خلاصه الاذکار و اطمئنان القلوب

اشارة

سرشناسه : فیض کاشانی، ملامحسن

عنوان و نام پدیدآور : خلاصه الاذکار و اطمئنان القلوب/ محسن فیض کاشانی ؛ تحقیق: حسن النقیبی، تحت اشراف: احمد العابدی

مشخصات نشر : قم: زائر، 1386.

وضعیت استنساخ : قرن یازدهم

مشخصات ظاهری : 392ص.

وضعیت فهرست نویسی : در انتظار فهرستنویسی (اطلاعات ثبت)

شماره کتابشناسی ملی : 1201122

---------------------------------------

آغاز ، انجام ، انجامه : آغاز نسخه: بسمله، ربنا لولا ما وجب علینا من قبول امرک ... عن ذکرنا ایاک

انجام نسخه: ما لا یفعلون انه جواد کریم و لا حول و لا قوه الا بالله العی العظیم

: معرفی کتاب: نویسنده که از عارفان و عالمان دین اسلام و مذهب جعفریست می گوید بر بنده واجب است که روز و شب در ذکر خدای تعالی باشد و جز خدای به کسی دیگر نپردازد آنچه او می کند ذکر حق باشد و جز ذکر فکری نداشته باشد لذا بر آن شدم که درین مجموعه در یک مقدمه و دوازده فصل و یک خاتمه تعدادی اذکار وارده از طرف ائمه علیهم السلام را نقل کنم شاید صاحبدل را وسیلتی باشد. این اذکار برای مواردیست که آدمی بدان احتیاج دارد مثلا ذکر در موقع شکر، ذکر در موقع سجده و غیره

دسترسی و محل الکترونیکی نسخه خطی : http://dl.nlai.ir/UI/57735b7b-63a3-40e0-a79d-8b5c23996261/Catalogue.aspx

ص: 1

اشارة

ص: 2

ص: 3

ص: 4

الفهرس

الفهرس

مقدمة التحقیق ... 25

ترجمة المؤلف ... 26

ولادته و وفاته ... 27

أسرته الکریمة ... 27

إطراء الثناء علیه ... 33

بعض ناقدیه ... 36

اعتذاره طورا آخر ... 38

بسط کلام فی مسألة الغناء ... 40

کلامه فی الوافی ... 43

نقد الجزائری کلام استاذه ... 44

کلامه فی الکلمات الطریفه ... 46

کلامه فی الانصاف ... 51

ما فی المقامات ... 53

نهایة المطاف ... 57

کلام للخلیل ... 59

نبذة من حیاته و سیر دراسته و ما کان یعانیه من أبناء زمانه ... 60

أساتذته و شیوخه ... 64

تلامذته و الراوون عنه ... 64

اتجاهاته فی المباحث العلمیة ... 65

ص: 5

مشربه فی علم الکلام ... 65

نظریته فی دراسة الفلسفة و تعلمها ... 66

منهج بحثه ... 67

بعض الأقاصیص حوله ... 67

قصص من القصص ... 74

آثاره منظمّا علی حروف المعجم ... 77

لغت نظر ... 115

منهجیة التحقیق بصورة عابرة ... 117

أفضل الأذکار التهلیل ... 144

الفصل الاول:

فیما یتعلق بما بین طلوع الفجر الی طلوع الشمس

للإصباح ... 150

للقیام للصّلاة ... 152

لللُبسِ الحِذاء ... 152

للنظر الی الماء ... 152

لأخذه للوضوء ... 153

للمضمضة ... 153

للاستنشاق ... 153

للإسدال علی الوجه ... 153

لغسله ... 153

للیمنی ... 154

للیسری ... 154

لمسح الرأس ... 154

للرجلین ... 155

ص: 6

للفراغ ... 155

للتوجه الی المسجد ... 155

لدخوله ... 156

لرؤیة ما لا ینبغی فیه ... 157

لنزع الحذاء ... 157

للقیام إلی الصّلاة ... 158

للفصل بین الأذانین ... 158

للتوجه الی القبلة ... 158

للثالثة من الافتتاحیة ... 159

للخامسة ... 159

للسّادسة ... 159

للسابعة ... 159

للقراءة ... 160

لکل رفع یدٍ تکبیرة ... 161

للرکوع ... 162

للرفع منه ... 163

للسجود ... 163

لما بین السجدتین ... 164

للقیام منهما ... 164

للقنوت ... 165

للتشهد ... 165

للقیام منه ... 166

للتسلیم ... 166

لاعتذار الخلل فیها ... 166

للتعقیب ... 166

ص: 7

لأخذ المصحف للقراءة ... 171

لسجود التلاوة ... 174

للفراغ منها ... 174

لختم القرآن ... 175

لسجود الشکر ... 175

للرفع منه ... 176

للنهوض مِنَ المصلّی ... 176

للخروج من المسجد ... 176

الفصل الثانی:

فیما یتعلق بما بین طلوع الشمس الی الزوال

للطلوع ... 177

للتصدّق ... 178

لدخول المنزل ... 179

للجلوس ... 179

للتمسح بماء الورد ... 179

للنظر فی المرآة ... 179

لوضعها من الید ... 180

للتسریح ... 180

للفراغ منه ... 180

لحضور المائدة ... 180

لمدّ الید الیها ... 181

للفراغ منه ... 182

و اذا اکل اللبن ... 183

لرفع المائدة ... 184

ص: 8

لغسل الید ... 184

لاهل الطعام ... 184

للشرب ... 184

للفراغ منه ... 185

للقیام ... 186

للتعمم و التختم ... 186

للبس الثوب ... 187

للجدید منه ... 187

للفراغ منه ... 188

للخروج من المنزل ... 188

الفصل الثالث:

فیما یتعلق بما بین الزوال إلی انتصاف اللیل

لصوت الدیک ... 190

للأظهار ... 190

للفراغ من کل رکعتین فی الزوالیة ... 191

للتوجّه للفریضة ... 191

للإصفرار ... 191

للغروب ما للطلوع ... 193

للإمساء ... 193

لسماع أذانه ... 193

للسجدة الأخیرة من نافلة المغرب ... 193

للفراغ من العشاء ... 194

لرؤیة المصباح ... 194

للمطالعة ... 194

ص: 9

لانطفاء المصباح ... 194

للمنام ... 195

للفزع فیه ... 197

لخوف اللّص ... 197

لخوف الأرق ... 197

لخوف الهدم ... 198

لخوف العقرب و الهوام ... 198

للبراغیث ... 199

لخوف الاحتلام ... 199

لرؤیا من یرید ... 199

لإرادة الانتباه ... 201

لرؤیا ما یکره ... 201

للتقلب علی الفراش ... 202

الفصل الرابع:

فیما یتعلق بما بین انتصاف اللیل إلی طلوع الفجر

للانتباه ... 204

للجلوس بعده ... 205

للقیام منه ... 205

للنظر الی آفاق السماء ... 205

لدخول الخلاء ... 206

للکشف ... 207

فی نزع الثیاب للاستطلاق ... 207

للنظر إلیه ... 207

للفراغ منه ... 207

ص: 10

للنظر الی الماء ... 208

للاستنجاء ... 208

للخروج ... 208

للفراغ من کلّ رکعتین ... 208

للفراغ من الثامنة ... 209

للفراغ من الشفع ... 209

لقنوت الوتر ... 210

للرفع من رکوعه ... 212

للفراغ منه ... 212

للضجعة الفجریة ... 214

للفراغ منها ... 214

الفصل الخامس:

فیما یتعلق بالجمعة و سایر الحنفیات

للیلة الجمعه ... 215

لیومها ... 216

لأخذ الشارب و الاظفار ... 217

للادهان ... 219

لدخول الحمام ... 219

لنزع الثیاب ... 220

للبیت الاول ... 220

للثانی ... 220

للثالث ... 221

للحلق ... 222

للفراغ منه ... 222

ص: 11

للتنوّر ... 222

لغسل الجمعه ... 223

للخروج ... 224

للبس الثوب ... 224

للسراویل ... 224

لتهنئة المتحمم ... 224

لردّها ... 225

للتطیب ... 225

للتهیؤ للصّلاة ... 225

للخطبة ... 226

للقنوت الاول ... 226

للثانی ... 226

للفراغ من الصلاة ... 227

للفراغ من عصره ... 227

لاخر ساعة منه ... 228

الفصل السادس:

فیما یتعلَّق بالتّزویج

للهمّ به ... 229

لخطبته ... 229

لدخولها علیه ... 231

للمباشرة ... 232

للانزال ... 232

لغسل الجنابة ... 232

للفراغ منه ... 233

ص: 12

لتهنیة النکاح ... 233

لطلب الولد ... 233

لذکورته ... 234

لولادته ... 234

للتهنیة به ... 235

لذبح عقیقته ... 235

لاختنانه ... 236

لإفصاحه ... 237

الفصل السابع:

فیما یتعلق بالعادات و الاحوال

للقآء الاخوان ... 239

للرّد ... 240

لبلوغ سلام إلیه ... 242

للدعاء لأخیه ... 242

وَ لِرَدَّهُ ... 242

وَ لِرُویَتِه ضاحکا ... 242

و لقوله کیف اصبحت ... 242

و لمعروفه ... 242

و لندائه ... 242

و لثوبه الجدید ... 242

و لوفائه دینه ... 242

لرؤیة ما اعجبه منه ... 243

لحسن خلق اللّه ... 243

تعلیمه لتناول الریاحین ... 243

ص: 13

لباکور الثمار ... 243

لاکله ... 244

للبشارة بالیسر ... 244

لرؤیة ما یحبّ ... 244

لکلّ نعمة ... 244

لرؤیة ما یکره ... 245

للغضب ... 245

للقهقهه ... 246

للعطاس ... 246

لسماعه ... 247

لتشمیته ... 247

للرّد ... 248

للنسیان ... 248

لطنین الاذن ... 248

لصوت الدیک ... 248

و لنهیق الحمار و نباح الکلب ... 249

للنظر إلی السماء ... 249

للإکمال اربعین سنة ... 249

لخوف العین ... 249

للرضا ... 250

لسماع تزکیة ... 250

لخوف العواقب ... 250

للزلة بالمعصیة ... 250

لصرفها ... 251

لرؤیة اهلها ... 251

ص: 14

للخطیئه ... 251

لسؤال ما لیس له ... 251

لسماع وصفه بما لا یلیق به ... 251

لسماع اسم النبی صلی الله علیه و آله وسلم ... 252

الفصل الثامن:

فیما یتعلق بالحوادث

للخسران ... 255

لشماتة الاعداء ... 255

للزیغ عن الطریق ... 256

للنسیان ... 256

لدوائه ... 256

للضّالة ... 257

للکربة ... 258

للغمّ و الهمّ و الحزن ... 259

لتفریجها ... 260

لنزغ الشیطان ... 260

للوسوسة وحدیت النفس ... 261

لذرب اللسان ... 261

للسقم و الفقر ... 261

للضّر ... 262

للمرض ... 262

للحمی ... 263

للتشبع ... 264

للجراحة ... 264

ص: 15

للوجع ... 264

للصّداع ... 264

لوجع الاذن ... 265

للشّقیقة ... 265

لوجع العین ... 265

للصمم ... 265

لوجع الفم ... 266

لوجع الضرس ... 266

للرّعاف ... 267

لانقطاع الدّم ... 267

لوجع البطن ... 267

لوجع الخاصرة ... 267

لوجع الظهر ... 268

لوجع السّرة ... 268

لوجع الفخذین ... 268

لوجع الفرج ... 268

لوجع المثانه ... 269

لنفخ البطن ... 269

للزّحیر ... 269

للبواسیر ... 269

للحصاة ... 270

لعسر البول ... 270

لعسر الولادة ... 270

لوجع الرکبة ... 271

لوجع الساقین ... 271

ص: 16

لوجع الرجلین ... 271

لوجع العراقیب و باطن القدم ... 271

للورم ... 271

لعرق النِّسا ... 272

للسّل ... 272

للخنازیر ... 272

للبرص ... 272

للدمامیل و القروح ... 272

للبثر ... 273

للصّرع ... 273

لسائر العلل ... 273

للاستشفاء بتربة الحسین علیه السلام ... 273

لقبضها و تناولها ... 274

لفزع الصبیان ... 274

لمرضهم ... 274

للمریض ... 275

للقیام من عنده ... 275

لرؤیة الحریق ... 276

لِلَّدیغْ ... 276

لرؤیة المبتلی ... 276

للعین ... 276

للمصیبة ... 277

لتذکرها ... 278

للوحشة ... 279

لتغوّل الغیلان ... 279

ص: 17

لخوف المفازة ... 279

لخوف الکلاب و السباع ... 280

للقاء السبع ... 281

للوقوع فی ورطة ... 282

لحصر العدوّ ... 282

للرعد و الصواعق ... 282

للمطر ... 282

للریاح ... 282

للمظلمة منها ... 283

الفصل التاسع:

فیما یتعلق بالمطالب

لابتداء الأمور ... 285

للعظام منها ... 285

لتعذرها ... 286

للاسترشاد فیها ... 286

لتوقیتها و تقدیرها ... 286

للدخول فی امر و الخروج منه ... 287

لطلب المغفرة ... 287

للعفو و الیسر ... 289

للصحة و التوفیق ... 289

لتوفیق الشکر ... 289

للثّبات علی الجهاد ... 289

للصبر علی الاذی ... 290

للتخلّص من المضایق ... 290

ص: 18

للشکر علیه ... 291

للقاء السلطان ... 291

لخوف غضبه ... 291

للبراءة من الظلمة ... 291

للدعاء علیهم ... 291

للشکر علی استیصالهم ... 291

للاستغفار للمؤمنین ... 292

للابوین ... 292

للعلم و المال الکثیرین ... 292

لتوفیق الحجّ ... 293

للشکر علی الامور الدینیة ... 293

لقبول العبادة ... 293

للشهادة بالایمان ... 293

للاعتراف بالقصور ... 293

لتتمیم الدُّعاء ... 293

لکفارة المجلس ... 294

لدخول السوق ... 294

لشراء المتاع ... 294

لشراء الرقیق و الدواب ... 295

للحجامة ... 295

لبناء البیت ... 295

للزرع ... 296

لنموّ المال ... 296

لحصول الدنیا ... 296

لقضاء الدین ... 297

ص: 19

لاقتضائه ... 297

للرزق ... 298

للاستخارة ... 298

للقرعة ... 300

للحاجة المهمة ... 300

للاستسقاء ... 301

لقنوته ... 301

لخطبته ... 302

الفصل العاشر:

فیما یتعلق بالشهور و السنین

لرؤیة الهلال ... 303

لاول المحرم ... 303

لتعزیة عاشورا ... 304

لایام صفر ... 304

لاول اللیلة من رجب ... 304

لایّامه ... 305

لایام شعبان ... 306

لهلال رمضان ... 307

لدخوله ... 307

للسحور ... 308

لایامه ... 308

للافطار ... 309

لوداعه ... 309

للیلة الفطر ... 309

ص: 20

لتکبیر الفطر ... 310

للتوجه إلی صلاته ... 310

للخطبة ... 310

للقنوت ... 311

للفراغ من الصلاة ... 311

لدحْو الأرض ... 311

لاول ذی الحجة ... 312

للعشر جمیعا ... 312

للیلة الاضحی ... 313

لصلاته ... 313

للاضحیة ... 313

لتکبیر الاضحی ... 314

لیوم الغدیر ... 314

لتهنیته ... 315

للفراغ من صلاته ... 315

لعقد الاخوة فیه ... 315

لیوم الخاتم ... 316

لیوم النیروز ... 316

لتحویل الحول ... 317

الفصل الحادی عشر:

فیما یتعلق بالسفر

للهمِّ به ... 319

للتوجه الیه ... 319

للخروج من منزله ... 320

ص: 21

للوقوف علی باب داره ... 321

لتودیع المسافر ... 322

لاستحفاظه ... 323

للفراق من الصحب ... 324

للدعاء لنفسه ... 324

لالجام الدّابة ... 326

لوضع الرجل فی الرکاب ... 326

للرکوب ... 326

للاستقرار علیه ... 327

لمضی راحلته ... 327

للانقطاع من البلد ... 328

لرؤیة الطیرة ... 328

للوحده ... 328

للمسیر ... 329

لعثرة الدابة ... 330

لانفلاتها ... 330

لحزونتها ... 330

یقرأ فی أذنها ... 330

للاستعانة ... 331

للضلال ... 331

لخوف السباع ... 331

لخوف المفازة ... 332

لبلوغ الجسر ... 332

لرکوب السفینة ... 332

لتلاطم الامواج ... 332

ص: 22

لسواد قریة أو مدینة ... 332

للدنوّ منها ... 333

للنزول ... 333

للاستقرار ... 334

لحفظ المتاع ... 334

لخوف اللصّ ... 334

للرحیل ... 335

للحفظ و الوصول ... 335

للرجوع من السفر ... 335

لتنهیة الحاج ... 336

الفصل الثانی عشر:

فیما یتعلق بالموتی

للوصیة ... 337

للتلقین الاول ... 338

للمحتضر ... 340

لتغمیضه ... 341

لرؤیة الجنازة ... 341

للتربیع ... 344

لتغسیله ... 344

للصلاة علیه ... 344

للمستضعف ... 347

للمجهول ... 347

للطفل ... 347

للجاحد للحقّ ... 348

ص: 23

لانزاله لقبر ... 348

للتلقین الثانی ... 349

لتشریج اللبن ... 350

للخروج من القبر ... 350

لاهالة التراب ... 351

لوضع الید علی القبر ... 352

للتلقین الثالث ... 352

للتعزّیة ... 353

لبلوغ وفاة إلیه ... 354

لهدیة المیت ... 354

لزیارة القبور ... 355

و أمّا الخاتمة ... 357

إشارة ... 367

تنبیه ... 368

توصیة ... 371

ختام ... 374

فهرست منابع ... 377

ص: 24

مقدمة التحقیق:

مقدمة التحقیق:

الکتاب الذی بین یدیک من مؤلفات الفیلسوف المحقق صهر صدر المتألهین المولی محسن الفیض الکاشانی قدس سره ، مع وجازته نال المرتبة العلیا و الدرجة القصوی فی العرفان العملی وبیان الحالات و المقامات و المنازل بین العبد و ربّه، ویشتمل علی الأوراد و الأذکار الیومیة و أعمال الأسبوع و کذا ما یتعلق بالشهور و السنوات لکلٍ من المریدین و المخبتین السائرین بالمصابیح فی مراتع القدس.

و قد قام سماحة الفاضل الألمعی السید حسن النقیبی من أعضاء دار التحقیق للروضة المقدّسه بإحیاء هذا الأثر و تحقیقه معتمدا علی المخطوط من الکتاب الموجود فی مکتبتنا و نقدّم الیه الشکر علی تحمّله اعباء هذه المسئولیّة.

و الیک اوّلاً ترجمة المؤلّف ثمّ التعریف بمؤلّفاته، ثمّ بیان منهجیّة التحقیق.

احمد العابدی

ص: 25

ترجمة المؤلف:

اشارة

ترجمة المؤلف:

هو محمد بن الشاه مرتضی بن الشاه محمود، الملقب بالمحسن، المشتهر بالفیض الکاشانی، جاء ترجمته فی کتب الرجال تحت العناوین التالیة: محمد(1)، محسن(2)، الفیض(3)، الفیض الکاشی، الکاشانی، القاسانی(4)، محمد محسن(5).

و هو أول المحمدین الثلاثة المتأخرین(6) و من أجلّ تلامیذ الملا صدرالدین محمد بن إبراهیم الشیرازی (المتوفی - 1050 ق) فی العلوم العقلیّة، و کان صهر استاذه الملا صدرا، و عدیل شریک درسه الملا عبدالرزاق اللاهیجی (المتوفی 1051 ق أو 1072) و کان ابن أخت ضیاء الدین محمد بن محمود الکاشانی، و معظّماً عند الشاه عباس الثانی (1078 - 1052) ثم الشاه سلیمان (1105 - 1078) و لکنه تبع مدرسة أستاذه صدرا الفیلسوف، و لم یتدخّل فی السیاسة، و لم یقبل وظیفة حکومیة، کما فعله أستاذه

ص: 26


1- (1) «ریاض العلماء» ج5، ص180؛ «قصص العلماء» ص322؛ «الفوائد الرضویة» ج2، ص 633؛ «الذریعة» ج25، ص13 و کما عبّر المؤلف عن نفسه فی أکثر تألیفاته.
2- (2) «روضات الجنات» ج6، ص79.
3- (3) «الکنی و الألقاب» ج3، ص39.
4- (4) «ریحانة الأدب» ج4، ص369.
5- (5) «طبقات أعلام الشیعة» ج5، ص491؛ «فرهنگ بزرگان» ص569.
6- (6) «الذریعة» ج25، ص13؛ «ریحانة الأدب» ج5، ص25.

الأخباری(1)، حتی بعد ان کتب إلیه الشاه رسالة، و عرض علیه منصبت شیخوخة الإسلام، فلم یقبله.(2)

ولادته و وفاته:

ولادته و وفاته:

ولد 14 صفر سنة (1007) و توفی قدس سره 22 من ربیع الأول عام (1091) عن عمر أربع و ثمانین سنة، و قبره بکاشان مزار معروف، و علیه لوحة مکتوب فیها: «قبض المعتصم بحبل اللّه المؤمن المهیمن محمد بن مرتضی المدعو بمحسن، سنة أحدی و تسعین و ألف، و هو ابن أربع و ثمانین سنة، حشره اللّه مع موالیه المعصومین».

أسرته الکریمة:

أسرته الکریمة:

أسرته من الأسر العریقة فی العلم و الأدب و الأخلاق، فیهم فقهاء أصولیون، و حکماء متألهون، و أهل رجال و أدب و فضل.

1- جّده:

1- العلامة تاج الدین شاه محمود بن علی الکاشانی الحکیم، المتأله العارف، الشاعر النابغة المحدث النحریر، المتخلص فی شعره بال- «فقیر» کان من مشاهیر علماء کاشان و قبره بها.(3)

ص: 27


1- (1) «طبقات اعلام الشیعة» ج5، ص483؛ السّیّد ماجد ابن هاشم الصادقی البحرانی (1028)، فانّه - بعد استعفاء والده - انتصب شیخ الاسلام و القاضی لشیراز.
2- (2) «طبقات أعلام الشیعة» ج5، ص491.
3- (3) «هدیة ذوی الفضل و النهی» بترجمة محمد علی علم الهدی ص10 من یراع المرحوم آیة اللّه المرعشی النجفی المطبوعة فی مقدمة «معادن الحکمة فی مکاتیب الأئمة» لابن المترجم له.

أبوه:

2- العلامة رضی الدین الشاه مرتضی الأول، ابن الشاه محمود، کان فقیها، نبیهاً، أصولیا، متکلما، حکیما متألها، مفسرا، أدیبا، شاعرا، بارعا، عابدا، زاهدا، سبحانیّا.

ولد منتصف ذی القعدة الحرام سنة (950)، و توفی لیلة الجمعة الخامس عشرة من جمادی الأخرة سنة (1009) و مما قیل فی تاریخ وفاته «حیف از ملاذ اسلام» و قبره بکاشان.(1)

و کان من تلامیذ الملا فتح اللّه بن شکر اللّه الکاشانی المفسر، المتوفی عام (988).(2)

3- إبناه:

1. العلامة المولی محمد «علم الهدی» صاحب التألیفات القیِّمة و التصانیف الثمینه، و ناهیک فی فضله ما کتبه العالم الکبیر و البحّاثة الخبیر السیّد الستد و الحبر المستند آیة اللّه المرحوم السید شهاب الدین المرعشی النجفی فی رسالته الخاصّة بترجمته: «هدیّة ذوی الفضل و النهی بترجمة المولی محمد علم الهدی» فانه قال فی ترجمته:

«هو العلم الفرید و العیلم الوحید، ذوالرأی السدید و الأمر الرشید، عیبة الفضائل و مخلاة الفنون المتنوعة، البحّاثة النقّاب، ذوالعلم السیال و الیراع الجوال... تشهد آثاره العلمیة بتضلعه و نبوغه، مستوفی التحقیق العلمی الناصع الذی لا تجد فی شیء من

ص: 28


1- (1) نفس المصدر.
2- (2) «طبقات أعلام الشیعة» ج5، ص561.

کتبه الکثیرة یتجرّ العلم اجترارا، أو یقول فیها معادا مکرورا، هو الرجل المعجب به فی قدرته علی استخراج الفوائد المبعثرة فی خبایا الکتب، حتی کأن بیده نبراسا و منوّرا، تمتد أشعّتها إلی مخبیات الرسائل و الکتب، فتنیر عبارتها و تخرج مکنوناتها، منار الفضل و التقی و الحجی، شیخنا العلامة المولی محمد المشتهر بعلم الهدی، أجزل اللّه تشریفه و قدسه بمنه و کرمه لطیفه.(1)

ثم شرع فی بیان آثاره العلمیة و قال:

قد سمحت یراعته الجوّالة بعدة رسائل و کتب، بین تصنیف و تألیف و منظوم و مأثور، متن و تعلیقة، نثر و نظم، هاک سرد أسمائها وقفنا علیه من آثاره»

ثم عدّ له من آثاره القیّمة (72) أثرا فی مختلف العلوم و شتی الفنون من الفقه و الأصول و الأخلاق و العرفان و المواعظ و تهذیب النفس و الکلام و الحکمة و الحدیث و التراجم و الأدعیة و التفسیر و الأدب و الهیئة و النجوم و السیر و السلوک، ثم أشار موجزا الی ما یحتویه کل واحد منها من الموضوعات.(2)

2- وابنه الاخر: العلامة المولی ابوالحسن معین الدین أحمد، و یعرف بأحمد علی أیضا، المحدث، الفقیه، العارف، ولد 15 رجب (1056) ببلدة کاشان و أنشد والده الفیض فی تاریخ ولادته قوله:

بحمد اللّه که فرزندی مبارک زفیض خود به فیض خود خدا داد

علی کنیت به او بخشید و احمد زأمر نام او احمد فرستاد

برای روز و ماه و سال مولد و بعد یوم استفتاح کن یاد

و کان یحبه والده الفیض حبا شدیدا، ألف باسمه ترجمة

ص: 29


1- (1) «هدیة ذوی الفضل و النهی» ص6.
2- (2) «هدیة ذوی الفضل و النهی» ص75 - 85.

الصلاة.

له تآلیف کثیرة منها: کتاب مشکاة القاری فی التجوید، و کتاب الفوائد فی التفسیر.

توفّی بقمصر من أعمال بلدة کاشان یوم الاثنین 2 رجب، سنة (1107) و نقل جثمانه إلی کاشان و دفن تحت رجلی والده العلامة الفیض و علی قبره لوح مرمری(1) هکذا:

«انتقل نور اللّه الأحد ابن محمد بن مرتضی، معین الدین احمد من دار الغرور الی اقلیم السرور فی شهر رجب من شهور سنة سبع و مأة و الف، و هو ابن احدی و خمسین سنة، حشره اللّه مع الأئمة المعصومین علیهم السلام .(2)

4 - بناته:

1- علّیه بانو المکناة بأمّ الخیر کانت فاضلة شاعرة أدیبة، ولدت فی جمادی الثانی 1037 و توفیت فی شهر رمضان 1079.

2- سکینه بانو المکناة بام البرّ ولدت فی 19 شهر ربیع الاخر سنة 1042 ببلدة کاشان.

3- سکینه المکناة بام سلمة کانت زاهدة عابدة حافظة للقرآن الکریم ولدت فی شهر رمضان 1053.(3)

5 - إخوته:

1- العلامة المولی ضیاء الدین محمد بن الشاه مرتضی الأول کان

ص: 30


1- (1) یعنی من الرّخام.
2- (2) نفس المصدر، 16 - 17.
3- (3) مقدمة «الوافی»، ج1، ص29.

محدثا، فقیها، عارفا، ولد فی جمادی الأولی سنة 986 بکاشان.

2- العلامة المولی محمد مؤمن، و یعرف بشاه مؤمن ایضا بن شاه مرتضی الأول، هو أخو العلامة الفیض لأبویه، ولد فی شهر صفر سنة 989 بکاشان کان من أجلّة علماء عصره فقهاً و حدیثا و رجالاً و کلاماً و فلسفة و عرفانا و ادبا و تفسیرا.

له آثار علمیة منها: «کتاب الرجال» سمّاه بکتاب «رجال المؤمن» و «شرح الصّمدیّة» فی النحو، لاستاذه العلاّمة شیخنا البهائی، و تعلیقه علی الفقیه و شرح نهج البلاغة لم یتم، و شرح الصحیفة الکاملة السجادیة علیه السلام لم یتم، و تعلیقه علی اُصول الکافی.

قال ابن أخیه العلامة المولی محمد علم الهدی فی «مجموعة الموالید و الوفیات» ما لفظه:

«توفّی عمّنا الفاضل الفقیه المحدث المتبحّر زین الفقهاء محمد مؤمن ابن شاه مرتضی ببلدة تبریز لتسع خلون من شهر محرم الحرام سنة ستین و الف 1060».

3- العلامة المولی صدر الدین محمد بن شاه مرتضی الأول، کان عالما، محدثا، عارفا، متکلما، و لد لیلة الأحد من رجب سنة 998، و توفی لیلة الخمیس 13 شوال عام 1019.

4- العلامة المولی عبد الغفور بن شاه مرتضی الأول هو ایضا اخو العلامة الفیض لأبویه و زمیله فی اکثر مشایخه.

کان فقیها، محدثا، حکیما، أخذ عن مشایخ اخیه: العلامة الفیض و عن المولی صدر الدین الشیرازی و روی عنهم.

ولد یوم الاثنین 25 ربیع الاخر سنة 1008 و توفی یوم السبت 17 جمادی الأخرة سنة 1070 ببلدة کاشان و دفن بها.

5- العلامة الفاضل الأدیب المولی مرتضی ابن شاه مرتضی، کان

ص: 31

ادیبا، شاعرا، ولد بکاشان فی شهر صفر سنة 1010 و توفی فی طریق مکة (قتیلاً علی أیدی اللصوص) عام 1029 و دفن فی طریق الحاج.

أخواته:

1- العلامة الشاعرة زینب المکناة بأم أبیها(1)، زوجة رجل فاضل من بنی أعمامه.

2- سکینة: تزوجها رجل من التجار.

3- فاطمة.

زوجته:

الفاضلة الجلیلة، بنت العلامة محی الفلسفة فی الأعصار الأخیره محقق مبحثی اصالة الوجود و جسمانیة المعاد و غیرهما، صدر المتألهین، و قدوة الحکماء الراسخین المولی صدر الدین محمد بن ابراهیم بن یحیی الشیرازی القوامی صاحب کتاب الأسفار الأربعة و غیرها و قد عدّ له العلامه التبریزی خمسین کتابا و رسالة.

و قد حجّ هذا الفیلسوف الإلهی مکّة سبع مرّات راجلا، و توفّی فی المرّة الأخیرة سنة 1050 فی البصرة و دفن بها.(2)

فی مجموعة الموالید و الوفیات لابن المترجم لها ما لفظه:

«وفاة الوالدة الماجدة جزاها اللّه بالإحسان إحسانا و بالسیئات

ص: 32


1- (1) و لعله کنیت بذلک لشدة حب أبیها شاه مرتضی ایاها کما کنیت سیدتنا فاطمة الزهراء علیهاالسلام بأم ابیها لحب رسول اللّه صلی الله علیه و آله وسلم ایاها حبا شدیدا لعن اللّه علی کل من أذاها.
2- (2) «ریحانة الأدب» ج3، ص419.

غفرانا صدر النهار من یوم الأحد لعشر بقین من جمادی الأولی من شهور سنة سبع و تسعین و ألف 1097»

فهی توفیت بعد وفاة الفیض بسنین.

إطراء الثناء علیه:

إطراء الثناء علیه:

اتفق العلماء و الباحثون عنه علی غزارة علمه و جودة فهمه و ذکائه و کثرة تصانیفه و تآلیفه، و سعة اطلاعه و طول باعه فی شتی المجالات العلمیة المتداولة فی عصره، لا سیما العرفان و الأخلاق و الحدیث، و إلیک نماذج من کلمات بعض أکابر العلم و فطاحل العلماء.

1- قال الحر العاملی: «المولی الجلیل محمد بن مرتضی المدعو بمحسن الکاشانی کان فاضلاً، عاملاً، ماهرا، حکیما، متکلما، محدثا فقیهاً، محقّقاً، شاعرا، ادیبا، حسن التصنیف».(1)

2- و عن الخوانساری: «مولانا الفاضل الکامل، المؤید المسدد، محسن ابن الشاه مرتضی... و أمره فی الفضل و الفهم و النّبالة فی الفروع و الأصول و الإحاطة بمراتب المعقول و المنقول و کثرة التألیف و التصنیف، مع جودة التعبیر و الترصیف أشهر من أن یخفی فی هذه الطائفة علی أحد إلی منتهی الأید».

و فی موضع آخر یقول: «و أما نفس الرجل فقد بلغ فضله إلی حیث لم یعرف بین هذه الطائفة مثله و خصوصا فی مراتب المعرفة و الاخلاق و تطبیق الظواهر بالبواطن بحسن المذاق و جودة الإشراق».(2)

ص: 33


1- (1) «أمل الآمل» ج2، ص305.
2- (2) «روضات الجنات» ج6، ص79 - 80.

3- و عن المیرزا عبد اللّه افندی: «کان فاضلاً، عالما، ماهرا، حکیما، متکلما، محدثا، فقیهاً، محققا، شاعرا، أدیبا، حسن التصنیف، من المعاصرین».(1)

4- و عن المحقق القمی: «عالم ربانی، و فاضل صمدانی، و محدث ماهر، أدیب، أریب، شاعر، محقق، مدقق، حکیم متأله، متکلم، عارف کامل، أمره فی الفضل و الفهم و طول الباع و کثرة الاطلاع علی الفروع و الأصول و الإحاطة بمراتب المعقول و المنقول و کثرة التصنیف و جودة التعبیر و الترصیف أشهر من أن یخفی علی أحد».(2)

5- و یقول عمر رضا کحالة: «محمد بن مرتضی الشهیر بملا محسن الکاشانی، الشیعی: محدث، أخباریّ، مفسّر، متکلم، فقیه، اصولی، حکیم، أدیب، ناظم، من تصانیفه الکثیرة: الصافی فی تفسیر القرآن فی سبعین الف بیت»(3).(4)

6- و قال السید محمد المشکاة الأستاذ بجامعة طهران: «حاز الفیض سبق السبق فی أربعة أمور:

الأول: أنّه لا یوجد بیت یکون ممتلئا من العلماء طبقة بعد طبقة مثل بیت الفیض، فإن بیوت الشیخ الطوسی و أبی علی الطبرسی و العلامة الحلی و الشهید الثانی و الشیخ البهائی و غیرهم و إن کانت معمورة بوجود العلماء فی طبقتین إلی ثلاث أو أربع طبقات لکنّ بیت الفیض مملؤة صعودا و نزولاً عرضا و طولاً من العلماء

ص: 34


1- (1) «ریاض العلماء» ج5، ص180.
2- (2) «الفوائد الرضویة» ج2، ص633.
3- (3) کلّ خمسین کلمة یعدّ بیتاً واحداً.
4- (4) «معجم المؤلفین» ج12، ص12.

المشهورین فی زمانهم فإنّ أباه الشاه مرتضی و إبنه علم الهدی و ابن أبنه محمد محسن و خال الفیض، نور الدّین الکاشی و اخوان الفیض و أبناء اخوانه کانوا کلّهم من العلماء المشهورین بالفضل و التقوی و هذه فضیلة لا یساویه بها أحد.

الثانی: انه بسعة اطلاعه و جامعیّته لعلوم شتی کان یضاهی الإمام فخر الدین الرازی و الخواجه نصیر الدین الطوسی و العلامة الحلی و قطب الدین الشیرازی.

فالرجل بتصنیفه کتاب الوافی الذی هو أحد الجوامع الکبار الأربع المتأخرة(1) صار من مشاهیر أئمة الحدیث.

و بتألیفه کتاب مفاتیح الشرایع - علی أسلوب حدیث مطلوب و قد أقبل علیه الفقهاء، فکتبوا علیه أربعة عشر شرحا و سایر مصنفاته الفقهیة - کان من أفقه الفقهاء، و فحولهم المشهورین.

و بسائر ما صنفه لا سیما فی الحکمة و العرفان و الأخلاق کان من الحکماء الراسخین الموحدین و العرفاء الشامخین.

الثالث: انه امتاز عن أقرانه ببسط الفلسفة علی الشریعة و تطبیقها بها، کما مرّ ذکره.

الرابع: أنه فاق العلماء - سوی الأوحدی منهم - بکثرة

ص: 35


1- (1) حاشیة «المشکاة» علی مقدمته ل- «المحجة البیضاء» ج1، ص24، و «الذریعة»، ج5، ص253. اصطلحوا علی أربعة کتب مهمة للشیعة بالجوامع الأربعة: هی «الکافی» «من لا یحضره الفقیه» و «التهذیب» و «الاستبصار» و قد یتصفوها بالمتقدمة أو الأولی. هذه لمحمدین الثلاثة المتقدّمین، هم: محمد بن الیعقوب الکلینی (صاحب الکافی) و محمد بن علی بن بابویه القمی (صاحب من لا یحضره الفقیه) و محمد بن الحسن الطوسی (صاحب التهذیب و الاستبصار). و المجامیع الأربعة الحدیثة المتأخرة لمحمدین الأربعة المتأخرین: «الوافی» لمحمد المدعو بمحسن، و «الوسائل» لمحمد الحرّ و «البحار» لمحمد المدعو بباقر، و «جوامع الکلم» للسید محمد الشهیر بالسید میرزا الجزائری.

التألیف».(1)

ثم سرد کلامه فی ترجمة الفیض وعدّ کثیرا من علماء أسرته و تألیفهم و تصانیفهم.

إلی غیر ذلک، من ذکره الجمیل علی ألسنة جهابدة العلم و أقلام مهرة الفن فی کتب التراجم و معاجم الفهارس.

و إلی جانب هذا، فقد نقده أحیانا بعض علماء الطائفة و الیک نبذة من کلماتهم.

بعض ناقدیه:

بعض ناقدیه:

1- یقول العلامة الشیخ یوسف البحرانی عند عده مشایخ المولی محمد باقر المجلسی رحمه الله :

«منهم محمد بن مرتضی المدعو بمحسن، و هذا الشیخ کان فاضلاً، محدثا، أخباریا صلبا، کثیر الطعن علی المجتهدین، و لا سیما فی رسالته «سفینة النجاة» حتّی أنه یفهم منها نسبة جمع من العلماء، الی الکفر فضلاً عن الفسق مثل إیراده الآیة: «یَا بُنَیَّ ارْکَبْ مَعَنَا»ای و لا تکن مع الکافرین و هو تفریط وغلوّ بحت.

مع أنه له من المقالات التی جری فیها علی مذهب الصوفیة و الفلاسفة ما یکاد یوجب الکفر - و العیاذ باللّه - مثل ما یدل فی کلامه علی القول بوحدة الوجود، و قد وقفت له علی رسالة قبیحة صریحة فی القول بذلک، قد جری فیها علی عقائد ابن العربی الزندیق، و أکثر فیها من النقل عنه، و إن عبّر ببعض العارفین، و قد نقلنا جملة من کلامه - فی تلک الرسالة و غیرها - فی رسالتنا التی فی

ص: 36


1- (1) «مقدمة المحجة البیضاء» ص23، فی ترجمة الفیض.

الرد علی الصوفیة المسماة «بالنفخات اللاهوتیة فی الرد علی الصوفیة» نعوذ باللّه من طغیان الأفهام و زلل الأقدام.(1)

2- الشیخ علی الشهیدی العاملی قد نسب الیه - علی ما فی الروضات - فی ذیل رسالته فی تحریم الغناء و غیرها کثیرا من الأقاویل الفاسدة و الآراء الباطلة العاطلة التی تفوح منها رائحة الکفر، و المضارّة بضروریات هذا الدین المبین، و المضادة لما هو من قطعیات علماء هذا الشرع المتین، و لو أردنا تأویل جملة منها بمحامل وجیهه صحیحة لما أمکننا ذلک بالنسبة الی ما تدل علیه ألفاظه الظاهرة بل الصریحة، من منافیات اصول هذه الشریعة و فروع مذهب الشیعة، مثل قوله بوحدة الوجود و بعدم خلود الکفار فی عذاب النار و عدم نجاة أهل الاجتهاد و ان کانوا من جملة أجلائنا الکبار، و قوله: بعدم منجسیّة المتنجس لغیره مثل النجس، و بعدم انفعال الماء القلیل بمحض ملاقاته للنجس و ان وافقه فی هذه المسألة من أقادم علمائنا العمّانی المتقدم ذکره فی أوائل باب الحاء.(2)

3- من جملة من کان ینکر علیه ایضا کثیرا من علماء زمانه هو الفاضل المحدث المقدّس المولی محمد طاهر القمی صاحب کتاب «حجة الإسلام» و غیره، و إن قیل إنه رجع فی أواخر عمره من اعتقاد السوء فی حقه، فخرج من قم المبارکة إلی بلدة کاشان للاعتراف عنده بالخلاف، و الاعتذار لدیه بحسن الانصاف، ما شیا علی قدمیه تمام ما وقع بین البلدین من المسافة، الی أن وصل الی

ص: 37


1- (1) «لؤلؤة البحرین» ص120.
2- (2) «روضات الجنات» ج6، ص80.

باب داره و أنافه(1)، فنادی: «یا محسن قد أتاک المسئی»(2) فخرج الیه مولانا المحسن، و جعلا یتصافحان و یتعانقان، و یستحل کل منهما من صاحبه، ثم رجع من فوره إلی بلده و قال: لم أرد من هذه الحرکة إلاّ هضم النّفس و تدارک الذّنوب و طلب رضوان اللّه العزیز الوهاب.(3)

اعتذاره طورا آخر:

اعتذاره طورا آخر:

و نقل لقاء هذین العلمین فی الروضات علی نحو آخر یعجبنی بیانه و هو:

«أنّ الشاه سلیمان الصفوی سمع أنَّ المولی محمد طاهر بن محمد حسین القمی یهجم علی شاربی الخمر و ینهاهم عن شربه و ینذرهم و یقول: إنّ شارب الخمر عروس الشیطان، فأشخصه إلی دار السلطنة اصفهان، فأجابه و خرج الی کاشان، فاستقبله علماؤها الأعیان، و کان فیهم الفاضل المولی علم الهدی ابن المولی محسن الفیض، فلما عرفه سأل عمن کان بحضرته: أمامات هذا الشیخ المجوسی؟ یعنی أباه المشار الیه، و ذلک لما کان یقول بفساد عقائده فی التوحید.

فلما سمع بذلک الفیض جاء الی زیارته، فلم یأذن له بالدخول، فقال: یا مولانا أعرض علیک من وراء الباب عقائدی، فان کانت کما سمعت و الا فأذن لی بالدخول، فلما عرضها علیه و عرف منها

ص: 38


1- (1) «مختار الصحاح» ص322: أناف علی الشیء: أشرف علیه.
2- (2) و نقل الخوانساری نظیر هذه الحکایة عن المولی خلیل القزوینی و اعتذاره عن الفیض «روضات الجنات»، ج3، ص271.
3- (3) نفس المصدر، ج6، ص81.

الصواب و أنه کان قد اشتبه علیه الأمر فی حقه؛ أذن فی الدخول، و اعتذر منه و تعانقا، و نزع ما فی صدورهما من علّ اخوین علی سرر متقابلین.(1)

ثم لما ورد اصفهان و دخل علی السلطان المذکور سأله ءأنت قلت: إنّ شارب الخمر عروس الشیطان؟ و أراد به أن یقرره بذلک فیجعله وسیلة الی أذاه، لما انه کان لا یحترز من شرب الخمر، فقال رحمه اللّه، إلهاما من جانب الغیب: لا أیُّها المَلِک! ما قلته أنا، بل انما قاله جدک الصادق المصدق الأمین، فسکت السلطان و امتلأ غیظا و لم یقدر ان یعامله إلاّ باالملاطفة فی الإحسان، و الحمد للّه الحفیظ المنان».(2)

و غیر ذلک من الناقدین.

و الجواب علی نحو الإیجاز و الإشارة:

انّ الامور التی اوردوها علیه علی اقسام:

الأول: ما یرجع الی المباحث الفلسفیّة کالقول بوحدة الوجود او الکلامیة کالقول بعدم خلود الکفار فی عذاب النار و عدم نجاة اهل الاجتهاد(3) و امثال ذلک.

الثانی: ما یرجع الی المسائل الفقهیة الفرعیة کالقول بعدم منجسیة المتنجس لغیره و عدم انفعال الماء القلیل بمجرد ملاقاته للنجس ما لم یتغیر لونه أو طعمه أو رائحته و القول بالوجوب العینی لصلاة الجمعة فی زمن الغیبة و القول بجواز الغناء و استماعه ما لم یشتمل علی فعل محرم و ما الی ذلک من الخلافات.

ص: 39


1- (1) اقتباس من الآیة 47 من سورة الحجر: 15.
2- (2) «روضات الجنان» ج4، ص146.
3- (3) کلمات طریفة، ص39 و ما بعدهاو ص44.

الثالث: رمیه بالتصوف.

أما القسم الأول:

فمسألة وحدة الوجود فهی مسألة عویصة صعبة جدّا من المسائل الفلسفیة، اختلفت فیها آراء علماء الفلسفة، خصوصا العرفاء منهم منذ طرحت فی الأوساط العلمیة الی یومنا هذا، و القول بها لا یلازم فسقا فضلاً عن الکفر، کما ذهب الیه فطاحل الفلسفة، ندع البحث الی أهله لنعم ما قال الشاعر:

خلق اللّه للحروب رجالاً و رجالاً لقصعة و ثرید

و عدم خلود الکفار فی عذاب النار؛ فقد رجع عن هذه النظریة الفیض - أفاض اللّه علی روحه الطاهرة شمامات رحمته - کما سیأتی انشاء اللّه.

أضف الی ذلک أنّ البحث الفلسفی بحث حرّ لا یقید بالشریعة و مستلزمات الدّین، بل یبحث عن الأدلة سواء وافق الشرع ام لم یوافق، و هو لا یستلزم الاعتقاد القلبی بالنظر الی الآداب الدینیة و الأحادیث الواردة عن المعصومین علیهم السلام .

و اما القسم الثانی:

فهی مسائل فرعیة اجتهد فیها بحسب ما عنده من المبانی و المنابع و المجتهد لا یستنکر علیه ما لم یکن موأدی اجتهاده مخالفا لضروریة من ضروریات الدین فاجتهاده حجة لنفسه و لمقلدیه و ان کان مخالفا للاجماع.

بسط کلام فی مسألة الغناء:

بسط کلام فی مسألة الغناء:

و اما مسئلة الغناء: فقال المترجم له رحمه اللّه فی مفاتیح

ص: 40

الشرایع عند عدّه المعاصی- : «و منها البناء ریاءا و سمعة... الی ان قال: «و النیاحة بالباطل و الاستماع الیها، و الغناء بما فیه ترجیع و إطراب علی المشهور، سواء کان بمجرد الصوت او انضم به من الآلات.

واستدلوا علیه بالأخبار التی فسر فیها لهو الحدیث و قول الزور فی الآیتین(1) بالغناء فزعموا أنَّ المراد ما یشتمل علی ترجیع و اطراب.

و بما ورد فی الخبر ان استماع الغناء و اللهو ینبت النفاق فی القلب.(2)

و فی آخر أنه مما اوعد اللّه علیه النار(3) و تلا الآیة الاولی.

و فی الآخر: المغنیة ملعونة، ملعون من أکل کسبها.(4)

و فی آخر: شراؤهن حرام و بیعهنّ حرام و تعلیمهن کفر و استماعهن نفاق.(5)

و فی آخر: و ثمنهنّ سحت.(6)

و منهم من استثنی من الممنوع منه ما یکون فی العرایس لما فی الصحیح: «أجر المغنیة التی تزف العرایس لیس به بأس و لیست بالتی یدخل علیها الرّجال.(7)

ص: 41


1- (1) ای الآیتین: 6 من سورة لقمان: 31 و 30 من سورة الحج: 22.
2- (2) «الوافی» ج3، ص34.
3- (3) «من لا یحضره الفقیه» ج4، ص41، ح6، و الآیة 6 من سورة لقمان: 31 «وَمِنَ النَّاسِ مَن یَشْتَرِی لَهْوَ الْحَدِیثِ...».
4- (4) «الفروع من الکافی» ج5، ص120، ح6؛ «الاستبصار» ج3، ص61، ح3.
5- (5) نفس المصدر، ح5؛ «الاستبصار» ج3، ص61، ح1.
6- (6) نفس المصدر، ح7؛ «الاستبصار» ج3، ص61، ح4.
7- (7) «الوافی» ج3، ص33.

و فی النبوی: «أعلنوا النکاح و اضربوا علیه بالغربال(1) یعنی الدّف.

و ربّما یلحق النکاح الختان و منع منه الحلّی مطلقا(2) و وافقه فی التذکرة(3) لانّ اللّه حرم اللهو و اللعب و هذا منه ثم قال قدس سره :

«اقول: الذی یظهر من مجموع الأخبار الواردة فی الغناء و یقتضیه التوفیق بینها اختصاص حرمته و حرمة ما یتعلق به من الأجر و التعلیم و البیع و الاستماع و الشری کلها بما کان علی النحو المعهود المتعارف فی زمن بنی امیة من دخول الرجال علیهن و استماعهم بصوتهنّ و تکلمهنّ بالأباطیل و لعبهنّ بالملاهی من العیدان و القضیب و غیرها.

و بالجملة ما اشتمل علی فعل محرّم، دون ما سوی ذلک کما یشعر به قوله علیه السلام : لیست بالتی تدخل علیها الرجال.(4)

إلاّ أن یقال: إنّ بعض الأفعال لا یلیق بذوی المروات و ان کان مباحا، فلا ینبغی لهم منه الا ما فیه غرض حق مما ورد المعتبرة بالاذن فیه بل الأمر به، فقد ورد أنّ علی بن الحسین علیه السلام کان یقرء فربّما مرّ به المارّ فصعق من حسن صوته.(5)

و انه سئله رجل عن شراء جاریة لها صوت؟ فقال: ما علیک لو

ص: 42


1- (1) «الأمالی» للطوسی ص518، ح1138.
2- (2) مراده من الحلی هو: ابو عبداللّه فخر الدین محمد بن احمد او محمد بن منصور الحلی المتوفی فی سنة 578 ه- ق فی کتابه: السرایر الحاوی لتحریر الفتاوی. «ریحانة الأدب» 7، ص377.
3- (3) «التذکرة» ج2، ص581.
4- (4) «الفروع من الکافی» ج5، ص120، ح3؛ «الاستبصار» ج3، ص62، ح5؛ «من لا یحضره الفقیه» ج3، ص98، ح24.
5- (5) «الأصول من الکافی» ج2، ص615، ح4.

اشتریتها فذکرتک الجنة.(1)

و فی بعضها: رجّع بالقرآن صوتک، فانّ اللّه یحب الصوت الحسن؛ یرجع فیه ترجیعا.(2) الی غیر ذلک.(3)

کلامه فی الوافی:

کلامه فی الوافی:

نظیر ما قاله هنا جاء فی الوافی فانه قدس سره بعد نقل روایات الباب قال:

«والذی یظهر من مجموع الأخبار الواردة فیه اختصاص حرمة الغناء و ما یتعلق به من الأجر و التعلیم و الاستماع و البیع و الشری کلها بما کان علی النحو المعهود المتعارف فی زمن بنی امیة و بنی العبّاس من دخول الرجال علیهنّ و تکلمهنّ بالأباطیل و لعبهنّ باالملاهی من العیدان و القضیب و غیرهما دون ما سوی ذلک کما یشعر به قوله علیه السلام : بالتی یدخل علیها الرجال.(4)

قال فی الاستبصار بعد نقل ما آوردناه فی اول الباب - : «الوجه فی هذه الأخبار الرخصة فیما لا یتکلم بالأباطیل و لا یلعب بالملاهی و العیدان و اشباهها و لا بالقضیب و غیره بل یکون ممنّ یزف العروس و یتکلم عندها بانشاد الشعر و القول البعید عن الفحش و الأباطیل و اما ما عدی هولاء ممنّ یتغنّین بسایر انواع الملاهی فلا یجوز علی حال سواء کان فی العرایس او غیرها».(5) ثم قال:

ص: 43


1- (1) «الوافی» ج3، ص35.
2- (2) «الأصول من الکافی» ج2، ص616، ح13.
3- (3) «مفاتیح الشرایع» ج2؛ المفتاح 4، الورقة 143، مخطوط.
4- (4) «الفروع من الکافی» ج5، ص119، ح1؛ «الوافی» ج3، ص33.
5- (5) «الاستبصار» ج3، ص62.

و یستفاد من کلامه: أنّ تحریم الغناء انما هو لاشتماله علی افعال محرمة فان لم یتضمن شیئا من ذلک جاز و حینئذ فلا وجه لتخصیص الجواز بزفّ العرایس و لاسیما و قد ورد الرخصة به فی غیره.

الا ان یقال: إنّ بعض الأفعال لا یلیق بذوی المروّات و إن کان مباحا فالمیزان فیه: حدیث من أصغی الی ناطق فقد عبده،(1) و قول أبی جعفر صلوات اللّه علیه: اذا میّز اللّه بین الحق و الباطل فأین یکون الغناء؟(2)

و علی هذا: فلا بأس بسماع التغنی بالأشعار المتضمنة ذکر الجنّة و النّار و التشویق الی دار القرار و وصف نعم اللّه الملک الجبار و ذکر العبادات و الترغیب فی الخیرات و الزهد فی الغایات و نحو ذلک کما اشیر الیه فی حدیث الفقیة بقوله علیه السلام : فذکرتک الجنة(3) و ذلک لأنّ هذه کلها ذکر اللّه تعالی و ربما «تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِینَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِینُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَی ذِکْرِ اللّه».(4)

و بالجملة: لا یخفی علی ذوی الحجی بعد سماع هذه الأخبار تمییز حق الغناء من باطله و أنّ اکثر ما یتغنی به المتصوّفه فی محافلهم من قبیل الباطل».(5)

نقد الجزائری کلام استاذه:

نقد الجزائری کلام استاذه:

ثم ان تلمیذ الفیض و هو السید نعمة اللّه الجزائری نقل فی

ص: 44


1- (1) «الوافی» ج3، ص34.
2- (2) نفس المصدر.
3- (3) نفس المصدر، ص35.
4- (4) اقتباس من الآیة 23 من سورة الزمر: 39.
5- (5) «الوافی»، ج3، ص35 من منشورات مکتبة المرعشی.

تصنیفه: «کشف الأسرار فی شرح الاستبصار» - عند شرح باب أجر المغنیة - کلام المصنف هذا فی الوافی وردّ علیه علی وجه مبسوط - بعد ما نقل کلام الغزالی فی باب السماع من الإحیاء(1) فممّا قال هناک: «انّ ذلک الفاضل من أعظم أهل المروات و أفضل أرباب الحدیث فی عصره فکیف کان اللایق به استعماله و ترغیب التلامذه فیه - قولاً و فعلاً - و اقتداء عوام الناس به حتی لاتری فی هذا الزمان من ینکر علیه فی استماع الغناء إلاّ و هو یعتذر و یستند فی جوازه و استماعه الی ذلک العالم.

و ایضا قال فیه: «لو کان هذا العالم ذهب الی ما ذهب الیه بهاء الملة و الدین طاب ثراه لکان هو الأولی، و ذلک أنّه کان یسمع انشاد الأشعار و یأمر به لکنه یعتقد أنّ ذلک الانشاد غیر داخل فی الغناء(2) اما لعدم حکم العرف فیه، او أنه لیس ترجیعا مطربا کما عرفت فی تعریفیه.

و اما هذا الفاضل فقد قدم علی أنه غناء و أنّ الغناء حلال و حرره فی کتب الحدیث و جعله عذرا او رخصة لعوام الناس الی یوم القیامة.(3)

و لیعذرنی القراء الکرام، وقفنا وقفة غیر قصیرة لمسیس الحاجة الیه فی عصرنا الحاضر.

موقفه من التصوّف:

و اما رمیه بالتصوّف فهو نشأ من أمور عدة؛

ص: 45


1- (1) «احیاء علوم الدین» ج2، صص 384، 414، 434 و ج5، صص 174، 182، 185، 189.
2- (2) یعنی ان انشاد الشعر و امثاله لیس من موضوعات و مصادیق الغناء لا انه غناء و لیس حراما بخلاف نظریة الفیض قدس سره فانه یصرح بانه غناء و لکنه لیس غناء محرما.
3- (3) مقدمة «المشکاة علی محجة البیضاء» ص37.

منها: أنّه ردود فعل لأقواله و آرائه فی الطعن و التشنیع و تهاجمات عنیفة علی المجتهدین الأصولیین او الأخباریین المخالفة آراؤهم لآرائه و نظریاته فی مسائل وجوب صلاة الجمعة و نظریة الاجتهاد علی المبانی الأصولیة، و موضوع الغناء و السماع و عدم تنجیس المتنجس و عدم انفعال الماء القلیل و طهارة العصیر العنبی اذا غلا و طهارة جلد المیتة اذا دبغ و طهارة اهل الکتاب و غیر ذلک.

قال الخوانساری رحمه الله : «ثم لیعلم أنه ظنی فی نسبة التصوف الباطل الیه رحمه اللّه أنّها فریة بلا مریة، و الباعث علیها اقتداؤه بأهل هذه الطریقة فی الموالاة مع الغلاة و الملحدین، و اظهار البرائة من أجلائنا المجتهدین، و عدم اعتنائه لاجماع المسلمین، و الانکار لبعض ضروریات هذا الدین المبین، و الاّ فبین ما یقوله و یقولونه - مع قطع النظر عن هذا القدر المشترک - بون بعید و انکاره علی أطوار هذه الطائفة فی حدود ذواتها انکار بلیغ شدید».(1)

کلامه فی الکلمات الطریفه:

کلامه فی الکلمات الطریفه:

و قد بالغ فی المقامة الثانیة و الستین مع مقامتین بعدها من کتاب «کلماته الطریفة» - التی لا یقاس فی الحقیقة کتاب «مقامات الحریری»(2) المشهور فضلاً عن غیره - فی التشنیع علی هذه الطائفة الغویة، و التحذیر عن مراسمهم الغیر المرضیة، بکلام هو فی افادته لهذا المعنی صریح، و هو قوله:

ص: 46


1- (1) «روضات الجنان» ج6، ص94.
2- (2) «ریحانة الأدب» ج2، ص38: لقاسم بن علی ین محمد بن عثمان الحرامی البصری (م 515).

تقبیح:

و من الناس من یزعم أنه بلغ من التصوف و التأله حدا یقدر معه أن یفعل ما یرید بالتوجه، و أنه یسمع دعاؤه فی الملکوت، و یستجاب نداؤه فی الجبروت، یسمی بالشیخ و الدرویش، و أوقع الناس بذلک فی التشویش، فیفرطون فیه او یفرّطون.

و منهم من یتجاوز به حدّ البشر، و آخر یقع فیه بالسوء و الشر، یحکی من وقائعه و مناماته ما یوقع الناس فی الریب، و یأتی فی اخباره بما ینزل منزلة الغیب، ربما تسمعه یقول: قتلت البارحة ملک الروم، و نصرت فئة العراق، و هزمت سلطان الهند، و قلبت عسکر النفاق، أو صرعت فلانا یعنی به شیخا آخر نظیره، آو افنیت بهمانا، یرید به من لا یعتقد فیه أنّه لکبیره.

و ربما تراه یقعد فی بیت مظلم یسرج فیه أربعین یوما، یزعم أنّه یصوم صوما، و لا یأکل فیه حیوانا و لا ینام نوما، و قد یلازم مقاما یردد فیه تلاوة سورة أیاما، یحسب أنّه یؤدی بذلک دین أحد من معتقدیه، أو یقضی حاجة من حوائج أخیه، و ربما یدّعی أنّه سخر طائفة من الجنة، و وقی نفسه أو غیره بهذه الجنة، «أَفْتَرَی عَلَی اللّه ِ کَذِباً أَم بِهِ جِنَّةٌ»(1).(2)

تبدیع:

و منهم: قوم تسمّوا باهل الذکر و التصوّف، یدّعون البرائة من التصنّع و التکلّف، یلبسون خرقا، و یجلسون حلقا، یخترعون الأذکار، و یتغنون بالأشعار، و یعلنون بالتهلیل، و لیس لهم الی

ص: 47


1- (1) الآیة 8 من سورة سبأ: 34.
2- (2) «زهر الربیع» ج1، ص206؛ «کلمات طریفة» ص76.

العلم و المعرفة سبیل، ابتدعوا شهیقا و نهیقا(1)، واخترعوا رقصا و تصفیقا.

قد خاضوا الفتن، و أخذوا بالبدع دون السنن، رفعوا أصواتهم بالنداء، و صاحوا الصیحة الشنعاء أمن الضّرب تتألمون؟ أم من الرّب تتظلمون؟ أم مع أکفّائکم تتکلمون؟

ان اللّه لا یسمع بالصماخ،(2) فاقصروا من الصّراخ، أتنادون باعدا؟ أم توقظون راقدا؟ تعالی اللّه لا تأخذوه السنة،(3) و لا تغلِّطه الألسنة.

سبّحوا تسبیح الحیتان فی النهر، وادعو ربکم تضرعا و خفیة(4) دون الجهر، إنّه لیس منکم ببعید، بل هو أقرب إلیکم من حبل الورید(5).(6)

داهیة:

و من الناس من یدّعی علم المعرفة و مشاهدة المعبود، و مجاوزة المقام المحمود، و الملازمة فی عین الشهود، و لا یعرف من هذه الامور إلاّ الأسماء، و لکنه تلقف(7) من الطامات(8) کلمات

ص: 48


1- (1) «مختار الصحاح» ص170: شهیق الحمار: آخر صوته و زفیره: اوله و نهاق الحمار: صوتة نفس المصدر ص320.
2- (2) الصماخ بالکسر: خرق الأذن و قیل: هو الأذن نفسها. نفس المصدر، ص179.
3- (3) اقتباس من الآیة 255 من سورة البقرة 2.
4- (4) اقتباس من الآیة 55 من سورة الأعراف، و فی المصدر: وخیفة فعلی هذا اقتباس من الآیة 205 من نفس السورة کما تویّده کلمة دون الجهر.
5- (5) اقتباس من الآیة 16 من سورة ق: 50.
6- (6) «زهر الربیع» ج1، ص206؛ «کلمات طریفه» صص 81 - 76.
7- (7) «مجمع البحرین» ج5، ص121: یقال: لقفه کسمعه لقفا و لقفانا محرکة: تناوله بسرعة.
8- (8) «مجمع البحرین» ج6، ص107: و الطامة القیامة، الدّاهیة لانها تطم علی کل شی ء ای تعلوه.

یرددها لدی الأغبیاء، کأنّه یتکلم عن الوحی، و یخبر عن السماء، ینظر إلی أصناف العباد و العلماء بعین الإزدراء(1)

یقول فی العباد: إنهم أجراء متعبون، و فی العلماء أنّهم بالحدیث عن اللّه لمحجوبون، و یدعی لنفسه من الکرامات ما لا یدعیه نبی مقرّب، لا علما أحکم، و لا عملاً هذّب.

یأتی الیه الرعاع الهمج(2) من کل فج، أکثر من اتیانهم مکة للحج(3) یَزدَحِمُ علیه الجمع، و یلقون الیه السمع.

و ربما یخرون له سجدا، کأنهم اتّحذوه معبودا یقبّلون یدیه، و یتهافتون(4) علی قدمیه.

یأذن لهم فی الشّهوات، و یرخص لهم فی الشّبهات، یأکل و یأکلون کما تأکل الأنعام، و لا یبالون أمن حلال أصابوا أم من حرام؟ و هو لحلوائهم حاضم، و لدینه و دینهم خاطم(5)، «لِیَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ کَامِلَةً یَوْمَ الْقِیَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِینَ یُضِلُّونَهُم بِغَیْرِ عِلْمٍ أَلاَ سَاءَ مَا یَزِرُونَ»(6) «وَلَیَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالاً مَعَ أَثْقَالِهِمْ وَلَیُسْأَلُنَّ یَوْمَ الْقِیَامَةِ عَمَّا

ص: 49


1- (1) «مختار الصحاح» 136: إزدرّأه: ای حقّره.
2- (2) الهمج: بفتحتین جمع (هَمَجة) و هی ذباب صغیر کالبعوضة یسقط علی وجوه الغنم و الحمیر و أعینها و یقال للرعاع الحمقی: إنما هم همج. «مختار الصحاح» ص328، اقتباس من کلام امیرالمؤمنین علیه السلام لکمیل بن زیاد، راجع «نهج البلاغة» عبده ج3، ص186. الهمج: الحمقی من النّاس، و الرّعاع کسحاب: الأحداث الطّغام الّذین لا منزلة لهم فی النّاس، نفس المصدر.
3- (3) اقتباس من الآیة الکریمة: 27 من سورة الحج: 22.
4- (4) «لسان العرب» ج15،104: تهافت القوم تهافتا اذا تساقطوا موتا و تهافتوا علیه: تتابعوا.
5- (5) «لسان العرب» ج4، ص146: خطمت البعیر: زممته معناها انه یجعل علی دینه و دینهم زماما یجرّه الی ما شاء و حیث شاء.
6- (6) الآیة 25 من سورة النحل: 16.

کَانُوا یَفْتَرُونَ»(1)«وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً یَدْعُونَ إِلَی النَّارِ وَیَوْمَ الْقِیَامَةِ لاَ یُنصَرُونَ * وَأَتْبَعْنَاهُمْ فِی هذِهِ الدُّنْیَا لَعْنَةً وَیَوْمَ الْقِیَامَةِ هُم مِنَ الْمَقْبُوحِینَ»(2) «أُولئِکَ الَّذِینَ اشْتَرَوُا الضَّلاَلَةَ بِالْهُدَی فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ وَمَا کَانُوا مُهْتَدِینَ»(3).(4)

ثم إنّ المصنف رحمه الله یقول فی آخر کلماته الطریفه فی وصفها و یخبر عن صدورها عن اعتقاد صحیح و اطمئنان کامل قلبی بمضامینها - بالفارسیة - :

کلمات طریفه ما را بشنو و فهم کن بکار آور

برسانش بسمع گمشدگان ره نماشان بدین دیار آور

آنکه او قابل هدایت نیست در دلش خارها ببار آور

زین سخنها که هر یکی بحریست آب در جوی روزگار آور

شد خزان باغ علم از شبهات چمن علم را بهار آور

کار دین شد کساد و بی رونق تازه آبی به روی کار آور

زین دو مصرع که آن دو تاریخ است کم کن و بیش در شمار آور(5)

و مراده بالمصرعین هما المصرعان المتقدمان علی الفرد الأخیر و یزید عدد الثانی منهما علی الأول - بحساب الجمل - بأربع و عشرین فاذا نقصت منهما النّصف، و أضفته الی الاول. یتساویان فی العدد الذی هو ألف و ستون، و هو تاریخ اتمام هذا الکتاب من الهجرة المقدسة.

ص: 50


1- (1) الآیة 13 من سورة العنکبوت: 29.
2- (2) الآیتان 41، 42 من سورة قصص: 28.
3- (3) الآیة 16 من سورة البقرة: 2.
4- (4) «روضات الجنات» ج6، صص 94 - 96، «کلمات طریفة»، صص 76 - 81.
5- (5) «کلمات طریفة» ص127.

کلامه فی الانصاف:

کلامه فی الانصاف:

و قد نقل عن رسالته الموسومة ب- «الانصاف» - التی صنفها فی أواخر عمره الشریف، و اعتذر فیها عما جری علیه قلمه فی صنوف التصنیف - أنّه قال فیها من بعد الخطبة:

«فهذه رسالة فی بیان العلم بأسرار الدّین، المختص بالخواص و الأشراف تسمی ب-«الانصاف» لخلوه عن الجور و الاعتساف.

چنین گوید مهتدی بشاهراه مصطفی، محسن ابن مرتضی که: در عنفوان شباب؛ چون از تفقه در دین؛ و تحصیل بصیرت در اعتقادات و بکیفیت عبادات بتعلیم ائمة معصومین علیهم السلام آسودم. چنانچه در هیچ مسأله محتاج به تقلید غیر معصوم نیودم، به خاطر رسید که: در تحصیل معرفت اسرار دین؛ و علوم راسخین نیز سعی نمایم، شاید نفس را کمال آید لیکن چون عقل را راهی به آن نبود، نفس را در آن پایه ایمان که بود دری نمی گشود، و صبر بر جهالت هم نداشت و علی الدّوام مرا رنجه می داشت.

بنابر این چندی در مطالعه مجادلات متکلمین خوض نمودم، و به آلت جهل در ازالت جهل ساعی بودم، طریق مکالمات متفلسفین نیز پیمودم، و یک چند بلند پروازیهای متصوفه را در اقاویل ایشان دیدم، و یک چند در رعونتهای من عندیین گردیدم، تا آنکه گاهی در تلخیص سخنان طوائف اربع کتب و رسائل می نوشتم، من غیر تصدیق بکلها، و لا عزیمة علی جلّها، بل احطت بما لدیهم خبرا، و کتبت فی ذلک علی التمرین زبرا، فلم أجد فی شیء من اشاراتهم شفاء غلتی، و لا فی أدواء عباراتهم دواء علتی، حتی خفت علی نفسی اذ رأیتها فیها کأنّها من ذویهم فتمثلت بقول

ص: 51

من قال:

خدعونی بهتونی، اخذونی غلبونی، و عدونی کذبونی، فإلی من أتظلّم.

ففررت الی اللّه من ذلک، و عذت باللّه ان یوفقنی هنالک، و استعذت بقول امیرالمؤمنین علیه السلام فی بعض أدعیته: «أعذنی اللّهم من أن استعمل الرأی فیما لا یدرک قعره البصر و لا یتغلغل فیه الفکر».(1)

ثم أنبت الی اللّه، و فوضت أمری الی اللّه، فهدانی ببرکة متابعة الشرع المتین، الی التعمق فی أسرار القرآن و أحادیث سید المرسلین، صلوات اللّه علیهم اجمعین و فهّمنی اللّه منها بمقدار حوصلتی و درجتی من الایمان، فحصل لی بعض الاطمینان، و سلب اللّه منی الشیطان، و له الحمد علی ما هدانی، و له الشکر علی ما اولانی، فاخذت انشد:

غسق النفس تفرّق ربض(2) الفکر تهدّم

ملک الشرق تشرق(3) و الی الروح تعلق

و ذلک فضل اللّه یؤتیه من یشاء(4).

