صفوه الصحیح من سیره النبی الاعظم صلى الله عليه و آله

اشارة

عنوان و نام پديدآور : صفوه الصحیح من سیره النبی الاعظم صلى الله عليه و آله/ محقق السیدجعفرمرتضی العاملی.

مشخصات نشر : تهران: مشعر، مرکز للطباعه و النشر، 13-

مشخصات ظاهری : ج.1

وضعیت فهرست نویسی : برون سپاری

يادداشت : عربی.

موضوع : محمد (ص)، پیامبر اسلام، 53 قبل از هجرت - 11ق. -- سرگذشتنامه

موضوع : اسلام -- تاریخ -- از آغاز تا 41ق.

رده بندی کنگره : BP22/9/ع2ص3 1300ی

رده بندی دیویی : 297/93

ص: 1

اشارة

ص:2

ص:3

ص:4

ص:5

ص:6

ص:7

ص:8

ص:9

ص:10

ص:11

ص:12

ص:13

ص:14

ص:15

ص:16

ص: 17

مقدمه

تحقق اهداف و آرمان هاى يك سازمان، به علل و عوامل مختلفى بستگى دارد. در اين ميان، به گفته كارشناسان و صاحب نظران" مديريت سازمانى" و نيز به گواهى" آموزه هاى وحيانى"،" عامل انسانى" اساسى ترين و محورى ترين نقش را در موفقيت و بالندگى سازمانى ايفا مى كند. ديگر عوامل سازمانى در پرتو عامل انسانى و حول محور او، شكل گرفته و حركت مى كنند.

سياست ها، برنامه ها، روش ها، ابزار و سخت افزارهاى سازمان، تابعى از خواست و اراده نيروى انسانى و دانش و تدبير او مى باشد. بالطبع كمّ و كيف نتايج و خروجى هاى سازمان نيز مانند" ورودى ها" و" فرآيند"، متأثر از فعاليت و تدبير نيروى انسانى است. بنابراين نيروى انسانى، افزون بر اينكه عامل موفقيت هر سازمانى است، شاخص و معيارى براى پيش بينى ميزان موفقيت آن سازمان نيز محسوب مى شود.

بى جهت نيست كه دنياى مدرن با پى ريزى علومى همچون روان شناسى كار، جامعه شناسى مشاغل و مديريت، بخش اعظمى از مباحث اين علوم را به عامل انسانى اختصاص داده است. پيش تر از اين نيز آموزه هاى وحيانى بر جايگاه و اهميت نيروى انسانى و نقش محورى آن در رستگارى و موفقيت جمعى اشاره كرده و به مؤمنان و جامعه دينى اكيداً توصيه نموده كه در واسپارى كارها و مسئوليت ها، به اهليّت و صلاحيت نيروهاى انسانى توجه كنند؛

إِنَّ اللَّهَ يأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَماناتِ إِلى أَهْلِها وَ إِذا حَكَمْتُمْ بَينَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كانَ سَمِيعاً بَصِيراً(1)

در آيات ديگر، اين رويه را، تدبير خداوند متعال در عالم تكوين و تشريع معرفى كرده است:

اللَّهُ أَعْلَمُ حَيثُ يجْعَلُ رِسالَتَهُ (2)

قالَ إِنِّى جاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِماماً قالَ وَ مِنْ ذُرِّيتِى قالَ لاينالُ عَهْدِى الظَّالِمِينَ (3)


1- نساء: 58.
2- انعام: 124.
3- بقره: 124.

ص: 18

هدف و رسالت اساسى انبياى الهى نيز، تربيت و پرورش انسان ها بوده است:

رَبَّنا وَ ابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يتْلُوا عَلَيهِمْ آياتِكَ وَ يعَلِّمُهُمُ الْكِتابَ وَ الْحِكْمَةَ وَ يزَكِّيهِمْ (1)

نهادها و مؤسسات دينى نيز براى تضمين موفقيت و دستيابى به اهداف و آرمان هاى سازمان، بايد بر مبناى آموزه هاى وحيانى و يافته هاى بشرى، جذب و گزينش نيروهاى كارآمد و تعليم و تربيت آنان را در اولويت مأموريت هاى خود قرار دهند.

در همين راستا،" حوزه نمايندگى ولى فقيه در امور حج و زيارت" پس از فراغت از طراحى و اجراى فرآيند جذب و گزينش،" آموزش و ارتقاى سطح علمى و فرهنگى نيروى انسانى به ويژه روحانيون" را در كانون برنامه هاى ستادى خود قرار داد و دوره هاى آموزش بدو خدمت، ضمن خدمت و تكميلى را راه اندازى نمود. از آنجا كه تدوين متون آموزشى كاربردى متناسب با واحدها و سرفصل هاى مصوب، از مراحل و عناصر اصلى و اساسى دوره هاى آموزشى محسوب مى شود، به طور همزمان گردونه تدوين متون آموزشى نيز به حركت درآمد. نكته حائز اهميت اين كه متون آموزشى پس از تدوين توسط گروه هاى علمى و تخصصى معاونت امور روحانيون و ارزيابى ناظران محتوايى، به صورت" درسنامه" براى حداقل يك ترم، به طور آزمايشى تدريس مى شود، تا پس از نظرسنجى و گردآورى نقطه نظرات مدرّسان و دانش پژوهان، به رفع و اصلاح كاستى هاى احتمالى اقدام شود و براى آموزش در دوره هاى بعد، تدوين نهايى شود.

نوشتار حاضر، از جمله همين متون آموزشى است كه توسط" گروه علمى و تخصصى تاريخ اسلام" تهيه و تنظيم و در قالب" درسنامه" منتشر شده و در اختيار شركت كنندگان دوره هاى آموزشى روحانيون قرار مى گيرد. فرصت را مغتنم شمرده و از تدابير و تلاش هاى ارزشمند گروه علمى و تخصصى تاريخ اسلام به ويژه محقق و مؤلف گرانمايه جناب حجت الاسلام والمسلمين آقاى على رفيعي قوچاني تقدير و سپاس به عمل مى آيد.

انتظار مى رود كه مدرسان و دانش پژوهان محترم پس از طى دوره، نقطه نظرات اصلاحى خود را پيرامون متن، محتوا، منابع و ديگر بخش هاى درسنامه، جهت رفع و اصلاح نواقص و اشكالات احتمالى به كميته تدوين ارايه نمايند.

معاونت امور روحانيون

كميته تدوين متون آموزشى

بهار 1388


1- همان: 129.

ص: 19

المقدمة

ألحمدلله ربّ العالمين، و الصّلاة و السّلام على محمّدٍ خاتم النّبيّين، و على آله الطّاهرين المنتجبين، الّذين أذهب الله الرّجس عنهم و طَهّرهم تطهيراً.

الكتاب الّذي بين يديك أيُّها القارئ و الدّارس الكريم هو تلخيص للكتاب القَيّم «الصّحيح من سيرة النّبيّ الأعظم (ص)»، تأليف العالم الجليل، المحقّق المدقّق في تاريخ الإسلام، العلّامة السّيّد جعفر مرتضى العاملي حفظه الله تعالى.

كتب هذا الكتاب القيّم «الصحيح من سيرة النّبيّ الأعظم (ص)» في 35 مجلّداً، و هو أفضل و أكثر ما أُلّف في عالم التّشيّع تفصيلًا و دراسةً بطريقةٍ علميّة نقديّة في التّاريخ النّبوي و سيرة النّبيّ الأعظم (ص).

تبلورت فكرة تأليف كتاب جامع في السّيرة النّبويّة في ذهن الأستاذ العلّامة العاملي قبل الثّورة الإسلاميّة، و في وقت كان فيه العلّامة مشغولًا بتدريس تاريخ الإسلام في إحدى مدارس الحوزة العلميّة بقم المقدّسة، و بعد انتصار الثّورة الإسلاميّة أينعت ثمار هذه الفكرة، فشرع السّيّد العلّامة بالتّأليف.

تمّ تأليف كتاب «الصّحيح» في عدّة مراحل، و على مدى 25 سنة، خرج منه أربعة مجلّدات عام (1361 ه. ش/ 1983 م)، فقامت بطبعها و نشرها مؤسّسة النّشر الإسلامي التّابعة لجماعة المدّرسين بقم المشرّفة.

و بعد مرور نحو عشر سنوات من بداية التّأليف، تمّ الفراغ من عدد آخر من

ص: 20

المجلّدات، و بعد إعادة و تجديد النّظر في المجموعة الأولى، تمّ طبع الكتاب في عشرة مجلّدات.

و في سنة (1370 ه. ش/ 1992 م) انتخبت الجمهورية الإسلاميّة الإيرانيّة كتاب «الصّحيح» بصفته الكتاب السّنوي الأفضل في البلاد. بعد ذلك توالى طبع المجلّدات الأُخر تباعاً، و أخيراً و في عام (1385 ه. ش/ 2006 م) فرغ المؤلّف من تأليف الكتاب في وقت تزامن مع اعتداء إسرائيل الغاصبة على لبنان في حرب استغرقت 33 يوماً، خرج منها حزب الله منتصراً على العدوّ الغاشم.

يعدّ كتاب «الصّحيح من سيرة النّبيّ الأعظم (ص)» بلاريب عملًا رائعاً في مجال السّيرة النّبويّة، بحيث ترك أثراً على أفكار و أقلام الباحثين و علماء هذا الميدان.

إنّ هيمنة الكاتب المحترم و تسلّطه على العلوم الدينيّة بما فيها: الأدب، الفقه، الحديث، التّفسير و غيرها من العلوم، و أيضاً إشرافه التّامّ و إحاطته بمصادر التاريخ الشّيعيّة و السّنّية إلى جانب ذهنه الوقّاد، كلّ ذلك مكّنه أن يجعل من «الصّحيح» كتابا ممتازاً منقطع النّظير في موضوعه.

لقد حاول العلّامة في كتابه «الصّحيح» سحب القضايا التّاريخيّة إلى طاولة النّقد، مستفيداً في ذلك من المنهج الاجتهادي في دراسة و تحليل تلك القضايا، كما أنّه عيّن موارد التّناقض في النّصوص و الأخبار التّاريخيّة، معتمداً في ذلك على الحقايق التاريخيّة المسلّمة و المتواترة و الثابتة.

و من خصائص الكتاب الممتازة، استناد المؤلّف إلى القرآن الكريم في توثيق الأحداث التّاريخيّة، حيث جعل العلّامة المحور الأساسي في هذه الدّراسة موافقة الوقايع و الأحداث للنّص القرآني الوارد فيها، و بذلك أضحى كلام الله معياراً و فصل الخطاب؛ ذلك لأنّ القرآن نزل و على مدى 23 سنة مواكباً مرحلة رسالة النّبيّ (ص)، فكان مصوناً من التّلاعب و التّحريف، و لذا جعله المؤلّف أحد أدلّة و مستندات السّيرة، و أصدق شاهدٍ على ذلك.

ص: 21

و بناءً على هذا الأصل نجد أنّ المؤلّف جعل في كلّ موضع من كتاب «الصحيح» روايات القرآن محوراً في ترجيح الحدث على روايات المؤرّخين و أهل السّير غير المدعونة بالقرآن الكريم، و لذا يمكننا القول بأنّ روح القرآن حاكمة على الكتاب «الصّحيح».

لقد أخذ العلّامة السيّد جعفر مرتضى العاملي- إلى جانب ما استفاده كثيراً من القرآن الكريم في توثيق سيرة النّبيّ الأعظم (ص) من المصادر الحديثيّة و التّاريخيّة؛ الشيعيّة و السّنيّة كثيراً أيضاً، فا استطاع توسعة نطاق العمل، و تثبيت دعائم البحث في تاريخ الإسلام، في مرحلة الرّسالة بشكل ملفت للأنظار، و فتح آفاقاً جديدة أمام الرّاغبين في دراسة السّيرة النبويّة.

منهجنا في التّلخيص

لا يخفى على أحدٍ أنّ تلخيص كتاب «الصّحيح» بهذا الكمّ الواسع 35 مجلّداً و اختصاره في مجلّد واحدٍ عمل صعب و شاقّ للغاية، خصوصاً مع الحفاظ على مقصود المؤلّف، دون إحداث خللٍ في العبارة و المراد؛ و مع ذلك فقدتمّ هذا العمل على الرّغم من استغراقه وقتاً أطول ممّا كنّا نتوقع بتوفيق الله و عناية رسوله الكريم (ص)، فخرج التّلخيص بهذه الحلّة حيث نقدّمه بين يديك، و بهذه المناسبة نلفت نظر القرّاء الكرام إلى النّكات التّالية:

1- إنّ كتاب «الصّحيح من سيرة النّبيّ الأعظم (ص)» تأليف العلّامة السّيد جعفر مرتضى العاملي لم يدوّن بطريقةٍ دراسيّة، إلّا أنّنا حاولنا في تلخيصه ترتيب المطالب و الأحداث التّاريخيّة بطريقهٍ تعليميّة دراسيّة، فكان مدى تأثيره و دراسة أبحاثه المختارة بمستوى الحاجة لمرشدي الحجّاج من طلبة العلوم الدّينيّة الأفاضل في السّفر المعنوي إلى الحرمين الشّريفين لغرض هداية و إرشاد حجّاج

2-

ص: 22

بيت الله الحرام و زوّار القبر النّبوي الشّريف.

3- حاولنا قدر الإمكان الاكتفاء بنقل أقلّ ما يمكن من الأخبار و الأحداث التّاريخيّة إلى الحدّ الّذي ينسجم مع تسلسل و ترتيب تلك الأحداث و زمان وقوعها، ملقين ثقل البحث على دراسة الأحداث، و بيان صحّتها و عدم صحّتها و آثارها و نتائجها.

4- إنّ المنهج في اختيار العناوين و رئوس الفصول هو ما كانت قرّرته اللّجنة الدّراسيّة للحلقة الأولى من التّاريخ (السيّرة النّبويّة) الّذي وردت أغلب عناوينه هنا، و لم نأت ببعض العناوين الّتي تمّ ابلاغها من قِبل اللّجنة؛ لأنّه لم يتعرّض لها كتاب «الصّحيح».

5- لمّا كان أحد أبعاد هذا الكتاب هو البعد الدّراسي عن طريق الدّراسة الحُرّة و غير الحضوريّة لطلّاب العلوم الدّينيّة المبتدئين في دراسة أصول التبليغ و الإرشاد و التّوعية الدينيّة في حملات حجّاج بيت الله الحرام، فقد حاولنا بيان و شرح الألفاظ المشكلة و الغير المأنوسة، و كذا أمثلة الكتاب، و ما جاء فيه من الأمثال في حدود ما يلزم و قدر الضّرورة في الهامش، و كذلك حاولنا إعراب الألفاظ المبهمة لئلّا يشكل فهم معناها.

6- قد يجد القاري ء في بعض الموارد بالنّسبة لبعض الأحداث أنّ المطلب بالتّلخيص لم يؤدّ حقّه كما ينبغي، و قد يخطر في ذهن القارى ء بالنّسبة لبعض أبعاد و زوايا البحث سؤال، أو يجد إيهاماً؛ فإنّه سرعان مايزول ذلك بمراجعة أصل كتاب «الصّحيح» فتكون قراءة البحث بتفاصيله في الأصل مفيدة و مزيلة للشّبهات.

7- ذكر المؤلّف في مقام توثيق مطالب الكتاب مصادر كثيرة و متعدّدة في الهامش، أشرنا في كثير من الموارد- رعاية للاختصار- إلى بعضها، لذا بإمكان القاري ء الكريم مراجعة أصل الكتاب للتّعرف على جميعها.

و في الختام نرجو من الله السّلامة و طول العمر بخير و بركة لأستاذنا الكريم

ص: 23

العلّامة السّيد جعفر مرتضى العاملي و نأمل له مزيداً من التّوفيق لخدمة القرآن و العترة الطّاهرة، كما نأمل ذلك للباحث الكريم حجّة الاسلام و المسلمين الشيخ علي الرّفيعي القوچاني، الّذي بذل جهداً كبيراً في إعداد هذا الكتاب، و نرجو من الإخوة و الأخوات الأعزّاء إسعافنا بآرائهم و انتقاداتهم البنّاءة و اقتراحاتهم العلميّة لغرض إكمال هذا الأثرالخالد.

معاونيّة شئون طلبة العلوم الدّينيّة

في بعثة قائد الثّورة الإسلاميّة

1388 هش

ص:24

ص: 25

بداية

إنّ حياة المجتمعات ليست أحداثا متباينة و منفصلة بعضها عن البعض الآخر، و إنّما هي استمرارٌ، يضع الماضي كلّ ماحصل عليه من عمله الدّائب و جهاده المستمر في صميم هذا الحاضر، ليستمدّ منه الكثير من عناصر قوّته و حركته و وسائل تطوّره، ثمّ تقدّمه بخطى ثابتة و مطمئنّة نحو المستقبل الّذي يطمح له و يصبو إليه.

فمن الطّبيعي أن نجد لكثير من الأحداث التاريخيّة آثاراً بارزةً في واقع حياتنا اليوميّة الحاضرة، بل تظهر آثارها في حياة الشّعوب، على الحالة الدينيّة، والأدبيّة، والعلميّة والسّياسيّة، والإقتصادية، والعلاقات الإجتماعية، و غير ذلك؛ و إن كان تأثير هذه الأحداث يختلف شمولا و عمقاً من أمَّة لأخرى، و من شَعب لآخر.

و هذا يؤكّد لنا أهميّة التّاريخ، و يبرز مدى تأثيره في الحياة، و يعرفنا سرّ اهتمام الأمم على اختلافها به تدويناً، و درساً و بحثا، و تمحيصاً و تعليلًا.

فهي تريد أن تتعرّف من خلال ذلك على بعض الملامح الخفيّة لواقعها الّذي تعيشه؛ و لتكشف منه أيضا بعضاً من عوامل رقيها و انحطاطها، ليكون ذلك معيناً لها على بناء نفسها بناءً قويّاً سليماً، والإعداد لمستقبلها على أسس متينةٍ و قويّةٍ و راسخةٍ.

و نحن أمّة تريد أن تحيا الحياة بكلّ قوّتها و حيويّتها و فاعليّتها. ولكنّنا في الوقت الّذي نملك فيه أغنى تاريخ عرفته أمّة لا نملك من كتب التاريخ و التّراث

ص: 26

ما نستطيع أن نعوّل عليه في إعطاء صورة كاملة و شاملة و دقيقة عن كلّ ما سلف من أحداث؛ لأنّ أكثر ما كتب منه تتحكّم فيه النّظرة الضّيّقة (عمليّة ملاحظة الحدث منفصلًا عن جذوره و أسبابه، ثمّ عن نتائجه و آثاره) و يهيمن عليه التّعصّب والهوى المذهبي و يسير في اتّجاه التزّلّف للحكّام.

إذن، فلابدّ لمن يريد دراسة التّاريخ و الاستفادة من الكتب التّاريخيّة و التّراثيّة، من أن يقرأها بحذر و وعي، و بدقّة و تأمّل، حتّى لا يقع في فخّ التّضليل و التّجهيل.

و ليس ذلك بالأمر اليسير و السّهل، و لا سيّما فيما يربط بتاريخ الإسلام الأوّل الّذي هبت عليه رياح الأهواء الرّخيصة، و العصبيّات الظّالمة، و عَبَثت به أيدي الحاقدين، و ابتزّت منه رواءه و صفاءه إلى حدّ كبير و خطير.

... و نحن بدورنا في كتابنا هذا سوف نحاول استخلاص صورةٍ نقيّةٍ و واضحةٍ قدر الإمكان عن تاريخ نبيّنا الأعظم (ص).

ميّزات أساسيّة في تاريخ الإسلام المدوّن

إنّ تاريخ الإسلام المدوّن على ما فيه من هنات و نقص أغنى تاريخ مكتوب لأيّة أمّةٍ من الأمم، و هو يمتاز عن كلّ ما عداه بدقّته و شموله، حتّى إنّك لتجده كثيراً ما يسجّل لك الحركات، و اللّفتات، و اللّمحات، فضلًا عن الكلمات و المواقف و الحوادث، بدقّة متناهية و استيعاب لا نظير له.

أضف إلى ذلك أنّه يملك من الآيات القرآنيّة، ثمّ من النّصوص الصّحيحة والصّريحة الشّي ء الكثير، ممّا لا تجده في أي تاريخ آخر على الإطلاق، و لا سيّما في جزئيّات الأمور، و في التّفاصيل و الخصوصيّات.

و ميّزة أخرى يمتاز بها تاريخ الإسلام، و هي أنّه يمتلك قواعد و منطلقات تستطيع أن توفّر للباحث السّبل المأمونة، الّتي يستطيع من خلال سلوكها أن

ص: 27

يصل إلى الحقايق الّتي يريدها.

البداية الطّبيعيّة لتاريخ الإسلام

و واضح أنّ البداية الطّبيعيّة لتاريخ الإسلام، و أعظم و أهمّ ما فيه هو سيرة سيّد المرسلين محمّد ( (ص) الطّاهرين).

فلابدّ من البدء بها، ولو ببحث قضايا و أحداث رئيسة فيها، ليكون ذلك بمثابة خطوةٍ أوّلي على طريق التّصدي لبحوثٍ مستوعبةٍ و شاملة، من قِبَلِ المتخصّصين والباحثين من ذوي الكفاءات و الهمم العالية.

ص:28

ص: 29

القسم الاول ماقبل البعثه

اشاره

ص:30

ص: 31

الفصل الاول ما قبل ميلادالنبى (ص)

اشاره

ص:32

ص: 33

الوضع الجغرافي لشبه جزيرة العرب

هي شبه جزيرة مستطيلة يحدّها شمالًا: الفرات، و آخر قطعاتها بادية الشّام و السّماوة، و فلسطين، و شرقاً خليج فارس، و جنوباً خليج عدن و المحيط الهندي، و غرباً البحر الأحمر.(1) ولا يعنينا الوضع الجغرافي هنا إلّا في النّواحي التّالية:

الأولى: إنّه لم يكن في جزيزة العرب حتّى نحر واحد، بالمعنى الصّحيح للكلمة،(2) و أكثرها جبالٌ، و أودية و سهول جرداء، لا تصلح للزّراعة والعمل، و من ثمّ فهي لا تساعد على الاستقرار و تنظيم الحياة.

و من هنا فقد كان أكثر سكّانها، بل قيل خمسة أسداسهم من البَدو الرّحل، الّذين يمسون في مكان، و يصبحون في آخر.

الثّانية: إنّ هذا الوضع قد جَعل هذه المنطقة في مأمن من فرض السيطرة عليها من قِبَلِ الدّولتين العظيمتين آنئذ: الرّومان و الفُرس، و غيرهما، فلم تتأثّر المنطقة بمفاهيمهم و أديانهم كثيراً، بل لقد هرب اليهود من حكّامهم الرّومان إلى جزيرة العرب و اجتمعوا فيها في يثرب و غيرها.

و قد نشأت عن هذا الوضع للجزيرة العربيّة ظاهرة الدّويلات القِبَليّة، فلكلّ قبيلة حاكم و كلّ ذي قوّة له سلطان.


1- راجع: المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام، ج 1، ص 140 فيما بعدها
2- المفصّل في تاريخ العرب قبل الإسلام، ج 1، ص 157 فيما بعدها.

ص: 34

الثّالثة: إنّ هذه الحياة الصّعبة، و هذه الحكم القِبَلي، و عدم وجود روادع دينيّة أو وجدانيّة قويّةٍ، قد دفع بهذه القبائل إلى ممارسة الإغارة والسّلب ضدّ بعضها البعض، كوسيلة من وسائل العيش أحياناً، و أحياناً لفرض السّيطرة والسّلطان، و أحياناً أخرى للثّأر و إدراك الأوتار إلى آخر ما هنا لك، فَتُغيرُ هذه القبيلة على تلك؛ فتستولي على أموالها، و تسبي نساءها و أطفالها، و تقتل أوتأسر من تقدر عليه من رجالها، ثمّ تعود القبيلة المنكوبة لتتربّص بهذه الغالبة الفرصة لمثل ذلك، و هكذا.

و من هنا، فإنّ من الطّبيعي أن يكون شعور أفراد كلّ قبيلة بالنّسبة لأبناء قبيلتهم قويّاً جدّاً، بدافع من شعورهم بالحاجة إلى بعضهم البعض للدّفاع عن الحياة و الكفاح من أجلها ممّا كان سبباً قويّاً لزيادة حدّة التّعصب القِبَلي، الّذي لا يرثى و لا يرحم و لا يلين، حيث لابدّ من الوقوف إلى جانب ابن القبيلة، سواء أكان الحقّ له، أو عليه، حتّى لقد قال شاعرهم يتمدّحهم بذلك:

لا يسئلون أخاهم حين يندبهم في النّائبات على ما قال برهاناً(1) و من الجهة الأخرى، فإنّ القبيلة تتحمّل كلّ جنايةٍ أو جريمة يرتكبها أحد أبناءَها، و تحميه من كلّ مَن أراده بسوءٍ، بل يكون أخذ الثأر من غير الجاني إذا كان من قبيلته كافياً و شافياً للموتورين، الّذين يريدون شفاء ما في نفوسهم و إدراك أوتارهم.

الحضر في شبه جزيرة العرب

أمّا الحضر في جزيرة العرب، و هم الّذين يسكنون المدن و يستقرّون فيها، فإنّهم و إن كانوا في حياتهم أرقى من العرب الرّحل، إلّا أنّ رقيهم هذا لم يكن


1- البيت منسوب لقريط بن أنيف العنبري. راجع تفسير جامع الجوامع، ج 2، ص 682 عن خزانة الأدب، ج 7، ص 441.

