الجزیره الخضراء عرض و نقد

اشاره

عنوان و نام پدیدآور : الجزیره الخضراء عرض و نقد/الشیخ نجم الدین طبسی ؛ بقلم: الشیخ عامر الزرقی

مشخصات نشر : قم: موسسه الامام المهدی الموعود(ع)، 1389.

مشخصات ظاهری : 80ص.

ISBN: 978-964-7428-94-1ریال …

فهرست نویسی براساس اطلاعات فیپا.

کتابنامه به صورت زیرنویس.

عربی

1. محمد بن حسن(عج)، امام دوازدهم، 255ق. _ رؤیت. 2. محمدبن حسن(عج)، امام دوازدهم، 255 ق. _ محل غیبت. 3. مهدویّت _ دفاعیه ها و ردیه ها. 4. جزیره خضرا. 5. مهدویّت _ احادیث. 6. مثلث برمودا. الف. بنیاد فرهنگی حضرت مهدی موعود(عج)، مرکز تخصصی مهدویّت. ب. عنوان.

4 ج 2 b/ 4/224 Bp462/297

1389

وضعیت فهرست نویسی : در انتظار فهرستنویسی (اطلاعات ثبت)

یادداشت : چاپ اول

شماره کتابشناسی ملی : 2422749

ص:1

اشاره

الجزیره الخضراء

عرض و نقد

تقریر

محاضرات المحقق

سماحه الشیخ نجم الدین الطبسی (دامت برکاته)

بقلم

الشیخ عامر الزرﻓﻰ

الجزیره الخضراء (عرض و نقد)

- المؤلف/ نجم الدین الطبسی

- المقرر / شیخ عامر الزرفی

- الناشر/ مؤسسه الامام المهدی الموعود(عج) الثقافیه

الطبعه الاولی، شتاء سنه 1389 ش/ 2011م

- الکمیه/ 2000 نسخه

- السعر/ 3000 دینار

- مراکز التوزیع:

مدینه قم المقدسه، مرکز المهدویه للدراسات التخصصیه،

شارع شهداء، زقاق آمار (22)، فرع الشهید علیان.

العنوان البریدی: ایران، قم. ص _ ب 119 _ 37135

فاکس: 7737801

هاتف: 7737160

طهران، مؤسسه الامام المهدی الموعود(عج) الثقافیه

العنوان البریدی: ایران، طهران، ص _ ب 355_ 15655

هاتف: 5-88998601

WWW.IMAMMAHDI-S.COM

INFO@IMAMMAHDI-S.COM

شابک (ردمک): 1_ 94_ 7428_ 964_ 978

ص:2

بسم الله الرحمن الرحیم

ص:3

ص:4

فهرست مطالب

المقدمه7

محاور البحث:10

المحور الأول / عرض النص بکامله11

القصه المعروفه:11

ب_یان:32

القصه غیر المعروفه:33

جانب من ترجمه إبن هبیره:43

وصف الجزیره:45

المدن الواقعه فی الجزیره الخضراء:46

المحور الثانی / المصادر التی أوردت القصتین:48

أولاً / المصادر المعروفه:48

ثانیاً / المصادر للقصه غیر المعروفه:49

کلمات بعض الأعلام حول الموضوع50

کلام السید بحر العلوم (قده):50

کلام الوحید البهبهانی (رحمه الله):51

ما نسب للسید الخوئی (قده):52

نسبه أخری للسید الخوئی (قده):52

کلام الشیخ کاشف الغطاء (قده):53

کلام الشیخ آغا بزرک الطهرانی:54

ص:5

مناقشه بعض المصادر التی ادُعی أنها نقلت القصه:58

السیِّد شُبَّر:58

القاضی نور الله التستری:59

السیِّد عبد الله شُبَّر فی جلاء العیون:59

الحر العاملی فی إثبات الهداه:59

الأردبیلی فی حدیقه الشیعه:60

النهاوندی فی العبقری الحسان:62

المناقشه السندیه للقصه المعروفه62

المناقشه فی علی بن فاضل والطیبی:62

المناقشه السندیه للقصه غیر المعروفه:63

رأی العلامه الشعرانی:68

الإشکالات الدلالیه:69

الإشکالات الأساسیه:71

ص:6

بسم الله الرحمن الرحیم

المقدمه

الحمد لله رب العالمین. والصلاه والسلام علی اشرف الانبیاء و المرسلین، حبیب اله العالمین محمد و آله الطیبین.

و اما بعد

فان المنظومه الدینیه التی جاد بها الدین الاسلامی الحنیف ماهی فی مجملها و حقیقتها بکل جوانبها إلا خطه و منهجیه الهیه متکامله اعدت بأحکام و وضعت خصّیصاً لترشید الجنس البشری للأقوم و نیل السعاده فی الدارین.

و قد نزلت هذه الشریعه السمحاء علی قلب الرسول الاعظم صلی الله علیه و آله و سلم، للانسانیه من دون استثناء کی تصل من خلالها الی اعلی مراتب الهدایه والاصلاح.

و یتجلی عظمه هذا الدین القیم و سرّ بقائه و رمز خلوده الی وجود و حضور ولیّ الله و حجته فی ارضه و سمائه الامام المعصوم (ع) و هذا ما تؤکده و تُسلط الاضواء علیه، الایات المبارکه رقم2 و 67 من سوره المائده حیث تبین هذه الایات بأن الامام هو خلیفه الله سبحانه و تعالی و رسوله صلی الله علیه و آله و سلم و المسؤل عن حفظ و صیانه الدین و نشره و تبلیغه.

إن الوجود الدائم والحاضر لحجه الله بعنوان الواسطه و الفیض بین الله عزوجل و الناس و قیامه بإرشاد و هدایه بنی البشر و ایجاد السبل

ص:7

الکفیله لوضعهم علی المسار و الطریق الصحیح هما من الخصال و الصفات التی انفرد بهما الدین الاسلامی و المذهب الشیعی الحق.

و لاشک و لاریب فقد کان الائمه الاثنا عشر صلوات الله علیهم اجمعین الواحد بعد الاخر سفن النجاه لهذه الامه المرحومه و بالتالی خلاصها من مهالک العقائد المنحرفه و السلوک و الاخلاق المشینه و البدع الضاله و ایصالها الی برِّ الامان و الفلاح، و ما اجمل الحدیث الوارد عن رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم و الذی یقول فیه «مثل اهل بیتی فیکم کسفینه نوح من دخل فیها نجی و من تخلف عنها غرق»(1).

و قد حظیه مولانا صاحب العصر و الزمان ارواحنا لمقدمه الفداء باعتباره المصلح و المنقذ لهذه البشریه المعذبه و المحرومه بمنزله سامقه و مکانه رفیعه و قد توجهت له انظار اولئک الثلّه الصالحه و المرتقبه لنهضته و ثورته المبارکه.

هذه النهضه التی من شأنها انتشال الانسانیه من کل انواع الظلم و الفساد  و تخلصها من قیود الاسر و الاغلال و تقضی علی الکفر و الشرک و تقیم العدل و القسط فی کل ربوع العالم ((یعبدونی لَا یُشْرِکونَ بِی شَیْئًا)).(2)

ان الحیاه المثالیه للامام المهدی عجل الله تعالی فرجه الشریف و ما اکتنفها من اسرار و غیبته الطویله جعلت الافکار الضبابیه و العقائد السقیمه تحوم حولها و قد لعبه بعض الابحاث الدینیه المتطرفه و غیر المسؤله و نقل القصص الخاطئه دورا فی

ص:8


1- بحار الانوار، ج44، ص76.
2- سوره النور، الآیه 55.

تخریب و تهدیم بعض العقائد الاصیله لذا و من هذا المنطلق فان الوظیفه الدینیه و الشرعیه تحتم علی العلماء  الاعلام و النخبه المستنیره العمل بکل جدیه علی فرز الغث من السمین و  السقیم من الصحیح من تلک المواضیع و عرضها بالاسلوب الرصین و  المناسب و تقدیم انموذجا قادرا علی صیانه الدین الاسلامی و المذهب من جمیع النکبات و الاضرار.

و علی هذا الاساس فقد قام مرکز المهدویه للدراسات التخصصیه و التابع للحوزه العلمیه فی مدینه قم المقدسه و فی خطوه منه فی ترشید و تهذیب و نشر العلوم و المعارف لاهل البیت علیهم السلام بطبع و نشر کتاب «قصه الجزیره الخضراء» لمؤلفه سماحه آیت الله المحقق الشیخ نجم الدین الطبسی (دام ظله)(1) و اننا بدورنا نثمِّن الجهود المبارکه التی قام بها هذا العالم و المحقق فی هذا الکتاب ندعو الله سبحانه و تعالی ان یزید من توفیقاته.

والله الموفق

ص:9


1- هذا الکتاب الذی بین یدیک عزیزی القارئ هو سلسله من المحاضرات و الدروس التی القائها سماحته فی الدورات التخصصیه الصیفیه التی نظمّها هذا المرکز المبارک فی سنه 2009 میلادی (1388ش) حیث القاها علی بعض الطلبه و الاساتذه الفضلاء القادمین من مدینه النجف الاشرف و قد قام سماحه المحقق حجه الاسلام الشیخ عامر الزرفی بتقریرها و کتابتها. بالطبع فان هناک محاضرات و دروس اخری القیت فی هذه الدورات الصیفیه قام بتقریرها سماحه الشیخ الزرفی سوف تاخذ طریقها للنشر فی القریب العاجل باذن الله تعالی.

محاور البحث:

اشاره

بما أن بحث الجزیره الخضراء یحتوی علی مطالب تلیق بالدراسه وتمس عقائدنا وثوابتنا فی الفقه من جانب ومن جانب آخر نری أن البعض یجعل هذه القصه مستمسکاً ویستند بفقراتها لإثبات مدّعاه، فلابد من البحث فیها من خلال محاور هی:

المحور الأول: عرض النص بکامله.

المحور الثانی: المصادر التی أوردت هذه القصه.(1)

المحور الثالث: نقد القصه، بالنسبه إلی تحریف القرآن الکریم، وسهو النبی صلی الله علیه و آله و سلم وسلم، وإباحه الخمس، ورؤیه الإمام المهدی علیه السلام، ووجود أولاد وأحفاد للإمام المهدی علیه السلام وأمثال هذه اللوازم التی من الصعب الإلتزام بها، فالإلتزام بالقصه یحتاج إلی دفع ثمن باهض وتنازل عن المعتقدات.(2)

ص:10


1- سوف تعرف حجم الافتراء لأجل إثبات المدّعی، یقولون هذه الروایه صححها السید الخوئی (قده). فنسأل أین ؟ وصححها الحر العاملی ونسألهم أیضاً أین ؟
2- نود أن نشیر هنا إلی أن العلامه المجلسی (ره) فی ای مورد أورد هذه القصه وبعد ای من المطالب فنقول: إنَّه رحمه الله فی الجزء (52) من البحار یبدأ ب_: الباب (18) باب ذکر من رآه صلوات الله علیه. ثم الباب (19) باب خبر سعد بن عبد الله ورؤیته للقائم ومسائله عنه علیه السلام . ثم الباب (20) باب علّه الغیبه وکیفیه إنتفاع الناس به فی غیبته صلوات الله علیه. ثم الباب (21) باب التمحیص والنهی عن التوقیت وحصول البداء فی ذلک. ثم الباب (22) باب فضل إنتظار الفرج ومدح الشیعه فی زمان الغیبه وما ینبغی فعله فی ذلک الزمان. ثم الباب (23) باب مَن إدّعی الرؤیه فی الغیبه الکبری وأنه یشهد ویری الناس ولا یرونه، وسائر أحواله علیه السلام فی الغیبه. ثم الباب (24) باب نادر فی ذکر من رآه علیه السلام فی الغیبه الکبری قریباً من زماننا، یقول فیه: أقول: وجدت رساله مشتهره بقصه الجزیره الخضراء فی البحر الأبیض أحببت إیرادها لاشتمالها علی ذکر من رآه، ولما فیه من الغرائب.وإنما أفردت لها باباً لأنی لم أظفر به فی الأصول المعتبره ولنذکرها بعینها کما وجدتها. هذا ملخص ما أحببنا إیراده وستأتیک التفاصیل والمناقشات فی المتن إن شاء الله تعالی.

المحور الأول / عرض النص بکامله

اشاره

ستعرف أن ما یرد فی الجزیره الخضراء إّنما هو روایتان أو بالأحری قصتان لأنّه لا حظّ لهما فی کونهما روایتین وهما:

القصه المعروفه:

اشاره

وهی تنتهی إلی شخصین هما (علی بن فاضل المازندرانی) و (الفضل بن یحیی بن علی الطیّبی الإمامی الکوفی) وتاریخها شهر شعبان سنه 699 للهجره النبویه علی مهاجرها آلاف التحیه والسلام. ونص هذه القصه - کما أوردها العلاّمه المجلسی رحمه الله فی البحار الجزء (52) من الصفحه (159) إلی الصفحه (174) – هو:

أقول: وجدت رساله مشتهره بقصه الجزیره الخضراء فی البحر الأبیض أحببت إیرادها لاشتمالها علی ذکر من رآه، ولما فیه من الغرائب.

وإنما أفردت لها باباً لأنی لم أظفر به فی الأصول المعتبره ولنذکرها بعینها کما وجدتها:

بسم الله الرحمن الرحیم

ص:11

الحمد لله الذی هدانا لمعرفته، والشکر له علی ما منحنا للإقتداء بسنن سید بریته، محمد الذی اصطفاه من بین خلیقته، وخصنا بمحبه علی والأئمه المعصومین من ذریته، صلی الله علیهم أجمعین الطیبین الطاهرین وسلم تسلیما کثیراً.

وبعد..

 فقد وجدت فی خزانه أمیر المؤمنین علیه السلام، وسید الوصیین، وحجه رب العالمین، وإمام المتقین، علی بن أبی طالب علیه السلام بخط الشیخ الفاضل والعالم العامل، الفضل بن یحیی بن علی الطیبی الکوفی قدس الله روحه ما هذا صورته:

الحمد لله رب العالمین وصلی الله علی محمد وآله وسلم..

وبعد: فیقول الفقیر إلی عفو الله سبحانه وتعالی الفضل بن یحیی بن علی الطیبی الامامی الکوفی عفی الله عنه:

قد کنت سمعت من الشیخین الفاضلین العالمین الشیخ شمس الدین بن نجیح الحلی، والشیخ جلال الدین عبد الله بن الحرام الحلی قدس الله روحیهما ونور ضریحیهما فی مشهد سید الشهداء وخامس أصحاب الکساء مولانا وإمامنا أبی عبد الله الحسین علیه السلام فی النصف من شهر شعبان سنه تسع وتسعین وستمائه من الهجره النبویه علی مشرفها محمد وآله أفضل الصلاه وأتم التحیه، حکایه ما سمعاه من الشیخ الصالح التقی والفاضل الورع الزکی زین الدین علی بن فاضل المازندرانی، المجاور بالغری - علی مشرفیه السلام - حیث اجتمعا به فی مشهد الامامین الزکیین الطاهرین المعصومین السعیدین علیهما السلام بسر من رأی وحکی لهما

ص:12

حکایه ما شاهده ورآه فی البحر الأبیض، والجزیره الخضراء من العجائب.

فمر بی باعث الشوق إلی رؤیاه، وسألت تیسیر لقیاه، والاستماع لهذا الخبر من لقلقه فیه باسقاط رواته، وعزمت علی الانتقال إلی سر من رأی للاجتماع به. فاتفق أن الشیخ زین الدین علی بن فاضل المازندرانی انحدر من سر من رأی إلی الحله فی أوائل شهر شوال من السنه المذکوره لیمضی علی جاری عادته ویقیم فی المشهد الغروی علی مشرفیه السلام . فلما سمعت بدخوله إلی الحله وکنت یومئذ بها أنتظر قدومه فإذا أنا به وقد أقبل راکبا یرید دار السید الحسیب، ذی النسب الرفیع، والحسب المنیع السید فخر الدین الحسن بن علی الموسوی المازندرانی نزیل الحله أطال الله بقاه ولم أکن إذ ذاک أعرف الشیخ الصالح المذکور لکن خلج فی خاطری أنه هو.

فلما غاب عن عینی تبعته إلی دار السید المذکور فلما وصلت إلی باب الدار رأیت السید فخر الدین واقفا علی باب داره مستبشراً فلما رآنی مقبلا ضحک فی وجهی وعرفنی بحضوره.

 فاستطار قلبی فرحا وسرورا ولم أملک نفسی علی الصبر علی الدخول إلیه فی غیر ذلک الوقت.

فدخلت الدار مع السید فخر الدین فسلمت علیه، وقبلت یدیه، فسأل السید عن حالی، فقال له: هو الشیخ فضل بن الشیخ یحیی الطیبی صدیقکم فنهض واقفا وأقعدنی فی مجلسه ورحب بی وأحفی السؤال عن حال أبی وأخی الشیخ صلاح الدین لأنه کان عارفا بهما سابقاً ولم أکن

ص:13

فی تلک الأوقات حاضرا بل کنت فی بلده واسط، أشتغل فی طلب العلم عند الشیخ العالم العامل الشیخ أبی إسحاق إبراهیم بن محمد الواسطی الامامی تغمده الله برحمته، وحشره فی زمره أئمته علیهم السلام .

فتحادثت مع الشیخ الصالح المذکور متع الله المؤمنین بطول بقائه فرأیت فی کلامه أمارات تدل علی الفضل فی أغلب العلوم من الفقه والحدیث، والعربیه بأقسامها، وطلبت منه شرح ما حدث به الرجلان الفاضلان العالمان العاملان الشیخ شمس الدین والشیخ جلال الدین الحلیان المذکوران سابقاً عفی الله عنهما.

فقص لی القصه من أولها إلی آخرها بحضور السید الجلیل السید فخر الدین نزیل الحله صاحب الدار، وحضور جماعه من علماء الحله والأطراف، قد کانوا أتوا لزیاره الشیخ المذکور وفقه الله، وکان ذلک فی الیوم الحادی عشر من شهر شوال سنه تسع وتسعین وستمائه.

 وهذه صوره ما سمعته من لفظه أطال الله بقاءه وربما وقع فی الألفاظ التی نقلتها من لفظه تغییر، لکن المعانی واحده.

