الامام الحسن العسکری، قدوه و اسوه

اشاره

سرشناسه : مدرسی، محمدتقی، - 1945

عنوان قراردادی : [الامام الحسن العسکری، قدوه و اسوه. عربی]

عنوان و نام پدیدآور : الامام الحسن العسکری، قدوه و اسوه/محمدتقی مدرسی

مشخصات نشر : تهران: محبان الحسین (ع), 1380 = 2001.

مشخصات ظاهری : ص 85

هدایتگران راه نور؛ ج. 13

شابک : 96473730823000ریال

وضعیت فهرست نویسی : فهرستنویسی قبلی

یادداشت : فهرستنویسی براساس اطلاعات فیپا.

یادداشت : کتابنامه به صورت زیرنویس

عنوان دیگر : Imam Hasan Asgari(a)yn haiaty

آوانویسی عنوان : ایمام حسن عسگری(ع)ین حیاتی

موضوع : چهارده معصوم -- سرگذشتنامه

موضوع : حسن بن علی(ع)، امام یازدهم، 260 - 232ق. -- سرگذشتنامه

شناسه افزوده : ممی زاده، عباد، 1330 - ، مترجم

رده بندی کنگره : BP36/م 4ه4045،13 .ج 1380

رده بندی دیویی : 297 /9584

ص: 1

اشاره

ص: 2

ص: 3

ص: 4

المدخل

بسم الله الرحمن الرحیم (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِیمِ (3) مَالِکِ یَوْمِ الدِّینِ (4) إِیَّاکَ نَعْبُدُ وَإِیَّاکَ نَسْتَعِینُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِیمَ (6) صِرَاطَ الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ غَیْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَیْهِمْ وَلا الضَّالِّینَ (7)

ص: 5

ص: 6

تمهید

الحمد لله رب العالمین وصلی الله علی محمد وآله المیامین!

السلام علی الهداه والمجاهدین.

عندما تمرّ بنا ذکری شهاده أو میلاد واحد من أئمه الهدی علیهم السلام نذکر مدی الفجوه بین حیاتنا والحیاه التی بشّر بها الوحی، وتجلّت فی سیره النبی وأهل بیته صلی الله علیه واله.

والمصیبه الأکبر تتمثل فی أن الکثیر منا لا یعرف من حیاه الأئمه إلَّا النزر الیسیر، وهل یمکن آنئذٍ اتِّباعُهم، وانتهاجُ سیرتهم؟

والیوم الثامن من ربیع الأول یصادف ذکری شهاده الإمام الحسن العسکری علیه السلام النجم الحادی عشر الذی غاب عن أفق الإمامه فی مدینه سامراء التی بناها الخلفاء العباسیون، معسکراً لجنودهم الأتراک. بعد أن ضجَّت من عبثهم عاصمتهم الأولی بغداد!!

وحین أشرعُ فی رسم صوره عن حیاه الإمام العسکری علیه السلام أعترفُ بقلَّه المصادر المتوافره لدینا عن سیره الأئمه الأطهار من بعد الإمام الرضا علیه السلام، ولا أدری ما السبب فی ذلک؟ علی أننی أفترض قله تحقیق المؤرخین فی تلک الحقبه التی تمیَّزت بهدوء نسبی فی حقل السیاسه، بالرغم من تنامی سائر الحقول؛ لأن أغلب المؤرخین السابقین

ص: 7

کانت تستهویهم الأحداث الکبیره أکثر من الأحداث المؤثره تاریخیًّا من غیرها.

ص: 8

ص: 9

ص: 10

الفصل الأول: المیلادُ الکَرِیمُ

فی الیوم العاشر من الربیع الثانی من عام 232 ه- وفی مدینه الرسول صلی الله علیه واله استقبل بیت الإمام الهادی علیه السلام ثانی أبنائه من امرأه فاضله، صالحه کانت تسمی حدیث أو سلسل (1).

وبقی فی المدینه الی عام 243 ه-، حیث انتقل- فیما یبدو- مع والده الکریم إلی عاصمه الخلافه العباسیه، سر من رأی، واستوطن معه فی منطقه تُسمی بالعسکر، ولُقِّبَ علی أساسها بالعسکری.

کما کان یلقب أیضاً ب-: الصامت، الهادی، الرفیق، الزکی، النقی. وکانت تعکس هذه الألقاب الخصال الحمیده التی تجلَّت فی حیاته. للناس وکانت کنیته أبا محمد، والعامه من الناس، کانوا یُلقبونه هو وأباه وجده بابن الرضا علیه السلام (2).

وکان للإمام أخ أکبر سنًّا یُسمَّی ب- (محمد)، عظیم الشأن جلیل المنزله، وکانت أنظار أبناء الطائفه ترمقه بصفته الإمام بعد والده، باعتباره أکبر أولاده، إلَّا أن الإمام الهادی علیه السلام، کان یشیر لخواص أصحابه ان صاحب العهد من بعده إنما هو أبو محمد الحسن، وفعلًا

ص: 11


1- (1) بحار الأنوار، ج 50، ص 236.
2- (2) بحار الأنوار، ج 50، ص 236.

قُبض محمد فی سن مبکر. ودُفن حیث مرقده الیوم بین بغداد وسامراء، حیث یتوافد علیه الزوار ویدعون الله هناک فیستجیب لهم کرامهً له ولآبائه الطاهرین.

وبوفاه السید محمد- وهذا هو الاسم الذی یشتهر به عند الناس الیوم- عرف الجمیع أن الإمام الحادی عشر سیکون أبا محمد الحسن.

ولمزید من التوضیح قال له الإمام الهادی علیه السلام عند جنازه محمد کلمته المشهوره:

«یَا بُنَیَّ! أَحْدِثْ للهِ شُکْراً فَقَدْ أَحْدَثَ فِیکَ أَمْراً» (1).

ولعل، ما أحدثه الله له إنما کان نعمه الاتفاق علیه، وعدم حدوث خلاف حول إمامته بعد والده، بصفته الابن الأکبر بعد وفاه محمد. ولیس الإمامه ذاتها التی هی موهبه إلهیه لا ترتبط بالعمر وما أشبه. والدلیل علی ذلک أن الإمام الهادی کان یشیر إلی ذلک من قبل وفاه ابنه أبی جعفر محمد (المعروف بالسید محمد)، کما أن روایات أخری أشارت إلی ذلک مأثوره من آبائه الکرام. لنقرأ معاً بعض تلک النصوص التی اتفقت علی محتواها الطائفه، وهی ذات دلاله کافیه علی إمامه الإمام العسکری.

یقول عَلِیِّ بْنِ عَمْرٍو النَّوْفَلِیِّ:

«کُنْتُ مَعَ أَبِی الْحَسَنِ الْعَسْکَرِیِّ (یعنی الإمام الهادی علیه السلام) فِی دَارِهِ فَمَرَّ عَلَیْنَا أَبُو جَعْفَرٍ، فَقُلْتُ لَهُ: هَذَا صَاحِبُنَا؟ فَقَالَ: «لَا، صَاحِبُکُمْ الحَسَنُ» (2).

ویروی عَلِیِّ بْنِ عَمْرٍو الْعَطَّارِ قَالَ:

«دَخَلْتُ عَلَی أَبِی الْحَسَنِ علیه السلام وَابْنُهُ أَبُو جَعْفَرٍ فِی الْأَحْیَاءِ، وَأَنَا أَظُنُّ أَنَّهُ الْخَلَفُ مِنْ بَعْدِهِ، فَقُلْتُ: جُعِلْتُ

ص: 12


1- (1) بحار الأنوار، ج 50، ص 240.
2- (2) بحار الأنوار، ج 50، ص 242.

فِدَاکَ! مَنْ أَخُصُّ مِنْ وُلْدِکَ؟ فَقَالَ: لَا تَخُصُّوا أَحَداً مِنْ وُلْدِی حَتَّی یَخْرُجَ إِلَیْکُمْ أَمْرِی، قَالَ: فَکَتَبْتُ إِلَیْهِ بَعْدُ: فِیمَنْ یَکُونُ هَذَا الْأَمْرُ؟ قَالَ: فَکَتَبَ إِلَیَّ: الْأَکْبَرُ مِنْ وُلْدِی، وَکَانَ أَبُو مُحَمَّدٍ علیه السلام أَکْبَرَ مِنْ جَعْفَر» (1)

وهو الذی لقب بعدئذ بالکذاب أو التواب، لأنه ادَّعی الإمامه حیناً، ثم تراجع عن دعواه وتاب، وکان أبو جعفر، السید محمد، أکبرَ أولاد الإمام الهادی، إلَّا أنه کان قد توفی یومئذ فیما یبدو.

وکتب الإمام الهادی علیه السلام إلی أبی بکر الفهفکی یقول له:

«أَبُو مُحَمَّدٍ ابْنِی أَصَحُّ آلِ مُحَمَّدٍ غَرِیزَهً وَأَوْثَقُهُمْ حُجَّهً، وَهُوَ الْأَکْبَرُ مِنْ وُلْدِی، وَهُوَ الْخَلَفُ، وَإِلَیْهِ یَنْتَهِی عُرَی الْإِمَامَهِ وَأَحْکَامُهَا، فَمَا کُنْتَ سَائِلی مِنْهُ فَاسْأَلْهُ عَنْهُ، وَعِنْدَهُ مَا تَحْتَاجُ إِلَیْهِ» (2).

وقد أشار الإمام الجواد علیه السلام إلی هذه الحقیقه أیضاً حیث جاء فی حدیث مأثور عَنِ الصَّقْرِ بْنِ دُلَفَ قَالَ

: «سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ مُحَمَّدَ بْنَ عَلِیٍّ الرِّضَا علیه السلام یَقُولُ: إِنَّ الْإِمَامَ بَعْدِی ابْنِی عَلِیٌّ، أَمْرُهُ أَمْرِی، وَقَوْلُهُ قَوْلِی، وَطَاعَتُهُ طَاعَتِی، وَالْإِمَامَهُ بَعْدَهُ فِی ابْنِهِ الْحَسَنِ» (3).

کما أن هناک روایات مستفیضه تناقلتها الثقاه من أئمه الحدیث عن النبی الأکرم صلی الله علیه واله تُبَیِّنُ عدد الأئمه الاثنی عشر وأسماءهم وصفاتهم، بما لا یدع شکًّا عند المؤمنین بأنَّ حجه الله البالغه بعد الإمام الهادی کان سیدنا الإمام الحسن العسکری علیه السلام.

وهکذا انتقلت مهام الإمامه الإسلامیه والخلافه الإلهیه إلیه بعد

ص: 13


1- (1) بحار الأنوار، ج 50، ص 244.
2- (2) بحار الأنوار، ج 50، ص 245.
3- (3) بحار الأنوار، ج 50، ص 239.

وفاه والده الإمام الهادی وله من العمر ثلاثٌ وعشرون عاماً.

وکان فی سِنِیِّ إمامته بقیه أیام المعتز العباسی ثم ملک المهتدی، وخمس سنین من ملک المعتمد (1).

صفاته وکراماته:

یصفه بعض معاصریه:

أنَّه علیه السلام کان «أَسْمَرُ، أَعْیَنُ، حَسَنُ الْقَامَهِ، جَمِیلُ الْوَجْهِ، جَیِّدُ الْبَدَنِ، حَدَثُ السِّنِّ، لَهُ جَلَالَهٌ وَهَیْبَهٌ» (2).

وقد وصف جلاله وعظمه شأنه وزیر البلاط العباسی فی عصر المعتمد أحمد بن عبید الله بن خاقان، مع أنه کان یحقد علی العلویین ویحاول الوقیعه بهم، وصفه کما جاء فی روایه الکلینی فقال:

«مَا رَأَیْتُ وَلَا عَرَفْتُ بِسُرَّ مَنْ رَأَی رَجُلًا مِنَ الْعَلَوِیَّهِ مِثْلَ الْحَسَنِبْنِ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الرِّضَا، وَلَا سَمِعْتُ بِهِ فِی هَدْیِهِ وَسُکُونِهِ وَعَفَافِهِ وَنُبْلِهِ وَکَرَمِهِ عِنْدَ أَهْلِ بَیْتِهِ وَالسُّلْطَانِ وَجَمِیعِ بَنِی هَاشِمٍ، وَتَقْدِیمِهِمْ إِیَّاهُ عَلَی ذَوِی السِّنِّ مِنْهُمْ وَالْخَطَرِ، وَکَذَلِکَ الْقُوَّادُ وَالْوُزَرَاءُ وَالْکُتَّابُ وَعَوَامُّ النَّاسِ، وَمَا سَأَلْتُ عَنْهُ أَحَداً مِنْ بَنِی هَاشِمٍ وَالْقُوَّادِ وَالْکُتَّابِ وَالْقُضَاهِ وَالْفُقَهَاءِ وَسَائِرِ النَّاسِ إِلَّا وَجَدْتُهُ عِنْدَهُمْ فِی غَایَهِ الْإِجْلَالِ وَالْإِعْظَامِ وَالمَحَلِّ الرَّفِیعِ وَالْقَوْلِ الْجَمِیلِ وَالتَّقْدِیمِ لَهُ عَلَی أَهْلِ بَیْتِهِ وَمَشَایِخِهِ وَغَیْرِهِم، ولم أر له أَرَ لَهُ وَلِیًّا وَلَا عَدُوًّا إِلَّا وَهُوَ یُحْسِنُ الْقَوْلَ فِیهِ وَالثَّنَاءَ عَلَیْه» (3).

ص: 14


1- (1) بحار الأنوار، ج 50، ص 236.
2- (2) سیره الأئمه الاثنی عشر، ص 490.
3- (3) سیره الأئمه الاثنی عشر، ص 482.

ووصفه الشاکری الذی لازم خدمته فقال:

«کَانَ أُسْتَاذِی صَالِحاً مِنْ بَیْنِ الْعَلَوِیِّینَ لَمْ أَرَ قَطُّ مِثْلَهُ، قال: وَکَانَ یَرْکَبُ إِلَی دَارِ الْخِلَافَهِ بِسُرَّ مَنْ رَأَی فِی کُلِّ اثْنَیْنِ وَخَمِیسٍ، قَالَ: وَکَانَ یَوْمَ النُّوبَهِ یَحْضُرُ مِنَ النَّاسِ شَیْ ءٌ عَظِیمٌ وَیَغَصُّ الشَّارِعُ بِالدَّوَابِّ وَالْبِغَالِ وَالْحَمِیرِ وَالضَّجَّهِ فَلَا یَکُونُ لِأَحَدٍ مَوْضِعٌ یَمْشِی وَلَا یَدْخُلُ بَیْنَهُمْ، قَالَ: فَإِذَا جَاءَ أُسْتَاذِی سَکَنَتِ الضَّجَّهُ وَهَدَأَ صَهِیلُ الْخَیْلِ وَنِهَاقُ الْحَمِیرِ

، قَالَ:

وَتَفَرَّقَتِ الْبَهَائِمُ حَتَّی یَصِیرَ الطَّرِیقُ وَاسِعاً لَا یَحْتَاجُ أَنْ یُتَوَقَّی مِنَ الدَّوَابِّ نَحُفَّهُ لِیَزْحَمَهَا، ثُمَّ یَدْخُلُ فَیَجْلِسُ فِی مَرْتَبَتِهِ الَّتِی جُعِلَتْ لَهُ، فَإِذَا أَرَادَ الْخُرُوجَ وَصَاحَ الْبَوَّابُونَ: هَاتُوا دَابَّهَ أَبِی مُحَمَّدٍ؛ سَکَنَ صِیَاحُ النَّاسِ وَصَهِیلُ الْخَیْلِ وَتَفَرَّقَتِ الدَّوَابُّ حَتَّی یَرْکَبَ وَیَمْضِیَ.

وأضاف فی صفه الإمام:

«کَانَ یَجْلِسُ فِی الْمِحْرَابِ وَیَسْجُدُ فَأَنَامُ وَأَنْتَبِهُ وَأَنَامُ وَهُوَ سَاجِدٌ، وَکَانَ قَلِیلَ الْأَکْلِ، کَانَ یَحْضُرُهُ التِّینُ وَالْعِنَبُ وَالْخَوْخُ وَمَا شَاکَلَهُ فَیَأْکُلُ مِنْهُ الْوَاحِدَهَ وَالثِّنْتَیْنِ وَیَقُولُ: شُلْ هَذَا یَا مُحَمَّدُ إِلَی صِبْیَانِکَ، فَأَقُولُ: هَذَا کُلُّهُ؟ فَیَقُولُ: خُذْهُ مَا رَأَیْتُ قَطُّ أَسْدَی مِنْهُ» (1).

وعندما سجنه طاغیه بنی العباسی، وقال بعض العباسیین للذی وُکِّلَ بسجنه (صالح بن وصیف):

«ضَیِّقْ عَلَیْهِ وَلَا تُوَسِّعْ، فَقَالَ لَهُمْ صَالِحٌ: مَا أَصْنَعُ بِهِ، وَقَدْ وَکَّلْتُ بِهِ رَجُلَیْنِ شَرَّ مَنْ قَدَرْتُ عَلَیْهِ فَقَدْ صَارَا مِنَ الْعِبَادَهِ وَالصَّلَاهِ إِلَی أَمْرٍ عَظِیمٍ؟!، ثُمَّ أَمَرَ بِإِحْضَارِ المُوَکَّلَیْنِ فَقَالَ لَهُمَا: وَیْحَکُمَا! مَا شَأْنُکُمَا فِی أَمْرِ هَذَا الرَّجُلِ؟ فَقَالَا لَهُ: مَا نَقُولُ فِی رَجُلٍ یَصُومُ نَهَارَهُ وَیَقُومُ لَیْلَهُ کُلَّهُ، لَا یَتَکَلَّمُ وَلَا یَتَشَاغَلُ بِغَیْرِ الْعِبَادَهِ

،

ص: 15


1- (1) بحار الأنوار، ج 50، ص 253.

فَإِذَا نَظَرَ إِلَیْنَا ارْتَعَدَتْ فَرَائِصُنَا وَدَاخَلَنَا مَا لَا نَمْلِکُهُ مِنْ أَنْفُسِنَا» (1).

وقد کان الجمیع یعرفون قدره ومدی کرامته علی ربه، حتی أن المعتمد العباسی حینما بُویع بالخلافه فی تلک الظروف المضطربه التی لم یکن یلبث فیها الخلیفه سنه أو بعض سنه جاء إلی الإمام العسکری علیه السلام وطلب منه الدعاء له بِالْبَقَاءِ عِشْرِینَ سَنَه (وکان عنده تلک المده طویله جدًّا بالقیاس إلی من سبقه) فقال علیه السلام:

«مَدَّ اللهُ فِی عُمُرِکَ. فَأُجِیبَ وَتُوُفِّیَ بَعْدَ عِشْرِینَ سَنَهً» (2).

هذه واحده من کرامات الإمام علیه السلام، وقد حفلت کتب الحدیث بکراماته التی تفیض عن حدود هذا الکتاب المختصر، وإنما نسوق بعضها لنزداد معرفه بحقه، وبأن أئمه الهدی نور واحد من ذریه طیبه بعضها من بعض، اصطفاها الله لبلاغ رسالاته وإتمام حجته، وإکمال نعمه علینا.

تعالوا نستمع معاً إلی الرواه کیف قصُّوا علینا تلک الکرامات:

1- قَالَ أَبُو هَاشِم (أحد الرواه):

«سَأَلَ مُحَمَّدُ بْنُ صَالِحٍ أَبَا مُحَمَّدٍ علیه السلام عَنْ قَوْلِهِ تَعَالَی:

(الأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ) (3).

فَقَالَ علیه السلام: لَهُ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْمُرَ بِهِ وَلَهُ الْأَمْرُ مِنْ بَعْدِ أَنْ یَأْمُرَ بِهِ بِمَا یَشَاءُ. فَقُلْتُ فِی نَفْسِی هَذَا قَوْلُ اللهِ:

(أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَکَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِینَ) (4).