ص: 35

بحيث يجعل الفارق بينهما كبيراً.

و من هنا، فإنّنا نلاحظ تشابهاً كبيراً فيما بينهما في العقليّة و في المفاهيم و العادات و التّقاليد و أساليب الحياة و بدائيّتها.

هذا إن لم نقل: إنّ العرب الرّحل كانوا أصحَّ أبداناً، و أفصحَ لساناً، و أقوى جناناً، و أصفى نفساً و فكراً و قريحةً.

الحالة الاجتماعيّة عند العرب

إنّ مَن يطالع كتب التّاريخ يرى بوضوحٍ إلى أي حدٍّ كانت الحالة الاجتماعيّة متردّية في العصر الجاهلي.

و قد قدّمنا أنّ السّلب و النّهب و الإغارة و التّعصب القِبَلي و غير ذلك قد كان من مميّزات الإنسان العربي، حتّى إنّه اذا لم تجد القبيلة مَن تُغيرُ عليه من أعدائها أغارت على أصدقائها، و حتّى على أبناء عمّها، يقول القطامي:

و كنّ إذا أغرن على قبيل و أعوزهنّ نهب حيث كانا

أغرن من الضّباب على حلال (1) و ضبّة إنّه من حان حاناً

و أحياناً على بكر أخيناً إذا ما لم نجد إلّا أخانا

و لقد رأينا أنّ تلك الظّروف الصّعبة، و الفقر، والجوع، و الخلافات الّتي كانوا يعانون منها، و المفاهيم الخاطئة الّتي كانت تعيش في أذهانهم و خصوصاً عن المرأة و كذلك ظروف الغزو و الإغارة الّتي تعني سبي النّساء و الأطفال، قد


1- الضّباب اسم قبيلة، و الحلال: المجاور.

ص: 36

دفعتهم إلى قتل، أو وأد أولادهم، و لا سيّما البنات، و كان ذلك في قبائل تميم و قيس و أسد و هُذيل و بكر بن وائل.(1) بل إنّنا نستطيع أن نعرف مدى شيوع الوأد بينهم مِن تعرّض القرآن لهذه المسئلة وردعه لهم عنها، حيث قال تعالي: «وَ لاتَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ مِنْ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَ إِياهُمْ»(2)

و قال ايضاً:

«وَ إِذَا الْمَوْؤُدَةُ سُئِلَتْ بِأَى ذَنْبٍ قُتِلَتْ»(3)

كما أنّنا نجده (ص)، قد نصّ على ذلك في بيعة العقبة و قد قال محمد بن إسماعيل التّيمي و غيره تعليقاً على هذا:

«خصّ القتل بالأولاد، لأنّه قتل و قطيعة رحمٍ؛ فالعناية بالنّهي عنه آكد و لأنّه كان شائعاً فيهم و هو وأد البنات و قتل البنين خشية الإملاق.»(4)

المرأة في الجاهليّة

و قد كانت حياة المرأة في الجاهليّة أصعب حياةٍ، حيث لم يكن لها عندهم قيمة أبداً و يكفى بذلك قوله تعالى:

«وَ إِذا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنْثى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَ هُوَ كَظِيمٌ يتَوارى مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ ما بُشِّرَ بِهِ أَ يمْسِكُهُ عَلى هُونٍ أَمْ يدُسُّهُ فِى التُّرابِ أَلا ساءَ ما يحْكُمُونَ»(5) سياق الآية الشّريفة يشير إلى كثرة ذلك و شيوعه فيهم.


1- راجع: شرح النهج للمعتزلي، ج 13، ص 174
2- الأنعام: 151
3- التكوير: 8 و 9
4- راجع: فتح الباري، ج 1، ص 61
5- النحل: 58 و 59

ص: 37

حالة العرب الجاهليّة في منظار أميرالمؤمنين

و عن حالة العرب في الجاهلية يكفي أن نذكر بعض ما قاله أميرالمؤمنين (ع) ذلك:

«بعثه والنّاس ضلّال في حيرة و حاطبون في فتنةٍ و قد استهوتهم الأهواء، و استزلّتهم الكبرياء و استخفّتهم الجاهليّة الجهلاء، حيارى في زلزالٍ من الأمر و بلاءٍ من الجهل.»(1) و قال:

و انتم معشر العرب على شرّ دين و في شرّ دار، تنيخون (2) بين حِجارة خُشن و حَيّات صُمّ،(3) تشربون الكدرِ، و تأكلون الجَشِب،(4) و تسفكون دماءكم و تقطعون أرحامكم، الأصنام فيكم منصوبة، و الآثام بكم معصوبة(5)

و قال أيضاً:

«فالأحوال مضطربة، و الأيدي مختلفة، و الكثرة متفرقة، في بلاء أزل، و أطباق جهل، من بنات موؤودةٍ، و أصنام معبودة، و أرحام مقطوعة، و غاراتٍ مشنونةٍ.»(6) لقد أوضح لنا الإمام أميرالمؤمنين (ع) في هذه الكلمات حالة العرب و مستواهم العلمي و الثّقافي و الإقتصادي، و أنّهم كانوا يعيشون في ظلمات الجهل و الحيرة و الضّلالة.


1- نهج البلاغه، الّذي بهامشه شرح الشيخ محمد عبده، الخطبة 91، والامامة والسياسة، ج 1، ص 154
2- تنيخون: تقيمون
3- الصُّم جمع أصَمّ وهي الحيّة الّتي لا تقبل الرّقي والرّجل الأصمّ: أي به انسداد السّمع و ثقل الأذن
4- الجشب من الطّعام: الغليظ الخشن
5- نهج البلاغه، شرح عبده، الخطبه 25، والمعصوبة: المشدودة
6- نهج البلاغه، شرح عبده، الخطبة 187.

ص: 38

نسب النّبيّ (ص)

هو أبوالقاسم محمّد (ص) بن عبدالله بن عبدالمطّلب «شيبة الحمد» بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرّة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن نضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.

قالوا: إنّ هذا هو المتّفق عليه من نسبه الشّريف؛ أمّا ما فوقه ففيه اختلاف كثير، غير أنّ ممّا لا شكّ فيه هو أن نسب عدنان ينتهي إلى إسماعيل (ع) و قد روي أنّه (ص) قال: «إذا بلغ نسبي إلى عدنان فَأمسِكوا»(1) و نحن نمسك هنا امتثالًا لأمره (ص).

إيمان آباء النّبيّ (ص) إلى آدم (ع)

إنّ كلمة الإماميّة قد اتّفقت على أنّ آباء النّبيّ (ص) من آدم إلى عبدالله كلّهم مؤمنون موحّدون،(2) بل و يضيف المجلسي قوله:

«بل كانوا من الصّديقين، إمّا أنبياء مرسلين، أو أوصياء معصومين، و لعلّ بعضهم

لم يُظهِر الإسلامَ لتقيّةٍ، أو مصلحة دينيّة.»(3)


1- كشف الغم، للإربلي، ج 1، ص 15
2- راجع: أوائل المقالات، ص 12، و تصحيح الإعتقاد، ص 67، و تفسير الرّازي، ج 24، ص 173، دار الكتب العلمية بطهران و في طبعة أخرى، ج 4، ص 103، و البحار، ج 15، ص 117 و مجمع البيان، ج 4، ص 322، و ليراجع البداية و النهاية، ج 2، ص 281
3- البحار، ج 15، ص 117.

ص: 39

و يضيف الصّدوق هنا: أن امّ النّبيّ (ص) آمنَه بنت وهب كانت مسلمة أيضاً.(1) و معنى ذلك هو أنّه ليس في آباء الرّسول (ص) إلّا الاستقامة على جادّة الحقّ و الخير و البركة، و هذا هو ماورثه الرّسول عنهم و يتأكّد بذلك طهارته (ص) من الأرجاس والرّذائل، حتّى ما يكون عن طريق الوراثة، والنّاس معادن كمعادن الذّهب و الفضّة، و هو ما أثبته العلم الحديث أيضاً، حيث لم يبق ثَمّة أيّة شبهة في تأثير عامل الوراثة في تكوين شخصيّة الإنسان و في خصاله و مزاياه.

قال أبوحيّان الأندلسي:

«ذهبت الرّافضة إلى أنّ آباء النّبيّ (ص) كانوا مؤمنين.»(2) أمّا غير الإماميّة، فذهب أكثرهم إلى كفر والدي النّبيّ و غيرهما من آبائه (ص) و ذهب بعضهم إلى إيمانهم. و ممّن صرّح بإيمان عبدالمطّلب و غيره من آبائه المسعودي، و اليعقوبي، و هو ظاهر كلام الماوردي و الرّازي في كتابه «أسرار التّنزيل»، و السّنوسي، و التّلمساني محشي الشّفا، و السّيوطي، و قد ألّف هذا الأخير عدّة رسائل لإثبات ذلك.(3) و في المقابل، قد ألّف بعضهم رسائل لإثبات كفرهم، مثل إبراهيم الحلبي، و عليّ القاري الّذي فصّل ذلك في شرح الفقه الأكبر، و اتّهموا السّيوطي بأنّه متساهل، لا عبرة بكلامه، ما لم يوافقه كلام الأئمّة النّقّاد.

و السّبب الرّئيسي في تكفير آباء رسول الله (ص) و أعمامه من ذلك البعض هو مشاركة عليّ (ع) له فيهم، أو أنّهم يريدون أن لا يكون آباء الخلفاء من بني أميّة


1- تفسير البحر المحيط، ج 7، ص 47
2- تفسير بحر المحيط، ج 7، ص 47
3- رسائل السّيوطي هي التّالية:( 1. مسالك الحنفاء 2. الدرج المنيفة في الآباء الشّريفة 3. المقامة السّندسية في النّسبة المصطفويّة 4. التّعظيم و المنّة في أنّ أبوي رسول الله( ص) في الجنّة» 5. السبل الجليّة في الآباء العلية 6. نشر العلمين المنيفين في إثبات عدم وضع حديث إحياء أبويه( ص) و إسلامهما على يديه( ص).

ص: 40

و من غيرهم، و آباء رجالات الحكم و أعوانه كفّاراً، و يكون آباء النّبيّ و أهل بيت النّبيّ (ص) مؤمنين، فلابدّ من سلب هذه الفضيلة عنه (ص) ليستوي هو و غيره في هذا الأمر.

بعض الأدلّة على إيمانهم

إنّ ثَمّة روايات كثيرة تدلّ على إيمان آبائه (ص) بالإضافة إلى إجماع الطّائفة المحقّة، و مستند ذلك هو الأخبار و هذا هو الدّليل المعتمد.(1) و استدلّوا على ذلك أيضاً:

1. بقوله (ص) «لم يزل ينقلني الله من أصلاب الطّاهرين إلى أرحام المطهّرات حتّى أخرجني في عالمكم و لم يدنسني بدنس الجاهليّة».(2) ولو كان في آبائه، أو أمّهاته (ص) كافر لم يصفهم كلّهم بالطّهارة، مع أنّ الله تعالى يقول: «إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ»(3).

و إطلاق قوله (ص) «لم يدنسني بدنس الجاهليّة» شامل لكلّ دنس، والكفر من هذه الأدناس، فلا وجه لتخصيص الطّهارة بالطّهارة من العَهَر، أومن الأرجاس والرّذائل فقط؛ فإنّه تخصيص بلا مخصّص.

2. و استدلوا على ذلك أيضاً بقوله تعالى: «الَّذِى يراكَ حِينَ تَقُومُ وَ تَقَلُّبَكَ فِى


1- ذكر طائفة منها العلامة المجلسي( ره) في البحار، ج 15 والسيوطي في رسائله المشار إليها، فراجع: رسالة السبل الجليّة، ص 10 فيما بعدها، و راجع أيضا: السيرة الحلبيّة و غير ذلك و تاريخ الخميس، ج 1، ص 234 فيما بعدها
2- مجمع البيان، ج 4، ص 322، و البحار، ج 15، ص 117 و 118، و تفسير الرازي، ج 24، ص 174، و السيرة الحلبية، ج 1، ص 30، والدّر المنثور، ج 5، ص 98
3- التّوبة: 28.

ص: 41

السَّاجِدِينَ»(1).

لما روي عن ابن عبّاس، و أبي جعفر و أبي عبدالله] أنّه (ص) لم يزل ينقل من صلب نبيّ إلى نبيٍّ، و لا يجب أن يكونوا أنبياء مبعوثين فلعلّ أكثرهم كان نبيّاً لنفسه أو لبيته.

3. و يمكن أن يستدلّ على إيمان آبائه (ص) إلى إبراهيم، بقوله تعالى، حكاية لقول إبراهيم و إسماعيل: «وَ اجْعَلْنا مُسْلِمَينِ لَكَ وَ مِنْ ذُرِّيتِنا»(2) مع قوله تعالى: «وَ جَعَلَها كَلِمَةً باقِيةً فِى عَقِبِهِ»(3) أي في عقب إبراهيم؛ فيدلّ على أنَّه لابدّ أن تبقى كلمة الله في ذريّة إبراهيم، ولو في واحدٍ واحدٍ، على سبيل التَّسلسل المستمرّ فيبقى أناس منهم على الفطرة، يعبدون الله تعالى حتّى تقوم السّاعة، و لعلّ ذلك استجابة منه تعالى لدعاء إبراهيم (ع) الّذي قال: «وَ اجْنُبْنِى وَ بَنِى أَنْ نَعْبُدَ الأَصْنامَ»(4) و قوله: «رَبِّ اجْعَلْنِى مُقِيمَ الصَّلاةِ وَ مِنْ ذُرِّيتِى»(5).

و واضح أنّه، لو أنّه تعالى قد استجاب لإبراهيم في جميع ذرّيته لما كان أبولهب من أعظم المشركين و أشدّهم على رسول الله (ص) و هذا ما يفسّر الإتيان ب- «مِنْ» التبعيضيّة في قوله: «وَ مِنْ ذُرِّيتِى» و لا يصحّ القول: بأنّه كما خرج أبولهب، فلعلّ بعض آباء النّبيّ (ص) قد خرج أيضاً، و ذلك لأنّ كلمة «باقِيةً فِى عَقِبِهِ» تفيد الاتّصال و الاستمرار من دون انقطاعٍ؛ أمّا خروج أبي لهب فهو لا يقطع هذا الاتّصال.


1- الشعراء: 218 و 219
2- البقره: 128
3- الزخرف: 28
4- ابراهيم: 35
5- إبراهيم: 40.

ص:42

ص: 43

الفصل الثانى عهد الطفوليه

اشاره

ص:44

ص: 45

مولد النّبيّ (ص)

ولد رسول الله (ص) بمكة عام الفيل على المشهور،(1) أي قبل البعثة بأربعين سنةً. و المشهور عند الإماميّة و بعض من غيرهم أنّه ولد في السّابع عشر من شهر ربيع الأوّل؛ و المشهور عند غيرهم و وافقهم الكليني: أنّه ولد لاثنتي عشرة ليلة خلت منه.(2) و ثَمّة أقوال آخر لا مجال لذكرها.

و نصّ الطّبرسي و الكليني على أنّه (ص) قد ولد في يوم الجمعة، و عند غير الإماميّة أنّه ولد في يوم الإثنين.

و امّه (ص) هي آمنة بنت سيّد بني زهرة، وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب. لقد ورد أنّ امّه قد حملت به في أيّام التّشريق، و هي الحادي عشر، و الثّاني عشر، و الثّالث عشر من ذي الحجّة.(3) و لا يخلو ذلك من إشكالٍ؛ لِأنّها إن كانت ولدته في تلك السّنة، فإنّ حملها به (ص) يكون ثلاثة أشهر و تزيد قليلًا، و إن كانت ولدته في السّنة الثّانية، فمدّة حمله تكون خمسة عشر شهراً، مع أنّ أقلّ مدّة الحمل ستّة أشهر و أقصاها سنة عند المشهور من الإماميّة.


1- راجع: سيرة مغلطاي، ص 7 6 و تاريخ الخميس، ج 1، ص 195 و غير ذلك و حكي الإتفاق عليه
2- أصول الكافي، ج 1، ص 364
3- اصول الكافي، ج 1، ص 364، و ليراجع: تاريخ الخميس، ج 1، ص 196.

ص: 46

و أجيب بأنَّ ذلك مبني على النَّسي ء في الأشهر الحُرُم عند العرب، فإنّهم كانوا يقولون مثلًا: إنّ الأشهر الحُرُم توضع بعد أربعة أشهر مثلًا، ثمّ يستحلّون القتال في نفس الأشهر الّتي رفع الإعتبار عنها.

ولكن، إن لم نقل بأنّ الحمل به (ص) أربعة أشهر قد كان من خصوصيّاته، فلا يمكننا قبول تلك الرّواية حتّى ولو صحّ سندها و ذلك لأنّ كون تلك الرّواية واردة بناءاً على أشهر النّسي ء يحتاج إلى إثبات؛ إذ لم نعهد في تعبيرات المعصومين بناء كلامهم على النّسي ء الّذي هو زيادة في الكفر، كما لم نعهد ذلك في كلمات المحدّثين و والمؤرّخين و لا سيّما مع عدم نصب قرينة على ذلك.

تعقيب هامّ

لقد قال الإربلي بعد أن أشار إلى الإختلاف في تاريخ ولادته (ص):

إنّ اختلافهم في يوم ولادته سهل، إذ لم يكونوا عارفين به و بما يكون منه و كانوا أميّين لا يعرفون ضبط مواليد أبنائهم؛ فأمّا اختلافهم في موته فعجيب، و الأعجب من هذا، اختلافهم في الأذان و الإقامة بل اختلافهم في موته أعجب؛ فإنّ الأذان ربّما ادّعى كلّ قومٍ أنّهم رووافيه رواية، فأمّا موته فيجب أن يكون معيّناً معلوماً.»(1) فَإذن ... فما هو مدى معرفتهم بأحكام الله الّتي يقلّ الا بتلاء بها، و التّعرّض لها عادة يا تري؟!

و أيضا ... هل يصحّ اعتبار أقوال هؤلاء و أفعالهم سُنّة ماضية، و شريعة متّبعة؟- كما هو عند بعض الفرق الإسلاميّة بل تجد بعضهم ربّما يردّ الحديث الصّحيح لقول صحابي، أو لقول حاكم. إنّ ذلك عجيب و أي عجيب!


1- كشف الغمه، ج 1، ص 15.

ص: 47

و إذا كانوا يختلفون حتّى في مثل هذه الأمور، فهل يعقل بعد هذا أن يصحّ قول البعض: إنّه (ص) قد ترك الأمّة هكذا هملًا بلا قائدٍ و لا رائد و لا معلّمٍ و لا مرشدٍ؟ على اعتبار أنّ الأمّة تكون مستغنيةً عن الهداية و الرّعاية. و هذا موضع هامّ جدّاً يحتاج إلى بحث و تمحيص بصورة مفصّلة.

مصير الدّار الّتي ولد (ص) فيها

و كانت ولادته في شِعب بني هاشم، أو شعب أبي طالب، في الدّار الّتي اشتراها محمّد بن يوسف، أخوالَحجّاج من ورثة عقيل بن أبي طالب (ره) بمائة ألف دينار، ثمّ صيّرتها الخيزران، أُمُّ الرّشيد مسجداً يصلّي فيه النّاس (1) و يزورونه، و يتبرّكون به و بقي على حالته تلك. فلمّا «أخذ الوهّابيّون مكّة في عصرنا هذا، هدموه و منعوا من زيارته، علي عادتهم في المنع من التّبرّك بآثار الأنبياء و الصّالحين و جعلوه مربطاً للدّوابّ».(2)

رضاعه (ص)

و يقولون: إنّ أمّه (ص) قد أرضعته يومين أو ثلاثة، ثمّ أرضعته ثَويبَة مولاة أبي


1- اصول الكافي، ج 1، ص 264. و قيل: إنّ زُبيدة قد فعلت ذلك. راجع: التبرك، ص 243 و 255 و تاريخ الخميس، ج 1، ص 198 و أيضاً: الروض الأنف، ج 1، ص 184 و المواهب اللدنيّة، ج 1، ص 25 و تاريخ الأمم و الملوك، ج 1، ص 571 و الكامل في التاريخ، ج 1، ص 458 و أخبار مكة للأزرقي، ج 1، ص 433
2- أعيان الشيعه، ج 2، ص 7. و كانت على هذه الحالة حتّى تصدّى الشيخ عبّاس القطّان إدارة بلديّة مكّة في ذلك الوقت( 1364 1347 ق) فطلب من الملك عبدالعزيز آل سعود و أصرّ عليه أن تنشأ مكتبة في مكانها، فوافق الأخير، و تمّ ذلك و سمّيت ب-« مكتبة مكة المكرمة) و لا تزال موجودة حتّى وقتنا الحاضر.

ص: 48

لهب أيّاماً.(1) ثمّ قدمت حَليمة السّعدية مكّة مع رفيقات لها بحثاً عن ولد ترضعه، لتستفيد من رعاية أهله و معوناتهم، فعُرض (ص) عليها فرفضتهُ في بادى الأمر لِيُتْمِه و لكنّها عادت فقبلته، حيث لم تجد غيره فرأت فيه كلَّ خيرٍ و بركةٍ، فأرضعته سنتين، ثم أعادته إلى أهله، و هو ابن خمس سنين و يومين كما يقولون ليكون في كفالة جدّه عبدالمطّلب، ثمّ عمّه أبي طالب.

و يقول بعض المحقّقين (2): «إنّ قولهم: إنّها رفضته في أول الأمر ليتمه إنّما يصح بالنّسبة ليتيم ضائع، لا أهميّة له، و أمّا بالنّسبة لمحمّد (ص) فإنّ كافِله عبدالمطّلب سيّد هذا الوادي، و امّه آمنه، بنت وهب من أشراف مكّة؛ بل ثَمّ من يقول: إنّه لم يكن حينئذٍ يتيماً، و إنّ أباه قد توفّي بعد ولادته بعدّة أشهر، قيل: ثمانية و عشرين شهراً و قيل: سبعة أشهر».(3) و كذلك نشكّ في قولهم: إنّ ثُويبة قد أرضعت النّبيّ (ص) أيّاماً و أن أبا سلمة كان أخاً للنبي (ص) من الرّضاعة و أخوهما منها أيضاً حمزة بن عبدالمطّلب، أرضعتهم ثُويبة بلبن ولدها مسروح،(4) وشكّنا في ذلك ناشي ء عن أمرين:

أحدهما، تناقض الرّوايات في ذلك؛ ففي بعضها أنّها أرضعته أياماً(5) و في بعض الآخر: أربعة أشهرٍ تقريباً.(6)


1- قاموس الرجال، ج 10، ص 417، ترجمة ثويبة، عن البلاذري
2- هو العلّامة الفاضل السيّد مهدي الرّوحاني رحمة الله عليه
3- صفة الصفوة، ج 1، ص 51 و كشف الغمه، ج 1، ص 16
4- راجع: أسد الغابة، ج 3، ص 95 و ج 2، ص 46، و البدأ و التاريخ، ج 5، ص 8، و تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 9، و طبقات ابن سعد، ج 1، قسم 1، ص 67؛ والبحار، ج 15، ص 384، و قاموس الرجال، ج 10، ص 417
5- الإصابة، ج 4، ص 258، و البحار، ج 15، ص 337، و كشف الغمه، ج 1، ص 15
6- تاريخ الخميس، ج 1، ص 222، عن شواهد النبوّة.

ص: 49

و في حين نجد بعضها يقول: إنّ امّه أرضعته ثلاثة أيّام،(1) و قيل: سبعة،(2) و قيل: تسعة(3) و قيل: سبعة أشهر،(4) و بعضها لم تحدّد مدّة إرضاعها له (5) (ص).

ثمّ إنّنا في حين نجدهم يقولون ذلك بالنّسبة لإرضاع أمّه له، نجدهم يذكرون أنّ حليمة السّعديّة أرضعته بعد سبعة أيّام من مولده فقط،(6) من دون تحديد من أرضعته مدّة الأيام السّبعة نفسها، مع العلم أنّه بعد إرضاع حليمة له، لم يرتضع من غيرها و إذا كانت أمّه قد أرضعته فيها، فمتى أرضعته ثُويبة ياتري؟؟.

و من جهة أخرى، فإنّ البعض يصرّح بأنّ أوّل من أرضعته ثويبة(7) و بعضهم بأن امّه أوّل من أرضعته.(8)

ثانيهما، عدم صحّة ارتضاع النّبيّ (ص) وحمزة من لبن ثويبة، لولدها مسروح لأنّ حمزة كان أكبر من النّبيّ (ص) بأربع سنين (9) و قيل: بسنتين.(10)


1- تاريخ الخميس، ج 1، ص 222 و السيرة الحلبية، ج 1، ص 88 و نور الأبصار، ص 10
2- تاريخ الخميس، ج 1، ص 222 و نور الأبصار، ص 10
3- السيرة الحلبيّة؛ ج 1، ص 88. و لعلّ احدهما تصحيف للأخر، بسبب عدم النقط في تلك العصور و تشابه رسم الكلمتين
4- السيرة الحلبيّة، ج 1، ص 88 عن الإمتاع
5- راجع: تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 9 و إسعاف الرّاغبين بهامش نور الأبصار، ص 8 و تاريخ ابن الوردي، ج 1، ص 113
6- مختصر التاريخ لإبن الكازروني، ص 38
7- راجع: الأنس الجليل، ج 1، ص 176 وصفة الصفوة، ج 1، ص 57 56 و دلائل النبوية لأبي نعيم، ص 113 و غيرها من المصادر
8- راجع: السيرة الحلبيّة، ج 1، ص 88 عن الإمتاع
9- إعلام الورى، ص 7 و كشف الغمة، ج 1، ص 15 و تهذيب الأسماء، ج 1، ص 161 بلفظ قيل
10- ( 10) 10. تهذيب الأسماء، ج 1، ص 168 و الإصابة، ج 1، ص 354 و الإستيعاب بهامشه، ج 1، ص 271 عن البكائي واختاره في أسد الغابة، ج 2، ص 46 و 49.