قال حفظه الله تعالی:

قد کنت مقیما فی دمشق الشام، منذ سنین، مشتغلا بطلب العلم، عند الشیخ الفاضل الشیخ عبد الرحیم الحنفی وفقه الله لنور الهدایه فی علمی الأصول والعربیه، وعند الشیخ زین الدین علی المغربی الاندلسی المالکی فی علم القراءه لأنه کان عالماً فاضلاً عارفاً بالقراءات السبع وکان له معرفه فی أغلب العلوم من الصرف، والنحو، والمنطق، والمعانی، والبیان،

ص:14

والاصولین(1) وکان لین الطبع لم یکن عنده معانده فی البحث ولا فی المذهب لحسن ذاته.

فکان إذا جری ذکر الشیعه یقول: قال علماء الامامیه. بخلاف المدرسین فإنهم کانوا یقولون عند ذکر الشیعه: قال علماء الرافضه.

فاختصصت به وترکت التردد إلی غیره، فأقمنا علی ذلک برهه من الزمان أقرأ علیه فی العلوم المذکوره. فاتفق أنه عزم علی السفر من دمشق الشام، یرید الدیار المصریه، فلکثره المحبه التی کانت بیننا عز علی مفارقته، وهو أیضاً کذلک فآل(2) الامر إلی أنه هداه الله صمم العزم علی صحبتی له إلی مصر، وکان عنده جماعه من الغرباء مثلی، یقرؤون علیه فصحبه أکثرهم.

فسرنا فی صحبته إلی أن وصلنا مدینه بلاد مصر المعروفه بالفاخره(3)، وهی أکبر من مدائن مصر کلها، فأقام بالمسجد الأزهر مده یدرس، فتسامع فضلاء مصر بقدومه، فوردوا کلهم لزیارته وللانتفاع بعلومه، فأقام فی قاهره مصر مده تسعه أشهر، ونحن معه علی أحسن حال وإذا بقافله قد وردت من الأندلس ومع رجل منها کتاب من والد شیخنا الفاضل المذکور یعرفه فیه بمرض شدید قد عرض له وأنه یتمنی الاجتماع به قبل الممات، ویحثه فیه علی عدم التأخیر.

 فرقّ الشیخ من کتاب أبیه وبکی، وصمم العزم علی المسیر إلی

ص:15


1- کأنه یرید أصول الفقه وأصول الدین، وأما ما فی الأصل المطبوع: الأصولیین. فهو تصحیف.
2- فی المطبوعه: قال. وهو تصحیف.
3- الظاهر أن الصحیح هو القاهره.

جزیره الأندلس، فعزم بعض التلامذه علی صحبته، ومن الجمله أنا، لأنه هداه الله قد کان أحبنی محبه شدیده وحسن لی المسیر معه فسافرت إلی الأندلس فی صحبته فحیث وصلنا إلی أول قریه من الجزیره المذکوره، عرضت لی حمی منعتنی عن الحرکه.

فحیث رآنی الشیخ علی تلک الحاله رق لی وبکی، وقال: یعز علی مفارقتک، فأعطی خطیب تلک القریه التی وصلنا إلیها عشره دراهم، وأمره أن یتعاهدنی حتی یکون منی أحد الأمرین، وإن منّ الله بالعافیه أتبعه إلی بلده هکذا عهد إلی بذلک وفقه الله بنور الهدایه إلی طریق الحق المستقیم، ثم مضی إلی بلد الأندلس، ومسافه الطریق من ساحل البحر إلی بلده خمسه أیام.

فبقیت فی تلک القریه ثلاثه أیام لا أستطیع الحرکه لشده ما أصابنی من الحمی ففی آخر الیوم الثالث فارقتنی الحمی، وخرجت أدور فی سکک تلک القریه فرأیت قفلا قد وصل من جبال قریبه من شاطئ البحر الغربی یجلبون الصوف و السمن والامتعه، فسألت عن حالهم فقیل:

إن هؤلاء یجیئون من جهه قریبه من أرض البربر، وهی قریبه من جزائر الرافضه.

فحیث سمعت ذلک منهم ارتحت إلیهم، وجذبنی باعث الشوق إلی أرضهم فقیل لی: إن المسافه خمسه وعشرون یوماً، منها یومان بغیر عماره ولا ماء، و بعد ذلک فالقری متصله، فاکتریت معهم من رجل حماراً بمبلغ ثلاثه دراهم، لقطع تلک المسافه التی لا عماره فیها، فلما قطعنا معهم تلک المسافه، ووصلنا أرضهم العامره، تمشیت راجلاً وتنقلت

ص:16

علی اختیاری من قریه إلی أخری [ إلی ] أن وصلت إلی أول تلک الأماکن، فقیل لی:

إن جزیره الروافض قد بقی بینک و بینها ثلاثه أیام، فمضیت ولم أتأخر. فوصلت إلی جزیره ذات أسوار أربعه، ولها أبراج محکمات شاهقات، وتلک الجزیره بحصونها راکبه علی شاطئ البحر، فدخلت من باب کبیره یقال لها: باب البربر، فدرت فی سککها أسأل عن مسجد البلد، فهدیت علیه، ودخلت إلیه فرأیته جامعاً کبیراً معظماً واقعاً علی البحر من الجانب الغربی من البلد، فجلست فی جانب المسجد لأستریح وإذا بالمؤذن یؤذن للظهر ونادی بحی علی خیر العمل ولما فرغ دعا بتعجیل الفرج للإمام صاحب الزمان علیه السلام .

فأخذتنی العبره بالبکاء، فدخلت جماعه بعد جماعه إلی المسجد، وشرعوا فی الوضوء، علی عین ماء تحت شجره فی الجانب الشرقی من المسجد، وأنا أنظر إلیهم فرحاً مسروراً لما رأیته من وضوئهم المنقول عن أئمه الهدی علیهم السلام .

فلما فرغوا من وضوئهم وإذا برجل قد برز من بینهم بهیّ الصوره، علیه السکینه والوقار، فتقدم إلی المحراب، وأقام الصلاه، فاعتدلت الصفوف وراءه وصلی بهم إماما وهم به مأمومون صلاه کامله بأرکانها المنقوله عن أئمتنا علیهم السلام علی الوجه المرضی فرضا ونفلا وکذا التعقیب والتسبیح ومن شده ما لقیته من وعثاء السفر، وتعبی فی الطریق لم یمکنی أن اصلی معهم الظهر.

فلما فرغوا ورأونی أنکروا علی عدم اقتدائی بهم، فتوجهوا نحوی

ص:17

بأجمعهم وسألونی عن حالی ومن أین أصلی وما مذهبی؟ فشرحت لهم أحوالی وأنی عراقی الاصل، وأما مذهبی فإننی رجل مسلم أقول أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شریک له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله أرسله [ بالهدی ] ودین الحق لیظهره علی الأدیان کلها ولو کره المشرکون.

فقالوا لی: لم تنفعک هاتان الشهادتان إلا لحقن دمک فی دار الدنیا. لم لا تقول الشهاده الأخری لتدخل الجنه بغیر حساب؟

فقلت لهم: وما تلک الشهاده الأخری؟ اهدونی إلیها یرحمکم الله.

فقال لی إمامهم: الشهاده الثالثه هی أن تشهد أن أمیر المؤمنین، ویعسوب المتقین، وقائد الغر المحجلین علی بن أبی طالب والأئمه الأحد عشر من ولده أوصیاء رسول الله، وخلفاؤه من بعده بلا فاصله، قد أوجب الله عز وجل طاعتهم علی عباده، وجعلهم أولیاء أمره ونهیه، وحججاً علی خلقه فی أرضه، وأماناً لبریته، لان الصادق الأمین محمداً رسول رب العالمین صلی الله علیه و آله و سلم أخبر بهم عن الله تعالی مشافهه من نداء الله عز وجل له علیه السلام فی لیله معراجه إلی السماوات السبع، وقد صار من ربه کقاب قوسین أو أدنی، وسماهم له واحداً بعد واحد، صلوات الله وسلامه علیه وعلیهم أجمعین.

فلما سمعت مقالتهم هذه حمدت الله سبحانه علی ذلک، وحصل عندی أکمل السرور، وذهب عنی تعب الطریق من الفرح، وعرفتهم أنی علی مذهبهم، فتوجهوا إلی توجه إشفاق، وعینوا لی مکانا فی زوایا المسجد، وما زالوا یتعاهدونی بالعزه والإکرام مده إقامتی عندهم، وصار

ص:18

إمام مسجدهم لا یفارقنی لیلاً ولا نهاراً.

فسألته عن میره(1) أهل بلده من أین تأتی إلیهم فانی لا أری لهم أرضا مزروعه.

فقال: تأتی إلیهم میرتهم من الجزیره الخضراء من البحر الأبیض، من جزائر أولاد الإمام صاحب الامر علیه السلام .

فقلت له: کم تأتیکم میرتکم فی السنه؟

فقال: مرتین، وقد أتت مره وبقیت الأخری.

 فقلت: کم بقی حتی تأتیکم؟ قال: أربعه أشهر.

فتأثرت لطول المده، ومکثت عندهم مقدار أربعین یوماً أدعو الله لیلاً ونهاراً بتعجیل مجیئها، وأنا عندهم فی غایه الإعزاز والإکرام، ففی آخر یوم من الأربعین ضاق صدری لطول المده فخرجت إلی شاطئ البحر، أنظر إلی جهه المغرب التی ذکر أهل البلد أن میرتهم تأتی إلیهم من تلک الجهه.

فرأیت شبحاً من بعید یتحرک، فسألت عن ذلک الشبح أهل البلد وقلت لهم: هل یکون فی البحر طیر أبیض؟

فقالوا لی: لا، فهل رأیت شیئا؟

قلت: نعم فاستبشروا وقالوا: هذه المراکب التی تأتی إلینا فی کل سنه من بلاد أولاد الإمام علیه السلام .

فما کان إلا قلیل حتی قدمت تلک المراکب، وعلی قولهم إن مجیئها

ص:19


1- المیره: الطعام والارزاق.

کان فی غیر المیعاد، فقدم مرکب کبیر وتبعه آخر وآخر حتی کملت سبعاً، فصعد(1) من المرکب الکبیر شیخ مربوع القامه، بهیّ المنظر، حسن الزی، ودخل المسجد فتوضأ الوضوء الکامل علی الوجه المنقول عن أئمه الهدی علیهم السلام، وصلی الظهرین، فلما فرغ من صلاته التفت نحوی مسلما علی فرددت علیه السلام .

فقال: ما اسمک وأظن أن اسمک علی؟

قلت: صدقت فحادثنی بالسر محادثه من یعرفنی.

فقال: ما اسم أبیک؟ ویوشک أن یکون فاضلا.

قلت: نعم، ولم أکن أشک فی أنه قد کان فی صحبتنا من دمشق.

فقلت: أیها الشیخ ! ما أعرفک بی وبأبی؟ هل کنت معنا حیث سافرنا من دمشق الشام إلی مصر؟

فقال: لا.

قلت: ولا من مصر إلی الأندلس؟

قال: لا. ومولای صاحب العصر.

قلت له: فمن أین تعرفنی باسمی واسم أبی؟

قال: اعلم أنه قد تقدم إلی وصفک، وأصلک، ومعرفه اسمک وشخصک و هیئتک واسم أبیک، وأنا أصحبک معی إلی الجزیره الخضراء.

فسررت بذلک حیث قد ذکرت ولی عندهم اسم.

ص:20


1- ای صعد علی الساحل.

وکان من عادته أنه لا یقیم عندهم إلا ثلاثه أیام فأقام أسبوعاً وأوصل المیره إلی أصحابها المقرره لهم، فلما أخذ منهم خطوطهم بوصول المقرر لهم، عزم علی السفر، وحملنی معه، وسرنا فی البحر.

فلما کان فی السادس عشر من مسیرنا فی البحر رأیت ماء أبیض فجعلت أطیل النظر إلیه، فقال لی الشیخ واسمه محمد: ما لی أراک تطیل النظر إلی هذا الماء؟

فقلت له: إنی أراه علی غیر لون ماء البحر.

فقال لی: هذا هو البحر الأبیض، وتلک الجزیره الخضراء، وهذا الماء مستدیر حولها مثل السور من ای الجهات أتیته وجدته، وبحکمه الله تعالی إن مراکب أعدائنا إذا دخلته غرقت وإن کانت محکمه ببرکه مولانا وإمامنا صاحب العصر علیه السلام فاستعملته وشربت منه، فإذا هو کماء الفرات.

ثم إنا لما قطعنا ذلک الماء الأبیض، وصلنا إلی الجزیره الخضراء لا زالت عامره أهله، ثم صعدنا من المرکب الکبیر إلی الجزیره ودخلنا البلد، فرأیته محصناً بقلاع وأبراج وأسوار سبعه واقعه علی شاطئ البحر، ذات أنهار وأشجار مشتمله علی أنواع الفواکه والأثمار المنوعه، وفیها أسواق کثیره، وحمامات عدیده وأکثر عمارتها برخام شفاف وأهلها فی أحسن الزی والبهاء فاستطار قلبی سروراً لما رأیته.

ثم مضی بی رفیقی محمد بعد ما استرحنا فی منزله إلی الجامع المعظم، فرأیت فیه جماعه کثیره وفی وسطهم شخص جالس علیه من المهابه والسکینه والوقار ما لا أقدر [ أن ] أصفه، والناس یخاطبونه بالسید شمس الدین محمد العالم، ویقرؤون علیه القرآن والفقه، والعربیه

ص:21

بأقسامها، وأصول الدین والفقه الذی یقرؤونه عن صاحب الامر علیه السلام مسأله مسأله، وقضیه قضیه، وحکما حکما.

فلما مثلت بین یدیه، رحب بی وأجلسنی فی القرب منه، وأحفی السؤال عن تعبی فی الطریق وعرفنی أنه تقدم إلیه کل أحوالی، وأن الشیخ محمد رفیقی إنما جاء بی معه بأمر من السید شمس الدین العالم أطال الله بقاءه.

ثم أمر لی بتخلیه موضع منفرد فی زاویه من زوایا المسجد، وقال لی: هذا یکون لک إذا أردت الخلوه والراحه، فنهضت ومضیت إلی ذلک الموضع، فاسترحت فیه إلی وقت العصر، وإذا أنا بالموکل بی قد أتی إلی وقال لی: لا تبرح من مکانک حتی یأتیک السید وأصحابه لأجل العشاء معک، فقلت: سمعا وطاعه.

فما کان إلا قلیل وإذا بالسید سلمه الله قد أقبل، ومعه أصحابه، فجلسوا ومدت المائده فأکلنا ونهضنا إلی المسجد مع السید لأجل صلاه المغرب والعشاء.

فلما فرغنا من الصلاتین ذهب السید إلی منزله، ورجعت إلی مکانی وأقمت علی هذه الحال مده ثمانیه عشر یوماً ونحن فی صحبته أطال الله بقاءه.

فأول جمعه صلیتها معهم رأیت السید سلمه الله صلی الجمعه رکعتین فریضه واجبه، فلما انقضت الصلاه قلت: یا سیدی قد رأیتکم صلیتم الجمعه رکعتین فریضه واجبه؟

قال: نعم لان شروطها المعلومه قد حضرت فوجبت.

فقلت فی نفسی: ربما کان الإمام علیه السلام حاضرا.

ص:22

ثم فی وقت آخر سألت منه فی الخلوه: هل کان الإمام حاضرا؟

فقال: لا ولکنی أنا النائب الخاص بأمر صدر عنه علیه السلام (1).

فقلت: یا سیدی وهل رأیت الإمام علیه السلام ؟

قال: لا، ولکنی حدثنی أبی - رحمه الله - أنه سمع حدیثه ولم یر شخصه وأن جدی - رحمه الله - سمع حدیثه ورأی شخصه.

فقلت له: ولم ذاک یا سیدی یختص بذلک رجل دون آخر؟

فقال لی: یا أخی إن الله سبحانه وتعالی یؤتی الفضل من یشاء من عباده، وذلک لحکمه بالغه وعظمه قاهره، کما أن الله تعالی اختص من عباده الأنبیاء والمرسلین، والأوصیاء المنتجبین، وجعلهم أعلاماً لخلقه، وحججاً علی بریته، ووسیله بینهم وبینه لیهلک من هلک عن بینه، ویحیی من حی عن بینه، ولم یخلِّ أرضه بغیر حجه علی عباده للطفه بهم، ولا بد لکل حجه من سفیر یبلغ عنه.

ثم إن السید سلمه الله أخذ بیدی إلی خارج مدینتهم، وجعل یسیر معی نحو البساتین، فرأیت فیها أنهاراً جاریه، وبساتین کثیره، مشتمله علی أنواع الفواکه، عظیمه الحسن والحلاوه، من العنب والرمان، والکمثری وغیرها ما لم أرها فی العراقین، ولا فی الشامات کلها.

فبینما نحن نسیر من بستان إلی آخر إذ مر بنا رجل بهیّ الصوره، مشتمل ببردتین من صوف أبیض فلما قرب منا سلم علینا وانصرف عنا، فأعجبتنی هیئته.

ص:23


1- أقول: هذا یقتضی وجود نواب خاصین للإمام علیه السلام فی زمن الغیبه الکبری والمعلوم بل الثابت قطعاً أنه لا بوجد نواب خاصین له علیه السلام فی زمن الغیبه الکبری ((عامر))

فقلت للسید سلمه الله: من هذا الرجل؟

قال لی: أتنظر إلی هذا الجبل الشاهق؟

قلت: نعم.

قال: إن فی وسطه لمکاناً حسناً وفیه عین جاریه، تحت شجره ذات أغصان کثیره، وعندها قبه مبنیه بالآجر، وإن هذا الرجل مع رفیق له خادمان لتلک القبه، وأنا أمضی إلی هناک فی کل صباح جمعه، وأزور الإمام علیه السلام منها واصلی رکعتین، وأجد هناک ورقه مکتوب فیها ما أحتاج إلیه من المحاکمه بین المؤمنین، فمهما تضمنته الورقه أعمل به، فینبغی لک أن تذهب إلی هناک وتزور الإمام علیه السلام من القبه.

فذهبت إلی الجبل فرأیت القبه علی ما وصف لی سلمه الله، ووجدت هناک خادمین، فرحب بی الذی مر علینا وأنکرنی الآخر فقال له: لا تنکره فانی رأیته فی صحبه السید شمس الدین العالم، فتوجه إلی ورحب بی وحادثانی وأتیا لی بخبز وعنب فأکلت وشربت من ماء تلک العین التی عند تلک القبه. وتوضأت و صلیت رکعتین.