فَأَقْبَلَ عَلَیَّ فَقَالَ: هُوَ کَمَا أَسْرَرْتَ فِی نَفْسِکَ

(أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَکَ

ص: 16


1- (1) بحار الأنوار، ج 50، ص 309.
2- (2) والمعتمد استخلف أکثر من ذلک ولعله بعد مده من خلافته طلب من الإمام ذلک، بحار الأنوار، ج 50، ص 309.
3- (3) سوره الرُّوم، الآیه: 4.
4- (4) سوره الأعراف، الآیه: 54.

اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِینَ)

قُلْتُ: أَشْهَدُ أَنَّکَ حُجَّهُ اللهِ وَابْنُ حُجَّتِهِ فِی خَلْقِه» (1).

2- قال أحد الرواه (علی بن زید): «

ص: 250263

3- وروی أبو هشام الجعفری وقال:

«شَکَوْتُ إِلَی أَبِی مُحَمَّدٍ علیه السلام ضِیقَ الْحَبْسِ وَشِدَّهَ الْقَیْدِ فَکَتَبَ إِلَیَّ: أَنْتَ تُصَلِّی الظُّهْرَ فِی مَنْزِلِکَ، فَأُخْرِجْتُ عَنِ السِّجْنِ وَقْتَ الظُّهْرِ فَصَلَّیْتُ فِی مَنْزِلِی» (2).

4- رُوِیَ عَنْ أَبِی حَمْزَهَ نُصَیْرٍ الْخَادِمِ قَالَ:

«سَمِعْتُ أَبَا مُحَمَّدٍ علیه السلام غَیْرَ مَرَّهٍ یُکَلِّمُ غِلْمَانَهُ وَغَیْرَهُمْ بِلُغَاتِهِمْ، وَفِیهِمْ رُومٌ وَتُرْکٌ وَصَقَالِبَهُ، فَتَعَجَّبْتُ مِنْ ذَلِکَ وَقُلْتُ: هَذَا وُلِدَ بِالمَدِینَهِ وَلَمْ یَظْهَرْ لِأَحَدٍ حَتَّی قَضَی أَبُو الْحَسَنِ (أی والده الإمام الهادی علیه السلام) وَلَا رَآهُ أَحَدٌ فَکَیْفَ هَذَا؟ أُحَدِّثُ بِهَذَا نَفْسِی، فَأَقْبَلَ عَلَیَّ وَقَالَ: إِنَّ اللهَ بَیَّنَ حُجَّتَهُ مِنْ بَیْنِ سَائِرِ خَلْقِهِ وَأَعْطَاهُ مَعْرِفَهَ کُلِّ شَیْ ءٍ، فَهُوَ یَعْرِفُ اللُّغَاتِ وَالْأَنْسَابَ وَالحَوَادِثَ، وَلَوْلَا ذَلِکَ لَمْ یَکُنْ بَیْنَ الحُجَّهِ وَالمَحْجُوجِ فَرْقٌ» (3).

5- وسُلِّمَ إِلَی نِحْرِیرٍ فَقَالَتْ لَهُ امْرَأَتُهُ:

«اتَّقِ اللهَ! فَإِنَّکَ لَا تَدْرِی

ص: 17


1- (1) بحار الأنوار، ج 50، ص 257.
2- (3) بحار الأنوار، ج 50، ص 267.
3- (4) بحار الأنوار، ج 50، ص 268.

مَنْ فِی مَنْزِلِکَ، وَذَکَرَتْ عِبَادَتَهُ وَصَلَاحَهُ، وَأَنِّی أَخَافُ عَلَیْکَ مِنْهُ. فَقَالَ: لَأَرْمِیَنَّهُ بَیْنَ السِّبَاعِ، ثُمَّ اسْتَأْذَنَ فِی ذَلِکَ (من طغاته) فَأُذِنَ لَه، (وکانت هذه طریقه من طرق الإعدام فی ذلک الزمان).

فَرَمَی بِهِ إِلَیْهَا وَلَمْ یَشُکُّوا فِی أَکْلِهَا لَهُ، فَنَظَرُوا إِلَی المَوْضِعِ لِیَعْرِفُوا الْحَالَ، فَوَجَدُوهُ قَائِماً یُصَلِّی وَهِیَ حَوْلَهُ فَأَمَرَ بِإِخْرَاجِه» (1).

6- وروی عن الهمدانی قال:

«کَتَبْتُ إِلَی أَبِی مُحَمَّدٍ علیه السلام أَسْأَلُهُ التَّبَرُّکَ بِأَنْ یَدْعُوَ أَنْ أُرْزَقَ وَلَداً مِنْ بِنْتِ عَمٍّ لِی، فَوَقَّعَ: رَزَقَکَ اللهُ ذُکْرَاناً. فَوُلِدَ لِی أَرْبَعَهٌ» (2).

7- وروی العبدی قال:

«خَلَّفْتُ ابْنِی بِالْبَصْرَهِ عَلِیلًا وَکَتَبْتُ إِلَی أَبِی مُحَمَّدٍ أَسْأَلُهُ الدُّعَاءَ لِابْنِی، فَکَتَبَ إِلَیَّ: رَحِمَ اللهُ ابْنَکَ إِنْ کَانَ مُؤْمِناً. قَالَ الْحَجَّاجُ: فَوَرَدَ عَلَیَّ کِتَابٌ مِنَ الْبَصْرَهِ أَنَّ ابْنِی مَاتَ فِی ذَلِکَ الْیَوْمِ الَّذِی کَتَبَ إِلَیَّ أَبُو مُحَمَّدٍ بِمَوْتِهِ، وَکَانَ ابْنِی شَکَّ فِی الْإِمَامَهِ لِلِاخْتِلَافِ الَّذِی جَرَی بَیْنَ الشِّیعَه» (3).

8- وروی بعضهم:

«أَنَّ رَجُلًا مِنْ مَوَالِی أَبِی مُحَمَّدٍ الْعَسْکَرِیِّ علیه السلام دَخَلَ عَلَیْهِ یَوْماً، وَکَانَ حَکَّاکَ الْفُصُوصِ، فَقَالَ: یَا بْنَ رَسُولِ اللهِ! إِنَّ الْخَلِیفَهَ دَفَعَ إِلَیَّ فَیْرُوزَجاً أَکْبَرَ مَا یَکُونُ وَأَحْسَنَ مَا یَکُونُ، وَقَالَ: انْقُشْ عَلَیْهِ کَذَا وَکَذَا، فَلَمَّا وَضَعْتُ عَلَیْهِ الْحَدِیدَ صَارَ نِصْفَیْنِ، وَفِیهِ هَلَاکِی، فَادْعُ اللهَ لِی، فَقَالَ: لَا خَوْفَ عَلَیْکَ إِنْ شَاءَ اللهُ، قَالَ: فَخَرَجْتُ إِلَی بَیْتِی، فَلَمَّا کَانَ مِنَ الْغَدِ دَعَانِی الْخَلِیفَهُ وَقَالَ لِی: إِنَّ حَظِیَّتَیْنِ اخْتَصَمَتَا

ص: 18


1- (1) بحار الأنوار، ج 50، ص 268.
2- (2) بحار الأنوار، ج 50، ص 269.
3- (3) بحار الأنوار، ج 50، ص 274.

فِی ذَلِکَ الْفَصِّ وَلَمْ تَرْضَیَا إِلَّا أَنْ تَجْعَلَ ذَلِکَ نِصْفَیْنِ بَیْنَهُمَا، فَاجْعَلْه.

وَانْصَرَفْتُ وَأَخَذْتُ (الفص) وَقَدْ صَارَ قِطْعَتَیْنِ فَأَخَذْتُهُمَا وَرَجَعْتُ بِهِمَا إِلَی دَارِ الْخِلَافَهِ فَرَضِیَتَا بِذَلِکَ وَأَحْسَنَ الْخَلِیفَهُ إِلَیَّ بِسَبَبِ ذَلِکَ فَحَمِدْتُ اللهَ» (1).

9- وروی بعضهم: عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ بْنِ مُوسَی بْنِ جَعْفَرٍ قَالَ:

«ضَاقَ بِنَا الْأَمْرُ، قَالَ لِی أَبِی: امْضِ بِنَا حَتَّی نَصِیرَ إِلَی هَذَا الرَّجُلِ- یَعْنِی أَبَا مُحَمَّدٍ علیه السلام فَإِنَّهُ قَدْ وُصِفَ عَنْهُ سَمَاحَهٌ.

فَقُلْتُ: تَعْرِفُهُ؟ فَقَالَ لِی: مَا أَعْرِفُهُ وَلَا رَأَیْتُهُ قَطُّ. قَالَ: فَقَصَدْنَاهُ، قَالَ أَبِی- وَهُوَ فِی طَرِیقِهِ-: مَا أَحْوَجَنَا إِلَی أَنْ یَأْمُرَ لَنَا بِخَمْسِمِائَهِ دِرْهَمٍ: مِائَتَیْ دِرْهَمٍ لِلْکِسْوَهِ، وَمِائَتَیْ دِرْهَمٍ لِلدَّقِیقِ، وَمِائَهِ دِرْهَمٍ لِلنَّفَقَهِ، (وقال محمد ابنه) وَقُلْتُ فِی نَفْسِی: لَیْتَهُ أَمَرَ لِی بِثَلَاثِمِائَهِ دِرْهَمٍ: مِائَهٍ أَشْتَرِی بِهَا حِمَاراً، وَمِائَهٍ لِلنَّفَقَهِ، وَمِائَهٍ لِلْکِسْوَهِ، وَأَخْرُجُ إِلَی الْجَبَل (أطراف قزوین).

فَلَمَّا وَافَیْنَا الْبَابَ خَرَجَ إِلَیْنَا غُلَامُهُ وَقَالَ: یَدْخُلُ عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ وَابْنُهُ مُحَمَّدٌ، فَلَمَّا دَخَلْنَا عَلَیْهِ وَسَلَّمْنَا قَالَ لِأَبِی: یَا عَلِیُّ! مَا خَلَّفَکَ عَنَّا إِلَی هَذَا الْوَقْتِ؟ قَالَ: یَا سَیِّدِی اسْتَحْیَیْتُ أَنْ أَلْقَاکَ عَلَی هَذِهِ الْحَال.

فَلَمَّا خَرَجْنَا مِنْ عِنْدِهِ جَاءَنَا غُلَامُهُ فَنَاوَلَ أَبِی صُرَّهً، وَقَالَ: هَذِهِ خَمْسُمِائَهِ: مِائَتَانِ لِلْکِسْوَهِ، وَمِائَتَانِ لِلدَّقِیقِ، وَمِائَهٌ لِلنَّفَقَهِ. وَأَعْطَانِی صُرَّهً وَقَالَ: هَذِهِ ثَلَاثُمِائَه

دِرْهَمٍ، فَاجْعَلْ مِائَهً فِی ثَمَنِ حِمَارٍ، وَمِائَهً لِلْکِسْوَهِ، وَمِائَهً لِلنَّفَقَهِ، وَلَا تَخْرُجْ إِلَی الْجَبَلِ وَصِرْ إِلَی سُورَا (أطراف بغداد)» (2).

ص: 19


1- (1) بحار الأنوار، ج 50، ص 276.
2- (2) بحار الأنوار، ج 50، ص 276.

10- وجاء فی روایه مأثوره عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ سَابُورَ قَالَ:

«قُحِطَ النَّاسُ بِسُرَّ مَنْ رَأَی فِی زَمَنِ الْحَسَنِ الْأَخِیر (الامام العسکری علیه السلام)، فَأَمَرَ الْخَلِیفَهُ الْحَاجِبَ وَأَهْلَ المَمْلَکَهِ أَنْ یَخْرُجُوا إِلَی الِاسْتِسْقَاءِ، فَخَرَجُوا ثَلَاثَهَ أَیَّامٍ مُتَوَالِیَهٍ إِلَی المُصَلَّی وَیَدْعُونَ فَمَا سُقُوا.

فَخَرَجَ (حبر النصاری) الْجَاثَلِیقُ فِی الْیَوْمِ الرَّابِعِ إِلَی الصَّحْرَاءِ وَمَعَهُ النَّصَارَی وَالرُّهْبَانُ وَکَانَ فِیهِمْ رَاهِبٌ فَلَمَّا مَدَّ یَدَهُ هَطَلَتِ السَّمَاءُ بِالمَطَرِ، فَشَکَّ أَکْثَرُ النَّاسِ وَتَعَجَّبُوا وَصَبَوْا إِلَی دِینِ النَّصْرَانِیَّهِ.

فَأَنْفَذَ الْخَلِیفَهُ إِلَی الْحَسَنِ (الإمام العسکری) وَکَانَ مَحْبُوساً فَاسْتَخْرَجَهُ مِنْ مَحْبَسِهِ وَقَالَ: الْحَقْ أُمَّهَ جَدِّکَ فَقَدْ هَلَکَتْ، فَقَالَ: إِنِّی خَارِجٌ فِی الْغَدِ وَمُزِیلُ الشَّکِّ إِنْ شَاءَ اللهُ تَعَالَی.

فَخَرَجَ الْجَاثَلِیقُ فِی الْیَوْمِ الثَّالِث (1) وَالرُّهْبَانُ مَعَهُ وَخَرَجَ الْحَسَنُ علیه السلام فِی نَفَرٍ مِنْ أَصْحَابِهِ، فَلَمَّا بَصُرَ بِالرَّاهِبِ وَقَدْ مَدَّ یَدَهُ، أَمَرَ بَعْضَ مَمَالِیکِهِ أَنْ یَقْبِضَ عَلَی یَدِهِ الْیُمْنَی وَیَأْخُذَ مَا بَیْنَ إِصْبَعَیْهِ فَفَعَلَ، وَأَخَذَ مِنْ بَیْنِ سَبَّابَتَیْهِ عَظْماً أَسْوَدَ، فَأَخَذَهُ الْحَسَنُ علیه السلام بِیَدِهِ ثُمَّ قَالَ لَهُ: اسْتَسْقِ الْآنَ، فَاسْتَسْقَی وَکَانَ السَّمَاءُ مُتَغَیِّماً فَتَقَشَّعَتْ وَطَلَعَتِ الشَّمْسُ بَیْضَاء.

فَقَالَ الْخَلِیفَهُ: مَا هَذَا الْعَظْمُ یَا أَبَا مُحَمَّدٍ؟ قَالَ علیه السلام:

هَذَا رَجُلٌ مَرَّ بِقَبْرِ نَبِیٍّ مِنَ الْأَنْبِیَاءِ فَوَقَعَ إِلَی یَدِهِ هَذَا الْعَظْمُ، وَمَا کُشِفَ مِنْ عَظْمِ نَبِیٍّ إِلَّا وَهَطَلَتِ السَّمَاءُ بِالمَطَر» (2).

11- وروی أَبُو یُوسُفَ الشَّاعِرُ الْقَصِیرُ- شَاعِرُ الْمُتَوَکِّلِ- قَالَ:

ص: 20


1- (1) أی الیوم الخامس أو الثالث، بعد خروج النصاری، وهو السادس منذ البدء بالاستسقاء.
2- (2) بحار الأنوار، ج 50، ص 271.

«وُلِدَ لِی غُلَامٌ وَکُنْتُ مُضَیَّقاً فَکَتَبْتُ رِقَاعاً إِلَی جَمَاعَهٍ أَسْتَرْفِدُهُمْ فَرَجَعْتُ بِالْخَیْبَهِ، قَالَ: قُلْتُ: أَجِی ءُ فَأَطُوفُ حَوْلَ الدَّارِ طَوْفَهً، وَصِرْتُ إِلَی الْبَابِ فَخَرَجَ أَبُو حَمْزَهَ وَمَعَهُ صُرَّهٌ سَوْدَاءُ فِیهَا أَرْبَعُمِائَهِ دِرْهَمٍ، فَقَالَ: یَقُولُ لَکَ سَیِّدِی: أَنْفِقْ هَذِهِ عَلَی المَوْلُودِ بَارَکَ اللهُ لَکَ فِیه» (1).

12- قال أبو هاشم

: «کَتَبَ إِلَیْهِ بَعْضُ مَوَالِیهِ یَسْأَلُهُ أَنْ یُعَلِّمَهُ دُعَاءً فَکَتَبَ إِلَیْهِ: أَنِ ادْعُ بِهَذِهِ الدُّعَاء «

یَا أَسْمَعَ السَّامِعِینَ، وَیَا أَبْصَرَ المُبْصِرِینَ، یَا عِزَّ النَّاظِرِینَ، وَیَا أَسْرَعَ الحَاسِبِینَ، وَیَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِینَ، وَیَا أَحْکَمَ الحَاکِمِینَ؛ صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَأَوْسِعْ لِی فِی رِزْقِی، وَمُدَّ لِی فِی عُمُرِی، وَامْنُنْ عَلَیَّ بِرَحْمَتِکَ، وَاجْعَلْنِی مِمَّنْ تَنْتَصِرُ بِهِ لِدِینِکَ، وَلَا تَسْتَبْدِلْ بِی غَیْرِی».

قَالَ أَبُو هَاشِمٍ: فَقُلْتُ فِی نَفْسِی:

اللَّهُمَّ اجْعَلْنِی فِی حِزْبِکَ وَفِی زُمْرَتِکَ، فَأَقْبَلَ عَلَیَّ أَبُو مُحَمَّدٍ علیه السلام فَقَالَ: أَنْتَ فِی حِزْبِهِ وَفِی زُمْرَتِهِ إِذْ کُنْتَ بِاللهِ مُؤْمِناً، وَلِرَسُولِهِ مُصَدِّقاً، وَلِأَوْلِیَائِهِ عَارِفاً، وَلَهُمْ تَابِعاً؛ فَأَبْشِرْ ثُمَّ أَبْشِر» (2).

تلک کانت نبذه منتقاه من کرامات الإمام علیه السلام .. وهناک الکثیر الکثیر مما لا تسعه هذه الأوراق، وأکثر منها بکثیر، مما لم تنقله الرواه.

وهی الدلاله الشاهده التی جعلت الناس یؤمنون بأنه الوصی حقًّا لرسول الله صلی الله علیه واله، والإمام المعصوم من ذریته. وقد تحدثنا فی کتب سبقت عن أئمه الهدی عن جانب من حکمه ظهور هذه الکرامات علی أیدیهم الطاهره.

ص: 21


1- (1) بحار الأنوار، ج 50، ص 294.
2- (2) بحار الأنوار، ج 50، ص 299.

ص: 22

ص: 23

ص: 24

الفصل الثَّانی: الإِمَامُشَاهِدُ صْرِهِ

معروف- لدی القارئ الذی تابع معنا قصص أئمه الهدی- أن دور الأئمه علیهم السلام امتداد لدور الأنبیاء. ورسالتهم هی تلک الرساله الخالده التی بشَّرت بها کتب السماء، من الدعوه إلی الله، والترغیب فی ثوابه والترهیب من شدید عقابه!! وسوق الناس إلی اتِّباع رضوانه وتزکیه نفوسهم من الرذائل، وتطهیرها بالحب والإیمان والخلق الفاضل، ثم تعلیمهم شرائع دینهم.

وکان من أبرز مسؤولیات الأنبیاء علیهم السلام قیاده المجتمع المؤمن بما لهذه المسؤولیه من علاقه بتطبیق أصول القیم الإلهیه علی مفردات الحیاه الیومیه، وبتمثیل تلک الأصول ضمن مواقف وفاعلیات وأنشطه، حتی یصبح النبی والإمام من بعده ثم الصدیقون قدواتٍ وحججاً علی الخلق، ولیقطعوا عنهم حبل المعاذیر والتبریرات، ولیشحذوا ویشحنوا عزائمهم بومضات من الإراده.

