رساله فی فن الالقاء والحوار والمناظره

اشاره

رقم الإیداع فی دار الکتب والوثائق وزاره الثقافه العراقیه لسنه 2011: 1125

الرقم الدولی: 9789933489052

الفتلاوی، علی، 1960 - م.

رساله فی فن الإلقاء والحوار والمناظره / إعداد علی الفتلاوی. - کربلاء: العتبه الحسینیه المقدسه، 1433ق. = 2012م.

ص112. – (قسم الشؤون الفکریه والثقافیه فی العتبه الحسینیه المقدسه؛ 66).

1. الوعظ – آداب ورسوم – دراسه وتعریف. 2. الخطابه – فن. 3. المبلغون الإسلامیون – وصایا. 4. الإسلام – تبلیغات – فن. ألف. عنوان.

5 ر / 2 ف / 4 / 261 BP

تمت الفهرسه فی مکتبه العتبه الحسینیه المقدسه قبل النشر

ص: 1

اشاره

ص: 2

ص: 3

رساله فی فن الإلقاء والحوار والمناظره

اعداد

الشیخ علی الفتلاوی

إصدار

شعبه الدراسات والبحوث الاسلامیه

فی قسم الشؤون الفکریه والثقافیه

فی العتبه الحسینیه المقدسه

ص: 4

جمیع الحقوق محفوظه

للعتبه الحسینیه المقدسه

الطبعه الثانیه

1433ه 2012م

العراق: کربلاء المقدسه - العتبه الحسینیه المقدسه

قسم الشؤون الفکریه والثقافیه - هاتف: 326499

www.imamhussain-lib.com

E-mail: info@imamhussain-lib.com

ص: 5

المقدمه

باسمه تعالی

الحمد لله الذی منّ علینا بنعمه وآلائه والصلاه والسلام علی سید المرسلین والأنبیاء وإمام الخطباء وسید البلغاء أبی القاسم محمد وعلی آله الأطهار ولسان الحکمه الأخیار.

أما بعد:

عندما وجدت أن الخطابه علم وفن لها أصولها وأسسها رأیت من الحکمه أن نوجز شیئاً مما قاله أهل الفن عنها لکی تکون أداه یستعین بها طلبه مدرسه الخطابه علی تحقیق أهداف المدرسه التی تأسست فی العتبه الحسینیه المقدسه.

وأضفت علی هذه الرساله الموجزه شیئاً من أصول الحوار والمناظره والتأثیر فی الآخرین لتکون سلاحاً بید الخطیب الذی یذهب إلی مناطق التبلیغ لکی یتحقق الغرض من التبلیغ.

ونسأل الله تعالی التوفیق.

الشیخ علی الفتلاوی

أستاذ فن الإلقاء والحوار والمناظره

ص: 6

ص: 7

علم الخطابه وفنها

اشاره

ص: 8

ص: 9

تعریف الخطابه

الخَطابه: بالفتح مصدر خطَب بالفتح یخطُبْ، ویأتی المصدر أیضاً خُطبه وخَطْباً، وهو إلقاء الکلام علی الغیر، ومجازاً یأتی خطب بمعنی وعظ؛ لأنه یمارس الوعظ عن طریق مخاطبه الناس، وقیل: إن الخطبه اسم للکلام وضع موضع المصدر کما علیه جمع من اللغویین.

والصفه المشبهه منه الخطیب وهو الذی یلقی الکلام، والجمع خطباء، وإذا قیل رجل خطیب: أی حسن الخُطبه، ویقال: فلان أخطب أهل زمانه إذا لم یکن هناک أحسن منه فی الخطابه أسلوباً أو مضموناً، والخطّاب کثیر الخطابه، والمؤنث منه الخطابه، والخطبه عند العرب هو الکلام المنثور المسجّع ونحوه. والخطابه هذه إحدی أغراض علم المنطق والتی تسمی بالصناعات الخمس، وهی: صناعه الشعر، صناعه المغالطه، صناعه البرهان، صناعه الجدل، وصناعه الخطابه.

وجاء تعریفها فی المنطق: بأنها صناعه علمیه یمکن بواسطتها إقناع الجمهور بالأمر الذی یتوقع حصول التصدیق به بقدر الإمکان، وقولهم صناعه: أی ملکه یقدر صاحبها بواسطتها علی الإیفاء بغرضه، وفیما نحن فیه تکون الخطابه قدره التکلم مع الناس بشکل یفی بالغرض المطلوب، وعرفها الحوفی: فن مشافهه الجمهور واقناعه واستمالته، وقال أرسطو: الخطابه هی القوه القادره علی الإقناع.

ص: 10

تاریخ الخطابه

یعود تاریخ الخطابه إلی تاریخ الإنسان نفسه، إذ هی إحدی وسائل التعبیر التی استعملها الإنسان فی مجالات حیاته، ولا شک فی أنها أقدم من الشعر، وهما فنّان أدبیّان استعملهما عموم وخصوص من وجه کما فی الخطیب والشاعر فإن بعض الشعراء خطباء وبعضهم لیسوا بخطباء والعکس بالعکس.

وممن اعتنی بالخطابه الیونانیون، فقد قام علماؤهم بدراستها،ومنهم أرسطو، حیث بحث موضوع الخطابه وأسسها وتقسیماتها الثلاثه: الاستشاریه، والقضائیه، والاستدلالیه بحسب تقسیماته.

وأما الخطابه فی الجاهلیه فکانت لها مکانه لدیهم، وکان الأسلوب الخطابی عندهم یعتمد السجع فی الکلام، ولعله هو الأسلوب المفضل عند العرب البلغاء، ولذلک نری ان هذا الأسلوب هو المتبع فی القرآن الحکیم وکلام أهل البیت علیهم أفضل الصلاه والسلام.

وتختلف الخطابه باختلاف الغرض الذی سیقت إلیه فربما کانت حماسیه إذا أنشئت فی مجال الحرب والقتال، وربما کانت تفاخریه إذا ما تناولت ذکر أمجاد قومهم أو آبائهم أو بلدهم، وربما کانت غیر ذلک کالمستعمله فی زواج أو ممات أو إصلاح أو تهنئه أو قضاء أو ما شابه ذلک، ولا معنی لتحدیدها بموارد معینه؛ لأنها تتبع الغرض الذی لأجله تنشأ الخطبه.

ص: 11

وفی الإسلام تنوعت الأغراض، وقد استعملها الرسول صلی الله علیه وآله وسلم فی الدعوه إلی الدین، وفی المناسبات الإسلامیه العامه، والدینیه الخاصه.

ولأهمیه الخطبه فقد جعلها الإسلام جزءاً من العباده فی بعض الموارد وصبغها بصبغه الوجوب، کخطبه الجمعه، والعیدین، ولهذا أصبحت الخطبه فی الإٍسلام ممیزه، وازدهرت أکثر من الشعر وأصبح لها شأنٌ مهم فی مجالات العمل الإسلامی بل وسائر المجالات.

نعم إن الإسلام هذّب بعض الأعراف الجاهلیه ومنها مسأله التفاخر بالأنساب فجعلها تفاخراً باتباع الدین، وهذب الحماسه عما کان علیه فی الجاهلیه.

ویقول الخطیب المعاصر الشیخ جعفر الهلالی: «إن الإسلام أضاف إلی الأغراض الخطابیه التی کانت، أربعه أغراض أخری هی: التبلیغیه، والوعظیه، والتربویه، والسیاسیه» ولکن لا دلیل لهذه النسبه ولا للحصر فقد کانت موجوده أیضاً فی الجاهلیه إلا أنها کانت بأسلوب آخر کالخطب السیاسیه مثلاً، وهناک الخطب العلمیه التی مارسها الإسلامیون مما لم تکن علی أیام الجاهلیه، فالأفضل أن لا تحصر بأغراض معینه بل تذکر من باب المثال.

وسیأتی مزید من الکلام عند الحدیث عن الخطابه فی الإسلام وسائر الأدیان.

ص: 12

الخطابه ودورها الإعلامی

رغم أن الإعلام ظاهره من ظواهر القرن الرابع عشر للهجره (القرن العشرین للمیلاد) إلا أن جذوره ضاربه فی أعماق الماضی البعید وقد شهدت تلک العصور الغابره أشکالاً مختلفه ومتباینه من أشکال الإعلام.

ففی العصور البدائیه استخدم الإعلام عبر الحکماء والمعلمین والمنبئین لاستتباب الوضع الداخلی فی کثیر من البلاد، وفی بدایه عصر التأریخ قام الملوک باستخدام الکهنه للتأثیر فی أتباعهم عن طریق تزویدهم بمعلومات وأنباء تحببهم فی نفوس الأتباع من جهه، وتساعدهم فی السیطره علیهم من جهه أخری.

وکل الحضارات القدیمه استخدمت الإعلام کلاً بحسب طریقته وفهمه، فمنهم من کان یجسده عبر الاحتفالات، ومنهم من کان یحققه من خلال إقامه المبانی العملاقه کما هو الحال عند فراعنه مصر.

ولکن الذی یجلب الانتباه أن الیونانیین استخدموا فن الخطابه کوسیله إعلامیه لاستقرار حکمهم، وفی هذا المجال یقول حاتم: «کان الإعلام فی العصر الیونانی یتمثل فی خطابه الخطباء السیاسیین وفی الملاحم التی تروی بطولات الحروب فی شعر حماسی کإلیاذه هومیروس».

ولدور الخطابه فی تکریس الإعلام وضع أفلاطون کتابه (الجمهوریه)، إذ أورد فیه ما ینبغی أو لا ینبغی قوله للشعب؛ صغیرهم وکبیرهم فی دوله مدینته الفاضله بفرض السیطره وضمانه ولاء الشعب للقیاده والنظام.

ص: 13

وهذا سقراط هو الآخر عمد إلی المغالطه فی النقاش والخطابه وکان غرضه الاستفاده من الخطابه کوسیله إعلامیه یمکن أن یؤثر عبرها فی نفوس الجماهیر.

وجاء أرسطو فوضع کتابه (البلاغه) والذی فیما بعد عدّه من قبل أهل الفن دراسه للدعایه الکلامیه وأسلوباً فنیاً من أسالیب الدعایه،وقد کتب أحدهم عن کتابه هذا قائلاً: «إن أرسطو یعود بنا إلی الأرض من جدید فهو فی کتابه الخطابه یهیئ لنا أول کتاب عن نوع معین من الدعایه وتلک دعایه الاستهواء بطرق الکلام والخطابه وما زال هذا الکتاب یعد دراسه منهجیه للدعایه الکلامیه من ناحیتها الفنیه».

وقد اتخذ الرومانیون أسلوباً آخر للدعایه والإعلام وهو طریق التبشیر ولعلهم تعلموها من السید المسیح علیه السلام الذی کان یسیح فی الأرض بغرض التبشیر، وما التبشیر إلا نوع من أنواع الإعلام أو الدعایه ان صح التعبیر.

والعرب فی العصر الجاهلی کان لهم أبرز معالم الإعلام وقد تمثل فی سوق عکاظ، حیث کانت القبائل العربیه ترسل أبلغ شعرائها إعلاماً منها عن فصاحتها، وکان الفخر کله للقبیله التی یفوز خطباؤها وشعراؤها بالقدح المعلی،وأعلی مراتب الفوز کان نیل نتاجهم الأدبی التعلیق فی الکعبه فی عداد المعلقات.

وأما فی الإسلام فالملاحظ أن الخطابه کادت أن تکون الوسیله الإعلامیه الوحیده فی عصورها کافه، فالخلفاء والحکام والملوک والسلاطین والأمراء والرؤساء کلهم استخدموا الخطابه وسیله إعلامیه بارزه فی شتی الحقول.

ص: 14

فائده الخَطابه

للخطابه أثر مهمّ وبنّاء فی حیاه الأُمم والشعوب، بل هی ضروره اجتماعیه فی حیاه الناس العامّه، وفی قضایاهم المختلفه العقائدیّه والتربویّه والفکریه والاجتماعیّه والثقافیّه والاقتصادیّه والعسکریّه، فبالخطابه تُحلّ الخصومات، وتُفَضّ العداوات، وتُفصل المنازعات، وتُثار حمیّه الجماهیر للدفاع عن الکرامات، وحفظ الحُرُمات، ویُرغّب فی الخیرات، کبناء المدارس والمستشفیات، ویُحرّض علی اکتساب الفضائل والکمالات، واجتناب الرذائل والموبقات.

قال المحقّق الطوسی: «ویُنتفع بها (أی بالخطابه) فی تقریر المصالح الجزئیه المدنیّه، وأُصولها الکلّیه: کالعقائد الإلهیّه، والقوانین العملیّه».

وإضافه إلی هذا یمکن استخدام الخطابه للتثقیف والتوعیه والهدایه والإرشاد، کما فی الخطابه الحسینیه خاصّه، والخطابه الدینیه عامّه.

الغایه من الخطابه

بالعمل طبق تلک الإراده هو عنوان للتوحید، والإعراض عنه هو عنوان للکفر والعصیان، فکل شیء له نسبه إلی الباری (عز وجل) یعظم ویمجد بوصفه عنواناً لتوحیده تعالی .

والأمر کذلک فی الدعوه إلی سید الشهداء، فهو رمز للتوحید وکلمه الله لنسبته إلیه بإمامته المنصوص علیها فی قول النبی «هذا یعنی الحسین علیه السلام إمام ابن إمام أخو إمام أبو أئمه تسعه».

ص: 15

أنواع الخطابه

للخطابه أنواع عدیده:

1 الخطب الدینیه، وهی ما تخص رجال الدین وقراء العزاء، کخطب الأعیاد ومجالس العزاء وغیرها.

2 الخطب السیاسیه، ویلقیها رجال الدین والساسه وبعض القاده العسکریین.

3 الخطب الجدلیه وتتضمن أیضاً المنافرات والمفاخرات.

4 الخطب القضائیه، وتتضمن المرافعه والاتهام والدفاع وغالباً ما تکون من المحامین وبخاصّه فی عصرنا هذا.

5 الخطب العلمیه والمناظرات.

6 الخطب العسکریه، وهی التی یلقیها قاده الجیوش ورؤساء الأنظمه العسکریه.

7 الخطب العامه، الخطب الاجتماعیه کالزواج، وغیرها.

أقسام الخطابه

اشاره

الخطابه تنقسم إلی قسمین هما: العمود والأعوان.

أ العمود

وهو ماده الخطابه التی تتألف منها الحجه الإقناعیه (أی حجه إقناع الآخرین) وسمی عموداً لأنه قوام الخطابه وأساسها.

ص: 16

ب الأعوان

وهی الأقوال والأفعال والعوامل المؤثره والمعینه علی إقناع الآخرین وکما العمود من مقومات الخطابه فالأعوان کذلک، فبهما یستمد الخطیب فعالیته وتأثیره فی المستمعین.

موضوع الخَطابه

لیس للخطابه موضوع خاصّ تبحث عنه بمعزل عن غیره، بل یصحّ جعل کلّ معقول ومحسوس، وکلّ أمر عام أو له صله بشأن عام، موضوعاً للخطابه. فموضوعها کلّ الأُمور الاجتماعیّه والسیاسیّه والاقتصادیّه والاعتقادیّه والأخلاقیّه والثقافیّه والعسکریّه والقضائیّه والدینیّه والتربویّه، وغیر ذلک من شؤون الدین والحیاه، بشرط تناول الموضوع بأسلوب خطابی، أو علمی وخطابی، لا أُسلوب علمی بحت.

نعم، یجوز للخطیب أن یجعل موضوعه تاریخ حیاه شخصیه مرموقه؛ تکریماً له، ولیتأسّی به المستمعون، ولیستوحوا من حیاته ومواقفه وصفاته الکریمه دروس الحیاه والکرامه، کالتحدّث مثلاً عن حیاه الأنبیاء والأوصیاء والأولیاء والعلماء والمجاهدین، وذکر أخلاقهم وجهادهم وعلومهم وسائر صفاتهم الحمیده.

کما یجوز للخطیب أن یجعل موضوعه تاریخ حیاه بعض کبار الکفر والظلم والنفاق، ویذکر مواقفهم السیّئه، وصراعهم مع الحق، وإیذاءهم للمؤمنین، کفرعون ونمرود وأبی جهل والحجّاج وزیاد وغیرهم، ویذکر انتقام الله تعالی منهم.

ص: 17

أرکان الخطابه

اشاره

للخطابه ثلاثه أرکان: الخَطیب الخِطاب المُخَاطب.

1 الخطیب

هو الذی یظهر للناس ما یحمله من آراء ویُحاول إقناعهم بها بشتی الوسائل الممکنه.

2 الخِطاب

وهو النص الذی یُلقیه الخطیب علی الناس وغالباً ما یکون معداً مسبقاً ومُقَولباً علی وفق أفکاره.

3 المخاطب

وهو ثلاثه أجزاء:

أ المخاطب: وهو الموجه إلیه الخطاب، إما الجمهور أو الخصم فی الحوار.

ب الحاکم: وهو الذی یحکم للخطیب أو یحکم علیه لأهلیته فی ذلک.

ت النظاره: وهم المستمعون الذین لیس لهم شأن سوی تقویه الخطیب أو توهینه، کالهتافات والتصفیق، وغالباً ما یصدر عن الشعوب وبالأخص العربیه منها.

ص: 18

علاقه الخطابه بعلم النفس

تعلم أن علوم العربیه والمنطق، والإحاطه بمسائل الفقه، والعقائد وامتلاک بعض المؤهلات لا تجدی نفعاً إذا لم یحسن الخطیب أسالیب التعامل مع الفرد والمجتمع، فإنّ غرض الخطیب منهم، هو أن یؤسس فیهم موطن الولاء للدین والمذهب، وهذا لا یأتی من مجموعه تصرفات شخصیه وارتجالیه، وإنما یحتاج إلی خطوات علمیه دقیقه نابعه من منهج مخطط له سلفاً.

