سدالمفر علی منکر عالم الذر

اشاره

سرشناسه : علم الهدی، محمدباقر، 1331 - 1388.

عنوان قراردادی : سدالمفر علی منکر عالم الذر . برگزیده

عنوان و نام پدیدآور : سدالمفر علی منکر عالم الذر/ محمدباقر علم الهدی؛ تقدیم بقلم السید علی الرضوی

مشخصات نشر : مشهد : انتشارات ولایت، 1395.

مشخصات ظاهری : 691 ص.

شابک : 978-964-6172-79-1

وضعیت فهرست نویسی : فیپا

یادداشت : عربی.

یادداشت : کتابنامه

موضوع : ازلیت -- جنبه های قرآنی

موضوع : ازلیت -- احادیث

شناسه افزوده : رضوی، سیدعلی

رده بندی کنگره : BP218/2/ص7ح7 1392

رده بندی دیویی : 297/42

ص: 1

اشاره

بسم الله الرحمن الرحیم

الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ * الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ *

مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ * إِیِّاکَ نَعْبُدُ وَإِیَّاکَ نَسْتَعِینُ *

اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِیمَ *

صِرَاطَ الَّذِینَ أَ نْعَمْتَ عَلَیْهِمْ غَیْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَیْهِمْ وَلاَ الضَّآ لِّینَ *

الفاتحه علی روح المرحوم

الحاج فائق زید الکاظمیّ رحمه اللّه علیه

ص: 2

ص: 3

ص: 4

ص: 5

محاضرات الأستاذ العلاّمه الشیخ محمّدباقر علم الهدی

سدّ المفرّ علی منکر عالَم الذرّ

دراسه تحلیلیّه فی إثبات عالم الذرّ ونقد النظریّات المخالفه

السیّد علیّ الرضویّ

ص: 6

ص: 7

شکر وتقدیر

بسم اللّه الرحمن الرحیم

الحمد للّه ربّ العالمین وصلّی اللّه علی محمّد وآله الطاهرین لاسیّما بقیّه اللّه الحجّه بن الحسن علیه السلام واللعنه الدائمه علی أعدائهم أجمعین أبد الآبدین.

یعزّ علی قلبی أن أقف بوادی کربلاء حیث قبور المؤمنین لأقرأ اسم أستاذی العلاّمه الشیخ محمّد باقر علم الهدی محکوکا علی الحجر، فما کان یلوح ببالی أن یدیر طرفه عن الدنیا وما فیها بهذه العجاله وکأنّه قد سأمها بعد معرفته إیّاها.

عزوفه عن العاجله خلّف فی القلب لوعه لا أظنّ أنّها تبید سریعا بالرغم من أنّ الموت حقیقه لا یمکن إنکارها ولابدّ من التسلیم لها وأنّه قد یصیب أیّاً کان وفی أیّ عمر کان، ولکن سرعه اختلاسه للأستاذ أصابنی بصدمه بعد اتّساع دائره آمالی للتعمّق فی ما کان امتاره من علوم الرسول وآله صلوات اللّه علیهم أجمعین، فها قد انغلق کتاب عمره الشریف وتلاشت آمالی فی العکوف علی درسه والجلوس بمحضره لاستماع ما کان یعتقده بقلبه أخذا من الأئمّه الأطهار علیهم السلام جاریا علی لسانه ببیان عذب، فکأنّه کان یأخذ بید التلمیذ إلی بحار علوم أهل البیت علیهم السلام ویعلمه کیفیّه الاسترشاف من الماء العذب الفرات ویعیده إلی الشاطئ بأیدٍ ملئ من دُرَر معارف أهل البیت علیهم السلام، فآه آه من مفارقته ولا أنسی أنّه کان یذکرنا بهذه الحاله التی قد تحصل لنا بعد رحیله بحدیث عن المعصومین علیهم السلام «أنّ اللّه لا یقبض العلم انتزاعا

ص: 8

ینتزعه من الناس ولکن یقبضه بقبض العلماء»(1) کما أنّه کان یتحسّر علی مفارقه أستاذه آیه اللّه الشیخ علیّ النمازیّ وأستاذه العلاّمه السیّد محمود المجتهدیّ وکان یقول أتمنّی أن لو کنت ألازمهما أکثر ممّا فعلت.

وبدأت أتأمّل ملیّا فی طریقه القاء أستاذنا العلاّمه لدروسه المعارفیّه والأخلاقیّه، فیا تری ما الذی جعلها بهذا المستوی الرفیع علمیا وبهذه العذوبه والحلاوه؟

إنّ شیخنا الأستاذ قدس سره حضر دروس المرجع الدینیّ آیه اللّه السیّد هادی المیلانیّ قدس سره لفتره لا تقل عن ثلاث سنین وکان یشید بأستاذه وطریقه تدریسه کما أنّه تلمّذ علی ید آیه اللّه المیرزا علیّ الفلسفیّ قدس سره الذی کان بحقّ من أبرز تلامذه مرجع الطائفه آیه اللّه السیّد أبو القاسم الخوئیّ قدس سره.

ولعلّه أخذ أکثر مبانیه الأصولیّه والفقهیّه المتداوله من شیخه، حیث عکف علی دروسه الفقهیّه والأصولیّه لأکثر من عشرین عاما، وأظنّه قال لی أنّه أتمّ دورتین من خارج الأصول عند أستاذه، هذا وقد حضر الأبحاث الفقهیّه والأصولیّه لکلّ من آیه اللّه الشیخ حسن علیّ المروارید قدس سره وآیه اللّه المیرزا جواد الطهرانیّ قدس سره.

وفی الأبحاث المعارفیّه تلمّذ علی ید کوکبه کبیره من العلماء الممتازین من مباحث فقیه أهل البیت آیه اللّه المیرزا مهدیّ الأصفهانیّ رضوان اللّه علیه منهم آیه اللّه الشیخ حسن علیّ المروارید قدس سره وآیه اللّه المیرزا جواد الطهرانیّ قدس سره وآیه اللّه الشیخ علیّ النمازیّ قدس سره وآیه اللّه الشیخ محمّد باقر الملکیّ قدس سره وغیرهم من کبار روّاد المدرسه المعارفیّه فی الأونه الأخیره وأنّه یعد بحقّ من أبرز تلامذه هذه المدرسه التی لا تأخذ المعارف إلاّ من أبواب الهدی علیهم السلام کما أنّه تربّی فی أحضان والده العلاّمه الشیخ مرتضی علم الهدی قدس سره الذی تلمّذ علی ید أستاذه المیرزا الإصفهانی قدس سره.

ومع ذلک کلّه لم تکن هذه الدراسات العنصر الوحید فی شخصیّه أستاذنا العلمیه


1- .بحارالأنوار :2/83 ح8 عن تفسیرالإمامالعسکری علیه السلام.

ص: 9

فإنّه کان أبعد غورا من مجرّد تلمیذ مجد عاکف علی الدراسه الحوزویّه المتداوله أو حتّی الدراسه المعارفیّه وإن کانت هذه الدراسات تکوّن جزءا مهمّاً من شخصیّته، إذ فهمه العمیق لمعارف أئمّه الهدی علیهم السلام ینبئ عن شدّه أنسه بکلام الوحی وحملته علیهم السلام وهو ناش من توطید نفسه علی اقتباس المعارف من القرآن وعدله فعمد إلی کتاب بحارالأنوار للعلاّمه المجلسیّ رضوان اللّه تعالی علیه ودرسه درسا عمیقا لإرجاع کلّ خبر فیه إلی القرآن الکریم فإنّ علوم أهل البیت علیهم السلام ناشئه من تحمّلهم لعلم القرآن _ کما ورد بذلک الأخبار الکثیره _ فما من خبر ألا وله صله بآیه من الذکر الحکیم بشکل أو بآخر، وقد سعی شیخنا الأستاذ إلی معرفه الصله بین الآیات والروایات، وأنّه لعمری لأمر عظیم یعظم بذلک صاحبه. وقد شرع لتألیف کتاب یبیّن فیه الرابطه بین مفاد جمیع الأخبار الوارده فی کتاب بحارالأنوار والقرآن الکریم ولم یبق لهذا المشروع العظیم إلاّ مجلّد أو مجلّدین من بحارالأنوار فقد أتمّ سائر الکتاب إلاّ القلیل منه وهو وإن لم یصل إلی حدّ الطباعه والعرض إلی الآن ولکنّه کان الأساس فی تکوّن شخصیّه شیخنا الأستاذ العلمیّه حیث کان یعمل علی هذا العمل الهامّ أکثر أوقاته الیومیّه لمدّه لا تقل عن خمسه وعشرین عاما، فجعلت منه واحدا فی دهره وأسطوانه علمیّه فریده فی فهم الآیات الشریفه والأخبار الکریمه وأتخطّر أنّه قال لی ذات مرّه فی شهر رمضان سنه ألف وأربعمائه وستّه وعشرین وهو یبکی تحسّرا _ بعد أن أثّر المرض فیه وأنحله بحیث لم یکن باستطاعته تلاوه القرآن _ أنّه تلا القرآن الکریم فی شهر رمضان العام الماضی تسعه مرّات لکنّه لم یستطع فی تلک السنه علی التلاوه، وهذا یشیر إلی شدّه أنسه بکتاب اللّه الذی ما جلس معه عبد إلاّ وقام بزیاده أو نقصان زیاده هدی أو نقصان عمی _ کما ورد فی الخطبه المرویه عن مولانا أمیرالمؤمنین علیه السلام _ وبیان حَمَلَتِه. فهذه العلاقه التی کانت بینه وبین الآیات والأخبار هی التی رسمت شخصیّته فجعلت منه نفسا مطمئنّه بصیره بأمور زمانها، حامله لعلوم شموس الهدایه علیهم السلامفهنیئا له ما اقتبسه من أنوار المعصومین علیهم السلام.

ص: 10

ثمّ إنّه بما کان یحمل من علوم ومعارف لأهل البیت علیهم السلام عمد إلی التدریس والتألیف والخطابه فکان فی مجال تدریس الدروس الحوزویّه برتبه مرموقه وقد درس عنده عدّه من الأفاضل فإنّه ما ترک تدریس کتابی الشیخ الأعظم وکفایه الأصول وکان یعد من سعاده الطلبه أن یحضروا دروسه کما أنّه کان له بعض الاعتراضات علی کتاب الکفایه فی بحث الجبر والتفویض ولم یکن لیترکها حین التدریس بل کان یبیّن مواقع النظر فی الکتاب ویهدی الطلبه إلی الحقّ وقد ذکرت تلک الإیرادات فی کتاب «سدّ المفرّ علی القائل بالقدر» تقریرا لأبحاثه.

وأمّا فی مجال التألیف فعمد إلی تألیف کتب قیّمه فی الأخلاق وبعض المواضیع الأخری وهی تدلّل لقاریها سعه اطّلاعه علی الآیات والأخبار الأخلاقیّه وکذلک الأمر بالنسبه إلی خطاباته ووعظه وإرشاده فإنّها کانت بحقّ تجذب النفوس إلیها حتّی أنّی سمعت بعض العلماء الأفاضل یقول أنّ خطاباته تعدّ أفضل الخطابات علی صعید الخطابات الفارسیّه، ولا أظنّ أنّ فی ذلک مبالغه فإنّ وعظه کان یقع فی القلب فیؤثّر فیه تأثیرا بالغا کما أنّ ربطه بین الأخبار بعضها ببعض والتدلیل علی الأخبار بمشاهد مشرّفه من تاریخ الرسول وآله صلوات اللّه علیهم أجمعین کان عزیز الوجود فی الخطباء فکان قدس سره بحقّ فقیها فی خطاباته بصیرا فی إرشاداته.

وبالنسبه إلی تدریسه معارف أهل البیت علیهم السلام فقد أتعب نفسه فی ذلک وشرع فی تربیه طلبه العلوم الدینیّه خطوه خطوه، وشیئا فشیئا ولم یعرف التعب فی ذلک بل کان یدیم التدریس وإلقاء المعارف علی روّاد العلم ببیان شافٍ وقلب مستنیر بضیاء العقل ونور الوحی وحَمَلَتِه، فکان یلقی دروسه بصوره تفتح للطالب آفاقا بعیده للتأمّل والدقّه، وکان یبیّن وجوه التضارب بین معارف أهل البیت علیهم السلام والمعارف البشریّه بصوره واضحه جلیّه فوصل فی ما وصل إلیه إلی ظرائف مهمّه فی الآیات والأخبار مناقضه لما ورد فی الفلسفه والعرفان، کما أنّه کان یدلّل علی التناقض والتهافت بین کلمات الفلاسفه والعرفاء أنفسهم فیبیّن موارد التخالف الفاحش فی

ص: 11

کلامهم، فشدّه اهتمامه بنشر معارف أهل البیت علیهم السلام والدفاع عن مقاماتهم الشامخه وشدّه أنسه بالآیات والأخبار جعلت منه مدرسا قدیرا للمعارف الإلهیّه، وقد شوّقنی لکتابه ما یتداول فی مجلس الدرس وحالفنی التوفیق الإلهیّ لذلک فعمدت إلی کتابه أکثر ما بیّنه قدس سره فأصبحت کتبا عدیده فی أبواب کثیره أسأل اللّه تعالی أن یوفّقنی لنشر ما یمکن نشره إنّه ولیّ التوفیق.

وبین یدی القارئ هو أحد تلک التقریرات ولعلّه من أهمّها إذ فیه من أصول معارف أهل البیت علیهم السلام ما لیس فی الکتب الأخری، فللّه شکری علی ما أولانی من التوفیق لملازمه هذا العالم الجلیل لمدّه تقارب تسع سنین کما أنّی أشکر شیخی الأستاذ علی الجهد الذی بذله فی تدریس المعارف الإلهیّه وتصحیح هذه الأوراق وغیرها والاعتناء بها وکذلک یلزمنی شکر کلّ من ساهم فی تصحیح الکتاب وتحقیقه لاسیّما آیه اللّه السیّد علی الصدر الذی راجع الکتاب وأمعن فیه النظر وکذا من ساهم فی طباعته فجزاهم اللّه تعالی خیر الجزاء والحمد للّه أوّلاً وآخرا.

علیّ الرضویّ

مشهد المقدّسه

11/7/1432

ص: 12

ص: 13

خطبه الکتاب

بسم اللّه الرحمن الرحیم

الحمد للّه الذی علا فی توحّده، ودنا فی تفرّده، وجلّ فی سلطانه، وعظم فی أرکانه، وأحاط بکلّ شیء علماً وهو فی مکانه، قهر جمیع الخلق بقدرته وبرهانه، مجیداً لم یزل، ومحموداً لا یزال، بارئ المسموکات، وداحی المدحوّات، وجبّار الأرضین والسماوات، وأفضل الصلاه والتحیّات وأعلاها، وأسناها علی أفضل خلقه، وأشرف بریّته، وخاتم رسله وأفضلهم، محمّد وأهل بیته الکرام، الطاهرین عن کلّ رجس ودنس، لاسیّما الکهف الحصین، وغیاث المضطرّ المستکین، خاتم الأئمّه، ومنقذ الأمّه، ومصدَر الأمور، الحجّه بن الحسن المهدی، روحی وأرواح العالمین لتراب مقدمه الفداء، وجعلنا اللّه تعالی من خواصّ شیعته وأنصاره والمستشهدین بین یدیه.

ثمّ اللعنه الدائمه الأبدیّه علی أعدائهم الصادّین عن معرفه اللّه ومعرفه أولیائه، والمحاربین للّه تعالی ورسوله، الذین بدّلوا نعمه اللّه کفراً، وأحلّوا قومهم دار البوار؛ جهنّم یصلونها وبئس القرار.

أمّا بعد، فإنّ من أعظم منن المولی جلّ شأنه ونعمه علیَّ أن وفّقنی لبیان المسائل العقائدیّه، وتذکیر المعارف الإلهیّه علی ضوء العقل، وبیان الحاملین للعلوم الإلهیّه فی برهه من الزمان علی جمع من الفضلاء الکرام. وقد حضر تلک الأبحاث _ فی المرحله الأخیره _ عدّه من روّاد العلم والفضل وکانوا مستعدّین لتحمّل بعض

ص: 14

المسائل الدقیقه، وأهلاً لکشف بعض الدقائق المنطویه فی الآیات المبارکه والروایات الشریفه؛ فألقیت علیهم المسائل بتفصیل أکثر من المراحل السابقه، وبیّنت لهم من الدقائق ما لم أُبیّنها فی المراحل السابقه، وقد جمعوها ونقّحوها بأحسن الوجوه حتّی لا یندرس العلم ویقیّد بالکتابه.

ثمّ إنّنی أُوصی الأخوه الکرام بحفظ هذه المعارف، وأُحذّرهم من أن یکونوا ممّن ذمّهم مولانا أمیرالمؤمنین علیه السلام بقوله:

«بلی أصبت لقناً غیر مأمون علیه مستعملاً آله الدین للدنیا ومستظهراً بنعم اللّه علی عباده وبحججه علی أولیائه أو منقاداً لحمله الحق لا بصیره له فی أحنائه ینقدح الشک فی قلبه لأوّل عارض من شبهه ألا لا ذا ولا ذاک أو منهوماً باللذّه سلس القیاد للشهوه أو مغرماً بالجمع والادّخار لیسا من رعاه الدین فی شیء أقرب شیء شبهاً بهما الأنعام السائمه کذلک یموت العلم بموت حاملیه»(1).

 وما بین یدی القارئ هو بعض تلک المباحث؛ وهو البحث عن المعرفه الفطریّه ومنشؤها الذی هو تعریف اللّه تعالی نفسه وأولیاءه وشرائعه فی العوالم والنشآت السابقه علی الدنیا؛ فهذا الکتاب جامع لکثیر من الآیات والأخبار الدالّه علی سبق خلقه الإنسان، وأخذ العهد والمیثاق منه فی تلک العوالم.

وقد ذکرنا فیه أهمّ الأقوال، وبیّنا المختار منها، وأبطلنا ما خالف الآیات والأخبار. وزیّفنا ما کان من کلمات علماء البشر ومن مصطلحات الفلاسفه والعرفاء.

وممّا ینبغی التنبیه علیه أنّه لا یمکن الإطّلاع علی ما فی هذا الکتاب بمجرّد النظر فیه، بل لابدّ من أخذه من أهله، ولا بدّ أن یکون المتعلّم متحرّیاً للحقّ، ومنصفاً فی الحکم، ومتواضعاً فی قبال الحقّ إذا ظهر.

وفی الختام، أسأل اللّه تعالی مزید التوفیق لجمیع روّاد العلم والفضیله والمعارف


1- . نهجالبلاغه ،قصار الحکم ،فی وصیّته علیه السلاملکمیل بنزیاد.

ص: 15

الإلهیّه الذین أتعبوا أنفسهم فی جمع هذه المباحث وضبطها، وأرجوه أن یوفّقهم لتنقیح جمیعها وتبویبها، کی یکونوا من أهل العلم ویصیروا ممّن وعده اللّه تعالی وأولیائه علیهم السلام بالأجر الجزیل والثواب العظیم؛ فإنّه روی عن الإمام الصادق علیه السلام أنّه قال:

«یغدو الناس علی ثلاثه أصناف، عالم ومتعلّم وغثاء، فنحن العلماء وشیعتنا المتعلّمون وسائر الناس غثاء»(1).

مشهد المقدسه

الفقیر العاصی

محمّد باقر علم الهدی

شهر رمضان المبارک لعام 1426


1- .الکافی : 1/26 ح4.

ص: 16

ص: 17

تمهید

إعلم أنّ البحث عن المعرفه الفطریه، وتعریف اللّه نفسه للعباد، وأخذ المیثاق من الخلق فی العوالم السابقه، من أهمّ المباحث وأغمضها، ولا بدّ من الرجوع فیه إلی الآیات والروایات؛ فإنّ عقولنا قاصره عن إدراک مثل هذه المباحث من دون تذکیر المذکّرین الإلهیّین؛ فنقول إنّ هنا أموراً:

أحدها: هل یختصّ أخذ المیثاق من اللّه تعالی بالإنسان؟ أم أنّ اللّه تعالی أخذ المیثاق من جمیع الخلق؛ أعنی الجنّ، والإنس، والملائکه، والسماء، والأرض، والجماد، والنبات؟

ثانیها: هل أُخذ المیثاق علی الإقرار بالربوبیّه فحسب؟ أم أنّ المیثاق مأخوذ علی الربوبیّه، والنبوّه، والولایه، ومحبّه أولیاء الحقّ وإطاعتهم، وعلی جمیع أحکام الدین؟

ثالثها: بیان الفرق بین الإقرار والإیمان ووجدان الحقیقه بالقلب.

وجمیع هذه الأُمور ستتّضح لک _ إن شاء اللّه تعالی _ خلال المباحث الآتیه، لاسیّما عند توضیح مقاله المثبتین وبیان أدلّتهم وتوضیح الأخبار الوارده فی المسأله.

والظاهر أنّ هناک أربعه أقوال أساسیّه فی عالم الذرّ:

الأوّل: مقاله المثبتین لعالم الذرّ القائلین بأنّ اللّه تعالی خلق الماء وهو الجوهر البسیط الذی خلق منه جمیع الأشیاء، ثمّ أخذ منه المیثاق _ ولعلّ المراد من أخذ المیثاق من الطینه هی هذه المرحله کما یلوح من بعض الأخبار _ ثمّ خلق الأرواح

ص: 18

قبل الأبدان بألفی عام، ثمّ عرّفهم نفسه القدّوس وأخذ منهم المیثاق علی ذلک. وفی بعض الأخبار أنّ اللّه تعالی أخذ المیثاق من الأظلّه والأشباح _ والمراد منها _ کما عن بعض أعاظم أساتذتنا قدّس اللّه أسرارهم _ هی الأرواح. وسیأتی فیها وجه آخر إن شاء اللّه تعالی _.

ثمّ إنّه تعالی خلق لکلّ روح بدناً بصوره الذرّ وهو البدن الأصلیّ للإنسان، وتکون شخصیّته بروحه بذلک البدن، وإذا أراد اللّه أن یخلق إنساناً فی الدنیا، یجعل ذلک البدن فی نطفه الرجل وینقله إلی رحم الأمّ ثمّ یضیف إلیه إضافات، فإذا تمّت أربعه أشهر، ینفخ فیه الرّوح، وهکذا یتزاید ذلک البدن حتّی یخرج إلی الدنیا بإذن اللّه تعالی. وبعد خروجه إلی الدنیا، یسمن تاره ویهزل أخری حتّی إذا مات تنمات الزّوائد ویبقی ذلک البدن الأصلیّ کما قال الإمام الصادق علیه السلام: «تبقی فی القبر مستدیره»(1) وفی القیامه یُخرِج اللّه تعالی ذلک البدن بعد عود بعض الاضافات التی صارت تراباً إلیه، ثمّ یجعل الروح فیه حتّی إذا قام لم یکن لینکر من نفسه شیء؛ فیحشره ویبعثه من القبر للجزاء. وفی طیّ تلک المراحل (من بدء خلقه البدن الأصلی الذرّی إلی یوم القیامه) یقدر اللّه تعالی علی جعل الروح فی ذلک البدن ونزعه منه کلّما شاء وأراد.

ثمّ إنّه من الواضح أنّ الفهم والشعور والتمییز وکذا الحرمان عنها یکون لروح الإنسان بوجدانه نور العلم والعقل وحرمانه عنه، وکلّ ذلک یکون بإذن اللّه تبارک وتعالی ومشیّته.

ویدلّ علی ما ذکرنا _ من أنّ البدن الأصلی هو البدن الذرّیّ الذی یحفظه اللّه تعالی فی جمیع حالات الإنسان، وأنّه یمکن جعل الروح فیه ونزعه عنه کلّما أراد اللّه تعالی _ ما رُوی فی تفسیر قوله تعالی: « وَأَذِّنْ فِی النَّاسِ بِالْحَجِّ...»(2) خطاباً لإبراهیم علیه السلام:


1- .الکافی : 3/251 ح7.
2- . الحج : 27.

ص: 19

ففی تفسیر علیّ بن إبراهیم: وأمّا قوله « وَأَذِّن فِی النَّاسِ بِالْحَجِّ یَأْتُوکَ رِجَالاً وَعَلَی کُلِّ ضَامِرٍ یَأْتِینَ مِن کُلِّ فَجٍّ عَمِیقٍ »(1) یقول: الإبل المهزوله، وقرأ: «یأتون من کلّ فجّ عمیق» قال: ولمّا فرغ إبراهیم من بناء البیت أمره اللّه أن یؤذّن فی الناس بالحجّ، فقال: یا ربّ ما یبلغ صوتی، فقال اللّه أذّن، علیک الأذان وعلیّ البلاغ. وارتفع علی المقام وهو یومئذ ملصق بالبیت، فارتفع به المقام حتّی کان أطول من الجبال، فنادی وأدخل إصبعه فی إذنه وأقبل بوجهه شرقاً وغرباً یقول: أیّها الناس کتب علیکم الحجّ إلی البیت العتیق فأجیبوا ربّکم، فأجابوه من تحت البحور السبع ومن بین المشرق والمغرب، إلی منقطع التراب من أطراف الأرض کلّها ومن أصلاب الرّجال، ومن أرحام النساء بالتلبیه: لبیک اللّهمّ لبیک، أولا ترونهم یأتون یلبّون؟ فمن حجّ من یومئذ إلی یوم القیامه فهم ممّن استجاب اللّه وذلک قوله: « فِیهِ آیَاتٌ بَیِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِیمَ »(2) یعنی نداء إبراهیم علی المقام(3).

 فإنّ المستفاد من هذا الخبر وأمثاله أنّ ابراهیم علیه السلام دعی جمیع الناس للحجّ فأجابوه وهم فی أصلاب الرجال وأرحام النساء، وأجابه بعض دون بعض، والمراد منها بضمیمه سائر الأخبار هو أحد الأمور الثلاثه:

أحدها: أنّ اللّه تعالی جعل أرواح الخلق فی الأبدان الذرّیّه التی جعلها فی أصلاب الرجال وأرحام الأمّهات ثمّ دعاهم إبراهیم علیه السلام إلی الحجّ.

ثانیها: أنّ إبراهیم علیه السلام دعی جمیع الناس إلی الحجّ فی حال کون أبدانهم الذرّیّه فی أصلاب الرّجال وأرحام الأمّهات.


1- .الحجّ : 27.
2- . آلعمران : 97.
3- .تفسیرنورالثقلین : 3/488.

ص: 20

والفرق بین هذین الاحتمالین هو أنّه بناءً علی الاحتمال الأوّل خاطب إبراهیم علیه السلام أرواح جمیع الناس إلی یوم القیامه بعد أن جعلها اللّه تعالی فی الأبدان الذرّیّه، ففی حال خطابه تکون جمیع الأرواح فی الأبدان الذرّیّه التی کانت فی الأصلاب والأرحام.

وبناءً علی الاحتمال الثانی خاطب إبراهیم علیه السلام جمیع الأرواح ولم تکن هی فی الأبدان الذرّیّه مع کون الأبدان فی الأصلاب والأرحام.

ثالثها: أنّ إبراهیم علیه السلام خاطب جمیع الناس، وصوته باق ومحفوظ فی الفضاء؛ فإذا نفخ اللّه روح کلّ انسان فی بدنه فی رحم أمّه أسمعه صوته وهو یلبّی بعد سماع صوت ابراهیم علیه السلام أو لا یلبّی.

ثمّ إنّه تعالی رکّب الأرواح فی الأبدان الذرّیّه وعرّفهم نفسه مرّه أخری وأکّد علیهم المیثاق، وقد عُبّر عن هذه المرحله فی الأخبار بالذرّ الأوّل (وقد یکون المراد من التعریف فی مرحله الطینه هذه المرحله).

ثمّ إنّه تعالی جعل الأبدان الذرّیّه فی صلب آدم علیه السلام، ثمّ أخرجهم من صلبه ونثرهم بین یدیه فی واد یسمّی بالروحاء بین مکّه والطائف، وجدّد لهم التعریف، وأکّد علیهم المیثاق للمرّه الأخیره، وحصلت هذه المراحل جمیعها قبل النشأه الدنیویّه، وتقدّمها علیها بالتقدّم الزمانیّ لا الرتبیّ، هذا ملخّص مقاله المثبتین وستعرف قیام الأدلّه المتواتره علیه.

ثمّ اعلم أنّ القول بهذه المقاله لا یختصّ بتابعی أئمّه الهدی علیهم السلام، بل بعض العامّه قائلون بالذرّ أیضاً لکثره الأخبار وتواترها بین الفریقین، فراجع ما ذکره الفخر الرازی فی تفسیر قوله تعالی «أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ» الآیه، فإنّه ذکر اشکالات المنکرین وأجاب عنها ثمّ ذهب إلی أخذ المیثاق من الذرّ فی العوالم السابقه وفسّر الآیه الکریمه بذلک.

ولا یخفی أنّ شهره أخبار الذرّ بین العامّه وعدم ورود معارض لها من الأئمّه علیهم السلام

ص: 21

_ بل ورود الأخبار المتواتره بالمعنی علی العوالم السابقه (کما صرّح بتواترها کثیر من الأعاظم وستأتی عباراتهم إن شاء اللّه) _ یدلّ علی کون هذه المسأله من القطعیّات، وقد أشار شیخنا الأستاذ آیه اللّه المیرزا حسن علی المروارید رضوان اللّه تعالی علیه فی کتابه «تنبیهات حول المبدأ والمعاد» إلی وجود اختلاف بین العامّه فی القول بالذرّ ولو کان الأمر مریباً لصدر ما یدلّ علی نفیه عن أئمّه الهدی علیهم السلام ولکن لم یرد ذلک بل ورد ما یدلّ علی عالم الذرّ.

وروایات الفریقین متّفقه علی ثبوت عالم الذرّ وسبق خلقه الإنسان، ولا وجه لرفع الید عنها أو التأویل فیها بعد عدم الإختلاف فی روایاتنا فی ثبوت ذلک العالم.

ویؤیّد المطلب وجود الإختلاف فیه بین علماء العامّه أیضاً، فلو کان الأئمّه صلوات اللّه علیهم مخالفین للقول بثبوته لصدر عنهم ما یدلّ علی خلافه، کیف والروایات متّفقه ظاهره الدلاله علیه، غیر قابله للتأویل والتوجیه، إلاّ أن یلتزم بأنّهم صلوات اللّه علیهم لم یکونوا فی مقام الهدایه والتعلیم، بل کانوا فی مقام الإلغاز الموجب للضلاله، جلّت ساحه قدسهم عن ذلک(1).

 الثانی: مقاله النافین للذرّ مطلقاً القائلین بأنّ بدء خلقه الإنسان هو عالم الدنیا وقد أورد القائلون بذلک شبهات علی عالم الذرّ سنتعرّض لها ونجیب عنها إن شاء اللّه تعالی.

الثالث: ما ذهب إلیه الشیخ المفید رضوان اللّه تعالی علیه، من القول بتقدّم خلق الأبدان الذرّیّه بلا أرواح، وإنکار خلق الأرواح قبل الأجساد بألفی عام، وإنکار تعریف اللّه تعالی نفسه للأرواح والأبدان الذرّیّه الحامله للأرواح بنحو یقول به المثبتون، وحمل الأخبار الدالّه علی ذلک علی لسان الحال بنحو المجاز کما


1- .تنبیهات حولالمبدأ والمعاد: 118.

ص: 22

ستعرف تفصیله إن شاء اللّه تعالی والجواب علی مقالته.

ولا یخفی أنّه قدّس سرّه لم ینکر خلق الأبدان الذرّیّه قبل عالم الدنیا خلافاً لمنکری عالم الذرّ الذین ذهبوا إلی أنّ بدء خلق الإنسان هو فی عالم الدنیا، فإنّ الشیخ المفید رضوان اللّه تعالی علیه صرّح بتقدّم خلق الأبدان الذرّیّه وإخراجها من ظهر آدم للأغراض المذکوره فی کلامه، وهذا هو المؤیّد لما سنذکره من أنّ الوجه فی إنکاره هو قصور الأدلّه التی وصلت إلیه.

الرابع: ما ذهب إلیه مصنّف تفسیر المیزان من إنکار مقاله المثبتین لعالم الذرّ والقول بالوجود الجمعی للعالم الإنسانی المتقدّم علی وجود أفراده بالتقدّم الرتبی لا الزمانی، فإنّه ذهب إلی سبق وجود الإنسان بوجوده الجمعی السعی علی هذه النشأه، إلاّ أنّ هذا السبق والتقدّم لیس زمانیّاً إنّما هو رتبی وقد حمّل رأیه علی الآیه الشریفه بعد أن أورد بعض الاشکالات علی عالم الذرّ، وستعرف إن شاء اللّه تعالی تفصیل قوله وما یرد علیه کما ستعرف أنّ ما أورده علی القائلین بعالم الذرّ لیس فی محلّه.

ثمّ لا یخفی أنّ عمده ما ذکره فی تفسیر آیه « أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ » من الإشکال علی المثبتین لعالم الذرّ مأخوذ من کلمات صدر المتألّهین (وهو لزوم تعدّد الشخصیّه)، کما أنّ بعض ما استشکله علیهم مأخوذ من کلمات السیّد المرتضی قدّس سرّه (کما سنشیر إلیه فی محلّه) کما أنّ عمده ما ذکره فی الجواب عن شبهات النافین لعالم الذرّ مأخوذ من کلمات الرازی فی تفسیر الآیه وممّا ذکره العلاّمه المجلسی أعلی اللّه مقامه فی البحار ج 5 باب الطینه والمیثاق.

وأمّا ما ذکره فی تفسیر الآیه وتوجیه الأخبار الوارده فی عالم الذرّ، فهو مأخوذ من کلمات صدرالمتألّهین فی شرحه علی أصول الکافی وسیأتی التّنبیه إلیه.

إذا عرفت ذلک، فلنشرع فی بیان أدلّه الأقوال المذکوره.

ص: 23

القول الأوّل

مقاله المثبتین

ص: 24

ص: 25

القول الأوّل: مقاله المثبتین للذرّ

اشاره

لابدّ لنا قبل بیان أدلّه المثبتین لعالم الذرّ من ذکر بعض المقدّمات والتنبیه علی أمور فنقول بحول اللّه وقوّته:

المقدّمه الأولی: کفایه المعرفه الفطریّه للإیمان باللّه تعالی

لا یخفی علی المتتبّع أنّ المعرفه الفطریّه هی الأساس فی معرفه اللّه سبحانه، فلا یحتاج الإنسان إلی البراهین العقلیّه الاصطلاحیّه لتحصیل معرفته أو تکمیلها، ومجرّد التصدیق بالمعرفه الفطریّه کاف فی إیمانه(1)، ولذا نری أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله، حینما صدع بالرساله فی أوّل دعوته وقال قولته الشهیره «قولوا لا إله إلاّ اللّه تفلحوا»(2)، دعا الناس إلی الربّ المعروف بالفطره، وذکّرهم باللّه الذی فطروا علی معرفته، وهذا الأمر الخطیر (أی التذکیر باللّه سبحانه) من شؤون الأنبیاء علیهم السلام فشأنهم التذکیر باللّه سبحانه، کما قال تعالی: «فَذَکِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَکِّرٌ»(3) وقال تعالی: «قُلِ اللّه ُ


1- .سیأتی الخبرالصّریحالمرویّ عنأبی الحسن علیه السلامالدالّ علیذلک فیالمقدّمه الثّانیه، وذکره فیبحارالأنوار :101/198 ؛ تفسیر العیاشی: 1/263.
2- .بحارالأنوار :18/202 ؛ المناقب : 1/56.
3- .الغاشیه : 21.

ص: 26

ثُمَّ ذَرْهُمْ»(1).

 نعم، إنّا لا ننکر الاستدلالات العقلیّه(2) الموجوده فی الأخبار، ولا ننکر الاحتجاجات الوارده المأثوره عن أئمّه الهدی علیهم السلام علی منکری اللّه سبحانه، لأنّ هذه الإحتجاجات تتمّ الحجّه علی الذین فی قلوبهم مرض، أو تورّطوا فی ظلمات المعارف البشریّه، وتقیم الحجّه علی ربوبیّته سبحانه، وهذا أمر خطیر لسنا بصدد بیانه الآن، إنّما الکلام فی کفایه المعرفه الفطریّه للتصدیق باللّه سبحانه، فالمراد من هذا التنبیه هو أنّ الإیمان وکذا الحکم علی أحد بأنّه مؤمن لا یتوقّفان علی معرفه الأدلّه العقلیّه والتمکّن من إقامه البراهین العقلیّه، فإنّ فی المعرفه الفطریّه کفایه لتحقّق الإیمان والتصدیق باللّه تعالی بمقتضی تلک المعرفه.

وهذا الأمر واضح لمن ألقی النظر فی سیره الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله وکیفیّه دعوته إلی اللّه سبحانه ولعلّه (أی مفطوریّه العباد علی معرفه الربّ تعالی) هو السرّ فی قتل الممتنعین عن قبول تشهّد الشهادتین فی صدر الاسلام.

قال شیخنا الأستاذ المیرزا حسن علیّ المروارید رضوان اللّه علیه ما هذا نصّه:

ثبوت هذه الحقیقه _ أی المعرفه الوجدانیّه التی فُطر الناس علیها _ أوجبَ سهوله الأمر علی الأنبیاء فی إتمام الحجّه علی أُممهم فی مقام الدعوه إلی اللّه وإلی توحیده. ولعلّ ملاک قتل المشرکین بمجرّد الدعوه إلی اللّه تعالی وإلی توحیده، وإظهار الشرک منهم، وملاک صحّه إیمان الأطفال بمجرّد بلوغهم وإن لم یکونوا علی حدّ یصلح الاستدلال العقلیّ لهم، وصحّه إیمان النساء والرجال الذین لا یتیسّر


1- .الأنعام : 91.
2- .والمراد منهالیست هیالاستدلالاتالمنطقیّهالمذکوره فی کلماتالفلاسفهوالمتکلّمینالمتقوّمهبضمّ الصغریإلی الکبریلتحصیلالنتیجه ، بلالمراد منهاهیالتّذکّراتالوارده فیالآیات والأخبارإلی ما یکشفهالإنسان بنورالعلم والعقل، فإنّها هیالبراهینالعقلیّهبالمعنیالصّحیح لاتلکالاصطلاحاتالمنطقیّه.

ص: 27

لهم الاستدلال من طریق العقل، کما قامت علیه السیره.

والحاصل أنّه لا یحتاج _ فی صحّه الإیمان باللّه تعالی وبتوحیده لو آمنوا، وفی ثبوت الکفر بترک الإیمان _ إلی سبق الاستدلال العقلی العاجز عنه کثیر من الناس.

نعم، حکم العقل والاستدلال به مؤکِّد للحجّه علی الکفّار وقاطع آخر للاعتذار، ولو أظهر أحدٌ الشکّ أو شکّ واقعاً لأجل خفاء هذه الفطره بسبب من الأسباب فإنّه هو الذی یحتاج إلی الاستدلال العقلی من طریق العقل. وإلاّ فالأصل الأصیل الذی یُکتفی به فی عرفان الربّ تعالی شأنه والإیمان به المعرفه الفطریّه(1).


1- .تنبیهات حولالمبدأوالمعاد : 123.

ص: 28

ص: 29

المقدّمه الثانیه: وجوب رجوع الفقیه إلی جمیع المدارک الدینیّه عند الاستنباط

یجب علی الفقیه الذی یرید أن یستنبط حکماً من أحکام اللّه سبحانه، أو یعرف مسألهً من معارف القرآن أن یبحث عن الحکم فی کلّ المدارک الدینیّه ولا یکتفی بمراجعه باب أو بابین من الأخبار.

ولا بدّ لنا من توضیح ذلک فنقول: إنّ الکتاب الحکیم نزل علی نحو التعویل علی البیان المنفصل، حیث إنّ اللّه تعالی جعل النبیّ وأهل بیته صلوات اللّه علیهم أجمعین، مفسّرین للقرآن، ومبیّنین لحقائقه، کما قال تعالی مخاطباً لنبیّه «وَأَنزَلْنَا إِلَیْکَ الذِّکْرَ لِتُبَیِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَیْهِمْ»(1).

 وقال تعالی «کِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَیْکَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَی النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَی صِرَاطِ الْعَزِیزِ الْحَمِیدِ»(2).

 وقال تعالی «بَلْ هُوَ آیَاتٌ بَیِّنَاتٌ فِی صُدُورِ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ»(3).

 وقال تعالی «ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتَابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنَا مِنْ عِبَادِنَا»(4).

 وقال تعالی «وَمَا یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّه ُ وَالرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ»(5).

 فإنّ صریح هذه الآیات هو أنّ الرسول صلی الله علیه و آله یبیّن للناس ما نزّل إلیهم، وهو الذی


1- .النحل : 44.
2- .ابراهیم : 1.
3- .العنکبوت : 49.
4- . فاطر : 32.
5- .آل عمران : 7.

ص: 30

یخرج الناس من الظلمات إلی النور، لا الکتاب وحده.

کما أنّها واضحه الدلاله فی أنّ القرآن آیات بیّنات فی صدور من آتاهم اللّه العلم، وأنّه تعالی أورث علم الکتاب الذین اصطفی من عباده، لا جمیعهم، وأنّ اللّه تعالی والراسخین فی العلم هم العالمون بتأویل القرآن دون غیرهم.

وأمّا ما دلّ من الآیات علی أنّ الکتاب نور وبیان وتبیان للناس، فالظّاهر أنّ المراد منها _ بمقتضی الجمع بین الأدلّه _ هو أنّ القرآن نور وبیان وتبیان، ولکنّ استضاءه الناس بجمیع هذا البرهان القویم والنور المبین متوقّف علی الرجوع إلی أهل الذکر، وأخذ حقائقه من مبیّنه ومفسّره وهو الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله.

وأمّا أمیرالمؤمنین علیّ علیه السلام فهو _ بمقتضی آیه المباهله _ نفس النبیّ صلی الله علیه و آله، فهو _ أیضاً _ فی حکمه، وکذا سائر الأئمّه علیهم السلام فیجری علیهم ما جری أمیرالمؤمنین علیه السلام، لما دلّ علی تساویهم واشتراکهم فی الإمامه والولایه وهدایه الخلق فإنّهم جمیعا هداه الخلق؛ فراجع ما ذکرناه فی کتابنا «النبیّ وآله کلّهم نور واحد» وکذا بحارالأنوار ج25 ص352 باب12 فی أنّه یجری لآخرهم ما یجری لأوّلهم وأنّهم فی العلم والفضل سواء، هذا أوّلاً.

وثانیاً: شأن أهل بیت الرّسول صلوات اللّه علیهم أجمعین بالنسبه إلی القرآن الکریم شأن المفسّر له، والمستنبط لأحکامه، والمبیّن لعلومه، فلیس شأنهم علیهم السلام شأن تنویر القرآن کی یُستشکل بأنّ القرآن هو نور بذاته والنور لا یحتاج إلی نور.

فما ورد من لزوم الرجوع إلی أهل الذکر فی فهم الکتاب لا یدلّ علی عدم کونه نورا وبرهاناً، انّما یدلّ علی لزوم الرجوع إلیهم لفهم مراده ومقاصده کی یتجلّی نوره للمتدبّر فیه.

وقد دلّ خبر الثقلین المتواتر بین الفریقین علی أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله جعل أهل بیته قریناً للقرآن، وصرّح بعدم التفریق بینهما إلی یوم القیامه بقوله «لن یفترقا»(1).


1- .بحارالأنوار :66/16 ح3 ؛ الکافی : 2/414.

ص: 31

وورد عن الإمام الجواد علیه السلام فی جواب السؤال عن کفایه القرآن لهدایه الناس أنّه قال: «بلی إن وجدوا له مفسّراً» وإلیک نصّ الخبر کما رواه فی الکافی ج1 ص193 حدیث6 باب فی شأن إنّا أنزلناه فی لیله القدر وتفسیرها ورواه فی البحار ج25 ص71 حدیث62.

 ففی الخبر إلی أن قال: فقال أبو جعفر علیه السلام: أرأیت أنّ بعیثه لیس نذیره کما أن رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی بعثته من اللّه تعالی نذیر؟

فقال: بلی.

قال: فکذلک لم یمت محمّد صلی الله علیه و آله إلاّ وله بعیث نذیر فإن قلت لا فقد ضیّع رسول اللّه صلی الله علیه و آله من فی أصلاب الرجال من أمّته.

فقال السائل: أو لم یکفهم القرآن؟

قال: بلی إن وجدوا له مفسّراً.

قال أو ما فسّره رسول اللّه صلی الله علیه و آله؟

قال: بلی ولکن فسّره لرجل واحد وفسّر للأمّه شأن ذلک الرجل وهو علیّ ابن أبیطالب علیهماالسلام(1).

 فلا یتسنّی للإنسان کشف حقائق القرآن من دون الرجوع إلی العتره الطاهره، ولا یجوز تفسیره من دون الرجوع إلی أهل الذکر الذین فرض اللّه تعالی علی جمیع الناس الرجوع إلیهم، فإنّ علم القرآن مخصوص بهم ولا یمکن الوصول إلیه إلاّ بالرجوع إلی أهله، ولذا ورد النهی عن تفسیر القرآن بالرأی وبدون الرجوع إلی من ذاق طعمه. وسیأتی بعض الأخبار الدالّه علی ما ذکرناه فی المقدّمه الآتیه.

فالأخذ بالقرآن وحده من أوضح مصادیق المفارقه عن الأئمّه علیهم السلام، ومن البدیهیّ أنّ مفارقتهم سبب للضلال کما فی زیاره الجامعه «وضلّ من فارقکم»(2)، فإنّ


1- .بحارالأنوار :25/71.
2- .بحارالأنوار :99/130 ؛ عیون أخبارالرضا علیه السلام: 2/275.

ص: 32

مفارقتهم لا تختصّ بالخلاف معهم فی الإمامه وغصب حقوقهم فیها، والعداوه والعناد معهم فحسب، بل المفارقه والمخالفه عنوانان عامّان ولهما مصادیق کثیره ومنها مفارقتهم فی تفسیر القرآن وأخذ الحقائق منه.

ولأجل ما ذکرنا (من عدم جواز الاستغناء عن الرسول صلی الله علیه و آله والأئمّه علیهم السلام فی معرفه القرآن) کان الفقهاء العظام یتفحّصّون بمقدار وسعهم فی الأخبار، ولا یکتفون بظواهر الآیات فی استنباط الأحکام الفقهیّه، ولا وجه لتخصیص وجوب الرجوع إلیهم علیهم السلام فی فهم القرآن بالأحکام والقصص ونظائرهما کما عن بعض، فإنّه تخصیص بلا مخصّص وقول بلا علم وإلیک نصّ عبارته:

ولا معنی لارجاع فهم معانی الآیات _ والمقام هذا المقام _ إلی فهم الصحابه وتلامذتهم من التابعین حتّی إلی بیان النبیّ صلی الله علیه و آله... نعم تفاصیل الأحکام ممّا لا سبیل إلی تلقّیه من غیر بیان النبیّ صلی الله علیه و آله، کما أرجعها القرآن إلیه فی قوله تعالی: « وَمَا آتَاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا »(1) وما فی معناه من الآیات، وکذا تفاصیل القصص والمعاد مثلاً(2).

 أقول: استدلاله فی إرجاع القرآن الکریم إلی الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله فی الأحکام وتفاصیل القصص بآیه سوره الحشر محلّ تأمّل، إذ الآیه بصدد بیان الولایه التشریعیّه له صلی الله علیه و آله کما دلّ علی ذلک أخبار کثیره فلاحظ:

 عن أبی إسحاق النّحوی قال: دخلت علی أبی عبداللّه علیه السلام فسمعته یقول: إنّ اللّه عزّوجلّ أدّب نبیّه علی محبّته فقال: « وَإِنَّکَ لَعَلَی خُلُقٍ عَظِیمٍ » ثمّ فوّض إلیه فقال عزّوجلّ: « وَمَا آتَاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا » وقال عزّوجلّ: « مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللّه »


1- .الحشر : 7.
2- .المیزان : 3/84.

ص: 33

قال ثمّ قال: وإنّ نبیّ اللّه فوّض إلی علیّ وائتمنه فسلَّمتم وجحد الناس فواللّه لنُحبّکم أن تقولوا إذا قُلنا وأن تصمتوا إذا صَمَتْنا ونحن فیما بینکم وبین اللّه عزّوجلّ ما جعل اللّه لأحد خیرا فی خلاف أمرنا(1).

 عن موسی بن أشیم قال: کنت عند أبی عبداللّه علیه السلام فسأله رجل عن آیه من کتاب اللّه عزّوجلّ فأخبره بها ثمّ دخل علیه داخل فسأله عن تلک الآیه فأخبره بخلاف ما أخبر به الأوّل فدخلنی من ذلک ما شاء اللّه حتّی کأنّ قلبی یُشرح بالسکاکین، فقلت فی نفسی ترکت أباقتاده بالشام لا یُخطئ فی الواو وشبهه وجئت إلی هذا یُخطئ هذا الخطأ کلّه فبینا أنا کذلک إذ دخل علیه آخر فسأله عن تلک الآیه فأخبره بخلاف ما أخبرنی وأخبر صاحبی فسکنتْ نفسی فعلمتُ أنّ ذلک منه تقیّه. قال ثمّ التفت إلیّ فقال لی: یا ابن أشیم إنّ اللّه عزّوجلّ فوّض إلی سلیمان بن داود فقال: « هذا عَطاؤُنا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِکْ بِغَیْرِ حِسابٍ » وفوّض إلی نبیّه صلی الله علیه و آله فقال: « ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا » فما فوّض إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله فقد فوّضه إلینا(2).

 عن زراره قال: سمعت أباجعفر وأباعبداللّه علیهماالسلام یقولان: إنّ اللّه عزّ وجّل فوّض إلی نبیّه صلی الله علیه و آله أمر خلقه لینظر کیف طاعتهم ثمّ تلا هذه الآیه « ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا »(3).

 عن فضیل بن یسار قال: سمعت أباعبداللّه علیه السلام یقول لبعض أصحاب قیس الماصر: إنّ اللّه عزّوجلّ أدّب نبیّه فأحسن أدبه فلمّا أکمل له الأدب قال: « إِنَّکَ لَعَلَی خُلُقٍ عَظِیمٍ » ثمّ فوّض إلیه أمر الدین والأمّه لیسوس


1- .الکافی : 1/265 ح1.
2- .الکافی : 1/265 ح2.
3- .الکافی : 1/266 ح3.

ص: 34

عباده فقال عزّوجلّ: « ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا » وإنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله کان مسدّدا موفّقاً مؤیّداً بروح القدس لا یزلّ ولا یُخطئ فی شیء ممّا یسوسُ به الخلق فتأدّب بآداب اللّه ثمّ إنّ اللّه عزّوجلّ فرض الصلاه رکعتین رکعتین عشر رکعات فأضاف رسول اللّه صلی الله علیه و آله إلی الرکعتین رکعتین وإلی المغرب رکعه فصارت عدیل الفریضه لا یجوز ترکهنّ إلاّ فی سفر وأفرد الرکعه فی المغرب فترکها قائمه فی السفر والحضر فأجاز اللّه عزّوجلّ له ذلک کلّه فصارت الفریضه سبع عشره رکعه ثمّ سنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله النوافل أربعاً وثلاثین رکعه مثلی الفریضه فأجاز اللّه عزّوجلّ ذلک والفریضه والنافله إحدی وخمسون رکعه منها رکعتان بعد العَتَمَه جالساً تعدّ برکعه مکان الوتر وفرض اللّه فی السنه صوم شهر رمضان وسنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله صوم شعبان وثلاثه أیام فی کلّ شهر مِثلَی الفریضه فأجاز اللّه عزّوجلّ له ذلک وحرّم اللّه عزّوجلّ الخمر بعینها وحرّم رسول اللّه صلی الله علیه و آلهالمسکر من کلّ شرابٍ فأجاز اللّه له ذلک کلّه وعاف رسول اللّه صلی الله علیه و آله أشیاء وکَرِهَها ولم ینه عنها نهی حرامٍ إنّما نهی عنها نَهْی إعافه وکراهه ثمّ رخّص فیها فصار الأخذ برخصه واجباً علی العباد کوجوب ما یأخذون بنهیه وعزائمه ولم یُرخّص لهم رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی ما نهاهم عنه نهی حرام ولا فیما أمر به أمر فرضٍ لازم فکثیر المسکر من الأشربه نهاهم عنه نهی حرام لم یرخّص فیه لأحد ولم یرخّص رسول اللّه صلی الله علیه و آله لأحد تقصیر الرکعتین اللتین ضمّهما إلی ما فرض اللّه عزّوجلّ بل ألزمهم ذلک إلزاماً واجباً لم یرخّص لأحد فی شیء من ذلک إلاّ للمسافر ولیس لأحد أن یرخّص شیئاً ما لم یرخّصه رسول اللّه صلی الله علیه و آله فوافق أمر رسول اللّه صلی الله علیه و آله أمر اللّه عزّوجلّ ونهیه نهی اللّه عزّوجلّ ووجب علی العباد التسلیم

ص: 35

له کالتسلیم للّه تبارک وتعالی(1).

 بل فی بعض الأخبار دلاله علی التفویض التکوینیّ له صلی الله علیه و آله فلاحظ:

 عن إسحاق بن عمّار عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: إنّ اللّه تبارک وتعالی أدّب نبیّه صلی الله علیه و آله فلمّا انتهی به إلی ما أراد قال له: « إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ » ففوّض إلیه دینه فقال: « ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا » وإنّ اللّه عزّوجلّ فرض الفرائض ولم یقسّم للجَدِّ شیئاً وإنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله أطعمه السُّدُس فأجاز اللّه جلّ ذکره له ذلک وذلک قول اللّه عزّوجلّ: « هذا عَطاؤُنا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِکْ بِغَیْرِ حِسابٍ »(2).

 عن زید الشحّام قال: سألت أباعبداللّه علیه السلام فی قوله تعالی: « هذا عَطاؤُنا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِکْ بِغَیْرِ حِسابٍ » قال: أعطی سلیمان مُلْکاً ثمّ جرت هذه الآیه فی رسول اللّه صلی الله علیه و آله فکان له أن یعطی ما شاء من شاء ویمنع من شاء وأعطاه اللّه أفضل ممّا أعطی سلیمان لقوله: « ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا »(3).

 وهذا التفویض یساعده ظاهر الآیه المبارکه الدالّ علی لزوم الأخذ بما آتاه الرسول صلی الله علیه و آله، ولزوم الانتهاء عمّا نهی عنه. فاستشهاده بآیه سوره الحشر ممّا یخالف ظاهرها والأخبار المفسّره لها.

أضف إلی ذلک إنّ الدلیل الذی أتاه البعض علی عدم احتیاج القرآن إلی مفسّر من أنّه نور وبرهان آبٍ عن التخصیص. فبناء علیه، لا یمکن تخصیصه بآیات الأحکام وتفاصیل القصص لأنّه یستلزم تخصیص نورانیّته وبرهانیّته.

إن قلت: الإجماع القائم علی اختصاص الرجوع فی آیات الأحکام إلی بیان من


1- .الکافی : 1/266 ح4.
2- .الکافی : 1/267 ح6.
3- .الکافی : 1/268 ح10.

ص: 36

عنده علم الکتاب یکفی مخصّصاً؛

قلت: مضافاً إلی عدم إمکان تخصیص نورانیّه القرآن، لابدّ من أن نقول أنّ الإجماع قائم علی وجوب الرجوع إلیهم علیهم السلام فی الأحکام، لا علی عدم لزوم الرجوع فی غیر الأحکام هذا مضافاً إلی کونه إجماعاً مدرکیّاً.

إن قلت: العلم بوجود مقیّدات ومخصّصات فی البین یوجب الرجوع إلی الأخبار فی باب الأحکام؛

قلت: العلم بوجود القرائن المنفصله موجود فی غیر الأحکام أیضاً.

والوجه فی ذلک هو أنّ الأئمّه علیهم السلام لم یکن لهم حلقات التدریس لأصحابهم بالنحو المتعارف فی زماننا بحیث یبتدؤون فی بیان مسأله من مسائل الدین _ کبیان أحکام الصلاه أو الزکاه مثلاً _ من أوّلها إلی آخرها متوالیهً ومُبَوَّبَهً، بل کان الرواه یحضرون مجالسهم ویسألون عمّا بدا لهم أو عمّا کانوا یحتاجون إلیه، وربما کانوا یحضرون مجالسهم فیسأل أحد مسأله فیجیبه الإمام علیه السلام فیکتبون ما بیّنه الإمام علیه السلام، وربما کان الأئمّه علیهم السلام یبتدؤون بإلقاء المعارف والعلوم الإلهیّه.

ومن الواضح أیضاً أنّ الرواه لم یکونوا فی درجه واحده من حیث الفهم والعلم والحفظ والضبط والتسلیم فی قبال الأئمّه علیهم السلام.

وثالثاً: لا ریب فی أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله والأئمّه علیهم السلام فاقوا جمیع الناس فی الفضائل والکمالات فإنّهم السابقون فی کلّ خیر وفضیله، بل الخلق لا یهتدون إلی کلّ خیر وفضیله وکمال إلاّ بهم علیهم السلام. ومن الفضائل التی لا یشکّ أحد فی کونها کمالاً وفضیلهً للمتکلّم هی الفصاحه والبلاغه، فإنّ الفصاحه _ بمعنی کون الکلام خالیاً عن التعقید کی یکون مُفْصِحاً ومظهِراً لمراد المتکلّم _ زینه الکلام، کما روی عن النبیّ صلی الله علیه و آله أنّه قال: «الفصاحه زینه الکلام»(1).

 والبلاغه _ بمعنی کون الکلام مطابقاً لما یقتضیه حال المخاطب کی یکون سبباً


1- .بحارالأنوار :77/133 ح14 ؛ جامعالأخبار : 122.

ص: 37

لبلوغ مراد المتکلّم ووصوله إلی المخاطب وموجباً لوصول المتکلّم إلی غرضه من الکلام(1) _ من النعم التی أنعم اللّه تعالی بها علی الإنسان، کما روی عن تفسیر علیّ ابن إبراهیم فی تفسیر قوله تعالی: « أَوَلَمْ یَرَ الإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَهٍ فَإِذَا هُوَ خَصِیمٌ مُّبِینٌ »(2) قال: أی ناطق عالم بلیغ(3).

 ولا غنیً للمبلّغ عن اللّه والداعی إلیه عن الفصاحه، کما قال اللّه تعالی حکایهً عن موسی بعد ما أمره بالتبلیغ: « وَأَخِی هَارُونَ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّی لِسَانا فَأَرْسِلْهُ مَعِیَ رِدْءا یُصَدِّقُنِی إِنِّی أَخَافُ أَن یُکَذِّبُونِ »(4).

 وقد روی أنّه کان هارون بن عمران رجلاً فصیح اللسان، بیّنَ الکلام، واذا تکلّم تکلّم بتؤدّه وعلم، وکان أطول من موسی، وکان علی أرنبته شامه، وعلی طرف لسانه أیضاً شامه، وکان موسی بن عمران نبیّ اللّه رجلاً آدم، جعدا طویلاً، کانّه من رجال أزد شنوءه، وکان بلسانه عقده ثقل، وکانت فیه سرعه وعجله، وکان أیضاً علی طرف لسانه شامه سوداء(5).

 ولا خصوصیّه فی موسی وهارون علیهماالسلام، بل لابدّ من أن یکون حجّه اللّه أفصح الناس، کما أنّ الحجّه لم تتمّ علی بنی اسرائیل إلاّ بعد ما نطق عیسی علیه السلام فی المهد بلسان فصیح.


1- . فقدروی أنّه قیلللإمامالصادق علیه السلام: ما البلاغه ؟فقالعلیه السلام :«من عرف شیئاقلّ کلامه فیهوإنّما سمّیالبلیغ لأنّهیبلغ حاجتهبأهون سعیه».بحارالأنوار :78/241 ح28 ؛ تحفالعقول : 359. وقالعلیه السلام :«ثلاثه فیهنالبلاغه : التقرّبمن معنیالبغیه ،والتبعّد منحشو الکلام ،والدلالهبالقلیل علیالکثیر»(بحارالأنوار: 78/230 ح19 ؛ تحفالعقول : 315). وقالعلیه السلامفی وصیّتهلمحمّد بنالنعمان :«یابن النعمان، لیستالبلاغهبحدّه اللسانولا بکثرهالهذیانولکنّهاإصابه المعنیوقصد الحجّه»(بحارالأنوار: 78/292 ؛ تحفالعقول : 312).
2- . یس : 77.
3- .بحارالأنوار :60/375 ح83 ؛ تفسیرالقمی : 2/217.
4- .القصص : 34.
5- .بحارالأنوار :13/12.

ص: 38

 روی عن أبی عبداللّه علیه السلام انّه قال:... فنطق عیسی علیه السلام بإذن اللّه بلسان فصیح وقال: « إِنِّی عَبْدُ اللّه آتَانِیَ الْکِتَابَ » أی قدّر لی أن أکون صاحب شرع له « وَجَعَلَنِی نَبِیّا » إلی قوله: « وَیَوْمَ اُبْعَثُ حَیّا »...(1).

 ویدلّ علی ما ذکرنا من أنّ الحجّه لابدّ من أن یکون فصحیاً، بل أفصح الناس ما روی عن الهروی قال:

 کان الرضا علیه السلام یکلّم الناس بلغاتهم، وکان واللّه أفصح الناس وأعلمهم بکلّ لسان ولغه، فقلت له یوماً: یابن رسول اللّه إنّی لأعجب من معرفتک بهذه اللغات علی اختلافها.

فقال: یا أباالصلت، أنا حجّه اللّه علی خلقه، وما کان اللّه لیتّخذ حجّه علی قوم وهو لا یعرف لغاتهم. أَوَ ما بلغک قول أمیرالمؤمنین علیه السلام: أوتینا فصل الخطاب فهل فصل الخطاب إلاّ معرفه اللغات(2).

 ولا یمکن الوصول إلی الغرض من إقامه الحجّه علی العباد إلاّ مع کون الحجّه بالغه، قال اللّه تعالی: « قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّهُ الْبَالِغَهُ »(3)، ولا تکون بالغه إلاّ مع بلاغتها کما هو واضح.

قال اللّه تعالی: « وَقُل لَهُمْ فِی أَنْفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِیغا »(4) وبلوغ الحجّه لیس بوصول الآیه أو کلام المعصوم إلی المکلّف، بل البلوغ عباره عن کون الحجّه بحیث یستضیئ المخاطب بها ویستفید منها بحسب فهمه وعقله.

 ففی وصیّه أمیرالمؤمنین علیه السلام للأشتر: فانظر فی ذلک نظرا بلیغاً فإنّ هذا الدین قد کان أسیرا فی أیدی الأشرار یعمل فیه بالهوی وتطلب به


1- .بحارالأنوار :14/210.
2- .بحارالأنوار :49/87 ح3 ؛ عیونأخبار الرضا علیه السلام : 2/228.
3- .الأنعام : 149.
4- .النساء : 63.

ص: 39

الدنیا(1).

 وعن الحارث بن المغیره قال: لقینی أبوعبداللّه علیه السلام فی بعض طرق المدینه لیلاً فقال لی: یا حارث.

فقلت: نعم.

فقال: أما لتحملنّ ذنوب سفهائکم علی علمائکم، ثمّ مضی، قال: ثمّ أتیته فاستأذنت علیه فقلت: جعلت فداک لم قلت: لتحملنّ ذنوب سفهائکم علی علمائکم؟ فقد دخلنی من ذلک أمر عظیم.

فقال: نعم ما یمنعکم إذا بلغکم عن الرّجل منکم ما تکرهونه ممّا یدخل به علینا الأذی والعیب عند الناس أن تأتوه فتأبّنوه وتعظوه وتقولوا له قولاً بلیغاً؟

فقلت له: إذا لا یقبل منّا ولا یطیعنا؟

قال: فقال: فإذاً فاهجروه عند ذلک واجتنبوا مجالسته(2).

 وعن عبداللّه النجاشی قال: سمعت أباعبداللّه علیه السلام یقول: « أُولئِکَ الَّذِینَ یَعْلَمُ اللّه ُ مَا فِی قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُل لَهُمْ فِی أَنْفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِیغا »(3) یعنی واللّه فلاناً وفلاناً(4).

 فالتبلیغ والدعوه إلی اللّه لابدّ أن تکون مقرونه بالبلاغه، ولا تحصل بدونها.

ولذا تکون الکتب النازله من اللّه علی أنبیائه مشتمله علی المواعظ البلیغه.

 ففی خبر الزندیق الذی سأل الإمام الصادق علیه السلام عن مسائل: أخبرنی عن المجوس أبَعَثَ اللّه إلیهم نبیّاً؟ فإنّی أجد لهم کتباً محکمه ومواعظ


1- .بحارالأنوار :74/254 ؛ تحف العقول: 134.
2- .بحارالأنوار :2/22 ح63 و100/85 ح58 ؛الاختصاص : 251.
3- .النساء : 63.
4- .بحارالأنوار :36/98 ح37 ؛ الکافی : 8/334.

ص: 40

بلیغه وأمثالاً شافیه یقرّون بالثواب والعقاب ولهم شرائع یعملون بها.

فقال علیه السلام: ما من أمّه إلاّ خلا فیها نذیر وقد بعث إلیهم نبیّ بکتاب من عند اللّه فانکروه وجحدوا کتابه(1).

 وفی قصّه احتجاج الشعبی مع الحجّاج: وکان الحجّاج حافظاً للقرآن. فقال له یحیی: واللّه إنّها لحجّه فی ذلک بلیغه(2).

 کما أنّ جمیع الأنبیاء والمبلّغین عن اللّه کانوا بلغاء. فقد روی أنّ موسی علیه السلام خطب الناس بعد هلاک القبط خطبه بلیغه(3) کما أنّ جبرئیل خطب خطبه بلیغه(4).

 والحکمه الإلهیّه بالغه؛

 ففی مناجاه الشاکرین للإمام السجّاد علیه السلام: فأسئلک ببلاغه حکمتک ونفاذ مشیّتک...(5).

 مضافاً إلی أنّ الفصاحه والبلاغه من الفضائل والکمالات _ کما أشرنا إلیه _ والنبیّ والإمام لابدّ من أن یکونا أکمل الناس.

 قال الإمام الصادق علیه السلام: ثلاث خصال من رزقها کان کاملاً: العقل والجمال والفصاحه(6).

 قال الإمام الباقر علیه السلام: إنّ اللّه تعالی أعطی المؤمن البدن الصّحیح واللسان الفصیح والقلب الصریح(7).

 وقد وُصف النبیّ صلی الله علیه و آله، والأئمّه علیهم السلام فی کثیر من الأخبار بالبلاغه والفصاحه،


1- .بحارالأنوار :14/460 ح27 و10/179 ؛الاحتجاج : 2/346.
2- .بحارالأنوار :10/148 و25/245 ؛ کنزالفوائد : 1/357.
3- .بحارالأنوار :13/281.
4- .بحارالأنوار :41/238 ح9 ؛ الیقین : 419.
5- .بحارالأنوار :94/143.
6- .بحارالأنوار :78/234 ح50 ؛ تحفالعقول : 319.
7- .بحارالأنوار :67/303 ح33 ؛ المناقب :4/180.

ص: 41

واعترف الموافق والمخالف بأنّهم أفصح الناس.

 قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أنا أفصح العرب(1).

 ویظهر ما ذکرنا بالمراجعه إلی الأخبار فی هذا الباب(2).

 إذا عرفت ما ذکرناه من لزوم کون الحجج الالهیّه فصحاء بلغاء؛ فنقول: لقد اتّضح


1- .بحارالأنوار :17/158 ح2 ؛الاختصاص : 187.
2- .ونشیر هنا إلیبعض الأخبارالدالّه علیفصاحه النبیّ صلی الله علیه و آله: بحارالأنوار: 16/105 و106 و175 و69 و146 ؛ 17/156 ح1و19/49 و15/57 و10/134 و33/236 و59/374 ح6. ومادلّ علی فصاحهأمیرالمؤمنینعلیه السلام :بحارالأنوار :40/103 و110 و83 و84 و34/268 و342 ح1163 و35/33ح31 و15/11 ح12 و41/146 و 360. ومادلّ علی فصاحهالإمامالمجتبیعلیه السلام :بحارالأنوار :43/331. ومادلّ علی فصاحهالإمامینالحسنینعلیهماالسلام: بحارالأنوار: 33/287. ومادلّ علی فصاحهالإمامالباقرعلیه السلام :بحارالأنوار :46/233. ومادلّ علی فصاحهالإمامالصادقعلیه السلام :بحارالأنوار :47/80 ح67 و26/191 ح4. ومادلّ علی فصاحهالإمامالکاظمعلیه السلامفی المهد :بحارالأنوار :48/19 ح24 وص73. ومادلّ علی فصاحهالإمام الرضاعلیه السلام :بحارالأنوار :49/75 و78 و77. ومادلّ علی فصاحهالإمام الحجّهعلیه السلام :بحارالأنوار :52/24. ومادلّ علی فصاحهموسی الکلیم :بحارالأنوار :13/43. ومادلّ علی فصاحهأهل البیتعلیهم السلام: بحارالأنوار: 103/228 ح29 و69/403 و26/265 ح51 و45/138و41/131 ح44 و2/151. وأمّاالأخبارالوارده فیبلاغه الحججالالهیّه : فمادلّ علی بلاغهالنبیّصلی الله علیه و آله: بحارالأنوار: 37/166 و69/17. ومادلّ علی بلاغهأمیرالمؤمنینعلیه السلام :بحارالأنوار :77/402 ح23 وص300 و40/98 و103 و112و32/188 و93/376 وما دلّعلی وراثتهعلیه السلامالبلاغه منعیسی علیه السلام: بحارالأنوار: 100/331 وما دلّ علیاقرار معاویهبانّه علیه السلاماسّس البلاغه: بحارالأنوار: 33/253 ح527. ومادلّ علی بلاغهالإمامالمجتبیعلیه السلام :بحارالأنوار :10/120 و40/202 و43/358. ومادلّ علی بلاغهالإمامالحسینعلیه السلام :بحارالأنوار :101/169. ومادلّ علی بلاغهالإمامالجوادعلیه السلام :بحارالأنوار :50/18 ح2. ومادلّ علی بلاغهبنی هاشم :بحارالأنوار :16/69.

ص: 42

لک أنّ البلاغه عباره عن مطابقه الکلام مع مقتضی حال المخاطب، وکون المتکلّم مع المخاطب کالطبیب مع المریض، یعطیه ما یناسبه ویقتضیه حاله، لا ما یشتهیه ویحبّه، کما قال مولانا أمیرالمؤمنین علیه السلام: «کن کالطبیب الرفیق الذی یدع الدواء بحیث ینفع»(1)، فإنّ العالم طبیب الدّین والجاهل والمتعلّم مریض یداویه العالم والمعلّم، قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: الدنیا داء الدین والعالم طبیب الدین(2) وقال علیه السلام: قال عیسی بن مریم: الدنیا داء الدین والعالم طبیب الدین(3).

 ومن الواضح أنّ خلیفه اللّه عالم بما کان وما یکون وما هو کائن، فیعرف مخاطَبه من حیث الفهم والمعرفه والضبط والتسلیم، وکذا یعرف جلساءه وأصدقاءه وأهله ومن ینتقل الحدیث إلیه عبر الراوی، ویعرف من یصل إلیه الخبر الملقی إلیه إلی یوم القیامه، ویعرف _ أیضاً _ مواضع المخاطَب وأنّه هل یکون کلامه علیه السلام سبباً لإلقائه فی التهلکه من جهه مخالفته للتقیّه أم لا؟ ویعرف _ أیضاً _ أثر کلامه فی نفس المخاطَب _ من جهه التعلّم والإرشاد والتذکّر والتربیه _، ویعرف حال المخاطب من جهه درجه إیمانه، فإنّ الإیمان ذو درجات ولا یجوز تحمیل المؤمن أکثر ممّا یتحمّله(4).

 ولذا تری أنّ أهل البیت علیهم السلام نهوا الرواه عن تحدیث الناس بما ینکرونه، کما قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: أتحبّون أن یکذّب اللّه ورسوله؟ حدّثوا الناس بما یعرفون وأمسکوا عمّا ینکرون(5).

 فإنّ الردّ علیهم یوجب الکفر، وإنّ أدنی ما یخرج من الإیمان أن تقول للحصاه


1- .بحارالأنوار :2/53 ح21 ؛ مصباحالشریعه : 20.
2- .وسائلالشّیعه : 14/12 ح5.
3- .بحارالأنوار :14/319 ح22 و2/107 ح5 و73/139 ح12.
4- .بحارالأنوار :66/154 باب32 درجاتالإیمانوحقائقه ؛الکافی : 2/42.
5- .بحارالأنوار :2/77 ح60 راجعبحارالأنوار :2/64 باب 13 وص182 باب26 ؛غیبهالنعمانی : 33.

ص: 43

نواه وللنواه حصاه(1) فضلاً عن الردّ علیهم علیهم السلام.

 ولأجل جمیع ما ذکرنا، جعل اللّه تعالی خلفاءه علیهم السلام فی سعه من جهه بیان الحقائق، فقال: « هذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِکْ بِغَیْرِ حِسَابٍ »(2)، وفرض علی الخلق السؤال ولم یفرض علیهم الجواب(3)، قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: ولیس کلّ العلم یستطیع صاحب العلم أن یفسّره لکلّ الناس، لأنّ منهم القویّ والضعیف، ولأنّ منه ما یطاق حمله ومنه لا یطاق حمله، إلاّ أن یسهّل اللّه له حمله وأعانه علیه من خاصّه أولیائه(4).

 نعم، هذه التوسعه لیست فی بیان أصل الدین؛ کالتوحید والنبوّه والإمامه الإلهیّه وأمر المعاد بل لا تجری التقیّه فی هذه الأُمور، إنّما التوسعه فی الأحکام غیر الإلزامیّه تربیهً للعباد ورعایهً لهم، وأمّا الأحکام الإلزامیّه، فلا توسعه ولا تضیق فیها إلاّ أنّه قد یجری فی بعضها التقیّه.

والإمام علیه السلام یکون کالراعی لا یغفل عن رعیّته، ولا یتکبّر علیهم(5)، ویکون أیضاً کالوالد والأب الرحیم، کما قال الإمام أبوجعفر علیه السلام: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لا تصلح الإمامه إلاّ لرجل فیه ثلاث خصال: ورع یحجزه عن معاصی اللّه وحلم یملک به غضبه وحسن الولایه علی من یلی حتّی یکون لهم کالوالد الرحیم(6).

 ومن جهه أخری تکون مسؤولیّه تربیه الخلق وتزکیه نفوسهم موکوله إلیهم، فهم هداه الخلق إلی الحقائق والواقعیّات بلا خلل ونقصان، ومن وظائفهم حفظ نفوس الخلق وأبدانهم وأموالهم وأعراضهم وما به صلاح حال معاشهم ومعادهم.


1- .بحارالأنوار :2/115 ح11 ؛ الکافی : 2/397.
2- . سورهص : 39.
3- .بحارالأنوار :23/172 باب 9 ؛ تفسیرالقمی : 2/68.
4- .بحارالأنوار :93/141 ؛ التوحید : 267.
5- .بحارالأنوار :78/309 ؛ تحف العقول: 392.
6- .بحارالأنوار :27/250 ح10 ؛ الکافی : 1/407.

ص: 44

وکان الأئمّه علیهم السلام یراعون مصلحه المخاطَبین ومن یصل إلیه کلامهم من جمیع الجهات.

فالبلاغه _ التی هی عباره عن رعایه مقتضی حال المخاطب وأداء الحقائق بالألفاظ الموجزه الخالیه عن الحشو بنحو تصل إلی المخاطب _ بمعناها الحقیقیّ والواقعیّ من أدقّ الأُمور الخفیّه، ولا یمکن مراعاتها بتمام معنی الکلمه فی الکلام إلاّ لمن یکون عالماً بجمیع الجهات المرتبطه بنفسه والجهات الراجعه إلی مخاطبه.

وعلی ضوء ما ذکرناه، یظهر لک أنّ أحادیثهم وکلماتهم تکون فی غایه الإعجاز من جهه البلاغه، ولا یمکن فهم دقائق الأحادیث والأخبار الصادره عنهم بمجرّد المعرفه بمفاهیم الألفاظ لغهً، بل لابدّ من معرفه الرواه ودرجه فهمهم وضبطهم ودرایتهم وحفظهم ورعایتهم للمصالح التی روعیت فی إلقاء الکلام إلیهم وسائر الجهات التی یطول الکلام بذکرها، ولابدّ من معرفه معاریض کلامهم علیهم السلام، فإنّهم لا یعدّون الرجل فقیهاً(1) حتّی یعرف معاریض کلامهم علیهم السلام، فقد یکون الخبر الواحد مشتملاً علی دقائق کثیره لا یعرفها إلاّ العارف بأسالیب کلماتهم علیهم السلام، نظیر ما رواه زید الزرّاد عن الإمام أبی عبداللّه علیه السلام:

 عن زید الزرّاد عن أبی عبد اللّه علیه السلام قال: قلت لأبی عبداللّه علیه السلام: نخشی أن لا نکون مؤمنین.

قال: ولم ذاک؟

فقلت: وذلک أنا لا نجد فینا من یکون أخوه عنده آثر من درهمه ودیناره، ونجد الدینار والدرهم آثر عندنا من أخ قد جمع بیننا وبینه موالاه أمیرالمؤمنین علیه السلام.

قال: کلاّ، إنّکم مؤمنون، ولکن لا تکملون إیمانکم حتّی یخرج قائمنا، فعندها یجمع اللّه أحلامکم، فتکونون مؤمنین کاملین. ولو لم یکن فی


1- .بحارالأنوار :2/137 ح47 وص184 ح5 ؛معانیالأخبار : 2.

ص: 45

الأرض مؤمنون کاملون، إذاً لرفعنا اللّه إلیه وأنکرتم الأرض وأنکرتم السماء. بل _ والذی نفسی بیده _ إنّ فی الأرض فی أطرافها مؤمنین ما قدر الدنیا کلّها عندهم تعدل جناح بعوضه. ولو أنّ الدنیا بجمیع ما فیها وعلیها ذهبه حمراء علی عنق أحدهم، ثمّ سقط عن عنقه ما شعر بها أیّ شیء کان علی عنقه، ولا أیّ شیء سقط منها لهوانها علیهم، فهم الخفیّ عیشهم، المنتقله دیارهم، من أرض إلی أرض، الخمیصه بطونهم من الصیام، الذبله شفاههم من التسبیح، العمش العیون من البکاء، الصفر الوجوه من السهر، فذلک سیماهم مثلاً ضربه اللّه فی الإنجیل لهم، وفی التّوراه والفرقان والزبور والصحف الأولی، وصفهم فقال: « سِیَماهُمْ فِی وُجُوهِهِم مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذلِکَ مَثَلُهُمْ فِی التَّوْرَاهِ وَمَثَلُهُمْ فِی الإِنجِیلِ »(1) عنی بذلک صفره وجوههم من سهر اللیل، هم البرره بالإخوان فی حال العسر والیسر، المؤثرون علی أنفسهم فی حال العسر. کذلک وصفهم اللّه فقال: « وَیُؤْثِرُونَ عَلَی أَنفُسِهِمْ وَلَوْ کَانَ بِهِمْ خَصَاصَهٌ وَمَن یُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ »(2) فازوا واللّه وأفلحوا. إن رأوا مؤمناً، أکرموه، وإن رأوا منافقاً، هجروه. إذا جنّهم اللیل، اتّخذوا أرض اللّه فراشاً، والتراب وسادا واستقبلوا بجباههم الأرض، یتضرّعون إلی ربّهم فی فکاک رقابهم من النار، فإذا أصبحوا، اختلطوا بالنّاس لا یشار إلیهم بالأصابع، تنکبوا الطرق، واتخذوا الماء طیباً وطهوراً، أنفسهم متعوبه، وأبدانهم مکدوده، والناس منهم فی راحه، فهم عند الناس شرار الخلق، وعند اللّه خیار الخلق، وإن حدّثوا لم یُصدّقوا، وإن خطبوا لم یُزوّجوا، وإن شهدوا لم یعرفوا، وإن غابوا لم یفقدوا. قلوبهم


1- .الفتح : 29.
2- .الحشر : 9.

ص: 46

خائفه وجله من اللّه، ألسنتهم مسجونه، وصدورهم وعاء لسرّ اللّه، إن وجدوا له أهلاً نبذوه إلیه نبذا، وإن لم یجدوا له أهلاً وألقوا علی ألسنتهم أقفالاً غیبوا مفاتیحها، وجعلوا علی أفواههم أوکیه، صلب صلاب أصلب من الجبال لا ینحت منهم شیء، خزّان العلم ومعدن الحکمه، وتُبّاع النبیّین والصدّیقین والشهداء والصالحین، أکیاس یحسبهم المنافق خرساً عمیاءً بُلهاً وما بالقوم من خرس ولا عمی ولا بُلْه. إنّهم لأکیاس فصحاء، علماء حلماء، حکماء أتقیاء، برره، صفوه اللّه أسکتهم الخشیه للّه، وأعیتهم ألسنتهم خوفاً من اللّه، وکتماناً لسرّه، واشوقاه إلی مجالستهم ومحادثتهم، یا کرباه لفقدهم، ویا کشف کرباه لمجالستهم، اطلبوهم فإن وجدتموهم واقتبستم من نورهم، اهتدیتم وفزتم بهم فی الدنیا والآخره. هم أعزّ فی الناس من الکبریت الأحمر، حلیتهم طول السکوت، وکتمان السرّ، والصلاه والزکاه والحجّ والصوم، والمواساه للإخوان فی حال الیسر والعسر، فذلک حلیتهم ومحبتهم، یا طوبی لهم وحسن مآب، وهم وارثو الفردوس، خالدین فیها، ومثلهم فی أهل الجنان مثل الفردوس فی الجنان، وهم المطلوبون فی النار المحبورون فی الجنان، فذلک قول أهل النار: « مَا لَنَا لاَ نَرَی رِجَالاً کُنَّا نَعُدُّهُم مِنَ الأَشْرَارِ »(1) فهم أشرار الخلق عندهم، فیرفع اللّه منازلهم حتّی یرونهم، فیکون ذلک حسره لهم فی النار فیقولون: « یَالَیْتَنَا نُرَدُّ »(2) فنکون مثلهم فلقد کانوا هم الأخیار، وکنّا نحن الأشرار، فذلک حسره لأهل النار(3).

 فإنّه یظهر من الخبر أنّ زیدا استفاد من قوله تعالی « وَالَّذِینَ تَبَوَّءُوْا الدَّارَ


1- . ص :62.
2- .الأنعام : 27.
3- . بحارالأنوار: 64/350 ح54.

ص: 47

وَالإِیمَانَ مِن قَبْلِهِمْ یُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَیْهِمْ وَلاَ یَجِدُونَ فِی صُدُورِهِمْ حَاجَهً مِمَّا أُوتُوا وَیُؤْثِرُونَ عَلَی أَنفُسِهِمْ وَلَوْ کَانَ بِهِمْ خَصَاصَهٌ وَمَن یُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ »(1) أنّ الإیثار شرط فی الإیمان، وإنّه لمّا لم یکن مؤثرا علی نفسه، لا یکون مؤمناً، والإمام علیه السلام ردعه عن فهمه من دخاله الإیثار فی أصل الإیمان بحیث لا یتحقّق الإیمان إلاّ مع الإیثار بعد ما قرّره علی ما فهمه من دخاله الإیثار فی الإیمان، وبیّن أنّه دخیل فی کماله لا فی أصله، کما أنّ الإمام علیه السلام قرّره علی أنّ الآیه المبارکه لا تختصّ بالمهاجرین والأنصار، بل تکون عامّه لکلّ من یکون واجدا للصّفات المذکوره فیها. وقد بیّن الإمام علیه السلام أنّ کمال الإیمان یحصل لجمیع المؤمنین فی صوره بسط ید الامام المعصوم، ولا یکون ذلک إلاّ فی زمن ظهور الدوله الحقّه وهی دوله الإمام المهدیّ روحی لتراب مقدمه الفداء.

وأنت إذا تدبّرت فی ما ذکرناه تدبّرا جیّدا، تعرف أنّ إعجاز القرآن من جهه بلاغته _ وإن لم ینحصر وجه الإعجاز فیه _ ممّا لا یمکن معرفته لأحد، حیث إنّ المتکلّم هو الربّ القدّوس المتعالی السبّوح العلیم القدیر، والمخاطَب هو النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله، وأوصیاؤه المعصومون علیهم السلام الذین أدّبهم اللّه علی محبّته، واصطفاهم لنفسه، وارتضاهم لدینه، واختارهم علی خلقه لمعرفه کتابه وکلامه، وانتجبهم للمخاطبه، وقد ألقی اللّه تعالی کلامه إلیهم وخاطبهم بمقتضی تسلیمهم ومعرفتهم وبمقتضی مسؤولیّتهم بالنسبه إلی عباد اللّه؛ فالقرآن خطاب اللّه القدّوس الذی ظاهره أنیق، وباطنه عمیق، ولظاهره تخوم، وعلی تخومه تخوم، وهو بحر لا ینزف، ولا یبلغ قعره، ولا یصل أحد من الخلق إلی کنهه، لأنّه الکلام الذی صدر من اللّه تعالی خطابا لأصفیائه کما ورد فی خبر الإمام الباقر علیه السلام: «إنّما یعرف القرآن من خوطب به»(2).


1- .الحشر : 9.
2- .بحارالأنوار :24/237 و46/349 ؛ الکافی :8/311.

ص: 48

 وقد روی أنّه کان الإمام الرّضا علیه السلام یختم القرآن فی کلّ ثلاثه أیّام ویقول: لو أردت أن أختمه فی أقلّ من ثلاث لختمته ولکن ما مررت بآیه قطّ إلاّ فکّرت فیها وفی أیّ شیء أنزلت وفی أیّ وقت فلذلک صرت أختم ثلاثه أیّام(1).

 ومن الواضح أیضاً أنّ الأئمّه علیهم السلام کانوا فی زمن حکومه خلفاء الجور وکانوا فی شدّه التقیّه، ولذا لم یتمکّنوا من بیان الحقائق لجمیع الرواه فی کلّ زمان.

ورابعاً: إنّ بعض الرواه کانوا یکتمون ما یتعلّمون من الأئمّه علیهم السلام حتّی لا یصل إلی مخالفیهم، وبعضهم لم یکونوا هکذا.

ولأجل ما ذکرنا ربما کان الرواه یحضرون مجالسهم فیلقون الأئمّه علیهم السلام إلیهم الحقائق والمطالب إبتداءً من دون سؤال، وربما یسأل أحد من الرواه عن مسأله فیجیبه الإمام علیه السلام، وربما یسأل عن مسأله فیجیبه بما هو أهمّ، وقد یسأل أحدهم عن مسأله فیجیبه الإمام ویذکر فی ضمن الجواب ما لم یسأل عنه لعلم الإمام علیه السلام ببلوغ الجواب إلی من کان محتاجاً إلیه، وقد یسأل أحد من الرواه الإمام عن مسأله وکان فی مجلسه علیه السلام غیره من الأصحاب وکان هذا الصحابی بصدد طرح سؤال آخر فیجیبه الإمام علیه السلام فی غضون الجواب عن سؤال الروای الأوّل، وقد یسأل الإمام عن مسأله فیجیبه إجمالاً، وقد یسأله عن مسأله فیجیبه الإمام مفصّلاً، وقد یسأله عن مسأله فلا یجیبه الإمام للتقیّه، أو لأجل عدم تسلیمه، أو لأجل عدم فهمه، وربما بیّن الإمام علیه السلام مسأله لأحد لعلمه بوصولها إلی من هو أفقه من حامل الخبر، ولذا ورد عنهم «ربّ حامل فقه إلی من هو أفقه منه»(2)، ولربما ذکروا مسأله هامّه فی ضمن خبر لا یرتبط ارتباطاً مستقیماً بما سأله الراوی نظیر هذا الخبر:

 عن أبی الحسن علیه السلام فی قول اللّه عزّوجلّ: « فَتَحْرِیرُ رَقَبَهٍ مُؤْمِنَهٍ »


1- .بحارالأنوار :92/204 ح1 ؛ عیونأخبار الرضا علیه السلام : 2/180.
2- .بحارالأنوار:21/138و27/67 و31/422 و37/113 و47/365 و67/242و97/46؛ الکافی:1/403.