ومن هنا لا ینبغی أن نحدد دور الإمام فی الحقل السیاسی بالمعنی الضیق للکلمه بالرغم من أن السیاسه تمثل تقاطع سائر الحقول، أَوَلَیست الثقافه ذات تأثیر علی السیاسه؟ أَوَلَیس الاقتصاد والتربیه والأنظمه الاجتماعیه هی العوامل التی تصنع السیاسه؟

ص: 25

ومن هنا یجب أن نفرق بین معنیین للسیاسه، المعنی الخاص الذی یعنی إداره القوی الاجتماعیه ذات التأثیر فی عالم الحکم، والتی یقوم بها السلاطین والرؤساء السیاسیون، وهذه هی السیاسه المباشره (المعنی الضیّق للکلمه).

والمعنی العام الذی یعنی صنع القوی الفاعله فی المجتمع والتی تؤثر بالتالی فی عالم الحکم. وهی السیاسه غیر المباشره، والتی یقوم بها- عاده- المصلحون وأصحاب المبادئ التغییریه (وهذه السیاسه بالمعنی العام).

ولا ریب فی أن الأنبیاء وأوصیاءهم کانوا یقودون عملیه التغییر، وثوره الإصلاح بکل أبعادها الثقافیه (نشر الدعوه)، والتربویه (تزکیه النفوس)، والاجتماعیه (تکوین التجمع الایمانی وتنظیم علاقاته)، کما کانوا یتعاطون أحیاناً السیاسه بالمعنی الخاص حیث یُدیرون البلاد بصوره منفرده أو یشترکون فی الإداره مع سائر القوی.

کذلک قام النبی الأعظم صلی الله علیه واله بإصلاح المجتمع فی مکه، وبنی هناک التجمع الإیمانی، ونظَّم علاقاتهم ثم شکَّل حکومته منهم فی المدینه المنوره.

وخلال سِنِیِّ خلافته الظاهریه تعاطی الإمام علی علیه السلام السیاسه المباشره. فی حین أنه قام بدور إصلاحی قبلئذٍ عند حکومه الخلفاء من قبله، وفی ذات الوقت ذاته ساهم معهم بصوره أو بأخری فی السیاسه المباشره.

والأئمه الأطهار علیهم السلام کانوا یقومون بالأصلاح بکل ما أُوتوا من قدره، ویصنعون قوه سیاسیه فاعله فی المجتمع، وذلک عبر قیادتهم

ص: 26

المباشره للمؤمنین الأصفیاء من شیعتهم.

حتی انتهی الأمر إلی الإمام العسکری علیه السلام إذ قام خلال سِنِیِّ إمامته بإداره الشیعه الذین أصبح وزنهم السیاسی متعاظماً فی عهد الإمام الکاظم، واعْتُرِفَ بهم قُوَّهً سیاسیه فی العهود التی تلت ولایه العهد من قبل الإمام الرضا علیه السلام، وحتی غیبه الإمام المهدی عجل الله تعال فرجه

کیف کان یدیر الإمام الشیعه؟ وکیف تکوَّنت عبر الآفاق شبکه الوکلاء الذین کانوا یمثلونه؟ وکیف کانت تجری المراسله بینهم وبینه؟

تلک الحقائق لم یبحثها التاریخ الذی اقتصر- مع الأسف- علی وصف الملوک وغزواتهم وحروبهم وحتی لیالی مجونهم، فی حین أهمل حیاه الشعوب والتیارات التی کانت تجری فی المجتمع.

إلَّا أن الأحادیث التی سجَّلت الکثیر من تفاصیل حیاه الأئمه علیهم السلام، تعتبر ماده موثوقه نستطیع أن نستلهم منها بعض الحقائق، إلَّا أنها تبقی لا تعکس وحدها کل الصوره التی نتشوق إلیها لمعرفه حیاه الإمام علیه السلام، التی اتسمت کحیاه غیره من الأئمه بطابع السریه المطلقه، لیس فقط خوفاً من الطغاه وإنما أیضاً بوصفها إجراءً احتیاطیًّا للمستقبل والمتغیرات التی تحکمه، ومنهجاً فی تربیه الناس علی الحقائق الکبری التی لا یحتمل قلب أغلب الناس ثقلها.

وما نذکره فیما یلی بعض تلک الحقائق عن حیاه الإمام العسکری علیه السلام التی لابد أن نُکملها بما نعرفه من سیره سائر الأئمه علیهم السلام.

1- الإمام والتقیه الشدیده: لأن الإمام علیه السلام کان یمهد للغیبه

ص: 27

الکبری، وکانت من سمات عصر الغیبه، التقیه؛ فإن حیاته اتَّسمت- وربما أکثر من غیره من الأئمه الهداه- بأقسی حالات التکتم. والقصص التالیه تعکس جانباً من حالات التقیه:

ألف: یقول دَاوُدَ بْنِ الْأَسْوَدِ:

«دَعَانِی سَیِّدِی أَبُو مُحَمَّدٍ علیه السلام فَدَفَعَ إِلَیَّ خَشَبَهً کَأَنَّهَا رِجْلُ بَابٍ مُدَوَّرَهٍ طَوِیلَهٍ مِلْ ءَ الْکَفِّ، فَقَالَ: صِرْ بِهَذِهِ الْخَشَبَهِ إِلَی الْعَمْرِیِّ (أحد وکلائه المقربین)، فَمَضَیْتُ، فَلَمَّا صِرْتُ فِی بَعْضِ الطَّرِیقِ عَرَضَ لِی سَقَّاءٌ مَعَهُ بَغْلٌ فَزَاحَمَنِی الْبَغْلُ عَلَی الطَّرِیقِ، فَنَادَانِی السَّقَّاءُ: ضَحِّ عَلَی الْبَغْلِ (أی وسع الطریق) فَرَفَعْتُ الْخَشَبَهَ الَّتِی کَانَتْ مَعِی فَضَرَبْتُ بِهَا الْبَغْلَ فَانْشَقَّتْ (الخشبه)، فَنَظَرْتُ إِلَی کَسْرِهَا فَإِذَا فِیهَا کُتُب (رسائل) فَبَادَرْتُ سَرِیعاً فَرَدَدْتُ الْخَشَبَهَ إِلَی کُمِّی فَجَعَلَ السَّقَّاءُ یُنَادِینِی وَیَشْتِمُنِی وَیَشْتِمُ صَاحِبِی» (1).

هکذا کان الإمام یستخدم أسلوب الکتمان، وبهذا المستوی الرفیع، حتی فی نقل الرسائل من دار لدار أو بلد قریب إلی بلد قریب آخر.

وفی نهایه القصه نجد عتاباً شدیداً تعرض له حامل الرساله علی تصرفه البعید عن روح العمل السری، فقال خادم الإمام حکایه عن الإمام قال:

«وَإِذَا سَمِعْتَ لَنَا شَاتِماً فَامْضِ لِسَبِیلِکَ الَّتِی أُمِرْتَ بِهَا وَإِیَّاکَ أَنْ تُجَاوِبَ مَنْ یَشْتِمُنَا أَوْ تُعَرِّفَهُ مَنْ أَنْتَ، فَإِنَّا بِبَلَدِ سَوْءٍ وَمِصْرِ سَوْءٍ، وَامْضِ فِی طَرِیقِکَ فَإِنَّ أَخْبَارَکَ وَأَحْوَالَکَ تُرَدُّ إِلَیْنَا، فَاعْلَمْ ذَلِکَ» (2).

باء: وکان أسلوب التحدث بالإشاره شائعاً فی أوساط الشیعه

ص: 28


1- (1) بحار الأنوار، ج 50، ص 283.
2- (2) بحار الأنوار، ج 50، ص 283.

کما یظهر من کثیر من قصصهم. وفی القصه التالیه نجد هذا الأسلوب، کما نجد مدی تحذیر الإمام من مخالفه التقیه. دعنا نستمع إلیها:

یقول مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْعَزِیزِ الْبَلْخِیِّ:

«أَصْبَحْتُ یَوْماً فَجَلَسْتُ فِی شَارِعِ الْغَنَمِ، فَإِذَا بِأَبِی مُحَمَّدٍ علیه السلام قَدْ أَقْبَلَ مِنْ مَنْزِلِهِ یُرِیدُ دَارَ الْعَامَّهِ (1)، فَقُلْتُ فِی نَفْسِی: تَرَی إِنْ صُحْتُ أَیُّهَا النَّاسُ هَذَا حُجَّهُ اللهِ عَلَیْکُمْ فَاعْرِفُوهُ یَقْتُلُونِّی؟ فَلَمَّا دَنَا مِنِّی أَوْمَأَ بِإِصْبَعِهِ السَّبَّابَهِ عَلَی فِیهِ أَنِ اسْکُتْ، وَرَأَیْتُهُ تِلْکَ اللَّیْلَهَ یَقُولُ: إِنَّهُ هُوَ الْکِتْمَانُ أَوِ الْقَتْلُ فَاتَّقِ اللهَ عَلَی نَفْسِک» (2).

جیم: ونقرأ عن أسلوب الإشاره أیضاً قصه عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ قَالَ:

«وَافَتْ جَمَاعَهٌ مِنَ الْأَهْوَازِ مِنْ أَصْحَابِنَا وَکُنْتُ مَعَهُمْ، وَخَرَجَ السُّلْطَانُ إِلَی صَاحِبِ الْبَصْرَهِ (الذی خرج بالبصره وهو صاحب الزنج المعروف) فَخَرَجْنَا لِنَنْظُرَ إِلَی أَبِی مُحَمَّدٍ (الذی کان یخرج عاده مع السلطان فی مثل هذه المناسبات الرسمیه تطبیقاً لمبدأ التقیه).

فَنَظَرْنَا إِلَیْهِ مَاضِیاً مَعَهُ وَقَعَدْنَا بَیْنَ الْحَائِطَیْنِ بِسُرَّ مَنْ رَأَی نَنْظُرُ رُجُوعَهُ، فَرَجَعَ فَلَمَّا حَاذَانَا وَقَرُبَ مِنَّا وَقَفَ وَمَدَّ یَدَهُ إِلَی قَلَنْسُوَتِهِ فَأَخَذَهَا عَنْ رَأْسِهِ وَأَمْسَکَهَا بِیَدِهِ وَأَمَرَّ یَدَهُ الْأُخْرَی عَلَی رَأْسِهِ وَضَحِکَ فِی وَجْهِ رَجُلٍ مِنَّا.

فَقَالَ الرَّجُلُ مُبَادِراً:

أَشْهَدُ أَنَّکَ حُجَّهُ اللهِ وَخِیَرَتُهُ، فَقُلْنَا: یَا هَذَا مَا شَأْنُکَ؟ قَالَ: کُنْتُ شَاکًّا فِیهِ، فَقُلْتُ فِی نَفْسِی: إِنْ رَجَعَ وَأَخَذَ الْقَلَنْسُوَهَ عَنْ رَأْسِهِ قُلْتُ بِإِمَامَتِه» (3).

ص: 29


1- (1) لعلها کانت داراً یجلس فیها للعامه.
2- (2) بحار الأنوار، ج 50، ص 290.
3- (3) بحار الأنوار، ج 50، ص 294.

ملامح عن عصر الإمام:

وتتسارع دوره الحضاره فی أی أمه من البشر إلی نهایتها المأساویه؛ إلَّا إذا قام فیها مصلحون ودفعوا سفینه الحیاه بعیداً عن عواصف الهلاک، وأعاصیر الفتن. ولعل الآیه القرآنیه تشیر إلی هذه الحقیقه إذ یقول ربنا سبحانه: (فَلَوْلا کَانَ مِنْ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِکُمْ أُوْلُوا بَقِیَّهٍ یَنْهَوْنَ عَنْ الْفَسَادِ فِی الأَرْضِ إِلَّا قَلِیلًا مِمَّنْ أَنْجَیْنَا مِنْهُمْ وَاتَّبَعَ الَّذِینَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِیهِ وَکَانُوا مُجْرِمِینَ) (1).

ثم یقول: (وَمَا کَانَ رَبُّکَ لِیُهْلِکَ الْقُرَی بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ) (2).

فما دامت حرکه الإصلاح قائمه فی الأمه. تأمر بالمعروف وتنهی عن المنکر. وتقاوم باستمرار بؤر الفساد (الطغاه، والمترفین، والأشیاع الجهله) فإن العذاب یتأخر عنها؛ لأنها تصبح قوه تردع الأمه عن الانزلاق إلی الهاویه.

ولقد کانت حضاره الأمه الإسلامیه فی عصر الإمام العسکری قد تکاثرت فیها عوامل الأنهیار، ولولا دفاع الإمام وشیعته عن قیم الحق والعدل، وجهادهم العظیم ضد الترف والبغی والجهل؛ ربما کانت الحضاره تتلاشی بصوره کلیه.

لقد أوغل الخلفاء وحاشیتهم الفاسده فی الإرهاب والقمع، وسرقه أموال الأمه، والإسراف فی صرفها علی لهوهم أو شراء ضمائر

ص: 30


1- (1) سوره هود، الآیه: 116.
2- (2) سوره هود، الآیه: 117.

الشعراء والتافهین.

أما إرهابهم وقمعهم للأحرار والمصلحین، فقد کانت تلک قاعده الحکم عندهم. مثلًا عندما انتفضت الشام ضد الحکم العباسی فی عهد المتوکل بعث إلیهم بجیش قوامه ثلاثه آلاف راجل وسبعه آلاف فارس، فدخلوا الشام وأباحوا دمشق ثلاثه أیام (1).

وقد کان من أسالیب الخلفاء یومئذ فی الإعدام إلقاء المتهم أمام السباع لتأکله، أو القاؤهم فی تنور لیحترقوا، أو ضربهم حتی الموت، أو ما أشبه من الأسالیب الوحشیه. وقد انعکس الإرهاب حتی أصبح أسلوباً فی فضِّ صراعاتهم الداخلیه، حیث نجد الانقلابات، والاغتیالات أصبحت لغه التفاهم بین أبناء الأسره الحاکمه.

فهذا المتوکل الطاغیه المرهوب یُسلِّط الله علیه ابنه المنتصر، فیتحالف مع بعض قواد جیشه الأتراک، فیثبون علیه لیلًا، ویقتلونه هو ووزیره الطاغیه فتح بن خاقان، وهما غارقان فی اللهو والفجور حتی یقول الشاعر بحقه:

هکذا لتکن منایا الکرام بین نای ومزهر ومدام

بین کأسین أورثاه جمیعاً کأس لذاته وکأس الحمام

لم یذل نفسه رسول المنایا بصنوف الأوجاع والأسقام (2)

وبعد المتوکل لم یدم نظام ولده وقاتله المنتصر، حیث قیل: إن الأتراک الذین ساعدوه فی اغتیال والده خشوا الفتک بهم فدسوا إلیه

ص: 31


1- (1) حیاه الإمام العسکری لمؤلفه الأستاذ باقر شریف القرشی، ص 217.
2- (2) حیاه الإمام العسکری، ص 242.

السمّ عبر طبیبه المعروف ب- (ابن طیفور) الذی رشوه بثلاثین ألف دینار، ففصده بریشه مسمومه، فمات من ساعته (1).

وحکم المستعین الذی خلعه الأتراک وبایعوا المعتز. وکان قد هرب إلی بغداد وجرد جیشاً لمحاربه الأتراک ولکنهم هزموه وجیشه ثم قتلوه ولم یبلغ الثانیه والثلاثین من عمره.

اما المعتز الذی کان شدید العداء لآل البیت علیهم السلام، وقد ورث من أبیه المتوکل الحقد ضد الأسره النبویه الشریفه، فقد أُخِذَ هو الآخر وأُقِیْمَ فی الشمس فی یوم قائظ واضطر لیخلع نفسه أمام قاضی بغداد ثم قتلوه صبراً.

وبعد المعتز نصب الأتراک المهتدی الذی سار علی سنه أجداده فی الإرهاب والضغط علی أهل البیت علیهم السلام وشیعتهم، حتی قال: والله لأجلینّهم عن جدید الأرض، ولکن الله نفاه إلی جهنم قبل ذلک، حیث هجم علیه قائد ترکی مخمور وضربه علی أوداجه ثم أخذ یشرب دمه، حتی روی منه.

وبعد المعتز بویع المعتمد الذی لم یشذ فی شی ء من اللهو والفجور والإرهاب والقمع عن الشجره الملعونه (بنی العباس). لقد کانت تلک صوره خاطفه عن طبیعه النظام القائم علی الإرهاب خارجیًّا وداخلیًّا.

ولقد کانت سیطره الأتراک الذین جاء بهم العباسیون مرتزقهً لحمایه عروشهم ومقاومه غضب العرب من جهه، واستثار الفرس من جهه ثانیه، فتحولوا مع الزمن إلی أکبر مشکله للحکم العباسی؛ حیث

ص: 32


1- (1) حیاه الإمام العسکری، ص 246

تسیس الجیش الترکی المرتزق، ولعل بعضهم کان یتأثر بتیارات سیاسیه وثقافیه معینه ویؤیدها ضد تیار آخر، ویقوم- تبعاً لذلک- بانقلاب عسکری ضد الخلیفه، ولا نستبعد وجود قیادات مؤیده للتیار العلوی حسبما تشیر إلی ذلک بعض الشواهد التاریخیه.

وهناک قانون سیاسی مشهور: کلما توغل النظام فی الإرهاب شجع علی اللهو والفجور؛ لیُلهی الناس عن الحیاه المره التی یعیشونها. وهکذا فعل العباسیون منذ باکوره عهدهم حیث تشهد بذلک قصص ألف لیله ولیله، وأخبار قصورهم الملیئه بأسباب اللهو والدعاره.

وکلما تقدم الزمن وزاد إرهاب العباسیین وعزلتهم عن الجماهیر أزدادوا انهماکاً فی اللذات، حتی إذا بلغ عهد المتوکل بلغت به الخلاعه واللهو الذروه. فکانت مجالسه معروفه حتی قال المؤرخون: إنه کان یملک خمسه آلاف سریه یقال إنه قاربهن جمیعاً، حتی حلف عبد من عبیده أنه لو لم یُقتل لما عاش طویلًا لکثره جماعه (1).

واللهو والترف کان علی حساب الجماهیر المستضعفه، حیث کان النظام یستنزف الناس بزیاده الخراج (التی هی بمثابه الضرائب الیوم)، وبقمع المعترضین، وکلما سبب ترف النظام وبذخه إفلاس الخزینه ابتدع الولاه أسلوباً جدیداً فی جمع الأموال من الناس، وفرض الضرائب الفادحه علیهم.

واستأثروا بأموال الدوله، وکانت أموال المحسوبین تقدر

ص: 33


1- (1) حیاه الإمام العسکری، ص 231.

بالملایین. وکان یُفرِّق الخلیفه علی رؤساء جنده، وأقاربه وأرحامه، والشعراء المتزلفین إلیه؛ الأموال الطائله التی تُعَدُّ بآلاف الألوف.

وکانت عطایا المتوکل علی بعض جواریه تُعَدُّ بخمسین ألف. وقد صنعت فی عهد المقتدرصوره مجسمه لقریه من فضه، وقد حوت کل ما فی القری من أشجار وحیوانات وبیوت، وقد أنفق علیها أموالًا طائله، ثم أهداها الخلیفه إلی بعض جواری أمه.

وقد بنی المتوکل قصراً فخماً أنفق علیه ملیون وسبعمائه ألف دینار، فدخل علیه بعض حواشیه (یحیی) وقال: أرجو- یا أمیر المؤمنین- أن یشکر الله لک بناء هذا القصر فیوجب لک به الجنه.

تعجب المتوکل من کلام هذا المتزلف التافه؛ لأنه کان یعرف أنه سرق أموال الشعب وبنی به هذا القصر، وأنی یرضی الرب بذلک؟! فقال: وکیف ذلک؟ قال یحیی: لأنک شوقت الناس بهذا القصر إلی الجنه، فیدعوهم ذلک إلی الأعمال الصالحه التی یرجون بها دخول الجنه. فُسرَّ بذلک المتوکل (1).

وکان المتوکل قد أمر ألَّا یدخل فی هذا القصر أحد إلَّا وهو فی ثیاب من الدیباج والوشی، وقد أحضر أصحاب الملاهی والمعازف.

