّة قوله إلی الواقع، وغیرها کلّها مدخولة. وعلی فرض تسلیم الاشتراط تشخیصه فی کلّ المسائل من عوائص الدهر ومشکلاته. ثمّ ما یذکره من الفروع الآتیة مبنیٌّ علیاشتراط الأعلمیّة. (المرعشی). * إذا علم اختلاف الفتوی تفصیلاً أو إجمالاً فی الشبهة المحصورة فلا یجوز، وإلاّ فیجوز. (الأراکی). * فیما إذا اُحرزت الأعلمیّة مع إحراز مخالفة فتوی غیر الأعلم ولو إجمالاً، مع عدم کون فتوی غیر الأعلم موافقةً للاحتیاط، وإن لم یعلم الاختلاف بینهما فی الفتوی تخیّر، ویصحّ التبعیض. (مفتی الشیعة).

مع الإمکان علی الأحوط(1) ،

ص: 245


1- 1. بل الأقوی. (الجواهری، النائینی، الکوه کَمَرئی، البروجردی، الحکیم، الروحانی). * علی الأقوی. (الإصفهانی). * وإن کان الأقوی جواز تقلید المفضول مطلقاً، لا سیّما مع عدم العلم بمخالفته لفتوی الأفضل فضلاً عن صورة الموافقة، وعلیه فیسقط الکلام فی الفروع الآتیة المتعلّقة بتقلید الأعلم. (آل یاسین). * فی کونه أحوط مطلقاً حتّی فیما إذا تخالفا فی الفتوی ولم تکن فتوی الأعلم موافقة للاحتیاط بالإضافة إلی فتوی غیره نظر، بل منع. (عبدالهادی الشیرازی). * بل علی الأقوی. (الشاهرودی، الآملی، اللنکرانی). * بل علی الأقوی إذا علم باختلاف المجتهدین فی الفتاوی. (الرفیعی). * بل علی الأقوی إذا علم تفصیلاً أو إجمالاً بوجوده، وبأنّه یخالف غیره، ویفتی بالوجوب أو التحریم فی المسائل المبتلی بها. (المیلانی). * بل هو الأقوی. (البجنوردی). * بل الأقوی إذا علم اختلاف الآراء ولو إجمالاً، أو کانت فی مظانّه. (عبداللّه الشیرازی). * لا یُترک فی ما کان الأخذ بقوله أوفق بالاحتیاط لا مطلقاً. (الفانی). * بل وجوبه مع العلم بالمخالفة ولو إجمالاً فیما تعمّ به البلوی هو الأظهر. (الخوئی). * مع العلم بمخالفة فتواه لفتوی غیر الأعلم تفصیلاً أو إجمالاً فی المسائل المبتلی بها. (محمّد رضا الگلپایگانی). * مع إحرازه وإحراز مخالفة فتواه مع غیره فی المسائل الابتلائیّة، وعدم موافقة فتوی غیره للاحتیاط، ولکن لو عمل بفتوی المفضول وأخذ بفتوی الأفضل فی مورد المخالفة لصحّ وکفی، فیمکن أن یقال: إنّه لیست الأعلمیّة شرطاً فی صحّة التقلید، وإنّما یجب الأخذ بقول الأعلم عند مخالفة قوله لقول غیره، وعدم موافقة قول غیره للاحتیاط. (السبزواری). * بل علی الأقوی فیما إذا علم ولو إجمالاً بالمخالفة بینهما فی المسائل المبتلی بها، وإلاّ فیجوز له الأخذ بقول کلّ منهما. (السیستانی).

ویجب(1) الفحص عنه(2).

ص: 246


1- 1. فی وجوبه تأمّل، فیجوز تقلید غیر الأعلم ابتداءًمع عدم العلم بالمخالفة للأعلم. (صدر الدین الصدر).
2- 2. فی بعض الموارد. (الفیروزآبادی). * إذا علم بوجوده ومخالفته مع غیره فیما هو محلّ الابتلاء، وعدم موافقة فتوی غیره للاحتیاط بالإضافة إلیه. (عبدالهادی الشیرازی). * هناک صورٌ شتّی مختلفة الحکم بناءً علی اشتراط الأعلمیّة، فإطلاق الحکم بالوجوب لا یخلو عن إشکال. (المرعشی).

( مسألة 13 ) : إذا کان هناک مجتهدان متساویان فی الفضیلة یتخیّر(1) بینهم__ا(2) ، إلاّ إذا کان أحدهما

ص: 247


1- 1. فی غیر مورد العلم باختلافها فیه. (مهدی الشیرازی). * فی صورة الاختلاف لا دلیل علی التخییر، فیجب الأخذ بأحوط القولین. (تقی القمّی).
2- 2. مع عدم العلم باختلافهما فی الفتوی فی المسائل المبتلی بها. (حسین القمّی). * أو یعمل بما توافقا علیه من غیر استناد، نعم لو اختلفا تخیّر.(صدر الدین الصدر). * حیث لا یعلم مخالفتهما فی الفتوی، وإلاّ فالأقرب الأخذ بأحوط القولین إن کان أحدهما کذلک وإن کان صاحبه غیر أورع، وإلاّ فالتخییر کما أفاد. (المرعشی). * مع عدم العلم بالمخالفة، وإلاّ فیأخذ بأحوط القولین، ولو فیما کان أحدهما أورع. (الخوئی). * مع عدم العلم بالمخالفة فی الفتوی فیما هو محلّ الابتلاء، وإلاّ فالأحوط الأخذ بأحوط القولین. (الآملی). * بمعنی أنّه یأخذ قول أحدهما حجّةً وطریقاً مع عدم العلم بالمخالفة، وأمّا مع العلم بها وعدم کون أحدهما أورع من الآخر، فعلیه الاحتیاط بین القولین علی الأحوط مطلقاً، وإن کان الأظهر کونه فی سعةٍ؛ عملاً فی تطبیق العمل علی فتوی أیٍّ منهما ما لم یکن مقروناً بعلم إجمالی منجّز، أو حجّة إجمالیّة کذلک فی خصوص المسألة، کما إذا أفتی أحدهما بوجوب القصر والآخر بوجوب الإتمام، فیجب علیه الجمع بینهما، أو أفتی أحدهما بصحّة معاوضةٍ والآخر ببطلانها، فإنّه یعلم بحرمة التصرّف فی أحد العوضین، فیجب علیه الاحتیاط حینئذٍ. (السیستانی).

أورع(1)، فیختار(2) الأورع(3).

ص: 248


1- 1. وکان فتواه تطابق الاحتیاط. (المیلانی). * أی أکثر تثبّتاً واحتیاطاً فی الجهات الدخیلة فی الإفتاء، وأمّا الأورعیّة فیما لا یرتبط بها أصلاً فلا أثر لها فی هذا الباب. (السیستانی).
2- 2. علی الأحوط الأولی. (محمّد تقی الخونساری، المرعشی، الأراکی). * لا دلیل علی وجوبه. (الفانی).
3- 3. لا یجب اختیار الأورع، نعم هو أحوط. (الجواهری). * علی الأحوط الأولی. (الفیروزآبادی، عبداللّه الشیرازی، الخمینی، محمّدرضا الگلپایگانی، محمّد الشیرازی، مفتی الشیعة). * علی الأحوط. (النائینی، جمال الدین الگلپایگانی، عبد الهادی الشیرازی، الشاهرودی، أحمد الخونساری، السبزواری، حسن القمّی، اللنکرانی). * فی وجوبه نظر؛ لأنّ مناط حکم العقل فی باب رجوع الجاهل إلی العالم لیس إلاّ لأقربیّته إلی الواقع، وفی هذه الجهة لا یکون لجهة الورع والعدالة دخل البتّة، غایة الأمر حیث کان حکم العقل تعلیقیّاً، لابدّ من الرفع عنه بمقدار ما ثبت من قبل الشرع اتّباعه، ولیس هو إلاّ اعتبار طبیعة العدالة فی المفتی لیس إلاّ، ومن هذه الجهة نلتزم بأنّ الأعلم العادل مقدّم علی الأعدل العالم، وإلاّ فلیس فی البَین إطلاق یستکشف منه هذه الجهة کما لا یخفی. (آقا ضیاء). * علی الأحوط وإن کان لا یجب. (آل یاسین). * الأورعیّة لا توجب التعیین فی باب التقلید. (الکوه کَمَرَئی). * لا دلیل علیه فی باب الفتوی. (الرفیعی). * لا یجب اختیار الأورع وإن کان هو الأولی والأحوط. (البجنوردی). * الأورعیّة لا توجب التعیّن فی باب التقلید. (الشریعتمداری). * فی مقام العمل بالتجنّب عن المشتبهات أو الأخذ بالاحتیاط فی الخلافیّات لا فی مقام الاستنباط، بأن یکون منفقاً وسعه باذلاً جهده فی البحث والتنقیب عن مستند الأحکام، فإنّه لعلّه آئل إلی الأعلمیّة المفروض عدمها فی صورة التساوی. (المرعشی). * إذا کان أورع فی الفتوی، وأمّا الأورعیّة فی العمل فهی لا توجب التعیین. (الروحانی).

(مسألة 14): إذا لم یکن للأعلم فتوی(1) فی مسألة من المسائل، یج_وز(2) فی تلک المسألة(3) الأخذ م_ن غیر الأعلم(4) وإن

ص: 249


1- 1. أو لم یتیسّر للمکلّف استعلامها حین الابتلاء. (السیستانی).
2- 2. فی إطلاقه إشکال. (الشاهرودی، اللنکرانی).
3- 3. بل وغیرها مع عدم العلم بالمخالفة، کما عرفت. (صدر الدین الصدر).
4- 4. لکن الأعلم فالأعلم. (الجواهری). * مع مراعاة الأعلم فالأعلم؛ لأنّه المتیقّن بالإضافة عند التنزّل من الأعلم بقولٍ مطلق. (آقا ضیاء). * بشرط تقدیم الأفضل فالأفضل. (الکوه کَمَرَئی). * مع رعایة الأعلم منهم فالأعلم. (البروجردی، الروحانی). * مع رعایة الأعلم فالأعلم علی النحو الّذی مرّ فی المسألة (12) عند قوله: ویجب الفحص عنه. (عبدالهادی الشیرازی). * مع رعایة الأعلم فالأعلم إذا علم باختلاف الفتاوی. (الرفیعی). * مع مراعاة الأعلم فالأعلم. (البجنوردی، الآملی). * إذا کان عدم إفتاء الأعلم من جهة عدم المراجعة بمدرک المسألة، وأمّا إذا کان عدم الإفتاء من جهة الخدشة والإشکال فی المدرک وعدم تمامیّة المدرک عنده فی المسألة، فلا وجه للرجوع إلی غیر الأعلم؛ لأنّ مدرک فتواه فی المسألة مخدوش فی نظر الأعلم، فالمتعیّن حینئذٍ الاحتیاط. (أحمد الخونساری). * مع رعایة الأعلم فالأعلم. (عبداللّه الشیرازی). * مع رعایة الأعلم منهم علی الأحوط. (الخمینی). * مع رعایة الأعلم فالأعلم بناءً علی الاشتراط. ثمّ ما ذکره قدس سره یتمّ إذا لم یکن مدرک غیر الأعلم ومستنده فی الفتوی مخدوشاً عند الأعلم، وإلاّ فالأحوط الرجوع إلی الاحتیاط. (المرعشی). * علی ما یأتی من التفصیل فی المسألة (63). (السبزواری). * مع مراعاة الأعلم فالأعلم، کما یأتی فی المسألة (61). (مفتی الشیعة). * مع رعایة الأعلم فالأعلم عند العلم بالمخالفة. (السیستانی).

أمکن(1) الاحتیاط .

(مسألة 15): إذا قلّد مجتهداً کان یجوِّز البقاء علی تقلید المیّت فمات ذلک المجتهد، لا یجوز(2) البقاء علی تقلیده فی هذه المسألة(3)، بل یجب(4) الرجوع إلی الحیّ

ص: 250


1- 1. بناءً علی تقدّم الطریقین علیه أو عرضیّة الطرق الثلاثة، وأمّا لو قیل بتقدّمه علی التقلید فی صورة عدم لوزم المحاذیر المذکورة سابقاً _ کما عن بعض _ فیشکل الرجوع إلی الأعلم فکیف إلی غیره؟! (المرعشی).
2- 2. قد تقدّم منّا جواز تقلید المیّت فی بعض الفروض ، بل وجوبه ، لکنّ العامّی الجاهل لا یمکنه إلاّ الرجوع إلی العالم کی یقطع بالحکم الشرعی. (تقی القمّی).
3- 3. إذا کان متّکلاً فی البقاء إلی المیّت من دون الاتّکال إلی الحیّ، ومع الاتّکال یجوز حتّی فی هذه المسألة. (أحمد الخونساری). * مع الاتّکال علی فتوی ذلک المیّت والاستناد إلیه من دون مدخلیّة الحیّ أصلاً. (المرعشی).
4- 4. الصور المتصوّرة ها هنا کثیرة تبلغ التسع، بل تربو علیها باعتبار کون فتوی المیّت حرمة البقاء أو جوازه أو وجوبه، وکذا الحیّ المرجوع إلیه، وحکم تلک الصورة غیر خافٍ علی المتدرّب. (المرعشی).

الأعلم(1) فی جواز البقاء وعدمه.

عمل الجاهل المقصر الملتفت باطل

( مسألة 16 ) : عم_ل الجاه_ل المقصّر الملتفت(2) باط_ل(3) وإن

ص: 251


1- 1. علی الأحوط. (الخمینی).
2- 2. الملتفت إلی امتثال الأحکام حتّی حین العمل ولو کان تارکاً للتعلّم تهاوناً . (المرعشی).
3- 3. إلاّ مع تحقّق قصد القربة. (الفیروزآبادی). * علی ما تقدّم من التفصیل. (النائینی، جمال الدین الگلپایگانی). * إلاّ أن یأتی بالعمل بقصد الرجاء، ویحرز مطابقته للوظیفة بعد العمل، فالأقوی الصحّة، ویجب علیه تحقیق ذلک بعد العمل. (محمد تقی الخونساری، الأراکی). * فیما تعتبر فیه القربة. (الکوه کَمَرَئی). * فی العبادات مع عدم حصول قصد القربة، وأمّا إذا حصل أو کان غیر عبادة فلا بطلان. (کاشف الغطاء). * قد عرفت المراد منه، وأنّه إذا کان صحیحاً بنظر المجتهد الّذی یقلّده بعد ذلک کان مجزیاً. (الحکیم). * لا مطلقاً، بل علی التفصیل المتقدّم من المطابقة للفتوی الفعلیّة حین العمل لمن اختاره ویقلّده بعد العمل وعدم مطابقته له، أو عدم تمشّی قصد القربة منه إن کان عبادیّاً. (الشاهرودی). * لاوجه لبطلانه بعد تطابقه مع الواقع أو فتوی من یجوز تقلیده؛ لأنّ المطلوب منه لیس إلاّ الواقع، نعم ذلک مشروط بتمشّی قصد القربة منه فی العبادات کما هو واضح. (الفانی). * إن کان عبادیّاً؛ لعدم موافقته للواقع مع اعتبار قصد التقرّب فیه. (الخمینی). * إذا لم یطابق الواقع ولا فتوی من یجوز تقلیده، ولم یتمشّ منه قصد القربة، کما فرض فی المتن، وإلاّ فالأقوی الصحّة خصوصاً فی المعاملات والتوصّلیّات الّتی یترتّب علیها أثر عملی، نعم لا مؤمّن له ظاهراً ما لم تنکشف المطابقة، کما أشرنا إلیه سابقاً. (المرعشی). * یجری فیه التفصیل الآتی. (السبزواری). * مرَّ بیانه فی المسألة السابقة. (محمّد الشیرازی). * الأظهر هی الصحّة فی صورة المطابقة للواقع إذا حصل منه قصد القربة، أو کان العمل ممّا لا یعتبر فیه القربة، وفی صورة المطابقة لفتوی من یجب الرجوع إلیه فعلاً. (الروحانی). * إذا علم بمطابقته مع الواقع أو مع فتوی من یجب تقلیده حین النظر اجتزأ به، بل وکذا إذا شکّ فی المطابقة معها للشکّ فی کیفیة العمل الصادر منه، إلاّ فی بعض الموارد، کما إذا کان بانیاً علی مانعیّة جزء أو شرط واحتمل الإتیان به غفلة، بل فی هذا المورد أیضاً إذا لم یترتّب علی المخالفة أثر غیر وجوب القضاء، فإنّه لا یحکم بوجوبه کما سیأتی، وما ذکر یجری فی جمیع ما ذکره قدس سره من أقسام الجاهل. (السیستانی). * إن کان المراد بالبطلان ما هو ظاهره فلا وجه له مع المطابقة للواقع، وإن کان المراد به عدم جواز الاقتصار علی العبادة الّتی لا یعلم حکمها، فهو صحیح مع عدم إحراز المطابقة، ولا وجه له معه. (اللنکرانی).