وسألت الخادمین عن رؤیه الإمام علیه السلام .

فقالا لی: الرؤیه غیر ممکنه ولیس معنا إذن فی إخبار أحد، فطلبت منهم الدعاء، فدعیا لی، وانصرفت عنهما، ونزلت من ذلک الجبل إلی أن وصلت إلی المدینه.

فلما وصلت إلیها ذهبت إلی دار السید شمس الدین العالم، فقیل لی: إنه خرج فی حاجه له، فذهبت إلی دار الشیخ محمد الذی جئت معه فی المرکب فاجتمعت به وحکیت له عن مسیری إلی الجبل، واجتماعی

ص:24

بالخادمین، وإنکار الخادم علی.

فقال لی: لیس لأحد رخصه فی الصعود إلی ذلک المکان، سوی السید شمس الدین وأمثاله، فلهذا وقع الإنکار منه لک.

فسألته عن أحوال السید شمس الدین أدام الله أفضاله.

فقال: إنه من أولاد أولاد الإمام، وإن بینه وبین الإمام علیه السلام خمسه آباء وإنه النائب الخاص عن أمر صدر منه علیه السلام .

قال الشیخ الصالح زین الدین علی بن فاضل المازندرانی المجاور بالغری علی مشرفه السلام : واستأذنت السید شمس الدین العالم، أطال الله بقاءه فی نقل بعض المسائل التی یحتاج إلیها عنه، وقراءه القرآن المجید، ومقابله المواضع المشکله من العلوم الدینیه وغیرها فأجاب إلی ذلک.

وقال: إذا کان ولابد من ذلک فابدأ أولا بقراءه القرآن العظیم.

فکان کلما قرأت شیئا فیه خلاف بین القراء أقول له: قرأ حمزه کذا، و قرأ الکسائی کذا، وقرأ عاصم کذا، وأبو عمرو بن کثیر کذا.

فقال السید سلمه الله: نحن لا نعرف هؤلاء، وإنما القرآن نزل علی سبعه أحرف، قبل الهجره من مکه إلی المدینه وبعدها لما حج رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم حجه الوداع، نزل علیه الروح الأمین جبرئیل علیه السلام .

فقال: یا محمد اتل علی القرآن حتی أعرفک أوائل السور، وأواخرها، وشأن نزولها.

فاجتمع إلیه علی بن أبی طالب، وولداه الحسن والحسین علیهم السلام وأبی بن کعب، و عبد الله بن مسعود، وحذیفه بن الیمان، وجابر بن عبد الله الأنصاری، و أبو سعید الخدری، وحسان بن ثابت، وجماعه من الصحابه

ص:25

رضی الله عن المنتجبین منهم، فقرأ النبی صلی الله علیه و آله و سلم القرآن من أوله إلی آخره، فکان کلما مر بموضع فیه اختلاف بینه له جبرئیل علیه السلام، وأمیر المؤمنین علیه السلام یکتب ذاک فی درج من أدم فالجمیع قراءه أمیر المؤمنین ووصی رسول رب العالمین.

فقلت له: یا سیدی أری بعض الآیات غیر مرتبطه بما قبلها، وبما بعدها کأن فهمی القاصر، لم یصر إلی غوریه(1) ذلک.

فقال: نعم، الامر کما رأیته وذلک [ أنه ] لما انتقل سید البشر محمد بن عبد الله من دار الفناء إلی دار البقاء وفعل صنما قریش ما فعلاه، من غصب الخلافه الظاهریه، جمع أمیر المؤمنین علیه السلام القرآن کله، ووضعه فی إزار وأتی به إلیهم وهم فی المسجد.

فقال لهم: هذا کتاب الله سبحانه أمرنی رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم أن أعرضه إلیکم لقیام الحجه علیکم، یوم العرض بین یدی الله تعالی.

فقال له فرعون هذه الأمه ونمرودها: لسنا محتاجین إلی قرآنک.

فقال علیه السلام : لقد أخبرنی حبیبی محمد صلی الله علیه و آله و سلم بقولک هذا، وإنما أردت بذلک إلقاء الحجه علیکم.

فرجع أمیر المؤمنین علیه السلام به إلی منزله، وهو یقول: لا إله إلا أنت، وحدک لا شریک لک لا راد لما سبق فی علمک، ولا مانع لما اقتضته حکمتک، فکن أنت الشاهد لی علیهم یوم العرض علیک.

فنادی ابن أبی قحافه بالمسلمین، وقال لهم: کل من عنده قرآن من

ص:26


1- کذا فی الاصل المطبوع والقیاس " غور ذلک " یقال غار فی الامر غورا:ای دقق النظر فیه.

آیه أو سوره فلیأت بها، فجاءه أبو عبیده بن الجراح، وعثمان، وسعد بن أبی وقاص ومعاویه بن أبی سفیان، وعبد الرحمان بن عوف، وطلحه بن عبید الله، وأبو سعید الخدری، وحسان بن ثابت، وجماعات المسلمین وجمعوا هذا القرآن، وأسقطوا ما کان فیه من المثالب التی صدرت منهم، بعد وفاه سید المرسلین صلی الله علیه و آله و سلم .

فلهذا تری الآیات غیر مرتبطه والقرآن الذی جمعه أمیر المؤمنین علیه السلام بخطه محفوظ عند صاحب الامر علیه السلام فیه کل شیء حتی أرش الخدش، وأما هذا القرآن، فلا شک ولا شبهه فی صحته، وإنما کلام الله سبحانه هکذا صدر عن صاحب الامر علیه السلام .

قال الشیخ الفاضل علی بن فاضل: ونقلت عن السید شمس الدین حفظه الله مسائل کثیره تنوب علی تسعین مسأله، وهی عندی، جمعتها فی مجلد وسمیتها بالفوائد الشمسیه ولا أطلع علیها إلا الخاص من المؤمنین، وستراه إنشاء الله تعالی.

فلما کانت الجمعه الثانیه وهی الوسطی من جمع الشهر، وفرغنا من الصلاه وجلس السید سلمه الله فی مجلس الإفاده للمؤمنین وإذا أنا أسمع هرجا ومرجا وجزله عظیمه خارج المسجد، فسألت من السید عما سمعته، فقال لی: إن أمراء عسکرنا یرکبون فی کل جمعه من وسط کل شهر وینتظرون الفرج فاستأذنته فی النظر إلیهم فأذن لی.

فخرجت لرؤیتهم، وإذا هم جمع کثیر یسبحون الله ویحمدونه، ویهللونه جل وعز، ویدعون بالفرج للإمام القائم بأمر الله والناصح لدین الله (م ح م د) بن الحسن المهدی الخلف الصالح، صاحب الزمان علیه السلام .

ص:27

ثم عدت إلی مسجد السید سلمه الله فقال لی: رأیت العسکر؟

فقلت: نعم.

قال: فهل عددت أمراءهم؟

قلت: لا.

 قال: عدتهم ثلاث مائه ناصر وبقی ثلاثه عشر ناصراً، ویعجل الله لولیه الفرج بمشیته إنه جواد کریم.

قلت: یا سیدی ومتی یکون الفرج؟

قال: یا أخی إنما العلم عند الله والأمر متعلق بمشیته سبحانه وتعالی حتی أنه ربما کان الإمام علیه السلام لا یعرف ذلک بل له علامات وأمارات تدل علی خروجه.

من جملتها:

أن ینطق ذو الفقار بأن یخرج من غلافه، ویتکلم بلسان عربی مبین: قم یا ولی الله علی اسم الله، فاقتل بی أعداء الله.

ومنها:

ثلاثه أصوات یسمعها الناس کلهم.

الصوت الأول:

أزفت الآزفه یا معشر المؤمنین.

والصوت الثانی:

ألا لعنه الله علی الظالمین لآل محمد علیهم السلام .

والثالث:

 بدن یظهر فیری فی قرن الشمس یقول: إن الله بعث صاحب الامر (م

ص:28

ح م د) بن الحسن المهدی علیه السلام فاسمعوا له وأطیعوا.

فقلت: یا سیدی قد روینا عن مشایخنا أحادیث رویت عن صاحب الامر علیه السلام أنه قال لما أمر بالغیبه الکبری: من رآنی بعد غیبتی فقد کذب فکیف فیکم من یراه؟

فقال: صدقت إنه علیه السلام إنما قال ذلک فی ذلک الزمان لکثره أعدائه من أهل بیته وغیرهم من فراعنه بنی العباس، حتی أن الشیعه یمنع بعضها بعضاً عن التحدث بذکره.

وفی هذا الزمان تطاولت المده وأیس منه الأعداء وبلادنا نائیه عنهم وعن ظلمهم وعنائهم، وببرکته علیه السلام لا یقدر أحد من الأعداء علی الوصول إلینا.

قلت: یا سیدی ! قد روت علماء الشیعه حدیثاً عن الإمام علیه السلام أنه أباح الخمس لشیعته، فهل رویتم عنه ذلک؟

قال: نعم إنه علیه السلام رخص وأباح الخمس لشیعته من ولد علی علیه السلام وقال: هم فی حل من ذلک.

قلت: وهل رخص للشیعه أن یشتروا الإماء والعبید من سبی العامه؟

قال: نعم، ومن سبی غیرهم لأنه علیه السلام قال: عاملوهم بما عاملوا به أنفسهم، وهاتان المسألتان زائدتان علی المسائل التی سمیتها لک.

وقال السید سلمه الله: إنه یخرج من مکه بین الرکن والمقام فی سنه وتر فلیرتقبها المؤمنون.

فقلت: یا سیدی قد أحببت المجاوره عندکم إلی أن یأذن الله بالفرج.

فقال لی: اعلم یا أخی أنه تقدم إلی کلام بعودک إلی وطنک، ولا

ص:29

یمکننی وإیاک المخالفه، لأنک ذو عیال وغبت عنهم مده مدیده، ولا یجوز لک التخلف عنهم أکثر من هذا، فتأثرت من ذلک وبکیت.

وقلت: یا مولای وهل تجوز المراجعه فی أمری؟

قال: لا.

قلت: یا مولای وهل تأذن لی فی أن أحکی کلما قد رأیته وسمعته؟

قال: لا بأس أن تحکی للمؤمنین لتطمئن قلوبهم، إلا کیت وکیت وعین ما لا أقوله.

فقلت: یا سیدی أما یمکن النظر إلی جماله وبهائه علیه السلام .

قال: لا، ولکن اعلم یا أخی أن کل مؤمن مخلص یمکن أن یری الإمام ولا یعرفه.

فقلت: یا سیدی أنا من جمله عبیده المخلصین، ولا رأیته.

فقال لی: بل رأیته مرتین مره منها لما أتیت إلی سر من رأی وهی أول مره جئتها، وسبقک أصحابک وتخلفت عنهم، حتی وصلت إلی نهر لا ماء فیه فحضر عندک فارس علی فرس شهباء، وبیده رمح طویل، وله سنان دمشقی، فلما رأیته خفت علی ثیابک فلما وصل إلیک قال لک: لا تخف اذهب إلی أصحابک، فإنهم ینتظرونک تحت تلک الشجره فاذکرنی والله ما کان.

فقلت: قد کان ذلک یا سیدی.

قال: والمره الأخری حین خرجت من دمشق ترید مصراً مع شیخک الاندلسی، وانقطعت عن القافله، وخفت خوفاً شدیداً، فعارضک فارس علی فرس غراء محجله، وبیده رمح أیضاً، وقال لک: سر ولا تخف إلی

ص:30

قریه علی یمینک ونم عند أهلها اللیله، وأخبرهم بمذهبک الذی ولدت علیه، ولا تتق منهم فإنهم مع قری عدیده جنوبی دمشق، مؤمنون مخلصون، یدینون بدین علی بن أبی طالب والأئمه المعصومین من ذریته علیهم السلام .

أکان ذلک یا ابن فاضل؟

قلت: نعم، وذهبت إلی عند أهل القریه ونمت عندهم فأعزونی وسألتهم عن مذهبم، فقالوا لی - من غیر تقیه منی -: نحن علی مذهب أمیر المؤمنین، ووصی رسول رب العالمین علی بن أبی طالب والأئمه المعصومین من ذریته علیهم السلام .

فقلت لهم: من أین لکم هذا المذهب؟ ومن أوصله إلیکم؟

قالوا: أبو ذر الغفاری رضی الله عنه حین نفاه عثمان إلی الشام، ونفاه معاویه إلی أرضنا هذه، فعمتنا برکته، فلما أصبحت طلبت منهم اللحوق بالقافله فجهزوا معی رجلین ألحقانی بها، بعد أن صرحت لهم بمذهبی.

فقلت له: یا سیدی هل یحج الإمام علیه السلام فی کل مده بعد مده؟

قال لی: یا ابن فاضل ! الدنیا خطوه مؤمن، فکیف بمن لم تقم الدنیا إلا بوجوده ووجود آبائه علیهم السلام، نعم یحج فی کل عام ویزور آباءه فی المدینه والعراق، وطوس، علی مشرفیها السلام، ویرجع إلی أرضنا هذه.

ثم إن السید شمس الدین حث علیّ بعدم التأخیر بالرجوع إلی العراق وعدم الإقامه فی بلاد المغرب، وذکر لی أن دراهمهم مکتوب علیها لا إله إلا الله محمد رسول الله علی ولی الله محمد بن الحسن القائم بأمر الله.

وأعطانی السید منها خمسه دراهم وهی محفوظه عندی للبرکه.

ص:31

ثم إنه سلمه الله وجهنی مع المراکب التی أتیت معها إلی أن وصلنا إلی تلک البلده التی أول ما دخلتها من أرض البربر، وکان قد أعطانی حنطه وشعیراً فبعتها فی تلک البلده بمائه وأربعین دیناراً ذهباً، من معامله(1) بلاد المغرب. ولم أجعل طریقی علی الأندلس امتثالا لأمر السید شمس الدین العالم أطال الله بقاءه وسافرت منها مع الحجج المغربی(2) إلی مکه شرفها الله تعالی وحججت، وجئت إلی العراق وأرید المجاوره فی الغری علی مشرفیها السلام حتی الممات.

قال الشیخ زین الدین علی بن فاضل المازندرانی: لم أر لعلماء الامامیه عندهم ذکراً سوی خمسه: السید المرتضی الموسوی، والشیخ أبو جعفر الطوسی ومحمد بن یعقوب الکلینی، وابن بابویه، والشیخ أبو القاسم جعفر بن سعید الحلی.

هذا آخر ما سمعته من الشیخ الصالح التقی والفاضل الزکی علی بن فاضل المذکور أدام الله أفضاله وأکثر من علماء الدهر وأتقیائه أمثاله.

والحمد لله أولاً وآخراً، ظاهراً وباطناً، وصلی الله علی خیر خلقه سید البریه، محمد وعلی آله الطاهرین المعصومین وسلم تسلیماً کثیراً.

ب_یان:

«اللقلقه» بفتح اللامین: الصوت، والقفل بالتحریک اسم جمع للقافل، وهو الراجع من السفر، وبه سمی القافله قوله: «تنوف»ای تشرف وترتفع وتزید.

ص:32


1- المعامله: قد یطلق ویراد به ما یتعامل به من الدینار والدرهم.
2- الحجج بضمتین: جمع للحجاج شاذ اللسان.

القصه غیر المعروفه:

اشاره

وهذه القصه وردت عن کمال الدین الأنباری وهی مذکوره فی کتاب جنه المأوی للمیرزا حسین النوری ص213(1) وهی مرتبطه بالعاشر من شهر رمضان المبارک سنه 543 للهجره النبویه الشریفه علی مهاجرها آلاف التحیه والسلام، ونصها هو:

فی(2) آخر کتاب فی التعازی عن آل محمد علیهم السلام ووفاه النبی صلی الله علیه و آله و سلم تألیف الشریف الزاهد أبی عبد الله محمد بن علی بن الحسن بن عبد الرحمن العلوی الحسینی رضی الله عنه عن الأجلّ العالم الحافظ، حجه الإسلام، سعید بن أحمد بن الرضی عن الشیخ الأجل المقرئ خطیر الدین حمزه بن المسیب بن الحارث أنه حکی فی داری بالظفریّه بمدینه السلام فی ثامن عشر شهر شعبان سنه أربع وأربعین وخمسمائه قال:

حدثنی شیخی العالم ابن أبی القاسم(3) عثمان بن عبد الباقی بن احمد الدمشقی فی سابع عشر جمادی الآخره من سنه ثلاث وأربعین وخمسمائه قال: حدثنی الأجلّ العالم الحجه کمال الدین أحمد بن محمد بن یحیی الأنباری بداره بمدینه السلام لیله عاشر شهر رمضان سنه ثلاث وأربعین وخمسمائه.

 قال: کنا عند الوزیر عون الدین یحیی بن هبیره فی رمضان بالسنه المقدّم ذکرها، ونحن علی طبقه، وعنده جماعه، فلما أفطر من کان

ص:33


1- کتاب جنه المأوی مطبوع مع الجزء (53) من کتاب بحار الأنوار.
2- أوردها المیرزا النوری فی جنه المأوی ص 213 تحت عنوان (الحکایه الثالثه)
3- کذا فی نسخه کشکول المحدث البحرانی، منه رحمه الله.

حاضراً وتقوض(1) أکثر من حضر خاصراً (2)، أردنا الانصراف، فأمرنا بالتمسی عنده، فکان فی مجلسه فی تلک اللیله شخص لا أعرفه، ولم أکن رأیته من قبل، ورأیت الوزیر یکثر إکرامه، ویقرب مجلسه، ویصغی إلیه، ویسمع قوله، دون الحاضرین.

فتجارینا الحدیث والمذاکره، حتی أمسینا وأردنا الانصراف، فعرَّفنا بعض أصحاب الوزیر أن الغیث ینزل، وأنه یمنع من یرید الخروج، فأشار الوزیر أن نمسی عنده فأخذنا نتحادث، فأفضی الحدیث حتی تحادثنا فی الأدیان والمذاهب ورجعنا إلی دین الإسلام، وتفرق المذاهب فیه.

فقال الوزیر: أقلُّ طائفه مذهب الشیعه، وما یمکن أن یکون أکثر منهم فی خطتنا هذه، وهم الأقل من أهلها، وأخذ یذم أحوالهم، ویحمد الله علی قتلهم فی أقاصی الأرض.

فالتفت الشخص الذی کان الوزیر مقبلا علیه، مصغیا إلیه، فقال له: أدام الله أیامک أُحدِّث بما عندی فیما قد تفاوضتم فیه أو أعرض عنه، فصمت الوزیر، ثمَّ قال: قل: ما عندک.