ص: 50

فإنّنا حتّى لوأخذنا بالسّنتين، فإنّ حمزة يكون قد بلغ الفطام قبل أن يولد رسول الله (ص) كما أنّها إذا كانت قد ولدت ولدها قبل فطام حمزة، فلابدّ أن يفطم قبل ولادة رسول الله (ص) فكيف تكون قد أرضعت الرّسول بلبن ولدها؟ و إن كان قد ولد بعد فطام حمزة فكيف تكون قد أرضعت حمزة بلبن ولدها مسروح.

و أمّا إذا أخذنا بالقول الأول فإن القضيّة تصبح أكثر إشكالًا و أبعد منالًا.

فقد النّبيّ (ص) لأبويه

لقد شاءت الإرادة الإلهيّة أن يفقد النّبيّ (ص) أباه و هو لا يزال جنيناً أو طفلًا صغيراً. و ربّما يقال: إنّ الأصحّ هو الأوّل؛ لأنّ يتمه هذا كانَ هو الموجب لتردّد حليمة السَّعديّة في قبوله رضيعاً،(1) و لكن قد تقدّم بعض المناقشة في ذلك.

ثمّ فَقَد أمّه بعد عودته من بني سعد و هو في الرّابعة من عمره، أو في السّادسة، أو أكثر، حسب الرّوايات.

و لعلّ ما تقدم من إرجاع حليمة له إلى امّه، و هو في الخامسة من عمره، يؤيّد أنّ امَّه قد تُوفيّت و هو في السّادسة، إلّا أن يقال: إنّه يمكن أن يكون المراد أنّه قد أُرجع إلى أهله، ولكنّه احتمال بعيد عن مساق الكلام.

هذا ... و قد استأذن رسول الله (ص) ربّه في زيارة قبر امّه، فأذن له. فقد روي مسلم في صحيحه أنّه (ص) قال: «استأذنت ربي في زيارة أمّي، فأذن لي، فزوروا القبور تذكّركم الموت».(2)


1- و بذلك يعلم أنّ ماورد في كشف الغمة، ج 1، ص 16 من أنّه عاش مع أبيه سنتين و أربعة أشهر لا يمكن المساعدة عليه؛ رغم أن الإربلي قد نصّ بعد ذلك في صفحة 22 على أنّ أباه قد توفّى و أمّه حبلي به
2- كشف الغمة، ج 1، ص 16 عن مسلم و صحيح مسلم ط سنة 1334 ه- ج 3، ص 65 و تاريخ الخميس، ج 1، ص 335 و الحديث موجود في مصادر عديدة كما يظهر من مراجعة كتاب الجنائز في كتب الحديث.

ص: 51

و هذا الحديث حجّة دامغة على من يمنع من زيارة القبور، وله مؤيّدات كثيرة، كزيارة فاطمة (ع) لقبر حمزة (ع) و غير ذلك.

كفيل النّبيّ (ص)

ولقد عاش (ص) في كنف جدّه عبدالمطّلب الّذي كان يرعاه خير رعاية، و لا يأكل طعاماً إلّا إذا حضر، و كان عارفاً بنبوّته حتّى لقد روي: أنّه قال عنه لمن اراد أن ينحيه عنه و هو طفل يدرج: دع ابني فإنّ الملك قد أتاه،(1) والرّواية معتبرة على الظّاهر.

و في السّنة الثّامنة من عمره (ص) توفّي جدّه عبدالمطّلب بعد أن اختار له أباطالب (ره) ليكفله و يقوم بشؤونه، و يحرص على حياته، رغم أنّ أباطالب لم يكن أكبر ولد عبدالمطّلب سنّاً و لا أكثرهم مالًا؛ لأنّ الأسنّ فيهم كانت هو الحارث، و الأكثر مالًا هو العبّاس.

ولكن عذر العباس هو أنّه كان حينئذٍ صغيراً أيضاً؛ لأنه كان أسنّ من النّبيّ (ص) بسنتين فقط، كما يقولون (2)، و إن كنّا قد قلنا: إنّه كان يكبره بأكثر من ذلك.

كما أنّ أباطالب قد كان شقيق عبدالله، والد النّبيّ (ص) لأبيه و أمّه؛ فإنّ امّهما هي فاطمة المخزوميّة، و طبيعي أن يكون لأجل ذلك أكثر حناناً و عطفاً عليه و حبّاً له.

ثمّ إنّ أباطالب الّذي كان هو و زوجته، امّ أميرالمؤمنين (ع) يحملان نور


1- أصول الكافي، ج 1، ص 372 ط سنة 1388 ه-
2- و إن كنّا نعتقد أنّه حتّى ولو كان سنّه إلى الحدّ الّذي يتمكّن فيه من كفالته( ص) فإنّ عبدالمطّلب لا يعهد به إليه؛ فإنّه هو الّذي احتفظ بالسّقاية دون الرّفادة بسبب حرصه على المال و ضنّه به و هو الّذي كان يحاول أن يحصل على فضلة من المال من عمر بأسلوب عاطفي و بطريقة لا يتبعها إلا من يهتمّ بالمال و بجمعه بشكل ظاهرٍ.

ص: 52

الولاية، قد كانا يحملان من المكارم و الفضائل النفسيّة و المعنويّة و من الطّهارة ما يؤهّلهما لأن يكونا كفلين لرسول الله (ص) و أبوين لوصيّه و للأئمة من ذريته.

الرّحلة الأولى إلى الشّام

و يقولون: إنّه (ص) قد سافر إلى الشّام بصحبة عمّه أبي طالب ورآه بحيرا راهب بُصري، و أخبر عمّه أنّه نبي هذه الأمّة و أصرّ عليه بأن يُرجعه إلى مكّة، حتّى لا يغتاله اليهود الّذين يرون العلامات الّتي في كتبهم متحقّقة فيه، فخرج به عمّه أبوطالب حتّى أقدمه مكّة.

و كان عمر النّبيّ (ص) حينئذ إثني عشر سنة، و قيل: تسع سنين.(1) و للنّبي (ص) سفرة أخرى إلى الشّام للتّجارة، ستأتي الإشارة إليها إن شاءالله في موضعها.

رعيه الغنم

و يذكر المؤرّخون: أنّه (ص) قد رعى الغنم في بني سعد، و أنّه رعاها لأهله، بل و يقولون: رعاها لأهل مكّة أيضاً؛ حتّى ليذكرون والبخاري منهم في كتاب الإجارة و غيره أنّه (ص) قال: «ما بعثَ الله نبيّاً الّا رعى الغنم! قال أصحابه: و أنت؟ قال: نعم، كنت أرعاها على قراريط لأهل مكّة».(2)


1- راجع الطبري، ج 2، ص 33 و البداية و النهاية، ج 2، ص 286 و السيرة الحلبيّة، ج 1، ص 120 و قال: إنّ صاحب كتاب الهدي قدرحجّ هذا القول
2- البخاري هامش فتح الباري، ج 4، ص 363 و السيرة النبوية لدحلان، ج 1، ص 51 و السيرة الحلبيّة، ج 1، ص 125.

ص: 53

و فسّرت القراريط بأنّها أجزاء الدّراهم و الدّنانير يُشترى بها الحوائج الحقيرة.(1) ولكنّا نشكّ كثيراً في أن يكون (ص) قد رعى لغير أهله بأجر كهذا، تزهد به حتّى العجائز، و لا يصحّ مقابلته بذلك الوقت و الجهد الّذي يبذله في رعى الغنم، لأنّنا نجد أوّلًا؛ أنّ اليعقوبي و هو المؤرّخ الثَّبَت قد نصّ على أنّه (ص) لم يكن أجيراَ لأحدٍ قطّ.(2) و ثانياً؛ تناقض الرّوايات فبعضها يقول: لأهلي، و بعضها يقول: لأهل مكّة؛ و بعضها يقول: بالقراريط، و أخرى قد أبدلت ذلك بكلمة «بأجياد»، و إذا كان الرّاوي واحداً لم يقبل منه مثل هذه الاختلاف.

و يمكن أن يدفع هذا: بأنّ من المحتمل أن يكون قراريط إسم جبل في مكّة و قد رعى (ص) الغنم عليه.

ولكن هذا و سواه من الاحتمالات لا شاهد له و إنّما يلجأ إليه لو كانت الرّواية صحيحة السّند عن معصوم، و ليست كذلك، بل هي عن أبي هريرة و غيره ممّن لا يمكن الاعتماد عليهم.


1- السيرة النبوية، ج 1، ص 51 لزيني دحلان و السيرة الحلبيّة، ج 1، ص 125 و فتح الباري، ج 4، ص 364
2- تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 21 ط صادر.

ص:54

ص: 55

الفصل الثالث خديجه فى بيت النبى (ص)

اشاره

ص:56

ص: 57

السّفر الثاني إلى الشّام

و يقولون: إنّه (ص) قد سافر سفره الثّاني إلى الشّام، و هو في الخامسة و العشرين من عمره.(1)

و يقولون: إنّ سفره هذا كان في تجارة لخديجة، و إنّ أباطالب هو الّذي اقترح عليه ذلك، حينما اشتدّ الزّمان و ألحّت عليهم سنون منكرة، فلم يقبل (ص) أن يعرض نفسه على خديجة؛ فبلغ خديجة ما جرى بينه (ص) و بين أبي طالب، فبادرت هي، و بذلت للرّسول (ص) ضِعف ما كانت تبذله لغيره، لما تعرفه من صدق حديثه و عظيم أمانته و كرم أخلاقه.

و يرى بعضهم: أنّ أباطالب نفسه قد كلّم خديجة في ذلك فأظهرت سرورها و رغبتها و بذلت له ما شاء من الأجر.

فسافر (ص) إلى الشّام و ربح في تجارته أضعاف ما كان يربحه غيره، و ظهرت له في سفره بعض الكرامات الباهرة، فلمّا عادت القافلة إلى مكّة أخبر ميسرة غلام خديجة سيّدته بذلك، فذكرت ذلك بالإضافة إلى ما ظهر لها هي منه (ص)

لورقة بن نوفل، ابن عمّها كما يقولون! و إن كنّا نحن نشكّ في ذلك فقال لها: إن كان ذلك حقّاً فهو نبي هذه الأمة.(2)


1- و في البحار عن بعضهم: أنّ سفره كان إلى سوق حباشة بتهامة، و كذا في كشف الغمة، ج 2، ص 135 عن الجنابذي في معالم العترة
2- راجع: البداية و النهاية، ج 2، ص 296 و السيرة الحلبيّة، ج 1، ص 136.

ص: 58

ثمّ اهتمّت خديجة بالعمل على الاقتران به (ص) كما سنرى.

هكذا يقولون؛ ولكنّا نشكّ في بعض ما تقدم، لا سيّما و أنّ ورقة لم يُسلم حتّى بعد أن بعث رسول الله (ص). كما أنّ قولهم: إنّ خديجة قد استأجرته في تجارتها لا يمكن المساعدة عليه؛ و ذلك لأنّنا نجد المؤرّخ الأقدم، الثَّبَت، ابن واضح المعروف باليعقوبي يقول: «و إنّه ما كان ممّا يقول الناس: إنّها استأجرته بشي ءٍ، و لا كان أجيراً لأحدٍ قطّ».(1) و لعلّ في عزّة نفس النّبيّ (ص) و إبائها، و أيضاً في تسديد الله تعالى له، و أيضا في شرف أبي طالب و سؤدده ما يبعد كثيراً أن يكون قد صدر شي ءٌ ممّا نسب إلى أبي طالبٍ منه.

و على هذا، فقد يكون سفره (ص) إلى الشّام، لا لكونه كان أجيراً لخديجة، بل لأنّه كان يضارب بأموالها أو شريكاً لها و يدلّ على ذلك تصريح رواية الجنابذي بالمضاربة،(2) فراجع. و يؤيّده ما رواه المجلسي من أنّ أباطالب قد ذكر له (ص) اتّجار الناس بأموال خديجة و حثّه على أن يبادر إلى ذلك، ففعل و سافر إلى الشّام.(3)

زواجه بخديجة

و لقد كانت خديجة (ع) من خيرة نساء قريش شرفاً و أكثرهنّ مالًا و أحسنهنّ جمالًا و كانت تدعى في الجاهليّة ب- «الطّاهرة»(4) و يقال لها: «سيّدة قريش» و كلّ


1- تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 21 و نقل عن سفر السعادة، أنّه( ص) بعد البعثة و قبل الهجرة كان يشتري أكثر مما يبيع، و بعد الهجرة لم يبع إلّا ثلاث مرّات، أمّا شراؤه فكثيرٌ .... و أما شراكته مع غيره ففيها كثير من الإضطراب و ليس لنا مجال لتحقيق ذلك
2- البحار، ج 16، ص 9 و كشف الغمة، ج 2، ص 134 عن معالم العترة للجنابذي
3- البحار، ج 16، ص 22 عن البكري و ص 3 عن الخرائج و الجرائح، ص 186 و 187
4- راجع: الإصابة، ج 4، ص 282 281 و البداية و النهاية، ج 2، ص 294 و تاريخ الإسلام للذّهبي، ج 2، الترجمة النبوية، ص 152 و قسم السيرة النبوية، ص 237 و تهذيب الأسماء، ج 2، ص 342.

ص: 59

قومها كان حريصاً على الإقتران بها لو يقدر عليه.(1) و قد خطبها عظماء قريش و بذلوا لها الأموال. و ممّن خطبها عقبة بن أبي معيط، و الصّلت بن أبي يهاب، و أبوجهل و أبوسفيان،(2) فرفضتهم جميعاً و اختارت النّبيّ (ص) لما عرفته فيه من كرم الأخلاق و شرف النّفس و السّجايا الكريمة العالية. و نكاد نقطع بسبب تظافر النّصوص بأنّها هي الّتي قد أبدت أوّلًا رغبتها في الاقتران به (ص).

فذهب أبوطالب في أهل بيته و نفر من قريش إلى وليّها و هو عمّها عمر و بن سعد؛ لأنّ أباها كان قد قُتل قبل ذلك في حرب الفجار أو قبلها.(3) و أمّا أنّه خطبها إلى ورقة بن نوفل و عمّها معاً، أو إلى ورقة وحده (4) فمردود بأنّه أُدّعى الإجماع على الأول.(5) نعم، إنّ أباطالب قد ذهب لِخطبة خديجة، و ليس حمزة الّذي اقتصر عليه ابن هشام في سيرته؛(6) لأنّ ذلك لا ينسجم مع ما كان لأبي طالب من المكانة و السؤدد في قريش، من جهة؛ و لأنّ حمزة كان يكبر النّبيّ (ص) بسنتين أو بأربع (7) كما قيل


1- راجع: البداية و النهاية، ج 2، ص 294 و بهجة المحافل، ج 1، ص 7 و السيرة النبويّة لإبن هشام، ج 1، ص 201 و تاريخ الخميس، ج 1، ص 263 و طبقات ابن سعد، ج 1، ص 131 ط- دار صادر
2- البحار، ج 16، ص 22
3- كشف الغمة، ج 2، ص 139 و البحار، ج 16، ص 12 عنه و ص 19 عن الواقدي
4- البحار، ج 16، ص 19 عن الواقدي و السيرة الحلبيّة، ج 1، ص 192 و الكافي، ج 5، ص 375 374، و فيه أن ورقة كان عمّ خديجة و كذا في البحار، ج 16، ص 14 و 21 عنه و عن البكري، و هو غير صحيح، لأن ورقة هو ابن نوفل بن اسد و خديجة هي بنت خويلد بن أسد
5- السيرة الحلبيّة، ج 1، ص 137
6- السيرة النبويّة، ج 1، ص 201 و السيرة الحلبيّة، ج 1، ص 138
7- تقدمت مصادر ذلك حين الحديث حول إرضاع ثويبة لرسول الله( ص).

ص: 60

من جهة أخرى. هذا بالإضافة إلى مخالفة ذلك لما يذكره عامّة المؤرّخين في المقام.

و يظهر: أنّ ثَمّة مَن يهتمّ بسلب هذه المكرمة عن أبي طالب (ع) و إعطائها لأي كان من النّاس سواه، سواء لحمزة أو لغيره.

خطبة أبي طالب (ع)

و على كلّ حال فقد خطبها أبوطالب له (ص) قبل بعثته (ص) بخمس عشرة سنة على المشهور، و قال في خطبته على المشهور:

الحمد لربّ هذا البيت، الّذي جعلنا من زرع إبراهيم و ذريّة إسماعيل و أنزلنا حرماً آمناً و جعلنا الحكّام على النّاس و بارك لنا في بلدنا الّذي نحن فيه.

ثمّ إنّ ابن أخي هذا يعني رسول الله (ص) ممّن لا يوزن برجل من قريش إلّا حِّج به، و لا يقاس به رجل إلّا عظم عنه، و لا عدل له في الخلق، و إن كان مُقلّاً في المال؛ فإنّ المال رفد جار و ظلّ زائل، و له في خديجة رغبة، و قد جئناك لنخطبها إليك برضاها و أمرها، و المهر عليَّ في مالي الّذي سألتموه عاجله و آجله. و له و ربّ هذا البيت حظّ عظيم، و دين شائع، و رأى كامل.(1) هذه الخطبة تُظهر مكانة الرّسول الفضلي في قلوب النّاس، و هي صريحة في أنّ النّاس كانوا يجدون في الرّسول علامات النبوّة و نور الهداية و يتوقعون أن يكون هو الّذي بشّر به عيسى و موسى]، و أنّه كان لا يوزن به أحد إلّا رجّح به ولا يقاس به رجل إلّا عظم عنه.

ثمّ إنّ كلمات أبي طالب تدلّ دلالةً واضحة على ما كان يتمتّع به بنو هاشم، من


1- الكافي، ج 5، ص 375 374 و البحار، ج 16، ص 14 عنه و ص 16 عمّن لا يحضره الفقيه، ص 413 و في ص 5 عن شرف المصطفي و الكشاف و ربيع الأبرار و الإبانة لإبن بطّة؛ و السيرة للجويني، عن الحسن و الواقدي و أبي صالح و العتبي، و المناقب، ج 1، ص 42.

ص: 61

شرف و سؤدد، حتّى ليقول (رحمه الله): «و جَعَلَنا الحكّام على النّاس».

ثمّ إنّ حديثه عن فقر النّبيّ (ص) و إعطاء الضابطة للتفضيل بين الرّجال يدلّ على واقعيّة أبي طالب، و أنّه ينظر إلى الإنسان بمنظار سام و نبيل، كما أنّه يتعامل مع الواقع بحنكةٍ و وعي و أناة.

مهر خديجة

إنّ إباطالب قد ضمن المهر في ماله كما هو صريح خطبة و لكن خديجة (ع) عادت فضمنت المهر في مالها، فقال البعض: يا عجباً! المهر على النّساء للرّجال؟!

فغضب أبوطالب و قال: إذا كانوا مثل ابن أخي هذا طلبت الرّجال بأغلى الأثمان و أعظم المهر، و إن كانوا أمثالكم لم يزوّجوا إلّا بالمهر الغالي.

و عن مقدار المهر، قيل: إنّه عشرون بَكْرَةً،(1) و قيل: إثنا عشر أوِقِيَّةً(2) و نَشٍّ،(3) أي ما يعادل خمس مئة درهم، و قيل غير ذلك.(4)

عمر خديجة حين الزّواج

و يلاحظ هنا مدى الاختلاف في عمر خديجة حين اقترانها بالرّسول الأعظم (ص) و هو يتراوح ما بين 25 سنة إلى 46 سنة و هو على النحو الآتي:


1- البَكْر: الفَتِى من الإبل بمنزلة غلام من الناس و الأنثى بَكَرة
2- الأوقِيَّة إسم لأربعين درهماً
3- النَّشّ نصف الأوقِيَّةِ و هو عشرون درهماً
4- راجع السيرة الحلبيّة، ج 1، ص 139 138.

ص: 62

25 سنة و صحّحه البيهقي؛(1) 28 سنة و هو ما رجّحه كثيرون؛(2) 30 سنة،(3) 35 سنة(4)، 40 سنة،(5) 44 سنة،(6) 45 سنة(7) و 46 سنة.(8) و قد تقدّم أنّ الكثيرين قد رجّحوا القول الثّاني كما ذكره ابن العماد؛ فإذا كانت (ع) قد تزوّجت برسول الله قبل البعثة بخمس عشرة سنة كما جزم به البيهقي نفسه، فيكون عمرها حين زواجها خمساً و عشرين سنة. أمّا الحاكم الّذي روي لنا القول الثّاني عن ابن إسحاق، فإنّه لم يوضح لنا حقيقة ما يذهب إليه، غير أنّه حين روي عن هشام بن عروة قوله: «إنّ خديجة قد توفيّت و عمرها خمس و


1- دلائل النبوّة ط دار الكتب العلميّة، ج 2، ص 71 و البداية و النهاية، ج 2، ص 295 294
2- شذرات الذهب، ج 1، ص 14، و اقتصر عليه في بهجة المحافل، ج 1، ص 48، و رواه عن ابن عباس كلّ من أنساب الأشراف( قسم حياة النّبيّ( ص))، ص 98 و تهذيب تاريخ دمشق، ج 1، ص 303 و سير أعلام النبلاء، ج 2، ص 111 و مختصر تاريخ دمشق، ج 2، ص 275 و البحار، ج 16، ص 12 عن الجنابذي كلهم عن ابن عباس. و رواه في مستدرك الحاكم، ج 3، ص 182 عن ابن إسحاق دون أن يذكر له قولًا آخر، و راجع ايضاً: سيرة مغلطاي، ص 12، و المحبر، ص 79، و تهذيب الأسماء، ج 2، ص 342 و تاريخ الخميس، ج 1، ص 264 و السيرة الحلبية، ج 1، ص 140
3- راجع: السيرة الحلبيّة، ج 1، ص 140 و تاريخ الخميس، ج 1، ص 264 و سيرة مغلطاي، ص 12 و تهذيب تاريخ دمشق، ج 1، ص 303
4- البداية و النهاية، ج 2، ص 295 و السيرة النبوية لابن كثير، ج 1، ص 265 و السيرة الحلبيّة، ج 1، ص 140
5- أنساب الأشراف( قسم حياة النّبيّ( ص)) ص 98 و سيرة مغلطاي، ص 12 و المحبر، ص 49 و المواهب اللدّنيّة، ج 1، ص 39 و 303 و شذرات الذهب، ج 1، ص 14 و تاريخ الخميس، ج 1، ص 264 و أسد الغابة( دار الشعب) ج 7، ص 80 و السيرة الحلبيّة، ج 1، ص 140 و السيرة النبويّة لدحلان، ج 1، ص 55 ط دار المعرفة
6- تهذيب تاريخ دمشق، ج 1، ص 303 عن الواقدي
7- تهذيب الأسماء، ج 2، ص 342 و مختصر تاريخ دمشق، ج 2، ص 275 عن الواقدي
8- راجع: أنساب الأشراف( قسم حياة النّبيّ( ص)) ص 98.

ص: 63

ستون سنة» قال: هذا قول شاذّ فإنّ الّذي عندي، أنّها لم تبلغ ستّين سنة.(1) فكلامه يدل على أنّه يعتبر القول بأنّها قد تزوّجت بالنّبي (ص) و عمرها اربعون سنة شاذّ.

هل تزوّج (ص) خديجةَ طمعاً في مالها؟!

هذا، و قد جاء في كلمات بعض المتّهمين على الإسلام كلام باطل، تكذ به كل الشّواهد التّاريخيّة، و هو أنّه (ص) إنّما تزوج خديجةَ طمعاً في مالها.(2) ولسنا نريد الإسهاب في الإجابة على هذا الهذيان، فإنّ حياة النّبيّ (ص) من بدايتها إلى نهايتها لَخير شاهدٍ على أنّه (ص) ما كان يقيم للمال وزناً. و قد أنفقت خديجة (ع) كلَّ أموالها طائعة راغبة، ليس على النّبيّ (ص) و مَلَذّاته،(3) و إنما على الدّعوة إلى الإسلام و في سبيل هذا الدّين. و أيضاً، فإنّ خديجة هي الّتي عرضت نفسها على النّبيّ (ص) و لم يتقدّم هو (ص) بطلب يدها، ليقال: إنّه إنّما فعل ذلك طمعاً في مالها.

و يرى الشيخ محمد حسن آل ياسين أنّ حبّه (ص) و تقديره لها في أيّام حياتها، بل و بعد مماتها حتّى لقد كان ذلك منه يثير بعض زوجاته اللّواتي ما رأين و لا عشن مع خديجة دليل واضح على بطلان هذا الزّعم.(4)

هل تزوّجت خديجة بأحد قبل النّبيّ (ص)؟

ثمّ إنّه قد قيل: إنّه (ص) لم يتزوّج بِكراً غير عايشة؛ و أما خديجة، فإنّها قد


1- مستدرك الحاكم، ج 3، ص 182
2- النبوّة، للشيخ محمد حسن آل ياسين، ص 63
3- الملاذّ و الملذّات: الشهوات، الواحدة ملذّة
4- كتاب النبوّة، ص 63.