فالخطیب وهو مقبل علی المجتمع یواجه أشکالاً وأنماطاً متعدده من السلوک والآراء التی قد تخالف فی البعض منها ما یحمله الخطیب من معتقدات ومبادئ سلوکیه، فالخطیب یجب أن یعد ویهیأ لمواجهه جمیع ذلک.

علم النفس الاجتماعی یزود الخطیب من جهته بقواعد مهمه یمکنه منها تحلیل سلوک الفرد وهو فی المجتمع،فإن سلوکه وهو مندمج مع مجتمعه غیر سلوکه وهو منفرد مع ذاته، کما انه یقوم بدراسه السلوک الجماعی.

فدراسه فروع علم النفس، وبخاصه علم النفس الاجتماعی أمر لابد منه، لا یمکن للخطیب أن یستغنی عنه، کیف یستغنی عنه وهو الذی لا یستغنی عنه کل من کان له وظیفه مباشره مع المجتمع، کالسیاسی والمفکر والعسکری.

ص: 19

کیف نحصّل علی الخطابه؟

اشاره

لم تکن الخطابه سهله المنال،بل تحتاج إلی احتمال المشاق، والی الجد والسعی الحثیث والمثابره، وبهذا یمکن بلوغ هذه النعمه العظیمه. أما طرق تحصیلها فتلخص فی:

أ قابلیه تلائم الخطابه

«ان یکون الخطیب خالیاً من العیوب الکلامیه، من فأفأه ونحوها وان یکون ثابت الجنان، ذکی القلب، طلق اللسان، فإذا اجتمعت فیه القابلیه فلا یحتاج إلاّ إلی التعلم والممارسه».

ب دراسه أصول الخطابه

للخطابه الحسینیه أصول وقواعد یجب علی الذی یسیر فی طریقها أن یتعرف علیها لیصل إلی غایته العظیمه. وقیل «من ترک الأصول حرم الوصول».

ج الاطلاع علی الکثیر من العلوم

ویتلخص ذلک فی جهتین:

الأولی: أن یکون الخطیب من طلبه العلوم الإسلامیه، الذین یتلقون العلوم علوم أهل البیت « علیهم السلام » فی المدارس والحوزات الرسمیه. ولاستقطاب قدراته وقابلیاته، ولحفظ وقته وصیانته ان یتلقی الدروس من أساتذه یعدون من أهل الاختصاص،فالخطیب علیه ان یواصل دراسته الحوزویه وأن یتقن علی نحو الاختصاص الفقه والعقائد.

ص: 20

الثانیه: أن یوسع الخطیب دائره ثقافته، واطلاعه علی العلوم المختلفه کالتعرف علی بعض أساسیات العلوم الطبیعیه، وعلم النفس، والاجتماع، والتعرف علی الفرق والمذاهب الإسلامیه والتاریخ الإسلامی، والتعرف أیضاً علی بعض الحضارات العالمیه، وان یتابع الأحداث العالمیه، کما علیه متابعه التطورات العلمیه فی مختلف العلوم.

ص: 21

المواصفات والمؤهّلات الذاتیّه للخطیب

اشاره

ص: 22

ص: 23

وأهم المؤهّلات الذاتیه للخطیب هی:

1 سلامه اللسان

إن اللسان أداه التخاطب والتفاهم، ووسیلهٌ لإیصال ما فی النفس والقلب والفکر إلی الآخرین. قال الشاعر:

إنّ الکلامَ لفی الفؤاد وإنّما***جُعلَ اللسانُ علی الفؤاد دلیلا

قال أمیر المؤمنین علیه السلام : «مَغْرَسُ الکلام: القلب، ومستودعه: الفکر، ومقوّیه: العقل، ومُبدیه: اللسان، وجسمه: الحروف، وروحه: المعنی، وحِلْیَته: الإعراب، ونظامه: الصواب».

وقال أیضاً: «اللسان تُرْجُمان الجَنان».

وقال أیضاً: «الألسن تُترجم عمّا تَجُنّه الضمائر».

واللسان أداه الخطیب وسلاحه ووسیلته، ولا بدّ من أن تکون هذه الأداه والوسیله سلیمهً وقویّهً وفعّالهً، کی یصول بها الخطیب فی میدان المقال، کما یصول المقاتل بسلاحه فی میدان القتال.

وبعباره أُخری: یحتاج الخطیب إلی لسان فصیح، ومقدره علی إخراج الحروف من مخارجها بصوره صحیحه، وبیُسر وطلاقه.

فلسان الخطیب یجب أن یکون سالماً من العیوب، وبیانه خالیاً من الخلل، أی إنّ الخطیب یجب أن لا یکون: فأفاءً، ولا تأتاءً، ولا ألثَغ، ولا ألکن، ولا أعجم، ولا أحکل.

ص: 24

فالتأتاء: هو الذی یصعب علیه النطق بحرف التاء فیردّده عدّه مرات عند النطق به، فعندما یرید أن یقول: تعالَ مثلاً، یقول: تَتَتَتَعال.

والفأفاء: هو الذی یصعب علیه التلفّظ بحرف الفاء فیکرّره عند النطق به، فمثلاً إذا أراد أن یقول فَعَلَ یقول:فَفَفَفَعل.

والألثغ: هو الذی یتعذّر علیه النطق بحرفٍ فیبدله إلی آخر، والحروف التی تدخلها اللثغه، أربعه:القاف، والسین، واللام، والراء.

فالألثغ بالقاف إذا أراد أن ینطق بحرف القاف أبدله طاء فیقول بدل قُلت: طُلت، وبدل عاقل: عاطل.

والألثغ بالسین إذا أراد أن ینطق بحرف السین أبدله ثاءً فیقول بدل بسم الله: بثم الله، وبدل حَسَن: حَثَن.

وأمّا الألثغ باللام فإذا أراد أن یتلفّظ حرف اللام أبدله یاءً فیقول بدل جَمَل:جَمَی، وبدل عادل: عادی، وبدل مولای: مویای.

وأمّا الألثغ بالراء فهو أنواع، فبعضهم یبدل حرف الراء یاءً، فإذا أراد أن یقول: رَعْد، قال: یَعْد.

ومنهم من یبدل حرف الراء غیناً، فإذا أراد أن یقول: برره، قال: بغغه.

وبعضهم یبدل حرف الراء ظاءً، فإذا أراد أن یقول: عَرَب، یقول: عَظَب.

ومنهم من یبدل حرف الراء ذالاً، فإذا أراد أن یقول: مَرّهً، یقول: مذّهً.

ص: 25

2 حُسن البیان وطلاقه اللسان

إنّ الخطیب یحتاج إلی حُسن البیان، إضافهً إلی سلامه لسانه من العیوب التی ذکرناها، أی أن یتلفّظ الکلمات بصوره حسنه جمیله وبقوّه وحراره، ولا یکون فی لفظه بروده، بحیث تموت الکلمات علی شفتیه. کما یجب أن یکون طلق اللسان، أی متمکّناً من التسلسل والاسترسال فی الکلام، فلا یتوقّف أو یتأتّئ کثیراً؛ أی لا تکون فیه حُبسه، ولا عُقله، ولا تَمتمه، ولا لَجلجه، ولا لَفف.

الحُبسَه: أی تعذّر الکلام عند إرادته.

والعُقله: أی التواء اللسان عند إراده الکلام.

والتَمتَمه: هی التعجیل فی الکلام فلا یُفهم السامع. والتمتام: هو الذی یعجّل بکلامه فلا یکاد یُفهمک. واللَجلَجه: أی التردّد فی الکلام.

واللَفَف: وهو إدخال الرجل بعض کلامه فی بعض.

وقال ابن منظور: اللَفَف فی الکلام ثِقلٌ وعَیٌّ مع ضَعف. ورجلٌ (ألَفّ) بَیّن اللَفَف أی عَییٌّ بطیء الکلام، إذا تکلّم ملأ لسانُه فمَه.

إنّ هذه العیوب تمنع الخطیب عن الاسترسال فی الخطبه، فلا یکون بیانه حسناً ولا لسانه طَلِقاً. ولهذه العیوب أسباب: بعضها حالات مَرَضیّه بسبب الأمراض القلبیّه أو الرئویّه، أو ضیق النفس، فیُصاب المتکلّم بالبهر، وانقطاع النَفَس؛ وبعضها بسبب التعب الذهنی، أوتشتّت الأفکار، أو التهیّب من المجلس أو من بعض الحاضرین. وأکثرها یمکن التغلّب علیها بالمعالجه الطبّیه أو النفسیّه، والتمرین وممارسه الکلام.

ص: 26

3 حُسن الصوت

قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم :«إنّ من أجمل الجمال:الشَعر الحَسن،ونَغمه الصوت الحسن».

وقال الإمام الصادق علیه السلام : «ما بَعَثَ اللهُ عزّ وجلّ نبیّاً إلاّ حَسَنَ الصوت».

ذَکَر ابن الأثیر فی کتاب النهایه، حدیث مالک بن دینار: «بلغنا أنّ الله تبارک وتعالی یقول لداود یوم القیامه: یا داود مجِّدنی الیوم بذلک الصوت الحسن الرخیم».

فقال موضّحاً معنی الصوت الحسن الرخیم: «هو الرقیق الشجیّ الطیّب النَغمه».

إنّ المرء لیشعر باللذّه والارتیاح عندما یسمع الصوت الحسن الرخیم، ویستثقل الصوت الخشن، أو ذا الرنّه المزعجه، أو الّذی یخرج من الأنف، أو کأنّه یخرج من بئر أو جرّه فارغه؛ ولذا ورد التأکید علی اختیار ذوی الأصوات الحسنه فی الأذان وقراءه القرآن، وکذلک الأمر فی الدعاء.

فالخطیب الحسینی یحتاج إلی صوت جمیل أو مقبول علی الأقل، ورخیم أی فیه رقّه ومرونه، لیساعده علی قراءه الأشعار، والأطوار المختلفه فی المدح والرثاء.

قال شیخنا المظفر قدس سره :« حُسن الصوت وحُسن الإلقاء، والتمکّن من التصرّف بنبرات الصوت وتغییره حسب الحاجه من أهم ما یتمیّز به الخطیب الناجح. وذلک فی أصله موهبه ربّانیّه یختصّ بها بعض البشر من غیر کسب، غیر أنّها تقوی وتنمو بالتمرین والتعلّم کجمیع المواهب

ص: 27

الشخصیّه. ولیس هناک قواعد عامّه مدوّنه یمکن بها ضبط تغییرات الصوت ونبراته حسب الحاجه، وإنّما معرفه ذلک تتبع نباهه الخطیب فی اختیاره للتغیّرات الصوتیّه المناسبه التی یجدها بالتجربه والتمرین مؤثّره فی المستمعین؛ ولأجل هذا یظهر لنا کیف یفشل بعض الخطباء؛ لأنّه یحاول المسکین تقلید خطیب ناجح فی لهجته وإلقائه، فیبدو نابیاً سخیفاً؛ إذ یظهر بمظهر المتصنّع الفاشل. والسِرّ أنّ هذا أمرٌ یُدرک بالغریزه والتجربه قبل أن یُدرَک بالتقلید للغیر».

وممّا تجدر الإشاره إلیه هنا: أنّ الصوت إضافه إلی حُسنه ینبغی له أن یدوم ویستمر مع المحاضره والخطبه إلی النهایه، إذ ربّما یکون الصوت حَسناً ولکنّه یتقطّع فی أواخر الخطبه، أو یُصاب الخطیب بالبهر، أو التوقّف بسبب تعب الأوتار الصوتیّه أو التهابها، أو ضیق التنفّس، أو غیر ذلک من الأسباب.

4 حُسن الصوره والمنظر

إنّ الخطیب یواجه المستمعین، وهو محطّ أنظارهم، وعیونهم منشدّه إلیه، فإذا کانت فیه عاههٌ ظاهره فی وجهه، کاعوجاج الفم، أو بروز الأسنان کثیراً، أو جحوظ العینین، فإنّ المستمعین لا یرتاحون إلیه.

وکذلک إذا کانت یده أو بعض أصابعه غیر طبیعیّه، فعلیه أن لا یظهر ذلک العضو أمام المستمعین مهما أمکن، سمعت الأُستاذ الفلسفی یقول:

«شکا إلیّ بعض الخطباء قلّه التوفیق، وطلب منّی أن یصعد المنبر ویقرأ مجلساً بحضوری حتی أری نقطه الضعف فیه، قال الشیخ الفلسفی: فقرأ

ص: 28

مجلساً ولمّا نزل قلت له: إنّ خُطبتک جیّده من الناحیه العلمیّه والفنّیه، ولکنّ إصبَعک السبابه طویله جداً فعندما تؤشّر بها تتداعی للناظرین خیاره طویله أو ما شابهها، فیقلّ توجههم إلیک وینشغل ذهنهم عنک، فحاوِلْ أن تُخفی إصبعک عن المستمعین مهما أمکن عند القراءه».

أمّا إذا کان الخطیب وسیماً، أو علی الأقل معتدل الشکل ومقبول المنظر، فإنّ هذا له تأثیر کبیر فی انشداد الناس إلیه، والتوجّه نحوه؛ ولهذا اختار الله تعالی أنبیاءه من ذوی الوجوه الحسنه، والمنظر الجمیل، ومن المنزّهین عن کلّ عاهه توجب نفره الناس منهم.

5 قوّه الحافظه

یحتاج الخطیب إلی حفظ نصوص کثیره من آیات بیّنات، وأحادیث وروایات، وخُطب ورسائل وکلمات حکمیّه، وقصائد،وقطع شعریّه، وحوادث ووقائع وأخبار.

فمن الضروری أن تکون حافظته قویّه، وذاکرته أمینه زاخره بالمعلومات والشواهد، کی تعینه عند الحاجه. ولا یُستساغ للخطیب أن یصعد المنبر فیقول: قال الله ما معناه، أو یُلقی محاضره دون أن یذکر فیها نصوصاً، ومکتفیاً بالکلام الارتجالی أو الحدیث الإرسالی، فإنّ النصّ فی الخطبه کالدرّه فی العِقد، أو الحجر الکریم فی الخاتَم.

ویمکن تقویه الحافظه بالتمرین، والممارسه، والترکیز، والتکرار.

ویختلف الناس فی طریقه الحفظ. ولا ننسی أنّ الشباب، وفراغ البال، عاملان مساعدان علی الحفظ السریع.

ص: 29

6 قوّه القلب والجرأه

إنّ الخطیب مهما کان عالماً وفنّاناً، إذا لم یکن قویّ القلب وجریئاً ورابط الجأش، لا یستطیع أن یخطب بنجاح.

إنّ الجرأه تساعد الخطیب علی تذکّر ما أعدّه للخطبه، وتعینه علی الاسترسال فی الکلام.

أمّا الخجل، وضعف القلب وقلّه الجرأه، فهی من الأسباب الموجبه لفشل الخطیب، ونسیان ما حفظه وأعدّه للخطبه.

قال أمیر المؤمنین علیه السلام :« بَیانُ الرجل یُنبئ عن قوه جَنانه».

وبالمناسبه، حدّثنی أحد أصدقائی العلماء رحمه الله ، قال: «حدّثنی أُستاذی... قال: لمّا کنتُ طالباً فی الحوزه النجفیّه أیّام شبابی، اتّفقتُ مع طالبَین مِن زملائی أن نعقد مجلساً فی لیالی الخمیس فی حجره المدرسه، للتمرّن علی الخطابه، فأعدّ کلّ واحد منّا موضوعاً لیلقیه فی المجلس، فلمّا صارت لیله الخمیس صعد أحدنا المنبر، والمستمعون أنا وصاحبی، فکلّما أراد أن یتکلّم لم یستطع؛ إذ سیطرت علیه هیبه المجلس والمنبر، وأُصیب بحاله غیر طبیعیّه بحیث لم یستطع أن ینزل من المنبر، فقمنا إلیه وأخذنا بیدیه وأنزلناه.

قال: فقمت أنا وکنت قد أعددت خطبه للإمام علی علیه السلام حفظتُها جیّداً، فلمّا ارتقیت المنبر نسیت الخطبه من أوّلها إلی آخرها، ولم أتذکّر منها حتی جمله واحده، فترکت المنبر ونزلت. ثم صعد ثالثنا وکان جریئاً فتحدّث بطلاقه، وصار بعد ذلک من کبار الخطباء».

ص: 30

نستفید من هذه القصّه أنّ فقدان الجرأه یُسبّب نسیان المعلومات، ومن ثمّ فشل الخطیب فی عمله. وأمّا الجرأه فتعطی الخطیب قوّه وإقداماً علی أداء خطبته. وأسباب قلّه الجرأه أو فقدانها: الحیاء الزائد أو الخجل، أو الخوف من عدم النجاح، أو من هیبه المجلس، أو هیبه بعض الحاضرین، وهذه الأُمور توجب الإخفاق فی العمل الخطابی. ویمکن معالجتها باقتحام الموقف وعدم الاکتراث،قال أمیر المؤمنین علیه السلام : «إذا هِبْتَ أمراً فقع فیه، فإنَّ شدّه توقّیه أعظم مما تخاف منه».

7 العقل والفطنه والذکاء والذوق السلیم

تستلزم الخطابه الحسینیّه الحدیث عن مواضیع متنوّعه، وأُمور مختلفه: اجتماعیّه، وعقائدیّه، وسیاسیّه، وتاریخیّه، واقتصادیّه، وتربویّه، وغیر ذلک.

