قم المقدسه عش التشیع و قیاده الائمه

اشارة

سرشناسه : سودانی، فاضل محمد

عنوان و نام پدیدآور : قم المقدسه عش التشیع و قیاده الائمه/ فاضل محمد السودانی.

مشخصات نشر : قم: آستانه مقدسه قم، انتشارات زائر، 1384.

مشخصات ظاهری : و، 266 ص.

فروست : کنگره بزرگداشت شخصیت حضرت فاطمه معصومه و مکانت فرهنگی قم، مجموعه آثار؛ 49.

شابک : 14000 ریال 978-964-856-756-4 :

یادداشت : عربی.

یادداشت : کتابنامه: ص. [259] - 266؛ همچنین به صورت زیرنویس.

موضوع : معصومه (س) بنت موسی کاظم(ع)، - 201؟ق.

موضوع : خمینی، روح الله، رهبر انقلاب و بنیانگذار جمهوری اسلامی ایران، 1279 - 1368.

موضوع : شیعیان -- ایران -- قم

موضوع : قم

رده بندی کنگره : BP239/س9ق8 1384

رده بندی دیویی : 297/53

شماره کتابشناسی ملی : 2009736

ص: 1

اشارة

سودانی، فاضل محمّد.

قم المقدسه عش التشیع و قیادة الامة / فاضل محمد سودانی . - قم: زائر، 1384.

267 ص.

کتابنامه ص 259-267، همچنین به صورت زیرنویس.

[کنگره بزرگداشت شخصیت حضرت معصومه علیها السلام و مکانت فرهنگی قم]

1. قم - تاریخ. 2. معصومه. فاطمه بنت موسی الکاظم، 173-201 ق. الف. عنوان

9 س 77 م 2113 DSR

کنگره بزرگداشت شخصیت حضرت فاطمه معصومه و مکانت فرهنگی قم

قم المقدسة عش التشیع و قیادة الأمة

مجموعه آثار 49

نویسنده: فاضل محمد السودانی

صفحه آرا: محمدعلی محمدی

ناشر: زائر - آستانه مقدّسه قم

لیتوگرافی: امام سجاد (ع)

چاپخانه: باقری

نوبت چاپ: اوّل/ زمستان 1384

شمارگان: 1000

بهاء: 1400 تومان

شابک: 5-56-8567-964

کلیه حقوق نشر برای آستانه مقدّسه قم محفوظ است.

مرکز پخش: قم، میدان شهداء (چهار راه بیمارستان)

تلفن: 7742519 ص.پ. 3597-37185

ص: 2

الاهداء

إلی بقیّة الله فی الأرضین

إلی محیی معالم الدّین وأهله

إلی الکمال المطلق والعبد المقّرّب

إلی الصّدر الرحب والمنتظر المغیّب

إلی النّفحة السّماویة والجوهرة الربّانیة

إلی المنقذ المرتقب والدلیل علی الربّ

إلی الجمال الیوسفی الشمائل المحمّدیّة

إلی الرّوح الطّاهرة والنّفس الزّکیّة المطمئنّة

إلی من اشرأبّت أعناق العشّاق إلی طلعته الرّشیدة

إلی من ندبته النّفوس شوقا وولها لاستقبال قدومه المبارک

إلی الّذی تمنّی أباءه وأجداده أن یدرکوه لیکونوا تحت لواءه

إلی الّذی یطهّر الأرض من الفساد والظّلم ویملأها بالعدل والقسط

إلی الّذی یعمّ بحضوره الخیر کلّه المعمورة

إلی معزّ المؤمنین ومذلّ الکافرین والمنافقین

إلی خاتم الأوصیاء من الأوّلین والآخرین

إلی صاحب الوجه الحسن والطّلعة البهیّة

ص: 3

ص: 4

الفهرس

مقدمة المؤتمر... 1

التّمهید... 5

المقدّمة... 9

الفصل الأوّل... 13

لمحة تاریخیّة... 15

من این جاءت تسمیة قم ؟... 15

اشکالات علی بعض تسمیاتها... 20

دخول إیران الإسلام... 21

تشیّع أهل قم... 23

قم هی الملجأ... 26

الفصل الثّانی... 29

القمیون ودورهم فی نشر التشیع... 31

قم عش آل محمد... 34

قم وقیادة الأمة... 35

الأرض لاتخلو من حجة... 36

ولایة أهل البیت... 47

الفصل الثالث... 51

قم والتمهید للظهور... 53

هل الرایات قمیة؟... 55

الاستبدال... 58

ماذا کانت نتیجة هذا الإستبدال؟... 59

أسباب الإستبدال... 61

حرکة الظهور... 64

دور قم فی الحرکة السیاسیة... 68

الإمام الخمینی وقیادة الأمة... 72

ولادته المیمونة... 75

حیاته العلمیة... 78

الإمام ودوره القیادی... 81

النفی من الوطن... 84

العودة والانتصار العظیم... 90

المطاردة الموسویة... 91

علة وجود ولایة الفقیه فی زمن

الغیبة... 101

دور الحوزات العلمیة فی بناء

وتهیئة الأمة... 112

کیف حصل کل هذا؟... 113

التخطیط للمدینة من قبل الأئمة علیهم السلام... 117

ص: 5

الفصل الرابع... 121

حیاة السیدة فاطمة المعصومة... 123

الولادة المیمونة... 126

وفاتها... 127

عدم الزواج... 128

الهجرة... 134

الأمل المرتقب للقاء الحبیب... 136

الحکّام وشیمة الغدرء... 141

المقام الشامخ... 145

الجنة ثمن زیارتها... 148

کراماتها... 151

ذِکر الاحبة... 152

الشفاء ببرکة الزیارة... 153

العنایة... 154

العلاج... 155

صحراء سرگردان... 156

آقا جمال... 157

الحنان... 157

البرد الشدید... 160

نسیم الرحمة... 160

العقوبة... 161

الشفاء... 163

الکفوف... 163

الحقوق الشرعیة... 164

العطاش... 167

المشهد المقدس... 170

المدفونون تحت قبتها... 171

الفصل الخامس... 173

الذریة الطیبة... 175

موقفه من الإمامة... 178

المدفونون فی بقعة علی

بن جعفر... 181

الفصل السادس... 203

روضة السیدة فاطمة المعصومة

علیها السلام... 205

الفصل السابع... 243

حوزات ومدارس ومساجد قم

المقدسة... 245

الخلاصة... 257

المصادر... 259

ص: 6

مقدمة المؤتمر

قال الإمام الصادق علیه السلام:

«إنّ لنا حرما وهو بلدة قم، وستدفن فیها امرأة من أولادی تسمّی فاطمة فمن زارها وجبت له الجنة».(1)

لقد افتخرت مدینة قم بأنّها حرم أهل البیت علیهم السلام، وهذا الفخر لیس فقط من جهة أنّ الناس الذین یسکنوها هم أهل الرکوع والسجود والقیام والقعود، وأهل الدرایة والروایة وحسن العبادة، وأنّه یجتمع فی هذه المدینة المقدّسة مَن یناصر الإمام المهدی علیه السلام، ولیس هذا الفخر فقط لکونها تحتوی علی أکبر الحوزات والجامعات العلمیة والمؤسسات الحدیثیة والمعرفیة.

بل إنّها مضافا لذلک قد تشرّفت بوجود هکذا شخصیة ملکوتیة وجوهرة سماویة، إبنة باب الحوائج إلی الله فصارت مسجدا لأولیاء الله تعالی.

وإذا کانت مدینة قم سابقا ملتقی لکبار المحدّثین ومعبدا للسیدة فاطمة

ص: 1


1- 1. سفینة البحار ج 2، ص 446.

المعصومة علیها السلام، فهی الیوم قد حملت لواء ثقافة الفقه الجعفری الأصیل والقیم السماویة والعرفان الإلهی، وصارت مرکزا مهمّا لتربیة وتعلیم أنصار إمام العصر والزمان علیه السلام، فالوافدون علی قم ینتهلون من عذب العلوم الإسلامیة ویتعلّمون أرقی المعارف الدینیّة.

وکما قال الإمام الخمینی رحمه الله ما ترجمته:

«یلیق بأرض قم أن تباهی العرش لوجود السیدة المعصومة».(1)

وقد استقطبت الروضة المقدّسة ما یقارب 45 مجلّدا وکتابا فی الموضوعات المذکورة أعلاه، وکان أکثرها عبارة عن مؤلفات، والبعض الآخر یتّسم بالجانب التحقیقی فی التراث الإسلامی.

وأحد هذه الکتب القیّمة والنافعة هی الّتی جادت بها براع العالم فاضل محمد السودانی، حیث توزع البحث فی هذا الکتاب فی سبعة فصول ارتبطت فی البحث عن تاریخ قم المقدسة، ودور القمیون فی نشر التشیع، ودور قم فی التمهید للظهور، وحیاة السیدة المعصومة علیها السلام، وذکر الذریة الطیبة من أبناء الأئمة المعصومین علیهم السلام، وجنة السیدة فاطمة المعصومة والشخصیات المدفونة فی حضرتها من العلماء والفقهاء والمراجع، ثم ذکر حوزات ومدارس ومساجد ومقابر قم المقدسة.

وهنا أری من اللازم علیّ أن أتقدّم بجزیل الشکر وخالص الدعاء لقائد الثورة الإسلامیة وسائر مراجع الدین العظام وللسادة المؤلّفین والمحقّقین والباحثین الکرام، الذّین ساهموا فی تحقیق هذا الهدف المقدّس، وهو خدمة

ص: 2


1- 1. دیوان الإمام الخمینی، ص 257.

أهل البیت علیهم السلام، لاسیّما المؤلّف لهذا الکتاب الذی بین یدی القاری ء الکریم.

کما نشکر سماحة آیة الله المسعودی، والمسؤول الإداری والمالی السید فقیه المیرزائی، وکذلک المسؤول الثقافی الروضة، حیث مدّوا إلینا ید المساعدة وأسهموا کثیرا فی إنجاح هذا المهرجان.

وإنّی لاعتقد وأجزم بأنّه لولا التوفیقات الإلهیّة وبرکات کریمة أهل البیت علیها السلام لما استطعنا أن نخطو خطوة واحدة فی هذا الطریق.

«وما توفیقی إلاّ بالله علیه توکّلتُ وإلیه أُنیب».

أحمد العابدی

أمین المؤتمر

ص: 3

ص: 4

التّمهید

أعددت هذا البحث المتواضع لیکون لی وسیلة بین یدی الله تعالی، فقد أدرجت فیه بعضا من الحقائق الواردة عن أهل بیت العصمة والطّهارة علیهم السلام بحقّ هذا البلد الطیّب والنبات الحسن - قم المقدسة- وبحقّ هذا الشّعب الّذی اختاره الله تعالی لیکون موضع عزّ وفخر فی آخر الزّمان أن یحمل رایة الهدی والصلاح الی العالم، لیحمل البشری والتحرر الحقیقی من ظلم المتربّعین علی العروش وهم یسوسون العباد الی مافیه مصالحهم ویمتصون منهم کل قوت.

ولابدّ لمن ینصف التّاریخ أن یذکر هذا الانقلاب الحاصل فی هذه الأمة، وقد أخبر عنها رسول الإنسانیّة محمّد صلّی الله علیه وآله وسلّم بأن قومه سیعملون ما یعملون ویعیشون التّیه والتردّی، حتی یعرض یوم القیامة فوج من أمة المصطفی صلّی الله علیه وآله وسلّم علی جهنم فیقول صلّی الله علیه وآله وسلّم اصحابی اصحابی! فیقال له إنّک لاتدری ماذا أحدثوا من بعدک.

انّهم ترکوا الوصیّة والوصیّ، وبایعوا الهشاشة والدعیّ.

اجتمعوا فی سقیفة أعدّوا عدتها مسبقا، ووضعوا خططها منذ أمد.

ص: 5

مدَّ لهم الشیطان یده للمبایعة فبایعوها، وهم یعلمون من المبایع.

ومدَّ لهم الوصیّ یده فترکوها، ویعلمون انّه منها کالقطب من الرّحی.

اغتصبوا للزّهراء علیها السلام نحلتها وحقّها واسقطوا عنها حقّها الشّرعی واعطوه لغیرها.

حرموها حتی من البکاء علی أبیها، بعد أن أخرجوها من دارها وذویها.

أضرموا النّار علی دارها لیخرج من فیها، استهانة بالرّسول والرّسالة.

ولم یرعوا لها حرمة، وهم یعلمون انّها بضعة المختار وبقیته فیهم.

هذا مافعله القوم، وغیره کثیر بحقّ آل النّبی صلّی الله علیه وآله وسلّم، وهو المرسل لهم رحمة وعزّة وکرامة، ولکنّهم لایستحقّون کل هذه المکانة والمنزلة، لانّهم عاشوا بین جاهلیّة جهلاء وعادات بالیة حمقاء، تبهرهم المناظر وان کانت خاویة ویجعلون منها دینا لهم وعزّا وفخرا. ویترکون الدّین الحق ویجعلون منه خرابا ولعبا.

أفبعد کلّ هذا یبقی مصداق لهذه الأمّة المرحومة أن تحمل رسالة السّماء إلی العالم بصدق وأمانة.

فکان ما کان واستبدل القوم بآخرین، والاستبدال إذا کان من الله تعالی لایکون مساویا بل أفضل منه، والقوم لایکونوا کمثلهم بل أفضل منهم. فجاءت بوادر هذا الاستبدال والتفّ نفر من هؤلاء حول الوصیّ الحقیقی وتزاحموا حول منبره، فهم الموعودون بنصر دین الله، وهم الّذین یهدون العرب ویرشدونهم فی مستقبل الزّمان، وهم الذین یدافعون عن الإسلام وینشرون تعالیمه، وهم الّذین یضربون العرب علی الدّین عودا کما ضربوهم علیه بدءا، کما جاء فی الحدیث الشّریف عن الإمام علیّ علیه السّلام:

ص: 6

«لیضربنکم علی الدین عودا کما ضربتموهم بدءا».

وقد حصل الاستبدال بقوم سلمان المحمّدی، ذلک الرّجل الّذی نصح

لله ولرسوله صلی الله علیه وآله ولأهل بیته علیهم السّلام، وهاهم قومه قد حذوا حذوه وسلکوا مسلکه، فوالوا من والی الله وحاربوا من حارب الله، واتّبعوا سنّة رسول الله صلّی الله علیه وآله وسلّم وترکوا ماخالف ذلک.

فهم بحق الشّعب المختار، الّذین تحلوا بالصّفات الحسنة والمزایا الطّیّبة، وقد أهّلتهم هذه الصّفات لیکونوا حملة الدّین الی العالم فی آخر الزّمان، ورافعی رایة الإسلام مقابل رایات الکفر، وقد قال عنهم النّبی الأکرم صلّی الله علیه وآله وسلّم: «یوشک أن یملأ الله تبارک وتعالی أیدیکم من العجم ثم یکونون أُسدا لایفرون فیقتلون مقاتلتکم ولایأکلون فیأکم».(1)

فهم أُسد لایجبنون وشجعان، لایخافون فی الله لومة لائم، ینظرون الی الحق فینصرونه والی الباطل فیترکونه.

فتراهم ینظرون بعین البصیرة، وعندما احاطوا بمنبر أمیر المؤمنین علیه السلام لأنهم عرفوا فیه الحق والصدق والعدل، وفی غیره السراب والظلال، فالتفّوا حول منبر رسول الله صلّی الله علیه وآله وسلّم وحول منبر علی علیه السّلام ولم یلتفّوا حول منبر غیرهم. لانّهم ینظرون إلی الحاکم العادل الّذی رشّحه الله تعالی وأقرّه رسوله، لا إلی الّذی رشحته ید الغدر والخیانة وأیّده الشیطان، ویهود العرب والاحبار.

فتزاحموا علی منبر أمیر المؤمنین علیه السّلام یحیطونه بأرواحهم

ص: 7


1- 1. أخرجه احمد بن مسنده: ج 5، ص 11. و رواه ابن طاووس فی الملاحم و الفتن: ص 15 و 11.

وقلوبهم، حتی جاء فی الحدیث:

(جاء الأشعث إلی الإمام علی علیه السّلام وهو علی المنبر، فجعل یتخطّی رقاب النّاس حتی قرب منه، ثم قال له: یا أمیر المؤمنین غلبتنا هذه

الحمراء علی قربک - یعنی العجم - فرکض المنبر برجله حتّی، قال صعصعة بن صوحان: مالنا وللأشعث! لیقولن أمیر المؤمنین الیوم فی العرب قولاً لایزال یُذکر.

فقال علیه السّلام: «من عذیری من هؤلاء الضیاطرة، یتمرّغ أحدهم علی فراشه تمرّغ الحمار ویهجُر قوما للذکر! أفتأمرنی أن أطردهم؟! ماکنتُ لأطردهم فأکون من الجاهلین. أما والذی فلق الحبة وبرأ النسمة لیضربُنکم علی الدین عودا کما ضربتموهم علیه بدءا»(1)

وعن أبی هریرة قال: ذکرتُ الاعاجم عند رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فقال النبی صلی الله علیه وآله وسلم:

«لانا بهم - أو ببعضهم - أوثق منی بکم - أو بعضکم».(2)

فمرحبا بهؤلاء القوم، وترحا لهم وهنیئا لما أولوه من هذا الاهتمام والعنایة التی جعلتهم فی مصافی الأمم المعبرة عن الحق والصدق والمدافعة عن مبدأ العدالة، ولمثل هذا فلیعمل العاملون، ولمثل هذا فلیتنافس المتنافسون.

ص: 8


1- 1. أخرجه بن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغة: ج 20، ص 284.
2- 2. اخرجه الترمذی: ج 5، ص 382.

المقدّمة

الحمد لله بدیع السّماوات والأرض، الأوّل قبل کلّ أحد والآخر بعد کلّ عدد، الواحد المنّان الماجد الدیّان الفرد الصّمد، الذی لاتعدّ آلاءه ولا تحصی نعماءه، مجیب دعوة المضطرین وکاشف کرب المکروبین، یامن هو أقرب إلیَّ من حبل الورید، ویامن یعلم خائنة الأعین وماتخفی الصّدور، ویامن لایخفی علیه خافیة، ویامن لاتشتبه علیه الأصوات، یامن یکفی من کلّ شی ء ولایکفی منه شی ء فی السّماوات والأرض، یامن دلع لسان الصّباح بنطق تبلجه وسرّح قطع اللّیل المظلم بغیاهب تلجلجه وأتقن صنع الفلک الدوّار فی مقادیر تبرّجه وشعشع ضیاء الشّمس بنور تأجّجه، یامن دلَّ علی ذاته بذاته، وتنزّه عن مجالسة مخلوقاته، یامن تحلُّ به عقد المکاره، ویامن یلتمس منه المخرج إلی روح الفرج، یامن یرحم من لایرحمه العباد، ویامن یقبل من لاتقبله البلاد، یامن أرجوه لکل خیر وآمن سخطه عند کل شرّ، یامن یعطی الکثیر بالقلیل، یامن یعطی من سأله، یامن یعطی من لم یسأله ومن لم یعرفه تحنّنا منه ورحمة، یامن کبس الأرض علی الماء وسدَّ الهواء بالسماء واختار لنفسه أحسن الأسماء، یامن ختم النّبّوة بمحمّد

ص: 9

صلّی الله علیه وآله وسلّم وختم الإمامة ببقیته الحجّة بن الحسن العسکری

علیه السّلام.

والصّلاة والسّلام علی المبعوث رحمة للعالمین وأهل بیته الغرّ المیامین الأوصیاء الاتقیاء والحجج علی الخلائق أجمیعن، الأنوار فی ظلمة اللّیل الحالک، والهداة من تیه الحیرة، اولئک الّذین جعل اسمه عندهم وبه خصّهم دون العالمین وبه ابان فضلهم من فضل العالمین حتی فاق فضلهم فضل العالمین جمیعا.

لقد جعلت من هذا البحث: من اهداء وتمهید ومقدّمة وفصول سبعة:

الفصل الأول: لمحة تاریخیة.

الفصل الثّانی: القمّیّون ودورهم فی نشر التّشیّع.

الفصل الثّالث: قم والتمهید للظّهور.

الفصل الرّابع: حیاة السّیّدة فاطمة المعصومة علیها السّلام.

الفصل الخامس: الذرّیة الطّیّبة

الفصل السّادس: جنّة السیدة فاطمة المعصومة علیها السلام.

الفصل السّابع: حوزات ومدارس ومساجد ومقابر قم المقدّسة.

ان من متاعب کل بحث هو صعوبة الحصول أحیانا علی مواضیعه بسهولة ویسر، بل لابدّ من البحث والتنقیب، وأحیانا السفر والترحال الی بلدان أخری للحصول علی مطلب معیّن أو معلومة تتعلّق بالموضوع المراد البحث عنه.

إنّ التّطرّق الی هذه المدینة الفاضلة وما أولاها أئمة أهل البیت علیهم السلام من العنایة والاهتمام والتوصیات والمدح والثناء لها ولأهلها

ص: 10

والتّرحّم علیهم، لانهم أهل علم وحلم، وأهل ولایة وتقوی، وأهل صبر وتحمل، وأهل طاعة وعبادة، وأهل تعلق وانقطاع، وأهل شجاعة واندفاع،

وأهل حمیة ونخوة، وأهل غیرة علی دینهم وولاة أمرهم من أئمتهم.

وکذا الوقوف علی آثار السّیّدة المعصومة علیها السّلام الّتی شرّفت هذه المدینة بمدفنها وقبرها، وما أحاط حیاتها ووفاتها وملابسات سفرها وتعلّقها بقضیّتها والانقطاع الی الله وهی لازالت فی مقتبل العمر، فلها من العمر ما لجدتها الطاهرة الزهراء الزّکیّة علیها السّلام.

کل هذا یجعل العقل یقف حائرا، بین تلک المدینة وتلک القدّیسة، وعلاقة الرّبط بینهما، وکأنّهما خلقا لیکونا معا.

وقد تطرقت فی هذا البحث وفی الفصل الأوّل منه إلی دراسة حول المدینة المقدّسة - قم - وتسمیتها والاشکالات الّتی وردت علی بعضها تسمیاتها والی دخول إیران الاسلام وتشیّع قم واعتبارها ملجأ الشّیعة.

وفی الفصل الثّانی تطرّقت الی دور القمّیین فی احیاء الدین ونشر التّشیّع، وأنّ قم هی عشّ آل محمّد صلّی الله علیه وآله وسلّم وإلی دورها فی قیادة الأمّة الإسلامیة وأنّ الارض لاتخلو من حجّة وأنّ قم هی الحجّة فی آخر الزّمان وحول الاحادیث والرّوایات المتعلقة قم.

وفی الفصل الثّالث تحدّثت عن دورها فی التّمهید للظّهور والادلّة علی کون الرّوایات قمّیة، وإلی الاستبدال وأسبابه وإلی حرکة الظّهور وما هو دور أهل قم فی الحرکة السیّاسیّة المعاصر وانتصار الثّورة، ثم تطرّقت الی دور الإمام الخمینی وولادته وحرکته السیّاسیّة وهجرته ومنفاه وانتصار الثّورة علی یدیه، ثم بحثت علة ولایة الفقیة وأهمیّتها فی المجتمع فی الغیبة، ثم

ص: 11

دور الحوزات العلمیة فی بناء الأمّة.

وفی الفصل الرّابع کان الحدیث حول حیاة السّیّدة المعصومة علیها السّلام، وولادتها ووفاتها والقابها وهجرتها من المدینة إلی مرو والصّعاب

التی تعرّضت لها، ثم کان الحدیث عن مقامها الشامخ وکراماتها ومشهدها المقدّس.

والفصل الخامس کان الحدیث حول الذرّیّة الطّیّبة من السّادة العلوییّن أصحاب المقامات الشامخة والأضرحة المقدّسة المدفونین فی قم.

وفی الفصل السّادس عرجت إلی حیاة بعض العلماء المدفونین فی جنّة السّیّدة المعصومة وفی داخل الحرم المقدس.

وفی الفصل السّابع کان الحدیث منصبا حول الحوزات العلمیّة فی قم وازدهارها والی المساجد والمقابر.

وان کان البحث قد استغرق وقتا استمر أشهر متعدّدة للبحث والتنقیب فی الکتب وزیارة بعض المراقد والأضرحة لأولاد الأئمّة وکذلک زیارة المقابر والمساجد للتعرف علیها عن کثب.

فاضل محمد السّودانی

ص: 12

ص: 13

ص: 14

الفصل الأوّل

لمحة تاریخیّة

لمحة تاریخیّة

وردت أقوال کثیرة فی أصل تسمیة قم واختلف المؤرّخون فیها، هل إنها سمّیت بهذا الإسم قبل الإسلام ؟ أم سمّیت بعده ؟

وإذا کانت سمّیت قبله ففی أیّ وقت وفی أیّ تاریخ وفی زمن أیّ الملوک والأمراء ؟ وما هی مناسبات تسمیتها؟

وإذا سمّیت بعد الإسلام فمتی؟ وفی أیّ زمن؟ وفی عصر أیّ الخلفاء؟ هل سمّیت فی زمن الرّسول الأکرم صلّی الله علیه وآله وسلّم ؟ أم سمّیت فی زمن الخلفاء؟ أم فی زمن الدّولة الأمویّة، ومن سمّاها ؟ أو فی زمن الدولة العبّاسیّة؟

من این جاءت تسمیة قم ؟

وفیما یخصّ الرّوایات الواردة عن أهل بیت الرّحمة علیهم السلام فن تسمیة قم المقدّسة، فمرّة ینسبون تسمیتها إلی الرّسول الأکرم صلّی الله علیه وآله وسلّم عندما عرج إلی السّماء واطّلع من عالم الملکوت ورأی بقعة علی الأرض حمراء، ینبعث منها ریح طیّب أطیب من المسک، ورأی فیها إبلیس قاعدا علیها، فزجره وطرده منها.

فعن الإمام الصّادق علیه السّلام قال: «حدّثنی ابی عن جدّی عن ابیه، قال: قال رسول الله صلّی الله علیه وآله وسلّم لمّا أسری بی إلی السّماء

ص: 15

حملنی جبرائیل علی کتفه الأیمن فنظرت إلی بقعة بارض الجبل حمراء

أحسن لونا من الزّعفران وأطیب ریحا من المسک، فاذا فیها شیخٌ علی رأسه برنس (قلنسوة طویلة) فقلت لجبرائیل ما هذه البقعة الحمراء التی هی أحسن لونا من الزّعفران وأطیب ریحا من المسک ؟ قال: بقعة شیعتک وشیعة وصیّک علی.

فقلت: مَن الشیخ صاحب البرنس ؟ قال: ابلیس. فقلت: مایرید منهم؟

قال: یرید أن یصدّهم عن ولایة أمیر المؤمنین ویدعوهم الی الفسوق والفجور. فقلت: یاجبرائیل أهو (اهبط) الیهم فاهوی بنا الیهم أسرع من البرق الخاطف والبصر الّلامح.

فقلت: قم یاملعون. فاشرک اعدائهم فی أموالهم وأولادهم ونسائهم فانّ شیعتی وشیعة علیّ لیس لک علیهم سلطان. ولهذا السّبب سمّیت هذه المدینة بقم لقیام وطرد إبلیس منها من قبل الرّسول الأکرم صلّی الله علیه وآله وسلّم».(1)

ولها تسمیة أخری یرویها صادق أهل البیت علیهم السّلام بأن تسمیتها بهذا الإسم لأن أهلها یقومون مع الإمام المهدی المنتظر فی آخر الزّمان ویجتمعون معه وینصرونه.

فعن عفّان البصری عن ابی عبدالله الصّادق علیه السّلام قال: أتدری لم سمّیت قم ؟(2) قلت: الله ورسوله أعلم.

ص: 16


1- 1. علل الشرائع، ص 99، باب 373.
2- 2. ورد فی البحار لفظ (سُمی) و لیس سمیت وکذلک اهله بدل اهل وانت اعلم بدل وانتم اعلم. البحار ج 60، ص 216.

قال: انّما سمّیت قم لان أهلها یجتمعون مع قائم آل محمّد صلوات الله علیهم ویقومون معه ویستقیمون علیه وینصرونه».(1)

ولها تسمیة أخری تتعلّق بقیام سفینة نوح عند الطّوفان الأعظم الّذی عمّ الکرة الأرضیة بأسرها وشمل العالم بمیاهه المتدفّقة من عیون الأرض والمنهمرة من السّماوات العُلی، فکان ذلک الطّوفان الهائل الذی غطّی الجبال الرّواسی، ولم یعصم منه شی ء حتی قممها العالیة، وعندما وصلت السّفینة الأرض المقدّسة قامت ووقفت واستقرّت لفترة، فسمّیت بهذا الإسم.

فعن مقاتل الدیلمی نقیب الرّی:

«سمعت ابا الحسن علیّ بن محمد علیه السّلام یقول: «انما سمّیت قم به لانه لما وصلت السّفینة إلیها فی طوفان نوح علیه السّلام قامت».(2)

فاختلفت مضامین ومعانی هذه الرّوایات، إلا إنها تتحد فی کلمة القیام، فمرّة یقوم أهلها مع الإمام صاحب الأمر والزّمان وینصرونه، ومرّة قیام ابلیس بعد أن طرده الرّسول الأکرم صلّی الله علیه وآله وسلّم منها، ومرّة قیام سفینة نوح عندها.

وقال الشّیخ الکورانی فی کتابه الممهّدون للمهدی: (یمکن أن نفسّر قصّة نشوء قم تفسیرا عادیا، فالهجرات العربیّة بعد الفتح الإسلامی کانت کثیرة، وقد وصلت إلی أماکن بعیدة من الدّولة الإسلامیة.. ولکن هناک عدّة مرجّحات لافتراض آخر هو أن یکون الأئمّة من أهل البیت علیهم السّلام قد اختاروا موقع قم المتمیّز وأمروا الأشعرییّن بالاقامة فیه، وأوّل أهداف هذا

ص: 17


1- 3. تاریخ قم: ص 100؛ زندگینامه کریمة أهل بیت علیهم السلام، ص 186، علی اکبر مهدی پور.
2- 1. البحار ج60: ص 213.

العمل نلمسها فی دور الأشعرییّن فی نشر الإسلام علی أهل المنطقة المحیطین بهم، وبالتّالی نشر أحادیث رسول الله صلّی الله علیه وآله وسلّم فی أنحاء إیران ومشرق الدّولة الإسلامیّة!.

کان الأشاعرة فرسانا مقاتلین، وکانوا مزارعین وتجّارا فی قم وما حولها، ولکنّهم قبل ذلک کانوا فقهاء علماء رواة حدیث.. وقد بلغ عدد الرّواة منهم لأحادیث أهل البیت علیهم السّلام أکثر من مائة راوٍ.

وقد کانت قم قریة ومدینة للأشعرییّن فی منطقة استراتیجیة فی وسط ایران وفی طریق القوافل مابین العراق والجزیرة وخراسان، ثم أصبحت مع توابعها (ولایة قم) وکثیر منّا یحفظ کتاب الخلیفة أو وزیره الی قاضیها: أیّها القاضی بقم قد عزلناک فقم ! وقول ذلک القاضی عندما قرأ الکتاب: والله ماعزلنی إلاّ السجع).(1)

وذهب صاحب معجم البلدان إلی أنّ أصل قم مأخوذ من کلمة گمیدان وبعد التعریب اسقطت بعض حروفها فصارت قم، فهو یقول:

(قم قریة اسمها گمیدان فاسقطوا بعض حروفها فسمّیت بتعریبهم قم).(2)

ویری صاحب المعارف الشیعیة الاسلامیة ان اسمها (کَمْ) بمعنی القلیل بالفارسیة وهی القریة الصغیرة ولکن بعد الفتح الاسلامی دخل علیها التعریب فصارت قم.(3)

ویعترض صاحب کتاب الأخبار الطّوال علی کتاب المعارف الشیعیة الإسلامیة ویرد علیه قائلاً: (ثم قسّم کسری انو شیروان المملکة الی أربعة

ص: 18


1- 1. الممهدون للمهدی للشیخ علی الکورانی، ص 199-200.
2- 2. معجم البلدان ح 4 ص 67.
3- 3. دائرة المعارف الشیعیة ج 3 ص 229-230.

أرباع وولّی کلّ ربع رجلاً من ثقاته فأحد الأرباع خراسان وسجستان وکرمان والثّانی إصبهان وقم...).(1) أی إنها کانت تسمّی بهذا الإسم قبل الفتح الإسلامی ولیست بعده.

ویذکر أیضا: (وفی موقعة جلولاء الّتی کان من قادتها الصّحابی الجلیل حجر بن عدی هزم یزدجرد فحمل بحرمه وحشمه وما کان معه من امواله وخزائنه حتی نزل قم).(2)

وقال صاحب کتاب قم را بشناسید: (بعد ظهور الإسلام ونفوذ اللّغة العربیّة والآدب فی إیران تغیّرت کثیر من الکلمات الفارسیّة ومن جملتها کلمة کوم بقم).(3)

ویقول صاحب کتاب زندگی نامه حضرت معصومة: (إنّ کلمة «قم» مأخوذة من کلمة «کوم» أی «مجموعة من الاتربة» تجتمع بسبب تجمع الاغنام لتشرب الماء وبمرور الأیّام اسقطت الواو فأصبحت (کم) وبعد ظهور أدبیّات العرب فی تلک المناطق عُرّبت کلمة «کم»الی «قم»).(4)

ویقول أیضا نقلاً عن کتاب «سیر الملوک الأعاجم»: (إنّ بهرام کورین یزدجرد من ملوک ایران المعروفین فی زمانه جرت فتوحات کثیرة قبل الهجرة ب 184 سنة وفتح ساوة وقراها وکذلک قم).(5)

من هذا یظهر - وحسب الرّوایات وکتب التّاریخ - ان تسمیة هذه

ص: 19


1- 4. الاخبار الطوال ص 67.
2- 1. المصدر السابق: ص 128.
3- 2. قم را بشناسید ص 36 (لمجموعة من العلماء) منهم اصغر فقیهی.
4- 3. زندگینامه حضرت معصومة لمحمد المحمدی ص 18.
5- 4. المصدر السابق: ص 18.

المدینة المقدّسة تسمیة قدیمة وقبل الإسلام وقبل فتوحاته، بل هی من زمن طوفان نوح. ولکن شهرتها حصلت بعد الفتوحات الاسلامیّة. وأخذت طابع الشهرة أکثر بعد اقترانها بمذهب أهل البیت علیهم السلام کما ذکره صاحب کتاب أنوار المشعشعین.(1)

اشکالات علی بعض تسمیاتها

یورد بعض الکتّاب اعتراضات علی بعض التّسمیة:

فیورد صاحب کتاب «گنجینه اثار قم» حول اصل کلمة قُم وانها کَمیدان ثم حذفت بعض کلماتها وعرّبت فأصبحت قم:

أوّلاً: لو کان أصل قم کَمیدان لاصبحت قَم (بفتح القاف) ولیس قُم بضمها، لان کَمیدان مفتوحة الکاف ولیست مضمومة.

ثانیا: انّ کَمیدان لازالت موجودة باسمها لانّ قم تتألف من سبعة قری وهی ممجان وقزدان ومالون وجمر وسکن ووجلنبادان وکمیدان.(2)

وبعدها یذکر قصّة طرد قاضیها منها بطریقة السّجع، فیقول: عندما عزل الصّاحب بن عبّاد قاضی قم بهذه المقولة (أیّها القاضی بقُم قد عزلناک فقم).

ثم قال القاضی: أنا معزول السجع والقافیة.

ثم ارسل له الصاحب بن العباد رسالة ببقائه إلی حین تعیین قاضی آخر قائلاً: ایّها القاضی بقم قد عزلناک فنم.

(یقول الحموی فی معجم البلدان: قُمّ، بالضم والتّشدید، وهی کلمة فارسیّة.. وکان هناک سبع قری إسم احداها کمندان فنزل هؤلاء الأخوة

ص: 20


1- 5. انوار المشعشعین ص 15.
2- 1. گنجینه آثار قم ص 79.

- الأشعریون - علی هذه القری... فأسقطوا بعض حروفها فسمّیت بتعریبهم قُمّا.

ویبدو أن هذا الوجه الذی ذکره الحموی هو نفس ماذکره حسن بن محمد الأشعری فی کتابه «تاریخ قم» الذی ألّفه فی سنة 378 ه .وأهداه الی الوزیر الصّاحب بن عبّاد، وقد نقل الأشعری هذا الرّأی عن حمزة بن حسن صاحب

تاریخ أصفهان، ولکنّه ذکر أنّ اسم القریة کان کمیدان.

والظّاهر انّ کمیدان أو کمندان کان اسما للمحلّة أو لاجتماع مجری الأنهار الشتائیة، لأنه لم یکن فی موضع قم قریة قبل الأشعرییّن وانّما کانت بعض القری علی مقربة منها، کما یذکر من أرخ لقم من القدماء).(1)

ویرجّح صاحب مجالس المؤمنین ماینقله صاحب معجم البلدان «فی هذا الموضع کانت عدة قری منها اسمها کمیدان. وهؤلاء الاخوة الاشاعرة نزلوا بها بالقوّة والقهر جمعوا اعمامهم من العراق فی هذه المنطقة. وکثرت العمارة فیها وبمقتضی «المثل المشهور: عجمی فالعب به ماشئت»، اسقطوا بعض الحروف.(2)

دخول إیران الإسلام

مما لایخفی علی أیّ باحث فی التّأریخ یجد أنّ الأرضیّة مهیّأة عند الشّعب الإیرانی لدخول الإسلام، وقد أسلم الکثیر منهم فی زمن الرّسول صلّی الله علیه وآله وسلّم واستمعوا إلی أحادیثه، لذا لانجد ممانعة منهم فی

ص: 21


1- 1. الممهدون للمهدی للشیخ علی الکورانی ص 199.
2- 2. و هذا الکلام ینقله العلامة القاضی الشوشتری فی مجالس المؤمنین ص 82-83.

دخول الدّین، بل قَبِلوا الإسلام واحتضنوه وراحوا ینقِّبون فی أسراره ومعانیه الخفیة، حتی برز الکثیر منهم فی مختلف فنونه وآفاقه.

وإلی هذا أشار محمّد محمّدی صاحب کتاب «زندگینامه حضرت معصومة علیها السّلام»: «عندما حمل العرب فی زمان خلافة عمر بن الخطاب فی السنة 23 للهجرة، علی بلاد إیران، حدثت معرکة بین المسلمین وبین ملکها (یزدجرد) الثالث. والذی انکسر فی معرکة نهاوند ومنها انطلق

العرب إلی مدن زنجان وآذربیجان وکذلک سمنان وشاهرود، وفتحوا قم وهمدان وکاشان واصفهان وقَبِل الناس الدّین الاسلامی«.(1)

وقد ذکر صاحب کتاب «گنجینة آثار قم»: (فی سنة 23 للهجرة اصبح تحت قیادة أبی موسی الاشعری جیشان: الأوّل: لفتح القری التابعة لاصفهان حتی طسوج وقم وکاشان وغیرها.

والثانی: من أجل فتح تفرش وساوة وکان الأحنف بن قیس قائد الجیش الاوّل واستطاع ان یفتح قم مستقلاً)(2)

وذکر المؤرخ محمد بن حسن القمّی (ت 378) ه . ق فی کتابه تاریخ قم فقد جاء فیه: (اما فتح قم فهو فی سنة 23 ه . ق فتحها ابو موسی الاشعری عبدالله بن قیس).(3)

ویضیف صاحب فتوح البلدان: (وأصحّ الأخبار انّ ابا موسی فتح قم وکاشان).(4)

ص: 22


1- 1. زندگینامه حضرت معصومة ص 22 لمحمد المحمدی.
2- 2. گنجینه آثار قم ص 174-175.
3- 3. تاریخ قم ص 25-26؛ فتوح البلدان ص 384-385؛ قم را بشناسید ص 37.
4- 4. عن تاریخ مذهبی قم علی اصغر فقیهی ص 62 .

تشیّع أهل قم

بعد استشهاد مولی الموحّدین علیّ بن أبی طالب علیه السلام بید الغدر والخیانة، اللقیط عبدالرّحمن بن ملجم، بعد أن تعهّد خطته الجهنمیة وسطوته الشیطانیّة أذناب الخزی والعار، ممّن ادّعی الصّلاح وهو لایجید - فهما - من القرآن آیة، یقرأون القرآن والقرآن لایبلغ تراقیهم، ولو بلغ تراقیهم لعلموا أنّ ولیّکم الله ورسوله والّذین آمنوا وقف حائلاً بینهم وبین تحقیق مآربهم الخبیثة، تراهم یحیون اللّیل بطوله بلا فهم ولاتفکر ولاوعی، بل اللّیل یلعنهم

وینفرهم مشمئزّا منهم، یتمسّکون بالقرآن الصّامت ویقتلون القرآن النّاطق، حتّی مهّدوا الطّریق لسلیل الشّجرة الملعونة فی القرآن، وتربّع علی العرش وداس کلّ المواثیق بقدمیه، وقال معلنا صوته انّی لا أبغی منکم صوما ولا صلاتا، ولایهمّنی أحججتم أم قعدتم، وما یهمّنی أن أتسلّط علی رقابکم وأسوسکم سوس العبید.

وها هو معاویة بن أبی سفیان تسلّم دفّة الحکم والسّیطرة علی کرسیّ الخلافة، وأوّل ما قام به هو التّشدید علی أتباع أهل البیت علیهم السّلام ومحبّیهم فطاردهم فی کلّ مکان، وحاربهم فی دینهم ومعیشتهم، وحرمهم من أبسط حقوقهم، حتّی ضاق بهم ذرعا زمام الأمور وضاقت علیهم الأرض بما رحبت من شدّة سطوة السّلطان علیهم، فمنهم من صُلب علی جذوع النخیل کالصحابی الجلیل رشُید الهُجری، ومنهم من قطع رأسه ورأس ابنه وأهدی إلی زوجته تشفّیا ونقمة وتهتّکا وعدم مراعاة الحرمة کالصحابی حجر بن عدی، ومنهم من حبس فی غرف مفتوحة علی السماء بلا سقوف تحمیهم من شدّة الحر أو قسوة البرد فتغیرت أجسادهم وتمایلت إلی السواد،

ص: 23

بل إلی الزرقة. ومنهم من هدمت داره علی عیاله، ومنهم من سلبت أمواله وجوّعت أطفاله، وخصوصا فی زمن والی الکوفة الحجّاج بن یوسف الثقفی، الذی تمرّس وتفنّن تعذیب الموالین لأهل البیت، وقتلهم شرّ قتلة کالصحابی سعید بن جبیر. حتّی لم یری المؤمنون بدّا إلاّ الهرب من النار الأمویّة المستعرة والفتنة المروانیّة الظالمة التی احرقت الأخضر والیابس وعاثت فی الأرض الفساد. ففرّ أصحاب المذهب الحق فی مختلف بقاع الأرض طلبا للأمان ولا أمان فی ذلک الزمان إلاّ الابتعاد إلی أقاصی البلاد النائیة وأطراف الجبال العالیة، فکان نصیب ایران من المؤمنین الحظ الوافر،

حیث الأنظار علیها قلیلة ومیول أهلها مخالفة لمذهب أهل البیت، وکونها بعیدة عن أنظار المتابعة والملاحقة من قِبَل مرکز الخلافة وبالخصوص والی الکوفة المتهتک، فتقاطر الأصحاب والموالین من مختلف مدن العراق کالبصرة والکوفة إلی مدن إیران النائیة والمحاطة بالجبال الوعرة والمسالک الصعبة.

قال الإمام الصادق علیه السلام:

«إذا اصابتکم بلیّة وعناء فعلیکم بقم فانّها مأوی الفاطمییّن ومستراح المؤمنین وسیأتی زمان ینفر أولیاؤنا ومحبّونا عنّا ویبتعدون عنّا وذلک مصلحة لهم لکی لایعرفوا بولایتنا ویحقنوا بذلک دمائهم وأموالهم ومااراد أحدٌ بقم واهلها سوءً إلا اذلّه الله وأبعده من رحمته».(1)

فهاجر الاشعریّون واستوطن خمس من اولاد سعد فی مدینة قم وهم: عبدالله والأحوص وعبدالرحمن وبکر ونعیم، وکانوا من شیعة أمیر المؤمنین علیه السلام والذائبین فی ولائهم وحبّهم لأئمتهم علیهم السلام.

ص: 24


1- 1. تاریخ قم ص 97؛ البحار ج 60 ص 215.

وقد ذکر السید العلوی فی کتابه شهد الأرواح عن خصائص هؤلاء الأخوة قائلاً: (اشتهر عبدالله بالزهد والورع کما اشتهر الاحوص بالشجاعة والبسالة ورباطة الجأش).(1)

إلاّ ان السید یعقِّب ویقول:

(ولایخفی ان التشیع فی قم کان قبل الأشعریین، فقد دخلها سعید بن جبیر وکمیل بن زیاد.

وکان المعارضون ضدّ الخلفاء العباسییّن یستمدّون قواهم من قم وکاشان، ومنهم مطرف بن المغیرة بن شعبة سنة 7ه، وعند قیام المختار سنة

66 ه . ق سکن بعض الشیعة من بنی اسد قم فی قریة جمکران إلاّ انها ازدهرت بدخول الاشعریة وعلمائها الاعلام).(2)

ثم قال السید العلوی: (انّ هجرة الاشعریة إلی قم بقیادة الأحوص فی إمارة الحجاج وخلافة عبدالملک بن مروان الأموی فی سنة 82 ه . ق. وفی بدایة الأمر وقع عهد بین العرب الاشعریین وبین الزردشتیین حیث کانوا من سکنة قم الا انه بمرور الزمن نقض المجوس العهد ودبر لهم الاحوص خطة ذکیة: اذ فوض الامر الی اربعین من غلمانه عند سکر رؤساء القوم ان یقطعوا رؤوسهم ففعلوا ذلک واصبح کل غلام رئیس منطقة المقتول وبهذا قضی علی المجوسیة فی تلک البقعة وأطفأ نارهم وأبدلها بالمساجد).(3)

ویذکر التاریخ قصة تشیع إیران فی عصر السلطان محمد أولجاتیو المعروف ب (شاه خدابنده) والذی تشیع علی ید العلامة الحلی، عندما طَلَّقَ

ص: 25


1- 2. شهد الارواح للاستاذ السید العلوی، ص 46.
2- 1. المصدر السابق ص 47.
3- 2. المصدر السابق: ص 47.

السلطان زوجته - الجمیلة وکان یحبها حبا شدیدا - ثلاثا بحالة عصبیة وندم علی مافعل، فأراد أن یرجع الیها إلاّ ان المذاهب الإسلامیة الظاهرة هناک أنکرت علیه رجوعه مالم تتزوج من شخص آخر، وبعد طلاقها من ذلک الشخص یحق له الرجوع الیها، وقد اغاضه هذا الحکم الشرعی، وظل یتحیل الأمر لعله یجد مخرجا من هنا وهناک، فقیل له ان فی العراق مذهبا منزویا لایعبه به ولایرعی له أهمیة لعلک تجد فیه حلاً لمعضلتک، وکان فی ذلک الزمان فقیه أهل البیت علیهم السلام العلامة الحلی (رحمه الله)، فأرسل فی طلبه طالبا منه المخرج الی روح الفرج من ورطته هذه، فقال له العلامة ان طلاقه لیس کما یدّعیه أصحاب المذاهب، بل له الحق فی الرجوع

الی زوجته بلا عوائق وموانع وزواج من غیره، فاستحسن الرأی وأعلن تشیعه وتبعه فی ذلک أهل بیته ووزرائه وقادة جیشه وجنوده، فامتد التشیع الی بقیة المدن والمناطق الإیرانیة بضمنها مدینة قم التی شملها التشیع والعمران بعد خرابها.

قم هی الملجأ

لماذا اختار الأشاعرة قم مهجرا وملجأً لهم ؟ وماهی العلة فی ذلک؟

لعلها المدینة الشیعیة الثانیة بعد الکوفة بناءً علی انّ التشیع سبق الاشاعرة الی مدینة قم کما ذکر ذلک الکامل فی تاریخه.(1)

وباعتبار ان قم بعیدة عن مرکز المتابعة والملاحقة من قِبَل مرکز الخلافة أو والی الکوفة الجائر الحجاج بن یوسف الثقفی، لذا اختارها الاشاعرة

ص: 26


1- 1. الکامل فی التاریخ لابن الاثیر ج 4 ص 82 .

لتعاطفها معهم.

وذُکِر ان سکان قم الأوائل هم قوم من الزرادشتیة المجوس، وهم أعداء لمرکز الخلافة الأمویة لأنها تضطهد الاقلیات الدینیة وبضمنهم الزرادشتیة، ولهذا تعاطفوا مع الشیعة من باب عدو عدوی صدیقی.

وبعد أن بیّن أهل البیت علیهم السلام مقام قم الشامخ، أرادوا أن یوجدوا نواة شیعیّة لهم فی تلک المنطقة المقدسة، وبما إنّ الأشاعرة لقربهم من أهل البیت علیهم السلام واحتکاکهم بهم قد اطَّلَعوا علی تلک المقامات الشامخة لهذه المدینة المقدسة وفضلها ومکانها ودورها الریادی فی آخر الزمان. فتوجهوا الیها.

فاشتهرت قم بتشیّعها ورفضها لاعداء أهل البیت علیهم السلام، وقد جاء

فی أصول الکافی للشیخ الکلینی الرازی، والارشاد للشیخ المفید، وبحار الأنوار للشیخ المجلسی، قال علی بن محمد عن محمد بن صالح: لما مات أبی وصار الأمر إلیّ، کان لأبی علی الناس سفاتج من مال الغریم یعنی صاحب الأمر علیه السلام، قال الشیخ المفید: «- وهذا رمز کانت الشیعة تعرفه قدیما بینها ویکون خطابها علیه للتقیة -» قال: فکتبت إلیه اعلمه فکتب إلیّ:

طالبهم واستقض علیهم، فقضانی الناس إلاّ رجل واحد وکانت علیه سفتجة بأربعمائة دینار فجئت الیه أطلبه، فمطلنی واستخفّ بی ابنه وسفّه علیّ، فشکوته إلی أبیه فقال: وکان ماذا ؟ فقبضتُ علی لحیته واخذت برجله وسحبته الی وسط الدار ورکلته رکلاً کثیرا فخرج ابنه مستغیثا بأهل بغداد ویقول: قمی رافضی قد قتل والدی!

ص: 27

فاجتمع علیّ منهم خلق کثیر فرکبت دابتی وقلت لهم: احسنتم یا اهل بغداد تمیلون مع الظالم علی الغریب المظلوم أنا رجل من أهل همدان من أهل السنة وهذا ینسبنی الی قم ویرمینی بالرفض لیذهب بحقی ومالی.

قال: فمالوا علیه وارادوا ان یدخلوا علی حانوته حتی سکنّتهم، وطلب الیّ صاحب السفتجة ان آخذ مافیها وحلف بالطلاق أن یوفینی مالی فی الحال فاستوفیت منه.(1)

وظاهر هذا الحدیث ان قم مشهورة بالولاء لأهل البیت علیهم السلام والرفض للحکم الأموی الجائر. فهی درّة خالصة لأهل البیت علیهم السلام وجوهرة نقیة تسمو وتتعالی بولاء وحبّ الأئمة الأطهار علیهم السلام وهی

بقعة طاهرة یرتع بها رواة أحادیثهم وفیها تسکن ابنتهم المعصومة بروحها وجسدها فی مرقدها الشامخ، ومن أنوارها انتشرت الانوار الی المدن الإیرانیة الأخری، ومنها فاض العلم الزاخر الی بقاع العالم، وأصبح فکر أهل البیت علیهم السلام یفیض من حوزاتها ومن أفواه علمائها وفکرهم النیّر وعقیدتهم الحقة.

ص: 28


1- 1. الکافی ج 1 ص 521؛ الارشاد ص 400؛ البحار ج 51 ص 297.

ص: 29

الفصل الثّانی

القمیون ودورهم فی نشر التشیع

ص: 30

القمیون ودورهم فی نشر التشیع

القمیون ودورهم فی نشر التشیع

بعد أن منّ الله تعالی علی بلاد فارس بالرحمة الإلهیة والرسالة المحمدیة وبعد أن دخل الإسلام أرضهم واستقبله الناس خیر استقبال ودخلوه أفواجا وزرافات بقناعة وإیمان حتی تشرّب فی قلوبهم وخالط عقولهم، فکانوا له رجالاً طالبین، وإلیه مبادرین، یقفون صفّا واحدا من أجل معرفة الحق والحقیقة، ویتقدمون علی غیرهم للفوز بکلمة أو عبارة أو حدیث یصدر من إمام الموحدین وقائد الغر المحجلین، لانهم التمسوا فیه القائد البارع والرجل الربانی الذی أعطی کلّ شی ء للإسلام ولم یأخذ منه شیئا.

تصفّحوا شخصیات الإسلام کلّها بعد دخولهم الإسلام فلم یجدوا أحدا أفضل وأزکی وأطهر وانظف من آل النبی الاخیار الذین خصتهم آیة التطهیر والولایة والمباهلة. فهم رجال لاتلهیهم تجارة ولا بیع عن ذکر الله، وهم الذین صدقوا ماعاهدوا الله علیه فمنهم من قضی نحبه ومنهم من ینتظر ومابدلوا تبدیلا.

هم عباد الله المخلَصین وأولیاءه المقربین.

فما کان من هؤلاء الوافدین إلی الدین الجدید إلاّ أن اعطوا من أنفسهم الطاعة ومن آذانهم السماع ومن عقولهم الاتباع لقادة هذا الدین السوی،

ص: 31

فأخذوا من علومه ومنابعه وفنونه، فاصبحوا أهل علم ودرایة وتوحید

ومقالة، فبرز منهم الکثیر من العلماء الأفاضل الذین حملوا الدین علی أکتافهم لیوصلوه إلی الناس بأمانة وصدق، فکانوا المُعَبِّر والمَعْبَر الی احقاق الحق واقامة العدل، فشّمر الکثیر منهم عن سواعدهم وأخذوا من العلوم العلویة والمعارف الإلهیة، حتی برز فیهم علماء فطاحل وفقهاء عظام أحیوا الدین وثبَّتوا رکائزه وقوّوا معالمه وأحاطوه بجدار من حدید یصطدم به کلّ من یرید التطاول علی هذا الدین الحنیف والمذهب الشریف، فکانوا له بالمرصاد.

حتی جعلهم الفئة المستبدلة عن أمة العرب ولا یکونوا کالعرب بفتورهم وخورهم وضعفهم وتهاونهم عن نصرة الحق واضاعة الفرصة، فان لهم من الصفات الحمیدة التی یندر وجودها فی غیرهم من الأمم، ولهم من المزایا الخیّرة التی تؤهلهم لیکونوا حقا أهل الاستبدال الصالح والثابت علی مرّ الزمن، فلا یتولوا ولایزیغوا عن قولهم الحق ومنطقهم الصواب وولائهم الدائم، ولاتأخذهم فی الله لومة لائم.

اما غیرهم من الأمم فقد زاغت أبصارهم وخارت قواهم وانهارت من أول وهلة، ومن أول فتنة أصیبوا بها، حتی خاطبهم المولی بقوله الکریم:

«وإن تتولوا یستبدل قوما غیرکم ثم لا یکونوا أمثالکم».(1)

وقد حصل أول بوادر هذا الانهزال والانهزام والخور فی واقعة أحد عندما هجم خالد بن الولید من الخلف علی معسکر الرسول صلی الله علیه وآله وسلم وولّی المسلمون هاربین یلتمسون من أبی سفیان العفو ومن أُبیّ

ص: 32


1- 1. سورة محمد صلی الله علیه و آله : آیه 38.

بن سلول زعیم المنافین الصفح، ولم یصمد مع الرسول إلا النفر القلیل، وقفوا

کالطود العظیم لحمایة سید المرسلین.

«وما محمد إلاّ رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم علی أعقابکم ومن ینقلب علی عقبیه فلن یضر الله شیئا وسیجری الله الشاکرین».(1)

فهذه الأمة المرحومة التی انزل الله بها خیر المرسلین وأفضل الخلق أجمعین ینهزمون تارکین إیاه وحده فی المیدان، لایبالون ما یحلّ به من ویلات وبلایا، وینقلبون عن دینه بعد موته وعلی صریح الآیة الکریمة.

لذا وجد الله خیرا منهم من یقوم بالدین خیر قیام وینهض به علی التمام، وکان مصداقهم قول الرسول صلّی الله علیه وآله وسلّم عندما سُئل عن معنی الآیة الکریمة:

«وان تتولوا یستبدل قوما غیرکم ثم لا یکونوا امثالکم».

قال: «هذا وقومه» وأشار الی سلمان الفارسی، ثم قال «والذی نفسی بیده لو کان الإیمان منوطا بالثریا لتناوله رجال من فارس».