ص: 64

تزوّجت قبله (ص) برجلين و لها منهما بعض الأولاد و هما «عتيق بن عائذ بن عبدالله المخزومي» و «أبوهالة التّميمي».

أمّا نحن، فنشكّ في دعواهم تلك، و نحتمل جدّاً أن يكون كثير ممّا يقال في هذا الموضوع قد صنعته يد السّياسة، و لا نريد أن نسهب في الكلام عن اختلافهم في اسم أبي هالة و هل هو صحابي أولا، و هل تزوّجته قبل عتيق، أو تزوّجت

عتيقاً قبله؛(1) و لا في كون هند الّذي ولدته خديجة هو ابن هذا الزّوج أو ذاك، فإن كان ابن عتيق فهو انثي (2) و إلّا فهو ذكر،

و أنّه هل قتل مع علي (ع) في حرب الجمل أومات بالطّاعون بالبصرة.(3) لا، لا نطيل بذلك و إنّما نكتفي تبسجيل الملاحظات التّالية:

أوّلًا؛ قال ابن شهر آشوب: «و روي أحمد البلاذري، و أبوالقاسم الكوفي في كتابيهما، و المرتضي في الشّافي، و أبوجعفر في التّلخيص: أنّ النّبيّ (ص) تزوّج بها و كانت عذراء. يؤكّد ذلك ما ذكر في كتابي الأنوار و البدع: أنّ رقيّة و زينب كانتا ابنتي هالة اخت خديجة».(4) ثانياً؛ قال أبوالقاسم الكوفي: «إنّ الإجماع من الخاصّ و العام من أهل الآثار و نقلة الأخبار على أنّه لم يبق من أشراف قريش و من ساداتهم و ذوي النّجدة منهم،


1- راجع: الأوائل، ج 1، هامش، ص 159
2- راجع: الأوائل، ج 1، ص 159 و قال:« إنّ هنداً هذه قد تزوّجت من صيفي بن عائذ فولدت محمد بن صيفي»
3- للإطّلاع على هذا الإختلافات و غيرها راجع: المصادر التّالية و قارن بينها: الإصابة، ج 3، ص 612 611 و نسب قريش لمصعب الزبيري، ص 22 و السيرة الحلبيّة، ج 1، ص 140 و قاموس الرّجال، ج 10، ص 431 و نقل عن البلاذري و اسد الغابة، ج 5، ص 13 12 و 71، و غير ذلك
4- مناقب آل أبي طالب، ج 1، ص 159 و البحار و رجال المامقاني و قاموس الرّجال كلّهم عن المناقب.

ص: 65

إلّا من خطب خديجة و رام تزويجها، فامتنعت على جميعهم من ذلك، فلمّا تزوّجها رسول الله (ص) غضب عليها نساء قريش و هجرنها و قلن لها: خطبكِ أشراف قريش و أمراؤهم فلم تتزوجي أحداً منهم، و تزوّجتِ محمداً يتيم أبي طالب، فقيراً لا مال له. فكيف يجوز في نظر أهل الفهم أن تكون خديجة يتزوّجها أعرابي من تميمٍ و تمتنع من سادات قريش و أشرافها على ما وصفناه؟! ألا يعلم ذووالتّميز و النّظر أنّه من أبين المحال و أفظع المقال؟!»(1) و أمّا الرّد على ذلك بأنّه لا يمكن أن تبقى إمرأة شريفة و جميلة هذه المدّة الطّويلة بلا زواج، فليس على ما يرام؛ لأنّ ذلك لا يبرّر رفضها لعظماء قريش و قبولها بأعرابي من بني تميم.

و أمّا كيف يتركها أبوها أو وليّها بلا تزويج؟ فقد قلنا إنّ أباها قد قتل في حرب الفِجار أو قبلها، و أمّا وليّها، فلم يكن له سلطة الأب ليجبرها على الزّواج ممّن أراد. و بقاء المرأة الشّريفة و الجميلة مدّة بلا زواج ليس بعزيز إذا كانت تصبر إلى أن تجد الرّجل الفاضل الكامل الّذي كان يعزّ وجوده في تلك الفترة.

ثالثاً؛ كيف لم يعيّرها زعماء قريش الّذين خطبوها فرَدَّتهم، بزواجها من أعرابي بَوّالٍ على عقبيه كعتيق أو غيره؟!

رابعاً؛ قد ذكروا أنّ أوّلَ شهيد في الإسلام ابن لخديجة (ع) اسمه الحارث بن أبي هالة، استشهد حينما جهر رسول الله (ص) بالدّعوة.(2) و ذلك لا يمكن قبوله؛ حيث قد رُوي بسند صحيح عندهم، عن قتادة، أنّ أول شهيد في الإسلام هو سميّة والدة عمّار(3)، و كذا روي عن مجاهد.(4)


1- الإستغاثة، ج 1، ص 70
2- الأوائل لأبي هلال العسكري، ج 1، ص 312 311 و الإصابة، ج 1، ص 293 عنه و عن ابن الكلبي و ابن حزم و محاضرة الأوائل، ص 46
3- الإصابة، ج 4، ص 335 و طبقات ابن سعد، ج 8، ص 193 ط ليدن
4- الإستيعاب هامش الإصابة، ج 4، ص 331.

ص: 66

و عن ابن عباس: «قُتل أبوعمّار و امّ عمّار و هما أوّل قتيلتين قتلًا من المسلمين».(1) إلّا أن يدّعى: أنّ سميّة كانت أوّل من استشهد من النّساء و الحارث كان أوّل من استشهد من الرّجال، ولكنّه احتمال بعيد و مخالف لظاهر كلماتهم، لا سيّما و أنّ كلمة شهيد تطلق على الذّكر و الأنثى بلفظ واحد، مثل قتيل و جريح.

فظهر ممّا تقدم: أن هذا النّص لا يدل على وجود ابن لخديجة، مادام أنّه قد ثبت حصول الكذب في جزءٍ منه. و لعلّ هذا الكذب قد جاء لأجل الإيحاء بطريق غير مباشر بأنّ لخديجة ولداً من النّبيّ (ص) و أنّ ذلك غير قابل للنّقاش، و لكن قد قيل: لا حافظة لكذوب.

خامساً؛ لقد روي أنّه كانت لخديجة أخت اسمها «هالة»، تزوّجها رجل مخزومي، فولدت له بنتاً اسمها «هالة»، ثمّ خلّف عليها- أي على هالة الأولى- رجل تميمي يقال له: «ابو هند»، فأولدتها ولداً اسمه «هند». و كان لهذا التّميمي امرأة اخرى قد ولدت له «زينب» و «رقيّة»، فماتت و مات التّميمي، فلحق ولده «هند» بقومه، و بقيت «هالة» اخت خديجة و الطّفلتان اللّتان من التّميمي و زوجته الاخرى، فضمّتهم خديجة إليها، و بعد أن تزوّجت بالرّسول (ص) ماتت «هالة» فبقيت الطّفلتان في حِجر خديجة و الرّسول (ص). و كان العرب يزعمون أنّ الرّبيبة بنتٌ، و لأجل ذلك نُسبتا إليه (ص) مع أنّهما ابنتا أبي هند، زوج اختها و كذلك كان الحال بالنّسبة لهند نفسه.(2) و لربّما يمكن تأييد هذه الرّوايات بماورد من الإختلاف في اسم والد هند، فلتراجع المصادر الّتي ذكرناهاثَمّة.


1- صفين للمنقري، ص 325
2- راجع: الإستغاثة، ج 1، ص 69 68 و رسالة حول بنات النّبيّ( ص)، مطبوعة ط حَجَرية في آخر مكارم الأخلاق، ص 6.

ص: 67

الفصل الرابع حتى البعثه

اشاره

ص:68

ص: 69

حضور النّبيّ (ص) حرب الفِجار

و يذكر المؤرّخون أنّ حرباً قد هاجت بين قيس من جهة، و قريش و كِنانة من جهة اخرى في الأشهر الحُرُم (أشهر الحج و رجب معها) و لذلك سميّت حرب الفجار. و يقال: إنّه (ص) قد حضر بعض أيّامها و شارك فيها فعلًا، بنحو من المشاركة.

و لكنّنا بدورنا لا نستطيع أن نؤكّد صحّة ذلك، بل و نشكّ كثيراً فيه و ذلك لُامور:

الأوّل؛ لقد وقعت حرب الفجار في الأشهر الحرم، في رجب، و لا نرى مبرّراً لأن يهتك أبوطالب و معه الرّسول (ص) حرمة الأشهر الحرم، كما يظهر لمن راجع سيرتهما و مدى تقيّدهما بمثل هذه الأمور؛ فإنّهما كانا مسلمين.(1) إلّا إذا وُجّهت المشاركة بأنّ حرب الفجار قد وقعت في أشهر النّسي ء، أو في شعبان، أو شوّال و كان بسببها في الأشهر الحُرُم.(2) و لكنّه توجيه لا يعتمد على أي سند تاريخي، فلا مجال للتّعويل عليه.

الثاني؛ قال اليعقوبي: «و قد روي أنّ أباطالب منع أن يكون فيها (في حرب الفجار) أحدٌ من بني هاشم، و قال: هذا ظلم و عدوان و قطيعة رحم و استحلال للشّهر الحرام، و لا أحضره، و لا أحد من أهلي؛ فأخرج الزّبير بن عبدالمطّلب


1- راجع: البحار، ج 15، ص 117
2- راجع: السّير الحلبيّ، ج 1، ص 128.

ص: 70

مستكرهاً، و قال عبدالله بن جُدعان التّميمي و حرب بن اميّة: لا نحضر أمراً تغيب عنه بنوهاشم».(1) الثّالث؛ اختلاف الرّوايات حول الدّور الّذي أدّاه النّبيّ (ص) في هذه الحرب؛(2) بل نجد البعض يناقض نفسه، فيقول: إنّ النّبيّ (ص) قد ولد عام الفيل، و أنّه حضر الفجار و عمره أربع عشرة سنة، ثمّ يقول في آخر كلامه: إنّ حرب الفجار كانت

بعد عام الفيل بعشرين سنة.(3) و التّناقض الآخر هو أنّ الكلام الّذي نقلناه عن اليعقوبي ينصّ على أنّ حرب بن اميّة قد تغيّب عن هذه الحرب؛ بينما نجد الرّوايات الأخرى تنصّ على أنّه كان قد حضرها و كان قائد قريش و كنانة.

حِلف الفضول

و بعد منصرف قريش من حرب الفجار دعا الزّبير بن عبدالمطّلب (4) إلى حلف الفضول، و عقد الاجتماع في دار عبدالله بن جُدعان، و غمسوا أيديهم في ماء زمزم، و تحالفوا و تعاقدوا على نصرة المظلوم، و التّأسّي بالمعاش، و النّهي عن المنكر، و كان أشرف حِلفٍ.


1- تاريخ اليعقوبي، ط صادر، ج 2، ص 15
2- فبعضهم يروي: أنّ عمله( ص) قد اقتصر على مناولة أعمامه النّبل و ردّ نبل عدوّهم عليه و حفظ متاعهم( سيرة ابن هشام، ج 1، ص 198 و تاريخ الخميس، ج 1، ص 259) و آخر يروي: أنّه قد رمى فيها برميات ما يحبّ أنّه لم يكن قدرماها( السيرة النبوية لدحلان، ج 1، ص 51 والسيرة الحلبيّة، ج 1، ص 127) و ثالث يروي: أنّه طعن أبا براء ملاعب الأسنّة فصرعه( المصدران المتقدمان) مع أنّهم يقولون: إنّ عمره حينئذٍ كان أربع عشرة سنة!( المصادر الاربعة المتقدمة، إلّا أنّ صفحة ابن هشام هي 195) أو أنّه كان حينئذ غلاماً( تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 16، ط صادر)
3- تاريخ الخميس، ج 1، ص 259 و سيرة ابن هشام، ج 1، ص 195 و 198
4- هو غير زبير بن العوّام، الّذي حارب أميرالمؤمنين( ع) في وقعة الجمل.

ص: 71

والمتحالفون على ذلك هم: بنو هاشم و بنو المطّلب و بنو أسد بن عبدالعزّى و زهرة و تميم.(1) و قد حضر هذا الحلف نبيّنا الأعظم (ص) و أثنى عليه بعد نبوّته و أمضاه. فقد رُوي أنّه (ص) قال: «ما احبّ أنّ لي بحلفٍ حضرته في دار ابن جدعان حمر النّعم، ولو دُعيت به لأجبت».(2) و سبب هذا الحلف، أنّ رجلًا من زبيد قدم مكة ببضاعة، فاشتراها منه العاص بن وائل، فجلس عنه حقّه، فاستعدى عليه الزّبيدي الأحلاف، الّذين كانوا يُسمّون «لعقة الدّم»؛ لأنّهم حين تحالفوا، غمسوا أيديهم بالدّم. والأحلافُ هم: عبدالدّار و مخزوم و جُمَح و سهم و عَدِيّ بن كعب. فأبى الأحلاف معونة الزّبيدي على العاص بن وائل، و انتهروه؛ و ذلك لما كان يتمتّع به العاص هذا من نفوذ.

فلمّا رأى الزّبيدي الشّر، صعد على أبي قبيس و استغاث، فقام الزّبير بن عبدالمطّلب و دعا إلى الحِلف المذكور، فعقد؛ ثم مشوا إلى العاص، و انتزعوا منه سلعة الزّبيدي، فدفعوها إليه.(3)

ملاحظات على حِلف الفضول

1. إنّ موقف النّبيّ (ص) لهذا الحلف و إمضائه ايّاه، ليدلّ على أنّ الإسلام قد أمضى هذا الحلف؛ لإنّه قائم على أساس الحقّ و العدل و الخير، و هل الإسلام إلّا


1- راجع: شرح نهج البلاغة للمعتزلي، ج 14، ص 129 و نسب قريش لمصعب، ص 383 و البداية و النهاية، ج 2، ص 293 و الأغاني، ج 16، ص 66 65. و أنكر البعض أن يكون بنو أسد بن عبدالعزّي في حلف الفضول( الأغاني، ج 16، ص 66) و قالوا: إنّ عبدالله بن الزبير قد ادّعى ذلك لهم في الإسلام( المصدر السابق، ص 70.)
2- أعيان الشيع، ج 2، ص 13 و سيرة ابن هشام، ج 1، ص 142 و البداية و النهاية، ج 2، ص 291 و 293 و تاريخ الخميس، ج 1، ص 261
3- البداية و النهاية، ج 2، ص 292 291 و السيرة الحلبيّة، ج 1، ص 132 و السيرة النبوية لدحلان، ج 1، ص 53.

ص: 72

ذلك؟ إنّه يمضيه مع انّ الّذين قاموا به كانوا وقتها على الشّرك والكفر، و لكنّه يهدم مسجد الضّرار، مع انّ الّذين بنوه كانوا يتظاهرون بالإسلام و يتعاملون على أساسه، بحسب الظّاهر.

و هذا ما يؤكّد واقعيّة الإسلام، و أنّه إنّما ينظر إلى عمل يَدى الصيّاد لا إلى دموع عينيه و أنّه لا يغترّ بالمظاهر و لا تخدعه الشّعارات مهما كانت برّاقةً، إذا كانت تخفى وراءها الوصوليّة، و الخيانة و التآمر؛ فالحقّ حقّ و مقبول ولابدّ من الالتزام به والتّعامل على أساسه، ولو صدر من مشرك؛ و الباطل باطل و مرفوض و لا يجوز الالتزام به ولا التّعامل على أساسه، مهما كانت الشّعارات برّاقة و مُغرية.

2. إنّ اهتمام النّبيّ (ص) بحلف الفضول إنّما يدلّ على انّ الإسلام ليس منغلقاً على نفسه و إنّما هو يستجيب لكلّ عمل إيجابي فيه خيرٌ للانسان، و يشارك فيه على أعلى المستويات، انطلاقاً من الشّعور بالمسئوليّة و انسجاماً مع أهدافه العليا، و مع المقتضيات الفطريّة و أحكام العقل السليم.

3. أمّا استجابة الّذين استجابوا للزّبير بن عبدالمطّلب حينما دعا لعقد هذا الحلف، فلعلّ لهم دوافع مختلفة باختلاف الأشخاص و البيوتات و القبائل، و من هذه الدّوافع:

الف. الدّافع الفطري الإنساني؛ لانّ هذا هو ما تحكم به الفطرة و العقل السّليم، ثمّ هو ينسجم مع الشّعور الإنساني و الأخلاقي.

ب. الدّافع المصلحي، و ذلك لانّ عدم الأمن في مكّة لسوف يقلّل من رغبة التّجّار في الوفود عليها و التّعامل مع أهلها.

ج. و ثمّة دوافع أخرى ربّما تكون لدى بعضهم كالحفاظ على قدسيّة مكّة و أهلها في نفوس العرب، و غير ذلك.

ولادة الزّهراء (ع)

يذكر البعض: أنّ فاطمة الزّهراء (ع) بنت الرّسول الأعظم (ص) قد ولدت قبل

ص: 73

البعثة، ثمّ يختلفون أولئك البعض فيما بينهم في تمديد سنة ولادتها، فبعضهم يقول: انّها ولدت سنة بناء الكعبة، أي قبل البعثة بخمس سنين،(1) و بعضهم يقول: إنّها ولدت قبل البعثة بسبع سنين،(2) و قيل: بإثنتي عشرة سنة.(3) و القائلون بأنّها ولدت بعد البعثة اختلفوا أيضاً، بين قائلٍ: إنّها ولدت سنة البعثة،(4) و قيل: في الثّانية،(5) و قيل: سنة إحدى و أربعين من عمره الشّريف.(6) والقول الحقّ هو ما عليه شيعة أهل البيت تبعاً لأئمّتهم (ع) و أهل البيت أدرى بما فيه و تابعهم عليه جماعة من غيرهم، و هو أنّها قد ولدت في السّنة الخامسة من البعثة و توفيّت و عمرها ثمانية عشر عاماً.(7) و يدلّ على ذلك و يؤيّده مايلي:


1- راجع: تاريخ الخميس، ج 1، ص 277 و ذخائر العقبى، ص 52 و مقاتل الطالبيين، ص 48 و سيرة مغلطاي، ص 17 عن ابن الجوزي و البحار، ج 43، ص 9
2- تاريخ الخميس، ج 1، ص 278 و ذخائر العقبى، 52
3- تاريخ الخميس، ج 1، ص 277 و ذخائر العقبى، ص 52 و المواهب اللّدنيّة، ج 1، ص 198 و الاستيعاب، بهامش الإصابة، ج 4، ص 374 و اختاره الحاكم في المستدرك، ج 3، ص 161
4- البحار، ج 43، ص 8، عن إقبال الأعمال، عن حدائق الرياض للشيخ المفيد. و تاريخ الخلفاء، ص 75
5- البحار، ج 43، ص 9 و في الاستيعاب( بهامش الإصابه) ج 4، ص 374 و نهايةالإرب، ج 18، ص 213
6- في مستدرك الحاكم، ج 3، ص 163 ذكر أنّها ماتت و عمرها( 21) سنة و ولدت على رأس( 41) من مولده( ص) و كذا في نهاية الإرب، ج 18، ص 213 و دلائل النبوة للبيهقي( ط دار الكتب العلمية) ج 2، ص 71
7- ذخائر العقبى، ص 52 و تاريخ الخميس، ج 1، ص 278 نقلًا عن الإمام أبي بكر أحمد بن نصر بن عبدالله الدّراع في كتاب تاريخ مواليد أهل البيت. و مروج الذهب، ج 2، ص 289 و البحار، ج 43، ص 10 1 عن الكافي بسند صحيح و المصباح الكبير و دلائل الإمامة و مصباح الكفعمي و الروضة و مناقب ابن شهر آشوب.

ص: 74

1. قول أميرالمؤمنين (ع) و هو يتحدّث عن بعثة النّبيّ (ص):

و لقد كان يجاور في كلّ سنة بحراء فأراه و لا يراه غيري، و لم يجمع بيت واحدٌ يومئذٍ في الإسلام غير رسول الله (ص) و خديجة و أنا ثالثهما.(1) فقد دلّت هذه الفقرة على أنّ الوحي قد نزل على النّبيّ (ص) و أصبح رسولًا و بزغ فجر الإسلام في حضور علي (ع) و كان أوّل بيت تكون في الإسلام بضمّ رسول الله (ص) و خديجة و عليّاً (ع) فقط، فلو كانت فاطمة (ع) قد ولدت قبل البعثة بخمس سنواتٍ، لم يصحّ حصره (ع) أهل ذلك البيت بهؤلاء الثّلاث.

1. تصريح بعض المؤرّخين بأنّ أولاد خديجة كلّهم قد ولدوا بعد الإسلام باستثناء عبد مناف،(2) مع العلم بأنّ فاطمة (ع) كانت أصغر أولاده (ص). و يدلّ على ذلك ما ذكر في الاستيعاب في ترجمة خديجة بأنّ الطيّب قد ولد بعد النّبوّة، و ولدت بعده أمّ كلثوم، ثمّ فاطمة (ع).

2. و تدلّ على أنّها قد ولدت بعد البعثة روايات كثيرة أوردها جماعة من العلماء على اختلاف نِحَلهم و مشار بهم، تدلّ على أنّ نطفتها قد انعقدت من ثمر جاء به جبرئيل (ع) إلى النّبيّ (ص) من الجنّة، حين الإسراء و المعراج، و ذلك مروي عن عدد من الصّحابة، منهم عايشة و عمر بن الخطّاب و سعد بن مالك و ابن عبّاس و غيرهم.(3) و إذا أمكن المناقشة في بعض تلك الرّوايات فإنّ البعض الأخر لا

3.


1- نهج البلاغه( بشرح عبده) ج 2، ص 157، الخطبة رقم( 191) و هي المسمّاة ب-« القاصعة»
2- راجع: البدء و التاريخ، ج 5، ص 16 و المواهب اللّدنيّة، ج 1، ص 196 و تاريخ الخميسَ، ج 1، ص 272
3- تجد بعض هذه الروايات في كتب الشّيعة، مثل: البحار، ج 43، ص 4 و 5 و 6 عن أمالي الصّدوق و عيون أخبار الرضا و معاني الأخبار و علل الشّرايع و تفسير القمي و الإحتجاج و غير ذلك، و الأنوار النّعمانيّة، ج 1، ص 80 و في كتب غيرهم، مثل المستدرك على الصّحيحين، ج 3، ص 156 و تلخيصه للذهبي، و نزل الأبرار، ص 88 و الدّر المنثور ج 4، ص 153 و تاريخ بغداد، ج 5، ص 87.

ص: 75

مجال للنّقاش فيه.

و يؤيّد ذلك أيضا ما روي من أنّ خديجة (ع) كانت قد هجرتها نساء قريش؛ فلمّا حملت بفاطمة (ع) كانت تحدّثها من بطنها و تصبّرها.(1) بقي هنا شى ء و هو استبعاد حمل خديجة بفاطمة (ع) في السّنة الخامسة من البعثة، لأنّ سنّ خديجة كان حينئذٍ عالياً. و فيه أنّ سنّ خديجة حينئذٍ كان ما بين 45 حتّى 50 سنة بناءً على عدد من الأقوال في مقدار عمرها، و لعلّ من بينها ما هو الأقوى و إن كان المشهور خلافه.

و حتّى على هذا المشهور، فانّ عمر خديجة حينئذ كان لا يأبى عن الحمل؛ فإنّ القرشيّة يستمرّ حيضها إلى السّتّين، كما هو مقرّر في الفقه، و هذا يعني: أنّ قابليّة الحمل موجودة أيضاً، كما هو ظاهرٌ.(2) و بعد كلّ ما تقدّم، فإنّه إذا كانت فاطمة (ع) قد ولدت في السّنة الخامسة من البعثة، فإنّها تكون قد توفيّت و عمرها ثمانية عشر عاماً فقط، كما هو ظاهرٌ.

بماذا كان يدين النّبيّ قبل البعثة؟

إنّ إيمان النّبيّ (ص) و توحيده قبل بعثته يعتبر من المسلّمات؛ ولكن يبقى أنّهم قد اختلفوا في أنّه (ص) هل كان متعبّداً بشرع أحدٍ من الأنبياء قبله أولا؟ فهل هو متعبّد بشرع نوح، أو إبراهيم، أو عيسى، أو بما ثبت أنّه شرع، أو لم يكن متعبّداً


1- البحار، ج 43، ص 2
2- و ممّا ذكرنا و من قول المصباح:« و العامّة تروي أن مولدها كان قبل المبعث بخمس سنين( البحار، ج 43، ص 2) نعرف أن المسعودي قد اشتبه في نسبة القول بالتّسع و العشرين إلى أكثر أهل البيت و شيعتهم( التّنبيه و الإشراف) ص 250، و لعلّه سهو من قلمه، أو عمد، أو سهو من النّسّاخ، بحيث كان في الأصل تسع عشرة، فبدّل إلى تسع و عشرين.

ص: 76

بشرع أحدٍ؟ ذهب إلى كلٍّ فريقٌ،(1) و توقّف في ذلك بعض، منهم عبدالجبّار و الغزّالي و السيّد المرتضى.