وإلی جانب هذا البذخ کان یعیش عامه الناس أشد البؤس. أَوَلَیْسَ قد قال الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام:

«ما رأیت نعمه موفوره إلَّا وبجانبها حق مضیع».

ص: 34


1- (1) حیاه الإمام العسکری، ص 192 نقلًا عن عیون التواریخ 6/ ورقه 170 مصدر فی مکتبه الإمام أمیر المؤمنین بالنجف الأشرف.

وقد عبَّر الشعراء المُعدمون عن تلک الحیاه الصعبه التی کان یعیشها عامه الناس أحسن تعبیر، فقال بعضهم وهو یصف حاله نفسه (التی تعکس حاله مجتمعه) وکیف أن له صبیه أضرّ بهم الجوع..

وصبیه مثل صغار الذر سود الوجوه کسواد القدر

جاء الشتاء وهم بشر بغیر قمص وبغیر أزر

تراهم بعد صلاه العصر وبعضهم ملتصق بصدری

وبعضهم ملتصق بظهری وبعضهم منحجر بحجری

إذا بکوا عللتهم بالفجر حتی إذا لاح عمود الفجر

ولاحت الشمس خرجت أسری عنهم وحلّوا بأصول الجدر

کأنهم خنافس فی حجر هذا جمیع قصتی وأمری

فارحم عیالی وتولَّ أمری فأنت أنت ثقتی وذخری

کنیت نفسی کنیه فی شعر أنا أبو الفقر وأمِّ الفقر (1)

وکان المعارضون للسلطه یواجهون حصاراً اقتصادیًّا شدیداً. وقد بلغ الأمر بالسلاله العلویه فی عهد المتوکل أن القمیص الواحد کان مشترکاً بین العلویات تصلی فیه الواحده بعد الأخری (2).

وبسبب هذا الوضع الاجتماعی البائس اندلعت ثورات اجتماعیه أبرزها- فی عصر الإمام العسکری- ثوره یحیی بن عمر الطالبی، التی اندلعت فی الکوفه، فاستولی یحیی علیها وأخرج من کان فی سجونها، ولکنها قُمِعَتْ من قبل العسکر العباسی، وقُتِلَ قائدها، وکان یوماً عظیماً فی تاریخ الحرکه الرسالیه؛ إذ کانت تلک المصیبه حلقه فی سلسله

ص: 35


1- (1) حیاه الإمام العسکری، ص 195 نقلًا عن طبقات ابن المعتز، ص 377.
2- (2) حیاه الإمام العسکری، ص 234 نقلًا عن مقاتل الطالبیین.

المصائب التی تواردت علی آل النبی صلی الله علیه واله، وقد رثاه بعض الشعراء بأبیات منها:

بکت الخیل شجوها وبکاه المهند المصقول

بکاه العراق شرقاً وغرباً وبکاه الکتاب والتنزیل

المصلی والبیت والح- - جر جمیعاً علیه عویل

یف لم تسقط السماء علینا یوم قالوا: أبو الحسین قتیل (1)

وثوره الزنج التی قادها علی بن عبد الرحیم من بنی عبد القیس، وقد ادَّعی أنه علوی إلَّا أن المؤرخین یشکُّون فی ذلک، وقد صدر عن الإمام العسکری بیان ینفی کونه منهم أهل البیت.

ولا ریب فی أنها من أعظم الثورات فی ذلک العصر؛ حیث اتَّبعها المحرومون والفقراء، وقد استنفذت طاقات الخلافه العباسیه ردحاً من الزمن.

وقد أثرت هذه الطریقه الشاذه التی اتبعها السلاطین فی إداره البلاد باسم الخلافه الإسلامیه؛ أثرت تأثیراً سلبیاً فی الثقافه الدینیه للأمه! فاستغل المتأثرون بالفلسفه الیونانیه هذا الوضع، وحاولوا تشکیک الناس بحقائق دینهم، وکان بینهم الفیلسوف المعروف «إسحاق الکندی» حیث أخذ فی تألیف کتاب یظن أنه یردّ علی القرآن الکریم ویُبیِّن تناقضاته (علی طریقه الفلاسفه فی الردّ علی بعضهم عبر بیان تهافت أفکارهم)، فلما انتهی الخبر إلی الإمام العسکری علیه السلام طلب بعض تلامذه الکندی وقال له:

«أَمَا فِیکُمْ رَجُلٌ رَشِیدٌ یَرْدَعُ أُسْتَاذَکُمُ

ص: 36


1- (1) حیاه الإمام العسکری، ص 216 عن ابن الأثیر، ج 5، ص 314- 316.

الْکِنْدِیَّ عَمَّا أَخَذَ فِیهِ مِنْ تَشَاغُلِهِ بِالْقُرْآن؟».

فلما سأله الرجل عن کیفیه ذلک قال له الإمام علیه السلام

: «أَتُؤَدِّی إِلَیْهِ مَا أُلْقِیهِ إِلَیْکَ؟».

قَالَ: نَعَمْ، قَالَ:

«إِنْ أَتَاکَ هَذَا المُتَکَلِّمُ بِهَذَا الْقُرْآنِ هَلْ یَجُوزُ أَنْ یَکُونَ مُرَادُهُ بِمَا تَکَلَّمَ بِهِ مِنْهُ غَیْرَ المَعَانِی الَّتِی قَدْ ظَنَنْتَهَا أَنَّکَ ذَهَبْتَ إِلَیْهَا، فَإِنَّهُ سَیَقُولُ: إِنَّهُ مِنَ الْجَائِزِ لِأَنَّهُ رَجُلٌ یَفْهَمُ إِذَا سَمِعَ، فَإِذَا أَوْجَبَ ذَلِکَ فَقُلْ لَهُ: فَمَا یُدْرِیکَ لَعَلَّهُ قَدْ أَرَادَ غَیْرَ الَّذِی ذَهَبْتَ أَنْتَ إِلَیْهِ فَتَکُونُ وَاضِعاً لِغَیْرِ مَعَانِیهِ؟».

فذهب الرجل إلیه. وصنع مثلما أمره الإمام فوقع الکلام فی قلبه موقعه لأنه- کما أشار الإمام- کان رجلًا ذکیًّا فهماً. وعرف أن الاحتمال- مجرد الاحتمال- یبطل الاستدلال- کما یقول الفلاسفه-، وأن هذا الکلام لو انتشر فی تلامذته لم یصدقه أحد فی کتابه، فیکون قد حکم علی نفسه بالسفه إذا هو أصر فی تألیف الکتاب، فارتدع عنه. ولکنه سأل من الرجل وقال له:

أقسمت علیک إلَّا ما أخبرتنی من أین لک هذا؟ قال الرجل: إنه شی ء عرض بقلبی فأوردته علیک، قال الکندی: کلَّا، ما مثلک من یهتدی إلی هذا، قال الرجل: أمرنی به الإمام أبو محمد، فقال الکندی: وما کان لیخرج مثل هذا إلَّا من ذلک البیت. وعمد إلی کتابه فأتلفه (1).

وهکذا أنقذ الإمام دین جده المصطفی علیه السلام من کتاب شبهه وضلاله. ولعل هذا التلمیذ کان من شیعه الإمام الذی تسلل إلی جهاز

ص: 37


1- (1) حیاه الإمام العسکری، ص 220- 221 نقلًا عن المناقب، ج 4، ص 424.

الکندی؛ إذ من المناسب جدًّا استخدام هذه الأسالیب من قبل القیادات الرسالیه لمقاومه التیارات المنحرفه!

وکم من المبادرات الشجاعه قامت بها القیاده الرسالیه لصد هجمات الأعداء الفکریه وظلت فی طی الکتمان لطبیعتها السریه- مثل هذه المبادره-، أو لضیاع المصادر والمراجع التاریخیه.

ومثل هذه المبادره قصه الإمام علیه السلام مع الراهب الدجال الذی کاد یُفسد علی ضعفاء النفوس دینهم، والتی سبق الحدیث عنها.

ص: 38

ص: 39

ص: 40

الفصل الثَّالث: شَهَادَتُهُ الأَلِیْمَهُ

کان یوم الثامن من ربیع الأول، لعام 260 هجریه یوماً کئیباً فی مدینه سامراء حیث انتشر نبأ استشهاد الإمام العسکری علیه السلام فی عنفوان شبابه.

عُطِّلَتْ الأسواق وهرع الناس إلی دار الإمام یبکون، وشبَّه المؤرخون ذلک الیوم الحزین بیوم القیامه، لماذا؟ لأن الجماهیر المحرومه التی کانت تکتم حبها واحترامها للإمام العظیم خشیه بطش النظام .. أطلقت الیوم العنان لعواطفها الجیاشه.

آهٍ کم عانی أهل بیت النبوه فی سبیل ترسیخ دعائم الدین ونشر قیم التوحید.

کم سُفِکَتْ دماؤهم، وهُتِکَتْ حرماتهم ولم تُرْعَ حقوقهم وقرابتهم من رسول الله صلی الله علیه واله.

حقًّا کم هی عظیمه محنه أولیاء الله علی مر العصور، وکم هو عظم مقامهم عند ربهم وأجرهم!

وهذا الإمام العظیم الذی یرحل عن دنیاهم، ولم یتجاوز عمره السادسه والعشرین، کم کابد من ألوان المحن، منذ عهد المتوکل

ص: 41

الطاغوت التافه الذی ناصب أهل بیت الرساله العداء، وهدم قبر أبی عبد الله الحسین علیه السلام. وإلی عهد المستعین بالله الذی حبس الإمام عند واحد من أشد رجاله عداوه لآل البیت .. (علی بن أوتاش الذی اهتدی بالإمام بعد أن رأی منه الکرامات)، وکاد أن یقتل الإمام لولا أن الله لم یمهله فخُلع عن السلطه.

وإلی عهد المعتز الذی عمد إلی سجن الإمام فتضرع الإمام إلی الله حتی هلک.

وحتی عهد المهتدی الذی ظل یُضایق الإمام حتی اعتقله وأراد قتله ولکن الإمام أخبر واحداً من أصحابه واسمه أبو هاشم بما یلی:

یَا أَبَا هَاشِم! إِنَّ هَذَا الطَّاغِیَهَ أَرَادَ قَتْلی فِیْ هَذِهِ اللَّیْلَهِ، وَقَدْ بَتَرَ اللهُ عُمْرَهُ. لَیْسَ لَیْ وَلَدٌ وَسَیَرْزُقُنِی اللهُ وَلَداً (1).

وأخیراً فی عهد المعتمد الذی لم یزل یؤذیه حتی اعتقله.

بلی عاش الإمام أکثر أیام قیادته فی محن وها هو یقضی نحبه. هل مات حتف أنفه، أم دُسَّ إلیه السُّم؟

لقد کان السُّم من أشهر وسائل الاغتیال عند السلاطین فی ذلک العهد. وکانت خشیتهم من أمثال الإمام من القیادات الدینیه المحبوبه تدفعهم إلی تصفیتهم بمثل هذه الطریقه.

ویزیدنا دلاله علی ذلک طریقه تعامل النظام مع الإمام فی مرضه حیث أوعز الخلیفه إلی خمسه من ثقاته بملازمه الإمام فی مرضه، وجمع

ص: 42


1- (1) حیاه الإمام العسکری، ص 254 نقلًا عن مهج الدعوات، ص 274.

له بعض الأطباء لیرافقوه لیل نهار (1).

لماذا؟ یبدو أن هناک سببین لمثل هذا التصرف الغریب:

أولًا: محاوله التنصل من مسؤولیه اغتیال الإمام، أمام الجماهیر. وحسب المثل المعروف عن السیاسیین: اقتله وابک تحت جنازته.

ثانیاً: کان معروفاً عند کل الناس وبالذات عند الساسه، أن أئمه أهل البیت یحظون باحترام أوسع الجماهیر وأن الشیعه یعتقدون بأن الإمامه تنتقل فیهم کابراً عن کابر. وها هو الإمام الحادی عشر یکاد یرحل عنهم، إذاً لابد أن یکون هناک وصی له فمن هو هذا الوصی؟ کان الخلفاء العباسیون یحاولون دائماً معرفه الوصی عند شهاده واحد من الأئمه. وکان الأئمه یُخفون أوصیائهم عند الخوف علیهم حتی یزول الخطر.

ومن جهه أخری کانت أحادیث المهدی المنتظر سلام الله علیه قد ملأت الخافقین وکان العلماء یعرفون أنه الوصی الثانی عشر. ومن غیر المعقول ألَّا یعرف سلاطین بنی العباس شیئاً من تلک الأحادیث. لذلک تراهم یبحثون عن المنتظر بکل وسیله لعلهم یقدرون علی إطفاء نوره الإلهی .. ولکن هیهات.

من هنا اتَّخذ المعتمد العباسی تدابیر استثنائیه عندما ثَقُلَ حال الإمام وأشرف علی الرحیل.

أما بعد وفاته فقد أمر بتفتیش داره، ومراقبه جواریه، ولم یکن یعرف أن الله بالغ أمره وأن الإمام المنتظر قد وُلِدَ قبل أکثر من خمس

ص: 43


1- (1) حیاه الإمام العسکری، ص 267 عن الإرشاد، ص 383.

سنوات وأنه قد أُخْفِی عن عیون النظام، وأن صفوه الشیعه قد بایعوه.

وهکذا رحل الإمام بسم المعتمد (1) وبعد وفاته وغسله وتکفینه صلی علیه من طرف السلطه أبو عیسی ابن المتوکل نیابه عن الخلیفه، وبعد الفراغ کشف وجه الإمام وعرض علی الهاشمیین والعلویین- بالذات- وکبار المسؤولین، والقضاه والأطباء وقال: هذا الحسنبن (علی) بن محمد بن الرضا مات حتف أنفه علی فراشه، وحضره من خدم أمیر المؤمنین وثقاته فلان وفلان، ومن القضاه فلان وفلان، ومن المتطببین فلان وفلان، ثم غطی وجهه الشریف (2).

وهذا الإجراء جاء لنفی تورط السلطه فی قتل الإمام. مما یدل علی أنها کانت مُتهمه من قبل الناس بذلک.

هکذا رحل الإمام، وخلَّف وراءه مسیره وضَّاءه لیهتدی بنورها الأجیال، ودفن فی مقامه الشریف فی مدینه سامراء عند قبر والده حیث لا یزال المسلمون یتوافدون للسلام علیه.

فسلام الله علیه یوم ولد ویوم استشهد ویوم یبعث حیًّا.

وسلام الله علی شیعته وأتباعه إلی یوم القیامه.

الوصیه الأخیره:

کانت شمس الإمامه تمیل إلی المغیب- حیث قدّر الله أن تشع هذه الشمس من وراء حجاب الغیبه الصغری ثم الکبری. لذلک قام الإمام

ص: 44


1- (1) حیاه الإمام العسکری، ص 267 عن الإرشاد، ص 383.
2- (2) حیاه الإمام العسکری، ص 268 نقلًا عن الإرشاد، ص 383.

الحسن العسکری سلام الله علیه بدورین هامین:

أولًا: التأکید علی بصیره الغیبه وأخذ البیعه لولی الله الأعظم الإمام المنتظر عجل الله تعال فرجه.

ثانیاً: ترسیخ قواعد المرجعیه الدینیه.

ألف: البیعه للمنتظر:

تضافرت الأحادیث حول الإمام الحجه المنتظر سلام الله علیه، التی صدرت عن النبی وعن أئمه الهدی جمیعاً .. إلا أن تأکید الإمام العسکری علیه السلام علی هذا الأمر کان ذا أثر أبلغ؛ لأنه قد حدد شخص الإمام لخواص أصحابه، وهناک روایات عدیده فی ذلک، نکتفی بذکر واحده منها:

روی الثقه أَحْمَدَ بْنِ إِسْحَاقَ قَالَ: دَخَلْتُ عَلَی أَبِی مُحَمَّدٍ الْحَسَنِبْنِ عَلِیٍّ علیه السلام وَأَنَا أُرِیدُ أَنْ أَسْأَلَهُ عَنِ الْخَلَفِ بَعْدَهُ فَقَالَ لِی مُبْتَدِئاً:

«یَا أَحْمَدَ بْنَ إِسْحَاقَ! إِنَّ اللهَ تَبَارَکَ وَتَعَالَی لَمْ یُخْلِ الْأَرْضَ مُنْذُ خَلَقَ آدَمَ، وَلَا تَخْلُو إِلَی یَوْمِ الْقِیَامَهِ مِنْ حُجَّهِ اللهِ عَلَی خَلْقِهِ، بِهِ یَدْفَعُ الْبَلَاءَ عَنْ أَهْلِ الْأَرْضِ، وَبِهِ یُنَزِّلُ الْغَیْثَ، وَبِهِ یُخْرِجُ بَرَکَاتِ الْأَرْضِ».

قَالَ: فَقُلْتُ: یَا بْنَ رَسُولِ اللهِ فَمَنِ الْإِمَامُ وَالْخَلِیفَهُ بَعْدَکَ؟

فَنَهَضَ علیه السلام فَدَخَلَ الْبَیْتَ ثُمَّ خَرَجَ وَعَلَی عَاتِقِهِ غُلَامٌ کَأَنَّ وَجْهَهُ الْقَمَرُ لَیْلَهَ الْبَدْرِ مِنْ أَبْنَاءِ ثَلَاثِ سِنِینَ فَقَالَ:

«یَا أَحْمَدَ بْنَ إِسْحَاقَ! لَوْلَا کَرَامَتُکَ عَلَی الله- عزّ وجلّ- وَعَلَی حُجَجِهِ مَا عَرَضْتُ عَلَیْکَ ابْنِی هَذَا، إِنَّهُ سَمِیُّ رَسُولِ اللهِ صلی الله علیه واله وَکَنِیُّهُ،

ص: 45

الَّذِی یَمْلَأُ الْأَرْضَ قِسْطاً وَعَدْلًا کَمَا مُلِئَتْ جَوْراً وَظُلْماً.

یَا أَحْمَدَ بْنَ إِسْحَاقَ! مَثَلُهُ فِی هَذِهِ الْأُمَّهِ مَثَلُ الخَضِرِ علیه السلام، وَمَثَلُهُ کَمَثَلِ ذِی الْقَرْنَیْنِ، وَاللهِ لَیَغِیبَنَّ غَیْبَهً لَا یَنْجُو فِیهَا مِنَ التَّهْلُکَهِ إِلَّا مَنْ یُثْبِتُهُ اللهُ عَلَی الْقَوْلِ بِإِمَامَتِهِ وَوَفَّقَهُ لِلدُّعَاءِ بِتَعْجِیلِ فَرَجِه» (1).

باء: المرجعیه الرشیده:

وکان لابد لهذه الإمامه- التی کانت امتداد للرساله الإلهیه- من کیان اجتماعی علی الأرض وهم الشیعه المخلصون، وکان لابد لهؤلاء من نظام اجتماعی راسخ قادر علی مواجهه التحدیات، وقد تمثل فی القیاده المرجعیه، التی تعنی تمحور الطائفه حول العلماء بالله الأمناء علی حلاله وحرامه. لذلک ترسَّخ فی عهد الإمام العسکری نظام المرجعیه حیث تعاظم دور علماء الشیعه باعتبارهم وکلاء ونواب وسفراء عن الإمام المعصوم علیه السلام، وانتشرت روایات عن الإمام العسکری فی دور علماء الدین منها تلک الروایه المعروفه التی نُقِلَتْ عن الإمام العسکری علیه السلام عن جده الإمام الصادق علیه السلام. والتی جاء فیها:

«مَنْ کَانَ مِنَ الْفُقَهَاءِ صَائِناً لِنَفْسِهِ، حَافِظاً لِدِینِهِ، مُخَالِفاً عَلَی هَوَاهُ، مُطِیعاً لِأَمْرِ مَوْلَاهُ فَلِلْعَوَامِّ أَنْ یُقَلِّدُوه».