فهم ومنذ الیوم الأول وعندما التحقوا بامامهم فی الکوفة، وکانوا یلتقطون منه کلّ کلمة یقولها وکلّ عبارة ینطق بها، ویمتثلون کلّ حرکاته وسکناته لیطبقوها علی أنفسهم، فانّهم وجدوا فیه القدوة الحسنة التی أوصی الله بها ورسوله، فاقتدوا به واتخذوه ولیّا ومرشدا، وکان لهم ناصحا ومؤیّدا.

فعاب العرب علی الإمام علی علیه السلام ان زاحمتهم الحمر علی قربه وعلی منبره حتی انهم لایستطیعون الصلاة الصفوف الأولی لکثرة ما تزاحم

ص: 33


1- 1. آل عمران: آیه 144.

العجم علی القرب من امامهم وسیدهم، وجاء یوما ابو موسی الاشعری الی مسجد الکوفة وأخذ یتخطی رقاب الناس وخاطب الإمام علی علیه السلام

بقوله وحماقته: یا أمیر المؤمنین غلبتنا هذه الحمراء علی قربک !

قم عش آل محمد

وصف الأئمة الأطهار علیهم السلام قم المقدسة بأنّها العش الذی یبنیه الطائر لیلمّ به فراغه ویحمیهم من تقلبات الظروف، من الحر والبرد، حیث إنها تضمّ وتلمّ شیعة آل محمّد وتحمیهم، أولئک الشیعة الناطقین بالحق والذابین عنه بأرواحهم والمدافعین عنه بمهجهم. فقد قال الامام الکاظم علیه السلام:

«قم عشّ آل محمّد ومأوی شیعتهم ولکن سیهلک جماعة من شبابهم بمعصیة آبائهم والاستخفاف والسخریة بکبرائهم ومشایخهم ومع ذلک یدفع الله عنهم شرّ الاعادی وکلّ سوء».(1)

ولقد ورد معنی لطیف للسید عادل العلوی فی تفسیر هذه الروایة وهو کون قم المقدسة عش آل محمد حیث یقول والعش کما ورد فی کتب اللغة (هو موضع الطائر یجمعه من دقاق الحطب) لیأوی الیه ویحمی فراخه من الصیادین حتی ینبت ریشهم ویتمکنوا من الطیران، فکذلک قم فانها مأوی الفاطمیین والعلویین وشیعة امیر المؤمنین ما یقصدها جبار الا هلک.

وأنّ من حوزتها یُحلِّق العلماء إلی سماء الفضائل والمکارم وینشروا العلم الی مشارق الارض ومغاربها حتی المخدرات الحجول تأخذ حجتها

ص: 34


1- 1. تاریخ قم ص 98؛ البحار ج 60 ص 214.

وعلمها من قم المقدسة، وهذا من برکة السیدة المعصومة علیها السلام کما ورد فی زیارتها المأثورة أن یزور الانبیاء اولی العزم، ثم الائمة الاطهار،

لیوحی للزائر ان قم عش الانبیاء والأوصیاء کلّهم، والذی یمثل خط الأنبیاء فی آل محمد، کما ان ارض قم کلها حرم الأئمة الاطهار فاینما سکن الوارد بقم فهو فی حرمهم وعشهم وفی حمی کریمة اهل البیت علیهم السلام.(1)

قم وقیادة الأمة

منذ أن بذرت أوّل بذرة للتشیع فی قم ولدت فیها حالة التوجه الی خط أهل البیت علیهم السلام والإنحراف عن خطّ السلطة، وظلت من ذلک الوقت تصارع التیارات الإنحرافیة الموجودة فیها من الأدیان والتوجهات الضالة کالزرادشتیة وقضت علیها وأبعدتها عن الساحة وحوّلت معابدها مساجد، ثم عانت من المذاهب الإسلامیة المعادیة والمناوئة للخط السلیم لأهل البیت علیهم السلام، فولدت صراعات حادة ومشاحنات مریرة عانی منها إخواننا فی قم الأمرین، فتلاحظ أغلب البیوت القدیمة لشیعة أهل البیت کتب علی أبوابها الحدیث القدسی الشریف: «ولایة علی بن أبی طالب حصنی فمن دخل حصنی أمن من عذابی»، وهذا نوع من التحدی الصارخ بوجه من ینکرون الولایة وأحقیة أهل البیت علیهم السلام، فکانت تخرج جماعات من اخواننا السنة للهجوم علی محلات ومناطق الشیعة، ویقابلهم الشیعة بنفس الموقف للتحدی واعلان القوة والصمود والثبات علی المذهب الحق.

إنها - قم المقدسة - حجة علی الخلائق لا لوجود الحوزات العلمیة فیها

ص: 35


1- 1. شهد الارواح للاستاذ السید عادل العلوی ص 93-94.

وکثرة العلماء وحلقات الدرس والتباحث، ولا لوجود المکتبات الدینیة، بل إنها تقولبت بقالب الحب الإلهی والأمر الإلهی الذی کسر کلّ قیود القوة

والجبروت الطاغوتی المتفرعن وانتشر کاللهب فی الحطب الیابس داخل المجتمع، فألهب مشاعر الملایین وامتدّ هذا الموج العارم الی غیرها من البقاع فشمل کل مدن إیران الأخری، حتی النساء المخدرات حرّک فیهنّ مشاعر الحب والولاء والمسؤولیة الدینیة فخرجت المرأة الی جانب الرجل تنادی یاحسین ولاتبالی ولاتعیر أذنا لتهدیدات الطواغیت.

وامتدت هذه الحالة وتبلورت حتّی تحوّلت ثورة مکبوتة فی الشیعة والمحبین تنتظر الإنفجار واعلان الصرخة المدویة بوجه کل من یقف حائلاً بوجه التیار العلوی الأصیل.

وساند هذه الحالة الإجتماعیة فی الأمة الولادة المیمونة لنبتة مبارکة وشجرة طیّبة أسّسها علماء أفاضل أمثال الشیخ عبدالکریم الحائری، ألا وهی الحوزة العلمیة التی خطّت مجالها وامتدّت جذورها لتقود المجتمع القمی وتؤدّی دورها وتقوم به خیر قیام.

الأرض لاتخلو من حجة

أکّدت أحادیث أهل البیت علیهم السلام أنّ الأرض لاتخلو من حجة: إمّا ظاهر موجود یعیش بین الناس ویعانی منهم الإنحراف والمخالفة والتکذیب، أو مختفی مستور. وهذه الحجة أما أن یکون نبیا مرسلاً أو وصی نبی أو ولیا مؤتمنا، أو ظاهرة متقولبة بمجموعة من الرجال الأخیار، أو متمثلة ببقعة من بقاع الأرض أو بمدن مقدسة تمتاز بمواصفات متمیّزة

ص: 36

وتحتوی علی عناصر فریدة، وتضمّ رجالاً میامین یحملون علی کاهلهم مسؤولیة الدین والمجتمع.

فتصبح - هذه المدن - مؤهّلة لتکون رائدة وقائدة وسیدة علی غیرها،

تباهی المدن الأخری، فتنظر الیها بعین الإجلال والإکبار والاحترام، فیالها من مدن مبارکة، فمنها التی احتوت الوجود المبارک والمولود الطاهر الذی ماولد بمثله فی الکون من الفضل والکرامة والعفة والطهارة والبرکة، تلک مکة التی ولد وترعرع فیها أزکی مخلوق علی البریة، فحملت علی ظهرها ذلک الکائن الملکوتی والرحمة الإلهیة والنبوة الخالدة والسعادة الأبدیّة محمّد المصطفی صلّی الله علیه وآله وسلّم، وحملت أیضا بن عمّه وسیفه الضارب وذراعه القویة وسنده المتین ووزیره الأمین وصهره الفاضل ووصیّه الکامل علیّ بن أبی طالب علیه السلام.

ومنها المدینة المنورة التی نوَّرها الله تعالی بنور النبوة والإیمان واحتضنت أکمل الأدیان وأتمّها وأخیرا فاز باطنها بان احتوی جسد الوجود المقدس الطاهر.

ومنها الکوفة التی جعلها الله حرم أمیر المؤمنین علیه السلام فأصبحت عاصمة الأمة الإسلامیة فی عهد الولایة العلویة والحکومة الربانیة، وسیجعلها الله تعالی عاصمة العالم الإسلامی، عاصمة الکون المترامی الأطراف، عاصمة الکرة الأرضیة، التی تنطلق منها الأوامر الإلهیة علی ید بقیة الله الأعظم والقائد الملکوتی، الذی أنظره الباری لیکون رحمة نازلة للوجود یصلح به الأرض من فسادها، وناسها من إنحرافها.

ومنها المدینة المبارکة والأرض المقدسة التی احتوت بین أضلعها سیّدة

ص: 37

کسیدة نساء العالمین علیها السلام وزکیّة کالحوراء البتول، وهی سمیّتها وحفیدتها، التی لها من الفضل الجسیم والمنزلة الرفیعة والبرکة الواسعة والشفاعة المرتقبة المرجوّة، وهی سیدة نساء زمانها.

إنها مدینة قم المقدسة، حرم الأئمة الأطهار علیهم السلام، ومثوی أولیاء

الله وأحباءه، فیها علماء کعلماء بنی إسرائیل، نذروا أنفسهم وأرواحهم لیکونوا مشاعل هدیً وطرق معبّدة لإیصال الناس الی بر الأمان، فحملوا مبادی ء أهل البیت علیهم السلام، ومفاهیمهم وروایاتهم وأحادیثهم، وأسّسوا معاقلاً خالدة لتنطلق منها إشعاعات النور المحمدی والفیض العلوی علی العالم، فهذه المدینة بحق کانت مصداقا للذکر والدعاء والتوجه، والانطلاقة الروحیة الی الملأ الأعلی والانکشافات الغیبیة.

فأخذ ینظر الی قم بعین الإجلال والاکبار، ویشار الیها بالبنان حتی امتدّ خبرها الریادی الی باقی المحافظات، فتری الناس فی حالات المواقف المصیریة والحساسة ینتظرون الجواب من قم ماذا تقول وما هو موقفها. فظهرت قیادة قم تتبلور وتتأصل فی جذور الأمة وتتعمّق فی أوساطها حتی وصل بها الأمر أن لایمکن للطاغوت أن یفعل شیئا تجاهها، لانها أصبحت هی الأمة والأمة هی قم.

وها هی وقد اقبل علیها الطلبة من کلّ حدب وصوب من بقاع أرض إیران یدرسون العلم وینتهلون منها الثقافة الإسلامیة الصحیحة، بدروسها الحوزویة (الفقه والأصول) ودروسها السیاسیة (الثورة والمعرکة)، فکان الطالب یتخرج حوزویا ثوریا، لیمارس عمله فی منطقته أیّا کانت، فانتشرت الحرکة الثوریة تعانق السماء وتناطح الجبال وتواجه الطاغوت

ص: 38

بکل حدّة ومقاومة، فتری الصوت یظهر فی قم ویمتد صداه فی کلّ مناطق إیران فینتشر وکأنه النار فی الحطب الیابس.

خرّجت قم علماء فضلاء ومراجع واعین غیر متحجّرین، لایخافون فی الله لومة لائم، ولاقوّة سلطان، بل همهم أن یستقیم أمر الدین، وقد توجه العلماء لمسألة قد غفل عنها اخوتنا السنة بأن ربطوا حوزاتهم الدینیة

ومدارسهم العلمیة ببیت الدیوان والأوقاف فأخضعوها لتعالیم ومقررات السلطان، أما الحوزات الشیعة العلمیة، سواء کانت فی قم أو فی النجف أو غیرها - رغم المحاولات الشدیدة والمتکررة من قبل الحکومات علی اخضاعها - إلا انها حافظت علی استقلالیتها واستقامتها وبقیت شامخة تقاوم الریاح العاتیة والعواصف المزمجرة، فکانت تقول: لا أَمام الحکومات، وتقول: لا مقابل قوانین السلطات الجائرة، فترفض مایخالف التعالیم الإسلامیة وتقبل بتحفظ ما یوافقها.

وهذا ما تنبأ له أئمتنا علیهم السلام بنظرتهم الربانیة المستقبلیة فیما یتعلق بقم وأهلها وقیادتها الصحیحة للمجتمع.

فعن علی بن میمون الصائغ عن الإمام الصادق علیه السلام، قال: «سیأتی زمان تکون بلدة قم وأهلها حُجَّة علی الخلائق، وذلک فی زمان غیبة قائمنا الی ظهوره، ولولا ذلک لساخت الأرض بأهلها».(1)

وروی عنه علیه السلام: «ان الله احتجّ بالکوفة علی سائر البلاد وبالمؤمنین من اهلها علی غیرهم من اهل البلاد، واحتجّ ببلدة قم علی سائر البلاد وباهلها علی جمیع المشرق والمغرب من الجن والانس ولم یدع الله

ص: 39


1- 1. بحار الانوار: ج 60 ص 213.

قم واهلها مستضعفین بل وفّقهم وایّدهم».(1)

فهی حجة علی الخلائق ولا یکون الحجة حجة مالم یکن مقبولاً عند الله وعلی خط ولایة الله تعالی، فعندما نقول إن الأنبیاء حجج الله علی الخلائق، وانّ الأوصیاء والأولیاء حجج الإله علی البرایا، لانّهم ذابوا فی ذات الله، وامتثلوا ما یریده الله منهم، فوهبهم هذه الحلّة لیکون أمرهم أمر

الله وعملهم عمله وقولهم قوله، فهم حجج یحتج بهم الله علی البریّة یوم القیامة أن لا یقولون ماجاءنا من نذیر أو بشیر، وکذا الحال فی قم فی غیبة إمام زماننا فهی حجة علی الخلائق، لان منها انتشر العلم وذاع صیته فی کلّ العالم، ودوّی صوته لیسمعه القاصی والدانی حتی ربّات الحِجال قد وصل إلیهنّ.

وقد نادت قم: یاللعالم الغاط بنوم المترفین والی جانبه مئات الملایین من الجیاع، یاللعالم الذی لایأبه بسحق المستضعفین قبال نزوة المترفین والمتسلطین، یاللشعوب المظلومة انهضی وتحرری من ربقة العبودیة والانحطاط الفکری وتعلّمی کیف تکونی حرّة تخلّصین نفسک من قیود الأسیاد وسیاطهم الملتویة علی ظهرک.

فکانت قم حجة لانها أوصلت صوتها فی کلّ مکان فی العالم وهی تقود المستضعفین وتنادی بتوحیدهم لیکونوا یدا واحدة وکتلة کونکریتیة قویة بوجه الطغاة والمستبدین، وقد أصبحت الیوم قلعة الصامدین والمتحدین والمتحررین، تُعلِّم الناس کیف یموتوا لیکونوا أحرارا سعداء، تعلّمهم

ص: 40


1- 2. تاریخ قم ص 95؛ البحار ج 60 ص 213 بل هناک اختلاف فی النص (بدل اهلها مستضعفین اهله مستضعفا).

الشهادة وعشق الموت من أجل حریة الآخرین.

یقول الإمام الصادق علیه السلام: «ستخلوا کوفة من المؤمنین ویأزر عنها العلم کما تأزر الحیة. یظهر العلم ببلدة یقال لها قم، وتصیر معدنا للعلم والفضل، حتی لایبقی فی الأرض مستضعف فی الدین حتی المخدرات فی الحِجال، وذلک عند قرب ظهور قائمنا، فیجعل الله قم وأهلها قائمین مقام الحجة، ولولا ذلک لساخت الأرض بأهلها ولم یبق فی الأرض حُجة، فیفیض العلم منها الی سائر البلاد فی المشرق والمغرب، فتتمّ حُجة الله علی الخلق، حتی لایبقی أحد علی الأرض لم یبلغ الیه الدین والعلم. ثم یظهر

القائم ویصیر سببا لنقمة الله وسخطه علی العباد، لأن الله لاینتقم من العباد إلا بعد إنکارهم حُجةً».(1)

لقد غرست قم بذور المحبة فی قلوب العاشقین وبنفس الوقت غرست فی وجودهم ألا یکونوا عبیدا حائرین محطا لرکلات الآخرین، فقد جمعت قم ومن کل المناطق أناسا أشداء قلوبهم کزبر الحدید الصُلب، لاتهزهم الریاح الفکریة والعقائدیة المنحرفة والتیارات الضالة والاغراءات المادیة المنحطّة، فهم أسود النهار ورجال الحرب عند مقارعة الظالمین، لایعرفون للخوف من الموت معنیً، ولایعرفون للتعب فی ذات الله مغزیً، حاملین أرواحهم علی الأکف، وسیوفهم علی الأکتاف، غیر معتمدین علی هذا وذاک ومعونة المتربصین والمستغلین، بل هم من الله یطلبون العون والنخوة، ومنه یستمدون القوة والحمیة، لانهم یعرفون انه قد أوعدهم والله لایخلف المیعاد، ان العاقبة لمن اتقاه واستقام فی طریقه.

ص: 41


1- 1. بحار الانوار ج 60 .

قال أبو الحسن الرضا علیه السلام: «رجلٌ من قم یدعو الناس الی الحق، یجتمع معه قوم قلوبهم کزبر الحدید، لاتزلهم الریاح العواصف، ولایملّون من الحرب ولایجبنون، وعلی الله یتوکلون، والعاقبة للمتقین».(1)

وهاهی قم المقدسة قد امتازت عن غیرها من المدن الأخری فی إیران باهتمام خاص ورعایة من قبل الرسول الاکرم صلّی الله علیه وآله وسلّم وأهل بیته المیامین علیهم السّلام، فقد وردت روایات عنهم علیهم السّلام تمجد أهل قم وتذکرهم بخیر، فهی حرم الأئمة الاطهار علیهم السّلام، وحرم الله تعالی، وحرم رسوله صلّی الله علیه وآله وسلّم.

فقد ورد عن الإمام الصادق علیه السلام: «الا ان لأمیر المؤمنین حرما وهو الکوفة، الا انّ حرمی وحرم ولدی من بعدی قم، الا ان قم کوفة صغیرة، الا ان للجنة ثمانیة أبواب ثلاثة منها الی قم تقبض فیها امرأة هی من ولدی اسمها فاطمة بنت موسی یدخل بشفاعتها شیعتی الجنة باجمعهم».(2)

وهناک سلام خاص من مولی الموحدین لأهالی قم، ففیهم رواة حدیثهم المتبحرین الواعین الناطقین عن الحق، وفیهم أهل الزهد والعبادة والتوجه والدعاء.

فقد ورد عن مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام: «سلام الله علی أهل قم ورحمة الله علی أهل قم سقی الله بلادهم الغیث وینزل علیهم البرکات ویبدّل الله سیئاتهم حسنات، هم أهل رکوع وخشوع وسجود وقیام، هم الفقهاء العلماء الفهماء، هم أهل الدین والولایه والعیادة وحسن العبادة

ص: 42


1- 2. المصدر السابق: ج 60 ص 216 و 446.
2- 1. مجالس المؤمنین ج 1 ص 83 ؛ تاریخ قم لناصر الشریعة ص 7.

صلوات الله علیهم ورحمة لله وبرکاته».(1)

إذن لماذا هذا الإهتمام بأهل قم خاصة وإیران عامة؟

هل هذا من باب الإثارة والحث ؟ أم لأن فیهم صفات تخلو فی غیرهم؟

لولاحظتهم أیام المناسبات الدینیة والمراسم ومجالس الأدعیة فی المساجد والاضرحة المقدسة، تجد قوما یتململون تململ السلیم ویتناوحون نیاح الثکالی ویتضرعون تضرع الفاقدة أعزتها، لاتمنعهم حرارة الشمس فی الصیف ولابرودة الشتاء القارص، تراهم وقد غطت الساحات منهم فلایبقی مکان حتی الشوارع المحیطة بالمکان إمتلأت من المستمعین،

ولساعات طویلة ینتظرون الدعاء ویتفاعلون معه بنیاح وبکاء وتوجه وخضوع، ینادون المولی ویتوسّلون الیه بدموع غزیرة وأیادی مرفوعة تطلب المغفرة وهم لایعبأون بحرارة أو برودة، بل لایشعرون بها وإن انهطلت الأمطار الغزیرة وتساقطت الثلوج وکأن شیئا لم یکن. وهذا مالانجده فی غیرهم، وان وجد فلیس بمستواهم ولم یصل الی حدهم، وهذا الأمر الذی جعل أئمتنا علیهم السلام یوصون بأهل قم ویمجدونهم ویأملون منهم کل خیر ویعتبرونهم حجة الله علی الخلائق فی آخر الزمان.

وخیر دلیل علی هذه الظواهر ما نقله محمد بن الفضل عن عدة من أصحابه أن الإمام جعفر الصادق علیه السلام أشار الی عیسی بن عبدالله فقال: «سلامٌ علی أهل قم یسقی الله بلادهم الغیث، وینزل علیهم البرکات، ویبدِّل سیآتهم حسنات.. وهم أهل رکوع وسجود وقیام وقعود. هم الفقهاء

ص: 43


1- 2. مجالس المؤمنین ج 1 ص 83 ؛ و ورد فی البحار ج 60 ص 228 فی مطلع الحدیث (صلوات الله علی اهل قم) بدلاً من سلام اللّه علی أهل قم.

العلماء الفهماء. هم أهل الدرایة وحسن العبادة».(1)

وهذه الظاهرة الدینیة عندهم لم تکن ولیدة الساعة والثورة والأحداث الأخیرة، بل انها متجذرة فی وجودهم منذ القدم، فکما کانوا علی دین أجدادهم المجوس وهم یتوجهون الی عبادة النار، یتعبدون بجد واهتمام منقطع النظیر، والیوم وبعد دخولهم الإسلام تعززت عندهم هذه الظاهرة الدینیة واستوعبت کل حیاتهم، فکانوا یبکرون الحضور فی مسجد الکوفة علی عهد خلیفة رسول الله صلّی الله علیه وآله وسلّم یحیطونه لیستمعون منه مایقوله حتی لاتفوتهم کلمة واحدة من خطبته، فکان یتضایق بعض المسلمین من حضورهم ومزاحمتهم إیاهم، ویوما جاء الأشعث بن قیس أبرز زعماء العرب ورئیس عشیرة کندة، ورأی کثرة الصفوف ولم یجد مکانا

یناسب موقعه الدنیوی فتخطّی رقاب الناس الی الصفوف الأولی حتی اقترب من منبر أمیر المؤمنین علیه السّلام، ولکنه اصطدم بحشود العجم من الإیرانیین فغاضه الأمر ولم یتماسک غضبه فقال مخاطبا علیّا علیه السلام بلهجة الاجلاف:

- یا أمیر المؤمنین غلبتنا هذه الحمراء علی قربک !

فقال علیه السلام بعد أن أطال السکوت: «مَنْ عذیری من هؤلاء الضیاطرة؟ یتمرغ أحدهم علی فراشه تمرُّغ الحِمار، ویهجُر قوما للذکر، أفتأمرنی أن أطردهم ؟! ماکنتُ لاطردهم فأکون من الجاهلین، أما والذی فلق الحبة وبرأ النسمة لیضربنکم علی الدین عودا، کما ضربتموهم علیه بدءا».

والی هذا أشار الشیخ الکورانی فی کتابه الممهدون للمهدی:

ص: 44


1- 1. بحار الانوار: ج 60، ص 217.

(أما صعصعة بن صوحان وهو خیرة تلامیذ أمیر المؤمنین علیه السلام فقد أدرک خطورة ماحدث. لقد طرح الأشعث خلافة المسلمین علی أنها قیمة دنیویة یملکها العرب، وأنها أصبحت مهددة بهؤلاء المسلمین الجدد الذین أحاطوا بالمنبر والإمام وصاروا أقرب الیه من الأشعث وغیره.......

وکأنَّ أمیر المؤمنین استعرض فی سکوته صورتین ممتدتین فی تاریخ الأنبیاء علیهم السلام:

صورة المؤمنین المستضعفین المتعطشین الی معرفة رسالة الله تعالی، فهم یلتفّون حول الأنبیاء والأوصیاء والعلماء..

وصورة المترفین المنافقین الذین یتکبّرون علیهم ویحتقرونهم).(1)

فالظاهرة الدینیة والإسلامیة هی تیار متمرکز وأفق یغطی حیاتهم

ووجودهم ویتفاعل مع تطلعاتهم وینسجم مع امکانیاتهم الروحیة والنفسیة.

(قد یخطر ببال الباحث فی تاریخ إیران أن یرجع ذلک الی الحرکة الصفویة التی کانت فی بدایاتها أشبه بالاتجاه الصوفی وأثرت فی جماهیر الإیرانیین وتعاظم أمرها حتی حکمت إیران. فقد أولی ملوکها اهتمامهم بالحوزات العلمیة وبالعلماء والخطباء فی أنحاء إیران وأعطوا المراجع مکانة خاصة، حتی أن الشاه طهماسب أصدر مرسوما أمر فیه أجهزة الدولة باطاعة أمر المرجع المعاصر له المحقق الکرکی العاملی رحمه الله، وذکر فیه أن الفقیه الجامع للشرائط هو الحاکم الحقیقی وأنه یتشرف بامتثال أوامره وتوجیهاته.

ص: 45


1- 1. الممهدون للمهدی، للشیخ علی الکورانی، ص 264.

ولکن الصحیح أن الحرکة الصفویة وان أثرت فی تعمیق الظاهرة الإسلامیة فی إیران فقد کانت هی نتیجة لهذه الظاهرة أکثر من کونها سببا.. فلولم یکن تیار التدین مرکزا فی جماهیر الإیرانیین لما قبلوا بالصفویین حکاما وهم هاشمیون من أصل عربی، ولما قبلوا بمرجعیة المحقق الکرکی والشیخ البهائی وهما عربیان من لبنان.

فی إعتقادی أن عوامل الحالة الإسلامیة هی أبعد زمنا وأعمق من الحرکة الصفویة، وهی خمسة عوامل: سلمان الفارسی، والقضاء علی الکسرویة، وقم، وهجرة الهاشمیین الی إیران، وقابلیة الإیرانیین.. وأن هذه العوامل أشبهت أن تکون خطة تلاقت نتائجها وتفاعلت فی شخصیة الإیرانیین فی التاریخ البعید والقریب تفاعلاً هادئا وعمیقا ولم نشعر بها إلاّ عندما حصل فی تراکمها الکمی تطور نوعی وفاجأنا الإیرانیون بثورتهم الإسلامیة).(1)

وحقا مایقال ان للإیرانیین قابلیة دینیة ینفردون بها دون غیرهم من الشعوب المتدینة، وحقا ما یقال عنهم انهم یدخلون الجنة بولائهم وطاعتهم وحبهم لأئمتهم. وهذا الولاء تجده حقیقیا واقعیا متجسدا فی إرتباطاتهم بأئمتهم من خلال الزیارات لأضرحتهم والدعاء والتوسل بهم وطلب حاجاتهم من الله أن یقضیها بحقهم، وهم یسکبون الدموع بغزارة ولایملّون من طول الجلوس والمناجاة، بل تجدهم فی تجدد دائم کلما طال علیهم الوقت، وکأنهم فی أول الدعاء وحتی لو انتهی الدعاء یظلّون یتمایلون ویضربون الصدور بالأکف لبقاء حالة التفاعل مع الدعاء والزیارة والمناجاة.

ص: 46


1- 1. المصدر السابق: ص 241-242.

ولایة أهل البیت

الحق دائما وعلی مر السنین ثقیل ولایقبل به إلاّ أهله ومریدوه، وقد عانی الأنبیاء وأوصیائهم من بعدهم بثلة من المتمردین علی الدین والمنهج القویم الذی جاء به الأنبیاء والمرسلین علیهم السلام، فظهرت منهم طائفة، بل طوائف تفهم الدین علی انه حکرٌ وبضاعة یدیرونها مادرّت معیشتهم، ویرفضون منه ماخالف أهوائهم واصطدم مع مبادئهم الدنیویة، فهم یرون الحق باطلاً والباطل حقا، لأن الحق وان أقرت به النفوس واستیقنته «وجحدوا بها واستیقنتها انفسهم ظلما وعُلوا فانظر کیف کان عاقبة المفسدین»(1) إلاّ إنها لاتمیل الیه لانه ثقیل ولاینسجم مع تطلعاتهم ورغباتهم وأهوائهم، ویتبعهم فی ذلک رعاع الناس.

وکانت ولایة علی بن أبی طالب علیه السلام هی من أقوی ما ابتلیت به الأمة مع وضوح الرؤیة حوله والأدلة القطعیة القرآنیة والروائیة حوله، إلاّ أن العیون لاترغب الارجح منها، وان النفوس لاتهوی أن یتصدی علی ذلک

العملاق الخالد والبارز فی کل شی ء، انهم یریدون منه أن یکون مساویا ونظیرا لهم لایمتاز عنهم بشی ء.

کیف یکون ذلک وقد طوت نفسه صفات وخصائص ما وجدت فی غیره، وانفرد بممیزات ما احاطت بأحد غیره. فنی نفسه فی ذات الله ونذرها خدمة لرسول الله صلّی الله علیه وآله وسلّم، وولاءه للإسلام وذوبانه فی الذود عنه وان قطعته السیوف ألف مرّة، تفانیه فی نصرة الحق واتباع الهدی وطاعة الرسول الی الحد الذی عجز عنه خیرة المسلمین.

ص: 47


1- 1. النمل: آیه 14.

کیف لایکون کذلک وقد قال عنه الله تعالی: «إنما ولیکم الله ورسوله والذین آمنوا الذین یقیمون الصلاة ویؤتون الزکاة وهم راکعون»(1)

وقال عنه تعالی مهددا رسوله مع ما عانی فی نشر الإسلام والتضحیة التی قدّمها فی سبیله: «یاأیها الرسول بلغ ما أنزل الیک من ربک وان لم تفعل فما بلغت رسالته والله یعصمک من الناس».(2)

ما هذا التهدید الشدید اللهجة لرسوله الأکرم وخیرته من خلقه والذی تأدب بحضرته وهو صنیعته، ومع هذا یقول له وکأنک لم تبلغ رسالتی إن لم تبلغ بولایة علی، ومع کل هذا فهل قبلت الأمة هذه الولایة المفروضة حتی علی الرسول الخاتم صلّی الله علیه وآله وسلّم؟ فی علی علیه السّلام وهل اتّخذته وصیا؟ أم زاغت عنه الأبصار وطفحت عنه النفوس؟ وهذا ماحصل.

إلاّ أنّنا نجد فی قوم آخرین جعلوا من علی نبراسا وقدوة حسنة یسیرون بهدیه ویقتدون بمنهجه ولایمیلون الی غیره، فاتخذوه ولیا ووصیا، وادانوا له بالحب والطاعة والولاء له ولأهل بیته الکرام علیهم السلام فأولئک هم

المؤمنون حقا: «إن الذین آمنوا وعملوا الصالحات أولئک هم خیر البریة».(3)

فخیر البریة هم علیّ وشیعته الذین اتّبعوه باحسان وصدق، ونجد أصدق مثال له بلاد فارس فی طاعتهم وولائهم لأئمتهم علیهم السّلام.

عن عبدالواحد البصری عن ابی وائل عن عبدالله اللیثی عن ثابت البنانی عن انس بن مالک، قال: کنت ذات یوم جالسا عند النبی صلّی الله

ص: 48


1- 1. المائدة: آیه 55.
2- 2. المائدة: آیه 67 .
3- 1. البینة: آیه 7.

علیه وآله وسلّم اذ دخل علیه علی بن أبی طالب علیه السلام، فقال صلّی الله علیه وآله وسلّم:

إلیّ یاأبا الحسن، ثم اعتنقه وقبّل ما بین عینیه فقال صلّی الله علیه وآله وسلّم:

یاعلی ان الله عزّ اسمه عرض ولایتک علی السماوات فسبقت الیها السماء السابعة فزینها بالعرش.

ثم سبقت الیها السماء الرابعة فزینها بالبیت المعمور.

ثم سبقت الیها السماء الدنیا فزینها بالکواکب.

ثم عرضها علی الأرضین فسبقت الیها مکة فزینها بالکعبة.

ثم سبقت الیها الکوفة فزینها بک.

ثم سبقت الیها قم فزینها بالعرب وفتح الیها بابا من أبواب الجنة).(1)

فجعل الله منها موضعا للأمان والرحمة والسلامة من الفتن وتحوّلات الزمان، فهی أسلم البقاع وخیر المواضع.

قال ابو عبدالله الفقیه الهمدانی فی کتاب البلدان: انّ أبا موسی الاشعری

روی انّه سأل أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیه السلام عن أسلم المدن وخیر المواضع عند نزول الفتن وظهور السیف.

فقال: اسلم المواضع یومئذ اهل جرجان وطبرستان واذا خربت سجستان فاسلم المواضع یومئذ قصبة قم.

تلک البلدة التی یخرج منها انصار خیرة الناس أما وأبا وجدا وجدةً

ص: 49


1- 2. البحار ج 60 ، ص 216؛ مستدرک الوسائل ج 2، ص 193 باب 12.

وعمة، وهی الموضع الذی نبع منه الماء الذی مَن شرب منه امن من الداء، ومن ذلک الماء عجن الطین الذی عمل منه کهیئة الطیر، ومنه یغتسل الرضا علیه السلام، ومن ذلک الموضع خرج کبش ابراهیم وعصا موسی وخاتم سلیمان.(1)

ص: 50


1- 1. البحار: ج 60 ص 217؛ مستدرک الوسائل ج 10، ص 368.

ص: 51

الفصل الثالث

قم والتمهید للظهور

ص: 52

قم والتمهید للظهور

لایخفی علی کلّ ذی لبّ وعقل سلیم والمتطلع الی روایات الأئمة الأطهار علیهم السلام، واهتمامهم الخاص والفرید بمدینة قم المقدسة، وهذا من فیض الغیبیات التی أخبرونا ونبأونا بها، بأن قم تمهد للمهدی علیه السلام سلطانه ویوطئون له العباد والبلاد لیکونوا تحت إمرته وقیادته.

قال الإمام الباقرعلیه السلام: «کأنی بقوم قد خرجوا بالمشرق یطلبون الحق فلا یعطونه، ثم یطلبونه فلا یعطونه، فإذا رأوا ذلک وضعوا سیوفهم علی عواتقهم.. فیعطون ما سألوا فلا یقبلونه، حتّی یقوموا، ولایدّفعونها إلاّ الی صاحبکم. قتلاهم شهداء، أما والله لو أدرکت ذلک لأبقیت نفسی لصاحب هذا الأمر».(1)

وکذلک المروی من بعض صحاح السنة کأبن ماجه: «یخرج أناسٌ من المشرق یوطئون للمهدی سلطانه».

ولطالما ذکرت روایات أهل بیت النبوة بخروج رایات من بلاد فارس، وحثّت المسلمین عموما وشیعتهم بالخصوص علی التوجه الی تلک الرایات ونصرتها والانضمام تحت لوائها لأنها رایة هدی وصلاح:

«إذا رأیتم الرایات السود خرجت من قبل خُراسان فأتوها ولو حبوا

ص: 53


1- 1. بحار الانوار: ج51، ص 83 و ج 52، ص 243.

علی الثلج، فإن فیها خلیفة الله المهدی».(1)

وها هو أمیر المؤمنین علیه السلام یأمر الصحابی عامر بن الطفیل ویدخل به فی عمق الزمن والمستقبل البعید ویوصیه ویؤکّد علیه أن لایأت فقط تلک الرایات، بل علیه أن یموت دونها وتحت رایتها، ولشدّة الإهتمام بها یطلب منه ویدعوه إن لم یستطع کسر الصندوق الموجود فیه، علیه أن یتدحرج، مع ما یمرّ به من صعاب ومشاکل وطرق وعرة، قاطعا الفیافی والصحاری: «یاعامر إذا سمعت بالرایات السود مُقبلة من خراسان فکنت فی صندوق مُقفل علیک، فاکسر ذلک القفل وذلک الصندوق حتی تُقتل تحتها. فإن لم تستطع فتدحرج حتی تقتل تحتها».(2)

ومن خصوصیات هذه الرایات أنها تفتح الأراضی المستعمرة والمحکومة تحت سیطرة القوی الظالمة والمستضعِفة أهلها وتدخلها الإسلام حتی تصل الی مرکز الإنحطاط والخُبث والفساد، إسرائیل اللقیطة فتنصب رایاتها علی أرض القدس، مرفرفة علی قباب القبلة الأولی لتعود ثانیة الی المسلمین، منتزعةً من ربقة الیهود الذین عاثوا فیها الفساد وأکثروا فیها الدمار والخراب.

«تخرج من خراسان رایات سود فلا یردّها شی ء حتی تنصب فی إیلیاء».(3)

ص: 54


1- 2. کنز العمال؛ و ابن ماجة؛ و عقد الدرر؛ و ابن حمّاد؛ و الصواعق المحرقة.
2- 1. رواه الحنفی فی کنز العمال ج 6 ، ص 68 .
3- 2. اخرجه الحنفی فی کنز العمال: ج 7، ص 262؛ مسند أحمد و جامع الترمذی بالسند عن أبی هریرة و أخرجه الترمذی فی سننه ج 3، ص 362. و أخرجه ابن کثیر فی نهایته.

هل الرایات قمیة؟

ولکن من أین لنا الدلیل علی إن هذه الرایات هی رایات أهل قم ولیس

رایات غیرها من المدن الإیرانیة الأخری، ولعلها تقصد رایات کل إیران، حیث إن کلمة خراسان أو فارس یقصد ذلک الوقت بلاد إیران ککل، فمن أین جاء هذا التخصیص لأهل قم ؟

أولاً: هناک روایات وردت عن المعصومین علیهم السلام تؤکد ان هذه الرایات هی رایات المدینة المقدسة، التی خصّها الله تعالی بالقداسة والکرامة والطهارة، ففی تفسیر الآیة الکریمة: «بعثنا علیکم عبادا لنا أولی بأس شدید» فقد ذکرها الإمام الصادق علیه السلام بانّها نزلت بخصوص أهل قم وانهم القوم الذین یدخلون فلسطین ویرفعون رایة لا إله إلاّ الله مرفرفة خفّاقة علی ربوع القدس الشریف.

وکما رواها بحار الأنوار، عن بعض أصحابنا، قال: کُنتُ عند أبی عبدالله علیه السلام جالسا إذ قرأ هذه الآیة «فإذا جاء وعد أولاهما بعثنا علیکم عِبادا لنا أولی بأس شدید فجاسوا خلال الدیار، وکان وعدا مفعولاً»،(1) فقلنا: جُعِلنا فداک مَنْ هؤلاء ؟ فقال ثلاث مرات: «هم والله أهل قم، هم والله أهل قم، هم والله أهل قم».(2)

وعن الکافی للشیخ الکلینی: «قومٌ یبعثهم الله قبل خروج القائم فلایدعون وترا لآل محمد إلاّ قتلوه».(3)

وقطعا إن أشد أعداء أهل البیت علیهم السلام، وأشد أعداء الحق فی

ص: 55


1- 1. الاسراء: آیه 5.
2- 2. بحار الانوار: ج 60 ، ص 216.
3- 3. الکافی للشیخ الکلینی.

التاریخ البشری هم الیهود والذین اتبعوهم علی الباطل من حکام العرب والدول الإسلامیة الأخری، فهم یعرفون الحق وینکرونه ویستکبرون علیه، والیهود علی اطلاع کامل إن زوال ملکهم وفناء أُبهتهم والقضاء علی

جبروتهم وکیانهم الکارتونی المزیف لایکون إلاّ علی ید أنصار المهدی علیه السلام والممهدون له سلطانه، فهم الآن وفی کل وقت یکیدون المکائد ویحیکون المخططات للقضاء علیهم والسیطرة علی مقدراتهم، حتی لایأت ذلک الیوم الذی یموتون فیه موت الفئران والجرذان.

إنهم یخافون من أهل قم ورجالها الأشداء، وقائدهم السید الأکبر الذی یلهب فیهم الحماس والثورة، ویجدد فیهم الولاء لأهل البیت علیهم السلام، ولا یکون ذلک الولاء حقیقیا مالم یتم الانتقام من أعدائهم فی مشارق الأرض ومغاربها.

فالیهود یعرفون ذلک ویتخوفون منه ویتحاشونه ویحذرونه، ویحاولون بشتی الطرق الانتقام منه ومن ثورته المرعبة وصرحه العملاق، فهم یعرفون کل الروایات التی قیلت بحقهم ویتدارسونها ویتمعنون فیها ویأخذونها مأخذ الجد، فهی أمام أعینهم لیل نهار ترعبهم وتقضّ مضاجعهم.

فهم یتصورون أهل قم برکانا مزمجرا، وجبلاً شاهقا لایمکن اجتیازه، وبحرا هائجا لایمکن الأبحار فیه وتهدأت أمواجه، فهم ینظرون الی هذه الروایة التی یرویها الإمام الرضا علیه السلام:

«رجل من قم یدعو الناس الی الحق، یجتمع معه قوم قلوبهم کزبر الحدید، لاتزلهم الریاح العواصف، ولایملون من الحرب ولایجبنون، وعلی

ص: 56

الله یتوکلون، والعاقبة للمتقین».(1)

فهذه صفات أولئک الجنود الذین یقفون بوجه الیهود، أولئک الذین یمرِّغون أنف الصهیونیة فی الوحل، یجتمعون ولا یتفرقون، یدهم واحدة

علی عدوهم، یحملون فی صدورهم قلوبا فی الحرب کأنها زبر الحدید الصلب، رغم انهم المحراب تجدهم أرقاء، رحماء یسکبون الدموع غزارا عند خلوتهم بمعبودهم، ویولولون تولول الثکلی خوفا من الله وحبا الیه، وهذا سر وجودهم وقوتهم أن تجتمع فیهم الرغبة والرهبة، الخوف والرجاء، ففاض الله علیهم سلطانه وهیبته وقوته وجبروته، فهم کزبر الحدید عند مواجهة أعداء الله، تزال الجبال ولایمیلون عن الحق ولاینحرفون ولایجبنون ولاتغریهم المغریات بشتی أنواع الریاح التی تهبّ علیهم من الشرق والغرب والدعایات المغرضة، وعجیب ما فیهم انّ الحرب عندهم ساحة لعب ولهو، یتسابقون علیها تسابق الفرسان فی ساحة السباق، یجدون فیها لذة ومتعة وراحة، یبکون علیها ویشتاقون الیها، کما یبکی عدوهم ویشفق منها.

والمیزة التی امتازوا بها انهم علی الله یتوکلون، لا علی القوی الکبری والوسائل المادیة، جعلوا الله نصب أعینهم فأفاض علیهم من نوره وأکسبهم قلوبا رقیقة مع العباد، قویة مع الکفار والمعاندین، «محمد رسول الله والذین آمنوا معه أشداء علی الکفار رحماء بینهم تراهم رکعا سدا یبتغون فضلاً من الله ورضوانا، سیماهم فی وجوههم من أثر السجود، ذلک مثلهم التوراة ومثلهم فی الانجیل، کزرع أخرج شطأه فأزره فاستغلظ

ص: 57


1- 1. بحار الانوار: ج 60 ، ص 216 و ص 446.

فاستوی علی سوقه، یعجب الزرّاع لیغیظ به الکفار، وعد الله الذین آمنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة وأجرا عظیما».(1)

ثانیا: الدلیل الآخر علی کون المقصودة من رایات المشرق هی قم، هی

انها مرکز علمی یشع منها نور المعرفة علی باقی مدن إیران، فتکون هی سیدة المدن ورائدتها، فتکون بمثابة الحجة التی یحتج بها الله علی باقی بقاع الأرض، فعن علی بن میمون الصائغ عن الإمام الصادق علیه السلام قال: «... سیأتی زمان تکون فیه بلدة قم وأهلها حجة علی الخلائق، وذلک فی زمان غیبة قائمنا الی ظهوره، ولولا ذلک لساخت الأرض بأهلها».(2)

لهذه الدرجة ان وجود قم وغیرها من الأماکن المقدسة کالکعبة والکوفة تکون فی آخر الزمان رحمة وبرکة للعالم کله، فبها یثبّت الله الجبال أن تزول من مکانها، ویبقی الأرض دائرة متحرکة فی مجموعتها الشمسیة، لانها توشحت بوشاح الولایة العلویة، وتنورت بنور مهدیها المنتظر وأبقت نفسها تدور فی محوره المبارک حتی کأنها هو، فأصبحت حجتها واحدة الهدف، واحدة فی المضمون، واحدة فی المنطلق والتوجهات، وخطوطها واحدة متشعبة من الرسالة المحمدیة وتصب فی مجری واحد لتطبیق الشریعة الخاتمة. تسیر بالتقی وتعمل بالهدی.

الاستبدال

حصل الاستبدال علی مر السنین بأقوام کثیرة، فمنها:

ماکان علی مستوی الأکل والشرب کما حصل لبنی إسرائیل عندما طلبوا

ص: 58


1- 1. سورة الفتح: آیه 29.
2- 1. بحار الانوار: ج 60 ، ص 213.

من نبی الله موسی علیه السلام أن یخرج لهم من الأرض أنواع الخضر والفواکه والثمار، بعدما کان یأتیهم رزقهم من السماء صافیا طیّبا طریّا، فقالوا: «واذ قلتم یاموسی لن نصبر علی طعام واحد فادع لنا ربّک یخرج لنا

مما تنبت الأرض من بقلها وقثّائها وفومها وعدسها وبصلها»(1)، فقال لهم المولی: «أتستبدلون الذی هو أدنی بالذی هو خیر».

ماذا کانت نتیجة هذا الإستبدال؟

هل کان خیرا لهم وأحسن؟ أم انهم ذاقوا وبال عاقبته والانحراف عنه والابتعاد عما أراده الله لهم، فکانت نتیجته الذل والمسکنة والغضب الإلهی:

«اهبطوا مصرا فان لکم ما سألتم و ضربت علیهم الذلة والمسکنة وباءوا بغضب من الله ذلک بأنهم کانوا یکفرون بآیات الله ویقتلون النبیین بغیر الحق ذلک بما عصوا وکانوا یعتدون».(2)

ومنها ماکان علی مستوی التولی واتّباع الرسل والاقتداء بالأنبیاء والأوصیاء، فکلّما استقامت الأمة أغدق الله علیها من نعمه ورحمته وآلاءه: «وألو استقاموا علی الطریقة لاسقیناهم ماءا غدقا»،(3) ولکنّهم استحبّوا العمی علی الهدی فأذاقهم الله عاقبة أمرهم، فمثلهم کمثل الکلب ان تحمل علیه یلهث أو تترکه یلهث، اولئک الذین أصابهم العمی علی الهدی، فأعمی الله بصیرتهم وحشرهم علی عقیدتهم هذه: «قال ربی لم حشرتنی أعمی وقد کنتُ بصیرا قال کذلک أتتک آیاتنا فنسیتها وکذلک الیوم تُنسی».(4)

ص: 59


1- 1. البقرة: آیه 61 .
2- 2. البقرة: آیه 61 .
3- 3. الجن: آیه 16.
4- 4. طه: آیه 125-126.

ینقل صاحب تفسیر الکشاف فی تفسیر قوله تعالی: «وإن تتولوا یستبدل قوما غیرکم ثم لا یکونوا أمثالکم»(1) قال: سُئل رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم عن القوم وکان سلمان الی جنبه فضرب علی فخذه وقال:

«هذا وقومه. والذی نفسی بیده لو کان الإیمان منوطا بالثریا لتناوله رجال من فارس».(2)

وفی حدیث آخر: «لو کان العلم فی الثریا لتناوله رجال من فارس».(3)

وقال أبو هریرة: کنا عند رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فأُنزلت سورة الجمعة فتلاها حتی بلغ «وآخرین منهم لما یلحقوا بهم»، فقال له رجل: یارسول الله مَنْ الذین لم یلحقوا بنا؟ فلم یکلمه.

قال أبو هریرة وکان سلمان الفارسی فینا فوضع رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یده علی سلمان وقال:

«والذی نفسی بیده لو کان الإیمان بالثریا لتناوله رجال من هؤلاء».(4)

فهؤلاء أمل الأمة فی مستقبل أیامها، الذین یقفون کالطود العظیم لحمایة دین الله ونصر رسالته الخالدة ویقاتلون مَنْ قاتلهم علی أول الدین دخولاً.

فقد قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: «یوشک أن یملأ الله

ص: 60


1- 5. سورة محمد صلی الله علیه و آله : آیه 38.
2- 1. تفسیر الکشاف: ج 4، ص 331؛ الترمذی ج 2، ص 60 .
3- 2. صحیح البخاری فی تفسیر سورة الجمعة؛ صحیح مسلم فی فضائل الصحابة 231؛ صحیح الترمذی فی تفسیر سورة محمد(ص) و سورة الجمعة؛ مسند احمد ج 2، ص 297، 420، 422 و 496؛ أخرجه عبدالرزاق فی المصنف ج 11، ص 57؛ أخرجه بن أبی شیبه فی المصنف ج 2، ص 206؛ مجمع الزوائد ج 10، ص 64 .
4- 3. الجامع الصحیح ج 2، ص 383؛ مسند أحمد ج 2، ص 417؛ صحیح مسلم ج 1972/4.

تبارک وتعالی أیدیکم من العجم ثم یکونون أُسدا لایفرون فیقتلون مقاتلتکم ولایأکلون فیأکم».(1)

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «أما والذی فلق الحبة وبرأ النسمة لیضربنکم علی الدین عودا کما ضربتموهم علیه بدءا».(2)

أسباب الإستبدال

ماهی الصفات التی کانت عند العرب لیمتازوا عن غیرهم فأنعم علیهم بالنبی محمد صلی الله علیه وآله وسلم وبالرسالة الخاتمة، وجعلهم أمةً وسطی وأفضل الأمم ؟

اختارهم لیحملوا أفضل الأدیان:

(إنّ أعظم إیجابیّة فی تاریخ العرب أنّ الله تعالی اختارهم منطلقا لأعظم رسالاته، وأنهم حملوها ونهضوا بها أفضل ممّا حملت الأمم السابقة رسالات أنبیائها ونهضت بها).(3)

وتصدیقهم بنبی الإسلام ونهوضهم وقیامهم بهذه الرسالة أفضل قیام:

(... فان المجموع الکلی لتصدیقهم به وحملهم للإسلام لایقاس بموقف الأقوام الآخرین مع أنبیائهم وبعد أنبیائهم، من قبل الکنعانیین مع نوح، والبابلیین والأقباط مع إبراهیم، وبنی إسرائیل مع موسی وعیسی، وبقیة الأقوام مع الأنبیاء والمرسلین علیهم وعلی نبیّنا الصلاة والسلام).(4)

ص: 61


1- 4. مسند أحمد ج 5، ص 11.
2- 5. بن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغة ج 20، ص 284.
3- 1. الممهدون للمهدی للشیخ علی الکورانی، ص 220.
4- 2. المصدر السابق: ص 221.

أما أسباب ضعف العرب فهی:

1 - الابتعاد عن الإسلام:

2 - إنحراف الفئة المترفة منهم:

(... کما نری فی مجتمعاتنا العربیة الیوم، فالحاضر یشبه الماضی، والعصور تشبه بعضها مع تغیرات قلیلة أو کثیرة لاتؤثر جوهریا علی مسار التاریخ بهذین الخطین أو المجموعتین:

المجموعة المترفة: الذین هم أساس کل انحراف ومصائب وویلات

وقعت وتقع علی العرب.

والمجموعة المستضعفة: التی هی معدن الأمل ومعدن الخیر وإن کانت تتحمّل مسؤولیة الاطاعة والتبعیة والرضا بالاستضعاف. وتتحمّل مسؤولیة النهوض للأمر بالمعروف والنهی عن المنکر والثورة).(1)

3 - الاعتماد علی الفئات من غیر العرب:

(ان غلبة هذا الإتجاه المترف تفسر لنا قلة نسبة العلماء من العرب فی مختلف العلوم والفنون الإسلامیة وارتفاع النسبة من غیرهم، وتفسر لنا السبب فی أنه لم یکتمل القرن الثانی حتی أصبحت السلطة العسکریة ثم السیاسیة بید غیر العرب من الجنود والموظفین، وصار منصب الخلیفة مقاما شکلیا له مخصصات شهریة ممن یغلب من القادة العسکریین ویتسمی بأسماء الوزارة والامارة والسلطنة).(2)

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام ینذر العرب إذا أطاعوا مترفیهم:

«... واعلموا انکم صرتم بعد الهجرة أعرابا... تقولون النار ولا العار!

ص: 62


1- 1. المصدر السابق: ص 221.
2- 2. المصدر السابق: ص 222.

کأنَّکم تریدون أن تُکفئوا الإسلام علی وجهه انتهاکا لحریمه، ونقضا لمیثاقه الذی وضعه الله لکم حَرما فی أرضه، وأمنا بین خلقه. وإنکم إن لجأتم الی غیره حاربکم أهل الکفر ثم لا جبرئیل ولا میکائیل ولا مهاجرون ولا أنصار ینصرونکم إلاّ المقارعة بالسیف حتی یحکم الله بینکم، وإنَّ عندکم الأمثال من بأس الله وقوارعه».(1)

وبالمقابل ما هی الصفات الحسنة التی توفرت فیما بعد عند العجم الإیرانیین لیکونوا محل نظر الباری ومحط عنایته ورعایته؟

هناک لکل شعب وقوم مواصفات یتحلی بها، فقد تحلّی العرب بالکرم والسخاء، وغیرهم بالذکاء والدهاء، وآخرین لهم صفات أخری یتبجحون بها کقوم نبی الله لوط علیه السلام الذین افتخروا بعملهم هذا وأصبحت ظاهرة اجتماعیة شائعة ومألوفة.

أما الفرس ومنذ القدیم امتازوا بصفات فریدة وعدیدة منها الشجاعة والاقدام، ومنها قابلیتهم المتمیزة بما یلی:

1 - الإیمان

2 - الهمة العالیة

3 - النَفَس الطویل

والاعجب من ذلک أنک تری أغلب العلماء الملهمین والمبدعین فی أغلب العلوم والفنون فی العالم الإسلامی سواءالفلسفة أو التاریخ أو علوم اللغة العربیة أو الطب والکیمیاء والفیزیاء والریاضیات والفلک والهیئة وغیرها من مختلف العلوم وصنوف المباحث الاّ وکان رائدها من هذه الملة التی استبدل بها

ص: 63


1- 3. نهج البلاغة: الخطبة 192.

الله امة الإسلام لتأخذ هی بزمام الأمور وعلی عاتقها مسیرة الدین.

فتری فی الفلسفة والطب ابو علی بن سینا وفی الریاضیات الخوارزمی وفی العربیة سیبویة ونفطویه وفی التاریخ الطبری، وحتی بعض اصحاب المذاهب الإسلامیة وأئمتها کان من الأصل الإیرانی.

أما فطاحل المذهب الشیعی الجعفری ورواده فکان أغلبهم من هذه الأمة المستبدلة کالشیخ الطوسی والطبرسی وغیرهم.

حرکة الظهور

آخر الزمان وما أدراک ما آخر الزمان، لم تجد موضعا سالما من الدماء

والحرب، ففی کل مکان حرب ودمار وقتل ونهب، القوی یأکل الضعیف، والناس فی غفلة عما یجری علیهم، کلٌ ینادی نفسی نفسی وکأنَّ حالهم یتمثل هذه الآیة: «یاأیها الذین آمنوا علیکم أنفسکم لایضُرُّکم مَنْ ضَلَّ إذا اهتدیتم الی الله مرجعکم جمیعا فینبِّئُکم بما کنتم تعملون»(1)، لا أبالی بما یجری علی غیری، فأمریکا وأورپا وقبلهما کان الإتحاد السوفیتی باجرامه والحاده یسحقون ویقتلون وینهبون ویحتلّون باسم الحریة والثوریة والاستعمار واصلاح الوطن، ونجد الیوم نظام القطب الواحد والنظام العالمی الجدید المنفرد بأبهته وسلطانه وجبروته، طارحا مبدأً جدیدا یرید أن یدیر دفة العالم بکل متشعبات حیاته الاقتصادیة والسیاسیة والثقافیة والعلمیة وغیرها تحت شعار: العولمة واتخاذ القطب الواحد للسیطرة علی العالم منفردة بذلک.

ص: 64


1- 1. المائدة: آیه 105.

یرید أن یخضع الکرة الأرضیة بأجمعها تحت سلطانه وقیادته، ینهب ثروات البلاد ویمتلک قدرات العباد، ویترک لهم مازهدت به حاجته لیترکهم أحیاء شبه أموات یعانون الفقر والجوع والحاجة ویأنّون من المرض، ثقافتهم مستوردة وأفکارهم متقولبة بالتحرر والانفتاح، وکأنهم أناس عاشوا فی صحراء التیه وبین الأدغال لایملکون حضارة سابقة ولاثقافة غزیرة بالفکر والعلم والفنون المختلفة.