و ذهب المجلسي إلى أنّه (ص) حسب ما صرّحت به الرّوايات كان قبل البعثة، مذ أكمل الله عقله في بدو سنّه نبياً مؤيّداً بروح القدس،(2) يكلّمه المَلَك و يسمع الصّوت، و يرى في المنام، ثمّ بعد أربعين سنة صار رسولًا، و كلّمه الملك معاينةً، و نزل عليه القرآن و أمر بالتّبليغ. إنّ ذلك ظهر له من الآثار المعتبرة و الأخبار المستفيضة.(3)

و قد استدلّوا على نبوّته (ص) منذ صِغَره بأنّ الله تعالى قد قال حكايةً عن عيسى:

«قالَ إِنِّى عَبْدُ اللَّهِ آتانِى الْكِتابَ وَ جَعَلَنِى نَبِيا وَ جَعَلَنِى مُبارَكاً أَينَ ما كُنْتُ وَ أَوْصانِى بِالصَّلاةِ وَ الزَّكاةِ ما دُمْتُ حَيا»(4) و يقول الله تعالى عن يحيى (ع): «وَ آتَيناهُ الْحُكْمَ صَبِيا»(5) فاذا أضفنا إلى ذلك: أنّه قد ورد في أخبار كثيرة بعضها صحيح كما في رواية يزيد الكناسي في الكافي إنّ الله لم يعط نبيّاً فضيلة و لا كرامة و لا معجرة، إلّا أعطاها نبيّنا الأكرم (ص).

فالنّتيجة: هي أنّ الله تعالى قد أعطى نبيّنا محمّداً (ص) الحكم و النّبوة منذ صغره أو قل: منذولد-(6) ثمّ أرسله للنّاس كافّةً، حينما بلغ الأربعين من عمره، و


1- راجع: تاريخ الخميس، ج 1، ص 254
2- و كان عيسى أيضاً مؤيّداً بروح القدس؛ قال تعالى:« و أيدناه بروح القدس» و لو لم يكن نبينا مؤيّداً بروح القدس لكان يحيى و عيسى أفضل منه
3- البحار، ج 18، ص 277
4- مريم: 30 و 31
5- مريم: 12
6- راجع: البحار، ج 18، ص 279 278.

ص:78

ص: 77

قد أيّد المجلسي هذا الدّليل بوجوه كثيرة.(1) و أشار العلّامة الأميني أيضاً إلى حديث: إنّه (ص) كان نبيّاً و آدم بين الرّوح و الجسد، و رواه عن العديد من المصادر من غير الشّيعة.(2) والمتحصّل من مجموع الرّوايات: أنّه (ص) كان مؤمناً موحّداً، يعبد الله و يلتزم بما ثبت له أنّه شرع الله تعالى ممّا هو من دين الحنيفيّة شريعة إبراهيم (ع) و بما يؤدّي إليه عقله الفطري السّليم، و أنّه كان مؤيّداً و مسدّداً، و أنّه كان أفضل الخلق و أكملهم خَلقاً و خُلقاً و عقلًا، و كان المَلَك يعلّمه و يدلّه على محاسن الأخلاق.


1- المصدر السابق، ص 281 277
2- راجع: الغدير، ج 9، ص 287.

ص: 79

القسم الثانى من البعثه حتى الهجره

اشاره

ص:80

ص: 81

الفصل الدهوه فى مراحلها الامولى

اشاره

ص:82

ص: 83

لقد بعث الله تعالى محمداً (ص) رسولا للنّاس أجمعين بعد عام الفيل بأربعين عاماً، أي حينما بلغ الأربعين من عمره الشّريف على قول أكثر أهل السّير و العلم بالأثر، و كان قبل ذلك يسمع الصّوت و لا يرى الشّخص حتّى تراءى له جبرئيل و هو في سنّ الأربعين.(1) و المروي عن أهل البيت (ع) أنّ بعثته (ص) كانت في السّابع و العشرين من رجب، و هذا هو المشهور، بل ادّعى المجلسي الإجماع عليه عند الشّيعة، و رُوي عن غيرهم أيضاً.(2)


1- و قيل: كان عمره( ص) حين بعثته اثنين، و قيل: ثلاثاً، و قيل: خمساً و أربعين سنة( راجع في ذلك كلّاً أو بعضاً: سيرة مغلطاي، ص 14 و السّيرة الحلبيّة، ج 1، ص 224 و تاريخ الطبري، ج 2، ص 42 و 43.) و ربما لا يكون بين هذه الأقوال منافاة إذا كان القائلون بها يأخذ بعضهم، و بعضهم الآخر لا يأخذ السّنوات الأولى و هي فترة الدّعوة الاختياريّة. أو لعلّ بعضهم لم يكن يرى أنّ النّبيّ( ص) مرسل في تلك الفترة إلى النّاس كافّة، أو أنّه كان مكلّفا بدعوة الأقربين فقط
2- راجع: السّيرة الحلبيّة، ج 1، ص 238، عن أبي هريرة، و سيرة مغلطاي، ص 14، عن كتاب العتقي عن الحسين، و منتخب كنز العمّال، هامش مسند أحمد، ج 3، ص 362 و مناقب ابن شهر آشوب، ج 1، ص 173 و البحار، ج 18، ص 204 و 190. و قيل: إنّه( ص) بعث في شهر رمضان المبارك، و اختلفوا في أي يومٍ منه( راجع: تاريخ الطبري، ج 2، ص 44 و سيرة ابن هشام، ج 1، ص 256 و تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 23 22 ط صادر و البداية و النهاية، ج 3، ص 6) و قيل: في شهر ربيع الأول واختلف أيضاً في أي يوم منه( المواهب اللدنيّة، ج 1، ص 39 و سيرة مغلطاي، ص 14 و تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 22 و التّنبيه و الإشراف، ص 198 و مروج الذهب، ج 2، ص 287 و السيرة الحلبيّة، ج 1، ص 238).

ص: 84

و كان بدء الوحي في غار حِراء(1)، و كان (ص) يتعبّد في حِراء هذا، على النّحو الّذي ثبتت له مشروعيّتهُ، و كان قبل ذلك يتعبّد فيه عبدالمطّلب.

و أوّل ما نزل عليه (ص) هو قوله تعالى: «بسم الله الرّحمن الرّحيم إقرأ باسم ربك الّذي خلق».(2) و هذا هو المروي عن أهل البيت (ع)(3) و روي أيضاً عن غيرهم بكثرة.(4) فرجع (ص) إلى أهله مستبشراً مسروراً بما أكرمه الله به، مطمئناً إلى المهمّة الّتي أوكلت إليه، فشاركه أهله في السّرور و أسلموا، و قد روي هذا المعنى عن أهل البيت (ع)، فعن زرارة أنّه سئل الإمام الصّادق (ع): كيف لم يخف رسول الله (ص) فيما يأتيه من قِبَل الله: أن يكون مما ينزع به الشّيطان؟ فقال: «إنّ الله إذا اتّخذ عبداً رسولًا، أنزل عليه السّكينة والوقار، فكان الّذي يأتيه من قِبل الله مثل الّذي يراه بعينه».(5)


1- هو جبل على ثلاثة أميال من مكّة و يقال: هو جبل فاران، الّذي ورد ذكره في التوراة إلّا أنّ الظّاهر هو أنّ فاران إسم لجبال مكّة، كما صرّح به ياقوت الحموي، لا لخصوص حِراء
2- الآيتان 1 و 2 من سورة العلق و راجع تفسير البرهان
3- تفسير البرهان، ج 1، ص 29
4- راجع: الدرّ المنثور، ج 6، ص 368 و الاتقان، ج 1، ص 23. و ربّما يقال: إنّ أوّل ما نزل عليه( ص) هو فاتحة الكتاب( الدرّ المنثور، ج 1، ص 24) و لا سيّما بملاحظة أنّه( ص) قد صلّى في اليوم الثّاني هو( ص) و علي( ع) و خديجة( ع) حسب ما ورد في الرّوايات. ولكن من الواضح أنّ ذلك لا يثبت شيئاً؛ إذ يمكن أن تنزل الفاتحة بعد سورة إقرأ بلا فصل، ثم يصلّي و يقرؤها في صلاته؛ كما أنّ من الممكن أن تكون صلاتهم آنئذٍ غير مشملة على فاتحة الكتاب، ثمّ وجبت بعد ذلك و إن كان لم يذكر ذلك أحدٌ. أمّا قوله عن الّذي لايقرأ بفاتحة الكتاب: لا صلاة له( الوسائل، ج 4، ص 723) و قوله( ص): كلّ صلاة لايقرأ فيها بفاتحة الكتاب، فهي خِداج( الخداج: النقصان)« المصدر المتقدم، ص 733» فهو لا ينافي ذلك؛ إذ يمكن أن يكون ذلك تشريعاً حادثاً بعد ذلك. هذا كلّه عدا عن أنّهم يروون: أنّ سورة الفاتحة قد نزلت بعد المدّثر( الاتقان، ج 1، ص 24) أي بعد عدّة سنوات من البعثة
5- التمهيد في علوم القرآن، ج 1، ص 49 عن العيّاشي، ج 2، ص 201، و البحار، ج 18 ص 262.

ص: 85

أوّل من أسلم

إنّ أوّل من أسلم، و اتّبع و صدّق، و آزر و ناصر، هو أميرالمؤمنين، و إمام المتّقين، علي بن ابي طالب (ع). و أورد العلّامة الأميني في كتابه القيّم،(1) أقوالًا عن العشرات من كبار الصّحابة و التّابعين و غيرهم من الأعلام، و عن العشرات من المصادر غير الشّيعة، تؤيّد و تؤكّد على أنّ أميرالمؤمنين (ع) هو أول الأمّة إسلاماً.

هذا، عداعن الكثير من الرّوايات الوارة عن النّبيّ الأعظم (ص) و كلمات أميرالمؤمنين (ع) نفسه و عداعن كلمات الصّحابة و التّابعين و أشعارهم؛ بل لقد ادّعى البعض الإجماع عليه.(2) فإنّهم يقولون: لقد بعث النّبيّ (ص) يوم الإثنين و أسلم علي (ع) يوم الثّلاثاء.(3) و ممّا ورد عن النّبيّ الأعظم (ص) بسند صحيح قوله: «أوّ لكم وروداً على الحوض، أولّكم إسلاماً علي بن أبي طالب»(4).

و عنه (ص): «هذا أوّل من آمن بي، و صدّقني، و صلّى معي».(5) و على نفسه يصرّح في كثير من المناسبات بذلك، بأنّه لم يسبقه أحد في


1- راجع: الغدير، ج 3، ص 95 و 96 و 99 و 224 و 236، و ج 10، ص 156 و 158 و 164 و 168 و 290 و 322، و ج 9، ص 115 و 122، و راجع: دلائل الصدق، و الأوائل للطبراني، ص 79 78
2- راجع: الصّواعق المحرقة، الفصل الأول، الباب التّاسع، و معرفة علوم الحديث للحاكم، ص 22
3- راجع: الأوائل، ج 1، ص 195
4- مستدرك الحاكم، ج 3، ص 136 و صحّحه، و تاريخ بغداد للخطيب، ج 2، ص 81، و الاستيعاب، هامش الاصابة، ج 3، ص 28 و شرح النهج للمعتزلي و السّيرة الحلبيّة و السيرة النّبوية لدحلان و مناقب الخوارزمي و الغدير، ج 3، ص 220 عنهم فراجعه
5- شرح النهج للمعتزلي، ج 13، ص 225.

ص: 86

الصّلاة مع رسول الله، و أنّه أوّل من أسلم مع رسول الله (ص)، و أنّه الصّديق الأكبر، و أنّه لا يعرف أحداً في هذه الأمّة عَبَد الله قبله غير النّبيّ (ص) و أنّه صلّى قبل أن يصلّي الناس سبع سنين.(1) و نجد في مقابل ذلك قولًا آخر مفاده أنّ خديجة كانت هي السّباقة إلى الإسلام و أنّها أوّل مخلوق آمن به، بل لقد ادّعى البعض الاجماعَ على هذا القول.(2) و لكنّه قول مردود؛ لانّ العديد من الرّوايات عن النّبيّ (ص) و عن علي (ع) و عن الصّحابة و التّابعين تعبّر بأنّ عليّاً (ع) أوّل من صلّى، أو أوّل من آمن، أو أوّل الأمّة، أو النّاس إسلاماً، و لا يمكن أن يكون المقصود بالأمّة أو النّاس خصوص الرّجال.

و أمّا القول بأوَّليّة إسلام أبي بكر، المروي عن ابن عبّاس و الشّعبي و أبي ذر و بعض آخر، فإنّه أيضاً مردود و موضوع في وقت متأخّر عن عهد الخلفاء الأربعة و لربّما يكون قد حصل ذلك حينما كتب معاويةإلى الأقطار يأمرهم أن لا يدعوا


1- راجع: الغدير، ج 3 ص 213 و 221 و 222، و ج 10، ص 164 158، و ج 2، ص 30 25 و 314 عن: شرح النهج، ج 1، ص 503 و 404 و 283، و ج 2، ص 102، و أبي داود بإسناد صحيح و تاريخ بغداد للخطيب، ج 4، ص 224. و لعلّ المراد من كلامه الأخير، التعبّد مع النّبيّ( ص) قبل البعثة بسنتين، أو خمس سنين؛ حيث بدأت إرهاصات النّبوّة، ثمّ يضمّ إليها ثلاث أو خمس سنين، فترة الدّعوة الاختياريّة غير المفروضة بعد البعثة، أو لعلّه عَبَدالله حقّاً مع رسول الله قبل البعثة سبع سنين، إذا كان قد أسلم( ع) و هو ابن اثني عشر سنة أو حتّى عشر سنين، حيث كان الرّسول( ص) يتعبّد قبل البعثة، و كان( ص) على دين الحنيفيّة، فكان علي( ع) يعبد الله معه( ص). إلّا أن يكون الصّحيح في الرّواية هو ما ذكره ابن بطريق أنّه( ص) قال:« صلّت الملائكة علَي و على علي سبع سنين»
2- راجع: السيرة الحلبيّة، ج 1، ص 267 و السيرة النبوية لدحلان، ج 1، ص 90 و إسعاف الرّاغبين بهامش نور الأبصار، ص 148 و الأوائل للطبراني، ص 80.

ص: 87

فضيلةً لعلي إلّا و يأتوه بمثلها لغيره من الصّحابة.(1) مع أنّ ابن عباس و الشّعبي و أباذر الّذين رُوي عنهم القول بأَوّليّة أبي بكر، هم أنفسهم يقولون: إنّ أميرالمؤمنين (ع) هو أوّل من أسلم. و يقول الإسكافي: «إنّ حديثهم في عليّ أقوى سنداً و أشهر من الحديث الآخر المنسوب إليهم في أبي بكر.»(2) أضف إلى ذلك اعتراف عايشه بأنّ أباها كان رابعاً في الإسلام و قد سبقه إلى ذلك خديجة و زيد بن حارثة و علي (ع).(3) و أيضاً أنّنا لم نجد أحداً يعترض على الصّحابة و لا على التّابعين و لا على أميرالمؤمنين (ع) في احتجاجاتهم المتعدّدة على معاوية و غيره بأنّ عليّاً (ع) و هو أوّل الأمّة إسلاماً، يعترض و يقول: بل أبوبكر هو الأوّل. بل إنّنا لم نجد أبابكر و لا أحداً من أنصاره و محبّيه يحتجّ له بانّه أوّل من أسلم، رغم احتياجاتهم الشّديدة إلى ذلك و لا سيّما في السّقيفة.

فاتّضح أنّ القول بأنّ أبابكر هو أوّل من أسلم لا يمكن إلّا أن يكون من القول الجزاف، و الدّعوي الفارغة، و من المختلقات الّتي افتعلت في وقت متأخّر، تزلُّفاً للأمويّين.

مراحل الدّعوة

يرى البعض أنّ الدّعوة قد مرّت بمراحل أربع:

الأولى؛ المرحلة السّرّية و استمرّت ثلاث أو خمس سنواتٍ.

الثّانية: الإعلان بالدّعوة إلى الله بالقول فقط، دون اللجوء إلى العنف، و استمرّت


1- راجع: النصائح الكافية لمن يتولي معاوية، من ص 72 حتّى ص 74
2- راجع: الغدير و شرح النهج للمعتزلي، ج 13 و آخر كتاب العثمانيّة
3- راجع: الأوائل، ج 1، ص 202 و 206.

ص: 88

حتّى الهجرة.

الثّالثة؛ مرحلة الدّفاع عن الدّعوة بالسّيف، و استمرّت إلى صلح الحديبيّة.

الرّابعة؛ قتال كلّ من وقف في سبيل الإسلام، من الوثنيّين و المشركين و غيرهم، و هو ما استقرّ عليه أمر الدّعوة و حكم الجهاد.(1) و لكنّنا لا نوافق على استعمال مصطلح «الفترة السّريّة» هنا؛ إذ إنّ الظّاهر هو أنّ النّبيّ (ص) لم يكن حينما بُعث. مأموراً بدعوة عموم النّاس، و لكنّه كان يعرض هذا الدّين بصورة طوعيّة و عفوية، و بدون أن يوجّه الأنظار إلى ذلك، فكان هناك أفراد يسلمون تباعاً.

و قد كان هذا الأسلوب في تلك الفترة ضروريّاً من أجل الحفاظ إلى مستقبل الدّعوة، حتّى لا تتعرّض لعمل مسلّح يقضى عليها في مهدها، حيث لابدّ من إيجاد ثلّة من المؤمنين، و من مختلف القبائل، يحملون هذه العقيدة و يدافعون عنها، حتّى لا يبقى مجال لتصفيتهم السّريعة و الحاسمة من قِبَل أعدائهم الأشرار.

كما أنّه (ص) أراد أن لا تهدر الطّاقات و تذهب الجهود سدي، و ينتهي الأمر إلى تمزّق، و توزّع في الثّلّة المؤمنة، ثمّ إلى ضياءٍ مُدمَّرٍ.

و أيضاً، فقد كانت هذه الفترة بمثابة إعدادٍ نفسي و تربية عقيديّة و روحيّة لتلك الصّفوة المؤمنة بربّها، و برسالة نبيّه الأكرم (ص) تمكّنهم من الصّمود في وجه التهديدات الّتي تنتظرهم.

و إذا كان (ص) يريد أن يقود عمليّة تغيير شاملة، فلابدّ له من إتاحة الفرصة لتهيئة و إعداد القوي الّتي تستطيع أن تحقّق هدفاً كبيراً كهذا، و تتمكّن من الحفاظ و الاحتفاظ بالوجود الفعّال و المؤثّر في بقاء ذلك الهدف.


1- فقه السيرة للبوطي، ص 91.

ص: 89

قريش و مرحلة ما قبل الإعلان

كان المشركون قد عرفوا بتنبّؤا النّبيّ (ص) من أوّل الأمر، و لكنّهم لم يهتمّوا كثيراً بالأمر بادى ء ذي بدء ربّما لأنّهم اعتبروا أنّ القضيّة ليست بذات أهميّة كبيرة إلّا من جهة قِبليّة بالدّرجة الأولى؛ ولكنّهم ظلّوا يتنَسَّمون (1) الأخبار، و يستطلعونها و كانوا يقولون: إنّ فتى عبدالمطّلب ليكلّم من السّماء.


1- تنسَّم الخبر: تلطّف في التماسه شيئاً فشيئاً، و يقال: تنسّمت منه عِلماً: أي أخذته.

ص:90

ص: 91

الفصل الثانى إنذرالعشيره

اشاره

ص:92

ص: 93

إنّه بعد السّنوات الثّلاث الأولى، بدأت مرحلة جديدة و خطيرة و صعبة، هي مرحلة الدّعوة العلنيّة إلى الله تعالى.

و قد بدأت أوّلًا على نطاق ضيّق نسبيّاً، حيث نزل عليه (ص) قوله تعالى: «وَ أَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ»(1) فيقول المؤرّخون ما ملخّصه:(2) إنّه لمّا نزلت هذه الآية دعا عليّاً (ع)، فأمره أن يصنع طعاماً و يدعو له بني عبدالمطّلب ليكلّمهم و يبلّغهم ما أُمر به.

فصنع علي (ع) صاعاً من طعام، و جعل عليه رِجلَ شاة، و مِلأَعَساً من لبن، ثمّ دعاهم، و هم يومئذٍ أربعون رجلًا، يزيدون رجلًا، أو ينقصونه؛ فيهم أعمام النّبيّ (ص): أبوطالب، حمزة، العبّاس و أبولهب، فأكلوا.

قال علي (ع): فأكل القوم، حتّى ما لهم بشى ءٍ من حاجة، و ما أرى إلّا موضع أيديهم، و أيم الله الّذي نفس عليّ بيده، و إن كان الرّجل الواحد منهم ليأكل ما قُدّمت لجميعهم.

ثمّ قال: إسقِ القوم، فجئتهم بذلك العس، فشربوا منه، حتّى رووامنه جميعاً، و أيم الله، إن كان الرّجل الواحد منهم ليشرب مثله. فلمّا أراد رسول الله (ص) أن يكلّمهم، بَدَرَه أبولهب، فقال: لَقَدِماً سَحَركم صاحبكم، فتفرّق القوم و لم يكلّمهم الرّسول (ص) فأمر (ص) عليّاً (ع) في اليوم الثّاني أن يفعل كما فعل آنفاً، و بعد أن


1- الشعراء: 214
2- النّص للطبري في تاريخه، ج 2، ص 63.

ص: 94

أكلوا و شربوا، قال لهم رسول الله (ص): يا بني عبدالمطّلب! إنّي والله ما أعلم شابّاً في العرب جاء قومه بأفضل ممّا قد جئتكم به، إنّي قد جئتكم بخير الدّنيا و الآخرة. و قد أمرني الله تعالى أن أدعوكم إليه؛ فأيُّكم يؤازرني على هذا الأمر على أن يكون أخي و وصيّي و خليفتي فيكم؟

قال: فأحجم (1) القوم عنها جميعاً، و قال علي: أنا يا نبي الله أكون وزيرك عليه، فأخذ برقبتي، ثمّ قال: إنّ هذا أخي و وصيّي و خليفتي فيكم، فسمعوا له و أطيعوا.

قال: فقام القوم يضحكون و يقولون لأبي طالب: قد أمرك أن تسمع لا بنك و تطيع.(2)

نقاط هامّة في حديث الإنذار

ألف. لماذا تخصيص العشيرة بالدّعوة؟

لا يخفى أنّ الاهتمام بدعوة عشيرته الأقربين كان خير وسيلة لتثبيت دعائم دعوته و نشر رسالته؛ لأنّ الإصلاح يجب أن يبدأ من الدّاخل، حتّى إذا ما استجاب له أهله و قومه، اتّجه إلى غيرهم بقَدم ثابتةٍ و عزم راسخٍ و مطمئن.

كما أنّ دعوته لهم سوف تمنحه الفرصة لاكتشاف عوامل الضّعف و القوّة في البنية الدّاخليّة، من حيث ارتباطاته و علاقاته الطّبيعيّة، و ليعرف مقدار الدّعم الّذي سوف يلاقية؛ فيقدر موافقه و إقدامه على أساسه.

أضف إلى ذلك: أنّه حين يبدأ بالأقربين من عشيرته و لا يبدو أنّه على


1- أحجم فلان عن الشّى ء: كفّ أو نكص
2- راجع هذه القضيّة في: تاريخ الطبري، ج 2، ص 63، و مختصر تاريخ أبي الفداء، ج 2، ص 14، و شواهد التنزيل، ج 1، ص 372 و 421، و كنز العمّال، ج 15، ص 16 و 117 و 113 و 130. و تاريخ ابن عساكر، ترجمة الإمام علي بتحقيق المحمودي، ج 1، ص 87 و 88، و شرح النهج للمعتزلي، ج 13، ص 244.

ص: 95

استعداد لتقديم أي تنازل أو مُساوَمة حتّى بالنّسبة إلى هؤلاء فإنّ معنى ذلك هو أنّ على الآخرين أن يقتنعوا بأنّه منسجم مع نفسه، و مقتنع بصحّة ما جاء به، و يريد لأحبّ الناس إليه، الذين لا يريد لهم إلّا الخير، أن يكونوا في طليعة المؤمنين الّذين يضحون بكلّ غالٍ و نفيسٍ في سبيل هذا الدّين. و قد رأينا أنّ النّصارى قد تنبّهوا إلى ذلك في قضيّة المباهلة، فراجع.

و من الجهة الأخرى؛ فإنّه يعيش في مجتمع يقيم علاقاته على أساس قِبلي فحين يريد أن يقدم على مواقف أساسيّة و مصيريّة و حين لا يكون هو نفسه يرضى بالاعتماد على القِبليّه كعنصر فعّال في حماية مواقفه و تحقيق أهدافه؛ فإنّ من اللّازم، أن يتّخذ من ذوي قرباه موقفاً صريحاً، و يضعهم في الصّورة الواضحة، و أن يهيّى ء لهم الفرصة ليحدّدوا مسئوليّاتهم بحريّة و صراحة و صفاء، بعيداً عن أي ضغط و ابتزازٍ و لو كان هذا الضّغط من قبيل العرف القِبلي فيما بينهم؛ لأنّه عرفٌ مرفوض إسلاميّاً.

و هنا تبرز واقعيّة الإسلام في تعامله مع الأمور، و في معالجته للقضايا؛ الإسلام الّذي لا يرضى أن يستغلّ جهل النّاس و بساطتهم، و حتّى أعرافهم الخاطئة الّتي ارتضوها لأنفسهم في سبيل منافعه و تحقيق أهدافه.