ص: 49

کیف یعرف المؤمنه؟ فقال علیه السلام: علی الفطره(1).

 فإنّ هذه الروایه المبارکه أوردها العلامّه المجلسی رضوان اللّه علیه فی باب العتق من بحار الأنوار، وهی تدلّ علی کفایه الإیمان الفطری فی کون الرقبه مؤمنه، بل تدلّ علی کفایته فی الحکم بالإیمان علی العباد، وأنّه لا حاجه فی الحکم بالإیمان علی شخص إلی معرفته بالاستدلالات العقلیّه؛ فورود مثل هذا الخبر فی باب العتق خیر شاهد علی ما ذکرنا من أنّه ربما ذکر الأئمّه علیهم السلام مسأله هامّه فی ضمن ما لا یرتبط بها ارتباطاً مستقیماً.

وربما أشاروا إلی حقیقه هامّه فی ضمن بیان حکم أو موضوع آخر، وأیضاً ورود هذا الخبر والتعرّض له فی باب العتق یدلّ علی أنّ الخبر الواحد الصادر من الأمام علیه السلام قد یدلّ علی أکثر من أمر، کما هو مشهود فی الخطب المرویّه عن أمیرالمؤمنین علیه السلام أو غیره من الأئمّه علیهم السلام، فإنّ الخطبه الواحده قد تکون مسوقه للتذکیر بمعرفه اللّه تعالی أو التذکیر بتوحیده، إلاّ أنّه یمکن لنا أن نطّلع علی مطالب أُخری فی مسأله النبوّه أو المعاد فیها أیضاً، وهذا هو السرّ فی تکرار بعض الأخبار فی کتاب بحارالأنوار وسائر کتب الحدیث، لأنّ الخبر الواحد قد یکون مشتملاً علی عدّه مواضیع _ کالتوحید والمعاد والصلاه مثلاً _، فیلزم علینا التفحّص التامّ فی جمیع الأخبار لتحصیل معارف الأئمّه الهداه علیهم السلام وطریقتهم فی کلّ مسأله من المسائل الدینیّه.

ولأجل ما أوضحناه _ من سیرتهم علیهم السلام فی بیان الحقائق _ أنکر بعض أعاظم الفقهاء والأصولیّین إمکان التجزّی فی الإجتهاد واستنباط المسائل الفقهیّه من الأخبار، وإن کان الأمر فی الفقه أسهل من العقائد والأخلاق کما اوضحناه فی محلّه.

إذا عرفت جمیع ما ذکرنا، یظهر لک ما بینّاه من أنّه یجب علی الفقیه _ إذا أراد أن یعرف مسأله من المسائل الدینیّه _ التتبّع التامّ والتفحّص الکامل فی جمیع الآیات


1- .بحارالأنوار :101/198 ؛ تفسیرالعیاشی : 1/263.

ص: 50

والأخبار لا سیّما فی الأبواب المناسبه لتلک المسأله.

والحاصل: إنّ مقتضی کون الإمام علیه السلام بلیغا هو تکلّمه مع الرواه علی حسب عقولهم، أو تحمیلهم العلم لإیصاله للأجیال القادمه، وبیان المسائل المهمّه فی ضمن کلامه منجّماً. وبناءً علی ذلک لا یمکن الوصول إلی کُنه کلام الشارع إلاّ بمراجعه الأخبار کلّها لأنّ المعارف قد بیّنت فی ضمن الأخبار.

نعم، قد سعی أرباب المجامیع الخبریّه لتبویب الأخبار موضوعاً وبذلوا جهدا کبیرا فی ذلک فجزاهم اللّه خیر الجزاء ولکن مع ذلک تبقی العلوم والمعارف منجّمه فی الأخبار حتّی بعد تبویب الأصحاب ولا یخفی هذا الأمر علی المتتبّع الخبیر.

ثمّ إنّ من جمله المباحث التی ینطبق علیها هذا الأمر الهامّ هی کینونه الإنسان قبل النشأه الدنیویّه، فإنّ الأخبار فی ذلک متواتره بالتواتر المعنوی إلاّ أنّها متفرّقه فی أبواب شتّی کما ستعرف ذلک قریباً، إن شاء اللّه تعالی.

ص: 51

المقدّمه الثالثه: وجوب الرجوع إلی من عنده علم الکتاب لفهم الکتاب

لا شک فی حجیّه الظهور عقلاً، والقرآن لیس مستثنی من هذا الأمر، کما أنّه لا ریب فی عدم انعقاد ظهور له فی المرادات الحقیقیّه إلاّ إذا راجعنا الذین نزل الکتاب فی بیوتهم وهم الرسول والأئمّه الطاهرون صلوات اللّه علیهم أجمعین، لأنّ القرآن مبنیّ علی التعویل علی البیان المنفصل، فإذا کان کذلک _ وهو کذلک _ فلا بدّ لنا من مراجعه مبیّنی الکتاب لعرفان المحکم من المتشابه، والخاص من العامّ، والمطلق من المقیّد، والناسخ من المنسوخ، وکذا للتعرّف علی تفاصیل المعارف والأحکام والقصص.

توضیح ذلک: إنّ القرآن مبنی علی التعویل علی البیان المنفصل، ولذا لا ینعقد له ظهور إلاّ بمراجعه حمله القرآن؛ فالظاهر حجّه مطلقاً، ولکن إذا قال المتکلّم أنّ لی أن أُلحق بکلامی ما شئت، فلا ینعقد لکلامه ظهور إلاّ بعد إتمامه. وقد أنبأنا اللّه تعالی بأنّ القرآن آیات بیّنات فی صدور الذین أُوتوا العلم، وقد أنزله اللّه تعالی علی رسوله لیبیّن لهم ما فیه، ولذا لا ینعقد له ظهور إلاّ بعد مراجعه الحمله له علیهم السلام. ومن ذلک یُعرف أنّ القرآن الکریم لیس مستثنیً من قاعده حجیّه الظهورات التی هی قاعده عقلائیّه، إلاّ أنّ القرآن لا ینعقد له ظهور إلاّ بعد الرجوع إلی الرسول وآله صلوات اللّه علیهم أجمعین.

ویشهد علی ما ذکرناه _ من عدم إمکان فهم الآیات الکریمه _ عدم معرفه الآیات من جمیع النواحی إلاّ بعد الرجوع إلی الراسخین فی العلم، فتفسیر الآیه بالآیه لا

ص: 52

یوجب الاستغناء عن أخذ التفسیر ممّن عنده علم الکتاب، فما ادّعاه بعض(1) _ من کشف القناع عن الآیات بالآیات _ باطل، وإلیک مثالاً علی ذلک: فقد یتوهّم أنّه یمکن تفسیر «أولی النهی» ومعرفتهم _ نظیر بیان المراد من أولی الأمر فی الآیه المبارکه « أَطِیعُوا اللّه َ وَأَطِیعُوا الرَّسُولَ وَأُولِی الأَمْرِ مِنْکُمْ »(2) _ بالرجوع إلی الآیات الناهیه عن إطاعه الکافر والمنافق والفاسق والمسرف وکلّ حلاّف مهین همّاز مشّاء بنمیم، بتقریب أنّ تلک الآیات بضمیه آیه «أطیعوا اللّه» تدلّ علی عصمه أولی الأمر الذین تجب طاعتهم.

ولکن یرد علیه أنّ غایه ما یستفاد من ذلک لزوم العصمه فی أولی الأمر، وأمّا تعیّنهم بالخصوص فلا یستفاد من البیان المذکور، فتبقی الآیه فی الدلاله علی ذلک مجمله، ولا یمکن کشف مرادها فی مقام تعیین المصداق، ولذا نری أنّ الفخر الرازی قال بلزوم عصمه أولی الأمر، لأنّهم لو لم یکونوا کذلک لزم التناقض فی ما إذا أمروا بشیء نهی اللّه عنه أو نهوا عن شیء أمر اللّه به، ثمّ بعد ذلک ذهب إلی أنّ المراد من أولی الأمر هو الإجماع(3)، لوجود الدلیل علی عصمه اجماع الأمّه _ علی حسب زعمه _، فإنّ النبیّ صلی الله علیه و آله قال: «لا تجتمع أُمّتی علی خطإ»(4)، وبطلان ما زعمه أوضح من أن یخفی، حیث إنّ اللّه تعالی قال: « وَأُولُوا الأَمْرِ مِنْکُمْ » وکلمه «من» للتّبعیض بلا ریب فلابدّ أن یکون أولو الأمر بعض الأمّه ولا معنی لأن یراد منه الإجماع.

مضافاً إلی أنّه لم یتحقّق الإجماع من الأمّه بمعناه الحقیقیّ فی شیء إلاّ فی ضروریّات الدین، فانضمام الآیات الناهیه عن إطاعه من نهی اللّه عن طاعته لا


1- .وهو مصنّفتفسیرالمیزان ومنحذی حذوه ،وقد ردّهشیخنا المحققالملکیّ قدسسرّه فی مقدّمهتفسیره مناهجالبیان فراجع.
2- .النساء : 59.
3- .تفسیر الرازی: 10/144 _ 151.
4- . شرحنهج البلاغه :8/123.

ص: 53

یوجب کشف المراد من أولی الأمر.

إن قلت: نعم لا یتعیّن مصداق أولی الأمر بمجرّد انضمام تلک الآیات إلی آیه «أطیعوا اللّه»، ولکن بعد إثبات لزوم العصمه فی أولی الأمر یکون المرجع «آیه التطهیر» وبانضمامها إلی تلک الآیات یظهر أنّ المراد من أولی الأمر هم أهل بیت النبیّ صلی الله علیه و آله؛

قلت: من الواضح أنّ «آیه التطهیر» أیضاً محل الخلاف بین الخاصّه والعامّه؛ فذهب علماء الإمامیّه إلی أنّ المراد من «أهل البیت» هم أهل بیت النبوّه خاصّه وذهب غیرهم إلی أمر آخر ویکفیک فی ما ذکرنا، الرجوع إلی تفاسیر العامّه.

والحاصل إنّه لابدّ من الرجوع إلی من عنده علم الکتاب لفهم مراد اللّه تعالی من کلامه بحیث لا یبقی مجال للخلاف والنزاع.

ثمّ اعلم: أنّ هذه الآیه «أطیعوا اللّه» خیر شاهد علی بطلان مقاله تفسیر القرآن بالقرآن والاستغناء فی تفسیره عن غیره حتّی عن النبیّ صلی الله علیه و آله کما ذهب إلیه مصنّف المیزان فقال:

قد مرّ فی ما تقدّم أنّ الآیات التی تدعو الناس عامّه من کافر أو مؤمن ممّن شاهد عصر النزول أو غاب عنه إلی تعقّل القرآن وتأمّله والتدبّر فیه وخاصّه قوله تعالی: « أَفَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ کَانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللّه ِ لَوَجَدُوا فِیِهِ اخْتِلافا کَثِیرا »(1)، تدلّ دلاله واضحه علی أنّ المعارف القرآنیّه یمکن أن ینالها الباحث بالتدبّر والبحث، ویرتفع به ما یتراءی من الاختلاف بین الآیات، والآیه فی مقام التحدّی، ولا معنی لإرجاع فهم معانی الآیات _ والمقام هذا المقام _ إلی فهم الصحابه وتلامذتهم من التّابعین حتّی إلی بیان النبیّ صلی الله علیه و آلهفإنّ ما بیّنه إمّا أن یکون معنیً یوافق ظاهر الکلام فهو ممّا یؤدّی إلیه اللفظ ولو بعد التدبّر والتأمّل والبحث، وإمّا أن یکون معنی لا یوافق الظاهر ولا


1- .النساء : 82.

ص: 54

أنّ الکلام یؤدّی إلیه فهو ممّا لا یلائم التحدّی ولا تتمّ به الحجّه وهو ظاهر. نعم، تفاصیل الأحکام ممّا لا سبیل إلی تلقّیه من غیر بیان النبیّ صلی الله علیه و آله کما أرجعها القرآن إلیه فی قوله تعالی: « وَمَا آتَاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا »(1) وما فی معناه من الآیات، وکذا تفاصیل القصص والمعاد مثلاً؛ انتهی کلامه(2).

 ببیان آخر: إنّ اللّه تعالی بعدما أمر بطاعته وطاعه رسوله وطاعه أولی الأمر بقوله: « أَطِیعُوا اللّه َ وَأَطِیعُوا الرَّسُولَ وَأُولِی الأَمْرِ مِنْکُمْ » فرض علی المسلمین الرجوع إلی اللّه وإلی رسوله فی کلّ أمر متنازع فیه وقال: « فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِی شَیْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللّه ِ وَالرَّسُولِ »(3) ولم یحکم بالرجوع إلی أولی الأمر، والسرّ فیه أنّ ممّا تنازع فیه المسلمون هو تعیین أولی الأمر وتبیین مراده تعالی منهم، فلیس النزاع فی اللّه تعالی ورسوله إنّما النزاع فی المراد من «أولی الأمر»، فلابدّ أن یکون الربّ تعالی وکذا رسوله المرجع عند التنازع لرفعه، فیجب بحکم قوله تعالی: « فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِی شَیْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللّه ِ وَالرَّسُولِ »(4) الردّ إلی الرسول عند التنازع، وممّا تنازع فیه المسلمون هو المراد من «أولی الأمر» فیجب فی معرفتهم الرجوع إلی اللّه والنبیّ صلی الله علیه و آله، فکیف یصحّ _ بعد ذلک _ أن یدّعی أحد الاستغناء عن الرجوع إلی المبیّن ولو کان النبیّ صلی الله علیه و آله؟! ما لکم کیف تحکمون؟!

ثمّ، بعد الرجوع إلی اللّه والرسول فی ذلک، وبعد معرفه أولی الأمر الذین فرض اللّه طاعتهم وقرنها بطاعته _ ببیان النبیّ صلی الله علیه و آله _ قال تعالی: « وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَی الرَّسُولِ وَإِلَی أُولِی الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِینَ یَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّه ِ عَلَیْکُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّیْطَانَ إِلاَّ قَلِیلاً »(5) ففی


1- .الحشر : 7.
2- .المیزان : 3/84.
3- .النساء : 59.
4- .النساء : 59.
5- .النساء : 83.

ص: 55

هذه الآیه حثّ اللّه تعالی علی الردّ إلی الرسول وأولی الأمر لأنّهم الذین آتاهم اللّه علم الکتاب وجعلهم حمله لعلومه.

وعلی ضوء ما ذکرناه _ من وجوب الرجوع إلی الثقل الأصغر لمعرفه الثقل الأکبر _ تکون السنّه المقدّسه مقوّمه لظهور القرآن، ومع عدم الرجوع إلیها، لا ینعقد للقرآن ظهور. وقد دلّت أخبار کثیره فاقت حدّ التواتر علی هذا الأمر؛ کخبر الثقلین، والأخبار الناهیه عن تفسیر القرآن بالرأی، والأخبار الدالّه علی اختصاص علوم القرآن بالأئمّه علیهم السلام، ومن نزل القرآن فی بیوتهم علیهم السلام، وأنّه لیس عند غیرهم شیء من علومه، فلا ینبغی الإصغاء إلی المقاله المشتهره أخیرا أعنی تفسیر القرآن بالقرآن التی هی عباره أُخری عن شعار «حسبنا کتاب اللّه» المطروحه من قِبَل الثانی _ فإنّه مضافاً إلی حکم العقل بعدم إمکان فهم کلام اللّه تعالی الذی لا یشبه کلام البشر إلاّ بتعلیم اللّه وأولیائه المعصومین، فإنّ کلامه تعالی فعله، وفعله لا یکیّف کما أنّ ذاته تعالی لا تکیّف، وکما أنّه لا تصل العقول ولا تحیط بذاته القدّوس، فکذا لا تصل ولا تحیط بجمیع العلوم التی یکون القرآن تذکره إلیها وقد روی عن الإمام الصادق علیه السلام أنّه قال: «لقد تجلّی اللّه لخلقه فی کلامه ولکنّهم لا یبصرون»(1) ولذا ورد أنّه لیس شیء أبعد من عقول الرجال من القرآن، ومضافاً إلی تأییده بالوجدان حیث إنّ من نظر فی القرآن یجد ضرورهً أنّه لا سبیل إلی فهم جمیع مقاصده إلاّ بدلاله ولیّ اللّه _ فإنّ الأخبار تنهانا عن الاتّکال علی عقولنا وآرائنا فی فهم کتاب اللّه، ولیس ذلک إلاّ لعدم إمکان فهمه من دون دلاله ولیّ اللّه.

نعم، لیس من المستحیل أن یکلّم اللّه تعالی خلقه بما یفهمه جمیعهم، ولکنّ القرآن کلام اللّه بلسان الألوهیّه، وبما أنّه کلام إلهیّ، لا تفنی عجائبه ولا تنقضی غرائبه، وإنّه الکلام الذی تجلّی اللّه تعالی به لخلقه، فلا یمکن للبشر معرفته إلاّ بدلاله ولیّ اللّه ومن علّمه اللّه تعالی؛ القرآن فقد روی فی تفسیر قوله تعالی:


1- .بحارالأنوار :89/107 ؛ عوالیاللئالی : 4/116.

ص: 56

« الرَّحْمنُ * عَلَّمَ الْقُرْآنَ * خَلَقَ الإِنسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَیَانَ »(1) أنّ الانسان هو أمیرالمؤمنین علیه السلام، وهو الذی علّمه اللّه تعالی البیان والقرآن(2)، ولعلّ أحد الفوارق بین القرآن والأحادیث القدسیّه هو أنّ الأحادیث القدسیّه تکون من قبیل تکلّم الحبیب مع حبیبه ولیست بلسان الأُلوهیّه والربوبیّه لجمیع البشر.

وأمّا ما قیل من أنّ تفسیر القرآن بالقرآن من أحسن وجوه التفسیر، فنقول: نعم، تفسیر القرآن بالقرآن بإرشاد من النبیّ والأئمّه علیهم السلام، العارفین بحقائق القرآن _ لا من عند أنفسنا _ یکون حسناً جمیلاً، وله فی ما روی عنهم نظائر کثیره لسنا بصدد إیرادها؛ ففی کلّ آیه وصل إلینا عنهم علیهم السلام تفسیرها بآیه أو آیات أُخری یجب علینا الأخذ بکلامهم، ویکون فی الحقیقه من باب الرجوع إلی أهل الذکر ومن عنده علم الکتاب، وفی سوی ذلک، لا یجوز لنا تفسیر الآیات بالآیات.

وبذلک یظهر أنّه یجب الرجوع إلی أهل الذکر وحمله علوم القرآن فی تفسیره، ولا یجوز تفسیره بالرّأی. وإلیک بعض الأخبار الدالّه علی ما ذکرناه:

 فعن أبی عبداللّه علیه السلام فی رساله: وأمّا ما سألت من القرآن فذلک أیضاً من خطراتک المتفاوته المختلفه، لأنّ القرآن لیس علی ما ذکرت، وکلّ ما سمعت فمعناه غیر ما ذهبت إلیه، وإنّما القرآن أمثال لقوم یعلمون دون غیرهم، ولقوم « یَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ » وهم الذین «یُؤْمِنُونَ بِهِ » و « یَعْرِفُونَهُ »، فأمّا غیرهم فما أشدّ إشکاله علیهم، وأبعده من مذاهب قلوبهم، ولذلک قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّه لیس شیء بأبعد من قلوب الرجال من تفسیر القرآن، وفی ذلک تحیّر الخلائق أجمعون إلاّ ما شاء اللّه، وإنّما أراد اللّه بتعمیته فی ذلک أن ینتهوا إلی بابه وصراطه، وأن یعبدوه وینتهوا فی قوله إلی طاعه القوّام بکتابه والناطقین عن أمره، وأن یستنبطوا ما


1- .الرّحمن : 1 _ 4.
2- .البرهان : 5/229 ؛تفسیر القمی : 2/343؛ تأویلالآیات الظاهره: 2/630 ح2.

ص: 57

احتاجوا إلیه من ذلک عنهم لا عن أنفسهم، ثمّ قال « وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَی الرَّسُولِ وَإِلی أُولِی الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِینَ یَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ »، فأمّا غیرهم فلیس یعلم ذلک أبدا، ولا یوجد، وقد علمت أنّه لا یستقیم أن یکون الخلق کلّهم ولاه الأمر، إذاً لا یجدون من یأتمرون علیه، ولا من یبلغونه أمر اللّه ونهیه، فجعل اللّه الولاه خواصّ لیقتدی بهم من لم یخصّصهم بذلک، فافهم ذلک إن شاء اللّه، وإیّاک وتلاوه القرآن برأیک، فإنّ الناس غیر مشترکین فی علمه کاشتراکهم فی ما سواه من الأمور، ولا قادرین علیه، ولا علی تأویله إلاّ من حدّه وبابه الذی جعله اللّه له، فافهم إن شاء اللّه، واطلب الأمر من مکانه تجده إن شاء اللّه (1).

 عن أبی عبداللّه علیه السلام: لیس أبعد من عقول الرجال من القرآن(2).

 عن أمیرالمؤمنین علیه السلام: إیّاک أن تفسّر القرآن برأیک حتّی تفقّهه عن العلماء، فإنّه ربّ تنزیل یشبه بکلام البشر وهو کلام اللّه، وتأویله لا یشبه کلام البشر، کما لیس شیء من خلقه یشبهه کذلک لا یشبه فعله تعالی شیئاً من أفعال البشر، ولا یُشَبَّه شیء من کلامه بکلام البشر، فکلام اللّه تبارک وتعالی صفته وکلام البشر أفعالهم، فلا تُشَبِّه کلام اللّه بکلام البشر فتهلک وتضلّ(3).

 قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: قال اللّه جلّ جلاله ما آمن بی من فسّر برأیه کلامی، وما عرفنی من شبَّهنی بخلقی، وما علی دینی من استعمل القیاس فی دینی(4).


1- .بحارالأنوار :89/100 ؛ المحاسن : 1/268.
2- .بحارالأنوار :89/111 ؛ تأویلالآیاتالظاهره : 23.
3- .بحارالأنوار :89/107.
4- .بحارالأنوار :89/107 ؛ عیون أخبارالرضا علیه السلام : 1/116.

ص: 58

 وفی الخبر إلی أن قال أبو جعفر علیه السلام: أرأیت أن بعیثه لیس نذیره کما أن رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی بعثته من اللّه تعالی نذیر؟

فقال: بلی.

قال: فکذلک لم یمت محمّد صلی الله علیه و آله إلاّ وله بعیث نذیر. فإن قلت «لا» فقد ضیّع رسول اللّه صلی الله علیه و آله من فی أصلاب الرجال من أمّته.

فقال السائل: أو لم یکفهم القرآن؟

قال: بلی، إن وجدوا له مفسّراً.

قال: أو ما فسّره رسول اللّه صلی الله علیه و آله؟

قال: بلی ولکن فسّره لرجل واحد وفسّر للأمّه شأن ذلک الرجل وهو علیّ ابن أبیطالب علیهماالسلام(1).

 وفی الخبر إلی أن قال أبوجعفر صلوات اللّه وسلامه علیه: ویحک یا قتاده إن کنت إنّما فسّرت القرآن من تلقاء نفسک فقد هلکت وأهلکت، وإن کنت قد أخذته من الرجال فقد هلکت وأهلکت. إلی أن قال علیه السلام: ویحک یا قتاده إنما یعرف القرآن من خوطب به(2).

 وفی الخبر المروی عن الأئمّه الهداه علیهم السلام عن إسرافیل عن اللّه جلّ جلاله أنه قال: أنا اللّه لا إله إلاّ أنا خلقت الخلق بقدرتی، فاخترت منهم من شئت من أنبیائی، واخترت من جمیعهم محمّداً حبیباً وخلیلاً وصفیّاً، فبعثته رسولاً إلی خلقی، واصطفیت له علیّاً، فجعلته له أخاً ووصیّاً ووزیراً ومؤدّیاً عنه بعده إلی خلقی، وخلیفتی علی عبادی، لیبیّن لهم کتابی، ویسیر فیهم بحکمی، وجعلته العلم الهادی من الضلاله، وبابی الذی


1- .بحارالأنوار :25/71 ؛ الکافی : 1/249.
2- .بحارالأنوار :24/237 ؛ الکافی : 8/311.

ص: 59

أوتی منه، وبیتی الذی من دخله کان آمناً من ناری(1).

 وفی الخبر: فصعد الحسین علیه السلام المنبر فحمد اللّه وأثنی علیه ثمّ صلّی علی النبیّ صلی الله علیه و آله فسمع رجلاً یقول من هذا الذی یخطب؟

فقال الحسین علیه السلام: نحن حزب اللّه الغالبون، وعتره رسول اللّه الأقربون، وأهل بیته الطیّبون، وأحد الثقلین الذین جعلنا رسول اللّه ثانی کتاب اللّه تبارک وتعالی الذی فیه تفصیل کلّ شیء « لا یَأْتِیهِ الْباطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ »، والمعوَّل علینا فی تفسیره، ولا یبطئنا تأویله، بل نتّبع حقائقه(2).

 وعن أبی عبد اللّه علیه السلام قال: سمعته یقول: إنّ من علم ما أوتینا تفسیر القرآن وحکایه علم تغییر الزمان وحدثانه(3).

 وفی الخبر عن الإمام الصادق علیه السلام: علم الکتاب واللّه کلّه عندنا علم الکتاب واللّه کلّه عندنا(4).

 وعن علیّ بن إبراهیم عن أبیه عن ابن فضّال عن حفص المؤذّن عن أبی عبداللّه علیه السلام، وعن محمّد بن إسماعیل بن بزیع عن محمّد بن سنان عن إسماعیل بن جابر، عن أبی عبداللّه علیه السلام أنّه کتب بهذه الرساله إلی أصحابه وأمرهم بمدارستها والنّظر فیها، وتعاهدها والعمل بها، فکانوا یضعونها فی مساجد بیوتهم، فإذا فرغوا من الصلاه نظروا فیها. إلی أن قال فیها: أیّتها العصابه المرحومه المفلحه؛ إنّ اللّه أتمّ لکم ما آتاکم من الخیر، واعلموا أنّه لیس من علم اللّه ولا من أمره أن یأخذ أحد من خلق اللّه فی


1- .بحارالأنوار :38/98 ؛ عیون أخبارالرضا علیه السلام : 2/49.
2- .بحارالأنوار :44/205 ؛ المناقب : 4/67.
3- .بحارالأنوار :23/194 ؛ الکافی : 1/229.
4- .بحارالأنوار :26/197 ؛ الکافی : 1/257.

ص: 60

دینه بهوی ورأی، ولا مقائیس، قد أنزل اللّه القرآن وجعل فیه تبیان کلّ شیء، وجعل للقرآن ولتعلّم القرآن أهلا، لا یسع أهل القرآن الذین آتاهم اللّه علمه أن یأخذوا فیه بهوی ولا رأی ولا مقائیس، أغناهم اللّه عن ذلک بما آتاهم من علمه وخصّهم به ووضعه عندهم کرامه من اللّه أکرمهم بها وهم أهل الذکر الذین أمر اللّه هذه الأمّه بسؤالهم، وهم الذین من سألهم وقد سبق فی علم اللّه أن یصدقهم ویتبع أثرهم أرشدوه، وأعطوه من علم القرآن ما یهتدی به إلی اللّه بإذنه، وإلی جمیع سبل الحقّ، وهم الذین لا یرغب عنهم وعن مسألتهم وعن علمهم الذی أکرمهم اللّه به وجعله عندهم إلاّ من سبق علیه فی علم اللّه الشقاء فی أصل الخلق تحت الأظلّه، فأولئک الذین یرغبون عن سؤال أهل الذکر والذین آتاهم اللّه علم القرآن ووضعه عندهم وأمر بسؤالهم، وأولئک الذین یأخذون بأهوائهم وآرائهم ومقائیسهم حتّی دخلهم الشیطان، لأنّهم جعلوا أهل الإیمان فی علم القرآن عند اللّه کافرین، وجعلوا أهل الضلاله فی علم القرآن عند اللّه مؤمنین، وحتّی جعلوا ما أحلّ اللّه فی کثیر من الأمر حراماً، وجعلوا ما حرّم اللّه فی کثیر من الأمر حلالاً، فذلک أصل ثمره أهوائهم، وقد عهد إلیهم رسول اللّه صلی الله علیه و آله قبل موته فقالوا: نحن بعد ما قبض اللّه عزّوجلّ رسوله یسعنا أن نأخذ بما اجتمع علیه رأی الناس بعد ما قبض اللّه عزّوجلّ رسوله صلی الله علیه و آلهوبعد عهده الذی عهده إلینا وأمرنا به مخالفاً للّه ولرسوله صلی الله علیه و آله، فما أحد أجرأ علی اللّه ولا أبین ضلاله ممّن أخذ بذلک، وزعم أنّ ذلک یسعه. واللّه إن للّه علی خلقه أن یطیعوه ویتبعوا أمره فی حیاه محمّد صلی الله علیه و آله وبعد موته، هل یستطیع أولئک أعداء اللّه أن یزعموا أنّ أحدا ممّن أسلم مع محمّد صلی الله علیه و آلهأخذ بقوله ورأیه ومقائیسه، فإن قال: نعم، فقد کذب علی اللّه وضلّ ضلالاً بعیدا، وإن قال: لا، لم یکن لأحد أن یأخذ برأیه وهواه ومقائیسه فقد أقرّ

ص: 61

بالحجّه علی نفسه وهو ممّن یزعم أنّ اللّه یطاع ویتبع أمره بعد قبض رسول اللّه صلی الله علیه و آله وقد قال اللّه _ وقوله الحقّ _: « وَمَا مُحمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَی أَعْقَابِکُمْ وَمَن یَنْقَلِبْ عَلَی عَقِبَیْهِ فَلَن یَضُرَّ اللّه َ شَیْئا وَسَیَجْزِی اللّه ُ الشَّاکِرِینَ »(1). وذلک لتعلموا أنّ اللّه یطاع ویتبع أمره فی حیاه محمّد صلی الله علیه و آله وبعد قبض اللّه محمّدا صلی الله علیه و آله، وکما لم یکن لأحد من الناس مع محمّد صلی الله علیه و آله أن یأخذ بهواه ولا رأیه ولا مقائیسه خلافاً لأمر محمّد صلی الله علیه و آله فکذلک لم یکن لأحد من الناس بعد محمّد صلی الله علیه و آله أن یأخذ بهواه ولا رأیه ولا مقائیسه(2).

 وعن الفضیل بن یسار قال: سألت أبا جعفر علیه السلام عن هذه الروایه، «ما من آیه إلاّ ولها ظهر وبطن وما فیه حرف إلاّ وله حدّ یطلع» ما یعنی بقوله لها ظهر وبطن؟

قال: ظهر وبطن هو تأویلها منه ما قد مضی ومنه ما لم یجیء یجری کما تجری الشمس والقمر کلّما جاء فیه تأویل شیء منه یکون علی الأموات کما یکون علی الأحیاء؛ کما قال اللّه تعالی « وَما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاّ اللّه ُ وَالرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ » ونحن نعلمه(3).

 وقال أبو عبداللّه علیه السلام: ما من أمر یختلف فیه اثنان إلاّ وله أصل فی کتاب اللّه لکن لا تبلغه عقول الرجال(4).

 وعن أمیرالمؤمنین علیه السلام: فجائهم نبیّه صلی الله علیه و آله بنسخه ما فی الصحف الأولی، وتصدیق الذی بین یدیه، وتفصیل الحلال من ریب الحرام، ذلک


1- .آل عمران : 134.
2- .بحارالأنوار75/214 ؛ الکافی : 8/5.
3- .بصائرالدّرجات : 10.
4- .بحارالأنوار :89/100 ؛ الکافی : 1/90.

ص: 62

القرآن فاستنطقوه ولن ینطق لکم، أُخبرکم عنه أنّ فیه علم ما مضی وعلم ما یأتی الخبر(1).

 وروی أنّ أعرابیّاً قصد الحسین بن علیّ رضی اللّه عنهما، فسلّم علیه وسأله حاجهً وقال: سمعت جدّک یقول: إذا سألتم حاجه فسألوها من أحد أربعه: إمّا عربیٌّ شریف، أو مولیً کریم، أو حامل القرآن، أو صاحب وجه صبیح، فأمّا العرب فشرفت بجدّک، وأمّا الکرم فدأبکم وسیرتکم، وأمّا القرآن ففی بیوتکم نزل، وأمّا الوجه الصبیح، فإنّی سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: إذا أردتم أن تنظروا إلیّ، فانظروا إلی الحسن والحسین؛ الخبر(2).

 وعن رسول اللّه صلی الله علیه و آله أنّه قال فی خطبه الغدیر: افهموا محکم القرآن ولا تتّبعوا متشابهه، ولن یفسّر لکم إلاّ من أنا آخذ بیده _ وکانت یده بید علیّ _ وشائل بعضده ومعلمکم أنّ من کنت مولاه فهذا _ فعلیّ _ مولاه وموالاته من اللّه عزّوجلّ أنزلها علیّ؛ إلی أن قال صلی الله علیه و آله: وخلیفتی علی من آمن بی وعلی تفسیر کتاب ربّی الخبر(3).

 وعن عبیده عن شقیق عن عبداللّه بن مسعود قال: إنّ القرآن أنزل علی سبعه أحرف، ما منها حرف إلاّ ظهر وبطن، وإنّ علیّ بن أبیطالب عنده منه علم الظاهر والباطن(4).

 وقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: علیّ مع القرآن والقرآن مع علیّ(5).

 وعن ابن عبّاس قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله وذکر خطبه یقول فیها: إنّ علیّاً هو أخی ووزیری، وهو خلیفتی، وهو المبلّغ عنّی، إن استرشدتموه


1- .بحارالأنوار :89/100 ؛ الکافی : 1/60.
2- .التفسیرالکبیر للفخرالرازی : 2/198.
3- .تلخیص الغدیر: 604.
4- .فرائدالسّمطین : 1/355.
5- .بحارالأنوار :38/35 _ 36 ؛ کشفالیقین : 236.

ص: 63

أرشدکم، وإن اتّبعتموه نجوتم، وإن خالفتموه ضللتم. إنّ اللّه أنزل علیّ القرآن، وهو الذی من خالفه ضلّ، ومن ابتغی علمه عند غیر علیّ هلک؛ الحدیث(1).

 وقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یظهر الدین حتّی یجاوز البحار، ویخاض البحار فی سبیل اللّه، ثمّ یأتی من بعدکم أقوام یقرؤون القرآن یقولون قرأنا، من أقرء منّا؟ ومن أفقه منّا؟ ومن أعلم منّا؟ ثمّ التفت إلی أصحابه فقال: هل فی أولئک من خیر؟

قالوا: لا.

قال: أولئک منکم من هذه الآیه « وَاُولئِکَ هُمْ وَقُودُ النّارِ »(2).

 أقول: هؤلاء أقوام فرّقوا بین القرآن وعدله فرکنوا إلی آرائهم الفاسده فی فهمه.

هذه جمله من الأخبار التی دلّت علی اختصاص فهم القرآن بمن عنده علم الکتاب(3) وبناءً علی هذا یجب المراجعه إلی الرسول صلی الله علیه و آله وأهل بیته علیهم السلام لفهم کتاب اللّه تعالی، ولا یجوز الاتّکال علی آرائنا فی فهمه، لأنّ القرآن کلام الخالق الذی لا یشبه کلامُه کلامَ البشر.

ولابدّ أن نشیر إلی ما ذهب إلیه شیخنا المحقّق آیه اللّه محمّدباقر الملکیّ فی موضوع حجیّه ظهور القرآن؛ وحاصله هو أنّ القرآن الکریم بدعوته العامّه ینعقد له ظهور، مثل وعده المتّقین بالجنّه، وتوعّده الکافرین بالنار، وحثّه علی التقوی، والخوف من اللّه تعالی وغیر ذلک من تذکیره بالمکشوفات العقلیّه، إلاّ أنّه تبقی للقرآن جوانب عدیده لا یمکن لأحد معرفتها إلاّ بالرجوع إلی من عندهم؛ علم


1- .وسائلالشّیعه : 27/186 ح29.
2- .بحارالأنوار :2/111.
3- .للمزید راجعبحارالأنوار :23/172 باب انّهمالذّکر وبابأنّهم أصل علمالقرآن ص188وباب أنّ مناصطفاهاللّه... ص212.

ص: 64

الکتاب، کتفاصیل الأحکام، وبیان المتشابهات، والتأویل، والناسخ والمنسوخ، والعامّ والخاصّ، والمطلق والمقیّد وغیرها من الأُمور، فلا یمکن الاستغناء عن حمله القرآن فی فهم ذلک. وإلیک نصّ عبارته:

حجّیّه ظواهر القرآن:

من الواضح أن لا إشکال فی حجّیّه محکمات القرآن الکریم، وکذلک لا إشکال فی حجیّه الظواهر عند المحقّقین. فإنّ المتسالم علیه فی تفسیر القرآن هو الإعتماد علی الدلالات اللفظیّه، نصّاً کانت أو ظاهرا. فإنّ ظواهر الألفاظ حجّه عند العقلاء فی تبیین مراداتهم وإفهام مقاصدهم، ولم یتّخذ الشارع طریقاً خاصّاً ومنهجاً جدیداً فی تعالیمه وبلاغاته. ولا فرق فی ذلک بین الکتاب والسنّه. ولا یتنافی ذلک مع ما قرّروه فی علم الأصول من جواز تخصیص العامّ بالخاصّ وتقیید المطلق بالمقیّد. فعامّ الکتاب ومطلقه یخصّص ویقیّد بالخاصّ والمقیّد من الکتاب والسنه المعتبره. ویؤیّد ذلک أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قام بالدعوه الإلهیّه بهذا القرآن. فهذه دعوته الحقّه إلی قومه من أوّل قیامه إلی آخر عمره الشریف. وهو صلی الله علیه و آله تحدّاهم بالقرآن وبارزهم به أشدّ المبارزه. وجدّ المشرکون واجتهدوا کلّ الاجتهاد فی إطفاء نوره وإبطال دعوته، ولم یتیسّر ذلک لهم، وقاموا بتکذیبه والمکابره والعناد فی قباله ورموه بالسحر والتمویه وأنّه أساطیر الأوّلین وقالوا: « لا تَسْمَعُوا لِهذا الْقُرآنِ والغَوا فیهِ لَعَلَّکُمْ تُغْلَبُون »(1) فأعجزهم اللّه تعالی بهذا البرهان النوریّ وغلبهم وجعل کلمته هی العلیا وکلمه الذین کفروا السفلی. ولم یتمکّن المنکرون _ مع شدّه غیظهم وحرصهم علی المکابره وإبطال نوره _، أن ینالوا من عظمه القرآن ومجده الباهر


1- .فصّلت : 26.

ص: 65

شیئاً قلیلاً ولا کثیراً.

وبدیهیّ أنّ قوام هذه المعارضه والمبارزه وهذه الدعوه الحقّه لیس إلاّ بالکلام. ولو أنّهم لم یفهموا ما ألقی إلیهم من الحقائق وما أبطل به عاداتهم الوثنیّه الجاهلیّه لما کان هناک دعوه ولا مبارزه ولا تعجیز، ولم ینجرّ الأمر إلی بغیهم وعنادهم وقیامهم بالسیف ومبادرتهم إلی القتال وإزهاق النفوس، وثباتهم فی الموقف إلی آخر ما استطاعوا.

علی أنّ القرآن الکریم حجّه بین اللّه سبحانه وبین خلقه؛ وهو حبل ممدود بینه تعالی وبین عباده عند من عرف لغه القرآن، اللغه المقدّسه العربیّه. فهو فی مرتبه دعوته العامّه یذکّر الناس ویهدیهم إلی جمیع العلوم الفطریّه التی فطر اللّه الناس علیها، من معرفته تعالی ومعرفه توحیده سبحانه. وکذلک یذکّر الناس بآیاته المخلوقه المصنوعه ویسوقهم إلی التدبّر فیها ومعرفه أسرارها.

وحیث إنّ القرآن هدایه وإرشاد إلی جمیع العلوم الفطریّه التی یتمکّن الناس من نیلها ودرکها، وما ألهمهم اللّه تعالی من فجورهم وتقواهم، فعند مخاطبه اللّه تعالی إیّاهم بما یعظهم ویرشدهم یتذکّرون بضیاء المعرفه وشعاع العقل، ویستنیرون بها فیستأدیهم اللّه سبحانه میثاق فطرته، ویثیر فیهم دفائن عقولهم، فیأخذهم تعالی بالإیمان والإقرار بما وجدوا وعلموا ببداهه عقولهم؛ من الحقائق والمعارف والمحسّنات والمقبّحات والمنکرات الضروریّه، وبالجمله المستقلاّت العقلیّه المصطلحه عند الفقهاء علی عرضها العریض؛ وخاصّه الانتهاء والاجتناب من کلّ فاحشه وقبیحه، والقیام بکلّ أمر معروف حسن.

ویبشّرهم سبحانه بحنانه ووفائه لأهل الوفاء له تعالی من المحسنین والمتّقین، وبما وعدهم من مواهبه الکریمه وعطایاه الهنیئه، ویهدّدهم

ص: 66

بانتقامه وسطواته ونقماته علی الظالمین والمتکبّرین والمستکبرین فی الدنیا، ویبیّن لهم ما تؤول إلیه عاقبه أمر المتّقین والمحسنین، والطاغین والظالمین والمستکبرین، فی ضمن قصص وأمثال، ویحذّرهم جلّ مجده عن إساءه الأدب فی حریمه، وإضاعه حقوقه الحقّه فی السرّ والعلانیه. ویزکّی ویطهّر بذلک ظاهرهم وباطنهم.

وواضح أنّ الناس یختلفون فی نیل هذه المعارف ودرک هذه الحقائق. فیستشرقون علی قدر بصیرتهم، ویستنیرون علی سعه نور فطرتهم، سیّما بعد ملاحظه تقواهم وقیامهم بالعمل بما یعرفون ویعلمون، فیزید اللّه الذین اهتدوا هدًی ویؤتیهم تقواهم.

وهذا الذی ذکرناه أمر لا ریب فیه ولا یحتاج إثبات ذلک إلی إقامه دلیل عقلیّ أو نقلیّ. وإنّما الکلام فی أنّ القرآن المجید، هل تنحصر علومه ومعارفه وحقائقه بهذه المرتبه العامّه التی یشترک فیه العالم والجاهل؛ کی یکون القرآن شرعه لکلّ وارد؛ یردها واحد بعد واحد، أو أنّ له ما عدا هذه المرتبه معارف وعلوم وقوانین وعبادات ومکارم وکرائم اختصّ بحملها وفهمها أُولو الألباب والأبصار؛ وهی أجلّ وأعلی من أن تنال العقول الساذجه العامیه. کیف؟! والکلام الذی تکفّل بجمیع التعالیم العالیه بالنسبه إلی جمیع الأشخاص فی کلّ عصر ومصر، من الکمالات الربوبیّه والأسماء والصفات، وجمیع العوالم العرضیّه والطولیّه، وشرائعهم وقوانینهم بالنسبه إلی دنیاهم وعباداتهم وتکاملهم ورقیّهم إلی أقصی الکمالات الممکن نیلها، متأبّ ومقدّس عن التقیّد بفهم عصر وقوم. وإنّما یفهمون بمقدار عقولهم ویستضیئون علی حسب مقدار أنوارهم لا علی حسب أمواج الأنوار المودعه فیه. فعلم القرآن، بجمیع شؤونه وشعبه الوسیعه، لا یعلمها

ص: 67

إلاّ الراسخون فی العلم. وهم الهادون والمعلّمون لعلوم القرآن، وهم المسؤولون عن تربیه الأمم والملل فی کلّ عصر وزمان، وعلم القرآن _ بهذا المعنی _ خاصّ برسول اللّه صلی الله علیه و آله فهو المعلّم المکمّل، والسائق المصلح، ومن بعده یرث هذا العلم الخاصّ بمقام الرساله، أوصیاؤه بعنوان الخلافه والإمامه، فمن ادّعی علم القرآن بهذا المعنی مع جمیع جوانبه وجوامعه فهو کاذب أو خابط، إذ ما ورث هذا العلم إلاّ الخاصّ من ذرّیّه نبیّنا صلی الله علیه و آله وأمّا غیرهم فما ورثوا منه حرفاً لا قلیلاً ولا کثیراً.

خلاصه الکلام: إنّ مَن علم علوم القرآن فی مرتبه دعوته العامّه فقط، وإن صار واجدا لأشیاء من شرائط الفقاهه، إلاّ أنّه لا یصیر بذلک جامعاً لشرائط الإفتاء والقضاء، ولا یکون عالماً بتفصیل علوم القرآن وشرائعه وأحکامه، والعلم بکیفیّه ابتداء خلق العوالم من عالم الغیب والشهاده. وکذلک لا یکون عالماً وعارفاً بالمعارف الربوبیّه من توحیده تعالی وعلمه وقدرته وحیاته وغیرها من معانی أسمائه ونعوته سبحانه وکذلک العلم بعود الإنسان ورجوعه إلی الآخره بعد انقضاء الدنیا وانحلالها. فلابدّ فی جمیع ذلک من الرجوع إلی الرسول الأکرم والتعلّم والأخذ منه صلی الله علیه و آله علی قدر ما شاء اللّه وشاء رسوله، حسب لیاقه المتعلّمین له.

وواضح أنّ سیرته صلی الله علیه و آله فی زمان حیاته فی نشر العلم، لیس إلاّ مثل قضیّه إفتاء الفقیه للعوامّ المقلّده، فی الحوادث الجاریه. ولیس هذا من باب تعلیم العلم من حیث جمیع جوانبه ونواحیه. نعم، لا ینکر أن یکون تعلیم العلم وبیان القرآن علی هذا النحو، بالنسبه إلی بعض الأشخاص من أفاضل الصحابه؛ مثل علیّ علیه السلامومن دونه من أکابر الصحابه؛ مثل سلمان ونظرائه.

ص: 68

فیجب الالتزام والتدیّن بأنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قد قام بهذا الأمر الخطیر، وبیّن بیاناً شافیاً، وعلّم تعلیماً کافیاً بالقرآن المبین بجمیع نواحیه وأبعاده، بما یحتاج إلیه الکلّ من المعارف والأحکام إلی انقضاء الدنیا، وما ترک شیئاً من ذلک، وأودعه عند رجل معصوم من أهل بیته، مؤیّداً بروح القدس، وعالماً بالعلم الحقیقیّ المصون المعصوم بذاته؛ وهو علیّ أمیرالمؤمنین علیه السلامومیراث العلم والنبوّه عنده صلوات اللّه علیه یرثه أوصیاؤه المعصومون صادق بعد صادق، ویکنزونه کما یکنز الناس ذهبهم وفضّتهم، وما ضاع عنهم شیء، ولا یسقط عنهم ألف ولا واو. فمن ادّعی علم القرآن جمیعه غیرهم، فإنّما هو مفتر کذّاب.

وقد صرّح الأئمّه من أهل البیت بجمیع ما ذکرناه فی أبواب من الروایات المتکاثره فوق التواتر؛ منها الروایه المتواتره عند الفریقین: «إنّی تارک فیکم الثقلین...» الصریحه بأنّ خلافه القرآن والعتره، خلافه اجتماعیّه. ومنها الروایات الوارده فی أنّهم یرثون علم القرآن دون غیرهم.

فی علل الشرایع: 89، عن أبیه ومحمّد بن الحسن مسندا عن أبی زهیر بن شبیب بن أنس، عن بعض أصحابه، عن أبی عبداللّه علیه السلامقال: کنت عند أبی عبداللّه علیه السلام... فقال (لأبی حنیفه):

أنت فقیه أهل العراق؟ قال: نعم، قال: فبما تفتیهم؟ قال: بکتاب اللّه وسنّه نبیّه صلی الله علیه و آله. قال: یا أبا حنیفه، تعرف کتاب اللّه حقّ معرفته وتعرف الناسخ والمنسوخ؟ قال: نعم، قال: یا أبا حنیفه، لقد ادّعیت علماً، ویلک ما جعل اللّه ذلک إلاّ عند أهل الکتاب الذین أنزل علیهم، ویلک ولا هو إلاّ عند الخاصّ من ذریّه نبیّنا، ما ورّثک اللّه من کتابه حرفاً...

والأحادیث فی هذا الباب کثیره فمن أراد، فعلیه بجوامع أحادیث

ص: 69

الشیعه.

فتحصّل أنّ لعلوم القرآن مقامین: مقام مخاطبه عامّه الناس، ومقام یختصّ برسول اللّه صلی الله علیه و آله ومن بعده ورثه أهل بیته علیهم السلام. والباحثون فی العلوم القرآنیّه _ حیث لم یفرّقوا بین هذین المقامین _ اضطربت آراؤهم وکلماتهم فی ذلک؛ فمنهم من قال بالاستقلال فی علوم القرآن مطلقاً ومنهم من قال بعدم حجّیّه ظواهر القرآن. والروایات الوارده فی هذا الباب ناظره إلی المقامین. وما یمنع منها عن الاستقلال بالقرآن وعدم جواز التمسّک به، إنّما هو ناظر إلی المقام الثانی أی العلوم القرآنیّه التی تختصّ برسول اللّه صلی الله علیه و آله وأولاده المعصومین علیهم السلام. وما یرد منها فی الحثّ والترغیب إلی التدبّر والتفکّر فی آیات القرآن الکریم، ناظر إلی المقام الأوّل أی: مرتبه دعوه الکلّ. ولو تأمّل متأمّل حقّه فی هذه الروایات لوجد أنّه لا تنازع ولا تعارض بین کلا الفریقین.

فتلخّص من جمیع ما ذکرنا أمور:

الأوّل: حجّیّه القرآن لجمیع الناس فی مرحله الدعوه العامّه ووجوب التدبّر والتبصّر والاهتداء والاستضاءه والائتمام به، والتماس غرائبه وعجائبه. وذکرنا أنّ هذه المرتبه من العلوم والحقائق ما یبهر العقول، ولا یمکن تحدیده لسعه أطرافه وانتشار مرامیه، فالقرآن _ بهذا الاعتبار _ إمام یقود إلی الجنّه ویهدی للّتی هی أقوم؛ وهو بصائر وذکری، وضیاء ونور، وهدی للمتقین والمخبتین وأولی الأبصار، وغیرها من نعوته الجلیله. وفیه أمّهات المسائل الأخلاقیّه وتحدید رسول العبودیّه بأجلی بیان وأنور برهان.

الثانی: عدم جواز اختلاط مرتبه الدعوه العامّه بمرتبه علومه الخاصّه للرسول صلی الله علیه و آلهوأهل بیته علیهم السلام. وتبیّن أنّ الرسول صلی الله علیه و آلهوخلفاءه لیسوا مع

ص: 70

الناس فی مرتبه سواء، فهو صلی الله علیه و آله المعلّم السائق والمکمّل الهادی. والآیه الکریمه مثل قوله تعالی: « قُلْ کَفی باللّه ِ شَهیدا بَیْنی وَبَیْنکم ومَن عندَه علم الکتاب »(1) أرید منها الخاصّ. إذ لا یکون کلّ من کان له نصیب من علم القرآن فی مرتبه البلاغ والدعوه العامّه، عالماً وشاهداً بجمیع ما أمر الرسول صلی الله علیه و آله ببلاغه. فلا یتمکّن من الشهاده علی صدق الرسول صلی الله علیه و آله فی جمیع ما أتی به إلاّ من کان عالماً بعلم الکتاب کلّه، ظاهره وباطنه، وجمیع جوانبه ونواحیه. وکذلک نظائره من الآیات مثل قوله تعالی: « وکذلکَ جَعَلْناکُمْ أُمَّهً وَسَطا لِتَکُونُوا شُهَداء علی الناسِ وَیکون الرَّسول علیکم شهیدا »(2) وقوله: « فَکَیفَ إذا جِئْنا من کُلِّ أمّه بشهیدٍ وجِئْنا بِکَ علی هؤلاءِ شهیدا »(3).

الثالث: إنّ سنّه الفقهاء _ قدّس اللّه أسرارهم _ هو الالتزام فی موارد استنباط الأحکام، بالسنن المعتبره. وقد صرّحوا بعدم جواز العمل بالعمومات والمطلقات قبل الفحص عن مخصّصاتها ومقیّداتها. وکذلک الکلام فی غیر باب الأحکام فی العلوم والمعارف التی یختصّ العلم بها برسول اللّه صلی الله علیه و آله وأولاده المعصومین علیهم السلام.

وکذلک صرّحوا بجواز تخصیص عمومات الکتاب بالخبر الواحد الواجد لشرائط العمل، فعلی هذا لا إشکال للاستناد فی تفسیر الآیات الراجعه إلی الأحکام علی أخبار الآحاد المعتبره، والإفتاء علی مفادها وبعد الفحص عن القیود والشرائط والیأس عن الظفر بها تکون الآیه


1- .الرعد : 43.
2- .البقره : 143.
3- .البقره : 143.

ص: 71

حجّه، ویجب العلم علی طبقها. انتهی کلامه رفع مقامه(1).


1- .مناهج البیان: 1/9 _ 14.

ص: 72

ص: 73

المقدّمه الرابعه: لابدّ من الرجوع إلی أهل البیت علیهم السّلام فی ما غاب عن حواسّنا

إنّ من الأُمور ما لا یمکن کشفها بالعقل؛ کالغیبیّات من الجنّه والنار والثواب والعقاب والوعد والوعید وتفاصیل المعاد وعالم الذرّ وعالم الأرواح والأظلّه وغیرها، لخروجها عن حیطه کشفه فلا بدّ _ حینئذ _ من مراجعه الآیات والأخبار للاطّلاع علیها وعرفانها إذ الکتاب والسنّه نافذه علی عالم الغیب، ولا یجوز الاتّکال فیها علی الرأی، لأنّ ذلک لیس إلاّ تخبّطاً للعشواء، لعدم إمکان کشفها بالعقل ولعلّ مورد أخبار التسلیم هو هذا الأمر أی ما کان غائباً عن العقول والحواس.

نعم، لا یمکن قبول ما کان منافیاً للعقل الحقیقی فإذا ورد خبر وکان نصّه یوجب التشبیه بین الخالق والمخلوق لا یمکن الأخذ به بل هو باطل ولم یصدر عن أئمّه الهدی علیهم السلام ولکن هذا أمر ولزوم اتّباع الأخبار فی ما لم یکن للعقل فیه کشف أمر آخر إذ بعد ثبوت العصمه للرسول صلی الله علیه و آله وآله علیهم السلام ووصول الخبر إلینا یقیناً یحکم العقل بلزوم متابعه الخبر والالتزام بمضمونه، ولذا ورد فی الأخبار «إنّ دین اللّه لا یصاب بالعقول الناقصه»(1) ولعلّ المراد من ضعف العقول عدم تمکّنها فی کشف الغیبیّات والدین فیه أُمور غیبیّه لابدّ من اتّباع الأنبیاء والأوصیاء فیها.

وأمّا ما کان ظاهرا بالعقل _ کحسن العدل وقبح الظلم _ فهو وإن کان العاقل یجد ذلک بنور العقل إلاّ أنّه یحتاج إلی المذکّر الإلهی فیها من وجهین:

الوجه الأوّل: حصول الغفله عن تلک المکشوفات، ولذا یکون إرسال الرسل


1- .بحارالأنوار :2/303 ح40 ؛ کمالالدین : 1/324 ح9.

ص: 74

لأجل إیقاظ العقول السابته، وتحریرها من الأهواء فلاحظ:

قال أمیرالمؤمنین علیه السلام:... فبعث إلیهم أنبیاءه... ویثیروا لهم دفائن العقول.

وقال علیه السلام: کم من عقل أسیر تحت هوی أمیر.

الوجه الثانی: معرفه مصادیق المکشوفات العقلیّه فإنّ العدل وإن کان حسناً وبذلک یحکم العقل إلاّ أنّ تمییز جمیع مصادیق العدل والظلم لا یمکن إلاّ بعد مراجعه خلیفه اللّه تعالی.

ص: 75

المقدّمه الخامسه: القرآن الکریم جامع لجمیع العلوم والمعارف

إنّ القرآن ینادی بأعلی صوته أنّه جامع لجمیع العلوم، ومبیِّن لجمیع الحقائق، وإنّه لا یکون شیء إلاّ بیّنه اللّه تعالی فی کتابه.

قال اللّه تعالی: « وَنَزَّلْنَا عَلَیْکَ الْکِتَابَ تِبْیَانا لِکُلِّ شَیْءٍ »(1).

 وقال تعالی: « وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ یَابِسٍ إِلاَّ فِی کِتَابٍ مُبِینٍ »(2).

 ولیس شیء فی الأرض ولا فی السماء إلاّ وقد بیّنه تعالی فیه.

قال اللّه تعالی: « وَمَا مِنْ غَائِبَهٍ فِی السَّماءِ وَالأَرْضِ إِلاَّ فِی کِتَابٍ مُّبِینٍ »(3).

 وقد صرّح النبیّ الأعظم وأهل بیته المعصومون علیهم السلام بذلک فی کلماتهم بحیث وصلت الأخبار الدالّه علی ذلک إلی حدّ الاستفاضه، بل التواتر المعنوی، ویظهر ذلک لمن تتبّع الأخبار المنقوله عنهم علیهم السلام.

والحاصل: أنّه ما من شیء إلاّ له أصل فی کتاب اللّه ولکن لا تبلغه عقول الرجال.

وما ذکره بعض من أنّ المراد من الآیات الدالّه علی اشتمال القرآن علی جمیع العلوم والأُمور هو أنّ القرآن یشتمل علی جمیع ما یحتاج إلیه الإنسان فی طریق رشده وکماله، وأنّ القرآن مبیّن لجمیع الأمور التی تهدی الإنسان إلی ربّه وإلی مرضاته، وعلیه یکون المراد من قوله تعالی: «فیه تبیان کلّ شیء» هو أنّ القرآن تبیان


1- .النحل : 89.
2- .الأنعام : 59.
3- .النمل : 75.

ص: 76

لکلّ شیء یکون من شأن القرآن بیانه، والقرآن إنّما نزل لهدایه الخلق فخروج سائر الأمور من هذا العموم یکون بالتخصّص لا بالتخصیص ففیه:

أوّلاً: إنّه ینافی صریح الآیات المذکوره ونصوصیّتها فی ما ذکرناه.

وثانیاً: إذا کان للعامّ ظهور فی العموم وورد خاصّ فی ذلک یجب تخصیصه، ولکن إذا کان العامّ نصّاً فی العموم فورد خاصّ لسانه لسان التخصیص لا محاله یقع التعارض ویجب إجراء قواعد التعادل والتراجیح. ومن الواضح أنّ لسان الأدلّه فی المقام آبٍ عن التخصیص.

وثالثاً: إنّه ینافی الأخبار المستفیضه المصرّحه بما ذکرنا وإلیک بعضها:

 فعن مرازم عن أبی عبداللّه علیه السلام انّه قال: إنّ اللّه أنزل فی القرآن تبیان کلّ شیء، حتّی واللّه ما ترک اللّه شیئاً یحتاج العباد إلیه إلاّ بیّنه للنّاس حتّی لا یستطیع عبد یقول: لو کان هذا نزل فی القرآن، إلاّ وقد أنزل اللّه فیه(1).

 وقال أمیرالمؤمنین علیه السلام: إنّ اللّه عزّوجلّ بعث نبیّه محمّدا صلی الله علیه و آله بالهدی، وأنزل علیه الکتاب بالحقّ، وأنتم أمیّون عن الکتاب ومن أنزله، وعن الرسول ومن أرسله، أرسله علی حین فتره من الرسل، وطول هجعه من الأمم وانبساط من الجهل، واعتراض من الفتنه، وانتقاض من المبرم، وعمی عن الحقّ واعتساف من الجور، وامتحاق من الدین، وتلظّ من الحروب، وعلی حین اصفرار من ریاض جنّات الدنیا، ویبس من أغصانها، وانتشار من ورقها، ویأس من ثمرتها، واغورار من مائها. قد درست أعلام الهدی، وظهرت أعلام الردی، والدنیا متجهّمه فی وجوه أهلها، مکفهّره، مدبره غیر مقبله، ثمرتها الفتنه، وطعامها الجیفه، وشعارها الخوف، ودثارها السیف، قد مزّقهم کلّ ممزّق، فقد أعمت عیون أهلها، وأظلمت علیهم أیّامها، قد قطعوا أرحامهم، وسفکوا دماءهم،


1- .بحارالأنوار :89/81 ح9 ؛ الکافی : 1/59.

ص: 77

ودفنوا فی التراب الموؤده بینهم من أولادهم، یختار دونهم طیب العیش، ورفاهیه خفوض الدنیا، لا یرجون من اللّه ثواباً، ولا یخافون واللّه منه عقابا، حیّهم أعمی نجس، ومیّتهم فی النار مبلس. فجاءهم نبیّه صلی الله علیه و آله بنسخه ما فی الصحف الأولی، وتصدیق الذی بین یدیه وتفصیل الحلال من ریب الحرام، ذلک القرآن فاستنطقوه، ولن ینطق لکم أُخبرکم، فیه علم ما مضی، وعلم ما یأتی إلی یوم القیامه، وحکم ما بینکم وبیان ما أصبحتم فیه تختلفون، فلو سألتمونی عنه لأخبرتکم عنه، لأنّی أعلمکم(1).

 وعن أبی الجارود قال: قال أبوجعفر علیه السلام: إذا حدّثتکم بشیء فسألونی من کتاب اللّه، ثمّ قال فی بعض حدیثه: إنّ النبیّ صلی الله علیه و آله نهی عن القیل والقال، وفساد المال، وکثره السؤال، فقیل له: یا ابن رسول اللّه أین هذا من کتاب اللّه عزّوجلّ؟ قال: قوله: « لاَ خَیْرَ فِی کَثِیرٍ مِن نَجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَهٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَیْنَ النَّاسِ »(2) وقال: « وَلاَ تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَکُمُ الَّتِی جَعَلَ اللّه ُ لَکُمْ قِیَاما »(3) وقال: « لاَ تَسْأَلُوا عَنْ أَشْیَاءَ إِن تُبْدَ لَکُمْ تَسُؤْکُمْ »(4).(5)

 وعن محمّد بن حمّاد عن أخیه أحمد عن إبراهیم عن أبیه عن أبی الحسن الأوّل علیه السلام قال: قلت له: جعلت فداک أخبرنی عن النبیّ صلی الله علیه و آله ورث من النبیّین کلّهم؟

قال لی: نعم، من لدن آدم إلی أن انتهت إلی نفسه.

قال: ما بعث اللّه نبیّاً إلاّ وکان محمّد أعلم منه؟


1- .بحارالأنوار :89/81 ح11 ؛ تفسیرالقمی : 1/2.
2- .النّساء : 114.
3- .النّساء : 114.
4- .النّساء : 114.
5- .بحارالأنوار :89/82 ح12.

ص: 78

قال: قلت: عیسی بن مریم کان یحیی الموتی بإذن اللّه.

قال: صدقت.

قلت: وسلیمان بن داود علیه السلام کان یفهم منطق الطیر هل کان رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقدر علی هذه المنازل؟

قال: فقال: إنّ سلیمان بن داود قال للهدهد، حین فقده وشکّ فی أمره: « فَقَالَ مَا لِیَ لاَ أَرَی الْهُدْهُدَ أَمْ کَانَ مِنَ الْغَائِبِینَ »(1) وغضب علیه فقال: « لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابا شَدِیدا أَوْ لَأَذبَحَنَّهُ أَوْ لَیَأْتِیَنِّی بِسُلْطَانٍ مُبِینٍ »(2) وإنّما غضب علیه لأنّه کان یدلّه علی الماء، فهذا وهو طیر قد أُعطی ما لم یعط سلیمان، وقد کانت الریح والنمل والجنّ والإنس والشیاطین المرده له طائعین، ولم یکن یعرف الماء تحت الهواء، فکان الطیر یعرفه، إنّ اللّه تبارک وتعالی یقول فی کتابه: « وَلَوْ أَنَّ قُرآنا سُیِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الأَرْضُ أَوْکُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَی بِل لِلَّهِ الأَمْرُ جَمِیعا »(3) فقد ورثنا نحن هذا القرآن، ففیه ما یقطع به الجبال، ویقطع به البلدان ویحیی به الموتی، ونحن نعرف الماء تحت الهواء، وإنّ فی کتاب اللّه لآیات ما یراد بها أمر إلاّ أن یأذن اللّه به، مع ما قد یأذن اللّه، فما کتبه للماضین جعله اللّه فی أمّ الکتاب إنّ اللّه یقول فی کتابه: « وَمَا مِنْ غَائِبَهٍ فِی السَّماءِ وَالأَرْضِ إِلاَّ فِی کِتَابٍ مُّبِینٍ »(4) ثمّ قال: « ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتَابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنَا مِنْ عِبَادِنَا »(5) فنحن الذین اصطفانا اللّه، فورثنا


1- .النمل : 20.
2- .النمل : 21.
3- .الرّعد : 31.
4- .النمل : 75.
5- .فاطر : 32.

ص: 79

هذا الذی فیه کلّ شیء(1).

 وعن عبدالأعلی بن أعین قال: سمعت أباعبداللّه علیه السلام یقول: إنّی لأعلم ما فی السماء وأعلم ما فی الأرض، وأعلم ما فی الجنّه، وأعلم ما فی النار، وأعلم ما کان وأعلم ما یکون، علمت ذلک من کتاب اللّه إنّ اللّه تعالی یقول: «فیه تبیان کلّ شیء»(2).

 وعن حمّاد اللحّام قال: قال أبوعبداللّه علیه السلام: نحن واللّه نعلم ما فی السماوات وما فی الأرض، وما فی الجنّه وما فی النار، وما بین ذلک، فبهتّ أنظر إلیه، قال: فقال: یا حمّاد إنّ ذلک من کتاب اللّه إنّ ذلک من کتاب اللّه إنّ ذلک من کتاب اللّه ثمّ تلا هذه الآیه: « وَیَوْمَ نَبْعَثُ فِی کُلِّ أُمَّهٍ شَهِیدا عَلَیْهِم مِنْ أَنفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِکَ شَهِیدا عَلَی هؤُلاَءِ وَنَزَّلْنَا عَلَیْکَ الْکِتَابَ تِبْیَانا لِکُلِّ شَیْءٍ وَهُدیً وَرَحْمَهً وَبُشْرَی لِلْمُسْلِمِینَ »(3) إنّه من کتاب اللّه، فیه تبیان کلّ شیء، فیه تبیان کلّ شیء(4).

 وعن الحارث بن المغیره وعبیده وعبداللّه بن بشر الخثعمی سمعوا أباعبداللّه علیه السلام یقول: إنّی لأعلم ما فی السماوات، وما فی الأرضین، وأعلم ما فی الجنّه، وأعلم ما فی النار، وأعلم ما کان وما یکون، ثمّ مکث هنیئه فرأی أنّ ذلک کبر علی من سمعه، فقال: علمت ذلک من کتاب اللّه، إنّ اللّه یقول: فیه تبیان کلّ شیء(5).

 وعن زراره عن أبی عبداللّه علیه السلام فی قوله: « هذَا ذِکْرُ مَن مَعِیَ وَذِکْرُ


1- .بحارالأنوار :89/84 ح17 ؛ بصائرالدرجات : 47.
2- .بحارالأنوار :89/85 ح19 ؛ الکافی : 1/261.
3- .النّحل : 89.
4- .بحارالأنوار :89/86 ح20 ؛ بصائرالدرجات : 128 جاءفیه «فنبهت»بدلاً عن«فبهت».
5- .بحارالأنوار :89/86 ح21 ؛ بصائرالدرجات : 128.

ص: 80

مَن قَبْلِی »(1) فقال: ذکر من معی ما هو کائن، وذکر من قبلی ما قد کان(2).

 وعن عبدالأعلی قال: سمعت أباعبداللّه علیه السلام یقول: واللّه إنّی لأعلم کتاب اللّه من أوّله إلی آخره، کأنّه فی کفّی، فیه خبر السّماء، وخبر الأرض، وخبر ما یکون، وخبر ما هو کائن، قال اللّه: فیه تبیان کلّ شیء(3).

 وعن إبراهیم بن عمر قال: قال ابوعبداللّه علیه السلام: إنّ فی القرآن ما مضی وما یحدث، وما هو کائن، کانت فیه أسماء الرجال فألقیت، وإنّما الاسم الواحد منه فی وجوه لا یحصی، یعرف ذلک الوصاه(4).

 وعن بشیر الدهّان قال: سمعت أباعبداللّه علیه السلام یقول: إنّ اللّه فرض طاعتنا فی کتابه، فلا یسع الناس جهلاً، لنا صفو المال، ولنا الأنفال، ولنا کرائم القرآن _ ولا أقول لکم إنّا أصحاب الغیب _ ونعلم کتاب اللّه، وکتاب اللّه یحتمل کلّ شیء، إنّ اللّه أعلمنا علماً لا یعلمه أحد غیره، وعلماً قد أعلمه ملائکته ورسله، فما علمته ملائکته ورسله فنحن نعلمه(5).

 وعن فضیل بن یسار قال: سألت أباجعفر علیه السلام عن هذه الروایه: «ما من القرآن آیه إلاّ ولها ظهر وبطن» فقال: ظهره تنزیله، وبطنه تأویله، منه ما قد مضی، ومنه ما لم یکن، یجری کما یجری الشمس والقمر، کلّما جاء تأویل شیء منه یکون علی الأموات کما یکون علی الأحیاء، قال اللّه:


1- .الأنبیاء : 24.
2- .بحارالأنوار :89/86 ح22 ؛ بصائرالدرجات : 129.
3- .بحارالأنوار :89/89 ح32 ؛ الکافی : 1/61.
4- .بحارالأنوار :89/95 ح50 ؛ تفسیرالعیاشی : 1/12.
5- .بحارالأنوار :89/96 ح55 ؛ تفسیرالعیاشی : 1/16.

ص: 81

« وَمَا یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّه ُ وَالرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ »(1) نحن نعلمه(2).

 وعن عبدالأعلی بن أعین قال: سمعت أباعبداللّه علیه السلام یقول: قد ولدنی رسول اللّه صلی الله علیه و آله وأنا أعلم کتاب اللّه، وفیه بدء الخلق، وما هو کائن إلی یوم القیامه، وفیه خبر السماء وخبر الأرض، وخبر الجنّه وخبر النار، وخبر ما کان وخبر ما هو کائن، أعلم ذلک کأنّما أنظر إلی کفّی إنّ اللّه یقول: فِیهِ تِبْیان کلّ شیء(3).

 وعن المعلّی بن خنیس قال: قال أبوعبداللّه علیه السلام: ما من أمر یختلف فیه اثنان إلاّ وله أصل فی کتاب اللّه، لکن لا تبلغه عقول الرجال(4).

 نعم، هنا أخبار یمکن أن یتوهّم منها أنّ هنالک قضایا لیست فی کتاب اللّه وأنّ القرآن لیس جامعاً لجمیع الأمور والعلوم نظیر:

 ما روی فی البصائر عن أبی جعفر علیه السلام: کان علیّ یعمل بکتاب اللّه وسنّه نبیّه فإذا ورد علیه الشیء الحادث الذی لیس فی الکتاب ولا فی السنّه ألهمه اللّه تعالی إلهاماً وذلک واللّه من المعضلات(5).

 وفی البحار فی خبر طویل عن أبی جعفر الثانی عن أبی عبداللّه قال: بینا أبی یطوف بالبیت، إلی أن قال أنّه قال أبوعبداللّه علیه السلام: ثمّ وقف فقال: هاهنا یا ابن رسول اللّه باب غامض! أرأیت إن قالوا: حجّه اللّه القرآن، قال: إذن أقول لهم: إنّ القرآن لیس بناطق یأمر وینهی، ولکن للقرآن أهلاً


1- .آل عمران : 7.
2- .بحارالأنوار :89/98 ح64 ؛ بصائرالدرجات : 196.
3- .بحارالأنوار :89/98 ح68. بصائرالدرجات : 197.أقول: لعلّ الراوینقل الآیهالمبارکهبالمضمون ،والآیه هیکالتالی : « ونزّلناعلیک الکتابتبیانا لکلّشیء وهدیً ورحمهًوبشریللمسلمین »النحل : 89.
4- .بحارالأنوار :89/100 ح71 ؛ الکافی : 1/61.
5- .بصائرالدّرجات : 234.

ص: 82

یأمرون وینهون، وأقول: قد عرضت لبعض أهل الأرض مصیبه ما هی فی السنّه والحکم الذی لیس فیه اختلاف، ولیست فی القرآن أبی اللّه لعلمه بتلک الفتنه أن تظهر فی الأرض ولیس فی حکمه رادّ لها ومفرّج عن أهلها. فقال: هیهنا یفلجون یا ابن رسول اللّه، أشهد أنّ اللّه عزّ ذکره قد علم بما یصیب الخلق من مصیبه فی الأرض أو فی أنفسهم من الدین أو غیره فوضع القرآن دلیلاً.

قال: فقال الرجل: هل تدری یا ابن رسول اللّه دلیل ما هو؟

فقال أبوجعفر علیه السلام: نعم فیه جمل الحدود وتفسیرها عند الحکم فقد أبی اللّه أن یصیب عبدا بمصیبه فی دینه أو فی نفسه أو ماله لیس فی أرضه من حَکَمٍ قاض بالصواب فی تلک المصیبه.

قال: فقال الرجل: أما فی هذا الباب فقد فلجتم بحجّه إلاّ أن یفتری خصمکم علی اللّه، فیقول: لیس للّه جلّ ذکره حجّه، ولکن أخبرنی عن تفسیر « لِکَیْلا تَأْسوا »؛ الخبر(1).

 ونظیر ما یدلّ علی أنّ علم الإمام علیه السلام یزداد فی کلّ لیله جمعه وکلّ لیله قدر.

وفیه: أنّ الظاهر _ بعد التأمّل فی هذه الأخبار _ هو أنّ المراد منها خصوص البدائیّات التی یبدو للّه تعالی فیها. ومن الواضح أنّ البدائیّات ممّا له أصل فی کتاب اللّه کما قال تعالی: « یَمْحُوا اللَّهُ مَا یَشَاءُ وَیُثْبِتُ وَعِندَهُ أُمُّ الْکِتَابِ »(2) وقال تعالی: « وَقَالَتِ الْیَهُودُ یَدُ اللّه ِ مَغْلُولَهٌ غُلَّتْ أَیْدِیهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ یَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ یُنفِقُ کَیْفَ یَشَاءُ وَلَیَزِیدَنَّ کَثِیرا مِنْهُم مَا أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِن رَبِّکَ طُغْیَانا وَکُفْرا وَأَلْقَیْنَا بَیْنَهُمُ الْعَدَاوَهَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَی یَوْمِ الْقِیَامَهِ کُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللّه ُ وَیَسْعَوْنَ فِی


1- .بحارالأنوار :25/77 ؛ الکافی : 1/245.
2- .الرّعد : 39.

ص: 83

الأَرْضِ فَسَادا وَاللّه ُ لاَ یُحِبُّ الْمُفْسِدِینَ »(1) فلا یکون بین هذه الأخبار وما روی من أنّه ما من شیء إلاّ وله أصل فی کتاب اللّه، تعارض.

ویشهد علی ما ذکرنا، قوله علیه السلام فی ذیل الخبر السّابق:

«هاهنا یفلجون یا ابن رسول اللّه، أشهد أنّ اللّه عزّ ذکره قد علم بما یصیب الخلق من مصیبه فی الأرض أو فی أنفسهم من الدین أو غیره فوضع القرآن دلیلاً. قال: فقال الرجل: هل تدری یا ابن رسول اللّه دلیل ما هو؟ فقال أبوجعفر علیه السلام: نعم فیه جمل الحدود وتفسیرها عند الحکم فقد أبی اللّه أن یصیب عبدا بمصیبه فی دینه أو فی نفسه أو ماله لیس فی أرضه من حَکَمٍ قاض بالصواب فی تلک المصیبه».

وقد ذکر العلاّمه المجلسی قدّس سرّه فی بیان تلک الأخبار وجوها منها ما أشرنا إلیه؛ فراجع بحارالأنوار: 26/89.

نعم، هناک ما یدلّ علی أنّ مصحف الصدّیقه الشهیده فاطمه الزهراء علیهاالسلام لیس فیه شیء من قرآنکم هذا، ولکن یمکن الجواب عن هذه الشبهه أوّلاً بأنّ الإمام علیه السلام عبّر عن القرآن بقرآنکم هذا وفی هذا لحن واضح.

وثانیاً: یمکن أن یکون مراد الإمام علیه السلام أنّ آیات القرآن لیست فی مصحف الصدّیقه الکبری فاطمه الزهراء علیهاالسلام لا أنّ فیه من العلم ما لیس فی القرآن.

وثالثاً: قد صرّحت الأخبار المتحدّثه عن مصحف الصدّیقه الکبری فاطمه الزهراء علیهاالسلام بأنّ فی المصحف علم ما کان وما یکون، ولذا یکون من العلوم المودعه فیه ما یمکن أن یحدث فیه البداء؛ فلاحظ:

 عن فضیل بن سکره قال: دخلت علی أبی عبداللَّه علیه السلام فقال: یا فضیل أتدری فی أیّ شیء کنت أنظر قُبَیْل؟

قال: قلت: لا.


1- .المائده : 64.

ص: 84

قال: کنت أنظر فی کتاب فاطمه علیهاالسلام لیس من مَلِکٍ یملک الأرض إلاّ وهو مکتوب فیه باسمه واسم أبیه وما وجدت لوُلْدِ الحسن فیه شیئاً(1).

 عن أبی عبیده عن أبی عبد اللَّه علیه السلام قال: إنّ فاطمه علیهاالسلام مَکَثَتْ بعد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله خمسه وسبعین یوماً وکان دَخَلها حزن شدید علی أبیها وکان جبرئیل علیه السلام یَأْتیها فیُحْسن عزاءها علی أبیها ویطیب نفسها ویخبرها عن أبیها ومکانه ویخبرها بما یکون بعدها فی ذرّیّتها وکان علیّ علیه السلام یکتب ذلک فهذا مصحف فاطمه علیهاالسلام(2).

 عن حمّاد بن عثمان قال: سمعت أبا عبداللَّه علیه السلام یقول: تظهر الزنادقه سنه ثمانیه وعشرین ومائه وذلک لأنّی نظرتُ فی مصحف فاطمه علیهاالسلام.

قال: فقلت: وما مصحف فاطمه؟

فقال: إنّ اللَّه تبارک وتعالی لمّا قبض نبیّه صلی الله علیه و آله دخل علی فاطمه من وفاته من الحزن ما لا یعلمه إلاّ اللَّه عزّوجلّ فأرسل إلیها ملکاً یسلّی عنها غمّها ویحدّثها، فشکت ذلک إلی أمیرالمؤنین علیه السلام، فقال لها: إذ أحَسْتِ بذلکِ وسمعتِ الصوت قولی لی فأعلمتْهُ فجعل یکتب کلّ ما سمع حتّی أثبت مِن ذلک مصحفاً. قال: ثمّ قال أما إنّه لیس من الحلال والحرام ولکن فیه علم ما یکون(3).

 ثمّ بعد ذلک نقول لا ریب فی أنّ الأئمّه علیهم السلام هم المفسّرون لحقائق القرآن وهم الثقل الأصغر الذی قرنهم الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله _ فی حدیث الثقلین المتواتر عند الفریقین _ بالقرآن، وهم الذین قال اللّه تعالی مخاطباً إیّاهم: « هذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ


1- .الکافی : 1/242 ح8.
2- .بحارالأنوار :22/545 ح63 عن الکافی.
3- .بحارالأنوار :26/44 ح77.

ص: 85

أَمْسِکْ بِغَیْرِ حِسَابٍ »(1)، فإنّ اللّه تعالی أعطاهم علم القرآن وأوجب علی سائر الناس الرّجوع إلیهم والسّؤال منهم، وقد وردت الأخبار أنّ لهم أن یجیبوا ولهم أن یمسکوا.

 فعن حمّاد بن عثمان قال: قلت لأبی عبداللّه علیه السلام: إنّ الأحادیث تختلف عنکم، قال: فقال: إنّ القرآن نزل علی سبعه أحرف وأدنی ما للإمام أن یفتی علی سبعه وجوه، ثمّ قال: « هذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِکْ بِغَیْرِ حِسَابٍ »(2).

 فإنّ غیرهم لا یقدر علی أن یدّعی أنّه جمع علم القرآن کلّه.

 فعن عبدالغفّار قال: سأل رجل أباجعفر علیه السلام فقال أبوجعفر: ما یستطیع أحد یقول جمع القرآن کلّه غیر الأوصیاء(3).

 وعن الثّمالی عن أبی جعفر علیه السلام قال: قال أبوجعفر علیه السلام: ما أحد من هذه الأمّه من جمع القرآن إلاّ الأوصیاء(4).

 وعن مرازم وموسی بن بکیر قالا: سمعنا أباعبداللّه علیه السلام یقول: إنّا أهل البیت لم یزل اللّه یبعث فینا من یعلم کتابه من أوّله إلی آخره(5).

 عن جابر عن أبی جعفر علیه السلام أنّه قال: ما یستطیع أحد أن یدّعی أنّه جمع القرآن کلّه ظاهره وباطنه غیر الأوصیاء(6).

 وهم الذین یجب علی الخلق الرجوع إلیهم، فإنّ بالرجوع إلیهم یستضیؤون بنور العلم، ویلجؤون إلی رکن وثیق قال اللّه تعالی: « وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَی الرَّسُولِ وَإِلَی أُولِی


1- . سورهص : 39.
2- .بحارالأنوار :89/83 ح13 ؛ تفسیرالعیاشی : 1/12.
3- .بحارالأنوار :89/89 ح29 ؛ بصائرالدرجات : 193.
4- .بحارالأنوار :89/89 ح30 ؛ بصائرالدرجات : 194 جاءفیه «ما أجد»بدلاً عن «ماأحد».
5- .بحارالأنوار :89/89 ح31 ؛ تفسیرالعیاشی : 1/16 جاءفیه «أهل بیت»بدلاً عن «أهلالبیت».
6- .بحارالأنوار :89/88 ح26 ؛ الکافی : 1/228.

ص: 86

الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِینَ یَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ »(1).

 وبما ذکرنا، ظهر لک أنّ جمیع علومهم علیهم السلام ترجع إلی کتاب اللّه تعالی، ومن أهمّ شؤونهم فی کلماتهم وتعلیماتهم وتذکیراتهم وإرشاداتهم، بیان ما فی القرآن، وتفسیر آیاته، وتوضیح حقائقه، ولذا یکون کلّ خبر صادر عنهم مفسّرا لآیه أو آیات من الذکر الحکیم. وبما أنّ القرآن له بطون، یکون کلّ خبر من الأخبار الوارد فی تفسیر آیه بیاناً لبطن من بطونها، نظیر ما نقلناه من الأخبار الدالّه علی عالم الذرّ من استشهاد الإمام علیه السلام بآیه «ألست بربّکم» علی أخذ المیثاق من الأرواح فی العوالم السابقه، وعلی أخذ المیثاق من الأرواح بعد جعلها فی الأبدان. ولکن لا یمکن الاطّلاع علی ذلک ولا استخراج تفسیر الآیات من الأخبار وتطبیق الأخبار علی الآیات إلاّ لمن نوّر اللّه قلبه بالبرهان ووفّقه للتفحّص فیهما، وردّ ما نسجته الأفکار البشریّه.

فتحصّل من جمیع ما ذکرنا أنّه یمکن أن یکون خبر من الأخبار المرویّه عن الأئمّه علیهم السلام تفسیرا لآیه أو آیات من کتاب اللّه بدون أن یکون فیه تصریح لذلک، بل ولا إیماء بتلک الآیه أو الآیات.

وممّا ینبغی التنبیه علیه هو أنّ القرآن عرّف نفسه بأنّه رافع للخلاف، وقالع لمادّه النزاع، فإنّه الفرقان الذی یفرّق بین الحقّ والباطل، وهذا واضح ولا غبار علیه، إلاّ أنّ الظاهر غایه الظهور هو کون المراد الحقیقیّ من الآیات القرآنیّه رافعاً للخلاف لا الظهور البدویّ، فالمحکمات تقلع مادّه النزاع لکشفها عن الحقّ الذی لیس هو إلاّ أمرا واحدا، بخلاف المتشابهات التی یجب الإیمان بها بمقتضی قوله تعالی: « آمَنَّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِندِ رَبِّنَا »(2) إلاّ أنّها لو بقیت علی تشابهها لا ترفع الخلاف بل یقع الخلاف فیها لکونها قابله لتحمّل الوجوه.


1- .النساء : 83.
2- .آل عمران : 7.

ص: 87

ویشهد علی ما ذکرنا _ من أنّ القرآن المبیَّن ببیان مفسّریه رافع للخلاف _ أنّ اللّه تعالی یقول: « فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَهِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِیلِهِ »(1) فیمکن أن تأوّل متشابهات القرآن بحیث یتمسّک بها الذین فی قلوبهم زیغ لإیجاد الاختلاف والفتنه.

ویشهد علی ذلک ما نری فی الواقع الخارجی من وقوع الاختلاف بین الأمّه الإسلامیّه وتشتّتها حتّی قال الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله: «یا أباالحسن إنّ أمّه موسی افترقت إحدی وسبعین فرقه، فرقه ناجیه والباقون فی النار، وإنّ أمّه عیسی إفترقت إثنتین وسبعین فرقه، فرقه ناجیه والباقون فی النار، وإنّ أمّتی ستفترق علی ثلاث وسبعین فرقه، فرقه ناجیه والباقون فی النار. فقلت: یا رسول اللّه ومن ناجیه؟ فقال: المتمسّک علی ما أنت علیه وأصحابه؛ الخبر»(2)، فإنّ أُمّته یؤمنون بالقرآن ولا یکذّبون به إلاّ أنّ عدم وضوح المراد الحقیقی من الآیات فی کثیر الموارد أوجب ذلک الاختلاف.

إذا عرفت ما ذکرنا، یتّضح لک احتیاج الاُمّه _ فی استکشاف حقائق القرآن _ إلی من عنده علم الکتاب، فإنّه لابدّ للکتاب من معلّم ربّانی یبیّن آیاته، ویفصّل بیاناته، ویرفع تشابه آیاته، ویؤکّد محکماته، وإلاّ لضلّت الاُمّه وأضلّت.

لاحظ ما فی مناظره هشام بن الحکم مع الرجل الشامیّ:

 عن یونس بن یعقوب قال: کنت عند أبی عبداللّه علیه السلام فورد علیه رجل من أهل الشام فقال إنّی رجل صاحب کلام وفقه وفرائض وقد جئت لمناظره أصحابک.