تحت هذه الأوضاع السائدة والأفکار المتردیة نهض المارد الجبار من بین هذا التراکم الهجین والضیاع الممیت، نهض وهو ینفض الأتربة التی غطت جسده مئات السنین وحالت دونه ودون معرفة حقیقته الناصعة، نفض

التراب وانجلت نوریته وسطع عالیا الی عنان السماء لیراه کل ذی عین، فلم یصدِّق الناس مایرون بعد غطت عیونهم غشاوة اللیل المظلم تلک السنین الطوال، وحالت دونهم ومعرفة الحقائق سحب الغیوم السوداء، وهذا هو النور الحقیقی ینطلق معلنا صرخته المدویة، ووجوده الجدید القدیم، فهو مولود منذ أکثر من 1400 سنة، وعاش کل هذه الفترة بزی الآخرین الذین ألبسوه عنوةً له، عاش کل هذه السنوات العجاف بلسان الأعداء والمخالفین یلهجون باسمه ولکنهم یطبقون قوانینهم ومشتهیاتهم وأعرافهم، ففهم، فرأی الناس شیئا جدیدا جمیلاً ناصعا، لا انه لیس شیئا جدیدا بل هو قدیم یتجدد کل الدهور ولکن غیّبته المطامع الدنیویة والأهواء الشخصیة والأیادی الآثمة.

انطلق الإسلام من جدید وکأنه جاء بدین جدید وتعالیم جدیدة واطروحات حدیثة تواکب الزمن، إنه الإسلام المتجدد الذی جاء به رسول الإنسانیة والمبعوث رحمة للعالمین محمد بن عبدالله صلی الله علیه وآله

ص: 65

وسلم، والذی یصل بهذا التجدد الی خاتم الأوصیاء وبقیة الله فی الأرضین الحجة بن الحسن العسکری علیه السلام.

انه الدین الذی نادی به أهل قم وأرادوه أن یکون قانونا للحیاة رغم أنوف الظالمین والمستکبرین والطواغیت، رغم عناد السلاطین ظهر المارد لیحطم قیود الجلادین ویحرر المساکین والمحرومین والمستضعفین. جاء لنصرة الناس واخراجهم من عبادة العباد الی عبادة الواحد الجبار، والتفَّ حوله الطامعین والمنافقین والفضولیین لکن سیدهم الأکبر الإمام الخمینی(قده) أعلنها کلمة واحدة: انا الذی أحدد الحکومة ومصیر الحکومة وشکل الحکومة، لا أنتم أتباع السلطان المتلبسین بأثواب الحریة والثوریة، فکلٌ یریدها دیمقراطیة، علمانیة، اسلامیة علی طراز الغرب، فسدَّ السید

العظیم وجوههم أبواب التزلف والوصول الی مطامعهم الدنیة.

أصبحت فی إیران ثورة شعبیة، اشترک فیها کل طبقات الأمة، حتی المسیحی والصابئی وغیرهم من الادیان. نهضت الأمة بکل قواها محطِّمة القضبان الحدیدیة والحواجز الکونکریتیة بقبضتها الواحدة المدویة علی قلاع المستبدین والمستکبرین، نهضت الأمة وهی تنادی یالثارات الحسین بن علی علیه السلام، یالثارات المستضعفین والمحرومین والمعدمین، لبیک یابقیة الله فی الأرضین، لبیک یاروح الله الموسوی الخمینی العظیم، قادها ذلک الرجل الربانی البسیط بقدرته، التی تشبه عصی موسی بن عمران علیه السلام عندما هزها وحرکها بوجه فرعون مصر وانطلقت حیة تسعی ارعبت الحاضرین وهزمت سحرة السلطان وغلبتهم، بل اوقفتهم علی عین الحقیقة فلم یبق لهم حیلة إلا الخضوع والطاعة لصاحب هذه العصا العجیبة، وهذا

ص: 66

موسی القرن العشرین یلوِّح بقدرته بوجه فرعون عصره الشاه محمد رضا بهلوی ومن وراءه سیدته امریکا، ویلقی عصاه فإذا هی حیة تسعی وثورة عارمة یمتد لهیبها کالبرق الخاطف لیحرق کراسی وأبهة الظالمین ویهدم عروشهم الکارتونیة، ویقلب نظامهم الجبروتی لیحل محله الإسلام المحمدی الأصیل بقالبه الحقیقی المترائی للناظرین وکأنه دین جدید فسموه المذهب الخمینی والافکار الخمینیة، وهم لایدرون إنها مبادی ء الإسلام التی جاء بها الرسول الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم ولکنهم تعودوا أفکار الغرب وصولاتهم وجولاتهم وثقافتهم، وقد حال بینهم وبین معرفة الإسلام اولئک الطامعین فی السلطة فحسبوها جدیدة ومن عندیات الإمام الخمینی.

وقد ذکر الإمام الکاظم علیه السلام هذا الرجل الذی قاد إیران وأخرجها

من الحفر والمستنقعات الی سماحة الإسلام وعزته:

«رجل من أهل قم یدعو الناس الی الحق یجتمع معه قومٌ کزبر الحدید لاتزلهم الریاح العواصف ولایملّون الحرب ولایجبنون وعلی الله یتوکلون والعاقبة للمتقین».(1)

ومن خلال تتبع مسیرة الأحداث والتطلع ولو بنظرة یسیرة الی التاریخ لوجدنا مصداق هذا الحدیث الشریف:

«لولا القمیّون لضاع الدین».(2)

ص: 67


1- 1. تاریخ قم ص 100؛ البحار ج 60 ، ص 216. و لعله اشارة الی مولانا الامام الخمینی(ره) فی هذا الزمان و الامة دعاها فنصرته.
2- 2. بحار الانوار: ج 60 ، ص 217.

فقد حموه من أن یستغله الطامعون لیمرروا خزعبلاتهم علی شعوبهم، ولیحکموا به العباد تحت مدَّعیات واهیة کقولهم: نحن ظل الله فی الأرض.

لقد جرَّد هؤلاء العلماءُ السلاطینَ من ثیابهم البراقة المتسترة بلباس الدین والتقوی والزهد والورع، فبعض سمَّی نفسه بعبدالله المؤمن کصدام، وبعضهم ظل الله کمحمد رضا بهلوی، وبعضهم خلیفة الله کأنور السادات. وقبلهم من سمَّی نفسه باب الله وبهاءه، بل هم الله بعد أن حلَّ بهم، وقد انطلت علی الکثیرین هذه الترهلات والالقاب المصنوعة، وراحوا یحیطونها بالتقدیس والتبجیل ویتقاتلون دونها، فبزر مِمَّن یحمل الدین علی عاتقیه واضعا روحه علی کفّیه، شاهرا سیف الحق والحقیقة لیسلخ عن هؤلاء المتشرنقین تلک المسمَّیات ویخلع عنهم ذلک اللباس الکارتونی الذی ینقلع ویتطایر ویذوب کذوبان الملح إذا غطته المیاه.

فکان لعلماء قم الباع الکبیر والدور الواسع المتمیِّز فی کشف الحقائق والتصدی الشَّرس لمحاربة تلک الشرذمة القلیلة، فصاروا بحق حماة الدین

والمذهب ولولاهم لضاع الدین حقا وصدقا.

دور قم فی الحرکة السیاسیة

مثلما طارد فرعون مصر موسی وأتباعه، حاول الغرب بکل قواه أن یطارد هذه الثورة الفتیة ویقبرها وهی فی المهد، إلاّ ان الذی نصر موسی علی فرعون وشق له قاع البحر وأغرق فرعون وحزبه ینصر الإمام الخمینی ویشق مخططاتهم ویقاتلهم بها، فقد أعلنوا الحرب محرِّکین ذنب الشیطان (صدام) لیتصدی ویکون المصد والبوابة الشرقیة لمحاربة الإسلام

ص: 68

والتخلص منه، وهم لایدرون ان الذی قاموا به قد حرَّک الأمة وجعلها متماسکة قویة موحدة أشد من الأول، حتی الذین لم ینصروا الثورة فی وقتها نصروها الیوم، فأصبحت إیران شعلةُ نار ملتهبة تتدافع الی الموت وتنطلق لطلب الشهادة وکأنها ترکض الی دنیا غنّاء مزهرة لا الی موت وحقول ألغام تتطایر بها أشلائهم وتتناثر أوصالهم، أنه العرس بعینه، فالشهادة عرس العاشقین، فولدت ظاهرة - وحقا ما یقال - إنها الظاهرة الخمینیة، ظاهرة عشق الموت وحب الشهادة والبکاء من أجله والاندفاع نحوه، هذه الظاهرة التی لم تکن بحسبان الغرب ولم یفهمها منطقهم المادی، فکلما تمعنوا فیها وقلّبوها بکل الجهات لم یجدوا لها تفسیرا، فقالوا انه الجنون والإرهاب، لانه لایوجد فی مفاهیمهم أن یطلب المرئ الموت طائعا مقابل لاشی ء یناله فی الدنیا، لم یفهموا إن الموت من أجل العقیدة هو الحیاة الحقیقیة الخالدة، التی لاینالها الضمور والمحو.

فولدت فی شرائح المجتمع القمی خاصة والإیرانی عامة حالة التطلع الی مستقبل الإسلام ونصرة الإمام المنتظر بهذا الاندفاع الثوری التحرری

الواعی، فهاهم یمهدون للمهدی سلطانه ویعدّون الأرضیة المبلَّطة، یمهدون له بهذا الطرح المتجدد، لابد أن یحکم الإسلام ویعود من جدید الی الوجود، فهم الناطقون باسم ذلک الذی سیأتی غدا ویحکم العالم بأسره.

وهذا الطرح الجدید الذی أثار حفیظة الغرب وأزعجهم وحیّر عقولهم، انهم لایتحملون وجود هذا العملاق المارد - الخمینی- ویتصورونه جبلاً شاهقا ومرتفعا صعب المراس، لا یتحمَّلون وجوده وهو یمتلک تلک الصفات والشخصیة العظیمة، فکیف بهم إذا ظهر ذلک العملاق الذی یتمنی

ص: 69

الخمینی وغیره الذهاب فداءً لتراب قدمیه، فکیف بهم وهذا الذی لایتحملون وجوده یقول - عن المهدی علیه السلام - انه جندی من جنوده ویذهب نفسه وروحه فداء لتراب مقدمه الشریف، فهذا عندهم فوق المتصور وفوق تحمل العقول، بل هو طرز من الخیال ولون من أفکار الیقظة التی یحلم بها الخائبون.

فتغیَّرت الموازین عندهم، وظلُّوا یعدُّون العدة ویتهیأون ویتعبأون لذلک الظهور المرعب الذی سیکتسح عروشهم ووجودهم، فأخذوا یتتبعون مسیرة حرکته ومکان ظهوره، وینبون المراصد والکامیرات وینصبون الأسلحة المدمرة لتفتک به من الوهلة الأولی لظهوره حیت لا یری النور، ولایتورطون به وبطلعته فیریدون أن یقبروه فی مهد ظهوره، وینقل هذا المطلب السید سلیمان مدنی التنکابنی فی کتابه بشری الظهور قائلاً:

(بعد حرب الخلیج الفارسی الأولی عام 1991، نقل شخص من أهل العلم عن تاجر سعودی عن بقاء القوات الأمریکیة الشرق الأوسط.

یقول سألت ضابط أمریکی: لماذا طال بقاؤکم فی المنطقة؟

قال: ماهو نظرک فی هذا الموضوع؟ فقلت: أتصور بقاؤکم من أجل صدام. قال: لاعلاقة لنا بصدام، بقاؤنا للقضاء علی ذلک الإسماعیلی الذی یقال إنه یقوم بجوار الکعبة).(1)

إنهم لایدرون بعملهم هذا یمهدون لظهوره الشریف ویوعون الأمة الإسلامیة علی وجوده باعدادهم هذا من حیث لایشعرون، فإنهم یمکرون

ص: 70


1- 1. مژده ظهور 1، پژوهش سید سلیمان مدنی تنکابنی: ص 11.

ویمکر الله والله خیر الماکرین وإن ربک لبالمرصاد.

بهذا جنّد الإمام الخمینی (قده) الأمة لتکون ممهدة ومعبدة لظهور المنقذ والمصلح المرتقب الذی یرتقبه کل إنسان الشرق والغرب، یرتقبه کل مستضعف، فولدت منظمات وجمعیات باسم المستضعفین فی العالم تعد نفسها وتمهد لظهوره المبارک، حتی من غیر المسلمین.

وقد مهدت قم المقدسة الطریق للإمام المهدی علیه السلام، وهذا ما نقله عفان البصری قال: قال الامام الصادق علیه السلام: اتدری لم سمیت قم ؟ قلت: الله ورسوله أعلم. قال: انما سمیت قم لان اهلها یجتمعون مع قائم آل محمد صلوات الله علیهم ویقومون معه ویستقیمون علیه وینصرونه).(1)

وعن الصادق علیه السلام: «تربة قم مقدسة واهلها منّا ونحن منهم لایریدهم جبار بسوء الا عجلت عقوبته مالم یخونوا اخوانهم فاذا فعلوا ذلک سلط الله علیهم جبابرة سوء.اما انهم انصار قائمنا ودعاة حقنا اللهم اعصمهم من کل فتنة ونجهم من کل هلکة».(2)

ألا یفهم من أحادیث أهل البیت وبالخصوص نص حدیث الإمام الصادق علیه السلام، وحول تفسیر الآیة الکریمة «بعثنا علیکم عبادا لنا

أولی بأس شدید» بأنهم أهل قم، وإن لهم دور فاعل فی حمایة الدین ونشره، وإنها معقل العلم والعلماء، وانها قطعة من بیت التقدیس، .

وهذا ما یؤکده ویرجحه الشیخ الکورانی فی کتابه الممهدون للمهدی، بعد أن یستعرض عدة أحادیث عن أهل البیت علیه السلام حول أهل قم:

ص: 71


1- 2. تاریخ قم ص 100؛ البحار ج 6 ، ص 216 مع اختلاف یسیر اشرنا الیه سابقاً.
2- 3. تاریخ قم ص 93؛ البحار ج 6 ، ص 218.

(أضف الی ذلک الأحادیث الثلاثة التی اخترناها «حدیث: إنما سمی قم لأن اهلها یجتمعون مع قائم آل محمد، وحدیث: انها قطعة من بیت المقدس، وحدیث: إنّ للجنة ثمانیة أبواب»، وماتقدم من تفسیر الإمام الصادق علیه السلام لقوله: «بعثنا علیکم عبادا لنا أولی بأس شدید» بأنَّهم أهل قم وقسمه علی ذلک ثلاثا..

انظر کیف استطاعت هذه المدینة ذات النصف ملیون نسمة أن تقود إیران وتجعل منها قمّا، وتلهب الشوق فی قلوب ملایینها الأربعین الی تحریر بیت المقدس ولقاء المهدی الموعود علیه السلام).(1)

الإمام الخمینی وقیادة الأمة

إنه من الشخصیات العالمیة التی حققت حلمُ الأنبیاء وأعادت هیبة الأئمة من أهل البیت علیهم السلام، ذلک الرجل العملاق الذی حطّم عرش الطاغوت المتسلط علی الشعب الإیرانی، وهو لایملک إلا الإیمان بالله وبرسوله، ویؤمن ان القوة لله وحده لا للطاغوت فانتصر علیه انتصارا ساحقا باهرا، شلّ معه حرکة المعاندین والفاسقین والکافرین. فکانت ثورته اعجوبة فی عالم المتغیرات والأحداث، وامثولة فی دنیا التسلط والهیمنة

الأمریکیة العالمیة، فکانت عصاه کعصا موسی علیه السلام عندما ألقم فرعونه أشد ضربة، وجاء الیوم موسی إیران لیلقم أمریکا وانصارها واتباعها أقوی ضربة، فشلّ حرکتها وأرغم أنفها فی الوحل، وداس علی کبربائها تحت نعلیه.

ص: 72


1- 1. الممهدون للمهدی للشیخ الکورانی ص 202.

فکان (قده) ومنذ الوهلة الأولی لاینظر الی مَنْ حوله بالمنظار المادی وقوة التسلح وفتل العضلات، بل کان ینظر الی الأمور بالمنظار الإلهی، فهو ینظر بعین الله تبارک وتعالی، لاینظر الی النصر علی انه احتلال أرض وامتلاک حفنة تراب، بقدر ماینظر الی مقدار مرضاة الله تعالی من هذا الفعل أو ذاک. حتی قیل له عندما فتحت خرمشهر، هل نستمر بالهجوم لنفتح البصرة وما حولها فقال لهم مامعناه: لیس النصر هو احتلال الأراضی والتوغل فی العمق، فقد ندخل البصرة وغیرها من الأراضی العراقیة وننتصر علی عدوّنا صدام، غیر إننا لانعمل إلا بالتکلیف الإلهی، فهذا بمنظاره الإلهی لیس نصرا، بل هو خسارة وفشل. وقد یدخل العدو أراضینا ویصل الی طهران ولکننا کنّا نعمل بتکلیفنا الشرعی، فهذا قمة النصر والفوز.

فهذا هو الإمام وتلک نظرته الثاقبة الی الأمور الدینیة والدنیویة والسیاسیة، فهو لایبالی بکثرة العدو وتسلحه بقدر ماینظر الی أداء التکلیف.

فکان شعاره فی حیاته: «العمل بالتکلیف ولو بلغ مابلغ»، وکان یکرره دائما والذی سار علیه ولایبالی بما وراءه، لانه جعل مرضاة الله فوق کل شی ء. ذلک وما دونه یهون.

(ان الإمام الخمینی یری بأنَّ معنی «الهزیمة والنصر یختلف عما شاع لهما فی عرف السیاسیین المحترفین» فهو - وخلافا للکثیر من المناضلین المشهورین والقادة والاعلامیین من سیاسیی العالم، والذین یدخلون

المیدان السیاسی بأیّ وسیلة ثم یحرصون علی مظهرهم السیاسی وشخصیتهم فی وسط ذلک المیدان المضطرب - قد دخل المیدان السیاسی وقام باداء دوره القیادی للثورة الإسلامیة فی عام 1342 ش بعد أن طوی

ص: 73

العدید من مراحل التهذیب وکسب الفضائل المعنویة والمعارف الحقیقیة بسطوحها العالیة ومارس الجهاد الأکبر لسنوات طویلة. فالإمام یعتقد بأنَّ بناء النفس والجهاد الباطنی مقدم علی الجهاد الخارجی، حتی إنّه کان یقول دوما بأنَّ العلوم المختلفة - بما فی ذلک علم التوحید - إذا لم تکن توأما مع تهذیب النفس فإنّها لن تکون سوی حجاب ولن تؤدی الی الوصول الی الحقیقة).(1)

ومرّة جاءه الشیخ رفسنجانی - وعندها کان القائد العام للقوات المسلحة الإسلامیة فی إیران - فقال له:

ان السفن الأمریکیة تقترب من الخلیج الفارسی وستدخل مضیق هرمز، فماذا نفعل؟

فقال له مامعناه: الأمر الیکم، وأنتم بیدکم القوات المسلحة؟

فقال له: الأمر کما تقول، ولکن لو کان هذا الأمر بیدکم فماذا تفعلون؟

فقال له: أضربوها لو اقتربت من الخلیج الفارسی.

وفعلاً دخلت السفینة الأولی ولم یضربوها خوفا من عاقبة الأمور، غیر ان السفینة صارت سفینتان وثلاثة وعشرة حتی امتلأ الخلیج الفارسی بالسفن الأمریکیة.

فهو (قده) لایبالی بأمریکا وغیر أمریکا، مادام الذی یعبده عنده جنود

السماوات والأرض، وقد غطّت الأُفق بکثرتها لو کنتم تعلمون وتنظرون.

فکانت حیاته ومنذ الطفولة ملأی بالمواقف الحاسمة، والبطولات الجریئة، والشجاعة الفائقة.

ص: 74


1- 1. حدیث الانطلاق، للکاتب حمید الانصاری، ص 82 .

ولادته المیمونة

ولد الطفل المبارک فی مدینة خمین أحد توابع محافظة آراک الإیرانیة، فی العشرین من جمادی الثانیة من العام الهجری1320، والموافق للیوم (الرابع والعشرین من سبتمبر عام 1902 میلادیة) وهو یوم ولادة جدته الطاهرة الصدیقة الکبری فاطمة أم أبیها علیها السلام، فتوافقت ولادته المیمونة بولادتها المبارکة فتعانقت الولادتان فکانت سرا أحاط بالدنیا، فجدته کانت حضنا دافئا لرسول الإسلام الخالد عندما کان یأتی وهو محمّل بالهموم والمعاناة من قومه الذین لایؤمنون بدینه الإلهی المنقذ، فکانت تواسیه وتمسح الهموم من علی قلبه بابتسامتها الودیعة وحنانها الفیاض، فکانت تحنو علیه وتواسیه وتشارکه معاناته، حتی انه صلی الله علیه وآله وسلم وصفها بأنها ام ابیها لما لها من دور فعّال فی حیاته بعد وفاة امها خدیجة الکبری، فکانت له عونا وناصرا روحیا یروِّح عنه المتاعب المتراکمة والآلام الکثیرة التی کانت تحیط به.

وکانت أیضا ثورة متفجرة بوجه الظالمین وغاصبی الخلافة وعونا وناصرا لمولاها وسیدها وإمامها وزوجها، فکانت تدعو نساء المهاجرین والانصار وتحثهنّ علی تحریک أزواجهن باتخاذ الموقف الإلهی بوجه غاصبی الخلافة، حتی انها قارعت الظالمین أنفسهم وعلی مسمع ومرأی المسلمین وبحضور الخلیفتین وحاججتهم بأدلتها الدامغة، ولکن أنی لمن أطبقت الدنیا علی قلوبهم وأعمت الذنوب بصیرتهم من وعی الحقیقة

والانصات الی صوت الضمیر.

وکما کانت ولادتها تبشر بالخیر الکثیر، کذلک کانت ولادة حفیدها

ص: 75

الإمام الخمینی(قده) تبشر ببزوغ الفجر الصادق علی أرض المعمورة بعد طول ظلام وکثرة الطغیان والعصیان وتسلط اللئام.

کانت ولادته تبشر بیوم جدید یحیی القلوب ویوقظ فیها الحیویة والحیاة من جدید، ویعید لصوت أهل البیت علیهم السلام ذکرهم فی کل أرجاء المعمورة، فکان له ذلک حیث أصبحت إیران تلهج برمتها بالولاء لأمیر المؤمنین علیه السلام وأهل بیته المیامین علیهم السلام فانتشر ذکرهم بین القاصی والدانی حتی وصل الی أقصاری الأرض فسمعه حتی من کان لایدین بالاسلام فکرا، وأوصل صوته الی مَنْ لایعرف من الدین إلا الحجارة والبقرة، فسمع بتلک الکواکب الزاهرة وظل یتطلع الی أحوالهم ومآلهم.

والی هذا الیوم یعرّج حمید الأنصاری لیمر علی بعض معاناة الإمام وهو فی صغر سنه، فیقول:

(لقد ولد الإمام الخمینی فی وقت کانت إیران تمرُّ فیه بأقسی أدوار تاریخها. فالحرکة الدستوریة تعرضت للضیاع نتیجة دسائس ومعارضات عملاء الانجلیز فی البلاط القاجاری والخلافات الداخلیة وخیانة البعض من العملاء الفکریین للغرب وتعرّض العلماء - الذین کانوا یمثلون طلیعتها - الی الاستبعاد من میدان الاحداث بمختلف انواع المکائد لیعود النظام ملکیا مستبدا مرّة اخری..... فقد شهد الإمام الخمینی فی طفولته استشهاد والده بینما کان یدافع عن حقوقه وحقوق اهل منطقته ویقف بوجه الباشوات والاقطاعیین وعملاء الحکومة آنذاک).(1)

ویعود الکاتب الی الحدیث عن یوم ولادته بما فیها من معطاء خیر وبرکة

ص: 76


1- 1. المصدر السابق: ص 34.

فیقول: (فی ذلک الیوم، لم یکن أحد یعلم بأنَّ هذا المولود هو الذی ستعرفه الدنیا بأسرها ذات یوم یقبل باسم «الإمام الخمینی» وحینما فجر ثورته، لم یکن أحد یعلم بأنّه سیقف بوجه علماء أعتی القدرات وأکثرها تسلحا فی العالم، وانه سیدافع عن استقلال بلاده وامجاد أمّته الإسلامیة لیکون مجددا لدین الله فی عصر المسخ للقیم والمثل).(1)

فعاش المولود الجدید فی ظل رعایة والده آیة الله السید مصطفی الموسوی الذی کان علما وملجأً وملاذا وموجها للناس فی مدینة خمین فی أمور دینهم. ولکن المنیة عاجلته مستشهدا علی أیدی الطواغیت والباشوات المدعومین من قبل عملاء السلطة آنذاک باطلاق النار علیه وهو فی طریقه من خمین الی آراک.

فتولت طفولته والدته السیدة هاجر وهی من أحفاد المرحوم آیة الله الخوانساری صاحب زبدة التصانیف، ساعدتها فی ذلک عمّته صاحبة خانم تلک المرأة التقیة والشجاعة، غیر أنه حرم منهما عندما بلغ من العمر الخامسة عشرة عاما.

وکان الإمام الخمینی (قده) قد درس المعارف والعلوم منذ صغر سنه.

(درس الإمام وأتمّ ومنذ نعومة أظفاره - مستفیدا مما حباه الله من ذکاء متدفق - قسما من المعارف الشائعة فی عصره وعلوم المقدمات والسطوح المعروفة فی الحوزات الدینیة مثل آداب اللغة العربیة، المنطق، الفقه، الاصول، علی أیدی معلمین وعلماء منطقته (کالمیرزا محمود افتخار

العلماء، والمرحوم المیزرا رضا النجفی الخمینی والمرحوم الشیخ علی

ص: 77


1- 1. المصدر السابق: ص 4.

محمد البروجردی والمرحوم الشیخ محمد الگلبایگانی والمرحوم عباس الآراکی واخیه الأکبر آیة الله مرتضی پسندیده - الذی أمضی عنده اکثر وقته الدرسی).(1)

حیاته العلمیة

کانت لحرکة آیة الله الشیخ عبدالکریم الحائری الیزدی أثر عظیم فی توجه الناس والعلماء والفضلاء وطلبة الحوزات العلمیة الی قم وشدّ الرحال الیها من مختلف بقاع إیران، وکان ممن هاجر من مدینته خمین الی قم الإمام الخمینی فی رجب عام 1340 هجریة، فدرس المقدمات والسطوح وبحث الخارج وطواها طیا سریعا لما یمتلک من ذکاء خارق، وکذلک اتقن اللغة العربیة، والریاضیات والهیئة والفلسفة الإسلامیة والغربیة، ثم انکب علی دراسة العلوم المعنویة والعرفانیة.

وقد أشار الکاتب حمید الأنصاری الی توجهاته الحوزویة:

(وخلال هذه المدة التی أمضاها الإمام الخمینی فی قم کان قد عرف علی أنه أحد المدرسین والمجتهدین من أولی الرأی فی الفقه والأصول والفلسفة والعرفان والأخلاق، وکان قد شاع عنه الزهد والتواضع والتعبد والتقوی بین القریب والبعید.

ان هذه الخصال والسجایا الرفیعة التی تمکن الإمام من اکتسابها عبر سنوات طویلة من المجاهدة والترویض الشرعی وامتحان المفاهیم

والأسس العرفانیة فی حیاته العملیة الشخصیة والاجتماعیة، والمنحی

ص: 78


1- 1. المصدر السابق: ص 18.

السیاسی الذی انتحاه والذی أظهر من خلاله اعتقاده الراسخ بحفظ کیان الحوزات العلمیة وترسیخ قیادة الروحانیة والزعامة الدینیة باعتبارها الملاذ الوحید للناس فی تلک الأیام المضطربة الخطیرة، جعلته یوظّف امکاناته العلمیة ویبذل مساعیه وماتمیز به من الفضل والشاخصیة فی تحکیم أسس الحوزة العلمیة الفتیة فی قم، فوقف رغم مالدیه من لیاقات - ورغم اختلاف نظرته العملیة عن سائر المجتهدین - مع سائر المجتهدین، یدعم مرجعیة آیة الله العظمی الحائری ثم آیة الله البروجردی - أعلی الله مقامهما - وحتی بعد وفاة آیة الله البروجردی - ورغم التوجه الواسع من قبل الطلاب والفضلاء والمجتمع الإسلامی نحوه لجعله أحد مراجع التقلید - لم یخطُ الإمام الخمینی أیة خطوة یشمُّ منها رائحة السعی لکسب المقام والسلطة فکان یحث محبیه ومریدیه دوما علی عدم الاهتمام بمثل هذه الأمور..... فلم یغیّر من سیرته ومنهجه قید أنملة متمثلاً قوله الذی کان یکرره دائما «إننی اعتبر نفسی خاددما وحارسا للإسلام والشعب»).(1)

فی هذه الفترة المشؤومة حرّک الغرب أذنابه فی الإسلامیة، ففی ترکیا حرَّک مصطفی أتاتورک وفی إیران رضاخان لتنفیذ مخطط واسع للقضاء علی آثار الثقافة الإسلامیة، فمارس رضا خان فی إیران انواع الضغوطات علی العلماء وعطّل مراسم العزاء والخطابة الحسینیة ومنع تدریس المسائل الدینیة، وحارب الحجاب الإسلامی أشد محاربة، وهذا ما شجع الإمام الخمینی لیشمِّر عن ساعدیه ویشهر سیف الإصلاح بوجه هذه الحملة.

(وقد أتاحت هذه الحرکة الفرصة لطالب العلوم الدینیة الشاب روح الله

ص: 79


1- 1. المصدر السابق: ص 22-23.

الخمینی الذی کان یتحلی باللیاقات والاستعدادات اللازمة للمواجهة والتصدی، لان یطَّلع عن کثب - ومن خلال حضوره المباشر فی صُلب تلک الحرکة - علی اسالیب المواجهة، وما یتعرض له العلماء من ظلم، علاوة علی التعرف علی ملامح شخصیة رضاخان).(1)

(... انبری الإمام الخمینی لفضح الاهداف الخفیة لهذا الأمر وتصدی لمعارضته وحذر بعض العلماء المشهورین - الذین عادوا ذلک الأمر ونتیجة لسذاجتهم أمرا اصلاحیا - من مغبّة القبول به).(2)

ولکن المحنة زادت شدة والأمور تشابکت، فلم یبق للعالم إلا ان یظهر علمه فی هذا الظرف الحساس الذی اعلن دعاة المسخ الی القضاء علی الإسلام وبشتی الطرق ومهما کلّف الأمر، فلابد للقلم من التکلم والقرطاس من الصراخ بوجه هؤلاء الظلمة، فیقول عنه صاحب کتاب الانطلاق:

(غیر انه - وفی تلک الأیام - بادر مغتنما الفرصة لتدوین ونشر کتابه (کشف الاسرار 1943م) الذی تعرّض فیه لذکر المآسی التی تمیزت بها فترة الحکم البهلوی والتی استمرت لمدة عقدین من الزمان ودافع فیه عن الإسلام والمؤسسة العلمائیة، وازال الشبهات التی أثارها المنحرفون، ونوه فی کتابه هذا الی فکرة الحکومة الإسلامیة وضرورة النهضة لاقامتها.

ثم اصدر وبعد عام من ذلک التاریخ وفی (شهر نیسان 1944م) ما یمکن اعتباره اول بیان سیاسی له، طالب فیه - وبصراحة - علماء الإسلام والأمّة الإسلامیة بالثورة العارمة، ویمکن القول بان لهجة البیان ومحتواه وطبیعة المخاطبین الذین خاطبهم تشیر کلها الی أنَّ الإمام کان یتوقع قیاما وشیکا

ص: 80


1- 1. المصدر السابق: ص 41.
2- 2. المصدر السابق: ص 42.

من الحوزة رغم الظروف المؤسفة التی کانت تمر بها الحوزات، وکما کان متوقعا فان الإمام لم یتلق جوابا مناسبا علی دعوته للثورة والقیام، غیر أنَّ بصیصا من الأمل کان یشرق فی ضمائر الطلاب الذین تحلقوا حول الإمام وعدّوا جلسات دروسه بمثابة محافل حقیقیة للانس).(1)

الإمام ودوره القیادی

لقد کان الإمام الخمینی (قده) برکان یغلی یرید أن ینطلق لیسیح علی عروش الظالمین فیحطِّمَها، إنّهم فی نظره کالنمل یسری وینتشر ویخرّب إلاّ انه سرعان ما یُداس بالاقدام وتهشمه الأحذیة.

کان ینظر ومن واجبه الشرعی ان یحامی عن الإسلام ویدافع عن الناس المظلومین ویقارع الظالمین ولاتأخذه فی الله لومة لائم ولطالما لامه الکثیرون من العلماء وطلاب العلوم الدینیة عن مواقفه الشجاعة امام عنجهیة الطاغوت وانه سوف یؤدی بحیاته الی الهلاک وستخسر الحوزة مثل هذه الشخصیة العظیمة، إلاّ انه لایبالی بما یُقال لانه وعی قضیته.

وکما قال الإمام الصادق علیه السلام: «العالِم بزمانه لاتلتبس علیه اللوابس»، فالسید الخمینی (قده) قد علم جیدا واستوعب الساحة وفهمها ورأی ان الأمر لا یکون ولایستقیم الاّ باتخاذ الموقف الجری ء والحاسم.

(وفی عصر یوم عاشوراء لعام 1343 ق- 3 حزیران 1963 م - القی الإمام فی المدرسة الفیضیة خطابه التاریخی والذی کان بدایة لقیام الخامس من حزیران. وقد خصص سماحته القسم الاعظم من خطابه لاستعراض

ص: 81


1- 1. المصدر السابق: ص 51.

المصائب التی الحقتها العائلة البهلویة بالبلاد، وفضح العلاقات السریة بین

الملک واسرائیل.

وفی هذا الخطاب کان الإمام یصیح مخاطبا الملک بالقول: «یاسید! إنی أنصحک! یاجناب الملک! یاحضرة الملک! إنی انصحک، فلتکفَّ عن ممارساتک هذه! انهم یستغفلونک یاسید. ولستُ أرغب ان یبادر الجمیع للتعبیر عن شکرهم لله الیوم الذی یتقرر فیه أن تُنحی عن مقامک... فإذا کانوا یُلَقِّنونک ماتقول، فلتفکر قلیلاً... واستمع لنصیحتی... فما هی العلاقة بین الملک واسرائیل حتی تطالب مدیریة الأمن بعدم التعرض لاسرائیل... فهل انّ الملک اسرائیلی»).(1)

وقد واصل الإمام دوره الریادی رغم اعتقالاته المتکررة من قبل النظام الشاهنشاهی غیر مکترثٍ بذلک، بل واصل عمله السیاسی العقائدی، وهو یتصدی فی کل مرّة لمؤامرة جدیدة ینفذها النظام ولما یملیه علیه أسیاده فی البیت الابیض، وکان أحدها لائحة الحصانة القضائیة الذی قرره مجلسی الشیوخ والشوری وینص هذا القرار علی الحصانة السیاسیة والدبلوماسیة والقضائیة للمواطنین الأمریکان فی إیران، فثارت ثائرة الإمام وصمم اداء رسالته الإلهیة للقیام بتکلیفه الشرعی فراسل العلماء ونشر البیانات لحثهم للتجمع فی قم، واختار یوما حاسما لالقاء خطابه التاریخی وهو السادس والعشرین من تشرین الأول والمصادف یوم میلاد الملک والمقترن باقامة الاحتفالات الجبریة وصرف الأموال الطائلة من أموال الشعب المظلوم.

(وفی الیوم الموعود، ودون الاکثراث بالتهدیدات - من قبل الملک

ص: 82


1- 1. المصدر السابق: ص 91-92.

بارسال مبعوثه الخاص الی قم والی الإمام لیفاوضه علی عدم القاء هذا

الخطاب إلاّ انه رفض حتی استقباله - ألقی الإمام الخمینی خطابه فی حشد کبیر من علماء الدین وأهالی قم وسائر المدن.

کان ذلک الخطاب التأریخی - فی الحقیقة - محاکمة للهیئة الحاکمة فی امریکا علی تدخلاتها غیر القانونیة فی شؤون البلد الإسلامی إیران، وفضحا لخیانات الملک، وقد ابتدأ الإمام وبصلابة لا توصف خطابه بهذه الکلمات: «.. لقد سُحقت عزتنا، لقد انهارت عظمة إیران ومجدها... لقد سحقت عظمة الجیش الإیرانی. فقد طرحوا علی المجلس قانونا جدیدا، یُلحقنا بمعاهدة فینا... فیکون لجمیع المستشارین العسکریین وعوائلهم، وموظفیهم الفنیین، وموظفیهم الاداریین وخدّامهم... حصانة اذا ارتکبوا أیّة جنایة فی إیران... أنی أحذرکم أیها الجیش الإیرانی، انی احذرکم... أیها السیاسیون الإیرانیون... والله ان من لایصیح یرتکب کبیرةً... قادة الإسلام، انقذوا الإسلام. یاعلماء النجف انقذوا الإسلام... یاعلماء قم انقذوا الإسلام»).(1)

ثم ذکر بعضا من خطاباته:

(وفی هذا الخطاب بالذات قال الإمام الخمینی مقولته المشهورة: «... امریکا اسوأ من انجلترا... انجلترا أسوأ من امریکا... والاتحاد السوفیتی أسوأ من کلیهما، بعضهم أسوأ من بعض، بعضهم أخبث من بعض، غیر اننا الیوم مضطرون للوقوف بوجه هؤلاء الخبثاء، بوجه امریکا... فلیعلم الرئیس الأمریکی بانه أشد الناس بغضا فی أعین ابناء شعبنا... کل مصائبنا بسبب أمریکا، کل مصائبنا بسبب اسرائیل، واسرائیل ربیبة أمریکا»).(2)

ص: 83


1- 1. المصدر السابق: ص 110-111.
2- 2. المصدر السابق: ص 111-112.

النفی من الوطن

فی الرابع من تشرین الثانی من عام 1964م حاضر رجال الملک الشاهنشاهی من الأمن والشرطة بیت الإمام ثم داهموه واعتقلوه ونقلوه مباشرة الی مطار مهراباد لیصعد طائرة عسکریة کانت بانتظاره هناک وحلّقت به الی انقرة فی ترکیا وأقاموه فی فندق بولوار بالامس ثم الی شارع اتاتورک بعدها نقلوه الی مدینة بورسا غرب انقرة.

وهناک وضع تحت الرقابة المشددة من قبل رجال الأمن الإیرانیین بالتعاون مع رجال الأمن الأتراک واستمرت الإقامة أحد عشر شهرا إغتنمها الإمام بتألیف کتابه الفقهی القیّم الموسوم ب (تحریر الوسیلة).

غیر ان الوضع لم یرق لامریکا وبقاء الإمام فی ترکیا، ونتیجة المشاکل الأمنیة المتفاقمة، والضغوط المتزایدة من قبل الإسلامیین علی الحکومة الترکیة، والاعتقاد بان العراق یعیش حالة هدوء، وان الشعب العراقی لایمتلک الرغبة فی التدخل فی الأمور السیاسیة وخصوصا علی نطاق الحوزة العلمیة فی النجف الأشرف، ولاستقرار الوضع الأمنی وسیطرة النظام الحاکم فیه، کل هذه ستجعل الإمام فی عزلة تامة لایستطیع التحرک والانطلاق واستمرار نشاطه.

فقرروا إعادة النظر فی نفیه الی بغداد، وفعلاً أوفدوه الی هناک، الی بغداد فتوجه لزیارة المراقد المشرفة فی الکاظمین وسامراء وکربلاء ثم النجف الأشرف مکان اقامته الجدید.

(وقد أثبت الإمام الخمینی منذ بدایة وجوده فی العراق ومن خلال لقائه المقتضب مع ممثل الرئیس العراقی آنذاک (عبدالسلام عارف) ورفضه

ص: 84

الاقتراح القاضی بعقد مؤتمر صحفی تلفزیونی، بأنه لیس ذلک الشخص الذی یرفض بان یجعل من اصالة ثورته الإلهیة للمصالحة بین نظامی بغداد

وطهران).(1)

وخلال الفترة الزمنیة الطویلة التی قضاها الإمام فی منفاه الجدید - النجف الأشرف - والتی ناهزت الثلاثة عشر عاما والمضایقات التی تعرض لها وخصوصا من العلماء القشریین وأهل الدنیا المختفین والمتلبسین بلباس أهل الدین، مما جعلت الإمام یتحدث عن هذه المضایقات وعن ظروف الجهاد العصیبة فی تلک السنوات بمرارة بالغة کلما ذکرها، إلاّ ان هذه المصاعب والمتاعب لاتثنیه عن مواصله طریقه الذی اختاره بوعی وإدراک.

کیف لا یکون کذلک وهو الموصوف عند أجداده بانه المطالب بالحق ومواصلة الطریق مع کثرة تشعباته وأشواکه، فقال عنه الإمام الصادق علیه السلام: «رجل من أهل قم یدعو الناس الی الحق، یجتمع معه قوم، قلوبهم کزبر الحدید، لاتزلهم الریاح العواصف، ولایملون من الحرب ولایجبنون، وعلی الله یتوکلون... والعاقبة للمتقین».

فأصحابه، جبال شامخة یحملون قلوبا کزبر الحدید الصلب لایمیلون ولایتلونون ولایتزعزعون عن نصرة الحق واتباع سلطانه، ولا ینتحلون باطلاً، فکان هذا دیدنهم وهدفهم، قد جعلوا الله نصب أعینهم، ینظرون الی قائدهم ومرشدهم فیمتثلون أمره ویطبقون تعالیمه ویهتدون بهدیه، فقد وجدوه رجلاً شدیدا قوی الهمَّة، صاحب عزیمة وإرادة صلبة، فأخذوا منه

ص: 85


1- 1. المصدر السابق: ص 102.

الدروس والعبر، وتعلموا منه کیف یکون مصداقا للآیة الکریمة:

«أشداء علی الکفّار رحماء بینهم»(1)، فکان شدیدا لایبالی بتهدیدات

العدو، مادام مع الله، ومن کان الله ناصره فلا یبالی بما یحدث له.

(ومن هذا المنطلق شرع الإمام بتدریس خارج الفقه فی مسجد الشیخ الأنصاری فی تشرین الثانی من عام 1965 م رغم الجهود المغرضة التی بُذلت من اجل أن ثنیه عن ذلک الأمر الذی استمر حتی فترةِ ما قبل سفره الی باریس.

وقد ادت المبانی المتقنة للإمام فی الفقه والأصول وتسلطه علی مختلف فنون واقسام المعارف الإسلامیة الی جعل درسه وحوزته من أبرز الحوزات الدراسیة فی النجف الأشرف کما وکیفا وبعد مدة قصیرة ورغم ما بذله الرجعیون من جهود مثبطة محبطة. فقد حضر درسه الطلبة الإیرانیون، الباکستانیون، العراقیون، الأفغان، الهنود والخلیجیون....).(2)

وظل من منفاه یقارع إسرائیل وأمریکا وربیبتهما الشاه وهو ینظر بعین البصیرة الی ما یدور فی الساحة الإسلامیة ککل والی الساحة الإیرانیة خاصة، ویتطلع الی الدور الذی تلعبه إسرائیل فی بلاده التی هُجّر عنها عنوة، فکان یصدر البیانات المنددة والفتاوی المحرِّمة لأی ارتباط مع العدو الإسرائیلی، وکان مؤیدوا الإمام سرعان ما یوزعون هذه البیانات والفتاوی فتعرِّض النظام الشاهنشاهی الی ضغوط شدیدة، یأن منها لیل نهار، فکانت کالمعول الهدَّام یأخذ من بنیان الطواغیت شیئا فشیئا لیحیله الی قاعا صفصفا، ویحوِّله الی أکوام متناثرة تذروها الریاح.

ص: 86


1- 2. الفتح: آیه 29.
2- 1. حدیث الانطلاق: ص 122-123.

(وفی 7 حزیران 1967 م اصدر الإمام فتواه بتحریم أی نوع من الارتباط التجاری والسیاسی من قبل الدول الإسلامیة مع إسرائیل، وحرّم

شراء البضائع الإسرائیلیة، وذلک بمناسبة حرب الأیام الستة بین العرب وإسرائیل، الأمر الذی انزل ضربة قویة فی العلاقات المتنامیة بین النظام الملکی واسرائیل).(1)

وکان الإمام بین فترة وأخری یطرح علی طلبته اسلوبا جدیدا لمفهوم السیاسة الإسلامیة ونوع الحکومة المرجوة والتی تتطلع لها عیون الملایین فی مشارق الأرض ومغاربها، تلک الحکومة التی تحقق حلم المستضعفین فی اقامة العدل وحکم الله علی المعمورة.

(وفی مطلع 1970 م شرع الإمام بتدریس سلسلة مباحث حول الحکومة الإسلامیة أو (ولایة الفقیه) وقد ادی نشر هذه المجموعة من الدروس فی کتاب تحت عنوان (ولایة الفقیه أو الحکومة الإسلامیة) - فی إیران والعراق ولبنان وفی موسم الحج - الی تفجیر موجة جدیدة من الحماس فی صفوف المجاهدین. لقد عرض هذا الکتاب - وعلی لسان قائد الثورة - ابعاد الجهاد وأهداف النهضة والمبانی الفقهیة والأصولیة والعقلیة للحکومة الإسلامیة والمباحث النظریة المربوطة باسالیب الحکومة الإسلامیة).(2)

وارتفعت لهجة الهجوم الخمینیة المقدسة علی مصدر ومصدّر الفساد العالمی إسرائیل اللقیطة.

(کما أکد سماحته فی بیان آخر علی ان: «الأمة الإسلامیة لن تری یوما

ص: 87


1- 1. المصدر السابق: ص 133.
2- 2. المصدر السابق: ص 138.1. المصدر السابق: ص 160.

سعیدا مالم تقتلع جرثومة الفساد هذه - اسرائیل - من جذورها وان إیران لن تشم نسیم الحریة مادامت مبتلاة بهذه العائلة - البهلویة الفاسدة»).(3)

وظل الإمام یندد ویعلن للملأ عن الجرائم التی تمارسها إسرائیل وأمریکا فی بلدان العالم باستخدام أذنابها المبتورة تلک البلدان، واشتداده فی مقارعة النظام الملکی فی إیران، واستمر هذا الصراع حتی عام 1978 م، فلم یرق هذا الوضع لا للنظام الشاهنشاهی ولا للنظام البعثی العراقی ولا لأمریکا فقرر الثلاثة باجتماع عقده وزیری خارجیة العراق وإیران فی نیویورک علی إخراج الإمام الخمینی من العراق للخلاص من الورطة التی ألقاهم فیها.

کیف یتخلص الجمیع من ورطتهم هذه، وقد ضیَّق الخناق علیهم وجعلهم حیاری لایدرون مایفعلون تجاهه، فلم یروا بدّا له من مغادرة العراق الی بلد آخر، وهناک ینظرون ماذا یفعلون.

لقد حیَّر جهابذة السیاسة، وعلَّمهم ان السیاسة هی سیاسة الإسلام، لأنه تعلم من جده المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم کیف یتعامل مع الکفّار وأصحاب المنافع والمطامع الدنیویة والأغراض المادیة، فکما لعب جده دورا فعّالاً کسب فیه الساحة الی صالحه، وألفتَ أنظار العالم بأسره الی هذا الدین الجدید، فتطاولت الأعناق الی معرفة هذا المتطلع الجدید، کلٌ ینظر الیه من منظاره الخاص؛ فالمستضعفون یریدون منه الخلاص ویتبغون منه أن ینقذهم مما هم فیه من ظلم وطغیان واستبداد. واصحاب المنافع والمطامع والسیادة ینظرون الیه انه المزاحم والتیار الجارف الذی قد

ص: 88

یکتسحهم لیلقیهم فی مهبِّ الریح.

فکان هذا من ذاک، وقد أوقف أعتی قوة فی العالم حائرة الفکر، خائرة القوی کیف تفعل للخلاص من ورطتها أمام هذا التیار الهادر، والطود الهائل

الذی لاینفع معه تهدید ولا توعید ولا مصالحة. فکان لهم بالمرصاد، یشلُّ منهم کل حرکة یتناطحون فیما بینهم، ویتخلی کلٌ عن صاحبه لیترکه یعالج الموت الذی ینتظره بمفرده، مادام هو فی سلامة من أمره.

فتخلت أمریکا عن الشاه فی ساحة المحنة، حتی إنها رفضت استقباله فی بلدها، مع وساطته معتمدیها وأذیالها، فکلَّف السادات للوساطة بقبوله عندها ضیفا، فرفض وتملَّص من الطلب فدفعه الی شاه المغرب الحسن الثانی، لانه أقرب منه الی أمریکا، الذی نصحه بدوره أن یعزف عن الطلب ویتخلی عنه. فقرر البقاء فی مصر لیلقی حتفه هناک بعد مرض عضال ألمَّ به وأحاله هیکلاً عظمیا.

فکان الإمام بعد أن قرر الثلاثة إخراجه من العراق، فقررّ الذهاب الی الکویت والتی رفضت استقباله، فکان لایبالی أین یذهب مادام هو مصمِّما علی الإستمرار فی محاربة الطواغیت وتخلیص بلاده مِّما هم فیه، فکان جوابه للصحفیین عندما سألوه: ماذا یفعل لو لم یستقبله أی بلد، فقال مامعناه: انه یظل یتنقل من طائرة الی طائرة محلِّقا فی الجو لیواصل تحریر بلاده من ربقة الاستعمار الداخلی والخارجی.

(وفی الرابع من تشرین الاول من نفس السنة، غادر الإمام الخمینی النجف الأشرف متوجها الی الکویت، غیر ان الکویت امتنعت عن استقباله بایعاز من النظام الإیرانی، عندها اقترح البعض السفر الی سوریا أو لبنان،

ص: 89

غیر ان الامام الخمینی - وبعد التشاور مع نجله حجة الإسلام الحاج السید أحمد الخمینی - قرر السفر الی باریس).(1)

العودة والانتصار العظیم

فی أواخر مطلع شهر شباط من عام 1979 م وصل الإمام الخمینی الی إیران بعد أربعة عشر عاما قضاها فی المنفی متنقلاً بین ترکیا والعراق والکویت وفرنسا، فکان استقباله الملیونی من قبل الشعب، والذی عده الاعلام الغربی بانه أقوی واعظم استقبال فی العالم وقد تجاوز الخمسة ملایین نسمة، ومع اقدام حکومة بختیار المتشکلة مؤخرا لتلافی الموقف الخمینی والثورة الخمینیة العارمة قاموا باغلاق مدارج المطار بوجه الرحلات.

(من جانب آخر فإنَّ عودة الإمام الی إیران فی تلک الظروف واتصاله بالجماهیر الملیونیة الثائرة کان یعنی - من وجهة نظر امریکا - النهایة الحتمیة للنظام الملکی. لقد اتخذت خطوات عدیدة، بدءً من التهدید بتفجیر الطائرة التی تقلّ الإمام، وانتهاءً بالقیام بانقلاب عسکری، کل ذلک لدفع الإمام الی تأخیر سفره. حتی ان الرئیس الفرنسی آنذاک توسط لدی الإمام یطلب منه ذلک، لکنَّ الإمام کان قد اتخذ قراره النهائی واعلن عبر بیانات اصدرها للشعب الإیرانی بانه یرغب أن یکون مع شعبه فی هذه الأیام المصیریة والخطیرة).(2)

وفی 11 شباط 1979 م الموافق 22 بهمن 1357 ش تم الإنتصار وسمی

ص: 90


1- 1. المصدر السابق: ص 175.
2- 1. المصدر السابق: ص 180-181.

ذلک الیوم بیوم الله، ذلک الیوم الذی أشرقت فیه شمس الحریة والنصر لتعلن عن انتصار نهضة الحق والعدل، نهضة الإمام الخمینی العظیمة، التی

غطت علی الثورة الفرنسیة عظمتها، فانتصرت الثورة الإسلامیة المبارکة واصبحت مشعل نور وهدایة یضی ء الدرب للسائرین ویجتذب الیه الحائرین الغارقین فی تیه الظلام.

اجتذبت هذه الثورة الیها کل متطلع الی الحریة والی الاستقلال من شعوب العالم وحتی الذین کانوا یعیشون فی بقاع الأرض القاصیة، اشرأبت اعناقهم الیها فرحا وشوقا، وشعروا بان قائدها هو القائد الموعود المنتظر لیأخذ بایدیهم الی المنطلق الحقیقی والسلام الحقیقی والحریة المرجوة، وهو الأمل المرتقب. فکان هذا الرجل هو مصداقا لذلک الرجل الذی یبعثه الله تعالی فی آخر الزمان من قم اولوا بأس شدید ادَّخرهم لیکسروا أنوف المردة والشیاطین وعلی رأسهم الشیطان الأکبر أمریکا واسرائیل الخبیثة.

المطاردة الموسویة

تجد هناک شبه کبیرة بین الحرکة النبویة الموسویة والحرکة العلویة المهدویة فی الولادة وحتی القیادة والانتصار، فکانت ولادتهما واحدة فکل قد أخفی الله مدة حمله تسعة أشهر فی بطن امه حفاظا علیه من القتل - وهو جنین - من قبل فراعنة عصره، لأنه وحسب تطلعات الکهنة والسحرة فی زمن الفراعنة، سیکون نهایة ملکهم علی ید طفل لم یولد بعد وهذه أیام ولادته فأخذوا العدة وتهیأوا للإنتقام منه قبل الشروع بدوره، وهذا دیدن الحکام الظلمة: القصاص قبل الجریمة. وکذلک ذکرت وکیف کان القصاص

ص: 91

ویاله من قصاص ظالم غطی المعمورة بوحشیته وبشاعته، فقد قتلوا الملایین من الاطفال وبقروا البطون من الحوامل، ولم یفلحوا ولم ینجحوا، بل خابوا وخسروا، ولهول المطلع وللطف الإلهی أن یعیش من کان یحذرون

منه فی بیوتهم وینشأ ویشب فی احضانهم.

موسی علیه السلام یولد بعد أن یظهر الله حمل امه عند ولادته، فتضعه ولیدا ذکرا، فتتمایل بها الدنیا طربا وفرحا بمقدمه وخوفا وهلعا بمصیره، «وأوحینا الی أُمِّ موسی أن أرضعیه فإذا خفتِ علیه فألقیه فی الیم ولاتخافی ولاتحزنی إنّا رادّوه الیک وجاعلوه من المرسلین»(1)، فتفضل مفارقته حیا بأمل ان تلتقی به یوما علی موته وانقطاع أملها منه، فتضعه فی سَبَط وتلقیه فی الیم لتتقاذفه أمواج الرحمة وتسیر به ید القدر الإلهیة حیث ماکانوا یحذرون منه، فیرسوا السَبَط وفیه الولید المرتقب وتأخذه زوجة فرعون وتضعه بین یدی زوجها الذی یشتاظ فزعا ویتطایر هلعا، فتطمْإنه المرأة الطاهرة بان هذا طفل ودیع لا حول له ولا قوة وهو بین أیدینا نربیه کیف نشاء ویملأ حیاتنا بهجة وفرحة، فسکَّنت روحه وهدَّأت روعه، فتقبَّله وهو لایدری ما یخفیه له القدر.

أما الآیات والروایات التی أوعدت الظالمین وبشَّرتهم وأوعدتهم بأن نهایتهم ستکون علی ید المنقذ من آل بیت المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم، یبعثه الله رحمة للعالمین، وخلاصا للمحرومین وإذانا بحکم الإسلام من جدید لیعمَّ الأرض کلها، ویتنفس العالم الصعداء لهذا الحکم المرتقب.

فکان فراعنة کل عصر ومصر یحاربون فکرة الظهور، وفکرة المهدی

ص: 92


1- 1. القصص: 7.

الموعود، ویحرِّکون اتباعهم للتشکیک فیها، والطعن فی روایاتها واختلاق غیرها ضدها لتشویهها، فأخذوا یؤلِّبون المنتفعین والمغرورین بالدنیا ویسکبون علیهم دراهم معدودة لیقفوا حائلاً دون هذا الأمر، فکانت بدایته أن یحیطوا بیت الإمام العسکری برقابة مشدَّدة ولیقتلوا کل طفل یولد فی

هذا البیت العلوی.

ولکن المهدی یولد بعد أن اخفی الله ولادته مدة الحمل وفی اللیلة الموعودة یدعو الإمام الحسن العسکری علیه السلام عمته حمیدة لتکون ضیفته هذه اللیلة للتبرک بالمولود الجدید الذی سیولد لنرجس یملأ الأرض قسطا وعدلاً وینشر رایة الحق ویبسط حکومة الإسلام علی وجه المعمورة، فتتعجب من قوله وهی لاتری آثارا للحمل ولا علاماةً له، فکیف یتم ذلک؟

وباتت تلک اللیلة تترقب الأمر، وهی تنظر الی السماء ونجومها اللامعة وجوها الصافی، وما کاد أن ینفجر عمود الفجر والضیف لم یحل بعد، فکانت تروادها الشکوک، وتقول: این المولود یابن اخی؟ فیصبِّرها بابتسامته المعهودة وکلامه الدافی ء انه سیأتی بعد حین.

