فلان وفلانه: کتاب یکشف التزییف والتضلیل السیاسی فی اکثر من مئه روایه من روایات العامه

اشارة

رقم الإیداع فی دار الکتب والوثائق ببغداد لسنة 2014:  503

الرقم الدولی ISBN: 9789933489892

العقیلی، عبدالرحمن

کتاب فلان وفلانة: کتاب یکشف التزییف والتضلیل السیاسی فی اکثر من مئة روایة من روایات العامة / تألیف عبدالرحمن العقیلی؛ [المقدمة العلمیة، محمدعلی الحلو]. – الطبعة الأولی. - کربلاء: العتب_ة الحسینیة المقدس____ة. قسم الشؤون الفکریة والثقافیة، 1435ق. = 2014م.

432ص. ___ (قسم الشؤون الفکریة والثقافیة فی العتبة الحسینیة المقدسة؛ 137).

المصادر: ص407 – 417؛ وکذلک فی الحاشیة.                                                                    

1. أحادیث أهل السنة – القرن 15 ق. – شبهات وردود. 2 . محمد (ص)، نبی الإسلام، 53ق. ه_ - 11 ه_. – أحادیث أهل السنة – شبهات وردود. 3 . علی بن ابی طالب (ع)، الإمام الأول، 23 ق. ه_. – 40ه_. احادیث أهل السنة – شبهات وردود. 4 . أحادیث – منع تدوین. 5. أحادیث أهل السنة – الجوانب السیاسیة – دفع مطاعن . 5. أحادیث موضوعة. 6. الصحابة – أحادیث أهل السنة – شبهات وردود. 7. أحادیث الشیعة – شبهات وردود. ألف. الحلو، محمدعلی، 1957 -    .، مقدم. ب. العنوان.

BP 127 .A757 .V536 2014

تمت الفهرسة فی مکتبة العتبة الحسینیة المقدسة قبل النشر

ص: 1

اشارة

ص: 2

ص: 3

فلان وفلانة

کتاب یکشف التزییف العقیدی والتضلیل السیاسی

فی أکثر من مائة روایة من روایات العامة

تألیف

عبدالرحمن العقیلی

إصدار

شعبة الدراسات والبحوث الاسلامیة

فی قسم الشؤون الفکریة والثقافیة

فی العتبة الحسینیة المقدسة

ص: 4

جمیع الحقوق محفوظة

للعتبة الحسینیة المقدسة

الطبعة الأولی

1435ه_ __ 2014م

العراق: کربلاء المقدسة - العتبة الحسینیة المقدسة

قسم الشؤون الفکریة والثقافیة - هاتف: 326499

www.imamhussain-lib.com

E-mail: info@imamhussain-lib.com

ص: 5

بسم الله الرحمن الرحیم

{قَدْ جَاءَکُمْ بَصَائِرُ مِنْ رَبِّکُمْ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ

وَمَنْ عَمِیَ فَعَلَیْهَا وَمَا أَنَا عَلَیْکُمْ بِحَفِیظٍ}

(الأنعام:104)

ص: 6

الإهداء ...

إلی صاحب القضیة الکبری

وأمل المظلومین

ومشعل القسط والعدل

صاحب العصر والزمان (عجل الله فرجه).

ص: 7

فلان وفلانة!

هی شخصیات إسلامیة غابت بأسمائها وحضرت بقضیتها. ظلمها التاریخ حتی لا تفضحهم، أو سترها التاریخ حتی لا تُفتضح! فی هذا الکتاب سنزیل الستار عن بعض هذه الشخصیات المظلومة أو الظالمة أو التی ظلم لها. وستجد أن عملیة تزویر هائلة قد حصلت وتم إخفاء معالمها بین الرکام الضخم من النصوص الذی دسّه أصحاب الضمیر المریض والمبادئ الفاسدة..

ص: 8

مقدمة اللجنة العلمیة أدرکت السلطات السیاسیة یومذاک خطورة الحدیث النبوی ومدی أثر علی مراحل خطیرة من حیاة المسلین، کما هو شاهد علی أولجة الرؤی التی تنطلق من رکام الافکار السلطویة والتدافع السیاسی اللامشروع الذی شهده تاریخ المسلمین والتعتیم علی الرؤیة الحقة التی تعاطی معها النبی صلی الله علیه وآله وسلم فی توجیه الأحداث بوجهتها الصحیحة، ولعل المتمعن فی سیاقات الحدیث النبوی سیجده شاهداً علی مقاطع تاریخیة مهمة لم تتفک عن واقعٍ مشهود وهو یخوض غمار التسابقات السیاسیة التی اقصت وصایة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم عن منصبها الإلهی، ولعلک ستتابع مجریات الأحداث من خلال الحدیث وستروی لک هذه الملاحم الحدیثیة ما کان یتحمله المسلمون من تدلیس ابتلی بها أکثر الرواة الذین ما فتئوا یلاحقون أطماع السلطان أو الذین تهزمهم توعدات الحاکم حتی جعلوا الحدیث محاولة من محاولات ترسیم ملامح الشخصیة أو تحدید الحدیث الی وجهة ما، أو تعویم القضیة بما یتناسب وخطورتها علی مستقبل الأحداث، ولم تکن حالة التدلیس وحدها تشارک فی التضبیب علی الأحداث بل أن التجهیل المتعمد أسهم فی تحدید القضیة بما تنسجم وتطلعات أهل السیاسة، فأسلوب التجهیل فی الحدیث النبوی أخذ مدیاته فی الغاء الشخصیة أو تهمیش الدور أو

ص: 9

تقزیم الحدیث الذی تخشاه السلطة، وشخصیة الإمام علی علیه السلام نالت قسطاً وافراً من هذا الأسلوب (التجهیلی) الذی تعمده البعض أو دفعت به السیاسة الی مدیاته المفضوحة، وسنقرأ فی هذا التحقیق الذی قدمه الکاتب عبد الرحمن العقیلی جهداً استثنائیاً فی ملاحقة موارد التجهیل الحدیثی والذی عنونه تحت عنوان (فلان وفلانة) حیث الاسلوب الذی اتبعه الرواة الذین هم فی رکاب السیاسة أغنی عن خوض فی تفاصیل المحاولات التی عمل علیها المتسلطون فی ابعاد الإمام علی علیه السلام وتجهیل دوره ومواقفه المشهودة فکان الراوی یعمد الغاء دور الإمام علی علیه السلام فی الحدیث النبوی من خلال استبدال مصطلح فلان أو رجل، ومحاولات الابهام هذه دعت الباحثین الی أن یبحثوا عن فلان من هو؟ والرجل من المقصود منه، فبدلاً أن تهمش شخصیة الإمام علی فی أسالیب تجهیلیة ساهمت هذه المحاولات فی الکشف عن شخصیة الإمام علیه السلام وبیان مظلومیته أکثر هذا من جهة، ومن جهة أخری کشفت هذه المحاولات عن مدی الجهد السیاسی الذی بذله هؤلاء من أجل ایقاف المد العلوی ظناً منهم فی ابعاد الانظار المتوجهة الی شخصیته ومدی حجم المؤامرة علی الحدیث النبوی الذی استخدمته هذه السلطات والسائرین فی رکابها، بکن یبقی علیاً یتألق شعاعه حتی من خلال محاولات التعتیم او حالات التجهیل فانه النور الذی وصفه الله فی کتابه (ویأبی الله الا أن یتم نوره ولو کره الکافرون).

عن اللجنة العلمیة

السید محمد علی الحلو

ص: 10

تمهید...

مرّت الأمة الإسلامیة بتاریخ سیاسی مضطرب من لدن الولادة وحتی یومنا هذا. وقد یکون أصدق دلیل علی ذلک أن القادة الخمسة الأوائل الذین حکموا الأمة قضوا قتلا ما بین سم وغیلة, إضافة إلی التمردات الإقلیمیة العدیدة وصراع الأسر القرشیة, سواء التی حدثت فی فترة حکم أمیر المؤمنین علیه السلام أو التی استمرت طوال القرون التالیة من حکم الأسر المتسلطة علی المسلمین, کل ذلک کانت له نتائج سلبیة علی الواقع الفکری الذی ظل یترنّح بین الأسر الحاکمة ولسان حاله یقول (أنا مع من غلب), وهنا یتبادر سؤال مهم وهو إن هکذا وضع غیر مستقر ومائل الی الأقوی سیتبعه فکر أعوج یمجّد الغالب ویضع له ما لیس فیه, بل وینسب له ما فی خصمه من إیجابیات وهذا ما هو ملموس فی کل الأوضاع الشاذّة المعروفة علی مر التاریخ, وهو تابع للأخلاقیات التی لا تختلف بین البشر من حب الاستعلاء والقهر والغلبة ودعم کل ذلک بشرعیة تحفظ السمعة وتؤدی لراحة الضمیر بعد أی جریمة یرتکبها الإنسان, فالإنسان بطبیعته کائن لا یعرف أن یُجرِم إلا بتشریع! وهو إن لم یشرّع لنفسه الإجرام استعان بغیره لیشرّع له, لهذا نری أن الطغاة وعلی مر التاریخ یغدقون الأموال الجلیلة علی المتزلفین لهم وکاتبی سیرهم ومن یسیر برکابهم من فقهاء وعلماء وشعراء, فهم

ص: 11

یعلمون إن ما یترکه هؤلاء من أثر علی التاریخ لیس بقلیل, وکما یقولون فالتاریخ یکتبه المنتصر, وکم من حقیقة تاریخیة ضاعت لکونها لیست بجانب المنتصر! وکمثال علی ما نقول سنقتبس بعض النتف الدالة علی ذلک:

روی الدارمی(1) فی سننه «أخبرنا مروان بن محمد حدثنا إسماعیل بن بشر عن قتادة قال حدث ابن سیرین رجلا بحدیث عن النبی صلی الله علیه وسلم, فقال رجل: قال فلان کذا وکذا, فقال ابن سیرین: أحدثک عن النبی صلی الله علیه وسلم وتقول قال فلان وفلان کذا وکذا! لا أکلمک أبدا!».

لیس من الغریب أن یکتب الدارمی الحدیث بهذا الشکل وهو الذی وصفه ابن حبان بأنه «ممن اظهر السنة فی بلده ودعا الناس إلیها وذبَّ عن حریمها وقَمَع من خالفها»(2) فالدارمی ممن قمع مخالفی السنة! وما إدراک ما السنة؟ عندما نفهم ماهیة السنة سنبدأ بفهم ما فعله الدارمی! فالسنّة عندهم هی نصر المذهب القائم الذی ورثوه عن بنی أمیة, وأی دراسة متجردة للتاریخ ستوصلک لهذه النتیجة بدون أی شک! لهذا قال الذهبی عن الخلیفة العباسی المتوکل بأنه هو «الذی أظهر السنة»(3), مع أن الذهبی نفسه یقول فی أحداث عام مئتین وثلاثة وثلاثین من تاریخه ما نصه(4) «فیها أمر المتوکل بهدم قبر السید الحسین بن علی رضی الله عنهما، وهدم ما حوله من الدور، وأن تعمل مزارع. ومنع الناس من زیارته وحُرث وبقی صحراء. وکان معروفاً بالنصب، فتألم المسلمون لذلک، وکتب أهل


1- سنن الدارمی - عبد الله بن بهرام الدارمی - ج 1 - ص 117.
2- الثقات - ابن حبان- ج8 - ص364.
3- سیر اعلام النبلاء - الذهبی - ج12 – ص31.
4- تاریخ الإسلام - الذهبی - ج 17 - ص 18 - 19.

ص: 12

بغداد شتمه علی الحیطان والمساجد، وهجاه الشعراء، دعبل، وغیره. وفی ذلک یقول یعقوب بن السکیت، وقیل هی للبسامی علی بن أحمد، وقد بقی إلی بعد الثلاثمائة:

بالله إن کانت أمیة قد أتت

قتل ابن بنت نبیها مظلوما

فلقد أتاه بنو أبیه بمثله

هذا لعمرک قبره مهدوما

فکیف أظهر المتوکل السنة وهو معروف بالنصب؟! إلا إذا کان النصب من السنّة!

لذا فالدارمی ینقل أن ابن سیرین کان یحدّث عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم, ولکن بعض الحاضرین وصلت لدیه قداسة غیر النبی الی الدرجة التی لا یری فیها ضیر من مخالفة (فلان وفلان) لکلام النبی لذا یقول ابن سیرین «أحدثک عن النبی صلی الله علیه وسلم وتقول قال فلان وفلان کذا وکذا لا أکلمک أبدا!».

ولکن من هما «فلان وفلان»؟ ولماذا اعرض عنهما الدارمی؟. ولو علمنا بأن ابن سیرین الذی روی الحدیث مات بعد العام العاشر بعد المئة للهجرة, سنعلم عندها إن عدم کتابة السنة الی ما بعد القرن الأول أتی بثماره إذ صار الناس الذین درجوا فی بلاط فقه الخلفاء لا یفرقون بین کلام النبی وکلام «فلان وفلان»!.

وکذلک فعل الحاکم النیسابوری فی المستدرک فقال(1) «أخبرنا أبو الحسین أحمد بن عثمان بن یحیی المقری ببغداد, حدثنا أبو قلابة الرقاشی أبو حذیفة, حدثنا زهیر ابن محمد عن عبد الله بن محمد بن عقیل, عن حمزة بن أبی سعید الخدری,


1- المستدرک - الحاکم النیسابوری - ج 4 - ص 74 - 75.

ص: 13

عن أبیه رضی الله عنه قال سمعت رسول الله صلی الله علیه وآله یقول علی المنبر:- ما بال أقوام یقولون إن رحمی لا ینفع, بلی والله إن رحمی موصولة فی الدنیا والآخرة وإنی أیها الناس فرطکم علی الحوض فإذا جئت قام رجال فقال هذا یا رسول الله: أنا فلان, وقال هذا:یا رسول الله أنا فلان, وقال هذا: یا رسول الله أنا فلان, فأقول قد عرفتکم ولکنکم أحدثتم بعدی ورجعتم القهقری. ا. ه_».

ولا تحسبن أن قول النبی صلی الله علیه وآله «أنا فلان» لا یدل علی أنه ذکر اسم المعنی بل هو ذکر الاسم صریحا وکانت أسماء العدید من المنافقین رائجة معروفة وان حاول البعض التغطیة والقول بأنه «إنما وقع لبعض جفاة العرب ولم یقع للصحابة المشهورین»(1), فالسیوطی روی روایة مشابهة فی الدر المنثور تفید ذکر الأسماء صریحة فقال(2) «أخرج ابن مردویه عن أبی مسعود الأنصاری رضی الله عنه قال: لقد خطبنا النبی صلی الله علیه وسلم خطبة ما شهدت مثلها قط فقال أیها الناس إن منکم منافقین فمن سمیته فلیقم, قم یا فلان, قم یا فلان, حتی قام ستة وثلاثون رجلا ثم قال إن منکم وإن منکم وإن منکم فسلوا الله العافیة». واللافت فی هذه الخطبة أن الراوی یقول «ما شهدت مثلها قط» ومع ذلک فمن رواها عنه أفرغها من أهمیتها بعد أن حذف الأسماء منها ووضع مکانها «قم یا فلان»!!

فأسماء المنافقین کانت معروفة لکنها بعد قرن من منع تدوین السنة اختفت


1- فتح الباری - ابن حجر - ج8 - ص215.
2- الدر المنثور - جلال الدین السیوطی - ج 3 - ص 272.

ص: 14

ولا تجد لها أثراً! وکیف تجد أسماء المنافقین وهم وادعیاؤهم الذین یعطون المال علی کتابة التاریخ والسنة والتفسیر؟! فهذا خالد بن عبد الله القسری الوالی الأموی الظالم الغشوم أمر الزهری بکتابة السیرة واشترط لکاتبها إلا یکون لأمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیه السلام أثراً فیها! «إذ نقل أبو الفرج الأصفهانی عن المدائنی قوله: اخبرنی ابن شهاب بن عبد الله قال قال لی خالد القسری: اکتب لی السیرة فقلت له:فإنه یمر بی الشیء من سیر علی بن أبی طالب فأذکره:قال لا إلاّ أن تراه فی الجحیم!»(1).

لذا فهو «لم یذکر علیاً مع من أسلم ولا أحد من بنی هاشم! ثم یمضی فی سیرته والمغازی فلا تجد علیاً فیها إلا رجلاً غریبا, لیس له فیها خبر ولا أثر, مع أنه لا یمر علی أثر لأبی بکر وعمر إلا فصّل فیه وزینّه, أما علی فلا ذکر له لا فی العهد المکّی, ولا فی الهجرة, ولا فی المؤاخاة, ولا فی بدر, ولا فی أُحد, ولا فی الخندق ولا فی خیبر ولا فی فتح مکة ولا فی حُنین, ولا فی تبوک ولا فی غیر ذلک!!»(2).

وروی الحلبی(3) فی سیرته عن الزهری بانه قال «کنت عند الولید بن عبد الملک لیلة من اللیالی وهو یقرأ سورة النور مستلقیاً علی سریره, فلما بلغ {وَالَّذِی تَوَلَّی کِبْرَهُ}(4) جلس ثم قال یا أبا بکر «من تولی کبره» ألیس علی بن أبی طالب؟!».


1- الأغانی - ابو الفرج الاصفهانی - ج22- ص21.
2- تاریخ الإسلام الثقافی والسیاسی - صائب عبد الحمید- ص83.
3- السیرة الحلبیة - الحلبی - ج 2 - ص 619.
4- القرآن الکریم- سورة النور - من الآیة11.

ص: 15

فالولید بن عبد الملک لا یکتفی بقراءة القرآن مستلقیاً حتی یفسره بما یشتهی! وطبعاً هو یشتهی کل ما یمس أمیر المؤمنین علیه السلام.

وقد کان بنو امیة هم المبادرین لعملیة التزییف واسعة النطاق التی شهدتها السنة وتفسیر القرآن وهذا الأمر لم یکن خافیاً علی أحد, بل إنه کان معروفاً قبل وقوعه, کما روی الهیثمی فی مجمع الزوائد(1) «عن عبد الرحمن بن عوف قال دخلت علی عمر فقال یا عبد الرحمن بن عوف أتخشی أن یترک الناس الإسلام ویخرجون منه؟ قلت: إلا إن یشاء الله, وکیف یترکونه, وفیهم کتاب الله وسنن رسول الله صلی الله علیه وسلم فقال لئن کان من ذلک شیء لیکونن بنو فلان».

وبنو فلان هم بنو فلان... أنفسهم!! ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله العی العظیم!.

وکل المرویات التی تجدها مبهمة فی کتب الحدیث والتاریخ الإسلامی تجدها عند أناس یجمعهم التعصب المذهبی الجامح ضد التشیع, فهم لا یریدون أن تکون هناک نقطة ضعف علی المذهب الذی اصطنعوه للصحابة کما یعتقدون!, فتری الترمذی(2) ینقل عن ابن سیرین قوله «کان فی الزمن الأول لا یَسألون عن الإسناد, فلما وقعت الفتنة سألوا عن الإسناد لکی یأخذوا حدیث أهل السنة ویدعوا حدیث أهل البدع», ولما کنا قد عرفنا من هم أهل السنة فلا عجب أن تکون الکثیر من الروایات المبُهمة لأناس مستورین لکل منهم قصة! وأیة قصة, فبعضهم أخفی التاریخُ مکانته العظیمة لکونها تزعج من کتبوه وبعضهم لا ینطبق


1- مجمع الزوائد -الهیثمی- ج1 - ص113/ المعجم الأوسط - الطبرانی - ج2 - ص304.
2- علل الترمذی - محمد بن سورة - ص 39.

ص: 16

علیه إلا کلام ابن عباس(1) «یقول أحدهم: أبی صحب رسول الله صلی الله علیه وسلم, وکان مع رسول الله صلی الله علیه وسلم, وَلَنعْلٍ خَلِقٍ خیرٌ من أبیه!».. لکن المشکلة تکمن فی أن الذین کان أحدهم «نعل خلق خیر من ابیه» هم من رووا وکتبوا التاریخ! وأنعم به من تاریخ!.

ومن المناسب أن نذکر ما سطره المؤرخون حول السبب الأکبر فی التحریف والتضلیل الذی ساد السنّة, وهو السبب السیاسی وقضیة الإمامة وما نتج عنه من إبعاد أهل البیت علیهم السلام عن مقامهم فقد قال ابن ابی الحدید(2) «روی أبو الحسن علی بن محمد بن أبی سیف المداینی فی کتاب (الاحداث) قال: کتب معاویة نسخة واحدة إلی عماله بعد عام الجماعة: أن برئت الذمة ممن روی شیئا من فضل أبی تراب وأهل بیته, فقامت الخطباء فی کل کورة وعلی کل منبر یلعنون علیا ویبرأون منه, ویقعون فیه وفی أهل بیته, وکان أشد الناس بلاء حینئذ أهل الکوفة لکثرة من بها من شیعة علی علیه السلام, فاستعمل علیهم زیاد بن سمیة وضم إلیه البصرة فکان یتتبع الشیعة وهو بهم عارف لأنه کان منهم أیام علی علیه السلام, فقتلهم تحت کل حجر ومدر, وأخافهم وقطّع الأیدی والأرجل, وسمّل العیون وصلبهم علی جذوع النخل وطرفهم (کذا) وشردّهم عن العراق, فلم یبق بها معروف منهم وکتب معاویة إلی عماله فی جمیع الآفاق ألّا یجیزوا لأحد من شیعة علی وأهل بیته شهادة, وکتب إلیهم أن انظروا من قبلکم من شیعة عثمان ومحبیه وأهل ولایته والذین یروون فضائله ومناقبه فأدنوا مجالسهم,


1- مجمع الزوائد - الهیثمی - ج 1 - ص 113.
2- شرح نهج البلاغة - ابن أبی الحدید - ج 11 - ص 44 - 46.

ص: 17

وقربوهم واکرموهم, واکتبوا لی بکل ما یروی کل رجل منهم واسمه واسم أبیه وعشیرته. ففعلوا ذلک حتی أکثروا فی فضائل عثمان ومناقبه لما کان یبعثه إلیهم معاویة من الصلات والکساء والحباء والقطائع ویفیضه فی العرب منهم والموالی, فکثر ذلک فی کل مصر وتنافسوا فی المنازل والدنیا فلیس یجئ أحد مردود من الناس عاملاً من عمال معاویة فیروی فی عثمان فضیلة أو منقبة إلّا کَتب اسمه وقرّبه وشفّعه فلبثوا بذلک حینا. ثم کتب إلی عماله: إن الحدیث فی عثمان قد کثر وفشا فی کل مصر وفی کل وجه وناحیة, فإذا جاءکم کتابی هذا فادعوا الناس إلی الروایة فی فضائل الصحابة والخلفاء الأولین ولا تترکوا خبرا یرویه أحد من المسلمین فی أبی تراب الا وتأتونی بمناقض له فی الصحابة, فإن هذا أحبُّ إلی وأقرّ لعینی وأدحض لحجة أبی تراب وشیعته وأشد علیهم من مناقب عثمان وفضله. فقرئت کتبه علی الناس فرویت أخبار کثیرة فی مناقب الصحابة مفتعلة لا حقیقة لها وجد الناس فی روایة ما یجری هذا المجری حتی أشادوا بذکر ذلک علی المنابر وألقی إلی معلمی الکتاتیب فعلموا صبیانهم وغلمانهم من ذلک الکثیر الواسع, حتی رووه وتعلموه کما یتعلمون القرآن وحتی علموه بناتهم ونساءهم وخدمهم وحشمهم, فلبثوا بذلک ما شاء الله. ثم کتب إلی عماله نسخة واحدة إلی جمیع البلدان انظروا من قامت علیه البیّنة انه یحب علیاً وأهل بیته فامحوه من الدیوان وأسقطوا عطاءه ورزقه, وشفع ذلک بنسخة أخری: من اتهمتوه بموالاة هؤلاء القوم فنکّلوا به واهدموا داره, فلم یکن البلاء أشد ولا أکثر منه بالعراق ولا سیما بالکوفة حتی إن الرجل من شیعة علی علیه السلام لیأتیه من یثق به فیدخل بیته فیلقی إلیه سِرّه ویخاف من خادمه ومملوکه ولا یحدّثه حتی یأخذ علیه الإیمان

ص: 18

الغلیظة لیکتمّن علیه, فظهر حدیث کثیر موضوع, وبهتان منتشر ومضی علی ذلک الفقهاء والقضاة والولاة وکان أعظم الناس فی ذلک بلیة القراء المراؤون والمستضعفون الذین یظهرون الخشوع والنسک فیفتعلون الأحادیث لیحظوا بذلک عند ولاتهم ویقربوا مجالسهم ویصیبوا به الأموال والضیاع والمنازل, حتی انتقلت تلک الأخبار والأحادیث إلی أیدی الدیّانین الذین لا یستحلون الکذب والبهتان فقبلوها ورووها, وهم یظنون أنها حق, ولو علموا انها باطلة لما رووها ولا تدینوا بها. فلم یزل الأمر کذلک حتی مات الحسن بن علی علیه السلام فازداد البلاء والفتنة فلم یبق أحد من هذا القبیل الا وهو خائف علی دمه أو طرید فی الأرض. ثم تفاقم الامر بعد قتل الحسین علیه السلام وَوُلّی عبد الملک بن مروان فاشتد علی الشیعة, وولّی علیهم الحجاج بن یوسف فتقرب إلیه أهل النسک والصلاح والدین ببغض علی وموالاة أعدائه وموالاة من یدّعی من الناس انهم أیضا أعداؤه, فأکثروا فی الروایة فی فضلهم وسوابقهم ومناقبهم وأکثروا من الغض من علی علیه السلام وعیبه والطعن فیه والشنآن له, حتی إن إنسانا وقف للحجاج - ویقال انه جد الأصمعی عبد الملک بن قریب - فصاح به أیها الأمیر إن أهلی عقونی فسمونی علیاً, وإنی فقیر بائس وأنا إلی صلة الأمیر محتاج, فتضاحک له الحجاج وقال للطف ما توسلت به قد ولیتک موضع کذا. وقد روی ابن عرفة المعروف بنفطویه وهو من أکابر المحدثین وأعلامهم - فی تاریخه ما یناسب هذا الخبر وقال إن أکثر الأحادیث الموضوعة فی فضائل الصحابة افتعلت فی أیام بنی أمیة تقربا إلیهم بما یظنون أنهم یرغمون به أنوف بنی هاشم».

فسیاسة العصا والجزرة التی اتبعها معاویة آتت اکلها مع المرائین الذین کانوا

ص: 19

یظهرون النسک والتدین, ثم انطلت علی الجمیع فی الأجیال التی تلت الجیل الأول الذی عاصر الخلفاء الذین منعوا تدوین الحدیث وطغاة بنی امیة, وهذه حقیقة أشار إلیها أمیر المؤمنین علیه السلام فی خضم وقوعها وازدهارها إذ روی عن انه قال(1) «إنما أتاک بالحدیث أربعة رجال لیس لهم خامس:

رجل منافق مُظهر للإیمان متصنع بالإسلام لا یتأثّم ولا یتحرّج, یکذب علی رسول الله متعمدا، فلو علم الناس أنه منافق کاذب لم یقبلوا منه ولم یصدّقوه، ولکنهم قالوا: هذا صاحب رسول الله صلی الله علیه وسلم ورآه وسمع منه. فیأخذون عنه وقد أخبرک الله عن المنافقین بما أخبرک ووصفهم بما وصفهم به، ثم بقوا بعد النبی صلی الله علیه وسلم فتقربوا إلی أئمة الضلالة والدعاة إلی النار بالزور والکذب والبهتان فولوهم الأعمال وحملوهم علی رقاب الناس وأکلوا بهم الدنیا وإنما الناس مع الملوک والدنیا إلا من عصم الله. فهذا أحد الأربعة. ورجل سمع من رسول الله علیه السلام شیئا لم یحفظه علی وجهه فوهم فیه ولم یتعمد کذبا، فهو فی یدیه یعمل به ویرویه ویقول: أنا سمعته من رسول الله صلی الله علیه وآله, فلو علم المسلمون أنه وهم فیه لم یقبلوه ولو علم هو أنه وهم لرفضه.

ورجل ثالث سمع من رسول الله صلی الله علیه وسلم شیئا یأمر به ثم نهی عنه, وهو لا یعلم، أو سمعه ینهی عن شیء ثم أمر به وهو لا یعلم، حفظ المنسوخ ولم یحفظ الناسخ فلو یعلم أنه منسوخ لرفضه، ولو علم المسلمون إذ سمعوه منه أنه منسوخ لرفضوه.


1- المعیار والموازنة - أبو جعفر الإسکافی - ص 302 - 304/ شرح نهج البلاغة - ابن ابی الحدید - ج 11- ص38.

ص: 20

وآخر رابع لم یکذب علی الله ولا علی رسوله مبغض للکذب خوفا من الله, وتعظیما لرسول الله, ولم یهم بل حفظ ما سمع علی وجهه, فجاء به علی ما سمعه, لم یزد فیه ولم ینقص منه, وحفظ الناسخ والمنسوخ, فعمل بالناسخ ورفض المنسوخ وعرف الخاص من العام فوضع کل شیء موضعه وعرف المتشابه بمحکمه وقد کان یکون من رسول الله الکلام له وجهان: فکلام خاص وکلام عام فیسمعه من لا یعرف ما عنی الله به ولا ما عنی به رسوله فیحمله السامع ویوجّهه علی غیر معرفة بمعناه, وما قصد به وما خرج من أجله. ولیس کل أصحاب رسول الله من کان یسأله ویستفهمه, حتی أن کانوا لیحبون أن یجئ الأعرابی أو الطارئ فیسأله علیه السلام حتی یسمعوا. وکان لا یمر بی من ذلک شیء إلا سألت عنه وحفظته. فهذه وجوه ما علیه الناس فی اختلافهم وعللهم فی روایاتهم».

وقد بلغ من تقدیس الناس للشخصیات التی تمثّل المسار الحاکم وتوازی المسار العلوی الی أن وضعوا فیهم من الفضائل مما تتضاءل معها شخصیة النبی صلی الله علیه وآله, فعلی سبیل المثال قالوا إن الخلیفة عمر بن الخطاب کان یخالف النبی صلی الله علیه وآله, وقد کان القرآن ینزل مؤیدا له ضد النبی صلی الله علیه وآله, حتی رووا العدید من المواقف التی نزل بها القرآن مؤیدا لعمر وسموها «موافقات عمر رضی الله عنه للقرآن»(1) وقال عبد الله بن عمر «ما نزّل الله أمرا قط فقالوا فیه وقال فیه عمر إلا نزل القرآن علی نحو ما قال عمر» وطبعا قوله «فقالوا فیه» یشمل النبی!! فالقرآن لا ینزل مؤیدا للنبی صلی الله علیه وآله بل ینزل مؤیدا لعمر! ومن الموافقات المزعومة التی روتها کتب العامة مما رواها ابن شبة النمیری:


1- تاریخ المدینة - ابن شبة النمیری - ج 3 - ص 859 - 867.

ص: 21

فی مقام ابراهیم «قال عمر رضی الله عنه: یا رسول الله ألیس هذا مقام إبراهیم أبینا، قال: بلی، قال عمر: فلو اتخذته مصلی؟ فأنزل الله تعالی: {وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِیمَ مُصَلّیً}(1).

فی الحجاب «قالت عائشة رضی الله عنها: کان عمر یقول لرسول الله صلی الله علیه وسلم: إحجب نساءک. قالت: فلم یفعل. وکان أزواج النبی یخرجن لیلاً إلی لیل قِبَل المناصع (وهو صعید أفیح خارج المدینة) فخرجت سودة بنت زمعة - وکانت امرأة طویلة - فرآها عمر وهو فی المجلس. فقال: عرفناک یا سودة، حرصا علی أن ینزل الحجاب. قالت: فأنزل الله عز وجل آیة الحجاب.

وعن أنس قال، قال عمر: قلت یا رسول الله لو أمرت نساءک یحتجبن، فإنهن یکلمهن البر والفاجر. فنزلت آیة الحجاب..

وعن ابن مسعود قال: أمر عمر نساء رسول الله صلی الله علیه وسلم أن یحتجبن. فقالت له زینب: وإنک علینا یا ابن الخطاب، والوحی ینزل بیوتنا! فأنزل الله: {وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ}(2).

فی أَساری بدر «عن ابن مسعود رضی الله عنه قال: لما کان یوم بدر جئ بالأسری فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: (ما تقولون فی هؤلاء؟) فقال أبو بکر: یا رسول الله، قومک وأهلک، استبقهم واستأن بهم لعلّ الله أن یتوب علیهم، وخذ منهم فدیة تکون لنا قوة علی الکفار. وقال عمر رضی الله عنه: یا رسول الله کذبوک وأخرجوک، قدمهم نضرب أعناقهم، مکنّ علیاً من عقیل


1- القرآن الکریم - سورة البقرة- من الآیة125.
2- القرآن الکریم - سورة الأحزاب- من الآیة53.

ص: 22

یضرب عنقه، ومکنّی من فلان - نسیب لعمر - فأضرب عنقه، فإن هؤلاء أئمة الکفر. وقال عبد الله بن رواحة: یا رسول الله أنظر وادیاً کثیر الحطب فأدخلهم فیه ثم أضرم علیهم ناراً. فقال له العبّاس: قطعت رحمک. فسکت رسول الله صلی الله علیه وسلم فلم یجبهم، ثم دخل، فقال ناس: یأخذ بقول أبی بکر، وقال ناس: یأخذ بقول عمر، وقال ناس یأخذ بقول عبد الله بن رواحة. ثم خرج رسول الله صلی الله علیه وسلم فقال: إن الله لیلین قلوب رجال حتی تکون ألین من اللبن ویشدد قلوب رجال حتی تکون أشدّ من الحجارة، وإن مثلک یا أبا بکر مثل إبراهیم قال: {فَمَنْ تَبِعَنِی فَإِنَّهُ مِنِّی وَمَنْ عَصَانِی فَإِنَّکَ غَفُورٌ رَحِیمٌ} (ابراهیم: من الآیة36). ومثلک یا أبا بکر مثل عیسی قال: {إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُکَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ}(1).

وإن مثلک یا عمر مثل نوح قال: {رَبِّ لا تَذَرْ عَلَی الأَرْضِ مِنَ الْکَافِرِینَ دَیَّاراً}(2) ومثلک مثل موسی قال: {رَبَّنَا اطمِسْ عَلَی أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَی قُلُوبِهِمْ}(3). ثم قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: أنتم الیوم عالة فلا یفلتنّ منهم أحد إلا بفداء أو ضرب عنق، قال عبد الله ابن مسعود: إلا سهیل بن بیضاء فإنی سمعته یذکر الإسلام، فسکت رسول الله صلی الله علیه وسلم فما رأیتنی فی یوم أخوف من أن تقع علی الحجارة من السماء من ذلک الیوم حتی قال رسول الله صلی علیه وسلم: إلا سهیل بن بیضاء. قال ابن عباس، قال عمر بن


1- القرآن الکریم- سورة المائدة - الآیة 118.
2- القرآن الکریم - سورة نوح - من الآیة26.
3- القرآن الکریم - سورة یونس- من الآیة88.

ص: 23

الخطاب: فهوی رسول الله صلی الله علیه وسلم ما قال أبو بکر ولم یهو ما قلت. فلما کان من الغد جئت فإذا رسول الله صلی الله علیه وسلم وأبو بکر قاعدان یبکیان. قلت: یا رسول الله أخبرنی من أی شیء تبکی أنت وصاحبک، فإن وجدت بکاء بکیت، وإن لم أجد بکاء تباکیت لبکائکما. فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: أبکی للذی عرض علی أصحابک من أخذهم الفداء، لقد عرض علی عذابهم أدنی من هذه الشجرة - لشجرة قریبة من رسول الله - وأنزل الله تعالی: {مَا کَانَ لِنَبِیٍّ أَنْ یَکُونَ لَهُ أَسْرَی حَتَّی یُثْخِنَ فِی الأَرْضِ تُرِیدُونَ عَرَضَ الدُّنْیَا وَاللَّهُ یُرِیدُ الآخِرَةَ وَاللَّهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ}(1)..

فلولا الصحابة لکان العذاب قد صُبّ علی النبی وکفی الله النبی شر العذاب بالصحابة!

ولا أعلم علی هذا ما فضل النبی علی هؤلاء الصحابة الذین أفنوا اعمارهم وهم یعبدون الحجارة والخشب؟!

ولمَ یبعث الله النبی ثم یسدد خطاه بعمر, ولمَ لا یبعث عمر نبیاً وینقذ النبی من العذاب الذی کان علی مقربة منه لولا عمر؟!.

موافقته فی تحریم الخمر «عن أبی میسرة، عن عمر بن الخطاب رضی الله عنه قال: لمّا نزل تحریم الخمر قال: اللهم بین


1- القرآن الکریم - سورة الأنفال-67.

ص: 24

لنا فی الخمر بیانا شافیا. فنزلت هذه الآیة التی فی سورة البقرة: {یَسْأَلونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَیْسِرِ قُلْ فِیهِمَا إِثْمٌ کَبِیرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَکْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا}(1). فدُعی عمر فقرئت علیه فقال: اللهم بیّن لنا فی الخمر بیاناً شافیاً، فنزلت الآیة التی فی سورة النساء: {یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُکَارَی}(2). فکان منادی رسول الله صلی الله علیه وسلم إذا أقام الصلاة نادی: أن لا یقربنّ الصلاة سکران. فدعی عمر فقرئت علیه فقال: اللهم بیّن لنا فی الخمر بیاناً شافیاً، فنزلت الآیة التی فی المائدة: {یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَیْسِرُ وَالأَنْصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّیْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ إِنَّمَا یُرِیدُ الشَّیْطَانُ أَنْ یُوقِعَ بَیْنَکُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِی الْخَمْرِ وَالْمَیْسِرِ وَیَصُدَّکُمْ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ}(3).

فدُعی عمر فقرئت علیه فلما بلغ - {فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ} فقال عمر: انتهینا یا رب انتهینا» ا. ه_.

والذی یظهر للمتتبع أن روایات الخمر نُسبت لعمر لما یظهر من کونه کان شارباً لها بحجة الأعذار الصحیّة کما یسمونها الیوم!! إذ «أخرج الدارقطنی عن عمرو بن میمون قال: قال عمر بن الخطاب (رض): إنی لأشرب هذا النبیذ الشدید یقطع ما فی بطوننا من لحوم الإبل»(4).

وقال محمد الأبشیهی المتوفی سنة 850 هجریة: قد أنزل الله فی الخمر ثلاث آیات: الأولی: فی قوله تعالی: {یَسْأَلونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَیْسِرِ قُلْ فِیهِمَا إِثْمٌ کَبِیرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَکْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا}(5).


1- القرآن الکریم - سورة البقرة- من الآیة219.
2- القرآن الکریم - سورة النساء- من الآیة43.
3- القرآن الکریم- سورة المائدة - آیة 90- 91.
4- من حیاة الخلیفة عمر بن الخطاب - عبد الرحمن أحمد البکری - ص 73 - 75.
5- القرآن الکریم - سورة البقرة - من الآیة219.

ص: 25

فکان من المسلمین من شارب، ومن تارک إلی أن شرب رجل فدخل فی الصلاة فهجر فنزل قوله تعالی: {یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُکَارَی حَتَّی تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ}(1). فشربها من شربها من المسلمین، وترکها من ترکها حتی شربها عمر (رض) فأخذ بلحی بعیر وشجّ به رأس عبد الرحمن بن عوف ثم قعد ینوح علی قتلی بدر بشعر الأسود بن یعفر یقول:

وکائن بالقلیب قلیب بدر

من الفتیان والعرب الکرام

أیوعدنی ابن کبشة أن سنحیا

وکیف حیاة اصداء وهام

أیعجز أن یرد الموت عنی

وینشرنی إذا بلیت عظامی

ألا من مبلغ الرحمن عنی؟

بأنی تارک شهر الصیام

فقل لله یمنعنی شرابی

وقل لله یمنعنی طعامی

فبلغ ذلک رسول الله صلی الله علیه وسلم فخرج مغضبا یجر رداءه, فرفع شیئاً کان فی یده فضربه. فقال: أعوذ بالله من غضبه، وغضب رسول الله. فأنزل الله تعالی: {إِنَّمَا یُرِیدُ الشَّیْطَانُ أَنْ یُوقِعَ بَیْنَکُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِی الْخَمْرِ وَالْمَیْسِرِ وَیَصُدَّکُمْ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ}. فقال عمر: انتهینا، انتهینا...

موافقته فی ترک الصلاة علی المنافقین «عن ابن عباس قال: سمعت عمر بن الخطاب رضی الله عنه یقول: لما توفی عبد الله بن أُبی دعی رسول الله صلی الله علیه وسلم للصلاة علیه، فقام إلیه، فلما وقف علیه یرید الصلاة تحولتُ حتی قمت فی صدره فقلت: یا رسول الله، أعلی عدو الله عبد الله بن أبی القائل یوم


1- القرآن الکریم - سورة النساء - من الآیة43.

ص: 26

کذا: کذا وکذا؟ - یعدد أیامه - قال ورسول الله صلی الله علیه وسلم یبتسم حتی إذا أکثرت علیه قال: أخر عنی یا عمر، إنی خیرت فاخترت، قد قیل لی: {اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِینَ مَرَّةً فَلَنْ یَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ}(1)، لو أعلم أنی لو زدت علی السبعین غفر له لزدت. قال ثم صلی علیه. ومشی معه، وقام علی قبره حتی فرغ منه، قال: فعجبت من جرأتی علی رسول الله صلی الله علیه وسلم، والله ورسوله أعلم. قال فوالله ما کان إلا یسیرا حتی نزلت هاتان الآیتان: {وَلا تُصَلِّ عَلَی أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَداً وَلا تَقُمْ عَلَی قَبْرِهِ} (التوبة: من الآیة84) فما صلّی رسول الله صلی الله علیه وسلم بعده علی منافق ولا قام علی قبره حتی قبضه الله عز وجل».

موافقته فی الاستئذان: «قال ابن عباس رضی الله عنه: وجه رسول الله صلی الله علیه وسلم غلاما من الأنصار یقال له مولج بن عمرو إلی عمر بن الخطاب رضی الله عنه وقت الظهیرة لیدعوه فدخل فرأی عمر بحالة، فکره عمر رؤیته ذلک، فأنزل الله: {یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آَمَنُوا لِیَسْتَأْذِنْکُمُ الَّذِینَ مَلَکَتْ أَیْمَانُکُمْ وَالَّذِینَ لَمْ یَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنْکُمْ ثَلاثَ مَرَّاتٍ مِنْ قَبْلِ صَلاةِ الْفَجْرِ وَحِینَ تَضَعُونَ ثِیَابَکُمْ مِنَ الظَّهِیرَةِ وَمِنْ بَعْدِ صَلاةِ الْعِشَاءِ}.

وکیف ینزل القرآن موافقا لرجل ینقل بعض أهل السنة بأن النبی صلی الله علیه وآله وصفه بأنه «متحیر» لا یملک الیقین!.

إذ نقل الألبانی وحسّنه(2) «أن النبی صلی الله علیه وسلم غضب حین رأی


1- القرآن الکریم - سورة التوبة - من الآیة80.
2- إرواء الغلیل - محمد ناصر الألبانی - ج 6 - ص 34 - 36.

ص: 27

مع عمر صحیفة فیها شیء من التوراة وقال: أفی شک أنت یا ابن الخطاب؟ ألم آت بها بیضاء نقیة؟ لو کان أخی موسی حیا ما وسعه إلا اتباعی» وفی لفظ علی لسان عمر «انطلقت أنا فانتسخت کتابا من أهل الکتاب، ثم جئت به فی أدیم فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: ما هذا فی یدک یا عمر؟ قال: قلت: یا رسول الله کتاب نسخته لنزداد به علما إلی علمنا، فغضب رسول الله صلی الله علیه وسلم حتی احمرّت وجنتاه، ثم نودی بالصلاة جامعة، فقالت الأنصار: اغضب نبیکم؟ هلم السلاح السلاح، فجاؤوا حتی أحدقوا بمنبر رسول الله صلی الله علیه وسلم، فقال صلی الله علیه وسلم: یا أیها الناس إنی أوتیت جوامع الکلم وخواتیمه، واختصر لی اختصارا، ولقد أتیتکم بها بیضاء نقیة، ولا تتهوکوا، ولا یغرنکم المتهوکون. قال عمر: فقمت فقلت: رضیت بالله ربا وبالإسلام دینا، وبک رسولا، ثم نزل رسول الله صلی الله علیه وسلم»..

عن أنس قال، قال عمر - یعنی ابن الخطاب - رضی الله عنه: «وافقت ربی فی أربع، نزلت هذه الآیة: {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الأِنْسَانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِینٍ}(1)... الآیات فقلت أنا: "فتبارک الله أحسن الخالقین", فنزلت: {فَتَبَارَکَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِینَ}(2) الخ...».

وانت تجد کثیرا من هذه الترّهات فی کتب القوم, فالمهم عندهم أن یکون النظام السیاسی القائم مناصراً لمذهب ابی بکر وعمر إجمالا, ولیس المهم أن یطبق حتی ما کان أبو بکر وعمر یقولانه, فعندما تقرأ کتب التاریخ لا تجد غیر التمجید


1- القرآن الکریم- سورة المؤمنون- الآیة12.
2- القرآن الکریم - سورة المؤمنون - من الآیة14.

ص: 28

والتضخیم والأوصاف التی لا توجد الا للمعصومین, منسوبة للحکام, وإلا لم یصبحوا حکاما علی رأیهم! وهذا یذکرنی بما قاله بعض البسطاء یوما, وقد کان قد دخل فی جدال مذهبی مع احد الإخوة الشیعة, فالشیعی کان یقول له إن مذهبکم باطل لکون الإمام والخلیفة یجب ان ینصب من النبی صلی الله علیه وآله وهو أمیر المؤمنین علیه السلام, فقال هذا السنی: إذا کان الإمام والخلیفة هو علی فکیف أصبح أبو بکر خلیفة؟!.

ان هذه الکلام والاستدلال المضحک لیس غریبا علی أجوائهم وما یقنعونهم به من أکاذیب وضلالات لکون الحق عندهم یتّبع الرجال ولیس العکس! وهو زبدة المخاض فالحل فی اتباع الحق ولیس اتباع الرجال, ولن یصل احد الی الحق وهو یتبع الرجال.

والشیعة لهم العذر فی اتباع الرجل المعصوم, لکون الحق ضمنیا یکون فی کلام المعصوم, فالمعصوم والحق شیء واحد, أما غیر المعصوم فلا یکون الحق فی کلامه دائما وبالتالی یجب ان یوزن کلامه بمیزان لا یقبل الخطأ حتی نصل لأقرب درجة مما یریده الله منا وهذا لن یحدث مادام الحق یتبع فلان وفلان ولا یتبع فلان وفلان الحق, وهذا ما تلمسه بشکل یقینی فمن خلال ما تقرأه من تاریخ الخلفاء المتسلطین وکیفیة تعامل المحدثین مع الروایات التی تخصّهم, فهم عندما یجدون ان الروایة تمس بشکل سلبی الشخصیة الفلانیة فهم إمّا یقومون باخفاء الاسم بقولهم «فلان» حتی نقل عن ابن معد قوله(1) «لیس فی الصحابة من یحتشم ویستحیی من ذکره بالفرار وما شابهه من العیب فیضطر القائل إلی الکنایة إلا هما - أی أبو بکر وعمر»..


1- شرح نهج البلاغة - ابن ابی الحدید- ج15- ص23.

ص: 29

وإمّا یبدلونه بغیره کما ستری إنهم غیروا اسم «عائشة» فی اکثر من موضع, وفی بعضهاوضعوا مکانه «أم سلمة» وستقرأ فی قضیة شرب الخمر المنسوبة لأمیر المؤمنین علیه السلام فی تفاسیرهم, أنها وقعة لعمرو بن العاص وبروایته للروایة بنفسه!! ولکنهم لما کانوا ملکیین أکثر من الملک فهم یقولون بلسان الحال «کلا یا عمرو.. فلست انت من شرب الخمر فی الصلاة, انت متوهم, انما هو علی ولکنک لا تعلم!!» الا تری معی کم هو سخیف هذا الکلام ولکنک ستجده مجسّدا بأثواب أخری لا تنقص سخافة عن هذا الثوب الفاضح!.

روی ابن شُبّة فی تاریخه(1) «حدثنا أیوب بن محمد الرقی قال، حدثنا مروان بن معاویة، عن حمید بن حسان، عن علی بن حسین قال: لبی علی رضی الله عنه بالحج والعمرة جمیعا، وعثمان رضی الله عنه یسیر فی موکبه، فقال رجل من موکب عثمان رضی الله عنه: من هذا الذی یلبی؟! إن هذا لأحمق أو مجنون. فقالوا: هذا أبو تراب. فسکتوا فما یدمدم إنسان». وقصة النهی عن التلبیة قصة طویلة تبدا مع الحزب الحاکم فی محاولته طمس السنة النبویة وتنتهی بزندقة الأمویین والعباسیین, فلو کانت التلبیة بدعة فالواجب علی الخلیفة وهو عثمان أن ینهی عنها ویحاسب فاعلها کائناً من کان, وإن کانت سنّة فکیف یصفون فاعلها «بالأحمق او المجنون» هذا ولم یمض علی شهادة النبی الا سنوات قلائل, فکیف بعد اندراس آثار السنة الیقینیة ورجوعها الی الأسانید المعنعنة عن المنافقین والیهود والطابور الخامس الذی لم یکتشف ولن یکتشف الی یوم القیامه؟!.

وکذلک قصة متعة الحج التی نهی عنها عمر والتی صار نهی عمر هو السنّة,


1- تاریخ المدینة - ابن شبة النمیری - ج 3 - ص 1044.

ص: 30

وسنّة النبی هی البدعة, فقد روی ابن حنبل فی مسنده(1) بسنده «أنبأنا بکر بن عبد الله المزنی قال سمعت أنس بن مالک یحدث قال سمعت النبی صلی الله علیه وسلم یلبی بالحج والعمرة جمیعا فحدثت ابن عمر بذلک, فقال لبّی بالحج وحده فلقیت أنسا فحدثته بقول ابن عمر فقال ما تعدونا الا صبیانا سمعت رسول الله صلی الله علبه وسلم یقول لبیک عمرة وحجة».. والسؤال هنا کیف وصلت النوبة الی الصبیان لیکونوا هم أصحاب السنة بینما یُنحّی کبار الصحابة من أمثال أمیر المؤمنین وسلمان وأبی ذر وحذیفة وغیرهم؟!

وروی احمد بن حنبل فی مسنده(2) «قال عروة لابن عباس حتی متی تضل الناس یا ابن عباس قال ما ذاک یا عُرَیّة قال تأمرنا بالعمرة فی أشهر الحج وقد نهی أبو بکر وعمر فقال ابن عباس قد فعلها رسول الله صلی الله علیه وسلم فقال عروة کانا هما أتبع لرسول الله صلی الله علیه وسلم واعلم به منک»..

وکلام عروة بن الزبیر یلخص کل شیء, فالمسألة هی أن الجهاز الحاکم وما اتّبعه من سیاسات أقامت الدین علی أساس کلام الرجال ولیس علی أساس الحق الذی یقوله هؤلاء الرجال مما نتج عنه القول بعدالة الصحابة (أجمعین, أکتعین, أبصعین) مما یتنافی حتی مع أبسط مراحل التفکیر الحُرّ بالمسألة ولکنّه التعصب وقول الخلف عن السلف!! وصدق المتنبی عندما قال:

أغایة الدین أن تحفّوا شواربکم

یا أمّة ضحکت من جهلها الأمم

وکل ما رجع الی البشر (ما عدا المعصومین) کان ناقصاً!.


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 3 - ص 99 - 100.
2- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 1 - ص 252.

ص: 31

ولمّا قامت سیاسة الدولة علی تقدیس الشخصیات لا الحق, وقفوا أمام مشکلة حقیقیة وهی أن السنّة النبویة انتشرت - وإن کانت مشوهة - فکیف یقفون أمام المد الهائل لتوسع الصحابة وروایتهم للفضائل التی یمجّد بعضها الحزب العلوی المعارض, فکانت السیاسة الأولی وهی فرض الإقامة الإجباریة علی الصحابة وعدم السماح بالخروج من المدینة إلّا للذین یؤمن جانبهم وهی سیاسة سنّها عمر(1), ثم عملوا علی مسار آخر وهو ببساطة: إنَّ کل من رضیت عنه السلطة لا مانع من إظهار اسمه, وکل من لم ترض عنه السلطة یُطَمس اسمه ویُمنع, بل ویستبدل بالمنُعَم علیهم من السلطة فی بعض الأحیان حتی رووا الروایات المضحکة فی هذا الباب وبدون خجل, ومن ذلک ما رواه الحاکم النیسابوری فی مستدرکه فقال(2) «حدثنا أبو بکر بن إسحاق حدثنا أبو المثنی حدثنا عبد الرحمن بن المبارک حدثنا عبد العزیز بن أبی حازم عن سهیل بن أبی صالح عن أبیه عن أبی هریرة رضی الله عنه ان رسول الله صلی الله علیه وآله قال: نعم الرجل أبو بکر, نعم الرجل عمر, نعم الرجل أبو عبیدة بن الجراح, نعم الرجل ثابت بن قیس بن شماس, نعم الرجل معاذ بن جبل, نعم الرجل معاذ ابن عمرو بن الجموح, بئس الرجل فلان وفلان سبعة رجال سمّاهم رسول الله صلی الله علیه وآله ولم یسمِّهم لنا سهیل»!! ولنا ان نسأل إذا کان النبی صلی الله علیه وآله قد ذمّهم علنا فلمَ لم یسمِّ سهیل هؤلاء الاشخاص حتی تکون الأمة علی بینة من رجالها وحاملی لوائها کما یحب مؤرخی مدرسة الخلفاء ان یسموهم؟!


1- شرح القصیدة الرائیة تتمة التتریة- جعفر الخلیلی ص205.
2- المستدرک - الحاکم النیسابوری - ج 3 - ص 233.

ص: 32

إن اتّباع الرجال علی حساب الحق أدی الی تکون نظریة «سنّة الخلیفتین» فی قبال سنة رسول الله صلی الله علیه وآله, وبالتدریج وبمرور الزمان أصبحت هذه السنة مُکمّلة لسنة النبی وشارحه لها ومبینة, بل أن القوشجی(1) قرن بین اجتهادات عمر فی مسألة العطاء وسنة النبی فقال «ذلک لیس مما یوجب قدحا فیه فإنه من مخالفة المجتهد لغیره فی المسائل الاجتهادیة»!.

بل إنهم حکموا بجواز مخالفة النبی وعدم جواز مخالفة الخلیفة! فعندما منع عمر بن الخطاب من إحضار کتاب یعصم المسلمین من الفتنة فی رزیة الخمیس, مدحه بعضهم قائلا(2) «کلام عمر، رضی الله عنه، هذا مع علمه وفضله لأنه خشی أن یکتب أمورا فیعجزوا عنها، فیستحقوا العقوبة علیها لأنها منصوصة لا مجال للاجتهاد فیها.

وقال البیهقی: قصد عمر، رضی الله عنه، التخفیف علی النبی، علیه الصلاة والسلام، حین غلبه الوجع» فعمر أراد مصلحة المسلمین - التی لا یعلمها النبی صلی الله علیه وآله! - فلم یستوجب الذم بل واستحسن فعله, بینما لم یجز تغییر کتاب أبی بکر الذی رووه فی تأریخهم, إذ روی ابن ابی شیبة فی مصنفه(3) «حدثنا عفان قال حدثنا سعید بن زید قال حدثنا عاصم بن بهدلة قال حدثنا أبو وائل عن عائشة قالت: کان عثمان یکتب وصیة أبی بکر، قالت: فأُغمی علیه فعجّل وکتب:عمر بن الخطاب، فلما أفاق قال له أبو بکر: من


1- شرح التجرید- القوشجی- ص408.
2- عمدة القاری - العینی - ج 2 - ص 171.
3- المصنف - ابن أبی شیبة الکوفی - ج 7 - ص 489.

ص: 33

کتبت؟ قال: عمر بن الخطاب، قال: کتبت الذی أردت أو الذی آمرک به، ولو کتبت نفسک کنت لها أهلاً» فکیف یکون أبو بکر مغمی علیه وتصحّ وصیته, والنبی یغلبه الوجع فلا تُکتب وصیته؟!!

وکیف ینتبه الصحابة الی الفتنة التی لم ینتبه لها النبی صلی الله علیه وآله وسلم, وقد أُرسل رحمة للناس؟فقد روی ابن قتیبة ان عائشة أرسلت الی عمر قبل موته بقلیل لتقول له «لا تدع الامة بدون راع ولا تدعهم بعدک هملاً فإنی اخشی علیهم الفتنة»(1) وکذلک جاءه عبد الله ابنه لیقول له «إنی سمعت الناس یقولون مقالة فآلیت أن اقولها لک وزعموا أنک غیر مستخلف وإنه لوکان لک راعی ابل - او راعی غنم- ثم جاءک وترکها لرأیت ان قد ضیع فرعایة الناس اشد»(2)!

وکیف أصبحت السنة عندهم فی البدایة أن النبی لم یستخلف, ثم أصبح الأمر استخلافا من أبی بکر لعمر, ثم أصبحت شوری فی ستة فقط, ثم أصبح بالعهد والوصایة, ووصلت الآن الی استفتاء یفوز صاحبه بنسبة 99, 99 %!! فأی هذه الطرق هی السنة التی یوصل أتباعها إلی الله؟! وما الدلیل؟!

لهذا فأنت تجد وزارة إرشاد فی إحدی الدول تطبع کتابا بعنوان «أمیر المؤمنین یزید»! وتجد دائرة أخری تصدر کتابا بعنوان «الحجاج.. رجل الدولة المفتری علیه»! ودولة أخری تصدر کراسا یثبت بان آکلة الأکباد هند بنت عتبة مُبَشّرة بالجنة! وعلی میزانهم کیف لا تکون مُبَشّرة بالجنة وابنها وحفیدها خلفاء؟!


1- الإمامة والسیاسة- ابن قتییة- ج 1 – ص28.
2- حلیة الاولیاء- ابو نعیم الاصبهانی- ج1 - ص44.

ص: 34

والخلافة قمیص یقمّصه الله لمن یشاء کما یقول عثمان الأموی, وقد أورثوا فهمهم لقوله تعالی: {قُلِ اللَّهُمَّ مَالِکَ الْمُلْکِ تُؤْتِی الْمُلْکَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْکَ مِمَّنْ تَشَاءُ}(1) الی الأمّة, فتجد کثیرا من الناس یفهم الآیة علی ان الملک والخلافة قمیص یقمّصه الله لمن یشاء بنص الآیة! ولم ینتبه هؤلاء الأغبیاء الی انه سبحانه یقول {تؤتی... وتنزع}.

وهذا فی القرآن لا یکون الا لمن أراد الله لعباده من الأنبیاء, ولمن هم فی مقامهم کقول یوسف علیه السلام: {رَبِّ قَدْ آتَیْتَنِی مِنَ الْمُلْکِ وَعَلَّمْتَنِی مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحَادِیثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنْتَ وَلِیِّی فِی الدُّنْیَا وَالْآخِرَةِ تَوَفَّنِی مُسْلِماً وَأَلْحِقْنِی بِالصَّالِحِینَ}(2).

وقوله تعالی عن بنی إسرائیل: {وَقَالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَکُمْ طَالُوتَ مَلِکاً قَالُوا أَنَّی یَکُونُ لَهُ الْمُلْکُ عَلَیْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْکِ مِنْهُ}(3).

وقوله تعالی: {فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُدُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْکَ وَالْحِکْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا یَشَاءُ}(4).

وقوله تعالی: {أَمْ یَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَی مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَیْنَا آلَ إِبْرَاهِیمَ الْکِتَابَ وَالْحِکْمَةَ وَآتَیْنَاهُمْ مُلْکاً عَظِیماً}(5).

فالملک یُؤتی من الله للأنبیاء ومن فی منزلتهم فقط, وهذا یکون عن طریق


1- القرآن الکریم - سورة آل عمران- من الآیة26.
2- القرآن الکریم- سورة یوسف - 101.
3- القرآن الکریم - سورة البقرة - من الآیة247.
4- القرآن الکریم - سورة البقرة - من الآیة251.
5- القرآن الکریم - سورة النساء - 54 .

ص: 35

الاستخلاف الحق ومن السماء فقط, أما غیرهم ممن یتقمّص المُلْک بدون أمر سماوی ویأتی علی ظهور الدبابات وتحت السقائف, التی هی أوهن من بیوت العنکبوت فهم طغاة حاکمون ولم یؤتهم احد الملک بل هم ینالون حطام الدنیا الزائل! وحاشَ لله ان یؤتی ملکه أمثال معاویة ویزید ابنه والولید بن یزید الزندیق وأبی جعفر الدوانیقی قاتل الصالحین, وهارون العباسی الفاسق, وأمثالهم من الأصنام التی عبدها الجاهلون من دون الله..

لذلک, لم یجد الفقهاء والقضاة صعوبة فی تحریف الأحادیث ووضعها خدمة لجیوبهم, وإن کان فی الحدیث منقصة للنبی صلی الله علیه وآله, فقد روی «إن أبا البحتری دخل علی الرشید وهو قاضٍ, وهارون إذ ذاک یطیّر الحمام فقال هل تحفظ فیه شیئا فحدَث أنه صلی الله علیه وسلم " کان یطیر الحمام " فقال هارون أخرج عنی ثم قال لولا أنه من قریش لعزلته!»(1).

بل إن بعضهم اتقن لعبة التحریف والتضلیل حتی مشی المؤرخون وراءهم من حیث یعلمون او لا یعلمون! فعندما تقرأ کتب التاریخ تجد أن مسجد الکوفة له باب یسمّی باب الفیل, بینما أن الحقیقة هی أن اسم هذا الباب هو باب الثعبان, ولهذه التسمیة قصة لا یستطیع أحد ذکرها دون معرفة الفضیلة الباهرة لأمیر المؤمنین علیه السلام, فقد قال السید البرقی فی تاریخ الکوفة(2) «بینما أمیر المؤمنین (علیه السلام) یخطب علی منبر الکوفة إذ ظهر ثعبان من جانب المنبر وجعل یجرّ ویرقی، حتی دنا من أمیر المؤمنین (علیه السلام)، فارتاع الناس من


1- تذکرة الموضوعات - الفتنی - ص 153 - 154.
2- تاریخ الکوفة - السید البرقی - ص 58.

ص: 36

ذلک وهمّوا أن یدفعوه عن الإمام (علیه السلام)، فأومی بالکف عنه، فلما صار الثعبان علی المنبر رقی إلی المرقاة التی علیها الإمام، ثم قام الثعبان ثم انحنی الإمام علی الثعبان, فتطاول الثعبان إلیه حتی التقم أذنه، فتحیّر الناس من ذلک وهو یحدثه، فسمع من کان قریباً کلام الثعبان ثم زال عن مکانه، وأمیر المؤمنین (علیه السلام) جعل یحرک شفتیه والثعبان کالمصغی إلیه، ثم سار الثعبان وعاد أمیر المؤمنین (علیه السلام) إلی خطبته وتمّمها، فلما فرغ نزل من المنبر فاجتمع إلیه الناس یسألونه عن حال الثعبان والأعجوبة فیه.

فقال (علیه السلام): لیس ذلک کما ظننتم، وإنما کان هذا حاکما علی الجن فالتبست علیه قضیة وصعبت علیه, فجاء لیستفهمها فأفهمته إیاها، فدعا لی بالخیر وانصرف.

قال البرقی: وکان قد دخل الثعبان من الباب الکبیر الذی یدخل منه الناس الیوم وهو بجهة عکس القبلة، فسُمّی باب الثعبان واشتهر بذلک، فکره بنو أمیة ظهور هذه الفضیلة لأمیر المؤمنین (علیه السلام) فربطوا فی ذلک الباب فیلاً وراموا أن تُنسی تلک الفضیلة، فعرفت بباب الفیل حتی الیوم!».

لذا فإن محاولات التضلیل قد آتت ثمارها, وبیض الشیطان کان قد فرّخ فی نوادیهم فنشأت امة جاهلة بأهل بیت نبیها وبقادتها, تتسابق جهلتها وجفاتها بالافتخار بالعار من حیث لا یعلمون, روی ابن ابی الحدید فی شرحه(1) «وروی ابن الکلبی عن أبیه، عن عبد الرحمن بن السائب، قال: قال الحجاج یوما لعبد الله بن هانئ، وهو رجل من بنی أود - حی من قحطان - وکان شریفاً فی قومه، قد


1- شرح نهج البلاغة - ابن أبی الحدید - ج 4 - ص 61.

ص: 37

شهد مع الحجاج مشاهده کلها، وکان من أنصاره وشیعته: والله ما کافأتک بعد! ثم أرسل إلی أسماء بن خارجة سید بنی فزارة: أن زوج عبد الله بن هانئ بابنتک فقال: لا والله ولا کرامة! فدعا بالسیاط، فلما رأی الشر قال: نعم أزوجه، ثم بعث إلی سعید بن قیس الهمدانی رئیس الیمانیة: زوج ابنتک من عبد الله بن أود، فقال: ومن أود! لا والله لا أزوجه ولا کرامة! فقال: عَلَیّ بالسیف، فقال: دعنی حتی أشاور أهلی، فشاورهم، فقالوا: زوّجه ولا تعرض نفسک لهذا الفاسق، فزوّجه. فقال: الحجاج لعبد الله: قد زوجتک بنت سید فزارة وبنت سید همدان، وعظیم کهلان وما أودٌ هناک! فقال: لا تقلّ أصلح الله الأمیر ذاک! فإن لنا مناقب لیست لأحد من العرب، قال: وما هی؟ قال: ما سُبّ أمیر المؤمنین عبد الملک فی نادٍ لنا قَطّ، قال: منقبة والله، قال: وشهد منا صفّین مع أمیر المؤمنین معاویة سبعون رجلاً، ما شهد منا مع أبی تراب إلا رجل واحد، وکان والله ما علمته امرأَ سوء، قال: منقبة والله، قال: ومنّا نسوة نذرن: إن قُتل الحسین بن علی أن تنحر کل واحدة عشر قلائص، ففعلن، قال: منقبة والله، قال: وما منّا رجل عُرِض علیه شتْمُ أبی تراب ولعْنُه إلا فعل وزاد ابنیه حسنا وحسینا وأمهما فاطمة، قال: منقبة والله، قال: وما أحد من العرب له من الصباحة والملاحة ما لنا، فضحک الحجاج، وقال: أما هذه یا أبا هانئ فدعها, وکان عبد الله دمیما شدید الأدمة مجدورا، فی رأسه عجر، مائل الشدق، أحول، قبیح الوجه، شدید الحول»..

من خلال هذه الروایة وغیرها ممکن ان نتلمّس الجهد العظیم الذی بُذل لإیصال الأمة لهذا المستوی من الجهل والبعد عن ساحة الله سبحانه وتعالی! «وروی أبو الحسن المدائنی، قال: حدثنی رجل قال: کنت بالشام، فجعلت لا

ص: 38

أسمع أحدا یسمی أحدا أو ینادیه: یا علی أو یا حسن، أو یا حسین، وإنما أسمع: معاویة، والولید ویزید، حتی مررت برجل، فاستسقیته ماء، فجعل ینادی: یا علی، یا حسن، یا حسین، فقلت: یا هذا إن أهل الشام لا یسمّون بهذه الأسماء! قال: صدقت، إنهم یسمون أبناءهم بأسماء الخلفاء، فإذا لعن أحدهم ولده أو شتمه فقد لعن اسم بعض الخلفاء، وأنا سمیت أولادی بأسماء أعداء الله، فإذا شتمت أحدهم أو لعنته، فإنما ألعن أعداء الله!»(1).

واذا وصل الامر لهذه الدرجة فلینع الإسلام ناعیه!

وقد اسمینا کتابنا هذا بکتاب «فلان وفلانة» لکون الهدف الأساس هو کشف الأسماء المستورة والمطمورة بین أوراق الحقد والکراهیة والتی علاها غبار التزویر والتزویق ولم یتبق منها الا «فلان» و«فلانة» و«رجل» بینما أُخفیت الأسماء الحقیقیة التی تکشف عن العظمة تارة, وعن الأحجام القَزَمیّة, والنفوس المریضة التی تتواری خلف هذه الأسماء تارة أخری.

عبد الرحمن العقیلی

بغداد - 15 رجب- 1429 للهجرة المبارکة


1- شرح نهج البلاغة - ابن أبی الحدید - ج 7 - ص 159.

ص: 39

الفصل الأول: بعض ما ورد من التزویر بشأن أمیر المؤمنین علیه السلام

اشارة

ص: 40

ص: 41

(1) فلان بن فلان!

روی ابن عساکر فی تاریخه(1) «أخبرنا أبو طالب بن أبی عقیل, أنبأنا أبو الحسن الخلعی أنبأنا أبو محمد بن النحاس أنبأنا أبو سعید بن الأعرابی أنبأنا محمد بن عبد الله بن نوفل حدثنا عبد الرحمن بن محمد عن أبی غسان عباءة بن کلیب قال: سمعت شُریکا یقول ما وجدنا أحدا یقدّم علیاً علی أبی بکر وعمر إلا مفتضح, فما سوی ذلک مغیرة وأبو الخطأ ما منهم فلان بن فلان!»..

قلت:

مع ان الروایة مضطربة بالفاظها, إنما بقوله «ما منهم فلان بن فلان» فقد کان یشیر الی أمیر المؤمنین علیه السلام, فموضوع ابن عساکر کله یتمحور حول علی علیه السلام وابی بکر وعمر والروایات التی ساقها بعد ذلک کلها تصبُّ فی هذا المصبّ منها(2):

ما رواه بسنده عن وهیب بن الورد قال: إذا أردت أن تذکر فضائل علی بن أبی طالب فابدأ بفضائل أبی بکر وعمر ثم أذکر فضائل علی..


1- تاریخ مدینة دمشق - ابن عساکر - ج 30 - ص 398.
2- تاریخ مدینة دمشق - ابن عساکر - ج 30 - ص 398 - 399.

ص: 42

وما رواه بسنده: أنبأنا عباس بن محمد قال قلت لیحیی:

من قال: أبو بکر وعمر وعثمان؟

فقال: هو مصیب.

ومن قال: أبو بکر وعمر وعثمان وعلی فهو مصیب.

ومن قال: أبو بکر وعمر وعلی وعثمان فهو شیعی.

ومن قال: أبو بکر وعمر وعثمان وسکت... فهو مصیب!! أ. ه_

قلت: لست ادری لمَ هم راشدون أربعة (کما یدعون) إذا کان الثالث یکفی ولا داع للرابع أصلا؟!!

وأهل السنة مع أنهم یدّعون التربیع بالخلفاء (الراشدین)! إلا أن الحقیقة تقول بأنهم لا یدعون مجالا للخلیفة الرابع (أمیر المؤمنین) الا لدفع شبهة النصب, وهذا أمر أسّس له الأولون فهذا ابن عمر یقول «کنا نعد ورسول الله صلی الله علیه وسلم حی وأصحابه متوافرون: ابو بکر وعمر وعثمان»(1)!! وفی لفظ الترمذی عن ابن عمر «کنا نقول ورسول الله صلی الله علیه وسلم حی: ابوبکر وعمر وعثمان»(2)..

وفی لفظ الهیثمی(3) «قال کنا نقول ورسول الله صلی الله علیه وسلم حی أفضل هذه الأمة بعد نبیها أبو بکر وعمر وعثمان ویسمع ذلک النبی صلی الله علیه وسلم ما ینکره»..


1- مسند احمد- ج2 - ص14.
2- سنن الترمذی - ج5 - ص292.
3- مجمع الزوائد - الهیثمی - ج 9 - ص 58.

ص: 43

وهذا أنس بن مالک یقول: «ان النبی صلی الله علیه وسلم صعد احدا فتبعه ابو بکر وعمر وعثمان فرجف بهم الجبل فقال اسکن علیک جبل وشهیدان»(1).

وروی النسائی فی فضائل الصحابة(2) عن أبی موسی الأشعری «إن رسول الله صلی الله علیه وسلم کان فی حائط بالمدینة علی قف البئر مدلیاً رجلیه, فدقّ الباب أبو بکر فقال له رسول الله صلی الله علیه وسلم:إئذن له وبشّره بالجنة ففعل, فدخل أبو بکر فدلی رجلیه, ثم دقّ الباب عمر, فقال له رسول الله صلی الله علیه وسلم إئذن له وبشّره بالجنة ففعل, ثم دقّ عثمان الباب, فقال له رسول الله صلی الله علیه وسلم إئذن له وبشّره بالجنة وسیلقی بلاء»!! ولست ادری لم لا یکون علیاً علیه السلام أهلٌ لأن یدلی برجله مع الثلاثة؟!.

هذا مع أن إظهار التربیع بأمیر المؤمنین علیه السلام لم یکن له ذکر حتی نشره احمد بن حنبل, ودارت حوله النقاشات فی زمنه بین طاعن ومدافع قال ابو یعلی فی طبقات الحنابلة(3) «قال وریزة بن محمد الحمصی: دخلت علی أبی عبد الله أحمد بن حنبل حین اظهر التربیع بعلی علیه السلام فقلت له: یا أبا عبد الله إن هذا الطعن علی طلحة والزبیر فقال: بئسما قلت, وما نحن وحرب القوم وذکرها, فقلت: أصلحک الله إنما ذکرناها حیث ربعت بعلی وأوجبت له الخلافة وما یجب للأئمة قبله»..

فانتبه لهذا النص- الوثیقة والذی هو من الأهمیة بمکان فالسائل لا یسأل - یعترض بصیغة السؤال فقط علی التربیع بل وما یلحق ذلک من إیجابه للخلافة


1- مسند احمد - ج3 - ص112/ صحیح البخاری- ج 4 - ص 200.
2- فضائل الصحابة - النسائی - ص 11.
3- طبقات الحنابلة - أبو یعلی - ج 1 - ص 393 .

ص: 44

وما یجب للائمة من قبله!.

فالمسألة لا تتوقف علی کونه الرابع بالفضل بل الرابع بالخلافة وخصائص الخلفاء من قبله وهذا یکشف عن صعوبة بالقبول بهذا الإلحاق لکون المسألة جدیدة علی الأذهان ولم یجرأ احد علی القول بها لعدة أسباب, منها ان الذی کان یروی الحدیث فی العصر الأموی کان یتحاشی ذکر أمیر المؤمنین علیه السلام للمنع الصادر من السلطات الدمویة الأمویة فی ذلک العصر, ومنها إن الراوی کان یتحاشی ذکر أمیر المؤمنین علیه السلام فی العصر العباسی حتی لا یکون مشبوها بأنه قد یکون من أصحاب الفکر السیاسی العلوی علی العموم, والحسنی علی الخصوص والذی أرّق العباسیین منذ بدایة ثورتهم علی الأمویین.

وحسبک من احترامهم لأمیر المؤمنین علیه السلام ما تخرصه ابن تیمیة بسلب خصائص الإمام علیه السلام فقال «فلیس فی الأئمة الأربعة ولا غیرهم من أئمة الفقهاء من یرجع إلی علی فی فقهه, أمّا مالک فإن علمه من أهل المدینة وأهل المدینة لا یکادون یأخذون عن علی....

ولم یأخذ أهل المدینة بفقه علی بل إنهم اخذوا فقههم عن الفقهاء السبعة وزید وابن عمر وغیرهم(1).... وأما عمر فقد استفاد علی منه أکثر مما استفاد عمر من علی ومع هذا فما کان یحتاج إلی علی(2)... ولم یکن لعلی فی الإسلام اثر حسن إلا ولغیره من الصحابة مثله(3)!.


1- منهاج السنة - ابن تیمیة -ج 7 - ص530.
2- منهاج السنة - ابن تیمیة - ج8 - ص279.
3- منهاج السنة - ابن تیمیة - ج7 - ص199.

ص: 45

فالکلام الذی سوّد به ابن تیمیة صفحات کتابه ما هو إلا «تفکیر بصوت عالٍ» کما یقولون, فهذا الکلام متداول بین المحدثین والعلماء من أهل السنة لکون الجو الأموی کان یحظر الکلام فی فضائل أمیر المؤمنین علیه السلام, ثم جاء العصر العباسی فکان العباسیون یخشون من تفضیل أمیر المؤمنین علی غیره خوفا من إضفاء الشرعیة علی المطالبة بالخلافة من الحسنیین والعلویین عموما والذین قمعهم العباسیون بالسیف.

لذا فتراهم لا یأخذون الحدیث من محدِّث یسبّ أبا بکر وعمر, بینما یأخذون ممن یسب علی إذا کان (ثقة)! ولا أدری کیف یکون المحدِّث ثقة وهو یسبّ الصحابی الجلیل والخلیفة (الرابع)؟ یقول ابن حجر(1) «قد کنت أستشکل توثیقهم الناصبی غالیا وتوهینهم الشیعة مطلقا ولا سیما أن علیا ورد فی حقه لا یحبه إلا مؤمن ولا یبغضه إلا منافق»..

وقال ابن نجیم المصری(2) (3) وهو یسهب فی مناقضة أسباب الحکم بالردّة


1- تهذیب التهذیب - ابن حجر - ج 8 - ص 411.
2- ابن نجیم المصری - زین الدین بن إبراهیم بن محمد ابن محمد بن أبی بکر الشهیر بابن نجیم المصری الفقیه الحنفی ولد سنة 926 وتوفی سنة 970 سبعین وتسعمائة له من التصانیف, الأشباه والنظائر فی الفروع, البحر الرائق شرح کنز الدقائق فی الفروع, تحریر المقال فی مسألة الاستبدال, التحفة المرضیة فی الأراضی المصریة, تعلیق الأنوار علی أصول المنار للنسفی, حاشیة علی جامع الفصولین, الخیر الباقی فی جواز الوضوء من الفساقی, الرسائل الزینیة فی مذهب الحنفیة وهی أربعون رسالة فی الفقه, رفع الغشاء عن وقت العصر والعشاء. شرح أوائل الهدایة, الفتاوی الزینیة فی فقه الحنفیة, فتح الغفار فی شرح المنار, الفوائد الزینیة الملتقط من فرائد الحسینیة./ هدیة العارفین - إسماعیل باشا البغدادی - ج 1 - ص378.
3- البحر الرائق - ابن نجیم المصری - ج 5 - ص 212.