فقال أبو عبداللّه علیه السلام: کلامک من کلام رسول اللّه صلی الله علیه و آله أو من عندک؟

فقال: من کلام رسول اللّه صلی الله علیه و آله ومن عندی.

فقال أبو عبداللّه علیه السلام: فأنت إذا شریک رسول اللّه.


1- . آلعمران : 7.
2- .بحارالأنوار :30/337 ؛ نهج الحق : 331.

ص: 88

 قال: لا.

قال: فسمعت الوحی عن اللّه عزَّوجلَّ یخبرک؟

قال: لا.

قال: فتجب طاعتک کما تجب طاعه رسول اللّه صلی الله علیه و آله؟

قال: لا.

فالتفت أبو عبداللّه علیه السّلام إلیَّ فقال: یا یونس بن یعقوب هذا قد خصم نفسه قبل أن یتکلَّم، ثمَّ قال یا یونس لو کنت تحسن الکلام کلَّمته.

قال یونس: فیا لها من حسره، فقلت: جعلت فداک، إنّی سمعتک تنهی عن الکلام وتقول: ویل لأصحاب الکلام یقولون هذا ینقاد وهذا لا ینقاد وهذا ینساق وهذا لا ینساق وهذا نعقله وهذا لا نعقله.

فقال أبوعبداللّه علیه السلام: إنَّما قلت فویل لهم إن ترکوا ما أقول وذهبوا إلی ما یریدون، ثمَّ قال لی: اخرج إلی الباب فانظر من تری من المتکلّمین فأدخله. قال: فأدخلت حمران بن أعین وکان یحسن الکلام، وأدخلت الأحول وکان یحسن الکلام، وأدخلت هشام بن سالم وکان یحسن الکلام، وأدخلت قیس بن الماصر وکان عندی أحسنهم کلاماً وکان قد تعلَّم الکلام من علیّ بن الحسین علیه السلام، فلمَّا استقرَّ بنا المجلس وکان أبو عبداللّه علیه السلام قبل الحجّ یستقرُّ أیَّاماً فی جبل فی طرف الحرم فی فازه له مضروبه، قال: فأخرج أبوعبداللّه علیه السلام رأسه من فازته، فإذا هو ببعیر یخبُّ، فقال: هشام وربّ الکعبه. قال: فظننَّا أنَّ هشاماً رجل من ولد عقیل کان شدید المحبَّه له. قال: فورد هشام بن الحکم وهو أوَّل ما اختطَّت لحیته ولیس فینا إلاّ من هو أکبر سنّاً منه. قال: فوسَّع له أبوعبداللّه علیه السلام وقال ناصرنا بقلبه ولسانه ویده ثمَّ قال: یا حمران کلّم الرجل فکلَّمه فظهر علیه حمران. ثمَّ قال: یا طاقیُّ کلّمه فکلَّمه فظهر علیه الْأحْول. ثمَّ قال: یا هشام بن سالم

ص: 89

کلّمه فتعارفا. ثمَّ قال أبوعبداللّه علیه السلام لقیس الماصر: کلّمه، فکلَّمه فأقبل أبوعبداللّه علیه السلام یضحک من کلامهما ممَّا قد أصاب الشامیَّ. فقال للشامیّ: کلّم هذا الغلام (یعنی هشام بن الحکم) فقال: نعم، فقال لهشام: یا غلام سلنی فی إمامه هذا. فغضب هشام حتَّی ارتعد، ثمَّ قال للشامیّ: یا هذا أربُّک أنظر لخلقه أم خلقه لأنفسِهِم؟

فقال الشامیُّ: بل ربّی أنظر لخلقه.

قال: ففعل بنظره لهم ما ذا؟

قال: أقام لهم حجَّهً ودلیلاً کیلا یتشتَّتوا أو یختلفوا یتألَّفهم ویقیم أوَدَهم ویخبرهم بفرض ربّهم.

قال: فمن هو؟

قال: رسول اللّه صلی الله علیه و آله.

قال هشام: فبعد رسول اللّه صلی الله علیه و آله؟

قال: الکتاب والسنَّه.

قال هشام: فهل نفعنا الیوم الکتاب والسنَّه فی رفع الاختلاف عنَّا؟

قال الشامیُّ: نعم.

قال: فلم اختلفنا أنا وأنت وصرت إلینا من الشام فی مخالفتنا إیَّاک؟

قال: فسکت الشامیُّ. فقال أبوعبداللّه علیه السلام للشامیّ: ما لک لا تتکلَّم؟

قال الشامیُّ: إن قلتُ لم نختلف کذبت، وإن قلتُ إنَّ الکتاب والسُّنَّه یرفعان عنَّا الاختلاف أبطلتُ لأنَّهما یحتملان الوجوه، وإِن قلتُ قد اختلفنا وکلُّ واحد منَّا یدَّعی الحقَّ فلم ینفعنا إذن الکتاب والسنَّه إلاّ أنَّ لی علیه هذه الحجَّه.

فقال أبوعبداللّه علیه السلام: سله تجده ملیّاً. فقال الشامیُّ: یا هذا من أنظر للخلق؛ أربُّهم أو أنفسهم؟

ص: 90

 فقال هشام: ربُّهم أنظر لهم منهم لأنفسهم.

فقال الشامیُّ: فهل أقام لهم من یجمع لهم کلمتهم ویقیم أودَهم ویخبرهم بحقّهم من باطلهم؟

قال هشام: فی وقت رسول اللّه صلی الله علیه و آله أو الساعه؟

قال الشامیُّ: فی وقت رسول اللّه، رسول اللّه صلی الله علیه و آله والساعه من؟

فقال هشام: هذا القاعد الذی تشدُّ إلیه الرحال ویخبرنا بأخبار السماء والأرض وراثه عن أب عن جدّ.

قال الشامیُّ: فکیف لی أن أعلم ذلک؟

قال هشام: سله عمَّا بدا لک.

قال الشامیُّ: قطعت عذری، فعلیَّ السؤال.

فقال أبو عبداللّه علیه السلام: یا شامیُّ أُخبرک کیف کان سفرک وکیف کان طریقک کان کذا وکذا فأقبل الشامیُّ یقول صدقت، أسلمت للّه الساعه.

فقال أبو عبداللّه علیه السلام: بل آمنت باللّه الساعه إنَّ الإسلام قبل الإیمان وعلیه یتوارثون ویتناکحون والإیمان علیه یثابون.

فقال الشامیُّ: صدقت، فأنا الساعه أشهد أن لا إله إلاّ اللّه، وأنَّ محمَّدا رسول اللّه صلی الله علیه و آله، وأنَّک وصیُّ الأوصیاء؛ الخبر(1).

 ولاحظ ما روی فی الکافی فی باب الاضطرار إلی الحجّه من کون القرآن یحتاج إلی قیِّم ومفسّر وقد مرّ بعض الأخبار فی ذلک.

 عن منصور بن حازم قال: قلت لأبی عبداللّه علیه السلام: إنَّ اللّه أجلُّ وأکرم من أن یعرف بخلقه، بل الخلق یعرفون باللّه.

قال: صدقت.

قلت: إنَّ من عرف أنَّ له ربّاً، فینبغی له أن یعرف أنَّ لذلک الربّ رضاً


1- .الکافی : 1/172.

ص: 91

وسخطاً وأنّه لا یعرف رضاه وسخطه إلاّ بوحی أو رسول، فمن لم یأته الوحی فقد ینبغی له أن یطلب الرسل فإذا لقیهم عرف أنّهم الحجّه وأنَّ لهم الطاعه المفترضه.

وقلت للناس: تعلمون أنَّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله کان هو الحجّه من اللّه علی خلقه؟ قالوا: بلی. قلت: فحین مضی رسول اللّه صلی الله علیه و آله من کان الحجّه علی خلقه؟ فقالوا: القرآن. فنظرت فی القرآن فإذا هو یخاصم به المرجیُّ والقدریُّ والزندیق الذی لا یؤمن به حتّی یغلب الرجال بخصومته، فعرفت أنّ القرآن لا یکون حجّه إلاّ بقیّم، فما قال فیه من شیء کان حقّاً، فقلت لهم: من قیّم القرآن؟ فقالوا: ابن مسعود قد کان یعلم وعمر یعلم وحذیفه یعلم، قلت: کلّه؟ قالوا: لا، فلم أجد أحدا یقال: إنّه یعرف ذلک کلّه إلاّ علیّاً علیه السلام وإذا کان الشیء بین القوم فقال هذا: لا أدری، وقال هذا: لا أدری، وقال هذا: لا أدری، وقال هذا: أنا أدری، فأشهد أنّ علیّاً علیه السلام کان قیّم القرآن، وکانت طاعته مفترضه وکان الحجّه علی الناس بعد رسول اللّه صلی الله علیه و آله وأنّ ما قال فی القرآن فهو حقٌّ.

فقال: رحمک اللّه (1).

 فتحصّل من ذلک أنّ القرآن نور وهدایه وبرهان وإرشاد إلی الهدی، وکلّ ذلک بعد أن یتبیّن مراده الحقیقی بالرجوع إلی أهل الذکر الذین حملوا علوم القرآن الکریم، وبعدم الرجوع إلیهم یصیر القرآن مهبّاً للتیّارات الفکریّه، فکلّ من له مذهب یحمّله رأیه، وکلّ فرقه تستدلّ به علی حقّانیّتها.


1- .الکافی : 1/168 ح2.

ص: 92

ص: 93

المقدّمه السادسه: عدم جواز ردّ الأخبار لمخالفتها للبرهان الاصطلاحیّ

لا ریب فی أنّه لا یجوز ردّ الأخبار لمخالفتها للعقل الاصطلاحیّ، لأنّه لا حجیّه للعقل الاصطلاحیّ (أعنی البراهین المصطلحه المتشکّله من الکبری والصغری)؛ فلا یجوز ردّ الروایات الدالّه علی عالم الذرّ _ مثلاً _ لمخالفتها لفرضیّه مختلف فیها لم یقم علیها برهان حقیقی (وإن أقیمت علیها البراهین الاصطلاحیّه المتشکّله من الصغریات والکبریات القابله للخطأ) وهو لزوم تعدّد الشخصیّه بناءً علی فرضیّه الحرکه الجوهریّه _ بادّعاء مخالفتها للعقل والبرهان کما وستعرف ذلک إن شاء اللّه تعالی.

کما أنّه لا یجوز ردّ ما دلّت علیه الآیات المحکمه من لزوم المعاد الجسمانی والروحانی لمخالفتها لکشف العارف أو براهین الفیلسوف... وهکذا.

وروح الکلام هو أنّ البراهین الإصطلاحیّه لا حجیّه لها أصلاً، فهی أجنبیّه من مسائل الدین أُصولاً وفروعاً، فلا یضرّ مخالفتها ولا ینفع موافقتها بوجه من الوجوه(1).


1- .راجع توحیدالامامیه :تعارض العقلوالنقل.

ص: 94

ص: 95

المقدّمه السابعه

وجوب التسلیم قبال الأخبار

یجب التسلیم فی قبال جمیع الأخبار حتّی الأخبار الثابت صدورها عن المعصوم علیه السلام غیر القابله للفهم لا خصوص الأخبار التی یمکن تعقّلها، لأنّ ردّها یوجب الکفر باللّه العظیم، والوجه فی ذلک هو ما ذکرناه سابقاً من أنّ دین اللّه لا یصاب بالعقول، فما لم یکن مخالفاً للعقل الحقیقیّ لابدّ من التسلیم فی قباله.

ومن هذا المنطلق وردت أخبار کثیره تنصّ علی أنّ حدیثهم علیهم السلام صعب مستصعب لا یحتمله إلاّ ملک مقرّب أو نبیّ مرسل أو عبد امتحن اللّه قلبه بالإیمان، فإنّ ما یرشد إلی الحکم البیّن العقلی لا یکون تحمّله صعب مستصعب، فمصبّ هذه الأخبار هو ما ورد عنهم علیهم السلام ممّا لیس للعقول إلیه سبیل. وإذا أردت الاطّلاع علی هذه الأخبار المبارکه فراجع بحارالأنوار الجزء الثانی باب أنّ حدیثهم صعب مستصعب.

ص: 96

ص: 97

المقدّمه الثامنه: الأصل فی المقام

لا بدّ من بیان أصل یستفاد من الآیات والأخبار، وینفعنا فی إثبات مقاله المثبتین، وفی ردّ مقاله النافین، وإبطال ما ذهب إلیه مصنّف المیزان، وهو أصل مهمّ جدّاً وقد بحثناه فی مبحث المعاد، ونشیر إلیه ههنا.

بیان ذلک: اعلم أنّه قد دلّت الآیات الکثیره والأخبار علی أنّ کلّ فرد من أفراد الإنسان خلق من التراب، وإلیک نموذجاً منها.

أمّا الآیات؛ فمنها قوله تعالی:

« یَا أَیُّهَا النَّاسُ إِن کُنتُمْ فِی رَیْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاکُم مِن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَهٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَهٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَهٍ مُّخَلَّقَهٍ وَغَیْرِ مُخَلَّقَهٍ لِّنُبَیِّنَ لَکُمْ وَنُقِرُّ فِی الأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَی أَجَلٍ مُّسَمًّی ثُمَّ نُخْرِجُکُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّکُمْ وَمِنکُم مَّن یُتَوَفَّی وَمِنکُم مَّن یُرَدُّ إِلَی أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِکَیْلاَ یَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَیْئا وَتَرَی الأَرْضَ هَامِدَهً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَیْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِن کُلِّ زَوْجٍ بَهِیجٍ »(1).

 لا ریب فی أنّ الآیه خطاب إلی جمیع البشر، وهی بصدد بیان مراحل خلقهم، ویشهد علی ذلک قوله تعالی: « ثمّ نخرجکم طفلاً » إلی قوله تعالی: « بعد علم شیئاً »، وعلی هذا فتکون جمله: « إنّا خلقناکم من تراب » خطاباً إلی الجمیع لبیان خلقهم من التراب، ولا یصحّ أن تکون تلک الجمله خطاباً لآدم علیه السلام بالخصوص


1- .الحجّ : 5.

ص: 98

والجمل التی بعدها خطاباً إلی غیره.

مضافاً إلی أنّه لم تکن لآدم نطفه ولا علقه ولا مضغه بل اللّه تعالی خلقه من طین، ثمّ نفخ فیه الروح، وعلی هذا فلا بدّ من أن تکون الآیه خطاباً لمعاشر الناس، ودالّه علی خلق جمیعهم من التراب.

ومنها قوله تعالی:

« وَلَقَدْ خَلَقْنَاکُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاکُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلاَئِکِهِ اسْجُدُوا لآِدَمَ »(1) الآیه.

فإنّه من الواضح أنّ جمله: « خلقناکم ثمّ صوّرناکم » بصدد بیان خلق جمیع أفراد الإنسان قبل سجود الملائکه لآدم علیه السلام، لا خصوص خلق آدم علیه السلام، فإنّه لو کان الباری تعالی بصدد بیان خلقه خاصّه لقال «ولقد خلقنا آدم ثمّ صوّرناه ثمّ قلنا للملائکه اسجدوا له» ولا وجه للتعبیر: « ولقد خلقناکم ».

وافتراق التعبیر فی الجمله الأولی والجمله الثانیه « خلقناکم وصوّرناکم » عن الجمله الثالثه « ثمّ قلنا للملائکه اسجدوا لآدم » بالعموم فیها والخصوص فی الثالثه یصرّح بأنّ الخلقه والتصویر تعمّ جمیع بنی آدم، وأمّا سجود الملائکه فمختصّ بآدم علیه السلام.

ومن البدیهیّ أنّ الخلقه من النطفه هی الخلقه الدنیویّه، وأمّا الخلقه السابقه المستفاده من الآیه المبارکه، فلیست من النطفه قطعاً، بل من التراب لأنّ قوله تعالی: « خلقناکم » یعمّ آدم علیه السلام وغیره، ولمّا کان آدم علیه السلام من التراب، فلابدّ من أن یکون خلق أولاده من التراب أیضاً.

ومنها قوله تعالی:

« وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِن سُلاَلَهٍ مِن طِینٍ * ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَهً فِی قَرَارٍ مَّکِینٍ * ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَهَ عَلَقَهً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَهَ مُضْغَهً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَهَ


1- . الأعراف: 11.

ص: 99

عِظَاما فَکَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْما ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقا آخَرَ فَتَبَارَکَ اللّه ُ أَحْسَنُ الْخَالِقِینَ * ثُمَّ إِنَّکُم بَعْدَ ذلِکَ لَمَیِّتُونَ * ثُمَّ إِنَّکُمْ یَوْمَ الْقِیَامَهِ تُبْعَثُونَ »(1).

 فإنّ هذه الآیات بصدد بیان الحالات العارضه علی جمیع الناس من بدء خلقهم إلی یوم البعث، فإنّها تبیّن أوّل مراحل خلقهم وأنّ الخلقه تکون خلقاً بعد خلق، وعروض الموت علیهم ثانیاً، وبعثهم یوم القیامه ثالثاً، وهذا ینافی ما أسّسه بعض الفلاسفه من أنّ خلق الإنسان هو تکوّن بنحو الحرکه فی الجوهر؛ وسیأتی توضیح بطلان مذهبهم.

فالمراد من الإنسان فی ابتداء الآیه جمیع الناس، لا خصوص آدم علیه السلام، بل المراد منه هو جمیع ولد آدم خاصّه ولیس آدم علیه السلام داخلاً فیه، نظیر الآیتین السابقتین کما صرّح به الطبرسی قدّس سرّه فی تفسیر مجمع البیان حینما قال:

«المراد بالإنسان ولد آدم وهو اسم الجنس فیقع علی الجمیع».

وقال أیضاً فی قوله تعالی «ثمّ جعلناه» الآیه:

«یعنی ابن آدم الذی هو الإنسان».

نعم، ونقل أیضا عن قتاده أنّه قال إنّ المراد من الإنسان هو خصوص آدم علیه السلام فلاحظ:

«وقیل أراد بالإنسان آدم علیه السلام لأنّه استلّ من أدیم الأرض عن قتاده»(2).

 ولکن لا یخفی بطلان احتمال إراده آدم من کلمه «الإنسان» لوجوه:

أحدها: إنّ کلمه «الإنسان» اسم جنس، والألف واللام الداخله علیه للاستغراق، وإراده العهد منها تحتاج إلی القرینه، ولیس فی المقام قرینه ذکریّه ولا عهدیّه؛


1- .المؤمنون : 12 _ 16.
2- .تفسیر مجمعالبیان 7 و8/161سورهالمؤمنون.

ص: 100

فحملها علی العهد بلا قرینه خلاف الظاهر.

ثانیها: لو کان المراد من کلمه «الإنسان» خصوص آدم علیه السلام ستکون الآیه الأولی بصدد بیان کیفیّه خلق آدم علیه السلام، وسائر الآیات بصدد بیان کیفیّه خلق أولاده، ویکون رجوع الضمیر إلی الإنسان فی قوله تعالی: «ثمّ جعلناه» بنحو الاستخدام، وهو مجاز وعلی خلاف الظاهر، ویحتاج إلی قرینه تدلّ علیه، وهی مفقوده فی المقام.

ثالثها: إنّه لا ریب فی أنّ الآیات بصدد بیان جمیع الحالات العارضه علی الإنسان من بدء خلقه إلی یوم البعث، ولیست لآدم علیه السلام نطفه ولا علقه ولا مضغه کما هو واضح.

إذا عرفت ما ذکرنا، یظهر لک بالبداهه أنّ المراد من الإنسان هو ولد آدم خاصّه، ولیس آدم علیه السلام داخلاً فی الإنسان کما صرّح بذلک الطبرسی قدّس سرّه، فیکون خلق جمیع ولد آدم من التراب.

إن قلت: نعم تدلّ الآیات علی خلقهم جمیعاً من الطین إلاّ أنّ التعبیر عن خلق بنی آدم من التراب إنّما هو باعتبار خلق آدم علیه السلام من التراب، فیصحّ إطلاق الخلق من الطین علی ولده، وبهذا الاعتبار یکون خلق جمیع ولد آدم من الطین؛

قلت: مخالفه هذا الکلام لصریح الآیات واضحه ولا تحتاج إلی بیان، وهذا تأویل بلا دلیل، وتفسیر الآیه به یکون من مصادیق التفسیر بالرأی، کما أنّ القول بإراده خصوص آدم علیه السلام من «الإنسان» تفسیر بالرأی، وهو مخالف لصریح الآیه المبارکه.

ومنها قوله تعالی:

« وَإِلی ثَمُودَ أَخاهُمْ صالِحا قالَ یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللّه َ ما لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرُهُ هُوَ أَنْشَأَکُمْ مِنَ الأَْرْضِ وَاسْتَعْمَرَکُمْ فِیها فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ إِنَّ رَبِّی قَرِیبٌ مُجِیبٌ »(1).

وقوله تعالی: « الَّذِینَ یَجْتَنِبُونَ کَبائِرَ الإِْثْمِ وَالْفَواحِشَ إِلاَّ اللَّمَمَ إِنَّ


1- . هود : 61.

ص: 101

رَبَّکَ واسِعُ الْمَغْفِرَهِ هُوَ أَعْلَمُ بِکُمْ إِذْ أَنْشَأَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنْتُمْ أَجِنَّهٌ فِی بُطُونِ أُمَّهاتِکُمْ فَلا تُزَکُّوا أَنْفُسَکُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقی »(1).

وقوله تعالی: « مِنْها خَلَقْناکُمْ وَفِیها نُعِیدُکُمْ وَمِنْها نُخْرِجُکُمْ تارَهً أُخْری »(2).

وقوله تعالی: « وَاللّه ُ أَنْبَتَکُمْ مِنَ الأَْرْضِ نَباتا »(3).

وقوله تعالی: « قالَ لَهُ صاحِبُهُ وَهُوَ یُحاوِرُهُ أَکَفَرْتَ بِالَّذِی خَلَقَکَ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَهٍ ثُمَّ سَوَّاکَ رَجُلاً »(4).

وقوله تعالی: « وَمِنْ آیاتِهِ أَنْ خَلَقَکُمْ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ إِذا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ »(5).

وقوله تعالی: « وَاللّه ُ خَلَقَکُمْ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَهٍ ثُمَّ جَعَلَکُمْ أَزْواجا وَما تَحْمِلُ مِنْ أُنْثی وَلا تَضَعُ إِلاَّ بِعِلْمِهِ وَما یُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ وَلا یُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلاَّ فِی کِتابٍ إِنَّ ذلِکَ عَلَی اللّه ِ یَسِیرٌ »(6).

وقوله تعالی: « هُوَ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَهٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَهٍ ثُمَّ یُخْرِجُکُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّکُمْ ثُمَّ لِتَکُونُوا شُیُوخا وَمِنْکُمْ مَنْ یُتَوَفَّی مِنْ قَبْلُ وَلِتَبْلُغُوا أَجَلاً مُسَمًّی وَلَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ »(7).

وقوله تعالی: « هُوَ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ طِینٍ ثُمَّ قَضی أَجَلاً وَأَجَلٌ مُسَمًّی عِنْدَهُ ثُمَّ أَنْتُمْ تَمْتَرُونَ »(8).


1- .النجم : 32.
2- .طه : 55.
3- . نوح : 17.
4- .الکهف : 37.
5- .الروم : 20.
6- .فاطر : 11.
7- . غافر : 67.
8- .الأنعام : 2.

ص: 102

 وقوله تعالی: « فَاسْتَفْتِهِمْ أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقا أَمْ مَنْ خَلَقْنا إِنَّا خَلَقْناهُمْ مِنْ طِینٍ لازِبٍ »(1).

 أقول: صراحه الآیات فی المدّعی (من کون جمیع الناس مخلوقین من التراب والطین) واضحه.

ومنها قوله تعالی: « خَلَقَ الاْءِنْسانَ مِنْ صَلْصالٍ کَالْفَخَّارِ »(2).

وقوله تعالی: « وَلَقَدْ خَلَقْنَا الاْءِنْسانَ مِنْ سُلالَهٍ مِنْ طِین »(3).

وقوله تعالی: « الَّذِی أَحْسَنَ کُلَّ شَیْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الاْءِنْسانِ مِنْ طِینٍ »(4).

 أقول: قد مرّ نظیر هذه الآیات، وقلنا بأنّ حمل الإنسان علی خصوص آدم علیه السلام یحتاج إلی قرینه، وهی مفقوده فی المقام، فلا بدّ من الأخذ بعمومها.

وأمّا الروایات فراجع البحار ج 57 ص 317 باب 41 باب خلق الإنسان فی الرحم إلی آخر أحواله. وإلیک بعض تلک الأخبار:

 عن الحارث بن المغیره قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السلام یقول: إنّ النطفه إذا وقعت فی الرحم بعث اللّه عزّوجلّ ملکاً فأخذ من التربه التی یدفن فیها فماثَها فی النطفه، فلا یزال قلبه یحنّ إلیها حتّی یدفن فیها(5).

 وعن أبی عبد اللّه القزوینیّ قال: سألت أبا جعفر محمّد بن علیّ علیهماالسلام فقلت: لأیّ علّه یولد الإنسان هاهنا ویموت فی موضع آخر؟

 قال: إنّ اللّه تبارک وتعالی لمّا خلق خلقه خلقهم من أدیم الأرض، فیرجع


1- .الصافات : 11.
2- .الرحمن : 11.
3- .المؤمنون : 12.
4- .السجده : 7.
5- .الکافی : 3/202.

ص: 103

کلّ إنسان إلی تربته(1).

 وعن أبی حمزه قال: سألت أبا جعفر علیه السلام عن الخلق، فقال: إنّ اللّه تعالی لمّا خلق الخلق من طین، أفاض بها کإفاضه القداح، فأخرج المسلم فجعله سعیداً، وجعل الکافر شقیّاً، فإذا وقعت النطفه تلقّتها الملائکه فصوّروها، ثمّ قالوا: یا ربّ أذکر أو أنثی؟

فیقول الربّ جلّ جلاله أیّ ذلک شاء، فیقولان « فَتَبارَکَ اللّه ُ أَحْسَنُ الْخالِقِینَ »، ثمّ یوضع فی بطنها فتردَّد تسعه أیّام وفی کلّ عرق ومفصل منها، وللرحم ثلاثه أقفال؛ قفل فی أعلاها ممّا یلی أعلی السرّه من جانب الأیمن، والقفل الآخر فی وسطها أسفل من الرحم، فیوضع بعد تسعه أیّام فی القفل الأعلی، فیمکث فیه ثلاثه أشهر فعند ذلک یصیب المرأه خبث النفس والتهوّع، ثمّ ینزل إلی القفل الأوسط فیمکث فیه ثلاثه أشهر، وسرّه الصبیّ فیها مجمع العروق، وعروق المرأه کلّها منها، یدخل طعامه وشرابه من تلک العروق، ثمّ ینزل إلی القفل الأسفل فیمکث فیه ثلاثه أشهر، فذلک تسعه أشهر، ثمّ تطلق المرأه، فکلّما طلقت انقطع عرق من سرّه الصبیّ فأصابها ذلک الوجع، ویده علی سرّته حتّی یقع علی الأرض ویده مبسوطه، فیکون رزقه حینئذ من فیه(2).

 وعن الحسین بن علیّ علیهماالسلام فی دعاء یوم عرفه: ابتدأتنی بنعمتک قبل أن أکون شیئاً مذکوراً، وخلقتنی من التراب ثمّ أسکنتنی الأصلاب، آمناً لریب المنون، واختلاف الدهور، فلم أزل ظاعناً من صلب إلی رحم فی تقادم الأیّام الماضیه، والقرون الخالیه، لم تخرجنی لرأفتک بی ولطفک


1- .بحارالأنوار :57/358 ؛ عللالشرائع : 1/309.
2- .بحارالأنوار :57/363 ؛ الکافی : 6/15.

ص: 104

لی وإحسانک إلیّ فی دوله أیّام الکفره(1)، الذین نقضوا عهدک، وکذّبوا رسلک، لکنّک أخرجتنی رأفهً منک وتحنّناً علیّ للذی سبق لی من الهدی الذی یسّرتنی، وفیه أنشأتنی، ومن قبل ذلک رؤفت بی بجمیل صنعک، وسوابغ نعمتک، فابتدعت خلقی مِنْ مَنِیٍّ یُمْنی، ثمّ أسکنتنی فِی ظُلُماتٍ ثَلاثٍ بین لحم وجلد ودم، لم تشهرنی بخلقی، ولم تجعل إلیّ شیئاً من أمری، ثمّ أخرجتنی إلی الدنیا تامّاً سویّاً(2).

 وعن أبی عبداللّه علیه السلام قال: سهام المواریث من سته أسهم، لا تزید علیها، فقیل له: یا ابن رسول اللّه ولم صارت سته أسهم؟

قال: لأن الإنسان خلق من سته أشیاء، وهو قول اللّه عزّوجلّ « وَلَقَدْ خَلَقْنَا الاْءِنْسانَ مِنْ سُلالَهٍ مِنْ طِینٍ ثُمَّ جَعَلْناهُ نُطْفَهً فِی قَرارٍ مَکِینٍ ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَهَ عَلَقَهً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَهَ مُضْغَهً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَهَ عِظاما فَکَسَوْنَا الْعِظامَ لَحْما »(3).

 وعن محمّد بن کعب القرطی قال: قرأت فی التوراه أو قال فی صحف إبراهیم، فوجدت فیها یقول اللّه تعالی: یا ابن آدم، ما أنصفتنی، خلقتک ولم تک شیئاً، وجعلتک بشراً سویّاً، خلقتک مِنْ سُلالَهٍ مِنْ طِینٍ، ثمّ جعلتک نُطْفَهً فِی قَرارٍ مَکِینٍ، ثمّ خلقت النُّطْفَهَ عَلَقَهً فخلقت الْعَلَقَهَ مُضْغَهً فخلقت الْمُضْغَهَ عِظاماً فکسوت الْعِظامَ لَحْماً ثمّ أنشأتک خَلْقاً آخَرَ، یا ابن آدم هل یقدر علی ذلک غیری؟(4)

 وعن سلام بن المستنیر قال: سألت أبا جعفر علیه السلام عن قول اللّه عزّوجلّ


1- .وفی البلدالأمین : 251«أئمّه الکفر»بدل «أیّام الکفر».
2- .بحارالأنوار :57/372.
3- .بحارالأنوار :101/333 ؛ عللالشرائع : 2/567.
4- .بحارالأنوار :57/262.

ص: 105

« مُخَلَّقَهٍ وَغَیْرِ مُخَلَّقَهٍ »؟

فقال: المخلّقه هم الذرّ الذین خلقهم اللّه فی صلب آدم علیه السلام، أخذ علیهم المیثاق، ثمّ أجراهم فی أصلاب الرجال وأرحام النساء، وهم الذین یخرجون إلی الدنیا حتّی یسألوا عن المیثاق. وأما قوله « وَغَیْرِ مُخَلَّقَهٍ » فهم کلّ نسمه لم یخلقهم اللّه فی صلب آدم علیه السلام حین خلق الذرّ وأخذ علیهم المیثاق، وهم النطف من العزل والسقط قبل أن ینفخ فیه الروح والحیاه والبقاء(1).

 ودلاله الخبر الأخیر علی أنّ کلّ فرد من أفراد الإنسان مخلوق من التراب هو کالتالی: أنّ جمیع البشر کانوا مخلوقین بصوره الذرّ فی صلب آدم علیه السلام، ولا ریب _ بحسب سائر الأخبار _ فی أنّ الذرّ مخلوق من الطین، وأمّا سائر الأخبار فدلالتها لا تحتاج إلی البیان.

توضیح ذلک: إنّ اللّه تعالی خلق الأرواح قبل الأجساد بألفی عام، ثمّ خلق الأبدان الذرّیّه التی هی العنصر الأصلی لبدن الإنسان من الطین والتراب. وحینما أراد إخراج الإنسان إلی الدنیا، جعل البدن الذرّیّ فی صلب الأب، ثمّ نقله إلی رحم الأم، ثمّ نفخ الروح المخلوقه سابقاً فی الجنین، فإنّ هذا هو معنی ما ذکرناه من خلق جمیع الناس من التراب.

وأمّا اختلاف التعابیر عن المادّه التی خلق منها الانسان _ إذ بعضها یدلّ علی خلق الإنسان من التراب، والآخر یدلّ علی خلقه من الطین، والبعض الآخر یدلّ علی خلقه من الصلصال _ فالظاهر أنّه لأجل اختلاف مراحل الطینه التی خلق منها الإنسان؛ أی إنّ اللّه تعالی خلق التراب، ثمّ جعله طیناً، ثمّ جعله صلصالاً کالحمأ المسنون، ثم خلق الإنسان من الحمأ المسنون، وهذا لا یضرّ بالمدّعی کما هو واضح؛ إذ المراد هو بیان خلق جمیع الناس من التراب، والطین ابتداء، لا أنّهم


1- .بحارالأنوار :37/343 ؛ الکافی : 6/12.

ص: 106

مخلوقون من التراب باعتبار خلق آدم علیه السلام منه.

وممّا یدلّ صریحاً علی ما ذکرنا، الروایه التالیه:

 عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: دخل عبد اللّه بن قیس الماصر علی أبی جعفر علیه السلام فقال: أخبرنی عن المیّت لِمَ یغسّل غسل الجنابه؟

فقال له أبو جعفر علیه السلام: لا أُخبرک. فخرج من عنده فلقی بعض الشیعه فقال له: العجب لکم یا معشر الشیعه تولّیتم هذا الرجل وأطعتموه، فلو دعاکم إلی عبادته لأجبتموه، وقد سألته عن مسأله فما کان عنده فیها شیء. فلمّا کان من قابل دخل علیه أیضاً فسأله عنها.

فقال: لا أُخبرک بها.

فقال عبد اللّه بن قیس لرجل من أصحابه انطلق إلی الشیعه فاصحبهم، وأظهر عندهم موالاتک إیّاهم، ولعنتی والتبرّی منّی، فإذا کان وقت الحجّ فأتنی حتّی أدفع إلیک ما تحتجّ به، واسألهم أن یدخلوک علی محمّد بن علیّ فإذا صرت إلیه فاسأله عن المیّت لِمَ یغسّل غسل الجنابه. فانطلق الرجل إلی الشیعه، فکان معهم إلی وقت الموسم فنظر إلی دین القوم فقبله بقبوله وکتم ابن قیس أمره مخافه أن یُحْرَم الحجّ، فلمّا کان وقت الحجّ أتاه فأعطاه حجّه، وخرج فلمّا صار بالمدینه قال له أصحابه: تخلّف فی المنزل حتّی نذکّرک له ونسأله لیأذن لک، فلمّا صاروا إلی أبی جعفر علیه السلام قال لهما: أین صاحبکم ما أنصفتموه؟

قالوا: لم نعلم ما یوافق من ذلک فأمر بعض من یأتیه به فلمّا دخل علی أبی جعفر علیه السلام قال له: مرحباً کیف رأیت ما أنت فیه الیوم ممّا کنت فیه قبل؟

فقال: یا ابن رسول اللّه لم أکن فی شیء.

فقال: صدقت، أما إن عبادتک یومئذ کانت أخفّ علیک من عبادتک الیوم،

ص: 107

لأن الحقّ ثقیل، والشیطان موکّل بشیعتنا، لأنّ سائر الناس قد کفوه أنفسهم، إنی سأخبرک بما قال لک ابن قیس الماصر قبل أن تسألنی عنه، وأصیر الأمر فی تعریفه إیّاه إلیک، إن شئت أخبرته، وإن شئت لم تخبره، إن اللّه عزّوجلّ خلق خلاّقین فإذا أراد أن یخلق خلقاً أمرهم فأخذوا من التربه التی قال فی کتابه « مِنْها خَلَقْناکُمْ وَفِیها نُعِیدُکُمْ وَمِنْها نُخْرِجُکُمْ تارَهً أُخْری » فعجن النطفه بتلک التربه التی یخلق منها بعد أن أسکنها الرحم أربعین لیله، فإذا تمّت له أربعه أشهر قالوا: یا ربّ تخلق ماذا؟ فیأمرهم بما یرید من ذکر أو أنثی، أبیض أو أسود، فإذا خرجت الروح من البدن خرجت هذه النطفه بعینها منه، کائناً ما کان صغیراً أو کبیراً، ذکراً أو أنثی، فلذلک یغسّل المیّت غسل الجنابه.

فقال الرجل: یا ابن رسول اللّه لا باللّه لا أُخبر ابن قیس الماصر بهذا أبداً.

فقال: ذاک إلیک(1).

 وممّا یدلّ صریحاً علی ما ذکرنا ما ورد فی الأخبار الدالّه علی مقاله المثبتین لعالم الذرّ، فإنّ فی بعضها تصریحاً بأنّ اللّه تعالی خلق آدم علیه السلام وجمیع ولده من الطین، ثمّ عرّفهم نفسه وأخذ منهم المیثاق علی ذلک.


1- .بحارالأنوار :46/304 ح54 عن الکافی :3/161.

ص: 108

ص: 109

المقدّمه التاسعه: الوجه فی عدم تطرّق القدماء من العلماء لشبهات عالم الذرّ

لا یخفی أنّ البحث عن عالم الذرّ، وأخذ المیثاق من العباد فی العوالم السابقه، وتقدّم خلق الأرواح علی الأجساد، والشبهات المطروحه فی هذه المسائل، وتفصیل الکلام فیها ممّا حدث فی العصور المتأخّره، ولم یکن معنوناً فی کلمات المتقدّمین بصوره مفصّله، وأوّل من فصّل الکلام فیها هو العلاّمه المجلسیّ قدس سره، ثمّ بعده الملاّ صالح المازندرانیّ والسیّد نعمه اللّه الجزائریّ، ووجه ذلک أنّ طریقه العلماء لم تکن علی بیان جمیع المسائل بصوره تفصیلیّه، وکانوا یکتفون بنقل الأخبار لاسیّما فی مثل هذه المسأله المبتنیه علی التعبّد التامّ، ولذا نری کلماتهم فی علم الأصول بصوره الإختصار، وأوّل من فصّل الکلام فیه هو خاتم المجتهدین الشیخ الأعظم الأنصاری أعلی اللّه مقامه، ثمّ فصّل الکلام فیه بعده من تأخّر عنه شیئاً فشیئاً فصار علماً ضخماً، وصارت الکتب المدوّنه فیه کثیره مفصّله.

وأمّا المسأله المبحوث عنها فی هذا الکتاب، فقد جمع الأحادیث فیها أعاظم المحدّثین، وأکابر الفقهاء العظام قدّس اللّه أسرارهم، ثمّ جاء بعدهم من فصّل الکلام فیها بذکر الشبهات والجواب عنها، فصار البحث عنها بصوره التفصیل. ولابدّ من ذکر بعض ما ظفرنا علیه من کلمات الفقهاء فی مبحث عالم الذرّ، وکذا عبارات غیرهم ممّن اعترف بروایات عالم الذرّ.

قال آیه اللّه الشیخ لطف اللّه الصافی ما هذا نصّه:

عمده بحث ایشان (شیخ مفید) با صدوق، یکی در خلقت ارواح قبل از

ص: 110

اجسام است که صدوق، بر حسب دلالت روایات، بسیار به آن معتقد است و مفید کأنّه انکار فرموده است تا آن جا که قول به آن را به اصحاب تناسخ و هم به حشویّه شیعه نسبت داده است... وبالاخره اعتراض به صدوق را تا آن حدّ از شدّت می رساند که می فرماید: «والذی صرّح به ابوجعفر...».

در این جا عرض می کنیم: با اینکه حقیقت روح و نفس و عقل و بخش باطن وجود انسان، مثل بسیاری از حقایق دیگر، ناشناخته مانده است، خلقت ارواح قبل از اجساد در احادیث بسیار تصریح شده است و صدوق چون راهی برای ردّ این اخبار نداشته، به آن ها اظهار اعتقاد پیدا کرده است و این عقیده با تناسخ ارتباط ندارد؛ زیرا تناسخ عبارت است از تعلق روح به اجسام عنصری متعدّد در این دنیاست که روح بعد از فنای هر جسمی به جسم دیگر تعلق گیرد و حقیقت واحده در صورت های کثیره ظاهر شود و در هر دوری پاداش یا کیفر دور قبل را ببیند در حالی که خلقت ارواح قبل از اجسام، تعلق آن ها به یک جسم عنصری است که جسما و روحا غیر از ارواح و اجسام دیگر است.

این معنا بدون اینکه ما در مقام اثبات آن باشیم، در نزد مثل صدوق و بزرگانی که تحذّق و تتبّع کامل در اخبار دارند ثابت است، و فی حدّ نفسه نیز ممکن است و با عقیده به تناسخ نباید قیاس شود(1).

 وقال الشیخ الحرّ العاملیّ فی کتابه «الفصول المهمّه» ما هذا نصّه:

روی الصدوق فی کتبه هذه الاحادیث وأمثالها. وکذا الصفار والبرقیّ والحمیریّ وغیرهم. أقول: والأحادیث فی ذلک کثیره جدّا قد تجاوزت


1- .سلسله مقالات، شیخ مفید ، ش 53، ص37.

ص: 111

حدّ التواتر تزید علی ألف حدیث موجوده فی جمیع کتب الحدیث. وربما ینکرها بعض المتکلّمین من أصحابنا لدلیل ضعیف ظنّیّ غیر تامّ یظهر من الأحادیث جوابه... فلایقاوم الآیات القرآنیّه والروایات المتواتره(1).

 وقال العلاّمه المجلسیّ قدس سره فی ردّ الشیخ المفید قدس سره _ الذی أنکر بعض أخبار العوالم السابقه _ ما نصّه:

أقول: طرح ظواهر الآیات والأخبار المستفیضه بأمثال تلک الدلائل الضعیفه والوجوه السخیفه جرأه علی اللّه وعلی أئمّه الدین، ولو تأمّلت فی ما یدعوهم إلی ذلک من دلائلهم وما یرد علیها من الاعتراضات الوارده لعرفت أنّ بأمثالها لا یمکن الاجتراء علی طرح خبر واحد، فکیف یمکن طرح تلک الأخبار الکثیره الموافقه لظاهر الآیه الکریمه بها وبأمثالها، وسیأتی الأخبار الدالّه علی تقدّم خلق الأرواح علی الأجساد فی کتاب السماء والعالم، وسنتکلّم علیها(2).

 وقال شیخنا الأستاذ آیه اللّه الشیخ علیّ النمازیّ الشاهرودیّ بأنّ أخبار الذرّ وصلت حدّ التواتر(3).

 وقال أیضاً:

«من العوالم السابقه الثابته بنصوص القرآن المجید والروایات المتواتره عالم الذرّ والمیثاق»(4).

 وأفاد شیخنا المحقّق آیه اللّه محمّدباقر الملکیّ قدس سره ما هذا نصّه:


1- .الفصولالمهمّه : 1/420 _ 425.
2- .بحارالأنوار :5/267.
3- .مستدرک سفینهالبحار : لغهذرر.
4- .مستدرک سفینهالبحار : 3/431.

ص: 112

 المستفاد من صریح الآیات والروایات المبارکه: إنّ کینونه الإنسان قبل الدنیا وقبل موطن التناسل، مما لا یمکن الارتیاب فیه، وقد عرّف اللّه سبحانه نفسه إلی عباده وعرّف أیضاً أولیاءه من الأنبیاء والمرسلین والأئمّه الصدّیقین. وجمع اللّه فی العوالم السابقه خلق الأوّلین والآخرین وفیهم أنبیاؤه المرسلون والصدّیقون والمؤمنون وفیهم الجبابره والطغاه والمستکبرون والکافرون. فآمن به تعالی وبتوحیده ونعوته وکمالاته من آمن وکفر من کفر. وعرّف المؤمنین أنّه یجب الإیمان بولایه أولیائه بولایته تعالی وعداوه أعدائه بعداوته تعالی. وهذه المعارف کانت فی مواطن شتّی علی درجات. ویعبّر عن هذه المواطن فی ألسنه الروایات ب_ «عالم الأرواح والأظلّه» و «عالم الطینه» و «عالم الذرّ الأوّل» و «عالم الذرّ». وفی هذه المواطن کلّها، أخذ اللّه تعالی منهم المیثاق والتعهد بما آمنوا والوفاء به من دون ارتکاب نکص ونکث. والعمده من هذه المواطن هو الموطن الأخیر المسمّی بعالم الذرّ. وهذه المواطن کلّها من باب واحد وفی شأن واحد. والروایات فی هذا الباب کثیره بالغه فوق التواتر ومن الواضحات فی الکتاب والسنه وتبلغ مائه وثلاث عشره روایه بعد حذف مکرّراتها ومتشابهاتها. فیدلّ علی ذلک طوائف من الآیات والروایات ویثبته بها خلق الإنسان من أوّل الدنیا إلی آخرها قبل عالم النسل فی عرض سواء(1).

 وأفاد شیخنا الأستاذ آیه اللّه المیرزا حسن علیّ المروارید ما هذا نصّه:

منشأ هذا العرفان المفطور علیه کلّ إنسان من آدم ومَن بعده من أولاده وأولاد أولاده إلی یوم القیامه، ومبدؤه، هو: معرفه ذاته تعالی


1- .توحیدالإمامیّه : 122.

ص: 113

شأنه بذاته ووجدان العبد إیّاه وجداناً لائقاً بذاته القدّوس حصلت لکلّ إنسان فی عوالم سابقه واقعه قبل خلقه أبدانهم من أجزاء التراب، المعبّر عنها فی الروایات المبارکات بالذرّ، لکون بدن الإنسان فیها من جهه الصغر کالذرّ أو أصغر، المشار إلیها بقوله تعالی: « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِن بَنِی آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قَالُوا بَلَی شَهِدْنَا أَن تَقُولُوا یَوْمَ الْقِیَامَهِ إِنَّا کُنَّا عَنْ هذَا غَافِلِینَ * أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَکَ آبَاؤُنَا مِن قَبْلُ وَکُنَّا ذُرِّیَّهً مِن بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِکُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ »(1). وقیل ذلک فی عالم الأرواح والأظلّه والأشباح، المخلوقه قبل الأبدان الذرّیّه.

وبالجمله: عرّفهم نفسه فی تلک النشآت مرارا معرفه جلیّه عبّر عنها بالرؤیه، المفسّره بقولهم: لم تره العیون بمشاهده الأبصار، بل رأته القلوب بحقائق الإیمان، فأثبتها فی قلوبهم وأنساهم الرؤیه(2).

وأفاد أیضاً: وروایات الفریقین متّفقه علی ثبوت عالم الذرّ وسبق خلقه الإنسان، ولا وجه لرفع الید عنها أو التأویل فیها بعد عدم الاختلاف فی روایاتنا فی ثبوت ذلک العالم.

ویؤیّد المطلب وجود الاختلاف فیه بین علماء العامّه أیضاً، فلو کان الأئمّه صلوات اللّه علیهم مخالفین للقول بثبوته لصدر عنهم ما یدلّ علی خلافه، کیف والروایات متّفقه ظاهره الدلاله علیه، غیر قابله للتأویل والتوجیه، إلاّ أن یلتزم بأنّهم صلوات اللّه علیهم لم یکونوا فی مقام الهدایه والتعلیم، بل کانوا فی مقام الإلغاز الموجب للضلاله!! جلّت ساحه قدسهم عن ذلک.


1- .الأعراف : 172 _ 173.
2- .تنبیهات حولالمبدأوالمعاد : 107.

ص: 114

وعمده ما أوقع بعض الأکابر فی التشکیک فیه _ بل الإنکار _ شبهات أثارها بعض المذاهب الفلسفیه ومقالاتهم فی کیفیّه الخلقه، وإلاّ فمن أمعن النظر فی ما ورد عن الأئمّه صلوات اللّه علیهم فی کیفیّه الخلقه، لم تبق له أیّه شبهه فی إمکان ما دلّت علیه الروایات المذکوره، ویمنعه ذلک عن ردّ روایه واحده، فضلاً عن ردّ جمیعها، بما لکثیر منها من صحّه السند ووضوح الدلاله(1).

 وأفاد شیخنا الأستاذ آیه اللّه المیرزا جواد الطهرانیّ ما هذا نصّه:

خدای متعال ذات مقدّس خود را در عالم سابق (ذرّ) به خلق معرّفی فرموده، و از آنان پیمان و میثاق بر ربوبیّت أخذ نموده، و آنان را بر معرفتش مفطور فرموده است، و به همین جهت مردم در باب معرفت تنها محتاج به تذکّر انبیاء و أوصیاء به ذات مقدّس خالق متعال و کمالات او می باشند، و اگر پس از تذکّر عناد و لجاج نورزند، به شناسائی ربّ تعالی و کمالات او خود را مفطور می یابند، آری دل هر شخص منصف، شهادت و گواهی بر وجود خالق متعال می دهد، و همین گواهی دل و فطرت در خداشناسی بر مردم بهترین دلیل و حجّت است(2).

 وقال صدرالدین الشیرازی ما هذا نصّه:

للنفس الآدمیّه کینونه سابقه علی البدن... والروایات فی هذا الباب من طریق أصحابنا لا تحصی کثره حتّی أنّ کینونه الارواح قبل الاجساد کانت من ضروریّات مذهب الامامیّه رضوان اللّه علیهم(3).


1- .تنبیهات حولالمبدأوالمعاد : 118.
2- .میزانالمطالب : 47.
3- .عرشیه : 23.

ص: 115

وقال مصنّف المیزان ما هذا نصّه:

أقول: وقد روی حدیث الذرّ کما فی الروایه موقوفه وموصوله عن عده من أصحاب رسول اللّه صلی الله علیه و آله کعلیّ علیه السلام، وابن عباس، وعمر بن الخطاب، وعبداللّه بن عمر، وسلمان، وأبیهریره، وأبی أمامه، وأبی سعید الخدریّ، وعبداللّه بن مسعود، وعبدالرحمن بن قتاده، وأبی الدرداء، وأنس، ومعاویه، وأبی موسی الأشعریّ.

کما روی من طرق الشیعه عن علیّ وعلیّ بن الحسین ومحمّد بن علیّ وجعفر بن محمّد والحسن بن علیّ العسکری علیهم السلام، ومن طرق أهل السنّه أیضاً عن علیّ بن الحسین ومحمّد بن علیّ وجعفر بن محمّد علیهم السلام بطرق کثیره فلیس من البعید أن یدّعی تواتره المعنویّ(1).

 وقال الفخر الرازیّ فی تفسیر قوله تعالی: « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِیآدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ »(2) الآیه، ما هذا نصّه:

فنقول: ظاهر الآیه یدلّ علی انّه تعالی أخرج الذرّ من ظهور بنیآدم فیحمل ذلک علی أنّه تعالی یعلم أنّ الشخص الفلانیّ یتولّد منه فلان وذلک الفلان فلان آخر، فعلی الترتیب الذی علم دخولهم فی الوجود یخرجهم ویمیّز بعضهم من بعض، وأمّا أنّه تعالی یخرج کلّ تلک الذرّیّه من صلب آدم فلیس فی لفظ الآیه ما یدلّ علی ثبوته، ولیس فی الآیه أیضاً ما یدلّ علی بطلانه، إلاّ أنّ الخبر قد دلّ علیه، فثبت إخراج الذرّیّه من ظهور بنیآدم بالقرآن، وثبت إخراج الذرّیّه من ظهر آدم بالخبر، وعلی هذا التقدیر: فلا منافاه بین الأمرین ولا مدافعه، فوجب


1- .المیزان : 8/329.
2- .الأعراف : 172.

ص: 116

المصیر الیهما معاً صوناً للآیه والخبر عن الطعن بقدر الإمکان، فهذا منتهی الکلام فی تقریر هذا المقام(1).


1- .التّفسیرالکبیر : 15/51.

ص: 117

المقدّمه العاشره: الوجه فی تکرار بعض الأخبار فی هذه الرساله

لا یخفی أنّه قد تکرّرت الأخبار المثبته لمقاله المثبتین فی هذا الکتاب، ووجه التّکرار هو تعدّد المطالب والأمور المستفاده منها _ هذا مضافاً إلی أنّ اتّحاد الراوی أو بعض الرواه أو اتّحاد المرویّ عنه أو اتّحاد مضمون الخبر لا یکون دلیلاً قطعیّاً علی وحده الخبر، فلا یستشکل علینا بتکرارها _، مضافاً إلی أنّ الاختلاف فی تعابیر الأخبار یوجب إفاده المعنی الجدید، وکلّ تعبیر مفید لمعنی لا یستفاد من التعبیر الآخر، ویظهر هذا بالتأمّل التامّ فی الأخبار.

إذا عرفت ما ذکرناه _ من أنّ المستفاد من الآیات والأخبار هی خلق أبدان جمیع البشر من التراب _ یظهر لک ما فی سائر الأخبار من أنّ البدن الأصلیّ لکلّ إنسان هو البدن الذرّیّ، فإنّه العنصر الأصلیّ للبدن لا البدن الدنیویّ، حیث إنّ البدن الدنیویّ هو العنصر الأصلیّ للبدن مع انضمام ضمائم، والمصحّح لوحده البدن الدنیویّ مع کثره التغیّرات العارضه علیه بالهزل والسمن وکذا تغیّر اللون وسائر الأعراض هو بقاء العنصر الأصلیّ والبدن الذرّیّ فی جمیع الحالات والأطوار العارضه علیه، فإنّ المتغیّر هو البدن الدنیویّ لا البدن الأصلیّ الذرّیّ، وذلک البدن الذرّیّ والعنصر الأصلیّ الذی خلقه اللّه تعالی من التراب هو الباقی فی البدن الدنیویّ إلی حین الموت، وبعد الموت یبقی ذلک البدن مستدیرا فی القبر لا یزول ولا یتغیّر ولا ینعدم، فإنّ الزوال والتغیّر یعرضان علی البدن الدنیویّ والضمائم والإضافات عارضه علی البدن الأصلیّ.

ص: 118

 وهذا الذی ذکرناه من أهمّ المطالب والموضوعات التی بیّنها حمله علم اللّه وأمناء وحیه وشهداؤه علی خلقه، وتنحلّ به مشاکل کثیره فی المعارف الدینیّه فی الأبواب المختلفه _ کالشبهه المعروفه بشبهه الآکل والمأکول فی المعاد الجسمانیّ _، وهو من أهمّ نقاط الاختلاف بین المعارف الإلهیّه التی تفضّل بها النبیّ الأکرم صلی الله علیه و آله وأهل بیته المعصومون علیهم السلام والمعارف البشریّه المموّهه التی نسجتها أفکار البشر.

ویستفاد من الأخبار المتواتره الدالّه علی خلق الأرواح قبل الأجساد بألفی عام (وسیأتی ذکرها إن شاء اللّه تعالی) أنّ الأبدان الأصلیّه المخلوقه من التراب _ بمقتضی الأدلّه السابقه _ خلقها اللّه تعالی فی عرض واحد.

وتقریب ذلک: إنّ الأخبار تصرّح بأنّ اللّه تعالی خلق الأرواح قبل الأجساد بألفی عام، وکانت الأرواح فی عرض واحد وزمن واحد. ومن الواضح أنّ الأبدان الدنیویّه لیست مخلوقه فی عرض واحد وزمن واحد، فلو کان المراد من الأجساد التی وردت الأخبار بخلق الأرواح قبلها بألفی عام هی الأبدان الدنیویّه، کان خلق الأرواح قبلها فی أزمنه متعدّده مع الاختلاف فی سبق زمان خلق الأرواح علیها، لا أن یکون جمیعها مخلوقا قبل الأجساد بألفی عام، فلا مناص من أن یکون المراد من الأجساد هی الأبدان الأصلیّه المخلوقه فی عرض واحد وفی زمن واحد حتّی یصحّ أن یقال بأنّ جمیع الأرواح (التی کانت فی عرض واحد) مخلوقه قبل جمیع الأجساد بألفی عام.

وبعد انضمام ما استفدناه من الآیات والأخبار _ من أنّ أبدان جمیع بنی آدم مخلوقه من التراب _ إلی ما یستفاد من هذه الأخبار (وهو أنّ أبدان جمیع بنی آدم کانت مخلوقه فی عرض واحد وفی زمن واحد) نستنتج بأنّ البدن الأصلیّ لکلّ إنسان مخلوق من التراب، وإنّ اللّه تعالی خلق الأبدان الأصلیّه من التراب فی عرض واحد وفی زمن واحد، بعد خلق الأرواح بألفی عام.

إن قلت: هناک أخبار کثیره تدلّ علی سبق خلق أنوار الأئمّه علیهم السلام علی سائر الخلق، والمراد منها هی أرواحهم الحامله للنور الإلهیّ، وأیضاً هناک ما یدلّ علی

ص: 119

سبق خلق أرواح الأنبیاء علیهم السلام علی أرواح سائر الخلق کما فی البحار ج39 ص194 «أما علمت أنّ اللّه تبارک وتعالی بعث رسول اللّه وهو روح إلی الأنبیاء وهم أرواح قبل خلق الخلق بألفی عام»؛

قلت: لا تنافی بینهما؛ أمّا أوّلاً فلأنّ ما دلّ علی خلق الأرواح قبل الأجساد بألفی عام لا یدلّ علی نفی خلق سبق أرواح الأئمّه والأنبیاء علیهم السلام وأجسادهم علی خلق سائر الأرواح والأجساد، فیمکن أن یکون خلق أرواح الأئمّه قبل خلق أرواح الأنبیاء وقبل خلق أبدانهم بألفی عام، کما أنّ خلق أرواح الأنبیاء کان سابقاً علی خلق أرواح سائر الناس وکذا سبق خلق أرواحهم علیهم السلام علی أبدانهم بألفی عام. وبتعبیر واضح یخرج من الإطلاقات والعمومات خلق أرواح الأئمّه والأنبیاء علیهم السلام لدلاله الدلیل علیه، والدلیل مخصّص ومقیّد لتلک الأدلّه.

وثانیاً: یمکن أن یدّعی انصراف الأخبار الدالّه علی سبق خلق الأرواح علی الأجساد عن أرواح الأئمّه والأنبیاء علیهم السلام، بل تنصرف إلی أرواح سائر الناس؛ واللّه العالم.

إذا عرفت جمیع ما ذکرنا فی المقدّمات السابقه، فنقول: أمّا الأدلّه الدالّه علی خلق الإنسان قبل هذه النشأه فهی کثیره فاقت حدّ التواتر المعنویّ _ کما سیتبیّن لک ذلک إن شاء اللّه تعالی _، ولابدّ لنا من إیرادها لیعرف صحّه الدعوی. وسنورد الآیات الدالّه علی کینونه الإنسان فی مرحله الطینه، ثمّ ما یدلّ علی کینونته فی عالم الأرواح والأشباح والأظلّه، ثمّ ما یدلّ علی کینونته فی الذرّ الأوّل، ثمّ ما یدلّ علی کینونته فی الذرّ، کما أنّا سنأتی بالآیات والأخبار الدالّه علی مطلق أخذ المیثاق من بنی آدم؛ ومن اللّه التوفیق.

ودلاله هذه الآیات والأخبار علی ما ذکرناه فی المقدّمه الثامنه من کون جمیع الناس مخلوقین من التراب من أقوی الأدلّه علی مقاله المثبتین، وهو ممّا یبطل مقاله النافین ویبطل ما ذهب إلیه صاحب المیزان.

ص: 120

ص: 121

ص: 122

ص: 123

الآیات والأخبار الدالّه علی کینونه الإنسان فی العوالم السابقه

الطائفه الأولی: أخذ المیثاق فی مرحله الطینه

اشاره

اعلم أنّ الأخبار الدالّه علی أخذ المیثاق فی مرحله الطینه علی قسمین:

القسم الأوّل: الأدلّه الدالّه علی أخذ المیثاق من العباد فی مرحله الطینه

وهی کالتالی:

الآیه الأولی:

« أَفَغَیْرَ دِینِ اللّه ِ یَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِی السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعا وَکَرْها وَإِلَیْهِ یُرْجَعُونَ »(1).

 عن أبی عبداللّه علیه السلام: إنّ اللّه تبارک وتعالی خلق فی مبتدأ الخلق بحرین، أحدهما عذب فرات، والآخر ملح أجاج، ثمّ خلق تربه آدم من البحر العذب الفرات، ثمّ أجراه علی البحر الأجاج فجعله حمأ مسنوناً، وهو خلق آدم، ثمّ قبض قبضه من کتف آدم الأیمن فذرأها فی صلب آدم فقال: هؤلاء فی الجنّه ولا أبالی، ثمّ قبض قبضه من کتف آدم الأیسر فذرأها فی صلب آدم فقال: هؤلاء فی النار ولا أبالی، ولا أسأل عمّا أفعل ولی فی هؤلاء البداء بعدُ وفی هؤلاء، وهؤلاء سیبتلون.

قال أبوعبداللّه علیه السلام: فاحتجّ یومئذ أصحاب الشمال وهم ذرّ علی خالقهم


1- .آل عمران : 83.

ص: 124

فقالوا: یا ربّنا بم أوجبت لنا النار وأنت الحکم العدل من قبل أن تحتجّ علینا، وتبلونا بالرسل، وتعلم طاعتنا لک ومعصیتنا.

فقال اللّه تبارک وتعالی: فأنا أُخبرکم بالحجّه علیکم الآن فی الطاعه والمعصیه والإعذار بعد الإخبار.

قال أبوعبداللّه علیه السلام: فأوحی اللّه إلی مالک خازن النار أن مُرِ النار تشهق، ثمّ تُخرِج عنقاً منها، فخرجت لهم، ثمّ قال اللّه لهم: ادخلوها طائعین.

فقالوا: لا ندخلها طائعین، ثمّ قال: ادخلوها طائعین أو لأعذبنّکم بها کارهین.

قالوا: إنّا هربنا إلیک منها، وحاججناک فیها حیث أوججتها علیها، وصیّرتنا من أصحاب الشمال، فکیف ندخلها طائعین؟ ولکن إبدأ أصحاب الیمین فی دخولها کی تکون قد عدلت فینا وفیهم.

قال أبوعبداللّه علیه السلام: فأمر أصحاب الیمین وهم ذرّ بین یدیه فقال: ادخلوا هذه النار طائعین.

قال: فطفقوا یتبادرون فی دخولها، فولجوا فیها جمیعاً، فصیّرها اللّه علیهم بردا وسلاماً، ثمّ أخرجهم منها، ثمّ إنّ اللّه تبارک وتعالی نادی أصحاب الیمین وأصحاب الشمال ألست بربّکم؟

فقال أصحاب الیمین: بلی یا ربّنا نحن بریّتک وخلقک مقرّین طائعین.

وقال أصحاب الشمال: بلی یا ربّنا نحن بریّتک وخلقک کارهین وذلک قول اللّه: « وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِی السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعا وَکَرْها وَإِلَیْهِ یُرْجَعُونَ » قال: توحیدهم للّه (1).


1- .بحارالأنوار :5/255 ح52 ؛ تفسیرالعیّاشیّ : 1/182.

ص: 125

 الآیه الثانیه:

« قُلْ إِن کَانَ لِلرَّحْمنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِینَ »(1).

 عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: إنّ اللّه عزّوجلّ لمّا أراد أن یخلق آدم علیه السلام أرسل الماء علی الطین، ثمّ قبض قبضهً فعرکها، ثمّ فرّقها فرقتین بیده، ثمّ ذرأهم فإذا هم یدِبُّون، ثمّ رفع لهم نارا فأمر أهل الشمال أن یدخلوها فذهبوا إلیها فهابوها فلم یدخلوها، ثمّ أمر أهل الیمین أن یدخلوها فذهبوا فدخلوها، فأمر اللّه جلّ وعزّ النار فکانت علیهم برداً وسلاماً. فلمّا رأی ذلک أهل الشمال قالوا: ربّنا أقِلْنا فأقالهم، ثمّ قال لهم: ادخلوها فذهبوا فقاموا علیها ولم یدخلوها، فأعادهم طینا وخلق منها آدم علیه السلام. وقال أبوعبداللّه علیه السلام: فلن یستطیع هؤلاء أن یکون من هؤلاء ولا هؤلاء أن یکونوا من هؤلاء. قال فیرون أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله وآله أَوّل من دخل تلک النار فذلک قوله جلّ وعزّ: « قُلْ إِن کَانَ لِلرَّحْمنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِینَ »(2).

أقول: أشار الإمام علیه السلام إلی أنّ المراد من أوّلیه الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله فی قوله تعالی « فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِینَ » هو أنّه أوّل من أطاع اللّه تعالی بدخول النار المأجّجه لامتحان العباد، وفی بعض الأخبار ما یدلّ علی أنّ ذلک هو السبب فی سبقه الأنبیاء علیهم السلام فضلا مع کونه خاتمهم وستأتی الأخبار، إن شاء اللّه تعالی.

وأمّا الأخبار فکثیره، وإلیک بعضها:

1. عن أمیرالمؤمنین علیه السلام فی خبر طویل: قال اللّه تبارک وتعالی للملائکه « إِنِّی خالِقٌ بَشَرا مِنْ صَلْصالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ فَإِذا سَوَّیْتُهُ وَنَفَخْتُ


1- .الزخرف : 81.
2- .الکافی : 2/7 ح3.

ص: 126

فِیهِ مِنْ رُوحِی فَقَعُوا لَهُ ساجِدِینَ »(1) قال: وکان ذلک من اللّه تقدمه فی آدم قبل أن یخلقه، واحتجاجاً منه علیهم، قال فاغترف ربّنا تبارک وتعالی غرفه بیمینه من الماء العذب الفرات _ وکلتا یدیه یمین _ فصلصلها فی کفّه فجمدت، فقال لها: منک أخلق النبیّین والمرسلین وعبادی الصالحین، والأئمّه المهتدین والدعاه إلی الجنّه وأتباعهم إلی یوم الدین. ولا أُبالی، ولا أُسأل عمّا أفعل وَهُمْ یُسْئَلُونَ. ثمّ اغترف غرفه أخری من الماء المالح الأجاج فصلصلها فی کفّه فجمدت ثمّ قال لها: منک أخلق الجبّارین والفراعنه والعتاه وإخوان الشیاطین والدعاه إلی النار إلی یوم القیامه وأشیاعهم ولا أُبالی، ولا أُسأل عمّا أفعل وَهُمْ یُسْئَلُونَ. قال: وشرط فی ذلک البداء فیهم ولم یشترط فی أصحاب الیمین البداء، ثمّ خلط الماءین جمیعاً فی کفّه فصلصلهما ثمّ کفاهما قدّام عرشه وهما سلاله من طین الخبر(2).

2. عن أبی عبداللّه علیه السلام انّه قال: إنّ اللّه عزّوجلّ خلق ماءً عذباً فخلق منه أهل طاعته، وجعل ماءً مُرّاً فخلق منه أهل معصیته، ثمّ أمرهما فاختلطا، فلولا ذلک ما ولد المؤمن إلاّ مؤمناً، ولا الکافر إلاّ کافراً(3).

3. عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: سألته عن أوّل ما خلق اللّه عزّوجلّ؟ قال: إنّ أوّل ما خلق اللّه عزّوجلّ ما خلق منه کلّ شیء.

قلت: جعلت فداک وما هو؟

قال: الماء. قال: إن اللّه تبارک وتعالی خلق الماء بحرین؛ أحدهما عذب، والآخر ملح، فلمّا خلقهما نظر إلی العذب فقال: یا بحر.

فقال: لبّیک وسعدیک.


1- .الحجر : 28 و29.
2- .بحارالأنوار :5/237 ح16 ؛ تفسیرالقمی : 1/38.
3- .بحارالأنوار :5/238 ؛ عللالشرائع : 1/82.

ص: 127

 قال: فیک برکتی ورحمتی، ومنک أخلق أهل طاعتی وجنّتی، ثمّ نظر إلی الآخر فقال: یا بحر فلم یجب، فأعاد علیه ثلاث مرّات یا بحر فلم یجب، فقال: علیک لعنتی، ومنک أخلق أهل معصیتی، ومن أسکنته ناری، ثمّ أمرهما أن یمتزجا فامتزجا، قال: فمن ثَمّ یخرج المؤمن من الکافر والکافر من المؤمن(1).

4. عن ابن نباته قال: کنت جالساً عند أمیرالمؤمنین علیه السلام فأتاه رجل فقال: یا أمیرالمؤمنین، إنّی لأحبّک فی السرّ کما أحبّک فی العلانیه. قال: فنکت أمیرالمؤمنین علیه السلام بعود کان فی یده فی الأرض ساعه ثمّ رفع رأسه فقال: کذبت واللّه، ما أعرف وجهک فی الوجوه، ولا اسمک فی الأسماء.

قال الأصبغ: فعجبت من ذلک عجباً شدیداً فلم أبرح حتّی أتاه رجل آخر، فقال: واللّه یا أمیرالمؤمنین إنّی لأُحبّک فی السرّ کما أحبّک فی العلانیه. قال: فنکت بعوده ذلک فی الأرض طویلاً ثمّ رفع رأسه فقال: صدقت، إنّ طینتنا طینه مرحومه أخذ اللّه میثاقها یوم أخذ المیثاق، فلا یشذّ منها شاذّ ولا یدخل فیها داخل إلی یوم القیامه، أمّا إنّه فاتّخذ للفاقه جلباباً، فإنّی سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: الفاقه إلی محبّیک أسرع من السیل من أعلی الوادی إلی أسفله(2).

 أقول: إنّ دلاله الخبر علی أخذ المیثاق من العباد فی مرحله فرق الطینه وخلق العباد منها واضحه، کما أنّه یدلّ علی أنّ منشأ الحبّ والبغض هی العوالم السابقه.

إن قلت: یحتمل کونه ممّا یدلّ علی أخذ المیثاق من الطینه فی مرتبه جمعها؛

قلت: إنّ قوله علیه السلام ما أعرف وجهک فی الوجوه، ولا اسمک فی الأسماء یدلّ علی کونه علیه السلام بصدد بیان أخذ المیثاق من طینه العباد فی مرتبه فرقها.


1- .بحارالأنوار :5/240 ؛ عللالشرائع : 1/83.
2- .بحارالأنوار :26/117 ؛ الأمالیللشیخ الطوسی: 409.

ص: 128

 عدم دلاله أخبار الطینه علی الجبر:

ثمّ اعلم أنه قد یتوهّم من الخبر الجبر، وقد أجبنا عن هذا التوهّم بعدّه أجوبه فی مبحث الجبر والتفویض.

منها أنّ الطینه لا أثر لها إلاّ فی حدّ الاقتضاء، ولیس تأثیرها بنحو العلّه التامّه.

توضیح ذلک: إنّ من توهّم الجبر واستدلّ علی توهّمه بأخبار الطینه ذهب إلی علّیّه الطینه الطیّبه للإیمان، وعلیّه الطینه الخبیثه للکفر والعصیان، ولا دلیل علی القول بالعلیّه إلاّ ظاهر بعض تلک الأخبار نظیر الخبر المذکور.

والجواب عنه: إنّ هذا الظاهر غیر مراد قطعاً، فإنّه من المتشابهات التی یجب إرجاعها إلی المحکمات، ثمّ الأخذ بها، وبعد الرجوع إلی المحکمات یظهر لنا أنّ الطینه لا علیّه لها بل لا یکون تأثیرها إلاّ بنحو الاقتضاء.

ویدلّ علی ذلک أمران:

أحدهما: ما یستفاد من محکمات الأخبار المتظافره، من أنّ مادّه جمیع الأشیاء جوهر واحد وهو الماء البسیط. نعم، له أعراض غیر دخیله فی جوهره وذاته.

ویظهر ذلک من قوله علیه السلام لعمران الصابیّ: «ثمّ خلق خلقاً مبتدعاً مختلفاً بأعراض وحدود مختلفه»(1)، فاختلاف الأشیاء اختلاف بالأعراض لا بالذات، والسجّین والعلیّین من الأعراض التی عرضت علی تلک الطینه باعتبار إیمانها وعدمه، وإذا کانت من الأعراض لا تکون علّه تامّه، بل تکون من قبیل الداعی والمقتضی کما هو واضحٌ، فالتمسّک بالظاهر البدویّ لبعض أخبار الطینه ورفع الید عن محکم الأخبار غیر صحیحٍ.

إمکان تبدیل الطینه:

ثانیهما: إنّ الطینه ممّا تقبل التغییر، ویمکن حدوث التغیّر فیها بصیروره السجّین


1- .بحارالأنوار :10/311 ؛ عیون أخبارالرضا علیه السلام: 1/168.

ص: 129

من العلیّین، وتشهد علی ذلک آیات وأخبار کثیره وستأتی الإشاره إلیها وتعرّضنا لها فی مبحث الجبر والتفویض.

نعم، إنّ العلیّین لا یتبدّل بالسجّین _ مع إمکان تبدّله _ فضلاً من اللّه تعالی وامتناناً علی المؤمنین _ کما یظهر ذلک من الأخبار الدالّه علی عدم البداء فی حقّ المؤمنین _، وإمکان تغییر الطینه من أقوی الشواهد علی أنّها لیست ذاتیّه بل من الأعراض والمقتضیات، فإنّ الذاتی لا یتبدّل. نعم، یمکن إعدامه وهو خارج عن محلّ الکلام. مضافاً إلی أنّ امکان تغییرها للعبد یشهد علی ثبوت القدره له، فلاتکون علّه _ حینئذٍ _ لأنّ العلیّه للإیمان والکفر تنافی قدرته علیهما وعلی تغییر الطینه.

ویشهد علی إمکان تغییر الطینه صریحاً ما ورد فی الدعاء: اللهمّ إنّک خلقت هذه النفس من طینه أخلصتها، وجعلت منها أولیاءک وأولیاء أولیائک، وإن شئت أن تنحّی عنها الآفات فعلت. اللهمّ وقد تعوّذ ببیتک الحرام الذی یأمن به کُلّ شیء، وقد تعوّذ بنا وأنا أسألک یا من احتجب بنوره عن خلقه، أسألک بمحمّد وعلیّ وفاطمه والحسن والحسین یا غایه کلّ محزون وملهوف ومکروب ومضطرّ مبتلی، أن تؤمّنه بأماننا ممّا یجد، وأن تمحو من طینته ما قدّر علیها من البلاء، وأن تفرّج کربته یا أرحم الراحمین(1).

 فإنّ محو ما قدّر علی الطینه من البلاء صریح فی إمکان تغییرها.

ویشهد علی ذلک أیضاً ما ورد فی فضل زیاره سیدالشهداء علیه السلام؛ فلاحظ:

 عن الأصمّ قال: حدّثنا هشام بن سالم، عن أبی عبداللّه علیه السلام فی حدیث طویل قال: أتاه رجل فقال له: یا ابن رسول اللّه هل یزار والدک؟

قال: فقال: نعم ویُصلّی عنده. وقال: یصلّی خلفه ولا یتقدّم علیه.

قال: فما لمن أتاه؟

قال: الجنّه إن کان یأتمّ به.

قال: فما لمن ترکه رغبه عنه؟


1- .بحارالأنوار :91/41 ؛ الدعوات : 204.

ص: 130

 قال: الحسره یوم الحسره.

قال: فما لمن أقام عنده؟

قال: کلّ یوم بألف شهر.

قال: فما للمنفق فی خروجه إلیه والمنفق عنده؟

قال: درهم بألف درهم.

قال: فما لمن مات فی سفره إلیه؟

قال: تشیّعه الملائکه تأتیه بالحنوط والکسوه من الجنّه وتصلّی علیه إذا کفن وتکفنه فوق أکفانه وتفرش له الریحان تحته وتدفع الأرض حتّی تصوّر من بین یدیه مسیره ثلاثه أمیال، ومن خلفه مثل ذلک وعند رأسه مثل ذلک، وعند رجلیه مثل ذلک، ویفتح له باب من الجنّه إلی قبره ویدخل علیه روحها وریحانها حتّی تقوم الساعه.

قلت: فما لمن صلّی عنده؟

قال: من صلّی عنده رکعتین لم یسأل اللّه شیئاً إلاّ أعطاه إیّاه.

قلت: ما لمن اغتسل من ماء الفرات ثمّ أتاه؟

قال: إذا اغتسل من ماء الفرات وهو یریده تساقطت عنه خطایاه کیوم ولدته أمّه.

قال: قلت: فما لمن یجهز إلیه ولم یخرج لعلّه تصیبه؟

قال: یعطیه اللّه بکلّ درهم أنفقه مثل أحد من الحسنات ویخلّف علیه أضعاف ما أنفق، ویصرف عنه من البلاء ممّا قد نزل لیصیبه، ویدفع عنه ویحفظ فی ماله.

قال: قلت: فما لمن قتل عنده جار علیه سلطان فقتله؟

قال: أوّل قطره من دمه یغفر له بها کلّ خطیئه وتغسل طینته التی منها خلق الملائکه حتی تخلص کما خلصت الأنبیاء المخلصین ویذهب عنها ما کان

ص: 131

خالطها من أجناس طین أهل الکفر، ویغسل قلبه ویشرح ویملأ إیماناً فیلقی اللّه وهو مخلص من کلّ ما یخالطه الأبدان والقلوب، ویکتب له شفاعه فی أهل بیته وألف من إخوانه، وتولّی الصلاه علیه الملائکه من جبرئیل وملک الموت علیهماالسلام ویؤتی بکفنه وحنوطه من الجنّه، ویوسّع قبره علیه، ویوضع له مصابیح فی قبره، ویفتح له باب من الجنّه وتأتیه الملائکه بالطرف من الجنّه، ویرفع بعد ثمانیه عشر یوماً إلی حظیره القدس فلا یزال فیها مع أولیاء اللّه حتّی تصیبه النفخه التی لا تبقی شیئاً. فإذا کانت النفخه الثانیه وخرج من قبره کان أوّل من یصافحه رسول اللّه صلی الله علیه و آله وأمیرالمؤمنین والأوصیاء ویبشّرونه ویقولون له ألزمنا ویقیمونه علی الحوض فیشرب منه ویسقی من أحبّ.

قلت: فما لمن حبس فی إتیانه؟

قال: له بکلّ یوم یحبس ویغتمّ فرحه یوم القیامه.

قلت: فان ضرب بعد الحبس فی إتیانه؟

قال: له بکلّ ضربه حوراء وبکلّ وجع یدخل علیه ألف ألف حسنه ویمحی بها ألف ألف سیّئه ویرفع له بها ألف ألف درجه، ویکون من محدّثی رسول اللّه صلی الله علیه و آله حتّی یفرغ من الحساب، ویصافحه حمله العرش، ویقال له: سل ما أحببت، ویؤتی بضاربه للحساب فلا یسأل عن شیء ولا یحتسب بشیء ویؤخذ بضبعیه حتّی ینتهی به إلی ملک فیحیزه ویتحفه بشربه من الحمیم وشربه من الغسلین ویوضع علی مقال فی النار، ویقال له: ذق ما قدّمت یداک فی ما أتیت إلی هذا الذی ضربته، وهو وفد اللّه ووفد رسوله، ویؤتی بالمضروب إلی باب جهنم فیقال: انظر إلی ضاربک وما قد لقی فهل شفیت صدرک وقد اقتصّ لک منه؟ فیقول: الحمد للّه الذی انتصر لی ولولد رسوله منه(1).


1- .بحارالأنوار :98/78 ح39 عن کتابکاملالزیارات : 122.

ص: 132

ولا یخفی أنّ الطینه لا تقبل التغییر بإراده العبد، ولکنّ اللّه تعالی قادر علی کلّ شیء، ویمکن أن یغیّر الطینه فإنّه فعّال لما یرید، وهو تعالی یمحو ما یشاء ویثبت.

نعم، تغییر الطینه بمشیّه اللّه متوقّف فی الأعمّ الأغلب (لإمکان تغییر الطینه من قبَله تعالی ومن دون مقدّمه من العبد إظهارا لقدرته) علی إراده العبد (بمقتضی قدرته وسلطنته) بإطاعته للمولی جلّ شأنه، وإتیانه بالأعمال الصالحه، فما یدلّ علی عدم قبولها للتغییر إنّما یراد به ما ذکرناه من أنّ تغیّرها لیست بإراده العبد، بل هی بمشیّه اللّه تعالی؛ فتأمّل جیّدا.

ولقد أفاد شیخنا المحقّق آیه اللّه محمّدباقر الملکیّ قدّس سرّه ما ینفع فی المقام، وإلیک نصّه:

فإن قلت: یظهر من بعض الروایات الوارده فی هذا الباب أن الإنسان مجبور فی أفعاله. فإنه قد ورد فیها أنّ أصحاب الشمال لا یستطیعون أن یکونوا من أصحاب الیمین، وکذا بالعکس؛

قلت: کلاّ! إنّه تعالی جهّز الناس فی هذا الموقف العظیم بالقدره والاختیار، ثمّ عرّف نفسه إلیهم علی حضور وعیان منه تعالی، ثمّ خاطبهم بقوله: أَلَسْتُ بربکم. فعن بیّنه واستطاعه آمن من آمن. وعن بیّنه واختیار کفر من کفر. فالمنکرون استحقّوا بذلک من اللّه سبحانه أن یطردهم عن حضوره مجازاه علی کفرهم واستدبارهم علی الحقّ المبین. لکن مع ذلک کلّه شرط اللّه فیهم المشیّه علی نفسه، إن یعودوا عن کفرهم وإنکارهم، یعد اللّه علیهم بالمغفره والرحمه. فبعث فیهم أنبیاءً مرسلین فشرعوا فی التعلیم والتزکیه. وخاصّه من اللّه علیهم إذ بعث فیهم حبیبه وصفیّه صلی الله علیه و آلهبقرآنه المجید، فقام صلوات اللّه علیه وآله بالبلاغ وتعلیم الحکمه والعلم والعرفان حتّی بلغ عدّه منهم أعلی درجات الکمال والإیمان. فهذه کلّها تدلّ وتشهد علی بطلان ما یمکن

ص: 133

أن یتوهم من الجبر؛ انتهی کلامه رفع مقامه(1).

5. عن یحیی بن عبد اللّه بن الحسن عن جدّه الحسن بن علیّ علیهماالسلام قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ فی الفردوس لعیناً أحلی من الشهد، وألین من الزبد، وأبرد من الثلج، وأطیب من المسک، فیها طینه خلقنا اللّه عزّوجلّ منها، وخلق شیعتنا منها، فمن لم یکن من تلک الطینه فلیس منّا، ولا من شیعتنا، وهی المیثاق الذی أخذه اللّه عزّوجلّ علی ولایه أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام.

قال عبید: فذکرت لمحمّد بن الحسین هذا الحدیث فقال: صدقک یحیی ابن عبد اللّه هکذا أخبرنی أبی عن جدّی عن النبیّ صلی الله علیه و آله.

قال عبید: أشتهی أن تفسّره لنا إن کان عندک تفسیر.

قال: نعم، أخبرنی أبی عن جدّی عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله أنّه قال: إن للّه ملکاً رأسه تحت العرش، وقدماه فی تخوم الأرض السابعه السفلی، بین عینیه راحه أحدکم، فإذا أراد اللّه أن یخلق خلقاً علی ولایه علیّ بن أبی طالب علیه السلام أمر ذلک الملک فأخذ من تلک الطینه فرمی بها فی النطفه حتّی یصیر إلی الرحم، منها یخلق وهی المیثاق(2).

 أقول: یمکن أن یتوهّم من هذا الخبر أنّ بدء الخلقه هی الخلقه الدنیویّه حیثما قال علیه السلام: «فرمی بها فی النطفه»، ولکن یندفع هذا التوهّم بأنّ المراد من هذه العباره _ کما صرّح علیه السلام به فی ابتداء الخبر _ هو أنّ اللّه تعالی خلق أوّلاً الطینه، وخلق منها العباد وأخذ منهم المیثاق، وإذا أراد خلق الإنسان فی الدنیا جعل تلک الطینه فی النطفه کما صُرّح به فی قوله تعالی « خَلْقاً مِنْ بَعْدَ خَلْقٍ »(3)، ویؤیّد ما ذکرنا ما ورد فی سائر الأخبار کما لا یخفی.


1- .توحیدالإمامیّه : 154.
2- .بحارالأنوار :64/83 ؛ الأمالیللطوسی : 655.
3- .الزمر : 6.

ص: 134

 6. عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام انّه قال: لو علم الناس کیف ابتدأ الخلق لما اختلف اثنان، إن اللّه عزّوجلّ قبل أن یخلق الخلق قال: کن ماءً عذباً أخلق منک جنّتی وأهل طاعتی، وکن ملحاً أجاجاً أخلق منک ناری وأهل معصیتی. ثمّ أمرهما فامتزجا، فمن ذلک صار یلد المؤمن الکافر والکافر المؤمن. ثمّ أخذ طینه من أدیم الأرض فعرکه عرکاً شدیداً فإذا هم کالذرّ یدبّون، فقال لأصحاب الیمین: إلی الجنّه بسلام، وقال لأصحاب الشمال: إلی النار ولا أبالی، ثمّ أمر نارا فأسعرت، فقال لأصحاب الشمال: أُدخلوها فهابوها، وقال لأصحاب الیمین: أُدخلوها فدخلوها، فقال « کُونِی بَرْدا وَسَلاما » فکانت برداً وسلاماً، فقال أصحاب الشمال: یا ربّ أقلنا، قال: قد أقلتکم فادخلوها فذهبوا فهابوها، فثمّ ثبتت الطاعه والمعصیه ولا یستطیع هؤلاء أن یکونوا من هؤلاء، ولا هؤلاء من هؤلاء(1).

 أقول: هذا الخبر یدلّ بالصراحه علی وقوع الطاعه والمعصیه فی مرحله الطینه، ولا تخفی دلالته علی خلق الإنسان فی تلک النشأه.

ثمّ اعلم الظاهر من أنّ التعبیر بالذرّ هو بیان الصغر بالنسبه إلی الأبدان الذرّیّه لا بیان الکثره، وإن کانت الأبدان الذرّیّه کثیره خلافا لما ذهب إلیه الشیخ المفید قدّس سرّه وأخذ منه صاحب تفسیر المیزان، ویشیر إلی ما ذکرنا جمله «عرکه عرکاً شدیداً» فإنّ العرک هو ذلک الشیء لتبدیل الجسم الکبیر إلی الأجزاء الصغیره، وقد صرّح الإمام علیه السلام بما ذکرنا وسیأتی الخبر عند التعرّض لکلام صاحب المیزان ونقده.

وأمّا ما یستفاد من الخبر من عدم امکان تغییر الطینه، فقد أشرنا إلی الجواب عنه آنفاً.


1- .بحارالأنوار :64/93 ؛ الکافی : 2/6.

ص: 135

 الوجه فی عدم الاختلاف عند معرفه کیفیّه بدء الخلق:

وأمّا وجه عدم الاختلاف مع العلم ببدء الخلق وکیفیّته، فیحتمل أن یکون المراد منه هو أنّه مع العلم باختلاط الطینتین لا یحصل الاختلاف والسؤال عن أحد بأنّه لمَ صار ولدک کافراً مع أنّک مؤمن، أو بأنّه لم صار ولدک مؤمناً مع أنّک غیر مؤمن، وعلی هذا الاحتمال فلا یکون إشکال.