وجاء المولود وسقط من بطن امه ساجدا لله رافعا سبابته الیمنی الی السماء معلنا الوحدانیة لله والطاعة المطلقة له وحده لاشریک له. وماهی الا سویعات حتی ینتشر الخبر کالنار فی الهشیم، وتقوم قائمة الدولة العباسیة ویتطایر غضبها بنهایة حکمها علی ید هذا القادم، فهی لاتدری ماذا تفعل غیر انها أرسلت بکل قوتها لتهاجم بیت الإمام علیه السلام وتقتل کل طفل رضیع فیه وعلی الفور. الا ان ید الغیب الإلهیة لهم بالمرصاد وللولید بالحفظ والصون، فیکتب لهذا المولود الصغیر الذی لم یبلغ الیوم الواحد ان یستعد

ص: 93

لغیبه الصغری.

واستمر فی غیابه خمسة سنوات حتی شهادة والده علیه السلام لیتقدم بالصلاة علیه ویزیح عمه طالبا منه الإبتعاد عن والده، فهو أولی بالصلاة علی ابیه لان المعصوم لایصلی علیه إلاّ معصوم مثله، وما أن تمت الصلاة حتی هجم العباسیون من جدید علی بیت الإمام، فلم یجدوا للولید من أثر فشاءت

ید الغیب أن یکمل غیبته حتی بلغت تسعا وستون سنة. کان یتصل باصحابه ومریدیه ومحبیه وشیعته بواسطة سفراء أعدهم وهیأهم واختارهم لیکونوا حلقة وصل بینه وبینهم لایصال المعلومات والأوامر والفتاوی منه الیهم، وایصال مطالبهم وأسئلتهم منهم الیه.

وظهر بعد غیاب طویل الا انه عاود الغیبة من جدید لتکون هی الثانیة وما اطولها، استمرت منذ ذلک الوقت - الذی أرأد بنی العباس ان یقتلوه - حتی وقتنا هذا. لیغیب عنّا ولکنه یتطلع الینا ولایفارقنا وله سفراء أیضا، ولکنهم بشکل آخر لا بالتعیین المباشر، بل بالتعیین غیر المباشر والمسمی بالتعیین العام وحسب المواصفات التی حددوها علیهم السلام من کان من الفقهاء صائنا لنفسه مخالفا لهواه مطیعا لأمر مولاه فعلی العوام أن یقلدوه، فهؤلاء سفراءه، فقد یکون فی قت واحد أکثر من سفیر یعملون بسفارتهم هذه لیؤدُّون رسالتهم ولیأخذوا دورهم القیادی المرضی لإمامهم المرتقب الموعود.

فتصدی فیها علمائنا الربانیون لحفظ هذا الدین من التحریف والتزویر والطعن، والرد علی الشبهات، وتصحیح المسار الخاطی ء الذی ینتحله بعض المنتحلین من أئمة الجور وضعاف القلوب والعقول، ومن أصحاب المذاهب الأخری لاثارة الأفکار المریضة والمسمومة.

ص: 94

(طالما کان الإمام المعصوم غائبا عن أنظار الناس، فهناک معاییر تتناسب مع الحکومة الإلهیة ومحددة من قبل الإمام المعصوم للأشخاص الذین لهم فی کل زمان ومکان ضمیر حی وفکر حر، ویرغبون فی الاستفادة من التعالیم الإسلامیة ما أمکن، واذا ما حصلوا علی نوع من القیادة أقاموا حکومة إسلامیة وطبقوا نظام العدل الإلهی، لینوب شخص تتوفر فیه مثل هذه الصفات عن الإمام علیه السلام - فی هذا المقطع الحساس من عصر

الغیبة - ویأخذ علی عاتقه مسؤولیة الولایة. وهذا ما نعنیه بالضبط من ولایة الفقیه العادل.

ولما کان هذا التعیین غیر مختص بشخص معین، بل بکل شخص تتوفر فیه شروطه، أی ان الفقیه، العادل، البصیر، والعالم بزمانه یستطیع أن یکون فی مقام الولایة ونیابة الإمام، فان مثل هذا التعیین یسمی ب «التعیین العام». فمتی ما وجد مثل هذا الشخص فانه یعین ولیا للمسلمین، إذ لا تختص الولایة - کما قلنا - بشخص معین، إذ إن کل من تتوفر فیه الأوصاف الآنفة تصبح ولایته فعلیة.

وهذه النیابة تشبه نیابة الأولیاء الذین کان یعینهم أمیر المؤمنین علیه السلام، ولکن مع فارق انّ ما عیّنه الإمام کان نائبا خاصا، فیما کان الفقیه العادل نائبا عاما).(1)

فتصدی لهذه الولایة فطاحل الملة وفقهاء الطائفة العظام علی طول التاریخ الشیعی، فکان النصیب الوافر منهم من هذا البلد الطیب - إیران الإسلام - التی عهدت علی نفسها أن تصون الدین وتحفظ الملة وتسلِّم

ص: 95


1- 1. بین ولایة الفقیه و حکم الشعب، السید حسن طاهری الخرم آبادی: ص 37-38.

الرایة الی صاحبها، وکان لأهل قم وفقهائها وروّادها ومفکریها الباع الطویل فی العمل، وهذا ما أکده أئمتنا وولاة أمرنا علیهم السلام وهم یوصون بأهل قم.

فقد روی بعض أصحاب الأئمة قائلاً: کنت عند ابی عبدالله علیه السلام جالسا إذ قرأ هذه الآیة «فإذا جاء وعد اولاهما بعثنا علیکم عبادا لنا اولی بأس شدید فجاسوا خلال الدیار وکان وعدا مفعولاً»).(1)

فقلنا جعلنا فداک من هؤلاء؟ فقال: ثلاث مرات هم والله اهل قم).(2)

فهم الأمل المرتجی لأن فیهم رجال یحملون الدین علی عواتقهم ولاینأون عنه ثقلاً بل هم أهل لحمله وایصاله الی الناس صحیحا سالما من التحریف والتخریف والتهویل والتزویق، ولا تأخذهم فی عملهم هذا لومة لائم.

فقال عنهم الإمام الصادق علیه السلام: «سیأتی زمان تکون بلدة قم وأهلها حجة علی الخلائق وذلک فی زمان غیبة قائمنا...»

فکان الأئمة علیهم السلام وبالخصوص صاحب الأمر والزمان علیه السلام قد اتخذوا قما معدنا ومرسیً لهم، لما یمتاز به القمیون من مؤهلات خیّرة یندر تواجدها فی غیرهم، وهاهی الیوم أفضل بقاع الأرض دینا وتحفظا والتزاما، ویضرب بها المثل بالالتزام والحجاب والعفة والتقیّد بالدین.

فقد ورد عن الإمام الصادق علیه السلام: «اهل خراسان اعلامنا واهل قم انصارنا واهل الکوفة اوتادنا واهل هذا السواد منا ونحن منهم».(3)

فهی محفوظة من قبل الباری ومحروسة من کل جبار فاجر وسلطان

ص: 96


1- 2. الاسراء: آیه 5.
2- 1. البحار ج 60 ص 216.
3- 2. تاریخ قم: ص 98.

جائر، لان فیها أمل الأمة واوتاد الأرض وأنصار الإسلام فی آخر الزمان.

قال الإمام الصادق علیه السلام: «ان لعلی قم ملکا یرفرف علیها بجناحیه لایریدها جبار بسوء الا اذابه اللّه کذوب الملح فی الماء».(1)

بالرغم من أنّ الإمام الحجة المنتظر علیه السلام غائب ومستور إلا ان فی غیبته لحکمة بالغة وفوائد جمّة وکثیرة، من أهمها:

* تهیؤ الأمة نفسیا وروحیا وعقلیا لحکومة الإسلام المرتقبة.

* اختبار الأمة ممن یصبر ویتحمل ویحتسب وینتظر الانتظار الواعی لذلک الیوم الموعود.

* زرع الأمل فی أوساط المحرومین والمضطهدین، بأن هناک یوما للخلاص من العبودیة والظلم، فعلیهم أن یعدّوا العدة ویشحذوا الهمم لمقارعة هؤلاء المتسلطین علی رقابهم.

وها هی الیوم قد تهیأت وتعبأت واستعدت وحملت أرواحها علی الأکف لتلبِّی نداء الإمام المنتظر، فهی مأوی وملاذ العشاق المنتظرین للقیام، ومقر الأحباب المتطلعین للطلعة الرشیدة.

فقد قال الامام الصادق علیه السلام: «قم بلدنا وبلد شیعتنا مطهرة مقدسة».(2)

وورد عنه علیه السلام: «اذا عمت البلدان الفتن فعلیکم بقم وحوالیها ونواحیها فان البلاء مرفوع عنها».(3)

ص: 97


1- 3. تاریخ قم: ص 98؛ البحار: ج 60 ص 217.
2- 1. سفینة البحار ج 2، ص 447.
3- 2. تاریخ قم ص 97؛ مجالس المؤمنین ج 1، ص 83 ؛ البحار ج 60، ص 214.

فهی محفوظة محروسة من الفتن والبلایا مادام یحملون فی قلوبهم العشق والولاء لآل البیت علیهم السلام، فمن مثلهم یحمل هذا الولاء بعمقه وحقیقته؟ إنهم یحملونه بصدق وقد عانقت أرواحهم حب أئمتهم، فصارت شفافة طریة تذوب عند سماع أسمائهم وسماتهم، وتغرورق العیون بالدموع لسماع مصابهم وجراحاتهم، وتکاد تخرج القلوب من الصدور لسماع مآسیهم وما حلَّ بهم من أنواع العذاب، فهم یعشقون أئمتهم عشق افراخ الطیر الی أعشاشها، ویحنون الیهم حنین الطفل الی صدر أمه، ویتعطشون الی سماع أخبارهم وأحادیثهم، فهم أهل ولاء ومودة، حتی وردت

الاحادیث عنهم انهم یدخلون الجنة لابصلاتهم وصومهم، ولکن لتمسکهم الشدید والقوی بالولایة والطاعة لآل النبی صلی الله علیه وآله وسلم، وحقا انهم اهل ولایة وتمسک عمیق ووعی بها.

فقد ورد عن الامام الصادق علیه السلام:

«یحشر الناس کلهم الی البیت المقدس الا بقعة بارض الجبل یقال لها قم فانهم یحاسبون فی حفرهم ویحشرون من حفرهم الی الجنة».

ثم قال علیه السلام: «اهل قم مغفورٌ لهم».

فوثب رجلٌ علی رجلیه وقال: یاابن رسول الله هذا خاص لاهل قم.

قال علیه السلام: «نعم ومن یقول بمقالتهم».(1)

وهذا لیس بعجیب إن یرکب الصعاب من أجل الأحباب ولایبالی بما ینتظر من مصاب، ومن حق الحبیب أن یرعی حبیبه وینظر الیه بنظر الرحمة والمغفرة والحصانة والرعایة.

ص: 98


1- 1. تاریخ قم ص 92؛ البحار ج 60، ص 218.

وها هم أئمتنا ینظرون الینا بعین المودة والرحمة، فقد قال الإمام الصادق علیه السلام لشیعته: «والله انی لاحب ریحکم وأرواحکم، فأعینونا علی ذلک بورع واجتهاد، واعلموا ان ولایتنا لاتنال الا بالورع والاجتهاد. أنتم السابقون الأولون والسابقون الآخرون؛ السابقون فی الدنیا الی ولایتنا، والسابقون فی الآخرة الی الجنة. قد ضمنا لکم الجنة بضمان الله وضمان رسول الله».

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام لعمرو بن حمق الخزاعی: «طوبی لهم وطوبی لکم وطوباهم أفضل من طوباکم»، قال عمرو: ومن هؤلاء؟

قال علیه السلام: «اولئک شیعتی الذین یأتون من بعدکم یطیقون مالاتطیقون ویحملون مالا تحملون».

وقال الإمام الکاظم علیه السلام: «طوبی لشیعتنا المتمسکین بحبنا فی غیبة قائمنا، الثابتین علی موالاتنا والبراءة من أعدائنا، أولئک منا ونحن منهم، وقد رضوا بنا أئمة ورضینا بهم شیعة. طوبی لهم ثم طوبی لهم. هم والله معنا فی درجتنا یوم القیامة».

وقال علی علیه السلام لرمیلة عندما مرض - وهو من خواص الشیعة -:

«وعکت یارمیلة، ثم رأیت خفّة فأتیت الی الصلاة؟!».

فقال: نعم یاسیدی، وما أدراک؟

فقال: «یارمیلة مامن مؤمن ولامؤمنة یمرض إلاّ مرضنا لمرضه، ولا حزن إلاّ حزنا لحزنه، ولادعا إلاّ أمّنا علی دعائه، ولاسکت إلاّ دعونا له، وما مؤمن ولامؤمنة فی المشارق والمغارب الاّ ونحن معه».(1)

ص: 99


1- 1. بحار الانوار: ج 26، ص 140، ح 11.

ولیس هذا غریبا ولا عجیبا ولا غلوا، فقد قال الله تعالی: «وقل اعملوا فسیری الله عملکم ورسوله والمؤمنون وستردون الی عالم الغیب والشهادة فینبئکم بما کنتم تعملون»(1)، حیث ان الأعمال تعرض یومی الاثنین والخمیس من کل اسبوع علی ولاة الأمر، وهی الیوم تعرض علی صاحب الأمر والزمان علیه السلام.

فالإمام یری أعمال العباد ویعرف الخیِّر منهم من غیره والصالح من الطالح، والمؤمن من الکافر. فالأئمة بشر مثلنا لکن أرواحهم سمت بطاعة الله وتعلقت بعزه الأبهج فأفاض علیها هذا العطاء الربانی والنور الإلهی،

والی هذا قال الإمام علی علیه السلام: «الإمام بشر ملکی وجسد سماوی وأمر إلهی وروح قدسی ومقام علیّ ونور جلی وسر خفی. فهو ملکی الذات إلهی الصفات زائد الحسنات عالم بالمغیبات، وأمره بین الکاف والنون، بل هم الکاف والنون. والسماوات والأرض عند الإمام کیده من راحته یعرف ظاهرها من باطنها، ویعلم برها من فاجرها ورطبها ویابسها».

وعن ابی الصلت الهروی قال: کنت عند الرضا علیه السلام فدخل علیه قوم من أهل قم فسلّم علیه فرد علیهم السلام وقرّبهم ثم قال لهم: «مرحبا بکم واهلاً فانتم شیعتنا حقا فسیأتی علیکم یوم تزورون فیه تربتی بطوس الا فمن زارنی وهو علی غسل خرج من ذنوبه کیوم ولدته أمه».(2)

ونقل الکشی حدیثا عن محمد بن مسعود وعلی بن محمد معا عن الحسین بن عبدالله عن حمّاد الناب قال: کنا عند ابی عبدالله علیه السلام

ص: 100


1- 2. التوبة: آیه 105.
2- 1. عیون الاخبار ج 2، ص 264؛ وسائل الشیعة ج 14، ص 569؛ البحار ج 60، ص 231.

ونحن جماعة اذ دخل علیه عمران بن عبدالله القمی رفسأله علیه السلام وبرَّه وبشّه فلما ان قام قلت لابی عبدالله علیه السلام من هذا الذی بررت به هذا البر فقال علیه السلام: «من اهل البیت النجباء - یعنی اهل قم - ما ارادهم جبار من الجبابرة الا قصمه».(1)

هل هذا الاهتمام اعتباطی جاء لأهل قم، أم لان فیهم رجال إن لم یکن أکثرهم هذا دیدنهم، اصحاب قلوب قویة، ومواقف ثابتة غیر متزلزلة ولا مهزوزة، ولا تتمایل مع التیارات الهابة من هنا وهناک، بل لهم رأیهم السدید وقولهم الصائب الذی استمدوه من أئمتهم، فهم أصحاب حق وطلاب حق

وأنصار حق.

فقد قال الإمام الصادق علیه السلام عنهم وعن قائدهم:

«رجل من أهل قم یدعو الناس الی الحق، یجتمع معه قوم، قلوبهم کزبر الحدید، لاتزلهم الریاح العواصف، ولایملون من الحرب ولایجبنون، وعلی الله یتوکلون... والعاقبة للمتقین».

علة وجود ولایة الفقیه فی زمن الغیبة

من الحکمة الإلهیة واللطف الربانی علی البشریة وجود الأنبیاء بین ظهرانیهم یوقظون فیهم الفطرة ویذکرونهم منسی نعمته ویهدونهم الی الصراط المستقیم، حتی لاتبقی حجة لأحد علی الله.

وفی زماننا هذا وجود ولی الأمر الأعظم أرواحنا فداه، إلاّ انه غائب عن

ص: 101


1- 2. الاختصاص للشیخ المفید ص 99؛ رجال الکشی ص 333؛ البحار ج 47، ص 335 و ج 60 ص 211.

الأنظار، وغیبته هذه قد تشکل حاجزا لمعرفة بعض الأمور الضروریة والحساسة فی المجتمع. فالزمان الذی تخلو فیه الأمة من نبی مرسل أو من ینوب عنه، یقوم عندها علماء تلک الأمة بالدور الفعال لیملأوا منطقة الفراغ حتی مجی ء نبی مرسل من قبل الله تعالی، إلاّ هذه الفترة التی نحن فیها انفردت ولم یسبق لها مثیل فی تاریخ البشریة فی حیاة الأنبیاء أو بعد حیاتهم أن جعل الله لولاة الأمر ولاة آخرین أقل منهم درجة، ولهم مالهم من الولایة التشریعیة. لهم نصیب مفروض وحق مقبول، غیر إن هذه الفترة التی نحن فیها تحاط بظرف خاص تشابکت فیه المسالک والطرق وکثرت المنافذ.

من قبل کانوا ینتظرون مجی ء نبی بعد غیاب طویل، والیوم ختمت الدنیا بنوة سید المرسلین صلی الله علیه وآله وسلم، فلانرجو لنبوة بعده تأخذ

طریقها الی إصلاح الفساد المتفشی، وعودة الناس الی الصراط السوی، بل خططت ید الغیب لهذا الأمر أن جعلت للأمة أوصیاء یهدونهم الی الصواب ویدلونهم الی الحقیقة ویرشدونهم الی جادة الحق.

وکما شاءت القدرة الإلهیة أن تختم النبوة بمحمد صلی الله علیه وآله وسلم ختمت الأوصیاء بالإمام المنتظر علیه السلام، لأن الحاجة الی نبوة وأنبیاء قد استوفی اغراضه، والآن آن الأوان لجنی الثمار التی زرعها أولئک الصلحاء المبعوثون رحمة للعالمین، فقد اختلفت المرحلة ولابد لها من اختلاف الموقف. فلابد للعالم من موقف موحد، المراد منه تهیئة الوضع العام العالمی، وتمحیص کل أمة علی تکییف أنفسها، والتصدی لقیادة المجتمع البشری بجمیع جوانب حیاته المصیریة واقامة الحکومة الإسلامیة وما فیها

ص: 102

من ملابسات حساسة وخطیرة.

فکان لابد من وجود ولی عام تتوفر فیه المواصفات المناسبة والملائمة لیکون مثالٌ یتقتدی به، لیحکم الناس ویقودهم لما فیه خیرهم وصلاحهم، ولاتتوفر هذه المواصفات فی شخص عادی أو سیاسی بعید عن بطون الدین والفقه والروایات والاحاطه بها، فلابد من وجود شخص یکون مؤهَّلاً لیکون نائبا عن الإمام الحجة المنتظر علیه السلام، وکأنه هو بشکل مصغَّر، وله من الصفات ماله، وهذه لاتتوفر إلاّ فی الولی الفقیه الصائن لنفسه والمخالف لهواه والمطیع لأمر مولاه، لیقوم بحکومة عادلة مستوحاة من الأصول الثابتة للدین الإسلامی.

(هناک حدیث فی کتاب «علل الشرائع» للمرحوم الصدوق(1) منقول عن الفضل بن شاذان. وقد نقل ابن شاذان عن علی بن موسی الرضا علیه

السلام. ویشیر الإمام فی هذا الحدیث الی لزوم الحکومة لأسباب ثلاثة:

الأول:

لتطبیق القوانین والحد من اعتداءات الناس بعضهم علی البعض الآخر، حیث یقول علیه السلام:

«فان قال: فلِمَ جعل أولی الأمر وأمر بطاعتهم؟

قیل لعلل کثیرة، منها:

أن الخلق لما وُقفوا علی حدٍّ محدود وأُمروا أن لایتعدّوا ذلک الحد لما فیه من فسادهم؛ لم یکن یثبت ذلک ولا یقوم بأن یجعل علیهم فیه أمینا یأخذهم بالوقت عندما أُبیح لهم، ویمنعهم من التعدّی علی ما حظر علیهم

ص: 103


1- 1. علل الشرائع: ج 1، ص 253.

لأنه ان لم یکن ذلک لکان أحد لایترک لدنه ومنفعته لفساد غیره، فجعل علیهم قیّم یمنعهم من الفساد وقیم فیهم الحدود والأحکام».

ویلاحظ ان هذا الدلیل، غیر مختص بزمان النبی والإمام، ففی کل زمان تکون هناک حاجة اجتماعیة لمثل هذا الأمر. ومادامت العلة موجودة فان معلولها سیکون موجودا. اذن یجب فی کل زمان أن ینصِّب الله شخصا علی المجتمع یعمل للحیلولة دون وقوع الاعتداءات والخروج علی القوانین.

الثانی:

ان بقاء أی مجتمع واستمرار حیاته یتوقفان علی وجود الحکومة والحاکم. یقول الإمام الرضا علیه السلام فی هذا المجال:

«ومنها أنا لانجد فرقة من الفرق ولا ملة من الملل بقوا وعاشوا إلاّ بقیّم ورئیس لما لابد لهم من أمر الدین والدنیا فلم یجُزحکمة الحکیم أن یترک الخلق مما یعلم أنه لابد منه ولاقوام لهم إلاّ به فیقاتلون به عدوهم ویقسمون به فیهم ویقیمون به جمعهم وجماعتهم ویمنع ظالمهم من مظلومهم».(1)

هذا الجزء من حدیث الإمام علیه السلام هو برهان منطقی یتکون من مقدمتین:

الأولی: ان بقاء کل مجتمع واستمرار حیاته یتوقفان علی وجود قیّم (مشرف) ورئیس.

الثانیة: ان حکمة الله سبحانه وتعالی تقضی بتوفیر ما هو ضروری للناس وتتوقف حیاتهم علیه.

ونستنتج من هاتین المقدمتین ان الله تعالی خصص للمجتمع الإسلامی

ص: 104


1- 1. بحار الانوار: ج60 ، ص 60 .

رئیسا وقیما.

وهذا الدلیل لایختص هو الآخر بزمان، ففی جمیع الأزمنة یُحتاج لإمام وولی للأمر لحفظ حیاة المجتمع.

الثالث:

ان حفظ أصول الدین وفروعه یتوقف علی وجود إمام وقائد.

ولبیان هذه المسألة، یقول علیه السلام:

«ومنها أنه لولم یجعل لهم إماما قیّما أمینا حافظا مستودعا؛ لدرست الملة وذهب الدین وغُیِّرت السنن والاحکام، ولزاد فیه المبدعون، ونقص منه الملحدون، وشبّهوا ذلک علی المسلمین،إذ قد وجدنا الخلق منقوصین محتاجین غیر کاملین مع اختلافهم واختلاف أهوائهم وتشتت أنحائهم فلو لم یجعل لهم قیِّما حافظا لما جاء به الرسول لفسدوا علی نحو ما بیّناه وغُیِّرت الشرائع والسُنن والأحکام والإیمان وکان فی ذلک فساد الخلق أجمعین»(1)).(2)

فنجد وعلی مرور الزمان وسالف الأوان الکثیر ممن تصدی لقیادة الأمة فی زمن الغیبة حاملاً علی عاتقه هذا الثقل الکبیر وهذه المسؤولیة العظیمة، مستمدا العون والتوفیق والتسدید من الله، وهو ینظر دائما لولی أمره المنتظر لانه محاط بعنایته ورعایته، وکان أغلب من تصدی لهذا المنصب الخطیر ممن نبت ونبع من هذا البلد، فتصدوا لقیادة الأمة ممن کانوا فی إیران أو خارجها، کالنجف الأشرف مثلاً لکنهم من الأصل الطیب والمنبع الخیّر

ص: 105


1- 1. البحار: ج 6 ص 60 .
2- 2. بین ولایة الفقیه و حکم الشعب، للسید حسن طاهر خرم آبادی، ص 40-41.

کالشیرازی ومرتضی الأنصاری والبروجردی وأبو الحسن الاصفهانی وغیرهم الکثیر.

ومیزة التصدی هذه التی تحلی بها علمائنا الأبرار، والتی ندرت فی غیرهم من علماء المسلمین، هل جاءت من عندیاتهم أو جاءت من الظرف والمکان اللذان أحاطا به، ام ان هذه الجذور نابعة معه ومنذ الطفولة وترعرت وکبرت معه.

وهذا مانجده جلیّا وواضحا عند أغلب الشعب الإیرانی بالتصدی والتحدی والنفس الطویل والصبر علی الأذی فی جنب الله ولایضعفون بسرعة خلافا للشعوب الأخری ولایجبنون، بل یتصدون بقوة وعناد، فتراهم یقفون الساعات الطوال والأیام واللیالی بانتظار قدوم الإمام الرضا علیه السلام عندما استدعاه طاغوت عصره وفرعون زمانه المأمون الی مرو.

کان الطریق غاصا بالمستقبلین والمشجعین والموالین الذین باتوا اللیالی والأیام ینتظرون القدوم المبارک للإمام، ولیتبرکوا بطلعته الرشیده وغرته الحمیدة، وهم لایشعرون بملل وکلل، بل یزداد بشراهم وشوقهم کلما طال

زمان الانتظار، فکان کل همهم رؤیة هذه النبتة النبویة، والبرعم العلوی.

والیوم نراهم جلیا فی تظاهراتهم الملیونیة بأطفالهم وشیوخهم ونسائهم بتلک المسیرات الطویلة، من بدایتها الی نهایتها لاتمنعهم حرارة شمس ولابرودة جو ولاغزارة امطار.

وتلک الجموع الغفیرة التی تراها کل اسبوع وهم یحثّون السیر والخطی للإشتراک فی صلاة الجمعة بلا انقطاع ولا تهاون ولاضعف. کل هذا لانجده فی غیرهم من الملل والنحل.

ص: 106

فمن هذا نفهم ان فی هذا الشعب المسلم الغیور علی دینه والموالی لولاة أمره بصدق وأخلاص، نجد فیه من الصفات التی غُرست متجذِّرةً فی أعماقه وهی موجودة فی ذاته وفطرته ولم تنبع من ظرف خاص ومکان خاص، بل هی هی فی کل زمان ومکان، وفی کل ظرف وحال، لم تتغیر.

فهذه هی الفاعلیة التی تمتلکها هذه الأمة، وهذه الفعّالیة والارادة والقرار والموقف الحرکی الواعی لدیهم، لأن الأمة قد تتحرک ولکنها لاتملک الوعی فتنقلب علی أعقابها القهقری وتخسر کل ما قدمته، وهذا ما حصل فی جیش معاویة بن أبی سفیان عندما قُتِلَ الصحابی الجلیل عمار بن یاسر والذی قال عنه الرسول الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم «یاعمار تقتلک الفئة الباغیة» وقد عرفت الأمة الإسلامیة أجمع هذا الحدیث، فعندما قُتِل وهو کان آنذاک مقاتلاً فی جیش الإمام علی علیه السلام فی حرب صفین ضد معاویة بن ابی سفیان، انکشفت بمقتله حقیقة ناصعة فی جیش معاویة بان الحق مع علی لان عمار قتل وهو فی صف جیش الإمام علی، ومادُمّنا نحن فی الصف الآخر فنحن علی باطل وصاحبنا علی ضلال، فکادت هذه الهزة أن تمزق الجیش الشامی، ولکن سرعان ما تدارک الموقف عمرو بن

العاص فسیطر الاعلام الأموی ویساعده علی ذلک جهل الجیش الشامی وعدم وعیه الکامل، فقال عمرو بن العاص للجیش: ان الذی قتله علی لانه أخرجه من داره عنوةً، والذی أخرج عمار وجاء به وألقاه فی لهواة الحرب هو الذی قتله لا نحن، فانطلت هذه الخدعة علیهم وعادوا یقاتلون أمیر المؤمنین علیه السلام کما کانوا علیه من قبل.

فالوعی ضروری جدا لمن یمتلک فاعلیة وحرکة حتی یسیّرها تسییرا

ص: 107

صحیحا نحو الأهداف المرسومة له، ولو فُقِدَ هذا الوعی فما تنفع کثرة التظاهرات والتحشدات.

وقد تطرق الی هذا السید صدر الدین القبانچی فی کتابه دروس فی فکر الثورة الإسلامیة قائلاً:

(اذا حینما یکون الوعی مفقودا ماذا تنفع التحشیدات، لابد من أمّة واعیة «ان الذین ینادونک من وراء الحجرات أکثرهم لایعقلون» لابد ان یکسب هؤلاء عقلاً أولاً ثم إیمانا حینئذ یمکن أن یتحقق النصر، أمّا بأمة لایعقلون کیف ینتصر الدین؟ ولهذا کانت تأکیدات القرآن علف زرع نبتة الوعی فی اذهان الناس قبل قضیة الإیمان: «قل انما اعظم بواحدة أن تقوموا لله مثنی وفرادی ثم تتفکروا ما بصاحبکم من جنة إن هو إلاّ نذیر لکم بین یدی عذاب شدید»(1)، وهکذا دعا القرآن لجعل التدبُّر والعقل هو المقیاس قائلاً: «أفلا یتدبرون القرآن»، کانوا یقولون ان رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم تعلَّم هذا القرآن علی ید فلان بن فلان، القرآن أجابهم انکم لاتملکون عقلاً ولاتملکون وعیا: «ولقد نعلم انهم یقولون إنما یعلمه بشر لسان الذی

یلحدون الیه أعجمی وهذا لسان عربی مبین»(2)، ذلک الذین تقولون ان رسول الله درس عنده هو أعجمی، وهذا قرآنکم عربی مبین اذا أین وعیکم وعقلکم وادراککم؟

وهکذا نجد ان ابراهیم علیه السلام فی القصة التی یستعرضها القرآن الکریم حینما کسّر أصنامهم: «قالوا أأنت فعلت هذا بآلهتنا یاأبراهیم»(3)،

ص: 108


1- 1. سبأ: آیه 46.
2- 1. النحل: آیه 103.
3- 2. ابراهیم: آیه 62 .

أراد أن یعطیهم وعیا ویستثیر فیهم العقل أولاً فتظهر لهم الحقیقة: (قال بل فعله کبیرهم هذا فاسألوهم ان کانوا ینطقون فرجعوا الی أنفسهم».(1)

لاحظوا لحظة وعی صارت عندهم، عادوا الی أنفسهم ان هذا ابراهیم یتکلم بکلام علی کل حال فیه عقل (ان کانوا ینطقون)، وهؤلاء لاینطقون..... «یاأیها الناس ضرب مثل فاستمعوا له ان الذین تعبدون من دون الله لن یخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له»(2)، نعم.... کل هذا العالم لن یخلقوا ذبابة واحدة )وان یسلبهم الذباب شیئا لایستنقذون منه ضعف الطالب والمطلوب).(3)

فقد تکون هناک أمة عالمة ومتحضرة وتمتلک ثقافة عالیة، ولکنها غیر واعیة وتنخدع بسرعة وبأبسط الدعایات والشائعات فتسری فیهم مسری النار فی الحطب الیابس، وهذا ما حصل فی الشعب الرومانی المحتشد لاستقبال الملک، فاستغل هذا الحشد مناوی ء الملک فألقی فیهم خطابا حماسیّا غیّر کل أفکارهم وضلوا یرددون شعارات ضد الملک ویطالبون باسقاطه، فانبری خطیبا من أصحاب الملک وصعد المنصة والقی فیهم

خطابا حماسیّا آخر ألَّب قلوبهم ولعب بافکارهم وحرّکها لصالح الملک، فصاح الناس بصوت واحد یحیا الملک ویسقط أعداؤه.

فمثل هذا الشعب المتغیّر باتجاهین متعاکسین فی موقف واحد ومکان واحد لایصلح أن یکون شعبا واعیا، بل تتقاذفه الدعایات والأهواء.

ومثله عندما استلم الإمام الحسن علیه السلام زمام القیادة الإلهیة بعد

ص: 109


1- 3. ابراهیم: آیه 63 .
2- 4. الحج: آیه 73.
3- 5. دروس فی فکر الثورة الاسلامیة، السید صدرالدین القبانچی: ص 65-66 .

شهادة أبیه أمیر المؤمنین علیه السلام وجیّش الجیوش لمواصلة الحرب مع معاویة، إلا ان معاویة وبمعیة عمرو بن العاص بثَّ الدعایات المغرضة ونشر أتباعه لینشروا الشائعات فی جیش الإمام الحسن علیه السلام بانه صالح معاویة، وسرت هذه المقولة واخذت مأخذها فی الجیش، فصدقوها ومالت الیها نفوسهم، فخارت قواهم وهبطت معنویاتهم.

فمثل هذا الشعب وهذه الأمة المتعبة من الحرب والتی لاتنظر الی مایقوله امامها، بل تأخذ أوامرها من الناس ومن القیل والقال لاتصلح أن تکون أمة واعیة وتقود المجتمع لما فیه الخیر والصلاح، فإلی جانب القیادة الحکیمة لابد من وجود أمة واعیة.

وهذه أحد اسباب انتصار الثورة الإسلامیة فی إیران، فتوفرت فیها:

اولاً: الأمة الواعیة المتمثلة بالأمة الإیرانیة والشعب الإیرانی المسلم.

ثانیا: القیادة الحکیمة المتمثلة بقیادة وحنکة السید الإمام الخمینی(قده).

ثالثا: التفاف هذه الأمة الواعیة حول قیادتها الحکیمة.

وهذه أهم العناصر والمقومات لانتصار الثورة فی إیران. فقد تکون هناک امة واعیة وقیادة حکیمة، ولکن هناک فصل وابتعاد بین الأمة الواعیة والقیادة، فلا یتحقق النصر ولایحصل الانتصار. وقد تلتف الأمة حول قیادة

غیر حکیمة نتیجة لظروف وملابسات تلتبس علیها، وقد یوجد هناک قیادة حکیمة ولکن الأمة مبتلاة بالجهل وعدم الوعی الکامل لقضیتها وتصاب بالخور والملل کما حصل للجیش الکوفی، إنّها کانت تمتلک قیادة إلهیة وربانیة حکیمة ورشیدة وحریصة، تمثلت بقیادة الإمام علی علیه السلام

ص: 110

ومن أعلم وأحکم وأدری منه، ولکنه ابتلی بأمة منهکة متعبة وخائرة القوی تتأثر بالحرِّ والبرد.

بینما نجد الالتفاف الواعی والحقیقی تمثل فی الأمة الإیرانیة حول قائدها ومنقذها، فتحقق النصر المؤزر واجتازت کل العقبات الصعبة والمواقف الشائکة، لان الأمة تنظر عند حلول هذه الفتن الی قائدها ماذا یقول، وتنتظر منه الأمر لتتقاذف دونه وتتطایر حوله کتطایر الفراشات حول نور المصباح لتلتصق به، معلنة الولاء له والطاعة الحقیقیة والصادقة والموت دونه بلا تردد ولا أدنی ملل أو کلل، وهذا مصداق الحدیث القائل عن المعصوم علیهم السلام: «رجل من أهل قم یدعو الناس الی الحق، یجتمع معه قوم، قلوبهم کزبر الحدید، لاتزلهم الریاح العواصف، ولایملون من الحرب ولایجبنون، وعلی الله یتوکلون... والعاقبة للمتقین».

فهم متوکلون علی الله ولایتوکلون علی غیره، ویعرفون جیدا ان العاقبة من اتقاه واطاعه، وتتمثل الطاعة لله بطاعة ولاة أمره فأصبحت قلوبهم کزبر الحدید لما عرفوا من الحق وتوطنت علیه أنفسهم، بحیث لاتزلهم التیارات والدعایات والاشاعات المغرضة، بل تمرّ بهم مرور الکرام مادامت قلوبهم متعلقة بالباری وهو الذی یلقی علیهم معرفته ولطفه وتوفیقاته، بینما هم قد وصلوا الی قناعة کافیة بان مصیرهم الی الله والی رضوانه، فهم یتسابقون الی الموت ویطلبونه بلا ملل، فتری جریحهم یأبی التراجع عن الحرب

ویرید الوصول الی الشهادة التی تنتظره وهی أمله المنشود، فلایبالی بما فیه من جراحات ودماء نازفة، بل همَّه أن یجعل من هذه الجراحات قُربات حق الی الله، وطریق توصله الی مبتغاه الأصلی وهو لقاء الله ولقاء أولیاءه، فلا

ص: 111

یهاب الموت ولا الحرب ولا القتل، بل یراها حواجز تمنعه من الوصول الی مبتغاه، وما هذه إلاّ طرق وسبل للوصول الیه «أولئک هم المؤمنون حقا».

(أننا لانقاتل استنادا الی قوانا الشخصیة وانما نحن إذ ندافع عن دین الله تبارک وتعالی، الله سبحانه وتعالی هو صاحب هذه المسیرة الإلهیة التغییریة، إذا الله تبارک وتعالی هو الذی یدافع عن الذین آمنوا، واضحا ان هذه الثورة انتصرت بالید الإلهیة الکریمة العزیزة، بعد ان ارتبط الشعب وارتبط الناس وارتبط الجمهور بالله تبارک وتعالی، وصدقوا فی التماس الرحمة والنصر منه فنصرهم بعد ان صدقوا، الإمام امیر المؤمنین علیه افضل الصلاة والسلام یقول: «فلما رأی الله صدقنا انزل علینا النصر وأنزل بعدونا الکبت ولو کنّا نأتی ماآتیتم لما قام للإسلام عمود ولا اخضر له عود»، الله تبارک وتعالی ینزل نصره بعد ان یشهد استحقاق الأمة وصدقها، فلما رأی الله صدقنا، هذا الشعب صدق فی ارتباطه بالله تبارک وتعالی فنصره الله، هنا یجب ان نؤکد دور السلوکیة الإیمانیة للمؤمنین، هناک دور للتخطیط، هناک دور للعوامل المادیة ولکن الدور الأکبر للسلوکیة الإیمانیة، اذا رآها الله تبارک وتعالی نصرنا ولو کنا قلة: «فکم من فئة قلیلة غلب فئة کثیرة بإذن الله».

دور الحوزات العلمیة فی بناء وتهیئة الأمة

إن من ممیزات الحوزة العلمیة فی قم إنها تعیش حالة الإنفتاح

والإنسجام مع الجامعات الإکادیمیة، فهناک تفاعل حقیقی وفعّال بین جامعة قم العلمیة ومجتمعها والجامعات العلمیة، فلاتوجد هناک عزلة وانطواء

ص: 112

وانزواء بین العلماء الأفاضل والمراجع الأعاظم وطلبة الحوزة وبین الناس، فتوجد بینهم وکل طبقات المجتمع إلفة ومودة وانسجام وتفاهم واحترام وتقدیر وتَقَبُّل، فنلاحظ العالم والمرجع نراه یدخل مع المجتمع ویعیش همومهم ویشارکهم الندوات والمجالس ویلقی علیهم المحاضرات، فمرّة یُضحکهم بطرائفه وقصصه اللطیفة، ومرّة یبکهم بإثارة المصائب والمراثی.

فتری الفلاح والکاسب والموظف والتاجر والعامل یجلسون کلهم تحت منبره ویتعظون بوعظه ویأخذون بکلامه، وهذه نقطة حساسة وفعّاله أثرت فی المجتمع وأعطت طابعا حوزویا له، فکان الشعب الإیرانی ینتظر من المرجع والعالم والطالب الحوزوی مایقوله ویملیه علیه، وخلال فترات العمل الرسالی والتبلیغ انغرست أشجار المحبة والثورة فی نفوس الناس ومن مختلف الطبقات، لایبالون من عاقبة الأمر ماداموا یلبون نداء المرجعیة وشعارات الحوزة، لانها هی التی تمثلهم وتنسجم من تطلباتهم.

کیف حصل کل هذا؟

هل حصل بالابتعاد عن الناس والانعزال وترک حابلهم علی غاربهم ؟

هل ترکوهم وشأنهم مادام العلماء بخیر یختفون فی سرادیب شبه مظلمة ویحققون ویدرسون وینقبون فی بطون الکتب ؟

وإن کان هذا الأمر مطلوبا منهم، ولکن العالم لاینسی انَّ وراءه أمة ومجتمع یرید منه أن یعلمه ویربیه ویأخذ بیده، یهدیه ویستهدیه ویرشده ویوجهه ویفیض علیه من علمه، فکان من علماء وفقهاء وطلبة الحوزات

العلمیة فی قم وغیرها نزلوا بکل وجودهم الی الشارع، وعایشوا المجتمع

ص: 113

بکل طبقاته، وشارکوهم همومهم وأحزانهم وأفراحهم، فلم تبق بین الجانبین عزلة ولافاصلة تحول بین التفاهم والانسجام.

(إن العاطفة العمیقة توجد فی قم وتتعایش مع العقلیة الأصولیة الحسابیة والکومبیوتریة جنبا الی جنب ! وإذا کان من الصعب علی عالم الریاضیات أن یکون فنّانا، فمن الطبیعی للعالم والطالب فی قم أن یکون عقلانیا الی العظم وعاطفیا الی الذوبان)(1).

فنشأت عن هذه العلاقة أعراف خاصة ومفاهیم وتقالید إسلامیة نسجت وطرّزت شخصیة المجتمع القمی بشکل خاص والإیرانی بشکل عام، ومن هذه المدرسة الروحیة والأخلاقیة والإجتماعیة تخرج عشرات الآلاف من المبلغین والعلماء لیلهبوا حماس الأمة وعواطفها الدینیة، فکانت تلک العواطف الجیاشة والحب الذی لاتحده الحدود، جعلت المجتمع یذوب ویتفاعل مع الله ومع أهل بیت نبیه علیهم السلام، فتراهم یسکبون الدموع غزارا لأبسط ذکر وموعظة مع مایحیطهم من قساوة الحیاة وشراسة الطاغوت الشاهنشاهی، وهذه أهم العوامل التی ألَّبت مشاعرهم الدینیة وجعلتها فعّالة ومتهیأة وحاضرة للاستخدام، لیخلق منهم ثورة حقیقیة وانقلاب صادق یلبی نداء الإسلام ویطمح الی معایشته معایشة حقیقیة بتطبیقه علی واقع الحیاة.

(ماهی العوامل التی انتجت مثل هذه العاطفة الجیّاشة فی مدینة العقل والقانون والجفاف..؟....

إن هذه الحالة من التصوف والحب بلا حدود والرومانسیة إذا صح التعبیر

ص: 114


1- 1. اللممهدون للمهدی: للشیخ علی الکورانی، ص 207.

لیست ضروریة للحیاة الإجتماعیة العادیة فحسب، بل هی ضروریة للتدین «وهل الدین إلاّ الحب» علی حد قول الإمام الصادق علیه السلام. وهی ضروریة للثورة، وهل الثورة إلاّ حب الله تعالی والنهوض بأمره، وحب عباده المظلومین والقیام من أجلهم ؟

وهل ثار أهل قم إلاّ لان قلوبهم امتلأت حبّا من أجل الله تعالی وبغضا من أجله.. وهل یکونون أنصار المهدی علیه السلام إلاّ لأنهم عاشقون؟).(1)

وهذه الثورة المبارکة العظیمة التی قادها الخمینی العظیم لم تتحقق مالم یحصل هناک قبول من المجتمع وانسجام وتآزر مع القیادة، وکما هو معلوم وواضح ان کل ثورة تتطلب لتحقیقها المطالب التالیة:

1 - الفکرة (الأیدلوجیة) الحیة والمفاهیم الطریة والمنسجمة مع حیاة الناس والمجتمع، ولاتوجد أفضل من الإسلام فکرةً وعقیدةً تنسجم مع حیاة الأمة حاضرا ومستقبلاً، ففیه کل متطلبات الحیاة الإجتماعیة والإقتصادیة والسیاسیة والتربویة والأخلاقیة والثوریة والتعلیمیة وغیرها.

2 - القائد الذی یعیش هموم الأمة ویعیش للأمة ومن أجل الأمة ویعیش أبسط حالاتهم حتی لایتبیغ فی الفقیر فقره، لا أن یعیش القائد فی القصور العالیة والحیاة المرفَّهة ویرید منهم أن یطیعوه ویوالوه، بل الأمة تنظر بعین الحقیقة الی مَنْ یعیش همومها ویسکن أبسط دورها کما هو الحال فی السید الخمینی (قده) والشهید محمد باقر الصدر (قده( وکثیر من علماء الإسلام.

3 - القاعدة المتکونة من مختلف طبقات المجتمع الفقیر والغنی،

ص: 115


1- 1. المصدر السابق: ص 208.

الموظف والطبیب والمهندس، التاجر والعامل والطالب والأستاذ وغیرهم، وهذا ماحصل فی الشارع الإیرانی حیث تآلفت کل طبقات الأمة ولبَّت بصوت واحد نداء إمامهم، فکانت تترقب الساعات والدقائق تنتظر هل من جدید یصدر عنه، من بیان أو مقالة أو حدیث أو توصیة.

فعاشت الأمة آمال القائد لأنه عاش آلامهم، ولأنها وجدت فیه الممثل الحقیقی والمتکلم الواقعی عن طموحاتهم، وکذلک وجدت فی حواریه هذا الشعور والاحساس، فهم ینطقون عن لسانه ویتخلقون بأخلاقه، فصاروا هم کهو، فتقبَّلتهم الأمة وأعطت یدها لهم مطمئنة راضیة مقتنعة معتمدة علیهم.

(لقد سمع أکثرنا بقم أثناء الثورة الإسلامیة لأنها مرکز الحوزات العلمیة والمرجعیة الدینیة التی قادت الثورة، وأصبح لإسمها فی نفوسنا وقع خاص کأنه یأمر المسلم بالثورة ویقول له (قم) ولکنا عندما نرجع الی مصادرنا الإسلامیة ونقرأ عن قم نعجب لتاریخ هذه المدینة التی نبتت دفعة واحدة فی مطلع تاریخنا وباشرت دورها الفعّال فیه، معتمدة فی ذلک علی موقعها الستراتیجی وسکّانها العلماء، مکافحة مناخها اللاهب فی الصیف، القارس فی الشتاء وموفَّرة میاهها من آبار ذات ماء مالح لاتکاد تروی إنسانا ولانباتا!

والأعجب من هذا أن الأئمة من أهل البیت علیهم السلام أعطوا قم مکانة خاصة وأکدوا علی ارتباط اسمها وأهلها بالمهدی الموعود وببیت المقدس وسموها «قطعة من بیت المقدس»).(1)

ص: 116


1- 1. المصدر السابق: ص 200.

التخطیط للمدینة من قبل الأئمة علیهم السلام

لم یکن خافیا الاهتمام البالغ الذی أولاه أئمة أهل البیت علیهم السلام، فهناک الکثیر من الروایات والأحادیث التی تعطی سِمَةً بارزة ومعلما واضحا یلمسه کل متطلع باحث، فتراهم مرّة یصفون أهلها بأنهم أهل البیت النجباء، ومرة یخصّونهم بالتحیة والسلام ویدعون الله أن یسقی أرضهم الغیث وینزل علیهم البرکات ویبدل سیئاتهم حسنات، ذلک لأنهم اتقوا الله حق تقاته واتصفوا بصفات خیرة وتخلقوا باخلاق الله وأقاموا حکم الله وأطاعوا الله واتبعوا الرسول وأولی الأمر منهم: «ولو أنهم أقاموا التوراة والأنجیل وما أنزل الیهم من ربهم لأکلوا من فوقهم ومن تحت أرجلهم منهم امة مقتصدة وکثیر منهم ساء مایعملون».(1)

ولأنهم أنصار القائم من آل محمد، وهم الفقهاء العلماء الفهماء، وهم أهل الدرایة وحسن العبادة والتفکر. کل هذه وغیرها من الصفات الحمیدة التی تحلی بها أولئک جعلت عنایة أهل البیت علیهم السلام بهم خاصة.

(لیس ماتقدم أکثر من تقریب أولی لفکرة إن قُمَّا مشروع خططه ورعاه الأئمة من أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله وسلم لکی یثمر فی مستقبل الأمة أکثر ممّا أثمر فی تاریخها الماضی. وهو دعوة الی العلماء الفضلاء للقیام بهذا البحث التأریخی الروائی الحیوی... وینبغی أن یمهد لهذه الدراسة:

* استطلاع حالة الأشعریین فی الیمن واسلامهم طواعیة ووفودهم علی النبی صلی الله علیه وآله وسلم، وهجرتهم الی الحجاز والعراق ودورهم فی

ص: 117


1- 1. المائدة: آیه 66 .

الفتوحات الإسلامیة.

* وعلاقة الأشعریین بالإمام علی علیه السلام عندما بعثه النبی صلی الله علیه وآله وسلم والیا الی الیمن، وتطور هذه العلاقة به وبالأئمة من أبنائه علیه وعلیهم السلام.

* ودور الأشعریین فی أحداث صدر الإسلام خاصة فی مواجهة زیاد بن أبیه وأبنه عبیدالله بن زیاد والحجاج الثقفی.

إن هذا التمهید یلقی أضواء علی قم التی هی بالآخرة مشروع الأشعریین فی وسط إیران، وییسر متابعة عناصر التخطیط للمدینة وأهلها من قبل الأئمة علیهم السلام، فیما أری عناصر متعددة، منها:

1 - حرص الأئمة علی إنشاء قم وإستمرارها، فقد واجهت المدینة مصاعب سیاسیة وطبیعیة هددت وجودها، فوقف الأئمة الی جانبها باصرار، کما یفهم من محاولة شیخ القمیین زکریا بن آدم أن یترک قم فی مطلع القرن الثالث ونهی الإمام الرضا علیه السلام إیاه عن ذلک.

2 - اختیار قم مرقدا لواحدة من حفیدات الزهراء علیها السلام، کانت شخصیتها ظاهرة أشبه ماتکون بجدتها، وهی فاطمة بنت الإمام موسی الکاظم علیه السلام، والتی بشَّر بها وبدفنها فی قم الأئمة من أهل البیت علیهم السلام قبل ولادتها !

3 - ظاهرة هجرة الهاشمیین من أبناء أهل البیت علیهم السلام منذ صدر الإسلام الی قم، وسکن المسلمین الإیرانیین فیها، متقارنا مع تناقص دور الأشعریین القیادی حتی تحولوا الی عائلة عادیة من عوائل قم.

4 - استقصاء دور القمیین الواسع فی حفظ علوم الإسلام وتدوینها

ص: 118

ونشرها، وبشکل خاص فی إیران.

5 - تهیئة الأئمة للقمیین لنصرة المهدی علیه وعلی آبائه السلام وتحریر بیت المقدس، وهی ظاهرة تحتاج الی التتبع نصوص أهل البیت علیهم السلام، وفی مؤلفات القمیین وفی سلوکهم وعاداتهم الاجتماعیة.. والتی نلمس بعضهاأهل هذه المدینة الی یومنا هذا، مثل کثرة تسمیاتهم لأبنائهم ومساجدهم ومحلاتهم ومؤسساتهم باسم المهدی علیه السلام، حتی لایکاد یخلو منه بیت، وبذلک تُحَقِّقْ قم أکثر نسبة فی العالم لهذا الإسم الشریف).(1)

ص: 119


1- 1. المصدر السابق: ص 202-204.

ص: 120

ص: 121

الفصل الرابع

حیاة السیدة فاطمة المعصومة علیها السلام

ص: 122

حیاة السیدة فاطمة المعصومة علیها السلام

إنّ لقم أثرا مهما وموقع جغرافی حساس علی المستوی الخاص وضمن حدود الجغرافیة الإیرانیة.

فهی - وفی السنوات الأخیرة - وبعد تأسیس حوزتها العلمیة قد شکلت منعطفا اقلیمیا استقطبت من حولها من المدن الإیرانیة وصارت مرکزا تتوجه الیه طلبة العلوم الإسلامیة لتغترف من فیضه الشی ء القلیل أو الکثیر.

فهل هذا التوجه والاهتمام الحاصل لقم نتیجة طبیعیة أو نتیجة عرضیة حصلت لها بعد حلول هذه السیدة الطاهرة علی أرضها، فتشرَّفت بقدومها ولبست ثوب العزة والکرامة بمرقدها الطاهر؟

ام هذه المدینة قد نالت مانالت من مهابة لمیزات أخری توفرت لدیها؟

ان المتطلع علی التاریخ السابق لهذه المدینة یجدها مدینة صغیرة حالها حال بقیة المدن الإیرانیة التی یعیش فیها أناس ویستوطنونها ویغدون ویرحون الی أعمالهم کل صباح، وهی کغیرها من المدن قد عاثت فیها ید المجوسیة وعبادة النارسالف عهدها.

اذن العزة التی نالتها وتفرَّدت بها هی بالقدوم المبارک لبنت الإمام الثامن

ص: 123

علیه السلام، وخصوصا عندما دفنت فیها وضمَّت أرضها ذلک الوجود

الملکوتی الطاهر.

فالشرف کل الشرف لمن سکن فیها، لا لمیزة اخری ولا للمدینة نفسها، فقد ضمت أرض قم امرأة جلیلة، عرفت بالعلم والحلم والکمال والانقطاع الی الله، حتی انها قرنت مکانتها ومنزلتها بمکانة ومنزلة جدتها فاطمة الزهراء علیها السلام، فالکثیر من الروایات والأحادیث المعصومیة أکدت لمحبیها، ولمن یرید معرفة قبر الزهراء علیها السلام، ولمن یرید بعض المعارف الإلهیة والفیوضات الربانیة من الزهراء فعلیه بفاطمة المعصومة بقم، فهی هی.

فمن هی هذه التی قرنت معرفتهابمعرفة سمیتها الزهراءالبتول علیهاالسلام:

إنها السیدة الجلیلة الطاهرة فاطمة بنت الإمام موسی الکاظم بن الإمام جعفر الصادق علیهما السلام. واخت الإمام علی بن موسی الرضا علیه السلام من أمه وأبیه .

واسم فاطمة المبارک لم یکن مختصا بفاطمة المعصومة المدفونة بقم المقدسة، فهناک فواطم اخری من بنات الإمام موسی الکاظم علیه السلام.(1)

ان لموسی بن جعفر اربع بنات باسم فاطمة وهن: فاطمة الکبری وفاطمة الوسطی وفاطمة الصغری وفاطمة الاخری.

وفاطمة الصغری معروفة ب (بی بی هیبت) مدفونة فی اذربیجان روسیا السابقة فی منطقة جنوب (یاد کوبه).(2)

ولقد تعرَّضت قبتها المقدسة الی هدم من قبل الشیوعیة وبعد زوال

ص: 124


1- 1. تذکرة الخواص: ص 317.
2- 2. مرآة البلدان: ج 2، ص 237.

الشیوعیة عن هذا البلد بدأ الشیعة فی بنائها والحمد لله.

وفاطمة الوسطی فهی مدفونة فی اصفهان وقیل ان منطقة الزینبیة لها علاقة بالسیدة فاطمة الوسطی ولکن الظاهر ان للامام الکاظم علیه السلام بنت اسمها زینب تسمی المنطقة باسمها.

وفاطمة الاخری ولها لقب آخر وهو فاطمة الطاهرة مدفونة فی رشت ولها مرقد یُزار.(1)

أما امّ فاطمة المعصومة فهی تلک المرأة الشریفة المطهرة تکتم. ولو إن لها أسماء کثیرة منها:

تکتم(2)، نجمة(3)، ام البنین(4)، الطاهرة(5)، خیزران المرسیة(6)، اروی(7)، سکن(8)، سمانه(9)، صقر(10)، الشقراء(11) و....