ثم انّی جرّبت الأمور، و اختبرت الظلمة و النور، حتی استبان لی طائفة من اصحاب الفضول، المنتحلین بمتابعة الرسول، صلی اللّه علیه و آله و سلم غمضوا العینین، و رفضوا الثقلین، و أحدثوا فی العقاید بدعا، و تحرّفوا فیها شیعا.(5)

ص: 52


1- (1) ما وجدناه إلاّ من کشف الحجب و الاستار، ص64 و هو ینقل عبارة الانصاف.
2- (3) ربض المدینة بضحتین: ما حولها. نفس المصدر، ص116.
3- (2) «مختار الصحاح» ص164: تشرق: جلس فیها.
4- (4) اقتباس من الآیة 54 من سورة المائدة: 5.
5- (5) «روضات الجنات» ج6، ص96.

ثم شنّع علیهم بکلام طویل، و اورد من الأحادیث غیر قلیل، إلی أن اعاد علیهم المعرکة ثانیة - بالفارسیة - بعد اشباعه الکلام المتقن فی تخطئة الملاحدة مع الصوفیة.(1)

این سخن که مذکور شد با متفلسفة و متصوفة و پیروان ایشان است، و اما مجادلان متکلمان و متعسّفان من عندیین فهم کما قیل الی آخر ما ذکره من التفصیل و زبره من الکلام الطویل.

ثم انّ من جملة ما یدلک ایضا علی برائة الرجل من هذا الاعتقاد السوء، و بعده عن هذه الطریقة غیر المستقیمة بمراحل شتی؛ ما ذکره السید المحدث الجزائری فی کتابه «المقامات» الذی هو فی شرح اسماء اللّه الحسنی - بمناسبة شرح لفظ «الشهید» بهذه الصورة:

ما فی المقامات:

ما فی المقامات:

«کتب أهل المشهد الرضوی - إلی مشرّفه السلام - إلی شیخنا العلامة المولی محسن القاشانی - فی استکشاف حال الصوفیة - حیث أنّ بعض الناس زعم أنّه یمیل الی طریقتهم و الکتابة بالفارسیة هکذا:

«عرضه داشت بنده کمترین: محمد مقیم مشهدی بعرض می رساند که صلاحیت آثار مولانا محمد علی صوفی؛ مشهور به مقری؛ تا از دار السلطنة اصفهان به مشهد مقدس مراجعت نموده مکرر در مجالس ومحافل اظهار می کند که در باب ذکر جلی کردن و در أثنای تکلم به کلمه طیبه أشعار عاشقانه خواندن و وجد

ص: 53


1- (1) (کذا) و الصحیح من الصوفیة.

نمودن و رقصیدن و حیوانی نخوردن و چله داشتن و غیر ذلک از اموری که متصوفه به رسم عبادت می آورند از عالی جناب معلّی ألقاب آخوندی ام دام ظله مرخص و مأذون شده بلکه مسمی مذکور در مجلس رفیع الشأن نیز گاهی امثال اینها واقع نمود.

استدعا چنان است از حقیقت ماجرا شیعیان اینجا را اطلاع بخشند که: آیا آنچه صلاحیت آثار مزبور به خدّام گرام ایشان اسناد می کند وقوع دارد یا نه؟

اگر چنانچه واقعی بوده باشد به مکان پیروی آن را لازم شمرند؟ و اگر خلاف واقع مذکور ساخته است دست از این قسم حرکات بکشند.

الجواب: «بسم اللّه الرحمن الرحیم «سُبْحَانَکَ هذَا بُهْتَانٌ عَظِیمٌ»(1)، حاشا که بنده تجویز کنم رسم تعبدی را که در قرآن وحدیث إذنی در آن وارد نشده باشد، و تعبد رسمی که از أئمه معصومین صلوات اللّه علیهم خبری در مشروعیت آن نرسیده باشد، بلکه نص قرآن بخلاف آن نازل باشد قال اللّه تعالی:

«ادْعُوا رَبَّکُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْیَةً إِنَّهُ لاَیُحِبُّ الْمُ-عْتَدینَ».(2)

یعنی: بخوانید پروردگار خود را از روی زاری و پنهانی به درستی که خدای سبحانه و تعالی دوست نمی دارد آنانی را که از حد اعتدال بیرون می روند.

و جای دیگر می فرماید: «أدعوا ربکم تضرعا و خفیة و دون الجهر من القول»(3).

ص: 54


1- (1) الآیة 16 من سورة النور: 24.
2- (2) الآیة 55 من سورة الأعراف: 7.
3- (3) الآیة 205 من سورة الأعراف: 7: «وَاذْکُر رَبَّکَ فِی نَفْسِکَ تَضَرُّعاً وَخِیفَةً...».

یعنی بخوانید پروردگار خود را از روی زاری و ترس و پست تر از بلند گفتن.

و در حدیث دیگر وارد است که حضرت پیامبر صلی الله علیه و آله وسلم اصحاب را منع فرمودند از فریاد برآوردن به تکبیر و تهلیل منع بلیغ، و فرمودند که ندا نمی کنید شما کسی را که نشنود و یا دور باشد.

و سایر امور مذکوره نیز یا منع از آن به خصوص وارد است یا اذن در آن وارد نیست. «یَعِظُکُمُ اللّه ُ أَن تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَداً إِن کُنتُم مُّؤْمِنِینَ».(1)

و کتب محمد بن مرتضی المدعو بمحسن».

ثمّ قال السید الناقل و قال یعنی صاحب العنوان فی «الکلمات الطریفه»:

و منهم قوم یُسَمُّون بأهل الذکر و التصوف الی آخر ما نقلناه عنه من المقامة الوسطی و قال فی آخره: «انتهی» و قد طعن علیهم فی موارد کثیرة فمثل هذا کیف ینسب الی التصوف؟!.

ثم قال الخوانساری: اقول و یشهد ایضا ببرائته من هذا المذهب الفاسد و المتاع الکاسد ان شیخه و استاذه - و الذی کان قد اکثر علیه اعتماده؛ و هو المولی صدرا الشیرازی صاحب کتاب «الأسفار» و غیره - کان منکرا لطریفة اولئک الملاحده من صمیم صدره، بحیث قد کتب فی ردهم کتابا سماه «کسر الأصنام الجاهلیة فی کفر جماعة الصوفیة»... .

و العجب کل العجب من صاحب «اللؤلؤة» حیث حسب الرجلین جمیعا من هذه الجماعة، و کان ذلک من جهة غایة بعده عن

ص: 55


1- (1) الآیة 17 من سورة النور: 24.

طریفة ارباب المعقول و عدم فرقه بین مکاشفات ارباب العلم و الفهم المتبعین للرسول و آل الرسول، و من خرقات(1) أهل الجهل و الحمق المحتملین لامکان حصول الوصول بغیر حبلهم الموصول.

و انّ من کان من الفرقة الأولی یدعی بالحکیم الرّبانی، و الولیّ الایمانی.

و من کان من الثانیة بالفقیر الصّوفی، و اللاّقید المدّعی و بینهما من البعد و المباینة شیء کثیر اکثر مما کان من المباینة بین الأعمی و البصیر، و الفرق بین اصحاب الجنة و اصحاب السعیر، و الفصل بین الطالبین للحقیقة و أرباب التزویر.

و لنعم ما قیل فی بعض کتب الرجال فی ذیل ترجمة هذا المفضال: کان من جهابذة(2) المحدثین، رمی بالتصوف، و حاشاه، ثم حاشاه، بل هو من العرفاء الأماجد، و انما صنّف فی العلوم فی مقام التتبع و التفتیش، جریا علی مسالک أرباب الفنون، فتوّهم من توهّم ما توهم، و لا عاصم الا اللّه».(3)

و قال المحدث القمی: «کان المحدث الکاشانی من ارباب العلم و الفهم و المعرفة و المکاشفة، و من العرفاء الشامخین، و العلماء المحدثین، تفرق الناس فرقا فی مدحه و القدح فیه و التعصب له او علیه، و ذلک دلیل علی وفور فضله و تقدمه علی أقرانه، و الکامل من عدت سقطاته و السعید من حسبت هفواته.(4)

ص: 56


1- (1) «المنجد» ص175: الخُرقة: الحمق، سوء التصرف و الجهل، ضعف الرأی.
2- (2) «المنجد»، ص105: الجهبذ: الناقد، العارف بتمیز الجید من الردی.
3- (3) «روضات الجنات» ج6، ص98 - 100.
4- (4) «الفوائد الرضویة»، ج2، ص641.

نهایة المطاف:

نهایة المطاف:

أیها القاریُ الکریم لنعرف مدی اعتقاده فی المعارف الدینیة، و تصلبه فی القیم الاسلامیة، و عکوفه علی أعتاب الأئمة الطاهرین سلام اللّه علیهم اجمعین؛ و اخلاصه تجاه هدایة الثقلین؛ و ولائه الخالص لأهل البیت المصطفین؛ تعال معی لنقرأ ما قاله فی کتابه «قرة العیون» ألیس کلام کل انسان عاقل حجة له أو علیه فی المحاکم الشرعیة او العرفیة؟! فلماذا نذهب یمینا و شمالاً و هذه هی الطریق الوسطی.(1)(2) «غزلیات سعدی» ص232، رقم 421، اول البیت: آنها که خوانده ام همه.(2)

فلنذهب لعلّنا نهتدی إلی شخصیّته الفذّة سبیلاً، و الی عبقریته العظیمة دلیلاً، فانه رحمه الله قال:

«اعلموا إخوانی - هداکم اللّه کما هدانی - أنی ما اهتدیت الا بنور الثقلین، و ما اقتدیت الا بالأئمة المصطفین، و برئت مما سوی هدی اللّه، فان الهدی هدی اللّه.

نه متکلّم ونه متفلسف، نه متصوفم و نه متکلف، بلکه مقلد قرآن و حدیث پیغمبرم، و تابع أهل بیت آن سرور، از سخنان حیرت افزای طوایف اربع ملول و برکرانه، و از ما سوای قرآن مجید و حدیث اهل بیت و آنچه بدین دو آشنا باشد بیگانه.

ص: 57


1- (1) عن مولانا امیرالمؤمنین علیه السلام : «الیمین و الشمال مضلّة و الطریق الوسطی هی الجادة» «نهج البلاغة»، دشتی الخطبة 16، ص19. من هرچه خوانده ام همه از یاد من برفت الا حدیث دوست که تکرار می کنم
2-

عشق می ورزم و امید که این فن شریف چون هنرهای دگر باعث حرمان نشود(1)

چرا که مدتی مدید که در بحث و تفتیش و تعمق در فکرهای دور اندیش بودم، طرق مختلفه قوم را آزمودم، و بکنه سخنان هر یک رسیدم، و به دیده بصیرت دیدم که چشم عقل از ادراک سبحات جلال صمدیت حاسر، و نور فکر از رسیدن بسرادقات جمال احدیت قاصر بود. کلّما رام(2) العقل أن یبصر منها شیئا انقلب الیه البصر خاسئا و هو حسیر(3)، و کلّما بزغ(4) نور الفکر لیضی ء إضمحل بها متلاشیا ثم أفل و هو خسیر.(5)

فلما رأیت الأمر کذلک نادیت من وراء حجاب العبودیة: «سُبْحَانَکَ إِنِّی کُنتُ مِنَ الظَّالِمِینَ»(6) غفرانک إنی «لاَأُحِبُّ الآفِلِینَ»(7)«إِنِّی وَجَّهْتُ وَجْهِیَ لِلَّذِی فَطَرَ السَّماوَاتِ وَالاْءَرْضَ حَنِیفاً وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِکِینَ»(8) «قُلْ إِنَّ صَلاَتِی وَنُسُکِی وَمَحْیَایَ وَمَمَاتِی للّه ِِ رَبِّ الْعَالَمِینَ * لاَ شَرِیکَ لَهُ وِبِذلِکَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِینَ».(9)

هر جمیلی که بدیدیم بدو یار شدیم هر جمالی که شنیدیم گرفتار شدیم

ص: 58


1- (1) حافظ غزل 187 ص148.
2- (2) «مختار الصحاح» ص132: رام الشیء: طلبه و بابه قال.
3- (3) «القاموس المحیط» ج2، ص8: حَسَر البصر حُسر حسورا: کَلّ و انقطع من طول مدی، و هو حسیر.
4- (4) «مجمع البحرین» ج5، ص5: بزغت الشمس بزغا و بزوغا: شرقت. «القاموس المحیط» ج3، ص102؛ بزغت الشمس بزوغا: طلعت.
5- (5) «القاموس المحیط» ج2، ص20: خسر کفرح و ضرب: ضلّ، فهو خاسر و خسیر.
6- (6) الآیة 87 من سورة الأنبیاء: 21.
7- (7) الآیة 76 من سورة الأنعام: 6.
8- (8) الآیة 79 من سورة الانعام: 6.
9- (9) الآیتان 162، 163 من سورة الانعام: 6.

کبریای حرم حسن تو چون روی نمود چار تکبیر زدیم از همه بیزار شدیم

مصحف روی و حدیث لبت از یاد ببرد هر چه خواندیم و دگر بر سر تکرار شدیم

هر چه دادند بما از دگری بهتر بود تا سزاوار سرا پرده اسرار شدیم(1)

کلام للخلیل:

کلام للخلیل:

و فی ختام البحث یعجبنی أن انقل کلاما عن الخلیل(2) بن احمد له صلة و طبیدة لهذا المقام لیکون فی ختامه مسک فانه حینما سئله یونس بن حبیب النحوی - و کان عثمانیا - و قال: قلت للخلیل بن احمد: ارید ان أسئلک عن مسألة، فتکتمها علیّ؟ قال: إنّ قولک یدلّ علی انّ الجواب أغلظ من السؤال فتکتمه انت ایضا؟ قلت: نعم آیام حیاتک. قال: سل.

قال: قلت: ما بال اصحاب رسول صلی الله علیه و آله وسلم کأنّهم کلهم بنو أمّ واحدة و علی بن ابیطالب من بینهم کأنّه ابن عَلة؟(3)

قال: من این لک هذا السؤال؟ قال: قلت: قد وعدتنی الجواب، قال: و قد ضمنت الکتمان، قال: قلت: أیام حیاتک.

فقال: انّ علیا علیه السلام تقدّمهم اسلاما، و فاقهم علما، و بذّهم(4) شرفا،

ص: 59


1- (1) قرة العیون فی المعارف و الحکم ص332؛ «دیوان فیض» ج3، ص899 - 900.
2- (2) ابو عبدالرحمن بن احمد بن عمرو الغراهیدی الأزدی النحوی العروضی (ق 2) «اعیان الشیعة» ج6، ص337. و هو الّذی قال فی وصفه سفیان بن عیینه: «من أحبّ آن ینظر إلی رجل خلق من الذّهب و المسک فلینظر الی الخلیل بن احمد» المزهر ج1، ص63.
3- (3) العلة: الضرة و بنو العلات: بنو رجل واحد من امهات شتی.
4- (4) ای غلبهم وفاقهم.

و رجحهم زهدا، و طالهم(1) جهادا، فحسدوه، و الناس إلی أشکالهم و أشباههم أمیل منهم إلی من بان منهم فافهم.(2)

نبذة من حیاته و سیر دراسته و ما کان یعانیه من أبناء زمانه:

نبذة من حیاته و سیر دراسته و ما کان یعانیه من أبناء زمانه:

نقل السید المشکاة عن رسالة شرح الصدر - للمترجم له - ما یلی:

«کنت أشتغل برهة من الزمان بالعلوم العربیة - من التفسیر و الحدیث و الفقه و اصول الدین و ما یتوقف هی علیه من العربیة و المنطق و غیرها - عند أبی(3) و خالی(4) الممتاز فی عصره فی بلدة کاشان و هی موطنی الأصلی ومسقط رأسی فلما انقضی من العمر عشرون سنة؛ توجهت الی اصفهان - لتحصیل زیادة العلم - لا سیما العلوم الدینیة و لقیت هناک جمعا من الفضلاء و استفدت منهم شیئا من العلوم الریاضیة و غیرها.

ثم سافرت الی شیراز لتحصیل علم الحدیث هناک، تشرّفت بخدمة السید ماجد البحرانی(5) المتبحر فی العلوم الظاهرة، فاستفدت منه شطرا معتدا به من الحدیث و ما یتعلق به، بالسّماع و القرائة و الاجازة - إلی أن حصل لی بصیرة علم الحلال و الحرام و

ص: 60


1- (1) ای کثر جهاده منهم.
2- (2) «الأمالی للطوسی» ص608 رقم 1256/4.
3- (3) «معادن الحکمة» ص10: ابوه لم یکن حیا حینذاک، اذ توفی فی سنة 1009 و کانت ولادة فیض سنة 1007. و یمکن ان یکون عمّی بدل أبی و لکن لیس فی نفس الرسالة المطبوعة فی مجلة جلوه لفظة أبی.
4- (4) «مقدمة دیوان الفیض» ص19؛ «معادن الحکمة» ص14: هو العلامة المولی نور الدین محمد بن ضیاء الدین محمّد رازی.
5- (5) المتوفی فی سنة 1028.

سائر الاحکام و استغنیت فیها عن تقلید غیری.

ثم رجعت إلی اصفهان و فیها تشرّفت بزیارة الشیخ بهاء الدین العاملی(1)، و أخذت منه اجازة روایة الحدیث، فظهر لی حینئذ امارة استطاعة الحج. فتوجهت الی الحجاز - لأداء حجة الاسلام و زیارة النبی صلی الله علیه و آله وسلم و الائمة المعصومین علیهم السلام - و فی هذا السفر تشرّفت بخدمة الشیخ محمد (2) بن الحسن بن زین الدین العاملی و اخذت منه اجازة روایة الحدیث.

و عند رجوعی الی ایران قتل اخی(3) علی ید قطاع الطریق، و کان عالما تقیا بلغ رتبه الاجتهاد، و له من العمر ثمانیة عشر سنة، و کان بینی و بینه صداقه مؤکدة، و مودة مشددة، بذلک انکسر قلبی، و اشتد حزنی، فتنقّلت فی البلاد - لطلب العلم - و لقیت کل من کنت عرفته بنوع من العلم، و استفدت منه، الی أن تشرّفت بخدمة صدر أهل العرفان، و بدر فلک الایقان، الذی کان فی فنون علم الباطن واحدَ دهره، و إمامَ عصره فی بلدة قم(4)، فأقمت هناک عنده، و اشتغلت بالریاضة و المجاهدة اکثر من ثمان سنین، حتی حصل لی بصیرة فی علم الباطن.

وافتخرت آخر الامر بشرف مصاهرته، و تزوّجت بابنته، ثم استدعی من صدر الدّین أن یرجع الی شیراز، فاجاب و توجه الیها،

ص: 61


1- (1) المتوفی فی 13 شوال سنة 1030 و روی انه سمع صوتا من مثوی با بارکن ستة اشهر قبل وفاته فاشتغل بالبکاء و التضرع و التوجه الی الآخرة.
2- (2) المتوفی بمکة فی عاشر ذی القعدة سنة 1030 وعده فی الوافی من مشایخ روایته راجع «الوافی» ج1، ص29.
3- (3) «مقدمة الدیوان» ص19: هو: مرتضی المدعو بمحمود المولود 9 صفر سنة 1010 و المقتول فی طریق مکة 15 صفر سنة 1029.
4- (4) یعنی الملا صدرا المتوفی عند رجوعه من الحج سنة 1050 فی البصرة.

فسافرت معه الی شیراز، و أقمت هناک و استفدت منه قریبا من سنتین و کنت قبل مسافرتی الی شیراز و بعده - قانعا بما عندی، مراعیا لناموس البیت، مشتغلاً بمطالعة آثار العلماء، و فی خلال هذه الأیام رأیت أنه یجب علیّ نشر العلم و تعلیمه و تبلیغه، فأخذت فی تدریس علم الحدیث، و اشتغلت بتألیف الکتب و الرسائل، و ترویج الجمعه و الجماعات و تدبیر السیاسات المدنیة، فکنت مشغولاً فی بعض الأوقات بتلک العبادات مع الخواص - فی زاویة القریة - و فی بعض آخر مع جمع من العوام فی وسط البلد، اذ ذاک أمر باحضاری السلطان الشاه صفی(1) الصفوی فی یوم من الأیام.

فامتثلت أمره و توجّهت إلی جنابه، و تشرّفت بلفائه، فاکرمنی و دعانی أن أکون فی خدمته، لکنی اعتذرت عن الخدمة، فقبل عذری و بقیت بعد ذلک مدّة مدیدة أعیش فارغ البال، قانعا بما عندی مشتغلاً بترویج الدّین - قولاً و عملاً - فکان یفتتح علیّ ابواب العلوم یوما بیوم، و صرت فائزا مستسعدا ینکشف لی اسرار کلام النبی و الأئمة علیهم السلام .

اذا وصل إلیّ کتاب من السلطان شاه عباس الثانی(2)، کان یأمرنی فیه بالتوجه الی حضرته، لترویج الجمعه و الجماعات، و نشر العلوم الدینیة و تعلیم الشریعة.

لکنی صرت مترددا بین قبول ذلک الأمر ورده، لما فیه من الابتلاء بأبناء الدنیا و امورها، فکنت أقدم رجلاً و أأخّر أخری،

ص: 62


1- (1) (1038 - 1052 ه- ق).
2- (2) (1052 - 1077).

إلی أن انتهی الأمر إلی العزم علی التوجه الی حضرته، لما فیه من ترویج الدین، فتوجهت الیه، فلما لقیته وجدته فوق ما کنت أسمع فیه، جامعا للفضائل المَلِکیّة، متحلیً بالکمالات الصوریة و المعنویة، فاکرمنی و بجّلنی غایة الاکرام و التبجیل انتهی.

و بعد ذلک أخذ فی الشکایة عن أهل زمانه، لا سیما عن شیاطین الإنس، و أبناء الجنس، حیث أنهم رأو أنه بلغ - فی الأدب و الحدیث و الفقه و الفلسفة و العرفان و الزهد و العبادة و التحقیق - إلی درجة کلّما یقال فی حقه فهو دون شأنه، و یأتم السلطان به فی صلاة الجمعة، و یعظمه و ترفع کل یوم قدره و مرتبته عنده.

حصل بذلک فی نفوس معاصریه من الغلّ و الحقد ما یتحرّقون علیه حسدا، و صدورهم تغلی علیه غلاً و حنقا، و یبغضونه البغضاء التی وصفه تعالی بقوله:

«قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِن أَفْوَاهِهِمْ»(1) الی أن أوردوا علیه ما أوردوا من الرد و التشنیع و التفسیق و التکفیر؛ إلی أن وقع فی عزم السلطان فتورٌ أوجب تهاونه عن الحضور فی صلاة الجمعة التی کان المصنف متفردا فی اقامتها، و صار لا یهتم کثیر اهتمام لا بترویج الشرع حسب ما کان قد عزم علیه أوّلاً، و لا بفتاوی المصنِّف کما کان عازماً علیه فی مبدأ أمره.

حینئذ انصرف المصنّف عن معاشرة الناس فاخذ - یسیرا یسیرا - فی الاعتزال عنهم و فی هذه الحالة صنف رسالة شرح الصدر و تاریخ تصنیفها سنة 1065.(2)

ص: 63


1- (1) الآیة 118 من سورة آل عمران: 3.
2- (2) «مقدمة المحجة البیضاء» ج4، ص5 - 9: مجلة جلوه السنة الاولی بهمن 1324 العدد 8، ص393.

أساتذته و شیوخه:

أساتذته و شیوخه:

1- خاله المولی نور الدین محمد بن ضیاء الدین محمد الرازی.

2- السید ماجد البحرانی المتوفی بشیراز سنة 1028.

3- المولی صدر الدین الشیرازی المتوفی بالبصرة سنة 1050.

4- السید میر محمد باقر الداماد المتوفی سنة 1041.

5- الشیخ محمد بهاء الدین العاملی (953 - 1030).

6- الشیخ محمد بن الشیخ حسن بن الشهید الثانی (981 - 1030).

7- المولی خلیل القزوینی المتوفی سنة 1089.

8- المولی محمد طاهر القمی المتوفی سنة 1098.

9- المولی محمد صالح المازندرانی المتوفی سنة 1081.

تلامذته و الراوون عنه:

تلامذته و الراوون عنه:

1- ولده علم الهدی محمد بن المحسن (1039 - 1115).

2- حفید أخیه نور الدین.

3- حفید أخیه الآخر محمد هادی.

4- المولی محمد باقر المجلسی (1037 - 1110).

5- السید نعمة الجزائری المتوفی سنة 1112.

6- القاضی سعید القمی المتوفی سنة 1103ق، و قد اهدی الی روح استاذه الفیض رسالته الموسومة بروح الصلاة.

7- المولی محمد صادق الکاشانی القمصری.

ص: 64

اتجاهاته فی المباحث العلمیة:

اتجاهاته فی المباحث العلمیة:

یقول المحقق الخوانساری: «و کان یشبه مشربه مشرب أبی حامد الغزالی و یساوق سیاقه ذلک السیاق، بل اقتبس منه شاکلة کثیر من مصنفاته، و اختلس منه سابلة(1) غفیر من تصرفاته وتظرفاته، کما استفید لنا من التتبع لما کتبه مع تشتت موضوعاته، و إن لم أر الی الآن من التفت الی هذه الدقیقة، او انکشف علیه مبانیة کثیر من تحقیقاته الرشیقة، و خطابیات کلامه الملائمة لحسن السلیقة، سواء الطریقة فی حال الحقیقة».(2)

مشربه فی علم الکلام:

مشربه فی علم الکلام:

مع ان المترجم له من أکابر أساطین الفلسفة و العرفان، و من مهرة الجدل و البرهان یعتقد بعدم مزج الفلسفة بالکلام، و یفند من یذهب یمینا و شمالاً، و لا یتخذ الی الحق سبیلاً و یقول:

تجهیل: «و من الناس من خلط الفلسفة بالکلام، و مزج البرهان بالجدل، لم یحکم علما قط، و لم یأت بخیر فی عمل، تراه مرّة برهانیا و مرة جدلیا، و تجده تارتا أشعریا، و تارتا معتزلیا(3)، یأخذ من هذا ضغثا(4) و من ذاک آخر یأتی مرة بالمعروف و أخری

ص: 65


1- (1) «المنجد»، ص320: السابلة: الطریق المسلوک.
2- (2) «روضات الجنات» ج6، ص80.
3- (3) فرقتان من الفرق الکلامیة: راجع «الملل و النحل للشهرستانی».
4- (4) اقتباس من کلام مولانا امیرالمؤمنین علیه السلام حیث یقول: و لکن یؤخذ من هذا ضغث و من هذا ضغث فیمزجان راجع الخطبة 50، «نهج البلاغة» دشتی ص25 و الضغث بالکسر: قبضة من حشیش مختلط فیها الرطب و الیابس نفس المصدر، ص130 رقم 522.

بالمنکر، ینظر بعقله فی اسرار الدین من غیر تهذیب نفس و تطهیر، و یتفلسف بفکره فی المجادلین، من دون تزکیة قلب و تنویر.

ثم یصحّح بنظره اعتقاده، و علی تحذلقه یکون اعتماده، و الی آرائه فی الدین استناده، یمیل حیثما مال هواه، و لعله یزعم أنه لیس علی وجه الأرض عالم سواه.

یقول: قد حققت فی علم الواجب بابکار أفکاری ما لم یفهم أحد قبلی الی الآن، و تحققت فی حدوث العالم بثواقب أنظاری ما لم یتحققه أحد فی شیء من الأزمان، أحسنت، أحسنت ذهب علی العالمین ما وجدته أنت، بلی و حقٌ أن یظهر علیک ما خفی علی سایر الوری، إنک أنت الأعلی».(1)

نظریته فی دراسة الفلسفة و تعلمها:

نظریته فی دراسة الفلسفة و تعلمها:

یلوم و یذمّ من عکف علی الفلسفة بدون أن یکون له المام إلی الشریعة الغراء، و الحنفیة البیضاء، بل یری انه من الواجب لمن یروم تعلم الفلسفة أن یتقن الشریعة، اصلها و فرعها، و یعی ما جاء به نبیه صلی الله علیه و آله وسلم فی ذوی القربی، و یتعلم احکام الشّریعة أدبها و سنتها، و یمیز نافلتها من فریضتها، و یتحمل عبأ الرّیاضات العملیّة و المجاهدات الشرعیة الی آخر ما قاله بهذا الصدد، و الیک نصّ عبائره المبارکة:

توقیف:

«ومنهم من أولع بالنظر الی کتب الفلاسفة لیس له طول عمره همٌّ سواه، و لا یکون فی غیره هواه، من قبل أن یحکم علما شرعیا

ص: 66


1- (1) «کلمات طریفة»، ص55، المقامة 43.

أصلیا أو فرعیا. و ربما لم یسمع قط مما جاء به نبیه فی ذویه، سوی ما أخذه فی صغره عن أمه و أبیه، لم یتعلم من الشریعة أدبا و لا سنة و لم یتقلّد من صاحبها فی علم منة، و لعله لم یمیز النافلة من الفریضة، مع دعاویه العریضة کأنّه حسب أنّ العلوم الفلسفیة أعلی من العلوم الدینیة أم حسب أنهم حصلوها بدون الریاضیات العملیّة. کلاّ إنهم ما استفادوا موادها الا من الأنبیاء، و لا نتایجها الا بالمجاهدات الشرعیة و العناء، «أَفَمَن یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَن یُتَّبَعَ أَمْ مَن لاَ یَهِدِّی إِلاَّ أَن یُهْدَی».(1)

منهج بحثه:

تراه قدس سره یلقی آرائه الفلسفیة و العرفانیة علی ضوء الآیات و الروایات الواردة عن المعصومین علیهم السلام لا یحید عنها قید انملة فیستنتج من الأحادیث اکثر و اکثر، بدقة النظر، و عمق التفکیر و اصالة الرأی، فیبدی نظریاته بجرأة و شجاعة، لا یخاف لومة لائم، و لا شنآن شانیء، و ان کان رأیه علی خلاف الاجماع او الشهرة، و هذا ایضا یرجع الی تصلبه فی العقیدة و اطمئنانه فی الاستنتاج.

بعض الأقاصیص حوله:

بعض الأقاصیص حوله:

هنا و هناک قضایا مبعثرة منثوره کالدراری، لها صلة وثیقة بالمترجم له، نذکر بعضا منها لنأخذ درسا، لعل اللّه یعیننا انشاء اللّه لنجعلهم قدوة فی أعمالنا و أقوالنا، فنسیر مع القوافل البشریة إلی الحضارة الأخلاقیة الإسلامیة المتکاملة.

ص: 67


1- (1) «کلمات طرفیة»، ص51، الآیة 35 من سورة یونس: 10.

1 - قصة الملا خلیل القزوینی و الفیض الکاشانی رحمهم الله

نقل الخوانساری فی مکارم اخلاق الملا خلیل القزوینی(1) مایلی:

«و من جملة ما یحکی ایضا من مکارم اخلاقه و محامد صفانه انه اتفقت بینه و بین صاحب الوافی مناظرة طویلة فی مسألة، فظهر له فساد رأیه فی ذلک بعد زمن طویل - و هو بقزوین - فتوجه راجلاً من فوره - لخصوص الاعتراف بتقصیره فی الأمر و الاعتذار من الفیض المرحوم - الی بلدة قاشان، فلما وصل الی داره، جعل ینادیه من خلف الباب بقوله: «یا محسن! قد أتاک المسی ء» إلی أن عرف صوته، فخرج الفیض الیه مبتدرا، و أخذا یتعانقان و یتعاطفان بما لا مزید علیه.

ثم لم یلبث بعد ذلک ساعة فی البلد مهما اصرّ علیه الفیض -

ص: 68


1- (1) هو الفاضل المحقق النبیل مولانا خلیل بن الغازی لقزوینی (1001 - 1089). و هو أحد المحرّمین لصلاة الجمعة فی زمن الغیبة ،و المانعین من اقامتها، و له مع المولی محمد طاهر القمی رسائل و مکاتبات لا تخلوا من تهاجمات و مخاصمات. له حکایة مع المولی محمد باقر المجلسی (1111 ق) رحمهم الله لا تخلوا عن ظرافة، قال فی الروضات: و کان ایضا من المحرّمین لشرب التتن و (التدخین) غایته، و قد کتب فی ذلک رسالة لم یأل جهدا فی اجادتها و تنقیحها، فلما استتمها أخرجها فی نسخة جیدة مجلدة بجلد ظریف، و غلفها ایضا بنفیس من القماش و أرسلها الی حضرة مولانا المجلسی السمّی رحمه الله باصبهان، لعله یترک بمطالعته تناول القلیان، لأنه کان مفرطا فیه غایته، بحیث نقل أنه کان یشربه علی المنابر، فلما وصلت الی المجلسی رحمه الله واطلع علی مضمونها، جعل فی غلافها الموصوف تنباکا نفیسا، و ردها الی مصنفها مؤدیا الیه: أنا قد طالعنا الرسالة فلم أجدها بشیء الاّ أنّ وعائها کان صالحا لمکان التنباک ملأته منه و بعثت الی جنابک جزاءً بما أتعبت جدّک فی تنقیح هذا المرام. «روضات الجنان» ج3، ص271.

حذرا عن تخلل شائبة فی اخلاصه».(1)

2 - قصة الشیخ جعفر الکبیر صاحب کشف الغطاء (1156 - 1220)

قال فی اللمعات: قال - یوما أستاذنا جناب الشیخ حسن ابن المرحوم المغفور الشیخ جعفر الکبیر صاحب کتاب «کشف الغطاء» فی مجلس درسه - : انّ الشیخ الکبیر کان ینام فی اللیالی قلیلاً - ثم یقوم و یطالع الی وقت صلاة اللیل، ثم یشتغل بالصلاة و المناجاة و التضرع الی اللّه تعالی الی أن یطلع الفجر، سمعنا لیلة ضجّته و صیحته و بکائه و کأنه کان یلطم علی وجهه و رأسه.

نحن الأخوة استوحشنا، و ذهبنا سریعا الی خدمته، فرأیناه منقلبا ملیئا عیناه و حضنه من الدّمعة و هو یضرب علی وجهه و رأسه، فاخذنا یده و سئلناه عن السبب، قال: صدر عنی خطأ لأنه کان فی نظری أول اللیل - مسألة فقهیة بیّن العلماء الأعلام حکمها الشرعی، و أردت أن ألاحظ دلیل الحکم من أحادیث اهل البیت علیهم السلام .

فنظرت إلی کتب الأخبار ساعات عدیدة و ما وجدت مستنده، و عجزت فقلت من شدة التعب: «جزی اللّه تعالی العلماء الجزاء الخیر حکموا بدون دلیل» ثم نمت فرأیت فی الطیف: انی أتشرّف الی الحرم المطهر لزیارة امیرالمؤمنین علیه السلام ، فلما وصلت الی الکیشوانیة(2) رأیت أمام الصفة مفروشا، و هناک منبر عال فی صدر المجلس، و علی المنبر شخص موقر محترم نورانی یلقی الدرس، فسألت عن شخص: من هؤلاء؟ و من هو علی المنبر؟

ص: 69


1- (1) «روضات الجنات» ج3، ص271.
2- (2) مستودع الأحذیة.

قال: الذی علی المنبر هو المحقق الأول(1) صاحب «الشرایع» و هؤلاء علماء الإمامیة.

ففرحت بذلک و قلت فی نفسی: حیث انی من جملة هؤلاء فیعززونی و یحترمونی البتة.

فلما صعدت من الکیشوانیة سلّمت علیهم، فردوا جوابی مکرهین عابسین و لم ینوّهوا لی إلی مکان الجلوس!!

فغصبت لذلک، و التفتت الی المحقق رحمه الله و قلت: «ألست من جماعة هؤلاء علماء الشیعة؟ یعاملوننی بهذه المعاملة» فرأیت المحقق بکمال الخشونة قال:

یا جعفر! علماؤ الشیعة قد أتعبوا انفسهم و أنفقوا اموالاً حتی جمعوا أخبار الأئمة من نواحی البلاد من الرواة، و أدرجوا کل حدیث فی مکانه (المناسب له) مع ثبت أسامی الرواة و أحوالهم و تصحیحهم و توثیقهم و تضعیفهم، حتی یری أمثالک دلیل الحکم بدون تعب و مشقة.

أنتم تجلسون علی الفُرُش، و تنظرون الی الکتب الحاضرة عندکم أقلَّ من اربع ساعات، وحتی لا تنظرون الی کل الکتب الحاضرة عندکم و تستنکرون علی العلماء و ترمونهم الی أنهم یحکمون بلا دلیل، و الحال أنّ هذا الرجل الحاضر القاعد أمام المنبر قد کتب حدیث هذا الحکم فی مواضع من کتابه، و کتابه موجود بین کتبک و مؤلفه هذا الشخص الذی اسمه ملا محسن الفیض.

و حینئذ أخذتنی من کلام المحقق هزة و ارتعد کل أعضائی و

ص: 70


1- (1) الشیخ ابوالقاسم نجم الدین جعفر بن حسن بن أبی زکریا یحیی بن سعید الهذلی الحلّی (ق 7) «ریحانة الأدب» ج5، ص230.

فرائصی و انتبهت من نومی فزعا، و ندمت من جرمی و خطأی و أنا علی هذه الحالة التی تشاهدوننی علیها.(1)

3 - قصة سفره الی شیراز:

یقول الجزائری تلمیذ المترجم له: «کان استاذنا المحقق المولی محمد محسن القاشانی - صاحب الوافی و غیره مما یقرب مأتی کتاب و رسالة - و کان نشوه فی بلدة قم(2)، فسمع بقدوم السید الأجل - المحقق المدقق الامام الهمام السید ماجد البحرانی(3) الصادقی - الی شیراز فاراد الارتحال الیه لأخذ العلوم عنه، فتردد والداه(4) فی الرخصة له، ثم بنوا الرخصة له و عدمها علی الاستخارة، فلما فتح القرآن جائت الآیة: «فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن کُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِیَتَفَقَّهُوا فِی الدِّینِ وَلِیُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَیْهِمْ لَعَلَّهُمْ یَحْذَرُونَ»(5)(6) فی المصدر: فسافر(6) و لاآیة أصرح و أنص و أدّل علی هذا المطلب مثلها.

ثم تفأل بالدیوان المنسوب الی امیرالمؤمنین علیه السلام فجائت الأبیات هکذا:

تفرّجِ همٍ و اکتساب معیشةٍ و علمٍ و آدابٍ و صحبةِ ماجدٍ

ص: 71


1- (1) «زندگانی و شخصیت شیخ انصاری» ص187.
2- (2) ولد الفیض فی کاشان و نشأ و ترعرع فیه لا فی قم کما صرح هو فی رسالة «شرح الصَّدر».
3- (3) «طبقات اعلام الشیعة» ج5، ص482: هو ابو علی السید ماجد الجد حفصی الصادقی (976 - 1028) بن هاشم.
4- (4) توفی ابو المترجم له: شاه مرتضی فی سنة 1009 و لم یکن حیا زمان سفره الی شیراز. راجع مقدمة دیوانه ص8.
5- (5) الآیة 122 من سورة التوبة: 9. تغرّب عن الأوطان فی طلب العلی و
6- سافر ففی الأسفار خمس فوائدٍ

فان قیل فی الأسفار ذلّ و محنة و قطع الفیافی و ارتکاب الشدائد

فموت الفتی خیر له من معاشه(1) بدار هو ان بین واش و حاسدٍ(2)

و هذه ایضا أنسب بالمطلوب لاسیما قوله: و صحبة ماجد فسافر الی شیراز و أخذ العلوم الشرعیة عنه و قرأ العلوم العقلیة علی الحکیم الفیلسوف المولی صدر الدین الشیرازی و تزوج بابنته.

یقول مؤلف الکتاب نعمة اللّه الموسوی الحسینی - عفی عنه - لما وردت شیراز لم أَصِل إلاّ إلی ولد صدر الدّین، و کان جامعا للعلوم العقلیة و النقلیة، فأخذت عنه شطرا وافیا من الحکمة و الکلام، و قرأت علیه حاشیته علی حاشیة شمس الدین الخفری علی شرح التجرید.

و کان اعتقاده خیرا من اعتقاد أبیه، و کان یتمدح و یقول: اعتقادی فی اصول الدین مثل اعتقاد العوام و قد أصاب فی هذا التشبیه و اسمه میرزا ابراهیم.

ثم یقول السید عقیب ذلک: و یعجبنی قول ابن قلاقس:

و لست تری فی محکم الذکر سورةً تقوم مقام الحمد و الکل قرآن».(3)

و لا یخفی ما فیه من الإشارة الی أنّ العلماء کلهم مکرمون و مبجّلون و ان کان لبعضهم خصوصیة جعلته فی مرتبة راقیة.

4 - قصة زلزلة شیروان

قال الفاضل الجزائری: «وقع - فی زمان بعض الأکاسرة من ملوک

ص: 72


1- (1) فی المصدر: من قیامه.
2- (2) «الدیوان المنسوب الی امیرالمؤمنین علیه السلام »، ص192.
3- (3) «زهر الربیع» ج1، ص179.

الشیعة - ممن عاصرناه - زلازل عظیمة فی نواحی شیروان و ما والاها، حتی هلک بها عالم کثیر، وحکی لی جماعة من الثقات انّها نقلت بعض القری من أماکنها، فلما بلغ خبرها الی الملک؛(1) کان أستاذنا العلامة المحقق القاشانی - صاحب کتاب الوافی و نحوه من المصنفات التی بلغ عددها مأتی کتاب بل یزید علیه - حاضرا فی المجلس فسأله عن السبب فی ذلک؟ فقال:

«هذا من جور القضاة، لأنّهم یحکمون بما یوافق آرائهم، و ما تدعوا إلیه البراطیل و الرشا، و ینسبون تلک الأحکام الی رسول اللّه و الی امیرالمؤمنین و اولاده الأئمة الطاهرین صلوات اللّه علیهم اجمعین» فقال:

ینبغی ان نقرر فی کل بلد مجتهدا من المجتهدین - اذا رجعنا من هذا السفر الی اصفهان - و کان ذلک الوقت فی نواحی خراسان، و عزم - اذا رجع - أن یجعل المولی محمد باقر الخراسانی(2) قاضیا فی اصفهان، لأنه فقیه عادل.

ثم قال - للفاضل الکاشانی - : إنّ المولی محمد باقر اذا لم یقبل کیف نصنع معه؟

فقال: نعم یجب علیه أن لا یقبل و یجب علیک أن تجبره علی ذلک حتی یتعین علیه القبول. فغرم السّلطان علی ذلک، ثم انتقل فی ذلک السفر الی جوار اللّه سبحانه فلم یتفق له ما اراده.

ص: 73


1- (1) مراده هو الشاه عباس الثانی ابن الشاه صفی الذی تولی عرش الحکومة فی 1050 ق و توفی فی سنة 1077، او 78 فی دامغان و نقلت جبازته الی قم و دفن فی مقبرة خاصة کبیرة عند الروضة المقدسة.
2- (2) و لعله محمد باقر ابن محمد مؤمن الخراسانی السبزواری انظر الی «روضات الجنات»، ج، ص68.2

نعم اتفق لولده: الشاه سلیمان(1) نصره اللّه تعالی الی آخر الزمان - فانه عیّن فی هذا الوقت شیخنا المحقق المحدث صاحب بحار الأنوار المشتمل علی ما یقرب من ثلاثین مجلدا(2) شیخ الاسلام، و رجعت الیه الأحکام الشرعیة، فقام بها و بالأمر بالمعروف و النهی عن المنکر، فکسّز الأصنام التی کانت تعبد و أراق الخمور، و احرق الحشیشه و نحوها من المحرمات. و الحمد للّه علی رجوع الأمر الی أهله - بعد تمادی السنین و الأعوام».(3)

قصص من القصص:

قصص من القصص:

1 - قضیة وحدة الوجود:

قال میرزا محمد التنکابنی فی ترجمة حیاته و حیاة ابیه:

«فی ذلک الزمان کان فی اصفهان شخص یسمی ملا محراب(4)، کان من اعاظم العرفاء و مشاهیرهم، و کان یکشف عن المغیبات، فتشرَّف إلی زیارة سید الشهداء علیه السلام ، و بعد الزیارة جلس عند رأسه الشریف، و کان یصلی عند الرأس - صلاة الجماعة - شخص یسمی ملا کاظم هزار جریبی، ما کان له من العلم أساس قوی، فجلس کل واحد من هذین الشخصین بصف الآخر ،فبدأ ملا کاظم

ص: 74


1- (1) الشاه سلیمان بن الشاه عباس الثانی: تولی سریر الحکومة فی سنة 1077 و توفی فی سنة 1105 او 1106 ه-، و هو کان معروفا بالشاه صفی الثانی، «ریحانة الأدب» ج3، ص460.
2- (2) الطبعة القدیمة المعروفة بطبعة الکمبانی ستة و عشرون مجلدا، و الآن صار 110 مجلدا.
3- (3) «زهر الربیع» ج1، ص72.
4- (4) کان من مشاهیر العرفاء و الحکماء و من تلامذة آقا محمد البید آبادی المتوفی سنة 1197 و ملا اسماعیل االخاجوئی المتوفی فی سنة 1173 و لم نعتر علی سنة وفاته. «ریحانة الأدب» ج5، ص385.

بعد الصلاة یسمی کل واحد من الصوفیة و یلعنه سبحة واحدة (یعنی مأة مرة) فلعن ملا صدرا مأة مرة، و ملا محسن فیض مأة مرة، و بعد ذلک لعن ملا محراب مأة مرة، فسأل عنه ملا محراب:

هذا الذی تلعنه من هو؟ فقال:

هو ملا محراب الاصفهانی. فقال: لماذا تلعنه؟ فقال: لأنه قائل بوحدة واجب الوجود!!

فقال ملا محراب: اذا هو قائل بوحدة واجب الوجود فالعنه حتی لا یعتقد باعتقادٍ هکذا!

و ملا کاظم کان یسمع ان الصوفیة قائلون بوحدة الوجود و لم یفرق بین وحدة الوجود و وحدة واجب الوجود(1).

2 - تأثیر الکلمة:

و هو ایضا قال - فی ترجمة آقا جمال الدین بن حسین الخوانساری: - أراد الملا محسن الفیض - فی سنة - أن یذهب إلی زیارة بیت اللّه، فخرج عن کاشان و ورد اصبهان ضیفا علی آقا حسین الخوانساری، فحضر المجلس آقا جمال، فسأل الملا محسن عن آقا جمال مسألة، فلم یخرج عن عهدة الإجابة، و کان إلی ذلک الزمان یقضی أوقاته بالبطالة، فضرب الملا محسن یده علی یده (تأسفا) و قال: أسفا سُدَّ باب بیت آقا حسین!! فأثر هذا الکلام فی آقا جمال، و جعل أساس العمل (علی السعی و الجد فی کسب العلوم).

فرجع الملا محسن من مکة و ورد بیت آقا حسین، فتکلم مع آقا

ص: 75


1- (1) «قصص العلماء» ص71.

جمال فرأی أنّه صار صاحب فضیلة کثیرة، فقال: «لیس آقا جمال هذا؛ آقا جمال ذلک الذی رأیناه فی العام الماضی»!(1)

فانظر أیّها القاری العزیز کیف اثر هذا الکلام، و غیّر مصیر انسان الی الکمال فصار المحقق الخوانساری.

3 - تراب الجنة:

ارسل ملک الأفرنج فی زمان الشاه عباس شخصا الی ایران، کتب أنه: قل لعلماء مذهبکم أن یناظروا فی امر الدین و المذهب مع رسولنا، فان اجاب رسولنا (و غلب و ظفر) فدینوا أنتم بدیننا. و کان عمل ذالک الرسول أنّه من اخذ بیده شیئا؛ کان یصف أوصاف ذلک الشّی ء، فاحضر السلطان العلماء، و کان علی رأسهم الآخوند ملا محسن الفیض.

فقال الملا محسن لهذا السفیر: «أما کان لسلطانکم فی البلد عالم یرسل الینا، و ارسل مثلک العامی لیناظر مع علماء الملة؟».

فقال: ذلک الأفرنجی: «أنتم لا تقدرون أن تخرجوا عن عهدتی، الآن خذ شیئابیدک حتی انا اقول (ماذا)؟ فاخذ الملا محسن سبحة من تربة سید الشهداء علیه السلام بیده، فغاص الأفرنجی فی بحر الفکر و فکّر کثیرا فقال الملا محسن: لماذا عجزت؟

قال الأفرنجی: انا ما عجزت، و لکن علی طبق قاعدتی أری أن بیدک قطعة من تراب الجنة و الآن فکرتی من هذا الباب أنه کیف وصل تراب الجنة إلی یدک؟!

قال الملا محسن: صدقت، أن بیدی قطعة من تراب الجنة، و

ص: 76


1- (1) نفس المصدر، ص266.

هذه سبحة من تراب القبر المطهر لابن بنت نبینا صلی الله علیه و آله وسلم ، و هو إمام، فظهرت حقیقة دیننا و بطلان دینکم فأسلم الأفرنجی.(1)

آثاره منظمّا علی حروف المعجم:

آثاره منظمّا علی حروف المعجم:

أ

1- «آب زلال»: من مثنویاته، أوله: «فیاض علی الاطلاق را حمد و سپاس بی منتهی».

یا محیی قلب کل عارف فیّاض زوارف المعارف

رتّبه علی جرعتین فی کل جرعة ثلاثة أنفاس: الجرعة الأولی فی الخطاب مع اللّه، و الثانیة فی الخطاب إلی النفس. قال: فی هذه الستة انفاس (کذا) کافیة لمن کان متعطشا للوصول.(2)

2- «آیینه شاهی»: فارسی، انتخبه من کتابه «ضیاء القلب» و کتبه للشاه عباس الثانی مرتبا علی اثنی عشر بابا. أوله: «سپاس شایسته و ستایش بایسته سزاوار نثار».

خمسة من الأبواب فی الحکّام الخمسة المسلّطة علی الانسان: العقل و الشرع و الطبع و العادة و العرف. و سادس الأبواب فی المحکوم علیه اعنی النفس الانسانیة.

و (سابعها) فی شرف مراتب الحکام و (ثامنها) فی حکمة تسلط هؤلاء الحکام و (تاسعها) فی ما یتعین منهم للعمل عند وقوع الاختلاف بینهم و (عاشرها) فی ما یشخصه عند الاشتباه و (حادی عشرها) فی تعداد بعض النعم الالهیة الممدة للتعیین و التشخیص و (ثانی عشرها) فی طریق الاستمداد من اللّه تعالی خالق البشر ألفه

ص: 77


1- (1) «قصص العلماء» ص322.
2- (2) «الذریعة» ج1، ص2، رقم 9 و ج19، ص103، الرقم 553.

سنة 1066 ق.(1)

3- «آداب السالکین»:(2) (لم یذکر خصوصیاته).

4- «آداب الضیافة»: فارسی منظوم.(3)

5- «ابواب الجنان»: فی وجوب الجمعة و آدابها و فضل الجمعة و آدابها: فارسی الفه فی سنة 1055 لانتفاع عامة الناس، مرتب علی فصول، أوله: سپاس و ستایش مر خدای را که صوامع آسمان را.(4)

6- «الأحجار الشداد و السیوف الحداد» فی ابطال جواهر الافراد، الفه فی عنفوان شبابه، یشتمل علی عشرین دلیلاً فی ابطال الجزء التی لا یتجزأ.(5)

7- «أخذ الأجرة علی الواجب»: رسالة أولها: «الحمد للّه علی ما أنعم...)

اختار أنّ العبادی مطلقا و غیر العبادی الواجب باصل الشرع لا یجوز الأخذ فیهما. و فی غیرهما یجوز، و فی آخرها ذکر عبارة الشهید فی الذکری فی مسألة الاستیجار للصلاة عن المیت.(6)

8- (أذکار الصلاة) قال فی الذریعة: حکاه فی نجوم السماء عن فهرس تصانیفه، ثم قال: و هو غیر ترجمة الصلاة له کما یأتی، بل هذا فی خصوص أذکارها و أدعیتها.(7)

ص: 78


1- (1) «الذریعة» ج1، ص53، رقم 267.
2- (2) «الذریعة» ج2، ص246، رقم 6897.
3- (3) «ریحانة الأدب» ج4، ص374، و ج1، ص24، رقم 125.
4- (4) «الذریعة» ج1، ص15، رقم 72، بعنوان «آداب الجمعة و الجماعة» ج1، ص77، رقم 371.
5- (5) «الذریعة» ج1، ص284، رقم 1489، «أمل الآمل» ج2، ص306.
6- (6) «الذریعة» ج11، ص43، رقم 261.
7- (7) نفس المصدر ج1، ص406، رقم 2112.

9- (أذکار الطهارة) و الأدعیة المتعلقة بها: مختصر فی خمسین بیتا کما ذکره فی فهرس تصانیفه، و هو غیر ترجمة الطهارة له.(1)

10- (الأذکار المهمة) مختصر من خلاصة الأذکار هذا الکتاب الممثّل أمامک. فارسی قال فی فهرس تصانیفه: انه فی ثلاثمأة و أربعین بیتا، و لعله المطبوع بالهند ضمن مجموعة کما فی بعض الفهارس.(2)

11- (الأربعون حدیثا): فی مناقب امیرالمؤمنین علیه السلام ، قال فی فهرس تصانیفه: أنه انتخبه من کتاب لبعض الاصحاب - فی فضائله علیه السلام - .(3)

12- (الأستقلالیة): فی استقلال الأب بالولایة علی البکر فی التزویج، أوله: «الحمد للّه و سلام علی عباده الذین اصطفوا أللّهم اهدنا لما اختلف فیه». و فی بعض التراجم أورده بعنوان (ثبوت الولایة علی البکر) و فی الذریعة: ألفه فی بازرگان (محلة من قمصر من قری الکاشان) ألفه فی سنة 1064.(4)

13- (الأصفی): أوسط التفاسیر الثلاثة التی ألفها، انتخبه من تفسیره الکبیر الموسوم بالصافی، و أوجز فیه و أنهاه إلی احد و عشرین ألف بیت، إقتصر فیه علی تفاسیر أهل البیت علیهم السلام ، و قد ینقل عن تفاسیر اخری - مصرحا باسمه - فما روی مسندا عن أحد المعصومین علیهم السلام یوجز فی سنده و یصدره بقوله: قال أوفی روایة، او ورد. و ما روی عن العامة یصدره بقوله: روی. و ما ینقله عن

ص: 79


1- (1) نفس المصدر ج1، ص406، رقم 2113.
2- (2) نفس المصدر ج1، ص406، رقم 2114.
3- (3) نفس المصدر، ج1، ص424، رقم 2177.
4- (4) «الذریعة»، ج2، ص33، رقم 127.

تفسیر علی بن ابراهیم یصدره بالقمی، و متی تصرف فی روایة نبّه علیه.

أوله: «الحمد للّه الذی هدانا للتمسک بالثقلین و جعل لنا القرآن و المودة فی القربی قرة عین».

فرغ منه سنة 1076 و لخّص الأصفی ایضا و سماه بالمصفّی.(1)

14- (الأصول الأصیلة): المستفادة من الکتاب و السنة، ألفه فی تأیید مشرب الأخباریة و تزییف الظنون الاجتهادیة، و فی أواخر خاتمته أورد المواعظ و النصایح المذکورة فی أول المعتبر.

أوله: «الحمد للّه الذی بعث فی الأمیین رسولاً منهم - الی قوله -: و رتبته علی عشرة اصول، یتبع کل اصل وصول و فصول فی اصول؛ یبتنی علیها فروع جلیلة استفیدت من القرآن المجید و أخبار أهل البیت علیهم السلام و شواهد العقل لا یعمل علی اکثرها کما ینبغی، مع ان قدماء الطائفة علیها».

و قال فی آخره - : «انّ قولنا تمت الأصول الأصیلة الکاملة موافق لضعف تاریخ التّصنیف» یظهر منه أنّ فراغه کان سنة 1041 لکنه ذکر فی فهرس تصانیفه أنّ فراغه کان سنة 1044.(2)

15- (اصول العقائد): قال فی فهرس تصانیفه أنّه فی ثمانمأة بیت ثمّ ذکر الطهرانی فی ذیله «اصول العقائد و مکارم الأخلاق» لعلم الهدی ابنه.(3)

16- (اصول المعارف): لخصه من کتابه - عین الیقین - فیما یقرب من أربعة آلاف بیت. أوله: «الحمد للّه علی حسن توفیقه» رتبه علی

ص: 80


1- (1) «الذریعة» ج2، ص124، رقم 496.
2- (2) نفس المصدر، ج2، ص178، رقم 656.
3- (3) نفس المصدر، ج2، ص198، رقم 760.

عشرة ابواب ذوات فصول.

ذکر فی أوله: أنّ فیه الجمع و التوفیق بین کلمات الحکماء و مرادات الأخبار، و فیه بیان تشابهات کلماتهم... و قال فی آخره -: (تم اصول المعارف یوم الأحد) و صار هذا الکلام تاریخ عام الإتمام.(1)

17- (الاعتذار) قال فی فهرس تصانیفه: انّ فیه شرح بعض احوالی المتضمن للاعتذار بابتلائی بالوقوع فی المهالک و نصائح لأبناء الزمان لا سیما السّالک.(2)

18- (أعمال الأشهر الثلاثة) فارسی.(3)

(الأفق المبین): فی کیفیة النفقة فی الدین، کتب هذا الاسم علیه فی بعض النسخ لکن یأتی ان اسمه «ألحق المبین».(4)

19- (ألفت نامه): فارسی فی فوائد الألفة الدینیة، و ترغیب الأخوان علیها و علی عقد الأخوة بینهم و الالتزام بحقوقهم الدینیة و الدنیویة، و بیان تفاصیل ما یلزم العمل به - بین المؤتلفین فی الدین - من الوظایف الشرعیة و غیرها.

أوله: «ربنا الّف بین قلوبنا و قلوب إخواننا بحبل طاعتک». و ذکر فی آخره ملخّص معناه: إنی وضعت أحد و أربعین لقبا لمن أراد أن یدخل نفسه فی دائرة هذه الألفة و قد حصل لی الآن المسمی لعشرین منها، و نرجو اللّه أن یمنّ باکمال العدد.

ثم عدد الألقاب مرتبة من الألف الی الیاء و هی الفت، امن، انس،

ص: 81


1- (1) نفس المصدر، ج2، ص212، رقم 824.
2- (2) نفس المصدر، ج2، ص223، رقم 877.
3- (3) «الذریعة» ج2، ص244، رقم 968.
4- (4) «الذریعة» ج2، ص261.

تسلیم، تقوی، ثناء، حلم، حیاء، الی آخرها و أنشأ غزلاً فی آخر... یعجبنی ایراده تذکارا للأخوان.

بیا تا مونس هم یار هم غمخوار هم باشیم انیس جان غم فرسوده بیمار هم باشیم

شب آمد شمع هم گردیم و بهر یکدگر سوزیم شود چون روز دست و پای هم در کار هم باشیم

دوای هم، شفای هم، برای هم، فدای هم دل هم، جان هم، جانان هم، دلدار هم باشیم

والغزل فی دیوانه(1) خمسة عشر بیتا ذکر فی الذریعة(2) ستة ابیات منها.

ثم اجابه شاعر تخلصه ظفر بسبعة ابیات أوله:

بیا ای فیض همچون مهر و مه انوار هم باشیم رفیق و همدم و هم صحبت و دلدار هم باشیم

و آخره: «ظفر» خواهیم از روی یقین از یار بی همتا چو پیکان میخ چشم احول اغیار هم باشیم(3)

20- (الأمالی) ینقل عنه الأمیر محمد أشرف تلمیذ العلامة المجلسی فی «فضائل السادات»(4) المطبوع فی شرکة المعارف و الآثار بقم سنة 1380 ق 1339 ش.(5)

21- (ألامکان و الوجوب): رسالة فارسیة قال فی الذریعة:

ص: 82


1- (1) «دیوان فیض» ج3، ص910.
2- (2) «الذریعة» ج2، ص293، رقم 1185.
3- (3) «دیوان فیض»، ج1، ص183.
4- (4) «الذریعة» ج2، ص312، رقم 1246.
5- (5) «فضائل السادات» ص509.

«رأیتها ضمن مجموعة فی مکتبة المولی محمد علی الخوانساری فی النجف».(1)

22- (الانصاف): فی طریق العلم باسرار الدین المختص بالخواص و الاشراف، و بیان الفرق بین الحق و الاعتساف. أوله: «الحمد للّه الذی انقذنا بالتمسک بحبل الثقلین من الوقوع فی...» ذکر فیه بعض أحواله، و بین عذره لما کتبه من الکتب علی مذاق الفلاسفة و المتصوفه و غیرهما، بعبارات واضحة ملمعة عربیة و فارسیة، ثم اختصره بنفسه و سماه «هدیة الأشراف». طبع مستقلاً فی سنة 1297 و ضمن مجموعة من رسائله سنة 1311.(2)

23- (أنموذج أشعار أهل العرفان): فی التوحید فی سبعین غزلاً، صرح فی فهرس تصانیفه بانه انتزعه من اشعارهم فی التوحید.(3)

24- (أنوار الحکمة): مختصر من کتاب علم الیقین کأصله فی الترتیب مع زیادة بعض الفوائد الحکمیة علیه. أوله «نحمدک اللهم و أنت للحمد أهل و نستهدیک و هدایتنا علیک یسیر سهل». مرتب علی أربعة کتب: 1- کتاب العلم باللّه. 2- العلم بالملائکة. 3- العلم بالکتب و الرسل. 4- العلم بالیوم الآخر. و عناوینه: نورٌ، نورٌ، فرغ منه سنة 1043.(4)

25- (أهم ما یعمل) المشتمل علی مهمات ما ورد فی الشریعة، من العمل فی اللیل و النهار و الأسبوع و السنة. أوله: «الحمد للّه علی ما رخص لنا من ثنائه و أذن لنا فی ذکره». مرتب علی ثلاث

ص: 83


1- (1) «الذریعة» ج2، ص349، رقم، 1397.
2- (2) «الذریعة» ج2، ص398، رقم 1595.
3- (3) «الذریعة» ج2، ص403، رقم 1618.
4- (4) «الذریعة» ج2، ص425، رقم 1674.

مقالات، فی کل منها وظائف، ذکر المؤلف فی فهرسه أنه فی خمسمأة بیت.(1)

ب

26- (بشارة الشیعة): أثبت فیه أنّ الفرقة الناجیة المبشرة بالجنة هم الشیعة، فی طی أربعین بشارة، أوله: «الحمد للّه علی ما هدانا لمعرفة أحسن القول و أتقنه». و هو فی الفی بیت فرغ منه سنة 1081.(2)

(بغیة الانام) قال فی الذریعة: و الصحیح انه غنیة الأنام فی معرفة الساعات و الأیام یأتی فی حرف (الغین) الذریعة ج 3، ص 131، ذیل الرقم 443.

27- (تحقیق معنی قابلیت): کما فی فهرس مکتبة المشکاة «جامعة طهران 3/855» ذکر فی مقدمة مفاتیح الشرایع.(3)

28- (التذکرة فی الحکمة الإلهیة).(4)

29- (ترجمة التذکرة) فی الحکمة الإلهیة.(5)

30- (ترجمة الحج) فی آدابه و أحکامه و ما یتعلق به، نظیر ترجمة الزکاة و ترجمة الصلاة فارسی فی ثلاثمأة بیت.(6)

31- (ترجمة خبر معلی بن خنیس): کما فی فهرس مکتبة المشکاة المهداة لجامعة طهران 3/197 ذکر فی مقدمة مفاتیح الشرایع المطبوع.(7)

ص: 84


1- (1) «الذریعة» ج2، ص484، رقم 1902.
2- (2) «الذریعة» ج3، ص115، رقم 3936.
3- (3) مقدّمة الوافی، ج1، ص39.
4- (4) «الذریعة» ج4، ص25، رقم 79.
5- (5) «ریحانة الأدب» ج4، ص376.
6- (6) «الذریعة» ج4، ص96، رقم 441.
7- (7) مقدمة «دیوانه» ص87، رقم 97؛ «مقدمة الوافی» ج1، ص39، رقم 31.

32- (ترجمة الزکاة) فی بیان احکام الزکاة و اسرارها، بالفارسیة ذکر فی فهرس تصانیفه أنّه فی مأة و ستین بیتا.(1)

33- (ترجمة الشریعة) مرتب علی ثمانیة أبواب بمثابة الأبواب الثمانیة للجنة، فارسی فی بیان معنی الشریعة و فائدتها و کیفیة سلوکها و بیان اقسام کل من الحسنات و السیئات، أوله: «سپاس و ستایش مر خداوندی را که خلایق را برای پرستش».(2)

34- (ترجمة الصلاة و أذکارها): ذکر فی أوله بعد البسملة هذا البیت:

هر که نه گویا به تو خاموش به هر چه نه یاد تو فراموش به

أوله: «سپاس و ستایش کریمی را که با کمال کبریاء و عظمت و استغنا و عزت».

مرتب علی (هشت در) یعنی ثمانیة أبواب: 1- ترجمة الأذان و الإقامة 2- الأدعیة الافتتاحیة 3- الفاتحة 4- القدر و التوحید 5- الرکوع 6- السجود 7- القنوت 8- التشهد، فی أربعمأة و خمسین بیتا(3) و قد الفه سنة 1043.

35- (ترحمة الصیام): ذکره فی فهرس تصانیفه فی 160 بیتا مثل ترجمة الزکاة.(4)

36- (ترجمة الطهارة): قال فی فهرس تصانیفه انّه فی فقه ما یتعلق بالطهارة.(5)

ص: 85


1- (1) «الذریعة» ج4، ص106، رقم 495.
2- (2) «الذریعة» ج4، ص109، رقم 512.
3- (3) «الذریعة» ج4، ص114، رقم 537؛ فهرس تصانیفه «مقدمة المحجة» ج2، ص16.
4- (4) «الذریعة» ج4، ص114، رقم 541.
5- (5) «الذریعة» ج4، ص115، رقم 545.

ألفه باسم ولده: معین الدین محمد و رتبه علی «هشت در» یعنی ثمانیة أبواب.

37- (ترجمة العقائد الدینیة) فی الاصول الاعتقادیة: و اثباتها بما یستفاد من الکتاب و السنة - لا علی طریقة المتکلمین - أوله: «حمد بی حد خداوند جان بخش جهان آرای را بود». مرتب علی «هشت در» بمثابة الأبواب الثمانیة للجنة. 1- فی وجود الواجب. 2- فی وحدانیته 3- فی صفاته 4- فی النبوة 5- فی الامامة 6- فی الحشر 7- فی احوال المحشر 8- فی الجنة و النار. الفه فی سنة 1043، یقرب من 640 بیتا.(1)

38- (التَّسنیم) من مثنویاته ذکره فی فهرس تصانیفه ذکره فی موضعین من الذریعة.(2)

39- (تسهیل السبیل فی الحجّة): فی انتخاب کشف المحجة (لابن طاووس) فی تسعمأة بیت فرغ منه سنة 1040.(3)

40- تشریح العالم): فی بیان هیئة العالم و أجسامه و أرواحه و حرکات الأفلاک و العناصر و البسائط و المرکبات، ذکر فی فهرس تصانیفه أنه فی ثلاثة آلاف بیت.(4)

41- (التطهیر): هو المنتخب من النخبة الفقهیة و هو فی الأخلاق و تطهیر السّرّ خاصه فی خمسمأة بیت.(5)

42- (تعلیقات النخبة الصغری): قال المصنف فی فهرسه: «فیها

ص: 86


1- (1) «الذریعة» ج4، ص117، رقم 560؛ فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ج2، ص17.
2- (2) «الذریعة» ج4، ص181، رقم 902؛ ج19 ص143، رقم 707.
3- (3) «الذریعة» ج4، ص182، رقم 910.
4- (4) «الذریعة» ج4، ص188، رقم 941.
5- (5) «الذریعة» ج4، ص201، رقم 1001.

ما اجملته و تبیین ما أبهمته» یقرب من الأصل فی الحجم أو یزید علیه.(1)

43- (تفسیر الأمانة): ذکره من مصنفاته العلامة المدرس و قال یأتی بعنوان جواب من سأل عن آیة الأمانة.(2)

44- (تنفیس الهموم): عده من مثنویاته فی فهرس تصانیفه.(3)

45- (تنویر المذاهب): فی تعلیقات المواهب، یعنی به تنویر المواهب العلیة فی التفسیر، تألیف الکاشفی المتوفی (910) ذکر فی فهرسه أنه یقارب الثلاثة آلاف بیت.(4)

46- (التوحید): ذکر فی الذریعة: أنه یوجد فی مکتبة السید راجه محمد مهدی فی ضلع فیض آباد کما فی فهرسها.(5)

ث

(ثبوت الولایة علی البکر) مرّ بعنوان الاستقلالیة ألفه سنة 1064 ق.(6)

47- (ثمرة الشجرة الإلهیة): ذکره فی هدیة العارفین ج 2، ص 6، و ذکره فی الذریعة فی حرف الشین بعنوان «الشجرة الالهیة» فی اصول الدین باللغة الفارسیة، قال - فی ما کتبه فی فهرس تصانیفه - : أنه ألفه لملک العصر، ثم عد من تصانیفه (ثمرة الشجرة الالهیة) فی اصول الدین ایضا و قد فاتنا ذکره فی حرف الثاء.(7)

ص: 87


1- (1) فهرس تصانیفه «مقدمة المحجة»، ج2، ص19.
2- (2) «ریحانة الأدب» ج4، ص376، رقم 40.
3- (3) «الذریعة» ج4، ص459، رقم 2049.
4- (4) «الذریعة» ج4، ص471، رقم 2091.
5- (5) «الذریعة» ج4، ص481، رقم 2146.
6- (6) «الذریعة» ج2، ص33، رقم 127.
7- (7) «الذریعة» ج13، ص29، رقم 90.