ویحتمل أن یکون المراد أنّه مع العلم باختلاط الطینتین لا یبقی وجه للسؤال عن علّه صدور القبیح من المؤمن وعلّه صدور الحسن من الکافر، فإنّ الوجه فیه وجود اقتضاء الشرّ فی المؤمن ووجود اقتضاء الخیر فی الکافر. وبناءً علی الاحتمال الثانی، یمکن أن یکون وجه عدم الإختلاف هو أنّ المؤمن لا یحصل له العجب والغرور بإیمانه وطاعته، ولا یری لنفسه فضلاً علی أحد، بل یری الناس کلّهم خیراً من نفسه (کما ورد فی الخبر عن أبی جعفر علیه السلام قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لم یعبد اللّه عزّوجلّ بشیء أفضل من العقل، ولا یکون المؤمن عاقلاً حتّی تجمع فیه عشر خصال: الخیر منه مأمول... والعاشره لا یری أحدا إلاّ قال هو خیر منّی وأتقی؛ إنّما الناس رجلان: فرجل هو خیر منه وأتقی وآخر هو شرّ منه وأدنی، فإذا رأی من هو خیر منه وأتقی تواضع له لیلحق به، وإذا لقی الذی هو شرّ منه وأدنی قال عسی خیر هذا باطن وشرّه ظاهر، وعسی أن یختم له بخیر، فإذا فعل ذلک فقد علا مجده، وساد أهل زمانه(1)) لأنّه یعلم أنّ إیمانه وطاعته وحسن طینته فضل من اللّه تعالی، کما أنّ خبث طینه الکافر بخذلانه تعالی (وإن کان الفضل أو الخذلان ناشئاً عن حسن الاختیار وسوء الاختیار)، ویعلم أنّ الطینه قابله للتغییر، ویعلم أیضاً أنّه یمکن العدول عن الإیمان بالنسبه إلی المؤمنین (کما قال مولانا موسی بن جعفر علیهماالسلام فی وصیّته لهشام: «إنّ اللّه حکی عن قوم صالحین أنّهم قالوا ربّنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هدیتنا حین علموا أنّ القلوب تزیغ وتعود


1- .بحارالأنوار :1/108 ؛ عللالشرائع : 1/115.

ص: 136

إلی عماها ورداها»(1))، وعلی هذا فالمؤمن لا یعیّر أحداً علی کفره ومعصیته، ومن الواضح أنّ ما ذکرناه لا ینافی الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر.

7. عن إبراهیم بن عبد الحمید عن أبیه عن أبی الحسن الأوّل قال سمعته یقول: خلق اللّه الأنبیاء والأوصیاء یوم الجمعه، وهو الیوم الذی أخذ اللّه فیه میثاقهم، خلقنا نحن وشیعتنا من طینه مخزونه لا یشذّ فیها شاذّ إلی یوم القیامه(2).

8. عن زراره عن حمران عن أبی جعفر علیه السلام قال: إنّ اللّه تبارک وتعالی حیث خلق الخلق خلق ماءً عذباً وماءً مالحاً أجاجاً، فامتزج الماءان فأخذ طینا من أدیم الأرض فعرکه عرکاً شدیداً، فقال لأصحاب الیمین: _ وهم کالذرّ یدبّون _ إلی الجنّه بسلام، وقال لأصحاب الشمال: إلی النار ولا أُبالی ثمّ قال: « أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی شَهِدْنا أَنْ تَقُولُوا یَوْمَ الْقِیامَهِ إِنَّا کُنَّا عَنْ هذا غافِلِینَ »(3) ثمّ أخذ المیثاق علی النبیّین فقال: ألستُ بِرَبِّکُمْ وأنّ هذا محمّد رسولی وأن هذا علیّ أمیرالمؤمنین.

قالوا: بلی فثبتت لهم النّبوّه، وأخذ المیثاق علی أولی العزم أنّنی ربّکم ومحمّد رسولی وعلیّ أمیرالمؤمنین وأوصیاؤه من بعده ولاه أمری وخزّان علمی وأن المهدیّ أنتصر به لدینی وأظهر به دولتی وأنتقم به من أعدائی وأعبد به طوعاً وکرهاً.

قالوا: أقررنا یا ربّ وشهدنا، ولم یجحد آدم ولم یقرّ فثبتت العزیمه لهؤلاء الخمسه فی المهدیّ ولم یکن لآدم عزم علی الإقرار به، وهو قوله


1- .بحارالأنوار :1/139 ؛ الکافی : 1/17.
2- .بحارالأنوار :86/281 ؛ بصائرالدرجات : 17.
3- .الأعراف : 172.

ص: 137

عزّوجلّ « وَلَقَدْ عَهِدْنا إِلی آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِیَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْما »(1) قال: إنّما هو فَتَرک، ثمّ أمر نارا فأجّجت فقال لأصحاب الشمال: ادخلوها فهابوها وقال لأصحاب الیمین: ادخلوها فدخلوها فکانت علیهم برداً وسلاماً.

فقال أصحاب الشمال: یا ربّ أقلنا.

فقال: قد أقلتکم اذهبوا فادخلوها فهابوها فثَمّ ثبتت الطاعه والولایه والمعصیه(2).

 أقول: یستفاد من الخبر عدّه أمور:

الأوّل: أخذ المیثاق من جمیع الخلق.

الثانی: أنّ أخذ المیثاق عامّ بالنسبه إلی التوحید والنبوّه والولایه وجمیع الأئمّه لاسیّما صاحب العصر والزمان عجّل اللّه فرجه.

الثالث: أنّ الطاعه والمعصیه بل مراتب فضل المؤمنین والأنبیاء ناشئه عن الطاعه والمعصیه فی تلک النشأه.

الرابع: أنّ مراحل الامتحان تکرّرت وتعدّدت.

الخامس: یحتمل أن یکون قوله تعالی: « أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ » فی کلام الإمام علیه السلام إشاره إلی آیه الذرّ الوارده فی سوره الأعراف، وبناءً علیه تکون هذه الآیه من الآیات الدالّه علی أخذ المیثاق من العباد فی مرحله الطینه أیضاً.

السادس: یمکن أن یکون استشهاد الإمام علیه السلام بقوله تعالی « أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ » دلیلاً علی کون آیه الذرّ تشمل أخذ المیثاق فی مرحله الطینه، وبناءً علیه یستفاد منها أنّ ذریّه آدم فی مرحله الطینه تکون مأخوذه من ظهر الآباء کما فی الدنیا وسنشیر


1- .طه : 115.
2- . بحارالأنوار: 64/113 ؛ الکافی : 2/8.

ص: 138

إلی ذلک فی ما یأتی(1).

 السابع: أنّ الجمیع مخلوقون من التراب والطین کما یدلّ علیه قوله علیه السلام «فأخذ طینا من أدیم الأرض فعرکه عرکاً شدیداً فقال لأصحاب الیمین وهم کالذرّ یدبّون إلی الجنّه بسلام وقال لأصحاب الشمال إلی النار ولا أبالی».

9. عن الأصبغ بن نباته قال: کنت مع أمیرالمؤمنین علیه السلام فأتاه رجل فسلّم علیه ثمّ قال: یا أمیرالمؤمنین إنّی واللّه لأُحبّک فی اللّه وأُحبّک فی السرّ کما أُحبّک فی العلانیه وأدین اللّه بولایتک فی السرّ کما أدین بها فی العلانیه، وبید أمیرالمؤمنین عود فطأطأ رأسه ثمّ نکت بالعود ساعه فی الأرض ثمّ رفع رأسه إلیه فقال: إنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله حدّثنی بألف حدیث لکل حدیث ألف باب، وإن أرواح المؤمن تلتقی فی الهواء فتشمّ وتتعارف فما تعارف منها ائتلف وما تناکر منها اختلف، بحقّ اللّه لقد کذبت فما أعرف فی الوجوه وجهک ولا اسمک فی الأسماء. ثمّ دخل علیه رجل آخر، فقال: یا أمیرالمؤمنین، إنّی لأُحبّک فی اللّه وأُحبّک فی السرّ کما أُحبّک فی العلانیه، قال فنکت الثانیه بعوده فی الأرض ثمّ رفع رأسه إلیه فقال له: صدقت إنّ طینتنا طینه مخزونه أخذ اللّه میثاقها من صلب آدم، فلم یشذّ منها شاذّ ولا یدخل فیها داخل من غیرها، اذهب فاتّخذ للفقر جلباباً، فإنّی سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: یا علیّ بن أبی طالب واللّه الفقر أسرع إلی محبّینا من السیل إلی بطن الوادی(2).


1- .أقول : إنّا لمنجزم بهذاالأمر لأنّهمن المحتملقویّا أن یکونقوله تعالی «ألستبربّکم...» قد تکرّر فیجمیع المواقفمن دون أنتکون له صلهبآیه الذرّ.وذلک أنّالإمام علیه السلاملم یقل فیجواب السائل «وذلکقوله تعالی...» کما، أنّالراوی لمیسأل الإمامعن هذه الآیه فلایمکن القطعبکون جوابه علیه السلامناظرا إلی آیهالذرّ فی سورهالأعرافوکذلک لا یمکنالجزم بکونصدر الآیه الدالّهعلی أخذالذرّیّه منظهور الآباءیشمل مرحلهالطینه ، لعدمذکر صدرها فیجواب الإمامعلیه السلام.
2- .بحارالأنوار :58/134 ح7 ؛الإختصاص : 312.

ص: 139

 أقول: قد مرّ نظیر هذا الخبر المبارک آنفاً إلاّ أنّ هذا الخبر یشتمل علی إضافه ولذا أوردناه فی المقام فلاحظ.

10. عن عبداللّه بن سنان قال: قلت لأبی عبداللّه علیه السلام: جعلت فداک؛ إنّی لأری بعض أصحابنا یعتریه النزق والحدّه والطیش فأغتمّ لذلک غمّاً شدیداً وأری من خالفنا فأراه حسن السمت.

قال: لا تقل حسن السمت فإنّ السمت سمت الطریق ولکن قل حسن السیماء فإنّ اللّه عزّوجلّ یقول: « سِیماهُمْ فِی وُجُوهِهِمْ ».

قال قلت: فأراه حسن السیماء، له وقار، فأغتمّ لذلک.

قال: لا تغتمّ لما رأیت من نزق أصحابک ولما رأیت من حسن سیماء من خالفک. إن اللّه تبارک وتعالی لمّا أراد أن یخلق آدم، خلق تلک الطینتین ثمّ فرّقهما فرقتین، فقال لأصحاب الیمین: کونوا خلقاً بإذنی فکانوا خلقاً بمنزله الذرّ یسعی، وقال لأصحاب الشمال: کونوا خلقاً بإذنی، فکانوا خلقاً بمنزله الذرّ یدرج، ثمّ رفع لهم نارا فقال: ادخلوها بإذنی، فکان أوّل من دخلها محمّد صلی الله علیه و آله، ثمّ اتّبعه أولو العزم من الرسل وأوصیاؤهم وأتباعهم، ثمّ قال لأصحاب الشمال: ادخلوها بإذنی.

فقالوا: ربّنا خلقتنا لتحرقنا فعصوا.

فقال لأصحاب الیمین: اخرجوا بإذنی من النار، فخرجوا لم تَکْلِمْ منهم النار کَلْما، ولم تؤثر فیهم أثرا.

فلمّا رآهم أصحاب الشمال قالوا: ربّنا نری أصحابنا قد سلموا فأقلنا ومرنا بالدخول.

قال: قد أقلتکم فادخلوها، فلمّا دنوا وأصابهم الوهج رجعوا فقالوا: یا ربّنا لا صبر لنا علی الاحتراق، فعصوا فأمرهم بالدخول ثلاثاً کلّ ذلک یعصون ویرجعون، وأمر أولئک ثلاثاً کلّ ذلک یطیعون ویخرجون.

ص: 140

فقال لهم: کونوا طیناً بإذنی، فخلق منه آدم، قال فمن کان من هؤلاء لا یکون من هؤلاء، ومن کان من هؤلاء لا یکون من هؤلاء، وما رأیت من نزق أصحابک وخلقهم فممّا أصاب من لطخ أصحاب الشمال، وما رأیت من حسن سیماء من خالفکم ووقارهم فممّا أصابهم من لطخ أصحاب الیمین(1).

 أقول: یستفاد من الخبر عدّه أُمور:

الأوّل: إنّ اللّه تعالی خلق الطینتین قبل خلق آدم علیه السلام.

الثانی: إنّ الطینه تبدّلت إلی الذرّ بإذن اللّه تعالی، والتشبیه بالذرّ إنّما هو لأجل الصغر لقوله علیه السلام «بمنزله الذرّ» لا لأجل الکثره کما توهّمه الشیخ المفید قدّس سرّه وأخذ عنه صاحب المیزان.

الثالث: إنّ اللّه تعالی أمر تلک الذرّات أن یدخلوا النار فدخلها أصحاب الیمین وهابها أصحاب الشمال فلم یدخلوها، ویظهر من الخبر تکرّر الامتحان لأصحاب الیمین والشمال.

الرابع: إنّ أوّل من أطاع اللّه تعالی من أصحاب الیمین هو النبیّ الأکرم وأولو العزم من الرسل وأوصیاؤهم علیهم السلام.

الخامس: إنّ اللّه تعالی أعاد الذرّ إلی الطینه وخلق آدم علیه السلام من تلک الطینه.

المراد من الخلط الحاصل بین الطینتین:

السادس: إنّ النزق الحاصل فی المؤمنین وحسن السیماء الحاصل فی المخالفین هو لإجل اللطخ الحاصل بین الطینتین، والظاهر أنّ المراد منه _ بقرینه بقیّه الأخبار _ هو الامتزاج الحاصل بین الطینتین، کما أنّ المراد من الامتزاج بینهما الوارد فی سائر الأخبار هو اللطخ المذکور فی هذا الخبر.


1- .بحارالأنوار :64/122 ح25 ؛ الکافی : 2/11.

ص: 141

 توضیح ذلک: إنّ الامتزاج بین شیئین قد یکون بحیث یوجب حدوث شیء ثالث یغایرهما؛ کالسکنجبین الحاصل من الامتزاج بین الخلّ والأنجبین، وقد یکون الامتزاج بحیث یبقی أحدهما ویحصل له بسبب الامتزاج الطواری والعوارض بلا تغیّر فی ماهیّته؛ کالامتزاج بین اللون والجسم.

إذا عرفت ذلک نقول: إنّ الامتزاج بین الطینتین یکون بالنحو الثانی لا الأوّل، فإنّ المؤمن لا تتغیّر طینته بالامتزاج، کما أنّ الکافر لا تتغیّر طینته به، ولذا عبّر عن الامتزاج بینهما فی هذا الخبر باللطخ.

السابع: الظاهر من الخبر وقوع التکلیف فی تلک النشأه، کما أنّه یستفاد منه أنّ اللّه تعالی تکلّم مع خلقه وخلقه تکلّموا معه بنحو لا یمکن حمله علی المجاز، وکذا یستفاد منه تحقّق الإطاعه والمعصیه وطلب التوبه فی تلک النشأه، وحمل هذه الأُمور علی المجاز ینافی صراحه الخبر فی تحقّقها.

الثامن: إنّ اللّه تعالی خلق جمیع أفراد الإنسان من التراب والطین کما یدلّ علیه قوله علیه السلام: «إن اللّه تبارک وتعالی لمّا أراد أن یخلق آدم خلق تلک الطینتین ثمّ فرّقهما فرقتین فقال لأصحاب الیمین کونوا خلقاً بإذنی فکانوا خلقاً بمنزله الذرّ یسعی».

التاسع: یمکن أن یستفاد من قوله علیه السلام: «لمّا أراد أن یخلق آدم خلق تلک الطینتین إلی قوله بمنزله الذرّ یسعی» أنّ المراد من الذرّ الأوّل فی الأخبار هو مرحله الطینه کما احتمله شیخنا الأستاذ آیه اللّه الشیخ محمّدباقر الملکیّ رضوان اللّه علیه. وإلیک نصّ عبارته: «یحتمل أن یکون المراد من الذرّ الأوّل هو عالم الطینه»(1).

11. عن ابن عبّاس قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله: وهو یخاطب علیّا علیه السلام ویقول: یا علیّ، إنّ اللّه تبارک وتعالی کان ولا شیء معه، فخلقنی وخلقک روحین من نور جلاله، فکنّا أمام عرش ربّ العالمین، نسبّح اللّه ونقدّسه ونحمده ونهلّله، وذلک قبل أن یخلق السماوات والأرضین. فلمّا أراد أن


1- .توحیدالإمامیه :حاشیه ص122.

ص: 142

یخلق آدم، خلقنی وإیّاک من طینه واحده من طینه علیّین، وعجننا بذلک النور، وغمسنا فی جمیع الأنوار وأنهار الجنّه، ثمّ خلق آدم واستودع صلبه تلک الطینه والنور. فلمّا خلقه، استخرج ذرّیّته من ظهره فاستنطقهم، وقرّرهم بالربوبیّه؛ فأوّل خلق إقرارا بالربوبیّه أنا وأنت والنبیّون علی قدر منازلهم وقربهم من اللّه عزّوجلّ، فقال اللّه تبارک وتعالی: صدقتما وأقررتما یا محمّد ویا علیّ، وسبقتما خلقی إلی طاعتی، وکذلک کنتما فی سابق علمی فیکما، فأنتما صفوتی من خلقی، والأئمّه من ذریّتکما وشیعتکما وکذلک خلقتکم.

ثمّ قال النبیّ صلی الله علیه و آله: یا علیّ فکانت الطینه فی صلب آدم ونوری ونورک بین عینیه، فما زال ذلک النور ینتقل بین أعین النبیّین والمنتجبین حتّی وصل النور والطینه إلی صلب عبدالمطّلب، فافترق نصفین فخلقنی اللّه من نصفه واتّخذنی نبیّاً ورسولاً، وخلقک من النصف الآخر فاتّخذک خلیفهً ووصیّاً وولیّاً، فلمّا کنت من عظمه ربّی کقاب قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنی قال لی: یا محمّد، من أطوع خلقی لک؟

فقلت: علیّ بن أبی طالب علیه السلام.

فقال عزّوجلّ: فاتّخذه خلیفهً ووصیّاً فقد اتّخذته صفیّاً وولیّاً. یا محمّد، کتبت اسمک واسمه علی عرشی من قبل أن أخلق الخلق محبّه منّی لکما ولمن أحبّکما وتوّلاکما وأطاعکما؛ فمن أحبّکما وأطاعکما وتولاّکما کان عندی من المقرّبین، ومن جحد ولایتکما وعدل عنکما کان عندی من الکافرین الضالّین. ثمّ قال النبیّ صلی الله علیه و آله: یا علیّ، فمن ذا یلج بینی وبینک وأنا وأنت من نور واحد وطینه واحده، فأنت أحقّ الناس بی فی الدنیا والآخره، وولدک ولدی، وشیعتکم شیعتی، وأولیاؤکم أولیائی، وأنتم

ص: 143

معی غداً فی الجنّه(1).

 أقول: یدلّ الخبر علی أُمور، وإلیک بعضها:

الأوّل: إنّ اللّه تعالی خلق نور الرسول الأکرم وأمیرالمؤمنین صلوات اللّه علیهما وعلی آلهما فی مبتدء الخلق قبل خلق آدم علیه السلام. فلمّا أراد أن یخلق آدم علیه السلام خلق أبدانهما صلوات اللّه علیهما وعلی آلهما من طینه واحده وهی طینه العلّیّین ثمّ عجن طینتهم بذاک النور.

الثانی: إنّ اللّه تعالی أخرج ذرّیّه آدم علیه السلام من صلبه فاستنطقهم فقال لهم: ألست بربّکم؟ فأوّل من أجاب الرسول وأمیرالمؤمنین علیهماالسلام، ثمّ الأمثل فالأمثل من الأنبیاء.

الثالث: إنّ منازل الأنبیاء والأصیاء وسائر الناس تکون علی قدر سبقهم فی الإجابه.

ثمّ اعلم أنّ قوله صلی الله علیه و آله «فخلقنی وخلقک روحین من نور جلاله» یمکن أن یکون مبیّناً لما ورد فی الأخبار الوارده فی بیان الخلقه النورانیّه للمعصومین علیهم السلام، وأنّ المراد من خلق أنوارهم هو خلق أرواحهم الطیّبه الحامله للأنوار الإلهیّه.

12. عن أبی جعفر علیه السلام أنّه قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله لعلیّ: إنّ ربّی مثّل لی أُمّتی فی الطین، وعلّمنی أسماءهم کلّها کما « عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها »، فمرّ بی أصحاب الرایات فاستغفرت لک ولشیعتک. یا علیّ إنّ ربّی وعدنی فی شیعتک خصله.

قلت: وما هی یا رسول اللّه؟

قال: المغفره لمن آمن منهم واتّقی، لا یغادر منهم صغیره ولا کبیره، ولهم تبدّل سیّئاتهم حسنات(2).


1- .بحارالأنوار :25/3 ؛ کنزالفوائد : 2/179.
2- .بحارالأنوار :17/153 ؛ الکافی : 1/443مع اختلافیسیر : «ان» بدلاًعن «اتقی».

ص: 144

المراد من «مثّل لی أمّتی فی الطین»:

أقول: یدلّ الخبر علی تمثیل اللّه تعالی أمّه الرسول للرسول صلی الله علیه و آله فی مرحله الطینه، فرأی فیها أصحاب الرایات، فاستغفر الرسول لعلیّ علیه السلام وشیعته، ووعد اللّه الرسول صلی الله علیه و آله المغفره للشیعه، وأجاز لهم تبدیل السیّئات بالحسنات.

ثمّ اعلم أنّ توضیح الخبر وکیفیّه الجمع بینه وبین سائر الأخبار المتواتره معنی، مبتنٍ علی تقدیم أُمور:

أحدها: إنّ للتمثیل فی اللغه معان کثیره، والمناسب منها فی الخبر اثنان؛ الأوّل: التصویر، والثانی: البیان.

ثانیها: إنّ المستفاد من الخبر أنّه قبل التمثیل تحقّقت الإطاعه والمعصیه والإیمان والکفر، وثبت تقدیم الرسول صلی الله علیه و آله وتفضیله علی جمیع الخلق، وحصل التشخّص لجمیع الناس بحیث صارت أمّه الرسول صلی الله علیه و آله ممتازه عن سائر الأمم، فبالنظر إلی هذا یکون الخبر من الأخبار الدالّه علی تحقّق أخذ المیثاق من الجمیع.

توضیح ذلک: إنّ المستفاد من جمیع الأخبار الوارده فی أخذ المیثاق هو أنّ ثبوت الإیمان والکفر ومنازل العباد _ من التشیّع لعلیّ علیه السلام والعناد له _ إنّما هو بعد أخذ المیثاق والاختبار والابتلاء، وهذا الخبر _ من حیث دلالته علی تقسیم أمّه النبیّ إلی الشیعه وغیرها _ یدلّ علی أخذ المیثاق من الجمیع وتصدیق بعض به علیه السلام دون آخرین.

ثالثها: إنّ مقتضی الجمع بین هذا الخبر وسائر الأخبار المتواتره _ الدالّه صریحاً علی وقوع أخذ المیثاق، وتکلّم اللّه مع خلقه وخلقه معه، ومخاطبته ایّاهم ومعاینه الخلق لربّهم وسائر الأمور _ هو أنّه بعد تحقّق هذه الأمور وامتیاز أمّه النبیّ صلی الله علیه و آله عن سائر الأمم، مؤمنهم عن کافرهم، صوّر اللّه تعالی أمّه النبیّ صلی الله علیه و آله له حال کونهم فی الطین أو بیّن اللّه تعالی للنبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله ما وقع لأمّته من الإیمان والکفر حال کونهم فی الطین.

رابعها: إنّه ظهر _ علی ضوء ما ذکرنا فی الأمور المتقدّمه _ بطلان ما ذکره بعض

ص: 145

المنکرین لعالم الذرّ من توجیه الأخبار المتواتره المثبته لعالم الذرّ _ الدالّه علی مقاله المثبتین _ بقرینه هذا الخبر، فإنّه تصدّی لتوجیه تلک الأخبار المتواتره الصریحه بأنّ المراد منها _ بقرینه هذا الخبر _ هو تصویر جمیع الناس بإیجاد المثال لهم قبل وجودهم فی النشأه الدنیویّه، ولیس المراد من تلک الأخبار وجود جمیع الناس فی الخارج وأخذ المیثاق منهم.

ووجه البطلان، أمّا أوّلاً: فلأنّ هذا الخبر خبر واحد وتلک الأخبار متواتره، فلا وجه لرفع الید عن الأخبار المتواتره بالخبر الواحد.

وثانیاً: إنّا لا ننکر کون بعض الأخبار مفسّراً لبعضها الآخر، ولکنّ التأمّل فی جمیع الآیات والأخبار الدالّه علی مقاله المثبتین بالصراحه یبطل هذا التوجیه کما هو واضح لمن قَبِلَها وتأمّل فیها.

وثالثاً: إنّ «مثّل» فی الخبر یکون بمعنی «بیّن»، أو بمعنی «صوّر»، فیکون المراد إنّ اللّه تعالی بیّن وأظهر لنبیّنا صلی الله علیه و آله جمیع أمّته فی حال کونهم طیناً أو فی مرحله الطینه بحیث کانت شیعه علیّ علیه السلام تمتاز عن أصحاب الرایات والمعاندین له، ولا ریب أنّ امتیاز المؤمن عن الکافر لا یکون إلاّ بعد أخذ المیثاق، وبهذا تظهر دلاله الخبر علی مقاله المثبتین.

ویحتمل أن یکون المراد من الخبر هو أنّ اللّه تعالی صوّر أمّه النبیّ صلی الله علیه و آله له فی الطین، والتصویر قد یکون بإحداث صوره الشیء فی مادّته بحیث تتّحد الصوره مع ذیها، وقد یکون بإیجاد مثال وصوره له مغایر معه فی الخارج کما لو صُوّر تمثال للإنسان من الحدید أو الرصاص، والتصویر المذکور فی الخبر لابدّ أن یکون بالنحو الأوّل لمکان قوله صلی الله علیه و آله «فی الطین»، فإنّ هذا الکلام یدلّ علی أنّ مادّه کلّ فرد من أُمّته کانت من الطین، فأوجد اللّه تعالی صورتهم فی تلک المادّه، فالمراد من الخبر هو تجسیم الطین الذی کان مادّهً للإنسان.

وعلی هذا، فیتّحد مفاد هذا الخبر مع سائر الأخبار المثبته للنشأه السابقه.

وما ذکره المنکر من التوجیه لا یتلاءم مع کون التمثیل بمعنی التبیین، ولا مع کونه

ص: 146

بمعنی إیجاد الصوره فی الطین وتجسیم الطین، بل لابدّ من کون التمثیل _ بناءً علی هذا التوجیه _ بمعنی إیجاد المثال للإنسان غیر الموجود، وهذا علی خلاف ظاهر الخبر، کما بیّنا.

ورابعاً: لو أغمضنا النظر عن جمیع ما ذکرنا، نقول: إنّ هذا الخبر الواحد مجمل من حیث مفاد التمثیل، فلا وجه لتوجیه الأخبار المتواتره الصریحه بسبب هذا الخبر الواحد المجمل، بل لابدّ من تبیینه بتلک الأخبار، إلاّ أنّ هنا خبرا آخر یوضّح الخبر المبحوث عنه _ فلا یبقی فیه إجمال _ ویدلّ علی ما ذکرنا فی توضیحه. وإلیک نصّ الخبر المرویّ فی البحار ج65 ص27 ح50 عن معاویه بن عمّار عن جعفر عن أبیه عن جدّه علیهم السلام قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: «یا علیّ لقد مثّلت لی اُمّتی فی الطین حتّی رأیت صغیرهم وکبیرهم أرواحاً قبل أن یخلق الأجساد، وإنّی مررت بک وبشیعتک فاستغفرت لکم»؛ الخبر.

13. عن أبی جعفر علیه السلام قال: إنّ اللّه خلق الخلق، فخلق ما أحبّ ممّا أحبَّ وکان ما أحبّ أن خلقه من طینه الجنّه، وخلق ما أبغض ممّا أبغض وکان ما أبغض أن خلقه من طینه النار، ثمّ بعثهم فی الظلال.

فقلت: وأیّ شیء الظلال؟

قال: ألم تر إلی ظلّک فی الشمس شیء ولیس بشیء. ثمّ بعث اللّه فیهم النبیّین یدعونهم إلی الإقرار باللّه وهو قوله « وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَیَقُولُنَّ اللّه ُ »(1)، ثمّ دعاهم إلی الإقرار بالنبیّین فأقرّ بعضهم وأنکر بعضهم، ثمّ دعاهم إلی وَلایتنا فأقرّ بها واللّه من أحبّ وأنکرها من أبغض، وهو قوله « فَما کانُوا لِیُؤْمِنُوا بِما کَذَّبُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ »(2)؛ ثمّ قال أبوجعفر علیه السلام: کان التکذیب ثَمّ(3).


1- .الزخرف : 87.
2- .الأعراف : 101.
3- .الکافی : 1/463.

ص: 147

یدلّ الخبر علی عدّه أمور:

منها: أخذ المیثاق من العباد فی النشأه السابقه علی التوحید والنبوّه والولایه.

ثبوت الطینه للأرواح:

ومنها: یمکن أن یکون المراد من الطینه المذکوره، المأخوذ منها المیثاق فی هذه الروایه، هو الأرواح، فإنّ الأرواح مادّیه وأجسام لطیفه، ویشهد علی ما ذکرنا أنّ الأئمّه علیهم السلام، ذکروا هذه الآیه فی مسأله أخذ المیثاق من الأرواح، وإنّما ذکرنا هذا الخبر فی هذا المقام لتصریح الإمام علیه السلام بأخذ المیثاق من الطینه. ویدلّ علی ثبوت الطینه للأرواح ما نقلناه آنفاً من قوله صلی الله علیه و آله لعلیّ علیه السلام: «لقد مثّلت لی أمّتی فی الطین حتّی رأیت صغیرهم وکبیرهم أرواحاً قبل أن یخلق الأجساد، وانّی مررت بک وبشیعتک فاستغفرت لکم»؛ الخبر.

وإنّما تعرّضنا لهذا الأمر لأنّ الطینه قد یراد بها الجوهر البسیط الذی خُلق منه کلّ شیء وعرضت علیه العذوبه والملوحه، ویشهد لذلک ما دلّ علی خلق أرواح الأنبیاء والأوصیاء والمؤمنین من العلیّین، وقد یراد بها الطین الذی خلق منه البدن.

ومنها: یمکن أن یکون المراد من الطینه _ فی هذه الروایه _ طینه الأبدان، وعلیه تکون الآیه من الآیات الدالّه علی أخذ المیثاق من الأرواح فی الأبدان الذرّیّه، کما تکون دالّه علی أخذ المیثاق من الأرواح، لاستشهاد الإمام علیه السلام بها فی الموقفین. وعلی الاحتمال الثانی، یمکن أن یکون المراد من قوله «بعثهم فی الظلال» تعلّقهم بالأرواح.

المراد من الظلال والأظلّه:

ومنها: إنّ المراد من الظلال والأظلّه _ علی ما ذهب إلیه بعض أساتذتنا _ هو الأرواح؛ کما قال شیخنا الأُستاذ آیه اللّه المیرزا حسن علیّ المروارید:

«ولعلّ المراد منها هی الأرواح، ووجه التعبیر وجود مناسبه بین

ص: 148

الروح وبینهما، أمّا الظلّ فهو الهواء الفاقد للضیاء، لا الصوره المحضه الخالیه عن المادّه، والروح من هذا القبیل، کما صرّح به فی الروایتین المتقدّمتین»(1).

 وکما قال شیخنا الأستاذ آیه اللّه الشیخ محمّد باقر الملکیّ فی کتاب توحید الإمامیّه:

«أنّ المراد من الأظلّه هی الأرواح»(2).

 ویمکن أن یؤیّد هذا الوجه بما روی فی تفسیر قوله تعالی « وَأَنْ لَوِ اسْتَقَامُوا » الآیه عن جابر الجعفی عن أبی جعفر علیه السلام فی قوله عزّوجلّ: « وَأَنْ لَوِ اسْتَقامُوا عَلَی الطَّرِیقَهِ لَأَسْقَیْناهُمْ ماءً غَدَقا لِنَفْتِنَهُمْ فِیهِ »(3) قال: قال اللّه لجعلنا أظلّتهم فی الماء العذب لِنَفْتِنَهُمْ فِیهِ وفتنتهم فی علیّ علیه السلام؛ الخبر(4).

 فإنّ قوله علیه السلام «لجعلنا أظلّتهم فی الماء العذب» أی لجعلنا أرواحهم فی الأبدان المأخوذه من الماء الذی عرضت علیه العذوبه، کما أنّه یلوح ذلک أیضاً من الخبر الآتی عن الإمام الصادق علیه السلام:

 عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: ما تقول فی الأرواح أنّها جنود مجنّده فما تعارف منها ائتلف وما تناکر منها اختلف؟

قال: فقلت: إنّا نقول ذلک.

قال: فإنّه کذلک؛ إنّ اللّه عزّوجلّ أخذ من العباد میثاقهم وهم أظلّه قبل المیلاد، وهو قوله عزّوجلّ: « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ »(5) إلی آخر الآیه، قال: فمن أقرّ له


1- .تنبیهات حولالمبدأوالمعاد : 225 _ 226.
2- .توحیدالإمامیّه : 138.
3- . جنّ : 16و17.
4- .جنّ : 16 و17.
5- .الأعراف : 172.

ص: 149

یومئذ جاءت ألفته هاهنا، ومن أنکره یومئذ جاء خلافه هاهنا(1).


1- .بحارالأنوار :5/241 ؛ عللالشرائع : 1/85. ثمّاعلم أنّالخبرالمبحوث عنهقد نقله فی الکافیفی باب نُتَفٌوجوامع منالروایه فیالولایه ح2وقد ذکرالعلاّمهالمجلسی قدّساللّه سرّهفی توضیحالخبروالمراد منالظلال فی مرآهالعقول ج5 ص162احتمالات ،کما أنّه قدّسسرّه نقل هذاالخبر فیالبحار ج5 ص244 ح34عن العلل ،وقد ذکرالمجلسی قدّسسرّه فی توضیحالظلّ خبراآخر فیبحارالأنوارج58 ص142 ح20 وفیهتفسیر الشبحبظلّ النوروذکراحتمالاتأخری فی تفسیرالظلّ. ویحتمل _ضعیفا _ أنیکون المرادمن الأظلّه هیأبدانکالأبدانالدنیویّه ،ویشعر بهذا الاحتمالما فی هذهالروایه منالتعبیر«بعثهم فیالظلال» ،فإنّه یلوحمنه التغایربین الأرواحالمشار إلیها بضمیر«هم» مع الظلال.نعم ، لایناسب تعبیر«البعث» مع ماذکرنا منالاحتمال ،لأنّه لابدّ _بناءً علیه _من التعبیر ب«جعلهم فیالظلال» ، کماأنّه یشعربهذاالاحتمالقوله علیه السلام «أخذ میثاقالعباد وهمأظلّه» فإنّهذا التعبیرنظیر ما وردفی أخبارالذرّ «أخذمیثاقهم وهمذرّ» ، لوضوحأنّ أخذالمیثاق منالذرّ لیس هوأخذ المیثاقمن الأبدانالذرّیّه بلاأرواح ، فهنا_ أیضاً _یحتمل أن یکونأخذ المیثاقمن الأرواح فیأبدانکالأبدان الدنیویّه، کما أنّهیلوح من قولالإمامالصادق علیه السلام «إن اللّه تعالی آخی بینالأرواح فیالأظلّه قبلأن یخلقالأبدانبألفی عام فلوقد قام قائمناأهل البیت ،لورّث الأخالذی آخیبینهما فیالأظلّه ولمیرث الأخ منالولاده»بحارالأنوار :58/79 ، أنّ الروحلیس هو الظلّ.وعلی هذا الاحتمالیکون أخذالمیثاق منالأرواح فیهذا الموقفغیر أخذه منهافی المواقفالأخری ،لتأکیدالمیثاق وإتمامالحجّه ؛واللّه العالمبحقائق الأموروأولیاؤه علیهم السلام. وعلی أیّمعنی کانالظلالوالأظلّه ،فهذه الروایهغیر صریحه فیتفسیر الظلال، حیث أنّ الراویسأل عن تفسیرالظلالالمأخوذهمنها المیثاق، وأجابه الإمامعلیه السلام أوّلاً :بأنّه شیءولیس بشیء ،وثانیاً :بالظّلالالحاصل منالأجسام عندمقابله الشمس، وکلاالجوابینمجملان لایبیّنانحقیقه الظلالالمأخوذ منهالمیثاق ،ولعلّ هذا هوالوجه فیتردّد شیخناالأُستاذالمروارید فیبیان معنیالظلال حیثماقال «ولعلّهالمراد منهاهی الأرواح». ثمّ لا یخفیأنّه قال بعضالأعاظمبتعلّق الروحفی البرزخبالبدنالمثالیّواستدلّ بما رویعن أبی ولاّدالحنّاط عنأبیعبداللّه علیه السلام قال : قلت له :جعلت فداک ،یرون أنّأرواح المؤمنینفی حواصلطیورٍ خضرٍحول العرش ،فقال : «لا ؛المؤمن أکرمعلی اللّه منأن یجعل روحهفی حوصله طیرلکن فی أبدانکأبدانهم»(بحارالأنوار: 6/268 و58/50) وما رویعن یونس بنظبیان قال :کنت عند أبیعبداللّه علیه السلام فقال : «مایقول الناس فیأرواح المؤمنین؟ فقلت :یقولون تکونفی حواصل طیورخضر فی قنادیلتحت العرش.فقالأبوعبداللّه علیه السلام : سبحاناللّه ،المؤمن أکرمعلی اللّه منأن یجعل روحهفی حوصله طیر.یا یونس ، إذاکان ذلک ،أتاه محمّد صلی الله علیه و آله وعلیّوفاطمهوالحسنوالحسینوالملائکهالمقرّبون علیهم السلام ، فإذا قبضهاللّه عزّوجلّ صیّرتلک الروح فیقالب کقالبهفی الدنیا ،فیأکلونویشربون ، فإذاقدم علیهمالقادم عرفوهبتلک الصورهالتی کانت فیالدنیا»(بحارالأنوار: 6/269 ح124 الأنوار النعمانیّه: 4/236 عن التهذیب)وبما روی عنالإمامالصادق علیه السلام من أنّ الروحقد یفارقالجسم ویلبسهاللّه تعالیغیره ، «وبهایُؤمر البدنویُنهیویُثاب ویُعاقبوقد تُفارقهویُلبسهااللّه سبحانهغیره کماتقتضیه حکمته»(بحارالأنوار: 58/36) وبما روی عنالفضل بنشاذان من کتابصحائف الأبرار«أنّ أمیرالمؤمنینعلیه السلام اضطجع فی نجفالکوفه علیالحصی ، فقالقنبر : یامولای ، ألاأفرش لک ثوبیتحتک ؟ فقال :لا إن هی إلاّتربه مؤمن أومزاحمته فیمجلسه. فقال الأصبغبن نباته :أمّا تربهمؤمن فقدعلمنا أنّهاکانت أو ستکونفما معنیمزاحمته فیمجلسه ؟ فقال :یا ابن نباته، إنّ فی هذاالظهر أرواحکلّ مؤمن ومؤمنهفی قوالب مننور علی منابرمن نور» (بحارالأنوار6/237 ح55) وبما رویعن الإمامالسجّاد علیه السلام فی معنیالموت أنّهقال : «للمؤمنکنزع ثیاب وسخهقمله ، وفکّقیود وأغلالثقیله ،والاستبدالبأفخر الثیابوأطیبهاروائح ، وأوطئالمراکب وآنسالمنازل، وللکافرکخلع ثیابفاخره والنقلعن منازل أنیسه، والاستبدالبأوسخ الثیابوأخشنها ،وأوحشالمنازلوأعظم العذاب»(بحارالأنوار: 6/155) بضمّه إلیما ورد فیحقیقه الروح :«فی حدیثالزندیق الذیسأل الإمامالصادق علیه السلام عن مسائل إلیأن قال :أخبرنی عنالسراج إذا انطفأأین یذهب نوره؟ قال : یذهبفلا یعود. قال :فما أنکرت أنیکون الإنسانمثل ذلک إذامات وفارقالروح البدنلم یرجع إلیهأبداً کما لایرجع ضوءالسراج إلیهإذا انطفأ ؟قال : لم تُصَبالقیاس إنّالنار فیالأجسام کامنه، والأجسامقائمهبأعیانهاکالحجر والحدید، فإذا ضُربأحدهمابالآخر سطعتمن بینهمانارٌ تُقتبسمنها سراج لهالضوء ؛فالنار ثابتهفی أجسامها ،والضوء ذاهب ،والروح جسم رقیققد ألبسقالباًکثیفاً ، لیسبمنزله السراجالذی ذکرت ،إنّ الذی خلقفی الرحم جنیناًمن ماء صافورکّب فیهضروباًمختلفه من عروقوعصب وأسنانوشعر وعظاموغیر ذلک هویُحییه بعدموته ، ویعیدهبعد فنائه ،قال : فأین الروح؟ قال : فی بطنالأرض حیثمصرع البدنإلی وقت البعثقال : فمن صُلبأین روحه ؟قال : فی کفِّالمَلَک الذیقبضها حتّییودعها الأرضقال :أفیتلاشَیالروح بعدخروجه عن قالبهأم هو باق ؟قال : هو باقإلی وقت ینفخفی الصّور ،فعند ذلک تبطلالأشیاءوتفنی ، فلاحِسَّ ولامحسوس ، ثمّأعیدتالأشیاء کمابدأها مدبِّرهاوذلکأربعمائه سنهتَسبتُ فیهاالخلق وذلکبین النفختین»(بحارالأنوار: 6/216 ح8 ؛ 10/185 ؛ 58/33)وأنکر آیهاللّه الشیخمجتبی القزوینیّقدّس سرّهتعلّق الرّوحبالبدنالمثالیّ فیالبرزخ فیکتاب «بیانالفرقان فیمعاد القرآن»وقال ما حاصلهأنّ منشأالقول بالبدنالمثالی هوالقول بتجرّدالنفس ، فإنّتجرّدها لایتلاءم معاللذات والآلامالحاصله فیالبرزخ ؛فراجع. والحاصل :یلوح من بعضالأخبار أنّفی البرزخ أبداناًکأبدانالدنیا ، ولکنلیس المراد منهاالأبدانالمثالیّهالمبحوثه فیکتب الفلسفهقطعاً ، إذ لادلیل علی أنّهذه الأبدان مجرّدهعن المادّه ،بل دلّ الدلیلعلی أنّ الأرواحجسمانیّهوتبقی کذلکفکیفبالأبدانالمضاهیه للأبدانالدنیویّه.

ص: 150

ص: 151

القسم الثانی: الأخبار الدالّه علی أخذ المیثاق من الطینه قبل تشخّصها بالأفراد

1 _ عن أبی إسحاق اللیثیّ عن أبی جعفر محمّد بن علیّ الباقر علیه السلام: إلی أن قال: بل خلق اللّه عزّوجلّ الأشیاء کلّها لا من شیء، فکان ممّا خلق اللّه عزّوجلّ أرضاً طیّبه، ثمّ فجّر منها ماءً عذباً زلالاً، فعرض علیها ولایتنا أهل البیت فقبلتها، فأجری ذلک الماء علیها سبعه أیّام حتّی طبّقها وعمّها، ثمّ نضب ذلک الماء عنها، وأخذ من صفوه ذلک الطین طیناً فجعله طین الأئمّه علیهم السلام، ثمّ أخذ ثفل ذلک الطین فخلق منه شیعتنا، ولو ترک طینتکم یا إبراهیم علی حاله کما ترک طینتنا لکنتم ونحن شیئاً واحدا(1).

2 _ وعن محمّد بن سنان عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: سألته عن أوّل ما خلق اللّه عزّوجلّ، قال: إنّ أوّل ما خلق اللّه عزّوجلّ ما خلق منه کلّ شیء. قلت: جعلت فداک وما هو؟ قال: الماء، قال: إنّ اللّه تبارک وتعالی خلق الماء بحرین: أحدهما عذب، الآخر ملح فلمّا خلقهما نظر إلی العذب فقال: یا بحر، فقال: لبّیک وسعدیک، قال: فیک برکتی ورحمتی، ومنک أخلق أهل طاعتی وجنّتی، ثمّ نظر إلی الآخر فقال: یا بحر فلم یجب فأعاد علیه ثلاث مرّات یا بحر فلم یجب! فقال: علیک لعنتی، ومنک أخلق أهل معصیتی ومن أسکنته ناری، ثمّ أمرهما أن یمتزجا فامتزجا، قال: فمن ثَمّ یخرج المؤمن من الکافر، والکافر من المؤمن(2).


1- .بحارالأنوار :5/230 ؛ عللالشرائع : 2/608.
2- .بحارالأنوار :5/240 ح23 ؛ عللالشرائع : 1/83.

ص: 152

أقول: هذان الخبران المشیران إلی أنّ اللّه خلق المؤمنین من العلیّین والکفّار من السجّین، یدلاّن علی أنّ اللّه تعالی أخذ المیثاق من الطینه قبل تشخّصها بالأفراد، وهذه الاستفاده تبتنی علی أنّ العلینیّه والسجّینیّه هما من العوارض العارضه علی الطینه بعد أخذ المیثاق وقبولها للمیثاق أو إنکارها له.

وبعباره أخری: العلینیه عرضت علی الطینه لأجل إطاعتها أوامر اللّه تعالی. والسجّینیّه عرضت علی الطینه لأجل معصیتها أوامر اللّه تعالی.

3 _ وعن معاویه بن شریح عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: إنّ اللّه أجری ماءً فقال له: کن عذباً أخلق منک جنّتی وأهل طاعتی، وإنّ اللّه عزّوجلّ أجری ماءً فقال له: کن بحراً مالحاً أخلق منک ناری وأهل معصیتی، ثمّ خلطهما جمیعاً فمن ثَمّ یخرج المؤمن من الکافر ویخرج الکافر من المؤمن، ولو لم یخلطهما لم یخرج من هذا إلاّ مثله(1).

4 _ وعن أبان بن عثمان وأبی الربیع یرفعانه قال: إنّ اللّه عزّوجلّ خلق ماءً فجعله عذباً فجعل منه أهل طاعته، وخلق ماءً مرّاً فجعل منه أهل معصیته، ثمّ أمرهما فاختلطا ولولا ذلک ما ولد المؤمن إلاّ مؤمناً، ولا الکافر إلاّ کافراً(2).

5 _ وعن أبیبکر الحضرمی، عن علیّ بن الحسین علیهماالسلام أنّه قال: أخذ اللّه میثاق شیعتنا معنا علی ولایتنا، لا یزیدون ولا ینقصون، إنّ اللّه خلقنا من طینه علّیّین، وخلق شیعتنا من طینه أسفل من ذلک، وخلق عدوّنا من طینه سجّین، وخلق أولیاءهم من طینه أسفل من ذلک(3).

 6 _ وعن فضیل بن الزبیر عن أبی جعفر علیه السلام قال: یا فضیل، أما علمت أنّ


1- .بحارالأنوار :5/240 ح21 ؛ عللالشرائع : 1/83.
2- .بحارالأنوار :5/240 ح24 ؛ عللالشرائع : 1/82.
3- . بحارالأنوار: 5/249 ح39 ؛ بصائرالدرجات : 18.

ص: 153

رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال: إنّا أهل بیت خلقنا من علّیّین، وخلق قلوبنا من الذی خلقنا منه، وخلق شیعتنا من أسفل من ذلک، وخلق قلوب شیعتنا منه؛ وإنّ عدوّنا خلقوا من سجّین وخلق قلوبهم من الذی خلقوا منه، وخلق شیعتهم من أسفل من ذلک، وخلق قلوب شیعتهم من الذی خلقوا منه، فهل یستطیع أحد من أهل علّیّین أن یکون من أهل سجّین؟ وهل یستطیع أهل سجّین أن یکونوا من أهل علّیّین؟!(1)

7 _ وعن زراره أنّ رجلاً سأل أباعبداللّه علیه السلام عن قول اللّه: « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِن بَنِی آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ »(2) فقال _ وأبوه یسمع _: حدّثنی أبی أنّ اللّه تعالی قبض قبضه من تراب التربه التی خلق منها آدم، فصبّ علیها الماء العذب الفرات، فترکها أربعین صباحاً، ثمّ صبّ علیها الماء المالح الأجاج فترکها أربعین صباحاً، فلمّا اختمرت الطینه، أخذها تبارک وتعالی فعرکها عرکاً شدیداً، ثمّ هکذا _ حکی بسط کفّیه _ فخرجوا کالذرّ من یمینه وشماله فأمرهم جمیعاً أن یقعوا فی النار، فدخل أصحاب الیمین فصارت علیهم برداً وسلاماً وأبی أصحاب الشمال أن یدخلوها(3).

 هذا، وقد أفاد شیخنا المحقّق آیه اللّه محمّدباقر الملکیّ قدس سره:

یظهر من الأخبار الدالّه علی کینونه الإنسان فی مرتبه الطینه بعد ردّ متشابهاتها إلی محکماتها أنّ اللّه سبحانه خلق ماءً عذباً وماءً أجاجاً، فأمر أن یمتزج الماءان. ثمّ أرسل هذا الماء علی الطین وخلق من هذا الطین ذرّات قبل أن یخلق آدم علیه السلام، فدعا هذه الذرّات بالإیمان وخاطبها بقوله: ألستُ بربکم؟ فاعترف وآمن به عدّه منها، وأنکر عده


1- .بحارالأنوار :5/249 ح38 ؛ بصائرالدرجات : 18.
2- .الأعراف : 172.
3- .بحارالأنوار :5/257 ح95 ؛ الکافی : 2/7.

ص: 154

أخری. وکرّر تعالی هذه الدعوه. فقبلها من قبل فی الأوّل وردّها من ردّ فی الأوّل، ثمّ أعادها طیناً ثمّ خلق منه آدم علیه السلام. وفی بعض هذه الروایات أنّ أصحاب الشمال لن یستطیعوا أن یکونوا من أصحاب الیمین وکذا بالعکس. والظاهر أنّ هذه إنّما کانت بعد إنکارهم فی الطینه مؤاخذه ومجازاه علی عصیانهم؛ انتهی کلامه رفع مقامه(1).

 کما أنّ شیخنا الأستاذ آیه اللّه علیّ النمازیّ الشاهرودیّ قدس سره ذکر فی مستدرکه:

باب الطینه والمیثاق. وفیه الروایات الداله علی أنّ اللّه خلق ماءً عذباً، وخلق منه المؤمنین والمطیعین، وخلق ماءً أجاجاً، وخلق منه أهل النار، ویعبّر عن الأوّل بعلّیّین والطیب، وعن الثانی بالخبیث والسجّین، والاختلاف بالعَرَض لا بالذات، ثمّ خلط الطینتین ولم تختلط طینه الأئمّه صلوات اللّه علیهم، وتقدّم فی «أصل»: أنّ أصل الأشیاء کلّها الماء. وقال الرضا علیه السلام فی روایه عمران الصابی: «فخلق خلقاً مختلفاً بأعراض وحدود مختلفه، وللّه تعالی البداء، یمحو ما یشاء ویثبت»؛ انتهی کلامه رفع مقامه(2).

 ثمّ اعلم أنّا نکتفی بهذا القدر من أخبار الطینه مع أنّها أکثر من ذلک، والحاصل من جمیعها ثبوت أخذ المیثاق علی التوحید والنبوّه، والولایه وبعثه الأنبیاء، وتحقّق الطاعه والمعصیه والإیمان والکفر، والامتحان مکرّراً بدخول النار، وطلب التوبه من العصاه، وامتیاز أصحاب الیمین عن أصحاب الشمال، والمؤمنین عن الکفّار، وأمّه النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله عن سائر الأمم ، ودعاء النبیّ صلی الله علیه و آله لأمیرالمؤمنین علیه السلام وشیعته، وغیر ذلک بنحو لا یمکن تأویلها وردّ نصوصها.


1- .توحیدالإمامیّه : 138.
2- .مستدرک سفینهالبحار : 6/625.

ص: 155

الطائفه الثانیه: الأدلّه الدالّه علی أخذ العهد والمیثاق من الأرواح والأظلّه فی العوالم السابقه

اشاره

لابدّ _ قبل التعرّض لما دلّ علی أخذ المیثاق من الأرواح _ من التنبیه علی أمر مهمّ، وهو أنّ من الموضوعات التی تمتاز فیها الآیات والأخبار المرویّه عن النبیّ والأئمّه صلوات اللّه علیهم عن الأفکار البشریّه هی مسأله خلق الأرواح وحقیقتها؛ فإنّه قد اختلف علماء البشر فیها علی أقوال شتّی وجمیعها یخالف ما فی الشریعه المقدّسه.

والنظریه السائده فی الآونه الأخیره هی نظریّه کون الروح جسمانیه الحدوث وروحانیّه البقاء، المبتنیه علی فرضیّه حرکه الجوهریّه. والمستفاد من الآیات والأخبار المتواتره هو أنّ الروح جسم رقیق ألبس قالباً کثیفاً، وخلق اللّه الأرواح قبل الأبدان بألفی عام، وقد اعترف القائل بالنظریه المذکوره بتواتر تلک الأخبار الدالّه علی السبق، وسیأتی کلامه فی ذلک.

إذا عرفت ما ذکرنا _ من أنّ اللّه خلق الأرواح قبل الأبدان _ فنقول: إنّ من مراحل أخذ المیثاق مرحله أخذه من الأرواح قبل تعلّقها بالأبدان. وإلیک بعض تلک الأدلّه:

الآیه الأولی: قوله تعالی: « وَأَنْ لَوِ اسْتَقامُوا عَلَی الطَّرِیقَهِ

الآیه الأولی: قوله تعالی: « وَأَنْ لَوِ اسْتَقامُوا عَلَی الطَّرِیقَهِ لَأَسْقَیْناهُمْ ماءً غَدَقا »(1).


1- .الجن : 16.

ص: 156

 1. فعن سماعه قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السلام یقول فی قول اللّه عزّوجلّ « وَأَنْ لَوِ اسْتَقامُوا عَلَی الطَّرِیقَهِ لَأَسْقَیْناهُمْ ماءً غَدَقا لِنَفْتِنَهُمْ فِیهِ » قال: یعنی استقاموا علی الولایه فی الأصل عند الأظلّه حین أخذ اللّه المیثاق علی ذرّیّه آدم، لَأَسْقَیْناهُمْ ماءً غَدَقاً یعنی لکنا أسقیناهم من الماء الفرات العذب(1).

2. وعن جابر الجعفیّ عن أبی جعفر علیه السلام فی قوله عزّوجلّ « وَأَنْ لَوِ اسْتَقامُوا عَلَی الطَّرِیقَهِ لَأَسْقَیْناهُمْ ماءً غَدَقا لِنَفْتِنَهُمْ فِیهِ »قال: قال اللّه لجعلنا أظلّتهم فی الماء العذب لِنَفْتِنَهُمْ فِیهِ وفتنتهم فی علیّ علیه السلام(2).

3. وعن جابر عن أبی جعفر علیه السلام فی قوله « إِنَّ الَّذِینَ قالُوا رَبُّنَا اللّه ُ ثُمَّ اسْتَقامُوا »(3) فقال: هو واللّه ما أنتم علیه « وَأَنْ لَوِ اسْتَقامُوا عَلَی الطَّرِیقَهِ لَأَسْقَیْناهُمْ ماءً غَدَقا » یعنی من [ما] جری فیه شیء من شرک الشیطان یعنی «عَلَی الطَّرِیقَهِ» علی الولایه فی الأصل عند الأظلّه حین أخذ اللّه المیثاق من ذرّیّه آدم، «لَأَسْقَیْناهُمْ ماءً غَدَقا» قال: کنّا وضعنا أظلّتهم فی الماء الفرات العذب(4).

4. وعن جابر قال: سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول: هذه الآیه « وَأَنْ لَوِ اسْتَقامُوا عَلَی الطَّرِیقَهِ لَأَسْقَیْناهُمْ ماءً غَدَقا » یعنی من جری فیه شیء من شرک الشیطان «علی الطریقه» یعنی علی الولایه فی الأصل عند الأظلّه حین أخذ اللّه میثاق بنی آدم « لَأَسْقَیْناهُمْ ماءً غَدَقا » یعنی لکنّا وضعنا أظلّتهم فی الماء الفرات العذب(5).


1- .تأویل الآیاتالظاهره : 703.
2- .تأویل الآیاتالظاهره : 704.
3- .فصّلت : 30 ؛الأحقاف : 13.
4- .تفسیر فراتالکوفی : 509.
5- .بحارالأنوار :5/234 ؛ تفسیرالقمی : 2/391.

ص: 157

5. وعن جابر عن أبی جعفر علیه السلام فی قوله عزّوجلّ: « وَأَنْ لَوِ اسْتَقامُوا عَلَی الطَّرِیقَهِ لَأَسْقَیْناهُمْ ماءً غَدَقا لِنَفْتِنَهُمْ فِیهِ » قال: قال اللّه لجعلنا أظلّتهم فی الماء العذب، لنفتنهم فیه وفتنتهم فی علیّ علیه السلام وما فتنوا فیه وکفروا إلاّ بما نزل فی ولایته(1).

 أقول: یستفاد من هذه الأخبار عدّه أمور:

الأوّل: إنّ اللّه تعالی عرّف العباد ولایه أمیرالمؤمنین علیه السلام فی الأظلّه، وامتحنهم بقبول ولایته، ولعلّ المراد من الأظلّه هی الأرواح؛ کما سیأتی.

الثانی: تدلّ الأخبار علی ابتناء وضع الأظلّه فی الماء الفرات العذب علی قبول الولایه، وأنّ من قَبِلَ ولایه أمیرالمؤمنین علیه السلام، جُعل ظلّه فی الماء الفرات العذب، والظاهر أنّ المراد من جعل الأظلّه فی الماء الفرات العذب جعل الأرواح فی الأبدان المخلوقه من الماء الفرات العذب.

قال العلاّمه المجلسی قدس سره فی بیان ما نقله عن تفسیر القمّی بسنده عن جابر قال: سمعت أباجعفر علیه السلام یقول فی هذه الآیه: « وَأَنْ لَوِ اسْتَقامُوا عَلَی الطَّرِیقَهِ لَأَسْقَیْناهُمْ ماءً غَدَقا » یعنی من جری فیه شیء من شرک الشیطان علی الطریقه یعنی علی الولایه فی الأصل عند الأظلّه حین أخذ اللّه میثاق بنی آدم « أَسْقَیْناهُمْ ماءً غَدَقا »یعنی لکنّا وضعنا أظلّتهم فی الماء الفرات العذب(2)، ما هذا نصّه:

بیان: قوله علیه السلام: یعنی من جری أی لمّا کانت لفظه «لو» دالّه علی عدم تحقّق الاستقامه فالمراد بهم من جری فیهم شرک الشیطان من المنکرین للولایه، وحاصل الخبر أنّ المراد بالآیه أنّهم لو کانوا أقرّوا فی عالم الظلال والأرواح بالولایه لجعلنا أرواحهم فی أجساد مخلوقه من الماء العذب. فمنشأ اختلاف الطینه هو التکلیف الأوّل فی عالم


1- .بحارالأنوار :24/29 ؛ تأویلالآیات : 704.
2- .بحارالأنوار :5/234 ح9.

ص: 158

الأرواح عند المیثاق(1).

 الثالث: یستفاد من هذا الخبر _ بمقتضی الجمع بینه وبین ما سیأتی من الأخبار الدالّه علی أخذ المیثاق فی الذرّ _ تقدّم أخذ المیثاق فی عالم الأظلّه علی أخذ المیثاق فی الذرّ، کما أنّه یلوح منه تقدّم خلق الأرواح علی الأجساد.

الرابع: أشرنا فی البحث عن أخبار الطینه عند تعرّضنا لبحث المعاد أنّ المستفاد من بعض الأخبار أنّ اللّه تعالی خلق الماء، وهو الجوهر البسیط الذی خَلق منه کلّ شیء، ثمّ حمّله العلم والدین، فما قبل منه صار عذباً فراتاً بإذن اللّه تعالی، وما أنکر منه صار ملحاً أجاجاً. کما أنّه یظهر من بعض الأخبار أنّ اللّه تعالی خلق الماء ثمّ جعل بعضه العذب الفرات وبعضه الآخر الملح الأجاج، لعلمه بما سیأتی من قبول بعض وإنکار بعض آخر، فإنّ العذوبه والملوحه من العوارض العارضه علی الماء ولیست ذاتیّه، وقد ذکرنا فی ذلک البحث ما هو الحقّ عندنا، وعلی ضوء الطائفه الأولی من الروایات تکون العذوبه والملوحه عارضتین علی الماء لأجل سبق الامتحان. فعلی هذا، تکون هذه الروایه (الدالّه علی أنّه کان هناک عذب فرات وملح أجاج) ممّا یدلّ علی سبق الامتحان علی خلقه الأرواح والأظلّه، خصوصاً بانضمام سائر الأخبار الوارده فی مبحث المعاد.

الآیه الثانیه: قوله تعالی: « ثُمَّ بَعَثْنَا مِن بَعْدِهِ رُسُلاً

الآیه الثانیه: قوله تعالی: « ثُمَّ بَعَثْنَا مِن بَعْدِهِ رُسُلاً إِلَی قَوْمِهِمْ فَجَاءُوهُم بِالْبَیِّنَاتِ فَمَا کَانُوا لِیُؤْمِنُوا بِمَا کَذَّبُوا بِهِ مِن قَبلُ کَذلِکَ نَطْبَعُ عَلَی قُلُوبِ الْمُعْتَدِینَ »(2).

6. عن صالح بن عقبه عن عبد اللّه بن محمّد الجعفی وعقبه جمیعاً عن أبی جعفر علیه السلام قال: إنّ اللّه عزّوجلّ خلق الخلق فخلق من أحبّ ممّا أحبّ


1- .بحارالأنوار :5/235.
2- .یونس : 74.

ص: 159

فکان ما أحبّ أن خلقه من طینه الجنّه، وخلق ما أبغض مما أبغض وکان ما أبغض أن خلقه من طینه النار، ثمّ بعثهم فی الظلال.

فقلت: وأیّ شیء الظلال؟

فقال علیه السلام: ألم تر إلی ظلّک فی الشمس شیئاً ولیس بشیء؛ ثمّ بعث فیهم النبیّین فدعوهم إلی الإقرار باللّه عزّوجلّ وهو قوله تعالی: « وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَیَقُولُنَّ اللّه ُ » ثمّ دعوهم إلی الإقرار بالنبیّین فأقرّ بعضهم وأنکر بعضهم ثمّ دعوهم إلی ولایتنا فأقرّ بها واللّه من أحبّ وأنکرها من أبغض وهو قوله: « فَما کانُوا لِیُؤْمِنُوا بِما کَذَّبُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ » ثمّ قال أبوجعفر علیه السلام: کان التکذیب ثَمَّ(1).

 أقول: قد مرّ بیان الخبر سابقاً وأنّه ممّا یمکن الاستدلال به علی وجود الإنسان فی مرحله الطینه، کما أنّه یمکن الاستدلال به علی وجود الإنسان فی الأظلّه، لذا تعرّضنا لذکره ثانیاً عند البحث عن أخذ المیثاق من الأرواح والأظلّه.

7. وعن أبی جعفر وأبی عبداللّه علیهماالسلام قالا: إنّ اللّه خلق الخلق وهی أظلّه فأرسل رسوله محمّداً صلی الله علیه و آله، فمنهم من آمن به ومنهم من کذّبه، ثمّ بعثه فی الخلق الآخر فآمن به من کان آمن به فی الأظلّه، وجحده من جحد به یومئذ، فقال « فَما کانُوا لِیُؤْمِنُوا بِما کَذَّبُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ »(2).

 أقول: دلاله الخبر المرویّ عن الباقرین علیهماالسلام علی کینونه الإنسان فی مرحله الأرواح والأظلّه وبعثه الرسول صلی الله علیه و آله علیهم آنذاک وثبوت الإیمان والکفر به صلی الله علیه و آله فی تلک المرحله، وابتناء الإیمان به أو جحده فی الدنیا علی الإیمان به أو جحده فی عالم الأظلّه بسبب سوء سریرتهم، (لأنّ منشأ الکفر فی تلک النشأه أی سوء سریرتهم باق فی هذه النشأه أیضاً) واضحه غایه الوضوح.


1- .بحارالأنوار :64/98 ؛ الکافی : 1/436.
2- .بحارالأنوار :5/259 ؛ تفسیرالعیاشی : 2/166.

ص: 160

الآیه الثالثه: قوله تعالی: « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِن بَنِی آدَمَ

 الآیه الثالثه: قوله تعالی: « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِن بَنِی آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قَالُوا بَلَی شَهِدْنَا أَن تَقُولُوا یَوْمَ الْقِیَامَهِ إِنَّا کُنَّا عَنْ هذَا غَافِلِینَ »(1).

8. فعن جابر عن أبی جعفر عن أبیه عن جدّه علیهم السلام أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال لعلیّ: أنت الذی احتجّ اللّه بک فی ابتداء الخلق حیث أقامهم أشباحاً فقال لهم: « ألست بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی »، قال: ومحمّد رسولی، قالوا: بلی. قال: وعلیّ أمیرالمؤمنین، فأبی الخلق جمیعاً إلاّ استکباراً وعُتُوّاً عن ولایتک إلاّ نفر قلیل وهم أقل القلیل وهم أصحاب الیمین(2).

 أقول: هذه الروایه المبارکه تدلّ علی کینونه الإنسان فی عالم الأشباح، ولعلّ المراد من الأشباح هی الأرواح وأنّ اللّه تعالی أخذ المیثاق علی ربوبیّته تعالی ونبوّه الرسول وإمامه الولیّ صلّی اللّه علیهما وعلی آلهما فی تلک النشأه، کما أنّها تدلّ علی ثبوت الطاعه والمعصیه ثمَّ.

الآیه الرابعه: قوله تعالی: « إِنَّ فِی ذلِکَ لاَیَاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِینَ

الآیه الرابعه: قوله تعالی: « إِنَّ فِی ذلِکَ لاَیَاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِینَ »(3).

9. وعن أبی جعفر علیه السلام قال: بینا أمیرالمؤمنین علیه السلام فی مسجد الکوفه إذ جاءت امرأه تستعدی علی زوجها فقضی لزوجها علیها فغضبت فقالت: واللّه ما الحقّ فی ما قضیت، وما تقضی بالسویّه، ولا تعدل فی الرعیّه، ولا قضیّتک عند اللّه بالمرضیّه، فنظر إلیها ملیّاً ثمّ قال لها: کذبت یا جریئه یا بذیّه أیا سلسع (أی التی لا تحبل من حیث تحبل النساء)، قال: فولّت المرأه هاربه تولول وتقول ویلی ویلی لقد هتکت یا ابن أبی طالب ستراً


1- .الاعراف : 172.
2- .بحارالأنوار :64/127 ؛ بشارهالمصطفی : 118.
3- .الحجر : 75.

ص: 161

کان مستوراً. قال فلحقها عمرو بن حریث فقال لها: یا أمه اللّه، لقد استقبلتِ علیّاً بکلام سررتنی، ثمّ إنه نزغک بکلمه فولّیت عنه هاربه تولولین.

قالت: إنّ علیّاً علیه السلام واللّه أخبرنی بالحقّ، وبما أکتمه من زوجی منذ ولی عصمتی، ومن أبوی. فرجع عمرو إلی أمیرالمؤمنین علیه السلام فأخبره بما قالت له المرأه وقال له فی ما یقول: ما نعرفک بالکهانه!

قال له: یا عمرو، ویلک إنّها لیست بالکهانه، ولکنّ اللّه خلق الأرواح قبل الأبدان بألفی عام. فلمّا رَکَّبَ الأرواح فی أبدانها، کتب بین أعینهم مؤمن أم کافر، وما هم به مبتلون، وما هم علیه من شرّ أعمالهم وحسنهم فی قدر أُذُن الفأره. ثمّ أنزل بذلک قرآناً علی نبیّه، فقال: « إِنَّ فِی ذلِکَ لاَیاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِینَ »، وکان رسول اللّه هو المتوسّم ثمّ أنا من بعده والأئمّه من ذریّتی من بعدی هم المتوسّمون، فلمّا تأمّلتها عرفت ما هی علیها بسیماها(1).

 أقول: یدلّ الخبر المبارک علی أنّ الرسول وآله سلوات اللّه علیهم أجمعین من المتوسمین الذین یقرؤون ما هو مکتوب بین أعین الناس فی عالم الأرواح، فتکون الآیه المبارکه من الآیات التی لها ارتباط بالعوالم السابقه.

وهناک أخبار تدلّ علی أخذ المیثاق من الأرواح لم تذکر فیها آیه من کتاب اللّه تعالی، وإلیک بعضها:

10. ففی الخبر: سبحان من خلق الإنسان مِنْ ماءٍ مَهِینٍ، ثمّ جعل حیاته فی ماء معین، وتبارک الذی رفع السماء بغیر عمد تقلّها، ولا معالیق ترفعها. إنّ لکم، أیّها الناس، فی الشجر الذی یکتسی بعد تحات الورق ورقاً ناضراً، ویلبس بعد القحول زهراً زاهراً، ویعود بعد الهرم شابّاً، وبعد


1- .بحارالأنوار :41/290 ؛ الاختصاص : 302.

ص: 162

الموت حیّاً، ویستبدل بالقحل نضاره، وبالذبول غضاره، لأعظم دلیل علی معادکم، فما لکم تمترون؟ ألم تواثقوا فی الأظلال والأشباح؟ وأخذ العهد علیکم فی الذرّ والنشور؟ وترددتم فی الصور؟ وتغیّرتم فی الخلق؟ وانحططتم من الأصلاب وحللتم فی الأرحام؟ فما تنکرون من بعثره الأجداث؟ الخبر(1).

تعدّد المواقف فی العوالم السابقه

أقول: الظاهر من هذا الخبر هو أنّ اللّه تعالی أخذ المیثاق فی عالم الأظلّه والأشباح والذرّ والنشور، ویلوح منه تعدّد المواقف. فعالم الأظلّه موقف، وعالم الأشباح موقف، وعالم الذرّ موقف، وعالم النشور موقف، ووجهه أنّ الأصل فی العطف أن یکون المعطوف مغایرا مع المعطوف علیه، وکون العطف للتفسیر مخالف للأصل، والظاهر _ بقرینه سائر الأخبار _ أنّ المراد من الذرّ هو الذرّ الأوّل، وأنّ المراد من النشور هو الذرّ الثانی الذی أخرج اللّه تعالی فیه الأبدان الذرّیّه من صلب آدم علیه السلام، ونثرهم بین یدیه، فاختلاف التعابیر یدلّ علی اختلاف المواقف. ولعلّ المراد من الأشباح والأظلّه هی الأرواح والمراد من النشور هو الذرّ، ووجه التعبیر عن الذرّ بالنّشور هو أنّ اللّه تعالی نشر الأبدان الذرّیّه ونثرهم بین یدی آدم علیه السلام؛ واللّه تعالی العالم وأولیاؤه الصالحون.

ویستفاد من هذا الخبر، أیضاً، أنّه لا وجه لإنکار المعاد مع رؤیه آثار قدره اللّه تعالی؛ فإنّ الإمام علیه السلام کان بصدد التذکیر إلی آثار قدرته تعالی لرفع استبعاد المعاد؛ فقد ذکّر الإمام علیه السلام بأخذ المیثاق من الإنسان علی معرفه الربّ القادر علی کلّ شیء، ومع عرفان الربّ بأنّه القادر علی کلّ شیء، لا یبقی وجه لإنکار المعاد.

11. عن أبی عبداللّه علیه السلام: لم یزل اللّه یختارهم لخلقه من ولد الحسین


1- .بحارالأنوار :92/467.

ص: 163

صلوات اللّه علیه من عقب کلّ إمام فیصطفیهم لذلک ویجتبیهم ویرضی بهم لخلقه ویرتضیهم لنفسه. کلّما مضی منهم إمام، نصب عزّوجلّ لخلقه من عقبه إماماً علماً بیّناً وهادیاً منیراً وإماماً قیّماً وحجّهً عالماً، أئمهً من اللّه « یَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ یَعْدِلُونَ » حجج اللّه ودعاته ورعاته علی خلقه یدین بهداهم العباد وتستهلّ بنورهم البلاد وتنمی ببرکتهم التلاد، وجعلهم اللّه حیاه الأنام ومصابیح الظلام ودعائم الإسلام، جرت بذلک فیهم مقادیر اللّه علی محتومها؛ فالإمام هو المنتجب المرتضی والهادی المجتبی والقائم المرتجی، اصطفاه اللّه لذلک واصطنعه علی عینه فی الذرّ حین ذرأه وفی البریّه حین برأه ظلاّ قبل خلقه نسمه عن یمین عرشه محبّواً بالحکمه فی علم الغیب عنده، اختاره بعلمه وانتجبه بتطهیره بقیه من آدم، وخیره من ذرّیّه نوح، ومصطفیً من آل إبراهیم؛ الخبر(1).

12. وفی الحدیث القدسی: یا محمّد، إنّک رسولی إلی جمیع خلقی، وإنّ علیّاً ولیّی وأمیرالمؤمنین، وعلی ذلک أخذت میثاق ملائکتی وأنبیائی وجمیع خلقی وهم أرواح من قبل أن أخلق خلقاً فی سمائی وأرضی، محبّه منّی لک(2).

13. وعن أبی عبداللّه علیه السلام قال: جاء رجل إلی أمیرالمؤمنین علیه السلام فقال: یا أمیرالمؤمنین، واللّه إنّی لأحبّک.

فقال له: کذبت.

فقال له الرجل: سبحان اللّه کأنّک تعرف ما فی نفسی!

قال: فغضب أمیرالمؤمنین علیه السلام ورفع یده إلی السماء وقال: کیف لا یکون ذلک وهو ربّنا تبارک وتعالی خلق الأرواح قبل الأبدان بألفی عام ثُمّ عرض


1- .بحارالأنوار :25/150 ؛ الغیبهللنعمانی : 224.
2- .بحارالأنوار :18/397 ؛ الیقین : 424.

ص: 164

علینا المحبّ من المبغض فو اللّه ما رأیتک فیمن أحبّنا؛ فأین کنت؟(1)

 أقول: یدلّ الخبر علی سبق خلق الأرواح علی الأبدان بألفی عام، وأنّه حینما خلق الأرواح، میّز المحبّ لأمیرالمؤمنین علیه السلام عن المبغض، ولا یخفی أنّ التمییز بین المحبّ والمبغض لا یتأتّی إلاّ بعد تعریف أمیرالمؤمنین علیه السلام للأرواح وقبول بعضهم ولایته وعدم قبول بعض آخر لها.

14. وقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: ما تکاملت النبوّه لنبیّ فی الأظلّه حتّی عرضت علیه ولایتی، وولایه أهل بیتی، ومثّلوا له؛ فأقرّوا بطاعتهم وولایتهم(2).

 أقول: یدلّ الخبر _ مضافاً إلی ثبوت عالم الأظلّه _ علی أخذ المیثاق من الأنبیاء علی نبوّه النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله وولایه أمیرالمؤمنین علیه السلام، وعلی أنّ نبوّه کلّ نبیّ کانت متوقّفه علی قبول ولایتهم وطاعتهم علیهم السلام.

15. عن المفضّل بن عمر قال: قلت لأبی عبداللّه جعفر بن محمّد الصادق علیه السلام: لم صار أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام قسیم الجنّه والنار؟

قال: لأنّ حبّه إیمان وبغضه کفر (إلی أن قال)، یا مفضّل؛ أما علمت أنّ اللّه تبارک وتعالی بعث رسول اللّه صلی الله علیه و آله وهو روح إلی الأنبیاء وهم أرواح قبل خلق الخلق بألفی عام؟

قلت: بلی.

قال: أما علمت أنّه دعاهم(3) إلی توحید اللّه وطاعته واتّباع أمره ووعدهم الجنّه علی ذلک، وأوعد من خالف ما أجابوا إلیه وأنکره النار؟

قلت: بلی.


1- .بحارالأنوار :26/119 ؛ بصائرالدرجات : 87.
2- .بحارالأنوار :26/281 ؛ بصائرالدرجات : 73.
3- .الضمیر یعودإلی رسولاللّه صلی الله علیه و آله.

ص: 165

 قال: أو لیس النبیّ صلی الله علیه و آله ضامناً لما وعد وأوعد عن ربّه عزّوجلّ؟

قلت: بلی.

قال: أو لیس علیّ بن أبی طالب علیه السلام خلیفته وإمام أمّته؟

قلت: بلی.

قال: أو لیس رضوانُ ومالکُ من جمله الملائکه والمستغفرین لشیعته الناجین بمحبّته؟

قلت: بلی.

قال: فعلیّ بن أبی طالب علیه السلام _ إذاً _ قسیم الجنّه والنار عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله، ورضوان ومالک صادران عن أمره بأمر اللّه تبارک وتعالی. یا مفضّل خذ هذا فإنّه من مخزون العلم ومکنونه لا تُخْرِجه إلاّ إلی أهله(1).

 أقول: دلاله الخبر علی خلق أرواح الأنبیاء قبل خلق الخلق بألفی عام واضحه، کما أنّه یدلّ علی بعث الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله إلیهم فآمنوا به.

ویشهد علی ذلک ما روی عن أبی عبداللّه علیه السلام انّه قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: « ما کان إبراهیم یهودیّاً ولا نصرانیّاً » لا یهودیّاً یصلّی إلی المغرب ولا نصرانیّاً یصلّی إلی المشرق « ولکن حنیفاً مسلماً »(2) علی دین محمّد صلی الله علیه و آله(3)؛ فإنّه یدلّ علی أنّ جمیع الأنبیاء علیهم السلام کانوا علی دین الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله، فإنّه لا خصوصیّه فی کون إبراهیم علیه السلام علی دینه، مضافاً إلی أنّه لو کان ابراهیم مع عظم شأنه وجلاله مقامه علی دین محمّد صلی الله علیه و آله، فیکون سائر الأنبیاء علی دینه بطریق أولی.

ثمّ اعلم: أنّه لا تنافی بین هذا الخبر وبین ما دلّ من الأخبار الکثیره علی سبق خلقه جمیع الأرواح علی الأبدان بألفی عام؛ _ کالخبر الآتی _ لما ثبت فی علم


1- .بحارالأنوار :93/194 ؛ عللالشرائع : 1/161.
2- . آلعمران : 67.
3- .بحارالأنوار :26/287 ح46 ؛ تفسیرالعیاشی : 1/177.

ص: 166

الأصول من أنّه لا تنافی بین المثبتین، إنّما التنافی والتعارض بین المثبت والنافی.

16. قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ اللّه عزّوجلّ خلق الأرواح قبل الأجسام بألفی عام، وعلّقها بالعرش وأمرها بالتسلیم علیَّ والطاعه لی، وکان أوّل من سلّم علیَّ وأطاعنی من الرجال روح علیّ بن أبیطالب علیه السلام(1).

 أقول: یدلّ الخبر علی تقدّم خلق الأرواح علی الأبدان، وأنّ اللّه تعالی أمرهم بالائتمار لرسول اللّه صلی الله علیه و آله، وأنّ أمیرالمؤمنین کان أوّل من سلّم لرسول اللّه صلی الله علیه و آله.

17. وقال الإمام الصادق علیه السلام: إن اللّه تعالی آخی بین الأرواح فی الأظلّه قبل أن یخلق الأجساد بألفی عام، فلو قد قام قائمنا أهل البیت، ورّث الأخ الذی آخی بینهما فی الأظلّه، ولم یورّث الأخ من الولاده(2).

فی بیان المراد من الاُخوّه فی الأظلّه

أقول: دلاله الخبر علی تقدّم خلق الأرواح علی الأبدان واضحه، کما أنّه یدلّ علی أخذ المیثاق من العباد وإیمان بعضهم وکفر بعضهم الآخر، حیث إنّ سبب تحقّق الأخوّه المذکوره فی الخبر هو الإیمان المتوقّف علی تعریف اللّه نفسه للعباد؛ فکما أنّ المؤمنین فی الدنیا إخوه، فکذلک المؤمنون فی تلک النشأه إخوه. ولا یخفی أنّ الأخوّه الحاصله من الإیمان تکون مع التساوی أو التقارب فی درجات الإیمان، وإلاّ فیلزم وراثه کلّ مؤمن من جمیع المؤمنین، هذا مضافاً إلی أنّ التساوی مأخوذ فی مفهوم الأخوّه، فإنّ الأخ یساوی أخاه فی الأخوّه، ویشهد علی ما ذکرنا رعایه رسول اللّه صلی الله علیه و آله ما ذکرنا من التساوی أو التقارب فی درجات الإیمان أو الکفر حین آخی بین أصحابه؛ فجعل سلمان أخا لأبیذر، کما أنّه صلی الله علیه و آله جعل أبابکر أخا لعمر.

ثمّ اعلم أنّه یستفاد من هذا الخبر _ بعد انضمام ما رواه فی البحار ج 71 ص 276


1- .بحارالأنوار :40/41 ؛ الأمالیللشیخ المفید: 113.
2- .الفقیه : 4/352.

ص: 167

حدیث 8 «المؤمن أخو المؤمن لأبیه وأمّه» _ أنّ الأخوّه بین المؤمنین لأجل اتّحادهم فی الطینه.

لا یتوهّم: التنافی بین ما ذکرناه من أنّ أخوّه المؤمن لأبیه وأمّه إنّما هو لأجل اتّحادهما فی الطینه مع ما ذکرناه آنفا من أنّ الأخوّه بین المؤمنین لأجل التساوی أو التقارب فی درجات الإیمان.

لأنّا نقول: إنّ الإیمان ذات مراتب ودرجات، کما أنّ طینه العلّیّین ذات درجات من جهه الصفو، کما ورد فی الأخبار عن الأئمّه علیهم السلام أنّهم مخلوقون من أعلی علّیّین ومن صفو الصفو من العلّیّین، وغیر خفیّ أنّ درجات الإیمان تناسب درجات الطینه، والأخوّه أیضاً ذات مراتب ودرجات، فإنّ الأخوّه الحاصله بین اثنین أو أکثر لأجل اشتراکهما فی الأب والأمّ أقوی من الأخوّه الحاصله بینهم من قِبَل الأمّ أو من قِبَل الأب فقط. کما أنّ الأخوّه الحاصله لأجل النسب أقوی من الأخوّه الحاصله لأجل الرضاع.

إذا عرفت ما ذکرناه من اختلاف درجات الإیمان ودرجات الطینه ودرجات الأخوّه؛ فنقول: إنّ کلّ مؤمن أخ لسائر المؤمنین لأجل اشتراکه معهم فی أصل الإیمان وفی کون طینه جمیعهم من العلّیّین، ولکنّ الاُخوّه الحاصله بینه وبین من کان فی درجته من الإیمان والطینه أقوی من أُخوّته مع من لم یکن فی درجته. ولعلّ المراد من الأخوّه الحاصله فی الأظلّه هی الأخوّه فی أصل الإیمان ودرجاته المبتنیه علی درجات الطینه؛ واللّه تعالی العالم وأولیاؤه الصالحون علیهم السلام.

18. وعن محمّد بن علیّ بن إبراهیم عن علیّ بن حماد عن المفضل قال: قلت لأبی عبداللّه علیه السلام: کیف کنتم حیث کنتم فی الأظلّه؟

فقال: یا مفضّل، کنّا عند ربّنا لیس عنده أحد غیرنا فی ظلّه خضراء نسبّحه ونقدّسه ونهلّله ونمجّده، ولا من ملک مقرّب ولا ذی روح غیرنا، حتّی بدا له فی خلق الأشیاء، فخلق ما شاء کیف شاء من الملائکه وغیرهم، ثمّ أنهی

ص: 168

علم ذلک إلینا(1).

 أقول: هذا الخبر یدلّ علی کینونه الأئمّه علیهم السلام فی الظلال وأنّهم کانوا مولعین بتسبیح اللّه وتقدیسه وتهلیله.

قال العلاّمه المجلسی قدّس سرّه فی تبیین هذا الخبر:

«بیان: «فی الأظلّه» أی فی عالم الأرواح أو المثال أو النار. «کنّا عند ربّنا» أی مقرّبین لدیه سبحانه بالقرب المعنوی، أو کنّا فی علمه وملحوظین بعنایته. «فی ظلّه خضراء» الظلّه _ بالضم _ : ما یستظلّ به وشیء کالصُّفّه یستتر به من الحرّ والبرد. ذکره الفیروزآبادیّ. وکأنّ المراد ظلال العرش قبل خلق السماوات والأرض. وقیل: أی فی نور أخضر والمراد تعلّقهم بذلک العالم لا کونهم فیه. ویحتمل أن یکون کنایه عن معرفه الرب سبحانه، کما سیأتی فی باب العرش، إن شاء اللّه، أی کانوا مغمورین فی أنوار معرفته تعالی، مشعوفین به إذ لم یکن موجود غیره وغیرهم. «حتّی بدا له فی خلق الأشیاء» أی أراد خلقه، «ثمّ أنهی» أی أبلغ وأوصل علم ذلک أی حقائق تلک المخلوقات وأحکامها إلینا»؛ انتهی کلامه، رفع مقامه.

19. عن علیّ بن أبی حمزه عن أبیه عن أبی عبد اللّه وأبی الحسن علیهماالسلام قالا: لو قد قام القائم لحکم بثلاث لم یحکم بها أحد قبله؛ یقتل الشیخ الزانی، ویقتل مانع الزکاه، ویورّث الأخ أخاه فی الأظلّه(2).

20. عن أبی عبد اللّه علیه السلام فی رساله أرسلها إلی أصحابه: وهم (أهل الذکر) الذین لا یرغب عنهم وعن مسألتهم وعن علمهم الذی أکرمهم اللّه به، وجعله عندهم إلاّ من سبق علیه فی علم اللّه الشقاء فی أصل الخلق


1- .بحارالأنوار :54/196 ح142 ؛ الکافی : 1/441.
2- .بحارالأنوار :52/309 ؛ الخصال : 1/169.

ص: 169

تحت الأظلّه؛ فأولئک الذین یرغبون عن سؤال أهل الذکر والذین آتاهم اللّه علم القرآن ووضعه عندهم، وأمر بسؤالهم وأولئک الذین یأخذون بأهوائهم وآرائهم ومقاییسهم حتّی دخلهم الشیطان، لأنّهم جعلوا أهل الإیمان فی علم القرآن عند اللّه کافرین، وجعلوا أهل الضلاله فی علم القرآن عند اللّه مؤمنین؛ الخبر(1).

المراد من الشقاء فی أصل الخلق

أقول: الروایه تدلّ علی شقاء أناس فی أصل الخلق تحت الأظلّه، وهم الذین لا یتّبعون أئمّه الهدی علیهم السلام؛ فیظهر من الخبر ثبوت الشقاء فی أصل الخلق. والظاهر أنّ المراد من أصل الخلق هو الخلقه الأصلیّه للإنسان فی السابق، لا الخلقه التجدیدیّه (أی الخلقه فی الدنیا) کما یلوح ذلک (أی إطلاق الخلقه التجدیدیّه علی الخلقه الدنیویّه للإنسان) من قوله علیه السلام فی الدعاء الوارد بعد صلاه فی یوم الغدیر «إلی أن جدّدت ذلک العهد لی تجدیدا بعد تجدیدک خلقی...»(2) کما أنّه یستفاد من الخبر المبحوث عنه وجود الإنسان فی عالم الظلال، وثبوت الشقاء له فی تلک النشأه حیث قال علیه السلام «الشقاء فی أصل الخلق تحت الأظلّه».

21. عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: إنّ اللّه خلقنا من علّیّین وخلق أرواحنا من فوق ذلک، وخلق أرواح شیعتنا من علّیّین وخلق أجسادهم من دون ذلک، فمن أجل ذلک القرابه بیننا وبینهم وقلوبهم تحنّ إلینا(3).