ص: 46

«الثانیة: الردة بسبّ الشیخین أبی بکر وعمر رضی الله عنهما, وقد صرّح فی الخلاصة والبزازیة بأن الرافضی إذا سب الشیخین وطعن فیهما کفر، وإن فضل علیا علیهما فمبتدع، ولم یتکلما علی عدم قبول توبته. وفی الجوهرة: من سب الشیخین أو طعن فیهما کفر ویجب قتله، ثم إن رجع وتاب وجدد الإسلام هل تقبل توبته أم لا؟ قال الصدر الشهید: لا تقبل توبته وإسلامه ونقتله وبه أخذ الفقیه أبو اللیث السمرقندی وأبو نصر الدبوسی وهو المختار للفتوی اه. وحیث لا تقبل توبته عُلِم أن سبّ الشیخین کسبّ النبی صلی الله علیه وسلم, فلا یفید الإنکار مع البینة کما تقدّم عن فتح القدیر, لأنّا نجعل إنکار الردة توبة إن کانت مقبولة کما لا یخفی»!.

فسبُّ الشیخین کسبِّ النبی! مع أن هذا لم یرد فی الأدلة الشرعیة, بینما جاء ذلک فی حق أمیر المؤمنین علیه السلام اذ روی أحمد فی مسنده(1) والحاکم فی مستدرکه(2) واللفظ لأحمد «عن عبد الله الجدلی قال دخلت علی أم سلمة فقالت لی أیُسَبُّ رسول الله صلی الله علیه وسلم فیکم؟ قلت معاذ الله أو سبحان الله أو کلمة نحوها قالت سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول من سب علیاً فقد سبنی»..

وهذا لا غرابة فیه بعد نزول القرآن بذلک فی قوله تعالی: {فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَکُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَکُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَکُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَی الْکَاذِبِینَ}(3).


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 6 - ص 323.
2- المستدرک - الحاکم النیسابوری - ج3 - ص121/ والهیثمی فی مجمع الزوائد - ج 9 - ص130.
3- القرآن الکریم- سورة آل عمران- الآیة 61.

ص: 47

جاء فی نزولها ما أورده الحاکم الحسکانی(1) «حدثنی الحاکم الوالد رحمه الله عن أبی حفص ابن شاهین فی تفسیره عن موسی بن القاسم عن محمد بن إبراهیم بن هاشم قال: حدثنی أبی قال: حدثنی أبو عبد الله محمد بن عمر بن واقد الأسلمی عن عتبة بن جبیرة؟ عن حصین بن عبد الرحمان عن عمرو بن سعد بن معاذ قال قدم وفد نجران العاقب والسید فقالا: یا محمد إنک تذکر صاحبنا؟ فقال النبی (صلی الله علیه وآله وسلم): ومن صاحبکم؟ قالوا: عیسی بن مریم. فقال النبی: هو عبد الله ورسوله فقال النبی (صلی الله علیه وآله وسلم): هو عبد الله ونبیه ورسوله. قالا: فأرنا فیمن خلق الله مثله وفیما رأیت وسمعت. فأعرض النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) عنهما یومئذ ونزل علیه جبرئیل بقوله تعالی: {إِنَّ مَثَلَ عِیسَی عِنْدَ اللَّهِ کَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ}(2).

فعادا وقالا: یا محمد هل سمعت بمثل صاحبنا قط؟ قال: نعم. قالا: من هو؟ قال: آدم، ثم قرأ رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): {إِنَّ مَثَلَ عِیسَی عِنْدَ اللَّهِ کَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ}(3) قالا: فإنه لیس کما تقول. فقال لهم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: {فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَکُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَکُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَکُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَی الْکَاذِبِینَ}(4).

فأخذ رسول الله بید علی ومعه فاطمة وحسن وحسین وقال: هؤلاء أبناؤنا


1- شواهد التنزیل - الحاکم الحسکانی - ج 1 - ص 155 - 156.
2- القرآن الکریم - سورة آل عمران- 59.
3- القرآن الکریم - سورة آل عمران- 59.
4- القرآن الکریم - سورة آل عمران -61.

ص: 48

وأنفسنا ونساؤنا. فهمّا أن یفعلا، ثم إن السید قال للعاقب ما تصنع بملاعنته؟ لئن کان کاذبا ما تصنع بملاعنته، ولئن کان صادقا لنهلکن! فصالحوه علی الجزیة، فقال النبی صلی الله علیه وآله وسلم یومئذ: والذی نفسی بیده لو لاعنونی ما حال الحول وبحضرتهم منهم أحد»..

وقال الحاکم النیسابوری(1) فی کتاب آخر «وقد تواترت الأخبار فی التفاسیر عن عبد الله بن عباس وغیره أن رسول الله صلی الله علیه وسلم أخذ یوم المباهلة بید علی وحسن وحسین وجعلوا فاطمة وراءهم ثم قال هؤلاء أبناءنا وأنفسنا ونساؤنا فهلموا أنفسکم وأبناءکم ونساءکم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله علی الکاذبین».. اذن فالأخبار متواترة (حسب تعبیر الحاکم) بأن علیاً نفس النبی, فما حکم من سب النبی؟! ولکنّا لم نجد شیئاً یخص الصحابة فی هذا المجال, فکیف استنبط البعض الحکم بردة من سبّ الشیخین دون الحکم بردة من سب أمیر المؤمنین علیه السلام؟! لذلک تجد الروایة عن النواصب فاشیة فی کتب الحدیث ومن ذلک:

البخاری: روی عن خمسة وخمسین ناصبیاً / مسلم: روی عن سبعة وخمسین ناصبیاً.

ابو داود: روی عن عن ستة وسبعین ناصبیاً/ الترمذی: روی عن ثمانیةوستین ناصبیاً.

النسائی: روی عن خمسة وسبعین ناصبیاً/ ابن ماجه: روی عن ستة وستین ناصبیاً(2).

فنحن نتکلم عن ظاهرة تدل علی منهج, لا فعلا فردیاً اتفاقیا دفعت به العوامل النفسیة من أحدهم!!


1- معرفة علوم الحدیث - الحاکم النیسابوری - ص 50.
2- انظر الإحصائیة فی کتاب «معجم نواصب المحدثین»/ الخلاصة/ للمؤلف.

ص: 49

(2) (الرجل) المبهم!

روی فی مسند احمد(1) «حدثنا عبد الله حدثنی أبی حدثنا یحیی بن آدم حدثنا أبو بکر عن عاصم بن أبی النجود عن زر بن حبیش عن عبد الله بن مسعود قال أقرأنی رسول الله صلی الله علیه وسلم سورة من الثلاثین من آل حم, قال یعنی الأحقاف. قال وکانت السورة إذا کانت أکثر من ثلاثین آیة سُمّیت الثلاثین, قال: فرحت إلی المسجد فإذا رجل یقرؤها علی غیر ما أقرأنی فقلت من أقرأک فقال:رسول الله صلی الله علیه وسلم, قال: فقلت لآخر اقرأها, فقرأها علی غیر قراءتی وقراءة صاحبی, فانطلقت بهما إلی النبی صلی الله علیه وسلم, فقلت: یا رسول الله إن هذین یخالفانی فی القراءة, قال فغضب وتمعّر وجهه, وقال: إنما أهلک من کان قبلکم الاختلاف قال قال زر وعنده (رجل), قال: فقال (الرجل) ان رسول الله صلی الله علیه وسلم یأمرکم ان یقرأ کل رجل منکم کما أُقرئ فإنما أهلک من کان قبلکم الاختلاف, قال: قال عبد الله: فلا أدری أشیء أسرّه إلیه رسول الله صلی الله علیه وسلم أو عَلِم ما فی نفس رسول الله صلی الله علیه وسلم قال والرجل هو علی ابن أبی طالب صلوات الله علیه»..

قلت:الظاهر إن قوله «والرجل هو علی بن ابی طالب» زیادة من احمد بن حنبل ولیس من الراوی!


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 1 - ص 419.

ص: 50

وقد روی ابن حجر هذه الروایة فی فتح الباری من دون ان یقول (رجل!) بل إنه صرح باسم أمیر المؤمنین علیه السلام, قال ابن حجر(1) «وللطبری والطبرانی عن زید بن أرقم قال جاء رجل إلی رسول الله صلی الله علیه وسلم فقال أقرأنی ابن مسعود سورة أقرأنیها زید وأقرأنیها أبی بن کعب فاختلفت قراءتهم فبقراءة أیهم آخذ, فسکت رسول الله صلی الله علیه وسلم وعلیٌ إلی جنبه, فقال علی: لیقرأ کل انسان منکم کما عُلّم فإنه حسن جمیل. ولابن حبان والحاکم من حدیث ابن مسعود أقرأنی رسول الله صلی الله علیه وسلم سورة سورة من آل حم فرحت إلی المسجد فقلت لرجل أقرأها فإذا هو یقرأ حروفا ما أقرأها فقال أقرأنیها رسول الله صلی الله علیه وسلم فانطلقنا إلی رسول الله صلی الله علیه وسلم فأخبرناه فتغیر وجهه وقال انما أهلک من کان قبلکم الاختلاف ثم أسر إلی علی شیئا فقال علی أن رسول الله صلی الله علیه وسلم یأمرکم أن یقرأ کل رجل منکم کما علم قال فانطلقنا وکل رجل منا یقرأ حروفا لا یقرأها صاحبه»..

والنبی صلی الله علیه وآله هو الذی أسرّ الی أمیر المؤمنین الکلام ولیس کما قال فی روایة احمد بن حنبل «فلا أدری أشیء أسره إلیه رسول الله صلی الله علیه وسلم أو عَلِم ما فی نفس رسول الله صلی الله علیه وسلم»!. وقد یکون إبهام اسم الإمام من قبل الراوی عاصم بن ابی النجود, أو الراوی زر بن حبیش فکلاهما کان ناصبیاً لا یطیب له حتی ذکراسم امیر المؤمنین علیه السلام کما نص علیه علماء الرجال(2)!.


1- فتح الباری - ابن حجر - ج 9 - ص 23.
2- لاحظ ترجمة عاصم بن بهدلة فی کتاب «معجم نواصب المحدثین ص447» للمؤلف.. ولاحظ ترجمة زر بن حبیش فی معرفة الثقات للعجلی- ج1- ص380.

ص: 51

(3) من هو (الرجل الآخر)!

روی البخاری(1) ومسلم(2) وجماعة من الفقهاء والمفسرین(3) واللفظ للبخاری «حدثنا إبراهیم بن موسی قال أخبرنا هشام بن یوسف عن معمر عن الزهری قال أخبرنی عبید الله بن عبد الله قال قالت عائشة لما ثقل النبی صلی الله علیه وسلم واشتد وجعه استأذن أزواجه ان یُمرّض فی بیتی, فأذِنَّ له فخرج بین رجلین تخط رجلاه الأرض, وکان بین العباس ورجل آخر, قال عبید الله بن عبد الله فذکرت لابن عباس ما قالت عائشة فقال لی وهل تدری من الرجل الذی لم تُسمِّ عائشة؟! قلت: لا, قال: هو علی بن أبی طالب»..

قلت: وهو واضح فقد أخْفَت أم المؤمنین اسم أمیر المؤمنین!!

ولکن شاء الله أن تصل الروایة إلی ابن عباس فأشهر الاسم وکشف المؤامرة, وفی مسند احمد أکمل الروایة فقال «وقال عبید الله فقال ابن عباس أتدری من ذلک الرجل هو علی بن أبی طالب ولکن عائشة لا تطیب له


1- صحیح البخاری - البخاری - ج 1 - ص 162.
2- صحیح مسلم - مسلم القشیری - ج2 – ص22.
3- منهم: ملا علی القاری - شرح مسند ابی حنیفة - ص57/ البدایة والنهایة لابن کثیر: ج5، ص245/امتاع الاسماع – المقریزی - ج8 - ص19/السیرة النبویة - ابن کثیر- ج4 - ص446.

ص: 52

نفسا»(1).. وقال الطبری فی تاریخه(2) «هو علی بن أبی طالب ولکنها کانت لا تقدر علی ان تذکره بخیر وهی تستطیع»..

وقد روی ابن ماجة هذا الحدیث وفیه بین بریرة (جاریة لعائشة) ورجل آخر فقال(3) «فقالت عائشة: إن أبی رجل أسیف. فإذا قام ذلک المقام یبکی، لا یستطیع. فلو أمرت غیره. ثم أُغمی علیه. فأفاق، فقال: مروا بلالاً فلیؤذن. ومروا أبا بکر فلیصل بالناس. فإنکن صواحب یوسف. أو صواحبات یوسف. قال: فأمر بلال فأذن. وأمر أبو بکر فصلّی بالناس ثم إن رسول الله صلی الله علیه وسلم وجد خِفّة، فقال: انظروا لی من أتکئ علیه, فجاءت بریرة ورجل آخر، فأتّکأ علیهما. فلما رآه أبو بکر، ذهب لینکص. فأومأ إلیه، أن أثبت مکانک. ثم جاء رسول الله صلی الله علیه وسلم حتی جلس إلی جنب أبی بکر. حتی قضی أبو بکر صلاته. ثم إن رسول الله صلی الله علیه وسلم قبض»...

من هذا الحدیث کانت عائشة تفضل تخلید الجاریة (بریرة) علی ذکر امیر المؤمنین علیه السلام لئلا تنسب له فضیلة!.

وما کان فی نفس عائشة علی أمیر المؤمنین علیه السلام قد یرجع لأسباب اجتماعیة أجملها أمیر المؤمنین علیه السلام بحدیث نقله(4) الشیخ المحمودی بقوله «عن عمر بن أبان، قال: لما ظهر أمیر المؤمنین علیه السلام علی أهل البصرة، جاءه رجال منهم فقالوا: یا أمیر المؤمنین، ما السبب الذی دعا عائشة إلی المظاهرة


1- مسند احمد بن حنبل - ج6- ص34.
2- تاریخ الطبری- ج2- ص433.
3- سنن ابن ماجة - محمد بن یزید القزوینی - ج 1 - ص 390.
4- نهج السعادة - الشیخ المحمودی - ج 1 - ص 398 - 403.

ص: 53

علیک، حتی بلغت من خلافک وشقاقک ما بلغت؟ وهی امرأة من النساء، لم یُکتب علیها القتال، ولا فُرض علیها الجهاد، ولا رخُّص لها فی الخروج من بیتها، ولا التبّرج بین الرجال، ولیست بما تولته فی شیء علی (کل) حال! فقال (أمیر المؤمنین علیه السلام): سأذکر أشیاء حقدتها علی، ولیس لی فی واحد منها ذنب إلیها، ولکنها تجرّمت بها علی.

أحدها تفضیل رسول الله لی علی أبیها، وتقدیمه أیای فی مواطن الخیر علیه، فکانت تضطغن ذلک ویصعب علیها، وتعرفه منه وتتبع رأیه فیه (کذا).

وثانیها لما آخی رسول الله صلی الله علیه وآله بین أصحابه، آخی بین أبیها وعمر بن الخطاب، واختصنی بأخوّته، غلظ ذلک علیها وحسدتنی لسعدی منه.

وثالثها إنه أوصی صلوات الله علیه بسدِّ أبواب کانت فی المسجد لجمیع أصحابه إلا بابی, فلما سد باب أبیها وصاحبه وترک بابی مفتوحاً فی المسجد تکلّم فی ذلک بعض أهله، فقال صلوات الله علیه: ما أنا سددت أبوابکم وفتحت باب علی، بل الله عز وجل سدّ أبوابکم وفتح بابه. فغضب لذلک أبو بکر وعظم علیه وتکلم فی أهله بشئ سمعته منه ابنته فاضطغنته علی! وکان رسول الله (صلی الله علیه وآله) أعطی أباها الرایة یوم خیبر، وأمره أن لا یرجع حتی بفتح أو یقتل فلم یلبث لذلک وانهزم، فأعطاها فی الغد عمر بن الخطاب وأمره بمثل ما أمر صاحبه، فانهزم ولم یلبث، فساء رسول الله ذلک، وقال لهم ظاهراً معلناً: لأعطین الرایة غداً رجلاً یحبّ الله ورسوله ویحبّه الله ورسوله، کراراً غیر فرار، لا یرجع حتی یفتح الله علی یده, فأعطانی الرایة فصبرت حتی فتح الله علی یدی، فغم ذلک أباها وأحزنه فاضطغنه علی ومالی إلیه ذنب فی ذلک، فحقدت لحقد أبیها. وبعث

ص: 54

رسول الله صلی الله علیه وآله أباها لیؤدی سورة براءة، وأمره أن ینبذ العهد للمشرکین، فمضی حتی الجرف فأوحی الله إلی نبیه أن یرده ویأخذ منه الآیات فیسلّمها إلی، فعرف أباها بإذن الله عز وجل، وکان فیما أوحی الله عز وجل إلیه: انه لا یؤدی عنک إلا رجل منک - وکنت من رسول الله، وکان منی - فاضطغن لذلک علی أیضا واتبعته عائشة فی رأیه.

وکانت عائشة تمقت خدیجة بنت خویلد وتشنؤها شنآن الضرائر وکانت تعرف مکانها من رسول الله صلی الله علیه وآله فیثقل ذلک علیها، وتعدی مقتها إلی ابنتها فاطمة، فتمقتنی وتمقت فاطمة وخدیجة! وهذا معروف فی الضرائر. ولقد دخلت علی رسول الله ذات یوم قبل أن یضرب الحجاب علی أزواجه، وکانت عائشة بقرب من رسول الله، فلما رآنی رحب بی، وقال: أدن منی یا علی. ولم یزل یدنینی حتی أجلسنی بینه وبینها، فغلظ ذلک علیها، فأقبلت إلی وقالت بسوء رأی النساء - وتسرعهن إلی الخطاب -: ما وجدت لأستک یا علی موضعاً غیر موضعی هذا؟! فزبرها النبی صلی الله علیه وآله وقال لها: العلی تقولین هذا؟ إنه والله أول من آمن بی وصدقنی، وأول الخلق ورودا علی الحوض، وهو آخر الناس بی عهدا لا یبغضه أحد إلا أکبّه الله علی منخره فی النار, فازدادت غیظا علی! ولما رُمیَت بما رمُیَت اشتد ذلک علی النبی، فاستشارنی فی أمرها فقلت: یا رسول الله سل جاریتها بریرة واستبرئ الحال منها، فإن وجدت علیها شیئا فخلِّ سبیلها فالنساء کثیرة، فأمرنی أن أتولی مسألة بریرة، وأن أستبرء الحال منها، ففعلت ذلک، فحقدت علی، والله ما أردت بها سوء، لکنی نصحت لله ولرسوله. وأمثال ما ذکرت کثیرة فإن شئتم فاسألوها ما الذی نقمت علی حتی خرجت مع الناکثین لبیعتی؟». ولله فی خلقه شؤون!

ص: 55

(4) إنتحال شخصیة؟!

روی الذهبی(1) فی تاریخه وهو یسرد قصة معرکة احد «قال عبد الله بن صالح: حدثنی یحیی بن أیوب، عن عمارة بن غزیة، عن أبی الزبیر مولی حکیم بن حزام، عن جابر قال: انهزم الناس عن رسول الله صلی الله علیه وسلم یوم أحد، فبقی معه أحد عشر رجلا، وطلحة بن عبید الله، وهو یصعد فی الجبل، فلحقهم المشرکون. فقال ألا أحد لهؤلاء؟ فقال طلحة: أنا یا رسول الله. قال: کما أنت یا طلحة. فقال رجل من الأنصار: فأنا یا رسول الله. فقاتل عنه، وصعد رسول الله صلی الله علیه وسلم ومن معه، ثم قُتل الأنصاری فلحقوه, فقال: ألا أحد لهؤلاء فقال طلحة مثل قوله، وقال رسول الله صلی الله علیه وسلم مثل قوله، فقال رجل من الأنصار: أنا یا رسول الله، فأذن له فقاتل ورسول الله صلی الله علیه وسلم وأصحابه یصعدون، ثم قُتل فلحقوه. فلم یزل رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول مثل قوله ویقول طلحة: أنا فیحبسه. ویستأذنه رجل من الأنصار فیأذن له، حتی لم یبق معه إلا طلحة، فغشوهما، فقال النبی صلی الله علیه


1- تاریخ الإسلام - الذهبی - ج 2 - ص 175 - 176.

ص: 56

وسلم: من لهؤلاء فقال طلحة: أنا, فقاتل مثل قتال جمیع من کان قبله وأصیبت أنامله، فقال حس. فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: لو قلت بسم الله أو ذکرت اسم الله لرفعتک الملائکة والناس ینظرون إلیک حتی تلج بک فی جو السماء. ثم صعد رسول الله صلی الله علیه وسلم إلی أصحابه وهم مجتمعون».

قلت:

إن الروایة کلها موضوعة لکی تبرز دور طلحة, وإلا فمن هم الأحد عشر رجلا الذین لم یفرّوا ولم یُذکر الا طلحة وحده؟! ومن هم الأنصار الذین استشهدوا دفاعاً عن النبی ولم یُذکر إلا طلحة؟!

والمعروف أن هناک نصوصاً عدیدة تذکر بأن طلحة کان من بین الفارین فی المعرکة مثله مثل باقی کبار الصحابة, ما عدا علی!.

فقد ذکر الطبری(1) ذلک فی تفسیره فقال «حدثنا ابن حمید، قال: حدثنا سلمة، قال: حدثنی ابن إسحاق، قال: حدثنی القاسم بن عبد الرحمن بن رافع أخو بنی عبد النجار، قال: انتهی أنس بن النضر عم أنس بن مالک إلی عمر وطلحة بن عبید الله فی رجال من المهاجرین والأنصار، وقد ألقوا بأیدیهم، فقال: ما یجلسکم؟ قالوا: قد قُتل محمد رسول الله. قال: فما تصنعون بالحیاة بعده؟ قوموا فموتوا علی ما مات علیه رسول الله! واستقبل القوم فقاتل حتی قتل. وبه سمّی أنس بن مالک».

فکیف حارب طلحة وهو هارب مع عمر وغیره؟!

والروایة الأصلیة والتی زُورت هذه الروایة علی غرارها لتحاول أن تحل


1- جامع البیان - إبن جریر الطبری - ج 4 - ص 150.

ص: 57

محلها, هی ما رواها ابن عساکر(1) وکذلک الطبری(2) وأحمد بن حنبل(3) ومن الشیعة رواها المفید(4) والطوسی(5) وغیرهم واللفظ لابن عساکر «أخبرنا أبو الحسن السلمی أنبأنا عبد العزیز بن أحمد قالا أنبأنا أبو عبد الله الحسین بن عبد الله بن محمد بن إسحاق الأطرابلسی أنبأنا خیثمة بن سلیمان أنبأنا یحیی بن إبراهیم الزهری أنبأنا علی بن حکیم أنبأنا حبان بن علی عن محمد بن عبید الله بن أبی رافع عن أبیه عن أبی رافع قال لما کان یوم أحد نظر النبی (صلی الله علیه وسلم) إلی نفر من قریش فقال لعلی: إحمل علیهم فحمل علیهم فقَتَل هاشم بن أمیة المخزومی وفرّق جماعتهم, ثم نظر النبی صلی الله علیه وآله وسلم إلی جماعة من قریش فقال لعلی: إحمل علیهم فحمل علیهم ففرّق جماعتهم, فقتل فلاناً الجمحی, ثم نظر إلی نفر من قریش فقال لعلی: إحمل علیهم فحمل علیهم ففرّق جماعتهم, وقتل أحد بنی عامر بن لؤی فقال له جبریل علیه السلام إن هذه المؤاساة فقال (صلی الله علیه وسلم): إنه منی وأنا منه, فقال جبریل: وأنا منکم یا رسول الله»..

وقد روی المؤرخون فی الواقعة الشعر الذی تلاه الإمام علیه السلام بعد قتاله المتمیز فی المعرکة فذکروا أنه قال وهو یعطی السیف لفاطمة الزهراء علیها السلام لغسله بعد رجوعهم من المعرکة(6):


1- تاریخ مدینة دمشق - ابن عساکر - ج 42 - ص 76.
2- تاریخ الطبری- ابن جریر الطبری -ج2 – ص197.
3- فضائل الصحابة- احمد بن حنبل- ج2 –ص656.
4- الإرشاد - المفید - ج1 - ص89.
5- الامالی - الطوسی- ص143.
6- تاریخ الطبری - الطبری - ج 2 - ص 211.

ص: 58

أفاطم هاک السیف غیر ذمیم

فلست برعدید ولا بملیم

لعمری لقد قاتلت فی حب أحمد

وطاعة رب بالعباد رحیم

وسیفی بکفی کالشهاب أهزه

أجذ به من عاتق وصمیم

فما زلت حتی فض ربی جموعهم

وحتی شفینا نفس کل حلیم

وکیف لا ینُسب ما فعله أمیر المؤمنین لأحد غیره وقد ذموا بأنفسهم ما فعله الهاربون فی احد فقال احد محققیهم ومفسریهم(1) «حدثنی محمد بن سعد، قال: حدثنی أبی، قال: حدثنی عمی، قال: حدثنی أبی، عن أبیه، عن ابن عباس قوله:... وأما قوله: {وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا}(2) فإنه یقول: اجعلنا ممن یثبت لحرب عدوک وقتالهم، ولا تجعلنا ممن ینهزم فیفر منهم، ولا یثبت قدمه فی مکان واحد لحربهم. {وَانْصُرْنَا عَلَی الْقَوْمِ الْکَافِرِینَ}(3) یقول: وانصرنا علی الذین جحدوا وحدانیتک ونبوة نبیک. وإنما هذا تأنیب من الله عز وجل عباده الذین فروا عن العدو یوم أحد وترکوا قتالهم، وتأدیب لهم، یقول الله عز وجل: هلا فعلتم إذ قیل لکم: قُتِل نبیکم، کما فعل هؤلاء الربیون، الذین کانوا قبلکم من أتباع الأنبیاء، إذ قتلت أنبیاؤهم، فصبرتم لعدوکم صبرهم، ولم تضعفوا وتستکینوا لعدوکم، فتحاولوا الارتداد علی أعقابکم، کما لم یضعف هؤلاء الربیون ولم یستکینوا لعدوهم، وسألتم ربکم النصر والظفر کما سألوا، فینصرکم الله علیهم کما نصروا، فإن الله یحب من صبر لأمره وعلی جهاد عدوه، فیعطیه النصر والظفر علی عدوه».


1- جامع البیان - إبن جریر الطبری - ج 4 - ص 161.
2- القرآن الکریم- سورة آل عمران- من الآیة147.
3- القرآن الکریم - سورة آل عمران- من الآیة147.

ص: 59

فکان ثبوت امیر المؤمنین علیه السلام مع النبی صلی الله علیه وآله مفخرة تذکر علی مر الدهور وکان هروبهم فصل من فصول العار الذی اثبته المؤرخون!

والا فکیف تفسّر هروب من خرج وهو یدّعی انه یرید النصر او الشهادة؟!

وکیف یترکون النبی صلی الله علیه وآله بین جموع المشرکین ویفرون عنه؟!

ص: 60

(5) بیعة (فلان)!

روی البخاری(1) والنسائی(2) وابن حبان(3) والشنقیطی(4) وابن عساکر(5) والطبری(6) واللفظ للبخاری «حدثنا عبد العزیز بن عبد الله حدثنی إبراهیم بن سعد عن صالح عن ابن شهاب عن عبید الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود عن ابن عباس قال:کنت أُقرئ رجالا من المهاجرین منهم عبد الرحمن بن عوف, فبینما أنا فی منزله بمنی وهو عند عمر بن الخطاب فی آخر حجة حجها إذ رجع إلی عبد الرحمن فقال لو رأیت رجلاً أتی أمیر المؤمنین الیوم فقال یا أمیر المؤمنین هل لک فی (فلان) یقول «لو قد مات عمر لقد بایعت (فلانا) فوالله ما کانت بیعة أبی بکر إلا فلتة فتمّت»فغضب عمر ثم قال إنی إن شاء الله لقائم العشیة فی الناس فمحذرهم هؤلاء الذی یریدون أن یغصبوهم أمورهم, قال عبد الرحمن فقلت یا


1- صحیح البخاری- البخاری- ج8 - ص25.
2- السنن الکبری- النسائی- ج4 - ص274.
3- صحیح ابن حبان - ج2- ص153/ الثقات- ابن حبان - ج2 - ص153.
4- أضواء البیان- الشنقیطی - ج5 - ص 368.
5- تاریخ مدینة دمشق- ابن عساکر - ج 30 – ص280.
6- تاریخ الطبری- ابن جریر الطبری- ج 2 - ص 445.

ص: 61

أمیر المؤمنین لا تفعل فإن الموسم یجمع رعاع الناس وغوغاءهم فإنهم هم الذین یغلبون علی قربک حین تقوم فی الناس, وأنا أخشی أن تقوم فتقول مقالة یطیرها عنک کل مطیر وان لا یعوها وان لا یضعوها علی مواضعها فأمهل حتی تقدم المدینة فإنها دار الهجرة والسنة فتخلص بأهل الفقه وأشراف الناس فتقول ما قلت متمکنا فیعی أهل العلم مقالتک ویضعونها علی مواضعها, فقال عمر: أما والله إن شاء الله لأقومن بذلک أول مقام أقومه بالمدینة قال ابن عباس فقدمنا المدینة فی عقب ذی الحجة فلما کان یوم الجمعة عجلنا الرواح حین زاغت الشمس حتی أجد سعید بن زید بن عمرو بن نفیل جالسا إلی رکن المنبر فجلست حوله تمس رکبتی رکبته فلم أنشب ان خرج عمر بن الخطاب فلما رأیته مقبلا قلت لسعید بن زید بن عمرو ابن نفیل لیقولن العشیة مقالة لم یقلها منذ استخلف فأنکر عَلَی وقال ما عسیت أن یقول ما لم یقل قبله, فجلس عمر علی المنبر فلما سکت المؤذنون قام فأثنی علی الله بما هو أهله ثم قال: أما بعد فإنی قائل لکم مقالة قد قُدِّر لی أن أقولها, لا أدری لعلها بین یدی أجلی فمن عقلها ووعاها فلیحدث بها حیث انتهت به راحلته, ومن خشی أن لا یعقلها فلا أحل لأحد أن یکذب علی, أن الله بعث محمدا صلی الله علیه وسلم بالحق وانزل علیه الکتاب فکان مما انزل الله آیة الرجم فقرأناها وعقلناها ووعیناها فلذا رجم رسول الله صلی الله علیه وسلم ورجمنا بعده فأخشی إن طال بالناس زمان أن یقول قائل والله ما نجد آیة الرجم فی کتاب الله فیضلوا بترک فریضة أنزلها الله, والرجم فی کتاب الله حق علی من زنی إذا أحصن من الرجال والنساء إذا قامت البینة أو کان الحبل أو الاعتراف ثم أنا کنا نقرأ فیما نقرأ من کتاب الله (أن لا ترغبوا عن آبائکم فإنه کفر بکم ان

ص: 62

ترغبوا عن آبائکم أو ان کفرا بکم ان ترغبوا عن آبائکم) ألا ثم إن رسول الله صلی الله علیه وسلم قال لا تطرونی کما أُطری عیسی بن مریم وقولوا عبد الله ورسوله, ثم إنه بلغنی أن قائلا منکم یقول والله لو مات عمر بایعت (فلانا) فلا یغترّنَّ امرؤ أن یقول إنما کانت بیعة أبی بکر فلتة وتمّت ألا وإنها قد کانت کذلک, ولکن الله وقی شرها ولیس منکم من تقطع الأعناق إلیه مثل أبی بکر من بایع رجلا عن غیر مشورة من المسلمین فلا یبایع هو ولا الذی بایعه تغرّة ان یقتلا....».

قلت:

إن (فلان) الذی یرید أن یبایع هو الزبیر بن العوام, والذی یُراد أن یُبایع له والذی تدور حوله القصة (والذی لم یذکره احد) هو أمیر المؤمنین علیه السلام!.

وقد ستر هذه الأسماء حتی بعض شرّاح الحدیث مثل بدر الدین العینی صاحب «عمدة القاری فی شرح صحیح البخاری» والذی عاصر ابن حجر فی نفس الزمان وکانت له اعتراضات علی طریقة شرح ابن حجر فی «فتح الباری فی شرح صحیح البخاری», والفرق بین الشرحین واسع وتراه جلیا فی الإفصاح عن الأسماء العدیدة التی سترها البخاری وکنی عنها (بفلان وفلانة) بینما قام ابن حجر بنبش التاریخ حتی أودعها کتابه ومر علیها العینی مرور الکرام ولیس منهم!.

فیما یخص هذه الروایة قال ابن حجر(1) فی مقدمة فتح الباری «وقد کرر فی هذا الفصل حدیث ابن عباس عن عمر فی قصة السقیفة فیه فقال عبد الرحمن بن عوف لو رأیت رجلا أتی أمیر المؤمنین فقال یا أمیر المؤمنین هل لک فی (فلان)


1- مقدمة فتح الباری - ابن حجر - ص 337.

ص: 63

یقول لو قد مات عمر لقد بایعت (فلانا), فی مسند البزار والجعدیات بإسناد ضعیف أن المراد بالذی یبایع له طلحة بن عبید الله ولم یسمِّ القائل ولا الناقل, ثم وجدته فی الأنساب للبلاذری بإسناد قوی من روایة هشام بن یوسف عن معمر عن الزهری بالإسناد المذکور فی الأصل ولفظه قال عمر بلغنی أن الزبیر قال لو قد مات عمر بایعنا علیاً.... الحدیث, فهذا أصحّ»..!!

والذی یظهر من محاولة البزّار وغیره, إن وجود اسم طلحة سیخفّف الأمر علی الناس وقارئی التاریخ أکثر من وجود اسم علی بن أبی طالب, ویغطّی أکثر علی ما یتناقله المؤرخون (الناجون من الحجر الفکری) علی الموضوع!!

فنقل الخلاف الجلی بین الحزب القرشی الغاصب وأمیر المؤمنین علیه السلام سیثیر السؤال المحیّر لأتباع الرجال: من الذی علی حق من هؤلاء وکلهم عدول؟! وهذا سؤال لم یجدوا له حلّا ولن یجدوا إطلاقا! لکون المسألة لیست عند الشخصیات بل عند متبعی الحق منهم!.

والقوم لم یستطیعوا حتی إثبات أن العلاقة کانت (طبیعیة) بین الصحابة وبالذات بین أمیر المؤمنین علیه السلام من جهة وأبو بکر وعمر من جهة أخری!

فهذا مسلم القشیری ینقل روایة کانت متداولة فی القرن الثالث للهجرة تتکلم الروایة عن مجیء العباس عم النبی ومعه وأمیر المؤمنین علیه السلام إلی عمر وهما یختصمان علی میراث! إذ یخاطب عمر بن الخطاب العباس وعلی علیه السلام بقوله(1) «فلما توفی رسول الله صلی الله علیه وسلم, قال أبو بکر: أنا ولی


1- صحیح مسلم - مسلم النیسابوری - ج 5 - ص 152/ وکذلک البیهقی فی السنن الکبری - ج6- ص298.

ص: 64

رسول الله صلی الله علیه وسلم فجئتما تطلب میراثک من ابن أخیک ویطلب هذا میراث امرأته من أبیها فقال أبو بکر: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: ما نورث ما ترکنا صدقة. فرأیتماه کاذبا آثما غادرا خائنا والله یعلم أنه لصادق بار راشد تابع للحق, ثم توفی أبو بکر وأنا ولی رسول الله صلی الله علیه وسلم وولی أبی بکر فرأیتمانی کاذبا آثما غادرا خائنا, والله یعلم انی لصادق بار راشد تابع للحق»..

فهذا اعتراف من عمر بنظرة بنی هاشم (وعلی رأسهم أمیر المؤمنین علیه السلام والعباس» السلبیة إلی أبی بکر وعمر إلی درجة انه یعترف بان أمیر المؤمنین یعتبر هما کاذبین آثمین غادرین!! فهلّا شرح لنا مسلم وغیره ممن نقل الروایة کیف یستقیم هذا التقییم السلبی مئة فی المئة من أمیر المؤمنین تجاه المغتصبین لو کان الأمر کما یدعونه من العلاقة الوطیدة بینهم و«کلهم عدول»؟!

والعجب من النووی صاحب شرح صحیح مسلم الذی یقول(1) «سُئلت عائشة من کان رسول الله صلی الله علیه وسلم مستخِلفاً لو استخلفه؟ قالت: أبو بکر. فقیل لها ثم من بعد أبی بکر؟ قالت: عمر. ثم قیل لها من بعد عمر؟ قالت: أبو عبیدة بن الجراح ثم انتهت إلی هنا). یعنی وقفت علی أبی عبیدة هذا دلیل لأهل السنّة فی تقدیم أبی بکر ثم عمر للخلافة مع إجماع الصحابة... وأما ما تدّعیه الشیعة من النص علی علی والوصیة إلیه فباطل لا أصل له باتفاق المسلمین, والاتفاق علی بطلان دعواهم من زمن علی وأول من کذّبهم علی رضی الله عنه بقوله: ما عندنا إلا ما فی هذه الصحیفة... الحدیث. ولو کان عنده


1- شرح مسلم - النووی - ج 15 - ص 154 - 155.

ص: 65

نص لذکره ولم ینقل انه ذکره فی یوم من الأیام ولا إن أحداً ذکره له»..!

وهذا النص ما هو إلا مکافأة علی اشتراک أبی عبیدة فی انقلاب السقیفة من جهة, فهو کان ثالث القوم(1)! لذا یجب ان یجدوا له فضیلة ولکونه قد کان (أثرماً)!! فقد قالوا: إن أسنانه سقطت عندما قام بنزع النصال عن جبهة النبی صلی الله علیه وآله فی احد(2)!! مع أن المنقول والثابت تاریخیاً أن النبی تعرض إلی شج جبینه ولم تدخل النصال فی الجبهة حتی تسقط أسنان الصحابة جراء إخراج تلک النصال!.

وقد کان الأولی أن یثبت أبو عبیدة وغیره ممن ولّی هارباً یوم أحد ویترکوا النبی صلی الله علیه وآله مع أمیر المؤمنین علیه السلام ونسیبة الأنصاریة وحدهم فی المعرکة, وأعتقد ان هذا أفضل من ان یتسببون بإسقاط أسنانهم وهم یستلّون النصال من جبهة النبی!.

ویکشف النص السابق عن عصر صدوره بالوقت نفسه فالنص لا یذکر عثمان بن عفان مما یدلل علی صدوره من عائشة فی وقت عدائها لعثمان والتی دعت فیه الی قتله(3)!. فدینهم دین الرجال لا دین الحق الذی یجب ان یکون علیه الرجال والفرق کبیر بین الأمرین.


1- مجمع الزوائد - الهیثمی- ج 5- ص203.
2- المعارف - ابن قتیبة - ص 248.
3- تاریخ الطبری – ج 3 – ص477.

ص: 66

(6) رجال یتفاخرون!!

روی مسلم القشیری فی صحیحه(1) وأحمد بن حنبل(2) فی مسنده واللفظ لمسلم «حدثنا قتیبة بن سعید حدثنا أبو عوانة, وحدثنی زهیر بن حرب حدثنا جریر وحدثنا أبو بکر بن أبی شیبة حدثنا أبو معاویة کلهم عن سهیل بهذا الإسناد نحوه حدثنی حسن بن علی الحلوانی حدثنا أبو توبة حدثنا معاویة بن سلام عن زید بن سلام إنه سمع أبا سلام قال:حدثنی النعمان بن بشیر قال:کنت عند منبر رسول الله صلی الله علیه وسلم فقال رجل ما أبالی أن لا أعمل عملاً بعد الإسلام إلا أن أسقی الحاج, وقال آخر ما أبالی أن لا أعمل عملاً بعد الإسلام إلا أن أعمّر المسجد الحرام, وقال آخر الجهاد فی سبیل الله أفضل مما قلتم, فزجرهم عمر, وقال لا ترفعوا أصواتکم عند منبر رسول الله صلی الله علیه وسلم وهو یوم الجمعة, ولکن إذا صلیت الجمعة دخلت فاستفتیته فیما اختلفتم فیه فأنزل الله عز وجل: {أَجَعَلْتُمْ سِقَایَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ کَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْیَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ لا یَسْتَوُونَ عِنْدَ اللَّهِ وَاللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ}(3).


1- صحیح مسلم - مسلم النیسابوری - ج 6 - ص 35 - 36.
2- مسند احمد- ج4 – ص269.
3- القرآن الکریم- سورة التوبة - الآیة19.

ص: 67

قلت: إن الروایة وبإهمالها أسماء الرجال الثلاثة وإبرازها اسم الرجل الذی (زجرهم)! لهی کافیة فی التدلیل علی هدفها! فقد صرّح العدید من المحدثین بأسماء الرجال الثلاثة والقصّة بکامل ألفاظها (وإن کان هناک تحریف آخر ورأی آخر سنبینه فی مکانه المناسب), وإنما البعض اختار روایة النعمان بن بشیر لکون الرجل من النواصب, وممّن حارب امیر المؤمنین علیه السلام فی صفین وکان والغاً فی الدماء فیها فکیف یروی قصة فیها فضیلة بالغة لأمیر المؤمنین علیه السلام؟!

وقد صرح بنزولها فی أمیر المؤمنین علیه السلام ابن حجر(1) وابن ابی شیبة الکوفی(2) والزرندی الحنفی(3) وقال(4) «عن أنس بن مالک (رض) قال: قعد العباس بن عبد المطلب (رض) وشیبة صاحب البیت یفتخران، فقال العباس: أنا أشرف منک أنا عم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ووصی أبیه وساقیة الحجیج لی فقال: له شیبة بل أنا أشرف منک أنا أمین الله علی بیته وخازنه أفلا ایتمنک کما ایتمننی وهما فی ذلک متشاجران حتی أشرف علیهما علی بن أبی طالب علیه السلام فقال له العباس (رض): أفترضی بحکمه قال: نعم قد رضیت فلما جائهم قال: له العباس ان شیبة فاخرنی وزعم أنه أشرف منی قال: فماذا قلت له یا عمّاه قال قلت: أنا عم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ووصیُّ أبیه وساقی الحجیج انا أشرف فقال: لشیبة ما قلت: یا شیبة قال قلت: بل انا أشرف منک أنا أمین الله وخازنه أفلا أیتمنک کما ایتمنی فقال لهما أجعل لی معکما فخراً


1- فتح الباری - ابن حجر - ج3- ص393.
2- المصنف- ابن ابی شیبة الکوفی- ج 7 -ص505.
3- نظم درر السمطین - الزرندی الحنفی - ص89.
4- نظم درر السمطین - الزرندی الحنفی - ص 88 - 89.

ص: 68

قالا نعم قال: فأنا أشرف منکما أنا أول من آمن بالوعد من ذکور هذه الأمة وهاجر وجاهد فانطلقوا ثلاثتهم إلی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فجلسوا بین یدیه وأخبره کل واحد منهم بفخره فما أجابهم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بشئ فنزل الوحی بعد أیام فأرسل النبی صلی الله علیه وآله وسلم إلیهم فأتوه فقرأ علیهم النبی صلی الله علیه وآله وسلم: أجعلتم سقایة الحاج وعمارة المسجد الحرام کمن آمن بالله والیوم الآخر وجاهد فی سبیل الله لا یستوون عند الله إلی اخر العشر وقال مجاهد (رض) ما کان فی القرآن یا أیها الذین آمنوا فان لعلی (رض) سابقة ذلک لأنه سبقهم إلی الإسلام».

وقال مقاتل فی تفسیره(1) {أَجَعَلْتُمْ سِقَایَةَ الْحَاجِّ}، یعنی العباس، {وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ}، یعنی شیبة، {کَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْیَوْمِ الْآخِرِ}، یعنی صدق بتوحید الله والیوم الآخر، وصدق بالبعث الذی فیه جزاء الأعمال، یعنی علیاً ومن معه، (وجاهد) العدو {فِی سَبِیلِ اللَّهِ لا یَسْتَوُونَ عِنْدَ اللَّهِ} فی الفضل هؤلاء أفضل، {وَاللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ}، یعنی المشرکین إلی الحجة فما لهم حجة. ثم نعت المهاجرین علیا وأصحابه، فقال: {الَّذِینَ آمَنُوا} یعنی صدقوا بتوحید الله، {وَهَاجَرُوا} إلی المدینة، {وَجَاهَدُوا} العدو {فِی سَبِیلِ اللَّهِ}، یعنی طاعة الله، {بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ} أولئک {أَعْظَمُ دَرَجَةً}، یعنی فضیلة، {عِنْدِ اللَّهِ} من الذین افتخروا فی عمران البیت وسقایة الحاج وهم کفار، ثم أخبر عن ثواب المهاجرین، فقال: {وَأُولَئِکَ هُمُ الْفَائِزُونَ}، یعنی الناجون من النار یوم القیامة. {یُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُمْ بِرَحْمَةٍ مِنْهُ} وهی الجنة، {وَرِضْوَانٍ}، یعنی ورضی


1- تفسیر مقاتل بن سلیمان - مقاتل بن سلیمان - ج 2 - ص 40 – 41.

ص: 69

الرب عنهم، {وَجَنَّاتٍ لَهُمْ فِیهَا نَعِیمٌ مُقِیمٌ} یعنی لا یزول».

وذکر الشوکانی نزولها فی علی والعباس وشیبة(1) وابن ابی حاتم الرازی(2) والصنعانی فی تفسیره(3) والطبری فی تفسیره(4) والنحّاس فی معانیه(5) وغیرهم من المفسرین.

والغریب أن اسم عمر بن الخطاب الذی (زجر)!! الرجال الثلاثة لم یرد إلا فی روایة النعمان بن بشیر, وإذا عُرف السبب بطل العجب!.

فعمر لیس له سابقة فی الإسلام وهو ممن غلظ علی المسلمین وحارب الإسلام والمسلمین وبلغ جهده فی ذلک تعظیما للأوثان التی کان یعبدها قبل ان یُسلم!.

ویکفیک قصة إحدی الصحابیات التی کانت یسیمها أنواع العذاب حتی ترجع عن الإسلام فقد نُقل عنها قولها(6) «إن عمر بن الخطاب من أشد الناس علینا فی إسلامنا فلما تهیأنا للخروج إلی أرض الحبشة, جاءنی عمر بن الخطاب وأنا علی بعیری أرید ان أتوجه, فقال: أین یا أم عبد الله؟ فقلت: آذیتمونا فی دیننا, فنذهب فی أرض الله حیث لا نؤذی فی عبادة الله, قال:صحبکم الله, ثم ذهب, فجاءنی زوجی عامر بن ربیعة فأخبرته بما رأیته من رقة عمر, فقال: ترجین أن


1- فتح القدیر - الشوکانی - ج 2 - ص 346.
2- تفسیر ابن أبی حاتم - ابن أبی حاتم الرازی - ج 6 - ص 1767.
3- تفسیر القرآن- عبد الرزاق الصنعانی- ج 2 – ص269.
4- جامع البیان -الطبری - ج10- ص124.
5- معانی القرآن – النحاس- ج3 - ص192.
6- أمالی المحاملی - الحسین بن إسماعیل المحاملی - ص 74 - 75/ المعجم الکبیر - الطبرانی - ج25 - ص30.

ص: 70

یسلم فقلت نعم فقال والله لا یُسلم حتی یُسلم حمار الخطاب»!! زاد ابن الأثیر(1) «لما کان یری من غلظته وشدته علی المسلمین»..

ونقل الذهبی فی تاریخه(2) «قال یونس: عن ابن إسحاق: والمسلمون یومئذ بضع وأربعون رجلا وإحدی عشرة امرأة»!..

والطریف انهم رووا علی لسان ابن مسعود قوله «ما زلنا أعزّة منذ أسلم عمر!»(3).

بینما الصحیح ما رواه ابنه عبد الله من انه حین اسلم اجتمع علیه بعض القرشیین فما کان من أحد الکفرة الفجرة الا أن أجاره وحماه منهم!! إذ روی البخاری فی صحیحه(4) «حدثنا علی بن عبد الله حدثنا سفیان قال عمرو بن دینار سمعته قال: قال عبد الله بن عمر رضی الله عنهما: لما أسلم عمر اجتمع الناس عند داره وقالوا صبا عمر وأنا غلام فوق ظهر بیتی فجاء رجل علیه قباء من دیباج فقال قد صبا عمر!! فما ذاک فأنا له جار, قال: فرأیت الناس تصدّعوا عنه فقلت من هذا الرجل؟ قال: العاص ابن وائل» والظاهر أن عبد الله بن عمر کان فوق ظهر البیت حتی یَسَلم من تجمع الناس بعد أن ینالوا من عمر!! فکیف بعد هذا یقولون «مازلنا أعزّة منذ اسلم عمر» وهل حمی عمر نفسه؟!.

لذا وجب طمس معالم السابقة لغیره وإبراز اسمه حتی یحضر بشخصه ویزاحم أهل السابقة والفضل علی منزلتهم, وأنّی له ذلک؟!.


1- الکامل فی التاریخ - ابن الأثیر - ج 2 - ص 84.
2- تاریخ الإسلام - الذهبی - ج 1 - ص 181.
3- الوافی بالوفیات - الصفدی - ج 22 - ص 285.
4- صحیح البخاری - البخاری - ج 4 - ص 242.

ص: 71

(7) من الذی شرب الخمر؟!

ورد فی کثیر من المصادر السنیّة إن أمیر المؤمنین علیه السلام شرب الخمر وکان ذلک سبب نزول الآیة: {یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُکَارَی}(1).

کما ادّعی ذلک ابو داود(2) والترمذی(3) والبیهقی(4) وعبد بن حمید(5) والطبری والفریابی وابن المنذر وابن ابی حاتم(6) وعمدة قولهم هو ما رواه مقاتل (قاتله الله) فی تفسیره(7) «لما نزلت هذه الآیة قال النبی صلی الله علیه وسلم: قد قدم الله عز وجل تحریم الخمر إلینا، وذلک أن عبد الرحمن بن عوف الزهری صنع طعاماً، فدعا أبا بکر، وعمر، وعثمان، وعلی، وسعد بن أبی وقاص، رحمهم الله جمیعا، فأکلوا وسقاهم خمراً، فحضرت صلاة المغرب، فأمّهم علی بن أبی طالب،


1- القرآن الکریم -سورة النساء - من الآیة43.
2- سنن ابی داود - ابو داود السجستانی - ج2- ص182.
3- سنن الترمذی- ج4- ص305.
4- السنن الکبری- البیهقی - ج1- ص389.
5- منتخب مسند عبد بن حمید – عبد بن حمید بن نصر الکسی- ص56.
6- کنز العمال- المتقی الهندی - ج2 -ص 385.
7- تفسیر مقاتل بن سلیمان - مقاتل بن سلیمان - ج 1 - ص 230 - 231.

ص: 72

رضی الله عنه، فقرأ: {قُلْ یَا أَیُّهَا الْکَافِرُونَ}(1) فقال فی قراءته: نحن عابدون ما عبدتم، فأنزل الله عزَّ وجلَّ فی علی بن أبی طالب، رضی الله عنه وأصحابه: {یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُکَارَی حَتَّی تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ}(2) فی صلاتکم، فترکوا شربها إلا من بعد صلاة الفجر إلی الضحی الأکبر،فیصلّون الأولی وهم أصحیاء. ثم إن رجلاً من الأنصار یسمّی عتبان بن مالک دعا سعد بن أبی وقاص إلی رأس بعیر مشوی، فأکلا ثم شربا فسکرا، فغضب الأنصاری، فرفع لحی البعیر فکسر أنف سعد، فأنزل الله عز وجل تحریم الخمر فی المائدة بعد غزوة الأحزاب، ثم قال سبحانه: {لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُکَارَی حَتَّی تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ}(3)!.

قلت: إن القوم اضطربوا فی روایة سبب النزول اضطراباً عجیباً, لکن الذی یتفحص الروایات یجد أنها وُجدت لتعرض أمراً واحداً وتثبته فی الوجود, وهو أن أمیر المؤمنین علیه السلام قد شرب الخمر! ولهذا له ما یبرره فکون بعض کبار الصحابة کانوا یشربون الخمر شیء لا ینکره احد وقد طار وانتشر فکیف یواجهونه ویسترون علیهم؟! فقام المزورون بعملهم المعتاد وهو نسبة شرب الخمر إلی أمیر المؤمنین علیه السلام, لکی لا یکون لعلی مزیة علی عمر وعبد الرحمن بن عوف وأبی بکر ومعاویة وهذا ما تستظهره من خلال تقسیم الروایات الواردة فی الحادثة إلی ثلاث مجموعات:


1- القرآن الکریم- سورة الکافرون- الآیة1.
2- القرآن الکریم- سورة النساء - من الآیة43.
3- القرآن الکریم- سورة النساء- من الآیة43.

ص: 73

المجموعة الأولی: وهی مجموعة روایات تشدد علی ذکر أمیر المؤمنین علیه السلام وکونه قطب الرحی فی الحادثة وتعرض الأمر بشکلٍ مخزٍ کروایة مقاتل بن سلیمان مارّة الذکر!

المجموعة الثانیة:وهی روایات تشیر إلی الحادثة من دون ذکر أمیر المؤمنین علیه السلام بل تجعل المعَنیّیِنَ مُبهمین, وصحابی مثل أمیر المؤمنین له هذه الکثرة من الأعداء وقد حکم أعداؤه أمته لعدة قرون لا یمکن ان یکون له دخل من قریب او بعید بالحادثة, ولا یذکره أعداؤه بل ویبالغون فی النیل منه لو وجدوا له مثلبة واحدة فی الخمر أو غیره!.

المجموعة الثالثة: وهی الروایات التی قد تکون أصل الحادثة الحقیقیة (إن وجدت) مثل التی رواها الحاکم فی المستدرک قائلا (1) «أخبرنا محمد بن علی بن دحیم الشیبانی حدثنا أحمد بن حازم الغفاری حدثنا أبو نعیم وقبیصة قالا حدثنا سفیان عن عطاء ابن السائب عن أبی عبد الرحمن عن علی رضی الله عنه قال دعانا رجل من الأنصار قبل تحریم الخمر فحضرت صلاة المغرب فتقدم رجل فقرأ قل یا أیها الکافرون فالتبس علیه فنزلت: {لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُکَارَی حَتَّی تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ}(2) الآیة هذا حدیث صحیح الإسناد ولم یخرجاه وفی هذا الحدیث فائدة کثیرة وهی ان الخوارج تنسب هذا السکر وهذه القراءة إلی أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب دون غیره وقد برأه الله منها فإنه راوی هذا الحدیث». وأنت تری بکل وضوح کیف أن أمیر المؤمنین یروی الحادثة عن غیره والحاکم هنا


1- المستدرک - الحاکم النیسابوری - ج 2 - ص 307.
2- القرآن الکریم- سورة النساء- من الآیة43.

ص: 74

یروی الروایة علی شرط الشیخین البخاری ومسلم! والرجل الآخر الذی لم یذکره الحاکم هنا ذکره ابن العربی الناصبی! إذ روی ابن العربی هذه الحادثة عن عمرو بن العاص وهو ینسبها لنفسه وهو یعترف فیها بأنه هو الذی سکر وأَمَّ المصلین فقرأ هذه القراءة!.

قال ابن العربی(1) «قال عمرو بن العاص صنع لنا عبد الرحمن بن عوف طعاماً فدعانا وسقانا من الخمر فأخذت الخمر منِّا, وحَضَرَت الصلاة فقدمونی فقرأت قل یا أیها الکافرون لا أعبد ما تعبدون ونحن نعبد ما تعبدون قال فأنزل الله تعالی: {یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُکَارَی}(2).

وأنا اشکک بکل صلة بین أمیر المؤمنین علیه السلام وهذه القضیة فهل یعتقد منصف أن أمیر المؤمنین علیه السلام کان یأتمُّ فی صلاته بمنافق مثل ذلک المدعو عمرو؟!

ومثل هذا حصل فی مواضع عدة منه حدیث التطهیر الذی ترویه الصحاح عن عائشة وفیه إن عائشة تفسّر «أهل البیت» بأنهم أصحاب الکساء الخمسة وهم النبی وأمیر المؤمنین وفاطمة والحسنان علیهم السلام, بینما یقول جمع من محدثیهم بأن المطهرین هم نساؤه بدلالة أهل البیت! وهو منطق غیر مستقیم, یقول أمیر المؤمنین علیه السلام «الحق لا یعرف بالرجال إعرف الحق تعرف أهله»(3) وکل من یخالف هذه القاعدة الذهبیة لن یصل لبر الهدایة, لکون الحق واحد بینما عقول


1- أحکام القرآن - ابن العربی - ج 1 - ص 551.
2- القرآن الکریم - سورة النساء - من الآیة43.
3- روضة الواعظین- الفتال النبسابوری- ص32.

ص: 75

الرجال علی عددهم وکلهم یعتبر نفسه هو المصیب! وکیف یشرب علی الخمر وقد نشأ مبرَّءا من الأدناس فی کنف النبی صلی الله علیه وآله من لدن طفولته, اذ روی الفریقان عنه أنه قال(1) «قد علمتم موضعی من رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بالقرابة القریبة والمنزلة الخصیصة، وضعنی فی حجره وأنا ولید، یضمنی إلی صدره، ویکنفنی فی فراشه، ویمسُّنی جسده، ویشمُّنی عَرْفه، وکان یمضغ الشئ ثم یُلقمنیه، وما وجد لی کذبة فی قول، ولا خطلة فی فعل، ولقد قرن الله تعالی به صلّی الله علیه وآله وسلم من لدن أن کان فطیماً أعظم ملک من ملائکته، یسلک به طرق المکارم، ومحاسن أخلاق المعالم، لیله ونهاره، ولقد کنت أتبعه ابتاع الفصیل إثر أمه، یرفع فی کل یوم علما من أخلاقه، ویأمرنی بالاقتداء به..».

أفلا یکون شرب الخمر من خطلات الأفعال وقد قال النبی صلی الله علیه وآله «ان الخبائث جعلت فی بیت فأغلق علیها وجعل مفتاحها شرب الخمر, فمن شرب الخمر وقع فی الخبائث»(2) مع أن شرب الخمر وإن قیل انه کان محلّلاً ثم حُرِّم إلا أن الناس کانت تعتقد بکونه من رذائل الأفعال حتی قبل ذلک مما حدی بالعدید منهم الی اجتنابه فی زمن الجاهلیة(3) فکیف فی زمن الإسلام ولمن عاش فی کنف النبی منذ طفولته, وکان معلمه الأول هو النبی صلی الله علیه وآله؟.

ونحن قد تعودنا ان نسمع من أهل السنة بأن الطعن بالصحابة طعن بالنبی بکونه لم یستطع أن یعد أصحابه لتحمل الدعوة فکیف بالأمة؟!.


1- ینابیع المودة لذوی القربی - القندوزی - ج 1 - ص 208 - 209.
2- المصنف - عبد الرزاق الصنعانی- ج9- ص239.
3- عدد السهیلی فی (الروض الأنف) أسماء عدد منهم - ج 4 - ص 119.

ص: 76

ونحن نقول: من لم یستطع ان یربی الطفل الذی عاش فی کنفه مذ نعومة أظفاره حتی کهولته فکیف یربی الشَیَبة الذین تلوثوا بالوثنیة والشرک والخمر والزنا وغیرها من ظلمات الجاهلیة للجزء الأکبر من أعمارهم تربیة کاملة؟!

بل أن بعضهم (کما هو الحال مع عمر) کان لا یستطیع ان یفارق النبیذ بعد (إسلامه) وکان یتحین الفرص ویبتدع الحیل لشربه! وذهب فعله سنةً! فکان الصراع علی أشدَّه فی العصر الأموی والعباسی بین الفقهاء من أهل الحدیث وأهل الرأی علی حلّیة النبیذ ولم یکن أصحاب الحلّیة یستشهدون بنص قرآنی او بروایة عن النبی ولکنهم احتجّوا بفعل عمر!!.

قال الرامهرمزی(1) «أخبرنی أبو بکر بن عبد العزیز بن أبی شیبة، أنبأنا محمد بن عمران الضبی. قال: استأذن شریک علی أبی عبید الله کاتب المهدی فدخل وعنده جماعة من أهل البصرة وأهل الکوفة، فقال لشریک: یا أبا عبد الله، ان أصحابنا قد اختلفوا فی أمر، وقد ضمنت عنک بأن تقضی بینهم، فقال: أصلحک الله، الاختلاف قدیم، وان أعفیتنی کان أحب إلی. قال: لا، انه لا بد. قال: ففیم اختلفوا؟ قال: زعم أهل الکوفة أن النبیذ بمنزلة الماء، وزعم البصریون أنه حرام کالخمر، فقال شریک: حدثنا إسماعیل عن قیس عن عبد الله أنه شرب نبیذا کأشدِّ النبیذ. وحدثنا وجعل یذکر الحدیث وما جاء فیه من الرخصة.

وأخبرنا به أبو یعلی الموصلی فیما کتب به إلینا أن منصور بن أبی مزاحم حدثهم، قال سمعت شریک بن عبد الله فی مجلس أبی عبد الله وفیه الحسن بن زید بن الحسن بن علی، وأبو مصعب، وعنده من أشراف الناس، وابن لأبی موسی


1- الحد الفاصل - الرامهرمزی - ص 254 - 257.

ص: 77

یقال له: أبو بلال بن الأشعری، وخالد بن هلال المخزومی، فتذاکروا النبیذ، فتحدثوا فیه، فتکلم من حضر من العراقیین، فرخصوا فی النبیذ، وذکر الحجازیون التشدید، فقال شریک بن عبد الله: حدثنا أبو إسحاق الهمدانی عن عمرو بن میمون قال: قال عمر بن الخطاب رضی الله عنه: إنا نأکل لحوم هذه الإبل ولیس یقطعه فی بطوننا الا النبیذ الشدید, فقال الحسن بن زید: ما سمعنا بهذا فی الملة الآخرة. إن هذا الا اختلاق.

فقال شریک للحسن: شغلک عن هذا جلوسک علی الطنافس فی صدور المجالس، هذا أمر لم تسهر فیه عیناک، ولم یسمل فیه ثوباک، ولم تتمزق فیه خُفّاک، أصحاب هذا یطلبونه فی مظانّة!.

فقال أبو عبید الله: فأنت یا أبا عبد الله کیف تقول فی هذا؟ قال هیهات، أهل الحدیث أشد صیانة من أن یعرضوا للتکذیب، فقال بعضهم: کان سفیان الثوری یشرب. فقال قائل منهم: بلغنا أن سفیان ترک النبیذ، فقال شریک: أنا رأیته یشرب فی بیت حبر أهل الکوفة فی زمانه».

وأنت تری لم یذکر احد آیة قرآنیة او حدیثا فی الحرمة او الحلیة بل ذکروا أفعال بعض الصحابة!.

ومن شدِّة تعلق عمر بالنبیذ إنه کان یحمله معه فی أداوة أینما ذهب, قال الملّا علی القاری(1) «وروی الدارقطنی فی سننه: إن أعرابیا شرب من إداوة عمر نبیذا فسکر منه، فضربه الحد، فقال الأعرابی: إنما شربته من إداوتک، فقال عمر: إنما جلدناک بالسکر».


1- شرح مسند أبی حنیفة - ملا علی القاری - ص 521.

ص: 78

وروی الدار قطنی فی سننه(1) «عن عبد الله بن المبارک قال: سأل عبد الله بن عمر العمری أبا حنیفة عن الشراب، قال: حدثونا من قبل أبیک رحمة الله علیه قال: إن رابکم فاکسروه بالماء، فقال له عبد الله: فإذا تیقنت ولم ترتب». وقوله «إن رابکم فاکسروه بالماء» إشارة الی ما کان یعمله عمر بالنبیذ المسکر اذ کان یقول «إذا خشیتم من نبیذ شدته فاکسروه بالماء»(2) فهو لا ینصح بترکه بل بتخفیف سکره بالماء!!

ومن هنا اختلفت الأمّة بین من یأخذ بقول وفعل عمر, وبین من یاخذ بکلام النبی صلی الله علیه وآله, فکان الشافعیة والجعفریة أشد الناس فی التحریم, قال محیی الدین النووی(3) «أما النبیذ فلا یجوز الطهارة به عندنا علی أی صفة کان من عسل أو تمر أو زبیب أو غیرها مطبوخاً کان أو غیره فإن نشّ وأسکر فهو نجس یحرم شربه وعلی شاربه الحد وإن لم ینشّ فطاهر لا یحرم شربه ولکن لا تجوز الطهارة به, هذا تفصیل مذهبنا وبه قال مالک واحمد وأبو یوسف والجمهور»..

وقال فی مکان ثانٍ(4) «أما النبیذ فقسمان مسکر وغیره, فالمسکر نجس عندنا وعند جمهور العلماء, وشربه حرام, وله حکم الخمر فی التنجیس والتحریم ووجوب الحد, وقال أبو حنیفة وطائفة قلیلة هو طاهر ویحل شربه وفی روایة عنه یجوز الوضوء به فی السفر, وقد سبق فی باب المیاه بیان مذهبنا ومذهبه والدلائل من الطرفین مستقصاة, وقد ثبتت الأحادیث الصحیحة الذی یقتضی مجموعها


1- سنن الدارقطنی - الدارقطنی - ج 4 - ص 175.
2- سنن النسائی - النسائی - ج 8 - ص 326.
3- المجموع - محیی الدین النووی - ج 1 - ص 93.
4- المجموع - محیی الدین النووی - ج 2 - ص 564 - 565.

ص: 79

الاستفاضة أو التواتر أن رسول الله صلی الله علیه وسلم قال (کل مسکر خمر وکل مسکر حرام) وهذه الألفاظ مرویة فی الصحیحین من طرق کثیرة, وحکی صاحب البیان وجهاً:إن النبیذ المسکر طاهر لاختلاف العلماء فی إباحته, وهذا الوجه شاذ فی المذهب ولیس هو بشیء وأما القسم الثانی من النبیذ فهو ما لم یشتدّ: ولم یصر مسکراً, وذلک کالماء الذی وضع فیه حبّات تمر أو زبیب أو مشمش أو عسل أو نحوها فصار حلوا, وهذا القسم طاهر بالإجماع یجوز شربه وبیعه وسائر التصرفات فیه وقد تظاهرت الأحادیث فی الصحیحین من طرق متکاثرة علی طهارته وجواز شربه».

بل إن الشافعی کان یذهب الی إقامة الحد علی الحنفی - وإن کان الأحناف یذهبون الی حلّیة النبیذ - قال زکریا الانصاری(1) «إنما حُدَّ الحنفی بتناوله النبیذ وإن اعتقد حِلّه لقوة أدلة تحریمه، ولأن الطبع یدعو إلیه فیحتاج إلی الزجر عنه».

لذا شبهها بعض الفقهاء بالمیتة من حیث الجواز للمضطر, قال الشربینی(2) «یجوز تناول ما یزیل العقل من غیر الأشربة لقطع عضو، أما الأشربة فلا یجوز تعاطیها لذلک وینبغی إن لم یجد غیرها أو لم یزل عقله إلا بها جوازه، ویُقدَّم النبیذ علی الخمر لأنه مختلف فی حرمته، ومحله فی شربها للعطش إذا لم ینته الامر به إلی الهلاک، فإن انتهی به إلی ذلک وجب علیه تناولها کتناول المیتة للمضطر»..

وبعد هذا کله یظهر أن شرب عمر للنبیذ کان من ذیول الجاهلیة التی تعلقت به وتعلق بها ولا علاقة لها باختلاف الآراء!! وقد کان النبی صلی الله علیه وآله


1- فتح الوهاب - زکریا الأنصاری - ج 2 - ص 287.
2- مغنی المحتاج - محمد بن أحمد الشربینی - ج 4 - ص 188 - 189.

ص: 80

یعلم یقینا ما سیبتدعه الخلفاء من بعده فقال موصیاً أمیر المؤمنین علیه السلام(1) «یا علی إن القوم سیفتنون بأموالهم، ویمنّون بدینهم علی ربهم، ویتمنون رحمته، ویأمنون سطوته. ویستحلون حرامه بالشبهات الکاذبة والأهواء الساهیة. فیستحلون الخمر بالنبیذ، والسُحت بالهدیة. والربا بالبیع قلت یا رسول الله: بأی المنازل أنزلهم عند ذلک؟ أبمنزلة ردة أم بمنزلة فتنة؟ فقال: بمنزلة فتنة».

لذا فلیس هناک ما یُعتذر به عن عمر, فالرجل کان صحابیاً وکان یری بأُم عینیه فعل النبی وخیار الصحابة ولیس هو کالذی جاء بعد مئة سنة لیروی فعل فلان من الصحابة ویقرنه بفعل النبی ثم یأخذ بفعل الصحابی (لکون الحدیث لا یثبت).


1- نهج البلاغة - خطب الإمام علی علیه السلام - ج 2 - ص 50/الجامع الصغیر -جلال الدین السیوطی-ج1- ص469.

ص: 81

(8) من هم «آل فلان»؟!

روی مسلم فی الصحیح(1) واحمد فی المسند(2) واللفظ له «حدثنا عبد الله حدثنی أبی حدثنا محمد بن جعفر قال حدثنا شعبة عن إسماعیل عن قیس بن أبی حازم عن عمرو بن العاص قال سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم جهارا غیر سر یقول إن آل أبی فلان لیسوا إلی بأولیاء إنما ولیی الله وصالح المؤمنین».. وروی ابن ابی الحدید(3) الحدیث بنفس السند ولکنه قال «إن آل أبی طالب لیسوا لی بأولیاء إنما ولیی الله وصالح المؤمنین»!.

قلت:

المعنی بآل فلان هم آل العاص ولکن عمرو بن العاص کذب بها وزوّر! وکیف ینقل الحدیث علی أصوله والحدیث یعلن البراءة من أهله؟!

قال ابن حجر(4) «حدیث عمرو بن العاص ألا إن آل أبی فلان لیسوا لی


1- صحیح مسلم - ج 1 - ص136.
2- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 4 - ص 203.
3- شرح نهج البلاغة- إبن أبی الحدید -ج4- ص64.
4- مقدمة فتح الباری - ابن حجر - ص 329 - 330.

ص: 82

بأولیاء إنما ولی الله وصالح المؤمنین قال أبو بکر بن العربی(1) المراد: آل أبی طالب ومعنی الحدیث أنی لا أخص قرابتی ولا فصیلتی علی الأدنین دون المؤمنین وقال غیره المراد آل أبی العاص بن أمیة (قوله ویقال أیضا عن أبی الیمان) بینت قائله فی فصل التعلیق». هذاإضافة لکون الرواة من النواصب(2) قال ابن حجر(3) «وقد استشکل بعض الناس صحة هذا الحدیث لما نسب إلی بعض رواته من النصب وهو الانحراف عن علی وآل بیته (قلت) أما قیس بن أبی حازم فقال یعقوب بن شیبة تکلم أصحابنا فی قیس فمنهم من رفع قدره وعظمه وجعل الحدیث عنه من أصحِّ الأسانید حتی قال ابن معین هو أوثق من الزهری, ومنهم من حمل علیه وقال له أحادیث مناکیر وأجاب من أطراه بأنها غرائب وافراده لا یقدح فیه, ومنهم من حمل علیه فی مذهبه وقال کان یحمل علی علی ولذلک تجنب الروایة عنه کثیر من قدماء الکوفیین, وأجاب من أطراه بأنه کان یقدم عثمان علی علی فقط (قلت) والمعتمد علیه أنه ثقة ثبت مقبول الروایة وهو من کبار التابعین سمع من أبی بکر الصدیق فمن دونه وقد روی عنه حدیث الباب إسماعیل بن أبی خالد وبیان بن بشر وهما کوفیان ولم ینسبا إلی النصب, لکن الراوی عن بیان وهو عنبسة بن عبد الواحد أموی قد نسب إلی شیء من النصب وأما عمرو بن العاص


1- ابو بکر بن العربی من المعروفین بالنصب کان یتشفی بقتل الامام الحسین علیه السلام ویقول «بانه قتل بسیف جده»!!/ فیض القدیر شرح الجامع الصغیر- المناوی-ج 1 - ص 265/ تفسیر الالوسی - ج26 - ص73.
2- لاحظ ترجمة قیس بن ابی حازم فی کتاب «معجم نواصب المحدثین» للمؤلف و ترجمة عمرو بن العاص فی الکتاب نفسه.
3- فتح الباری - ابن حجر - ج 10 - ص 352.

ص: 83

وإن کان بینه وبین علی ما کان فحاشاه أن یتهم» قلت: بل یتهم فهو منافق ناصبی وکما قال أبو ذر رضی الله عنه(1) «والله ما اسلموا ولکن استسلموا واسروا الکفر فلما رأوا علیه أعوانا أظهروه»..

ونقل النووی عن القاضی عیاض(2) قوله: «قیل ان المکنّی عنه هو الحکم بن أبی العاص».

لذلک کان امیر المؤمنین علیه السلام لا یألوا جهدا فی تبیان الحقیقة التی غابت عن البعض بفعل عدم القدرة علی التمییز بین المنافق وخلیفة النبی صلی الله علیه وآله فقال فی احدی خطبه وهی رد علی مفتریات کان یفتریها عمرو بن العاص علی أهل الشام فیصدّقونه(3) «عجباً لابن النابغة, یزعم لأهل الشام أن فی دعابة وأنی امرؤ تلعابة أعافس وأمارس لقد قال باطلاً ونطق آثماً. أما وشرّ القول الکذب إنه لیقول فیکذب. ویعد فیخلف. ویسأل فیلحف ویُسأل فیبخل. ویخون العهد. ویقطع الإل فإذا کان عند الحرب فأی زاجر وآمر هو. ما لم تأخذ السیوف مآخذها فإذا کان ذلک کان أکبر مکیدته أن یمنح القرم سبته أما والله إنی لیمنعنی من اللعب ذکر الموت. وإنه لیمنعه من قول الحق نسیان الآخرة. إنه لم یبایع معاویة حتی شرط له أن یؤتیه أتیة ویرضخ له علی ترک الدین رضیخة».


1- مجمع الزوائد – الهیثمی- ج1 -ص 113.
2- شرح مسلم - النووی -ج3 - ص88.
3- نهج البلاغة - خطب الإمام علی علیه السلام - ج 1 - ص 147 - 148.

ص: 84

(9) من هو الرجل الذی ینالون منه!

قال البخاری فی ترجمة المحدِّث الناصبی حُریز بن عثمان(1) «حریز بن عثمان أبو عثمان الحمصی الرحبی، (روی) عن راشد ابن سعد، سمع منه الحکم بن نافع، وقال محمد بن المثنی حدثنا معاذ بن معاذ قال حدثنا حریز بن عثمان أبو عثمان ولا أعلم أنی رأیت أحداً من أهل الشام أفضلّه علیه، وقال أبو الیمان: کان حریز یتناول من رجل ثم ترک ذلک، وقال یزید بن عبد ربه: مات حریز سنة ثلاث وستین ومائة ومولده سنة ثمانین»..

قلت:

إن البخاری لم یشأ أن یتوسع فی (مناقب) حریز ویقول بأنه کان یتناول علیاً علیه السلام بالسبّ. ومناقب حریز سودت کثیرا من صحائف کتب الرجال والتاریخ, وهو ناصبی جلد نص علی ذلک العجلی فی ثقاته(2) والعقیلی فی الضعفاء(3) وابن عدی فی الکامل(4) والخطیب البغدادی فی تاریخه(5) ویکفی «انه


1- التاریخ الکبیر - البخاری - ج 3 - ص 103 - 104.
2- معرفة الثقات- العجلی - ج1 -ص291.
3- ضعفاء العقیلی - ج1 - ص321.
4- الکامل - عبد الله بن عدی - ج 2 - ص451.
5- تاریخ بغداد - الخطیب البغدادی -ج8 - ص261.

ص: 85

کان یلعن علیا سبعین مرة بالغداة وسبعین مرة بالعشی»(1) لنعرف من هو حریز الذی لم یشأ البخاری إدراج سبِّه لمنّ(2) لکون الرجل من رجال البخاری وقد روی عنه أصحاب السنن الأربعة!

وهذا لیس بغریب علی رجل روی عن عشرات الناصبیین من الذین کانوا یلعنون أهل البیت صباح مساء بینما لا یروی عن احد أجل أئمة أهل البیت وهو الإمام جعفر الصادق علیه السلام!!


1- کتاب المجروحین - ابن حبان - ج 1 - ص268.
2- لاحظ ترجمته فی کتاب «معجم نواصب المحدثین» - للمؤلف.

ص: 86

(10) صلاة فلان!

روی النسائی(1) وأحمد(2) واللفظ للنسائی «أخبرنا هارون بن عبد الله قال:حدثنا ابن أبی فدیک عن الضحاک بن عثمان, عن بکیر بن عبد الله عن سلیمان بن یسار عن أبی هریرة قال ما صلّیت وراء أحد أشبه صلاة برسول الله صلی الله علیه وسلم من (فلان), قال سلیمان:کان یطیل الرکعتین الأولیین من الظهر ویخفّف الأخریین ویخفّف العصر, ویقرأ فی المغرب بقصار المفصّل ویقرأ فی العشاء بوسط المفصل ویقرأ فی الصبح بطول المفصل». وزاد احمد «من فلان, إنسانا قد سمّاه»!!.

قلت:

إن (فلان) «الإنسان الذی سمّاه» والذی لم یذکره احمد بن حنبل فی هذه الروایة!! هو أمیر المؤمنین علیه السلام روی ذلک ذلک عدد من الحفاظ باختلاف بالألفاظ ونقلوا الروایة عن أبی موسی الأشعری مثل ابن ماجه(3) وابن أبی شیبة


1- سنن النسائی - النسائی - ج 2 - ص 167.
2- مسند احمد - ج2 -ص300.
3- سنن ابن ماجه - ج1 - ص296.