48- (ثناء المعصومین علیهم السلام ): فی انشاء التحیة و الصلاة و السلام علیهم، و ذکر بعض محامدهم، قال فی فهرسه: (أنه أبسط من تحیة الخواجه نصیر الدین المعروفة بدوازده امام، یقرب من ستین بیتا أوله: (أللهم اجعل شرائف صلواتک و نوامی برکاتک و قوام رحماتک و أطائب تسلیماتک علی عبدک). فرغ من کتابته سنة 1069.(1)

ج

49- (الجبر و الإختیار): طبع ضمن مجموعة کلمات المحققین فی 1315 و ذکره الطهرانی فی ضمن مجموعة کلمات المحققین: الذریعة ج 18، ص 118، الرقم 981 (24).(2)

50- (الجبر و التفویض): قال فی الذریعة: منضّم مع الجبر و التفویض للمیرداماد.(3)

51- (جلاء العیون أو جلاء القلوب): فی أنواع أذکار القلب، فی مأتی بیت، صرّح باسمه هذا و بعدد ابیاته فی فهرس تصانیفه، لکن ینقل عنه فی بعض المواضع بعنوان «جلاء القلوب». أوله: «یا من به السلوی و إلیه المشتکی لا تخلنا من ذکرک». مرتب علی عدة فصول فی بیان أنواع الاذکار القلبیة، و أنها تورث المحبة للّه تعالی و یظهر منه أنه یسمی ب- «القول السدید» ایضا.(4)

52- (جهاز الأموات): فی امهات مسائل الجنائز و أحکام الأموات، أوله: «الحمد للّه الذی جعل کل نفس ذائقة الموت». قال

ص: 88


1- (1) «الذریعة» ج5، ص16، رقم 69.
2- (2) «الذریعة» ج5، ص82، رقم 320.
3- (3) «الذریعة» ج5، ص85، رقم 342.
4- (4) «الذریعة» ج5، ص125، رقم 515.

فی الذریعة: «نسخه بخط ولد المؤلف علم الهدی محمد بن محسن بن مرتضی، فرغ من الکتابة فی (1057) یوجد فی مکتبة السید محمد المشکاة بطهران و علیها حواش کثیرة بخط المؤلف».(1)

53- (جواب الأبهری): عن کیفیة علم اللّه تعالی بالموجودات فی الأزل، و أنه هل کان عالما بالأشیاء قبل وجودها أم لا؟(2)

54- (جواب بعض الإخوان): أوله: «الحمد للّه الذی نور قلوبنا فی عین ظلمات الفتن، و شرح صدورنافی عین مضائق المحن» رسالة اخلاقیة اعتذر فیها عن عدم اهتمامه بقضاء حاجات المؤمنین، متعرضا بالمرسل الیه و معاتبا له بنحو لطیف.(3)

55- (جواب مسألة الوجود): فی بیان أنه مشترک لفظی أو معنوی، ذکره فی فهرس تصانیفه.(4)

56- (جواب من سأل): عن البرهان علی حقیقة مذهب الإمامیة من أهل مولتان.(5)

57- (جواب من سأل): عن محاکمة بین بعض المنسوبین الی العلم الرسمی و بین بعض المتجردین للذکر الاسمی، ذکره فی فهرس تصانیفه.(6)

58- (جواب من سأل): عن تجدد الطبایع و حرکة الوجود الجسمانی بتجدد الأمثال من الإخوان.(7)

ص: 89


1- (1) «الذریعة» ج5، ص298، رقم 1402.
2- (2) «الذریعة» ج5، ص172، رقم 749.
3- (3) «الذریعة» ج5، ص178، رقم 772.
4- (4) «الذریعة» ج5، ص193، رقم 886، فهرس تصانیفه؛ «مقدمة المحجة»، ج2، ص20، رقم 84.
5- (5) فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة»، ج2، 20، رقم 87.
6- (6) فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ج2، ص20، رقم 86.
7- (7) فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ج2، ص20، رقم 85.

59- (جواب من سأل): عن تفسیر آیة الأمانة، ذکره فی فهرس تصانیفه.(1)

ح

60- (الحاشیة علی الرواشح السماویة): قال فی الذریعة - بعد ذکر الرواشح السماویة تألیف المیر داماد محمد باقر المتوفی (1040) - : «الحاشیة علیها لتلمیذه المحذث الفیض...».(2)

(الحاشیة علی الصحیفة السجادیة) یأتی بعنوان: «الشرح».(3)

61- (الحقائق) فی أسرار الدین ومکارم الأخلاق، هو ملخص «المحجة البیضاء فی إحیاء الإحیاء» و لبابه فی سبعة آلاف بیت، فرغ منه فی (1090) جمع فیه أسرار الدین من کتاب اللّه و سنة نبیه صلی الله علیه و آله وسلم و أحادیث آله، مضافا الی ما فی «احیاء العلوم» للغزالی، و رتّبه علی ست مقالات، فی کل مقالة ابواب، و فی کل باب فصول. أوله: «الحمد للّه الذی نور قلوبنا بنور الایمان».(4)

62- (الحق المبین فی کیفیة التفقه فی الدین): قال فی فهرس تصانیفه المطبوع بهامش «أمل الآمل»: أنه یقرب من مأتین و خمسین بیتا، قد صنفه فی (1068). أوله: «الحمد للّه و الصلاة علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله وسلم ، مختصر مرتب علی مقدمة و مقصد و خاتمه، و فی آخره احال بسط الکلام الی سایر کتبه «الأصول الأصیلة» و «تسهیل السبیل» و «سفینة النجاة».(5)

ص: 90


1- (1) فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ج2، ص20، رقم 88.
2- (2) «الذریعة» ج6، ص90، رقم 468.
3- (3) «الذریعة» ج6، ص146، رقم 798.
4- (4) «الذریعة» ج7، ص28، رقم 141.
5- (5) «الذریعة» ج7، ص38، رقم 194.

خ

63- (الخطب) یشمل علی مأة خطبه و نیف، لجمعات السنة و العیدین، لفقها و التقطها من کلام الأئمة المعصومین علیهم السلام و غیرهم من أهل العلم، بتصرفات یقتضیها الحال و أفهام أبناء الزمان، یقرب من أربعة آلاف بیت و قد تمّ جمعه فی سنة 1067.(1)

64- (خلاصة الأذکار و اطمئنان القلوب): الکتاب الذی بین یدیک، فی الأذکار الواردة فی الکتاب و السنة لکل فعل و عمل و حرکة و سکون، الفه سنة 1033.(2)

د، ذ

(الدرة الفاخرة): یأتی فی حرف اللام بعنوان اللآلی.(3)

65- (دیوان شعره) قال فی الذریعة: «أورد شعره أصحاب التذاکر مثل (نتایج ص 541) و (تش ص 245) و (حسینی ص 322) و (همیشه بهار)... و له مقدمة مبسوطة أوّلها: «یا محسن قد أتاک المسی فیض احسان بی پایان ترا چگونه شکرگزارم که از من ناتوان نمی آید». مرتب علی حروف قوا فی الغزل... ».(4)

اقول: طبعت کلیات دیوانه فی ثلاث مجلدات فی ألفین صفحة تقریبا، نشرتها انتشارات أسوه التابعة لمؤسسة الأوقاف و الأمور الخیریة خریف 1371 ه- ش.(5)

66- (دهر آشوب): قصائده، فارسیة ذکره فی عداد مثنویاته فی

ص: 91


1- (1) «الذریعة» ج7، ص185، رقم 948، «مقدمة المحجة» ج2، ص15، رقم 48.
2- (2) «الذریعة» ج7، ص211، رقم 1032.
3- (3) «الذریعة» ج18، ص256، رقم 3.
4- (4) «الذریعة» ج3/9، ص853، رقم 5704.
5- (5) فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ج2، ص21، رقم 104.

فهرس تصانیفه ذکره فی الذریعة فی موضعین.(1)

67- (ذریعة الضراعة): مجموعة من الأدعیة المأثورة عن الأئمة المعصومین علیهم السلام ، فی المناجاة مع قاضی الحاجات فی خمسة آلاف بیت، ألفه (1051). أوله: «الحمد للّه الذی یجیب الدعاء و یسمع النداء» بدأ فیه بذکر فوائد المناجاة و الترغیب الیها، و بیان أنّ أحسنها ما روی عن الامام السجاد. قال:

و بما أنها کانت متفرقة فی الکتب، أردناأن نجمع شتاتها و نقتصر علی ذکر المناجاة المرویة عنهم علیهم السلام ، فبدأ بذکر ما فی الصحیحة الکاملة السجادیة و ملحقاتها و هی ثمانیة و عشرون دعاء علی نحو الفهرس بذکر أوائل الأدعیة فقط، و ارجاع تمامها الی نسخ الصّحیفة، ثم ذکر ما وجده متفرقا فی کتب الأدعیة.

و بدأ بدعاء أبی حمزة فی السحر ثمّ سائر الأدعیة، مثل دعاء الکمیل و الحرز الیمانی السیفی و دعاء العلوی المصری، و دعاء الصباح العلوی، و المناجاة الانجیلیة و غیرها.

کل منها تحت عنوان خاص مثل: «مناجاة الراجین» و «المجتبین» و «المستقلّین» و أمثالها من العناوین.

و ذکر فی الهامش عند ذکر کل دعاء - الکتاب المأخوذ منه الدعاء، مثل: «أنیس العابدین» و «المصباح» و «المجتنی» و «عدة الداعی» و غیرها.(2)

ر

68- (راه صواب) فارسی فی بیان سبب اختلاف فرق الاسلام، و الباعث لتدوین الأصولین و بیان معنی الاجماع، فی خمسمأة بیت،

ص: 92


1- (1) «الذریعة» ج8، ص282، رقم 1212؛ ج19، ص181، الرقم 837 .
2- (2) «الذریعة» ج10، ص30، رقم 142.

فرغ من تألیفه (1041) و رتبه علی اثنی عشر سؤالاً و جوابا. أوله بعد البسملة: «منت بی پایان مر خدای را عزّ شأنه که راه صواب را بانوار حکمت فصل الخطاب روشن گردانیده).

ثمّ انّ المؤلف انتخب منه خمسة سؤالات و أجوبة، و سمّاه: «شرائط الإیمان» کما یأتی فی الشین.(1)

69- (رسالة فی التفقه فی الدّین) فی المحاکمة بین الفاضلین أی الشیخ حسن صاحب المعالم وبعض الأفاضل حیث أوجب الاجتهاد للقادر، و التقلید عن المجتهد الحی لغیر القادر، فاعترضه الفاضل بأنّ هذا تکلیف بما لا یطاق، فکتب هذه الرسالة محاکمة بینهما و ذکر اسمه فی أولها: «الحمد للّه رب العالمین».(2)

70- (رسالة فی نفی التقلید): ذکره فی أمل الآمل.(3)

71- (الرفع و الدفع): فی رفع الآفات و دفع البلیات بالقرآن و الدعاء و العوذ و الرقا فارسی أوله: «الحمد للّه و سلام علی عباده الذین اصطفی، اللّه خیر أم ما یشرکون» فی أربعمأة و عشرین بیتا، و هو مرتب علی عشرة أبواب.(4)

72- (رفع الفتنة): رسالة فی بیان شمّة من حقیقة العلم و العلماء و أصنافها و شمامة من معنی الزهد و العبادة و أصحابهما، و منع الجهال من الطعن فی احد الفریقین، و التخاصم فی ذات البین بالفارسیة فی مأتین و خمسین بیتا.(5)

ص: 93


1- (1) «الذریعة» ج10، ص64، رقم 69.
2- (2) «الذریعة» ج11 ص153، رقم 967.
3- (3) «أمل الآمل» ج2، ص305.
4- (4) «الذریعة» ج11، ص245، رقم 1497.
5- (5) فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ج2، ص20، رقم 81.

ز

73- (زاد الحاج): یذکر فیها بالفارسیة کیفیة مناسک الحج و العمرة علی سبیل الایجاز، و یقرب من ثلاثمأة و خمسین بیتا، الفه فی سنة (1065) و هو مثل ترجمة الحج الا أنه أخصر منها بقلیل.(1)

74- (زاد السالک) او زاد السالکین، فارسی فی کیفیة سلوک طریق الحق، أوله: «الحمد للّه و سلام علی عباده الذین اصطفی...» ذکر فیه ما ملخصه: 0چنانچه سفر صوری را مبدأ و مسافت و سیر و زاد و راحله و رفیق و راهنما می باشد؛ همچنین در سفر روح به جانب حق سبحانه که سفر معنوی است همه اینها ضروری است أما مبدأش جهل طبیعی و منتهایش وصول به حق، مسافت مراتب کمالیة، منازل صفات حمیده... و تفاصیل این منازل و درجات در کتاب «منازل السالکین» است. إلی قوله: «و راهنما حضرت پیغمبر و آل اطهار» ثم ذکر خمسة و عشرین أمرا مما وصل منهم علیه السلام من لوازم السالک و ما لا بد منه من المستحبات الشرعیة الأکیدة، کالمواظبة علی اوقات الصلوات و النوافل الیومیة و امثالها.(2)

75- (زاد العقبی): فی أعمال الأشهر الثلاثة، فارسی کتبه بامر الشاه عباس الثانی. أوله: «سپاس بی پایان معبودی را سزاست که...» مرتب علی ثلاثة أبواب و خاتمه.(3)

س

76- (السّانح الغیبی) فی تحقیق معنی الایمان و الکفر و

ص: 94


1- (1) فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ج2، ص18، رقم 70.
2- (2) «الذریعة» ج12، ص2، رقم 12.
3- (3) «الذریعة» ج12، ص5، رقم 26.

أقسامهما من کفر الجحود و کفر الجهالة و کفر النفاق و کفر التهور و کفر الضلالة و کفر الفسوق و مراتب الایمان و الکفر، ذکره فی فهرس تصانیفه. أوله: «الحمد للّه الذی منّ علینا بالاسلام و الایمان الی قوله سنح لی من الغیب - صافیا من الریب فاسمعوا له و انصتوا لعلکم ترحمون» و فی آخره: «و لیعلم أنّه لا یزال یصل من أمثال هؤلاء و مقلدیهم أنواع من الاذی الی نائب الحق و أصحابه، و یصبرون علی ذلک، کما کان یصل من ائمة الضلال و متبعیهم الی أئمة الهدی و شیعتهم و یصبرون.

رگ رگ است این آب شیرن آب شور در خلایق می رود تا نفخ صور

و لعله متحد مع ما یأتی بعنوان «سوانح غیبی».(1)

77- (سراج السالکین): منتخب و منتزع من المثنوی للمولوی الرومی، فی ثمانیة آلاف بیت، ذکره فی فهرس کتبه و له «منتخب غزلیات مولوی» یأتی فی حرف المیم.(2)

78- (سفینة النجاة): إلی طریق الحقّ و سبیل الهداة، فی أنّ مأخذ الأحکام الشرعیة هی الکتاب و السنة، و الاعتصام بغیرهما من الرای و الاجتهاد بالاصول بدعة.

فی الف و خمسمأة بیت فرغ منه 1058، مرتب علی اثنی عشر فصلاً ذات اشارات بعنوان «اشارة، اشارة» أوله: «الحمد للّه الذی نجّانا بسفینة أهل بیت نبیه من امواج الفتن، و هدانا بانوار القرآن لمعرفة الفرائض و السنن» و آخره: «وتمت سفینة النجاه و اسمه تاریخه - اذا بدلت آحاده عشرات و عشراته آحاد».(3)

ص: 95


1- (1) «الذریعة» ج12، ص124، رقم 848.
2- (2) «الذریعة» ج12، ص157، رقم 1056.
3- (3) «الذریعة»، ج12، ص202، رقم 1341.

79- (سلسبیل) مثنوی ذکره فی فهرس تصانیفه(1)، و ذکره العلامة الطهرانی فی موضعین من الذریعة.(2)

ش

80- (الشافی المنتخب من الوافی): استخرج منه ما هو بمنزلة الأصول و الأرکان بحذف المعارضات و المکررات و اسانید الرواة، و مکتفیا بذکر المحکمات و هو کأصله المستخرج منه. کلاهما للفیض و هو فی جزئین فی کل واحد منهما اثنا عشر کتابا، و کل منهما ذوابواب، أحد الجزئین فی العقائد و الأخلاق، و الآخر فی الشرایع و الأحکام یقرب مجموعها من سبع و عشرین الف بیت فرغ منه فی سنة 1082 ه- .

و کتب بعد ذلک - تکلمة له - کتابا سماه (النوادر) فجمع فیه الأصول و الأرکان الموجودة فی غیر الکتب الأربعة المطویة فی الوافی و الشافی، کما یأتی فی حرف النون.

وأول کتابه الشافی قوله: «نحمدک اللّه یا من شرح صدورنا بنور الایمان الی أن قال: فهذا ما اصطفیناه من کتابنا الوافی اوردنا فیه ما کان بمنزلة الأصول - الی ان قال: و سمیناه بالشافی و جعلناه فی جزئین...» و أرّخه نظما بقوله فی آخره:

قد حاز کتاب الشافی أنوار کتاب الکافی

أرّخت لذاک الشافی شمس لسماء الوافی(3)

81- (الشجرة الإلهیة): فی اصول الدین باللغة الفارسیة، قال - فیما کتبه من فهرس تصانیفه المطبوع علی هامش «أمل الآمل»

ص: 96


1- (1) فهرس تألیفاته، «مقدمة المحجة» ج2، ص21، رقم 95.
2- (2) «الذریعة» ج12، ص215، رقم 1415؛ ج19، ص210، رقم 942.
3- (3) «الذریعة» ج13، ص9، رقم 20.

الطبعة الثانیة - : أنّه ألفه لملک العصر، ثم عد من تصانیفه «ثمرة الشجرة الالهیة» فی اصول الدین ایضا.(1)

82- (شرائط الایمان) فارسی و هو منتخب من کتابه الکبیر (راه صواب) الذی مرّ تحت الرقم (68) و أنه یشتمل علی اثنی عشر سؤالاً و جوابا، و أنه فرغ من الأصل سنة 1041.

و هذا المنتخب اوله: «منت بی پایان خدای را جل شأنه...» و یشتمل علی خمسة أسئلة و اجوبه، و هی 1. السؤال عن وجه اختلاف الأمة فی المسائل الدینیة. 2.عن تعیین الفرقة الناجیة. 3.عن وجه قلة أهل الهدایة. 4. عن کفر غیر أهل الحق. 5. عن حدّ الایمان الکامل.

و یذکر خمسة شرائط تنتفی بانتفاء کل شرط مرتبة من مراتب الایمان، و تاریخ فراغه منها جملة (کتب شرائط الایمان) بعد حذف المکررات و تجمع هذه الجملة علی 1075. فتحذف المکررات، و هی احدی الیائین، و الثلاثة من الالفات الأربعة، و مجموعها 13، فیکون الباقی 1062 و هو عام فراغه.(2)

83- (شراب طهور) مثنوی ذکره فی فهرس تصانیفه(3) المطبوع بهامش أمل الآمل ذکره فی الذریعة فی موضعین.(4)

فرغ منه سنة 1055 و فی فهرس تصانیفه(5) أنه شرح ما یحتاج الی الشرح منها، یقرب من 1200 بیت و قد طبع منضما إلی «نور

ص: 97


1- (1) «الذریعة» ج13، ص29، رقم 90.
2- (2) «الذریعة» ج13، ص44، رقم 149.
3- (3) فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ج2، ص21، رقم 96.
4- (4) «الذریعة» ج13، ص44، رقم 144؛ ج19، ص223، الرقم 994.
5- (5) فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ج2، ص13، رقم 31.

الأنوار» للمحدث الجزائری، اوله: «الحمد للّه الذی کتب فی صحیفة فلوبنا محبة أولیائه...» و قال فی آخره: ان تاریخه: «تمّ شرح الدعاء 1055».(1)

85- (شرح الصدر): فارسی، شرح فیه أحواله، و ماله و علیه مدة عمره فی الاقامة و السفر، ألفه سنة 1065 و فی فهرس تصانیفه(2) أنه فی (350) بیتا. أوله: «بعد از حمد و ثنای الهی و درود بر گزیدگان آن درگاه...» رتبه علی مقالتین، أولیهما فی: أحوال العلم و العلماء و طوائفهم الثلاثة: علماء الظاهر و الباطن و کلاهما، و هو الصالح للتربیة و یقتدی بنور علمه دونهما و ثانیهما فی: شرح حاله و اشتغاله علی خاله الی أن بلغ العشرین، موت أخیه العزیز الشریک معه شابا (فی سفر الحج) و مادة تاریخه (آیة شرح الصدر) یعنی قوله تعالی: «رَبِّ اشْرَحْ لِی صَدْرِی» مع ذکر الیاء المحذوفة فی رب وعدها فی الحساب و یسمی (بشرح الصور).(3)

86- (شوق الجمال) انتزعه من دیوانه «گلزار قدس».(4)

87- (شوق العشق): انتزعه من دیوانه «گلزار قدس» قال فی الذریعة: ذکرهما فی فهرسته(5) المطبوع فی هامش أمل الآمل.(6)

88- (شوق المهدی): غزلیات فارسیة فی ظهور المهدی علیه السلام و التشوّق الیه - عجل اللّه تعالی فرجه الشریف - و هو نحو من ستین

ص: 98


1- (1) «الذریعة» ج13، ص358، رقم 1325.
2- (2) فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ج2، ص22، رقم 114.
3- (3) «الذریعة» ج13، ص359، رقم 1330.
4- (4) «الذریعة» ج14، ص247، رقم 2410؛ فهرس تصانیفه «مقدمة المحجة» ص21، رقم 108.
5- (5) فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ص21، رقم 108. (کذا)
6- (6) «الذریعة» ج14، ص247، رقم 2411.

غزلاً، أوله: «منت خدای را عزوجل که نخست خلیفه به جهت خلق تعیین فرمود...».(1)

89- (الشهاب الثاقب): طبع فی النجف الأشرف فی سنة 1368، و هو فی إثبات الوجوب العینی لصلاة الجمعة فی زمان الغیبة فرغ منه فی سنة 1057، قال فی فهرس تصانیفه(2): إنّ فیه تحقیق الاجماع، و ذکر ما هو حجة و ما لیس بحجة، و تزییف الإجماعات المنقولة التی هی منشأ الخلاف بین العلماء فی وجوبها، أوله: «الحمد للّه الذی جعل دلیل وجوب صلاة الجمعة من أوضح الدلائل...».(3)

ص

90- (الصافی): فی تفسیر القرآن یقرب من سبعین الف بیت فرغ منه 1075، و صدّره باثنی عشرة فائدة، فی فضل القرآن و وجوهه و المنع عن تفسیره بالرأی و تحریفه، الی غیر ذلک فی مقدمات التفسیر، و مادة تاریخه (تم کتاب الصافی). أوله: «بحمدک یا من تجلی لعباده فی کتابه..» و قد لخصه و سماه «الأصفی» کما مر فی الألف تحت الرقم 13 و لخّص الأصفی و سماه «المصفی» کما یأتی فی حرف المیم.(4)

ض

91- (الضوابط الخمس) فی أحکام الشک و السهو و النسیان فی الصلاة، رسالة مختصرة فی ثلاثین بیتا، أوله: «الحمد للّه علی جزیل

ص: 99


1- (1) «الذریعة» ج14، ص247، رقم 2412.
2- (2) فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ج2، ص16، رقم 50.
3- (3) «الذریعة» ج14، ص252، رقم 2436.
4- (4) «الذریعة» ج15، ص5، رقم 19.

نواله و الصلاة علی محمد و آله، طبع بحاشیة «غایة الإیجاز» لابن فهد 1300.(1)

92- (ضیاء القلب): بیّن فیه الأحکام الخمسة التی تحکم علی الانسان فی باطنه، و ما یتعلق بها من ترجیح بعضها علی بعض و الاستعانة ببعضها علی بعض إلی غیر ذلک. فرغ منه سنة 1057. أوله: «الحمد للّه الذی جعل مراسم الشرایع مطابقة لمقتضی عقول الکاملین، و سخّر تلک العقول...» فی ثمانیة أبواب و هو مطبوع مع «منهاج النجاة» و غیره، کلّها له، و مختصره الفارسی له ایضا، سمّاه «آئینه شاهی» لأنه کتبه للشاه عباس الثانی و قد مر تحت الرقم 2.(2)

ع

93- (علم الیقین): فی اصول الدین من العلم باللّه و الملائکة و الکتب و الرسل و الیوم الآخر، علی نحو یستفاد من الکتاب و السنة وأخبار أهل البیت فی 14 الف بیت، مشتمل علی خمسین مطلبا فی أربعة مقاصد. فرغ منه فی سنة 1042. أوله: «نحمدک یا مبدی ء و یا معید و الحمد من نعمائک...» فالمقصد الأول: العلم باللّه، العلم بملائکة اللّه، العلم بالکتب و الرسل، العلم بالیوم الآخر، و فی کل مقصد فصول و ابواب، و فی آخره أبیات فیها مادة التاریخ. و یأتی ملخصه الموسوم بالمعارف فی الف و ستمأة بیت و مرّ «انوار الحکمة» المختصر من «علم الیقین» تحت الرقم «24) فی ستة آلاف بیت.(3)

ص: 100


1- (1) «الذریعة» ج15، ص119، رقم 804.
2- (2) «الذریعة» ج15، ص127، رقم 854.
3- (3) «الذریعة» ج15، ص326، رقم 2095.

94- (عین الیقین فی اصول الدین) و قد رتبه علی مقدمة فی فضیلة علم التوحید و شرف اهله، و مقصدین فیهما مطالب. المقصد الأول الذی هو فی اصول العلم، و المقصد الثانی الذی هو فی العلم بالسماوات و الأرضین و ما بینهما و مجموع مطالبه مع ما فی المقدمة خمسون مطلبا، أراد فیها تطبیق کلمات الحکماء الأول مع ما ورد من الشرع ببیانات حکمیة، و براهین عقلیة، فی اثنی عشر الف بیت، فرغ منه فی 1036. أوله: «سبحان من حارت لطائف الأوهام فی بیداء کبریائه و عظمته، و سبحان من لم یجعل للخلق سبیلاً الی معرفته» و قال: فی تاریخه: (کمل أنوار الحکم و أسرار الکلم) و جعل «انوار الحکم» اسمه و «الأنوار» و «الأسرار» لقبه.(1)

غ

95- (غنیة الأنام فی معرفة الساعات و الأیام): و یسمی ایضا «من لا یحضره التقویم» أوله: «الحمد للّه الذی کوّر اللیل علی النهار، وکوّر النهار علی اللیل...» فرغ منه اوائل ذی القعدة 1305، مرتبا علی مقدمة و مقالتین و خاتمه فی سبعمأة بیت، کتبه أوائل صباه کما فی فهرس تصانیفه(2) و قال فی تاریخه:

چون مؤلف نوشتن آخر کرد عقل تاریخ ختم ظاهر کرد

هر که پرسید چیست تاریخش؟ گفت بشمار اینکه «آخر کرد»

یعنی کلمة «آخر کرد» المقدمة فی بیان الاختلاف فی الأیام و الشهور و السنین عند اهل الشرع و الروم و الفرس و المنجمین. و المقالة الاولی فی الأخبار المرویة فی مطلبین: أولهما ما ورد من اختیارات الأیام فی ثلاثة فصول: ایام الفرس و الأیام العربیة و ایام

ص: 101


1- (1) «الذریعة» ج15، ص374، رقم 2357.
2- (2) فهرس تصانیفه، مقدمة «المحجة»، ج2، ص19، رقم 77.

الأسابیع.و المطلب الثانی: فی ما ورد بالنسبة الی الأعمال و الحوائج فی الأیام و الساعات و المقالة الثانیة: فی احکام النجوم، یذکرها بالنظم الفارسی. والخاتمة فی ساعات الاستخارة.(1)

ف

96- (فهرست تصانیف الفیض) کتبه بنفسه فی ذکر تصانیفه و عدد ابیاته و تاریخ فراغها، و له فی هذا الموضوع تالیفان فرغ من الثانیة فی 1090 غیر انه فی المطبوع(2) 1089 غلطا أوله: «الحمد للّه و السلام علی عباده الذین اصطفی... هذا فهرست مصنفاتی التی منذ راهقت العشرین الی أن بلغت ثلاثا و ثمانین کتبتها للضبط و التعریف و هی مأة تصنیف متفاوتة المبانی و علو المقاصد...» طبع فی هامش أمل الآمل.(3)

97- (فهرست العلوم): فی سبعة أبواب، ذکر فیه انواع العلوم من الدینیة و الدنیویة العقلیة و النقلیة و الأصلیة و الفرعیة و أشار الی ما فیه نفع او ضرر أو لاشی ء فیه، أوله: «الحمد للّه و سلامه علی عباده الذین اصطفی اما بعد فهذه رسالة فی فهرس العلوم الدینیة و العقلیة و النقلیة...» فی 300 بیت. و هو مرتب علی سبعة أبواب أولها فی تقسیم العلوم بالقسمة الأولیة الی ثلاثة فنون: الأدبیات و الشرعیات و الفلسفیات و فی آخره قال: فهذه مأتا علم، منها ما هو بمنزلة اصل یتشعب منه فروع هی اصناف له الی ما لا یعد و لا تحصی، فما لم نذکره من العلوم بعینه یمکن ارجاعه الی ما هو کالأصل له مما ذکرناه.(4)

ص: 102


1- (1) «الذریعة» ج16، ص65، رقم 328.
2- (2) فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ج2، ص22.
3- (3) «الذریعة» ج16، ص379، رقم 1763.
4- (4) «الذریعة» ج16، ص385 رقم 1792.

ق

98- (قرة العیون فی أعز الفنون): فی ستین کلمة فی اثنتی عشرة مقالة فی کل مقالة خمس کلمات فی المعارف و الحکم أوله: «یا مبدع الأرکان و الأصول، و واهب النفوس و العقول، یا مفیض القلوب و الأرواح، و جاعل الصور و الأشباح، الی ان قال: تسر بلت باللاهوتیة الأزلیة، و تفرَّدت بالوحدانیة السرمدیة» فرغ منه فی سنة 1088 و قد طبع بقم منضما الی الحقایق، و قد شرحه الشیخ احمد بن زین الدین الأحسائی و اورد علیه ایرادات کثیرة. و یقال له ایضا: الکلمات المکنونة.(1)

(قصائد پنجگانه) مرّ فی حرف الدّال بعنوان (دهر آشوب) تحت الرقم 66 (القول السدید) مرّ بعنوان «جلاء العیون» او «جلاء القلوب» تحت الرقم 51.(2)

ک

99- (الکلمات الرائعة): انتزعه من کتابه «الکلمات المکنونة» و هو کاصله ملمع فی ثلاث مقاصد، فی کل مقصد سبع کلمات فی 750 بیتا، و فی آخره قطعة من انشائه آخرها:

جون فیض رسیدیم بسر چشمه حیوان از مرگ رهیدیم و زآفات جهیدیم(3)

100- (الکلمات السّرّیّة): المنتزعة من أدعیة المعصومین علیهم السلام ، فی 330 بیتا فرغ منها 1088.(4)

ص: 103


1- (1) «الذریعة» ج17، ص75، رقم 392.
2- (2) «الذریعة» ج5، ص125، رقم 515.
3- (3) «الذریعة» ج18، ص114، رقم 964.
4- (4) «الذریعة» ج18، ص115، رقم 967.

101- (الکلمات المخزونة): انتزعه من «الکلمات المکنونة» فی الف و خمسمأة بیت، فرغ منها فی 1098. اوله: «یا من تجلی لعباده بجماله و جلاله...» و هو ملمّع نسخها شایعة.(1)

102- (الکلمات المضنونة) فی التوحید فی فصول و اصول، فرغ منه فی 1090 أوله: «الحمد للّه الواحد القهار... فیقول... محسن بن مرتضی... هذه رموز عرفانیة و اشارات فرقانیة إلی تحقیق التوحید و مراتبها...» و ذکرها العلامة الطهرانی بعنوان: «الکلمات المصونة».(2)

103- (الکلمات الطّریفة): مأة کلمة فی آخرها ختام فی منشأ اختلاف الأمة فی الف بیت، فرغ منها فی 1066 و فی آخر نسخه خطیّة عتیقة انه فرغ منه فی 1081 و مادته: قد کمل تسوید الطرائف باجمعه. أولها: «الحمد للّه، سبحان الذی خلق الانسان من طین، ثم جعل نسله من سلالة من ماء مهین...»(3)

104- (الکلمات المکنونة) ملمع بالفارسی و العربی فی المعارف الدینیة وکلمات العرفاء، فی اربعة الاف بیت، فرغ منها 1057 کما یظهر من مادته مطابقا لاسمه کما صرح به فی آخره قال: و اتفق لتاریخ التصنیف «کلمات مکنونه» و ذلک بعد ما سمیته، و هو من غرائب الاتفاق و أفرد منه ما سماه «اللئالی» فی 1645 بیت، و قد یسمونه «الدرة الفاخرة». أوله: «الحمد للّه الأول فی آخریته، الآخر فی أولیته...». ثم انتزع منه «الکلمات الرائعة» فی 750 بیتا کما مرّ تحت الرقم 99 جمیع عناوینه «کلمة».(4)

ص: 104


1- (1) «الذریعة» ج18، ص119، رقم 984.
2- (2) «الذریعة» ج18، ص119، رقم 985.
3- (3) «الذریعة» ج18، ص116، رقم 970.
4- (4) «الذریعة» ج18، ص119، رقم 987.

گ

105- (گلزار قدس) دیوان کبیر شبه الکشکول فی القصائد و الغزلیات و الرباعیات و غیرها، ذکره فی فهرسته(1) یظهر منه انه کتبه بقمصر کاشان.(2)

ل

106- (اللئالی) طائفة مستخرجة من «الکلمات المکنونة» عدتها أحد و اربعون کلمة فی 1700 بیت تقریبا، و تحقیقا 1645. أوله: «الحمد للّه الذی منه المبدأ، الیه المعاد و عرف بجمعه الأضداد...» و قال فی آخره مؤرخاله:

بهر تاریخ نظام این درر بی الف نظم لئالی میشمر

سر اخفای الف رمزی بدان کان أحد اندر عدد آمد نهان

و طبع بعنوان «اللئالی المخزونة».(3)

107- (اللباب، أو لباب الکلام): کما قد یقال له: «لبّ الکلام» فی کیفیة علم اللّه تعالی بالاشیاء من الجزئیات و الکلیات و المحسوسات و المعقولات، فی مأتی بیت. أوله: «الحمد للّه العلیم الحکیم الذی لا یعزب عن علمه مثقال ذرّة فی السماوات و الأرض...» کتبه لولده: علم الهدی و عناوینه: (وصل، فصل، أصل) قال فی آخره: (هذا ما اردنا ایراده فی هذا المختصر و هو لبّ الکلام فی هذا المقام و من اراد الزیادة فلیطلبه من کتابنا الموسوم ب- «عین الیقین» فرغ منه فی 1041.(4)

ص: 105


1- (1) فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ج2، ص21، رقم 106.
2- (2) «الذریعة» ج18، ص218، رقم 87.
3- (3) «الذریعة» ج18، ص256، رقم 3.
4- (4) «الذریعة»، ج18، ص278، رقم 96.

108- (اللّب): و هو لبّ القول فی معنی حدوث العالم، عناوینه: تمهید أصل، فصل و أمثالها، فی 370 بیتا اوله: «حمدا لمن کان لم یزل بلا زمان و لا مکان و الآن کما علیه کان... فی الاتیان بلب القول فیه...» و قال فی آخره ایضا: (فقد کمل لبّ القول فی معنی الحدوث)(1).

109- (لبّ الحسنات): مختصر منتخب من الأوراد مع ذکر ثوابها، ذکره فی فهرس تصانیفه، وکتبه بأمر الشاه عباس الثانی (1052 - 1077) أوله: «منت خدای را عزوجل که دعای بندگان می شنود...» مرتب علی ثلاثة أبواب فی أدعیة الیوم و اللّیلة و ادعیة الأسابیع و أدعیة الشهور، فرغ منه فی صفر 1073.(2)

م

110- (متعلقات النخبة الصغری) ذکره فی فهرس تصانیفه و قال: فیها تفصیل ما أجملته، و تبیین ما ابهمته، یقرب من الأصل فی الحجم أو یزید علیه.(3)

(المحاکمة بین الفاصلین): مشتمل علی المحاکمة بین المجتهدین الفاضلین فی معنی التفقه فی الدّین، فهو متّحد مع ما مرّ(4) بعنوان: «رسالة فی التفقه فی الدین».(5)

111- (المحجة البیضاء فی إحیاء الإحیاء): یعنی: «احیاء العلوم» تصنیف الغزالی، و احیاؤه بتهذیبه عن بعض الزوائد و

ص: 106


1- (1) «الذریعة»، ج18، ص281، رقم 114.
2- (2) فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ج2، ص15، رقم 45؛ «الذریعة» ج18، ص286، رقم 130.
3- (3) فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ج2، ص19، رقم 72.
4- (4) مرّ تحت الرقم 69.
5- (5) «الذریعة» ج20، ص136، رقم 2280.

الأخبار العامّیّة، فبلغ أحد و سبعین الف بیت فی أربعة أقسام کأصله: 1- العبادات، 2- العادات، 3- المهلکات، 4- المنجیات.

فرغ منه فی 1046، أول ربع العبادات: «أحمد اللّه تعالی حمدا کثیرا دائما متوالیا و ان کان یتضائل دون حقّ جلاله حمد الحامدین» و فیه کتاب العلم و قواعد العقائد و اسرار الصلاة و الزکاة و الصیام و الحج و تلاوة القرآن و الأذکار و الأوراد.

و الثانی ربع العادات. أوله: «الحمد للّه الذی أحسن تدبیر الکائنات، فخلق الأرض و السماوات، و انزل الماء الفرات» فرغ من هذا الجزء أوائل صفر 1046.

و الربع الثالث المهلکات، أوله: «الحمد للّه الذی یتحیّر دون ادراک جلاله القلوب و الخواطر...»

قال العلامة الطهرانی: «و الربع الأخیر بخط أخی الفیض و هو المولی عبد الغفور بن مرتضی بن محمود، رأیته عند السید محمد باقر حفید السید محمد کاظم الیزدی، و علی النسخة خط الفیض نفسه، ذکر انه فرغ من کتابة اصل «احیاء العلوم» فی 1034. ثم بعد عشر سنین اشتغل بتهذیبه و اختصاره».(1)

و الآن بین ایدینا الکتاب بکامله مطبوع فی ثمانیة اجزاء و الناشر مکتبة الصدوق بطهران سنة 1342 ش و اول ربع المنجیات بدایة الجزء السابع: (نحمد اللّه الذی بتحمیده یستفتح کل کتاب و بذکره یصدّر کل خطاب و بحمده یتنعّم اهل النعیم فی دار الثواب).

112- (مختصر الأوراد) کما ذکره فی فهرسته(2) و هذا غیر

ص: 107


1- (1) «الذریعة» ج20، ص145، رقم 2314.
2- (2) «قصص العلماء» ص326.

منتخب الأوراد الآتی، و ذکر کلیهما فی فهرس تصانیفه، ألفه سنة 1034.

113- (مرآة الآخرة) فی حقیقة الجنة و النار و وجودهما الآن و محلّهما فی الدنیا، أوله: (الحمد الذی جعل الدنیا متاعا...) مرتّب علی أربعة أبواب: 1- فی محلها من الدنیا، 2- و أنما تنشئان من النفس 3- فی الإشارة الی معانی بعض ما فیهما، 4- فی اصناف اللّذة و الألم و أهلیهما، ألّفه سنة 1044 ق، و هو فی تسعمأة بیت و اسمه تاریخ فراغته کما صرّح به.(1)

114- (المشواق) رسالة فارسیة فی تهییج الشوق و المحبة فی اللّه، و الأنس به، فی فهرس تصانیفه(2) أنه ثلاثمأة و ستین بیتا، و فیه الرد علی بعض المتقشرّین المنکرین لأهل الذوق، و هو مرتب علی فصول. أولها:

در بیان سبب انشاء اشعار و اشاره بمعانی حقائق و اسرار. أوله: (نحمدک اللهم یا منتهی قلوب المشتاقین، و نشکرک یا غایة آمال المحبین). و شرح لاصطلاحات الصوفیة من: زلف، خال، خط، شراب، و أکثرها شرح الاصطلاحات المستعملة فی «گلشن راز» للشبستری، فی ثلاثة فصول: 1- سبب انشاء الأشعار و الإشارة الی المعانی و الحقائق، 2- درجات و مراتب الألفاظ، 3- سبب تعبیر المعانی بالألفاظ الرائجة.(3)

115- (المصفّی) مختصر من «الأصفی» الذی هو مختصر «الصافی» و التفاسیر الثلاثة له.(4)

ص: 108


1- (1) «الذریعة» ج20، ص259، رقم 2869.
2- (2) فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ج2، ص22، رقم 111.
3- (3) «الذریعة» ج21، ص67، رقم 3987.
4- (4) «الذریعة» ج21، ص130، رقم 4272.

116- (المعارف): و هو ملخّص کتابه «علم الیقین» مرتبا علی أربعة مقاصد: 1- العلم باللّه، 2- العلم بالملائکة، 3- العلم بکتبه و رسله، 4- العلم بالیوم الآخر، فی الف و ستمأة بیت أوله: (نحمدک اللهم یا مبدی ء یا معید و الحمد من نعمائک و نشکرک یا فعالاً لما یرید...).(1)

117- (معتصم الشیعة): فی احکام الشریعة، فیه امّهات المسائل مع ذکر الأقوال و الدلائل و هو کالشرح للمفاتیح - علی ما صرح به فیه - خرج منه مجلد فی الطهارة، و مقدّمات الصلاة فی سبعة عشر الف بیت، فرغ منه فی 1029.(2)

118- (معیار السّاعات) فی مقصدین: أولهما اختیار الأوقات علی ما ورد من الأئمة علیهم السلام فی أربعة فصول و ثانیهما فی اختیار الساعات المعتبرة من الاصحاب فی ثلاثة فصول.

أوله: «دم بدم و نفس به نفس هزاران سپاس و ستایش مر خدای را که پروردگار جهانیان است» فرغ منه فی 1026 ذکر فی فهرس کتبه انه فی ثلاثمأة و خمسین بیتا.(3)

119- (مفاتیح الخیر): فیما یتعلق بفقه الصلاة و لواحقها، فارسی فی 250 بیتا.(4)

120- (مفاتیح الشرایع): فی الفقه و هو فی مجلدین: أحدهما فی العبادات و السیاسات، و الآخر فی العادات و المعاملات.

کل مجلد مشتمل علی ستة کتب و خاتمه، و فی کل کتاب

ص: 109


1- (1) «الذریعة» ج21، ص187، رقم 4541.
2- (2) «الذریعة» ج21، ص210، رقم 4654.
3- (3) «الذریعة» ج21، ص279، رقم 5059.
4- (4) «الذریعة» ج21، ص302، رقم 5183.

مقدمة و ابواب، و فی کل باب مفاتیح، فرغ منه عام 1042، أوله: «الحمد للّه الذی هدانا لدین الاسلام و سنّ لنا شرایع الأحکام».(1)

121- (مکارم الاخلاق و مساویها) کما فی فهرست مصنفاته (النسخة الموجودة عند الفاضل الفیضی من احفاد المصنف).(2)

122- (مناجاة نامه) أو منظومة فی المناجاة مع اللّه تعالی، و المعاتبة مع النفس و ابراز التشوقات.(3)

123- (منازل السالکین) أوله: (حمد و سپاس نامتناهی پروردگاری را که احکام قواعد اسلام را...) ذکر فی أوله أنّ الطریق الی اللّه بعدد خلق اللّه، و یرجع جمیعها إلی ثلاثة أقسام: 1- طرق أرباب المعاملة، 2- طرق أصحاب المجاهدة، 3- طرق السالکین المبنیّ علی الموت فی الحیاة و هو مبنیّ علی عشرة قواعد:

1- التوبة، 2- الزهد، 3- التوکل، 4- القناعة، 5- العزلة، 6- الذکر، 7- التوجه، 8- الصبر، 9- المراقبة، 10- الرضا، بقرب من مأتین بیتا.(4)

124- (منتخب الأوراد) فی الأدعیة التی یتکرر فی الیوم و اللیلة و الأسبوع و السنة، فرغ منه سنة 1067، و هو فی خمسمأة بیت کما فی فهرس کتبه، و فی بعض النسخ(5) خمسمأة و خمسة آلاف بیت و هو الأصح ظاهرا.(6)

125- (منتخب رسائل إخوان الصفا) الإحدی و الخمسین فی

ص: 110


1- (1) «الذریعة» ج21، ص303، رقم 5188.
2- (2) «مقدمة الوافی» ج1، ص56، رقم 119؛ «ریحانة الأدب» ج4، ص378، رقم 104.
3- (3) «مقدمة المحجة» ج2، ص21، رقم 95.
4- (4) «الذریعة» ج22، ص246، رقم 6897.
5- (5) فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ج2، ص15، رقم 44.
6- (6) «الذریعة» ج22، ص376، رقم 7521.

الأخلاق، فی فهرس تصانیفه.(1) أنه فی الفی بیت.(2)

126- (منتخب غزلیات شمس): کما فی فهرس مصنفاته.(3)

127- (منتخب غزلیات مثنوی) کما فی فی فهرس مصنفاته.(4)

128- (منتخب فتوحات مکیة): کما فی فهرس مصنفاته، منتخب لبعض أبوابه.(5)

129- (منتخب گلزار قدس) قال فی فهرسته: (إنّ المنتخب اثنان، صغیر و کبیر و المجموع فی عشرین الف بیت) و هو یشبه مقدمة ملمعة لدیوانه بالنظم و النثر، شرح فیها بعض مصطلحات الصوفیة و بیّن خمسة أشواق، 1- شوق العشق، 2- شوق الحق، 3- شوق الجمال، 4- شوق الکمال، 5- شوق الهدایة. أوله: (بعد از حمد پروردگار و درود بر مصطفیین اخیار چنین گوید مؤلف این کلمات و ناظم...).(6)

130- (منتخب مکاتیب): قطب الدین محیی فی اربعة آلاف بیت و فی فهرس تصانیفه(7) قطب الدین ابن محیی.(8)

(من لا یحضره التقویم) الموسوم ب- «غنیة الأنام» ایضا و قد مرّ تحت الرقم 95 و أشار الیه فی الذریعة مرّة اخری(9) بهذا العنوان

ص: 111


1- (1) فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ج2، ص20، رقم 90.
2- (2) «الذریعة» ج22، ص406، رقم 7640.
3- (3) فهرس مصنفاته، «مقدمة المحجة» ج2، ص21، رقم 93.
4- (4) فهرس مصنفاته، «مقدمة المحجة» ج2، ص40، رقم 25.
5- (5) فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ج2، ص20، رقم 22.
6- (6) «الذریعة» ج22، ص426، رقم 7726.
7- (7) فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ج2، ص21، رقم 91.
8- (8) «الذریعة» ج27، ص438، رقم7780.
9- (9) «الذریعة» ج22، ص231، رقم 6838.

الّفه سنة 1025.(1)

131- (موجزة فی احکام الشک و السهو و النسیان) فی الصلاة. ذکره فی فهرس تصانیفه.(2)

132- (منهاج النجاة): ذکره فی فهرست(3) مصنفاته، الفه سنة 1042.

133- (میزان القیامة) فی تحقیق القول فی کیفیة میزان یوم القیامة و التوفیق بین الأخبار المتخالفة فیه بحسب الظاهر، یشمل علی ستة ابواب و یقرب من ستمأة بیت. الفه فی سنة 1040. أوله: (الحمد للّه الذی رفع السماء و. وضع المیزان ألاّ تطغوا فی المیزان...)(4).(5)

ن

134- (النخبة): فی الحکمة العملیة و الأحکام الشرعیة، خلاصة لجمیع ابواب الفقه و اصول الأخلاق، و قد تسمی بالنخبة الوجیزه. أوله: (الحمد للّه الذی أوضح بأئمة الهدی من أهل بیت النبوة عن دینه القویم... علی ما ورد من الکتاب و السنة و أثار الأئمة...).

بدأ بمقدمة فی نوعی العلم المقصود بذاته و المققصود منه العمل و هی اثنا عشر کتابا. فی ثلاثة آلاف بیت.(6)

135- (النخبة الصغری): فی لباب فقه الطهارة و الصلاة و

ص: 112


1- (1) «الذریعة» ج16، ص65، رقم 328.
2- (2) فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ج2، ص45، رقم 88.
3- (3) فعرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ج2، ص14، رقم 41.
4- (4) نفس المصدر، ص12، رقم 27؛ «الذریعة» ج23، ص316، رقم 9137.
5- (5) اقتبای من الآیتین 7،8 من سورة الرحمن: 55.
6- (6) «الذریعة» ج24، ص97، رقم 501.

الصوم، فی 360 بیتا و قد یسمی «نخبة العلوم» فرغ منه 1050.(1)

136- (النخبة الکبری) فصّل فیه ما أجمله و بیّن ما أبهمه فی «النخبة الصغری» و هی کتعلیقة تقرب من اصلها فی الحجم. او یزید علیها کما ذکر فی فهرس تصانیفه.(2)

137- (ندبة العارف): ذکره فی فهرس مصنفاته، مثنوی. فارسی.(3)

138- (ندبة المستغیث) ذکره فی فهرس مصنفاته(4)، مثنوی فارسی فی ألفین بیت.

139- (نقد الأصول الفقهیة) هو أول تصانیفه فی عنفوان شبابه، مشتمل علی خلاصة اصول الفقه فی 2300 بیت کما فی فهرس تصانیفه(5). أوله: (بسم اللّه، الحمد للّه الذی هدانا لهذا و ما کنا...).

140- (نوادر الأخبار) أو (نوادر الفیض) لغلبة هذا الاسم علیه، جمع فیه الأحادیث التی لیست فی الکتب الأربعة: «الکافی»، «من لا یحضره الفقیه»، «التهذیب»، «الاستبصار» ألفه کمستدرک ل- «الشافی فی المنتخب من الوافی. أوله: (الحمد للّه الذی شرح صدورنا بنور الاسلام...) ذکر فی أوله أنه جمع اخبار الکتب الأربعة فی «الوافی» ثم اصطفی منه الأصول و الأرکان فی کتاب

ص: 113


1- (1) نفس المصدر، ص96، رقم 496.
2- (2) نفس المصدر، ص98، رقم 505.
3- (3) فهرس مصنفاته، «مقدمة المحجة» ج2، ص21، رقم 98؛ «الذریعة» ج24، ص103، رقم 537.
4- (4) فهرس مصنفاته، «مقدمة المحجة» ج2، ص21، رقم 99؛ «الذریعة» ج24، ص103، رقم 539.
5- (5) فهرس مصنفاته، «مقدمة المحجة» ج2، ص14، رقم 39؛ «الذریعة» ج24، ص273، رقم 1409.

سمّاه «الشافی»، ثمّ استخرج من سائر الکتب ما هو علی منهاج الشافی فی القسمین: الأصول و الفروع، لیکون تکملة له.

قال المحقق الطهرانی: «و رأیت ما یتعلّق باصول الدین فی سبعة کتب: 1- العقل، 2- العلم، 3- التوحید، 4- النبوة و الامامة، 5- الفتن، 6- أبناء القائم، 7- المعاد، فی کل منها أبواب.

قد وعد المؤلف - فی آخره - آن یکتب مثله فی قسم الفروع، و لعلّه لم یمهله الأجل.(1)

و

141- (الوافی) فی جمع أحادیث الکتب الأربعة القدیمة. أوله: «نحمدک یا من هدانا بأنوار القرآن و الحدیث لمعرفة الفرائض و السنن، و نجّانا بسفینة اهل البیت علیهم السلام ... بذلت جهدی فی ان لا یشذّ عنه حدیث...» فرغ منه 1068 و هو مرتب علی مقدمة و 14 کتابا و خاتمة.

المقدمة علی ثلاث مقدّمات و ثلاث تمهیدات و الخاتمة فی بیان الأسانید، و لکل جزء من هذه الأجزاء الخمسة عشر خطبة و دیباجة و خاتمة.

و فهرس الأربعة عشر: 1- العقل و الجهل و التوحید، 2- الحجة 3- الایمان و الکفر 4- الطهارة و الزینة 5- الصلاة و القرآن و الدعاء 6- الزکاة و الخمس و المیراث 7- الصوم والاعتکاف و المعاهدات 8- الحج و العمرة و زیارات المشاهد 9- الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر و القضاء و الشهادات 10- المعایش و المعاملات 11- المطعم و المشرب و التّجمل 12- النکاح و الطلاق و الولادة 13- الموت و الإرث و الوصیة 14- الروضة.

ص: 114


1- (1) «الذریعة» ج24، ص348، رقم 1872.

و قال العلامة الطهرانی: «و قد أحصیت ابوابه مع البابین فی الخاتمة؛ فکانت 273 بابا و یحتوی علی نحو خمسین الف حدیث.(1)

142- (وسیلة الابتهال): عدّه من مثنویاته فی فهرس تصانیفه.(2)

143- (وصف الخیل): جمع فیه ما ورد عن الائمة الأطهار فی معرفة الخیل و علائمها، فارسی یقرب من مأتی بیت، فرغ منه سنة 1067 کما فی فهرس تصانیفه.(3)

ه-

144- (هدیّة الأشراف): فی تلخیص الانصاف. قال العلامة الطهرانی: «و النسخة موجودة بمکتبة الشیخ علی کاشف الغطاء».(4)

لغت نظر

لغت نظر

هنا بعض الکتب نسب الی المترجم له لکن لم یثبت، بل اما ثبت انه لیس له، و اما فیه نوع من الغموض. من النوع الأول: العوامل المشهور ب- عوامل ملا محسن. فانه من مؤلفات: ملا محسن محمد طاهر القزوینی من علماء القرن (12 ق)(5) و نسبه الی الفیض فی «قصص العلماء».(6)

ص: 115


1- (1) «الذریعة» ج25، ص13، رقم 73.
2- (2) فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ج2، ص21، رقم 101؛ «الذریعة» ج25، ص74، رقم 404.
3- (3) فهرس تصانیفه، «مقدمة المحجة» ج2، ص18، رقم 67؛ «الذریعة» ج25، ص98، رقم 544.
4- (4) «الذریعة» ج25، ص205، رقم 289.
5- (5) «ریحانة الأدب» ج4، ص454؛ «الذریعة» ج15، ص214، رقم 839.
6- (6) «قصص العلماء» ص328.

و من النوع الثانی: 1- أضغاث الأحلام فی بیان أوهام الکرام.

هذا قصاری جهدنا فی استقصاء مولفاته دام علاه فی الآخرة و الأولی والحمد للّه اولاً و آخرا و الصّلاة و السّلام علی سیّد الوری و آله خیر البرایا.

یوم الأربعاء 21 مرداد سنة 1383ش / 24 جمادی الآخر من سنة 1425ق.

ص: 116

منهجیة التحقیق بصورة عابرة:

اشارة

منهجیة التحقیق بصورة عابرة:

1 - ثبت النّص

عملنا فی هذه المرحلة ما یلی:

کان لدینا نسختان مخطوطتان من الکتاب إستفدنا منهما إحداهما نسخة معرّبة و مشکولة من مکتبة الأخ الأعز الاُستاذ سماحة الفاضل الشیخ العابدی (حفظه اللّه تعالی) اعتمدنا علیها، و جعلناها أصلاً، لأنّها نسخت بخطّ جیّد. و قوبلت مع نسخة نسخت من نسخة الأصل فصحَّحت.

کاتبه: قاسم الخوانساری، و کانت غیر مؤرّخة.

تقع هذه النسخة فی ثلاثمأة صفحة: کلّ صفحة تحتوی علی إثنی عشرة سطرا. و الاُخری موجودة فی مکتبة السّتّی فاطمة المعصومة علیهاالسلام المرقّمة برقم (84/1)، حرَّرت فی العشر الثانی من المحرّم الحرام، سنة 1293ه- ق. تقع هذه النّسخة فی مأة و إحدی و خمسین صفحة، یحتوی کلّ صفحة علی ستّة عشرة أو ثمانیة عشرة سطرا، راجعنا إلیها کلّما کانت الکلمة غیر مقروّة أو مشتبهة.

و هذه النّسخة من موقوفات المرحوم الحاج الشیخ محمّد حسین آل طاهر (الخمینی) فی ختام المقدّمة نقدّم إلی القراء الأعزّاء نماذج من صورة فوتوغرافیّة لکلتا النّسختین.

ص: 117

2 - التعلیقات:

1. عمدنا الی استخراج الآیات القرآنیة، فذکرناها فی الهامش، مرقّمة برقمی الآیة و السّورة بعد ذکر اسمها.

2. قمنا باستخراج الأحادیث من المصادر، و ذکرناها، مع بیان رقم الجزء و الصّفحة و الحدیث، و الاختلاف بین المتن و المصدر.

3. حاولنا استخراج الأدعیة من المنابع، فذکرناها - مع اختلافهما، اذا کان هناک اختلاف.

4. عمدنا إلی بیان ما قد اقتبس أحیاناً طی کلماته الشریفة من آیة أو دعاء أو حدیث أو غیرها، فذکرناها.

5. قمنا بتوضیح بعض الکلمات الّتی احتاجت إلی التوضیح من کتب اللّغة.

6. قمنا بتوضیح بعض الجملات، أخذناه من کلمات بعض الأکابر کالشیخ البهائی قدس سره فذکرناه و موضع الأخذ.

7. هناک أحیاناً بعض الحواشی للمصنّف رحمه الله ، فنقلناه بعینه (بعنوان منه رحمه الله ) حرصا علی حفظ الأمانة.

8. هنا تصحیحات علی حاشیة النسخة الأصلیّة، أدرجناها فی المتن.

9. فی ختام الکتاب قمنا باستخراج فهارس تفصیلیّة عدیدة، لتکون الفائدة اتّم.

و أخیرا أقدّم شکری المتواصل إلی السّادة الأجلاء التالیة أسماؤهم:

1. سماحة آیة اللّه المسعودی سادن الروضة المقدّسة.

2. سماحة الحاج حسین الفقیه میرزائی، مسئول الاُمور المالی و

ص: 118

الاداری.

3. سماحة حجة الاسلام و المسلمین الشیخ غلامعلی العباسی مسؤل الاُمور الثقافی.

4. الأخ المفضال الاستاذ العابدی مسؤل لجنة التحقیق.

5. محمدرضا احمدیان مدیر المکتبة.

6. الشیخ اشرف العبدی.

7. سماحة حجة الاسلام و المسلمین الشیخ صفر فلاحی.

وسائر الإخوة الکرام.

حیث وازرونا فی انجاز هذا العمل.

نبتهل الی اللّه العلیّ القدیر أن یتقبّل هذا المجهود المتواضع، و یجعله خالصا لوجهه الکریم.

و الحمد للّه علی توفیقه و نشکره علی آلائه.

السید حسن النقیبی

ص: 119

صورة فوتوغرافیّة من الصفحة الاُولی لنسخة الألف

ص: 120

صورة فوتوغرافیّة من الصفحة ماقبل الأخیر لنسخة الألف

ص: 121

صورة فوتوغرافیّة من الصفحة الأخیرة لنسخة ألف

ص: 122

صورة فوتوغرافیّة من الصفحة الاُولی لنسخة ب

ص: 123

صورة فوتوغرافیّة من الصفحة ماقبل الأخیر لنسخة ب

ص: 124

صورة فوتوغرافیّة من الصفحة الأخیرة لنسخة ب

ص: 125

بسم اللّه الرحمن الرحیم

أمّا بعد الحمد و الصّلاة: فیقول جامع کتاب «خلاصة الأذکار و اطمینان القلوب» ومصنّفه محمد بن مرتضی المدّعو ب- محسن أحسن اللّه عواقبه - : هذا فهرست الکتاب بفصول الإثنی عشر مع المقدّمة و الخاتمة علی إجمال یقرب من التفصیل، وضعته تقریبا للأخذ و تسهیلاً للتناول، و علی اللّه التّکلان.

فالمقدمة فی: فضیلة الذکر و اقسامه و تفضیل بعضها علی بعض

الفصل الأول: فیما یتعلّق بما بین طلوع الفجر إلی طلوع الشمس و فیه: ذکر الإصباح و متعلّقات الأذان و الوضوء و المسجد و الصّلاة و التعقیب و التلاوة و سجود الشکر و لبس الحذاء و نزعه.

الفصل الثانی: فیما یتعلق بما بین طلوع الشمس إلی الزوال و فیه: ذکر الطلوع و متعلقات التصدق و دخول المنزل و الخروج منه و الجلوس و القیام و التمسّح بماء الورد و النظر الی المرآة و التسریح و الأکل و الشرب و اللبس و التعمم و التختم.

الفصل الثالث: فیما یتعلّق بما بین الزوال الی انتصاف اللیل و فیه: ذکر الأظهار و الاصفرار و سماع صوت الدیک و ما یخصّ الصلوات الأربع و نوافلها ومتعلقات المصباح و المطالعة و المنام و بعض مخاوف اللیل.

الفصل الرابع: فیما یتعلق بما بین انتصاف اللیل الی طلوع الفجر و

ص: 126

فیه: متعلقات الانتباه و النظر إلی آفاق السّماء و التخلّی و النوافل اللیلیّة.

الفصل الخامس: فیما یتعلق بالجمعة و سایر الحنفیّات و فیه: ذکر لیلتها و یومها و أخذ الشارب و الأظفار و الإدهان و متعلقات الحمّام و غسل الجمعة و التطیّب و التّهیّؤ للصّلاة و ما یخصّها من الأوراد.

الفصل السادس: فیما یتعلّق بالتزویج و مباشرتها و الانزال و الغسل و التهنیة و طلب الولد و ذکورته و ولادته و تهنیته و عقیقته و اختتانه و افصاحه.(1)

الفصل السابع: فیما یتعلق بالعادات و فیه: متعلقات التسلیم و الدعاء للاخوان و رؤیة ما أعجب و تناول الریاحین و الثّمار و البشارة بما یسر و رؤیة ما یحبّ و ما یکره و الغضب و القهقهة و العطاس و النسیان و طنین الاذان و صوت الدیک و نهیق الحمار و نباح الکلب و النّظر إلی السماء و إکمال أربعین سنة و خوف العین و سماع اسم النبی صلی الله علیه و آله وسلم .

الفصل الثامن: فیما یتعلق بالحوادث و فیه: ذکر الخسران و شماتة الاعداء و الزیغ(2) عن الطریق و النسیان و دوائه و الضالة و الکربة(3) و الغم و الهمّ و الحزن و السقم و الفقر و الضرّ(4) و المرض و سایر الاوجاع و العلل و رؤیة الحریق و اللذیع(5) و رؤیة المبتلی و

ص: 127


1- (1) «أقرب الموارد» ج2، ص927: افصح الرّجل: تکلّم بالفصاحة و صار بلیغا.
2- (2) «مختار الصحاح»، ص139: الزیغ: المیل و بابه باع، و زاغ البصر: کلّ.
3- (3) «مختار الصحاح» ص267: الکربة؛ بالضّم: الغمّ الذی یأخذ بالنفس.
4- (4) نفس المصدر، ص183: الضّر، بالضّم: سوء الحال.
5- (5) نفس المصدر، ص281: الّلذیع؛ لذعته النار: أحرقته و بابه قطع. واللّدیغ: لدغته العقرب من باب قطع.

المصیبة و الوحشة و تغول(1) الغیلان و خوف المفازة(2) و خوف الکلاب و السّباع و لقائهما و الوقوع فی ورطة(3) و حصر العدوّ و الرّعد و الصواعق و المطر و الریاح.

الفصل التاسع: فیما یتعلق بالمطالب.

و فیه: ذکر ابتداء الأمور و تعذّرها و الاسترشاد فیها و توقیتها و الدّخول فیها و الخروج منها و طلب المغفرة و العفو و الیسر و الصحة و التوفیق و الشکر و الثّبات و الصبر علی الأذی و التخلّص من المضایق و الشّکر علیه و لقاء السلطان و خوف غضبه و البراءة من الظَّلَمَة و الدعاء علیهم و الشکر علی استیصالهم(4) و الاستغفار للمؤمنین و الأبوین و طلب العلم و المال الکثیرین و توفیق الحج و الشکر علی حصول الأمور الدینیة و قبول العبادة و الشهادة بالإیمان و الاعتراف بالقصور و تتمیم الدّعاء و کفارة المجلس و دخول السوق و شراء المتاع و الرقیق و الدّواب و الحجامة و بناء البیت و الزرع و نموّ المال و حصول الدنیا و قضاء الدین(5) و اقتضائه و طلب الرزق و الاستجارة و الحاجة المهمة و الاستسقاء.

الفصل العاشر: فیمال یتعلق بالشهور و السنین و فیه ذکر رؤیة

ص: 128


1- (1) «أقرب الموارد» ج2، ص893: (الغول) بالضّم: الهلکة و الداهیة و السّعلاة، جمعه أغوال و غیلان و ساحرة الجن و تغوّلتهم الغیلان ای اضلّتهم عن المحجّة.
2- (2) «مختار الصحاح» ص244: المفازه واحدة المفاوز قال ابن الأعرابی: سمیت بذلک لأنها مهلکة من فوّز تفویزا ای هلک. و قال الأصمعی: سمیت بذلک تفأولاً بالسلامة و الفوز.
3- (3) نفس المصدر، ص336: الورطة ای الهلاک.
4- (4) «اقرب الموارد» ج1، ص13؛ «فرهنگ عمید» ج1، ص182: إستأصله: فلعه من اصله، و القوم: قطع أصلهم و بالفارسیة: ریشه کن ساختن.
5- (5) «مختار الصحاح» ص256. واقضی دینه و تقاضاه: بمعنی.

الهلال و أول المحرم و یوم عاشوراء و أیام صفر و أول لیلة من رجب و أیامه و أیام شعبان و متعلقات شهر رمضان و الفطر و دحوالأرض(1) و عشر ذی الحجة و الغدیر و عقد الأخوة فیه و یوم الخاتم(2) و یوم النیروز.

الفصل الحادی عشر: فیما یتعلق بالسفر و فیه: ذکر الاهتمام به و التوجّه الیه و الخروج من المنزل و الوقوف علی باب الدار و التودیع و الاستحفاظ و الفراق من الأهل و الحفظ و إلجام الدّابّة و وضع الرِّجل فی الرکاب و الرکوب و الاستقرار و مضی الراحلة به و الانقطاع من البلد و رؤیة الطیرة و الوحدة و المسیر و عثرة الدّابّة وانفلاتها(3) و حزونتها(4) و الاستعانة للضلال و خوف السباع و خوف المفازة و بلوغ الجسر و رکوب السفینة و تلاطم الامواج و رؤیة سواد قریة او مدینة للدّنو منها و النزول بها و الاستقرار فیها و حفظ المتاع و خوف اللص و الرّحل و طلب الحفظ و الوصول و الرجوع من السفر و تهنیة الحاج.

الفصل الثانی عشر: فیما یتعلق بالموتی، و فیه ذکر الوصیة و التلقینات الثّلاث و الاحتضار و التغمیض، و رؤیة الجنازة و

ص: 129


1- (1) «مجمع البحرین» ج1، ص134. (دحا) قوله تعالی: «و الأرض بعد ذلک دحها...» الآیة 30 من سورة النازعات: 79. ای بسطها، من «دحوت الشیء دحوا»: بسطته و فی الحدیث (یوم دحوا الأرض) ای بسطها من تحت الکعبة و هو الیوم الخامس و العشرون من ذی القعدة.
2- (2) «مصباح المتهجّد» للطوسی رحمه الله ص528: یوم الرابع و العشرین من ذی الحجة: فی هذا الیوم تصدق امیرالمؤمنین علیه السلام بخاتمه و هو راکع.
3- (3) «أقرب الموارد» ج2، ص940: إنفلت الرّجل: نجا و تخلّص.
4- (4) نفس المصدر، ج3، ص133: الحزن بالفتح من الدّواب: ماخشُ، صفةٌ و هی حزنة.

التربیع(1) و التغسیل و متعلقات الصّلاة و انزال القبر و التشریج(2) و الخروج منه و الاهالة(3) ووضع الید علیه و التعزیة و بلوغ وفاة الیه و هدیة المیت و زیارة القبور.

الخاتمة فی فواید مهمة

منها: الترّغیب فی إحضار القلب بالذکر، و تحقیق معناه.

و متها: بیان مراتب الذکر.

و منها: بیان فضیلة الإسرار بالذکر علی الاجهار به و التحقیق فی ذلک و اثبات قسم ثالث غیرهما اعلی منهما.

و منها: الوصیة بحفظ الآداب و السنن الشرعیة و اقتقائها(4) و ترک التهاون بشیء منها، و بیان کیفیة توزیع الأوقات علی أصناف الخیرات، وفقنا اللّه و سایر المؤمنین لذلک، و الحمد للّه وحده، و الصّلاة علی محمد و اهل بیته و السّلام.

ص: 130


1- (1) «مجمع البحرین» ج4، ص331؛ «مصباح الشیخ الطوسی» ص33؛ «الفروع من الکافی» ج3، ص168، ح3: و تربیع الجنازة: حملها بجوانبها الأربع، بأن یبدأ بالجانب الأیمن من مقدم السریر فیضعه علی کتفه الأیمن، ثم یضع القائمة الیمنی من عند رجلیه علی کتفه الأیمن، ثم یضع القائمة الیسری من عند رجلیه علی کتفه الأیسر ثم یضع القائمة الیسری من عنذ رأسه علی کتفه الأیسر. وهو الذی جاءت به الروایة.
2- (2) «مجمع البحرین» ج2،312: و شرجت اللین شرجا: نضدته ای ضممت بعضه الی بعض.
3- (3) «مختار الصحاح» ص33: هال الدقیق فی الجراب: صبّه من غیر کیل، و کل شیء أرسله ارسالاً من رحل أو تراب أو طعام و نحوه.... و أهال لغة فیه.
4- (4) ای اتّباعها.

بسم اللّه الرحمن الرحیم

ربّنا لولا ما وجب علینا من قبول امرک لنزّهناک عن ذکرنا(1) ایاک، و لولا ماندبتنا إلیه من تمجیدک و ثنائک و تسبیحک و دعائک لما جسرنا علی شیء من ذاک، و لکنّک قد اعظمت المنة علینا فأجریت علی السنتنا ذکراک، و اذنت لنا فی مسألتک(2) و نجواک.

فنحمدک اللّهم یا من نوّرت بذکرک قلوب عبادک المخلصین، و أیقظت بنداء الإیمان من شئت من رقود الغفلة و الجهالة، فجعلتهم الفائزین بان بعثت فیهم رسولاً منهم یتلو علیهم آیاتک و یزکیهم و یعلمهم الکتاب و الحکمة و ان کانوا من قبل لفی ضلال المبین(3)، و أمرته بتذکیرهم لتطمئن به قلوبهم «أَلاَ بِذِکْرِ اللّه ِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ»(4)، فقلت:

«وَذَکِّرْ فَإِنَّ الذِّکْرَی تَنفَعُ الْمُؤْمِنِینَ»(5).