کان مطابقاً (1) للواقع(2)، وأمّا الجاهل القاصر أو المقصّر الّذی کان

ص: 252


1- 1. بل الظاهر ما تقدّم منّا فی المسألة السابقة. (حسین القمّی). * قد تقدّم أنّ هذا فیما لم یکن مطابقاً للواقع، أو کان عبادة ولم یحصل قصد القربة، ولا فرق بین المقصِّر والقاصر فی ذلک، نعم یمکن أن یقال: إنّ المقصِّر الملتفت ربّما لا یحصل منه قصد القربة، ولکن فیه: أنّ إتیانه برجاء أن یکون هو المأمور به ومطلوباً للمولی یکفی فی تحقّق العبادة. (البجنوردی). * إذا کان عبادیّاً؛ لعدم حصول قصد القربة. (الآملی). * لا وجه للبطلان مع فرض المطابقة. (تقی القمّی).
2- 2. الأظهر الصحّة کما مرّ. (الجواهری). * إذا کان عبادة. (الإصفهانی، الشریعتمداری). * إذا کان العمل من العبادات؛ لعدم حصول قصد القربة کما مرّ. (الإصطهباناتی). * بل یصحّ غیر العبادی فی هذه الصورة، بل والعبادی مع حصول قصد القربة، وفی حکم المطابقة ما لو قلّد من یکتفی به. (مهدی الشیرازی). * إذا کان عبادة ولم یتمشّ منه قصد القربة. (عبدالهادی الشیرازی). * الأقوی أنّه لو علم بعد العمل بمطابقته للواقع أو لفتوی من یقلّده ویستند إلیه، وکان فی عباداته قد قصد القربة بنی علی الصحّة. (المیلانی). * أمّا فی التوصّلیّات فالظاهر عدم الإشکال فیها، وأمّا العبادات فالظاهر تحقّق قصد القربة فیها رجاءً. (أحمد الخونساری). * المیزان فی بطلان عمل الجاهل قاصراً کان أو مقصّراً، غافلاً أو ملتفتاً، کان العمل توصّلیّاً أو عبادیّاً، حتّی من جهة عدم کفایة الرجاء فی قصد القربة إذا کان شاکّاً، هو عدم مطابقته للواقع أو لفتوی من کان یجب علیه الرجوع إلیه. (عبداللّه الشیرازی). * الظاهر هوالصحّة فی هذا الفرض. (الخوئی). * إن کان عبادیّاً ولم تتمشّ منه القربة. (محمّد رضا الگلپایگانی). * ویحرز ذلک بمطابقته لرأی من وجب علیه تقلیده فعلاً أو حین العمل. (السبزواری). * الظاهر الصحّة فی هذا الفرض فی غیر العبادة، وفیها مع حصول قصد القربة. (حسن القمّی). * وقد مرّ فی المسألة (7) عمل العامّی باطل من الحاشیة، ومخلص الکلام فی المقام: أنّ العامّی سواء کان قاصراً أو مقصّراً، ملتفتاً أو غیر ملتفت، واجداً لجمیع الشرائط أو فاقداً للبعض، صحیح إذا طابق الواقع مستجمعاً لجمیع الأجزاء والشرائط، مع تحقّق قصد القربة منه إذا کان عبادة، ولا فرق فی ذلک بین القاصر والمقصّر إلاّ فی العذر والإثم، فلا إثم للقاصر بخلاف المقصّر، ویبطل عملهما مع المخالفة للواقع حتّی فی القاصر. وقد أشرنا إلی أنّه لا موضوعیّة لهذه الطرق الثلاثة، بل هی طرق إلی إتیان العمل صحیحاً فی الواقع. (مفتی الشیعة).

ص: 253

غافلاً(1) حین العمل وحصل منه(2) قصد القربة ، فإن کان مطابقاً لفتوی(3) المجتهد الّذی قلَّده(4) بعد ذلک(5) کان صحیحاً(6)،

ص: 254


1- 1. حین العمل الّذی أتی به جازماً به، ولو کان ملتفتاً إلی الأحکام قبل العمل وغفل حینه. (المرعشی).
2- 2. تمشّی القربة من المقصّر الملتفت لا ریب فی إمکانه، فکیف بالقاصر والمقصّر الغیر الملتفت؟! نعم الّذی لا یتحقّق من الملتفت هو الجزم بالنیّة، ولا دلیل علی لزومه فی صحّة الاُمور العبادیّة، والتحقیق موکول إلی محلّه. (المرعشی).
3- 3. أو للواقع. (عبدالهادی الشیرازی).
4- 4. بل المعتبر المطابقة للواقع، نعم طریق المقلِّد إلی الواقع فتوی المجتهد الّذی یجب تقلیده فعلاً. (الکوه کَمَرَئی). * المعیار مطابقة عمله للواقع، والطریق إلیه فتوی المجتهد الّذی یجوز تقلیده، سواء کان من قلّده أم غیره. (المرعشی).
5- 5. بل لفتوی المجتهد الّذی کان یجب علیه تقلیده حین العمل. (اللنکرانی).
6- 6. مناط صحّة عمل الجاهل قاصراً کان أو مقصّراً، عبادة کان العمل أو غیرها، هو وقوعه مطابقاً للواقع، أو لفتوی من کان یجب علیه تقلیده حین العمل، نعم یکفی فی إحراز الواقع فتوی من یجب علیه تقلیده فعلاً. (البروجردی). * مع الاتّکال، ومع عدم الاتّکال مشکل. (أحمد الخونساری). * العبرة فی الصحّة بمطابقة العمل للواقع، والطریق إلیها هو فتوی من یجب الرجوع إلیه فعلاً. (الخوئی). * المناط فی صحّة العمل مطابقته للواقع، وفتوی المجتهد الّذی یجب تقلیده فعلاً طریق إلیه. (محمّد رضا الگلپایگانی).

والأحوط(1) مع ذلک مطابقته لفتوی المجتهد(2) الّذی کان یجب علیه تقلیده حین العمل(3).

تعریف الأعلم

(مسألة 17): المراد(4) من الأعلم(5) مَنْ یکون أعرف بالقواعد

ص: 255


1- 1. یکفی الحکم بصحّة العمل وعدم لزوم الإعادة أو القضاء ممّن یقلِّده فعلاً. (الحائری). * کفایة أحد الأمرین لا تخلو من قوّة. (عبدالهادی الشیرازی). * بل هو المتعیّن. (الرفیعی). * الظاهر عدم لزوم رعایة هذا الاحتیاط. (أحمد الخونساری). * وإن کان الأقوی مع المخالفة صحّته مع مطابقته لفتوی من یجب تقلیده فعلاً، وفی صحّته مع مطابقته لفتوی من وجب تقلیده حال العمل وجه قویّ؛ حیث لم یکن له طریق إلی الواقع حین العمل إلاّ فتواه. (الفانی).
2- 2. الظاهر کفایة مطابقته لإحدی الفتویین، کما تقدّم. (محمّد الشیرازی).
3- 3. یکفی فی الحکم بالصحّة مطابقته لفتوی من تکون وظیفته الرجوع إلیه فعلاً. (حسن القمّی).
4- 4. مفهوم الأعلم من الواضحات الّتی لا تحتاج إلی التفسیر. (تقی القمّی).
5- 5. بل المراد بالأعلم هو الأوصل، ولعلّ بعض هذه الاُمور لها مدخلیّة فی الأوصلیّة. (الجواهری). * من کان أجود استنباطاً للوظیفة الفعلیّة للمکلّف، وأحذق فی تفریع الفروع علی الاُصول المتلقّاة، وتطبیق الأدلّة والمبادئ الکبرویّة علیها، وإلیه یؤول ما أفاده بقوله: والحاصل. (المرعشی). * الأعلم: هو الأجود فهماً والأقدر علی استنباط الأحکام، وذلک بأن یکون أکثر إحاطة بالمدارک، وبتطبیقاتها من غیره. (مفتی الشیعة). * عمدة ما یلاحظ فیه الأعلمیّة اُمور ثلاثة: الأوّل: العلم بطرق إثبات صدور الروایة، والدخیل فیه علم الرجال، وعلم الحدیث بما له من الشؤون، کمعرفة الکتب ومعرفة الروایة المدسوسة بالاطّلاع علی دواعی الوضع..، ومعرفة النُسخ المختلفة وتمییز الأصحّ عن غیره، والخلط الواقع بین متن الحدیث وکلام المصنفین ونحو ذلک.. الثانی: فهم المراد من النصّ بتشخیص القوانین العامّة للمحاورة، وخصوص طریقة الأئمّة علیهم السلام فی بیان الأحکام، ولعلم الاُصول والعلوم الأدبیّة، والاطّلاع علی أقوال من عاصرهم من فقهاء العامّة دخالة تامّة فی ذلک. الثالث: استقامة النظر فی مرحلة تفریع الفروع علی الاُصول. (السیستانی).

والمدارک للمسألة، وأکثر اطّلاعاً(1) لنظائرها(2) وللأخبار، وأجود فهماً للأخبار(3).

والحاصل : أن یکون أجود استنباطاً(4) ، والمرجع فی

ص: 256


1- 1. الموجب لجودة استنباطه. (المرعشی).
2- 2. مع تمیّز المناط المنقّح المقطوع بحیث لا یشتبه بالقیاس، وعدم کون کثرة الاطّلاع منشأ لفقد جهة اُخری لقلّة المجال واشتغال الوقت بذکرها، فیحرم عن التعمّق فی الفروع والتدقیق. (الفیروزآبادی).
3- 3. هو من مهامّ الاُمور فی مقام الاستنباط، واختلاف المراجعین إلی الکتاب والسنّة فی فقههما ممّا لیس بقابل للإنکار، وبالجملة: من أهمّ ما لا محیص للمستنبط عنه الوقوف علی معاریض الأصلین الأصیلین المذکورین ومدالیلهما الخفیّة؛ کی لا یتسرّع إلی الحکم بفقدان الدلیل والالتجاء إلی الوظائف المقرّرة لفاقد الحجّة. ثبّتَ اللّه أقدام الأفهام فی تلک المزالق. (المرعشی).
4- 4. تصویره بهذا المعنی مشکل، وتمییزه أشکل، فلا یقاس بالصناعات، نعم علی التفاسیر الاُخر لا إشکال فی تصویره وتمییزه. (الشاهرودی). * هذا التفسیر للأعلم أولی. (أحمد الخونساری). * بحدّ یوجب صرف الریبة الحاصلة من العلم بالمخالفة إلی قول المفضول. (السیستانی).

تعیینه(1) أهل الخبرة والاستنباط(2).

(مسألة 18) الأحوط(3) عدم تقلید(4) المفضول(5) حتّی فی

ص: 257


1- 1. ولا یجوز الرجوع فی تعیین الأعلم إلی من لا خبرة له بذلک. (مفتی الشیعة).
2- 2. ویمکن أن یکون المرجع العارف بالقواعد قریباً من الاجتهاد، وإن لم تکن له ملکة الاستنباط. (الفیروزآبادی). * لا ینحصر فی ذلک. (حسین القمّی).
3- 3. بل الأقوی الجواز کما عرفت. (صدر الدین الصدر). * لا محصّل لهذا الاحتیاط علماً وعملاً. (الفانی). * لا بأس بترک هذا الاحتیاط. (السبزواری). * لا وجه لهذا الاحتیاط کما یظهر بأدنی تأمّل. (تقی القمّی). * بل الأقوی. (الروحانی).
4- 4. الأقوی الجواز فی هذه المسألة، بل مع الجهل بالمخالفة، ولا وجه لهذا الاحتیاط فی المسألة الّتی توافق فتواه فتوی الأفضل، وفی صورة الشکّ فی التوافق فالاحتیاط مستحب، نعم فی صورة إحراز المخالفة فالاحتیاط وجوبی. (مفتی الشیعة).
5- 5. مع العلم بالموافقة یجوز تقلیده قطعاً. (الجواهری). * والأقوی جوازه مع عدم العلم بالمخالفة کما تقدّم. (حسین القمّی). * الأقوی الجواز؛ لأنّ التقلید طریق لا موضوعیّة له. (کاشف الغطاء). * لا یجب هذا الاحتیاط وإن کان حسناً. (عبدالهادی الشیرازی). * فیه نظر ومنع. (الرفیعی). * لزومه محلّ إشکال، سیّما بعد المصیر إلی ثبوت الحجّیّة لصرف الوجود عن الفتوی. (المرعشی). * الأقوی هو الجواز مع العلم بالموافقة. (اللنکرانی).

المسألة(1) الّتی(2) توافق فتواه(3) فتوی الأفضل(4).

ص: 258


1- 1. وإن کان الأقوی الجواز. (محمّد تقی الخونساری، الأراکی). * حیث إنّه فی صورة الموافقة یکون تقلید المفضول تقلیداً للأفضل، فیجوز تقلید المفضول فی هذه الصورة. (الآملی). * الظاهر هو الجواز فی هذه الصورة؛ لأنَّ الأعلمیّة مرجّحة عند التعارض. (السیستانی).
2- 2. الأقوی الجواز فی صورة الموافقة. (الکوه کَمَرَئی). * والأقوی الجواز فی صورة الموافقة. (الشریعتمداری).
3- 3. بناءً علی اعتبار التعیین، لکن الأقوی عدم اعتباره فی المفروض، فیکون تعیینه بلا أثر. (الشاهرودی). * وإن کان الأقوی عند عدم العلم بالاختلاف الجواز مطلقاً. (عبداللّه الشیرازی).
4- 4. الظاهر جواز تقلیده هنا. (الفیروزآبادی). * الأقوی جواز تقلید المفضول فی هذه الصورة، بل الظاهر أنّه بعینه تقلید الأفضل، ولا یخرج بقصد الغیر عن کونه تقلیداً له. (النائینی). * وإن کان الأقوی الجواز فی هذه الصورة. (الإصفهانی). * الأقوی جواز تقلید المفضول فی هذه الصورة. (جمال الدین الگلپایگانی). * الأقوی الجواز فی هذه الصورة، بل ما لم یعلم المخالفة بینهما. (مهدی الشیرازی). * الظاهر الجواز حینئذٍ. (الحکیم). * الأقوی جوازه فی هذه الصورة، نعم ما ذکره أولی. (المیلانی). * سقوط فتوی المفضول عن الحجّیّة لمعارضته لفتوی الأفضل الّتی هی أقوی الأمارتین، أمّا إذا لم تکن معارضة فی البین، بل کان مؤیّداً بفتوی الأفضل فلا وجه لسقوطه، مضافاً إلی أنّ العمل بهذه الفتوی فی الحقیقة عمل بفتوی الأفضل أیضاً؛ لما ذکرنا من أنّ التقلید تطبیق العمل علی الفتوی. (البجنوردی). * لا مانع من تقلیده فی المسألة المتوافق علیها، وتظهر الثمرة فی صورة ثبوت الأعلم إن قلنا بعدم جواز البقاء علی تقلید المیّت. (أحمد الخونساری). * والأقوی هو الجواز مع الموافقة. (الخمینی). * لا بأس بترکه فی هذا الفرض. (الخوئی). * وإن کان الأقوی الجواز فی هذه المسألة، بل ومع الجهل بالمخالفة کما مرّ. (محمّد رضا الگلپایگانی). * لا یبعد جوازه. (محمّد الشیرازی). * والأقوی هو الجواز فی هذه الصورة. (حسن القمّی).

(مسألة 19): لا یجوز(1) تقلید غیر المجتهد وإن کان من أهل العلم، کما أنّه یجب(2) علی غیر المجتهد التقلید(3) وإن کان من أهل العلم.

ما یعرف به اجتهاد المجتهد

(مسألة 20): یُعرف اجتهاد المجتهد بالعلم الوجدانی(4)، کما إذا کان المقلِّد من أهل الخبرة وعلم باجتهاد شخص، وکذا یُعرف بشهادة

ص: 259


1- 1. لعدم کونه طریقاً، وذلک واضحٌ بعد فرض عدم صدق العالم والفقیه وأهل الذِکر والناظر فی حلالهم وحرامهم وغیرها من العناوین علیه. (المرعشی).
2- 2. لو لم یأخذ بالاحتیاط. (المرعشی). * إذا لم یرد الاحتیاط. (اللنکرانی).
3- 3. هذا إذا لم یتمکّن من الاحتیاط. (الرفیعی). * أو الاحتیاط. (البجنوردی، محمّدرضا الگلپایگانی، محمّد الشیرازی، تقی القمّی). * إذا لم یعمل بالاحتیاط أو لم یتمکّن منه، کما إذا تردّد مال بین صغیرین أو مجنونین أو صغیر ومجنون، فإنّ الاحتیاط فی مثل ذلک متعذّر، فلابدّ له من التقلید. (مفتی الشیعة).
4- 4. وبالاطمئنان الناشئ من المبادئ العقلائیّة، وبخبر من یثق به من أهل الخبرة فی وجه. (السیستانی). * أو ما هو بمنزلته من العلم العادی. (اللنکرانی).