ص: 87

الکوفی(1) وغیرهم واللفظ لابن أبی شیبة(2) «حدثنا أبو بکر بن عیاش عن أبی إسحاق عن یزید بن أبی مریم عن أبی موسی قال صلّی بنا علی یوم الجمل صلاة ذکرنا بها صلاة رسول الله صلی الله علیه وسلم فإما أن نکون نسیناها وإما أن نکون ترکناها عمدا, یکبّر فی کل خفض ورفع وقیام وقعود ویسلم عنه یمینه ویساره».... ولیس هناک من یخاف الراوی أو أنه لا یرید ذکره فی ذلک العصر غیر أمیر المؤمنین علیه السلام!!

وقد تعرضت هذه الروایة للسرقة والتزییف!! إذ نسبوها لمعاویة کما روی الذهبی فی سیره فقال(3) «عن سعید بن عبد العزیز: عن إسماعیل بن عبید الله، عن قیس بن الحارث، عن الصنابحی، عن أبی الدرداء، قال: ما رأیت أشبه صلاة برسول الله صلی الله علیه وسلم من أمیرکم هذا، یعنی معاویة»..

وکیف تشبه صلاته صلاة النبی وقد رووا عن النبی خلاف ذلک إذ روی ابن کثیر(4) «عن أبی ثعلبة الخشنی عن أبی عبیدة بن الجراح قال: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: لا یزال هذا الأمر معتدلا قائما بالقسط حتی یثلمه رجل من بنی أمیة..

وروی البیهقی من طریق عوف الأعرابی عن أبی خلدة عن أبی العالیة عن أبی ذر قال: سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول: إن أول من یبدل سنتی رجل من بنی أمیة»..


1- المصنف- ابن ابی شیبة الکوفی -ج1 -ص272.
2- المصنف - ابن أبی شیبة الکوفی - ج 1 - ص 272.
3- سیر أعلام النبلاء - الذهبی - ج 3 - ص 135.
4- البدایة والنهایة - ابن کثیر - ج 6 - ص 256.

ص: 88

وکیف لا یکون أول من یهدم الإسلام وهو:

أول الملوک(1).

وأول من بایع لولده(2).

وأول من عهد بالخلافة فی ملکه(3).

وأول من منیت به رعیته(4).

وأول من اتخذ الخصیان لخاصة خدمته(5).

وأول من اتخذ صاحب حرس(6).

وأول رأس فی الإسلام أُهدی رأس عمرو بن الحمق الخزاعی اهدی إلی معاویة(7).

وأول من استلحق بنسبه فی الإسلام(8).

وأول ذل دخل علی العرب ادعاء زیاد فی عهده وقتل الحسین(9).

وأول قضیة رُدّت من قضاء رسول الله علنا دعوة زیاد(10).


1- الوسائل الی معرفة الأوائل- السیوطی - ص189.
2- الوسائل الی معرفة الأوائل- السیوطی - ص189.
3- الوسائل الی معرفة الأوائل- السیوطی - ص189.
4- الوسائل الی معرفة الأوائل- السیوطی - ص189.
5- الوسائل الی معرفة الأوائل- السیوطی - ص189.
6- الوسائل الی معرفة الأوائل- السیوطی - ص189.
7- الوسائل الی معرفة الأوائل – السیوطی - ص138.
8- الوسائل الی معرفة الأوائل – السیوطی- ص124.
9- الوسائل الی معرفة الأوائل – السیوطی - ص124.
10- الوسائل الی معرفة الأوائل – السیوطی - ص124.

ص: 89

وأول من احدث الأذان فی العیدین(1).

و أول من خطب جالساً(2).

وأول من سنّ الخطبة قبل الصلاة(3).

وأول من رکب عند رمی الجمار ذاهباً وراجعاً(4).

وأول من خطب علی منبر فی مکة(5).

وأول من أمر المؤذن أن یُشعره وینادیه فیقول: السلام علی أمیر المؤمنین الصلاة یرحمک الله!(6).

ثم إن هذا أشبه بالطعن بالصحابة فبعضهم صاحب النبی صلی الله علیه وآله لثلاثة وعشرین عاماً, والمئات منهم صحبوه لعشرة أعوام أفلم یکونوا علی مستوی إقامة الصلاة مثل معاویة الطلیق الذی لم یصحب النبی إلا أقل من سنتین (علی فرض إسلامه)؟!

لذا فمعاویة لم یکن یری من الإسلام إلا ما کان یحافظ له علی سلطته الطاغوتیة فکان یفعل بعد ذلک أی شیء یشتهیه حتی انه شرب فی آنیة الذهب والفضة «حتی أنکر علیه ذلک أبو الدرداء، فقال له: إنی سمعت رسول الله صلی علیه وآله یقول: «إن الشارب فیها لیجرجر فی جوفه نار جهنم»، وقال معاویة:


1- الوسائل الی معرفة الأوائل – السیوطی- ص45.
2- الوسائل الی معرفة الاوائل – السیوطی - ص64.
3- الوسائل الی معرفة الاوائل - السیوطی- ص67.
4- الوسائل الی معرفة الاوائل- السیوطی- ص95.
5- الوسائل الی معرفة الاوائل- السیوطی- 103.
6- الوسائل الی معرفة الاوائل - السیوطی- ص51.

ص: 90

أما أنا فلا أری بذلک بأسا، فقال أبو الدرداء: من عذیری من معاویة! أنا أخبره عن الرسول صلی الله علیه وسلم، وهو یخبرنی عن رأیه! لا أساکنک بأرض أبدا. نقل هذا الخبر المحدثون والفقهاء فی کتبهم فی باب الاحتجاج علی أن خبر الواحد معمول به فی الشرع، وهذا الخبر یقدح فی عدالته کما یقدح أیضا فی عقیدته، لان من قال فی مقابلة خبر قد روی عن رسول الله صلی الله علیه وآله: أما أنا فلا أری بأسا فیما حرمه رسول الله صلی الله علیه وآله، لیس بصحیح العقیدة»(1)..

ومن یقرأ عن الدولة الأمویة التی قامت علی أساسات شادها معاویة, یجد أن الدولة کانت تحت جوانح الأفکار الجاهلیة بکل ما تعنی الکلمة من معنی, فالأحکام لا تُطبّق الا علی الضعیف والغنی یزداد غنی والفقیر یزداد فقرا بتشجیع من الخلفاء الجاهلیین وأذنابهم من فقهاء السلطة ومفتیّ البلاط, وازداد الشعور الطبقی بشکل لا یشابهه إلا الوضع قبل النبوة.. وهکذا هو الأمر عندما یحکم الجاهلیون. فجهاز الدولة کان عربیاً عنصریاً بامتیاز, جاهلیاً أعرابیاً لا یفقه ولاته من أمور الشریعة شیئاً, بل کان همهم السباق لإرضاء الوالی الأموی لا غیر, لذا جارت الأحکام, فی عصرهم وانتشر الظلم والفسق والفجور وبیع الخمر وبلغ النصاری فی زمانهم شأوا لم یبلغوه بعده.


1- شرح نهج البلاغة- ابن ابی الحدید- ج5- ص130.

ص: 91

(11) وهل یفعل علیٌ هذا!!

ذکر النسائی فی السنن الکبری(1) «أخبرنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا أبو العباس محمد بن یعقوب حدثنا الحسن بن علی بن عفان حدثنا ابن نمیر عن الأعمش عن أبی ظبیان قال: رأیت علی بن أبی طالب بالرحبة بال قائما حتی دعی, فأُتی بکوز من ماء فغسل یدیه واستنشق وتمضمض وغسل وجهه وذراعیه, ومسح برأسه, ثم أخذ کفاً من ماء فوضعه علی رأسه حتی رأیت الماء ینحدر علی لحیته ثم مسح علی نعلیه ثم أقیمت الصلاة فخلع نعلیه ثم تقدم قام (کذا) الناس».

قلت:

الظاهر أن الأحادیث التی رووها فی أن النبی صلی الله علیه وآله قد بال واقفاً, وأن أمیر المؤمنین علیه السلام فعل ذلک أیضا, هی أحادیث وضعوها للتغطیة علی فعل عمر وابنه الذی شاع وانتشر, فلم یجدوا غیر أن ینسبوا هذا الفعل للنبی وأمیر المؤمنین علیهما السلام للتخفیف من وطأة الفعل!.

إذ روی ابن أبی شیبة الکوفی(2) «حدثنا ابن إدریس عن الأعمش عن زید


1- السنن الکبری - البیهقی - ج 1 - ص 287 - 288.
2- المصنف - ابن أبی شیبة الکوفی - ج 1 - ص 147.

ص: 92

قال رأیت عمر بال قائماً», بل إن النبی صلی الله علیه وآله لمّا رأی ذلک من عمر زجره عنه ونهاه عن أن یعیدها, قال ابن ماجه(1) «حدثنا محمد بن یحیی حدثنا عبد الرزاق حدثنا ابن جریج، عن عبد الکریم ابن أبی أمیة، عن نافع، عن ابن عمر، عن عمر، قال: رآنی رسول الله صلی الله علیه وسلم وأنا أبول قائما. فقال: یا عمر! لا تبل قائما, فما بلت قائماً بعد».....

وقال ابن حجر(2) «قال المروذی قرأ علینا علی بن عبد الله عن عبد الرزاق أنبأنا معمر حدثنی یزید بن أبی مریم السلولی قال رأیت ابن عمر یطوف بین الصفا والمروة فأعجله البول فتنحّی فبال, ثم دعا بماء فتوضّأ ولم یغسل أثر البول, فاجتمع علیه الناس فقال سالم: إن الناس یرون أن هذه سنّة! فقال ابن عمر: کلّا إنما أعجلنی البول, ثم قام فأتم علی ما مضی فقال أبو عبد الله یعنی أحمد بن حنبل ما أحسنه وأتمه».

فابن عمر لم یغسل أثر البول حتی وهو فی الحج! والجَهَلة ظنوا أن هذه سنة نبویة لمجرد أن ابن عمر فعلها, ولا حول ولا قوة إلا بالله! وصدق ابن عباس حین قال «أراهم سیهلکون أقول قال النبی صلی الله علیه وسلم ویقول نهی أبو بکر وعمر!!»(3).

ذلک لکون دینهم هو أقوال وأفعال الرجال ولیس اتبّاع الحق, بغضّ النظر عن صاحبه, لذا فلما اسّس الأوائل القاعدة التی یجب علی المتأخرین السیر


1- سنن ابن ماجة - محمد بن یزید القزوینی - ج 1 - ص 112.
2- تغلیق التعلیق - ابن حجر - ج 3 - ص 75.
3- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 1 - ص 337.

ص: 93

علیها وهی عدالة الصحابة حتی تصح خلافتهم!! رأینا المتأخرین یشرعون ذلک بقواعد, فمثلا قالوا تصح الخلافة بالشوری لکون الصحابة صحّحوا خلافة ابی بکر بالشوری, وتصحّ الخلافة بالعهد لکون ابی بکر عهد إلی عمر, وتصح الخلافة بشوری أهل الحل والعقد والعدد المحصور کما عهد عمر للستة!! وأنت لا تسمع هنا أدلة شرعیة بل أفعال فعلها بشر غیر معصومین!! وهذه هی عبادة الأشخاص التی قال عنها الإمام الصادق علیه السلام «ما عبدوهم من دون الله ولکن حرموا لهم حلالا وحللوا لهم حراماً فکان ذلک اتخاذهم أرباباً من دون الله»(1).

لذا وضعوا حدیث بول النبی واقفا فقال أحمد(2) «حدثنا عبد الله حدثنی أبی حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة أنبأنا عاصم ابن بهدلة وحماد عن أبی وائل عن المغیرة بن شعبة ان رسول الله صلی الله علیه وسلم أتی علی سباطة بنی فلان فبال قائما» ورواة الحدیث من النواصب المعروفین مثل عاصم بن بهدلة والمغیرة بن شعبة..

وروی احمد بن محمد بن سلمه(3) «حدثنا أبو بکرة قال حدثنا أبو داود ووهب قالا حدثنا شعبة عن سلمة بن کهیل عن أبی ظبیان أنه رأی علیا رضی الله عنه بال قائما ثم دعا بماء فتوضأ ومسح علی نعلیه ثم دخل المسجد فخلع نعلیه ثم صلّی» وروی الصنعانی الروایة عن ابی ظبیان بتغییر فقال(4) «عبد الرزاق عن


1- بحار الأنوار - المجلسی ج9 - ص 70.
2- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 4 - ص 246.
3- شرح معانی الآثار - أحمد بن محمد بن سلمة - ج 1 - ص 97.
4- المصنف - عبد الرزاق الصنعانی - ج 1 - ص 201 - 202.

ص: 94

الثوری عن الأعمش عن أبی ظبیان قال: رأیت علیا بال وهو قائم حتی أرغی وعلیه خمیصة له سوداء، ثم دعا بماء فتوضأ، فمسح علی نعلیه ثم قام فنزعهما، ثم صلّی الظهر»..

ولکن الروایة التی تنسب الفعل لأمیر المؤمنین علیه السلام عند النسائی هی روایة مزورة عن روایة نقلوها هم تتکلم عن شرب الإمام للماء واقفاً! والروایة بروایة احمد إذ قال(1) «حدثنا عبد الله حدثنی أبی حدثنا محمد بن فضیل عن الأعمش عن عبد الملک بن میسرة عن النزال بن سبرة قال أُتی علی رضی الله عنه بکوز من ماء وهو فی الرحبة فأخذ کفّاً من ماء فمضمض واستنشق ومسح وجهه وذراعیه ورأسه ثم شرب وهو قائم, ثم قال هذا وضوء من لم یُحدِث, هکذا رأیت رسول الله صلی الله علیه وسلم فعل»..

فلاحظ روایة النسائی وروایة احمد سالفة الذکر لتجد أنهما روایة واحدة وإن اختلف السند, لکون ترکیب الأسانید کان سائداً ومن أسهل الأمور وکم ترجموا للمدلّسین الذین کانوا یرکّبون الأسانید من عندهم!!

وکانت صنعة ترکیب الأسانید رائجة للذین لم یتمکنوا من مجاراة فقهاء ذلک الزمان, والذین کانوا یقضون أوقاتاً طویلة فی الجدال الفقهی! ذکر علماء الرجال العدید من هؤلاء منهم:

عبد الرحمن بن محمد بن علویة الأبهری أبو بکر القاضی ولی قضاء طوس وأبیورد وغیرهما وکان یرکب الأسانید علی المتون(2) ووعبد الله بن عطاء... کان


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 1 - ص 78.
2- لسان المیزان - ابن حجر - ج 3 - ص 430.

ص: 95

یرکب الأسانید علی متون ربما کانت موضوعة(1) وقال الذهبی(2) «قال أبو أحمد العسال: سمعت فضلک، یقول: دخلت علی ابن حمید، وهو یرکب الأسانید علی المتون. قلت: آفته هذا الفعل، وإلا فما أعتقد فیه أنه یضع متنا. وهذا معنی قولهم: فلان سرق الحدیث»..

وقد کان سرّاق الأحادیث یتحرّون مواضیع معینة یضعون فیها أسانید لبعض المتون او العکس.

قال ابن حجر(3) «رویت عن النبی صلی الله علیه وآله أحادیث فی ثواب المجاهدین والمرابطین والشهداء موضوعة کلها وکذب لا تحل روایتها، والحمل فیها علی ابن فرضخ فهو المتهم بها فإنه کان یرکب الأسانید ویضع علیها أحادیث»..

وهذا الذی فعلوه مع عمر (من التغطیة علی بوله قائما وهو فعل کان یفعله الأعراب فی الجاهلیة) فعلوه مع زید بن ثابت, إذ أنهم لما رأوا أن روایة الحدیث ببول زید واقفا کانت مخزیة نسبوها للنبی صلی الله علیه وآله حتی لا یحرج أصحاب زید!.

إذ نقل العقیلی فی ضعفائه(4) «حدثنا الحسن بن أحمد بن سلیمان حدثنا عیسی بن حماد حدثنا رشدین عن أبیه عن بن سعید التیمی قتیبة بن سعید عن یحیی بن أبی أنیسة عن بن شهاب عن قبیصة بن ذؤیب عن زید بن ثابت قال أبصرت رسول الله صلی الله علیه وسلم یبول قائماً».


1- الموضوعات - ابن الجوزی - ج 2 - ص 150.
2- سیر أعلام النبلاء - الذهبی - ج 11 - ص 504.
3- لسان المیزان - ابن حجر - ج 1 - ص 179.
4- ضعفاء العقیلی - العقیلی - ج 3 - ص 488.

ص: 96

ولما لاحظ العقیلی الحدیث الثانی (وهو الأصل) سرده بجانبه فقال «حدثنا بشر بن موسی حدثنا الحمیدی حدثنا سفیان حدثنا الزهری أخبرنی قبیصة بن ذؤیب الهمدانی أن زید بن ثابت کان یبول قائما حتی رأیت علی قدمیه مثل نضح الدواة» ثم قال العقیلی بعدها «هذا أولی» وکان العقیلی عرف ما فی الأمر, فالأصل هو حدیث بول زید بن ثابت لا النبی صلی الله علیه وآله!.

ص: 97

(12) کنّا بنور إیماننا!!

روی ابن ابی الحدید(1) «روی جعفر بن زیاد، عن أبی هارون العبدی، عن أبی سعید الخدری، قال: کنا بنور إیماننا نحب علی بن أبی طالب علیه السلام، فمن أحبه عرفنا أنه منا»..

قلت:

الحدیث مزور والأصل ما حدّثه الحسکانی(2) «قال جابر: کنا نبوّر أولادنا فی وقعة الحرة بحب علی فمن أحبه علمنا أنه من أولادنا، ومن أبغضه أشفینا منه..» نبوّر: أی نختبر ونجرب(3)!! وروی ابن جبر(4) بسنده «کنا نبور أولادنا بحب علی بن أبی طالب فإذا رأینا احدهم لا یحبه عرفنا انه لغیر رشده».. وقال الذهبی(5) «روی عن أحمد بن عبدة، عن ابن عیینة، عن أبی الزبیر، عن جابر: أمرنا رسول الله صلی الله علیه وسلم أن نعرض أولادنا علی حب علی بن أبی طالب». وقال


1- شرح نهج البلاغة - ابن أبی الحدید - ج 4 - ص 110.
2- شواهد التنزیل - الحاکم الحسکانی - ج 1 - ص 447 - 449.
3- الصحاح - الجوهری- ج 2 - ص597.
4- نهج الایمان – ابن جبر -ص456.
5- میزان الاعتدال - الذهبی - ج 1 - ص 509.

ص: 98

البیاضی(1) «وأسند ابن جبر فی نخبه إلی الزبیر وعطیة وخوات أنهم رأوا جابرا یدور فی سکک المدینة ومجالسها، ویقول: قال لی النبی صلی الله علیه وآله: علی خیر البشر ومن أبی فقد کفر، ومن رضی فقد شکر، معاشر الأنصار أدّبوا أولادکم علی حب علی، فمن أبی فلینظر فی شأن أمه».

وتقیید الحدیث بقوله (بعد الحرّة) لکون تلک الوقعة أفرزت جیلاً من أولاد الزنا, بعد أن هتک الجیش الأموی أعراض أهل المدینة, فاستحلوا زنا نسائهم وهن مسلمات حرائر! حتی قیل إنّه افتض منها «ألف عذراء»(2), ولا حول ولا قوة إلا بالله.


1- الصراط المستقیم - البیاضی - ج 2 - ص 68 .
2- تاریخ مدینة دمشق- ابن عساکر- ج58 - ص108.

ص: 99

(13) من الذی قتل مرحبا؟!

روی احمد بن حنبل فی مسنده(1) وهو یتناول قصة فتح خیبر «عن جابر بن عبد الله الأنصاری قال: خرج مرحب الیهودی من حصنهم قد جمع سلاحه یرتجز ویقول:

قد علمت خیبر أنی مرحب

شاکی السلاح بطل مجرب

أطعن أحیانا وحینا أضرب

إذ اللیوث أقبلت تلهب

کان حمای للحمی لا یقرب

وهو یقول: من مبارز؟!

فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم من لهذا؟ فقال محمد بن مسلمة أنا له یا رسول الله وأنا والله المأثور (کذا) الثائر, قتلوا أخی بالأمس, قال فقُمّ إلیه اللهم أعِنْه, فلما دنا أحدهما من صاحبه, دخلت بینهما شجرة عمریة من شجر العشر, فجعل أحدهما یلوذ بها من صاحبه کلما لاذ بها منه اقتطع بسیفه ما دونه, حتی برز کل واحد منهما لصاحبه وصارت بینهما کالرجل القائم ما فیها فنن, ثم حمل مرحب علی محمد فضربه فاتّقی بالدرقة فوقع سیفه فیها فعضت به فأمسکته وضربه محمد بن مسلمة حتی قتله»..


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 3 - ص 385.

ص: 100

قلت:

إن هذه الروایة المدسوسة, وإن کان ابن حنبل قد روی الروایة الصحیحة إلی جنبها وهذا غریب منه, إلا أن الهدف واضح, فالموقعة تبرز فضیلة باهرة لأمیر المؤمنین علیه السلام وقد جری التشویش علیها بمختلف الطرق وهذه الطریقة واحدة منها!!

وقد روی ابن حنبل(1) ومسلم(2) والبیهقی(3) وابن حجر(4) وکثیر غیرهم واللفظ لأحمد «قال سلمة ثم إن نبی الله صلی الله علیه وسلم أرسلنی إلی علی فقال: لأُعطین الرایة الیوم رجلاً یحب الله ورسوله, أو یحبه الله ورسوله, قال: فجئت به أقوده أرمد فبصق نبی الله صلی الله علیه وسلم فی عینه, ثم أعطاه الرایة, فخرج مرحب یخطر بسیفه فقال:

قد علمت خیبر انی مرحب

شاکی السلاح بطل مجرب

إذا الحروب أقبلت تلهب

فقال علی بن أبی طالب کرم الله وجهه:

أنا الذی سمّتنی أمی حیدره

کلیث غابات کریه المنظره

أوفیهم بالصاع کیل السندرة

ففلق رأس مرحب بالسیف وکان الفتح علی یدیه»..


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 4 - ص 52.
2- صحیح مسلم - ج 5 - ص195.
3- السنن الکبری- الییهقی - ج 9- ص154.
4- فتح الباری - ابن حجر - ج 7 – ص59.

ص: 101

وفی لفظ البخاری(1) من حدیث سلمة بن الأکوع «فلمّا کان مساء اللیلة التی فتحها فی صباحها, فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم لأعطین الرایة, أو قال لیأخذن الرایة غداً رجل یحبه الله ورسوله أو قال یحب الله ورسوله یفتح الله علیه فإذا نحن بعلی وما نرجوه».

وقول سلمة «فإذا نحن بعلی وما نرجوه» یکشف عن حقیقة أن النبی صلی الله علیه وآله لا یعدل بعلی أحداً من الصحابة, وکونهم لمّا رأوه یئسوا من نیل هذه الفضیلة الباسقة!.

والروایة مع ذلک مبتورة, وسنتطرق إلیها إن شاء الله فی موضع ثانٍ, وإنما سنورد ما ذکره الهیثمی لأهمیته هنا فقد روی الهیثمی(2) «عن أبی لیلی قال قلت لعلی وکان یسمر معه, إن الناسقد أنکروا منک أن تخرج فی الحرِّ فی الثوب المحشوّ, وفی الشتاء فی الملاءتین الخفیفتین, فقال علی أو لم تکن معنا, قلت:بلی, قال: فإن النبی صلی الله علیه وسلم دعا أبا بکر فعقد له لواءاً ثم بعثه فسار بالناس فانهزم, حتی إذا بلغ ورجع, فدعا عمر فعقد له لواءاً فسار ثم رجع منهزماً بالناس, فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم لأعطین الرایة رجلا یحب الله ورسوله ویحبه الله ورسوله, یفتح الله له لیس بفرار فأرسل فأتیته وأنا لا أبصر شیئا, فتفل فی عینی فقال: اللهم اکفه ألم الحر والبرد فما آذانی حر ولا برد بعد». وبلفظ الحاکم النیسابوری(3) «عن جابر رضی الله عنه ان النبی صلی الله علیه وآله دفع الرایة یوم


1- صحیح البخاری - البخاری - ج 4 - ص 12.
2- مجمع الزوائد - الهیثمی - ج 9 - ص 124.
3- المستدرک - الحاکم النیسابوری - ج 3 - ص 38.

ص: 102

خیبر إلی عمر رضی الله عنه فانطلق فرجع یجبّن أصحابه ویجبنّونه»!!

وبروایة الهیثمی(1) «عن ابن عباس قال بعث رسول الله صلی الله علیه وسلم إلی خیبر أحسبه قال أبا بکر فرجع منهزماً ومن معه, فلمّا کان من الغد بعث عمر فرجع منهزماً یجبّن أصحابه ویجبنّه أصحابه, فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: لأعطین الرایة غدا رجلا یحبُّ الله ورسوله ویحبُّه الله ورسوله لا یرجع حتی یفتح الله علیه, فثار الناس فقال:أین علی, فإذا هو یشتکی عینیه, فتفل فی عینیه ثم دفع إلیه الرایة فهزها ففتح الله علیه»..

وبلفظ ابن عساکر(2) «فتطاول لها أبو بکر وعمر وأصحاب النبی صلی الله علیه وسلم فأرسل وقالوا إلی علی...»

فالروایة التی تدّعی أن محمد بن مسلمة هو قاتل مرحب تهدف إلی عدة نقاط:

الأولی: محو موقف أبی بکر وعمر وهزیمتهما فی المعرکة!

الثانیة: ادعاء الفتح وقتل مرحب إلی رجل غیر علی وهنا هو محمد بن مسلمة وذلک لأجل النقطة الثالثة!

الثالثة: الاختیار وقع علی محمد بن مسلمة لکونه من أصحاب معاویة ومن حاملی لوائه فی صفین, وهو الذی قتل مرحبٌ أخاه ولم یدرک ثأره, وقد کان الجاهلیون (من أمثال معاویة ومحمد بن مسلمة) وغیرهما یشعرون بالعار من عدم إدراک الثأر, ولکون آخذ ثأره من مرحب هو عدوه أمیر المؤمنین علیه السلام!


1- مجمع الزوائد - الهیثمی - ج 9 - ص 124.
2- تاریخ مدینة دمشق - ابن عساکر- ج42 -ص96.

ص: 103

والصنع بادٍ فی الروایة! فقد ذکر الإسکافی(1) فی أحداث البیعة وامتناع عبد الله بن عمر وسعد بن ابی وقاص ومحمد بن مسلمة عن البیعة «وذکروا أن علیاً قال لعمار بن یاسر: دع عنک هؤلاء الرهط الثلاثة، أما ابن عمر فضعیف فی دینه، وأما سعد بن أبی وقاص فحسود، وأما محمد بن مسلمة فذنبی إلیه أنی قتلت قاتل أخیه مرحباً یوم خیبر» وهذا هو السرّ!!

وقد روی الحاکم النیسابوری(2) روایة محمد بن مسلمة (قاتل مرحب)! فی مستدرکه ثم عقب قائلا: «علی أن الأخبار متواترة بأسناید کثیرة أن قاتل مرحب أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب رضی الله عنه (فمنها)....» ثم سرد الروایات الدالة علی ذلک..

ولا أدری کیف یجتمع النقیضان عند الحاکم فهو یدعی صحة الروایتین مع تناقضهما!.


1- المعیار والموازنة - أبو جعفر الإسکافی - ص 108.
2- المستدرک - الحاکم النیسابوری - ج 3 - ص 436 - 437.

ص: 104

(14) بَتْر الحدیث لطمس المقام!

روی الخطیب البغدادی فی تاریخه(1) «أخبرنا الحسین بن عمر بن برهان الغزال, حدثنا محمد بن الحسن النقاش – إملاءً – أخبرنا المطین حدثنا نصر بن عبد الرحمن حدثنا زید بن الحسن عن معروف عن أبی الطفیل عن حذیفة بن أسید أن رسول الله صلی الله علیه وسلم قال: یا أیها الناس إنی فرط لکم، وأنتم واردون علی الحوض، وإنی سائلکم حین تردون علی عن الثقلین، فانظروا کیف تخلفونی فیهما: الثقل الأکبر کتاب الله، سبب طرفه بید الله، وطرفه بأیدیکم فاستمسکوا به، ولا تضلوا ولا تبدلوا»..

وروی ابن ابی شیبة الکوفی فی مصنفه(2) «حدثنا أبو خالد الأحمر عن عبد الحمید بن جعفر عن سعید بن أبی سعید عن أبی شریح الخزاعی قال: خرج علینا رسول الله صلی الله علیه وسلم فقال: أبشروا أبشروا، ألیس تشهدون أن لا إله إلا الله وأنی رسول الله؟ قالوا: نعم، قال: فإن هذا القرآن سبب طرفه بید الله وطرفه بأیدیکم فتمسکوا به، فإنکم لن تضلوا ولن تهلکوا بعده أبدا».


1- تاریخ بغداد - الخطیب البغدادی - ج 8 - ص 443.
2- المصنف - ابن أبی شیبة الکوفی - ج 7 - ص 164.

ص: 105

قلت:

الحدیث مبتور!! والذی بتره لم ینتبه الی قوله «وانی سائلکم حین تردون علی عن الثقلین» لذا فهو قد ذکر الثقل الأول وسکت ولم یذکر الثقل الثانی!!

وقد روی الهیثمی(1) الحدیث نفسه کاملاً فقال بنفس سند الخطیب البغدادی «عن حُذیفة بن أُسید الغفاری قال لما صدر رسول الله صلی الله علیه وسلم من حجة الوداع, نهی أصحابه عن سَمُراتٍ متفرقاتٍ بالبطحاء أن ینزلوا تحتهن, ثم بعث إلیهن فقُمّ ما تحتهن من الشوک وعمد إلیهن فصلّی عندهن, ثم قام فقال یا أیها الناس, إنه قد نبأنی اللطیف الخبیر إنه لم یعمّر نبی إلا نصف عمر الذی یلیه من قبله, وأنی لأظن یوشک أن أدعی فأجیب وأنی مسؤول وأنتم مسؤولون, فماذا أنتم قائلون, قالوا نشهد أنک قد بلغت, وجهدت, ونصحت, فجزاک الله خیرا, قال ألیس تشهدون ان لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله, وان جنته حق, وناره حق وان الموت حق وان البعث حق بعد الموت وان الساعة آتیة لا ریب فیها وان الله یبعث من فی القبور, قالوا: بلی نشهد بذلک, قال: اللهم اشهد ثم قال یا أیها الناس إن الله مولای وأنا مولی المؤمنین وأنا أولی بهم من أنفسهم فمن کنت مولاه فهذا مولاه یعنی علیا رضی الله عنه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه, ثم قال: یا أیها الناس انی فرط وأنتم واردون علی الحوض حوض ما بین بصری إلی صنعاء فیه عدد النجوم قدحان من فضة, وأنی سائلکم عن الثقلین فانظروا کیف تخلفونی فیهما, الثقل الأکبر کتاب الله عز وجل سبب طرفه بید الله عز وجل وطرفه بأیدیکم فاستمسکوا به, لا تضلوا ولا تبدلوا, وعترتی أهل بیتی فإنه قد


1- مجمع الزوائد - الهیثمی - ج 9 - ص 164 - 165.

ص: 106

نبأنی اللطیف الخبیر انهما لن یتفرقا حتی یردا علی الحوض»..

وَبتْر الحدیث لیس موجها فقط الی قوله صلی الله علیه وآله وسلم «عترتی», بل الی تعریف دقیق ذکره النبی بعد هذا اللفظ فقد روی النسائی فی فضائل الصحابة(1) «أخبرنا محمد بن المثنی قال حدثنا یحیی بن حماد قال حدثنا أبو عوانة عن سلیمان قال حدثنا حبیب بن أبی ثابت عن أبی الطفیل عن زید بن أرقم قال لمّا رجع رسول الله صلی الله علیه وسلم عن حجّة الوداع ونزل غدیر خمّ, أمر بدوحات فقُمِمْنَ, ثم قال کأنی قد دعیت فأجبت إنی قد ترکت فیکم الثقلین أحدهما أکبر من الآخر, کتاب الله وعترتی أهل بیتی, فانظروا کیف تخلفونی فیهما, فإنهما لن یتفرقا حتی یردا علی الحوض, ثم قال إن الله مولای وأنا ولی کل مؤمن, ثم أخذ بیدیّ علی فقال من کنت ولیه فهذا ولیه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه فقلت لزید سمعته من رسول الله صلی الله علیه وسلم قال ما کان فی الدوحات رجل إلا رآه بعینه وسمعه بإذنه»..

فإذن هذا هو الهدف النهائی للتزویر والحذف!! فقوله «من کنت ولیه فهذا ولیه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه» مستهدفة من الحذف لوضوحها بالمراد.

وقد علم النبی صلی الله علیه وآله ما سیحصل من تزویر وتحریف وتأویل بعد وفاته فقال محذرا(2) «ألا إنی أوتیت الکتاب ومثله ألا إنی أوتیت القرآن ومثله, إلا یوشک رجل شبعان علی أریکته, یقول علیکم بهذا القرآن فما وجدتم حلالا


1- فضائل الصحابة - النسائی - ص 15.
2- جزء أشیب - الأشیب البغدادی - ص 73/ مسند احمد - ج4 - ص131/ سنن ابی داود - ج2 - ص392/ سنن الترمذی – ج4 – ص145.

ص: 107

فأحلوه, وما وجدتم حراما فحرموه»!.

قال المبارکفوری فی شرحه للحدیث(1) «فی تکریر کلمة التنبیه توبیخ وتقریع نشأ من غضب عظیم علی من ترک السنة والعمل بالحدیث استغناء بالکتاب».

ولکن الخلفاء الذین تقمّصوا الخلافة لم یلبثوا أن نسوا تحذیر النبی وتوبیخه وتقریعه لهذا الصنف الذی یفرق بین القرآن والسنة! اذ قال الذهبی(2) «ان الصدّیق جمع الناس بعد وفاة نبیهم فقال إنکم تحدثون عن رسول الله صلی الله علیه وسلم أحادیث تختلفون فیها والناس بعدکم أشد اختلافا فلا تحدثوا عن رسول الله شیئا فمن سألکم فقولوا بیننا وبینکم کتاب الله فاستحلِّوا حلاله وحرمّوا حرامه»..

ومن هنا صار التلاعب بتفسیر القرآن لا أسهل منه ولا أیسر, فالمسألة لا تحتاج إلّا ان یکون المفسر صحابیاً لیکون له الحق بتفسیر القرآن علی ما یشتهی, فصار حظُّ أمیر المؤمنین علی السلام, والذی عهد الیه النبی صلی الله علیه وآله بالقتال علی تأویل القرآن(3) کحظِّ معاویة الذی قاتل المسلمین الی آخر لحظة!.


1- تحفة الأحوذی - المبارکفوری - ج 7 - ص 356.
2- تذکرة الحفاظ - الذهبی - ج 1 - ص 2 - 3.
3- الإصابة- ابن حجر –ج1- ص 191/ کنز العمال - المتقی الهندی - ج 6- ص 13.

ص: 108

(15) حدیث مبتور

نقل المتقی الهندی (1)عن ابی نعیم الأصفهانی روایته حدیث عن عمران بن الحصین عن النبی صلی الله علیه وآله «إن علیا منی وأنا منه وهو ولی کل مؤمن»!.

قلت: إن الحدیث وکما رواه المحدثون ومنهم أحمد بن حنبل(2) والترمذی(3) والنسائی(4) والعینی(5) والمبارکفوری(6) وأبو داود الطیالسی(7) والضحاک(8) وابن أبی عاصم(9) وابن حبان(10) والطبرانی(11) وکثیر غیرهم والروایة بلفظ الهیثمی(12)


1- کنز العمال - المتقی الهندی - ج 11 - ص 607 - 608.
2- مسند احمد - ج4 - ص438.
3- سنن الترمذی - ج 5 - ص297.
4- فضائل الصحابة -النسائی -ص15/ خصائص امیر المؤمنین علیه السلام - النسائی - ص98/ السنن الکبری - النسائی- ج5 – ص133.
5- عمدة القاری - العینی- ج 16 - ص214.
6- تحفة الأحوذی - المبارکفوری- ج 10 - ص146.
7- مسند أبی داود الطیالسی - ص111.
8- الآحاد والمثانی - الضحاک - ج4 - ص279.
9- کتاب السنة – ابن ابی عاصم - ص550.
10- صحیح ابن حبان - ج15 - ص375.
11- المعجم الکبیر - الطبرانی -ج18 - ص129.
12- موارد الظمآن - الهیثمی - ج 7 - ص 133 - 134.

ص: 109

عن طریق عمران بن الحصین أیضا «أخبرنا أبو یعلی، حدثنا الحسن بن عمر بن شقیق، حدثنا جعفر بن سلیمان، عن یزید الرشک، عن مطرف بن عبد الله بن الشخیر، عن عمران بن حصین قال: بعث رسول الله - صلی الله علیه وسلم - سرّیة واستعمل علیهم علیاً، فمضی فی السریّة فأصاب جاریة، فأنکر ذلک علیه أصحاب النبی - صلی الله علیه وسلم - وقالوا: إذا لقینا رسول الله - صلی الله علیه وسلم - أخبرناه بما صنع علی، وکان المسلمون إذا قدموا من سفر بدوا برسول الله - صلی الله علیه وسلم - فسلموا علیه ونظروا إلیه, ثم ینصرفون إلی رحالهم، فلما سلموا علی رسول الله - صلی الله علیه وسلم - فقام أحد الأربعة فقال: یا رسول الله، ألم تر أن علیا صنع کذا وکذا، فأعرض عنه. ثم قام آخر فقال: یا رسول الله، ألم تر أن علیا صنع کذا وکذا، فأعرض عنه. ثم قام آخر فقال: یا رسول الله ألم تر أن علیا صنع کذا وکذا. فأقبل إلیه رسول الله - صلی الله علیه وسلم - والغضب یعرف فی وجهه فقال: «ما تریدون من علی - ثلاثا - إن علیا منی، وأنا منه، وهو ولی کل مؤمن بعدی».

وانت کما تری فعمران بن الحصین لم یبتر کلام نبی الله صلی الله علیه وآله بل الظاهر أن ابا نعیم الأصفهانی لم ترق له الروایة بکامل ألفاظها لما لها من مدلول خطیر علی معتقده, لم ینتبه لها الکثیر فقام بالتصرف بکلام النبی صلی الله علیه وآله!.

والزیادة المحذوفة وهی کلمة «بعدی» او کما فی بعض الکتب «من بعدی» تبطل ما تخرّصوه لجملة (ولی کل مؤمن) الواردة فی الحدیث, فلو کانت کلمة (ولی) تدل علی النصرة للمؤمنین فهذا واجب علی أمیر المؤمنین علیه السلام فی حیاة النبی وبعد مماته, وقد أکد النبی صلی الله علیه وآله وفی أحادیث کثیرة علی

ص: 110

النصرة للمؤمن والتآزر بین المؤمنین منها:

مارواه البخاری(1) فی صحیحه «حدثنا عثمان بن أبی شیبة حدثنا هشیم أخبرنا عبید الله بن أبی بکر بن أنس وحمید الطویل سمع أنس بن مالک رضی الله عنه یقول قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: أنصر أخاک, ظالماً أو مظلوماً»..

وما رواه البخاری(2) ایضا فی صحیحه «حدثنا خلاد بن یحیی قال حدثنا سفیان عن أبی بردة بن عبد الله بن أبی بردة عن جده عن أبی موسی عن النبی صلی الله علیه وسلم قال: إن المؤمن للمؤمن کالبنیان, یشد بعضه بعضا, وشبک صلی الله علیه وسلم أصابعه»..

وما رواه مسلم فی صحیحه(3) «حدثنا محمد بن عبد الله بن نمیر حدثنا أبی حدثنا زکریاء عن الشعبی عن النعمان بن بشیر قال قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: مثل المؤمنین فی توادهم وتراحمهم وتعاطفهم, مثل الجسد إذا اشتکی منه عضو, تداعی له سائر الجسد بالسهر والحمی»..

وأما مدلول الولایة فی حدیث النبی صلی الله علیه وآله فهو مقید بالبَعدیة, ولا یمکن ان یتمّ الا بعد رحیل النبی صلی الله علیه وآله, وهو أمر غریب عن محتوی هذه الأحادیث, وهو ما انتبه الیه أبو نعیم الأصفهانی ففضل تحریف الحدیث علی الخضوع للأمانة!! وهذا ما فهمه الصحابة ومنهم عمر اذ قال:

«بَخٍ بَخٍ لک یا ابن أبی طالب أصبحت مولای ومولی کل مؤمن ومؤمنة»(4).


1- صحیح البخاری - البخاری - ج 3 - ص 98.
2- صحیح البخاری - البخاری - ج 1 - ص 123.
3- صحیح مسلم - مسلم النیسابوری - ج 8 - ص 20.
4- المعیار والموازنة - أبو جعفر الإسکافی - ص 212.

ص: 111

(16) الأیّمة والتزویر

روی البخاری فی صحیحه(1) «حدثنی محمد بن المثنی حدثنا غندر حدثنا شعبة عن عبد الملک سمعت جابر بن سمرة قال: سمعت النبی صلی الله علیه وسلم یقول:یکون اثنا عشر أمیرا فقال کلمة لم أسمعها فقال أبی: إنه قال کلهم من قریش»..

قلت:

ان الروایة محرفة عند البخاری وغیره ممن نقلها بنفس السند قد رواها الحنفی فی ینابیعه فقال(2) «عن عبد الملک ابن عمیر عن جابر بن سمرة رضی الله عنه، قال: کنت مع أبی عند رسول الله صلی الله علیه وسلم، فسمعته یقول: بعدی اثنا عشر خلیفة، ثم أخفی صوته، فقلت لأبی: ما الذی (قال فی) أخفی صوته؟ قال: قال: کلهم من بنی هاشم»..

فالحدیث بهذا اللفظ یدمّر کل ما بناه الأولون من شرعیة أوهی من بیوت العنکبوت, لکون الخلیفة الأول والثانی والثالث لیسوا من بنی هاشم فالأول تیمیّ


1- صحیح البخاری - البخاری - ج 8 - ص 127.
2- ینابیع المودة - القندوزی الحنفی - ج 2 - ص 315.

ص: 112

والثانی عدوی والثالث من بنی عبد شمس!

لذا لم یسکت أمیر المؤمنین علیه السلام عن التزویر المنتظر لهذا الحدیث لکونه کان عالماً جزماً بأنه سیقع فقال(1) «أین الذین زعموا أنهم الراسخون فی العلم دوننا، کذبا وبغیا علینا أن رفعنا الله ووضعهم، وأعطانا وحرمهم، وأدخلنا وأخرجهم. بنا یستعطی الهدی ویستجلی العمی. إن الأئمة من قریش غرسوا فی هذا البطن من هاشم. لا تصلح علی سواهم، ولا تصلح الولاة من غیرهم».

ولما سَأَل امیر المؤمنین عن حجة ابی بکر فی المطالبة بالخلافة فی السقیفة فقال «فماذا قالت قریش؟ قالوا: احتجّت بأنها شجرة الرسول صلی الله علیه وسلم. فقال علیه السلام: احتجّوا بالشجرة وأضاعوا الثمرة»(2) علماً بأن أبا بکر وعمر لم یحتجّوا بحدیث الأئمة من قریش علی الأنصار فی السقیفة, مما یکشف عن أنه لم یکن بهذا اللفظ وإلاّ لکان دلیلاً حاسماً لهم!!.

ولمّا کانت الروایة مستفیضة, کانت الروایة الشاذة والتی رواها الهیثمی محط استغراب شدید لکل من قرأها إذ روی(3) «عن عبد الله بن عمرو قال سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول یکون بعدی إثنا عشر خلیفة منهم أبو بکر الصدیق لا یلبث بعدی إلا قلیلاً, وصاحب رحا دارة العرب یعیش حمیدا ویموت شهیدا, فقال رجل:من هو؟ قال: عمر بن الخطاب, ثم التفت رسول الله صلی الله علیه وسلم إلی عثمان بن عفان فقال: یا عثمان إن ألبسک الله قمیصا فأرادک


1- نهج البلاغة - خطب الإمام علی علیه السلام - ج 2 - ص 27 - 28/ دلائل الإمامة- الطبری الشیعی ص21.
2- نهج البلاغة - خطب الإمام علی علیه السلام - ج 1 - ص 116.
3- مجمع الزوائد - الهیثمی - ج 5 - ص 178.

ص: 113

الناس علی خلعه فلا تخلعه فوالله لئن خلعته لا تری الجنة حتی یلج الجمل فی سم الخیاط»!.

فهذا النص بمثابة العهد بالخلافة لأبی بکر وعمر وعثمان, فلمَ لم نجد أبا بکر احتج علی علی والأنصار بهذا؟ ولم نجد عمر احتج علی الصحابة الذین اعترضوا علی استخلافه بهذا النص؟ بل أنا لم نجد عثمان احتجّ ولو مرة واحدة بهذا النص علی الذین حاصروه حتی قتلوه!! مما یکشف عن وضعه فی عصر متأخر عن زمانهم..

ص: 114

(17) حدیث مشوّه

روی احمد(1) «عن ابن مسعود قال: لمّا کان لیلة الجن تخلّف منهم رجلان وقالا: نشهد الفجر معک یا رسول الله, فقال لی النبی صلی الله علیه وسلم: أمعک ماء قلت لیس معی ماء ولکن معی إداوة فیها نبیذ(2) فقال النبی صلی الله علیه وسلم تمرة طیبة وماء طهور فتوضأ»!.

قلت:

الحدیث مبتور ومشوّه بشکل عجیب!! إذ روی الحدیث کاملاً کل من ابن کثیر(3) والهیثمی(4) والصنعانی(5) والطبرانی(6) وابن عساکر(7) وابن مردویه(8) والنص


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 1 - ص 449 - 450.
2- المراد من النبیذ هنا هو الماء الذی نبذ فیه التمر فالعرب کانت تحلی الماء بالقاء التمر علیه وذلک قبل ان یتخلل ویسکر.
3- تفسیر ابن کثیر - ابن کثیر - ج 4 - ص 178.
4- مجمع الزوائد - الهیثمی - ج5 - ص185.
5- المصنف - الصنعانی -ج11- ص318.
6- المعجم الکبیر -الطبرانی- ج 10 - ص68.
7- تاریخ مدینة دمشق- ج42 - ص421.
8- مناقب علی بن ابی طالب - ابن مردویه- ص123.

ص: 115

لابن کثیر «قال حدثنا سلیمان بن أحمد بن أیوب حدثنا إسحاق بن إبراهیم وحدثنا أبو بکر بن مالک حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثنا أبی قالا حدثنا عبد الرزاق عن أبیه عن میناء عن ابن مسعود قال کنت مع رسول الله صلی الله علیه وسلم لیلة وفد الجن فتنفس فقلت: مالک یا رسول الله؟ قال: نُعِیَت إلی نفسی یا ابن مسعود, قلت: استخلف, قال من؟ قلت أبا بکر, قال: فسکت ثم مضی ساعة فتنفّس فقلت ما شأنک بأبی أنت وأمی یا رسول الله؟ قال: نُعِیَت إلی نفسی یا ابن مسعود, قلت: فاستخلف قال من؟ قلت: عمر, فسکت ثم مضی ساعة ثم تنفّس فقلت ما شأنک. قال: نُعِیَت إلی نفسی, قلت فاستخلف قال صلی الله علیه وسلم من؟ قلت: علی بن أبی طالب رضی الله عنه قال صلی الله علیه وسلم: أما والذی نفسی بیده لئن أطاعوه لیدخلن الجنة أجمعین أکتعین»..

وروی الهیثمی الروایة فی مجمع الزوائد وفیها ان ابن مسعود قال(1) «قلت یا رسول الله ألا تستخلف أبا بکر فأعرض عنّی, فرأیت أنه لم یوافقه, فقلت: یا رسول الله الا تستخلف عمر؟ فأعرض عنی, فرأیت أنه لم یوافقه, فقلت یا رسول الله ألا تستخلف علیاً؟ قال: ذاک والذی لا إله إلا هو إن بایعتموه وأطعتموه أدخلکم الجنة أکتعین»..

والغریب من ابن کثیر إنه ولمّا لم یستطع أن یخدش سند ودلالة الحدیث بما عُرِف به من تطرف قال(2) «هو حدیث غریب جدا, وأحری به أن لا یکون محفوظا وبتقدیر صحته, فالظاهر أن هذا بعد وفودهم إلیه بالمدینة!!» ا. ه_.


1- مجمع الزوائد - الهیثمی - ج 8 - ص 314 - 315.
2- تفسیر ابن کثیر - ابن کثیر - ج 4 - ص 178.

ص: 116

ولم یوضح ابن کثیر وجه الغرابة! ولا کون حصول الأمر بعد ورودهم للمدینة یؤثر من قریب أو من بعید!. بل إن الحدیث یکشف وبشکل لا لبس فیه عن رأی النبی صلی الله علیه وآله بشأن الذی یجب ان یخلفه (علی فرض أنه لم یکن هناک نص!).. فالنبی لم یرتض استخلاف ابی بکر ولا عمر, والملاحظة الجدیرة بالذکر هی أن ابن مسعود لم یذکر عثمان للنبی صلی الله علیه وآله أصلاً, مما یکشف عن کونه شخصیة عادیة لا یفکّر أحد فیها, وإن کل الفضائل التی اختلقت له کانت فی زمان بنی أمیة!.

وأما ملاحظة الهیثمی علی الحدیث بأن فی احد الأسانید «میناء» وفی أحدها «یحیی ابن یعلی الأسلمی» وهما من الضعفاء, فمیناء قد ذکره ابن حبان فی الثقات(1) وأما یحیی فقد روی له ابن حبان فی صحیحه, وکذلک الترمذی..


1- الثقات - ابن حبان -ج5- ص455.

ص: 117

(18) الرجلُ المُقنّع

روی الحاکم(1) وبعض المحدِّثین واللفظ للحاکم فی مستدرکه «اخبرنی الحسن بن حکیم المروزی, حدثنا أحمد بن إبراهیم الشذوری, حدثنا سعید بن هبیرة, حدثنا محمد بن سلیم حدثنا قتادة عن عبد الله بن شقیق العقیلی عن مرة النمری قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله: یفتح علی الأرض فتن کصیاصی البقر, فمرَّ رجل مقنَّع فقال: هذا یومئذ علی الحق, فقمت إلیه فأخذت بمجامع ثوبه فقلت: هذا هو یا رسول الله؟ قال: هذا, قال: فإذا هو عثمان»..

قلت:

الروایة مزوّرة تزویراً قبیحاً, إضافة لکونها مریبة السند, فعبد الله بن شقیق العقیلی من کبار النواصب(2) وهو راوی حدیث(3) «سُئلت عائشة أی أصحاب رسول الله صلی الله علیه وسلم کان أحب إلیه؟ قالت:أبو بکر, قلت:فمن بعده؟ قالت: عمر, قلت:فمن بعده؟ قالت: أبو عبیدة بن الجراح)!!.


1- المستدرک - الحاکم النیسابوری - ج 4 - ص 433.
2- معرفة الثقات - العجلی- ج2- ص38.
3- تاریخ مدینة دمشق - ابن عساکر - ج 25 - ص 470.

ص: 118

والروایة الصحیحة اخرجها الطبرانی(1) فی معجمه الکبیر فقال «حدثنا إبراهیم بن متویه الأصبهانی حدثنا إبراهیم بن سعید الجوهری حدثنا صالح بن بدل حدثنا عبد الله بن جعفر المدنی عن سعد بن إسحاق بن کعب بن عجرة عن أبیه عن کعب بن عجرة قال: کنّا جلوساً عند رسول الله صلی الله علیه وسلم, فمرَّ بنا رجل متقنّع, فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: یکون بین الناس فُرقة واختلاف فیکون هذا وأصحابه علی الحق, قال کعب: فأدرکته, فنظرت إلیه حتی عرفته, وکنا نسأل کعباً من الرجل؟ فیأبی یخبرنا حتی خرج کعب مع علی إلی الکوفة, فلم یزل حتی مات فکأنا أن عرفنا أن ذلک الرجل علی رضی الله عنه».. والأمر أوضح من ان یشرح فالراوی (کعب بن عجرة) کان لا یصرّح بالاسم خوفا من السلطان وأجهزته الأمنیة والمنافقیة, حتی استطاع أن یثبت بالعمل من هو المعنی بحدیثه الذی کان لا یعلن من هو المقصود به, وإذا کان أمر المُوالی کذلک فقد اغتنم أعداء أمیر المؤمنین علیه السلام الفرصة فنسبوا الحدیث ظلما لعثمان!.

وکیف یمکن أن یُصرَّح بهکذا حدیث وقد کان اسم أمیر المؤمنین علیه السلام ممنوعاً علی الناس أن یسمّوه موالیدهم!! ومن یوجد من الأطفال باسم علی یقتل بأمر ملوک بنی أمیة!! قال ابن حجر فی ترجمة علی بن رباح(2) «وقال اللیث قال علی بن رباح: لا أجعل فی حل من سمانی علَی فإن اسمی عُلی, وقال المقری: کان بنو أمیة إذا سمعوا بمولود اسمه علی قتلوه, فبلغ ذلک رباحاً فقال:هو عُلَی, وکان (عُلی) یغضب من علَی ویحرج علی من سمّاه به»..


1- المعجم الکبیر - الطبرانی - ج 19 - ص 147.
2- تهذیب التهذیب - ابن حجر - ج 7 - ص 281.

ص: 119

لکن کعب بن عجرة لم یتوان عن التلویح بصفات هؤلاء الأمراء الذین حدثّه عنهم رسول الله صلی الله علیه وآله فرویت له العدید من هذه الروایات التی تثیر العقول لتبحث عن واقعها السیاسی المزری, منها:

ما رواه الهیثمی(1) فی مجمع الزوائد عنه «قال خرج علینا رسول الله صلی الله علیه وسلم فقال إنها ستکون علیکم أمراء من بعدی یَعِظون بالحکمة علی منابر, فإذا نزلوا اختلست منهم وقلوبهم أنتن من الجیف».

وما رواه النسائی فی السنن الکبری(2) إذ قال «عن کعب بن عجرة قال: خرج إلینا رسول الله صلی الله علیه وسلم ونحن تسعة, خمسة وأربعة أحد العددین من العرب والآخر من العجم, فقال: اسمعوا هل سمعتم أنه سیکون بعدی أمراء من دخل علیهم فصدّقَهُم بکذبهم وأعانهم علی ظلمهم فلیس منّی ولست منه ولیس یرد علی الحوض, ومن لم یدخل علیهم ولم یصدّقهم بکذبهم ولم یُعنهم علی ظلمهم, فهو منّی وأنا منه وسیرد علی الحوض».

وحدیثه المهم الذی وقف بوجه موجات التزویر والتزویق والتحریف لتعلیم النبی الصلاة علیه لأمته, إذ روی البخاری فی صحیحه(3) «حدثنی سعید بن یحیی حدثنا أبی حدثنا مسعر عن الحکم عن ابن أبی لیلی عن کعب بن عجرة رضی الله عنه, قیل یا رسول الله: أما السلام علیک فقد عرفناه, فکیف الصلاة؟ قال: قولوا اللهم صل علی محمد وعلی آل محمد, کما صلیت علی آل إبراهیم انک


1- مجمع الزوائد - الهیثمی - ج 5 - ص 238.
2- السنن الکبری - النسائی - ج 4 - ص 435.
3- صحیح البخاری - البخاری - ج 6 - ص 27.

ص: 120

حمید مجید, اللهم بارک علی محمد وعلی آل محمد, کما بارکت علی آل إبراهیم انک حمید مجید».

وکانت روایة کعب بن عجرة لهذه الروایة من باب المعارضة الصامته للأمراء الذین قال النبی صلی الله علیه وآله إنهم سیلون الأمور بعده «من دخل علیهم فصدقهم بکذبهم وأعانهم علی ظلمهم فلیس منی ولست منه ولیس یرد علی الحوض».

فقد روی احمد بسنده(1) «انهم قالوا یا رسول الله کیف نصلی علیک فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم قولوا اللهم صل علی محمد وأزواجه وذریته کما صلیت علی آل إبراهیم وبارک علی محمد وأزواجه وذریته کما بارکت علی آل إبراهیم انک حمید مجید»!! لاحظ انهم ادخلوا «أزواجه» بین اسم النبی وبین آله الاطهار!! فکانت روایة هذا الصحابی الجلیل صادحة بالحق لم یستطع أغلب المحدثین تجاهلها فأوردوها وحاولوا الجمع بینها وبین الروایة المزوّرة!.


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 5 - ص 424.

ص: 121

(19) وولیُّکم من بعدی!!

نقل المتقی الهندی عن ابن مردویه فی کنز العمال(1) والزرندی الحنفی(2) «عن علی قال: لمّا نزلت هذه الآیة (وانذر عشیرتک الأقربین) دعا بنی عبد المطلب وصنع لهم طعاماً لیس بالکثیر فقال: کلوا بسم الله من جوانبها فإن البرکة تنزل من ذروتها، ووضع یده أولهم فأکلوا حتی شبعوا، ثم دعا بقدح فشرب أولهم ثم سقاهم فشربوا حتی رووا، فقال أبو لهب: لقد سحرکم، وقال (النبی): یا بنی عبد المطلب! إنی جئتکم بما لم یجئ به أحد قط، أدعوکم إلی شهادة إن لا إله إلا الله وإلی الله وإلی کتابه، فنفروا وتفرقوا، ثم دعاهم الثانیة علی مثلها، فقال أبو لهب کما قال المرة الأولی، فدعاهم ففعلوا مثل ذلک ثم قال لهم ومد یده: من یبایعنی علی أن یکون أخی وصاحبی وولیکم من بعدی؟ فمددت وقلت: أنا أبایعک, وأنا یومئذ أصغر القوم عظیم البطن، فبایعنی علی ذلک، قال: وذلک الطعام أنا صنعته»..

قلت:إن المحدثین الذین نقلوا الروایة کأنهم تحالفوا علی حذف کلمة واحدة من ثلاث کلمات قالها النبی صلی الله علیه وآله فی هذه الحادثة! فالنبی قال «من


1- کنز العمال - المتقی الهندی - ج 13 - ص 149.
2- نظم درر السمطین- الزرندی الحنفی – ص83.

ص: 122

یبایعنی علی أن یکون أخی وصاحبی وولیکم من بعدی؟»

لکن المحدثین نقلوا انه قال «من یبایعنی علی أن یکون أخی وصاحبی؟» وهنا یبرز الجانب السیاسی عند المحدثین فکیف ینقلون ما یقول عنه الشیعة انه نص علی الخلافة؟!

لذا اختاروا أن یحذفوه من کتبهم, فروی احمد بن حنبل الروایة نفسها عن أمیر المؤمنین علیه السلام فقال(1) «حدثنا عبد الله حدثنی أبی حدثنا عفان حدثنا أبو عوانة عن عثمان ابن المغیرة عن أبی صادق عن ربیعة بن ناجذ عن علی رضی الله عنه قال جمع رسول الله صلی الله علیه وسلم أو دعا رسول الله صلی الله علیه وسلم بنی عبد المطلب فیهم رهط کلهم یأکل الجذعة ویشرب الفرق, قال: فصنع لهم مُدّاً من طعام فأکلوا حتی شبعوا, قال:وبقی الطعام کما هو کأنه لم یُمسّ, ثم دعا بغمر فشربوا حتی رووا وبقی الشراب کأنه لم یُمسّ أو لم یُشرب, فقال: یا بنی عبد المطلب إنّی بُعثت لکم خاصة, والی الناس بعامة, وقد رأیتم من هذه الآیة ما رأیتم فأیّکم یبایعنی علی أن یکون أخی وصاحبی, قال: فلم یقم إلیه أحد, فقمت إلیه وکنت أصغر القوم, قال: فقال اجلس قال ثلاث مرات کل ذلک أقوم إلیه فیقول لی أجلس حتی کان فی الثالثة ضرب بیده علی یدی.....».

وقد أبدلها النسائی بقوله «علی أن یکون أخی وصاحبی ووارثی»(2)!! ولم تعجبه الولایة لأمیر المؤمنین علیه السلام من بعد النبی أو أن الروایة عُتّم علیها فلم تصله!.


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 1 - ص 159.
2- السنن الکبری- النسائی – ج5 – ص126.

ص: 123

(20) صلَّیت کذا وکذا!!

روی ابن عبد البر فی الاستیعاب(1) عن أمیر المؤمنین علیه السلام قوله «صلّیت مع رسول الله صلی الله علیه وسلم کذا وکذا لا یصلی معه غیری إلّا خدیجه»..

قلت:

کان ابن عبد البر وغیره ممن نقل الروایة فی صدد تعداد فضائل أمیر المؤمنین علیه السلام ولکن!

الروایة لیس هکذا, بل هو ذکر الفترة التی قضاها مع النبی وخدیجه بدون رابع لهم وهی سبع سنوات وهذه الفترة لها دور کبیر فی شرح کثیر من الأمور فقد روی العدید من المحدثین مثل ابن ماجه(2) والحاکم(3) وابن ابی شیبة الکوفی(4) والعدید غیرهم واللفظ للثعلبی(5) «وروی عبد الله بن موسی عن العلاء بن صالح


1- الاستیعاب - ابن عبد البر - ج3 -ص1096.
2- سنن ابن ماجه - ج1 -ص44.
3- المستدرک - الحاکم النیسابوری -ج3 - ص112.
4- المصنف - ابن ابی شیبة - ج7 -ص498.
5- تفسیر الثعلبی - الثعلبی - ج 5 - ص 85.

ص: 124

عن المنهال بن عمرو عن عباد بن عبد الله قال: سمعت علیا یقول: أنا عبد الله وأخو رسوله وأنا الصدیق الأکبر لا یقولها بعدی إلا کذاب مفتر، صلّیت قبل الناس بسبع سنین» وذکر الطبرانی (1)الحدیث وقال «سمعت علیا یقول: صلیت قبل الناس» بدون أن یذکر الفترة التی صلاها قبل الناس!! وکل هذه المحاولات لإخفاء ما یدل علیه الحدیث العظیم لکونهم رأوا أنه یهدم العدید من محاولات التصنیم, وتجمیل وتطییب الأوثان التی أقاموها لأناس لا یستحقون حتی تسوید الأوراق بذکر أسمائهم!.

فهذا الحدیث یکشف عن کون أمیر المؤمنین علیه السلام کان موحداً سبع سنین, وطوال هذه السنین السبع کان غیره من الصحابة یعبد الحجاره والخشب! وطوال سبع سنین یحج مسلماً, وغیره من الصحابة یحج مشرکاً! وطوال سبع سنین یصلی ویصوم (حتی قبل أن یوجبهما الله), وغیره کان مشرکاً! وبینما کان امیر المؤمنین علیه السلام یتصدّق موحِداً کان غیره من کبار الصحابة یقدم القرابین للأوثان! وبینما کان أمیر المؤمنین یتهجد لیلا ویناجی النبی إلی الصباح, کان غیره من کبار الصحابة یتمسّح بالحجارة والخشب لتنفعه أو تضره! وطوال سبع سنین کان یتحلّی بأجمل الأخلاق الإسلامیة وکان غیره من الصحابة مرابیاً شارباً للخمور زانیاً!. وهذا ما اجتهدت مدرسة الخلفاء نفسها لقرون عدیدة لتقشیره وترویضه وتأویله لیتناسب مع أراء الرجال الذین صنّموهم من دون الله, ویأبی الله إلا أن یتم نوره..

ولو طمسوا کل ما له شأن فی التمییز بین أمیر المؤمنین علیه السلام و(غیره)


1- المعجم الاوسط - 7 - ص254.

ص: 125

فیبقی الفرق شاسعاً بین من تربّی ودرج وعاش فی کنف النبوة وترعرع من وحی الرسالة وجاهد فی سبیلها الی آخر نفس..

وبین من أسلم خائفاً من النبی!! فقد روی ابن عساکر فی تاریخه(1) «کان أول إسلام عمر, قال عمر: ضرب أختی المخاض لیلا, فخرجت من البیت فدخلت فی أستار الکعبة فی لیلة قرة, فجاء النبی (صلی الله علیه وسلم) فدخل الحجر وعلیه تبان, قال: فصلی ما شاء الله ثم انصرف, فسمعت شیئا لم أسمع مثله فخرجت فاتبعته, فقال من هذا؟ قلت,: عمر, قال: یا عمر, ما تدعنی لیلاً ولا نهاراً, قال: فخشیت أن یدعو علی قال فقلت: أشهد أن لا إله إلا الله وأنک رسول الله, قال: فقال: یا عمر أسرَّه قال قلت والذی بعثک بالحق لأعلنته کما أعلنت الشرک»!!

إذن کان إسلام عمر خوفاً وخشیة من دعاء النبی صلی الله علیه وآله!!


1- تاریخ مدینة دمشق - ابن عساکر - ج 44 - ص 29.

ص: 126

(21) روایة موسی بن طریف

روی الذهبی فی میزان الاعتدال(1) وابن حجر فی لسان المیزان(2) «عن عبایة بن ربعی عن علی وعنه موسی بن طریف کلاهما من غلاة الشیعة له عن علی: أنا قسیم النار. قال شبابة: حدثنا ورقاء، قال: انطلقت أنا ومسعر إلی الأعمش نعاتبه فی حدیثین: أنا قسیم النار، وحدیث آخر: فلان کذا وکذا علی الصراط، فقال: ما رویت هذا قط».

قلت:

إن الأعمش کان یروی هذه الأحادیث ولکنه رضخ أخیرا للإرهاب, فاختار السکوت وعندها اندثر حدیث «فلان وکذا کذا علی الصراط)!!

إذ قال ابن حجر(3) «کره العقیلی فی الضعفاء فقال روی عنه موسی بن طریف وکلاهما غالیان ملحدان ثم ساق روایة شبابة أتم مما هاهنا ولفظه فی حدیثین بلغهما عنه قول علی أنا قسیم النار وحدیث فلان عن فلان کذا وکذا علی


1- میزان الاعتدال - الذهبی - ج 2 - ص 387.
2- لسان المیزان - ابن حجر -ج 3 -ص247.
3- لسان المیزان - ابن حجر - ج 3 - ص 247.

ص: 127

الصراط فقال ما رویت هذا قط, ولا قلت هذا قط, ثم ساق بسنده عن الخریبی ثم عن العلاء ابن المبارک وزاد بعد قوله فی الصحف وأنت تزعم انک رویته علی جهة الاستهزاء, ثم ساق من طریق عیسی بن یونس ما رأیت الأعمش خضع إلا مرة واحدة فإنه حدثنا بهذا الحدیث فبلغ ذلک أهل السنة فجاؤوا فقالوا التحدیث بهذا یقوی الرافضیة والزیدیة والشیعیة فقال سمعته فحدثت به قال فرأیته خضع ذلک الیوم!!» فابن حجر یؤکد هنا أن الأعمش کان یروی الحدیث وعندما کانوا یعاتبونه کان یقول: «إنما أرویه علی وجه الاستهزاء!!»(1) ولکنهم أخیرا وعندما اثبتوا روایته للحدیث رضخ! أی لم یروه بعد, لا لکون الحدیث موضوع او منکر بل لکون الحدیث یقوّی حجج الرافضیة والزیدیة!!.

والحدیث الذی اندثر عندهم لم یبق حسب تتبعی الا فی کتب الشیعة اذ ذکره المجلسی فی بحاره(2) قائلا «عن أبی سعید الخدری رضی الله عنه قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله: إذا کان یوم القیامة یأمر الله عز وجل فأقعد أنا وعلی علی الصراط، ویقال لنا: أدخلا الجنة من آمن بی وأحبکما وأدخلا النار من کفر بی وأبغضکما». ورواه الحسکانی من السنّة فی شواهد التنزیل(3) فقال: «حدثنیه أبو الحسن المصباحی حدثنا أبو القاسم علی بن أحمد بن واصل حدثنا عبد الله بن محمد بن عثمان حدثنا یعقوب بن إسحاق من ولد عباد بن العوام حدثنا یحیی بن عبد الحمید (عن) شریک، عن الأعمش قال: حدثنی أبو المتوکل الناجی. عن أبی


1- میزان الاعتدال - الذهبی -- ج2 -ص387.
2- بحار الأنوار - العلامة المجلسی - ج 39 - ص 197.
3- شواهد التنزیل - الحاکم الحسکانی - ج 2 - ص 264.

ص: 128

سعید الخدری قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: إذا کان یوم القیامة قال الله تعالی لمحمد وعلی: أدخلا الجنة من أحبکما وأدخلا النار من أبغضکما، فیجلس علی علی شفیر جهنم فیقول (لها): هذا لی وهذا لک، وهو قوله: (ألقیا فی جهنم کل کفار عنید)».

والذی یدرس الفترة التی عاشها الأعمش بروایته هذا الحدیث یجد أن الفقهاء ومنهم أبو حنیفة کانوا ینزلونه منزلة الکفر!! اذ قال الرازی(1) فی تفسیره لآیات الصوم «کان الأعمش یقول: أول وقته إذا طلعت الشمس، وکان یبیح الأکل والشرب بعد طلوع الفجر وقبل طلوع الشمس، ویحتج بأن انتهاء الیوم من وقت غروب الشمس، فکذا ابتداؤه یجب أن یکون من عند طلوعها، وهذا باطل بالنص الذی ذکرناه، وحکی عن الأعمش أنه دخل علیه أبو حنیفة یعوده، فقال له الأعمش: إنک لثقیل علی قلبی وأنت فی بیتک، فکیف إذا زرتنی! فسکت عنه أبو حنیفة, فلما خرج من عنده قیل له: لم سکتَّ عنه؟ فقال: وماذا أقول فی رجل ما صام وما صلّی فی دهره, عنی به أنه کان یأکل بعد الفجر الثانی قبل الشمس فلا صوم له وکان لا یغتسل من الإنزال فلا صلاة له».

ولکن الذی یراجع کتب القوم یجد انهم لا یضیرون من اختلف فی الفروع قائلا ما قال ولهم آراء عجیبة کل العجب فی ذلک, فلماذا کان أبو حنیفة یقف هذا الموقف الصلب من الأعمش!! قد نجد بعض الجواب فی الحوار الذی دار بین الأعمش وأبی حنیفة عند عیادته للأعمش قبل موته, إذ روی ابن الجوزی فی


1- تفسیر ابن ابی حاتم الرازی - ج 5 - ص 99.

ص: 129

موضوعاته فقال(1) «أنبأنا عبد الرحمن بن محمد قال أنبأنا أبو بکر محمد بن علی الخیاط قال أنبأنا أحمد بن محمد بن درست قال أنبأنا عمر بن الحسن بن علی الأشنانی قال أخبرنی إسحاق بن محمد بن أبان النخعی حدثنا یحیی بن عبد الحمید الحمانی حدثنا شریک بن عبد الله قال: کنّا عند الأعمش فی مرضه الذی مات فیه فدخل علیه أبو حنیفة وابن أبی لیلی وابن شبرمة فالتفت أبو حنیفة إلیه، فقال له: یا أبا محمد اتقِّ الله فإنک فی أول یوم من أیام الآخرة وآخر یوم من أیام الدنیا، وقد کنت تحدِّث فی علی بن أبی طالب رضی الله عنه بأحادیث لو أمسکت عنها کان خیراً لک، قال: فقال الأعمش: المثلی یقال هذا؟ أسندونی، أسندونی حدَّثنی أبو المتوکل الناجی عن أبی سعید الخدری قال: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: إذا کان یوم القیامة قال الله لی ولعلی بن أبی طالب رضی الله عنه: أدخلا الجنة من أحبکما وادخلا النار من أبغضکما. وذلک قوله تعالی: {أَلْقِیَا فِی جَهَنَّمَ کُلَّ کَفَّارٍ عَنِیدٍ}(2).

قال: فقال أبو حنیفة قوموا لا یجئ بأظهر من هذا، قوموا لا یجئ بأطمَّ من هذا. قال فوالله ما جزنا الباب حتی مات الأعمش».


1- الموضوعات - ابن الجوزی - ج 1 - ص 400.
2- القرآن الکریم- سورة ق- الآیة 24.

ص: 130

(22) رجلان من الصحابة!

روی البیهقی فی السنن الکبری(1) «أخبرنا أبو الحسن علی بن أحمد بن عبدان أنبأنا أحمد بن عبید حدثنا عبید بن شریک حدثنا یحیی بن عبد الله بن بکیر حدثنی اللیث عن یونس عن ابن شهاب: إنّه سُئِل عن الجمع بین الأختین فیما ملکت الیمین, قال: أخبرنی قبیصة بن ذؤیب أن نیّاراً الأسلمی سأل رجلاً من أصحاب رسول الله صلی الله علیه وسلم عن الأختین فیما ملکت الیمین, فقال له: أحلتهما آیة وحرمتهما آیة ولم أکن لأفعل ذلک, قال فخرج نیار من عند ذاک الرجل, فلقیه رجل آخر من أصحاب رسول الله صلی الله علیه وسلم فقال ما أفتاک به صاحبک الذی استفتیته؟ فأخبره فقال إنی أنهاک عنهما, ولو جمعت بینهما ولی علیک سلطان عاقبتک عقوبة منکلة»..

قلت:

إن الرجل الأول والذی لم یشأ البیهقی أن یُفصح عنه فی هذه الروایة, هو عثمان بن عفّان, والرجل الثانی هو أمیر المؤمنین علیه السلام, والداعی لإخفاء هذین الاسمین واضح, فهذا الخلاف العمیق فی الفرق بین البدعة والسنة عندما یروی عن (رجلین) مجهولین, شیء, وعندما یروی أنه بین الخلیفة الحاکم وبین


1- السنن الکبری - البیهقی - ج 7 - ص 164.

ص: 131

أقضی وافقه الأمّه والمیزان الذی لا یفارقه الحق, فشیء آخر.

وهذه الروایة رویت فی بعض کتب الحدیث بألفاظ تختلف عما روی البیهقی إذ روی مالک فی الموطأ(1) والشافعی فی المسند(2) وابن عبد البر(3) وغیرهم واللفظ لمالک «حدثنی عن مالک، عن ابن شهاب، عن قبیصة بن ذؤیب، أن رجلاً سأل عثمان ابن عفان عن الأختین من ملک الیمین، هل یجمع بینهما؟ فقال عثمان: أحلتهما أیة. وحرمتهما آیة. فأما أنا فلا أحب أن أصنع ذلک. قال، فخرج من عنده، فلقی رجلاً من أصحاب رسول الله صلی الله علیه وسلم، فسأله عن ذلک؟ فقال: لو کان لی من الامر شئ، ثم وجدت أحدا فعل ذلک، لجعلته نکالا. قال ابن شهاب: أراه علی بن أبی طالب».. وقبیصة بن ذؤیب ناصبی معروف.

ولیتهم اختاروا ما اختاره الرازی(4) فی البسملة بعد استقصائه لحجج المخالفین ثم ابتدائه بتعداد حججه فی ترجیح الجهر بالبسملة, فقال «وأما أن علی بن أبی طالب رضی الله عنه کان یجهر بالتسمیة فقد ثبت بالتواتر، ومن اقتدی فی دینه بعلی بن أبی طالب فقد اهتدی، والدلیل علیه قوله علیه السلام: اللهم أدر الحق مع علی حیث دار»..

ولست أدری أین ذهب عثمان عن قوله المعروف «لولا علی لهلک عثمان»(5)؟ وعندها سیترک العلم لأهله!..


1- کتاب الموطأ - الإمام مالک - ج 2 - ص 538 - 539.
2- المسند - الشافعی- ص289.
3- الاستذکار - ابن عبد البر-ج 5 -ص487.
4- تفسیر ابن ابی حاتم الرازی - ج 1 - ص 205.
5- زین الفتی فی سورة هل أتی - العاصمی - ج 1 - ص 317 .

ص: 132

(23) ولو کان بهم خصاصة!

روی البخاری(1) والحربی واللفظ له فی إکرام الضیف(2) «عن أبی هریرة إن رجلاً أتی النبی صلی الله علیه وسلم فبعث إلی نسائه، فقلن ما معنا إلا الماء، فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: من یضم - أو یضیف - هذا؟ فقال رجل من الأنصار: أنا، فانطلق به إلی امرأته فقال. أکرمی ضیف رسول الله صلی الله علیه وسلم فقالت: ما عندنا إلا قوت صبیاننا. قال هیئی طعامک وأصلحی فراشک ونومی صبیانک إذا أرادوا العشاء، فهیأت طعامها, وأصلحت فراشها, ونوّمت صبیانها, ثم قامت کأنها تصلح سراجها فأطفأته, وجعلا یُریانه کأنهما یأکلان وباتا طاویین، فلما أصبحا غدا علی رسول الله صلی الله علیه وسلم فقال: "لقد ضحک الله تعالی أو عجب اللیلة من فعالکما فأنزل الله تعالی: {وَیُؤْثِرُونَ عَلَی أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ کَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ}(3).

وروی الحاکم النیسابوری الروایة وقال عنهما بانهما «فلان وفلانة»!.


1- صحیح البخاری- ج 4 - ص226.
2- إکرام الضیف - الحربی - ص 44 - 45.
3- القرآن الکریم - سورة الحشر - من الآیة9.

ص: 133

قلت:

إن الآیة نزلت فی أهل البیت علیهم السلام, و«فلان وفلانة» اللذان لم یسمهما الحاکم النیسابوری هما أمیر المؤمنین وفاطمة الزهراء علیهما السلام!.

روی الحسکانی فی شواهد التنزیل(1) عندما تکلم عن فضائل أهل البیت علیهم السلام «ومن سورة الحشر (أیضا نزل) فیها قوله سبحانه: {وَیُؤْثِرُونَ عَلَی أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ کَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ}(2) أخبرنا أبو عبد الله الشیرازی أخبرنا أبو بکر الجرجرائی حدثنا أبو أحمد البصری قال: حدثنی محمد بن سهل حدثنا أحمد بن عمر الدهان حدثنا محمد بن کثیر مولی عمر بن عبد العزیز حدثنا عاصم بن کلیب عن أبیه، عن أبی هریرة (قال): إن رجلا جاء إلی النبی صلی الله علیه وآله وسلم فشکا إلیه الجوع فبعث إلی بیوت أزواجه فقلن ما عندنا إلا الماء! فقال صلی الله علیه وآله وسلم: من لهذا اللیلة؟ فقال علی: أنا یا رسول الله. فأتی فاطمة فأعلمها فقالت: ما عندنا إلا قوت الصبیة، ولکنا نؤثر به ضیفنا! فقال علی: نوّمی الصبیة، وأنا أطفئ السراج للضیف. ففعلت وعشّوا الضیف فلما أصبح أنزل الله فیهم هذه الآیة: {وَیُؤْثِرُونَ عَلَی أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ کَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ}(3) وروی الروایة بسندین!.