ثم زدت فی تشریفهم فجازیتهم عن ذکراهم ایاک بذکرک ایاهم،

ص: 131


1- (1) فی «الصحیفة السجادیة» الجامعة فی مناجاة الذاکرین (لیوم الأربعاء) ص418: «الهی لولا الواجب من قبول أمرک لنزّهتک من ذکری إیاک».
2- (2) و فی نفس الدعاء: و من أعظم النعم علینا جریان ذکرک علی ألسنتنا و إذنک لنا دعائک و تنزیهک و تسبیحک.
3- (3) اقتباس من الآیة 164 من سورة آل عمران: 3.
4- (4) الآیة 28 من سورة الرعد: 13.
5- (5) الآیة 55 من سورة الذاریات: 51.

فقلت: «فَاذْکُرُونِی أَذْکُرْکُمْ»(1) فبخّ بخّ للذّاکرین، وها نحن ذا عبیدک، نشهد أن لا إله سواک، و لا نعبد إلا إیاک، و نسألک أن تصلّی علی محمد المنادی للإیمان، الداعی إلیک علی بصیرة(2)، و علی آله الأبرار، و عترته الأطهار ذوی الفضایل الجمّة(3) و المناقب الکثیرة، و ان تلهمنا ذکرک فی الملاء و الخلاء، و اللیل و النهار، بالإعلان و السریرة(4)، و نستغفرک من کل لذّة بغیر ذکرک، و کل راحة دون انسک،(5) و نعوذ بک من الغفلة عنک و النسیان، و الخیبة منک و الخذلان، انک انت المنّان(6).

أما بعد فیقول أفقر فقراء باب اللّه، و خادم أهل اللّه، محمد بن مرتضی الملقّب بمحسن، أحسن اللّه حاله و مآله، و ختم بالباقیات الصالحات أعماله -: ینبغی للعبد أن یکون أکبر همّه ذکر مولاه، بل لا یکون له همّ سواه، فیکون هو غایة مقصده و نهایة مناه، فیذکره فی قیامه و قعوده وأکله و شربه و حرکته و سکناه، کالعاشق المستهتر(7) المقصور الهمّ فی من یهواه، ففی الحدیث أکثروا ذکر

ص: 132


1- (1) الآیة 152 من سورة البقرة: 2 و الآیة: «فَاذْکُرُونِی أَذْکُرْکُمْ وَاشْکُرُوا لِی وَلاَ تَکْفُرُونِ».
2- (2) إیماء الی الآیة 108 من سورة یوسف: 12: «قُلْ هذِهِ سَبِیلی أَدْعُوا إِلَی اللّه ِ عَلَی بَصِیرَةٍ».
3- (3) «مختار الصحاح» ص61: ألجمّ: الکثیر. قال اللّه تعالی: «وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبّاً جَمّاً» الآیة 20 من سورة الفجر: 89.
4- (4) الصحیفة السجادیة فی مناجاة الذاکرین (لیوم الأربعاء) ص419: «الهی فألهمنا ذکرک فی الخلاء و الملاء، و اللیل و النهار، و الإعلان و الإسرار، و فی السرّاء و الضرّاء».
5- (5) فی نفس الدعاء: «و نستغفرک من کل لذة بغیر ذکرک و من کل راحة دون أنسک».
6- (6) فی اواخر دعائه علیه السلام عند الصباح والمساء، ص22: «إنک أنت المنان بالجسیم».
7- (7) «المختار الصحاح» ص324؛ و «مجمع البحرین»، ج3، ص514. المستهتر: یقال فلانٌ مستهتر بالشراب بفتح التائین ای مولع به لا یبالی ما قیل فیه و فی الدعاء «المستهترون بذکر اللّه» المولعون به.

اللّه حتی یقولوا مجنون(1).

روی أنّ موسی علیه السلام لما ناجی ربه قال: «یا ربّ أبعید انت منّی فأنادیک أم قریب فأناجیک»؟ فأوحی اللّه تعالی إلیه أنا جلیس من ذکرنی فقال موسی علیه السلام یا ربّ إنّی اکون فی أحوالٍ اُجلّک أن أذکرک فیها فقال تعالی: یا موسی ذکری حسن علی کل حال(2).

و ینبغی أن یکون الذّکر بالقلب و اللسان و الأرکان جمیعا، و أعنی بالذّکر بالأرکان استیلاء الخشوع علیها استحیآءً، کأنه بین یدی مَلِکٍ عظیم بحیث یکون کلّ من نظر إلیه یذکر اللّه باثار خضوعه و خشیته. و هذا إنما یکون بعد أن یصیر الذّکر القلبی خُلْقا له و دیدنا(3)، و الذکر اللسانی معین علی ذلک بشرط حضور القلب.

و لما کان أکثرنا مغلوبین للهوی؛ أساری النفس الامارة بالسوء الا ما رحم ربّنا، و أنّ الشیطان قد استکلب علینا(4)، و الدنیا قد تزیّنت لنا، فلا جرم نغفل عن سیدنا و مولانا فی کل حین، فلا بدّلنا فی کل زمان؛ بل کل لمحة و آن؛ من موقظ یوقظنا من رقدتنا، و منبّه ینبّهنا من غفلتنا.

و لولا امداد اللّه سبحانه إیّانا بلطیف صنعه؛ بالهامات الملائکة الحافظین لنا بالخیرات؛ لاختطفتنا(5) الشیاطین بوساوسهم، و

ص: 133


1- (1) تفسیر «الدر المنثور» ج5، ص205. و جاء ایضا فی موسوعة «اطراف الحدیث النبوی» ج3، ص119 نقلتها عن «الکامل فی الضعفاء» لابن عدی ج3، ص980، و 982، و فیه: أکثروا من ذکر اللّه.
2- (2) «بحار الأنوار» ج93، ص153، ح11: یا موسی: أذکرنی علی کل حال.
3- (3) الدّیدن: العادة.
4- (4) «مجمع البحرین» ج2، ص163: فی الدعاء: «أعوذ بک من عدوّ استکلب علی» ای وثب علیّ و فیه تشبیه له بالکلب. «مختار الصحاح» 272. و هم یتکالبون علی کذا ای یتواثبون علیه.
5- (5) «مختار الصحاح» ص93: الخطف: الإستلاب (یعنی بالفارسیة ربودن) و اختطفه و تخطفه بمعنی،

اطفأت نورنا الضعیف بنفحاتهم، فإذن یجب علینا اتّباع الإلهامات، و رفض الوساوس بعد تحصیل معرفتهما و امتیاز احدیهما عن الاخری، لعلّ مصباح قلوبنا یسلم بزیت التذکّرات و التّیقّظات من عواصف الغفلات و الرقّدات(1)، کما قیل فی الفرس شعرا.

نگهدارم به چندین اوستادی چراغی را در این طوفان بادی.

فمن کان من أهل المعارف الحقه الإیمانیة، من العلم باللّه و الیوم الاخر و الملائکة و النّبیّین؛ فعلیه(2) بالتعرض لنفحات أیام دهره، التی تأتیه من قبل ربّه علی الدوام و الجولان بقلبه فی فضاء عالم الملکوت(3) و ساحة قدس الجبروت(4) فی الاکثر. و الانقطاع عن کدورات النشاة الظلمانیة مهما تیسر، حتی یصیر من المقرّبین فیکون له روح و ریحان(5) و جنة نعیم، و اما من کان من أصحاب الیمین(6)؛ فلا بدّله من کل لحظة و ساعة و لا اقل من کل سنوح(7) حال و تجدد أمر من تذکّر جدید، و تیقّظ لمن هو علی کل شیء شهید(8).

ص: 134


1- (1) «مختار الصحاح» ص126: الرقدة، بالفتح: النومة.
2- (2) اقتباس من الروایة: «بحار الانوار» ج83، ص352: «إنّ لربّکم فی أیام دهرکم نفحات، ألا فتعرضوا لها».
3- (3) «فرهنگ علوم عقلی» ص578: یطلق علی عالم المجردات مطلقا عالم الملکوت.
4- (4) «فرهنگ علوم عقلی» ص189: عبارة عن عالم العقول و عن عالم العقول المجرده من المادة و الصورة و المدة و یری أبو طالب المکّی أنّ عالم الجبروت هو عالم الأسماء و الصفات الإلهیة.
5- (5) اقتباس من الآیة: 89 من سورة الواقعة: 59: «فَأَمَّا إِن کَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِینَ * فَرَوْحٌ وَرَیْحَانٌ وَجَنَّتُ نَعِیمٍ».
6- (6) «وَأَمَّا إِن کَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْیَ-مِینِ * فَسَلاَمٌ لَکَ مِنْ أَصْحَابِ الْیَ-مِینِ»الآیة 90 - 91 من سورة الواقعة: 56.
7- (7) «مختار الصحاح» ص155: سنح لی رأی فی کذا، ای عرض و بابه خضع.
8- (8) آیة 47 من سورة سبأ: 34: «... وَهُوَ عَلَی کُلِّ شَیْءٍ شَهِیدٌ».

و لما کانت النفس مجبولة علی السّآمة و الملال، لایصبر علی فن واحد فمن ضرورة اللطف بها ان تروّح بالتّنقّل من فن إلی فن و من نوع إلی نوع، بحسب کل وقت، لتکثر بالإنتقال لذتها و تعظم باللذة رغبتها و تدوم بدوام الرغبة مواظبتها، فلذلک وردت فی الشریعة أوراد مختلفة بحسب الأوقات و الأفعال. و أذکار متلوّنة بحسب الحوادث و الأحوال، کما جاءت بها الأخبار، و نطقت بها الاثار، سیّما من طریق أهل البیت علیهم السلام ، و هی کثیرة و قد ذکرها علماء الدّین - شکّر اللّه سعیهم - فی کتبهم، و أوردوها فی زبرهم(1)، و لکنهم لما لم یُفردوا لها کتابا ضابطا لفنونها المتشعبة، حتی یمکن الأخذ منه بسهولة، بل کانت غیر منضبطة فی مواضع شتی، و إنی کنت أستفید من القرآن المجید أذکارا لمطالب مخصوصةٍ من ذاک القبیل، لم یکن منها فی کتبهم الا قلیل حدانی(2) ذلک جمیعا إلی إملأ کتاب جامع لأطرافها، حاوٍ لأکنافها، مشتمل علی خلاصة ما ذکروه وزبدة ما أهملوه، مع إشارات لطیفة بیانیة، و نکات شریفة عرفانیة، اقتبستها من مشکاة أنوار الاعلام الهداة، فإنی بنفسی لذو بضاعة مزجاة(3) فأملیته بعد جهدی(4) فی تحصیل آحادها من مواضع کثیرة، و جُهدی فی جمع أشتاتها من مواطن غیر یسیرة، و تلخیص

ص: 135


1- (1) «مختار الصحاح» ص134: و الزبر بالکسر الکتاب و الجمع زُبور، کقدر و قُدور، و الزبور الکتاب و هو فعول بمعنی مفعول من زبر: «مجمع البحرین» ج3، ص314 و الزُّبر: الصحف جمع زبور کرسول.
2- (2) حدانی: بعثنی و ساقنی.
3- (3) ای یسیرة قلیلة، إقتباس من الآیة 88 من سورة یوسف: 12 «وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُّزْجَاةٍ».
4- (4) «أقرب الموارد»، ج1، ص145: جهد فی الأمر جهدا: جدّ و تعب فیه، الجهد بالضم: الطاقة.

لها من زواید و تکرارات مملّة مرتبا لها أحسن ترتیب، مضیفا الی ماخذها بلفظ و جیز قریب، ملقبا بعضها بلقب أنیق(1) غریب، متبعا اکثرها باداب نبویة، و سنن مصطفویّة.

کل ذلک تسهیلاً لطالبیها، و تیسیرا لمتناولیها، و لم أتفحص عن أسنادها وحال رواتِها تعویلاً علی الحدیث الحسن المشهور المتلقی بین أصحابنا بالقبول، و هو(2) «من سمع شیئا من الثواب علی شیء فصنعه کان له اجره(3) و إن لم یکن علی ما بلغه» و فی معناه أخبار(4) اُخر.

هذا مع انصراف اکثر همّی إلی ما هو أهمّ من ذلک، من تحصیل العلوم الدینیة، وکسب المعارف الیقینیة و توزّع بالی و تراکم أشغالی، عسی أن ینتفع بها غیر واحد من الموفقین فیذکرونی فی بعض خلواتهم، مستغفرین لی بحسن النیات و صفاء الطویات(5)، لعل اللّه یتجاوز ببرکة دعائهم عن سیئاتی، و یبدّلها حسنات.

و سمّیته: خلاصة الأذکار و من شاء فلیلقّبه باطمینان القلوب، فأنها تذکرة اللّه الذی بذکره تطمئن القلوب، و رتّبته علی مقدمة و اثنی عشر فصلاً و خاتمة نفعنا اللّه بها و کلَّ مرید طالب و محبّ راغب، و باللّه التوفیق.(6)

المقدمة: فی فضیلة الذّکر قال اللّه سبحانه: «فَاذْکُرُونِی أَذْکُرْکُمْ»(7) و

ص: 136


1- (1) ای حسن معجب.
2- (2) «الاصول من الکافی» ج2، ص87، ح1، و الرّوایة عن هشام بن سالم عن ابی عبد اللّه علیه السلام .
3- (3) لیس فی المصدر کلمة «أجره».
4- (4) نفس المصدر، ح2.
5- (5) «مختار الصحاح» ص194: الطویة: الضمیر.
6- (6) تقدیم الظرف للحصر.
7- (7) الآیة 152 من سورة البقرة: 2.

قال «اذْکُرُوا اللّه َ ذِکْراً کَثِیراً»(1) و قال «فَإِذَا قَضَیْتُمُ الصَّلاَةَ فَاذْکُرُوا اللّه َ قِیَاماً وَقُعُوداً وَعَلَی جُنُوبِکُمْ»(2) قال ابن عباس رضی الله عنه »: «ای باللیل و النهار، فی البر و البحر، و السفر و الحضر، و الغنا و الفقر و المرض و الصّحة و السرّ و العلانیة»(3).

و قال تعالی: «فَإِذَا قَضَیْتُمْ مَنَاسِکَکُمْ فَاذْکُرُوا اللّه َ کَذِکْرِکُمْ آبَاءَکُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِکْراً»(4) و قال:«وَالذَّاکِرِینَ اللّه َ کَثِیراً وَالذَّاکِرَاتِ...»(5) و قال: «الَّذِینَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِکْرِ اللّه ِ أَلاَ بِذِکْرِ اللّه ِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ»(6).

و قال: «رِجَالٌ لاَّ تُلْهِیهِمْ تِجَارَةٌ وَلاَ بَیْعٌ عَن ذِکْرِ اللّه ِ»(7) و قال: «ثُمَّ تَلِینُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَی ذِکْرِ اللّه ِ»(8) و قال: «تَتَجَافَی جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً»(9) و قال سبحانه فی ذم المنافقین: «وَلاَ یَذْکُرُونَ اللّه َ إِلاَّ قَلِیلاً»(10) و قال: «وَلاَتُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِکْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ»(11) و قال: «وَمَن یَعْشُ عَن ذِکْرِ الرَّحْمنِ نُقَیِّضْ لَهُ شَیْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِینٌ»(12) وقال: «فَوَیْلٌ لِلْقَاسِیَةِ قُلُوبُهُم مِن ذِکْرِ اللّه ِ أُولئِکَ فِیضَلاَلٍ مُبِینٍ»(13)

ص: 137


1- (1) الآیة 41 من سورة الاحزاب: 33.
2- (2) الآیة 103 من سورة النساء: 4.
3- (3) تفسیر «الدر المنثور» ج5، ص204.
4- (4) الآیة 200 من سورة البقرة: 2.
5- (5) الآیة 35 من سورة الأحزاب: 33.
6- (6) الآیة 28 من سورة الرعد: 13.
7- (7) الآیة 37 من سورة النور: 24.
8- (8) الآیة 23 من سورة الزمر: 39.
9- (9) الآیة 16 من سورة السجذة: 32.
10- (10) الآیة 142 من سورة النساء: 4.
11- (11) الآیة 28 من سورة الکهف: 18.
12- (12) الآیة 36 من سورة الزخرف: 43 و «مجمع البحرین» ج4، ص228: نقیّض له شیطانا: نسبب له أو نقدّر له شیطانا من قیّض له کذا ای قدّره.
13- (13) الآیة 22 من سورة الزمر: 39.

و قال: «اسْتَحْوَذَ عَلَیْهِمُ الشَّیْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِکْرَ اللّه ِ أُولئِکَ حِزْبُ الشَّیْطَانِ أَلاَ إِنَّ حِزْبَ الشَّیْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ»(1) و قال: «وَلاَ تَکُونُوا کَالَّذِینَ نَسُوا اللّه َ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ أُوْلئِکَ هُمُ الْفَاسِقُونَ»(2) و قال: «لاَ تُلْهِکُمْ أَمْوَالُکُمْ وَلاَ أَوْلاَدُکُمْ عَن ذِکْرِ اللّه ِ وَمَن یَفْعَلْ ذلِکَ فَأُولئِکَ هُمُ الْخَاسِرُونَ»(3) و قال: «وَلاَ تَکُونُوا کَالَّذِینَ نَسُوا اللّه َ»(4).

قال سبحانه - مخاطبا لنبیه صلی الله علیه و آله وسلم - : «وَاذْکُر رَّبَّکَ إِذَا نَسِیتَ»(5) و قال: «وَاذْکُر رَبَّکَ فِی نَفْسِکَ تَضَرُّعاً وَخِیفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ والآصَالِ وَلاَ تَکُن مِنَ الْغَافِلِینَ»(6).

و قال: «وَاذْکُر رَبَّکَ کَثِیرَاً وَسَبِّحْ بِالعَشِیِّ وَالاْءِبْکَارِ»(7) و قال: «وَاذْکُرِ اسْمَ رَبِّکَ وَتَبَتَّلْ إِلَیْهِ تَبْتِیلاً»(8) و قال: «وَاذْکُرِ اسْمَ رَبِّکَ بُکْرَةً وَأَصِیلاً * وَمِنَ اللَّیْلِ فَاسْجُدْ لَهُ وَسَبِّحْهُ لَیْلاً طَوِیلاً»(9) و قال: «وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ * وَمِنَ اللَّیْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبَارَ السُّجُودِ»(10).

و قال: «وَمِنْ آناءِ اللَّیْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّکَ تَرْضَی».(11)

إلی غیر ذلک من الآیات.

و هی تدلّ علی أنّ الطریق الی اللّه إنما هو بمراقبة الأوقات و

ص: 138


1- (1) الآیة 19 من سورة المجادله: 58.
2- (2) الآیة 19 من سورة الحشر: 59.
3- (3) الآیة 9 من سورة المنافقین: 63.
4- (4) الآیة 19 من سورة الحشر: 59 و قد سبق ذکرها قریبا.
5- (5) الآیة 24 من سورة الکهف: 18.
6- (6) الآیة 205 من سورة الأعراف: 7.
7- (7) الآیة 41 من سورة آل عمران: 3.
8- (8) الآیة 8 من سورة المزّمل: 73.
9- (9) الآیة 25 من سورة الإنسان: 76.
10- (10) الآیة 39 من سورة ق: 50.
11- (11) الآیة 130 من سورة طه: 20.

عمارتها بالأذکار و الأوراد.

قال النبی صلی الله علیه و آله وسلم «أحبّ عباد اللّه إلی اللّه الذین یراعون الشمس و القمر و الأظلة لذکر اللّه»(1) و قال: «ذاکر اللّه تعالی فی الغافلین کالشجرة الخضراء فی وسط الهشیم»(2). و فی روایة کالحی بین الاموات(3) و فی اخری کالمقاتل بین الغازین(4) و قال: «من أحبّ ان یرتع فی ریاض الجنة فلیکثر ذکر اللّه»(5) و قال صلی الله علیه و آله وسلم :

«من اکثر ذکر اللّه احبّه اللّه و من ذکر اللّه کثیرا کتب له براءتان براءة من النار و براءة من النفاق».(6) و قال: قال اللّه تعالی: «اذا علمت أنّ الغالب علی عبدی الاشتغال بی نقلت شهوته فی مسئلتی و مناجاتی، فاذا کان عبدی کذلک فأراد أن یسهو حلت بینه و بین أن یسهو أولئک أولیائی حقّا أولئک الأبطال حقا أولئک الذین إذا أردت أن أهلک الأرض عقوبة؛ زویتها عنهم من أجل أولئک الأبطال»(7) و قال: «سبق المفردون قیل من هم؟ قال: المستهترون(8) بذکر اللّه وضع الذکر عنهم اوزارهم

ص: 139


1- (1) «السنن الکبری» ج1، ص379: «أحب عباد اللّه إلی اللّه الذین یحبون اللّه و یحببون اللّه إلی الناس و الذین یراعون الشمس و القمر و النجوم و الأظلة لذکر اللّه».
2- (2) «موسوعة اطراف الحدیث النبوی» ج5، ص54: مثل الشجرة الخضراء فی وسط الشجر الذی قد تحات ورقه نقلاً عن «حلیة الأولیاء»، ابی نعیم، ج6، ص181. و الهشیم: الیابس من النبت. و الحتّ: حکّ الورق من الغصن.
3- (3) «المحجة البیضاء» ج2، ص267.
4- (4) «بحار الأنوار»، ج93، ص158، ح32 و ص163، ح42، و فی الموضع الأول: کالمقاتل عن الفارین و فی الثانی: فی الفارین.
5- (5) «تفسیر الدر المنثور» ج5، ص205؛ و «کنز العمال»، ج1، ص437، و ج2، ص246.
6- (6) «وسائل الشیعة»، ج4، ص1181 ح1.
7- (7) «بحار الأنوار»، ج93، ص162، ح42، عدة الداعی، ص287، زویتها عنهم: نحّیتها عنهم او بمعنی ضممت و قبضت الأرض عنهم.
8- (8) «القاموس المحیط»، ج2، ص157: المستهتر بالشیء بالفتح: المولع به، لا یبالی بما فعل به.

فوردوا القیامة خفافا»(1) و قال: «یقول اللّه عزوجل: أنا مع عبدی ما تحرکت بی شفتاه»(2). و سئل أی الأعمال أفضل؟ فقال: «أن تموت و لسانک رطب بذکر اللّه».(3)

و قال: «ما من قوم اجتمعوا فی مجلس فلم یذکروا اسم اللّه تعالی و لم یصلّوا علی نبیّهم إلاّ کان ذلک المجلس حسرة و وبالاً علیهم».(4)

و قال اللّه تعالی لعیسی علیه السلام : «یا عیسی أذکرنی فی نفسک أذکرک فی نفسی و اذکرنی فی ملائک أذکرک فی ملأ خیر من ملأ الادمیین یا عیسی ألن لی قلبک و أکثر ذکری فی الخلوات واعلم أنّ سروری أن تبصبص(5) إلیّ و کن فی ذلک حیا و لا تکن میتا».(6)

و عن الصادق علیه السلام قال: قال اللّه «من ذکرنی سرا ذکرته علانیة»(7).

و عنه علیه السلام قال: «ما من شیء إلا و له حد ینتهی إلیه إلا الذکر، فلیس له حد ینتهی إلیه.

فرض اللّه تعالی(8) الفرایض فمن ادّاهن فهو حدهنّ و شهر رمضان فمن صامه فهو حدّه، و الحج فمن حجّ فهو حدّه إلاّ الذکر

ص: 140


1- (1) «کنز العمال» ج2، ص244 باختلاف یسیر فی العبارة.
2- (2) «کنز العمال» ج1، ص433، و فیه: انا مع عبدی ما ذکرنی و تحرکت بی شفتاه «مسند احمد بن حنبل» ج2، ص540، السطر 12 و 32.
3- (3) «کنز العمال» ج1، ص414: أحبّ الأعمال الی اللّه أن تموت و لسانک رطب من ذکر اللّه، و ج2، ص247 باختلاف یسیر «بحار الأنوار»، ج92، ص20، ح18 باختلاف یسیر.
4- (4) «بحار الأنوار» ج93، ص161، ح42، «وسائل الشیعة» ج4، ص1180، ح2.
5- (5) «مختار الصحاح» ص35: التبصبص: التملّق.
6- (6) «اصول الکافی» ج2، ص502، ح3.
7- (7) «الوسائل» ج4، ص1188، ح2.
8- (8) فی المصدر: «عز وجل».

فان اللّه تعالی(1) لم یرض منه بالقلیل ولم یجعل له حدا ینتهی الیه، ثمّ تلا: «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اذْکُرُوا اللّه َ ذِکْراً کَثِیراً * وَسَبِّحُوهُ بُکْرَةً وَأَصِیلاً»(2). فقال لم یجعل اللّه له حدا ینتهی إلیه.

قال: و کان أبی کثیر الذکر لقد کنت أمشی معه و إنه لیذکر اللّه و آکل معه الطعام و إنه لیذکر اللّه، و لقد کان یحدث القوم و ما یشغله ذلک عن ذکر اللّه، و کنت أری لسانه لازقا بحنکه(3) یقول: لا اله الا اللّه.

و کان یجمعنا فیأمرنا بالذکر حتّی تطلع الشمس و یأمر بالقراءة من یقرء منّا و من کان لا یقرأ منّا أمره بالذّکر.

و البیت الذی یقرأ فیه القرآن؛ و یذکر اللّه تعالی فیه؛ یکثر برکته و تحضره الملائکة و تهجره الشیاطین و تضی ء لأهل السماء، کما یضی ء الکوکب الدّری لأهل الأرض.

و البیت الذی لا یقرأ فیه القرآن و لا یذکر اللّه فیه تقلّ برکته و تهجره الملائکة، و تحضره الشیاطین.

و قد قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله وسلم : ألا أخبرکم بخیر اعمالکم(4) ارفعها فی درجاتکم و أذکاها عند ملیککم، و خیر لکم من الدینار و الدّرهم، و خیر لکم من أن تلقوا عدوّکم فتقتلوهم و یقتلوکم قالوا: بلی، قال: ذکر اللّه تعالی کثیرا.

ثم قال: جاء رجل الی النبی صلی الله علیه و آله وسلم فقال من خیر أهل المسجد؟

ص: 141


1- (1) فی المصدر: «عز وجل».
2- (2) الآیتان: 41 و 42 من سورة الأحزاب: 33.
3- (3) «مجمع البحرین» ج5، ص263: الحنک: ما تحت الذقن من الإنسان و غیره، الأعلی داخل الفم و الأسفل فی طرف مقدّم اللحیین من اسفلهما، و الجمع أحناک.
4- (4) فی المصدر: «اعمالکم لکم» بزیادة لکم.

فقال أکثرهم للّه ذکرا.

و قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله وسلم : «من أعطی لسانا ذاکرا فقد أعطی خیر الدنیا و الاخرة».

و قال فی قوله: «وَلاَ تَمْنُن تَسْتَکْثِرُ»(1) قال لا تستکثر ما عملت من خیر للّه».(2)

الی هنا کلام الصادق علیه السلام ، و الأخبار فی فضیلة الذکر أکثر من أن تحصی فلنقتصر علی ذلک.

و الذّکر إمّا تمجید أو تسبیح أو تحمیدٌ أو تهلیل أو تکبیر أو دعاء.

و الدعاء إمّا استعاذة أو استغفار أو صلاة علی النبی صلی الله علیه و آله وسلم و أهل بیته علیهم السلام ، أو طلب حاجة.

و ینبغی أن یکون الدعاء مسبوقا بالتمجید مطلقا، و بالصّلاة إن کان غیرها، لئلا یحجب(3) عن السماء و لا یکون أبتر، کما و رد فی الاخبار(4).

و عن الصادق علیه السلام : «من کانت له إلی اللّه حاجة فلیبدأ بالصّلاة علی محمّد و آل محمد، ثم یسأل حاجته ثم یختم بالصّلاة علی محمّد و آل محمّد، فإنّ اللّه تعالی أکرم من أن یقبل الطرفین و یدع الوسط، اذ کانت الصّلاة علی محمّد و آل محمّد لایحجب عنه».(5)

ص: 142


1- (1) الآیة 6 من سورة المدّثر: 74.
2- (2) «بحار الأنوار» ج93، ص161؛ «وسائل الشیعة» ج4، ص1181؛ «الأصول من الکافی» ج2، ص498، ح 1، باختلاف یسیر.
3- (3) «الأصول من الکافی» ج2، ص491، ح1، «عدة الداعی» ص199.
4- (4) «الأصول من الکافی» ج2، ص495، ح21.
5- (5) «الأصول من الکافی» ج2، ص494، ج16، «عدة الداعی» ص200.

و قد ورد لخصوص کلٍّ من أنواع الذکر فضائل لا تحصی(1) من الکتاب و السنة لو اشتغلنا بذکرها لنأینا(2) عن الغرض، فلنقتصر لکل منها علی حدیث واحد.

سئل الصادق علیه السلام عن أحبّ الأعمال إلی اللّه فقال: «أن تمجده»(3).

و سئل علیه السلام عن دعاء جامع فقال: «الحمد اللّه فإنّه لا یبقی احد یصلی إلاّ دعا لک، یقول: سمع اللّه لمن حمده».(4)

و عن الباقر علیه السلام من قال: «سبحان اللّه - من غیر تعجّب - خلق اللّه منها طیرا له لسان و جناحان یسبّح اللّه عنه فی المسبّحین حین تقوم الساعة، و مثل ذلک الحمد للّه و لا اله الا اللّه و اللّه اکبر».(5)

و عن النبی صلی الله علیه و آله وسلم «الاستغفار و قول لا اله الا اللّه خیر العبادة».(6)

قال اللّه العزیز الجبّار: «فَاعْلَمْ أَنَّهُ لاَ إِلهَ إِلاَّ اللّه ُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِکَ»(7).

و عن الصادق علیه السلام قال: «اذا ذکر النبی صلی الله علیه و آله وسلم فأکثروا الصّلاة علیه، فانه من صلّی علی النّبی صلاة واحدة صلی اللّه علیه ألف صلاة فی ألف صفّ من الملائکة، و لم یبق شیء مما خلقه اللّه إلا صلی علی ذلک العبد لصلاة اللّه علیه و صلاة ملائکته، فمن لا یرغب فی هذا؛ فهو جاهل مغرور، قد بری ء اللّه منه و رسوله و أهل بیته».(8)

ص: 143


1- (1) راجع الی «اصول الکافی» ج4، صص 267، 283 الی ص290.
2- (2) «مختار الصحاح»، ص303: نأی عنه ینأی بالفتح نأیا بوزن فلسٍ أی بَعُدَ.
3- (3) «اصول الکافی» ج2، ص503، ح2: أن تحمده.
4- (4) «اصول الکافی» ج2، ص503، ح1.
5- (5) «بحار الأنوار» ج93، ص172، ح14. و ص174، ح19.
6- (6) «اصول الکافی» ج2، ص505، ح6.
7- (7) الآیة 19 من سورة محمد: 47.
8- (8) «الأصول من الکافی»، ج2، ص492، ح 6.

و سئل الباقر علیه السلام أیّ العبادة افضل؟ قال: «ما من شیء أفضل عند اللّه تعالی من أن یسئل و یطلب ما عنده، و ما أحد أبغض إلی اللّه ممن یستکبر عن عبادته، و لا یسأل ما عنده».(1)

أفضل الأذکار التهلیل:

أفضل الأذکار التهلیل:

قال النبی صلی الله علیه و آله وسلم : ما قلت و لا القائلون قبلی کلمة افضل من لا اله الا اللّه.(2)

و عنه صلی الله علیه و آله وسلم : «انّها لا توضع فی میزان یعمل لانها لو وضعت فی میزان من قالها صادقا و وضعت السّماوات و الارض و ما فیهنّ؛ کان لا اله الا اللّه ارجح من ذلک،(3) و هی أحبّ الکلمات الی اللّه،(4) و من قالها مخلصا دخل الجنة، و إخلاصه بها أن یحجزه عما حرّم اللّه عزوجل،(5) و ما من مؤمن یقولها إلاّ محیت ما فی صحیفته من السیئات حتی ینتهی الی مثلها(6) حسنات و ما من عبد یقولها یمدّ بها صوته فیفزع إلاّ تناثرت ذنوبه تحت قدمیه کما یتناثر ورق

ص: 144


1- (1) «عدة الداعی»، ص49.
2- (2) «التوحید» ص18، ح1، و فیه: مثل لا اله الا اللّه بدل (افضل من لا اله الا اللّه)، و کذا فی «البحار» ج93، ص195، ح11.
3- (3) ما وجدت الحدیث بعینه. و انّما وجدت معناه فی «التوحید»، ص30، ح 34، و فی «البحار» ج93، ص196، ح 18، و جاء الحدیث فی «احیاء علوم الدین»، للغزالی، ج1، ص447 باختلاف یسیر.
4- (4) «التوحید» ص21، ح14: ما من الکلام کلمة أحب الی اللّه عزوجل من قول لا اله الا اللّه.
5- (5) نفس المصدر، ص28، ح27، و ص27، ح26، عن أبی عبداللّه علیه السلام ، «ثواب الأعمال» ص19، ح1، و ص20، ح3.
6- (6) «ثواب الأعمال» ص18، ح11، بتفاوت یسیر.

الشجر.(1)

و هی کلمة التوحید، و کلمة الإخلاص، و کلمة التقوی، و هی الکلمة الطیبة، و هی دعوة الحق، و هی العروة الوثقی، و هی ثمن الجنة. کل ذلک عن النبی صلی الله علیه و آله وسلم .(2)

و لو اضیف الیها الحی القیوم یرجی أن یکون قد أتی بالاسم الاعظم کما یستفاد من کثیر من الأخبار(3)، و لذا قیل: «أفضل الأذکار قول لا اله الا هو الحی القیوم»(4).

مسئلة:

هل الذکر أفضل أم قراءة القرآن؟ المستفاد من ظاهر الحدیث الطویل - الذی رویناه عن الصادق علیه السلام (5) - الثانی.

ویؤیّده الحدیث المشهور عن النبی صلی الله علیه و آله وسلم : «أفضل عبادة أمتی تلاوة القرآن».(6) و أیضا فانه قسم من أقسام الذکر، قائم مقام-ه، وزاد علیه بأمور: کونه کلام اللّه.(7) و أنّ فیه الإسم الأعظم

ص: 145


1- (1) نفس المصدر، ص20، ح1 و 2، بتفاوت یسیر.
2- (2) «المحجة البیضاء» ج2، ص272، «احیاء علوم الدین» ج1، ص448، باختلاف یسیر.
3- (3) «عده الداعی» صص 69 و 70، و الکلم الطیب و الغیث الصیب ص60.
4- (4) «الجامع الصغیر» ج1، ص188، رقم 1253؛ «کنز العمال» ج1، ص414، رقم 1748: افضل الذکر لا اله الاّ اللّه.
5- (5) قد مرّ فی الصفحة 141 من الکتاب، و وجه الإستفادة قوله علیه السلام : وکان یجمعنا... و یأمر بالقرآن من کان یقرء منّا و من کان لا یقرء منّا أمره بالذکر، حیث جعل امره علیه السلام بالذکر متأخرا عن قرائة القرآن.
6- (6) «المحجة البیضاء فی تهذیب الإحیاء» ج2، ص210، احیاء العلوم ج1، ص408.
7- (7) جاء فی الآیة 6 من سورة التوبة: 9، «وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِکِینَ اسْتَجَارَکَ فَأَجِرْهُ حَتَّی یَسْمَعَ کَلاَمَ اللّه ِ...».

قطعا(1)، و انه ینبوع العلم،(2) و حصول الثواب علی کل حرف حرف منه کما جاء فی الأخبار(3) إلی غیر ذلک من المزیات و هی کثیرة جدّا.

و لقد وقع التصریح بالأفضلیة فیما رواه الحسن الدیلمی فی کتابه عن النبی انه قال: «قراءة القرآن أفضل من الذکر و الذکر افضل من الصدقة. و الصدقة أفضل من الصیام و الصوم جنّه من النار».(4)

و لکن ینبغی أن یعلم انّ هذا الحکم لیس علی عمومه، بل هو أکثری و مخصوص بدلیل اخر.

و التحقیق فیه ما ذکره بعض العلماء من التفصیل وهو: «أنّ قراءة القرآن أفضل للخلق کّلِهم إلاّ للذّاهب إلی اللّه فی جمیع أحوال بدایته، و فی بعض أحوال نهایته فإنّ القرآن هو المشتمل علی صنوف المعارف و الأحوال، و الإرشاد إلی الطریق، فما دام العبد مفتقرا إلی تهذیب الأخلاق و تحصیل المعارف؛ فالقرآن أولی به. فإن جاوز ذلک واستولی الذّکر علی قلبه؛ بحیث یرتجی أن یفضی ذلک به إلی الاستغراق، فمداومة الذکر أولی به، فان القرآن یجاذب

ص: 146


1- (1) قال السید علی خان المدنی الشیرازی فی الکلم الطیب و الغیث الصیب، ص59: «اسم اللّه الأعظم هو الذی افتتاحه اللّه واختتامه هو، من لا یکون معجما و لا یتغیر قرائته، أعرب أم لم یعرب، و قدوقع فی القرآن المجید فی خمس آیات من خمس سور، و هی: البقرة و آل عمران و النساء و طه و التغابن». و قال المرحوم الکفعمی فی «المصباح» ص408، - عند ذکر الأقوال فی الإسم الأعظم - «الثانی: أنه فی المصحف قطعا».
2- (2) «بحار الأنوار» ج92، ص21 و 24، فیه فی وصف القرآن: و ینابیع العلم و بحوره.
3- (3) «عدة الداعی» ص329، «بحار الأنوار» ج92، ص201، ح17، «جامع الأخبار» ص40، السطر 18.
4- (4) «عدة الداعی» ص329، بحار الأنوار، ج92، ص20، ح17، کلاهما عن الدیلمی.

خاطره و یسرح(1) به فی ریاض الجنة.

و المرید الذاهب إلی اللّه لا ینبغی أن یلتفت إلی غیره، بل ینبغی أن یجعل همّه واحدا، و ذکره ذکرا واحدا، حتی یدرک درجة الاستغراق، و لذلک قال تعالی: «وَلَذِکْرُ اللّه ِ أَکْبَرُ»»(2).(3)

هذا کلامه رحمه اللّه بادنی تلخیص، و لقد کنا أردنا أن ننبه ههنا علی أشیاء اُخر مهمّة، و لکن منعنا من ذلک خوف الإطالة، و الإفضاء الی الملالة. و عسی أن نأتی بطرف منها فی خاتمة الکتاب إن شاء اللّه العزیز.

و لنشرع فی الفصول مستعینین باللّه.

ص: 147


1- (1) «الصحاح» ج1، ص374: سرّحت فلانا إلی موضع کذا: إذا أرسلته.
2- (2) الآیة 45 من سورة العنکبوت: 29.
3- (3) لم نعثر علیه فی المصادر.

ص: 148

الفصل الاول:فیما یتعلق بما بین طلوع الفجر

اشارة

الفصل الاول:

فیما یتعلق بما بین طلوع الفجر

الی طلوع الشمس

و هو وقت شریف، یدل علی شرفه و فضله إقسام اللّه تعالی به، اذ قال «وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ»(1) و تمدحه به، إذ قال: «فَالِقُ الاْءِصْبَاحِ»(2) و قال: «قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ»(3) و اظهاره القدرة بقبض الظلّ فیه اذ قال: «ثُمَّ قَبَضْنَاهُ إِلَیْنَا قَبْضاً یَسِیراً»(4)و هو وقت قبض الظلّ ببسط نور الشمس، فأشار الناس الی التسبیح فیه بقوله:«فَسُبْحَانَ اللّه ِ حِینَ تُمْسُونَ وَحِینَ تُصْبِحُونَ»(5) و قوله: «وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ»(6) و قوله: «وَمِنْ آناءِ اللَّیْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ»(7) و قوله:

ص: 149


1- (1) الآیة 18 من سورة التکویر: 81.
2- (2) الآیة 96 من سورة الأنعام: 6.
3- (3) الآیة 1 من سورة الفلق: 113.
4- (4) الآیة 46 من سورة الفرقان: 25.
5- (5) الآیة 17 من سورة الروم: 30.
6- (6) الآیة 39 من سورة ق: 50 و الآیة و سبّح (مع الواو لا مع الفاء).
7- (7) الآیة 130 من سورة طه: 20.

«وَاذْکُرِ اسْمَ رَبِّکَ بُکْرَةً وَأَصِیلاً».(1)

للإصباح:

للإصباح:

اَللّهُم إِنّی اُشْهِدُکَ أَنَّهُ ما اَصبَحَ بِی مِنْ نِعْمَةٍ اَوْ عافِیَةٍ فِی دِینٍ أوْ دُنیا فَمِنْکَ لا شَرِیْکَ لَکَ، لَکَ الْحَمْدُ وَ لَکَ الشُّکرُ بِها عَلیَّ حَتی تَرْضی وَ بَعْدَ الرِّضا.(2)

کَلِمَة نُوحیَة؛ کانَ نُوح علیه السلام یَقُولُها إذا أَصبَحَ عَشَرا وَ إِذا أَمْسی عَشَرَا فَسُمِّیَ بِذلِکَ عَبْدَا شَکُورا(3).

وَ لَقَد حَثَّ القُرآنُ المَجِیدُ عَلیَ الذِّکرِ فِی هذَینِ الوَقتَینِ بِما لا مَزِیدَ عَلَیهِ(4)، وَ الأذْکارُ الوارِدَةُ فِیهِما غَیرُ ما ذُکِرَ کَثِیرَةٌ، أجوَدُها ألباقِیات الصّالِحات أعْنِی التسّبِیحاتِ(5) الأَربَعَ وَ قَوْلَ: «لا إلهَ إلاّ اللّه وَحدَهُ لا شَرِیکَ لَه، لَهُ المُلْکُ وَ لَهُ الحَمْدُ یُحْیِی وَ یُمِیْتُ وَ یُمِیْتُ وَ یُحْیِی وَ هُوَ حَیٌ لا یَمُوتُ بِیَدِهِ الخَیرُ وَ هُوَ عَلی کُلِّ شَیءٍ قَدِیْرٌ». وَ هُما مُصطفوّیان(6).

وَ عَنِ الصادِق علیه السلام : «مَن قال التَّهلِیلَ المَذکُورَ عشَرَ مَرّات - قَبْلَ أنْ یَطلَعَ الشَّمْسُ وَ قَبْلَ غُرُوبِها - کانَتْ کَفارَةً لِذُنُوبِهِ ذلِکَ الیَوْم».(7)

ص: 150


1- (1) الآیة 25 من سورة الإنسان: 76.
2- (2) «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص221؛ «المصباح» للکفعمی، ص96، و فی «جوامع الجامع» للطبرسی، ج2، ص317، فی قوله تعالی، عن نوح: «إِنَّهُ کَانَ عَبْداً شَکُوراً» روی عن الباقر و الصادق علیهماالسلام أنه کان إذا أصبح و أمسی قال: «أللهم إنّی أشهدک أنّ ما أصبح و أمسی بی من نعمة فی دین او دنیا...» باختلاف یسیر فی کلا المصدرین الأخیرین مع ما هنا و «مفتاح الفلاح» ص16.
3- (3) نفس المصدر.
4- (4) الآیات 43 من سورة الأحزاب: 33 و 9 من سورة الفتح: 48 و 25 من سورة الانسان: 76 و غیرها من آیات الذکر الحکیم.
5- (5) «الأصول من الکافی» ج2، صص 505، 506، ح1، 4.
6- (6) المصدر السابق، ص518، ح2. و «المصباح»، للکفعمی ص130.
7- (7) «الأصول من الکافی» ج2، ص518، ح1.

لسماع اذانه: «أَللّهُمَّ إِنِّی أَسْئَلُکَ بِاقبالِ نَهارِکَ وَ إِدْبارِ لَیْلِکَ وَ حُضُورِ صَلَواتِکَ وَ أَصْواتِ دُعاتِکَ وَ تَسْبِیحِ مَلائِکَتِکَ أَنْ تُصَلّیَ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وَ أَنْ تَتُوبَ عَلَیَّ إِنَّکَ أَنتَ التَّوابُ الرَّحِیمُ»(1). صادقیّه.

قال علیه السلام : «مَنْ قالَها حِینَ یَسمَعُ أَذانَ الصُّبحِ وَ حِینَ یَسْمَعُ أَذانَ الْمَغرِبِ ثُمَّ ماتَ فِی یَوْمِهِ أوْ لَیْلَتِهِ ماتَ شَهِیدَا»(2).

وَ عَدّ بَعْضُهُم ذلِکَ فِیْما یُقالُ بَیْنَ أذانَ المَغْرِبِ وِ إقامَتِهِ(3) وَ هُوَ قَرِیْب لِمطلَق الأذان مِثلَ ما یَقُولُ المُؤَذِّن(4) مصطفوّی. وَ رُوِی انّه یَزیدَ فِی الرِّزق.

وَ لْیَقُلْ عِندَ سِماعِ الشَّهادَتِین: «وَ اَنَا اَشْهَدُ أنْ لا إلهَ إلاَّ اللّه وَ أشْهَدُ أنَّ مُحَمَّدَا رَسُولُ اللّه، اَکْتَفی بِها عَنْ کُلِّ مَن اَبی وَ جَحَدَ وَ اُعیْنُ بِها مَنْ اَقَرَّّ وَ شَهِدَ.(5) قالَ الصادِق علیه السلام : «مَنْ قالَها کانَ لَهُ مِنَ الأجْرِ عَدَد مَنْ أنْکَرَ وَ جَحَدَ، وَ عَدَدَ مَنْ أقَرّ وَ شَهِدَ».(6)

وَفِی بَعْض الرّوایاتِ أنَّهُ یَأتِی بِالْحوْلقه عِنْدَ سِماع الحَیَّعَلَة وَ هُوَ جَیِّدْ.(7) وَ یَنْبَغِی أنْ یَحْضُرَ فِی قَلْبِهِ هَوْل النِّداءَ یَوْمَ القِیمَةِ وَ

ص: 151


1- (1) «ثواب الأعمال» ص183، «بحار الأنوار» ج84، ص173 بتفاوت یسیر؛ «فلاح السائل» ص227، و جاء فی «المصباح المتهجد» ص85: «فاذا سقط القرص فأذّن للمغرب و قل: أللهم إنی أسئلک...».
2- (2) فی المصادر السابقة: کان تائبا (بدل مات شهیدا).
3- (3) «مصباح المتهجد» ص85.
4- (4) الظاهر أنّ فی العبارة سِقطا، و الصّحیح: من سمع الأذان فقال مثل ما یقول المؤذن و الروایة فی البحار ج84، ص174، ح4، و فی «مکارم الأخلاق» ص347.
5- (5) «بحار الأنوار» ج84، ص174، ح3: أَکْتَفیْ بِهِما... وَأُعیْنُ بِهِما.
6- (6) «بحار الأنوار» ج84، ص175، ح5: أَکْتَفیْ بِهِما... وَأُعیْنُ بِهِما.
7- (7) نفس المصدر، ص174، ذیل ح3، «مکارم الأخلاق» ص 345، و المراد بالحولقه: قول لا حول و لا قوة الا باللّه، و الحَیعَلَه یعنی حی علی الصلاة.

یُشَمِّر(1) بِظاهِرِهِ وَ باطِنِهِ لِلإِجابَه وَ الْمُسارِعَةِ وَ یَکُونَ مُسْتَبْشِرَا بِذلِکَ فَرَحَا، تَأسّیِا بِالنَّبِیّ صلی الله علیه و آله وسلم حَیْثُ کانَ یَقُول: «أرِحنا یا بلال».(2)

للقیام للصّلاة:

«الْحَمْدُ ِللّه (3) نُورِ السَّماواتِ وَ الأَرْض(4) وَ مَن فِیهِنَّ، أَنْتَ الْحَقُّ وَ إنَّ اَمْرَکَ الْحَقّ وَ قَوْلَکَ الْحَقّ وَ لِقآءَکَ الْحَقُّ وَ الْجَنَّةَ حَقٌ وَ النّارَ حَقٌّ وَ السّاعَةَ حَقٌّ، اَللّهُمَّ لَکَ اَسْلَمْتُ وَ بِکَ آمَنْتُ، وَ عَلَیْکَ تَوَکَّلْتُ، وَ إلَیْکَ اَنَبْتُ، وَ بِکَ خاصَمْتُ، وَ إلَیْکَ حاکَمْتُ، فَاغْفِرْ لِیْ ما قَدَّمْتُ وَ ما أَخَّرْتُ، وَ ما اَسْرَرْتُ وَ ما اَعْلَنْتُ، اَنْتَ اِلآهِی لا إلهَ إلاّ اَنْتَ».(5) مصطفویّ.

لللُبسِ الحِذاء:

لللُبسِ الحِذاء:

«بِسْمِ اللّه ِ اَللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مَحَمَّدٍ. وَ وَطِّی ءْ قَدَمَیَ فِی الدُّنْیا وَ الاخِرَةِ وَ ثَبَتّْهُما عَلَی الصِّراطِ یَوْمَ تَزِلُّ فِیْهِ الأقْدامُ».(6)

وَ إن شاءَ فَالْکَلِمة النُوَحّیه: «اَلْحَمْدُ ِللّه ِ الَذِّیْ حَذانِیْ وَ لَوْ شاءَ اَحْفانِی». فَقَدْ قِیْل إنَّهُ علیه السلام سُمّیَ عَبْدَا شَکُورَا بِهذِهِ الْکَلِمَةِ وَ أرْبَع أخْری تَأتِی(7)، وَ لِیْکَنْ لُبْسُهُ مِنْ جُلُوسٍ مُبْتَدِیَا بِالیُمْنی.

للنظر الی الماء:

للنظر الی الماء:

«اَلْحَمْدُ ِللّه ِ الَذِیْ جَعَلَ الْماءَ طَهُورَا وَ لَم یَجْعَلْهُ نَجِسَا»، مرتضویُّ.(8)

ص: 152


1- (1) أی یجدّ و یجتهد.
2- (2) «مجمع الزوائد و منبع الفوائد» ج1، ص145: أرحنا یا بلال الصلاة.
3- (3) «مکارم الأخلاق» ص340.
4- (4) فی المصدر بعده: و الحمد للّه قَیُّومِ السّماواتِ و الأرضِ، و الحمد للّه رَبّ السّماواتِ و الأرضِ.
5- (5) «مکارم الأخلاق» ص142.
6- (6) «جامع البیان» فی تفسیر القرآن ج15، ص16.
7- (7) راجع نفس المصدر.
8- (8) «مصباح المتهجد» ص23 «تهذیب الأحکام»، ج1، ص53، ح 2 «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص26، ح2.

لأخذه للوضوء:

لأخذه للوضوء:

«بِسْمِ اللّه ِ وَ بِاللّه ِ اَللّهُمَّ اجْعَلْنِی مِنَ التَّوابِینْ وَ اجْعَلْنِی مِنَ المُتِطَهَّرِینْ»، باقریٌّ.(1)

للمضمضة:

للمضمضة:

«اَللّهُمَّ لَقِّنِیْ حُجَّتِیْ یَوْمَ اَلْقاکَ وَ اطْلِقْ لِسانِیْ بِذِکْراکَ».(2)

للاستنشاق:

للاستنشاق:

«اَللّهُمَّ لا تُحَرِّمْ عَلَیَّ رِیْحَ الْجَنَّةِ وَاجْعَلْنِیْ مِمَّنْ یَشُمُّ رِیْحَها وَ رُوحَها وَ طِیْبِها»، مرتضویٌّ(3).

للإسدال علی الوجه:

للإسدال علی الوجه:

«بِسْمِ اللّه ِ». باقریّ.(4)

قیل: لا یُغْنِیْ التَسْمِیَة الأُولی عَنْها لأَنَّها شُرُوع فِی الْواجِب وَ تِلْکَ شُروعٌ فِی الْمُستَحَب.(5)

لغسله:

لغسله:

«اَللّهُمَّ بَیِّضْ وَجْهِیْ یَوْمَ تَسْوَدَّ فیه الْوُجُوهُ وَ لا تُسَوِّدْ وَجْهِیْ یَوْمَ تَبْیَضُّ فِیْهِ الْوُجُوهْ». مرتضویٌّ.(6) وَ فِیهِ اِشارَة إلی قَولِه تَعالی: «یَوْمَ تَبْیَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ»(7) الایتین. وِ بَیاضِ الْوَجْهِ وَ سَوادُهُ کِنایَتانِ عَن ظُهورِ بهجة السُرور وَ کَآبة الخَوفِ فِیه.

وَ قِیل: یوسم أهْلُ الْحَقِّ بِبَیاضِ الْوَجْهِ وَ الصَحیفة وَ إشراق

ص: 153


1- (1) «تهذیب الأحکام» ج1، ص76، ح41.
2- (2) «تهذیب الأحکام» ج1، ص53، ح2: بذکرک (بدل بذکراک).
3- (3) نفس المصدر و نفس الحدیث.
4- (4) «الفروع من الکافی» ج3، ص25، ح4.
5- (5) «مفتاخ الفلاح» ص23.
6- (6) «تهذیب الأحکام» ج1، ص53، ح2.
7- (7) الآیتان 106 و 107 من سورة آل عمران: 3.

البشرة وَ سَعْی النُورِ بَیْنَ یَدَیْهِ وَ بِیَمِینِهِ و أهْل الْباطِلِ بِاضدادْ ذلِکَ کَذا فِی التَفاسِیر.(1)

للیمنی:

للیمنی:

«الْلّهُمَّ اَعْطِنِی کِتابِی بِیَمِینِی وَ الْخُلْدِ فِی الْجِنانِ بِیَسارِی، وَ حاسَبَنِی حِسابَا یَسِیرَا». مرتضویٌّ.(2)

وَ الْمُراد بالخلد براة الخلد ای اعطنی صحیفة الأعمال بیمینی، و براة خلودی فی الجنان بیساری، و فیه إشارة إلی قوله تعالی: «فَأَمَّا مَنْ أُوتِیَ کِتَابَهُ بِیَمِینِهِ * فَسَوْفَ یُحَاسَبُ حِسَاباً یَسِیراً * وَیَنقَلِبُ إِلَی أَهْلِهِ مَسْرُوراً».(3)

للیسری:

للیسری:

«الْلّهُمَّ لا تُعْطِنِی کِتابِی بِشِمالِی، وَ لا تَجْعَلها مَغْلُولَةً إلی عُنُقِی، وَ أعُوذُ بِکَ مِنْ مُقَطَّعاتِ النِّیرانِ».(4)

والمقطعات الثّیاب الذی یقطع کالقمیص و الجبّة، لا مالا یقطع کالازار والّرداء، و فیه إشارة إلی قوله تعالی: «فَالَّذِینَ کَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِیَابٌ مِن نَّارٍ».(5)

لمسح الرأس:

لمسح الرأس:

«الْلّهُمَّ غَشِّنِی رَحْمَتَکَ وَ بَرَکاتِک». مرتضوی.(6)

و المعنی غطّنی بها و اجعلها شاملة لی.

ص: 154


1- (1) تفسیر القرآن الکریم، للسید عبداللّه شبّر، ص97، و تفسیر «روح المعانی» الجزء الرابع، ص25، «بحار الأنوار» ج7، ص140، عن البیضاوی.
2- (2) «تهذیب الأحکام» ج1، ص53، ح2.
3- (3) الآیات 7، 8، 9، من سورة الانشقاق: 84.
4- (4) «تهذیب الأحکام» ج1، ص53، ح2.
5- (5) الآیة 19 من سورة الحج: 22، الآیة فالذین کفروا.
6- (6) «تهذیب الأحکام» ج1، ص54، ح2..

للرجلین:

للرجلین:

«الْلّهُمَّ ثَبِّتْنِی عَلیَ الصِّراطِ یَوْمَ تَزِلُّ فِیهِ الأقْدامُ وَ اجْعَلْ سَعیِی فِیْما یُرْضِیکَ عَنِّی».(1) مرتضوی.

قال علیه السلام - بعد ما توضاه و أتی بهذه الأذکار: «من توضا مثل وضوئی و قال مثل قولی؛ خلق اللّه له من کل قطرة ملکا یقدّسه و یسبّحه و یکبّره، فیکتب اللّه له ثواب ذلک إلی یوم القیمة.(2)

للفراغ:

للفراغ:

«الْحَمْدُ ِللّه ِ رَبِّ الْعالَمِین».(3) باقریّ.

و إن شاء قال: «سُبْحانَکَ اللّهُمَّ وَ بِحَمْدِک أشْهَدُ أنْ لا اِلهَ اِلاَّ اَنْتَ، اَسْتَغْفِرُکَ وَ أتُوبُ إلَیْکَ، وَ اَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدَا عَبْدُکَ وَ رَسُولُکَ، وَ اَشْهَدُ أنَّ عَلِیَا وَلِیُّکَ وَ خَلِیفَتُکَ بَعْدَ نَبِیِّکَ عَلی خَلِیقَتِکَ، وَ أنَّ اَوْلادَهُ خُلَفاؤکَ وَ أوْصِیاءُه».(4) نبوی.

قال: «من قاله فی اخر وضوئه أو غسله من الجنابة تحاطت عنه ذنوبه کلّها کما تتحاط أوراق الشجر، و خلق اللّه بکل قطرة من قطرات وضوئه أو غسله ملکا یسبّح اللّه و یقدّسه و یکبّره و یصلّی علی محمَّد و آله الطیّبین و ثواب ذلک لهذا المتوضی»(5) الی آخر ما قال من الثواب و الحدیث طویل و الثواب جزیل.

للتوجه الی المسجد:

للتوجه الی المسجد:

«بِسْمِ اللّه ِ الَذِّیْ خَلَقَنِی فَهُوَ یَهْدِینِ»(6) الایات إلی قوله تعالی و اغفر

ص: 155


1- (1) نفس المصدر.
2- (2) نفس المصدر.
3- (3) «مصباح المتهجد» ص25، «تهذیب الأحکام» ج1، ص76.
4- (4) «وسائل الشیعة» ج1، ص279، ح21، بتفاوت یسیر.
5- (5) نفس المصدر و نفس الحدیث.
6- (6) الآیات من 78 الی 86 سورة الشعراء: 26.

لأبی. کلمات ابراهیمیّة. قال النبی صلی الله علیه و آله وسلم : «من توضاء ثمّ خرج الی المسجد فقال حین یخرج من بیته: بسم اللّه «الَّذِی خَلَقَنِی فَهُوَ یَهْدِینِ» هداه اللّه الی الصّواب و الإیمان.

و إذا قال: «وَالَّذِی هُوَ یُطْعِمُنِی وَیَسْقِینِ» اطعمه من طعام الجنة و سقاه من شرابها.

و اذا قال: «وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ یَشْفِینِ» جعل اللّه ذلک کفارة لذنوبه، و اذا قال: «وَالَّذِی یُمِیتُنِی ثُمَّ یُحْیِینِ» أماته اللّه میتة الشهداء، و أحیاه حیاة السّعداء.

و إذا قال: «وَالَّذِی أَطْمَعُ أَن یَغْفِرَ لِی خَطِیئَتِی یَوْمَ الدِّینِ» غفر اللّه له خطأه کله و ان کان اکثر من زبد البحر.

و إذا قال: «رَبِّ هَبْ لِی حُکْماً وَأَلْحِقْنِی بِالصَّالِحِینَ» و هب اللّه له حکما و علما و ألحقه بصالح من مضی و صالح من بقی.

و إذا قال: «وَاجْعَل لِی لِسَانَ صِدْقٍ فِی الاْآخِرِینَ» کتب اللّه له ورقة بیضاء أنّ فلان بن فلان من الصادقین.

و اذا قال: «وَاجْعَلْنِی مِن وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعِیمِ» أعطاه اللّه منازل فی جنة النعیم.

و إذا قال: «وَاغْفِرْ لاِءَبِی» غفر اللّه لأبویه.(1)

لدخوله:

لدخوله:

«بِسمِ اللّه ِ وَ بِاللّه ِ وَ مِنَ اللّه ِ، وَ اِلیَ اللّه ِ وَ خَیْرُ الأسماءِ کُلِّها ِللّه ِ، تَوَکَّلتُ عَلیَ اللّه ِ، لاحَولَ وَلا قُوَّةَ اِلاّ بِاللّه اَلْلّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ، وَ افْتَحْ لِی أبْوابَ رَحْمَتِکَ وَ تَوْبَتِکَ، وَ اَغْلِقْ عَنِّی أبْوابَ مَعْصِیَتِکَ، وَاجْعَلنِی مِنْ زُوّارِکَ وَ عُمّْارِ مَساجِدِکَ، وَ مِمَّنْ یُناجِیکَ فِی اللَّیْلِ وَ النَّهارِ، وَ مِنَ الَذِّینَ

ص: 156


1- (1) «المصباح للکفعمی» ص19، «عدة الداعی» ص346، «البحار» ج84، ص20، ح6، باختلاف یسیر.

هُم فِی صَلاتِهِم خاشِعُونَ، وَ ادْحِرْ عَنِّیِ(1) الشَیْطانَ الرَّجِیمَ».(2)

و لیقدم رجله الیمنی.

قوله من زوّارک أی من القاصدین لک الملتجئین إلیک، و فی قوله: عمّار مساجدک إشارة إلی قوله تعالی: «إِنَّمَا یَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللّه ِ مَنْ آمَنَ بِاللّه ِ وَالْیَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاَةَ وَآتَی الزَّکَاةَ وَلَمْ یَخْشَ إِلاَّ اللّه َ فَعَسَی أُولئِکَ أَن یَکُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِینَ»(3) و للعمارة تفسیران أحدهما بناؤها و فرشها وکنسها و الاسراج فیها و نحو ذلک.

و الثانی إکثار التردّد إلیها و شغلها بالعبادة و إخلاؤها من الأعمال الدنیویّة وما یشبه هذا.(4)

لرؤیة ما لا ینبغی فیه:

فان کان بیعا بقول: «لا أربح اللّه تجارتک».(5) و ان کان انشاد ضالّة یقول: «لا ردّ اللّه علیک».(6) و ان کان انشاد شعر یقول: «فضّ اللّه فاک»،(7) و الکل مصطفوی و المراد بالشعر کل کلام شعری منظوم أو غیر منظوم، فما لا بأس به لابأس به.

لنزع الحذاء:

لنزع الحذاء:

«الْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی رَزَقَنِی مَا أُوَقِّی بِهِ قَدَمَیَّ مِنَ الاْءَذَی، اللَّهُمَّ ثَبِّتْهُمَا عَلَی صِرَاطِکَ وَ لاَ تُزِلَّهُمَا عَنِ الصِّرَاطِ السَّوِیِّ».(8)

ص: 157


1- (1) «مختار الصحاح» ص102: وادحر: (دحره) طرده و أبعده و بابه خضع.
2- (2) «المصباح للکفعمی» ص18، و «مفتاح الفلاح» ص35.
3- (3) الآیة 18 من سورة التوبة: 9.
4- (4) «مفتاح الفلاح» ص44.
5- (5) «مجمع الزوائد» ج2، ص25، «کنز العمال» ج8، 317.
6- (6) «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص154، ح37.
7- (7) «مجمع الزوائد» ج2، ص25، «کنز العمال» ج8، ص317، ح23091.
8- (8) جاء هذا الدعاء لنزع الخفّ و النعل فی «مکارم الأخلاق» ص141.

و لیکن من قیام میتدئا بالیسری.

للقیام إلی الصّلاة:

للقیام إلی الصّلاة:

«اللَّهُمَّ إِنِّی أُقَدِّمُ إِلَیْکَ مُحَمَّداً صلی الله علیه و آله وسلم بَیْنَ یَدَیْ حَاجَتِی وَ أَتَوَجَّهُ بِهِ إِلَیْکَ فَاجْعَلْنِی بِهِ وَجِیهاً فِی الدُّنْیَا وَ الاْآخِرَةِ وَ مِنَ الْمُقَرَّبِینَ، وَ اجْعَلْ صَلاتِی بِهِ مَقْبُولَةً، وَ ذَنْبِی بِهِ مَغْفُوراً وَ دُعَائِی بِهِ مُسْتَجَاباً إِنَّکَ أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ» صادقیّ.(1)

للفصل بین الأذانین:

للفصل بین الأذانین:

«اللَّهُمَّ اجْعَلْ قَلْبِی بَارّاً وَ عَیْشِی قَارّاً وَ رِزْقِی دَارّاً(2) وَ اجْعَلْ لِی عِنْدَ قَبْرِ نَبِیِّکَ صلی الله علیه و آله وسلم مُسْتَقَرّاًوَ قَرارَا».(3)

هذا إن جلس و إن سجد فلیقُل: «لا إلهِ إلا أنتَ رَبِّی، سَجَدتُ لَکَ خاشِعَاً خاضِعَاً ذَلِیلاً، فَصَلِّ عَلی مُحَمَّد وَ آلِ مُحَمَّد، وَ اغْفِر لِی وَ ارْحَمنِی، وَ تُبْ عَلَیَّ إِنَّکَ أنتَ التَوّابُ الرَّحِیم».(4) ثم لِیدعُ بما شاء و یسأل حاجته فعن النبی صلی الله علیه و آله وسلم : «انّ الدُّعَاءِ بَیْنَ الاْءَذَانِ وَ الاْءِقَامَةِ لا یُرَدُّ».(5)

للتوجه الی القبلة:

للتوجه الی القبلة:

«اللَّهُمَّ إِلَیْکَ تَوَجَّهْتُ وَ مَرْضَاتَکَ طَلَبْتُ، وَ ثَوَابَکَ ابْتَغَیْتُ، وَ بِکَ

ص: 158


1- (1) «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص197، ح2.
2- (2) «مفتاح الفلاح» ص46: المراد بالعیش القارّ: له ثلاث تفسیرات 1- أن یکون العیش مستقرا دائما غیر منقطع. 2- أن یکون فی السرور و الإبتهاج ای قارا لعینی، مأخوذا من قرة العیون. 3- أن یکون واصلاً الیّ حال قراری فی بلدی، فلا أحتاج فی تحصیله الی السفر و الإنتقال من بلد إلی بلد. و المراد بالرزق الدّار: الذی یتجدد شیئا فشیئا و المستقر علی صیغة اسم المفعول: المکان و المنزل.
3- (3) «مفتاح الفلاح» ص46.
4- (4) «مکارم الأخلاق» ص344.
5- (5) «بحار الأنوار» ج93، ص348، و اورده فی «کنز العمال» ج2، ص103، تحت رقم 3344 بلفظة: «الدعاء لا یرد بین الأذان و الإقامة و کذا السیوطی فی «الجامع الصغیر»، ج1، ص655، ح4259.

آمَنْتُ، وَ عَلَیْکَ تَوَکَّلْتُ، اللَّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّد وَ آلِ مُحَمَّد، وَ افْتَحْ مَسَامِعَ قَلْبِی لِذِکْرِکَ وَ ثَبِّتنی عَلَی دِینِکَ وَ دِینِ نَبِیِّکَ، وَ لاَ تُزِغْ قَلْبِی بَعْدَ إِذْ هَدَیْتَنِی وَ هَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَةً إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهَّابُ».(1)

للثالثة من الافتتاحیة:

«اللَّهُمَّ أَنْتَ الْمَلِکُ الْحَقُّ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ، سُبْحَانَکَ إِنِّی ظَلَمْتُ نَفْسِی، فَاغْفِرْ لِی ذَنْبِی، إِنَّهُ لاَ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ أَنْتَ»(2) صادقی.

للخامسة:

للخامسة:

قُلْ: «لَبَّیْکَ وَ سَعْدَیْکَ، وَ الْخَیْرُ فِی یَدَیْکَ وَ الشَّرُّ لَیْسَ إِلَیْکَ، وَ الْمَهْدِیُّ مَنْ هَدَیْتَ، لاَ مَلْجَأَ مِنْکَ إِلاَّ إِلَیْکَ، سُبْحَانَکَ وَ حَنَانَیْکَ، تَبَارَکْتَ وَ تَعَالَیْتَ سُبْحَانَکَ رَبَّ الْبَیْتِ».(3) صادقی.

للسّادسة:

للسّادسة:

«یَا مُحْسِنُ قَدْ أَتَاکَ الْمُسِیءُ، وَ قَدْ أَمَرْتَ الْمُحْسِنَ أَنْ یَتَجَاوَزَ عَنِ الْمُسِیءِ، وَ أَنْتَ الْمُحْسِنُ وَ أَنَا الْمُسِیءُ، فَبِحَقِّ مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ، وَ تَجَاوَزْ عَنْ قَبِیحِ مَا تَعْلَمُ منّی».(4)

للسابعة:

للسابعة:

«وَجَّهْتُ وَجْهِیَ لِلَّذِی فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَ الاْءَرْضَ عَالِمِ الْغَیْبِ وَ الشَّهَادَةِ

ص: 159


1- (1) مکارم الأخلاق» ص346؛ «مفتاح الفلاح» ص46، باختلاف یسیر و المسامع جمع المسمع بمعنی الأذن، و الزیغ: المیل عن الحق.
2- (2) «الفروع من الکافی» ج3، ص310، ح7؛ «مفتاح الفلاح» ص49؛ «تهذیب الاحکام»، ج2، ص67، ح 12، «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص198.
3- (3) «مفتاح الفلاح» ص49 و62؛ «تهذیب الأحکام»، ج2، ص67، ح12: (لبیک و سعدیک) ای إقامة علی طاعتک بعد اقامة و مساعدةً علی إمتثال أمرک بعد مساعدة، و (الحنان بتخفیف النون): الرحمة و بتشدیدها: (ذوالرحمة، سبحانک و حنانیک): أنزّهک عما لا یلیق بک تنزیها و الحال أنّی أسئلک رحمة بعد رحمة.
4- (4) «المصباح للکفعمی» ص22، «البلد الأمین» ص16، باختلاف یسیر فی کلا المصدرین مع ما فی المتن.

حَنِیفاً مُسْلِماً وَ مَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِکِینَ إِنَّ صَلاَتِی وَ نُسُکِی وَ مَحْیَایَ وَ مَمَاتِی ِللّه ِ رَبِّ الْعَالَمِینَ، لاَ شَرِیکَ لَهُ وَ بِذَلِکَ أُمِرْتُ وَ أَنَا مِنَ الْمُسْلِمِینَ»(1)، صادقی.