عدلین(1) من أهل الخبرة إذا لم تکن معارضة(2) بشهادة آخرین م_ن أهل الخبرة(3) ینفیان عنه الاجتهاد، وکذا یُعرف بالشیاع المفید للعلم(4).

ص: 260


1- 1. بناءً علی حجّیّة البیّنة فی مطلق الموضوعات، وفی النفس منها شیء، وفی ثبوته بإخبار العدل الواحد أو بقول الثقة الغیر العادل مجال للتأمّل، إلاّ أن یستفاد المناط الاطمئنانی من حجّیّتهما فی بعض الموارد المنصوصة، وهو کما تری. (المرعشی). * لا یبعد ثبوته بشهادة عدل واحد، بل بشهادة ثقة أیضاً مع فقد المعارض، وکذا الأعلمیّة والعدالة. (الخوئی). * یحتمل الاکتفاء فیه وفیما بعده بشهادة عدل واحد، بل شهادة ثقة وإن لم یکن عادلاً، ویراعی ما هو مقتضی الاحتیاط. (حسن القمّی). * بل بثقة واحد فی کلا الموردین. (تقی القمّی). * بل العدل الواحد، وکذا الأعلمیّة تعرف به. (الروحانی).
2- 2. ومع المعارضة یؤخذ بقول من کان منهما أکثر خبرة بحدٍّ یوجب صرف الریبة الحاصلة من العلم بالمخالفة إلی قول غیره. (السیستانی).
3- 3. التقیید به صحیح فی کلّ موضوع یحتاج إلی إعمال الفکر والنظر فی الموضوعات. (المرعشی).
4- 4. الظاهر کفایة الوثوق. (أحمد الخونساری). * فی جعله قسیماً للأوّل نوع تساهلٍ من قلمه الشریف السیّال، والخطب سهلٌ بعد وضوح المراد، ثمّ الأقوی کفایة الوثوق الحاصل بالشیاع، ولکن للتأمّل فی کفایة الشیاع لإثبات هذه الشؤون مجالاً متّسعاً ورحباً فسیحاً بعد ما تری من مناشئه فی هذا العصر. (المرعشی). * یجزی الاطمئنان العقلائی فی جمیع ذلک، ولکن لا یعتمد علی کلّ شیاع، بل لابدّ من التأمّل فیه. (السبزواری). * أو الاطمئنان فی کلا الموردین. (تقی القمّی).

وکذا الأعلمیّة تُعرف(1) بالعلم أو البیّنة غیر المعارضَة، أو الشیاع المفید للعلم(2).

( مسألة 21 ) : إذا کان مجتهدان(3) لا یمکن تحصیل العل_م بأعلمیّة أحدهما ولا البیّنة ، فإن حصل الظنّ(4) بأعلمیّة(5)

ص: 261


1- 1. کما یثبت الاجتهاد والأعلمیّة بما ذکر، وکذا ثبوتهما بقول مطلق الثقة لا یخلو من قوّة إذا حصل منه الاطمئنان النوعی لا الشخصی. (مفتی الشیعة).
2- 2. الظاهر کفایة الوثوق والاطمئنان. (أحمد الخونساری). * یتوجّه إلیه جمیع ما أشرنا إلیه فی ثبوت الاجتهاد به حرفاً بحرف. (المرعشی). * ولا یبعد ثبوتهما بشهادة رجل واحد من أهل الخبرة إذا کان ثقة، ومع التعارض یؤخذ بقول من کان منهما أکثر خبرة، وهذا لا ینافی ما لو قلنا بعدم حجّیّة قول العادل؛ لأنّ الشخص قد یکون محکوماً بالعدالة ظاهراً، ولکن لا یحصل الاطمئنان والوثوق بقوله، وقد یکون اجتهاد مجتهد أو أعلمیّته متسالماً علیه عند کثیر من الناس، بحیث یحصل له الیقین أو الاطمئنان بذلک. (مفتی الشیعة).
3- 3. لا یُترک الاحتیاط فی تقلید من یحتمل کونه أعلم عند الاختلاف فی الفتوی. (الرفیعی). * فی المسألة صورٌ تظهر هی وحکمها بالتأمّل. (المرعشی).
4- 4. لا فرق بین صورة الظنّ وصورة الاحتمال بعد عدم کونه معتبراً، فلا وجه للترقّی. (اللنکرانی).
5- 5. إذا لم یحتمل أعلمیّة الآخر، وإلاّ فالأحوط الأخذ بأحوط القولین. (عبداللّه الشیرازی). * لا أثر للظنّ، والظاهر أنّ احتمال التساوی فی حکم القطع به، وقدمرّ حکمه، وأمّا مع العلم بأعلمیّة أحدهما فسیأتی حکمه فی المسألة (38). (السیستانی).

أحدهما(1) تعیّن تقلیده(2)، بل لو کان فی أحدهما احتمال الأعلمیّة

ص: 262


1- 1. ولم یحتمل أعلمیّة الآخر. (الروحانی).
2- 2. إن کان الأخذ بقول الأعلم من باب وجود المرجّح فی أحد الطریقین تعبّداً، فالاکتفاء بالظنّ مشکل، وبالاحتمال أشکل، وهکذا الإشکال إن کان من باب بناء العقلاء. (الفیروزآبادی). * هذا فی الابتداء، أمّا العدول إلی من ظنّ أو احتمل أعلمیّته فالاحتیاط فی ترکه. (الحائری). * مع عدم احتمال أعلمیّة غیره، وإلاّ فاتّباع الظنّ بالترجیح نظر، بل العقل یحکم بالتخییر فی الأخذ بأیّ واحد منهما، اللهمّ [ إلاّ ] أن یدّعی بأنّ مظنون الأعلمیّة رأیه أقرب إلی الواقع ما لم یکن قول غیره مطابقاً للاحتیاط فیتبع حینئذٍ أحوطهما، فتأمّل. (آقا ضیاء). * بالشروط المتقدّمة فی تقلید الأعلم، وکذلک فی الصورة التالیة. (عبدالهادی الشیرازی). * لا دلیل علی حجیّة الظنّ، بل الظاهر لزوم الاحتیاط. (أحمد الخونساری). * علی الأحوط فیه وفی ما بعده. (الخمینی، حسن القمّی). * لا مساغ للعمل بالظنّ، بل الأحوط لو لم یکن الأقوی الأخذ بأحوط الأقوال فی صورة مخالفتها، والتخییر فی صورة التساوی. (المرعشی). * الظاهر أنّه مع عدم العلم بالمخالفة یتخیّر فی تقلید أیّهما شاء، ومع العلم بها ولو إجمالاً یأخذ بأحوط القولین، ولا اعتبار بالظنّ بالأعلمیّة فضلاً عن احتمالها، هذا فیما إذا أمکن الأخذ بأحوطهما، وإلاّ وجب تقلید من یظنّ أعلمیّته أو یختصّ باحتمال الأعلمیّة علی الأظهر. (الخوئی). * مع عدم احتمال أعلمیّة الآخر، وإلاّ فالأحوط الأخذ بأحوط القولین. (الآملی). * إن کان قول أحدهما موافقاً للاحتیاط یؤخذ به. (السبزواری). * علی الأحوط الأولی. (محمّد الشیرازی).

یُقدّم(1)، کما إذا علم أنّهما إمّا متساویان أو هذا المعیّن أعلم، ولا یحتمل أعلمیّة الآخر(2)، فالأحوط(3) تقدیم(4) من یحتمل أعلمیّته(5).

یشترط فی المجتهد أمور

( مسألة 22 ) : یشترط(6) فی المجتهد اُمور(7) :

ص: 263


1- 1. علی تأمّل. (المرعشی).
2- 2. وإذا احتملها فالأحوط الأخذ بأحوط القولین. (مفتی الشیعة).
3- 3. بل الأقوی. (النائینی، الشاهرودی، الآملی، اللنکرانی). * بل هو الأقوی. (الحکیم). * مع موافقة قوله للاحتیاط. (السبزواری). * أمّا فی صورة العلم بالمخالفة فیأخذ بأحوط القولین، وأمّا فی غیر هذه الصورة فیتخیّر بینهما فی جمیع الصور. (تقی القمّی).
4- 4. إلاّ مع العلم بالمخالفة، فالحکم کما مرّ. (حسین القمّی). * بل الأقوی، لکن ما ذُکر کلّه فیما لم یعلم إجمالاً بأعلمیّة أحدهما، وإلاّ فلو کانا مختلفین فی الفتوی فی المسائل المبتلی بها وجب أن یحتاط بین قولیهما، ولا أثر لتعیینه بالظنّ حینئذٍ. (المیلانی). * بل الأقوی عند اختلاف الرأی. (عبداللّه الشیرازی).
5- 5. احتمال أعلمیّة أحدهما المعیّن دون الآخر کالعلم بأعلمیّته، وقد تقدّم أنّ الأقوی تقدیمه. (البجنوردی).
6- 6. لولا التسالم لکان للإشکال فی الشروط المذکورة مجال، ولابدّ من رعایة الاحتیاط. (تقی القمّی).
7- 7. اشتراط مجموع المذکورات مبنیٌّ علی الاحتیاط. (حسین القمّی، حسن القمّی). * اشتراط هذه الاُمور بأجمعها مبنیٌّ علی الاحتیاط. (المیلانی). * فی اعتبار بعض تلک الاُمور تأمّلٌ، ثمّ إنّ هناک اُموراً اُخر قیل باعتبارها فیه، کعدم کونه کثیر التبدّل فی الرأی، وعدم کونه حسن الظنّ بعلمه، معجباً بنفسه فی العلمیّات بحیث یصدّه ذلک عن البحث والتنقیب والغور والدقّة وإعمال النظر فی مستند الحکم، وعدم کونه بلیداً غیر متفطّن بمعاضل المسائل، وعدم کونه معوجّ السلیقة، وعدم کونه متسرّعاً إلی الفتوی، وعدم کونه لجوجاً عنوداً، وعدم کونه مفرطاً مِکثاراً فی الاحتیاطات... إلی غیر ذلک، وتفصیل هذه الشروط وما یتوجّه علی القول باعتبارها موکولٌ إلی محلّه. (المرعشی). * مضافاً إلی ما ذکره الماتن یشترط الضبط، بمعنی أن لا یقل ضبطه عن المتعارف، وأن لا یعرف بفسقٍ سابق وإن صار عادلاً حال تقلیده، نعم إذا تاب وصار عادلاً یجوز تقلیده. (مفتی الشیعة). * أی فی حجّیّة فتواه لغیره، واعتبار بعض هذه الاُمور مبنیٌّ علی الاحتیاط، وقد ظهر الأمر فی بعضها ممّا سبق، ومنه یظهر الحال فی المسألة (24). (السیستانی).

البلوغ(1) ، والعقل(2) ، والإیمان(3)، والعدالة(4)، والرجولیّة(5)، والحرّیّة(6)

ص: 264


1- 1. علی الأحوط. (الفانی). * علی الأحوط الأولی. (المرعشی). * نعم یصحّ التقلید من الصبیّ الممیّز، فإذا مات المجتهد الّذی قلّده الصبیّ قبل بلوغه جاز له البقاء علی تقلیده، بل لا یجوز له أن یعدل عنه إلی غیره إلاّ إذا کان الثانی أعلم. (مفتی الشیعة).
2- 2. الحکم فی عدم جواز الرجوع فی الجنون الإطباقی مسلّم، وأمّا الإدواری فالظاهر عدم المانع من الرجوع إلیه فی حال إفاقته، إلاّ أن یکون هناک إجماع علی العدم، کما ادّعی. هذا بالنسبة إلی حدوث التقلید، وأمّا البقاء ففیه تفصیلٌ یطلب من محلّه. (المرعشی).
3- 3. لو تمّ الإجماع وسائر الوجوه الّتی تمسّک بها غیر بناء العقلاء. (المرعشی). * وأن یکون اثنی عشریّاً. (مفتی الشیعة).
4- 4. الحال فیها هو الحال فی اشتراط الإیمان. (المرعشی).
5- 5. الحال علی المنوال. (المرعشی).
6- 6. لا دلیل علیه أصلاً. (الرفیعی).ÿ * لا وجه لاعتبارها إلاّ بعض الوجوه الاستحسانیّة الّتی لا اعتبار بها. (البجنوردی). * لا دلیل علی اعتبارها. (الفانی). * لا مستند لها سوی بعض الوجوه الاستحسانیّة الّتی لا اعتداد بها فی الفقاهة، فالأقوی عدم اعتبارها. (المرعشی).

علی قول(1)، وکونه مجتهداً مطلقاً (2)، فلا یجوز(3) تقلید المتجزّی(4)،

ص: 265


1- 1. ضعیف. (البروجردی، الروحانی، اللنکرانی). * لکن ذلک القول ضعیف؛ إذْ لا دلیل علی اعتبارها. (الشریعتمداری). * غیر قویّ. (محمّد الشیرازی). * غیر مستند إلی دلیلٍ معتبر. (مفتی الشیعة).
2- 2. علی الأحوط. (محمّد الشیرازی). * لا یعتبر ذلک. (الروحانی).
3- 3. إطلاقه ممنوع. (اللنکرانی).
4- 4. ما لم یصدق علیه أنّه عالم بنوع الأحکام، وإلاّ فیمکن دعوی خروجه من معاقد الإجماعات، کما هو الشأن فی قضاوته أیضاً، فیکون حاله حال سائر المجتهدین، کما لا یخفی. (آقا ضیاء). * لا یبعد جواز تقلیده فیما اجتهد فیه م_ع فقد المجتهد المطلق . (الإصفهانی). * الأقوی الجواز فیما إذا عرف مقداراً معتدّاً به من الأحکام، ولم یحرز مخالفة فتواه لفتوی الأعلم، أو لم یکن غیره أعلم منه فی ذلک المقدار. (محمّد تقی الخونساری، الأراکی). * فی إطلاقه نظر. (الحکیم). * مع وجود المجتهد المطلق. (الشاهرودی). * منع تقلید المتجزّی، خصوصاً إذا کان فی الباب الّذی اجتهد فیه أعلم من غیره فی غایة الإشکال. (الرفیعی). * الأقوی جواز تقلیده، بل وجوبه فیما لو کان أعلم من غیره فی ذلک المقدار. (البجنوردی). * إذا کان المطلق موجوداً ولم یکن المتجزّی فی نفس هذا البعض أعلم منه. (عبداللّه الشیرازی). * الظاهر جواز تقلیده فیما اجتهد فیه. (الخمینی). * الأقوی جواز تقلیده فیما استنبطه، کما هو حقّه. (المرعشی). * بل یتعیّن تقلید المتجزّی إذا کان أعلم. (الآملی). * لا مانع من تقلیده فیما اجتهد، بل هو الأحوط إن کان فیه أعلم أو لم یوجد المطلق، نعم لا یحصل العلم بأعلمیّته غالباً، بل وصحّة اجتهاده فی قبال المجتهد المطلق. (محمّد رضا الگلپایگانی). * هذا الإطلاق مشکل جدّاً. (السبزواری). * وهو الّذی یقدر علی استنباط الحکم الشرعی فی بعض الفروع دون بعضها، بخلاف المطلق وهو الّذی یتمکّن من الاستنباط فی جمیع أبواب الفقه، نعم یجوز للمتجزّی أن یعمل بفتوی نفسه. (مفتی الشیعة).

والحیاة، فلا یجوز تقلید المیّت(1) ابتداءً، نعم یجوز البقاء(2) کما مرّ(3)،

ص: 266


1- 1. ولو کان أعلم من المجتهدین الأحیاء. (مفتی الشیعة).
2- 2. قد مرَّ عدم جوازه. (الشاهرودی). * بل یجب فی بعض الصور کما تقدّم. (الخوئی).
3- 3. وقد مرّ عدم جوازه. (النائینی). * وقد مرَّ منّا عدم الجواز. (محمّد تقی الخونساری). * قد مرّ أنّ الأظهر عدم الجواز. (الروحانی). * سواء کان فی المسائل الّتی عمل بها أم لم یعمل وسواء تعلّم فتواه أم لم یتعلّم، وسواء کان ذاکراً لها أم لا. (مفتی الشیعة).