فقال: خرجت مع والدی سنه اثنتین وعشرین وخمسمائه، من مدینتنا وهی المعروفه بالباهیه، ولها الرستاق الذی یعرفه التجار، وعده ضیاعها ألف ومائتا ضیعه، فی کل ضیعه من الخلق ما لا یحصی عددهم إلا الله، وهم قوم نصاری، وجمیع الجزائر التی کانت حولهم، علی دینهم

ص:34


1- یقال: تقوض الحلق والصفوف: انتقضت وتفرقت.
2- فی الاصل المطبوع: (من حضر حاضرا) وهو تصحیف، والصحیح ما فی الصلب ومعناه أنه: قام أکثر أهل المجلس وکل منهم وضع یده علی خاصرته، من طول الجلوس وکسالته.

ومذهبهم، ومسیر بلادهم وجزائرهم مده شهرین، وبینهم وبین البر مسیر عشرین یوماً وکل من فی البر من الأعراب وغیرهم نصاری وتتصل بالحبشه والنوبه، وکلهم نصاری، ویتصل بالبربر، وهم علی دینهم فانَّ حد هذا کان بقدر کل من فی الأرض، ولم نضف إلیهم الإفرنج والرّوم.

وغیر خفی عنکم من بالشام والعراق والحجاز من النصاری، واتفق أننا سرنا فی البحر، وأوغلنا، وتعدینا الجهات التی کنا نصل إلیها، ورغبنا فی المکاسب ولم نزل علی ذلک حتی صرنا إلی جزائر عظیمه کثیره الأشجار، ملیحه الجدران فیها المدن الملدوده(1) والرساتیق.

وأول مدینه وصلنا إلیها وأُرسی المراکب بها، وقد سألنا الناخداه ای شئ هذه الجزیره؟

قال: والله إن هذه جزیره لم أصل إلیها ولا أعرفها، وأنا وأنتم فی معرفتها سواء.

فلما أرسینا بها، وصعد التجار إلی مشرعه تلک المدینه، وسألنا ما اسمها؟

فقیل هی المبارکه.

فسألنا عن سلطانهم وما اسمه؟

فقالوا: اسمه الطاهر.

فقلنا وأین سریر مملکته فقیل بالزاهره.

فقلنا: وأین الزاهره؟

ص:35


1- الملدوده: معناها أن تلک المدن قد جعلت فیها لدیده کثیره: وهی الروضه الخضراء الزهراء.

فقالوا: بینکم وبینها مسیره عشر لیال فی البحر، وخمسه وعشرین لیله فی البر، وهم قوم مسلمون.

فقلنا: من یقبض زکاه ما فی المرکب لنشرع فی البیع والابتیاع؟

فقالوا: تحضرون عند نائب السلطان،

فقلنا: وأین أعوانه؟

فقالوا: لا أعوان له، بل هو فی داره وکل من علیه حق یحضر عنده، فیسلمه إلیه.

فتعجبنا من ذلک.

وقلنا: ألا تدلونا علیه؟

فقالوا: بلی.

وجاء معنا من أدخلنا داره، فرأیناه رجلا صالحا علیه عباءه، وتحته عباءه وهو مفترشها، وبین یدیه دواه یکتب منها من کتاب ینظر إلیه، فسلمنا علیه فرد علینا السلام وحیانا و قال: من أین أقبلتم؟

فقلنا: من أرض کذا وکذا.

فقال: کلکم؟

فقلنا: لا، بل فینا المسلم والیهودی والنصرانی.

فقال: یزن الیهودی جزیته والنصرانی جزیته ویناظر المسلم عن مذهبه.

فوزن والدی عن خمس نفر نصاری: عنه وعنّی وعن ثلاثه نفر کانوا معنا ثم وزن تسعه نفر کانوا یهوداً.

وقال للباقین: هاتوا مذاهبکم، فشرعوا معه فی مذاهبهم.

فقال: لستم مسلمین وإنما أنتم خوارج وأموالکم محلٌ للمسلم

ص:36

المؤمن، ولیس بمسلم من لم یؤمن بالله ورسوله والیوم الآخر وبالوصی والأوصیاء من ذریته حتی مولانا صاحب الزمان صلوات الله علیهم.

فضاقت بهم الأرض ولم یبق إلا أخذ أموالهم.

ثم قال لنا: یا أهل الکتاب لا معارضه لکم فیما معکم، حیث أخذت الجزیه منکم، فلما عرف أولئک أن أموالهم معرضه للنهب، سألوه أن یحتملهم إلی سلطانهم فأجاب سؤالهم، وتلا: (لیهلک من هلک عن بینه ویحیی من حی عن بینه).

فقلنا للناخداه والربان(1) وهو الدلیل: هؤلاء قوم قد عاشرناهم وصاروا رفقه، وما یحسن لنا أن نتخلف عنهم أینما یکونوا نکون معهم، حتی نعلم ما یستقر حالهم علیه؟

فقال الربان: والله ما أعلم هذا البحر أین المسیر فیه، فاستأجرنا رباناً ورجالاً، وقلعنا القلع(2) وسرنا ثلاثه عشر یوما بلیالیها حتی کان قبل طلوع الفجر، فکبّر الربان فقال: هذه والله أعلام الزاهره ومنائرها وجدرها إنها قد بانت، فسرنا حتی تضاحی النهار.

فقدمنا إلی مدینه لم تر العیون أحسن منها ولا أحق(3) علی القلب، ولا أرق من نسیمها ولا أطیب من هوائها، ولا أعذب من مائها، وهی راکبه البحر، علی جبل من صخر أبیض، کأنه لون الفضه وعلیها سور إلی ما یلی البحر، والبحر یحوط الذی یلیه منها، والأنهار منحرفه فی وسطها یشرب

ص:37


1- الناخدا، مأخوذ من الفارسیه ومعناه معروف والربان کرمان: رئیس الملاحین.
2- القلع: شراع السفینه، وقلعنا:ای رفعنا وأصلحنا الشراع لتسیر السفینه.
3- أخف، خ.

منها أهل الدور والأسواق وتأخذ منها الحمامات وفواضل الأنهار ترمی فی البحر، ومدی الأنهار فرسخ ونصف، وفی تحت ذلک الجبل بساتین المدینه وأشجارها، ومزارعها عند العیون وأثمار تلک الأشجار لا یری أطیب منها ولا أعذب، ویرعی الذئب والنعجه عیاناً ولو قصد قاصد لتخلیه دابه فی زرع غیره لما رعته، ولا قطعت قطعه حمله ولقد شاهدت السباع والهوام رابضه فی غیض تلک المدینه، وبنو آدم یمرون علیها فلا تؤذیهم.

فلما قدمنا المدینه وأرسی المرکب فیها، وما کان صحبنا من الشوابی و الذوابیح من المبارکه بشریعه الزاهره، صعدنا فرأینا مدینه عظیمه عیناء کثیره الخلق، وسیعه الربقه، وفیها الأسواق الکثیره، والمعاش العظیم، وترد إلیها الخلق من البر والبحر، وأهلها علی أحسن قاعده، لا یکون علی وجه الأرض من الأمم والأدیان مثلهم وأمانتهم، حتی أن المتعیش بسوق یرده إلیه من یبتاع منه حاجه إما بالوزن أو بالذراع فیبایعه علیها ثم یقول: أیا هذا زن لنفسک واذرع لنفسک.

فهذه صوره مبایعاتهم، ولا یسمع بینهم لغو المقال، ولا السفه ولا النمیمه، ولا یسب بعضهم بعضا، وإذا نادی المؤذن الأذان، لا یتخلف منهم متخلف ذکرا کان أو أنثی. إلا ویسعی إلی الصلاه، حتی إذا قضیت الصلاه للوقت المفروض، رجع کل منهم إلی بیته حتی یکون وقت الصلاه الأخری فیکون الحال کما کانت.

فلما وصلنا المدینه، وأرسینا بمشرعتها، أمرونا بالحضور إلی عند السلطان فحضرنا داره، ودخلنا إلیه إلی بستان صور فی وسطه قبه من قصب، والسلطان فی تلک القبه، وعنده جماعه وفی باب القبه ساقیه تجری.

ص:38

فوافینا القبه، وقد أقام المؤذن الصلاه، فلم یکن أسرع من أن امتلأ البستان بالناس، وأُقیمت الصلاه، فصلی بهم جماعه، فلا والله لم تنظر عینی أخضع منه لله، ولا ألین جانباً لرعیته، فصلی من صلی مأموما.

فلما قضیت الصلاه التفت إلینا وقال: هؤلاء القادمون؟ قلنا: نعم، وکانت تحیه الناس له أو مخاطبتهم له (یا ابن صاحب الأمر) فقال: علی خیر مقدم.

ثم قال: أنتم تجار أو ضیاف؟

فقلنا: تجار.

فقال: من منکم المسلم، ومن منکم أهل الکتاب؟ فعرفناه ذلک.

فقال: إن الإسلام تفرق شعباً فمن ای قبیل أنتم؟ وکان معنا شخص یعرف بالمقری ابن دربهان بن أحمد(1) الأهوازی، یزعم أنه علی مذهب الشافعی.

فقال له: أنا رجل شافعی.

قال: فمن علی مذهبک من الجماعه؟

قال: کلنا إلا هذا حسان بن غیث فانه رجل مالکی.

فقال: أنت تقول بالإجماع؟

قال: نعم.

قال: إذاً تعمل بالقیاس.

ثم قال: بالله یا شافعی تلوت ما أنزل الله یوم المباهله؟

قال: نعم.

ص:39


1- اسمه دربهان بن أحمد، کذا فی کشکول الشیخ یوسف البحرینی، منه رحمه الله

قال: ما هو؟

قال قوله تعالی: (قل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءکم ونساءنا ونساءکم وأنفسنا وأنفسکم ثم نبتهل فنجعل لعنه الله علی الکاذبین)(1).

قال: بالله علیک مَن أبناء الرسول ومن نساؤه ومن نفسه یابن دربهان؟

فأمسک.

فقال: بالله هل بلغک أن غیر الرسول والوصی والبتول والسبطین دخل تحت الکساء؟

قال: لا.

فقال: والله لم تنزل هذه الآیه إلا فیهم، ولا خص بها سواهم.

ثم قال: بالله علیک یا شافعی ما تقول فیمن طهّره الله بالدلیل القاطع، هل ینجسه المختلفون؟

قال: لا.

قال: بالله علیک هل تلوت (إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیرا)(2)

قال: نعم.

قال: بالله علیک من یعنی بذلک؟

فأمسک.

فقال: والله ما عنی بها إلا أهلها.

ثمَّ بسط لسانه وتحدَّث بحدیث أمضی من السهام، وأقطع من الحسام

ص:40


1- آل عمران: 61.
2- الأحزاب: 33.

فقطع الشافعیّ ووافقه فقام عند ذلک فقال: عفوا یا ابن صاحب الأمر انسب إلی نسبک.

فقال: أنا طاهر بن محمد بن الحسن بن علی بن محمد بن علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی الذی أنزل الله فیه: (وکلَّ شئ أحصیناه فی إمام مبین)(1) هو والله الإمام المبین، ونحن الذین أنزل الله فی حقنا (ذریه بعضها من بعض والله سمیع علیم)(2).

یا شافعی نحن أهل البیت نحن ذریه الرسول، ونحن أولو الأمر.

فخرَّ الشافعی مغشیاً علیه، لما سمع منه، ثم أفاق من غشیته، وآمن به، وقال: الحمد لله الذی منحنی بالإسلام، ونقلنی من التقلید إلی الیقین.

ثم أمر لنا بإقامه الضیافه، فبقینا علی ذلک ثمانیه أیام، ولم یبق فی المدینه إلا من جاء إلینا، وحادثنا، فلما انقضت الأیام الثمانیه سأله أهل المدینه أن یقوموا لنا بالضیافه، ففتح لهم فی ذلک، فکثرت علینا الأطعمه والفواکه، وعملت لنا الولائم، ولبثنا فی تلک المدینه سنه کامله.

فعلمنا وتحققنا أن تلک المدینه مسیره شهرین کامله براً وبحراً، وبعدها مدینه اسمها الرائقه، سلطانها القاسم بن صاحب الأمر علیه السلام مسیره ملکها شهرین وهی علی تلک القاعده ولها دخل عظیم، وبعدها مدینه اسمها الصافیه، سلطانها إبراهیم بن صاحب الأمر علیه السلام بالحکام وبعدها مدینه أخری اسمها ظلوم سلطانها عبد الرحمان بن صاحب الأمر علیه السلام، مسیره رستاقها وضیاعها شهران، وبعدها مدینه أخری اسمها عناطیس، سلطانها هاشم بن

ص:41


1- یس: 12.
2- آل عمران: 34.

صاحب الأمر علیه السلام وهی أعظم المدن کلها وأکبرها وأعظم دخلا، ومسیره ملکها أربعه أشهر. فیکون مسیره المدن الخمس والمملکه مقدار سنه لا یوجد فی أهل تلک الخطط والمدن والضیاع والجزائر غیر المؤمن الشیعی الموحد القائل بالبراءه والولایه الذی یقیم الصلاه ویؤتی الزکاه ویأمر بالمعروف وینهی عن المنکر، سلاطینهم أولاد إمامهم، یحکمون بالعدل وبه یأمرون، ولیس علی وجه الأرض مثلهم، ولو جمع أهل الدنیا، لکانوا أکثر عددا منهم علی اختلاف الأدیان والمذاهب.

ولقد أقمنا عندهم سنه کامله نترقب ورود صاحب الأمر إلیهم، لأنهم زعموا أنها سنه وروده، فلم یوفقنا الله تعالی للنظر إلیه، فأما ابن دربهان وحسان فانهما أقاما بالزاهره یرقبان رؤیته، وقد کنا لما استکثرنا هذه المدن وأهلها، سألنا عنها فقیل: إنها عماره صاحب الأمر علیه السلام واستخراجه.

فلما سمع عون الدین ذلک، نهض ودخل حجره لطیفه، وقد تقضی اللیل فأمر بإحضارنا واحداً واحداً، وقال: إیاکم إعاده ما سمعتم أو إجراءه علی ألفاظکم وشدده وتأکد علینا، فخرجنا من عنده ولم یعد أحد منا مما سمعه حرفاً واحداً حتی هلک.

وکنا إذا حضرنا موضعاً واجتمع واحدنا بصاحبه، قال: أتذکر شهر رمضان فیقول: نعم، سترا لحال الشرط.

فهذا ما سمعته ورویته، والحمد لله وحده، وصلواته علی خیر خلقه محمد وآله الطاهرین، والحمد لله رب العالمین.

ص:42

جانب من ترجمه إبن هبیره:

ورد فی القصه غیر المعروفه بعض الأسماء منهم الوزیر عون الدین یحیی بن هبیره المتوفی سنه (560 ه ) والذی نُقلت القصه فی محضره، لذا رأینا من المناسب التعرض لشیء من سیرته کما وردت فی کتاب وفیات الأعیان لإبن خلکان قال:

«أبو المظفر الوزیر عون الدین یحیی بن هبیره بن محمد بن هبیره بن سعد بن الحسین بن أحمد بن الحسن بن جهم بن عمرو بن هبیره بن علوان بن الحَوفزان – وهو الحارث – بن شریک بن عمرو بن قیس بن شرحبیل بن مره بن همام بن ذهل بن شیبان بن ثعلبه بن عکابه بن صعب بن علی بن بکر بن وائل بن قاسط بن هتب بن أفصی بن دعمی بن جدیله بن أسد بن ربیعه بن نزار بن معد بن عدنان الشیبانی، الملقب عون الدین، هکذا ساق نسبه جماعه منهم إبن الدبیشی فی تاریخه وابن القادسی فی کتاب (الوزراء) وغیرهما، وإنَّما أُخرج له هذا النسب بعد سنین من وزارته، وذکره الشعراء فی مدائحهم.

وهو من قریه فی بلاد العراق تعرف بقریه بنی أوقر، بالقاف، من أعمال دجیل، وهی دور عرمانیا، بالعین المهمله والیاء المثناه من تحت، وتعرف الآن بدور الوزیر نسبه إلیه، وکان والده من أجنادها.

ودخل بغداد فی صباه، واشتغل بالعلم، وجالس الفقهاء والأدباء، وکان علی مذهب الإمام أحمد بن حنبل رضی الله عنه، وسمع الحدیث، وحصل من کل فن ظرفاً، وقرأ الکتاب العزیز وختمه بالقراءات والروایات، وقرأ النحو وأطّلع علی أیام العرب وأحوال الناس، ولازَم الکتابه، وحفظ ألفاظ

ص:43

البلغاء وتعلم صناعه الإنشاء، وکانت قراءته الأدب علی أبی منصور إبن الجوالیقی، وتفقه علی أبی الحسین محمد بن محمد الفراء، وصحب الشیخ أبا عبد الله محمد بن یحیی بن علی بن مسلم بن موسی بن عمران الزبیدی الواعظ، وسمع الحدیث النبوی من أبی عثمان إسماعیل بن محمد بن قیله الأصبهانی ومن أبی القاسم هبه الله بن محمد بن الحسین لکاتب ومن بعدهما، وحدّث عن الإمام المقتفی لأمر الله أمیر المؤمنین وعن غیره، وسمع منه خلق کثیر منهم الحافظ أبو الفرج إبن الجوزی.