وقد حار بعض المحدثین بالروایة من شدة التشویش الذی طال أصحابها ومن هو الرجل (المبهم!) صاحب الصنیع, فقال(4) «زعم ابن التین أنّه ثابت بن قیس


1- شواهد التنزیل - الحاکم الحسکانی - ج 2 - ص 330 - 332.
2- القرآن الکریم - سورة الحشر - من الآیة9.
3- القرآن الکریم- سورة الحشر - من الآیة9.
4- فتح الباری - ابن حجر - ج 7 - ص 90 - 91.

ص: 134

بن شماس, وقد أورد ذلک ابن بشکوال من طریق أبی جعفر بن النحاس بسند له عن أبی المتوکل الناجی مرسلاً, ورواه إسماعیل القاضی فی أحکام القران, ولکن سیاقه یشعر بأنها قصة أخری, لأنَّ لفظه: إن رجلاً من الأنصار عبر علیه ثلاثة أیام لا یجد ما یُفطر علیه, ویُصبح صائماً حتی فطن له رجل من الأنصار یقال له ثابت بن قیس فقص القصة وهذا لا یمنع التعدد فی الصنیع مع الضیف وفی نزول الآیة قال ابن بشکوال. وقیل هو عبد الله بن رواحة ولم یذکر لذلک مستندا.

وروی أبو البختری القاضی أحد الضعفاء المتروکین فی کتاب صفة النبی صلی الله علیه وسلم له إنه أبو هریرة راوی الحدیث..

والصواب الذی یتعین الجزم به فی حدیث أبی هریرة, ما وقع عند مسلم من طریق محمد بن فضیل بن غزوان عن أبیه بإسناد البخاری, فقام رجل من الأنصار یقال له أبو طلحة, وبذلک جزم الخطیب لکنه قال: أظنه غیر أبی طلحة زید بن سهل المشهور, وکأنه استبعد ذلک من وجهین أحدهما: ان أبا طلحة زید بن سهل مشهور لا یحسن ان یقال فیه: فقام رجل یقال له أبو طلحة, والثانی: إن سیاق القصّة یُشعر بأنه لم یکن عنده ما یتعشّی به هو وأهله حتی احتاج إلی إطفاء المصباح, وأبو طلحة زید بن سهل کان أکثر أنصاری بالمدینة مالاً, فیبعد أن یکون بتلک الصفة من التقلّل ویمکن الجواب عن الاستبعادین, والله أعلم»!!.

وقد تواترت روایات أهل البیت فی نزول الآیات فی أمیر المؤمنین علیه السلام وفاطمة والحسنین علیهم السلام(1).


1- أمالی الطوسی - ص185/ بحار الأنوار- المجلسی- ج41 - ص28/ وسائل الشیعة - الحر العاملی - ج9 - ص462.

ص: 135

وقد کان أمیر المؤمنین علیه السلام یحاجج فی شوری الستة بهذه الفضیلة ویقول(1): «نشدتکم بالله هل فیکم أحد أنزلت فیه هذه الآیة {وَیُؤْثِرُونَ عَلَی أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ کَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ یُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}(2) غیری؟ قالوا: لا»...


1- تفسیر نور الثقلین - الشیخ الحویزی - ج 5 - ص 285.
2- القرآن الکریم- سورة الحشر - من الآیة9.

ص: 136

(24) بل هو فلان... ولیس امیر المؤمنین!

روی الضحاک(1) «حدثنا یعقوب بن حمید حدثنا عبد الله بن وهب عن عمرو بن الحارث أن بکیر بن عبد الله حدثه أن سلیمان بن یسار حدثه أن مسعود بن الحکم حدثه عن أمه قالت: مرَّ بنا راکب ونحن مع رسول الله صلی الله علیه وسلم بمنی ینادی لا تصوموا هذه الأیام فإنها أیام أکل وشرب.

قالت أختی هو علی بن أبی طالب فقلت أنا بل هو فلان بن فلان».

وذکر غیره بان الرجل المنادی «بلال بن رباح»(2) وقال بعضهم إن المنادی هو «بدیل بن ورقاء»(3) وقال بعضهم إن المنادی هو «بشر بن سحیم»(4) وقیل بأنه «معمر بن عبد الله العدوی»(5) وقال بعضهم بأن المنادی کان «سعد بن ابی وقاص»!!(6) وقیل بأنه «اوس بن الحدثان»(7)!!


1- الآحاد والمثانی - الضحاک - ج 6 - ص 213.
2- مسند احمد - ج 3 - ص494.
3- مجمع الزوائد - الهیثمی - ج3 -ص203.
4- شرح معانی الآثار- الزیلعی- ج 2 - ص245.
5- شرح معانی الآثار- الزیلعی- ج 2 - ص245.
6- مسند احمد - ج1 - ص169.
7- صحیح مسلم -ج3 - ص153.

ص: 137

قلت:

إن أول ما یستغرب منه القارئ هو عدد المنتحلین لصفة هذا الرجل, او عدد الذین انتُحلت لهم هذه الصفة!.

وقد تتبّع ناصر الدین الألبانی أغلب الطرق المرویة لهذا الحدیث فضعفها(1) ولم یتطرق للروایة التی تذکر بأن الرجل الذی کان ینادی هو أمیر المؤمنین علیه السلام! لکونه هو الذی کان ینادی بذلک بأمر النبی صلی الله علیه وآله.

وقد ذکر ذلک کل من العجلونی فی کشف الغطاء(2) «وللنسائی عن مسعود ابن الحکم عن أمه أنها رأت وهی بمنی فی زمان رسول الله صلی الله علیه وسلم راکباً یصیح یقول: یا أیها الناس إنها أیام أکل وشرب ونساء وبعال وذکر الله قالت فقلت: من هذا؟ قالوا: علی بن أبی طالب, وله طرق صححها ابن حجر وغیره».

وجلال الدین السیوطی فی الدر المنثور(3) وقال «وأخرج الحاکم وصححه عن مسعود بن الحکم الزرقی عن أمه انها حدثته قالت کأنی أنظر إلی علی علی بغلة رسول الله صلی الله علیه وسلم البیضاء فی شعب الأنصار وهو یقول: أیها الناس إن رسول الله صلی الله علیه وسلم قال إنها لیست أیام صیام إنها أیام أکل وشرب».

وکذلک ذکر شارح صحیح الترمذی(4) (الحاشیة)... بعث رسول الله...


1- تمام المنة - ناصر الدین الالبانی- ص404.
2- کشف الخفاء - العجلونی - ج 1 - ص 277.
3- الدر المنثور - جلال الدین السیوطی - ج 1 - ص 235.
4- شرح الترمذی- ابن العربی - ج 3 - ص 302.

ص: 138

علی بن أبی طالب فی أواسط أیام التشریق فنادی فی الناس أن لا تصوموا هذه الأیام فإنها أیام أکل وشرب وجمال»..

وأید ذلک أحمد بن حنبل(1) فی أکثر من روایة..

ولیس هناک من یکون بسَتْر اسمه مصلحةٌ للمستبدین الذین ترکوا بصماتهم علی الفقه والعقیدة فی ذلک الزمان إلا أمیر المؤمنین علیه السلام, وهذا لا یحتاج لمزید بیان!


1- مسند أحمد - ج1 - ص76.

ص: 139

(25) رجلٌ من المهاجرین!.

روی جلال الدین السیوطی(1) «أخرج ابن أبی حاتم عن مقاتل قال: إن الأغنیاء کانوا یأتون النبی صلی الله علیه وسلم فیکثرون مناجاته, ویغلبون الفقراء علی المجالس, حتی کره النبی صلی الله علیه وسلم طول جلوسهم ومناجاتهم, فأمر اللهُ بالصدقة عند المناجاة, فأمّا أهل العُسرة فلم یجدوا شیئا وکان ذلک عشر لیال, وأمّا أهل المیسرة فمنع بعضهم ماله وحبس نفسه, الا طوائف منهم جعلوا یقدمون الصدقة بین یدی النجوی ویزعمون أنه لم یفعل ذلک غیر رجل من المهاجرین من أهل بدر فأنزل الله {أَأَشْفَقْتُمْ أَنْ تُقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیْ نَجْوَاکُمْ صَدَقَاتٍ}(2) الآیة»!.. وروی الهیثمی(3) سبب النزول ونسبه لسعد بروایته فقال: «قوله تعالی {یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذَا نَاجَیْتُمُ الرَّسُولَ}(4) عن سعد یعنی ابن أبی وقاص قال ونزلت فیّ {یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذَا نَاجَیْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیْ نَجْوَاکُمْ صَدَقَةً}(5) فقدمتُ شعیرة فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم إنک


1- الدر المنثور - جلال الدین السیوطی - ج 6 - ص 185.
2- القرآن الکریم - سورة المجادلة - من الآیة13.
3- مجمع الزوائد - الهیثمی - ج 7 - ص 122.
4- القرآن الکریم- سورة المجادلة - من الآیة12.
5- القرآن الکریم- سورة المجادلة - من الآیة12.

ص: 140

لزهید فنزلت الآیة الأخری {أَأَشْفَقْتُمْ أَنْ تُقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیْ نَجْوَاکُمْ صَدَقَاتٍ}(1) الآیة کلها»!!..

قلت:

قد تتنوع أسالیب التشویش والتزویر ولکن الحقیقة لا یحجبها غربال الناصبی! فالروایة التی تنسب الواقعة لسعد بن ابی وقاص والأخری التی تحاول إخفاء اسم المعنی بقولها «رجلٌ من المهاجرین» لا تستهدف غیر التغطیة علی الرجل المعنی بالقضیة, وهو أمیر المؤمنین علیه السلام! وقد ذکر کثیر من المحدثین والمفسرین نزول الآیة فی أمیر المؤمنین علیه السلام وافتخاره بذلک.

قال الترمذی(2) والحاکم(3) وابن ابی شیبة الکوفی (4) والنسائی(5) وابو یعلی(6) وغیرهم واللفظ للترمذی «حدثنا سفیان بن وکیع أخبرنا یحیی بن آدم أخبرنا عبید الله الأشجعی عن سفیان الثوری عن عثمان بن المغیرة الثقفی عن سالم بن أبی الجعد عن علی بن علقمة الأنماری عن علی بن أبی طالب قال: لما نزلت {یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذَا نَاجَیْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیْ نَجْوَاکُمْ صَدَقَةً ذَلِکَ خَیْرٌ لَکُمْ وَأَطْهَرُ فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ}(7) قال لی النبی صلی الله علیه وسلم: ما تری, دینار؟ قلت: لا یطیقونه، قال: فنصف دینار؟ قلت:


1- القرآن الکریم- سورة المجادلة - من الآیة12.
2- سنن الترمذی - الترمذی - ج 5 - ص 80 - 81.
3- المستدرک - الحاکم النیسابوری- ج2 - ص482.
4- المصنف - ابن ابی شیبة - ج 7 - ص 505.
5- السنن الکبری - النسائی -ج5 - ص153.
6- مسند ابی یعلی - ج 1 - ص 322.
7- القرآن الکریم - سورة المجادلة - الآیة 12.

ص: 141

لا یطیقونه، قال: فکم؟ قلت: شعیرة، قال إنک لزهید، قال فنزلت {أَأَشْفَقْتُمْ أَنْ تُقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیْ نَجْوَاکُمْ صَدَقَاتٍ}(1) الآیة. قال فبی خفّف الله عن هذه الأمّة».

وقال ابن حجر(2) «أخرج سفیان بن عیینة فی جامعه عن عاصم الأحول قال: لمّا نزلت کان لا یناجی النبی صلی الله علیه وسلم أحدٌ إلا تصدق فکان أول من ناجاه علی بن أبی طالب فتصدّق بدینار ونزلت الرخصة {فَإِذْ لَمْ تَفْعَلُوا وَتَابَ اللَّهُ عَلَیْکُمْ فَأَقِیمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّکَاةَ وَأَطِیعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَاللَّهُ خَبِیرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ}(3) الآیة وهذا مرسل رجاله ثقات وجاء مرفوعاً علی غیر هذا السیاق عن علی أخرجه الترمذی وابن حبان وصححه وابن مردویه من طریق علی بن علقمة عنه قال لما نزلت هذه الآیة قال لی رسول الله صلی الله علیه وسلم ما تقول: دینار؟ قلت لا یطیقونه قال: نصف دینار؟ قلت لا یطیقونه قال: فکم؟ قلت: شعیرة, قال إنک لزهید قال فنزلت «أأشفقتم...» الآیة قال علی فبی خفف عن هذه الأمة»..

واما عند الشیعة فالروایة متواترة بذلک..

ولمّا لم تنفع محاولات البعض بإبعاد الفضیلة عن أمیر المؤمنین بنسبتها لسعد وغیره اختار أن یحذف اسم علی فقط!! کما روی الطبری فی تفسیره(4) عن ابن زید فی قوله: {یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذَا نَاجَیْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیْ نَجْوَاکُمْ


1- القرآن الکریم - سورة المجادلة - الآیة13.
2- فتح الباری - ابن حجر - ج 11 - ص 68.
3- القرآن الکریم - سورة المجادلة - الآیة13.
4- جامع البیان - إبن جریر الطبری - ج 28 - ص 28 - 29.

ص: 142

صَدَقَة}(1) لئلا یناجی أهل الباطل رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، فیشق ذلک علی أهل الحق، قالوا: یا رسول الله ما نستطیع ذلک ولا نطیقه، فقال الله عز وجل: {أَأَشْفَقْتُمْ أَنْ تُقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیْ نَجْوَاکُمْ صَدَقَاتٍ فَإِذْ لَمْ تَفْعَلُوا وَتَابَ اللَّهُ عَلَیْکُمْ فَأَقِیمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّکَاةَ}(2) وقال: لا خیر فی کثیر من نجواهم، إلّا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بین الناس، من جاء یناجیک فی هذا فاقبل مناجاته، ومن جاء یناجیک فی غیر هذا فاقطع أنت ذاک عنه لا تناجه. قال: وکان المنافقون ربما ناجوا فیما لا حاجة لهم فیه، فقال الله عز وجل: {أَلَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ نُهُوا عَنِ النَّجْوَی ثُمَّ یَعُودُونَ لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَیَتَنَاجَوْنَ بِالْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَمَعْصِیَتِ الرَّسُولِ}(3). قال: لأن الخبیث یدخل فی ذلک».

وتبعه ابن حزم الظاهری فی الناسخ والمنسوخ فقال(4) «سورة المجادلة.. وجمیعها محکم غیر آیة واحدة وهی قوله تعالی: {یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذَا نَاجَیْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیْ نَجْوَاکُمْ صَدَقَةً}(5).. نُسخت بقوله تعالی: {أَأَشْفَقْتُمْ أَنْ تُقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیْ نَجْوَاکُمْ صَدَقَاتٍ}(6) فنسخ الله تعالی ذلک بإقامة الصلاة وإیتاء الزکاة والطاعة لله والرسول»!!

فالآیة علی رأی ابن حزم لم تُنسخ بفعل أمیر المؤمنین علیه السلام, بل


1- القرآن الکریم - سورة المجادلة - الآیة 12.
2- القرآن الکریم - سورة المجادلة - الآیة13.
3- القرآن الکریم - سورة المجادلة - الآیة 8.
4- الناسخ والمنسوخ - ابن حزم - ص 59.
5- القرآن الکریم - سورة المجادلة - الآیة 12.
6- القرآن الکریم - سورة المجادلة - الآیة13.

ص: 143

بإقامة الصلاة والطاعة لله والرسول!! ولیس هذا من ابن حزم بعزیز, فقد کان یذهب إلی أن عبد الرحمن بن ملجم کان متأولا مجتهدا بقتله أمیر المؤمنین علیه السلام, وبذا یکون مأجورا علی قتل أمیر المؤمنین إذ یقول «لا خلاف بین أحد من الأمة فی أن عبد الرحمن ابن ملجم لم یقتل علیا رضی الله عنه إلا متأولا مجتهداً مقدراً أنّه علی صواب»(1)..

لذا فأنت تجد أن أحفاد ابن ملجم یجیدون الإخفاء والتزویر! حتی قال احدهم وهو یحاول حذف قصة ابن ود العامری «وقد استفزّت النعرة بعض الشبّان من قریش, فاقتحموا الخندق بأفراسهم, فمنهم من وقع فیه واندق عنقه, ومنهم من برز له شجعان من المسلمین فقتلوه ومنهم من فر..»(2)!!

کل هذا حتی لا یضطر إلی أن یقول إن الذی اقتحم الخندق هو ابن ود العامری, وأن الذی قتله هو علی بن أبی طالب, فتکون فی میزان علی علیه السلام!! وإن کانت دعاواهم عادة تلبس بلباس آخر وهی «عدم تقویة الرافضة وأهل البدع»!!.


1- المحلی - ابن حزم - ج 10 - ص 484.
2- الدولة الأمویة – محمد الخضری - ص129.

ص: 144

(26) فقال بعضهم!

روی الهیثمی(1) عن عائشة فی قصة الإفک «فاستشار رسول الله صلی الله علیه وسلم الناس من أصحابه فقال: ما ترون؟ فقال بعضهم: ما أکثر النساء وتقدر علی البدل وقال بعضهم أنت رسول الله صلی الله علیه وسلم وینزل علیک الوحی وأمرنا لأمرک تبع»..

قلت:

ان الذی قالت عنه عائشة «فقال بعضهم ما أکثر النساء وتقدر علی البدل» هو أمیر المؤمنین علیه السلام قال الطبرانی(2) «بعث النبی صلی الله علیه وسلم إلی علی بن أبی طالب وأسامة بن زید, فأخبرهما بما قیل فیَّ واستشارهما فی أمری, فقال أسامة والله یا رسول الله ما علمنا علی أهلک سوءاً, وقال له علی یا رسول الله ما أکثر النساء وإن أردت أن تعلم الخبر فتوعّد الجاریة یعنی بریرة, فقال النبی صلی الله علیه وسلم لعلی فشأنک ائت الخادم, فسألها علی عنی فلم تخبره والحمد لله إلا بخیر قالت والله ما علمت علی عائشة سوء إلا أنها جویریة تصبح عن


1- مجمع الزوائد - الهیثمی - ج 9 - ص 231.
2- المعجم الکبیر - الطبرانی - ج 23 - ص 113.

ص: 145

عجین أهلها فتدخل الشاة الداجن فتأکل من العجین»!.

فإذا کان کلام هذه الجاریة بعد وقوع الافک (أی بعد غزوة بنی المصطلق فی العام الخامس للهجرة) فیکون عمر عائشة أربعة عشر عاماً علی متوسط التقدیر, وهذا یکشف عن مستوی من الفطنة والذکاء تحت المعدل العام فی بلاد حارة یکون عمر البلوغ عند الفتاة عادة مبکر جدا, وبالتالی یکون تقبل الفطنة والاستعداد الذهنی کبیرا قیاساً بالبلاد الباردة, وهذا امر محسوس, فما الذی جعل عائشة وبعد خمس سنین فقط تتحول من جاریة «تأکل الداجن عجینها!» من الإهمال الطفولی الساذج إلی فقیهة الفقهاء التی لا تباری بالفتوی؟! ویأخذون عنها نصف دینهم؟ ألا ترون معی أن الصورة التی تنقلها کتب القوم مضخمة بشکل عجیب لا یُصدّق؟!

ص: 146

(27) رجلٌ من بنی هاشم!

روی فی مسند احمد(1) «حدثنا عبد الله حدثنی عثمان بن أبی شیبة حدثنا مطلب بن زیاد عن السدی عن عبد خیر عن علی فی قوله: {إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِکُلِّ قَوْمٍ هَادٍ}(2) قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: المنذر والهاد رجل من بنی هاشم»..

قلت:

قد روی أهل السنة الحدیث صریحاً وفیه اسم علی بدل رجل من بنی هاشم! والظاهر أن التلبیس برجل من بنی هاشم جاء بعد صعوبة رآها المحُرِّف بتبدیل اسم علی الی اسم بعید عن النبی صلی الله علیه وآله!! إذ قال ابن حجر فی فتح الباری(3) «عن سعید بن جبیر عن ابن عباس قال لمّا نزلت هذه الآیة وضع رسول الله صلی الله علیه وسلم یده علی صدره وقال أنا المنذر وأومأ إلی علی وقال أنت الهادی بک یهتدی المهتدون بعدی»..


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 1 - ص 126.
2- القرآن الکریم- سورة الرعد - من الآیة7.
3- فتح الباری - ابن حجر - ج 8 - ص 285.

ص: 147

وقال الحاکم النیسابوری(1) «أخبرنا أبو عمر وعثمان بن أحمد بن السماک حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن منصور الحارثی حدثنا حسین بن حسن الأشقر حدثنا منصور بن أبی الأسود عن الأعمش عن المنهال بن عمرو عن عباد بن عبد الله الأسدی عن علی {إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِکُلِّ قَوْمٍ هَادٍ}(2) قال علی: رسول الله صلی الله علیه وآله المنذر وأنا الهادی»..

أما کتب الشیعة فهی متفقة علی المراد من کونه الهادی هو أمیر المؤمنین علیه السلام.

لاحظ (الأصول الستة عشر»(3) و«بصائر الدرجات»(4) و«الإمامة والتبصرة من الحیرة»(5) و«الکافی»(6) وغیرها من الکتب لأجلّة المحدِّثین..


1- المستدرک - الحاکم النیسابوری - ج 3 - ص 129 - 130.
2- القرآن الکریم- سورة الرعد - من الآیة7.
3- الأصول الستة عشر- عدة محدثین- ص41.
4- بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار- ص50.
5- الإمامة والتبصرة من الحیرة -ابن بابویه القمی- ص132.
6- الکافی - الکلینی -ج1 -ص192.

ص: 148

(28) بسبب علیٍ لاغیره!

روی فی مسند أحمد(1) «حدثنا عبد الله حدثنی أبی حدثنا وکیع عن إسرائیل عن أبی اسحق عن العیزار بن حریث عن النعمان بن بشیر قال: جاء أبو بکر یستأذن علی النبی صلی الله علیه وسلم, فسمع عائشة وهی رافعة صوتها علی رسول الله صلی الله علیه وسلم, فأذن له فدخل, فقال یا ابنة أم رومان, وتناولها, أترفعین صوتک علی رسول صلی الله علیه وسلم؟! قال: فحال النبی صلی الله علیه وسلم بینه وبینها, قال فلما خرج أبو بکر جعل النبی صلی الله علیه وسلم یقول لها یترضاها ألا ترین أنی قد حلت بین الرجل وبینک»!!.

قلت:

الروایة هنا اغفلت وحذفت السبب الذی أغضب عائشة, وکان یُغضبُها دائما, وهو محبة النبی صلی الله علیه وآله لأمیر المؤمنین علیه السلام فقد روی فی المسند کذلک(2) ولکن من طریق ثانٍ «حدثنا عبد الله حدثنی أبی حدثنا أبو نعیم یونس حدثنا العیزار ابن حریث قال قال النعمان بن بشیر قال استأذن أبو بکر علی


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 4 - ص 271 - 272.
2- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 4 - ص 275.

ص: 149

رسول الله صلی الله علیه وسلم فسمع صوت عائشة عالیا وهی تقول والله لقد عرفت أن علیاً أحب إلیک من أبی ومنّی مرتین أو ثلاثا فاستأذن أبو بکر, فدخل فاهوی إلیها, فقال یا بنت فلانة الا أسمعک ترفعین صوتک علی رسول الله صلی الله علیه وسلم»..

وهذا اعتراف بان کل ما حاکته عائشة من أحادیث عن کون أبیها أحب الناس للنبی کان مجانبا للحقیقة!! وهو (للاستهلاک) لیس إلا!.

ص: 150

(29) الصحابة.. وأنفُس النبی صلی الله علیه وآله وسلم!

روی ابن عساکر(1) «أخبرنا أبو عبد الله محمد بن إبراهیم أنبأنا أبو الفضل بن الکریدی أنبأنا أبو الحسن العتیقی أنبأنا أبو الحسن الدارقطنی أنبأنا أبو الحسین أحمد بن قاج أنبانا محمد بن جریر الطبری إملاء أنبأنا سعید بن عنبسة الرازی أنبأنا الهیثم بن عدی قال سمعت جعفر بن محمد عن أبیه فی هذه الآیة: {تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَکُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَکُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَکُمْ} قال فجاء بأبی بکر وولده وبعمر وولده وبعثمان وولده وبعلی وولده».

قلت:

قد روی أهل الصحاح وغیرهم ان النبی صلی الله علیه وآله نادی علیا وفاطمة والحسن والحسین وهم الاربعة المقصودون بالأبناء والنساء والأنفس مثل مسلم فی صحیحه(2) ووالترمذی فی سننه(3) وابن حجر (4) والحاکم النیسابوری(5) وغیرهم.


1- تاریخ مدینة دمشق - ابن عساکر - ج 39 - ص 177.
2- صحیح مسلم-ج7-ص121.
3- سنن الترمذی-ج4-ص293.
4- فتح الباری-ابن حجر-ج7-ص60.
5- معرفة علوم الحدیث- الحاکم النیسابوری- ص50.

ص: 151

الفصل الثانی: بعض ما ورد من التزویر بشأن أبی بکر وعمر وعثمان

اشارة

ص: 152

ص: 153

(1) وصالح المؤمنین!

روی الحاکم النیسابوری(1) والطبرانی(2) واللفظ للحاکم «اخبرنی بکر بن محمد الصیرفی بمرو حدثنا أبو قلابة الرقاشی حدثنا أبو عتاب سهل بن حماد حدثنا موسی بن عمیر قال سمعت مکحولا یقول وسأله رجل عن قول الله عز وجل: {فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاهُ وَجِبْرِیلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِینَ وَالْمَلائِکَةُ بَعْدَ ذَلِکَ ظَهِیرٌ}(3) قال حدثنی أبو أُمامة:إنه کما قال الله مولاه وجبریل وصالح المؤمنین أبو بکر وعمر».

وقد اراد السیوطی أن یمسک العصا من وسطها فقال(4) «وأخرج ابن عساکر عن الحسن البصری رضی الله عنه فی قوله وصالح المؤمنین قال:عمر بن الخطاب رضی الله عنه, وأخرج ابن عساکر عن مقاتل بن سلیمان رضی الله عنه فی قوله وصالح المؤمنین قال: أبو بکر وعمر وعلی رضی الله عنه»!!..

قلت: ولمّا کان الحساب عند الله فی یوم القیامة فلا مشکلة عند السیوطی وغیره فی تعداد الفضائل وسرقتها لفلان وفلان من المعنی بها ولا حول ولا قوة إلا بالله!.


1- مستدرک - الحاکم النیسابوری - ج 3 - ص 69.
2- المعجم الکبیر - الطبرانی - ج10 - ص206.
3- القرآن الکریم- التحریم - من الآیة4.
4- الدر المنثور - جلال الدین السیوطی - ج 6 - ص 243.

ص: 154

وقد ذکر ابن حجر(1) کون الآیة نازلة فی أمیر المؤمنین علیه السلام بروایة ینتهی سندها الی «محمد بن علی الباقر وابنه جعفر بن محمد الصادق» فالروایات التی رواها المحدثین فی شأن نزول الآیة لا یخلوا سندها من النواصب:

ففی روایة الحاکم النیسابوری تجد أبا قلابة الرقاشی ومکحولاً الشامی وهما من کبار النواصب(2), وروایة مجمع الزوائد للهیثمی, وروایة الطبرانی, وروایة الثعلبی فی تفسیره فیها عبد الرحیم بن زید وهو متروک(3) وروایة الآلوسی فیها میمون بن مهران وهو من اشد الناس بغضا لأمیر المؤمنین علیه السلام(4), وورد شقیق بن سلمة فی باقی الروایات وهو من کبار النواصب(5), إذن فرجال (مهلهلون) لا یصلحون لحدیث سیاسی من الدرجة الأولی من هذا النوع!.

فالآیات القرآنیة من سورة التحریم: {إِنْ تَتُوبَا إِلَی اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُکُمَا وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَیْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاهُ وَجِبْرِیلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِینَ وَالْمَلائِکَةُ بَعْدَ ذَلِکَ ظَهِیرٌ}(6) نزلت فی حفصة بنت عمر وعائشة بنت أبی بکر, والآیات لا تحتاج للشرح والبیان وسنتناولها بتفصیل اکبر فی صفحات قادمة إنشاء الله وما حدث فیها هی الأخری من تزییف فی محاولة لإخفائها! لذا وجدوا أن نسبة الفضیلة إلی أبی بکر وعمر سوف یخفّف من وطأة التهدید الوارد فی الآیات لبنتیهما اللتین تظاهرتا علی نبی الله صلی الله علیه وآله!!.


1- فتح الباری - ابن حجر - ج 10 - ص 353.
2- لاحظ ترجمة مکحول الشامی فی کتاب «معجم نواصب المحدثین».
3- مجمع الزوائد - الهیثمی - ج7 - ص127.
4- لاحظ ترجمته فی کتاب «معجم نواصب المحدثین» .
5- لاحظ ترجمته فی کتاب «معجم نواصب المحدثین» .
6- القرآن الکریم- التحریم - من الآیة4.

ص: 155

(2) من هم هؤلاء؟!

روی احمد فی مسنده(1) وفی فضائل الصحابة(2) والهیثمی فی مجمع الزوائد(3) وأبو یعلی فی مسنده(4) وابن عساکر فی تاریخه(5) واللفظ لأحمد فی الفضائل «حدثنا عبد الله قال حدثنی أبی حدثنا محمد بن عبد الله بن الزبیر حدثنا إسرائیل عن عبد الله بن عصمة قال سمعت أبا سعید الخدری یقول: أخذ رسول الله صلی الله علیه وسلم الرایة فهزّها فقال: من یأخذها بحقها؟ فقال فلان: أنا, فقال (النبی): أمط(6), ثم جاء رجل آخر فقال (النبی): أمط, ثم قال: والذی کرّم وجه محمد لأعطینها رجلاً لا یفر هاک یا علی, فانطلق حتی فتح الله علیه خیبر وجاء بعجوتها وقدیدها»..


1- مسند احمد - ج3 -ص16.
2- فضائل الصحابة - ابن حنبل -ج 2 - ص 583.
3- مجمع الزوائد – الهیثمی- ج 6 - ص151.
4- مسند ابی یعلی - ج2 - ص500.
5- تاریخ مدینة دمشق - ابن عساکر- ج 42- ص104.
6- قال ابن الأثیر الجزری «الحدیث الآخر " أمط عنا یدک " أی نحها. وحدیث العقبة " مط عنا یا سعد " أی أبعد. وحدیث بدر " فما ماط أحدهم عن موضع ید رسول الله صلی الله علیه وسلم ". وحدیث خیبر " أنه أخذ الرایة فهزها، ثم قال: من یأخذها بحقها؟ فجاء فلان فقال: أنا، فقال: أمط، ثم جاء آخر فقال: أمط " أی تنح واذهب» النهایة فی غریب الحدیث - ابن الأثیر - ج 4 - ص 381.

ص: 156

قلت:

إن الرجلین الذین زجرهما النبی صلی الله علیه وآله هما أبو بکر وعمر! وقد روی ابن کثیر وابن الأثیر(1) الروایة بتمامها فقال ابن کثیر(2) «قال یونس بن بکیر عن محمد بن إسحاق: حدثنی بریدة بن سفیان بن فروة الأسلمی عن أبیه عن سلمة بن عمرو بن الأکوع رضی الله عنه قال: بعث النبی صلی الله علیه وسلم أبا بکر رضی الله عنه إلی بعض حصون خیبر، فقاتل ثم رجع ولم یکن فتح وقد جهد. ثم بعث عمر رضی الله عنه فقاتل ثم رجع ولم یکن فتح. فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: لأعطین الرایة غدا رجلا یحبه الله ورسوله ویحب الله ورسوله یفتح الله علی یدیه ولیس بفرار. قال سلمة: فدعا رسول الله صلی الله علیه وسلم علی بن أبی طالب رضی الله عنه وهو یومئذ أرمد فتفل فی عینیه ثم قال: خذ الرایة وامض بها حتی یفتح الله علیک، فخرج بها والله یصول یهرول هرولة، وإنا لخلفه نتبع أثره حتی رکز رایته فی رضم من حجارة تحت الحصن، فاطلع یهودی من رأس الحصن فقال: من أنت؟ قال: أنا علی بن أبی طالب. فقال الیهودی: غلبتم وما أنزل علی موسی، فما رجع حتی فتح الله علی یدیه.

وقال البیهقی: أنبأنا الحاکم الأصم أنبأنا العطاردی عن یونس بن بکیر عن الحسین بن واقد عن عبد الله بن بریدة أخبرنی أبی قال: لما کان یوم خیبر أخذ اللواء أبو بکر، فرجع ولم یفتح له ولما کان الغد أخذه عمر فرجع ولم یفتح له وقتل محمود (کذا) بن مسلمة، ورجع الناس، فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم:


1- أسد الغابة- ابن الأثیر - ج4 - ص21.
2- البدایة والنهایة - ابن کثیر - ج 4 - ص 212.

ص: 157

لأدفعن لوائی غدا إلی رجل یحب الله ورسوله ویحبه الله ورسوله لن یرجع حتی یفتح الله له، فبتنا طیّبة نفوسنا أن الفتح غدا، فصلی رسول الله صلی الله علیه وسلم صلاة الغداة، ثم دعا باللواء وقام قائماً فما منّا من رجل له منزلة من رسول الله صلی الله علیه وسلم إلا وهو یرجو أن یکون ذلک الرجل, حتی تطاولت أنا لها ورفعت رأسی لمنزلة کانت لی منه، فدعا علیاً بن أبی طالب وهو یشتکی عینیه قال فمسحها ثم دفع إلیه اللواء ففتح له، فسمعت عبد الله بن بریدة یقول: حدثنی أبی أنه کان صاحب مرحب»..

وقال الهیثمی(1) «وعن ابن عباس قال بعث رسول الله صلی الله علیه وسلم إلی خیبر أحسبه قال أبا بکر فرجع منهزماً ومن معه فلمّا کان من الغد بعث عمر فرجع منهزما یجبّن أصحابه ویجبّنه أصحابه, فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم لأعطین الرایة غداً...».

وقال ابن ابی شیبة الکوفی(2) «سار رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم إلی خیبر، فلما أتاها بعث عمر ومعه الناس إلی مدینتهم أو إلی قصرهم، فقاتلوهم فلم یلبثوا أن انهزم عمر وأصحابه، فجاء یجبنّهم ویجبّنونه، فساء ذلک رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فقال: (لأبعثن إلیهم رجلا یحبُّ الله ورسولَه ویحبُه الله ورسولُه، یقاتلهم حتی یفتح الله له، لیس بفرّار، فتطاول الناس لها، ومدّوا أعناقهم یرونه أنفسهم رجاء ما قال، فمکث ساعة ثم قال: أین علی؟ فقالوا: هو أرمد، فقال: ادعوه لی..».


1- مجمع الزوائد - الهیثمی - ج 9 - ص 124.
2- المصنف - ابن أبی شیبة الکوفی - ج 8 - ص 525.

ص: 158

وفیها یقول عمر(1) «فما أحببت الإمارة قبل یومئذ, فتطاولت لها واستشرفت رجاء أن یدفعها إلی فلما کان الغد دعا علیاً علیه السلام فدفعها إلیه».

وعلی الإجمال فالحدیث ناقص وإتمامه بما قاله الإمام الحسن علیه السلام بما نقله عنه النسائی(2) بقوله «أخبرنا یونس، عن أبی إسحاق، عن هبیرة بن هدیم قال: جمع الناسَ الحسن بن علی وعلیه عمامة سوداء لما قتل أبوة فقال: لقد کان قتلتم بالأمس رجلاً ما سبقه الأولون، ولا یدرکه الآخرون، وإن رسول الله صلی الله علیه وسلم قال: لأعطین الرایة غدا رجلا یحب الله ورسوله، ویحبه الله ورسوله، فیقاتل وجبریل عن یمینه ومیکائیل عن یساره، ثم لا ترد رایته حتی یفتح الله علیه»..

فما بالک بمن تسیر الملائکة بل وأشرف الملائکة عن یمینه ویساره؟!

لذا فالرجلین اللذین ذهبا لیفتحا خیبر وفرّا من الیهود, ورجعا وأصحابهما یجبنّونهما وهما یجبنّان أصحابهما کما ذکر المحدثون, هما اللذان عرّض بهما رسول الله صلی الله علیه وآله بمدحه أمیر المؤمنین علیه السلام بقوله «کرار غیر فرار»!!

ومن غرائب المؤرخین أنهم ومع رضوخهم للتزویر حول أمیر المؤمنین علیه السلام وسرقة مواقفه الشجاعة أو إخفائها, لم یستطیعوا ان ینسبوا لأحد الرجلین «أبو بکر وعمر» مواقف شجاعة فی الحروب التی خاضها النبی صلی الله علیه وآله بل أنهم وطوال فترة تقمّصهم للخلافة لم یقودوا الجیوش بأنفسهم کما فعل النبی


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 2 - ص 384.
2- خصائص أمیر المؤمنین علیه السلام - النسائی - ص 61.

ص: 159

صلی الله علیه وآله وفعل علی علیه السلام!!

بل إن عمر کان یعرض کفاءته فی قطع الأعناق! وعندما یرد مصطلح قطع الأعناق, فالمقصود هو أن یقطع العنق صبرا أی بعد أن یکون مسیطرا علیه بالأغلال ونحوه!! وهذا ما تجده فی طلب عمر قطع عنق حاطب بن بلتعة فی قصة الکتاب المعروفة(1) وقصة ابن صیاد(2) وقصة الیهودی القائل للنبی صلی الله علیه وآله وسلم «السأم علیکم»(3) وقصة الرجل القائل «یا محمد اعدل»(4) وقصة المنافق القائل للمسلمین «سمّن کلبک یأکلک»(5) وقصة أبی سفیان ومجیئه للنبی صلی الله علیه وآله وسلم(6) وغیرها! والملاحظ أن أمیر المؤمنین علیه السلام لیس له حظ والحمد لله فی ذلک! مما یکشف عن أن الطاعة لیس فی الشجاعة عند هذه المواضع بل هی أن یکون المرء قید التسلیم عندما یرید النبی صلی الله علیه وآله وسلم ولیس عندما یرید (الصحابی) ذلک ووقتما یشاء! وأین هذا ممن یخوض الحروب ولا تجد مؤرخاً یمر علی واقعة للمسلمین طرف فیها إلا وذکر علی محمودا عند النبی والمسلمین!.


1- مسند احمد - ج1 - ص105.
2- مسند احمد - ج1 -ص380.
3- مسند احمد - ج3 -ص210.
4- صحیح مسلم - ج3 - 111.
5- فتح الباری - ابن حجر- ج8 - ص498.
6- عون المعبود - العظیم آبادی - ج8 - ص180.

ص: 160

(3) فلان وفلان یأکلان من جیفة الحمار!!

روی العدید من المحدثین(1) ومنهم النسائی فی السنن الکبری(2) واللفظ له «أخبرنی قریش بن عبد الرحمن عن علی بن الحسن بن شقیق قال حدثنا علی بن الحسن قال أنبأنا الحسین هو بن واقد قال حدثنی أبو الزبیر قال حدثنی عبد الرحمن بن الهضاب بن أخی أبی هریرة قال: سمعت أبا هریرة أن رجلاً أتی نبی الله صلی الله علیه وسلم فقال یا نبی الله إنی زنیت قال أی ویحک وهل تدری ما الزنا؟ قال: نعم یصیب الرجل من المرأة التی لا تحل له, کما یصیب من أهله, فقال له انطلق فردّه, فمرّ برجل یقال له النزال (أو هزال) فقال ألم ترَ أنی أتیت النبی صلی الله علیه وسلم فقلت: یا نبی الله إنی قد زنیت, فقال لی: أی ویحک وهل تدری ما الزنا؟ قلت: نعم یصیب الرجل من المرأة التی لا تحل له کما یصیب من أهله,


1- منهم: البیهقی فی السنن الکبری ج7- ص 228/وأبو یعلی فی مسنده - ج10 - ص524/ وابن حبان فی صحیحه ج10 - ص245/ والزیلعی فی نصب الرایة - ج4 - ص97/ وابن حجر- فتح الباری - ج10- ص392/ و346/والمنتقی لابن الجارود -ص207/والدار قطنی فی سننه - ج3 - ص137/ والهیثمی فی موارد الضمآن – ج 5 – ص69/ وابن کثیر فی تفسیره - ج 4 - ص230/ والسیوطی فی الدر المنثور- ج 6 - ص95وغیرهم.
2- السنن الکبری - النسائی - ج 4 - ص 288 - 289.

ص: 161

وإنه ردّنی, فقال له: عد إلیه, فذکّره, فقال له: یا نبی الله إنی زنیت, قال: أی ویحک وهل تدری ما الزنا قال نعم یصیب الرجل من المرأة التی لا تحل له کما یصیب من أهله, فقال له: انطلق فرده فأتی نزال (هزال) فقال له: عد إلیه, فعاد إلیه فقال له: یا نبی الله إنی قد زنیت قال أی ویحک وهل تدری ما الزنا فقال مثل ذلک فردّه فأتی النزال (هزال) فقال عد إلیه عاد إلیه الرابعة فقال یا نبی الله قد زنیت قال أی ویحک وهل تدری ما الزنا؟ قال نعم یصیب الرجل من المرأة التی لا تحلُّ له کما یصیب من أهله, فقال له هل أدخلتَ وأخرجتَ؟ قال: نعم قال النبی صلی الله علیه وسلم تباً لک سائر الیوم فأمر برجمه, وقال: أهلکه النزال, ثلاثاً, قال: فرُجِم فانتهی إلی أصل شجرة فاضطجع وتوسّد یمینه حتی قُتِل فمر به رجلان من أصحاب النبی صلی الله علیه وسلم, فقالا انظرا إلی هذا الذی أتی النبی صلی الله علیه وسلم کل ذلک یردّه فأبی إلا أن یُقَتل قَتْل الکلب, فسمع النبی صلی الله علیه وسلم, فمر بحمار میت شایل رجله فقال: یا هذان تعالیا فکلا, قالا: یا نبی الله وهل أحد یأکل من هذا؟ قال: ما نلتما قبل من أخیکما, کان أشدَّ من هذا, والذی نفسی بیده لقد رأیته بین أنهار الجنة یتغمَّس, قال: یعنی یتنعم»..

قلت:

إن هذه القصة من القصص التی تعرضت للتزییف العلنی وبشکل لا حیاء فیه! إذ أن هذه القصة هنا والتی جاء صاحبها بشکل مبهم حتی لا یعُرف الشخصان المرتبطان بقصّته جاء بروایات أخری مبتورة ومموّهه باسمه الصریح ولکن بدون ذکر للرجلین!! ویأبی الحق إلا أن یُسفَر بوجهه, فحبل الکذب قصیر,

ص: 162

إذ أن القصة وبروایاتها المتعددة تفضح نفسها بشکل لیس معه أدنی ریب!.

فالقصة هی قصة ماعز بن مالک الأسلمی, وقد قارب أن یصرح بذلک ابن حجر فی فتح الباری(1) وقد روی البخاری قصة ماعز بن مالک فقال(2) «حدثنا عمرو بن خالد قال حدثنا محمد بن سلمة عن أبی عبد الرحیم عن زید بن أبی أنیسة عن أبی الزبیر عن عبد الرحمن بن الهضهاض الدوسی عن أبی هریرة قال: جاء ماعز بن مالک الأسلمی, فرجمه النبی صلی الله علیه وسلم عند الرابعة, فمر به رسول الله صلی الله علیه وسلم ومعه نفر من أصحابه فقال رجل منهم: إن هذا الخائن أتی النبی صلی الله علیه وسلم مراراً کل ذلک یردّه حتی قُتل کما یقتل الکلب, فسکت عنهم النبی صلی الله علیه وسلم حتی مر بجیفة حمار شائل رجله, فقال: کلا, من هذا, قالا: من جیفة حمار یا رسول الله, قال: فالذی نلتما من عرض أخیکما آنفا أکثر والذی نفس محمد بیده إنه فی نهر من أنهار الجنة یتغمس»..

وقد رویت القصة فی مسند أحمد بتغییر بسیط فقد ورد فیه(3) «حدثنا عبد الله حدثنی أبی حدثنا أبو نعیم حدثنا بشیر بن المهاجر حدثنی عبد الله بن بریدة عن أبیه قال کنت جالساً عند النبی صلی الله علیه وسلم إذ جاءه رجل یقال له ماعز بن مالک فقال:یا نبی الله انی قد زنیت وأنا أرید ان تطهرنی, فقال له النبی صلی الله علیه وسلم إرجع, فلمّا کان من الغد أتاه أیضا فاعترف عنده بالزنا, فقال له النبی


1- فتح الباری - ابن حجر - ج12 - ص108.
2- الأدب المفرد - البخاری - ص 159.
3- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 5 - ص 347.

ص: 163

صلی الله علیه وسلم إرجع, ثم أرسل النبی صلی الله علیه وسلم إلی قومه فسألهم عنه, فقال لهم ما تعلمون من ماعز بن مالک الأسلمی هل ترون به بأساً, أو تنکرون من عقله شیئا, قالوا یا نبی الله ما نری به بأسا وما ننکر من عقله شیئا ثم عاد إلی النبی صلی الله علیه وسلم الثالثة فاعترف عنده بالزنا أیضا فقال یا نبی الله طهّرنی, فأرسل النبی صلی الله علیه وسلم إلی قومه أیضاً فسألهم عنه, فقالوا له:کما قالوا له المرة الأولی ما نری به بأسا وما ننکر من عقله شیئا, ثم رجع إلی النبی صلی الله علیه وسلم الرابعة أیضا فاعترف عنده بالزنا, فأمر النبی صلی الله علیه وسلم, فحفر له حفرة فجعل فیها إلی صدره ثم أمر الناس ان یرجموه, وقال بریدة: کنّا نتحدث أصحاب النبی صلی الله علیه وسلم بیننا أن ماعز بن مالک لو جلس فی رحله بعد اعترافه ثلاث مرار لم یطلبه, وإنما رجمه عند الرابعة»..

وقد روی البیهقی القصة بالشکل التالی(1) «أخبرنا أبو بکر أحمد بن محمد بن الحارث الأصبهانی الفقیه أنبأنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن جعفر وهو أبو الشیخ حدثنا أبو یعلی حدثنا عمرو بن أبی عاصم حدثنا أبی حدثنا ابن جریج أخبرنی أبو الزبیر عن ابن عم لأبی هریرة عن أبی هریرة, ان ماعزا جاء إلی النبی صلی الله علیه وسلم فقال یا رسول الله انی قد زنیت, فأعرض عنه, حتی قالها أربعاً فلما کان فی الخامسة قال: زنیت؟ قال: نعم, قال:وتدری ما الزنا؟ قال: نعم, أتیت أین فلان وفلان قوما فانزلا فکلا من جیفة هذا الحمار, فقالا: غفر الله لک یا رسول الله وهل یؤکل مثل هذا قال فما نلتما من أخیکما آنفا شر من هذا والذی نفسی بیده, انه الآن لفی انهار الجنة یتغمس فیها».


1- السنن الکبری - البیهقی - ج 8 - ص 227 - 228.

ص: 164

وأنت تری ان هناک ثغرة فی الحدیث فالقارئ لا یجد سببا لقول النبی صلی الله علیه وآله وسلم هذا لهم, وذلک لکون النص قد (أغفل) ما قاله الصحابیان!.

بینما روی البیهقی(1) والمبارکفوری(2) والصنعانی(3) «أخبرنا أبو أحمد عبد الله بن محمد بن الحسن المهرجانی أنبأنا أبو بکر محمد بن جعفر المزکی أنبأنا محمد بن إبراهیم العبدی حدثنا ابن بکیر حدثنا مالک عن یحیی بن سعید عن سعید بن المسیب أنه قال إن رجلاً من أسلم جاء إلی أبی بکر الصدیق رضی الله عنه فقال إن الآخر زنی, فقال له أبو بکر هل ذکرت هذا لأحد غیری؟ فقال لا, قال أبو بکر فتب إلی الله واستتر بستر الله فان الله یقبل التوبة عن عباده, فلم تقره نفسه حتی أتی عمر بن الخطاب رضی الله عنه فقال له کما قال لأبی بکر رضی الله عنه, فقال له عمر کما قال له أبو بکر رضی الله عنهما فلم تقرَّه نفسُه حتی اتی رسول الله صلی الله علیه وسلم فقال: إن الآخر زنی قال سعید فأعرض عنه رسول الله صلی الله علیه وسلم مراراً کل ذلک یعرض عنه حتی إذا أکثر علیه بعث إلی أهله فقال أیشتکی به جِنّة؟ فقالوا: والله إنّه لصحیح, فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: أبِکر أم ثیبّ؟ فقالوا: بل ثیبّ فأمر به رسول الله صلی الله علیه وسلم فرُجِم».

فالذی یدقق فی الروایات یجد أنها تحتوی علی عناصر متکررة, فالنبی وماعز بن مالک الأسلمی او کما قیل فی بعضها «رجل من أسلم» والرجلان (فلان


1- السنن الکبری - البیهقی - ج 8 - ص 228.
2- تحفة الاحوذی - المبارکفوری - ج4 - ص595.
3- المصنف - عبد الرزاق الصنعانی- ج 7 - ص323.

ص: 165

وفلان) هما أبو بکر وعمر کما جاء فی روایة البیهقی والصنعانی والمبارکفوری, إذن فالتعمیة فی القصة مقصودة, أرادوا لها الضبابیة کی لا یُعرف (فلان وفلان)!!.

ومن لم یستطع إنکار القضیة قام بحذف ما یستطیع من الکلام! کما روی ذلک احمد بن حنبل فقال(1) «حدثنا عبد الله حدثنی أبی حدثنا هشیم عن داود بن أبی هند عن أبی نضرة عن أبی سعید الخدری جاء ماعز بن مالک إلی رسول الله صلی الله علیه وسلم فأخبره أنه أتی فاحشة, فرده مرارا قال ثم أمر به فرجم قال فانطلقنا فرجمناه قال فانطلقنا إلی الحرة فرجمناه ثم ولینا إلی رسول الله صلی الله علیه وسلم فأخبرناه فلما کان من العشی قام فحمد الله وأثنی علیه ثم قال ما بال أقوام. سقطت علی أبی کلمة»!!

کما روی الهیثمی(2) فی موارد الضمآن القصة کاملة ولکن قال عن الصحابیین بأنهما من الأنصار! «أخبرنا عبد الله بن محمد، عن إسحاق بن إبراهیم الحنظلی، أنبأنا عبد الرزاق، أنبأنا ابن جریج، أنبأنا أبو الزبیر: أن عبد الرحمن بن الصامت - ابن عم أبی هریرة - أخبره: أنه سمع أبا هریرة یقول: جاء الأسلمی إلی رسول الله - صلی الله علیه وسلم - فشهد علی نفسه بالزنا أربع شهادات بالزنا یقول: أتیت امرأة حراما، وفی ذلک یعرض عنه رسول الله - صلی الله علیه وسلم -، حتی أقبل فی الخامسة، فقال رسول الله - صلی الله علیه وسلم -: أنکتها؟. قال: نعم. قال: هل غاب ذلک منک فیها کما یغیب المرود فی المکحلة، والرشاء فی البئر؟. فقال: نعم. فقال: هل تدری ما الزنا؟. قال: نعم، أتیت منها


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 3 - ص 2 - 3.
2- موارد الظمآن - الهیثمی - ج 5 - ص 68 - 69.

ص: 166

حراما کما یأتی الرجل من امرأته حلالاً. قال: فما ترید بهذا القول؟. قال: أرید أن تطهرنی. فأمر به رسول الله - صلی الله علیه وسلم - أن یرجم فرجم، فسمع رجلین من الأنصار یقول أحدهما لصاحبه: انظر إلی هذا الذی ستر الله علیه، فلم یدع نفسه حتی رجم رجم الکلب. قال: فسکت رسول الله - صلی الله علیه وسلم - عنهما، ثم سار ساعة فمر بجیفة حمار شائل برجله، فقال: أین فلان وفلان؟ فقالا: نحن ذا یا رسول الله. فقال لهما: کلا من جیفة هذا الحمار. فقالا: یا رسول الله، غفر الله لک، من یأکل من هذا؟ فقال رسول الله - صلی الله علیه وسلم -: ما نلتما من عرض هذا الرجل آنفا أشد من أکل هذه الجیفة. فوالذی نفسی بیده إنه الآن فی أنهار الجنة».

ومما یتبع هذه القصة وأهمله المؤرخون عمداً هویة الشخص الذی قتل ماعز الأسلمی!! إذ أنّه عمر بن الخطاب فقد قال الهیثمی(1) «وعن سهل بن سعد قال شهدت ماعزاً حین أمر رسول الله صلی الله علیه وسلم برجمه, فعدا فاتبعه الناس یرجمونه حتی لقیه عمر بالجبّانة فضربه بلحی بعیر فقتله»!!.

إذ أن ماعز الاسلمی - ولما رأی شدة الألم - هرب من حفرة الرجم, وقد أخبر الصحابة النبی صلی الله علیه وآله بما فعل ماعز وبما فعله عمر, فأراهم النبی عدم رضاه عن قتله بعد هربه وهذا ما نقله العدید من المحدثین منهم أبو داود السجستانی(2) بروایته عن جابر «إنا لما خرجنا به فرجمناه فوجد مس الحجارة صرخ بنا: یا قوم ردونی إلی رسول الله صلی الله علیه وسلم فإن قومی قتلونی وغرّونی


1- مجمع الزوائد - الهیثمی - ج 6 - ص 268.
2- سنن أبی داود - ابن الأشعث السجستانی - ج 2 - ص 344.

ص: 167

من نفسی وأخبرونی أن رسول الله صلی الله علیه وسلم غیر قاتلی، فلم ننزع عنه حتی قتلناه، فلما رجعنا إلی رسول الله صلی الله علیه وسلم وأخبرناه قال: (فهلا ترکتموه وجئتمونی به»!!.

لذا عمد المحدثون إلی طمس اسم عمر لما رأوا أن کلام النبی صلی الله علیه وآله خلاف ما یریدون.

ص: 168

(4) من هما فلان وفلان؟!

روی ابن أبی الحدید إحدی خطب أمیر المؤمنین علیه السلام التی جاء فیها(1) «کنت فی أیام رسول الله صلی الله علیه وآله کجزء من رسول الله صلی الله علیه وآله، ینظر إلی الناس کما یُنظَر إلی الکواکب فی أفق السماء، ثم غضّ الدهر منیّ، فقرن بی فلان وفلان، ثم قرنت بخمسة أمثلهم عثمان، فقلت: واذفراه! ثم لم یرض الدهر لی بذلک، حتی أرذلنی، فجعلنی نظیرا لابن هند وابن النابغة! لقد استنّت الفصال حتی القرعی»..

قلت:

فلان وفلان هما أبو بکر وعمر, فأمیر المؤمنین علیه السلام یتکلّم عن مراحل من حیاته ففی حیاة النبی کان الناس یرون انه سبحانه وتعالی عندما ینزل کلامه الشریف وهو یعلم النبی بقوله: {وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَکُمْ}(2) بأنه علی(3) حتی قال احد شراح الحدیث «دعا رسول الله علیا فنزله منزلة نفسه لما بینهما من


1- شرح نهج البلاغة - ابن أبی الحدید - ج 20 - ص 326.
2- القرآن الکریم - سورة آل عمران- من الآیة61.
3- المستدرک للحاکم النیسابوری- ج3 - ص150/ تحفة الاحوذی- المبارکفوری- ج 8- ص278.

ص: 169

القرابة والأخوّة»(1), فمن هذه المرتبة الرفیعة الی مرتبة المحکوم من قبل ابی بکر وعمر حتی هدرت شقشقته بقوله «متی اعترض بی الریب مع الأول حتی صرت أُقرن بهذه النضائر»(2) فهو یتساءل بمرارة: متی کان ابو بکر یقرن بی حتی یقرن بی من هم اقل منه من أتباعه؟! أما قوله «ثم قُرنت بخمسة أمثلهم عثمان» فیقصد بها اصحاب الشوری الستة, والتی یصفها امیر المؤمنین علیه السلام فی خطبته الشقشقیة بقوله «مال رجل بضبعه، وأصغی آخر لصهره، وقام ثالث القوم نافجا حضینه بین نثیله ومعتلفه، وقام معه بنو أمیة یهضمون مال الله هضم الإبل نبتة الربیع، حتی أجهز علیه عمله»(3)..


1- تحفة الاحوذی – المبارکفوری- ج8 - ص278.
2- معانی الأخبار- الشیخ الصدوق- ص362.
3- معانی الأخبار - الشیخ الصدوق - ص 361.

ص: 170

(5) خَطَبَکِ فلان وفلان!

روی الجاحظ(1) وابن أبی الحدید(2) بشأن زواج فاطمة الزهراء علیها السلام واللفظ للأخیر «وروی عبد السلام بن صالح، عن إسحاق الأزرق، عن جعفر بن محمد، عن آبائه، أن رسول الله صلی الله علیه وآله لمّا زوج فاطمة، دخل النساء علیها، فقلن یا بنت رسول الله، خطبک فلان وفلان، فردّهم عنک، وزوجک فقیرا لا مال له، فلما دخل علیها أبوها صلی الله علیه وآله رأی ذلک فی وجهها، فسألها فذکرت له ذلک، فقال یا فاطمة، إن الله امرنی فأنکحتک أقدمهم سلماً، وأکثرهم علماً، وأعظمهم حلماً، وما زوّجتک إلا بأمر من السماء، أما علمتِ أنه أخی فی الدنیا والآخرة»..

قلت:

إن «فلان وفلان» اللذان لم یُرد الجاحظ وغیره ذکرهما هما أبو بکر وعمر, وهذ أمر مستفیض فی التاریخ, فقد روی عمر بن شاهین(3) فی فضائل سیدة النساء


1- العثمانیة- الجاحظ - ص290.
2- شرح نهج البلاغة - ابن أبی الحدید - ج 13 - ص 227 - 228.
3- فضائل سیدة النساء - عمر بن شاهین - ص 44.

ص: 171

ومحمد بن سعد فی طبقاته(1) والمقریزی فی إمتاع الأسماع(2) والحلبی فی سیرته(3) وغیرهم واللفظ لابن شاهین قال «حدثنا عبد الله بن محمد البغوی, حدثنا محمد بن حمید الرازی, حدثنا أبو تمیلة, حدثنا حسین بن واقد عن ابن بریدة, عن أبیه أن أبا بکر رضی الله عنه خطب إلی النبی صلی الله علیه وسلم فاطمة فقال انتظر بها القضاء, ثم خطب إلیه عمر رضی الله عنه فقال انتظر بها القضاء, ثم خطب إلیه علی فزوجها منه».. وأنت تلاحظ تقارب الألفاظ بین الروایتین والتراتب الزمنی بین الرجال الثلاثة «فلان وفلان وعلی».

وروی الهیثمی فی مجمع الزوائد(4) «عن أنس بن ملک قال جاء أبو بکر إلی النبی صلی الله علیه وسلم فقعد بین یدیه, فقال یا رسول الله قد علمت مناصحتی وقدمی فی الإسلام وإنّی وإنّی, قال: وما ذاک؟ قال تزوجنی فاطمة, فسکت عنه أو قال فأعرض عنه, فرجع أبو بکر إلی عمر, فقال هلکتُ وأهلکتُ, قال: وما ذاک؟ قال خطبت فاطمة إلی النبی صلی الله علیه وسلم فأعرض عنّی, قال مکانک, حتی آتی النبی صلی الله علیه وسلم, فأتی عمر النبی صلی الله علیه وسلم فقعد بین یدیه فقال یا رسول الله قد علمت مناصحتی وقدمی فی الإسلام وإنّی وإنّی, قال:وما ذاک قال تزوجنی فاطمة, فأعرض فرجع عمر إلی أبی بکر فقال إنه ینتظر أمر الله فیها, إنطلق بنا إلی علی حتی نأمره أن یطلب مثل الذی طلبنا, قال علی فأتیانی وأنا فی سبیل فقالا:بنت عمک تُخطَب, فنبّهانی لأمر


1- الطبقات الکبری - ابن سعد- ج 8 - ص19.
2- إمتاع الأسماع - المقریزی - ج5 - ص351.
3- السیرة الحلبیة - ج2 - ص471.
4- مجمع الزوائد - الهیثمی - ج 9 - ص 205 - 206.

ص: 172

فقمت أجرُّ ردائی طرف علی عاتقی وطرف آخر فی الأرض, حتی أتیت النبی صلی الله علیه وسلم فقعدت بین یدی رسول الله صلی الله علیه وسلم فقلت یا رسول الله قد علمت قدمی فی الإسلام ومناصحتی وإنی وإنی, قال: وما ذاک یا علی؟ قلت:تزوجنی فاطمة, قال: وما عندک؟ قلت: فرسی وبدنی یعنی درعی, قال أما فرسک فلا بد لک منه, وأما بدنک فبعها, فبعتها بأربعمائة وثمانین درهما فأتیت بها النبی صلی الله علیه وسلم فوضعتها فی حجره, فقبض منها قبضة فقال یا بلال أبغنا بها طِیبا, وأمرهم أن یجهّزوها, فجعل لها سریراً مشرّطاً بالشریط, ووسادة من أدم حشوها لیف, وملأ البیت کثیبا یعنی رملاً, وقال إذا أتتک فلا تحدث شیئا حتی آتیک فجاءت مع أم أیمن فقعدت فی جانب البیت وأنا فی جانب النبی صلی الله علیه وسلم فقال أههنا أخی فقالت أم أیمن أخوک وقد زوجته ابنتک! فقال لفاطمة ائتینی بماء فقامت إلی قعب فی البیت فجعلت فیه ماءً فأتته به فمج فیه ثم قال لها قومی فنضح بین ثدییها وعلی رأسها ثم قال اللهم أعیذها بک وذریتها من الشیطان الرجیم..».

ص: 173

(6) خیر ٌمن مقام فلان وفلان!!

روی المقریزی(1) وهو یذکر نسیبة الأنصاریة ودورها فی معرکة احد فقال «قد شهدت أحدا هی وزوجها وابنها، ومعها شن لتسقی الجرحی. فقاتلت وأبلت بلاء حسنا یومئذ - وهی حاجزة ثوبها علی وسطها - حتی جرحت اثنی عشر جرحا، بین طعنة برمح أو ضربة بسیف. وذلک أنها کانت بین یدی رسول الله صلی الله علیه وسلم هی وابناها عبد الله وحبیب ابنا زید بن عاصم بن کعب بن عمرو بن مبذول، وزوجها غزیة بن عمرو - یذبون عنه، فلما انهزم المسلمون جعلت تباشر القتال وتذبُّ عن رسول الله صلی الله علیه وسلم بالسیف، وترمی بالقوس. ولما أقبل ابن قمیئة - لعنه الله - یرید النبی صلی الله علیه وسلم کانت فیمن اعترض له، فضربها علی عاتقها ضربة صار لها فیما بعد ذلک غور أجرف (کذا)، وضربته هی ضربات. فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: لمقام نسیبة بنت کعب الیوم خیر من مقام فلان وفلان، وقال: ما التفت یمینا ولا شمالا إلا وأنا أراها تقاتل دونی. وقال لابنها عبد الله بن زید: بارک الله علیکم من أهل بیت، مقام أمک خیر من مقام فلان وفلان، ومقام ربیبک (یعنی زوج أمه) خیر من


1- إمتاع الأسماع - المقریزی - ج 1 - ص 162 - 163.

ص: 174

مقام فلان وفلان، ومقامک خیر من مقام فلان وفلان، رحمکم الله أهل بیت، قالت أم عمارة: أدع الله أن نرافقک فی الجنة، قال: اللهم اجعلهم رفقائی فی الجنة، قالت: ما أبالی ما أصابنی من الدنیا»...

قلت:

انتبه ابن ابی الحدید لهذا التمویه (فی قوله: فلان وفلان) فقال(1) «لیت الراوی لم یکنِّ هذه الکنایة، وکان یذکرها باسمهما حتی لا تترامی الظنون إلی أمور مشتبهة, ومن أمانة المحدث أن یذکر الحدیث علی وجهه ولا یکتم منه شیئا، فما باله کتم اسم هذین الرجلین»!!

وأنا أقول لابن أبی الحدید (إن کان لا یعلم!!):

إن هذین الرجلین هما أبو بکر وعمر, وقد رویت القصة فی کتب الشیعة بدون أی غموض فیها وأشار المحققون الی کونهما ابی بکر وعمر(2) وقد نقل عن ابن معد قوله(3) «لیس فی الصحابة من یحتشم ویستحیی من ذکره بالفرار وما شابهه من العیب فیضطر القائل إلی الکنایة إلا هما - أی أبو بکر وعمر -».

و (فلان وفلان) اللذان ذکرهما ابن معد بأنهما الوحیدان اللذان یضطر المحدِّث إلی الاحتشام من ذکر اسمیهما هما اللذان ذکرهما ایضا ابن ابی الحدید فی روایته حول أُحُد فقال(4) «حدثنا الواقدی قال: حدثنی ابن أبی سبرة، عن خالد بن


1- شرح نهج البلاغة - ابن أبی الحدید - ج 14 - ص 266.
2- بحار الأنوار- المجلسی - ج 20 - ص 134.
3- الهجوم علی بیت فاطمة علیه السلام - عبد الزهراء مهدی - ص 508.
4- شرح نهج البلاغة - ابن أبی الحدید - ج 15 - ص 23 .

ص: 175

ریاح، عن أبی سفیان مولی ابن أبی أحمد قال: سمعت محمد بن مسلمة یقول: سمعت أذنای وأبصرت عینای رسول الله صلی الله علیه وآله یقول یوم أحد وقد انکشف الناس إلی الجبل، وهو یدعوهم وهم لا یلوون علیه، سمعته یقول: إلی یا فلان، إلی یا فلان، أنا رسول الله، فما عرج علیه واحد منهما ومضیا، فأشار ابن معد إلی أن اسمع، فقلت: وما فی هذا؟ قال هذه کنایة عنهما، فقلت: ویجوز ألا یکون عنهما، لعله عن غیرهما. قال: لیس فی الصحابة من یحتشم ویستحیا من ذکره بالفرار وما شابهه من العیب فیضطر، القائل إلی الکنایة إلا هما قلت له: هذا وهم، فقال: دعنا من جدلک ومنعک، ثم حلف أنه ما عنی الواقدی غیرهما، وإنه لو کان غیرهما لذکره صریحا، وبان فی وجهه التنکر من مخالفتی له».

قال ابن ابی الحدید(1) نقلا عن الواقدی «وکان ممن ولّی عمر وعثمان والحارث بن حاطب وثعلبه بن حاطب وسواد بن غزیة وسعد بن عثمان وعقبة بن عثمان وخارجة بن عمر بلغ ملل، وأوس بن قیظی فی نفر من بنی حارثة بلغوا الشقرة ولقیتهم أم أیمن تحثی فی وجوههم التراب وتقول لبعضهم: هاک المغزل فاغزل به، وهلم. واحتج من قال بفرار عمر بما رواه الواقدی فی کتاب المغازی فی قصة الحدیبیة، قال: قال عمر یومئذ: یا رسول الله، ألم تکن حدثتنا أنک ستدخل المسجد الحرام وتأخذ مفتاح الکعبة وتعرف مع المعرفین، وهدینا لم یصل إلی البیت ولا نحر! فقال رسول الله صلی الله علیه وآله: أقلت لکم فی سفرکم هذا؟ قال عمر: لا، قال: أما إنکم ستدخلونه وآخذ مفتاح الکعبة وأحلق رأسی ورؤوسکم ببطن مکة وأعرف مع المعرفین، ثم أقبل علی عمر وقال: أنسیتم یوم


1- شرح نهج البلاغة - ابن أبی الحدید - ج 15 - ص 25.

ص: 176

أحد، {إِذْ تُصْعِدُونَ وَلا تَلْوُونَ عَلَی أَحَدٍ}(1) وأنا أدعوکم فی أخراکم! أنسیتم یوم الأحزاب {إِذْ جَاءُوکُمْ مِنْ فَوْقِکُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْکُمْ وَإِذْ زَاغَتِ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا}(2).

أنسیتم یوم کذا! وجعل یذکرهم أمورا، أنسیتم یوم کذا! فقال المسلمون: صدق الله وصدق رسوله، أنت یا رسول الله أعلم بالله منا، فلما دخل عام القضیة وحلق رأسه قال: هذا الذی کنت وعدتکم به، فلما کان یوم الفتح وأخذ مفتاح الکعبة قال: ادعوا إلی عمر بن الخطاب، فجاء فقال: هذا الذی کنت قلت لکم. قالوا: فلو لم یکن فر یوم أحد لما قال له: أنسیتم یوم أحد إذ تصعدون ولا تلوون».

فهذا النبی صلی الله علیه وآله کان یذکر عمر فی عدة مواضع ومشاهد بهروبه وتولیه یوم احد!!

ومما یؤکد أن النبی قصد أبا بکر وعمر أو عثمان وعمر وغیرهما ممن هربوا یوم أحد ما ذکره السرخسی(3) فی شرح السِیَر فقال «قال النبی صلی الله علیه وسلم یوم أحد: لمقام نسیبة بنت کعب خیر من مقام فلان وفلان فسمّی جماعة من الذین فروا. وکان النفیر عاما.

فاستحسن قتال النساء ومدح من لم یهرب منهن بما قال» وهم الذین عددهم الواقدی بأعیانهم!!.


1- القرآن الکریم- سورة آل عمران - من الآیة153.
2- القرآن الکریم- سورة الأحزاب - الآیة10.
3- شرح السیر الکبیر - السرخسی - ج 1 - ص 200.

ص: 177

وقال الطبری فی تفسیره(1) «حدثنا ابن حمید، قال: حدثنا سلمة، عن ابن إسحاق، قال: فر عثمان بن عفان، وعقبة بن عثمان، وسعد بن عثمان - رجلان من الأنصار - حتی بلغوا الجلعب، جبل بناحیة المدینة مما یلی الأعوص. فأقاموا به ثلاثا، ثم رجعوا إلی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، فقال لهم: لقد ذهبتم فیها عریضة».

وقد روی المفسرون إن الهاربین نزل بهم قرآن یؤنبهم ومنم عثمان وأصحابه فقال الطبری «حدثنا ابن حمید، قال: حدثنا سلمة، عن ابن إسحاق، قوله: {إِنَّ الَّذِینَ تَوَلَّوْا مِنْکُمْ یَوْمَ الْتَقَی الْجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّیْطَانُ بِبَعْضِ مَا کَسَبُوا}(2)...، والذین استزلهم الشیطان: عثمان بن عفان، وسعد بن عثمان، وعقبة بن عثمان الأنصاریان، ثم الزرقیان»!..

وقد تعرضت الأسماء الهاربه إلی تزویر ومحاولة لدفن الحادثة تحت رکام التأویلات الفارغة ومن الذین حققوا فی ذلک أحد المستشرقین إذ (3) «یقول الدکتور مارسدن جونس فی مقدمة تحقیق کتاب المغازی للواقدی: فی المخطوطة التی اتخذناها أصلاً لهذه النشرة نری قائمة بمن فر عن النبی یوم أحد تبدأ بهذه الکلمات: وکان ممن ولی فلان، والحارث بن حاطب، وثعلبة بن حاطب، وسواد بن غزیة، وسعد بن عثمان، وعقبة بن عثمان، وخارجة بن عامر، بلغ ملل، وأوس بن قیظی فی نفر من بنی حارثة. بینما النص عند ابن أبی الحدید: عمر،


1- جامع البیان - إبن جریر الطبری - ج 4 - ص 194.
2- القرآن الکریم - سورة آل عمران - من الآیة155.
3- من حیاة الخلیفة عمر بن الخطاب - عبد الرحمن أحمد البکری - ص 45 - 46.

ص: 178

وعثمان بدلا من فلان، ویروی البلاذری عن الواقدی عثمان، ولا یذکر عمر. ویظهر بوضوح أن النص فی المخطوطة الأم کان یذکر عثمان وعمر، أو عمر وحده، أو عثمان وحده ممن ولّوا الأدبار یوم أحد، ولکن الناسخ لم یقبل هذا فی حق عمر، أو عثمان فأبدل إسمیهما أو اسم أحدهما بقوله: فلان!!»..

وروی ابن ابی الحدید(1) عن احد الصحابة فی قصة معرکة أُحُد «فبینا هم علی ذلک ردَّ الله المشرکین لیذهب ذلک الحزن عنهم، فإذا عدوهم فوقهم قد علوا، وإذا کتائب المشرکین بالجبل، فنسوا ما کانوا یذکرون، وندبنا رسول الله صلی الله علیه وآله وحضنا علی القتال، والله لکأنی أنظر إلی فلان وفلان فی عرض الجبل یعدوان هاربین. قال الواقدی: فکان عمر یحدّث یقول: لما صاح الشیطان: قتل محمد، أقبلت أرقی إلی الجبل، فکأنی أرویه، فانتهیت إلی النبی صلی الله علیه وسلم وهو یقول: {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ}(2) الآیة، وأبو سفیان فی سفح الجبل فقال رسول الله صلی الله علیه وآله یدعو ربه: اللهم لیس لهم أن یعلوا. فانکشفوا».

وقد روی ابن ابی الحدید فی شرحه فی مکان آخر(3) «کان خالد بن الولید یحُدِّث وهو بالشام فیقول الحمد لله الذی هدانی للإسلام، لقد رأیتنی ورأیت عمر بن الخطاب حین جال المسلمون وانهزموا یوم أحد وما معه أحد، وإنی لفی کتیبة خشناء، فما عرفه منهم أحد غیری، وخشیت إن أغریت به من معی أن یصمدوا


1- شرح نهج البلاغة - ابن أبی الحدید - ج 15 - ص 26 - 27.
2- القرآن الکریم -سورة آل عمران - من الآیة144.
3- شرح نهج البلاغة - ابن أبی الحدید - ج 15 - ص 22 - 23.

ص: 179

له، فنظرت إلیه وهو متوجّه إلی الشِعْب»..

ومن الغریب هذه العلاقة الحمیمة بین هذا الکافر وهذا (المسلم) فهما قد قطعا البوادی والقفار لیتحاربا فما الذی حصل حتی لا یقوم خالد بقتل عمر وقد رآه مولّیا؟!

ومن غریب هؤلاء المسلمین أن بعضهم ظن بأن الإسلام انتهی فذهب مهرولاً الی مکة! قال السرخسی(1) «وأمعن بعضهم فی الانهزام حتی انتهی إلی مکة!».

وروی الطبری فی تاریخه(2) «حدثنا ابن حمید قال حدثنا سلمة قال حدثنی محمد بن إسحاق قال حدثنی القاسم بن عبد الرحمن بن رافع أخو بنی عدی بن النجار قال انتهی أنس بن النضر عم أنس بن مالک إلی عمر بن الخطاب وطلحة بن عبید الله فی رجال من المهاجرین والأنصار وقد ألقوا بأیدیهم فقال ما یجلسکم؟ قالوا: قُتل محمد رسول الله قال فما تصنعون بالحیاة بعده؟! قوموا فموتوا علی ما مات علیه رسول الله صلی الله علیه وسلم ثم استقبل القوم فقاتل حتی قتل».

والقصة التی نقلها الطبری وان کانت تثبت هروب الصحابة ولکنها مشوّهة فقد نقل ابن الاثیر(3) نفس القصة بألفاظ أخری وفیها «وقیل: إن انس بن النضر سمع نفراً من المسلمین یقولون لما سمعوا أن النبی صلی الله علیه وسلم قتل: لیت


1- شرح السیر الکبیر - السرخسی - ج 1 - ص 118.
2- تاریخ الطبری - الطبری - ج 2 - ص 199 - 200.
3- الکامل فی التاریخ - ابن الأثیر - ج 2 - ص 156 - 157.

ص: 180

لنا من یأتی عبد الله بن أبی بن سلول لیأخذ لنا أماناً من أبی سفیان قبل أن یقتلونا. فقال لهم أنس: یا قوم إن کان محمد قد قُتل فإن رب محمد لم یقتل، فقاتلوا علی ما قاتل علیه محمد، اللهم إنی أعتذر إلیک مما یقول هؤلاء، وأبرأ إلیک مما جاء به هؤلاء، ثم قاتل حتی قتل» وانت تری ان مقارنة النصین تؤدی للقول بأن الذین أرادوا اخذ الأمان من سید المشرکین هم رجال فیهم عمر وطلحه!.

وطلب الأمان ذکره الطبری فقال(1) «عن ابن عباس: أن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم اعتزل هو وعصابة معه یومئذ علی أکمة، والناس یفرون، ورجل قائم علی الطریق یسألهم: ما فعل رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ؟ وجعل کلما مروا علیه یسألهم، فیقولون: والله ما ندری ما فعل! فقال: والذی نفسی بیده لئن کان النبی صلی الله علیه وآله وسلم قتل لنعطینهم بأیدینا، إنهم لعشائرنا وإخواننا!»..

والنفر الذین قالوا «لیت لنا من یأتی عبد الله بن أبی بن سلول لیأخذ لنا أمانا من أبی سفیان قبل أن یقتلونا» هم انفسهم الذین قالوا عن المشرکین «والذی نفسی بیده لئن کان النبی صلی الله علیه وآله وسلم قتل لنعطینهم بأیدینا، إنهم لعشائرنا وإخواننا»!!.