وأن یکون أعلم(1) ، فلا یجوز علی الأحوط(2) تقلید(3) المفضول مع التمکّن من الأفضل ، وأن لا یکون متولّداً (4)

ص: 267


1- 1. لیست الأعلمیّة شرطاً لجواز تقلید المجتهد، بل الشرط أن لا یکون [فی[ فتواه مخالفاً لفتوی من هو أفضل منه. (الإصفهانی). * علی الأحوط. (صدر الدین الصدر). * لیست الأعلمیّة شرطاً فی جواز تقلید المجتهد المطلق، بل الشرط أن لا یکون [فی] فتواه مخالفاً لفتوی من هو أعلم منه. (الشاهرودی). * قد عرفت أنّه فی صورة العلم باختلافهما فی ذلک الحکم الّذی یقلِّد فیه، نعم إذا احتمل اختلافهما فالأحوط تقلید الأعلم. (الرفیعی). * مع اختلاف فتواه فتوی المفضول. (الخمینی). * قد مرّ التأمّل فیه. (المرعشی). * لیست الأعلمیّة شرطاً للتقلید، نعم الأحوط الأخذ بقول الأعلم إذا خالف قوله قول غیره. (محمّد رضا الگلپایگانی).
2- 2. قد مرّ أنّه الأقوی. (النائینی). * بل الأقوی. (الحکیم، الروحانی). * بل الأقوی علی ما تقدّم. (المیلانی). * قد تقدّم أنّ الأقوی وجوب تقلید الأفضل، ومع وجوده لا یجوز تقلید المفضول. (البجنوردی). * بل علی الأظهر مع العلم بالمخالفة کما مرّ. (الخوئی). * بل علی الأقوی مع العلم بالمخالفة أو احتمالها. (اللنکرانی).
3- 3. قد عرفت أنّه أقوی. (الکوه کَمَرَئی).
4- 4. لو تمّ الإجماع المدّعی أو أصالة التعیین فی الدوران بین التعیین والتخییر، أو فحوی اعتباره فی الإمامة وغیرها ممّا تمسّک بها. (المرعشی).

م_ن الزنا ، وأن لا یکون مقبلاً(1) علی الدنیا(2)

ص: 268


1- 1. الظاهر أنّ مراده منه بملاحظة ما یأتی فی مطاوی کلماته من تقدیم العدل الأورع علی العدل الورع، هو الورع والزهد ولو بمثل هذه المرتبة، وإن کان هذا الإقبال وذلک الطلب علی وجه محلّل لا محرّم، فلا یکون راجعاً إلی اشتراط العدالة حتّی یکون اشتراطها مغنیاً عن اشتراطه، ویظهر ذلک من الخبر الشریف بالتأمّل الصادق لا صرف العدالة، کما یرشد إلیه ما فی بعض الأخبار الاُخر، مثل قوله علیه السلام : «إذا رأیتم العالم محبّاً لدنیاه فاتّهموه علی دینکم»(الکافی: 1/46، ح4 وانظر: الإحتجاج: 2/263.) ونحوه. (الإصطهباناتی). * لا دلیل علی لزوم مراعاة هذا الشرط وإن کان أحوط، لإفضاء الأفعال المذکورة إلی الفسق غالباً. (الفانی).
2- 2. الإقبال علی الدنیا وطلبها إن کان علی الوجه المحرّم فهو یوجب الفسق المنافی للعدالة، فیغنی عنه اعتبارها، وإلاّ فلیس بنفسه مانعاً عن جواز التقلید، والصفات المذکورة فی الخبر لیست إلاّ عبارة اُخری عن صفة العدالة. (الإصفهانی). * لم أعثر علی دلیل اعتبار الورع فی المقلَّد زائداً علی العدالة، والروایة المذکورة لا یستفاد منها أکثر من ذلک. (صدر الدین الصدر). * المعتبر من ذلک هو المقدار الّذی یعتبر فی العدالة، والخبر لا یدلّ علی أزید من ذلک أیضاً. (البروجردی). * الصفات المذکورة فی روایة الاحتجاج (نفس المصدر.) لیست إلاّ عبارة عن عدالته وتقواه، لا شرطاً زائداً علی العدالة. (الشاهرودی). * لا یخفی أنّ الظاهر من الآیات والأخبار أنّ المراد بالهوی هوی العصیان، لا مطلق المیل إلی المشتهیات وإن کانت مباحة، وحینئذٍ فالمعتبر المستفاد من الخبر هو العدالة، وما ذکره قدس سره هو الزهد ولیس بمعتبر مطلقاً. (الرفیعی). * ظاهر کلامه قدس سره أنّ هذا شرط آخر غیر العدالة، مع أنّ الخبر لا یدلّ علی أکثر منها. (المیلانی). * فی اعتباره زائداً علی العدالة إشکال، والروایة بصدد بیان مرتبة کاملة من العدالة، ومعلوم أنّها مقولة بالتشکیک کغالب الصفات الاُخر. (البجنوردی). * الصفات المذکورة فی الخبر عبارة اُخری عن العدالة، فیغنی اعتبار العدالة عن اعتبارها. (الشریعتمداری). * علی الأحوط. (الخمینی). * إن کان بحیث ینسیه هول المطَّلَع ویوقعه فی المهالک، فلا وجه لذکره بعد اعتبار العدالة واشتراطها، وإن کان المراد به شیئاً زائداً علی العدالة کالزهد البالغ والورع الأکید فلا دلیل علی اعتباره، سوی ما توهّم من الخبر المرویّ فی التفسیر المنسوب إلی الإمام علیه السلام ،وسبیل الخدشة إلیه مفتوح سنداً ودلالةً، کما بُیّن فی محلّه. (المرعشی). * علی نحو یضرّ بعدالته. (الخوئی). * بما ینافی العدالة. (محمّد الشیرازی). * علی وجه یکون مضرّاً بعدالته. (حسن القمّی). * علی نحو یوجب سلب عدالته. (الروحانی). * والاتّصاف بهذه العناوین أمرٌ زائد علی العدالة، والأحوط اعتباره. (اللنکرانی).

وطالباً لها(1) ، مکبّاً علیها(2) ، مجدّاً فی تحصیلها(3)، ففی

ص: 269


1- 1. یستلزم سدّ الطریق فی هذه الأعصار، کما لا یخفی. (الفیروزآبادی).
2- 2. علی وجه ینافی العدالة. (مهدی الشیرازی). * والمکبّ علی الدنیا والمقبل علیها ولو بنحو الحلال، بحیث یری الناس الإقبال علی الدنیا منافیاً لتولّی المناصب الدینیّة والزعامة الشرعیّة. (مفتی الشیعة).
3- 3. علی نحو محرّم، والخبر لا یدلّ علی أزید من اعتبار العدالة. (محمّدرضا الگلپایگانی).

الخبر(1): «من کان(2) من الفقهاء صائناً لنفسه، حافظاً لدینه، مخالفاً لهواه، مطیعاً لأمر مولاه، فللعوام أن یقلّدوه»(المصدر السابق وانظر: الوسائل: 27/131، أبواب صفات القاضی، الباب، 10، ح، 20.).

تعریف العدالة

( مسألة 23 ) : الع_دالة عب_ارة(3) ع_ن ملک_ة(4) إتی_ان الواجبات

ص: 270


1- 1. هذه الأوصاف عبارة اُخری عن العدالة. (عبدالهادی الشیرازی). * هذا الخبر لیس فی التقلید فی الفروع، ولا یدلّ علی أکثر من اعتبار الوثوق. (الحکیم). * لا یبعد رجوع هذه الصفات إلی معنی العدالة. (عبداللّه الشیرازی).
2- 2. إشارة إلی المروی فی کتابی التفسیر والاحتجاج. (المرعشی).
3- 3. بل عبارة عن ملکة إتیان الواجبات وترک خصوص الکبائر من المحرّمات، وتحقّق الإتیان والترک خارجاً بضمیمة ملکة المروءة. (اللنکرانی).
4- 4. بل هی عبارة عن الاعتدال والاستقامة فی مقام الامتثال بإتیان الواجبات وترک المحرّمات، وتلازمها الملکة النفسیّة، لا أنّها هی. نعم یکتفی بحسن الظاهر کما ذکره. (المیلانی). * الحریّ بالقبول بعد التدبّر فی الکتاب والسنّة وموارد استعمالها فیهما وانتفاء الحقیقة الشرعیّة فیها أن یقال: إنّها الاستقامة الراسخة العملیّة فی طریقة الشرع الغیر المتخطّی منها، الباعثة المستمرّة علی ترک المحرّمات وإتیان الواجبات، المنبعثة عن الرادع الإلهی والخوف منه سبحانه أو رجاء مثوباته، لا المنبعث عن الفضائل النفسانیّة المعبّر عنه عند علماء الأخلاق بتعدیل القوی الثلاثة: الإدراک والغضب والشهوة تارةً، وبانقیاد العقل العملی للقوّة العاقلة فی إعمال القوّتین: الشهوة والغضب اُخری، إذ هی درجة فی غایة الشموخ وفوق العدالة، ولا المنبعث عن إحدی الدواعی النفسانیّة والهواجس الشیطانیّة، کالریاء وأخواتها، نعوذ باللّه منها. وبعبارة اُخری: أن یکون الداعی لإتیان المأمور به وترک المنهیّ عنه إحدی هذه الرذائل، وعدم کون الفعل والترک کذلک من العدالة من البدیهیّات، إذا دریت هذا علمت أنّ الاستقامة المؤقّتة لانبعاثها عن الخوف الاتّفاقی لیست من مصادیق العدالة، کما أنّ ارتکاب المنهیّ أو ترک المأمور به اتفاقاً إذا ندم وتاب فوراً غیر منافٍ لعود تلک الاستقامة الراسخة الّتی ذکرناها؛ لإمکان غلبة مزاحمها من القوّتین، وقد ظهر بالتأمّل فی مطاوی ما حرّرناه وجود الواسطة بین العدالة والفسق، کما ظهر عدم مدخلیة ترک منافیات المروّة فیها. نعم لو عُدّ الإتیان بها موجباً لصدق المعصیة ولو بالعناوین الثانویّة، لکان المخالف عاصیاً للّه تعالی، وأمّا الصغائر فیعلم حکمها فی صورتی الإصرار وعدمه من التأمّل فیما أسلفناه، وستأتی الإشارة منّا إلی بعض هذه المباحث فی کتاب الصلاة فی شرائط إمام الجماعة إن شاء اللّه تعالی. (المرعشی). * وبعبارة اُخری: هی الاستقامة فی الدین بباعث دینی. (السبزواری). * بل هی عبارة عن کون الشخص علی الجادّة المستقیمة الشرعیّة. (تقی القمّی). * أی عن ملکة ثابتة راسخة موجبة لملازمة التقوی بإتیان الواجبات وترک المحرّمات، فهی مقتضیة للمنع عن صدور المعاصی صغیرة کانت أو کبیرة غالباً، فلا یضرّ فی وجودها وقوع المعصیة نادراً لأجل غلبة الشهوة والغضب، ولعلّ تعبیر بعضهم بالاستقامة فی الدین بباعث دینی ناظر إلی ذلک. (مفتی الشیعة). * بل هی الاستقامة العملیّة فی جادّة الشریعة المقدّسة الناشئة غالباً عن خوف راسخ فی النفس، وینافیها ترک واجب أو فعل حرام من دون مؤمِّن. (السیستانی).

وترک المحرّمات(1).

ص: 271


1- 1. بل عبارة عن الاستقامة فی جادّة الشرع وعدم الانحراف عنها یمیناً وشمالاً. (الخوئی). * الظاهر أنّها عبارة عن القیام بالوظائف الدینیّة من الإتیان بالواجبات وترک المحرّمات، وعدم التعدّی عن حدود اللّه. (حسن القمّی). * بل عبارة عن الاستقامة العملیّة علی جادّة الشرع وعدم الانحراف عنها. (الروحانی).

وتُعرف بحسن الظاهر الکاشف(1) عنها(2) علماً أو ظنّاً(3)، وتثبت

ص: 272


1- 1. الأقوی أنّ حُسن الظاهر طریق شرعاً إلی وجود الملکة، وإن لم یفد الظنّ. (محمّد تقی الخونساری، الأراکی). * سواء أحرز الحُسن بالمعاشرة أم بغیرها، ثمّ الحسن کذلک أمارة تکشف عن حسن الباطن والعدالة الواقعیّة تعبّداً، ولو لم یحصل العلم ولا الوثوق؛ وإن کان الأحوط إفادتها الوثوق. (المرعشی).
2- 2. وهو _ أی حسن الظاهر _ مستلزم للوثوق غالباً، وهو لا یحصل إلاّ بعد التثبّت بحیث یتمیّز به التدلیس عن غیره، کما فی بعض الروایات، فإذا سُئل عنه فی قبیلته ومحلّته قالوا: ما رأینا منه إلاّ خیراً. وعلی هذا حسن الظنّ یکفی فی الاعتماد علیه، سواء کان نوعیّاً أو شخصیّاً، ولکن یشکل ترتیب الأثر لمن حصل له حسن الظنّ علی نحوٍ لو التفت إلیه متعارف الناس لا یحصل لهم حسن الظنّ، والمراد به حسن المعاشرة والسلوک الدینی، بحیث صار معروفاً بالدیانة والصلاح، فلو سُئل الغیر عن حاله لأجاب بأنّه لم یُ_رَ منه إلاّ خیراً. (مفتی الشیعة). * لا یعتبر فی أماریّة حسن الظاهر الکشف الظنّی فضلاً عن العلمی، بل الظاهر أنّها أمارة تعبّدیّة. (اللنکرانی).
3- 3. لا إشکال فیه إذا بلغ حدّ الاطمئنان. (حسین القمّی). * وکون حسن الظاهر کاشفاً تعبّدیّاً غیر بعید، واللّه العالم. (آل یاسین). * الأظهر أنّ حُسن الظاهر طریق تعبّدی إلی ثبوت الملکة. (صدر الدین الصدر). * اطمئنانیّاً. (مهدی الشیرازی). * علی نحو الوثوق. (الحکیم). * لا یکفی الظنّ، بل لابدّ من الاطمئنان. (الشاهرودی). * اعتبار الظنّ لا دلیل علیه، نعم الظنّ الاطمئنانی البالغ إلی سکون النفس لا إشکال فیه. (الرفیعی). * بل الظاهر کفایة حسن الظاهر، ولو لم یفد العلم أو الظنّ. (أحمد الخونساری، حسن القمّی). * بل الظاهر کون حسن الظاهر کاشفاً تعبّدیّاً عن العدالة، ولا یعتبر فیه حصول الظنّ فضلاً عن العلم. (الخمینی). * اطمئنانیّاً علی الأقوی کما مرّ. (المرعشی). * بل یکفی حسن الظاهر علی الإطلاق. (تقی القمّی). * الأظهر أنّ حُسن الظاهر کاشف عن العدالة وطریق مجعول شرعاً إلیها، وإن لم یفد الظنّ. (الروحانی). * الظاهر کفایة حسن الظاهر ولو لم یفد العلم أو الظنّ، ویکفی ثبوته بالبیّنة أو العلم أو الاطمئنان کأصل العدالة. (السیستانی).

بشهادة العدلین(1) وبالشیاع(2) المفید للعلم(3).

ص: 273


1- 1. من غیر فرق بین حصول الظنّ منها بوجودها وعدمه، وکذا من غیر فرق بین الشهادة القولیّة والفعلیّة، کصلواتهما خلفه، أو ترتیبهما آثار العدالة علی الرجل فی موارد اشتراطها، کما فی باب الطلاق ونحوه. (المرعشی). * تقدّم أنّه لا یبعد ثبوتها بشهادة عدل واحد، بل بمطلق الثقة، وإن لم یکن عدلاً. (الخوئی). * بل تثبت أیضاً بالثقة الواحد. (تقی القمّی). * والعدل الواحد. (الروحانی). * بل لا یبعد ثبوته بقول شخصٍ یوجب قوله الاطمئنان. (مفتی الشیعة).
2- 2. قد مرّ منّا الکلام فیه فی السابق فراجع. (المرعشی).
3- 3. وبالمصاحبة له المفیدة للاطمئنان. (کاشف الغطاء). * الظاهر کفایة الوثوق والاطمئنان. (أحمد الخونساری). * والمفید للظنّ کذلک إذا کان اطمئنانیّاً. (المرعشی). * أو الاطمئنان. (تقی القمّی). * أو الاطمئنان والوثوق لما م_رّ أ نّه یطلق علیه العلم العادی . ( مفتی الشیعة ) .

(مسألة 24): إذا عرض للمجتهد ما یوجب فقده للشرائط یجب(1) علی المقلِّد(2) العدول إلی غیره(3).