وکانت امرأة مجلَّلة مکرَّمة وعظیمة الشأن، والظاهر من خلال الروایات ان موطنها الاصلی کانت من بلاد المغرب کما جاء فی اصول الکافی(12)

ص: 125


1- 1. فاطمة المعصومة اخت الرضا ومعالم قم المقدسة: للأستاذ الشیخ وهاب الدراجی.
2- 2. اعلام الوری ص 203؛ عیون الاخبار 1/14.
3- 3. اعلام الوری ص 203؛ مناقب آل ابی طالب 4/396.
4- 4. اصول الکافی 1/486؛ ارشاد المفید 2/247.
5- 5. بحار الانوار 49/4.
6- 6. تذکرة الخواص ص 315؛ جنات الخلود ص 32.
7- 7. الفصول المهمة ص 244؛ اثبات الهداة 2/233.
8- 8. روضة الواعظین 1/235؛ المناقب 4/396.
9- 9. عیون الاخبار 1/14؛ اثبات الهداة 3/233.
10- 10. العوالم 22/24.
11- 11. الفصول المهمة ص 244.
12- 12. اصول الکافی 1/486.

وکانت من أهل العقل والدرایة والطاعة والعبادة. وکانت فی منتهی رعایة الادب(1) کما یقول عنها الصدوق (رضی الله عنه).(2)

الولادة المیمونة

اختلف المؤرخون فی تاریخ ولادتها علیها السلام فذهب ابن شهر آشوب انها ولدت فی المدینة المنورة عام 183 ه . ق.(3)

وینقل المؤرخ علی اکبر مهدی پور(4) نقلاً عن کتاب نزهة الأبرار فی نسب الأئمة الأطهار للسید موسی البرزنجی الشافعی المدنی، وکتاب «لواقح الأنوار» لمؤلفه عبدالوهاب الشعرانی الشافعی المتوفی 937 ه ، ذکرا ان ولادة فاطمة بنت موسی بن جعفر علیها السلام فی المدینة المنورة فی غرة ذی القعدة الحرام 183 ه . ق، ووفاتها فی العاشر من ربیع الثانی سنة 201 ه . ق فی مدینة قم المقدسة.(5)

أما الشیخ علی النمازی المتوفی سنة 1405 ه . فیذکر فی کتابه (مستدرک السفینة) فی مادة (فطم) حیث یقول: فاطمة المعصومة المولودة فی غرة ذی القعدة سنة 173 ه (6) وسبب رجحان هذا القول بان ولادتها سنة 173 ه . ق هو الالتفات الی شهادة مولانا الامام موسی الکاظم علیه السلام ای فی سنة 183 ه . ولاشک ان الإمام الکاظم علیه السلام قضی السنوات

ص: 126


1- 13. عیون الاخبار 1/12.
2- 14. فاطمة المعصومة أخت الرضا و المعالم المقدسة لقم، للشیخ وهاب الدراجی: ص 45.
3- 1. المناقب ج 4، ص 367.
4- 2. زندگانی کریمة اهل البیت علیهم السلام.
5- 3. کشف الظنون ج 2، ص 1565.
6- 4. مستدرک السفینة ج 8 ، ص 257.

الاخیرة من عمره المبارک فی سجون بغداد.(1)

وقد صرَّح البعض انه قُبِضَ علی الامام علیه السلام سنة 179 ه (2) واودع السجن وبقی فیه حتی قضی شهیدا ولم یرجع الی المدینة، فلا یمکن تصور ولادتها بتاریخ شهادته علیه السلام.

اما الیوم والشهر وهو غرة ذی القعدة الحرام فلم یُختلف فیه

وفاتها

اتفق المؤرخون علی سنة وفاتها، فالکل قال إن سنة وفاتها هی سنة 201 ه . ق.(3)

ولکن الإختلاف فقد وقع فی یوم وفاتها وفی الشهر، فهناک عدة أقوال فی تحدید الیوم والشهر الذی توفت فیه السیدة الطاهرة المعصومة علیها السلام، منها:

10 - 1 ربیع الثانی:

وهذا ماذکره صاحب کتاب نزهة الابرار وکذلک صاحب کتاب لواقح الانوار وأیده بعض المعاصرین من الکتّاب.(4)

12 - 2 ربیع الثانی:

ص: 127


1- 5. فاطمة المعصومة أخت الرضا و معالم قم المقدسة للأستاذ الشیخ وهاب الدراجی.
2- 6. اصول الکافی ج 1، ص 397؛ تاریخ بغداد؛ تاریخ قم ص 199.
3- 1. انوار المشعشعین ج 1، ص 298؛ منتهی الآمال ج 2، ص 242؛ البحار ج 48، ص 290؛ اعیان الشیعة ج 8 ، ص 391؛ ریاحین الشریعة ج 5، ص 32؛ بحر الانساب ص 160؛ مراقد المعارف ج 2، ص 193؛ دائرة المعارف الشیعیة ج 3، ص 231.
4- 2. منتخب دریای سخن ص 34؛ زندگانی حضرت معصومة ص 37 عن کریمة أهل البیت ص 83 .

ینقل المرحوم علی النمازی فی مستدرک السفینة ان رحیل السیدة المعصومة بنت الامام الکاظم علیه السلام فی الثانی عشر من ربیع الثانی.(1)

8 - 3 شعبان:

یذکر صاحب کتاب حیاة الست نقلاً عن کتاب «الرسالة العربیة العلویة» للمرحوم المنصوری وهو کتاب خطی ینسب الی الشیخ الحر العاملی.(2)

وقد عدَّ الشیخ الحر العاملی فی کتابه أمل الآمال هذا الکتاب تحت

عنوان العربیة العلویة واللغة المرویة.(3)

عدم الزواج

اشکل الکثیر من الکتّاب والمحلِّلین عن عزوف السیدة فاطمة المعصومة علیها السلام عن الزواج، مع إنَّه سنة إلهیة وتشریع ربانی، وما أکثر الروایات التی حثَّت وشجَّعت علیه، والاختلاط بالعوائل الأخری لتمتین العلاقات الإجتماعیة والأواصر والروابط الإنسانیة بین أفراد المجتمع البشری عموما والإسلامی خصوصا.

کیف وهی بنت هذا البیت الطاهر الذی یأخذ الناس منه علومهم وتعالیمهم، فهم أولی بتطبیق تعالیمه وأحکامه «وان کُنتُنَّ تُردن الله ورسوله والدار الآخرة فان الله أعدَّ للمحسنات منکُنَّ أجرا عظیما»(4).

اذن فما هی الأسباب التی حالت دون ذلک الزواج؟

ذکرت عدة احتمالات، وهذه منها:

ص: 128


1- 3. مستدرک السفینة 8/257.
2- 4. حیاة الست ص 11.
3- 1. امل الآمل ج 1، ص 144.
4- 2. الاحزاب: 29.

1 - الإمام الکاظم منع الزواج

لم تتزوج السیدة فاطمة المعصومة علیه السلام فی حیاتها المقدسة، ولم تکن هی وحدها التی لم تتزوج من بنات الإمام موسی بن جعفرالکاظم علیه السلام، بل کل بنات الإمام لم تتزوج، اما علة ذلک و ما هی الاسباب فی عدم زواجهن؟

فهذا أمر ذکره بعض المؤرخین واحاطوه بحثا وتنقیبا ودراسة وتحقیقا، فقال الیعقوبی فی تاریخه بأن الإمام الکاظم علیه السلام أوصی بناته بذلک:

(ان الامام الکاظم علیه السلام اوصی بان لاتتزوج بناته ولم یتزوجنَ ماعدا ام سلمة ولم یکن زواجها واقعیا ولکنها عزمت الی الحج من مصر الی الحجاز فتزوجت ظاهرا ابن عمها القاسم بن محمد بن جعفر الصادق علیه السلام ای مجرد عقد لرفع الحرمة فی سفرها ومداراتها فی حجها).(1)

إلاّ ان الإمام الکاظم علیه السلام أوصی بناته وأولاده بخلاف مانقله الیعقوبی، فالإمام أوصی بمایلی:

(وان اراد رجل منهم ان یزوّج اخته فلیس له ان یزوّجها الا باذنه وامره - أی بإذن الإمام الرضا علیه السلام - فانه اعرف بمناکح قومه).(2)

أما ادعاء وتصور الیعقوبی فهو ما لم یفعله انسان عادی یمنع بناته من الزواج ویعطِّل سنة الله وسنة رسوله فی الزواج واکثار النسل، فکیف بک بحامی الشریعة والمترجم الواقعی لآیات القرآن وأحادیث الرسول الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم وابن الذریة الطاهرة وسلیل الأخیار، والوصی علی الدین والدنیا، وحجة رب العالمین. فهذا مالا یصدقه عاقل ولایذهب

ص: 129


1- 1. تاریخ الیعقوبی ج 3، ص 151.
2- 2. اصول الکافی ج 1، ص 317.

الیه ذو لب.

2 - عدم وجود الکفؤ

وهذا رأی خالی من الصحة فهناک من أولاد الأئمة وإخوانهم ممن له شأن عظیم وکفؤ لهن فی قضیة الزواج، قد یصدق هذا مع السیدة الطاهرة المعصومة علیها السلام لان لها مقام خاص عند الله وعند ولیه الإمام الکاظم علیه السلام، أما بقیة بناته فلیس کذلک. فلماذا إذن لایتزوجن مع وجود الکفؤ من أولاد عمومتهن؟

3 - الظروف الصعبة

قد یقال إنهن عزفن عن الزواج نتیجة الظروف والملابسات القاسیة التی مرّ بها الإمام الکاظم علیه السلام وأولاده الکرام ومن قبلهم آباءهم وأجدادهم علیهم السلام.

وهذا أمر وارد لأن حالة إنعدام الأمن وعدم الإستقرار النفسی والوضعی المحیط بالعائلة نتیجة لمضایقات الحکومات الجائرة والتشدید علی الأئمة الأطهار علیهم السلام وأولادهم الطیبین ومطاردتهم وتشریدهم فی کل حدب وصوب، حتی کانوا فی ضائقة من العیش، والخوف النفسی علی أرواحهم من سطوة السلاطین وجور المجرمین ووشایة المتزلفین، فبات کلٌ منهم لایفکر بتکوین العائلة وتحمل تبعاتها لأنه لایعرف أین یستقر به المقام الیوم أو غدا.

4 - قصور الید

ما اجاب به الامام الکاظم علیه السلام عندما سأله هارون «فلِمَ لاتزوِّج النسوان من بنی عمومتهن واکفائهن» ؟

ص: 130

قال علیه السلام: الید تقصر عن ذلک.

قال: ما حال الضیعة ؟

قال علیه السلام: تعطی فی وقت وتمنع فی وقت.(1)

5 - الخوف من الإقتران بها

نتیجة الضغوطات العنیفة والممارسات التعسفیة التی کانت السلطة العباسیة تنتهجها تجاه الامام علیه السلام وشیعته، فما کان احد یجرأ ویتجسر ان یتقدم من الامام لیطلب کریمته أو اخته. الشیعة لم یقتربوا من دار

الامام علیه السلام لزیارته ومسائلته، فکان یلجأ البعض منهم فی استفتاءه الی الحیلة فی الذهاب الی دار الامام، کأن یتلبَّس بثیاب البائع للخضر والخیار یحمل سلة لیتمکن من دخول دار الامام فیستفتیه ویخرج.

فاذا کان اتباع اهل البیت علیه السلام لایستطیعون الاقتراب من داره، فما ظنک بمن یرید مصاهرة الامام علیه السلام(2) او الاندکاک فی عائلته.(3)

القابها

لقبت فاطمة المعصومة بألقاب کثیرة، قسم منها اطلقها علیها الأئمة الاطهار علیهم السلام والقسم الآخر شیعتها ومحبّوها وحسب المناسبات والمؤثرات والکرامات التی نالها زوارها ومریدوها.

أ- المعصومة

أول من أطلق إسم المعصومة علی السیدة فاطمة المعصومة هو الامام الرضا علیه السلام، وهذا مانقله المیرزا محمد تقی خان (ت 1297) فی کتابه

ص: 131


1- 1. عیون اخبار الرضا ص 88 ح 11.
2- 1. سیدة عش آل محمد ص 28.
3- 2. فاطمة المعصومة أخت الرضا و معالم قم المقدسة للشیخ وهاب الدراجی، ص 30.

ناسخ التواریخ :

قال الامام الرضا علیه السلام: «مَن زار المعصومة بقم کمن زارنی».(1)

واشار الی ذلک ایضا ذبیح الله محلاتی فی کتاب ریاحین الشریعة.(2)

ب - کریمة اهل البیت

ینقل آیة الله السید محمود المرعشی النجفی (ت 1338 ه . ق) وصاحب مشجّرات العلویین، وهو والد المرجع القدیر آیة الله شهاب الدین المرعشی النجفی.

کان یتمنی أن یعرف مکان قبر فاطمة الزهراء علیها السلام فداوم علی بعض الأذکار اربعین لیلة.

وفی الیلة الاربعین وبعد الذکر والتوسل بالله سبحانه وتعالی، رآی فی عالم الرؤیا الإمام الباقر علیها السلام او الإمام الصادق علیه السلام، فقال له: علیک بکریمة أهل البیت علیها السلام.

تصور هذا العالم ان کریمة اهل البیت هی الزهراء علیها السلام.

قال للإمام فداک نفسی انا عملت هذا الذکر او الختم حتی اعرف محل قبرها الشریف حتی ازورها فی قبرها علیها السلام.

قال الإمام مرادی من کریمة اهل البیت هی السیدة معصومة فی قم.

واضاف: هناک مصالح إلهیة وارادة ربانیة فی اخفاء قبرها، وقبر السیدة المعصومة علیها السلام هو تجلی لقبر السیدة فاطمة الزهراء علیها السلام.(3)

ص: 132


1- 3. ناسخ التواریخ: ج 3، ص 68 .
2- 4. ریاحین الشریعة: ج 5، ص 35.
3- 1. کریمة اهل البیت: ص 42.

ج - الشفیعة فی الجنة

من المعتقد إن لهذه المرأة الکریمة من الفضل وعلو الشأن والمنزلة الرفیعة عند المولی مایؤهِّلها لأن تکون محظیة یوم القیامة عند الباری، ولها باع کبیر فی الشفاعة وإنقاذ شیعتها ومحبیها من نار جهنم، وهذا ما أکدته الروایات الواردة عن أهل بیت العصمة والطهارة.

فعن الامام الصادق علیه السلام: «الا ان للجنة ثمانیة ابواب ثلاثة منها الی قم تقبض فیها امرأة من ولدی واسمها فاطمة بنت موسی تدخل بشفاعتها شیعتنا الجنة باجمعهم».(1)

وقد جاء فی زیارتها عن الامام الرضا علیه السلام:

«یافاطمة اشفعی لی فی الجنة».(2)

د العالمة

ینقل حجة الاسلام الحاج الشیخ محمود الانصاری (ت 1419 ه ) عن المرحوم آیة الله نصرالله المستنبط(3) عن کشف اللئالی ء لمؤلفه (صالح بن عرندس الحلی):

ان مجموعة من الشیعة قصدوا لقاء الامام الکاظم علیه السلام بعد ان ذهبوا الی المدینة وعندهم مجموعة من الاستفتاءات، لکنهم لم یجدوا الامام علیه السلام فی داره وکان علی سفر، وکانت فی الدار مولاتنا السیدة المعصومة فحولوا الاسئلة الی مولاتنا وبعد یوم جاؤا الی دار الامام لتودیعه

ص: 133


1- 2. النقض ص 214؛ البحار ج 60، ص 216؛ مجالس المؤمنین، ج 1، ص 83 .
2- 1. بحار الانوار ج 102، ص 266.
3- 2. الظاهر انه صهر آیة الله العظمی السید ابوالقاسم الخوئی (قده).

واستحصال الاجوبة وقد عزموا السفر الی اوطانهم، ولکنهم ایضا لم یجدوا الامام علیه السلام - ای لازال فی سفره - فطالبوا بالاسئلة وتأجیل ذلک الی السفر الثانی لکن مولاتنا اجابت عن هذه الاسئلة وسلَّمتها الی هؤلاء. وفی اثناء رجوعهم صادفوا الامام علیه السلام فی الطریق وعرضوا له قصَّتهم.

قال لهم الامام علیه السلام: اعطونی ماکُتِب.

فقال علیه السلام بعد أن اطلع علی أجوبتها: «فداها ابوها».(1)

إنها ولاشک کعمتها زینب علیها السلام التی قال فی حقها الإمام زین العابدین علیه السلام: عمّة انت بحمد الله عالمة غیر معلمة وفهمة غیر مفهمة.

ه - المحدِّثة

روت السیدة الطاهرة فاطمة المعصومة الکثیر من الروایات وهی من

النساء الفاضلات التی وقعت فی سند بعض الاحادیث.

الهجرة

علی مرور الزمان وغابر الأعوام تعرَّض الکثیر من المؤمنین لصعقات ضاغطة ومطبات مزلزلة، فجعل من الهجرة متنفسا، وتغییرا لحالة الأوضاع المزریة.

وهناک ظاهرة تلازم الهجرة بان یجعل الله تعالی التوفیق وتغییر الحال الی أحسن حال، فنلاحظ هجرة أصحاب الأنبیاء السابقین وفرارهم من فراعنة عصرهم وما رافقها من تحولات اجتماعیة فی حیاتهم. وما قصة أصحاب الکهف وفرارهم وهجرتهم الی الله - لیس ببعید - وما رافقها من

ص: 134


1- 3. کریمة اهل البیت: علی اکبر مهدی پور ص 53.

عطاء خالد وحدث عظیم هز العروش وزلزل التیجان.

وکذلک هجرة أصحاب النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم الی الحبشة مرتین وتغییر أحوالهم هناک والانفراج المؤقت عنهم، وکذلک هجرة الرسول الخاتم صلی الله علیه وآله وسلم من مکة الی المدینة وما حوت تلک الهجرة من الخیر الوفیر والعطاء المستمر والنصر المؤزر والفتح العظیم «إنا فتحنا لک فتحا عظیما».

وایضا هجرة فاطمة المعصومة التی عانت هی وأهلها ماعانت من ظلم واضطهاد وتعسف وجور بسبب مضایقات الحکومات الظالمة لهم، وبعدما فقدت أقرب أهل بیتها الیها بعد وفاة أبیها أخوها الرضا علیه السلام، فکانت تربطها به علاقات روحیة قویة ومتینة کعلاقة عمتها زینب بأخیها الإمام الحسین علیه السلام.

فهی کانت تحمل مزایا وصفات خاصة یندر وجودها فی إمرأة اخری،

سوی جداتها الطاهرات، کانت عالِّمة متبحِّرة وذات ذکاء خلاّب وتستجلب الجواب عند المسائلة وکأنه حاضرة بین یدیها، وکان أبوها علیه السلام یعزَّها ویقدِّرها ویقبل أجوبتها لبعض مسائل شیعتهم، لأنه یعرف مَنْ هی وماتملک من عقلیة وسرعة بدیهیة لاتتوقف للجواب ولاتفکر فیه، ولطالما قال عنها علیه السلام: «فداها أبوها»، فهی کجدها أمیر المؤمنین فی سرعة بدیهیة الجواب، وقد سأله عمر بن الخطاب یوما عن سرعة اجابته قائلاً له: ما أسرع اجابتک یاعلی !! فقال له أمیر المؤمنین علیه السلام - مامعناه-: کم أصابع یدک ؟ فأجاب عمر علی الفور: خمسة أصابع. فقال له الأمیر: ما أسرع أجابتک یاعمر ؟ عندها أدرک عمر بن الخطاب ان الأجوبة عند علی

ص: 135

بن أبی طالب علیه السلام حاضِّرة محضَّرة ولاتحتاج الی تفکیر واعمال فکر، وکذلک هذه الفتاة الزکیة النقیة التی شربت من لبن الإمامة ومن معین الولایة حتی زقَّت العلم زقّا کعمها الهمام قمر بنی هاشم أبا الفضل العباس علیه السلام وکعمتها زینب، بل وکأمها وسمیتها فاطمة الزهراء علیها السلام.

وکان الإمام الرضا علیه السلام یجد فیها هذه الصفات والممتلکات الروحیة والمزایا العقلیة والقدرات الربانیة، فکان یکن لها کل الحب والتقدیر والاحترام، ولشدة شوقه علیه السلام لاخته وتعلقه بها أرسل الیها کتابا یستدعیها فیه للالتحاق به.

الأمل المرتقب للقاء الحبیب

تجهزت السیدة الطاهرة فاطمة المعصومة علیها السلام للسفر وخرجت برکب مع بعض اخوتها کخروج عمتها زینب برکب أخوتها وبنی عمومتها معزَّزة مکرَّمة تحاط بها الحشمة والوقار.

(وقیل کان معها مائتا نفر من العلویین من المدینة الی قم).(1)

فسلکت طریق ساوة والری الی طوس حیث الوجود المبارک والرحمة الإلهیة النازلة الی البشریة والفیض الربانی المقدس، بانتظارها هناک، فکانت تحث السیر وتستعجل المسیر للقیا الحبیب، ویکاد قلبها یخرج من مکانه شوقا وولها للوصول الی کعبتها وولیها وعنوان حیاتها.

لم یکن موکبها الوحید هذا، بل خرج معها موکب ثان من اخوتها وبنو اخوتها وبنو عمومتها ومحبیها وشیعتها، ولکن لا بنفس الطریق، بل سلک

ص: 136


1- 1. شهد الارواح: للاستاذ السید العلوی ص 63 .

طریقا آخر وبالتنسیق مع السیدة الطاهرة فاطمة المعصومة علیها السلام، فکان طریقه من شیراز لیلتقی هناک فی طوس مع الرکب الأول.

أما سبب خروج هذین الموکبین وبطریقین مختلفین فی الإنطلاقة، ولِمَ لم یکن موکب واحد ؟

هل بسبب الکثرة التی تجلب النظر والخوف من إثارة الفتنة والحسد، کخوف یعقوب علیه السلام علی بنیه أن لایدخلوا من باب واحد عند دخول مصر، بل أمرهم أن یدخلوا من أبواب متفرقة، وماهی الحاجة التی کانت فی قلب ونفس النبی یعقوب علیه السلام؟

أم الخوف من وشایة الفضولیین ومرضی القلوب الی السلطان بأن تجمعهم هذا یثیر المشاعر ویحرِّک الهواجس عند الناس ویألِّب عواطفهم لتتفاعل مع أهل البیت علیهم السلام؟

وهذا ما حصل فعلاً، فالناس وکما یقول الفرزدق للإمام الحسین عندما سأله عن موقفهم فی الکوفة، فأجاب: سیوفهم علیکم وقلوبهم معکم.

وهذه حقیقة لاتنکر، فکل الناس حتی المخالفین لأهل البیت علیهم السلام یعرفون قیمتهم وأحقیتهم ومقدرتهم وأفضلیتهم علی غیرهم، فکیف بشیعتهم ومحبیهم، فأنهم یکنّون لهم کل الاحترام والموالاة، ولکن حال بینهم السوط والسلطان والخوف علی المال والنفس والولد، وعندما تتجرد هذه الاعتبارات یعود الذهب خالصا نقیا بعد الجلاء والصقل، فکانت قلوب الناس وأرواحهم معلَّقة بحبهم علیهم السلام وتتمناهم وترغبهم ولکن لاحیلة لهم بذلک. وخصوصا إذا کان فی الطریق أسودا کاسرة ووحوشا شرسة لاتعرف الرحمة ولا ترعی لهم ذمة، فکل هذه الحواجز والموانع

ص: 137

أصبحت حائلاً عن الاندکاک فی مسیرتهم علیهم السلام والتفاعل معهم والتقرُّب منهم.

(وتمضی اللیالی والایام علی مفارقة السیدة المعصومة لاخیها الامام الرضا علیه السلام فتستلم منه کتابا یأمرها ان تلتحق به فقد کانت اثیرةً عنده وعزیزةً علیه، ولما انتهی الکتاب الیها تجهَّزت للسفر الیه. ویخرج رکب السیدة المعصومة مع بعض اخوتها ویخرج بعضٌ آخر من اخوتها فی رکب ثان باتجاه طوس، رکبان عظیمان یتجهان نحو طوس للقاء امامهم علیه السلام:

احدهما یتجه عن طریق الری وساوة، والآخر یتجه الیه عن طریق شیراز. فالامام الرضا علیه السلام قد استأذن المأمون فی قدومهم علیه).(1)

ویقول صاحب کتاب فاطمة المعصومة اخت الرضا علیه السلام: (والسر فی انقسام اخوة السیدة المعصومة الی موکبین هو سر إلهی وارادة ربانیة ظهرت بعد رحیلهم الی الملأ الأعلی واصبحوا قبلة للزائرین والعاشقین

لاهل البیت علیهم السلام هذه البقاع المبارکة).(2)

مع ان الرکبین السائرین مأذون لهم من قبل خلیفة بنی العباس المأمون بالمسیر الی کعبة الأحرار ومولی الخیرین الإمام الرضا علیه السلام.

یقول صاحب کتاب سیدة عش آل محمد: (والظاهر ان کلا الرکبین مأذون لهما بالقدوم الی الامام الرضا علیه السلام من قبل المأمون).(3)

ویذکر السید العلوی فی کتابه شهد الأرواح: (وکانت قافلة السیدة

ص: 138


1- 1. شبهای نیشابور: ص 110.
2- 1. فاطمة المعصومة اخت الرضا و معالم قد المقدسة للأستاذ: الشیخ وهاب الدراجی.
3- 2. سیدة عش آل محمد: ص 68 .

المعصومة علیها السلام وتضم اثنین وعشرین علویا وعلی رأسهم مولاتنا السیدة المعصومة، وکان من اخوتها فی رکبها السید هارون وفضل وجعفر وهادی وقاسم وبعض اولاد اخوتها وبعض الخدم).(1)

(فوصلت الی ساوة وکان اهلها من المخالفین لولایة أهل البیت علیهم السلام فهجموا علی موکبها وقتلوا جمعا من اصحابها واخوتها، واستشهد من اخوتها السید هارون والسید فضل والسید جعفر والسید هادی وکذا البعض من اولاد اخوتها ومن الخدم وارسل المأمون شرطته الی هذه القافلة، نقلاً عن ریاض الانساب ومجمع الاعقاب فقتل وشرد کل من فی القافلة وجرح هارون ثم هجموا علیه وهو یتناول الطعام فقتلوه).(2)

أما وفاة فاطمة المعصومة، فهناک عدة احتمالات:

قیل انها سُقیت السم فی مدینة ساوة، لان أهلها لایحبونهافأرادوا التخلص منها بطریقة لایرقی الیها الشک والریبة.

(ولایبعد ان یکون سبب وفاتها انها قد دس السم الیها فی ساوة).(3)

ویحتمل إنها مرضت لما تعرَّت له فی القافلة والهجوم علیها فتوفیت متأثرةً بمرضها.

(قیل انها لما وصلت الی ساوة مرضت فیها بعد فقد اخوتها وقتلهم وکان قد وصل خبرها الی قم فخرج اشرافها لاستقبالها یتقدمهم موسی بن خزرج الاشعری فلما وصل الیها اخذ بزمام ناقتها وقادها الی منزله

ص: 139


1- 3. الحیاة السیاسیة للامام الرضا علیه السلام، جعفر مرتضی العاملی ص 428.
2- 4. المصدر السابق: ص 428.
3- 5. شهد الارواح: للاستاذ السید عادل العلوی، ص .

تحف بها اماؤها وجواریها).(1)

کل هذه المعاناة التی مرت بها السیدة الجلیلة عصرت قلبها عصرا وألَّمت روحها، وانزفت کل طاقتها، فجعلتها ذابلة کذبول الورود وهی فی ریعان شبابها، تعانی آلام المرض والإنکسار والخذلان، وبُعد السفر وفقدان الخلیل والحبیب وفراقه عنها.

فکانت تطمح بالوصول الیه وتتمنی أن لاتعاجلها المنیة قبل أن تراه وترتشف من فیض وجوده المبارک، ولکن لا اعتراض علی ماکتبه الله لها، أن حالت بینها وبینه آلاف العوائق والحواجز وهی لازالت فی منتصف الطریق المؤدی الی محبوبها وقبلة روحها ومولاها، ولکن لیس فی الید حیلة، فنزلت فی قم بعد ان انتشلها الموالین والمحبین والشیعة الأشعریین من ید اعدائها وهی فی طریقها الی قم بعد ان وقعت المصیبة بقتل أکثر أفراد رکبها، وهذه مصیبة هدَّت من قواها، وسلبتها النوم، ومزقت أحشائها.

(بقیت فی دار موسی بن خزرج الاشعری سبعة عشر یوما فلم تمتد حیاتها فی قم الا هذه الایام القلیلة وتوفیت علیها السلام.

وبعد وفاتها امر موسی بن خزرج بتغسیلها وتکفینها وتحنیطها وحملوها

الی مقبرة (بابلان) ووضعوها علی حافة سرداب حفر لها فاختلفوا فی مَن یُنزلها الی السرداب ثم اتفقوا علی خادم لهم صالحٌ عابدٌ کبیر السن یقال له (قادر) فلمّا بعثوا الیه رأوا راکبین مقبلین من جانب الرملة فلمّا قربا من الجنازة نزلا السرداب وانزلا الجنازة ودفناها ثم خرجا ولم یکلّما احدا ورکبا وذهبا ولم یدر أحد مَنْ هما).(2)

ص: 140


1- 1. ترجمة تاریخ قم: ص 213.
2- 1. ترجمة تاریخ قم: ص 213-214.

وها هو بیت النور ینعی فقیدته النازلة الیه توا وقد تباهی وتفاخر علی غیره من بقاع الأرض بان سکنت فیه ولیة من أولیاء الله وطاهرة من نسل الزهراء علیها السلام وزکیة من بنات الرسول صلی الله علیه وآله وسلم، وصار هذا البیت یبکی بعد التباهی ویتحسر علی فراقها.

وها هو محراب صلاتها الذی ازهر نورا ورحمة وبرکةً بوجودها المبارک، فکان یأنس بوجودها وقد غمرته الفرحة بنزول الملائکة علیها، فتعطَّر المکان أریجا طیبا ونسیما عذبا، ولکن یاللحسرة لم یدم هذا النسیم وهذا الأریج طویلاً فعاجلتها ید المنیة، لابل اشتاقت لها الروح والریحان والخلد والجنان. (ولایزال المحراب الذی کانت تصلی فیه فاطمة المعصومة ویسمی الآن ببیت النور وهو بیت موسی بن خزرج.

ویصادف یوم وفاتها العاشر من ربیع الثانی سنة 201 ه . ق، ونقل انها توفیت فی الثانی من ربیع الثانی.

وقیل انها توفیت فی الثامن من شعبان سنة 201 ه ).(1) (2)

الحکّام وشیمة الغدرء

عندما لایجد المراوغ بدّا من اتخاذ الموقف للتنازل عن بعض طموحاته ورغباته لمصلحة یرجوها، ولو شاء القدر أن یتسامح هؤلاء الحکام الظلمة

ص: 141


1- 2. کما نقله الشیخ المنصوری فی حیاة الست نقلاً عن کتاب مخطوط باسم ریاض الانساب و مجمع الاعقاب الذی نقله بدوره عن الرسالة (العربیة العلویة) للعاملی صاحب الوسائل.
2- 3. نقلاً عن کتاب فاطمة المعصومة أخت الرضا ومعالم قم المقدسة: للشیخ وهاب الدراجی: 61 .

مع ولاة العدل إلاّ لحاجة یبتغوها وغایة یتوخوها، أما أن یبادر أحدهم لیعطی فرصة العمر بالنسبة له ویتنازل عنها الی غیره، فهذا مالیس بالحسبان ولایخطر علی ذی بال.

وها هو المأمون یخطط ویبرمج مستقبل ولایته وخلافته لیعطیها طابع الشرعیة، ویحیطها بالقبول والرضا من قبل أطراف طالما سخطت وخرجت وتظاهرت وحاربت هؤلاء السلاطین، لانها تعرف فیهم الإنحراف عن الدین القویم، والابتعاد عن جادة الصراط المستقیم، وتعرف فیهم انهم غاصبین للخلافة وسارقین للحق الشرعی، الذی فرضه الله تعالی علی نبیه لیبلغه الی الناس بولایة أمیر المؤمنین علیه السلام.

أراد هؤلاء المردة أن یضربوا عصفورین بحجر:

* أرادوا أن یخففوا الضغط الحاصل من قبل الشیعة علی سلطانهم المتهرِّی ء نتیجة الصراعات الداخلیة بین أفراد السلطة الحاکمة، وبایقاف الثورات والانتفاضات الشعبیة المتوالیة علی الحکم العباسی.

* وأرادوا أن یعطوا الضوء الأحمر لافراد بنی العباس الذین کانوا یوالون الأمین، بأنهم علی حافة الخطر ان لم یعودوا الی صوابهم ورشدهم، وسیعطی الخلافة والرئاسة الی أهلها الشرعیین ویخسروا دنیاهم کما خسروا آخرتهم

من قبل.

* أراد المأمون أن یجعل الإمام الرضا علیه السلام تحت نظره وفی قبضته لیحصی علیه حرکاته وسکناته وأنفاسه، ولیحد من توجهات وتوجیهات الإمام نحو شیعته فیأمن التحرک السیاسی من قبله علیه السلام علی الحکومة العباسیة.

ص: 142

فتظاهر المأمون بالحب والاحترام للشیعة، ولتلبیة مطالبهم المشروعة وحقوقهم المفروضة، فما أن طلب الإمام الرضا علیه السلام من المأمون أن یسمح بقدوم أخته ومن معها من القافلة من المدینة الی مرو، أبدی کامل موافقته وتأییده، ولهذا السبب تحرَّک الرکب المبارک الأول بمعیة السیدة الطاهرة فاطمة المعصومة علیها السلام وحصل ما حصل لها فی الطریق.

(اما الموکب الثانی من أخوة الإمام الرضا علیه السلام وکان أحمد ومحمد وحسین علی رأس هذا الموکب والذی ضمّ عددا کبیرا من بنی اعمامهم واولادهم واقاربهم وموالیهم ووصل عددهم الی ثلاثة آلاف).(1)

(وفی الطریق انضمّ الیهم جمعٌ کثیرٌ من موالی ومحبی أهل البیت علیهم السلام فصار عددهم مایقارب خمسة عشر الف من الرجال والنساء).(2)

بهذه المعنویات الجیَّاشة والحماسة الثوریة والقیادة العلویة وبهذا التجمُّع الشیعی الغفیر، هل یقرُّ للظالم قرار ویبقی الموکب علی حاله، فقد جن جنون الخلیفة العباسی المأمون بعد أن وصلته حُزم الکتب المرسلة تنذره بهلاک ملکه ان وصل الموکب المتنامی الی حضرة الإمام علیه السلام.

قد یصل الموکب أرض طوس، وقد غطَّت جموعه الزاحفة لیقتلع منک

الرئاسة والمنصب، ولایبقی لک وجود مع هذه الجماهیر الغفیرة والمعنویات المتحمسة، خصوصا إذا تطلعت الی مولاها وسیدها الأکبر الإمام الرضا علیه السلام، فانها ستقتلعک من کرسیک وترمیک علی قارعة الطریق، وتلفظک لفظ النواة، ولایبقی لک سلطان ولا أعوان، حتی أعوانک یصبحون ممزقین بین موالی حقیقی للإمام الرضا علیه السلام وبین خائف

ص: 143


1- 1. اعیان الشیعة: ج 3، ص 192.
2- 2. شبهای نیشابور: ص 117.

یوالی تغطیة حِفاظا علی روحه وکیانه.

فما کان من المأمون إلا ان أصدر أمره الی حاکم شیراز وعلی الفور بوقف الزحف وتمزیقه وتفریقه بشتی الطرق وإن ادی الی اراقة الدماء وازهاق الأرواح وتمزیق الأشلاء وتناثرها.

(ولما وصل خبر القافلة وهذا التجمع الکبیر الی المأمون خشی علی ملکه وسلطانه من التزلزل خصوصا اذا وصلت هذه القافلة العظیمة الی خراسان فأمر ولاته واعوانه بمنع زحف هذا الموکب وارجاعهم الی المدینة فجهّز حاکم شیراز - آنذاک - جیشا جرّارا من اربعین الف جندیا وتوجه الی الرکب فالتقی بهم فی (خان زینان) علی ثمانیة فراسخ من شیراز فتوقفت قافلة بنی هاشم لاستطلاع الامر. فجاء الحاکم وقال لهم:

ان الخلیفة یأمر بارجاعکم من حیث اتیتم.

فقال آمر الرکب وهو السید احمد بن الامام موسی الکاظم اننا لانرید سوی زیارة اخینا الامام الرضا علیه السلام وماقصدناه الا بعد الاستئذان واجازة المأمون نفسه. قال الحاکم: قد یکون ماذکرت ولکن اصدر الامر الینا بمنعکم من اکمال مسیرتکم.

فتشاور الاخوة فیما بینهم واتفقوا علی اکمال مسیرتهم واحتاطوا لذلک بجعل النساء فی آخر القافلة وتحرکوا من جدید، ولکن حاکم شیراز وجنده

الاربعین الف قطعوا الطریق علیهم فبدأت معرکة دامیة ابدی فیها اخوة الامام وسائر افراد القافلة شجاعة فائقة ولاعجب فی ذلک فهم بنی هاشم اصل الشجاعة ومنبت البطولة وعلی اثر ذلک انکسر جیش الاعداء وتفرقوا، فلجأوا الی الحیلة والمکر ونادی رجل منهم ان کنتم تریدون ثم

ص: 144

الوصول الی الرضا علیه السلام فقد مات.

فسرت هذه الشائعة بین افراد القافلة کالبرق وهدَّت ارکانهم، وکیف لا وانهم یسمعون خبر وفاة امامهم علیه السلام وکان ذلک سببا لتفرق القافلة وتشتتهم عن الاخوة الکرام، فتوجه الاخوة الثلاثة الی شیراز لیلاً بعد ان غیّروا البستهم حتی لایُعرفوا وتفرغوا فیها للعبادة ولبثوا مدة دون ان یعرفهم او یتوصل الیهم احد، ولکن علی اثر انتشار الجواسیس توصلوا الی مکان السید احمد بن الامام موسی الکاظم علیه السلام وکان قد اختفی فی دار احد الموالین لهم فخرج من الدار یقاتلهم قتالاً شدیدا دفاعا عن نفسه.

فماذا یاتُری ان یفعل فردٌ واحدٌ امام بلدة مخالفة وجیش کبیر، لقد اظهر شجاعةً فائقة وکان بین فترة واخری یدخل الدار ویستریح، وعندما لم یتمکنوا منه لجأوا الی الجیران واحدثوا فجوة فی تلک الدار عبر دار الجیران وغافلوه وقتلوه الموضع الذی تراه الیوم فی شیراز والمعروف (شاه چراغ)، هذا المرقد الذی یأمُّه العاشقون. کما انهم قتلوا اخاه حسینا بالقرب من بستان، وله الآن مزار فی شیراز یعرف بالسید (علاء الدین حسین).

واما السید محمد، الاخ الثالث فلم یتمکنوا منه وعرف بکثرة العبادة ولذا کان یلقب بمحمد العابد، وتوفی ودفن فی بقعة شریفة فی شیراز.(1)

المقام الشامخ

ما هو السر المخفی فی تلک المقامات العلویة والشخصیات الإلهیة، لتحاط بها کل هذه الهالة من القداسة والرعایة الربانیة؟

ص: 145


1- 1. شهد الارواح: للاستاذ العلوی، ص 63 ؛ تحفة العوالم ج 2، ص 28.

هل الأمر متعلق بظروف معینة وأحداث متضاربة أحاطت بتلک الشخصیات المقدسة؟

أم ان الأمر راجع الی الشجرة التی تبرّعَم منها هذا الغصن الفیاض بالخیر والعطاء والبرکة؟

أم ان الأمر یتعلق بعنایة إلهیة خاصة واحاطة بمقدرات تلک الشخصیة لمصلحة لانعلمها، بل الله هو العالم بخفایا الأمور، وما علینا إلاّ التسلیم والاذعان والطاعة؟

لاشک ولاشبهة ان الله تعالی لایفرض علی عباده المسائل التکوینیة ویجعل منها الأساس فی التعامل مع المجتمع البشری، کأن یجعل من بعض الأشخاص معصومین عصمة جبریة، بحیث لاتکون لهم قدرة علی اختیار أمرهم بالرفض والقبول، فأعمالهم مسیرة وطاعاتهم مجبرة.

بل إنَّه تعالی یؤید من یشاء من عباده، ومن یمتلک الأهلیة والأرضیة المناسبة للوصول والقرب. فالمعصوم معصوم بما هو یمتلک القابلیة للرفض والقبول من اختیار نفسه وطواعیتها، ولکنه تسامی واتَّقی وأصلح نفسه بحیث اصبحت کالورقة البیضاء، ناصعة البیاض ینعکس علیها النور الإلهی، وتکتسب الألطاف وتنزل علیها الفیوضات والمعارف.

ومن هذا وحسب الروایات والأحادیث المستفیضة التی تؤکد ان من یتق

الله ویطیعه یجعل له مخرجا ویرزقه من حیث لایحتسب، فیکون الله تعالی یده ورجله وسمعه وبصره وجوارحه، ویعطیه من المواهب والقابلیات العظیمة، ویجعل أمره ما بین الکاف والنون موضع اتصال وارتباط، فیقول للشی ء کن فیکون؟

ص: 146

فهناک رجال سمت أرواحهم حتی صارت بمصاف الملائکة «رجال لاتلهیهم تجارة ولا بیع عن ذکر الله وإقام الصلاة وإیتاء الزکاة یخافون یوما تتقلب فیه القلوب والأبصار»(1)، وهناک نساء مؤمنات اتیقن الله حق تقاته حتی تعلقن بعز مولاهن وقدسه، فصارت أرواحهن منطلقةً للرحمة ووعاءً للفیوضات القدسیة.

وهاهی السیدة الزکیة فاطمة المعصومة التی تمتلک من المقام أعظمه ومن المنزلة أرفعها، وکما جاء علی لسان اکثر المعصومین علیهم السلام، فبیّنوا عظم شأنها ورفیع منزلتها ومقام شفاعتها.

والذی یجلب الإنتباه أنَّ بعض الروایات بینت شأنها العظیم وفضل زیارتها ووجوب الجنة لمن زارها عارفا بحقها، وکونها شفیعة یوم المحشر.

فیروی ان مجموعة کانوا فی محضر الامام الصادق علیه السلام فقالوا له: نحن من أهل الری، فقال الامام الصادق علیه السلام: «مرحبا باخواننا من أهل قم»، قالوا: نحن من اهل الری، کرر مولانا الصادق علیه السلام العبارة: «مرحبا باخواننا من اهل قم»، عدة مرات وتعجبوا من ذلک.

ثم قال الامام الصادق علیه السلام:

«إن لله حرما وهو مکة ولرسوله حرما وهو المدینة ولأمیر المؤمنین حرما وهو الکوفة ولنا حرم وهو قم وستدفن فیه امرأة من ولدی تسمی

فاطمة من زارها وجبت له الجنة».(2)

وینقل نصیر الدین ابو الرشید عبدالجلیل الرازی القزوینی، وهو من علماء القرن السادس فی کتابه «بعض مثالب النواصب»:

ص: 147


1- 1. النور: آیه 37.
2- 1. تاریخ قم: ص 214.

عن الإمام الصادق علیه السلام: «تقبض فیها امرأة هی من ولدی واسمها فاطمة بنت موسی تدخل بشفاعتها شیعتنا الجنة باجمعهم».(1)

وفی نص آخر: «یدخل بشفاعتها شیعتی الجنة باجمعهم».(2)

وقد ورد فی زیارتها عن الامام الرضا علیه السلام:

«یافاطمة اشفعی لی فی الجنة»

فکیف حصلت علی هذا المقام المحمود والجاه الوجیه والمنزلة الرفیعة، حتی نالت مقام القرب ومقام الشفاعة، فأصبحت من الذین یؤذن لهم بأن تشفع فیمن تشاء، ویرتجی منها الخلاص من عذاب یوم الظلة:

«یافاطمة اشفعی لی فی الجنة، فان لکِ عند الله شأنا من الشأن»

وقد سبقت شهادة أبوها علیه السلام بحقها: «فداها ابوها»(3)، ثلاث مرات.

لانه وجد فیها العلم الغزیر والمعرفة الحقة وکأنها تنبس علی لسان جدتها فاطمة الزهراء علیها السلام.

الجنة ثمن زیارتها

تظافرت الروایات المنقولة والواردة عن آباءها وأجدادها الأطهار علیهم السلام، وعن أخیها الإمام الرضا علیه السلام وهم یؤلون أهمیة

منفردة، واهتمام خاص بشأن هذه الحوریة الربانیة، التی اصبح مرقدها مهویً لعشاق الشیعة، ومرتع لتهافت القلوب الحری والشفاه العطشی للتزود من معینها الروحی العذِب، والأنس بالجلوس الی مرقدها ومناجاة رب العزة

ص: 148


1- 2. النقض: ص 196.
2- 3. مجالس المؤمنین: ج 1، ص 83 .
3- 4. عن کتاب صالح بن عرندس الحلی عننصر اللّه المستنبط.

بین یدیها.

فهنا یجد الزائر روضة بهیة، وبقعة طیبة ندیة، یشمُّ فیها رائحة الجنة، بل هی الجنة یلتمس بجوارها الروح والریحان.

ومعروف ان الشفاعة منزلة عظیمة ومکانة رفیعة لایرقی الیها ألاّ من ارتضاه الله: (لایشفعون إلاّ لمن ارتضی)، فلابد من تحقق الرضی الإلهی عن الشخص المتوفرة فیه میزات الشفاعة، ولابد ان یکون قد نالها بعد جهد جهید وکفاح مستمر.

وهذه الشفاعة تؤطَّر وتحدَّد بمستوی الشافع، فمنهم من یشفع لنفر واحد، أو لعائلته، أو لمجموعة من الناس، أو لقومه، أو لأمة من الأمم.

أما المعصومة فإنّها تحظی بشفاعتها لشیعتها ومحبیها وموالیها منذ أن دفنت وأصبحت مزارا یؤمه ویقصده الوافدون، والی ماشاء الله من الزمان والی آخر الدنیا.

قال الإمام الصادق علیه السلام: «تقبض فیها - فی قم - امرأة هی من ولدی واسمها فاطمة بنت موسی تدخل بشفاعتها شیعتنا الجنة باجمعهم».(1)

وعنه علیه السلام: «یدخل بشفاعتها شیعتی الجنة باجمعهم».(2)

ینقل الشیخ الصدوق عن الامام الرضا علیه السلام قال:

ص: 149


1- 1. النقض: ص 196.
2- 2. مجالس المؤمنین: ج 1، ص 83 .

«من زارها فله الجنة».(1)

عن ابن قولویه فی سند صحیح عن الامام الجواد علیه السلام، قال:

«من زار عمتی بقم فله الجنة».(2)

وعن الصادق علیه السلام: «من زارها وجبت له الجنة».(3)

وفی روایة أخری: «ان زیارتها تعادل الجنة».(4)

فالتأکید علی زیارتها وجزاء هذه الزیارة هو الجنة او وجوب الجنة او یعادل الجنة یدل علی مقامها الشامخ وعظیم شأنها.

وهاهی زیارة الإمام الرضا علیه السلام لها علیها السلام:

«یافاطمة اشفعی لی فی الجنة فان لک عند الله شأن من الشأن»، فشأنها لایعرفه الا الله واهل بیت العصمة والطهارة علیهم السلام.

جاء فی ناسخ التواریخ عن الامام الرضا علیه السلام.

«مَن زار المعصومة بقم کمن زارنی»(5).

ومعروف عندنا أن الإمام الرضا علیه السلام معصوم ومفترض الطاعة، وولی الله وخلیفته فی أرضه، وموضع سره ومبلغ رسالاته، وهو القطب بالنسبة الی الرحی، ومحور الکون ومرکز الوجود، الیه تختلف الملائکة وتنزل الرحمة وتقسَّم الأرزاق، وها هو یجعل من زیارته زیارة أخته المعصومة، وقربه قربها ومعرفته معرفتها وطاعته طاعتها.

وکذلک یجعل الإمام الصادق من حرمها حرم أهل البیت علیهم السلام،

لانهم یعرفون وبعین الله الجلیل، إنها من ذوات المراتب العالیة، والمقامات الملکوتیة السامیة.

ص: 150


1- 1. عیون اخبار الرضا: ج 2، ص 271؛ وسائل الشیعة ج 14، ص 576.
2- 2. کامل الزیارات لابن قولویه جعفر بن محمد: ص 324؛ العوالم ج 21، ص 331.
3- 3. تاریخ قم ص 214؛ مستدرک الوسائل ج 10، ص 368.
4- 4. تاریخ قم ص 415؛ البحار ج 60 ، ص 219.
5- 5. ناسخ التواریخ: ج 2، ص 68 .

کراماتها

لکل نبی مرسل ووصی وولی کرامات تکتنف حیاته، وهذه الکرامات هبة إلهیة ونعمة ربانیة ترافقه جزاء ما قام به من طاعة خالصة وقرب حقیقی من المولی القدیر، وهذه الإلتفاتات الربانیة:

* لتعریف الناس بأحقیة الأولیاء.

* ولارتباطهم الخالی من الشک والریبة بهؤلاء الأولیاء.

لانهم مدارج قرب الی الله، وطرق معرفة مستقیمة لاعوج فیها ولازیغ. وکلما کانت منزلة الولی قریبة ودرجته رفیعة عند الله، تکون الإفاضات الإلهیة علیه کثیرة وکبیرة، وهو المعطی المنان بلا حدود، یهب لمن یشاء ویعطی من عرفه ومن لم یعرفه، وهذا لیس بکثیر علیه أن یعطی أولیاءه النزر الیسیر بعد أن اعطوا کل وجودهم له تعالی.

فالإمام الحسین علیه السلام عندما ینادی المولی ویقول له:

ترکتُ الخلقَ طُرا فی هواکا وأیتمتُ العیالَ لکی أراکا

فلو قطعتی فی الحب إربا لما مال الفؤاد الی سواکا

وهو الذی یقدّم کل مایملک، من نفس ومال وولد وجاه ووجود وینادی الجلیل قائلاً له: «إن کان هذا یرضیک، فخذ حتی ترضی».

وذاک جده رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی بدایة دعوته وحتی وفاته یعانی الأمرین وقد لاقی مالاقی من الناس مالم یلاقیه ویعانیه أی نبی قبله فی داخل مجتمعه وخارجه، من المنافقین والمشرکین والکفار من العرب والیهود وغیرهم.

وهو الذی قال: «ما أُذی نبی مثل ما أُذیت».

ص: 151

ومع هذا یناجی مولاه الجلیل ویقول له إن کان هذا یرضیک فخذ حتی ترضی ولا أبالی.

وهذه المرأة العظیمة فاطمة المعصومة علیها السلام هی من ذلک البیت، ومن تلک الطینة الطیبة، ومن ذلک الفیض الإلهی النازل علیهم، وقد أحاطها الله هذه المکانة وهذا الشأن وهذا القرب الالهی والنورانیة العظیمة، فلقد احتوت بقعتها المقدسة کرامات کثیرة تحدث عنها الدانی والقاصی.

وإلیک بعض الکرامات:

ذِکر الاحبة

ینقل الشیخ علی النظری المنفرد عن جده المرحوم الشیخ علی النظری المتوفی سنة 1366 قمری حیث یقول:

بعد رجوعی من النجف الاشرف سکنت مدرسة عبدالله خان (وکانت مجاورة الی المدرسة الفیضیة ودار الشفاء لکنها هُدِّمت)، بقیت مدة فی هذه المدرسة لم نحصل علی الأکل، فاصابنا جوع شدید بحیث کنا نجمع ارجلنا لنضغط علی بطوننا حتی یقل الاحساس بشدة الجوع.

فی احدی اللیالی وفی منطقة (آب انبار سید عرب) القریبة من السوق المرکزی (البازار)، صنع احد افراد اهل الخیر طعاما لضیوفه وبعد انفضوا، رأی فی منامه مولاتنا السیدة المعصومة علیها السلام وهی غیر مرتاحه منه، وقالت له: انت وضیوفک تشبعون وتنامون والشیخ علی فی مدرسة خان لازال مستیقظا من شدة الجوع.

استیقظ الرجل من نومه فزعا واخذ الطعام الی مدرسة خان وذهب الی

ص: 152

غرفة الشیخ علی النظری وسأل عنه وسلّمه إیاه.

وقد عیّن هذا الرجل راتبا شهریا لی استمله کل شهر.(1)

الشفاء ببرکة الزیارة

ینقل حجة الاسلام والمسلمین (المحقق الکاشانی) صهر المرحوم آیة الله العظمی الگلبایگانی (قده) رؤیا لطیفة عن زوجته:

فی احدی اللیالی وفی عالم الرؤیا کنت فی حرم السیدة المعصومة علیها السلام وفی ساعة متأخرة من اللیل أخرج خدم الحرم الزائرین من الحرم لغلقه، اصبحت اطراف الحرم خالیة.

تحرکت باتجاه الضریح المقدس لاقبله، رأیت داخل الضریح نورا عظیما نظرت من شباک الضریح ورأیت امرأة عظیمة الجلالة مجللة بستر ابیض جالسة علی القبر. توجهت الیها وسلمت علیها، فردت السلام.

ما اعظمها من سعادة تخمرنی، فقلت فی نفسی علیّ ان اطلب من مولاتی شفاء أخی من مرضه المعضل. قالت: لا علاقة لی بأخیک.

استیقظت من النوم وقد شغلنی جوابها وتحیرت فیه، فأخی من أهل العبادة ومعروف بالتدین ومتشرع. ولکن تحققت من ذلک فعلمت ان أخی لم یزر السیدة المعصومة علیها السلام منذ سنة کاملة، فتأثر کثیرا وانقلب عن وضعه وذهب الی زیارة السیدة المعصومة علیها السلام وطلب منها العذر والتمس منها السماح. وببرکتها شُفی من مرضه ولم یشعر بأی الم.

ص: 153


1- 1. کریمة اهل البیت، ص 299.

العنایة

ینقل آیة الله العظمی الحاج سید محمد باقر موحد الابطحی:

عندما تشرفت بالمجی ء الی قم لتحصیل العلوم الدینیة، ارسل والدی رسالة یذکر فیها: بُنی متی اصابتک الحاجة فارسل الیّ خبرا.

ولکن کنت لا ارغب فی الطلب من ای احد الا الله سبحانه وتعالی والحجة ارواحنا فداه.

کان فی طریقی قصاب اشتری منه 200 غرام من اللحم قیمتها اربعة ریالات وعشرة شامی. ویوما ما أردت شراء اللحم منه وقلت: اقرضنی المبلغ الی غد. فقال: حتی اللحم بیعه الی الغد.

تاثرت کثیرا وصمَّمت ان لا اقترض من احد قدر الامکان.

ففی اول الشهر أستلم الحقوق واشتری ما احتاجه من الکتب والباقی اتصرف بها خلال الشهر.

ومرّةً اصابتنی ضائقة مالیة شدیدة وبدأت آکل الخبز الیابس، وبعد ایام احسست برجفة فی بدنی، فخفت علی نفسی من الهلاک وتوجهت الی حرم السیدة معصومة ووضعت خدی علی الحائط، وقلت:

عمتی العزیزة اذا فرّ المرء من بیت ابیه توجه الی بیت عمته وحضر علی سفرتها منتظرا فیوضاتها وهاهی لیلتان قد مضت لم أأکل شیئا.

تحدثت معها من صمیم قلبی فاحسست برجل یدسّ فی یدی اربعمائة تومان وقال: خذ. وکانت حینها کثیرة جدا بحیث کانت اعلی شهریة من الحقوق یأخذها البعض هی سبعة وعشرین تومانا.

قلت له: اعطها لمستحقیها، وترکته ولم أستلم منه المال.

ص: 154

عدتُ الی مولاتی واطلب منها أن تعتنی بی عنایة لکی لا اکرر طلبی من حطام الدنیا، ورجعت الی المدرسة.

وفی ظهیرة الغد اشتد جوعی فاخذت من البقال مقدار 200 غرام من الرز ومقدار من الدهن دینا وهیأت الغذاء، وذهبت الی الصلاة وبعد الفراغ رأیت الفأر قد لعب فی الأکل فالقیته بعیدا واسترحت قلیلاً.

وعند الغروب خرجت من المدرسة، وقبل ان أصل الی الحرم التقیت باحد المعارف وکان مقبلاً من اصفهان، فاعطانی کیسا فیه تفاح وحزمة من النقود مقدارها الألف تومان تقریبا.

وقال: کنت فی المنام ورأیتک تتحدث الی السماء، فحدثت والدک بها، فقال: سافر الآن الی قم فان فلان محتاج وخذ له هذه الاموال.(1)

ولشدة الجوع جلست مکانی واکلت من التفاح وجلبت الباقی الی غرفتی.

العلاج

فی فترة مرجعیة السید البروجردی جاء أقارب السید البروجردی لعلاج عین علویة من عائلتهم.