وقد یکونون هم أنفسهم الذین یقول ابن جریر الطبری(2) إنّهم «قالوا یوم فرَّ الناس عن نبی الله صلی الله علیه وآله وسلم، وشج فوق حاجبه، وکسرت رباعیته: قُتِل محمد، فالحقوا بدینکم الأول!»..


1- جامع البیان - إبن جریر الطبری - ج 4 - ص 151.
2- جامع البیان - إبن جریر الطبری - ج 4 - ص 151.

ص: 181

ولو کان هؤلاء القائلین من المنافقین المعروفین لم یکن یضیر أحد ذِکرَهم کما ذُکر ابن أبی سلول وغیره!! ولکنهم أصحاب شأن, وأی شأن ویتضح ذلک جلیاً للمتتبّع للأخبار ومقارنة الألفاظ والرواة!

وقد کان امیر المؤمنین علیه السلام یذکر هذه المواطن التی صمد فیها بینما فر غیره بقوله(1) «بی کان یبری جماجم البهم, وهام الأبطال إذا فزعت تیم إلی الفرار وعدی إلی الانتکاص....... یا معشر المهاجرین والأنصار أین کانت سبقة تیم وعدی إلی سقیفة بنی ساعدة خوف الفتنة؟!

ألا کانت یوم الأبواء إذ تکاتفت الصفوف وتکاثرت الحتوف وتقارعت السیوف؟

أم هلا خشیا فتنة الإسلام یوم ابن عبد ود وقد نفح بسیفه وشمخ بأنفه وطمح بطرفه؟

ولمَِ لمْ یشفقا علی الدین وأهله یوم بواط إذ اسود لون الأفق وأعوج عظم العنق وانحل سیل الغرق؟

ولمَِ لمْ یشفقا یوم رضوی إذا السهام تطیر والمنایا تسیر والأسد تزأر؟

وهلّا بادرا یوم العشیرة إذا الأسنان تصتک والآذان تستک والدروع تهتک؟

وهلّا کانت مبادرتهما یوم بدر إذ الأرواح فی الصعداء ترتقی والجیاد بالصنادید ترتدی والأرض من دماء الابطال ترتوی؟

ولمَِ لمْ یشفقا علی الدین یوم بدر الثانیة والدعاس ترعب والأوداج تشخب


1- مناقب آل أبی طالب - ابن شهر آشوب - ج 2 - ص 47 - 48.

ص: 182

والصدور تحضب؟

وهلا بادرا یوم ذات اللیوث وقد أبیح التواب واصطلم الشوقب وأدلم الکوکب؟

ولم لا کانت شفقتهما علی الإسلام یوم الأکدر والعیون تدمع والمنیة تلمع والصفایح تنزع؟

ثم عدد وقایع النبی وقرعهما بأنهما فی هذه المواقف کلها کانا مع النظارة، ثم قال: ما هذه الدهماء والدهیاء التی وردت علینا من قریش أنا صاحب هذه المشاهد وأبو هذه المواقف وأین هذه الأفعال الحمیدة؟».

ص: 183

(7) رجلان من الصحابة!!

روی الزیلعی(1) فی تخریجه للآثار والثعلبی فی تفسیره(2) والبغوی فی تفسیره(3) والنسفی فی تفسیره(4) والقرطبی(5) وابن کثیر(6) والسیوطی(7) والآلوسی(8) واللفظ للزیلعی «عن ابن عباس, إن سلمان کان یخدم رجلین من الصحابة, ویسوّی لهما طعاما, فنام عن شأنه یوماً, فبعثاه إلی رسول الله صلی الله علیه وسلم یبغی لهما إداماً, وکان أُسامة علی طعام النبی صلی الله علیه وسلم, فقال: ما عندی شیء فأخبرهما سلمان, فعند ذلک قالا لو بعثناه إلی بئر سمحة لغار ماؤها, فلما راحا إلی رسول الله صلی الله علیه وسلم قال لهما (مالی أری خضرة اللحم فی أفواهکما فقالا ما تناولنا لحما فقال إنکما قد اغتبتما) ونزلت {أَیُحِبُّ أَحَدُکُمْ أَنْ


1- تخریج الأحادیث والآثار - الزیلعی - ج 3 - ص 348 - 349.
2- تفسیر الثعلبی - ج9 -ص82.
3- تفسیر البغوی - ج 4 - ص215.
4- تفسیر النسفی - ج4 - ص167.
5- تفسیر القرطبی - ج16 - ص331.
6- تفسیر ابن کثیر - ج4 - ص231.
7- الدر المنثور - السیوطی - ج6-ص94.
8- تفسیر الالوسی - ج26 - ص159.

ص: 184

یَأْکُلَ لَحْمَ أَخِیهِ مَیْتاً}(1).. وقال الثعلبی(2) فی نزول الایة {یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا کَثِیراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ}(3) نزلت فی رجلین من أصحاب رسول الله صلی الله علیه وسلم اغتابا رفیقیهما» ثم ذکر القصة بدون أن یشیر إلی المغتابَین..

وکذلک فعل البغوی(4) فی تفسیره وقال «إن رسول الله صلی الله علیه وسلم کان إذا غزا ضم الرجل المحتاج إلی رجلین موسرین یخدمهما, ویتقدم لهما إلی المنزل فیهیئ لهما ما یصلحهما من الطعام والشراب, فضم سلمان الفارسی إلی رجلین فی بعض أسفاره....» وذکر القصة بدون ذکر هذین (الرجلین) الموسرین!!.

وکذلک فعل النسفی(5) فی تفسیره بدون ذکر المعنیَین بل قال «رجلین»! وکذلک فعل القرطبی فی تفسیره(6) وابو السعود فی تفسیره(7)!! والعینی فی عمدة القاری(8)!.

قلت:

إن الرجلین المعنیین واللذین وجدا کل عون فی اخفاء الغیبة التی اغتاباها


1- القرآن الکریم- سورة الحجرات - من الآیة12.
2- تفسیر الثعلبی- ج9- ص82.
3- القرآن الکریم- سورة الحجرات - من الآیة12.
4- تفسیر البغوی - ج4 - ص215.
5- تفسیر النسفی - ج4 - ص167.
6- تفسیر القرطبی -ج16 - ص331.
7- تفسیر ابی السعود - ج8 --ص122.
8- عمدة القاری - العینی - ج 22 - ص 137.

ص: 185

لسلمان, هما أبو بکر وعمر, ذکر ذلک الزیلعی فی کتابه فی روایة اخری وقال(1) «وبمعناه ما رواه أبو القاسم الأصبهانی فی کتاب الترغیب والترهیب من حدیث عفان حدثنا حماد بن سلمة حدثنا ثابت بن عبد الرحمن بن أبی لیلی أن العرب کانت تخدم بعضهم بعضا فی الأسفار وکان مع أبی بکر وعمر رضی الله عنهما رجل یخدمهما فاستیقظا ذات یوم وهو نائم لم یهیئ لهما طعاما فقال أحدهما لصاحبه إن هذا لیوائم نوم نبیکم فأیقظاه ثم أرسلاه إلی النبی صلی الله علیه وسلم یستأدمانه طعاما فقال (اذهب فأخبرهما أنهما ایتدما) فأتیاه فسألاه عن ذلک فقال (قد ایتدمتما بلحم أخیکما والذی نفسی بیده إنی لأری لحمه بین ثنایاکما) قالا فاستغفر لنا یا رسول الله قال (هو یستغفر لکما»..

یظهر مما تقدم ان الرجل هو سلمان المحمدی (رض)!..


1- تخریج الأحادیث والآثار - الزیلعی - ج 3 - ص 348 - 349.

ص: 186

(8) فأعرض عنه!

روی احمد فی مسنده(1) ومسلم فی الصحیح(2) والحاکم فی المستدرک(3) واللفظ لمسلم «حدثنا أبو بکر بن أبی شیبة حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن انس ان رسول الله صلی الله علیه وسلم شاور حین بلغه إقبال أبی سفیان, قال فتکلّم أبو بکر فأعرض عنه, ثم تکلم عمر فأعرض عنه, فقام سعد بن عبادة فقال إیانا ترید یا رسول الله, والذی نفسی بیده لو أمرتنا أن نخیضها البحر لخضناها, ولو أمرتنا ان نضرب أکبادها إلی برک الغماد لفعلنا, قال فندب رسول الله صلی الله علیه وسلم الناس».. وروی ابن حبان فی صحیحه الروایة فقال(4) «فتکلم أبو بکر فضاف عنه, ثم تکلم عمر فضاف عنه»..

قلت:

لعل فحوی کلام أبی بکر وعمر هو الداعی للمؤرخین والمحدثین إلی عدم


1- مسند احمد - ج3 - ص219.
2- صحیح مسلم –- ج5 - ص170.
3- المستدرک – الحاکم النیسابوری – ج3 – ص253.
4- صحیح ابن حبان - ابن حبان - ج 11 - ص 24 - 25.

ص: 187

نقله! فقد کان کلاماً محبِطاً, سلبیا لرجلین مُحبَطین سِلبیَیَن, لم یُرضِ النبی صلی الله علیه وآله, فلمّا وصلت النوبة للأنصار قال قائلهم قولته المدویة التی أرادها النبی وانتظرها من الصحابة حتی یُری الناس أنه لا یأخذهم الی الحرب کرهاً بل بإرادتهم, ولهذا آثاره النفسیة العمیقة علیهم کما لا یخفی, والروایة التی رواها ابن کثیر وإن کانت تکشف جزءا واضحا من المخفی إلاّ أنها غیر کافیة فقد قال ابن کثیر(1) «قال الحافظ أبو بکر بن مردویه فی تفسیره حدثنا سلیمان بن أحمد الطبرانی حدثنا بکر بن سهل حدثنا عبد الله بن یوسف حدثنا ابن لهیعة عن یزید بن أبی حبیب عن أسلم أبی عمران حدثه أنه سمع أبا أیوب الأنصاری یقول: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم ونحن بالمدینة: وإنی أخبرت عن عیر أبی سفیان أنها مقبلة فهل لکم أن نخرج قبل هذه العیر لعل الله أن یغنمناها؟ فقلنا نعم فخرج وخرجنا فلما سرنا یوما أو یومین قال لنا: ما ترون فی قتال القوم إنهم قد أخبروا بخروجکم؟ فقلنا: لا والله ما لنا طاقة بقتال العدو ولکنا أردنا العیر, ثم قال: ما ترون فی قتال القوم؟ فقلنا مثل ذلک, فقال المقداد بن عمرو إذا لا نقول لک یا رسول الله کما قال قوم موسی لموسی: {فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّکَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ}(2) قال فتمنینا معشر الأنصار أن لو قلنا کما قال المقداد أحب إلینا من أن یکون لنا مال عظیم قال فأنزل الله علی رسوله صلی الله علیه وسلم {کَمَا أَخْرَجَکَ رَبُّکَ مِنْ بَیْتِکَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ فَرِیقاً مِنَ الْمُؤْمِنِینَ لَکَارِهُونَ}(3).

والأمر واضح! فقد کرروا القول علی لسان أبی أیوب الأنصاری بینما


1- تفسیر ابن کثیر - ابن کثیر - ج 2 - ص 299 - 300.
2- القرآن الکریم- سورة المائدة- من الآیة24.
3- القرآن الکریم - سورة لأنفال - الآیة 5.

ص: 188

الکلام تکرر فی الروایات کافة علی لسان أبی بکر وعمر مما یکشف أن کلام أبی أیوب الأنصاری هو ما تکلم به الشیخان «فقلنا لا والله ما لنا طاقة بقتال العدو ولکنا أردنا العیر» فالجماعة خرجوا للطمع لا للحرب والدلیل أنهم فرقوا ورعبوا لما سمعوا بالحرب بل وأحبطوا المسلمین!

وقد تعرضت هذه الحادثة للتعتیم الشدید والغریب وعلی کل الجهات فهم رووها بألفاظ شتّی حتی لا یبین منها شیء, ومع کل ذلک لم یخفَ الحقُ علی أهله! إذ روی ابن کثیر فی روایة له «خرج رسول الله صلی الله تعالی علیه وعلی آله وسلم إلی بدر حتی إذا کان بالروحاء خطب الناس فقال: کیف ترون؟ فقال أبو بکر رضی الله تعالی عنه: یا رسول الله بلغنا أنهم بمکان کذا وکذا قال: ثم خطب الناس فقال: کیف ترون؟ فقال عمر مثل قول أبی بکر»!! فانتِبه لقول ابی بکر «یا رسول الله بلغنا أنهم بمکان کذا وکذا» ومقالة عمر نفس مقالة ابی بکر والمضحک فی المسألة هو انها لا تعطی أی معنی مفهوم! فإذا کان أبو بکر یعلم بمکانهم وقال للنبی أنهم بمکان کذا وکذا فما الداعی بعمر الی تکریر قول ابی بکر بأنهم بمکان کذا وکذا!!.

وروی أحمد الروایة بأحد ألفاظها فقال(1) «استشار النبی صلی الله علیه وسلم مخرجه إلی بدر فأشار علیه أبو بکر ثم استشار عمر فأشار علیه عمر»!!.

والکل ینقل الروایة بدون ان ینقل کلام ابی بکر وعمر (الغامض) الذی لم یرد أحد ان یطّلع علیه الناس!.

والمضحک أکثر, هو ما نقله ابن کثیر فی نفس الصفحة عن المفسرین فی قوله


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 3 - ص 188.

ص: 189

تعالی: {کَمَا أَخْرَجَکَ رَبُّکَ مِنْ بَیْتِکَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ فَرِیقاً مِنَ الْمُؤْمِنِینَ لَکَارِهُونَ یُجَادِلُونَکَ فِی الْحَقِّ بَعْدَ مَا تَبَیَّنَ کَأَنَّمَا یُسَاقُونَ إِلَی الْمَوْتِ وَهُمْ یَنْظُرُونَ}(1).

قال ابن جریر وقال آخرون عنی بذلک المشرکین. فأین کان المشرکون حتی یجادلوا النبی وما الذی یربطهم بالنبی حتی یجادلونه؟! بل الذین جادلوا هما ابو بکر وعمر لا غیر!

وقد صرح السیوطی بذلک فقال(2): «وأخرج ابن جریر عن الزبیری قال کان رجل من أصحاب رسول الله صلی الله علیه وسلم یفسر {یُسَاقُونَ إِلَی الْمَوْتِ وَهُمْ یَنْظُرُونَ}(3) خروج رسول الله صلی الله علیه وسلم إلی العیر» وهذا هو الموافق للقرآن والروایات.

وکذلک صرح السعدی فی تفسیره بدون أن یذکر من المقصود بانتقاده اللاذع فقال(4) «قدم تعالی أمام هذه الغزوة الکبری المبارکة الصفات التی علی المؤمنین أن یقوموا بها، لأن من قام بها، استقامت أحواله، وصلحت أعماله، التی من أکبرها الجهاد فی سبیله. فکما أن إیمانهم، هو الإیمان الحقیقی، وجزاءهم هو الحق الذی وعدهم الله به، کذلک أخرج الله رسوله صلی الله علیه وسلم من بیته إلی لقاء المشرکین فی (بدر) بالحق الذی یحبه الله تعالی، وقد قدره وقضاه. وإن کان المؤمنون


1- القرآن الکریم- سورة الانفال- الآیة 6.
2- الدر المنثور - جلال الدین السیوطی - ج 3 - ص 164.
3- القرآن الکریم - سورة الأنفال - من الآیة6.
4- تیسیر الکریم الرحمن فی کلام المنان - عبد الرحمن بن ناصر السعدی - ص 315 - 316.

ص: 190

لم یخطر ببالهم فی ذلک الخروج، أن یکون بینهم وبین عدوهم قتال. فحین تبین لهم أن ذلک واقع، جعل فریق من المؤمنین یجادلون النبی صلی الله علیه وسلم فی ذلک، ویکرهون لقاء عدوهم، کأنما یساقون إلی الموت، وهم ینظرون. والحال أن هذا، لا ینبغی منهم، خصوصاً بعدما تبین لهم أن خروجهم بالحق، ومما أمر الله به، ورضیه، فهذه الحال، لیس للجدال فیها محل، لأن الجدال محله وفائدته عند اشتباه الحق، والتباس الأمر، فأما إذا وضح وبان، فلیس إلا الانقیاد والإذعان». وهو واضح!.

ومن التحریف العمدی للحادثة ما قاله السمرقندی فی تفسیره اذ قال(1) «فقال النبی صلی الله علیه وسلم لأصحابه أشیروا علی فکان أبو بکر وعمر یشیران علیه بالمسیر»!! فاقرأ واعجب!.

وقال الرازی(2) «فقام عند غضب النبی صلی الله علیه وسلم أبو بکر وعمر فأحسنا» والسؤال هو ممن غضب النبی؟! فاذا کانت کل الروایات تصرّح بأن الذین تکلموا هم ثلاثة وهم ابو بکر وعمر والأنصاری الذی اختلفوا فی اسمه, والذی اتفقوا علی انه أجاد فی الکلام فمن الذی اغضب النبی صلی الله علیه وآله حتی یقوم ابو بکر وعمر فیحسنا!!.

علما أن ابن ابی الحدید نقل کلام الشیخین عن الواقدی فقال(3) «قال الواقدی: ومضی رسول الله صلی الله علیه وآله حتی إذا کان دوین بدر، أتاه الخبر


1- تفسیر السمرقندی - أبو اللیث السمرقندی - ج 2 - ص 6.
2- تفسیر الرازی - الرازی - ج 15 - ص 126.
3- شرح نهج البلاغة - ابن أبی الحدید - ج 14 - ص 111 - 112.

ص: 191

بمسیر قریش، فأخبر رسول الله صلی الله علیه وآله بمسیرهم، واستشار الناس فقام أبو بکر فقال فأحسن ثم قام عمر فقال فأحسن، ثم قال: یا رسول الله، إنها قریش وعزها والله ما ذلت منذ عزت، ولا آمنت منذ کفرت، والله لا تسلم عزها أبدا، ولتقاتلنک فاتهب لذلک أهبته، وأعد عدته»..

وأنت تری إن الوقت لیس وقت إرهاب وإرجاف للمسلمین من قوة قریش فهذا یکشف عن انهزام مسبق بل الوقت وقت العزیمة وعدم المجادلة والطاعة لله ورسوله فقط.

ص: 192

(9) فلان وفلان!!

قال الزبیر بن بکار (1) فی الموفقیات «مرض علی علیه السلام، فعاده عثمان ومعه مروان بن الحکم، فجعل عثمان یسأل علیا عن حاله، وعلی ساکت لا یجیبه، فقال عثمان: لقد أصبحت یا أبا الحسن منی بمنزلة الولد العاق لأبیه! إن عاش عقَّه، وإن مات فَجَعَه، فلو جعلت لنا من أمرک فرجا، إمّا عدواً أو صدیقاً، ولم تجعلنا بین السماء والماء. أما والله لأنا خیر لک من فلان وفلان، وإن قُتلت لا تجد مثلی، فقال مروان: أما والله لا یرام ما وراءنا حتی تتواصل سیوفنا، وتقطع أرحامنا. فالتفت إلیه عثمان، وقال: أسکت لا سکتّ! وما یدخلک فیما بیننا!»..

قلت:

من کنی عنه الزبیر بن بکار بقوله «لأنا خیر لک من فلان وفلان» هما أبو بکر وعمر, وقد روی الطبری وابن کثیر الروایة بتغییر فی الألفاظ وجعلا المعنیین بالأسماء علی لسان أمیر المؤمنین علیه السلام, وإذا کان الزبیر بن بکار قد سبق الطبری بنصف قرن فقد یکون التحریف فی الروایة جاء من بعده, قال الطبری(2) «أما الواقدی فإنه زعم أن عبد الله بن محمد حدثه عن أبیه قال لما کانت سنة 34


1- الموفقیات – الزبیر بن بکار- ص610.
2- تاریخ الطبری - الطبری - ج 3 - ص 375 - 377/ البدایة والنهایة - ابن کثیر- ج 7 - 188.

ص: 193

کتب أصحاب رسول الله صلی الله علیه وسلم بعضهم إلی بعض أن أقدموا فإن کنتم تریدون الجهاد فعندنا الجهاد وکثر الناس علی عثمان ونالوا منه أقبح ما نیل من أحد وأصحاب رسول الله صلی الله علیه وسلم یرون ویسمعون لیس فیهم أحد ینهی ولا یذب إلا نفیر زید ابن ثابت وأبو أسید الساعدی وکعب بن مالک وحسان بن ثابت, فاجتمع الناس وکلّموا علی بن أبی طالب, فدخل علی عثمان فقال الناس ورائی وقد کلمونی فیک والله ما أدری ما أقول لک وما أعرف شیئا تجهله, ولا أدلک علی أمر لا تعرفه, إنک لتعلم ما نعلم ما سبقناک إلی شیء فنخبرک عنه ولا خلونا بشیء فنبلغکه, وما خُصِصنا بأمر دونک, وقد رأیت وسمعت وصحبت رسول الله صلی الله علیه وآله ونلت صهره, وما ابن أبی قحافة بأولی بعمل الحق منک ولا ابن الخطاب بأولی بشئ من الخیر منک, وإنک أقرب إلی رسول الله صلی الله علیه وآله رحما ولقد نلت من صهر رسول الله صلی الله علیه وسلم ما لم ینالا ولا سبقاک إلی شئ, فالله الله فی نفسک فإنک والله ما تبصر من عمی ولا تعلم من جهل وإن الطریق لواضح بین وإن أعلام الدین لقائمة تعلم یا عثمان, أن أفضل عباد الله عند الله إمام عادل هُدی وهَدی, فأقام سنة معلومة وأمات بدعة متروکة, فوالله إن کلاً لبیّن وان السنن لقائمة لها أعلام وإن البدع لقائمة, لها أعلام, وإن شر الناس عند الله إمام جائر ضَل وضُل به, فأمات سنة معلومة وأحیا بدعة متروکة وإنی سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول یؤتی یوم القیامة بالإمام الجائر ولیس معه نصیر ولا عاذر فیلقی فی جهنم فیدور فی جهنم کما تدور الرحی ثم یرتطم فی غمرة جهنم وإنی أحذرک الله وأحذرک سطوته ونقماته فان عذابه شدید ألیم وأحذرک أن تکون إمام هذه الأمة المقتول

ص: 194

فإنه یقال یقتل فی هذه الأمة إمام فیفتح علیها القتل والقتال إلی یوم القیامة, وتلبس أمورها علیها ویترکهم شیعاً فلا یبصرون الحق لعلو الباطل یموجون فیها موجا ویمرجون فیها مرجا.

فقال عثمان: قد والله علمت لیقولن الذی قلت, أما والله لو کنت مکانی ما عنفتک ولا أسلمتک, ولا عبت علیک, ولا جئت منکراً أن وصلت رحماً وسددت خلة وآویت ضائعا وولیت شبیها بمن کان عمر یولی أنشدک الله یا علی هل تعلم أن المغیرة بن شعبة لیس هناک؟ قال: نعم, قال: فتعلم أن عمر ولّاه, قال: نعم, قال: فلم تلومنی أن ولیت ابن عامر فی رحمه وقرابته, قال علی: سأخبرک أن عمر ابن الخطاب کان کل من ولی فإنما یطأ علی صماخه إن بلغه عنه حرف جلبه, ثم بلغ به أقصی الغایة وأنت لا تفعل, ضعفت ورفقت علی أقربائک, قال عثمان: هم أقرباؤک أیضا فقال علی لعمری إن رحمهم منی لقریبة, ولکن الفضل فی غیرهم قال عثمان, هل تعلم أن عمر ولّی معاویة خلافته کلها فقد ولیته, فقال علی: أنشدک الله هل تعلم أن معاویة کان أخوف من عمر من یرفأ غلام عمر منه, قال: نعم, قال علی: فإن معاویة یقتطع الأمور دونک وأنت تعلمها فیقول للناس هذا أمر عثمان فیبلغک ولا تغیر علی معاویة, ثم خرج علی من عنده»...

ص: 195

(10) ناسٌ من أصحابه؟!

روی المتقی الهندی فی کنزه(1) والمبارکفوری فی تحفته(2) واللفظ للمتقی الهندی «عن ابن عباس قال خرج النبی صلی الله علیه وسلم فسمع ناساً من أصحابه یذکرون القدر, فقال إنکم قد أخذتم فی شعبتین بعیدتی الغور فیهما هلک أهل الکتاب من قبلکم ولقد أخرج یوماً کتاباً فقال وهو یقرأ: هذا کتاب من الرحمن الرحیم فیه تسمیة أهل النار بأسمائهم وأسماء آبائهم وقبائلهم وعشائر مجمل علی آخره لا ینقص منهم فریق فی الجنة وفریق فی السعیر, ثم اخرج کتابا آخر فقرأه علیه: کتاب من الرحمن الرحیم فیه تسمیة أهل الجنة بأسمائهم وأسماء آبائهم وقبائلهم وعشائرهم مجمل علی آخرهم فی المنتخب آخره لا ینقص منهم أحد فریق فی الجنة وفریق فی السعیر».

قلت:

قوله «سمع ناسا من أصحابه» تغطیة علی الحقیقة فمن هم هؤلاء الذین غطی علیهم!؟!


1- کنز العمال - المتقی الهندی - ج 1 - ص 358.
2- تحفة الاحوذی- المبارکفوری - ج6 – ص281.

ص: 196

فقد روی بعض المحدثین الروایة ومنهم الطبرانی فقال(1) «حدثنا أحمد بن محمد بن یحیی بن حمزة, حدثنا إسحاق بن إبراهیم أبو النضر, حدثنا یزید بن ربیعة, حدثنا أبو الأشعث عن ثوبان, قال اجتمع أربعون رجلا من الصحابة ینظرون فی القدر والجبر, فیهم أبو بکر وعمر رضی الله عنهما, فنزل الروح الأمین جبریل صلی الله علیه وسلم فقال: یا محمد أخرج علی أمتک فقد أحدثوا, فخرج علیهم فی ساعة لم یکن یخرج علیهم فیها فأنکروا ذلک منه وخرج علیهم ملتمعا لونه متوردة وجنتاه, کأنما تفقأ بحب الرمان الحامض فنهضوا إلی رسول الله صلی الله علیه وسلم حاسرین أذرعهم ترعد أکفهم وأذرعهم فقالوا تبنا إلی الله ورسوله فقال أولی لکم إن کدتم لتوجبون أتانی الروح الأمین فقال أخرج علی أمتک یا محمد فقد أحدثوا»..

وقول جبریل «فقد أحدثوا» أی ابتدعوا فی الدین وصاروا أصحاب ببدعة!!

اذن فقوله «ناساً من اصحابه» ما هی إلا عبارة أرید بها التعمیة علی هؤلاء الذین أغضبوا النبی صلی الله علیه وآله الی هذه الدرجة!.


1- المعجم الکبیر - الطبرانی - ج 2 - ص 95 - 96.

ص: 197

(11) فلان وفلان من الانصار!

روی النسائی(1) واحمد بن حنبل(2) فی مسنده قصة عامر بن الأکوع, واللفظ للنسائی «حدثنا حماد عن یزید عن سلمة قال کان عامر رجلاً شاعراً فنزل یحدو قال ویقول:

اللهم لولا أنت ما اهتدینا

ولا تصدقنا ولا صلینا

فاغفر فدی لک ما أتینا

وثبت الاقدام ان لاقینا

والقینَّ سکینة علینا

انا إذا أصبح بنا أتینا

وبالصیاح عوَّلوا علینا

فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم من هذا الحادی؟ قالوا ابن الأکوع, قال یرحمه الله قال: فقال رجل وجبت یا رسول الله لولا أمتعتنا به, قال فأصیب ذهب یضرب رجلاً یهودیا من آل... فأصاب ذباب السیف عین رکبته فقال أناس حَبِطَ عملُه, قَتل نفسَه, قال فجئت إلی رسول الله صلی الله علیه وسلم بعد أن قدم المدینة, وهو فی المسجد فقلت یا رسول الله, یزعمون أن عامرا حبط عمله, قال ومن یقوله قال قلت رجال من الأنصار منهم فلان وفلان, قال: کذب من قاله إنّ له لأجرین بإصبعیه»..


1- معرفة السنن والآثار - البیهقی - ج 6 - ص 247 - 248.
2- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 4 - ص 47 - 48.

ص: 198

قلت: لم تذکر الروایة أسماء الذین قالوا هذه المقالة, فکان رد النبی صلی الله علیهم حازماً «کذب من قاله» لأن بعضهم أُخفی إلی الأبد, والبعض الآخر ذکرته بعض الروایات وأخفته بعض الروایات, إذ روی مسلم النیسابوری القصة ذاکراً أحد الکاذبین الذین کذبهم النبی صلی الله علیه وآله فقال(1) «حدثنا قتیبة بن سعید ومحمد بن عباد (واللفظ لابن عباد) قالا حدثنا حاتم (وهو ابن إسماعیل) عن یزید بن أبی عبید مولی سلمة ابن الأکوع عن سلمة ابن الأکوع قال خرجنا مع رسول الله صلی الله علیه وسلم إلی خیبر فتسیرنا لیلاً فقال رجل من القوم لعامر بن الأکوع الا تسمعنا من هنیهاتک وکان عامر رجلاً شاعراً فنزل یحدوا بالقوم یقول:

اللهم لولا أنت ما اهتدینا

ولا تصدقنا ولا صلینا

فاغفر فداء لک ما اقتفینا

وثبت الأقدام إن لاقینا

والقینَّ سکینة علینا

إنا إذا صیح بنا أتینا

وبالصیاح عولوا علینا

فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: من هذا السائق؟ قالوا: عامر, قال: یرحمه الله, فقال رجل من القوم: وجبت یا رسول الله لولا أمتعتنا به, قال فأتینا خیبر فحاصرناهم حتی أصابتنا مخمصة شدیدة, ثم قال إن الله فتحها علیکم, قال فلما أمسی الناس مساء الیوم الذی فتحت علیهم, أوقدوا نیراناً کثیرة, فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم ما هذه النیران علی أی شیء توقدون, فقالوا:علی لحم, قال: أی لحم قالوا: لحم الحمر الإنسیة, فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: أهریقوها واکسروها, فقال رجل أو یهریقوها ویغسلوها, فقال


1- صحیح مسلم - مسلم النیسابوری - ج 5 - ص 185 - 186.

ص: 199

أو ذاک, قال فلما تصاف القوم کان سیف عامر فیه قصر فتناول به ساق یهودی لیضربه ویرجع ذباب سیفه فأصاب رکبة عامر, فمات منه, قال: فلما قفلوا قال سلمة وهو آخذ بیدی قال فلما رآنی رسول الله صلی الله علیه وسلم ساکتاً, قال:مالک؟ قلت:له فداک أبی وأمی زعموا أن عامرا حبط عمله قال من قاله قلت فلان وفلان وأسید بن حضیر الأنصاری فقال کذب من قاله ان لله لأجرین وجمع بین إصبعیه انه لجاهد مجاهد قل عربی مشی بها مثله»..

والذی کناه بقوله «فقال رجل أو یهریقوها ویغسلوها» هو عمر بن الخطاب کما ذکر بن حجر(1)..

وقد اخفوا اسمه لما رأوا انه رد الکلام علی النبی صلی الله علیه وآله فلم یریدوا ان یظهر بمظهر الذی یرد کلام النبی ویشرع الأحکام بوجود النبی صلی الله علیه وآله!

ولما اُخفی «فلان وفلان» إلی الأبد ولم نجد من یکشف عنهما وجدنا البعض یکشف عن الرجل الثالث فقط وهو أسید بن حضیر! وله یرجع الفضل کله فی بیعة السقیفة لأبی بکر علی حساب سعد بن عبادة لکونه لم یرد ان تکون الغلبة لمنافسه علی زعامة الأنصار سعد بن عبادة, ففضّل ان تکون الخلافة للمهاجرین وکل من یذکره یذکر معه موقفه من ابی بکر وعمر وتحالفه معهما, وما فعلوه له فی حیاته وبعد مماته فهذا ابن الأثیر یقول(2) فیه «هو أحد العقلاء الکملة أهل الرأی وله فی بیعة أبی بکر أثر عظیم.... توفی أسید بن حضیر فی شعبان سنة عشرین وحمل عمر بن الخطاب رضی الله عند السریر حتی وضعه بالبقیع وصلی


1- مقدمة فتح الباری - ابن حجر - ص 303.
2- أسد الغابة - ابن الأثیر - ج 1 - ص 93.

ص: 200

علیه وأوصی إلی عمر فنظر عمر فی وصیته فوجد علیه أربعة آلاف دینار فباع ثمر نخله أربع سنین بأربعة آلاف وقضی دینه»..

وهذا هو الذی کان یرصده امیر المؤمنین علیه السلام من تصرفات القوم ویبینه للناس فمرة یقول لعمر «إحلب حلبا لک شطره، والله ما حرصک علی إمارته إلا لیؤثرک غدا. وفی نص آخر: إحلب یا عمر حلبا لک شطره; أشدد له الیوم لیرد علیک غدا. لا والله لا أقبل قولک ولا أتابعه!»(1).

وفی شرح ابن ابی الحدید(2) لقول الامام علیه السلام فی خطبته الشقشقیه «لشدما تشطرا ضرعیها» بقوله «وقوله علیه السلام: (لشد ما تشطرا ضرعیها)، شد أصله شدد، کقولک: حب, فی (حبذا) أصله حبب، ومعنی (شد) صار شدیدا جدا، ومعنی (حب) صار حبیبا، قال البحتری:

شد ما أغریت ظلوم بهجری

بعد وجدی بها وقلة صبری

وللناقة أربعة أخلاف: خلفان قادمان وخلفان آخران، وکل اثنین منهما شطر. وتشطر ضرعیها: اقتسما فائدتها ونفعهما، والضمیر للخلافة، وسمی القادمین معا ضرعا، وسمی الآخرین معا ضرعا لتجاورهما، ولکونهما لا یحلبان إلا معا کشیء واحد»..

فالقوم کانوا یتقاسمون ویتشاطرون فوائد الخلافة ویحلبونها حلبا!!. ولمّا کان المحدثون لا یخفون اسمی رجلین الاّ ابو بکر وعمر, ولما کان حلیفهما أُسید ثالث القوم هنا, کان المرجح أن الاسمین للشیخین, ومن غیرهما!.


1- من حیاة الخلیفة عمر بن الخطاب - عبد الرحمن أحمد البکری - ص 146.
2- شرح نهج البلاغة - ابن أبی الحدید - ج 1 - ص 170.

ص: 201

(12) کاد الخیّران أن یَهلکا!

روی فی مسند أحمد(1) «عن ثابت عن أنس بن مالک قال لما نزلت هذه الآیة {یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آَمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَکُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِیِّ وَلا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ کَجَهْرِ بَعْضِکُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُکُمْ وَأَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ} وکان ثابت بن قیس بن الشماس رفیع الصوت فقال: أنا الذی کنت أرفع صوتی علی رسول الله صلی الله علیه وسلم حبط عملی أنا من أهل النار, وجلس فی أهله حزینا فتفقده رسول الله صلی الله علیه وسلم فانطلق بعض القوم إلیه فقالوا اله تفقدک رسول الله صلی الله علیه وسلم مالک فقال أنا الذی أرفع صوتی فوق صوت النبی وأجهر بالقول حبط عملی وأنا من أهل النار فاتوا النبی صلی الله علیه وسلم فأخبروه بما قال فقال لابل هو من أهل الجنة قال أنس وکنا نراه یمشی بین أظهرنا ونحن نعلم أنه من أهل الجنة فلمّا کان یوم الیمامة کان فینا بعض الانکشاف فجاء ثابت بن قیس بن شماس وقد تحنط ولبس کفنه فقال بئسما تعودون أقرانکم فقاتلهم حتی قتل».

قلت:

أن قصّة رفع الصوت مرویة بأسانید البخاری وما أدراک ما أسانید البخاری!


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 3 - ص 137.

ص: 202

والمعنی بها هما الشیخان! قال البخاری(1) «حدثنا یسرة بن صفوان بن جمیل اللخمی حدثنا نافع بن عمر عن ابن أبی ملیکة قال کاد الخیران أن یهلکا أبا بکر وعمر رضی الله عنهما رفعا أصواتهما عند النبی صلی الله علیه وسلم حین قدم علیه رکب بنی تمیم فأشار أحدهما بالأقرع بن حابس أخی بنی مجاشع وأشار الآخر برجل آخر, قال نافع لا أحفظ اسمه فقال أبو بکر لعمر ما أردت الا خلافی قال ما أردت خلافک فارتفعت أصواتهما فی ذلک فأنزل الله {یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آَمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَکُمْ... الآیة}.

قال ابن الزبیر فما کان عمر یسمع رسول الله صلی الله علیه وسلم بعد هذه الآیة حتی یستفهمه ولم یذکر ذلک عن أبیه یعنی أبا بکر».

وهذه هی القصة الحقیقیة!! ولا حول ولا قوة الا بالله.


1- صحیح البخاری - البخاری - ج 6 - ص 46.

ص: 203

(13) رجلٌ من المسلمین!

روی مسلم فی الصحیح(1) والبخاری فی صحیحه(2) وأبو داود(3) فی سننه واللفظ لمسلم «حدثنی زهیر بن حرب وأبو بکر بن النضر قالا حدثنا یعقوب بن إبراهیم حدثنا أبی عن ابن شهاب عن أبی سلمة بن عبد الرحمن وعبد الرحمن الأعرج عن أبی هریرة قال استبَّ رجلان رجل من الیهود ورجل من المسلمین, فقال المسلم والذی اصطفی محمدا صلی الله علیه وسلم علی العالمین وقال الیهودی والذی اصطفی موسی علیه السلام علی العالمین قال فرفع المسلم یده عند ذلک فلطم وجه الیهودی, فذهب الیهودی إلی رسول الله صلی الله علیه وسلم فأخبره بما کان من أمره وأمر المسلم فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم لا تخیرونی علی موسی, فإن الناس یصعقون فأکون أول من یفیق فإذا موسی باطش بجانب العرش فلا أدری أکان فیمن صعق فأفاق قبلی أم کان ممن استثنی الله»...

وروی القصة احمد بن حنبل وابن ماجه ونسبها إلی (رجل) من الأنصار! وکذلک فعل بعض المحدثین!


1- صحیح مسلم - مسلم النیسابوری - ج 7 - ص 101.
2- صحیح البخاری - ج4- ص131.
3- سنن ابی داود- ج2 – ص407.

ص: 204

قلت:

مع تحفظنا علی هذا الحدیث (الإسرائیلی) بامتیاز إلّا أنَّ هذا الرجل (المسلم) والذی ستره مسلم والبخاری وأبو داود هو أبو بکر بن أبی قحافه, أو عمر بن الخطاب ذکر ذلک ابن حجر, وقال(1) «ذکر ابن بشکوال أن المسلم أبو بکر الصدیق وهو فی کتاب الأهوال لابن أبی الدنیا بإسناد صحیح إلی سعید ابن المسیب قال کان بین أبی بکر ویهودی کلام, فذکر الحدیث ورواه ابن عیینة فی جامعه عن عمرو بن دینار مرسلا أیضا, وفی روایة أخری أنه عمر لکن فی قصة أخری أخرجها ابن أبی شیبة فی مصنفه من مراسیل مکحول لکن سیأتی من حدیث أبی سعید عقب هذا أن القصة وقعت لرجل من الأنصار»..

والأنصار لما کانوا یواجهون عداوة شدیدة من بنی أمیة اخذوا حصتهم من التشویه والتشهیر فنُسب إلیهم ما فعله غیرهم من طامات!

وقد قال النبی صلی الله علیه وآله لهم «سترون بعدی أثره فاصبروا حتی تلقونی»(2) وقد کان هذا الحدیث سبب تکفیر بعض المعتزلة لمعاویة, قال ابن ابی الحدید(3) «وهذا الخبر هو الذی یکفر کثیر من أصحابنا معاویة بالاستهزاء به، وذلک أن النعمان بن بشیر الأنصاری جاء فی جماعة من الأنصار إلی معاویة، فشکوا إلیه فقرهم، وقالوا لقد صدق رسول الله صلی الله علیه وسلم فی قوله لنا: (ستلقون بعدی أثرة)، فقد لقیناها. قال معاویة: فماذا قال لکم؟ قالوا: قال


1- مقدمة فتح الباری - ابن حجر - ص 280.
2- صحیح البخاری - ج3 - ص80 / صحیح مسلم - ج3 - ص105.
3- شرح نهج البلاغة - ابن أبی الحدید - ج 6 - ص 32 - 33.

ص: 205

لنا (فاصبروا حتی تردوا علی الحوض)، قال: فافعلوا ما أمرکم به عساکم تلاقونه غداً عند الحوض کما أخبرکم، وحرمهم ولم یعطهم شیئا. قال الزبیر:

وقال خالد بن سعید بن العاص فی ذلک:

تفوه عمرو بالذی لا نریده

وصرح للأنصار عن شناة البغض

فإن تکن الأنصار زلت فإننا

نقیل ولا نجزیهم القرض بالقرض

فلا تقطعن یا عمرو ما کان بیننا

ولا تحملن یا عمرو بعضا علی بعض

أتنسی لهم یا عمرو ما کان منهم

لیالی جئناهم - من النفل والفرض

وقسمتنا الأموال کاللحم بالمدی

وقسمتنا الأوطان کل به یقضی

لیالی کل الناس بالکفر جهرة

ثقال علینا مجمعون علی البغض

فساووا وآووا وانتهینا إلی المنی

وقر قرارانا من الامن والخفض

وقد کان الأخطل یهجو الأنصار فی مجلس معاویة بقوله(1):

وإذا نسبت ابن القریعة خِلْتَه  

کالجحش بین حمارة وحمار

لعن الإله من الیهود عصابة  

بالجزع بین صلیصل وصرار

خلّوا المکارم لستم من أهلها  

وخذوا مساحیکم بنی النجار

إن الفوارس یعرفون ظهورکم  

أولاد کل مقبح أکّار

ذهبت قریش بالمکارم والعلی  

واللؤم تحت عمائم الأنصار

لذا کانت الأنصار تعلم بما سیحدث فقد رموا بثقلهم مع أمیر المؤمنین علیه السلام فحضروا معه الجمل وصفین إلا نفر من الزائغین فانحازوا لمعاویة..


1- تاریخ مدینة دمشق - ابن عساکر - ج 34 - ص 298/ اسد الغابة - ابن الاثیر -ج3 - ص286.

ص: 206

(14) رجال یستأذنون

روی الهیثمی فی مجمع الزوائد واحمد بن حنبل(1) فی مسنده واللفظ للهیثمی(2) «عن رفاعة الجهنی قال: أقبلنا مع رسول الله صلی الله علیه وسلم, حتی إذا کنا بالکدید أو قال بقدید, فجعل رجال یستأذنون رسول الله صلی الله علیه وسلم إلی أهلیهم فیأذن لهم فقام رسول الله صلی الله علیه وسلم فحمد الله وأثنی علیه ثم قال: ما بال رجال یکون شق الشجرة التی تلی رسول الله صلی الله علیه وسلم أبغض إلیهم من الشق الآخر, فلم یُرَ عند ذلک من القوم إلا باکیاً, فقال رجل إن الذی یستأذن بعد هذا لسفیه, فحمد الله وقال خیرا وقال أشهد عند الله لا یموت عبد یشهد ان لا إله إلا الله وأنی رسول الله صدقا من قلبه ثم یسدد إلا سلک فی الجنة, قال: وقد وعدنی ربی عز وجل أن یدخل الجنة من أمتی سبعین ألفا لا حساب علیهم ولا عذاب. وإنی لأرجو ان لا تدخلوها حتی تبوؤا أنتم ومن صلح من آبائکم وأزواجکم وذراریکم مساکن فی الجنة»..


1- المسند- احمد بن حنبل - ج4 -ص16.
2- مجمع الزوائد - الهیثمی - ج 1 - ص 20.

ص: 207

قلت:

ان الرجل الذی قال «إن الذی یستأذن بعد هذا لسفیه» هو ابو بکر بن ابی قحافة وهذا ما یعلم من روایة الحارث بن أبی أسامة(1) والاصبهانی(2) اذ قال الحارث «حدثنا معاویة بن عمرو، حدثنا أبو إسحاق، عن هشام الدستوائی والأوزاعی عن یحیی بن أبی کثیر أراه عن هلال بن أبی میمونة، حدثنا عطاء بن یسار، عن رفاعة الجهنی، قال: أقبلنا مع رسول الله - صلی الله علیه وسلم - حتی إذا کنا ببعض الطریق جعل رجال یستأذنون النبی - صلی الله علیه وسلم - فیأذن لهم، فحمد الله وقال خیرا قال: ما بال أقوام یکون شق الشجرة التی تلی رسول الله - صلی الله علیه وسلم - أبغض إلیهم مما سواه. أو کما قال، فلم یر عند ذلک من القوم إلا باکیا، فقال أبو بکر: إن الذی یستأذنک بعد هذا یا رسول الله لسفیه»..

وهذا یکشف أن أبی بکر احد المستأذنین الذین قال فیهم النبی «ما بال أقوام یکون شق الشجرة التی تلی رسول الله - صلی الله علیه وسلم - أبغض إلیهم مما سواه» بل قد یکون هو الوحید المستأذن!!

وإلا لما أخفاه ابن حنبل ولا الهیثمی وقالا عنه وأبهما اسمه!


1- بغیة الباحث عن زوائد مسند الحارث - الحارث بن أبی أسامة - ص 212.
2- حلیة الاولیاء - ابو نعیم الاصبهانی- ج1 - ص362.

ص: 208

(15) عمر... هو الرجل؟!

روی فی مسند احمد بن حنبل(1) وصحیح البخاری(2) وصحیح مسلم(3) وسنن ابن ماجه(4) وأبو داود(5) والنسائی سننه(6) والبیهقی(7) باختلاف فی الألفاظ, واللفظ لمسند احمد «حدثنا عبد الله حدثنی أبی حدثنا أبو سعید مولی بنی هاشم قال حدثنا زائدة حدثنا سماک عن عکرمة عن ابن عباس, قال: قال عمر:کنا مع رسول الله صلی الله علیه وسلم فی رکب فقال رجل لا وأبی فقال رجل لا تحلفوا بآبائکم فالتفتُّ فإذا هو رسول الله صلی الله علیه وسلم»..

قلت:

إن الرجل الذی ستره احمد بن حنبل فی إحدی روایاته وباقی المحدثین هو


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 1 - ص 19.
2- صحیح البخاری - ج4 - ص235.
3- صحیح مسلم- ج5- ص81.
4- سنن ابن ماجه القزوینی- ج1 – ص679.
5- سنن ابی داود - ج2 - ص90.
6- سنن النسائی- ج 7 - ص4.
7- السنن الکبری - البیهقی- ج 10- ص29.

ص: 209

عمر بن الخطاب, وإن کانت بعض الروایات مثل الروایة السابقة قد یُفهم منها إن الذی زور فیها ودلّس هو عمر نفسه, إذ نسب الفعل الی رجل آخر بینما هو فعله کما اعترف فی روایة مقبلة! أفصح عن هذا البخاری فی صحیحه فقال(1) «حدثنا عبد الله بن مسلمة عن مالک عن نافع عن عبد الله بن عمر رضی الله عنهما ان رسول الله صلی الله علیه وسلم أدرک عمر بن الخطاب وهو یسیر فی رکب یحلف بأبیه فقال:ألا إن الله ینهاکم أن تحلفوا بآبائکم من کان حالفا فلیحلف بالله أو لیصمت»..

والغریب أن ابن أبی شیبة الکوفی(2) نقل الروایة بعینها ونسبها إلی لسان حال عمر بن الخطاب فقال «عن أبی الاحوص عن سماک عن عکرمة قال قال عمر حدثت قومی حدیثا فقلت لا وأبی فقال رجل من خلفی: لا تحلفن بآبائکم فالتفت فإذا رسول الله صلی الله علیه وآله فقال لو أن أحدکم حلف بالمسیح لهلک والمسیح خیر من آبائکم»

فانظر کیف حُرّفت الروایة إلی قریش ثم إلی (رجل) بینما الصحیح هو إن هذا (الرجل) هو نفسه راوی الروایة! فلکونه من عادات الجاهلیة لم یشأ المحدثون أن یقال کان عمر یحلف بعادات الجاهلیة!.


1- صحیح البخاری - البخاری - ج 7 - ص 221.
2- المصنف - ابن ابی شیبة الکوفی- ج3 - ص480.

ص: 210

(16) قد رضیتُ... وتأبی؟!

روی أبو بکر البغدادی فی الفوائد المنتقاة(1) «حدثنا محمد قال حدثنا یونس بن عبید الله العمیری قال حدثنا مبارک بن فضالة عن عبید الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر عن عمر بن الخطاب قال اتهموا الرأی علی الدین فلقد رأیتنی یوم أبی جندل وأنا أردُّ أمر رسول الله برأیی اجتهادا, ووالله ما آلو عن الحق والکتاب یکتب بین یدی رسول الله (قال اکتبوا بسم الله الرحمن الرحیم) فقال سهیل بن عمرو وترانا قد صدقناک بما تقول ولکنا نکتب کما نکتب باسمک اللهم قال فرضی رسول الله وأبیت حتی قال لی رسول الله (یا ابن الخطاب ترانی قد رضیت وتأبی, قال: فرضیت»!..

قلت:

إن القصة کما رواها اغلب المؤرخین من السنة وبإجماع الشیعة إن الإمام علی علیه السلام هو الذی کان حاضرا مع النبی صلی الله علیه وآله وسهیل بن عمرو!.


1- الفوائد المنتقاة - أبی بکر البغدادی - ج 1- ص 450.

ص: 211

اذ روی مسلم فی الصحیح(1) «أخبرنا عیسی بن یونس أخبرنا زکریاء عن أبی إسحاق عن البراء قال لما احصر النبی صلی الله علیه وسلم عند البیت صالحه أهل مکة علی أن یدخلها فیقیم بها ثلاثا ولا یدخلها الا بجلبان السلاح السیف وقرابة ولا یخرج بأحد معه من أهلها, ولا یمنع أحدا یمکث بها ممن کان معه قال لعلی اکتب الشرط بیننا بسم الله الرحمن الرحیم هذا ما قاضی علیه محمد رسول الله فقال له المشرکون لو نعلم أنک رسول الله تابعناک ولکن اکتب محمد بن عبد الله فأمر علیا ان یمحاها (کذا) فقال علی لا والله لا أمحاها (کذا) فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم أرنی مکانها فأراه مکانها فمحاها وکتب ابن عبد الله فأقام بها ثلاثة أیام فلما إن کان الیوم الثالث قالوا لعلی هذا آخر یوم من شرط صاحبک فأمره فلیخرج فأخبره بذلک فقال نعم فخرج».

فهذه روایة البراء بن عازب وفیها إن علی بن ابی طالب هو المحور فی القضیة, ولکن هل یرضی الزهری راوی السیرة عن وجود اسم علی علیه السلام؟.

اذ روی الزهری القصة فی البخاری (والذی ارتضاها فرحا!!) فقال البخاری(2) «أخبرنی أیوب عن عکرمة انه لما جاء سهیل بن عمرو قال النبی صلی الله علیه وسلم لقد سهل لکم من أمرکم قال معمر قال الزهری فی حدیثه فجاء سهیل بن عمرو فقال هات اکتب بیننا وبینکم کتابا, فدعا النبی صلی الله علیه وسلم الکاتب, فقال النبی صلی الله علیه وسلم: أکتب بسم الله الرحمن الرحیم


1- صحیح مسلم - مسلم النیسابوری - ج 5 - ص 174.
2- صحیح البخاری - البخاری - ج 3 - ص 181.

ص: 212

قال سهیل: أما الرحمن فوالله ما أدری ما هو ولکن اکتب باسمک اللهم کما کنت تکتب فقال المسلمون:والله لا نکتبها الا بسم الله الرحمن الرحیم فقال النبی صلی الله علیه وسلم اکتب: باسمک اللهم ثم قال هذا ما قاضی علیه محمد رسول الله, فقال سهیل والله لو کنا نعلم أنک رسول الله ما صددناک عن البیت, ولا قاتلناک, ولکن اکتب محمد بن عبد الله فقال النبی صلی الله علیه وسلم والله إنی لرسول الله وان کذبتمونی اکتب محمد بن عبد الله»

وانت تری ما فعله الزهری بإنه أبدل اسم علی ب_(الکتبن) مرة وب_(المسلمون) مرة!! إذ استعمل الزهری کل الأسالیب لکی لا یذکر اسم علی!!.

والظاهر أن اسم علی حذف قهرا لأکثر من هدف ومن هذه الأهداف ما فعله عمر بن الخطاب فی الواقعة بعد کتابة الإمام علی لکتاب الصلح فقد قال احمد بن حنبل(1) «قال محمد فحدثنی الزهری أن قریشا بعثوا سهیل بن عمرو أحد بنی عامر بن لؤی فقالوا ائت محمد فصالحه ولا یکون فی صلحه الا أن یرجع عنّا عامه هذا, فوالله لا تتحدث العرب إنه دخلها علینا عنوة أبداً, فأتاه سهیل بن عمرو, فلما رآه النبی صلی الله علیه وسلم قال قد أراد القوم الصلح حین بعثوا هذا الرجل, فلما انتهی إلی رسول الله صلی الله علیه وسلم تکلما وأطالا الکلام وتراجعا حتی جری بینهما الصلح, فلما التأم الأمر ولم یبق الا الکتاب وثب عمر بن الخطاب فأتی أبا بکر فقال یا أبا بکر أولیس برسول الله صلی الله علیه وسلم أو لسنا بالمسلمین أو لیسوا بالمشرکین؟ قال: بلی, قال فعلام نعطی الذلة فی دیننا فقال أبو بکر یا عمر الزم غرزه حیث کان فأنی أشهد انه رسول الله قال عمر وأنا


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 4 - ص 325.

ص: 213

أشهد, ثم أتی رسول الله فقال یا رسول الله أو لسنا بالمسلمین أو لیسوا بالمشرکین؟ قال: بلی, قال فعلام نعطی الذلة فی دیننا فقال أنا عبد الله ورسوله لن أخالف أمره ولن یضیعنی ثم قال عمر ما زلت أصوم وأتصدق وأصلی واعتق من الذی صنعت مخافة کلامی الذی تکلمت به یومئذ حتی رجوت أن یکون خیرا!!».. والروایة علی لسان الزهری ولیس فیها ذکر لأمیر المؤمنین علیه السلام!!.

وهذا لیس بغریب ولا جدید علی الزهری! «إذ نقل أبو الفرج الأصفهانی عن المدائنی قوله: اخبرنی ابن شهاب بن عبد الله قال قال لی خالد القسری: اکتب لی السیرة فقلت له:فإنه یمر بی الشیء من سیر علی بن أبی طالب فأذکره:قال لا إلّا أن تراه فی الجحیم!»(1).


1- الأغانی – ابو الفرج الاصفهانی – ج22- ص21.

ص: 214

(17) نخلة عمر!

روی المقریزی(1) واحمد بن حنبل(2) والحاکم النیسابوری(3) والبیهقی(4) وغیرهم واللفظ للمقریزی «أن سلمان رضی الله عنه لما قدموا إلی المدینة أتی رسول الله (صلی الله علیه وسلم) بهدیة علی طبق، فوضعها بین یدیه فقال: ما هذا یا سلمان؟ قال: صدقة علیک وعلی أصحابک، قال: إنی لا آکل الصدقة. فرفعها ثم جاءه من الغد بمثلها فوضعها بین یدیه فقال: ما هذا؟ قال: هدیة لک، قال: فقال: رسول الله (صلی الله علیه وسلم) لأصحابه: کلوا، قالوا: لمن أنت؟ قال: لقوم، قال: فاطلب إلیهم أن یکاتبوک، قال: فکاتبونی علی کذا وکذا نخلة أغرسها لهم، ویقوم علیها سلمان حتی تطعم، فجاء إلی النبی (صلی الله علیه وسلم) فغرس النخل کله إلا نخلة واحدة غرسها عمر رضی الله عنه، فأطعم نخله من سنته إلا تلک النخلة، فقال النبی (صلی الله علیه وسلم): من غرسها؟ قالوا: عمر، فغرسها رسول الله (صلی الله علیه وسلم) بیده فحملت من عامها»..


1- إمتاع الأسماع - المقریزی - ج 5 - ص 183.
2- مسند احمد - ج 5 - ص354.
3- المستدرک - الحاکم - ج2 - ص16.
4- السنن الکبری – البیهقی – ج 10 - 321.

ص: 215

قلت:

لم یرض جزّارو التاریخ عن هذه الإهانة! فکیف یزرع عمر بن الخطاب نخلة ولا تثمر فی احتمال هو واحد من مئتین؟! وفی روایة إن النخیل کان خمس مئة!.

لذا وحتی «لا تقوی حجج الرافضة!!»قالوا بان النخلة زرعها سلمان نفسه!! قال أحمد بن حنبل(1) «عن أبی عثمان النهدی عن سلمان قال کاتبت أهلی علی أن أغرس لهم خمسمائة فسیلة فإذا عَلَقت فأنا حر, قال فأتیت النبی صلی الله علیه وسلم فذکرت ذلک له قال اغرس واشترط لهم فإذا أردت ان تغرس فآذنی قال فأذنته قال فجاء فجعل یغرس بیده إلا واحدة غرستها بیدی فعلقن الا الواحدة»!! ولا حول ولا قوة الا بالله العلی العظیم!.

والداعی لعمر بن الخطاب علی ما فعله هو أنه علیم ببرکة النبی صلی الله علیه وآله فأراد ان یُذکر اسمه کلما ذکرت الحادثة لکونه کان عالما بمآل النخل, وحمله المبارک السریع, ولکن هیهات! إذ انقلبت المسألة فصار کلما یتذکر الناس الحادثة یتذکرون ما حصل لنخلة عمر!.

ولهذا أمثال فی التاریخ شاء الله ان تبقی ماثلة للعیان عبرة لمن اعتبر, منها ما کان یفعله مسیلمة الکذاب فقد(2) «روی أن مسیلمة الکذاب لعنه الله تفل فی بئر لیکثر ماؤها فغارت البئر وذهب ما کان فیها من الماء، فما فعل الله سبحانه من هذا، کان من الآیات المکذبة لمن ظهرت علی یدیه، لأنها وقعت علی خلاف ما


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 5 - ص 440.
2- تفسیر القرطبی - القرطبی - ج 1 - ص 71.

ص: 216

أراده المتنبئ الکذاب» وذکر ابن الاثیر(1) «ولی خالد بن عبد الله القسری مکة فخطب أهلها فقال: أیها الناس أیهما أعظم خلیفة الرجل علی أهله أو رسوله إلیهم؟ ولله لم تعلموا فضل الخلیفة إلا أن إبراهیم خلیل الرحمن استسقاه فسقاء ملحاً أُجاجاً, واستسقی الخلیفة فسقاه عذبا فراتا, یعنی بالملح زمزم وبالماء الفرات بئرا حفرها الولید بثنیة طوی فی ثنیة الحجون وکان ماؤها عذبا, وکان ینقل ماءها ویضعه فی حوض إلی جنب زمزم لیعرف فضله علی زمزم, فغارت البئر وذهب ماؤها فلا یدری أین هو الیوم» والحمد لله قاصم الجبارین..


1- الکامل فی التاریخ - ابن الأثیر - ج 4 - ص 536.

ص: 217

(18) کذا وکذا!

روی مسلم فی صحیحه(1) فقال «حدثنا یحیی بن یحیی قال أخبرنا سفیان بن عیینة عن معمر عن الزهری بهذا الإسناد وحدثنی عبد الله بن محمد بن أسماء الضبعی حدثنا جویریة عن مالک عن الزهری ان مالک بن أوس حدّثه قال: أرسل إلیّ عمر بن الخطاب فجئته حین تعالی النهار, قال: فوجدته فی بیته جالسا علی سریر, مفضیاً إلی رماله, متکئاً علی وسادة من أدم, فقال لی: یا مال إنّه قد دفَّ أهل أبیات من قومک وقد أمرت فیهم برضخ فخذه فاقسمه بینهم, قال: قلت: لو أمرت بهذا غیری, قال: خذه یا مال قال فجاء یرفا فقال: هل لک یا أمیر المؤمنین فی عثمان وعبد الرحمن بن عوف والزبیر وسعد, فقال عمر نعم, فأذن لهم, فدخلوا, ثم جاء فقال هل لک فی عباس وعلی, قال نعم, فأذن لهما فقال عباس یا أمیر المؤمنین اقض بینی وبین هذا الکاذب الآثم الغادر الخائن فقال القوم أجل یا أمیر المؤمنین فاقض بینهم وأرحهم (فقال مالک بن أوس یخیل إلی إنهم قد کانوا قدموهم لذلک) فقال عمر اتئدا, أنشدکم بالله الذی بإذنه تقوم السماء


1- صحیح مسلم - مسلم النیسابوری - ج 5 - ص 151 - 153.

ص: 218

والأرض أتعلمون ان رسول الله صلی الله علیه وسلم قال: لا نورث ما ترکنا صدقة. قالوا نعم, ثم اقبل علی العباس وعلی, فقال: أنشدکما بالله الذی بإذنه تقوم السماء والأرض أتعلمان ان رسول الله صلی الله علیه وسلم, قال: لا نورث ما ترکناه صدقة قالا نعم فقال عمر ان الله عز وجل کان خص رسول الله صلی الله علیه وسلم بخاصة لم یخصص بها أحد غیره قال {مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَی رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَی فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ}(1) (ما أدری هل قرأ الآیة التی قبلها أم لا) قال فقسم رسول الله صلی الله علیه وسلم بینکم أموال بنی النضیر, فوالله ما استأثر علیکم ولا أخذها دونکم حتی بقی هذا المال, فکان رسول الله صلی الله علیه وسلم یأخذ منه نفقة سنة ثم یجعل ما بقی أسوة المال, ثم قال: أنشدکم بالله الذی بإذنه تقوم السماء والأرض أتعلمون ذلک: قالوا نعم, ثم نشد عباسا وعلیا بمثل ما نشد به القوم أتعلمان ذلک: قالا نعم, قال فلمّا توفی رسول الله صلی الله علیه وسلم قال أبو بکر أنا ولی رسول الله صلی الله علیه, وسلم فجئتما تطلب میراثک من ابن أخیک, ویطلب هذا میراث امرأته من أبیها, فقال أبو بکر قال رسول الله صلی الله علیه وسلم ما نورث ما ترکنا صدقة, فرأیتماه کاذبا آثما غادرا خائنا, والله یعلم أنه لصادق بار راشد تابع للحق, ثم توفی أبو بکر وأنا ولی رسول الله صلی الله علیه وسلم وولی أبی بکر, فرأیتمانی کاذبا آثما غادرا خائنا, والله یعلم إنی لصادق بار راشد تابع للحق, فولیتها ثم جئتنی أنت وهذا وأنتما جمیع وأمرکما واحد فقلتما ادفعها إلینا فقلت إن شئتم دفعتها إلیکما علی أن علیکما عهد الله أن تعملا فیها بالذی کان یعمل رسول الله صلی الله علیه وسلم فأخذتماها بذلک


1- القرآن الکریم - سورة الحشر - من الآیة7.

ص: 219

قال أکذلک قالا نعم قال ثم جئتمانی لأقضی بینکما ولا والله لا اقضی بینکما بغیر ذلک حتی تقوم الساعة»..

قلت:

تعرضت الروایة للتزویر علی ید البخاری فقال بدّل قوله نقلاً عن العباس وعلی لأبی بکر «فرأیتماه کاذبا آثما غادرا خائنا»فقال «تزعمان أن أبا بکر کذا وکذا» وکرّرها عن نفسه!!

قال البخاری(1) «حدثنا سعید بن عفیر قال حدثنی اللیث قال حدثنی عقیل عن ابن شهاب قال أخبرنی مالک بن أوس بن الحدثان وکان محمد بن جبیر بن مطعم ذکر لی ذکرا من حدیثه فانطلقت حتی دخلت علی مالک بن أوس فسألته فقال مالک انطلقت حتی ادخل علی عمر إذ أتاه حاجبه یرفأ فقال هل لک فی عثمان وعبد الرحمن والزبیر وسعد یستأذنون قال نعم فأذن لهم قال فدخلوا وسلموا فجلسوا ثم لبث یرفأ قلیلا فقال لعمر هل لک فی علی وعباس قال نعم, فأذن لهما فلما دخلا سلما وجلسا فقال عباس: یا أمیر المؤمنین اقض بینی وبین هذا, فقال الرهط عثمان وأصحابه یا أمیر المؤمنین اقض بینهما وأرح أحدهما من الآخر. فقال عمر اتئدوا أنشدکم بالله الذی به تقوم السماء والأرض هل تعلمون أن رسول الله صلی الله علیه وسلم قال: لا نورث ما ترکنا صدقة یرید رسول الله صلی الله علیه وسلم نفسه, قال الرهط: قد قال ذلک فأقبل عمر علی علی وعباس فقال, أنشدکما بالله هل تعلمان ان رسول الله صلی الله علیه وسلم قال ذلک: قالا قد قال ذلک قال عمر فإنی أحدثکم عن هذا الامر إن الله کان خص


1- صحیح البخاری - البخاری - ج 6 - ص 190 - 192.

ص: 220

رسوله صلی الله علیه وسلم فی هذا المال بشئ لم یعطه أحدا غیره قال الله ما أفاء الله علی رسوله منهم فما أوجفتم علیه من خیل ولا رکاب إلی قوله قدیر فکانت هذه خالصة لرسول الله صلی الله علیه وسلم والله ما احتازها دونکم ولا استأثر بها علیکم, لقد أعطاکموها وبثها فیکم حتی بقی منها هذا المال, فکان رسول الله صلی الله علیه وسلم ینفق علی أهله نفقة سنتهم من هذا المال, ثم یأخذ ما بقی فیجعله مجعل مال الله فعمل بذلک رسول الله صلی الله علیه وسلم حیاته, أنشدکم بالله هل تعلمون ذلک؟ قالوا:نعم قال لعلی وعباس أنشدکما بالله هل تعلمان ذلک؟قالا نعم, ثم توفی الله نبیه صلی الله علیه وسلم فقال أبو بکر أنا ولی رسول الله صلی الله علیه وسلم, فقبضها أبو بکر یعمل فیها بما عمل به فیها رسول الله صلی الله علیه وسلم وأنتما حینئذ واقبل علی علی وعباس تزعمان ان أبا بکر کذا وکذا والله یعلم أنه فیها صادق بار راشد تابع للحق ثم توفی الله أبا بکر فقلت انا ولی رسول الله صلی الله علیه وسلم وأبی بکر فقبضتها سنتین اعمل فیها بما عمل رسول الله صلی الله علیه وسلم وأبو بکر ثم جئتمانی وکلمتکما واحدة وأمرکما جمیع جئتنی تسألنی نصیبک من ابن أخیک واتی هذا یسألنی نصیب امرأته من أبیها فقلت إن شئتما دفعته إلیکما علی أن علیکما عهد الله ومیثاقه لتعملان فیها بما عمل به رسول الله صلی الله علیه وسلم وبما عمل به فیها أبو بکر وبما عملت به فیها منذ ولیتها وإلا فلا تکلمانی فیها فقلتما: ادفعها الینا بذلک, فدفعتها إلیکما بذلک أنشدکم بالله هل دفعتها إلیهما بذلک؟ فقال الرهط نعم, قال فأقبل علی علی وعباس فقال أنشدکما بالله هل دفعتها إلیکما بذلک قالا نعم قال أفتلتمسان منی قضاء غیر ذلک فوالذی بإذنه تقوم السماء والأرض لا أقضی

ص: 221

فیها قضاء غیر ذلک حتی تقوم الساعة فإن عجزتما عنها فادفعاها فأنا أکفیکماه»..

وکل ذلک حتی یقولوا للناس ان الصحابة کانوا إخوة متحابین أجمعین أکتعین أبصعین!!

ولما رأوا أن الحدیث لا ینصلح بما سیقولونه من تأویلات باردة, اضطر بعضهم الی اختیار جملة واحدة منه وحذف الباقی ومنهم ابن کثیر اذ نقل من کلام عمر جملة واحدة وهو قوله «أنظرا فیها وأنتما جمیع فإن عجزتما عنها فادفعاها إلی، والذی تقوم السماء والأرض بأمره لا أقضی فیها قضاء غیر هذا»(1)!! ولم یورد الترمذی(2) سوی قوله «قال عمر: فلما توفی رسول الله صلی الله علیه وسلم قال أبو بکر: أنا ولی رسول الله صلی الله علیه وسلم فجئت أنت وهذا إلی أبی بکر تطلب أنت میراثک من ابن أخیک ویطلب هذا میراث امرأته من أبیها. فقال أبو بکر إن رسول الله صلی الله علیه وسلم قال: لا نورث ما ترکناه صدقة والله یعلم أنه صادق بار راشد تابع للحق.... وفی الحدیث قصة طویلة!!»فحذف رأی علی والعباس فی ابی بکر وباقی القصة!! ونحن نسأل ان القصة لو کانت تحتوی علی مدح ابی بکر وعمر هل کان یقول الترمذی «وفی الحدیث قصة طویلة»؟!.

ولما ضاقت ب_«النووی» شارح الحدیث المسارب قال «وتأویل هذا علی نحو ما سبق وهو أن المراد أنکما تعتقدان أن الواجب أن نفعل فی هذه القضیة خلاف ما فعلته أنا وأبو بکر فنحن علی مقتضی رأیکما لو أتینا ما أتینا ونحن معتقدان ما


1- البدایة والنهایة - ابن کثیر - ج 4 - ص 231.
2- سنن الترمذی - الترمذی - ج 3 - ص 82.

ص: 222

تعتقد انه لکنا بهذه الأوصاف أو یکون معناه أن الإمام إنما یخالف إذا کان علی هذه الأوصاف ویتهم فی قضایاه فکان مخالفتکما لنا تشعر من رآها أنکم تعتقدان ذلک فینا والله أعلم»(1)!!

ونحن نقول للنووی وغیره: لو کان کل حدیث یؤول بهذا الشکل ویذبح علی نصب الرجال الذی لا یرتوی من المغالاة والعبادة لم یخضر للدین عود ولم یبق حجر علی حجر!.


1- شرح مسلم - النووی - ج 12 - ص 72 - 73.

ص: 223

(19) یا أبا هِرّ!

روی الجصّاص(1) «روی أبو نعیم عن عمر بن زر عن مجاهد, أن أبا هریرة کان یقول: والله إن کنت لأعتمد بکبدی علی الأرض من الجوع، إنی کنت لأشد الحجر علی بطنی من الجوع، ولقد قعدت یوما علی طریقهم الذی یخرجون منه فمر أبو بکر فسألته عن آیة من کتاب الله ما سألته إلا لیشبعنی فمر ولم یفعل، فمر بی عمر ففعلت مثل ذلک فمر ولم یفعل، فمر بی النبی صلی الله علیه وسلم فتبسم حین رآنی وعرف ما فی نفسی ثم قال: یا أبا هر! قلت: لبیک یا رسول الله! قال: إلحَق! ومضی واتبعته، فدخل واستأذنت فأذن لی، فدخلت فوجدت لبنا فی قدح فقال: من أین هذا؟ قالوا: أهدی ذلک فلان أو فلانة، قال: یا أبا هر! قلت: لبیک یا رسول الله! قال: إلحق أهل الصُفَّة فادعهم لی».

قلت:

إن بعض المحدثین رأی أن الروایة تنال من شخصیة أبی بکر وعمر, سیما وإنهم یحاولون ان یجمعوا لهم الفضائل النفسیة, بما فیها الکرم فخفف بعضهم من


1- هویة الأحکام القرآن - الجصاص - ج 3 - ص 403.

ص: 224

ألفاظ الروایة قائلا(1) «وعن أبی حازم عن أبی هریرة: أصابنی جهد شدید فلقیت عمر بن الخطاب فاستقرأته آیة من کتاب الله، فدخل داره وفتحها علی فمشیت غیر بعید فخررت لوجهی من الجهد والجوع، فإذا رسول الله، صلی الله علیه وسلم، قائم علی رأسی، فقال: یا أبا هریرة فقلت: لبیک رسول الله وسعدیک، فأخذ بیدی فأقامنی وعرف الذی بی، فانطلق بی إلی رحله، فأمر لی بعسٍّ من لبن فشربت منه ثم قال: عد فاشرب یا أبا هر، فعدت فشربت، ثم قال: عد فعدت فشربت حتی استوی بطنی فصار کالقدح، قال فلقیت عمر، وذکرت له الذی کان من أمری، وقلت له: تولی الله تعالی ذلک من کان أحق به منک یا عمر، والله لقد استقرأتک الآیة ولأنا أقرأ لها منک، قال عمر: والله لأن أکون أدخلتک أحب إلی من أن یکون لی مثل حمر النعم»..

وقوله «فدخل داره وفتحها علی» أی أن عمر فطن لما یرید أبو هریرة, فاحتال له فدخل داره ثم اقرأه القرآن من وراء الباب!! وهکذا یفعل الکرم بأهله!.

وفطن ابن حجر إلی هذا فأراد بکل وجه أن یقلل منه فقال مدافعا عن عمر فقال «فلم یفطن عمر لمرادِه»(2)!!!

ولو کان عمر غیر فاطنٍ لما أراده أبو هریرة لم یدخل داره ثم یقراه القرآن بعدها حیلة علیه!.


1- عمدة القاری - العینی - ج 21 - ص 27 - 28.
2- فتح الباری- ابن حجر- ج9 – ص 454.

ص: 225

(20) رأی رجل!!

روی الذهبی(1) «أنبأنی أحمد بن سلامة عن اللبّان عن الحداد قراءة أنبأنا أبو نعیم حدثنا عبد الله ابن جعفر حدثنا إسماعیل بن عبد الله حدثنا مسلم بن إبراهیم حدثنا إسماعیل بن مسلم عن محمد بن واسع عن مطرف بن عبد الله عن عمران بن حصین قال: تمتعنا مع رسول الله صلی الله علیه وسلم فقال رجل برأیه ما شاء»..

قلت:

الرجل الذی ورد فی روایة عمران بن الحصین والذی توافق المحدثون علی عدم ذکره هو عمر بن الخطاب!.

وقد بلغ التضلیل فی المسألة إلی الدرجة التی کنّی بها العظیم آبادی عن هذا الرجل بقوله «هو بعض الصحابة»(2)!! وذلک حتی لا یضطر للتصریح باسم الرجل الذی یذمه الصحابة بأنه خالف سنة النبی صلی الله علیه وآله وابتدع فی دین الله ما لا یجوز.


1- تاریخ الإسلام - الذهبی - ج 8 - ص 263.
2- عون المعبود - العظیم آبادی - ج 5 - ص 171.

ص: 226

وأنت تجد محاولات شتّی لنفی الأمر عن عمر, والقول بأنه لم یشرع بل أکد شرع النبی صلی الله علیه وآله لأن المطلع یری ان مصادر الحدیث تؤکد أن النهی کان بدعة!.

روی الطبرانی فی المعجم الکبیر(1) «حدثنا عبد الرحمن بن سلم الرازی حدثنا سهل بن عثمان قالا حدثنا وکیع عن سفیان عن سعید الجریری عن یزید بن عبد الله بن الشخیر عن أخیه مطرف بن عبد الله عن عمران بن حصین قال: إعلم أن رسول الله صلی الله علیه وسلم قد أعمر طائفة من أهله فی العشر ثم لم ینه عنها رسول الله صلی الله علیه وسلم, ولم ینزل فیها قرآنا فقال رجل برأیه ما شاء» والروایة واضحة اذ لم ینزل قرآن یحرم متعة الحج فکیف ینهی عمر عنها؟!.

وروی مسلم(2) «حدثنا محمد بن المثنی وابن بشار قال ابن المثنی حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة قال سمعت قتادة یحدث عن أبی نضرة قال کان ابن عباس یأمر بالمتعة, وکان ابن الزبیر ینهی عنها, قال: فذکرت ذلک لجابر بن عبد الله فقال علی یدی دار الحدیث تمتعنا مع رسول الله صلی الله علیه وسلم, فلما قام عمر قال إن الله کان یُحلّ لرسوله ما شاء بما شاء وأن القرآن قد نزل منازله, فأتمّوا الحج والعمرة لله کما امرکم الله وابتوا نکاح هذه النساء فلن أوتی برجل نکح امرأة إلی أجل الا رجمته بالحجارة»..

ولکن لم یته المتکلمون عن إیجاد طریق یشرعنون به أقوال عمر وإحداثه فی دین الله فقسموا البدعة الی مذمومة وغیر مذمومة وعرفوا المذمومة بأنها «المحُدَث فی


1- المعجم الکبیر - الطبرانی - ج 18 - ص 112.
2- صحیح مسلم - مسلم النیسابوری - ج 4 - ص 38.

ص: 227

الدین من غیر أن یکون فی عهد الصحابة والتابعین ولا دل علیه الدلیل الشرعی»(1), وهذا التعریف یؤکد ما نقوله من أن وعّاظ السلاطین أسّسوا علی ما قاله الرجال ولم یؤسسوا علی ما قاله النبی صلّی الله علیه وآله وبلّغه عن ربه, لذا فهم عندما رأوا أن عمر یخالف النبی صلی الله علیه وآله لم یستطیعوا أن یقولوا إنّه ابتدع فی دین الله, فقالوا إنّه اجتهاد, وإن کان بدعة فهو لغة کذلک أما شرعاً فهی بدعة ممدوحة!.


1- شرح المقاصد فی علم الکلام - التفتازانی - ج 2 - ص 271.

ص: 228

(21) أَفَتْحٌ هو؟!!

روی احمد بن حنبل فی مسنده(1) وابو داود فی سننه(2) والحاکم(3) والزیلعی(4) واللفظ لأحمد «عن مجمع بن جاریة الأنصاری وکان أحد القرُّاء الذین قرأوا القرآن, قال: شهدنا الحدیبیة, فلمّا انصرفنا عنها, إذا الناس ینفّرون الأباعر, فقال الناس بعضهم لبعض: ما للناس؟! قالوا: أوحی إلی رسول الله صلی الله وسلم, فخرجنا مع الناس نوجف حتی وجدنا رسول الله صلی الله علیه وسلم علی راحلته عند کراع الغُمیم, واجتمع الناس إلیه, فقرأ علیهم {إِنَّا فَتَحْنَا لَکَ فَتْحاً مُبِیناً}(5).