وأول ولایته الإشراف بالأقرحه الغربیه، ثم نقل إلی الإشراف علی الإقامات المخزنیه، ثم قُلِّد الإشراف بالمخزن، ولم یطل فی ذلک مکثه حتی قُلِّد فی سنه إثنتین وأربعین کتابه دیوان الزمام، ثم ترقّی إلی الوزاره، وکان سبب تولیته الوزاره ما حکاه الذی جمع سیرته أنّه قال: من جمله ما رفع قدر الوزیر ونقله إلی الوزاره ما جری من مسعود البلالی شحنه بغداد نیابه عن السلطان مسعود بن محمد ملکشاه السلجوقی – وکان مسعود أحد الخدم الخصیان الحبشیین الکبار من أمراء دولته – من سوء أدبه فی الحضره وخروجه عن معتاد الواجب وانتشار مفسدی أصحابه، وکان وزیر الخلیفه إذ ذاک قوام الدین أبو القاسم علی بن صدقه بن علی بن صدقه قد کتب عن الخلیفه إلی السلطان مسعود عده کتب یعتمد الإنکار علی مسعود البلالی علی ما صدر منه، فلم یرجع بجواب، فلما قُلَِّد عون الدین إبن هبیره کتابه دیوان الزمام خاطب الخلیفه فی مکاتبه السلطان مسعود بالقضیه فوقّع إلیه: قد کان الوزیر کتب فی ذلک عده کتب فلم یجیبوه، فراجع عون الدین فی ذلک سؤاله إلی أن أُجیب، فکتب من إنشائه رساله، وهی طویله فأضربت عن ذکرها، وحاصل الأمر

ص:44

فیها أنّه دعا له، وأذکره ما کان أسلافه یعاملون الخلفاء به من حسن الطاعه والتأدب معهم والذب عنهم ممَّن یفتات علیهم، وشکا من مسعود البلالی، وأنّه کاتب فی ذلک عده دفعات وما جاءه جواب، وأطال القول فی لک وکان هذا فی سنه إثنتین وأربعین وخمسمائه فی شهر ربیع الآخر، فما مضی علی هذا إلاَّ قلیل حتی عاد الجواب بالإعتذار والذم لمسعود البلالی والإنکار لما اعتمده، فاستبشر المقتفی بإشاره عون الدین وعظم سروره بذلک وحسن موقع عون الدین من قلبه، ولم یزل عنده مکیناً حتی استوزره... إلی آخر ما ذکره».

وصف الجزیره:

اشاره

وصفها یاقوت الحموی قائلاً: «هی جزیره ذات ثلاثه أرکان مثل شکل المثلث قد أحاط بها البحران، المحیط والمتوسط، وهو خلیج خارج من البحر المحیط قرب سلا من بر البربر، فالرکن الأول هو فی هذا الموضع الذی فیه صنم قادس، وعنده مخرج البحر المتوسط الذی یمتد إلی الشام وذلک من قبلی الأندلس، والرکن الثانی شرقی الأندلس بین مدینه أربونه ومدینه بردیل، وهی الیوم بأیدی الإفرنج بإزاء جزیرتی میورقه ومن ورقه المجاوره من البحرین المحیط والمتوسط، ومدینه أربونه تقابل البحر المتوسط، ومدینه بردیل تقابل البحر المحیط، والرکن الثالث هو مابین الجوف والغرب من حیز جلیقیه حیث الجبل الموفی علی البحر وفیه الصنم العالی المشبه بصنم قادس، وهو البلد الطالع علی برباط.»(1)

وقال فی موضعٍ آخر:

ص:45


1- معجم البلدان - الحموی ج 1 ص262.

«الجزیره الخضراء: مدینه مشهوره بالأندلس، وقبالتها من البر بلاد البربر سبته، وأعمالها متصله بأعمال شذونه، وهی شرقی شذونه وقبلی قرطبه، ومدینتها من أشرف المدن وأطیبها أرضاً، وسورها یضرب به ماء البحر، ولا یحیط بها البحر کما تکون الجزائر، لکنها متصله ببر الأندلس لا حائل من الماء دونها. » (1)

وقال فی موضعٍ ثالث:

«ولعلها سمیت بالجزیره لمعنی آخر علی أنَّه قد قال الأزهری: إن الجزیره فی کلام العرب أرض فی البحر یفرج عنها ماء البحر فتبدو، وکذلک الأرض التی یعلوها السیل ویحدق بها. » (2)

المدن الواقعه فی الجزیره الخضراء:

مالَقَه: بفتح اللام والقاف، کلمه عجمیه: مدینه بالأندلس عامره من أعمال ریَّه سورها علی شاطئ البحر بین الجزیره الخضراء والمریه، قال الحمیدی: هی علی ساحل بحر المجاز المعروف بالزقاق، والقولان متقاربان، وأصل وضعها قدیم ثم عمرت بعد وکثر قصد المراکب والتجار إلیها فتضاعفت عمارتها حتی صارت أرشذونه وغیرها من بلدان هذه الکوره کالبادیه لها ای الرستاق.(3)

حاضره: بلده من أعمال الجزیره الخضراء بالأندلس.

ص:46


1- معجم البلدان - الحموی ج 2 ص 136.
2- معجم البلدان - الحموی ج 2 ص 136.
3- معجم البلدان - الحموی ج 5 ص43.

حصن محسن: من أعمال الجزیره الخضراء بالأندلس.(1)

ری_َّه: کوره واسعه بالأندلس متصله بالجزیره الخضراء وهی قبلی قرطبه، وهی کثیره الخیرات، ولها مدن وحصون ورستاق واسع ذکر متفرقاً، ولها من الأقالیم نحو من الثلاثین کوره، یمسی أهل المغرب الناحیه إقلیماً، وفیها حمه، یعنی عیناً تخرج حاره، وهی أشرف حمات الأندلس لان فیها ماء حاراً وبارداً.(2)

الزُقاقُ: بضمِّ أوَّله، وآخره مثل ثانیه، وهو فی الأصل طریق نافذ وغی نافذ ضیق دون السکه، وأهل الحجاز یؤنثونه وبنو تمیم یذکرونه، والزقاق: مجاز البحر بین طنجه، وهی مدینه بالمغرب علی البر المتصل بالإسکندریه والجزیره الخضراء.(3)

جزاء الشریط: قریه من أعمال الجزیره الخضراء بالأندلس.(4)

طنجه: مدینه فی الإقلیم الرابع، طولها من جهه المغرب ثمانون درجه، وعرضها خمس وثلاثون درجه ونصف من جهه الجنوب: بلد علی ساحل بحر المغرب مقابل الجزیره الخضراء وهو من البر الأعظم وبلاد البربر.(5) (6)

ص:47


1- معجم البلدان - الحموی ج 2 ص265.
2- معجم البلدان - الحموی ج 3 ص116.
3- معجم البلدان - الحموی ج 3 ص144.
4- معجم البلدان - الحموی ج 3 ص340.
5- معجم البلدان - الحموی ج 4 ص43.
6- بعد ذلک قال الشیخ الأستاذ حفظه الله تعالی: ثم تعرضت لقائمه بأسماء الولاه والحوادث، ومن قُتل ومن دُفن ومن شُیّع هناک مما یدل علی أنها منطقه مسکونه.

المحور الثانی / المصادر التی أوردت القصتین:

أولاً / المصادر المعروفه:

علی ما قالوا أنها:

کتبها الشهید الأول بیمناه الشریفه وأودعها فی خزانه إمام المشارق والمغارب علی بن أبی طالب علیه صلوات المصلین.

ترجمها المحقق الکرکی إلی الفارسیه.

نقلها العلاّمه المجلسی فی البحار.

أوردها الأردبیلی فی حدیقه الشیعه.

أوردها الحر العاملی فی إثبات الهداه.

أفتی الوحید البهبهانی بمضمونها.

إستند السید بحر العلوم فی کتابه (الفوائد الرجالیه) إلی هذه القصه.(1)

أکدَ القاضی نور الله التستری علی وجوب محافظه المؤمنین علی هذه علی هذه القصه، وقال فی مجالس المؤمنین: روی محمد بن مکی المعروف بالشهید الأول قصه الجزیره الخضراء بسنده عن علی بن فاضل.

المیرزا عبد الله الأفندی الأصفهانی رواها فی کتابه ریاض العلماء.

رواها المیرزا حسین النوری فی کتابیه جنه المأوی ص213 والنجم الثاقب ص300.

رواها المیر محمد لوحی صاحب کتاب کفایه المهتدی فی معرفه المهدی، واعترف بصحه القصه وقال إنی نقلتها فی کتابی ریاض المؤمنین.

ص:48


1- الفوائد الرجالیه ج 3 ص 136.

السید شبر بن محمد ثنوان فی کتابه الجزیره الخضراء.

الشیخ أسد الله التستری أوردها فی مقابیس الأنوار ورواها ضمن مناقب المحقق الحلی.

کتاب کشف القناع فی مقام إثبات إمکان رؤیه الإمام فی زمن الغیبه.

السید عبد الله شبر فی جلاء العیون أورد القصه.

الخونساری صاحب روضات الجنات ج4 ص217 أوردها ضمن مناقب السید المرتضی.

النهاوندی صاحب کتاب العبقری الحسان.

محمد رضا النصیری الطوسی صاحب تفسیر الأئمه الأطهار بمناسبه جمع القرآن بواسطه أمیر المؤمنین علیه السلام .

السید هاشم البحرانی فی تبصره الولی.

السید إسماعیل الطبرسی صاحب کفایه الموحدین – من أفضل ما کتب فی مجال المعاد – ویمدح علی بن فاضل بأنه من الأبرار الأخیار وأنه من خواص الطائفه ,انه وحید عصره فی الزهد والتقوی.

ثانیاً / المصادر للقصه غیر المعروفه:

المیرزا النوری فی کتاب جنه المأوی إذ أشار إلی من تعرض لهذه القصه.(1)

ص:49


1- قال المحقق النوری رحمه الله فی کتاب جنه المأوی ص (220 - 221): (قلت: وروی هذه الحکایه مختصراً الشیخ زین الدین علی بن یونس العاملی البیاضی فی الفصل الخامس عشر من الباب الحادی عشر من کتاب (الصراط المستقیم) وهو أحسن کتاب صُنِّف فی الإمامه عن کمال الدین الأنباری الخ وهو صاحب رساله (الباب المفتوح إلی ما قیل فی النفس والروح) التی نقلها العلامه المجلسی بتمامها فی السماء والعالم. وقال السید الأجل علی بن طاووس، فی أواخر کتاب جمال الأسبوع، وهو الجزء الرابع من السمات والمهمات بعد سوقه الصلوات المهدویه المعروفه التی أولها: اللهم صل علی محمد المنتجب فی المیثاق، وفی آخرها: وصل علی ولیک وولاه عهدک والأئمه من ولده، وزد فی أعمارهم، وزد فی آجالهم، وبلغهم أقصی آمالهم دینا ودنیا وآخره الخ. والدعاء الآخر مروی عن الرضا علیه السلام یدعی به فی الغیبه أوله (اللهم ادفع عن ولیک) وفی آخره (اللهم صل علی ولاه عهدک فی الأئمه من بعده) الخ. قال بعد کلام له فی شرح هذه الفقره ما لفظه: ووجدت روایه متصله الإسناد بأن للمهدی صلوات الله علیه أولاد جماعه ولاه فی أطراف بلاد البحر، علی غایه عظیمه من صفات الأبرار، والظاهر، بل المقطوع أنه إشاره إلی هذه الروایه. والله العالم. ورواه أیضاً السید الجلیل علی بن عبد الحمید النیلی فی کتاب السلطان المفرج عن أهل الإیمان، عن الشیخ الأجل الأمجد الحافظ حجه الإسلام سعید الدین رضی البغدادی، عن الشیخ الأجل خطیر الدین حمزه بن الحارث بمدینه السلام الخ. ورواه المحدث الجزائری فی الأنوار عن المولی الفاضل الملقب بالرضا علی بن فتح الله الکاشانی قال: روی الشریف الزاهد.

الشیخ زین الدین البیَّاضی العاملی فی الصراط المستقیم أوردها مختصراً فی ج2 ص 264.

إبن طاووس فی جمال الأسبوع.

السید النیلی فی کتاب السلطان المفرِّج عن أهل الإیمان.

الجزائری فی النوار النعمانیه.

کلمات بعض الأعلام حول الموضوع

کلام السید بحر العلوم (قده):

قال فی الفوائد الرجالیه: { وفی قصه الجزیره الخضراء والبحر الأبیض وهی حکایه طویله أوردها العلامه المجلسی فی کتاب الغیبه من

ص:50

البحار ما یدل علی فضل عظیم للسید (1)- رحمه الله - قال صاحب القصه وهو الشیخ زین الدین علی بن فاضل المازندرانی وکان فی سنه تسع وتسعین وستمائه: «ولم أر لعلماء الامامیه هناک -ای فی جزیره الإمام - ذکراً سوی خمسه: السید المرتضی الموسوی، والشیخ أبی جعفر الطوسی، ومحمد بن یعقوب الکلینی وابن بابویه، والشیخ أبی القاسم جعفر بن إسماعیل - قدس الله أرواحهم -» - هکذا فی نسختین عندنا - والظاهر أن الأخیر هو المحقق جعفر بن سعید واسماعیل تصحیف من الکتاب وهذه مرتبه جلیله لا یعادلها شئ لو صح النقل.}(2)

کلام الوحید البهبهانی (رحمه الله):

الوحید البهبهانی (رحمه الله) - فی الحاشیه علی مدارک الأحکام ج3 ص187 – عنده بحث فی مسأله صلاه الجمعه وهل یشترط إقامتها بالإمام المعصوم أم لا؟ یقول فیه:

«هذا مضافاً إلی الإجماعات المنقوله الکثیره جداً المتأیده بالآثار والاعتبار التی أشرت ألیها فی الرساله – مع أن المنقول بخبر الواحد یشمله ما دلَّ علی حجیه خبر الواحد – ومن الآثار حکایه المازندرانی الذی وصل إلی جزیره الصاحب علیه السلام وهی تنادی بالإختصاص بالإمام وما سواه. »

ص:51


1- المراد به السید المرتضی رحمه الله تعالی.
2- الفوائد الرجالیه - السید بحر العلوم ج 3 ص 136 تحقیق السید محمد صادق بحر العلوم.

ما نسب للسید الخوئی (قده):

نسبوا للسید الخوئی (قده) قبوله بالراوی وهو علی بن فاضل وبالنتیجه قبول الروایه، ونص کلام السید الخوئی (قده) ورد فی کتاب مسائل وردود:

مسأله 351 / روی فی البحار فیما یتعلق بالجزیره الخضراء قصه یرویها الشیخ علی بن فاضل وقد ورد فیها فی ضمن حوار بین الراوی وبین من اتصل بالحجه علیه السلام، قلت: یا سیدی قد روت علماء الإمامیه حدیثاً عن الإمام علیه السلام أنَّه أباح الخمس لشیعته من ولد علی وقال هم فی حل من ذلک فما تقولون فی ذلک حفظکم الله وأبقاکم ذخراً علماً بان هناک من یحتج بمثل هذه الروایه من الشیعه أو من ولد علی خاصه فی عدم وجوب الخمس فی زمان الغیبه علیه، أفتونا أبقاکم الله ملاذاً للمؤمنین.

الجواب / بسمه تعالی: الروایه المزبوره، لیست معتبره، وقد وردت الروایات المعتبره فی التحلیل لکن لم یکن مفادها الحلیّه للمکلف بأداء الخمس وإنَّما موردها إن لم یعتقد الخمس أو لم یؤده عصیاناً وانتقل بوجهٍ – إرث أو بیع أو هدیه – إلی مؤمن فلا یجب علیه التخمیس وحلَّ له ویکون المهنا له والوزر علی المانع.

نسبه أخری للسید الخوئی (قده):

ونُسب للسید الخوئی (قده) أن رأیه بالطیبی إیجابی و انه لؤید، قال (قده):

«13619 - یحیی بن مظفر:

 قال الشیخ الحر فی تذکره المتبحرین (1072): (الشیخ یحیی بن

ص:52

مظفر الطیبی: فاضل، عالم، أدیب، شاعر، یروی کشف الغمه عن مؤلفه علی بن عیسی، وقد أجازه مع جماعته، ورأیت الإجازه بخط بعض علمائنا). » (1) (2)

لاحظ أن السید الخوئی (قده) حینما یصل إلی هذا الإسم ینقل نص الحر العاملی فقط من دون تعلیقٍ علیه کما هو دأبه قدس سره، ویحق لنا هنا أن نسأل:

هل هذه العباره من الحر العاملی تدل اعتبار ووثاقه الطرف المقابل «الطیبی»؟ وهل نقل السید الخوئی لهذه العباره تدل علی قبوله لهذا المتن وتوثیقه لهذا الشخص کما رأینا بعض التألیفات نسبت ذلک للسید الخوئی (قده).

کلام الشیخ کاشف الغطاء (قده):

بیَّن المرحوم الشیخ جعفر کاشف الغطاء (قده) (ت 1277 ه ) فی کتابه الحق المبین فی تصویب المجتهدین وتخطئه الجُهَّال الإخباریین الذی ألَّفه فی أصفهان لولده الشیخ علی بن جعفر حقیقه مذهب الطرفین وأن عقائدهما فی أصول الدین متحده سواء، وفی فروع الدین مرجعهما جمیعاً إلی ما روی عن الأئمه، فالمجتهد إخباری والإخباری مجتهد،

ص:53


1- معجم رجال الحدیث - السید الخوئی ج 21  ص 97.
2- ذکر الشیخ الأستاذ حفظه الله تعالی ما نصه: (قال الحر العاملی فی أمل الآمل ص212: الشیخ مجد الدین الفضل بن یحیی بن علی بن المظفر بن الطیبی الکاتب بواسط فاضل عالم جلیل یروی کتاب کشف الغمه عن مؤلفه علی بن عیسی الإربلی بخطه وقابله وسمعه عن مؤلفه وله منه إجازه سنه 691 ه_).

وفضلاء الطرفین ناجون، والطاعنون هالکون.

وردَّه المیرزا محمد الإخباری بکتابٍ سمَّاه (الصیحه بالحق علی من ألحد وتزندق)(1)

والشاهد فی هذا الکتاب – الحق المبین – أنه یأتی بمطلبٍ معین ویعرِّج علی الجزیره ویفنِّدها من الأساس، ومحور البحث رؤیه وملاقاه الإمام علیه السلام فیقول:

«ومنها اعتمادهم علی کل روایه، حتی أن بعض فضلائهم رأی فی بعض الکتب المهجوره الموضوعه لذکر ما یرویه القُصاص من أن جزیرهً فی البحر تُدعی الجزیره الخضراء فیها دور لصاحب الزمان علیه السلام فیها عیاله وأولاده فذهب فی طلبها حتی وصل إلی مصر فبلغه أنها جزیره فیها طوائف من النصاری، وکأنه لم یرَ الأخبار الدالّه علی عدم وقوع الرؤیه من أحدٍ بعد الغیبه الکبری، ولا تتبع کلمات العلماء الدالّه علی ذلک. »

وأظن أن الشیخ (قده) کان محط نظره القصه الثانیه – غیر المعروفه – ولکن بحکم التعلیل یشمل القصتین.