والمجالس الحسینیّه یحضرها أصحاب الثقافات العالیه، والناس المتوسطون، والناس العادیون، فهذا عالِم، وذاک مثقّف، وهذا متوسط الثقافه، وذاک أُمّی. والمستمعون یختلفون فی أهوائهم،ومیولهم، ونوازعهم، خصوصاً فی زماننا الذی کثرت فیه الاّتجاهات الفکریّه، والعقائدیّه، والسیاسیّه، والاجتماعیّه.

والخطیب قد یواجه أحیاناً ظروفاً صعبه، ومواقف محرجه من السلطه، أو المستمعین، أو أصحاب المجالس، أو غیرهم، فمن الضروری أن یکون الخطیب علی درجه من العقل والفطنه والذکاء والوعی، فیتدبّر الأُمور، یتصرّف تصرّف الحکیم الحاذق،فینتخب الموضوع أو البحث المناسب للزمان والمکان، والنافع للمستمعین، والملائم للظروف والأحوال، فیعرف ماذا یقول، وکیف یقول، ومتی یقول.

ص: 31

قال الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام : «کلامُ الرجل میزانُ عقله».

وقال أیضاً:«یُنبئُ عن عقل کلّ امرئ لسانُه، ویدلّ علی فضله بَیانه».

«حُکی أنّ البادیه قحطت فی أیّام هشام بن عبد الملک الأُموی، فقدمت علیه العرب، فهابوا أن یُکلّموه، وکان فیهم درواس بن حبیب وهو ابن ست عشره سَنَه، له ذؤابه، وعلیه شملتان، فوقعَتْ علیه عین هشام، فقال لحاجبه: ما شاء أحدٌ یَدخُلَ علیّ إلاّ دَخَل حتی الصبیان! فوثب درواس حتی وقف بین یدیه مطرقاً وقال: یا أمیر المؤمنین، إنّ للکلام نشراً وطیّاً، وإنّه لا یُعرف ما فی طیّه إلاّ بنشره، فإن أذن لی أمیر المؤمنین أن أنشره نشرته، فأعجبه کلامه، وقال له: أنشره لله درّک، فقال: یا أمیر المؤمنین، إنّه أصابتنا سنون ثلاث: سنه أذابت الشحم، وسنه أکلت اللحم، وسنه دقّت العظم، وفی أیدیکم فضول مال، فإن کانت لله ففرّقوها علی عباده، وإن کانت لهم، فعلامَ تحبسونها عنهم؟ وإن کانت لکم، فتصدّقوا بها علیهم، فإنّ الله یجزی المتصدّقین، فقال هشام: ماترک الغلام لنا فی واحده من الثلاث عذراً، فأمر للبوادی بمائه ألف دینار، وله بمائه ألف درهم، ثم قال له: ألک حاجه؟ قال: مالی حاجه فی خاصّه نفسی دون عامّه المسلمین. فخرج من عنده وهو أجلّ القوم».

استطاع هذا الشاب العاقل الذکی أن یتصرّف تصرّفاً سلیماً، ویتکلّم کلاماً مناسباً، فأدرک بُغیته، واستحصل غایته. وهکذا کلّ خطیب عاقل فطن ذکی یُقدِّر الظروف والمناسبات، فیضع الأشیاء مواضعها.

ص: 32

8 سلامه الجسم وقوّته

التکلّم بصوره متواصله وبقوّه وحراره یتطلّب صرف طاقات جسمیّه وفکریّه کبیره، والخطیب یبذل جُهداً فکریّاً وجسمیّاً کثیراً فی أثناء إلقائه الخطبه.

أمّا الجهد الفکری: فلأنّه یتذکّر باستمرار وبصوره سریعه ما أعدّه من مواد وأجزاء للخطبه، من نصوص وشواهد وأدلّه قرآنیّه وحدیثیّه وأدبیّه وتاریخیّه وغیر ذلک، ویوردها بصوره منظّمه ومتسلسله وبدون توقّف وتریّث، مع مراعاه الناحیه الفنّیه والتأثیر والإقناع، وأخیراً، تهییج العواطف واسترقاق القلوب واستدرار الدموع، فهو فی الواقع فی امتحان شفهیٍّ عسیر.

وأمّا الجهد الجسمی: فلأنّه عندما یتحدّث بصوره متواصله وبقوّه یکون جسمه کلّه فی حاله تعبئهٍ عامّه؛ ولذا تتضاعف دقّات قلبه، ویُسرع دوران الدم فی جسمه، فترتفع حراره بدنه فیتصبّب عرقاً، ویشعر بتعبٍ شدید.

9 موهبه الخطابه

قسّم الله تعالی مواهب واستعدادات مختلفه بین خلقه، فهذا أعطاه موهبه التجاره، وذاک أعطاه موهبه الطبّ وهکذا. والإنسان إذا عرف موهبته ونمّاها، وربّاها، ومارسها نجح فی حیاته، ووُفِّق فی عمله.

والخطابه من جمله المواهب التی یهبها الله تعالی لبعض عباده، فمن الضروری لمن یرید أن یمارس الخطابه أن یکون مزوّداً بهذه الموهبه إضافه إلی المؤهّلات الذاتیّه الأُخری.

ص: 33

فعلی هذا الأساس لابدّ للخطیب من أن یکون مؤهّلاً علمیّاً لیؤدّی رسالته کاملهً وافیه. فبالدرجه الأُولی علیه أن یُتقن العلوم الإسلامیّه وبالأخصّ الدروس الحوزویّه، مع مقدّماتها مثل: قواعد اللغه العربیه والمنطق، ثم یستزید من العلوم الحدیثه.

العلوم الإسلامیّه

1 قواعد اللغه العربیّه

أی علم النحو والصرف، فإنَّ مراعاه قواعد اللغه العربیه تصون اللسان من الخطأ، وهی للخطیب کالسلاح للمقاتل.ثم من دونها لا یمکن فهم النصوص القرآنیّه والحدیثیّه والخبریّه.

قال الکسائی (الأدیب النحوی): «اجتمعت أنا وأبو یوسف القاضی (الفقیه) عند هارون الرشید، فجعل أبو یوسف یذمّ النحو ویقول: وما النحو؟ فقلتُ، وأردتُ أن أُعلِمه فضل النحو: ما تقول فی رجل قال لرجل: أنا قاتِلُ غلامِک؟ وقال له آخر: أنا قاتلٌ غلامَک؟ أیّهما کنتَ تأخذُ به؟ قال أبو یوسف: آخذهما جمیعاً، فقال له هارون:أخطأتَ، وکان له علمٌ بالعربیه، فاستحیا أبو یوسف وقال:کیف ذلک؟قال الذی یؤخذ بقتل الغلام هو الذی قال: أنا قاتلُ غلامِک بالإضافه لأنّه فِعْلُ ماضٍ، وأمّا الذی قال: أنا قاتلٌ غلامَک بالنصب فلا یؤخذ؛ لأنّه مستقبل لم یکن بعد، کما قال الله عز وجل: (وَلَا تَقُولَنَّ لِشَیْءٍ إِنِّی فَاعِلٌ ذَلِکَ غَدًا (23) إِلَّا أَنْ یَشَاءَ اللَّهُ) فلولا أنّ التنوین مستقبل ما جاز فیه (غداً). فکان أبو یوسف بعد ذلک یمدح العربیّه والنحو».

ص: 34

وکُتب العربیه کثیره، والتی تُدرّس فی الحوزات العربیه عاده هی:

(الآجرّومیّه) لمحمد بن محمد بن داود الصنهاجی.

(قطر الندی وبلّ الصدی) لابن هشام عبد الله بن یوسف بن أحمد.

(ألفیه أبن مالک) أُرجوزه فی النحو نظمها محمّد بن عبد الله بن مالک الطائی.

(شرح ألفیّه ابن مالک) لابن الناظم.

(شرح ألفیّه ابن مالک) المعروف بشرح ابن عقیل، للقاضی بهاء الدین عبد الله بن عقیل العقیلی الهمدانی.

(مغنی اللبیب عن کتب الأعاریب) لابن هشام.

(دراسات فی قواعدالعربیه) للشیخ عبد المهدی مطر.

2 المنطق

عرّفوا علم المنطق بأنّه« آله قانونیه تعصم مراعاتها الذهن عن الخطأ فی التفکیر»، فهو علمُ منهج الاستدلال العلمی والعقلی الصحیح الذی ترتکز علیه جمیع العلوم الإسلامیّه.

إنّ کُتب المنطق المعروفه هی:

(الحاشیه) لملاّ عبد الله شهاب الدین حسین الیزدی.

(تحریر القواعد المنطقیه فی شرح الرساله الشمسیّه) لقطب الدین محمد الرازی.

(المنطق) للشیخ محمد رضا المظفر.

(خلاصه المنطق) للدکتور عبد الهادی الفضلی.

ص: 35

3 الفقه

کلّ عمل یعمله المسلم یشمله أحد العناوین التالیه: الوجوب، الحرمه، الاستحباب، الکراهیه، الإباحه.

فاللازم للخطیب أن یدرس دوره فقه کامله حتی یعرف أحکام الإسلام؛ لأنّه یتطرّق عادهً فی أثناء خطبته إلی أحکام الشریعه ویدعو إلی تطبیقها، فلابدّ أن یکون عارفاً عالماً بأحکام الله حتّی یتحدّث عنها ویدعو إلیها.

إنّ علم الفقه هو: علم الأحکام الشرعیه أو الوظائف العلمیّه، وبعباره أُخری: علم الحلال والحرام.

قال الإمام محمّد الباقر علیه السلام : «سارعوا فی طلب العلم، فو الذی نفسی بیده لَحدیثٌ واحد فی حلال وحرام تأخذه عن صادقٍ خیر من الدنیا وما حملت من ذهب وفضّه، وذلک أنّ الله تعالی یقول: (وَمَا آَتَاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا).

وفی روایه محمّد بن مسلم عن أبی جعفر علیه السلام قال: «تفقّهوا فی الحلال والحرام وإلاّ فأنتم أعراب».

وعن جابر (الجعفی) عن أبی جعفر علیه السلام قال: قال لی: «یا جابر، والله لَحدیثٌ تصیبه من صادق فی حلال وحرام، خیر لک ممّا طلعت علیه الشمس حتّی تغرب».

وقال الإمام الصادق علیه السلام :« حدیث فی حلال وحرام تأخذه من صادق خیر من الدنیا وما فیها من ذهب أو فضّه».

ص: 36

والکتب الفقهیه کثیره وأشهرها فی الحوزه هی:

(تبصره المتعلّمِین) و(المختصر النافع فی فقه الإمامیّه) و(شرائع الإسلام فی مسائل الحلال والحرام) للمحقّق الحلّی نجم الدین جعفر بن الحسن.

(اللمعه الدمشقیه) للشهید الأوّل الشیخ محمد بن جمال الدین مکّی العاملی الجزّینی.

(الروضه البهیّه فی شرح اللمعه الدمشقیه) للشیخ زین الدین الجبعی العاملی.

(المکاسب المحرّمه) للشیخ مرتضی الأنصاری.

ولکتاب المکاسب المحرّمه شروح کثیره.

(القواعد العامّه فی الفقه المقارن) للسید محمّد تقی الحکیم.

(دروس فی الفقه المقارن) للشیخ محمّد إبراهیم الجنّاتی.

4 أُصول الفقه

لا یمکن معرفه الفقه الإسلامی إلاّ بدراسه أُصوله، والبحوث التی یتطرّق إلیها علم أُصول الفقه تنفع الفقیه وتنفع غیره من طلاب المعرفه، لأنّه یفتح آفاقاً کثیره علی فکر الإنسان وعقله، وهو بمنزله مفتاح لکنوز الفقه والمعرفه.

وعلم الأُصول هو الأساس الذی تبتنی علیه قضایا العلوم الإسلامیّه من تفسیر وحدیث وفقه وسیاسه واقتصاد وما إلی ذلک.

ص: 37

وبعباره أُخری هو علم منهج الاستدلال علی مقاصد الکتاب والسنّه، فهو یشابه علم المنطق من ناحیه الاستدلال، ولکنّ الفارق بینهما أنّ علم المنطق منهج للاستدلال العام والتفکیر مطلقاً، وعلم الأُصول منهج لعملیّه التفکیر الفقهی فی استنباط الأحکام. فالواجب علی الخطیب أن یدرس دوره أُصول. إنّ کتب الأُصول کثیره والمعروف منها فی الدراسات الحوزویه:

(معالم الدین فی الأُصول) المعروف ب(معالم الأُصول) للشیخ حسن ابن الشهید الثانی.

(قوانین الأُصول) للمیرزا أبی القاسم الجیلانی.

(فوائد الأُصول) أو (الرسائل) للشیخ مرتضی الأنصاری.

(کفایه الأُصول) للشیخ محمد کاظم الخراسانی المعروف بالآخوند.

ولکتاب کفایه الأُصول شروح کثیره.

(أُصول الفقه) للشیخ محمد رضا المظفر.

(المعالم الجدیده فی الأُصول) و(دروس فی علم الأُصول) للسیّد الشهید محمد باقر الصدر.

(الحلقه الثالثه فی أُسلوبها الثانی) للشیخ باقر الإیروانی.

(الأُصول العامّه للفقه المقارن) للسید محمد تقی الحکیم.

ص: 38

5 الحدیث أو (درایه الحدیث)

لمعرفه کتاب الله والسنّه النبویّه الشریفه والعقائد والأخلاقیّات لابّد من مراجعه الأحادیث والروایات الوارده فیها، فمعرفه أُصول الحدیث ضروریّه؛ لأنّ الحدیث فیه: المطلق والمقیّد، والعام والخاص، والصحیح والحَسن والموثّق والضعیف والمرسل، وغیر ذلک.

فمن کتب الحدیث المعروفه:

(الدرایه) للشهید الثانی زین الدین الجبعی العاملی.

(ضیاء الدرایه) للسید ضیاء الدین العلاّمه.

(أُصول الحدیث وأحکامه فی علم الدرایه) للشیخ جعفر السبحانی.

إنّ معرفه نوع الحدیث والروایه لیس خاصّاً بالسنّه النبویه والأحکام الشرعیه، بل هو عامّ فی کلّ المعارف الإسلامیّه، حتّی العقائد والتفسیر والتاریخ وقصص الأنبیاء.

6 الرجال

أی معرفه رجال الحدیث أو سند الحدیث. وهذا العلم یشترک مع علم الحدیث والدرایه؛ لأنّ علم الحدیث یدرس رجال السند ومتن الحدیث، أمّا علم الرجال فیدرس الرجال فقط: طبقاتهم، ووثاقتهم. وفی الحقیقه أنّ علم الرجال مقدّمه لعلم الحدیث، والاطّلاع علی هذا العلم یساعد کثیراً فی معرفه الأخبار الصحیحه من غیرها.

ص: 39

وکتب الرجال کثیره، منها:

(کتاب الفهرست) و(رجال الطوسی) للشیخ الطوسی محمد بن الحسن ابن علی.

(رجال الکشی) أو(معرفه الرجال) للشیخ محمد بن عمر بن عبد العزیز الکشی.

(اختیار معرفه الرجال) المعروف برجال الکشّی للشیخ الطوسی.

(رجال النجاشی) للشیخ أحمد بن علی بن العباس النجاشی.

(رجال العلاّمه الحلّی) للشیخ حسن بن یوسف بن علی بن المطهّر الحلّی.

(رجال السید بحر العلوم) للسید محمد مهدی بحر العلوم.

(أمل الآمل) للشیخ محمد بن الحسن الحر العاملی.

(تنقیح المقال فی علم الرجال) للشیخ عبد الله المامقانی.

(معجم رجال الحدیث وتفصیل طبقات الرواه) للسید أبی القاسم الخوئی.

(قاموس الرجال) للشیخ محمد تقی التستری.

(فی القواعد الرجالیّه) للشیخ باقر الإیروانی.

(بحوث فی مبانی علم الرجال) للشیخ محمد سند.

ص: 40

7 العلوم القرآنیّه

إنّ أساس الإسلام ودستوره هو القرآن الکریم، وهو المعجزه الخالده لرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم . قال أمیر المؤمنین علیه السلام : «إنّ القرآن ظاهرُهُ أنیقٌ وباطنه عمیق، لا تفنی عجائبه ولا تَنقضی غرائبه، ولا تُکشف الظلمات إلاّ به».

فتجب معرفه علوم القرآن للاستعانه بها فی أداء رساله الخطابه.

والعلوم القرآنیّه کثیره، والضروری منها:

أ القراءه الصحیحه حسب أُصول التجوید: أی مراعاه الحروف الشمسیّه والقمریّه، والإدغام، والمَد، والقطع، والوصل، والوقف، وغیر ذلک.

ب معرفه أسباب النزول: تُذکر أحیاناً لنزول بعض الآیات أسباب، فبعضها من المصداق، وبعضها من الجری، وبعضها من البطن، وهکذا.

ج معرفه نوع الآیه: فإنّ القرآن الکریم یحتوی علی آیات: عقائدیّه، وأخلاقیّه، وتاریخیّه، وتربویّه، وآیات الأحکام، وغیر ذلک.

ثم إنّ هناک آیات مطلقه ومقیّده، وعامّه وخاصّه، وناسخه ومنسوخه، ومحکمه ومتشابهه، ومجمله ومبیّنه، لابدّ من معرفتها.

د معرفه التفسیر والتأویل: هناک آیات یؤخذ بمعناها الظاهری أی تُفسّر بحسب المعنی اللغوی، مثل قوله تعالی: (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ).