22. وقال أبو عبداللّه علیه السلام: إنّ اللّه تبارک وتعالی خلق الأرواح قبل الأجساد بألفی عام، فجعل أعلاها وأشرفها أرواح محمّد وعلیّ وفاطمه


1- .بحارالأنوار :75/214 ؛ الکافی : 8/5.
2- .بحارالأنوار :95/298 ؛ الإقبال : 472.
3- .الکافی : 1/389.

ص: 170

والحسن والحسین والأئمّه بعدهم صلوات اللّه علیهم، فعرضها علی السماوات والأرض والجبال فغشیها نورهم، فقال اللّه تبارک وتعالی للسماوات والأرض والجبال: هؤلاء أحبّائی وأولیائی وحججی علی خلقی وأئمّه بریّتی، ما خلقت خلقا هو أحبّ إلی منهم، لهم ولمن تولاّهم خلقت جنّتی، ولمن خالفهم وعاداهم خلقت ناری، فمن ادّعی منزلتهم منّی ومحلّهم من عظمتی عذّبته عذاباً لا أعذّبه أحداً من العالمین، وجعلته والمشرکین فی أسفل درک من ناری، ومن أقرّ بولایتهم ولم یدّع منزلتهم منّی ومکانهم من عظمتی، جعلته معهم فی روضات جنّاتی، وکان لهم فیها ما یشاؤون عندی، وأبحتهم کرامتی، وأحللتهم جواری، وشفّعتهم فی المذنبین من عبادی وإمائی، فولایتهم أمانه عند خلقی، فأیّکم یحملها بأثقالها ویدّعیها لنفسه دون خیرتی، فأبت السماوات والأرض والجبال أن یحملنها وأشفقن من ادّعاء منزلتها وتمنّی محلّها من عظمه ربّها. فلمّا أسکن اللّه عزّوجلّ آدم وزوجته الجنّه، قال لهما: « کُلا مِنْها رَغَدا حَیْثُ شِئْتُما وَلا تَقْرَبا هذِهِ الشَّجَرَهَ » یعنی شجره الحنطه « فَتَکُونا مِنَ الظَّالِمِینَ »(1)، فنظر إلی منزله محمّد وعلیّ وفاطمه والحسن والحسین والأئمّه بعدهم، فوجداها أشرف منازل أهل الجنّه، فقالا: یا ربّنا لمن هذه المنزله؟

فقال اللّه جل جلاله: ارفعا رؤوسکما إلی ساق عرشی، فرفعا رؤوسهما فوجدا اسم محمّد وعلیّ وفاطمه والحسن والحسین علیهم السلام والأئمّه صلوات اللّه علیهم، مکتوبه علی ساق العرش بنور من نور الجبّار جلّ جلاله.

فقالا: یا ربّنا ما أکرم أهل هذه المنزله علیک وما أحبّهم إلیک وما أشرفهم لدیک.


1- .البقره : 35.

ص: 171

 فقال اللّه جل جلاله: لولاهم ما خلقتکما، هؤلاء خزنه علمی وأمنائی علی سرّی، إیّاکما أن تنظرا إلیهم بعین الحسد، وتتمنّیا منزلتهم عندی ومحلّهم من کرامتی، فتدخلا بذلک فی نهیی وعصیانی « فَتَکُونا مِنَ الظَّالِمِینَ » قالا: ربّنا، ومن الظالمون؟

قال: المدّعون لمنزلتهم بغیر حقّ.

قالا: ربّنا، فأرنا منازل ظالمیهم فی نارک حتّی نراها کما رأینا منزلتهم فی جنّتک، فأمر اللّه تبارک وتعالی النار فأبرزت جمیع ما فیها من ألوان النکال والعذاب، وقال اللّه عزّوجلّ مکان الظالمین لهم المدّعین لمنزلتهم فی أسفل درک منها « کُلَّما أَرادُوا أَنْ یَخْرُجُوا مِنْها أُعِیدُوا فِیها »(1)، وکلّما نضجت جلودهم بدلّوا سواها لِیَذُوقُوا الْعَذابَ، یا آدم ویا حوّاء؛ لا تنظرا إلی أنواری وحججی بعین الحسد فأُهبطکما عن جواری، وأُحلّ بکما هوانی « فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّیْطانُ لِیُبْدِیَ لَهُما ما وُورِیَ عَنْهُما مِنْ سَوْآتِهِما وَقالَ ما نَهاکُما رَبُّکُما عَنْ هذِهِ الشَّجَرَهِ إِلاّ أَنْ تَکُونا مَلَکَیْنِ أَوْ تَکُونا مِنَ الْخالِدِینَ وَقاسَمَهُما إِنِّی لَکُما لَمِنَ النَّاصِحِینَ فَدَلاّهُما بِغُرُورٍ »(2).(3)

 أقول: یظهر من هذا الخبر المبارک أنّ من المحرّمات والذنوب الکبیره هو تمنّی مقامات الرسول صلی الله علیه و آله وآله علیهم السلام.

23. عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: قال رجل لأمیرالمؤمنین علیّ بن أبیطالب علیه السلام: یا أمیرالمؤمنین، أنا واللّه أحبّک، قال: فقال له: کذبت.

قال: سبحان اللّه یا أمیرالمؤمنین أحلف باللّه أنّی أحبّک فتقول کذبت.


1- .السجده : 20.
2- .الأعراف : 20 _ 22.
3- .بحارالأنوار :11/172 ؛ معانیالأخبار : 108.

ص: 172

 قال: وما علمت أنّ اللّه خلق الأرواح قبل الأبدان بألفی عام، وأسکنها الهواء، ثمّ عرضها علینا أهل البیت، فو اللّه ما منها روح إلاّ وقد عرفنا بدنه فواللّه ما رأیتک فیها؛ فأین کنت؟ قال أبوعبداللّه علیه السلام: کان فی النار(1).

24. وعن أبی عبداللّه علیه السلام: أنّ رجلاً جاء إلی أمیرالمؤمنین علیه السلام وهو مع أصحابه فسلّم علیه ثمّ قال: أنا واللّه أحبّک وأتولاّک.

فقال له أمیرالمؤمنین علیه السلام: ما أنت کما قلت، ویلک إنّ اللّه خلق الأرواح قبل الأبدان بألفی عام، ثمّ عرض علینا المحبّ لنا فواللّه ما رأیت روحک فیمن عرض علینا؛ فأین کنت؟ فسکت الرجل عند ذلک، ولم یراجعه(2).

25. وعن أبی جعفر علیه السلام قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله إنّ أمّتی عرضت علیّ عند المیثاق، وکان أوّل من آمن بی وصدّقنی علیّ علیه السلام، وکان أوّل من آمن بی وصدّقنی حین بعثت، فهو الصدّیق الأکبر(3).

 أقول: یدلّ الخبر المبارک علی إحدی أوجه تسمیه أمیرالمؤمنین علیه السلام بلقب الصدیق الأکبر.

26. عن بعض أصحاب أمیرالمؤمنین علیه السلام قال: دخل عبد الرحمن بن ملجم لعنه اللّه علی أمیرالمؤمنین علیه السلام فی وفد مصر الذی أوفدهم محمّد بن أبیبکر ومعه کتاب الوفد. قال: فلمّا مرّ باسم عبدالرّحمن بن ملجم لعنه اللّه قال: أنت عبد الرحمن لعن اللّه عبد الرحمن؟

قال: نعم یا أمیرالمؤمنین، أما واللّه یا أمیرالمؤمنین إنی لأحبّک.

قال: کذبت واللّه ما تحبّنی ثلاثاً.

قال یا أمیرالمؤمنین: أحلف ثلاثه أیمان أنّی أحبّک وتحلف ثلاثه أیمان أنّی


1- .بحارالأنوار :26/118 ؛ بصائرالدرجات : 87.
2- .بحارالأنوار :26/119 ؛ الکافی : 1/438.
3- .بحارالأنوار :38/226 ح30 ؛ بصائرالدرجات : 84.

ص: 173

لا أحبّک.

قال: ویلک أو ویحک إن اللّه خلق الأرواح قبل الأجساد بألفی عام فأسکنها الهواء، فما تعارف منها هنالک، ائتلف فی الدنیا، وما تناکر منها هناک، اختلف فی الدنیا، وإنّ روحی لا تعرف روحک، قال: فلمّا ولّی، قال: إذا سرّکم أن تنظروا إلی قاتلی فانظروا إلی هذا.

قال بعض القوم: أَوَلا تقتله (أو قال: نقتله)؟

فقال: ما أعجب من هذا، تأمرونی أن أقتل قاتلی، لعنه اللّه (1).

27. وعن جابر بن یزید قال: سمعت أباعبداللّه علیه السلام یقول: الأرواح جنود مجنّده، فما تعارف منها عند اللّه، ائتلف فی الأرض، وما تناکر عند اللّه، اختلف فی الأرض(2).

28. وعن أبی عبد اللّه علیه السلام قال: قال رجل لأمیرالمؤمنین علیه السلام: أنا واللّه لأحبّک. فقال له: کذبت، إن اللّه خلق الأرواح قبل الأبدان بألفی عام، فأسکنها الهواء ثمّ عرضها علینا أهل البیت، فواللّه ما منها روح إلاّ وقد عرفنا بدنه فواللّه ما رأیتک فیها فأین کنت؟ الخبر(3).

29. وعن أبی عبداللّه علیه السلام قال سمعته یقول: إنَّ اللّه خلقنا من نور عظمته، ثمَّ صوّر خلقنا من طینه مخزونه مکنونه من تحت العرش، فأسکن ذلک النور فیه فکنّا نحن خلقاً وبشراً نورانیّین، لم یجعل لأحد فی مثل الذی خلقنا منه نصیباً، وخلق أرواح شیعتنا من طینتنا وأبدانهم من طینه مخزونه مکنونه أسفل من ذلک الطینه، ولم یجعل اللّه لأحد فی مثل الذی خلقهم منه نصیباً، إلاّ الأنبیاء، ولذلک صرنا نحن وهم الناس وصار سائر


1- .بحارالأنوار :42/197 ؛ بصائرالدرجات : 89.
2- .بحارالأنوار :58/135.
3- .بحارالأنوار :58/136 ؛ بصائرالدرجات : 87.

ص: 174

الناس همج للنار وإلی النار(1).

 أقول: إنّ هذه الروایه تدلّ علی سبق خلق الأئمّه علیهم السلام وشیعتهم، اللّهمّ إلاّ أن یقال إنّ التعبیر بالماضی فی قوله علیه السلام: «وخلق أرواح شیعتنا» یدلّ علی حتمیّه وقوع ذلک، لا علی وقوعه فی الماضی، ولکن یمکن أن یضعّف هذا الوجه بالنظر إلی سائر الأخبار الدالّه علی سبق خلق الأرواح علی الأجساد، والأخبار الدالّه علی سبق خلق أرواح المؤمنین من فاضل طینه الأئمّه علیهم السلام.

والحاصل: أنّه لو قلنا بأنّ الخبر المبارک فی مقام بیان مادّه الخلقه لا فی مقام بیان التقدّم والتأخّر فی الخلقه؛ فلابدّ من حملهما _ بقرینه سائر الأخبار _ علی ما ذکرنا.

ثمّ اعلم أنّه یلوح من الخبر خلق الشیعه من الطین والتراب ابتداءً کما فی قوله علیه السلام: «وخلق أرواح شیعتنا من طینتنا وأبدانهم من طینه مخزونه مکنونه أسفل من ذلک».

30. وعن أبی عبد اللّه علیه السلام قال: إنّ اللّه تبارک وتعالی أخذ میثاق العباد وهم أظلّه قبل المیلاد، فما تعارف من الأرواح ائتلف، وما تناکر منها اختلف(2).

 أقول: الخبر یدلّ بالصراحه علی أخذ المیثاق من العباد فی الأظلّه کما أنّه یلوح منه أنّ المراد من الأظلّه هی الأرواح؛ کما مرّ.

31. وعن عمران أنّه خرج فی عمره زمن الحجّاج فقلت له: هل لقیت أباجعفر علیه السلام؟

قال: نعم.

قلت: فما قال لک؟

قال: قال لی: یا عمران ما خبر الناس؟


1- .الکافی : 1/389.
2- .بحارالأنوار :5/241 ؛ عللالشرائع : 1/84.

ص: 175

 فقلت: ترکت الحجّاج یشتم أباک علی المنبر؛ أعنی علیّ بن أبی طالب صلوات اللّه علیه.

فقال: أعداء اللّه یبدهون سبّنا، أما إنّهم لو استطاعوا أن یکونوا من شیعتنا، لکانوا، ولکنّهم لا یستطیعون. إنّ اللّه أخذ میثاقنا ومیثاق شیعتنا ونحن وهم أظلّه، فلو جهد الناس أن یزیدوا فیه رجلاً أو ینقصوا منه رجلاً ما قدروا علی ذلک(1).

عدم دلاله أخبار الطینه والذرّ علی الجبر

وأمّا قوله علیه السلام: «لو استطاعوا أن یکونوا من شیعتنا لکانوا» وهکذا قوله علیه السلام: «فلو جهد» فیحتمل أن یکون مدلولهما واحداً، وهو أنّ الناس لا یقدرون علی تغییر ما وقع فی تلک النشأه، لأنّ الماضی لا ینقلب عمّا هو علیه وإن أمکن تغییره بالنسبه إلی المستقبل.

ویمکن أن یکون المراد من الجمله الأولی ما ذکرنا، وأمّا المراد من الجمله الثانیه فهو أنّهم لا یقدرون علی هدایه من لم یؤمن فی تلک النشأه، لأنّ الهدایه من صنع اللّه تعالی.

وعلی أیّ تقدیر، لا یدلّ الخبر علی الجبر من حیث دلالته علی عدم الاستطاعه؛ أمّا أوّلاً: فلأنّ الإیمان أو الکفر فی تلک النشأه وکذا طینه العلّیّین أو السجّین ممّا یقتضی الإیمان أو الکفر فی النشأه الدنیویّه، فیکون المراد من عدم الاستطاعه هو عدمها بالنظر إلی المقتضی لا بالنظر إلی قدره العبد وسلطنته.

وأمّا ثانیاً: فلأنّ الظاهر من عدم الاستطاعه هو أنّ حصول معرفه اللّه ومعرفه أولیائه ومحبّتهم للعبد تکون بفضل اللّه تعالی ورحمته ومنّه، فلیس للعبد _ سواء کان مؤمناً أو کافراً _ دخل فی معرفته تعالی لأنّ المعرفه من صنعه.


1- .بحارالأنوار :5/252 ؛ المحاسن : 1/204.

ص: 176

 وبناءً علی هذا، یکون الخبر بصدد بیان أنّ الهدایه من صنع اللّه تعالی، ولا یکون بصدد بیان عدم سلطنه العبد وقدرته علی قبول المعرفه أو عدم قبولها بعد تعریفه تعالی نفسه القدّوس وأولیائه له.

وبعباره أُخری: إنّ العبد یستطیع قبول المعرفه أو عدم قبولها، ولا یستطیع المعرفه نفسها لأنّها من صنعه تعالی.

نعم، یمکن أن یأتی العبد بما یوجب تفضّله تعالی وامتنانه فی حقّه بهدایته وتعریفه نفسه القدّوس وأولیائه له فی النشأه الدنیویّه _ مع أنّه کفر بسوء اختیاره فی النشأه السابقه _ بأن یأتی بالأعمال الصالحه، وأن یوطّن نفسه علی قبول الحقّ، کما قال تعالی: « إِنَّ هذِهِ تَذْکِرَهٌ فَمَن شَاءَ اتَّخَذَ إِلَی رَبِّهِ سَبِیلاً »(1) وکما قال تعالی: « لِمَن شَاءَ مِنکُمْ أَن یَسْتَقِیمَ »(2) وکما قال تعالی: « وَیَزِیدُ اللّه ُ الَّذِینَ اهْتَدَوْا هُدیً »(3). وهذا هو ما جاء فی الخبر من ثبوت البداء للّه تعالی فی حقّ من لم یؤمن فی النشأه السابقه.

وأمّا ثالثاً: فلأنّه لو أغمضنا النظر عمّا ذکرناه فی الجوابین السّابقین، وسلّمنا دلالته علی عدم سلطنه العبد وقدرته؛ فنقول: إنّ عدم استطاعه العبد فی النشأه الدنیویّه علی الإیمان بعد کفره فی النشأه السابقه بسوء اختیاره لا یوجب إسناد الظلم إلی اللّه تعالی، لأنّ الامتناع بالاختیار لا ینافی الاختیار.

نعم، قد احتمل بعض فی الجواب عن شبهه الجبر وجهاً آخراً وهو أنّ المراد من هذه الجمله أنّ من آمن فی تلک النشأه لیس فی حقّه البداء فلا یرتدّ عن إیمانه فی النشأه الدنیویّه، وأمّا من لم یؤمن فهو وإن أمکن فی حقّه البداء ویمکن إیمانه فی الدنیا، إلاّ أنّه لا یقدر ولا یستطیع أن یکون فی درجه من آمن فی النشأه السابقه.


1- .المزمل : 19.
2- .التکویر : 28.
3- .التکویر : 28.

ص: 177

 أقول: لو کان هناک أثر صریح من المعصومین علیهم السلام فی هذا المعنی فنسلّم ذلک، ویمکن حمل الخبر علیه، وإلاّ فاستفاده ذلک المعنی من هذا الخبر بعید ولا یتناسب مع ظاهره، مضافاً إلی أنّ المستفاد من الأدلّه الکثیره خلاف ذلک، فإنّ اللّه تعالی یبدّل السیّئات حسنات بعد التوبه والإیمان والعمل الصالح، فمن تاب وآمن بعد کفره فی النشأه السّابقه وعمل عملاً صالحاً، فأولئک یبدّل اللّه سیّئاتهم حسنات. وسیأتی فی توضیح الأدلّه الدالّه علی مقاله المثبتین ما یدلّ علی إمکان تغییر الطینه من السجّین إلی العلّیّین.

ص: 178

ص: 179

ما دلّ علی سبق خلق أنوار المعصومین علیهم السلام والمراد منه

هناک آیات وأخبار تدلّ علی سبق خلق أنوار النبیّ وأهل بیته صلوات اللّه علیهم علی خلق سائر المخلوقات، وأخبار تدلّ علی سبق خلق أرواحهم علیهم السلام علی خلق سائر الکائنات. وبما أنّه لا معنی لخلق النور إلاّ بأن یکون المراد خلق الروح الحامل للنور، فیکون المراد _ بمقتضی الجمع بین الطائفتین _ هو سبق خلق أرواح النبیّ وأهل بیته علیهم السلام وشیعتهم علی سائر المخلوقات، وفیها ما یصرّح بأنّ اللّه تعالی أخذ منهم المیثاق. وعلی هذا، تکون هذه الأخبار من الأدلّه الدالّه علی أخذ المیثاق من الأرواح، ولذا لابدّ من التعرّض لها ولو بنحو الإجمال، فإنّها کثیره جدّا بحیث بلغت حدّ الاستفاضه.

1) قال أمیرالمؤمنین علیه السلام فی بعض خطبه: ألا إنّ الذرّیّه أفنان، أنا شجرتها، ودوحه، أنا ساقتها، وإنّی من أحمد بمنزله الضوء من الضوء، کنّا أظلالاً تحت العرش قبل [ خلق ] البشر، وقبل خلق الطینه التی کان منها البشر، أشباحاً خالیه لا أجساماً نامیه(1).

 بیان: یدلّ الخبر علی تقدّم خلق أرواح أهل البیت علیهم السلام علی خلق البشر، وخلق الطینه التی خلق منها البشر. ولعلّ المراد من الطینه هو المادّه التی خلق اللّه تعالی منها أبدان البشر.

والذی یدلّنا علی کونهم علیهم السلام بأرواحهم مخلوقین قبل البشر، قوله علیه السلام: «أظلالا... لا أجساما نامیه»، فالظاهر أنّ المراد من الظلّ هو الروح خصوصاً إذا قوبل بالأجسام النامیه.


1- .بحارالأنوار :64/100 ؛ عوالیاللئالی : 4/129.

ص: 180

 2) عن مرازم عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: قال اللّه تبارک وتعالی: یا محمّد، إنّی خلقتک وعلیّاً نوراً _ یعنی روحاً _ بلا بدن قبل أن أخلق سماواتی وأرضی وعرشی وبحری، فلم تزل تهلّلنی وتمجّدنی. ثمّ جمعت روحیکما فجعلتهما واحده، فکانت تمجّدنی وتقدّسنی وتهلّلنی. ثمّ قسّمتها ثنتین، وقسّمت الثنتین ثنتین، فصارت أربعه: محمّد واحد، وعلیّ واحد، والحسن والحسین ثنتان، ثمّ خلق اللّه فاطمه من نور ابتدأها روحاً بلا بدن، ثمّ مسحنا بیمینه فأفضی نوره فینا(1).

 أقول: هذا الخبر صریح فی المدّعی؛ فالظاهر منه أنّ المراد من خلق أنوار أهل البیت علیهم السلام هو خلق أرواحهم وتحمیلها نور العلم والقدره، فإنّه لا معنی لخلق الأنوار من دون حامل لها. وبناء علیه، یکون المراد من خلق أنوارهم هو خلق أرواحهم وإعطائها نور العلم والقدره والولایه.

3) عن محمّد بن الحسن الطوسیّ رحمه اللّه فی کتابه مصباح الأنوار بإسناده عن أنس عن النبیّ صلی الله علیه و آله قال: إنّ اللّه خلقنی وخلق علیّاً وفاطمه والحسن والحسین قبل أن یخلق آدم علیه السلام حین لا سماء مبنیّه، ولا أرض مدحیّه، ولا ظلمه ولا نور ولا شمس ولا قمر ولا جنّه ولا نار.

فقال العبّاس: فکیف کان بدؤ خلقکم یا رسول اللّه؟

فقال: یا عمّ، لمّا أراد اللّه أن یخلقنا، تکلّم بکلمه خلق منها نوراً، ثمّ تکلّم بکلمه أخری فخلق منها روحاً، ثمّ مزج النور بالروح، فخلقنی وخلق علیّاً وفاطمه والحسن والحسین، فکنّا نسبّحه حین لا تسبیح، ونقدّسه حین لا تقدیس. فلمّا أراد اللّه تعالی أن ینشئ خلقه، فتق نوری فخلق منه العرش، فالعرش من نوری، ونوری من نور اللّه، ونوری أفضل من العرش. ثمّ فتق نور أخی علیّ فخلق منه الملائکه، فالملائکه من نور علیّ، ونور علیّ من


1- .بحارالأنوار :15/18 ؛ الکافی : 1/440.

ص: 181

نور اللّه، وعلیّ أفضل من الملائکه. ثمّ فتق نور ابنتی فخلق منه السماوات والأرض، فالسماوات والأرض من نور ابنتی فاطمه، ونور ابنتی فاطمه من نور اللّه، وابنتی فاطمه أفضل من السماوات والأرض. ثمّ فتق نور ولدی الحسن فخلق منه الشمس والقمر، فالشمس والقمر من نور ولدی الحسن، ونور الحسن من نور اللّه، والحسن أفضل من الشمس والقمر. ثمّ فتق نور ولدی الحسین فخلق منه الجنّه والحورالعین، فالجنّه والحورالعین من نور ولدی الحسین، ونور ولدی الحسین من نور اللّه، وولدی الحسین أفضل من الجنّه والحورالعین؛ الخبر(1).

 أقول: یظهر من قوله صلی الله علیه و آله: «ثمّ مزج النور بالروح» التباین بین أرواح المعصومین وأنوارهم التی تحمّلوها، والظاهر أنّ المراد من النور هو الروح الحامل للنور والمراد من «روح» هو الروح المقدّسه، لأنّ الظاهر من الخبر أنّ النور خلق قبل الروح ولا معنی لخلق النور إلاّ بخلق حامله وتحمّله ذلک النور بإذن اللّه تعالی؛ وسیأتی فی الخبر التالی مزید توضیح لذلک.

4) عن الثمالیّ عن أبی جعفر علیه السلام قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: إنّ اللّه تبارک وتعالی أحد واحد تفرّد فی وحدانیّته، ثمّ تکلّم بکلمه فصارت نوراً، ثمّ خلق من ذلک النور محمّدا صلی الله علیه و آله وخلقنی وذریّتی، ثمّ تکلّم بکلمه فصارت روحاً، فأسکنه اللّه فی ذلک النور، وأسکنه فی أبداننا؛ فنحن روح اللّه وکلماته، وبنا احتجب عن خلقه، فما زلنا فی ظلّه خضراء حیث لا شمس ولا قمر ولا لیل ولا نهار ولا عین تطرف، نعبده ونقدّسه ونسبّحه قبل أن یخلق الخلق؛ الخبر(2).

 بیان: یظهر من هذا الخبر _ بضمیه الخبر الثانی فی هذا الباب وسائر الأخبار _ أنّ


1- .بحارالأنوار :15/10 ح11 ؛ تأویلالآیات : 143.
2- .بحارالأنوار :9/10 ؛ تأویلالآیات : 121.

ص: 182

المراد من النور هو أعلی علّیّین الذی خلق اللّه منه أرواح المعصومین علیهم السلام.

نعم، یحتمل أن یکون خلق أرواح أهل البیت علیهم السلام قبل خلق الجوهر البسیط وهذا هو ظاهر بعض الأخبار؛ واللّه العالم بحقائق الأمور وأولیاؤه المعصومون.

وأمّا قوله علیه السلام: «ثمّ تکلّم بکلمه فصارت روحا» فالظاهر بقرینه إسکانه فی النور _ الذی هو الروح الحامل للعلم والقدره والولایه _ أنّ المراد منه هو خصوص الأرواح المقدّسه کروح القدس الذی هو عمود من نور، کما مرّ.

 عن المفضّل بن عمر قال: قلت لأبی عبداللّه علیه السلام سألته عن علم الإمام بما فی أقطار الأرض وهو فی بیته مرخی علیه ستره، فقال: یا مفضّل، إنّ اللّه تبارک وتعالی جعل للنبیّ صلی الله علیه و آله خمسه أرواح: روح الحیاه فبه دبّ ودرج، وروح القوّه فبه نهض وجاهد، وروح الشهوه فبه أکل وشرب وأتی النساء من الحلال، وروح الإیمان فبه أمر وعدل، وروح القدس فبه حمل النبوّه. فإذا قبض النبیّ صلی الله علیه و آله انتقل روح القدس فصار فی الإمام. وروح القدس لا ینام ولا یغفل ولا یلهو ولا یسهو، والأربعه الأرواح تنام وتلهو وتغفل وتسهو، وروح القدس ثابت یری به ما فی شرق الأرض وغربها وبرّها وبحرها، قلت: جعلت فداک یتناول الإمام ما ببغداد بیده؟ قال: نعم! وما دون العرش(1).

 وعن الأصبغ بن نباته قال: أتی رجل أمیرالمؤمنین علیه السلام فقال: أناس یزعمون أنّ العبد لا یزنی وهو مؤمن، ولا یسرق وهو مؤمن، ولا یشرب الخمر وهو مؤمن، ولا یأکل الربا وهو مؤمن، ولا یسفک الدم الحرام وهو مؤمن، فقد کبر هذا علیّ وحرج منه صدری حتّی زعم أنّ هذا العبد الذی یصلّی إلی قبلتی ویدعو دعوتی ویناکحنی وأناکحه ویوارثنی وأوارثه فأخرجه من الإیمان من أجل ذنب یسیر أصابه.


1- .بحارالأنوار :25/57 ح25 ؛ بصائرالدرجات : 454.

ص: 183

 فقال له علیّ علیه السلام: صدقک أخوک، إنّی سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله وهو یقول: خلق اللّه الخلق وهو علی ثلاث طبقات، وأنزلهم ثلاث منازل، فذلک قوله فی الکتاب: «أصحاب المیمنه، وأصحاب المشئمه، والسابقون السابقون».

فأمّا ما ذکرت من السابقین فأنبیاء مرسلون وغیر مرسلین، جعل اللّه فیهم خمسه أرواح: روح القدس، وروح الإیمان، وروح القوّه، وروح الشهوه، وروح البدن. فبروح القدس بعثوا أنبیاء مرسلین وغیر مرسلین، وبروح الإیمان عبدوا اللّه ولم یشرکوا به شیئاً، وبروح القوه جاهدوا عدوّهم وعالجوا معایشهم، وبروح الشهوه أصابوا اللذیذ من الطعام ونکحوا الحلال من شباب النساء، وبروح البدن دبّوا ودرجوا، ثمّ قال: « تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَی بَعْضٍ مِنْهُم مَن کَلَّمَ اللّه ُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ وَآتَیْنَا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّنَاتِ وَأَیَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ »(1)، ثمّ قال فی جماعتهم: « وَأَیَّدَهُم بِروحٍ مِنْهُ »(2)، یقول: أکرمهم بها وفضّلهم علی من سواهم.

وأمّا ما ذکرت من أصحاب المیمنه، فهم المؤمنون حقّاً بأعیانهم، فجعل فیهم أربعه أرواح: روح الإیمان، وروح القوّه، وروح الشهوه، وروح البدن، ولا یزال العبد یستکمل بهذه الأرواح حتّی تأتی حالات.

قال: وما هذه الحالات؟

فقال علیّ علیه السلام: أمّا أوّلهنّ فهو کما قال اللّه: « وَمِنکُم مَن یُرَدُّ إِلَی أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِکَیْ لاَ یَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَیْئا »(3) فهذا ینتقص منه جمیع الأرواح،


1- .البقره : 253.
2- .المجادله : 22.
3- .النحل : 70.

ص: 184

ولیس من الذی یخرج من دین اللّه، لأنّ اللّه الفاعل ذلک به ردّه إلی أرذل عمره فهو لا یعرف للصلاه وقتاً، ولا یستطیع التهجد باللیل، ولا الصیام بالنهار، ولا القیام فی صفّ مع الناس. فهذا نقصان من روح الإیمان، فلیس یضرّه شیء إن شاء اللّه، وینتقص منه روح القوّه فلا یستطیع جهاد عدوّه ولا یستطیع طلب المعیشه، وینتقص منه روح الشهوه فلو مرّت به أصبح وبنات آدم لم یحن إلیها ولم یقم، ویبقی روح البدن فهو یدبّ ویدرج حتّی یأتیه ملک الموت فهذا حال خیر، لأنّ اللّه فعل ذلک به، وقد تأتی علیه حالات فی قوّته وشبابه یهمّ بالخطیئه فتشجعه روح القوّه وتزین له روح الشهوه وتقوده روح البدن حتّی توقعه فی الخطیئه، فإذا مسّها انتقص من الإیمان، ونقصانه من الإیمان لیس بعائد فیه أبدا أو یتوب، فإن تاب وعرف الولایه تاب اللّه علیه، وإن عاد وهو تارک الولایه أدخله اللّه نار جهنّم.

وأمّا أصحاب المشئمه فهم الیهود والنصاری، قول اللّه تعالی: « الَّذِینَ آتَیْنَاهُمُ الْکِتَابَ یَعْرِفُونَهُ کَمَا یَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ _ فی منازلهم _ وَإِنَّ فَرِیقا مِنْهُمْ لَیَکْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ یَعْلَمُونَ * الْحَقُّ مِن رَبِّکَ _ الرسول من اللّه إلیهم بالحقّ _ فَلاَ تَکُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِینَ »(1)، فلمّا جحدوا ما عرفوا، ابتلاهم اللّه بذلک الذمّ فسلبهم روح الإیمان وأسکن أبدانهم ثلاثه أرواح: روح القوّه وروح الشهوه وروح البدن، ثمّ أضافهم إلی الأنعام فقال: « إِنْ هُمْ إِلاَّ کَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِیلاً »(2) لأنّ الدابّه إنّما تحمل بروح القوّه وتعتلف بروح الشهوه، وتسیر بروح البدن.


1- .البقره : 146 _ 147.
2- .الفرقان : 44.

ص: 185

فقال له السائل: أحییت قلبی بإذن اللّه تعالی(1).

 وعن محمّد بن مروان قال: سمعت أباجعفر علیه السلام یقول: إنّ الإمام منّا یسمع الکلام فی بطن أمّه، فإذا وقع علی الأرض، بعث اللّه ملکاً فکتب علی عضده: « وَتَمَّتْ کَلِمَهُ رَبِّکَ صِدْقا وَعَدْلاً لاَ مُبَدِّلَ لِکَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ »(2) ثمّ یرفع له عمود من نور یری به أعمال العباد(3).

 وعن محمّد بن مروان عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: إنّ الإمام یسمع الصوت فی بطن أمّه، فإذا بلغ أربعه أشهر، کتب علی عضده الأیمن: « وَتَمَّتْ کَلِمَهُ رَبِّکَ صِدْقا وَعَدْلاً لاَ مُبَدِّلَ لِکَلِمَاتِهِ » فإذا وضعته، سطع له نور مابین السماء والأرض، فإذا درج، رفع له عمود من نور یری به مابین المشرق والمغرب(4).

 وأفاد شیخنا المحقّق آیه اللّه محمّد باقر الملکیّ رحمه اللّه ما هذا نصّه:

المستفاد من الآیات والروایات الکثیره أنّ اللّه أعطی عباده المصطفین البیّنات الساطعه وأیّدهم بروح القدس. وقد فسّر روح القدس _ بحسب الآیات والروایات _ بالعلم المصون المعصوم بذاته عن الخطأ والنسیان والسهو والخبط، کما قال فی عیسی بن مریم: « وَآتَیْنَا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّنَاتِ وَأَیَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ »(5). وکذلک الأمر فی غیره من الأنبیاء، علی قدر ما شاء اللّه أن یعلموا من الغیب المکنون. فبهذا الروح القدسیّ یعلمون ما یعلمون، ویعلمون أنّهم یعلمون،


1- .بحارالأنوار :25/64 ح46 ؛ الکافی : 2/283.
2- .الأنعام : 115.
3- .بحارالأنوار :25/40 ح10 ، وتوجدأحادیث کثیرهمرویّه عنالأئمّهالهداه علیهم السلام بهذاالمضمون ؛فراجع.
4- .بحارالأنوار :26/132 ح1 ؛ بصائرالدرجات : 434.
5- .البقره : 87.

ص: 186

ویعلمون أنّهم أصابوا الواقع. وبهذا الروح یعرفون ما ألقی إلیهم من الوحی، وبه یأخذون، وبه یحفظون، وبه یبلغون. وما بعث اللّه رسولاً ولا نبیّاً إلاّ أیّده بهذا الروح فی مرتبه متقدّمه علی الوحی، أو مقارناً إیّاه، کی یکونوا علی بصیره ونور وعیان من رسالاتهم ونبوّتهم. وقد أغناهم اللّه تعالی عن التکلّف والتشبّث بتنظیم المقدّمات وترتیب القیاسات لتحصیل القطع؛ انتهی کلامه رفع مقامه(1).

 ویشهد لذلک أنّ الإمام علیه السلام بیّن خلق الرسول صلی الله علیه و آله وآله علیهم السلام من النور الذی هو أعلی علّیّین، ثمّ بیّن بعد ذلک أنّ اللّه تکلّم بکلمه فصارت روحاً فأسکن ذلک الروح فی النور، فلا وجه لکون المراد من الروح هو الروح المادّی الحامل للأنوار. وبعد ذلک، أسکن أرواح الرسول صلی الله علیه و آله وأهل بیته المعصومین علیهم السلام الحامله للأنوار والحامله لروح القدس الذی یؤیّدها فی أبدانها.

5) عن محمّد بن العبّاس رفعه إلی محمّد بن زیاد قال: سأل ابن مهران عبداللّه بن العباس عن تفسیر قوله تعالی: « وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ * وَإِنَّا لَنَحْنُ الْمُسَبِّحُونَ »(2). فقال ابن عبّاس: إنّا کنّا عند رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فأقبل علیّ بن أبیطالب علیه السلام فلمّا رآه النبیّ صلی الله علیه و آله تبسّم فی وجهه وقال: مرحباً بمن خلقه اللّه قبل آدم بأربعین ألف عام.

فقلت: یا رسول اللّه أکان الإبن قبل الأب؟

قال: نعم، إنّ اللّه تعالی خلقنی وخلق علیّا علیه السلام قبل أن یخلق آدم بهذه المدّه، خلق نوراً فقسّمه نصفین، فخلقنی من نصفه، وخلق علیّاً علیه السلام من النصف الآخر قبل الأشیاء کلّها، ثمّ خلق الأشیاء فکانت مظلمه فنورها من نوری ونور علیّ علیه السلام، ثمّ جعلنا عن یمین العرش، ثمّ خلق الملائکه


1- .توحیدالإمامیّه : 46.
2- .الصافات : 165 _ 166.

ص: 187

فسبّحنا فسبّحت الملائکه، وهلّلنا فهلّلت الملائکه، وکبّرنا فکبّرت الملائکه، فکان ذلک من تعلیمی وتعلیم علیّ علیه السلام، وکان ذلک فی علم اللّه السابق أن لا یدخل النار محبّ لی ولعلیّ علیه السلام، ولا یدخل الجنّه مبغض لی ولعلیّ، ألا وإنّ اللّه عزّوجلّ خلق ملائکه بأیدیهم أباریق اللجین مملوّه من ماء الحیاه من الفردوس، فما أحد من شیعه علیّ علیه السلام إلاّ وهو طاهر الوالدین، تقیّ نقیّ مؤمن باللّه، فإذا أراد أحدهم أن یواقع أهله جاء ملک من الملائکه الذین بأیدیهم أباریق ماء الجنّه فیطرح من ذلک الماء فی الآنیه التی یشرب منها فیشربه فبذلک الماء ینبت الإیمان فی قلبه، کما ینبت الزرع، فهم علی بیّنه من ربّهم ومن نبیّهم ومن وصیّه، علیّ علیه السلام، ومن ابنتی الزهراء، ثمّ الحسن، ثمّ الحسین، ثمّ الأئمّه من ولد الحسین.

فقلت: یا رسول اللّه، ومن هم الأئمّه؟

قال: أحد عشر منّی، وأبوهم علیّ بن أبیطالب علیه السلام، ثمّ قال النبیّ صلی الله علیه و آله: الحمد للّه الذی جعل محبّه علیّ والإیمان به سببین، یعنی سبباً لدخول الجنّه، وسبباً للنجاه من النار(1).

6) قال علیّ بن الحسین صلوات اللّه علیهما: حدّثنی أبی عن أبیه عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال: قال: یا عباد اللّه، إنّ آدم لمّا رأی النور ساطعاً من صلبه إذ کان اللّه قد نقل أشباحنا من ذروه العرش إلی ظهره رأی النور ولم یتبیّن الأشباح، فقال: یا ربّ ما هذه الأنوار؟

قال اللّه عزّوجلّ: أنوار أشباح نقلتهم من أشرف بقاع عرشی إلی ظهرک ولذلک أمرت الملائکه بالسجود لک إذ کنت وعاء لتلک الأشباح.

فقال آدم: یا ربّ لو بیّنتها لی.

فقال اللّه تعالی: انظر یا آدم إلی ذروه العرش. فنظر آدم علیه السلام ووقع نور


1- .بحارالأنوار :24/88 ح4 ؛ تأویلالآیات : 488.

ص: 188

أشباحنا من ظهر آدم علی ذروه العرش فانطبع فیه صور أشباحنا کما ینطبع وجه الإنسان فی المرآه الصافیه، فرأی أشباحنا.

فقال: ما هذه الأشباح یا ربّ؟

فقال: یا آدم، هذه الأشباح أفضل خلائقی وبریّاتی، هذا محمّد وأنا الحمید المحمود من أفعالی، شققت له اسماً من اسمی، وهذا علیّ، وأنا العلیّ العظیم، شققت له اسماً من اسمی، وهذه فاطمه وأنا فاطر السّماوات والأرضین، فاطم أعدائی عن رحمتی یوم فصل قضائی، وفاطم أولیائی عمّا یعتریهم ویشینهم، فشققت لها اسماً من اسمی، وهذا الحسن وهذا الحسین وأنا المحسن المجمل، شققت لهما اسماً من اسمی. هؤلاء خیار خلیقتی وکرام بریّتی، بهم آخذ وبهم أعطی وبهم أعاقب وبهم أثیب، فتوسّل إلیّ بهم یا آدم، وإذا دهتک داهیه فاجعلهم إلیّ شفعاءک، فإنّی آلیت علی نفسی قسماً حقّاً لا أخیب بهم آملاً ولا أردّ بهم سائلاً، فلذلک حین زلّت منه الخطیئه دعا اللّه عزّوجلّ بهم فتاب علیه وغفر له(1).

7) عن جعفر بن محمّد الفزاریّ بإسناده عن قبیصه الجعفیّ قال: دخلت علی الإمام الصادق علیه السلام وعنده جماعه، فسلّمت وجلست وقلت: أین کنتم قبل أن یخلق اللّه سماء مبنیّه وأرضاً مدحیّه أو ظلمه أو نوراً؟

قال: یا قبیصه! کنّا أشباح نور حول العرش نسبّح اللّه قبل أن یخلق آدم بخمسه عشر ألف عام(2).

8) عن محمّد بن سنان قال: کنت عند أبی جعفر علیه السلام فذکرت اختلاف الشیعه فقال: إنّ اللّه لم یزل فرداً متفرّداً فی وحدانیّته، ثمّ خلق محمّداً وعلیّاً وفاطمه فمکثوا ألف ألف دهر، ثمّ خلق الأشیاء وأشهدهم خلقها


1- .بحارالأنوار :26/327 ؛ تفسیرالإمام العسکریعلیه السلام : 219.
2- .بحارالأنوار :54/168 ح108 ؛ تفسیرفرات الکوفی : 552.

ص: 189

وأجری علیها طاعتهم وجعل فیهم منه ما شاء وفوّض أمر الأشیاء إلیهم، فهم قائمون مقامه، یحلّلون ما شاؤوا ویحرّمون ما شاؤوا، ولا یفعلون إلاّ ما شاء اللّه. فهذه الدیانه التی من تقدّمها غرق، ومن تأخّر عنها محق، خذها یا محمّد فإنّها من مخزون العلم ومکنونه(1).

9) عن أبیحمزه الثمالیّ قال: سمعت الإمام علیّ بن الحسین علیهماالسلام یقول: إنّ اللّه خلق محمّداً وعلیّاً والطیّبین من نور عظمته، وأقامهم أشباحاً قبل المخلوقات ثمّ قال: أتظنّ أنّ اللّه لم یخلق خلقاً سواکم؟ بلی واللّه لقد خلق اللّه ألف ألف آدم وألف ألف عالم، وأنت واللّه فی آخر تلک العوالم(2).

 أقول: یلوح من الخبر أنّ المراد من أنوارهم هو أشباحهم _ أی أرواحهم _ الحامله للنور.

10) عن قبیصه بن یزید الجعفی قال: دخلت علی الإمام الصادق جعفر بن محمّد علیهماالسلام وعنده البوس بن أبی الدوس وابن ظبیان والقاسم الصیرفی، فسلّمت وجلست وقلت: یابن رسول اللّه، قد أتیتک مستفیداً.

قال: سل وأوجز.

قلت: أین کنتم قبل أن یخلق اللّه سماءً مبنیّه وأرضاً مدحیّه أو ظلمه أو نوراً؟

قال: یا قبیصه لم سألتنا عن هذا الحدیث فی هذا الوقت؟ أما علمت أنّ حبّنا قد اکتتم وبغضنا قد فشا، وأنّ لنا أعداء من الجنّ یخرجون حدیثنا إلی أعدائنا من الإنس، وأنّ الحیطان لها آذان کآذان الناس؟

قال: قلت: قد سئلت عن ذلک.

قال: یا قبیصه، کنّا أشباح نور حول العرش نسبّح اللّه قبل أن یخلق آدم


1- .بحارالأنوار :25/25.
2- .بحارالأنوار :25/25.

ص: 190

بخمسه عشر ألف عام، فلمّا خلق اللّه آدم، أفرغنا فی صلبه فلم یزل ینقلنا من صلب طاهر إلی رحم مطهّر حتّی بعث اللّه محمّداً صلی الله علیه و آله، فنحن عروه اللّه الوثقی، من استمسک بنا نجا، ومن تخلّف عنّا هوی، لا ندخله فی باب ضلاله، ولا نخرجه من باب هدی، ونحن رعاه دین اللّه، ونحن عتره رسول اللّه صلی الله علیه و آله، ونحن القبّه التی طالت أطنابها واتّسع فناؤها، مَنْ ضوی إلینا، نجا إلی الجنّه، ومَنْ تخلّف عنّا، هوی إلی النار.

قلت: لوجه ربّی الحمد، أسألک عن قول اللّه تعالی: « إِنَّ إِلَیْنَا إِیَابَهُمْ * ثُمَّ إِنَّ عَلَیْنَا حِسَابَهُمْ »(1).

قال: فینا التنزیل.

قلت: إنّما أسألک عن التفسیر.

قال: نعم یا قبیصه، إذا کان یوم القیامه، جعل اللّه حساب شیعتنا علینا فما کان بینهم وبین اللّه، استوهبه محمّد صلی الله علیه و آله من اللّه، وما کان فی ما بینهم وبین الناس من المظالم، أدّاه محمّد صلی الله علیه و آله عنهم، وما کان فی ما بیننا وبینهم، وهبناه لهم حتّی یدخلوا الجنّه بغیر حساب(2).

 أقول: الظاهر أنّ المراد من أشباح النور هو أرواحهم المخلوقه من طینه أعلی علّیّین؛ فقد ظهر من الخبر الرابع أنّ اللّه تعالی خلق نوراً ثمّ خلق منه أرواح المعصومین علیهم السلام، وبما أنّ اللّه تعالی حمّل طینه أعلی علّیین نورَ العلم والقدره، صحّ التعبیر عنها بالنور.

وأمّا الشبح لغه: قال ابن فارس: الشین والباء والحاء أصل صحیح یدلّ علی امتداد الشیء فی عِرَض. من ذلک الشبح وهو الشخص. سمّی بذلک لأنّ فیه امتداداً


1- .الغاشیه : 25 _ 26.
2- .بحارالأنوار :7/203.

ص: 191

وعِرَضاً(1). فهو بمعنی مابدا للإنسان شخصه من الخلق؛ فإطلاق الشبح علی الروح یشیر إلی کونه مادّه لطیفه.

وأمّا الخبر المرویّ فی البحار عن جابر بن یزید قال: قال لی أبوجعفر علیه السلام: یا جابر، إنّ اللّه أوّل ما خلق خلق محمّداً وعترته الهداه المهتدین، فکانوا أشباح نور بین یدی اللّه.

قلت: وما الأشباح؟

قال: ظلّ النور، أبدان نوریّه بلا أرواح، وکان مؤیّداً بروح واحد وهی روح القدس؛ فبه کان یعبد اللّه وعترته، لذلک خلقهم حلماء علماء برره أصفیاء، یعبدون اللّه بالصلاه والصوم والسجود والتسبیح والتهلیل، ویصلّون الصلاه ویحجّون ویصومون(2).

 فإنّ الظاهر منه _ بقرینه سائر الأخبار _ أنّ المراد من الأبدان النوریّه هی الأرواح التی حملت نور العلم والقدره والولایه وأیّدت بروح القدس.

ولعلّ المراد من کونها بلا أرواح هو أنّها لا تحمل بعض الأرواح الوارده فی روایه المفضّل عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: یا مفضّل، إنّ اللّه تبارک وتعالی جعل للنبیّ صلی الله علیه و آله خمسه أرواح: روح الحیاه، فیه دبّ ودرج، وروح القوّه فیه نهض وجاهد، وروح الشهوه فیه أکل وشرب وأتی النساء من الحلال، وروح الایمان فیه أمر وعدل، وروح القدس فیه حمل النبوّه. فإذا قبض النبیّ صلی الله علیه و آله انتقل روح القدس، فصار فی الامام، وروح القدس لا ینام ولا یغفل ولا یلهو ولا یسهو، والأربعه الأرواح تنام وتلهو وتغفل وتسهو، وروح القدس ثابت یری به ما فی شرق الأرض وغربها وبرّها وبحرها.

قلت: جعلت فداک یتناول الامام ما ببغداد بیده؟

 قال: نعم وما دون العرش(3).

 أی لا تحمل روح الشهوه؛ واللّه العالم.


1- . معجممقاییس اللغه: 3/240.
2- .بحارالأنوار :58/142 ح20 ؛ الکافی : 1/442.
3- . بحارالأنوار: 17/106 ح16 ؛ بصائرالدرجات : 454.

ص: 192

لا یقال: خبر المفضّل یدلّ علی وجدان النبیّ لروح الشهوه.

لأنّه یقال: الأمر وإن کان کذلک فی هذه النشأه، إلاّ أنّ الکلام حول النشأه السابقه، فمن المحتمل أن یکون المراد من قوله: «أبدان نورانیّه بلا أرواح» فقدانهم لبعض هذه الأرواح المذکوره فی خبر المفضّل؛ فتأمّل جیّداً.

والحاصل: إنّ هذه الأخبار ونظائرها صریحه فی المدّعی.

ص: 193

الطائفه الثالثه: الأدلّه الدالّه علی التعریف وأخذ المیثاق فی الذرّ

بیان معنی الذرّ:

وقبل ذکر الآیات والرّوایات لا بدّ من ذکر مقدّمه:

یطلق الذرّ فی اللغه علی ثلاثه أمور:

أحدها: الهباء المنتشر فی الهواء.

ثانیها: النسل.

ثالثها: صغار النمل.

ومن الواضح أنّ وجه الاشتراک بین المعانی الثلاثه هو الصغر لا غیر.

والتعبیر بالذرّ _ فی الروایات الکثیره _ عن ذرّیّه آدم إنّما هو لأجل کونهم کالنمل الصغار المعبّر عنه بالذرّ، ووجه الشبه بینهم وبین صغار النمل لیس إلاّ الصغر، ویدلّ علی ما ذکرنا ما ورد فی بعض الأخبار «فإذا هم کالذرّ یدبّون»(1). ویستفاد من تشبیه ذرّیّه آدم _ التی أخرجها اللّه تعالی من ظهره بالإخراج من ظهور آبائهم _ بالذرّ (صغار النمل) أمران:

الأوّل: إنّ هذا التعبیر لبیان الصغر، ویشهد علیه خبر أخی داود بن فرقد: قال: سمعت أباعبداللّه علیه السلام یقول: إنّ المتکبّرین یجعلون فی صور الذرّ یتوطّأهم الناس حتّی یفرغ اللّه من الحساب(2).


1- .بحارالأنوار :64/93 ؛ الکافی : 2/6.
2- .بحارالأنوار76/219 ؛ الکافی : 2/311.

ص: 194

ولا یخفی أنّ تصغیرهم حتّی صاروا کالذرّ عقاب علیهم لتکبّرهم فی الدنیا، ولا یصحّ أن یکون هذا التعبیر لبیان الکثره.

الثانی: إنّ تشبیه ذریّه آدم بصغار النمل (الذرّ) لبیان حیاه الذرّیّه علی صغرها؛ فکما أنّ النمل علی صغرها واجده للشعور والحیاه وتدبّ وتدرج کذلک ذرّیّه آدم، ویشهد علی ما ذکرنا ما فی الخبرین فی الکافی «فإذا هم کالذرّ یدبّون»(1).

 إذا عرفت ما ذکرناه، یظهر لک بطلان ما ذکره الشیخ المفید أعلی اللّه مقامه من أنّ اللّه تعالی أخرج ذرّیّه آدم من ظهره وهم أبدان بلا أرواح ولم یجعل اللّه الأرواح فیها فإنّه لا معنی لدبیب الأبدان بلا أرواح.

ویظهر _ أیضاً _ وَهْن ما ذکره صاحب المیزان من أنّ الذرّ بمعنی الهباء المنتشر فی الهواء وأنّ تشبیه الذرّیّه بالذرّ لبیان کثرتها کما سیأتی تفصیله.

وأمّا الأدلّه علی عالم الذرّ فهی کالتالی:

الآیه الأولی: قوله تعالی: « ثُمَّ بَعَثْنَا مِن بَعْدِهِ رُسُلاً إِلَی قَوْمِهِمْ فَجَاءُوهُم بِالْبَیِّنَاتِ فَمَا کَانُوا لِیُؤْمِنُوا بِمَا کَذَّبُوا بِهِ مِن قَبلُ کَذلِکَ نَطْبَعُ عَلَی قُلُوبِ الْمُعْتَدِینَ »(2).

1. عن أبی عبداللّه علیه السلام: « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی »(3) قلت معاینه کان هذا؟

قال: نعم، فثبتت المعرفه ونسوا الموقف وسیذکرونه ولولا ذلک لم یدر أحد من خالقه ورازقه، فمنهم من أقرّ بلسانه فی الذرّ ولم یؤمن بقلبه،


1- .الکافی : 2/6 و 8.
2- .یونس : 74.
3- .الأعراف : 172.

ص: 195

فقال اللّه: « فَما کانُوا لِیُؤْمِنُوا بِما کَذَّبُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ »(1).

 أقول: یستفاد من هذا الخبر أمور:

أحدها: إنّ أخذ المیثاق کان بعد تعریف اللّه نفسه للعباد بنحو المعاینه والمخاطبه، لا کما یأوّله المنکرون.

ثانیها: إنّ المعرفه ثابته فی قلوب العباد والموقف منسیّ بفعل اللّه تعالی، وسیذکرون الموقف، فلا یرد ما استشکل به المنکرون من أنّ النسیان مناف للغرض من أخذ المیثاق، فإنّ النسیان یکون بالنسبه إلی الموقف لا بالنسبه إلی أصل المعرفه؛ وسیجیء تفصیله.

ثالثها: إنّ المعرفه ثابته فی قلوب جمیع العباد کما أنّه حصل الإقرار باللسان من جمیعهم، وأمّا الإیمان والتصدیق بالقلب، فحصل من بعض دون بعض.

رابعها: إنّه لو لا تعریف اللّه نفسه للعباد فی العوالم السابقه لم یدر أحد من خالقه ولا من رازقه.

خامسها: إنّ قوله تعالی « فَمَا کَانُوا » الآیه؛ یدلّ علی أخذ المیثاق وتحقّق الإیمان والکفر فی عالم الأرواح بمقتضی الروایات السّابقه (وقد مرّ ذکرها)، کما أنّه یدلّ علی أخذ المیثاق وتحقّق الإیمان والکفر فی الذرّ بمقتضی الروایه التالیه:

2. عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: ما بعث اللّه نبیّا من لدن آدم فهلمّ جرّا إلاّ ویرجع إلی الدنیا وینصر أمیرالمؤمنین علیه السلام، وهو قوله « لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ » یعنی برسول اللّه، ولتنصرنّ أمیرالمؤمنین علیه السلام، ثمّ قال لهم فی الذرّ « أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلی ذلِکُمْ إِصْرِی » أی عهدی « قالُوا أَقْرَرْنا » قال اللّه للملائکه: « فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَکُمْ مِنَ الشَّاهِدِینَ »(2) وهذه مع الآیه التی فی سوره الأحزاب فی قوله: « وَإِذْ أَخَذْنا مِنَ النَّبِیِّینَ مِیثاقَهُمْ


1- .بحارالأنوار :5/237 ؛ تفسیرالقمی : 1/248.
2- . آلعمران : 81.

ص: 196

وَمِنْکَ وَمِنْ نُوحٍ »(1) والآیه التی فی سوره الأعراف قوله: « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ » قد کتبت هذه الثلاث آیات فی ثلاث سور(2).

 أقول: یدلّ الخبر علی أخذ الإقرار من العباد فی الذرّ ولا یتوهّم بأنّ الخبر یدلّ علی أخذ المیثاق من الأنبیاء فحسب لأنّه من الواضح أنّ ذکر الأنبیاء بالخصوص هو لما لهم من تکالیف خاصّه، فإنّ الأخبار المتظافره قد دلّت علی ثبوت أخذ المیثاق من سائر الناس؛ فلاحظ.

ثمّ اعلم أنّ المستفاد من کلام علیّ بن ابراهیم أنّ هذه الآیه مع آیه « إِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِیّینَ مِیثَاقَهُمْ » وآیه « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ » کانت متتابعه ثمّ جعلت هذه فی سوره آل عمران والأخری فی سوره الأحزاب، کما أنّ الثالثه جعلت فی سوره آل عمران أیضاً، وعلی هذا، تکون دلاله الآیات علی المدّعی فی غایه الوضوح.

الآیه الثانیه: قوله تعالی: « فَمِنْکُمْ کَافِرٌ وَمِنْکُمْ مُؤْمِنٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِیر »(3).

3. عن الحسین بن نعیم الصحّاف قال: سألت أباعبداللّه علیه السلام عن قول اللّه عزّوجلّ: « فَمِنْکُمْ کافِرٌ وَمِنْکُمْ مُؤْمِنٌ » فقال: عرّف اللّه إیمانهم بولایتنا وکفرهم بها یوم أخذ علیهم المیثاق فی صلب آدم علیه السلام وهم ذرّ(4).

 أقول: یدلّ الخبر علی ثبوت الإیمان والکفر بولایه الأئمّه علیهم السلام حینما کان العباد کالذرّ فی صلب آدم.


1- .الأحزاب : 7.
2- .تفسیر القمی :1/248.
3- .التغابن : 2.
4- .الکافی : 1/413.

ص: 197

 والظاهر من هذا الخبر أنّ المراد من تعریف الإیمان والکفر بالولایه هو تعریف اللّه تعالی الأئمّه علیهم السلام للعباد، فآمن بهم علیهم السلام بعضهم وأنکرهم بعض آخر، هذا بناءً علی کون «عرّف» من باب التفعیل، وأمّا بناءً علی کونه من باب الثلاثی المجرّد، فیکون المعنی أنّ اللّه تعالی عرف إیمانهم بولایه الأئمّه علیهم السلام وکفرهم بها فی ذلک الیوم، ولا یخفی أنّ عرفانه بهذا الأمر فی ذلک الیوم لا یدلّ علی عدم عرفانه بسرائرهم قبل ذلک، بل هو من باب قوله تعالی: « وَلِیَعْلَمَ اللّه ُ الَّذِینَ آمَنُوا »(1) وأنّه حینما یتحقّق الأمر فی الخارج وقع العلم علی المعلوم، کما قال مولانا الإمام الصادق علیه السلام: لم یزل اللّه عزّوجلّ ربّنا والعلم ذاته ولا معلوم والسمع ذاته ولا مسموع، والبصر ذاته ولا مبصر، والقدره ذاته ولا مقدور، فلمّا أحدث الأشیاء وکان المعلوم وقع العلم منه علی المعلوم، والسمع علی المسموع، والبصر علی المبصر، والقدره علی المقدور؛ الخبر(2).

 ثمّ اعلم أنّ الظاهر من خبر الصحّاف أنّ هذا الأمر حصل لبنی آدم حینما کانوا فی صلب آدم علیه السلام، ولعلّ ذلک موقف آخر (أی موقف یخلتف عن موقفهم فی الذرّ الأوّل والذرّ الثانی) أتمّ اللّه فیه الحجّه علی العباد.

نعم، یمکن أن یکون المراد هو أخذ المیثاق بعد إخراج الذرّ من صلب آدم، ویکون هذا التعبیر «فی صلب آدم» باعتبار ما یؤول.

الآیه الثالثه: قوله تعالی: « وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِی السَّماواتِ وَالْأَرْضِ طَوْعا وَکَرْها وَإِلَیْهِ یُرْجَعُونَ »(3).

4. عن أبی عبد اللّه علیه السلام: أنّ اللّه تبارک وتعالی خلق فی مبتدإ الخلق بحرین؛ أحدهما عذب فرات والآخر ملح أجاج، ثمّ خلق تربه آدم من البحر


1- .آل عمران : 140.
2- .الکافی : 1/107.
3- . آلعمران : 83.

ص: 198

العذب الفرات، ثمّ أجراه علی البحر الأجاج فجعله حمأً مسنوناً وهو خلق آدم، ثمّ قبض قبضه من کتف آدم الأیمن فذرأها فی صلب آدم فقال: هؤلاء فی الجنّه ولا أُبالی، ثمّ قبض قبضه من کتف آدم الأیسر فذرأها فی صلب آدم فقال: هؤلاء فی النار ولا أُبالی، ولا أُسأل عمّا أفعل ولی فی هؤلاء البداء بعدُ وفی هؤلاء، وهؤلاء سیبتلون، قال أبوعبداللّه علیه السلام فاحتجّ یومئذ أصحاب الشمال وهم ذرّ علی خالقهم فقالوا: یا ربّنا بم أوجبت لنا النار وأنت الحکم العدل من قبل أن تحتجّ علینا وتبلونا بالرسل وتعلم طاعتنا لک ومعصیتنا؟

فقال اللّه تبارک وتعالی: فأنا أُخبرکم بالحجّه علیکم الآن فی الطاعه والمعصیه والإعذار بعد الأخبار. قال أبوعبداللّه علیه السلام: فأوحی اللّه إلی مالک خازن النار أن مُر النار تشهق ثمّ تخرج عنقاً منها فخرجت لهم ثمّ قال اللّه لهم: ادخلوها طائعین.

فقالوا: لا ندخلها طائعین.

ثمّ قال ادخلوها طائعین أو لأُعذبنّکم بها کارهین.

قالوا: إنّا هربنا إلیک منها، وحاججناک فیها حیث أوجبتها علینا وصیّرتنا من أصحاب الشمال، فکیف ندخلها طائعین ولکن ابدأ أصحاب الیمین فی دخولها کی تکون قد عدلت فینا وفیهم. قال أبوعبداللّه علیه السلام: فأمر أصحاب الیمین وهم ذرّ بین یدیه فقال: ادخلوا هذه النار طائعین. قال: فطفقوا یتبادرون فی دخولها فولجوا فیها جمیعاً فصیّرها اللّه علیهم برداً وسلاماً، ثمّ أخرجهم منها.

ثمّ إنّ اللّه تبارک وتعالی نادی فی أصحاب الیمین وأصحاب الشمال أَلَسْتُ بربکم؟

فقال أصحاب الیمین: بلی یا ربّنا نحن بریّتک وخلقک مقرّین طائعین وقال

ص: 199

أصحاب الشمال: بلی یا ربّنا نحن بریّتک وخلقک کارهین وذلک قول اللّه « وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِی السَّماواتِ وَالْأَرْضِ طَوْعا وَکَرْها وَإِلَیْهِ یُرْجَعُونَ » قال توحیدهم للّه (1).

 أقول: یدلّ الخبر علی عدّه أمور:

الأوّل: إنّ اللّه تعالی _ لعلمه السابق _ حکم علی المؤمنین بالجنّه وحکم علی الکافرین بالنار. ولا یخفی أنّ ذلک غیر ملازم للجبر، حیث إنّ اللّه تعالی حکم بذلک علماً منه تعالی بمآئل الأمور، فإنّه تعالی یعلم أنّ من حکم علیه بالجنّه سیکون من المطیعین باختیاره وإرادته، ومن حکم علیه بالنار سیکون من العاصین باختیاره وإرادته، فعلْم اللّه تعالی کاشف للمعلوم قبل وقوعه، وهذا لا یضرّ باختیار العبد. وقد فصّلنا الکلام عن ذلک فی بحثنا عن الجبر والتفویض؛ فراجع.

الثانی: إنّ اللّه تعالی أجّج للکافرین ناراً حینما احتجّوا علی حکمه، وأمرهم أن یدخلوها فهابوها ولم یدخلوها، ثمّ أمر من حکم علیه بالجنّه بالدخول فدخلها وبذلک اتّضح وجه حکمه علی بعضهم بالنار قبل اختبارهم، کما اتّضح وجه الحکم علی بعض آخر بالجنّه قبل اختبارهم.

الثالث: إنّ اللّه تعالی عرّف نفسه للعباد فأقرّ به المؤمنون طوعاً وأقرّ به الکافرون کرهاً.

ثمّ إنّه لا ینبغی للمتتبّع المصیر إلی القول بأنّ المراد من «وله أسلم» هو التسلیم التکوینیّ للّه تعالی، إذ ذلک مخالف لظاهر الآیه المبارکه المصرّحه بکون البعض أسلم للّه تعالی کُرهاً، فالکُره لا یساوق التسلیم التکوینیّ؛ وکذلک التسلیم طوعاً لا یتناسب مع التسلیم التکوینیّ ومن دون إراده؛ فتأمّل جیّداً.

ویؤیّد ذلک ورود أمثال هذه التعابیر «طوعاً وکرهاً» فی أخبار عالم الذرّ والعوالم السابقه.


1- .بحارالأنوار :5/255 ؛ تفسیرالعیاشی : 1/182.

ص: 200

 أفاد شیخنا المحقّق آیه الملکیّ قدس سره فی الآیه المبارکه:

هل الآیه تمجید للّه _ تعالی _ بنفوذ قدرته وسلطانه وأمره علی من فی السماوات والأرض، وأنّ رجوع الکلّ ومصیر الجمیع إلیه _ تعالی _ فلا ینبغی التمرّد علی أمره والإنحراف عن منهاج رسله، أَو لیس سیاق الآیه فی مقام التمجید والتعظیم؟

الظاهر أنّ الآیه الکریمه فی مقام تتمیم البیان السابق، وإشباع الکلام فی بیان دین الإسلام، وأنّه حقیقه ربط الموجودات الحیّه الشاعره للّه _ سبحانه _ بحیث لا ینفکّون عنه لقضاء نور الفطره وحکومتها علی القلوب والأرواح، ونفوذ شعاعها علیهم حتّی عندما کانوا أساری هوسهم. فإنّهم لا یتمکّنون من تبدیل فطرتهم، وهی مسیطره علیهم وقاهره علی قلوبهم، تبرق أحیانا فتکون حجّه علیهم فی آونه حیاتهم ولحظات عمرهم، فلا محاله هم المحکومون بالعیان وبالضروره للانقیاد والتسلیم والإحترام بمقام مولاهم؛ کلّ منهم علی مراتب عملهم وإخلاصهم، فمنهم من یقرّ له تعالی بالألوهیّه بالإیمان والإیقان والعیان، ومنهم من یعترف استدلالا، ومنهم من یعترف اضطراراً بمعارف قلوبهم کما فی المعاندین، ففی النهج، الخطبه: 49 قال علیه السلام: «فهو الذی تَشهدُ لَهُ أعلامُ الوجودِ، علی إقرارِ قلب ذی الْجحودِ».

فالظاهر من الإسلام للّه _ تعالی _ هو التسلیم العبادی والخضوع التکلیفیّ، فجمیع من فی السماوات والأرض مخلصون له _ تعالی _ وأسلموا له منقادین موحّدین، فلا وجه لتفکیک المعاندین الذین هلکوا عن بیّنه وکفروا عن حجّه، والمستضعفین الذین لهم معرفه بسیطه غیر شاعرین بها یتوجهون إلیه _ تعالی _ بمقدار معارفهم البسیطه قضاءً لمقدار الفطره، عن أولیاء اللّه الصالحین وأنبیائه العارفین،

ص: 201

وعباده المؤمنین، فإنّهم أسلموا له _ تعالی _ بالحقیقه مخبتین قانتین. فلا وجه لتأویل الآیه عن ظاهره بالنسبه إلیهم؛ غایه الأمر أنّ عبادَ اللّه المتّقین المخبتین یبتهجون بلقاء ربّهم وبالتذلّل بین یدیه ناشطین راغبین، وغیرهم کارهون غیر راضین، لما فی ذلک هلاک آلهتهم وقطع دابر أربابهم، الذین اتّخذوهم من دون اللّه آلههً وأرباباً.

فتلخّص أنّ الظاهر من الآیه الکریمه هو الإسلام والتسلیم للّه طاعهً وتکلیفاً، لا تکویناً وقهراً من حیث نفوذ قضائه وأمره. فالآیه الکریمه بمثابه قوله تعالی: « ولئن سألتَهُمْ مَن خلق السَّماوات والأرض لیقولنَّ اللّه »(1).

ففی الکافی: 2/12، عن علیّ بن إبراهیم مسندا عن زراره، عن الإمام أبی جعفر علیه السلامقال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: «کلّ مولودٍ یولدُ علی الفِطرهِ، یعنی المعرفه بأنّ اللّه عزّوجلّ خالقه، وکذلک قوله: « ولئن سألتهم... ».

وفی التوحید: 83، مسندا عن أبی هاشم الجعفری قال: سألت الإمام أبا جعفر الثانی علیه السلام ما معنی الواحد؟ قال: الذی اجتماع الألسن علیه بالتوحید. کما قال اللّه عزّوجلّ: « ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض لیقولنّ اللّه »؛ انتهی کلامه رفع مقامه(2).

ثبوت البداء للعاصین دون المؤمنین:

الرابع: إنّ اللّه تعالی شرط للعاصین البداء، فإذا غیّروا سیرتهم، غیّر اللّه تعالی حکمه علیهم بالنّار، کما أنّه شرط للمؤمنین ذلک. نعم، فی خبر الإمام الباقر علیه السلامعن أمیرالمؤمنین علیه السلام عدم اشتراط البداء للمؤمنین.


1- .الزمر : 38.
2- .مناهج البیان: 3/294 _ 295.

ص: 202

 عن أبی جعفر عن آبائه عن أمیرالمؤمنین علیهم السلام فی خبر طویل: قال اللّه تبارک وتعالی للملائکه « إِنِّی خالِقٌ بَشَرا مِنْ صَلْصالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ فَإِذا سَوَّیْتُهُ وَنَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی فَقَعُوا لَهُ ساجِدِینَ » قال: وکان ذلک من اللّه تقدمه فی آدم قبل أن یخلقه، واحتجاجا منه علیهم. قال: فاغترف ربّنا تبارک وتعالی غرفه بیمینه من الماء العذب الفرات _ وکلتا یدیه یمین _ فصلصلها فی کفّه فجمدت، فقال لها: منک أخلق النبیّین والمرسلین وعبادی الصّالحین والأئمّه المهتدین والدعاه إلی الجنّه وأتباعهم إلی یوم الدین ولا أبالی، ولا أُسأل عمّا أفعل وَهُمْ یُسْئَلُونَ. ثمّ اغترف غرفه أخری من الماء المالح الأجاج فصلصلها فی کفّه فجمدت ثمّ قال لها: منک أخلق الجبّارین والفراعنه والعتاه وإخوان الشیاطین والدعاه إلی النار إلی یوم القیامه وأشیاعهم ولا أبالی، ولا أُسأل عمّا أفعل وَهُمْ یُسْئَلُونَ، قال: وشرط فی ذلک البداء فیهم ولم یشترط فی أصحاب الیمین البداء، ثمّ خلط الماءین جمیعاً فی کفّه فصلصلهما ثمّ کفاهما قدّام عرشه وهما سلاله من طین؛ الخبر(1).

 ولا بدّ _ فی مقام الجواب عمّا یتوهّم من التنافی بین الروایتین _ من بیان أمور:

أحدها: أنّ ما نقلناه من الحدیث الأوّل موافق لنقل البحار عن العیاشیّ قدس سره کما أنّ ما نقله العلاّمه المجلسی رضوان اللّه علیه موافق لما فی تفسیر العیاشیّ علی حسب النسخه الموجوده عندنا من تفسیر العیاشیّ، ولکنّ الظاهر أنّ نسخ تفسیر العیاشیّ مختلفه فإنّ فی هامش البحار هکذا «ولی فی هؤلاء البلاء بعد» مکان «ولی فی هؤلاء البداء بعد»، کما أنّ المنقول فی تفسیر البرهان عن العیاشیّ هکذا «ولا أُسئل عمّا أفعل فی هؤلاء وهؤلاء سیسئلون»، فعلی ما فی هامش البحار وکذا علی ما نقله البرهان لا یدلّ الخبر علی البداء فی المؤمنین، فلا موقع لتوهّم التنافی.


1- .بحارالأنوار :5/237 ؛ عللالشرائع : 1/106.

ص: 203

 ثانیها: إنّه علی حسب ما فی متن البحار والنسخه الموجوده عندنا من تفسیر العیاشیّ، یمکن توهّم التنافی بین الخبرین، والجواب عنه یظهر ممّا سیأتی.

ثالثها: إنّ مفاد الخبر الأوّل أنّ اللّه تعالی قادر علی کلّ شیء، وکلتا یدیه مبسوطتان فی جمیع الأحوال والأزمان وبالنسبه إلی جمیع الأشخاص، وأنّ خلق العاصین من الملح الأجاج لا توجب محدودیّه قدرته، کما أنّ خلق المؤمنین من العذب الفرات لا توجب محدودیّتها، ولذا یمکن تحقّق البداء للعاصین لعدم تناهی قدرته، کما أنّه یمکن تحقّق البداء للمؤمنین.

والحاصل إنّ مفاد الخبر عموم قدرته و سِعَتِها، وإمکان تحقّق البداء للعاصین والمؤمنین بمقتضی سعه قدرته، وأنّ الخبر فی مقام بیان أنّ الخلق من العلّیّین والعذب الفرات أو السجّین والملح الأجاج لا یوجب التزام اللّه تعالی بشیء، کما لا یوجب محدودیّه قدرته.

رابعها: الاشتراط فی اللغه بمعنی الالتزام؛ ففی المنجد «اشترط له کذا التزمه»، فعلی هذا یکون مفاد الخبر الثانی «وشرط البداء فی ذلک فیهم ولم یشترط فی أصحاب الیمین البداء» أنّ اللّه تعالی _ بمقتضی فضله ورحمته _ کتب علی نفسه الرحمه والتزم البداء للعاصین، ولم یلتزم بالبداء فی حقّ المؤمنین رأفه ورحمه، کما یلوح ذلک من کلام مولانا أمیرالمؤمنین علیه السلام فی دعاء الکمیل «هیهات أنت أکرم من أن تضیّع من ربّیته أو تبعّد من أدنیته أو تشرّد من آویته أو تسلّم إلی البلاء من کفیته ورحمته».

فتحصّل من جمیع ما ذکرناه _ فی مقام دفع توهّم التنافی بین الخبرین _: أنّه علی حسب ما فی بعض النسخ فی نقل الحدیث لا یتوهّم التنافی أصلا. وأمّا ما یتوهّم من التنافی علی حسب بعض النسخ فی نقل الحدیث، فالجواب عنه أنّ أحد الخبرین فی مقام بیان إمکان البداء للطائفتین وعدم التزامه تعالی بشیء، والخبر الآخر بصدد بیان أنّ اللّه تعالی هو بنفسه کتب علی نفسه الرحمه والتزم بمقتضی رأفته وفضله

ص: 204

بالبداء بالنسبه إلی العاصین دون المؤمنین.

نعم، بناءً علی وجود دلیل صریح یدلّ علی التزام اللّه تعالی بثبوت البداء للمؤمنین (کما التزم بثبوت البداء لغیرهم)، وبناءً علی ثبوت التنافی بین هذا الدلیل وما دلّ علی عدم البداء لهم، فیمکن رفع التنافی بحمل ما دلّ علی ثبوت البداء للمؤمنین علی ثبوته فی درجات إیمانهم لا فی أصل إیمانهم، وما دلّ علی عدم البداء للمؤمنین علی عدم البداء فی حقّهم بالنسبه إلی أصل إیمانهم.

وهنا خبر صریح یدلّ علی أنّ اللّه تعالی لا ینقل المؤمن من السعاده إلی الشقاء وقد ینقل العبد من الشقاء إلی السعاده فلاحظ:

 قال ابوعبداللّه علیه السلام: إنّ اللّه ینقل العبد من الشقاء إلی السعاده ولا ینقله من السعاده إلی الشقاء(1).

الآیه الرابعه: قوله تعالی: « وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ کَمَا لَمْ یُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّهٍ وَنَذَرُهُمْ فِی طُغْیَانِهِمْ یَعْمَهُونَ »(2).

5. عن أبی جعفر علیه السلام فی قوله « وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصارَهُمْ » یقول: وننکّس قلوبهم فیکون أسفل قلوبهم أعلاها، ونعمی أبصارهم فلا یبصرون الهدی، « کَما لَمْ یُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّهٍ » یعنی فی الذرّ والمیثاق « وَنَذَرُهُمْ فِی طُغْیانِهِمْ یَعْمَهُونَ » أی یضلّون(3).

 أقول: یدلّ الخبر علی عدم إیمان بعض بالرسول الأکرم صلی الله علیه و آله فی النشئات السابقه، ویحتمل أن یکون المراد بالذرّ موقف والمراد من المیثاق موقف آخر.

6. عن أبی جعفر وأبی عبداللّه علیهماالسلام قال: إنّه لمّا کان من أمر موسی علیه السلام


1- .بحارالأنوار :5/158 ح12 ؛ التوحید :358.
2- .الأنعام : 110.
3- .بحارالأنوار :9/206 ؛ تفسیرالقمی : 1/213.

ص: 205

الذی کان أعطی مکتل فیه حوت مملح (إلی أن قال علیه السلام) ثمّ حدّثه عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله وعن أمیرالمؤمنین وعن ولد فاطمه وذکر له من فضلهم، وما أعطوا حتّی جعل یقول یا لیتنی من آل محمّد، وعن رجوع رسول اللّه إلی قومه وما یلقی منهم، ومن تکذیبهم إیّاه وتلا هذه الآیه « وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصارَهُمْ کَما لَمْ یُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّهٍ » فإنّه أخذ علیهم المیثاق(1).

7. عن أبی عبداللّه علیه السلام فی قوله: « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی شَهِدْنا » قلت: معاینه کان هذا؟

قال: نعم فثبتت المعرفه ونسوا الموقف وسیذکرونه، ولولا ذلک لم یدر أحد من خالقه ورازقه، فمنهم من أقرّ بلسانه فی الذرّ ولم یؤمن بقلبه فقال اللّه « فَما کانُوا لِیُؤْمِنُوا بِما کَذَّبُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ »(2).

 أقول: قد مرّ هذا الخبر نقلاً عن تفسیر القمّی مع اختلاف یسیر فی متن الخبر. ومرّ بیانه.

الآیه الخامسه: قوله تعالی: « وَلَوْ رُدُّوا لَعادُوا لِما نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَکاذِبُونَ »(3).

8. عن بعض أصحابنا عنه علیه السلام قال: إنّ اللّه قال لماء: کن عذباً فراتاً أخلق منک جنّتی وأهل طاعتی، وقال لماء: کن ملحاً أجاجاً أخلق منک ناری وأهل معصیتی، فأجری الماءین علی الطین، ثمّ قبض قبضه بهذه وهی


1- .بحارالأنوار :5/245 ؛ تفسیرالعیاشی : 2/329.
2- .بحارالأنوار :11/25 ؛ تفسیرالقمی : 1/248.
3- .الانعام : 28.

ص: 206

یمین فخلقهم خلقاً کالذرّ، ثمّ أشهدهم علی أنفسهم أَلَسْتُ بربّکم وعلیکم طاعتی؟

قالوا: بلی.

فقال للنار: کونی ناراً، فإذاً نار تأجّج، وقال لهم: قعوا فیها فمنهم من أسرع ومنهم من أبطأ فی السعی، ومنهم من لم یرم مجلسه. فلمّا وجدوا حرّها، رجعوا فلم یدخلها منهم أحد. ثمّ قبض قبضه بهذه فخلقهم خلقاً مثل الذرّ مثل أولئک ثمّ أشهدهم علی أنفسهم مثل ما أشهد الآخرین ثمّ قال لهم: قعوا فی هذه النار فمنهم من أبطأ ومنهم من أسرع ومنهم من مرّ بطرف العین فوقعوا فیها کلّهم. فقال: اخرجوا منها سالمین فخرجوا لم یصبهم شیء. وقال الآخرون: یا ربّنا أقلنا نفعل کما فعلوا.

قال قد أقلتکم فمنهم من أسرع فی السعی ومنهم من أبطأ ومنهم من لم یرم مجلسه مثل ما صنعوا فی المرّه الأولی فذلک قوله « وَلَوْ رُدُّوا لَعادُوا لِما نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَکاذِبُونَ »(1).

 یدلّ الخبر الشریف علی أنّ قوله تعالی « وَلَوْ رُدُّوا لَعادُوا لِما نُهُوا عَنْهُ » یشیر إلی أنّ الکفّار لو رُدّوا لإعاده الامتحان وأخذ المیثاق، لتجدّد عصیانهم مرّه ثانیه. ویحتمل أن یکون المراد من الآیه أنّ العصاه لو فرض کونهم فی تلک النشأه وردّوا إلی الامتحان مرّه أخری لتجدّد عصیانهم، کما أنّهم کانوا عصاه فی السابق. وبناءً علی کلا الاحتمالین، تکون الآیه من الآیات الدالّه علی تعریف اللّه نفسه للعباد وامتحانهم فی النشأه السابقه.

کما أنّه یستفاد من هذا الخبر أنّ خلق أصحاب الیمین وامتحانهم کان بعد خلق أصحاب الشمال وامتحانهم، وهذا من مختصّات هذا الخبر.

ویستفاد من الخبر أیضاً خلق جمیع الناس من الطین فی تلک العوالم ابتداء


1- .بحارالأنوار :5/256 ؛ تفسیر العیاشی: 1/358.

ص: 207

لقوله علیه السلام: «فأجری الماءین علی الطین ثمّ قبض قبضه بهذه وهی یمین فخلقهم خلقاً کالذرّ»، فإنّ الظاهر من لفظه الذرّ هو الأبدان الذرّیّه لا الأرواح؛ کما لا یخفی.

الآیه السادسه: قوله تعالی: « یَا أَیُّهَا النَّاسُ إِن کُنتُمْ فِی رَیْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاکُم مِن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَهٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَهٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَهٍ مُّخَلَّقَهٍ وَغَیْرِ مُخَلَّقَهٍ لِّنُبَیِّنَ لَکُمْ وَنُقِرُّ فِی الأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَی أَجَلٍ مُّسَمًّی ثُمَّ نُخْرِجُکُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّکُمْ وَمِنکُم مَّن یُتَوَفَّی وَمِنکُم مَّن یُرَدُّ إِلَی أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِکَیْلاَ یَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَیْئا وَتَرَی الأَرْضَ هَامِدَهً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَیْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِن کُلِّ زَوْجٍ بَهِیجٍ »(1).

9. عن سلام بن المستنیر قال: سألت أبا جعفر علیه السلام عن قول اللّه عزّوجلّ « مُخَلَّقَهٍ وَغَیْرِ مُخَلَّقَهٍ » فقال: المخلّقه هم الذرّ الذین خلقهم اللّه فی صلب آدم علیه السلام، أخذ علیهم المیثاق ثمّ أجراهم فی أصلاب الرجال وأرحام النساء، وهم الذین یخرجون إلی الدنیا حتّی یسألوا عن المیثاق. وأمّا قوله وغیر مخلّقه فهم کلّ نسمه لم یخلقهم اللّه فی صلب آدم علیه السلام حین خلق الذرّ وأخذ علیهم المیثاق، وهم النطف من العزل والسقط قبل أن ینفخ فیه الروح والحیاه والبقاء(2).

 أقول: إنّ جمله «یخرجون إلی الدنیا حتّی یسئلوا عن المیثاق» تدلّ علی أنّ اللّه تعالی یُخرِجُ إلی الدنیا کلّ من أخذ منه المیثاق فی العوالم السابقه، والغرض منه هو السؤال عن المیثاق المأخوذ بمعنی أنّه تعالی جعل الدنیا موطناً للابتلاء والاختبار، بل الدنیا آخر مرحله للامتحان، وبعث أنبیاءه وحججه لیستأدوهم میثاق فطرته کما قال مولانا أمیرالمؤمنین علیه السلام «واتر إلیهم رسله لیستأدوهم میثاق فطرته ویذکّروهم


1- .الحج : 5.
2- .الکافی : 6/12وبحارالأنوار: 57/343.

ص: 208

منسیّ نعمته»(1) الخطبه.

تفسیر قوله تعالی: «مخلّقه وغیر مخلّقه»

إنّ قوله تعالی « مخلّقه وغیر مخلّقه » الآیه، یدلّ علی العوالم السابقه کما فی الخبر. ولتوضیح مفاد الخبر، لا بدّ من تقدیم أمور:

أحدها: إنّ معنی الخلق فی اللغه هو الإیجاد والإبداع بعد العدم مطلقاً، وجاء أیضاً بمعنی التقدیر، کما أنّه یأتی بمعنی التسویه التی هی المرحله الأخیره من الخلقه.

ثانیها: إنّ «خلّق» من باب التفعیل لم یأتِ من الخلق بمعنی الإیجاد بعد العدم بنحو الإطلاق، ولا بمعنی التقدیر، بل بمعنی التسویه التی هی المرحله الخاصّه من الخلقه وهی المرحله الأخیره منها کما فی قوله تعالی: « فَإِذَا سَوَّیْتُهُ وَنَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِینَ ».

ثالثها: لم یأتِ «خلّق» بمعنی صوّر فإنّ التصویر غیر الخلق، کما یصرّح بالتغایر بینهما آیات متعدّده نظیر قوله تعالی: « خَلَقْنَاکُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاکُمْ » ونظیر قوله تعالی: « هُوَ اللّه ُ الْخَالِقُ الْبَارِیءُ الْمُصَوِّرُ ».

فعلی ضوء ما ذکرنا، یکون مفاد هذه الجمله « مُخَلَّقَهٌ وَغَیْرِ مُخَلَّقَه » بمعنی المضغه المسوّاه أی التی خُلقت تامّاً سویّاً والمضغه غیر المسوّاه، ولذا جاء فی الخبر «المخلّقه هم الذرّ الذین خلقهم اللّه فی صلب آدم»، ومن الواضح أنّ المضغه المسوّاه هی التی قد اُعدّت للخروج إلی الدنیا، وغیر المسوّاه هی التی لا تکون معدّه للخروج إلی الدنیا.

وأمّا تفسیر المخلّقه وغیر المخلّقه بالمصوّره وغیر المصوّره کما فی بعض


1- .بحارالأنوار :11/60 ؛ نهجالبلاغه : 43.

ص: 209

التّفاسیر(1) فغیر صحیح، لما ذکرناه من التغایر بین الخلق والتصویر وعدم مجیء الخلق بمعنی التصویر، ولعلّ منشأ هذا التوهّم هو الخلط بین معنی التسویه (التی جاء الخلق بمعناه) وبین معنی التصویر.

رابعها: الظاهر أنّ تقسیم المضغه إلی المُخلّقه وغیر المخلّقه هو قبل أن تلج الروح فی الجنین، ویدلّ علی ذلک قوله تعالی فی ذیل الآیه المبارکه: « وَنُقِرُّ فِی الأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ »، فإنّ المضغه التی تبقی فی الرحم هی التی یلج فیها الروح، کما یدلّ علیه قوله تعالی: « ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَهَ عَلَقَهً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَهَ مُضْغَهً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَهَ عِظَاما فَکَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْما ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقا آخَرَ فَتَبَارَکَ اللَّهُ أَحْسَن الخَالِقِین »(2) فإنّ إنشاء النطفه خلقا آخر بمعنی إیلاج الروح فیه، کما فی الأخبار(3)، ومن الواضح أنّه یتخلّل تلک المرحله (ولوج الروح فی الجنین) ومرحله المضغه مرحلتان، وهما تبدیل المضغه إلی العظام وکسو العظام باللحم، فیظهر من ذلک أنّ التقسیم إلی المخلّقه وغیر المخلّقه هو قبل أن تلج الروح فی الجنین.