و فی روایةٍ: «وَجَّهْتُ وَجْهِیَ لِلَّذِی فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَ الاْءَرْضَ عَلَی مِلَّةِ إِبْرَاهِیمَ وَ دِینِ مُحَمَّدٍ صلی الله علیه و آله وسلم وَ مِنْهَاجِ عَلِیٍّ، حَنِیفاً مُسْلِماً»، دون اضافة «عَالِمِ الْغَیْبِ وَ الشَّهَادَةِ»(2) و هذا الذکر للتکبیر السابعة سواء کانت إحرامیّة أو لا.

للقراءة:

للقراءة:

«اَعوذُ بِاللّه مِنَ الشَّیْطَانُ الرَّجِیمُ، قَالَ اللّه ُ تَعَالَی: «وَإِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللّه ِ مِنَ الشَّیْطانِ الرَّجِیمِ».(3) و هو تطهیر للسان عما جری علیه من ذکر غیر اللّه، لیستعد لذکر اللّه و کنس لحجرة القلب من تلوث الوسوسة، لینزل فیها سلطان المعرفة کذا قیل.

و ینبغی استشعار ذلک حال الإستعاذة و اذا مرّ بآیة فیها ذکر الجنة و النار سأل اللّه الجنة و تعوَّذ باللّه من النار(4) و إذا مرّ بیا أیّها الناس أو یا أیّها الذین آمنوا؛ قال: لبّیک ربَّنا.(5) و إذا ختم سورة

ص: 160


1- (1) «مفتاح الفلاح» ص50، «الفروع من الکافی» ج3، ص310، ح7، «التهذیب»، ج2، ص67 و الدعاء جاء فی الآیات: 79، 163، من سورة الأنعام: 6.
2- (2) «مصباح المتهجد» ص44؛ «مصباح الکفعمی» ص23؛ «البلد الأمین» للکفعمی، ص18؛ «مفتاح الفلاح» ص50، «فلاح السائل» طبعة النجف، ص132، و طبعة المکتبة الحیدریة، ص123؛ «التهذیب» ج2، ص67، ح13.
3- (3) الآیة 98 من سورة النحل: 16.
4- (4) أخذ المؤلف قدس سره هذا المعنی من قول الصادق علیه السلام مخاطبا لابی بصیر: «فإذا مررت بآیة فیها دکر الجنة فقف عندها و سل اللّه عز و جل الجنة، و اذا مررت بآیة فیها ذکر النار فقف عندها و تعوذ باللّه من النار»، «الفروع من الکافی» ج2، ص617، ح2؛ «بحار الأنوار»، ج85، ص34.
5- (5) «بحار الأنوار» ج85، ص34؛ «تهذیب الأحکام» ج2، ص124 ح239.

الشمس قال: صدق اللّه و صدق رسوله.(1)

و اذا قرأ:(2)«اللّه خَیْر أَمّا یُشْرِکُونَ» قال: اللّه ُ خَیْرٌ، أَللّه ُ أَکْبَرُ، وَ إِذَا قَرَأَ: «ثُمَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بِرَبِّهِمْ یَعْدِلُونَ»(3) قال: کَذَبَ الْعَادِلُونَ بِاللّه ِ. وَ إِذَا قَرَأَ «الْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی لَمْ یَتَّخِذْ وَلَداً وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ شَرِیکٌ»(4) الآیة، کبّر اللّه تلاثا. و إذا قال «ءَأَنتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ»(5) قال: بل أنت اللّه الخالق(6) و کذا فی اخواتها(7) یقول بل أنت اللّه المنزل،(8) بل أنت اللّه المنشی ء(9) بل أنت الزارع(10) و اذا فرغ من الاخلاص(11) قال کذالک اللّه ربی، کل ذلک صادقی.

والظاهر انسحابه فی کلّ ما یناسب.

لکل رفع یدٍ تکبیرة:

لکل رفع یدٍ تکبیرة:

ففی کلّ ثنائیة احدی عشرة تکبیرة سوی الإفتتاحیة، و ینبغی

ص: 161


1- (1) «تهذیب الأحکام» ج2، ص297، ج51.
2- (2) الآیة 59 من سورة النمل: 27.
3- (3) الآیة 1 من سورة الانعام: 6، راجع الی تفسیر نور الثقلین، ج1، ص581، ح9.
4- (4) الآیة 111 من سورة الإسراء: 17، راجع الی نور الثقلین، ج3، ص237، ح494.
5- (5) الآیة 59 من سورة الواقعة: 56.
6- (6) ما وجدت هذا الحدیث حتّی بعد المراجعه الی الکمبیوتر نعم جاء فی الدرّ المنثور» ج6، ص160: «اخرج عبدالرزاق و ابن منذر و الحاکم البیهقی فی سننه عن حجر المرادی - رضی اللّه عنه - قال: کنت عند علی رضی اللّه عنه - سمعته - و هو یصلّی باللیل - یقرأ، فمرّ بهذه الآیة: أفرأیتم ما تمنون * ءأنتم تخلقونه أم نحن الخالقون، قال: بل أنت یا رب! - ثلاثا - ثمّ قرأ: ءأنتم تزرعونه، قال: بل أنت یا رب! - ثلاثا - ثم قرأ: ءأنتم أنزلتموه من المزن، قال: بل أنت یا رب! - ثلاثا - ثم قرأ: ءأنتم أنشأتم شجرتها، قال: بل أنت یا ربّ - ثلاثا -».
7- (7) یعنی الآیات 64، 69، 72 من سورة الواقعة: 56.
8- (8) إذا قال: «أَأَنْتُمْ أَنْزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنْزِلُون».
9- (9) إذا قال: «أَأَنتُمْ أَنشَأْتُمْ شَجَرَتَهَا أَمْ نَحْنُ الْمُنشِئُونَ».
10- (10) إذا قال: «أَأَنْتُمْ تَزْرَعُوْنَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ».
11- (11) «تهذیب الأحکام» ج2، ص127، ح249.

حال التکبیر استشعار عظمة اللّه تعالی وکبریائه جل جلاله و أنّه اکبر من أن یوصف، أو تدرکه الأوهام، أو من کل شی.

و رفع الیدین قیل:(1) إشارة الی أنّ المصلی کأنّه یقول: إلهی تبت لا أعود، تبت لاأعود أو یشیر برفعهما إلی اضطراره کأنّه یقول: أنا الغریق فی بحر المعاصی، فخذ بیدی، و هکذا کل من غرق فی البحر رفع یدیه.

للرکوع:

للرکوع:

«اَللهُمّ لَکَ رَکَعْتُ وَ لَکَ أَسْلَمْتُ، وَ بِکَ آمَنْتُ، وَ عَلَیْکَ تَوَکَّلْتُ، وَ أَنْتَ رَبِّی، خَشَعَ لَکَ سَمْعِی وَ بَصَرِی وَ شَعْرِی وَ بَشَرِی، وَ لَحْمِی وَ دَمِی وَ مُخِّی وَ عَصَبِی وَ عِظَامِی وَ مَا أَقَلَّتْهُ(2) قَدَمَایَ، غَیْرَ مُسْتَنْکِفٍ وَ لاَ مُسْتَکْبِرٍ وَ لاَ مُسْتَحْسِرٍ».(3)

ثم یقول: «سُبْحَانَ رَبِّیَ الْعَظِیمِ وَ بِحَمْدِهِ» - ثَلاَثَ مَرَّاتٍ فِی تَرْتِیلٍ: - باقری.

و من شاء فلیزد فی التسبیح الی ما لا یحصل معه السامة، کما فعله الصادق علیه السلام .(4)

و ینبغی ان یخطر بباله حال الرکوع: «آمَنتُ بِکَ وَ لَو ضَرَبتَ عُنُقی»، مرتضوی.(5)

ص: 162


1- (1) لم نعثر علیه فی المصادر.
2- (2) «مفتاح الفلاخ» ص63: (و ما أقلته قدمای) بتشدید اللام الی ما حملته قدمای (و الإستنکاف) معناه بالفارسیة: ننگ داشتن. (والإستکبار) طلب الکبر من غیر استحقاق و (الإستحسار) بالحاء و السین المهملتین: التعب و المراد إنّی لا أجد فی الرکوع تعبا و لا کلالا و لا مشقة، بل أجد لذة و راحة.
3- (3) «الفروع من الکافی» ج3، ص319، ح1؛ «مفتاح الفلاح»، ص53؛ «التهذیب» ج2، ص77، ح57، و فی المصدر الأخیر: «ربّ» بدل «أاللهمّ».
4- (4) «تهذیب الأحکام» ج2، ص81، ح69.
5- (5) «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص204، ح13؛ «بحار الأنوار» ج85، ص103، ح5.

قیل: و فی الرکوع إشارة إلی إدعاه العبودیّة، و برهان الدعوی السجدتان، فهما کالشاهدین لدعواه.(1)

للرفع منه:

للرفع منه:

«سَمِعَ اللّه ُ لِمَنْ حَمِدَه، اَلْحَمْدُ ِللّه ِ رَبِّ العالَمِین، اَهلِ الْجَبَروُتِ وَ الْکِبرِیاءِ، وَ الْعَظَمَةُ ِللّه ِ رَبِّ العالَمِین».(2) باقری.

و المأموم یکتفی بقوله: الْحَمدُ ِللّه ِ رَبِّ العالَمِینَ، وَ لا یأتی بالدّعاء.(3)

للسجود:

للسجود:

«اللَّهُمَّ لَکَ سَجَدْتُ، وَ بِکَ آمَنْتُ، وَ لَکَ أَسْلَمْتُ، وَ عَلَیْکَ تَوَکَّلْتُ، وَ أَنْتَ رَبِّی، سَجَدَ وَجْهِی لِلَّذِی خَلَقَهُ، وَ شَقَّ سَمْعَهُ وَ بَصَرَهُ، الْحَمْدُ ِللّه ِ رَبِّ الْعَالَمِینَ، تَبَارَکَ اللّه ُ أَحْسَنُ الْخَالِقِینَ»،(4)

ثُمَّ یقُولْ: «سُبْحَانَ رَبِّیَ الاْءَعْلَی وَ بِحَمْدِهِ». ثَلاَثَ مَرَّاتٍ(5): صادقی.

و من شاء فلیزد فی التسبیح کما فی الرکوع.

و ینبغی أن یخطر بباله فی السجدة الأولی: «اللَّهُمَّ إنّک مِنْهَا خَلَقْتَنَا» اَی مِنَ الاْءَرْضِ وَ فِی رَفْعِها وَ مِنْهَا أَخْرَجْتَنَا، وَ السَّجْدَةِ الثَّانِیَةِ: «وَ إِلَیْهَا تُعِیدُنَا وَ مِنْهَا تُخْرِجُنَا تَارَةً أُخْرَی».(6) مرتضوی.

و فیه إشارة الی قوله تعالی: «مِنْها خَلَقْناکُمْ وَ فِیها نُعِیدُکُمْ وَ مِنْها نُخْرِجُکُمْ تارَةً أُخْری».(7)

ص: 163


1- (1) لم نعثر علیه فی المصادر.
2- (2) «تهذیب الأحکام» ج2، ص78، ح57 و فیه إضافة کلمة «الحمد» بین العظمة و للّه.
3- (3) «الفروع من الکافی» ج3، ص320، ح2.
4- (4) «تهذیب الأحکام» ج2، ص79، ح63.
5- (5) نفس المصدر.
6- (6) «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص206، ح16.
7- (7) الآیة 55 من سورة طه: 20.

و لیعلم أنّ أفضل العبادات الأرکانیة السجود، و أنّه الموجب للقرب الی اللّه تعالی، کما فی آیة السجدة(1) من سورة العلق. قال الصادق علیه السلام : «اُقرب(2) ما یکون العبد من ربّه إذا دعا ربَّه و هو ساجد فأی(3) شیء یقول فیه اذا سجد؟ قال الرّاوی قلت: علّمنی جعلت فداک ما أقول، قال قل:

«یَا رَبَّ الاْءَرْبَابِ وَ یَا مَلِکَ الْمُلُوکِ، وَ یَا سَیِّدَ السَّادَاتِ، وَ یَا جَبَّارَ الْجَبَابِرَةِ، وَ یَا إِلَهَ الآلِهَةِ، صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وَ افْعَلْ بِی کَذَا وَ کَذَا».

ثُمَّ قُلْ: «فَإِنِّی عَبْدُکَ نَاصِیَتِی فِی قَبْضَتِکَ» ثُمَّ ادْعُ بِمَا شِئْتَ وَ سلْهُ فَإِنَّهُ جَوَادٌ وَ لاَ یَتَعَاظَمُهُ شَیْءٌ».

لما بین السجدتین:

لما بین السجدتین:

«أسْتَغفِرُ اللّه َ رَبِّی و أتُوبُ إلَیهِ»(4) وَ إنْ شاءَ فَلیَقُل:

«اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِی، وَ ارْحَمْنِی وَ اَجِرْنِی، وَ ادْفَعْ عَنِّی وَ عَافِنِی، إِنِّی لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَیَّ مِنْ خَیْرٍ فَقِیرٌ، تَبَارَکَ اللّه ُ رَبُّ الْعَالَمِینَ».(5) صادقیان.

للقیام منهما:

«اللَّهُمَّ رَبِّی بِحَوْلِکَ وَ قُوَّتِکَ أَقُومُ وَ أَقْعُدُ».(6) صادقی قال علیه السلام : وَ إِنْ شِئْتَ قُلْتَ: «وَ أَرْکَعُ وَ أَسْجُدُ».

ص: 164


1- (1) یعنی قوله تعالی: «واسجد و اقترب» الآیة الأخیرة 19 من سورة الفلق: 96.
2- (2) «الفروع من الکافی» ج3، ص323، ح7.
3- (3) فی المصدر: «فأی شیء تقول إذا سجدت؟».
4- (4) «تهذیب الأحکام» ج2، ص82، ح69.
5- (5) «الفروع من الکافی» ج3، ص321، ح1، و لیس فی المصدر کلمة «و عافنی»، «مفتاح الفلاح»، ص55، «تهذیب الأحکام» ج2، ص79،63 باختلاف یسیر فی کلا المصدرین مع ما فی المتن.
6- (6) «تهذیب الأحکام» ج2، ص86، ح88.

للقنوت:

للقنوت:

کلمات الفرج و هی مشهورة و لیضف الیها: «اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَنَا وَ ارْحَمْنَا وَ عَافِنَا وَ اعْفُ عَنَّا فِی الدُّنْیَا وَ الاْآخِرَةِ إِنَّکَ عَلَی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ».(1) أو ما شاء من الادعیة.

و من المخصوصة بقنوت الصبح: «اللَّهُمَّ مَنْ کَانَ أَصْبَحَ وَ لَهُ ثِقَة وَ رَجَاءٌ غَیْرُکَ فَأَنْتَ ثِقَتِی وَ رَجَائِی فِی الاْءُمُورِ کُلِّهَا یَا أَجْوَدَ مَنْ سُئِلَ وَ یَا أَرْحَمَ مَنِ اسْتُرْحِمَ! ارْحَمْ ضَعْفِی وَ قِلَّةَ حِیلَتِی، وَ امْنُنْ عَلَیَّ بِالْجَنَّةِ، وَ فُکَّ رَقَبَتِی مِنَ النَّارِ وَ عَافِنِی فِی نَفْسِی وَ فِی جَمِیعِ أُمُورِیْ، بِرَحْمَتِکَ یَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِینَ».(2)

و ینبغی اطالته فعن النبی صلی الله علیه و آله وسلم «أَطْوَلُکُمْ قُنُوتاً فِی دَارِ الدُّنْیَا أَطْوَلُکُمْ رَاحَةً یَوْمَ الْقِیَامَةِ(3) فِی الْمَوْقِفِ» و عن اهل البیت علیهم السلام «أَفْضَلُ الصَّلاَةِ مَا طَالَ قُنُوتُهَا».(4)

للتشهد:

للتشهد:

«بِسْمِ اللّه ِ وَ بِاللّه ِ، وَ الْحَمْدُ ِللّه ِ، وَ خَیْرُ الاْءَسْمَاءِ ِللّه ِ، أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللّه ُ وَحْدَهُ لاَ شَرِیکَ لَهُ، وَ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ، أَرْسَلَهُ بِالْحَقِّ بَشِیراً وَ نَذِیراً بَیْنَ یَدَیِ السَّاعَةِ، أَشْهَدُ أَنَّکَ نِعْمَ الرَّبُّ، وَ أَنَّ مُحَمَّداً نِعْمَ الرَّسُولُ، اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ، وَ تَقَبَّلْ شَفَاعَتَهُ فِی أُمَّتِهِ وَ ارْفَعْ دَرَجَتَهُ» ثُمَّ یَحْمَدُ اللّه َ مَرَّتَیْنِ أَوْ ثَلاَثاً. صادقی.(5)

ص: 165


1- (1) «الفروع من الکافی» ج3، ص426، «فلاح السائل» ص134، «مفتاح الفلاح» ص56 «مصباح المتهجد» ص47.
2- (2) «مفتاح الفلاح» ص58 باختلاف یسیر.
3- (3) «أمالی الصدوق» ص509، ح7، «بحار الأنوار» ج85، ص199، ح7.
4- (4) جاء فی «البحار» ج85، ص200 عن «معانی الأخبار» و «الخصال»: «فی خبر ابی رحمه الله أنه سأل النبی صلی الله علیه و آله وسلم أیّ الصلاة أفضل؟ قال: طول القنوت.
5- (5) «تهذیب الأحکام» ج2، ص99، ح141.

ینبغی أن یخطر بباله - حین التورک و وَضْعِ ظَهر قَدَمِهِ الْیُمْنَی عَلَی بَطنِ الْیُسْرَی - اَللّهُمَّ أَقِمِ الْحَقّْ وَ اَمِتِ الْباطِل.(1)

للقیام منه:

للقیام منه:

«بِحَوْلِکَ وَ قُوَّتِکَ أَقُومُ وَ أَقْعُدُ».(2)

أو «بِحَولِ اللّه ِ أَقُومُ وَ اقعُدْ».(3) صادقی.

للتسلیم:

للتسلیم:

«السَّلاَمُ عَلَیْکَ أَیُّهَا النَّبِیُّ وَ رَحْمَةُ اللّه ِ وَ بَرَکَاتُهُ، السَّلاَمُ عَلَی أَنْبِیَاءِ اللّه ِ وَ رُسُلِهِ، السَّلاَمُ عَلَی جَبْرَئِیلَ وَ مِیکَائِیلَ وَ الْمَلاَئِکَةِ الْمُقَرَّبِینَ، السَّلاَمُ عَلَی مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللّه ِ خَاتَمِ النَّبِیِّینَ لاَ نَبِیَّ بَعْدَهُ، والسَّلاَمُ عَلَیْنَا وَ عَلَی عِبَادِ اللّه ِ الصَّالِحِینَ». ثُمَّ یُسَلِّمُ(4) صادقی.

لاعتذار الخلل فیها:

لاعتذار الخلل فیها:

«إلهِی هذِهِ صَلاتِی صَلَّیْتُها لا لِحاجَةٍ لَکَ إلَیها، وَ لا رَغْبَةٍ فِیها إلاّ تَعظِیمَاً وَ طاعَةً وَ إجابَةً لَکَ إلی ما أمَرتَنِی بِهِ، إلهِی إنْ کانَ فِیها خَلَلٌ أوْ نَقصٌ مِنْ رُکُوعِها أوْ سُجُودِها أو طَهارَتِها فَلا تُوءاخِذْنِی، وَ تَفَضَّل عَلَیَ بَالقَبُولِ وَ الْغُفرانْ».(5) مرتضوی.

للتعقیب:

للتعقیب:

تَسْبِیحُ الزهراء علیهاالسلام مصطفوی. قال الباقر علیه السلام : «ما عبد اللّه بشیء من التحمید أفضل من تسبیح الزهراء علیهاالسلام ».(6)

ص: 166


1- (1) «علل الشرایع» ج2، ص25 عن امیرالمؤمنین علیه السلام قال: «تأویله أاللهم أمت الباطل و أقم الحق (علی عکس ما هنا).
2- (2) «تهذیب الأحکام» ج2، ص88، ح95.
3- (3) «تهذیب الأحکام» ج2، ص88، باب کیفیة الصلاة و صفتها، ح94.
4- (4) «تهذیب الأحکام» ج2، ص100، باب کیفیة الصلاة ح141.
5- (5) «المصباح» للکفعمی ص30 بتفاوت یسیر، «مفاتیح الجنان»، باب التعقیبات المشترکة ص33، «بحار الأنوار» ج86، ص38، ح45.
6- (6) «الفروع من الکافی» ج3، ص343، ح14.

و قال الصادق علیه السلام : «تسبیح قاطمة علیهاالسلام فِی کُلِّ یَوْمٍ فِی دُبُرِ کُلِّ صَلاَةٍ أَحَبُّ إِلَیَّ مِنْ صَلاَةِ أَلْفِ رَکْعَةٍ فِی کُلِّ یَوْمٍ».(1) و الاخبار الواردة فی فضله غیر محصورة.(2)

ثم الأذکار الواردة لتعقیب الفرایض الیومیة ونوافلها - عموما و خصوصا - کثیرة جدا، و قد جمعها غیر واحد من أصحابنا رحمهم الله ، و رتبوها فی کتبهم؛ مبسوطة(3) و غیر مبسوطة،(4) و خلاصتها ما أورد و الدی(5) طاب ثراه فی کتابه الذی صنّفه لبیان عبادات السنة، و لکنه کغیره من کتب الأکثر خال عن بیان أشرف أجزائه الذی هوالتفکر.

فإنّ التعقیب الکامل هوأن یکون موزّعا علی أربعة أنواع: أدعیة و اذکار تکرر فی سُبحة و قراءة قرآن و تفکر، وهم اقتصروا علی الثلاثة الاول فحسب، و لعلهم إنّما لم یتعرضوا للتفکر مع أنه أفضلها لعدم ورود الأمر به لخصوص التعقیب، بل الأمر به عام لجمیع الأحوال و الأوقات، کما فی الایات(6) القرانیة

ص: 167


1- (1) نفس المصدر، ح15.
2- (2) «بحار الأنوار»، ج85، ص320 و ج22، ص176 و «الفروع من الکافی»، ج3، ص342 و صص بعده مصادر أخری.
3- (3) «کالبلد الأمین» و «المصباح» (و اسمه الأصلی: جُنّة الأمان الواقیة و جنّة الإیمان الباقیة) و «مصباح»، الشیخ الطوسی و اسمه: «مصباح المتهجّد» و غیرهما.
4- (4) کخلاصة «المصباح»، (واسمه جنة الأمان و جنة الایمان) لمؤلف الأصل و مهج الدعوات و «منهج العنایات» و «فلاح السائل» و «الکلم الطیب و الغیث الصیب» و غیرها.
5- (5) إسمه: المولی شاه مرتضی بن شاه محمود (1009 ه-).
6- (6) راجع الی الآیات: 219، 266 من سورة البقرة: 2 و 50 من سورة الانعام: 6 و 8 من سورة الروم: 30 و 191، آل عمران: 3 و 176، الاعراف: 7 و 24 یونس: 10 و 3 الرعد: 13 و 11 النحل: 16 و غیرها و غیرها.

و الأخبار(1) النبویة.

و لکن الأولی أن یجعل من أجزاء التعقیب کما فعله جماعة(2) من الأکابر لیکون التوقیت و التوظیف باعثا علی الاتیان به؛ و عدم تفویته، فانّ الوقت یطالب بما وقّت به، بخلاف ما فیه سعة، فانه یؤخّر غالبا بالتّسویف حتی یفوت رأسا، و لنورد هنا زبدة کل واحد من الأنواع الأربعة. فنقول:

اما الاول(3) فزبدته ما روی عن الباقر علیه السلام قال یجزیک من الدّعاء عقیب الفریضة أَنْ تَقُولَ: «اللَّهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ مِنْ کُلِّ خَیْرٍ أَحَاطَ بِهِ عِلْمُکَ وَ أَعُوذُ بِکَ مِنْ کُلِّ سوءٍ أَحَاطَ بِهِ عِلْمُکَ، اللَّهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ عَافِیَتَکَ فِی أُمُورِی کُلِّهَا وَ أَعُوذُ بِکَ مِنْ خِزْیِ الدُّنْیَا وَ عَذَابِ الاْآخِرَةِ».(4)

و ما ذکره صاحب نهج البلاغة فی حدیث المعراج عن النبی صلی الله علیه و آله وسلم أنّه رای ملکا فی السماء له الف الف رأس، فی کل رأس الف الف وجه، فی کل وجه الف الف فم، فی کل فم الف الف لسان، یسبّح اللّه تعالی کل لسان بالف الف لغة، و هو قد سال اللّه تعالی یوما: هل فی عبادک من له مثل عبادتی؟ فاوحی اللّه تعالی الیه انّ لی فی الارض عبدا اعظم ثوابا منک، و اکبر تسبیحا، فاستاذن اللّه تعالی فی زیارته، فاذن له فاتاه، فکان عنده ثلاثة ایام، فما وجده یزید علی فرایضه شیئا، غیر قوله بعد کل فرض:

«سُبْحَانَ اللّه ِ کُلَّمَا سَبَّحَ اللّه َ شَیْءٌ، وَ کَمَا یُحِبُّ اللّه ُ أَنْ یُسَبَّحَ، وَ کَما هُوَ

ص: 168


1- (1) راجع الی «بحار الأنوار»، ج71، صص 314 - 328، و لنورد حدیثا واحدا، تیمّنا: فعن الامام الرضا علیه السلام : «لیس العبادة کثرة الصّیام و الصّلاة و إنّما العبادة کثرة التفکر فی أمر اللّه» «سفینة البحار» ج7، ص145.
2- (2)
3- (3) یعنی الأدعیة.
4- (4) «الفروع من الکافی» ج3، ص343، ح16.

أَهْلُهُ، وَ کَما یَنْبَغی لِکَرَمِ وَجْهِهِ وَ عِزِّ جَلالِهِ، وَ الْحَمْدُ ِللّه ِ کُلَّمَا حَمِدَ اللّه َ شَیْءٌ، وَ کَمَا یُحِبُّ اللّه ُ أَنْ یُحْمَدَ، وَ کَما هُوَ أهلُهُ وَ کَما یَنْبَغِی لِکَرَمِ وَجهِهِ وَ عِزِّ جَلالِهِ، وَ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللّه ُ کُلَّمَا هَلَّلَ اللّه َ شَیْءٌ، وَ کَمَا یُحِبُّ اللّه ُ أَنْ یُهَلَّلَ، وَ کَما هُوَ أهلُهُ وَ کَما یَنْبَغِی لِکَرَمِ وَجهِهِ وَ عِزِّ جَلالِهِ، وَ اللّه ُ أَکْبَرُ کُلَّمَا کَبَّرَ اللّه َ شَیْءٌ، وَ کَمَا یُحِبُّ اللّه ُ أَنْ یُکَبَّرَ، وَ کَما هُوَ أهلُهُ وَ کَما یَنْبَغِی لِکَرَمِ وَجهِهِ وَ عِزِّ جَلالِهِ، سُبْحانَ اللّه ِ وَ الْحَمْدُ ِللّه ِ وَ لا إلهَ إلاَّ اللّه ُ وَ اللّه ُ أکْبَرُ عَلی کُلِّ نِعْمَةٍ أنْعَمَ بِها عَلَیَّ وَ عَلی أحَدٍ مِمَّنْ کانَ أوْ یَکوُنَ إلی یَومِ القِیامَة اللَّهُمَّ إِنِّی أسئَلُکَ أنْ تُصَلّیَ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ، وَ أَسْأَلُکَ خَیْرَ مَا أَرْجُو وَ خَیْرَ مَا لاَ أَرْجُو وَ أَعُوذُ بِکَ مِنْ شَرِّ مَا أَحْذَرُ وَ مِنْ شَرِّ مَا لاَ أَحْذَرُه».(1)

و اما الثانی:(2) فتسبیح الزهراء علیهاالسلام فإنّه أفضل الأذکار المتکّررة للتعقیب کما مرّ.(3)

و اما الثالث:(4) فقراءة الفاتحة و آیة الکرسی و شهد اللّه (5) و آیة الملک(6) فعن النبی صلی الله علیه و آله وسلم انه قال:

«لَمَّا أَرَادَ اللّه ُ أَنْ یُنْزِلَ فَاتِحَةَ الْکِتَابِ وَ آیَةَ الْکُرْسِیِّ وَ شَهِدَ اللّه ُ و قُلِ اللَّهُمَّ مَالِکَ الْمُلْکِ إِلَی قَوْلِهِ بِغَیْرِ حِسابٍ؛ تَعَلَّقْنَ بِالْعَرْشِ وَ لَیْسَ بَیْنَهُنَّ وَ بَیْنَ اللّه ِ حِجَابٌ، فَقُلْنَ: یَا رَبِّ تُهْبِطُنَا إِلَی دَارِ الذُّنُوبِ وَ إِلَی

ص: 169


1- (1) «منهاج البراعة فی شرح نهج البلاغة» لقطب الدین (573 ق) ج1، ص394، باختلاف یسیر فی متن الحدیث فقط لا فی اصل الدعاء، «مصباح الشیخ» ص55، «مفتاح الفلاح» ص62، «مصباح الکفعمی» ص29، «البلد الأمین» ص21، «بحار الأنوار» ج86، ص49.
2- (2) یعنی الأذکار المتکررة فی کل سبحة.
3- (3) فی بدایة العنوان.
4- (4) یعنی قرائة القرآن.
5- (5) «شَهِدَ اللّه ُ أَنَّهُ لاَ إِلهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِکَةُ وَأُولُوا الْعِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ لاَ إِله إِلاَّ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ»الآیة 18 من سورة آل عمران: 3.
6- (6) الآیتان 26 و 27 من سورة آل عمران: 3.

مَنْ یَعْصِیکَ وَ نَحْنُ مُتعَلَّقَاتٌ بِالطَّهُورِ وَ بِالْقُدْس؟!

فَقَالَ سُبحانَهُ: وَ عِزَّتِی وَ جَلاَلِی مَا مِنْ عَبْدٍ قَرَأَکُنَّ فِی دُبُرِ کُلِّ صَلاَةٍ مَکْتُوبَةٍ إِلاَّ أَسْکَنْتُهُ حَظِیرَةَ الْقُدْسِ عَلَی مَا کَانَ فِیهِ وَ إِلاَّ نَظَرْتُ إِلَیْهِ بِعَیْنِیَ الْمَکْنُونَةِ فِی کُلِّ یَوْمٍ سَبْعِینَ نَظْرَةً وَ إِلاَّ قَضَیْتُ لَهُ فِی کُلِّ یَوْمٍ سَبْعِینَ حَاجَةً، أَدْنَاهَا الْمَغْفِرَةُ وَ إِلاَّ أَعَذْتُهُ مِنْ کُلِّ عَدُوٍّ، وَ نَصَرْتُهُ عَلَیْهِ، وَ لاَ یَمْنَعُهُ من دُخُولِ الْجَنَّةِ إِلاَّ المُوتَ».(1)

و عنه صلی الله علیه و آله وسلم - «من قرأ آیة الکرسی فِی دُبُرِ کُلِّ صَلَواةٍ مَکْتُوبَةٍ لم یمنعه من دخول الجنة الاَّ الموت، و لا یواظب علیها الاَّ صدّیق أو عابد».(2)

و اما الرابع:(3) فجامعه یرجع الی فنین.

أحدهما: أن یحاسب نفسه فیما سبق من تقصیره، و یرتب وظایف یومه الذی بین یدیه، و یدبّر فی دفع الصوارف و العوایق الشاغلة له عن الخیر، و یتذکر تقصیره و ما یتطرق الیه الخلل من اعماله، لیصلحه و یحضر فی قلبه النیات الصالحة فی أعماله فی نفسه و فی معاملته للمسلمین.

و الثانی: أن یتفکر مرة فی نعم اللّه و تواتر آلائِهِ الظاهرة و الباطنة، لیزید معرفته بها، و یکثر شکره علیها، و مرة فی عقوباته و نقماته، لیزید معرفته بقدرة اللّه و استغنائه، و یزید خوفه منها،

و لکلّ واحد من هذه الأمور شعب کثیرة، یتسع الفکر فیها علی بعض الناس دون بعض، و مهما تیسّر الفکر فهو أشرف العبادة.

ففی الخبر: «تفکر ساعة خیر من عبادة ستین سنة».(4) و السر فیه

ص: 170


1- (1) عدة الداعی الدعاء ص341، «بحار الأنوار»، ج92، ص261، ح57.
2- (2) لیست هذه الجملة فی المصدرین المومی إلیهما.
3- (3) یعنی: التفکّر.
4- (4) «بحار الأنوار» ج69، ص293.

أنّ فی الفکر معنی الذکر و زیادة أمرین:

أحدهما زیادة المعرفة، اذالفکر مفتاح المعرفة.

و الثانی زیادة المحبة إذ لا یحبّ القلب إلاّ من اعتقد تعظمه، و لا ینکشف عظمة اللّه و جلاله الا بمعرفة صفاته، و معرفة قدرته و عجائب أفعاله، فیحصل من الفکر المعرفة، ومن المعرفة التعظم، و من التعظم المحبة.

و الذّکر ایضا یورث الأنس، و هو نوع من المحبّة؛ و لکن المحبة التی سببها المعرفة أقوی وأثبت و أعظم.

قال بعض العرفاء:(1) «نسبة محبة العارف إلی أنس الذّاکر من غیر تمام الاستبصار؛ نسبة عشق من شاهد جمال شخص بالعین و اطلع علی حسن أخلاقه و أفعاله و فضائله و خصائله الحمیدة بالتجربة؛ إلی أنس من کرر علی سمعه وصف شخص غایب عن عینه بالحسن فی الخَلق والخُلق مطلقا، من غیر تفضیل وجوه الحسن فیها، فلیس محبته له کمحبة المشاهد، و لیس الخبر کالمعاینة» انتهی کلامه رحمه الله .

لأخذ المصحف للقراءة:

لأخذ المصحف للقراءة:

«اللَّهُمَّ إِنِّی أَشْهَدُ أَنَّ هَذَا کِتَابُکَ الْمُنْزَلُ مِنْ عِنْدِکَ عَلَی رَسُولِکَ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللّه ِ، 6 وَ کِتَابُکَ النَّاطِقُ(2) عَلَی لِسَانِ نَبِیِّکَ، وَ جَعَلْتَهُ عَهْداً مِنْکَ إِلَی خَلْقِکَ، وَ حَبْلاً مُتَّصِلاً فِیمَا بَیْنَکَ وَ بَیْنَ عِبَادِکَ.

اللَّهُمَّ إِنِّی نَشَرْتُ عَهْدَکَ وَ کِتَابَکَ، اللَّهُمَّ فَاجْعَلْ نَظَرِی فِیهِ عِبَادَةً وَ قِرَاءَتِی فِیهِ ذِکرَا(3) وَ فِکْرِی فِیهِ اعْتِبَاراً، وَ اجْعَلْنِی مِمَّنِ اتَّعَظَ بِبَیَانِ

ص: 171


1- (1) لم نعثر علیه فی المصادر.
2- (2) فی البحار، وکلامک الناطق، و هو الصحیح.
3- (3) فی البحار: فکرا.

مَوَاعِظِکَ فِیهِ، وَ اجْتَنَبَ مَعَاصِیَکَ، وَ لاَ تَطْبَعْ عِنْدَ قِرَاءَتِی عَلَی قَلْبِی(1) وَ لاَ عَلَی سَمْعِی، وَ لاَ تَجْعَلْ عَلَی بَصَرِی غِشَاوَةً، وَ لاَ تَجْعَلْ قِرَاءَتِی قِرَاءَةً لاَ تَدَبُّرَ فِیهَا، بَلِ اجْعَلْنِی أَتَدَبَّرُ آیَاتِهِ وَ أَحْکَامَهُ، آخِذاً بِشَرَائِعِ دِینِکَ، وَ لاَ قِرَاءَتِی هَذْرَاً.(2) إِنَّکَ أَنْتَ الرَّءُوفُ الرَّحِیمُ».(3) صادقی.

و فیه إشارة الی أنّ القراءة ینبغی أن یکون مع تدبّر و تفکّر و اعتبار، وأنّها اذا لم تکن کذلک؛ فإنما ذلک لطبع علی القلب و السمع، و غشاوة علی البصر.

و عن النبی صلی الله علیه و آله وسلم : «ربّ تالی القرآن و القرآن یلعنه»(4) ای یطرده و یبعده عن اللّه تعالی، نعوذ باللّه من ذلک.

و عنه صلی الله علیه و آله وسلم : «أعطوا أعینکم حظّها من العبادة» قالوا: و ما حظّها من العبادة یا رسول اللّه؟ قال: «النّظر فی المصحف و التفکّر فیه و الاعتبار عند عجائبه.(5)

و ینبغی ایضا ان یرتله ترتیلاً و لا یحرک به لسانه لیعجل(6) به، قال اللّه تعالی: «و رتّل القرآن ترتیلاً»(7) و هو حفظ الوقوف و بیان الحروف کما روی عن امیرالمؤمنین علیه السلام (8) و فسر الأول بالوقف التّام

ص: 172


1- (1) فی البحار، علی سمعی (فقط).
2- (2) «مختار الصحاح» ص325: الهَذَر (بفتحین): و هو الهَذَیان.
3- (3) «بحار الأنوار» ج92، ص207، ذیل ح2؛ «الاختصاص للمفید» ص141 باختلاف یسیر.
4- (4) «بحار الأنوار» ج92، ص184، ح19.
5- (5) «کنز العمال» ج1، ص510، ح2262: أعطوا أعینکم حظّها من العبادة، النظر فی المصحف و التفکر فیه و الإعتبار عند عجائبه».
6- (6) اقتباس من الآیة 16 من سورة القیامة: 75 «لاَ تُحَرِّکْ بِهِ لِسَانَکَ لِتَعْجَلَ بِهِ».
7- (7) الآیة 4 من سورة المزمّل: 73.
8- (8) «بحار الأنوار» ح67، ص323، و ج85، ص8؛ «الأصول من الکافی» ج2، ص614 فی الهامش.

و الحسن، و الثانی بالاتیان بصفاتها المعتبرة، من الهمس(1) و الجهر و الاطباق و الاستعلاء و غیرها.

ومن الآداب أن یکون متطّهرا، ساکنا، مطرقا، مستقبل القبلة، غیر متّکئٍ و لا متبرِّع(2)، و لا نائم، و أن یستشعر فی أوّل قراءته، تعظیم الکلام باستشعار تعظیم المتکلم و أن لا یقراء ایة الا و یصیر بصفتها، فیکون له بحسب کل فهم حال و وجد، فعند ذکر الرحمة و وعد المغفرة؛ یستبشر کأنه یطیر من الفرح، و یسأل ذلک بقلبه و لسانه، و عند ذکر الغضب و شدة العقاب یتضأل(3) کأنّه یموت من الفزع، و یستفید من ذلک قلبا و لسانا، و عند ذکر اللّه و أسمائه و عظمته؛ یتطأطأ و یتصاغر، کأنه ینمحق(4) من مشاهدة الجلال و عند ذکر الکفار ما یستحیل من ولد و صاحبة؛ ینکسر و یغضّ الصوت، کأنه ینطمس من الحیاء و لیجتهد أن تظهر آثار ذلک علی جوارحه، من بکاء عند الخوف و الحزن، و عرق جبین عند الحیاء،

ص: 173


1- (1) «سرّ البیان» ص167 - 170 (بتلخیص و حذف): هذه من الصفات الأصلیة للحروف فی علم القرائة و معناها: الهمس: هو الصوت الخفی و غیر الظاهر، و هی عشرة أحرف (ت، ث، ح، خ، س، ش، ص، ف، ک، ه-)، و یقال لها: الحروف المهموسه. الجهر: هو الصوت العالی و القوی، و هی ثمانیة عشر حرفا: (الهمزة، ب، ج، د، ذ، ر، ز، ض، ط، ظ، ع، غ، ق، ل، م، ن، و، ی) و یقال لها: الحروف المجهورة. ألاستعلاء: من باب الاستفعال بمعنی طلب العلو، و هی سبعة أحرف: (خ، ص، ض، ط، ظ، غ، ق)، و یقال لها: الحروف المستعلیه. الإطباق: بمعنی الستر و وضع الطبق علی شیء و حروفه أربعة: (ص، ض، ط، ظ)، و یقال لها: الحروف المطبقه.
2- (2) فی نسخة: غیر متربّع.
3- (3) تضاءل شخصه: صغّره ق.
4- (4) ای ینمحی.

و إقشعرار جلد و ارتعاد فرایص(1) عند الهیبة و الإجلال، و انبساط فی الاعضاء و اللسان و الصوت عند الاستبشار، و انقباض فیها عند خلافه، إلی غیر ذلک من الآثار.

و ینبغی أن ینظر فی المصحف(2) فانّ القراءة فیه أفضل من القراءة عن ظهر القلب، و التطر فیه عبادة. و لا یکن همّه آخر السورة، و تکثیر التلاوة، فان القلیل مع الندبّر خیر من الکثیر نهذیرا.(3)

نعم لا ینبغی تلاوة أقلّ من خمسین آیة کل یوم، کما روی عن الصادق علیه السلام .(4)

لسجود التلاوة:

لسجود التلاوة:

«لا إلهَ إلاَّ اللّه ِ حَقَا حَقَا، لا إلهَ إلاَّ اللّه ِ إیمانَا وَ صِدقَا، لا إلهَ إلاَّ اللّه ِ عُبُودِیَةً وَ رِقَا، سَجَدتُ لَکَ یا رَبِّ تَعَبُّدَا وَ رِقّا، لا مُستَکبِرَا وَ لا مُستَنکِفا، بَل أنَا عَبدٌ ضَعیفٌ ذَلِیلٌ خائِف مُسْتَجِیرٌ».(5)

للفراغ منها:

للفراغ منها:

«اَللّهُمَّ إنِّی قَدْ قَرَأتُ ما قَضَیتَهُ مِنْ کِتابِکَ الَّذیِ أنْزَلْتَهُ عَلی نَبِیِّکَ الصّادِقِ صلی الله علیه و آله وسلم ، فَلَکَ الْحَمُّد رَبَّنا، اَللّهُمَّ اجْعَلنِی مِمَّن یُحِلِّ حَلالَهُ وَ یُحَرِّمُ حَرامَهُ وَ یُوءمِنُ بَمُحکَمِهِ وَ مُتَشابِهِهِ وَ اجْعَلْهُ لِی أُنسَاً فِی قَبْرِی وَ أُنسَاً فِی حَشْرِی وَ اجْعَلنِی مِمَّنْ تُرقِّیهِ بِکُلِّ آیَة دَرَجَةً فَی أعلی عِلِیینْ آمِینَ رَبَّ العالَمِین».(6)

ص: 174


1- (1) الفریصة لحمة فی الجنب إلی الکتف ترتعد عند الفزع یقال: إرتعدت فرائصه. کذا فی اساس اللغة.
2- (2) «الأصول من الکافی» ج2، ص613، ح5.
3- (3) نفس المصدر، ص617 ح2 و 5 و التّهذیر: السّرعة فی القراءة.
4- (4) نفس المصدر، ص609، ح1.
5- (5) «مکارم الأخلاق» ص396، باختلاف یسیر.
6- (6) نفس المصدر باختلاف یسیر.

و فیه إشارة إلی ما ورد فی الحدیث «من انّ القرآن یجی ء یوم القیامة فی أحسن صورة، فیشهد لتالیه باسهار لیالیه، و اظماء هو اجره، بقرائته و ترتیله علی اختلاف مراتب الناس فی ذلک، فیدخل معه الجنة فیقال له: إقرء و ارق، فکلّما قرأ آیة صعد بها درجة».(1)

لختم القرآن:

لختم القرآن:

«اَللّهُمَّ إنَّکَ أَعَنْتَنِی عَلی خَتمِ کِتابِکَ» الدعاء بطوله.(2) و هو من أدعیة الصحیفة السجادیة، و لعمری انه بلغ أقصی نهایات الکمال فی بابه مع بلاغته، و حسن مضامینه، صلوات اللّه علی مصدره و منشائه.

لسجود الشکر:

لسجود الشکر:

«اَلْحَمْدُ للّه ِِ شُکْرا» مائة مرة،(3) و لیقل فی کلّ عاشره شَکْرا لِلْمُجیْبِ، و أدون منه شکرا مائة مرة(4) أو عفوا و أقله شکرا ثلاث مرات.(5)

و لیقل عند وضع خدّه الأیمن عَلیَ الأرضِ بَصَوتٍ حَزِین ثلاث مرات:

«بُؤْتُ إلَیکَ بِذَنْبِی، عَمِلْتُ سُوءً وَ ظَلَمتُ نَفسِی فَاغفِر لِی فَإنَّهُ لا یَغفِرُ الذُّنُوبَ غَیرُکَ یا مَولای».(6)

و عند وضع خده الایسر ثلاث مرات:

«إرحَمْ مَنْ أساءَ وَ اقْتَرَفَ، وَ اسْتَکانَ وَ اعْتَرَفَ»(7) وَ لیُبالِغ فِی الدُّعاء

ص: 175


1- (1) «الأصول من الکافی» ج2، ص601، ح11.
2- (2) «الصحیفة السجادیة الجامعة» ص194، الرقم 109.
3- (3) «فلاح السائل» ص208.
4- (4) «من لایحضره الفقیه» ج1، ص218، ح4، و «تهذیب الأحکام» ج2، ص111، ح185.
5- (5) «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص219، ح12.
6- (6) «تهذیب الأحکام» ج2، ص112، ح186.
7- (7) نفس المصدر.

وَ طَلَبِ الْحَوائِج فِیهِما بِمَا اسْتَطاع.

للرفع منه:

للرفع منه:

«بِسْمِ اللّه ِ الَّذِی لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ، عَالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهَادَةِ، الرَّحْمَنُ الرَّحِیمُ.

اللَّهُمَّ أَذْهِبْ عَنِّی الْهَمَّ وَ الْحَزَنَ». ثَلاَثاً و لیمسح یده الیمنی فی کل مرّة علی موضع سجوده، و أمرّها علی وجهه من جانب خده الأیسر، و علی جبهته إلی جانب خدّهُ الاْءَیْمَنِ. فانّ ذلک یدفع الهمَّ.(1) صادقی.

للنهوض مِنَ المصلّی:

للنهوض مِنَ المصلّی:

«سُبْحَانَ رَبِّکَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا یَصِفُونَ، وَ سَلاَمٌ عَلَی الْمُرْسَلِینَ، وَ الْحَمْدُ ِللّه ِ رَبِّ الْعَالَمِینَ».(2) مرتضوی قال علیه السلام : «مَنْ أَرَادَ أَنْ یُکْتَالَ بِالْمِکْیَالِ الاْءَوْفَی؛ فَلْیَکُنْ هذا آخِرَ قَوْلِهِ فَإِنَّ لَهُ مِنْ کُلِّ مُسْلِمٍ حَسَنَةً»(3) و لینصرف عن یمینه.

للخروج من المسجد:

للخروج من المسجد:

«اللَّهُمَّ دَعَوْتَنِی فَأَجَبْتُ دَعْوَتَکَ، وَ صَلَّیْتُ مَکْتُوبَتَکَ، وَ انْتَشَرْتُ فِی أَرْضِکَ کَمَا أَمَرْتَنِی، فَأَسْأَلُکَ مِنْ فَضْلِکَ الْعَمَلَ بِطَاعَتِکَ، وَ اجْتِنَابَ معصیتک، وَ الْکَفَافَ مِنَ الرِّزْقِ بِرَحْمَتِکَ».(4) مصطفوی.

و لیصلّ علی النبی صلی الله علیه و آله وسلم و یقدم رجله الیسری و قوله: کما امرتنی اشارة الی قوله تعالی: «فَإِذا قُضِیَتِ الصَّلاةُ فَانْتَشِرُوا فِی الاْءَرْضِ وَ ابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللّه ِ».(5)

ص: 176


1- (1) نفس المصدر، ص112،ح 188، المصدر: أذهب عنی بالهموم و الحزن.
2- (2) الآیات: 180، 181، 182 من سورة الصافات: 37.
3- (3) «مکارم الاخلاق» ص353.
4- (4) نفس المصدر.
5- (5) الآیة 10 من سورة الجمعة: 62.

ا

لفصل الثانی:فیما یتعلق بما بین طلوع الشمس

اشارة

لفصل الثانی:

فیما یتعلق بما بین طلوع الشمس

الی الزوال

و وسط هذا الوقت هو الضحی المقسم به فی قوله تعالی: «وَالضُّحَی * وَالَّیْلِ إِذَا سَجَی»(1) و هو وقت إشراق الشمس المعنیّ بقوله تعالی: «یُسَبِّحْنَ بِالْعَشِیِّ وَالاْءِشْرَاقِ»(2) و هو بعد مضی ثلاث ساعات من النهار، اذا فرض النهار اثنتی عشرة ساعة، و منزلته من الزوال و الطلوع کمنزلة العصر من الزوال و المغرب.

للطلوع:

للطلوع:

«أَعُوذُ بِاللّه ِ السَّمِیعِ الْعَلِیمِ مِنْ هَمَزَاتِ(3) الشَّیَاطِینِ، وَ أَعُوذُ بِکَ رَبِّ أَنْ یَحْضُرُونِ، إِنَّ اللّه َ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ»(4).

ص: 177


1- (1) الایتان 1 و 2 من سورة الضحی: 93.
2- (2) الآیة 18 من سورة ص: 38.
3- (3) فی الهامش و أصل الهمز النّحس و منه مهماز الرّایض، شبّة حثهم الناس علی المعاصی بهمز الراضة الدوابَّ علی المشی و الجمع للمرّات، او لتنوّع الوساوس، او لتعدد المضاف الیه. کذا فی التفاسیر، منه رحمه الله .
4- (4) «الاصول من الکافی» ج2، ص533، ح31.

مروی مأخوذ من قوله تعالی: «وَقُل رَبِّ أَعُوذُ بِکَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّیَاطِینِ * وَأَعُوذُ بِکَ رَبِّ أَن یَحْضُرُونِ».(1) و الهمزات الوساوس.

و عن الصادق علیه السلام «أنّ هذه الکلمة تقولها عَشْرَ مَرَّاتٍ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَ قَبْلَ الْغُرُوبِ عشر مرّات» قال: «فَإِنْ نَسِیتَ قَضَیْتَ کَمَا تَقْضِی الصَّلاَةَ إِذَا نَسِیتَهَا»(2).

و عن الباقر علیه السلام : «إِنَّ إِبْلِیسَ یَبُثُّ جُنُودَهُ عند طلوع الشَّمْسُ وَ عند غروبها فُاکثروا ذِکْرَ اللّه ِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ تَعَوَّذُوا بِاللّه ِ مِنْ شَرِّ إِبْلِیسَ وَ جُنُودِهِ، وَ عَوِّذُوا صِغَارَکُمْ فِی تِلْکَ السَّاعَتَیْنِ. فَإِنَّهُمَا سَاعَتَا غَفْلَةٍ»(3).

للتصدّق:

للتصدّق:

«رَبَّنا تَقَبَّلْ مِنّا إِنَّکَ أَنْتَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ»(4) و ظنّی أنه مصطفوی.(5)

و عن الصادق علیه السلام : «بکّروا بالصدقة و ارغبوا فیها، فما من مؤمن یتصذق بصدقة یرید بها ما عند اللّه؛ لیدفع اللّه عنه بها شرّ ما ینزل من السماء الی الارض - فی ذلک الیوم - الا وقاه اللّه شرّ ما ینزل فی ذلک الیوم»(6).

و لیقبّل الصدقة عند الاعطاء، فان اللّه یاخذه منه و یعطی السائل(7)، و لیعطها بلا منّ و لا اذی، و لا ریاء، بل و لا إعلان، فإنّ صدقة السرّ تطفی غضب الربّ تعالی.(8)

ص: 178


1- (1) الآیتان 97 و 98 من سورة المؤمنون: 23.
2- (2) المصدر: کما تقضی الصلاة اذا نسیتها.
3- (3) «الاصول من الکافی» ج2، ص522، ح2؛ «مکارم الاخلاق» ص354.
4- (4) الآیة 127 من سورة البقرة: 2.
5- (5) لم نعثر علیه فی المصادر.
6- (6) «وسائل الشیعة» ج6، ص267، ح3.
7- (7) نفس المصدر، ص265، ح7.
8- (8) نفس المصدر، ص275، ح1 و 2، و ص276 ح4 و 5 و 6 و 7.

لدخول المنزل:

لدخول المنزل:

«بِسمِ اللّه وَ بِاللّه أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللّه ُ وَحْدَهُ لاَ شَرِیکَ لَهُ، وَ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ».(1)

و لیسلِّم علی أهله ان کان فی البیت أهل(2) و إلاّ فلیقل - بَعْدَ الشَّهَادَتَیْنِ - :

«السَّلاَمُ عَلَی مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللّه ِ خَاتَمِ النَّبِیِّینَ، السَّلاَمُ عَلَی الاْءَئِمَّةِ الْهَادِینَ الْمَهْدِیِّینَ، السَّلاَمُ عَلَیْنَا وَ عَلَی عِبَادِ اللّه ِ الصَّالِحِینَ».

للجلوس:

للجلوس:

«بَسْمِ اللّه ِ الرَّحْمنِ الرَّحیمِ وَ صَلَّی اللّه ُ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ». مصطفوی قال علیه السلام : «من قاله حین جلس و کلّ اللّه به ملکا یمنعهم من الغیبة، و من قاله حین قام و کلّ اللّه بأهله ملکا یمنعهم من غیبته».(3)

للتمسح بماء الورد:

للتمسح بماء الورد:

الصلاة علی النبی و آله علیهم السلام .(4)

و فی الحدیث عنهم علیهم السلام : «من مسح وجهه بماء الورد لم یصبه فی ذلک الیوم بؤس و لا فقر».(5)

للنظر فی المرآة:

للنظر فی المرآة:

«الْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی خَلَقَنِی فَأَحْسَنَ خَلْقِی، وَ صَوَّرَنِی فَأَحْسَنَ صُورَتِی، وَ الْحَمْدُ للّه ِِ الَّذی زَانَ مِنِّی مَا شانَ مِنْ غَیْرِی، وَ أَکْرَمَنِی بِالاْءِسْلاَمِ».(6) صادقی.

ص: 179


1- (1) «بحار الانوار» ج76، ص168 ح8.
2- (2) عملاً بقوله تعالی: «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاَ تَدْخُلُوا بُیُوتاً غَیْرَ بُیُوتِکُمْ حَتَّی تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَی أَهْلِهَا ذلِکُمْ خَیْرٌ لَّکُمْ لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ»، الآیة: 27 من سورة النور: 24.
3- (3) لم نعثر علیه فی المصادر.
4- (4) «مکارم الاخلاق» ص47.
5- (5) نفس المصدر.
6- (6) نفس المصدر، ص76.

و فیه اشارة الی قوله تعالی: «وَصَوَّرَکُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَکُمْ...».(1)

و ان شاء فلیقل: «اللَّهُمَّ کَما حَسَّنتَ خَلقِی فَحَسِّن خُلقِی وَ رِزقِی».(2) مصطفوی. امر به امیرالمؤمنین علیه السلام . و لیکن المرآة بیده الیسری و یمسح بالیمنی علی وجهه و یقبض علی لحیته.

لوضعها من الید:

لوضعها من الید:

«اللَّهُمَّ لاَ تُغَیِّرْ مَا بِنَا مِنْ نِعمَتِکَ، وَ اجْعَلْنَا لاِءَنْعُمِکَ مِنَ الشَّاکِرِینَ».(3)

للتسریح:

للتسریح:

«اللَّهُمَّ سَرِّحْ عَنِّی الْهُمُومَ وَ الْغُمُومَ، وَ وَحشَةَ الصَّدْرِ وَ وَسْوَسَةَ الشَّیْطَانِ»(4)، صادقی و ان شاء فلیقل: «رَبِّ اشْرَحْ لِی صَدْرِی * وَیَسِّرْ لِی أَمْرِی»(5).

و لیقرأ سورتی الم نشرح و الاخلاص، و لیکن جالسا و المشط بیده الیمنی.(6)

للفراغ منه:

للفراغ منه:

«سُبحانَ مَن زَیَّنَ الرِجالَ بِاللِّحیِ وَ النِّساءَ بِالذَّوائِب»(7).

لحضور المائدة:

لحضور المائدة:

«اللَّهُمَّ اجْعَلْهَا نِعْمَةً مَشْکُورَةً تَصِلُ بِهَا نِعَمَ الْجَنَّةِ»(8). مصطفوی.

ص: 180


1- (1) جاءت الآیة فی موضعین من القرآن الکریم هما: 64 من سورة الغافر: 40 و 3 من سورة التغابن: 64.
2- (2) «مکارم الاخلاق» ص76.
3- (3) نفس المصدر.
4- (4) نفس المصدر ص79 و «بحار الانوار» ج76 ص114.
5- (5) الآیة 25 من سورة طه:20.
6- (6) «بحار الانوار» ح76، ص114.
7- (7) «کشف الخفاء و مزیل الالباس عما اشتهر من الأحادیث علی ألسنة الناس»، ج1، حرف السین، ص444، ح1447.
8- (8) «بحار الانوار» ج66، ص381، ح47: نعمة الجنة.

لمدّ الید الیها:

لمدّ الید الیها:

«بِسْمِ اللّه ِ وَ الْحَمْدُ للّه ِِ رَبِّ الْعالَمینَ» صادقی. قال علیه السلام : «من قاله غفر اللّه له قبل أن یصل اللقمة إلی فیه».(1)

و روی استحباب التسمیة علی کل لون(2) بل کل اناء و ان اتحدت الالوان(3)، و من نسی فلیقل: «بِسمِ اللّه ِ عَلی اَوَّلِهِ وَ آخِرِهِ» قال امیرالمؤمنین علیه السلام : «ضمنت لمن سمی علی طعامه ألاّ یشتکی منه(4) و ان کان مع مجذوم أو عاهة» فلیقل: بِسْمِ اللّه ِ ثِقَةً بِاللّه ِ وَ تَوَکُّلاً عَلَیْهِ.(5) مصطفوی.

و لیکن جلوسه عند الأکل علی یساره(6) دون التربّع،(7) فانه جلسة مبغوضة و لا متّکا،(8) و لیبدأ بالملح(9) و یختم به أو بالخل(10). و لیکن علی وضوء. و یاکل بثلاث أصابع و یصغِّر اللقم و یجوّد المضغ و یقلّل النظر إلی وجوه الجلساء.(11)

و لیقل ایضا ما روی عن امیرالمؤمنین علیه السلام انه قال لابنه الحسن:

ص: 181


1- (1) «بحار الانوار» ج66، ص375، ح27.
2- (2) «مکارم الاخلاق» ص163.
3- (3) نفس المصدر ص169 و «بحار الانوار» ج66، ص379، ح44.
4- (4) «دعائم الاسلام» و ذکر الحلال و الحرام و القضایا و الاحکام لابی حنیفة النعمان بن محمد التمیمی المغربی، ج2 ص116 فصل 3 ذکر آداب الأکل ح392: ضمنت لمن سمَّی اللّه علی طعامه.
5- (5) «بحار الانوار» ج65، ص82.
6- (6) «مکارم الاخلاق» ص162.
7- (7) نفس المصدر، ص161.
8- (8) نفس المصدر ص167.
9- (9) نفس المصدر ص162.
10- (10) نفس المصدر ص163.
11- (11) نفس المصدر، ص162.

«یا بنیّ لا تطعمنّ لقمة من حارّ و لا باردٍ و لا تشربن شربة(1) و جرعة إلاّ و أنت تقول - قبل أن تاکله و قبل أن تشربه:

«اللَّهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ فِی أَکْلِی وَ شُرْبِیَ السَّلاَمَةَ مِنْ وَعْکِهِ، وَ الْقُوَّةَ بِهِ عَلَی طَاعَتِکَ وَ ذِکْرِکَ وَ شُکْرِکَ، فِیمَا بَقَّیْتَهُ فِی بَدَنِی، وَ أَنْ تُشَجِّعَنِی بِقُوَّتِهِ عَلَی عِبَادَتِکَ، وَ أَنْ تُلْهِمَنِی حُسْنَ التَّحَرُّزِ مِنْ مَعْصِیَتِکَ».(2)

فَإِنَّکَ إِنْ فَعَلْتَ ذَلِکَ أَمِنْتَ وَعْکَهُ(3) وَ غَایِلَتَهُ «وا لوعک: الحمّی أو ألمها. و فیه اشارة الی أنّه ینبغی أن یقصد بالاکل التّقوی علی عبادة اللّه و طاعته دون حظ نفسه و شهوتها، و ینبغی ایضا ان یاکل ما یشتهیه أهله دون ما یشتهیه هو.

فعن النبی صلی الله علیه و آله وسلم : «المؤمن یأکل بشهوة أهله و المنافق یأکل بشهوته».(4)

و لیکثر التحمید فی أثنائه تأسیا بالصادق علیه السلام (5) قیل: و أفضل الدعاء «الْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی یُطْعِمُ وَ لاَ یُطْعَمُ»(6).

للفراغ منه:

للفراغ منه:

«الْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی أَطْعَمَنَا فِی جَائِعِینَ، وَ سَقَانَا فِی ظَمْآنِینَ، وَ کَسَانَا فِی عَارِینَ، وَ هَدَانَا فِی ضَالِّینَ، وَ حَمَلَنَا فِی رَاجِلِینَ، وَ آوَانَا فِی ضَاحِینَ، وَ أَخْدَمَنَا فِی عَانِینَ، وَ فَضَّلَنَا عَلَی کَثِیرٍ مِنَ الْعَالَمِینَ».(7) صادقی.

قوله: و آوانا فی ضاحین ای اسکننا فی المساکن بین جماعة

ص: 182


1- (1) نفس المصدر، ص164 و «بحار الانوار» ج66، ص380.
2- (2) «مکارم الاخلاق» و لا جرعة.
3- (3) فی المصدرین: وعثه و غائلته.
4- (4) (بحار الانوار» ج62، ص291.
5- (5) «بحار الانوار» ج66، ص378، ح37.
6- (6) «بحار الانوار»، ج66، ص374، ح23.
7- (7) «مکارم الاخلاق» ص164.

ضاحین، ای لیس بینهم و بین ضحوة الشمس ستر یحفظهم من حرّها، و أخدمنا فی عانین ای جعل من یخدمنا بین جماعة عانین، من العنا و هو التعب و المشقّة.

و ان شاء فالکلمة النوحیة: «اَلحَمْدُ ِللّه ِ الَذِی اَطْعَمَنِی وَ لَوْ شاءَ اَجاعَنِی»(1) فَإنَها مِن الکلمات الخمس التی قیل بها سمّی علیه السلام عبدا شکورا.

و لیقل ایضا: «اَلحَمْدُ ِللّه ِ الَذِی اَطْعَمَنِی فِیهِ وَ رَزَقَنِیهِ مِنْ غَیرِ حَولٍ مِنِّی وَ لا قُوَّةٍ»(2). مصطفوی قال صلی الله علیه و آله وسلم : «اذا قاله العبد بعد الطعام؛ کان ذلک کفارة ستین سنة من الذنوب».(3)

و اذا اکل اللبن:

و اذا اکل اللبن:

فلیقل: «اللَّهُمَّ بَارِکْ لَنَا فِیهِ وَ زِدْنَا مِنْهُ»(4).

و إذا أکل السّمک فلیقل «اللّهُمَّ بارِکْ لَنا فِیهِ و أبْدِل لَنا بِهِ خَیراً مِنهُ».(5) مصطفویان.

قال جامع الأذکار:(6) (محمد بن مرتضی عفی اللّه عنه) إنما قال صلی الله علیه و آله وسلم : «فی اللبن زذنا منه»، و فی السمک: «خیرا منه»؛ لان اللبن لا یضرّ شیئا قط، بخلاف السمک فإنه یورث السل(7) و یذهب الجسد(8) إن کان طریا، کما روی عن الصادق علیه السلام .

ص: 183


1- (1) «جامع البیان» فی تفسیر القرآن، ج15، ص16، س 8.
2- (2) «بحار الانوار» ج98، ص14 و «سنن الترمذی» ج5، ص171 باختلاف.
3- (3) فی المصدرین: غفر له ما تقدم من دنبه.
4- (4) «سنن الترمذی» ج5، ص170 ح3520 و «سنن ابی داود» ج3 ص339 ح3730.
5- (5) «مکارم الاخلاق» ص184: و أبدلنا خیرا منه.
6- (6) یعنی جامع خلاصة الأذکار الفیض الکاشانی.
7- (7) «مکارم الاخلاق» ص184.
8- (8) نفس المصدر: یذیب الجسد.

و علی هذا فیجری الحکمین فی کل ما یضرّ و مالا یضر. فاحدی الکلمتین لکلّ اکل.

وینبغی التقاط نثار المایدة للاستشفاء و البرکة،(1) و اطالة الجلوس علیها(2) و لعق القصعة(3) و الاصابع(4).

لرفع المائدة:

لرفع المائدة:

«الْحَمْدُ ِللّه ِ رَبِّ الْعَالَمِینَ، اللَّهُمَّ اجْعَلْهَا نِعْمَةً مَشْکُورَةً»(5) مصطفوی.

لغسل الید:

لغسل الید:

«الْحَمْدُ ِللّه ِ الَذِّی هَدانا وَ أطعَمَنا وِ سَقانا وَ کُلَّ بَلاءٍ صالِح أوْلانا».(6) مصطفوی و کان صلی الله علیه و آله یمسح بفضل الماء الذی فی یده وجهه.(7)

لاهل الطعام:

لاهل الطعام:

«اللّهُمَّ بارِکْ لَهُمْ فِیما رَزَقْتَهُمْ، فَاغفِرْ لَهُم وَ ارْحَمْهُم، اَللّهُمَّ اطعِمْ مَنْ أَطعَمَنِی وَ اسقِ مَنْ سَقانِی».(8) مصطفوی.

للشرب:

للشرب:

«الْحَمْدُ ِللّه ِ مُنْزِلِ الْمَاءِ مِنَ السَّمَاءِ، وَ مُصَرِّفِ الاْءَمْرِ کَیْفَ یَشَاءُ، بِسْمِ اللّه ِ خَیْرِ الاْءَسْمَاءِ».(9)

و ینبغی أن یشرب مَصّا، لا عَبّا(10) و أن یکون من شفته

ص: 184


1- (1) نفس المصدر ص167.
2- (2) نفس المصدر ص161.
3- (3) نفس المصدر، ص168.
4- (4) نفس المصدر، ص162.
5- (5) نفس المصدر، ص165.
6- (6) «مکارم الاخلاق» ص161.
7- (7) نفس المصدر.
8- (8) «کنز العمال» ج15، ص430، ح41704، ولیس فیه: اللهم أطعم من اطعمنی الی آخره.
9- (9) «مکارم الاخلاق» ص173.
10- (10) «الفروع من الکافی» ج6، ص381، ح1.

الوسطی،(1) و أن لا یشرب من جانب العروة و لا من موضع الکسر ان کان به،(2) و أن یکون بثلاثة أنفاس بعد کل نفس تحمید،(3) فإنّه روی: «انه من فعل ذلک وجبت له الجنة»، و أحسن منه أن یسمّی فی کل نفس، قیل: و یحمد بعدُ، تأسیا بالنبی صلی الله علیه و آله (4)، و أن یکون من جلوس إن شرب لیلاً، و من قیام إن شرب نهارا.(5)

للفراغ منه:

للفراغ منه:

«الْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی سَقَانِی مَاءً عَذْباً، وَ لَمْ یَجْعَلْهُ مِلْحاً أُجَاجاً بِذُنُوْبِی». باقری و فی روایة بزیادة قوله: «الْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی سَقَانِی فَأَرْوَانِی، وَ أَعْطَانِی فَأَرْضَانِی، وَ عَافَانِی وَکَفَانِی، اللَّهُمَّ اجْعَلْنِی مِمَّنْ تَسْقِیهِ فِی الْمَعَادِ مِنْ حَوْضِ مُحَمَّدٍ صلی الله علیه و آله وسلم وَ تُسْعِدُهُ بِمُرَافَقَتِهِ، بِرَحْمَتِکَ یَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِینَ».(6)

و ان شاء فالکلمة النوحیة «الحمد للّه الذی سقانی و لو شاء أظمأنی». فانّها من الخمس کلمات.(7)

و لیذکر الحسین علیه السلام و یلعن قاتلیه فانه روی: انّ من فعل ذلک کتب له مائة الف حسنة، و حطّ عنه مائة الف سیئة، و رفع له مائة الف درجة، و کأنّما أعتق مائة الف نسمة.(8)

و عن الصادق علیه السلام : «من شرب الماء باللیل و یقول ثلاث مرّات: عَلَیْکَ السَّلاَمُ مِنْ مَاءِ زَمْزَمَ وَ مَاءِ الْفُرَاتِ، لَمْ یَضُرَّهُ شُرْبُ الْمَاءِ

ص: 185


1- (1) «مکارم الاخلاق» ص173.
2- (2) «بحار الانوار» ج66، ص495، ح3.
3- (3) «بحار الانوار» ج77، ص384 ح1، ما فی المتن نقل لمعنی الحدیث.
4- (4) «مکارم الاخلاق» ص173 و یشکر اللّه فی آخرهنّ.
5- (5) راجع «وسائل الشیعة» ج17، ص191، ح2.
6- (6) «مکارم الاخلاق» ص173.
7- (7) «جامع البیان فی تفسیر القرآن» ج15، ص16.
8- (8) «وسائل الشیعة» ج17، ص216، ح1: و حشره اللّه یوم القیامة ثلج الفؤاد.