وهناک آیات لا یتّفق معناها الظاهری مع العداله والعقیده الحقّه، فلابدّ من تأویلها تأویلاً مناسباً کقوله تعالی: (وَمَنْ کَانَ فِی هَذِهِ أَعْمَی فَهُوَ فِی الْآَخِرَهِ أَعْمَی).

ص: 41

وقوله: (کُلُّ مَنْ عَلَیْهَا فَانٍ (26) وَیَبْقَی وَجْهُ رَبِّکَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِکْرَامِ).

وقوله:( یَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَیْدِیهِمْ).

وقوله: (الرَّحْمَنُ عَلَی الْعَرْشِ اسْتَوَی).

وقوله:( وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَهٌ (22) إِلَی رَبِّهَا نَاظِرَهٌ).

فالمراد من العمی، عمی القلب عن النظر إلی آیات الله وبیّناته، کما قال سبحانه: (أَفَلَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَتَکُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ یَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آَذَانٌ یَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَی الْأَبْصَارُ وَلَکِنْ تَعْمَی الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُورِ).

والمراد من (الید) السلطه والقدره، والمراد من (استوی) أی تسلّط، والمقصود من قوله: (إِلَی رَبِّهَا نَاظِرَهٌ) أی إلی رحمه ربّها ناظره لتشملهم هذه الرحمه. فإنّ الله تعالی یقول: (لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ وَهُوَ السَّمِیعُ الْبَصِیرُ).

وقال سبحانه: (لَا تُدْرِکُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ یُدْرِکُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ).

فلو کان لله تعالی رجلٌ أو یدٌ أو غیر ذلک من الجوارح والأعضاء المادّیه لکان یُری وتُدرکه الأبصار ویُشبه الآخرین، ولو کان جسماً لکان محتاجاً إلی حیّز ومکان، وکان مرکّباً من أعضاء متعدّده یحتاج إلیها. إلی آخر ما هنالک من إشکالات علی حمل هذه الآیات علی ظاهرها وعدم تأویلها التأویل المناسب.

ص: 42

وهذا النوع من أظهر أقسام التأویل، وله أقسام أُخر.

ه معرفه اختلاف القراءات لمعرفه المقصود منها:

مثل قوله تعالی: (فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِی الْمَحِیضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّی یَطْهُرْنَ)أو (یَطَّهَّرْنَ).

فعلی قراءه «یَطْهُرْنَ» أی یطهرن من الحیض، وعلی قراءه «یَطَّهَّرْنَ» أی یغتسلن من الحیض.

و دراسه تاریخ القرآن: وکیفیه نزوله ونظمه وجمعه، وترتیب السور والآیات. ومن الکتب المؤلّفه فی هذا الحقل:

(تاریخ القرآن) لأبی عبد الله الزنجانی.

(لمحات من تاریخ القرآن) للسید محمد علی الأشیقر.

(تاریخ القرآن وغرائب رسمه وحکمه) لمحمد طاهر بن عبد القادر الکردی.

ز معرفه المصطلحات القرآنیه: کالتنزیل والتأویل، والناسخ والمنسوخ، والُمحکم والمتشابه، والُمجمل والمُبیّن، والمطلق والمقیّد، والعامّ والخاصّ. وقد کُتبت فی العلوم القرآنیه کُتب کثیره، منها:

(الإتقان فی علوم القرآن)لجلال الدین السیوطی.

(البیان فی تفسیر القرآن) للسید أبی القاسم الخوئی.

(علوم القرآن) للسید محمد باقر الحکیم.

(التمهید فی علوم القرآن) للشیخ محمّد هادی معرفه.

ص: 43

8 الفلسفه الإسلامیّه

کثیراً ما یفکّر الإنسان فی مبدأ الکون ومنتهاه، وقضایا الوجود والحیاه، وطُرق المعرفه، وغیر ذلک ممّا لا جواب له إلاّ فی علم الفلسفه، وکثیر من الأسئله والشبهات یمکن الإجابه عنها عن طریق علم الفلسفه الذی یبحث بعمق فی الأُمور المعنیّه.

إنّ علم الفلسفه یوسّع آفاق الفکر والمعرفه، ویستوجب الاطّلاع علی نظریّات الفلاسفه فی الوجود والحیاه والکون، وأشیاء أُخری لم یتعرّض لها علم آخر. وفی الحقیقه أنّ علم الفلسفه هو الأساس لعلم العقائد.

والمقصود من الفلسفه الإسلامیّه: (الإلهیات بالمعنی الأعم) أو(علم ما وراء الطبیعه) الذی یُبحث فیه عن الوجود والعدم، والقِدَم والحدوث، والوجوب والإمکان والامتناع، والعلّه والمعلول، وغیرها من المسائل المرتبطه بالوجود بما هو هو.

ومن الکتب المعروفه فی الفلسفه الإسلامیّه:

(الحکمه المتعالیه فی الأسفار العقلیه الأربعه) للشیخ صدر الدین محمد الشیرازی.

(المنظومه) للشیخ هادی السبزواری. وعلیها شروح کثیره.

(دروس فلسفیّه فی شرح المنظومه) للأُستاذ الشهید مرتضی المطهری.

(المنهج الجدید فی تعلیم الفلسفه) للشیخ محمد تقی مصباح الیزدی.

(بدایه الحکمه) و(نهایه الحکمه) للسید محمد حسین الطباطبائی.

(فلسفتنا) للسید محمد باقر الصدر.

ص: 44

9 العقائد الإسلامیّه أو علم الکلام

إنّ علم العقائد من العلوم الأساسیّه فی الدراسات الإسلامیّه والمعارف الدینیّه، وبواسطته یعرف المسلم أُصول الدین وغیر ذلک من ضروریّات العقیده، ویُعبّر عنه ب(الإلهیات بالمعنی الأخصّ) الذی «یتضمّن البحث عن الصانع وصفاته وأفعاله، ویدخل فی البحث عن صفاته: البحث عن عدله، کما یدخل فی البحث عن أفعاله: البحث عن النبوه والإمامه والمعاد».

فمن الضروری للخطیب أن یکون عالماً عارفاً الأُصول العقائدیّه حتّی یُعلّمها الناس، ویدعوهم إلی معرفه الله تعالی ورسوله والأئمه علیهم السلام ، ووجوب طاعتهم ورعایه حقوقهم.

وقد کُتبت فی علم العقائد الإسلامیّه مجموعه کتب حدیثه وقدیمه، منها:

(تجرید الاعتقاد) للمحقّق نصیر الدین محمد بن محمد بن الحسن الطوسی المتوفّی سنه 672ه.

(کشف المراد فی شرح تجرید الاعتقاد) و(مناهج الیقین فی أُصول الدین) للعلاّمه الحلّی جمال الدین الحسن بن یوسف بن المطهّر.

(شرح الباب الحادی عشر) لمقداد بن عبد الله السیوری، المُسمّی ب(النافع یوم الحشر).

(شرح الباب الحادی عشر) لأبی الفتح بن مخدوم الحسینی، المُسمّی ب(مفتاح الباب) وهناک شروح أُخری للباب الحادی عشر.

ص: 45

(علم الیقین فی أُصول الدین) لمحمد بن المرتضی المدعو بالمولی محسن الکاشانی.

(محاضرات فی الإلهیات) للشیخ جعفر السبحانی.

(الإلهیات علی هدی الکتاب والسنّه والعقل) للشیخ جعفر السبحانی.

(القواعد الکلامیه) للشیخ علی الربّانی الکلبایکانی.

(عقائد الإمامیه) للشیخ محمد رضا المظفر.

وقد کُتبت شروح متعدّده ل(عقائد الإمامیه) للشیخ المظفر، منها:

(بدایه المعارف الإلهیّه فی شرح عقائد الإمامیه) للسید محسن الخرّازی.

(الفوائد البهیّه فی شرح عقائد الإمامیه) للشیخ محمّد جمیل حمّود.

(محاضرات فی العقیده الإسلامیّه) للشیخ أحمد البهادلی.

(أُصول العقائد فی الإسلام) للشیخ مجتبی الموسوی اللاری.

(هدایه الأُمّه إلی معارف الأئمه) لناظمها وشارحها الشیخ محمّد جواد الخراسانی.

(القول السدید فی شرح التجرید) للسیّد محمّد الحسینی الشیرازی.

10 التأریخ الإسلامی

إنّ دراسه التأریخ الإسلامی من ضروریّات الخطیب لیطّلع علی الحوادث التی رافقت ظهور الإسلام وما جری بعد ذلک. وعلم التأریخ من العلوم المهمّه فی العصر الحدیث، وقد وُضعت أُصول ومناهج جدیده لدراسه التأریخ والمجتمع یحسن الاطّلاع علیها لمزید المعرفه.

ص: 46

ولمعرفه التأریخ الصحیح لابدّ من دارسه الروایات التأریخیه وتحلیلها؛ لأنّ فیها الصحیح وغیر الصحیح، وقد کُتبت فی هذا الحقل کُتبٌ کثیره منها:

(التاریخ والإسلام) للسید جعفر مرتضی.

(موسوعه التاریخ الإسلامی) للشیخ محمد هادی الیوسفی.

(معالم المدرستین) و(عبد الله بن سبأ) للسید مرتضی العسکری.

(مائه وخمسون صحابیاً مختلقاً) للسید مرتضی العسکری.

وممّا یجدر الاطّلاع علیه هو حیاه صحابه الرسول الحبیب، ففی أخبارهم ومواقفهم کثیر من العظات والعبر، والدروس العقائدیّه والسلوکیّه، وهم الروّاد الأوائل للإسلام.

والکتب التی تتحدّث عن الصحابه کثیره منها:

(الإصابه فی تمییز الصحابه) لأحمد بن علی بن محمد الشافعی المعروف بابن حجر العسقلانی.

(الاستیعاب فی معرفه الأصحاب) لیوسف بن عبد الله بن محمد بن عبد البر القرطبی.

(الطبقات الکبری) لمحمد بن سعد.

(أُسد الغابه فی معرفه الصحابه) لعلی بن محمد بن عبد الکریم الجزری المعروف بابن الأثیر.

(حیاه الصحابه) لمحمد یوسف الکاندهلوی.

ص: 47

11 السیره النبویه

تدخل السیره النبویّه فی ضمن التأریخ الإسلامی، ونقصد منها سیره النبی صلی الله علیه وآله وسلم وتأریخ حیاته الخاصّه والعامّه، وصفاته، وأخلاقه، وحروبه، وأعماله، وعلاقاته المختلفه الفردیّه والاجتماعیّه، فإنّ رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم هو القدوه للمسلمین ولهم به أُسوه قال تعالی: (لَقَدْ کَانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَهٌ حَسَنَهٌ).

وقد کُتبَتْ عشرات الکتب فی هذا الحقل، منها:

(السیره النبویّه) لمحمد بن إسحاق.

(السیره النبویّه) لعبد الملک بن هشام.

(السیره النبویّه ) لأبی الفداء إسماعیل بن کثیر.

(إنسان العیون فی سیره الأمین المأمون) لعلی بن برهان الدین الحلبی.

(کتاب المغازی) لمحمد بن عمر بن واقد.

(امتاع الأسماع بما للرسول من الأبناء والأموال والحفده والمتاع) لتقیّ الدین أحمد بن علی المقریزی.

(تاریخ النبی أحمد) للسید حسن الحسینی اللواسانی.

(سیره المصطفی) لهاشم معروف الحسنی.

(الصحیح من سیره الرسول الأعظم) للسید جعفر مرتضی العاملی.

(سید المرسلین) للشیخ جعفر السبحانی.

(حیاه النبی محمّد صلی الله علیه وآله وسلم وسیرته) للشیخ محمّد قوام الوّشْنَوِی.

ص: 48

12 سیره أهل البیت علیهم السلام

إنّ حیاه أهل البیت علیهم السلام امتداد لحیاه الرسول صلی الله علیه وآله وسلم ، وفی سیرتهم وسلوکهم ومواقفهم کثیر من العظات والعبر، فعلی الخطیب الحسینی أن یدرس سیره أهل البیت دراسه وافیه لینقلها إلی المسلمین ویعرّفهم بحیاه آل محمّد علیهم السلام وأفکارهم وأفعالهم ومواقفهم ومناقبهم وعلومهم.

قال أبو الصلت الهروی: «سمعت أبا الحسن علی بن موسی الرضا علیه السلام یقول: «رَحِمَ اللهُ عبداً أحیا أَمْرنا». فقلت له: وکیف یُحیی أمرکم؟ قال علیه السلام : (یتعلّم علومنا ویُعلِّمُها الناسَ، فإنّ الناس لو عَلِموا محاسنَ کلامنا لاتَّبعونا)».

والکتب التی تعرّضت لذکر سیره أهل البیت کثیره منها:

(الأنوار البهیه فی تواریخ الحجج الإلهیه) للشیخ عباس القمی.

(الإرشاد فی معرفه حجج الله علی العباد) للشیخ المفید محمد بن محمد ابن النعمان العکبری البغدادی.

(سیره الأبرار آل النبی الأطهار) مهدی السید هاشم الحکیم.

(مناقب آل أبی طالب) لرشید الدین محمد بن علی بن شهر آشوب السروی.

(إعلام الوری بأعلام الهدی) للفضل بن الحسن الطبرسی.

(کشف الغمّه) لعلی بن عیسی الاربلی.

(تذکره خواصّ الأُمّه) لسبط ابن الجوزی.

(موالید أهل البیت) لابن الخشّاب.

ص: 49

(الفصول المهمّه فی معرفه الأئمه) لابن الصباغ علی بن محمّد بن أحمد المالکی.

(مطالب السؤول) لمحمد بن طلحه الشافعی.

(معالم العتره النبویه) للحافظ أبی محمّد عبد العزیز بن الأخضر الحنابذی البغدادی الحنبلی.

(الذریّه الطاهره) لأبی بشر محمّد بن أحمد بن حمّاد الأنصاری المعروف بالدولابی.

(فرائد السمطین فی فضائل المرتضی والبتول والسبطین والأئمه من ذریتهم علیهم السلام ) لإبراهیم بن محمّد بن المؤیّد الجوینی الخراسانی.

(أئمتنا) لعلی محمّد علی دخیل.

(أهل البیت) لتوفیق أبو علم.

(القطره من بحار النبی والعتره) للسید أحمد المُستنبط.

(ینابیع المودّه لذوی القربی) للشیخ سلیمان بن إبراهیم القندوزی الحنفی.

(نور الأبصار فی مناقب آل بیت النبی المختار) للشیخ مؤمن الشبلنجی.

(الثاقب فی المناقب) لمحمد بن علی الطوسی المعروف بابن حمزه.

(حلیه الأبرار فی أحوال محمّد وآله الأطهار) للسید هاشم البحرانی.

(إثبات الهداه بالنصوص والمعجزات) لمحمد بن الحسن الحر العاملی.

(قادتنا کیف نعرفهم) للسید محمد هادی الحسینی المیلانی.

(سیره الأئمه الاثنی عشر) للسید هاشم معروف الحسنی.

ص: 50

والجدیر بالملاحظه أنّ بعض الکتب تضمّنت تاریخ النبی وآله علیهم السلام ، مثل: (أعیان الشیعه) للسید محسن الأمین العاملی، ذکر فی الأجزاء الأُولی منه سیره الأئمه المعصومین علیهم السلام وحیاتهم.

(منتهی الآمال فی تواریخ النبی والآل) للشیخ عباس القمی.

(حلیه الأبرار فی أحوال محمد وآله الأطهار) للسید هاشم البحرانی.

(المجالس السَنِیّه فی مناقب ومصائب العتره النبویّه) للسید محسن الأمین العاملی.

(سیره رسول الله وأهل بیته علیهم السلام ) لمؤسسه البلاغ.

(الحقّ المبین فی معرفه المعصومین علیهم السلام ) من محاضرات الوحید الخراسانی، بقلم الشیخ علی الکورانی.

(أهل البیت فی الکتاب والسنّه) للشیخ محمّد الری شهری.

(أعلام الهدایه) لجنه التألیف فی المجمع العالمی لأهل البیت علیهم السلام .

وممّا یجدر ذکره هو أنّ بعض المؤلفین قدیماً وحدیثاً ألّفوا فی بعض أهل البیت علیهم السلام کتاباً خاصّاً، فمثلاً کَتَبَ السیّد محمّد کاظم القزوینی فی أکثر أهل البیت علیهم السلام کُتباً خاصّه من المهد إلی اللحد، وفی الإمام المهدی (عجل الله تعالی فرجه) من المهد إلی الظهور.

وکذلک الشیخ باقر شریف القرشی کتب فی حیاه أکثر الأئمه علیهم السلام .

وممّا یجدر ذکره أن الخطیب الحسینی ینبغی له أن یدرس حیاه الإمام الحسین علیه السلام وسیرته وثورته وخلفیات الثوره ومعطیاتها وتفاصیل خطبه

ص: 51

ورسائله ومواقفه بصوره موسّعه ودقیقه، إضافه إلی سیره أهل بیته وأنصاره، بل حتّی مقاتلیه وأعدائه، لیقدّم دراسه کامله عن کلّ هؤلاء للمستمعین.

وقد کتبت عشرات الکتب فی هذا الحقل، أهمّها:

(الخصائص الحسینیه) للشیخ جعفر التستری.

(نهضه الحسین علیه السلام ) للسید هبه الدین الحسینی الشهرستانی.

(الحسین علیه السلام ) لعلی جلال الحسینی.

(ذکری الحسین علیه السلام ) للشیخ حبیب آل إبراهیم المهاجر العاملی.