و على كلّ حال، فقد خرج (ص) من ذلك الاجتماع بوعدٍ أكيد من شيخ الأبطح؛ أبي طالب (ع) بالنّصر والعون؛ فإنّه لمّا رأى موقف أبي لهب اللّا إنساني، و اللّا معقول، قال له: «يا عورة، والله لننصرنّه، ثم لنعيننّه!! يا ابن أخي، إذا أردت أن تدعو إلى ربّك فأعلِمنا، حتّى نخرج معك بالسّلاح».(1)

ب. علي (ع) في يوم الإنذار

و نجد في يوم الإنذار، أنّ اختيار النّبيّ (ص) يقع علي أميرالمؤمنين (ع) ليكون المضيف لجماعة يناهز عددها الأربعين رجلًا، فيأمره بأن يصنع طعاماً و


1- تاريخ اليعقوبي( ط صادر) ج 2، ص 28 27.

ص: 96

ى

دعوهم إليه.

والظّاهر أنّ ذلك قد كان في بيت النّبيّ (ص) نفسه؛ لأنّ عليّاً (ع) كان عند رسول الله (ص) في بيته على ما يظهر، و قد كان بإمكانه (ص) أن يطلب من خديجة أن تصنع لهم الطّعام، هذا مع وجود آخرين، اكثر وجاهة و معروفيّة من علي (ع) كأبي طالب، و كجعفر الّذي كان يكبر عليّاً في العمر، و غيرهما ممّن يمكن أن يستفيد من نفوذه و شخصيّته في التأثير على الحاضرين، و لكنّه قد اختار عليّاً بالذّات ليتفادي أي إحراج يبعد القضيّة عن مجالها الطّبيعي، الّذي يرتكز على القناعة الفكريّة و الوجدانّية بالدّرجة الأولى؛ و لأنّ عليّاً و إن كان حينئذٍ صغير السنّ، إلّا أنّه كان في الواقع كبيراً في عقله و في فضائله و ملكاته؛ كبيراً في روحه و نفسه؛ كبيراً في آماله و أهدافه؛ و لا أدلَّ على ذلك من كونه هو المجيب للرّسول دون كلّ من حضر، ليؤازره و يعاونه على هذا الأمر.

و قد رآه النّبيّ (ص) منذئِذٍ أهلًا لأن يكون أخاه و وصيّه و خليفته من بعده، و هي الدّرجة الّتي قصرت همم الرجال عن أن تنالها، بل و حتّى عن أن يدخل في وهمها، أن تصل ولو في يومٍ ما إليها و تحصل عليها.

ولكن عليّاً كان منذ نعومة أظفاره هو السّباق إليها دون كلّ أحدٍ، لأنّه عاش في كنف الرّسول و كان (ص) كفيله و مربّيه، و كان يبرد له الطّعام، و يشمّة عرفه، و كان يتّبع الرّسول اتّباع الفصيل أثر امّه، و كان كأنّه ولده.

«ذلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يؤْتِيهِ مَنْ يشاءُ وَ اللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ.»(1)

ج. موقف أبي طالب (ع)

و أمّا أبوطالب (ع) فكان موقفه الرّاعي لهذا الأمر، و المحامي عنه، و الحريص عليه. و كان يعلم أنّه لم يكن هو المقصود بهذا الخطاب؛ لأنّه لم يكن يرى أنّه يعيش إلى ما بعد وفاة النّبيّ (ص) ليكون وصيّه و وزيره و خليفته من بعده.


1- الجمعه: 4.

ص: 97

د. موقف أبي لهب

و لقد أدرك أبولهب مغزى تلك الدّعوة، و رأى أنّ الأمر قد بلغ مرحلة الجدّ، و ها هو يرى بأمّ عينيه معجزةً أخرى تضاف إلى الكثير ممّا رآه من معاجز و كرامات للنّبي (ص) طيلة السّنوات الكثيرة الّتي عرف فيها النّبيّ (ص) و أحواله، فيرى أنّ فخذ شاة و عساً من لبن، يكفى أربعين رجلًا، و أبولهب هو ذلك الرّجل الّذي يعرف أهداف هذا الدّين الّذي يبشّر فيه محمّد (ص) و أنّه لا يقيم وزناً لأي امتياز أو مكسب شخصي حصل عليه الإنسان من طريق الابتزاز و الظّلم، و سائر أنواع التعدّي و الإنحراف.

إذن، فلابدّ لأبي لهب بحسب منطقه اللّا منطقي أن يقف في وجه هذا الدّين و يمنعه من تحقيق أهدافه بكلّ وسيلةٍ ممكنة.

و لابدّ من تضييع الفرصة على النّبيّ (ص)، و ذلك حفاظاً علي ما يراه أنّه مصلحته أوّلًا، و ليرضى حقده و حسده الّذي يعتمل في صدره ثانياً؛ ذلك الحقد الّذي لا مبرّر له إلّا أنّه يرى في شخصيّة النّبيّ الأعظم (ص) الصّفات الحميدة و الأخلاق الرزيّة و السّجايا الفاضلة، فإنّ ذلك يعتبر عنده ذنباً، و أي ذنب.

فبادر إلى المواجهة الصّريحة، والقبيحة، حيث استغلّ معجزة الطّعام الّتي يراها الجميع بأمّ أعينهم، فرمى النّبيّ الأكرم (ص) بالسّحر و قال: لَقَدِماً سحركم صاحبكم، فتفرّق الجمع في اليوم الأوّل، و لم يستطع الرّسول (ص) أن يقول كلمته حتّى اليوم التّالي؛ حيث استطاع النّبيّ (ص) أن يصدع بما أمره الله تعالى و يقيم عليهم الحجّة.

ه. الإنذار أوّلًا

أنّه (ص) قد أمر من قِبَل الله تعالى بالإنذار أوّلًا لعشيرته، و كذلك الحال بالنسبة لغيرهم من سائر النّاس، كما جاء في سورة المدّثر، الّتي هي من العتائق النّازلة في أوائل البعثة: «قم فأنذر» مع أنّه (ص) قد أُرسل مبشّراً و نذيراً، و مع أنّ القرآن هدى

ص: 98

و بشرى أيضاً؛ لأنّ النّاس لم يكونوا على واقع الفطرة و الغفلة و عدم الالتفات؛ بل كانوا في أوّل البعثة كفّاراً، معاندين، و منغمسين في الظّلم و الإنحراف إلى أبعد مدى؛ فلابدّ من إنذارهم أوّلًا؛ ليلتفتوا إلى عواقب ما هم عليه من واقع سىّ ءٍ يعيشونه، و إلى العواقب المدمّرة و المرعبة، الّتي تنتظرهم نتيجة لذلك. و التفاتهم هذا، لسوف يؤثّر فيهم للتّطلّع، ثمّ الحركة نحو الخروج من ذلك الواقع و التّخلّص منه.

ثمّ يأتي بعد ذلك دور تخليص المجتمع من رواسبه، و من حركاته و أعماله و مواقفه السّيئة، على مستوى الفرد، و على مستوى الجماعة، و تطهيره من كلّ غريب و مريض. و هذا الّذي ذكرناه في أسلوب الإسلام في دعوته، هو التحرّك الطّبيعي لأيّة دعوةٍ تستهدف الإصلاح الجَذري،(1) والتّغلّب على مشاكل الحياة و التّخطيط لمستقبل مشرق سعيد.


1- الجَذر و الجِذر من كلّ شى ءٍ: أصله.

ص: 99

الفصل الثالث حتى الهجره الى الحبشه

اشاره

ص:100

ص: 101

فاصدع بما تؤمر

و بعد أن أنذر (ص) عشيرته الأقربين، و انتشر أمر نبوّته في مكّة، بدأت قريش تتعرّض لشخص النّبيّ (ص) بالاستهزاء و السخريّة و أنواع التّهم، إذ أنّهم قد عرفوا جدّيّة القضيّة و أدركوا أبعادها.

و كان لذلك الاستهزاء تأثير على إقبال النّاس على الدّخول في الإسلام؛ فاغتنم النّبيّ (ص) لذلك جدّاً، و اعتبر ذلك عائقاً في سبيل انتشار دعوته و أداء مهمّته.

فأنزل الله عليه قرآناً يأمره بإظهار الدّعوة و الطّلب من كلّ أحدٍ، حتّى من جبابرة قريش و من جميع القبائل و الفئات، أن تُسلم لربّها، مشعوفاً ذلك بوعد أكيد، بأنّ الله سوف يكفيه المستهزئين، فيجب أن لا يهتمّ لهم، و أن يتجاهلهم، و ذلك حين نزل قوله تعالى:

«فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ إِنَّا كَفَيناكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ».(1)

فامتثل النّبيّ (ص) أمر الله و أظهر دعوته و طلب من النّاس جميعاً أن يسلموا لربّهم و يقولون: إنّه قام على الحجر، فقال:

«يا معشر قريش، يا معشر العرب! أدعوكم إلى شهادة أن لا إله إلّا الله، و أنّي رسول الله و آمركم بخلع الأنداد و الأصنام؛ فأجيبوني تملكون بها العرب، و تدين لكم العجم، و تكونون ملوكاً في الجنّة.


1- الحجر: 94 و 95.

ص: 102

فاستهزؤوا به و قالوا: جنّ محمد بن عبدالله، و لم يجسروا عليه لموضع أبي طالب».(1) و جاء أيضاً: أنّه (ص) قام على الصّفا و نادى قريشاً، فاجتمعوا له، فقال لهم:

أرأيتم لو أخبرتكم أنّ خيلًا في سفح هذا الجبل قد طلعت عليكم، أكنتم مصدّقى؟ قالوا: نعم، أنت عندنا غير متّهم و ما جرينا عليك كذباً قطّ. فقال: فإنّي «نَذِيرٌ لَكُمْ بَينَ يدَى عَذابٍ شَدِيدٍ»(2) فنهض أبولهب، و صاح به: تبّاً لك سائر اليوم،(3) ألِهذا جمعت النّاس؟ و تفرّقوا عنه؛ فأنزل الله تعالى: «تَبَّتْ يدا أَبِى لَهَبٍ وَ تَبَّ» إلى آخر السورة.

المفاوضات الفاشلة

فلمّا بادي رسول الله (ص) قومه بالإسلام و صدع به، أعظموه و ناكروه و أجمعوا على خلافه و عداوته، إلّا من عصم الله تعالى منهم بالإسلام و هم قليل مستخفّون.

و حدب على رسول الله (ص) عمّه أبوطالب، و منعه، و قام دونه، و مضى رسول الله (ص) على أمر الله مُظهراً لا يردّه شى ءٌ.

فلمّا رأت قريش أنّ رسول الله (ص) لا يعتبهم من شى ء أنكروه عليه، من فراقهم و عيب آلهتهم، و رأوا أنّ عمّه أباطالب قد حدب عليه، و قام دونه، فلم يُسلّمه لهم، حاولوا مفاوضة أبي طالب و هذه المفاوضات كما يرى ابن إسحاق و غيره قد مرّت بثلاث مراحل، انتهت كلّها بالفشل الذّريع.

الأولى؛ إنّه مشى رجال من أشراف قريش إلى أبي طالب، فقالوا: يا أباطالب، إنّ


1- راجع: تفسير نورالثقلين، ج 3، ص 34، عن تفسير القمي
2- سبأ: 46
3- مَثَلٌ؛ يقولون: أسائر اليوم و قد زال الظّهر، و هو مثلٌ في اليأس من الحاجة، أي أتطمع فيها بعد، و قد تبيّن لك اليأس

ص: 103

ابن أخيك قد سبّ آلهتنا، و عاب ديننا، و سفه أحلامنا، و ضلّل آباءنا؛ فإمّا أن تكفّه عنّا، و إمّا أن تخلّي بيننا و بينه؛ فإنّك على مثل ما نحن عليه من خلافه، فنكفيكه. فقال لهم أبوطالب قولًا رفيقاً، و ردّهم ردّاً جميلا، فانصرفوا عنه.

الثّانية؛ إنّهم رأوا أنّ رسول الله (ص) قد استمرّ على ما هو عليه، يُظهر دينه، و يدعوا إليه، حتّى شَرَى الأمر بينه و بينهم، و حتّى تباعد الرّجال، و تضاغنوا، و أكثرت قريش ذكر رسول الله (ص) بينها، ذهبوا إلى أبي طالب، فتهدّدوه: إن لم يكفّ ابن أخيه عن شتم آبائهم، و تسفية أحلامهم، و شتم آلهتهم، فلسوف ينازلونه و إيّاه، حتّى يهلك أحد الفريقين، ثم انصرفوا.

فأرسل أبوطالب إلى رسول الله (ص)، فأخبره، و طلب إليه أن يبقى على نفسه و عليه، و لا يحمله ما لا يطيق. فظنّ أنّه قد بدى لعمّه فيه بداءٌ، و أنّه قد ضعف عن نصرته و القيام دونه، فقال له (ص):

«يا عمّ! والله لو وضعوا الشّمس في يميني، والقمر في شمالي على أن أترك هذا الأمر حتّى يُظهره الله، أو أهلك فيه، ما تركته.»

فوعده أبوطالب النّصر.

الثّالثة؛ عرضوا علي أبي طالب أن يتّخذ «عمارةَ بن الوليد» ولداً له، و يسلّمهم النّبيّ (ص) الّذي فارق دين أبي طالب و دين آبائه، و فرّق جماعتهم و سفه أحلامهم، ليقتلوه؛ فإنّما هو رجلٌ برجلٍ.

فقال أبوطالب: والله، لبئس ما تسومونني، أتعطونني ابنكم آخذوه لكم، و أعطيكم ابني تقتلونه، هذا و الله ما لا يكون أبداً.

فقال المطعم بن عدي: والله يا أباطالب! لقد أنصفك قومك و جهدوا على التّخلّص ممّا تكرهه، فما أراك تريد أن تقبل منهم شيئاً.

فقال أبوطالب: والله ما أنصفوني، ولكنّك قد أجمعتَ على خذلاني، و مظاهرة القوم عليّ، فاصنع ما بدالك. أو كما قال: فحقب الأمر، و حميت الحرب، و تنابذ

ص: 104

القوم، و بادى بعضهم بعضاً.(1) و ربّما تكون هذه المراحل متداخلة، أو مترتّبة؛ فإنّ ما ذكرناه لا يعدوا عن أن يكون فهماً منّا للسّير الطّبيعي للأحداث، لا أكثرو لا أقلّ.

ماذا بعد فشل المفاوضات؟

و بعد فشل المفاوضات، فقد ظهر لأبي طالب أنّ السّيل قد بلغ الزُّبي،(2) و أنّه على وَشك الدّخول في صراع مكشوف مع المشركين؛ فلابدّ من الحذر، و الإحتياط للأمر؛ فجمع بني هاشم، و بني المطّلب و دعاهم إلى منع الرّسول، و القيام دونه. فأجابوه، و قاموا معه، باستثناء أبي لهب لعنه الله؛ و منع الله عزّوجلّ رسوله، فلم يكن لهم إلى أن يضرّوه في شَعرِه و بَشَرِه سبيلٌ، غير أنّهم يرمونه بالجنون، و السّحر، والكهانة، و الشّعر؛ والقرآن ينزل عليه (ص) بتكذيبهم، و رسول الله (ص) قائم بالحقّ، ما يثنيه ذلك عن الدّعاء إلى الله تعالى سرّاً و جهراً.

و ذلك لأنّ المشركين بعد أن أدركوا أنّ الاعتداء على شخصه (ص) سوف يتسبّب في صِراعٍ مسلّح لم يعدوا له عُدَّته، و ليسوا على يقين من أن تكون نتائجه لصالحهم، خصوصاً مع ما كان لبني هاشم من علاقات و أحلاف مع القبائل كحِلف المُطَيِّبين (3) و حِلف عبدالمطّلب مع خزاعة الّتي كانت تَقطُن (4) خارج مكة. بل قد


1- راجع: سيرة ابن هشام، ج 1، ص 286 282، والبدء و التاريخ، ج 4، ص 147 و 149 و تاريخ الطبري، ج 2، ص 68 65
2- الزُّبي جمع زُبيَة و الزُّبيَة: الرّابية لا يعلوها ماءٌ و منه المثل: بلغ السيل الزُّبي، أي اشتدّ الأمر حتّى انتهى إلى غاية بعيدةٍ
3- المتحالفون في حِلف المُطَيّبين هم بنو عبد مناف، و بنو أسد بن عبدالعزّي، و بنو زهرة بن كلاب، و بنو تيم بن مرة بن كعب، و بنو حارث بن فهد بن مالك بن النضر؛ تحالفوا على أن لا يتخاذلوا و لا يسلّم بعضهم بعضاًما بلّ بحرٌ صَوفَةً( يريد إلى الأبد، و صوف البحر: شى ءٌ على شكل الصّوف الحيواني، واحدته: صوفة) فأخرج بنو عبد مناف جفنةً مملوءةً طَيّباً، فيزعمون أنّ بعض نساء بني عبد مناف أخرجتها لهم، فوضعوها لأحلافهم في المسجد عند الكعبة، ثمّ غمس القوم أيديهم فيها، فتعاقوا و تعاهدوا، هم و حلفائهم، ثمّ مسحوا الكعبة بأيديهم توكيداً على أنفسهم، فسُمّوا المطيّبين( سيرة ابن هشام، ج 1، ص 139 138)
4- قَطَنَ في المكان و به قُطوناً: أقام فيه و توطّنه.

ص: 105

توجب هذه الحرب- لو نشبت التّمكين لمحمد (ص) من نشر دعوته.(1) فمن أجل كلّ ذلك آثر المشركون أن يبتعدوا عن الحرب، و يتّبعوا أساليب أخرى لتضعيف أمر محمّد (ص) و الوقوف في وجه دعوته فنجدهم:

أ. ينهون النّاس عن الالتقاء بالنّبي (ص)، و عن أن يسمعوا ما جاء به من قرآن.

قال تعالى: «وَ هُمْ ينْهَوْنَ عَنْهُ وَ ينْأَوْنَ عَنْهُ»(2).

و قال تعالى: «وَ قالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لا تَسْمَعُوا لِهذَا الْقُرْآنِ وَ الْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ»(3).

ب. يتّبعون أسلوب السّخريّة و الاستهزاء، و إلصاق التّهم الباطلة بهدف:

1. التأثير على شخص النّبيّ الأعظم (ص)، عَلَّه (4) ينهزم نفسيّاً و جعله يعيش عقدة الحقارة و الضّعة فلربّما يتخلّى عن هذاالأمر، و يكذب نفسه.

2. الحطّ من كرامة النّبيّ (ص)، و ابتذال شخصيّته، بهدف تنفير أصحاب النّفوس الضّعيفة من متابعته، و صرفهم عن الدّخول فيما جاء به.

و لهذا نجدهم يغرّون سفهاءهم بإيذائه و تكذيبه، و أحياناً كان يتولّى ذلك منه سادتُهم و كبراؤهم، بل لقد رأيناهم يأمرون غلاماً منهم بأن يلقى عليه سَلى (5)


1- و يروي بعض المحققين أنّ من المحتمل أنّ أباطالب كان يستعمل أسلوب اللَّين تارة و الشدّة أخرى؛ بهدف إثارة حرب كهذه، تهدف إلى تمكين النّبيّ( ص) من نشر دعوته
2- الأنعام: 26
3- فصلّت: 26
4- عَلّ فلاناً: سقاه ثانية أو تِباعاً
5- السَّلي: الجلدة الّتي يكون فيها الولد من النّاس و المواشي.

ص: 106

جزوروفرثه، و هو قائم يصلّي، فيلقيه بين كتفيه، فيغضب أبوطالب، و يأتي فيمرّ السَّلي على سبالهم (1) جميعاً و قد ألقى الله الرّعب في قلوبهم.(2)

و كانوا أيضاً يلقون عليه التّراب (3)، و رَحِمَ الشّاةِ،(4) و غير ذلك و قد أثّر ذلك إلى حدّ ما في صرف النّاس، و إبعادهم عن الدّخول في الإسلام، حتّى ليقول «عروة بن زبير» و غيره: «وكرهوا ما قال لهم، و أغروا به مَن أطاعَهم؛ فانصفق عنه (5) عامّة النّاس.».(6)

المعذّبون في مكّة

كما أنّهم قد تذامروا(7) بينهم على من في القبائل منهم، من أصحاب رسول الله (ص) الّذين أسلموا معه؛ فو ثبت كلّ قبيلة على من فيهم من المسلمين يعذّبونهم، و يفتنونهم عن دينهم، و يعذّبونهم بالحبس و الضّرب و الجوع و برمضاء مكّة و بغير ذلك من الأساليب الوحشيّة و اللّا انسانيّة.

فعذّب عمرُ بن الخطّاب الّذي أسلم قبيل الهجرة جاريةَ بني مؤمّل (حي من بني عدي) و كانت مسلمة، فكان يضربها، حتّى إذا ملّ،(8) قال: إنّي أعتذر إليك،


1- السّبال جمع سَبَلة، و السَّبَلة محركة، الدائرة في وسط الشّفة العليا و قيل: ما على الشّارب من الشَّعر و قيل مجتمع الشّاربين
2- راجع: البداية و النهاية، ج 3، ص 134
3- راجع: السيرة الحلبيّة، ج 1، ص 291 و 292، و السيرة النبوية لدحلان( بهامش الحلبيّة)، ج 1، ص 208 و 202 و 231
4- راجع: البداية و النهاية، ج 3، ص 134
5- انصفق: انصرف و ارتدّو رجع
6- تاريخ الطبري، ج 2، ص 68
7- التّذامر: التّحاضّ على القتال
8- ملّ فلان: أصابه الملال، و الملال: السّامة و الضّجر و هو فتور يعرض للإنسان من كثرة مزاولة شى ءٍ، فيوجب الكلال و الإعراض عنه.

ص: 107

إنّي لم أترككِ إلّا ملالة.(1) و عذّب المشركون أيضا خَبّاب بن الأرَتّ، و أمّ شريك، و مصعب بن عمير، و بلال الحبشي و عامر بن فهيرة و كذلك آل ياسر، أشدَّ العذاب، بحيث استشهدت سميّةُ أمّ عمّار علي يد فرعون قريش أبي جهل لعنه الله، فكانت أوّل شهيدة في الإسلام،(2) ثم استشهد ياسر (رحمه الله). و عُذّب عمّار أيضا عذاباً شديداً من قِبَل بني مخزوم، حتّى أُكره على التّفوُّه بما يعجب المشركون، فتركوه، فأتى النّبيّ (ص) باكياً و قال له: لم أترك يا رسول الله، و قد أكرهوني حتّى نلت منك و ذكرتُ آلهتم بخير. فقال له النّبيّ (ص): كيف تجد قلبك يا عمّار؟ قال: إنّه مطمئنّ بالإيمان يا رسول الله. قال: لا عليك فإن عادوا إليك فعُد لما يريدون؛ فقد أنزل الله فيك: «إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَ قَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمانِ»(3).

و قد ضرب هؤلاء لنا المثل الأعلى في الصّمود و الجهاد من أجل المبدأ و العقيدة مع معرفتهم بأنّهم لا يملكون قوّة تستطيع أن تردّ عنهم، غير إرادة الله تعالى، و أنّهم إنّما يتّحدون بإسلامهم العالم كلّه، الّذي كان بكلّ ما فيه ضدّهم.

و هنا تَكمُن عظمتهم،(4) و هذا هو سرّ امتيازهم على غيرهم.


1- سيرة ابن هشام، ج 1، ص 341، و السيرة الحلبيّة، ج 1، ص 300، و راجع: السيرة النبويّة لابن كثير، ج 1، ص 493، و المحبر، ص 184. و لعلّ بني مؤمّل قد سمحوا لعمر بن الخطاب أن يتولّي تعذيب جاريتها و إلّا فإنّ وضعه الاجتماعي لم يكن يسمح له بأمرٍ من هذا القبيل
2- الاستيعاب( هامش الاصابة)، ج 4، ص 331 و 330 و 333، و الاصابة، ج 4، ص 335 و 334، و السيرة النبوية لابن كثير، ج 1، ص 495 و أسد الغابة، ج 5، ص 481، و تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 28
3- النحل: 106
4- كمن الرّجل: توارى و استخفى.

ص:108

ص: 109

الفصل الرابع هجره الحبشه

اشاره

ص:110

ص: 111

لابدّ من حَلٍ

لقد استمرّت قريش في تعذيب من يدخل دين الإسلام ممّن لم يكن لهم عشيرة تمنعهم. و كان الاستمرار في هذا الوضع غير ممكن.

و من جهة ثانية، فإنّ استمرار هذا الوضع الّذي يواجهه المسلمون، الملى ء بالآلام و المشاقّ، لسوف يقلّل من إقبال النّاس على الدّخول في الإسلام، مادام أنّ هذا الدّخول لا حصاد له سوى الرّعب و التّعذيب و المصائب.

و من جهة ثالثة، فقد كان لابدّ من تسديد ضربة لكبرياء قريش و جبروتها ولو نفسيّاً لتدرك أنّ قضيّة الدّين تتجاوز حدود تصوّراتها و قدراتها، و أنّ عليها أن تفكّر بموضوعيّة و عقلانيّة أكثر؛ فكان أن اختار رسول الله (ص) للمسلمين الهجرة إلى الحبشة.

سرّ اختيار الحبشة

و أمّا عن سرّ اختيار رسول الله (ص) الحبشة مهاجراً للمسلمين، فقد أشار إليه بقوله: «إنّ بها مَلِكاً لا يُظلم عنده أحدٌ و هي أرض صدق» و «إنّه يحسن. الجوار».

و قد كان من الواضح أنّه.