(مسألة 25): إذا قلَّد من لم یکن(4) جامعاً، ومضی علیه بُرهة من الزمان کان کمن لم یقلِّد(5) أصلاً، فحاله(6) حال الجاهل القاصر(7) أو

ص: 274


1- 1. الحکم فی بعض الشرائط مبنیّ علی الاحتیاط. (الخمینی). * ما أفاده تام بالنسبة إلی ما یکون شرطاً حدوثاً وبقاءً. (تقی القمّی).
2- 2. الأقوی التفصیل بین فقد الشرط الّذی یوجب زوال الرأی، وبین ما لم یوجبه، لکنّ الأحوط وجوب الرجوع مطلقاً. (المرعشی).
3- 3. والظاهر وجوب الإعلام علیه وعلی غیره ممّن یعلم بفقده للشرائط. (السبزواری). * فلا یجوز البقاء علی رأیه فی فقدان أکثر الشرائط، أمّا فی فقدان الحیاة یجوز البقاء؛ لما مرّ من صحّة البقاء علی تقلید المیّت. (مفتی الشیعة).
4- 4. لا إشکال إذا طابق فتوی من علیه تقلیده مع تمشّی قصد القربة إذا کان عبادة، وقد مرَّ. (الرفیعی).
5- 5. إطلاقه حتّی فیما إذا عمل بالموازین الشرعیّة محلّ نظر. (حسین القمّی).
6- 6. قد تقدّم منّا التفصیل بین الجاهل المقصّر والقاصر. (اللنکرانی).
7- 7. بالتفصیل الّذی تقدّم. (الشاهرودی). * فی المعذوریّة، وقد مرّ حکمه. (المرعشی).

المقصّر(1).

(مسألة 26): إذا قلّد(2) من یُحرِّم البقاء علی تقلید المیّت فمات، وقلَّد من یجوّز البقاء، له أن یبقی(3) علی تقلید الأوّل فی جمیع المسائل إلاّ مسألة حرمة البقاء(4).

ص: 275


1- 1. بقسمیه الملتفت وغیره، کما أسلفناه فراجع، وأمّا الاجتزاء بأعماله السابقة الّتی أتی بها علی رأی المجتهد الفاقد للشرائط، فتفصیل الکلام فیه موکول إلی مبحث الإجزاء. (المرعشی). * قد مرّ حکم المسألة فی مسألة (16) ، نعم لو قلّده لأجل قیام البیّنة علی کونه جامعاً للشرائط ، فالحکم بعدم الإجزاء فی هذا المورد محلّ نظر . (مفتی الشیعة ) . * والأوّل فیما إذا کان تقلیده عن طریق شرعی تبیّن خطأه ، والثانی بخلافه ، ویختلفان فی المعذوریّة وعدمها ، وفی الإجزاء وعدمه ، فالأوّل یحکم بصحّة عمله فی بع_ض م_وارد المخالفة ، وذل_ک فیما إذا کان الإخلال بما لا یضرّ الإخلال به لعذر شرعیّ ، کالإخلال بغیر الأرکان من الصلاة ، والثانی لا یحکم بصحّة عمله عند المخالفة إلاّ إذا کان الإخلال بما لا یوجب البطلان ، إلاّ عن عمد کالجهر والإخفات فی الصلاة . ( السیستانی ) .
2- 2. قد مرّ منّا الکلام فیه. (المرعشی).
3- 3. وإن قال بوجوب البقاء إن کان أعلم _ کما هو المختار _ وکان المیّت أعلم وجب البقاء علی تقلیده. (السیستانی).
4- 4. بل الظاهر تعیّن تقلیده فی مسألة حرمة البقاء. (أحمد الخونساری). * لاستلزام صحّ_ة بقائ_ه علی التق_لی_د الأوّل ع_دم صحّت_ه . ( مفتی الشیعة ) .

وجوب العلم بأجزاء العبادات و شرائطها و موانعها و مقدماتها

(مسألة 27): یجب(1) علی المکلّف(2) العلم بأجزاء العبادات وشرائطها وموانعها ومقدّماتها، ولو لم یعلمها لکن علم إجمالاً(3) أنّ عمله واجد لجمیع الأجزاء والشرائط وفاقد للموانع صحّ(4) وإن لم یعلمها

ص: 276


1- 1. بوجوب عقلی تعیینی، حیث لم یتمکّن من الاحتیاط، أو تخییری حیث تمکّن منه، من غیر فرق بین بعد دخول الوقت وکون التکلیف فعلیّاً أو قبله، حیث یعلم الشخص عدم تمکّنه من تعلّمها بعد دخول الوقت، وقد مرّ منّا ما هو مرتبط بالمقام. (المرعشی). * بالمقدار الّذی یکون محلّ ابتلائه. (محمّد الشیرازی). * هذا شرط لإحراز الامتثال، لا لصحّة العمل، وممّا ذکرنا یظهر الحال فی الفرع الآتی. (تقی القمّی).
2- 2. صحّ عمله ولو لم یعلم مع مطابقته للواقع وقصد القربة فی العبادات. (الرفیعی). * هذا الوجوب طریقی وإرشادی. (مفتی الشیعة).
3- 3. ب_ل ولو لم یعلمها إجمالاً وقصد القربة، وکان جامعاً لجمیع الأجزاء والشرائط. (حسین القمّی). * بل الأقوی الصحّة أیضاً مع مطابقته للواقع أو لرأی مجتهده، وحصول قصد القربة، ولو لم یعلم إجمالاً بالواجدیّة للأجزاء والشرائط والفاقدیّة للموانع حین العمل. (الإصطهباناتی). * ول_و ل_م یعلم إجمالاً أیضاً، وأتی رجاءً وطابق الواقع صحّ. (أحمد الخونساری). * لو أتی به رجاءً وطابق الواقع صحّ، ولو لم یعلم إجمالاً بذلک. (السبزواری).
4- 4. قد مرّ أنّ الأقوی الصحّة مع مطابقة عمله للواقع، أو ما بحکمه ولو لم یعلم إجمالاً بذلک حین العمل. (الجواهری). * بناءً علی ما هو المختار من جواز مثل هذا الامتثال مع التمکّن من الامتثال التفصیلی، وعدم اعتبار غیر قصد القربة المتمشّی منه من قصد الوجه ونحوه، وکفایة کون العمل منتسباً إلی الباری تعالی شأنه. (المرعشی). * بل صحّ إذا قصد القربة، ولو لم یعلمه إجمالاً، نعم إحراز الصحّة یحتاج إلی العلم ولو إجمالاً. (الآملی). * بمعنی أنّ له الاجتزاء به، وأمّا الصحّة الواقعیّة فلا تتوقّف علی ذلک، بل تکفی فیها بمطابقة العمل مع الواقع إذا تمشّی منه قصد القربة. (السیستانی).

تفصیلاً(1).

وجوب تعلم مسائل الشک و السهو

(مسألة 28): یجب(2) تعلّ_م(3) مسائل(4) الشکّ والسهو بالمقدار الّذی هو محلّ الابتلاء غالباً(5)، نعم لو اطمأنّ(6) من نفسه أنّه

ص: 277


1- 1. بل ولا إجمالاً؛ لأنّ ملاک صحّة عمله کونه مطابقاً للواقع، أو لرأی مرجع تقلیده مع تحقّق قصد القربة منه. (مفتی الشیعة).
2- 2. الظاهر أنّ مراده من الوجوب هو الوجوب الشرطی، مع أنّه لا وجه له، فإنّه لو لم یتعلّم واتّفق عدم الابتلاء بهما، أو اتّفق وعمل علی طبق الوظیفة رجاءً، أو رفع الید عن هذه الصلاة وأتی بصلاة اُخری خالیة عنهما تکون صلاته صحیحة بلا إشکال. (اللنکرانی).
3- 3. بوجوب عقلی بإحدی الملاکات، کوجوب شکر المنعم، أو لزوم دفع الضرر المحتمل، أو غیرهما، ولکنّ ذلک حیث لا یجوز الامتثال الإجمالی بالاحتیاط فی حقّه، أو لم یتمکّن منه، وإلاّ ففی الوجوب تأمّل. (المرعشی).
4- 4. قد عرفت أنّ الملاک فی صحّة العمل ماذا. (الرفیعی).
5- 5. بل بالمقدار الّذی یطمئنّ معه بعدم مخالفته لحکم إلزامی متوجّه إلیه عند طروّهما لو لم یتعلّم. (السیستانی).
6- 6. بل ولو لم یطمئنّ وقصد القربة صحّ عمله. (حسین القمّی). * بل ولو لم یطمئنّ وقصد القربة. (عبداللّه الشیرازی). * بل یصحّ ولو لم یطمئنّ إذا حصل قصد القربة. (الآملی). * لو طابق عمله الواقع ولو مع الإتیان بوظائف الشکّ والسهو لصحّ وکفی، وإن لم یطمئنّ بأن لا یبتلی، نعم لو کان عدم الاطمئنان موجباً لفقد قصد القربة یبطل من هذه الجهة. (السبزواری).

لا یُبتلی بالشکّ والسهو(1) صحّ عمله(2) وإن لم یحصّل العلم

ص: 278


1- 1. وکذا لو لم یطمئنّ فلم یتحقّق الابتلاء، أو ابتلی به ولکنّه قد أتی بوظیفة الشکّ أو السهو رجاءً. (الروحانی).
2- 2. یصحّ أیضاً مع العلم بالابتلاء غالباً إذا أتی بوظیفة الشکّ والسهو ولو اتّفاقاً. (الجواهری). * بل یصحّ أیضاً ولو لم یکن له الاطمئنان المذکور إذا أتی بما هو موجب الشکّ أو السهو واقعاً، أو بحسب ما بحکمه مع تحقّق قصد القربة. (الإصطهباناتی). * بل لا یبعد فی صورة عدم اطمئنان الصحّة لو أتی به رجاءً وطابق الواقع. (أحمد الخونساری). * بل یصحّ عمله إذا وافق الواقع أو فتوی من یقلِّده إذا حصل منه قصد التقرّب. (الخمینی). * بل الأقوی صحّة عمله فی صورة احتمال الابتلاء أیضاً ، بل الصحّة غیر بعیدة لو أتی بالعمل مع الرجاء فی حال عدم الاطمئنان وطابق الواقع . (المرعشی). * بل یصحّ مع احتمال الابتلاء أیضاً إذا لم یتحقّق الابتلاء به خارجاً، أو تحقّق ولکنّه قد أتی بوظیفة الشکّ أو السهو رجاءً. (الخوئی). * وکذا إذا لم یطمئنّ، لکن أتی برجاء عدم الشکّ فلم یتّفق، أو اتّفق وعمل بوظیفته برجاء المطابقة فاتّفق التطابق. (محمّد رضا الگلپایگانی). * لمطابقة عمله الواقع مع حصول قصد القربة منه. (مفتی الشیعة). * لا دخالة للاطمئنان المذکور فی الصحّة، بل یحکم بها إن لم یتحقّق الابتلاء، أو تحقّق مع عدم الإخلال بما یکون معتبراً فی الصحّة بلحاظ حاله من أحکام الشکّ والسهو دون ما لا دخل لها فیها، کالإتیان بسجدتَی السَهو فإنّ وجوبهما استقلالی. (السیستانی).

بأحکامهما(1).

وجول التقلید فی المستحبات

( مس_أل_ة 29 ) : ک_م_ا ی_ج_ب التقلی_د(2) ف_ی الواجب_ات والمحرّمات یجب(3) ف_ی المستحبّات(4) والمکروهات

ص: 279


1- 1. وجوب التعلّم مقدّمی، فلو اتّفق عدم الابتلاء لم یحرم عدم التعلّم، وإن کان وجوبه النفسی غیر بعید. (کاشف الغطاء). * بل یحکم بالصحّة أیضاً مع احتمال الابتلاء ولم یتحقّق الابتلاء فی الخارج، أو تحقّق ولکنّه أتی بوظیفة السهو والشکّ رجاءً. (مفتی الشیعة).
2- 2. لا دلیل علی وجوب التقلید والتعلّم فی هذه الثلاثة بخصوصها، وأمّا اللازم العلم بالواجبات والمحرّمات. (عبداللّه الشیرازی). * أو الاحتیاط. (تقی القمّی).
3- 3. مع احتمال الإلزام، وبدونه لا یجب التقلید کما فی دوران الأمر بین الاستحباب والإباحة مثلاً، وهکذا فی غیر المستحبّات. (اللنکرانی).
4- 4. فی غیر المعلومات منها، ویکف_ی قصد الرجاء مع العلم بعدم الح_رمة فی المستحبّات. (الفیروزآبادی). * فی غیر الضروریّات والیقینیّات. (الکوه کَمَرئی، مفتی الشیعة). * یجب التقلید فی جمیع أفعاله وأعماله، إلاّ فی القطعیّات والضروریّات. (الشاهرودی). * ما ذکره قویّ، ولا وجه لاعتراض البعض فی المباحات. (الرفیعی). * لزوم التقلید فیما لم یکن أحد أطراف الاحتمال حکماً إلزامیّاً محلّ إشکال من حیث العمل، وإن کان صحیحاً من حیث الالتزام والتشریع، ولیعلم أنّ الضروریّات والیقینیّات من الاُمور الثلاثة المذکورة خارجة عن محلّ الکلام، کخروجها فی الواجبات والمحرّمات، فراجع ما أسلفناه فی الحواشی المتقدّمة. (المرعشی). * قد مرّ بیان الضابط فی المسألة (1). ثمّ إنّ جملة «من المستحبّات المذکورة» فی هذا الکتاب، لمّا کان ثبوتها یبتنی علی قاعدة التسامح فی أدلّة السنن، فلا بُدّ من عدم قصد الورود فی إتیانها، وکذا الحال فی المکروهات، وقد ترکنا التعلیق علی کثیر منها اختصاراً، کما لم نعلّق علی کثیر من أحکام العبید والإماء؛ لعدم الابتلاء بها فعلاً. (السیستانی).

والمباحات(1)، بل یجب تعلّم حکم کلّ فعل یصدر منه(2)، سواء کان من

ص: 280


1- 1. وجوبه فیها بعد العلم بعدم وجوبها وحرمتها غیر ظاهر، نعم یجب فی إحراز عدمهما عند احتمالهما. (البروجردی). * لا دلیل علی الوجوب إذا علم بعدم الوجوب والحرمة . ( أحمد الخونساری ) . * یعنی فی إحراز عدم وجوبها وحرمتها کسابقتیها. (الفانی). * فی الاقتضائیّة منها علی الأقوی، وفی اللا اقتضائیّة منها علی الأحوط الأولی. (المرعشی). * وجوبه فیما أحرز عدم وجوبه، وعدم حرمته غیر معلوم، نعم یجب فی إحراز ذلک عند احتماله کما یحرم التشریع مع الجهل. (محمّد رضا الگلپایگانی). * کلّ ذلک إن لم یحصل له العلم والیقین بها، کما مرّ فی المسألة (6). (السبزواری). * إذا احتمل الوجوب أو الحرمة. (الروحانی).
2- 2. وکذا کلّ ما یعتقده من الأحکام الفرعیّة لابدّ أن یستند إلی حجّة معتبرة، مثلاً الاعتقاد بوجوب شیء أو حرمته أو استحبابه وغیرها یجب أن یستند إلی الحجّة من ضرورة أو یقین أو رأی مجتهد، وفی صورة غیر الضرورة والیقین لابدّ أن یستند العامّی إلی رأی المجتهد. (مفتی الشیعة).

العبادات أو المعاملات(1) أو العادیّات.

( مسألة 30 ) : إذا علم أنّ الفعل الفلانی لیس حراماً ، ولم یعلم أنّه واجب أو مباح أو مستحبّ أو مکروه ، یجوز له(2) أن یأتی(3) به لاحتمال کونه مطلوباً(4) وبرجاء الثواب ، وإذا علم أنّه لیس بواجب ولم یعلم أنّه حرام أو مکروه أو مباح له أن یترکه(5) ، لاحتمال کونه مبغوضاً .

ص: 281


1- 1. لو کان المراد بها المعنی الأعمّ لکان ذکر العادیّات مستدرکاً، ولو کان المراد بها المعنی الأخصّ _ أی العقود والإیقاعات _ لکان الحریّ ذکر السیاسات ونحوها من الاُمور الّتی لا تشملها العادیّات. (المرعشی).
2- 2. بمعنی التخییر بینه وبین الاستعلام، وإلاّ فما لم یستعلم یجب الإتیان به أو الترک له فی الفرضین المذکورین. (عبدالهادی الشیرازی). * ولا یجب تعلّم الحکم، لکن ذلک حیث اُختیر جواز الامتثال الإجمالی فی العبادات مع التمکّن من التفصیلی، وإلاّ فیجب علیه الاجتهاد أو التقلید، ومع العجز عنهما یأتی به رجاءً کما فی المتن. (المرعشی).
3- 3. یعنی لا یجب علیه التعلّم تعییناً، لکن إن ترکه فعلیه الإتیان فی الصورة الاُولی والترک فی الصورة الثانیة بحکم العقل. (حسین القمّی). * بل یجب أن یحتاط بإتیانه فی هذه الصورة، وبترکه فی الصورة الثانیة. (المیلانی). * والمراد به هو التخییر بین ذلک وبین الاستعلام، وکذا ما بعده. (الروحانی). * بل یجب علیه احتیاطاً ما لم یستعلم الحکم من المفتی، کما یتعیّن علیه الترک احتیاطاً فی الفرع الثانی قبل الاستعلام. (السیستانی).
4- 4. بلا فرق بین أن یکون المورد عبادیّاً أو توصّلیّاً. (مفتی الشیعة).
5- 5. بل یعدّ حسناً لکونه انقیاداً. (مفتی الشیعة).