فقال رجل من أصحاب رسول الله صلی الله وسلم:أی رسول الله وفتح هو؟! قال: أی والذی نفس محمد بیده, إنّه لفتح, فقُسّمَت خیبر علی أهل الحدیبیة لم یدخل معهم فیها أحد إلّا من شهد الحدیبیة, فقسّمها رسول الله صلی


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 3 - ص 420.
2- سنن ابی داود - ج 1 ص 622.
3- المستدرک -الحاکم - ج2 - ص131.
4- نصب الرایة - الزیلعی- ج 4 - ص278.
5- القرآن الکریم -سورةالفتح - 1.

ص: 229

الله علیه وسلم علی ثمانیة عشر سهماً, وکان الجیش ألفا وخمسمائة فیهم ثلاثمائة فارس فأعطی الفارس سهمین وأعطی الراجل سهما»...

قلت:

ان الرجل الذی لم یذکروه هو عمر بن الخطاب کما ذکر العظیم آبادی فی عون المعبود(1) وقول هذا الرجل (عمر): افتح هو؟! لا یکشف عن سؤال بل عن تعجب!! فعمر کان یحسب أن الفتح هو النصر المادی أو المعنوی المحسوس لا الذی یعلمه رسول الله صلی الله علیه وآله! وهذا ما یکشف عن ضعف إیمانه.

روی البخاری(2) فی الملابسات التی حدثت بعد توقیع صلح الحدیبیة مع قریش «قال عمر بن الخطاب فأتیت نبی الله صلی الله علیه وسلم فقلت: الست نبیَّ الله حقا؟ قال: بلی, قلت: السنا علی الحق وعدونا علی الباطل؟ قال: بلی, قلت:فلم نعطی الدنیة فی دیننا إذاً؟ قال: إنی رسول الله ولست أعصیه وهو ناصری, قلت أولیس کنت تحدثنا انا سنأتی البیت فنطوف به, قال بلی فأخبرتک انا نأتیه العام قال قلت لا قال فإنک آتیه ومطوف به, قال فأتیت أبا بکر فقلت یا أبا بکر ألیس هذا نبی الله حقاً؟ قال: بلی قلت: السنا علی الحق وعدونا علی الباطل؟ قال: بلی قلت فلِمَ نعطی الدنیة فی دیننا إذا قال أیها الرجل انه لرسول الله صلی الله علیه وسلم ولیس یعصی ربه وهو ناصره فاستمسک بغرزه فوالله انه علی الحق قلت ألیس کان یحدثنا انا سنأتی البیت ونطوف به قال بلی أفأخبرک انک تأتیه العام قلت لا قال فإنک آتیه ومطوف به, قال الزهری: قال عمر فعملت


1- عون المعبود - العظیم آبادی - ج 7 - ص 289 - 290.
2- صحیح البخاری - البخاری - ج 3 - ص 182.

ص: 230

لذلک اعمالا, قال فلما فرغ من قضیة الکتاب قال رسول الله صلی الله علیه وسلم لأصحابه قوموا فانحروا ثم احلقوا قال فوالله ما قام منهم رجل حتی قال ذلک ثلاث مرات فلما لم یقم منهم أحد, دخل علی أم سلمة فذکر لها ما لقی من الناس فقالت أم سلمة: یا نبی الله أتحُبُّ ذلک؟ أخرج ثم لا تکلِّم أحدا منهم کلمة حتی تنحر بدنک وتدعو حالقک فیحلقک, فخرج فلم یکلِّم أحداً منهم حتی فعل ذلک نحر بدنه ودعا حالقه فحلقه فلما رأوا ذلک قاموا فنحروا وجعل بعضهم یحلق بعضا حتی کاد بعضهم یقتل بعضا غماً».

فعمر وأصحابه حتی لم یطیعوا أمر النبی صلی الله علیه وآله, فلم ینحروا ولم یحلقوا عصیاناً حتی شکاهم النبی صلی الله علیه وآله الی أم سلمة.. وقول الزهری «قال عمر فعملت لذلک اعمالاً» قد یکون کاشفا عن سبب العصیان الذی قام به الصحابة فهذه «الأعمال» التی عملها عمر قد تکون هی التی حرضت المسلمین علی التمرد.

وقول عمر «ألیس هذا نبی الله حقا؟!» یؤکد ما قلناه, والغریب من عمر أنه یسأل أبا بکر عن نبوة النبی محمد صلی الله علیه وآله!!.

ص: 231

(22) إستیقاظ الصحابة!

روی البخاری فی صحیحه فقال(1) «حدثنا مسدد قال حدثنی یحیی بن سعید قال حدثنا عوف قال حدثنا أبو رجاء عن عمران قال: کنّا فی سفر مع النبی صلی الله علیه وسلم, وانا أسرینا, حتی إذا کنا فی آخر اللیل, وقعنا وقعة ولا وقعة أحلی عند المسافر منها, فما أیقظنا الا حر الشمس, وکان أول من استیقظ فلان ثم فلان ثم فلان یسمیهم أبو رجاء فنسی عوف ثم عمر بن الخطاب الرابع, وکان النبی صلی الله علیه وسلم إذا نام لم یوقَظ حتی یکون هو یستیقظ لأنا لا ندری ما یحدث له فی نومه, فلما استیقظ عمر ورأی ما أصاب الناس وکان رجلاً جلیداً فکبر ورفع صوته بالتکبیر, فما زال یکبر ویرفع صوته بالتکبیر حتی استیقظ بصوته النبی صلی الله علیه وسلم فلما استیقظ شکوا إلیه الذی أصابهم, قال: لا ضیر أو لا یضیر ارتحلوا»..

وفی إحدی روایات مسلم إن أول من استیقظ أبو بکر(2)!!


1- صحیح البخاری - البخاری - ج 1 - ص 88.
2- صحیح مسلم – ج2 – ص140/ کذلک فعل ابن حجر فی فتح الباری - ج 1 - ص 379 - 380.

ص: 232

قلت:

إن هذه القصة منقولة بعینها فی کتب المحدثین ولیس فیها عمر ولا أبی بکر!! بل إن النبی صلی الله علیه وآله کان أول من استیقظ (إن صحت القصة!) وإلا فالروایة موضوعة کما فی لفظ البخاری لإبراز اسم عمر وفی لفظ مسلم لإبراز اسم أبی بکر!!

إذ روی مسلم فی أحدی روایاته فی صحیحه(1) وابن ماجه فی سننه(2) وأبو داود(3) والترمذی(4) والبیهقی(5) واللفظ لمسلم «حدثنی حرملة بن یحیی التجیبی أخبرنا ابن وهب اخبرنی یونس عن ابن شهاب عن سعید بن المسیب عن أبی هریرة ان رسول الله صلی الله علیه وسلم حین قفل من غزوة خیبر سار لیلة حتی إذا أدرکه الکری عرس, وقال لبلال اکلأ لنا اللیل. فصلّی بلال ما قدر له, ونام رسول الله صلی الله علیه وسلم وأصحابه, فلما تقارب الفجر استند بلال إلی راحلته مواجه الفجر فغلبت بلالاً عیناه وهو مستند إلی راحلته, فلم یستیقظ رسول الله صلی الله علیه وسلم ولا بلال ولا أحد من أصحابه حتی ضربتهم الشمس, فکان رسول الله صلی الله علیه وسلم أولهم استیقاظا ففزع رسول الله صلی الله علیه وسلم, فقال- أی بلال - فقال بلال: أخذ بنفسی الذی اخذ بأبی أنت وأمی یا رسول الله بنفسک, قال اقتادوا فاقتادوا رواحلهم شیئا ثم توضأ


1- صحیح مسلم - مسلم النیسابوری - ج 2 - ص 138.
2- سنن ابن ماجه - ج1 - ص227.
3- سنن ابی داود - ج1 -ص107.
4- سنن الترمذی - ج4 - ص380.
5- السنن الکبری - ج2 - ص217.

ص: 233

رسول الله صلی الله علیه وسلم, وأمر بلالا فأقام الصلاة فصلی بهم الصبح فلما قضی الصلاة قال من نسی الصلاة فلیصلها إذا ذکرها فان الله قال أقم الصلاة لذکری»..

ولما رأی المتأخرون الفرق بین الروایتین مع أنهما توشکان أن تتطابقا بالألفاظ خرجوا بنتیجة وهی ان هاتین حادثتین ولیستا حادثت واحدة!! وضربوا أخماسا بأسداس وکل هذا حتی یبقی اسما عمر وأبو بکر فی مقدمة من استیقظ لا النبی صلی الله علیه وآله فقال العینی(1) «قد جزم الأصیلی بأن القصة واحدة, وردَّ علیه القاضی عیاض بأن قصة أبی قتادة مغایرة لقصة عمران بن حصین, لأن فی قصی أبی قتادة لم یکن أبو بکر وعمر رضی الله عنهما مع النبی لمّا نام, وفی قصة عمران أن أول من استیقظ أبو بکر ولم یستیقظ النبی حتی أیقظه عمر رضی الله تعالی عنه, ومن الذی یدل علی تعدد القصة اختلاف مواطنها کما ذکرناها, ولقد تکلَف أبو عمر فی الجمع بینهما بقوله إن زمان رجوعهم کان قریباً من زمان رجوعهم من الحدیبیة, وأن طریق مکة یصدق علیهما وفیه تعسف, علی أن روایة عبد الرزاق بتعیین غزوة تبوک یرد علیه ثم أن أبا عمر زعم أن نوم النبی کان مرة واحدة, وقال القاضی أبو بکر بن العربی ثلاث مرات إحداها روایة أبی قتادة ولم یحضرها أبو بکر وعمر الثانیة حدیث عمران وحضراها والثالثة حضرها أبو بکر وبلال, وقال عیاض حدیث أبی قتادة غیر حدیث أبی هریرة وکذلک حدیث عمران ومن الدلیل علی أن ذلک وقع مرتین أنه قد روی أن ذلک کان زمن الحدیبیة وفی روایة بطریق مکة والحدیبیة کانت فی السنة السادسة وإسلام عمران


1- عمدة القاری - العینی - ج 4 - ص 28 - 29.

ص: 234

وأبی هریرة الراوی حدیث قفوله من خیبر کان فی السنة السابعة بعد الحدیبیة وهما کانا حاضرین الواقعة (قلت) فیه نظر لأن إسلام عمران کان بمکة, ذکره أبو منصور الماوردی فی کتاب الصحابة, وقال ابن سعد وأبو أحمد العسکری والطبرانی فی آخرین کان إسلامه قدیما.... (فإن قلت) ما کان السبب فی أمره بالارتحال من ذلک المکان (قلت) بین ذلک فی روایة مسلم عن أبی حازم عن أبی هریرة فإن هذا منزل حضر فیه الشیطان وقیل کان ذلک لأجل الغفلة وقیل لکون ذلک وقت الکراهة وفیه نظر لأن فی حدیث الباب (لم یستیقظوا حتی وجدوا حر الشمس) وذلک لا یکون إلا بعد أن یذهب وقت الکراهة وقیل الأمر بذلک منسوخ بقوله (من نام عن صلاة أو نسیها فلیصلها إذا ذکرها) وفیه نظر لأن الآیة مکیة والقصة بعد الهجرة» والغریب منه انه بعد کل منافحته المعهودة عن الشیخین قال «وفیه نظر لان الآیة مکیة والقصة بعد الهجرة»!.

وکان یغنیه عن هذا أن یقول إن القصة واحدة وأن النبی هو أول من استیقظ وعندها سیضطر الی الشطب علی الاسمین اللذین حُشِرا حشراً فی الروایة السالفة!.

والذی یحتمل أنهم استبدلوا اسم النبی صلی الله علیه وآله للسبب الذی ذکره الطیبی إذ قال(1) «فی استیقاظ رسول الله صلی الله علیه وسلم قبل الناس إیماء إلی أن النفوس الزکیة وإن غلب علیها فی بعض الأحیان شیء من الحجب البشریة لکنها عن قریب ستزول وأن کل من هو أزکی کان زواله أسرع».. وهو کلام نفیس, فأرادوا فضیلة لعمر وأبی بکر وهو أن یقال بأن نفوسهم زکیة, والدلیل انهما استیقظا حتی قبل نبی الله!.


1- عون المعبود - العظیم آبادی - ج 2 - ص 73 - 74.

ص: 235

(23) هی النخلة!

روی البخاری فی صحیحه(1) «حدثنا خالد بن مخلد حدثنا سلیمان حدثنا عبد الله بن دینار عن ابن عمر عن النبی صلی الله علیه وسلم قال إن من الشجر شجرة لا یسقط ورقها وإنها مثل المسلم حدّثونی ما هی؟ قال: فوقع الناس فی شجر البوادی قال عبد الله فوقع فی نفسی انها النخلة»..

قلت:

إن الروایة التی رواها البخاری فی الجزء الأول من صحیحه وإن کانت قد رویت عنده فی الجزء الخامس مثل ما رواها المحدثون, ولکن السؤال المهم هو لم قام البخاری بإخفاء اسمی أبی بکر عمر؟!! فقد قال مسلم(2) «حدثنا أبو بکر بن أبی شیبة حدثنا أبو أسامة حدثنا عبید الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر قال کنا عند رسول الله صلی الله علیه وسلم فقال أخبرونی بشجرة شبه أو کالرجل المسلم لا یتحات ورقها قال إبراهیم لعل مسلما قال وتؤتی أکلها وکذا وجدت عند غیری أیضا ولا تؤتی أکلها کل حین قال ابن عمر فوقع فی نفسی أنها النخلة ورأیت أبا


1- صحیح البخاری - البخاری - ج 1 - ص 22.
2- صحیح مسلم - مسلم النیسابوری - ج 8 - ص 138.

ص: 236

بکر وعمر لا یتکلمان فکرهت أن أتکلم أو أقول شیئا فقال عمر لأن تکون قلتها أحب إلی من کذا وکذا» وهی نفس الروایة عن ابن عمر!! وقد نسی البخاری نفسه وما عمله فی بدایة کتابه فذکر الروایة کاملة فی الجزء الخامس من کتابه کما ذکرها مسلم وفیها أبو بکر وعمر وقد یرجع هذا إلی أن کتابه ألُّف فی فترة عشرین سنة فکان ینسی فی بعض المواضع ما بتره فی المواضع الأخری وکما قالوا فحبل الکذب قصیر!! إذ أنّه استهدف بحذف اسمی ابی بکر وعمر ان لا یقال کیف لم یعرف الجواب هذان الرجلان مع أنهما محُدّثان من الملائکة والسلام یأتیهما من السماء إلی هذه الترّهات التی یسوّدون بها صحائفهم.

من هنا نعلم بأن ما رووه من أحادیث عن العلم الذی لا یباری لعمر کله أکاذیب لا یثبت منها شیء فالرجل قد حار فی لغزٍ وای لغز!! فالعرب فی الصحراء تمرُّ یومیاً بل کل ساعة إن لم نقل إنهم لا یغیب عن نواظرهم النخیل!.

ومن الأحادیث التی رووها فی علم عمر ما رواه ابن ابی شیبة فی مصنفه(1) والصفدی(2) واللفظ له «وقال حذیفة کان علم الناس کلهم قد دس فی جحر مع علم عمر»..

وما رواه الحاکم(3) وابو خیثمة النسائی(4) والصفدی(5) وجمع من المحدثین واللفظ للصفدی «قال ابن مسعود لو وضع علم أحیاء العرب فی کفة میزان


1- المصنف ابن ابی شیبة - ج7 - ص486.
2- الوافی بالوفیات - الصفدی - ج 22 - ص 285.
3- المستدرک -الحاکم النیسابوری - ج3 - ص86.
4- کتاب العلم – ابو خیثمة النسائی – ص18.
5- الوافی بالوفیات - الصفدی - ج 22 - ص 285.

ص: 237

ووضع علم عمر فی کفة لرجح علم عمر, ولقد کانوا یرون أنه ذهب بتسعة أعشار العلم, ولمجلس کنت أجلسه مع عمر أوثق فی نفسی من عمل سنة, وقال عمر رضی الله عنه ما سبقت أبا بکر قط إلی خیر إلا سبقنی إلیه ولوددت أنی شعرة فی صدر أبی بکر».. وقد تکون النخلة ومواصفاتها من العشر الذی کان للناس من دون عمر فلم یعلمه! والله اعلم.

ص: 238

(24) غَلَبَه الوَجَع!

روی البخاری(1) وأحمد بن حنبل(2) واللفظ للبخاری «حدثنا یحیی بن سلیمان قال حدثنی ابن وهب قال أخبرنی یونس عن ابن شهاب عن عبید الله بن عبد الله عن ابن عباس قال: لما اشتد بالنبی صلی الله علیه وسلم وجعه, قال: ائتونی بکتاب اکتب لکم کتابا لا تضلوا بعده, قال عمر: ان النبی صلی الله علیه وسلم غَلَبَه الوَجَع, وعندنا کتاب الله حسْبُنا, فاختلفوا وکثر اللغط, قال قوموا عنی, ولا ینبغی عندی التنازع, فخرج ابن عباس یقول إن الرزیئة کل الرزیئة ما حال بین رسول الله صلی الله علیه وسلم وبین کتابه»..

قلت:

تعرضت هذه الروایة کما هو الحال فی الروایات التی لها دخل بتحلیل الشخصیات القلقة فی الإسلام, فقد مُحی اسم عمر تارة, وأثبت تارة بتغییر فی الألفاظ والهدف واحد وهو ألا تکون هذه الحادثة «رزیة»!!.

فقد قال البخاری فی صحیحه(3) «حدثنا علی بن عبد الله حدثنا عبد الرزاق


1- صحیح البخاری - البخاری - ج 1 - ص 36 – 37 و ج 8 – ص161.
2- مسند احمد - ج1 - ص325.
3- صحیح البخاری - البخاری - ج 5 - ص 137 - 138.

ص: 239

أخبرنا معمر عن الزهری عن عبید الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس رضی الله عنهما قال لما حضر رسول الله صلی الله علیه وسلم, وفی البیت رجال, فقال النبی صلی الله علیه وسلم: هلموا أکتب لکم کتاباً لا تضلوا بعده, فقال بعضهم ان رسول الله صلی الله علیه وسلم قد غلبه الوجع, وعندکم القرآن حسبنا کتاب الله فاختلف أهل البیت واختصموا, فمنهم من یقول قربوا یکتب لکم کتابا لا تضلوا بعده ومنهم من یقول غیر ذلک فلما أکثروا اللغو والاختلاف, قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: قوموا, قال عبید الله فکان یقول ابن عباس إن الرزیة کل الرزیة ما حال بین رسول الله صلی الله علیه وسلم وبین ان یکتب لهم ذلک الکتاب لاختلافهم ولغطهم» وأنت تری الروایة نفسها عن ابن عباس وبنفس الألفاظ ولکن أبدلوا اسم عمر بقولهم «فقال بعضهم»!! وهؤلاء البعض هم «الرجال» المذکورون قبل قلیل فی الروایة السابقة أنفسهم!! وهو مجهولون فی الروایة!.

وروی احمد الروایة فقال(1) «حدثنا عبد الله حدثنی أبی حدثنا سفیان عن سلیمان بن أبی مسلم خال ابن أبی نجیح سمع سعید بن جبیر یقول قال ابن عباس یوم الخمیس وما یوم الخمیس, ثم بکی حتی بل دمعه وقال مرة دموعه الحصی, قلنا یا أبا العباس وما یوم الخمیس قال اشتد برسول الله صلی الله علیه وسلم وجعه, فقال ائتونی اکتب لکم کتابا لا تضلوا بعده أبدا, فتنازعوا ولا ینبغی عند نبی تنازع, فقالوا ما شأنه اهجر قال سفیان یعنی (هذی) استفهموه؟ فذهبوا یعیدون علیه, فقال: دعونی فالذی أنا فیه خیر مما تدعونی إلیه, وأمر بثلاث وقال


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 1 - ص 222.

ص: 240

سفیان مرة أوصی بثلاث قال اخرجوا المشرکین من جزیرة العرب وأجیزوا الوفد بنحو ما کنت أجیزهم وسکت سعید عن الثالثة فلا أدری اسکت عنها عمدا وقال مرة أو نسیها وقال سفیان مرة وإما أن یکون ترکها أو نسیها»..

فتری أنهم أبدلوا الألفاظ السابقة بقولهم «فقالوا ما شأنه.. اهجر؟!» والطریف فی الوصیة الثلاثیة التی ذکروا منها ضلعین وظل الضلع الثالث بدون مُعِّرف!!

وقد تمَحَّل البعض فی الذب عن عمر وتصرفه فقال(1) «قوله: غَلَبَه الوجع أی فیشقُّ علیه إملاء الکتاب أو مباشرة الکتابة, وکأن عمر رضی الله عنه فهم من ذلک أنه یقتضی التطویل, قال القرطبی وغیره ائتونی أمر وکان حق المأمور أن یبادر للامتثال, لکن ظهر لعمر رضی الله عنه مع طائفة إنّه لیس علی الوجوب وإنّه من باب الإرشاد إلی الأصلح, فکرهوا أن یکلفوه من ذلک ما یشق علیه فی تلک الحالة مع استحضارهم قوله تعالی (ما فرطنا فی الکتاب من شیء) وقوله تعالی (تبیانا لکل شیء) ولهذا قال عمر حسبنا کتاب الله» فاقرأ واعجب!!

ونحن نسأل القرطبی:إذا کان عمر حافظاً للقرآن وقد استحضر هذه النصوص التی تدعیها فلم لم یستحضر قوله تعالی: {إِنَّکَ مَیِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَیِّتُونَ}(2) حتی جلس یولول ویقول(3): «إن محمدا لم یمت وأنه ذهب به إلی ربه وسیرجع فیقطع أیدی رجال, فبلغ ذلک أبا بکر فأتاهم فحمد الله وأثنی علیه ثم


1- فتح الباری - ابن حجر - ج 1 - ص 186.
2- القرآن الکریم- سورة الزمر - 30 .
3- التمهید - ابن عبد البر - ج 24 - ص 401.

ص: 241

قال أما بعد من کان یعبد محمدا فإن محمدا قد مات ومن کان یعبد الله فإن الله حی لا یموت ثم تلا: {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَی أَعْقَابِکُمْ وَمَنْ یَنْقَلِبْ عَلَی عَقِبَیْهِ فَلَنْ یَضُرَّ اللَّهَ شَیْئاً وَسَیَجْزِی اللَّهُ الشَّاکِرِینَ}(1)!

وکیف تکون وصیة النبی صلی الله علیه وآله غیر نافذة ویشکّکون فیها بحجة ان الوجع غلبه, فلا یطیعونه ویجلبون الدواة والکتاب, بینما تکون وصیة أبی بکر نافذة ولها الشرعیة الکاملة مع ان الرجل یفیق تارة ویُغمی علیه أخری؟!!

إذ روی ابن أبی شیبة الکوفی فی مصنفه(2) «حدثنا عفان قال حثنا سعید بن زید قال حثنا عاصم بن بهدلة قال حثنا أبو وائل عن عائشة قالت: کان عثمان یکتب وصیة أبی بکر، قالت: فأغمی علیه فعجل وکتب عمر بن الخطاب، فلما أفاق قال: له أبو بکر، من کتبت؟ قال: عمر بن الخطاب، قال: کتبت الذی أردتُ أو الذی آمرک به، ولو کتبتَ نفسک کنت لها أهلا»!.

فلم لم یقل عمر: إنَّ ابا بکر غلبه الوجع حسبنا کتاب الله!! أم أن الأمر بجلب الدواة عندما یکون خلاف مصلحته فصاحبه یهجر وعندما یکون الأمر مع مصلحته یکون بکل قواه العقلیة!

والغریب من ابن حجر قوله «وکأن عمر رضی الله عنه فهم من ذلک أنه یقتضی التطویل» أی تطویل خشاه عمر من هذا الکتاب؟! ولمَ لمْ یخش التطویل الذی کان فی الوصایا الثلاث؟!


1- القرآن الکریم- سورة آل عمران- الآیة 144 .
2- المصنف - ابن أبی شیبة الکوفی - ج 7 - ص 489.

ص: 242

(25) شجّه بلحی بعیر

روی احمد بن حنبل فی مسنده(1) والترمذی(2) والنسائی(3) وغیرهم من المحدثین واللفظ لمسند أحمد فقال «حدثنا عبد الله حدثنی أبی حدثنا خلف بن الولید حدثنا إسرائیل عن أبی إسحاق عن أبی میسرة, عن عمر بن الخطاب رضی الله عنه, قال لما نزل تحریم الخمر, قال اللهم بین لنا فی الخمر بیانا شافیا, فنزلت هذه الآیة التی فی سورة البقرة: {یَسْأَلونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَیْسِرِ قُلْ فِیهِمَا إِثْمٌ کَبِیرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَکْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا}(4). قال فدُعی عمر رضی الله عنه فقرئت علیه فقال اللهم بین لنا فی الخمر بیانا شافیا فنزلت الآیة التی فی سورة النساء: {یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُکَارَی}(5) فکان منادی رسول الله صلی الله علیه وسلم إذا أقام الصلاة نادی ان لا یقربن الصلاة سکران, فدُعی عمر رضی الله عنه فقُرئَت علیه فقال: اللهم بین لنا فی الخمر بیانا شافیا نزلت الآیة التی فی المائدة فدعی عمر رضی الله عنه فقرئت علیه فلما بلغ


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 1 - ص 53.
2- سنن الترمذی - ج4 - ص320.
3- سنن النسائی - ج8 - ص287.
4- القرآن الکریم- سورة البقرة - من الآیة219.
5- القرآن الکریم - سورة النساء - من الآیة43.

ص: 243

{فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ}(1) قال فقال عمر رضی الله عنه انتهینا انتهینا».

قلت:

ان القوم أتقنوا تحویل الرذائل إلی فضائل!.

فالقصة رویت فی بعض المصادر علی خلاف الأخری وان کانت السرقة واضحة المعالم نتنة الرائحة فقد روی القصة الأبشیهی فی مستطرفه(2) قائلا «قد أنزل الله فی الخمر ثلاث آیات: الأولی: فی قوله تعالی: {یَسْأَلونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَیْسِرِ قُلْ فِیهِمَا إِثْمٌ کَبِیرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَکْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا}(3). فکان من المسلمین من شارب، ومن تارک إلی أن شرب رجل فدخل فی الصلاة فهجر فنزل قوله تعالی: {یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُکَارَی حَتَّی تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ}(4). فشربها من شربها من المسلمین، وترکها من ترکها حتی شربها عمر (رض) فأخذ بلحی بعیر وشج به رأس عبد الرحمن بن عوف ثم قعد ینوح علی قتلی بدر بشعر الأسود بن یعفر یقول:

 وکائن بالقلیب قلیب بدر  

من الفتیان والعرب الکرام

أیوعدنی ابن کبشة أن سنحیا  

وکیف حیاة اصداء وهام

أیعجز أن یرد الموت عنی  

وینشرنی إذا بلیت عظامی

ألا من مبلغ الرحمن عنی؟  

بأنی تارک شهر الصیام

فقل لله یمنعنی شرابی  

وقل لله یمنعنی طعامی


1- القرآن الکریم - سورة المائدة - من الآیة91.
2- المستطرف -الابشیهی - ج2 - ص291.
3- القرآن الکریم- سورة البقرة - من الآیة219.
4- القرآن الکریم - سورة النساء - من الآیة43.

ص: 244

فبلغ ذلک رسول الله صلی الله علیه وسلم فخرج مغضبا یجر رداءه فرفع شیئا کان فی یده فضربه. فقال: أعوذ بالله من غضبه، وغضب رسول الله. فأنزل الله تعالی: {إِنَّمَا یُرِیدُ الشَّیْطَانُ أَنْ یُوقِعَ بَیْنَکُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِی الْخَمْرِ وَالْمَیْسِرِ وَیَصُدَّکُمْ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ}(1) فقال عمر: انتهینا، انتهینا»..

والأبیات لأحد المشرکین کان یهجو بها نبی الله صلی الله علیه وآله!! وفیها تحدٍّ سافر لله جل وعلا, واستخفاف بالنبی صلی الله علیه وآله بتسمیته «ابن کبشة»!!..

والمسألة المهمة هی لماذا اختار عمر هذه الأبیات بالذات دون غیرها عندما سکر؟! والجواب واضح فالإنسان عندما یکون فی نصف قواه العقلیة کمن یدخل تحت التخدیر او السکر یبدأ عقله الباطن بأخراج کل الذکریات المدفونة والرغبات المکبوته فعمر کان تحت تصرف العقل الباطن حینما سکر فبدأ بإظهار ما کان یعجبه من الشعر بعد زوال القیود المانعة من خوف الناس والخشیة علی المکانة الاجتماعیة التی کان یقاتل علیها! والملاحظ فی الروایة أن عمر هو الصحابی الوحید الذی (یُدعی) عند نزول کل آیة من آیات الخمر مما قد یفهم منه مدی حب عمر للخمر وشربه لها لآخر لحظة قبل التحریم (بل وبعده بحجة النبیذ!).

والغریب أنهم کلما أعیاهم حدیث جاء بذم الصحابة الحاکمین من قریش قالوا إنّه نزل فی رجل أنصاری, ومنها هذا الحدیث اذ روی ابن حجر فی «العجب


1- القرآن الکریم - سورة المائدة - من الآیة91.

ص: 245

العجاب» قائلا(1) «وقال مقاتل بن سلیمان صنع عبد الرحمن بن عوف طعاما, فدعا أبا بکر وعمر وعثمان وعلی وسعد بن أبی وقاص, فأکلوا, وسقاهم خمرا, فحضرت الصلاة, فأمهم علی, فقرأ بقل یا أیها الکافرون فخلط فنزلت فترکوا شربها إلا من بعد صلاة الفجر إلی الضحی الأکبر لیصلوا الأولی وهم أصحیاء, ثم یشربونها من بعد صلاة العشاء إلی ثلث اللیل, فیصبحون وهم أصحیاء ثم أن رجلاً من الأنصار یقال له عتبان ابن مالک دعا سعداً فأکلا وشربا ثم سکرا, فأخذ عتبان لحی البعیر فکسر أنف سعد, فأنزل الله عز وجل تحریم الخمر فی المائدة بعد غزاة الأحزاب» وقد مر علینا ما فی هذا الحدیث من تزویر إلا انه هنا یؤکد علی الأنصاری الذی نسبوا إلیه انه شج سعد بن أبی وقاص بلحی بعیر بینما الفاعل هو عمر!!.

یُذکر أن علاقة عمر بالخمر والنبیذ المسکر لم تنته مع نزول الآیات الکریمة, بل استمر فی شرب النبیذ المسکر حتی صار فعل عمر طریقاً لقول ابی حنیفة بحلیة النبیذ وسبباً لصراع فقهی طویل حول أدلة الأحناف وأدلة الباقین حول حلیة وحرمة النبیذ!..


1- العجاب فی بیان الأسباب - ابن حجر العسقلانی - ج 2 - ص 874 - 875.

ص: 246

(26) اللهم اغفر للمُحلّقین

روی فی مسند أحمد(1) «حدثنا عبد الله حدثنی أبی حدثنا هشیم أنبأنا یزید بن أبی زیاد عن مقسم عن ابن عباس إن رسول الله صلی الله علیه وسلم قال: اللهم اغفر للمحلّقین, فقال رجل:وللمقصرین, فقال: اللهم اغفر للمحلقین, فقال الرجل: وللمقصرین فقال فی الثالثة أو الرابعة: وللمقصرین!!»..

قلت:

إن هذا الرجل الذی ظل یلح علی النبی صلی الله علیه وآله هو عثمان بن عفان ولم یذکره المحدثون طبعا, لکونه استعمل إسلوبا جافیا مع النبی, مما یمس الصورة التی رسمها المحدثون فی أذهان الامة الساذجة, من کونه کان حییّاً حتی أن الملائکة کانت تستحی منه!!.

فتری ابن عساکر(2) یقول «کان عثمان رجلاً کریما حییّا سلیماً» ویقول ابن حجر «وما کان عثمان الا رجلاً حییاً ستیراً تستحی منه الملائکة»(3)!! وقال


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 1 - ص 216.
2- تاریخ مدینة دمشق- ج75-ص258.
3- الاصابة - ابن حجر - ج1 -ص62.

ص: 247

الیعقوبی «وکان عثمان رجلاً حییاً»(1) ومشی السُذّج فی هذا الطریق دون ان یسألوا: وهل کان باقی الصحابة لا یعرفون الحیاء؟! وما میزة الحیاء عند عثمان؟! وهل هو من الحیاء الممدوح ام المذموم؟! فإذا کان ممدوحا فهل أن حیاءه اکثر من النبی وبهذا یکون قد بلغ بخصاله ما یفوق النبی صلی الله علیه وآله وسلم أم هو من الحیاء المذموم وبهذا فلا فضیلة له!.

لکن الروایة تکشف بلا شک عن مدی حیائه من النبی صلی الله علیه وآله! فالذی لدیه الجرأة علی ان یخالف النبی صلی الله علیه وآله وسلم بالکلام وجهاً لوجه فهو حتما لیس کما صوروه..

روی احمد فی روایة أخری(2) «حدثنا عبد الله حدثنی أبی حدثنا روح وعبد الصمد وأبو عامر قالوا حدثنا هشام بن أبی عبد الله عن یحیی بن أبی کثیر عن أبی إبراهیم قال أبو عامر عن أبی إبراهیم الأنصاری عن أبی سعید الخدری ان رسول الله صلی الله علیه وسلم وأصحابه حلقوا رؤوسهم عام الحدیبیة غیر عثمان بن عفان وأبی قتادة فاستغفر رسول الله صلی الله علیه وسلم للمحلقین ثلاث مرات وللمقصرین مرتین»!! والدعاء للمحلّقین لا یتم فهمه جلیاً إلا بقراءة القصة کاملة فالصحابة عصوا بعد أمرهم بالحلاقة ولم یقم احد منهم! قال عبد الرزاق الصنعانی فی مصنفه(3) فی الحدیبیة «فلما فرغ من قضیة الکتاب، قال رسول الله صلی الله علیه وسلم لأصحابه: قوموا، فانحروا، ثم احلقوا، قال: فوالله ما قام منهم


1- تاریخ الیعقوبی - ج2 -ص163.
2- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 3 - ص 89.
3- المصنف - عبد الرزاق الصنعانی – ج 5 - ص 340.

ص: 248

رجل، حتی قال ذلک ثلاث مرات، قال: فلمّا لم یقم منهم أحد، قام، فدخل علی أم سلمة، فذکر لها ما لقی من الناس، فقالت أم سلمة: یا نبی الله أتحب ذلک؟ أخرج، ثم لا تکلم أحدا منهم حتی تنحر بدنک، وتدعو حالقک فیحلقک، فقام، فخرج، فلم یکلم أحدا منهم، حتی فعل ذلک، نحر بَدَنَه، ودعا حالقه فحلقه، فلما رأوا ذلک قاموا، فنحروا، وجعل بعضهم یحلق بعضاً، حتی کاد یقتل بعضهم بعضاً غماً».

إذن فعثمان من الذین عصوا, بل إنهم وکتعبیر عن المعارضة قصّر ولم یحلق, کما أمره النبی صلی الله علیه وآله وسلم فإنعم بهم من صحابة!.

ص: 249

(27) ألا تکلم هذا؟!

روی البخاری(1) «حدثنی بشر بن خالد أخبرنا محمد بن جعفر عن شعبة عن سلیمان سمعت أبا وائل قال قیل لأسامة الا تکلم (هذا), قال: قد کلمته ما دون أن أفتح باباً أکون أول من یفتحه, وما أنا بالذی أقول لرجل بعد أن یکون أمیراً علی رجلین أنت خیر بعدما سمعت من رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول: یجاء برجل فیُطرح فی النار, فیطحن فیها کطحن الحماء برحاه فیطیف به أهل النار فیقولون أی فلان الست کنت تأمر بالمعروف وتنهی عن المنکر فیقول انی کنت آمر بالمعروف ولا أفعله وانهی عن النکر وافعله»..

قلت:

المعنی بقوله «الا تکلم هذا» هو عثمان بن عفان, إذ روی احمد(2) «حدثنا عبد الله حدثنی أبی حدثنا یعلی بن عبید حدثنا الأعمش عن أبی وائل قال قیل لأسامة الا تکلم عثمان فقال: إنکم ترون ان لا أکلمه؟ الا سمعکم (کذا) انی لا أکلمه فیما بینی وبینه ما دون ان افتتح أمر لا أحب أن أکون أول من افتتحه, والله لا أقول لرجل انک خیر الناس, وإن کان علی أمیرا بعد إذ سمعت رسول الله صلی


1- صحیح البخاری - البخاری - ج 8 - ص 97.
2- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 5 - ص 205.

ص: 250

الله علیه وسلم یقول, قالوا: وما سمعته یقول قال سمعته یقول یجاء بالرجل یوم القیامة فیلقی فی النار, فتندلق به أقتابه, فیدور بها فی النار کما یدور الحمار برحاه, فیطیف به أهل النار, فیقولون یا فلان مالک ما أصابک ألم تکن تأمرنا بالمعروف وتنهانا عن المنکر فقال کنت آمرکم بالمعروف ولا آتیه وأنهاکم عن المنکر وآتیه»..

والقضیة تدور حول شرب الولید للخمر وهذا ما سکت عنه أغلب الذین مرّوا علی الحدیث ولکن الحدیث فضحه فقوله فی الحدیث «کنت آمرکم بالمعروف ولا آتیه وأنهاکم عن المنکر وآتیه» یکشف عن نصف حقیقة الموضوع الذی یهاب الصحابة تکلیم عثمان فیه بعد ما استعمل عثمان (الشرطة السریة) وکان کل کلام یصله, فکان الناس یخافون الکلام بأمور الخلافة خوفاً من بطشه وزبانیة مروان ومعاویة.. وقد نقل ابن حجر رأی (المهلب) فی المسألة وقال(1) «قال المهلب أرادوا من أسامة ان یکلم عثمان وکان من خاصته ومن یخف علیه فی شأن الولید بن عقبة, لأنه کان ظهر علیه ریح نبیذ, وشُهِرَ أمرُه, وکان أخا عثمان لأمه, وکان یستعمله, فقال أسامة قد کلمته سرّا دون أن أفتح باباّ أی باب الإنکار علی الأئمة علانیة, خشیة أن تفترق الکلمة ثم عرّفهم أنّه لا یداهن أحداً ولو کان أمیراً, بل ینصح له فی السر جهده وذکر لهم قصة الرجل الذی یطرح بالنار لکونه کان یأمر بالمعروف ولا یفعله لیتبرأ مما ظنوا به من سکوته عن عثمان فی أخیه انتهی».

ونقل العینی(2) هذا الرأی عن روایة مسلم ولم أجد اسم الولید هناک!!


1- فتح الباری - ابن حجر - ج 13 - ص 44.
2- عمدة القاری - العینی -ج24 - ص203.

ص: 251

(28) یرفع الحدیث إلی الأُمراء!

روی احمد فی مسنده(1) بسنده «عن همام بن الحرث قال مر رجل علی حذیفة فقیل إن هذا یرفع الحدیث إلی الأمراء, قال سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول أو قال رسول الله صلی الله علیه وسلم لا یدخل الجنة قتّات»...

قلت:الأمراء هم «عثمان» وحاشیة السوء المحیطة به!! وقد کان لدیه جواسیس علی الصحابة وهذا مخالف لقوله تعالی «ولا تجسسوا»!!.

روی البخاری(2) والبیهقی(3) واللفظ للبخاری «حدثنا أبو نعیم حدثنا سفیان عن منصور عن إبراهیم عن همام قال کنا مع حذیفة فقیل له ان رجلا یرفع الحدیث إلی عثمان فقال حذیفة سمعت النبی صلی الله علیه وسلم یقول لا یدخل الجنة قتّات»...

وهذه من صفات الحکّام المستبدین الذین یبتزون الأمة أمرها, ثم یجردون طاقاتها للشرطة السریة والمخبرین, حتی أنّه لا یجد الإنسان من یطمئن الیه بعد فترة من التجارب مع هؤلاء القتّاتین!. وما کانت التجربة العثمانیة الا بدایة للعصر الدموی علی ید معاویة وخلفائه من الطغاة..


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 5 - ص 389.
2- صحیح البخاری - البخاری - ج 7 - ص 86.
3- کتاب الأربعون الصغری - البیهقی - ص 138 - 139.

ص: 252

(29) إذ دخل رجل!

روی البخاری فی صحیحه(1) «حدثنا عبد الله بن محمد بن أسماء قال حدثنا جویریة عن مالک عن الزهری عن سالم بن عبد الله بن عمر عن ابن عمر, أن عمر بن الخطاب بینما هو قائم فی الخطبة یوم الجمعة, إذ دخل رجل من المهاجرین الأولین من أصحاب النبی صلی الله علیه وسلم, فناداه عمر أیة ساعة هذه قال إنی شغلت, فلم انقلب إلی أهلی حتی سمعت التأذین, فلم أزد ان توضأت فقال والوضوء أیضا وقد علمت أن رسول الله صلی الله علیه وسلم کان یأمر بالغسل».

قلت: الرجل الذی لم یذکره البخاری هو عثمان بن عفان, والحدیث واضح فهو یشیر الی عدم قیام عثمان بالسنّة فهو غافل عن صلاة الجمعة بل وحتی عن الغسل یوم الجمعة!.

قال العینی(2) «والرجل هو: عثمان بن عفان، رضی الله تعالی عنه، وقد سمّاه به ابن وهب وابن القاسم فی روایتهما عن مالک فی (الموطأ)، وکذلک سماه معمر فی روایته عن الزهری، وکذا وقع فی روایة ابن وهب عن أسامة ابن زید عن نافع عن ابن عمر، رضی الله تعالی عنهما. وقال أبو عمر: لا أعلم فیه خلافا غیر ذلک».


1- صحیح البخاری - البخاری - ج 1 - ص 212.
2- عمدة القاری - العینی - ج 6 - ص 167.

ص: 253

(30) نسیب عمر الغامض!!

روی المقریزی(1) ومسلم(2) فی قصة اساری بدر إن النبی صلی الله علیه وآله سأل أبا بکر وعمر: «ما ترون فی هؤلاء الأساری؟ فقال أبو بکر رضی الله عنه: یا نبی الله! هم بنو العم والعشیرة، أری أن نأخذ منهم فدیة، فتکون لنا قوّة علی الکفار، فعسی الله أن یهدیهم للإسلام، فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم، ما تری یا ابن الخطاب: قلت: لا والله یا رسول الله، ما أری الذی رأی أبو بکر، ولکن أری أن تمکنّا فنضرب أعناقهم، فتمکن علیاً من عقیل فیضرب عنقه، وتمکنّی من فلان - نسیب لعمر - فأضرب عنقه، فإن هؤلاء أئمة الکفر وصنادیدها، فهوی رسول الله صلی الله علیه وسلم ما قال أبو بکر، ولم یهو ما قلت: فلما کان من الغد، جئت فإذا رسول الله صلی الله علیه وسلم وأبو بکر قاعدین یبکیان، قلت: یا رسول الله! أخبرنی من أی شیء تبکی أنت وصاحبک؟ فإن وجدت بکاءا بکیت، وإن لم أجد بکاءا تباکیت لبکائکما، قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: أبکی الذی عرض علی أصحابک من أخذهم الفداء، لقد


1- إمتاع الأسماع - المقریزی - ج 8 - ص 339 .
2- صحیح مسلم- ج5- ص157.

ص: 254

عرض علی عذابهم أدنی من هذه الشجرة - شجرة قریبة من رسول الله صلی الله علیه وسلم - فأنزل الله عز وجل: (ما کان لنبی أن یکون له أسری» وفی لفظ الطبری(1) إضافة لقول عمر وهو «وتمکِّن حمزة من العباس فیضرب عنقه»..

قلت:

لیس هناک قریب أو نسیب لعمر وإلا لوجدنا من ذکره من المؤرخین!! إنما ذلک ما دسّه بعض العمریین! بل ان عمر أراد من علی علیه السلام أن یضرب عنق أخیه عقیل ومن الحمزة أن یضرب عنق أخیه العباس!! وما یضر عمر من هذا بل سیکون سعیدا لکون عقیل والعباس من شیوخ بنی هاشم, وبنو هاشم محسودون من عمر وغیره علی النبوة والوصیة بالخلافة باعتراف عمر نفسه, اذ روی الطبری فی تاریخه(2) خروج عمر وابن عباس فی احد الاسفار وقول عمر لابن عباس «یا ابن عباس ما منع علیا من الخروج معنا قلت لا أدری قال یا ابن عباس أبوک عم رسول الله صلی الله علیه وسلم وأنت ابن عمه فما منع قومکم منکم قلت لا أدری قال لکنی أدری یکرهون ولایتکلم لهم قلت لم ونحن لهم کالخیر قال اللهم غفرا یکرهون أن تجتمع فیکم النبوة والخلافة فیکون بجحا بجحا»..

وهذه لیست المرة الأولی لعمر التی یضحی فیها بغیره ویضمن سلامة نفسه!! فقد فعلها فی الحدیبیة بعثمان! إذ روی ابن کثیر(3) فی تاریخه قائلا عن النبی صلی الله علیه وآله «ثم دعا عمر بن الخطاب لیبعثه إلی مکة، فیبلغ عنه أشراف قریش ما


1- جامع البیان - إبن جریر الطبری - ج 10 - ص 57.
2- تاریخ الطبری - الطبری - ج 3 - ص 288.
3- البدایة والنهایة - ابن کثیر - ج 4 - ص 191.

ص: 255

جاء له، فقال: یا رسول الله إنی أخاف قریشا علی نفسی، ولیس بمکة من بنی عدی أحد یمنعنی، وقد عرفت قریش عداوتی إیاها، وغلظتی علیها، ولکنی أدلک علی رجل أعز بها منی عثمان بن عفان، فدعا رسول الله صلی الله علیه وسلم عثمان بن عفان فبعثه إلی أبی سفیان وأشراف قریش»!.

والملاحظ ان عمر لیس له ید فی الشجاعة والقتال لکنک تجده فی الکلام!! فتراه یترنم بشعر ابی طالب رضی الله عنه:

کذبتم وبیت الله یقتل أحمد

ولما نطاعن دونه ونناضل

ونسلمه حتی نصرع حوله

ونذهل عن أبنائنا والحلائل»(1)

ولا أعلم ما الذی منعه من الطعان والنضال یوم أُحد؟!

واین هو من مصارع الأبطال من الذین لم یهربوا فی أُحد؟!

ولمَ لمْ یصرع حوله کما یدعی! بل أنه اراد من ابن أبی سلول ان یطلب له الأمان من أبی سفیان؟!

ولکن بنی هاشم, وحتی بدون نیل الخلافة قد طاروا بها سبّاقین للجمیع, فقد روی القاضی المغربی(2) عن صفوان الجمال قوله «قلت یوما لأبی عبد الله جعفر بن محمد علیه السلام، وأنا عنده: یا بن رسول الله، أمنکم السفّاح؟ فأطرق إلی الأرض ملیاً. ثم قال: یا ثابت منّا السفّاح، ومنّا النفاخ، ومنّا الصدّیق، ومنّا الفاروق، ومنّا الهادی، ومنّا المهدی، ومنّا المهتدی، ومنّا من یهتدی به، ومنا من تغرب الشمس علی رأسه، وتطلع من مغربها، نحن ثلة الله، منّا أسد الله، ونحن


1- تاریخ الطبری - الطبری - ج 3 - ص 288.
2- شرح الأخبار - القاضی النعمان المغربی - ج 3 - ص 401 - 402.

ص: 256

خزّان الله. یا ثابت، ما نحن خزانة علی ذهب ولا فضة، ولکن علی المکنون من علمه. نحن دعائم الله، نحن ذخیرة الله، ورسوله أبونا الأکبر، وعلی أبونا الأصغر، وفاطمة أمُّنا، وخدیجة بنت خویلد والدتنا، وجعفر الطیار فی الجنة عمّنا، وحمزة سید الشهداء عم أبینا. فمن له حسب کحسبنا، ونسب کنسبنا؟ استودعنا الله سره، وائتمننا علی وحیه وعلمه، وأنطقنا بحکمته، فهذه حالنا عنده»..

ص: 257

(31) تزویر مفضوح!

روی الطبرانی فی معجمه الأوسط(1) «حدثنا علی بن سعید الرازی قال أنبأنا الحسین بن عیسی بن میسرة الرازی قال أنبأنا أبو زهیر عبد الرحمن بن مغراء قال أنبأنا یزید بن راشد قال أنبأنا قیس بن رمانة عن أبی بردة عن ربعی بن حراش عن علی بن أبی طالب قال لما جاء سهیل بن عمرو إلی رسول الله صلی الله علیه وسلم, فقال ما أنتم بمنتهین حتی أبعث إلیکم رجلا یضرب رقابکم علی الدین, فقال بعضهم أنا هو یا رسول الله قال لا وقال آخر أنا هو قال لا ولکن هو خاصف النعل وکان علی یخصف النعل».

قلت:

من لم یذکره الطبرانی بالاسم بقوله «فقال بعضهم أنا هو یا رسول الله قال لا وقال آخر أنا هو قال لا» هما ابو بکر وعمر, والخبر نقله العدید من المحدثین بصیغ مختلفة منها فی الحدیبیة کما روی الترمذی فقال(2) «حدثنا سفیان بن وکیع أخبرنا أبی عن شریک عن منصور عن ربعی بن حراش قال أخبرنا علی بن أبی


1- المعجم الأوسط - الطبرانی - ج 4 - ص 158/ طرق من کذب علی - الطبرانی -75.
2- سنن الترمذی - الترمذی - ج 5 - ص 297 - 298.

ص: 258

طالب بالرحبة فقال: لما کان یوم الحدیبیة خرج إلینا ناس من المشرکین فیهم سهیل بن عمرو وأناس من رؤساء المشرکین, فقالوا یا رسول الله: خرج إلیک ناس من أبنائنا وإخواننا وأرقائنا, ولیس لهم فقه فی الدین، وإنما خرجوا فرارا من أموالنا وضیاعنا فارددهم إلینا فإن لم یکن لهم فقه فی الدین سنفقههم؟ فقال النبی صلی الله علیه وسلم: یا معشر قریش لتنتهن أو لیبعثن الله علیکم من یضرب رقابکم بالسیف علی الدین، قد امتحن الله قلوبهم علی الایمان، قالوا من هو یا رسول الله؟ فقال له أبو بکر من هو یا رسول الله؟ وقال عمر من هو یا رسول الله؟ قال هو خاصف النعل وکان أعطی علیا نعله یخصفها، قال ثم التفت إلینا علی فقال إن رسول الله صلی الله علیه وسلم قال: من کذب علی متعمدا فلیتبوأ معقده من النار».

وما رواه الحاکم النسابوری فی مستدرکه علی الصحیحین(1) وذکر انه فی فتح مکة «أخبرنا أبو جعفر محمد بن علی الشیبانی حدثنا ابن أبی غرزة حدثنا محمد بن سعید الأصبهانی حدثنا شریک عن منصور عن ربعی بن حراش عن علی رضی الله عنه قال لما افتتح رسول الله صلی الله علیه وآله مکة, أتاه ناس من قریش فقالوا یا محمد إنّا حلفاؤک وقومک وإنّه لحق بک أرقاؤنا لیس لهم رغبة فی الإسلام وإنما فروا من العمل فارددهم علینا, فشاور أبا بکر فی امرهم فقال صدقوا یا رسول الله فقال لعمر ما تری فقال مثل قول أبی بکر, فقال رسول الله صلی الله علیه وآله یا معشر قریش لیبعثن الله علیکم رجلا منکم امتحن الله قلبه للایمان فیضرب رقابکم علی الدین, فقال أبو بکر أنا هو یا رسول الله, قال: لا,


1- مستدرک - الحاکم النیسابوری - ج 2 - ص 137 - 138.

ص: 259

قال عمر:أنا هو یا رسول الله, قال: لا, ولکنه خاصف النعل فی المسجد وقد کان القی نعله إلی علی یخصفها, ثم قال أما إنّی سمعته یقول لا تکذبوا علی فإنه من یکذب علی یلج النار».

وما رواه أحمد فی مسنده(1) «عن أبی سعید قال قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: ان منکم من یقاتل علی تأویله, کما قاتلت علی تنزیله, قال فقام أبو بکر وعمر فقال لا ولکن خاصف النعل وعلی یخصف نعله».

وقد تنبه بعض الصحابة الی محاولة ابی بکر وعمر استشراف الفضائل المتعددة التی ینالها امیر المؤمنین علیه السلام, حتی باتوا یتدافعون بغیة أن یکونوا امام ناظری النبی صلی الله علیه وآله, إذ روی النسائی فی سننه الکبری(2) «أخبرنا العباس بن محمد قال حدثنا الأحوص بن جواب قال حدثنا یونس بن أبی إسحاق عن أبی إسحاق عن زید بن یثیع عن أبی ذر قال قال رسول الله صلی الله علیه وسلم لینتهین بنو ولیعة أو لأبعثن إلیهم رجلا کنفسی, ینفذ فیهم أمری, فیقتل المقاتلة, ویسبی الذریة, فما راعنی إلا وکف عمر فی حجزتی من خلفی من یعنی؟ فقلت: ما إیاک یعنی ولا صاحبک قال فمن یعنی قلت خاصف النعل, قال: وعلی یخصف نعلا».


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 3 - ص 33.
2- السنن الکبری - النسائی - ج 5 - ص 127 - 128.

ص: 260

(32) قصَّة عبد الله الحمار!!

روی البخاری فی صحیحه(1) «حدثنا یحیی بن بکیر حدثنی اللیث حدثنی خالد بن یزید عن سعید بن أبی هلال عن زید بن أسلم عن أبیه عن عمر بن الخطاب, إن رجلاً کان علی عهد النبی صلی الله علیه وسلم, کان اسمه عبد الله وکان یلقب حماراً, وکان یُضحِک رسول الله صلی الله علیه وسلم, وکان النبی صلی الله علیه وسلم قد جَلَده فی الشراب, فأُتی به یوما فأُمر به فجلد, فقال رجل من القوم:اللهم العنه ما أکثر ما یؤتی به, فقال النبی صلی الله علیه وسلم لا تلعنوه فوالله ما علمت أنه یحب الله ورسوله»..

قلت:

ان الحدیث أغفل هویة هذا الرجل!! وهو عمر بن الخطاب, ومن غیره؟!

إذ قال البیهقی فی سننه الکبری(2) «أخبرنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا أبو عبد الله الأصبهانی أنبأنا الحسن بن الجهم حدثنا الحسین بن الفرج أظنه عن الواقدی حدثنی عبد الحمید بن جعفر عن أبیه عن جده فی قصة خیبر, وما اخرج من حصن


1- صحیح البخاری - البخاری - ج 8 - ص 14.
2- السنن الکبری - البیهقی - ج 9 - ص 103.

ص: 261

الصعب بن معاذ قال وزقاق خمر فأهریقت وعمد یومئذ رجل من المسلمین فشرب من ذلک الخمر فرفع ذلک إلی النبی صلی الله علیه وسلم, فکره حین رفع إلیه فخفقه بنعله وأمر من حضره فخفقوه بنعالهم وکان یقال له عبد الله الحمار, وکان رجلاً لا یصبر عن الشراب, فضربه رسول الله صلی الله علیه وسلم مراراً, فقال عمر رضی الله عنه اللهم العنه ما أکثر ما یضرب, فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم لا تفعل یا عمر فإنه یحب الله ورسوله»..

واختار المقریزی ألاّ یحذف اسم عمر ولکن ان یحذف کلام النبی لعمر وزجره له فهذا أفضل!! فقال(1) «ولعنه عمر بن الخطاب رضی الله عنه فقال صلی الله علیه وسلم: فإنه یحب الله ورسوله! ثم راح عبد الله کأنه أحدهم، فجلس معهم» وکل من یقرأ الحدیث لا یری الزجر الذی وجهه النبی صلی الله علیه وآله لعمر بن الخطاب.

والذی یفهم من سیرة عمر مع النبیذ من جهة وقصته مع عبد الله (الحمار) من جهة اخری یصل الی نتیجة مفادها ان عمر تصرف وفق قاعدة «یکاد المریب ان یقول خذونی»!! والا فعمر کان یحمل معه نبیذا مسکراً.


1- إمتاع الأسماع - المقریزی - ج 1 - ص 314.

ص: 262

(33) إثبت حراء!

روی فی مسند احمد(1) «حدثنا عبد الله حدثنی أبی حدثنا علی بن الحسن انبأنا الحسین حدثنا عبد الله بن بریدة عن أبیه ان رسول الله صلی الله علیه وسلم کان جالسا علی حراء ومعه أبو بکر وعمر وعثمان رضی الله عنهم فتحرک الجبل فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم أثبت حراء فإنه لیس علیک الا نبی أو صدیق أو شهید»..

قلت:

إن باقی المحدثین رووا أن الذی کان علی حراء هم عشرة إضافة للنبی صلی الله علیه وآله! ولکن فی مسند احمد لم یرتض الراوی وجود علی فاقتصر علی ثلاثة مع النبی صلی الله علیه وآله وسلم!.

إذ روی ابو داود الطیالسی(2) والنسائی(3) وابن ماجه(4) وغیرهم واللفظ للطیالسی «حدثنی حصین بن عبد الرحمن قال: سمعت هلال بن یساف یحدث عن عبد الله بن ظالم المازنی, عن سعید بن زید, أن رسول الله صلی الله علیه وسلم


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 5 - ص 346.
2- مسند أبی داود الطیالسی - سلیمان بن داود الطیالسی - ص 32.
3- فضائل الصحابة - النسائی -ص31.
4- سنن ابن ماجه - ج1 - ص48.

ص: 263

کان علی حراء ومعه أبو بکر وعمر وعثمان وعلی وطلحة والزبیر وسعد وعبد الرحمن بن عوف قال: أثبت حراء فإنما علیک نبی أو صدیق أو شهید»..

والفرق بین اللفظین یرجع للفرق بین الراویین فراوی الحدیث المبتور هو بریدة صاحب القصة المعروفة والتی رواها اکثر اهل السیر والحدیث, ومنهم الحاکم النیسابوری(1) إذ قال «حدثنا أبو أحمد بکر بن محمد بن حمدان الصیرفی بمرو من أصل کتابه حدثنا أبو قلابة عبد الملک بن محمد الرقاشی حدثنا یحیی بن حماد حدثنا أبو عوانة عن الأعمش عن سعد بن عبیدة حدثنی عبد الله بن بریدة الأسلمی قال إنی لأمشی مع أبی إذ مرَّ بقوم ینقصون علیاً رضی الله عنه یقولون فیه, فقام فقال: إنی کنت أنال من علی وفی نفسی علیه شئ, وکنت مع خالد بن الولید فی جیش فأصابوا غنائم, فعمد علی إلی جاریة من الخمس فاخذها لنفسه, وکان بین علی وبین خالد شیء فقال خالد هذه فرصتک, وقد عرف خالد الذی فی نفسی علی علی, قال فانطلق إلی النبی صلی الله علیه وآله وسلم, فاذکر ذلک له, فأتیت النبی صلی الله علیه وآله فحدثته وکنت رجلا مکبا وکنت إذا حدثت الحدیث أکببت, ثم رفعت رأسی, فذکرت للنبی صلی الله علیه وآله امر الجیش ثم ذکرت له امر علی فرفعت رأسی وأوداج رسول الله صلی الله علیه وآله قد احمرّت, قال قال النبی صلی الله علیه وآله من کنت ولیه فإن علیاً ولیه وذهب الذی فی نفسی علیه».. والعجب من قوله «ذهب الذی فی نفسی علیه» فلوکان هذا صحیحاً فما السبب فی روایة سعید بن زید التی تعد عشرة من الصحابة مع النبی بینما روایة بریدة تقتصر علی ثلاثة؟!.


1- الحاکم النیسابوری - ج 2 - ص 129 - 130.

ص: 264

(34) یسبُّ فلاناً!

روی فی مسند احمد(1) ومجمع الزوائد(2) وتاریخ ابن عساکر(3) واللفظ لمسند أحمد «حدثنا عبد الله حدثنی أبو موسی العنزی محمد بن المثنی قال حدثنا محمد بن أبی عدی عن ابن عون عن کلثوم بن جبر قال: کنا بواسط القصب عند عبد الأعلی بن عبد الله بن عامر قال فإذا عنده رجل یقال له أبو الغادیة, استسقی ماء فاتی بإناء مفضّض, فأبی أن یشرب, وذکر النبی صلی الله علیه وسلم, فذکر هذا الحدیث لا ترجعوا بعدی (کفّارا أو ضُلّالاً) شک ابن أبی عدی یضرب بعضکم رقاب بعض فإذا رجل یسبُّ (فلانا) فقلت والله لئن أمکننی الله منک فی کتیبة, فلما کان یوم صفین, إذا أنا به وعلیه درع قال ففطنت إلی الفرجة فی جریان الدرع, فطعنته فقتلته فإذا هو عمار بن یاسر قال قلت وأی ید کفتاه یکره أن یشرب فی اناء مفضض وقد قتل عمار بن یاسر!»..


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 4 - ص 76.
2- مجمع الزوائد -الهیثمی- ج7 - ص244.
3- تاریخ مدینة دمشق - ج43- ص472.

ص: 265

قلت:

و(فلان) هو عثمان إذ کان عمار رضی الله عنه لا لا یخفی رأیه بعثمان وکان یعتقد بأنه یمثل قمة الانحراف فی الحکم الإسلامی, قال ابن قتیبة(1) «حدثنی الزیادی قال حدثنا عبد الوارث بن سعید قال حدثنا ربیعة ابن کلثوم بن جبر قال حدثنی أبی قال حدثنی أبو الغادیة قال سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول ألا لا ترجعوا بعدی کفارا یضرب بعضکم رقاب بعض, قال أبو الغادیة وسمعت عماراً یذکر عثمان فی المسجد, قال: وکان یُدعی فینا جباناً ویقول إن نعثلاً هذا یفعل ویفعل ویعیبه, فلو وجدت علیه أعوانا یومئذ لوطئته حتی أقتله, فبینما أنا یوم صفین إذا به أول الکتیبة فطعنه رجل فی رکبته, فانکشف المغفر عن رأسه فضربت رأسه, فإذا رأس عمار قد ندر, قال أبی: فما رأیت شیخا أضلَّ منه یروی أنه سمع النبی صلی الله علیه وسلم یقول ما قال ثم ضرب عنق عمار»..

وأبو الغادیة هذا کان من الصحابة وقد قطع بهذا ابن حجر(2) ونقل الرأی عن کبار والمحدثین فقال «قال البخاری فی التاریخ یسار بن سبع أبو الغادیة الجهنی سمع النبی صلی الله علیه وآله وسلم وقال ابن أبی حاتم عن أبیه مثله, وزاد له صحبة وقال أبو زرعة الدمشقی حدثنی دحیم عن ابن أبی الغادیة, قال: اسم أبی الغادیة المدنی یسار بن سبع وکذا رواه البخاری فی التاریخ الصغیر ویعقوب بن سفیان جمیعا عن دحیم وقال ابن سمیع فی (طبقت التابعین) یسار بن سبع حدث عن عثمان, ویقال أن له صحبة وقال ابن سعد فیمن نزل بالبصرة من الصحابة


1- المعارف - ابن قتیبة - ص 257.
2- الاصابة- ابن حجر- ج7 - ص259/ تعجیل المنفعة - ابن حجر - ص510.

ص: 266

أبو الغادیة المدنی قاتل عمار, وقال خلیفة ومن جهینة أبو الغادیة سکن الشام, وروی انه سمع النبی صلی الله علیه وآله وسلم یقول إن دماءکم وأموالکم علیکم حرام, وقال مسلم فی الکنی أبو الغادیة یسار بن سبع قاتل عمار له صحبة وکذا قال الدارقطنی فی المؤتلف وکذا قال النسائی فی الکنی»..

علی هذا فکیف یقول بعض المتحذلقین إن الآیة القرآنیة من سورة الفتح التبی یقول فیها جل وعلا {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِینَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَی الْکُفَّارِ رُحَمَاءُ بَیْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُکَّعاً سُجَّداً یَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِیمَاهُمْ فِی وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِکَ مَثَلُهُمْ فِی التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِی الْأِنْجِیلِ کَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَی عَلَی سُوقِهِ یُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِیَغِیظَ بِهِمُ الْکُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِیماً}(1).

قد نزلت فی الصحابة؟! فهل قتل ابو الغادیة للصحابی الجلیل عمار بن یاسر «جلدة ما بین عینی النبی صلی الله علیه وآله وسلم»کما جاء فی الحدیث, تمثل رحمة بین الذین مع النبی صلی الله علیه وآله وسلم ؟! أم أنها نزلت فی أناس آخرین؟!.


1- القرآن الکریم - سورة الفتح - 29.

ص: 267

(35) سطیحة عمر!

(35) سطیحة(1) عمر! روی الدار قطنی فی سننه(2) «حدثنا ابن خشیش، أنبأنا سلم بن جنادة، أنبأنا وکیع، عن شریک، عن فراس، عن الشعبی: أن رجلا شرب من إداوة علی نبیذا بصفین فسکر، فضربه علی علیه السلام الحد»..

قلت:

ان الحدیث یخص عمر ولیس علی علیه السلام!! فعمر هو من کان یذهب الی تحلیل النبیذ وإن کان مسکراً, وبه أخذ أبو حنیفة والأحناف, والروایة رویت حرفیاً عن عمر لکنه التحریف! وحتی تکتمل المؤامرة یجب أن یُنسب الخمر الی اداوة علی!.

قال الملا علی القاری(3) «وروی الدارقطنی فی سننه: أن أعرابیا شرب من إداوة عمر نبیذا فسکر منه، فضربه الحد، فقال الأعرابی: إنما شربته من إداوتک،


1- السطیحة: من المزاد (قربة الماء) ما کان من جلدین قوبل أحدهما بالآخر فسطح علیه وتکون کبیرة وصغیرة/ النهایة فی غریب الحدیث - ابن الاثیر -ج3-ص365.
2- سنن الدارقطنی - الدارقطنی - ج 4 - ص 175.
3- شرح مسند أبی حنیفة - ملا علی القاری - ص 521.

ص: 268

فقال عمر: إنما جلدناک بالسکر. وروی ابن أبی شیبة فی مصنفه عن حبان بن مخارق، قال: بلغنی أن عمر بن الخطاب رضی الله عنه سایر رجلا فی سفر، وکان صائما، فلما أفطرا هوی إلی قربة لعمر معلقة فیه نبیذ، فشربه، فسکر. فضربه عمر الحد، فقال: إنما شربته من قربتک، فقال له عمر رضی الله عنه: إنما جلدناک لسکرک. وروی الدارقطنی عن الشعبی، أن رجلا شرب من إداوة علی بصفین، فسکر، فضربه الحد. ورواه ابن أبی شیبة فی مصنفه بنحوه، وقال: فضربها به ثمانین. تعدد الطرق یرقی الحدیث إلی حد الحسن»..

وقول عمر (إنما جلدناک بالسکر» یثیر الضحک فعلاً هذا یصح لکل أحد أن یشرب المسکر فإن سکر کان حراماً وإن لم یسکر کان حلالا!.

وقد نقل المحدثون رأی الإمام علیه السلام صریحا فروی فی الصنعانی(1) «عن ابن جریج قال: أخبرنی من أصدق أن رجلا جاء ابن مسعود فسقاه من جر، قال: ثم أتیت علیا فاستسقی، فسقی من جر، فقال للذی سقاه: من أین سقیتنی؟ فقال: من الجر، فقال: ائتنی بها، فابترز، ثم احتمل الجر، فضرب به فانکسر، قال: لو لم أنه عنه إلا مرة أو مرتین!»..

وهذا یکشف عن أن الأُمة اخذت سنة عمر کأمر واقع له من المشروعیة ما لکلام النبی صلی الله علیه وآله وسلم! والّا لم یضطر الإمام علیه السلام الی هذا الفعل لیصدم الرجل ویفهمه أنه نهی عن ذلک.

وعلاقة عمر بالنبیذ کانت غریبة فلم یُرو عن أحد أحبَّ شیئا من الطعام والشراب کما روی عن حب عمر للنبیذ حتی أنه رویت فیه العدید من الروایات!


1- المصنف - عبد الرزاق الصنعانی - ج 9 - ص 208 - 209.

ص: 269

منها ما رواه الحاکم فی مستدرکه(1) «عن أبی وائل قال غزوت مع عمر رضی الله عنه الشام فنزلنا منزلا فجاء دهقان یستدل علی أمیر المؤمنین حتی اتاه فلما رأی الدهقان عمر سجد, فقال عمر: ما هذا السجود فقال هکذا نفعل " بالملوک فقال عمر: اسجد لربک الذی خلقک فقال یا أمیر المؤمنین إنّی قد صنعت لک طعاماً فأتنی, قال: فقال عمر: هل فی بیتک من تصاویر العجم, قال: نعم, قال: لا حاجة لنا فی بیتک, ولکن انطلق فابعث لنا بلون من الطعام ولا تزدنا علیه, قال: فانطلق فبعث إلیه بطعام فأکل منه ثم قال عمر لغلامه: هل فی إداوتک شیء من ذلک النبیذ قال نعم قال فابعث لنا, فأتاه فصبّه فی إناء ثم شمّه, فوجده منکر الریح, فصبَّ علیه ماء ثم شمّه فوجده منکر الریح, فصبَّ علیه الماء ثلاث مرات ثم شربه» وکیف یحلُّ المسکر مع کسره بالماء؟! واذا قالوا بانه لم یکن مسکرا فلیقولوا لنا ما معنی قوله «فوجده منکر الریح»؟!.

ولاغرابة فی الدفاع المستمیت لشرّاح الحدیث عن عمر بان النبیذ لم یکن مسکراً! طبعا فهو عمر حتی قال ابن حجر(2) «حدیث همام بن الحرث عن عمر أنه کان فی سفر فأتی بنبیذ فشرب منه فقطب ثم قال أن نبیذ الطائف له عُرام بضم المهملة وتخفیف الراء ثم دعا بماء فصبه علیه ثم شرب, وسنده قوی وهو أصح شیء ورد فی ذلک ولیس نصا فی إنه بلغ حد الإسکار فلو کان بلغ حد الإسکار لم یکن صب الماء علیه مزیلا لتحریمه وقد اعترف الطحاوی بذلک فقال: لو کان بلغ التحریم لکان لا یحل ولو ذهبت شدته بصب الماء فثبت أنه قبل أن یصب علیه


1- مستدرک - الحاکم النیسابوری - ج 3 - ص 82 - 83.
2- فتح الباری - ابن حجر - ج 10 - ص 34.

ص: 270

الماء کان غیر حرام» فاقرأ واعجب فابن حجر یقول:لا یمکن ان یکون النبیذ مسکرا فلو کان مسکرا لما حل شربه!! وهل هناک استدلال ارصن من هذا؟!.

وعمر لما کان یعلم ما یثیره فعله من استفهامات وجدالات فقد کان یوزع الاعذار لشربه للنبیذ فقد روی البیهقی(1) «عن عمرو بن میمون قال قال عمر رضی الله عنه انا لنشرب من النبیذ نبیذا یقطع لحوم الإبل فی بطوننا من أن تؤذینا».. وهذا عذر جدیر لأن یکون اقبح من ذنب شرب النبیذ!.

وقال ابن سعد فی طبقاته(2) «عن حمید عن أنس قال کان أحب الطعام إلی عمر الثفل وأحب الشراب إلیه النبیذ»..

لذا فمن غیر المستغرب ان تجد النبی صلی الله علیه وآله قد أنذر المسلمین بأن الخمر ستکون من أوائل الامور التی سیخالف بها الشرع بعد ان یغیروا اسمها قال ابن بای عاصم(3) «حدثنا عمرو بن عثمان حدثنا بقیة عن عتبة بن أبی حکیم عن صفة سلیمان بن موسی عن القاسم بن محمد عن عمته عائشة عن النبی صلی الله علیه وسلم قال: أول ما یکفأ الإسلام کما یکفأ الإناء لفی الخمر یسمونها بغیر اسمها»..

لهذا کان النبیذ آخر ما شربه عمر فی الدنیا!! إذ روی ابن حنبل(4) «قال ابن شهاب فقال سالم فسمعت عبد الله بن عمر یقول قال عمر أرسلوا إلی طبیبا ینظر


1- السنن الکبری - البیهقی - ج 8 - ص 299.
2- الطبقات الکبری - محمد بن سعد - ج 3 - ص 318 - 319.
3- کتاب الأوائل - ابن أبی عاصم - ص 33 - 34.
4- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 1 - ص 42.

ص: 271

إلی جرحی هذا قال فأرسلوا إلی طبیب من العرب فسقی عمر نبیذا فشبه النبیذ بالدم حین خرج من الطعنة التی تحت السرة»..

ولما کان لشرب عمر للنبیذ فعل الأمر التنفیذی کان بعض العلماء یذکر هذا الأمر لمن کان یحرمه وکأنه شاذ! کما ذکر العجلی فی ترجمة عبد الله بن ادریس فقال(1) «عبد الله بن إدریس بن یزید الأودی ثقة ثبت صاحب سنة زاهد صالح وکان عثمانیا یحرم النبیذ»!!.


1- معرفة الثقات - العجلی - ج 2 - ص 21.

ص: 272

(36) ثلاث لأبی بکر!

روی ابی عبید قاسم بن سلام فی کتابه المعروف بالأموال(1) «عن عبد الرحمن بن عوف دخلت علی أبی بکر فی مرضه الذی توفی فیه, فسلّمت علیه وقلت:ما أری بک بأساً والحمد لله, ولا تأس علی الدنیا فوالله إن علمناک الا کنت صالحاً مصلحاً فقال: إنّی لا آسی علی شیء إلا علی ثلاث فعلتهم (کذا) ووددت أنی لم افعلهم (کذا) وثلاث لم أفعلهم ووددت أنی فعلتهم, وثلاث أنی سألت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم عنهم, فأما التی فعلتها ووددت أنی لم أفعلها, فوددت انی لم افعل کذا وکذا. لخلَّة ذکرها قال ابو عبید لا أرید ذکرها- ووددت أنی یوم سقیفة بنی ساعدة کنت قذفت الأمر فی عنق احد الرجلین عمر أو أبی عبیدة فکان أمیراً وکنت وزیراً, ووددت أنی حیث کنت وجهت خالداً الی أهل الردة أقمت بذی القصة, فإن ظفر المسلمون ظفروا والا کنت بصدد لقاء او مدد....».

قلت:

أن الذی لم یذکره ابو عبید ستراً علی ابی بکر, ذکره غیره مثل الهیثمی


1- الأموال- ابو عبید- ص193-194.

ص: 273

والطبری(1) واللفظ للهیثمی(2) «وعن عبد الرحمن بن عوف قال دخلت علی أبی بکر أعوده فی مرضه الذی توفی فیه, فسلمت علیه وسألته کیف أصبحت؟ فاستوی جالساً فقال أصبحت بحمد الله بارئا, فقال أما إنی علی ما تری وجع وجعلتم لی شغلاً مع وجعی, جعلت لکم عهدا من بعدی, واخترت لکم خیرکم فی نفسی, فکلکم وَرِمَ لذلک أنفه رجاء أن یکون الأمر له, ورأیت الدنیا أقبلت ولمّا تقبل وهی خائنة, وستجدون بیوتکم بستور الحریر, ونضائد الدیباج, وتألمون النوم علی الصوف الأذربی, کأن أحدکم علی حَسَک السعدان والله لإن یقدم أحدکم فیُضرب عنقه فی غیر حد, خیر له من أن یسبح فی غمرة الدنیا, ثم قال أما إنی لا آسی علی شیء إلا علی ثلاث فعلتهن وددت أنی لم أفعلهن, وثلاث لم أفعلهن وددت أنی فعلتهن, وثلاث وددت أنی سألت رسول الله صلی الله علیه وسلم عنهن, فأما الثلاث التی وددت أنی لم أفعلهن فوددت أنی لم أکن کشفت بیت فاطمة وترکته وأن أغلق علی الحرب, ووددت أنی یوم سقیفة بنی ساعدة قذفت الأمر فی عنق أحد الرجلین أبی عبیدة أو عمر, وکان أمیر المؤمنین وکنت وزیرا ووددت أنی حین وجهت خالد بن الولید إلی أهل الردة, أقمت بذی القصة فان ظفر المسلمون ظفروا, وإلا کنت ردءا ومددا, وأما الثلاث اللاتی وددت أنی فعلتها فوددت أنی یوم أتیت بالأشعث أسیرا ضربت عنقه, فإنه یخیل إلی أنه لا یکون شر إلا طار إلیه, ووددت أنی یوم أتیت بالفجاءة السلمی لم أکن أحرقته وقتلته شریحاً أو أطلعته نجیحاً, ووددت أنی حین وجهت خالد بن الولید إلی


1- تاریخ الطبری-ج2- ص619.
2- مجمع الزوائد - الهیثمی - ج 5 - ص 202 - 203.

ص: 274

الشام, وجهت عمر إلی العراق, فأکون قد بسطت یمینی وشمالی فی سبیل الله عز وجل, وأما الثلاث اللاتی وددت أنی سألت رسول الله صلی الله علیه وسلم عنهن, فوددت أنی سألته فیمن هذا الامر فلا ینازعه أهله ووددت انی کنت سألته هل للأنصار فی هذا الامر سبب ووددت أنی سألته عن العمة وبنت الأخ فان فی نفسی منهما حاجة»..

ولا نقول إلا ما قالت الزهراء علیها السلام «فنعم الحکم الله والخصیم محمد».