بِاللَّیْلِ».(1)

للقیام:

ما مرّ للجلوس(2) و قوله: «سُبْحَانَ رَبِّکَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا یَصِفُونَ، وَ سَلاَمٌ عَلَی الْمُرْسَلِینَ، وَ الْحَمْدُ ِللّه ِ رَبِّ الْعَالَمِینَ». روی: انه کفارة للغو المجلس.(3)

قلت و فیه ایضا امتثال لقوله تعالی: «وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ حِینَ تَقُومُ».(4)

للتعمم و التختم:

للتعمم و التختم:

«اللَّهُمَّ سَوِّمْنِی بِسِیمَاءِ الاْءِیمَانِ، وَ تَوِّجْنِی بِتَاجِ الْکَرَامَةِ، وَ قَلِّدْنِی حَبْلَ الاْءِسْلاَمِ. وَ لاَ تَخْلَعْ رِبْقَةَ الاْءِسْلاَمِ مِنْ عُنُقِی».(5)

قوله: سوّمنی بسیماء الایمان ای أظهر علامة الایمان فی أقوالی و أفعالی و سایر أحوالی. و فیه اشارة الی الخشوع الذی هو من نتایج استیلاء الذکر القلبی، و هو الذی سمیناه الذکر الارکانی، و تفصیل علامات الایمان مذکورة فی الخطبة المرتضویة - التی وصف علیه السلام فیها المتقین عند سؤال همام رضی اللّه عنه.(6)

و ینبغی التحنک للتعمم فعن الصادق علیه السلام : «و من تعمم لم یحنک فأصابه به داء لا دواء له؛ فلا یلومن الا نفسه».(7)

و عنه علیه السلام : «إنی لأعجب ممن یأخذ فی حاجة و هو معتمّ تحت

ص: 186


1- (1) «وسائل الشیعة» ج17، ص191، ح2 و «بحار الانوار» ج66، ص471.
2- (2) مرّ فی أوائل هذا الفصل من قوله: بسم اللّه الرحمن الرحیم، و صلّی اللّه علی محمد و آله.
3- (3) لم نعثر علیه فی المصادر.
4- (4) الآیة 48 من سورة الطور: 52 فی الآیة: و سبّح.
5- (5) «مکارم الاخلاق» ص137.
6- (6) خطبة 193 من نهج البلاغة بترجمة محمد الدشتی، ص402.
7- (7) «الفروع من الکافی» ج6، ص460، ح1.

حنکه کیف لا یقضی حاجته».(1)

و هذه السّنّة قد اندرست فی زماننا هذا، و لعل السرّ فیه اختصاصها بمذهب أهل البیت علیهم السلام . و متروکیّتها فی زمان التقیة، فآل الحال إلی استمرار ترکها الی هذا الزمان - الذی لا عذر فیه - و صارت غیر مستحسنة فی نظر العوام و جهلة الشیعة، و انعکست التقیة.

و سمعت أنّ بعض أصحابنا کان یدیر العمامة تحت حنکه أول ما یتعمّم لیکون آتیا بمسمی السنة، ثمّ یحلّه للتقیة. و هو جیّد و فیه عمل بالحدیث الاول.

للبس الثوب:

للبس الثوب:

«الْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی کَسَانِی مَا یُوَارِی عَوْرَتِی، وَ أَتَجَمَّلُ بِهِ فِی النَّاسِ».(2) مصطفوی.

و إن شاء فالکلمة النوحیة: «الَحَمْدُ ِللّه ِ الَذِی کَسانِی وَ لَو شاءَ اَعْرانِی».(3) فإنّها مِنَ الکلمات الخمس.

و ینبغی أن یبدأ بمیامنه.(4)

للجدید منه:

للجدید منه:

«اللَّهُمَّ اجعَلهُ ثَوبَ یُمْنٍ وَ تَقَویً وَ بَرَکَةٍ، اللَّهُمَّ ارْزُقْنِی فِیهِ حُسْنَ عِبَادَتِکَ، وَ عَمَلًا بِطَاعَتِکَ، وَ أَدَآءَ شُکْرِ نِعْمَتِکَ، الْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی کَسَانِی مَا أُوَارِی بِهِ عَوْرَتِی، وَ أَتَجَمَّلُ بِهِ فِی النَّاسِ».(5) باقری.

ص: 187


1- (1) «من لا یحضره الفقیه»، ج1 ص173، ح67، فیه: لا تقضی (بدل لا یقضی).
2- (2) «مکارم الأخلاق» ص 38؛ «الفروع من الکافی» ج6، ص485، ح2، فی الأخیر زیادة و عن ابی الحسن موسی علیه السلام .
3- (3) «جامع البیان فی تفسیر القرآن» ج15، ص16.
4- (4) «مکارم الاخلاق» ص115.
5- (5) نفس المصدر ص112 فیه: (قبل اللهم): بسم اللّه و باللّه، «الفروع من الکافی» ج6، ص458، ح1 فیه: و تقی (بدل و تقوی).

و ینبغی أن یکون متطهرا، و لیصلّ رکعتین یقرأ فیهما الحمد و آیة الکرسی و الاخلاص و القدر، و لیکثر من الحولقة، فإنّه اذا فعل ذلک لا یعصی اللّه فی ذلک الثوب، و له بکل سلک منه ملک یقدّس له و یستغفر له و یترحّم علیه.(1) مرتضوی.

للفراغ منه:

للفراغ منه:

«اللَّهُمَّ بِکَ اسْتَتَرْتُ، وَ إِلَیْکَ تَوَجَّهْتُ، وَ بِکَ اعْتَصَمْتُ، وَ عَلَیْکَ تَوَکَّلْتُ، اللَّهُمَّ أَنْتَ ثِقَتِی وَ أَنْتَ رَجَائِی، اللَّهُمَّ اکْفِنِی مَا أَهَمَّنِی و ما لا أهَمَّنِی. وَ مَا لاَ أَهْتَمُّ بِهِ، وَ مَا أَنْتَ أَعْلَمُ بِهِ مِنِّی، عَزَّ جَارُکَ، وَ جَلَّ ثَنَاوءُکَ وَ لاَ إِلَهَ غَیْرُکَ، اللَّهُمَّ زَوِّدْنِی التَّقْوَی، وَ اغْفِرْ لِی ذَنْبِی، وَ وَجِّهْنِی لِلْخَیْرِ حَیْثُ مَا تَوَجَّهْتُ»(2). مصطفوی.

کان صلی الله علیه و آله وسلم یقوله ثُمَّ یَنْدَفِعُ لِحَاجَتِهِ. و کان(3) له ثوبان: ثوب للجمعة خاصة سوی ثیابه فی غیر الجمعة.

للخروج من المنزل:

«بِسْمِ اللّه ِ آمَنْتُ بِاللّه ِ، وَ تَوَکَّلْتُ عَلَی اللّه ِ». سجادی قال علیه السلام : «انّ العبد اذا خرج من منزله عرض له الشیطان، فاذا قال: بِسْمِ اللّه ِ قال الملکان: کفیت، فاذا قال: امنت باللّه، قالا له: هدیت، فأذا قال: توکلت علی اللّه، قالا له: وقیت، فیتنحّی الشیطان، فیقول بعضهم لبعض: کیف لنا بمن کفی و هدی و وقی؟».(4)

ص: 188


1- (1) «مکارم الاخلاق» ص116، «الفروع من الکافی» ج6، ص459، ح5.
2- (2) «مکارم الاخلاق» ص38.
3- (3) نفس المصدر و نفس العنوان.
4- (4) «الاصول من الکافی» ج2، ص541، ح2؛ «وسائل الشیعة» ج8، ص278، ح3.

ا

لفصل الثالث:فیما یتعلق بما بین الزوال إلی انتصاف اللیل

اشارة

لفصل الثالث:

فیما یتعلق بما بین الزوال إلی انتصاف اللیل

و فی هذا الوقت ساعات شریفة.

منها: الظهر المشار الیه بقوله سبحانه: «وَحِینَ تُظْهِرُونَ».(1)

ومنها: العصر المقسم به فی قوله تعالی: «وَالْعَصْرِ»(2) و المراد بالآصال فی قوله: «وَ ِللّه ِ یَسْجُدُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الاْءَرْضِ طَوْعاً وَ کَرْهاً وَ ظِلالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَ الاْآصالِ».(3)

فی أحد التفسیرین(4) و هو العشی المذکور فی قوله سبحانه: «بِالْعَشِیِّ وَالاْءِشْرَاقِ».(5)

و منها: الإصفرار المشار إلیه بقوله: «وَقَبْلَ الْغُرُوبِ»(6) المراد بقوله

ص: 189


1- (1) «و له الحمد فی السماوات و الأرض عشیا وحین تظهرون» الآیة 18 من سورة الروم: 30.
2- (2) الآیة 1 من سورة العصر: 103.
3- (3) الآیة 15 من سورة الرعد: 13.
4- (4) «إحیاء علوم الدین» ج1، ص508.
5- (5) الآیة 18 من سورة ص: 38.
6- (6) «و سبح بحمد ربک قبل طلوع الشمس و قبل الغروب» الآیه 39 من سورة ق: 50.

تعالی: «فَسُبْحَانَ اللّه ِ حِینَ تُمْسُونَ»(1) و هو الطرف الثانی المراد بقوله تعالی: «وَأَطْرَافَ النَّهَارِ».(2)

قیل: کانوا أشدّ تعظیما للعشأ منهم لاول النهار.(3)

و قال بعض السلف: کانوا یجعلون أول النهار للدینا و آخره للآخرة.(4)

و منها: وقت غیبوبة الشفق المقسم به فی قوله تعالی: «فَلاَ أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ»(5)؛(6) قیل: هو ناشئة اللیل لانه أوّل نشو ساعاته و هوآن من الاناء المذکورة فی قوله تعالی: «وَمِنْ آناءِ اللَّیْلِ فَسَبِّحْ».(7)

ومنها: وقت استحکام الظلاّم المقسم به فی قوله تعالی: «وَاللَّیْلِ وَمَا وَسَقَ».(8)

لصوت الدیک:

لصوت الدیک:

«سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ رَبُّ المَلائِکَةِ وَ الرُّوحِ، سَبَقَتْ رَحْمَتُکَ غَضَبَکَ، لا إلهَ إلاّ أنتَ، سُبْحانَکَ وَ بِحَمدِکْ، عَمِلتُ سُوءً وَ ظَلَمتُ نَفسِی، فَاغفِر لِی إنَّهُ لا یَغفِرُ الذُّنُوبَ إلاّ أنْتَ»(9): صادقی.

للأظهار:

للأظهار:

«سُبحانَ اللّه َ وَ لا إلهَ إلاَّ اللّه، وَ الحَمدُ ِللّه ِ الَذِی لَم یَتَّخِذ وَلَدا(10) وَ لَمْ

ص: 190


1- (1) الآیة 17 من سورة الروم: 30.
2- (2) الآیة 130 من سورة طه: 20.
3- (3) «إحیاء علوم الدین» ج1، ص509.
4- (4) نفس المصدر.
5- (5) الآیة 16 من سورة الإنشقاق: 84.
6- (6) «إحیاء علوم الدین» ج1 ص510.
7- (7) الآیة 130 من سورة طه: 20.
8- (8) الآیة 17 من سورة الإنشقاق: 84.
9- (9) «مکارم الأخلاق» ص341.
10- (10) «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص145، ح1؛ «مفتاح الفلاح» ص، 187: صاحبةً و لا ولدا.

یَکُن لَهُ شَرِیکٌ فِی المُلکِ، وَ لَم یَکُن لَهُ وَلِیّ مِنَ الذُّلِّ وَ کَبِّرهُ تَکبِیرَا»(1): باقریّ؛ علّمه لمحمد بن مسلم و قال له: «حافظ علیه کما تحافظ علی عینیک».

و فیه تلویح إلی قوله سبحانه: «فَسُبْحَانَ اللّه ِ حِینَ تُمْسُونَ وَحِینَ تُصْبِحُونَ»إلی قوله: «وَحِینَ تُظْهِرُونَ».(2)

للفراغ من کل رکعتین فی الزوالیة:

للفراغ من کل رکعتین فی الزوالیة:

«اَللّهُمَّ إنِّی ضَعِیفٌ فَقَوِّ فِی رِضاکَ ضَعفِی وَ خُذ إلیَ الخَیرِ بِناصِیَتِی وَ اجعَلِ الإیمانَ مُنتَهی رِضایَ، وَ بارِک لِی فِیما قَسَمتَ لِی وَ بَلِغنِی بِرَحمَتِکَ کُلَّ الَذِّی أَرجُو مِنکَ، وَ اجعَل لِی وُدَّا وَ سُرُورا لِلمُوءمِنِینَ وَ عَهدَاً عِندَکَ».(3)

للتوجّه للفریضة:

للتوجّه للفریضة:

«اللَّهُمَّ رَبَّ هَذِهِ الدَّعْوَةِ التَّامَّةِ، وَ الصَّلاَةِ الْقَائِمَةِ، بَلِّغْ مُحَمَّداً صلی الله علیه و آله وسلم الدَّرَجَةَ وَ الْوَسِیلَةَ، وَ الْفَضْلَ وَ الْفَضِیلَةَ، وَ بِاللّه ِ أَسْتَفْتِحُ، وَ بِاللّه ِ أَسْتَنْجِحُ، وَ بِمُحَمَّدٍ صَلَّی اللّه ُ عَلَیه وَآله أَتَوَجَّهُ، اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ، وَ اجْعَلْنِی بِهِمْ وَجِیهاً فِی الدُّنْیَا وَ الاْآخِرَةِ وَ مِنَ الْمُقَرَّبِینَ».(4) یقوله بعد الإقامة.

و الوسیلة: منزلة من منازل الجنة(5)، و قیل: هی القرب من اللّه تعالی(6)، و قیل: هی الشفاعة یوم القیمة.(7)

للإصفرار:

للإصفرار:

«أَمْسی ظُلْمِی مُستَجِیْرَا بِعَفْوِکَ، وَ أَمْسَتْ ذُنُوْبِی مُستَجِیرَةً بِمَغفِرَتِکَ،

ص: 191


1- (1) «مصباح المتهجد» ص41.
2- (2) الآیة 17 من سورة الروم: 30.
3- (3) «مفتاح الفلاح» ص187.
4- (4) «مفتاح الفلاح» ص188؛ «مصباح المتهجد» ص40.
5- (5) «مجمع البحرین» ج5، ص491؛ «مجمع البیان» ج3، ص189.
6- (6) نفس المصدرین.
7- (7) لم نعثر علیه فی المصادر.

وَ أَمْسی خَوْفِی مُستَجِیرَا بِأمانِکَ، وَ أمْسی ذُلِّی مُستَجِیْرَا بِعِزِّکَ، وَ أمْسی فَقْرِیْ مُستَجِیْرَا بِغِناکَ، وَ أمْسی وَجْهِیَ الْبالِیْ مُستَجِیرَا بِوَجْهِکَ الدّائِم الباقِیْ، اَللّهّمَّ اَلْبِسْنِیْ عافِیَتَکَ وَ غَشِّنِی رَحمَتَکَ وَ جَللّنِی کَرامَتَکَ وَ قِنی شَرَّ خَلْقِکَ مِنَ الْجِنِّ وَ الاِْنسِ، یا أَللّه ُ یا رَحمْنُ یا رَحِیْمُ»(1): مصطفوی.

روی: انه صلی الله علیه و آله وسلم کان إذا احمرّت الشمس علی رأس قلة الجبل یقول ذلک و هملت عیناه دموعا.

و ینبغی الإکثار من التسبیح و الاستغفار، قال اللّه تعالی: «وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ»(2) و قال تعالی: «وَ اسْتَغْفِرْ لِذَنْبِکَ وَ سَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ بِالْعَشِیِّ وَ الاْءِبْکارِ».(3)

و لیکن التسبیح باسمی الأعظم و الأعلی. قال تعالی: «فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّکَ الْعَظِیمِ»(4)و قال: «سَبِّحِ اسْمَ رَبِّکَ الاْءَعْلَی».(5)

و الاستغفار باسمی الغفار و التوّاب قال تعالی: «إِسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ إِنَّهُ کَانَ غَفَّاراً»(6) و قال تعالی: «وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ کَانَ تَوَّاباً»(7) قیل: و لیکن بألفاظ القرآن، کقوله تعالی: «رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَیْرُ الرَّاحِمِینَ»(8) و قوله: «فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَیْرُ الْغَافِرِینَ».(9)

و إن کان یوم الخمیس فلیقل: «اَستَغفِرُ اللّه َ الَّذِی لا اِلهَ إلاّ هُوَ الْحَیُّ القَیوُم وَ اَتُوبُ اِلَیه تَوبَةَ عَبدٍ خاضِعٍ خاشِعٍ مِسکِینٍ مُستَکِینٍ، لا یَستَطِیعُ

ص: 192


1- (1) «فلاح السائل» ص221؛ «بحار الانوار» ج86، ص266، ح37، مع الاختلاف.
2- (2) الآیة 39 من سوره ق: 50.
3- (3) الآیة 55 من سورة الغافر: 40.
4- (4) الآیات 74 و 96 من سورة الواقعة: 56 و 52 من سورة الحاقة: 69.
5- (5) الآیة 1 من سورة الاعلی: 87.
6- (6) الآیة 10 من سورة نوح: 71.
7- (7) الآیة 3 من سورة النصر: 110.
8- (8) الآیة 118 من سورة المؤمنون: 23.
9- (9) الآیة 155 من سورة الاعراف: 7.

لِنَفسِهَ صَرفَاً وَلا عَدلاً وَلا نَفعَاً وَ لا ضَرّاً وَ لا مَوتَاً وَ لا حَیاة وَ لا نُشُوراً، وَصَلَّی اللّه ُ عَلی مُحَمَّدٍ وَعِترَتِهِ الطاهِرِین الأخیارَ الأبرارِ وَسَلَّمَ تَسلِیماً».(1)

و إن کان یوم الجمعة فلیدع بدعاء السمات و هو مشهور و سیجی ء له شرح.(2)

للغروب ما للطلوع:

للغروب ما للطلوع:

و قد مرّ.(3)

للإمساء:

للإمساء:

«اللَّهُمَّ إِنِّی اُشهِدُکَ أنَّهُ ما أَمْسی بِی مِن نِعمَةٍ اَوْ عافِیَةٍ...» الدّعاء و قد مرّ فی الإصباح مع أذکار أخر.(4)

لسماع أذانه:

لسماع أذانه:

«اللَّهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ بِإِقْبَالِ لَیْلِکَ وَ إِدْبَارِ نَهَارِکَ وَ حُضُورِ صَلَوَاتِکَ،...» الدعاء و قد مرّ فی أذان الصبح.(5)

للسجدة الأخیرة من نافلة المغرب:

للسجدة الأخیرة من نافلة المغرب:

«اللَّهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ بِوَجْهِکَ، الْکَرِیمِ وَ بِاسْمِکَ الْعَظِیمِ، أَنْ تُصَلِّیَ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ، وَ أَنْ تَغْفِرَ لِی ذَنْبِیَ الْعَظِیمَ» سَبْع مرات؛ صادقی.

قال علیه السلام : «من قاله فی آخر سجدة من النافلة بعد المغرب لیلة الجمعة - و إن قال کلّ لیلة فهو أفضل - انصرف و قد غفر له».(6)

ص: 193


1- (1) «البلد الامین» ص206.
2- (2) «البلد الامین» ص134، فی الفصل الخامس فیما یتعلق بالجمعة، ذیل عنوان: لآخر ساعة منه.
3- (3) فی الفصل الثانی.
4- (4) فی الفصل الاول.
5- (5) فی الفصل الاول.
6- (6) «فلاح السائل» ص234؛ «مصباح المتهجد» ص86؛ «مفتاح الفلاح» ص243، فیها زیادة: «إنّه لا یغفر الذنب العظیم الا العظیم» فی آخره و زیادة: «وملکک القدیم» بعد و اسمک العظیم، «تهذیب الاحکام» ج2، ص115، ح199 باختلاف.

للفراغ من العشاء:

للفراغ من العشاء:

«آمَنَ الرَّسُولُ بِما اُنزِلَ اِلَیهِ مِن رَبِّهِ وَ المُؤمِنُون»(1) الی آخر السورة؛ مصطفوی.

قال صلی الله علیه و آله وسلم : «أنزل اللّه آیتین من کنوز الجنة، کتبهما الرحمن بیده، قبل أن یخلق الخلق بألفی سنة، من قرأهما بعد العشاء الآخرة أجزاتاه عن قیام اللیل».(2)

وفی روایة: «من قرأ الآیتین من آخر سورة البقرة فی لیلة کفتاه».(3)

و عنه صلی الله علیه و آله وسلم : «من قرأ الواقعة بعد العشاء - قبل نومه - أمن من الفاقة».(4)

لرؤیة المصباح:

لرؤیة المصباح:

«اَللّهُمَّ اجْعَلْ لَنا نُورَاً نَمشِی بِهِ فِی النّاس وَ لا تُحرِّمنا نُورَکَ یَومَ نَلقاکَ، اَللّهُمَّ اجْعَل لَنا نُورَاً إنَّکَ نُورٌ لا إلهَ إلاّ أنتَ»(5): صادقی.

للمطالعة:

للمطالعة:

«اَللّهُمَّ أَخْرِجْنِی مِن ظُلُماتِ الْوَهْمِ وَ اَکْرِمنِی بِنُورِ الفَهْمِ، اَللّهُمَّ افْتَحْ عَلَینا اَبْوابَ رَحمَتِکْ، وَ انْشُرْ عَلَینا خَزائِنَ عُلُومِک، بِرَحمَتِکَ یا اَرحَمَ الراحِمِینَ».(6)

لانطفاء المصباح:

لانطفاء المصباح:

«اَللّهُمَّ أَخْرِجنا مِنَ الظُّلُماتِ إلَی النُّورِ»(7): صادقی.

ص: 194


1- (1) الآیة 285 من سورة البقرة: 2.
2- (2) «الدر المنثور» ج1، ص378؛ «الجامع لأحکام القرآن» ج3، ص433.
3- (3) «مجمع البیان فی تفسیر القرآن» ج1، ص404؛ «صحیح البخاری» ج6، باب فضل البقرة، ص104: «من قرأ بالایتین».
4- (4) «مجمع البیان»، ج5، ص212؛ «اسد الغابة» ج3، ص77.
5- (5) «مکارم الاخلاق» ص335.
6- (6) «شرح الأزهار» ج3، ص621، قریبا من ذلک.
7- (7) «مکارم الأخلاق» ص335.

للمنام:

للمنام:

«بِسْمِ اللّه ِ، أَللَّهُمَّ إِنِّی أَسْلَمْتُ نَفْسِی إِلَیْکَ، وَ وَجَّهْتُ وَجْهِی إِلَیْکَ، وَ فَوَّضْتُ أَمْرِی إِلَیْکَ، وَ أَلْجَأْتُ ظَهْرِی إِلَیْکَ، وَ تَوَکَّلْتُ عَلَیْکَ رَهْبَةً مِنْکَ وَ رَغْبَةً إِلَیْکَ، لاَ مَلْجَأَ وَ لاَ مَنْجَی مِنْکَ إِلاَّ إِلَیْکَ، آمَنْتُ بِکِتَابِکَ الَّذِی أَنْزَلْتَ، وَ بِرَسُولِکَ الَّذِی أَرْسَلْتَ».

ثُمَّ یُسَبِّحُ تَسْبِیحَ الزَّهْرَاءِ علیهاالسلام »(1): باقری.

و ان شاء فلیقل: «الْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی عَلاَ فَقَهَرَ، وَ الْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی بَطَنَ فَخَبَرَ وَالحَمْدُ للّه الّذی مَلَکَ فَقَدَرَ، وَ الْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی یُحْیِی الْمَوْتَی وَ یُمِیتُ الاْءَحْیَاءَ، وَ هُوَ عَلَی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ»: صادقی.

قال علیه السلام : من قاله حین یأخذ مضجعة - ثلاث مرات - خرج من الذنوب کیوم ولدته أمّه».(2)

و لیقرأ آیة الکرسی، فعن النبی صلی الله علیه و آله وسلم : «من قراها - إذا أخذ مضجعه. آمنه اللّه علی نفسه و جاره؛ و جارِ جاره و الابیات حوله»(3) و آخر الکهف، فعنه صلی الله علیه و آله وسلم : «مَنْ قَرَأَ هَذِهِ الاْآیَةَ عِنْدَ مَنَامِهِ «قُلْ إِنَّما أَنَا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یُوحی إِلَیَّ أَنَّما إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ فَمَن کانَ یَرجُوا لِقاءَ رَبِّهِ فَلیَعمَل عَمَلاً صالِحَا، وَ لا یُشرِک بِعِبادَةِ رَبِّهِ اَحَدا». سَطَعَ لَهُ نُورٌ إِلَی الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَشْوُ ذَلِکَ النُّورِ مَلاَئِکَةٌ یَسْتَغْفِرُونَ لَهُ».(4)

و عن الزهراء علیهاالسلام : انّها قالت: «دخل علیّ أبی رسول اللّه صلی الله علیه و آله وسلم - و انی قد أفترشت الفراش، و أردت ان أنام - فقال صلی الله علیه و آله وسلم : یا فاطمة!

ص: 195


1- (1) «مکارم الاخلاق» ص335؛ «مفتاح الفلاح» ص274؛ «من لایحضره الفقیه» ج1، ص296، ح2.
2- (2) «مکارم الاخلاق»، الباب العاشر، الفصل الثانی، ص336؛ «مفتاح الفلاح» ص282؛ «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص297، ح5.
3- (3) «مکارم الاخلاق»، ص336.
4- (4) «مفتاح الفلاح» ص282؛ «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص297، باب 64، ح6.

لاتنامی حتی تعملی أربعة أشیاء، حتی تَختمیِ القرآن، و تَجعَلِینی وَ الأنبیاءَ شفعاءَکِ، و تَجعَلی المؤمنین راضین عنکِ، و تَعملیِ حجةً و عمرةً؛ و دخل فی الصَّلاة.

فتوقفت علی فراشی، حتی أتمّ الصَّلاة، فقلت: یا رسول اللّه! أمرتنی بأربعة أشیاء لا أقدر فی هذه الساعة أن أفعلها، فتبسّم رسول اللّه صلی الله علیه و آله وسلم و قال: إذا قرأت «قُلْ هُوَ اللّه ُ أَحَدٌ»ثلاث مرّات فکأنّک قد ختمت القرآن، و إذا صلیّت علیَّ و علی الأنبیاء من قبلی فقد صرنا لکِ شفعاءَ یوم القیمة، واذا استغفرتِ للمؤمنین فکلّهم راضون عنک، و إذا قلتِ: سُبحانَ اللّه ِ وَ الحَمدُ للّه ِ وَ لا اِلهَ اِلاَّ اللّه؛ فقد حججتِ و اعتمرتِ.

و لیکن متطهرا لیبیت و فراشه کمسجده.(1)

قال بعض العرفاء: «اذا نمت فإیّاک أن تنام الا علی طهارة الظاهر و الباطن، و أن یغلبک النّوم الا بعد غلبة ذکر اللّه علی قلبک، لست أقول بلسانک، فانّ حرکة اللسان بمجردها ضعیفة الأثر.

واعلم قطعا انّه لا یغلب فی النّوم إلاّ ما کان غالبا قبل النوم و لا تبعث عن نومک إلاّ علی ما غلب علی قلبک فی نومک».(2) انتهی کلامه.

و لیکن اضطجاعه علی جنبه الأیمن، لیکون نومه نوم المؤمنین.(3)

ص: 196


1- (1) «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص296، باب 64، ح1.
2- (2) لم نعثر علیه فی المصادر.
3- (3) فیه إشارة إلی ما رواه فی الفقیه عن الباقر علیه السلام انه قال: النوم علی أربعة أوجه: نوم الانبیاء علیهم السلام علی أقفیتهم لمناجاة الوحی، ونوم المؤمنین علی أیمانهم، و نوم الکفار علی أیسارهم، و نوم الشیاطین علی وجوههم: «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص318، ح4.

للفزع فیه:

للفزع فیه:

«أَعُوذُ بِکَلِماتِ اللّه ِ مِن غَضَبِه وَ مِن عِقابِه، وَ مِن شَرِّ عِبادِهِ وَ مِنْ هَمَزاتِ الشَّیاطِینِ وَ أَنْ یَحْضُرُونِ»(1) عشر مرات: مصطفوی.

و لیقرأ المعوذتین و آیة الکرسی(2)، و «إِذْ یُغَشِّیکُمُ النُّعاسَ أَمَنَةً مِنْهُ»(3)«وَجَعَلْنا نَوْمَکُمْ سُباتاً»(4).

لخوف اللّص:

لخوف اللّص:

«قُلِ ادْعُوا اللّه َ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمنَ أَیًّا ما تَدْعُوا فَلَهُ الاْءَسْماءُ الْحُسْنی وَ لا تَجْهَرْ بِصَلاتِکَ وَ لا تُخافِتْ بِها، وَ ابْتَغِ بَیْنَ ذلِکَ سَبِیلاً * وَ قُلِ الْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی لَمْ یَتَّخِذْ وَلَداً وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ شَرِیکٌ فِی الْمُلْکِ وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ وَلِیٌّ مِنَ الذُّلِّ وَ کَبِّرْهُ تَکْبِیراً»(5).(6)

یقرأه عند منامه و لیقرأه علی الحلق و الاقفال.(7)

لخوف الأرق(8):

«سُبْحَانَ اللّه ِ ذِی الشَّأْنِ، دَائِمِ السُّلْطَانِ(9) عَظِیمِ الْبُرْهَانِ، کُلَّ یَوْمٍ هُوَ فِی شَأْنٍ.

یا مُشْبِعَ البُطُونِ الجائِعَة، یا کاسِیَ الجُنُوبِ(10) العارِیَة یا مُسَکَّن العُرُوقِ الضارِیَةِ یا مُنَوِّمَ العُیُون السّاهِرَة سَکِّنْ عُرُوقِی الضارِیَة، وَ ائذَن(11)

ص: 197


1- (1) «مکارم الأخلاق» ص336.
2- (2) نفس المصدر.
3- (3) الآیة 9 من سورة النبأ: 78.
4- (4) الآیة 11 من سورة الأنفال: 8.
5- (5) «فلاح السائل»، فی ما یقال عند النوم، ص282.
6- (6) الآیة 110 و 111 من سورة الإسراء: 17.
7- (7) لم نعثر علیه فی المصادر.
8- (8) الأرق - بالتحریک - : السهر و ذهاب النوم فی اللیل.
9- (9) «مصباج التهجد» ص101: ذی السلطان.
10- (10) «فلاح السائل» ص284: الجسوم.
11- (11) نفس المصدر: و أذّن.

بِعَینِی نَومَاً عاجِلاً».(1) یقرأه عند منامه.

و لیقرأ آیة الکرسی و «إِذْ یُغَشِّیکُمُ النُّعاسَ أَمَنَةً مِنْهُ»(2) «و جَعَلْنا نَوْمَکُمْ سُباتاً».(3)

لخوف الهدم:

«إِنَّ اللّه َ یُمْسِکُ السَّماوَاتِ وَالاْءَرْضَ أَن تَزُولاَ وَلَئِن زَالَتَا إِنْ أَمْسَکَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِن بَعْدِهِ إِنَّهُ کَانَ حَلِیماً غَفُورا»(4). رضوی.

قال علیه السلام : «لم یقله أحد إذا أراد أن ینام فسقط علیه البیت».(5)

لخوف العقرب و الهوام:

لخوف العقرب و الهوام:

«أَعُوذُ بِکَلِمَاتِ اللّه ِ التَّامَّاتِ الَّتِی لاَ یُجَاوِزُهُنَّ بِرٌّ وَ لاَ فَاجِرٌ، مِنْ شَرِّ مَا ذَرَأَ وَ مَا بَرَأَ، وَ مِنْ شَرِّ کُلِّ دَابَّةٍ هُوَ آخِذٌ بِنَاصِیَتِهَا، إِنَّ رَبِّی عَلَی صِرَاطٍ مُسْتَقِیمٍ»: باقری.

قال علیه السلام : «من قال هذه الکلمات حین یمسی - فأنا ضامن له أن لا یصیبه عقرب و لا هامة حتی یصبح».(6)

و إن شاء فلیقل:

و إن شاء فلیقل:

«بِسمِ اللّه وَبِاللّه وَصَلَّیَ اللّه ُ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، أخَذتُ العَقارِبِ وَ الْحَیّاتِ کُلَّها بِإذنِ اللّه تَبارَکَ وَ تَعالی بَأفواهِها وَ أذنابِها وَ أسماعِها وَ أبصارِها وَ قواها عنّی و عَمَّن أحْبَبتُ إلی ضَحوَةِ النَّهارِ، إنْ شاءَ اللّه ُ»(7)؛ صادقی.

ص: 198


1- (1) «مکارم الأخلاق» ص337.
2- (2) الآیة 11 من سورة الأنفال: 8.
3- (3) الآیة 9 من سورة النبأ: 78.
4- (4) الآیة 41 من سورة فاطر: 35.
5- (5) «من لا یحضره الفقیه» ج1، باب 64، ص298، ح10؛ «مکارم الاخلاق» ص338، «المصباح» للکفعمی، ص68.
6- (6) «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص298، ح8؛ «مکارم الأخلاق» ص338؛ «مصباج المتهجد» ص101؛ «بحار الانوار» ج95، ص147.
7- (7) «مکارم الأخلاق» ص475؛ «بحار الانوار» ج95، ص147.

للبراغیث:

للبراغیث:

«أَیُّهَا الاْءَسْوَدُ الْوَثَّابُ الَّذِی لاَ یُبَالِی غَلَقاً وَ لاَ بَاباً، عَزَمْتُ عَلَیْکَ بِأُمِّ الْکِتَابِ أَلاَّ تُوءْذِیَنِی وَ أَصْحَابِی، إِلَی أَنْ یَذْهَبَ اللَّیْلُ وَ یَؤُبَ الصُّبْحُ بِمَا آبَ».

یقوله حین یأخذ مضجعه»(1): مصطفوی.

لخوف الاحتلام:

لخوف الاحتلام:

«اللَّهُمَّ إِنِّی أَعُوذُ بِکَ مِنَ الاِحْتِلاَمِ، وَ مِنْ سُوءِ الاْءَحْلاَمِ، وَ مِنْ أَنْ یَتَلاَعَبَ بِیَ الشَّیْطَانُ، فِی الْیَقَظَةِ وَ الْمَنَامِ»(2): صادقی.

لرؤیا من یرید:

لرؤیا من یرید:

«اَللّهُمَّ أنتَ الْحَیّ الَذِی لا یُوصَف وَ الإیمانُ یُعرفُ مِنهُ، مِنکَ بَدَتِ الأشْیاءُ وَ إلَیکَ تَعُودُ، فَما أقبَلَ مِنها کُنتَ مَلْجَأَهُ وَ مَنْجاهُ، وَ ما أدْبَرَ مِنها لَمْ یَکُنْ لَهُ مَلْجَأٌ وَ لا مَنْجا مِنکَ إلاّ إلَیکَ، فَأسْألُکَ بِلا إلهَ إلاّ أنتَ، وَ أسَألُکَ بِبِسْمِ اللّه الرَّحمنِ الرَّحِیم وَ بِحَقِّ نَبیّک مُحَمَّدٍ صلی الله علیه و آله وسلم سَیِّدَ النَبِیِّینَ، وَ بِحَقِّ عَلِیٍ خَیرِ الوَصِیِّینَ، وَ بِحَقِّ فاطِمَةَ سَیِّدَةِ نِساءِ العالَمِین، وَ بِحَقِّ الحَسَنِ وَ الحُسَینِ اللَّذَیْنِ جَعَلتَهُما سَیِدیَ شَبابِ أهلِ الجَنَّةِ - عَلَیهِم أجمَعِین السَّلام - أنْ تُصَلِّیَ عَلی مُحَمَّدٍ وَ أهلِ بَیتِهِ وَ أنْ تُرِیَنیِ مَیِّتِی فِی الحالِ الَّتِی هُوَ فِیها».(3)

قال الکفعمی رحمه الله فی کتاب «جنة الأمان الواقیة»: رایت بخط الشهید رحمه الله قال: وجدت فی کتاب «الفرج بعد الشدّة» للقاضی

التنوخی ما هذه صورته:

ص: 199


1- (1) «مکارم الأخلاق» ص476؛ «بحار الانوار»،95، ص147؛ الآداب الدینیة للخزانة المعینیة» ص124؛ «الاصول من الکافی» ج2، ص571.
2- (2) «من لا یحضره الفقیه» ج1، باب 64، ص298، ح 9؛ «مکارم الأخلاق» ص337؛ «فلاح السائل» ص278 و 282؛ «الأصول من الکافی» ج2، ص536، ح5.
3- (3) «مصباح المتهجد» ص102؛ «جنة الأمان الواقیة و جنة الأیمان الباقیة» ص69؛ «الآداب الدینیة للخزانة المعینیه» ص125.

وما أعجب هذا الخبر، فإنی وجدته فی عدّة کتب بأسانید غیر أسانید، علی اختلاف فی الألفاظ، و المعنی قریب و أنا أذکر أصحّها عندی، وجدت فی کتاب «محمد بن جریر الطبری» الذی سماه کتاب «الآداب الحمیده» نقلته بحذف الإسناد عن الحارث بن روح عن أبیه عن جدّه، أنّه قال لبنیه:

«إذا دهمکم أمر و أهمّکم فلا یبیتنّ أحدکم الا و هو طاهر علی فراش أو لحاف طاهرین. و لا یبیتنّ و معه امرأة، ثم لیقرأ «و الشمس» سبعا، «و اللیل» سبعا.

ثم لیقل: «اللّهُمَّ اجعَلْ لِی مِن أمْرِی هذا فَرَجاً وَ مَخرَجَا» فَإنَّهُ یَأتِیَه آت فَی أول لیلة، أو فی الثالثة أو فی الخامسة، و أظنه قال أو فی السابعة، یقول له المخرج مما أنت فیه».(1)

قال أنس: «فأصابنی وجع فی رأسی و لم أدر کیف أنّی له،(2) ففعلت أول لیلة، فأتانی اثنان، فجلس أحدهما عند رأسی و الآخر عند رجلی، ثم قال أحدهما للآخر: حسه(3) فلما انتهی إلی موضع من رأسی قال: احتجم هاهنا و لا تحلق و لکن اطله بغراء.(4)

ثمّ التفت إلیَّ أحدهما أو کلاهما فقال لی: کیف لو ضممت إلیهما «التین و الزیتون» قال: فاحتجمت فبرأت. و أنا فلست أحدث أحداً به إلا و حصل له الشفاء.

و رأیت فی بعض کتب أصحابنا: أنه من أراد روءیة أحد من الأنبیاء و الأئمة علیهم السلام أو الناس أو الوالدین فی نومه، فلیقرأ «و الشمس» و «القدر» و «الجحد» و «الإخلاص» و «المعوذتین»، ثم یقرأ

ص: 200


1- (1) فی المصدر: فیه کذا.
2- (2) فی المصدر: کیف آتی له.
3- (3) فی المصدر: جسّه؛ «مختار الصحاح» ص58: جسّه بیده: ای مسّه و بابه ردّ.
4- (4) «مختار الصحاح» ص226. الغراء: الذی یلصق به الشیء.

«الإخلاص» مائة مرّة، و یصلّی علی النبی صلی الله علیه و آله وسلم مائة مرّة، و ینام علی الجانب الأیمن علی وضوء، فإنه یری من یریده، إن شاء اللّه تعالی، و یکلّمهم بما یرید من سوءال و جواب.

قال: و رأیت فی نسخة أخری هذا بعینه، غیر أنه یفعل ذلک سبع لیال، بعد أن یقرأ الدعاء الذی ذکرناه أولاً.(1)

لإرادة الانتباه:

لإرادة الانتباه:

«قُلْ إِنَّما أَنَا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یُوحی إِلَیَّ أَنَّما إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ، فَمَنْ کانَ یَرْجُوا لِقاءَ رَبِّهِ فَلْیَعْمَلْ عَمَلاً صالِحاً، وَ لا یُشْرِکْ بِعِبادَةِ رَبِّهِ أَحَداً»(2): صادقی.

قال علیه السلام : «ما من عبد یقرأ آخر الکهف «قُلْ إِنَّما أَنَا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ» حین ینام إلاّ استیقظ فی الساعة التی یرید»(3).

قال بعض مشایخنا رحمه الله : هذا من الأمور المجرّبة التی لا شک فیها.

قلت: و هو کذلک.

و إن شاء فلیقل: «اللَّهُمَّ لاَ تُوءْمِنِّی مَکْرَکَ، وَ لاَ تُنْسِنِی ذِکْرَکَ، وَ لاَ تَجْعَلْنِی مِنَ الْغَافِلِینَ، أَقُومُ سَاعَةَ کَذَا وَ کَذَا». مصطفوی.

قال صلی الله علیه و آله وسلم : «مَنْ أَرَادَ مِنْ قِیَامِ اللَّیْلِ وَ أَخَذَ مَضْجَعَهُ فَلْیَقُلْ ذلک، فانه یوَکَّلَ اللّه ُ عَزَّ وَ جَلَّ بِهِ مَلَکاً یُنَبِّهُهُ تِلْکَ السَّاعَةَ».(4)

لرؤیا ما یکره:

لرؤیا ما یکره:

«إِنَّمَا النَّجْوی مِنَ الشَّیْطانِ لِیَحْزُنَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ لَیْسَ بِضارِّهِمْ شَیْئاً إِلاّ بِإِذْنِ اللّه ِ».(5)

ص: 201


1- (1) «جنة الأمان الواقیة و جنّة الإیمان الباقیة» المعروف ب-«مصباح الکفعمی» ص70 و71: اللهم أنت الحی الذی لا یوصف... .
2- (2) الآیة 110 من سورة الکهف: 18.
3- (3) «مکارم الأخلاق» ص339.
4- (4) «مکارم الأخلاق» ص339؛ «مفتاح الفلاح» ص283؛ «مصباح المتهجد»،102؛ «البلد الامین» ص61؛ «الاداب الدینیة للخزانة المعینیة» ص126.
5- (5) الآیة 10 من سورة المجادلة: 58.

«عُذْتُ بِمَا عَاذَتْ بِهِ مَلاَئِکَةُ اللّه ِ الْمُقَرَّبُونَ، وَ أَنْبِیَاوءُهُ الْمُرْسَلُونَ، وَ عِبَادُهُ الصَّالِحُونَ، مِنْ شَرِّ مَا رَأَیْتُ وَ مِنْ شَرِّ الشَّیْطَانِ الرَّجِیمِ»؛ «ولیتحوّل عن شقه الذی کان علیه نائما»(1): صادقی.

و عن النبی صلی الله علیه و آله وسلم انه قال: «الرؤیا الصالحة من اللّه فإذا رای أحدکم ما یحب فلا یحدث بها إلاّ من یحب».

و إذا رای رؤیا مکروهة فلینتقل(2) عن یساره ثلاثا. و لیتعوذ من شرّ الشیطان و شرها،(3) و لا یحدث بها أحدا فانها لن تضره».(4)

للتقلب علی الفراش:

للتقلب علی الفراش:

«لا إلهَ إلاَّ اللّه اَلْحَیُّ القَیُّومُ وَ هُوَ عَلی کُلِّ شَیءٍ قَدِیر، سُبحانَ رَبِّ النَبِیینَ وَ إِلآهِ المُرسَلِینَ وَ سُبحانَ اللّه ِ رَبِّ السَماواتِ(5) السَّبعِ وَ ما فِیهِنَّ وَ رَبِّ العَرشِ العَظِیمِ وَ سَلامٌ عَلیَ المُرسَلِینَ، وَ الْحَمْدُ ِللّه ِ رَبِّ الْعالَمِینَ»(6): مرتضوی.

و عن الباقر علیه السلام فی قوله تعالی: «کانُوا قَلِیلاً مِنَ اللَّیْلِ ما یَهْجَعُونَ»(7) قال: «کان القوم ینامون و لکن کلّما انقلب أحدهم قال: الْحَمْدُ ِللّه ِ وَ لا اِلهَ اِلاَّ اللّه ُ وَاللّه ُ اَکبَرُ».(8)

ص: 202


1- (1) «الآداب الدینیة للخزانة المعینیة» ص128؛ «مصباح المتهجد» ص103؛ «مفتاح الفلاح» ص286؛ «البلد الأمین» ص63.
2- (2) فی المصدر: و لینقل.
3- (3) فی المصدر: و لیتعوذ باللّه من الشیطان الرجیم و من شر ما رأی فإنها لن تضره.
4- (4) «بحار الأنوار» ج61، ص174.
5- (5) «مکارم الاخلاق» ص340؛ «بحار الانوار» ج76، ص204 «فلاح السائل» ص298؛ «الخصال للصدوق» ص625، ح400: ربّ السماوات السبع و ما فیهن و ما بینهنّ و رب الأرضین السبع و ما فیهن و ما بینهنّ.
6- (6) «مصباح المتهجد» ص102.
7- (7) الآیة 17 من سورة الذاریات: 51؛ «مختار الصحاح» ص324: الهجوع: النوم لیلاً و بابه خضع و یقال: أتیت فلانا بعد هجعة ای بعد نومة خفیفة من اللیل.
8- (8) «فلاح السائل» ص288؛ «بحار الانوار» ج76، ص217 و لیس فیهما: و لا اله الا اللّه.

الفصل الرابع:فیما یتعلق بما بین انتصاف اللیل إلی طلوع الفجر

اشارة

الفصل الرابع:

فیما یتعلق بما بین انتصاف اللیل إلی طلوع الفجر

وأوایل هذا الوقت هو المقسم به بقوله تعالی: «وَ اللّیل اِذا سَجی»(1) ای اذا سکن.(2) و سکونه هدؤه(3) فی هذا الوقت. فلا یبقی عین إلاّ نائمة سوی الحی القیوم(4) الذی لا تأخده سنة و لا نوم.(5)

و قیل: إذا سجی إذا امتدّ و طال(6)، و قیل: إذا اظلم.(7)

روی أنّ داود علیه السلام قال: «الهی إنّی أحبّ أن أتعبّد لک، فأی وقت أفضل؟ فأوحی اللّه تعالی: «یا داود! لا تقم أوّل اللیل و لا تنم آخره، فإنه من قام أوّله نام آخره، ومن نام اوله قام آخره؛ و لکن من وسط اللیل

ص: 203


1- (1) الآیة 2 من سورة الضحی: 93.
2- (2) «مختار الصحاح» ص143: و اللیل اذا سجی: ای دام و سکن و منه البحر الساجی.
3- (3) «القاموس المحیط» ج1، ص33: هدأ کمنع هدا و هدوا: سکن.
4- (4) اقتباس من الآیة 255 من سورة البقرة: 2.
5- (5) «مجمع البیان» ج1، ص361: و السنة: النوم الخفیف و هو النعاس... و هو مصدر وسن یوسن وسنا و سنة.
6- (6) «احیاء علوم الدین» ج1، ص516.
7- (7) «مجمع البیان» ج5، ص505؛ «احیاء علوم الدین» ج1، ص516.

حتی تخلو بی و أخلو بک، و ارفع إلیّ حوایجک».(1)

و أواخر هذا الوقت هو السحر المشار إلیه بقوله تعالی: «وَبِالاْءَسْحَارِ هُمْ یَسْتَغْفِرُونَ».(2) و بعده طلوع الفجر المراد بقوله سبحانه: «فَسَبِّحْهُ وَإِدْبَارَ النُّجُومِ».(3)

للانتباه:

للانتباه:

«الْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی أَحْیَانِی بَعْدَ مَا أَمَاتَنِی، وَ إِلَیْهِ النُّشُورُ»(4): مصطفوی.

و فی روایة بعده: «الْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی رَدَّ عَلَیَّ رُوحِی لأَحْمَدَهُ وَأَعْبُدَهُ».(5)

و لیسجد تاسیّا به صلی الله علیه و آله وسلم فانّه ما استیقظ من نوم إلاّ خرّ للّه ساجدا.(6)

و إن شاء فلیقل: «اَلحَمدُ ِللّه ِ الَذِی بَعَثَنِی مِنْ مَرقَدِی هذا وَ لَو شاءَ لَجَعَلَهُ إلی یَومِ القِیمَةِ. اَلحَمدُ ِللّه ِ الَذِی جَعَلَ اللَّیلَ وَ النَهارَ خِلفَةً لِمَن أرادَ أنْ یَذَّکَّر؛ أوْ أرادَ شُکُوراً. اَلحَمدُ ِللّه ِ الَذِّی جَعَلَ اللَّیلَ لِباساً وَ النَّومَ سُباتاً وَ جَعَلَ النَهارَ نُشُوراً، لا إلهَ إلاّ أنتَ سُبحانَکَ إنِّی کُنتُ مِنَ الظّالِمینْ. اَلحَمدُ ِللّه ِ الَّذِی لا یَخْبَؤُ مِنهُ النُّجومُ وَ لا تَکِنُّ بِهِ النُّشُورُ(7) وَ لا یَخفی عَلَیهِ ما فِی الصُّدُوْرِ».(8)

ص: 204


1- (1) «إحیاء علوم الدین» ج1، ص516؛ «المحجة البیضاء» ج2، ص373.
2- (2) الآیة 18 من سورة الذاریات: 51.
3- (3) الآیة 49 من سورة الطور: 52.
4- (4) «مکارم الأخلاق» ص340؛ «بحار الانوار» ج76، ص219؛ «الأصول من الکافی» ج2، ص539، ح16؛ «مصباح المتهجد» ص103.
5- (5) «مکارم الاخلاق» ص340؛ «الأصول من الکافی» ج2، ص538، ح12؛ «مصباح المتهجد» ص103.
6- (6) «مکارم الأخلاق» ص339.
7- (7) فی المصدر: لا تجنّ منه البحور و لا تکنّ منه الستور.
8- (8) «مکارم الاخلاق» ص340.

للجلوس بعده:

للجلوس بعده:

«حَسبِیَ الرَّبُ مِنَ العِباد، وَحَسبِیَ الَذِی هُوَ حَسبِی مُنذُ کُنتُ، حَسبِیَ اللّه ُ وَ نِعمَ الوَکِیل»(1): مرتضوی.

للقیام منه:

للقیام منه:

«اللَّهُمَّ أَعِنِّی عَلَی هَوْلِ الْمُطَّلَعِ، وَ وَسِّعْ عَلَیَّ الْمَضْجَعِ،(2) وَ ارْزُقْنِی خَیْرَ مَا قَبْلَ الْمَوْتِ، وَ ارْزُقْنِی خَیْرَ مَا بَعْدَ الْمَوْتِ». صادقی، کان علیه السلام یرفع صوته بها حتی یسمع اهل الدار.(3)

و المطّلع بتشدید الطاء المهملة و البناء للمفعول؛ امر الآخرة الذی یحصل الاطلاع علیه بعد الموت. و فیه إشارة لطیفة إلی أنّ الموت انتباه من نوم هذه النشاة.(4)

للنظر الی آفاق السماء:

للنظر الی آفاق السماء:

«اللَّهُمَّ إنّه لاَ یُوَارِی عنک لَیْلٌ ساجٍ، وَ لاَ سَمَاءٌ ذَاتُ أَبْرَاجٍ، وَ لاَ أَرْضٌ ذَاتُ مِهَادٍ، وَ لاَ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ، وَ لاَ بَحْرٌ لُجِّیٌّ تُدْلِجُ بَیْنَ یَدَیِ الْمُدْلِجِ مِنْ خَلْقِکَ، تَعْلَمُ خَائِنَةَ الاْءَعْیُنِ وَ مَا تُخْفِی الصُّدُورُ، غَارَتِ النُّجُومُ، وَ نَامَتِ الْعُیُونُ، وَ أَنْتَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ لاَ تَأْخُذُکَ سِنَةٌ وَ لاَ نَوْمٌ، سُبْحَانَ رَبِّ الْعَالَمِینَ، وَ إِلَهِ الْمُرْسَلِینَ، وَ الْحَمْدُ ِللّه ِ رَبِّ الْعَالَمِینَ، «إِنَّ فِی خَلْقِ السَّماوَاتِ وَالاْءَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّیْلِ وَالنَّهَارِ»؛ الآیات الخمس إلی قوله تعالی: «لاَ تُخْلِفُ الْمِیعَادَ».(5) باقری.(6)

ص: 205


1- (1) «مکارم الأخلاق» ص340 فیه: حسبی منذ قط.
2- (2) الأصول من الکافی: ضیق المضجع.
3- (3) «الأصول من الکافی» ج2، ص538، ح13؛ «مکارم الأخلاق» ص339؛ «من لا یحضره الفقیه» ج1، باب 67، ح3.
4- (4) کما قال مولانا امیرالمؤمنین علیه السلام : الناس نیام، فاذا ماتوا انتبهوا: «بحار الأنوار» ج73، ص39.
5- (5) الآیات 190 - 194 من سورة آل عمران: 3.
6- (6) «مفتاح الفلاح» 293؛ «مصباح المتهجد» ص104؛ «البلد الامین» ص62.

قیل فی تفسیره: «لیل ساج» ای راکد ظلامه مستقرّ قد بلغ غایته، من سجی بمعنی رکد و استقرّ.(1)

«و لا بحر لجّی» بالتشدید أی عظیم.

و «الإدلاج»: السیر باللیل، و قد یطلق علی العبادة، فیه مجازا ومعنی «تدلج بین یدی المدلج»، ان رحمتک وتوفیقک و إعانتک لمن توجّه إلیک و عبدک؛ صادرة عنک قبل توجهه و عبادته لک. اذ لو لا رحمتک و توفیقک و ایقاعک ذلک فی قلبه لک لم یخطر ذلک بباله، فکانک أسریت(2) إلیه قبل أن یسری هو إلیک.

و غارت النجوم أی تسفَّلت و أخذت فی الهبوط و الانخفاض بعد ما کانت آخذة فی الصعود و الارتفاع، أو بمعنی غابت.

و قوله: «فقنا عذاب النار» بعد الآیة السابقة إشارة إلی أنّ خلق السماوات و الأرض إنّما هو لحکم ومصالح.

منها: أن یکون سببا لمعاش الانسان و دلیلاً یدل علی معرفة الصانع، و یحثّه علی طاعته و القیام بوظایف عبادته،لیناله الفوز الأبدی و الانسان مخلّ بذلک فی الأغلب.(3)

لدخول الخلاء:

لدخول الخلاء:

«بِسْمِ اللّه ِ وَ بِاللّه، أَعُوذُ بِاللّه مِنَ الرِّجْسِ النِّجْسِ الْمُخْبِثِ الْخَبِیثِ الشَّیْطَانِ الرَّجِیمِ»(4): صادقی.

و لیکن ذلک بعد وقوفه عَلَی البابِ والْتَفاته یَمِیناً وَ شِمَالاً إِلَی

ص: 206


1- (1) «مفتاح الفلاح» ص295.
2- (2) فی المصدر: سریت.
3- (3) أخذ هذه المعانی من «مفتاح الفلاح» ص295 - 297.
4- (4) «تهذیب الاحکام» ج1، 3، ص24، ح1؛ «مفتاح الفلاح» ص299؛ «الفروع من الکافی» ج3، ص16، ح1؛ «مصباح المتهجد» ص22؛ «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص18، ح7: الخبیث المخبث.

مَلَکَیْهِ قائلاً: أَمِیطَا عَنِّی فَلَکُمَا اللّه ُ عَلَیَّ أَنی لاَ أُحْدِثَ بِلِسانِی شیئاً حَتَّی أَخْرُجَ إِلَیْکُمَا، اقتداء بامیرالمؤمنین علیه السلام .(1)

للکشف:

للکشف:

«بسم اللّه»: مصطفوی. قال صلی الله علیه و آله وسلم : «انّ الشیطان یغض بصره بذلک»(2) و فیه نکته سیأتی الإشارة إلیها.

فی نزع الثیاب للاستطلاق:

فی نزع الثیاب للاستطلاق:

«اللَّهُمَّ کَمَا أَطْعَمْتَنِیهِ طَیِّباً فِی عَافِیَةٍ فَأَخْرِجْهُ مِنِّی خَبِیثاً فِی عَافِیَةٍ»(3): مصطفوی.

للنظر إلیه:

للنظر إلیه:

«اللَّهُمَّ ارْزُقْنِی الْحَلاَلَ وَ جَنِّبْنِی الْحَرَامَ» صادقی. قال علیه السلام : «ما من عبدٍ الاّ و به ملک موکل یلوی(4) عنقه حتی ینظر إلی حدثه، ثم یقول له الملک: یابن آدم هذا رزقک فانظر من أین أخذته و إلی ما صار، فینبغی للعبد أن یقول ذلک».(5)

للفراغ منه:

للفراغ منه:

«الْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی أَمَاطَ(6) عَنِّی الاْءَذَی، وَ هَنَّأَنِی طَعَامِی وَ عَافَانِی اَلبَلوی».(7)

و لیکن ذلک بعد مسح بطنه بیده الیمنی قائما.

ص: 207


1- (1) «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص17، ح4.
2- (2) «تهذیب الاحکام» ج1، ص353، ح10.
3- (3) «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص16، ح2.
4- (4) «مختار الصحاح» ص278: لوی رأسه و ألوی برأسه: أماله و أعرض.
5- (5) «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص16، ح3: عن علی علیه السلام .
6- (6) «مختار الصحاح» ص301: أماطه: ای نحّاه و منه إماطة الأذی عن الطریق.
7- (7) «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص20، ح23؛ «مفتاح الفلاح» ص300؛ «مصباح المتهجد» ص23: و عافانی من البلوی.

للنظر الی الماء:

للنظر الی الماء:

«الْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی جَعَلَ الْمَاءَ طَهُوراً وَ لَمْ یَجْعَلْهُ نَجِساً»(1): مرتضوی.

للاستنجاء:

للاستنجاء:

«اللَّهُمَّ حَصِّنْ فَرْجِی وَ أَعِفَّهُ وَ اسْتُرْ عَوْرَتِی وَ حَرِّمْنی عَلَی النَّارِ»(2): مرتضوی.

و لیکن بالید الیسری.

للخروج:

للخروج:

«الْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی أَخْرَجَ عَنِّی أَذَاهُ، وَ أَبْقَی فِیَّ قُوَّتَهُ، فَیَا لَهَا مِنْ نِعْمَةٍ لاَ یَقْدِرُ الْقَادِرُونَ قَدْرَهَا»(3): مرتضوی.

و ینبغی أن یتطهر عقیبه و عقیب کل حدث - و إن لم یرد الصّلاة - لیکون علی طهارة فی تمام أوقاته، فانّ لذلک أثرا قویا فی تنویر القلب.

للفراغ من کلّ رکعتین:

للفراغ من کلّ رکعتین:

«اللَّهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ وَ لَمْ یُسْأَلْ مِثلُکَ، أَنْتَ مَوْضِعُ مَسْأَلَةِ السَّائِلِینَ، وَ مُنْتَهَی رَغْبَةِ الرَّاغِبِینَ، اَدعُوکَ وَ لَم یُدْعَ مِثْلُکَ، وَ اَرغَبُ اِلَیکَ وَ لَم یُرغَبْ اِلی مِثْلِکَ، وَ اَنتَ مُجیِبُ دَعْوَةِ المُضطَریِن، وَ اَرحَمُ الرّاحِمِین.

أَسْأَلُکَ بِأَفْضَل الْمَسَائِلِ وَ أَنْجَحِهَا وَ اَعظَمِها یَا اللّه ُ یَا رَحْمَانُ یَا رَحِیمُ.

وَ بِأَسْمَائِکَ الْحُسْنَی، وَ أَمْثَالِکَ الْعُلْیَا وَ نِعَمِکَ الَّتِی لاَ تُحْصَی.

وَ بِأَکْرَمِ أَسْمَائِکَ عَلَیْکَ، وَ أَحَبِّهَا إِلَیْکَ، وَ أَقْرَبِهَا مِنْکَ وَسِیلَةً، وَ اَشرَفَها

ص: 208


1- (1) «تهذیب الاحکام» ج1، ص53، ح2؛ «مصباج المتهجد» ص23؛ «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص26، ح1؛ «مصباح الکفعمی» ص16؛ «مفتاح الفلاح» ص28 و22 و300.
2- (2) «مفتاح الفلاح» ص301؛ «مصباح المتهجد» ص23.
3- (3) «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص17، ح5؛ «تهذیب الأحکام» ج1، ص29، ح16؛ «مصباح المتهجد» ص23؛ «مصباح الکفعمی» ص15.

عِندَکَ مَنزِلَة، وَ أَجْزَلِهَا لَدَیْکَ ثَوابَا وَ أَسْرَعِهَا فِی الأمُورِ إجابَة.

وَ بِاسمِکَ المَکنُون الأکبَرِ الأعَزِّ الأجَلِّ الأکرَم، الَّذِی تُحِبُّهُ وَ تَهْوَاهُ، وَ تَرْضَی بِهِ عَمَّنْ دَعَاکَ.(1)

وَ بِکُلِّ اسْمٍ هُوَ لَکَ فِی التَّوْرَاةِ وَ الاْءِنْجِیلِ وَ الزَّبُورِ وَ الْفُرْقَانِ العَظِیمِ.

وَ بِکُلِّ اسْمٍ دَعَاکَ بِهِ حَمَلَةُ عَرْشِکَ، وَ مَلاَئِکَتُکَ و اَنْبِیاؤکَ وَ رُسُلُکَ، وَ اَهلُ طاعَتِکَ مِنْ خَلقِک اَن تُصَلِّی عِلی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وَ اَن تُعَجِّل فَرَجَ وَلِیّکَ(2) وَ تُعَجِّلَ خِزیَ اَعْدائِهِ وَ اَن تَفعَل بِی کَذا وَ کَذا».(3)

و لیسبح تسبیح الزهراء علیهاالسلام .

للفراغ من الثامنة:

للفراغ من الثامنة:

«اللَّهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ بِحُرْمَةِ مَنْ عَاذَ بِکَ، وَ لَجَأَ إِلَی عِزِّکَ، وَ اسْتَظَلَّ بِفَیْئِکَ، وَ اعْتَصَمَ بِحَبْلِکَ، وَ لَم یَثِق إلاّ بِکَ، یا جَزِیلَ العَطایا، یا مُطلِقَ الأُساری، یا مَن سَمّی نَفسَهُ مِن جُودِهِ وَهّابَاً، أدعُوکَ راهِبَاً وَ راغِبَاً وَ خَوفَاً وَ طَمعَاً وَ إلحاحَاً وَ إلحافَاً(4) وَ تَضَرُّعَاً وَ تَمَلُّقَاً وَ قائِمَاً وَ قاعِدَاً وَ راکِعَاً وَ ساجِدَاً وَ راکِبَاً وَ ماشِیَاً وَ ذاهِبَاً وَ جائِیَاً وَ فِی کُلِّ حالاتِی وَ أسَألُکَ أن تُصَلِّی عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وَ أن تَفعَل بِی کَذا وَ کَذا». و یذکر حاجته.(5)

للفراغ من الشفع:

للفراغ من الشفع:

إلهِی تَعَرَّضَ لَکَ فِی هَذَا اللَّیلِ الْمُتَعَرِّضُونَ، وَ قَصَدَکَ فیه القاصِدُون، وَ أمَّلَ فَضلَکَ وَ مَعرُوفَکَ الطّالِبُون، وَ لَکَ فِی هذا اللَّیلِ نَفَحاتٌ وَ جَوائِزُ وَ عَطایا وَ مَواهِبُ تَمُّنُّ بِها عَلی مَن تَشاءُ مِن عِبادِکَ، وَ تَمنَعُها مَن لَم تَسبِق لَهُ

ص: 209


1- (1) و فی المصدر بعده: فَاستَجِب لَهُ دُعائَهُ وَ حَقٌ عَلَیکَ أن لا تَحرِم سائِلَکَ وَ لا تَرُدَّه.
2- (2) فی المصدر بعده: وَ ابْنِ وَلیِّکَ.
3- (3) «مفتاح الفلاح» ص313؛ «مصباح المتهجد» ص112؛ «مصباح الکفعمی»،75.
4- (4) لیس فی «مفتاح الفلاح»: الحافا، «مختار الصحاح» ص280: ألحف السائل: أَلَخَّ.
5- (5) «مفتاح الفلاح» ص318؛ «مصباج المتهجد» ص119.

العِنایَةُ مِنکَ، وَ ها أنَا ذا عَبدُکَ الفَقیِرُ إلَیکَ، المُوءمِّلُ فَضلَکَ وَ مَعرُوفَکَ، فَإن کُنتَ یا مَولای تَفَضَّلتَ فِی هذِهِ اللَیلَةِ عَلی أحَدٍ مِن خَلْقِکَ؛ وَ عُدْتَ عَلَیهِ بِعائِدَة مِن عَطْفِکَ، فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّد الطَّیِبینَ الطاهِرینَ، الخَیِّرَیْنَ الفاضِلینَ، وَ جُدْ عَلَیَ بِطَوْلِکَ وَ مَعْرُوفِکَ، وَ کَرَمِکِ یا رَبَّ العالَمِین، وَ صَلَّ اللّه عَلی مُحَمَّدٍ خاتَمِ النَبَیِّین وَ آلِهِ الطّاهِرینَ الَّذینَ أذهَبتَ(1) عَنهُمُ الرِّجسَ وَ طَهَرتَهُم تَطهِیرَاً إنَّکَ حَمِیدٌ مَجِید.

اَللّهُمَّ إنِی أدعُوکَ کَما أمَرتَنِی(2) فَاستَجِب لِی کَما وَعَدتَنی إنَّکَ لا تُخلِفُ المِیعاد».(3)

لقنوت الوتر:

لقنوت الوتر:

«لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللّه ُ الْحَلِیمُ الْکَرِیمُ، لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللّه ُ الْعَلِیُّ الْعَظِیمُ، سُبْحَانَ اللّه ِ رَبِّ السَّماوَاتِ السَّبْعِ وَ رَبِّ الاْءَرَضِینَ السَّبْعِ، وَ مَا فِیهِنَّ وَ مَا بَیْنَهُنَّ وَ رَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِیمِ، اللَّهُمَّ أَنْتَ اللّه ُ نُورُ السَّماوَاتِ وَ الاْءَرْضِ، وَ أَنْتَ اللّه ُ زَیْنُ السَّماوَاتِ وَ الاْءَرْضِ وَ أَنْتَ اللّه ُ جَمَالُ السَّماوَاتِ وَ الاْءَرْضِ، وَ أَنْتَ اللّه ُ عِمَادُ(4) السَّماوَاتِ وَ الاْءَرْضِ، وَ أَنْتَ اللّه ُ قِوَامُ(5) السَّماوَاتِ وَ الاْءَرْضِ، وَ أَنْتَ اللّه ُ صَرِیخُ الْمُسْتَصْرِخِینَ، وَ أَنْتَ اللّه ُ غِیَاثُ الْمُسْتَغِیثِینَ، وَ أَنْتَ اللّه ُ الْمُفَرِّجُ عَنِ الْمَکْرُوبِینَ، وَ أَنْتَ اللّه ُ الْمُرَوِّحُ(6) عَنِ الْمَغْمُومِینَ، وَ أَنْتَ اللّه ُ المُجِیبُ

ص: 210


1- (1) «مفتاح الفلاح»: أذهب اللّه.
2- (2) «مصباح المتهجد»: أمرتنی فصل علی محمد و آل محمد الطیبین الطاهرین و استجب؛ «مفتاح الفلاح»: اللهم انی ادعوک کما امرت فاستجب لی کما وعدت.
3- (3) «مصباح المتهجد» ص120؛ «مفتاح الفلاح» ص324.
4- (4) «مفتاح الفلاح» ص338: عماد الشیء بالکسر: ما یقوم و یثبت به الشیء لولاه لسقط و زال.
5- (5) «مفتاح الفلاح» ص338: قوام الشیء بالکسر: عماده فهذه الفقرة کالمفسِّرة لما قبلها وهو من قبیل قوله تعالی: «إِنَّ اللّه َ یُمْسِکُ السَّماوَاتِ وَالاْءَرْضَ أَن تَزُولاَ» الآیة 41، فاطر: 35 و هو دلیل سمعی علی احتیاج الباقی فی البقاء الی علة مبقیة.
6- (6) المروّح: قریب من معنی المفرّج.

دَعْوَةِ الْمُضْطَرِّینَ، وَ أَنْتَ اللّه ُ إِلَهُ الْعَالَمِینَ، وَ أَنْتَ اللّه ُ الرَّحْمَنُ الرَّحِیمُ، وَ أَنْتَ اللّه ُ کَاشِفُ السُّوءِ، وَ أَنْتَ اللّه ُ بِکَ تُنْزَلُ کُلُّ حَاجَةٍ.

یَا اللّه ُ لَیْسَ یَرُدُّ غَضَبَکَ إِلاَّ حِلْمُکَ، وَ لاَ یُنْجِی مِنْ عِقَابِکَ إِلاَّ رَحْمَتُکَ، وَ لاَ یُنْجِی مِنْکَ إِلاَّ التَّضَرُّعُ إِلَیْکَ، فَهَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ یَا إِلَهِی رَحْمَةً، تُغْنِینِی بِهَا عَنْ رَحْمَةِ مَنْ سِوَاکَ، بِالْقُدْرَةِ الَّتِی بِهَا أَحْیَیْتَ جَمِیعَ مَا فِی الْبِلاَدِ، وَ بِهَا تَنْشُرُ مَیْتَ الْعِبَادِ، وَ لاَ تُهْلِکْنِی غَمّاً حَتَّی تَغْفِرَ لِی، وَ تَرْحَمَنِی، وَ تُعَرِّفَنِی الاِْجَابَةَ فِی دُعَائِی، وَ ارْزُقْنِی الْعَافِیَةَ إِلَی مُنْتَهَی أَجَلِی، وَ أَقِلْنِی عَثْرَتِی، وَ لاَ تُشْمِتْ بِی عَدُوِّی، وَ لاَ تُمَکِّنْهُ مِنْ رَقَبَتِی.

اللَّهُمَّ إِنْ رَفَعْتَنِی فَمَنْ ذَا الَّذِی یَضَعُنِی؟ وَ إِنْ وَضَعْتَنِی فَمَنْ ذَا الَّذِی یَرْفَعُنِی؟ وَ إِنْ أَهْلَکْتَنِی فَمَنْ ذَا الَّذِی یَحُولُ بَیْنِی وَ بَیْنَکَ؟ أَوْ یَتَعَرَّضُ لَکَ فِی شَیْءٍ مِنْ أَمْرِی؟ وَ قَدْ عَلِمْتُ أَنْ لَیْسَ فِی حُکْمِکَ ظُلْمٌ، وَ لاَ فِی نَقِمَتِکَ عَجَلَةٌ، وَ إِنَّمَا یَعْجَلُ مَنْ یَخَافُ الْفَوْتَ وَ إِنَّمَا یَحْتَاجُ إِلَی الظُّلْمِ: أَلضَّعِیفُ، وَ قَدْ تَعَالَیْتَ عَنْ ذَلِکَ.

یَا إِلَهِی، فَلاَ تَجْعَلْنِی لِلْبَلاَءِ غَرَضاً،(1) وَ لاَ لِنَقِمَتِکَ نَصَباً،(2) وَ مَهِّلْنِی وَ نَفِّسْنِی وَ أَقِلْنِی عَثْرَتِی، وَ لاَ تُتْبِعْنِی بِبَلاَءٍ عَلی إِثْرِ بَلاَءٍ، فَقَدْ تَرَی ضَعْفِی، وَ قِلَّةَ حِیلَتِی، أَسْتَعِیذُ بِکَ اللَّیْلَةَ فَأَعِذْنِی، وَ أَسْتَجِیرُ بِکَ مِنَ النَّارِ فَأَجِرْنِی، وَ أَسْأَلُکَ الْجَنَّةَ فَلاَ تَحْرِمْنِی».