إذا تبدل رأی المجتهد

(مسألة 31): إذا تبدّل رأی المجتهد(1) لا یجوز(2) للمقلِّد البقاء علی رأیه الأوّل(3).

یجوز التبعیض فی المسائل

(مسألة 32): إذا عدل المجتهد عن الفتوی إلی التوقّف والتردّد یجب علی المقلِّد(4) الاحتیاط ، أو العدول إلی الأعلم(5) بعد ذلک المجتهد(6).

(مسألة 33): إذا کان هناک مجتهدان متساویان(7) فی العلم کان(8)

ص: 282


1- 1. لا معنی للبقاء حینئذٍ. (الرفیعی).
2- 2. لزوال الرأی وعدم بقائه. (المرعشی). * إلاّ إذا کان الرأی الأوّل موافقاً للاحتیاط، فیجوز البقاء بعنوانه لا بعنوان التقلید. (اللنکرانی).
3- 3. مطلقاً، سواء کان تبدّل الرأی من الوجوب إلی الندب أو بالعکس، أو من الوجوب إلی المندوب، وسواء کان التبیّن بالعلم أو بالظنّ المعتبر. (مفتی الشیعة).
4- 4. وکذا الحال فی الاحتیاطات المطلقة الّتی ذکرها المجتهد، فإنّه یجب علیه الاحتیاط أو الرجوع إلی من یجوز تقلیده. (المرعشی).
5- 5. أو إلی غیر الأعلم ، لکن مع عدم العلم بالمخالفة علی الأحوط . ( حسین القمّی ) . * لا دلیل علی وجوب تقلید الأعلم بنحو الإطلاق، کما مرّ تفصیل ذلک فی المسألة التاسعة. (تقی القمّی).
6- 6. بالشروط المتقدّمة. (عبدالهادی الشیرازی). * قد مرّ الإشکال فیه. (أحمد الخونساری). * علی الأحوط. (الخمینی، محمّد الشیرازی). * علی تفصیلٍ تقدّم. (الخوئی).
7- 7. ولم یعلم مخالفتهما فی الفتوی، وإلاّ فالأولی الرجوع إلی الأحوط من قولیهما. (المرعشی).
8- 8. تقدّم تفصیل الحال فی المسألة التاسعة. (تقی القمّی).

للمقلِّد تقلید أیّهما شاء(1)، ویجوز التبعیض(2) فی المسائل(3)، وإذا کان أحدهما أرجح من الآخر فی العدالة أو الورع أو نحو ذلک، فالأولی بل

ص: 283


1- 1. بلا إشکال فیما لا یعلم بمخالفتهما ولو إجمالاً. (حسین القمّی). * أو العمل بما توافقا علیه کما عرفت. (صدر الدین الصدر). * مرّ حکم هذه المسألة. (الخوئی). * فی صورة الاختلاف فی الفتوی، وأمّا فی صورة الاتفاق فیها فیجوز التقلید عن أحدهما أو عنهما معاً. (مفتی الشیعة). * یظهر حکم هذه المسألة بجمیع محتویاتها ممّا مرّ. (السیستانی).
2- 2. إلاّ فی العمل الواحد فی بعض الصور. (الشاهرودی). * إلاّ فی العمل الواحد لو کان کلّ منهما یری ما أفتی به الآخر مبطلاً له. (المیلانی). * إذا لم یعلم اختلافهما فی الفتوی، وإلاّ فیؤخذ بأحوط القولین إذا لم توجب فتوی کلّ واحدٍ منهما إبطال هیئة العمل. (الآملی). * فی إطلاقه نظر. (حسن القمّی).
3- 3. علی إشکال فی إطلاقه، کما سیمرّ علیک إن شاء اللّه تعالی. (آل یاسین). * إذا لم یستلزم البطلان فی العمل الواحد علی رأی کلٍّ منهما. (صدر الدین الصدر). * إذا لم ینتهِ إلی مخالفتهما فی عملٍ واحدٍ علی الأحوط . ( عبد الهادی الشیرازی ) . * فیه نظر. (الحکیم). * بل فی أجزاء العمل الواحد لو لم یلزم محذوراً. (المرعشی). * فیه تأمّل، والاحتیاط لا یُترک، بل الأظهر عدم الجواز فی المرتبطین إذا لزم منه مخالفة العمل لرأیهما. (الروحانی). * إذا لم ینتهِ إلی مخالفتهما. (مفتی الشیعة).

الأحوط(1) اختیاره(2).

( مسألة 34) : إذا قلّد من یقول بحرمة الع_دول حتّی إلی الأعل_م(3) ، ث_مّ وج_د أعل_م م_ن ذل_ک المجته_د ، فالأحوط(4)

ص: 284


1- 1. لا بأس بترکه. (الفانی). * لا یُترک. (الآملی، السبزواری، اللنکرانی). * مرّ حکم هذا الفرع. (الروحانی).
2- 2. قد عرفت أنّ ذلک لا یوجب التعیین فی باب التقلید. (الکوه کَمَرَئی). * لا یُترک. (البروجردی، عبد الهادی الشیرازی، الحکیم، الشاهرودی). * لا یُترک إن اختلفا فی الفتوی، وأفتی الأرجح بالإیجاب أو التحریم. (المیلانی). * تقدّم أنّ ذلک لا یوجب التعیّن. (الشریعتمداری). * قد مرّ أنّ الأورعیّة ببعض محتملاتها لا توجب تقدیم المتّصف بها علی غیره. (المرعشی). * لا یلزم رعایة هذا الاحتیاط. (مفتی الشیعة).
3- 3. نعم، لو قال الأعلم بعدم وجوب تقلید الأعلم، فیجوز لهذا الشخص أن یعمل برأیه أو برأی الأعلم فی سائر المسائل، وأمّا فی مسألة العدول لا یجوز العمل بها؛ لأنّه یستلزم من وجوده عدمه. (مفتی الشیعة).
4- 4. بل الأقوی فیما إذا قلّد فی غیر هذه المسألة، وأمّا [إذا] قلّده فیها أیضاً فالأحوط الأخذ بأحوط القولین. (الآملی). * بل الأقوی فی صورة المخالفة. (تقی القمّی). * بل هو الأقوی، لکنّ المقلِّد إذا لم یحرز جواز الرجوع لابدّ له من الأخذ بأحوط القولین. (الروحانی). * بل الأقوی إذا کان الأعلم قائلاً بتعیّن تقلید الأعلم، ولا وجه للاحتیاط بناءً علی مختار الماتن. (اللنکرانی).

ال_ع__دول(1) إلی ذل__ک الأع_ل__م(2) وإن ق_ال الأوّل ب_ع_دم

ص: 285


1- 1. تقدّم ما علیه المدار فی نظیر المسألة. (حسین القمّی). * بل الأقوی، ولکن یشکل الأمر بالنسبة إلی المقلِّد، إلاّ إذا تیقّن وجوب الرجوع إلی الأعلم حتّی فی هذا الحال مع إیجاب الأعلم للعدول. (الکوه کَمَرَئی). * بل هو الأقوی إن أوجبه الأعلم. (المیلانی). * بل یتعیّن بناءً علی وجوب تقلید الأعلم. (عبداللّه الشیرازی). * بل الأقوی إذا جزم المقلِّد بوجوب الرجوع إلی الأعلم، حتّی فی مثل هذه الصورة مع فتوی الأعلم بوجوب العدول. (المرعشی). * بل الأقوی علی تفصیل مرَّ فی المسألة (12). (السبزواری). * بل الأولی إن أفتی الأعلم بوجوب العدول بعد تحقّق التقلید. (محمّد الشیرازی). * بل یتعیّن العدول إلیه فی هذا المسألة، وفی غیرها یعمل بما یقتضیه رأیه من العدول وعدمه، وقد مرّ أنّ المختار وجوب العدول إلی الأعلم مطلقاً مع العلم بالمخالفة. (السیستانی).
2- 2. إن کان فی نظره الرجوع إلی الأعلم مقدّماً، ویقتنع بقوله من باب ما هو المرتکز فی ذهنه من طریقة العقلاء، إن صحّ هذا. (الفیروزآبادی). * أقول: ذلک کذلک ما لم یکن آخذاً بهذه الفتوی منه، وإلاّ فلا وجه لهذا الاحتیاط؛ لاحتمال تنجّز هذا التکلیف فی حقّه، ومع هذا الاحتیاط کیف یکون احتیاطه بالعدول؟ بل علیه البقاء علی تقلیده هذا، ولازمه عدم جواز العدول فی غیره أیضاً. (آقا ضیاء). * إذا کان ذلک الأعلم یوجب العدول. (الإصفهانی). * بل هو الأقوی، لکنّ المقلِّد المتردّد لا مناصَ له إلاّ الأخذ بالأحوط من قولیهما. (البروجردی). * بالشروط السابقة. (عبدالهادی الشیرازی). * بل الأقوی. (الحکیم). * إذا کان الأعلم یوجب العدول. (الشاهرودی). * الأحوط الأخذ بأحوط القولین. (أحمد الخونساری). * بل هو الأظهر مع العلم بالمخالفة علی ما مرّ. (الخوئی). * إن کان ذلک الأعلم أفتی بوجوب العدول. (محمّد رضا الگلپایگانی).

جوازه(1).

( مسألة 35 ) : إذا قلَّ_د شخص_اً بتخیّل أ نّ_ه زی_د فب_ان عم_راً ، ف_إن کان_ا متساویین فی الفضیلة(2) ول_م یک_ن علی وج_ه التقیید(3)

ص: 286


1- 1. إلاّ إذا أفتی الأعلم بعدم وجوبه. (محمّد تقی الخونساری، الأراکی). * إذا لم یقل ذلک الأعلم أیضاً بالعدم، بل کان فتواه وجوبه. (الإصطهباناتی).
2- 2. بل ولو کانا مختلفین وکان من قلَّده هو الأفضل، أمّا التقیید فلا أثر له فی باب التقلید، خصوصاً علی القول بالطریقیّة المحضة. (کاشف الغطاء). * الأولی التفصیل بین صورة عدم العلم بمخالفتهما فی الفتوی، فیصحّ التقلید بناءً علی کونه العمل ولا محذور، وبین ما لو علم المخالفة فی الفتوی فلابدّ للمقلِّد أن یأخذ حینئذٍ بأحوط القولین، سواء کان هناک تقیید أم لا. (المرعشی).
3- 3. بل ومع التقیید أیضاً، ولا أثر للتقیید فی باب التقلید أصلاً. (النائینی، جمال الدین الگلپایگانی). * بل وإن کان علی وجه التقیید. (البروجردی، محمّدرضا الگلپایگانی). * بل ولو علی وجه التقیید. (الرفیعی). * بل حتّی مع التقیید فیستمر علی تقلیده، ویبنی علی صحّة ما مضی من عمله؛ لکفایة الاستناد ولو بعد العمل، نعم إن کان زید هو الأفضل فعلیه أن یعدل إلیه، ویراعی فی صحّة أعماله المتقدّمة مطابقتها لفتواه. (المیلانی). * لا وجه لهذا التقیید، وقد عرفت أن التقلید عبارة عن تطبیق العمل علی رأیه من دون احتیاج إلی معرفة شخص المجتهد. (البجنوردی). * بل صحّ مطلقاً. (الخمینی). * لا فرق بین التقیید والتوصیف فی الصحّة بعد کون المدار علی تطابق العمل مع فتوی من یجوز تقلیده حال العمل، لا تطبیقه علیه. (الفانی). * بل مع التقیّد، ولا أثر فی التقیید فی باب التقلید. (حسن القمّی). * بل وإن کان علی وجهه فلا یترتب الأثر علی التقیید فی المقام؛ لأنّ معرفة شخص الفقیه غیر لازم، فإذا کان عمله مستنداً إلی قول الشخص الجامع لشرائط الفتوی فقد تحقق تقلیده، فتخیّله أنّه زید علی وجه التوصیف أو التقیید غیر ضائر فی تقلیده. (مفتی الشیعة).

ص_حّ(1) ، وإلاّ فمشکل(2) .

ص: 287


1- 1. فی صورة عدم العلم بالمخالفة، بل لا یبعد الصحّة فیها حتّی مع التقیید. (حسین القمّی). * بل صحّ وإن کان علی التقیید إذا لم یعلم اختلافهما فی الفتوی، ومع العلم بالمخالفة ولو إجمالاً، فإن کان العمل مطابقاً لأحوط القولین صحّ أیضاً، وإلاّ فمشکل إلاّ فی صورة کون عمرو أعلم. (الآملی). * فی صورة عدم الاختلاف. (تقی القمّی). * سواء کان علی وجه التقیید أو لا، نعم بناءً علی أنّ التقلید هو الالتزام، وکان بناؤه عدم تقلیده عن هذا الشخص أصلاً لا یتحقّق منه التقلید. (مفتی الشیعة). * مع عدم العلم بالمخالفة بینهما؛ إذْ مع العلم بها لا حجّیّة لرأیهما فلا یصحّ التقلید، لکنّه یجتزی بما عمله ما لم یکن مقروناً بعلم إجمالی منجّز أو حجّة إجمالیّة کذلک حسبما مرّ فی التعلیق علی المسألة (13). (السیستانی).
2- 2. الأقرب الصحّة أیضاً. (الجواهری). * لا إشکال فیما إذا توافقا، بل فیما إذا تخالفا أیضاً؛ لتحقّق القربة والمطابقة، أی مطابقة العمل للطریق. (الفیروزآبادی). * إلاّ إذا کان عمرو أعلم بقولٍ مطلق علی وجه یکون رأیه فی حقّه حجّة تعیّنیّة، علی وجه لا یعتبر فی اتّباع رأیه الالتزام بقوله والبناء علی أخذه کما أسلفنا. (آقا ضیاء). * بل الأقوی الصحّة مطلقاً، واللّه العالم. (آل یاسین). * ولا یبعد الصحّة. (الکوه کَمَرَئی). * الأقوی الصحّة أیضاً. (عبدالهادی الشیرازی). * بل الظاهر جریان حکم العمل بلا تقلید. (الحکیم). * لا إشکال فیه لما مرّ. (الشاهرودی). * الظاهر أنّ المقام من باب تعارض الوصف والإشارة، والمدار علی من توجّه إلیه التقلید. (أحمد الخونساری). * فیما إذا اختلف رأیهما ولم یأخذ بالأحوط منهما، وکانا مختلفَین فی الفضیلة، وإلاّ یصحّ مُطلقاً. (عبداللّه الشیرازی). * قد عرفت أنّه لا أثر للتقیید فی المقام وأضرابه من الخارجیّات الّتی لا إطلاق لها حتّی یمکن التقیید فیها. (المرعشی). * لا إشکال فیه؛ إذْ لا أثر للتقیید فی أمثال المقام. (الخوئی). * الظاهر الصحّة ولو کان علی وجه التقیید إن لم یوجب إخلالاً من جهة اُخری. (السبزواری). * والأظهر الصحّة. (محمّد الشیرازی). * لا إشکال فیه إذْ لا أثر للتقیید. (الروحانی). * إذا انتفی القید الأوّل _ بأن کان أحدهما أفضل من الآخر _ فمع عدم العلم بالمخالفة بینهما یصحّ تقلید عمرو مطلقاً، وإن کان زید أفضل منه، وإلاّ فلا یصحّ تقلیده إلاّ إذا کان هو الأفضل، وإذا انتفی القید الثانی _ بأن کان التزامه بالعمل بقوله معلّقاً علی کونه زیداً _ لم یتحقّق منه التقلید بهذا المعنی. (السیستانی).

ما یعلم به فتوی المجتهد

(مسألة 36): فتوی المجتهد تُعلم بأحد اُمور(1):

ص: 288


1- 1. الخامس: السؤال منه بالمکاتبة مع الاطمئنان بخطّه. (الرفیعی).

الأوّل: أن یسمع منه شفاهاً(1).

الثانی: أن یخبر بها عدلان(2).