کلام الشیخ آغا بزرک الطهرانی:

قال رحمه الله: «ترجمه الجزیره الخضراء للشیخ نور الدین علی بن حسین بن عبد العالی المحقق الکرکی (المتوفی 940ه ) کما حکی عن صاحب الریاض، وهو مطبوع بالهند ومصدَّر بإسم السلطان شاه طهماسب الصفوی الذی تولی السلطه من (930 ه ) إلی أن مات فی (984 ه )

ص:54


1- راجع الذریعه للطهرانی ج7 ص38.

والجزیره الخضراء هو تألیف فضل بن یحیی الطیبی، کتب فیه ما رواه له الشیخ زین الدین علی بن فاضل المازندرانی فی سنه (699 ه ) مما شاهد فی تلک الجزیره، وأورد ترجمته السید میر شمس الدین محمد بن میر أسد الله التستری فیما کتبه بالفارسیه فی إثبات وجود صاحب الزمان علیه السلام » (1)

وقال رحمه الله: «ولعل هذه الترجمه – ترجمه الکرکی – هی التی أُدرجت فی طی رساله شمس الدین محمد بن أسد الله، أو أنها ترجمه السید شمس الدین محمد نفسه أدرجها فی رسالته. » (2)

والمستفاد من هذه العباره التشکیک وعدم الوضوح بأن الترجمه لمن، هل هی ترجمه الکرکی؟ أو ترجمه التستری؟ وهل أن الشیخ ملتزم بأن الترجمه للکرکی أو کما حکی.

فمن العجیب أن تنسب قضایا إلی شخصیات ولکن بعد الدراسه یظهر غیر ذلک، فماذا یقصدون من تضخیم القصه؟

ثم أن العلاّمه الطهرانی رحمه الله یُعلِّق علی قصه الجزیره الخضراء فیقول: «وبالجمله لم تصل هذه الحکایه إلینا إلاَّ بالوِجاده(3)، ولم نعرف

ص:55


1- الذریعه – الطهرانی ج4 ص93.
2- الذریعه – الطهرانی ج5 ص106.
3- قال الشیخ المامقانی رحمه الله فی مقباس الهدایه ج3 ص 164 أن الوِجاده من طرق تحمل الحدیث فقال: ((ثامنها/ الوِجاده: وهی – بکسر الواو – مصدر وَجَدَ یَجِد، مولَّد غیر مسموع من العرب الموثوق بعربیتهم، وفی البدایه: أنَّه إنّما ولَّده العلماء بلفظ الوِجاده لما أُخذ من العلم من صحیفهٍ من غیر سُماعٍ ولا إجازه ولا مناوله، حیث وجدوا العرب قد فرَّقوا بین مصادر (وَجَدَ) للتمییز بین المعانی المختلفه فإنهم قالوا: وجد ضالته وِجداناً – بکسر الواو – وإجداناً – بالهمزه المکسوره – ووجد مطلوبه وجوداً، وفی الغضب مُوجِدَه وجِده، وفی الغناء – الصحیح: الغِنی کما فی الدرایه – وُجْداً – مثلث الواو – وجده، وقُریء بالثلاثه فی قوله تعالی (أسکنوهن من حیث سکنتم من وجدکم) (الطلاق/6)، وفی الحب وَجْداً، فلما رأی المولدون مصادر هذا الفعل مختلفه بسبب إختلاف المعانی ولَّدوا لهذا المعنی الوِجاده للتمییز. ثم أن هذا الضرب من أخذ الحدیث وتحمله هو أن یجد إنسان کتاباً أو حدیثاً بخط راویه غیر معاصر له کان، أو معاصراً لم یلقه، أو لقیه ولکن لم یسمع منه هذا الواجد ولا له منه إجازه ولا نحوها فله أن یقول وجدت أو قرأت بخط فلان أو فی متاب فلان بخطه حدثنا فلان... ویسوق باقی الإسناد والمتن، أو یقول وجدت بخط فلان عن فلان... إلی آخره، قالوا: وهذا الذی استمر علیه العمل قدیماً وحدیثاً، وهو منقطع مرسل ولکن فیه شوب اتصال لقوله: وجدت بخط فلان، وربما دلَّس بعضهم فذکر الذی وجد بخطه، وقال فیه عن فلان أو قال فلان، وذلک تدلیس قبیح إن أوهم سماعه، وجازف بعضهم فأطلق فی هذا حدثنا وأخبرنا وهو غلط منکر لم یجوزه أحد ممن یعتمد علیه، کما صرح بذلک فی البدایه وغیرها. ثم ذکروا أن هذا کله إذا وثق بأنه خط المذکور أو کتابه، وأما إذا لم یتحقق الواجد الخط فیقول: بلغنی عن فلان أو وجدت فی کتاب أخبرنی فلان أنه بخط فلان إن کان أخبره به أحد، وفی کتاب ظننت أنه بخط فلان أو فی کتاب ذکر کاتبه أنه فلان أو قیل بخط فلان و... نحو ذلک. وإذا نقل من نسخه موثوق بها فی الصحه بأن قابلها هو أو ثقه علی وجه یوثق بها المصنف من العلماء قال فی نقله من تلک النسخه: قال فلان، وسمّی ذلک المصنف، وإن لم یثق بالنسخه قال: بلغنی عن فلان أنه ذکر کذا، أو وجدت فی نسخه ن الکتاب الفلانی و... ما أشبه ذلک من العبارات، ما صرَّح بذلک فی البدایه و... غیرها. قالوا – ولنعم ما قالوا -: أنه قد تسامح أکثر الناس فی هذه الأعصار بإطلاق اللفظ الجازم فی ذلک من غیر تحرٍ وتثبت، فیطالع أحدهم کتاباً منسوباً إلی منصفٍ معین، وینقل منه عنه من غیر أن یثق بصحه النسخه قائلاً: قال فلان، أو ذکر فلان کذا، وهو کما تری مسامحه فی الدین، والصواب ما ذکر، نعم إن کان الناقل فطناً متقناً یعرف الساقط من الکتاب والمغیر منه والمصحف وتأمل ووثق بالعباره کان المرجو له جواز إطلاق اللفظ الجازم فیما یحکیه من ذلک، والظاهر أنّه إلی هذا استراح کثیر من المصنفین فیما نقلوه من ذلک. وإذ قد عرفت ذلک کله فاعلم: أنّه لا خلاف بینهم – کما فی البدایه وغیرها – فی منع الروایه بالوجاده المجرده لفقد الأخبار فیها الذی هو المدار فی صحه الروایه عن شخص، نعم لو اقترنت بالإجازه بأن کان الموجود خطه حیاً وأجازه أو أجازه غیره عنه ولو بوسائط فلا إشکال فی جواز الروایه، لأن الإجازه إخبار إجمالی، [ فتکون الکتابه بعد لحوقها بمنزله القول نظیر ما ذکروا فی الوصیه والإقرار، من أن کتابه الموصی والمُقِر لیست وصیه ولا إقراراً إلاَّ إذا لحق بها قوله: هذه وصیتی وإقراری فقول المُجیز: أجزت لک أن تروی عنی کتابی هذا أو الکتب الفلانیه معناه أن هذه روایتی إروها عنی. ولو نوقش فی دلالته لغهً علی ذلک فلا یکاد ینکر قضاء العرف بذلک، فما توهمه بعضهم من عدم جواز الروایه بالوجاده حتی مع لحوق الإجازه لا وجه له ]. نعم وقع الخلاف بین المحدثین والأصولیین فی جواز العمل بالوجاده الموثوق بها من دون إجازه علی قولین - مع الفراغ من کونها أنزل وجوه التحمل، حتی أن من وجوه القدح التی عدّوها لمحمد بن سنان المشهور أنَّه روی بعض الأخبار بالوجاده -: أحدهما/ الجواز، وهو المنقول عن جمع منهم الشافعی ونظار أصحابه، وعن بعض المحققین التعبیر بوجوب العمل بها، وهو مراد الباقین بالجواز فإن منْ جوَّز العمل بها أوجبه. وثانیهما/ المنع، وهو المعزی إلی معظم المحدثین والفقهاء المالکیین.

من أحوال الحاکی لها إلاَّ أنَّه کان رجلاً محترماً فی ذلک المجلس، وقد اشتمل سندها علی عده تواریخ تناقض ما فی متنها.

واشتمل متنها علی أمور عجیبه قابله للإنکار(1) وما هذا شأنه لا یمکن أن یکون داعی العلماء من إدراجه فی کتبهم المعتمده بیان لزوم الاعتماد علیها أو الحکم بصحتها مثلاً أو جعل الاعتقاد بصدقها واجباً حاشاهم عن ذلک بل إنَّما غرضهم من نقل هذه الحکایات مجرد الاستیناس بذکر الحبیب وذکر دیاره، والاستماع لآثاره مع ما فیها من رفع الاستبعاد عن حیاته فی دار الدنیا، وبقائه متنعماً فیها فی أحسن

ص:56


1- أظن أن هذا الکلام یخص القصه الثانیه وبعدها یذکر ما یدمج فیه القصتین.

من أحوال الحاکی لها إلاَّ أنَّه کان رجلاً محترماً فی ذلک المجلس، وقد اشتمل سندها علی عده تواریخ تناقض ما فی متنها.

واشتمل متنها علی أمور عجیبه قابله للإنکار(1) وما هذا شأنه لا یمکن أن یکون داعی العلماء من إدراجه فی کتبهم المعتمده بیان لزوم الاعتماد علیها أو الحکم بصحتها مثلاً أو جعل الاعتقاد بصدقها واجباً حاشاهم عن ذلک بل إنَّما غرضهم من نقل هذه الحکایات مجرد الاستیناس بذکر الحبیب وذکر دیاره، والاستماع لآثاره مع ما فیها من رفع الاستبعاد عن حیاته فی دار الدنیا، وبقائه متنعماً فیها فی أحسن

ص:57


1- أظن أن هذا الکلام یخص القصه الثانیه وبعدها یذکر ما یدمج فیه القصتین.

عیش وافره حال. » (1)

وفی طبقات أعلام الشیعه بعد أن یشیر المرحوم الطهرانی إلی القصه وإلی الوسائط یرمی الرواه بأنهم أصحاب خیال ویقول ما مضمونه: «یتضح من خلال هذه القصه أنَّ واضع القصه یرویها عن رجل خیالی وهو شمس الدین محمد وقد جعل هذه القصه ووضعها ونحن ذکرنا فی الجزء الخامس من الذریعه أن وضع هکذا قصص إنَّما هم لأجل الأنس بالحبیب لا الاعتقاد بصحه القصه. » (2)

وبعد کل هذا لا أدری الطرف المقابل الذی یصر علی أن یسند القصه لفلان وفلان هل اطلع علی هذه الکلمات؟؟

مناقشه بعض المصادر التی ادُعی أنها نقلت القصه:

السیِّد شُبَّر:

ومن جمله المصادر التی أشاروا إلیها کتاب الجزیره الخضراء للسیِّد شُبَّر بن محمد ثنوان.

فنقول: لم نعثر علی هذا الکتاب ولم یُصرِّح به هو ولا نعرفه وإنَّما نسبه إلیه بعض معاصریه وعلی فرض وجود هذا الکتاب فی تألیفاته لا یدل علی التزامه باالقصه، ولعله کان فی مقام الرد.

ص:58


1- الذریعه – الطهرانی ج5 ص108.
2- طبقات أعلام الشیعه – الطهرانی ج5 ص145.

القاضی نور الله التستری:

أمَّا بالنسبه إلی القاضی نور الله التستری حیث قال القائل نقلاً عن التستری بأنه یجب المحافظه علی الکتاب.

فنقول: أنَّ التستری رکز علی الکتاب لا علی کل سطرٍ سطر مما فی الکتاب ولا علی الجزیره الخضراء، وثم إنه یظهر مما فی الذریعه(1) أنَّ هذا الکلام لیس للقاضی نور الله بل لشمس الدین محمد بن میر أسد الله التستری، ونص عبارته هو: «إثبات وجود صاحب الزمان علیه السلام وغیبته ومصالح الغیبه للسید الأجل الأمیر شمس الدین محمد بن میر أسد الله التستری کتبه بأمر السلطان المغفور له (صاحب قران) کما ذکره القاضی فی مجالس المؤمنین وقال أنه یجب علی المؤمنین المحافظه علیه. »

السیِّد عبد الله شُبَّر فی جلاء العیون:

ثم یدعی ایضاً السیِّد عبد الله شُبَّر فی جلاء العیون ینقل القصه أیضاً.

وحاصل ما یورد أنَّ هذا الکتاب هو کتاب جلاء العیون للعلامه المجلسی ولکن بصیاغه ٍ أخری وببیانٍ آخر، ثم بالأخیر یأتی بالقصه ویقول أنقلها عن البحار وینقلها من دون تعلیق، إذن العهده علی من رواها.

الحر العاملی فی إثبات الهداه:

وتنسب القصه للحر العاملی فی إثبات الهداه، ولو راجعتم هذا الکتاب تجدون أنَّ الحر العاملی ینقل سطراً ثم یقول بتمامها فی مؤلَّف بحار الأنوار، ثم قال: اقتصرت منها علی محل الحاجه.

ص:59


1- الذریعه – الطهرانی ج1ص109

الأردبیلی فی حدیقه الشیعه:

وینسبون ذکر القصه للأردبیلی فی حدیقه الشیعه.

والحال أنَّ النزاع الکلام و فی نسبه الکتاب الیه أو لغیره، وقد أشار المرحوم الطهرانی رحمه الله لذلک فی الذریعه وتبنی رأیاً بعدم نسبه الکتاب للأردبیلی، ولذلک نری من المناسب أن نذکر کلام العلاَّمه الطهرانی رحمه الله حول هذا الکتاب ومناقشه کونه للأردبیلی أو لغیره لما فی ذلک من فائده فی معرفه أبعاد وواقع تلک القصه.

قال العلاَّمه الطهرانی رحمه الله ما نصه:

«فهنا مسألتان: الأولی / من هو مؤلف " حدیقه الشیعه " المطبوعه مکرراً.

والثانیه / هل أن الرساله فی رد الصوفیه جزء من الحدیقه أم ملحقه بها.

والجواب عن الأولی أنَّ الشیخ الحر العاملی المتوفی (1104) وصاحب اللؤلؤه المتوفی (1186) ینسبانه إلی المحقق الأردبیلی فیکون تألیفه قبل (993) الذی توفی فیها الأدربیلی، ولکن المیر معصوم علی المتوفی (1344) نقل فی طرائق الحقائق عن المحقق المتوفی (1090) نفیه عنه ونسبته إلی المولی معز الدین الأردستانی، ونقل أیضاً عن المولی محمود الخراسانی أنَّ الحدیقه أُلِّفت فی الهند ثم ألحق بها رد الصوفیه ونسبت إلی المولی الأردبیلی فیکون تألیفه فی (1058) وقد نقل المجلسی أیضاً نفیه عن الأردبیلی.

فنقول: (أولاً) إنَّّا نری النافین له عن الأردبیلی أقرب إلی زمان التألیف من المثبتین له (وثانیاً) إنَّّا لم نجد نسخه من الحدیقه یکون تاریخها قبل (1058) ولم نجد نسخه منها منسوبه إلی المولی الأردبیلی

ص:60

قبل (1078)ای عشرین سنه بعد التألیف الثانی (وثالثاً) إنَّا نعلم أنَّ نهضه الفقهاء ضد التصوف إنَّما اتسعت نطاقها فی النصف الثانی من القرن الحادی عشر وما بعده حتی دعی العلامه المجلسی إلی تبرئه والده عن التصوف وأمَّا قبل ذلک التاریخ فقد کان التصوف هی طریقه رجال البلاط ومذهب الحکومه وما کان لأحدٍ حق الاعتراض علیها.

وأمَّا الجواب عن الثانیه: أنَّ هذه الرساله ملحقه بالکتاب قطعاً، لأن الکتاب أمَّا أن یکون لمعز الدین الأردستانی کما یدعیه هو، وهو منکر لکون الرساله جزء من کتابه کما فی " الطرائق " وأمَّا أن یکون للمحقق الأردبیلی القائل بوحده الوجود فی حاشیته علی شرح التجرید والقائل بوحده الوجود لا یعترض علی الصوفیه بمثل هذه الاعتراضات.

فیمکننا أن نستنتج مما مضی أنَّ المهوسین ضد التصوف وضد المجلسیین الذین أبدعوا سبع عشره رساله فی ذم أبی مسلم، وألَّفوا کتاب " توضیح المشربین " هم الذین کتبوا رساله مستقله فی رد الصوفیه رآها العلامه النوری کما فی " خاتمه المستدرک ص 394 " ثم أدرجوها فی کتاب " حدیقه الشیعه " تألیف الأردستانی، وغیروا مواضع من الکتاب ونسبوها إلی المولی المقدَّس الأردبیلی للإستفاده من مکانته فی قلوب الجماهیر من الناس، وإلاَّ فبعیدٌ جداً عن مثل المحقق أنَّ یؤلف کتاباً فیه مسائل کمسأله الجزیره الخضراء مع ذلک الاشتباه العظیم فی سندها بما یُضحک الثکلی. » (1)

ص:61


1- الذریعه – الطهرانی ج6 هامش ص 386.

النهاوندی فی العبقری الحسان:

ونسبوها أیضاً للنهاوندی فی العبقری الحسان، وهو معاصر من الخطباء المعروفین توفی قبل فتره، ونقله لقصه معینه لا یدل علی تنبیهٍ لها.

هذا بالنسبه إلی المصادر.

المناقشه السندیه للقصه المعروفه

المناقشه فی علی بن فاضل والطیبی:

بالنسبه إلی علی بن فاضل الذی لم یوثقه أحد من معاصریه، وإن حصل له توثیق فإنَّما هو ممن تأخر عنه بمئات السنین ولعلهم استندوا فی توثیقهم له علی روایه الجزیره الخضراء نفسها کما استظهر ذلک العلاَّمه السید جعفر مرتضی العاملی فی کتابه(1).

فالنتیجه أنَّ علی بن فاضل غیر معروف، وکذلک الفضل بن یحیی الطیبی فإنَّه غیر معروف أیضاً.هذا من جهه.

ومن جهه أخری أنَّ القصه کانت فی عصر العلاَّمه الحلی وقد أُلقیت بمحضر من العلماء والعلاَّمه عنده مؤلفات فی الرجال والفقه وغیر ذلک ولم یُبقِ شارده إلاَّ بحثها وتکلم عنها ولم یذکر علی بن فاضل والطیبی بتوثیق ولا بتضعیف فتأمل، وکذا إبن داود الذی انتهی من تألیف کتابه فی الرجال فی سنه 707 ه_ لم نره یذکر الروایه ولا الراوی، وکذلک السید إبن طاووس اذله مؤلفات فی الرجال ومع ذلک لم نجده یتعرض للقصه

ص:62


1- الجزیره الخضراء ومثلث – السید جعفر مرتضی العاملی ص 34.