(السیاسه الحسینیه) للشیخ عبد العظیم الربیعی.

(الإمام الحسین علیه السلام ) لعبد الله العلائلی.

(ثوره الحسین ظروفها الاجتماعیه وآثارها الإنسانیه)للشیخ محمّد مهدی شمس الدین.

(ثوره الحسین فی الوجدان الشعبی) للشیخ محمّد مهدی شمس الدین.

(البیان الأوّل لثوره الحسین علیه السلام ) للسید طاهر السیّد حسن الخطیب.

(فی رحاب عاشوراء) للشیخ محمّد مهدی الآصفی.

(خلفیات ثوره الإمام الحسین علیه السلام ) للشیخ محمّد مهدی الآصفی.

(کربلاء الثوره والمأساه) للمحامی أحمد حسین یعقوب.

(ثوره الحسین علیه السلام ) للسیّد محمّد باقر الحکیم.

(الحُکم والأخلاق فی منطق الثوره الحسینیه) لمحمّد شعاع فاخر.

ص: 52

13 علم الأخلاق

الإسلام دین الأخلاق الکریمه، والمُثُل العلیا، والرسول الحبیب یقول:«إنّما بعثت لأُتمّم مکارم الأخلاق».

ویقول الإمام علی علیه السلام : «لو کنّا لا نرجو جنّه ولا نخشی ناراً ولا ثواباً ولا عقاباً لکان ینبغی لنا أن نطلب مکارم الأخلاق فإنّها تدل علی سبیل النجاح».

وعلم الأخلاق له أثر کبیر فی التربیه والتوعیه، وحمل المجتمع علی الأعمال الصالحه، والابتعاد عن الأعمال القبیحه.

قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم : «المسلم من سلم المسلمون من لسانه ویده».

وقد شرّع الله تعالی الإسلام لتهذیب النفس وتزکیه القلب. والنفس المهذّبه الزاکیه النقیّه من الرذائل الأخلاقیّه تکون محلاًّ للحکمه والمعرفه والبصیره والوعی.

فمن الضروری للخطیب أن یُتقن علم الأخلاق حتّی یکون داعیهً لمکارم الأخلاق؛ لأنّ الأخلاق الفاضله لها أثر تربوی کبیر جداً، وتساهم مساهمه فعّاله فی بناء الأُمّه ورقیّها وتحسین العلاقات الاجتماعیه. قال أحمد شوقی:

وإنّما الأُمم الأخلاق ما بَقِیَتْ***فإن هُمُ ذهبَتْ أخلاقُهم ذهبوا

ومن أفضل کتب علم الأخلاق:

(جامع السعادات) للشیخ محمد مهدی بن أبو ذر النراقی.

ص: 53

(إحیاء علوم الدین) لابی حامد محمد بن محمد بن محمد بن أحمد الغزّالی.

(المحجّه البیضاء فی إحیاء الإحیاء) للمولی محمد محسن الفیض الکاشانی.

(فلسفه الأخلاق) للشهید الشیخ مرتضی المطهّری.

(تزکیه النفس) للسید کاظم الحسینی الحائری.

14 علم البلاغه والمعانی والبیان

من العلوم الضروریه للخطیب دراسه علم البلاغه والمعانی والبیان وذلک لتقویم لسانه وتحسین کلامه لیکون فصیحاً بلیغاً، ولمعرفه النصوص القرآنیه والحدیثیه والأدبیّه.

فمن الکتب التی یستفاد منها فی هذا العلم:

(مختصر المعانی) و(المطول) لمسعود بن عمر بن عبد الله التفتازانی.

(جواهر البلاغه) و(جواهر الأدب) للسید أحمد بن إبراهیم الهاشمی.

(أسرار البلاغه فی علم البیان) لعبد القاهر الجرجانی.

(القواعد البلاغیّه فی ضوء المنهج الإسلامی) للدکتور محمود البستانی.

15 علم العَروض

یحتاج الخطیب إلی حفظ الکثیر من الشعر وقراءته، فلابدّ له من معرفه أوزان الشعر وأبحره، وهذا ما یتکفّل به علم العَروض.

إنّ بعض الخطباء یمتاز بحسن السلیقه، فیُمیِّز الشعر الموزون عن غیره، ولکنّه یزداد درایه وفهماً للشعر إذا درس علم العَروض وتعلَّم قواعده.

ص: 54

من أهم الکتب الحدیثه فی العَروض کتاب:

(میزان الذهب فی صناعه شعر العرب) للسید أحمد الهاشمی.

(الإیقاع فی الشعر العربی من البیت إلی التفعیله) للسیّد مصطفی جمال الدین.

(فن التقطیع الشعری والقافیه) لصفاء خلوصی.

16 علم الخطابه وفنها

من العلوم والفنون الضروریّه للخطیب والتی یجب أن یستوعبها ویتعلَّمها بدقّه واتّقان: علم الخطابه، أی أُصول الخطابه وقواعدها، وکذلک فنّ الخطابه: أی معرفه کیفیه التکلّم وإلقاء الخطبه، وطرح الفکره، والتأثیر فی المستمعین، وقد تحدّثنا عن ذلک فی بحث الخطابه.

وهناک علوم أُخر معرفتها تساعد الخطیب کثیراً فی أداء مهامّه الخطابیه، منها:

علم النفس، والتربیه، والاجتماع، وعلم النفس الاجتماعی، والاقتصاد، والسیاسه، والفلسفه الحدیثه، والعلوم الطبیعیه، والریاضیات، والفیزیاء، والکیمیاء، والجغرافیه، وغیر ذلک.

وفی الحقیقه أنّ کلّ العلوم النافعه یمکن الاستفاده منها من قریب أو بعید فی المنبر الحسینی.

والمفروض بالخطیب فی العصر الحدیث مع توسّع العلوم والمعارف وانتشارها أن یکون دائره معارف مصغّره وموسوعه ثقافیّه.

ص: 55

لا أقصد أن یتخصص الخطیب فی جمیع العلوم التی ذکرتُها، فإنّ ذلک من المحالات، ولکن لابدّ من دراسه هذه العلوم حسب الإمکان لیستطیع مراجعه کلّ علم عند الحاجه. کما أنّ بعض العلوم یمکن الاستفاده منها بالمطالعه، وإن کانت دراستها أفضل. ولا یراد من الخطیب من أول خطابته أن یکون جامعاً لهذه العلوم، بل یدرسها شیئاً فشیئاً کما هو طریقه رجال العلم.

وإضافه إلی معرفه هذه العلوم فإنّ علی الخطیب أن یوسّع ثقافته بمطالعه الکتب الإسلامیّه والمجلاّت والمقالات المختلفه، وکتب المحاورات والمناظرات، والکتب الأدبیّه، وباقی الکتب النافعه. وحتی الصحف والإذاعه والتلفزیون، یستعین الخطیب ببعض أخبارها وما یُنشر ویُذکر فیها.

ومن الکتب التی لا یستغنی الخطیب عنها کتاب (نهج البلاغه) للإمام أمیر المؤمنین علیه السلام فإنّه المَعین العلمی والثقافی والتاریخی والأدبی والوعظی والعرفانی الذی لا یَنضُب أبداً، وکذلک (الصحیفه السجادیّه) للإمام زین العابدین علیه السلام .

وخطب أهل البیت علیهم السلام وأدعیتهم ووصایاهم ومواعظهم وحِکَمهم، فإنّها تحتوی علی دروس وعظات وعلوم ومضامین عالیه،وأدب رفیع.

ص: 56

ص: 57

المنبر

اشاره

ص: 58

ص: 59

ولتلازم کلمه المنبر مع کلمه الخطابه فی هذه الأیام لا بد من شرحها فی ذیل الحدیث عن کلمه الخطابه ولو بإیجاز.

فالمنبر: اسم آله علی زنه مِفْعَل کمِبْرَد بالکسر، وهو مرقاه الخاطب وإنما سمی بالمنبر لارتفاعه وعلوه، یقال: نبرت الشیء أنبرته نبراً إذا رفعته.

وقال ابن الأنباری: النبر عند العرب ارتفاع الصوت، یقال: نبر الرجل نبره إذا تکلم بکلمه فیها علو، ومنه قول الشاعر من الکامل :

إنی لأسمع نَبرهً مِن قولها***فأکاد أن یغشی علیّ سرورا

ولعل التسمیه جاءت من التداعی بعلو الصوت وعلو المکان وارتفاعهما، فالمنبر مکان مرتفع ومن علیه یرفع الخطیب صوته.

ومن اشتقاقاته: انتبر بمعنی ارتقی، بعلاقه الملابسه، یقال: انتبر الخطیب أی ارتقی فوق المنبر ونبر الشیء إذا رفعه.

وربما اطلقت النبره علی الحرف المهموز؛ لأن الهمزه توجب ارتفاع الحرف أو أنها ترتفع علیه، ومن هنا یعلم أن أصل النبر هو الارتفاع، فیقال للورم إذا ارتفع فی الجسد نبر وانتبر.

ص: 60

تعریف الخُطبه الحُسینیّه

لمعرفه الخطبه الحسینیّه لابدّ من تعریف الخطبه ابتداءً.

الخطبه: هی الکلام الذی یتکلّم به الخطیب.

وقد عرّفوها بأنّها:

«کلامٌ منثورٌ یمتازُ بوقده العاطفه، ورجاحه الفکر، وحُسن السبک، وجمال البیان، وروعه النطق، وعُمق التأثیر، یتوجّه به المتکلّم إلی جماعه من الناس حاضره فی مقامه».

هذا تعریف عام لکلّ خُطبه.

أمّا الخُطبه الحُسینیّه فهی: الخُطبه التی یُلقیها الخطیبُ الحسینی فی المجلس الحسینی، وتمتاز بمواصفات خاصّه بها، منها: ذکر الإمام الحسین علیه السلام أو أهل بیته علیهم السلام وأنصاره، والإشاده بمواقفهم، ثم التخلّص بذکر مأساتهم ومصائبهم.

والخُطبه الحُسینیّه تمتاز بأُصولٍ وقواعد خاصّه بها تفترق عن کثیرٍ من الخُطَب الأُخر.

والخُطب الحسینیّه تختلف بحسب ظروف انعقاد المجلس الحسینی ومناسباته.

فتارهً یُعقد للبرکه والذکر، فیُکتفی بذکر بعض مناقب سید الشهداء علیه السلام ومصائبه؛ وتارهً یُعقد للاستفاده والمعرفه.

ص: 61

شروط الخُطبه الحُسینیّه

تحتاج الخطبه الحسینیّه فی صوغها إلی صانع أو مُوجِد وهو الخطیب، ومادّهٍ وهی ما تحتویه الخطبه من معلومات وبحوث، وصورهٍ وهی تنظیم أجزاء الخطبه وموادها وتنسیقها، وغایه وهی الهدف الذی من أجله تُصنع الخطبه.

إنّ العلّه الغائیّه وإن کانت تأتی بحسب تسلسل العلل فی النهایه، ولکنّها هی فی البدایه؛ إذ إنّها الباعث للإنسان علی القیام بالعمل؛ لأنَّ کلّ عاقل لا یَعمل عملاً إلاّ لغایه وهدف، والأعمال مُعلّله بالغایات، فالنّجار مثلاً یفکّر أوّلاً فی صنع وسیله للجلوس، ثم یهیئ موادّ ذلک ویقوم بصنعها علی صوره الکرسی، فلو لم یفکّر بالهدف والغایه من أوّل الأمر لَمَا عزم علی صنع الکرسی. وکذلک الخطیب قبل أن یقوم بإیجاد الخطبه علیه أن یفکّرَ فی الغایه المقصوده من الخطبه. فإذا وُجِدَت الفکره والغایه لدیه قام حینذاک بتحضیر المواد اللازمه للخطبه، ثم تنسیقها وصنعها علی الصوره التی یریدها.

والخطوات المتّبعه من الخطیب لإیجاد الخطبه هی:

إعداد الفکره، جمع المواد والمعلومات اللازمه، تنسیق المواد وصوغها حسب الأُصول الخطابیه الصحیحه، الأداء والطرح الجیّد.

أمّا شروط الخطبه الناجحه فهی:

1 الفکره الهادفه الجیّده.

2 المواد الجیّده.

3 التنسیق الجیّد.

4 الأداء والطرح الجیّدان.

ص: 62

أجزاء الخُطبه الحُسینیّه

تتکون الخطبه الحسینیه فی الخطابه العربیه من الأجزاء التالیه:

1 الاستهلال أو الافتتاح.

2 الموضوع.

3 الرابط أو التخلص أو التعریج أو الکُرِیز.

4 المصیبه أو التعزیه.

ص: 63

الحوار

اشاره

ص: 64

ص: 65

مهارات التفاوض والحوار

أصبح التفاوض الاجتماعی والسیاسی علما له أصوله ومناهجه ونظریاته وأسالیبه، ومع أنه علم جدید آخذ فی التشکل، إلا أنه یحظی باهتمام الباحثین فی العلوم الاجتماعیه، لتعلقه بقضایا جوهریه ومهمه لبناء المجتمعات علی النحو الأفضل، وتفعیل عملیه التواصل داخل المجتمعات وفیما بینها علی المستوی العالمی.

فقد تشابکت مصالح بنی البشر، وأصبحوا یعیشون فی قریه کونیه واحده،مع تنوعاتهم المختلفه، واشتداد حده التنافس فیما بینهم کأفراد ومجتمعات علی المواقع والمکاسب والمصالح.

ومما یجعلهم بحاجه أکبر إلی تطویر قدراتهم علی التفاهم، والتوفیق بین الإرادات المتنافسه، والتوجهات المختلفه، تجنبا للأزمات، وتفجیر الصراعات والنزاعات.

وتنعکس آثار هذا العلم ونتائج بحوثه علی میادین کثیره من النشاط الإنسانی الاجتماعی، حیث یستفید منه السیاسیون فی مجال المفاوضات الدبلوماسیه، ورجال المال والأعمال فی صفقاتهم الاقتصادیه، والإداریون لإنجاح مهامهم القیادیه، وسائر الحقول والمیادین التی تتعدد فیها الإرادات والقوی.

ص: 66

الخیار الصحیح

إن البدیل عن الحوار والتفاوض عند الاختلاف والتنافس، هو أحد خیارین:

إما هیمنه إراده معینه وخضوع الآخرین لقوتها، لکن مع شعور بالغبن، وتحفز للانتقام والثأر، مما یجعل العلاقه بین الطرفین قلقه حذره، تنعدم فی ظلها فرص التعاون البناء، والانسجام الوثیق.

وإما سیاده ثقافه التناحر والتغالب، التی تکرس انغلاق کل طرف علی ذاته، واهتمامه بالتحشید والتعبئه ضد الآخر، حتی تجد الأطراف نفسها فی مأزق حرب ونزاع قد یصعب علیها الخروج منه.

ولا شک أن التفاوض والحوار هو الخیار الصحیح، والبدیل الأفضل،لأنه یعنی اعتراف الأطراف ببعضها، ورغبتها فی الوصول إلی توافق مشترک، یتیح لها فرصه التعارف المباشره، وتحدید نقاط الاتفاق ومواقع الاختلاف.

وإذا کان الحوار هو سمه الحیاه السیاسیه والاجتماعیه فی المجتمعات المتقدمه، فإن حضوره ودوره فی مجتمعاتنا لا یزال محدودا باهتا.

وقد دفعنا ولا نزال ثمنا باهظا لغیاب الحوار الفاعل عن أجوائنا، یتمثل فی الحروب بین الدول والحکومات، وفی الاضطرابات السیاسیه والأمنیه الداخلیه، وفی الصراعات القومیه، والفتن الطائفیه، والنزاعات الفئویه.

وحتی علی المستوی العائلی والأسری فإن کثیرا من حالات التفکک والضیاع ناتجه عن أسلوب الهیمنه والقمع، وغیاب أسلوب التفاهم والحوار.

ص: 67

أسالیب الحوار

من الطبیعی أن یحفل تراثنا الإسلامی بالکثیر من المفاهیم والتعالیم المرتبطه بأسالیب الحوار وطرقه الصحیحه، ذلک أن الإسلام إنما شق طریقه إلی الناس عبر الحوار، حیث لم یکن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یمتلک فی مکه عند بدایه الدعوه قوه ولا ثروه ولا منصبا، وکانت الأجواء العامه رافضه لدعوته، لکنه استطاع بقوه منطقه، وثبات حجته، وعبر أسلوب الحوار الناجح أن یقنع الآخرین، ویستقطبهم إلی جانب الدین الجدید.

ولم یرتض الإسلام القوه والفرض وسیله لإدخال الناس فی الدین، ذلک أنه (لَا إِکْرَاهَ فِی الدِّینِ). بل اعتمد منهجیه الدعوه بالمنطق والحوار الهادئ، یقول تعالی: (ادْعُ إِلَی سَبِیلِ رَبِّکَ بِالْحِکْمَهِ وَالْمَوْعِظَهِ الْحَسَنَهِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ).

والجدال بالتی هی أحسن، یعنی النقاش والحوار بأفضل أسلوب، وینهی القرآن الکریم عن مناظره الآخرین والحوار معهم إلا بأفضل الطرق والأسالیب، یقول تعالی: (وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْکِتَابِ إِلَّا بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ).

ومن یقرأ السیره النبویه،ویتأمل مواقف رسول الله علیه السلام وتخاطبه مع الآخرین، من مشرکین ویهود ونصاری، یجد أفضل النماذج التطبیقیه لأحسن أسالیب التفاوض والحوار.