خامسها: یظهر من الأخبار أنّ الدنیا هی الموطن الأخیر للامتحان، فإنّها الفرصه الأخیره لمن أراد أن یصلح أعماله التی صدرت عنه فی النشئات السابقه. وظاهر الأخبار بل صریحها أنّه لا بدّ من تعریف اللّه تعالی نفسه للعباد، ولولا ذلک لم یعرف أحد من خالقه ولا من رازقه، کما أنّه یظهر من الروایات أنّه لابدّ لخروج کلّ من أخذ علیه المیثاق فی العوالم السابقه إلی الدنیا، وبما أنّ تحقّق الامتحان فی الدنیا متوقّف علی شروط (کتعریف اللّه تعالی نفسه للعباد وبقاء تلک المعرفه فی القلوب ونسیان مواقف النشئات السابقه) لا یخرج إلی الدنیا إلاّ من عرّف اللّه تعالی له نفسه القدّوس


1- .وإلیک نصّعبارته :«والمخلّقهعلی ما قیلتامه الخلقهوغیر المخلقهغیر تامتها ،وینطبق علیتصویر الجنینالملازم لنفخالروح فیه ،وعلیه ینطبقالقول بأنّالمرادبالتخلیقالتصویر».المیزان : 14/344.
2- .المؤمنون : 14.
3- .لمزیدالاطلاع راجعبحارالأنوار :57/360 ح75 والکافی : 7/342ح1 باب دیهالجنین.

ص: 210

فی العوالم السابقه، وأخذ منه المیثاق علی ذلک.

إذا عرفت جمیع ما ذکرنا من الأمور المتقدّمه، نقول: الظاهر من الآیه المبارکه والخبر المفسّر للآیه أنّ المراد من قوله تعالی «مخلّقه» هی المضغه التی أخذ منها المیثاق وأعدّت للخروج إلی الدنیا، کما أنّ المراد من قوله تعالی «غیر مخلّقه» هی المضغه التی لم یأخذ علیها المیثاق ولم یلج فیها الروح، فالنطفه التی لم یأخذ علیها المیثاق لا تکون معدّه للخروج إلی الدنیا، ولذا لا وجه لخروجها إلی الدنیا بصوره الإنسان الکامل وهذه (أی النطفه غیر المعدّه للخروج إلی الدنیا) تشمل النطف التی تکون من العزل، کما أنّها تشمل السقط قبل أن تلج الروح فی الجنین.

والحاصل: أنّه لمّا کان الخروج إلی الدنیا _ التی هی الموطن الأخیر للامتحان لعامّه الناس _ متوقّفاً علی شروط، _ کتعریف اللّه نفسه للعباد وأخذ المیثاق منهم علی ذلک _ فلا یخرج إلی الدنیا إلاّ من توفّرت فی حقّه تلک الشروط، والنطف من العزل والسقط بما أنّهما لم یأخذ علیهما المیثاق تکونان غیر معدّتین للخروج إلی الدنیا بصوره الإنسان الکامل. وبهذا الاعتبار، تکون غیر مخلّقه أی غیر مسوّاه وغیر معدّه للخروج إلی الدنیا، فهذه الصفه (غیر مخلّقه) تشمل النطف من العزل، کما أنّها تشمل السقط قبل أن تلج الروح فی الجنین.

سادسها: إذا عرفت جمیع ذلک، یتّضح لک وجه عدم البأس بالعزل، لأنّ ما أخذ منه المیثاق فإنّه سیخرج إلی الدنیا لا محاله، کما فی خبر الإمام الصادق علیه السلام أنّه قال: کان علیّ بن الحسین علیهماالسلام لا یری بالعزل بأسا، فقرأ هذه الآیه « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَم مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتهم وَأَشْهَدَهُمْ عَلَی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلَی » فکلّ شیء أخذ اللّه منه المیثاق فهو خارج وإن کان علی صخره صمّاء(1). وسیأتی نظیر هذا الخبر فی ما بعد؛ فمن جهه لا یخرج إلی الدنیا إلاّ من أخذ علیه المیثاق فی العوالم السابقه لدلاله الآیه الشریفه « مِنْ بَنِی آدَم مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتِهِمْ » علی العموم، وأنّ


1- .الکافی : 5/504 بابالعزل.

ص: 211

کلّ واحد من بنی آدم الموجود فی الدنیا فقد أخرجه اللّه من ظهر آبائه لأخذ المیثاق منه، ولدلاله الروایات الکثیره علی أنّ اللّه تعالی أخرج بنیآدم جمیعهم من ظهور آبائهم لأخذ المیثاق کما سیأتی ذکرها. ومن جهه أخری لا بدّ من خروج کلّ من أخذ علیه المیثاق إلی الدنیا.

ولا یخفی أنّ استشهاد الإمام علیه السلام بآیه « أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ » بعد ذکر عدم البأس بالعزل دلیل آخر علی أنّ کلّ من أخذ منه المیثاق یخرج إلی الدنیا، کما فی الخبر المبحوث عنه.

الآیه السابعه: قوله تعالی: « أَفَمَن یَعْلَمُ أَنَّمَا أُنزِلَ إِلَیْکَ مِن رَّبِّکَ الْحَقُّ کَمَنْ هُوَ أَعْمَی إِنَّمَا یَتَذَکَّرُ أُولُوا الأَلْبَابِ * الَّذِینَ یُوفُونَ بِعَهْدِ اللّه ِ وَلا یَنْقُضُونَ الْمِیثاقَ »(1).

10. عن محمّد بن الفضیل عن أبی الحسن علیه السلام قال: إنّ رحم آل محمّد صلی الله علیه و آله معلّقه بالعرش یقول اللّهمّ صِل من وصلنی واقطع من قطعنی وهی تجری فی کلّ رحم(2).

 وقال القمّی: ونزلت هذه الآیه فی آل محمّد علیهم السلام وما عاهدهم علیه وما أخذ علیهم من المیثاق فی الذرّ من ولایه أمیرالمؤمنین علیه السلام والأئمّه علیهم السلام بعده، وهو قوله: « الَّذِینَ یُوفُونَ بِعَهْدِ اللّه ِ وَلا یَنْقُضُونَ الْمِیثاقَ » الآیه، ثمّ ذکر أعداءهم فقال: « الَّذِینَ یَنْقُضُونَ عَهْدَ اللّه ِ مِنْ بَعْدِ مِیثاقِهِ » یعنی أمیرالمؤمنین علیه السلام وهو الذی أخذ اللّه علیهم فی الذرّ وأخذ علیهم رسول اللّه صلی الله علیه و آله بغدیرخمّ ثمّ قال: « أُولئِک لَهُمُ اللَّعْنَهُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ »(3) الخبر(4).


1- .الرعد : 19 _ 20.
2- .بحارالأنوار :23/265.
3- .الرّعد : 25.
4- .تفسیر القمی :1/364.

ص: 212

وأشار العلاّمه المجلسی رحمه اللّه إلی الخبر المنقول عن الإمام الکاظم علیه السلام فی تفسیر الآیه فی بحار الانوار ج 66 ص 356.

 وفی روایه عن الإمام الباقر علیه السلام فی قوله عزّوجلّ: « الَّذِینَ یَنْقُضُونَ عَهْدَ اللّه ِ » الآیه: المأخوذ علیهم للّه بالربوبیّه ولمحمّد صلی الله علیه و آله بالنبوّه، ولعلیّ بالامامه ولشیعتهما بالمحبّه والکرامه، « مِنْ بَعْدِ مِیثَاقِهِ » إحکامه وتغلیظه(1).

الآیه الثامنه: قوله تعالی: « وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ أُولئِکَ الْمُقَرَّبُونَ »(2).

11. عن داود بن کثیر الرقّی قال: قلت لأبی عبداللّه جعفر بن محمّد علیه السلام: جعلت فداک، أخبرنی عن قول اللّه عزّوجلّ « السَّابِقُونَ السَّابِقُونَ أُولئِکَ الْمُقَرَّبُونَ ».

قال: نطق اللّه بهذا یوم ذرأ الخلق فی المیثاق، وقبل أن یخلق الخلق بألفی عام.

فقلت: فسّر لی ذلک.

فقال: إنّ اللّه عزّوجلّ لمّا أراد أن یخلق الخلق خلقهم من طین، ورفع لهم نارا، فقال: أُدخلوها فکان أوّل من دخلها محمّد صلی الله علیه و آله وأمیرالمؤمنین والحسن والحسین علیهم السلام وتسعه من الأئمّه إمام بعد إمام، ثمّ أتبعهم بشیعتهم، فهم واللّه السابقون(3).

 أقول: هذا الخبر من الأخبار الدالّه علی أخذ المیثاق فی الذرّ لأجل قوله علیه السلام


1- .بحارالأنوار :24/389 ؛ تفسیرالإمامالعسکری علیه السلام : 206.
2- .الواقعه : 10.
3- .بحارالأنوار :36/401.

ص: 213

«خلقهم من طین»، ویدلّ علی وجه أفضلیّه الرسول الأکرم محمّد صلی الله علیه و آله والأئمّه علیهم السلام لسبقهم فی دخول النار التی أجّجها اللّه تعالی لاختبار الخلق.

ویستفاد من الخبر أنّ جمیع الناس مخلوقون من الطین ابتداء. نعم، یحتمل أن یکون المراد من الخلقه هو خلق الأرواح من الطین لوضوح عدم تجرّد الأرواح، وأنّها مخلوقه من الجوهر البسیط الذی خلق اللّه تعالی منه کلّ شیء، ویشیر إلی ذلک تعبیر الإمام علیه السلام: «قبل أن یخلق الخلق بألفی عام» فإنّه یشابه الأخبار الدالّه علی سبق خلق الأرواح علی الأبدان بألفی عام.

تفسیر قول اللّه تعالی: «وإذ أخذ ربّک من بنیآدم» الآیه

الآیه التاسعه: قوله تعالی: « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِن بَنِی آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قَالُوا بَلَی شَهِدْنَا أَن تَقُولُوا یَوْمَ الْقِیَامَهِ إِنَّا کُنَّا عَنْ هذَا غَافِلِینَ * أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَکَ آبَاؤُنَا مِن قَبْلُ وَکُنَّا ذُرِّیَّهً مِن بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِکُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ »(1).

دلاله الآیه المبارکه:

صدر الآیه المبارکه یدلّ علی وقوع حدث فی الماضی، وقد أمر اللّه سبحانه نبیّه صلی الله علیه و آله بذکره، لأنّ قوله تعالی « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنی آدَمَ »بمعنی واذکر إذ أخذ ربّک من بنی آدم(2).


1- .الاعراف : 172 _ 173.
2- .ما ذکرنا منأنّ تقدیرالآیه هو«اذکر» _ کما هو المشهورفی أمثال هذهالآیه _ یمکنأن یکون للاستیناسمن الآیات التیصدّرت بهذهالجمله نظیر «واذکروانعمه اللّه علیکم إذ کنتمأعداءً» آل عمران : 103 و«واذکرفی الکتابمریم إذانتبذت منأهلها مکاناشرقیّا» (مریم : 16) ،ویحتمل أنیکونالمقدَّر فیالآیات المصدّرهب_ «إذ» فی کلّآیه فعلیناسبه ، ففیهذه الآیهیکونالمقدَّر ؛وقال : أی قالاللّه تعالی: «إذأخذ ربّک».

ص: 214

وأمّا قوله تعالی: « مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ » یدلّ علی أنّ اللّه سبحانه أخرج ذرّیّه آدم من صلبه مع حفظ السلسله التناسیله الموجوده فی الدنیا، بمعنی أنّه إن کان زید ابناً لبکر وبکر ابناً لعمرو، فإنّ اللّه سبحانه یخرج زیداً من صلب بکر وبکراً من صلب عمرو... وهکذا إلی أن تصل السلسله إلی آدم علیه السلام، فاللّه تعالی حکم وقدّر وقضی ورتّب هذه الذرّیّه المخلوقه الموجوده بعضهم فی ظهر بعض، ولا محاله سیکون عالم التناسل مطابقاً لهذا النظم.

وبالجمله إنّ قوله تعالی: « من ظهورهم » یدلّ علی إخراج ذرّیّه بنی آدم من صلب آدم علیه السلام مع حفظ التناسل الدنیویّ المشهود؛ فیکون المعنی کالتالی: واذکر إذ أخذ ربّک من ظهور بنی آدم ذرّیّتهم مع الحفاظ علی السلسه التناسلیّه المشهوده فی الدنیا، فیکون الجمیع مأخوذا فی صلب آدم علیه السلام، فالمستفاد من الآیه هو أخذ الذرّیّه من الظهور ولا یستفاد منها کیفیّه الخروج وأنّه کیف کانت الذرّیّه(1).

 أفاد شیخنا المحقّق آیه اللّه محمّد باقر الملکیّ قدس سره ما هذا نصّه:

«قوله تعالی: من ظهورهم ذرّیّتهم. فیه دلاله وعنایه إلی حیث الظهور. فإنّ اللّه سبحانه حکم وقضی وقدّر ورتّب هذه الذرّیّه المخلوقه الموجوده المجموعه الکثیره التی لا یمکن أن یحصیها أحد غیره تعالی بعلمه الوسیع غیر المتناهی فی عرض سواء، بعضهم فی ظهر بعض فی جمیع خصوصیّاتها الراجعه الماسّه بهذا الشأن الخطیر. فلا محاله تکون فی عالم التناسل والبروز مطابقه لهذا النظم والترتیب. فلا یختلّ هذا النظم المتقن ولا یشذّ منه شاذّ. وإلی ذلک یشیر ما تقدّم فی البحث عن قوله تعالی: « هَلْ أَتَی عَلَی الإِنْسَانِ... ». فی دعاء مولانا سیّدالشهداء صلوات اللّه علیه فی یوم عرفه، حیث قال: «ابتدأتنی


1- .دفعا لما نسبهصاحب المیزانإلی المثبتینمن القولبخروج النطفمن صلب آدموسیأتی کلامهوالنّقد علیه.

ص: 215

بنعمتک قبل أن أکون شیئاً مذکوراً، وخلقتنی من التراب ثمّ أسکنتنی الأصلاب آمناً لریب المنون واختلاف الدهور والسنین. فلم أزل ظاعناً من صلب إلی رحم فی تقادم من الأیّام الماضیه والقرون الخالیه»(1).

 وقوله تعالی: « وأشهدهم علی أنفسهم » أی جعلهم شهوداً علی أنفسهم، والشهود بمعنی الحضور، ولا یقال للشاهد شاهداً إلاّ إذا حضر محلّ وقوع الحدث وشاهده بعینه، فدلاله الآیه علی إراءه الناس شیئاً وجعلهم شهوداً علی أنفسهم بعد تلک الإراءه واضحه.

أفاد شیخنا المحقّق آیه اللّه محمّد باقر الملکیّ قدس سره ما هذا نصّه:

«قوله تعالی: «وأشهدهم علی أنفسهم» أی: إنّه تعالی أشهدهم علی أنفسهم أنّه سبحانه ربّهم ومالکهم»(2).

 وقوله تعالی: « ألست بربّکم قالوا بلی » یدلّ علی أنّ اللّه سبحانه خاطب الخلق وتکلّم معهم بالخطاب الحضوریّ بعد تعریفه نفسه القدّوس إیّاهم، ثمّ إنّه سبحانه أخذ منهم العهد والمیثاق علی المشاهَد (أی معرفته سبحانه)، فصریح الآیه المبارکه یدلّ علی أنّ المشاهَد هو معرفته تعالی فی زمن سابق علی نزول الآیه المبارکه.

إنطواء معرفه النبیّ وآله علیهم السلام فی معرفه اللّه تعالی

نعم، هناک روایات تدلّ علی أنّ المیثاق قد أخذ علی معرفه الرسول صلی الله علیه و آله والأئمّه علیهم السلام مضافاً إلی معرفته تعالی، وعدم تعارض هذه الأخبار مع الآیه واضح لأنّ التعارض والتنافی إنّما یکون بین المثبت والنافی لا المثبتات کما قرّر فی محلّه، فلو لم یکن بین المعرفتین تلازم وارتباط، فلابدّ من الالتزام بأنّ معرفتهم ممّا أُخذ


1- .توحیدالإمامیّه : 133.
2- .توحیدالإمامیّه : 134.

ص: 216

علیه المیثاق للأدلّه الدالّه علی ذلک؛ هذا أوّلاً.

وأمّا ثانیاً: إنّ معرفه الرسول والأئمّه الکرام صلوات اللّه علیهم أجمعین منطویه فی معرفه اللّه سبحانه للتلازم بینهما، وقد أشار أهل البیت علیهم السلام إلی هذه الحقیقه الهامّه فی أقوالهم، ففی زیاره الجامعه «من عرفکم فقد عرف اللّه» وفی الخبر إنّ الإمام علیه السلام بعد ما بیّن شؤون الإمام وما یلیق بالإمامه والولایه قال «إلی ههنا التوحید»(1)، کما أنّه ورد فی الأخبار «بنا عرف اللّه... بنا عبد اللّه»(2)، وفی زیاره الجامعه «من أراد اللّه بدأ بکم ومن وحّده قبل عنکم»، فإنّ هذه الآثار تدلّ علی الملازمه بین معرفه اللّه ومعرفه أولیائه.

توضیح ذلک: إنّ من عرف اللّه تعالی بالعظمه والجبروت والعلم والقدره والحکمه وسائر الکمالات یعرف أنّه لا یلیق لتبلیغ دعوته وتحمّل رسالته إلاّ خاتم المرسلین، کما إنّ من عرف النبیّ بالکمالات یعرف أنّه لا یدعو إلاّ إلی الربّ المتعال السبّوح القدّوس.

وبعباره أخری إنّ تعریف اللّه تعالی نفسه للعباد هو تعریف لسبوحیّته وکماله وشؤونه، فبتعریفه تعالی نفسه عرّفهم شؤون مملکته وأعظم سفرائه وخلفائه، هذا هو المراد من انطواء معرفه الرسول والإمام فی معرفه الربّ تعالی.

نعم، یحتمل أن یکون إنطواء معرفتهم فی معرفه اللّه تعالی من باب المعرفه بالنورانیّه، کما فی قول أمیرالمؤمنین علیه السلام: «یا سلمان یا جندب، معرفه اللّه معرفتی بالنورانیّه ومعرفتی بالنورانیّه معرفه اللّه»(3) ومع الحفاظ علی أنّهم مخلوقون مربوبون، ولهم ربّ خالق قیّوم، فإنّهم بما تحمّلوه من نور الربّ وبما أنّهم خلقوا من


1- .بحارالأنوار :3/277 ؛ «عن علیّ بنموسی الرّضاصلوات اللّه علیه عن أبیهعن جدّه محمّدبن علیّ بنالحسین علیهم السلامفی قوله : «فطرهاللّه التیفطر الناسعلیها» قال : هولا إله إلاّاللّه ، محمّدرسول اللّه صلی الله علیه و آله، علیّأمیرالمؤمنینعلیه السلام، إلی ههناالتّوحید».
2- .بحارالأنوار :26/260 ح 38.
3- .بحارالأنوار :26/1 ح1.

ص: 217

نور عظمته، تکون معرفتهم معرفه اللّه تعالی.

وکیفما کان، فإنّه لا موقع لهذا التوهّم والإشکال للتلازم بین المعرفتین، فإنّه بعد معرفه الربّ المتعال بتعریفه نفسه القدّوس، وبعد معرفه من سبق بالإقرار ومن ارتضاه اللّه تعالی لسبقه به لابدّ من الإقرار بذلک.

قوله تعالی: « أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ »:

أفاد شیخنا المحقّق آیه اللّه محمد باقر الملکیّ قدس سره ما هذا نصّه:

«قوله تعالی: «ألست بربّکم». هذه الجمله المبارکه هو الغرض الأصیل من هذه الکریمه. فإنّ اللّه سبحانه قد أکرم ذرّیّه بنی آدم بالخطاب الحضوریّ وخاطبهم بقوله: ألست بربّکم. فإنّه سبحانه قد عرّف نفسه إلیهم وأسمعهم کلامه، وأخذهم بالإقرار بربوبیّته، وطالبهم بالتعهّد والإیمان والوفاء بما عرفوا من ربوبیّته وتوحیده فی ربوبیّته وجمیع نعوته وکمالاته، فقالوا بأجمعهم: بلی أنت ربّنا ومولانا. وعرّفهم أیضاً أنّه یجب علیهم ولایته وولایه أولیائه بولایته وعداوه أعدائه وأعدائهم بعداوته. وقد منّ اللّه علیهم بهذه الکرامه الکبری والموهبه العلیا. فسبحانه من إله ما أعجب صنعه وما أجلّ کرامته ونعمته وإحسانه علی هذا الخلق!»(1)

عدم انطباق الآیه المبارکه إلاّ مع مقاله المثبتین لعالم الذرّ

وقوله تعالی: « شهدنا أن تقولوا یوم القیامه » یدلّ علی أنّ العلّه التی من أجلها أخذ اللّه سبحانه العهد والمیثاق من الخلق هو قطع الأعذار من الخلق فی یوم القیامه، فإنّ اللّه سبحانه عرّف نفسه ورسوله وأهل بیته للخلق جمیعاً، ثمّ أشهدهم علی أنفسهم وأخذ منهم المواثیق علی ذلک، و کلّ ذلک لقطع الأعذار «ولئلاّ یقول


1- .توحیدالإمامیّه : 134.

ص: 218

أحد یوم القیامه إنّما أشرک آباؤنا»، ففی عالم الذرّ کان الجمیع فی مرتبه واحده وعرض واحد وعرّفهم اللّه نفسه، وأخذ منهم الإقرار علی ذلک کلّه.

ولقد أجاد شیخنا المحقّق الملکیّ قدس سره فی ما أفاد وإلیک نصّ عبارته:

«أی: إنّما فعلنا ما فعلنا من المعرفه الصریحه والتعهّد الصادق بالوفاء والخضوع لأمر اللّه سبحانه لإیضاح المحجّه وإتمام الحجّه، لئلا یتمکّن أحد من دعوی الجهاله والغفله، ولا یتمکن أیضاً أحد أن یقول: إنّما أشرکنا بشرک آبائنا. ضروره أنّه لا فرق بین الآباء والأبناء فإنّ الخلق کلّهم کانوا حاضرین فی موضع الخطاب فی عرض سواء، فلا محصّل لقولهم هذا»(1).

 والحاصل إنّ الآیه المبارکه تدلّ علی أربعه أمور:

الأوّل: إنّ اللّه سبحانه أخرج فی ما مضی من الزمان بنی آدم من ظهر آدم مع حفظ السلسله التناسلیّه الموجوده فی الدنیا.

الثانی: إنّ اللّه سبحانه خاطب الناس وأخذ المیثاق منهم علی ربوبیّته.

الثالث: إنّ علّه أخذ المیثاق هی قطع الأعذار فی یوم القیامه.

الرابع: إنّ ما یمکن أن یعتذر به الکفّار والمشرکون هو کون آبائهم مشرکین من قبلهم وکونهم ذرّیّتهم، وهذا _ بحسب الطبیعه _ یقتضی صیرورتهم مشرکین، وأیضاً یمکن أن یعتذروا بالغفله عن الباری تعالی، ولزوال هذین العذرین عرّف اللّه تعالی نفسه لهم فی العوالم السابقه حیث کان الجمیع فی رتبه واحده وفی صفّ واحد قبال تعریفه تعالی نفسه لهم، فلا یصحّ _ حینئذ _ احتجاجهم بکون آبائهم مشرکین، لأنّ الجمیع فی تلک العوالم کانوا فی جنب آبائهم المشرکین وعرّفهم اللّه تعالی نفسه فی رتبه تعریفه نفسه لآبائهم وفی زمان واحد، فشرْک آبائهم لا یمسّهم بسوء، فلم تکن هناک تربیه من قِبَل آبائهم المشرکین تؤثّر علیهم، وکذلک الأمر بالنسبه إلی الغفله


1- .توحیدالإمامیّه : 134.

ص: 219

فإنّها لا تصلح للاعتذار، لأنّ اللّه تعالی أراهم وعرّفهم نفسه فلم یکونوا _ آنذاک _ غافلین عن الربّ تعالی، فالتعلیل المذکور فی الآیه لا یتناسب إلاّ مع الروایات المفسّره لها؛ فالقول بکون الآیه تدلّ علی إراءه العباد فَقْرَ أنفسهم فی الدنیا لیعرفوا الربّ الغنیّ ویتوجّهوا إلیه، أو کونها تدلّ علی الوجود الجمعیّ للعالم الإنسانیّ (کما سیأتی بیان ذلک عند التعرّض لکلمات صاحب المیزان) لا یناسب التعلیل المذکور فی الآیه الذی یبیّن أنّ السبب من أخذ المواثیق هو قطع الأعذار فی القیامه.

توضیح ذلک: یستفاد من الآیه أنّ المشرکین یمکن أن یعتذروا یوم القیامه لشرکهم بأمرین:

أحدهما: إنّ آباءنا کانوا مشرکین من قبل وکنّا ذرّیّه لهم من بعدهم، وبمقتضی الجری العادیّ کان آباءنا مربّین لنا، فصارت تربیتهم لنا علی الشرک سبباً لحصول الغفله لنا عن معرفه الربّ تعالی.

ثانیهما: إنّا کنّا غافلین عن اللّه تعالی.

ویستفاد من الآیه _ أیضاً _ أنّ اللّه تعالی کان بصدد قطع أعذار المشرکین، ولأجل ذلک أخذ من ظهور بنی آدم ذرّیّتهم، فکانوا موجودین فی الخارج فی زمن واحد وعرض واحد، وحصلت المعرفه لهم بتعریف اللّه نفسه لهم حتّی لا یصحّ اعتذار المشرکین بأنّ آباءنا کانوا فی زمان قبل زماننا وکنّا ذرّیّه لهم فی زمان بعد زمانهم، وإنّ آباءنا صاروا بتربیتهم لنا علی الشرک سبباً لصیرورتنا مشرکین.

ویستفاد من الآیه _ أیضاً _ أنّ معرفه اللّه تعالی ثابته فی قلوب جمیع الناس؛ مؤمنهم ومشرکهم حتّی لا یصحّ اعتذار المشرکین والکفّار بکونهم غافلین، مضافاً إلی أنّ اللّه تعالی أتمّ نعمته علیهم تفضّلاً ببعثه الأنبیاء والسفراء لتذکیر العباد بتلک المعرفه، کما قال مولانا أمیرالمؤمنین علیه السلام: «وواتر إلیهم رسله لیستأدوهم میثاق فطرته»(1) الخطبه.


1- .بحارالأنوار :11/60.

ص: 220

ویظهر ذلک _ أیضاً _ من الآیات الدالّه علی أنّ بعثه الرسول ونزول القرآن إنّما هی لتذکّر العباد.

إذا عرفت ما ذکرنا فی توضیح الآیه، فنقول: إنّ ما ذکرناه فی معنی الآیه _ مضافاً إلی انطباقه مع ظهورها _ یوافق الأخبار المتواتره الوارده فی تفسیر الآیه، وما ذکره صاحب المیزان فی تفسیر الآیه مخدوش من جهات عدیده نشیر إلی بعضها ههنا، وسیأتی تفصیل کلامه مع ما یرد علیه، إن شاء اللّه تعالی.

الأولی: إنّ ما ذکره من الوجود الجمعیّ للعالم الإنسانیّ المتقدّم علی وجود الأفراد فی الدنیا بحسب الرتبه دون الزمان (بل المتّحد مع وجودها فی الدنیا بحسب الزمان) ینافی صریح الآیه فی تقدّم الآباء زماناً وتأخّر الأبناء زماناً، لدلاله قوله تعالی: « إِنَّمَا أَشْرَکَ آبَاؤُنَا مِن قَبْلُ وَکُنَّا ذُرِّیَّهً مِن بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِکُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ » علی التقدّم والتأخّر الزمانیّ، فإنّ هذه الجمله صریحه فی أنّ المشرکین یعتذرون بکون آبائهم متقدّمین زماناً، فشرکهم _ أیضاً _ سابق علی شرک الأبناء، وهم متأخّرون زماناً والآباء المتقدّمون (بحسب الزمان) فعلوا ما یکون سبباً لشرک الأبناء، ولا وجه لتأثیر شرک الآباء فی شرک الأبناء إلاّ کون الآباء مربّین للأبناء علی الشرک، وإلاّ فلا معنی لتأثیر شرک أحد فی شرک آخر.

الثانیه: سیأتی فی کلام صاحب المیزان أنّه یقول بأنّ الأفراد موجودون فی العالم الإنسانیّ مع جمیع تشخصّاتهم، ویکون وجودهم فی الدنیا بالتدریج بحسب الزمان، وإنّما قال بهذا لأنّه أذعن بما ذکرناه فی مفاد الآیه، واعترف بأنّ مفادها قطع أعذار المشرکین وهو لا یحصل إلاّ بکون تعریف اللّه نفسه للعباد جمیعهم فی زمن واحد وفی عرض واحد حتّی لا یعتذر المشرکون بأنّه أشرک آبائنا من قبل، ولکن سیأتی فی نقد کلامه أنّ ما ذکره لا یوافق المبانی الفلسفیه مضافاً إلی تنافیه مع ظهور الآیه وصریح الأخبار.

الثالثه: إنّ انکار عالم الذرّ بنحو یقوله المثبتون _ بحسب ما یظهر من الآیه وصریح الروایات المتواتره _ خصوصا مع تکوّن أفراد الإنسان وتحقّقهم فی الخارج بنحو

ص: 221

التدریج (فالآباء یکونون قبل الأبناء) یوجب صحّه اعتذار المشرکین بکونهم أبناءً للآباء المشرکین، وشرک آبائهم هو الذی سبّب شرکهم، فإنّ وجود جمیع الأفراد مع تشخصّاتهم فی عرض واحد فی العالم الجمعیّ الإنسانیّ _ مضافاً إلی أنّه غیر معقول فی نفسه _ لا یوجب قطع العذر من المشرکین، لأنّ تحقّقهم فی الخارج یکون بالتدریج فیؤثّر شرک الآباء وتربیتهم للأبناء فی صیروره الأبناء مشرکین هذا.

وأمّا الروایات الوارده فی تفسیر الآیه المبارکه فهی تقرّ ما استظهرناه من الآیه وتبیّن بعض الجهات الأخری.

12. عن أبی عبداللّه علیه السلام فی قوله تعالی: « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ » إلی آخر الآیه؛ قال: أخرج اللّه من ظهر آدم ذریّته إلی یوم القیامه، فخرجوا کالذرّ فعرّفهم نفسه وأراهم نفسه، ولو لا ذلک لم یعرف أحد ربّه؛ قال: « أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی »، قال: فإنّ محمّداً صلی الله علیه و آله عبدی ورسولی، وإنّ علیّاً أمیرالمؤمنین خلیفتی وأمینی(1).

 أقول: تدلّ الروایه المبارکه علی عدّه أمور:

الأوّل: إخراج اللّه تبارک وتعالی جمیع ذرّیّه آدم من صلبه، وهم علی صوره الذرّ فی زمن سابق وفی عرض سواء.

الثانی: تعریف اللّه تعالی نفسه القدّوس للذرّ، وأنّه لولا ذلک لما عرف أحد ربّه، کما أنّ الخبر یدلّ أیضاً تعریفه تعالی الرسول الأکرم والولیّ الأعظم للعباد.

الثالث: مخاطبته ایّاهم بالخطاب الحضوریّ، وإجابتهم لسؤال الربّ تعالی بنحو الحقیقه، فحمل المخاطبه والسؤال والجواب علی المجاز _ کما عن بعض الأعاظم _ تحکّم، کما أنّ تأویل التکلیم بإراده إلقاء المعنی المراد تحریف للآیه المبارکه.

ثمّ اعلم أنّ اخراج الذرّیّه من صلب آدم وتعریفه نفسه القدّوس ایّاهم لا یتلاءم مع ما بیّنه مصنّف المیزان من الوجود السعی للعالم الإنسانیّ، کما ستعرف ذلک، إن شاء اللّه تعالی، عند البحث عمّا ذهب إلیه.


1- .بحارالأنوار :26/249.

ص: 222

 الآیه العاشره: قوله تعالی: « وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِیِّین مِیثَاقَهُمْ وَمِنکَ وَمِن نُوحٍ وَإِبْرَاهِیمَ وَمُوسَی وَعِیسَی ابْنِ مَرْیَمَ وَأَخَذْنَا مِنْهُم مِیثَاقا غَلِیظا »(1).

13. قال الإمام الصادق علیه السلام فی قوله تعالی: « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ » الآیه، کان المیثاق مأخوذا علیهم للّه بالربوبیّه ولرسوله بالنبوّه ولأمیرالمؤمنین والأئمّه بالإمامه، فقال: « أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ » ومحمّد نبیّکم وعلیّ إمامکم والأئمّه الهادون أئمّتکم؟

فقالُوا: بَلی.

فقال اللّه: « أَنْ تَقُولُوا یَوْمَ الْقِیامَهِ » أی لئلاّ تقولوا یوم القیامه « إِنَّا کُنَّا عَنْ هذا غافِلِینَ »، فأوّل ما أخذ اللّه عزّوجلّ المیثاق علی الأنبیاء بالربوبیّه، وهو قوله « وَإِذْ أَخَذْنا مِنَ النَّبِیِّینَ مِیثاقَهُمْ »، فذکر جمله الأنبیاء ثمّ أبرز أفضلهم بالأسامی، فقال: « وَمِنْکَ » یا محمّد، فقدّم رسول اللّه صلی الله علیه و آله لأنّه أفضلهم، « وَمِنْ نُوحٍ وَإِبْراهِیمَ وَمُوسی وَعِیسَی ابْنِ مَرْیَمَ »، فهؤلاء الخمسه أفضل الأنبیاء ورسول اللّه أفضلهم. ثمّ أخذ بعد ذلک میثاق رسول اللّه صلی الله علیه و آله علی الأنبیاء له بالإیمان، وعلی أن ینصروا أمیرالمؤمنین، فقال: « وَإِذْ أَخَذَ اللّه ُ مِیثاقَ النَّبِیِّینَ لَما آتَیْتُکُمْ مِنْ کِتابٍ وَحِکْمَهٍ ثُمَّ جاءَکُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِما مَعَکُمْ » یعنی رسول اللّه صلی الله علیه و آله « لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ » یعنی أمیرالمؤمنین صلوات اللّه علیه، تخبروا أممکم بخبره وخبر ولیّه من الأئمّه(2).

 أقول: یدلّ الخبر علی عدّه أمور:

أحدها: إنّ المیثاق مأخوذ من الجمیع للّه بالربوبیّه وللرسول بالنبوّه وللأئمّه


1- .الاحزاب : 7.
2- .بحارالأنوار :26/268.

ص: 223

بالإمامه، ویظهر من الخبر أنّ الإمام علیه السلام فسّر الآیه المبارکه « أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ » بذلک.

ثانیها: إنّ العلّه فی أخذ المیثاق هو قطع الأعذار فی یوم القیامه.

ثالثها: إنّ أوّل من أخذ منه المیثاق هم الأنبیاء والرسل، وأنّ الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله أفضلهم، ویدلّ الخبر المبارک علی أنّ المراد من المیثاق فی قوله تعالی « وَإِذْ أَخَذْنا مِنَ النَّبِیِّینَ مِیثاقَهُمْ » هو المیثاق المأخوذ منهم فی عالم الذرّ، إذ سیاق کلام الإمام علیه السلام یدور حول أخذ المیثاق فی عالم الذرّ فتکون الآیه المبارکه من الآیات الدالّه علی عالم الذرّ. ویستفاد من سائر الأخبار أنّ فضله علی سائر الأنبیاء لأجل کونه أوّل من أجاب ب «بلی».

رابعها: إنّ اللّه تعالی أخذ المیثاق من جمیع الأنبیاء علی الإیمان بالرسول الأکرم ونصره أمیرالمؤمنین صلوات اللّه علیهما وآلهما.

خامسها: تفسیر قوله تعالی « ألست بربکم » الآیه بأخذ المیثاق من بنی آدم علی ربوبیّه اللّه تعالی ونبوّه الرسول وإمامه الأئمّه الأطهار صلوات اللّه علیه وعلی آله.

14. عن أبی عبداللّه البرقی عن ابن سنان أو غیره یرفعه إلی أبی عبداللّه علیه السلام قال: إنّ حدیثنا صعب مستصعب، لا یحتمله إلاّ صدور منیره، أو قلوب سلیمه وأخلاق حسنه. إنّ اللّه أخذ من شیعتنا المیثاق کما أخذ علی بنی آدم حیث یقول عزّوجلّ « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی »، فمن وفی لنا، وفی اللّه له بالجنّه، ومن أبغضنا ولم یؤدّ إلینا حقّنا، ففی النار خالداً مخلّداً(1).

15. عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: قلت له أخبرنی عن اللّه عزّوجلّ هل یراه المؤمنون یوم القیامه؟

قال: نعم، وقد رأوه قبل یوم القیامه.


1- .بحارالأنوار :26/294.

ص: 224

 فقلت: متی؟

قال: حین قال لهم « أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلَی » ثمّ سکت ساعه، ثم قال: وإنّ المؤمنین لیرونه فی الدنیا قبل یوم القیامه، ألستَ تراه فی وقتک هذا؟

قال أبو بصیر فقلت له: جعلت فداک فأُحدّث بهذا عنک.

فقال: لا فإنّک إذا حدّثت به فأنکره منکر جاهل بمعنی ما تقوله ثمّ قدّر أنّ ذلک تشبیه وکفر، ولیست الرؤیه بالقلب کالرؤیه بالعین، تعالی اللّه عمّا یصفه المشبّهون والملحدون(1).

 أقول: یظهر من الخبر أنّ المؤمنین رأوا ربّهم قبل یوم القیامه حینما خاطبهم اللّه تعالی « ألست بربّکم » وهو یدلّ علی رؤیه اللّه تعالی فی العوالم السابقه.

إن قلت: إنّ الإمام قال بأنّ المؤمنین رأوه قبل یوم القیامه وهذا یدلّ علی رؤیتهم ایّاه فی الدنیا لا العوالم السّابقه.

قلت: الظاهر من العباره أنّ الإمام أراد بیان إمکان الرؤیه ووقوعها قبل یوم القیامه، لا بیان وقوعها فی الدنیا فقط، ولذا تمّم الإمام علیه السلام کلامه بأنّ المؤمنین یرونه فی الدنیا أیضاً، فیظهر من ذلک أنّ مراده من رؤیه المؤمنین ربّهم تعالی رؤیتهم ایّاه قبل هذه النشأه حینما قال لهم: « ألست بربّکم ».

ثمّ نبّه الإمام علیه السلام بالفرق البائن بین رؤیه الربّ بالقلب ورؤیته بالعین، فإنّ رؤیته بالقلب به تعالی متعالیه عن المفهومیّه والمدرَکیّه والمعقولیّه، ولذا یتحیّر الإنسان فیه ویأله إلیه، بخلاف الرؤیه بالعین فإنّها عین التشبیه، ویجب تنزیهه تعالی عن ذلک بالعقل والنقل.

16. عن أبی جعفر عن أبیه عن جده صلی الله علیه و آله، أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال لعلیّ علیه السلام: أنت الذی احتجّ اللّه بک فی ابتدائه الخلق حیث أقامهم أشباحاً فقال لهم


1- .بحارالأنوار :4/44.

ص: 225

« ألَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی » قال: محمّد رسول اللّه قالوا: بلی، قال: وعلیّ أمیرالمؤمنین فأبی الخلق کلّهم جمیعاً إلاّ استکباراً وعُتوّاً عن ولایتک إلاّ نفر قلیل، وهم أقلّ القلیل وهم أصحاب الیمین(1).

 أقول: یدلّ الخبر علی أخذ المیثاق من العباد (حینما کانوا أشباحا) علی ربوبیّه اللّه ونبوّه النبیّ صلی الله علیه و آله وولایه أمیرالمؤمنین علیه السلام، کما أنّه یلوح منه انطباق الآیه المبارکه علی أخذ المیثاق فی عالم الأشباح.

ویدلّ الخبر أیضاً علی ثبوت الإیمان والکفر والطاعه والمعصیه فی تلک النشأه.

ولا یخفی أنّه یحتمل قویّاً أن یکون المراد من الأشباح هو الأرواح، والسرّ فی إتیان الخبر فی هذه الطائفه هو أنّنا بنینا علی إتیان الأخبار الوارده فی بیان آیه سوره الاعراف ومن هنا جئنا به فی هذه الطائفه.

 عن زراره قال: سألت أبا جعفر علیه السلام عن قول اللّه عزّوجلّ « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی » قال: ثبتت المعرفه ونسوا الوقت، وسیذکرونه یوماً ولولا ذلک لم یدر أحد من خالقه ولا من رازقه(2).

17. عن داود الرقّی قال: سألت أباعبداللّه علیه السلام عن قوله عزّوجلّ « وَکانَ عَرْشُهُ عَلَی الْماءِ » فقال لی: ما یقولون؟

قلت: یقولون إنّ العرش کان علی الماء والربّ فوقه.

فقال: فقد کذبوا. من زعم هذا فقد صیّر اللّه محمولاً ووصفه بصفه المخلوقین ولزمه أنّ الشیء الذی یحمله أقوی منه.

قلت: بیّن لی جعلت فداک.

فقال: إنّ اللّه حمّل دینه وعلمه الماء قبل أن تکون أرض أو سماء أو جنّ أو


1- .بحارالأنوار :24/2.
2- .بحارالأنوار :5/243.

ص: 226

إنس أو شمس أو قمر، فلمّا أراد أن یخلق الخلق، نثرهم بین یدیه، فقال لهم: من ربّکم؟ فکان أوّل من نطق رسول اللّه وأمیرالمؤمنین والأئمّه صلوات اللّه علیهم، فقالوا: أنت ربّنا فحمّلهم العلم والدین، ثمّ قال للملائکه هؤلاء حمله علمی ودینی وأمنائی فی خلقی، وهم المسؤولون، ثمّ قیل لبنی آدم: أقرّوا للّه بالربوبیّه، ولهؤلاء النفر بالطاعه. فقالوا: ربّنا أقررنا، فقال للملائکه: اشهدوا فقالت الملائکه شهدنا علی أن لا یقولوا « إِنَّا کُنَّا عَنْ هذا غافِلِینَ أَوْ تَقُولُوا إِنَّما أَشْرَکَ آباؤُنا مِنْ قَبْلُ وَکُنَّا ذُرِّیَّهً مِنْ بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِکُنا بِما فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ » یا داود، ولایتنا مؤکّده علیهم فی المیثاق(1).

 أقول: تدلّ الروایه علی عدّه أمور:

منها: إنّ اللّه تعالی حمّل الماء الذی خلق منه کلّ شیء (کما فی بعض الأخبار(2)) علمه ودینه، ثمّ خلق منه جمیع الخلائق، ولا دلیل علی أنّ اللّه تعالی سلب العلم والدین (أی التکلیف) من الماء حینما أراد خلق الأشیاء منه، وهذا هو تفسیر قوله تعالی: « کَانَ عَرْشُهُ عَلَی الْمَاءِ »(3)، فالعرش هو العلم الذی لا یقدر أحد قدره(4)، وقد استفدنا من هذه الجمله أنّ جمیع الکائنات شاعره ومکلّفه بحسب شعورها، ولیس فی العالم کائنه فاقد للشعور والتکلیف بحسب شعوره، کما بحثنا هذا المطلب فی طیّ مباحث، وأشرنا إلی الآیات والأخبار الدالّه علیه.

ومنها: إنّ اللّه تعالی لمّا أراد خلق الخلق نثرهم بین یدیه، وأخذ منهم الإقرار علی ربوبیّته، فکان أوّل من أجاب إلی دعوته النبیّ والأئمّه علیهم السلام فحمّلهم علمه ودینه،


1- .بحارالأنوار :26/277.
2- .الکافی : 1/132 ح7.
3- . هود : 7.
4- .التوحید : 327.

ص: 227

وأمر الخلق بإطاعتهم، واستشهد الملائکه علی ذلک لقطع الحجج والأعذار ولئلاّ یحتجّ أحد بالغفله عن معرفه اللّه تعالی، ولا یقول أحد إنّما أشرک آباؤنا من قبل وشرک آبائنا أثّر فینا، فإنّ المیثاق أخذ علی الجمیع (فی تلک النشأه) فی عرض سواء.

نعم، لم یتّضح لی أنّ الخبر هل یدلّ علی أخذ المیثاق فی مرحله الأرواح، أم إنّه یشیر إلی أخذ المیثاق فی الذرّ الأوّل، أم إنّه یرتبط بالذرّ الثانی، أو إنّه یشیر إلی جمیعها؟ والذی یهوّن الخطب، دلاله الخبر علی أحد هذه المواقف جزماً أو علی جمیعها.

نعم، یلوح منه أنّه بصدد بیان أخذ المیثاق فی مرحله الأرواح لقوله علیه السلام «فلمّا أراد أن یخلق الخلق نثرهم بین یدیه»، حیث إنّ هذه الجمله فی الخبر جاءت بعد ذکر خلق الماء _ الذی خلق اللّه منه کلّ شیء حتّی الأرواح _، مع أنّ اللّه تعالی خلق الأرواح قبل الأبدان بألفی عام، فابتداء الخلق یکون بابتداء خلق أرواحهم. وعلی هذا، فیلوح من هذه الجمله أنّ المراد هی الأرواح، اللّهمّ إلاّ أن یقال إنّ قوله علیه السلام: «نثرهم بین یدیه»، یدلّ علی نثر الذرّات بین یدیه مع أنّ المتعارف فی الأخبار عند ذکر خلق الأرواح حین أخذ المیثاق منهم هو هذا التعبیر: «فأقامهم صفوفا»، والتعبیر المذکور فی هذا الخبر یناسب _ بحسب سائر الروایات _ خلق الأبدان الذرّیّه حیث إنّه عبّر عن خلق الأبدان الذرّیّه فی مرحله المیثاق بتعبیر «النثر بین یدیه»، والأَوْلی إیکال علم هذا الأمر إلی اللّه تعالی والرسول وأهل بیته علیهم السلام.

18. عن أبی عبداللّه علیه السلام فی قوله عزّوجلّ « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ » قال: أخرج اللّه من ظهر آدم ذریّته إلی یوم القیامه کالذرّ فعرّفهم نفسه، ولو لا ذلک لم یعرف أحد ربّه، وقال « أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی »، وأنّ محمّداً

ص: 228

رسول اللّه، وعلیّاً أمیرالمؤمنین(1).

 أقول: یفسّر الخبر المذکور قوله تعالی: « ألست بربّکم » الآیه بعالم الذرّ، وأنّ اللّه تعالی أخرج جمیع ذرّیّه آدم من صلبه (لدلاله قوله علیه السلام «ذریّه آدم إلی یوم القیامه») وعرّفهم نفسه القدّوس، کما أنّ الخبر یدلّ علی أنّه تعالی عرّفهم رسوله ووصیّه علیهماالسلام، ولولا ذلک لما عرف أحد ربّه.

ولا ریب فی أنّه لولا تعریف اللّه نبیّه وخلیفته لما عرف أحد نبیّه ولا ولیّه. وقد مرّ أنّ معرفه الجمیع منطوٍ فی معرفه الربّ تعالی، کما أنّ معرفه الربّ والنبیّ منطوٍ فی معرفه الولیّ والحجّه، للتلازم بین المعرفتین کما مرّ توضیحه، ویلوح ذلک من الخبر الشریف حیث إنّه ورد فیه «فعرّفهم نفسه» ولم یذکر تعریفه للرسول والولیّ إلاّ أنّ الناس أجابوا بأنّ اللّه تعالی ربّنا ومحمّد رسول اللّه وعلیّ أمیرالمؤمنین، فمع أنّه لم یذکر تعریف اللّه للنبیّ والإمام، إلاّ أنّه ورد فیه إقرار العباد بنبوّه الرسول وولایه الولیّ. ویشهد لذلک الدعاء الشریف «اللّهمّ عرّفنی نفسک فإنّک إن لم تعرّفنی نفسک لم أعرف نبیّک اللّهمّ عرّفنی نبیّک فإنّک إن لم تعرّفنی نبیّک لم أعرف حجّتک اللّهمّ عرّفنی حجّتک فإنّک إن لم تعرّفنی حجّتک ضللت عن دینی»(2) الدعاء.

19. عن أبان بن عثمان عن فضیل الرسّان عن أبی داود قال: حضرته عند الموت وجابر الجعفی عند رأسه قال: فهمَّ أن یحدّث فلم یقدر _ قال: ومحمّد بن جابر أرسله(3) _ قال: فقلت یا أبا داود حدّثنا الحدیث الذی أردت. قال: حدّثنی عمران بن حصین الخزاعیّ أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله أمر فلاناً وفلاناً أن یسلّما علی علیّ بإمره المؤمنین، فقالا: من اللّه ومن رسوله؟


1- .بحارالأنوار :26/280.
2- .بحارالأنوار :53/187 ح18.
3- . وفیبعض النسخوالیقین :«اسأله» کذا فیهامش البحار.

ص: 229

فقال: من اللّه ورسوله، ثمّ أمر حذیفه وسلمان فسلّما علیه، ثمّ أمر المقداد فسلّم وأمر بریده أخی وکان أخاه لأمّه فقال: إنّکم قد سألتمونی من ولیّکم بعدی وقد أخبرتکم به، وقد أخذت علیکم المیثاق کما أخذ اللّه تعالی علی بنی آدم « أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی » وأیم اللّه لئن نقضتموها لتکفّرنّ(1).

بیان وجه التشبیه بین أخذ المیثاق علی ولایه أمیرالمؤمنین علیه السّلام فی الدنیا وأخذ المیثاق فی النشأه السابقه

أقول: لا بدّ فی بیان ما یستفاد من الخبر من تقدیم مقدّمه وهی أنّه یجب علی من أراد التفقّه فی الدین أن یلاحظ جمیع الأخبار الوارده عن المعصومین علیهم السلام، فلا یصحّ الجزم بمسأله بمجرّد النظر إلی خبر أو خبرین من دون النظر إلی سائر الأخبار، ولهذا ورد الخبر عن الأئمّه علیهم السلام بأنّه: «ولا یکون الرجل منکم فقیها حتّی یعرف معاریض کلامنا»(2)، فإنّ هذا الخبر یدلّ علی أنّ سیرتهم فی بیان الحقائق لم تکن بالنحو المتعارف بیننا ولابدّ من التفقّه فی کلامهم، ولیس کلّ ناظر فی الأخبار ممّن کان عارفاً باللسان فقیها یمکنه الاطّلاع علی مرادهم علیهم السلام. فعلی هذا، یجب أن ننظر فی الأخبار بما أنّ أحدها ناظر إلی الآخر ومبیّن له ومؤیّد له، فلابدّ فی بیان المستفاد من هذا الخبر من ملاحظه سائر الروایات الوارده فی بیان کیفیّه أخذ المیثاق یوم غدیر خمّ وما أخذ النبیّ صلی الله علیه و آله علیه المیثاق.

إذا عرفت ذلک، فنقول: یمکن أن یُعرف من هذا الخبر _ لمکان تشبیه أخذ النبیّ صلی الله علیه و آله المیثاق فی یوم الغدیر بأخذ اللّه تعالی المیثاق عن العباد فی النشئات السابقه _ ما أخذ اللّه تعالی میثاق العباد علیه فی عالم الذرّ، فعلی هذا، یدلّ الخبر علی أنّ اللّه تعالی أخذ المیثاق من بنی آدم فی العوالم السابقه علی الربوبیّه لنفسه


1- .بحارالأنوار :37/336.
2- .بحارالأنوار :2/184 ح5.

ص: 230

والنبوّه والولایه لأولیائه، وهکذا علی جمیع أحکام الدین وشریعه سیّد المرسلین صلی الله علیه و آله، ویستفاد ما ذکرنا من تشبیه الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله أخذه المیثاق یوم الغدیر بأخذ اللّه تعالی المیثاق من العباد، فإنّ النبیّ صلی الله علیه و آله یوم غدیر خمّ أخذ المیثاق علی جمیع ما ذکرنا، فإنّه صلی الله علیه و آله ذکّر باللّه تعالی فقال: «الحمد للّه الذی علا فی توّحده إلی قوله أُقرّ له علی نفسی بالعبودیّه وأشهد له بالربوبیّه»(1)، ثمّ بیّن لهم رسالته ونبوّته وأنّه صلی الله علیه و آله أدّی ما أوحی إلیه، وأنّ اللّه تعالی ضمن له العصمه حیثما قال: «وأُؤدّی ما اُوحی الیّ الی قوله أن أقوم فی هذا المشهد»، ثمّ أخذ المیثاق علی ولایه الإمام أمیرالمؤمنین علیّ علیه السلام وسائر الأئمّه، لاسیّما ناموس الدهر صاحب العصر والزمان الحجّه بن الحسن العسکری عجّل اللّه تعالی فرجه الشریف حیثما قال: «فأُعلم کلّ أبیض وأسود إلی قوله وأمینه فی سرّه وعلانیته»، ثمّ أخذ المیثاق علی جمیع الأحکام ومسائل الدین حیثما قال: «معاشر الناس قد بیّنت لکم» إلی آخر الخطبه، فتشبیه أخذ المیثاق یوم غدیر خمّ بأخذ المیثاق فی العوالم السابقه لمکان المشابهه فی أصل أخذ المیثاق وفی ما أخذ علیه المیثاق.

لا یقال: فعلی هذا لا بدّ أن یکون الدین وجمیع الأحکام ممّا أخذ علیه المیثاق علی العباد فی العوالم السابقه، مع أنّ المذکور فی الروایات لیس إلاّ معرفه اللّه ومعرفه النبوّه والولایه.

لأنّا نقول: إنّ أخذ المیثاق علی ربوبیّه اللّه ونبوّه النبیّ وولایه الأولیاء والأئمّه وإطاعتهم ونصرتهم یکون فی الحقیقه بمنزله أخذ المیثاق علی جمیع أحکام الدین وما شرّعه اللّه وأولیائه.

مضافاً إلی أنّه قد ورد التصریح فی بعض الأخبار بأنّ معرفه اللّه والأنبیاء والأوصیاء ومعرفه النبیّ الأکرم والأئمّه علیهم السلام ولزوم إطاعتهم والدین ممّا أخذ اللّه المیثاق علیه من العباد، کما ورد فی تفسیر قوله تعالی: « إنّا کنّا عن هذا غافلین »


1- . بحارالأنوار: 37/204.

ص: 231

أی إنّا کنّا عن هذا الدین والأمر والنهی غافلین؛ فراجع البحار ج40 ص285، وسیأتی هذا الخبر مع توضیحه قریبا وفی توضیح کلام صاحب المیزان ونقده(1).

 فلا یصحّ ادّعاء انحصار المأخوذ علیه المیثاق بالربوبیّه والنبوّه والولایه کما فی کلام المستشکل.

ویمکن أن یکون وجه الشبه فی تشبیه أخذ المیثاق فی الدنیا بأخذ المیثاق فی العوالم السابقه هو ما یستفاد من ذیل الخبر، فإنّ ذیل الخبر یدلّ علی أنّه کما یکون نقض المیثاق فی العوالم السابقه موجباً لحصول الکفر والوفاء به سبباً لتحقّق الإیمان فهکذا نقض المیثاق فی الدنیا یوجب الکفر کما أنّ الوفاء به یوجب الإیمان. ویمکن أن یکون وجه الشبه هو التشبیه فی أصل أخذ المیثاق. ویحتمل أن یکون وجه الشبه هو أخذ المیثاق علی الولایه.

20. عن أبی جعفر علیه السلام أنّه قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا علیّ ائت الوادی، فدخل الوادی ودار فیه فلم یر أحداً حتّی إذا صار علی بابه لقیه شیخ فقال: ما تصنع هنا؟

قال: أرسلنی رسول اللّه صلی الله علیه و آله.

قال: تعرفنی؟

قال: ینبغی أن تکون أنت الملعون.

فقال: ما تری أُصارعک؟ فصارعه فصرعه علیّ علیه السلام، فقال: قم عنّی حتّی أُبشّرک فقام عنه فقال: بِمَ تبشّرنی یا ملعون؟

قال: إذا کان یوم القیامه صار الحسن عن یمین العرش والحسین عن یسار العرش، یعطون شیعتهم الجواز من النار، فقام إلیه فقال: أُصارعک مرّه أخری؟


1- .نعم یحتمل أنیکون المرادمن إقرارهمبالدّینوالأمروالنّهی حصولالإختبار لهملمطلق الدّینومطلق أوامرهونواهیه علیالإجمال.

ص: 232

 قال: نعم، فصرعه مرّه أُخری أمیرالمؤمنین علیه السلام فقال: قم عنّی حتّی أُبشّرک فقام عنه قال: لمّا خلق اللّه تعالی آدم أخرج ذریّته عن ظهره مثل الذرّ فأخذ میثاقهم ألستُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی فأشهدهم علی أنفسهم، فأخذ میثاق محمّد ومیثاقک فعرّف وجهک الوجوه وروحک الأرواح، فلا یقول لک أحد یحبّک إلاّ عرفته ولا یقول لک أحد أبغضک إلاّ عرفته. قال: قم صارعنی ثالثه.

قال: نعم، فصارعه فاعتنقه ثمّ صارعه فصرعه أمیرالمؤمنین علیه السلام. قال: یا علیّ لا تنقضنی قم عنّی حتّی أُبشّرک فقال: أبرأ منک وألعنک. قال: واللّه یا ابن أبی طالب ما أحد یبغضک إلاّ شرکت أباه فی رحم أُمّه وولده وماله، أما قرأت کتاب اللّه « وَشارِکْهُمْ فِی الْأَمْوالِ وَالْأَوْلادِ » الآیه(1).

 أقول: إنّ الإمام علیه السلام نقل قصّه مصارعه إبلیس مع أمیرالمؤمنین علیه السلاموفی ضمنها نقل فضائل أمیرالمؤمنین علیه السلام عن لسان إبلیس، ولو کان ما قاله الشیطان باطلاً لأشار إلیه، ففی سکوته علیه السلام (وهو فی مقام بیان فضائل أمیرالمؤمنین علیه السلام) عمّا نسبه الشیطان إلی الإمام _ من عرفانه المحبّ من المبغض ومن أخذ المیثاق له فی العوالم السابقه _ إمضاء لما قاله الشیطان، هذا مضافاً إلی تأیید الخبر بالأخبار المتواتره.

ثمّ اعلم أنّ قوله «فعرّف وجهک الوجوه وروحک الأرواح» یمکن أن یکون إشاره إلی تعریف اللّه تعالی ولیّه للناس فی الذرّ وفی عالم الأرواح، فتکون الجمله الأولی دالّه علی أخذ المیثاق فی الذرّ والجمله الثانیه دالّه علی أخذ المیثاق فی عالم الأرواح.

21. قال الأصبغ بن نباته: أتی ابن الکوّاء إلی أمیرالمؤمنین علیه السلام فقال: خبّرنی عن اللّه عزّوجلّ هل کلّم أحداً من ولد آدم قبل موسی علیه السلام؟ فقال علیّ علیه السلام: قد کلّم اللّه جمیع خلقه برّهم وفاجرهم وردّوا علیه الجواب.


1- .بحارالأنوار :39/178 وقریب منه فیبحارالأنوار :60/208 حدیث 43.

ص: 233

فثقل ذلک علی ابن الکوّاء ولم یعرفه، فقال: کیف ذلک یا أمیرالمؤمنین؟

قال: أو ما تقرأ کتاب اللّه إذ یقول لنبیّه فیکم « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی شَهِدْنا » فقد أسمعهم کلامه وردّوا الجواب، علیه کما تسمع فی قوله تعالی: قالُوا بَلی، وقال لهم: إنّی أنا اللّه لا إله إلاّ أنا الرحمن الرحیم، فأقرّوا له بالطاعه والربوبیّه، وبیّن الأنبیاء والرسل والأوصیاء وأمر الخلق بطاعتهم فأقرّوا بذلک فی المیثاق، فقالت الملائکه عند إقرارهم بذلک: شَهِدْنا علیکم یا بنی آدم أَنْ تَقُولُوا یَوْمَ الْقِیامَهِ إِنَّا کُنَّا عَنْ هذا الدین وهذا الأمر والنهی غافِلِینَ(1).

المراد من تکلیم اللّه تعالی عباده فی النشأه السابقه:

أقول: یدلّ الخبر علی عدّه أمور:

الأوّل: إنّ اللّه تعالی کلّم جمیع العباد برّهم وفاجرهم کما کلّم موسی علیه السلام، ومن الواضح أنّ تکلیم اللّه موسی کان بإیجاد الصوت لا بصرف إلقاء المعنی فی نفسه، وهذا هو التکلیم الحقیقیّ، ومن العجب ما ادّعاه صاحب المیزان من أنّ تکلیم اللّه عباده فی عالم الذرّ کان بالتکلیم الحقیقیّ ثمّ فسّره بإلقاء ما یدلّ المخاطبین علی المعنی المراد فی نفوسهم حیث إنّ اللّه عرّف العباد افتقارهم إلیه، وأنت خبیر بأنّ ما ذکره ینافی تصریح الإمام علیه السلام فی الخبر بأنّ العباد ردّوا علیه الجواب، فهل یصحّ أن یکون عرفان العباد افتقارهم إلی اللّه مصداقاً لردّ الجواب بعد تکلیم اللّه عباده؟! وسیأتی البحث عنه، إن شاء اللّه تعالی.

الثانی: إنّ الإمام علیه السلام استشهد علی تکلیم اللّه تعالی للعباد بآیه « أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ » الدالّه علی أخذ المیثاق من العباد فی العوالم السابقه.


1- .بحارالأنوار :40/285.

ص: 234

 الثالث: إنّ اللّه تعالی أخذ علیهم المیثاق له بالربوبیه وللأنبیاء بالنبوّه وللأوصیاء بالوصایه، فأقرّ جمیع الخلق بذلک.

الرابع: إنّ جمیع شرایع الدین وأحکامه ومسائله ممّا أخذ اللّه علیه المیثاق، ویستفاد هذا من قوله علیه السلام فی تفسیر الآیه «إنّا کنّا عن هذا الدین والأمر والنهی غافلین» کما مرّ بیانه.

لا یتوهّم أنّ المراد من «هذا الدین والأمر والنهی» هو معرفه النبیّ والأئمّه علیهم السلام بقرینه صدر الخبر، فإنّ الخبر ذکر أخذ المیثاق علی النبوّه والرساله ویؤیّد ذلک لفظ «هذا» المشیر إلی شیء خاصّ، ذلک أنّ حمل الألف واللام فی الدین وکذا الأمر والنهی علی العهد الذکری لا یناسب المقام، حیث إنّه لیس فی الخبر ذکر للنهی، فکیف یمکن حمل الألف واللام فیه علی العهد الذکری؟ اللّهمّ إلاّ أن یقال إنّ الأمر بالشیء یقتضی النهی عن ضدّه العام.

22. عن عبداللّه بن سنان عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: سألته عن قول اللّه عزّوجلّ: « فِطْرَهَ اللّه ِ الَّتِی فَطَرَ النَّاسَ عَلَیْها »(1) ما تلک الفطره؟ قال: هی الإسلام؛ فطرهم اللّه حین أخذ میثاقهم علی التوحید فقال ألستُ بربّکم وفیهم المؤمن والکافر(2).

 لا یخفی أنّ اللّه تعالی عرّف نفسه وأولیاؤه ودینه للعباد فی العوالم السابقه بحیث عاینوا ذلک، وحصل لهم الوجدان بالنسبه إلی تلک الحقائق، ثمّ أقرّ الجمیع بها، وقد حصل لهم المعرفه والوجدان بالنسبه إلیها؛ فالجمیع أقرّوا طوعاً أو کرهاً إلاّ أنّ بعضهم آمن بها وصدّقها بقلبه وبعضهم جحدها وأنکرها بقلبه. وقد ظهر ممّا ذکرنا الفرق بین الوجدان والإقرار باللسان والإیمان والتصدیق بالقلب، کما قال اللّه تعالی


1- .الرّوم : 30.
2- .بحارالأنوار :3/278.

ص: 235

فی کتابه: « وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَیْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ »(1). وسیأتی البحث عن هذا عند نقد کلام صاحب المیزان، إن شاء اللّه تعالی.

وعلی ضوء ما ذکرناه، یظهر لک أنّه لا تنافی بین ما ذکرناه من أنّ الناس جمیعهم مفطورون علی التوحید (أی حصل لهم الوجدان بتلک الحقیقه) وبین ما ذکرناه من أنّ بعضهم آمنوا وبعضهم کفروا، أی صدّق بعضهم بقلبه وجحد بعضهم الآخر بقلبه مع أنّ جمیعهم أقرّوا باللسان بقولهم «بلی» بعد وجدانهم بالقلب.

23. عن أبی بصیر قال: قلت لأبی عبداللّه علیه السلام أخبرنی عن الذرّ حیث أشهدهم علی أنفسهم ألستُ بربّکم؟ قالوا: بلی واللّه، وأسرّ بعضهم خلاف ما أظهر، کیف علموا القول حیث قیل لهم ألستُ بِرَبِّکُمْ؟

قال: إنّ اللّه جعل فیهم ما إذا سألهم أجابوه(2).

 أقول: یستفاد من الخبر أمور:

الأوّل: إنّ جمیع العباد أقرّوا بقولهم «بلی»، وهذا شاهد علی ما مرّ منّا من إقرار جمیع العباد طوعاً أو کرهاً بقولهم «بلی».

الثانی: إنّ جمیع العباد عاینوا ربّهم وحصل لهم الوجدان بالحقیقه التی عرّفها لهم ربّهم.

الثالث: إنّ بعضهم آمنوا بقلوبهم وأظهروا بقولهم «بلی» إیمانهم، وبعضهم کفروا بقلوبهم وأظهروا بقولهم «بلی» خلاف ما أسرّوا من الکفر، وجمیع هذه الأمور تشهد لما ذکرنا سابقاً من الفرق بین الإیمان والکفر وبین وجدان الحقیقه وبین الإقرار باللسان.

الرابع: لمّا استغرب الراوی من السؤال والجواب من الذرّ وأنّ بعض الذرّ قال بلی بلسانه وأضمر الکفر والبعض الآخر آمن بقلبه ولسانه سأل الراوی الإمام علیه السلام عن


1- .النّمل : 14.
2- .بحارالأنوار :64/102.

ص: 236

ذلک، فأجابه الإمام، أنّ اللّه تعالی جعل فیهم ما إذا سألهم أجابوه، أی زوّدهم بالعقل.

المراد من قوله علیه السلام «جعل فیهم ما إذا سألهم أجابوه»

ثمّ لا یخفی أنّ الراوی سأل عن کیفیّه علمهم بما عرّفهم ربّهم وأجاب الإمام علیه السلام بأنّ اللّه جعل فیهم ما إذا سألهم أجابوه، أی جعل فیهم ما به یحصل لهم العرفان بالسؤال والجواب، فهذا تصریح من الإمام بتزویدهم بالعقل، ولکن لمّا کان التکلیم من اللّه والجواب من العباد بالتکلیم الحقیقیّ، فجواب الإمام یشعر بأنّ اللّه جعل لهم ما یتمکّنون ویقدرون به علی الجواب والتخاطب الحقیقیّین، أی جعل لهم اللسان.

24. عن علیّ عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن محمّد بن أذینه عن زراره أن رجلاً سأل أبا جعفر علیه السلام عن قوله عزّوجلّ: « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی » إلی آخر الآیه. فقال وأبوه یسمع علیهماالسلام: حدّثنی أبی أنّ اللّه عزّوجلّ قد قبض قبضه من تراب التربه التی خلق اللّه منها آدم علیه السلام، فصبّ علیها الماء العذب الفرات، ثمّ ترکها أربعین صباحاً، ثمّ صبّ علیها الماء المالح الأجاج فترکها أربعین صباحاً، فلمّا اختمرت الطینه أخذها فعرکها عرکاً شدیداً، فخرجوا کالذرّ من یمینه وشماله، وأمرهم جمیعاً أن یقعوا فی النار فدخل أصحاب الیمین فصارت علیهم برداً وسلاماً، وأبی أصحاب الشمال أن یدخلوها(1).

 أقول: یدلّ الخبر علی عدّه أمور:

منها: إنّ صریح الخبر أنّ هذا الامتحان کان فی مبتدأ الخلق بعد أن خلق اللّه تعالی الناس بهیئه الذرّ، ولذا یحتمل قویّاً أن یکون المراد منه اختبار العباد فی الذرّ الأوّل لا


1- .بحارالأنوار :64/111.

ص: 237

الذرّ الثانی الواقع فی وادی الروحاء بین مکّه والطائف.

ومنها: إنّ ظاهر الخبر (بضمیمه ما ورد فی تفسیر قوله تعالی « وَأَنْ لَوِ اسْتَقَامُوا عَلَی الطَّرِیقَهِ لَأَسْقَیْنَاهُمْ مَاءً غَدَقاً »(1) أنّ منکری ولایه أمیرالمؤمنین علیه السلام لو کانوا یستقیمون علی ولایته علیه السلام لجعل اللّه تعالی أظلّتهم فی الماء الفرات العذب(2)) هو أنّ هذه المرحله من الامتحان متأخرّه زماناً عن مرحله أخذ المیثاق من الأرواح، لأنّ الخبر یدلّ علی اختبار العباد بعد صبّ الماء العذب أو الماء الأجاج علی التربه.

الرابع: إنّ اللّه تعالی خلق جمیع الخلائق من الطین والتراب ابتداءً، کما مرّ نظیر الخبر.

25. روی أنه سئل رسول اللّه صلی الله علیه و آله بأیّ شیء سبقت ولد آدم؟ قال: إنّنی أوّل من أقرّ بربّی، إنّ اللّه أخذ میثاق النبیّین « وَأَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی » فکنت أوّل من أجاب(3).

 أقول: إنّه یلوح من هذا الخبر وأشباهه وکذا الآیه المبارکه « وَأَخَذْنَا مِنَ النَّبِیّینَ مِیثَاقَهُمْ وَمِنْکَ وَمِنْ نُوحٍ »(4)، بضمیمه الأخبار الوارده فی تفسیرها، أنّه کان للأنبیاء علیهم السلام مرحله خاصّه من أخذ المیثاق، وأوّل من أجاب منهم هو نبیّنا صلی الله علیه و آلهولذا صار أفضلهم، ثمّ أخذ اللّه من سائر الأنبیاء علیهم السلام المیثاق علی نبوّته ونصره أمیرالمؤمنین علیّ علیه السلام فإنّه نفس النبیّ بحکم الآیه المبارکه فی قصّه المباهله(5) ولعلّه لأجل هذا کانوا مکلّفین بتبلیغ أمّتهم بنبوّه نبیّنا وولایه الأئمّه علیهم السلام.

26. علیّ بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن ابن أذینه عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام قال: سألته عن قول اللّه عزّوجلّ « حُنَفاءَ لِلَّهِ غَیْرَ


1- .الجنّ : 16.
2- .بحارالأنوار :5/234.
3- .بحارالأنوار :66/56.
4- .الاحزاب : 7.
5- .بحارالأنوار :10/350.

ص: 238

مُشْرِکِینَ بِهِ »(1) قال: الحنیفیّه من الفطره التی فطر اللّه الناس علیها لا تبدیل لخلق اللّه، قال: فطرهم علی المعرفه به. قال زراره وسألته عن قول اللّه عزّوجلّ « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی » الآیه، قال: أخرج من ظهر آدم ذرّیّته إلی یوم القیامه فخرجوا کالذرّ فعرّفهم وأراهم نفسه ولولا ذلک لم یعرف أحد ربّه وقال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله کلّ مولود یولد علی الفطره یعنی المعرفه بأنّ اللّه عزّوجلّ خالقه کذلک قوله « وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ لَیَقُولُنَّ اللّه ُ »(2).

 أقول: یدلّ الخبر علی عدّه أمور:

الأوّل: إنّ اللّه تعالی فطر الجمیع علی معرفته وأنّ الحنیفیّه من الفطره التی فطر الناس علیها.

الثانی: إنّ کل مولود یولد علی الفطره أی یولد وهو مفطور علی معرفه الربّ فی العوالم السابقه، ولذا لا یتمکّن من انکار الربّ إلاّ إذا أراد أن یکابر الحقّ.

الثالث: أنّ قوله تعالی: « وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّماواتِ » الآیه تذکیر بالمعرفه الفطریه المتجلّیه فی البأساء والضرّاء، فتفسیرها بکونها تذکیراً إلی المعرفه الحاصله بالعقل بعد النظر فی الآیات، باطل.

بیان قوله علیه السّلام «وأراهم صنعه»

أقول: وفی ما رواه العلاّمه المجلسی قدس سره فی بحارالأنوار: 3/279 اختلاف یسیر مع ما رویناه عن الکافی. والاختلاف فی جمله «أراهم نفسه» فقد ورد فی البحار «أراهم صنعه» وعلی الثانی یکون المراد أراهم معرفته التی هی من صنعه کما ورد فی


1- .الحجّ : 31.
2- .الکافی : 2/12.

ص: 239

الروایات فی الکافی والبحار(1).

 ولقد أفاد شیخنا الأُستاذ آیه اللّه المیرزا حسن علیّ المروارید قدس سره ما هذا نصّه:

«قد مرّ فی روایه زراره عن أبی جعفر علیه السلام قوله: فعرّفهم وأراهم صنعه، ولولا ذلک لم یعرف أحد ربّه...، لعلّ المراد من قوله علیه السلام: «أراهم صنعه» أی أراهم معرفته التی هی صنعه تعالی. فلا دلاله فیه علی أنّ هذه المعرفه کانت من طریق الآیات والمصنوعات بأنّ کلّ مصنوع لابدّ له من صانع. فما عن بعضٍ من إرجاع المعرفه الفطریه إلی مجرّد المفطوریه علی الإقرار بالصانع من باب حکم العقل، ممنوع، لأنّ نتیجه الاستدلال بالآیات _ کما مرّ _ إثبات وجود صانع جامع للکمالات، منزّه عما لا یلیق به، علی النحو الکلّی، وأمّا وجدانه من غیر تصوّر ولا مجال استدلال علی وجه یدعوه ویأنس به ویتضرّع إلیه، ویجده قریباً سمیعاً بصیراً قادراً رؤوفاً رحیماً _ کما هو ظاهر لمن وجده فی البأساء والضرّاء _ فلا یقتضی الاستدلال ذلک.

وبینهما فرق ظاهر، ففی الأوّل یعلم بالآثار أنّ له مولی عالماً قادراً رؤوفا رحیما، وفی الثانی یصل إلیه ویخاطبه ویأنس به، وإن لم یره ببصره ولم یعلم له کیفیّه.

وما نحن فیه من قبیل الثانی، کما هو ظاهر قوله علیه السلام: ولولا ذلک لم


1- . عنمحمّد بن حکیمقال : قلت لأبیعبداللّه علیه السلام: المعرفه منصنع مَن هی ؟قال : من صنعاللّه لیسللعباد فیهاصنع. الکافی : 1/163 عنأبی عبداللّه علیه السلامقال : ستّهأشیاء لیس للعبادفیها صنع :المعرفهوالجهلوالرِّضا والغضبوالنّوموالیقظه.(الکافی : 1/164) عنعبدالرحیم القصیرقال : کتبت علییدی عبدالملکبن أعین إلیأبی عبداللّه علیه السلام، إلی أن قال ،سألت عنالمعرفه ما هی؟ فاعلم رحمکاللّه أنّالمعرفه منصنع اللّه عزّوجلّ فیالقلب مخلوقه.بحارالأنوار :5/30

ص: 240

یعرف أحد مَن خالقه ولا من رازقه.

ومما یظهر منه أنّه لیس من جهه الاستدلال العقلیّ ولا من جهه أُنس الذهن: تجلّیه تعالی بالوحدانیّه علی قلوب المشرکین، کما دلّت علیه الآیات المتقدّمه، فإنّه خلاف ما أنِسوا به من الشرک کما مرّ»(1).

 ویحتمل أن یکون المراد من «أراهم صنعه» هو عرّفهم أنّه هو المعرّف لنفسه، فإنّه من الواضح أنّ هناک فرقاً بین تعریف اللّه تعالی نفسه للعباد، وبین تعریفه أنّه هو المعرّف للعباد ویمکن أن یکون المراد أنّ اللّه تعالی أراهم معرفته، وعرّفهم أنّه هو المعرّف لنفسه.

فالمراد من جمله «أراهم نفسه» فی الخبر هو أنّ اللّه تعالی عرّفهم نفسه بحیث عاینوا ربّهم، هذا بناءً علی ما رویناه عن الکافی، وأمّا بناء علی ما ورد فی البحار، فیکون المراد أنّ اللّه عرّف نفسه للعباد وبتعریفه لهم وجدوا أنّه هو المعرّف لنفسه لا غیره، فیکون المراد من «صنعه» هو کونه معرِّفاً لنفسه.

27. عن أبی جعفر علیه السلام قال: إنَّ اللّه تبارک وتعالی حیث خلق الخلق خلق ماءً عذبا وماءً مالحاً أُجاجاً فامتزج الماءان، فأخذ طیناً من أدیم الأرض فعرکه عرکاً شدیداً فقال لأصحاب الیمین، وهم کالذرّ یدبُّون: إلی الجنَّه بسلام، وقال لأصحاب الشمال: إلی النار ولا أُبالی، ثمَّ قال: « أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قَالُوا بَلَی شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا یَوْمَ الْقِیامَهِ إِنَّا کُنَّا عَنْ هذا غافِلِینَ » ثمَّ أخذ المیثاق علی النبیّین، فقال: ألستُ بربّکم وأنَّ هذا محمّد رسولی وأنَّ هذا علیٌّ أمیرالمؤمنین؟

قالوا: بلی، فثبتت لهم النبوَّه. وأخذ المیثاق علی أولی العزم أنَّنی ربُّکم، ومحمَّد رسولی، وعلیٌّ أمیرالمؤمنین وأوصیاؤه من بعده ولاه أمری وخُزّان علمی، وأنّ المهدیّ أنتصر به لدینی وأظهر به دولتی وأنتقم به من


1- .تنبیهات حولالمبدأوالمعاد : 122.

ص: 241

أعدائی وأُعبد به طوعاً وکرهاً؟

قالوا: أقررنا یا ربّ وشهدنا ولم یجحد آدم ولم یقرّ، فثبتت العزیمه لهؤلاء الخمسه فی المهدیّ ولم یکن لآدم عزم علی الإقرار به وهو قوله عزَّوجلَّ: « وَلَقَدْ عَهِدْنا إِلی آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِیَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْما »(1) قال: إنَّما هو فترک: ثمَّ أمر ناراً فأُجّجت، فقال لأصحاب الشمال: ادخلوها، فهابوها. وقال لأصحاب الیمین: ادخلوها، فدخلوها فکانت علیهم برداً وسلاماً.

فقال أصحاب الشمال: یا ربّ أَقِلنا.

فقال: قد أقلتکم، اذهبوا فادخلوا، فهابوها، فثمَّ ثبتت الطّاعه والولایه والمعصیه(2).

 أقول: الظاهر من الخبر هو أنّ اللّه تعالی خلق جمیع الناس من الطین ابتداءً لوضوح إطلاق لفظه «یدبّون» علی الأبدان الذرّیّه.

والظاهر من ثبوت الولایه فی تلک النشأه هو أنّ اللّه تعالی لمّا سبق الرسول الأکرم والأئمّه علیهم السلام إلی الإقرار بتوحیده تعالی، فرض طاعتهم وولایتهم علی جمیع الخلق، ویحتمل أن یکون المراد من قوله علیه السلام: «فثمَّ ثبتت الطاعه والولایه والمعصیه» ثبوت أخذ المیثاق من الناس علی الولایه، والأوّل أقرب.

نعم، یحتمل _ ثالثاً _ أن یکون المراد من تلک الجمله أنّ الإقرار بالولایه من المؤمنین بها ثبت فی تلک النشأه، وهذا الاحتمال أقرب إلی مضمون الخبر بقرینه ذکر الولایه بعد الطاعه وقبل المعصیه.

28. عن أبی جعفر علیه السلام قال: أخذ اللّه المیثاق علی النبیّین، فقال: أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ؟ قالُوا: بَلی. وأن هذا محمّد رسولی وأن علیّاً أمیرالمؤمنین؟

قالوا: بلی، فثبتت لهم النبوّه. ثمّ أخذ المیثاق علی أولی العزم: أنّی


1- .طه : 115.
2- .الکافی : 2/8.

ص: 242

ربّکم، ومحمّد رسولی، وعلیّ أمیرالمؤمنین والأوصیاء من بعده ولاه أمری وخزّان علمی، وأنّ المهدیّ انتصر به لدینی وأظهر به دولتی وأنتقم به من أعدائی وأعبد به طوعاً وکرهاً؟

قالوا: أقررنا یا ربّنا وشهدنا ولم یجحد آدم ولم یقرّ، فثبتت العزیمه لهؤلاء الخمسه فی المهدی علیه السلام ولم یکن لآدم عزیمه علی الإقرار وهو قول اللّه تبارک وتعالی: « وَلَقَدْ عَهِدْنا إِلی آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِیَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْما »(1).

29. علیّ بن إبراهیم عن محمّد بن عیسی عن یونس عن عبداللّه بن سنان عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: سألته عن قول اللّه عزَّوجلَّ « فِطْرَهَ اللّه ِ الَّتِی فَطَرَ النَّاسَ عَلَیْها »(2) ما تلک الفطره؟

قال: هی الإسلام؛ فطرهم اللّه حین أخذ میثاقهم علی التوحید، قال: ألستُ بربّکم؛ وفیه المؤمن والکافر(3).

30. عن رفاعه قال: سألت أباعبداللّه علیه السلام عن قول اللّه: « بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ » قال: أخذ اللّه الحجّه علی جمیع خلقه یوم المیثاق هکذا، وقبض یده(4).

المراد من قوله علیه السلام «أخذ اللّه الحجه... هکذا وقبض یده»

أقول: یدلّ الخبر علی اتمام الحجّه علی جمیع العباد فی النشأه السابقه بحیث لا یتمکّن أحد منهم الفرار من الحجّه المقامه علیه، کما لا یتمکّن الشیء من الفرار من


1- .تأویل الآیاتالظاهره : 313.
2- .الرّوم : 30.
3- .الکافی : 2/12.
4- .تفسیرالعیاشی : 2/37.

ص: 243

الید المقبوضه لأنّ الخلق عاینوا ربّهم فی تلک النشأه وکلّمهم وخاطبهم اللّه تعالی بالتکلیم والتخاطب الحقیقیّین وحصل لهم الوجدان، ویدلّ _ أیضاً _ أنّ آیه « ألست بربّکم » من الآیات الدالّه علی أخذ المیثاق فی العوالم السابقه.

31. عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: إنّ بعض قریش قال لرسول اللّه صلی الله علیه و آله بأیّ شیء سبقت الأنبیاء وأنت بعثت آخرهم وخاتمهم؟

فقال: إنّی کنت أوّل من أقرّ بربّی وأوّل من أجاب حیث أخذ اللّه میثاق النبیّین وَأَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ ألَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی، فکنت أوّل من قال بلی، فسبقتهم إلی الإقرار باللّه (1).

32. عن زراره قال: سألت أباعبداللّه علیه السلام عن قول اللّه « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ » إلی « قالُوا بَلی » قال: کان محمّد علیه وآله السلام أوّل من قال بلی.

قلت: کانت رؤیه معاینه؟

قال: نعم، فأثبت المعرفه فی قلوبهم ونسوا ذلک المیثاق، وسیذکرونه بعد، ولو لا ذلک لم یدر أحد من خالقه ولا من رازقه(2).

32. عن أبی عبداللّه علیه السلام فی قول اللّه « أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی »: قالوا بألسنتهم؟

قال: نعم، وقالوا بقلوبهم.

فقلت: وأیّ شیء کانوا یومئذ؟

قال: صنع منهم ما اکتفی به(3).

 أقول: یدلّ الخبر علی أنّ بنی آدم أجابوا اللّه تعالی بألسنتهم وقلوبهم.


1- .تفسیرالعیاشی : 2/39.
2- .تفسیرالعیاشی : 2/39.
3- .بحارالأنوار :64/102 ؛ تفسیرالعیاشی : 2/40.

ص: 244

 إن قلت: قد مضی منکم أنّ بعضهم آمن بلسانه ولم یؤمن بقلبه وهو مناف لهذا الخبر لدلالته علی الإجابه بالقلب أیضاً؛

قلت: نعم، الظاهر من هذا الخبر الإجابه بالقلب أیضاً إلاّ أنّ وضع هذا الخبر فی مصافّ بقیّه الأخبار الدالّه علی أنّ البعض آمن بلسانه ولم یؤمن بقلبه وأنّ البعض آمن کرهاً والبعض الآخر آمن طوعاً، یتّضح وجوب تقیید الخبر المبحوث بالمؤمنین.

نعم، یحتمل أن یکون مراد الإمام علیه السلام من إجابه بنی آدم بقلوبهم أنّهم کانوا بحیث یمکن لهم الإیمان والکفر فلم یکن جوابهم جواباً باللسان علی نحو التکوین بل کان جوابهم بعد وجدانهم الربّ المتعال وعرفان کمالاته به تعالی، ولذا کانوا مختارین فی إجابتهم، ویشهد لهذا المعنی ذیل الخبر حیث إنّ الراوی استغرب من امکان إجابه الذرّ، فقال له الإمام علیه السلام: إنّ اللّه تعالی صنع فیهم ما اکتفی به؛ فاللّه تعالی قادر علی أن یزوّد الذرّه بالعقل وقد فعل ذلک، وعلی هذا الاحتمال، لا یبقی مجال للإشکال المزبور.

ویحتمل _ أیضاً _ أن یکون المراد من إقرار الجمیع باللسان هو إقرارهم به، والمراد من إقرار الجمیع بالقلب هو وجدان تلک الحقیقه لا الإیمان بها، وعلیه لا یرد الإشکال. کما أنّه یحتمل أن یکون المراد من قوله علیه السلام: «بقلوبهم» یعنی بأرواحهم الواجده للعلم والعقل والشعور والاختیار؛ فقول الإمام علیه السلام: «نعم» فی جواب الراوی «قالوا بألسنتهم» یدلّ علی أنّ إجابتهم کانت علی نحو التکلّم الحقیقیّ باللسان لا علی النحو التکوینی. وقوله علیه السلام: «وقالوا بقلوبهم» یدلّ علی تعلّق الأرواح بالأبدان فی ذلک الموقف وکونهم ذوی شعور وعقل وقدره واختیار، وبهذا _ أیضاً _ تنحسم مادّه الإشکال.

33. عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام قال: قلت له « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ » إلی « شَهِدْنا » قال: ثمّ قال: ثبتت المعرفه ونسوا الموقف

ص: 245

وسیذکرونه، ولو لا ذلک لم یدر أحد من خالقه ولا من رازقه(1).

 أقول: یدلّ الخبر علی ثبوت الطاعه والمعصیه فی عالم الذرّ وأنّه لولا تعریف اللّه تعالی نفسه لما عرف أحد من خالقه، ویدلّ _ أیضاً _ علی نسیان العباد الموقف وتفاصیله، ولم یبق فی قلوبهم سوی أصل المعرفه.

34. عن أبی عبداللّه علیه السلام: « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی »قلت: معاینه کان هذا؟

قال: نعم، فثبتت المعرفه ونسوا الموقف وسیذکرونه. ولو لا ذلک لم یدر أحد من خالقه ورازقه. فمنهم من أقرّ بلسانه فی الذرّ ولم یؤمن بقلبه، فقال اللّه: « فَما کانُوا لِیُؤْمِنُوا بِما کَذَّبُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ ».

أقول: یظهر من هذا الخبر أنّ الإقرار کان بالقلب واللسان من بعض الذرّ، وکان باللسان دون القلب من البعض الآخر. نعم، وجدان الحقیقه بالقلب حصل للجمیع.