ص: 275

(37) عمر.. ومتعة الحج

روی ابن ماجه (1)و الطبرانی فی المعجم الکبیر عن جابر بن عبد الله واللفظ له(2) «خرجنا مع رسول الله صلی الله علیه وسلم حجّاجا ما نرید إلا الحج ولا ننوی غیره, حتی إذا کان بسرف حاضت عائشة, فدخل علیها رسول الله صلی الله علیه وسلم وهی تبکی, فقال: ما یبکیک؟ قالت: أصابنی الأذی, قال: إنما أنت من بنات آدم یصیبک ما یصیبهن, قال: فقدمنا مکة لأربع لیال خلون من ذی الحجة فطفنا بالبیت وبالصفا والمروة کما أمرنا رسول الله صلی الله علیه وسلم فتذاکرنا بیننا فقلنا خرجنا حجاجا ولا نرید إلا الحج ولا ننوی غیره حتی إذا لم یبق بیننا وبین عرفات إلا أربع لیال ومذاکیرنا تقطر المنی من النساء, فبلغ ذلک رسول الله صلی الله علیه وسلم فقام خطیبا فقال إن العمرة قد دخلت فی الحج ولو أنی استقبلت من أمری ما استدبرت ما سقت الهدی ولولا الهدی لأحللت, فمن لم یکن معه هدی فلیُحلِل فقال سراقة بن مالک بن جعشم المدلجی یا رسول الله حدثنا حدیث قوم کأنما ولدوا الیوم عمرتنا هذه لعامنا هذا أم للأبد؟ قال: للأبد,


1- سنن ابن ماجه-ج2-ص992.
2- المعجم الکبیر - الطبرانی-ج7-ص125.

ص: 276

فأتینا عرفة فلما کان عند الانصراف قالت عائشة: یا رسول الله إنکم قد طفتم بالبیت وبین الصفا والمروة ولم أکن طفت فقال إن لک مثل ما للقوم, قالت: فإنی أجد فی نفسی, قال: فوقف لها رسول الله صلی الله علیه وسلم فی أعلی وادی مکة وأردفها عبد الرحمن بن أبی بکر حتی أتت التنعیم».

قلت انتبه لقوله «فتذاکرنا بیننا فقلنا خرجنا حجاجا ولا نرید إلا الحج ولا ننوی غیره حتی إذا لم یبق بیننا وبین عرفات إلا أربع لیال ومذاکیرنا تقطر المنی من النساء... الخ»!!

قلت:

رویت هذه القصة فی کتب الشیعة بألفاظ أُخر منها(1) «... ثم أتاه جبرئیل علیه السلام وهو علی المروة فأمره ان یأمر الناس ان یحلوا إلا سائق الهدی فقال رجل: أنُحِلّ ولم نفرغ من مناسکنا؟ فقال: نعم قال: فلما وقف رسول الله صلی الله علیه وآله بالمروة بعد فراغه من السعی أقبل علی الناس بوجهه فحمد الله وأثنی علیه ثم قال: (ان هذا جبرئیل علیه السلام وأومئ بیده إلی خلفه یأمرنی أن آمر من لم یسق هدیا ان یحل ولو استقبلت من أمری مثل ما استدبرت لصنعت مثل ما أمرتکم ولکنی سقت الهدی، ولا ینبغی لسائق الهدی ان یحل حتی یبلغ الهدی محله قال: قال له رجل من القوم: لنخرجن حجاجا وشعورنا تقطر! فقال له: رسول الله صلی الله علیه وآله اما انک لن تؤمن بعدها ابدا، فقال له: سراقة بن مالک بن جعشم الکنانی یا رسول الله علمنا دیننا کأنما خلقنا الیوم فهذا الذی امرتنا به لعامنا هذا أم لما یستقبل؟ فقال له رسول الله صلی الله علیه وآله: بل هو


1- تهذیب الأحکام - الشیخ الطوسی - ج 15 - ص 455.

ص: 277

للأبد إلی یوم القیامة، ثم شبک أصابعه بعضها إلی بعض، وقال: دخلت العمرة فی الحج إلی یوم القیامة»..

والرجل فی القصة والذی اعترض علی النبی صلی الله علیه وآله وسلم هو عمر بن الخطاب وقد تم إخفاء اسمه فی کتب السنة ونقلت الکتب الشیعیة هذه القصة بدون الالتفات الی هذا!

واختار احمد بن حنبل الّا یُحرج الخلیفة الثانی!! فنقل شطرا من الحدیث فقال(1) «حدثنا عبد الله حدثنی أبی حدثنا وکیع حدثنا مسعر عن عبد الملک بن میسرة عن طاوس عن سراقة بن ملک بن جعشم قال قام رسول الله صلی الله علیه وسلم خطیبا فی الوادی فقال الا ان العمرة دخلت فی الحج إلی یوم القیامة»!! وکفی الله المسلمین القتال!

وکتب الحدیث ذکرت الفاظ الحادثة عن نفس الشخص بعدما أصبح خلیفة علی المسلمین, فروی مسلم فی صحیحه(2) «حدثنا محمد بن المثنی وابن بشار قال ابن المثنی حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن الحکم عن عمارة بن عمیر عن إبراهیم ابن أبی موسی عن أبی موسی أنه کان یفتی بالمتعة, فقال له رجل: رویدک ببعض فتیاک فإنک لا تدری ما احدث أمیر المؤمنین فی النسک بعد, حتی لقیه بعد فسأله, فقال عمر: قد علمت أن النبی صلی الله علیه وسلم قد فعله وأصحابه ولکن کرهت ان یظلوا معرسین بهن فی الأراک ثم یروحون فی الحج تقطر رؤسهم» والحدیث مخفف من قوله «تقطر مذاکیرنا»!! وهذا الذی فعلوه فی تخفیف اللفظ


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 4 - ص 175.
2- صحیح مسلم - مسلم النیسابوری - ج 4 - ص 45 - 46.

ص: 278

فعلوه فی أصل الروایة فحذفوا الفاظاً بشعة تشیر الی ان القائل لم یکتف بالکلام بل إنه کان یشیر بیده اشارة قبیحة قال ابن حجر(1) «(قوله فنأتی عرفة تقطر مذاکیرنا المذی) فی روایة المستملی: المنی, وکذا عند الإسماعیلی ویؤیده ما وقع فی روایة حماد بن زید بلفظ فیروح أحدنا إلی منی وذکره یقطر منیا وانما ذکر منی لأنهم یتوجهون إلیها قبل توجههم إلی عرفة (قوله ویقول جابر بیده هکذا وحرکها) أی أمالها, وفی روایة حماد بن زید بلفظ فقال جابر بکفه أی أشار بکفه, قال الکرمانی هذه الإشارة لکیفیة التقطر ویحتمل أن تکون إلی محل التقطر ووقع فی روایة الإسماعیلی قال یقول جابر کأنی انظر إلی یده یحرکها وهذا یحتمل ان یکون مرفوعاً»!! وإشارة الید واضحة الی ماذا, وما هذا الذی حصل الی تحدیا واستهزاءا بالحکم الشرعی النبوی, ولا حول ولاقوة الا بالله.


1- فتح الباری - ابن حجر - ج 13 - ص 288.

ص: 279

الفصل الثالث: بعض ما ورد من التزویر بشأن عائشة وحزبها

اشارة

ص: 280

ص: 281

(1) فلانة وفلانة

روی ابن کثیر فی تفسیره(1) «عن أبی عثمان عن سعد مولی رسول الله صلی الله علیه وسلم, أنهم أُمروا بصیام, فجاء رجل فی نصف النهار, فقال یا رسول الله:فلانة وفلانة قد بلغتا الجهد, فأعرض عنه مرتین أو ثلاثا, ثم قال (ادعهما) فجاء بعس أو قدح فقال لإحداهما: قیئی فقاءت لحما ودما عبیطا وقیحا, وقال للأخری مثل ذلک ثم قال: إن هاتین صامتا عما أحلّ الله لهما, وأفطرتا علی ما حرم الله علیهما, أتت إحداهما للأخری فلم تزالا تأکلان لحوم الناس حتی امتلأت أجوافهما قیحا»..

وفی روایة اخری(2) «وقال أبو داود الطیالسی فی مسنده حدثنا الربیع عن یزید عن أنس أن رسول الله صلی الله علیه وسلم أمر الناس أن یصوموا یوما ولا یفطرن أحد, حتی آذن له فصام الناس, فلما أمسوا جعل الرجل یجئ إلی رسول الله صلی الله علیه وسلم فیقول: ظللت منذ الیوم صائما فأذن لی فأفطر فأذِن له, ویجئ الرجل فیقول ذلک فیأذن له, حتی جاء رجل فقال یا رسول الله إن امرأتین من أهلک ظلتا منذ الیوم صائمتین فائذن لهما فلیفطرا, فأعرض عنه ثم أعاد فقال


1- تفسیر ابن کثیر - ج4 - ص230.
2- تفسیر ابن کثیر - ابن کثیر - ج 4 - ص 230.

ص: 282

رسول الله صلی الله علیه وسلم:ما صامتا وکیف صام من ظل یأکل من لحوم الناس؟ اذهب فمرهما إن کانتا صائمتین أن یستقیئا. ففعلتا فقاءت کل واحدة منهما علقة فأتی النبی صلی الله علیه وسلم فأخبره فقال رسول الله: لو ماتتا وهما فیهما لأکلتهما النار».

فانتبه لقوله «إن امرأتین من أهلک» مما یکشف عن کون المرأة الثانیة من أزواج النبی أیضا!!.

قلت: ان المعنیتین بالحدیث هما عائشة وحفصة! وحتی نستظهر ذلک یجب ان نصل الخیط بین عدة روایات..

اذ روی السیوطی(1) «أخرج ابن مردویه عن أم سلمة, إنها سُئلت عن الغیبة فأخبرت انها أصبحت یوم الجمعة وغدا رسول الله صلی الله علیه وسلم إلی الصلاة, وأتتها جارة لها من نساء الأنصار فاغتابتا وضحکتا برجال ونساء, فلم یبرحا علی حدیثهما من الغیبة حتی أقبل النبی صلی الله علیه وسلم منصرفا من الصلاة, فلما سمعتا صوته سکتتا فلما قام بباب البیت ألقی طرف ردائه علی أنفسه ثم قال أفّ أخرجا فاستقیئا ثم طهرا بالماء, فخرجت أم سلمة فقاءت لحماً کثیراً قد أحیل فلما رأت کثرة اللحم تذکرت أحدث لحم أکلته, فوجدته فی أول جمعتین مضتا, فسألها عما قاءت فأخبرته فقال ذاک لحم ظللت تأکلینه فلا تعودی أنت ولا صاحبتک فیما ظللتما فیه من الغیبة, وأخبرتها صاحبتها إنها قاءت مثل الذی قاءت من اللحم»..

فالروایة تتکلم هنا عن امرأتین بینما أفردت النهایة لأم سلمة وهو أمر


1- الدر المنثور - جلال الدین السیوطی - ج 6 - ص 95.

ص: 283

مقصود لإلصاق القصة بها!!.

وفی قصة اللاتی تظاهرن علی نبی الله من نسائه وهما بالتواتر حفصة وعائشة فقد قام عمر بن الخطاب أو من نقل الحدیث عنه بتزویر فاضح فنسب القصة لحفصة وأم سلمة (لاحظ حشر اسم أم مسلمة فی القصة استبدالاً لعائشة) وهی بریئة کل البراءة من القضیة, إذ قال مسلم(1) «حدثنا محمد بن المثنی حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة اخبرنی یحیی بن سعید عن عبید بن حنین عن ابن عباس قال أقبلت مع عمر, حتی إذا کنا بمر الظهران, وساق الحدیث بطوله کنحو حدیث سلیمان بن بلال غیر أنه قال قلت شأن المرأتین قال حفصة وأم سلمة»!.

وروی ابن ابی الدنیا(2) «حدثنا عبد الله، حدثنا خلف بن هشام، حدثنا أبو شهاب، أخبرنی هشام الدستوائی، عن یحیی بن أبی کثیر قال: دعا رسول الله، صلی الله علیه وسلم، امرأة إلی الطعام، وکان فی لسانها شئ، فقالت: یا رسول الله، إنی صائمة فقال: لم تفعلی, فلما کان یوم آخر، تحفظت بعض التحفظ، فدعاها رسول الله صلی الله علیه وسلم إلی الطعام، فقالت: یا رسول الله إنی صائمة. قال: قد کذبت، ولم تفعلی فلما کان فی الیوم الثالث، تحفظت، فدعاها رسول الله صلی الله علیه وسلم إلی الطعام.. فقالت: یا رسول الله، إنی صائمة قال: قد فعلت» وقد دفن هذا الحدیث ولم نعرف من التی کان یأکل معها النبی یومیا وهی تغتاب المسلمین ولیس لها صیام!.

وحتی یقوموا بإبعاد کل شبهة عن المعنیّتین قاموا بالصاق التهمة فی روایة ثانیة


1- صحیح مسلم - مسلم النیسابوری - ج 4 - ص 191 - 192.
2- کتاب الصمت وآداب اللسان - ابن أبی الدنیا - ص 107.

ص: 284

بنساء الأنصار!! فقال ابن أبی الدنیا(1) «حدثنا عبد الله، حدثنی عبد الله بن أبی بدر، أنبأنا یزید بن هارون، أنبأنا سلیمان، التیمی قال: سمعت رجلا یحدث فی مجلس أبی عثمان النهدی، عن عبید مولی رسول الله، صلی الله علیه وسلم، إن امرأتین من الأنصار، صامتا علی عهد رسول الله، صلی الله علیه وسلم، فجلست إحداهما إلی الأخری، فجعلتا تأکلان لحوم الناس، فجاء رجل إلی النبی، صلی الله علیه وسلم، فقال: إن هاهنا امرأتین صامتا، وقد کادتا ان تموتا من العطش، فأعرض عنه النبی، صلی الله علیه وسلم، فسکت.. قال: ثم جاءه بعد ذلک، أحسبه قال: فی الظهیرة، فقال: یا رسول الله، إنهما والله لقد ماتتا، أو کادتا أن تموتا.. فقال النبی، صلی الله علیه وسلم: ایتونی بهما فجاءنا، فدعا بعس، أو قدح، فقال لإحداهما: قیئی فقاءت من قیح ودم وصدید، حتی ملأت القدح وقال للأخری: قیئی فقاءت من قیح وصدید فقال: إن هاتین صامتا مما أحل الله لهما، وأفطرتا علی ما حرم الله علیهما، جلست إحداهما إلی الأخری، فجعلتا تأکلان لحوم الناس» فانتبه إلی قوله «إن امرأتین من الأنصار!!» بینما هما من أزواج النبی. ومن هذه القرائن ومن إبعاد أم سلمة ونساء الأنصار, ومن الروایات التالیة التی حاولت إخفاء اسمی حفصة وعائشة والصاق التهم فی بعض الأحیان بأم سلمة ولکوننا نعلم ان ومن حدیث عائشة ان نساء النبی کن حزبین, حزب تتزعمه عائشة وحفصة وحزب تتزعمه ام سلمة (رض) نعلم ان المعنیتین لیستا من حزبین بل من حزب واحد! وهما امرأتان لهما شأن سیاسی لا یراد تلطیخ اسمیهما بأیة شائبة, لأسباب شتّی, ولهما دور فی إسناد شخصیتی والدیهما أمام أمیر المؤمنین علیه السلام من جهة أخری, ومن غیرهما؟!


1- کتاب الصمت وآداب اللسان - ابن أبی الدنیا - ص 106 - 107.

ص: 285

(2) أُمُ سَلَمَة!.. أَم حفصة؟!

روی مسلم(1) «حدثنا محمد بن المثنی حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة اخبرنی یحیی بن سعید عن عبید بن حنین عن ابن عباس قال: أقبلت مع عمر حتی إذا کنا بمر الظهران وساق الحدیث بطوله کنحو حدیث سلیمان بن بلال غیر أنه قال قلت شأن المرأتین قال حفصة وأم سلمة»..

قلت: ان المعنیتین هما عائشة وحفصة وهو باتفاق المحدثین, لکن الذی بدّل أم سلمة مکان عائشة کان ناظراً الی الضرر الذی تحدثه هکذا روایة بشخصیة عائشة, فهرع الی التزویر الذی أجادوه مراراً, إذ روی البخاری(2) «حدثنا علی حدثنا سفیان حدثنا یحیی بن سعید قال سمعت عبید بن حنین قال سمعت ابن عباس رضی الله عنهما یقول أردت أن اسأل عمر رضی الله عنه فقلت یا أمیر المؤمنین من المرأتان اللتان تظاهرتا علی رسول الله صلی الله علیه وسلم فما أتممت کلامی حتی قال عائشة وحفصة»..

وروی احمد(3) «حدثنا عبد الله حدثنی أبی ثنا سفیان عن یحیی یعنی ابن سعید


1- صحیح مسلم - مسلم النیسابوری - ج 4 - ص 191 - 192.
2- صحیح البخاری - البخاری - ج 6 - ص 70.
3- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 1 - ص 48.

ص: 286

عن عبید بن حنیف عن ابن عباس قال أردت ان أسأل عمر رضی الله عنه فما رأیت موضعا فمکثت سنتین, فلما کنا بمر الظهران وذهب لیقضی حاجته فجاء وقد قضی حاجته, فذهبت أصبُّ علیه من الماء, قلت: یا أمیر المؤمنین من المرأتان اللتان تظاهرتا علی رسول الله صلی الله علیه وسلم, قال: عائشة وحفصة رضی الله عنهما»..

وإرادة ابن عباس الاستفهام من عمر حول هویتی المراتین ومکوثه سنتین یکشف عن جو الرهبة الذی لم یستطع معه الناس إفشاء اسمی هاتین المراتین خوفاص من السلطان! لما یعلمون من نزول القرآن الشدید فیهما وتأثیر ذلک علی صورة الحاکم.

قال تعالی(1): {إِنْ تَتُوبَا إِلَی اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُکُمَا وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَیْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاهُ وَجِبْرِیلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِینَ وَالْمَلائِکَةُ بَعْدَ ذَلِکَ ظَهِیرٌ عَسَی رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَکُنَّ أَنْ یُبْدِلَهُ أَزْوَاجاً خَیْراً مِنْکُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَیِّبَاتٍ وَأَبْکَاراً}.

قال العینی(2) « (إن تتوبا) الخطاب لعائشة وحفصة، أی: إن تتوبا إلی الله من التعاون علی رسول الله صلی الله علیه وسلم بالإیذاء.....».

وکان ابن مسعود لا یقرأها «فقد صغت قلوبکما» بل کانت فی مصحفه:(3) «فقد زاغت قلوبکما».


1- القرآن الکریم - سورة التحریم- - الآیة 4و5.
2- عمدة القاری - العینی - ج 19 - ص 252.
3- زاد المسیر - ابن الجوزی - ج 8 - ص 52.

ص: 287

(3) فلانة.. هی عائشة

ذکر الطبری(1) «حدثنی یونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زید فی قوله: وما کان لکم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنکحوا أزواجه من بعده أبدا إن ذلکم کان عند الله عظیما قال: ربما بلغ النبی صلی الله علیه وآله وسلم أن الرجل یقول: لو أن النبی صلی الله علیه وآله وسلم توفی تزوجت فلانة من بعده، قال: فکان ذلک یؤذی النبی صلی الله علیه وآله وسلم، فنزل القرآن {وَمَا کَانَ لَکُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلا أَنْ تَنْکِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذَلِکُمْ کَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِیماً}(2).

قلت:

و(فلانة) التی لم یذکروا اسمها هی أم المؤمنین عائشة(3), والرجل هو طلحة بن عبید الله وهو من بنی تیم من أقاربها! قال أبو حیان الاندلسی(4) «ذکر أن


1- جامع البیان - إبن جریر الطبری - ج 22 - ص 50.
2- القرآن الکریم -سورة الأحزاب- من الآیة53.
3- تخریج الأحادیث والآثار- الزیلعی-ج3- ص128/ تفسیر مقاتل-ج3-ص53/ تفسیر السمرقندی- ج3- ص66 /الدر المنثور- السیوطی-ج5-ص214.
4- تفسیر البحر المحیط - أبو حیان الأندلسی - ج 7 - ص 2.

ص: 288

بعضهم قال: أینهی أن نُکلِّم بنات عمنا إلا من وراء حجاب؟ لئن مات محمد لأتزوجن فلانة. وقال ابن عباس وبعض الصحابة: وفلانة عائشة. وحکی مکی عن معمر أنه قال: هو طلحة بن عبید الله. قال ابن عطیة: وهذا عندی لا یصح علی طلحة فإن الله عصمه منه. وفی التحریر أنه طلحة، فنزلت: {وَلا أَنْ تَنْکِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذَلِکُمْ کَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِیماً}(1)، فتاب وأعتق رقبة، وحمل علی عشرة أبعرة فی سبیل الله، وحج ماشیا». ونُقل عن البغوی کونه طلحة(2) ومقاتل فی تفسیره(3) والسمرقندی فی تفسیره(4) والسیوطی فی تفسیره الدر المنثور(5).


1- القرآن الکریم -سورة الأحزاب- من الآیة53.
2- تخریج الأحادیث والآثار- الزیلعی-ج2- ص128.
3- تفسیر مقاتل بن سلیمان -ج3- ص53.
4- تفسیر السمرقندی-ج 3- ص66.
5- الدر المنثور- السیوطی-ج5-ص214.

ص: 289

(4) عندما ماتت فلانة!

روی ابو داود(1) «حدثنا محمد بن عثمان بن أبی صفوان الثقفی، حدثنا یحیی بن کثیر، حدثنا سلم بن جعفر، عن الحکم بن أبان، عن عکرمة قال: قیل لابن عباس: ماتت فلانة، بعض أزواج النبی صلی الله علیه وسلم، فخر ساجداً، فقیل له: أ تسجد هذه الساعة؟ فقال: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: إذا رأیتم آیة فاسجدوا. وأی آیة أعظم من ذهاب أزواج النبی صلی الله علیه وسلم؟

وقال المبارکفوری(2) «هذا حدیث صحیح) وأخرجه أحمد وابن حبان والحاکم فی مستدرکه (فی فضل أزواج النبی صلی الله علیه وسلم) قوله (أخبرنا سلم بن جعفر) البکراوی قوله (ماتت فلانة) أی صفیة وقیل حفصة (قیل له أتسجد هذه الساعة), فی تهذیب الکمال عن عکرمة قال توفیت بعض أزواج النبی صلی الله علیه وسلم قال إسحاق بن راهویه أظنه سماها صفیة بنت حیی بالمدینة, فأتیت ابن عباس فأخبرته فسجد فقلت له أتسجد ولمّا تطلع الشمس! فقال ابن عباس: لا أم لک أما علمت أن النبی صلی الله علیه وسلم قال إذا رأیتم الآیة الخ.


1- السنن - ابو داود السجستانی - ج 1 - ص 267.
2- تحفة الأحوذی - المبارکفوری - ج 10 - ص 266.

ص: 290

 (إذا رأیتم آیة) أی علامة مخوفة قال الطیبی: قالوا المراد بها العلامات المنذرة بنزول البلایا والمحن التی یخوف الله بها عباده ووفاة أزواج النبی صلی الله علیه وسلم من تلک الآیات لأنهن ضَمَمْنَ إلی شرف الزوجیة شرف الصحبة».

قلت: إن التی سجد ابن عباس لوفاتها هی عائشة! ولها معه منازعات ومجادلات حفظها التاریخ!.

منها ما روی حین أراد بنو هاشم دفن الإمام الحسن علیه السلام مع جدّه فثار لغط بین اصحاب عائشة ومروان بن الحکم وبین بنی هاشم(1) «قال ابن عباس: فکنت أول من انصرف فسمعت اللغط وخفت أن یعجل الحسین علی من قد أقبل، فرأیت شخصا فعلمت الشر فیه، فأقبلت مبادرا فإذا أنا بعائشة فی أربعین راکبا علی بغل مرحل تقدمهم وتأمرهم بالقتال، فلما رأتنی قالت لی: یا بن عباس لقد اجترأتم علی فی الدنیا تؤذوننی مرة بعد أخری، تریدون أن تدخلوا بیتی من لا أهوی ولا أحب، فقلت: وا سوأتاه یوم علی بغل ویوم علی جمل تریدین أن تطفئی فیه نور الله وتقاتلی أولیاء الله وتحولی بین رسول الله وبین حبیبه أن یدفن معه، ارجعی فقد کفی الله عز وجل المؤونة ودفن الحسن (علیه السلام) إلی جانب أمه، فلم یزدد من الله تعالی إلا قرباً وما ازددتم والله منه إلا بعدا، یا سوأتاه انصرفی فقد رأیت ما سرک، قال: فقطبت فی وجهی ونادت بأعلی صوتها، أو ما نسیتم الجمل؟ یا بن عباس إنکم لذووا أحقاد، فقلت: أما والله ما نسیته أهل السماء فکیف ینساه أهل الأرض؟ فانصرفت وهی تقول:

فألقت عصاها واستقرت بها النوی

کما قر عینا بالإیاب المسافر»


1- بشارة المصطفی - محمد بن علی الطبری - ص 418 - 419.

ص: 291

وروی ابن ابی الحدید(1) «بعث علی عبد الله بن عباس إلی عائشة یأمرها بالرحیل إلی المدینة، قال: فأتیتها، فدخلت علیها، فلم یوضع لی شیء أجلس علیه، فتناولت وسادة کانت فی رحلها، فقعدت علیها، فقالت: یا بن عباس، أخطأت السنّه، قعدت علی وسادتنا فی بیتنا بغیر إذننا! فقلت: لیس هذا بیتک الذی أمرک الله أن تَقَرّی فیه، ولو کان بیتک ما قعدت علی وسادتک إلا بإذنک، ثم قلت: إن أمیر المؤمنین أرسلنی إلیک یأمرک بالرحیل إلی المدینة، فقالت: وأین أمیر المؤمنین! ذاک عمر، فقلت: عمر وعلی، قالت: أبیت! قلت: أما والله ما کان أبوک إلا قصیر المدة عظیم المشقة، قلیل المنفعة، ظاهر الشؤم بین النکد، وما عسی أن یکون أبوک! والله ما کان أمرک إلا کحلب شاة حتی صرت لا تأمرین ولا تنهین، ولا تأخذین ولا تعطین، وما کنت إلا کما قال أخو بنی أسد:

ما زال إهداء الصغائر بیننا

نث الحدیث وکثرة، الألقاب

حتی نزلت کان صوتک بینهم

فی کل نائبة طنین ذباب

قال: فبکت حتی سُمِعَ نحیبها من وراء الحجاب، ثم قالت: إنی معجّلة الرحیل إلی بلادی إن شاء الله تعالی، والله ما من بلد أبغض إلی من بلد أنتم فیه، قلت: ولم ذاک! فوالله لقد جعلناک للمؤمنین أما، وجعلنا أباک صدّیقاً، قالت: یا بن عباس، أتمُنُّ علی برسول الله؟ قلت: ما لی لا أمنُّ علیک بمن لو کان منک لمننت به علی! ثم أتیت علیاً علیه السلام فأخبرته بقولها وقولی، فسُرَّ بذلک، وقال لی: {ذُرِّیَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ}(2)، وفی روایة، أنا کنت أعلم بک حیث بعثتک»..


1- شرح نهج البلاغة - ابن أبی الحدید - ج 6 - ص 229.
2- القرآن الکریم- سورة آل عمران- الآیة 34.

ص: 292

ولو کان السجود لأی زوج من أزواج النبی بحجة الآیة! فهل أن أزواج النبی أفضل من النبی نفسه؟! وهل ذکر أحد أن ابن عباس أو من أفضل منه سجد لموت النبی؟! بل هل حفظ التاریخ لنا ان ابن عباس سجد غیر هذه المرة!! فلِمَ؟!.

ثم ان السجود لموت احد أحری ان یکون عن فرح وکیف لا والسجود یکون عن تجدید النعم!! ومن هذا ما فعلته ام المؤمنین بعد سماعها بشهادة أمیر المؤمنین علیه السلام إذ سجدت بمجرد سماعها الخبر المشؤوم(1)! روی الطبری(2) وابن عبد البر فی التمهید وابن سعد فی الطبقات واحمد بن حنبل فی العلل والبلاذری فی انساب الأشراف وابن الأثیر فی الکامل واللفظ للطبری: «ولما انتهی إلی عائشة قتل علی رضی الله عنه قالت:

فألقت عصاها واستقرت بها النوی

کما قر عینا بالإیاب المسافر

فمن قتله فقیل رجل من مراد فقالت:

فإن یک نائیا فلقد نعاه

غلام لیس فی فیه التراب

فقالت زینب بنت أبی سلمة العلیِّ تقولین هذا؟! فقالت إنی أنسی فإذا نسیت فذکرونی!!» فعائشة تُظهر الفرح بمقتل أمیر المؤمنین علیه السلام وتمجد بقاتله الذی سماه النبی صلی الله علیه وآله بأشقی الأشقیاء(3) والملفت للنظر أن الذی أتاها یبشرها بمقتل أمیر المؤمنین هو سفیان بن أمیة بن أبی سفیان (4)!.


1- مقاتل الطالبیین - ص27.
2- تاریخ الطبری - الطبری - ج 4 - ص 115.
3- مجمع الزوائد الهیثمی ج 9 ص 136/ فتح الباری- ابن حجر- ج 7 - ص 60.
4- الطبقات الکبری - ابن سعد - ج 3 - ص40.

ص: 293

(5) صفیّة وأم سلمة

قال ابن عطیة الاندلسی(1) فی تفسیر قوله تعالی «لا یغتب) معناه ولا یذکر أحدکم من أخیه شیئا هو فیه یکره سماعه, وروی أن عائشة قالت عن امرأة ما رأیت أجمل منها الاّ أنّها قصیرة, فقال لها النبی صلی الله علیه وسلم: (اغتبتها نظرت إلی أسوأ ما فیها فذکرته) وقد قال النبی صلی الله علیه وسلم (إذا ذکرت ما فی أخیک فقد اغتبته وإذا ذکرت ما لیس فیه فقد بهته»)..

قلت:

ان المرأة التی لم یذکرها المفسرون والتی اغتابتها عائشة هی صفیة, وقد کانت عائشة وغیرها تؤذیها وإن کانت فی حلف معها! علی عادة النساء اللاتی لا یملکن أنفسهن من الغیرة..

روی أحمد بن حنبل فی مسنده(2) والترمذی(3) «حدثنا عبد الله حدثنی أبی ثنا عبد الرحمن قال سمعت سفیان یحدث قال ثنا علی بن الأقمر عن أبی حذیفة وکان من أصحاب عبد الله, وکان طلحة یحدث عنه عن عائشة قالت: حکیت للنبی


1- هویة المحرر الوجیز فی تفسیر الکتاب العزیز - ابن عطیة الأندلسی - ج 5 - ص 151.
2- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 6 - ص 189.
3- سنن الترمذی – ج4 – ص72.

ص: 294

صلی الله علیه وسلم رجلا, فقال ما یسرنی أنی حکیت رجلا وأن لی کذا وکذا, قالت: فقلت یا رسول الله ان صفیة امرأة وقال بیده, کأنه یعنی قصیرة فقال لقد مزجت بکلمة لو مزج بها ماء البحر مزجت»..

وروی الترمذی(1) «حدثنا إسحاق بن منصور وعبد بن حمید، قالا: أخبرنا عبد الرزاق، أخبرنا معمر، عن ثابت، عن أنس قال: بلغ صفیة أن حفصة قالت بنت یهودی، فبکت فدخل علیها النبی صلی الله علیه وسلم وهی تبکی، فقال: ما یبکیک؟ قالت: قالت لی حفصة إنی ابنة یهودی، فقال النبی صلی الله علیه وسلم: وإنک لابنة نبی، وإن عمک لنبی، وإنک لتحت نبی، ففیم تفخر علیک، ثم قال: اتقی الله یا حفصة».

وقد کانت عائشة تعترف بان نساء النبی صلی الله علیه وآله ینقسمن الی حزبین(2) «فحزب فیه عائشة وحفصة وصفیة وسودة, والحزب الآخر أم سلمة وسائر نساء رسول الله صلی الله علیه وسلم»!!.

والغریب من المتملقین والنواصب ممن یدعی نزول التطهیر بنساء النبی الم یقرأ المکائد والعداوات التی کن نساء النبی یدبرنها لبعضهن؟!

 بل نزول القرآن بالحکم بزیغ البعض ومطالبتهن بالتوبة؟ ام عدم إطاعتهن القرآن بلزوم البیوت وعدم الخوض بدماء المسلمین؟!.


1- سنن الترمذی - الترمذی - ج 5 - ص 368.
2- صحیح البخاری - البخاری - ج 3 - ص 132.

ص: 295

(6) أم سلمة وحزب عائشة!

قال ابن الجوزی(1) «إن امرأتین من أزواج رسول الله صلی الله علیه وسلم, سخرتا من أم سلمة زوج رسول الله صلی الله علیه وسلم، وکانت أم سلمة قد خرجت ذات یوم وقد ربطت أحد طرفی جلبابها علی حقوها، وأرخت الطرف الآخر خلفها، ولا تعلم، فقالت إحداهما للأخری: انظری ما خلف أم سلمة کأنه لسان کلب، قاله أبو صالح عن ابن عباس»...

قلت: ان المعنیتین هما عائشة وحفصة!!

صرح بذلک الثعلبی(2) والواحدی النیسابوری(3) والقرطبی(4) فی قوله تعالی: {یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا یَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَی أَنْ یَکُونُوا خَیْراً مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَی أَنْ یَکُنَّ خَیْراً مِنْهُنَّ}(5) نزلت فی امرأتین من أزواج النبی صلی الله علیه وسلم سخرتا من أم سلمة، وذلک أنها ربطت خصریها بسبیبة وهی ثوب أبیض ومثلها السب وسدلت طرفیها خلفها. فکانت تجرها. فقالت عائشة لحفصة: انظری ما تجر خلفها کأنه لسان کلب. فهذا کان سخریتهما».


1- زاد المسیر - ابن الجوزی - ج 7 - ص 182.
2- تفسیر الثعلبی - الثعلبی - ج 9 - ص 81.
3- اسباب نزول الآیات - الواحدی- ص264.
4- تفسیر القرطبی - ج16 - ص326.
5- القرآن الکریم- سورة الحجرات - من الآیة11.

ص: 296

(7) عائشة تکسر القصعة!!

روی البخاری فی صحیحه(1) «حدثنا مسدد حدثنا یحیی بن سعید عن حمید عن أنس رضی الله عنه ان النبی صلی الله علیه وسلم کان عند بعض نسائه, فأرسَلَت احدی أمهات المؤمنین مع خادم بقصعة فیها طعام, فضربت بیدها فکَسَرَت القصعة, فضمّها وجعل فیها الطعام, وقال کلوا وحبس الرسول والقصعة حتی فرغوا فدفع القصعة الصحیحة وحبس المکسورة».

قلت:

المرأة التی کسرت القصعة هی عائشة, ولا اعلم کیف یکون لشخص کل هذا الجراة فتکسر قصعة فیها طعام مُرسل لرسول الله! لکن المحدثین اختلفوا فی صاحبة القصعة المکسورة, فقد ذکر بعضهم انها صفیة وذکر البعض الآخر إنها ام سلمة ومنهم من قال بأنها سودة وقد جمع النسائی روایتی أم سلمة وعائشة فقال(2) «أخبرنا الربیع بن سلیمان قال أنبأنا أسد بن موسی قال أنبأنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أبی المتوکل عن أم سلمة أنها تعنی أتت بطعام فی صحفة لها إلی النبی صلی الله علیه وسلم وأصحابه فجاءت عائشة مؤتزرة بکساء ومعها فهر ففلقت


1- صحیح البخاری - البخاری - ج 3 - ص 108.
2- السنن الکبری - النسائی - ج 5 - ص 285 - 286.

ص: 297

به الصحفة فجمع النبی صلی الله علیه وسلم بین فلقتی الصحفة ویقول کلوا, غارت أمکم مرتین, ثم أخذ رسول الله صلی الله علیه وسلم صحفة عائشة فبعث بها إلی أم سلمة وأعطی صحفة أم سلمة لعائشة.

أخبرنا محمد بن المثنی عن عبد الرحمن عن سفیان عن فلیت عن جسرة بنت دجاجة عن عائشة قالت ما رأیت صانعة طعام مثل صفیة, أهدت إلی النبی صلی الله علیه وسلم إناء فیه طعام فما ملکت نفسی أن کسرته, فسألت النبی صلی الله علیه وسلم عن کفارته فقال إناء کإناء وطعام کطعام»..

والعجیب أن المحدثین یروون القِصّة بدون أن یشیروا الی أهم ما یستنبط منها وهی ان عائشة لم تکن تُکنّ للنبی أی احترام, والا فلو کان أحد المحدِّثین ممن رووا الواقعة مکان النبی, فهل یسمح لزوجته أن تفعل ذلک بدون ان یعطیها درساً فی أدب الاحترام, وأی احترام هنا! إنه احترام خیر البشر وخاتم الأنبیاء والمرسلین!! وهذه واحدة من عدة وقائع نقلها المحدثون ولم یحللوا ما فیها لیس لأنهم لم ینتبهوا بل لأنهم یخافون من اظهار «ما لا تحتمله العامة» علی ما یصرّحون!!.

ص: 298

(8) تزویر.. وفضیلة مسروقة

روی البخاری فی صحیحه(1) «حدثنا عبد الله بن مسلمة عن مالک عن عبد الله بن أبی بکر عن أبیه عن عمرو بن سلیم الزرقی أخبرنی أبو حمید الساعدی انهم قالوا: یا رسول الله کیف نصلی علیک؟ قال: قولوا اللهم صلِّ علی محمد وأزواجه وذریته, کما صلَّیت علی آل إبراهیم, وبارک علی محمد وأزواجه وذریته, کما بارکت علی آل إبراهیم انک حمید مجید»...

قلت:

إن کلمة «ازواجه» قد حشرت بوقت متأخر, وقیلت کذباً, وإلا فقد رووا الحدیث وهو خالٍ من هذه الکلمة, وإنما ظهر الکذب بکیفیة الصلاة بوقت متأخر عندما غُصبت الخلافة وأصبح لأغلب الأمور بٌعْد سیاسی تتکیء علیه!.

وممن روی الحدیث بدون هذه الزیادة احمد فی مسنده(2) والنسائی فی سننه(3) والهیثمی فی مجمع الزوائد(4) وابن ابی شیبة واللفظ له(5) «حدثنا أحمد بن عبد الله قال حدثنا زهیر قال حدثنا محمد بن إسحاق قال حدثنی محمد بن إبراهیم بن


1- صحیح البخاری - البخاری - ج 7 - ص 157.
2- مسند احمد - ج4 - ص118.
3- سنن النسائی - ج3 - ص48.
4- مجمع الزوائد - الهیثمی - ج2 - ص144.
5- المصنف - ابن أبی شیبة الکوفی - ج 2 - ص 391.

ص: 299

الحارث عن محمد بن عبد الله بن زید عن عقبة بن عمرو قال أتی رسولَ الله صلی الله علیه وسلم رجل حتی جلس بین یدیه فقال یا رسول الله أما السلام علیک, فقد علمناه, وأما الصلاة فأخبرنا بها کیف نصلی علیک؟ قال: فصمت رسول الله صلی الله علیه وسلم حتی وددنا أن الرجل الذی سأله لم یسأله ثم قال: إذا صلیتم علی فقولوا اللهم صل علی محمد النبی الأمی وعلی آل محمد, کما صلیت علی إبراهیم وعلی آل إبراهیم, وبارک علی محمد النبی الأمی وعلی آل محمد, کما بارکت علی إبراهیم وعلی آل إبراهیم, إنک حمید مجید»..

فتحریف الحدیث بهذا الشکل له هدف واضح وهو ترسیخ المماثلة بین «الأزواج والذریة» من جهة و«آل إبراهیم» من جهة أخری..

وبصیاغة أخری ترسیخ مبدأ أن آل النبی هم الأزواج والذریة ولیس هم الذرّیة وحدهم!! وهذه إحدی المحاولات التی تهدف إلی الترویج لحشر أزواج النبی صلی الله علیه وآله مع أهل بیته..

وصدق رسول الله صلی الله علیه وآله إذ انه کان یعلم کل ما سیحدث (1)فقد «کان النبی صلی الله علیه وسلم تمر به الفتیة من قریش فلا یتغیر لونه، وتمر الفتیة من أهل بیته فیتغیر لونه. فقلنا: یا رسول الله لا نزال نری منک ما یشق علینا! تمر بک الفتیة من قریش فلا یتغیر لونک، وتمر بک الفتیة من أهل بیتک فیتغیر لونک؟ قال: إن أهلی هؤلاء اختارهم الله للآخرة ولم یخترهم للدنیا، وسیلقون بعدی تطریدا وتشریدا وبلاء شدیدا».


1- الرحلة فی طلب الحدیث - الخطیب البغدادی - ص 146/ سیر اعلام النبلاء - الذهبی-ج6 – ص132.

ص: 300

ص: 301

الفصل الرابع: بعض ما ورد من التزویر بشأن الَملِک الطاغیة معاویة بن أبی سفیان

اشارة

ص: 302

ص: 303

(1) فلان... کافر بالعَرْش أم بالعُرْش!!

روی الخطابی(1) والزمخشری(2) «حدیث سعد بن أبی وقاص حین قیل له: إن فلاناً ینهی عن المتعة فقال: تمتعنا مع رسول الله صلی الله علیه وسلم، وفلان کافر بالعرش. یرید بالعرش: بیوت مکة، جمع عریش. یرید: أنه کان کافرا، وهو مقیم بمکة. وبعضهم یرویه وهو کافر بالعرش، وهو غلط!»..

قلت:

إن فلان المکنی عنه هو معاویة, وهذا ما صرّح به أکثر من محدث, منهم احمد بن حنبل إذ قال(3) «حدثنا یحیی بن سعید أنبأنا سلیمان یعنی التیمی, حدثنی غنیم, قال:سألت سعد بن أبی وقاص عن المتعة, قال فعلناها وهذا کافر بالعرش یعنی معاویة»...

لکن الفرق ظاهر فجمع (عریش) هو عُرُش, والحدیث لیس فیه دلالة علی هذا المراد إذا قلت (العُرْش)!! إذ ما معنی قول سعد: هذا کافر بعُرْش مکة, فیبقی الأظهر وهو (العَرْش)!.


1- إصلاح غلط المحدثین - الخطابی البستی - ص 65 - 66.
2- الفایق فی غریب الحدیث - الزمخشری - ج2- ص352.
3- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 1 - ص 181.

ص: 304

ولا تحسبن أن التحریف نال کلمة «العَرْش» فقط بل حتی کلمة «کافر» فقد قال النووی(1) «وفی المراد بالکفر هنا وجهان أحدهما ما قاله المازری وغیره, المراد وهو مقیم فی بیوت مکة, قال ثعلب یقال اکتفر الرجل, إذا لزم الکفور وهی القری, وفی الأثر عن عمر رضی الله عنه أهل الکفور هم أهل القبور, یعنی القری البعیدة عن الأمصار وعن العلماء, والوجه الثانی المراد الکفر بالله تعالی, والمراد أنا تمتعنا ومعاویة یومئذ کافر علی دین الجاهلیة, مقیم بمکة, وهذا اختیار القاضی عیاض وغیره وهو الصحیح المختار».

والحمد لله رب العالمین.


1- شرح مسلم - النووی - ج 8 - ص 204 - 205.

ص: 305

(2) من هما الرجلان!!

روی فی مسند احمد(1) وروی أبو یعلی فی مسنده(2) واللفظ لمسند احمد «حدثنا عبد الله, حدثنی أبی, حدثنا عبد الله بن محمد, وسمعته انا من عبد الله بن محمد بن أبی شیبة حدثنا, محمد بن فضیل عن یزید بن أبی زیاد, عن سلیمان بن عمرو بن الأحوص, قال: أخبرنی رب هذه الدار أبو هلال, قال سمعت أبا برزة قال:کنا مع رسول الله صلی الله علیه وسلم فی سفر فسمع رجلین یتغنیان وأحدهما یجیب الآخر وهو یقول:

لا یزال حواری تلوح عظامه

زوی الحرب عنه ان یجن فیقبرا

فقال النبی صلی الله علیه وسلم انظروا من هما, قال فقالوا (فلان) و(فلان) قال فقال النبی صلی الله علیه وسلم اللهم أرکسهما رکساً(3) ودعّهما إلی النار دعّا(4)». واختصره الطبرانی فی معجمه الأوسط فقال(5) «حدثنا محمد بن حفص بن


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 4 - ص 421.
2- مسند ابی یعلی- ج13 – ص429.
3- قال الفراهیدی: الرکس: قلب الشئ علی آخره، أو رد أوله إلی آخره. والمنافقون أرکسهم الله وهو شبه نکسهم بکفرهم. وارتکس الرجل فیه إذا وقع فی أمر بعدما نجا منه (کتاب العین - الخلیل الفراهیدی - ج 5 - ص 310).
4- قال ابن الأثیر: الدعّ: الطرد والدفع ومنه الحدیث «اللهم دعّهما الی النار دعّا»..
5- المعجم الأوسط - الطبرانی - ج 7 - ص 133.

ص: 306

بهمرد حدثنا إسحاق بن بالحارث الرازی حدثنا عمرو بن عبد الغفار الفقیمی حدثنا نصیر بن أبی الأشعث وشریک وأبو بکر بن عیاش عن یزید بن أبی زیاد عن عبد الله بن الحارث بن نوفل عن المطلب بن ربیعة قال بینما رسول الله صلی الله علیه وسلم فی بعض أسفاره یسیر فی بعض اللیل إذ سمع صوت غناء فقال ما هذا فنظر فإذا رجل یطارح رجلا للغناء:

لا یزال حواری تلوح عظامه

زوی الحرب عنه أن یجن فیقبرا

فقال اللهم ارکسهما فی الفتنة رکسا ودعّهما فی نار جهنم دعّا».

قلت: الرجلان اللذان سترهما أحمد بن حنبل وأبو یعلی والطبرانی فی روایته (الخجوله) فی المعجم االوسیط هما معاویة بن ابی سفیان وعمرو بن العاص!

فالروایة رواها الطبرانی فی المعجم الکبیر بدون أن یستر اسمیهما فقال(1) «حدثنا أحمد بن علی الجارودی الأصبهانی حدثنا عبد الله بن سعید الکندی حدثنا عیسی بن سوادة النخعی عن لیث عن طاوس عن بن عباس رضی الله عنه قال سمع رسول الله صلی الله علیه وسلم صوت رجلین یغنیان وهما یقولان:

لا یزال حواری یلوح عظامه

روی الحرب عنه أن یجن فیقبرا

فسأل عنهما فقیل معاویة وعمرو بن العاص فقال اللهم أرکسهما فی الفتنة رکساً ودعّهما إلی النار دعّا»..

ورواها الهیثمی فی مجمع الزوائد(2) فقال «عن ابن عباس قال سمع النبی صلی الله علیه وسلم صوت رجلین وهما یتغنیان وهما یقولان:


1- المعجم الکبیر - الطبرانی - ج 11 - ص 32.
2- مجمع الزوائد - الهیثمی - ج 8 - ص 121.

ص: 307

لا یزال حواری نزول عظامه

روی الحرب عنه أن تجن ویقبرا

فسأل عنهما فقیل له معاویة وعمرو بن أبی العاصی, فقال اللهم أرکسهما فی الفتنة رکسا ودعّهما إلی النار دعّا»..

ولما کانت الروایة صحیحة السند قاطعة الدلالة احتار البعض فی توجیهها فأوردها ابن الجوزی فی الموضوعات(1) بحجة وجود (یزید بن ابی زیاد) فی سند ابی یعلی! وقد رد علیه احمد بن علی بن حجر بقوله(2) «قلت: یزید بن أبی زیاد احتج به الأربعة، وروی له مسلم مقرونا، وقد مر عن الحافظ العسقلانی أنه قال: یزید وإن ضعفه بعضهم من قبل حفظه فلا یلزم أن کل ما یحدث به موضوع. قال الجلال السیوطی: ما قاله ابن الجوزی لا یقتضی الوضع».

لذا کان النبی صلی الله علیه وآله یقول «ذا رأیتم معاویة وعمرو بن العاص جمیعا ففرقوا بینهم»(3) لما یجد من کونهما لا یجتمعان علی خیر بل علی خبث وفساد.

ولکن لمّا کانت الروایة مشکلة فهی تدل علی الدعاء من النبی صلی الله علیه وآله علی معاویة وعمرو بن العاص بالنار, والمعروف أن النبی لا یُردَُ له دعاء وکل من دعا علیه النبی او له تحقق دعاءه فیه لذا جعلوا له تخریجا مضحکا فقالوا ان المعنیین بالحدیث هما «معاویة بن رافع وعمرو بن رفاعة وهما من المنافقین»(4)!!..


1- القول المسدد فی مسند احمد - احمد بن علی بن حجر - ص 96.
2- القول المسدد فی مسند أحمد - أحمد بن علی بن حجر - ص 97.
3- کنز العمال - المتقی الهندی - ج 11 - ص 196.
4- نقل هذا الکلام عن السیوطی- القول المسدد فی مسند أحمد - أحمد بن علی بن حجر - ص98.

ص: 308

 

(3) لعن الله القائد والسائق

قال الهیثمی(1) فی مجمع الزوائد «وعن سفینة, أن النبی صلی الله علیه وسلم کان جالساً, فمر رجل علی بعیر, وبین یدیه قائد وخلفه سائق, فقال لعن الله القائد والسائق والراکب».. وقال بعدها «رواه البزار ورجالة ثقات»..

قلت:

الرجال الثلاثة هم ابو سفیان ومعاویة وأخوه, ذکر ذلک مزاحم المنقری وقال(2) عن «نصر، عن بلید بن سلیمان، حدثنی الأعمش، عن علی بن الأقمر قال: وفدنا علی معاویة وقضینا حوائجنا ثم قلنا: لو مررنا برجل قد شهد رسول الله صلی الله علیه وسلم وعاینه. فأتینا عبد الله بن عمر فقلنا: یا صاحب رسول الله صلی الله علیه وسلم، حدثنا ما شهدت ورأیت. قال: إن هذا أرسل إلی - یعنی معاویة - فقال: لئن بلغنی أنک تحدث لأضربن عنقک. فجثوت علی رکبتی بین یدیه ثم قلت: وددت أن أحد سیف فی جندک علی عنقی. فقال: والله ما کنت لأقاتلک ولا أقتلک. وأیم الله ما یمنعنی أن أحدثکم ما سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم قال فیه. رأیت رسول الله صلی الله علیه وسلم أرسل إلیه یدعوه


1- مجمع الزوائد - ج1 - ص113.
2- وقعة صفین - ابن مزاحم المنقری - ص 220.

ص: 309

- وکان یکتب بین یدیه - فجاء الرسول فقال: هو یأکل. فقال: لا أشبع الله بطنه فهل ترونه یشبع؟ قال: وخرج من فج فنظر رسول الله إلی أبی سفیان وهو راکب ومعاویة وأخوه، أحدهما قائد والآخر سائق، فلما نظر إلیهم رسول الله صلی الله علیه وسلم قال: اللهم العن القائد والسائق والراکب ". قلنا: أنت سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم؟ قال: نعم، وإلا فصُمَّتا أذنای، کما عمیتا عینای».

وقد تعرضت هذه الروایة الی تشویه یهدف الی حصر اللعن فی شخصیة واحدة من هذه الشخصیات الثلاث, بهدف التقلیل من التاثیر السلبی للروایة علی المعنیین, بها إذ رویت بصیغة اخری فی مجمع الزوائد(1) وهی «عن المهاجر بن قنفذ قال رأی رسول الله صلی الله علیه وسلم ثلاثة علی بعیر فقال الثالث ملعون» إذ أدّت هذه الصیغة المطلوب منها فضلاً عن ان هذه الصیغة حُرّفت ایضا! فقد فسرها المناوی فی شرح الجامع الصغیر بقوله(2) «(الثالث) أی الإنسان الذی رکب علی البهیمة وعلیها اثنان فکان هو الثالث وکانت لا تطیق ذلک, (ملعون) أی مطرود عن منازل الأبرار یطهر بالنار فقوله (یعنی علی الدابة) مدرج من کلام الراوی لا من تتمة الحدیث فلو بیّنه المصنف لکان أولی ثم إنه إنما قال فی ثلاثة أقبلوا من سفر علی هذه الهیئة فالکلام فی ثلاثة مخصوصة ودابة معینة فلا یلزم منه حرمة رکوب أی ثلاثة کانوا علی أیة دابة»!!.

ولتحیا (الشروحات)!


1- مجمع الزوائد - الهیثمی - ج 1 - ص 113.
2- فیض القدیر شرح الجامع الصغیر - المناوی - ج 3 - ص 447.

ص: 310

(4) فلان علی المنبر

روی ابن عساکر(1) وابن کثیر(2) والشوکانی(3) واللفظ له «أخرج ابن أبی خیثمة وابن عساکر عن الربیع بن أنس قال: لما أسری بالنبی صلی الله علیه وآله وسلم رأی فلانا، وهو بعض بنی أمیة علی المنبر یخطب الناس، فشق ذلک علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، فأنزل الله {وَإِنْ أَدْرِی لَعَلَّهُ فِتْنَةٌ لَکُمْ وَمَتَاعٌ إِلَی حِینٍ}(4).

قلت:

المعنی هو معاویة بن ابی سفیان, وان کانت القصة قد دفنت بشکل نهائی بهذا اللفظ لکن القصة المماثلة والتی هی (أخف وطأة) وجدت لها متنفساً لتظهر بشکل خجول علی صفحات بعض الکتب فقد روی ابن عساکر(5) ابن کثیر(6)


1- تاریخ مدینة دمشق - ج57 - ص342.
2- البدایة والنهایة - ابن کثیر - ج10 - ص53.
3- فتح القدیر - الشوکانی - ج 3 - ص 433 - 434.
4- القرآن الکریم- سورة الانبیاء- 111.
5- تاریخ مدینة دمشق - ابن عساکر - ج 57 - ص 341 - 342.
6- البدایة والنهایة - ابن کثیر - ج 10 - ص 53.

ص: 311

«قال علی بن المدینی عن یحیی بن سعید، عن سفیان الثوری، عن علی بن زید، عن سعید بن المسیب أن رسول الله صلی الله علیه وسلم قال: رأیت بنی أمیة یصعدون منبری فشقَّ ذلک علی فأنزلت: {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ}(1) فیه ضعف وإرسال.

وقال أبو بکر بن أبی خیثمة: حدثنا یحیی بن معین، حدثنا عبد الله بن نمیر، عن سفیان الثوری، عن علی بن زید عن سعید بن المسیب فی قوله: {وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْیا الَّتِی أَرَیْنَاکَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ}(2) قال: رأی ناسا من بنی أمیة علی المنابر فساءه ذلک، فقیل له: إنما هی دنیا یعطونها وتضمحل عن قلیل فسری عنه»..

وروی ابن حجر(3) عن البخاری الحدیث «یهلک الناس هذا الحی من قریش، قالوا فما تأمرنا؟ قال: لو أن الناس اعتزلوهم». وقال فی شرحه علیه «قوله فقال مروان لعنة الله علیهم غَلَمَة) فی روایة عبد الصمد لعنة الله علیهم من أغیلمة, وهذه الروایة تفسر المراد بقوله فی روایة المکی فقال مروان علمة کذا اقتصر علی هذه الکلمة فدلت روایة الباب أنها مختصرة من قوله لعنة الله علیهم غلمة فکان التقدیر غلمة علیهم لعنة الله أو ملعونون أو نحو ذلک, ولم یرد التعجب ولا الاستثبات (قوله فقال أبو هریرة لو شئت أن أقول بنی فلان وبنی فلان لفعلت) فی روایة الإسماعیلی من بنی فلان وبنی فلان لقلت وکأن أبا هریرة کان یعرف أسمائهم وکان ذلک من الجراب الذی لم یحدث به وتقدمت الإشارة إلیه


1- القرآن الکریم- سورة القدر- 1.
2- القرآن الکریم- سورة الاسراء - من الآیة60.
3- الإصابة - ابن حجر - ج 1 - ص 76.

ص: 312

فی کتاب العلم وتقدم هناک قوله لو حدثت به لقطعتم هذا البلعوم (قوله فکنت أخرج مع جدی) قائل ذلک عمرو بن یحیی بن سعید بن عمرو وجده سعید بن عمرو وکان مع أبیه لما غلب علی الشام ثم لما قتل تحول سعید بن عمرو إلی الکوفة فسکنها إلی أن مات (قوله حین ملکوا الشام) أی وغیرها لمّا ولوا الخلافة وإنما خُصّت الشام بالذکر لأنها کانت مساکنهم من عهد معاویة (قوله فإذا رآهم غلمانا أحداثا) هذا یقوی الاحتمال الماضی وأن المراد أولاد من استخلف منهم وأما تردده فی أیهم المراد بحدیث أبی هریرة فمن جهة کون أبی هریرة لم یفصح بأسمائهم والذی یظهر أن المذکورین من جملتهم وأن أولهم یزید کما دل علیه قول أبی هریرة رأس الستین وإمارة الصبیان فان یزید کان غالبا ینتزع الشیوخ من امارة البلدان الکبار ویولیها الأصاغر من أقاربه» والحدیث کله یشیر الی بنی امیة!.

وحتی هذه الروایة لم تنجو بنفسها من التضلیل, فقد أُخفی جزء منها وقطّعت أوصالها فی بعض الکتب کما فی الدر المنثور إذ قال السیوطی(1) «أخرج ابن أبی شیبة وابن عساکر عن الربیع بن أنس رضی الله عنه قال لما أُسری بالنبی صلی الله علیه وسلم فأنزل الله وان أدری لعله فتنة لکم ومتاع إلی حین یقول هذا الملک»..

لذا, وحتی یقوم معاویة بالتعمیة علی سبب نزول الآیة التی لها صلة مباشرة برؤیا النبی معاویة وبنی امیة کقردة تنزو علی المنبر کان معاویة یصر علی «ان الإسراء کان رؤیا صادقة رآها رسول الله»(2) حتی یلفت الانتباه الی الاسراء بکونه


1- الدر المنثور - جلال الدین السیوطی - ج 4 - ص 342.
2- محاضرات الخضری – الدولة الامویة - ص96.

ص: 313

رؤیا رآها رسول الله ولیس الرؤیا خاصة ببنی امیة!.

وقد لقی کلام معاویة رواجا بل إنّه نُصر بکلام عائشة, کیف لا والهدف واحد؟!

ولما کان الدین عند القوم هو اقوال الرجال لم یجدوا بدا (وکالعادة) من تفصیل القول واحتمال الاصابة کل ما قالته الصحابة!.

قال العینی(1) «التوفیق بینهما بأن یقال: إن کان الإسراء مرتین أو أکثر فلا إشکال فیه، وإن کان واحداً فالحق أنه کان فی الیقظة بجسده، لأنه قد أنکرته قریش، وإنما ینکر إن کان فی الیقظة، إذ الرؤیا لا تنکر ولو بأبعد منه. وقال القاضی عیاض: اختلفوا فی الإسراء إلی السماوات، فقیل: إنه فی المنام، والحق الذی علیه الجمهور أنه أسری بجسده. قلت: اختلفوا فیه علی ثلاث مقالات:

فذهبت طائفة إلی أنه کان فی المنام مع اتفاقهم أن رؤیا الأنبیاء، علیهم الصلاة والسلام، وحی وحق وإلی هذا ذهب معاویة. وحکی عن الحسن، والمشهور عنه خلافه، واحتجوا فی ذلک بما روی عن عائشة، رضی الله تعالی عنها، (ما فقد جسد رسول الله، صلی الله علیه وسلم)، وبقوله: بینا أنا نائم، وبقول أنس: وهو نائم فی المسجد الحرام، وذکر القصة، وقال فی آخرها: فاستیقظت وأنا بالمسجد الحرام. وذهب معظم السلف إلی أنه کان بجسده وفی الیقظة، وهذا هو الحق، وهو قول ابن عباس فیما صححه الحاکم وعدد فی (الشفاء) عشرین نفسا قال بذلک من الصحابة والتابعین وأتباعهم، وهو قول أکثر المتأخرین من الفقهاء والمحدثین والمفسرین والمتکلمین.


1- عمدة القاری - العینی - ج 15 - ص 125 - 126.

ص: 314

وذهبت طائفة إلی أن الإسراء بالجسد یقظة إلی بیت المقدس وإلی السماء بالروح، والصحیح أنه أسری بالجسد والروح فی القصة کلها، وعلیه یدل قوله تعالی: {سُبْحَانَ الَّذِی أَسْرَی بِعَبْدِهِ}(1). إذ لو کان مناماً لقال: بروح عبده ولم یقل بعبده، ولا یعدل عن الظاهر والحقیقة إلی التأویل إلا عند الاستحالة، ولیس فی الإسراء بجسده وحال یقظته استحالة»..

ولا أعلم (ولیتنی علمت) کیف تقول عائشة «مافُقد جسد رسول الله» وهی ترید ان تقول هنا ان النبی کان نائماً فی غرفتها ولم تفقد جسده حتی الصباح!.

وکیف یصح هذا مع أن الإسراء والمعراج حدث فی العام الخامس للبعثة علی اختلاف طفیف فی ذلک, وفی مکة بالإجماع فکیف لم تفقده عائشة وهی بعد لم تتزوجه؟! بل أن عمرها کان فی لیلة الإسراء لا یتجاوز السنوات الأربع!! فکیف علمت عائشة؟! وإذا کانت بعد زواجها بسنوات تعیش ذهنیة الطفل «تنام عن العجین فتأکله الداجن»!! فکیف حفظت تفاصیل دقیقة کالتی روتها عن الإسراء والمعراج حتی انها روت قصة (الصدّیق) ابیها فقالت(2) «لما أسری بالنبی صلی الله علیه وآله إلی المسجد الأقصی أصبح یتحدث الناس بذلک فارتد ناس فمن کان آمنوا به وصدقوه وسعوا بذلک إلی أبی بکر رضی الله عنه فقالوا هل لک إلی صاحبک یزعم أنه أسری به اللیلة إلی بیت المقدس قال أو قال ذلک قالوا نعم قال لئن کان قال ذلک لقد صدق قالوا أو تصدقه انه ذهب اللیلة إلی بیت المقدس وجاء قبل أن یصبح, قال:نعم انی لا صدقه فیما هو أبعد من ذلک أصدقه بخبر السماء فی غدوة أو روحة فلذلک ُسمّی أبو بکر الصدیق»!!.


1- القرآن الکریم - سورة الإسراء - من الآیة1.
2- المستدرک - الحاکم النیسابوری - ج 3 - ص 62.

ص: 315

(5) لعن الله فلانا؟!

روی المتقی الهندی(1) حدیثین فی کنز العمال ونسبها الی روایة الطبری بدون ان یسمی المعنی بها فقال «عن ابن عباس قال: لعن الله فلانا إنه کان ینهی عن التلبیة فی هذا یعنی یوم عرفة لان علیا کان یلبی فیه.

..... عن سعید بن جبیر قال: أتیت ابن عباس بعرفة فقال: لعن الله فلانا عمدوا إلی أعظم أیام الحج فمحوا زینة الحج وإنما زینة الحج التلبیة»وروی فس مسند أحمد(2) وابن ابی شیبة فی مصنفه(3) واللفظ لمسند احمد «حدثنا عبد الله حدثنی أبی قال حدثنا إسماعیل حدثنا أیوب قال لا أدری أسمعته من سعید بن جبیر أم نبئته عنه قال أتیت علی بن عباس بعرفة وهو یأکل رماناً, فقال أفطر رسول الله صلی الله علیه وسلم بعَرَفَة وبعثت إلیه أم الفضل بلبن فشربه, وقال لعن الله فلاناً عمدوا إلی أعظم أیام الحج فمحوا زینته وإنما زینة الحج التلبیة».


1- کنز العمال - المتقی الهندی - ج 5 - ص 152.
2- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 1 - ص 217.
3- المصنف- ابن ابی شیبة- ج4- ص273.

ص: 316

قلت:

و(فلان) هنا والذی لم یذکره المتقی الهندی (ولم اجده عند الطبری) هو معاویة یدل علیه مارواه ابن عقیل(1) والنسائی(2) واللفظ للاخیر «أخبرنا أحمد بن عثمان بن حکیم الأودی قال حدثنا خالد بن مخلد قال حدثنا علی بن صالح عن میسرة بن حبیب عن المنهال بن عمرو عن سعید بن جبیر قال کنت مع ابن عباس بعرفات, فقال: مالی لا أسمع الناس یلبون, قلت: یخافون من معاویة, فخرج ابن عباس من فسطاطه فقال لبیک اللهم لبیک لبیک فإنهم قد ترکوا السنة من بغض علی».. وقد صرح ابن حزم بالمراد بدون روایة فقال «کان معاویة ینهی عن ذلک»(3)..

وصدق الصدّیق جعفر بن محمد إذ یقول لأبی اسحاق الأرجانی «أتدری لم أُمِرتُم بالأخذ بخلاف ما تقول العامة؟ فقلت: لا ندری، فقال: إن علیا علیه السلام لم یکن یدین الله بدین الا خالفت علیه الأمة إلی غیره إرادة لابطال أمره, وکانوا یسألون أمیر المؤمنین علیه السلام عن الشئ الذی لا یعلمونه فإذا أفتاهم جعلوا له ضداً من عندهم لیلبسوا علی الناس»(4)..


1- النصائح الکافیة - ابن عقیل - ص27.
2- سنن النسائی - النسائی - ج 5 - ص 253.
3- المحلی- ابن حزم – ج7 – ص127.
4- علل الشرائع - الشیخ الصدوق - ج 2 - ص 531/ الفصول المهمة فی أصول الأئمة - الحر العاملی- ج1 – ص576/ جامع أحادیث الشیعة- البروجردی - ج 1 - 265.

ص: 317

(6) الشام.. وخمر (فلان)!

روی ابن عساکر فی تاریخه(1) والذهبی فی سِیَرِه(2) وکذلک الشاشی فی مسنده(3) واللفظ لابن عساکر بسنده «عن إسماعیل بن عبید بن رفاعة عن أبیه أن عبادة بن الصامت مرت علیه قطارة(4) وهو بالشام, تحمل الخمر فقال ما هذه, أزیت؟ قیل: لا بل خمر تباع (لفلان), فأخذ شفرة من السوق فقام إلیها فلم یذر فیها روایة (کذا) إلا بقرها وأبو هریرة إذ ذاک بالشام فأرسل (فلان) إلی أبی هریرة فقال ألا تمسک عنا أخاک عبادة بن الصامت, أما بالغدوات فیغدوا إلی السوق فیفسد علی أهل الذمة متاجرهم وأما بالعشی فیقعد بالمسجد لیس له عمل إلا شتم أعراضنا وعیبنا فأمسک عنا أخاک, فأقبل أبو هریرة یمشی حتی دخل علی عبادة فقال یا عبادة ما لک ولمعاویة ذره وما حمل فإن الله یقول: {تِلْکَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا کَسَبَتْ وَلَکُمْ مَا کَسَبْتُمْ}(5).


1- تاریخ مدینة دمشق - ابن عساکر - ج 26 - ص 197 - 198.
2- سیر اعلام النبلاء- الذهبی - ج2 – ص10.
3- المسند الکبیر - الهیثم بن کلیب الشاشی - ج3 - ص451.
4- یقال: أقطرت الإبل وقطرتها ومنه حدیث عمارة "أنه مرت به قطارة جمال" القطارة والقطار: أن تشد الإبل علی نسق، واحدا خلف واحد (النهایة فی غریب الحدیث - ابن الأثیر - ج4 - ص80).
5- القرآن الکریم- سورة البقرة- 134.

ص: 318

قال: یا أبا هریرة لم تکن معنا إذ بایعنا رسول الله (صلی الله علیه وسلم), بایعناه علی السمع والطاعة فی النشاط والکسل, وعلی النفقة فی العسر والیسر, وعلی الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر وأن نقول فی الله لا تأخذنا فی الله لومة لائم وعلی أن ننصره إذا قدم علینا یثرب فنمنعه مما نمنع منه أنفسنا وأزواجنا وأهلنا ولنا الجنة, ومن وفّی وفّی الله له الجنة مما بایع علیه رسول الله (صلی الله علیه وسلم) ومن نکث فإنما ینکث علی نفسه, فلم یکلمه أبو هریرة بشیء, فکتب (فلان) إلی عثمان بالمدینة:إن عبادة بن الصامت قد أفسد علیَّ الشام وأهله, فإما أن یکفَّ عبادة وإما أن أخلّی بینه وبین الشام, فکتب عثمان إلی (فلان) أن أرحله إلی داره من المدینة, فبعث به (فلان) حتی قدم المدینة, فدخل علی عثمان الدار, ولیس فیها إلا رجل من السابقین بعینه ومن التابعین الذین أدرکوا القوم متوافرین فلم یفج (کذا) عثمان به إلا وهو قاعد فی جانب الدار فالتفت إلیه فقال ما لنا ولک یا عبادة فقام عبادة قائما وانتصب لهم فی الدار فقال: إنّی سمعت رسول الله (صلی الله علیه وسلم) أبا القاسم یقول: سیلی أمورکم بعدی رجال یعرّفونکم ما تنکرون وینکرون علیکم ما تعرفون, فلا طاعة لمن عصی, فلا تعتلوا بربکم فوالذی نفس عبادة بیده إن فلانا لمن أولئک فما راجعه عثمان بحرف».

قلت:

 (فلان) الوارد فی الروایتین والذَین لم یشأ ابن عساکر ولا الذهبی ان یفصحا عن اسمه هو معاویة بن أبی سفیان والقرائن کثیرة, منها:

حَکَم معاویة الشام من العام التاسع عشر للهجرة الی العام الستین للهجرة,

ص: 319

ومات عبادة بن الصامت فی العام الرابع والثلاثین فی الرملة من فلسطین, وبذلک فإنهما قد تجاورا لخمسة عشر عاما فی نفس المنطقة کحاکم ومحکوم.

قول أبی هریرة «یا عبادة ما لک ولمعاویة ذره وما حمل» وهذه الجملة تکشف عن المقصود بالمتضرر من إراقة الخمر.

قوله «فکتب فلان إلی عثمان» وهی تکشف عن الحاکم الذی حصلت الواقعة فی زمانه, وهو المتضرِّر منها, وأنت تجد سلسلة المراجعات نفسها یقوم بها معاویة مع أبی ذر وغیره من المصلحین الذین تکلموا فی تصرفات معاویة لیقوّموا الاعوجاج الذی تسیر فیه ولایة الشام, حتی وصل الأمر إلی أن یتاجر الحاکم بالخمر والعیاذ بالله! ولکون الحاکم فی الشام هو معاویة طیلة فترة حیاة عثمان بن عفان بعد أن ولاه عمر بن الخطاب بعد موت یزید بن أبی سفیان فی طاعون الشام فی العام الثامن عشر للهجرة.

قول بعض أصحاب الجوامع الحدیثیة (فلان) لا یکون إلا کنایة عن صحابی لا یریدون له أن تُخدَش منزلته جراء الخبر الذی یسیء له, وهذا واضح من الروایة فهی تتکلم عن رجل یتاجر بخمر ولا یرضی من ثم بما یقوم به أجلاء الصحابة من أمره بالمعروف ونهیه عن المنکر ولما کان الحق عند اهل الحدیث یتبع الرجال ولا یتبع الرجال الحق فمن الواجب غض النظر عن الأسماء الکبیرة والتکنیة (بفلان) عنها!

الروایات الباقیة والتی تُکنّی عن معاویة بفلان تکشف بمجموعها عن المقصود بهذه الاسم.

ص: 120

(7) الصحابة وخمر (فلان)!

روی ابن عساکر(1) وابن عبد البر(2) والمتقی الهندی(3) والمناوی(4) وابن الأثیر(5) واللفظ لابن عساکر فی تاریخه قال «أخبرنا أبو الفتح یوسف بن عبد الواحد أنبأنا شجاع بن علی أنبأنا أبو عبد الله بن مندة أنبأنا أحمد بن محمد بن إبراهیم أبو عمرو أنبأنا أبو حاتم الرازی أنبأنا إسماعیل بن موسی حدثنا أبو تمیلة عن ابن إسحاق عن بریدة بن سفیان الأسلمی عن محمد بن کعب القرظی قال غزا عبد الرحمن بن سهل الأنصاری فی زمان عثمان و(فلان) أمیر علی الشام, فمرت به روایا خمر تحمل فقام فبقر کل راویة منها برمحه فناوشه (فلان) وبلغ شأنه, فقال دعوه فإنه شیخ قد ذهب عقله قال کلا, والله ما ذهب عقلی ولکن رسول الله (صلی الله علیه وسلم) نهانا أن نُدخله بطوننا».


1- تاریخ مدینة دمشق - ابن عساکر - ج 34 - ص 420.
2- الاستیعاب - ابن عبد البر - ج2- ص836.
3- کنز العمال - المتقی الهندی - ج5 - ص493.
4- فیض القدیر شرح الجامع الصغیر - المناوی - ص591.
5- اسد الغابة - ابن الاثیر- ج3- ص299.

ص: 321

قلت:

المقصود من (فلان) فی الروایة والذی ستره ابن عساکر هو معاویة بن أبی سفیان وذلک من خلال عدة أدلة:

الروایة التی رواها ابن عساکر رواها ابن حجر(1) بسند ثانٍ فی الإصابة فقال «أخرج الحسن بن سفیان فی مسنده وابن قانع وابن منده من طریق بن إسحاق عن بریدة بن سفیان عن محمد بن کعب القرظی قال غزا عبد الرحمن بن سهل الأنصاری فی زمن عثمان ومعاویة أمیر علی الشام فمرَّت به روایا خمر فقام إلیها برمحه فنقر کل روایة منها فناوشه الغلمان حتی بلغ شأنه معاویة, فقال: دعوه فإنه شیخ قد ذهب عقله, فبلغه فقال: کلا والله ما ذهب عقلی, ولکن رسول الله صلی الله علیه وسلم نهانا أن نُدخل بطوننا وأسقیتنا خمرا, وأحلف بالله لئن بقیت حتی أری فی معاویة ما سمعت من رسول الله صلی الله علیه وسلم لا بد من بطنه أو لأموتن دونه».

وأنت کما تری فمعاویة مذکور باسمه الصریح فی هذه الروایة مما یجعلنا نتسائل لِمَ یقول الراوی أو صاحب الکتاب (فلان) بدل معاویة, فلو کان وجود الخمر فی الشام بشکل لا یمسّ شخصیة (الصحابی) معاویة لم یکن داعٍ لمحاولة التستر علی اسمه بهذه الصورة!.

قول معاویة «دعوه فإنه شیخ قد ذهب عقله» یکشف عن کونه هو المستهدف والمتضرر بإراقة الخمر فهو صاحب روایا الخمر طبعاً.

قول عبد الرحمن بن سهل الأنصاری «کلا والله ما ذهب عقلی ولکن رسول


1- الإصابة - ابن حجر - ج 4 - ص 264.

ص: 322

الله صلی الله علیه وسلم نهانا أن نُدخِل بطوننا وأسقیتنا خمرا وأحلف بالله لئن بقیت حتی أری فی معاویة ما سمعت من رسول الله صلی الله علیه وسلم لا بد من بطنه أو لأموتن دونه» یکشف بلا مواربة عن شخصیة صاحب الخمر وموبقاته التی انذر بها نبی الله صلی الله علیه وآله. وکان عبد الرحمن بن سهل یشیر بکلامه لحدیث نبی الله صلی الله علیه وآله «إذا رأیتم معاویة علی منبری فاقتلوه»(1).

وقد کان معاویة معروفاً بشرب الخمر, وذکر ذلک بعض المحدِّثین تلویحاً إذ رُوی فی مسند احمد(2) «حدثنا عبد الله حدثنی أبی حدثنا زید بن الحباب حدثنی حسین حدثنا عبد الله بن بریدة قال دخلت أنا وأبی علی معاویة فأجلسنا علی الفرش ثم أتینا بالطعام فأکلنا ثم أتینا بالشراب فشرب معاویة, ثم ناول أبی ثم قال ما شربته منذ حرمه رسول الله صلی الله علیه وسلم ثم قال معاویة کنت أجمل شباب قریش وأجوده ثغرا وما شیء کنت أجد له لذة کما کنت أجده وأنا شاب غیر اللبن أو إنسان حسن الحدیث»..

وروی ابن عساکر فی تاریخه(3) «قرأت علی أبی الفضل بن ناصر عن أبی طاهر محمد بن أحمد أنبأنا هبة الله بن إبراهیم بن عمر أنبأنا أبو بکر المهندس أنبأنا أبو بشر الدولابی أنبأنا محمد بن عوف الطائی أنبأننا علی بن عیاش أنبأنا أیوب بن سعید بن أیوب أبو منصور السکونی عن عمرو بن قیس قال أتی عبادة بن


1- شرح نهج البلاغة - ابن ابی الحدید- ج15- ص 176/ تاریخ الطبری -ج8 - ص186/ تاریخ الإسلام - الذهبی- ج4 – ص312/ البدایة والنهایة - ابن کثیر- ج 8- ص141/ إمتاع الأسماع - المقریزی- ج14- ص369.
2- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 5 - ص 347.
3- تاریخ مدینة دمشق - ابن عساکر - ج 26 - ص 199 - 200.

ص: 323

الصامت حجرة معاویة بن أبی سفیان وهو بأنطرطوس (کذا), فألزم ظهره الحجرة, وأقبل علی الناس بوجهه وهو یقول بایعت رسول الله (صلی الله علیه وسلم) ألا أبالی فی الله لومة لائم ألا إن المقداد بن الأسود قد غلَّ بالأمس حماراً, قال وأقبلت أوسق من مال فاشرأب الناس إلیها فقال عبادة أیها الناس ألا إنها إنما تحمل الخمر والله ما یحل لصاحب هذه الحجرة أن یعطیکم منها شیئا ولا یحل لکم أن تسألوه, وإن کانت معبلة یعنی سهما فی جنب أحدکم, قال فأتی رجل المقداد بن الأسود فی یده قرصافة فجعل یتل بها الحمار وهو یقول یا معاویة هذا حمارک شأنک به حتی أورده الحجرة»!.

وهذا الذی جعل الذی لا یعرف معاویة یرتاب بأمره کما فعل الشاعر ابن الرقاع! إذ روی ابن عبد البر(1) فی أدب المجالسة «أنشد ابن الرقاع معاویة قصیدة یذکر فیها الخمر فقال معاویة أما إنی ارتبت فیک فی جودة وصف الشراب فقال وأنا قد أرتبت بک فی معرفته!!».