وعلی هدیه صلی الله علیه وآله وسلم سار الأئمه الأطهار من أهل بیته، والصحابه الأخیار، فی نشر رساله الدین، والدعوه إلی مبادئه وأحکامه، عن طریق الکلمه الطیبه، والحوار السلیم.

ص: 68

الهدف النبیل

لماذا یناظر الإنسان الآخرین؟ ولماذا یحاورهم؟.

إذا کان الهدف هو البحث عن الحقیقه، أو مساعده الآخرین لاکتشافها، فهو هدف نبیل.

وإذا کان الحوار من أجل الوصول إلی فهم متبادل، لیعرف کل طرف ما لدی الآخر، فتتبین موارد الاتفاق، ونقاط الاختلاف، تأسیسا لعلاقه واضحه، وتعایش مشترک، فهو مقصد محمود.

أما إذا کان التناظر والحوار من أجل إظهار الغلبه، وإفحام الطرف الآخر، وممارسه الجدل للجدل، فتلک غایه سیئه، والحوار حینئذ عقیم غیر منتج.

ولعل هذا النوع من الجدل، الذی ینطلق من ذات متضخمه، تستهدف الغلبه بأی وسیله وثمن هو ما تشیر إلیه الآیه الکریمه فی قوله تعالی:

(إِنَّ الَّذِینَ یُجَادِلُونَ فِی آَیَاتِ اللَّهِ بِغَیْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ إِنْ فِی صُدُورِهِمْ إِلَّا کِبْرٌ مَا هُمْ بِبَالِغِیهِ)

وتطلق النصوص الدینیه علی هذا النوع من الحوار والجدل مصطلح (المراء)، وتحذر الأحادیث والروایات، من انتهاج مسلک (المراء) بأن یجادل الإنسان من أجل الغلبه لا من أجل غایه صالحه، حتی وإن کان ما یجادل حوله حقا.

ص: 69

أخلاقیات الحوار

لماذا تصاب أکثر الحوارات فی مجتمعاتنا بالفشل؟ وتصل إلی طریق مسدود؟.

ولماذا تنتهی إلی نتائج سلبیه غالبا، فتزید الغموض فی موضوع الحوار، وتوسع شقه الخلاف بین المتحاورین؟.

فی المجتمعات المتقدمه یتحدثون عن فاعلیه الحوار لدیهم،بحیث تحول إلی منهج حیاه، وأسلوب معالجه للمشاکل والخلافات، ووسیله إثراء للفکر والمعرفه، فلماذا یؤدی الحوار عندنا دورا عکسیا؟.

لقد لاحظ هذه المفارقه أکثر من باحث وکاتب، یقول الأستاذ راشد الغنوشی: «إن من الملفت للنظر أن یجری الحوار بین غیر المسلمین فیتحقق التعاون، ویتوحد الصف، بینما یصبح الحوار بین جماعات المؤمنین أکثر صعوبه، وأقل جدوی، وذلک مظهر التخلف».

ویقول الدکتور یحیی الجمل: «کوننا لا نعرف کیف نتفق أصبح أمرا شائعا،ولکن المشکله الحقیقه أننا لا نعرف کیف نختلف».

إنه لا یمکن الشک فی فائده الحوار وصلاحیته وجدواه لکل المجتمعات الإنسانیه، فلا یمکن القول إنه صالح لتلک المجتمعات، لکنه غیر صالح لهذه المجتمعات، بل یجب البحث عن العوامل المعوقه، التی تجهض فاعلیه الحوار. ویبدو أن من أهمها ضعف ثقافه الحوار، وغیاب المنهجیه الصحیحه لإدارته.

إن سلامه المقصد والاستهدافات من عملیه الحوار رکن أساسی لتحقیق نجاحه،کما سبق الحدیث عن ذلک، وفیما یأتی عرض لأهم الأرکان الأخری فی أخلاقیات الحوار:

ص: 70

موضوعیه البحث ومنهجیته

لابد أن یتحدد أولا موضوع البحث الذی یدور حوله الحوار،وحسب تعبیر العلماء تحریر محل النزاع، أی تحدید النقطه التی یختلف فیها بالضبط،ذلک أن کل قضیه من القضایا یمکن أن تناقش من لحاظات مختلفه، وزوایا متعدده، فإذا لم یتفق طرفا الحوار علی منطقه البحث، فسیتناول کل منهما جانبا غیر الذی یتناوله صاحبه، ویتشعب البحث، ویضیع الموضوع، ولا یصلون إلی نتیجه.

وکثیرا ما یحصل فی بعض المجالس والملتقیات أن یطرح موضوع للنقاش، ثم ما یلبث أن یحشر فیه ألف موضوع، کل واحد منها یحتاج إلی بحث خاص به.

الاحترام المتبادل

من أجل توفیر أکبر قدر من الترکیز العقلی فی موضوع البحث والحوار، ولتنمیه روح الإخلاص للحقیقه لدی الأطراف المتحاوره، وتشجیع حاله المرونه للوصول إلی توافق مفید، ینبغی أن تسود أجواء الحوار درجه عالیه من التقدیر والاحترام المتبادل.

ذلک أن أجواء التوتر النفسی، والاستفزاز العاطفی، التی تخلقها إساءه من هذا الطرف، ورد فعل موازٍ من الطرف الآخر، تعرقل موضوعیه البحث، وتعکر صفاء الفکر، وقد تمنع استمرار الحوار، أو تحقیقه لنتائج مرضیه.

ص: 71

نقاط الالتقاء

ومما یخدم أهداف الحوار، ویساعد علی نجاحه، أن یبحث الطرفان عن نقاط الالتقاء بینهما، وموارد الاتفاق، ویبدآن من التأکید علیها، والانطلاق منها لمناقشه قضایا الاختلاف.

التعددیه والرأی الآخر

لیس حتما أن یصل الطرفان المتحاوران إلی رأی واحد، فقد یعجز کل منهما عن إقناع الآخر بوجهه نظره، وقد یفشلان فی الالتقاء عند منتصف الطریق، ویبقی کل منهما متمسکا برأیه، عن حق أو لشبهه، أو مکابره وعنادا. وهنا لابد من القبول بالتعددیه والاعتراف بوجود الرأی الآخر، لأن الدنیا تتسع للجمیع، والحیاه فیها حق مشترک، وحریه العمل والحرکه متاحه لبنی البشر.

تعریف التعصب

1 یری (اولبورت) أن أکثر تعریفات التعصب إیجازا هو: «التفکیر السیئ عن الآخرین دون وجود دلائل کافیه».

2 التفضیل أو عدم التفضیل تجاه شخص أو شیء ما دون سابقه للخبره، أولا تقوم علی أساس الخبرات الفعلیه».

3 وعرفه الدکتور حسن حنفی بقوله: «التعصب هو الانحیاز التحزبی إلی شیء من الأشیاء فکره أو مبدأ أو معتقداً أو شخصاً، إما مع أوضد، والتعصب للشیء هو مساندته ومؤازرته، والدفاع عنه، والتعصب ضد الشیء هو مقاومته».

ص: 72

مواجهه التعصب

لا یکاد یخلو زمن من أزمنه تاریخ الأمه من وجود اتجاهات تعصبیه، منذ أن ظهرت فتنه الخوارج سنه 37 ه لکن وجود هذه الاتجاهات کان فی الغالب محدود الانتشار والتأثیر.

أما فی هذا العصر فقد أصبحت تیارا واسع الانتشار، عظیم التأثیر، بشکل لم یسبق له مثیل فی التاریخ، مما جعلها من أکبر التحدیات فی واقع الأمه.

لقد أسهمت عوامل مختلفه داخلیه وخارجیه فی صنع هذه الظاهره التعصبیه، وفی تغذیتها وتنمیتها، مما أتاح لها التجذر والتغلغل فی کثیر من البقاع والأوساط، ووفر لها مستوی هائلا من القدرات والإمکانات.

ولابد من تضافر الجهود الواعیه، واستنفار القوی المخلصه، لمواجهه هذه الظاهره الخطیره، التی تهدد مستقبل الإسلام والأمه، بما تسببه من انقسام وتمزق داخلی، ومن تقویض للأمن الاجتماعی، وتعویق للتنمیه، وتأجیج لصراع الحضارات بین الإسلام وسائر الأمم.

إن المواجهه القمعیه لا تکفی وحدها للتغلب علی هذه الظاهره الخطیره، بل قد تزیدها فی بعض الأحیان تصلبا وشده، والمطلوب اعتماد برامج وخطط شامله لمعالجه جذور الاتجاهات التعصبیه، وللحد من قدرتها علی التأثیر والانتشار.

ولعلماء النفس والاجتماع، دراسات وأبحاث قیمه، فی مجال معالجات حالات التعصب، ومواجهه الاتجاهات التعصبیه، کما أن فی تجارب الأمم

ص: 73

المعاصره ما یمکن الاستفاده منه علی هذا الصعید. فقد واجه الأمریکیون منذ النصف الأول للقرن العشرین، مشکله الاتجاهات النازیه التعصبیه.

وفی تعالیم دیننا وتراث حضارتنا کنوز من المعارف والتجارب التی تضیء لنا طریق الخلاص من هذه الفتن العمیاء.

برامج التربیه والتعلیم

فی مرحله الطفوله وفی أحضان العائله، ثم من خلال برامج التعلیم، تتشکل الصوره الأساسیه لشخصیه الإنسان.

وطبقا لما لاحظه الباحثون فی علم النفس والاجتماع، فإن الأطفال فی سن الخامسه وما قبلها، لا یستوعبون حالات التمییز فیما بینهم علی أساس أی انتماء عرقی أو دینی أو طبقی، بل ینجذبون إلی بعضهم، ویشترکون فی اللعب، دون وجود مشاعر تمییزیه.

لکنهم فی سن السادسه وما بعدها یتأثرون بأجواء محیطهم العائلی، فی تکوین الانطباعات والمشاعر للفرز بین أقرانهم وأندادهم من الأطفال، علی أساس اختلاف الانتماءات.

وفی مرحله الشباب من سن الثانیه عشره إلی السادسه عشره وما بعدها، یکون استعداد الأبناء أکثر للتعاطی مع حالات الفرز والتمییز، واتخاذ المواقف تجاه الآخرین.

وتکون حاله الاندفاع والحماس، والعنفوان العاطفی فی مرحله الشباب، أرضیه مساعده للاستجابه للاتجاهات التعصبیه. لذلک تهتم

ص: 74

مختلف التیارات والتوجهات باستقطاب الشباب، للاستفاده من قوه حماسهم واندفاعهم فی خدمه خططها وبرامجها.

وهنا یأتی دور التربیه العائلیه، والمناهج التعلیمیه، فی توجیه مشاعر الأبناء، وترشید توجهات الشباب، لیستقبلوا الحیاه بروح منفتحه، ونفسیه طیبه، غیر ملوثه بالعقد والأحقاد.

ویظهر من دراسه حالات التعصب القائمه فی مجتمعاتنا، أن التربیه العائلیه، وبعض المناهج التعلیمیه، تتحمل قسطا کبیرا من المسؤولیه فی زرع بذور هذه الاتجاهات التعصبیه، وتنمیتها فی نفوس الأبناء والطلاب.

العلاج المعرفی

تنمو جذور التعصب فی أرضیه الجهل والانغلاق، حیث تتأسس القناعات، وتتخذ المواقف،بناء علی تصورات خاطئه، وتقویمات نمطیه، ونظرات ناقصه، وفی أجواء انفعالیه تعبویه.

ویحرص قاده الاتجاهات التعصبیه علی إبقاء أتباعهم فی ظروف کهفیه انطوائیه، بعیدا عن وسائل المعرفه الحره، وتأثیرات الرأی الآخر، ویصنعون حولهم سیاجا من المحرمات والمحظورات، فالإطلاع علی کتب الآخرین حرام لأنها کتب ضلال، ومخالطه المخالفین إثم باعتبارهم مبتدعه.

کما یجری ترویض عقولهم وأفکارهم، لمنعها من الحرکه والنشاط خارج سیاق ما یلقنونهم إیاه، حیث لا یحق الاعتراض، ولا یصح النقاش، فذلک نوع من التمرد علی الشرع، والتشکیک فی النص المقدس.

ص: 75

ثقافه الوحده والحوار

لسنا بحاجه للتأکید هنا علی أهمیه الحوار وضرورته، فهی حقیقه واضحه لا یجادل فیها عاقل، وبخاصه بعد أن رأینا النتائج الوخیمه، والآثار المرّه لافتقاد الحوار.

بید أن المطلوب توفیر الأجواء الملائمه، والعوامل المساعده، لتکریس منهجیه الحوار، ولإنجاح مسیرته، وتفعیل دوره علی المستوی الوطنی العام. ولعل من أهم ما نحتاج إلیه لتکریس منهجیه الحوار،علی مستوی الأمه والوطن، هو توفیر الثقافه الوحدویه الجامعه، التی تهیئ النفوس، وتوجه العقول نحو الوحده الإسلامیه والوطنیه، وباتجاه لغه الحوار، واحترام الرأی الآخر.

إن من الضروری بعث حرکه ثقافیه واسعه، تبشّر بالمفاهیم الإسلامیه، والقیم الإنسانیه، الداعیه إلی الوحده والحوار، وإلی الوئام والانسجام، بین بنی البشر عامه، وبین أبناء الوطن بشکل خاص. وفی طلیعه هذه المفاهیم والقیم، تأتی قضیه حقوق الإنسان، وحرمه المسلم، وحقوق المواطنه.

ص: 76

ص: 77

المناظره

اشاره

ص: 78

ص: 79

غرض المناظره: هو: إظهار الصواب.

موضوع المناظره: الأدله من حیث انها یثبت بها المدعی علی الغیر.

وظائف السائل:

1 المناقضه: هی منع مقدمه الدلیل.

2 النقض: هو منع الدلیل بالشاهد.

3 المعارضه: هی منع المدلول بالدلیل.

آداب المناظره

1 الاحتراز عن الإیجاز والاطناب.

2 الاحتراز عن الألفاظ الغریبه.

3 الاحتراز عن اللفظ المجمل.

4 الاحتراز عن الدخل فی کلام الخصم قبل الفهم.

5 الاحتراز عن التعرض لما لا دخل له فی المقصود.

6 الاحتراز عن الضحک ورفع الصوت فی أثناء المناظره.

7 الاحتراز عن المناظره مع أهل المهابه والاحترام.

8 الاحتراز عن استحقار الخصم.

ما تؤول إلیه المناظره: هو إسکات الخصم وإفحامه.

ص: 8

ص: 81

الأزمات

اشاره

ص: 82

ص: 83

الأزمه

فالأزمه هی لحظه حرجه وحاسمه تتعلق بمصیر الکیان الإداری الذی أصیب بها، مشکّله بذلک صعوبه حاده أمام متخذ القرار

A Decisive Moment and Time of Acute Difficulty تجعله فی حیره بالغه.

فالأزمه بهذا المفهوم تأخذ بعدین أساسین هما:

البعد الأول: بعد الرعب الناجم عن التهدید الخطیر للمصالح والأهداف الجوهریه الحالیه والمستقبلیه الخاصه بالکیان الإداری وما یترتب علیه من هلع وخوف وتوتر وقلق یفتح الباب لمزید من الهواجس والشکوک والاحتمالات المتعارضه علی نطاق واسع نتیجه اتساع نطاق المجهول وتصاعد أحداث الأزمه.

البعد الثانی: بعد الزمن الناجم عن الوقت المحدود المتاح أمام مدیری الأزمات لاتخاذ قرار سریع، وصائب، ولا یتضمن أی خطأ، لأنه لن یکون هناک وقت أو مجال للتأخیر أو لإصلاح الخطأ، لنشوء أزمات جدیده أشد وأصعب من الأولی قد تقضی علی الکیان الإداری ذاته ولا تبقی علی أی أعمده أو قواعد تکفل له الاستمرار والتجدد من جدید... فالأزمه سریعه

ص: 84

متلاحقه عندما تنفجر أحداثها، ویفقد الجمیع بما فیهم صانعوها القدره علی السیطره علیها، أو علی تحدید اتجاهها، فتصبح کالتیارات تجتاح الغابه المتشابکه فی ظل تیارات هوائیه متعارضه، أو کفیضان نهر اجتام مسد من السدود انهار فأصبحت المیاه أکثر قوه واندفاعاً...

وللأزمه بهذا المنطق خصائص أساسیه هی:

(أ) المفاجأه العنیفه عند انفجارها واستقطابها لکل الاهتمام من جانب جمیع الأفراد والمؤسسات المتصله بها أو المحیطین بها، والتی قد تصل إلی درجه الصدمه العنیفه.

(ب) نقص المعلومات وعدم وضوح الرؤیا لدی متخذ القرار، ووجود ما یشبه الضباب الکثیف الذی یحول دون رؤیه أی الاتجاهات یسلک، وماذا یخفیه له هذا الاتجاه من أخطار مجهوله سواء فی: حجمها، أو کنهها، أو فی درجه تحمل الکیان الإداری لها وتکاثف الضباب أو عدم الرؤیه الکامله مع تصاعد حده الأحداث واشتداد حوادث الأزمه.

المبحث الأول: الوصایا العشر للتعامل مع الأزمات

التعامل مع الأزمات فن ومهاره، ویحتاج إلی وعی إدراکی شامل ومتکامل، لیس فقط بحاضر الأزمه وملامحها وما یحدث فیها ومنها، ولکن أیضاً بالظلال الخافته، وما خفی مقابلاً لها لا تظهر ملامحه واضحه جلیه، بل تکاد لا تظهر إطلاقاً، بل ما قد یؤدی إلی ذات المعنی والمضمون، وإلی

ص: 85

ذات الخطوره الظاهره والکامنه علی حد سواء، ومن ثم فإن معرفه فنون المواجهه، ونظریات التعامل، ومجالات وإداره الأزمات وأهدافها، وتحدید مدی خطوره الأزمه، وکیف ومتی سیتم القضاء علیها... جمیعها تحتاج إلی استلهام وإلهام... وإلی احترام وتقدیر وتطبیق واستخدام جید للوصایا العشر للتعامل مع الأزمات.