وبعد زیارة مرقد السیدة المعصومة التقوا بالسید البروجردی (قده) وتهیَّأوا للذهاب الی طهران لعلاجها، ولکنهم ذهبوا للزیارة مرة اخری، وعند عودة السید البروجردی من درسه توجه الی بیته رأی اقاربه، فسألهم:

(لماذا لم تذهبوا الی طهران لعلاج عین العلویة). اجابوه بفرحة وسرور:

ان العلویة توسلت بالسیدة المعصومة وببرکتها شفیت عینها من المرض.

ص: 155


1- 1. کریمه اهل بیت ص 227.

وعندما سمع السید البروجردی هذه الکرامة انصرف عن الذهاب الی المنزل وذهب للتشرف بزیارة السیدة المعصومة وبمنتهی التواضع شکرها

علی هذه الکرامة.(1)

صحراء سرگردان

قبیل انقلاب الثورة الاسلامیة المبارکة بسنوات عدیدة، توجهت قافلة لزیارة السیدة المعصومة علیها السلام وقبل وصولها الی المرقد بعدة فراسخ تاهوا فی الصحراء بسبب شدة نزول الثلج، ولم یهتدوا الی جهة الحرم وکادوا یموتون بردا، ولکنهم توسلوا بالسیدة المعصومة علیها السلام.

قال السید محمد الرضوی: فی تلک اللیلة نمتُ فی الحرم ورأیت السیدة المعصومة وهی تقول لی: قم واشعل مصابیح المنارات.

استیقظت من نومی وکانت الساعة الثانیة عشر لیلاً وکانت من عادتنا اشعال اضویة المنائر قبل الأذان بقلیل. رجعت الی فراشی من جدید وواصلت نومی وتجددت الرؤیة، وبلهجة شدید قالت: قم، الم اقل لک اشعل اضویة المنارات. قمت من نومی وکان الجو باردا جدا والثلوج تتساقط بکثافة، واشعلت الاضویة. وفی الصباح سمعت مجموعة من الزوار یقولون: لقد استجابت السیدة المعصومة لندائنا ولولاها لهلکنا فی هذه الصحراء القارصة. فکم علینا من شکر لهذه السیدة المعصومة، انها قدرة الله فی عباده المخلصین.(2)

ص: 156


1- 1. کتاب حضرة معصومة چشمه جوشان کوثر مع التلخیص؛ وبیام آستانه العدد (11)، التاریخ: 8 شوال 1421 (کرامات معصومیة).
2- 2. کتاب حضرة معصومة جشمه جوشان کوثر (مع التلخیص)؛ پیام آستانه، العدد (10)، التاریخ 16 رمضان 1421 (کرامات معصومة).

آقا جمال

ینقل المرحوم الشیخ مرتضی الحائری: کان شخص اسمه (آقا جمال)

المعروف ب (هژبر) وکان یعانی الما شدیدا فی رجله، وفی لیلة تاسوعا جاء السید آقا هژبر الی روضة المدرسة الفیضیة حیث عقد مجلس العزاء من قبل الشیخ عبدالکریم الحائری.

فوقع نظر السید علی سیف علی (هژبر) وقد فرش بساطا وسط الروضة مزاحما للناس فی مجلسه. فقال له: اذا کنت حقا سیدا اذهب الی السیدة المعصومة (بی بی) وخذ الشفاء منها.

تأثر السید هژبر کثیرا، وفی نهایة المجلس طلب أخذه الی الحرم، لانه لایستطیع المشی إلاّ بالاتکاء علی شخص، وبقلب مکسور زار السیدة المعصومة وشکی لها الحالة ورجع الی بیته.

وفی المنام رأی شخصا یقول له: قم، قال: لا اقدر، قال: تستطیع، انظر الی تلک البنایة، إنها للحاج حسین آقا لاقامة المآتم الحسینیة واعطه هذه الرسالة. قام السید هژبر بلا وعی واستلم الرسالة بیده واوصلها الی صاحبها، ولم یشعر بأی الم رجله، ولم یطلع احد علی مضمون الرسالة.

وقد تبدل السید هژبر تماما، وکان یمیل دائما الی السکوت وکأنه فی عالم آخر ومشغول بالذکر بعد شفائه.

الحنان

«اسماء» فی عمر الطفولة تعانی من مرض عضال تتنفس بواسطة اجهزة التنفس.

ص: 157

تنظر الیها أمها وتقرأ البراءة فی عینیها، وتغور الام فی عالم الخیال والفکر وتنعکس فی افق وجهها الآلام والاحزان والیأس من حیاة هذه الوردة الصغیرة. تأمل الدکتور هذه الطفلة فرأی قلبها فی طریقه الی السکون.

سألته الام: کیف حالة ابنتی الصغیرة وهل هناک امل فی شفائها؟

أجاب، بعد ان ابتسم ابتسامة خفیفة لتخفیف احزان الام:

توکلی علی الله، فالأمل فقط فیه تعالی.

بقت الطفلة ایاما فی هذا المستشفی، ثم انتقلت الی مستشفی (اخوان) فی طهران لعل الحالة تتحسن او العلاج یکون افضل.

ومضی شهر والطفلة فی المستشفی لم تتحسن بعد.

کانت الأم تنظر الی غیوم من الدخان تغطی سماء طهران، وکأنها الغیوم التی تغطی قلب الام، لکنها ترجع وتقول: ان الأمل بالله عظیم.

ارجعت الام طفلتها الی قم المقدسة وکل یوم تعطی علامة من علامات الموت. وفی احدی اللیالی اصاب هذه البنت ضیق فی التنفس، فاضطربت الام واصابها الیأس والحزن، أرادت مساعدتها، ولکن لم تعرف ماذا تصنع، ارادت ان تعطیها الدواء، وهی تخاطب نفسها: لقد ذهبت ابنتی من یدی.

وقالت لزوجها: تمنیت لو اخذتها الی طهران، قال: ألم نأخذها الی طهران؟ ألم تکن شهرا کانت فی المستشفی؟

لاتؤذین هذه الطفلة اترکیها ودعیها تموت.

نظرت المرأة الی الأضواء الساطعة من منارات السیدة المعصومة وقد أخفت دموعها ومسحتها بربطتها الرصاصیة اللون.

حملت طفلتها وذهبت الی الصحن، والطفلة تنقطع انفاسها ویتغیر لونها

ص: 158

نحو الصفرة. ترتجف یدا الام.

تضعهما علی جبین الطفلة وتبدی لها الحنان بکل وجودها.

اسماء عندما تحس بحرارة ید امها وحنانها، تتحرک بهدوء نحو العالم الابدی. کان اللیل هادئا والساعة تشیر الی الثالثة والنصف بعد منتصه.

جلست الام الی جانب الضریح المقدس، وتکلّمت مع بی فاطمة، شارحةً للسیدة حالتها:

أنا أم، وابنتی تموت. جئت إلیکِ فی هذا اللیل، تمنیت ان آتی قبل هذا الوقت. یابنت الامام الکاظم علیه السلام، بروح اخیک...

أخذت تبکی بصوت عال کبکاء غیوم الربیع...

عاوت الحدیث مع السیدة: زوجی أفنی عمره یقرأ مصیبتکم، فلاجل بکائه وتلک التعازی. أیتها الام ارحمینا.

امتلأ الحرم من المصلین، وصوت القرآن من المأذنة یشق العباب فی طریقه الی قلب الافلاک.

ام اسماء تلک المرأة المرزیة، أخذت ابنتها الی صلاة الجماعة ووضعتها امام صلاة الحریم للنساء وأخذت تصلی. وبعد الصلاة، انقطع نفس البنت. وضعتها فی حجرها. احست بحرارتها فی بدنها. فتحت عبائتها ورأت الطفلة قد عرق واحمر وجهها. اخذت تتنفس بهدوء. لم تصدق.. متعجبةً !!

رأت الطفلة قد تحرَّکت. فرحت الأم وغمرها السرور. حلَّت الحیاة الجدیدة للبنت. نظرت الام الی الضریح المقدس. بکت بکاء الفرح بکل وجودها. شکرت السیدة علی هذه العنایة والالتفاتة.

رفعت رأسها الی السماء، قائلةً: الشکر لک یارب.

ص: 159

نظرت الی الحرم واستمرت تقول: بی بی فاطمة، شکرا لکِ هذه اسماء وقفا لکِ.(1)

البرد الشدید

ینقل السید المرعشی النجفی(قده) بالمعنی:

رأیت فی عالم الرؤیا کریمة أهل البیت علیها السلام تخاطبنی:

قم وانقذ زواری خلف الحرم یکادون یهلکون من البرد.

استیقظت من نومی مضطربا وبسرعة ذهبت الی الحرم المقدس ورأیت خلفه زوارا من الهند والباکستان یرتجفون وکادت ان تزهق ارواحهم من شدة البرد. طرقت الباب ونادیت حبیبا احد سدنة الحرم وهو یعرف صوتی: حاج حبیب افتح الباب. فجاء مسرعا وفتح الباب.

وعندها شاهدنی مع الزوار وهم یرتجفون من البرد، فادخلهم واستراحوا، وتخلَّصوا من ذاک الموت ببرکة فیوضات الله عزوجل عن طریق فاطمة المعصومة.(2)

نسیم الرحمة

پروین محمدی من اهل کرمانشاه فی الثالث الاعدادی، ابتلیت بمرض تشنج الاعصاب، یأست وانقطع أملها من الأطباء لمراجعاتها الکثیرة.

قررت واهلها الذهاب الی مشهد الرضا علیه السلام طلبا للشفاء من

ص: 160


1- 1. پیام آستانه، العدد (35)، التاریخ 20 ذی القعدة 1423.
2- 1. پیام آستانه، العدد (31)، التاریخ 11 ج 1، 1423، الناقل (طبیة فرد).

فیضه وبرکته.

قالت الأم: وصلنا الی قم الثانیة بعد منتصف اللیل، فقلتُ نزور اولاً أخت الإمام الرضا علیها السلام، واذا لم نحصل علی الجواب نعرِّج الی مشهد المقدسة.

استرحنا الی الصباح.

وفی الصباح الباکر ذهبت وابنتی الی الحرم وبسبب تشنج اعصابها لم تنم اللیل کله.

وصلت الی الضریح المقدس، اخذتُ أتوسل بالسیدة مولاتنا، ثم اخذتنی غفوة من النوم. فشممتُ عطرا عجیبا.

رأیت ید ابنتی الیمنی تمتد الی وجهها ثلاث مرّات، وتغیّر لونها.

استیقظت من نومها، قائلةً: امی انا أین؟

قلت: فی حرم السیدة معصومة علیها السلام. قالت: امی انا جائعة. منذ شهر وأنا لم اسمع صوت ابنتی تنادینی بهذا النداء. قلت: لنذهب الی خارج الحرم.

سألتها: هل تحسین بعدم الارتیاح؟ قالت: الحمد لله أنا جیدة. رجعت حالتها الی وضعه الطبیعی، فهمت ان السیدة المعصومة هی التی اهتمت بزائرتها وشافتها ببرکة الله.(1)

العقوبة

فی احد السنوات قبل الثورة الاسلامیة المبارکة، یقول احد خدام الروضة المقدسة للسیدة المعصومة مامعناه:

ص: 161


1- 1. فروغی از کوثر؛ پیام آستانه، العدد (9)، التاریخ: 2 رمضان 1421.

کنت بجوار الضریح أُنَبِه النسوة علی الالتزام بالحجاب الاسلامی. رأیت امرأة لم تتقید بالحجاب. قلت:اختی التفتی الی حجابک ان لهذا المکان حرمة.

فذهبت المرأة الی زوجها، وکان ضابطا کبیرا فی الجیش الایرانی آنذاک وشکت له الخادم. جاء بکل غروره وضرب الخادم علی وجهه.

اغرورقت عیناه بالدموع وخنقته العبرة، وأخذ یخاطب السیدة

المعصومة بصوت عال: سیدتی فاطمة من اجل احترام حرمک المقدس امرت بالمعروف فضربنی الرجل علی وجهی.

فی هذه اللحظات، علا صراخ المرأة وعرفت ان عقربا لدغها.

قتل الضابط العقرب، والمرأة تصرخ، والضابط یأخذها من هذا الطرف الی ذلک الطرف بلا فائدة. أخذ یستغیث الناس ویطلب منهم العون.

خرج الخادم الذی ضُرب مع خادم آخر وهیئوا سجادة لنقلها الی مستشفی الفاطمی.

أخذ الضابط یبکی فی المستشفی، لأن الدکتور أخبره: اذا امتد السواد الی بقیة الجسم فان المرأة سوف تموت. انشغل الاطباء فی علاجها. بضَّعوا رجلها بالموس واخرجوا السم من بدنها وشفیت.

اعتذر الضابط من الخادم وذهب معه الی الحرم، وتوجه الی المرقد واعتذر منها لتجاوزه علی الخادم. وقال: انا لم افهم ان زوجتی هی التی حرکتنی. خرجت المرأة من المستشفی لیلاً.

وفی الصباح جاءت الی الضریح برجل مضمدة وطلبت العفو من السیدة الطاهرة، ثم ذهبت تبحث عن الخادم فوجدته واکرمته.(1)

ص: 162


1- 1. پیام آستانه، العدد (34)، التاریخ: 17 رمضان 1423 (کرامات معصومیة).

الشفاء

کان أغلب اهالی هذه المدینة من شیعة أمیر المؤمنین علیه السلام.

یقول آیة الله العظمی الشیخ مکارم الشیرازی بعد انحلال الاتحاد السوفیتی واستقلال دولة نخجوان ذات الشعب المسلم.

طلبوا من حوزة قم المقدسة ان تقبل مجموعة من شبابهم للدراسة فی الحوزة. ومن بین ثلاثمائة طالب تم اختیار خمسین طالبا حسب المعدل

وحسب المواصفات والشروط المطلوبة.

ومن بینهم کان هناک شاب فی عینیه اشکال، وفی مراسم التودیع رکّز المصور علی عین الطالب. تأذی الطالب لالتقاط الصورة لعینه المعیبة واصبح قلبه متصدعا لهذه الحالة.

وبعد وصول القافلة الی قم المقدسة واستقرارهم فی مسکنهم، توجه هذا الشاب الی حرم السیدة المعصومة وتوسل بالسیدة المعصومة، واخذه النوم علی هذه الحالة.

فرأی فی عالم الرؤیا عوالما غیر هذا العالم، وبعد الیقظة رأی عینه سالمة دون عیب، وعندما وصل هذا الخبر الی نخجوان طلب أهل نخجوان ان یعود هذا الطالب الی نخجوان لکی یکون درسا واضحا لاهلها.(1)

الکفوف

یقول الشیخ الاراکی (قده) مامعناه: کانت فی یدی ورم وشقوق کثیرة لااستطیع الوضوء، ولم تنفع معها المعالجات الطبیة.. فاضطر للتیمم.

ص: 163


1- 1. فروغی از کوثر، العدد (7)، التاریخ: 12 رجب 1421 (پیام آستانه).

ذهبت الی حرم السیدة المعصومة علیها السلام وتوسلت بها، فجاءنی إلهام اثناء التوسل: البس بیدک الکفوف ؟

فلبست الکفوف، وطابت یدی من حینها ببرکتها علیها السلام.(1)

الحقوق الشرعیة

ینقل المرجع السید صدر الصدر المتوفی بتاریخ 19 ربیع الاول سنة

1373 ه . ق والمدفون فی مسجد (بالاسر) قرب المرقد.

تزعم الحوزة العلمیة بعد الشیخ عبدالکریم الحائری مؤسس الحوزة العلمیة فی قم المقدسة وکان السید الصدر یعطی الحقوق الشرعیة شهریا الی الطلبة لسد حاجاتهم الیومیة.

فی احد الاشهر لم یتوفر المبلغ فاستقرضه ووزّعه علی الطلبة.

فی الشهر الثانی استقرض مالاً آخر لتسدید حاجات الطلبة.

فی الشهر الثالث فلم یتمکن من الاقتراض، واعتذر من الطلبة من اعطائهم إیاها.

اجتمع الطلبة وذهبوا الی بیته واظهروا مساس حاجتهم وعمق مشکلتهم وانهم غُرباء ولیس لهم ای مصدر عیش آخر، وبعد الالحاح الشدید متعالیة اصوات بعضهم بالبکاء لشدة العوز، وقد یصل حال بعضهم الی ترک طلب العلم، ولکن السید اوعدهم فی الغد بحل مشکلتهم وسوف تسیر الامور ان شاء الله علی خیر مایرام.

ذهب الطلبة وهم یعیشون الأمل وباتوا لیلتهم فی راحة. بقی السید صدر

ص: 164


1- 2. پیام آستانه، العدد (6)، التاریخ: 19 ج 2، 1423 ه .

الدین لیلته الی الصباح متأزما یفکر فی مصیر هؤلاء الطلبة.

أخیرا انقدح فی ذهنه ان یجدد وضوءه ویذهب الی حرم السیدة المعصومة ویطرق بابها ویعرض حاجة الطلبة عندها.

یقول السید صدر الدین: ذهبت فی الصباح الباکر الی الحرم الطاهر وکان خالیا من الزوار، وبعد أن ادیت صلاة الصبح والتعقیبات ولم اکن مرتاح البال لشدة الحال التی ارقت لیلی. عاد شریط الأمس بکل تفصیلاته الی مخیلتی. وقفت امام ضریحها المقدس بحالة عصیبة وفی حالة یرثی لها وخاطبتها: عمتی وروحی، عندی مجموعة من الطلبة الغرباء وهم جیرانک اذا استطعت

ان تدیری امورهم فباسم الله.

واذا لم تستطیعی فاما ان تحولیهم الی اخیک الامام الرضا علیه السلام او الی جدک امیر المؤمنین علیه السلام.

خرجتُ من الحرم ولم اکن مرتاح البال بل مضطرب الحال، ورجعت الی غرفتی. وعاد الشریط بکل ما یحمل من ألم وأسی.

تناولت القرآن الکریم لکنی لم استطع تلاوته لانشغال بالی واضطراب حالی. فی الاثناء طرق شخص الباب، فقلت: تفضل، وکان محمد الکربلائی رجل کبیر السن وکان من اهل الخدمة فی بیتنا.

قال: رجل فی الباب یرتدی قبعة وبیده حقیبة وطلب منی الوصول لخدمتکم فی هذا الوقت، وأخبرنی بانه علی عجلة من سفره ولا یرید أن یطیل المکوث. قال: ادخله.

دخل الرجل الی غرفة السید ووضع حقیبته فی زاویة الغرفة وازال القبعة عن رأسه وسلم علی السید صدر الدین الصدر.

ص: 165

یقول السید صدر الدین: اجبته وتقدم الی الامام، قبّل یدی واعتذر لی بأن الوقت غیر مناسب لحضوره.

وقال: لم یکن لدی وقت وسیع لقد کنت قاصدا الی طهران فی سفری مع مجموعة من الاقارب فی سیارة عامة، وعندما اقتربت السیارة من حرم السیدة المعصومة علیها السلام، قلت فی نفسی: لو جاء البلاء لهذه السیارة وحدث القدر ماذا اقول فی تلک الحالة وانی احمل حق الامام علیه السلام فی حقیبتی هذه. فانقدح فی ذهنی، ان أصل هذه الحقوق الشرعیة الی المرجع الدینی فی قم.

وطلبت من السائق ان یسمح للراکبین والمسافرین ان یزوروا السیدة

المعصومة ولو لوقت وجیز، فقبل السائق بهذه الفکرة واغتنمت الفرصة للمجی ء الی خدمتکم وتسلیمکم الحقوق الشرعیة.

والظاهر ان الوقت الذی انقدحت به هذه الفکرة هو نفس الوقت الذی کان فیه السید صدر الدین الصدر فی المرقد الشریف وخطابه مع السیدة المعصومة علیها السلام. بعد ذلک سلّم الاموال واذا بها تسد القروض التی کانت فی ذمة السید، واعطی الطلبة حقوقهم للشهر الثالث، وبقی من الحقوق مایکفی لمدة سنة کاملة. ثم رجع السید صدر الدین الی حرم السیدة المعصومة علیها السلام وتشکر منها وطلب العذر.(1)

إن تکریم الأولیاء وتعظیمهم وذکر کراماتهم هو تکریم للعدل والحق.

لان معیارهم الأساسی طوال حیاتهم هو العدل والحق والمیزان والقسط واقامة حکم الله والهدی لدینه.

ص: 166


1- 1. کرامات معصومیة (ترجمة) پیام آستانه، العدد (4) 1 جمادی الاولی 1421.

ولذا نجد بعض الظلمة وفراعنة العصر والمذاهب المنحرفة والنواصب کالوهابیة البغیضة وغیرها، تحارب هذه المراقد المقدسة وتحاول هدمها والقضاء علی آثارها لانها تحمل فکرة العدالة، ولأنها مأوی القلوب المنکسرة المتعطشة للقاء المولی، ولأنها تحمل فی طیاتها ثورة علی کل انحراف، ورفضا لکل فساد وظلم وکفر، لذا تجد الفراعنة ینظرون الیها علی أنها ثعبان موسی وعصاه التی ترید أن تقضی علیهم وتحطم کیانهم وتلقف مایأفکون.

انهم یرون فیها کأنها خاتم سلیمان وبساطه الذی یطیر به لیحکم أرجاء المعمورة ویبسط عدله وحکومته حتی علی الطیر والهوام.

ان هذه المراقد الشامخة وعلی مر العصور والأزمان هی انطلاق وتحرر وکسر للقیود التی فرضها المتسلطون علی شعوبهم.

فلطالما هدم الأمویون قبر الإمام الحسین علیه السلام وتبعهم فی ذلک العباسیون وأفاضوا حوله الماء لاخفاء معالمه ورسومه، ووضعوا القیود والحدود لمنع الزائرین من الوصول الیها.

وبالمقابل تری الثائرین یلجأون الی هذه المراقد للتواصی والتعاهد وأخذ البیعة وعدم الخیانة أو التهاون والتراجع، فهم یستمدون منها الطاقة المعنویة والروح النضالیة والشحنة الکهربائیة التی لاتتسرب ولاتنفد.

العطاش

العطاش(1)

یعقوب رجل نصرانی من بغداد یعانی من مرض (العطاش). راجع مختلف الاطباء فلم یجدی نفعا، بل ازداد تدهورا ویأس الاطباء من علاجه.

ص: 167


1- 1. دارالسلام، ج 2، ص 170 نقلت القصة بالمعنی.

وظلَّ یدعو الله سبحانه وتعالی بفنون الدعوات من اجل شفائه.

فی سنة 1280 ه . ق رأی مناما وکأن شخصا عظیم القامة منوّر الوجه قال لی: اذا اردت ان تشفی من مرضک، فاذهب الی الکاظمین وزر المرقد هناک فسوف تشفی ان شاء الله تعالی.

استیقظت من نومی وذهبت الی أمی وحدثتها بالرؤیا.

قالت: هذه الرؤیا شیطانیة.

فجاءت بالصلیبب ووضعته فی رقبتی ثم نمتُ مرة أخری، فرأیت امرأة مجللة من قدمها الی رأسها مستورة وحرکت السریر بقوة وقالت:

قم فقد طلع الفجر الصادق، ألم یقل لک والدی اذهب لزیارتی حتی تشفی من مرضک.

قلت: مَن هو أبوک؟ قالت: هو الامام موسی بن جعفر علیه السلام. قلتُ مَن أنت؟

قالت: انا المعصومة اخت الرضا. قال: استیقظت من نومی وتحیرت فی امری. الی أین أذهب؟ کنتُ أعرف سیدا جلیلاً اسمه السید راضی البغدادی.

ذهبت الی منزله الواقع فی محله (رواق) بغداد وکانت عنده حلقة درس.

طرقت الباب، قال: من الطارق؟ قلت: أنا

وعندما سمع صوتی، قال لابنته: افتحی الباب انه شخص مسیحی یرید ان یتشرف بالإسلام.

استقبلنی وقام لخدمتی وضیافتی. قلت: من أین عرفت انی مسیحی وارید التشرف بالإسلام؟ قال: ان جدی الامام الکاظم علیه السلام اخبرنی بشأنک.

ص: 168

ذهبنا الی المرقد وعرّفنی علی الشیخ عبدالحسین الطهرانی. عند خروجی أصابنی العطاش الشدید. شربت ماءً کثیرا حتی فقدتُ وعیی. عدتُ الی رشدی، لم اشعر بأی ألم ولم أجد اثرا للمرض.

ذهب الورم من بدنی وانقشع اصفرار وجهی وغطت الحمرة وجنتی.

رجعت الی داری واخبرت اقوامی بأمری.

قالت أمی: سوّدت وجوهنا عند خروجک من دیننا. قلت: امّاه انظری الیّ لقد شفیت من مرضی ولم یعد له اثر فی بدنی. قالت: هذا سحر.

عندها حضر سفیر دولة انکلترا الی مکان الحادثة وکان مسیحیا وسمع ماجری. قال لعمومتی وقبیلتی: هل تسمحوابتأدیبه لانه اصبح الیوم کافرا وسوف تصبح کل هذه المنطقة کافرة.

طرحونی ارضا، ضربنی بسوط من حدید، سال الدم من کل بدنی من

کثرة جراحاتی. لما رأت اختی ذلک القت بنفسها علیّ ومنعته من ضربی، ثم قالوا لی اذهب الی أین ماترید ولاتعد الی هذه المنطقة.

رجعت الی الشیخ عبدالحسین الطهرانی ولقننی الشهادتین، وأعلنت إسلامی. فی عصر ذلک الیوم ارسل قائم مقام الکاظمین (نامق باشا) وهو أحد المبغضین لمذهب أهل البیت علیهم السلام رسالة الی الشیخ عبدالحسین الطهرانی جاء فیها: ان رجلاً دخل الإسلام وعلیه ان یحضر عند القاضی لیعلن اسلامه هناک. أخفانی الشیخ الطهرانی خوفا علیّ وارسلنی الی کربلاء، ثم زرت النجف الاشرف. ارسلنی الی منطقة فی شیراز وبقیت سنة هناک.

رجعت بعدها من جدید الی العتبات المقدسة فی العراق.

ص: 169

المشهد المقدس

مشهد فاطمة المعصومة علیها السلام کبقیة مشاهد الأنبیاء علیهم السلام والأئمة علیهم السلام یحاط بالوقار والسکینة والاحترام والاجلال والهیبة، فهو مأوی القلوب المنکسرة، ومحطّةٌ للانطلاق الی عالم الغیب والملکوت، تتحسس فیه الراحة والاطمئنان وانشراح الصدر، وکأن المکان محاط بهالة من القدسیة ومغمور بالسکینة، فتشعر وکأنک خالی البال مرتاح الضمیر، أمام هذا الکوکب الدری والشجرة العلویة الطاهرة، تستفیض من علوها رفعةً ومهابةً وشأنا، کیف لا وهی العالیة فی علوها والکریمة فی کرمها والعظیمة فی عظمتها، ألبسها الله تعالی حُلّة الکرامة، ففاضت منها علی زوّارها لتکسبهم مسحة أُخرویة یتطلعون بها الی عالم الوجود الدنیوی بعین التخلی والتحلی والاستبصار، فتفتح لهم بابا الی عالم الآخرة لیتزودوا منه متسلحین به ضد لهوات الدنیا الغرور.

فعلی الزائر الکریم أمام هذا الکیان العظیم والشأن العالی أن یتحلی بانکسار القلب وخفض الجوارح والتکلم بصوت هادی ء منخفض، طالبا من الله الإذن بالدخول، لانک تدخل علی مکان هو مهبط الملائکة، وحرم مقدس ترفرف حوله الرحمة الإلهیة وهو محط انظار المولی، ومکان معظم تشخص الیه عیون الوالهین.

مکان جعله الله تعالی مرتعا لنزول الفیوضیات واستجابة الدعوات، ولو کشف لک الغطاء لرأیت الملائکة من حولک أفواجا وزرافات یصعد فوج ویهبط آخر تبرکا بهذا المرقد المطهر والمشهد المعظم.

قال الامام الصادق علیه السلام: «... الا ان حرمی وحرم ولدی من

ص: 170

بعدی قم...».(1)

وینقل صاحب وسائل الشیعة، عن علی بن ابراهیم عن ابیه ابراهیم بن هاشم عن سعد عن علی بن موسی الرضا علیه السلام. قال: یاسعد عندکم لنا قبر.

قلت: جعلت فداک قبر فاطمة بنت موسی بن جعفر علیه السلام؟

قال: نعم، من زارها عارفا بحقها فله الجنة.

فاذا اتیت القبر فقم عند رأسها مستقبل القبلة وکبر اربعا وثلاثین تکبیرة وسبح ثلاثا وثلاثین تسبیحة واحمد الله ثلاثا وثلاثین تحمیده، ثم قل: السلام علی آدم صفوة الله، السلام علی نوح نبی الله، السلام علی إبراهیم خلیل الله.... .(2)

ویصف المحقق الشیخ عباس القمی (رحمه الله) المشهد المقدس للسیدة الطاهرة فاطمة المعصومة بنت الإمام موسی بن جعفر الکاظم علیه السلام.

(قبرها الشریف فی بلدة قم الطیبة معروف مشهور، وله فیه قبة شامخة وضریح وصحون وخدم کثیرون واوقاف وافرة، وهو قرة العین لأهالی قم وملاذ لعامة الخلق، یشد الیه الرحال فی کل سنة خلق کثیر من اقاصی البلاد فیتحملون متاعب السفر ابتغاء فضیلة زیارتها).(3)

المدفونون تحت قبتها

(بعض المخدرات مدفونات فی حرم السیدة المعصومة علیها السلام فی داخل الحرم الشریف وتحت القبة المبارکة، فهناک خمسة مخدرات

ص: 171


1- 1. تاریخ قم: محمد حسین ناصر الشریعة، ص 7.
2- 2. بحار الانوار ج 102، ص 265؛ تحفة الزائر ص 55.
3- 1. مفاتیح الجنان (زیارة المعصومة) ص 650 ؛ منتهی الآمال، ج 2، ص 378.

مدفونات بجوار ضریحها المقدس وهن:

1) میمونة بنت موسی المبرقع.

2) ام محمد بنت موسی المبرقع.

3) ام قاسم بنت علی الکوکبی.

4) ام اسحاق جاریة محمد بن موسی المبرقع.

5) ام حبیب جاریة ابی علی.

وکان سابقا لها قبتان صغیرتان ثم اصبحت الیوم قبة کبیرة واحدة مذهبة.

وکان تحت القبة الاولی فاطمة المعصومة علیها السلام وقبر ام محمد وام اسحاق.

اما القبة الاخری فکان تحتها قبر ام حبیب وام قاسم ومیمونة.(1)

ثم هُدمت القبتان وعوضت بهذه القبة العظیمة المذهبة التی تعتبر معلما عظیما من معالم هذه المدینة المقدسة المبارکة.

فالسلام علیک یافاطمة یوم ولدتِ ویوم هاجرت ویوم ارتحلت الی ربک ویوم تبعثین حیة).(2)

ص: 172


1- 2. تاریخ قم، ص 214؛ البحار ج 60 ، ص 260.
2- 1. فاطمة المعصومة اخت الرضا و معالم قم المقدسة للأستاذ الشیخ وهاب الدراجی: ص 91.

ص: 173

الفصل الخامس

الذریة الطیبة

ص: 174

الذریة الطیبة

لقد تعرض أهل البیت علیهم السلام واولادهم وشیعتهم الی انواع الاضطهاد والظلم من التقتیل والتشرید والتبعید وماشاکل ذلک حتی ضاقت بهم الارض بما رحبت، لذا نجدهم قد انتشروا فی بقاع الارض المختلفة، فترکَّزت هجرتهم الی الاماکن التی لهم فیها الامان والاطمئنان من سطوة السلطان.

وکانت قم المقدسة من الاماکن المهمة التی کانت مأوی ومقصد لحرکة وهجرة اولاد الائمة علیهم السلام وشیعتهم وعُظمت الهجرة وبلغت اوجها فی زمن الدولة العباسیة وخصوصا فی زمن خلفائها الناصبین العداء لاهل البیت علیهم السلام.

ینقل ان المنصور الدوانیقی بنی قصرا فی بغداد سمّاه قصر الحمراء وکان یدفن فی جوف جداره اولاد الائمة علیهم السلام من السادة الکرام.

یقول الراوی: کنت جالسا یوما فی مجلس المنصور الدوانیقی وجاؤا بسید حسن الوجه، وجهه کفلقة قمر لیلة البدر وکان من احفاد الامام الحسن المجتبی علیه السلام وکان عمره فی حدود التاسعة او العاشرة، فأمر احد اعوانه ان یأخذه الی جدار القصر، فخرجت خلف الرجل خفیة وعقَّبته وجاء

ص: 175

به الی الجدار ووضعه فی وسطه، ثم قال للسید لاتخف ولاتتألم سآتی نصف

اللیل وأخرجک من هذا المکان.

وفی منتصف اللیل أخرجه الرجل من الجدار وکان فی انفاسه الأخیرة، وقال له: انا اخاف ان یکون یوم القیامة خصمی الرسول الاکرم صلی الله علیه وآله وسلم. وقال له: غیّب نفسک عن هذه البلدة أعنی بغداد.

قال الصبی للرجل: خذ هذا المقطع من شعری - بعد ان قطعه - واذهب الی منزلی واعطه الی امی وقل لها نجوت من الموت واخبرها بان لاتجزع ولاتضطرب علیّ.(1)

وعن الرحّالة (لرد کرزن) یکتب فی مذکراته عن اسفاره: عدد السادة المدفونین فی قم الف واربعمائة سید(2) أی اصحاب المقامات.

اما حسب الاحصائیة التی اجریت فی اواخر القرن العاشر الهجری، بلغ عدد السادة العظام اصحاب المقامات اربعمائة واربعة واربعون فی قم.(3)

فارتأینا ان نذکر بعضا من اصحاب هذه المراقد المعروفة للتبرک بذکرهم واستضاءة الروح والداخل من بعض انوارهم.

1- علی بن الإمام جعفر الصادق علیه السلام

سید معروف بالجلالة والمقام العظیم والنسب الشریف ومن سلالة اهل البیت علیهم السلام، ومعروف بالعلم والتقی وثبات العقیدة.

ویقول الشیخ عباس القمی فی منتهی الآمال:

ص: 176


1- 1. تذکرة جامع الانساب فی قبور الاولاد الاطهار، سید ابراهیم احمدی: ص 18-19.
2- 2. جهانگردی در ایران: ج 1، ص 12.
3- 3. موسوعة المورد: ج 8 ، ص 107.

علی بن جعفر سید جلیل القدر وعظیم الشأن وشدید الورع وعالم کبیر ومن رواة الحدیث وکثیر الفضل.(1)

وکان فی خدمة خمسة من الائمة(2) وهم الامام جعفر الصادق وموسی

الکاظم وعلی بن موسی الرضا والامام الجواد والامام الهادی علیه السلام.

وکان اصغر اولاد الامام جعفر الصادق علیه السلام.(3)

وفی طفولته رحل عنه والده الامام الصادق علیه السلام واصبح یتیما وکان ملازما لاخیه الامام موسی بن جعفر علیه السلام.

اختلف المؤرخون وعلماء الرجال فی عمره الشریف، فقال بعض: ان عمره الشریف امتد الی مائة سنة. وبعض قال: انه امتد الی المائة والعشرین سنة. وبعض أُثبت ان عمره الشریف کان خمسة وثمانین سنة.(4)

اما ولادته فلم یذکر احد من المؤرخین ذلک لکنهم ذکروا عندما رحل الامام الصادق علیه السلام الی الحق تعالی کان علی بن جعفر طفلاً ویُقدر عمره آنذاک الثالثة عشر تقریبا، أی کان طفلاً ممیزا، فتکون ولادته بین سنة 134 و135 ه . ق، ووفاته سنة 220 ه . ق.

ولو امتد عمره الی اکثر من ذلک لنقل لنا روایات عن مولانا الامام الهادی علیه السلام، لان حیاة الامام الهادی علیه السلام بین 220 ه . ق الی 252 ه . ق وبما انه نقل عن الامام الصادق والکاظم والرضا والجواد علیهم السلام ولم ینقل عن الهادی، فالظاهر ان حیاته لم تمتد مع حیاة الامام علی الهادی علیه السلام.

ص: 177


1- 4. منتهی الآمال: ج 2، ص 303.
2- 5. عمدة الطالب: ص 214.
3- 1. انوار پراکنده: ج 1، ص 237.
4- 2. المصدر السابق: ج 1، ص 238.

قال عنه الشیخ المفید: کان من الفضل والورع علی مالا یختلف فیه اثنان.

وفی الارشاد باب ذکر الامام ابی عبدالله جعفر بن محمد علیه السلام.

فی فصل فی النص علیه موسی بن جعفر علیه السلام بالاضافة عن ابیه علیه السلام.(1)

وعده ابن شهر آشوب من الثقات الذین رووا النص علی موسی بن جعفرعلیه السلام، بالإمامة عن ابیه، وعده ایضا من ثقاة ابی ابراهیم موسی بن جعفر علیه السلام.(2)

موقفه من الإمامة

قال الکشی: علی بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن ابی طالب علیه السلام، قال حمدویه بن نصیر: حدثنا الحسن بن موسی الخشاب عن علی بن اسباط وغیره عن علی بن جعفر بن محمد علیهما السلام.

قال: قال لی رجل احسبه من الواقفة: ما فعل اخوک ابو الحسن؟ قلت: قد مات. قال: ومایدریک بذلک؟ قلت: اقتسمت امواله ونکحت نساؤوه ونطق الناطق من بعده. قال: ومن الناطق من بعده؟ قلت: ابنه علی. قال: فما فعل؟

قلت: مات. قال: وما یدریک انه مات؟ قلت: قسمت امواله ونکحت نساؤه ونطق الناطق بعده. قال: ومن الناطق من بعده؟ قلت: ابو جعفر ابنه.

فقال: انت فی سنک وقدرک وأبوک جعفر بن محمد تقول هذا القول فی هذا الغلام. قلت: ما أراک إلا شیطانا.

ص: 178


1- 3. معجم رجال الحدیث: ج 11، ص 289-290 السید الخوئی.
2- 1. المناقب: ج 2 فی باب امامة ابی ابراهیم موسی بن جعفر؛ المعجم، ج 11، ص 290.

ثم اخذ بلحیته فرفعها الی السماء، ثم قال: فما حیلتی ان کان الله رآه أهلاً لهذا، ولم تکن هذه الشیبة لهذا أهلاً.(1)

حدثنی نصر بن الصباح البلخی. قال: حدثنی اسحاق بن محمد البصری ابو یعقوب. قال: حدثنی ابو عبدالله الحسین بن موسی بن جعفر. قال: کنت عند ابی جعفر علیه السلام بالمدینة وعنده علی بن جعفر واعرابی من اهل

المدینة جالس، فقال لی الاعرابی: من هذا الفتی؟ واشار بیده الی ابی جعفر علیه السلام.

قلت: هذا وصی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم. قال: یا سبحان الله! رسول الله قد مات منذ مائتی سنة کذا وکذا سنة وهذا حدث یکون هذا وصی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم؟

قلت: هذا وصی علی بن موسی وعلی وصی موسی بن جعفر وموسی وصی جعفر بن محمد وجعفر وصی محمد بن علی ومحمد وصی علی بن الحسین وعلی وصی الحسین بن علی والحسین وصی الحسن والحسن وصی أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب وعلی بن ابی طالب وصی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم. قال: ودنا الطبیب لیقطع له العرق فقام علی بن جعفر، فقال: سیدی بدأنی لتکون حدة الحدید فیّ قبلک. قال: قلت یهنیک هذا عم ابیه.

قال: فقطع له العرق ثم اراد ابو جعفر علیه السلام النهوض فقام علی بن جعفر فسوّی له نعلیه حتی یلبسهما.(2)

ص: 179


1- 2. المعجم، السیدالخوئی: ج 11، ص 290.
2- 1. معجم رجال الحدیث: ج 11، ص 290-291.

اما فیما یتعلق بدفنه فقد اختلفوا وذکروا ثلاثة احتمالات:

الاول: انه دفن فی مدینة سمنان خارجها فی حدیقة ویحتوی علی قبة وبناء جمیل ومعروف هذا المقام هناک بعلی بن جعفر.

وانکر المرحوم المجلسی هذا القبر لعلی بن جعفر فی تحفة الزائر ولم یؤید من قبل علماء الانساب.

ویقول الشیخ الحائری: قبر علی بن جعفر فی سمنان وذلک بعد ان اراد

زیارة الامام الرضا علیه السلام وقصد خراسان وفی سمنان ابتلی بمرض وتوفی هناک.(1)

الثانی: ان مدفنه فی قم فی شارع چهارمران، جنب مزار الشهداء معروف ب (باب الجنة).

فانّ المجلسی فی کتاب من لا یحضره الفقیه صرّح: ان قبر علی بن جعفر فی قم وسمعت ان اهل الکوفة طلبوا من علی بن جعفر المجی ء الیهم وهاجر من المدینة الی الکوفة وأخذ اهل الکوفة منه العلم وروایات أهل البیت علیهم السلام، ثم طلب أهل قم المجی ء الیهم وجاء الی قم فاستُقبِل استقبالاً حارا.

وفی سنة 252 ه . ق رحل الی ربه کما یقول المجلسی.(2)

الثالث: انه دفن فی عُریض فی المدینة المنورة، هذا مایعتقد به العلامة النسّابة المرحوم عباس الفیض فی کتابه الانجم اللامعة.(3)

وقد کُتب تاریخ وفاته فی هذا المکان بالخط الکوفی وهناک کتب لم تذکر هجرة علی بن جعفر الی قم وهذا ماجاء دفنه فی عُریض.

ص: 180


1- 1. انوار براکنده (الانوار المشعشعة): ص 244.
2- 2. المصدر السابق: ص 245.
3- 3. انجم فروزان (الانجم اللامعة): ص 183.

فی رحلة نجم الدولة فی زمن ناصر الدین شاه ینقل انه فی قم وفیها قبر علی بن جعفر بن احمد بن علی بن جعفر العُریضی ولیس علی بن جعفر الصادق علیه السلام.

وفی رحلة القرطبی ینقل: فی قریة العریض التی تبعد کیلومتر واحد عن المدینة ذهبتُ الی تربة علی بن جعفر وزرته وعموم الناس فی عُریض علوی النسب وهم من اولاد صاحب القبر.(1) (2)

المدفونون فی بقعة علی بن جعفر

1)علی بن الحسن العلوی بن عیسی بن محمد بن علی بن جعفر العُریض.

2) محمد بن موسی بن اسحاق بن ابراهیم العسکر بن موسی بن السابحة بن ابراهیم المرتضی بن الامام موسی الکاظم علیه السلام.

ویقول صاحب کتاب ریاض الانساب ج2 ص142: ان علی بن جعفر منسوب الی العریض وهی قریة علی اربعة امیال من المدینة کان یسکنها.

من تألیفاته

* مناسک ومسائل عن الامام الکاظم فی احکام الحلال والحرام.

من الروایات التی ینقلها ویقع فی سندها علی بن جعفر:

عن احمد بن عبدالله البرقی عن موسی بن القاسم عن علی بن جعفر عن اخیه موسی بن جعفر عن ابیه الصادق علیه السلام قال:

ص: 181


1- 4. انوار پراکنده: ص 248.
2- 5. (عریض): تصغیر عرض و هو واد بالمدینة توفی بها ابوالحسن علی بن الامام جعفر الصادق علیه السلام کان جلیل القدر عظیم الشأن، راویة للحدیث (مشاهد العترة الطاهرة) ص 142.

قال رسول الله: من اسبغ وضوءه واحسن صلاته وادی زکاة ماله وکفّ غضبه وسجن لسانه واستغفر لذنبه وأدی النصیحة لاهل بیت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فقد استکمل حقائق الایمان وأبواب الجنة مفتحة له.

ما یقول فی حقه العلماء

قال النجاشی: علی بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین علیه السلام ابو الحسن سکن العریض من نواحی المدینة فنسب الیها، وله کتاب فی الحلال والحرام یروی تارة غیر مبوب وتارة مبوبا.(1)

وروی محمد بن یعقوب عن الحسین بن محمد عن محمد بن احمد الفهری عن محمد بن خلال الصقیل عن محمد بن الحسن بن عمار قال:

کنت عند علی بن جعفر بن محمد جالسا بالمدینة وکنت اقمت عنده سنتین اکتب عنه مایسمع من اخیه یعنی ابا الحسن علیه السلام اذ دخل علیه ابو جعفر محمد بن علی الرضا علیه السلام المسجد مسجد الرسول صلی الله علیه وآله وسلم فوثب علی بن جعفر بلا حذاء ولا رداء فقبل یده وعظّمه. فقال له: ابو جعفر یاعم اجلس رحمک الله. فقال: یاسیدی کیف اجلس وانت قائم؟

فلما رجع علی بن جعفر الی مجلسه جعل اصحابه یوبخونه ویقولون انت عم ابیه وانت تفعل به هذا الفعل؟ فقال: اسکتوا اذا کان الله عزوجل - وقبض علی لحیته - لم یؤهل هذه الشیبة واهَّل هذا الفتی ووضعه حیث وضعه، أأنکر فضله؟ نعوذ بالله مما تقولون بل انا له عبد.(2)

ص: 182


1- 1. معجم رجال الحدیث، السید الخوئی: ج 11، ص 288.
2- 1. الکافی: ج 1 باب الاشارة و النص علی ابی جعفر الثانی علیه السلام، ج 12،ص 73.

2 - السلطان محمد الشریف

یقع مزار هذا السید الجلیل فی شارع (چهارمردان)، أی فی شارع (انقلاب الفرع 17).

واسم المنطقة معروفة باسمه الشریف وهو من العلماء الاجلاء والمحدثین الشیعة ومعروف بفضله وعلو همته.

مات ابوه وهو فی سن الاربعة من عمره فکفله عمّه ابو محمد الحسن.(1)

نسبه الشریف

هو السلطان محمد شریف بن علی بن محمد بن حمزة بن احمد بن محمد

بن اسماعیل بن محمد عبدالله الباهر ابن الامام زین العابدین علیه السلام.(2)

کان من السادة الاجلاء وقد وصلت الیه النقابة علی السادة العلویة بعد عمه علی بن حمزة.

کان شابا عاقلاً شریفا، لذا زوجه ابو الحسن علی بن احمد الموسوی وهو سید جلیل عظیم الشأن ابنته المکرمة، وولدت له ولدین عظیمی الشأن.

بیّن صاحب کتاب انوار المشعشعین معالم هذه الشخصیة العظیمة وجلالة قدرها وعظمة منزلها والکرامات.(3)

ومما جاء فیه (کان دینا فاضلاً کریما واسع النفس شریف الأئمة ولی النقباء فی الری).

وفی زمان (کالویه) علاء الدولة وافته المنیة ونقلت جنازته المقدسة من

ص: 183


1- 2. انوار پراکنده: ج 1، ص 303-304.
2- 1. سفینة البحار: ج 2، ص 260؛ عمدة الطالب، ص 227.
3- 2. انوار المشعشعین: ج 2، ص 70.

الری الی قم ودفن فی بقعته المقدسة فی هذا المکان الذی اشرنا الیه سابقا.

وهی بقعة مبارکة وقبة عالیة ورواق مجلّل وله مزار کریم من قبل العاشقین لانوار أهل البیت علیهم السلام.

تسمیته ب (السلطان محمد)

السید محمد الشریف بعد وفاة عمه علی بن حمزة فی سنة 385 ه . ق انتخبه فخر الدولة نقیبا للسادات وکان ابن فخر الدولة (مجد الدولة) صغیر السن فاستولت علی الدولة امه.

وبعد ان کبر جعل محمد الشریف وزیرا له، بینما ام مجد الدولة هاجرت الی اصفهان ثم ذهبت الی خوزستان، ثم حاربت ابنها واستولت علی الدولة وسجنته وطلب السید محمد الشریف ان تشفع لابنها وتفرج عنه.

فقبلت ذلک، وقبل خروجه اعطت زمام الدولة لابنها مجد الدولة، واصبح محمد الشریف نقیب نقباء العراق، وسمّاه بسلطان محمد الشریف.

وفی 429 مات ونقل الی قم فی هذه البقعة. ویحتمل ان یکون شهیدا کما اشار الی ذلک صاحب کتاب تربت (پاکان).(1)

وکتب علی کاشی اللوح فی مزاره الشریف هذا النص:

(هذا المضجع المبارک للسید المظلوم المعصوم الشهید شریف بن شریف من اولاد الامام المعصوم زین العابدین بن الامام الشهید المعصوم ابو عبدالله الحسین بن الامام الهمام مولی جمیع الانام علی بن ابی طالب).

کتبت هذه العبارة علی هذا الکاشی الفیروزی فی القرن السابع والثامن الهجری.(2)

ص: 184


1- 1. تربت پاکان: ج 2، ص 101.
2- 2. انوار پراکنده: ج 1، ص 307.

3- السید شاه ابراهیم

یقع المرقد الشریف لهذا السید الجلیل فی الجانب الشرقی من مدینة قم المقدسة. ویفصل بین صحنه الشریف وصحن علی بن جعفر 150 م تقریبا، وهو من الابنیة المقدسة التاریخیة.

ولکن العلماء اختلفوا فی ان صاحب هذا القبر من هو شاه ابراهیم، فلقد جاء فی کتاب تاریخ قم(1):

(هذه الروضة الرفیعة والمشهد المنور المقدس المعطر للامام المعصوم الطاهر بن القاسم ابراهیم بن احمد بن موسی بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن الامام المفترض الطاعة اسد الله الغالب ابی الحسن امیر المؤمنین صلوات الله علیه وعلیهم اجمعین).

ووالد السید الجلیل الذی هاجر من المدینة المنورة الی شیراز مع اخوته اشتهر هناک ومعروف ب (شاه چراغ)، وله مرقد مقدس یزار.

وجاء فی کتاب انوار المشعشعین(2) عن صاحب هذا المرقد:

ابراهیم بن حسن بن حسین بن حسن الافطس بن علی بن الامام زین العابدین علیه السلام.

ویضیف صاحب انوار المشعشعین هذه العبارة:

ان السید ابراهیم هو من احفاد الامام السجاد ولکن کتب علی اللوح انه ابراهیم بن احمد بن موسی وهذا خلاف الواقع، والصحیح انه من احفاد الامام السجاد.

ص: 185


1- 3. تاریخ قم: ص 119؛ گنجینه آثار قم: ج 2، ص 368.
2- 1. انوار المشعشعین: ج 1، ص 224.

اما اعتقاد النسابة عباس الفیض فی کتابه(1):

ان هذا السید الجلیل هو من احفاد الامام الکاظم علیه السلام ولیس من احفاد السجاد علیه السلام.

ولکن صاحب کتاب «انجم فروزان»(2) یعتقد ما یعتقده صاحب انوار المشعشعین وهو من احفاد الامام السجاد علیه السلام.

4 - السید حمزة

السلسلة التی ظهرت فی نسب هذا السید حسب کتاب گنجینه آثار قم:

هو حمزة بن حسین بن أحمد بن اسحاق بن ابراهیم بن عسکر بن موسی (ابوالسبحة) بن ابراهیم المرتضی بن الامام موسی الکاظم بن جعفر علیه السلام.(3)

وهو المدفون بقم المقدسة وله مقام شامخ وبقعة مبارکة ومزار مجلل ومقدس، ویرجع نسب هذا السید الشریف الی مولانا الامام الکاظم علیه السلام، ویقع مقامه الشریف مقابل میدان (کهنه) الواقع فی قم شارع (آذر).

ابو الحسین وجده أحمد بن اسحاق وجده الاعلی السید سلطان بن سید اسحاق المدفون فی مدینة ساوة.

وقیل ان هذا المرقد یعود الی حمزة بن الامام موسی الکاظم علیه السلام، وکان من المهاجرین مع اخته السیدة المعصومة فاطمة علیها السلام الی قم.(4)

ولکن الذی یضعف هذا القول ان هذا الامر لم یرد فی کتاب تاریخ قم مع

ص: 186


1- 2. گنجینه آثار قم: ج 2، ص 362.
2- 3. انجم فروزان: ج 1،ص 161.
3- 4. پیام آستانه، العدد (19)، التاریخ 23، ج 2، 1422 ه ق.
4- 1. گنجینه آثار قم: ج 1، ص 389.

عظمة هذا الشخص وجلالة قدره.

ویذکر صاحب کتاب روضة الصفا ان حمزة بن الامام الکاظم مدفون فی قم المقدسة، وعندما توفت اخت الشاه طهماسب الصفوی فی قزوین أوصت ان تدفن فی قم وحمل جثمانها من قزوین الی قم ودفنت بجوار المعصومة.

وقرب السید حمزة الموسوی الذی هو من اجداد السادة الصفویین.(1)

ولکن الذی یضعف ذلک هو عدم تجاور قبر السیدة المعصومة مع السید حمزة فهناک فاصلة واسعة بینهما.

فالسیدة معصومة مدفونة فی مقبرة(بابلان) والسید حمزة قرب میدان کهنة.

ولذا یرد علی کتاب روضة الصفا عباس الفیض بقوله: ان مؤلف کتاب روضة الصفا لیس له علم بالانساب والرجال، ولذا لایمکن قبول قوله.

بالاضافة الی ان ماورد فی کتاب تاریخ قم هو حمزة بن الحسین.

فثبت ان صاحب المرقد الحالی فی قم هو حمزة بن الحسین ولیس

حمزة بن الامام موسی الکاظم علیه السلام.

والذی یظهر من القرائن ان حمزة بن الامام موسی الکاظم علیه السلام مدفون فی شیراز.(2)

5 - السید ناصر الدین

تقع البقعة المبارکة للسید ناصر الدین فی شارع آذر مقابل الباب الدخولی لمسجد الامام الحسن علیه السلام.

ینقل المحدث القمی فی منتهی الآمال: کانت هذه البقعة معروفة باسم

ص: 187


1- 2. بدر فروزان: ص 67.
2- 1. سراج الانساب: ص 76.

احمد بن اسحاق.(1)

ویحتمل المحدث القمی ان احمد بن اسحاق بن ابراهیم بن موسی بن ابراهیم بن الامام موسی الکاظم قد دفن فی بقعة ناصر الدین قد دفن، وبعد ذلک اشتهرت هذه البقعة باسم احمد بن اسحاق وهو غیر احمد بن اسحاق الاشعری، وبالتالی یکون فی هذه البقعة المبارکة قبران: قبر للسید احمد بن اسحاق، وقبر السید ناصر الدین.

ولکن احتمال المحقق القمی غیر واقع وذلک لان احمد بن اسحاق الموسوی مدفون فی جوار حمزة بن اسحاق، وقد کتب علی لوح مزاره التصریح: ان احمد بن اسحاق الموسوی هو بجوار حمزة بن اسحاق.

نسبه

هو سید جلیل القدر عظیم المنزلة وهو السید ناصر الدین علی بن مهدی بن محمد بن حسین بن زید بن محمد بن احمد بن جعفر بن محمد بن عبدالرحمن بن محمد البطحانی بن قاسم بن حسن بن زید بن الامام الحسن

المجتبی علیه السلام.

6 - ابو احمد موسی المبرقع

هو السید موسی المبرقع بن الامام الجواد علیه السلام.

أُلِّفت عن هذا السید العظیم وعن فضائله وسجایاه عدة کتب منها:

أ) البدر المشعشع فی احوال المبرقع للمحدث النوری صاحب کتاب مستدرک الوسائل.

ب) اضواء علی حیاة موسی المبرقع وذریته لابن المرحوم الحاج السید

ص: 188


1- 2. منتهی الآمال: ج 2، ص 410.

علی نقی الکشمیری.

ج) النجمة المشعة فی سماء الامامة والولایة(1) للسید مصطفی البرقی.

د) الانوار المشتتة (أنوار پراکنده).

وضَّحت هذه الکتب بشکل مفصل ومبوّب الحیاة النورانیة لهذا السید المبجّل وبیان فضله وخصاله.

وکان هذا السید الجلیل من اولاد الامام الجواد علیه السلام، فهناک اختلاف بین المؤرخین فی عدد اولاد الامام الجواد علیه السلام، فالشیخ المفید فی الارشاد(2) یعتقد ان للامام الجواد علیه السلام اربعة اولاد: ذکران وبنتان وهم:

1 - الامام الهادی علیه السلام.

2 - موسی المبرقع.

3 - فاطمة.

4 - امامة.

اما المرحوم الاربلی فی کتابه کشف الغمة فی معرفة الائمة(3): ان عددهم خمسة ذکران وثلاثة بنات وهن: حکیمة وام کلثوم وخدیجة.

اما المحدث القمی فی منتهی الآمال(4) ینقل عن النسابة صافی بن شدقم فی کتابه «تحفة الازهار فی نسب ابناء الائمة الاطهار» ان للامام الجواد علیه السلام اربعة ذکور واربعة بنات.