35. قال الإمام الصادق علیه السلام: إنّ اللّه أخذ المیثاق علی الناس للّه بالربوبیّه ولرسوله صلی الله علیه و آله بالنبوّه ولأمیرالمؤمنین والأئمّه علیهم السلام بالإمامه ثمّ قال ألست بربّکم ومحمّد نبیّکم وعلیّ أمیرکم والأئمّه الهادون أولیاؤکم قالوا بلی فمنهم إقرار باللسان ومنهم تصدیق بالقلب(2).

 أقول: یدلّ الخبر علی أنّ المیثاق مأخوذ للّه تعالی بالربوبیّه وللرسول بالنبوّه وللأئمّه بالإمامه فی النشئات السابقه، کما أنّه یدلّ أنّ البعض أقرّ بلسانه وقلبه، والبعض الآخر لم یقرّ إلاّ بلسانه.

36. قال الإمام أبوجعفر محمّد بن علیّ الباقر علیه السلام: یا جابر، کان اللّه ولا شیء غیره ولا معلوم ولا مجهول فأوّل ما ابتدأ من خلق خلقه أن خلق


1- .تفسیرالعیاشی : 2/40.
2- .تأویل الآیاتالظاهره : 186.

ص: 246

محمّدا صلی الله علیه و آله وخلقنا أهل البیت معه من نوره وعظمته فأوقفنا أظلّه خضراء بین یدیه حیث لا سماء ولا أرض ولا مکان ولا لیل ولا نهار ولا شمس ولا قمر، یفصل نورنا من نور ربّنا کشعاع الشمس من الشمس، نسبّح اللّه تعالی ونقدّسه. ثمّ خلق اللّه تعالی آدم علیه السلام من أدیم الأرض فسوّاه ونفخ فیه من روحه، ثمّ أخرج ذریّته من صلبه فأخذ علیهم المیثاق له بالربوبیّه ولمحمّد صلی الله علیه و آله بالنبوّه ولعلیّ علیه السلامبالولایه، أقرّ منهم من أقرّ وجحد من جحد، فکنّا أوّل من أقرّ بذلک (إلی أن قال علیه السلام) فلمّا أراد اللّه إخراج ذریّه آدم علیه السلام لأخذ المیثاق، سلک ذلک النور فیه ثمّ أخرج ذریّته من صلبه یلبّون، فسبّحناه فسبّحوا بتسبیحنا ولولا ذلک لا دَرَوْا کیف یسبّحون اللّه عزّوجلّ، ثمّ تراءی لهم بأخذ المیثاق منهم له بالربوبیّه وکنّا أوّل من قال بَلی عند قوله أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ، ثمّ أخذ المیثاق منهم بالنبوّه لمحمّد صلی الله علیه و آله ولعلیّ علیه السلام بالولایه، فأقرّ من أقرّ وجحد من جحد. ثمّ قال أبوجعفر علیه السلام فنحن أوّل خلق اللّه وأوّل خلق عَبَدَ اللّه وسبّحه، ونحن سبب خلق الخلق وسبب تسبیحهم وعبادتهم من الملائکه والآدمیّین، فبنا عرف اللّه، وبنا وحّد اللّه، الخبر(1).

 أقول: هذا الخبر من نفائس الأخبار وهو یدلّ علی أمور:

الأوّل: إنّ اللّه تعالی أخرج ذریّه آدم علیه السلام من صلبه فی الذرّ الأوّل وأخذ علیهم المیثاق للّه تعالی بالربوبیّه وللنبیّ صلی الله علیه و آله بالنبوّه ولعلیّ علیه السلام بالولایه وکان أئمّه الهدی علیهم السلام أوّل من أقرّ بذلک. والظاهر أنّ الأئمّه علیهم السلام لم یکونوا فی صلب آدم علیه السلام فی هذه المرحله.

نعم، یمکن أن یکون قوله علیه السلام: «فلمّا أراد اللّه إخراج ذریّه آدم...» تکراراً وتوضحیاً لما ذکر سابقاً من إخراج الذرّیّه من صلب آدم وأخذ المیثاق منهم، فتکون


1- .بحارالأنوار :25/17 عن ریاضالجنان.

ص: 247

کلتا الجملتین إشاره إلی موقف واحد وهو الذرّ الثانی، وهذا الاحتمال أوفق بسائر الأخبار لأنّ الروایات الوارده فی الذرّ الأوّل تدلّ علی إخراج الذرّ من الطین لا من صلب آدم بل قد ورد التصریح فی بعضها بأنّ اللّه تعالی خلق آدم علیه السلام علی الصوره المعهوده بعد أخذ المیثاق منهم فی الذرّ الأوّل.

الثانی: إنّ اللّه تعالی جدّد أخذ المیثاق من الذرّ بعد أن سلک نور الأئمّه علیهم السلام فی صلب آدم وبعد أن أخرج جمیع بنی آدم بهیئه الذرّ.

الثالث: ثبوت الطاعه والمعصیه والإقرار والکفر فی الذرّ الثانی، أیضاً.

37. عن بریده بن حصیب الأسلمی، قال: کنت عند رسول اللّه صلی الله علیه و آله فدخل علینا أبوبکر، فقال له رسول اللّه صلی الله علیه و آله: قم یا أبابکر فسلّم علی علیّ بإمره المؤمنین.

فقال أبوبکر: أمن اللّه أم من رسوله؟

فقال صلی الله علیه و آله: من اللّه ومن رسوله. ثمّ جاء عمر، فقال له رسول اللّه صلی الله علیه و آله: سلّم علی علیّ بإمره المؤمنین.

فقال عمر: من اللّه أو من رسوله؟

فقال صلی الله علیه و آله: من اللّه ومن رسوله. ثمّ جاء سلمان کرّم اللّه وجهه فسلّم فقال له رسول اللّه صلی الله علیه و آله: سلّم علی علیّ بإمره المؤمنین. فسلّم. ثمّ جاء عمّار فسلّم ثمّ جلس فقال له رسول اللّه صلی الله علیه و آله: قم یا عمّار فسلّم علی أمیرالمؤمنین. فقام فسلّم ثمّ دنا فجلس فأقبل رسول اللّه صلی الله علیه و آله بوجهه فقال: إنّی قد أخذت میثاقکم علی ذلک کما أخذ اللّه میثاق بنی آدم فقال لهم: « أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی » وسألتمونی أنتم أمن اللّه أو من رسوله فقلت بلی أما واللّه لئن نقضتموه لتکفرُنّ. فخرجوا من عند رسول اللّه ورجل من القوم یضرب بإحدی یدیه علی الأخری ثمّ قال کلاّ وربّ الکعبه.

فقلت: من ذلک الرجل؟

ص: 248

 قال: لا تتحمّله وجابر من خلفی یغمزنی أن سله فألححت علیه، فقال: الأعرابی یعنی عمر بن الخطاب(1).

 أقول: قد مرّ الخبر باختلاف یسیر سابقاً، وقد مرّ منّا بیانه؛ فراجع.

38. عن جابر قال: قال لی أبوجعفر علیه السلام: یا جابر، لو یعلم الجهّال متی سمّی أمیرالمؤمنین علیّ لم ینکروا حقّه.

قال: قلت: جعلت فداک، متی سمّی؟

فقال لی: قوله « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ » إلی « أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ » وأنّ محمّداً [ نبیّکم ] رسول اللّه وأنّ علیّاً أمیرالمؤمنین، قال: ثمّ قال لی: یا جابر، هکذا واللّه جاء بها محمّد صلی الله علیه و آله(2).

 أقول: یدلّ الخبر علی عدّه أمور:

منها: إنّ علیّاً علیه السلام سمّی بلقب أمیرالمؤمنین فی النشئآت السابقه.

ومنها: إنّ عرفان هذه الحقیقه یوجب عدم إنکار حقّ أمیرالمؤمنین علیه السلام لأنّ تسمیته بهذا اللقب کانت فی العوالم السابقه ولحکمه سبقه فی إجابته ب_ «بلی» علی سائر الخلق بعد رسول اللّه صلی الله علیه و آله أو لسبقه فی إجابته لنبیّه الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله کما یدلّ علیه بعض الأخبار الماضیه.

39. عن جابر قال: قلت لأبی جعفر علیه السلام: متی سمّی أمیرالمؤمنین، أمیرالمؤمنین؟ قال: واللّه نزلت هذه الآیه علی محمّد صلی الله علیه و آله « وَأَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ » وأن محمّداً رسول اللّه، وأنّ علیّاً أمیرالمؤمنین؛ فسمّاه اللّه واللّه أمیرالمؤمنین(3).

40. عن النبیّ صلی الله علیه و آله قال: لو علم الناس متی سمّی علیّ أمیرالمؤمنین ما


1- .بحارالأنوار :37/323 عن الیقین : 316.
2- .تفسیرالعیاشی : 2/41.
3- .بحارالأنوار :37/332 عن تفسیرالعیاشی : 2/41.

ص: 249

أنکروا فضله؛ سمّی أمیرالمؤمنین وآدم بین الروح والجسد، قال اللّه تعالی: « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ » قالت الملائکه: بلی. فقال اللّه تبارک وتعالی: أنا ربّکم، ومحمّد نبیّکم، وعلیّ أمیرکم(1).

41. قال أبوجعفر، محمّد بن علیّ علیه السلام: لو علم الناس متی سمّی علیّ أمیرالمؤمنین ما أنکروا ولایته.

قلت: رحمک اللّه، متی سمّی علیّ أمیرالمؤمنین؟

قال: کان ربّک عزّوجلّ حیث أخذ « مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ » ومحمّد رسولی، وعلیّ أمیرالمؤمنین(2).

42. عن أبان بن عثمان عن خالد بن یزید عن أبی جعفر علیه السلام قال: لو أنّ جهّال هذه الأمّه یعلمون متی سمّی علیّ أمیرالمؤمنین، لم ینکروا ولایته وطاعته.

قلت: متی سمّی أمیرالمؤمنین؟

قال: حیث أخذ اللّه میثاق ذرّیّه آدم کذا نزل به جبرئیل علی محمّد صلی الله علیه و آله « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ »، وأنّ محمّداً رسولی، وأنّ علیّاً أمیرالمؤمنین، « قالُوا: بَلَی ». ثمّ قال أبوجعفر علیه السلام: واللّه لقد سمّاه اللّه بإسمٍ ما سمّی به أحداً قبله(3).

42. عن جابر عن أبی جعفر علیه السلام قال: قلت له: لم سمّی أمیرالمؤمنین؟


1- .بحارالأنوار :40/77 ؛ تأویلالآیاتالظاهره : 186.
2- .بحارالأنوار :37/306 وفی الیقین : 222.
3- .بحارالأنوار :37/311 وفی الیقین : 284.

ص: 250

 قال: اللّه سمّاه، وهکذا أنزل فی کتابه: « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ »وأنَّ محمَّدا رسولی، وأنَّ علیّاً أمیرالمؤمنین(1).

43. عن أبی جعفر علیه السلام قال: لو أن الجهّال من هذه الأمّه یعرفون متی سمّی أمیرالمؤمنین، لم ینکروا، وإنّ اللّه تعالی حین أخذ میثاق ذرّیّه آدم علیه السلام وذلک فی ما أنزل اللّه علی محمّد صلی الله علیه و آله فی کتابه، فنزل به جبرئیل کما قرأناه. یا جابر، ألم تسمع اللّه یقول فی کتابه « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی » وأنّ محمّداً رسول اللّه، وأنّ علیّاً أمیرالمؤمنین فواللّه لسمّاه اللّه تعالی أمیرالمؤمنین فی الأظلّه حیث أخذ من ذرّیّه آدم المیثاق(2).

 أقول: الظاهر من مجموع هذه الأخبار الدالّه علی وجه تسمیه الإمام بأمیرالمؤمنین أنّ اللّه تعالی سمّاه بهذا اللقب فی العوالم السابقه حینما أخذ المیثاق علی بنی آدم. والظاهر من الخبر الأخیر أنّ اللّه تعالی سمّاه بهذا اللقب فی الأظلّه حیث أخذ المیثاق من ذرّیّه آدم.

44. عن أبی جعفر وأبی عبداللّه علیهماالسلام قالا: حجّ عمر أوّل سنه حجّ وهو خلیفه، فحجّ تلک السنه المهاجرون والأنصار وکان علیّ علیه السلام قد حجّ تلک السنه بالحسن والحسین علیهماالسلام وبعبداللّه بن جعفر (إلی أن قالا علیهماالسلام) فلمّا دخلوا مکّه وطافوا بالبیت فاستلم عمر الحجر وقال: أما واللّه إنّی لأعلم أنّک حجر لا یضرّ ولا ینفع، ولولا أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله استلمک ما استلمتک.

فقال علیّ علیه السلام: مَهْ یا أباحفص، لا تفعل، فإنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله لم یستلم إلاّ لأمر قد علمه، ولو قرأت القرآن فعلمت من تأویله ما علمه غیرک لعلمت


1- .الکافی : 1/411.
2- .بحارالأنوار :26/293 ح53 عن تفسیرفرات الکوفی.

ص: 251

أنّه یضرّ وینفع، له عینان وشفتان ولسان ذَلِق، یشهد لمن وافاه بالموافاه.

قال: فقال له عمر: فأوجدنی ذلک من کتاب اللّه یا أباالحسن.

فقال علیّ علیه السلام: قوله تبارک وتعالی: « وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی شَهِدْنا » فلمّا أقرّوا بالطاعه بأنّه الربّ وأنّهم العباد، أخذ علیهم المیثاق بالحجّ إلی بیته الحرام ثمّ خلق اللّه رقّاً أرقّ من الماء وقال للقلم: اکتب موافاه بنی آدم فی الرقّ، ثمّ قال للحجر: احفظ واشهد لعبادی الموافاه، فهبط الحجر مطیعاً للّه یا عمر. أو لیس إذا استلمت الحجر قلت أمانتی أدّیتها ومیثاقی تعاهدته لتشهد لی بالموافاه؟

فقال عمر: اللّهمّ نعم.

فقال له علیّ علیه السلام: آمنْ ذلک(1).

45. عن عبداللّه بن سنان قال: بینا نحن فی الطواف إذ مرّ رجل من آل عمر فأخذ بیده رجل فاستلم الحجر فانتهره وأغلظ له وقال له: بطل حجّک إنّ الذی تستلمه حجر لا یضرّ ولا ینفع.

فقلت لأبی عبداللّه علیه السلام: أما سمعت قول العمریّ لهذا الذی استلم الحجر فأصابه ما أصابه؟

فقال: وما الذی قال؟

قلت له: قال یا عبداللّه بطل حجّک إنّما هو حجر لا یضرّ ولا ینفع.

فقال أبوعبداللّه علیه السلام: کذب ثمّ کذب ثمّ کذب إن للحجر لساناً ذَلِقا یوم القیامه یشهد لمن وافاه بالموافاه، ثمّ قال: إنّ اللّه تبارک وتعالی لمّا خلق السماوات والأرض، خلق بحرین: بحراً عذباً وبحراً أجاجاً، فخلق تربه آدم من البحر العذب وشنّ علیها من البحر الأجاج ثمّ جبل آدم فعرک عرک


1- .مستدرکالوسائل : 9/381.

ص: 252

الأدیم فترکه ما شاء اللّه. فلمّا أراد أن ینفخ فیه الروح، أقامه شبحاً فقبض قبضه من کتفه الأیمن فخرجوا کالذرّ، فقال هؤلاء إلی الجنّه وقبض قبضه من کتفه الأیسر وقال هؤلاء إلی النار فأنطق اللّه عزّوجلّ أصحاب الیمین وأصحاب الیسار، فقال أهل الیسار: یا ربّ، لما خلقت لنا النار ولم تبیّن لنا ولم تبعث إلینا رسولا؟

فقال اللّه عزّوجلّ لهم: ذلک لعلمی بما أنتم صائرون إلیه وإنّی سأبتلیکم، فأمر اللّه عزّوجلّ النار فأُسعرت ثمّ قال لهم تقحّموا جمیعا فی النار فإنّی أجعلها علیکم برداً وسلاماً.

فقالوا: یا ربّ، إنّما سألناک لأیّ شیء جعلتها لنا هرباً منها ولو أمرت أصحاب الیمین ما دخلوا. فأمر اللّه عزّوجلّ النار فأسعرت، ثمّ قال لأصحاب الیمین: تقحّموا جمیعا فی النار فتقحّموا جمیعاً فکانت علیهم برداً وسلاماً، فقال لهم: ألستُ بربّکم؟

قال أصحاب الیمین: بلی طوعاً، وقال أصحاب الشمال: بلی کرهاً، فأخذ منهم جمیعاً میثاقهم وأشهدهم علی أنفسهم. قال: وکان الحجر فی الجنّه فأخرجه اللّه عزّوجلّ فالتقم المیثاق من الخلق کلّهم فذلک قوله عزّوجلّ « ولَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِی السَّماواتِ وَالْأَرْضِ طَوْعا وَکَرْها وَإِلَیْهِ یُرْجَعُونَ ». فلمّا أسکن اللّه عزّوجلّ آدم الجنّه وعصی، أهبط اللّه عزّوجلّ الحجر وجعله فی رکن بیته وأهبط آدم علیه السلام فمکث ما شاء اللّه، ثمّ رآه فی البیت فعرفه وعرف میثاقه وذکره، فجاء إلیه مسرعاً فأکبّ علیه وبکی علیه أربعین صباحاً تائباً من خطیئته ونادماً علی نقضه میثاقه، قال: فمن أجل ذلک أُمرتم أن تقولوا إذا استلمتم الحجر أمانتی أدّیتها ومیثاقی تعاهدته لتشهد لی بالموافاه یوم القیامه(1).


1- .بحارالأنوار :5/245 ؛ تفسیرالعیاشی : 2/38.

ص: 253

 46. عن جعفر بن محمّد علیهماالسلام قال: کنت مع أبی محمّد بن علیّ علیهماالسلام، فقال له رجل: یا أباجعفر ما بدء خلق هذا الرکن؟

فقال: إن اللّه لمّا خلق الخلق قال لبنی آدم « أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قَالُوا بَلی » فأقرّوا وأجری نهرا أحلی من العسل وألین من الزبد ثمّ أمر القلم فاستمدّ من ذلک النهر فکتب إقرارهم وما هو کائن إلی یوم القیامه ثمّ ألقم ذلک الکتاب هذا الحجر فهذا الاستلام الذی تری إنّما هو بیعه علی إقرارهم الذی کانوا أقرّوا به(1).

 أقول: وستأتی أخبار أخری تدلّ علی أنّ اللّه تعالی أخذ العهد والمیثاق من العباد ثمّ لقّمه الحجر؛ فانتظر.

هذا کلّه ما کان صادراً عن المعصومین علیهم السلام تفسیرا للآیات القرآنیّه الوارده فی عالم الذرّ.

وأمّا الأخبار، فإلیک شیئاً یسیراً منها:

47. عن عبداللّه بن سنان قال: لمّا قدم أبو عبداللّه علیه السلام علی أبی العباس وهو بالحیره، خرج یوماً یرید عیسی بن موسی، فاستقبله بین الحیره والکوفه ومعه ابن شبرمه القاضی، فقال له: إلی أین یا أبا عبداللّه؟

فقال: أردتک.

فقال: قد قصّر اللّه خطوک.

قال: فمضی معه فقال له ابن شبرمه: ما تقول یا أبا عبد اللّه فی شیء سألنی عنه الأمیر فلم یکن عندی فیه شیء؟

فقال: وما هو؟

 قال: سألنی عن أوّل کتاب کتب فی الأرض؟

قال: نعم، إنّ اللّه عزّوجلّ عرض علی آدم ذریّته عرض العین فی صور


1- .بحارالأنوار :54/371 ؛ المناقب : 4/202.

ص: 254

الذرّ، نبیّاً فنبیّاً، وملکاً فملکاً، ومؤمناً فمؤمناً، وکافراً فکافراً، فلمّا انتهی إلی داود علیه السلام قال: من هذا الذی نبّأته وکرّمته وقصرت عمره؟ قال: فأوحی اللّه عزّوجلّ إلیه هذا ابنک داود عمره أربعون سنه، وإنّی قد کتبت الآجال وقسّمت الأرزاق، وأنا أمحو ما أشاء وأثبت وعندی أمّ الکتاب، فإن جعلت له شیئاً من عمرک ألحقته له.

قال: یا ربّ قد جعلت له من عمری ستّین سنه تمام المائه.

قال: فقال اللّه عزّوجلّ لجبرئیل ومیکائیل وملک الموت اکتبوا علیه کتاباً، فإنه سینسی. قال: فکتبوا علیه کتاباً وختموه بأجنحتهم من طینه علّیّین. قال: فلمّا حضرت آدم الوفاه أتاه ملک الموت فقال آدم: یا ملک الموت ما جاء بک؟

قال: جئت لأقبض روحک.

قال قد بقی من عمری ستّون سنه.

فقال إنّک جعلتها لابنک داود.

قال: ونزل علیه جبرئیل وأخرج له الکتاب فقال أبو عبداللّه علیه السلام: فمن أجل ذلک إذا خرج الصکّ علی المدیون ذلّ المدیون، فقبض روحه(1).

المراد من عرض ذریّه آدم علیه

أقول: لا بدّ فی توضیح الخبر من التذکیر بأمور:

الأوّل: یدلّ الخبر علی عرض ذرّیّه آدم علیه شخصاً فشخصاً مع الخصوصیّات الفردیّه لکلّ فرد من الإیمان والکفر والنبوّه والمُلک، وإنّما قلنا بدلالته علی هذا لمکان قوله علیه السلام «عرض العین»، فعرض علیه جمیع الأنبیاء کما أنّه عرض علیه المؤمنون واحداً واحداً، وعلی هذا فدلاله الخبر علی خلق الجمیع قبل هذه النشأه


1- .بحارالأنوار :47/222 ؛ الکافی : 7/378.

ص: 255

الدنیویّه واضحه، کما أنّ دلالته علی إیمان بعض وکفر آخر واضحه أیضاً.

ولا یخفی أنّ الإیمان والکفر یکونان بعد تعریف اللّه تعالی نفسه للعباد، وقبول بعضهم المعرفه والإقرار بها وإنکار بعض آخر، فیکون الخبر دالاًّ علی أحد العوالم السابقه.

الثانی: إنّه لا یمکن حمل هذا الخبر وما بمضمونه علی إنباء آدم علیه السلام بذریّته، لمکان قوله علیه السلام «عرض علی آدم ذریّته عرض العین فی صور الذرّ»، فإنّه یدلّ علی عرض ذریّه آدم علیه السلام علی آدم فی الخارج بالصراحه؛ کما هو واضح.

الثالث: إنّ قوله علیه السلام «فی صور الذرّ» یدلّ بالصراحه علی أنّ التشبیه بالذرّ لبیان الصغر لا لبیان الکثره کما توهّمه الشیخ المفید رضوان اللّه علیه وصاحب المیزان أخذا عن المفید، کما سیأتی.

الرابع: إنّ اللّه تعالی کتب الآجال وقسّم الأرزاق فی تلک النشأه، وله أن یمحو ما یشاء ویثبت کما فعل ذلک لداود وآدم علیهماالسلام.

48. عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: لمّا عرض علی آدم ولده، نظر إلی داود فأعجبه فزاده خمسین سنه من عمره قال: ونزل علیه جبرئیل ومیکائیل، فکتب علیه ملک الموت صکّاً بالخمسین سنه، فلمّا حضرته الوفاه، نزل علیه ملک الموت فقال آدم: قد بقی من عمری خمسون سنه.

فقال: فأین الخمسون التی جعلتها لابنک داود.

قال: فإمّا أن یکون نسیها أو أنکرها فنزل علیه جبرئیل ومیکائیل وشهدا علیه، فقبضه ملک الموت، فقال أبو عبد اللّه علیه السلام: وکان أوّل صکّ کتب فی الدنیا(1).

 أقول: یدلّ الخبر علی عرض ذرّیّه آدم علیه، فلمّا نظر إلی داود أعجبه فزاده خمسون سنه من عمره، والظاهر أنّ عرض جمیع الذرّیّه علیه لا یتأتّی إلاّ إذا کانوا


1- .بحارالأنوار :14/8 ؛ الکافی : 7/379.

ص: 256

مخلوقین جمیعاً، فیدلّ الخبر علی خلقه الذرّیّه قبل هذه النشأه وعرضها علی آدم علیه السلام.

ثمّ لا یتوهّم أنّ المراد من عرض ذرّیّه آدم علیه هو التقدیر العلمی لا الخارجی، لأنّه _ مضافاً إلی ظهور هذا الخبر فی العرض الخارجیّ ولا أقلّ من إطلاقه الشامل لکلیهما _ نقول: أنّ الخبر السابق صریح فی العرض الخارجیّ، لمکان قوله علیه السلام «عرض علی آدم ذرّیّته عرض العین فی صور الذرّ» وبقرینه ذلک الخبر، لابدّ من حمل هذا الخبر علی العرض الخارجیّ.

49. عن أبی حمزه الثمالی عن أبی جعفر علیه السلام قال: إن اللّه تبارک وتعالی أهبط ظللا من الملائکه علی آدم وهو بواد یقال له «الروحاء»، وهو واد بین الطائف ومکّه، ثمّ صرخ بذرّیّته وهم ذرّ. قال: فخرجوا کما یخرج النحل من کورها، فاجتمعوا علی شفیر الوادی فقال اللّه لآدم: انظر ما ذا تری؟

فقال آدم: ذرّاً کثیراً علی شفیر الوادی.

فقال اللّه: یا آدم هؤلاء ذرّیّتک أخرجتهم من ظهرک لآخذ علیهم المیثاق لی بالربوبیّه ولمحمّد بالنبوّه کما أخذته علیهم فی السماء.

قال آدم: یا ربّ وکیف وسعتهم ظهری.

قال اللّه: یا آدم بلطف صنیعی ونافذ قدری.

قال آدم: یا ربّ فما ترید منهم فی المیثاق؟

قال اللّه: أن لا یشرکوا بی شیئاً.

قال آدم: فمن أطاعک منهم یا ربّ فما جزاؤه؟

قال اللّه: أُسکنه جنّتی.

قال آدم: فمن عصاک فما جزاؤه؟

قال: أُسکنه ناری.

ص: 257

 قال آدم: یا ربّ لقد عدلت فیهم ولیعصینّک أکثرهم إن لم تعصمهم(1).

 أقول: یدلّ الخبر علی عدّه أمور:

الأوّل: إخراج ذرّیّه آدم من صلبه فی واد یسمّی ب_ «الروحاء» وهو واد بین الطائف ومکّه.

الثانی: إخراج الذرّیّه من صلبه لأخذ المیثاق علیهم للّه بالربوبیّه وللنبیّ الأکرم بالنبوّه.

الثالث: إنّ اللّه تعالی أخذ علیهم المیثاق فی السماء قبل ذلک وجدّده فی وادی الروحاء.

الرابع: إنّ الخبر یشیر إلی تعدّد أخذ المیثاق من الذرّ، فالظاهر منه أنّ اللّه تعالی أخذ المیثاق مرّه فی السماء ومرّه فی الروحاء، لمکان قوله علیه السلام: «لآخذ علیهم المیثاق لی... کما أخذته علیهم فی السماء»، فإنّ الضمیر فی «علیهم» راجع إلی الذرّیّه التی تکون فی صوره الذرّ.

الخامس: یستفاد من الخبر تعجّب آدم علیه السلام من اجتماع جمیع أولاده فی ظهره، ولذا سأل اللّه تعالی عن کیفیّه سعه ظهره لهم، فأجابه اللّه تعالی بأنّی قادر علی کلّ شیء، وصنعی لطیف، ومع الإیمان بقدرته تعالی علی کلّ شیء لا یبقی مجال للسؤال، والعجب ممّن استشکل علی القائلین بعالم الذرّ بهذا الإشکال (کما سیأتی) مع أنّ اللّه تعالی أجاب عنه ببیان سعه قدرته، فمنشؤ الاستشکال إمّا هو ضعف الإیمان أو الغفله عن سعه قدرته تعالی. وعلی أیّ تقدیر، یکون المستشکل بهذا الإشکال إمّا جاهلاً بهذا الخبر لقصور اطّلاعه علی الأخبار وقلّه تتبّعه فیها، أو رادّاً للأخبار المبارکه بالتوهّمات الباطله.

لا یقال: کیف رأی آدم علیه السلام جمیع ذریّته مع کونهم فی نهایه الصغر؟

لأنّا نقول: إنّ اللّه تعالی أقدره علی رؤیه جمیع الذرّات مع جمیع خصوصیّاتهم،


1- .بحارالأنوار :14/9 ؛ تفسیرالعیاشی : 2/218.

ص: 258

کما أقدر هدهد النبیّ سلیمان علیه السلام علی رؤیه الماء فی بطن الأرض حین طیرانه فی السماء(1).

 فکما أنّه تعالی جمع الذرّات بلطف صنیعه ونافذ قدرته فی ظهر آدم علیه السلام، فکذا أری آدم علیه السلام جمیع تلک الذرّات، وأقدره علی رؤیتها مع خصوصیّاتها.

السادس: إنّ الغرض من أخذ المیثاق هو عرفان اللّه بالتوحید وعدم ابتلاء العباد بالشرک، ویستفاد منه أنّه لولا تفضّل اللّه تعالی وامتنانه بأخذ المیثاق، لم یدر أحد من خالقه ولا من رازقه، ولم یصل إلی معرفه اللّه بالتوحید بحقیقه المعرفه، ولصار الجمیع غافلین عن معرفه اللّه تعالی.

السابع: لولا عصمه اللّه تعالی، لعصی أکثر الناس الربّ تعالی، ولذا ترحّم علیهم آدم علیه السلام وطلب لهم العصمه من اللّه تعالی، فیجب علی العباد الاعتصام باللّه تعالی حتّی یُدخلهم فی رحمته ویهدیهم إلی الإیمان وإلی الصراط المستقیم، کما قال اللّه تعالی فی سوره النساء: « وَاعْتَصَمُوا بِاللّه ِ وَأَخْلَصُوا دِینَهُمْ لِلّهِ فَأُولئِکَ مَعَ الْمُؤْمِنِینَ »(2) وکما قال تعالی: « فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا بِاللّه ِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَیُدْخِلُهُمْ فِی رَحْمَهٍ مِنْهُ »(3) وکما قال تعالی فی سوره آل عمران: « وَمَن یَعْتَصِم بِاللّه ِ فَقَدْ هُدِیَ إِلَی صِرَاطٍ مُسْتَقِیمٍ »(4).

50. فی الخبر المروی عن ارشاد القلوب عن الإمام موسی بن جعفر علیهماالسلام فی قصّه مجیء حبر من أحبار یهود الشام إلی علیّ علیه السلام وبیان أمیرالمؤمنین علیه السلام فضائل النبیّ له وکونه أفضل الأنبیاء إلی أن قال: فقال علیه السلام له: لقد کان کذلک ومحمّد صلی الله علیه و آله ألقی علیه محبّه منه فسمّاه حبیباً،


1- . راجعتفسیرنورالثقلینذیل سورهالنمل الآیه 20الأحادیثالتالیه : 46 و47 و48و50.
2- .النساء : 146.
3- .النساء : 175.
4- .النساء : 175.

ص: 259

وذلک أن اللّه تعالی جلّ ثناؤه أری إبراهیم صوره محمّد وأمّته، فقال: یا ربّ ما رأیت من أمم الأنبیاء أنور ولا أزهر من هذه الأمّه فمن هذا؟ فنودی هذا محمّد حبیبی، لا حبیب لی من خلقی غیره، أجریت ذکره قبل أن أخلق سمائی وأرضی، وسمّیته نبیّاً وأبوک آدم یومئذ من الطین، ما أجریت فیه روحه، ولقد ألقیت أنت معه فی الذروه الأولی، وأقسم بحیاته فی کتابه، فقال جلّ ثناؤه: « لَعَمْرُکَ إِنَّهُمْ لَفِی سَکْرَتِهِمْ یَعْمَهُونَ » أی وحیاتک یا محمّد، وکفی بهذا رفعه وشرفاً من اللّه عزّوجلّ ورتبه؛ الخبر(1).

 قال العلاّمه المجلسی فی توضیح الحدیث:

قوله: «ولقد ألقیت أنت معه علی بناء المجهول فی الذروه الأولی لعلّه من ذرو الریح وذرو الحبّ، أی نثره أی القیتک معه حین أخرجت ذرّیّه آدم من صلبه، ونثرتهم وأخذت علیهم المیثاق. ولا یبعد أن یکون فی الأصل والتقیت فی الذرّ الأوّل، أی لقیته فی الذرّ السابق حین أخذت میثاقه ومن سائر النبیّین» انتهی کلامه رفع مقامه.

أقول: بناءً علی ما ذکره العلاّمه المجلسی رضوان اللّه تعالی علیه یکون الخبر ممّا یدلّ علی أخذ المیثاق وعلی تعدد الذرّ.

لا یقال: لا یمکن الالتزام بهذا الخبر لأنّه یدلّ علی کون إبراهیم علیه السلام جاهلاً بالعوالم السابقه.

لأنّه یقال: إنّ علمه علیه السلام بها یکون بإخبار اللّه تعالی وهذا الخبر یدلّ علی إخباره تعالی إبراهیمَ بتلک العوالم؛ هذا أوّلاً.

وثانیاً: إنّ ابراهیم علیه السلام کان عالما بتلک العوالم، إلاّ أنّ هذا الخبر یدلّ علی رؤیته بعض الحوادث المتحقّقه فیها بإراءته تعالی إیّاها له کما قال تعالی: « وَکَذلِکَ نُرِی


1- .بحارالأنوار :16/347 ؛ ارشادالقلوب : 2/411.

ص: 260

إِبْرَاهِیمَ مَلَکُوتَ السَّماوَاتِ وَالأَرْضِ... »(1) وقد ورد فی تفسیر قوله تعالی: « وَإِذِ ابْتَلَی إِبْرَاهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ »(2) أنّ اللّه تعالی ابتلی إبراهیم بقبوله وتسلیمه لما أعطی اللّه محمّدا وآله صلوات اللّه علیهم أجمعین، فأتمهنّ إلی القائم عجّل اللّه فرجه الشریف، فقال تعالی: « إِنِّی جَاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِمَاما »، والفرق بین العلم والرؤیه واضح، کما أنّ إبراهیم علیه السلام کان عالماً ومؤمناً بإحیاء اللّه الأموات، ومع ذلک قال: « رَبَّ أَرِنِی کَیْفَ تُحْیِی الْمَوْتَی »(3).

51. عن أبی محمّد العسکری علیه السلام:... ثمّ أخرج من صلب آدم ذرّیّته منهم الأنبیاء والرسل والخیار من عباد اللّه أفضلهم محمّد، ثمّ آل محمّد، ومن الخیار الفاضلین منهم أصحاب محمّد وخیار أمّه محمّد...(4).

52. عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: إن اللّه أخذ المیثاق میثاق شیعتنا من صلب آدم فنعرف خیارکم من شرارکم(5).

53. عن أبی جعفر علیه السلام قال: إنّ اللّه أخذ میثاق شیعتنا من صلب آدم فنعرف بذلک حبّ المحبّ وإن أظهر خلاف ذلک بلسانه، ونعرف بغض المبغض وإن أظهر حبّنا أهل البیت(6).

 أقول: یدلّ الخبر علی أخذ المیثاق من الشیعه فیعرف أئمّه الهدی علیهم السلام بذلک حبّ المحبّ _ أی صدق ادّعائه فی حبّهم _، کما أنّهم یعرفون بذلک بغض المبغض، وقد مرّ ما یدلّ علی عرفانهم حبّ المحبّ سابقاً.


1- .الأنعام : 75.
2- .الأنعام : 75.
3- .البقره : 260.
4- .تفسیر الامامالعسکری علیه السلام : 383.
5- .بحارالأنوار :26/128 ؛ بصائرالدرجات : 142.
6- .بحارالأنوار :26/128 ؛ الاختصاص : 278.

ص: 261

أخذ المیثاق من الشیعه وغیرهم فی العوالم السابقه

ثمّ اعلم أنّه لا مجال لتوهّم اختصاص أخذ المیثاق من الشیعه، لوضوح أنّ إثبات الشیء لا ینفی ما عداه، وقد قامت الأدلّه علی أخذ المیثاق من الجمیع، وعلیه، یکون المراد من هذه الجمله «أخذ میثاق شیعتنا» أنّ اللّه تعالی أخذ المیثاق من جمیع العباد إلاّ أنّ الشیعه وفوا بذلک المیثاق، وآمنوا وصاروا خیار الناس، وغیرهم لم یفوا وکفروا فصاروا شرار الناس، ویظهر هذا من الخبرین السابقین.

نعم، یحتمل أن یکون المیثاق المذکور فی الخبر هو خصوص المیثاق المأخوذ علی الولایه بقرینه قوله علیه السلام: «فنعرف بذلک حبّ المحبّ و...»، وهو لا یدلّ علی اختصاص المیثاق المأخوذ بالولایه لأنّ إثبات الشیء لا ینفی ما عداه.

54. عن أبی عبد اللّه علیه السلام قال: إنّ اللّه تبارک وتعالی عرض علی آدم فی المیثاق ذرّیّته، فمرّ به النبیّ صلی الله علیه و آله وهو متّکئ علی علیّ علیه السلاموفاطمه صلوات اللّه علیها تتلوهما والحسن والحسین علیهماالسلام یتلوان فاطمه، فقال اللّه: یا آدم، إیّاک أن تنظر إلیهم بحسد أُهبطک من جواری. فلمّا أسکنه اللّه الجنّه، مثّل له النبیّ وعلیّ وفاطمه والحسن والحسین صلوات اللّه علیهم فنظر إلیهم بحسد، ثمّ عرضت علیه الولایه فأنکرها، فرمته الجنّه بأوراقها فلمّا تاب إلی اللّه من حسده وأقرّ بالولایه ودعا بحقّ الخمسه: محمّد وعلیّ وفاطمه والحسن والحسین صلوات اللّه علیهم غفر اللّه له وذلک قوله: « فَتَلَقَّی آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِماتٍ » الآیه(1).

 أقول: یدلّ الخبر علی عرض ذرّیّه آدم علیه فی العوالم السابقه وأنّه تعالی أخذ علیهم المیثاق علی النبوّه والولایه.

ثمّ اعلم أنّ الخبر یُشعر بتعدّد أخذ المیثاق حیث إنّ أخذ المیثاق من آدم علی نبوّه النبیّ وولایه الأئمّه یدلّ علی أفضلیّه النبیّ والأئمّه علیهم السلام. والظاهر _ بحسب


1- .بحارالأنوار :26/326 ؛ تفسیرالعیاشی : 1/41.

ص: 262

الأخبار _ أنّ أحد وجوه أفضیله الرسول وآله علیهم السلام هو سبقهم وتقدّمهم علی سائر الخلق فی الوفاء بالمیثاق وإجابتهم لتعریف اللّه تعالی ب «بلی».

55. فی الخبر المرویّ عن أبی عبد اللّه علیه السلام فی وصف مقام أهل البیت (إلی أن قال): نحن فروع الزیتونه، وربائب الکرام البرره، ونحن مصباح المشکاه التی فیها نور النور، ونحن صفوه الکلمه الباقیه إلی یوم الحشر، المأخوذ لها المیثاق والولایه من الذرّ(1).

 أقول: یدلّ الخبر علی أخذ المیثاق من الذرّ علی ولایه الأئمّه علیهم السلام فی العوالم السابقه وهذا الخبر یُشعر بتعدّد المیثاق بنحو ما ذکرناه فی الخبر السابق.

56. عن الغزالیّ أنّ عمر قبّل الحجر، ثمّ قال: إنی لأعلم أنّک حجر لا تضرّ ولا تنفع، ولولا أنّی رأیت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقبّلک لما قبّلتک. فقال علیّ علیه السلام: بل هو یضرّ وینفع.

فقال: وکیف؟

قال: إنّ اللّه تعالی لمّا أخذ المیثاق علی الذرّیّه کتب اللّه علیهم کتاباً، ثمّ ألقمه هذا الحجر، فهو یشهد للمؤمن بالوفاء، ویشهد علی الکافر بالجحود، قیل: فذلک قول الناس عند الاستلام أللّهمّ إیماناً بک وتصدیقاً بکتابک ووفاء بعهدک(2).

 أقول: یدلّ الخبر علی أخذ المیثاق من الذرّ فی العوالم السابقه، وأنّ الحجر الأسود لقّم المیثاق فهو یشهد للمؤمن بالوفاء کما یشهد للکافر بالجحود.

57. عن برید العجلی قال: قلت لأبی عبداللّه علیه السلام: یا ابن رسول اللّه، أخبرنی عن إسماعیل الذی ذکره اللّه فی کتابه حیث یقول: « وَاذْکُرْ فِی الْکِتابِ إِسْماعِیلَ إِنَّهُ کانَ صادِقَ الْوَعْدِ وَکانَ رَسُولاً نَبِیّاً » أکان


1- . بحارالأنوار: 26/259.
2- .بحارالأنوار :40/229 ؛ المناقب : 2/363.

ص: 263

إسماعیل بن إبراهیم علیه السلام؟ فإنّ الناس یزعمون أنّه إسماعیل بن إبراهیم؟

فقال علیه السلام: إنّ إسماعیل مات قبل إبراهیم، وإن إبراهیم کان حجّه للّه قائدا صاحب شریعه، فإلی من أرسل إسماعیل إذن؟

قلت: فمن کان جعلت فداک؟

قال: ذاک إسماعیل بن حزقیل النبیّ، بعثه اللّه إلی قومه فکذّبوه وقتلوه وسلخوا وجهه، فغضب اللّه علیهم له فوجّه إلیه سطاطائیل ملک العذاب، فقال له: یا إسماعیل، أنا سطاطائیل ملک العذاب، وجّهنی ربّ العزّه إلیک لأُعذّب قومک بأنواع العذاب إن شئت.

فقال له إسماعیل: لا حاجه لی فی ذلک یا سطاطائیل، فأوحی اللّه إلیه فما حاجتک یا إسماعیل؟

فقال إسماعیل: یا ربّ إنّک أخذت المیثاق لنفسک بالربوبیّه، ولمحمّد بالنبوّه، ولأوصیائه بالولایه، وأخبرت خلقک بما تفعل أمّته بالحسین بن علیّ علیهماالسلام من بعد نبیّها، وإنّک وعدت الحسین أن تُکِرّه إلی الدنیا حتّی ینتقم بنفسه ممّن فعل ذلک به، فحاجتی إلیک یا ربّ أن تکرّنی إلی الدنیا حتّی أنتقم ممّن فعل ذلک بی ما فعل، کما تکرّ الحسین؛ فوعد اللّه إسماعیل ابن حزقیل ذلک، فهو یکرّ مع الحسین بن علیّ علیهماالسلام(1).

 أقول: دلاله الخبر علی المدّعی هو أنّ اللّه تعالی أخذ المیثاق علی الربوبیّه والنبوّه والوصایه، فإنّه من الواضح أنّ إسماعیل علیه السلام ذکر ذلک قبل ولاده الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله، فالمیثاق مأخوذ قبل ذلک فی العوالم السابقه.

58. عن کعب الأحبار حین أسلم فی أیّام خلافه عمر بن الخطاب وجعل الناس یسألونه عن الملاحم التی تظهر فی آخر الزمان، فصار کعب یخبرهم بأنواع الأخبار والملاحم والفتن التی تظهر فی العالم، ثمّ قال:


1- .بحارالأنوار :13/390 ح6 و44/238 ح28 و53/105 ح132 ؛کاملالزیارات : 65.

ص: 264

وأعظمها فتنه وأشدّها مصیبه لا تنسی إلی أبد الآبدین مصیبه الحسین علیه السلام، وهی الفساد الذی ذکره اللّه تعالی فی کتابه المجید حیث قال: « ظَهَرَ الْفَسادُ فِی الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِما کَسَبَتْ أَیْدِی النَّاسِ » وإنّما فتح الفساد بقتل هابیل بن آدم وختم بقتل الحسین علیه السلام، (إلی أن قال) وما من نسمه خلقت إلاّ وقد رفعت إلی آدم فی عالم الذرّ وعرضت علیه، ولقد عرضت علیه هذه الأمّه ونظر إلیها وإلی اختلافها وتکالبها علی هذه الدنیا الدنیّه فقال آدم: یا ربّ ما لهذه الأمّه الزکیّه وبلاء الدنیا وهم أفضل الأمم؟

فقال له: یا آدم إنّهم اختلفوا فاختلفت قلوبهم، وسیظهرون الفساد فی الأرض کفساد قابیل حین قتل هابیل، وإنّهم یقتلون فرخ حبیبی محمّد المصطفی، ثمّ مثّل لآدم علیه السلام مقتل الحسین ومصرعه، ووثوب أمّه جدّه علیه فنظر إلیهم فرآهم مسودّه وجوههم فقال: یا ربّ ابسط علیهم الإنتقام کما قتلوا فرخ نبیّک الکریم علیه أفضل الصلاه والسلام(1).

 أقول: ما نقله کعب الأحبار وإن لم یکن منقولاً عن المعصومین علیهم السلام إلاّ أنّ مضامینه مؤیّده بالأخبار ویدلّ علی عدّه أمور:

إحداها: عرض الأمم علی آدم علیه السلام فی عالم الذرّ.

ثانیها: وقوع الاختلاف بین الأمّه المرحومه فی العوالم السابقه، والظاهر _ بضمیمه سائر الأخبار _ أنّ الاختلاف ناش من امتناع عدّه کثیره من الأمّه المرحومه عن قبول ولایه الأئمّه المعصومین علیهم السلام حینما عرضت علیهم.

ثالثها: إنّ اللّه تعالی مثّل لآدم واقعه الطفّ ومقتل الحسین علیه السلام، فنظر آدم إلی قاتلی الحسین علیه السلام فرأی وجوههم المسودّه.

59. عن أمیرالمؤمنین علیه السلام قال: إنّ اللّه حین شاء تقدیر الخلیقه وذرء


1- .بحارالأنوار :45/315.

ص: 265

البریّه وإبداع المبدعات، نصب الخلق فی صور کالهباء قبل دحو الأرض ورفع السماء، وهو فی انفراد ملکوته وتوحّد جبروته، فأتاح نورا من نوره فلمع، وقبساً من ضیائه فسطع، ثمّ اجتمع النور فی وسط تلک الصور الخفیّه، فوافق ذلک صوره نبیّنا محمّد صلی الله علیه و آله فقال اللّه عزّ من قائل: أنت المختار المنتخب، وعندک أستودع نوری، وکنوز هدایتی، ومن أجلک أسطح البطحاء، وأرفع السماء، وأمزج الماء، وأجعل الثواب والعذاب، والجنّه والنار، وأنصب أهل بیتک بالهدایه وأُوتیهم من مکنون علمی ما لا یخفی علیهم دقیق، ولا یغیبهم خفیّ؛ الخبر(1).

 أقول: یدلّ الخبر بالصراحه علی خلقه جمیع الناس فی النشأه السابقه لمکان قوله علیه السلام: «حین شاء تقدیر الخلیقه... قبل دحو الأرض»، کما یدلّ علی أنّ تشبیههم بالهباء لأجل صغرهم لا لکثرتهم، کما هو واضح.

المراد من التعبیر عن الخلق ب_ «الصور الخفیّه»

ثمّ اعلم أنّ التعبیر عن الخلق بالصور الخفیّه إمّا لأجل خفائهم عن لحظ العیون فتکون هذه الجمله من مؤیّدات کون التشبیه بالذرّ لأجل الصغر، وإمّا لأجل ظلمتهم وحرمانهم عن النور.

ویحتمل بعیداً أن یکون المراد خفاؤها عن غیره تعالی، بمعنی أنّه لا یعلمها أحد إلاّ اللّه تعالی؛ أی لو کان أحد، فإنّ الظاهر أنّه لم یکن آنذاک أحد.

60. عن زراره بن أعین قال: سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول: إذا وقعت النطفه فی الرحم، استقرّت فیها أربعین یوماً، وتکون علقه أربعین یوماً، وتکون مضغه أربعین یوماً، ثمّ یبعث اللّه ملکین خلاّقین فیقال لهما: اخلقا کما یرید اللّه ذکراً أو أنثی، صوّراه واکتبا أجله ورزقه ومنیّته، وشقیّاً أو سعیداً،


1- .بحارالأنوار :54/212.

ص: 266

واکتبا للّه المیثاق الذی أخذه فی الذرّ بین عینیه، فإذا دنا خروجه من بطن أمّه، بعث اللّه إلیه ملکاً یقال له زاجر فیزجره، فیفزع فزعا فینسی المیثاق ویقع إلی الأرض، ویبکی من زجره الملک(1).

 أقول: یدلّ الخبر علی أخذ المیثاق من الناس فی الذرّ، کما أنّه یدلّ علی ثبوت السعاده والشقاوه فی تلک النشأه، وبهذا یظهر وجه الخبر «الشقیّ من شقی فی بطن اُمّه والسّعید من سعد فی بطن اُمّه»(2) وقد أجبنا فی مبحث الجبر والتفویض عن الاستدلال بهذه الأخبار علی الجبر، وکون السعاده والشقاوه ذاتیّتین؛ فراجع.

ویدلّ الخبر _ أیضاً _ علی أنّهم ینسون الموقف، وسبب النسیان هو الزجر الموجب للخروج عن الرحم.

61. وعن أبی سعید الخدری قال: سمعت النبیّ صلی الله علیه و آله سئل عن العزل فقال: لا علیکم أن تفعلوا، إن یکن ممّا أخذ اللّه منها المیثاق فکانت علی الصخره، نفخ فیه الروح(3).

 أقول: یدلّ الخبر علی مجیء کلّ من أُخذ منه المیثاق فی العوالم السابقه إلی الدنیا، وهذا هو وجه جواز العزل وقد مرّ نظیر هذا الخبر سابقاً فراجع.

62. عن ابن مسعود أنه سئل عن العزل فقال: لو أخذ اللّه میثاق نسمه من صلب رجل ثمّ أفرغه علی صفا لأخرجه من ذلک الصّفا، فإن شئت فاعزل وإن شئت لا تعزل(4).

63. عن بعض أصحابنا عن أبی بصیر قال: قلت لأبی عبداللّه علیه السلام کیف أجابوا وهم ذرّ؟ قال: جعل فیهم ما إذا سألهم أجابوا، یعنی فی المیثاق(5).


1- .بحارالأنوار :57/364 ؛ الکافی : 6/16.
2- .بحارالأنوار :5/157 ؛ تفسیرالقمی : 1/227.
3- .بحارالأنوار :57/382.
4- .بحارالأنوار :57/383.
5- .بحارالأنوار :64/100 ؛ الکافی : 2/12.

ص: 267

أقول: لمّا استغرب الراوی من السؤال والجواب من الذرّه سأل الإمام علیه السلام عن کیفیّه ذلک، فأجابه الإمام بأنّ اللّه تعالی جعل فیهم ما إذا سألهم أجابوه، أی أعطاهم العقل وزوّدهم بالقدره علی إجابه الأسئله.

ویظهر من استغراب الروای أنّ التعبیر عن العباد بالذرّ لیس لأجل الکثره _ کما عن المفید قدّس سرّه وصاحب المیزان الآخذ منه _، بل إنّما هو لأجل الصغر.

64. عن أبی جعفر علیه السلام قال: قوله عزّوجلّ « أَفَمَنْ یَعْلَمُ أَنَّما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ الْحَقُّ » هو علیّ بن أبی طالب، والأعمی هنا هو عدوّه، وأولو الألباب شیعته الموصوفون بقوله تعالی: « الَّذِینَ یُوفُونَ بِعَهْدِ اللّه ِ وَلا یَنْقُضُونَ الْمِیثاقَ »(1) المأخوذ علیهم فی الذرّ بولایته ویوم الغدیر(2).

65. عن حبیب السجستانی قال: سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول: إنّ اللّه عزّوجلّ لمّا أخرج ذرّیّه بنی آدم من ظهره لیأخذ علیهم المیثاق بالربوبیّه له، وبالنبوّه لکلّ نبیّ، فکان أوّل من أخذ له علیهم المیثاق بنبوّته محمّد ابن عبداللّه صلی الله علیه و آله، ثمّ قال اللّه عزّوجلّ لآدم: انظر ماذا تری؟

قال: فنظر آدم علیه السلام إلی ذرّیّته وهم ذرّ قد ملؤوا السماء، قال آدم علیه السلام: یا ربّ ما أکثر ذرّیّتی، ولأمرٍ مّا خلقتهم فما ترید منهم بأخذک المیثاق علیهم؟

قال اللّه عزّوجلّ: « یَعْبُدُونَنِی لا یُشْرِکُونَ بِی شَیْئاً »، ویؤمنون برسلی ویتّبعونهم.

قال آدم: یا ربّ فما لی أری بعض الذرّ أعظم من بعض، وبعضهم له نور کثیر، وبعضهم له نور قلیل، وبعضهم لیس له نور أصلاً؟

فقال اللّه عزّوجلّ: وکذلک خلقتهم لأبلوهم فی کلّ حالاتهم.


1- .الرعد : 19 _ 20.
2- .بحارالأنوار :24/401 ؛ تأویلالآیات : 238.

ص: 268

قال آدم علیه السلام: یا ربّ فتأذن لی فی الکلام فأتکلّم؟

قال اللّه عزّوجلّ: تکلّم فإنّ روحک من روحی وطبیعتک خلاف کینونتی.

قال آدم علیه السلام: فلو کنت خلقتهم علی مثال واحد وقدر واحد وطبیعه واحده وجبلّه واحده وألوان واحده وأعمار واحده وأرزاق سواء لم یبغ بعضهم علی بعض، ولم یک بینهم تحاسد، ولا تباغض، ولا اختلاف فی شیء من الأشیاء.

قال اللّه عزّوجلّ: یا آدم بروحی نطقت، وبضعف طبیعتک تکلّمت ما لا علم لک به، وأنا الخالق العلیم، بعلمی خالفت بین خلقهم، وبمشیّتی یمضی فیهم أمری، وإلی تدبیری وتقدیری صائرون، ولا تبدیل لخلقی، إنّما خلقت الجنّ والإنس لیعبدونی، وخلقت الجنّه لمن عبدنی فأطاعنی منهم وأتّبع رسلی ولا أبالی، وخلقت النار لمن کفر بی وعصانی ولم یتّبع رسلی ولا أبالی، وخلقتک وخلقت ذریّتک من غیر فاقه بی إلیک وإلیهم، وإنّما خلقتک وخلقتهم لأبلوک وأبلوهم « أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً » فی دار الدنیا فی حیاتکم وقبل مماتکم، فلذلک خلقت الدنیا والآخره والحیاه والموت والطاعه والمعصیه والجنّه والنار، وکذلک أردت فی تقدیری وتدبیری، وبعلمی النافذ فیهم خالفت بین صورهم وأجسامهم وألوانهم وأعمارهم وأرزاقهم وطاعتهم ومعصیتهم، فجعلت منهم الشقی والسعید، والبصیر والأعمی، والقصیر والطویل، والجمیل والدمیم، والعالم والجاهل، والغنی والفقیر، والمطیع والعاصی، والصحیح والسقیم، ومن به الزمانه ومن لا عاهه به، فینظر الصحیح إلی الذی به العاهه فیحمدنی علی عافیته، وینظر الذی به العاهه إلی الصحیح فیدعونی ویسألنی أن أعافیه، ویصبر علی بلائی فأُثیبه جزیل عطائی، وینظر الغنیّ إلی الفقیر فیحمدنی ویشکرنی، وینظر الفقیر إلی الغنیّ فیدعونی ویسألنی، وینظر المؤمن

ص: 269

إلی الکافر فیحمدنی علی ما هدیته، فلذلک خلقتهم لأبلوهم فی السراء والضراء، وفی ما أعافیهم وفی ما أبتلیهم، وفی ما أُعطیهم وفی ما أمنعهم، وأنا اللّه الملک القادر، ولی أن أمضی جمیع ما قدّرت علی ما دبّرت، ولی أن أُغَیِّرَ من ذلک ما شئت إلی ما شئت، وأُقَدِّم من ذلک ما أخّرت، وأُؤخّر من ذلک ما قدّمت، وأنا اللّه الفعّال لما أرید، لا أُسأل عمّا أفعل وأنا أسأل خلقی عمّا هم فاعلون(1).

 أقول: یدلّ الخبر علی عدّه أمور:

الأوّل: إنّ اللّه تعالی أخرج ذریّه آدم من صلبه وهم علی هیئه الذرّ.

الثانی: إنّ اللّه تعالی أخرج الذرّیّه من صلب آدم لیأخذ منهم المیثاق للّه بالربوبیّه ولجمیع الأنبیاء، لاسیّما الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله بالنبوّه، ولیأخذ منهم المیثاق علی أن یعبدوه ولا یشرکوا به شیئاً.

الثالث: إنّ بعض الذرّ کان له نور قلیل، وبعضهم کان له نور کثیر، وبعضهم کان شقیّاً، وبعضهم کان سعیداً، و...، وهذا یدلّ علی وقوع الاختبار قبل هذه المرحله لیتبیّن السعید الذی آمن بحسن الاختیار فی المرحله السابقه من الشقی الذی کفر بسوء الاختیار فی تلک المرحله، وکذا یدلّ من هذه الجهه علی تفضیل النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله علی سائر الخلق.

الرابع: إنّ من مصالح وقوع الاختلاف فی الذرّ من حیث النورانیّه والرزق والأجل و... هو أن ینظر العباد أحدهم إلی الآخر فیتذکّر باختلاف الأحوال بمعرفه اللّه تعالی، ویدعو اللّه تعالی، ویطلب منه المزید، أو یشکره علی ما أولاه من النعم، وأیضاً من مصالح وقوع الاختلاف هو الابتلاء والاختبار.

الخامس: إنّ للّه تعالی البداء فی ما قدّره من آجال العباد وأرزاقهم وغیرهما من التقدیرات، فله أن یقدّم ما یشاء کما له أن یؤخّر ما یشاء، وله أن یمحو ما یشاء وله


1- .بحارالأنوار :64/116 ح24 ؛ الکافی : 2/8.

ص: 270

أن یثبت ما یشاء.

السادس: یستفاد من هذا الخبر إمکان تغییر الطینه وإمکان البداء للّه تعالی فی تغییرها (وإن کان بسبب الأفعال الاختیاریّه الصادره من العبد)، حیث إنّ التذکّر بالبداء فی الخبر کان بعد ذکر السعاده والشقاوه، کما أنّ البداء مذکور بعد ذکر الاختلاف بین العباد فی الأرزاق والآجال وغیرها.

المراد من جعل السعید سعیدا والشقی شقیّاً فی العوالم السابقه

السابع: إنّ التعبیر فی الخبر «جعلت منهم السعید والشقی» دون خلقتهم سعداء وأشقیاء مُشعر بأنّ السعاده والشقاوه لیستا ذاتیّتین، والمراد بجعل السعاده والشقاوه مع کون منشأهما هی الأفعال الاختیاریّه الصادره من العبد هو أحد أمرین؛ إمّا بجعل الأرواح والأظلّه المطیعه فی الماء العذب الفرات وجعل الأظلّه العصاه فی الماء الملح الأجاج، وإمّا بجعل أثر الأعمال الصالحه الجنّه وجعل أثر الأعمال القبیحه النار فإنّه ورد فی بعض الأخبار أنّ السعاده هی الجنّه والشقاوه هی النار.

وبناءً علی ذلک، یکون جعل السعاده هو جعل الأثر للعمل الصالح الموجب للجنّه، وجعل الشقاوه هو جعل الأثر للعمل القبیح الموجب للنار.

وأمّا کتابه السعاده والشقاوه علی جباههم کما یشیر إلیه بعض الأخبار المتقدّمه، فهو للإعلان بهما، لا لتأسیسهما.

الثامن: إنّ من أهمّ ما یستفاد من هذا الخبر هو أنّ الحکمه والمصلحه فی الخلقه الدنیویه لبنی آدم، والاختلاف بینهم بالفقر والغنی والصحّه والسقم وغیرها، هی الاختبار کی یقدر ویتمکّن من لم یؤمن فی العوالم السابقه علی الرجوع إلی الإیمان.

وأمّا قوله تعالی فی الخبر «وروحک من روحی» فیحتمل قویّاً أن یکون المراد منه نفس المراد من قوله تعالی: « وَنَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رِوحِی »، وبناءً علی ذلک، تکون الإضافه فی الخبر إضافه بیانیّه.

ص: 271

 وأمّا المراد من الآیه المبارکه، فإلیک ما أفاده شیخنا المحقّق آیه اللّه محمّدباقر الملکیّ قدس سره:

قال فی القاموس 3/288: الخلق: التقدیر. والخالق فی صفاته تعالی: المبدع للشیء المخترع علی غیر مثال سبق.

أقول: الظاهر أنّ معنی الخلق هو الإیجاد عن تقدیر. قال الراغب فی مفرداته: 251 فی قوله تعالی: « الَّذِی خَلَقَکَ فَسَوَّاکَ »: أی: جعل خلقتک علی ما اقتضت الحکمه. وفیه أیضاً ص252 فی قوله تعالی: « رفع سمکها فسوّاها »(1): فتسویتها تتضمّن بناءها وتزیینها المذکور فی قوله تعالی: « إنّا زَیَّنا السَّماء الدنیا بزینه الکواکب »(2).

قال فی القاموس: 4/345: واستوی: اعتدل. والرجل: بلغ أشدّه، أو أربعین سنه... وسوّاه تسویهً وأسواه: جعله سویّاً... ولیله السواء: لیله أربع عشره، أو ثلاث عشره.

وفی نور الثقلین: 4/117 عن معانی الأخبار مسنداً عن محمّد بن النعمان الأحول، عن أبی عبداللّه علیه السلام فی قوله عزّوجلّ: « ولمّا بلغ أشدّه واستوی »(3) قال: أشدّه ثمان عشر سنه. واستوی: التحی.

فالمستفاد من جمیع ما ذکرنا أنّ التسویه فی مورد خلقه الإنسان، إتمام خلقه واستکماله بحیث یکون تامّاً ومستعدّاً لإیفاء الغرض الذی خلق له، لا الطین الجامد المصوّر بصوره الإنسان قبل حلول روح الحیاه فیه، ولا یصدق علیه أنّه إنسان سویّ یری ویسمع ویبصر. ولابدّ من الالتزام بأنّ عنوان التسویه والإتمام لا یتحقّق إلاّ بعد نفخ


1- .النّازعات : 28.
2- .الصّافات : 6.
3- .القصص : 14.

ص: 272

روح الحیاه فیه. قال تعالی:

« أَأَنْتُمْ أَشَدُّ خَلْقا أَمِ السَّماءَ بَناها * رَفَعَ سَمْکَهَا فَسَوَّاها »(1).

« الَّذِی خَلَقَکَ فَسَوَّاکَ فَعَدَلَکَ »(2).

« وَنَفْسٍ وَما سَوَّاها »(3).

« ثُمَّ کانَ عَلَقَهً فَخَلَقَ فَسَوَّی »(4).

« فَأَرْسَلْنا إِلَیْها رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَها بَشَرا سَوِیّا »(5).

فاتّضح أنّ المراد بالتسویه إنّما بعد تحقّق الخلقه فی هذه الآیات الثلاث وغیرها. أی: صار بشراً سویّاً واجداً لروح الحیاه التی به یدبّ ویدرج، وبه یسمع ویبصر.

ولا یستقیم أن یقال: إنّ قوله تعالی: « ونفخت فیه... » و « نفخ فیه... »عطف تفسیریّ فی هذه الآیات الثلاث علی قوله تعالی: « سوّیته »و « سوّاه ». بل لابدّ من الالتزام بأنّ الروح الذی نفخ بعد مرتبه التسویه هو الروح القدسیّ العلمیّ، به یعرف الأنبیاء النبوّه والرساله والشرائع والمعارف والحقائق.

قوله تعالی: « فَقَعوا لَهُ ساجِدینَ ».

أقول: التعبیر بالفاء الدالّه علی الترتیب، فیه دلاله واضحه علی أنّ أمره تعالی الملائکه بالسجود لآدم بعد ما علّم آدم الأسماء کلّها؛ أی: بعد إفاضه الروح القدسیّ علیه. ویشهد علی ذلک أیضاً قوله تعالی:

« وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْماءَ کُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَی الْمَلاَئِکَهِ... قَالَ یَا آدَمُ


1- .النازعات : 27 _ 28.
2- .الانفطار : 7.
3- .الشمس : 7.
4- .القیامه : 38.
5- .مریم : 17.

ص: 273

أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَّکُمْ إِنِّی أَعْلَمُ غَیْبَ السَّماواتِ وَالأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا کُنْتُمْ تَکْتُمُونَ »(1).

بیان: فی مروج الذهب: 1/33 فی خطبه کریمه لعلیّ أمیرالمؤمنین علیه السلام فی إبتداء خلق العالم وخلق آدم، فساق الکلام إلی أن قال:

«فلمّا خلق اللّه آدم، أبان فضله للملائکه وأراهم ما خصّه به من سابق العلم من حیث عرّفه عند استنبائه إیّاه أسماء الأشیاء. فجعل اللّه آدم محراباً وکعبهً وباباً وقبلهً أسجد إلیها الأبرار والروحانیّین الأنوار. ثمّ نبّه آدم علی مستودعه...»

وفی البحار: 11/150، عن تفسیر مولانا الإمام العسکریّ صلوات اللّه وسلامه علیه فی تفسیر قوله تعالی: « وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِکَهِ اسْجُدُوْا لآِدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِیسَ أَبَی وَاسْتَکْبَرَ وَکَانَ مِنَ الْکَافِرِینَ »(2) قال علیه السلام:

«ولمّا امتحن الحسین علیه السلام ومن معه... قال لعسکره: أنتم فی حلّ من بیعتی. فألحقوا بعشائرکم وموالیکم. وقال لأهل بیته: قد جعلتکم فی حلّ من مفارقتی. فإنّکم لا تطیقونهم لتضاعف أعدادهم وقواهم. وما المقصود غیری. فدعونی والقوم...

إنّ اللّه تعالی لمّا خلق آدم وسوّاه، وعلّمه أسماء کلّ شیء، وعرضهم علی الملائکه، جعل محمّداً وعلیّاً وفاطمه والحسن والحسین أشباحاً خمسه فی ظهر آدم. وکانت أنوارهم تضیء فی الآفاق من السماوات والحجب والجنان والکرسیّ والعرش. فأمر اللّه الملائکه بالسّجده لآدم، تعظیماً له أنّه قد فضّله بأن جعله وعاءً لتلک الأشباح التی قد عمّ أنوارها فی الآفاق...»


1- .البقره : 31 _ 33.
2- .البقره : 34.

ص: 274

 بیان: ظاهر الخطبه الکریمه وصریح روایه الحسین الشهید علیه السلام أنّ موطن سجود الملائکه لآدم علیه السلام إنّما کان بعد ما سوّاه، ثمّ بعد تعلیم الأسماء وبعد استنبائه تعالی من الملائکه وأمره تعالی لآدم أن ینبّئ الملائکه الأسماء. کما أنّ ظاهر الخطبه الشریفه والروایه المبارکه أنّ لتعلیم الأسماء لآدم وتکریمه تعالی إیّاه بذلک دخلا فی سجود الملائکه لآدم، والسجود مترتّب علی إفاضه الروح القدسیّ وتعلیم الأسماء، وکذلک مترتّب علی حمل آدم أنوار الأشباح الخمسه.

أقول: قد اتّضح من جمیع ما ذکرنا، أنّ المستفاد من قوله تعالی: « وعلّم آدم الأسماء کلّها » فی حقّ آدم علیه السلام هو عین ما یفیده قوله تعالی: « وأیّدناه بروح القدس » _ علی ما أوضحناه سابقاً _ فی حقّ عیسی بن مریم علیه السلام. وهو إفاضه العلم الذی یعرف الأشیاء بداههً وعیانا والأسماء ومسمّیاتها. فراجع الروایات الوارده فی هذا الباب فی نور الثقلین ج1 فی تفسیر قوله تعالی: « وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْماءَ کُلّها » والبحار: 1/146 و147.

ویؤیّد ما استظهرناه فی تفسیر الروح المذکور فی هذه الآیات الثلاث عدّه من الروایات:

منها ما رواه فی البرهان 2/342 عن ابن بابویه، مسنداً عن محمّد بن مسلم قال:

سألت أبا جعفر علیه السلام عن قول اللّه عزّوجلّ: « وَنَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی »

قال: روح اختاره واصطفاه، وخلقه وأضافه إلی نفسه، وفضّله علی جمیع الأرواح. فأمر، فنفخ منه فی آدم.

وفیه عنه مسنداً عن أبی جعفر الأصمّ قال:

سألت أباجعفر علیه السلام عن الروح التی فی آدم والتی فی عیسی، ما هی.

ص: 275

 قال: روحان مخلوقتان اختارهما اللّه واصطفاهما هما روح آدم وروح عیسی.

أقول: إنّ الروایه الشریفه، وإن لم تکن مسوقهً فی تفسیر الآیه الکریمه، إلاّ أنّها لا تخلو من الإشعار بتفسیر الآیه والتعرّض للروح التی فی عیسی. وفیها قرینه واضحه فی أنّ الروح التی فی آدم من قبیل الروح التی فی عیسی أیضاً. وقد عرفت فی تفسیر قوله تعالی: « إِذْ أَیَّدْتُکَ بِرُوحِ الْقُدُس » وفی تفسیر قوله تعالی: « وَأَیَّدْناهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ » أنّه هو الروح القدسیّ؛ أی: العلم المفاض من اللّه سبحانه علی عیسی وعلی آدم أیضاً.

وفیه عنه أیضاً، مسنداً عن أبی بصیر، عن أبی جعفر علیه السلام فی قول اللّه عزّوجلّ: « وَنَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی » قال: من قدرتی.

وفی تفسیر العیاشیّ 2/241: وفی روایه سماعه عنه: خلق آدم فنفخ فیه. وسألته عن الروح. قال: هی من قدرته من الملکوت.

أقول: الظاهر أنّ المسؤول عنه فی قوله: «عنه» و «سألته» هو الصادق علیه السلام. وقد تقدّم فی حدیث المفضّل عن الصادق علیه السلام:

... إذا قبض النبیّ صلی الله علیه و آله انتقل روح القدس فصار فی الإمام...

قلت: جعلت فداک، یتناول الإمام ما ببغداد بیده؟

قال: نعم، وما دون العرش.

فعلیه یمکن أن یقال: إنّ قوله علیه السلام: «من قدرتی» و «من قدرته» فی الحدیثین السابقین تفسیر للروح بالقدره وأنّ الروح کما أنّه عباره عن العلم المفاض من اللّه سبحانه علی عباده المصطفین، کذلک بعینه هو قدره مفاضه من اللّه سبحانه علی من یشاء. وملخّص القول أنّ الروح کما أنّه منطبق علی العلم المفاض من اللّه، کذلک منطبق علی القدره

ص: 276

المفاضه أیضاً(1).

 أقول: حاصل کلامه قدس سره هو أنّ المراد من الروح هو روح القُدُس وحقیقته _ بحسب الأخبار _ نور و قدره یفیضه اللّه تعالی علی أنبیائه وأولیائه وهو عمود من نور یری به الولیّ علیه السلام المشرق والمغرب، ینال به ما دون العرش. وقد مرّت أخبار فی روح القدس؛ فراجع(2).

 والظاهر أنّه لا یمکن المساعده علی ما بیّنه شیخنا المحقّق قدس سره من أنّ المراد من الروح فی الآیه المبارکه خصوص روح القدس لما روی فی الکافی: عن محمّد بن مسلم قال: سألت أباعبداللّه علیه السلام عن قول اللّه عزّوجلّ: « وَنَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحی » کیف هذا النفخ؟ فقال: إنّ الروح متحرک کالریح وإنّما سمّی روحاً لأنّه اشتق اسمه من الریح وإنّما أخرجه عن لفظه الریح، لأنّ الأرواح مجانسه الریح وإنّما أضافه إلی نفسه لأنّه اصطفاه علی سائر الأرواح، کما قال لبیت من البیوت: بیتی، ولرسول من الرسل: خلیلی، وأشباه ذلک وکلّ ذلک مخلوق مصنوع محدث مربوب مدبّر(3). والوجه فی ذلک ظاهر؛ إذ الخبر المبارک صریح فی أنّ المراد من الروح هو الروح المادّی الحامل لنور العلم، وهو مخلوق، فلا یمکن تخصیص الروح فی الآیه المبارکه بروح القدس.

وبناءً علی ذلک لا یبعد أن یکون المراد من الروح هو الروح المادّی المعروف الذی یولج فی الجسم.

وأمّا ما دلّ من الأخبار علی أنّ المراد منه هو القدره فیحمل علی


1- .مناهج البیان: 30/55 _ 60.
2- .راجع ما بیّنهشیخناالمحقّق فیمعنی روح القدسفی کتابهتوحیدالإمامیّه.
3- .الکافی : 1/133.

ص: 277

باطن الآیه واللّه تعالی العالم.

وقد تبیّن من ذلک أنّ الروح لیست هی اللّه تعالی بل هی نور وقدره.

66. فی الخبر أنّه کان أبوجعفر علیه السلام یقول: إنّ اللّه أخذ میثاق شیعتنا بالولایه وهم ذرّ یوم أخذ المیثاق علی الذرّ والإقرار له بالربوبیّه، ولمحمّد صلی الله علیه و آله بالنبوّه(1).

 أقول: یدلّ الخبر علی أخذ المیثاق من الشیعه وهم ذرّ، وقد مرّ شبیهه ومرّ أنّه لیس المراد أخذ المیثاق من الشیعه فقط، مضافاً إلی أنّه لا مجال لتوهّم الإختصاص من هذا الخبر الشریف، حیث جاء فی قول الإمام علیه السلام: «أخذ میثاق شیعتنا بالولایه... یوم أخذ المیثاق علی الذرّ»، فالمراد أنّ الشیعه هم الوحیدون الذین وفوا بالمیثاق، إذ الخبر واضح الدلاله فی أخذ المیثاق من الشیعه بالولایه فی یوم أخذ المیثاق علی الذرّ، فالجمیع أُخذ علیهم المیثاق إلاّ أنّ الشیعه وفوا بذلک.

67. عن بکیر بن أعین قال: سألت أباعبداللّه علیه السلام: لأیّ عله وضع اللّه الحجر فی الرکن الذی هو فیه ولم یوضع فی غیره؟ ولأیّ علّه تقبل؟ ولأیّ علّه أخرج من الجنّه؟ ولأیّ علّه وضع میثاق العباد والعهد فیه ولم یوضع فی غیره؟ وکیف السبب فی ذلک؟ تخبرنی _ جعلنی اللّه فداک _ فإنّ تفکّری فیه لعجب، قال: فقال: سألت وأعضلت فی المسأله واستقصیت، فافهم الجواب، وفرّغ قلبک واصغ سمعک، أُخبرک إن شاء اللّه، إنّ اللّه تبارک وتعالی وضع الحجر الأسود، وهی جوهره أخرجت من الجنّه إلی آدم علیه السلام، فوضعت فی ذلک الرکن لعلّه المیثاق وذلک أنّه لمّا أخذ من بنی آدم من ظهورهم ذریّتهم حین أخذ اللّه علیهم المیثاق فی ذلک المکان، وفی ذلک المکان تراءی لهم، ومن ذلک المکان یهبط الطیر علی


1- .الکافی : 1/436.

ص: 278

القائم علیه السلام، فأوّل من یبایعه ذلک الطائر وهو _ واللّه _ جبرئیل علیه السلام، وإلی ذلک المقام یسند القائم ظهره، وهو الحجّه والدلیل علی القائم، وهو الشاهد لمن وافاه فی ذلک المکان، والشاهد علی من أدّی إلیه المیثاق والعهد الذی أخذ اللّه عزّوجلّ علی العباد، وأمّا القُبْله والاستلام، فلعلّه العهد تجدیداً لذلک العهد والمیثاق، وتجدیداً للبیعه، لیؤدّوا إلیه العهد الذی أخذ اللّه علیهم فی المیثاق، فیأتوه فی کلّ سنه ویؤدّوا إلیه ذلک العهد والأمانه اللذین أُخذا علیهم، ألا تری أنّک تقول: أمانتی أدّیتها ومیثاقی تعاهدته لتشهد لی بالموافاه، وواللّه ما یؤدّی ذلک أحد غیر شیعتنا، ولا حفظ ذلک العهد والمیثاق أحد غیر شیعتنا، وإنّهم لیأتوه فیعرفهم ویصدّقهم، ویأتیه غیرهم فینکرهم ویکذّبهم، وذلک أنّه لم یحفظ ذلک غیرکم، فلکم واللّه یشهد، وعلیهم واللّه یشهد بالخفر والجحود والکفر، وهو الحجّه البالغه من اللّه علیهم یوم القیامه، یجیء وله لسان ناطق وعینان فی صورته الأولی یعرفه الخلق ولا ینکره، یشهد لمن وافاه وجدّد العهد والمیثاق عنده، بحفظ العهد والمیثاق وأداء الأمانه، ویشهد علی کلّ من أنکر وجحد ونسی المیثاق بالکفر والانکار. فأمّا علّه ما أخرجه اللّه من الجنّه فهل تدری ما کان الحجر؟

قلت: لا.

قال: کان ملکاً من عظماء الملائکه عند اللّه، فلمّا أخذ اللّه من الملائکه المیثاق کان أوّل من آمن به وأقرّ ذلک الملک فاتّخذه اللّه أمیناً علی جمیع خلقه، فألقمه المیثاق وأودعه عنده، واستعبد الخلق أن یجدّدوا عنده فی کلّ سنه الإقرار بالمیثاق والعهد الذی أخذ اللّه عزّوجلّ علیهم، ثمّ جعله اللّه مع آدم فی الجنّه، یذکّره المیثاق ویجدّد عنده الإقرار فی کلّ سنه، فلمّا عصی آدم وأُخرج من الجنّه، أنساه اللّه العهد والمیثاق الذی أخذ اللّه علیه

ص: 279

وعلی ولده لمحمّد صلی الله علیه و آله ولوصیّه علیه السلام، وجعله تائهاً حیراناً، فلمّا تاب اللّه علی آدم حوّل ذلک الملک فی صوره درّه بیضاء فرماه من الجنّه إلی آدم علیه السلام وهو بأرض الهند، فلمّا نظر إلیه آنس إلیه وهو لا یعرفه بأکثر من أنّه جوهره، وأنطقه اللّه عزّوجلّ فقال له: یا آدم أتعرفنی؟

قال: لا.

قال: أجل استحوذ علیک الشیطان فأنساک ذکر ربّک، ثمّ تحوّل إلی صورته التی کان مع آدم فی الجنّه فقال لآدم: أین العهد والمیثاق؟ فوثب إلیه آدم وذکر المیثاق وبکی وخضع له وقبّله وجدّد الإقرار بالعهد والمیثاق، ثمّ حوّله اللّه عزّوجلّ إلی جوهره الحجر درّه بیضاء صافیه تضیء، فحمله آدم علیه السلام علی عاتقه إجلالاً له وتعظیماً، فکان إذا أعیا حمله عنه جبرئیل علیه السلام حتّی وافا به مکّه، فما زال یأنس به بمکّه ویجدّد الإقرار له کلّ یوم ولیله. ثمّ إنّ اللّه عزّوجلّ لمّا بنا الکعبه، وضع الحجر فی ذلک المکان، لأنّه تبارک وتعالی حین أخذ المیثاق من ولد آدم أخذه فی ذلک المکان، وفی ذلک المکان ألقم الملک المیثاق، ولذلک وضع فی ذلک الرکن ونحّی آدم من مکان البیت إلی الصفا وحوّا إلی المروه ووضع الحجر فی ذلک الرکن، فلمّا نظر آدم من الصفا وقد وضع الحجر فی الرکن کبّر اللّه وهلّله ومجّده فلذلک جرت السنّه بالتکبیر واستقبال الرکن الذی فیه الحجر من الصّفا، فإنّ اللّه أودعه المیثاق والعهد دون غیره من الملائکه، لأنّ اللّه عزّوجلّ لمّا أخذ المیثاق له بالرّبوبیّه ولمحمّد صلی الله علیه و آله بالنبوّه ولعلیّ علیه السلام بالوصیّه، اصطکّت فرائص الملائکه، فأوّل من أسرع إلی الإقرار ذلک الملک، لم یکن فیهم أشدّ حبّاً لمحمّد وآل محمّد صلی الله علیه و آله منه، ولذلک اختاره اللّه من بینهم وألقمه المیثاق، وهو یجیء یوم القیامه وله لسان ناطق وعین ناظره یشهد لکلّ من وافاه إلی ذلک المکان وحفظ

ص: 280

المیثاق(1).

تلقیم الحجر الأسود المیثاق

أقول: ما نقلناه موافق لما فی الکافی، وهذا الخبر منقول فی العلل مع اختلاف فی بعض الجُمل. ویستفاد من هذا الخبر _ علی حسب نقل الکافی _ أمور:

أحدها: إنّه یدلّ علی أخذ المیثاق من الذرّ للّه بالربوبیّه وللنبیّ بالنبوّه وللأئمّه بالإمامه، وأنّ اللّه تعالی لقّم الحجر المیثاق فهو یشهد للمؤمنین بالإیمان والتصدیق، ویشهد علی غیر الشیعه بالجحود والتکذیب، وأنّه ملک من الملائکه، ولمّا کان أوّل من أجاب اللّه تعالی من بین الملائکه، جعله اللّه أمیناً علی میثاقه.

ثانیها: یظهر من الخبر أنّ المیثاق أُخذ من الملائکه أیضاً ولا یکون مختصّاً بالإنسان، حیث إنّه دلّ علی أنّ تلقیم الحجر میثاق الإنسان بعد أخذ المیثاق منه إنّما هو لأجل کونه أوّل ملک أجاب اللّه تعالی عند أخذ المیثاق من الملائکه.

ثالثها: إنّ اللّه تعالی عرّف نفسه حین أخذ المیثاق من العباد معرفه عیانیّه ورؤیه قلبیّه لمکان قوله علیه السلام: «تراءی لهم»، فإنّ معنی «تراءی له» أی: تصدّی له لیراه وتراءی لی الشیء أی ظهر حتّی رأیته. نعم، یحتمل أن یکون المراد من هذه الجمله أنّ الملک ظهر لهم حتّی رأوه.

رابعها: إنّ الرکن الیمانی هو المکان الذی أخذ اللّه المیثاق فیه من العباد لمکان قوله علیه السلام: «إنّ اللّه عزّوجلّ لمّا بنی الکعبه وضع الحجر فی ذلک المکان لأنه تبارک وتعالی حین أخذ المیثاق من ولد آدم أخذه فی ذلک المکان وفی ذلک المکان ألقم الملک المیثاق ولذلک وضع فی ذلک الرکن _ إلی قوله _ ووضع الحجر فی ذلک الرکن».

خامسها: إنّ الحجر کان ملکاً فی الجنّه وکان آدم علیه السلام یأنس به وکان الحجر یذکّره المیثاق والمراد من ذلک المیثاق إمّا المیثاق المأخوذ من الأرواح، أو المیثاق


1- .الکافی : 4/184.

ص: 281

المأخوذ من خصوص الأنبیاء.

سادسها: یستفاد من قوله علیه السلام: «فلمّا عصی آدم وأُخرج من الجنّه أنساه اللّه العهد والمیثاق الذی أخذ اللّه علیه وعلی ولده لمحمّد صلی الله علیه و آله ولوصیّه» أنّ المیثاق أُخذ من العباد حینما کان آدم فی الجنّه. ومع دلاله هذا الخبر علی أنّ المیثاق أُخذ من العباد فی مکان الرکن، فلا یبعد أن یکون أنّ المراد من الجنّه _ التی کان آدم فیها حین أُخذ المیثاق من العباد _ هو مکان الرکن.

ومن الممکن أن یقال بأنّ المیثاق المأخوذ من العباد _ حینما کان آدم فی الجنّه _ هو المیثاق المأخوذ من الأرواح، والمیثاق المأخوذ منهم فی مکان الرکن هو المیثاق المأخوذ من العباد فی حال کونهم فی الأبدان الذرّیّه فی الذرّ الأوّل، حیث إنّ الذرّ الثانی کان فی الوادی المسمّی ب_ «الروحاء».

68. قال أبوجعفر علیه السلام: إنّ اللّه إذا أخذ میثاق شیعتنا بالولایه لنا، وهم ذرّ یوم أخذ المیثاق علی الذرّ بالإقرار له بالربوبیّه، ولمحمّد صلی الله علیه و آله بالنبوّه، وعرض اللّه علی محمّد وآله السلام أئمّته الطیّبین وهم أظلّه، قال: وخلقهم من الطین التی خلق منها آدم، قال: وخلق أرواح شیعتنا قبل أبدانهم بألفی عام، وعرض علیهم وعرّفهم رسول اللّه صلی الله علیه و آله [ و ] علیّاً ونحن نعرفهم فی لحن القول(1).

 لا یخفی أنّه لا تنافی بین ما دلّ علی سبق خلق الأرواح علی الأجساد الدالّ علی سبق خلق أرواح جمیع الناس وبین ما دلّ علی سبق خلق أرواح الشیعه بالخصوص _ کالخبر السابق _، لأنّه لا تعارض ولا تنافی بین المثبتین کما قرّر فی محلّه.

وممّا یدلّ علیه الخبر الشریف هو أنّ اللّه تعالی خلق جمیع البشر من الطین لصراحه قول الإمام علیه السلام فی ذلک: «وخلقهم من الطین التی خلق منها آدم»، فحمل خلقه جمیع الناس من التّراب علی خلق آدم علیه السلام من التّراب فاسد.


1- .تفسیرالعباشی : 1/180 ؛والمحاسن : 135 معاختلاف یسیر.

ص: 282

ص: 283

الطائفه الرابعه: الأدلّه الدالّه علی الذرّ الأوّل

اشاره

قوله تعالی: « هذا نَذِیرٌ مِنَ النُّذُرِ الْأُولی »(1).

1. عن علیّ بن معمّر عن أبیه قال: سألت أبا عبداللّه علیه السلام عن قول اللّه تبارک وتعالی: « هذا نَذِیرٌ مِنَ النُّذُرِ الْأُولی » قال: یعنی به محمّداً حیث دعاهم إلی الإقرار باللّه فی الذرّ الأوّل(2).

 أقول: دلاله الخبر علی تعدّد الذرّ وأنّ الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله دعا الناس إلی الإقرار باللّه فی الذرّ الأوّل وأخذ المیثاق من العباد فیه، واضحه.

2. عن أبی عبد اللّه علیه السلام قال: ما بعث اللّه نبیّاً أکرم من محمّد صلی الله علیه و آله ولا خلق اللّه قبله أحداً ولا أنذر اللّه خلقه بأحد من خلقه قبل محمّد، فذلک قوله تعالی: « هذا نَذِیرٌ مِنَ النُّذُرِ الْأُولی » وقال: « إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ »(3) فلم یکن قبله مطاع فی الخلق ولا یکون بعده إلی أن تقوم السّاعه فی کلّ قرن إلی أن یرث اللّه الأرض ومن علیها(4).

تفسیر قوله تعالی «هذا نذیر من النُذر الأولی»

أقول: یدلّ الخبر علی أنّ الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله کان أوّل المنذِرین (کما أنّه کان أوّل المخلوقین) لقوله تعالی « هذا نَذِیرٌ مِنَ النُّذُرِ الْأُولی ». وبمقتضی الجمع بین هذا


1- .النجم : 56.
2- .بحارالأنوار :16/371 ؛ تفسیرالقمی : 2/340.
3- .الرعد : 7.
4- .بحارالأنوار :16/371 ؛ الأمالیللطوسی : 669.