ومن الممکن ان یکون هذا هو الذی جعل معاویة یروی حدیث عقاب الخمر علی طریقة «یکاد المریب ان یقول خذونی!» إذ روی فی مسند احمد(2) «حدثنا عبد الله حدثنی أبی حدثنا عبد الرزاق عن سفیان عن عاصم بن أبی النجود عن ذکوان عن معاویة بن أبی سفیان عن النبی صلی الله علیه وسلم قال فی شارب الخمر إذا شرب الخمر فاجلدوه ثم إذا شرب فاجلدوه ثم إذا شرب الثالثة فاجلدوه ثم إذا شرب الرابعة فاضربوا عنقه!!».


1- أدب المجالسة - ابن عبد البر - ص 100.
2- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 4 - ص 95 - 96.

ص: 324

(8) (فلان) یسبُّ علیاً

روی ابن عساکر(1) فی تاریخه «عن عبد السلام بن حرب عن موسی الصغیر عن عباد عن عبد الرحمن بن سابط عن سعد قال کنت جالسا عند (فلان) فذکروا علیا فتنقّصوه فقلت أین أبی (وفی بعض النسخ ابن أبی طالب) سمعت رسول الله (صلی الله علیه وسلم) یقول له ثلاثاً لأن تکون لی واحدة منهن أحبُّ إلی من حمر النعم, سمعته یقول له: أنت منی بمنزلة هارون من موسی إلا أنه لا نبی بعدی, وسمعته یقول لأعطینَّ الرایة رجلا یحب الله ورسوله ویحبه الله ورسوله لیس بفرار, وسمعته یقول من کنت مولاه فعلی مولاه»..

قلت:

و(فلان) فی الروایة هو معاویة بن ابی سفیان, وقد صرّح بعدها ابن عساکر(2) بالروایة کما هی فقال «أخبرنا أبو علی بن السبط وأبو عبد الله الحسین بن محمد بن عبد الوهاب وأم البهاء فاطمة بنت علی بن الحسین بن جدا قالوا أنبأنا محمد بن علی بن علی بن حسن الدجاجی أنبأنا أبو الحسن علی بن معروف


1- تاریخ مدینة دمشق - ابن عساکر - ج 42 - ص 115 - 116.
2- کما رواها ابن ماجه فی سننه - ج1 - ص46/ وابن أبی شیبة الکوفی- ج7 - ص496.

ص: 325

بن محمد البزاز أنبأنا أبو عیسی محمد بن الهیثم بن خالد الوراق أنبأنا الحسن بن عرفة العبدی أنبأنا محمد بن حازم أبو معاویة الضریر عن موسی بن مسلم الشیبانی عن عبد الرحمن بن سابط عن سعد بن أبی وقاص قال: قدم معاویة فی حجاته, فأتاه سعد بن أبی وقاص, فذکروا علیاً فقال: سعد سمعت رسول الله (صلی الله علیه وسلم) یقول: ثلاث خصال لإن تکون لی واحدة منهن أحب إلی من الدنیا, وسمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول من کنت مولاه فعلی مولاه, وسمعت رسول الله (صلی الله علیه وسلم) یقول لأعطین الرایة رجلا یحب الله ورسوله وسمعت رسول الله (صلی الله علیه وسلم) یقول أنت منی بمنزلة هارون من موسی إلا أنه لا نبی».. وفی بعض الفاظ الروایة قال «فذکروا علیا فنال منه معاویة»(1) بدل فتنقصوه!!..


1- المصنف - ابن ابی شیبة الکوفی- ج 7 - ص496.

ص: 326

(9) (فلان) لایری بأساً فی مخالفة النبی صلی الله علیه وآله!!

روی الدارمی(1) (أخبرنا) محمد بن حمید حدثنا هارون بن المغیرة عن معروف عن أبی المخارق قال ذکر عبادة بن الصامت ان النبی صلی الله علیه وسلم نهی عن درهمین بدرهم فقال (فلان): ما أری بهذا بأساً, یداً بید, فقال عبادة: أقول قال النبی صلی الله علیه وسلم وتقول لا أری به بأساً والله لا یُظلُّنی إیاک سقف أبدا».

قلت:

إن فلان الذی لا یری بأساً بالربا والذی ستره الدارمی هو معاویة بن ابی سفیان, فقد روی ابن ماجة الروایة بتغییر فی الألفاظ فقال(2): «حدثنا هشام بن عمار، حدثنا یحیی بن حمزة، حدثنی برد بن سنان، عن إسحاق ابن قبیصة، عن أبیه، أن عبادة بن الصامت الأنصاری، النقیب، صاحب رسول الله صلی الله علیه وسلم غزا، مع معاویة، أرض الروم. فنظر إلی الناس وهم یتبایعون کِسَر الذهب بالدنانیر، وکِسَر الفضة بالدراهم. فقال: یا أیها الناس، إنکم تأکلون الربا, سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول: لا تبتاعوا الذهب بالذهب إلا مثلا بمثل,


1- سنن الدارمی - عبد الله بن بهرام الدارمی - ج 1 - ص 118.
2- سنن ابن ماجة - محمد بن یزید القزوینی - ج 1 - ص 8 - 9.

ص: 327

لا زیادة بینهما ولا نظرة, فقال له معاویة: یا أبا الولید، لا أری الربا فی هذا إلا ما کان من نَظِرة, فقال عبادة: أحدّثک عن رسول الله صلی الله علیه وسلم وتحدثنی عن رأیک! لئن أخرجنی الله لا أساکنک بأرض لک علی فیها إمرة, فلما قفل لحق بالمدینة, فقال له عمر بن الخطاب: ما أقدمک یا أبا الولید؟ فقص علیه القصة، وما قال من مساکنته. فقال: إرجع یا أبا الولید إلی أرضک. فقبح الله أرضا لست فیها وأمثالک. وکتب إلی معاویة: لا إمرة لک علیه, واحمل الناس علی ما قال, فإنه هو الامر».

وروی الروایة ابن عساکر فی تاریخه(1) فقال «أنبأنا الهیثم بن کلیب أنبأنا الحسن بن علی بن عفان العامری أنبأنا أسباط بن محمد القرشی عن رجل من أهل البصرة عن الحسن قال کان عبادة بن الصامت بالشام فرأی آنیة من فضة تباع الإناء بمثلی ما فیه أو نحو ذلک فمشی إلیهم عبادة فقال أیها الناس من عرفنی فقد عرفنی ومن لم یعرفنی فأنا عبادة بن الصامت ألا وإنی سمعت رسول الله (صلی الله علیه وسلم) فی مجلس من مجالس الأنصار لیلة الخمیس فی رمضان لم یصم رمضان بعده یقول الذهب بالذهب مثلا بمثل سواء بسواء وزنا بوزن یدا بید فما زاد فهو ربا, والحنطة بالحنطة قفیز بقفیز ید بید فما زاد فهو ربا, والتمر بالتمر قفیز بقفیز ید بید فما زاد فهو ربا, قال: فتفرق الناس عنه فأتی معاویة فأخبر بذلک فأرسل إلی عبادة فأتاه فقال له معاویة لئن کنت صحبت النبی (صلی الله علیه وسلم) وسمعت منه, لقد صحبناه وسمعنا منه, فقال له عبادة: لقد صحبته وسمعت منه فقال له معاویة فما هذا الحدیث الذی تذکره فأخبره فقال له معاویة اسکت عن هذا


1- تاریخ مدینة دمشق - ابن عساکر - ج 26 - ص 198 - 199.

ص: 328

الحدیث ولا تذکره فقال له عبادة بلی وإن رغم أنف معاویة قال ثم قام فقال له معاویة ما نجد شیئا أبلغ فیما بینی وبین أصحاب محمد (صلی الله علیه وسلم) من الصفح عنه!».

ولم تکن هذه أول ولا آخر مرة یجعل معاویة فیها نفسه قبال النبی صلی الله علیه وآله فقد روی ابن ابی الحدید المعتزلی (1)عن ابی الدراء قوله «إنی سمعت رسول الله صلی علیه وآله یقول: (إن الشارب فیها لیجرجر فی جوفه نار جهنم)، وقال معاویة: أما أنا فلا أری بذلک بأسا، فقال أبو الدرداء: من عذیری من معاویة! أنا أخبره عن الرسول صلی الله علیه وسلم، وهو یخبرنی عن رأیه! لا أساکنک بأرض أبدا»..

وهذه نتیجة طبیعیة للانحراف المستمر والانحدار الی الهاویة..


1- شرح نهج البلاغة - ابن أبی الحدید - ج 5 - ص 130.

ص: 329

(10) ویلٌ للأمّة من فلانٍ ذی الأستاه!!

(10) ویلٌ للأمّة من فلانٍ ذی الأستاه(1)!! روی ابن حجر فی الإصابة(2) «روی البغوی من طریق نصر بن عاصم اللیثی عن أبیه قال قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: ویل لهذه الأمة من فلان ذی الأستاه... قلت قد أخرجه الطبرانی من الوجه الذی أخرجه منه البغوی فزاد فی أوله ما یدل علی صحبته وهو قوله: دخلت المسجد مسجد المدینة وأصحاب رسول الله صلی الله علیه وسلم یقولون نعوذ بالله من غضب الله وغضب رسوله, قلت: مِمَّ ذاک قالوا:کان یخطب آنفا فقام رجل فأخذ بید ابنه ثم خرجا,


1- قال ابن منظور «قال أبو منصور: رجل ستهم إذا کان ضخم الإست، وستاهی مثله، والمیم زائدة. قال النحویون: أصل الاست سته، فاستثقلوا الهاء لسکون التاء، فلما حذفوا الهاء سکنت السین فاحتیج إلی ألف الوصل، کما فعل بالاسم والابن فقیل الاست، قال: ومن العرب من یقول السه، بالهاء، عند الوقف یجعل التاء هی الساقطة، ومنهم من یجعلها هاء عند الوقف وتاء عند الإدراج، فإذا جمعوا أو صغروا ردوا الکلمة إلی أصلها فقالوا فی الجمع أستاه، وفی التصغیر ستیهة، وفی الفعل سته یسته فهو أسته. وفی حدیث الملاعنة: إن جاءت به مستها جعدا فهو لفلان، وإن جاءت به حمشا فهو لزوجها، أراد بالمسته الضخم الألیتین، کأنه یقال أسته فهو مسته، کما یقال أسمن فهو مسمن، وهو مفعل من الاست، قال: ورأیت رجلا ضخم الأرداف کان یقال له أبو الأستاه. وفی حدیث البراء: مر أبو سفیان ومعاویة خلفه وکان رجلا مستها». لسان العرب - ابن منظور - ج 13 - ص 496.
2- الإصابة - ابن حجر - ج 3 - ص 574.

ص: 330

فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم:لعن الله القائد والمقود به ویل لهذه الأمة من فلان ذی الأستاه».

قلت:

ذو الأستاه هو معاویة بن ابی سفیان, وقد کان ممیزا بهذه الصفة عند الصحابة حتی قالوا: إنّه کان «مُستِهاً»(1) قال ابن ابی الحدید(2) «وروی شیخنا أبو عبد الله البصری المتکلم رحمه الله تعالی، عن نصر بن عاصم اللیثی، عن أبیه، قال: أتیت مسجد رسول الله صلی الله علیه وآله، والناس یقولون: نعوذ بالله من غضب الله وغضب رسوله! فقلت: ما هذا؟ قالوا: معاویة قام الساعة، فأخذ بید أبی سفیان، فخرجا من المسجد، فقال رسول الله صلی الله علیه وآله: (لعن الله التابع والمتبوع، رب یوم لأمتی من معاویة ذی الإستاه)، قالوا: یعنی الکبیر العجز».


1- لسان العرب - ابن منظور - ج 13 - ص 496.
2- شرح نهج البلاغة - ابن أبی الحدید - ج 4 - ص 79.

ص: 331

(11) من هو فلان؟!

روی الذهبی(1) عن قتیبة قال: «حدثنا عطاف بن خالد، عن ابن حرملة قال: ما سمعت سعید ابن المسیب سب أحدا من الأئمة، إلا أنی سمعته یقول: قاتل الله فلاناً، کان أول من غیر قضاء رسول الله صلی الله علیه وسلم، فإنه قال: (الولد للفراش)».

قلت:

إن صاحب قضیة الاستلحاق والذی عبر عنه فی الروایة بقوله «قاتل الله فلان» هو معاویة بن ابی سفیان, والقصة لا خلاف علیها عند الجمیع, ونقلتها کتب الحدیث منها ما رواه مسلم فی صحیحه واحمد فی مسنده(2) واللفظ لمسلم(3) «حدثنی عمرو الناقد حدثنا هشیم بن بشیر أخبرنا خالد عن أبی عثمان قال: لما ادَّعی زیاد لقیت أبا بکرة فقلت له: ما هذا الذی صنعتم انی سمعت سعد بن أبی وقاص یقول: سمع أذنای من رسول الله صلی الله علیه وسلم وهو یقول من ادعی أبا فی الاسلام غیر أبیه یعلم أنه غیر أبیه فالجنة علیه حرام فقال أبو بکرة انا


1- سیر أعلام النبلاء - الذهبی - ج 4 - ص 233 - 242.
2- مسند احمد -ج1-ص169.
3- صحیح مسلم - مسلم النیسابوری - ج 1 - ص 57.

ص: 332

سمعته من رسول الله صلی الله علیه وسلم».

قال السیوطی فی شرح هذا الحدیث(1) «هذه أول قضیة غیر فیها الحکم الشرعی فی الإسلام» والقضیة لشهرتها قلما تجد کتاباً تاریخیاً لم یتطرق لها, ومنها کتب السِیَر, قال ابن حجر(2) فی ترجمة یونس بن عبید «یونس بن عبید بن أسد بن علاج الثقفی أخو صفیة بنت عبید مولاة سمیة أم زیاد روی عن النبی صلی الله علیه وسلم أنّه قضی أن الولد للفراش لما حضر استلحاق زیاد فأنکر ذلک وقال له معاویة: لتنتهین أو لأطیر بک طیرة بطیئا وقوعها فقال له یونس هل الا إلی الله ثم أقع قال نعم واستغفر الله».

وقال ابن حجر فی فتح الباری(3) فی تعقیبه علی حدیث مسلم «المراد بزیاد الذی ادُّعی زیاد بن سمیة وهی أمه کانت أمة للحارث بن کلدة زوجها المولی عبید فأتت بزیاد علی فراشه وهم بالطائف قبل أن یُسلِم أهل الطائف فلما کان فی خلافة عمر سمع أبو سفیان بن حرب کلام زیاد عند عمر وکان بلیغاً فأعجبه, فقال: إنی لأعرف من وضعه فی أمه ولو شئت لسمیته ولکن أخاف من عمر فلما ولی معاویة الخلافة کان زیاد علی فارس من قبل علی, فأراد مداراته فأطمعه فی أن یلحقه بأبی سفیان فأصغی زیاد إلی ذلک, فجرت فی ذلک خطوب إلی أن ادعاه معاویة, وأمَّرَه علی البصرة ثم علی الکوفة, وأکرمه وسار زیاد سیرته المشهورة وسیاسته المذکورة فکان کثیر من الصحابة والتابعین ینکرون ذلک علی معاویة


1- الدیباج علی مسلم - جلال الدین السیوطی - ج 1 - ص 83 - 84.
2- الإصابة - ابن حجر - ج 6 - ص 544.
3- فتح الباری - ابن حجر - ج 12 - ص 46.

ص: 333

محتجین بحدیث الولد للفراش».

وقال النووی فی شرحه للحدیث(1) «إن زیادا هذا المذکور هو المعروف بزیاد بن أبی سفیان ویقال فیه زیاد بن أبیه ویقال زیاد بن أمه وهو أخو أبی بکرة لأمّه, وکان یعرف بزیاد بن عبید الثقفی ثم ادّعاه معاویة بن أبی سفیان, وألحقه بأبیه أبی سفیان وصار من جملة أصحابه بعد أن کان من أصحاب علی بن أبی طالب رضی الله عنه»..


1- شرح مسلم - النووی - ج 2 - ص 52.

ص: 334

(12) فلان.. فرعون هذه الأمة

قال ابن الأثیر فی مادة (إیا): «فی حدیث أبی ذر رضی الله عنه (أنه قال لفلان: أشهد أن النبی صلی الله علیه وسلم قال إنی أو إیاک فرعون هذه الأمة) یرید أنک فرعون هذه الأمة، ولکنه ألقاه إلیه تعریضا لا تصریحا، کقوله تعلی (وإنا أو إیاکم لعلی هدی أو فی ضلال مبین) وهذا کما تقول أحدنا کاذب،وأنت تعلم أنک صادق ولکنک تعرض به»(1).

وفی غریب الحدیث للخطابی: «ومن مذهب العرب استعمال الکنایة فی کلامها وترک التصریح بالسوء، وهو کقول بعض الصحابة لرجل: قد علمت أن رسول الله قال إن أحدنا فرعون هذه الأمة، یعنیه بذلک»(2).

قلت:

ما لم یصرح به ابن الاثیر وابن منظور هو الاسم وهذا یدل علی أن هذا الرجل الذی کلمه أبی ذر رضوان الله علیه شخصیة معروفة عند القوم ومن المسلمین (ظاهرا) ولو کان کافرا لما وجدوا داعیا لإخفاء الإسم؟!


1- النهایة فی غریب الحدیث والأثر ج1 -ص88/ ولسان العرب - ج14-ص56.
2- غریب الحدیث- الخطابی- ج 2ص 25.

ص: 335

بل وهو من المؤسسة الرسمیة لا من المعارضة بدلیل أن الاسم یُخفی عادة للخوف من السلطان أو الناس أو لمراعاة المشاعر والعواطف!

لذا حاول البعض نسبة صفة الفرعونیة لرجل کافر لعل الأمر یجدی فقوف ان صاحب هذه الصفة هو أبی جهل وأن النبی صلی الله علیه وآله هو من دعاه بذلک(1)!

لکن المصادر الشیعیة اتفقت علی ان المعنی بالحدیث هو معاویة بن أبی سفیان(2).

فقد ذکر الدار قطنی انه فی معاویة ولکنه ذهب الی ضعفه(3)!! وکذلک ابن أبی حاتم(4), وغیرهم وقد صحح الشیخ حسن بن فرحان المالکی هذا الحدیث لشواهده وله کناب خاص فب هذا الحدیث فراجعه.


1- المصنف- ابن أبی شیبة الکوفی- ج8-ص478.
2- الکافی –ج4 –ص244.
3- علل الدار قطنی- ج6-ص271.
4- علل الحدیث – ابن ابی حاتم- ج2-ص406.

ص: 336

ص: 337

الفصل الخامس: ما ورد من التزویر بشأن بعض الصحابة

اشارة

ص: 338

ص: 339

(1) سمعة فُلان وفُلان!!

روی ابن عساکر فی تاریخ دمشق(1) وابن کثیر فی البدایة والنهایة(2) واللفظ له «وقال کثیر النوری: عن عبد الله بن بدیل قال: دخل سعد علی معاویة فقال له: مالک لم تقاتل معنا؟ فقال: إنی مرت بی ریح مظلمة فقلت: أخ أخ. فأنخت راحلتی حتی انجلت عنّی ثم عرفتُ الطریق فسرت، فقال معاویة: لیس فی کتاب الله: أخ أخ. ولکن قال الله تعالی: {وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَی الْأُخْرَی فَقَاتِلُوا الَّتِی تَبْغِی حَتَّی تَفِیءَ إِلَی أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الْمُقْسِطِینَ}(3).

فوالله ما کنت مع الباغیة علی العادلة، ولا مع العادلة علی الباغیة. فقال سعد: ما کنت لأقاتل رجلاً قال له رسول الله صلی الله علیه وسلم: أنت منی بمنزلة هارون من موسی غیر أنه لا نبی بعدی. فقال معاویة: من سمع هذا معک؟ فقال: فلان وفلان وأم سلمة. فقال معاویة: أما إنی لو سمعته منه صلی الله علیه وسلم لما قاتلت علی»..


1- تاریخ مدینة دمشق - ج 20 - ص360/ ومختصره لابن منظور - ج 5 - ص 269.
2- البدایة والنهایة - ابن کثیر - ج 8 - ص 83 - 84.
3- القرآن الکریم- سورة الحجرات - الآیة 9.

ص: 340

قلت:

(فلان وفلان) هما عبد الله بن عمر وعبد الله بن عباس وقد رواها ابن عساکر(1) بموضع ثانٍ من کتابه فروی بسنده «عن عبید الله بن عبد الله المدینی قال حج معاویة بن أبی سفیان فمر بالمدینة فجلس فی مجلس فیه سعد بن أبی وقاص وعبد الله بن عمر وعبد الله بن عباس فالتفت إلی عبد الله بن عباس فقال: یا ابن عباس إنک لم تعرف حقنا من باطل غیرنا فکنت علینا ولم تکن معنا وأنا ابن عم المقتول ظلماً یعنی عثمان بن عفان رضی الله عنه وکنت أحق بهذا الأمر من غیری, فقال ابن عباس:اللهم إن کان هکذا فهذا وأومأ إلی ابن عمر أحق بها منک, لأن أباه قتل قبل ابن عمک, فقال معاویة ولا سواء إن أبا هذا قتله المشرکون, وابن عمی قتله المسلمون, فقال ابن عباس هم والله أبعد لک وأدحض لحجتک, فترکه وأقبل علی سعد فقال:یا أبا إسحاق أنت الذی لم تعرف حقنا وجلس فلم یکن معنا, ولا علینا, قال فقال سعد إنی رأیت الدنیا قد أظلمت فقلت لبعیری إخ فأنختها, حتی انکشفت, قال فقال معاویة لقد قرأت ما بین اللوحین ما قرأت فی کتاب الله عز وجل: (إخ)!, قال فقال سعد أما إذا أبیت فإنی سمعت رسول الله (صلی الله علیه وسلم) یقول لعلی: أنت مع الحق والحق معک حیث ما دار قال فقال معاویة لتأتینی علی هذا ببینة قال فقال سعد هذه أم سلمة تشهد علی رسول الله (صلی الله علیه وسلم) فقاموا جمیعا, فدخلوا علی أم سلمة, فقالوا یا أم المؤمنین إن الأکاذیب قد کثرت علی رسول الله (صلی الله علیه وسلم) وهذا سعد یذکر عن النبی (صلی الله علیه وسلم) ما لم نسمعه, أنه


1- تاریخ مدینة دمشق - ابن عساکر - ج 20 - ص 360 - 361.

ص: 341

قال یعنی لعلی أنت مع الحق والحق معک حیث ما دار, فقالت أم سلمة فی بیتی هذا قال رسول الله (صلی الله علیه وسلم) لعلی قال فقال معاویة لسعد یا أبا إسحاق ما کنت ألوم الآن إذ سمعت هذا مع من رسول الله (صلی الله علیه وسلم) وجلست عن علی لو سمعت هذا من رسول الله (صلی الله علیه وسلم) لکنت خادما لعلی حتی أموت»...

ص: 342

(2) فلان وکلام النبی!

روی الدارمی(1) فی سننه «أخبرنا محمد بن کثیر عن الأوزاعی عن الزهری عن سالم عن ابن عمر, ان رسول الله صلی الله علیه وسلم قال: إذا استأذنت أحدکم امرأته إلی المسجد فلا یمنعها, فقال (فلان) بن عبد الله إذا والله امنعها, فأقبل علیه ابن عمر فشتمه شتمةً لم أره شتمها أحداً قبله, ثم قال أحدثک عن رسول الله صلی الله علیه وسلم وتقول إذا والله امنعها»...

قلت:

و(فلان) هو بلال بن عبد الله بن عمر إذ ذکره ابن حبان فی صحیحه فقال(2) «أخبرنا الحسن بن سفیان قال حدثنا عبد الرحمن بن إبراهیم قال حدثنا الولید بن مسلم عن بن نمیر قال سمعت الزهری قال أخبرنی حمید بن عبد الرحمن أن عبید الله بن عبد الله بن عمر أخبره أنه سمع أباه یقول قال رسول الله صلی الله علیه وسلم إذا استأذنت أحدکم امرأته إلی المسجد فلا یمنعها قال بلال بن عبد الله بن عمر والله لنمنعهنَّ قال فسبّه عبد الله بن عمر أسوأ ما سمعته سبه قط وقال


1- سنن الدارمی - عبد الله بن بهرام الدارمی - ج 1 - ص 117 - 118.
2- صحیح ابن حبان - ابن حبان - ج 5 - ص 591 - 592.

ص: 343

سمعتنی قلت قال رسول الله صلی الله علیه وسلم إذا استأذنت أحدکم امرأته إلی المسجد فلا یمنعها قلت والله لنمنعهنّ». وقد بتر معظم المحدثین الروایة فلم یدرجوا منها غیر قسمها الاول الی قوله «فلا یمنعها»(1), وهو نوع آخر من الستر والتدلیس وکیف یدرجون اسم بلال وهو حفید الفاروق عمر بن الخطاب؟!


1- اختلاف الحدیث - الشافعی - ص513/ مسند احمد بن حنبل - ج 2 - ص7/ صحیح البخاری - ج1 - ص211وج6- ص160 / صحیح مسلم - ج 2 - ص32/ سنن النسائی - ج2 - ص42/ السنن الکبری للبیهقی- ج3-ص 132 وج5 - ص224/ عمدة القاری - العینی- ج6- ص160/ حاشیة السندی- ابن عبد الهادی- ج2 -ص43/ مسند الحمیدی- عبد الله بن الزبیر الحمیدی-ج2 -ص277/ مسند ابی یعلی - ج9 - ص413/ صحیح ابن خزیمة - ج3 - ص90/ معرفة السنن والآثار- ج2 - ص411/ الاستذکار- ابن عبد البر- ج2 - ص466/ تنقیح التحقیق فی احادیث التعلیق -الذهبی-ج1 - ص252/ الجامع الصغیر- السیوطی- ج1 - ص68.

ص: 344

(3) فلانٌ یشرب الخمر!

روی الشافعی(1) «أخبرنا مالک عن ابن شهاب عن السائب بن یزید, أنه أخبره أن عمر ابن الخطاب رضی الله عنه خرج علیهم, فقال إنی وجدت من (فلان) ریح شراب, فزعم أنه شرب الطلی, وأنا سائل عما شرب, فإن کان یسکر جلدته, فجلده عمر رضی الله عنه الحدَّ تاما».

قلت: و(فلان) هنا هو عبید الله بن عمر بن الخطاب! وما ستره الشافعی - وان کان قد ذکره فی روایة اخری- وغیره فضحه ابن حجر فقال فی التغلیق(2) «وأما قصة عمر مع ابنه عبید الله فقال مالک فی الموطأ عن ابن شهاب عن السائب بن یزید أنه أخبره أن عمر بن الخطاب خرج علیهم فقال إنی وجدت من (فلان) ریح شراب فزعم أنه شرب الطلاء وإنی سائل عما شرب, فإن کان یسکر جلدته فجلده عمر الحدَّ تاماً, کذا رواه ولم یسمه ورواه النسائی عن الحارث بن مسکین عن ابن القاسم عن ملک ورواه سعید بن منصور عن ابن عیینة عن الزهری سمع السائب بن یزید یقول: قال عمر علی المنبر ذُکر لی أن عبید الله بن عمر وأصحابه شربوا شراباً وأنا سائل عنه فإن کان یسکر حددتهم قال سفیان فأخبرنی معمر عن الزهری عن السائب قال فرأیت عمر یحدَّه»..


1- المسند - الإمام الشافعی - ص 284 - 285.
2- تغلیق التعلیق - ابن حجر - ج 5 - ص 26.

ص: 345

(4) لعنَ الله فلاناً!

روی ابن کثیر(1) فی تاریخه «قال الحافظ أبو بکر البیهقی فی الدلائل: أنبأنا أبو عبد الله، أنبأنا الحسین بن الحسن بن عامر الکندی بالکوفة من أصل سماعه حدثنا محمد بن صدقة الکاتب، حدثنی أحمد بن أبان فقرأت فیه حدثنی الحسن بن عیینة، وعبد الله بن أبی السفر عن عامر الشعبی عن مسروق قالت عائشة: عندک علم عن ذی الثدیة الذی أصابه علی فی الحروریة: قلت! لا قالت: فاکتب لی بشهادة من شهدهم، فرجعت إلی الکوفة وبها یومئذ أسباع فکتبت شهادة عشرة من کل سبع ثم أتیتها بشهادتهم فقرأتها علیها، قالت: أکلُّ هؤلاء عاینوه؟ قلت. لقد سألتهم فأخبرونی بأن کلهم قد عاینوه، فقالت: لعن الله (فلاناً) فإنه کتب إلی أنه أصابهم بنیل مصر ثم أرخت عینیها فبکت فلما سکنت عبرتها قالت: رحم الله علیا لقد کان علی الحق، وما کان بینی وبینه إلا کما یکون بین المرأة وأحمائها»..

قلت:

فلان الذی غش لعائشة ولعنته هی, هو عمرو بن العاص!

ویبدو أن (المراسلات) کانت مستمرة سراً وجهراً بین مرکز الجذب العاطفی (عائشة أم المؤمنین) وبین باقی الصحابة الذین کانوا یتحینون الفرصة للانقلاب


1- البدایة والنهایة - ابن کثیر - ج 7 - ص 337.

ص: 346

علی التنصیب الإلهی لعلی بن أبی طالب, وقد تتلمّس هذه المراسلات والمؤامرات فی عدة روایات مبثوثة فی کتب التاریخ شاء الله ان تبقی شاهداً علی ما دُفِن منها..

ومن هذه القصص قصة بُریدة الأسلمی التی رواها جمع غفیر من المحدثین منهم الطبرانی اذ قال(1) «حدثنا محمد بن عبد الرحمن بن منصور الحارثی قال أنبأنا أبی قال أنبأنا حسین الأشقر قال أنبأنا زید بن أبی الحسن قال حدثنا أبو عامر المری عن أبی إسحاق عن ابن بریدة عن أبیه قال بعث رسول الله صلی الله علیه وسلم علیاً أمیراً علی الیمن وبعث خالد بن الولید علی الجبل فقال إن اجتمعتما فعلی علی الناس فالتقوا وأصابوا من الغنائم ما لم یصیبوا مثله, وأخذ علی جاریة من الخمس فدعا خالد بن الولید بریدة فقال اغتنمها فأخبر النبی صلی الله علیه وسلم بما صنع فقدمت المدینة ودخلت المسجد ورسول الله صلی الله علیه وسلم فی منزله, وناس من أصحابه علی بابه, فقالوا ما الخبر یا بریدة, فقلت: خیر فتح الله علی المسلمین فقالوا ما أقدمک قال جاریة أخذها علی من الخمس فجئت لاخبر النبی صلی الله علیه وسلم, قالوا: فأخبره فإنه یُسقطه من عین رسول الله صلی الله علیه وسلم, ورسول الله صلی الله علیه وسلم یسمع الکلام فخرج مغضبا وقال ما بال أقوام ینتقصون علیا, من ینتقص علیا فقد انتقصنی وفی ومن فارق علیا فقد فارقنی, إن علیا منی وأنا منه خلق من طینتی وخلقت من طینة إبراهیم وأنا أفضل من إبراهیم ذریة بعضها من بعض والله سمیع علیم وقال یا بریدة أما علمت أن لعلی أکثر من الجاریة التی أخذ وأنه ولیکم من بعدی فقلت یا رسول


1- المعجم الأوسط - الطبرانی - ج 6 - ص 162 - 163.

ص: 347

الله بالصحبة إلا بسطت یدک حتی أبایعک علی الإسلام جدیدا قال فما فارقته حتی بایعته علی الإسلام».

فمن هم هم الذین عبّر عنهم بانهم «ناس من أصحابه» والذین شجّعوا بُریدة علی النیل من امیر المؤمنین علیه السلام «لیسقطوه من عین رسول الله»؟! ألا تری بأن المسألة أکبر بکثیر من بریدة!.

وقد روی الحاکم النیسابوری(1) الحدیث موضوع البحث قائلا «أخبرنا أبو إسحاق إبراهیم بن محمد بن یحیی ومحمد بن محمد بن یعقوب الحافظ (قالا) حدثنا محمد بن إسحاق الثقفی حدثنا قتیبة بن سعید حدثنا جریر عن الأعمش عن أبی وائل عن مسروق قال قالت لی عائشة رضی الله عنها انی رأیتنی علی تل وحولی بقر تنحر فقلت لها لئن صدقت رؤیاک لتکونن حولک ملحمة, قالت أعوذ بالله من شرک بئس ما قلت فقلت لها فلعله إن کان أمر أسیسوءک؟ فقالت: والله لئن أخرُّ من السماء أحب إلی من أن أفعل ذلک, فلما کان بعد ذکر عندها إن علیاً رضی الله عنه قتل ذا الثدیة فقالت لی: إذا أنت قدمت الکوفة فاکتب لی ناسا ممن شهد ذلک ممن تعرف من أهل البلد فلما قدمت وجدت الناس أشیاعا فکتبت لها من کل شیع عشرة ممن شهد ذلک قال فأتیتها بشهادتهم فقالت لعن الله عمرو بن العاص فإنه زعم لی انه قتله بمصر».. والذی یظهر من اهتمام عائشة بهذا الرجل وادعاء عمرو بقتله راجعا للحدیث الذی رووه عن النبی ً صلی الله علیه وآله وسلم اذ قال البخاری(2) «حدثنا أبو الیمان أخبرنا شعیب عن الزهری قال أخبرنی


1- المستدرک - الحاکم النیسابوری - ج 4 - ص 13.
2- صحیح البخاری - البخاری - ج 4 - ص 178 - 179.

ص: 348

أبو سلمة بن عبد الرحمن ان أبا سعید الخدری رضی الله عنه قال بینما نحن عند رسول الله صلی الله علیه وسلم وهو یقسم قسما إذ أتاه ذو الخویصرة وهو رجل من بنی تمیم فقال یا رسول الله أعدل فقال ویلک ومن یعدل إذا لم أعدل قد خبت وخسرت إن لم أکن أعدل؟ فقال عمر یا رسول الله ائذن لی فیه فاضرب عنقه, فقال دعه, فان له أصحابا یحقر أحدکم صلاته مع صلاتهم, وصیامه مع صیامهم, یقرؤن القرآن لا یجاوز تراقیهم, یمرقون من الدین کما یمرق السهم من الرمیة, ینظر إلی نصله فلا یوجد فیه شیء ثم ینظر إلی رصافه فلا یوجد فیه شئ, ثم ینظر إلی نضیه وهو قدحه فلا یوجد فیه شیء ثم ینظر إلی قذذه فلا یوجد فیه شئ, قد سبق الفرث والدم آیتهم رجل اسود احدی عضدیه مثل ثدی المرأة أو مثل البضعة تدردر ویخرجون علی حین فرقة من الناس».

ولمّا کانت عائشة قد سمعت من النبی صلی الله علیه وآله وسلم هذا الحدیث فقد کانت تتحری الذی یقتلهم للحدیث الذی روته هی بشأنهم إذ کانت تقول(1) «ذکر رسول الله صلی الله علیه وسلم الخوارج فقال هم شرار أمتی یقتلهم خیار أمتی وسنده حسن وعند الطبرانی من هذا الوجه مرفوعا هم شر الخلق والخلیقة یقتلهم خیر الخلق والخلیقة».

والسؤال هو: هل اقرت عائشة بأن علیاً علیه السلام هو خیر الخلق والخلیقة؟ أم أنّها ظلت حتی آخر نفس فی حیاتها تناضل من اجل إبهام اسمه؟!.


1- فتح الباری - ابن حجر - ج 12 - ص 253.

ص: 349

(5) أمیرٌ من الأمراء!

روی ابن حنبل(1) وابن أبی شیبة الکوفی(2) والطبرانی (3) والبلاذری (4)وابن حجر(5) واللفظ له «حدثنا وکیع حدثنا مسعر عن أبی أیوب مولی بنی ثعلبة عن قطبة بن مالک قال سب أمیر من الأمراء علیا فقام زید بن أرقم فقال أما قد علمت أن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم نهی عن سبِّ الموتی فلم تسبّ علیاً وقد مات»..

قلت:

إن الأمیر هو المغیرة بن شعبة صرّح ابن حنبل بإحدی روایاته بذلک قال أحمد بن حنبل(6) بسنده «عن قطبة بن مالک عم زیاد بن علاقة قال:نال المغیرة بن شعبة من علی, فقال زید بن أرقم قد علمت أن رسول الله صلی الله علیه وسلم کان ینهی عن سب الموتی فلم تسب علیا وقد مات»..


1- المسند -احمد بن حنبل - ج4 - ص371.
2- المصنف - ابن ابی شیبة الکوفی - ج3 -ص244.
3- المعجم الکبیر - الطبرانی - ج5 - ص168.
4- انساب الاشراف - البلاذری- ص179.
5- تعجیل المنفعة - ابن حجر - ص 466 - 467.
6- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 4 - ص 369.

ص: 350

(6) (فلانٌ) یسبُّ علیاً

روی ابو داود(1) فی سننه «حدثنا أبو کامل، حدثنا عبد الواحد بن زیاد، حدثنا صدقة بن المثنی النخعی، حّدثنی جدی ریاح بن الحارث، قال: کنت قاعدا عند (فلان) فی مسجد الکوفة وعنده أهل الکوفة، فجاء سعید بن زید بن عمرو بن نفیل، فرحّب به وحیّاه وأقعده عند رجله علی السریر، فجاء رجل من أهل الکوفة یقال له قیس بن علقمة فاستقبله فسبَّ وسبَّ، فقال سعید: من یسبُّ هذا الرجل؟ فقال: یسب علیاً، قال: ألا أری أصحاب رسول الله صلی الله علیه وسلم یسبون عندک ثم لا تنکر ولا تغیر، أنا سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول: (وإنی لغنی أن أقول علیه ما لم یقل فیسألنی عنه غدا إذا لقیته): (أبو بکر فی الجنة، وعمر فی الجنة) وساق معناه، ثم قال: لمشهد رجل منهم مع رسول الله صلی الله علیه وسلم یغبر فیه وجهه خیر من عمل أحدکم عمره ولو عمّر عمر نوح»..

قلت:

ان (فلان) الذی لم یذکره ابن العربی هو المغیرة بن شعبة! إذ روی فی مسند


1- سنن أبی داود - ابن الأشعث السجستانی - ج 2 - ص 402.

ص: 351

أحمد(1) وکذلک فی کتاب السنة لابن أبی عاصم(2) ومصنف عبد الرزاق(3) واللفظ لمسند أحمد «حدثنا عبد الله حدثنی أبی حدثنا یحیی بن سعید عن صدقة بن المثنی حدثنی ریاح بن الحرث بن المغیرة ان شعبة کان فی المسجد الأکبر وعنده أهل الکوفة عن یمینه وعن یساره فجاءه رجل یُدعی سعید بن زید فحیاه المغیرة وأجلسه عند رجلیه علی السریر فجاء رجل من أهل الکوفة فاستقبل المغیرة فسبّ وسبّ فقال من یسبُّ هذا یا مغیرة قال یسبُّ علی بن أبی طالب رضی الله عنه قال یا مغیر بن شعب یا مغیر بن شعب ثلاثا الا أسمع أصحاب رسول الله صلی الله علیه وسلم یسبون عندک ولا تنکر»..


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 1 - ص 187/ نحو انقاذ التاریخ الإسلامی- حسن بن فرحان المالکی- ص25.
2- السنة- ابن ابی اعصم - 606.
3- المصنف- عبد الرزاق الصنعانی- ج7 - ص474.

ص: 352

(7) الرجل الآخر!!

روی مسلم(1) «حدثنی حرملة بن یحیی أخبرنا ابن وهب قال اخبرنی یونس عن ابن شهاب قال حدثنی سعید بن المسیب ان أبا هریرة حدثه, قال: سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول: یدخل من أمتی زمرة, هم سبعون ألفا تضئ وجوههم إضاءة القمر لیلة البدر, قال أبو هریرة: فقام عکاشة بن محصن الأسدی یرفع نمرة علیه, فقال یا رسول الله ادع الله ان یجعلنی منهم, فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم اللهم اجعله منهم, ثم قام رجل من الأنصار فقال یا رسول الله ادع الله ان یجعلنی منهم فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم سبقک بها عکاشة».

قلت:

والرجل المجهول الذی لم یذکره اهل الحدیث خوفاً من القول بأن الصحابة غیر مشهود لهم بالجنة (والذی احتمل البعض انه کان منافقا فامتنع النبی من إجابته لسؤاله) هو من کبارهم وهو سعد بن عبادة, وهذا ما قاله النووی(2) فی شرحه


1- صحیح مسلم - مسلم النیسابوری - ج 1 - ص 136 - 137.
2- شرح مسلم - النووی - ج 3 - ص 89.

ص: 353

علی مسلم «قال القاضی عیاض: قیل إن الرجل الثانی لم یکن ممن یستحق تلک المنزلة ولا کان بصفة أهلها, بخلاف عکاشة, وقیل بل کان منافقاً فأجابه النبی صلی الله علیه وسلم بکلام محتمل, ولم یر صلی الله علیه وسلم التصریح له بأنک لست منهم, لما کان صلی الله علیه وسلم من حسن العشرة, وقیل قد یکون سبق عکاشة یوحی أنه یجاب فیه ولم یحصل ذلک للآخر, قلت: وقد ذکر الخطیب البغدادی فی کتابه فی الأسماء المبهمة أنه یقال أن هذا الرجل هو سعد بن عبادة رضی الله عنه, فإن صح هذا بطل قول من زعم أنه منافق والأظهر المختار هو القول الأخیر والله أعلم»..

وجواب النبی صلی الله علیه وآله وسلم واضح, فلا مانع من دعاء النبی لأحد الصحابة بالجنة, وکونه صلی الله علیه وآله وسلم دعا لأحد الصحابة لا یمنع الدعاء لغیره, أتری لو کان أمیر المؤمنین علیه السلام قد طلب الدعاء من لانبی صلی الله علیه وآله وسلم فهل سیقول له: سبقک بها عکاشه؟! ولکن النبی صلی الله علیه وآله وسلم لم یُرِد أن یدعوا له, والله اعلم.

ص: 354

(8) (ناسٌ) من المهاجرین والأنصار!

روی البخاری فی الصحیح(1) «حدثنا قتیبة حدثنا عبد الواحد عن عمارة بن القعقاع حدثنا عبد الرحمن بن أبی نعم قال سمعت أبا سعید الخدری یقول: بعث علی بن أبی طالب رضی الله عنه إلی رسول الله صلی الله علیه وسلم من الیمن بذهیبة فی أدیم مقروظ لم تحصل من ترابها, قال: فقسمها بین أربعة نفر بین عینیة بن بدر واقرع بن حابس وزید الخیل والرابع اما علقمة واما عامر بن الطفیل, فقال رجل من أصحابه کنا نحن أحق بهذا من هؤلاء, قال فبلغ ذلک النبی صلی الله علیه وسلم, فقال الا تأمنونی وأنا أمین من فی السماء یأتینی خبر السماء صباحا ومساء»..

قلت:

الظاهر ان الکلام لم یقله رجل واحد بل انه أرید له لیظهر بأنه کلام رجل واحد للتغطیة علی الفضیحة والعصیان والتمرد الذی کان یقوم به بعض الصحابة, فقد رویت الروایة بالفاظ اخری وفیها ان بعض المهاجرین والأنصار هم الذین قالوا ذلک!.


1- صحیح البخاری - البخاری - ج 5 - ص 110.

ص: 355

إذ قال ابن حجر(1) « (قوله فقال رجل من أصحابه) لم أقف علی اسمه وفی روایة سعید بن مسروق فغضبت قریش والأنصار وقالوا یعطی صنادید أهل نجد ویدعنا فقال:إنما أتألفهم».

وروی ابن حبان(2) فی صحیحه «عن عبد الرحمن بن أبی نعم عن أبی سعید الخدری قال بعث علی إلی رسول الله صلی الله علیه وسلم من الیمن بذهب فی آدم فقسمهما رسول الله صلی الله علیه وسلم بین زید الخیل والأقرع بن حابس وعیینة بن حصن وعلقمة بن علاثة, فقال أناس من المهاجرین والأنصار نحن أحق بهذا فبلغ ذلک النبی صلی الله علیه وسلم فشق علیه وقال ألا تأمنونی وأنا أمین من فی السماء یأتینی خبر من فی السماء صباحا ومساء»..

والغریب أن المحرفین لم یرضوا بأن ینسب الکلام الی رجل واحد (مبهم) بل واختلفوا فیه فمنهم من قال ان اسمه نافع ومنهم من قال انه ذو الخویصرة التمیمی وهو حرقوص بن زهیر(3)!!


1- فتح الباری - ابن حجر - ج 8 - ص 54.
2- صحیح ابن حبان - ابن حبان - ج 1 - ص 205.
3- عمدة القاری - العینی - ج 18 - ص8.

ص: 356

(9) من هو القائل؟!

روی البخاری(1) والنووی(2) وابن حنبل(3) وابن ماجه(4) والبیهقی(5) والطبرانی(6) واللفظ للبخاری «حدثنا عبد الله بن مسلمة قال حدثنا ابن أبی حازم عن أبیه عن سهل رضی الله عنه أن امرأة جاءت النبی صلی الله علیه وسلم ببردة منسوجة, فیها حاشیتها, أتدرون ما البردة؟ قالوا: الشملة, قال: نعم, قالت: نسجتها بیدی فجئت لأکسوکها, فأخذها النبی صلی الله علیه وسلم محتاجاً إلیها, فخرج إلینا وإنها إزاره فحسنها فلان, فقال: اکسنیها ما أحسنها, قال القوم: ما أحسنت لبسها النبی صلی الله علیه وسلم محتاجا إلیها ثم سألته, وعلمت أنه لا یرد, قال إنی والله ما سألته لألبسها إنما سألته لتکون کفنی قال سهل فکانت کفنه»..


1- صحیح البخاری - البخاری - ج 2 - ص 78.
2- ریاض الصالحین - یحیی بن شرف النووی - ص301.
3- مسند احمد - ج5 - ص334.
4- سنن ابن ماجه- ج2 – ص1177.
5- السنن الکبری- البیهقی- ج3 - ص404.
6- المعجم الکبیر - الطبرانی - ج6 - ص170.

ص: 357

وروی ابن حنبل الروایة فقال(1) «فجسّها فلان بن فلان رجل سماه فقال ما أحسن هذه البردة إکسنیها یا رسول الله» مما یکشف ان ابن حنبل تعمد اخفاء الاسم واعترف بذلک!

قلت:

إن فلان الذی لم یذکره البخاری وابن حنبل ذکره المحب الطبری کما نقله عنه غیر واحد ولکن الاسم غیر موجود الآن! فقد أُخفی الاسم خلال التاریخ! قال ابن حجر(2) «و قوله فلان أفاد المحب الطبری فی الأحکام له أنه عبد الرحمن بن عوف وعزّاه للطبرانی, ولم أره فی المعجم الکبیر لا فی مسند سهل ولا عبد الرحمن, ونقله شیخنا ابن الملقن عن المحبّ فی شرح العمدة, وکذا قال لنا شیخنا الحافظ أبو الحسن الهیتمی أنه وقف علیه لکن لم یستحضر مکانه, ووقع لشیخنا ابن الملقن فی شرح التنبیه أنه سهل بن سعد وهو غلط, فکأنه التبس علی شیخنا اسم القائل باسم الراوی نعم أخرج الطبرانی الحدیث المذکور عن أحمد بن عبد الرحمن بن یسار عن قتیبة بن سعید عن یعقوب بن عبد الرحمن عن أبی حازم عن سهل وقال فی آخره قال قتیبة هو سعد بن أبی وقاص انتهی وقد أخرجه البخاری فی اللباس والنسائی فی الزینة عن قتیبة ولم یذکروا عنه ذلک وقد رواه ابن ماجة بسنده المتقدم وقال فیه فجاء فلان رجل سمّاه یومئذ وهو دال علی أن الراوی کان ربما سماه».. فإذا کان الراوی قد سمّاه فمن الذی محی الاسم! غیر الشعور بان الروایة تتسبب بنقص للصحابی الذی طلب البردة التی یحتاج لها النبی؟!.


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 5 - ص 334.
2- فتح الباری - ابن حجر - ج 3 - ص 114.

ص: 358

(10) (فلان) یقاتل علی الدنیا

روی احمد بن حنبل(1) بسنده «عن سیار ابن سلامة أبی المنهال الریاحی, قال: دخلت مع أبی علی أبی برزة الأسلمی, وإن فی أُذُنی یومئذ القرطین, قال: وإنّی لغلام قال: فقال أبو برزة انی أحمد الله انی أصبحت لائماً لهذا الحی من قریش, فلان ههنا یقاتل علی الدنیا, وفلان ههنا یقاتل علی الدنیا (یعنی عبد الملک بن مروان), قال: حتی ذکر ابن الأزرق قال: ثم قال إن أحب الناس إلی لهذه العصابة الملبدة الخمیصة بطونهم من أموال المسلمین والخفیفة ظهورهم من دمائهم, قال: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم الأمراء من قریش الأمراء من قریش الأمراء من قریش, لی علیهم حق ولهم علیکم حق ما فعلوا ثلاثا ما حکموا, فعدلوا واسترحموا فرحموا وعاهدوا فوفوا فمن لم یفعل ذلک منهم فعلیه لعنة الله والملائکة والناس أجمعین».

قلت:

وفلان الذی یقاتل عبد الملک بن مروان هو عبد الله ابن الزبیر!. وراوی القصة فسر (فلان) الثانیة ولم یحتمل تفسیر (فلان) الأولی والمقصود بها وکیف ذلک


1- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 4 - ص 424.

ص: 359

وهو عبد الله بن الزبیر! وهذا الرأی السیء فی ابن الزبیر هو ما کان شائعاً فی الزمن الأول حتی جاء الأمویون فنفخوا فی صور الشخصیات التی حاربت أمیر المؤمنین علیه السلام! قال ابن ابی الحدید المعتزلی فی شرحه(1) «توصل عبد الله بن الزبیر إلی امرأة عبد الله بن عمر - وهی أخت المختار بن أبی عبید الثقفی - فی أن تکلم بعلها عبد الله بن عمر أن یبایعه. فکلمته فی ذلک، وذکرت صلاته وقیامه وصیامه، فقال لها: أما رأیت البغلات الشهب التی کنا نراها تحت معاویة بالحجر إذا قدم مکة؟ قالت: بلی، قال: فإیاها یطلب ابن الزبیر بصومه وصلاته».

وقد وصفه أمیر المؤمنین علیه السلام بقوله(2) «خَبّ ضَبّ، یروم أمراً ولا یدرکه، ینصب حبالة الدین لاصطیاد الدنیا، وهو بعد مصلوب قریش»..


1- شرح نهج البلاغة - ابن أبی الحدید - ج 1 - ص 326.
2- شرح نهج البلاغة - ابن أبی الحدید - ج 7 - ص 48.

ص: 360

(11) من الذی احتکر الطعام فی المدینة؟

روی عبد بن حمید(1) «أخبرنا یزید بن هارون أنبأنا الهیثم بن رافع قال حدثنا أبو یحیی المکی عن فروخ مولی عثمان أن عمر خرج ذات یوم من المسجد فرأی طعاما منثورا علی باب المسجد فأعجبه کثرته, فقال ما هذا الطعام؟ فقالوا: طعام جُلب إلینا, فقال بارک الله فیه وفیمن جلبه إلینا, فقال له بعض أصحابه الذین یمشون معه یا أمیر المؤمنین إنه قد احُتکر, قال ومن احتکره؟ قالوا فلان مولی عثمان وفلان مولاک فأرسل إلیهما فقال لهما ما حملکما علی أن تحتکرا طعام المسلمین؟ قالا یا أمیر المؤمنین نشتری بأموالنا ونبیع إذا شئنا, فقال عمر سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول: من احتکر طعاما علی المسلمین ضربة الله بالجذام أو بالافلاس, قال فروخ یا أمیر المؤمنین أعاهد الله أن لا أعود فی طعام بعده أبدا فتحول إلی بز مصر وأما مولی عمر فقال یا أمیر المؤمنین أموالنا نشتری بها إذا شئنا فزعم أبو یحیی أنه رأی مولی عمر مجذوما مخدوجا»..


1- منتخب مسند عبد بن حمید - عبد بن حمید بن نصر الکسی - ص 34 - 3.

ص: 361

قلت:

اما مولی عثمان الذی احتکر الطعام فهو «فرّوخ» قال ابن کثیر(1) «حدثنا أبو سعید مولی بنی هاشم حدثنا الهیثم بن نافع الظاهری حدثنی أبو یحیی رجل من أهل مکة عن فروخ مولی عثمان أن عمر وهو یومئذ أمیر المؤمنین خرج من المسجد فرأی طعاماً منشورا فقال: ما هذا الطعام؟ فقالوا: طعام جلب إلینا قال: بارک الله فیه وفیمن جلبه قیل یا أمیر المؤمنین إنه قد احتکر قال: من احتکره؟ قالوا فروخ مولی عثمان وفلان مولی عمر فأرسل إلیهما فقال: ما حملکما علی احتکار طعام المسلمین؟ قالا: یا أمیر المؤمنین نشتری بأموالنا ونبیع فقال عمر: سمعت رسول الله - صلی الله علیه وآله وسلم - یقول: من احتکر علی المسلمین طعامهم ضربه الله بالإفلاس أو بجذام, فقال فروخ عند ذلک أعاهد الله وأعاهدک أن لا أعود فی طعام أبدا وأما مولی عمر فقال إنما نشتری بأموالنا ونبیع قال أبو یحیی فلقد رأیت مولی عمر مجذوما»..

وأما مولی عمر والذی لم یُذکر فی أی مصدر فهو واحد من ثلاثة عشر وهم:

أبی النضر سالم، اسلم، عبد الله بن سعید، یرفأ، ابن سعد الفلجة، أبو صالح

أبو محمد، عبد الرحمن بن سعد، نعیم بن المجمر، عمیر، خالد بن اسلم، عبید الله، عبد الرحمن بن زید.

وعلی کل حال, فالقصة تدلّنا علی حجم الفساد الذی کان یستقوی بالسلطة علی حساب الفقراء الذین ابتعدت بهم الهُوة عن النخبة الحاکمة فی ذلک


1- تفسیر ابن کثیر - ابن کثیر - ج 1 - ص 336 - 337.

ص: 362

الوقت, فإذا کان الموالی یتحکمون باقتصاد البلاد الاسلامیة فما بالک بکبار الصحابة الذین أثروا جرّاء المحاباة وغض النظر؟! ولو کان المحتکر لیس من موالی عمر اتراه کان یترکه ویفلت من درته؟!.

وقد اختار بعضهم عدم ایراد القصة مما لهه اثر فی فهم بعض الفساد المستشری فی بطانة الخلیقة وحواشی الخلیفة فقال(1) «عن عمر بن الخطاب، قال: سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول:من احتکر علی المسلمین طعاما ضربه الله بالجذام والإفلاس» وکفی الله المؤمنین القتال!!.


1- سنن ابن ماجة - محمد بن یزید القزوینی - ج 2 - ص 729.

ص: 363

 

(12) عمران بن الحصین

روی ابن ماجه القزوینی(1) «حدثنا علی بن أبی الخصیب حدثنا وکیع عن مبارک عن الحسن، عن عمران ابن الحصین، أن النبی صلی الله علیه وسلم رأی رجلاً فی یده حلقة من صفر. فقال: ما هذه الحلقة؟ قال: هذه من الواهنة. قال: انزعها، فإنها لا تزیدک إلا وهنا».

قلت: ان الرجل الذی لم یفصح عنه ابن ماجه هو الصحابی عمران بن الحصین قال البیهقی(2) «أخبرنا أبو عبد الله الحافظ وأبو عبد الرحمن السلمی من أصله وأبو بکر القاضی وأبو سعید بن أبی عمرو قالوا حدثنا أبو العباس محمد بن یعقوب حدثنا محمد بن سنان حدثنا عثمان بن عمر أنبأنا أبو عامر الخراز عن الحسن عن عمران بن حصین رضی الله عنه انه دخل علی النبی صلی الله علیه وسلم, وفی عنقه حلقة من صفر, فقال ما هذه؟ قال من الواهنة قال أیسرک ان توکل إلیها انبذها عنک».

والروایة اختصرها ابن ماجه واشار الی ذلک الهیثمی(3) ورواها تامة فقال «وعن عمران بن حصین أنه رأی رجلا فی عضده حلقة من صفر, فقال: ما هذه


1- سنن ابن ماجة - محمد بن یزید القزوینی - ج 2 - ص 1167 - 1168.
2- السنن الکبری - البیهقی - ج 9 - ص 350 - 351.
3- مجمع الزوائد - الهیثمی - ج 5 - ص 103.

ص: 364

قال نعتت لی من الواهنة, قال: أما إن مت وهی علیک وکلت إلیها, قال رسول الله صلی الله علیه وسلم لیس منا من تطیر ولا تطیر له أو تکهن أو تکهن له أظنه قال أو سحر أو سحر له».

ومن غرائب ما رواه ابن ابی شیبة انه روی الحدیث عن لسان عمران فقال(1) «عن عمران بن الحصین أنه رأی فی ید رجل حلقة من صفر فقال: ما هذه قال: من الواهنة، قال: لم یزدک إلا وهنا، لو متَّ وأنت تراها نافعتک لمتَّ علی غیر الفطرة»!!

وقال ابن الأثیر(2) «وفی حدیث عمران بن حصین " إنَّ فلاناً دخل علیه وفی عضده حلقة من صفر " وفی روایة " وفی یده خاتم من صفر، فقال: ما هذا؟ قال: هذا من الواهنة. قال: أما إنها لا تزیدک إلا وهنا " الواهنة: عرق یأخذ فی المنکب وفی الید کلها فیرقی منها. وقیل: هو مرض یأخذ فی العضد، وربما علق علیها جنس من الخرز، یقال لها: خرز الواهنة. وهی تأخذ الرجال دون النساء. وإنما نهاه عنها لأنه إنما اتخذها علی أنها تعصمه من الألم، فکان عنده فی معنی التمائم المنهی عنها»..

والحدیث واضح! فهذا ما نتکلم عنه بأنه التواصل اللاشعوری بین مراحل الحیاة, فالصحابة عاشوا جل حیاتهم فی جاهلیة عمیاء کان أیسر الأمور عندهم وأد البنات وعبادة الأوثان! فلا یعقل أنهم سیتلقفون الإسلام بکامل مبادئه بین لیلة وضحاها بدون ان تؤثر فیهم تفاصیل الحیاة السابقة, اللهم إلا نفر منهم ممن کان له قصب السبق بفضل جهاده النفسی أو بفضل حیاة حنیفیة عاشها, أو کونه من أتباع الرسالات السماویة السابقة ممن کان یتعبد علی دینه..


1- المصنف - ابن أبی شیبة الکوفی - ج 5 - ص 427.
2- النهایة فی غریب الحدیث - ابن الأثیر - ج 5 - ص 234.

ص: 365

(13) ویل لأعقاب المنافقین من النار!

روی مسلم فی صحیحه(1) «حدثنا عبد الرحمن بن سلام الجمحی حدثنا الربیع یعنی أبی مسلم عن محمد وهو ابن زیاد عن أبی هریرة ان النبی صلی الله علیه وسلم رأی رجلاً لم یغسل عقبیه فقال ویل للأعقاب من النار»..

قلت:إن الرجل الذی لم یذکره مسلم والذی خاطبه النبی بهذا الکلام وتوعد أعقابه النار هو عبد الله بن عمرو بن العاص وهو من الذین حاربوا أمیر المؤمنین علیه السلام فی صفین

قال أحمد بن حنبل(2) «عن یوسف بن ماهک عن عبد الله بن عمرو قال تخلّف رسول الله صلی الله علیه وسلم فی سفرة سافرناها, فأدرکنا وقد أرهقتنا صلاة العصر ونحن نتوضأ, فجعلنا نمسح علی أرجلنا, فنادی بأعلی صوته ویل للأعقاب من النار مرتین أو ثلاث»!.

والظاهر أن عبد الله بن عمرو لما رأی أن روایته للحدیث تنال من مکانته أسند الحدیث إلی غیره وقال «عن النبی صلی الله علیه وسلم انه رأی قوما توضئوا لم یتموا الوضوء فقال ویل للأعقاب من النار»(3).

ولم یقل عبد الله بن عمرو من هم هؤلاء (القوم)!


1- صحیح مسلم - مسلم النیسابوری - ج 1 - ص 148.
2- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 2 - ص 211.
3- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 2 - ص 205.

ص: 366

(14) عبد الرحمن بن أبی الحکم!!

روی مسلم فی الصحیح(1) «عن محمد بن المثنی وابن بشار قالا حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن منصور عن عمرو بن مرة عن أبی عبیدة عن کعب بن عجرة قال دخل المسجد وعبد الرحمن بن أم الحکم یخطب قاعداً, فقال انظروا إلی هذا الخبیث یخطب قاعدا وقال الله تعالی: {وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْواً انْفَضُّوا إِلَیْهَا وَتَرَکُوکَ قَائِماً}(2).

قلت:

ان الذی کان یخطب قاعداً مروان بن الحکم ولیس عبد الرحمن, والمسألة من المسائل التی احتدم فیها الصراع بین البدع التی جاء بها الأمویون ینوون بها مسخ دین الله, وبین ما رآه المسلمون من الخطبة قائما للإمام قال ابن ابی الحدید(3) «نقلت من کتاب " افتراق هاشم وعبد شمس " لأبی الحسین محمد بن علی بن نصر المعروف بابن أبی رؤبة الدباس قال: کان بنو أمیة فی ملکهم یؤذنون ویقیمون فی العید ویخطبون بعد الصلاة، وکانوا فی سائر صلاتهم لا یجهرون بالتکبیر فی الرکوع


1- صحیح مسلم - مسلم النیسابوری - ج 3 - ص 10.
2- القرآن الکریم - سورة الجمعة- 11.
3- شرح نهج البلاغة - ابن أبی الحدید - ج 15 - ص 240 - 241.

ص: 367

والسجود، وکان لهشام بن عبد الملک خصی إذا سجد هشام وهو یصلی فی المقصورة قال: لا إله إلا الله، فیسمع الناس فیسجدون، وکانوا یقعدون فی إحدی خطبتی العید والجمعة ویقومون فی الأخری، قال: ورأی کعب مروان بن الحکم یخطب قاعدا، فقال: انظروا إلی هذا یخطب قاعدا، والله تعالی یقول لرسوله: {وَتَرَکُوکَ قَائِماً}(1) قال: وأول من قعد فی الخُطَب معاویة، وأول من أذن وأقام فی صلاة العید بشر بن مروان، وکان عمّال بنی أمیة یأخذون الجزیة ممن أسلم من أهل الذمة، ویقولون: هؤلاء فروا من الجزیة، ویأخذون الصدقة من الخیل، وربما دخلوا دار الرجل قد نفق فرسه أو باعه، فإذا أبصروا الآخیة، قالوا: قد کان هاهنا فرس، فهات صدقتها، وکانوا یؤخرون صلاة الجمعة تشاغلا عنها بالخطبة، ویطیلون فیها، إلی أن تتجاوز وقت العصر، وتکاد الشمس تصفر، فعل ذلک الولید بن عبد الملک ویزید أخوه والحجاج عاملهم، ووکل بهم الحجاج المسالح معه والسیوف علی رؤوسهم فلا یستطیعون أن یصلّوا الجمعة فی وقتها. وقال الحسن البصری: واعجبا من أخیفش أعیمش! جاءنا ففتننا عن دیننا، وصعد علی منبرنا، فیخطب والناس یلتفتون إلی الشمس فیقول: ما بالکم تلتفتون إلی الشمس! إنا والله ما نصلّی للشمس، إنمّا نصلّی لرب الشمس! أفلا تقولون: یا عدو الله، ان لله حقا باللیل لا یقبله بالنهار، وحقا بالنهار لا یقبله باللیل، ثم یقول الحسن: وکیف یقولون ذلک وعلی رأس کل واحد منهم علج قائم بالسیف!!».

ولمّا کان الأمویون یشیعون فی البلاد الإسلامیة بأن النبی کان یخطب قاعدا


1- القرآن الکریم- سورة الجمعة - الآیة 11.

ص: 368

وذلک خدمة لأغراضهم- حتی لا یقال عن عملهم أنّه بدعة - فقد استلزم ذلک من خیار المسلمین الرد والمجابهة قال الذهبی(1) «أخبر زهیر، حدثنا سماک، أنبأنی جابر بن سمرة, أنه رأی رسول الله قائما یخطب علی المنبر، ثم یجلس، ثم یقوم فیخطب قائما. قال جابر: فمن نبأک أنه کان یخطب قاعدا، فقد کذب، فقد والله صلیت معه أکثر من ألفی صلاة»..

والغریب من ابن حجر(2) قوله «أخرج ابن أبی شیبة عن طاوس خطب رسول الله صلی الله علیه وسلم قائماً وأبو بکر وعمر وعثمان وأول من جلس علی المنبر معاویة وبمواظبة النبی صلی الله علیه وسلم علی القیام وبمشروعیة الجلوس بین الخطبتین فلو کان القعود مشروعا فی الخطبتین ما احتیج إلی الفصل بالجلوس ولأن الذی نقل عنه القعود کان معذورا فعند ابن أبی شیبة من طریق الشعبی أن معاویة إنما خطب قاعدا لما کثر شحم بطنه ولحمه»

ولا أدری لِمَ لم یذکر أمیر المؤمنین؟!

وإذا کان معاویة معذورا فی قعوده فما عذره عندما لبس رداءاً من حواصل الطیور(3) حتی یدلّل علی بذخه وتبذیره بأموال المسلمین!!. علی أنّا وجدنا من دافع عنه فی هذا ایضاً فقیل إنه کان یعانی من أمراض جلدیة!!


1- تنقیح التحقیق فی أحادیث التعلیق - الذهبی - ج 1 - ص 281.
2- فتح الباری - ابن حجر - ج 2 - ص 333.
3- البدایة والنهایة - ابن کثیر - ج 8 - ص 151.

ص: 369

(15) فلان والخمر!!

روی البخاری فی صحیحه(1) والشافعی فی مسنده(2) والبیهقی فی سننه الکبری(3) واللفظ للبخاری «حدثنا الحمیدی حدثنا سفیان حدثنا عمرو بن دینار قال أخبرنی طاوس انه سمع ابن عباس رضی الله عنهما یقول بلغ عمر ان فلانا باع خمراً, فقال قاتل الله فلاناً, ألم یعلم أن رسول الله صلی الله علیه وسلم قال قاتل الله الیهود حرمت علیهم الشحوم فحملوها فباعوها»..

قلت: فلان الذی سَتره البخاری والشافعی والبیهقی هو سَمُرَة بن جندب الصحابی الناصبی المعروف, روی فی مسند احمد(4) وسنن الدارمی(5) ومسلم فی صحیحه(6) وابن ماجه فی سننه(7) «حدثنا عبد الله حدثنی أبی حدثنا سفیان عن عمرو عن طاوس عن ابن عباس ذکر لعمر رضی الله عنه أن سَمُرَة وقال مرة بلغ عمر أن سَمُرَة باع خمراَ قال قاتل الله سَمُرَة ان رسول الله صلی الله علیه وسلم قال لعن الله الیهود حرمت علیهم الشحوم فجملوها فباعوها»..


1- صحیح البخاری - البخاری - ج 3 - ص 40.
2- المسند - الشافعی - ص283.
3- السنن الکبری - البیهقی -ج8 - ص286.
4- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 1 - ص 25.
5- سنن الدارمی- ج2- ص115.
6- صحیح مسلم - ج - ص 41.
7- سنن ابن ماجه - ج2 - ص1122.

ص: 370

(16) فتلاحی فلان وفلان!

روی البخاری فی الصحیح(1) «حدثنا محمد بن المثنی حدثنا خالد بن الحرث حدثنا حمید حدثنا أنس عن عبادة بن الصامت قال خرج النبی صلی الله علیه وسلم لیخبرنا بلیلة القدر, فتلاحی رجلان من المسلمین, فقال: خرجت لأخبرکم بلیلة القدر فتلاحی فلان وفلان فرفعت وعسی أن یکون خیرا لکم فالتمسوها فی التاسعة والسابعة والخامسة»..

قلت:

قال ابن حجر «إن الرجلین اللذین تلاحیا هما عبد الله بن أبی حدرد وکعب بن مالک»(2) وسبب الإخفاء واضح لکونهما صحابیان, قال العینی(3) «لأن التلاحی التجادل والتخاصم وهو یفضی فی الغالب إلی السباب»...

وهذه المنازعة ذکرها البخاری بدون ان یشیر الی کونها هی التی بسببها لم


1- صحیح البخاری - البخاری - ج 2 - ص 255.
2- فتح الباری - ابن حجر - ج 4 - ص 233.
3- عمدة القاری - العینی - ج 22 - ص 126.

ص: 371

یعلم المسلمون بلیلة القدر(1) فقال «حدثنا یحیی بن بکیر حدثنا اللیث حدثنی جعفر بن ربیعة وقال غیره حدثنی اللیث قال حدثنی جعفر ابن ربیعة عن عبد الرحمن بن هرمز عن عبد الله بن کعب بن مالک الأنصاری عن کعب بن مالک رضی الله عنه انه کان له علی عبد الله بن أبی حدرد الأسلمی دین, فلقیه فلزمه, فتکلما حتی ارتفعت أصواتهما, فمرَّ بهما النبی صلی الله علیه وسلم فقال یا کعب وأشار بیده کأنه یقول النصف فأخذ نصف ما علیه وترک نصفا».

وکما تری فأحدهما أنکر حق الثانی!! وعبد الله بن ابی حدرد هو صاحب سرایا النبی والذی تولی عدة غزوات کما ذکر المحدثون ومؤرخی حیاة الصحابة(2).


1- صحیح البخاری - البخاری - ج 3 - ص 91 - 92.
2- الاستیعاب- ابن عبد البر- ج3 - ص888.

ص: 372

(17) الصحابی الحاسد

روی الطبرانی(1) «حدثنا الحسین بن إسحاق التستری حدثنا یحیی الحمانی وجبارة بن مغلس قالا حدثنا عبد الرحمن بن الغسیل, حدثنی مسلمة بن خالد الأنصاری عن أبی أمامة بن سهل بن حنیف عن أبیه, أنه کان مع النبی صلی الله علیه وسلم فی بعض غزواته فمر بغدیر, فاغتسل فیه, وکان رجلا حسن الجسم فمر به رجل من الأنصار فقال: ما رأیت کالیوم ولا جلد مخبأة, تعجبا من خلقه, فلبط به وحمل محمولا إلی النبی صلی الله علیه وسلم فسأله فأخبره بما قال الأنصاری, فقال مر بی فلان فقال کذا وکذا فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم ما یمنع أحدکم إذا رأی من أخیه ما یعجبه من نفسه أو فی ماله أن یبرک علیه, فإن العین حق».

قلت:

إن الرجل الذی لم یذکره الطبرانی هو عامر بن ربیعة ذکره ابن ماجه(2) فی سننه فقال «حدثنا هشام بن عمار حدثنا سفیان عن الزهری، عن أبی أمامة بن


1- المعجم الکبیر - الطبرانی - ج 6 - ص 82.
2- سنن ابن ماجة - محمد بن یزید القزوینی - ج 2 - ص 1160.

ص: 373

سهل ابن حنیف، قال: مر عامر بن ربیعة بسهل بن حنیف، وهو یغتسل. فقال: لم أر کالیوم، ولا جلد مخبأة. فما لبث أن لبط به فأتی به النبی صلی الله علیه وسلم فقیل له: أدرک سهلا صریعا. قال " من تتهمون به؟ " قالوا: عامر بن ربیعة قال " علام یقتل أحدکم أخاه؟ إذا رأی أحدکم من أخیه ما یعجبه، فلیدع له بالبرکة " ثم دعا بماء فأمر عامرا أن یتوضأ. فغسل وجهه ویدیه إلی المرفقین. ورکبتیه وداخلة إزاره. وأمره أن یصب علیه. قال سفیان: قال معمر عن الزهری: وأمره أن یکفأ الاناء من خلفه»... وکیف یذکرونه بهذا الشیء والرجل «من حلفاء آل عمر بن الخطاب ; العدوی. من السابقین الأولین. أسلم قبل عمر، وهاجر الهجرتین، وشهد بدرا. قال ابن إسحاق:: أول من قدم المدینة مهاجرا: أبو سلمة بن عبد الأسد، وبعده، عامر بن ربیعة. له أحادیث عن النبی صلی الله علیه وسلم، وعن أبی بکر، وعمر»(1)... فولاءه المعلن للحزب الحاکم یجعله فی عصمة عن الشبهة فیجب ان تُحذف کل سیئاته عبر التاریخ!


1- سیر أعلام النبلاء - الذهبی - ج 2 - ص 333 - 334.

ص: 374

(18) رجل ٌعلی غیر سنتی

روی الهیثمی(1) «عن عبد الله بن عمرو قال:کنّا جلوسا عند النبی صلی الله علیه وسلم, وقد ذهب عمرو بن العاص یلبس ثیابه لیلحقنی, فقال ونحن عنده: َّلیدخلن علیکم رجل لعین, فوالله ما زلت وجلا أتشوف خارجا وداخلا حتی دخل (فلان) یعنی الحکم. رواه أحمد ورجاله رجال الصحیح».

وروی فی مسند احمد(2) «حدثنا عبد الله حدثنی أبی حدثنا ابن نمیر حدثنا عثمان بن حکیم عن أبی أمامة بن سهل بن حنیف عن عبد الله بن عمرو قال: کنا جلوسا عند النبی صلی الله علیه وسلم, وقد ذهب عمرو بن العاص یلبس ثیابه لیلحقنی, فقال ونحن عنده: لیدخلن علیکم رجل لعین, فوالله ما زلت وجلا, أتشوف داخلا وخارجا حتی دخل (فلان) یعنی الحکم»..

قلت:

وفلان هو من کلام عبد الله بن عمرو بن العاص أما قوله «یعنی الحکم بن العاص» فالظاهر إنها من إضافة الراوی أو صاحب الکتاب.. وکیف لا یُخفی


1- مجمع الزوائد - الهیثمی - ج 1 - ص 112.
2- مسند احمد - الإمام احمد بن حنبل - ج 2 - ص 163.

ص: 375

عبد الله بن عمرو اسم الملعون وهو الحکم بن أبی العاص أبو مروان وهو ابن العاص جد بنی أمیة التی قال فیه نبی الله صلی الله علیه وآله(1) «إذا بلغ بنو العاص ثلاثین رجلا اتخذوا دین الله دغلا ومال الله دولا وعباد الله خولا».

وقد کان عبد الله بن عمرو یروی انه کان یخشی أن یکون والده هو المصرح به فقال(2) «قال رسول الله صلی الله علیه وسلم لیطلعن علیکم رجل یبعث یوم القیامة علی غیر سنتی أو علی غیر ملتی وکنت ترکت أبی فی المنزل فخفت أن یکون هو فاطلع رجل غیره فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم هو هذا» ومع ذلک فلم یصرح عبد الله بن عمرو بالمعنیّ!.


1- المعجم الصغیر - الطبرانی - ج 2 - ص 135.
2- مجمع الزوائد - الهیثمی - ج 1 - ص 112.

ص: 376

(19) أمیر ٌمجهول!

روی أحمد فی مسنده(1) وابن ماجه فی سننه(2) والبیهقی فی سننه الکبری(3) واللفظ له «أخبرنا أبو الحسن علی بن أحمد بن عبدان أنبأ سلیمان بن أحمد اللخمی ثنا علی بن عبد العزیز ثنا أبو نعیم ثنا سفیان عن هشام بن إسحاق بن عبد الله بن کنانة عن أبیه قال أرسلنی أمیر من الأمراء إلی ابن عباس أسأله عن الاستسقاء فقال من أرسلک قلت فلان قال ما منعه أن یأتینی فیسألنی؟»..

قلت:

الامیر هو الولید بن عقبة والی المدینة, ذکر ذلک ابو داود السجستانی(4) والحاکم النیسابوری(5) واللفظ له «أبو جعفر محمد بن عبد الله البغدادی حدثنا یحیی بن عثمان بن صالح السهمی حدثنا عبد الله بن یوسف حدثنا إسماعیل بن ربیعة عن هشام بن إسحاق قال سمعت أبی یحدث عن إسحاق بن عبد الله, ان


1- مسند احمد -ج1 -ص355.
2- سنن ابن ماجه - ج1 - ص404.
3- السنن الکبری - البیهقی - ج 3 - ص 347 - 348.
4- سنن ابی داود - ج1 - ص259.
5- المستدرک - الحاکم النیسابوری - ج 1 - ص 326 - 327.

ص: 377

الولید أرسله إلی ابن عباس, فقال: یا ابن أخی کیف صنع رسول الله صلی الله علیه وآله فی الاستسقاء یوم استسقی بالناس؟ فقال خرج رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم متخشعا, متذللا, متبذلا, فصنع فیه کما یصنع فی الفطر والأضحی»..

ولا ظاهر أن الداعی لإخفاء اسمه حتی لا یقال بأن الوالی الاموی احتاج لحبر الأمة الهاشمی!

ص: 378

(20) رجل مجهول!

روی أحمد فی مسنده(1) والبیهقی فی سننه الکبری(2) والعجلونی فی کشف الخفاء (3)الحاکم النیسابوری فی المستدرک(4) واللفظ له «أخبرنا أبو بکر بن محمد العدل بمرو حدثنا أحمد بن محمد ابن عیسی القاضی حدثنا أبو حذیفة النهدی حدثنا زهیر بن محمد عن عبد الله بن محمد بن عقیل عن جابر بن عبد الله, إن رجلاً أتی رسول الله صلی الله علیه وآله, فقال إن لفلان فی حائطی عذقاً, وقد آذانی وشقَّ علی مکان عذقه, فأرسل إلیه رسول الله صلی الله علیه وآله, فقال: بعنی عذقک الذی فی حائط فلان, قال:لا, قال: هبه, قال:لا, قال: فبعنیه بعذق فی الجنة, قال: لا, فقال: رسول الله صلی الله علیه وآله ما رأیت أبخل منک إلاّ الذی یبخل بالسلام»..

قلت:

فلان الذی لم یشأ المحدثون أن یبیّنوا لنا اسمه هو الصحابی الناصبی السفّاح