ص: 189


1- 1. الاصل بالفارسیة (ستاره درخشان آسمان امامت و ولایت)
2- 2. ارشاد المفید: ص 635؛ اضواء علی حیاة موسی المبرقع ص 52.
3- 1. کشف الغمة فی معرفة الائمة: ج 2، ص 184.
4- 2. منتهی الآمال: ج 2، ص 618.

اما صاحب «الشجرة المبارکة»(1) فیقول ان اولاد الامام الجواد علیه السلام ثمانیة ولکن ثلاثة ذکور وخمسة بنات.

والمتفق علیه ان الامام الهادی علیه السلام والسید المبرقع من اولاد الامام الجواد علیه السلام، اما الاختلاف فیقع فی عدد واسماء السادة الباقین من ولده علیه السلام.

حیاة السید المبرقع

لم تذکر ولادته، ولکن من خلال القرائن یفهم ان مولده فی سنة 214 ه . ق، لأن ولادة الامام الهادی فی سنة 212 ه . ق وهو اصغر من الامام الهادی علیه السلام بسنتین، فتکون ولادته فی المدینة المنورة سنة 214 ه . ق.

وبقی فی المدینة المنورة الی الثلاثین من عمره الشریف، وبطلب من المتوکل العباسی ترک المدینة مهاجرا الی بغداد، وعندما قُتِل المتوکل العباسی سنة 247 ه . ق انتقل السید موسی الی الکوفة.

وفی سنة 256 ه . ق هاجر من الکوفة الی قم المقدسة.(2)

ولکن المرحوم عباس الفیض(3) یعتقد ان موسی المبرقع بعد قتل

المتوکل بقی هناک فی بغداد الی ان وافاه الاجل.

وهجرته الی الکوفة مظنونة والی قم او بلد آخر غیر معلومة، ولکن اکثر المتقدمین والمتأخرین من المؤرخین والمحدثین وعلماء الانساب یعتقدون انه هاجر من الکوفة الی قم وفی هذه المدینة هاجر الی ربه، ودفن

ص: 190


1- 3. الشجرة المبارکة: ص 78.
2- 4. انوار پراکنده: ص 379.
3- 5. جدی فروزان: ص 50.

فی هذه المحلة المعروفة شارع آذر محلة (چهل اختران).

سمی السید موسی بالمبرقع لشدة نورانیته وجمال طلعته ومظهره الملکوتی الجذاب، فعندما کان یخرج من منزله الی السوق کان یقف الناس صماطین للنظر الی طلعته ویصلون علی محمد وآل محمد تبرکا بمروره.

وقیل کان یضع برقعا علی وجهه النورانی.

7 - الاربعون کوکبا (چهل اختران)

هذه البقعة المبارکة ضمّت اربعین من السادة والعلویات من اولاد واحفاد السید محمد بن موسی المبرقع بن الامام الجواد علیه السلام، أی بجانب المرقد المطهر للسید موسی المبرقع.

ونذکر علی سبیل المثال من هؤلاء السادة والعلویات:

1) محمد بن موسی المبرقع بن الامام الجواد علیه السلام.

2) احمد بن موسی المبرقع.

3) محمد الاعرج بن احمد بن موسی المبرقع.

4) بریهة بنت جعفر الکذاب زوجة محمد بن موسی المبرقع.

5) فخر الدین من اولاد جعفر الکذاب.

6) اربعة بنات لمحمد بن احمد بن موسی المبرقع.

7) ابنی احمد بن موسی المبرقع.

8) زینب بنت موسی المبرقع.

9) ام ولد زوجة محمد بن احمد بن موسی المبرقع.

10) یحیی بن محمد بن احمد بن موسی المبرقع.

11) محمد بن موسی بن احمد بن محمد بن احمد بن موسی المبرقع.

ص: 191

12) عبدالله بن موسی بن احمد بن محمد بن احمد بن موسی.(1)

وقد بُنیت قبه کبیرة وکتب علیها (قبة اربعین کوکبة)، ویرجع تاریخ بنائها الی سنة 950 ه . ق وبنیت علی ید الملک طهماسب الصفوی ویقول عنها عباس فیض(2): هذا المکان هو عبارة عن قبور مجموعة من سادات واولاد الائمة، وفی سنة 953 ه . ق امر الشاه طهماسب الصفوی ببناء سقف عالی، وهذه البقعة متساویة الاضلاع.

8 - السید زید

تقع هذه البقعة المبارکة فی الضلع الغربی من الصحن الشریف للاربعین کوکبة (چهل اختران).

وهو السید الجلیل والعظیم القدر زید بن علی بن علی الاکبر بن محمد السلیق بن عبدالله بن محمد بن الحسن بن الحسین الاصغر بن الامام زین العابدین علیه السلام.

وجده المعظم (علی الاکبر) مدفون فی منطقة تجریش شمال طهران وتحتوی(3) بقعته علی قبة کبیرة ومزار عام(4).

اما کیفیة مجیئه الی قم المقدسة ووفاته فی هذه المدینة المبارکة لم یکن هناک تاریخ دقیق فی ذلک(5). ولم یتعرض المؤرخون الی ذلک.

وهذه البقعة الشریفة والتی تمثل مرقد هذا السید الشریف فقد بنیت قدیما ولیست من البنایات المزینة.

ص: 192


1- 1. انوار پراکنده: ص 432.
2- 2. نقل عن گنجینة آثار قم: ج 2،ص 563.
3- 3. گنجینه آثار قم: ج 2، ص 525.
4- 4. انوار پراکنده: ج 1، ص 427.
5- 1. المصدر السابق: ج 1، ص 438.

والظاهر ان بناءها فی القرون الوسطی قبل انشاء الصحون والایوانات لان انشاء القبب قد بدأ فی القرن السابع والایوان القرن التاسع.

ویرجع تاریخ بناءه 847 ه . ق ومکتوب فی هذا البناء العبارة التالیة: بسم الله الرحمن الرحیم، کل شی ء هالک الا وجهه له الحکم والیه ترجعون.

قال النبی الامی من زار احدا من ذریتی فکأنما زارنی، ومن زارنی فقد زار الله عزوجل. هذا مضجع الامام زید بن الامام زین العابدین علی بن الحسین بن علی. تشرف بهذا البناء الصدر الکبیر الخواجه بهاء الدین هبة الله القمی سنة سبعة واربعین وثمانمائة ه . ق.

9 - شاه سید علی

له مزار شریف فی اراضی کانت خارجة عن قم وله بقعة جمیلة وقبة شاهقة. وینسب هذا السید الی محمد بن الحنفیة بسبعة وسائط.

ویعتبر من المشاهد التی هی محط زیارة الناس ومرکز لاجتماع واعتکاف ارباب الحاجات والعبادات.

ینسب عباس الفیض هذا السید علی الی ابی الفضل العباس:

علی بن ابراهیم بن ابی جعفر حسن بن عبدالله بن ابی الفضل العباس بن الامام امیر المؤمنین علیهما السلام(1).

ولکن هذا یخالف المشهور من المؤرخین.

والظاهر ان لمولانا ابی الفضل العباس علیه السلام ولدان، أحدهما: عبدالله، والثانی: حسن، ولیس جعفر کما یعتقد العامة. وفی کتاب انساب مجدی(2) یشیر الی ام الحسن هی ام ولد وفی عمر 67 توفیت.

ص: 193


1- 2. گنجینه آثار قم: ج 2، ص 626.
2- 1. انساب مجدی: ص 231.

10 - ابو احمد بن محمد الحنفیة

وقیل ان اسمه احمد ولیس ابا احمد.

وفی کتاب «انجم فروزان»(1) ینقل عن تاریخ قم(2) یقول: من اعقاب محمد بن الحنفیة الذی هاجر الی قم المقدسة هو ابو احمد عبدالله بن احمد بن جعفر بن عبدالله بن محمد بن الحنفیة بن الامام علی علیه السلام.

وقد اشار صاحب کتاب «تهذیب الانساب»(3) علی وجود عبدالله وهو من احفاد محمد بن الحنفیة.

وعلی کل حال ان هذا السید الجلیل یحفی باهمیة عظیمة فی هذه البقعة.

یقع هذا المزار قرب مرقد الشاه سید علی الذی مرّ ذکره.

والمعروف علی السنة الناس بالسید (میانی) ویرجع تاریخ بناء قبته الی القرن العاشر الهجری.(4)

11 - امام زاده ملأ آقا بابا

وهم اربعة سادة عظماء من اولاد الائمة، دفنوا فی هذه البقعة المبارکة، وتقع بجوار مرقد الشاه سید علی. واسماء السادة:

1 - السید حسن.

2 - السید حسین.

3 - السید ابراهیم.

4 - السید جعفر.

ویرجعون فی نسبهم الی الامام السجاد علیه السلام.

ص: 194


1- 2. انجم فروزان: ص 146.
2- 3. تاریخ قم: ص 235.
3- 4. تهذیب الانساب: ص 264.
4- 5. انوار پراکنده: ج 1، ص 477.

یقول المرحوم ناصر الشریعة(1) إنَّ هؤلاء:

1) من المحتمل ان یکون السید حسین هو حسین بن حسن بن حسین بن حسن الافطس بن علی بن الامام زین العابدین علیه السلام. واحتمل ان یکون حسن والد حسین.

2) والاحتمال الآخر حسن هو حسن بن عباس بن عبدالله الشهید بن حسن الافطس بن علی زین العابدین علیه السلام.

3) واحتمل ان یکون حسین هو الحسین بن علی بن عمر بن حسن الافطس بن زین العابدین علیه السلام.

اما صاحب کتاب انوار المشعشعین(2) فیقول:

ان المدفونین فی هذه البقعة هم من احفاد الامام السجاد علیه السلام وهم: السید حسین والسید محمد والسید احمد والسید حسن، وحسن الافطس من اجداد هؤلاء السادة من الثائرین مع السید محمد صاحب النفس الزکیة.

وبعد شهادة صاحب النفس الزکیة اختفی حسن الافطس، ولکن عند هجرة الامام الصادق علیه السلام الی العراق بطلب من الخلیفة المنصور الدوانیقی.

قال له الصادق علیه السلام: الا ترید ان تحسن الی رسول الله صلی الله

علیه وآله وسلم؟

قال: نعم. قال علیه السلام: اعفو عن حسن الافطس. فعفا عنه وخرج الافطس من مکان اختفائه.(3)

ص: 195


1- 1. تاریخ قم: ص 130.
2- 2. انوار المشعشعین: ج 2، ص 89 .
3- 1. سراج الانساب: ص 16؛ منتهی الآمال: ج 2، ص 157؛ عمدة الطالب: 305.

12 - حارث بن احمد

کان لهذا المرقد صحن وغرف ولکن بعد ان اصبح فی طریق الاعمار اختصر المرقد علی قبة مزیّنة فی طریق شارع «خاک فرج»، والشخصیة المدفونة فی هذه البقعة وقع الکلام فی تعیین اسمها.

یقول ناصر الشریعة(1): هو الحارث بن زید بن علی بن الحسین، ولکنه عُرف بالسید احمد عند البعض الآخر.

ویقول عباس الفیض(2): ان المدفون فی هذه البقعة هما شخصان؛ والد وولده وهما: ابو الحسین احمد بن ابی الخیر محمد بن علی بن عمر بن حسن الافطس بن علی الاصغر بن الامام زین العابدین علیه السلام، وابنه ابو القاسم والملقب بالحارث.

13 - السیدة صفوراء

تقع هذه البقعة خلف بقعة السید حارث واحمد ومعروفة بصفوراء.

ویذکر انها صفوراء بنت النبی شعیب علیه السلام.

ولکن القرائن تشیر الی ان فی هذه البقعة المبارکة دُفن مجموعة من السادة وعلی رأسهم سیدة علویة مکرمة هی الصفوراء، ویرجع نسبهم الی عمر بن علی بن ابی طالب علیه السلام، ویسمَّون بالسادة العمریة.

یذکر کتاب تاریخ بغداد(3) عن انوار المشعشعین إنَّ هؤلاء السادة من

احفاد عمر بن علی.

ویقول عباس الفیض: ان محمد بن عبدالله بن محمد بن عمر بن علی بن

ص: 196


1- 2. تاریخ قم: ص 126.
2- 3. گنجینه آثار قم: ج 2، ص 281.
3- 4. ناصر الشریعة فی تاریخ قم: ص 127؛ انوار المشعشعین: ج 1، ص 235.

ابی طالب علیه السلام دُفن هو واخته الصفوراء فی هذه البقعة المبارکة.

تقع هذه البقعة فی منطقة (خاک فرج) وتحتوی علی قبة قدیمة خالیة من التزیین، ویرجع تاریخ بناءها الی سنة 378 ه . ق.

اما کتاب «تربت باکان»(1) فیرجع تاریخ بناءها الی القرن التاسع او العاشر الهجری، ثم عمّرت مرة اخری فی سنة 1334 هجری قمری بواسطة محمد رضا میرزا قاجار.(2)

14 - ابراهیم بخشی

تقع هذه البقعة خارج قم بمسافة کیلومتر واحد، وفی الفترة الاخیرة توسعت مدینة قم المقدسة واصبحت البقعة داخل المدینة.

وباسم هذا السید الجلیل هناک مقامان (شاه زاده ابراهیم):

أ) السید ابراهیم (بخشی) یقع فی شارع امام زاده ابراهیم.

ب) السید ابراهیم ویقع فی منطقة (گلزار شهداء) شارع چهارمردان مرقد السید علی بن جعفر الذی تقدم ذکره.

والحدیث عن السید ابراهیم (بخشی):

ینقل صاحب کتاب تاریخ قم ناصر الشریعة. ان هناک ثلاث احتمالات لهذا السید:

1) کونه ابراهیم بن محمد بن حسن بن ابراهیم بن احمد بن موسی بن ابراهیم بن موسی بن جعفر.

2) محمد بن حسن بن احمد بن اسحاق بن ابراهیم بن احمد بن موسی بن ابراهیم بن موسی بن ابراهیم بن موسی بن جعفر.

ص: 197


1- 1. تربت باکان: ج 2، ص 87 .
2- 2. انوار پراکنده: ج 1، ص 528.

3) محمد بن اسحاق بن موسی بن اسحاق بن ابراهیم بن موسی بن ابراهیم بن موسی بن جعفر.

ولکن النسابة المعروف والمرجع الکبیر المرعشی النجفی (قده) کتب عن نسبه: بسم الله الرحمن الرحیم، فی هذه البقعة المبارکة عیّن أبو المعالی شهاب الدین المشهور بالنجفی الحسینی الحسنی المرعشی ان هناک شخصان من ابناء الرسالة هما:

1) السید الجلیل ابو اسماعیل ابراهیم بن ابی جعفر محمد بن ابی طالب المحسن بن ابی الحسن ابراهیم العسکری بن موسی الثانی (ابی السبحة) بن ابراهیم المرتضی بن سیدنا ومولانا الامام موسی بن جعفر علیه السلام.

2) والآخر هو السید ابو جعفر محمد والد ابراهیم المعظم.

وقد کُتب علی کاشی المرقد: بعد تحقق الجمهوریة الاسلامیة فی ایران بقیادة القائد آیة الله العظمی الامام الخمینی (قده) وتشکیل اول هیئة امناء فی هذه الروضة المقدسة للامام ابراهیم فی سنة 1361 شمسی حدثت تعمیرات اساسیة فی اطراف البقعة المبارکة وانتهی العمل من هذه التعمیرات فی سنة 1364 شمسی.

15 - شاه جعفر الموسوی

وهو من احفاد الامام الکاظم علیه السلام، وهناک علمان مدفونان فی قم بهذا الاسم: الاول: فی طریق کاشان فی مقبرة البقیع.

والثانی: فی شارع امام زاده ابراهیم. ویعتبران من اقدم المزارات.

یقول ناصر الشریعة(1):

ص: 198


1- 1. تاریخ قم: ص 128.

قرب شاه ابراهیم بمسافة قلیلة تقع هناک بقعة مبارکة وقبة متوسطة والظاهر انه من اولاد الامام موسی بن جعفر، ونسب هذا السید هو: جعفر الدقاق بن محمد بن احمد بن هارون بن موسی بن جعفر.

والاحتمال الثّانی انه: جعفر بن علی بن حمزة بن احمد بن محمد بن اسماعیل بن محمد بن عبدالله الباهر بن الامام زین العابدین علیه السلام.

والاحتمال الثّالث هو: جعفر بن حسین بن علی بن محمد بن الامام جعفر الصادق علیه السلام.

ولکن غالب الظن ان هذا السید هو: جعفر بن الحسین المکنی بابی عبدالله ومعروف بجعفر الشعرانی.

وقد کتب علی اللوح: هذا مزار السید جعفر بن جعفر الصادق علیه السلام.

ویؤید ذلک ماکتب علی کاشی الفیروزة هذه العبارة، وقد نقلت هذه اللوحة لقدمها الی متحف الروضة المعصومیة:

(هذا مشهد الطاهر المطهر الشهید جعفر بن الامام جعفر الصادق بن الباقر بن امام زین العابدین بن الامام الحسین بن الامام المظلوم امیر المؤمنین سید الوصیین صلوات الله علیهم اجمعین فی تاریخ محرم سبع وستین وستمائه 667 ه . ق.(1)

16 - عبدالله (قلعة صدری)

تقع هذه البقعة المقدسة للسید عبدالله فی نهایة شارع نیروگاه. فی قریة تبعد عن قم بفرسخ، وتسمی قریة (قلعة صدری)، وبعد توسعة مدینة قم المقدسة اصحبت جزء من المدینة.

ص: 199


1- 1. انوار پراکنده: ج 1، ص 549.

وسید عبدالله هو من احفاد الامام السجاد زین العابدین علیه السلام وهو: عبدالله بن عباس بن عبدالله الشهید بن حسن الافطس بن علی الامام زین العابدین علیه السلام.

ویقول ناصر الشریعة: ان السید عبدالله بن عباس بن عبدالله الشهید بن حسن الافطس بن الامام زین العابدین هاجر من البصرة الی قم، وکان مع علی بن محمد العلوی المشهور بصاحب الزنج الثائر فی البصرة.

وقتل صاحب الزنج اما عبدالله واخوه حسن بن عباس فقد هاجرا الی قم المقدسة.

ولعبدالله خمسة اولاد ذکران هما: ابو الفضل عباس وابو عبدالله حسین والملقب بالابیض، وثلاث بنات.(1)

هل دفن عبدالله الابیض فی هذه البقعة؟

المشهور ان عبدالله الابیض مدفون فی منطقة الری، ولکن الذی یضعف هذا الرأی بأن عبدالله مدفون فی الری لصاحب کتاب عمدة الطالب(2) وصاحب کتاب محاسن المؤمنین.(3)

17 - سید جمال الدین

له بقعة مبارکة وقبة مجلّلة تقع فی الجنوب الغربی من قم المقدسة علی بعد اربعة کیلومترات، وفی الطریق المؤدی الی آراک.

هناک ثلاثة من السادة المعروفین والمدفونین فی قم بهذه الاسامی وهم:

1) السید جمال الدین الواقع فی طریق آراک فی منطقة حزام المدینة

ص: 200


1- 1. المصدر السابق: ج 1، ص 58.
2- 2. عمدة الطالب: ص 315.
3- 3. محاسن المؤمنین: ص 176.

ویحسب الآن من ضمن المدفونین داخل المدینة بسبب التوسع الحاصل فی

مدینة قم المقدسة.

2) السید جمال الدین والمعروف ب (جمال زینب) او (شاه جمال الغریب) ویقع فی الطریق المؤدی الی کاشان فی احد جوانب مقبرة البقیع.

3) السید جمال الدین الواقع خارج المدینة فی قریة (لنجرود) علی بعد ثلاثة فراسخ.

یقول ناصر الشریعة(1): بقعة السید جمال واقعة فی الطریق المؤدی الی عراق (آراک)، یبعد فرسخا واحدا وله بقعة وقبة قدیمة وعدة ایوانات.

ویقال انه من اولاد الامام موسی بن جعفر علیه السلام، وحقا یقال فی حق هذا السید انه جمال الدین الغریب.

اما الذی یقع فی طریق کاشان وقریب من مسجد جمکران فهو معروف ب (شاه زاده جعفر الغریب)، کما یقول عنه عباس الفیض فی کتابه «انجم فروزان».(2)

اما المدفون فی لنجرود فهو: شاه محمد جمال بن جعفر بن حسن بن علی بن محمد الدیباج بن الامام جعفر الصادق، وکان یملک جمالاً کثیرا، فسمی بالسّیّد جمال، ولیس اسمه جمالاً بل هو صاحب الجمال.(3)

18- معصوم بن الإمام زین العابدین علیه السلام

تقع بقعته آخر شارع (نیروگاه) وهو من اولاد الامام زین العابدین علیه السلام.

ص: 201


1- 1. تاریخ قم لناصر الشریعة: ص 132.
2- 2. انجم فروزان: ص 225.
3- 3. انوار پراکنده، ج 1، ص 573 عن گنجینه آثار قم: ج 2، ص 523.

ولکن لم یذکر أحد من المؤرخین او علماء الانساب ان للامام زین العابدین ولد معروف بالسید معصوم. وحتی تاریخ بناءه ومن بناه فغیر

معروف.(1)

نعم ذکر ناصر الشریعة ذلک: فی (کمیدان)(2) أعلی قلیلاً من بقعة الشاه جعفر. وهناک بقعة صغیرة قدیمة یقال انه مدفون فیها سید معصوم من اولاد الامام زین العابدین.(3)

ص: 202


1- 1. انوار پراکنده: ج 1، ص 579.
2- 2. کمیدان احد احیاء قم المقدسة قدیماً.
3- 3. انوار پراکنده: ص 579 عن تاریخ قم لناصر الشیعة ص 129.

ص: 203

الفصل السادس

روضة السیدة فاطمة المعصومة علیها السلام

ص: 204

روضة السیدة فاطمة المعصومة علیها السلام

نتناول فی هذا القسم نبذة موجزة عن حیاة کوکبة نورانیة قضت جلّ عمرها فی العلم والعمل ونشر فکرة أهل البیت علیهم السلام ولها دور کبیر فی بناء صرح الحوزة العلمیة المبارکة فی قم المقدسة، واختصرنا الحدیث علی هذه الکوکبة من العلماء والعرفاء الذین دفنوا فی جوار حرم السیدة المعصومة والذین توفرت لدینا معلومات وخبرة عن حیاتهم، وهناک الکثیر من اساطین العلم والعلماء الکرام الذین دفنوا فی هذا الحرم المقدس وحفظوا منهج أهل البیت فی التدریس والتحقیق وبذلوا الجهود المضنیة فی تفسیر القرآن الکریم وبیان علومه واظهار انواره، لکننا لم نتناولهم فی هذا البحث، اما لقلة المعلومات او لضیق المجال فی هذا البحث المختصر، لذا اختصرنا الحدیث علی مجموعة نورانیة محددة من باب ذکر بعض المصادیق الواضحة والتی یطلع الناس علی قبورهم یومیا ویقفون عند اجداثهم لزیارتهم وللتبرک بهم وقراءة الفاتحة علی ارواحهم الطاهرة.

وسوف اسلط البحث علی مولدهم ووفاتهم وطریقتهم فی الحیاة وکیف وصلوا الی هذه الدرجات الرفیعة فی العلم والتقوی والمقامات الالهیة.

سائلین المولی القدیر ان یجعلنا من السائرین علی منهجهم والمستلهمین

ص: 205

منهم الصبر والعبرة.

وهناک سلسلة کتب کتبت باللغة الفارسیة تحتوی علی اکثر من عشرة مجلدات باسم (ستارگان حرم) تعرَّضت لهؤلاء العلماء:

1) القطب الراوندی

ابو الحسن سعید بن هبة الله المشهور بقطب الدین الراوندی الکاشانی، هو احد العلماء والمحدثین الکبار من الشیعة القرن السادس الهجری.

کان الراوندی استاذا کاملاً وعالما متبحرا ومفسرا ومحققا ومحدثا امینا ومن المتألهین والفقهاء الذین قلّ نظیرهم.

ذکر اصحاب التراجم والتألیفات ان هذا الاسم الشریف هو جزء من الاعلام الکبار وهو فقیه موثق وحتی علماء السنة ذکروا مثل هذا المورد فی حقه. وقطب الدین من تلامذة المفید الثانی والشیخ الطوسی وسید مجتبی الرازی وسید مرتضی الرازی.

ذکره العلاّمة فی القرن السادس الهجری محمد بن شهرآشوب فی کتابه معالم العلماء: المرحوم قطب الدین احد الاساتذة الکبار.

وذکره کثیرا بالتحلیل ووصفه بانه من جملة العلماء الکبار فی عصره.

آثاره العلمیة

1) خلاصة التفاسیر

2) المغنی فی شرح النهایة

3) شرح نهج البلاغة

4) فقه القرآن واسباب النزول وقصص الانبیاء

5) الخرایج والحرایج

ص: 206

6) احکام الاحکام فی شرح آیات الاحکام

7) جواهر الاحکام

8) رسالة الفقهاء

9) الرائع فی احکام الشرائع

10) المعارج فی شرح خطب المولی

11) منهاج البراعة فی شرح نهج البلاغة

12) تهافت الفلاسفة فی الحکمة

13) حل العقود

14) زهر المباحثة

15) ضیاء الشهاب فی شرح شهاب الاخبار

16) الانجاز فی شرح الایجاز

17) الاغراب فی الاعراب

لم یکن معلوما سنة مولده، اما تاریخ وفاته فکان 14 شوال سنة 573 ه . ق. مرقده الشریف فی الصحن الکبیر فی الحرم المطهر لمولاتنا المعصومة علیها السلام.

یُنقل للراوندی کرامة: قبل سنوات ارادوا تجدید بلاط الصحن الکبیر ففتحوا قبره الشریف فوجدوا جسده لم یتأثر اصلاً کأنه مدفون للتو وقد دفن لعدة قرون سالفة، وکتب عنه:

لم یتأثر بدنه بأی شی ء ولم یکن فیه عیب یذکر.(1)

ص: 207


1- 1. پیام آستانه، العدد (11)، التاریخ: 8 شوال 1421 (ستارگان حرم) المنبع الاصلی: علماء بزرگ شیعه.

2) الشیخ عبدالکریم الحائری الیزدی

ولد فی سنة 1276 ه . ق فی قریة (مهرجرد) من ضواحی مدینة یزد وقراها. قضی فترة الطفولة فی کنف والدیه.

کان والده (محمد جعفر) یأمل أن یکون لولده شأن عظیم فی مجال العلم والمعرفة. ولم یکن فی قریتهم مدرسة للتعلیم او مکتب قرآنی، یختص بتعلیم القرآن والقراءة والکتابة، لذا ارسله الی احد اقاربه فی مدینة (اردکان) القریبة من یزد.

ومنذ الصبا فقد والده واصبح الشیخ عبدالکریم یتیما فی صغر سنه.

وبقیت والدته تحنُ علیه وتهتم به اهتماما شدیدا وخصوصا فی مجال مواصلة العلم والدرس الحوزوی.

ارسلته الی الحوزة العلمیة فی مدینة (یزد) واکمل درسه فی مدرسة (محمد تقی خان)، وخلال فترة وجیزة اصبح من اهل العلم والفکر، وبدأ یتوقد فی روحه نور البصیرة والّرقی.

فی السنة الثامنة عشر من عمره الشریف هاجر الی مدینة سامراء فی العراق، حیث کانت آنذاک مهبط العلماء ومرکز النور والهدایة، سافر الیها عن طریق کربلاء وبقی فی کربلاء سنتین مع بعض الطلبة.

واخذ فی هذا المکان المقدس دورة خاصة فی تهذیب النفس بجوار الحرم الحسینی المقدس.

وکان یدرس السلوک وتهذیب النفس تحت رعایة الاستاذ آیة الله (فاضل الاردکانی) وهو من الاساتذة المرموقین کربلاء.

ارسله استاذه الی سامراء لیحضر عند المرجع آنذاک المیرزا الکبیر

ص: 208

الشیرازی. اهتم به المیرزا الشیرازی کثیرا وبدأ التدریس وأخذ التحصیل فی مدینة سامراء.

هجرته الی آراک

هاجر الشیخ عبدالکریم الحائری مع مجموعة من الطلبة والاساتذة الی

مدینة آراک واصبح نجمه لامعا فی سماء حوزتها ومدرسا مرموقا فکان عدد الدارسین فی هذه المدینة یتجاوز الثلاثمائة طالبا.

هجرته الی مدینة قم المقدسة

هاجر الشیخ عبدالکریم الحائری وولده الکبیر مرتضی الحائری مع آیة الله محمد تقی الخونساری الی قم المقدسة استجابة لطلب من علمائها الاعلام. وکان یوم وصوله ذکری المبعث النبوی الکریم واستُقبل استقبالاً حارا من قبل اهالی هذه المدینة المقدسة وعلمائها.

الاجتماع التأریخی

قام الشیخ عبدالکریم الحائری فی مدینة قم وعقد اجتماعا تاریخیا فی بیت احد العلماء العظام، وحضر هذا الاجتماع مجموعة من العلماء وتجار المدینة والکسبة فی طهران ومن العلماء الذین حضروا:

1) آیة الله البافقی

2) آیة الله الکبیر

3) آیة الله الفیض

وکان الحدیث حول تأسیس الحوزة العلمیة فی قم المقدسة، الذی طال عدة ساعات، فکان اجتماع الرأی علی الشیخ الحائری بتولیه الحوزة فی قم.

وتعهد التجار واهل السوق تأمین مصاریفها.

ص: 209

فی البدایة رفض الشیخ الحائری تولی الأمر الخطیر لکنه رأی اصرار العلماء والکسبة والتجار علی ذلک فتبنَّی هذا المشروع المقدس.

فی سنة 1340 هجری قمری، اسس الشیخ عبدالکریم الحائری الحوزة العلمیة، ولهمّته العالیة تطورت ونمت.

فی تاریخ 17 ذی القعدة 1355 ه. ق ای بعد خمسة عشر سنة من وجوده

المبارک فی قم المقدسة رحل هذا العالم الکبیر الی عالم الملکوت ودفن فی الحرم المطهر للسیدة المعصومة فی (رواق بالاسر) أعلی الرأس.(1)

3) السید رضا بهاء الدینی

ولد هذا العالم الربانی فی سنة 1318 ه . ق، من بیت علوی، فوالده السید صفی الدین المعروف بالتقوی والصلاح ووالدته فاطمة السادات والمعروفة بایمانها وعفتها. ویرجع نسب هذا العالم العارف الی مولانا سید العابدین السجاد علیه السلام.

وکان والده واجداده فی خدمة حرم السیدة المعصومة علیها السلام ویفتخرون بهذه الخدمة المقدسة. فأخذ تربیته من هذا المنهل العذب وذاک المنبع الصافی، فانتهل علمه من هذا المکتب التعلیمی.

فی السنة الثالثة عشر من عمره المبارک أخذ یفهم ویهضم الکثیر من الدروس الحوزویة، امثال کتاب جامع المقدمات حتی قیل انه کان حافظا له.

دَرَس اللمعة عند آیة الله الآخوند ملأ علی الطهرانی، والسطح(2) عند

ص: 210


1- 1. ترجمه پیام آستانه العدد (35) تحت عنوان «ستارگان حرم» 2 ذی القعده 1423.
2- 2. مرحلة دراسیة یمر بها طالب الحوزة و هی تأتی بعد المقدمات و قبل بحث الخارج للاجتهاد.

آیة الله المیرزا محمد الهمدانی والفلسفة عند آیة الله العظمی الشاه آبادی.(1)

وعلم الکلام عند آیة الله المیرزا علی اکبر حکمی یزدی.

اما الفقه والاصول فقد درسه عند الآیات العظام: الشیخ الحائری وآیة الله حجت والحاج حسین البروجردی.

أخذ اجازة الاجتهاد فی عمر لم یتجاوز الخامسة والعشرین عند السید محمد تقی الخونساری.

اما دروس الاخلاق العملیة او السلوک العرفانی العملی فکان یأخذه من الشیخ آیة الله العظمی ابو القاسم الکبیر.

تمیّز السید بهاء الدینی بعلمه الجم وعرفانه وتقواه وکانت شخصیته قلیلة النظیر.

والملفت للنظر فی هذه الشخصیة العظیمة المقدسة هو مواکبته لحرکة الامام الخمینی (قده) وتأییده له وکان فی حیاته مقارعا للنظام الشاهنشاهی المقبور، فهو یقول عن الامام الخمینی (قده) مامعناه: انا رأیت جمیع الائمة علیهم السلام وهم مبتهجون ومسرورن بوجود الامام.

عمل او قول یضعف الامام:

(انا کنت ابحث القضاء فترکت هذا البحث خوفا من الوصول الی مسائل فرعیة یکون فیها نظری خلاف نظر الامام وانا أری ذلک یضعف الامام لذا عطَّلت درسی هذا).

قبل ثلاث سنوات من رحیل الامام الخمینی (قده) قال شیئا بحق

ص: 211


1- 3. استاذ الامام الخمینی (قده) و معروف بعرفانه.

السید الخامنئی:

(بعد الامام اذا اردت الاعتماد علی شخص اعتمد علی هذا السید (یعنی آیة الله الخامنئی) فلی امل عظیم بالسید الخامنئی ویجب ان اساعده).

اعطی السید بهاء الدینی أهمیة عظیمة لکلمات اهل البیت علیهم السلام فی حیاته:

(اربعون سنة انا اتأمل فی کلمات ومقالات أمیر المؤمنین وافکر فیها).

اصر علیه البعض فی قبول المرجعیة فقال:

(أنا اکره هذا الضجیج ولا أمیل الی ذلک أصلاً وببرکة عنایة الله قلبی مرتاح بهذا الامر).

وقد اعتنی به الحق سبحانه وتعالی وکانت له کرامات فهو یقول:

(فی یوم من الایام دعانی شخص لتناول الطعام فی بیته وقدم لی الکباب وکان جید الصناعة والشوی وعندما اردت الاشتغال بالاکل شممت رائحة کریهة وعفونة شدیدة، ومن شدة عفونته لم استطع ان اتناول هذا الطعام، وبعد ذلک علمت ان هذا الکباب من اصل لحم لقصاب لم یستأذن فی أخذ اللحم منه ای کان اللحم مغصوبا).

واعظم الکرامات هو وصوله الی المقامات الشامخة فی عالم العرفان والسلوک الی الله.

من وصایاه

یوصی السید (قده) بالاخلاص الی الله سبحانه وتعالی، ویوصی بالصلاة فی اول وقتها وترک الکذب.

قضی هذا العارف عمرا مبارکا ملؤه الخیر والفیض فی بیت بسیط حقیر،

ص: 212

إلاّ انه کان غنیا فی عالم المعنی والعروج النورانی المقدس.

وتکالبت علیه الامراض بعد کبر السن ووهن العظم.

وفی غروب الجمعة 28 تیر 1376 مایقارب 1418 ه . ق هاجر الی ربه بنفس مطمئنة.

ابّنه السید الخامنئی بکلمات:

(کان هذا کوکبا فی سماء عالم المعنی والعرفان، وکان دلیلاً للخواص واهل السلوک، وکل کلمة واشارة منه هی بریق هدایة فی عیون المریدین یجذبهم الی بحر عالم المعنی).

شُیّع جثمانه الطاهر من قبل العلماء والاولیاء الالهیین من منزله الی حرم السیدة المعصومة علیها السلام، وفی جوارها النورانی المقدس وُری الثری

الی جنب مرقد آیة الله العظمی الشیخ الآراکی فی (رواق بالاسر) سلام الله علی روحه الطاهرة.(1)

4) السید محمد رضا الگلبایگانی

ولد هذا المرجع العظیم فی سنة 1316 ه . ق فی قریة من قری گلبایگان تسمی (گوگد).

لم یُرزق والده السید محمد باقر الموسوی ولدا حتی بلغ الاربعة والستین، عندما ذهب الی قبر الامام الرضا علیه السلام طالبا منه ومتوسلاً به وبقربه عند المولی عزوجل لیرزقه ولدا صالحا، وببرکة هذا الفیض الربانی رُزق ولد سمّاه (محمد رضا) تیمنا باسم الامام الرضا علیه السلام.

ص: 213


1- 1. ترجمة پیام آستانه، العدد (31) ج 1، 1423، و کتاب آیة حق، و سلوک معنوی، و سیر در آفاق.

وکناه بابی الحسن لان کنیة الامام الرضا علیه السلام (ابو الحسن).

بدأ السید الگلبایگانی الدرس فی قریة (گوگد) انتقل بعدها الی مدینة گلبایگان، وفی سنة 1336 ه . ق هاجر الی الحوزة العلمیة فی مدینة آراک، حیث کانت آنذاک هی المرکز العلمی.

وبقی فیها الی سنة 1340 ه . ق ینهل من علم الشیخ آیة الله الحائری، وهاجر معه الی قم المقدسة.

توطَّدت علاقته الروحیة مع استاذه، وعندما تمرض السید الگلبایگانی فی احد الایام، جلب له الاستاذ الحائری الدواء الی المدرسة والی حجرته.

اصبح السید الگلبایگانی من الاساتذة المرموقین والمعروفین فی حوزة قم، وتخرج علی یدیه مجموعة من العلماء العظام، أمثال:

الشهید مرتضی المطهری (رضی الله عنه).

الشهید الدکتور مفتح (رضی الله عنه).

الشهید الدکتور بهشتی (رضی الله عنه).

ثروته العلمیة

ترک لنا السید الگلبایگانی ثروة علمیة واثرا فکریا عظیما، بلغت مؤلفاته اکثر من ستة واربعین عنوان کتاب ورسالة:

1) رسالة فی رفض تحریف القرآن الکریم.

2) رسالة فی الامر بالمعروف والنهی عن المنکر.

3) رسائل فی المسائل الاجتماعیة ومناسک الحج.

وکتب مختلفة فی الاستدلال الفقهی الشیعی، بالاضافة الی تالیفاته الکثیرة انشاء مراکز علمیة مختلفة منها:

ص: 214

1 - دار القرآن الکریم.

2 - مستشفی السید الگلبایگانی.

3 - مدرسة السید الگلبایگانی.

4 - مسجد کبیر ومرکز علمی.

5 - مکتبة آیة الله الگلبایگانی.

6 - المجمع العلمی الاسلامی فی لندن.

قضی السید الگلبایگانی عمرا مبارکا کله خیر وعطاء للاسلام وللقرآن ولمذهب أهل البیت علیهم السلام.

وفی لیلة 18 آذر سنة 1372 ه.ش المصادف جمادی الثانیة 1414 ه . ق رحل الی جوار ربه ودفن بجوار کریمة أهل البیت علیهم السلام.(1)

5) العلامة محمد حسین الطباطبائی

واحد من أساطین المذهب وعظماء الفلسفة واساتذة العلماء فی العالم الاسلامی.

عالم ربانی وفیلسوف تمیّز فی الشرق، ومن اکبر وافضل المفسرین الاسلامیین.

کان استاذا جامعا للمعقول والمنقول، بالاضافة الی تبحره فی علم الحکمة والفلسفة والکلام، وله مهارة فائقة فی علم الاصول والفقه والتفسیر.

قل نظیره فی الزهد والتقوی والعشق الالهی.

عُرف بالعرفان والایمان والاخلاص والطهارة والصفاء والخصال الاخلاقیة الحسنة.

ص: 215


1- 1. ترجمة پیام آستانه (ستارگان حرم) العدد (7) 12 رجب 1421.

ولد العلامة الطباطبائی فی سنة 1321 ه . ق فی مدینة تبریز، فی رعایة والده.

اکمل المقدمات فی منطقة آذربیجان وسطح الفقه والاصول وقسما من دروس الحکمة.

فی سنة 1344 ه . ق هاجر الی النجف الاشرف وبقی هناک عشر سنوات.

واستفاد من دروس الاساتذة:

السید علی القاضی الکبیر، والمحقق النائینی، والشیخ محمد الاصفهانی (گمپانی)، والسید ابی الحسن الاصفهانی وغیرهم.

فی سنة 1354 ه . ق هاجر من النجف الاشرف الی تبریز بعد تعرضه لظروف معاشیة قاسیة.

بدأ التدریس فی منطقة (تبریز) لعدة سنوات ثم اصبح فیها من الاساتذة المعروفین.

هاجر الی مدینة قم المقدسة فی سنة 1365 ه . ق حتی قضی فیها حیاته

الی آخر عمره الشریف.

له ولع کبیر وباع طویل فی علم الفلسفة والحکمة، فکانت له تحقیقات وتألیفات فی هذا الباب، کما کان له منبر فی تدریس عدد کبیر من الطلبة فی هذا المضمار.

آثاره العلمیة

من أعظم آثاره الفکریة:

تفسیره المعروف (بتفسیر المیزان) بمحتواه العلمی الذی قلَّ نظیره.

رسالة فی الولایة.

ص: 216

بدایة ونهایة الحکمة.

الشیعة فی المیزان.

ودع هذا العالم الربانی والعارف الالهی الحیاة الفانیة فی صفر 1402 ه . ق.

قبره الآن بجوار مرقد السیدة المعصومة علیها السلام.(1)

تحدث عنه آیة الله المسعودی (متولی الروضة المعصومیة) قائلاً:

کان العلامة الطباطبائی صبورا جدا وکانت فی حیاته مشکلات کثیرة.. کان وضعه المالی غیر مناسب ولکنه لقناعته وصبره لم یتوجه الی أحد حتی الی خاصته.

فی ایامه الاخیرة، کنتُ فی خدمته فی بیته وکان الجو باردا ولم یکن عنده نفط لاشعال المدفئة النفطیة، وقد مرض من شدة البرد.

(کان فی لیالی الجمعة یقضیها فی زیارة القبور وخصوصا فی مقبرة

(شیخان) ومقبرة (نو) فی طریق آراک، ویبقی الی ساعات متأخرة من اللیل فی هذه المقابر، وکان مشغولاً بالفکر والذکر.

اما فی مقام العرفان فالظاهر لم یصل الی مقامه احد او قلیل مَن وصل.

یقول عن الامام الخمینی (قده): (کان عالی الهمة والذکر).

کان دائما فی خط الامام وهناک اجتماع یعقده الامام مع تسعة من العلماء کان منهم العلامة الطباطبائی، وکان العلامة یحضر فی اول الوقت.(2)

6) السید عبدالکریم الکشمیری

ص: 217


1- 1. پیام آستانه، العدد (9)، التاریخ: 20 رمضان 1421 ه عن علمای بزرگ شیعه (خاقانی).
2- 1. پیام آستانه (ترجمة) العدد (22) 5 رمضان 1422 ق.

ولد فی النجف الأشرف عام 1343 ه . ق من عائلة علمیة وروحانیة.

کان ابوه وجده من العلماء العظام الذین عرفوا بالعلم والعرفان، فیرجع نسبه الشریف من جهة الاب الی السید آیة الله حسن الکشمیری، ومن جهة الام الی الفقیه المتبحر آیة الله السید محمد کاظم الیزدی.

یقول فی شرح أحواله الخاصة:

کانت لوالدی مع المرحوم آیة الله الشیخ عبدالکریم الحائری الیزدی صداقة ومحبة، ولذا سمانی ب (عبدالکریم) وکان یحب لباس العلماء، فألبسنیه مبکرا وبعد لم تنبت لحیتی.

ینسب هذا السید المقدس الی السید موسی المبرقع ابن الامام الجواد علیه السلام مباشرة.

بدأ درس الحوزة مبکرا بأمر من والده، وکانت له حافظة قویة.

حضر الدروس عند عظام العلماء امثال:

المیرزا حسن بجنوردی

الشیخ محمد بروجردی

السید ابی القاسم الخوئی

کان السید منذ الطفولة یمیل الی العرفان والمعرفة، فالتحق بمجموعة السالکین الی الله سبحانه وتعالی أمثال:

السید افضل حسین الهندی

الشیخ علی أکبر الآراکی

آیة الحق السید علی القاضی

من خصاله المتمیزة کثرة السجود واطالته.

ص: 218

فی أواخر عمره کان حینما یری الماء یبکی ویتذکر عطش الامام الحسین علیه السلام.

من وصایاه النورانیة

1) مراقبة النفس الدائمیة.

2) التسبیحات الاربعة بعد کل صلاة.

3) قراءة سورة «انا انزلناه فی لیلة القدر» فی لیلة الجمعة مائة مرة، وعصر الجمعة مائة مرة أیضا.

کان عاشقا للنجف الاشرف عشقا شدیدا وخصوصا لحرم الامام امیر المؤمنین علیه السلام.

یقول فی هذا الخصوص:

(فی النجف الاشرف ثلاثمائة وستون نبیا مدفونون منهم: قبر آدم علیه السلام ونوح علیه السلام فی جنب قبر أمیر المؤمنین علیه السلام.

هذا المکان مکان یحضر فی اطرافه صاحب الزمان والخضر علیه السلام ویدوران حوله، وصلیت هناک لعلهم یتوجهون الیّ).

کانت لهذا العالم المقدس علاقة خاصة مع السید مصطفی الخمینی النجل الاکبر للسید الامام الخمینی (قده).

بقی فی آخر حیاته معانیا للمرض اکثر من عشر سنوات وفی آخر المطاف هاجر الی ربه وسار الی مولاه ملبیا نداء الحق فی أواخر شهر رمضان المبارک 1419 ه . ق فی قم المقدسة اثر سکتة قلبیة ألمت به.

دفن فی الحرم المطَّهر فی رواق الشهید المطهری.(1)

ص: 219


1- 1. پیام آستانه، العدد (18) 2 ج 1، 1422 ه .ق ،نقل عن آفتاب خوبان، و روح و ریحان.

7) السید مصطفی الخونساری

السید الخونساری من السادة الحسینیین، ویرجع الی عائلة کبیرة فی علمها وسیادتها.

وصفه السید المرعشی النجفی بالعظمة والتجلیل:

(ان آیة الله السید مصطفی الخونساری الحسینی الصفائی من اشهر وافضل واجل اولاد ایة الله الصفائی الخونساری، وکان ساکنا فی قم).

ولد سنة 1312 ه . ق فی مدینة خونسار وسمّاه والده بالسید مصطفی.

کان یملک حافظة قویة وذکاء فذ، فأُرسل الی المدرسة العلمیة (مریم بیگم) فی خونسار.

کان یحضر درس المقدمات عند خاله المرحوم السید علی الرضوی الخونساری.

حضر درس الخارج عند والده المعظم آیة الله الحاج السید أحمد الصفائی الخونساری وشخصیات علمیة أخری:

1) آیة الله الاخوند محمد بید الهندی

2) آیة الله سید علی اکبر بید الهندی

3) آیة الله اقا میرزا محمد رضا الخونساری

فی سنة 1340 ه . ق هاجر السید الخونساری مع الشیخ الحائری الی قم المقدسة فی مطلع تأسیس الحوزة العلمیة.

أخذ یدرس ویستفید من دروس الشیخ الحائری، وأصبح من العلماء البارزین ومن المقربین للشیخ الحائری.

بعد أن أنهی دورة الفقه والاصول هاجر الی مدینة النجف الاشرف،

ص: 220

وهناک التحق بدرس العلماء العظام أمثال:

السید ابی الحسن الاصفهانی والمیرزا حسین النائینی والحاج حسین القمی وآقا زاده خراسانی واقا رضا مسجد شاهی الاصفهانی. رجع الی قم المقدسة وبقی عند الشیخ عبدالکریم الحائری حتی أواخر عمره.

درّس وتباحث وألف وأخذ بتحصیل المعارف العقلیة والکلامیة والفلسفیة والعرفان عند الاستاذ العارف الکبیر آیة الله العظمی المیرزا محمد علی الشاه آبادی، وآیة الله الرفیعی القزوینی.

من مؤلفاته القیّمة:

1 - طریق الدیانة الاسلامیة.

2 - تقریرات درس فقه واصول الشیخ الحائری.

3 - الجواهر المودعة.

4 - حواشی علی درر الفوائد للشیخ الحائری

بعد رحیل السید البروجردی کان فی طلیعة المراجع فی تلک الفترة وکان من المقربین للسید البروجردی ومن اصدقاء الامام الخمینی (قده).

کان یعیش حالة الزهد والبساطة والفقر، وکان یذهب بنفسه الی الخباز والبقال والقصاب لتأمین حاجیاته برجلیه، لایرکب ولایعتمد علی غیره.

عرف بکثرة المطالعة وله باع کبیر فی علم الدرایة والحدیث ورجال الحدیث وله مهارة فی هذا الفن.

بعد رحیله اشتری السید الخامنئی کتبه واوقفها إلی مکتبة الروضة المعصومیة بقم المقدسة.

فی سنة 1371 ه.ش مایقارب 1413 ه . ق ودَّع الحیاة الفانیة وشیع

ص: 221

جثمانه الطاهر من مسجد الامام الحسن العسکری علیه السلام، ودفن فی حرم السیدة المعصومة علیها السلام فی رواق بالاسر.(1)

8) السید صدر الدین الصدر

ولد السید المرجع صدر الدین الصدر سنة 1299 ه . ق فی مدینة الکاظمین فی العراق.

درس المقدمات فی صغره فی مدینة سامراء، وفی سنة 1314 ه . ق هاجر والده الی مدینة کربلاء المقدسة واستقر هناک بجنب حرم سید الشهداء الامام الحسین علیه السلام.

انتقل الی مدینة النجف الاشرف بتوصیة من والده وحضر عند العلماء العظام آنذاک کآیة الله ملا کاظم الخراسانی والعلامة النائینی ومحمد کاظم الخراسانی والمیرزا فتح الله الشریعة الاصفهانی.

هاجر الی إیران سنة 1399 ه . ق وبقی ست سنوات بجوار الامام الرضا علیه السلام. وبدأ التدریس فی هذا المکان المقدس بسبب شهرته وکثرة حضور الطلبة عنده.

طلب منه الشیخ عبدالکریم الحائری الیزدی المجی ء الی مدینة قم

المقدسة للاستفادة من علمه.

هاجر الی قم المقدسة وأخذ بالتدریس فی هذه الحوزة المبارکة، واصبح فی الهیئة العلمیة الاستشاریة للشیخ عبدالکریم الحائری، ومن الاساتذة المعروفین فی تدریسه فتخرج علی یده طلبة ماهرون..

عرف صدر الدین الصدر ببراعاته فی فن التدریس، فکان یعطی کل یوم

ص: 222


1- 1. پیام آستانه، العدد (14) 22 صفر 1422، نقلاً عن (ستارگان حرم) ج 7.

درسین فی علمی الفقه والاصول، ویحضر درسه اکثر من اربعمائة طالبا.

تخرَّج علی یدیه الآیات العظام:

آیة الله السید محمد باقر السلطانی.

آیة الله السید موسی شبیر الزنجانی.

آیة الله علی المشکینی.

محمد الصدوقی.

الامام موسی الصدر.

امتاز السید صدر الدین الصدر بالخلق الرفیع والتواضع، وکان کثیر السلام وکثیر التفکیر بالمحرومین، لذا أسس مؤسسة خیریة لهذا الغرض، فکان یذهب برجله الی بیوت المحتاجین ویقدم لهم المساعدة.

کان یحب أهل البیت علیهم السلام ویعشقهم، وعندما رُمِّم قبر مولانا الامام الرضا علیه السلام کان له حضور مع البنائین.

أُلِّف فی مجالات فکریة مختلفة:

1 - کتاب عن المهدی علیه السلام.

2 - خلاصة الفصول.

3 - رسالة فی الحقوق.

4 - رسالة فی اثبات عدم تحریف القرآن.

وعشرات المؤلفات.

للسید صدر الدین الصدر ثمانیة أولاد، ثلاثة ذکور وخمسة بنات، وکان من اولاده المعروفین السید العلامة موسی الصدر قائد منظمة أمل الشیعیة سابقا فی لبنان.

ص: 223

ارتحل الی الملأ الأعلی فی 19 ربیع الاول سنة 1373 ه . ق وصلی علیه آیة الله العظمی حسین البروجردی.

دفن فی الحرم الطاهر للسیدة المعصومة علیها السلام بجوار آیة الله العظمی الشیخ عبدالکریم الحائری، واقیمت له مجالس تأبینیّة فی قم والنجف وسوریا ولبنان وافریقیا.(1)

9) السید محمد تقی الخونساری

ولد السید الخونساری فی سنة 1267 ه . ق فی بیت علمی روحانی فی مدینة خونسار.

کان والده السید أسد الله الخونساری من العظماء وکبار علماء خونسار وبوجوده المقدس فی مدینة خونسار ازدهرت الحرکة العلمیة فیها.

درس السید محمد تقی الخونساری المقدمات والادب العربی ومقدارا من الفقه والاصول قبل السابعة عشر من عمره الشریف، ثم انتهل العلم والمعرفة من النجف الاشرف، وحضر هناک عند العظماء من الاساتذة امثال:

آیة الله الاخوند الخراسانی.

آیة الله العظمی ضیاء الدین العراقی.

آیة الله الشریعة الاصفهانی.

آیة الله الشیخ علی القوچانی.

بذل السید الخونساری جهدا واسعا لنیل درجة الاجتهاد فی المحضر المقدس لآیة الله ضیاء الدین العراقی.

بعد رحیل آیة الله الحائری (قده) فی سنة 1315 ه.ش اصبح هو

ص: 224


1- 1. پیام آستانه، العدد (15)23 ربیع 1422.

والآیات العظام امثال صدر الدین الصدر والسید حجت زعماء للحوزة.

اخذت الحوزة العلمیة درسها الجدی فی هذه الفترة المبارکة وتألقت فی حرکتها العلمیة.

تخرج علی یده فی تلک الفترة شخصیات مقدسة امثال:

الشهید آیة الله الاشرفی الاصفهانی.

الشهید آیة الله الصدوقی.

المرحوم آیة الله مجتبی العراقی.

آثاره العلمیة

للسید الخونساری آثار علمیة منها:

1 - حاشیة علی رسالة منتخب الاحکام.

2 - حاشیة علی رسالة ذخیرة العباد لیوم المعاد.

3 - حاشیة علی تقدیم الصلاة.

4 - حاشیة علی مناسک الحج للشیخ مرتضی الانصاری.

5 - تقریرات درسه علی الطهارة من قبل آیة الله الشیخ الآراکی.

6 - تقریرات درسه فی الصلاة من قبل آیة الله مجتبی العراقی.

أید بشکل واسع آیة الله السید حسین القمی فی قضیة محاربة کشف الحجاب وحاربا هذا القانون الصادر من قبل الحکومة آنذاک، فکان له حضور فی المجالات السیاسیة والاجتماعیة.

فی یوم السابع من ذی الحجة سنة 1371 ه . ق علی اثر نوبة قلبیة ألمت به رحل الی ربه فی فترة الضیق والخناق فی العراق.

ونقل جثمانه المقدس الی قم المقدسة وتم تشییعه تشییعا عظیما، ودفن فی

ص: 225

حرم السیدة المعصومة علیها السلام الی جنب الشیخ عبدالکریم الحائری.

10) المیرزا هاشم الآملی

ولد المیرزا سنة 1322 ه . ق فی قریة بردمه من قری لاریجان.

قضی سنی الطفولة فی کنف والدیه وهما من اهل التقوی والصلاح.

کان له اتم استعداد وقدرة فائقة علی الدرس، فبدأ درسه القرآنی والتحصیلی، ودرس المقدمات الحوزویة عند والده وبعض اساتذة المنطقة ذهب الی حوزة طهران لادامة التحصیل، واصبح فی تلک الفترة تحت نظر السید حسن المدرس المدرسة العلمیة (السّبهسالار).

قضی اثنا عشر سنة فی طهران ثم هاجر بعدها الی الحوزة العلمیة فی قم المقدسة. وبعد مضی ست سنوات من الدرس الحثیث فی قم المقدسة هاجر الی حوزة النجف الاشرف.

کان من المقربین وأحد اعضاء الهیئة الاستشاریة للمرحوم آیة الله السید ضیاء الدین العراقی.

لم یتجاوز المیرزا هاشم الآملی الواحد والثلاثین سنة حتی اصبح من المجتهدین وذی الرتب العالیة فی عالم الاستنباط.

وکان له حضور فعال فی زمان قیام المولی الامام الخمینی (قده) وأیده فی حرکته وجهاده.

اصبح بیته ملجأً للمجاهدین ومصدرا لتوضیح الافکار ومنهلاً لتهذیب الرؤی، وکان یعتقد بان الامام الخمینی (قده) هو قائد المسلمین ویجب

طاعته، ویقول: (نظری فی مسائل البلد هی نفس نظر الامام).(1)

ص: 226


1- 1. المصدر السابق: العدد (25) 14 ذی الحجة 1422 ه .ق.

11) السید محمد صادق اللواسانی

ولد السید اللواسانی فی شهر صفر سنة 1324 ه . ق فی مدینة النجف الاشرف وبسبب استعداده الکبیر بدأ درسه الحوزوی مبکرا فی النجف الاشرف تحت اشراف والده واخیه الاکبر.