وهی تمثل الدستور الإداری الذی یتعین علی کل متخذ قرار أن یعیه جیداً عند التعامل مع أی أزمه تواجهه، وأن لا یتناسی أو یتجاهل إحدی هذه الوصایا التی هی شدیده الأهمیه والخطوره، وهذه الوصایا العشر هی:

(أ) توخی الهدف.

(ب) الاحتفاظ بحریه الحرکه وعنصر المبادره.

(ج) المباغته.

(د) الحشد.

(ه) التعاون.

(و) الاقتصاد فی استخدام القوه.

(ز) التفوق فی السیطره علی الأحداث.

(ح) الأمن والتأمین للأرواح والممتلکات والمعلومات.

(ط) المواجهه السریعه والتعرض السریع للأحداث.

(ی) استخدام الأسالیب غیر المباشره کلما کان ذلک ممکناً.

ص: 86

المبحث الثانی: خطوات التعامل مع الأزمه

اشاره

یمر التعامل العلمی مع الأزمات، وإدارتها إداره علمیه رشیده بسلسله متکامله ومجموعه مترابطه من الخطوات المنهجیه المتتابعه.

وفیما یلی عرض موجز لکل خطوه منها:

أولاً تقدیر الموقف الأزموی

اشاره

فی ظل الضغط والتوتر الشدید الذی یسیطر علی جو الأزمه ومناخها، وفی ظل تصاعد المجاهیل المتعدده الأنواع والجوانب،عن الأزمه وعن صانعیها وعن الأهداف الخفیه التی تنهض وراء کل منهم ومن وراء صنع الأزمه... یحتاج مدیر الأزمه إلی تقدیر سلیم یحدد أبعاد الموقف الأزموی وجوانبه.

(أ) تحدید دقیق وشامل للقوی التی صنعت الأزمه

ویهدف هذا البعد إلی التعرف علی هذه القوی، لمعرفه حجمها وعددها، بل ومن هی فعلاً القوی الخفیه التی تنهض وراء أحداث الأزمه وصنعها، ولیس فقط القوی الظاهره ولکن أیضاً المستتره منها، وعاده ما یتم الاستفاده من المعلومات والبیانات التی تم توفیرها عن هذه القوی، والتی تم أیضاً تحدیثها وإضافه ما تم الحصول علیه من میدان الأزمه إلیها.

ص: 87

(ب) تحدید وتوقع ورصد لعناصر القوه التی ترتکز علیها القوی الصانعه للأزمه

وتشمل هذه العناصر ما تملکه القوی الصانعه للأزمه من ضغط أو قوی ضاغطه، وما تملکه من مصالح تؤثر علی مواقف الآخرین، وعلی أحوالهم، سواء لدی الجانب المؤید لهم،أو المعارض، وما ینشأ عنها من تصرفات یتم رصدها، سواء اتخذت شکل تعایش مع الأزمه أو مجابهه تصادمیه معها، وفی الوقت ذاته فإن عملیات الرصد المبکر لإحداثیات الموقف الأزموی وتطوراته کافه، وتتبعه فی اتجاهه التصاعدی، وقیاس معدلات هذا التصاعد، وتحدید أی الجهات تکمن وراء زیاده الضغط الأزموی، ومن ثم تحدید شبکه المصالح التی تجمع هذه القوی.

(ج) تحدید من هی القوی المساعده والمؤیده لقوی صنع الأزمه

حیث إن قوی صنع الأزمه لا تستطیع بمفردها أن تخلق الضغط الأزموی أو تفجر أزمه فاعله، بل إنها دائماً تحتاج إلی قوی مؤیده لها، وروافد تدفع لها بتیار متدفق من الدعم والتأیید والمسانده... ومن هنا یتم تحدید التحالفات التی تساند قوی صنع الأزمه،وهل هی تحالفات هشه أو قویه؟ والمصالح التی تربطها هل هی دائمه مستمره أو هی وقتیه مرحلیه؟ ومن خلال هذا التحدید یتم معرفه مناطق الضعف التی من خلالها یتم اختراق جدار قوی صنع الأزمه، وتحدید التوقیتات المناسبه لإتمام هذا الاختراق.

ص: 88

(د) تحدید لماذا وکیف صنعت الأزمه

إن النتائج کما هی داله للأسباب، فإنها أیضاً تدل علیها، وبمعنی آخر فإن النتیجه هی نتاج مجموعه أسباب تفاعلت وأحدثت أثرها وأفرزت هذه النتیجه، ومن ثم فإنه یمکن من خلال دراسه النتائج الوصول إلی الأسباب، وعلی هذا فإن ماتفرزه الأزمه من نتائج لمعالجتها، والوصول إلی هذه الأٍسباب یقود أیضاً إلی کیف حدث التفاعل بینها وأدی إلی صنع الأزمه.

ص: 89

ثلاثون طریقه للتأثیر فی الآخرین

اشاره

ص: 90

ص: 91

بطریقه القدوه: من أنت وکیف تتصرف؟

1 امتنع من قول الکلام القاسی أو السلبی: وانتبه لهذا وبخاصه حینما تُستثار أو تکون منهکًا. إن نجاحک فی الامتناع عن هذا فی الظروف المذکوره هو شکل راقٍ من ضبط النفس. إننا ننجح فی عمل هذا حینما نمتنع من قذف الکلمات التی هی من صنع فوره الهیجان.

2 مارس الصبر مع الآخرین: فی أوقات الضغط النفسی، یکون فقدان الصبر لدینا طافیًا علی السطح، متحفِّزًا لیجعلنا نقول ما لا نقصد. وقد یظهر فقدان الصبر علی شکل التجهم والتقطیب، وقد لا یکون هذا أفصح من الکلمات. إن الصبر هو التعبیر العملی عن الثقه والأمل والحکمه والحب. ولیس الصبر شیئًا سلبیًا، بل هو سلوک عملی، إنه لیس الصمت الغاضب. إنه قبول لحقیقه التقدم والنمو الطبیعی. وفی الحیاه مواقف کثیره تظهر فیها قدرتنا علی الصبر، مثل انتظار شخص متأخر، والاستماع الصبور للصغیر وهو یفرغ عواطفه برغم إلحاح المشاغل.

3 میز بین الشخص وسلوکه أو فعالیته: إن من الواجب أن نبقی علی التواصل مع الإنسان علی فرض أن له قیمته الذاتیه، وهذا لا یعنی أن نغض النظر عن سلوکه الخاطئ أو الشائن.

ص: 92

4 قدم خدمات لا یدری أحد أنک أنت الذی قدمتها: إننا کلما قدمنا أعمالاً طیبه للآخرین دون أن یدروا بمن قدمها فإن شعورنا بقیمتنا الأصلیه یزداد، کما یزداد احترام الذات لدینا. کما إن مثل هذه الخدمه هی من أهم عوامل التأثیر علی الآخرین.

5 لیقع اختیارک علی الرد الإیجابی: لماذا یقصر ما یفعله أکثرنا عما یعمله؟ إن السبب أننا لا نمارس قدرتنا علی اختیار استجاباتنا. إن الاختیار یعنی أننا نحصل علی رؤیه للأمر المطروح ثم نقرر ما سنفعله، کما إن الاختیار یعنی قبولنا بالمسؤولیه عن مواقفنا وسلوکنا، وأننا نرفض إلقاء اللوم علی الآخرین أو الظروف.

6 حافظ علی ما قطعته من وعود: إن محافظتنا علی الوعود تعنی أن یکون لنا تأثیر فی الآخرین. وحتی نعطی الوعود التی سوف نفی بها نحتاج أن نفهم أنفسنا، وهذا یعنی أننا نقوم بعملیه انتقاء دقیق لما سنعطیه من وعود، إن قدرتنا علی إعطاء الوعود والوفاء بها هو أحد مقاییس سلامه شخصیتنا.

7 رکز علی دائره التأثیر: حینما نرکز علی المجال الذی نستطیع أن نتحکم فیه فإن دائره تأثیرنا تتوسع. مثال علی ذلک: یشکو کثیرون أن رئیسهم فی العمل لا یحاول فهم برنامجهم أو مشکلاتهم. ولکن الذین یشکون هم أنفسهم قد لا یحاولون أن یعدلوا عرضًا یتوافق مع عقل الرئیس ومشکلاته، بحیث لابد أن یستمع إلیه.

8 تمثل قانون الحب: حینما نتمثل قانون الحب فإننا نشجع الناس علی قبول قوانین الحیاه، إن الناس لدیهم جانب من اللیونه فی داخلهم،

ص: 93

وبخاصه أولئک الذین یتظاهرون بالشده. وحینما نعرف کیف نستمع ونصغی إلیهم نحصل علی تجاوبهم، ویزداد تأثیرنا إذا أبدینا حبًا غیر مشروط، أما العلاقات السطحیه ومحاوله التحکم فإنها تفقد الناس الثقه.

العلاقه: أن تفهم الآخر وتشعر بالاهتمام به.

9 افترض أفضل الاحتمالات فی الآخرین: إن افتراض حسن النیه یؤدی إلی نتائج طیبه، وحینما یکون تعاملک مع الآخرین علی افتراض أنهم یفعلون أحسن ما لدیهم بحسب ما یرون الأمور یعطیک القدره علی أن تستثیرهم علی فعل أفضل ما یستطیعون فعله. بینما بالمقابل حینما نجهد لنصنف الآخرین ونصدر علیهم أحکامنا فإن هذا یدل علی أننا لا نشعر بالأمان. إن لکل إنسان أبعادًا کثیره، بعضها ظاهر وأکثرها هاجع کامن، ویمیل الناس إلی أن تکون استجابتهم لنا بحسب ما نعتقده عنهم. فلا تسئ الظن فی الأکثرین بسبب الأقلین.

10 حاول أولاً أن تفهم: لتکن محاولتک أن تفهم الآخر قبل رغبتک فی أن یفهمک الآخر. تقمص دور من أمامک، أی افهم کیف یفکر ولو لبعض الوقت. مثل هذا السلوک یتطلب شجاعه وصبرًا وشعورًا بالأمان.

11 کافئ الکلام والأسئله المخلصه: من المؤسف أن الناس یسیئون إلی من یتکلم بانفتاح واستقامه، وأکبر عقبه فی العلاقات المثمره المستقیمه إصدار الأحکام والانتقاد.

12 أشعر الآخر أنک تفهم منه: فحین تفعل ذلک تنبنی علاقات الثقه فی أثناء التواصل، ولکن مثل هذا التجاوب یجب أن یکون موقفًا صادقًا، ولیس تلاعبًا بسحنه الوجه والکلام.

ص: 94

13 إذا أساء إلیک أحد فکن المبادر بإصلاح العلاقه: فإن من أحس بالإساءه وانکب بتفکیره علیها سوف یجعل المشکله تتضخم حتی تخرج عن السیطره، وحینما تصلح العلاقه فافعل ذلک بطیب نفس، دون أن یکون فی قلبک غضب وغیظ.

14 اعترف بأخطائک، واعتذر، واطلب الصفح: حینما تتأزم العلاقات فعلاً فقد یکون الحل أن نعترف أننا مسؤولون علی الأقل عن الأزمه. ولا یکفی أن نشعر هذا فی السر، بل کثیرًا ما یکون الحل الوحید أن نعترف بالخطأ ونعتذر، ولا نقدم أعذارًا ودفاعات.

15 دع الجدال یفرغ نفسه بنفسه: فی حال صدور اتهامات غیر مسؤوله وجدال متعنّت من الآخر فلا تفعل مثله، دعه یتکلم حتی یفرغ ما فی جعبته، استمر فی عمل ما علیک عمله بهدوء، وهذا سیجعل الآخر یواجه النتیجه الطبیعیه لجداله. أما إذا انسقت إلی دائره الجدال فإنک ستذوق الحسره مثلما سیذوقها الآخر، کما أن دخولک فی ذلک سوف یهیئ بذور مزید من التباعد فی المستقبل.

16 أعط الأولویه للعلاقه الشخصیه: قد تجد مدیر أعمال له نشاط کبیر فی عمله وفی مساعده کثیر من الناس، ولکنه لم ینجح فی تطویر علاقه عمیقه مثمره مع زوجته أو مع أبنائه. إن النجاح فی تطویر هذا یتطلب نبلاً فی الشخصیه وتواضعًا وصبرًا أکثر مما یتطلبه النجاح مع المجتمع. وقد یدافع المرء عن نفسه بقوله إنه أهمل الواحد لینجح مع عدد کبیر، وهذا یخفی رغبته فی الحصول علی التقدیر والامتنان.

ص: 95

إننا ندرک أننا بحاجه إلی أن نخصص وقتًا نعطی فیه کل اهتمامنا لشخص محدد.

17 أعد بلا ملل ذکر الجوانب التی تجمع بینک وبین الآخرین: سلط الضوء علی الجوانب التی توحد بینک وبین أصدقائک وعائلتک والعاملین معک. لا تجعل دور المشکلات أکبر من جوانب التوحید وأعمق المشاعر.

18 اجعل تأثیر الآخرین فیک سابقًا علی تأثیرک فیهم: إن تأثیرنا فی الآخرین یوازی شعورهم بتأثیرهم فینا. إن اهتمامک بمشکلات الآخر الخاصه تجعله یعلم بتأثرک بشؤونه، وعندها سیفتح لک قلبه بشکل مدهش.

19 تقبل الشخص کما هو: إن أول خطوه فی تغییر الآخر أن تتقبله کما هو. فإذا لم تتقبله فإنه سیتخذ موقفًا دفاعیًا ویتوقف استماعه لک. ولا یعنی التقبل أنک تقبل بالعیب الذی لدیه، ولکنه یعنی إدراک قیمته الأصلیه.

20 کن مستعدًا فی قلبک وعقلک قبل أن تکون مستعدًا بلسانک: إن طریقه قولنا للأشیاء قد تکون أهم مما نقوله، فقبل أن یعود أطفالک من المدرسه وکل منهم سیعرض حاجاته، فکر واضبط نفسک، قرر أن تکون لطیفًا مرحًا، وقرر أن تستمع إلیهم بکل اهتمام. وهکذا قبل أن تلقی زوجتک ( أو زوجکِ )، راجع قدراتک علی أن تدخل علی الآخر السرور، مثل هذا القرار سیمکنک من التغلب علی عنائک ویستثیر قدراتک.

21 تجنب مواقف الهجوم أو الدفاع: فی حالات الخلاف تجنب ما یفعله کثیر من الناس حینما یحیلون الخلاف إلی عنف، سواء أکان العنف بالغضب الظاهر أم بالکلام الساخر أم بالعبارات الجارحه أم بالانتقاد.

ص: 96

وتجنب کذلک الدفاع سواء أکان بصوره الانسحاب أم الحسره، والدلیل لکل ذلک هو الحدیث الهادف لإنهاء الخلاف.

22 اختر الوقت الصحیح للتعلیم: لیس کل وقت مناسبًا للتعلیم، فالناس مستعدون للتعلیم حینما لا یشعرون أن هناک ما یهددهم، وحینما لا تکون أنت غاضبًا أو فی حاله إحباط، وإنما تظهر احترامًا وعطفًا وتکون أنت فی أمان فی داخل نفسک، ولا یناسب التعلیم کذلک حینما یحتاج الآخر إلی المساعده، تذکر من جهه أخری أننا نقوم بالتعلیم غیر المباشر کل الوقت ؛ لأننا نشع باستمرار ما یدل علی حقیقتنا.

23 اتفق مع الآخر علی الحدود والقواعد والتوقعات والنتائج: إن شعورنا بالأمان یرجع إلی حد بعید إلی شعورنا بالإنصاف والعدل، وبالعکس فإن الحیاه یفقد فیها الأمان حینما تکون القواعد والتوقعات مفاجئه مزاجیه.

24 لا تستسلم ولا تیأس: لیس من الرفق بالناس أن نحمیهم من نتائج أعمالهم، فمثل هذه الحمایه تمکن للسلوک غیر المسؤول وتعلم الناس أن یسمحوا لأنفسهم أن تکون رغباتهم هی النظام السائد، ومن جهه أخری فحینما نتغافل عن محاولات الناس فنحن نثبط محاولاتهم.

25 کن حاضرًا عند مفترقات الطرق: قد یتخذ من نحبهم ویهمنا أمرهم قرارات لها آثار بعیده المدی علی أساس رؤی انفعالیه آنیه، فکیف نحمیهم؟ إن أول ما علینا فعله أن نفکر قبل أن نبدی رد فعلنا، فلا ننساق وراء الانفعال نحن کذلک، وإلا أضررنا بما لنا من تأثیر فیهم، وعلینا ثانیًا

ص: 97

أن نعرف أن المشاعر تحرک دوافع الناس أکثر من التفکیر، فعلینا أن نتعلم اللغه التی تؤثر فیهم کما نتعلم لغه أجنبیه، فلا ندینهم ولا ننبذهم.

26 استخدم کلاً من لغتی المنطق والمشاعر: إن هاتین اللغتین تختلف إحداهما عن الأخری کما تختلف اللغه العربیه عن الصینیه، حینما لا یحدث التواصل الجید بینک وبین الآخر فامنحه الوقت الکافی وأصغ إلیه بإخلاص، وعبر عن مشاعرک بصدق.