1. كان لابدّ لقريش من أن تبذل محاولاتها لاسترجاع المسلمين، لتبقى هي المهيمنة و صاحبة الاختيار الأوّل و الأخير في مصير هذا الدّين، الّذي تراه يتهدّد كبرياءها و شركها و إنحرافها.

ص: 112

2. لقد كان لقريش نفوذ في بلاد الرّوم و الشّام، لما كان لها من علاقات تجاريّة و اقتصادية معها. فالهجرة إلى هذا البلاد إذن سوف تسهّل على قريش استرجاع المهاجرين، أو على الأقل، إلحاق الأذى بهم؛ و لا سيّما إذا كان ملوك تلك البلاد لا يلتزمون بأي من الأصول الأخلاقيّة و الإنسانيّة، و لم يكن لديهم مانع من ممارسة أي نوع من أنواع الظّلم و الجور، و على الأخصّ بالنّسبة لمن ينتسب إلى دعوة يرون أنّها تضرّ بمصالحهم الشّخصيّة و تهدّد كيانهم و جبروتهم.

و أمّا بلاد اليمن، و بعض المناطق العربيّة و القِبليّة الأخرى، فقد كانت تحت نفوذ النّظام الفارسي، المتجبّر و الظّالم.

و يذكر هنا: أنّ بعض القبائل عند ما عرض عليها النّبيّ (ص) دعوته و طلب منها حمايتها له، قبلت بذلك، و لكن ممّا دون كسرى، أمّا من كسرى فلا.(1) 3. قد كان لقريش نفوذ قويّ في مختلف القبائل العربيّة، حتّى ما كان منها تحت نفوذ الفرس و الرّوم.

4. ما ذكره النّبيّ (ص) من أنّ بها مَلِكاً لا يظلم عنده أحدٌ، فإنّ كلّ ذلك يجعلنا نضع أيدينا على السرّ الحقيقي لاختيار بلاد الحبشة، البعيدة عن النّفوذ الفارسي و الرّومي و القريشي، و الّتي لا يمكن لقريش أن تصل إليها على ظهر جواد أو راحلة، و إنّما بالسّفن عبر البحار، و لم تكن قريش تعرف حرب السّفن. فاختار رسول الله (ص) هذه البلاد بالذّات لتكون أرضاً لهجرة المسلمين، الّذين لا يزالون ضعافاً أمام قوّة قريش وجبروتها.

ثمّ انّنا نستفيد من قوله (ص) عن أرض الحبشة: «إنّها أرض صدق» أنّه قد كان فيها شعبٌ يعيش على الفطرة و يتعامل بالصّدق و الصّفاء، و ربّما كان النّاس في تلك المنطقة أقرب من غيرهم إلى الالتزام بما تبقى لديهم من تعاليم السّيد المسيح (ع)، كما ربّما يستفاد مما جرى لجعفر مع مَلِك الحبشة في أمر


1- راجع: السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 5 و ص 16، و السيرة النبوية لابن كثير، ج 2، ص 168.

ص: 113

عيسى (ع)، فيمكن لهؤلاء الثلّة من المسلمين المهاجرين أن يعيشوا مع هؤلاء النّاس و أن يتعاملوا معهم، لا سيّما و أنّها بلاد لم يكن فيها من الإنحرافات و الأفكار و الشّبهات ما كان في بلاد الرّوم و الفرس، فكانت أقرب إلى الفطرة و ألحق من غيرها.

الهجرة إلى الحبشة

و هاجر المسلمون بأمرٍ من رسول الله (ص) إلى الحبشة؛ ذهبوا إليها أرسالًا على حسب رواية أمّ سلمة.(1) و يقال:

إنّه سافر أوّلًا عشرة رجالٍ و أربع نساء عليهم عثمان بن مظعون (2)، ثمّ خرج آخرون حتّى تكاملوا في الحبشة ثنين أو ثلاثاً و ثمانين رجلًا، إن قلنا إنّ عمّار بن ياسر كان معهم، و تسع عشرة إمرأة عدا الأطفال.

و قد كانت هذه الهجرة في السّنة الخامسة من البعثة كما نصّ عليه عامّة المؤرّخين، و لكن عند الحاكم: أنّ هجرة الحبشة قد كانت بعد وفات أبي طالب،(3) و هو إنّما توفّى في السّنة العاشرة من البعثة. إلّا إذا كان الحاكم يتحدّث عن هجرة جديدة قام بها بعض المسلمين في هذا الوقت، لعلّها عودة الرّاجعين إلى مكّة هو سماعهم بالهدنة، ففوجئوا بالعكس، فعادوا أدراجهم، و لكنّنا لا نملك شواهد تؤيّد أنّ ذلك كان في تلك السّنة بالذّات.


1- السيرة النبوية لابن كثير، ج 2، ص 17، البداية و النهاية، ج 3، ص 72، تاريخ الخميس، ج 1، ص 290
2- سيرة ابن هشام، ج 1، ص 345، و السيرة النبوية لابن كثير، ج 2، ص 5، و البداية و النهاية، ج 3، ص 67 و السيرة الحلبيّة، ج 1، ص 324 قال: و به جزم ابن المحدّث في سيرته، و تاريخ الخميس، ج 1، ص 288
3- مستدرك الحاكم، ج 2، ص 622.

ص: 114

و كيف كان فإنّنا نقول: إنّنا نرجّح أنّه لم يكن سوى هجرة واحدة للجميع، عليها جعفر بن أبي طالب (ع)، الّذي لم يكن غيره من بني هاشم، فلم يكن ثمّة هجرتان، عشرة أوّلًا، ثُمّ الباقون ثانياً، و إن كان خروجهم إنّما كان أرسالًا حفاظاً على عنصر السّريّة، و ذلك بدليل الرّسالة الّتي وجّهها الرّسول (ص) إلى مَلِكِ الحبشة مع عمرو بن أميّة الضّمري، و الّتي جاء فيها. «قد بعثت إليكم ابن عمّي جعفر بن أبي طالب، معه نفر من المسلمين، فإذا جاؤوك فأقرهم ...».(1) و هذا هو الظّاهر من رواية أخرى عن أبي موسى، قال: «أمرنا رسول الله (ص) أن ننطلق. جعفر بن أبي طالب إلى أرض النّجاشي ...»(2) و إن كانت هجرة أبي موسى هذه محلّ شك، فإنّه لم يسلم إلّا في المدينة في السّنة السّابعة من الهجرة.

و نعتقد أنّ هجرة جعفر إلى الحبشة لم تكن بسبب تعرّضه للتّعذيب من قِبَل قريش، فقد كانت قريش تخشى مكانة أبي طالب و تراعى جانبه و جانب بني هاشم بصورة عامّة؛ و إنّما أرسله النّبيّ (ص) مع المهاجرين ليكون أميراً عليهم، و مدبّراً لأمورهم، و مشرفاً على شؤونهم و مصالحهم، و حافظاً من أن يذوبوا في هذا المجتمع الجديد، كما كان الحال بالنّسبة إلى ابن جحش الّذي تنصر في الحبشة.

محاولة قريش اليائسة

و بعد أن صَحا(3) مشركو مكّة من عنف الصّدمة و رأت قريش استقرارهم في


1- البدايةو النهاية، ج 3، ص 83، و البحار، ج 18، ص 418، و إعلام الورى، ص 46 45 عن قصص الأنبياء
2- البداية و النهاية، ج 3، ص 70 عن ابن نعيم في الدلائل، و السيرة النبوية لابن كثير، ج 2، ص 11
3- صَحَى السُكرانُ: ذهب سكره و أفاق؛ يقال: صحى من سكره و فلان: ترك الصّبا و الباطل. و العَنف: ضدّ الرّفق.

ص: 115

الحبشة و أمنهم، ائتمرت فيما بينها و قرّرت إرسال رجلين من قِبلها إلى الحبشة لاسترداد المهاجرين، و وقع اختيارهم على عمرو بن العاص،(1) فأرسلو هما إلى النّجاشي بهدايا له و لبطارقته.(2) و ادّعيا أَمام النّجاشي أنّه قد ضَوى (3) إلى بلدك منّا غلمان سفهاء فارقوا دينهم و لم يدخلوا في دينك، و جاؤوا بدين ابتدعوه لا نعرفه نحن و لا أنت، و قد بَعَثنا إليك فيهم أشراف قومهم من آبائهم و أعمامهم و عشائرهم لتردّهم إليهم ....

فرفض تسليمهم إليهم حتّى يسئلهم عن صحّة ما جاء به عمرو و عمارة. فجاء المسلمون، فسئلهم. فقال جعفر:

«أيّها الملك! كنّا قوماً أهل جاهليّة، نعبد الأصنام، و نأكل الميتة، و نأتي الفواحش، و نقطع الأرحام، و نسى ء الجوار، و يأكل منّا القوي الضعيفَ، فكنّا على ذلك، حتّى بعث الله إلينا رسولًا منّا، نعرف نسبه و صدقه و أمانته و عفافه، فدعانا إلى الله لنوحّده و نعبده و نخلع ما كنّا نعبد نحن و أباؤنا من دونه من الحجارة و الأوثان، و أمرنا بصدق الحديث، و أداء الامانة، و صلة الرّحم، و حسن الجوار، و الكفّ عن المحارم و الدّماء؛ و نهانا عن الفواحش، و قول الزّور، و أكل مال اليتيم، و قذف المحصنات؛ و أمرنا أن نعبد الله وحده، لا نشرك به شيئاً، و أمرنا بالصّلاة، و الزّكاة و الصّيام و ...».(4)


1- و قيل: على عمارة بن الوليد
2- البطارقة: جمع بطريق و البطريق: القائد من قوّاد الرّوم، تحت يده عشرة آلاف رجل
3- ضوى إليه: انضمّ إليه و لجأوأوى، و فلانٌ: أتى ليلًا
4- ذكرت الزّكاة و الصّيام في مختلف المصادر، فراجع: سيرة ابن هشام، ج 1، ص 360، و السيرة النبوية، لابن كثير، ج 2، ص 21، و الكامل لابن الاثير، ج 2، ص 80( و لم يذكر الزكاة) و إعلام الورى، ص 44( و لم يذكر الصيام) و البداية و النهاية، ج 3، ص 74 و تاريخ الخميس، ج 1، ص 290، و حلية الأولياء، ج 1، ص 114، و السيرة الحلبيّة، ج 1، ص 340. قد شكّك البعض في صحّة هذه الرّواية، و ذلك لذكر الصّيام فيها، و هو إنّما شرع في المدينة( ذكره أحمد أمين في فجر الاسلام، ص 76 و لعلّه اقتبسه من السيرة الحلبِيّة، ج 1، ص 339) و لكنّه كلام باطل؛ فإنّ الصّيام و الزّكاة و غير ذلك كلّه قد شرع في مكّة. و منشأ هذه التّحقيقات الرّشيقة!! لأحمد أمين و من هم على شاكلته، إنّما هو التّشكيك في موقف يُظهر بطولة جعفر، و جرأته و حكمته و عقله و درايته. و قد ابتلى جعفر بمثل هذا الإجحاف في حقّه في مورد آخر، و هو كونه الأمير الأول في غزوة مؤته كما سيأتي فإنّ لهم اهتماماً خاصّاً في إبعاد جعفر عن هذا المقام و التّأكيد على أنّ الأمير الأول هو زيد بن حارثة. كلّ ذلك من أجل أخوّته لعلي( ع) و قرابته منه.

ص: 116

و قرأ عليه جعفر بعض سورة الكهف، فبكى النّجاشي حتّى اخضلّت لحيته و كذلك أساقفته. ثمّ قال: إنّ هذا والّذي جاء به عيسى ليخرج من مشكاة واحدة؛ انطلقا. فو الله لا أسلّمهم إليكما، و لا يكادون.

ثمّ غدا عمرو في اليوم التّالي ليخبر النّجاشي بأنّ المسلمين يقولون: إنّ عيسى بن مريم عبدٌ؛ فأرسل إليهم، فسئلهم، فقال له جعفر: نقول فيه الّذي جاء به نبيّنا (ص) هو عبدالله و رسوله، و روحه، و كلمته الّتي ألقاها إلى مريم العذراء البتول. فتناول النّجاشي عوداً و قال: والله، ماعدا عيسى بن مريم ما قلت هذا العود.

فتناخرت بطارقته،(1) فقال: و إن نخرتم، اذهبوا فأنتم شيوم (2)، مَن سبّكم غَرِم قالها ثلاثاً ما احبّ أنّ لي دَبراً(3) من ذهب و أنّي آذيت رجلًا منكم، ثمّ ردّ هدايا قريش.(4)

قريش و خططها المستقبليّة

حقّاً لقد كانت هجرة المسلمين إلى الحبشة ضربةً قاسيةً لقريش، أفقدَتها


1- تناخرت بطارقته: تكلّمت و كأنّه كلام مع غضب و فتور. و نخر الأنسان و الحمار و الفرس: مدّ الصوت و النّفس في خياشيمه
2- أي آمنون
3- الدَّبر: الجبل
4- راجع المصادر المتقدمة.

ص: 117

صوابها و زعزعت وجودها و كيانها؛ فحاولت أن تتدارك الأمر، فلحقت بهم بهدف إرجاعهم و إبقائهم تحت سلطتها و لكن بعد فوات الأوان.

و كان أن اضطرّت قريش للمرّة الأولى لمراجعة حساباتها من جديد، بعد أن أدركت أنّ زمام المبادرة لم يعد بيدها، و ذلك لأنّها:

1. أدركت أنّ الاستمرار في تعذيب المسلمين الّذين أصبحوا متفرّقين في مختلف القبائل لم يعدله كبير جدوى و لا جليل أثر، إن لم يكن سبباً في إثارة حرب داخليّة، تكون عواقبها السّيئة على سمعتها و كرامتها كبيرة و خطيرة.

2. رأت أنّ محمداً (ص) يريد أن تكون دعوته إنسانيّة عالميّة، لا تختصّ بعرب مكّة و الحجاز، و أدركت أنّ هجرة هؤلاء إلى الحبشة لم تكن متمحضّة في الهروب من التّعذيب، لانّ الكثيرين من هؤلاء لم يكن ممن يعذّب.

3. ترى أنّ معنى هجرة المسلمين هذه، و خروجهم من تحت سلطتها، هو أنّها سوف تكون أمام مواجهة شاملة، و أنّ مصالحها في معرض التّهديد و البوار.

إذن فإنّ وجود المسلمين و هم من قريش في الصّميم في منطقة بعيدة عن نفوذ القرشيّين و سلطانهم، و في ملجأ أمين، و منطلق مطمئن، ليشكل أعظم الأخطار على قريش و مصالحها؛ الأمر الّذي يحتم عليها التّريث (1) و الصّبر، و أحكام التّدبير، لا سيّما و أنّها لا تجد إلى تصفية النّبيّ (ص) جسديّاً حيلةً، و لا إلى إسكاته سبيلًا، ما دام في حمايةشيخ الأبطح، أبي طالب (ع) و الهاشميّين، عدا أبي لهب. فأرسلت إلى النّجاشي ممثّلين عنها لاسترداد المهاجرين، فرجعها إليها بالفشل الذّريع و الخيبة القاتلة؛ فأفقدها ذلك صوابها و أصبحت تتصرّف بدون وَعى و لا تدبّرٍ، فعدّت من جديد على من تبقى من المسلمين بالعذاب و التّنكيل، و جعلت تتعرض للنّبي (ص) بالسّخريّة و الاستهزاء، و الاتّهام بالجنون و السّحر و الكهانة و بأنواع مختلفة من الحرب النفسيّة و الأذى.


1- تَرَيّثَ: أبطأ، و الرّيث: مقدار المهلة من الزّمان.

ص: 118

عودة بعض المهاجرين

و تسرّبت (1) أنباء الهدنة القصيرة و العفويّة غير المعلنة الّتي حصلت في مكّة إلى مسامع المسلمين في الحبشة، و رأى المسلمون ما جرى للنّجاشي بسببهم،(2) فارتأى فريق منهم العودة إلى مكّة، بعد شهرين، أو ثلاثة أشهر، و عاد منهم أكثر من ثلاثين رجلًا، و دخل عثمان بن مظعون بجوار الوليد بن المغيرة، و كان ما كان من ردّه جوارَه و رضاه بجوار الله تعالى.

نعم، هذا هو السرّ في رجوع بعض المهاجرين من الحبشة، و ليس ما ذكره أعداء الإسلام من قصّة الغرانيق الّتي لا شكّ في كذبها.(3)


1- تسرّب: دخل و انتشر
2- كان وجود المسلمين في الحبشة قد تسبّب للنّجاشي ببعض المتاعب؛ حيث اتّهمه أهل بلاده بأنّه خرج من دينهم، فثاروا عليه؛ ولكنّه استطاع أن يخمد الثورة بحسن إدراكه و وعيه( راجع: تاريخ الإسلام للذّهبي، ج 2، ص 136، و السيرة النبوية لابن هشام، ج 1، ص 365، و البداية و النهاية، ج 3، ص 77.)
3- ملخّص هذه القضيّة المكذوبة: أنّه بعد أن هاجر المسلمون إلى الحبشة بحوالي شهرين، جلس رسول الله( ص) مع المشركين، فأنزل الله تعالى عليه سورة النّجم، فقرأها، حتّى إذا بلغ قوله تعالى:« أفرأيتم اللّات و العزّى و مناة الثالثة الأخرى" وسوس إليه الشّيطان بكلمتين، فتكلم بهما ظانّاًأنّهما من جملةالوحي و هما:« تلك الغرانيق( جمع غرنوق: طيور الماء. شبهّت الأصنام بها لارتفاعها في السّماء فتكون الأصنام مثلها في رفعة القدر؛ والغرنوق أيضا: الشّاب الأبيض النّائم) العلى و أنّ شفاعتهن لترتجى". ثمّ مضى في السّورة، حتّى إذا بلغ السّجدة، سجد و سجد معه المسلمون و المشركون. و أضاف البخاري سجود الإنس و الجنّ إلى مجموع المسلمين و المشركين، و طار الخبر في مكّة و فرح المشركون، بل و يقال: إنّهم حملوا الرّسول، و طاروا به في مكّة من أسفلها إلى أعلاها .... و يقولون: إنّه لمّا سمع المسلمون في الحبشة بالسّلام و الوِئام( الوئام: الوفاق) بين النّبيّ( ص) و قريش عادت طائفة منهم إلى مكّة، فوجدوا الأمر على خلاف ذلك. و نحن نعتقد جازمين بكذب هذه القضيّة و افتعالها، و يشاركنا في هذا الاعتقاد جمع من العلماء، فقد قال محمد بن إسحاق حين ما سئل عنها:« هذا من وضع الزّنادقة» و صنّف في تفنيدها كتاباً( راجع: البحر المحيط لأبي حيّان، ج 6، ص 381). و قال القاضي عبدالجبّار عن هذا الخبر:« لا أصل له، و مثل ذلك لا يكون إلّا من دسائس الملحدة»( تنزيه القرآن عن المطاعن، ص 243).

ص: 119

الفصل الخامس فى شعب أبى طالب (ع)

اشاره

ص:120

ص: 121

المقاطعة

لمّا رأت قريش عزّة النّبيّ (ص) بمن معه و عزّة أصحابه في الحبشة و فشو الإسلام في القبائل، و أنّ جميع جهودها في محاربة الإسلام قد باءت بالفشل، حاولت أن تقوم بتجربة جديدةٍ، و هي الحصار الاقتصادي و الاجتماعي ضدّ الهاشميين، و أبي طالب؛ فإمّا أن يرضخوا(1) لمطالبها في تسليم محمّد لها للقتل، و إمّا أن يتراجع محمد (ص) نفسه عن دعوته، و إمّا أن يموتوا جوعاً و ذلّاً، مع عدم ثبوت مسؤوليّة محدّدة على أحدٍ في ذلك، يمكن أن تجر عليهم حربا أهليّة، ربّما لا يمكن لأحد التّكهنّ (2) بنتائجها و عواقبها السيّئة.

فكتبوا صحيفة تعاقدوا فيها على عدم التزوّج و التّزويج لبني هاشم و بني المطّلب، و أن لا يبيعوهم شيئاً، و لا يبتاعوا منهم، و أن لا يجتمعوا معهم على أمرٍ من الأمور، أو يسلّموا لهم رسولَ الله (ص) ليقتلوه.

و قد وقع على هذه الصّحيفة أربعون رجلًا من وجوه قريش و ختموها بخواتيمهم، و علّقت الوثيقة في الكعبة مدّة و يقال: أنّهم خافوا عليها السّرقة؛ فنقلوها إلى بيت أمّ أبي جهل.(3)


1- رضخ له من ماله: أعطاه و راضخ الشى ءَ: أعطاه كارهاً
2- كهن له كهانةً: قضى له بالغيب وحدّث به
3- هكذا جاء في بعض الرّوايات في البحار، ج 19، ص 16 عن الخرائج و الجرائح و لا يهّمنا تحقيق هذا الامر.

ص: 122

و كان ذلك في سنة سبع من البعثة على أشهر الرّوايات، و قيل ستّ.

و أمر أبوطالب بني هاشم أن يدخلوا برسول الله (ص) الشّعب الّذي عُرّف بشعب أبي طالب و معهم بنو المطّلب بن عبد مناف باستثناء أبي لهب لعنه الله و أخزاه.(1)

و استمرّوا فيها إلى السنّة العاشرة، و وصغت قريش عليهم الرّقباء حتّى لا يأتيهم أحدٌ بالطّعام، و كانوا ينفقون من أموال خديجة و أبي طالب، حتّى نفدت، حتّى اضطرّوا إلى أن يقتاتوا(2) بورق الشّجر.

و كان صِبيَتُهم يتضاغون جوعاً،(3) و يسمعهم المشركون من وراء الشّعب، و يتذاكرون ذلك فيما بينهم، فبعضهم يفرح، و بعضهم يتذمّم (4) من ذلك.

و لم يكونوا يجسرون على الخروج من الشّعب إلّا في موسم العمرة في رجب، و موسم الحجّ في ذي الحجّة، فكانوا يشترون حينئذٍو يبيعون ضمن ظروف صعبة جدّاً، حيث أنّ المشركين كانوا يلتقون بكلّ من يقدم مكّة أوّلًا، و يطمعونه بمبالغ خياليّة ثمناً لسلعته، بشرط أن لا يبيعها للمسلمين.

و كان أبو لهب هو رائدهم في ذلك، فكان يوصي التّجّار بالمغالاة عليهم، حتّى لا يدركوا معهم شيئاً، و يضمن لهم، و يعوّضهم من ماله كلّ زيادة تبذل لهم؛ بل لقد كان المشركون يتهدّدون كلّ من يبيع المسليمن شيئاً بنهب أمواله، و يحذّرون كلّ قادم إلى مكّة من التّعامل معهم، يريدون بذلك أن يدركوا سفك دم رسول الله (ص).(5)


1- و قيل: إنّ أبا سفيان بن حارث أيضا لم يدخل الشّعب معهم، و لكنّه قول نادر، و الأكثر على الاقتصار على أبي لهب لعنه الله
2- اقتات الحبوب: اتّخذها قوتاً
3- تضاغي مِنَ الطَّوَى: تضوّر من الجوع و صاح
4- تذمّم الرّجل: استنكف
5- البداية و النهاية، ج 3، ص 84.

ص: 123

و قد استمرّت هذه المحنة سنتين أو ثلاثاً، و كان أميرالمؤمنين (ع) أثناءها يأتيهم بالطّعام سرّاً من مكّة، من حيث يمكن، و لو أنّهم ظفروا به لم يبقوا عليه، كما يقول الإسكافي و غيره.(1) و كان أبوطالب كثيراً ما يخاف على النّبيّ (ص) البيات؛ فإذا أخذ النّاس مضاجعهم، اضطجع النّبيّ (ص) على فراشه، حتّى يرى ذلك جميع مَن في الشّعب، فإذا نام النّاس، جاء و أقامه، و أضجع ابنه عليّاً مكانه.(2)

أموال خديجة و سيف على]

من المعروف أنّ الإسلام قد قام بسيف علىٍ (3) (ع) و بأموال خديجة (ع) الّتي انفقتها في سبيل الله؛ فهل معنى ذلك أنّ خديجة كانت ترشو النّاس من أجل أن يدخلوا في الإسلام؟

و هل يمكن العثور على مورد واحد من هذا القبيل في التاريخ؟!

لعلّك تقول: إنّ النّبيّ (ص) كان يتألّف كثيرين على الإسلام، فيعطيهم الأموال ترغيباً لهم في ذلك، و قضيّة غنائم حنين الآتية إن شاءالله أوضح دليل على ذلك، و لا يجهل أحدٌ سهم المؤلّفة قلوبهم في الإسلام.

و الجواب: أنّ هذا ليس معناه أنّهم كانوا يأخذون الرّشوة على الإسلام؛ و إنّما يريد الإسلام لهؤلاء أن يعيشوا في الأجواء الإسلاميّة و يتفاعلوا معها، و ينظروا لها نظرة سليمةً؛ فكان هذا المال المعطي لهم يساعد على التّغلّب على تلك الحواجز


1- شرح النهج للمعتزلي، ج 13، ص 256
2- المصدر المتقدم، و الغدير، ج 7، ص 358 357 عن كتاب الحجّة لابن معد
3- كما قال رسول الله( ص): لا فتى إلّا علي لا سيف إلّا ذوالفقار و سيأتي في غزوتي بدرٍ و أحد.