الثالث: إخبار عدل واحد(3)، بل یکفی(4) إخبار شخص موثّق یوجب(5) قوله(6) الاطمئنان(7) وإن لم یکن عادلاً.

الرابع: الوجدان فی رسالته(8)، ولابدّ أن تکون مأمونة من الغلط(9).

ص: 289


1- 1. وکان کلامه ظاهراً فیه. (المرعشی).
2- 2. لا إشکال فیه لو کان فرض المقام إخباراً عن الأحکام، وأمّا إن کان إخباراً عن الموضوعات فقد مرّ الکلام فی حجّیّة البیّنة فی أمثاله. (المرعشی).
3- 3. ولابدّ هاهنا من الفرق بین کون المُخْبَر به الأحکام وبین کونه من الموضوعات، فإن کان من الثانی فیبتنی حجّیّته علی حجّیّة خبر العدل الواحد فی الموضوعات، وسیأتی الکلام فیه متناً منه قدس سره وحاشیةً منّا. (المرعشی). * فیه إشکال، إلاّ مع حصول الاطمئنان منه. (السیستانی). * فی کفایته إشکال. (اللنکرانی).
4- 4. بلا إشکال لو کان المُخبر به حکماً. (المرعشی).
5- 5. لا وجه للتقیید المذکور. (تقی القمّی).
6- 6. بل وإن لم یوجب الاطمئنان، والاطمئنان أیضاً کافٍ وإن لم یکن من خبر الثقة. (محمّد تقی الخونساری).
7- 7. لا یبعد اعتبار نقل الثقة مطلقاً. (الخمینی). * النوعی، وأمّا الشخصی فلیس بلازم بعد فرض حجّیّة خبر الثقة مطلقاً. (المرعشی). * الأظهر أنّه یثبت بخبر الثقة وإن لم یفد الاطمئنان، وبالاطمئنان إذا لم یکن من خبر الثقة. (الروحانی).
8- 8. إذا کانت بخطّه أو ملحوظةً له بتمامها، وإلاّ ففیه إشکال. (اللنکرانی).
9- 9. الخامس: الشیاع المفید للعلم من إخبار جماعة وإن لم یکونوا عدولاً.(کاشف الغطاء). * ثابتة استنادها إلیه ولو اطمئناناً، ولیعلم أنّه قد تثبت فتواه بالشیاع، فإن أغمض عمّا أشرنا إلیه سابقاً فی الشیاعات، فهو طریقٌ خامسٌ للعلم بالفتوی. (المرعشی). * بحیث یحصل له الاطمئنان المعتبر عند العقلاء ویعبّر عنه بالعلم العادی. (مفتی الشیعة).

من قلد غیر الأعلم أو من لیس أهلاً للفتوی

( مسألة 37 ) : إذا قلَّد من لیس(1) له أهلیّة الفتوی ، ثمّ التفت وجب علیه العدول(2) ، وحال الأعمال(3) السابقة حال عمل الجاهل غیر المقلِّد(4) ، وکذا إذا قلَّد غیر الأعلم وجب(5) علی الأحوط(6)

ص: 290


1- 1. قد مرّ حکم المسألة بجمیع شقوقها. (السیستانی).
2- 2. سواء کان معذوراً بأن کان رجوعه إلیه بالموازین المقرّرة أم لا، ثمّ التعبیر بالعدول لعلّه مسامحیٌّ. (المرعشی). * إلی من هو أهل لها. (مفتی الشیعة).
3- 3. قد مرّ بعض الکلام فی الأعمال السابقة وسیأتی. (المرعشی).
4- 4. مرَّ الکلام فیه. (حسین القمّی).
5- 5. یظهر ما فیه وفی ما بعده ممّا تقدّم. (تقی القمّی).
6- 6. بل الأقوی فیه وفیما بعده. (الإصفهانی، عبداللّه الشیرازی). * بل الأقوی، وکذا فیما بعده. (الحکیم). * بل علی الأقوی فیه وفیما قبله. (البجنوردی). * بل علی الأقوی فی صورة اشتراط الأعلمیّة والعلم بالمخالفة، وفی غیر هذه الصورة لا یخلو من تأمّل، خصوصاً مع وجود القول بحرمة العدول، وإن کان الأقوی عندنا جوازه مطلقاً کما مرّ، ولعلّ الأقرب حینئذٍ الأخذ بأحوطهما. (المرعشی). * بل علی الأظهر فیه وفیما بعده مع العلم بالمخالفة علی ما مرّ. (الخوئی). * بل علی الأقوی فیه وفیما بعده. (الآملی، الروحانی، اللنکرانی). * بل الأقوی فیه وفیما بعده علی ما مرّ من التفصیل. (السبزواری). * الوجوبی. (مفتی الشیعة).

العدول(1) إلی الأعلم(2). وإذا قلَّد الأعلم، ثمّ صار بعد ذلک غیره أعلم وجب العدول إلی الثانی علی الأحوط(3).

(مسألة 38): إن کان الأعلم منحصراً فی شخصین(4) ولم یمکن التعیین(5)،

ص: 291


1- 1. بل علی الأقوی فیه وفیما بعده، لکن علی تفصیل مرّ فی وجوب تقلید الأعلم. (المیلانی).
2- 2. علی التفصیل المتقدّم، وکذا ما بعده. (عبدالهادی الشیرازی).
3- 3. بل الأقوی، وکذا فی الفرض السابق أیضاً علی ما مرّ. (النائینی). * الحکم فی الصورتین ما تقدّم من أنّ المدار علی العلم بالمخالفة وعدمه. (حسین القمّی). * بل الأقوی فی الصورتین. (الکوه کَمَرَئی). * الحال علی المنوال. (المرعشی).
4- 4. ولم یحتمل تساویهما، وإلاّ کان مخیّراً مطلقاً. (البروجردی). * وکانا یختلفان فی الفتوی ولم یمکن تعیین أحدهما بالظنّ أیضاً. (المیلانی). * فإن لم یعلم بالمخالفة بینهما تخیّر ابتداءً، وإلاّ فإن أمکن الاحتیاط أخذ بأحوط القولین، وإلاّ قلَّد مظنون الأعلمیّة، ومع عدم الظنّ تخیّر بینهما إن احتمل الأعلمیّة فی کلٍّ منهما، وإلاّ قلَّد من یحتمل أعلمیّته. (الخوئی). * ولم یحتمل تساویهما، وإلاّ فمخیّر مطلقاً. (محمّد رضا الگلپایگانی).
5- 5. إذا کانت أعلمیّة أحدهما محتملة دون الآخر تعیّن مَنْ یحتمل أعلمیّ_ته. (النائینی). * ولم یحتمل أعلمیّة أحدهما المعیّن. (صدر الدین الصدر، الشاهرودی). * إذا کانت أعلمیّة أحدهما محتملة دون الآخر، فالأحوط تعیّن من یحتمل أعلمیّته. (جمال الدین الگلپایگانی). * مع عدم رجحان احتمال أعلمیّة أحدهما المعیّن، وإلاّ تعیّن علی الأحوط. (الإصطهباناتی). * ولم یحتمل أعلمیّة أحدهما المعیّن، وإلاّ فهو المتعیّن. (السبزواری). * إن احتمل أعلمیّة أحدهما دون الآخر تعیّن تقلیده، وإلاّ کان مخیّراً فی الرجوع إلی أیّهما شاء. (الروحانی). * ولم یحتمل أعلمیّة أحدهما، وإلاّ فهو متعیّن. (مفتی الشیعة). * الظاهر اندراج المقام فی کبری اشتباه الحجّة باللاحجّة فی کلّ مسألة یختلفان فیها فی الرأی، ولا إشکال فی وجوب الاحتیاط فیها مع اقترانه بالعلم الإجمالی المنجّز، کما لا محلّ له فیما إذا کان من قبیل دوران الأمر بین المحذورین الّذی یحکم فیه بالتخییر مع تساوی احتمال الأعلمیّة فی حقّ کلیهما، وإلاّ تعیّن العمل علی وفق فتوی من یکون احتمال أعلمیّته أقوی من الآخر. وأمّا فی غیر الموردین فالأحوط مراعاة الاحتیاط بین قولیهما مطلقاً، وإن کان الأقوی هو التفصیل ووجوب الاحتیاط فیما إذا کان من قبیل اشتباه الحجّة باللاحجّة فی الأحکام الإلزامیّة، سواء کان فی مسألة واحدة کما إذا أفتی أحدهما بوجوب الظهر والآخر بوجوب الجمعة مع احتمال الوجوب التخییری، أم فی مسألتین، کما إذا أفتی أحدهما بالحکم الترخیصی فی مسألة، والآخر بالحکم الإلزامی فیها وانعکس الأمر فی مسألة اُخری، وأمّا إذا لم یکن کذلک فالظاهر عدم وجوب الاحتیاط، کما إذا لم یعلم الاختلاف بینهما علی هذا النحو إلاّ فی مسألة واحدة، أو علم به فی أزید منها مع کون المفتی بالحکم الإلزامی فی الجمیع واحداً. (السیستانی). * بأن کان کلّ واحد منهما محتمل الأعلمیّة. (اللنکرانی).

ف_إن أمک_ن(1) الاحتی_اط بی_ن الق_ولی_ن فه_و الأح_وط(2) ، وإلاّ

ص: 292


1- 1. وکانت المخالفة معلومة، وإلاّ فالتخییر من الابتداء. (المرعشی).
2- 2. إذا علم بأعلمیّة أحدهما یتعیّن الاحتیاط مع الإمکان، وإلاّ فیتخیّر مطلقاً. (عبداللّه الشیرازی). * إذا لم تکن أعلمیّة أحدهما المعیّن مظنوناً أو محتملاً، وإلاّ تعیّن الأخذ به. (الآملی). * بل الأولی. (محمّد الشیرازی). * هذا الاحتیاط لیس واجباً علیه. (مفتی الشیعة). * لا وجه للزوم الاحتیاط، بل الحکم فیه هو التخییر مطلقاً. (اللنکرانی).

ک_ان(1) مخیّراً بینهما(2).

إذا شک فی موت المجتهد أو فی تبدل رأیه

(مسألة 39): إذا شکّ فی موت المجتهد، أو فی تبدّل رأیه، أو عروض ما یوجب عدم جواز تقلیده، یجوز(3) له البقاء(4) إلی أن یتبیّن الحال.

إذا عمل بلا تقلید مدة من الزمن

(مسألة 40): إذا علم أنّه کان فی عباداته بلا تقلید مدّة من الزمان ولم یعلم مقداره، فإن علم(5) بکیفیّ_تها(6) وموافقتها للواقع أو لفتوی

ص: 293


1- 1. أمّا مع عدم العلم بالاختلاف فالحکم التخییر، وأمّا مع العلم به فلابدّ من الاحتیاط إن أمکن، ومع عدم إمکانه یأخذ بقول مظنون الأعلمیّة أو محتملها، وإلاّ یکون مخیّراً. (تقی القمّی).
2- 2. مع عدم سبقه بتقلید أحدهما، وإلاّ فربما یجیء احتمال تعیینه فیستصحب. (آقاضیاء). * إلاّ إذا ظنّ أعلمیّة أحدهما، أو کان الاحتمال فی أحدهما أقوی من الآخر فیتعیّن. (کاشف الغطاء). * لو لم یکن أحدهما مظنون الأعلمیّة. (المرعشی).
3- 3. بل یجب علیه البقاء فی غیر موارد العدول. (صدر الدین الصدر).
4- 4. ولا یجب علیه الفحص. (مفتی الشیعة).
5- 5. أو احتمل. (البروجردی). * أو احتمل موافقتها للواقع. (محمّد رضا الگلپایگانی).
6- 6. أو احتمل. (محمّد تقی الخونساری). * وکذا إذا احتمل موافقتها للواقع أو لرأی من کان علیه أن یقلّده أو یجب فعلاً الرجوع إلیه، فلا یجب علیه القضاء؛ لأنّه شکّ فی تکلیف جدید، والأصل عدمه. (البجنوردی). * أو احتمل موافقتها للواقع أو المجتهد المذکور. (مفتی الشیعة).

المجتهد الّذی یکون(1) مکلَّفاً (2) بالرجوع إلیه(3) فهو(4) ، وإلاّ فیقضی(5)

ص: 294


1- 1. بل کان مکلّفاً بالرجوع إلیه. (اللنکرانی).
2- 2. بل الّذی یقلّده فعلاً. (مهدی الشیرازی).
3- 3. بل الّذی کان مرجعه حین العمل کما مرّ. (البروجردی). * أو کان مکلّفاً بالرجوع إلیه فی زمان العمل. (عبدالهادی الشیرازی). * أو کان مکلّفاً بالرجوع إلیه. (الفانی). * أو کان فی زمان العمل مکلّفاً بالرجوع إلیه. (الخمینی). * أو من کان هو المرجع حین العمل. (السبزواری). * أو لفتوی من کان یجب علیه حین العمل الرجوع إلیه. (محمّد الشیرازی). * فعلاً. (مفتی الشیعة).
4- 4. إذا أفتی له بعدم وجوب القضاء. (صدر الدین الصدر). * مع الاتّکال، ومع عدم الاتّکال مشکل. (أحمد الخونساری). * والأولی الأحوط مراعاة رأی مرجعه حین العمل أیضاً. (مفتی الشیعة). * وکذا إذا لم یحفظ صورة العمل واحتمل وقوعه مطابقاً للواقع، أو کان الإخلال بما لا یوجب القضاء، والمرجع فی تشخیصهما فتوی المجتهد حین النظر. (السیستانی).
5- 5. إذا احتمل الصحّة _ ولو من باب المصادفة _ لم یجب القضاء، نعم لو علم بمخالفة الواقع وجب، ولکن لا یُترک الاحتیاط بالقدر المتیقّن مطلقاً. (کاشف الغطاء). * الأقوی عدم وجوب القضاء إلاّ فیما علم بمخالفة عمله للواقع، أو لفتوی من یجب علیه تقلیده سابقاً أو لاحقاً، فیأتی بالقدر المتیقّن، وإن کان الأحوط الإتیان بمقدار یقطع معه بالبراءة. (عبد الهادی الشیرازی). * إذا علم بمخالفة عمله للواقع، فحینئذٍ یقضی بمقدار المتیقّن. (الشاهرودی). * الأوجه أن یقال: إنّ عباداته إن کانت مؤقّتة وقد خرج وقتها فمع الشکّ فی مخالفتها للواقع أو لفتوی من یقلّده فعلاً لیس علیه شیء، ومع العلم إجمالاً بالمخالفة یجوز أن یکتفی بالقدر المتیقّن، وإن کان قد بقی وقتها أو لم تکن هی مؤقّتة، فعلیه أن یعیدها حتّی یعلم بالبراءة، سواء علم بالمخالفة أو شکّ فیها، نعم ذلک فیما لا یجری شیء من القواعد المقتضیة لعدم الإعادة والقضاء. (المیلانی). * الظاهر کفایة احتمال الموافقة للواقع فی عدم القضاء، وإن کان الاحتیاط فی القضاء. (الفانی). * وجوب القضاء ینحصر بموارد العلم بمخالفة المأتیّ به للواقع، وکون تلک المخالفة موجبة للقضاء بنظر من یجب الرجوع إلیه فعلاً. (الخوئی). * إذا علم بمخالفة عمله للواقع وموجباً للقضاء بنظر من یجب الرجوع إلیه فعلاً، فحینئذٍ یقضی بالمقدار المتیقّن. (حسن القمّی). * فی المسألة صور: الاُولی: أن یحتمل مطابقة المأتیّ به للمأمور به الواقعی، ویحتمل رعایة الواقع حین العمل. الثانیة: أن یکون غافلاً حین العمل ومع ذلک یحتمل مطابقته للواقع. الثالثة: أن یعلم بمخالفة جملة من أعماله مع الواقع، أو مع فتوی المجتهد الّذی یکون مکلّفاً بالرجوع إلیه. أمّا فی الصورة الاُولی فلا یجب القضاء، وأمّا فی الثانیة فیجب القضاء بالمقدار الّذی یعلم معه بالبراءة، وکذا فی الثالثة إذا لم یحتمل رعایة وظیفته حین العمل، وأمّا فیما إن احتمل ذلک فیجوز له الاکتفاء بالمقدار المتیقّن. (الروحانی).

المقدار(1) الّذی یعلم معه بالبراءة علی الأحوط، وإن کان

ص: 295


1- 1. ویمکن القول بعدم القضاء إلاّ فیما عَلِم بمخالفته للواقع، فإذا قضاه واحتمل المخالفة فی الزائد فلا یجب شیء. (الرفیعی). * مع العلم بالمخالفة فی الجملة. (السبزواری).

لا یبعد(1) جواز الاکتفاء بالقدر المتیقّن(2).