ثُمَّ ادْعُ اللّه َ بِمَا أَحْبَبْتَ وَ یسْتَغْفِرِ سَبْعِینَ مَرَّةً»(3): باقری؛ أو صادقی.

ص: 211


1- (1) الغرض: الهدف.
2- (2) النَصَب بالنون و الصاد المهملة المفتوحتین: قریب من معنی الغرض.
3- (3) «مفتاح الفلاح» ص326؛ «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص310؛ «مکارم الأخلاق» ص342: و استغفر.

للرفع من رکوعه:

للرفع من رکوعه:

«هَذَا مَقَامُ مَنْ حَسَنَاتُهُ نِعْمَةٌ مِنْکَ، وَ شُکْرُهُ ضَعِیفٌ، وَ ذَنْبُهُ عَظِیمٌ، وَ لَیْسَ لَهُ إِلاَّ رِفقُکَ وَ رَحْمَتُکَ، فَإِنَّکَ قُلْتَ فِی کِتَابِکَ الْمُنْزَلِ عَلَی نَبِیِّکَ الْمُرْسَلِ صلی الله علیه و آله وسلم : «کانُوا قَلِیلاً مِنَ اللَّیْلِ ما یَهْجَعُونَ وَ بِالاْءَسْحارِ هُمْ یَسْتَغْفِرُونَ»(1) طَالَ هُجُوعِی، وَ قَلَّ قِیَامِی وَ هَذَا السَّحَرُ وَ أَنَا أَسْتَغْفِرُکَ لِذنوبِی، اسْتِغْفَارَ مَنْ لَمْ یَجِدْ لِنَفْسِهِ ضَرّاً وَ لاَ نَفْعاً، وَ لاَ مَوْتاً وَ لاَ حَیَاةً وَ لاَ نُشُوراً».(2)

للفراغ منه:

للفراغ منه:

«اُناجِیکَ یا مُوجُوداً فِی کُلِّ مَکانٍ لَعَلَّکَ تَسمَعُ نِدائِی، فَقَد عَظُمَ جُرمِی وَ قَلَّ حَیائِی.

مَولایَ! یا مَولای! أیَّ الأهْوالِ أتَذَکَّرُ وَ أَیَّهَا أنسَی؟ وَ لَو لَم یَکُنْ إلاَّ المَوتُ لَکَفی، کَیفَ وَ ما بَعدُ المَوتِ أعظَمُ وَ أدْهی.

مَولایَ یا مَولای! حَتّی مَتی وَ إلی مَتی أقُولُ لَکَ العُتبی(3)، مَرَّةَ بَعدَ أُخری، ثُمَّ لا تَجِدُ عِنْدِیْ صِدقَاً وَ لا وَفاءً، فَیاغَوثاهُ، ثُمَّ وا غَوثاه بِکَ یا اللّه ُ مِنْ هَوًی قَدْ غَلَبَنِی، وَ مِن عَدُوٍّ قَدْ اِستَکلَبَ عَلَیَّ، وَ مِنْ دُنیا قَد تَزَیَّنَت لِی وَ مِن نَفسٍ أمّارَةٍ بِالسُّوءِ إلاّ ما رَحِمَ رَبِّی.

مَولایَ یا مَولای! إنْ کُنتَ رَحِمتَ مِثلَی فَارْحَمْنیْ وَاِنْ کُنْتَ قَبِلْتَ مثلی فَاقْبَلْنی یا قابِلَ السَّحَرَةِ اقْبَلْنِی، یا مَنْ لَم أزَل أتَعَرَّفُ مِنهُ الحُسنی، یا مَن یُغَذِّینِی بِالنِّعَمِ صَباحَاً وَ مَساءً اِرحَمنِی یَومَ آتِیکَ فَردَاً، شاخِصَاً إلَیکَ بَصَرِی، مُقَلِّداً عَمَلِی وَ قَد تَبرَّأ جَمِیعُ الخَلائِقِ مِنِّی، نَعَم أبِی وَ أمِّی وَ مَنْ کانَ لَهُ کَدِّی وَ سَعیِی، فَإنْ لَم تَرحَمَنِی فَمَن یَرحَمُنِی وَ مَن یُوءنِسُ فِی القَبرِ

ص: 212


1- (1) الآیة 17 من سورة الذّاریات: 51.
2- (2) «مفتاح الفلاح» ص333.
3- (3) «مفتاح الفلاح» ص339: لک العتبی - بضمّ العین المهملة و إسکان التاء المثنّاة الفوقانیة - : بمعنی المؤاخدة. والمعنی: أنت حقیق بأن تؤاخذنی بسوء أعمالی.

وَحشَتِی وَ مَن یَنطِق لِسانِی إذا خَلَوتُ بِعَمَلِی وَ سَألتَنِی عَمّا أنتَ أعلَمُ بِهِ مِنِّی.

فَإنْ قُلتُ نَعَمْ فَأینَ المَهرَبُ مِن عَدلِکَ؟ وَ إنْ قُلتُ لَم أفعَل قُلتَ أَلَمْ أَکُنِ الشّاهِدَ عَلَیکَ؟

فَعَفْوَکَ عَفْوَکَ یا مَولایَ قَبلَ سَرابِیلِ القَطِرانِ، عَفوَکَ عَفوَکَ یا مَولایَ قَبلَ أنْ تُغَلَّ الأیدِیِ إلَی الأعْناقِ، یا أرْحَمَ الرّاحِمِین وَ خَیرُ الغافِرِین»(1): سجادی و یلقب بدعاء الحزین.

و فی قوله: «قد استکلب علیّ أی وثب علیّ، تشبیه للشیطان بالکلب.

قیل: و فیه إشارة إلی أنَّ عداوته علی الأمور الدنیویة، فإنّ الدنیا جیفة و طالبها کلاب.

قیل: و فی قوله: «سرابیل القطران، تلمیح إلی قوله تعالی: «وَ تَرَی الْمُجْرِمِینَ یَوْمَئِذٍ مُقَرَّنِینَ فِی الاْءَصْفادِ سَرابِیلُهُمْ مِنْ قَطِرانٍ».(2)

و «السرابیل»: جمع سربال و هو القمیص.

و «القطران»: عصارة شدیدة النتن و الحدة یطلی بها الجمل الأجرب فیحرق جربه لحدتها، و من شأنها أن یُشْعِلَ النار فیما یطلی بها بسرعة.(3)

و روی أنه یطلی بها جلود أهل النار؛ إلی أن یصیر بهم بمنزلة القمصان، فیجتمع علیهم لذعُها و حدّتها مع احراق النار، نعوذ باللّه من ذلک.(4)

ص: 213


1- (1) «مفتاح الفلاح» ص335؛ «مکارم الاخلاق» ص343؛ «الصحیفة السجادیة الجامعة» ص174.
2- (2) الآیة 49 من سورة ابراهیم: 14.
3- (3) «مفتاح الفلاح» ص341.
4- (4) «مفتاح الفلاح» ص342.

للضجعة الفجریة:

للضجعة الفجریة:

الْخَمْسَ آیَاتٍ آخِرِ آلِ عِمْرَانَ إِلَی «إِنَّکَ لا تُخْلِفُ الْمِیعادَ»(1)، ثُمَّ لیقُلْ: «إِسْتَمْسَکْتُ بِعُرْوَةِ اللّه ِ الْوُثْقَی الَّتِی لاَ انْفِصَامَ لَهَا، وَ اعْتَصَمْتُ بِحَبْلِ اللّه ِ الْمَتِینِ، وَ أَعُوذُ بِاللّه ِ مِنْ شَرِّ فَسَقَةِ الْعَرَبِ وَ الْعَجَمِ، آمَنْتُ بِاللّه ِ، وَ تَوَکَّلْتُ عَلَی اللّه ِ، أَلْجَأْتُ ظَهْرِی إِلَی اللّه ِ، فَوَّضْتُ أَمْرِی إِلَی اللّه ِ، وَ مَنْ یَتَوَکَّلْ عَلَی اللّه ِ فَهُوَ حَسْبُهُ، إِنَّ اللّه َ بالِغُ أَمْرِهِ، قَدْ جَعَلَ اللّه ُ لِکُلِّ شَیْءٍ قَدْراً.

اللَّهُمَّ مَنْ أَصْبَحَ حاجَتُهُ إِلَی مَخْلُوقٍ؛ فَإِنَّ حَاجَتِی وَ رَغْبَتِی إِلَیْکَ، الْحَمْدُ لِرَبِّ الصَّبَاحِ، الْحَمْدُ لِفَالِقِ الاْءِصْبَاحِ ثَلاَثاً»(2): صادقی.

للفراغ منها:

للفراغ منها:

«اللَّهُمَّ یَا ذَا الْمُلْکِ الْمُتَأَبِّدِ بِالْخُلُودِ، وَ السُّلْطَانِ الدعاء بطوله». و هو من ادعیة الصحیفة السجادیة.(3)

ص: 214


1- (1) الایات 190 - 194 من سورة آل عمران: 3.
2- (2) «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص313؛ «مصباح المتهجد» ص145؛ «مفتاح الفلاح» ص342؛ «مکارم الاخلاق» ص344.
3- (3) «الصحیفة السجادیة الجامعة» ص168، الدعاء 88.

الفصل الخامس:فیما یتعلق بالجمعة و سایر الحنفیات

للیلة الجمعه:

الفصل الخامس:

فیما یتعلق بالجمعة و سایر الحنفیات

للیلة الجمعه:

«یا دائِمَ الفَضلِ عَلیَ البَرِیَّة، یا ذا المواهب السّنیّة(1)، یا باسِطَ الیَدَینِ بِالعَطِیَة، صَلِّ عَلی مُحَمِّدٍ وَ آلِهِ خَیرِ الوَری سَجِیَّةً وَ اغْفِر لَنا یا ذَا العُلی فِی هذِهِ العَشیَّةِ». عشر مرات.(2)

روی أنه من قال ذلک؛ کتب له ألف ألف حسنة و محی عنه من السیئات و رفع له من الدرجات کذلک، فإذا کان یوم القیمة زاحم ابراهیم علیه السلام فی مجلسه.

قال جامع الأذکار محمد بن مرتضی: إن فضیلة هذه اللیلة و یومها علی سائر اللیالی و الأیام معلومة من الدین ضرورة، و لهما أذکار و أوراد - زیادةً علی غیرهما - ینبغی أن یحافظ علیها، و لما کانت توجد مجتمعة فی المصباح و غیره؛ لم نحج(3) إلی ذکرها، و

ص: 215


1- (1) فی المصدر: یا صاحب المواهب السنیة.
2- (2) «مصباح الکفعمی» ص855، وفی حاشیته نقل هذا الدعاء عن کتاب الفردوس.
3- (3) فی بعض النسخ: لم نحتج.

لنقصر علی ذکر حدیث واحد فی فضیلة هذه اللیلة.

روی عن الباقر علیه السلام : «إِنَّ اللّه َ تَبَارَکَ وَ تَعَالَی لَیُنَادِی کُلَّ لَیْلَةِ جُمُعَةٍ - مِنْ فَوْقِ عَرْشِهِ مِنْ أَوَّلِ اللَّیْلِ إِلَی آخِرِهِ - : أَلاَ عَبْدٌ مُوءْمِنٌ یَدْعُونِی لِدینه اوَ دُنْیَاهُ - قَبْلَ طُلُوعِ الْفَجْرِ - فَأُجِیبَهُ؟

أَ لاَ عَبْدٌ مُوءْمِنٌ یَتُوبُ إِلَیَّ مِنْ ذُنُوبِهِ - قَبْلَ طُلُوعِ الْفَجْرِ - فَأَتُوبَ عَلَیْهِ؟

أَ لاَ عَبْدٌ مُوءْمِنٌ قَدْ قَترَ عَلَیْهِ رِزْقُهُ فَیَسْأَل-ُنِی الزِّیادَةِ فِی رِزْقِهِ - قَبْلَ طُلُوعِ الْفَجْرِ - فَأُوَسِّعَ عَلَیْهِ؟

أَ لاَ عَبْدٌ مُوءْمِنٌ سَقِیمٌ یَسْأَل-ُنِی أَنْ أَشْفِیَهُ - قَبْلَ طُلُوعِ الْفَجْرِ - فَأُعَافِیَهُ؟

أَ لاَ عَبْدُ مُوءْمِنٌ مَحْبُوسٌ مَغْمُومٌ یَسْأَلُنِی أَنْ أُطْلِقَهُ مِنْ سِجنهِ وَ أُخَلِّیَ سَرْبَهُ.(1)

أَ لاَ عَبْدٌ مُوءْمِنٌ مَظْلُومٌ یَسْأَل-ُنِی أَنْ آخُذَ لَهُ بِظُلاَمَتِهِ(2) - قَبْلَ طُلُوعِ الْفَجْرِ - فَأَنْتَصِرَ لَهُ وَ آخُذَ لَهُ بِظُلاَمَتِهِ؟

قَالَ علیه السلام : «فَلاَ یَزَالُ یُنَادِی بِهَذَا حَتَّی یَطْلُعَ الْفَجْرُ».(3)

لیومها:

لیومها:

«اللَّهُمَّ إِنِّی تَعَمَّدْتُ إِلَیْکَ بِحَاجَتِی، وَ أَنْزَلْتُ إِلَیْکَ الْیَوْمَ فَقْرِی وَ فاقَتی وَ مَسْکَنَتِی، فَأَنَا لِمَغْفِرَتِکَ أَرْجَی مِنّی لِعَمَلِی، وَ لَمَغْفِرَتُکَ وَ رَحْمَتُکَ أَوْسَعُ

ص: 216


1- (1) «مجمع البحرین» ج2، ص82: السّرب بفتح السین و سکون الراء: الطریق و فی القاموس: هو بالفتح و الکسر معاً و جمع السرب: «أسراب» کحمل و احمال.
2- (2) «مجمع البحرین» ج6، ص110: و الظّلامة و الظلیمة و المظلمة بفتح اللام - و الکسر أشهر -: ما تطلبه عند الظالم و هو اسم ما أخذ منک بغیر حق، و منه حدیث أهل البیت علیهم السلام «الناس یعیشون فی فضل مظلمتنا».
3- (3) «بحار الانوار» ج89، ص282؛ «المقنعة للشیخ» المفید» ص154؛ «وسائل الشیعة» ج5، ص73، ح3؛ «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص271، ح21.

مِنْ ذُنُوبِی، فَتَوَلَّ قَضَاءَ کُلِّ حَاجَةٍ لِی بِقُدْرَتِکَ عَلَیْهَا، وَ تَیْسِیرِ ذَلِکَ عَلَیْکَ، وَ لِفَقْرِی إِلَیْکَ، فَإِنِّی لَمْ أُصِبْ خَیْراً قَطُّ إِلاَّ مِنْکَ، وَ لَمْ یَصْرِفْ عَنِّی سوءً قَطُّ أَحَدٌ سِوَاکَ، وَ لَیسَ اَرجو لاِآخِرَتِی وَ دنیایَ؛ وَ لا لِیَوْمِ فَقْرِی وَ یَوْمِ یُفْرِدُنِی النَّاسُ فِی حُفْرَتِی وَ أُفْضِی إِلَیْکَ بِذنبی سِواک».(1)

لأخذ الشارب و الاظفار:

لأخذ الشارب و الاظفار:

«بِسْمِ اللّه ِ وَ بِاللّه ِ، وَ عَلَی سُنَّةِ مُحَمَّدٍ(2) وَ آلِ مُحَمَّدٍ».(3) باقری.

قال علیه السلام : «مَنْ أَخَذَ أَظْفَارَهُ وَ شَارِبَهُ کُلَّ جُمُعَةٍ وَ قَالَ حِینَ یَأْخُذُهُ بِسْمِ اللّه ِ وَ بِاللّه ِ عَلَی سُنَّةِ مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ لَمْ یَسْقُطْ مِنْهُ قُلاَمَةٌ(4) وَ لاَ جُزَازَةٌ(5) إِلاَّ کُتِبَ لَهُ بِهَا عِتْقُ نَسَمَةٍ وَ لَمْ یَمْرَضْ إِلاَّ الْمَرْضَةَ الَّتِی کَانَ یَمُوتُ فِیهَا، و ینبغی أن یکون متطهرا.

قال بعض(6) العلماء:

«من أزال عن بدنه شعراً أو نحوه فلیکن متطهّرا، أو قال فلا یکن جنبا، فانّه یشهد له یوم القیمة».

و لیبدأ بالید و بالیمنی منها و بالمسبحة ثم الوسطی و هکذا علی الترتیب، یبدأ فی الیسری بالخنصر إلی ان یختم بابهام الیمنی، کذا روی(7) من فعل النبی صلی الله علیه و آله وسلم و قد ذکر له بعض العلماء نکتة لطیفة جدا تأبی نفسی إلاّ ذکرها.

ص: 217


1- (1) «البلد الأمین» ص111 باختلاف یسیر جدّا. و مثله فی «مصباح المتهجد» ص284.
2- (2) فی المصدر: و علی سنة محمد رسول اللّه علیه السلام .
3- (3) «الفروع من الکافی» ج6، ص491، ح9؛ «مکارم الاخلاق»، ص71.
4- (4) «مجمع البحرین» ج6، ص140: القلامة بالضم: هی المقلومة من طرف الظفز و منه الحدیث: کتب اللّه بکل قلامة عتق رقبه.
5- (5) «مجمع البحرین» ج4، ص10: والجزارة بالضم ما یسقط من الأدیم اذا قطع، و منه حدیث الباقر علیه السلام : من أخذ اظفاره و شاربه... .
6- (6) لم نعثر علیه فی المصادر.
7- (7) «احیاء علوم الدین» ج1، ص210.

قال رحمه الله : «لابدّ من قلم أظفار الرِّجل و الید، والید أشرف من الرجل فیبداء بها، ثمّ الیمنی أشرف من الیسری فیبداء بها، ثمّ علی الیمنی خمسة أصابع و المسبِّحة أشرفها، و هی(1) المشیرة فی کلمتی الشهادة من جملة الأصابع ثم بعدها ینبغی أن یبتدئ بما علی یمینها، اذ الشرع یستحب ادارة الطهور و غیره علی الیمین، و ان وضعت ظهر الید علی الأرض فالابهام هو الیمنی(2)، و ان وضعت الکف(3) فالوسطی هی الیمنی، و الید اذا ترکت بطبعها کانت الکف مایلة إلی جهة الارض، اذ جهته حرکة الیمنی الی الیسار و استتمام الحرکة الی الیسار یجعل ظهر الکف عالیا فما یقتضیه الطبع اولی.

ثمّ اذا وضعت الکفّ علی الکفّ صارت الأصابع فی حکم حلقة دایرة، فیقتضی ترتیب الدّور الذهاب عن یمنی(4) المسبِّحة الی أن یعود الی المسبِّحة،(5) فیقع البدایة بخنصر الیسری و الختم بابهامها و یبقی إبهام الیمنی.

و انما قدرت الکفّ موضوعة علی الکفّ حتی یصیر(6) الاصابع کأشخاص فی حلقة لیظهر ترتیبها و تقدیر ذلک أولی من وضع الکف علی ظهر الکف أو وضع ظهر الکفّ علی ظهر الکفّ، فان ذلک لا یقضیه الطبع.

ص: 218


1- (1) المصدر: إذ هی.
2- (2) المصدر: هو الیمین.
3- (3) المصدر: بطن الکفّ.
4- (4) المصدر: عن یمین.
5- (5) المصدر: تقع.
6- (6) فی المصدر: تصیر.

قال: و اما اصابع الرّجل فالأولی عندی - ان لم یثبت فیه نقل - أن یبداء بخنضر الیمنی و یختم بخنضر الیسری، کما فی التحلیل(1) فانّ المعانی التی ذکرناها لا یتّجه ههنا، اذ لا مسبِّحة فی الرجل، و هذه الاصابع فی حکم صف واحد ثابت علی الارض، فیبدأ من جانب الیمنی، فإنّ تقدیرها حلقة بوضع الأخمص علی الأخمص(2) یاباه الطبع بخلاف الیدین».(3) انتهی کلامه.

وقد یروی ترتیبات آخر فی تقلیم الیدین کالإبتداء بخنضر الیمنی و الختم بخنضر الیسری(4)، و عکس ذلک(5) و غیرهما لکن الاولی ما ذکرناه اولا.

للادهان:

للادهان:

«اللَّهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ الزَّیْنَ وَ الزِّینَةَ وَ أَعُوذُ بِکَ مِنَ الشَّیْنِ وَ الشَّنَآنِ فِی الدُّنیا وَ الآخِرَة».(6)

لدخول الحمام:

لدخول الحمام:

«بِسْمِ اللّه ِ الرّحْمنِ الرَّحِیمِ، أَعُوذُ بِاللّه ِ مِنَ الرِّجْسِ النَّجِسِ الْخَبِیثِ الْمُخْبِثِ؛ الشَّیْطَانِ الرَّجِیمِ».(7)

ص: 219


1- (1) فی المصدر: التخلیل.
2- (2) «القاموس المحیط» ج2، ص302: الأخمص من باطن القدم ما لم یصیب الأرض.
3- (3) «احیاء علوم الدّین» ج1، ص211.
4- (4) «بحار الانوار» ج76، ص123، ح12.
5- (5) «الفروع من الکافی» ج6، ص492، ح16؛ «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص73، ح81؛ «جامع الأخبار» ص122؛ «بحار الانوار» ج76، ص121، ح9.
6- (6) «الفروع من الکافی» ج6، ص519، ح6 فیه - بعد و الزینة - زیادة: و المحبة و بعد کلمة الشنآن - زیادة: و المقت و لیس فیه: فی الدنیا و الاخرة. و ایضا رواه فی «بحار الانوار» ج76، ص145، ح3 عن دعوات الراوندی عن الصادق علیه السلام بدون: فی الدنیا و الاخرة.
7- (7) «احیاء علوم الدین» ج1، ص208.

و لیقدم رجله الیسری(1)، و ینبغی أن لا یکون بین العشائین(2)، و قریبا من وقت الغروب - فإنّ ذلک وقت انتشار الشیاطین - و لا علی الریق و لو فعل فلیأکل بعد الخروج فورا.(3)

لنزع الثیاب:

لنزع الثیاب:

«اللَّهُمَّ انْزِعْ عَنِّی رِبْقَةَ النِّفَاقِ، وَ ثَبِّتْنِی عَلَی الاْءِیمَانِ»(4): صادقی.

و عن النبی صلی الله علیه و آله وسلم قال: «ستر ما بین اعین الجنّ و عورات بنی آدم اذا نزعوا الثیاب أن یقولوا بسم اللّه الرحمن الرحیم».(5)

قیل: الاشارة فیه اذا صار هذا الاسم حجابا بینک و بین أعدائک من الجنّ فی الدنیا؛ فلا یصیر حجابا بینک و بین الزبانیة فی العقبی؟!(6)

للبیت الاول:

للبیت الاول:

«اللَّهُمَّ إِنِّی أَعُوذُ بِکَ مِنْ شَرِّ نَفْسِی، وَ أَسْتَعِیذُ بِکَ مِنْ أَذَاهُ».(7) صادقی.

للثانی:

للثانی:

«اللَّهُمَّ أَذْهِبْ عَنِّی الرِّجْسَ النَّجِسَ وَ طَهِّرْ جَسَدِی وَ قَلْبِی».(8) و لیلبث

ص: 220


1- (1) نفس المصدر.
2- (2) نفس المصدر.
3- (3) «مکارم الاخلاق» ج1، ص57؛ «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص64، ح21.
4- (4) «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص62، ح8؛ «روضة الواعظین» ج2، المجلس 39، ص361؛ «وسائل الشیعة» ج1، ص371، الباب 13، ح1؛ «امالی الصّدوق» المجلس 58، ح2.
5- (5) «سنن الترمذی» ج2، ص59؛ «کنز العمال» ج9، ص359، ح26451؛ «مجمع الزّوائد» ج1، ص205.
6- (6) لم نعثر علیه فی المصادر.
7- (7) «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص62، ح8؛ «روضة الواعظین» ج2، ص361؛ «وسائل الشیعة» ج1، ص371، ح1؛ «امالی الصدوق» المجلس 58، ح2.
8- (8) نفس المصادر السابقة.

فیه ساعة صادقی.

للثالث:

للثالث:

«نَعُوذُ بِاللّه ِ مِنَ النَّارِ وَ نَسْأَلُهُ الْجَنَّةَ». یُرَدِّدُهَا حتی یخرج منه.(1) صادقی.

قال بعض العلماء: «ینبغی أن یتذکر حر النار بحرارة الحمام، و یقدر نفسه محبوسا قی البیت الحار ساعة، و یقیسه إلی جهنم فانّه أشبه بیت بجهنم، النار من تحت و الظلام من فوق - نعوذ باللّه - بل العاقل لا یغفل عن ذکر الاخرة فی لحظة، فانها مصیره و مستقره، فیکون له فی کل ما یراه - من ماء أو نار أو غیرهما - عبرة و موعظة فإنّ المرء ینظر بحسب همته، فإذا دخل بزّاز ونجّار و بنّاء و حایک دارا معمورة مفروشة؛ فإذا تفقّدتهم رایت البزاز ینظر الی الفرش، یتأمل قیمتها، و الحایک ینظر الی الثیاب یتأمّل نسجها و النجار ینظر الی السقف یتأمل کیفیة ترکیبها، و البنّا ینظر الی الحیطان یتأمل کیفیة إحکامها، و استقامتها.

و کذلک سالک طریق الاخرة لا یری من الاشیاء إلا ما یکون له موعظة من الاخرة، بل لا ینظر الی شیء الا و یفتح اللّه له فیه طریق عبرة، فإن نظر الی سواد یذکر به ظلمة اللحد و ان نظر الی حیّة یذکر به أفاعی جهنم، و ان نظر الی صورة قبیحة یذکر منکرا و نکیرا و الزبانیة، و إن سمع صوتا هایلاً یذکر نفخة الصّور و إن رای شیئا حسنا یذکر نعیم الحنة، و إن سمع کلمة ردّ أو قبول - فی سوق أو دار - یذکر ما ینکشف من آخر أمره - بعد الحساب - من الردّ أو القبول.

ص: 221


1- (1) نفس المصادر السابقة.

و ما أجدر أن یکون هذا هو الغالب علی قلب العاقل، اذ لا یصرف عنه الا مهمات الدنیا. فإذا قاس مدة المقام فی الدنیا الی مدة المقام فی الاخرة استحقرها، إن لم یکن ممّن أقفل قلبه و أعمیت بصیرته».(1)

قال جامع الأذکار: هذا کلام متین و فی أکثر الأذکار المعصومیة - التی أوردناها فی هذا الکتاب - إشارات الی هذا المعنی، و لا یذهب علی الفطن المستبصر.

للحلق:

للحلق:

«بِسْمِ اللّه ِ وَ باللّه ِ وَ عَلَی مِلَّةِ رَسُولِ اللّه اللَّهُمَّ أَعْطِنِی بِکُلِّ شَعْرَةٍ نُوراً یَوْمَ الْقِیَامَةِ».(2)

و لیبدأ من النّاصیة إلی العظمین، و لیکن متطهرا - کما مر -(3) و لیدفنه.(4)

للفراغ منه:

للفراغ منه:

«اللَّهُمَّ زَیِّنِّی بِالتُّقَی وَ جَنِّبْنِی الرَّدَی».(5)

للتنوّر:

للتنوّر:

«اَللّهُمَّ ارْحَم سُلَیمانَ بنَ داوُدَ علیه السلام کَما أمَرَ بِالنُّورَةِ». صادقی.

قال علیه السلام : من قاله - بعد أن یأخذ من النّورة و یجعله علی طرف

ص: 222


1- (1) «احیاء علوم الدین» ج1، ص208.
2- (2) «مکارم الاخلاق» ج1، ص64.
3- (3) فی أخذ الشّارب و الأظفار.
4- (4) «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص74، ح93 و 94؛ «الخصال» ج1، ص251 «مستدرک الوسائل» ج1، ح1، نقللا عن «دعائم الاسلام» عن علی علیه السلام أنّه أمر بدفن الشعر، و قال: «کل ما وقع من ابن آدم فهو میتة».
5- (5) «الفقه» المنسوب للإمام الرضا علیه السلام ص394: بالتقی (بدل بالتقوی). بعده: و جنب شعری و بشری المعاصی وجمیع ما تکره منّی، فإنّی لا أملک لنفسی نفعا و لا ضرّا.

أنفه - لم یحرقه النّورة إن شاء اللّه.(1)

و لیقل ایضا:

«اللَّهُمَّ طَیِّبْ ما طهُرَ مِنّی، وَ طَهِّر مَا طَابَ مِنِّی، وَ أَبْدِلْنِی شَعْراً طَاهِراً لاَ یَعْصِیکَ.

اللَّهُمَّ إِنِّی تَطَهَّرْتُ ابْتِغَاءَ سُنَّةِ الْمُرْسَلِینَ، وَ ابْتِغَاءَ رِضْوَانِکَ وَ مَغْفِرَتِکَ، فَحَرِّمْ شَعْرِی وَ بَشَرِی عَلَی النَّارِ، وَ طَهِّرْ خَلْقِی وَ طَیِّبْ خُلُقِی، وَ زَکِّ عَمَلِی، وَ اجْعَلْنِی مِمَّنْ یَلْقَاکَ عَلَی الْحَنِیفِیَّةِ السَّمْحَةِ مِلَّةِ إِبْرَاهِیمَ خَلِیلِکَ، وَ دِینِ مُحَمَّدٍ حَبِیبِکَ وَ رَسُولِکَ، عَامِلاً بِشَرَائِعِکَ، تَابِعاً لِسُنَّةِ نَبِیِّکَ آخِذاً بِهِ، مُتَأَدِّباً بِحُسْنِ تَأْدِیبِکَ، وَ تَأْدِیبِ رَسُولِکَ، وَ تَأْدِیبِ أَوْلِیَآئِکَ، الَّذِینَ غَذَوْتَهُمْ بِأَدَبِکَ، وَ زَرَعْتَ الْحِکْمَةَ فِی صُدُورِهِمْ، وَ جَعَلْتَهُمْ مَعَادِنَ لِعِلْمِکَ، صَلَوَاتُکَ عَلَیْهِمْ».(2) سجادی.

قَالَ علیه السلام : من قال ذَلِکَ - إذا أطلی النّورة - طهّره اللّه عزّ وجلّ مِنَ الاْءَدْنَاسِ فِی الدُّنْیَا، وَ مِنَ الذُّنُوبِ، وَ أَبْدَلَهُ شَعْراً لاَ یَعْصِی، وَ خَلَقَ اللّه ُ بِکُلِّ شَعْرَةٍ مِنْ جَسَدِهِ مَلَکاً یُسَبِّحُ لَهُ إِلَی أَنْ تَقُومَ السَّاعَةُ، وَ إِنَّ تَسْبِیحَةً مِنْ تَسْبِیحِهِمْ تَعْدِلُ أَلْفِ(3) تَسْبِیحَةٍ مِنْ تَسْبِیحِ أَهْلِ الاْءَرْضِ».

لغسل الجمعه:

لغسل الجمعه:

«اللَّهُمَّ طَهِّرْ قَلْبِی مِنْ کُلِّ آفَةٍ تَمْحَقُ دِینِی، وَ یُبْطِلُ بِه عَمَلِی، اللَّهُمَّ اجْعَلْنِی مِنَ التَّوَّابِینَ وَ اجْعَلْنِی مِنَ الْمُتَطَهِّرِینَ»(4): صادقی.

ص: 223


1- (1) «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص67، ح32.
2- (2) «الفروع من الکافی» ج6، ص507، ح15.
3- (3) المصدر: «بالف تسبیحة».
4- (4) «الفروع من الکافی» ج3، ص43، ح4 و لیس فیه اللهم اجعلنی... نعم ذکره فی «بحار الانوار» ج81، ص128 عن الهدایة.

للخروج:

للخروج:

«شُکْرُ اللّه ِ تَعالی عَلی هذِهِ النِّعمَةِ»(1)، فَقَد قِیلَ: «الماءُ الحارُّ فِی الشِّتاءِ مِنَ النَعِیمِ الَذِی یُسئَلُ عَنْهُ».(2)

للبس الثوب:

للبس الثوب:

«اللَّهُمَّ أَلْبِسْنِی التَّقْوَی وَ جَنِّبْنِی الرَّدَی».(3) صادقی.

للسراویل:

للسراویل:

«اللَّهُمَّ اسْتُرْ عَوْرَتِی، وَ آمِنْ رَوْعَتِی، وَ أَعِفَّ فَرْجِی، وَ لاَ تَجْعَلْ لِلشَّیْطَانِ فِی ذَلِکَ نَصِیباً، وَ لاَ لَهُ إِلَی ذَلِکَ وُصُولاً، فَیَصْنَعَ بِیَ الْمَکَایِدَ، وَیُهیِّجنیْ لاِرْتِکَابِ مَحَارِمِکَ».(4)

و ینبغی أن لا یکون مستقبل القبلة، و لا قائما و لا مواجها لانسان(5)، و أن یکون لبس القمیص مقدّما علیه.(6)

لتهنئة المتحمم:

لتهنئة المتحمم:

«طَابَ مَا طَهُرَ مِنْکَ، وَ طَهُرَ مَا طَابَ مِنْکَ».(7) مجتبوی.

فإنّه علیه السلام خرج من الحمّام، فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ: طَابَ اسْتِحْمَامُکَ فَقَالَ: یَا لُکَعُ(8) وَ مَا تَصْنَعُ بِالاِسْتِ ههُنَا؟! قَالَ: طَابَ حَمَّامُکَ قَالَ: إِذَا طَابَ الْحَمَّامُ فَمَا رَاحَةُ الْبَدَنِ قَالَ فَطابَ حَمِیمُکَ فَقَالَ: وَیْحَکَ أَ مَا

ص: 224


1- (1) لم نعثر علیه فی المصادر.
2- (2) لم نعثر علیه فی المصادر.
3- (3) «مکارم الاخلاق» ص56.
4- (4) «مکارم الاخلاق» ص115: فیصنع إلیّ بدل (بی)؛ «الاداب الدینیة للخزانة المعینیه» ص58؛ «مفتاح الفلاح» ص168 فیهما: لی (بدل بی).
5- (5) «مکارم الاخلاق» ص115.
6- (6) نفس المصدر.
7- (7) نفس المصدر ص58، «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص72، ح73.
8- (8) «القاموس المحیط» ج3، ص82: أللکُع: کصرد اللئیم و العبد و الأحمق و من لا یتجه لمنطق و لا غیره.

عَلِمْتَ أَنَّ الْحَمِیمَ(1) الْعَرَقُ؟ قَالَ: کَیْفَ أَقُولُ؟ قَالَ قُلْ و ذکر ذلک.

لردّها:

لردّها:

«اَنعَمَ اللّه ُ بالَکَ».(2) صادقی.

للتطیب:

للتطیب:

«الصَّلاة عَلی مُحَمَّد وَ آلِ مُحَمَّدً».(3)

للتهیؤ للصّلاة:

للتهیؤ للصّلاة:

«اللَّهُمَّ مَنْ تَهَیَّأَ وَ تَعَبَّأَ، وَ أَعَدَّ وَ اسْتَعَدَّ لِوِفَادَةٍ إِلَی مَخْلُوقٍ رَجَاءَ رِفْدِهِ، وَ طَلَبَ نَائِلِهِ وَ جَوَائِزِهِ، وَ فَوَاضِلِهِ وَ نَوَافِلِهِ، فَإِلَیْکَ یَا سَیِّدِی وِفَادَتِی وَ تَهْیِئَتِی وَ تَعْبِئَتِی، وَ إِعْدَادِی وَ اسْتِعْدَادِی، رَجَاءَ رِفْدِکَ وَ جَوَائِزِکَ وَ نَوَافِلِکَ، فَلاَ تُخَیِّبِ الْیَوْمَ رَجَائِی.

یَا مَنْ لاَ یَخِیبُ عَلَیْهِ سَائِلٌ، وَ لاَ یَنْقُصُهُ نَائِلٌ، فَإِنِّی لَمْ آتِکَ الْیَوْمَ بِعَمَلٍ صَالِحٍ قَدَّمْتُهُ، وَ لاَ شَفَاعَةِ مَخْلُوقٍ رَجَوْتُهُ، وَ لَکِنْ أَتَیْتُکَ مُقِرّاً بِالظُّلْمِ وَ الاْءِسَاءَةِ، لاَ حُجَّةَ لِی وَ لاَ عُذْرَ، فَأَسْأَلُکَ یَا رَبِّ أَنْ تُعْطِیَنِی مَسْأَلَتِی، وَ تَقْلِبَنِی بِرَغْبَتِی، وَ لاَ تَرُدَّنِی مَجْبُوهاً وَ لاَ خَائِباً، یَا عَظِیمُ یَا عَظِیمُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ.

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ، وَ ارْزُقْنِی خَیْرَ هَذَا الْیَوْمِ؛ الَّذِی شَرَّفْتَهُ وَ عَظَّمْتَهُ، وَ تَغَسَّلْنِی فِیهِ عَنْ جَمِیعِ ذُنُوبِی وَ خَطَایَایَ، وَ زِدْنِی مِنْ فَضْلِکَ إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهَّابُ»(4): باقری.

ص: 225


1- (1) الحمیم: بمعنی الماء الحارّ ایضا.
2- (2) قال علیه السلام : إذا قال لک أخوک - و قد خرجت من الحمام -: طاب حمامک، فقل له: أنعم اللّه بالک، منه قدس سره «مکارم الاخلاق» ص58.
3- (3) لم نعثر علیه فی المصادر.
4- (4) ما وجدت الدّعاء بعینه، و جاء مثله باختلافات کثیرة فی «اقبال الاعمال» ص585؛ «مصباح الکفعمی» ص136 و غیرهما، و جاء ایضا باختلاف یسیر فی «تهذیب الاحکام» ج3، ص142، ح48.

للخطبة:

للخطبة:

«الْحَمْدُ ِللّه ِ الْوَلِیِّ الْحَمِیدِ».(1) الخطبتان بطولهما مرتضوی، و لیطلب من کتاب من لا یحضره الفقیه.

للقنوت الاول:

للقنوت الاول:

کلمات الفرج(2) ثم تقول: «اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمّدٍ(3) کَمَا هَدَیْتَنَا بِهِ، اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ کَمَا أَکْرَمْتَنَا بِهِ، اللَّهُمَّ اجْعَلْنَا مِمَّنِ اخْتَرْتَهُ لِدِینِکَ، وَ خَلَقْتَهُ لِجَنَّتِکَ.

اللَّهُمَّ لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَیْتَنَا، وَ هَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَةً، إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهَّابُ».(4) صادقی.

للثانی:

للثانی:

«اللَّهُمَّ تَمَّ نُورُکَ فَهَدَیْتَ، فَلَکَ الْحَمْدُ رَبَّنَا، وَ بَسَطْتَ یَدَکَ فَأَعْطَیْتَ، فَلَکَ الْحَمْدُ رَبَّنَا، وَ عَظُمَ حِلْمُکَ فَعَفَوْتَ، فَلَکَ الْحَمْدُ رَبَّنَا، وَجْهُکَ أَکْرَمُ الْوُجُوهِ، وَ جِهَتُکَ خَیْرُ الْجِهَاتِ، وَ عَطِیَّتُکَ أَفْضَلُ الْعَطِیَّاتِ وَ أَهْنَاُهَا، تُطَاعُ رَبَّنَا فَتَشْکُرُ، وَ تُعْصی رَبَّنَا فَتَغْفِرُ لِمَنْ شِئْتَ، تُجِیبُ الْمُضْطَرَّ وَ تَکْشِفُ الضُّرَّ، وَ تَشْفِی السَّقِیمَ، وَ تُنْجِی مِنَ الْکَرْبِ الْعَظِیمِ، لاَ یَجْزِی بِآلاَئِکَ(5)،

ص: 226


1- (1) «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص275؛ «مصباح المتهجد» ص272.
2- (2) و هی مشهورة، و تلقن للمحتضر ایضا، و نحن نوردها من «مصباح المتهجد» ص32، و هی: «لا إِلهَ إِلاَّ اللّه ُ الْحَلیمُ الْکَریمُ، لا إِلهَ إِلاَّ اللّه ُ الْعَلیُّ الْعَظیمُ، سُبْحانَ اللّه ِ رَبِّ السَّماواتِ السَّبْعِ وَرَبِّ الأَرَضیْنَ السَّبْعِ، وما فیهِنَّ وَما بَیْنَهُنَّ وَما تَحْتَهُنَّ وَرَبِّ الْعَرْشِ الْعَظیمِ، وَالْحَمْدُ للّه ِِ رَبِّ الْعالَمینَ، وَالصَّلاةُ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الطَّیِّبیْنَ، ایضا فی «الفروع من الکافی» ج3، ص122، ح3 و ص124، ح9، و ص426، ح1 باختلاف یسیر، و «مفتاح الفلاح» ص56؛ «تهذیب الاحکام» ج3، ص18، ح64.
3- (3) لیس فی الکافی هنا و فی الجملة الاتیة: و آل محمد، و النسخة مطابق لتهذیب الاحکام.
4- (4) «الفروع من الکافی» ج3، ص426، ح1؛ «تهذیب الاحکام» ج3، ص18، ح64.
5- (5) من لا یجضره الفقیه: لا یجزی بآلائک أحد.

وَلاَیُحْصِی نَعْمَاءَکَ قَوْلُ قَائِلٍ.

اللَّهُمَّ إِلَیْکَ رُفِعَتِ الاْءَبْصَارُ، وَ نُقِلَتِ الاْءَقْدَامُ، وَ مُدَّتِ الاْءَعْنَاقُ، وَ رُفِعَتِ الاْءَیْدِی، وَ دُعِیْتَ بِالاْءَلْسُنِ،(1) وَ تُحُوْکِمَ(2) إِلَیْکَ فِی الاْءَعْمَالِ.

رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَ ارْحَمْنَا وَ افْتَحْ بَیْنَنَا وَ بَیْنَ خَلقِکَ(3) بِالْحَقِّ، وَ أَنْتَ خَیْرُ الْفَاتِحِینَ.

اللَّهُمَّ إِنَّا نَشْکُو إِلَیْکَ غَیْبَةَ نَبِیِّنَا(4)، عَنَّا وَ شِدَّةَ الزَّمَانِ عَلَیْنَا، وَ وُقُوعَ الْفِتَنَةِ(5) وَ تَظَاهُرَ الاْءَعْدَاءِ وَ کَثْرَةَ عَدُوِّنَا، وَ قِلَّةَ عَدَدِنَا، فَافْرِجْ ذَلِکَ یَا رَبِّ بِفَتْحٍ مِنْکَ تُعَجِّلُهُ، وَ نَصْرٍ مِنْکَ تُعِزُّهُ، وَ إِمَامِ(6) حقٍّ تُظْهِرُهُ، إِلَهَ الْحَقِّ رَبَّ الْعَالَمِینَ».(7) باقری.(8)

للفراغ من الصلاة:

للفراغ من الصلاة:

«یَا مَنْ یَرْحَمُ مَنْ لاَ یَرْحَمُهُ الْعِبَادُ»(9)، الدعاء بطوله و هو من ادعیة الصحیفة السجادیة.

للفراغ من عصره:

للفراغ من عصره:

دعاء العشرات، و هو ممّا یدعی به فی الصباح و المساء، و

ص: 227


1- (1) المصدر: بالألسنة.
2- (2) المصدر: و الیک سرّهم و نجواهم فی الاعمال.
3- (3) المصدر: و بین قومنا.
4- (4) المصدر: إنّا نشکو الیک غیبة نبیّنا عنّا.
5- (5) المصدر: و وقوع الفتن بنا، و تظاهر الاعداء علینا.
6- (6) المصدر: و امام عدل.
7- (7) «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص309، ح3؛ «مصباح المتهجد» ص262 باختلاف و المتن موافق للمصدر الاول.
8- (8) إنّما یختصّ بقنوت الجمعه: «اللهم انی أسئلک لی و لوالدی و لولدی و اهل بیتی و اخوانی الیقین و العفو و المعافاة و المغفرة و الرحمة و العافیة فی الدنیا و الاخرة. منه طاب ثراه. «مصباح المتهجد» ص261.
9- (9) «الصحیفة السجادیة الجامعة» ص313، دعاء 146 دعاؤه علیه السلام فی یوم الفطر اذا انصرف من صلاته... و فی یوم الجمعة.

أفضله بعد العصر من یوم الجمعة، و قد اغنانا عن ذکره و فضله اشتهاره و انتشاره فی کتب الادعیة.(1)

لاخر ساعة منه:

لاخر ساعة منه:

دعاء السمات(2) بکسر السین ای العلامات کأنّ علیه علامة الإجابة - قال محمد علی الراشدی: «ما دعوت به فی ملمّةٍ و لا مهمٍ الاّ رأیت سرعة الإجابة»(3) و هو مروی عن عثمان بن سعید العمری وکیل العسکری علیه السلام .

و عن الباقر علیه السلام :(4) «انّ هذا الدعاء من عمیق مکنون العلم و مخزونة، فادعوا به للاجابة عند اللّه تعالی، و لا تبدوه للسّفها و الصبیان و الظالمین و المنافقین».(5)

و عنه علیه السلام لو حلفت أنّ فی هذا الدعاء الاسم الأعظم لبررت، فادعوا به علی ظالمنا و مضطهدنا(6) و المتعززین علینا.(7)

و لیقل عقیبه: «اللَّهُمَّ إِنِّی اَسئَلُکَ بِما فاتَ مِنهُ مُنَ الأسماءِ، وَ بَما یَشتَمِلُ عَلَیهِ مِنَ التَفسِیرِ وَ التَدِّبِیرِ، الَّذِیْ لا یُحِیْطُ بِهِ إِلاّ أَنْتَ أن تَفَعل بِی کذا و کذا.(8)

ص: 228


1- (1) «مصباح الکفعمی» ص127؛ «مصباح المتهجد» ص76.
2- (2) «البلد الامین» ص134؛ «مصباح المتهجد» ص298؛ «جمال الاسبوع بکمال العمل المشروع»، ص321 فی «بحار الانوار» ج90، ص101 للمجلسی رحمه الله لهذا الدعاء توضیح و نبیین نقله عن الکفعمی.
3- (3) علی هامش «البلد الامین» ص134.
4- (4) الروایة علی هامش البلد الامین عن الصادق علیه السلام .
5- (5) نفس المصدر.
6- (6) «القاموس المحیط»1، 310: ضهده، کمنعه: قهره کأضهده و أضهده به: جار علیه.
7- (7) «البلد الامین»، علی هامش ص134.
8- (8) «البلد الامین» ص140.

الفصل السادس:فیما یتعلَّق بالتّزویج

للهمّ به:

الفصل السادس:

فیما یتعلَّق بالتّزویج

للهمّ به:

«أَللَّهُمَّ إِنِّی أُرِیدُ أَنْ أَتَزَوَّجَ، اللَّهُمَّ فَقَدِّرْ لِی مِنَ النِّسَاءِ أَحْسَنَهُنَّ خَلْقا وَخُلْقا، وَأَعَفَّهُنَّ فَرْجاً، وَ أَحْفَظَهُنَّ لِی فِی نَفْسِهَا وَ مَالِی، وَ أَوْسَعَهُنَّ رِزْقاً، وَ أَعْظَمَهُنَّ بَرَکَةً، وَ قَیِّضْ(1) لِی مِنْهَا وَلَداً طَیِّباً، تَجْعَلُهُ لِی خَلَفاً صَالِحاً فِی حَیَاتِی وَ بَعْدَ مَوْتِی». بقوله بعد صلاة رکعتین و التحمید(2)، صادقی.

لخطبته:

لخطبته:

«الْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی حَمِدَ فِی الْکِتَابِ نَفْسَهُ، وَ افْتَتَحَ بِالْحَمْدِ کِتَابَهُ، وَ جَعَلَ الْحَمْدَ أَوَّلَ جَزَاءِ مَحَلِّ نِعْمَتِهِ، وَ آخِرَ دَعْوَی أَهْلِ جَنَّتِهِ، وَ أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللّه ُ وَحْدَهُ لاَ شَرِیکَ لَهُ شَهَادَةً أُخْلِصُهَا لَهُ وَ أَدَّخِرُهَا عِنْدَهُ، وَ صَلَّی اللّه ُ عَلَی مُحَمَّدٍ خَاتَمِ النُّبُوَّةِ وَ خَیْرِ الْبَرِیَّةِ، وَ عَلَی آلِهِ آلِ الرَّحْمَةِ وَ شَجَرَةِ

ص: 229


1- (1) «القاموس المحیط» ج2، ص343: و قیّض: قیّض اللّه فلانا بفلان جاءه به، و قیضّنا لهم قرناء: سبّبا لهم من حیث لا یحتبسون.
2- (2) «من لا یحضره الفقیه» ج3، ص249، ح1؛ «تهذیب الاحکام» ج7، ص407، ح1؛ «الفروع من الکافی» ج5، ص501، ح3 باختلاف یسیر فیها مع المتن.

النِّعْمَةِ، وَ مَعْدِنِ الرِّسَالَةِ وَ مُخْتَلَفِ الْمَلاَئِکَةِ.(1)

وَ الْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی کَانَ فِی عِلْمِهِ السَّابِقِ، وَ کِتَابِهِ النَّاطِقِ، وَ نَبَائِهِ(2) الصَّادِقِ أَنَّ أَحَقَّ الاْءَسْبَابِ بِالصِّلَةِ وَ الاْءِثَرَةِ؛ وَ أَوْلَی الاْءُمُورِ بِالرَّغْبَةِ فِیهِ وَ التَّقدِیمِ سَبَبٌ أَوْجَبَ سَبَباً، وَ أَمْرٌ أَعْقَبَ غِنًی، فَقَالَ جَلَّ وَ عَزَّ: «وَ هُوَ الَّذِی خَلَقَ مِنَ الْماءِ بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَ صِهْراً وَ کانَ رَبُّکَ قَدِیراً».(3)

وَ قَالَ:(4) «وَ أَنْکِحُوا الاْءَیامی مِنْکُمْ وَ الصّالِحِینَ مِنْ عِبادِکُمْ وَ إِمائِکُمْ إِنْ یَکُونُوا فُقَراءَ یُغْنِهِمُ اللّه ُ مِنْ فَضْلِهِ وَ اللّه ُ واسِعٌ عَلِیمٌ».

وَ لَوْ لَمْ یَکُنْ فی الْمُصاهَرَةِ وَ الْمُناکَحَةِ آیَةٌ مُحْکَمَةٌ، و لا سُنَّةٌ مُتَّبَعَةٌ و لا أَثَرٌ مستفیض، لکان فیما جعل اللّه من برّ القریب، و تقریب البعید، و تألیف القلوب و تشبیک الحقوق، و تکثیر العدد، و توفیر الولد لنوائب الدهر، و حوادث الأمور ما یرغب فی دونه العاقل اللبیب، و یسارع إلیه الموفق المصیب، و یحرص علیه الأدیب الأریب.

فأولی الناس باللّه من اتبع أمره، و أنفذ حکمه، و أمضی قضاءه، و رجا جزاءه، و فلان بن فلان من قد عرفتم حاله و جلاله، دعاه رضا

ص: 230


1- (1) سیّما بن عمّه و صاحب سرّه امیرالمؤمنین و سید الوصیین، علی ابن ابیطالب علیه السلام و علی سبطی الرحمة و امامی الهدی الحسن و الحسین سیدی شباب اهل الجنة، و علی أئمة المسلمین حجج اللّه علی عباده و أمنائه فی بلاده: علی بن الحسین زین العابدین و محمد بن علی الباقر (ل-) علم الیقین، وجعفر بن محمد الصادق، و موسی بن جعفر الکاظم، و علی بن موسی الرضا و محمد بن علی التقی و علی بن محمد النقی، و الحسن بن علی الزکی و الحجة القائم المهدی صاحب الزمان و سلّم علیهم تسلیما». هکذا یسمی الأئمة علیهم السلام ان شاء یسمیهم باسمائهم، منه رحمه الله .
2- (2) فی المصدر: و بیانه الصادق.
3- (3) الآیة 56 من سورة الفرقان: 25.
4- (4) الآیة 32 من سورة النور: 24.

نفسه و أتاکم إیثارا لکم، و اختیارا لخطبة فلانة بنت فلان، کریمتکم و بذل لها من الصداق کذا و کذا. فتلقوه بالإجابة و أجیبوه بالرغبة، و استخیروا اللّه فی أمرکم، یعزم(1) لکم رشدکم إن شاء اللّه.

نسأل اللّه أن یلحم(2) ما بینکم بالبرّ و التقوی، و یؤلفه بالمحبة و الهوی، و یختمه بالموافقة و الرّضا، انه سمیع الدعاء، لطیف لما یشاء»(3): رضویة.

و ان شاء أن یسمی الأئمة علیهم السلام بأسمائهم، فلیسمّهم.

لدخولها علیه:

لدخولها علیه:

«اللَّهُمَّ عَلَی کِتَابِکَ تَزَوَّجْتُهَا وَ فِی أَمَانَتِکَ أَخَذْتُهَا وَ بِکَلِمَاتِکَ اسْتَحْلَلْتُ فَرْجَهَا، فَإِنْ قَضَیْتَ لِی مِنها وَلَدا فَاجْعَلْهُ مُبارَکاً سَوِیّاً وَ لاَ تَجْعَلْهُ للشَیْطَانٍ فِیهِ شِرْکاً وَ لاَ نَصِیباً».

یقوله بعد ان یأخذ بناصیتها و یستقبل بها القبلة»(4): صادقی.

قال له الراوی: قُلْتُ: وَ کَیْفَ یَکُونُ شِرْکَ شَیْطَانٍ؟ فَقَالَ: «إِنَّ الرَّجُلَ إِذَا دَنَی مِنَ الْمَرْأَةِ وَ جَلَسَ مَجْلِسَهُ حَضَرَهُ الشَّیْطَانُ، فَإِنْ هُوَ ذَکَرَ اسْمَ اللّه ِ تَنَحَّی الشَّیْطَانُ عَنْهُ وَ إِنْ فَعَلَ وَ لَمْ یُسَمِّ أَدْخَلَ الشَّیْطَانُ ذَکَرَهُ، فَکَانَ الْعَمَلُ مِنْهُمَا جَمِیعاً وَ النُّطْفَةُ وَاحِدَةٌ».

قُلْتُ: فَبِأَیِّ شَیْءٍ یُعْرَفُ هَذَا؟

قَالَ: «بِحُبِّنَا وَ بُغْضِنَا».(5) انتهی.

ص: 231


1- (1) «الصحاح» ج5، ص1985: عزمت علی کذا عزما بالضمّ و عزیمة و عزیماً: اذا أردت فعله و قطعت علیه.
2- (2) «القاموس المحیط» ج4، ص175: لحم الأمر کنصر: أحکمه.
3- (3) «الفروع من الکافی» ج5، ص373، باب خطب النکاح، ح7.
4- (4) «تهذیب الأحکام» ج7، ص407، ح1؛ «مکارم الأخلاق» ص239؛ «من لا یحضره الفقیه» ج3، ص254، ح1، باختلاف یسیر فیها.
5- (5) «تهذیب الاحکام» ج7، ص407، ح1.

و ینبغی ان یصلی رکعتین و یامرها ایضا بذلک و یحمد اللّه و یصلی علی النبی صلی الله علیه و آله وسلم و یقول:

«اللَّهُمَّ ارْزُقْنِی إِلْفَهَا وَ وُدَّهَا وَ رِضَاهَا وَ اجْمَعْ بَیْنَنَا بِأَحْسَنِ اجْتِمَاعٍ وَ أیسَرِ ائْتِلاَفٍ، فَإِنَّکَ تُحِبُّ الْحَلاَلَ وَ تَکْرَهُ الْحَرَامَ».(1)

و لیخلع خفها حین تجلس و یغسل رجلیها و یصیب الماء من باب داره إلی اقصیها.(2)

للمباشرة:

للمباشرة:

«اللَّهُمَّ ارْزُقْنِی وَلَدا وَ اجْعَلهُ نَقِیَّا(3) زَکِیَّا لَیسَ فِی خَلقِهِ زِیادِةٌ وَ لا نُقصانٌ وَ اجْعَل عاقِبَتَهُ اِلی خَیرٍ»(4): باقری.

و لیسمّ اللّه لئلا یکون شرک شیطان، کما مرّ، و لیجتنب الأوقات المکروهة لذلک، و قد ذکرناها فی کتاب «غنیة الأنام لمعرفة الساعات و الأیام».(5)

للانزال:

للانزال:

«اللَّهُمَّ لاَ تَجْعَلْ لِلشَّیْطَانِ فِیما رَزَقْتَنیْ نَصِیباً»(6): مصطفوی.

لغسل الجنابة:

لغسل الجنابة:

«اَللّهُمَّ طَهِّرنِی وَ طَهِّر قَلبِی وَ اشْرَحْ لِی صَدْرِی، وَ أَجْرِ عَلی لِسانِی مِدحَتَکَ، وَ الثَّناءَ عَلَیکَ.

ص: 232


1- (1) «مکارم الأخلاق» ص239؛ «تهذیب الأحکام» ج7، ص409، ح8.
2- (2) «مکارم الأخلاق» ص239.
3- (3) فی المصدر: تقیّا.
4- (4) «تهذیب الأحکام» ج7، ص411، ح13.
5- (5) «الذریعة إلی تصانیف الشیعة» ج16، ص65: و یسمّی ایضا من لا یحضره التقویم» فرغ منه اوائل ذی القعده 1205.
6- (6) لم نعثر علیه فی المصادر.

اَللّهُمَّ اجعَلهُ لِی طَهُورَاً وَ شِفاءً وَ نُورَاً إنَّکَ عَلی کُلِّ شَیءٍ قَدِیر».(1)

و إن شاء فلیقل: «اللَّهُمَّ اجْعَلْنِی مِنَ التَّوَّابِینَ وَ اجْعَلْنِی مِنَ الْمُتَطَهِّرِینَ»(2): صادقی.

و ینبغی أن لا یکون بالماء المستعمل فیه و ان کان کثیرا.

للفراغ منه:

للفراغ منه:

ما مرّ فی الفراغ من الوضوء.(3)

لتهنیة النکاح:

لتهنیة النکاح:

«بَارَکَ اللّه ُ لَکَ وَ بارَکَ عَلَیکَ وَ جَمَعَ بَینَکُما فِی خَیرٍ»(4): مصطفوی.

لطلب الولد:

لطلب الولد:

«اللَّهُمَّ لاَ تَذَرْنِی فَرْداً وَ أَنْتَ خَیْرُ الْوَارِثِینَ، وَحِیداً وَحْشیَّاً(5) فَیَقْصُرَ شُکْرِی عَنْ تَفَکُّرِی، بَلْ هَبْ لِی عَاقِبَةَ صِدْقٍ ذُکُوراً وَ إِنَاثاً، آنَسُ بِهِمْ مِنَ الْوَحْشَةِ وَ أَسْکُنُ إِلَیْهِمْ مِنَ الْوَحْدَةِ، وَ أَشْکُرُکَ عِنْدَ تَمَامِ النِّعْمَةِ، یَا وَهَّابُ یَا عَظِیمُ یَا مُعَظِمُ(6)، ثُمَّ أَعْطِنِی فِی کُلِّ عَافِیَةٍ شُکْراً، حَتَّی تُبَلِّغَنِی مِنْهَا رِضْوَانَکَ فِی صِدْقِ الْحَدِیثِ، وَ أَدَاءِ الاْءَمَانَةِ وَ وَفَاءٍ بِالْعَهْدِ»(7): صادقی.

و فی روایة اخری عنه علیه السلام قَالَ: «ادْعُ وَ أَنْتَ سَاجِدٌ: «رَبِّ هَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ ذُرِّیَّةً طَیِّبَةً، إِنَّکَ سَمِیعُ الدُّعَاءِ ربّ لا تَذَرنِی فَردَا وَ اَنتَ خَیرُ الْوارِثِین»».(8)

قاله للحرث(9) النصری. قال: ففعلت، فولد لی علی و الحسین.

ص: 233


1- (1) «مصباح المتهجد» ص26؛ «النفلیّه» للشهید الاول، ص10.
2- (2) «تهذیب الأحکام» ج1، ص367، ح9 و ص146، ح105 باختلاف یسیر.
3- (3) قد مرّ فی الفصل الأول.
4- (4) «المبسوط فی فقه الإمامیة» ج4، ص195؛ «تذکرة الفقهاء» ج2، ص571 - 575.
5- (5) فی المصدر: وحشا.
6- (6) فی المصدر: یا معظّم.
7- (7) «الفروع من الکافی» ج6، ص7، ح1.
8- (8) «الفروع من الکافی» ج6، ص8، ح2؛ «مکارم الأخلاق» ص258.
9- (9) فی الکافی: الحارث النصری، و فی المکارم: ابی بکر بن الحرث البصری.

قال جامع الأذکار عفی اللّه عنه: الکلمتان زکریّاویتان.(1) قال اللّه تعالی: «وَوَهَبْنَا لَهُ یَحْیَی وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ».(2)

و ان شاء فلیقل - اذا أصبح و أمسی - : «سبحان اللّه سبعین مرّة و لیستغفر سبع مرّات و یسبح تسع مرات، و یختم العاشرة بالاستغفار: باقری.

قال علیه السلام : «یَقُولُ اللّه ُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ إِنَّهُ کانَ غَفّاراً، یُرْسِلِ السَّماءَ عَلَیْکُمْ مِدْراراً، وَ یُمْدِدْکُمْ بِأَمْوالٍ وَ بَنِینَ، وَ یَجْعَلْ لَکُمْ جَنّاتٍ وَ یَجْعَلْ لَکُمْ أَنْهاراً».(3)

قال الراوی: و قد جربت ذلک غیر مرّة و عَلَّمْتُها غَیْرَ وَاحِدٍ مِنَ الْهَاشِمِیِّینَ مِمَّنْ لَمْ یَکُنْ یُولَدُ لَهُمْ فَوُلِدَ لَهُمْ وُلْدٌ کَثِیرٌ وَ الْحَمْدُ ِللّه ِ.(4)

لذکورته:

لذکورته:

أن ینوی أن یسمیه محمدا أو علیا(5): مصطفوی.

و عن الصادق علیه السلام : «إِذَا کَانَ بِامْرَأَةِ أَحَدِکُمْ حَبَلٌ فَأَتَی عَلَیْهَا أَرْبَعَةُ أَشْهُرٍ فَلْیَسْتَقْبِلْ بِهَا الْقِبْلَةَ، وَ لْیَقْرَأْ آیَةَ الْکُرْسِیِّ، وَ لْیَضْرِبْ عَلَی جَنْبِهَا وَ لْیَقُلِ: اللَّهُمَّ إِنِّی قَدْ سَمَّیْتُهُ مُحَمَّداً، فَإِنَّهُ یَجْعَلُهُ غُلاَماً، فَإِنْ وَفَی بِالاِْسْمِ بَارَکَ اللّه ُ لَهُ فِیهِ، وَ إِنْ رَجَعَ عَنِ الاِسْمِ کَانَ ِللّه ِ فِیهِ الْخِیَارُ، إِنْ شَاءَ أَخَذَهُ وَ إِنْ شَاءَ تَرَکَهُ».(6)

لولادته:

لولادته:

أن یُوءَذِّنْ فِی أُذُنِهِ الْیُمْنَی بِأَذَانِ الصَّلاَةِ وَ لْیُقِمْ فِی الْیُسْرَی:

ص: 234


1- (1) الآیة 38 من سورة آل عمران: 3. و 89 من سورة الأنبیاء: 21.
2- (2) الآیة 90 من سورة الأنبیاء: 21.
3- (3) الآیات 10 - 12 من سورة نوح: 71.
4- (4) «الفروع من الکافی» ج6، ص8، ح5؛ «مکارم الاخلاق» ص257، مع الاختلاف.
5- (5) «الفروع من الکافی» ج6، ص12، ح4.
6- (6) «الفروع من الکافی» ج6، ص11، ح1؛ «مکارم الأخلاق» ص258.

مصطفوی قال علیه السلام : «إِنَّهَا عِصْمَةٌ مِنَ الشَّیْطَانِ الرَّجِیمِ».(1)

و ینبغی تحنیکه بالتمر.(2) و عن السجاد علیه السلام : «أنّه إِذَا بُشِّرَ بِالْوَلَدِ لَمْ یَسْأَلْ أَ ذَکَرٌ هُوَ أَمْ أُنْثَی؟ حَتَّی یَقُولَ أَ سَوِیٌّ؟ فَإِنْ کَانَ سَوِیّاً قَالَ الْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی لَمْ یَخْلُقْ مِنِّی شَیْئاً مُشَوَّهاً».(3)

للتهنیة به:

للتهنیة به:

«رَزَقَکَ اللّه ُ شُکْرَ الْوَاهِبِ، وَ بَارَکَ لَکَ فِی الْمَوْهُوبِ، وَ بَلَغَ أَشُدَّهُ وَ رَزَقَکَ اللّه ُ بِرَّهُ»(4): صادقی.

لذبح عقیقته:

لذبح عقیقته:

«بِسْمِ اللّه ِ وَ بِاللّه ِ، وَ الْحَمْدُ ِللّه ِ، وَ اللّه ُ أَکْبَرُ إِیمَاناً بِاللّه ِ، وَ ثَنَاءً عَلَی رَسُولِ اللّه ِ صلی الله علیه و آله وسلم ، وَ الْعِصْمَةَ لاِءَمْرِهِ، وَ الشُّکْرَ لِرِزْقِهِ، وَ الْمَعْرِفَةَ بِفَضْلِهِ عَلَیْنَا أَهْلَ الْبَیْتِ».(5)

«اَللّهُمَّ لَحمُها بِلَحمِهِ وَ دَمُها بِدَمِهِ وَ عَظمُها بِعَظمِهَ وَ شَعرُها بِشَعرِهِ وَ جِلدُها بِجِلدِه.

اَللّهُمَّ اجعَلها وِقاءً لِفلانِ بن فلانٍ».(6)

و ان کان ذکرا فلیقل: «اَللّهُمَّ إِنَّکَ وَهَبْتَ لَنَا ذَکَراً، وَ أَنْتَ أَعْلَمُ بِمَا وَهَبْتَ، وَ مِنْکَ مَا أَعْطَیْتَ وَ کُلَّ مَا صَنَعْنَا فَتَقَبَّلْهُ مِنَّا عَلَی سُنَّتِکَ، وَ سُنَّةِ نَبِیِّکَ وَ رَسُولِکَ صلی الله علیه و آله وسلم ، وَ اخْسَأْ عَنَّا الشَّیْطَانَ الرَّجِیمَ، لَکَ سُفِکَتِ الدِّمَاءُ، لاَ شَرِیکَ لَکَ، وَ الْحَمْدُ ِللّه ِ رَبِّ الْعَالَمِینَ»(7): صادقی.

ص: 235


1- (1) «الفروع من الکافی» ج6، ص24، ح6؛ «تهذیب الأحکام» ج7، ص437، ح6.
2- (2) «الفروع من الکافی» ج6، ص24، ح5؛ «تهذیب الأحکام» ج7، ص436، ح5.
3- (3) «الفروع من الکافی» ج6، ص21، ح1؛ «تهذیب الاحکام» ج7، ص439، ح18.
4- (4) «الفروع من الکافی» ج6، ص17، ح1؛ «تهذیب الاحکام» ج7، ص437، ح7 باختلاف یسیر.
5- (5) «الفروع من الکافی» ج6، ص30، ح2؛ «تهذیب الاحکام» ج7، ص443، ح38.
6- (6) «الفروع من الکافی» ج6، ص31، ح3.
7- (7) «الفروع من الکافی» ج6، ص30، ح2؛ «تهذیب الاحکام» ج7، ص443، ح38.

و ان شاء فلیقتصر علی قوله: «بِسْمِ اللّه ِ وَ بِاللّه ِ اللَّهُمَّ عَقِیقَةٌ عَنْ فُلاَنٍ لَحْمُهَا بِلَحْمِهِ وَ دَمُهَا بِدَمِهِ، وَ عَظْمُهَا بِعَظْمِهِ، اللَّهُمَّ اجْعَلْهُ وِقَاءً لآِلِ مُحَمَّدٍ صلی الله علیه و آله وسلم »(1): صادقی.

و ان شاء فلیقل: «یَا قَوْمِ إِنِّی بَرِیءٌ مِمَّا تُشْرِکُونَ، إِنِّی وَجَّهْتُ وَجْهِیَ لِلَّذِی فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَ الاْءَرْضَ حَنِیفاً وَ مَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِکِینَ، إِنَّ صَلاَتِی وَ نُسُکِی وَ مَحْیَایَ وَ مَمَاتِی ِللّه ِ رَبِّ الْعَالَمِینَ، لاَ شَرِیکَ لَهُ وَ بِذَلِکَ أُمِرْتُ وَ أَنَا مِنَ الْمُسْلِمِینَ.

اللَّهُمَّ مِنْکَ وَ لَکَ بِسْمِ اللّه ِ وَ اللّه ُ أَکْبَرُ اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وَ تَقَبَّلْ مِنْ فُلاَنِ بْنِ فُلاَنٍ. وَ یُسَمِّی الْمَوْلُودَ بِاسْمِهِ ثُمَّ یَذْبَحُ»(2): صادقی.

لاختنانه:

لاختنانه:

«اللَّهُمَّ هَذِهِ سُنَّتُکَ وَ سُنَّةُ نَبِیِّکَ صلی الله علیه و آله وسلم وَ اتِّبَاعُ رُسُلِکَ وَ کُتُبِک، وَ بِمَشِیَّتِکَ وَ إِرَادَتِکَ وَ قَضَائِکَ لاِءَمْرٍ أَرَدْتَهُ، وَ قَضَاءٍ حَتَمْتَهُ، وَ أَمْرٍ أَنْفَذْتَهُ فَأَذَقْتَهُ حَرَّ الْحَدِیدِ فِی خِتَانِهِ، وَ حِجَامَتِهِ لاِءَمْرٍ أَنْتَ أَعْرَفُ بِهِ.

اللَّهُمَّ طَهِّرْهُ مِنَ الذُّنُوبِ، وَ زِدْ فِی عُمُرِهِ، وَ ادْفَعِ الْآفَاتِ عَنْ بَدَنِهِ، وَ الاْءَوْجَاعَ عَنْ جِسْمِهِ، وَ زِدْهُ مِنَ الْغِنَی وَ ادْفَعْ عَنْهُ الْفَقْرَ، فَإِنَّکَ تَعْلَمُ وَ لاَ نَعْلَمُ»(3): صادقی.