وهکذا طفق العلماء المهتدون بضیاء أهل البیت علیهم السلام بالتصدی لشؤون الطائفه فی عصر الإمام علیه السلام، وکانوا یراسلون الإمام فیما تأتیهم من مسائل غامضه؛ فیأتیهم الجواب المختوم بتوقیعه مما سمی عندهم بالتواقیع، وقد اشتهرت جمله منها عن الإمام العسکری علیه السلام.

ص: 46


1- (1) حیاه الإمام العسکری، ص 263.

وفیما یلی نذکر أسماء طائفه من أصحاب الإمام والرواه عنه، والذین کان بعضهم فی مرکز قیاده الطائفه حسبما یتبین من التاریخ:

1- إبراهیم بن أبی حفص الذی قال عنه النجاشی: «إنه شیخ من أصحاب أبی محمد العسکری علیه السلام». وأضاف فی تعریفه: «ثقهٌ وجهٌ، له کتاب الردّ علی الغالیه وأبی الخطاب» (1).

ویبدو من کلمته أنه وجه وأنه کان شخصیه معروفه عند أبناء الطائفه أو عند الناس جمیعاً.

2- أحمد بن إدریس القمی، قال عنه النجاشی: «کان ثقهً فقیهاً فی أصحابنا، کثیر الحدیث، صحیح الروایه» (2).

3- أحمد بن إسحاق الأشعری: کان وافد القمیین، وکان من خواص الإمام العسکری علیه السلام.

وقد روی کتباً عن أهل البیت علیهم السلام وقال عنه الشیخ: «إنه ممن رأی الإمام صاحب الزمان علیه السلام» (3).

4- الحسن بن شکیب المروزی: کان عالماً متکلماً ومصنفاً للکتب، وکان یسکن سمرقند، وقد عدهُ الشیخ الطوسی فی أصحاب الإمام العسکری علیه السلام (4).

5- الحسن بن موسی الخشاب، الذی یقول عنه النجاشی: «إنه

ص: 47


1- (1) حیاه الإمام الحسن العسکری، ص 131.
2- (2) حیاه الإمام الحسن العسکری، ص 135.
3- (3) حیاه الإمام الحسن العسکری، ص 136.
4- (4) حیاه الإمام الحسن العسکری، ص 141.

من وجوه أصحابنا، مشهور، کثیر العلم والحدیث، له مصنفات منها: کتاب (الرد علی الواقفه) وکتاب (النوادر)» (1).

6- حفص بن عمرو العمری، الذی عدّه الشیخ من أصحاب الإمام أبی محمد علیه السلام، وقد خرج من الإمام بشأنه توقیع جاء فیه:

«فَلَا تَخْرُجَنَّ مِنَ الْبَلَدِ حَتَّی تَلْقَی الْعَمْرِیَّ رضی الله عنه بِرِضَایَ عَنْهُ وَتُسَلِّمَ عَلَیْهِ وَتَعْرِفَهُ وَیَعْرِفَکَ؛ فَإِنَّهُ الطَّاهِرُ الْأَمِینُ الْعَفِیفُ الْقَرِیبُ مِنَّا وَإِلَیْنَا، فَکُلُّ مَا یُحْمَلُ إِلَیْنَا مِنْ شَیْ ءٍ مِنَ النَّوَاحِی فَإِلَیْهِ یَصِیرُ آخِرُ أَمْرِهِ لِیُوصِلَ ذَلِکَ إِلَیْنَا» (2).

وهذا التوقیع یدل علی منهجیه الإمام علیه السلام فی تکریس القیادات الصالحه فی الطائفه، لتکون المرجع، لشؤونها فی عصرهم، ولیصیر سنه حسنه فی العصور التالیه.

7- حمدان بن سلیمان، أبو سعید النیشابوری، عده الشیخ من أصحاب الإمام العسکری، وکان ثقه من وجوه الشیعه (3).

8- سعد بن عبد الله القمی، حیث عاصر الإمام العسکری علیه السلام بالرغم من أن الشیخ الطوسی قال عنه:

«لم أعلم أنه قد روی عنه»،

وقال النجاشی عنه:

«إنه شیخ هذه الطائفه وفقیهها وحجتها، وقد صنّف کتباً کثیره، وسافر فی طلب الحدیث، وسمعه من أئمته من مختلف المذاهب» (4).

ص: 48


1- (1) حیاه الإمام الحسن العسکری، ص 142.
2- (2) حیاه الإمام الحسن العسکری، ص 144.
3- (3) حیاه الإمام الحسن العسکری، ص 144.
4- (4) حیاه الإمام الحسن العسکری، ص 148

9- السید عبد العظیم الحسنی الذی ینتهی نسبه إلی الإمام المجتبی علیه السلام. وکان عالماً فقیهاً زاهداً، معارضاً للسلطات الطاغیه، وکان الأئمه یأمرون شیعتهم بالرجوع إلیه. فقد روی أبو حماد الرازی وقال: دخلت علی علی بن محمد (الإمام الهادیعلیه السلام) بسر من رأی، فسألته عن أشیاء من الحلال والحرام فأجابنی فیها، ولما ودعته قال لی:

«یَا حَمَّادُ! إِذَا أَشْکَلَ عَلَیْکَ شَیْ ءٌ مِنْ أَمْرِ دِینِکَ بِنَاحِیَتِکَ فَسَلْ عَنْهُ عَبْدَ الْعَظِیمِ بْنَ عَبْدِ اللهِ الحَسَنِیَّ، وَأَقْرِئْهُ مِنِّی السَّلَام» (1).

وقد اشتهر بین الشیعه فی منطقه (الری) بالرغم من اختفائه وسریه أعماله حتی إذا مات، دُفن فی بستان هناک، وأصبح قبره مزاراً للطائفه حتی الیوم.

10- عبد الله بن جعفر الحمیری، الذی کان شیخ القمیین ووجههم، وقد ألف کتباً کثیره فی حقول شتی، وقد قدم الکوفه زهاء عام التسعین بعد المائتین فسمع أهلها منه حدیثاً کثیراً (2).

11- علی بن جعفر الهمانی الذی کان- حسب البرقی- فاضلًا مرضیًّا، من وکلاء الإمامین الهادی والعسکری علیه السلام، وقد روی الکشی فیه حدیثاً طریفاً، جاء فیه: أنه حبس فی عهد المتوکل العباسی لصلته بالإمام الهادی علیه السلام فلما طال حبسه وعد أحد أمراء العباسیین (واسمه عبد الله بن خاقان) بثلاثه آلاف دینار لیکلم المتوکل فیه، فلما کلمه قال: یَا عُبَیْدَ اللهِ لَوْ شَکَکْتُ فِیکَ لَقُلْتُ إِنَّکَ رَافِضِیٌّ، وأضاف: هَذَا وَکِیلُ فُلَان (یعنی الإمام الهادی علیه السلام) وَأَنَا عازم عَلَی قَتْلِه، فلما

ص: 49


1- (1) حیاه الإمام الحسن العسکری، ص 150
2- (2) حیاه الإمام الحسن العسکری، ص 151.

بلغ الهمانی هذا الخبر کتب إلی أبی الحسن علیه السلام

«یَا سَیِّدِی! اللهَ اللهَ فِیَّ فَقَدْ- وَاللهِ- خِفْتُ أَنْ أَرْتَاب»،

فَوَقَّعَ فِی رُقْعَتِه:

«أَمَّا إِذَا بَلَغَ بِکَ الْأَمْرُ مَا أَرَی فَسَأَقْصِدُ اللهَ فِیک».

«وَکَانَ هَذَا فِی لَیْلَهِ الْجُمُعَهِ، فَأَصْبَحَ المُتَوَکِّلُ مَحْمُوماً فَازْدَادَتْ عَلَیْهِ حَتَّی صُرِخَ عَلَیْهِ یَوْمَ الْاثْنَیْنِ، فَأَمَرَ بِتَخْلِیَهِ کُلِّ مَحْبُوسٍ عُرِضَ عَلَیْهِ اسْمُهُ، حَتَّی ذَکَرَ هُوَ عَلِیَّ بْنَ جَعْفَرٍ (الهمانی) فقَالَ لِعُبَیْدِ الله (بن الخاقان) لِمَ لَمْ تَعرضْ عَلَیَّ أَمْرَهُ؟ فَقَالَ: لَا أَعُودُ إِلَی ذِکْرِهِ أَبَداً، قَالَ: خَلِّ سَبِیلَهُ السَّاعَهَ وَسَلْهُ أَنْ یَجْعَلَنِی فِی حِلٍّ، فَخَلَّی سَبِیلَهُ وَصَارَ إِلَی مَکَّهَ بِأَمْرِ أَبِی الْحَسَنِ علیه السلام مُجَاوِراً بِهَا» (1).

وقد وقع خلاف بین علی بن جعفر وبین شخص کان ینافسه فی زعامه الشیعه اسمه فارس. فکتب بعضهم إلی الإمام العسکری علیه السلام یسأله عنهما، فجاء الکتاب بتوثیق علی بن جعفر وکان ضمن الکتاب:

«قَدْ عَظَّمَ اللهُ قَدْرَ عَلِیِّ بْنِ جَعْفَرٍ. مَنَعَنَا اللهُ تَعَالَی عَنْ أَنْ یُقَاسُ إِلَیْهِ»،

وأضاف:

«فَاقْصِدْ عَلِیَّ بْنَ جَعْفَرٍ بِحَوَائِجِکَ، وَاجْتَنِبُوْا فَارِساً وَامْتَنِعُوْا فِیْ ادْخَالِهِ فِیْ شَیْ ءٍ مِنْ أُمُوْرِکُمْ» (2).

ومن هذا التوقیع یتبیَّن کیف کان الأئمه علیهم السلام یُدیرون شؤون الطائفه من خلال وکلائهم، ویُکرِّسون المرجعیه الدینیه فی أوساطهم.

12- محمد بن الحسن الصفار الذی کان وجهاً من وجوه الشیعه فی قم، وکان ثقه عظیم القدر، وقد ألف عشرات الکتب حفظ فیها أحادیث أهل البیت علیهم السلام فی مختلف الحقول. وقد کانت له مراسلات

ص: 50


1- (1) حیاه الإمام الحسن العسکری، ص 156.
2- (2) حیاه الإمام الحسن العسکری، ص 157.

مع الإمام العسکری علیه السلام (1).

13- الفضل بن شاذان، الذی کان من أکثر الشیعه إنتاجاً، وقالوا: إن بعض مؤلفاته قد حظیت برضا الإمام العسکری علیه السلام، وأنه کتب فیه:

«هَذَا صَحِیحٌ یَنْبَغِی أَنْ یُعْمَلَ بِه».

وقالوا: إن الإمام علیه السلام نظر فی بعض مؤلفاته وقال:

«أَغْبِطُ أَهْلَ خُرَاسَانَ لِمَکَانِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ وَکَوْنِهِ بَیْنَ أَظْهُرِهِمْ» (2).

14- عثمان بن سعید العمری، الذی کان من أعمده النظام المرجعی فی عهد الإمام العسکری علیه السلام، وقد أشاد الأئمه بمقامه. وکان عظیم الشأن عند الطائفه، وقد کان الإمام الهادی علیه السلام یرجع الطائفه إلیه حسبما جاء فی روایه أحمد بن إسحاق القمی، قال:

«دَخَلْتُ عَلَی أَبِی الْحَسَنِ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ صَلَوَاتُ اللهِ عَلَیْهِ فِی یَوْمٍ مِنَ الْأَیَّامِ، فَقُلْتُ: یَا سَیِّدِی! أَنَا أَغِیبُ وَأَشْهَدُ وَلَا یَتَهَیَّأُ لِیَ الْوُصُولُ إِلَیْکَ إِذَا شَهِدْتُ فِی کُلِّ وَقْتٍ، فَقَوْلَ مَنْ نَقْبَلُ وَأَمْرَ مَنْ نَمْتَثِلُ؟ فَقَالَ لِی صَلَوَاتُ اللهِ عَلَیْهِ: «هَذَا أَبُو عَمْرٍو الثِّقَهُ الْأَمِینُ مَا قَالَهُ لَکُمْ فَعَنِّی یَقُولُهُ وَمَا أَدَّاهُ إِلَیْکُمْ فَعَنِّی یُؤَدِّیهِ».

ص: 51


1- (1) حیاه الإمام الحسن العسکری، ص 165.
2- (2) حیاه الإمام الحسن العسکری، ص 161.

فَلَمَّا مَضَی أَبُو الْحَسَنِ علیه السلام وَصَلْتُ إِلَی أَبِی مُحَمَّدٍ ابْنِهِ الْحَسَنِ صَاحِبِ الْعَسْکَرِ علیه السلام ذَاتَ یَوْمٍ فَقُلْتُ لَهُ: مِثْلَ قَوْلِی لِأَبِیهِ، فَقَالَ لِی:

«هَذَا أَبُو عَمْرٍو الثِّقَهُ الْأَمِینُ ثِقَهُ المَاضِی وَثِقَتِی فِی الْحَیَاهِ وَالمَمَاتِ، فَمَا قَالَهُ لَکُمْ فَعَنِّی یَقُولُهُ وَمَا أَدَّی إِلَیْکُمْ فَعَنِّی یُؤَدِّیه» (1).

وبعد الإمام العسکری تولی عثمان بن سعید مقام النیابه عن سیدنا ومولانا الإمام المهدی عجل الله تعال فرجه مده خمسین سنه حیث کان جسراً بین الطائفه والإمام الغائب علیه السلام.

15- علی بن بلال، الذی کان من وجوه الشیعه فی الواسط (فیما یبدو)، وقد اعتمده الأئمه علیهم السلام فی رسائلهم. وقد جاء فی بعض الرسائل الوارده إلیه من الإمام العسکری علیه السلام

: «وَقَدْ أَعْلَمُ أَنَّکَ شَیْخُ نَاحِیَتِکَ فَأَحْبَبْتُ إِفْرَادَکَ وَإِکْرَامَکَ بِالْکِتَابِ بِذَلِک».

وجاء فی رساله منه موجهه إلی إسحاق (أحد أصحابه):

«یَا إِسْحَاقُ! اقْرَأْ کِتَابِی عَلَی الْبِلَالِیِّ رضی الله عنه؛ فَإِنَّهُ الثِّقَهُ المَأْمُونُ، الْعَارِفُ بِمَا یَجِبُ عَلَیْه» (2).

16- العمری، نجل عثمان بن سعید، الذی کان- کما والده- من أعمده النظام المرجعی الذی أقامه أئمه الهدی علیهم السلام فی الطائفه، حیث جعلوه معتمداً من قبلهم فی شؤون الشیعه. وقد سأل أحمد بن إسحاق الإمام العسکری، وقال: من أعامل؟، أو عمَّن آخذ؟ وقول من أقبل؟ فقال علیه السلام:

«الْعَمْرِیُّ- عثمان بن سعید- وَابْنُهُ- یعنی محمد- ثِقَتَانِ فَمَا أَدَّیَا إِلَیْکَ عَنِّی فَعَنِّی یُؤَدِّیَانِ» (3).

وورد التوقیع من لدن الإمام الحجه المنتظر علیه السلام عند وفاه والده جاء فیه:

«أَجْزَلَ اللهُ لَکَ الثَّوَابَ وَأَحْسَنَ لَکَ الْعَزَاءَ، رُزِئْتَ وَرُزِئْنَا، وَأَوْحَشَکَ فِرَاقُهُ وَأَوْحَشَنَا، فَسَرَّهُ اللهُ فِی مُنْقَلَبِهِ، وَکَانَ مِنْ کَمَالِ سَعَادَتِهِ أَنْ رَزَقَهُ اللهُ وَلَداً مِثْلَکَ یَخْلُفُهُ مِنْ بَعْدِهِ وَیَقُومُ مَقَامَهُ بِأَمْرِهِ

ص: 52


1- (1) حیاه الإمام الحسن العسکری، ص 153.
2- (2) حیاه الإمام الحسن العسکری، ص 155.
3- (3) حیاه الإمام الحسن العسکری، ص 168.

وَیَتَرَحَّمُ عَلَیْه» (1).

هؤلاء هم بعض وکلاء الإمام ونوابه الذین بهم ترسَّخت أعمده النظام المرجعی فی الأمه؛ ذلک النظام الذی یعتبر منهجاً فی التحرک السیاسی، وسبیلًا قویماً للدعوه إلی الله، وتنظیماً رسالیًّا للمجتمع، کما أنه یصلح أن یکون نظاماً سیاسیًّا للأمه إذا عاد الحکم إلی أهله.

وینبعث النظام المرجعی، کما نظام الإمامه من صمیم الدین، إذ انه تنظیم بعید عن الطائفیه والعشائریه، کما هو بعید عن الروح الحزبیه والفئویه. ولا تزال الطائفه الشیعیه تعیش فی ظل هذا التنظیم الرسالی منذ عهد الأئمه الأطهار علیهم السلام وتتمتع بکفائته العالیه، بالرغم من أن تخلُّف الأمه قد سبَّب قدراً من التوقف فیه، وعدم التسارع إلی التطور فی بعض جوانبه ...

ولأن عهد الإمام العسکری قد تمیَّز بتکریس هذه القیاده للطائفه، ولأن هذه القیاده لا تزال حتی الیوم تتصدی لشؤون الطائفه الدنیویه والأخرویه، فمن المناسب أن نتحدث قلیلًا عن واقع المرجعیه وأبعادها بکلمات:

أولًا: لأن المرجعیه نظام إلهی وتکمن قوه تنفیذ أوامرها من فطره الإنسان ووجدانه وروح التقوی فی ذاته. فإن هذا النظام یکون منسجماً مع سائر الأحکام الشرعیه التی تُنفذ هی الأخری بروح التقوی.

إن السیاسه فی الإسلام- کما المجتمع والشؤون الشخصیه- محراب عباده، ومعراج المؤمن إلی الله. فمن أجل الله یطیع المؤمن ولی

ص: 53


1- (1) حیاه الإمام الحسن العسکری، ص 168.

أمره، وفی سبیل الله ینبعث إلی القتال ضد أعدائه، وابتغاءً لمرضاه الله ینضوی تحت رایه الحرکه الدینیه وتنفیذ أوامرها، واتباعاً لأمر الله تراه یخالف الطاغوت، ویتمرد ضد سلطه ظالمه، ویبنی کیاناً سیاسیًّا بدیلًا.

ومن هنا فإن کلمه التقوی ولیست حمیه الجاهلیه وعصبیتها الضیقه، تضحی محور المجتمع الإسلامی، وقاعده انطلاقه، وآصره الشد بین أرکانه .. هکذا نقرأ فی کتاب ربنا سبحانه: (إِذْ جَعَلَ الَّذِینَ کَفَرُوا فِی قُلُوبِهِمْ الْحَمِیَّهَ حَمِیَّهَ الْجَاهِلِیَّهِ فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَکِینَتَهُ عَلَی رَسُولِهِ وَعَلَی الْمُؤْمِنِینَ وَأَلْزَمَهُمْ کَلِمَهَ التَّقْوَی وَکَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا وَکَانَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیماً) (1).

وفرق کبیر بین حمیه الجاهلیه وکلمه التقوی؛ إذ الحمیه- التی یسمیها ابن خلدون العصبیه ویجعلها سبباً للملک ومحوراً للمدینه- تنبعث من قیم مادیه، وتبعث إلی الصراع والتناحر، ولا تتناسب والأحکام الإلهیه ذات القیم الإنسانیه النقیه عن شوائب الشرک والحقد والتحزب.

من هنا قال ربنا سبحانه: (وَأَطِیعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِی الأَمْرِ مِنْکُمْ) (2).

وهکذا تصبح طاعه أولی الأمر، امتداداً لطاعه الله والرسول، بل تصبح تجسداً لهما، ووسیله إلیهما. فأنَّی یمکن طاعه الله ورسوله من دون طاعه تلک القیاده التی أمر الله بها؟!

ثانیاً: لأن أساس بناء المرجعیه، التقوی، لا الحمیه، فإنَّ هذا الکیان یتجاوز الأرض والدم واللغه، وسائر الفوارق المادیه التی تفصل بین

ص: 54


1- (1) سوره الفتح، الآیه: 26.
2- (2) سوره النساء، الآیه: 59.