أو لرواتها من قریب أو من بعید.

ویمکن المناقشه أیضاً بنفس ما قاله ناقل القصه الشیخ فضل بن الشیخ یحیی الطیبی حیث قال بعد لقائه الشیخ علی بن فاضل المازندرانی: (وطلبت منه شرح ما حدَّث به الرجلان الفاضلان العالمان العاملان الشیخ شمس الدین والشیخ جلال الدین الحلیان المذکوران سابقاً عفی الله عنهما. فقص لی القصه من أولها إلی آخرها بحضور السید الجلیل السید فخر الدین نزیل الحله صاحب الدار، وحضور جماعه من علماء الحله والأطراف، قد کانوا أتوا لزیاره الشیخ المذکور وفقه الله، وکان ذلک فی الیوم الحادی عشر من شهر شوال سنه تسع وتسعین وستمائه.)

ویلاحظ علی قوله هذا أن مثل هذه القصه المهمه التی تثبت – لو صحَّت – موضعاً للإمام علیه السلام، ونائباً خاصاً له علیه السلام وما إلی ذلک، وتثبت أیضاً أنَّ فی هذه الجزیره من یستلم تعالیمه وأحکامه من الإمام علیه السلام مباشرهً، قد نُقلت بمحضر السید الجلیل فخر الدین الحسن بن علی الموسوی وبحضور جماعه من علماء الحله والأطراف ومع ذلک لا نجد ولو واحد ممن نُقلت القصه أمامهم قد اهتم بالقصه أو رواها أو رویت عنه، فلماذا اختص الطیبی من بین الحاضرین بالاهتمام بها ونقلها؟ ولماذا نُقلت عنه بالخصوص؟

المناقشه السندیه للقصه غیر المعروفه:

عندنا إشکال سندی فی القصه غیر المعروفه – القصه الثانیه – وهذا

ص:63

الإشکال یتعلق بکتاب التعازی، وهو لمحمد بن علی بن الحسن بن عبد الرحمن العلوی الحسینی، والطریق له هو سعید بن أحمد عن عثمان بن عبد الباقی عن کمال الدین سنه (543 ه ).

العلامه الطهرانی رحمه الله فی الذریعه یذکر طریق القصه عن المستدرک للنوری فیقول: «کانت نسخه منه – کتب التعازی – فی الخزانه الرّضویه فاستنسخ عنها شیخنا العلامه النّوری نسخه بخطه وینقل عنه فی مستدرکه، وفی أوله ذکر طریق الروایه عن مؤلفه هکذا: " أخبرنی الشیخ الجلیل العفیف أبو العباس أحمد بن الحسین بن وجه المجاور قراءه علیه فی داره بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام فی شهر الله سنه إحدی وسبعین وخمسمایه (571) قال حدثنا الشیخ الأجل الأمیر أبو عبد الله محمد بن أحمد بن شهریار الخازن بالغری فی ربیع الأول سنه ست عشره وخمسمایه (516)، قال حدثنا الشریف النقیب أبو الحسین زید بن ناصر الحسینی رحمه الله فی شوال سنه ثلاث وأربعین وأربعمایه (443) بمشهد أمیر المؤمنین علیه السلام قال حدثنا الشریف أبو عبد الله محمد بن علی بن الحسن بن عبد الرحمن العلوی عن علی بن العباس البجلّی." » (1)

لاحظ أنَّ القصه حدثت فی سنه (543 ه ) والسامع سمع الکتاب عن مؤلفه سنه (443 ه ) فالفرق مئه سنه بین الکتاب والقصه.

قد یُقال: أن القصه أُلحقت بالکتاب.

ص:64


1- الذریعه – الطهرانی ج4 هامش ص 205.

فنقول: من ألحقها؟ ومتی ألحقها؟ إنَّ القول بهذا یزید الإشکال ولا یحله.

وترجم العلاَّمه الطهرانی رحمه الله کتاب التعازی فی الذریعه فقال: «التعازی: فی ذکر ما یتعلّق بالتعزیه والتسلیه مبتدئاً فیه بذکر وفاه النبی صلی الله علیه و آله و سلم وما ناله بعد موت أولاده، وألحق بآخره ذکر أولاد الحجه علیه السلام، وهو للشریف الزاهد أبی عبد الله محمد بن علی بن الحسن بن عبد الرحمن العلوی الحسینی، کانت نسخه منه فی الخزانه الرّضویه فاستنسخ عنها شیخنا العلاَّمه النّوری نسخه بخطه وینقل عنه فی مستدرکه. » (1)

ویعلِّق الطهرانی رحمه الله علی القصه فیقول: «الذی یظهر من مجموع هذه الحکایه الطویله أنَّ الجزیره الخضراء هی غیر (جزیره صاحب الزمان) کما یُصرِّح به فی آخر الحکایه، وقد حکی خصوصیات تلک الجزیره من أدعی أنَّه رآها بعینه، وهو الرجل الجلیل الذی لم یُعلم إسمه ولم یُعرف شخصه قبل مجلس نقله وکان ضیف الوزیر عون الدین یحیی بن هبیره الذی مات فی (560 ه ) ومکرَّماً عنده، وکانت ضیافه الوزیر له مع جمع آخرین فی إحدی لیالی شهر الصیام قبل وفاه الوزیر بسنین، وکان الوزیر یُکثر إکرامه فی تلک اللیله ویقرب مجلسه ویصغی إلیه ویسمع قوله دون سائر الحاضرین، فحکی الرجل کیفیه وصوله إلی الجزیره مع أبیه وجمعٌ آخرین من تجار النصاری والمسلمین مفصلاً، فسمعه منه الجماعه ولما تم کلامه خرج الوزیر إلی خلوه وکلب واحداً واحداً من الجماعه وأخذ منهم العهد والمیثاق بعدم نقل الحکایه لأحدٍ ما

ص:65


1- الذریعه – الطهرانی ج4 هامش ص 205.

دام حیاً، فکان إذا اجتمع أحد الجماعه مع صاحبه یشیر إلیه بلیله شهر رمضان، ولم یُعِد أحد منهم حرفاً من الحکایه حتی هلک الوزیر، وقد حکی هذه الخصوصیات أحد حُضّار المجلس، السامعین للحکایه والمتعهدین بعدم نقلها فی حیاه الوزیر وهو الشیخ العالم کمال الدین أحمد بن محمد بن یحیی الأنباری، حکاها فی داره بمدینه السلام بغداد للشیخ العالم أبی القاسم بن أبی عمرو عثمان بن عبد الباقی بن أحمد الدمشقی، وهذا الشیخ أبو القاسم رواه للشیخ المقری خطیر الدین حمزه بن المسیب بن الحارث، ورواه خطیر الدین فی داره فی الظفریه بمدینه السلام أیضاً للعالم الحافظ حجه الإسلام سعید بن أحمد بن الرحنی، وقد وجدت هذه الحکایه بهذا الإسناد یعنی بروایه سعید بن أحمد عن خطیر الدین عن الشیخ أبی القاسم عن کمال الدین الأنباری أنَّه قال کنت فی مجلس الوزیر یحیی بن هبیره إلی آخر القضیه، وقد کانت الحکایه بإسنادها المذکور مکتوبه فی آخر نسخه من کتاب التعازی عن أبی الحسن علی بن العباس بن الولید البجلی المعانی، والمعانی هذا هو من مشایخ أبی الفرج الأصفهانی الذی توفی (356) ومن مشایخ أبی المفضل الشیبانی الذی توفی (385)، فظهر أنَّ عصر مؤلف التعازی المعاصر لأبی الفرج وأبی المفضل مقدم علی عصر الوزیر إبن هبیره بما یقرب من مئتی سنه، فلیست هذه الحکایه جزء من کتاب التعازی. » (1)

ویشکل علی من وقع فی هذا الخطأ ونسب القصه إلی کتاب التعازی،

ص:66


1- الذریعه – الطهرانی ج5 هامش ص 106.

وممن وقع فی هذا الخطأ النوری فی الخاتمه فإنه قال: إنَّ الخبر الذی یُذکر فیه بلاد أولاد الحجه من خواص هذا الکتاب.

ویمکن الدفاع عنه بأن یکون مراده أنَّه من مختصات هذه النسخه التی وجدها– لکن هذا خلاف الظاهر.

ثم إنَّ هذا الاشتباه حصل لمؤلف کتاب الأربعین الذی یقول عنه آغا بزرک الطهرانی رحمه الله أنَّه من أصحابنا المجتهدین حیث نسب هذه القصه إلی العلوی مؤلف کتاب التعازی وکان منشأ هذه النسبه أنَّه رأی هذه النسخه من التعازی المکتوب فی آخرها هذه القصه.

وحصل هذا الاشتباه لنعمه الله الجزائری، وحصل لعلی بن فتح الله الکاشانی علی ما نقله عنه صاحب الأنوار النعمانیه.

وحصل هذا الخطأ للنوری مضافاً إلی کتابه المستدرک فی کتابه جنه المأوی.

إذن کیف الحل؟

نقول أنَّه ملحق وهذه الزیاده حصلت مؤخراً.

ویشیر العلاَّمه الطهرانی لهذا المعنی بقوله: «وألحق بآخره ذکر بلاد أولاد الحجه علیه السلام » (1)

وقال رحمه الله: «وقد وقع فی سندها أغلاط فی تواریخ روایاته لأن المقتفی لأمر الله استوزر الوزیر إبن هبیره فی (544) فثبت فی وزارته إلی موته، وبعده استوزر المستنجد إلی أن توفی الوزیر فی (560)،

ص:67


1- الذریعه – الطهرانی ج4 هامش ص 205.

وحدَّث کمال الدین الأنباری بهذه الحکایه بعد وفاه الوزیر خوفاً من توعیده کما صرَّح به فی آخر الحکایه فیکون تواریخ روایاته بعد وفاه الوزیر لا محاله – ای بعد (560) -.» (1)

ثم قال الطهرانی رحمه الله: «وبالجمله لم تصل هذه الحکایه إلینا إلاَّ بالوِجاده... »

وبعد أن یورد المرحوم الطهرانی الإشکالات السندیه وعدم مطابقه التواریخ یشیر إلی کلام أستاذه النوری أنَّه قال فی جنه المأوی بعد ذکر هذه القصه ما نصه: (ورواه أیضاً السید الجلیل علی بن عبد الحمید النیلی فی کتاب السلطان المفرِّج عن أهل الإیمان،...)(2)، ولم أظفر بنسخته ولعل التواریخ فیه صحیحه، وذکر أنَّ البیّاضی أورد مختصر الحکایه فی کتابه.

إذن رأی العلامه الطهرانی أن الحکایه لم تصل إلینا إلاَّ بالوجاده وذکرنا نص ما ذکره رحمه الله.

رأی العلامه الشعرانی:

رأینا أن الآراء مختلفه فی قصه الجزیره الخضراء وإن کان الأکثرون علی نفی هذه القصه فهذا هو العلاّمه الشعرانی فی تعلیقاته المخطوطه فی الرد علی فصل الخطاب للنوری یتعرض للجزیره الخضراء فیقول:

«الجزیره الخضراء من بلاد الأندلس والحکایه موضوعه لا ریب فیه، إلی أن یقول: إنَّ رجلاً سافر من المشرق إلی المغرب الأقصی علی عهد

ص:68


1- الذریعه – الطهرانی ج5 هامش ص 108.
2- جنه المأوی للنوری ص 221.

السلاطین العبیدیین قبل أن یملکوا مصر، فإن المهدی الفاطمی کان ابتداء ملکه من المغرب الأقصی وملک بعده أولاده هناک ومن بلادهم الجزیره الخضراء، وحکی هذا المسافر دوله أولاد المهدی الفاطمی فحمله بعض العوام الشیعه الإثنی عشریه علی صاحب الأمر» (1)

کما أن السید المرعشی النجفی تغمده الله برحمته له تقریض علی کتاب الجزیره الخضراء لمهدی بور، کأنه یُفهم منه تأییده حیث قال: «إنَّ المؤلف ألَّف کتاب الجزیره الخضراء وذکر قصه الجزیره وانطباقها علی ذلک المثلث لوجود الأمارات والصفات المذکوره للخضراء فیها... الخ».

کما أنَّ أخانا الأکبر وصدیقنا الأعز آیه الله المیلانی یقول: «إنکار أصل القضیه بالجزم والحتم مشکل وإثباتها أیضاً من طریق هذه القصه مشکل فلا یُنسب إلینا لا نفیها ولا إثباتها».

الإشکالات الدلالیه:

هناک إشکالات فی المتن نعبر عنها بالإشکالات الهامشیه التی یمکن التغاضی عنها وإشکالات أساسیه لا یمکن غض النظر عنها.

أما الهامشیه فهی:

التناقض فی النقل: ففی نقل التستری أنّ المسافه بین الجزیره الخضراء والقریه التی مرض فیها علی بن فاضل خمسه عشر یوماً، یومان فی الصحراء والباقی فی القری والمدن، ولکن فی نقل المجلسی والبحرانی المسافه خمسه وعشرون یوماً.

ص:69


1- هزار ویک نکته لحسن زاده آملی، ص812 (فارسی).

إنَّ عدد الأمراء وأصحاب المهدی علیه السلام المتواجدین فی الجزیره ثلاثمائه علی ما نقل البحار، وثلاثمائه وأحد عشر علی ما نقل البحرانی.

لا ذکر لعلماء الشیعه فی الجزیره إلاَّ خمس بنقل المجلسی فی البحار، وثلاثه بنقل البحرانی فی کتاب تبصره الولی.

أحد العلماء الذین لهم ذکر وعنوان فی الجزیره هو جعفر بن سعید الحلی بنقل المجلسی، وجعفر بن إسماعیل الحلی بنقل البحرانی.

الطریق الذی سلکه فی البحر سته عشر یوماً بنقل المجلسی وسته أیام بنقل البحرانی.

أنَّ الهدایا التی استلمها علی بن فاضل من شمس الدین هی القمح الشعیر وباعها بمئه وأربعین دیناراً – ذهب – بنقل المجلسی، وخمسه وعشرون درهم فضه بنقل البحرانی.

المبلغ الذی استلمه علی بن فاضل من شمس الدین خمسه دراهم وأمره بالاحتفاظ بها للبرکه علی ما عن المجلسی، وأما عن البحرانی فلم یسلمه ای مبلغ قائلاً له لم نسمح بدخول العمله ولا خروجها.

إنَّ مده إقامه علی بن فاضل فی القریه التی کان أهلها شیعه وتصلهم الأرزاق من الجزیره کانت أربعین یوماً بنقل المجلسی، وأسبوعاً بنقل البحرانی.

وهذا یعد من أقوی الإشکالات وهو أنها وجاده والکل یقول وجدت فی خزائن أمیر المؤمنین، ولیس سماع وحینئذٍ نقول:

هل وجدوا نسخه واحده؟

أم نسختین؟

ص:70

أم ثلاثه؟

وإذا کانت النسخه الموجوده واحده فعلامَ هذا الخلاف.

الإشکالات الأساسیه:

ولو تغاضینا عن کل هذه الإشکالات تبقی عندنا الإشکالات الأساسیه وهی:

أولاً / إشتمال القصه علی ما یُخالف معتقداتنا کمسأله تحریف القرآن، یقول علی بن فاضل فی القصه: «یا سیدی أری بعض الآیات غیر مرتبطه بما قبلها» ویجیبه السید شمس الدین العالم بأن أبا بکر هو الذی بدأ بحذف بعض ما لا یتوافق معه فقال: «وأسقطوا ما کان فیه من المثالب التی صدرت منهم، بعد وفاه سید المرسلین صلی الله علیه و آله و سلم . فلهذا تری الآیات غیر مرتبطه».

وهنا نقول:

إنَّ الحذف والتحریف مخالف للآیات القرآنیه قال تعالی (إنَّا نحن نزَّلنا الذکر وإنَّا له لحافظون).

إنَّ شده عنایه المسلمین بحفظ القرآن تتنافی مع الحذف والتحریف إذ لم یکن عدد الحُفَّاظ بقلیل بل فی معرکه صفین شارک مع أمیر المؤمنین ثلاثون ألف قاریء وهکذا کان وضع المسلمین، فهل خفی الحذف علی کثیر منهم أم کلهم؟

إنَّ الترتیب الفعلی للقرآن لیس هو الترتیب النزولی وهذا الترتیب علی

ص:71

رأی بعض المفسرین کالعلاَّمه الطباطبائی فی المیزان کان بأمر النبی صلی الله علیه و آله و سلم (1) فعدم التناسب لا یدل علی الحذف، لکن عند المجلسی أنَّ هذا الترتیب لیس من فعل المعصوم(2)، وسواء علی رأی السید العلاَّمه أو علی رأی المجلسی فالنتیجه واحده وهی أنَّ عدم الترابط أعم من الحذف بل لا یدل علی الحذف.