فی السنة الخامسة عشر من عمره الشریف هاجر مع والده الی ایران وبعد اقامته سنة واحدة فی همدان انتقل بعدها الی آراک، ثم الی قم المقدسة، لیتعرَّف علی الامام الخمینی(قده)وکان معه فی غرفة واحدة.

حضر الدرس عند الآیات العظام امثال:

الشیخ عبدالکریم الحائری.

السید محمد تقی الخونساری.

آیة الله السید محمد الحجّة.

آیة الله العظمی الشاه آبادی.

آیة الله الحاج المیرزا جواد آقا ملکی تبریزی.

اشتاق الی زیارة مرقد الامام علی علیه السلام وعند استقراره هناک اخذ یواصل الدرس فی النجف الاشرف، ولکن والده أمره بالرجوع الی قم المقدسة.

بعد رجوعة تولی المدرسة الفیضیة ومدرسة دار الشفاء ومدرسة عبدالله خان، ومن اجل نشر المعارف الالهیة هاجر الی طهران.

یقول عنه السید احمد الخمینی (رضی الله عنه):

کان ممثلاً عن الامام بتمام الاختیار، وعاش فی بیته المتواضع حالة

الزهد الی آخر عمره الشریف، وقد اشتراه منذ خمسین عاما.

ص: 227

ولازمَ حرکة الامام (قده) وثورته المقدسة، وتحمل قبل الثورة السجون والتبعید، ولازمه بعد الثورة، حیث کان یلتقیه کل اسبوع علی الاقل مرة واحدة، وکان کلٌ یسأل عن احوال الآخر، وکان محافظا علی صلاة اللیل، ویصل الرحم ویؤکد علیه، وذا خُلق حسن مع الصغار والکبار، ویعمل بالتکلیف الالهی.

بعد رحیل الامام کان یعیش الالم وعمق الحزن علی فراق صدیقه وعزیزه، وفی آخر عمره اشتد به المرض، وفی نهایة التاسعة والثمانین من عمره ودع الحیاة ودفن بجوار مرقد السیدة المعصومة علیها السلام.(1)

12) السید احمد الحسینی الزنجانی

ولد السید احمد الزنجانی فی الرابع من صفر سنة 1280 ه . ق فی قریة من قری مدینة (میانه) فی آذربیجان الشرقی.

کان والده السید عنایة الله الزنجانی من العلماء النشیطین.

دَرَس السید احمد المقدمات وسطوح الحوزة فی موطنه، وعند هجرة الشیخ الحائری الی قم المقدسة وتأسیس الحوزة العلمیة فیها انتقل الیها، وله نشاطات کثیرة علی المستوی العلمی والاجتماعی فی زنجان.

بعد رحلة الشیخ الحائری لازمَ السید احمد الزنجانی آیة الله السید محمد الحجّة.

کان السید الزنجانی یقیم صلاة الجماعة فی المدرسة الفیضیة فی قم، وکانت عظیمةً فی زمانه، حتی إنَّ الامام الخمینی (قده) کان یصلی خلفه وفی

الصف الاول، وعند غیابه یتولی الامام الخمینی (قده) صلاة الجماعة.

ص: 228


1- 1. المصدر السابق: العدد (22) 5 رمضان 1422، نقلاً عن «ستارگان حرم» ص 41.

من خصوصیاته

کان بعیدا عن الجاه والسمعة، شجاعا وعابدا ومتهجدا ورعا.

یتلو القرآن الکریم ویلازم زیارة القبور، بعیدا عن التحجر الدینی، وله علاقة طیبة مع الناس.

من اساتذته:

الحاج میرزا محمد صادق خاتون آبادی.

الحاج آیة الله الشیخ محمد رضا النجفی الاصفهانی.

آیة الله الشیخ عبدالکریم الحائری.

له آثار علمیة قیمة تصل الی التسعة والعشرین أثرا.

من اولاده العظام آیة الله العظمی السید موسی شبیری الزنجانی، وحجج الاسلام سید جعفر شبیری والحاج سید ابراهیم شبیری.

وفی نهایة المطاف رحل هذا العالم المقدس الی عالم الملکوت عن عمر الخامسة والثمانین، یوم 29 رمضان 1393 هجری قمری، ودفن بجوار السیدة المعصومة علیها السلام).(1)

13) الشیخ محمد علی الشریف الآراکی

ولد کما یقول هو ذلک وبخطه فی نهایة النسخة الخطیة (گلستان سعدی):

تولد العاصی الخاطی ء محمد علی اربع ساعات تخمینیة فی یوم الأحد 24 جمادی الأخری سنة 1312 ه . ق(2) فی سلطان آباد - عراق (أی مدینة آراک).

ص: 229


1- 1. المصدر السابق: العدد (21) 12 شعبان 1422، نقلاً عن «ستارگان حرم» ج 3، ص 81 .
2- 2. شرح احوال آیة اللّه العظمی اراکی: ص 99 رضا استادی.

ووالدته امرأة علویة عفیفة کما جاء فی خطه الشریف وکان یکتب عن شجرته المبارکة:

(أقل الناس واحقرهم محمد علی بن علویة آقا بگم جان خانم بنت سید عقیل.......... بن علی بن عمر بن حسن الافطس بن امام زاده علی اصغر بن الامام المظلوم امام زین العابدین علیه السلام.(1)

حیاته الدراسیة

قضی وطرا من حیاته الدراسیة تقریبا فی مدینة آراک، أی الی سنة 1340 ه . ق، وبعدها هاجر مع الشیخ عبدالکریم الحائری الی مدینة قم المقدسة وحضر درس الشیخ الی سنة رحیله سنة 1355 ه . ق، وأخذ یدرس ویتباحث مع السید محمد تقی الخونساری.

اما فترة طفولته فقد درس القرآن الکریم عند الحاج آقا (صابر).

سکن فی منطقة (کرهرود)، وهی قریة مفصولة عن آراک ولکنها اصبحت فیما بعد جزءً من المدینة.

اما المقدمات الحوزویة فقد درسها عند المرحوم الشیخ جعفر الشیتی، وهو من طلبة الدورة الأولی للشیخ الحائری(2) والشیخ عباس مدرس مشیدی وآیة الله الشیخ محمد سلطان العلماء.

مؤلفات:(3)

1 - رسالة فی الارث باللغة العربیة.

2 - رسالة فی نفقة الزوجة باللغة العربیة.

ص: 230


1- 1. المصدر السابق: ص 108.
2- 2. المصدر السابق: ص 141.
3- 3. المصدر السابق: ص 166-174.

3 - المکاسب المحرمة باللغة العربیة.

4 - رسالة فی الخمس باللغة العربیة.

5 - کتاب البیع ج1 ج2 باللغة العربیة.

6 - رسالة فی الاجتهاد والتقلید باللغة العربیة.

7 - الخیارات باللغة العربیة.

8 - کتاب الطهارة ج1 و ج2 فی شرح العروة الوثقی باللغة العربیة.

9 - رسالة فی الدماء الثلاثة واحکام الاموات والتیمم.

10 - حاشیة علی العروة الوثقی.

11 - تعلیقة علی درر الفوائد.

12 - رسالة فی اثبات ولایة أمیر المؤمنین علیه السلام.

13 - تقاریر بحوث لاستاذه محمد سلطان العلماء.

14 - کتاب النکاح تقریر لاستاذه الشیخ عبدالکریم الحائری.

15 - کتاب الصلاة تقریر لاستاذه الشیخ عبدالکریم الحائری.

16 - رسالة فی صلاة الجمعة.

17 - رسالة صغیرة فی الولایة التکوینیة لأئمة أهل البیت علیهم السلام.

18 - استفتاءات وتوضیح المسائل ومناسک الحج.

19 - احکام تخص الشباب.

20 - زبدة الاحکام باللغة العربیة.

ومن طلبة الشیخ الآراکی:

1 - الشیخ محمد الشاه آبادی

2 - الشیخ محمد تقی ستوده

ص: 231

3 - محسن حرم پناهی.

4 - شیخ علی پناه اشتهاردی

5 - الشیخ محسن الخرازی

ولکل من هؤلاء الطلبة تألیفات مختلفة ودور کبیر فی حرکة الحوزة العلمیة فی قم المقدسة.

وکان للشخ الآراکی علاقة خاصة ووثیقة بأهل البیت علیهم السلام وخصوصا بالامام الحسین علیه السلام.

کان الشیخ الآراکی من المحامین عن النهضة الخمینیة وقائدها.

اصابته نوبة قلبیة ادخل علی اثرها الی المستشفی فی طهران، وکان مورد عنایة واهتمام الامام الخمینی (قده).

قال الامام الخمینی لطبیبه المعالج: انت تقوم بعبادة عظیمة بعلاجه.

وعندما تماثل للشفاء خرج من المستشفی، فزاره الامام الخمینی فی بیته، وعندما دخل علیه قال هذه العبارة:

(السلام علیک یابن رسول الله).(1)

وکان مؤیدا لآیة الله العظمی السید الخامنئی بعد رحیل الامام الخمینی (قده)، وجاء فی بیان تأییده للسید الخامنئی:

ابتهل وادعو واتضرع فی المحضر الالهی مستغیثا بالناحیة المقدسة لحضرة مولانا عجل الله فرجه الشریف ان یکتب لکم التأیید الدائم فی تحمل هذه المسؤولیة الثقلیة.(2)

ص: 232


1- 1. شرح احوال آیة اللّه العظمی الآراکی: ص 234.
2- 2. المصدر السابق: ص 237.

وفاته

فی 1415 ه . ق ارتحل من هذه الدنیا، وشیع فی قم المقدسة واقام الصلاة علی جثمانه الشریف الشیخ بهجت (دام ظله الوارف).

ودفن بجوار قبر السیدة المعصومة علیها السلام بجوار قبر السید بهاء الدینی (آیة الحق) فی رواق أعلا الرأس.

14) الشیخ عبدالنبی الآراکی

ولد المرجع عبدالنبی الآراکی فی سنة 1307 ه . ق فی مدینة آراک لیلة المبعث النبوی علیه أفضل الصلاة والسلام فی بیت علمی.

تعلم القراءة والکتابة فی مکاتب خاصة احدها مکتب السید أحمد والآخر مکتب السید نور علی بیک.

ثم انتقل بعدها الی مرحلة دراسة المقدمات أو الادبیات عند صدیق والده العالم (المیرزا محمود) والمیرزا هاشم والمیرزا اسماعیل، ثم هاجر الی مدینة همدان لمواصلة الدرس.

استقر فی مدرسة الاخوند لمدة سنتین هناک وواصل درسه فیها لمدة اربع سنوات عند المشاهیر من علمائها.

وفی سن العشرین من عمره الشریف اکمل دروس السطح العالی، وبدأ یدرس الخارج عند الاعلام امثال:

نور الدین العراقی.

المیرزا محمد علی خان.

المیرزا ابی الحسن.

هاجر الی النجف الأشرف سنة 1329 ه . ق لمواصلة الدرس والانتهال

ص: 233

من فیضها المقدس، ودرس علم الریاضیات والهیئة والنجوم عند الشیخ شمس الدین بخارائی.

حضر بحوث الخارج فی النجف الاشرف وبعد ثلاث سنوات من حدوث الحرب العالمیة الاولی رجع الی موطنه خصوصا بعد وفاة والده المبجل.

بقی خمسة أشهر فی مدینة آراک یمارس التدریس ثم اخذه الشوق للعودة الی مدینة الانوار القدسیة النجف المقدسة وبقی فیها خمسة واربعین سنة.

فی هذه الفترة الکبیرة تخرج من منبره العدید من العلماء والفضلاء، وخلال هذه الفترة دعاه الشیخ عبدالکریم الحائری للمجی ء الی قم المقدسة لکنه رفض ذلک. بقی فی النجف الاشرف یمارس التدریس فی مسجد الهندی، وفی سنة 1366 ه . ق هاجر الی ایران.

استقر فی قم المقدسة واخذ یدرس ویصلی الجماعة فی مسجد عشق علی قرب الحرم الشریف للسیدة المعصومة علیها السلام.

وأخذ یمارس التألیف اضافة الی التدریس وکان یکتب فی مجالات مختلفة: فی الفقه والاصول والاخلاق.

بالاضافة الی تعمقه فی علم الفقه والاصول وکانت له مهارة عالیة فی العلوم الغریبة وتفسیر الاحلام.

قضی عمرا اتسم بالزهد والتقوی، وکان یقضی قصاری وقته فی سبیل نشر وتبلیغ مذهب أهل البیت علیهم السلام.

فی سنة 1385 ه . ق رحل هذا العالم المعطاء من عالم الفناء الی دار البقاء، ودفن بجوار قبر السیدة المعصومة علیها السلام فی رواق اعلا الرأس.(1)

ص: 234


1- 1. پیام آستانه (مترجم)العدد (34) التاریخ 17 رمضان 1423 «ستارگان حرم».

15) السید حسین البروجردی

هو السید حسین بن علی بن السید أحمد بن السید علی نقی بن السید جواد بن السید مرتضی بن السید محمد الطباطبائی.

ولد فی آخر صفر سنة 1292 ه . ق، وتعلم القرآن عند والده المعظم سید علی، وکان یملک نباهة وعبقریة حادة، وقد تمیز عن اقرانه. ثم دخل

مدرسة (نوربخش) فی مدینة بروجرد، ولازالت غرفته موجودة فی تلک المدرسة رغم التغییرات التی حصلت فی بناء هذه المدرسة، ودرس الصرف والنحو وعلم البدیع والعروض والمنطق والفقه والاصول فیها.

اصبح من فضلاء هذه المدرسة، ثم انتقل من بروجرد الی اصفهان، وکانت آنذاک مدینة علمیة عریقة بفکرها واستطاع السید حسین البروجردی ان یأخذ العلم والحکمة من عظماء هذه المدینة امثال ملأ محمد الکاشانی والمرحوم جهانگیرخان قشقائی.

ینقل السید البروجردی فی مذکراته فی مدرسة اصفهان یقول:

فی بدایة دخولی الی اصفهان کنت اعیش حالة کثرة الشک والوسواس وأقف ایام طویلة علی حوض المدرسة للوضوء ویستغرق وضوئی الساعات، وکان فی البدایة سهلاً یسیرا، ولکن فی الاخیر اصبح امرا صعبا للغایة.

فعالج هذه الحالة احد العلماء وهو المرحوم (درجه ای) کان یقف عند رأسی فی هذه الحالة ویأمرنی ان اصلی بهذا الوضوء الاول صلاة واحدة ولا اعیدها، واستمر هذا الامر ایاما وتخلصت ببرکة هذا العالم من هذه المشکلة.(1)

ص: 235


1- 1. خاطرات زندگانی حضرت آیة اللّه العظمی آقای بروجردی، به قلم السید محمد حسین علوی طباطبائی صهر السید البروجردی: ص 25.

ویمکن جمع السنوات التی قضاها السید البروجردی فی اصفهان من 1310 ه . ق إلی 1319 ه . ق ای تسع سنوات، ثم هاجر الی النجف الاشرف، وبعدها رجع الی بروجرد ومنها إلی قم المقدسة حیث استقبله مجموعة من العلماء والطلاب والفضلاء ودخل الی قم عصر یوم الخمیس 26 صفر 1364 ه . ق.

وبعد زیارته القبر المقدس للسیدة المعصومة علیها السلام أخذ بتربیة

الطلبة وتنمیة مجالهم العلمی.

وکان السید البروجردی یملک الفضائل الاخلاقیة العظیمة والروح المشرقة.

ومن آثاره العلمیة:

1 - رسالة فی الاصول.

2 - حاشیة علی نهایة الشیخ.

3 - دورة کاملة فی الفقه من الطهارة الی الدیات.

4 - حواشی علی المبسوط.

5 - تجرید اسانید الکافی.

6 - بیوت الشیعة.

7 - اسانید من لایحضره الفقیه.

8 - اسانید کتب الرجال للنجاشی.

بالاضافة الی تصدیه للمرجعیة ودرس الخارج الذی یضم العظماء من العلماء.

قام ببناء المسجد الاعظم بجوار حرم السیدة المعصومة وتبلغ مساحته

ص: 236

اثناعشر الف مترا مربعا.

بنی فی النجف مدرسة ومستشفی، وفی کربلاء مدرسة وفی بغداد مسجدا وفی سامراء حسینیة وفی قم مدرسة (مدرسة آیة الله البروجردی) ومستشفی نیکوئی ومکتبة عظیمة، وله مکتبة فی مسجد اعظم، وفی المانیا (هامبورک) مسجد ومرکز اسلامی.

وفاته

تعرض السید حسین البروجردی الی مرض ألمّ به وبدأ المرض یهاجم

جسده من الثالث من شوال سنة 1380 ه . ق الی ان وافاه الاجل بتاریخ 12 شوال 1380 ه . ق.

ودفن بجوار حرم السید المعصومة علیها السلام جنب المسجد الاعظم.

16) الشهید العلامة مرتضی المطهری

الشهید المطهری من مفکری الثورة الاسلامیة المبارکة اللامعین، وکان مجاهدا بحق، کان ثورة فی فکره وعلمه وعرفانه واخلاقه.

موطنه الاصلی احد قری خراسان، حیث یقول عن نفسه:

عندما کنت طفلاً أی فی سنة 1314 أو 1315 ش لم تکن هناک رغبة للناس فی الانتساب للحوزة العلمیة لوجود الخناق والضیق علی الطلبة بحیث کانت خراسان بکاملها لم یتردد فیها الا طالبان او ثلاثة طلبة.

فی الخامسة عشر من عمره الشریف ذهب الی مدینة خراسان لانتهال العلم، ولکن سرعان مارجع الی قریته، وکان والده من العلماء البارزین، ثم ذهب الی قم المقدسة، فیقول:

کان عدد الطلبة فی قم قلیلاً جدا لم یبلغ عدد الطلبة الا اربعمائة

ص: 237

طالبا.(1) لقد حصلت التحولات الروحیة لهذا العلامة فی باکورة عمره الشریف أی فی السنة الثالثة عشر من عمره.

ویؤکد هذا المعنی نفس الشهید حیث یقول:

احسست فی هذه السنوات بشعور عجیب باتجاه عشق الله سبحانه والارتباط به، وعندما هاجرت الی قم المقدسة بدأت ادرس المقدمات، وکنت امیل میلاً شدیدا الی الوحدة بحیث لااتحمل کبر وسعة الغرفة حتی

استبدلتها بحجرة صغیرة جدا فی اعلی المدرسة لحبی للخلوة.

وکنت کثیر التساؤل مع نفسی وخصوصا فی مجال التوحید والنبوة والامامة، وهی الاصول التی من شأنها ان تبنی الشخصیة.

وکان ینقدح فی ذهنی هذه الامور من اجل بناء شخصیة رسالیة تحمل همّ الرسالة الالهیة.

وفی تلک الایام لم تکن الحکمة الالهیة واسعة الانتشار، بل محدودة علی بعض الافراد.

وبدأت بهذه الدراسة من سنة 1323 ه.ش عندما هاجرت الی قم المقدسة.

وکان من اساتذته فی هذا الباب السید الامام الخمینی(قده) والعلامة السید الطباطبائی(قده).

وکان الشهید المطهری فارس هذا المیدان، ولقد اغنی المدرسة الاسلامیة بالافکار والمفاهیم الصحیحة، ویعتبر فکره اصیلاً وعمیقا.

ص: 238


1- 1. سرگذشت ها ویژه از زندگی استاد شهید مطهری (کتاب مروی عن مجموعة من الفضلاء والاصدقاء): ص 120.

ومن تألیفاته المشهورة:

1 - الملحمة الحسینیة ثلاثة اجزاء.

2 - القضاء والقدر.

3 - قصص الاستاذ )داستان استاذ( خمسة اجزاء.

4 - قصص الابرار.

5 - طهارة الروح.

6 - العدل الالهی.

7 - قصص الصادقین )داستان راستان(.

8 - الامام علی علیه السلام القوة الجاذبة والدافعة.

9 - عشرون مقالة.

10 - عشرة مقالات.

11 - علل جاذبیة المادة.

12 - قیام وانقلاب الامام المهدی.

13 - نظام حقوق المرأة فی الاسلام.

14 - النهضة الاسلامیة فی القرن الاخیر.

15 - مسألة الحجاب.

16 - مقالات معنویة.

17 - الخدمات المتقابلة بین الاسلام وایران.

18 - الحق والباطل.

19 - التعلیم والتربیة الاسلامیة.

20 - الامداد الغیبی فی الحیاة البشریة.

ص: 239

21 - الانسان الکامل.

22 - اصول الفلسفة.

23 - الدین شمس لن تغیب.

شهادته

توّج حیاته الشریفة بالشهادة المقدسة علی ید أخس خلق الله، منظمة فرقان الخبیثة، فی وسط طهران فی الشارع المسمی الآن بشارع الشهید المطهری وقرب جامعة الألهیات، بتاریخ 1358/2/12 ه.ش. وقد أبّنه الامام الخمینی(قده) واعتبره خلاصة عمره الشریف، ودفن بجوار قبر مولاتنا السیدة المعصومة علیها السلام.

17) الشهید قدوسی

18) الشهید مدنی

19) الشهید محلاتی

20) الشهید محمد منتظری

21) السید محمد الشیرازی

ولد السید الشیرازی فی مدینة النجف الاشرف سنة 1347 ه. ق، وینتمی الی الاسرة الشّیرازیة التی اشتهرت بالعلم والتقوی والعلم والجهاد فی سبیل الله، حیث یرجع نسب هذه الأسرة الی زید بن علی بن الحسین علیه السلام، ومن فروع هذه الشجرة:

المجدد الشیرازی الکبیر (محمد حسن الشیرازی) قائد ثورة التبغ فی زمن ناصر الدین شاه القاجار ضد القوات البریطانیة، والمیرزا محمد علی الشیرازی من خیرة تلامیذ الشیخ الأنصاری والمجدد الشیرازی، والمیرزا

ص: 240

محمد تقی الشیرازی قائد ثورة العشرین فی العراق عام 1920م.

هاجر من النجف الأشرف الی کربلاء المقدسة مع والده عام 1356 ه ، وفی عام 1390 ه . هاجر الی الکویت، وفی عام 1399 ه . هاجر الی إیران واستقر فی قم المقدسة.

تمیّز السید الشیرازی بالعلم الغزیر والشمولی الی جوار غلبته بمکارم الاخلاق، کما امتاز بکثرة العطاء الفکری والعلمی والتربوی.

تجاوزت مؤلفاته (1300) کتابا وکتیبا وموسوعة.

بلغت موسوعته الکبری (فی الفقه) مائة وستین مجلدا تناولت العبادات والمعاملات.

تأسست علی یدیه وبتخطیطه او تشجیعه او تحریضه المئات من المساجد والمدارس والحسینیات والمؤسسات والصحف والمجلات

والمکتبات... فی اکثر من مائة دولة فی العالم.

تحمل أعباء المرجعیة الدینیة منذ عام 1380 ه . ق فی کربلاء المقدسة، ثم هاجر الی الکویت والی قم المقدسة الی أن وافاه الاجل فی صبیحة یوم الاثنین 2 شوال من عام 1422 ه . ق

ودفن بجوار حرم السیدة المعصومة علیها السلام، وقد أبّنه السید الامام الخامنئی فی یوم رحیله، وعزّا المسلمین وخصوصا أهل کربلاء برحیل هذا العالم.(1)

ص: 241


1- 1. القصص الشیرازیة، جاسم الحائری: ص 9، اضواء علی حیاة آیة اللّه العظمی السید محمد الشیرازی: 14-21.

ص: 242

ص: 243

الفصل السابع

حوزات ومدارس ومساجد قم المقدسة

ص: 244

حوزات ومدارس ومساجد قم المقدسة(1)

بعد أن دخلت قم المقدسة الی الإسلام ومَنَّ الله علیها بالتشیع وموالاتها لأئمة الهدی علیهم السلام، فقد نقل الهاربین من سطوة السلطان ما لدیهم من علوم وأفکار وآراء وعلوم وأحادیث عنهم علیهم السلام، وکان من المهاجرین الأوائل أولاد سعد الاشعری وقد تمیّز عبدالله بن سعد وأخوه سعد بن سعد بالعلم والفضل والاطلاع الواسع بروایات أهل البیت علیهم السلام، فحاول نشر التعالیم الحقة من خلال الروایات والأحادیث الشریفة التی کانت فی حوزتهم، وشجعهم علی ذلک ضعف الحرکة المجوسیة آنذاک فی قم وذبولها وقوة وحنکة ذلک العالم الجلیل عبدالله الذی تمکن من القضاء علی نار المجوسیة وابدل معابدهم بالمساجد ومن هناک قاموا بنشر العلوم النبویة، وقد شرعا بتعلیم وتثقیف أولادهم، واصبح هؤلاء الأولاد منارا وعلما لتعلیم کل من هاجر الیهم من العرب.

وهذا الدور الذی قام به الأشاعرة بحرکتهم الفکریة وتبیان عقیدة أهل البیت علیهم السلام، نری أن الرسول الاکرم صلی الله علیه وآله وسلم قد

ص: 245


1- 1. استفدت بعض هذه المطالب من کتاب فاطمة المعصومة اخت الرضا و معالم قم المقدسة للاستاذ الشیخ وهاب الدراجی.

مجّدهم ودعا لهم وبارک علیهم واستغفر لهم الله، حیث قال صلی الله علیه

وآله وسلم:

«اللهم اغفر للاشعریین صغیرهم وکبیرهم».(1)

وقال صلی الله علیه وآله وسلم:

«الاشعریون منی وأنا منهم».(2)

وقد امتلأت کتب علم الرجال من الرواة الثقاة من الأشاعرة امثال:

1 - آدم بن عبدالله واسماعیل بن آدم وهما من المحدثین الاجلاء، وقد وثقهما العلماء العظام امثال الشیخ الطوسی وعرفهما بانهما من اصحاب الامام الصادق علیه السلام.

2 - الیسع بن عبدالله والد احمد وسهل بن الیسع وذکره الشیخ النجاشی من اصحاب الامام الرضا علیه السلام.

3 - ادریس بن عبدالله والد زکریا بن ادریس واحمد بن ادریس ویعتبر من المحدثین الشیعة العظام وله کتاب فی توثیق الرجال ومن اصحاب الامام الصادق علیه السلام.

4 - اسحاق بن عبدالله والد احمد بن اسحاق وعلی بن اسحاق ومحمد بن اسحاق، وقد وثقه العلماء فی کتب الرجال وعدّوه من اصحاب الامام الباقر والصادق (علیهما السلام).

5 - عمران بن عبدالله ابو خزرج ومرزبان ویحیی وعبدالله وقد دعا الامام الصادق علیه السلام لعمران بعد ان عصر یده قائلاً:

«اسئل الله ان یصلی علی محمد وآل محمد وان یظلک وعترتک یوم لا

ص: 246


1- 1. البحار: ج 14، ص 340.
2- 2. المصدر السابق:

ظل إلاظله».(1)

6 - عیسی بن عبدالله وهو جد الامجد لاحمد بن محمد بن عیسی، وقد قال الامام الصادق علیه السلام لیونس بن یعقوب: اذهب (فان بالباب رجل منا أهل البیت) فلما ذهبت الی بیته وجدت هذا الرجل وسألته عن اسمه قال: انا عیسی بن عبدالله الاشعری جئت لخدمة الامام علیه السلام وانا من اهل قم.

وعندما رآه الامام علیه السلام قال: مرحبا بک یاعیسی).(2)

وبدأت الحرکة العلمیة رونقها خصوصا بعد استقلال قم عن اصفهان سنة 189ه واصحبت محط علماء اهل البیت، أما الذی زادها نورا ورحمة ازدهرت عندما حلت السیدة المعصومة علیها السلام فیها ودفنت هناک سنة 201 ه . ق بعد هجرتها المبارکة لهذه الارض.

(ولکن قم بعد ذلک تعرضت لهجمات وقتل من قبل المغول وغیرهم وعلی طول القرون والاعاصیر اصبحت هذه المدینة المقدسة معرضة لظلم الخلفاء العباسین الذین اظهروا العداء لاهل البیت علیهم السلام وتابعیهم، وکذلک هدفا لهجمات اعداء اهل البیت والناصبین لهم العداء:

1 - قتل عام وتخریب المدینة فی عهد المأمون وذلک لامتناعهم من اعطاء الخراج.

2 - قتل عام وتخریب المدینة فی زمن المعتز ابن المتوکل العباسی.

3 - قتل عام وتخریب المدینة فی هجوم المغول.

ص: 247


1- 3. قم و روحانیت: ص 256-258 لعباس فیض.
2- 1. المصدر السابق: ص 259.

4 - قتل عام وتخریب المدینة فی هجوم الامیر تیمور گورکانی.

5 - قتل جماعی من قبل هجوم الافغان.

6 - قتل جماعی من قبل نادر شاه.

7 - قتل مجموعة من الناس من قبل محمد خان قاچار).(1)

وخلال هذه الفترة شهدت هذه المدینة المقدسة فتورا واضحا فی حرکتها العلمیة نتیجة کثرة الملاحقة والمطاردة لرجالاتها حتی جدد تأسیسها آیة الله العظمی الشیخ عبدالکریم الحائری سنة 1340 ه . ق والیوم سکن فیها من رجال العلم والدین مایقارب ستون الفا، عشرة آلاف منهم غیر إیرانیین من تسعین دولة.(2)

وستبقی قم مصدر اشعاع ونور تزهو وتزدهر حتی ظهور ولی الله الاعظم صاحب العصر والزمان المهدی من آل محمد صلی الله علیه وآله وسلم.

وسنذکر الآن أهم وأشهر الحوزات والمدارس العلمیة فی قم المقدسة:

أ - المدرسة الفیضیة:

تقع هذه المدرسة الی جوار الحرم المطهر وهی من اقدم المدارس فی قم المقدسة ویرجع تاریخها الی القرن السادس الهجری، وقد جدد بناءها المحدث والفقیه المولی فیض الکاشانی سنة 1035 ه . ق فسمیت باسمه.(3)

وفی سنة 1299 ه.ش بنی کامران میرزا نایب السلطنة مستشفی بجوار المدرسة الفیضیة فعرفت بدار الشفاء.(4)

ص: 248


1- 1. زندگانی کریمه اهل البیت علیهم السلام: ص 20، علی اکبر مهدی پور.
2- 2. شهد الارواح للاستاذ السید عادل العلوی: ص 116.
3- 3. المصدر السابق: ص 119.
4- 4. المصدر السابق: ص 120.

ب - المدرسة الحجتیة:

تقع بالقرب من جسر الحجتیة الواقع علی نهر قم، وهی من المدارس المهمة التی بناها المرجع الکبیر السید محمد الحجة فاشتهرت باسمه وتضم

احد غرفها قبره الشریف.

تتکون هذه المدرسة من ثمان عمارات منفصلة بغرفها المائتین والاربعین غرفة. یسکن فیها أکثر من خمسمائة طالب علم والیوم یسکنها الطلاب غیر الایرانیین من جالیات مختلفة من اکثر من ثلاثین دولة.(1)

ج - المدرسة الرضویة:

من المدارس العلمیة القدیمة ویرجع تاریخها الی القرن السابع الهجری، وسمیت بهذا الإسم تبرکا بمرور الإمام الرضا علیه السلام فیها وهذا ما ذکره السید ابن طاووس المتوفی سنة 693 ه فی کتابه (فرحة الغری).(2)

جدد بناءها فی زمن مؤسس الحوزة العلمیة آیة الله الشیخ عبدالکریم الحائری سنة 1340 ه . ق.(3)

د - المدرسة المؤمنیة (المرعشیة)

بناها الأدیب والشاعر (محمد مؤمن) فی عصر شاه طهماسب فی اوائل القرن العاشر الهجری فعرفت المدرسة باسمه، وأتم بناءها امیر محمد المؤمن فی سنة 1113 ه . ق والحق بها مکتبة عامة تضم کتب خطیة نفیسة. إلاّ إن الکتب سرقت فی فتنة الافاغنة سنة 1135 ه . ق بعد أن خلت من الطلبة، وعندما هجم نادر قلی افشار علی الأفغان انهدمت المدرسة حتی

ص: 249


1- 1. المصدر السابق: ص 121.
2- 2. فرحة الغری: ص 105.
3- 3. گنجینه آثار قم: 2/637.

عام 1383 ه . ق عندما أمر السید المرعشی النجفی ببنائها فعرفت بالمدرسة المرعشیة.(1)

المدارس الأُخری

هناک مدارس أخری کالمدرسة الستیة (بیت النور)، والمدرسة المعصومیة، ومدرسة الإمام الخمینی(قده)، والمدرسة الشهابیة، ومدرسة الگلبایگانی، وغیرها من المدارس التی لم یتم التطرق الیها لکثرتها وانتشارها فی المناطق الأخری.

المساجد

اشتهرت قم المقدسة بکثرة مساجدها ففی کل محلة او شارع أو سوق یوجد مسجد او حسینیة. وأهم هذه المساجد:

أ - مسجد جمکران

من المساجد المقدسة والذی یعتبر قبلة للعاشقین والمحبین للقاء الحجة صاحب العصر والزمان علیه السلام.

ویقع هذا المسجد علی بعد ستة کیلومترات عن مدینة قم المقدسة ویکتض بآلاف الزائرین کل لیلة أربعاء من کل اسبوع ویؤمه الناس من مناطق مختلفة من ایران وغیرها.

ویرجع تاریخ بناء هذا المسجد فی هذه البقعة المبارکة لاکثر من ألف عام ای فی سنة 353 ه . ق أو 373 ه . ق بأمر من الامام الحجة علیه السلام.

ونص الحکایة وردت فی البحار عن جنة المأوی.(2)

ص: 250


1- 4. شهد الارواح للاستاذ السید عادل العلوی: ص 23.
2- 1. البحار: ج 53، ص 232.

وفی تاریخ قم للشیخ الفاضل الحسن بن محمد بن الحسن القمی عن کتاب مؤنس الحزین فی معرفة الحق والیقین وهو من مصنفات ابی جعفر محمد بن بابویه القمی سبب بناء المسجد المقدس فی جمکران علی ما اخبر به الشیخ العفیف الصالح حسن بن مثلة الجمکرانی.

ب - مسجد الإمام الحسن العسکری علیه السلام

وهو من المساجد الکبیرة والقدیمة فی وسط مدینة قم، ویقع قرب السوق المرکزی للمدینة، ویحتوی علی عدة مساجد صغیرة تقام فی کلٌ منها صلاة الجماعة، ونتیجة للازدحام الحاصل فیه للإعتکاف فی أیام رجب وخصوصا فی الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر منه من طلبة الحوزة وعموم الناس، لذا قام بتوسیعة الآن آیة الله العظمی الشیخ مکارم الشیرازی. حتی انه شمل مساحة واسعة ومتکون من عدة طبقات.

أما بناءه فکان بأمر الامام الحسن العسکری علیه السلام آمر وکیله الثقة احمد بن اسحاق الاشعری بذلک.

ج - المسجد الجامع

یقع هذا المسجد خلف میدان (کهنه) باتجاه منطقه شاه سید علی. ویعتبر من المساجد القدیمة التی بناها ابو الصریم حسین بن آدم الاشعری فی النصف الثانی من القرن الثالث، ویشهد هذا المسجد ازدحاما مکثفا من قبل الطلبة وغیرهم ایام الاعتکاف فی رجب من کل عام.

د - مسجد پنجه علی (کف علی)(1)

ویرجع بناؤه الی سنة 886 ه . ق اما سبب تسمیته بمسجد پنجه علی:

ص: 251


1- 1. گنجینه آثار قم: ج 2، ص 568.

ان خمسة اشخاص مسمّون بعلی بنوا هذا المسجد فسمی (پنج علی) وبمرور الزمان زیدت الهاء علی پنج فصار پنجه علی.

وقیل: جعل فی محرابه عند البناء رسم کف امیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیه السلام اشارةً ورمزا لشجاعته وبطولته وقدرته.(1)

ه - المسجد الاعظم:

وهو من المساجد الکبیرة والواسعة الحدیثة والواقعة بجوار حرم السیدة المعصومة علیها السلام وقد بناه السید حسین البروجردی فی سنة 1367 ه . ق.

و - مسجد چهل اختران:

یقع الی جوار المقبرة الشریفة لآل موسی المبرقع بن الإمام محمدبن علی الجواد علیه السلام، وهو من المساجد القدیمة والعامرة بالمصلین فی کل وقت.

المقابر(2)

تعتبر مقابر قم من المقابر المقدسة والعامرة بالزوار لقراءة الفاتحة علی أرواح ساکنیها، وتأخذ هذه المقابر قداستها من قداسة المدفونین فیها فلا تمر بمقبرة من مقابرها الا وتجد مرقدا او مزارا لکوکبة من السادة العلویین او من اصحاب الأئمة المقربین او من العلماء والمحدثین والعرفاء المجهولین أو الشهداء الصالحین.

مقبرة الصحن الشریف

وهی من المقابر القدیمة جدا، وتضم مجموعة من الصالحین والمؤمنین

ص: 252


1- 2. فاطمة المعصومة اخت الرضا و معالم قم المقدسة للاستاذ وهاب الدراجی: ص 40.
2- 1. المصدر السابق: ص 41.

والمؤمنات والعلماء العظام.

الا انه بعد إنتصار الثورة الإسلامیة فی إیران ونتیجة لاصلاح الصحن الشریف، ازیلت ألواح القبور ولم یبق فی الصحن الشریف الا قبر المحدث الکبیر والعالم الجلیل الشیخ قطب الدین الراوندی صاحب الخرائج.

مقبرة شیخان

وسمیت بهذا الاسم لأنها تضم مرقدی المحدثین الکبیرین زکریا بن آدم وآدم بن ادریس فعرفت باسمهما.

ورغم صغر هذه المقبرة الا انها تضم من کبار الفقهاء والعرفاء امثال:

ملا صادق القمی والمیرزا ملکی جواد تبریزی استاذ الامام الخمینی(قده) وصاحب کتاب لقاء الله واسرار الصلاة، وملا طاهر القمی والمیرزا القمی، اضافة الی کوکبة صالحة من شهداء الحرب المفروضة علی الجمهوریة الاسلامیة من قبل النظام البعثی الکافر.

وتقع هذه المقبرة امام حرم السیدة المعصومة علیها السلام خارج الصحن الشریف وخلف المتنزه الصغیر المجاور للحرم المطهر، فهی لاتبعد عن حرم السیدة المعصومة علیها السلام الا عشرات الامتار.

ویحیط بها مجموعة من الدکاکین والأسواق القدیمة وهی بداخل ذلک السوق علی شکل مربع، وتحتوی علی بابین وهناک قبتان صغیرتان فی وسطها:

احدهما: علی مرقد المیرزا القمی رحمه الله، والاخری علی قبر زکریا بن آدم.(1)

ص: 253


1- 1. المصدر السابق: ص 42.

مقبرة علی بن جعفر

تقع هذه المقبرة فی نهایة الشارع (چهارمردان)، وسمیت بهذا الاسم لانها تضم مرقد هذا السید الطاهر، وتسمی أیضا مقبرة (جنة الشهداء) لانها تحتوی علی قبور مجموعة کبیرة من شهداء قم المقدسة الذین استشهدوا فی الحرب المفروضة الی الجمهوریة الاسلامیة.

وتضم المقبرة اکثر من اربعمائة وخمسین شهیدا عراقیا شارکوا اخوانهم المؤمنین فی إیران للدفاع عن الجمهوریة الاسلامیة ولبوا نداء الإمام

الخمینی(قده) فی الذود عن الاسلام ضد الطاغیة صدام المجرم.

مقبرة خاک فرج وجنة الرضوان ودار السلام

الواقعة فی طریق شارع خاک فرج.

مقبرة معصومة

وتبعد 5 کم عن قم المقدسة فی طریق طهران.

مقبرة (نو)

وتقع فی طریق مدینة آراک وفیها قبور بعض الصلحاء والعلماء.

مقبرة البقیع

وتقع خارج قم المقدسة فی طریق مسجد جمکران، وقد أسسها المرحوم آیة الله العظمی السید الگلبایگانی(قده)

مقبرة امام زاده إبراهیم

وتقع فی نهایة شارع (چهارمردان) والی الیسار من شارع الشهید روحانی وباتجاه شارع آذر، وتضم فیها مرقد السید امام زاده ابراهیم احمد بن الإمام الکاظم علیه السلام وامام زاده أحمد بن الإمام الحسین علیه

ص: 254

السلام، وتضم فیها مجموعة من المؤمنین والمؤمنات والصالحین.

مقبرة شاه ابراهیم

وتقع فی منطقة النیروگاه.

متحف الروضة المعصومیة

وهو من أهم الآثار العریقة الموجودة فی الروضة المعصومیة الذی یقع بجوار الحرم المقدس وبجوار المدرسة الفیضیة ویحتوی هذا المتحف علی آثار نفیسة ثقافیة وفکریة وفنیة وتحف اثریة قل نظیرها.

ابتدأ افتتاح هذا المتحف بتاریخ 1307 ه.ش ای ما یصادف تقریبا عام

1928 بالتاریخ المیلادی للسید المسیح علیه السلام.

ویشمل هذا المتحف عشرة اقسام:

القسم الاول: ویحتوی علی المصاحف الخطیة وهی من النفائس.

القسم الثانی: الاقمشة والسجاد الاثری.

القسم الثالث: الاوانی التراثیة.

القسم الرابع: القطع المنقوشة والمخطوطة.

القسم الخامس: النقوش المختلفة.

القسم السادس: انواع الکاشی التراثی.

القسم السابع: المسکوکات التاریخیة.

القسم الثامن: الخواتیم والاثار الخشبیة القدیمة.

القسم التاسع: الاثار الحجریة والفلزیة.

القسم العاشر: الاوانی الصینیة والزجاجیة.

ویشرف علی هذا المتحف مؤسسة ثقافیة تقوم بجمع الاثار القدیمة من

ص: 255

الاماکن المختلفة التی تحتوی علی آثار قدیمة خصوصا من المدن والقری القدیمة تاریخیا او المناطق الاثریة.

واصبح نشاط هذه المؤسسة واسعا خصوصا فی السنوات العشرة الاخیرة وقاموا بجمع المصاحف الکریمة والمسکوکات القدیمة والتی یعود تاریخ البعض منها الی العهد الساسانی والبعض منها کانت تهدی من قبل أهل الخیر وخصوصا من القری والاریاف القدیمة.(1)

ص: 256


1- 1. پیام آستانه العدد 41 عدد خاص فی عمل المؤسسة لعشرة سنوات فی الروضة المقدسة.

الخلاصة

تعرضت فی هذا الکتاب علی مدینة قم المقدسة من حیث تسمیتها ودورها القیادی وأهیمتها العلمیة والفکریة والقیادیة ومالها من دور خاص فی التمهید للظهور فی آخر الزمان، والاهتمام الخاص بها من قبل الائمة علیهم السلام، ثم دور علمائها فی نشر الفکر الشیعی.

وکذا دور السیدة الطاهرة فاطمة المعصومة علیها السلام ومسیرتها المبارکة من المدینة قاصدة أخیها الإمام الرضا علیه السلام ووفاتها وما رافقها من معاناة وآلام، فأصبحت مأوی للمحبین والعاشقین للولایة، فأُسست فیها الحوزة العلمیة المبارکة التی غدت مشعل نور یتطایر شعاعه علی أرجاء المعمورة.

فضمت روضتها ثلة من العلماء والمحدثین، اضافة الی الروضات الأخری المتواجدة فی هذه المدینة المقبارکة وکذلک المساجد فی هذه المدینة الکریمة المبارکة.

ص: 257

ص: 258

المصادر

1. اعلام الوری، فضل الله بن حسن الطبرسی، المکتبة العلمیة الإسلامیة، طهران، 1338.

2. اثبات الهداة ج3، محمد بن الحسین الحر العاملی، المطبعة العلمیة، قم، 1399 ق.

3. اعیان الشیعة، محسن الأمین، مطبعة الانصاف، بیروت، 1960

4. امل الآمل ج1، محمد بن الحسن الحر العاملی، مکتبة الاندلس، بغداد، 1385 ق.

5. انساب مجدی، علی بن ابی الغنائم، مکتبة آیة الله المرعشی النجفی، مطبعة سید الشهداء، قم، 1409 ه .

6. آثار الحجة، محمد شریف الرازی، برقعی، قم، 1332.

7. انوار پراکنده ج1، محمد مهدی بحر العلوم گیلانی، مسجد مقدس جمکران، قم، 1376.

8. انجم فروزان (الانجم اللامعة) ج1، عباس فیض قمی، طهران، طهران، 1322.

9. آفتاب خوبان، عبدالکریم الکشمیری، بقیة الله (ع)، 1380.

10. الاخبار الطوال، احمد بن داود دنیوری، آفتاب، طهران.

11. انوار المشعشعین، محمد بن الحسین زائینی قمی، مکتبة آیه الله مرعشی نجفی، قم، 1381.

ص: 259

12. الارشاد، الشیخ محمد بن محمد الفید، دار الکتب الإسلامیة، طهران، 1377.

13. الاختصاص، الشیخ محمد بن محمد المفید، مکتبة الصدوق، طهران، 1379.

14. أضواء علی حیاة السید محمد الشیرازی، اللجنة المشرفة علی احیاء الذکری السنویة لاستشهاد السید حسن الشیرازی، لبنان، 1412.

15. بحار الأنوار، محمد باقر المجلسی، المکتبة الإسلامیة، طهران، 1392 ق.

16. بین ولایة الفقیه وحکم الشعب، السید حسن طاهری الخرم آبادی، لجنة احتفالات الثورة الإسلامیة، طهران، 1405 ق.

17. بدر فروزان، عباس فیض، بنگاه چاب قم، قم، 1324.

18. پیام آستانه، انتشارات زائر، قم، الاعداد: 1/4 ج1421 1، 29/5 ج1421 1، 19 /6 ج1421 2، 12/7 رجب 1421، 2/9 رمضان 1421، 16/10 رجب 1421، 8/11 شوال 1421، 23/15 ربیع1422 1، 19/16 ربیع1422 2، 2/18 ج1422 1، 12/21 شعبان 1422، 22/22 صفر 1422، 14/31 شعبان 1423، 17/34 رمضان 1423، 20/35 ذی القعدة 1423.

19. جامع أحادیث الشیعة، حسین بروجردی، أسد الله رفیع منزلت، قم، 1399 ه .

20. جنات الخلود، محمد رضا محمد مؤمن، ادیبة، طهران، 1378.

21. جهان نگردی در ایران ج1، جورج ناتانیل کرزن، 1378.

22. جدی فروزان، عباس فیض، دفتر چاپخانه قم، قم.

23. دار السلام، محمود بن محمد عراقی میثمی، کتاب فروشی اسلامیة، طهران، 1374.

24. دائرة المعارف الاسلامیة الشیعیة ج3، حسن الأمین، مطبعة بیروت، بیروت، 1391 ه .

25. دروس فی فکر الثورة الإسلامیة، صدر الدین القبانچی، تکثیر دار التبلیغ

ص: 260

الإسلامی، قم، 1374.

26. واژه ظهور، سلیمان مدنی تنکابنی، انتشارات منتظران ظهور، قم، 1381.

27. وسائل الشیعة ج14، محمد بن الحسن الحر العاملی، دار احیاء التراث العربی، بیروت، 1391 ق.

28. زندگینامه حضرت معصومة، محمد محمدی اشتهاردی، مرکز بخش علامة، قم، 1350.

29. زیارتنامه حضرت معصومة، سازمان حج واوقاف، سازمان حج واوقاف، طهران، 1369.

30. زندگینامه کریمة أهل البیت، علی أکبر مهدی پور، نشر حاذق، قم، 1374.

31. حدیث الانطلاق، حمید الأنصاری، مؤسسة نشر تراث الإمام، طهران، 1374.

32. الحیاة السیاسیة للامام الرضا (ع)، جعفر مرتضی العاملی، مؤسسة النشر الإسلامی، قم، 1362.

33. حیاة الست، الشیخ مهدی المنصوری، صحفی، قم، 1326.

34. الکامل فی التاریخ، ابن الأثیر، علی بن محمد، مؤسسة الأعلمی، طهران.

35. الکافی ج1، محمد بن یعقوب الکلینی، کتابفروشی اسلامیة، طهران، 1342.

36. گنجینه آثار قم ج2، عباس فیض، عباس فیض، قم، 1349.

37. کنز العمال ج60، علی المتقی الحنفی الهندی، مکتبة التراث الإسلامی، حلب، 1389.

38. کشف الظنون، حاجی خلیفه، مصطفی ابن عبدالله، وکالة المعارف الجلیلة، استانبول، 1360.

39. کامل الزیارات، ابن قولویه جعفر بن محمد، وجدانی، قم.

40. کشف الغمة فی معرفة الأئمة، علی بن عیسی الاربلی، بنی هاشم، تبریز،

ص: 261

1381.

41. کتاب إذا قام الاسلام فی العراق، محمد الشیرازی.

42. کریمة اهل البیت، علی اکبر مهدی پور، حاذق، قم، 1374.

43. مفاتیح الجنان، عباس القمی، دار المنتظر، بیروت، 1990.

44. موسوعة المورد ج 8، منیر البعلبکی، دار العلم للملایین، بیروت، 1981م.

45. معجم رجال الحدیث ج11، السید ابو القاسم الموسوی الخوئی، مطبعة الأداب، النجف، 1392 ق.

46. مصباح الزائر، علی بن موسی ابن طاووس، مؤسسة آل البیت (ع) لأحیاء التراث، قم، 1376.

47. الممهدون للمهدی علیه السلام، الشیخ علی الکورانی، مکتب الاعلام الإسلامی، قم، 1405 ق.

48. مژده ظهور 1، سلیمان مدنی التنکابنی، قم.

49. مسند أحمد ج 2، أحمد بن حنبل، المکتبة الإسلامیة، بیروت، 1389 ق.

50. المصنف ابن ابی شیبة ج2، محمد بن مهدی ابن اکثم الکوفی، دار الفکر، بیروت، 1414 ق.

51. مرآة البلدان ج2، محمد حسن بن علی اعتماد السلطنة، دانشکاه طهران، طهران، 1367.

52. مراقد المعارف، آیة الله محمد حرز الدین، منشورات سعید بن جبیر، النجف الأشرف، 1971.

53. مجمع الزوائد ج10، علی ابن ابی بکر الهیثمی، دار الکتاب العربی، بیروت، 1967.

54. منتهی الآمال ج2، عباس القمی، کتاب فروشی علمیة اسلامیة، طهران، 1331.

ص: 262

55. مکیال المکارم، محمد تقی الموسوی الاصفهانی، المطبعة المحمدیة، اصفهان، 1369.

56. نهج البلاغة، تحقیق السید جعفر الحسینی، دار الثقلین، قم، 1419 ق.

57. النهایة، مبارک بن محمد ابن الأثیر، المطبعة الخیریة، مصر، 1318.

58. سیدة عش آل محمد.

59. سفینة البحار ج2، عباس القمی، انتشارات أسوة، قم، 1414 ق.

60. سراج الانساب، احمد بن محمد کیاگیلانی، مکتبة آیة الله مرعشی النجفی، قم، 1409 ق.

61. ستاره درخشان آسمان امامت، علی ربانی خلخالی، مکتب الحسین (ع)، قم، 1378.

62. سنن الترمذی ج 3، محمد بن عیسی، دار الفکر، بیروت، 1398 ق.

63. ستارگان حرم، گروهی از نویسندگان، انتشارات زائر، قم، 1377

64. سلوک معنوی، اکبر اسدی، پارسیان، قم، 1377.

65. سرگذاشتها ویژه زندگی شهید مطهری، مؤسسه نشر وتحقیقات ذکر، ذکر، طهران، 1366.

66. عقد الدرر، یوسف بن یحیی المقدسی، مکتبة عالم الفکر، القاهرة، 1979.

67. عهدة الطالب، جمال الدین أحمد بن علی الحسینی، مؤسسة أنصاریان، قم، 1996.

68. عمدة الطالب، احمد بن علی ابن عتبه، دار مکتبة الحیاة، بیروت.

69. عیون أخبار الرضا علیه السلام، محمد بن علی بن بابویه، کتابفروشی اسلامی، طهران، 1355.

70. العدة، الشیخ محمد بن حسن الطوسی، قم، 1417 ق.

ص: 263

71. عیون الاخبار ج2، عبدالله بن مسلم بن قتیبة، دار الفکر مکتبة الحیاة، بیروت، 1955.

72. العوالم ج22، عبدالله بن نورالله البحرانی، مدرسة الإمام المهدی (ع)، قم، 1408 ق.

73. علمای بزرگ شیعة (خاقانی)، جرفادقانی، انتشارات معارف اسلامی، قم، 1363.

74. فاطمة المعصومة اخت الرضا ومعالم قم المقدسة، الشیخ وهاب الدراجی، مخطوط.

75. فتوح البلدان، احمد بن یحیی البلاذری، المکتبة التجاریة الکبری، القاهرة، 1959.

76. فرحة الغری، عبدالکریم بن طاووس، مرکز الغدیر للدراسات الإسلامیة، 1998.

77. الفصول المهمة، محمد بن حسین الحر العاملی، المکتبة الحیدریة، النجف، 1378.

78. فروغی از کوثر، محمد بیکی الیاس، انتشارات زائر، قم، 1374.

79 . الفردوس الاعلی، محمد حسین کاشف الغطاء، محمد حسین الطباطبائی، تبریز، 1953.

80 . صحیح البخاری، محمد بن اسماعیل، دار طباعة القاهرة، القاهرة، 1315.

81 . صحیح مسلم، مسلم حجاج، مکتبة المثنی، بغداد.

82 . الصواعق المحرقة، بن حجر العسقلانی الهیثمی، المطبعة المیمنیة، القاهرة، 1334.

83 . القرآن الکریم، انتشارات اسوة، قم، 1379.

ص: 264

84 . قم را شناسید، رهنما جواد وآخرین، جواد رهنما، قم، 1328.

85 . قم وروحانیت، عباس فیض، مطبعة قم، قم، 1328.

86 . ریاض العلماء، عبدالله بن عیسی بیک افندی، مکتبة آیة الله مرعشی النجفی، قم، 1301.

87 . رجال الکشی، محمد بن عمر الکشی، مؤسسة الأعلمی، کربلاء، 1348.

88 . ریاحین الشریعة ج 5، ذبیح الله محلاتی، دار الکتب الإسلامیة، طهران، 1369.

89 . ریاض الانساب ومجمع الاعقاب، مخطوط.

90 . روح وریحان، عبدالکریم الکشمیری، بخشایش، قم، 1378.

91 . شهد الارواح، سید عادل العلوی، المؤسسة الإسلامیة العامة للتبلیغ والارشاد، قم، 1381.

92 . شبهای نیشابور، محمد سلطان الواعظین، دار الکتب الإسلامیة، طهران، 1343.

93 . الشجرة المبارکة، محمد بن محمد فخر رازی، مکتبة آیة الله مرعشی النجفی، قم، 1405 ق.

94 . الشجرة الطیبة، فاضل علی شاه موسوی صفوی، عبدالله مجد فقیهی بروجردی، قم، 1411 ق.

95 . شرح احوال آیة الله العظمی الآراکی، رضا استادی، ادارة کل فرهنک وارشاد اسلامی، استان مرکزی، 1375.

96 . شرح نهج البلاغة ج20، ابن ابی الحدید المعتزلی، دار احیاء الکتاب العربی، مصر، 1380.

97 . تاریخ مذهبی قم، علی أصغر فقیهی، انتشارات زائر، قم، 1378.

ص: 265

98 . تاریخ قم وزندگینامه، محمد حسین ناصر الشریعة، دار الفکر، قم، 1350.

99 . تذکرة الخواص، یوسف بن خزعلی البغدادی، مکتبة نینوی الحدیثة، طهران.

100 . تاریخ بغداد، الخطیب البغدادی، دار الکتاب العربی، بیروت.

101 . تاریخ الیعقوبی ج1، احمد بن اسحاق، المکتبة المرتضویة، النجف، 1358.

102 . تذکرة جامع الانساب فی قبور الاولاد الاطهار، سید إبراهیم أحمدی، أبوذر مجهوین مصطفوی، طهران.

103 . تربت پاکان ج2، حسین مدرس طباطبائی، حسین مدرس طباطبائی، قم، 1355.

104 . تهذیب الانساب، محمد بن محمد عبیدلی، مکتبة آیه الله مرعشی النجفی، قم، 1413 ق.

105 . تفسیر الکشاف ج4، الزمخشری، دار الکتاب العربی، بیروت.

106 . ترجمة تاریخ قم، حسن محمد بن حسن القمی، انتشارات توس، طهران، 1361.

107 . خاطرات زندگی حضرت آیة الله، آقای بروجردی، محمد حسین علوی صهر السید البروجردی، انتشارات اطلاعات، طهران، 1331.

108 . الذریعة ج 24،محمد حسن آقا بزرگ الطهرانی، دار الأضواء، بیروت.

مقدمة المؤتمر

ص: 266

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.