الناس، ویُنشأ المجتمع الإسلامی النقی، الذی یقوم علی أساس طاعه الإمام الحق (ولی أمر المسلمین) ویکون جسراً بین سائر الأمم، ووسیلهً لتقاربهم، ومحوراً لتجمیعهم، وبالتالی یُصبح المؤمنون بالشریعه، فوق حواجز العرق والإقلیم والمصلحه، شاهدین علی الناس بالحق، قوّامین بینهم بالقسط، کما قال ربنا سبحانه: (وَکَذَلِکَ جَعَلْنَاکُمْ أُمَّهً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَدَاءَ عَلَی النَّاسِ وَیَکُونَ الرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهِیداً) (1).

إن الحضیره القُدسیه التی تدعونا إلیها رسالات السماء، تجمع الأسود والأبیض، الفقیر والغنی، العرب والعجم، البعید والقریب، تجمعهم تحت ظل التوحید، وفی منزل صدق، وعلی مائده الرحمن، وما المرجعیه الرشیده إلَّا إطارٌ لهذا الجمع المبارک والوفد المیمون!

وإذا کانت رسالات الله عبر العصور تُبشِّر البشر بمملکه الله فی الأرض، حیث یسود الحب والعدل والإحسان؛ فإن التجمع المرجعی الحق صوره لتلک المملکه الموعوده، ترعاها عنایه الرب سبحانه.

ثالثاً: ولأن محور التجمع فی ظل المرجعیه الرشیده هو التقوی التی قال عنها ربنا سبحانه: (یَا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَأُنثَی وَجَعَلْنَاکُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاکُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ خَبِیرٌ) (2).

لذلک، فإن الکفاءه والإمامه هما الوسیله الوحیده لصعود الأفراد، لا الغنی والنسب والعرق والمحسوبیات.

وهکذا تصبح الکفاءه والأمانه قصب السبق الذی یتنافس

ص: 55


1- (1) سوره البقره، الآیه: 143.
2- (2) سوره الحُجُرات، الآیه: 13.

علیهما أبناء المجتمع، فتعلو بذلک هممهم وتطلعاتهم، ویُحلِّق المجتمع عالیاً فی سماء المجد والعظمه؛ لأن الکفاءه والأمانه هما کجناحی طائر لأی مجتمع متقدم یخفقان بالسعاده والفلاح.

وکلمه أخیره:

إن الله سبحانه قد أَتَمَّ حُجته البالغه علی عباده بهذه المرجعیه الرشیده ولکنه لم یُکرههم علیها، کما لم یُکرههم علی سائر المبادئ والأحکام. والناس یسعدون بقدر قربهم من هذا النموذج الأسمی. اما إذا ابتعدوا عنه فقد تمت الحجه علیهم!

ص: 56

ص: 57

ص: 58

الفصل الرابع: کلمَاتٌ مِنْ نُور

کلمات النبی صلی الله علیه واله وأهل بیته علیهم السلام تجلیات تنعکس من أنفسهم الزاکیه بعد أن تشرق علیها شمس القرآن الکریم. فهی نور من نور الله، وهدی من هدی الله. تطمئن إلیه النفوس المضطربه، وتَسْتَرْوِحُ علی شواطئها الآمنه، سفن المساکین بعد رحله مُضنیه فی أمواج الشک والتردد. وفیما یلی نقرأ معاً کلمات النور التی خلّدها التاریخ من أقوال الإمام علیه السلام:

الوصیه الرشیده:

1- فی وصیته الرشیده إلی شیعته یحدد الإمام العسکری علیه السلام المنهج الذی ینبغی علیهم أن یتبعوه فی تلک الظروف الصعبه.

یقول الإمام:

«أُوصِیکُمْ بِتَقْوَی اللهِ، وَالْوَرَعِ فِی دِینِکُمْ، وَالِاجْتِهَادِ للهِ، وَصِدْقِ الْحَدِیثِ، وَأَدَاءِ الْأَمَانَهِ إِلَی مَنِ ائْتَمَنَکُمْ مِنْ بَرٍّ أَوْ فَاجِرٍ، وَطُولِ السُّجُودِ، وَحُسْنِ الْجِوَارِ، فَبِهَذَا جَاءَ مُحَمَّدٌ صلی الله علیه واله، صَلُّوا فِی عَشَائِرِهِمْ، وَاشْهَدُوا جَنَائِزَهُمْ، وَعُودُوا مَرْضَاهُم، وَأَدُّوا حُقُوقَهُمْ؛ فَإِنَّ الرَّجُلَ مِنْکُمْ إِذَا وَرِعَ فِی دِینِهِ، وَصَدَقَ فِی حَدِیثِهِ، وَأَدَّی الْأَمَانَهَ، وَحَسُنَ خُلُقُهُ مَعَ النَّاسِ، قِیلَ هَذَا شِیعِیٌّ؛ فَیَسُرُّنِی ذَلِکَ. اتَّقُوا اللهَ وَکُونُوا زَیْناً وَلَا تَکُونُوا شَیْناً، جُرُّوا إِلَیْنَا کُلَّ مَوَدَّهٍ، وَادْفَعُوا عَنَّا کُلَّ قَبِیحٍ؛ فَإِنَّهُ مَا قِیلَ فِینَا مِنْ حُسْنٍ فَنَحْنُ أَهْلُهُ وَمَا قِیلَ فِینَا مِنْ سُوءٍ فَمَا نَحْنُ کَذَلِکَ، لَنَا حَقٌّ فِی کِتَابِ اللهِ وَقَرَابَهٌ مِنْ رَسُولِ

ص: 59

اللهِ وَتَطْهِیرٌ مِنَ اللهِ لَا یَدَّعِیهِ أَحَدٌ غَیْرُنَا إِلَّا کَذَّابٌ، أَکْثِرُوا ذِکْرَ اللهِ وَذِکْرَ المَوْتِ وَتِلَاوَهَ الْقُرْآنِ وَالصَّلَاهَ عَلَی النَّبِیِّ صلی الله علیه واله، فَإِنَّ الصَّلَاهَ عَلَی رَسُولِ اللهِ عَشْرُ حَسَنَاتٍ، احْفَظُوا مَا وَصَّیْتُکُمْ بِهِ وَأَسْتَوْدِعُکُمُ اللهَ وَأَقْرَأُ عَلَیْکُمُ السَّلَام» (1).

القیاده الشاهده:

2- إیمان الناس بالقیاده الشاهده، علیهم الحاضره بینهم، أشدّ صعوبهً علی أنفسهم، من إیمانهم بمن مضی من بینهم، لأنهم إذا آمنوا بالإمام الشاهد الحاضر، تطلَّب منهم اتِّباعه وطاعته والتسلیم لأمره وما أصعب الطاعه، والتسلیم، وبالذات إذا اختلفت الرؤی وتناقضت المصالح، ومن هنا کثرت حالات الوقف عند کثیر من أبناء الطائفه کلما مضی إمام، وقام إمام مقامه، وکثیر ما کان الوقف من قبل الوکلاء الذین تجمَّعت عندهم أموال الحقوق، ولعبت بأهوائهم ریح الرئاسه وشهوه السلطه.

وقد لحق بالإمام العسکری الکثیر من الأذی بسبب هؤلاء، وربما أکثر من الماضین من أئمه الهدی، کما یظهر من حدیث رُوی عنه یقول فیه:

«مَا مُنِیَ أَحَدٌ مِنْ آبَائِی بِمِثْلِ مَا مُنِیتُ بِهِ مِنْ شَکِّ هَذِهِ الْعِصَابَهِ فِی».

ولعل مرد هذا الشک، کان الشک فی استمرار الإمامه، لذلک قال الإمام فی رد هذا الشک:

«فَإِنْ کَانَ هَذَا الْأَمْرُ أَمْراً اعْتَقَدَتْمُوُهُ وَدِنْتُمْ بِهِ إِلَی وَقْتٍ (یبدو أنه کان یعنی أمر الإمامه) ثُمَّ یَنْقَطِعُ فَلِلشَّکِّ مَوْضِعٌ، وَإِنْ کَانَ مُتَّصِلًا مَا

ص: 60


1- (1) بحار الأنوار، ج 75، ص 372.

اتَّصَلَتْ أُمُورُ اللهِ فَمَا مَعْنَی هَذَا الشَّکِّ؟!» (1).

وفی کتاب کریم یرسله الإمام إلی واحد من أصحابه الثقاه، والذی کانت بینه وبین الإمام مراسلات کثیره، واسمه إسحاق بن إسماعیل النیسابوری، نقرأ احتجاج الإمام علی الأمامه، ومدی أهمیتها، تعالوا نتأمل فی هذه الرساله:

«سَتَرَنَا اللهُ وَإِیَّاکَ بِسَتْرِهِ، وَتَوَلَّاکَ فِی جَمِیعِ أُمُورِکَ بِصُنْعِهِ، فَهِمْتُ کِتَابَکَ یَرْحَمُکَ اللهُ وَنَحْنُ بِحَمْدِ اللهِ وَنِعْمَتِهِ أَهْلُ بَیْتٍ نَرِقُّ عَلَی أَوْلِیَائِنَا، وَنُسَرُّ بِتَتَابُعِ إِحْسَانِ اللهِ إِلَیْهِمْ وَفَضْلِهِ لَدَیْهِمْ، وَنَعْتَدُّ بِکُلِّ نِعْمَهٍ یُنْعِمُهَا اللهُ تَبَارَکَ وَتَعَالَی عَلَیْهِمْ، فَأَتَمَّ اللهُ عَلَیْکَ- یَا إِسْحَاقُ- وَعَلَی مَنْ کَانَ مِثْلَکَ- مِمَّنْ قَدْ رَحِمَهُ اللهُ وَبَصَّرَهُ بَصِیرَتَکَ- نِعْمَتَهُ، وَقَدَّرَ تَمَامَ نِعْمَتِهِ دُخُولَ الْجَنَّهِ، وَلَیْسَ مِنْ نِعْمَهٍ- وَإِنْ جَلَّ أَمْرُهَا وَعَظُمَ خَطَرُهَا- إِلَّا وَالْحَمْدُ للهِ تَقَدَّسَتْ أَسْمَاؤُهُ عَلَیْهَا مُؤَدٍّ شُکْرَهَا. وَأَنَا أَقُولُ: الْحَمْدُ للهِ أَفْضَلَ مَا حَمِدَهُ حَامِدُهُ إِلَی أَبَدِ الْأَبَدِ بِمَا مَنَّ اللهُ عَلَیْکَ مِنْ رَحْمَتِهِ وَنَجَّاکَ مِنَ الْهَلَکَهِ وَسَهَّلَ سَبِیلَکَ عَلَی الْعَقَبَهِ، وَایْمُ اللهِ إِنَّهَا لَعَقَبَهٌ کَؤُودٌ، شَدِیدٌ أَمْرُهَا، صَعْبٌ مَسْلَکُهَا، عَظِیمٌ بَلَاؤُهَا، قَدِیمٌ فِی الزُّبُرِ الْأُولَی ذِکْرُهَا، وَلَقَدْ کَانَتْ مِنْکُمْ فِی أَیَّامِ المَاضِی علیه السلام إِلَی أَنْ مَضَی لِسَبِیلِهِ وَفِی أَیَّامِی هَذِهِ أُمُورٌ کُنْتُمْ فِیهَا عِنْدِی غَیْرَ مَحْمُودِی الرَّأْیِ وَلَا مُسَدَّدِی التَّوْفِیقِ.

فَاعْلَمْ یَقِیناً- یَا إِسْحَاقُ- أَنَّهُ مَنْ خَرَجَ مِنْ هَذِهِ الدُّنْیَا أَعْمَی فَهُوَ فِی الْآخِرَهِ أَعْمی وَأَضَلُّ سَبِیلًا.

یَا إِسْحَاقُ! لَیْسَ

(فَإِنَّهَا لا تَعْمَی الأَبْصَارُ وَلَکِنْ تَعْمَی الْقُلُوبُ

ص: 61


1- (1) بحار الأنوار، ج 75، ص 372.

الَّتِی فِی الصُّدُور)

، وَذَلِکَ قَوْلُ اللهِ فِی مُحْکَمِ کِتَابِهِ حِکَایَهً عَنِ الظَّالِمِ إِذْ یَقُولُ: (قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِی أَعْمَی وَقَدْ کُنتُ بَصِیراً (125) قَالَ کَذَلِکَ أَتَتْکَ آیَاتُنَا فَنَسِیتَهَا وَکَذَلِکَ الْیَوْمَ تُنسَی) (1)، وَأَیُّ آیَهٍ أَعْظَمُ مِنْ حُجَّهِ اللهِ عَلَی خَلْقِهِ، وَأَمِینِهِ فِی بِلَادِهِ، وَشَهِیدِهِ عَلَی عِبَادِهِ مِنْ بَعْدِ مَنْ سَلَفَ مِنْ آبَائِهِ الْأَوَّلِینَ النَّبِیِّینَ، وَآبَائِهِ الْآخِرِینَ الْوَصِیِّینَ (عَلَیْهِمْ أَجْمَعِینَ السَّلَامُ وَرَحْمَهُ اللهِ وَبَرَکَاتُهُ). فَأَیْنَ یُتَاهُ بِکُمْ وَأَیْنَ تَذْهَبُونَ کَالْأَنْعَامِ عَلَی وُجُوهِکُمْ عَنِ الْحَقِّ تَصْدِفُونَ، وَبِالْبَاطِلِ تُؤْمِنُونَ، وَبِنِعْمَهِ اللهِ تَکْفُرُونَ، أَوْ تَکُونُونَ مِمَّنْ یُؤْمِنُ بِبَعْضِ الْکِتَابِ وَیَکْفُرُ بِبَعْضٍ فَما جَزاءُ مَنْ یَفْعَلُ ذلِکَ مِنْکُمْ وَمِنْ غَیْرِکُمْ إِلَّا خِزْیٌ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَطُولُ عَذَابٍ فِی الْآخِرَهِ الْبَاقِیَهِ، وَذلِکَ وَاللهِ الْخِزْیُ الْعَظِیمُ. إِنَّ اللهَ بِمَنِّهِ وَرَحْمَتِهِ لَمَّا فَرَضَ عَلَیْکُمُ الْفَرَائِضَ لَمْ یَفْرِضْ ذَلِکَ عَلَیْکُمْ لِحَاجَهٍ مِنْهُ إِلَیْکُمْ بَلْ رَحْمَهً مِنْهُ- لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ- عَلَیْکُمْ، لِ-

(یَمِیزَ الْخَبِیثَ مِنْ الطَّیِّبِ)، (وَلِیَبْتَلِیَ اللَّهُ مَا فِی صُدُورِکُمْ وَلِیُمَحِّصَ مَا فِی قُلُوبِکُمْ وَاللَّهُ عَلِیمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ)

لِتُسَابِقُوا إِلَی رَحْمَهِ اللهِ وَلِتَتَفَاضَلَ مَنَازِلُکُمْ فِی جَنَّتِهِ، فَفَرَضَ عَلَیْکُمُ الْحَجَّ وَالْعُمْرَهَ وَإِقَامَ الصَّلَاهِ وَإِیتَاءَ الزَّکَاهِ وَالصَّوْمَ وَالْوَلَایَهَ، وَجَعَلَ لَکُمْ بَاباً تَسْتَفْتِحُونَ بِهِ أَبْوَابَ الْفَرَائِضِ وَمِفْتَاحاً إِلَی سَبِیلِهِ. لَوْلَا مُحَمَّدٌ علیه السلام وَالْأَوْصِیَاءُ مِنْ وُلْدِهِ لَکُنْتُمْ حَیَارَی کَالْبَهَائِمِ لَا تَعْرِفُونَ فَرْضاً مِنَ الْفَرَائِضِ، وَهَلْ تُدْخَلُ مَدِینَهٌ إِلَّا مِنْ بَابِهَا؟! فَلَمَّا مَنَّ عَلَیْکُمْ بِإِقَامَهِ الْأَوْلِیَاءِ بَعْدَ نَبِیِّکُمْ قَالَ اللهُ فِی کِتَابِه:

(الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَرَضِیتُ لَکُمْ الإِسْلامَ دِیناً) (2)؛

فَفَرَضَ عَلَیْکُمْ لِأَوْلِیَائِهِ حُقُوقاً أَمَرَکُمْ بِأَدَائِهَا لِیَحِلَّ لَکُمْ مَا وَرَاءِ ظُهُورِکُمْ مِنْ أَزْوَاجِکُمْ وَأَمْوَالِکُمْ وَمَآکِلِکُمْ وَمَشَارِبِکُمْ،

ص: 62


1- (1) سوره طه، الآیه: 125- 126.
2- (2) سوره المائده، الآیه: 3.

قَالَ: (قُلْ لا أَسْأَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبَی) (1).

وَاعْلَمُوا أَنَّ مَنْ بَخِلَ فَإِنَّما یَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللهُ الْغَنِیُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَراءُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ، وَلَقَدْ طَالَتِ المُخَاطَبَهُ فِیمَا هُوَ لَکُمْ وَعَلَیْکُمْ» (2).

قد صعدنا ذُرَا الحقائق:

3- لم یفتخر الأئمه علیهم السلام بمنصب دنیوی، أو ثروه وشهره. إنما کان فخرهم بحب الله، والانتساب إلی رسوله، وبالعلم والتقوی. وفیما یلی رائعه منسوبه إلی الإمام العسکری وجدوها بخطه الکریم علی ظهر کتاب جاء فیها:

«قَدْ صَعِدْنَا ذُرَی الْحَقَائِقِ بِأَقْدَامِ النُّبُوَّهِ وَالْوَلَایَهِ، وَنُورُنَا سَبْعُ طَبَقَاتٍ، أَعْلَامُ الْفَتْوَی بِالْهِدَایَهِ، فَنَحْنُ لُیُوثُ الْوَغَی، وَغُیُوثُ النَّدَی، وَطَعَّانُ الْعِدَی، وَفِینَا السَّیْفُ وَالْقَلَمُ فِی الْعَاجِلِ، وَلِوَاءُ الْحَمْدِ وَالْحَوْضُ فِی الْآجِلِ، وَأَسْبَاطُنَا حُلَفَاءُ الدِّینِ وَخُلَفَاءُ النَّبِیِّینَ، وَمَصَابِیحُ الْأُمَمِ وَمَفَاتِیحُ الْکَرَمِ، فَالْکَلِیمُ أُلْبِسَ حُلَّهَ الِاصْطِفَاءِ لِمَا عَهِدْنَا مِنْهُ الْوَفَاءَ، وَرُوحُ الْقُدُسِ فِی جِنَانِ الصَّاقُورَهِ ذَاقَ مِنْ حَدَائِقِنَا الْبَاکُورَهِ، وَشِیعَتُنَا الْفِئَهُ النَّاجِیَهُ وَالْفِرْقَهُ الزَّاکِیَهُ، وَصَارُوا لَنَا رِدْءاً وَصَوْناً وَعَلَی الظَّلَمَهِ أَلْباً وَعَوْناً، وَسَیَنْفَجِرُ لَهُمْ یَنَابِیعُ الْحَیَوَانِ بَعْدَ لَظَی النِّیرَانِ» (3).

حکم للحیاه:

4- خیر الدروس تلک التی یستفید منها الإنسان فی حیاته، وقد

ص: 63


1- (1) سوره الشّوری، الآیه: 23.
2- (2) بحار الأنوار، ج 75، ص 374- 376.
3- (3) بحار الأنوار، ج 75، ص 378.