ص:72


1- تفسیر المیزان ج 16 ص330 منشورات دار الکتب الإسلامیه/ طهران. قال السید العلاَّمه رحمه الله فی الرد علی من یدَّعی دخول نساء النبی صلی لله علیه وآله فی آیه التطهیر بما نصه: ((فإن قیل: هذا مدفوع بنص الکتاب علی شمولها – آیه التطهیر - لهنّ – نساء النبی - کوقوع الآیه فی سیاق خطابهن. قلنا: إنَّما الشأن کل الشأن فی اتصال الآیه بما قبلها من الآیات فهذه الأحادیث علی کثرتها البالغه ناصَّه فی نزول الآیه وحدها، ولم یرد حتی فی روایه واحده نزول هذه الآیه فی ضمن آیات نساء النبی ولا ذکره أحد حتی القائل باختصاص الآیه بأزواج النبی کما ینسب إلی عکرمه وعروه، فالآیه لم تکن بحسب النزول جزء من آیات نساء النبی ولا متصله بها وإنَّما وضعت بینها إمّا بأمرٍ من النبی صلی الله علیه وآله وسلم أو عند التألیف بعد الرحله....))
2- بحار الأنوار ج 35 ص 234. ذکر العلاَّمه المجلسی بعض الأدله علی أن آیه التطهیر نزلت فی أهل الکساء الخمسه، ثم ذکر ما أورده بعض المخالفین ورده علیهم بما نصه: ((الثالث: أن الآیه علی ما مر فی بعض الروایات إنَّما نزلت بعد دعوه النبی لهم – علی وفاطمه والحسن والحسین علیهم السلام - وأن یعطیه ما وعده فیهم، وقد سأل الله أن یذهب عنهم الرجس ویطهرهم لا أن یرید ذلک منهم ویکلفهم بطاعته، فلو کان المراد هذا النوع من الإراده لکان نزول الآیه فی الحقیقه رداً لدعوه النبی صلی الله علیه واله لا إجابه لها، وبطلانه ظاهر. وأجاب المخالفون عن هذا الدلیل بوجوه: الأول/ أنا لا نسلم أن الآیه نزلت فیهم بل المراد بها أزواجه لکون الخطاب فی سابقها ولا حقها متوجها إلیهن، ویرد علیه: أن هذا المنع بمجرده بعد ورود تلک الروایات المتواتره من المخالف والمؤالف غیر مسموع وأما السند فمردود بما ستقف علیه فی کتاب القرآن مما سننقل من روایات الفریقین أن ترتیب القرآن الذی بیننا لیس من فعل المعصوم حتی لا یتطرق إلیه الغلط.))

نحن أیضاً مع من یقول أنَّ القرآن الذی جمعه علی علیه السلام هو الآن موجود عند المهدی علیه السلام لکن لیس معناه أنًَّ الموجود فعلاً بین أیدینا محرَّف بل إنَّ ذلک القرآن الذی جمعه علی علیه السلام قرآن مع التفسیر والتأویل والبیانات والتوضیحات کما صرَّح بذلک السید الخوئی (قده) فی کتاب البیان(1).

التناقض الموجود بین الصدر والذیل إذ فی الصدر یقول: «وأسقطوا ما کان فیه من المثالب... » وفی الذیل یقول: «وأما هذا القرآن، فلا شک ولا شبهه فی صحته، وإنما کلام الله سبحانه هکذا صدر عن صاحب الامر علیه السلام ».

 فی القصه وردت أسماء منها أبو عبیده عامر بن الجراح، وعثمان، وسعد بن أبی وقاص ومعاویه بن أبی سفیان، وعبد الرحمان بن عوف، وطلحه بن عبید الله، وأبو سعید الخدری، وحسان بن ثابت، وجماعات المسلمین الذین جمعوا هذا القرآن فناداهم إبن أبی قحافه وقال لهم: کل من عنده قرآن من آیه أو سوره فلیأت بها، مع أنَّ الوارد فی الروایات أنَّ زید بن ثابت هو الذی جمع القرآن بأمرٍ من الحکومه ثم إبن مسعود ثم أُبی بن کعب ثم معاذ بن جبل – الذی کان من القرّاء – وفی القصه لا ذکر لهم بل ذکرت أسماء من لم یجمعوا القرآن ولم یکونوا من القرّاء قطعاً.(2)

ثانیاً / ورد فی القصه أن علی بن فاضل قال: «فکان کلما قرأت شیئاً

ص:73


1- البیان فی تفسیر القرآن – السید الخوئی (قده) ص223 طبعه مؤسسه إحیاء آثار الإمام الخوئی.
2- علَّق سماحه الشیخ الأستاذ حفظه الله علی هذه الفقره قائلاً: ((أقول: لا نرید أن نقول أنَّ القرآن جمعه هؤلاء لأن رأینا هو رأی الإمام الخوئی (قده) أنَّ القرآن جُمع علی عهد الرسول الأکرم صلی الله علیه وآله، ولکن تعرضنا لهذه الأسماء تبعاً للروایات.

فیه خلاف بین القرّاء أقول له: قرأ حمزه کذا، و قرأ الکسائی کذا، وقرأ عاصم کذا، وأبو عمرو بن کثیر کذا» ولکن شمس الدین یقول له: «نحن لا نعرف هؤلاء، وإنما القرآن نزل علی سبعه أحرف» إلی أن قال له: «لما حجَّ رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم حجه الوداع، نزل علیه الروح الأمین جبرئیل علیه السلام . فقال: یا محمد إتلُ علیَّ القرآن حتی أعرفک أوائل السور، وأواخرها، وشأن نزولها... إلی أن قال «فقرأ النبی صلی الله علیه و آله و سلم القرآن من أوله إلی آخره، فکان کلما مرَّ بموضع فیه اختلاف بیَّنه له جبرئیل علیه السلام، وأمیر المؤمنین علیه السلام یکتب ذاک فی درج من آدم فالجمیع قراءه أمیر المؤمنین ووصی رسول رب العالمین».

وهنا ترد إشکالات:

النبی صلی الله علیه و آله و سلم کان یقرأ وجبرئیل کان یصحح له، فلِمَ لا یکون قراءه النبی صلی الله علیه و آله و سلم ؟ حینئذ ولِمَ لا یکون قراءه جبرئیل؟

إنَّ قول شمس الدین أنَّ القرآن نزل علی سبعه أحرف مردود إذ فی مقابله روایات تدل علی أنَّ القرآن واحد نزل من عند الواحد، إنَّما الاختلاف یجیء من عند الرواه، ومن ذلک ما أورده الشیخ الکلینی فی الکافی «عن الحسین بن محمد، عن علی بن محمد، عن الوشاء، عن جمیل بن دراج، عن محمد بن مسلم، عن زراره، عن أبی جعفر (علیه السلام ) قال: إن القرآن واحد نزل من عند واحد ولکن الاختلاف یجیء من قبل الرواه» (1).

ص:74


1- الکافی – الکلینی ج2 ص 630 ح 12.

وورد بنفس المضمون «عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن عمر بن أذینه، عن الفضیل بن یسار قال: قلت لأبی عبد الله (علیه السلام ): إنَّ الناس یقولون: إنَّ القرآن نزل علی سبعه أحرف، فقال: کذبوا أعداء الله ولکنَّه نزل علی حرف واحد من عند الواحد» (1)

ورد فی القصه أن القراءات سبعه مع أنَّ القراءه واحده، ولو تنازلنا فالقراءات عشره کما صرَّح به السید الخوئی (قده)، فلِمَ سبعه؟

فی هذه القصه کلما مرَّ بموضع فیه اختلاف بیَّنه له، فهل هذا مرتبط بأوائل السور وأواخرها وشأن نزولها، فإن کان هکذا فلا ربط له بالقراءه فلِمَ یقول شمس الدین ویشیر إلی اختلاف القراءات، وإن کان المقصود اختلاف الآیات فنقول هذا هو معنی تحریف القرآن، والمصیبه الأعظم أنَّ التحریف یکون قد وقع فی عهد الرسول صلی الله علیه و آله و سلم .

هذه إهانه للنبی صلی الله علیه و آله و سلم – والعیاذ بالله – واعتراف وإقرار لتخطئته صلی الله علیه و آله و سلم، وهذا نظیر إسطوره الغرانیق.

هل کان فی شأن النزول وأوائل السور وأواخرها خلاف واختلاف حتی ینزل جبرئیل لحل هذه المشکله.

ثالثاً / ما أورده المحقق التستری صاحب القاموس بما حاصله:

«إنَّ ذکر حسّان بن ثابت بعنوان أحد القرّاء هذا دلیل علی اختلاف هذه القصه لأن حسّان کان شاعراً والمعروفون من القرّاء إبن مسعود وأُبی بن کعب».

ص:75


1- الکافی – الکلینی ج2 ص 630 ح 13.

رابعاً / مسأله رؤیه الإمام فی الغیبه الکبری فی هذه القصه یُشیر إلی أنَّ من إدّعی الرؤیه فکذبوه لکن شمس الدین فی مقام الإجابه یقول هذه الروایه زمنیه مرتبطه بعهد العباسیین أما الیوم فی هذا الزمان وتطاول المده فقد أیس الأعداء فلا یقدروا علی الوصول.

 فنقول فی مقام الجواب:

لیست هذه عله الغیبه وعدم الرؤیه بل هی سر من أسرار الله عز وجل، وأمَّا الخوف من الأعداء فهی حکمه من حکم الغیبه وهذه الحکمه لا زالت قائمه، هذا من جهه.

ومن جهه أخری إنَّ دعوی رؤیه الإمام فی الغیبه الکبری مخالفه للروایات وصریح کلام الشیخ جعفر کاشف الغطاء فی کتابه الحق المبین فی تصویب المجتهدین وتخطئه الجهّال الإخباریین، یتهجم علی مدعی الرؤیه قائلاً: «ومنها اعتمادهم علی کل روایه حتی أنَّ بعض فضلائهم رأی فی بعض الکتب المهجوره الموضوعه لذکر ما یرویه القُصّاص... إلی أن یقول وکأنه لم یرَ الأخبار الداله علی عدم وقوع الرؤیه من أحد بعد الغیبه الکبری ولا تتبع کلمات العلماء الداله علیها».

خامساً / إشکال التناقض فی دعوی إمکان رؤیه الإمام وعدمه فإنَّ شمس الدین حینما سأله السائل هل رأیت الإمام؟ قال: «لا،...، وأن جدی - رحمه الله - سمع حدیثه ورأی شخصه»، وفی موردٍ آخر یقول له: «یا سیدی أما یمکن النظر إلی جماله وبهائه علیه السلام » فیقول له: «لا، ولکن اعلم یا أخی أن کل مؤمن مخلص یمکن أن یری الإمام ولا یعرفه».

سادساً / إنَّ مسأله دعوی النیابه الخاصه لیست بالأمر الهیِّن فلعلمائنا

ص:76

موقف صلب وقاسی ممن یدَّعی النیابه الخاصه بعد النائب الرابع فقد حکم إبن قولویه وهو أستاذ الأساتذه بکفر وضلاله من یدعی ذلک(1)، ولم یرد الطوسی أحد من علمائنا فی هذه الفتوی.

سابعاً / مسأله دعوی وجود الأهل والعیال والأولاد للمهدی علیه السلام مع أنه لم یکن عندنا إثباتات بل الأدله علی خلافه فعن الرضا علیه السلام : «لقد رویتم " إلاَّ القائم " وأنتم لا تدرون ما معناه(2)»، نعم ورد فی جمال الأسبوع «اللهم صل علی ولاه عهده والأئمه من ولده» (3) وورد فی فقره أخری من الدعاء «اللهم أعطه فی نفسه وأهله وولده وذریته وأمته وجمیع رعیته ما تقر به عینه» (4).

وهنا نشکل فنقول:

إنَّ السند ضعیف.

ص:77


1- بحار الأنوار ج51 ص377/ الغیبه – الطوسی ص 412، ذُکر فی هذین المصدرین ما نصه: ((أخبرنی الشیخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان، عن أبی الحسن علی بن بلال المهلبی قال: سمعت أبا القاسم جعفر بن محمد بن قولویه یقول: أما أبو دلف الکاتب - لا أحاطه الله - فکنا نعرفه ملحداً ثم أظهر الغلو، ثم جن وسلسل، ثم صار مفوضاً وما عرفناه قط إذا حضر فی مشهد إلا استخف به، ولا عرفته الشیعه إلا مده یسیره، والجماعه تتبرأ منه وممن یومی إلیه وینمس به. وقد کنا وجهنا إلی أبی بکر البغدادی لما ادَّعی له هذا ما ادَّعاه، فأنکر ذلک وحلف علیه، فقبلنا ذلک منه، فلما دخل بغداد مال إلیه وعدل عن الطائفه وأوصی إلیه، لم نشک أنه علی مذهبه، فلعنَّاه وبرئنا منه، لانَّ عندنا أن کل من ادَّعی الأمر بعد السمری رحمه الله فهو کافر منمس ضال مضل، وبالله التوفیق)).
2- معجم رجال الحدیث، ج11، ص221، ترجمه علی بن ابی حمزه البطائنی.
3- جمال الأسبوع – السید إبن طاووس الحسنی ص 309.
4- جمال الأسبوع – السید إبن طاووس الحسنی ص 309.

یمکن الحمل علی وجود الأولاد فیما بعد الظهور.

وأمَّا روایه الطوسی «لا یطلع علی موضعه أحد من ولده ولا غیره»(1).

فنقول فی جوابها: إنَّ هذه الروایه بنفس السند وردت فی غیبه النعمانی ولکن لیس فیها هذه العباره بل فیها «إلاَّ المولی الذی یلی أمره» (2) کما أنَّه ورد للشیخ الطوسی حدیث آخر لیس فیه کلمه "ولده" (3).

ثامناً / إنَّ علی بن فاضل فی الجمعه الثانیه سمع ورأی عسکراً

ص:78


1- الغیبه - الشیخ الطوسی ح 120 ص 161 – 162، ونص الحدیث هو ((أحمد بن إدریس، عن علی بن محمد، عن الفضل بن شاذان، عن عبد الله بن جبله، عن عبد الله بن المستنیر، عن المفضل بن عمر قال:سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: إنَّ لصاحب هذا الأمر غیبتین إحداهما تطول حتی یقول بعضهم: مات، ویقول بعضهم: قتل، ویقول بعضهم: ذهب، حتی لا یبقی علی أمره من أصحابه إلا نفر یسیر لا یطلع علی موضعه أحد من ولده ولا غیره إلا المولی الذی یلی أمره)).
2- الغیبه – النعمانی ح5 ص176 طبعه بنی الزهراء (س) تحقیق فارس حسون کریم، ونص الحدیث فیها هو ((وأخبرنا أحمد بن محمد بن سعید قال: حدثنا القاسم بن محمد بن الحسن بن حازم من کتابه قال: حدثنا عبیس بن هشام، عن عبد الله بن جبله، عن إبراهیم بن المستنیر عن المفضل بن عمر الجعفی، عن أبی عبد الله الصادق (علیه السلام ) قال: " إن لصاحب هذا الأمر غیبتین إحداهما تطول حتی یقول بعضهم: مات، وبعضهم یقول: قتل، وبعضهم یقول: ذهب، فلا یبقی علی أمره من أصحابه إلا نفر یسیر، لا یطلع علی موضعه أحد من ولیّ ولا غیره إلا المولی الذی یلی أمره ")).
3- الغیبه - الشیخ الطوسی ح 60 ص 61 ونص الحدیث ((قال: وروی إبراهیم بن المستنیر، عن المفضل قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: إن لصاحب هذا الأمر غیبتین إحداهما أطول [ من الأخری ] حتی یقال: مات، وبعض یقول: قتل، فلا یبقی علی أمره إلا نفر یسیر من أصحابه، ولا یطلع أحد علی موضعه وأمره، ولا غیره إلی المولی الذی یلی أمره)).

وسأل عنهم فأجابه السید بأنهم ینتظرون المهدی فسأل عن العدد فقال عددهم ثلاثمائه فقط، وبعد تکمله العدد سیظهر المهدی علیه السلام .

والإشکال هنا:

هذه القصه وقعت عام 699ه_، ألم یکتمل العدد إلی الیوم؟

فی الروایات إنَّ الأصحاب متفرقون وذلک یتنافی مع هذا النص.

تاسعاً / علی بن فاضل یقول سألت عن مذهب هؤلاء ومنشأ هذا المذهب فأجابه أن أبا ذر هو الذی أوصل هذا المذهب إلینا، وهذا أیضاً لا یتطابق مع الواقع التاریخی إذ لم یُذکر أنَّ أبا ذر قد دخل الجزیره.

وفی نهایه المطاف نقول إنَّ مکان الإمام المهدی علیه السلام ومسکنه فی عصر الغیبه علی ما فی الروایات أنَّه فی طیبه، وتوجد مجموعه من الروایات تدل علی هذا المعنی نذکر منها:

ما أورده الشیخ الکلینی رحمه الله فی الکافی قال: «عده من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن الحسن بن علی الوشاء، عن علی بن أبی حمزه، عن أبی بصیر، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: لابد لصاحب هذا الامر من غیبه ولابد له فی غیبته من عزله، ونعم المنزل طیبه(1) وما بثلاثین من وحشه»(2).

ما أورده الشیخ الکلینی رحمه الله فی الکافی أیضاً قال: «محمد بن یحیی، عن أحمد بن إسحاق، عن أبی هاشم الجعفری قال: قلت لأبی محمد(3) علیه السلام : جلالتک تمنعنی من مسألتک، فتأذن لی أن أسألک؟ فقال:

ص:79


1- ای المدینه.
2- الکافی - الکلینی ج 1 ص340 ح 16.
3- یعنی الإمام الحسن العسکری علیه السلام .

سل، قلت: یا سیدی هل لک ولد؟ فقال: نعم، فقلت: فإن بک حدث فأین أسأل عنه؟ فقال: بالمدینه» (1).

وآخر ما نصل إلیه بعد عرض هاتین القصتین والإطلاع علی المصادر التی نقلتهما ومناقشتها بما مر آنفاً یمکننا الجزم بأن دعوی عدم الوصول إلی الجزیره الخضراء والإطلاع علی أحوالها هو أمر أقرب إلی الخیال منه إلی الواقع، ولو تنزلنا وسلمنا بوجود هذه الجزیره وسلمنا أیضاً بإمکان الوصول إلیها بالشکل الذی بینته القصتان فلا نتنزل ولا نسلِّم بأن هذه الجزیره هی جزیره الإمام علیه السلام أو جزیره أبنائه وأنَّ أبناء الإمام علیه السلام هم أمراء هذه الجزیره وقداتها لما یؤدی ذلک إلی الکثیر من الاشکالات والمشاکل التی تعرضنا لبعضها.

هذا آخر ما أردنا عرضه حول موضوع الجزیره الخضراء.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمین.

حرره بیده العاصیه المذنبه أقل العباد وأضعف الطلبه عامر الزرفی بجوار الحرم الطاهر للسیده الجلیله فاطمه المعصومه علیها السلام الله فی عش آل محمد مدینه قم المقدسه فی یوم الأحد الثالث من شهر شعبان لسنه 1430 للهجره النبویه الشریفه علی مهاجرها آلاف التحیه والسلام.

تمت إعاده النظر فیه وطباعته جوار سفیر الحسین مسلم بن عقیل علیه السلام فی مدینه الکوفه المقدسه بید المُقرِر فی یوم الثلاثاء آخر شهر رجب الأصب لسنه 1431 للهجره النبویه الشریفه علی مهاجرها آلاف التحیه والسلام.

ص:80


1- الکافی - الکلینی ج 1 ص 328 ح 2.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.