27 فوِّض الآخر بالعمل بثقه: إن تفویضنا الآخر بالعمل ومنحه الثقه لیتصرف یدل علی شجاعتنا من قبلنا؛ لأنه سیعمل أخطاء فی أثناء العمل، وسنتحمل بعض الخطأ نحن، وإذا أحسن فسیأخذ من سمعتنا وربما مالنا، ویجب أن یکون التفویض بالاتجاهین، أنت تعطیه المسؤولیه، وهو یحمل المسؤولیه.

28 أدخل الناس فی مشاریع ذات قیمه: إن مشارکه الإنسان فی مشاریع ذات قیمه له أثر حمید فی نفسیته، ولکن المشروع الذی له قیمه عند الرئیس قد لا یکون له قیمه عند المرؤوس، فالمشروع الذی له قیمه هو الذی یشارک فیه الفرد فی التخطیط والتفکیر، إن کلاً منا یحتاج أن یشارک فی رساله لحیاته، وإلا فقدت الحیاه معناها. فالحیاه هی تواصل بین ما نحن علیه وبین ما نصبو إلیه.

29 دربهم علی قانون الحصاد: لنعلم من حولنا قانون إعداد الأرض ونثر البذور والعنایه بالنبات وسقایته وإزاله الأعشاب الضاره والحصاد، فهذه الطریقه الطبیعیه تعلمنا أننا نحصد ما زرعناه.

ص: 98

30 دع النتائج الطبیعیه تُعلِّم من حولک السلوک المسؤول: إن من أنفع ما نقوم به أن نترک النتائج الطبیعیه لسلوک الناس تعلمهم السلوک المسؤول، قد لا یحبون أن یواجهوا هذا وقد لا یحبوننا حینما نترکهم لنتائج عملهم، ولکن کسب الشعبیه أمر زائل لا یعتمد علیه، فلیکن العدل هو مطلبنا، وحینما نترک العدل یأخذ مجراه فإننا نکون قد منحنا الآخرین حبًا أکثر من عرقله طریق العدل، فترک العدل یأخذ مجراه یؤمّن نموًا سلیمًا وأمانًا علی المدی الطویل.

ثلاثه أخطاء یجب التغلب علیها:

هناک ثلاثه أخطاء شائعه فی مجال التأثیر فی الآخرین:

الخطأ الأول: أن ننصح قبل أن نفهم: قبل أن تؤثر فیَّ لابد أن تفهمنی، إنَّ لی وضعی الخاص ومشاعری الفریده، فقبل أن تحاول التأثیر فیَّ یجب أن تتأثر أنت بوضعی الفرید.

الخطأ الثانی: محاوله إصلاح العلاقه من دون إصلاح الموقف أو السلوک: لقد کان ( إیمرسون ) حکیمًا حینما قال: ( إن ما أنت علیه یصیح فی أذنی بصوت یمنعنی من أن أسمع ما تقول ).

الخطأ الثالث: افتراض أن القدوه الطیبه والعلاقه أمر کافٍ: حینما نخطئ هذا الخطأ نغفل أهمیه التعلیم الواضح، والحل أن نتحدث کثیرًا عن الرؤیه والمهمه والأدوار والغایات والمقاییس.

ونهایه المطاف هنا أن حقیقتنا هی ما یحقق التواصل بشکل أکثر فعالیه وأکثر إقناعًا مما نقول.

ص: 99

هناک عده أنواع للتأثیر فی الآخرین

1. أسالیب الضغط: الإلحاح, أو استخدام التهدیدات والتخویف.

2. التماس دعم المستویات الأعلی: اللجوء إلی المستویات الإداریه الأعلی طلباً للمساعده أو لإقناع الآخرین بموافقه الإداره العلیا علی طلبک.

3. المبادله: مقایضه خدمه مقابل أخری.

4. الاندماج مع الآخرین: حث الآخرین علی الانضمام إلیک بما لدیهم من دعم.

5. الحصول علی استحسان الآخرین: ترک انطباعات إیجابیه عنک فی نفوس الآخرین من خلال قدرتک علی اجتذاب الآخرین ومصادقتهم.

6. الإقناع العقلی: استخدم البراهین والحقائق المنطقیه لإقناع الآخرین.

7. الحصول علی قبول الآخرین بالإیحاء لهم بذلک: استخدم اللغه الرمزیه والمشحونه بالعواطف للعمل علی استحصال ما لدی الآخرین من شعور بالولاء والعداله.

9. استشاره الآخرین: التماس مشارکتهم فی صنع القرار وفی التخطیط.

ص: 100

سبع طرق للتأثیر فی الآخرین

ألف کن قدوه بنفسک

الذی یدعو لشیء ویفعل عکسه یقول للناس: إن الذی أریدکم أن تعلموه أو تعتقدوه یعمل لا یعمل ألا ترون ذلک فیّ؟! إذا أردت أن تقول لأولادک اصدقوا فلا تفکر أن تأمرهم بکذب مثل أن تقول لهم قولوا لفلان إنی غیر موجود إن فعلت هذا فکأنک تقول لهم اکذبوا ولا تسمعوا کلامی.

باء تعلم الصمت أحیاناً

إذا أردت فعلاً أن تؤثر فتعلم التوقیت فی الصمت! اصمت بعد أن تقول جمله أو تفعل فعلاً واسمح للشخص أو الأشخاص أن یفکروا، بأنک تنقل لهم معانی عظیمه من خلال أنفسهم لأن الإنسان فی أعماق نفسه عظیم.

جیم کن رقیقاً

إن العنف لا یؤثر أبداً، قد یردع أو یوقف عنفاً أو یصدر أمراً لکنه فی الغالب لا یؤثر، وقد قال صلی الله علیه وآله وسلم: "ما کان الرفق فی شیء إلا زانه وما نزع من شیء إلا شانه" کن رقیقاً فی أمورک ومعاملتک مع الآخرین.

دال تعلم اللغه اللالفظیه

بعض الدراسات تشیر إلی أن تأثیر الاتصال اللفظی، یشکل فقط 7% وأن 93% هو تأثیر الاتصال اللالفظی، نبره الصوت، ونظرات العیون،

ص: 101

وحرکات الید. تعلم اللغه العمیقه فی الاتصال من خلال بعض الفنون مثل البرمجه اللغویه العصبیه (nlp).

هاء تواضع للناس

مهما کنت فلا تنسَ أنک إنسان، تعقل وتفکر وتشتهی مثلهم تماماً. قال تعالی عن عیسی علیه السلام وأمه ( کانا یأکلان الطعام ) یعنی کانا بشراً یأکلان ولذا یحتجبان وأیضاً یصرفان الطعام. تواضع للناس حتی یحببک الناس ویتأثروا بک.

واو أمهل وقتاً للتفکیر

إن التأثیر قد لا یکون سریعاً أعطِ الناس فرصه فی التأثیر والتغییر، إن علیک البلاغ ولیس علیک التغییر ولا النتائج. قد یأتی تأثیرک بعد ساعات أو شهور أو حتی سنوات، لیست هذه مهمتک.

زای انسجم مع الناس

إذا أردت أن تؤثر فعلیک أولاً أن تنسجم مع الشخص الذی أمامک من خلال نبره الصوت وهیئه الجلوس أو الوقوف وطریقه التفکیر وحرکات الجسد وربما سرعه التنفس.

ص: 102

ص: 103

المصادر

1 . الحوار، حسن الصفار.

2 . الخطابه، الکرباسی.

3 . أصول الخطابه الحسینیه، ضیاء الساری.

4 . فن الخطابه الحسینیه، مؤسسه الإرشاد الدینی فی النجف الأشرف.

5 . إداره الأزمات، دکتور محسن احمد الخضری.

ص: 104

ص: 105

المحتویات

المقدمه

علم الخطابه وفنها

تعریف الخطابه

تاریخ الخطابه

الخطابه ودورها الإعلامی

فائده الخَطابه

الغایه من الخطابه

أنواع الخطابه

أقسام الخطابه

أ العمود

ب الأعوان

ص: 106

موضوع الخَطابه

أرکان الخطابه

1 الخطیب

2 الخِطاب

3 المخاطب

علاقه الخطابه بعلم النفس

کیف نحصّل علی الخطابه؟

أ قابلیه تلائم الخطابه

ب دراسه أصول الخطابه

ج الاطلاع علی الکثیر من العلوم

المواصفات والمؤهّلات الذاتیّه للخطیب

1 سلامه اللسان

2 حُسن البیان وطلاقه اللسان

3 حُسن الصوت

4 حُسن الصوره والمنظر

5 قوّه الحافظه

6 قوّه القلب والجرأه

7 العقل والفطنه والذکاء والذوق السلیم

8 سلامه الجسم وقوّته

9 موهبه الخطابه

العلوم الإسلامیّه

ص: 107

1 قواعد اللغه العربیّه

2 المنطق

3 الفقه

4 أُصول الفقه

5 الحدیث أو (درایه الحدیث)

6 الرجال

7 العلوم القرآنیّه

8 الفلسفه الإسلامیّه

9 العقائد الإسلامیّه أو علم الکلام

10 التأریخ الإسلامی

11 السیره النبویه

12 سیره أهل البیت علیهم السلام

13 علم الأخلاق

14 علم البلاغه والمعانی والبیان

15 علم العَروض

16 علم الخطابه وفنها

المنبر

تعریف الخُطبه الحُسینیّه

شروط الخُطبه الحُسینیّه

أجزاء الخُطبه الحُسینیّه

ص: 108

الحوار

مهارات التفاوض والحوار

الخیار الصحیح

أسالیب الحوار

الهدف النبیل

أخلاقیات الحوار

موضوعیه البحث ومنهجیته

الاحترام المتبادل

نقاط الالتقاء

التعددیه والرأی الآخر

تعریف التعصب

مواجهه التعصب

برامج التربیه والتعلیم

العلاج المعرفی

ثقافه الوحده والحوار

المناظره

آداب المناظره

ص: 109

الأزمات

الأزمه

المبحث الأول: الوصایا العشر للتعامل مع الأزمات

المبحث الثانی: خطوات التعامل مع الأزمه

أولاً تقدیر الموقف الأزموی

(أ) تحدید دقیق وشامل للقوی التی صنعت الأزمه

(ب) تحدید وتوقع ورصد لعناصر القوه التی ترتکز علیها القوی الصانعه للأزمه

(ج) تحدید من هی القوی المساعده والمؤیده لقوی صنع الأزمه

(د) تحدید لماذا وکیف صنعت الأزمه

ثلاثون طریقه للتأثیر فی الآخرین

بطریقه القدوه: من أنت وکیف تتصرف؟

هناک عده أنواع للتأثیر فی الآخرین

سبع طرق للتأثیر فی الآخرین

ألف کن قدوه بنفسک

باء تعلم الصمت أحیاناً

جیم کن رقیقاً

دال تعلم اللغه اللالفظیه

هاء تواضع للناس

واو أمهل وقتاً للتفکیر

زای انسجم مع الناس

المصادر

ص: 110

إصدارات قسم الشؤون الفکریه والثقافیه فی العتبه الحسینیه المقدسه

تألیف

اسم الکتاب

ت

السید محمد مهدی الخرسان

السجود علی التربه الحسینیه

1

زیاره الإمام الحسین علیه السلام باللغه الانکلیزیه

2

زیاره الإمام الحسین علیه السلام باللغه الأردو

3

الشیخ علی الفتلاوی

النوران الزهراء والحوراء علیهما السلام الطبعه الأولی

4

الشیخ علی الفتلاوی

هذه عقیدتی الطبعه الأولی

5

الشیخ علی الفتلاوی

الإمام الحسین علیه السلام فی وجدان الفرد العراقی

6

الشیخ وسام البلداوی

منقذ الإخوان من فتن وأخطار آخر الزمان

7

السید نبیل الحسنی

الجمال فی عاشوراء

8

الشیخ وسام البلداوی

ابکِ فإنک علی حق

9

الشیخ وسام البلداوی

المجاب بردّ السلام

10

السید نبیل الحسنی

ثقافه العیدیه

11

السید عبد الله شبر

الأخلاق (تحقیق: شعبه التحقیق) جزآن

12

الشیخ جمیل الربیعی

الزیاره تعهد والتزام ودعاء فی مشاهد المطهرین

13

لبیب السعدی

من هو؟

14

السید نبیل الحسنی

الیحموم، أهو من خیل رسول الله أم خیل جبرائیل؟

15

ص: 111

الشیخ علی الفتلاوی

المرأه فی حیاه الإمام الحسین علیه السلام

16

السید نبیل الحسنی

أبو طالب علیه السلام ثالث من أسلم

17

السید محمدحسین الطباطبائی

حیاه ما بعد الموت (مراجعه وتعلیق شعبه التحقیق)

18

السید یاسین الموسوی

الحیره فی عصر الغیبه الصغری

19

السید یاسین الموسوی

الحیره فی عصر الغیبه الکبری

20

الشیخ باقر شریف القرشی

حیاه الإمام الحسین بن علی (علیهما السلام) ج1

21

الشیخ باقر شریف القرشی

حیاه الإمام الحسین بن علی (علیهما السلام) ج2

22

الشیخ باقر شریف القرشی

حیاه الإمام الحسین بن علی (علیهما السلام) ج3

23

الشیخ وسام البلداوی

القول الحسن فی عدد زوجات الإمام الحسن علیه السلام

24

السید محمد علی الحلو

الولایتان التکوینیه والتشریعیه عند الشیعه وأهل السنه

25

الشیخ حسن الشمری

قبس من نور الإمام الحسین علیه السلام

26

السید نبیل الحسنی

حقیقه الأثر الغیبی فی التربه الحسینیه

27

السید نبیل الحسنی

موجز علم السیره النبویه

28

الشیخ علی الفتلاوی

رساله فی فن الإلقاء والحوار والمناظره

29

علاء محمدجواد الأعسم

التعریف بمهنه الفهرسه والتصنیف وفق النظام العالمی (LC)

30

السید نبیل الحسنی

الأنثروبولوجیا الاجتماعیه الثقافیه لمجتمع الکوفه عند الإمام الحسین علیه السلام

31

السید نبیل الحسنی

الشیعه والسیره النبویه بین التدوین والاضطهاد (دراسه)

32

الدکتور عبدالکاظم الیاسری

الخطاب الحسینی فی معرکه الطف دراسه لغویه وتحلیل

33

الشیخ وسام البلداوی

رسالتان فی الإمام المهدی

34

الشیخ وسام البلداوی

السفاره فی الغیبه الکبری

35

السید نبیل الحسنی

حرکه التاریخ وسننه عند علی وفاطمه علیهما السلام (دراسه)

36

السید نبیل الحسنی

دعاء الإمام الحسین علیه السلام فی یوم عاشوراء بین النظریه العلمیه والأثر الغیبی (دراسه) من جزءین

37

الشیخ علی الفتلاوی

النوران الزهراء والحوراء علیهما السلام الطبعه الثانیه

38

شعبه التحقیق

زهیر بن القین

39

السید محمد علی الحلو

تفسیر الإمام الحسین علیه السلام

40

الأستاذ عباس الشیبانی

منهل الظمآن فی أحکام تلاوه القرآن

41

السید عبد الرضا الشهرستانی

السجود علی التربه الحسینیه

42

السید علی القصیر

حیاه حبیب بن مظاهر الأسدی

43

ص: 112

الشیخ علی الکورانی العاملی

الإمام الکاظم سید بغداد وحامیها وشفیعها

44

جمع وتحقیق: باسم الساعدی

السقیفه وفدک، تصنیف: أبی بکر الجوهری

45

نظم وشرح:  حسین النصار

موسوعه الألوف فی نظم تاریخ الطفوف ثلاثه أجزاء

46

السید محمد علی الحلو

الظاهره الحسینیه

47

السید عبدالکریم القزوینی

الوثائق الرسمیه لثوره الإمام الحسین علیه السلام

48

السید محمدعلی الحلو

الأصول التمهیدیه فی المعارف المهدویه

49

الباحثه الاجتماعیه کفاح الحداد

نساء الطفوف

50

الشیخ محمد السند

الشعائر الحسینیه بین الأصاله والتجدید

51

السید نبیل الحسنی

خدیجه بنت خویلد أُمّه جُمعت فی امرأه – 4 مجلد

52

الشیخ علی الفتلاوی

السبط الشهید – البُعد العقائدی والأخلاقی فی خطب الإمام الحسین علیه السلام

53

السید عبدالستار الجابری

تاریخ الشیعه السیاسی

54

السید مصطفی الخاتمی

إذا شئت النجاه فزر حسیناً

55

عبدالساده محمد حداد

مقالات فی الإمام الحسین علیه السلام

56

الدکتور عدی علی الحجّار

الأسس المنهجیه فی تفسیر النص القرآنی

57

الشیخ وسام البلداوی

فضائل أهل البیت علیهم السلام بین تحریف المدونین وتناقض مناهج المحدثین

58

حسن المظفر

نصره المظلوم

59

السید نبیل الحسنی

موجز السیره النبویه – طبعه ثانیه، مزیده ومنقحه

60

الشیخ وسام البلداوی

ابکِ فانک علی حق

61

السید نبیل الحسنی

أبو طالب ثالث من أسلم – طبعه ثانیه، منقحه

62

السید نبیل الحسنی

ثقافه العیدیه -طبعه ثالثه، منقحه

63

السید نبیل الحسنی

المولود فی بیت الله الحرام: علی بن أبی طالب علیه السلام أم حکیم بن حزام؟

64

السید نبیل الحسنی

تکسیر الأصنام – بین تصریح النبی صلی الله علیه و آله و سلم وتعتیم البخاری

65

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.