یقوله ولیّه عند الاختنان. قال علیه السلام : «ایّ الرجل لم یقلها عند ختان ولده، فلیقلها علیه من قبل أن یحتلم. فإن قالها کفی حرّ الحدید من قتل و غیره».(4)

ص: 236


1- (1) «الفروع من الکافی» ج6، ص30، ح1 باختلاف یسیر.
2- (2) نفس المصدر، ص31، ح4؛ «من لا یحضره الفقیه» ج3، ص314، ح14.
3- (3) «مکارم الأخلاق» ص263 الباب 8 الفصل 8 فی الختان و ما یتعلق به.
4- (4) نفس المصدر: ایّ رجل.

لإفصاحه:

لإفصاحه:

تعلیم التهلیل و قوله تعالی: «وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی لَمْ یَتَّخِذْ وَلَداً...»(1): مصطفویان.

و عن الباقر و الصادق علیهماالسلام : «إِذَا بَلَغَ الْغُلاَمُ ثَلاثَ سِنِینَ قُلْ لَهُ سَبع مرّات: لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللّه ُ. ثُمَّ یُتْرَکُ حَتَّی یَتِمَّ لَهُ ثَلاثُ سِنِینَ وَ سَبْعَةُ أَشْهُرٍ وَ عِشْرینَ یَوْماً، یُقَالَ لَهُ: قُلْ: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللّه ِ سَبْعَ مَرَّاتٍ، وَ یُتْرَکُ حَتَّی یَتِمَّ لَهُ أَرْبَعُ سِنِینَ. ثُمَّ یُقَالَ لَهُ سَبْعَ مَرَّاتٍ: قَل: صَلَّی اللّه ُ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ ثُمَّ یُتْرَکُ حَتَّی یَتِمَّ لَهُ خَمْسُ سِنِینَ، ثُمَّ یُقَالَ: أَیُّهُمَا یَمِینُکَ وَ أَیُّهُمَا شِمَالُکَ؟

فَإِذَا عَرَفَ ذَلکَ حُوِّلَ وَجْهُهُ إِلَی الْقِبْلَةِ وَ یُقَالُ لَهُ: اسْجُدْ، ثُمَّ یُتْرَکُ حَتَّی یَتِمَّ لَهُ سِتُّ سِنِینَ، فَإِذَا تَمَّ سِتُّ سِنِینَ علّم الرکوع و السجود حتی یتمَّ لهُ سَبْعُ سِنِینَ.

فاذا تمَّ سبعُ سنین قل له: اغسل وجهک و کَفَّیْکَ، فَإِذَا غَسَلَهُمَا قِیلَ لَهُ: صَلِّ، ثُمَّ یُتْرَکُ حَتَّی یَتِمَّ لَهُ تِسْعُ سِنِینَ، فَإِذَا تَمَّتْ لَهُ عُلِّمَ الْوُضُوءَ وَ ضُرِبَ عَلَیْهِ، وَ أُمِرَ بِالصَّلاَةِ وَ ضُرِبَ عَلَیْهَا، فَإِذَا تَعَلَّمَ الْوُضُوءَ وَ الصَّلاَةَ غَفَرَ اللّه ُ عَزَّ وَ جَلَّ لِوَالِدَیْهِ إِنْ شَاءَ اللّه ُ تعالی».(2)

ص: 237


1- (1) الآیة 111 من سورة الاسراء.
2- (2) «مکارم الاخلاق» ص254 باختلاف یسیر.

ص: 238

الفصل السابع:فیما یتعلق بالعادات و الاحوال

للقآء الاخوان:

الفصل السابع:

فیما یتعلق بالعادات و الاحوال

للقآء الاخوان:

«السلام علیکم»(1) معرفا و منکرا. و اختلفوا فی الأفضل منهما، و لکلٍّ وجه و الثانی(2) أوجه. و الاول هو الأصل. و فیه سَبْعُونَ حَسَنَةً تِسْعٌ وَ سِتُّونَ لِلْمُبْتَدِئِ وَ وَاحِدَةٌ لِلرَّادِّ(3)، وافشاءه مرغب فیه غایة الترغیب.(4)

قال الصادق علیه السلام : «مِنَ التَّوَاضُعِ أَنْ تُسَلِّمَ عَلَی مَنْ لَقِیتَ، یعنی کائنا

ص: 239


1- (1) «بحار الانوار» ج76، ص7، ح24؛ «من لا یحضره الفقیه» ج3، ص301، ح22.
2- (2) و لعلّ الوجه فی کون سلامٌ علیکم - منکرا - أوجه انّ السلام فی بدایة الأمر لم یکن معهودا یؤتی به معرفا، مضافا الی أنّ التنوین فیه یکون تنوین التفخیم، و أنّ السّلام منکّرا کثیر فی القرآن. و فی کون المعرّف هوالأصل أنه فی الأصل مبتدأ و خبر استعمل فی مقام الدعاء، و الأصل فی المبتدأ هو التعریف لیخبر عنه، و لمزید البیان راجع إلی «التفسیر الکبیر» للامام الفخر الرازی، ج10، ص212، المسالة 6.
3- (3) «جامع الاخبار»، باب 46 فی السلام، ص89.
4- (4) «الأمالی» للشیخ الصدوق، المجلس 53، ص328، ح5: و إفشاء السلام أن لا یبخل بالسلام علی احد من المسلمین.

من کان».(1)

و قال: «الْبَخِیلَ مَنْ بَخِلَ بِالسَّلاَمِ».(2)

و یسقط فی الحمام، و عند قضاء الحاجة(3) و قیل:(4) قرآءة القرآن و مذاکرة العلم و نحوها، دون المعامله و المساومه و لأنّ أغلب أحوال الناس ذلک.

و ینبغی إکماله، فیضیف الیه «و رحمة اللّه و برکاته»، و أن یقصد معه الملکین إن کان واحدا، لأنّه إذا سلّم علیهما ردّا السّلام، و من سلّم علیه الملک فقد سلم من عذاب اللّه؛ کذا قال بعض العلماء.

واستحبابه علی الکفایة، فلو سلّم واحد من جماعة، کفی ذلک لاقامة السنة.(5)

للرّد:

للرّد:

«وَ عَلَیکُمُ السلامُ».(6)

قَالَ اللّه ُ تعالی: «وَ إِذا حُیِّیتُمْ بِتَحِیَّةٍ فَحَیُّوا بِأَحْسَنَ مِنْها أَوْ رُدُّوها».(7)

و الأحسن أن یزید علیه «و رحمة اللّه» فان قاله المسلم زاد «وبرکاته» و هی النهایة لاستجماعه أقسام المطالب السلامة عن المضار و حصول المنافع و ثباتها.

ص: 240


1- (1) «جامع الاخبار»، الفصل 46، ص88؛ «الخصال» ج1، ص11، ح39.
2- (2) «معانی الاخبار» ص426، ح8.
3- (3) «الخصال» ص484، ح57.
4- (4) «التفسیر الکبیر» ج10، ص214، رقم الرّابع.
5- (5) «مشکاة الأنوار فی غرر الاخبار» الباب 4، الفصل 4، ص197: عنه قال: اذا سلّم الرجل من الجماعة أجزأ عنهم، و اذا سلّم علی القوم و هم جماعة أجزأهم أن یردّ واحد منهم.
6- (6) «التفسیر الکبیر» ج10، ص212.
7- (7) الآیة 86 من سورة النساء: 4.

روی أنّ رجلاً قال لرسول اللّه صلی الله علیه و آله وسلم : السّلام علیک، فقال: «و علیک السلام و رحمة اللّه».

و قال آخر: السلام علیک و رحمة اللّه، فقال: و علیک السلام و رحمة اللّه و برکاته.

و قال آخر: السلام علیک و رحمة اللّه و برکاته، فقال: و علیک.

فقال الرجل: نقصتنی و أین ما قال اللّه و تلا الایة.

فقال علیه السلام : «انّک لم تترک لی فضلاً فرددت علیک مثله».(1)

قیل: و کان النکتة فی ترتیب الابتداء و الردّ، أنّ المبتدی اذا قال: «السّلام علیکم» کان الابتداء واقعا بذکر اللّه، فاذا قال المجیب و «علیکم السّلام» کان الاختتام واقعا بذکر اللّه، و هذا یطابق قوله: هو الاول و الاخر.

و أیضا لما وقع الابتداء و الاختتام بذکر اللّه فانه یرجی أن یکون ما وقع بینهما یصیر مقبولاً ببرکته، کما فی قوله تعالی:«وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَیِ النَّهَارِ وَزُلَفاً(2) مِنَ اللَّیْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ یُذْهِبْنَ السَّیِّئاتِ»(3) انتهی.(4)

و لو کان المسلم ذمّیا اقتصر علی قوله(5) «و علیک» کذا جرت السنة.

و وجوب الردّ علی الکفایة فلو ردّ واحد من جماعة سقط عن الباقین.

ص: 241


1- (1) «التفسیر الکبیر»، ج10، ص212 باختلاف یسیر.
2- (2) «مجمع البیان» ج3، ص200: الزلف: اول ساعات اللیل.
3- (3) الآیة 114 من سورة هود: 11.
4- (4) القائل هو الامام الفخر الرازی فی «التفسیر الکبیر» ج10، ص212.
5- (5) «مشکاة الأنوار»، الباب 4، الفصل 4، ص198؛ «بحار الانوار» ج76، ص11، ح45: عن أبی عبداللّه علیه السلام : اذا سلم علیک الیهودی او النصرانی او المشرک فقل: علیک.

لبلوغ سلام إلیه:

لبلوغ سلام إلیه:

«وَ عَلَیهِ السَّلام وَ رَحمِةُ اللّه ِ وَ بَرَکاتُه» أو «وَ عَلَیکَ وَ عَلَیهِ السَّلام»(1): مصطفوی. و الظاهر عدم وجوبه.

للدعاء لأخیه:

للدعاء لأخیه:

«غَفَرَ اللّه لَکَ».

وَ لِرَدَّهُ:

«وَ لَکَ».

وَ لِرُویَتِه ضاحکا:

«أَضْحَکَ اللّه ُ سِنَّکَ».(2)

و لقوله کیف اصبحت:

و لقوله کیف اصبحت:

«اَحمَدُ اللّه َ اِلَیکَ».(3)

و لمعروفه:

و لمعروفه:

«جَزاکَ اللّه ِ خَیرَا. مَن قالَهُ فَقَد أبلَغَ فِی الثَناء».

و لندائه:

و لندائه:

«لَبَیکَ».(4)

و لثوبه الجدید:

و لثوبه الجدید:

«یَبْلی وَ یَخلف اللّه!».(5)

و لوفائه دینه:

و لوفائه دینه:

«اَوفَیتَنِی اَوفَی اللّه ُ بِکَ».(6) ذلک: مصطفوی.

ص: 242


1- (1) «وسائل الشیعة» ج8، ص447، ح3: عن أبی عبد اللّه علیه السلام .
2- (2) لم نعثر علیه فی المصادر.
3- (3) «الأمالی» للطوسی، ص127، ح200/13؛ «بحار الأنوار» ج17، ص397، ح9.
4- (4) «کتاب الدعاء» للطبرانی، ص542، باب 285، ح1943.
5- (5) وفی روایة: «أبلی و أخلق، ثمّ أبلی و أخلق، ثم أبلی و أخلق» منه رحمه الله .
6- (6) «صحیح البخاری» ج3، ص61؛ «مسند احمد بن حنبل» ج2، ص393.

لرؤیة ما اعجبه منه:

لرؤیة ما اعجبه منه:

«بارَکَ اللّه ُ عَلَیکَ فی کذا» صادقی؛ قال علیه السلام : «مَن أعجَبَهُ مِن أخِیهِ شَیء فَلیُبارِک عَلَیهِ فَإنَّ العَینُ حَقٌّ».(1)

و عن النبی صلی الله علیه و آله وسلم : «مَن رَای شَیئَا فَأعجَبَهُ فَقالَ: ما شاءَ اللّه لا قُوَّة إلاّ بِاللّه، لَم یَضُرهُ».(2)

لحسن خلق اللّه:

لحسن خلق اللّه:

«تَبَارَکَ اللّه ُ أَحْسَنُ الْخَالِقِینَ».(3)

تعلیمه لتناول الریاحین:

تعلیمه لتناول الریاحین:

«الصَّلاة عَلیَ النَبِی وَ الائِمَة علیهم السلام بَعدَ تَقبِیلَها وَ وَضَعَهَا عَلَی العَیْنینَ»: زکوی.

قال علیه السلام : «من فعل ذلک کتب اللّه من الحسنات مثل رمل عالج،(4) و محی عنه من السیئات مثل ذلک».(5)

لباکور الثمار

لباکور الثمار(6):

«اللَّهُمَّ أَرَیْتَنَا أَوَّلَهَا فَأَرِنَا آخِرَهَا، وَ لیقل:(7) اللَّهُمَّ بارِک لَنا فِی ثَمرِنا وَ بارِک لَنا فِی هَدیَتِنا، وَ بارِک لَنا فِی صاعِنا وَ بارِک لَنا فِی مُدِّنا»(8):

ص: 243


1- (1) «مکارم الاخلاق» ص445.
2- (2) «بحار الانوار» ج95، ص133، ح13 باختلاف یسیر.
3- (3) الآیة 14 من سورة المؤمنون: 23: «فَتَبارَکَ اللّه ُ...».
4- (4) «مجمع البحرین» ج2، ص318: عالج: موضع فیه رمل، عالج: هو ما تراکم من الرمال و دخل بعضه فی بعض و نقل أنّ رمل عالج: جبال متواصلة یتّصل أعلاها بالدهناء (و الدهناء بقرب یمامة) و أسفلها بنجد.
5- (5) «الفروع من الکافی» ج6، ص525، ح5؛ «کشف الغطاء» ص191.
6- (6) «اقرب الموارد» ج1، ص56: اول ما یدرک من الفاکحة، و یقال بالفارسیة: نوبر.
7- (7) «مکارم الاخلاق» ص192.
8- (8) «الجامع الصحیح» لمسلم بن الحجاج، ج4، ص116؛ «موطأ الامام مالک و شرحة تنویر الحوالک» لجلال الدین عبد الرحمن السیوطی، الجزء الثانی، ص200: بارک لنا فی مدینتنا.

مصطفویان.

و ینبغی أن یدعو أصغر ولید حاضر فیعطیه ذلک.

لاکله:

لاکله:

«اَللّهُمَّ کَما اَطعَمتَنِی اَوَّلَها فَاطعِمنِی آخِرَها وَ بارِک لِی فِیها».(1)

للبشارة بالیسر:

للبشارة بالیسر:

«اَلحَمدُ ِللّه»(2): مصطفوی و فی روایة التکبیر ایضا.

لرؤیة ما یحبّ:

لرؤیة ما یحبّ:

«الْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی بِنِعْمَتِهِ تَتِمُّ الصَّالِحَاتُ»: مصطفوی. قال صلی الله علیه و آله وسلم : «ما یمنع أحدکم اذا عرف من نفسه الإجابة فشفی من مرض أو قدم من سفر أن یقول ذلک؟».(3)

لکلّ نعمة:

لکلّ نعمة:

مثل ذلک لفحوی الحدیث.

و عنه صلی الله علیه و آله وسلم : «ما انعم اللّه علی عبد من نعمة فقال: الحمد للّه الا و قد ادّی شکرها، فان قال الثانیة جددّ اللّه له ثوابها، فان قال الثالثة غفر اللّه له ذنوبه».(4)

و فی روایة اخری: «ما أنعم اللّه علی عبد نعمة فقال: الحمد للّه رب العالمین الا کان قد أعطی خیرا مما أخذ» و افضل من ذلک السجود للّه شکرا، تأسیا بهم علیهم السلام .(5)

و عن الصادق علیه السلام : «من سجد سجدة الشکر - و هو متوضی - کتب

ص: 244


1- (1) «کشف الغطاء» ص191: «أَللّهُمَّ فَکَما أَرَیْتَنیْ أَدَّلَها... .
2- (2) لم نعثر علیه فی المصادر.
3- (3) جاء هذا الدعاء عن النبی صلی الله علیه و آله وسلم عند بخوره: «الامان من أخطار الأسفار و الأزمان»، الباب 1، الفصل 9، ص36.
4- (4) لم نعثر علیه فی المصادر.
5- (5) «وسائل الشیعه» ج4، ص1080، الباب 7 من ابواب سجدتی الشکر.

اللّه له بها عشر صلوات، و محی عنه عشر خطایا عظام»(1).(2)

لرؤیة ما یکره:

لرؤیة ما یکره:

«الْحَمْدُ ِللّه ِ عَلَی کُلِّ حَالٍ أو یُقَدِّرُ اللّه ُ وَ ما شاءَ فَعَلَ»، وَ لا یَقُل لَو أنَا فَعَلت کذا».(3) وَ الکُلّ مصطفوی.

و فی الأخیر إشارة إلی قوله تعالی: «لِکَیْلاَ تَأْسَوْا عَلَی مَا فَاتَکُمْ».(4)

للغضب:

للغضب:

الاستعاذة من الشیطان(5) و الصلاة علی النبی صلی الله علیه و آله وسلم .(6)

و لیقل: «وَ یُذهِبْ غَیظَ قُلُوبِهِم»(7)- :

«اللَّهُمَّ اغْفِرْ ذَنْبِی، وَ أَذْهِبْ غَیْظَ قَلْبِی، وَ أَجِرْنِی مِنَ الشَّیْطَانِ الرَّجِیمِ، وَ لاَ حَوْلَ وَ لاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللّه ِ الْعَلِیِّ الْعَظِیمِ».(8)

و أحسن من ذلک أن یقول: «اللَّهُمَّ أَذْهِبْ عَنِّی غَیْظَ قَلْبِی، وَ اغْفِرْ لِی ذَنْبِی، وَ أَجِرْنِی مِنْ مَضَلاَّتِ الْفِتَنِ، أَسْأَلُکَ رِضَاکَ، وَ أَعُوذُ بِکَ مِنْ سَخَطِکَ، أَسْأَلُکَ جَنَّتَکَ، وَ أَعُوذُ بِکَ مِنْ نَارِکَ، وَ أَسْأَلُکَ الْخَیْرَ کُلَّهُ، وَ أَعُوذُ بِکَ مِنَ الشَّرِّ کُلِّهِ.

اللَّهُمَّ ثَبِّتْنِی عَلَی الْهُدَی وَ الصَّوَابِ، وَ اجْعَلْنِی رَاضِیاً مَرْضِیّاً، غَیْرَ ضَالٍّ وَ

ص: 245


1- (1) «من لا یحضره الفقیه» ج1، ص218، ح6.
2- (2) فقد روی أنّه صلی الله علیه و آله وسلم : اذا اتاه أمر یسّره خرّ للّه ساجدا. و روی أنه صلی الله علیه و آله وسلم : سجد یوما فأطال، فسئل عنه، فقال: أتانی جبرئیل فقال: من صلی علیک مرّة صلی اللّه علیه عشرا. فخررت شکرا للّه. و عن امیرالمؤمنین علیه السلام : أنه سجد یوم النهروان لما وجدوا ذا الثدیه قتیلاً. منه رحمه الله .
3- (3) لم نعثر علیه فی المصادر.
4- (4) الآیة 23 من سورة الحدید: 57.
5- (5) «بحار الانوار» ج73، ص272.
6- (6) «مکارم الاخلاق» ص405.
7- (7) الآیة 15 من سورة التوبة: 9.
8- (8) «مکارم الاخلاق» ص405.

لاَ مُضِلٍّ»(1): صادقی.

وَ قَالَ علیه السلام : قال اللّه تبارک و تعالی: «یابن آدم اذکرنی حین تغضب أذکرک حین اغضب، فلا امحقک فیمن امحق».(2)

و قال علیه السلام : «أیّما رجل غضب و هوقایم فلیجلس، فانه یذهب عنه رجز الشیطان، و من غضب علی رحم ماسه فلیمسه یسکن عنه الغضب».(3)

للقهقهه:

للقهقهه:

«اللَّهُمَّ لاَ تَمْقُتْنِی»، باقری قال علیه السلام : اذا قهقهت فقل حین تفرغ و ذکر الدعاء».(4)

للعطاس:

للعطاس:

«الحَمدُ ِللّه ِ رَبِّ العالَمِینَ». کلمة آدمیة قالها لمّا عطس حین بلغ الروح الی سرته.(5)

قیل: بعد نقل هذا؛ و آخر دعوی أهل الجنة: الحمد للّه رب العالمین، ففاتحة العالم مبنیة علی الحمد و خاتمته منبئة عن الحمد، فاجتهد أن یکون أول اعمالک و آخرها مقرونا بکلمة الحمد.

وَ عَنِ الصَّادِقِ علیه السلام : «إِذَا عَطَسَ الاْءِنْسَانُ فَقَالَ: الْحَمْدُ ِللّه ِ، قَالَ الْمَلَکَانِ الْمُوَکَّلاَنِ بِهِ: رَبِّ الْعَالَمِینَ کَثِیراً لاَ شَرِیکَ لَهُ فَإِنْ قَالَهَا الْعَبْدُ

ص: 246


1- (1) نفس المصدر.
2- (2) «الأصول من الکافی» ج2، ص304 ح10؛ «جامع السعادات» ج1، ص291؛ «مکارم الاخلاق» ص405.
3- (3) «الاصول من الکافی» ج2، ص302، ح2؛ «جامع الاخبار» ص160؛ «مشکاة الانوار» ص307؛ «الأمالی» للصدوق، ص205 المجلس 54؛ «مکارم الاخلاق» ص405.
4- (4) «الاصول من الکافی» ج2، ص664، ح13.
5- (5) «تفسیر القمی» ج1، ص41.

قال الملکان: صلّی اللّه علی محمد، فإن قاله العبد قالا: وعلی آل محمد، فإن قالها العبد قال الملکان: رَحِمَک اللّه».(1)

و ینبغی أن یغضّ صوته به و أن یشیر بالید.(2)

لسماعه:

لسماعه:

«الحَمدُ ِللّه ِ عَلی کُلِّ حالٍ ما کانَ مِنْ أَمْرِ الدُّنْیَا وَ الْآخِرَةِ، وَ صَلَّی اللّه ُ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ»(3): صادقی.

قال علیه السلام : «من قاله لم یر فی فمه سوءاً» و قال: «من سمع عطسة فحمد اللّه و أثنی علیه و صلّی علی محمّد و آل محمّد؛ لم یشک ضرسه و لا عینه ابدا».

ثمّ قال: «و ان سمعها و بینها و بینه البحر».

فلا یدع أن یقول(4).

لتشمیته(5):

«یَرحََمکَ اللّه» إن عطس مَرَّة أوْ مَرَّتَین او ثلاثا، فَإن زادَ فَلیَقُل: «شَفاکَ اللّه».(6)

ص: 247


1- (1) «مکارم الاخلاق» ص410.
2- (2) «مشکاة الانوار» ص207: فإنّه ورد عن معاویة بن عمار، قال: سألت ابا عبداللّه علیه السلام عن قول اللّه عز و جل: «وَاغْضُضْ مِن صَوْتِکَ» الآیة 19 من سورة لقمان: 31. قال: هی العطسة القبیحة؛ و لعل مراده من الاشارة بالید هو وضع سبابته علی قصبة انفه، کما فی «مکارم الاخلاق» ص411.
3- (3) «مکارم الاخلاق» ص410.
4- (4) «مکارم الاخلاق» ص409: فلا یدع أن یقول ذلک؛ «الاصول من الکافی» ج2، ص656، ح17: لم یشتک عینیه و لا ضرسه، ثمّ قال: «و إن سمعتها فقلها و إن کان بینک و بینه البحر».
5- (5) بالمهملة و المعجمة معا، منه رحمه الله .
6- (6) و ذلک لأنها من الزکام، قال صلی الله علیه و آله وسلم : یشمّت المسلم اذا عطس ثلاثا فاذا زاد فهو زکام، و روی أنّه صلی الله علیه و آله وسلم شمّت عاطسا، فعطس اُخری، فقال: إنّک مزکوم» منه رحمه الله .

وَ عنهم علیهم السلام : «إذا اَرادَ تَشمِیتَ المُؤمِن فَلیَقُل: رَحَمَکَ اللّه وَ لِلمَرأةِ: عافاکِ اللّه، وَ لِلصَبِّیِ: رَزَقَکَ اللّه (1)؛(2) وَ لِلمَرِیض: شَفاکَ اللّه وَ لِلذِمِّیِ: هَداکَ اللّه وَ لِلنَّبِیّ وَ الإمامِ: صَلیَ اللّه ُ عَلَیک».(3)

للرّد:

للرّد:

«یَغفِر اللّه وَ یَرحَمُکُم اللّه»: مرتضوی.

قال علیه السلام : «إِذَا عَطَسَ أَحَدُکُمْ فَشَمِّتُوهُ، فان قالَ یَرْحَمُکُمُ اللّه ُ فَقُولُوا: یَغْفِرُ اللّه ُ لَکُمْ وَ یَرْحَمُکُمْ اللّه ُ فان اللّه قال: «وَ إِذا حُیِّیتُمْ بِتَحِیَّةٍ فَحَیُّوا بِأَحْسَنَ مِنْها أَوْ رُدُّوها»(4).(5)

للنسیان:

للنسیان:

سیجیء ذکره و دواؤه فی الحوادث إن شاء اللّه.(6)

لطنین الاذن:

لطنین الاذن:

«اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ ذَکَر اللّه ُ مَن ذَکَرَنِی»(7): مصطفوی.

و فیه دلالة علی ما اشتهر بین الناس من أنّ طنین الأذن امارة أنه یذکر عند قوم.

لصوت الدیک:

لصوت الدیک:

السؤال من فضل اللّه.(8)

ص: 248


1- (1) فی المصدر: زرعک اللّه.
2- (2) «مختار الصحاح» ص135: زرعه: ای انبته، و منه قوله تعالی: «ءَأَنتُمْ تَزرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ».
3- (3) «مکارم الاخلاق» ص411.
4- (4) الآیة 86 من سورة النساء:4.
5- (5) «مکارم الاخلاق» ص410.
6- (6) فی الفصل الثامن.
7- (7) «الاختصاص» ص160.
8- (8) لم نعثر علیه فی المصادر.

و لنهیق الحمار و نباح الکلب:

و لنهیق الحمار و نباح الکلب:

التعوذ به من الشیطان.(1) مصطفویان.

للنظر إلی السماء:

للنظر إلی السماء:

«رَبَّنا ما خَلَقْتَ هذا باطِلاً سُبْحانَکَ فَقِنا عَذابَ النّارِ»(2)؛ «وَ تَبارَکَ الَّذِی جَعَلَ فِی السَّماءِ بُرُوجاً وَ جَعَلَ فِیها سِراجاً وَ قَمَراً مُنِیراً».(3) قد مرّ الکلام فی الایة الاولی فلیتذکر.(4)

للإکمال اربعین سنة:

للإکمال اربعین سنة:

«رَبِّ أَوْزِعْنِی أَنْ أَشْکُرَ نِعْمَتَکَ الَّتِی أَنْعَمْتَ عَلَیَّ وَ عَلی والِدَیَّ، وَ أَنْ أَعْمَلَ صالِحاً تَرْضاهُ، وَ أَصْلِحْ لِی فِی ذُرِّیَّتِی إِنِّی تُبْتُ إِلَیْکَ وَ إِنِّی مِنَ الْمُسْلِمِینَ».(5)

کلمة تعلیمیة، قال اللّه تعالی: «وَ وَصَّیْنَا الاْءِنْسانَ بِوالِدَیْهِ حُسْناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ کُرْهاً وَ وَضَعَتْهُ کُرْهاً وَ حَمْلُهُ وَ فِصالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً حَتّی إِذا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَ بَلَغَ أَرْبَعِینَ سَنَةً قالَ رَبِّ أَوْزِعْنِی...».(6)

ثم قال: «أُولئِکَ الَّذِینَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ ما عَمِلُوا وَ نَتَجاوَزُ عَنْ سَیِّئاتِهِمْ فِی أَصْحابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِی کانُوا یُوعَدُونَ».(7)

لخوف العین:

لخوف العین:

«مَا شَاءَ اللّه ُ لاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللّه ِ الْعَلِیِّ الْعَظیمِ، ثلاثا». صادقی.

قال علیه السلام : «العین حق و لیس تأمنها منک علی نفسک، و لا منک علی غیرک، فإذا خفت شیئا من ذلک فقل».(8) و ذکر ذلک.

ص: 249


1- (1) «علل الشرایع»، ج2، ص270، ح23.
2- (2) الآیة 191 من سورة آل عمران: 3.
3- (3) الآیة 61 من سورة الفرقان: 25.
4- (4) فی الفصل الرابع ذیل عنوان: للنظر فی آفاق السماء.
5- (5) الآیة 19 من سورة النمل: 27.
6- (6) الآیة 15 من سورة الاحقاف: 46.
7- (7) الآیة 16 من سورة الاحقاف: 46.
8- (8) «مکارم الاخلاق» ص445.

و قال: «إذا تهیّأ احدکم تهیئة تعجبه فلیقرأ حین یخرج من منزله المعوذتین، فإنه لا یضره بإذن اللّه».(1) و سنذکر دواءها فی فصل الحوادث(2) ان شاء اللّه.

للرضا:

«حَسْبُنَا اللّه ُ سَیُوءْتِینَا اللّه ُ مِنْ فَضْلِهِ وَ رَسُولُهُ إِنّا إِلَی اللّه ِ راغِبُونَ»(3). کلمة تعلیمیة.

لسماع تزکیة:

لسماع تزکیة:

«أَنَا أَعْلَمُ بِنَفْسِی مِنْ غَیْرِی وَ رَبِّی أَعْلَمُ بِی مِنِّی بِنَفْسِی.

اللَّهُمَّ لاَ تُوءَاخِذْنِی بِمَا یَقُولُونَ، وَ اجْعَلْنِی أَفْضَلَ مِمَّا یَظُنُّونَ، وَ اغْفِرْ لِی مَا لاَ یَعْلَمُونَ»، مرتضویة. قاله علیه السلام فی صفة المتقین عند سؤال همام رضی الله عنه .(4)

لخوف العواقب:

لخوف العواقب:

«رَبَّنا لا تُزِغْ قُلُوبَنا بَعْدَ إِذْ هَدَیْتَنا، وَ هَبْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَةً إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهّابُ».(5) من کلمات الراسخین فی العلم.(6)

للزلة بالمعصیة:

للزلة بالمعصیة:

«رَبَّنا ظَلَمْنا أَنْفُسَنا وَ إِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنا وَ تَرْحَمْنا لَنَکُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِینَ».(7) کلمة آدمیّة.

ص: 250


1- (1) نفس المصدر.
2- (2) فی الفصل الثامن: (للعین).
3- (3) الآیة 59 من سورة التوبة: 9.
4- (4) «نهج البلاغة» للدکتور صبحی صالح، خطبة المتقین؛ «المعجم المفهرس لألفاظ نهج البلاغه»، للسید کاظم محمدی ومحمد دشتی، ص120 / 15.
5- (5) الآیة 8 من سورة آل عمران: 3.
6- (6) لانه جاء فی الآیة السابقه: «و ما یعلم تأویله الا اللّه و الراسخون فی العلم یقولون ربنا لا ترغ...».
7- (7) الآیة 23 من سورة الأعراف: 7.

و هی التی تلقّاها من ربه فتاب علیه علی الاشهر(1) قال تعالی: «وَمَنْ یَعْمَلْ سُوءاً أَوْ یَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ یَسْتَغْفِرِ اللّه َ یَجِدِ اللّه َ غَفُوراً رَحِیماً».(2)

لصرفها:

لصرفها:

«وَ ما أُبَرِّئُ نَفْسِی إِنَّ النَّفْسَ لاَءَمّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاّ ما رَحِمَ رَبِّی».(3) کلمة یوسفیة.

لرؤیة اهلها:

لرؤیة اهلها:

«إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبادُکَ وَ إِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ»(4) کلمة عیسویة.

للخطیئه:

للخطیئه:

«هذا مِنْ عَمَلِ الشَّیْطانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُضِلٌّ مُبِینٌ»(5) کلمة موسویة قالها حین قتل القبطی.

لسؤال ما لیس له:

لسؤال ما لیس له:

«رَبِّ إِنِّی أَعُوذُ بِکَ أَنْ أَسْئَلَکَ ما لَیْسَ لِی بِهِ عِلْمٌ وَ إِلاّ تَغْفِرْ لِی وَ تَرْحَمْنِی أَکُنْ مِنَ الْخاسِرِینَ»(6) کلمة نوحیة قالها بعد ما تنبّه أن إبنه لیس من أهله و أنه عمل غیر صالح و أنّ سؤاله وقع فی غیر موقعه.

لسماع وصفه بما لا یلیق به:

لسماع وصفه بما لا یلیق به:

«سُبْحَانَهُ وَ تَعَالَی عَمَّا یَقُولُونَ عُلُوّاً کَبِیراً».(7) الهیّة تعلیمیة.

ص: 251


1- (1) «مجمع البیان» ج1، ص89؛ «الکشاف» ج1، ص128؛ «المیزان» ج1، ص135؛ «التبیان» ج1، ص169: الآیة 37 من سورة البقرة: «فَتَلَقَّی آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَیْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِیمُ».
2- (2) الآیة 110 من سوزة النساء: 4.
3- (3) الآیة 53 من سورة یوسف: 12.
4- (4) الآیة 118 من سورة المائدة: 5.
5- (5) الآیة 15 من سورة القصص: 28.
6- (6) الآیة 47 من سورة هود: 11.
7- (7) الآیة 43 من سورة الاسراء: 17.

لسماع اسم النبی صلی الله علیه و آله وسلم :

لسماع اسم النبی صلی الله علیه و آله وسلم :

الصَّلاةُ عَلَیهِ وَ آلِهِ عَلَیهُم السَّلام. الهیّة مصطفویة قال اللّه تعالی: «لاتجعلوا دعاء الرسول بینکم کدعاء بعضکم بعضا».(1)

و عنه صلی الله علیه و آله وسلم : «من ذکرت عنده فلم یصلّ علیّ فدخل النار فأبعده اللّه».(2)

و سئل صلی الله علیه و آله وسلم عن قول اللّه تعالی: «إِنَّ اللّه َ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً»؟(3) فقال: «هذا من العلم المکنون و لو لا أنکم سألتمونی عنه ما أخبرتکم به، إن اللّه وکّل بی ملکین فلا أذکر عند عبد مسلم فیصلی علیّ إلاّ قال له ذلک الملکان: غفر اللّه لک و قال اللّه و ملائکته آمین و لا أذکر عند مسلم؛ فلا یصلّی علیّ إلاّ قال له ذلک الملکان: لا غفر اللّه لک و قال اللّه و ملائکته: آمین».(4)

و عن الباقر علیه السلام : «صلّ علی النبی صلی الله علیه و آله وسلم کلمّا ذکرته أو ذکره ذاکر عندک فی أذان و غیره».(5)

و ذهب جماعة من اصحابنا رحمهم الله إلی وجوبها کلّما ذکر(6) و بعض العامة إلی وجوبها فی العمر مرّة، و بعضهم إلی وجوبها فی کل مجلس مرّة(7)، و الاکثر علی الاستحباب المؤکد، و الاحتیاط هنا

ص: 252


1- (1) الآیة 63 من سورة النور: 24.
2- (2) «الاصول من الکافی» ص495، ح19.
3- (3) الآیة 56 من سورة الاحزاب: 33.
4- (4) «الکشّاف عن حقائق غوامض التنزیل»، ج3، ص557؛ «زبدة البیان فی احکام القرآن» ص85 باختلاف یسیر.
5- (5) «تفسیر نور الثقلین» ج4، ص302، ح220.
6- (6) «کنز العرفان» ج1، ص133 «زبدة البیان فی احکام القرآن» ص85؛ «جواهر الکلام» ج10، ص257.
7- (7) الکشاف عن حقائق غوامض التنزیل» ج3، ص558.

مما لا ینبغی ترکه و لا فرق بین الاسم و اللقب و الکنیة، بل الضمیر علی الاظهر(1)، و الظاهر تأدیتها بقوله «اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ»(2)، و لکن الافضل أن یأتی بالماثور.

فقد روی انه لما نزلت تلک الایة قیل: یا رسول اللّه! هذا السّلام علیک قد عرفناه فکیف الصلاة علیک؟ فَقَالَ قُولُوا: «اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ، کَمَا صَلَّیْتَ عَلَی إِبْرَاهِیمَ وَ آلِ إِبْرَاهِیمَ، وَ بَارِکْ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ، کَمَا بَارَکْتَ عَلَی إِبْرَاهِیمَ وَ آلِ إِبْرَاهِیمَ، إِنَّکَ حَمِیدٌ مَجِیدٌ».(3)

و فی هذا التشبیه أبحاث کثیرة لعلماء الدّین قدس اللّه أسرارهم، ذکرها یؤدی الی الإطناب فلیطلب من مواضعها.(4)

ص: 253


1- (1) «مفتاح الفلاح» ص40.
2- (2) نفس المصدر.
3- (3) «مجمع البیان» ج4 من طبعة مکتبة المرعشی ص369؛ «زبدة البیان فی احکام القرآن» ص86، «کنز العرفان فی فقه القرآن» ج1، ص132 باختلاف یسیر.
4- (4) منها ما ذکره الشیخ نجم الدین قدس سره و هو أن المراد: الرغبة من اللّه فی أن یفعل بهم ما یستحقونه من التعظیم و الاجلال. کما فعل بابراهیم و آله علیهم السلام . ما استحقوه من ذلک.و ان کان أفضل مما استحقه ابراهیم و آله علیهم السلام منه رحمه اللّه. مراده قدس سره من نجم الدین هو المحقق الحلی الشیخ جعفر بن حسن ظاهرا و راجعت الشرابع و المعتبر فلم اجد العبارة فیهما راجع ایضا «مفتاح الفلاح» ص41؛ «الحبل المتین» المقصد السادس، الفصل الاول فی التّشهد ص250.

ص: 254

الفصل الثامن:فیما یتعلق بالحوادث

للخسران:

الفصل الثامن:

فیما یتعلق بالحوادث

للخسران:

«عَسی رَبُّنا أَنْ یُبْدِلَنا خَیْراً مِنْها إِنّا إِلی رَبِّنا راغِبُونَ».(1) من کلمة اصحاب البستان الذین ابتلاهم اللّه بإتلاف بستانهم و قد روی انهم أبدلوا خیرا منه.(2)

لشماتة الاعداء:

لشماتة الاعداء:

«لَنْ یُصِیبَنا إِلاّ ما کَتَبَ اللّه ُ لَنا هُوَ مَوْلانا وَ عَلَی اللّه ِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُوءْمِنُونَ».(3) تعلیمیة.

و إن شاء فلیقل: «إِنِّی تَوَکَّلْتُ عَلَی اللّه ِ رَبِّی وَ رَبِّکُمْ ما مِنْ دَابَّةٍ إِلاّ هُوَ آخِذٌ بِناصِیَتِها إِنَّ رَبِّی عَلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ»(4) کلمة یهودیة.

ص: 255


1- (1) الآیة 32 من سورة القلم: 68.
2- (2) «مجمع البیان فی تفسیر القرآن» ج5، ص337.
3- (3) الایة 51 من سورة التوبة: 9.
4- (4) الآیة 56 من سورة هود: 11.

للزیغ عن الطریق:

للزیغ عن الطریق:

«عَسی رَبِّی أَنْ یَهْدِیَنِی سَواءَ السَّبِیلِ»(1)، موسویة قالها حین توجه تلقاء مدین فهدی الی شعیب و شرف بالنبوة.(2)

للنسیان:

للنسیان:

«صَلَّی اللّه ُ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّد، اللّهُمَّ إنِّی أسَألُکَ یا مُذَّکِر الخَیرِ و الآمِرَ بِهِ ذَکِّرنِی ما أنسانِیهِ الشَّیطان». صادقی.

قال علیه السلام : اذا اردت أن تحدث عنّا فأنساکه الشیطان فضع یدک علی جبهتک و قل هذا، فإنه تذکره ان شاء اللّه.(3)

لدوائه:

لدوائه:

«سُبحانَ مَن لا یَعتَدِی عَلی أهلِ مَملِکَتِه سُبحانَ مَنْ لا یَأخُذُ أهلَ الأرضَ بِألوانِ العَذاب سُبحانَ الرَّءُوْفِ الرَّحِیمِ.

اَللّهُمَّ اجعَل لِی فِی قَلبِی نُورَاً وَ بَصَرَاً وَ فَهمَاً وَ عِلمَاً إنَّکَ عَلی کُلَّ شَیءٍ قَدِیرٌ». فی دبر کل صلاة مصطفوی، علّمه امیر المؤمنین علیه السلام .(4)

وان شاء فلیقل - کل یوم بعد صلاة الفجر قبل أن نتکلم - : «یا حَیّ یا قَیُّوم، فِلا یَفُوت شَیئَاً مِن عِلمِهِ وَ لا یَوءدُه».(5)

و إن شاءَ فَلیُواظِب عَلی قِراءةِ «رَبَّنا لا تُؤخِذنا» إلی آخر البقرة فی سنّة الفجر.

ثم لیقل: «اللّهُمَّ لا تُنْسِی ما اَقْرَأ فِی یَومِی هذا فَإنَّکَ قُلتَ: «سَنُقرِءکَ فَلا تَنسی»».

ص: 256


1- (1) الآیة 22 من سورة القصص: 28.
2- (2) «النور المبین فی قصص الانبیاء» ص221، 222.
3- (3) «المصباح للکفعمی» ص267؛ «مکارم الأخلاق» ص412.
4- (4) نفس المصدر، ص266؛ «فلاح السائل» ص168؛ «مستدرک الوسائل» ج5، ص78، ح12.
5- (5) «مصباح کفعمی» ص268.

و لیجتنب ما تجمعه هذه الابیات:

تَوَقَّ خَصالاً خَوفَ نِسیانِ ما مَضی قِراءَةَ ألواحِ القُبُورِ قَدِیمها

وَ أکلَکَ لِلتُّفاحِ ما دامَ حامِضَاً وَ کُزْبُرَةً خَضراءَ فِیها سُمُومُها

کَذا اَلمَشْیُ ما بَینَ القَطارِ وَ حَجْمَة قَفاه وَ مِنها اَلهَّمُ وَ هُوَ عَظیِمُها

وَ مَن ذاکَ بُولُ المَرءِ فِی الماءِ راکِداً وَ أکْلَکَ سُؤرَ الفأرِ وَ هُوَ تَمیِمِها(1)

للضّالة:

للضّالة:

«یَا عَالِمَ الْغُیُوبِ وَ السَّرَائِرِ، یَا مُطَاعُ یَا عَزیزُ یا عَلِیمُ، یَا اللّه ُ یَا اللّه ُ یَا اللّه ُ، یَا هَازِمَ الاْءَحْزَابِ لِمُحَمَّدٍ صلی الله علیه و آله وسلم یَا کَائِدَ فِرْعَوْنَ بِمُوسَی، یَا مُنجِیَ عِیسَی مِنْ أَیْدِی الظَّلَمَةِ، یَا مُخَلِّصَ قَوْمِ نُوحٍ مِنَ الْغَرَقِ، یَا رَاحِمَ عَبْرَةِ یَعْقُوبَ، یَا کَاشِفَ ضُرِّ أَیُّوبَ، یَا مُنجِیَ ذِی النُّونِ مِنَ الظُّلُمَاتِ الثَّلاثِ، یَا فَاعِلَ کُلِّ خَیْرٍ یَا هَادِیاً إِلَی کُلِّ خَیْرٍ، یَا دَالاَّ عَلَی کُلِّ خَیْرٍ، یَا خالِقِ الخَیْر، وَ یَا أَهْلَ الْخَیْرٍ، أَنْتَ اللّه ُ فَزِعْتُ إِلَیْکَ فِیمَا قَدْ عَلِمْتَهُ، وَ أَنْتَ عَلاَّمُ الْغُیُوبِ، أَسْأَلُکَ أَنْ تُصَلِّیَ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ، وَ أَنْ تَرُدَّ عَلَیَّ ضالَّتی».(2) یقوله رافِعا یدیه یعد صلاة رکعتین. مصطفوی.

و ان شاء فلیقرأ: «وَ عِنْدَهُ مَفاتِحُ الْغَیْبِ إِلَی قَوْلِهِ کِتابٍ مُبِینٍ»(3) ثُمَّ لیقل: «اللَّهُمَّ إِنَّکَ تَهْدِی مِنَ الضَّلاَلَةِ، وَ تُنجِی مِنَ الْعَمی وَ تَرُدُّ الضَّالَّةَ، صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ وَ رُدَّ ضَالَّتِی وَ صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ وَ سلَّم»(4): رضوی.

و ان شاء فلیقل:

«یَا مَنْ لاَ یَخْفَی عَلَیْهِ مَکْتُومٌ، وَ لاَ یَشُذُّ عَنْهُ مَعْلُومٌ، وَ لاَ یُغَالِبُهُ مَنِیعٌ، وَ لاَ یُطَاوِلُهُ رَفِیعٌ، ارْدُدْ بِقُدْرَتِکَ عَلَیَّ مَا فِی قَبْضَتِکَ. إِنَّکَ أَهْلُ الْخَیْرَاتِ».(5)

ص: 257


1- (1) نفس المصدر، ص267، و الاشعار للسّخاوی علی ما ذکره الکفعمی.
2- (2) «المصباح للکفعمی» ص242 باختلاف یسیر جدا.
3- (3) الآیة 59 من سورة الانعام: 6.
4- (4) «مکارم الاخلاق» ص446.
5- (5) «المصباح للکفعمی» ص242.

و ان شاء فلیقل:

«یا جامِعَ النّاسِ لِیَوْمٍ لا رَیْبَ فِیهِ إِنَّ اللّه َ لا یُخْلِفُ الْمِیعادَ. إِجْمَع بَینِی وَ بَینَ کذا».(1)

و ان شاء فلیقرء سورة عبس و ان شاء و العادیات و ان شاء یکرر هذین البیتین:

نَادِ عَلِیّاً مَظْهَرَ الْعَجَائِبِ تَجِدْهُ عَوْناً لَکَ فِی النَّوَائِبِ

کُلُّ هَمٍّ وَ غَمٍّ سَیَنْجَلِی بِوَلاَیَتِکَ یَا عَلِیُّ یَا عَلِیُّ یَا عَلِیُّ»(2)

للکربة:

للکربة:

«اُفَوِّضُ اَمرِی اِلیَ اللّه انَ اللّه بَصیِرٌ بِالعِباد»(3)، کَلِمَة حزقیلیّة.

قال الصادق علیه السلام : «عَجبتُ لِمَن بِه کُرْبَةٌ کیف لا یفرغ إلیها لأنَّ اللّه تعالی یقول عقیبها: «فَوَقیهُ اللّه ُ سَیِّئاتِ ما مَکَرُوْا».(4)

و ان شاء فلیقل:

«إِنِ الْحُکْمُ إِلاّ ِللّه ِ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ وَ عَلَیْهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُتَوَکِّلُونَ».(5) یعقوبیة.

و ان شاء فلیقل:

«رَبَّنَا عَلَیْکَ تَوَکَّلْنَا وَ الَیکَ أَنبَتنا وَ الَیکَ المَصیِر»(6)، ابراهیمیة.

و ان شاء فلیقل:

«حَسبِیَ اللّه وَ عَلَیْهِ یَتَوَکَّل الْمُتَوَکِّلُونَ».(7) تعلیمیة.

ص: 258


1- (1) «البلد الامین و الدرع الحصین» ص622، «المصباح» للکفعمی، ص241.
2- (2) «المصباح للکفعمی» ص243.
3- (3) الآیة 44 من سورة الغافر: 40.
4- (4) «من لا یحضره الفقیه» ج4، ص280، ح 11: و عجبت لمن مکر به کیف لا یفزع... .
5- (5) الآیة 67 من سورة یوسف: 12.
6- (6) الآیة 4 من سورة الممتحنة: 60.
7- (7) الآیة 38 من سورة الزمر: 39.

للغمّ و الهمّ و الحزن:

للغمّ و الهمّ و الحزن:

«لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ سُبْحَانَکَ إِنِّی کُنْتُ مِنَ الظَّالِمِینَ»(1)، کلمة یونسیة.

قال الصادق علیه السلام : «عجبت لمن اغتمَّ کیف لا یفرغ إلیها فانه تعالی یقول عقیبها: «فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَ نَجَّیْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَ کَذَلِکَ نُنْجِی الْمُوءْمِنِینَ».(2)

و ان شاء فلیقل:

«إِنَّما أَشْکُوا بَثِّی وَ حُزْنِی إِلَی اللّه ِ»(3)، یعقوبیة.

و ان شاء فلیقل:

«اللَّهُمَّ إِنِّی عَبْدُکَ وَ ابْنُ عَبْدِکَ، وَ ابْنُ أَمَتِکَ، نَاصِیَتِی بِیَدِکَ، مَاضٍ فِیَّ حُکمِک، عَدْلٌ فِیَّ قَضَاوءُکَ، أَسْأَلُکَ بِکُلِّ اسْمٍ هُوَ لَکَ، سَمَّیتَ بِهِ نَفسَک، او أَنْزَلْتَهُ فِی کِتَابِکَ أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَداً مِنْ خَلْقِکَ، أَوِ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِی عِلْمِ الْغَیْبِ عِنْدَکَ، أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ نُورَ بَصَرِی وَ رَبِیعَ قَلْبِی، وَ جَلاَءَ حُزْنِی، وَ ذَهَابَ غَمّی وَ هَمِّی»(4): مصطفوی. قال صلی الله علیه و آله وسلم : من دعا بهذا الدعاء أذهب اللّه همّه، و أبدله مکان حزنه فرحا.

و ان شاء فلیقل:

«یَا مَنْ یَکْفِی مِنْ کُلِّ شَیْءٍ، وَ لاَ یَکْفِی مِنْهُ شَیْءٌ، اکْفِنِی مَا أَهَمَّنِی».(5) جوادی امر علیه السلام بلزومه محبوسا قال الراوی: فما أتی علیه الا قلیل حتی خرج من الحبس.

و ان شاء فلیکثر من قوله: «اللّه ُ اللّه ُ لاَ أُشْرِکُ بِهِ شَیْئاً»(6)، صادقی.

ص: 259


1- (1) الآیة 87 من سورة الأنبیاء: 21.
2- (2) «الاداب الدینیة للخزانة المعنیة» ص147؛ «من لا یحضره الفقیه» ج4، ص280، ح 11.
3- (3) الآیة 86 من سورة یوسف: 12.
4- (4) «مکارم الاخلاق» ص406 باختلاف یسیر.
5- (5) «الاصول من الکافی» ج2، ص560، ح14.
6- (6) نفس المصدر ص561، ح16.

و ان شاء فلیردِّد هذه الابیات:

إذا ضاقَتْ بِکَ الأحْوالُ یَومَاً فَثِقْ بِالْواحِدِ الفَردِ العَلِّیِ(1)

وَ کَم ِللّه ِ مِن لُطفٍ خَفِّیٍ یَدِقُّ خَفاهُ عَن فَهمِ الذَّکِی

وَ کَم یُسرٍ أتی مِن بَعدِ عُسرٍ وَ فَرَّجَ کُربَةَ القَلبِ الشَّجِی

وَ کَم أمرٍ تُساءُ بِهِ صَباحَاً وَ تَأتِیکَ المَسَرَّةُ فِی العَشِی(2)

مرتضویة.

قال جامع هذه الاذکار: و هذا من المجربات عندی، و قد حکی: «أن واحداً من الملوک أودع عند بعض وزرائه درّة کثیرة القیمة، فکسره صبی من صبیانه، فاغتمَّ لذلک غمّا شدیدا فأخذ یردّد هذه الأبیات فاتّفق أن عرض للملک علة، فبعث إلی الأطباء فآشاروا إلی دواء یکون أحد أجزائه تلک الدّرّة فبعث الملک الی الوزیر أن دقّ تلک الدرّة دقّا جیّدا، وآت بها سریعا».(3)

و فی بعض الروایات أضیف الی هذه الاربعة ابیات بیتان آخران و هما:

تَوَسَّلَ بِالنَّبِیِ فَکُلُّ خَطْبٌ یَهُوْنُ إذا تُوُسِّلَ بِالنَّبِی

وَ لا تَجْزَعْ إذا ما نابَ خَطْبٌ فَکَمْ ِللّه ِ مِنْ لُطفٍ خَفِیٍّ(4)

لتفریجها:

لتفریجها:

«الْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنا لَغَفُورٌ شَکُورٌ».(5)

لنزغ الشیطان:

لنزغ الشیطان:

«اَعُوذُ بِاللّه ِ السَمِیعِ العَلِیمْ مِنَ الشَّیْطانِ الرَّجِیم» تعلیمیة، قال اللّه

ص: 260


1- (2) «الدیوان المنسوب الی أمیرالمؤمنین علیه السلام » ص650.
2- (1) فی المصدر بالعشی.
3- (3) لم نعثر علیه فی المصادر.
4- (4) «الدّیوان المنسوب إلی امیرالمؤمنین علیه السلام » ص652.
5- (5) الآیة 34 من سورة فاطر: 35.

تعالی: «وَإِمّا یَنْزَغَنَّکَ مِنَ الشَّیْطانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللّه ِ إِنَّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ».(1)

للوسوسة وحدیت النفس:

للوسوسة وحدیت النفس:

«تَوَکَّلْتُ عَلَی الْحَیِّ الَّذِی لاَ یَمُوتُ، وَ الْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی لَمْ یَتَّخِذْ وَلَداً، وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ شَرِیکٌ فِی الْمُلْکِ، وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ وَلِیٌّ مِنَ الذُّلِّ وَ کَبِّرْهُ تَکْبِیراً»(2)، مصطفوی.

أمر بتکریره رجلاً اشتکی الیه شدة من وسوسة الصدر، و انه رجل مدین معیل محوج.

قال الراوی: «فلم یلبث إذ جاء فقال: قد أذهب اللّه عنّی وسوسة صدری، و قضی عنی دینی، وَ وَسَعَ عَلَیَّ رِزْقیْ».

و ان شاء فلیقل:

«اللَّهُمَّ إِنِّی عَبْدُکَ وَ ابْنُ عَبْدِکَ»(3) الدعاء کما مرّ(4) بزیادة قوله: أن تُصَلِّیَ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ قبل قوله و أن تجعل القرآن و فی آخره اللّه ُ اللّه ُ رَبِّی لاَ أُشْرِکُ بِهِ شَیْئاً، صادقی.

لذرب اللسان:

لذرب اللسان:

مداومة الاستغفار ففی الحدیث: شکوت الی رسول اللّه صلی الله علیه و آله وسلم ذرب(5) اللسان فقال: «أین أنت من الاستغفار؟! انی لاستغفر اللّه کل یوم مائة مرة».(6)

للسقم و الفقر:

للسقم و الفقر:

«لاَ حَوْلَ وَ لاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللّه ِ الْعَلِیِّ الْعَظِیمِ، تَوَکَّلْتُ عَلَی الْحَیِّ الَّذِی لاَیَمُوتُ

ص: 261


1- (1) الآیة 36 من سورة فصلت: 41.
2- (2) «مکارم الاخلاق» ص380 باختلاف یسیر جدا.
3- (3) «الاصول من الکافی» ج2، ص561، ح16.
4- (4) فی هذا الفصل عند الدعاء للغمِّ و الهمِّ و الحزن.
5- (5) «اقرب الموارد»، ج1، ص366: ذزب اللسان: ای حدته و سلاطته، رجل ذَرِب: سلیط اللسان.
6- (6) «سنن الدرامی» ح2، ص302.

«وَالْحَمْدُ ِللّه ِ الَّذِی»(1) الایة مصطفوی علّمه صلی الله علیه و آله وسلم رجلاً، قال الرّاوی: فما لبث أن عاد الرّجل إلی النّبی صلی الله علیه و آله وسلم فَقَالَ: یَا رَسُولَ اللّه ِ قَدْ أَذْهَبَ اللّه ُ عَنِّی السُّقْمَ وَ الْفَقْرَ».(2)

للضّر:

للضّر:

«رَبِّ إِنِّی مَسَّنِیَ الضُّرُّ وَ أَنْتَ أَرْحَمُ الرّاحِمِینَ»(3) کلمة أیوبیة قال اللّه تعالی: عقیبها:(4)«فَکَشَفْنا ما بِهِ مِنْ ضُرٍّ».

للمرض:

للمرض:

«اللَّهُمَّ اشْفِنِی بِشِفَائِکَ، وَ دَاوِنِی بِدَوَائِکَ، وَ عَافِنِی مِنْ بَلاَئِکَ، فَإِنِّی عَبْدُکَ وَ ابْنُ عَبْدِکَ»(5)، صادقی.

و عنه علیه السلام : «مَا اشْتَکَی أَحَدٌ مِنَ الْمُوءْمِنِینَ شیئا قَطُّ فَقَالَ بِإِخْلاَصِ: «وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ ما هُوَ شِفاءٌ وَ رَحْمَةٌ لِلْمُوءْمِنِینَ»(6) و مسح علی العلة کذلک الا شفاه اللّه».(7)

و عنه علیه السلام : انه کتب الی بعض اصحابه: - و قد مرض بالمدینة مرضا شدیدا - : «أنه قَدْ بَلَغَنِی عِلَّتُکَ فَاشْتَرِ صَاعاً مِنْ بُرٍّ، ثُمَّ اسْتَلْقِ عَلَی قَفَاکَ، وَ انْثُرْهُ عَلَی صَدْرِکَ کَیْفَمَا انْتَثَرَ، وَ قُلِ:

اللَّهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ بِاسْمِکَ الَّذِی إِذَا سَأَلَکَ بِهِ الْمُضْطَرُّ کَشَفْتَ مَا بِهِ

ص: 262


1- (1) الآیة 111 من سوره الاسراء: 17.
2- (2) «الاصول من الکافی» ج2، ص551، ح3؛ کتاب «التّفسیر لابی النصر محمد بن مسعود... المعروف بالعیاشی، ج2، ص320.
3- (3) الآیة 83 من سورة الانبیاء: 21.
4- (4) الآیة 84 من سورة الانبیاء: 21.
5- (5) «الاصول من الکافی» ج2، ص565، ح3.
6- (6) الآیة 82 من سورة الاسراء: 17.
7- (7) «تفسیر نور الثقلین» ج3، ص213، ح415 باختلاف یسیر و کلمة کذلک فی الحدیث یعنی باخلاص.

مِنْ ضُرٍّ، وَ مَکَّنْتَ لَهُ فِی الاْءَرْضِ، وَ جَعَلْتَهُ خَلِیفَتَکَ عَلَی خَلْقِکَ، أَنْ تُصَلِّیَ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ، وَ أَنْ تُعَافِیَنِی مِنْ عِلَّتِی».

ثُمَّ اسْتَوِ جَالِساً، وَ اجْمَعِ الْبُرَّ مِنْ حَوْلِکَ، وَ قُلْ مِثْلَ ذَلِکَ، وَ اقْسِمْهُ مُدّاً مُدّاً لِکُلِّ مِسْکِینٍ، وَ قُلْ مِثْلَ ذَلِکَ.

قَالَ: فَفَعَلْتُ ذَلِکَ فَکَأَنَّمَا نُشِطْتُ(1) مِنْ عِقَالٍ(2)، وَ قَدْ فَعَلَهُ غَیْرُ وَاحِدٍ فَانْتَفَعَ بِهِ.(3)

وَ لیُکَثِّر المَرِیض مِن قَولِهِ: «لا إلهَ إلاَّ اللّه ُ وَحدَهُ لا شَرِیکَ لَه، لَهُ المُلکُ وَ لَهُ الحَمدْ، یُحیِیْ وَ یُمِیتْ وَ هُوَ حَیٌ لا یَمُوت، سُبحانَ اللّه ِ رَبِّ العِبادِ وَ البِلادِ، وَ الحَمدُ ِللّه ِ حَمدَاً کَثِیراً طَیِّبَاً مُبارَکَاً فِیهِ عَلی کُلِّ حالٍ، وَ اللّه أکبَر کَبِیراً کِبرِیاءَ رَبِّنا وَ جَلالِهِ وَ قُدرَتِهِ بِکُلِّ مَکانٍ.

اَللّهُمَّ إن کُنتَ أمرَضتَنِی لِقَبضِ رُوحِی فِی مَرَضیْ هذا، فَاجعَل رُوْحِی فِی أرواحِ مَن سَبَقَتْ لَهُ مِنْکَ الحُسنی، وَ باعِدْنِی مِنَّ النّارِ، کَما باعَدْتَ أولِیاءَکَ الَذِینَ سَبَقَت لَهُم مِنکَ الحُسنی».(4)

للحمی:

للحمی:

«اَللّهُمَّ ارحَم جِلدِی الرَّقِیق، وَ عَظمِیَ الدَّقِیق، وَ أعُوذُ بِکَ مِن فَورَةِ الحَرِیقِ یا أُمّ مَلِدَمٍ إن کُنتِ آمَنتِ بِاللّه ِ فَلا تَأکُلِی اللَّحمَ، وَ لا تَشرُبِی الدَّمَ، وَ لا تَفُورِی مِنَ الفَمِ وَ اَنتقَلیِ إلی مَن یَزعَمُ أنَّ مَعَ اللّه ِ إِلهاً، آخَرَ فإنِّی أشهَدُ

ص: 263


1- (1) ای حللت برفق کما یحل العقال من ید البعیر.
2- (2) «الاصول من الکافی» ج2، ص564، ح2.
3- (3) عن الصادق علیه السلام : من قرأ سبع مرات فاتحة الکتاب و قرء هذا الدعاء بصدق النیة بری ء المریض: اللّهُمَّ أَزِلْ عَنهُ العِلَّةَ وَ الدّاءَ، وَ أعِد إلَیهِ الصِّحَةَ وَ الشِفاءَ، وَ امدُدهُ بِحُسنِ الوِقایَة، وَ رُدَّهُ اِلی حُسنِ العافِیَةِ وَ لا تُبلِهِ بِطُولِ السُّقمِ، وَ لا تَزِدهُ مِن سُوءِ الألَم، وَ اجْعَل ما نالَهُ فِی مَرَضِهِ مادَّةً لِحَسَناتِهِ، وَ کَفّارَةً لِسَیِئاتِهِ بِحَقِّ مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ. منه رحمه الله .
4- (4) «مکارم الاخلاق» ص449.

أنْ لا إلهَ إلاَّ اللّه ُ وَحدَهُ لا شَرِیکَ لَه وَ أشهَدُ أنَّ مُحَمَّدَاً عَبدُهُ وَ رَسُوُله»(1)، مصطفوی علمه علیّا علیه السلام فَقال: فعوفی من ساعته.

و عن الصادق علیه السلام : «ما فزعت إلیه قَطُّ إِلاَّ وَجَدْتُهُ».(2)

للتشبع

للتشبع(3):

«الحَمدُ ِللّه ِ الَذِی خَلَقَنِی فَهَدانِی وَ أطعَمَنِی وَ سَقانِی، وَ صَحَّحَ جِسْمِی وَ شَفانِی، وَ لَهَ الحَمدُ وَ الشُّکرُ».(4)

للجراحة:

للجراحة:

بِسمِ اللّه،(5) مصطفوی.

للوجع:

للوجع:

«بسم اللّه ثم لیمسح یده علیه و لیقل:

«أَعُوذُ بِعِزَّةِ اللّه ِ، وَ أَعُوذُ بِقُدْرَةِ اللّه ِ، وَ أَعُوذُ بِجَلاَلِ اللّه ِ، وَ أَعُوذُ بِعَظَمَةِ اللّه ِ، وَ أَعُوذُ بِجَمْعِ اللّه ِ،(6) وَ أَعُوذُ بِرَسُوْلِ اللّه ِ، وَ أَعُوذُ بِأَسْمَاءِ اللّه ِ، مِنْ شَرِّ مَا أَحْذَرُ وَ مِنْ شَرِّ مَا أَخَافُ عَلَی نَفْسِیْ»(7)، سَبْعَ مَرَّاتٍ، صادقی.

امر به رجلاً قَالَ: فَفَعَلْتُ فَأَذْهَبَ اللّه ُ عَزَّ وَ جَلَّ عَنِّی الْوَجَعَ».

للصّداع:

للصّداع:

«أَعُوذُ بِاللّه ِ الَذِی سَکَنَ لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ الارضِ وَ هُوَ السَّمِیعُ

ص: 264


1- (1) «البلد الأمین» ص614؛ «بحار الانوار» ج95، ص31، ح15 باختلاف یسیر فی الأخیر.
2- (2) «البلد الامین» ص614.
3- (3) للتشفی نسخة بدل، و هذا هو الصحیح.
4- (4) «مکارم الاخلاق» ص453.
5- (5) لم نعثر علیه فی المصادر.
6- (6) ای بجمعه بین الاضداد، منه رحمه الله .
7- (7) «البلد الامین» ص613؛ «الاصول من الکافی» ج2، ص566، ح8.

الْعَلِیمُ».(1) سبع مرات بعد وضع الید علیه، باقری.

لوجع الاذن:

للصّداع:

مثله(2)، باقری.

للشّقیقة:

للشّقیقة:

«یا ظاهِراً مَوجُودَاً، وَ یا باطِنَاً غَیرَ مَفقُودٍ، أُرْدُدْ عَلی عَبدِکَ الضَّعِیفِ أیادِیکَ الجَمِیلَةَ عِندَهُ وَ أَذْهِبْ عَنْهُ ما بِهِ مِن أَذیً، إنَّکَ رَحیِمٌ قَدیرٌ».(3) ثلاث مرات بعد وضع الید علی الشقّ الذی یعتریه ألمه، باقری.

لوجع العین:

لوجع العین:

آیة الکرسی، مرتضوی، قال علیه السلام : «اذا اشتکی أحدکم عینه فلیقرأ علیها آیة الکرسی، و فی قلبه انه یبرأ و یعافی فانه یعافی ان شاء اللّه.(4)

و إن شاء فلیقل: قبل قراءتها: «أعِیذُ نُورَ بَصَرِی بِنُورِ اللّه الَذِی لا یُطْفی»(5)، و یمسح بیده علی عینه، فقد حکی أنّ بعض الصالحین ضعف بصره، فرای فی منامه قائلا یقول: قل ذلک و امسح بیدک علی عینیک و أتبعها بآیة الکرسی. قال: فصحَّ بصره و جرّبه ذلک فصحَّ فی التجربة.(6)

للصمم:

للصمم:

«لَوْ أَنْزَلْنا هذَا الْقُرْآنَ عَلی جَبَلٍ» إِلَی آخِرِ السورة بعد وضع الید

ص: 265


1- (1) «البلد الامین» ص15: سکن له ما فی البرّ و البحر و ما فی السّماوات...؛ «المصباح للکفعمی» ص202.
2- (2) نفس المصدر.
3- (3) نفس المصدر.
4- (4) «مکارم الاخلاق» ص432.
5- (5) «مصباح الکفعمی» ص234.
6- (6) نفس المصدر.

علیه(1)، باقری.

لوجع الفم:

لوجع الفم:

«بِسْمِ اللّه ِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ، بِسمِ اللّه ِ الَذِی لا یَضُرُّ مَعَ إسْمِهِ داءٌ، أعُوذُ بِکَلِماتِ اللّه ِ الَتِی لا یَضُرُّ مَعَها شَیءٌ، قُدُوسٌ قُدُوسٌ قُدُوسٌ.

أسَالُکَ یا ربِّ! بِاسمِکَ الطّاهِرِ المُقَدَّسِ المُبارَکِ الَذِی مَن سَألَکَ بِهِ أعطَیتَهُ وَ مَن دَعاکَ بِهَ أجَبتَهُ.

أسَألُکَ یا أَللّه ُ یا أَللّه ُ یا أَللّه ُ أنْ تُصَلِّیَ عَلی مُحَمَدٍ النَّبِی وَ أهلِ بَیتَهُ وَ أن تُعافِینِی مِمّا أجِدُ فِی فَمی وَ فِی رَأْسِی وَ فِی سَمْعِی وَ فِی بَصَرِی، وَ فِی بَطْنِی وَ فِی ظَهْرِی، وَ فِی یَدِیْ وَ فِی رِجْلِیْ، وَ فِی جَوارِحِیْ کُلِّها».(2)

یقوله - بعد وضع الید علیه - یشفی إن شاء اللّه تعالی. صادقی.

لوجع الضرس:

لوجع الضرس:

إقرأ سورة الحمد و قل هو اللّه أحد و قوله تعالی:(3) «وَ تَرَی الْجِبالَ تَحْسَبُها جامِدَةً وَ هِیَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحابِ صُنْعَ اللّه ِ الَّذِی أَتْقَنَ کُلَّ شَیْءٍ إِنَّهُ خَبِیرٌ بِما تَفْعَلُونَ»(4) بعد وضع الید، صادقی.

و ان شاء فلیضع سبابته علیه و لیقل:

«بِسْمِ اللّه ِ وَ بِاللّه ِ، أَسْأَل-ُکَ بِعِزَتِکَ وَ جَلالِک، َو قُدرَتِک عَلی کُلِّ شَیء، إنَّ مَریَم لَم تَلِدْ غَیرَ عِیسی رُوْحِکَ وَ کَلِمَتِکَ، أن تَکْشِفَ ما یَلْقی فلانُ بْنُ فُلانةٍ مِنَ الضِّرْسِ کُلِّهِ(5)، مصطفوی.

ص: 266


1- (1) «البلد الامین» ص615؛ «مصباح الکفعمی» ص202؛ و الایات هی 21 - 24 من سورة الحشر: 59.
2- (2) نفس المصدرین االسابقین.
3- (3) «البلد الامین» ص615؛ «مصباح الکفعمی» ص203.
4- (4) الآیة 88 من سورة النمل: 27.
5- (5) «مکارم الاخلاق» ص469 باختلاف یسر جدّا.

للرّعاف:

للرّعاف:

«مِنْها خَلَقْناکُمْ وَ فِیها نُعِیدُکُمْ وَ مِنْها نُخْرِجُکُمْ تارَةً أُخْری»(1)، «وَ یَومَئِذٍ یَتَّبِعُونَ الدّاعِیَ لا عِوَجَ لَهُ، وَ خَشَعَتِ الأَصْواتُ لِلرَّحمنِ، فَلا تَسْمَع إلاّ هَمسَا»