أفاض أئمه الهدی المزید من التعالیم الحیاتیه، لو استوعبناها لکنا أسعد الناس فی الدنیا وأقربهم إلی رضوان الله فی الآخره. وفیما یلی نتأمل بعض کلمات الإمام العسکری علیه السلام فی هذا الحقل الهام:

«ادْفَعِ المَسْأَلَهَ مَا وَجَدْتَ التَّحَمُّلَ یُمْکِنُکَ، فَإِنَّ لِکُلِّ یَوْمٍ رِزْقاً جَدِیداً، وَاعْلَمْ أَنَّ الْإِلْحَاحَ فِی المَطَالِبِ یَسْلُبُ الْبَهَاءَ وَیُورِثُ التَّعَبَ وَالْعَنَاءَ، فَاصْبِرْ حَتَّی یَفْتَحَ اللهُ لَکَ بَاباً یَسْهُلُ الدُّخُولُ فِیهِ، فَمَا أَقْرَبَ الصَّنِیعَ مِنَ المَلْهُوفِ وَالْأَمْنَ مِنَ الْهَارِبِ المَخُوفِ، فَرُبَّمَا کَانَتِ الْغِیَرُ نَوْعاً مِنْ أَدَبِ اللهِ، وَالْحُظُوظُ مَرَاتِبُ فَلَا تَعْجَلْ عَلَی ثَمَرَهٍ لَمْ تُدْرِکْ وَإِنَّمَا تَنَالُهَا فِی أَوَانِهَا، وَاعْلَمْ أَنَّ المُدَبِّرَ لَکَ أَعْلَمُ بِالْوَقْتِ الَّذِی یَصْلُحُ حَالُکَ فِیهِ، فَثِقْ بِخِیَرَتِهِ فِی جَمِیعِ أُمُورِکَ یَصْلُحْ حَالُکَ، وَلَا تَعْجَلْ بِحَوَائِجِکَ قَبْلَ وَقْتِهَا فَیَضِیقَ قَلْبُکَ وَصَدْرُکَ وَیَغْشَاکَ الْقُنُوطُ، وَاعْلَمْ أَنَّ لِلسَّخَاءِ مِقْدَاراً فَإِنْ زَادَ عَلَیْهِ فَهُوَ سَرَفٌ، وَإِنَّ لِلْحَزْمِ مِقْدَاراً فَإِنْ زَادَ عَلَیْهِ فَهُوَ تَهَوُّرٌ، وَاحْذَرْ کُلَّ ذَکِیٍّ سَاکِنِ الطَّرْفِ وَلَوْ عَقَلَ أَهْلُ الدُّنْیَا خَرِبَتْ» (1).

«خَیْرُ إِخْوَانِکَ مَنْ نَسِیَ ذَنْبَکَ وَذَکَرَ إِحْسَانَکَ إِلَیْهِ».

«أَضْعَفُ الْأَعْدَاءِ کَیْداً مَنْ أَظْهَرَ عَدَاوَتَهُ».

«حُسْنُ الصُّورَهِ جَمَالٌ ظَاهِرٌ وَحُسْنُ الْعَقْلِ جَمَالٌ بَاطِن».

«أَوْلَی النَّاسِ بِالمَحَبَّهِ مِنْهُمْ مَنْ أَمَّلُوه».

«مَنْ آنَسَ بِاللهِ اسْتَوْحَشَ النَّاسَ، وَعَلَامَهُ الْأُنْسِ بِاللهِ الْوَحْشَهُ مِنَ النَّاسِ».

«جُعِلَتِ الْخَبَائِثُ فِی بَیْتٍ وَالْکَذِبُ مَفَاتِیحُهَا».

ص: 64


1- (1) بحار الأنوار، ج 75، ص 378- 379.

«إِذَا نَشِطَتِ الْقُلُوبُ فَأَوْدِعُوهَا، وَإِذَا نَفَرَتْ فَوَدِّعُوهَا».

«اللِّحَاقُ بِمَنْ تَرْجُو خَیْرٌ مِنَ المُقَامِ مَعَ مَنْ لَا تَأْمَنُ شَرَّهُ».

«الْجَهْلُ خَصْمٌ وَالْحِلْمُ حُکْمٌ، وَلَمْ یَعْرِفْ رَاحَهَ الْقُلُوبِ مَنْ لَمْ یُجَرِّعْهُ الْحِلْمُ غُصَصَ الصَّبْرِ وَالْغَیْظِ».

«مَنْ رَکِبَ ظَهْرَ الْبَاطِلِ نَزَلَ بِهِ دَارَ النَّدَامَهِ».

«المَقَادِیرُ الْغَالِبَهُ لَا تُدْفَعُ بِالمُغَالَبَهِ، وَالْأَرْزَاقُ المَکْتُوبَهُ لَا تُنَالُ بِالشَّرَهِ وَلَا تُدْفَعُ بِالْإِمْسَاکِ عَنْهَا».

«نَائِلُ الْکَرِیمِ یُحَبِّبُکَ إِلَیْهِ وَیُقَرِّبُکَ مِنْهُ، وَنَائِلُ اللَّئِیمِ یُبَاعِدُکَ مِنْهُ وَیُبْغِضُکَ إِلَیْه».

«مَنْ کَانَ الْوَرَعُ سَجِیَّتَهُ وَالْکَرَمُ طَبِیعَتَهُ وَالْحِلْمُ خَلَّتَهُ کَثُرَ صَدِیقُهُ وَالثَّنَاءُ عَلَیْهِ، وَانْتَصَرَ مِنْ أَعْدَائِهِ بِحُسْنِ الثَّنَاءِ عَلَیْه».

«السَّهَرُ أَلَذُّ لِلْمَنَامِ، وَالْجُوعُ أَزْیَدُ فِی طِیبِ الطَّعَام»، (رغّب به علیه السلام علی صوم النهار وقیام اللیل) (1).

«المُؤْمِنُ بَرَکَهٌ عَلَی المُؤْمِنِ وَحُجَّهٌ عَلَی الْکَافِر».

«قَلْبُ الْأَحْمَقِ فِی فَمِهِ وَفَمُ الْحَکِیمِ فِی قَلْبِهِ».

«لَا یَشْغَلْکَ رِزْقٌ مَضْمُونٌ عَنْ عَمَلٍ مَفْرُوضٍ».

«مَنْ تَعَدَّی فِی طَهُورِهِ کَانَ کَنَاقِضِهِ».

«مَا تَرَکَ الْحَقَّ عَزِیزٌ إِلَّا ذَلَّ، وَلَا أَخَذَ بِهِ ذَلِیلٌ إِلَّا عَز».

ص: 65


1- (1) بحار الأنوار، ج 75، ص 377- 378.

«صَدِیقُ الْجَاهِلِ تَعِبٌ».

«خَصْلَتَانِ لَیْسَ فَوْقَهُمَا شَیْ ءٌ: الْإِیمَانُ بِاللهِ وَنَفْعُ الْإِخْوَان».

«جُرْأَهُ الْوَلَدِ عَلَی وَالِدِهِ فِی صِغَرِهِ تَدْعُو إِلَی الْعُقُوقِ فِی کِبَرِه».

«لَیْسَ مِنَ الْأَدَبِ إِظْهَارُ الْفَرَحِ عِنْدَ المَحْزُون».

«خَیْرٌ مِنَ الْحَیَاهِ مَا إِذَا فَقَدْتَهُ بغضت [أَبْغَضْتَ] الْحَیَاهَ، وَشَرٌّ مِنَ المَوْتِ مَا إِذَا نَزَلَ بِکَ أَحْبَبْتَ المَوْتَ».

«رِیَاضَهُ الْجَاهِلِ وَرَدُّ المُعْتَادِ عَنْ عَادَتِهِ کَالمُعْجِزِ».

«التَّوَاضُعُ نِعْمَهٌ لَا یُحْسَدُ عَلَیْهَا».

«لَا تُکْرِمِ الرَّجُلَ بِمَا یَشُقُّ عَلَیْه».

«مَنْ وَعَظَ أَخَاهُ سِرًّا فَقَدْ زَانَهُ، وَمَنْ وَعَظَهُ عَلَانِیَهً فَقَدْ شَانَهُ».

«مَا مِنْ بَلِیَّهٍ إِلَّا وَللهِ فِیهَا نِعْمَهٌ تُحِیطُ بِهَا».

«مَا أَقْبَحَ بِالمُؤْمِنِ أَنْ تَکُونَ لَهُ رَغْبَهٌ تُذِلُّه» (1).

مواعظ إلهیه:

5- وقال علیه السلام:

«أَوْرَعُ النَّاسِ مَنْ وَقَفَ عِنْدَ الشُّبْهَهِ، أَعْبَدُ النَّاسِ مَنْ أَقَامَ عَلَی الْفَرَائِضِ، أَزْهَدُ النَّاسِ مَنْ تَرَکَ الْحَرَامَ، أَشَدُّ النَّاسِ اجْتِهَاداً مَنْ تَرَکَ الذُّنُوبَ».

«إِنَّکُمْ فِی آجَالٍ مَنْقُوصَهٍ وَأَیَّامٍ مَعْدُودَهٍ، وَالمَوْتُ یَأْتِی بَغْتَهً، مَنْ

ص: 66


1- (1) بحار الأنوار، ج 75، ص 374 وقد حذفنا من المصدر کلمه (وقال) التی تکررت عند کل کلمه.

یَزْرَعْ خَیْراً یَحْصُدْ غِبْطَهً، وَمَنْ یَزْرَعْ شَرًّا یَحْصُدْ نَدَامَهً، لِکُلِّ زَارِعٍ مَا زَرَعَ، لَا یُسْبَقُ بَطِی ءٌ بِحَظِّهِ وَلَا یُدْرِکُ حَرِیصٌ مَا لَمْ یُقَدَّرْ لَهُ، مَنْ أُعْطِیَ خَیْراً فَاللهُ أَعْطَاهُ وَمَنْ وُقِیَ شَرًّا فَاللهُ وَقَاه».

وجاء فی رسالته الکریمه إلی الفقیه المشهور بابن بابویه جاء فیها:

«أَمَّا بَعْدُ، أُوْصِیْکَ یَا شَیْخِی، وَمُعْتَمَدِی، وَفَقِیْهِی- أَبَا الحَسَنِ عَلِیَّ بْنَ الحُسَیْنِ القُمِّیَّ، وَفَّقَکَ اللهُ لِمَرْضَاتِهِ، وَجَعَلَ مِنْ صُلْبِکَ أَوْلَاداً صَالِحِیْنَ بَرَحَمَتِهِ.

بِتَقْوَی اللهِ، وإِقَامِ الصَّلَاهِ، وَإیِتَاءِ الزَّکَاهِ، فَإِنَّهُ لَا تُقْبَلُ الصَّلَاهُ مِنْ مَانِعِی الزَّکَاهِ.

وَأُوْصِیْکَ بِمَغْفِرَهِ الذَّنْبِ، وَکَظْمِ الغَیْظِ، وَصِلَهِ الرَّحِمِ، وَمُوَاسَاهِ الإِخْوَانِ، وَالسَّعْیِ فِیْ حَوَائِجِهِمْ فِیْ العُسْرِ وَالیُسْرِ، وَالحِلْمِ عَنِ الجَهْلِ، وَالتَّفَقُّهِ فِیْ الدِّیْنِ، وَالتَّرْتِیْبِ فِیْ الأُمُوْرِ وَالتَّعَهُّدِ لِلْقُرْآنِ، وَحُسْنِ الخُلُقِ وَالأَمْرِ بِالمْعَرُوْفِ وَالنَّهْیِ عَنِ المُنْکَرِ، قَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَ

(لا خَیْرَ فِی کَثِیرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَهٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَیْنَ النَّاسِ وَمَنْ یَفْعَلْ ذَلِکَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاهِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِیهِ أَجْراً عَظِیماً) (1)،

وَاجْتِنَابِ الفَوَاحِشِ کُلَّهَا. وَعَلَیْکَ بِصَلَاهِ اللَّیْلِ- ثَلَاثَ مَرَّاتٍ- وَمَنْ اسْتَخَفَّ بِصَلَاهِ اللَّیْلِ فَلَیْسَ مِنَّا.

فَاعْمَلْ بِوَصِیَّتِی، وَأْمُرْ شِیْعَتِی حَتَّی یَعْمِلُوْا عَلَیْهِ، وَعَلَیْکَ بِانْتِظَارِ الفَرَجِ، فَإِنَّ النَّبِیَّ صلی الله علیه واله قَالَ: «أَفْضَلُ أَعْمَالُ أُمَّتِی انْتِظَارُ الفَرَجِ». وَلَا یَزَالُ شِیْعَتُنَا فِیْ حُزْنٍ حَتَّی یَظْهَرُ وَلَدِی الَّذِی بَشَّرَ بِهِ النَّبِیُّ صلی الله علیه واله أَنَّهُ

ص: 67


1- (1) سوره النساء، الآیه: 114.

یَمْلَأُ الأَرْضَ قِسْطاً وَعَدْلًا کَمَا مُلِئَتْ ظُلْماً وَجَوْراً.

فَاصْبِرْ یَا شَیْخِی، وَأْمُرْ جَمِیْعَ شِیْعَتِی بِالصَّبْرِ،

(إِنَّ الأَرْضَ لِلَّهِ یُورِثُهَا مَنْ یَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَهُ لِلْمُتَّقِینَ) (1).

وَالسَّلَامُ عَلَیْکَ وَعَلَی جَمِیْعِ شِیْعَتِنَا وَرَحْمَهُ اللهِ وَبَرَکَاتِهِ وَحَسْبُنَا اللهُ وَنِعْمَ الوَکِیْلُ نِعْمَ المَوْلَی وَنِعْمَ النَّصِیْرِ» (2).

الدعاء: برنامج التحدی:

6- وکانت الأدعیه المأثوره عن أهل بیت الوحی علیهم السلام، تعتبر دائماً برنامج التحدی ضد کل الوان الفساد الثقافی والاجتماعی والسیاسی، أَوَلَیْسَ الدعاء یُقرِّب القلب من الرب، ویعرج بروح المؤمن إلی آفاق معرفه الله. والإنسان کلما ازداد معرفه بالله ازداد ایماناً به وازداد- بالتالی- التزاماً بالشرائع الإسلامیه، والتی من أبرز مصادیقها الثوره ضد الطغاه والاستقامه والصبر فی مواجهتهم، وعدم التسلیم لوسائل التطویع عندهم من الترغیب والترهیب والتضلیل.

وکانت کلمات الدعاء عند أهل البیت التی توارثوها عن رسول الله صلی الله علیه واله أغنی کنز وأثمن رکاز، کانت دائره معارف إلهیه فیها آیات الحکمه ومناهج التربیه وبصائر فی السیاسه، ورؤی فی الثقافه.

والدعاء الذی علَّمه الإمام الحسن العسکری للقمیین، والذی انتشر بینهم بوصفه منشوراً سیاسیًّا، ووثیقهً جهادیهً، وبرنامجاً حرکیًّا، ونهجاً رسالیًّا فی تلک المرحله الحساسه؛ هذا الدعاء یُعتبر الیوم من کنوز

ص: 68


1- (1) سوره الأعراف، الآیه: 128.
2- (2) حیاه الإمام الحسن العسکری، ص 80- 81.

معارف أهل البیت علیهم السلام، ویجدر بنا أن نتعاهده لیل نهار حتی نزداد معرفه ویقیناً وصلابهً وهدی.

دعنا نُرَتِّل کلمات هذا الدعاء معاً ونتأمل فیها:

«الحَمْدُ للهِ شُکْراً لِنَعْمَائِهِ، وَاسْتِدْعَاءً لِمَزِیْدِهِ، وَاسْتِجْلَاباً لِرِزْقِهِ، وَاسْتِخْلَاصاً لَهُ، وَبِهِ دُوْنَ غَیْرِهِ، وَعِیَاذاً مِنْ کُفْرَانِهِ وَالإِلْحَادِ فِیْ عَظَمَتِهِ وَکِبْرِیَائِهِ، حَمْدَ مَنْ یَعْلَمُ أَنَّ مَا بِهِ مِنْ نَعْمَائِهِ فَمَنْ عَنْدَ رَبِّهِ، وَمَا مَسَّهُ مِنْ عُقُوْبَتِهِ فَبِسُوْءِ جِنَایَهِ یَدِهِ، وَصَلَّی اللهُ عَلَی مُحَمَّدٍ عَبْدِهِ وَرَسُوْلِهِ، وَخِیْرَتِهِ مِنْ خَلْقِهِ، وَذَرِیْعَهِ المُؤْمِنِیْنَ إِلَی رَحَمْتِهِ، وَآلِهِ الطَّاهِرِیْنَ، وُلَاهِ أَمْرِهِ.

اللَّهُمَّ إِنَّکَ نَدَبْتَ إِلَی فَضْلِکَ، وَأَمَرْتَ بِدُعَائِکَ، وَضَمِنْتَ الْإِجَابَهَ لِعِبَادِکَ، وَلَمْ تُخَیِّبْ مَنْ فَزَعَ إِلَیْکَ بِرَغْبَهٍ، وَقَصَدَ إِلَیْکَ بِحَاجَهٍ، وَلَمْ تَرْجِعْ یَدٌ طَالِبَهٌ صِفْراً مِنْ عَطَائِکَ، وَلَا خَائِبَهً مِنْ نِحَلِ هِبَاتِکَ، وَأَیُّ رَاحِلٍ رَحَلَ إِلَیْکَ فَلَمْ یَجِدْکَ قَرِیباً، أَوْ أَیُّ وَافِدٍ وَفَدَ عَلَیْکَ فَاقْتَطَعَتْهُ عَوَائِدُ الرَّدِّ دُونَکَ، بَلْ أَیُّ مُحْتَفِرٍ مِنْ فَضْلِکَ لَمْ یُمْهِهِ فَیْضُ جُودِکَ، وَأَیُّ مُسْتَنْبِطٍ لِمَزِیدِکَ أَکْدَی دُونَ اسْتِمَاحَهِ سِجَالِ عَطِیَّتِکَ.

اللَّهُمَّ وَقَدْ قَصَدْتُ إِلَیْکَ بِرَغْبَتِی، وَقَرَعَتْ بَابَ فَضْلِکَ یَدُ مَسْأَلَتِی، وَنَاجَاکَ بِخُشُوعِ الِاسْتِکَانَهِ قَلْبِی، وَوَجَدْتُکَ خَیْرَ شَفِیعٍ لِی إِلَیْکَ، وَقَدْ عَلِمْتَ مَا یَحْدُثُ مِنْ طَلِبَتِی قَبْلَ أَنْ یَخْطُرَ بِفِکْرِی، أَوْ یَقَعَ فِی خَلَدِی، فَصِلِ اللَّهُمَّ دُعَائِی إِیَّاکَ بِإِجَابَتِی، وَاشْفَعْ مَسْأَلَتِی بِنُجْحِ طَلِبَتِی.

اللَّهُمَّ وَقَدْ شَمِلَنَا زَیْغُ الْفِتَنِ، وَاسْتَوْلَتْ عَلَیْنَا غَشْوَهُ الْحَیْرَهِ، وَقَارَعَنَا الذُّلُّ وَالصِّغَارُ، وَحَکَمَ عَلَیْنَا غَیْرُ الْمَأْمُونِینَ فِی دِینِکَ، وَابْتَزَّ أُمُورَنَا مَعَادِنُ الْأُبَنِ مِمَّنْ عَطَّلَ حُکْمَکَ، وَسَعَی فِی إِتْلَافِ عِبَادِکَ، وَإِفْسَادِ بِلَادِکَ، اللَّهُمَّ وَقَدْ عَادَ فَیْئُنَا دُولَهً بَعْدَ الْقِسْمَهِ، وَإِمَارَتُنَا غَلَبَهً بَعْدَ

ص: 69

الْمَشُورَهِ، وَعُدْنَا مِیرَاثاً بَعْدَ الِاخْتِیَارِ لِلْأُمَّهِ، فَاشْتُرِیَتِ المَلَاهِی وَالمَعَازِفُ بِسَهْمِ الْیَتِیمِ وَالْأَرْمَلَهِ، وَحَکَمَ فِی أَبْشَارِ المُؤْمِنِینَ أَهْلُ الذِّمَّهِ، وَوَلِیَ الْقِیَامَ بِأُمُورِهِمْ فَاسِقُ کُلِّ قَبِیلَهٍ، فَلَا ذَائِدٌ یَذُودُهُمْ عَنْ هَلَکَهٍ، وَلَا رَاعٍ یَنْظُرُ إِلَیْهِمْ بِعَیْنِ الرَّحْمَهِ، وَلَا ذُو شَفَقَهٍ یُشْبِعُ الْکَبِدَ الْحَرَّی مِنْ مَسْغَبَهٍ، فَهُمْ أُولُو ضَرَعٍ بِدَارٍ مَضِیعَهٍ، وَأُسَرَاءُ مَسْکَنَهٍ، وَحُلَفَاءُ کَآبَهٍ وَذِلَّهٍ (1).