ص: 284

الخبر والأخبار الأخری الوارده فی تفسیر الآیه المذکوره کالخبر السابق، یعلم أنّ المراد من کون الرسول الأکرم أوّل المنذِرین أنّه أنذرهم فی العوالم السابقه.

ولقد أفاد شیخنا المحقّق آیه اللّه محمّد باقر الملکیّ قدس سره بأنّه لو بنینا علی أنّ «النذر» هو جمع الإنذار، لکان الاستدلال بهذه الآیه علی العوالم السابقه تامّاً، وأمّا لو بنینا علی أنّه بمعنی المنذر، لا یتمّ الاستدلال. وإلیک نصّ عبارته:

قال تعالی: « هذا نَذیرٌ من النذر الأولی ».

قال الطریحی: «قال تعالی: « کیف کان عذابی ونذر ». أی: کیف رأیتم انتقامی منهم وإنذاری إیّاهم مرّه بعد أخری. فالنذر جمع نذیر وهو الإنذار. والمصدر یجمع لاختلاف أجناسه».

وقال ابن منظور: «وفی التنزیل العزیز: « فستعلمونَ کیفَ نذیر » وقوله تعالی: «فَکیف کان نذیر». معناه: فکیف کان إنذاری؟ والنذیر اسم الإنذار... والنذر: جمع النذیر، وهو الاسم من الإنذار».

أقول: الآیه الکریمه، بقرینه ما تقدمها من الآیات، ظاهره فی أنّ المراد من النذیر هو الإنذار. روی علیّ بن إبراهیم عن علیّ بن الحسین مسندا عن علیّ بن معمّر، عن أبیه قال: سألت أباعبداللّه علیه السلام عن قول اللّه: « هذا نذیر من النذر الأولی »قال: إنّ اللّه تبارک وتعالی لمّا ذرأ الخلق فی الذرّ الأوّل، أقامهم صفوفاً قدامه وبعث اللّه محمّداً، فآمن به قوم وأنکره قوم. فقال اللّه: هذا نذیر من النذر الأولی یعنی به محمّدا صلی الله علیه و آله، حیث دعاهم إلی اللّه عزّوجلّ فی الذرّ الأوّل. وروی المجلسی عن أمالی الشیخ مسنداً عن المفضّل، عن أبی عبداللّه علیه السلامقال: ما بعث اللّه نبیّاً أکرم من محمّد صلی الله علیه و آله، ولا خلق اللّه قبله أحداً، ولا أنذر اللّه خلقه بأحد من خلقه قبل محمّد، فذلک قوله تعالی: « هذا نذیر من النذر الأولی ». فعلی هذا، یکون النذر إنذاره صلی الله علیه و آله باختلاف موارد الإنذار من إنذاره بالهوان فی الدنیا وعذاب الآخره ونیرانها وسطواته تعالی علی

ص: 285

أعدائه، فعلیه، یکون الاستدلال بالآیه الکریمه تامّه. ویحتمل _ ضعیفاً _ أن یکون المراد من النذیر هو المنذر. فتخرج الآیه الکریمه من مورد الاستدلال؛ انتهی کلامه رفع مقامه(1).

 وأیضاً یستفاد من هذا الخبر أنّ آیه « إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرٌ » من الآیات الدالّه علی أخذ المیثاق فی النشأه السابقه. ومن الواضح دلاله الآیه علی الحصر لمکان «إنّما» ویحتمل فی الحصر وجهان:

الأوّل: إنحصار شأن النبیّ فی الإنذار وهذا غیر مراد قطعاً لعدم انحصار شأنه صلی الله علیه و آله فیه فإنّ من شؤونه التبشیر کما أنّه منذر ومن أهمّ شؤونه التذکیر.

الثانی: أن یکون المراد أنّ المنذر هو النبیّ صلی الله علیه و آله وحده وحصر المنذریّه فیه وهذا هو المراد من الآیه ویشهد علیه ما فی هذا الخبر.

ووجه انحصار الإنذار بالنبیّ الأکرم صلی الله علیه و آله _ مع أنّ سائر الأنبیاء علیهم السلام کانوا منذرین _ هو مبعوثیّته علی جمیع الخلق وإنذاره لجمیع الخلق فی العوالم السابقه دون سائر الأنبیاء، فإنّ کلّ واحد منهم مبعوث علی أمّته خاصّه. کما أنّه صلی الله علیه و آله کان مبعوثاً علی الأنبیاء أیضاً فی تلک العوالم دون سائر الأنبیاء، وقد صُرّح بهذا فی روایات کثیره قد مرّ ذکر بعضها وسیأتی بعضها الآخر، وقد مرّ فی حدیث المفضّل التصریح بهذا حیثما قال الإمام الصّادق علیه السلام: «یا مفضّل أما علمت أنّ اللّه تبارک وتعالی بعث رسول اللّه وهو روح إلی الأنبیاء وهم أرواح قبل خلق الخلق» وقد صرّح ببعثته فی الذرّ الأوّل علی جمیع الخلق فی ما رواه فی البحار ج5 ص234 حدیث7 وص250 حدیث42 وببعثته علی جمیع الخلق فی الأظلّه فی ما رواه ج5 ص259 حدیث64 فراجع.

والحاصل إنّ الآیه بصدد حصر الإنذار فی النبیّ الأکرم لإنحصار إنذار الخلق کلّهم فیه صلی الله علیه و آله.

3. عن علیّ بن معمّر عن أبیه قال: سألت أبا عبداللّه علیه السلام عن قول اللّه عزّوجلّ: « هذا نَذِیرٌ مِنَ النُّذُرِ الْأُولی » قال: إنّ اللّه تبارک وتعالی لمّا


1- .توحیدالإمامیّه : 131.

ص: 286

ذرأ الخلق فی الذرّ الأوّل فأقامهم صفوفاً قدّامه، بعث اللّه محمّداً صلی الله علیه و آله فآمن به قوم وأنکره قوم. فقال اللّه: « هذا نَذِیرٌ مِنَ النُّذُرِ الْأُولی » یعنی به محمّدا صلی الله علیه و آله حیث دعاهم إلی اللّه عزّوجلّ فی الذرّ الأوّل(1).

 أقول: یدلّ الخبر علی عدّه أمور:

الأوّل: تعدّد عالم الذرّ.

الثانی: کینونه الإنسان فی الذرّ الأوّل.

الثالث: بعثه الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله إلی الخلق فی الذرّ الأوّل.

الرابع: ثبوت الإیمان والکفر فی تلک النشأه.

وهناک أخبار تدلّ علی أخذ المیثاق فی الذرّ الأوّل:

4. فمنها ما عن أبی بصیر عن أبی عبد اللّه علیه السلام أنّه قال: لو خرج القائم لقد أنکره الناس. یرجع إلیهم شابّاً موفّقاً فلا یلبث علیه إلاّ کلّ مؤمن أخذ اللّه میثاقه فی الذرّ الأوّل(2).

 أقول: یدلّ الخبر علی لبث کل مؤمن أخذ اللّه میثاقه فی الذرّ الأوّل علی الإیمان بالحجّه عجّل اللّه تعالی فرجه، وأیضاً یدلّ علی تعدّد أخذ المیثاق وتعدّد الذرّ.

5. ومنها ما عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: لو خرج القائم علیه السلام بعد أن أنکره کثیر من الناس، یرجع إلیهم شابّاً فلا یثبت علیه إلاّ کل مؤمن أخذ اللّه میثاقه فی الذرّ الأوّل(3).

 أقول: دلاله الخبر کدلاله الخبر السابق.


1- .بحارالأنوار :5/234 ؛ تفسیرالقمی : 2/340.
2- .بحارالأنوار :52/287 ؛ الغیبهللطوسی : 421.
3- .بحارالأنوار :52/385 ؛ الغیبهللطوسی : 422.

ص: 287

الطائفه الخامسه: الأدلّه الدالّه علی أخذ المیثاق من بنی آدم المشیره إجمالا إلی أخذ المیثاق فی الزمن الماضیّ

الآیه الأولی: قوله تعالی: « وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصارَهُمْ

الآیه الأولی: قوله تعالی: « وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصارَهُمْ کَما لَمْ یُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّهٍ وَنَذَرُهُمْ فِی طُغْیَانِهِمْ یَعْمَهُونَ »(1).

1. عن أبی جعفر وأبی عبداللّه علیهماالسلام عن قول اللّه: « وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصارَهُمْ » إلی آخر الآیه أمّا قوله « کَما لَمْ یُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّهٍ » فإنّه حین أخذ علیهم المیثاق(2).

2. عن أبی جعفر وأبی عبداللّه علیهماالسلام قالا: إنّه لمّا کان من أمر موسی علیه السلام الذی کان أعطی مکتل فیه حوت مملح، قیل له هذا یدلّک علی صاحبک عند عین مجمع البحرین لا یصیب منها شیء میّتا إلاّ حیی یقال لها الحیوه. فانطلقا حتّی بلغا الصخره فانطلق الفتی یغسّل الحوت فی العین فاضطرب الحوت فی یده حتّی خدشه وانفلت منه ونسیه الفتی، فلمّا جاوز الوقت الذی وقّت فیه، أعنی موسی « قالَ لِفَتاهُ آتِنا غَداءَنا لَقَدْ لَقِینا مِنْ سَفَرِنا هذا نَصَبا قالَ أرَأَیْتَ » إلی قوله « عَلی آثارِهِما قَصَصا » فلمّا أتاها، وجد الحوت قد خرّ فی البحر فاقتصّا الأثر حتّی أتیا صاحبهما فی جزیره من جزائر البحر إمّا متّکیاً وإمّا جالساً فی کساء له،


1- .الأنعام : 110.
2- .تفسیر القمّیسوره التغابنفی ذیل الآیهالمبارکه :«فَمِنْکُمْکَافِرٌوَمِنْکُمْمُؤْمِنٌ».

ص: 288

فسلّم علیه موسی فعجب من السلام وهو فی أرض لیس فیها السلام فقال: من أنت؟

قال: أنا موسی.

قال: أنت موسی بن عمران الذی کلّمه اللّه تکلیماً؟

قال: نعم.

قال: فما حاجتک؟

قال: أتّبعک علی أن تعلّمنی ممّا علّمت رشداً.

قال: إنّی وکّلت بأمر لا تطیقه، ووکّلت بأمر لا أُطیقه، وقال له: « إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطِیعَ مَعِیَ صَبْرا وَکَیْفَ تَصْبِرُ عَلی ما لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرا قالَ سَتَجِدُنِی إِنْ شاءَ اللّه ُ صابِرا وَلا أَعْصِی لَکَ أَمْرا » فحدّثه عن آل محمّد علیهم السلام وعمّا یصیبهم حتّی اشتدّ بکاؤهما، ثمّ حدّثه عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله، وعن أمیرالمؤمنین، وعن ولد فاطمه، وذکر له من فضلهم وما أُعطوا حتّی جعل یقول یا لیتنی من آل محمّد وعن رجوع رسول اللّه علیهم السلام إلی قومه وما یلقی منهم ومن تکذیبهم إیّاه، وتلا هذه الآیه « وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصارَهُمْ کَما لَمْ یُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّهٍ » فإنّه أخذ علیهم المیثاق(1).

الآیه الثانیه: قوله تعالی: « صِبْغَهَ اللّه ِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّه ِ صِبْغَهً

الآیه الثانیه: قوله تعالی: « صِبْغَهَ اللّه ِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّه ِ صِبْغَهً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُون »(2).

3. عن أبی عبداللّه علیه السلام فی قوله عزَّوجلَّ « صِبْغَهَ اللّه ِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّه ِ


1- .تفسیر العیاشی: 2/329.
2- .البقره : 138.

ص: 289

صِبْغَهً » قال: صبغ المؤمنین بالولایه فی المیثاق(1).

4. عن عمر بن عبد الرحمن بن کثیر الهاشمیّ مولی أبی جعفر عن أبی عبداللّه علیه السلام فی قول اللّه: « صِبْغَهَ اللّه ِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّه ِ صِبْغَهً » قال: الصِّبغه معرفه أمیرالمؤمنین بالولایه فی المیثاق(2).

5. عن أبی عبداللّه علیه السلام فی قوله عزّوجلّ: « صِبْغَهَ اللّه ِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّه ِ صِبْغَهً » قال: صبغ المؤمنون بالولایه فی المیثاق(3).

بیان معنی «صِبغه اللّه»

أقول: یظهر من هذه الأخبار _ خصوصاً الخبر الثانی _ أنّ اللّه تعالی صبغ العباد بالولایه فی المیثاق بمعنی أنّه تعالی عرّف العباد ولایه الأئمّه علیهم السلام حینما أخذ منهم المیثاق فی العوالم السابقه، أو یکون المراد أنّ اللّه تعالی صبغهم بالولایه بجعل أرواحهم فی أبدانٍ تتناسب مع الالتزام والتدیّن بالولایه بأن تکون مخلوقه من الماء العذب الفرات، أو یکون المراد أنّ اللّه صبغ الأرواح بالولایه بأن خلقها من فاضل طینه أبدان المعصومین علیهم السلام لعلمه بما هم إلیه صائرون من قبول الولایه. والجامع بین الاحتمالین الأخیرین هو أنّ الصبغ یکون مؤثّراً فی الخلق مضافاً إلی التعریف بالولایه؛ واللّه تعالی هو العالم.

نعم، یحتمل أن یکون المراد من صبغ المؤمنین بیان مرحله إقرارهم بولایه أمیرالمؤمنین علیه السلام وقبولها، فلا یکون الصبغ بمعنی التعریف العامّ للجمیع.

 والظاهر أنّ هناک مراحل للصبغ؛ ففی مرحله منها، صبغ اللّه الجمیع بأن عرّفهم ولایته، وفی مرحله أخری یکون المراد من الصبغ هو التوفیق (من الهدایه الخاصّه)


1- .الکافی : 1/422.
2- .تفسیرالعیاشی : 1/62.
3- .تأویل الآیاتالظاهره : 85.

ص: 290

لقبول ولایته بالنسبه إلی المؤمنین خاصّه بعد المعرفه والوجدان الحاصل للجمیع.

والظاهر أنّ المراد من صبغهم بالولایه تعریفهم الأئمّه المعصومین علیهم السلام بحیث لا یمکن لهم أن یزیلوا تلک الصبغه وتلک المعرفه؛ فمعرفه اللّه تعالی ومعرفه أولیائه ثابته فی القلوب.

قال شیخنا الأُستاذ آیه اللّه الشّیخ محمّد باقر الملکیّ رضوان اللّه تعالی علیه ما هذا نصّه:

«وظاهر الآیه أنّ هذه الصبغه من صنع اللّه الکریم ومن فضله. وقوله تعالی: « ومن أحسن من اللّه صبغه » قرینه واضحه علی ما ذکرناه. أی، إنّه من صنع اللّه شدید الحسن. والمراد [ من الصِّبغه ] هدایه اللّه تعالی ایّاهم بالفطره والجبلّه وتعریفه تعالی نفسه إلیهم وهو الصراط الحقّ الذی لا یتخلّف عن الواقع وفطره اللّه التی لا تبدیل ولا تغییر فیها، والآیه الکریمه نظیره قوله تعالی « فِطْرَهَ اللّه ِ الَّتِی فَطَرَ النَّاسَ عَلَیْهَا لا تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللّه ِ ذَلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ »(1) وبهذا البیان، یتجلّی معنی الآیه ویأخذ الاحتجاج علی الیهود والنصاری (فی صدر الآیه) موقعه ومحلّه ویتمّ علیهم الاحتجاج بأنّ الأمر المخالف للفطره خلاف البداهه والضّروره. واعلم أن فاطر الخلق علی توحید اللّه ومعرفته لا تبدیل فیها ولا تغییر وصانعهم علی ذلک صنعا لا یتحوّل ولا یزول، هو اللّه سبحانه وحده لا شریک له. وهو اللّه الذی فطرهم وصبغهم فطره قیمه لا عوج فیها وصبغه حسنه جمیله لا غیب فیها. فعلی ذلک، یکون قوله تعالی: « ومن أحسن من اللّه صبغه » دالاًّ علی شدّه حسن فعله وغایه جماله وکماله. وحیث إنّه فَعَلَهُ تعالی مستقیماً ولا یقدر علیه أحد غیره، متفرداً ومتوحداً فی ذلک، لا یشترک فیه معه أحد،


1- .الرّوم : 30.

ص: 291

ویشهد علی ذلک أن «أفعل» فی صفاته ونعوته تعالی، منسلخ عن التفاضل. فلا یمکن أن یقال: إن فعله تعالی فی هذه الفطره والصبغه أحسن من فعل غیره سبحانه، لظهور أن مقایسه شیء لشیء متوقّفه علی وحده مرتبه الشیئین، ولیس هناک فاعل غیره سبحانه حتّی یکون هو تعالی أحسن فعلا منه، إلی آخر کلامه؛ فراجع»(1).

الآیه الثالثه: قوله تعالی: « هَلْ یَنْظُرُونَ إِلاَّ أَن تَأْتِیَهُمُ الْمَلاَئِکَهُ

الآیه الثالثه: قوله تعالی: « هَلْ یَنْظُرُونَ إِلاَّ أَن تَأْتِیَهُمُ الْمَلاَئِکَهُ أَوْ یَأْتِیَ رَبُّکَ أَوْ یَأْتِیَ بَعْضُ آیَاتِ رَبِّکَ یَوْمَ یَأْتِی بَعْضُ آیَاتِ رَبِّکَ لاَ یَنْفَعُ نَفْسا إِیمَانُهَا لَمْ تَکُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ کَسَبَتْ فِی إِیمَانِهَا خَیْرا قُلِ انتَظِرُوا إِنَّا مُنتَظِرُونَ »(2).

6. عن أبی عبداللّه علیه السلام فی قول اللّه عزَّوجلَّ: « لا یَنْفَعُ نَفْسا إِیمانُها لَمْ تَکُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ » یعنی فی المیثاق « أَوْ کَسَبَتْ فِی إِیمَانِهَا خَیْرا » قال: الإقرار بالأنبیاء والأوصیاء وأمیرالمؤمنین علیه السلام خاصَّه قال « لا یَنْفَعُ إِیمَانُهَا » لأنَّها سلبت(3).

تفسیر قوله تعالی: «هل ینظرون إلاّ أن یأتیهم الملائکه»

أقول: وقبل التکلّم فی دلاله الخبر، لا بدّ لنا من توضیح الآیه المبارکه، فنقول: إنّ هذه الآیه تکون _ بحسب الروایات _ من الآیات المأوّله فی شأن الإمام الحجّه علیه السلام فإنّ المراد _ بحسب ظاهرها _ هو أنّه لا ینفع الإیمان أو التوبه إذا جاء الموت ورأی الإنسان الملائکه الموکّلین بقبض الأرواح أو یحلّ بهم العذاب کما روی عن


1- .توحیدالامامیّه : 99 _106.
2- .الأنعام : 158.
3- .الکافی : 1/428.

ص: 292

علیّ علیه السلام(1).

 وأمّا تأویلها، فهو أنّه لا ینفع الإیمان أو التوبه من المعاصی یوم یأتی بعض آیات ربّک، أی: طلوع الشمس من المغرب، وخروج الدجّال، والدخان کما روی عن الباقرین علیهماالسلام(2).

 وعلی أیّ تقدیر، فالمراد من الآیه أنّه لا ینفع نفساً إیمانها لم تکن آمنت من قبل (مجیء الملائکه لقبض الروح أو من قبل مجیء آیات ظهور الحجّه علیه السلام) أو لم تکن کسبت فی إیمانها خیراً (أی: لم تکن تابت من المعاصی من قبل مجیء الملائکه لقبض الرّوح أو من قبل مجیء آیات ظهور الحجّه علیه السلام) وقد روی فی تفسیر: « أو کسبت فی إیمانها خیرا » هذا المعنی عن أحد الباقرین علیهماالسلام أنّه قال: «المؤمن حالت المعاصی بینه وبین إیمانه لکثره ذنوبه وقلّه حسناته فلم یکسب فی إیمانه خیراً»(3).

 فتحصّل ممّا ذکرنا فی توضیح الآیه ثلاثه أمور:

أحدهما: إنّ المراد من جمله « مِنْ قَبْلُ » بحسب الظاهر، هو من قبل مجیء الملائکه لقبض الروح أو من قبل نزول العذاب وبحسب التأویل، من قبل ظهور الحجّه علیه السلام.

ثانیهما: إنّ جمله « أَوْ کَسَبَتْ فِی إِیمَانِهَا خَیْراً » منفیّه أی لم تکن کسبت فی إیمانها خیراً.

ثالثها: إنّ المراد من الخیر فی تلک الجمله هو التوبه.

وعلی ضوء ما ذکرنا، یظهر أنّ الروایه المبحوث عنها، تأویل آخر للآیه المبارکه حیث إنّها أوّلت قوله تعالی: « مِنْ قَبْلُ » بالمیثاق.

وبناءً علی هذا، فیدلّ الخبر علی أنّ ایمان النفس لا ینفعها إذ لم تکن آمنت فی


1- .تفسیرنورالثقلین : 1/780الرقم 353.
2- .تفسیر نورالثقلین : 1/781الرقم 354.
3- .تفسیرنورالثقلین : 1/781الرقم 354.

ص: 293

المیثاق.

لا یقال: إنّکم قلتم سابقاً أنّ للّه تعالی البداء فی الذین لم یؤمنوا فی المیثاق وهذا الخبر یدلّ علی عدم الانتفاع بالإیمان فی الدنیا بعد أن لم یؤمن فی المیثاق.

لأنّا نقول: ظاهر الخبر، وإن دلّ علی ذلک، إلاّ أنّه، بملاحظه أخبار المیثاق وأنّ للّه تعالی البداء فی الذین لم یؤمنوا وبملاحظه الأخبار الدالّه علی أنّ الإیمان مستقرّ ومستودع، ینبغی أن یقال بأنّ هذا الخبر یدلّ علی عدم انتفاع المؤمنین بإیمانهم إذا کان إیمانهم مستودعاً لأنّهم لم یؤمنوا باللّه تعالی فی المیثاق، ویمکن أن یدلّ _ أیضاً _ علی أنّه من لم یؤمن فی المیثاق یکون إیمانه فی الدنیا بحسب الغالب مستودعاً.

نعم، فی الخبر الآتی أنّ الإیمان لا ینفعهم لأنّه مسلوب عنهم، فالمراد من الإیمان المسلوب عنهم لیس هو الإیمان الذی هو من صنع اللّه تعالی کما فی قوله تعالی: « أُولئِکَ کَتَبَ فِی قُلُوبِهِمُ الاْءِیمانَ وَأَیَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ »(1) فإنّ الظاهر من هذه الآیه أنّه لیس المراد من الإیمان، الإیمان الذی هو فعل العبد، إنّما المراد منه المعرفه التی هی من صنع اللّه تعالی.

 فعن فضیل قال: قلت لأبی عبداللّه علیه السلام: « أُولئِکَ کَتَبَ فِی قُلُوبِهِمُ الاْءِیمَانَ » هل لهم فی ما کتب فی قلوبهم صنع؟ قال: لا(2).

 وعن ابن بُکَیْر قال: قلت لأبی جعفر علیه السلام فی قول رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إذا زنی الرجل فارقه روح الإیمان، قال: هو قوله « وَأَیَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ » ذاک الذی یفارقه(3).

 وقد أفاد شیخنا الأُستاذ آیه اللّه المحقق محمد باقر الملکیّ قدس سره ما هذا نصّه:


1- .المجادله : 22.
2- .الکافی : 2/15.
3- .الکافی : 2/280.

ص: 294

 المراد من الإیمان هو معرفه اللّه سبحانه بتعریفه تعالی نفسه إلی عباده، وهو فعله تعالی مستقیماً لیس للعباد فیه صنع. وإطلاق الإیمان علیها من باب إطلاق المسبّب علی السبب. والشاهد علی ذلک أنّ قوله تعالی: « أیّدهم بروحٍ منه »عطف علی قوله « کتب ». والمراد من الروح _ فی المقام _ هو الإیمان الذی من فعل العبد. واللّه تعالی یؤیّد هذا الروح الإیمانیّ ویسدّده، لا أنّه سبحانه یفعله ویکتبه. روی الکلینیّ عن محمّد بن یحیی مسنداً عن فضیل قال: قلت لأبی عبداللّه علیه السلام: أولئک کتب فی قلوبهم الإیمان هل لهم فی ما کتب فی قلوبهم صنع؟ قال: لا؛ انتهی کلامه رفع مقامه(1).

 وبناءً علی ذلک، یکون المراد من الإیمان غیر النافع هو الإیمان الصادر من العبد لا ما یکون من صنع اللّه تعالی. ویشهد علی هذا ما رواه عبد اللّه بن أبی یعفور عن الإمام الصادق علیه السلام فی تفسیر قوله تعالی: «اللّه ُ وَلِیُّ الَّذِینَ آمَنُوا یُخْرِجُهُم مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَی النُّورِ »(2) الآیه کما فی البرهان ج1 ص141 حدیث1 إنّما عنی بهذا « وَالَّذِینَ کَفَرُوا » الآیه أنّهم (العامّه) کانوا علی نور الاسلام، فلمّا تولّوا کلّ إمام جائر لیس من اللّه، خرجوا بولایتهم إیّاه من نور الاسلام إلی ظلمات الکفر فأوجب لهم النار مع الکفّار فأولئک أصحاب النار هم فیها خالدون؛ فراجع الخبر.

إذا عرفت ذلک، یتّضح لک أنّ وجه عدم انتفاعهم بالإیمان هو أنّ اللّه تعالی یسلب منهم الإیمان، ومن کان کذلک، فإنّه لا ینتفع بإیمانه لأنّ إیمانه _ وإن کان إیماناً بحسب صنع اللّه تعالی _ ولکنّه لیس هو الإیمان المأمور به الصادر من العبد.

7. عن أبی عبداللّه علیه السلام فی قول اللّه عزّوجلّ: « لا یَنْفَعُ نَفْسا إِیمانُها لَمْ تَکُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ » قال: یعنی من المیثاق « أَوْ کَسَبَتْ فِی إِیمانِها


1- .توحیدالإمامیّه : 93.
2- .البقره : 257.

ص: 295

خَیْرا » قال: الإقرار بالأنبیاء والأوصیاء وأمیرالمؤمنین خاصّه « لا یَنْفَعُ نَفْسا إِیمانُها » لأنّها سلبته(1).

الآیه الرابعه: قوله تعالی: « إِنَّ اللّه َ اشْتَری مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ

الآیه الرابعه: قوله تعالی: « إِنَّ اللّه َ اشْتَری مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنّه »(2).

8. عن أبی جعفر علیه السلام قال: سألته عن قول اللّه « إِنَّ اللّه َ اشْتَری مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّهَ » الآیه قال: یعنی فی المیثاق الخبر(3).

تفسیر قوله تعالی: «إنّ اللّه اشتری من المؤمنین أنفسهم»

أقول: یدلّ الخبر علی أنّ اللّه تعالی اشتری من المؤمنین أنفسهم فی العوالم السابقه حین أخذ منهم المیثاق، فیکون قوله تعالی: « اشتری من المؤمنین » من الآیات الدالّه علی العوالم السابقه.

وقد نقل تأویل الآیه بأنّ اللّه اشتری من الإمام الحسین علیه السلام نفسه وماله فی المیثاق بأنّ له الجنّه ویؤیّده ما فی ذیل الآیه المبارکه: « وَعْدا عَلَیْهِ حَقّا فِی التَّوْرَاهِ وَالإِنْجِیلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَی بِعَهْدِهِ مِنَ اللّه ِ » الآیه وقد سبق علیه السلام بذلک الأنبیاء حین عرض علیهم الشهاده. وبناءً علی هذا، تکون الآیه _ أیضاً _ من الآیات الدالّه علی أخذ المیثاق فی النشئات السابقه، فراجع «الخصائص الحسینیّه» للشیخ التُستریّ رضوان اللّه تعالی علیه(4)، و «جامع النورین» مبحث الإنسان للملاّ إسماعیل


1- .تأویل الآیاتالظاهره : 174.
2- .التوبه : 111.
3- .تفسیرالعیاشی : 2/112.
4- .الخصائصالحسینیّه :المقصد السادسمن العنوانالثامن ؛...قوله تعالی :«إنّ اللّه اشتری منالمؤمنینأنفسهموأموالهم بأنّلهم الجنّهیقاتلون فیسبیل اللّه فیقتلونویقتلون وعداعلیه حقّاً فیالتّوراه والإنجیلوالقرآن ومنأوفی بعهده مناللّه فاستبشرواببیعکم الذیبایعکم بهوذلک هو الفوزالعظیم» وقدعامل فی سَوْقهذه المعاملهجمیع عباداللّه بأنواعهم ،وللحسین علیه السلامبالنسبه إلیذلک معاملهخاصّه ،وتسلیم مثمنبنحو مخصوص ،وتسلم ثمنبنحو مخصوص ،ونقل متاع ،وکیله ، ووزنه، وحفظه ، والبذلمنه بنحومخصوص ، کمایظهر من جمیعخصائصه عند التدبّر.

ص: 296

السبزواری قدس سره(1). وقد سمعت _ أیضاً _ تأویلها بالإمام الحسین علیه السلام من بعض أعاظم أساتیذنا ممّن کان له التتبّع التام وممّن کان یلتزم کامل الإحتیاط فی تفسیر القرآن الکریم، ومن البعید جدّاً أن یکون ما نقلوه فی تأویل الآیه غیر مستند إلی خبر من الأخبار وأثر من آثار العصمه الطاهره علیهم السلام.

ثمّ لا یخفی أنّا لا نحکم جزما بتأویل الآیه بالإمام الحسین علیه السلام لعدم ظفرنا علی خبر صریح فی ذلک، وإلاّ فلا ریب فی کون الإمام الحسین علیه السلام أظهر وأکمل وأتمّ مصداق للمؤمنین الذین اشتری اللّه منهم أنفسهم وأموالهم، ولا ریب _ أیضاً _ فی أنّ سیّدالشهداء علیه السلام أعطی اللّه َ الموثق علی الشهاده حیث أنّا قلنا بأن ّاللّه تعالی أخذ المیثاق من العباد علی جمیع أحکام الدین ومسائله ومنها ما أتی به مولی الکونین أبو عبد اللّه الإمام الحسین علیه السلام من الأمر العظیم الذی لم یسبقه الأوّلون ولا یلحقه الآخرون، وقد أتی بما علیه بأحسن الوجوه وصبر علی العبودیّه للّه تعالی صبراً تعجبت منه الملآئکه المقرّبون.

ویشهد علی هذا صدور زیاره عاشوراء مع مضامینها العالیه من اللّه تعالی.

ویشهد علیه _ أیضاً _ ما روی فی البحار ج 45 ص 315 وقد مرّ الخبر سابقاً؛ فراجع.

ویشهد علیه _ ثالثاً _ ما سیأتی من أنّ اللّه تعالی أخذ المیثاق من أناس من هذه الأمّه علی دفن الأجساد المطهّره، فإذا کان المیثاق مأخوذا علی دفن الأجساد الطاهره، فکیف بأصل الشهاده؟!


1- .جامعالنّورین : 4المجلسالأوّل فیعالم الذرّ ،وفیه نقلالخبرمفصّلاً ؛فراجع.

ص: 297

 ویشهد علیه _ رابعاً _ ما فی تفسیر نور الثقلین فی تفسیر قوله تعالی: « مِنَ الْمُؤْمِنِینَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللّه َ عَلَیْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضی نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ یَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِیلاً »:

 عن إرشاد المفید: إنّ الحسین علیه السلام مشی إلی مسلم بن عوسجه لمّا صرع فإذا به رمقٌ فقال: رحمک اللّه یا مسلم « فَمِنْهُمْ مَنْ قَضی نَحْبَهُ » الآیه(1).

 وعن کتاب مقتل الحسین لأبی مخنف: إنّ الحسین علیه السلام لمّا أخبر بقتل رسوله عبداللّه بن یقطر، تغرغرت عینه بالدموع وفاضت علی خدیه ثمّ قال: « فَمِنْهُمْ مَنْ قَضی نَحْبَهُ » الآیه(2).

 وعن کتاب المناقب لابن شهرآشوب: إنّ أصحاب الحسین علیه السلام بکربلاء کانوا کلّ من أراد الخروج، ودّع الحسین علیه السلام وقال: السلام علیک یابن رسول اللّه، فیجیبه: وعلیک السلام ونحن خلفک، ویقرأ: « فَمِنْهُمْ مَنْ قَضی نَحْبَهُ » الآیه(3).

 ویشهد علیه _ خامساً _ ما قاله سیّدالشهداء علیه السلام لأُخته زینب علیهاالسلام فی وصف أصحابه:

 «یا أُختاه اعلمی إنّ هؤلاء أصحابی من عالم الذرّ وبهم وعدنی جدّی رسول اللّه صلی الله علیه و آله»(4).


1- .تفسیرنورالثقلین : 4/259ح55.
2- .تفسیرنورالثقلین : 4/259ح56.
3- .تفسیرنورالثقلین : 4/260ح57.
4- .معالیالسبطین : 1/210وموسوعهکلمات الإمامالحسین علیه السلام : 496 وکربلاءالثورهوالمأساه : 303ولیلهعاشوراء فیالحدیثوالأدب : 167 وبعضشخصیات بنیهاشم وبعضالممدوحینوالمذمومینمن ذریّاتهم : 408وصور من سموّالشیعهوصفاتهم : 408 ومنظلامات أهلالبیتوشیعتهمالمخلصین فیعهد بنیأُمیّه : 342.

ص: 298

فإنّ فی جمیع ما ذکرنا دلاله قطعیه علی أنّ اللّه تعالی أخذ من سیّدالشهداء علیه السلام الموثق علی الشهاده فی سبیله، کما أنّه تعالی أخذ من أهل بیته علیهم السلام الموثق علی الإساره وأنّهم وفوا للَّه تعالی بالمیثاق، وهذا مضافاً إلی ما أشرنا إلیه من الدلاله القطعیّه الواضحه علی أنّ الإمام الحسین علیه السلام أتمّ مصداقٍ للمؤمنین الذین اشتری اللّه منهم أنفسهم وأموالهم بأنّ لهم الجنّه، وکیف لا یکون کذلک وقد قال النبیّ صلی الله علیه و آله: «إنّ الحسین باب من أبواب الجنّه»(1).

الآیه الخامسه: قوله تعالی: « وَما وَجَدْنا لِأَکْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ

الآیه الخامسه: قوله تعالی: « وَما وَجَدْنا لِأَکْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ وَإِنْ وَجَدْنا أَکْثَرَهُمْ لَفاسِقِینَ »(2).

9. عن أبی عبداللّه علیه السلام فی خبر قال لأبی بصیر: إنّکم وفیتم بما أخذ اللّه علیه میثاقکم من ولایتنا، وإنّکم لم تبدلوا بنا غیرنا ولو لم تفعلوا لعیّرکم اللّه کما عیّرهم حیث یقول جلّ ذکره: « وَما وَجَدْنا لِأَکْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ وَإِنْ وَجَدْنا أَکْثَرَهُمْ لَفاسِقِینَ » الخبر(3).

 أقول: یظهر من هذا الخبر أنّ اللّه تعالی أخذ المیثاق من الجمیع علی ولایه الأئمّه الأطهار علیهم السلام إلاّ أنّ الشیعه هم الوحیدون الذین یوفون بالمیثاق، کما أنّ الخبر یدلّ علی أنّ قوله تعالی: « مَا وَجَدْنَا لِأَکْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ » الآیه من الآیات الدالّه علی العوالم السابقه، وأنّ المدح فی الآیه یکون بالنسبه إلی المؤمنین الذین هم الأقلّون الموفون بالعهد، والذمّ یکون بالنسبه إلی الأکثر وهم الفاسقون أی الخارجون عن الایمان.

10. عن أبی ذر قال: قال: واللّه ما صدق أحد ممّن أخذ اللّه میثاقه فوفی


1- .بحارالأنوار :35/405 ح28 ؛ مائهمنقبه لابنشاذان : 22.
2- .الأعراف : 102.
3- .بحارالأنوار :65/50 ؛ الکافی : 8/35.

ص: 299

بعهد اللّه غیر أهل بیت نبیّهم وعصابه قلیله من شیعتهم وذلک قول اللّه: « وَمَا وَجَدْنا لِأَکْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ وَإِنْ وَجَدْنا أَکْثَرَهُمْ لَفاسِقِینَ »وقوله: « وَلکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یُؤْمِنُونَ »(1).

 أقول: یدلّ الخبر علی أنّ أهل البیت علیهم السلام وشیعتهم یوفون بعهد اللّه الذی عاهده دون سائر الناس، والظاهر أنّ «من» فی «من شیعتهم» بیانیّه.

الآیه السادسه: قوله تعالی: « وَإِذْ أَخَذَ اللّه ُ مِیثاقَ النَّبِیِّینَ

الآیه السادسه: قوله تعالی: « وَإِذْ أَخَذَ اللّه ُ مِیثاقَ النَّبِیِّینَ لَما آتَیْتُکُمْ مِنْ کِتابٍ ثُمَّ جاءَکُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِما مَعَکُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِه وَلَتَنْصُرُنَّهُ »(2).

11. عن فرج بن أبی شیبه قال: سمعت أباعبداللّه علیه السلام وقد تلا هذه الآیه « وَإِذْ أَخَذَ اللّه ُ مِیثاقَ النَّبِیِّینَ لَما آتَیْتُکُمْ مِنْ کِتابٍ وَحِکْمَهٍ ثُمَّ جاءَکُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِما مَعَکُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ » یعنی رسول اللّه صلی الله علیه و آله « وَلَتَنْصُرُنَّهُ » یعنی وصیّه أمیرالمؤمنین علیه السلام ولم یبعث اللّه نبیّاً ولا رسولاً إلاّ وأخذ علیه المیثاق لمحمّد صلی الله علیه و آله بالنبوّه ولعلیّ علیه السلام بالإمامه(3).

 أقول: یدلّ الخبر علی أخذ المیثاق من جمیع الأنبیاء للرسول الأکرم صلی الله علیه و آله بالنبوّه ولعلیّ علیه السلام بالإمامه، کما أنّه یدلّ علی أنّ قوله تعالی: « وإذ أخذ اللّه میثاق » الآیه من الآیات الدالّه علی العوالم السابقه.

12. عن أبی جعفر علیه السلام قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: إن اللّه تبارک وتعالی أحد واحد تفرّد فی وحدانیّته، ثمّ تکلّم بکلمه فصارت نوراً، ثمّ خلق من ذلک النور محمّداً صلی الله علیه و آله وخلقنی وذریّتی، ثمّ تکلّم بکلمه فصارت روحاً فأسکنه اللّه فی ذلک النور وأسکنه فی أبداننا فنحن روح اللّه وکلماته وبنا


1- .بحارالأنوار :65/85 ؛ تفسیرالعیاشی : 2/23.
2- . آلعمران : 81.
3- .بحارالأنوار :26/297 ؛ تأویلالآیاتالظاهره : 121.

ص: 300

احتجب عن خلقه، فما زلنا فی ظلّه خضراء حیث لا شمس ولا قمر ولا لیل ولا نهار ولا عین تطرف؛ نعبده ونقدّسه ونسبّحه قبل أن یخلق خلقه، وأخذ میثاق الأنبیاء بالإیمان والنصره لنا وذلک قوله تعالی: « وَإِذْ أَخَذَ اللّه ُ مِیثاقَ النَّبِیِّینَ لَما آتَیْتُکُمْ مِنْ کِتابٍ وَحِکْمَهٍ ثُمَّ جاءَکُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِما مَعَکُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ » یعنی بمحمّد صلی الله علیه و آله ولتنصرنّ وصیّه؛ فقد آمنوا بمحمّد ولم ینصروا وصیّه وسینصرونه جمیعاً وإنّ اللّه أخذ میثاقی مع میثاق محمّد بالنصره بعضنا لبعض فقد نصرت محمّداً صلی الله علیه و آله وجاهدت بین یدیه، وقتلت عدوّه، ووفیت اللّه بما أخذ علیّ من المیثاق والعهد والنصره لمحمّد صلی الله علیه و آله ولم ینصرنی أحد من أنبیائه ورسله لمّا قبضهم اللّه إلیه وسوف ینصروننی(1).

 أقول: یدلّ الخبر علی أخذ اللّه تعالی المیثاق من جمیع الأنبیاء للإیمان برسول اللّه تعالی ولنصره وصیّه صلّی اللّه علیهما وآلهما کما أنّه یدلّ علی أنّ جمیع الأنبیاء آمنوا برسول اللّه وأنّ أمیرالمؤمنین وَفی بعهده المأخوذ علی نبوّه الرسول الأکرم ونصرته إلاّ أنّه لم تسنح الفرصه للأنبیاء لنصره أمیرالمؤمنین علیه السلام وسوف ینصرونه فی ما بعد. والظاهر أنّ المراد من ذلک، نصره الأنبیاء له فی الرجعه ولعلّ _ واللّه العالم _ قوله تعالی: « مِنَ الْمُؤْمِنِینَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللّه َ عَلَیْهِ »(2) ناظر إلی العهد المأخوذ علی الإیمان بالنبیّ ونصرته، ولذا روی أنّ علیّاً والحسین علیهماالسلام کانا یقرءان هذه الآیه فی کثیر من الأوقات(3).

13. عن محمّد بن الفضیل عن أبی الحسن الماضی علیه السلام قال: سألته عن قول اللّه عزّوجلّ إلی أن قال: قلت: « فما لهم عن التَّذکره


1- .بحارالأنوار :26/291 ؛ تأویلالآیات الظاهره: 121.
2- .الأحزاب : 23.
3- .بحارالأنوار :35/410 و31/349 و45/31.

ص: 301

معرضین »(1)؟ قال: عن الولایه معرضین. قلت: « کَلاّ إِنَّهَا تَذْکِرَهٌ »(2) قال: الولایه. قلت: قوله « یُوفُونَ بِالنَّذْرِ »(3) قال یوفون للّه بالنذر الذی أخذ علیهم فی المیثاق من ولایتنا؛ الخبر(4).

 أقول: یدلّ الخبر أنّ المراد من الوفاء بالنذر هو الوفاء بالنذر _ الذی هو فی اللغه عباره عن إیجاب الإنسان علی نفسه والتعهّد والالتزام _ الذی أُخذ علی الجمیع فی المیثاق من مودّه أهل البیت علیهم السلام وطاعتهم.

الآیه السابعه: قوله تعالی: « هل أتی عَلَی الاْءِنْسانِ حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ

الآیه السابعه: قوله تعالی: « هل أتی عَلَی الاْءِنْسانِ حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ یَکُنْ شَیْئا مَذْکُورا »(5).

14. عن ابن مسکان عن مالک الجهنیّ، قال: سألت أبا عبداللّه علیه السلام عن قول اللّه تعالی: « أَوَ لاَ یَذْکُرُ الاْءِنْسانُ أَنَّا خَلَقْناهُ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ یَکُ شَیْئا » قال: فقال: لا مقدّراً ولا مکوّناً. قال: وسألته عن قوله: « هَلْ أَتی عَلَی الاْءِنْسانِ حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ یَکُنْ شَیْئا مَذْکُورا » فقال: کان مقدّراً غیر مذکور(6).

الآیه الثامنه: قوله تعالی: « مِنَ الْمُؤْمِنِینَ رِجَالٌ صَدَقُوا

الآیه الثامنه: قوله تعالی: « مِنَ الْمُؤْمِنِینَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللّه َ عَلَیْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَی نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن یَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِیلاً »(7).


1- .المدثّر : 49.
2- . عبس : 11.
3- .الإنسان : 7.
4- .الکافی : 1/432.
5- .الانسان : 1.
6- .الکافی : 1/147.
7- .الاحزاب : 23.

ص: 302

 15. قال الإمام الصادق علیه السلام: یا أبامحمّد، تفرّق الناس شعباً ورجعتم أنتم إلی أهل بیت نبیّکم فأردتم ما أراد اللّه وأحببتم من أحبّ اللّه واخترتم من اختاره اللّه، فأبشروا واستبشروا فأنتم واللّه المرحومون المتقبّل منکم حسناتکم، المتجاوز عن سیّئاتکم، فهل سررتک؟ فقلت: نعم. فقال: یا أبامحمّد إنّ الذنوب تساقط عن ظهور شیعتنا کما تُسقط الریحُ الورقَ من الشجر، وذلک قوله تعالی: « وَتَرَی الْمَلاَئِکَهَ حَافِّینَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ یُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ »(1) « وَیَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِینَ آمَنُوا »(2) واللّه یا أبامحمّد ما أراد اللّه بهذا غیرکم، فهل سررتک؟ قلت: نعم، زدنی. فقال: قد ذکرکم اللّه فی کتابه عزّ من قائل: « رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللّه َ عَلَیْهِ » یرید أنّکم وفیتم بما أخذ علیکم میثاقه من ولایتنا، وإنّکم لم تستبدلوا بنا غیرنا(3).

16. قال الإمام الباقر علیه السلام: فلمّا قال اللّه تعالی: « یَا أَیُّهَا النّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ » وذکر الذّباب فی قوله: « إِنَّ الَّذِینَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللّه ِ لَنْ یَخْلُقُوا ذُبَاباً »(4) الآیه، ولمّا قال: « مَثَلُ الَّذِینَ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللّه ِ أَوْلِیَاءَ کَمَثَلِ الْعَنکَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَیْتا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُیُوتِ لَبَیْتُ الْعَنکَبُوتِ لَوْ کَانُوا یَعْلَمُونَ »(5) وضرب المثل فی هذه السوره بالذی استوقد ناراً، وبالصیب من السماء قالت النواصب والکفّار: وما هذا من الأمثال فتضرب، یریدون به الطعن علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال اللّه: یا محمّد « إِنَّ اللّه َ لاَ یَسْتَحْیی » لا یترک حیاء « أَنْ یَضْرِبَ مَثَلاً »للحقّ یوضحه به عند


1- .الزمر : 75.
2- . غافر : 7.
3- .بحار الأنوار: 27/123 ؛ اعلامالدین : 452.
4- .الحجّ : 73.
5- .العنکبوت : 41.

ص: 303

عباده المؤمنین « مَا بَعُوضَهً » ما هو بعوضه المثل « فَمَا فَوْقَهَا » فما فوق البعوضه وهو الذباب یضرب به المثل إذا علم أنّ فیه صلاح عباده ونفعهم « فَأَمّا الَّذِینَ آمَنُوا » باللّه وبولایه محمّد وعلیّ وآلهما الطیّبین، وسلّم لرسول اللّه صلی الله علیه و آله وللأئمّه علیهم السلام أحکامهم وأخبارهم وأحوالهم ولم یقابلهم فی أمورهم ولم یتعاط الدخول فی أسرارهم ولم یفش شیئاً ممّا یقف علیه منها إلاّ باذنهم « فَیَعْلَمُونَ »یعلم هؤلاء المؤمنون الذین هذه صفتهم « أَنَّهُ » المثل المضروب « الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ » أراد به الحقّ وإبانته والکشف عنه وإیضاحه « وَأَمَّا الَّذِینَ کَفَرُوا » بمحمّد صلی الله علیه و آله بمعارضتهم فی علیّ علیه السلام بلِمَ وکیف وترکهم الانقیاد له فی سائر ما أمر به « فَیَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللّه ُ بِهذَا مَثَلاً یُضِلُّ بِهِ کَثِیراً وَیْهدِی بِهِ کَثِیراً » یقول الذین کفروا: إنّ اللّه یضلّ بهذا المثل کثیراً ویهدی به کثیراً، أی فلا معنی للمثل، لأنّه وإن نفع به من یهدیه فهو یضربه من یضلّه به، فردّ اللّه تعالی علیهم قیلهم فقال: « وَمَا یُضِلُّ بِهِ » یعنی ما یُضلّ اللّه بالمثل « إِلاّ الْفَاسِقِینَ » الجانین علی أنفسهم بترک تأمّله وبوضعه علی خلاف ما أمر اللّه بوضعه علیه، ثمّ وصف هؤلاء الفاسقین الخارجین عن دین اللّه وطاعته منهم، فقال عزّوجلّ: « الَّذِینَ یَنْقِضُونَ عَهْدَ اللّه ِ »(1) المأخوذ علیهم للّه بالرّبوبیّه ولمحمّد صلی الله علیه و آله بالنّبوّه، ولعلیّ بالإمامه، ولشیعتهما بالمحبّه والکرامه(2).

فی علّه تسلّم الحجر وأنّه تجدید العهد والمیثاق من دون ذکر للعالم الذرّ

17. فی الکافی فی خبر طویل فی علّه تسلّم الحجر: فلمّا عصی آدم


1- .البقره : 26 _ 27.
2- .بحارالأنوار :24/388 ؛ تفسیرالإمامالعسکری علیه السلام : 207.

ص: 304

وأخرج من الجنّه، أنساه اللّه العهد والمیثاق الذی أخذ اللّه علیه وعلی ولده لمحمّد صلی الله علیه و آله ولوصیّه علیه السلام وجعله تائها حیران، فلمّا تاب اللّه علی آدم، حوّل ذلک الملک فی صوره درّه بیضاء فرماه من الجنّه إلی آدم علیه السلام وهو بأرض الهند، فلمّا نظر إلیه آنس إلیه وهو لا یعرفه بأکثر من أنّه جوهره وأنطقه اللّه عزّوجلّ فقال له: یا آدم أتعرفنی؟ قال: لا، قال: أجل استحوذ علیک الشیطان فأنساک ذکر ربّک ثمّ تحوّل إلی صورته التی کان مع آدم فی الجنّه فقال لآدم: أین العهد والمیثاق فوثب إلیه آدم وذکر المیثاق؟ وبکی وخضع له وقبّله وجدّد الإقرار بالعهد والمیثاق ثمّ حوّله اللّه عزّوجلّ إلی جوهره الحجر درّه بیضاء صافیه تضیء فحمله آدم علیه السلام علی عاتقه إجلالاً له وتعظیماً فکان إذا أعیا، حَمَلَهُ عنه جبرئیل علیه السلام حتّی وافا به مکّه فما زال یأنس به بمکّه ویجدّد الإقرار له کلّ یوم ولیله. ثمّ إنّ اللّه عزّوجلّ لمّا بنا الکعبه، وضع الحجر فی ذلک المکان لأنّه تبارک وتعالی حین أخذ المیثاق من ولد آدم أخذه فی ذلک المکان، وفی ذلک المکان ألقم الملک المیثاق ولذلک وضع فی ذلک الرکن ونحّی آدم من مکان البیت إلی الصفا وحوّا إلی المروه ووضع الحجر فی ذلک الرکن فلمّا نظر آدم من الصفا وقد وضع الحجر فی الرکن کبّر اللّه وهلّله ومجّده فلذلک جرت السّنّه بالتّکبیر واستقبال الرکن الذی فیه الحجر من الصفا، فإنّ اللّه أودعه المیثاق والعهد دون غیره من الملائکه لأنّ اللّه عزّوجلّ لمّا أخذ المیثاق له بالربوبیّه ولمحمّد صلی الله علیه و آله بالنبوّه ولعلیّ علیه السلام بالوصیّه، اصطکّت فرائص الملائکه فأوّل من أسرع إلی الإقرار ذلک الملک لم یکن فیهم أشدّ حبّاً لمحمّد وآل محمّد صلی الله علیه و آله منه ولذلک اختاره اللّه من بینهم وألقمه المیثاق وهو یجیئ یوم القیامه وله لسان ناطق وعین ناظره یشهد لکلّ من وافاه إلی ذلک المکان

ص: 305

وحفظ المیثاق(1).

18. عن معاویه بن عمّار عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: إنّ اللّه تبارک وتعالی لمّا أخذ مواثیق العباد، أمر الحجر فالتقمها ولذلک یُقال أمانتی أدّیتها ومیثاقی تعاهدته لتشهد لی بالموافاه(2).

19. روی عن النبیّ صلی الله علیه و آله والأئمّه علیهم السلام أنّه: إنّما یقبّل الحجر ویستلم لیؤدّی إلی اللّه العهد الذی أخذ علیهم فی المیثاق وإنّما یستلم الحجر لانّ مواثیق الخلائق فیه، وکان أشدّ بیاضاً من اللبن فاسودّ من خطایا بنیآدم ولولا ما مسّه من أرجاس الجاهلیّه، ما مسّه ذو عاهه إلاّ برئ(3).

20. وفی العلل وعیون الأخبار بأسانیده عن محمّد بن سنان أن أبا الحسن علیّ بن موسی الرضا علیه السلام کتب إلیه فی ما کتب من جواب مسائله علّه استلام الحجر: أنّ اللّه لمّا أخذ مواثیق بنی آدم التقمه الحجر، فمن ثمّ کلّف الناس بتعاهد ذلک المیثاق، ومن ثمّ یقال عند الحجر: أمانتی أدّیتها ومیثاقی تعاهدته لتشهد لی بالموافاه ومنه قول سلمان رحمه اللّه: لیجیئنّ الحجر یوم القیامه مثل أبی قبیس له لسان وشفتان، ویشهد لمن وافاه بالموافاه(4).

21. عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: سألته لم یستلم الحجر؟ قال: لأنّ مواثیق الخلائق فیه.

 22. قال وفی حدیث آخر قال: لأنّ اللّه عزّوجلّ لمّا أخذ مواثیق العباد أمر الحجر فالتقمها، فهو یشهد لمن وافاه بالموافاه(5).


1- .الکافی : 4/186.
2- .الکافی : 4/184.
3- .وسائلالشّیعه : 13/318.
4- .وسائلالشّیعه : 13/318.
5- .وسائلالشّیعه : 13/319.

ص: 306

23. علیّ بن جعفر، عن أخیه موسی بن جعفر علیهماالسلام قال: سألته عن استلام الحجر لِمَ یستلم؟ قال: لأنّ اللّه تبارک وتعالی أخذ مواثیق العباد ثمّ دعا الحجر من الجنّه فأمره فالتقم المیثاق، فالموافون شاهدون ببیعتهم(1).

24. عن الإمام أبی جعفر الباقر علیه السلام قال: لمّا قتل الحسین بن علیّ علیهماالسلام أرسل محمّد ابن الحنفیّه إلی علیّ بن الحسین علیهماالسلام وخلا به ثمّ (إلی أن قال) فقال له محمّد: فادع أنت یا ابن أخی واسأله، فدعا اللّه علیّ بن الحسین علیهماالسلام بما أراد ثمّ قال: أسألک بالذی جعل فیک میثاق الأنبیاء ومیثاق الأوصیاء ومیثاق الناس أجمعین لمّا أخبرتنا بلسان عربیّ مبین مَن الوصیّ والإمام بعد الحسین بن علیّ؟ فتحرّک الحجر حتّی کاد أن یزول عن موضعه. ثمّ أنطقه اللّه بلسان عربیّ مبین، فقال: أللّهمّ إنّ الوصیّه والإمامه بعد الحسین بن علیّ إلی علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب وابن فاطمه بنت رسول اللّه صلی الله علیه و آله؛ فانصرف محمّد وهو یتولّی علیّ بن الحسین علیهماالسلام(2).

25. عن أبی بجیر عالم الأهواز وکان یقول بإمامه ابن الحنفیّه قال: حججت فلقیت إمامی وکنت یوماً عنده فمرّ به غلام شابّ فسلّم علیه فقام فتلقّاه وقبّل ما بین عینیه وخاطبه بالسیاده ومضی الغلام وعاد محمّد إلی مکانه فقلت له: عند اللّه أحتسب عنای. فقال: وکیف ذاک؟ قلت: لأنّا نعتقد أنّک الإمام المفترض الطاعه؛ تقوم تتلقّی هذا الغلام وتقول له یا سیّدی! فقال: نعم، هو واللّه إمامی. فقلت: ومن هذا؟ قال: علیّ ابن أخی الحسین علیهماالسلام، اعلم أنّی نازعته الإمامه ونازعنی فقال لی: أترضی بالحجر الأسود حکماً بینی وبینک؟ فقلت: وکیف نحتکم إلی حجر جماد؟


1- .وسائل الشیعه: 13/322.
2- .بحارالأنوار :46/111 ؛ الاحتجاج :2/316.

ص: 307

فقال: إنّ إماماً لا یکلّمه الجماد فلیس بإمام. فاستحییت من ذلک وقلت بینی وبینک الحجر الأسود، فقصدنا الحجر وصلّی وصلّیت وتقدّم إلیه وقال: أسألک بالذی أودعک مواثیق العباد لتشهد لهم بالموافاه إلاّ أخبرتنا مَن الإمام منّا؟ فنطق واللّه الحجر وقال: یا محمّد سلّم الأمر إلی ابن أخیک فهو أحقّ به منک وهو إمامک، وتَحَلْحَلَ حتّی ظننته یسقط فأذعنت بإمامته ودنت له بفرض طاعته. قال أبوبجیر: فانصرفت من عنده وقد دنت بإمامه علیّ بن الحسین علیهماالسلام وترکت القول بالکیسانیّه(1).

26. عن أبی جعفر علیه السلام قال: لمّا قتل الحسین بن علیّ علیهماالسلام أرسل محمّد ابن الحنفیّه إلی علیّ بن الحسین علیه السلام فخلا به ثمّ قال: یا ابن أخی، قد علمت أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله کانت الوصیّه منه والإمامه من بعده إلی علیّ بن أبی طالب ثمّ إلی الحسن بن علیّ ثمّ إلی الحسین علیه السلام وقد قتل أبوک ولم یوص وأنا عمّک وصنو أبیک وولادتی من علیّ علیه السلام فی سنّی وقدمتی وأنا أحقّ بها منک فی حداثتک لا تنازعنی فی الوصیّه والإمامه ولا تجانبنی. فقال له علیّ بن الحسین علیهماالسلام: یا عمّ، اتّق اللّه ولا تدع ما لیس لک بحقّ؛ إنّی أعظک أن تکون من الجاهلین. إنّ أبی علیه السلام _ یا عمّ _ أوصی إلیّ فی ذلک قبل أن یتوجّه إلی العراق، وعهد إلیّ فی ذلک قبل أن یستشهد بساعه وهذا سلاح رسول اللّه صلی الله علیه و آله عندی؛ فلا تتعرّض لهذا فإنّی أخاف علیک نقص العمر وتشتّت الحال. إنّ اللّه تبارک وتعالی لمّا صنع الحسن مع معاویه، أبی أن یجعل الوصیّه والإمامه إلاّ فی عقب الحسین علیه السلام، فإن رأیت أن تعلم ذلک فانطلق بنا إلی الحجر الأسود حتّی نتحاکم إلیه ونسأله عن ذلک. قال أبو جعفر علیه السلام وکان الکلام بینهما بمکّه، فانطلقا حتّی أتیا الحجر، فقال علیّ بن الحسین علیهماالسلام لمحمّد بن علیّ: آته یا عمّ وابتهل إلی


1- .بحارالأنوار :46/22.

ص: 308

اللّه تعالی أن ینطق لک الحجر، ثمّ سله عمّا ادّعیت؛ فابتهل فی الدعاء، وسأل اللّه ثمّ دعا الحجر، فلم یجبه. فقال علیّ بن الحسین علیهماالسلام: أما إنّک یا عمّ لو کنت وصیّاً وإماماً لأجابک. فقال له محمّد: فادع أنت یا ابن أخی، فاسأله فدعا اللّه علیّ بن الحسین علیهماالسلام بما أراده ثمّ قال أسألک بالّذی جعل فیک میثاق الأنبیاء والأوصیاء ومیثاق الناس أجمعین لمّا أخبرتنا مَن الإمام والوصیّ بعد الحسین علیه السلام؟ فتحرّک الحجر حتّی کاد أن یزول عن موضعه، ثمّ أنطقه اللّه بلسان عربیّ مبین، فقال: اللّهمّ إنّ الوصیّه والإمامه بعد الحسین بن علیّ علیهماالسلام إلی علیّ بن الحسین بن علیّ ابن فاطمه بنت رسول اللّه صلی الله علیه و آله؛ فانصرف محمّد بن علیّ ابن الحنفیّه وهو یقول علیّ بن الحسین علیهماالسلام(1).

27. فی الخبر: وعلّه استلام الحجر أنّ اللّه تبارک وتعالی لمّا أخذ میثاق بنی آدم التقمه الحجر، فمن ثَمَّ کُلِّف الناس تعاهد ذلک المیثاق ومِنْ ثَمَّ یقال عند الحجر: أمانتی أدّیتها ومیثاقی تعاهدته لتشهد لی بالموافاه(2).

28. فی الخبر أنّه قال الراوی: یا أبا جعفر، فما بدء هذا الحجر؟ قال: إنّ اللّه تعالی لمّا أخذ میثاق بنی آدم أجری نهرا أحلی من العسل وألین من الزبد، ثمّ أمر القلم استمدّ من ذلک وکتب إقرارهم وما هو کائن إلی یوم القیامه ثمّ ألقم ذلک الکتاب هذا الحجر(3).

29. قال الباقر علیه السلام إلی أن قال: الذی تری إنّما هو بیعه علی إقرارهم، وکان أبی إذا استلم الرکن، قال: اللّهمّ أمانتی أدّیتها ومیثاقی تعاهدته


1- .بحارالأنوار :42/77 وفی الکافی : 1/348«وهو یتولّیعلیّ بنالحسین علیه السلام»دلاً من «وهویقول علیّ بنالحسین».
2- .بحارالأنوار :6/96 ؛ عیون أخبارالرضا علیه السلام : 2/90.
3- .بحارالأنوار :10/158 ؛ المناقب : 4/202.

ص: 309

لیشهد لی عندک بالوفاء. فقال الرجل: صدقت یا أبا جعفر ثمّ قام. فلمّا ولّی، قال الباقر علیه السلام لابنه الصادق علیه السلام: اردده علیّ. فتبعه إلی الصفا فلم یره. فقال الباقر علیه السلام: أراه الخضر علیه السلام(1).

30. عن أبی جعفر علیه السلام قال: لمّا قتل الحسین بن علیّ علیهماالسلام جاء محمّد ابن الحنفیّه إلی علیّ بن الحسین فقال له: یا ابن أخی، أنا عمّک وصنو أبیک وأسنّ منک فأنا أحقّ بالإمام إلی أن قال: ثمّ أقبل علیّ بن الحسین علی الحجر، فقال: أسألک بالذی جعل فیک مواثیق العباد والشهاده لمن وافاک إلاّ أخبرت لِمَن الإمامه والوصیّه بعد الحسین بن علیّ؟ فتزعزع الحجر حتّی کاد أن یزول من موضعه وتکلّم بلسان عربیّ فصیح یقول: یا محمّد، سلّم سلّم، إنّ الإمامه والوصیّه بعد الحسین لعلیّ بن الحسین، قال أبو جعفر علیه السلام: فرجع محمّد بن علیّ ابن الحنفیّه وهو یقول بأبی علیّ(2).

31. عن بکیر بن أعین قال: قال لی أبوعبداللّه علیه السلام: هل تدری ما کان الحجر؟ قال قلت: لا. قال: کان ملکا عظیما من عظماء الملائکه عند اللّه عزّوجلّ، فلمّا أخذ اللّه من الملائکه المیثاق کان أوّل من آمن به وأقرّ ذلک الملک فاتّخذه اللّه أمیناً علی جمیع خلقه، فألقمه المیثاق وأودعه عنده واستعبد الخلق أن یجدّدوا عنده فی کلّ سنه الإقرار بالمیثاق والعهد الذی أخذه اللّه علیهم ثمّ جعله اللّه مع آدم فی الجنّه یذکر المیثاق ویجدّد عنده الإقرار فی کلّ سنه؛ الخبر(3).

 أقول: یظهر من مجموع هذه الأخبار أنّ اللّه تعالی حینما أخذ مواثیق العباد کتبه فی رقّ وألقمه الحجر وأنّ استلامه لأجل تعاهد المیثاق والعلّه فی جعله موطناً


1- .بحارالأنوار :10/158 ؛ المناقب : 4/202.
2- .بحارالأنوار :92/160 ؛ کشف الغمه :2/11.
3- .بحارالأنوار :26/269 ؛ عللالشرائع : 2/429.

ص: 310

لمواثیق العباد أنّه کان أوّل ملک أجاب للّه تعالی.

أخبار علّه استلام الحجر تدلّ علی العوالم السابقه

إنّه قد مرّت أخبار تدلّ علی أخذ المیثاق من العباد فی العوالم السابقه وأنّ اللّه تعالی لقّم الحجر مواثیق العباد. وبانضمام تلک الأخبار إلی الأخبار التی تذکر تلقیم الحجر مواثیق العباد من دون ذکر للعوالم السابقه، یعلم أنّ المراد من المیثاق فی هذه الأخبار هو المیثاق المأخوذ منهم فی العوالم السابقه لعدم تعدّد الواقعه قطعاً؛ بل یمکن الاستدلال علی أخذ المیثاق فی العوالم السابقه بهذه الأخبار من دون انضمام ما أشرنا إلیه، فإنّ التصریح بفعل الماضی فی جلّ هذه الأخبار مع الإتیان بصیغ العموم _ کالمواثیق من العباد _ یدلّ علی أخذ المیثاق من الجمیع سابقاً ولا ینطبق ذلک إلاّ مع أخذ المیثاق فی العوالم السّابقه لوضوح عدم أخذ المیثاق من الجمیع فی هذا العالم. کما أنّه یمکن أن یکون المیثاق الوارد فی کلام الأئمّه علیهم السلام منصرفاً إلی المیثاق فی العوالم السابقه إلاّ إذا کانت هناک قرینه علی خلافه. وأمّا وجه أقوائیّه هذا الاحتمال فهو أنّ القرآن نطق بإثبات عالم الذرّ بحسب ظاهره کما أنّ الأخبار المتواتره فی الأبواب الکثیره تصرّح بذلک خاصّه فی تجاه المخالفین. فحمل المیثاق الوارد فی هذه الأخبار علی المیثاق التکوینیّ باطل قطعاً، ومنه یعلم أنّ ما ورد فی الأخبار من أنّ اللّه تعالی أخذ المیثاق من العباد من دون ذکر للعوالم السابقه ناظر إلی أخذ المیثاق منهم فی العوالم السابقه، ولعلّ عدم ذکر الأئمّه علیهم السلام ذلک فی بعض الأخبار کان لأجل عدم تحمّل الراوی، أو من یصل إلیه الخبر فی المستقبل.

بل یمکن أن یکون وجهه هو أنّ هذه الأخبار لیست مسوقه لبیان العوالم السابقه وما جری فیهما من العهود والمواثیق، ولیست بصدد بیانها بل إنّما هی بصدد بیان عظمه هذا الحجر وأنّه لیس حجراً لا یضرّ ولا ینفع ولا یشهد ولا یسمع کما فی

ص: 311

کلمات عمر، بل هو موضع میثاق الخلائق یری ویشهد علی من وافاه بالموافاه. فحمل المیثاق فی هذه الأخبار والآیات الذاکره لأخذ المیثاق من العباد علی المیثاق التکوینیّ غیر سدید.

هذا مضافاً إلی أنّه یدلّ علی بطلان کون المیثاق تکوینیّاً أمور:

الأوّل: إنّ المیثاق الذی یعبّر عنه بالفارسیّه ب «پیمان» لا ینسجم مع الإقرار التکوینیّ.

الثانی: لا معنی لأخذ الإقرار التکوینیّ من العباد فإنّ الإقرار التکوینیّ مجعول فیهم لا مأخوذ عنهم.

الثالث: إنّ تلقیم الحجرَ الإقرارَ التکوینیّ ممّا لا محصّل له.

الرابع: لو کان الإقرار تکوینیّاً فلا معنی لشهاده الحجر لمن وافاه بالموافاه.

32. عن أبی عبداللّه علیه السلام أنّه قال: إن أمرنا صعب مستصعب لا یحتمله إلاّ صدور مشرقه، وقلوب منیره، وأفئده سلیمه، وأخلاق حسنه، لأنّ اللّه قد أخذ علی شیعتنا المیثاق فمن وفی لنا، وفی اللّه له بالجنّه، ومن أبغضنا ولم یؤدّ إلینا حقّنا، فهو فی النار الخبر(1).

 أقول: یدلّ الخبر علی أنّ اللّه تعالی أخذ المواثیق من العباد علی طاعه الأئمّه علیهم السلام وإمامتهم وأنّ الشیعه هم الوحیدون الذین یوفون بمیثاقهم.

33. قال أبوعبداللّه علیه السلام: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لقد أسری بی ربّی فأوحی إلیّ من وراء الحجاب ما أوحی وکلّمنی؛ فکان ممّا کلّمنی أن قال: یا محمّد، علیّ الأوَّل وعلیّ الآخر والظاهر والباطن وهو بکلّ شیء علیم إلی أن قال صلی الله علیه و آله فقال الربّ تعالی: یا محمّد، علیّ الأوّل؛ أوّل من أخذ میثاقی من الأئمّه یا محمّد، علیّ الآخر؛ آخر من أقبض روحه من الأئمّه؛


1- .بحارالأنوار :2/210 ؛ ریاضالجنان :

ص: 312

الخبر(1).

 أقول: یدلّ الخبر علی أنّ أمیرالمؤمنین علیه السلام کان أوّل من أجاب من الأئمّه علیهم السلام لمیثاق الربّ تعالی، وسیکون آخر من یقبض اللّه تعالی روحه من الأئمّه علیهم السلام والظاهر أنّ المراد هو أن یکون الإمام آخر من یقبض روحه من الأئمّه علیهم السلام فی الرجعه.

34. عن الحسین بن علیّ علیهماالسلام قال: دخلت علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله وعنده أُبیّ ابن کعب فقال لی رسول اللّه صلی الله علیه و آله: مرحباً بک یا أبا عبداللّه؛ یا زین السّماوات والأرضین، إلی أن قال صلی الله علیه و آله: إنّ اللّه تبارک وتعالی رکّب فی صلب الحسن [ أی العسکریّ علیه السلام ] نطفه مبارکه زکیّه طیّبه طاهره مطهّره، یرضی بها کلّ مؤمن ممّن قد أخذ اللّه میثاقه فی الولایه، ویکفر بها کلّ جاحد(2).

 أقول: یدلّ الخبر علی أخذ المیثاق من جمیع العباد، ویدلّ _ أیضاً _ علی أنّ المؤمنین الذین أُخذ منهم المیثاق فی الولایه هم الوحیدون الذین یقبلون إمامه الحجّه بن الحسن عجّل اللّه تعالی فرجه الشریف وعلی أنّ کلّ جاحد جحده فی المیثاق، لا یؤمن به فی الدنیا إلاّ أن یبدو للّه تعالی فی ذلک.

35. فی الدعاء: وأسألک بتوحیدک الذی فطرت علیه العقول، وأخذت به المواثیق، وأرسلت به الرسل، وأنزلت علیه الکتب، وجعلته أوّل فروضک، ونهایه طاعتک؛ فلم تقبل حسنه إلاّ معها، ولم تغفر سیّئه إلاّ بعدها(3).

أقول: یدلّ الخبر _ بضمیمه الجمع بینه وبین سائر الأخبار _ علی أخذ المیثاق علی توحید اللّه تعالی فی العوالم السابقه.


1- .بحارالأنوار :91/180 ؛ بصائر الدرجات: 514.
2- .بحارالأنوار :91/184 _ 187 ؛ عیونأخبار الرضا علیه السلام : 1/62.
3- .بحارالأنوار :91/274 ؛ منهجالدعوات : 179.«وجعلته أوّلفروضک» الضمیریعود إلیالتوحید.

ص: 313

36. کتاب زید الزرّاد، قال: سألت أباعبداللّه علیه السلام فقلت: الجنّ یخطفون الإنسان؟

فقال: ما لهم إلی ذلک سبیل لمن یکلّم بهذه الکلمات إذا أمسی وأصبح « یا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالاْءِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطارِ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ فَانْفُذُوا لا تَنْفُذُونَ إِلاّ بِسُلْطانٍ »(1) لا سلطان لکم علیّ، ولا علی داری، ولا علی أهلی، ولا علی ولدی. یا سکّان الهواء ویا سکّان الأرض؛ عزمت علیکم بعزیمه اللّه التی عزم بها أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام علی جنّ وادی الصبره أن لا سبیل لکم علیّ، ولا علی شیء من أهل حزانتی، یا صالحی الجنّ یا مؤمنی الجنّ، عزمت علیکم بما أخذ اللّه علیکم من المیثاق بالطاعه لفلان بن فلان(2)، حجّه اللّه علی جمیع البریّه؛ الخبر(3).

 أقول: یدلّ الخبر علی أنّ اللّه تعالی أخذ المیثاق من الجنّ علی ولایه أمیرالمؤمنین علیه السلام.

نعم، لا صراحه فی الخبر علی أنّ أخذ المیثاق منهم هل کان فی هذه النّشأه أو فی النشآت السابقه؛ فهو من هذه الجهه مجمل.

37. عن الحکم بن عیینه عن حبیش بن المعتمر قال: دخلت علی أمیرالمؤمنین، علیّ بن أبی طالب علیه السلام فقلت: السلام علیک یا أمیرالمؤمنین ورحمه اللّه وبرکاته، کیف أمسیت؟

قال: أمسیت محبّاً لمحبّنا ومبغضاً لمبغضنا، وأمسی محبّنا مغتبطاً برحمه من اللّه کان ینتظرها، وأمسی عدّونا یؤسّس بنیانه علی شفا جرف هار،


1- .الرحمن : 33.
2- . أیعلیّ بن أبیطالب علیه السلام.
3- .بحارالأنوار :92/152.

ص: 314

فکان ذلک الشفا قد انهار بِهِ فِی نارِ جَهَنَّمَ. وکأنّ أبواب الرحمه قد فتحت لأهلها، فهنیئا لأهل الرحمه رحمتهم، والتعس لأهل النار والنار لهم. یا حبیش، من سرّه أن یعلم أمحبّ لنا أم مبغض، فلیمتحن قلبه؛ فإن کان یحبّ ولیّا لنا فلیس بمبغض لنا، وإن کان یبغض ولیّا لنا فلیس بمحبّ لنا. إنّ اللّه تعالی أخذ المیثاق لمحبّینا بمودّتنا، وکتب فی الذکر اسم مبغضنا. نحن النجباء، وأفراطنا أفراط الأنبیاء(1).

 أقول: یدلّ الخبر علی أخذ المیثاق من الناس بمودّه أهل البیت علیهم السلام وأنّ الشیعه هم الوحیدون بقبول المودّه والتسلیم والإذعان بها.

38. عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: خرجت أنا وأبی ذات یوم فإذا هو بأُناس من أصحابنا بین المنبر والقبر؛ فسلّم علیهم، ثمّ قال: أما واللّه، إنّی لأحبّ ریحکم وأرواحکم، فأعینونی علی ذلک بورع واجتهاد. من ائتمّ بعبد فلیعمل بعمله. وأنتم شیعه آل محمّد صلی الله علیه و آله، وأنتم شرط اللّه وأنتم أنصار اللّه، وأنتم السابقون الْأوّلون، والسابقون الآخرون فی الدنیا، والسابقون فی الآخره إلی الجنّه(2).

 قال العلاّمه المجلسیّ رضوان اللّه تعالی علیه نقلا عن ابن اثیر فی النهایه فی ذیل الخبر: وأنتم السَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ أی فی المیثاق(3).

39. قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: ما قبض اللّه نبیّاً حتّی أمره أن یوصی إلی عشیرته من عصبته، وأمرنی أن أوصی. فقلت: إلی من یا ربّ؟ فقال: أوص یا محمّد إلی ابن عمّک علیّ بن أبی طالب، فإنّی قد أَثْبَتُّهُ فی الکتب السالفه، وکُتب فیها أنّه وصیّک، وعلی ذلک أخذت میثاق الخلائق ومواثیق أنبیائی


1- .بحارالأنوار :27/53 ؛ الأمالیللطوسی : 113.
2- .بحارالأنوار :27/108 ؛ تفسیر فراتالکوفی : 550.
3- .بحارالأنوار :27/110.

ص: 315

ورسلی؛ أخذت مواثیقهم لی بالربوبیّه، ولک یا محمّد بالنبوّه، ولعلیّ بن أبی طالب بالولایه(1).

40. عن رجل من أصحاب أمیرالمؤمنین علیه السلام قال: دخل سلمان رضی اللّه عنه علی أمیرالمؤمنین علیه السلام فسأله عن نفسه، فقال: یا سلمان، أنا الذی دعیت الأمم کلّها إلی طاعتی، فکفرت، فعذّبت بالنار، وأنا خازنها علیهم حقّا. أقول، یا سلمان: إنّه لا یعرفنی أحد حقّ معرفتی إلاّ کان معی فی الملإ الأعلی. قال: ثمّ دخل الحسن والحسین علیهماالسلام فقال: یا سلمان، هذان شنفا عرش ربّ العالمین، وبهما تشرق الجنان، وأُمّهما خیره النسوان؛ أخذ اللّه علی الناس المیثاق بی، فصدّق من صدّق، وکذّب من کذّب، فهو فی النار؛ الخبر(2).

41. عن محمّد بن أبی قرّه فی کتابه: «عمل شهر رمضان»: اللّهمّ لک الحمد کما حمدت نفسک وأفضل ما حمدک الحامدون من خلقک؛ حمداً یکون أرضی الحمد لک وأحقّ الحمد عندک وأحبّ الحمد إلیک وأفضل الحمد لدیک وأقرب الحمد منک وأوجب الحمد جزاء علیک؛ حمداً لا یبلغه وصف واصف ولا یدرکه نعت ناعت ولا وهم متوهّم ولا فکر متفکّر؛ حمداً یضعف عنه کلّ أحد ممّن فی السماوات والأرضین ویقصر عنه وعن حدوده ومنتهاه جمیعُ المعصومین المؤیَّدین الذین أخذت میثاقهم فی کتابک الذی لا یغیّر ولا یبدّل؛ الخبر(3).

 أقول: من الواضح أنّه لا یمکن إحصاء نعم اللّه تعالی کما أنّه تعالی حمید مجید ولا حدّ لمجده وعلاه، وبناءً علی ذلک یکون المراد من قصور جمیع المعصومین


1- .بحارالأنوار :26/271 ؛ الأمالیللطوسی : 104.
2- .بحارالأنوار :26/292 ؛ تأویلالآیاتالظاهره : 494.
3- .بحارالأنوار :95/48 ؛ إقبالالأعمال : 164.

ص: 316

عنه وعن حدوده وعن منتهاه باعتبار المحمود بذلک الحمد، فالحمد هو الحمد بما یلیق بجلاله شأنه تعالی فهو عباره أُخری عن «لا أُحصی ثناء علیک أنت کما أثنیت علی نفسک»(1).

42. عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: أتی رجل إلی أمیرالمؤمنین علیه السلام وهو فی مسجد الکوفه وقد احتبی بحمائل سیفه، فقال: یا أمیرالمؤمنین، إنّ فی القرآن آیه قد أفسدت علیّ دینی وشکّکتنی فی دینی.

قال: وما ذلک؟

قال: قول اللّه عزّوجلّ « وَسْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رُسُلِنا أَجَعَلْنا مِنْ دُونِ الرَّحْمنِ آلِهَهً یُعْبَدُونَ »(2) فهل کان فی ذلک الزمان نبیّ غیر محمّد صلی الله علیه و آله فیسأله عنه؟

فقال له أمیرالمؤمنین علیه السلام: اجلس أُخبرک به _ إن شاء اللّه: إنّ اللّه عزّوجلّ یقول فی کتابه: « سُبْحانَ الَّذِی أَسْری بِعَبْدِهِ لَیْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ إِلَی الْمَسْجِدِ الْأَقْصَی الَّذِی بارَکْنا حَوْلَهُ لِنُرِیَهُ مِنْ آیاتِنا »(3) فکان من آیات اللّه التی أراها محمّداً أنّه انتهی به جبرئیل إلی البیت المعمور _ وهو المسجد الأقصی _ فلمّا دنا منه، أتی جبرئیل عینا فتوضّأ منها، ثمّ قال: یا محمّد، توضّأ. ثمّ قام جبرئیل فأذّن، ثمّ قال للنبیّ: تقدّم فصلّ واجهر بالقراءه فإنّ خلفک أُفقاً من الملائکه لا یعلم عدّتهم إلاّ اللّه جلّ وعزّ، وفی الصفّ الأوّل آدم ونوح وإبراهیم وهود وموسی وعیسی وکلّ نبیّ بعث اللّه تبارک وتعالی منذ خلق السماوات والأرض إلی أن بعث محمّداً. فتقدّم رسول اللّه صلی الله علیه و آله فصلّی بهم غیر هائب ولا محتشم. فلمّا انصرف، أوحی


1- .بحارالأنوار :68/23 و 82/169 و 90/158 و 94/228.
2- .الزخرف : 45.
3- .الإسراء : 1.

ص: 317

إلیه، کلمح البصر: سل یا محمّد « مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رُسُلِنا أَجَعَلْنا مِنْ دُونِ الرَّحْمنِ آلِهَهً یُعْبَدُونَ » فالتفت إلیهم رسول اللّه صلی الله علیه و آله بجمیعه، فقال: بم تشهدون؟ قالوا: نشهد أن لا إله إلاّ اللّه وحده لا شریک له، وأنّک رسول اللّه، وأنّ علیّاً أمیرالمؤمنین وصیّک، وأنّک رسول اللّه سیّد النبیّین، وأنّ علیّاً سیّد الوصیّین، أُخِذَتْ علی ذلک مواثیقنا لکما بالشهاده. فقال الرجل: أحییت قلبی وفرّجت عنّی یا أمیرالمؤمنین(1).

43. عن قدامه بن زائده عن أبیه قال: قال علیّ بن الحسین علیه السلام: بلغنی یا زائده أنّک تزور قبر أبی عبداللّه علیه السلام أحیاناً.

فقلت: إنّ ذلک لَکَما بلغک.

فقال لی: فلماذا تفعل ذلک ولک مکان عند سلطانک الذی لا یحتمل أحدا علی محبتنا وتفضیلنا وذکر فضائلنا، والواجب علی هذه الأمّه من حقّنا؟

فقلت: واللّه ما أرید بذلک إلاّ اللّه ورسوله، ولا أحفل بسخط من سخط، ولا یکبر فی صدری مکروه ینالنی بسببه.

فقال: واللّه إنّ ذلک لکذلک، یقولها ثلاثاً وأقولها ثلاثاً، فقال: أبشر ثمّ أبشر ثمّ أبشر فلأخبرنّک بخبر کان عندی فی النخب المخزونه. إنّه لمّا أصبنا بالطفّ ما أصبنا، وقتل أبی علیه السلام، وقتل من کان معه من ولده وإخوته وسایر أهله، وحملت حرمه ونساؤه علی الأقتاب یراد بنا الکوفه، فجعلت أنظر إلیهم صرعی، ولم یواروا، فیعظم ذلک فی صدری، ویشتدّ لما أری منهم قلقی فکادت نفسی تخرج، وتبینت ذلک منی عمّتی زینب بنت علیّ الکبری، فقالت: مالی أراک تجود بنفسک یا بقیّه جدّی وأبی وإخوتی؟ فقلت: وکیف لا أجزع ولا أهلع، وقد أری سیّدی وإخوتی وعمومتی وولد عمّی وأهلی مصرّعین بدمائهم مرمّلین بالعراء، مسلّبین لا یکفنون ولا


1- .بحارالأنوار :18/394 ؛ الیقین : 294.

ص: 318

یوارون، ولا یعرج علیهم أحد، ولا یقربهم بشر، کأنّهم أهل بیت من الدیلم والخزر. فقالت: لا یجز عنک ما تری فواللّه إنّ ذلک لعهد من رسول اللّه صلی الله علیه و آله إلی جدّک وأبیک وعمّک ولقد أخذ اللّه میثاق أناس من هذه الأمّه لا تعرفهم فراعنه هذه الأرض وهم معروفون فی أهل السماوات؛ أنّهم یجمعون هذه الأعضاء المتفرّقه فیوارونها وهذه الجسوم المضرّجه وینصبون لهذا الطفّ علماً لقبر أبیک سیّدالشهداء علیه السلام لا یدرس أثره ولا یعفو رسمه علی کرور اللیالی والأیّام؛ الخبر(1).

 أقول: یدلّ الخبر علی أنّ اللّه تعالی أخذ المیثاق من جماعه من هذه الأمّه علی أن یدفنوا جسد سیّدالشهداء علیه السلام وأصحابه وانصاره والظاهر _ جمعاً بین الأخبار _ أنّ ذلک وقع فی العوالم السابقه، فالمراد من المیثاق فی الخبر هو المیثاق المأخوذ فیها. ویستأنس من الخبر أنّ المیثاق مأخوذ علی جمیع أحکام الدین فإنّ منها دفن الجسوم الطاهره بالنسبه إلی من دفنها.

لا یتوهّم أنّ المراد من أخذ المیثاق علی دفن الأجساد الطاهره هو وجوب دفن تلک الأجساد علیهم بمقتضی إیمانهم؛ فإنّ هذا التوهّم مدفوع:

أمّا أوّلاً: بأنّ دفن الأجساد واجب علی جمیع المؤمنین لا خصوص بعضهم مع أنّ الخبر یدلّ علی أخذ المیثاق من عدّه خاصّه من المؤمنین معروفین عند أهل السماء بأسمائهم وغیر معروفین عند فراعنه الأرض دون جمیع المؤمنین، مضافاً إلی أنّه خلاف الظّاهر من کلمه «أخذ المیثاق»؛ فإنّ ما یجب بمقتضی الإیمان، لا یصحّ اطلاق «أخذ المیثاق» علیه.

وثانیاً: بأنّ مقتضی الإیمان وجوب دفن جسد کلّ مسلم لا خصوص دفن الأجساد الطاهره، مع أنّ الخبر یدلّ علی أخذ المیثاق علی دفن خصوص تلک الأجساد الطاهره فلا یمکن المصیر فی بیان الخبر إلاّ إلی ما ذکرناه من کون المیثاق


1- .بحارالأنوار :28/55 ؛ کاملالزیارات : 260.

ص: 319

مأخوذاً علی عدّه خاصّه فی العوالم السابقه علی مواراه تلک الأجساد الطاهره.

توضیح قوله صلّی اللّه علیه وآله «أناس من هذه الأمّه» الذین أُخذ منهم المیثاق علی دفن سیّدالشهداء علیه السّلام وأصحابه:

لا یخفی أنّ الظاهر من جمله «أناس من هذه الأمّه» هو أنّ المراد منها «طائفه بنیأسد» الذین وفّقهم اللّه تعالی لهذا الأمر العظیم واستعان الإمام السجّاد علیه السلام بهم _ بحسب الظاهر _ فی دفن الأجساد الطاهره. ویؤیّده ما فی زیاره الناحیه المقدّسه «السلام علی من دفنه أهل القری».

ویمکن أن یکون المراد منها _ ولعلّه الأقوی _ (واللّه العالم بحقائق الأمور وأولیاؤه المعصومون بالمراد من کلامهم) أنبیاءه العظام وأولیاءه من المؤمنین الکمّلین؛ کسلمان، وأبیذر، ومقداد، فإنّهم مأمورون بإطاعه الأئمّه المعصومین علیهم السلام وکانوا أعواناً لهم فی الأمور، کما روی من أنّ الخضر وإلیاس علیهماالسلام یکونان فی محضر الإمام الحجّه بن الحسن العسکریّ روحی فداه فی زماننا هذا.