ص: 296


1- 1. بل هو الأقوی. (الجواهری). * بل لا یبعد عدم وجوب القضاء أصلاً، إذا کان حین العمل غافلاً وحصل منه قصد القربة، ولم یعلم الکیفیّة، واحتمل مصادفة جمیعها للواقع. (الإصفهانی). * بل لا یبعد عدم القضاء مطلقاً فیما لم یعلم مخالفته للواقع منها وکان واثقاً من صحّته حین العمل، وإن کان لا یخلو من الإشکال. (آل یاسین). * محلّ تأمّل. (مهدی الشیرازی). * بل لا یبعد عدم وجوب القضاء فیما کان عند إتیانه غافلاً وحصل منه قصد القربة ولم یعلم الکیفیّة، واحتمل مصادفته للواقع، بل ولو احتمل مصادفته لرأی من کان یجب علیه تقلیده فی السابق. (عبداللّه الشیرازی).
2- 2. هذا إذا علم بمخالفة عمله للواقع إجمالاً ولم یعلم مقدار المخالف، أمّا إذا لم یعلم المخالفة أصلاً، واحتمل المصادفة فی جمیع أعماله ونیّة التقرّب فی عباداته، فالأظهر عدم وجوب القضاء بالکلّیة، لکنّ الاحتیاط لا ینبغی ترکه. (النائینی، جمال الدین الگلپایگانی). * بل لا یبعد أن لا یکون علیه قضاء أصلاً، فیما إذا کان غافلاً حین العمل وصدر منه مع قصد القربة، ولو لم یعلم بالکیفیّة واحتمل موافقة الجمیع للواقع أو ما بحکمه، وإن کان الأحوط القضاء فی هذه الصورة أیضاً. (الإصطهباناتی). * البطلان للعلم بمخالفته لما کان وظیفته دون غیره. (المرعشی). * إذا علم إجمالاً مخالفة عمله للواقع، وأمّا إذا لم یعلم بالمخالفة أصلاً، بل احتمل الموافقة وتمشّی منه قصد القربة، فلا یبعد عدم وجوب القضاء رأساً، ولکنّ الاحتیاط لا یُترک. (الآملی). * إذا علم بمخالفة عمله للواقع إجمالاً ولم یعلم مقدار المخالف، وإذا لم یعلم المخالفة أصلاً واحتمل المصادفة فی جمیع أعماله، وتحقّق نیّة التقرّب فی عباداته، فالأظهر عدم وجوب القضاء بالکلّیّة، ولکنّ الاحتیاط لا ینبغی ترکة. (مفتی الشیعة). * الأقوی وجوب القضاء بهذا المقدار مع اقتضاء المخالفة للقضاء بحسب نظر المجتهد. (اللنکرانی).

(مسألة 41) : إذا علم أنّ أعماله السابقة کانت مع التقلید، لکن لا یعلم أنّها کانت عن تقلید صحیح(1) أم لا، بنی علی الصحّة(2).

ص: 297


1- 1. أی طبقاً للموازین المقرّرة شرعاً. (السیستانی).
2- 2. فی جریان أصالة الصحّة فی الأخذ بالحجج الشرعیّة نظر؛ للشکّ فی موضوع الحجّة الشرعیّة، الّذی هو عنوان نفس العمل، نعم فی التقلید وإن کان جهة الصحّة صفة زائدة، لکن قد أشرنا سابقاً أنّ التقلید لیس موضوعاً للحکم الشرعی، وإنّما هو موضوع إلزام العقل بمناط لزوم تحصیل الحجّة، ومثل هذا الحکم من الأحکام العقلیّة الخارجة عن مورد التعبّدات الشرعیّة کما لا یخفی، کما أنّ لنفس العمل بعنوان نفسه أیضاً جهة صحّة وفساد، ولکنّ الشکّ فیها من جهته راجع إلی الشبهة الحکمیّة غیر الجاری فیها الأصل المزبور، واللّه العالم. (آقا ضیاء). * فیه نظر، فیجری فیه التفصیل الآنف فی المسألة السابقة. (مهدی الشیرازی). * فی أعماله السابقة دون نفس التقلید، فلا یبنی علی صحّته بالإضافة إلی الأعمال اللاحقة. (المیلانی). * لو کان الشکّ من جهة عدم التفاته بالحکم مشکل. (أحمد الخونساری). * إذا کانت صحّة التقلید وعدمها منشأً للأثر. (المرعشی). * لا یخلو من تأمّل. (الآملی). * أی علی صحّة التقلید المستلزمة لصحّة الأعمال السابقة، وإن کان فی الاستلزام إشکال. (اللنکرانی).

إذا قلد مجتهداً ثم شک فی أنه جامع للشرائط أم لا

(مسألة 42) : إذا قلَّد مجتهداً ، ثمّ شکّ فی أنّه جامع(1) للشرائط(2) أم لا ، وجب(3) علیه الفحص(4).

ص: 298


1- 1. کما إذا اعتقد بجامعیّته، فزال اعتقاده وسری منه الشکّ إلی أصل جامعیّته، وأمّا لو شکّ فی بقائه علی جامعیّته فیبنی علیه، ولا یجب الفحص. (المیلانی). * فإن علم أنّه کان جامعاً لها سابقاً، ثمّ شکّ فی زوال بعضها کالعدالة والاجتهاد یبقی علی تقلیده ولا یجب علیه الفحص، وإن لم یعلم به وجب علیه الفحص، فإن تبیّن له أنّه جامع بقی علی تقلیده، وإن تبیّن أنّه فاقد لها، أو لم یتبیّن له شیء عدل إلی غیره، وأمّا أعماله السابقة، فإن عرف کیفیّتها رجع فی الاجتزاء بها إلی المجتهد الّذی یجب علیه تقلیده فعلاً، وإن لم یعرف کیفیّتها بنی علی الصحّة، سواء کان الوقت باقیاً أو لا، وسواء کان الخلل المحتمل ممّا لا یوجب البطلان عن عمدٍ أو لا. (مفتی الشیعة).
2- 2. أی من الأوّل، وإلاّ بنی علی بقائه علیها. (السیستانی).
3- 3. مع کون الشکّ من قبیل الشکّ الساری، وکون المورد من موارد حرمة العدول، وإلاّ فلا یجب إلاّ إذا اُرید به الوجوب الشرطی. (اللنکرانی).
4- 4. هذا إذا کان الشکّ ساریاً بحیث یشکّ فی کونه من الأوّل کان جاهلاً، وإلاّ یکتفی بالاستصحاب، ولا یجب علیه الفحص. (الفیروزآبادی). * إذا لم یعلم بسبق اجتماعها فیه، وإلاّ یبنی علی بقائها، ولا یجب الفحص عنه. (النائینی). * إذا لم یعلم سبق اجتماعها فیه، وإلاّ بنی علی بقائها من غیر فحص. (آل یاسین). * إذا لم یحرز حین التقلید اجتماعه للشرائط بالطریق المعتبر شرعاً، وإلاّ فلا یجب علیه الفحص وإن شکّ فعلاً فی اجتماعه للشرائط من الأوّل، وأمّا إذا احتمل زوالها بعد ذلک فیبنی علی البقاء من غیر إشکال. (الکوه کَمَرَئی). * یمکن تصحیح أعماله السابقة بأصالة الصحّة، أمّا اللاحقة فلابدّ من الفحص، إلاّ إذا سبق العلم بجامعیّته للشرائط. (کاشف الغطاء). * إذا لم یعلم بسبق اجتماعها فیه، وإلاّ یبنی علی بقائها، ولا یجب الفحص علیه. (جمال الدین الگلپایگانی). * إذا لم یعلم بجامعیّته لها سابقاً أو علم بها، ولکن کان الشکّ ساریاً، وأمّا إذا علم بها سابقاً وکان الشکّ طارئاً فیبنی علی بقائها بحکم الاستصحاب، ولا یجب الفحص وإن کان أولی وأحوط. (الإصطهباناتی). * هذا إذا کان الشکّ فی جامعیّته لها من أوّل الأمر، وأمّا إن شکّ فی بقائها بعد تحقّقها فالأقوی عدم الوجوب. (البروجردی). * إن لم یحرز اجتماع الشرائط فیه سابقاً، کما هو ظاهر الفرع. (عبدالهادی الشیرازی). * إذا لم یعلم بسبق اجتماعها فیه، أو یعلم وکان الشکّ ساریاً، وإلاّ فیستصحب فلا یجب الفحص. (الشاهرودی). * إذا کان تقلیده بعد قیام الحجّة علی أنّه جامع للشرائط، فیبنی علیه حتّی یعلم خلافه. (البجنوردی). * إذا رجع الشکّ إلیه من أوّل الأمر، وإلاّ فیبقی علیه. (عبداللّه الشیرازی). * إذا شکّ فی جامعیّته للشرائط من الأوّل، أمّا لو شکّ فی بقاء الشرائط فیجری الاستصحاب، ولا یجب الفحص. (الشریعتمداری). * إن کان الشکّ ساریاً، وإلاّ فالأحوط ذلک وإن کان الأقوی عدم وجوبه .(الفانی). * علی الأحوط فی الشکّ الساری، وأمّا مع الشکّ فی بقاء الشرائط فلا یجب. (الخمینی). * إذا سری الشکّ إلی جامعیّته لها من أوّل الأمر، وأمّا إذا طرأ الشکّ فی بقائها مع الجزم بتحقّقها سابقاً فلا یجب الفحص، بل یکفی الاستصحاب. (المرعشی). * إذا کان الشکّ فی جامعیّته لها من أوّل الأمر، وأمّا إذا کان الشکّ فی بقائها فالأقوی عدم وجوب الفحص. (الآملی). * لتقلیده فعلاً دون أعماله السابقة، فإنّها محکومة بالصحّة مع احتمالها بلا فحص، کما أنّه لو کان الشکّ فی بقاء الشرائط تستصحب بلا فحص. (محمّد رضا الگلپایگانی). * مع عدم سبق التحقّق، هذا بالنسبة إلی تقلیده فعلاً، وأمّا أعماله السابقة فالظاهر کونها محکومة بالصحّة مع احتمالها. (السبزواری). * علی الأحوط. (محمّد الشیرازی). * إذا شکّ فی جامعیّته لها من أوّل الأمر، ولم یکن الطریق المعتبر المثبت لجامعیّته لها باقیاً، وإلاّ فلا یجب الفحص ویبنی علی البقاء. (الروحانی). * إذا کان شکّه فی کونه جامعاً للشرائط من أوّل الأمر، وأمّا لو شکّ فی بقائها بعد تحقّقها فعندئذٍ الفحص غیر واجب، فیبنی علی بقائها وإن کان الأولی والأحوط الفحص. (مفتی الشیعة).

ص: 299

یحرم الافتاء والقضاء علی من لیس أهلاً لهما

( مسألة 43 ) : م_ن لی_س أهلاً للفت_وی(1) یح_رم(2) علیه الإفتاء(3) ، وکذا م_ن لیس أهلاً للقضاء یحرم(4) علیه القضاء بی_ن

ص: 300


1- 1. أی غیر المجتهد، وأمّا المجتهد غیر الجامع للشرائط فیحرم علیه التصدّی للمنصب. (السیستانی).
2- 2. بل یجوز إذا کان مجتهداً. (تقی القمّی).
3- 3. فی إطلاقه نظر. (الحکیم، حسن القمّی). * بقصد عمل الغیر بها. (السبزواری). * فیه تفصیل. (محمّد الشیرازی). * بقصد عمل غیره بها مطلقاً، أی سواء کان عدم أهلیّته لعدم اجتهاده أو لعدم عدالته. (مفتی الشیعة). * فی إطلاقه إشکال. (اللنکرانی).
4- 4. ولو قضی علی غیر الترتیب المقرّر فی الشریعة، کالقضاء المعمول فی الأزمنة السابقة الّتی کانت قد استولی علینا حکومة الطاغوت الساعیة فی إمحاء أحکام الدین وهدم أساس الإسلام ورفض قوانین القرآن. (اللنکرانی).

الن_اس ، وحکم_ه لی_س بناف_ذ ، ولا یج_وز التراف_ع إلیه(1) ، ولا الشهادة عنده(2) ، والمال(3) الّ_ذی یوءخ_ذ بحکم_ه(4) ح_رام(5)

ص: 301


1- 1. سواء کان اتّخذ القضاء منصباً لنفسه أم قضی اتّفاقاً. (المرعشی).
2- 2. للتوصّل بها إلی فصل الخصومة، وإلاّ فلا وجه لإطلاق حرمته. (آقا ضیاء). * مقدّمة لفصل الخصومة بحکمه لا مطلقاً. (مهدی الشیرازی). * لتکون مقدّمة لحکمه وفصله الخصومة بین المترافعین. (المرعشی). * لا دلیل علی حرمتها فی نفسها. (تقی القمّی).
3- 3. إن کان کلّیاً، وإلاّ فهو ماله، وتصرّفاته فیه حلال، وإن کانت مقدّمات أخذه محرّمة علیه. (الفانی). * إذا کان شخصیّاً لا وجه للحرمة. (تقی القمّی).
4- 4. فیما إذا کان إثبات الحقّ بالحکم، وأمّا إذا کان ثابتاً، فإن کان المأخوذ عین ماله فالأخذ حرام دون المال، وإن کان کلّیاً وکان هو مباشراً للتعیین فالتصرّف فیه غیر جائز، وإن کان المدیون ممتنعاً؛ لأنّ المفروض عدم انحصاره بالرجوع إلیه. (الشاهرودی). * فی غیر العین الشخصیّة، وفی الکلّی یرجع إلی المجتهد القابل، فیأذن له فی تعیین الحقّ فی ضمن الفرد الخارجی. (الرفیعی).
5- 5. إذا لم تکن عین المال ملکاً للآخذ، وإلاّ فللتأمّل فی حرمته مجال. (حسین القمّی). * إذا لم یکن شخص المال للآخذ. (مهدی الشیرازی). * إن لم یکن عین ماله، وإلاّ فهو ماله وملکه وإن عصی فی طریق الوصول إلیه. (المیلانی). * إذا کان دَیناً أو مثله لا عیناً. (عبداللّه الشیرازی). * الأقوی حرمة الأخذ، وأمّا المأخوذ فإن کان عین مال الآخذ فلا، وکذا ما لو کان دیناً مؤجّلاً حلّ أجله أو معجّلاً بخلاف ما لو کان دیناً مؤجّلاً غیر حالّ الأجل وکان المتصدّی لتعیینه وتشخیصه الحاکم المذکور مباشرةً أو تسبیباً بأن یأمر الدائن بالتعیین، فحینئذٍ کان المأخوذ محرّماً کالآخذ، هاهنا صورٌ یعلم حکمها ممّا ذکرنا. (المرعشی). * إن کان کلّیاً وتوقّف التعیین علی حکمه دون ما إذا کان عیناً خارجیّاً وکان الآخذ محقّاً، فإنّ المأخوذ حلال ؛ وإن کان التوسّل به إلی الأخذ حرام، هذا فی حکّام الجور، وأمّا فی غیرهم فیکون الأخذ مطلقاً حلالاً إن کان الآخذ محقّاً؛ وإن کان التوسّل به حراماً مع إمکان التوسّل بحاکمٍ جامعٍ للشرائط. (السبزواری). * إذا لم یکن شخصیّاً أو مشخّصاً بطریقٍ شرعیّ، وإلاّ فهو حلال حتّی فیما إذا لم ینحصر استنقاذ الحقّ فی الترافع عنده، وإن عصی فی طریق الوصول إلیه فی هذه الصورة. (السیستانی).

وإن کان الآخذ محقّاً (1) ، إلاّ إذا

ص: 302


1- 1. إلاّ إذا کان المال المحکوم به عیناً خارجیّة فلصاحبها أخذها بحکمه وإن أثم بمراجعته. (آل یاسین). * إذا کان عیناً خارجیّة، وأمّا إذا کان کلّیاً فی الذمّة ففیه إشکال. (صدر الدین الصدر). * الظاهر أنّ المحرّم فی المحقّ هو الأخذ لا المال المأخوذ، نعم إن کان حقّه علیه کلّیاً وکان تعیینه فی المأخوذ بإعطاء الحاکم قهراً کان المأخوذ أیضاً حراماً. (البروجردی). * إذا لم یکن عین ماله، وإلاّ فالأخذ حرام، والمأخوذ حلال. (عبدالهادی الشیرازی). * مع کون المال عیناً شخصیّة لا تحرم علی المحقّ، وإن کان الترافع عنده والأخذ بوسیلته حراماً. (الخمینی). * هذا إذا کان المال کلّیاً فی الذمّة ولم یکن للمحکوم له حقّ تعیینه خارجاً، وأمّا إذا کان عیناً خارجیّة أو کان کلّیاً وکان له حقّ التعیین فلا یکون أخذه حراماً. (الخوئی). * هذا إذا کان