اللَّهُمَّ وَقَدِ اسْتَحْصَدَ زَرْعُ الْبَاطِلِ، وَبَلَغَ نِهَایَتَهُ وَاسْتَحْکَمَ عَمُودُهُ، وَاسْتَجْمَعَ طَرِیدُهُ وَخَذْرَفَ وَلِیدُهُ، وَبَسَقَ فَرْعُهُ، وَضَرَبَ بِجِرَانِهِ.

اللَّهُمَّ فَأَتِحْ لَهُ مِنَ الْحَقِّ یَداً حَاصِدَهً، تَصْرَعُ قَائِمَهُ، وَتَهْشِمُ سُوقَهُ وَتَجُبُّ سَنَامَهُ، وَتَجْدَعُ مَرَاغِمَهُ لِیَسْتَخْفِیَ الْبَاطِلُ بِقُبْحِ صُورَتِهِ، وَیَظْهَرَ الْحَقُّ بِحُسْنِ حِلْیَتِهِ.

اللَّهُمَّ وَلَا تَدَعْ لِلْجَوْرِ دِعَامَهً إِلَّا قَصَمْتَهَا، وَلَا جُنَّهً إِلَّا هَتَکْتَهَا، وَلَا کَلِمَهً مُجْتَمِعَهً إِلَّا فَرَّقْتَهَا، وَلَا سَرِیَّهَ ثِقْلٍ إِلَّا خَفَّفْتَهَا، وَلَا قَائِمَهَ عُلُوٍّ إِلَّا حَطَطْتَهَا، وَلَا رَافِعَهَ عَلَمٍ إِلَّا نَکَّسْتَهَا، وَلَا خَضْرَاءَ إِلَّا أَبَرْتَهَا.

اللَّهُمَّ فَکَوِّرْ شَمْسَهُ، وَحُطَّ نُورَهُ، وَاطْمِسْ ذِکْرَهُ، وَارْمِ بِالْحَقِّ رَأْسَهُ، وَفُضَّ جُیُوشَهُ، وَأَرْعِبْ قُلُوبَ أَهْلِهِ،

اللَّهُمَّ وَلَا تَدَعْ مِنْهُ بَقِیَّهً إِلَّا أَفْنَیْتَ، وَلَا بِنْیَهً إِلَّا سَوَّیْتَ، وَلَا حَلْقَهً إِلَّا فَصَمْتَ، وَلَا سِلَاحاً إِلَّا أَفْلَلْتَ، وَلَا کُرَاعاً إِلَّا اجْتَحْتَ، وَلَا حَامِلَهَ عَلَمٍ إِلَّا نَکَّسْتَ.

اللَّهُمَّ وَأَرِنَا أَنْصَارَهُ عَبَادِیدَ بَعْدَ الْأُلْفَهِ، وَشَتَّی بَعْدَ اجْتِمَاعِ الْکَلِمَهِ، وَمُقْنِعِی الرُّؤُوسِ بَعْدَ الظُّهُورِ عَلَی الْأُمَّهِ.

ص: 70


1- (1) یبین الإمام فی هذا المقطع الحاله المزریه التی بلغتها الأمه، وأسباب الفساد فیها

وَأَسْفِرْ لَنَا عَنْ نَهَارِ الْعَدْلِ، وَأَرِنَاهُ سَرْمَداً لَا ظُلْمَهَ فِیهِ، وَنُوراً لَا شَوْبَ مَعَهُ، وَأَهْطِلْ عَلَیْنَا نَاشِئَتَهُ، وَأَنْزِلْ عَلَیْنَا بَرَکَتَهُ، وَأَدِلْ لَهُ مِمَّنْ نَاوَاهُ، وَانْصُرْهُ عَلَی مَنْ عَادَاهُ.

اللَّهُمَّ وَأَظْهِرْ بِهِ، الْحَقَّ وَأَصْبِحْ بِهِ فِی غَسَقِ الظُّلَمِ، وَبُهَمِ الْحَیْرَهِ.

اللَّهُمَّ وَأَحْیِ بِهِ الْقُلُوبَ الْمَیِّتَهَ، وَاجْمَعْ بِهِ الْأَهْوَاءَ الْمُتَفَرِّقَهَ وَالْآرَاءَ المُخْتَلِفَهَ، وَأَقِمْ بِهِ الْحُدُودَ الْمُعَطَّلَهَ، وَالْأَحْکَامَ المُهْمَلَهَ، وَأَشْبِعْ بِهِ الْخِمَاصَ السَّاغِبَهَ، وَأَرِحْ بِهِ الْأَبْدَانَ المُتْعَبَهَ، کَمَا أَلْهَجْتَنَا بِذِکْرِهِ، وَأَخْطَرْتَ بِبَالِنَا دُعَاءَکَ لَهُ، وَوَفَّقْتَنَا لِلدُّعَاءِ إِلَیْهِ، وَحِیَاشَهِ أَهْلِ الْغَفْلَهِ عَلَیْهِ، وَأَسْکَنْتَ فِی قُلُوبِنَا مَحَبَّتَهُ، وَالطَّمَعَ فِیهِ، وَحُسْنَ الظَّنِّ بِکَ لِإِقَامَهِ مَرَاسِمِهِ.

اللَّهُمَّ فَآتِ لَنَا مِنْهُ عَلَی أَحْسَنِ یَقِینٍ، یَا مُحَقِّقَ الظَّنُونِ الْحَسَنَهِ، وَیَا مُصَدِّقَ الْآمَالِ الْمُبْطِئَهِ، اللَّهُمَّ وَأَکْذِبْ بِهِ الْمُتَأَلِّینَ عَلَیْکَ فِیهِ، وَأَخْلِفْ بِهِ ظُنُونَ الْقَانِطِینَ مِنْ رَحْمَتِکَ وَالْآیِسِینَ مِنْهُ.

اللَّهُمَّ اجْعَلْنَا سَبَباً مِنْ أَسْبَابِهِ، وَعَلَماً مِنْ أَعْلَامِهِ، وَمَعْقِلًا مِنْ مَعَاقِلِهِ، وَنَضِّرْ وُجُوهَنَا بِتَحْلِیَتِهِ، وَأَکْرِمْنَا بِنُصْرَتِهِ، وَاجْعَلْ فِینَا خَیْراً تُظْهِرُنَا لَهُ وَبِهِ، وَلَا تُشْمِتْ بِنَا حَاسِدِی النِّعَمِ، وَالمُتَرَبِّصِینَ بِنَا حُلُولَ النَّدَمِ، وَنُزُولَ المُثَلِ، فَقَدْ تَرَی یَا رَبِّ بَرَاءَهَ سَاحَتِنَا، وَخُلُوَّ ذَرْعِنَا مِنَ الْإِضْمَارِ لَهُمْ عَلَی إِحْنَهٍ، وَالتَّمَنِّی لَهُمْ وُقُوعَ جَائِحَهٍ، وَمَا تَنَازَلَ مِنْ تَحْصِینِهِمْ بِالْعَافِیَهِ، وَمَا أَضَبُّوا لَنَا مِنِ انْتِهَازِ الْفُرْصَهِ، وَطَلَبِ الْوُثُوبِ بِنَا عِنْدَ الْغَفْلَهِ (1).

ص: 71


1- (1) تأمل کیف ینمی هذا الدعاء فی نفوس المؤمنین التطلع إلی جهاد الطاغوت والمبادره بمقاومته.

اللَّهُمَّ وَقَدْ عَرَّفْتَنَا مِنْ أَنْفُسِنَا، وَبَصَّرْتَنَا مِنْ عُیُوبِنَا خِلَالًا نَخْشَی أَنْ تَقْعُدَ بِنَا عَنِ اسْتِیهَالِ إِجَابَتِکَ، وَأَنْتَ الْمُتَفَضِّلُ عَلَی غَیْرِ المُسْتَحِقِّینَ، وَالْمُبْتَدِئُ بِالْإِحْسَانِ غَیْرَ السَّائِلِینَ، فَآتِ لَنَا فِی أَمْرِنَا عَلَی حَسَبِ کَرَمِکَ وَجُودِکَ وَفَضْلِکَ، وَامْتِنَانِکَ إِنَّکَ تَفْعَلُ مَا تَشَاءُ، وَتَحْکُمُ مَا تُرِیدُ إِنَّا إِلَیْکَ رَاغِبُونَ، وَمِنْ جَمِیعِ ذُنُوبِنَا تَائِبُونَ.

اللَّهُمَّ وَالدَّاعِی إِلَیْکَ، وَالْقَائِمُ بِالْقِسْطِ مِنْ عِبَادِکَ، الْفَقِیرُ إِلَی رَحْمَتِکَ، المُحْتَاجُ إِلَی مَعُونَتِکَ عَلَی طَاعَتِکَ، إِذِ ابْتَدَأْتَهُ بِنِعْمَتِکَ وَأَلْبَسْتَهُ أَثْوَابَ کَرَامَتِکَ، وَأَلْقَیْتَ عَلَیْهِ مَحَبَّهَ طَاعَتِکَ، وَثَبَّتَّ وَطْأَتَهُ فِی الْقُلُوبِ مِنْ مَحَبَّتِکَ، وَوَفَّقْتَهُ لِلْقِیَامِ بِمَا أَغْمَضَ فِیهِ أَهْلُ زَمَانِهِ مِنْ أَمْرِکَ، وَجَعَلْتَهُ مَفْزَعاً لِمَظْلُومِی عِبَادِکَ، وَنَاصِراً لِمَنْ لَا یَجِدُ لَهُ نَاصِراً غَیْرَکَ، وَمُجَدِّداً لِمَا عُطِّلَ مِنْ أَحْکَامِ کِتَابِکَ، وَمُشَیِّداً لِمَا رُدَّ [وَرَدَ] مِنْ أَعْلَامِ سُنَنِ نَبِیِّکَ عَلَیْهِ وَآلِهِ سَلَامُکَ وَصَلَوَاتُکَ وَرَحْمَتُکَ وَبَرَکَاتُکَ، فَاجْعَلْهُ اللَّهُمَّ فِی حَصَانَهٍ مِنْ بَأْسِ المُعْتَدِینَ، وَأَشْرِقْ بِهِ الْقُلُوبَ المُخْتَلِفَهَ مِنْ بُغَاهِ الدِّینِ وَبَلِّغْ بِهِ أَفْضَلَ مَا بَلَّغْتَ بِهِ الْقَائِمِینَ بِقِسْطِکَ مِنْ أَتْبَاعِ النَّبِیِّینَ، اللَّهُمَّ وَأَذْلِلْ بِهِ مَنْ لَمْ تُسْهِمْ لَهُ فِی الرُّجُوعِ إِلَی مَحَبَّتِکَ، وَمَنْ نَصَبَ لَهُ الْعَدَاوَهَ، وَارْمِ بِحَجَرِکَ الدَّامِغِ مَنْ أَرَادَ التَّأْلِیبَ عَلَی دِینِکَ بِإِذْلَالِهِ وَتَشْتِیتِ جَمْعِهِ، وَاغْضَبْ لِمَنْ لَا تِرَهَ لَهُ وَلَا طَائِلَهَ، وَعَادَی الْأَقْرَبِینَ وَالْأَبْعَدِینَ فِیکَ مَنّاً مِنْکَ عَلَیْهِ، لَا مَنّاً مِنْهُ عَلَیْکَ (1).

اللَّهُمَّ فَکَمَا نَصَبَ نَفْسَهُ غَرَضاً فِیکَ لِلْأَبْعَدِینَ، وَجَادَ بِبَذْلِ مُهْجَتِهِ لَکَ فِی الذَّبِّ عَنْ حَرِیمِ المُؤْمِنِینَ، وَرَدَّ شَرَّ بُغَاهِ الْمُرْتَدِّینَ المُرِیبِینَ

ص: 72


1- (1) یربی هذا المقطع من الدعاء المؤمنین علی الالتفاف حول القیاده الرشیده والطاعه التامه لها.

حَتَّی أُخْفِیَ مَا کَانَ جُهِرَ بِهِ مِنَ المَعَاصِی، وَأُبْدِیَ مَا کَانَ نَبَذَهُ الْعُلَمَاءُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ مِمَّا أَخَذْتَ مِیثَاقَهُمْ عَلَی أَنْ یُبَیِّنُوهُ لِلنَّاسِ وَلَا یَکْتُمُوهُ، وَدَعَا إِلَی إِفْرَادِکَ بِالطَّاعَهِ، وَأَلَّا یَجْعَلَ لَکَ شَرِیکاً مِنْ خَلْقِکَ یَعْلُو أَمْرُهُ عَلَی أَمْرِکَ، مَعَ مَا یَتَجَرَّعُهُ فِیکَ مِنْ مَرَارَاتِ الْغَیْظِ الْجَارِحَهِ بمواس [بِحَوَاسِ] الْقُلُوبِ، وَمَا یَعْتَوِرُهُ مِنَ الْغُمُومِ، وَیَفْرُغُ عَلَیْهِ مِنْ أَحْدَاثِ الْخُطُوبِ، وَیَشْرَقُ بِهِ مِنَ الْغُصَصِ الَّتِی لَا تَبْتَلِعُهَا الْحُلُوقُ، وَلَا تَحْنُو عَلَیْهَا الضُّلُوعُ، مِنْ نَظْرَهٍ إِلَی أَمْرٍ مِنْ أَمْرِکَ، وَلَا تَنَالُهُ یَدُهُ بِتَغْیِیرِهِ، وَرَدِّهِ إِلَی مَحَبَّتِکَ، فَاشْدُدِ اللَّهُمَّ أَزْرَهُ بِنَصْرِکَ، وَأَطِلْ بَاعَهُ فِیمَا قَصُرَ عَنْهُ، مِنْ إِطْرَادِ الرَّاتِعِینَ حُمَاکَ، وَزِدْهُ فِی قُوَّتِهِ بَسْطَهً مِنْ تَأْیِیدِکَ، وَلَا تُوحِشْنَا مِنْ أُنْسِهِ، وَلَا تَخْتَرِمْهُ دُونَ أَمَلِهِ مِنَ الصَّلَاحِ الْفَاشِی فِی أَهْلِ مِلَّتِهِ، وَالْعَدْلِ الظَّاهِرِ فِی أُمَّتِهِ.

اللَّهُمَّ وَشَرِّفْ بِمَا اسْتَقْبَلَ بِهِ مِنَ الْقِیَامِ بِأَمْرِکَ لَدَی مَوْقِفِ الْحِسَابِ مُقَامَهُ، وَسُرَّ نَبِیَّکَ مُحَمَّداً صَلَوَاتُکَ عَلَیْهِ وَآلِهِ بِرُؤْیَتِهِ وَمَنْ تَبِعَهُ عَلَی دَعْوَتِهِ، وَأَجْزِلْ لَهُ عَلَی مَا رَأَیْتَهُ قَائِماً بِهِ مِنْ أَمْرِکَ ثَوَابَهُ، وَابْنِ قُرْبَ دُنُوِّهِ مِنْکَ فِی حَیَاتِهِ، وَارْحَمِ اسْتِکَانَتَنَا مِنْ بَعْدِهِ وَاسْتِخْذَاءَنَا لِمَنْ کُنَّا نَقْمَعُهُ بِهِ إِذْ أَفْقَدْتَنَا وَجْهَهُ وَبَسَطْتَ أَیْدِیَ مَنْ کُنَّا نَبْسُطُ أَیْدِیَنَا عَلَیْهِ لِنَرُدَّهُ عَنْ مَعْصِیَتِه، وَافتراقنا [افْتَرَقْنَا] بَعْدَ الْأُلْفَهِ وَالِاجْتِمَاعِ تَحْتَ ظِلِّ کَنَفِهِ، وَتَلَهَّفْنَا عِنْدَ الْفَوْتِ عَلَی مَا أَقْعَدْتَنَا عَنْهُ مِنْ نُصْرَتِهِ، وَطَلَبْنَا مِنَ الْقِیَامِ بِحَقِّ مَا لَا سَبِیلَ لَنَا إِلَی رَجْعَتِهِ، وَاجْعَلْهُ اللَّهُمَّ فِی أَمْنٍ مِمَّا یُشْفَقُ عَلَیْهِ مِنْهُ، وَرُدَّ عَنْهُ مِنْ سِهَامِ الْمَکَایِدِ مَا یُوَجِّهُهُ أَهْلُ الشَّنَآنِ إِلَیْهِ وَإِلَی شُرَکَائِهِ فِی أَمْرِهِ، وَمُعَاوِنِیهِ عَلَی طَاعَهِ رَبِّهِ الَّذِینَ جَعَلْتَهُمْ سِلَاحَهُ وَحِصْنَهُ، وَمَفْزَعَهُ وَأُنْسَهُ، الَّذِینَ سَلَوْا عَنِ الْأَهْلِ وَالْأَوْلَادِ، وَجَفَوُا الْوَطَنَ، وَعَطَّلُوا الْوَثِیرَ

ص: 73

مِنَ الْمِهَادِ، وَرَفَضُوا تِجَارَاتِهِمْ، وَأَضَرُّوا بِمَعَایِشِهِمْ وَفُقِدُوا فِی أَنْدِیَتِهِمْ بِغَیْرِ غَیْبَهٍ عَنْ مِصْرِهِمْ، وَخَالَفُوا الْبَعِیدَ مِمَّنْ عَاضَدَهُمْ عَلَی أَمْرِهِمْ وَقَلَوُا الْقَرِیبَ مِمَّنْ صَدَّ عَنْهُمْ وَعَنْ جِهَتِهِمْ فَائْتَلَفُوا بَعْدَ التَّدَابُرِ وَالتَّقَاطُعِ فِی دَهْرِهِمْ، وَقَلَعُوا الْأَسْبَابَ الْمُتَّصِلَهَ بِعَاجِلِ حُطَامِ الدُّنْیَا، فَاجْعَلْهُمُ اللَّهُمَّ فِی أَمْنِ حِرْزِکَ وَظِلِّ کَنَفِکَ، وَرُدَّ عَنْهُمْ بَأْسَ مَنْ قَصَدَ إِلَیْهِمْ بِالْعَدَاوَهِ مِنْ عِبَادِکَ، وَأَجْزِلْ لَهُمْ عَلَی دَعْوَتِهِمْ مِنْ کِفَایَتِکَ وَمَعُونَتِکَ وَأَیِّدْهُمْ بِتَأْیِیدِکَ وَنَصْرِکَ، وَأَزْهِقْ بِحَقِّهِمْ بَاطِلَ مَنْ أَرَادَ إِطْفَاءَ نُورِکَ، اللَّهُمَّ وَامْلَأْ کُلَّ أُفُقٍ مِنَ الْآفَاقِ وَقُطْرٍ مِنَ الْأَقْطَارِ قِسْطاً وَعَدْلًا، وَمَرْحَمَهً وَفَضْلًا، وَاشْکُرْهُمْ عَلَی حَسَبِ کَرَمِکَ وَجُودِکَ، مَا مَنَنْتَ بِهِ عَلَی الْقَائِمِینَ بِالْقِسْطِ مِنْ عِبَادِکَ، وَادَّخَرْتَ لَهُمْ مِنْ ثَوَابِکَ مَا تَرْفَعُ لَهُمْ بِهِ الدَّرَجَاتِ، إِنَّکَ تَفْعَلُ مَا تَشَاءُ وَتَحْکُمُ مَا تُرِیدُ ... (1).

ص: 74


1- (1) بحار الأنوار، ج 82، ص 228- 231.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.