ص: 124

الوهميّة في أكثرها، و يجعلهم يعيشون في الأجواء و المناخات الإسلامية، و يتعرّفون على خصائص الإسلام و أهدافه؛ و لتحصل لهم من ثَمّ القناعات الوجدانيّة و الفكريّة بأحقّية الإسلام و سمُّوِ أهدافه.

و أمّا أموال خديجة، فلم تكن تُعطي كرشوة على الإسلام، و لا كانت تنفق على المؤلّفة قلوبهم؛ و إنّما كانت تسدّ رمق ذلك المسلم، الّذي يعاني أعظم المشاقّ و الآلام، في سبيل إسلامه و عقيدته؛ هذا المسلم، الّذي لم تتورّع قريش عن محاربته بكلّ ما تملكه من أسلحة لا انسانيّة و لا اخلاقيّة، حتّى بالفقر و الجوع.

فكانت تلك الأموال تسدّ رمق مَن يتعرّض للأخطار الكبيرة، و تخدم الإسلام عن هذا الطّريق؛ و هذا معنى قولهم: «إنّ الإسلام قام بأموال خديجة». فإنّ أموالها، الّتي أنفقت في المقاطعة، كانت في غالبها، من النّوع الّذي يمكن الانتفاع به في سدّ رمق الجائع، و كسوة العاري؛ و أمّا ما سواه، فلربّما لم يتعرّض لذلك، بسبب عدم القدرة على البيع و الشّراء في غالب الأحيان.

نقض الصّحيفة

و بعد ثلاث سنوات تقريباً من الحصر في الشّعب، أخبر النّبيّ (ص) عمّه أباطالب بأنّ الأَرَضَةَ(1) قد أكلت كلّ ما في صحيفتهم من ظلم و قطيعة رحم و لم يبق فيها إلّا ما كان اسماً لله.

فخرج أبوطالب من شعبه و معه بنوهاشم إلى قريش. فقال المشركون: الجوع أخرجهم. و قالوا له: يا أباطالب، قد آن لك أن تصالح قومك. قال: قد جئتكم بخير؛ ابعثوا إلى صحيفتكم، لعلّه أن يكون بيننا و بينكم صلح فيها. فبعثوا، فأتوا بها، فلمّا وضعت و عليها أختامهم، قال لهم أبوطالب: هل تنكرون منها شيئاً؟ قالوا: لا. قال:


1- الأرَضَة: دُوَيّبة تأكل الخشب.

ص: 125

إنّ ابن أخي حدّثني و لم يكذبني قطّ: أنّ الله قد بعث على هذه الصّحيفة الأَرَضَة، فأكلت كلّ قطيعة و إثم، و تركت كلّ اسم هو للّه؛ فإن كان صادقاً أقلعتم عن ظلمنا، و إن يكن كاذباً ندفعه إليكم فقتلتموه.

فصاح النّاس: أنصفتنا يا أباطالب، ففتحت، ثمّ أخرجت، فإذا هي كما قال (ص)، فكبّر المسلمون، وَ امتِقُعَت (1) وجوه المشركين. فقال أبوطالب: أتبيّن لكم، أيّنا أولى بالسّحر و الكهانة؟ فأسلم يومئذٍ عالَم من الناس.

ولكنّ المشركين لم يقنعوا بذلك، بل استمرّوا على العمل بمضمون الصحيفة، حتّى قام جماعة منهم: هشام بن عمرو بن ربيعه، و زهير بن أميّة بن المغيرة، و المطعم بن عدي، و أبان البختري بن هشام، و زمعة بن الأسود و كلّهم رحم ببني هاشم و المطّلب و تكلّموا في نقضها؛ فعارضهم أبوجهل فلم يلتفتوا إلى معارضته، و مُزّقت الصّحيفة، و بطل مفعولها، و خرج الهاشميّون حينئذٍ من شعب أبي طالب (ع).(2)

حُنكةُأبي طالب و إيمانه

إنّ المطالع لأحداث ما قبل الهجرة ليجد عشرات الشّواهد الدّالة على حُنكة(3) أبي طالب (ع). و خير شاهد نسوقه الآن على ذلك، هو ما ذكرناه آنفاً، حيث رأيناه


1- امتُقِعَ الرّجلُ مجهولًا: تغيّر لونه من حزن أو فزع أوريبةٍ
2- راجع فيما تقدم: السيرة النبوية لابن كثير، ج 2، ص 44، و السيرة النبوية لابن هشام، ج 2، ص 16، و دلائل النبوة لدحلان( ط. دار الكتب) ج 2، ص 312، و الكامل في التاريخ، ج 2، ص 88 و السيرة النبوية لدحلان، ج 1، ص 138 137( ط. دار المعرفة) و تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 31، و البداية و النهاية، ج 3، ص 85 و 86
3- الحُنكة: السنّ و التجربة و البصر بالأمور، و حنكتُ الشّى ء: فهمته و أحكمته، و حنّكته السِنّ: إذا حكمته التّجارب و الأمور، استعارةٌ في التّجربة و الحكمة و الفراسة.

ص: 126

ى

طلب منهم أن يحضروا صحيفتهم، و يمزج ذلك بالتّعريض بإمكان أن يكون ثَمّة صلح فيما بينهم و بنيه.

و ما ذلك إلّا من أجل أن لا تُفتَحَ الصّحيفةُ إلّا علناً، يراها كلّ أحدٍ، و أيضاً، حتّى يهيئّهم للمفاجاة الكبرى، و يمهّد السّبيل أَمام طرح الخيار المنطقي عليهم، ليسهل عليهم تقبّله، ثمّ الالتزام به، و لا سيّما إذا استطاع أن ينتزع منهم وعداً بما يريد، و يضعهم أمام شرف الكلمة، و على محك قواعد النَّبل و احترام الذّات، حسب المعايير الّتي كانوا يتعاملون على أساسها. و قد نجح في ذلك إلى حدٍّ بعيد، حتّى ليصيح النّاس: أنصفتنا يا أباطالب.

ثمّ تبرز لنا من النّصوص المتقدّمة حقيقةٌ أخرى، لها أهميّتها و انعكاساتها، و هي تدلّ على مدى ثقة أبي طالب بصدق النّبيّ الأعظم (ص)، و بسداد أمره، و واقعيّة ما جاء به، حتّى قال: «إنّ ابن أخي حدّثني و لم يكذبني قطّ».

و كان يتألّم جدّاً من اتّهام ابن أخيه بالسّحر والكهانة، و يعتبر ذلك افتراءً ظاهراً و يغتنم الفرصة السّانحة للتعبير عن خَطَل رأيهم، و سفه أحلامهم، فيقول لهم: «أتبيّن لكم أيّنا أولى بالسّحر و الكهانة؟». و كانت النّتيجة: أن أسلم بسبب هذه المعجزة يومئذٍ عالَم من الناس.

ما بعد نقض الصّحيفة

و استمرّ الرّسول الأعظم (ص) يعمل على نشر دينه، و أداء رسالته؛ و استمرّت قريش تضع في طريقه العراقيل (1)، و تحاول أن تمنع الناس من الاجتماع به، و الاستماع إليه، بكلّ الوسائل الّتي تقع تحت اختيارها، و النّبيّ (ص) يتحمّل و يصبر، لا يكلّ و لا يملّ، و لم تفلح قريش في ذلك و لا وصلت إلى نتيجة، و الأحداث


1- العراقيل: الدّواهي و عراقيل الأمور صعابها.

ص: 127

الّتي في هذا السّبيل كثيرة لو أردنا استقصاءها لطال المقام و لا محيص لناعن تجاوزها إلى غيرها.

عام الحُزن

و في السّنة العاشرة من البعثة كانت وفاة الرّجل العظيم، أبي طالب (ع)، ففقد النّبيّ (ص) بفقده نصيراً قويّاً و عزيزاً وفيّاً، كان هو الحامي له و الدّافع عنه و عن دينه و رسالته، منذ طفولته و حتّى الآن، و واجه المصائب الكبيرة، و المشاقّ العظيمة في سبيل الدّفع عنه، و الذَّود عن دينه و رسالته.

و هو أيضاً الّذي كان يُقدّمه على أولاده جميعاً، و رضى بعداء قريش له، و بمعاناة الجوع و الفقر، و النّبذ الاجتماعي، و وقف ذلك الموقف العظيم من جبابرة قريش و فراعنتها.

و في الشّعب كان يحرس النّبيّ (ص) بنفسه و ينقله من مكان إلى آخر، و يجعل ولده عليّاً (ع) في موضع النّبيّ (ص)، حتّى إذا كان أمرٌ، أصيب ولده دونه. كلّ ذلك في سبيل الدّفع عن الرّسول الأعظم (ص) و نصر دينه، و إعلاء كلمته، و رفعة شأنه.

ثمّ توفيّت بعده بمدة و جيزة قيل: بثلاثة أيامٍ، و قيل: بعده بحوالي شهر(1)- خديجة أمّ المؤمنين (ع) أفضل أزواج النّبيّ (ص) و أحسنهنّ سيرةً و أخلاقاً مع النّبيّ (ص) و قد كانت عايشة تغار منها غيرةً شديدةً، رغم أنّها لم تجتمع معها في بيت الزّوجيّة؛ لأنّ النّبيّ (ص) قد تزوّجها بعد وفاة خديجة بزمان.(2) و نستطيع أن نعرف: كم كان لأبي طالب و لخديجة] من خدمات جليّ في


1- السيرة الحلبيّة، ج 1، ص 346، و السيرة النبوية لابن كثير، ج 2، ص 132، و البداية و النهاية، ج 3، ص 127، و التّنبيه و الإشراف، ص 200
2- البداية و النهاية، ج 3، ص 128 127، و السيرة النبوية لابن كثير، ج 2، ص 135 133.

ص: 128

سبيل هذا الدّين، من تسمية النّبيّ (ص) عام وفاتهما ب- «عام الحَزن».(1) و من الواضح: أنّ النّبيّ (ص) لم يكن ينطلق في حبّه لهما، و حزنه عليهما من مصلحته الشّخصيّة، أو من عاطفةٍ رَحِميّة، و إنّما هو في سبيل الحبّ في الله و البغض في الله فقط.

فإنّه (ص) لم يتأثّر علي أبي طالب و خديجة، لأنّ هذه زوجته و ذاك عمّه، و إلّا فقد كان أبولهب عمّه أيضا، و إنّما لِمالمسه فيهما من قوّة إيمان، و صلابة في الدّين، و تضحيات و تفانٍ في سبيل الله، و العقيدة، و في سبيل المستضعفين في الأرض، و لِما خسرته الأمّة فيهما، من جهاد و إخلاص، قلّ نظيره في تلك الظّروف الصّعبة و المصيريّة.

و قد ألمح النّبيّ (ص) إلى ذلك حينما جَعَل موتَ أبي طالب و خديجةَ مصيبة للامّة بأسرها، كما هو صريح قوله في هذه المناسبة: «اجتمعت على هذه الأمّة مصيبتان، لا أدري بأيّهما أنا أشدّ جزعاً».(2)


1- سيرة مغلطاي، ص 26، و تاريخ الخميس،، ج 1، ص 301، و المواهب اللدنية، ج 1، ص 56 و السيرة النبوية لدحلان، ج 1، ص 139( دار المعرفة) و أسنى المطالب، ص 21
2- تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 35( ط. صادر).

ص: 129

الفصل السادس حتى بيعه العقبه

اشاره

ص:130

ص: 131

لابدّ من تحرّك جديد

لقد فقد النّبيّ (ص) بوفاة أبي طالب نصيراً قويّاً، دافع عنه (ص) دعوته الإلهيّة بيده و لسانه كما قدّمنا فاعتقدت قريش أنّه (ص) سيضعف عزمه عن مواصلة جهوده، بعد أن مات ناصره؛ فنالته بعد وفاة شيخ الأبطح بأنواع الأذى، ممّا عجزت عنه في حياة عمّه العظيم، و وجدت الفرصة للتّنفيس عن حقدها، و صبّ جام غضبها عن ذلك الّذي ترى فيه سبباً لكلّ مشاكلها و متاعبها.

و رأى (ص) أنّ الدّعوة الإسلاميّة تتعرّض لضغوط قويّة تمنع من انتشارها، و من دخول الآخرين فيها، ماداموا لا يرون في ذلك الدّخول إلّا العذاب و النّكال.

و من هنا، فقد كان لابدّ من تحرّك جديد، يعطي للدّعوة دفعةً جديدة، و يجعلها أكثر حيويّة و اكثر قدرة على مواجهة الأخطار المحتملة، و إذا كان بقاؤه (ص) في مكّة إن لم يكن فيه خطر على الدّعوة معناه جمودها و شلّ حركتها، فإنّ من الطّبيعي أن يبحث عن مكان آخر، تتوفّر فيه له حريّة الحركة، و الدّعوة إلى الله، بعيداً عن أذايا قريش و مكائدها. فكان كلّ ذلك و سواه دافعاً إلى الهجرة إلى الطّائف.

الهجرة إلى الطّائف

بعد أن أذن الله له (ص) بالخروج من مكّة، إذ قدمات ناصره، خرج إلى الطّائف و

ص: 132

معه علي (ع)، أو زيد بن حارثة، أو هما معاً(1)- على اختلاف النّقل و ذلك لليال بقين من شوّال سنة عشر.

فأقام في الطّائف عشرة أيّام و قيل شهراً لا يدع من أشرافهم أحداً إلّا جاءه و كلّمه، فلم يجيبوه، و خافوا على أحداثهم، فطلبوا منه أن يخرج عنهم، و أعزّوا به سفهاءهم، فجلسوا له في الطريق، يرمونه بالحجارة، و على يدافع عنه، حتى شجّ في رأسه.(2) ثمّ انصرف (ص) راجعاً إلى مكّة، فاستعدّ أعداؤه للقائه بأنواع من الأذى لم يعرفها من قبل؛ ولكنّه (ص) كان مصمّماً على مواجهة كلّ الاحتمالات، حيث قال لرفيقة علي (ع) أو زيد: «إنّ الله جاعلٌ لما ترى فرجاً و مخرجا، و إنّ الله ناصر دينه و مظهر نبيّه».

نكات هامّة

1. الطّائف و علاقاتها بمن حولها

إنّ أهل الطّائف كانوا مرتبطين اقتصاديّاً بأهل مكّة و من حولهم؛ لأنّهم كانوا يصدرون الفاكهة الّتي هي عمدة محاصيلهم إلى مكّة و غيرها من الأطراف المحيطة بهم.

فهم يرون مصيرهم مرتبطاً اقتصاديّاً و اجتماعيّاً بغيرهم، و هم بحاجة إلى التّقرّب و التّزلّف إلى هؤلاء، و استجلاب محبّتهم و رضاهم، حتّى لا يتعرّضوا للضّغط الاجتماعي، أو إلى حصار اقتصادي، لا سيّما مع المكّيّين، حيث السّوق الرئيس لمنتجاتهم.


1- شرح النهج للمعتزلي، ج 4، ص 127 عن المدائني، و سيرة المصطفى، ص 222 221
2- و قيل: إنّ الّذي شبحّ في رأسه هو زيد بن حارثة.

ص: 133

ثمّ إنّه قد كان لهم صنم يقال له اللّات، و كانت له سَدَنة(1) و يزوره العرب،(2) إذ كانت لهم مكانة دينيّة أيضاً بين العرب، يهتمّون جدّاً بالمحافظة عليه.

و من هذا و ذاك، نعرف السرّ في أنّهم كانوا أشدّاء في مواجهة النّبيّ (ص) و حريصين على إخراجه من بينهم بسرعة.(3)

2. الإسلام دين الفطرة

إنّنا نلاحظ، أنّ أهل الطّائف قد خافوا على أحداثهم من دعوة النّبيّ (ص)، رغم أنّه (ص) لم يقم بينهم سوى فترة قصيرة؛ الأمر الّذي يؤكّد على أنّ الإسلام كان يجد سبيله بيسر و سهولة إلى العقول الصّافية و النّفوس البريئة و ينسجم مع الفطرة السّليمة، الّتي لم تتلوّث بعد بالمفاهيم المنحرفة و العصبيّة القِبليّة و غير ذلك.

و كيف لا يجد سبيله إليها بيسر، و هو الدّين القائم على الدّليل و البرهان العقلي، و المنسجم مع الفطرة، و هو دين الضّمير و الوجدان الحي.

و من هنا، فإنّنا نلاحظ أنّهم لم يمكنهم الردّ عليه و مناقشته، بل طلبوا منه أن يخرج من بينهم، و حاولوا أن يشوّهوا صورته في أذهان أولئك الّذين استمعوا إليه و في أذهان الصّغار الّذين أغروهم به (ص) و الّذين يمكن أن تؤثّر فيهم دعوته


1- سدن الرّجل: خدم الكعبة أو بيت الصنم. يقال: هو سادن فلانٍ: أي حاجبه. السّادن: اسم فاعل، جمعه: سَدَنَة.
2- الأصنام للكلبي، ص 16، و السيرة النبويّة لدحلان( مطبوع بهامش الحلبيّة، ج 3، ص 11، و تاريخ الخميس، ج 2، ص 135
3- و يشار هنا: إلى أنّ أهل الطّائف الّذين قتلوا عروة بن مسعود الدّاعي إلى الإسلام، قد تأخّر إسلامهم إلى أواخر حياة النّبيّ( ص)، فوفدوا عليه في سنة تسع( سنة الوفود) و لم يؤمنوا إلّا بعد أن أدركوا أنّه لا طاقة لهم بحرب مَن حولهم من العرب، فلا يخرج لهم مال إلّا نهب، و لا انسان إلّا أخذ؛ فلمّا رأوا عجزهم، اجتمعوا و أرسلوا الخ ...( راجع: الكامل في التاريخ، ج 2، ص 283، و السيرة النبوية لدحلان، ج 3، ص 9، و السيرة النبوية لابن هشام، ج 4، ص 183).

ص: 134

بما استعملوه ضدّه من أساليب غير منطقيّة، و إنّما تتميّز بالإهانة و الأذى، ثمّ السّخريّة و الاستهزاء الجارح و المهين.

3. هل كان هذه سفرة فاشلة؟!

و لربّما يتساءل البعض عن الفائدة لهذه الرّحلة الفاشلة؟ فنقول: إنّ هذه الرّحلة لم تكن فاشلة؛ فإنّ من الطّبيعي أن تترك هذه الحادثة آثاراً إيجابيّة من نوع ما في أذهان مَنِ التقى بهم و كلّمهم و أن تثمر فيما بعد ثمارها المطلوبة و المرجوّة منها، حيث قد أثرّت بشكل واضح في تهيئة الجوّ لإيمان ثقيف فيما بعد ذلك عندما قويت شوكة الإسلام، و لم تعد تخشى الضّغوط الاقتصادية و الاجتماعية عليها ممّن حولها، و لا سيّما من قريش؛ بل أصبح الضّغط من جانب المسلمين؛ لأنّ القبائل كانت تفد إلى النّبيّ (ص) فتعلن عن إسلامها، و يكتب لها كتاباً، و يشترط قطع العلاقات مع المشركين فأخافهم ذلك و أرعبهم.

و قد كانت قريش تَشيع عن النّبيّ (ص) أنّه مجنون، أو ساحر، أو كاهن، أو ... فها هو (ص) يتّصل بالنّاس مباشرة، و يلمسون بأنفسهم حقيقة الأمر، و يتعرّفون عن قربٍ على شخصيّته و خصائصه، بحيث تسقط كل الإشاعات الكاذبة و المغرضة، و ليصير الإيمان به و برسالته و بنبوّته أسهل و أيسر، و ليصبح أكثر قوّةً و عمقاً و رسوخاً.

عرض الإسلام على القبائل

لقد كان النّبيّ الأكرم (ص) يغتنم الفرصة في مواسم الحجّ؛ فيعرض على القبائل، قبيلة قبيلة، أن تعتنق الإسلام، و تعمل على نشره و تأييده، و حمايته و نصرته، بل كان لا يسمع بقادم إلى مكّة، له اسم و شرف إلّا تصدّى له و دعاه إلى الإسلام.

ولكن عمّه أبا لهب كان يتبعه أنّى توجّه، و يعقب على كلامه، و يطلب منهم أن لا يقبلوا منه و لا يطيعوه في شى ءٍ. هذا بالإضافة إلى اتّهامه بالجنون و السّحر و

ص: 135

الكهانة و الشّعر و غير ذلك.

و كان النّاس في الغالب يسمعون من قريش، إمّا خشيةً من سلطانها و نفوذها، و إمّا حفاظاً على مصالحهم الاقتصادية في مكّة، لا سيّما في مواسم الحجّ و عُكاظ.

كما أنّ تصدّى أبي لهب، عمّ النّبيّ (ص) بالذّات لإفساد الأمر عليه (ص) كان أبعد تأثيراً في ذلك، على اعتبار أنّه عمّه و أعرف النّاس به.

و قد صرّح المؤرّخون بأنّ العرب كانوا ينتظرون بإسلامهم قريشاً و كانوا إمامَ النّاس، و أهلَ الحرم، و صريح ولد اسماعيل لا تنكر العرب ذلك.

فَلمّا فتحت مكّة و استسلمت قريش، عرفت العرب أنّها لا طاقة لها بحرب رسول الله، و لا عداوته، فدخلوا في الدّين أفواجاً.(1) بل إنّه (ص) حينما كان يعرض دعوته على القبائل، كانوا يردّون عليه أقبح الرّد، و يقولون: أُسرتك و عشيرتك أعلم بك حيث لم يتّبعوك.(2) و هذا يدلّ على أنّ الخوف من قريش لم يكن هو الدّافع الوحيد للامتناع عن الدّخول في الإسلام، لا سيّما و أنّ الكثيرين من العرب كانوا بعيدين عن مكّة و لا يخشون سطوتها.

و نقطة أخرى لابدّ من الإشارة إليها و هي أنّ تحرّك النّبيّ (ص) و عرض دين الله على القبائل، و هجراته المتعدّدة في سبيله ليعتبر إدانة للمنطق القائل: إنّ على صاحب الدّعوة أن يجلس في بيته، و لا يتحرّك، و على النّاس أن يقصدوه و يسئلوه عمّا يهمّهم، و يحتاجون إليه.

بنو عامر بن صعصعة و نصرة النّبيّ (ص)

اشاره

و نشير هنا إلى واقعة هامّة حدثت في خلال عرض النّبيّ (ص) دعوته على القبائل و هي: أنّ رسول الله (ص) قد أتى بني عامر بن صعصعة، فدعاهم إلى الله.


1- راجع: الكامل في التاريخ، ج 2، ص 286 و 287
2- السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 3.

ص: 136

فقال لهم رجل منهم، اسمه «بيحرة بن فراس» و الله لو أنّي أخذت هذا الفتى من قريش لأكلت به العرب.

ثمّ قال له: أرأيت إن نحن بايعناك على أمرك، ثمّ أظهرك الله على من خالفك، أيكون لنا الأمر من بعدك؟ قال (ص): الأمر لله يضعه حيث يشاء. فقال له: أفنهدف نحورنا للعرب دونك، فإذا أظهرك الله كان الأمر لغيرنا؟! لا حاجة لنا بأمرك؛ فأبوا عليه.(1) و نحن نسجّل هنا مايلي:

1. الأمر لله

لقد نصّت الرّواية على أن الأمر لله يضعه حيث يشاء، و نستفيد من ذلك:

أ. إنّ الرّسول لم يعط هؤلاء وعداً بما طلبوه منه، من جعل الأمر لهم بعده، بل أجابهم بأنّ الأمر لله، يضعه حيث يشاء؛ أي أنّه لا يمكن أن يَعِدَ بما لا يعلم قدرته على الوفاء به تماماً، على العكس من السّياسيّين، الّذين عرفناهم في عصرنا الحاضر، و على مُرّ العصور، الّذين لا يتورّعون عن إغداق الوعود المعسولة على النّاس،(2) حتّى إذا وصلوا إلى غايتهم و جلسوا على كرسي الزّعامة، فإنّهم ينسون كلّ ما قالوه وما وعدوا به.

ولكن نبي الإسلام (ص) رغم أنّه كان بأَمَسِّ الحاجة(3) إلى مَن يمدّ له يدالعون، لا سيّما من قبيلة كبيرة تملك من العدد و العُدّة ما يمكّنها من حمايته، و الرّد عنه،


1- راجع: سيرة ابن هشام، ج 2، ص 66، و الثقات لابن حبان، ج 1، ص 91 89، و بهجة المحافل، ج 1، ص 128، و حياة محمد لهيكل، ص 152، و السيرة النبوية لدحلان، ج 1، ص 147، و السيرة الحلبية، ج 2، ص 3، و الروض الأنف، ج 1، ص 180، و البداية و النهاية، ج 3، ص 139 و 140
2- اغدق المطر: كثر قطره. إغداد الوعود المعسولة على النّاس: أي كثرة المواعيد الّتي يزعم النّاس أنها صادقة
3- مسّت الحاجة إلى كذا: أي ألجأت إليه.

ص: 137

إلا أنّه يرفض أن يَعِدَ بما لا يملك الوفاء به، حتّى و لو كان هذا الوعد يجر عليه الرّبح الكثير فعلًا.

ب. إنّ جواب النّبيّ (ص) لهم بقوله: «الأمر لله يضعه حيث يشاء» يؤيّد ما يذهب إليه أهل البيت (ع) و شيعتهم الأبرار من أنّ خلافة النّبوّة ليست من المناصب الّتي يرجع البتّ فيها إلى النّاس، بل هي منصب إلهي، و الأمر لله فيها، يضعه حيث يشاء.

2. الدّين و السّياسة

و قد لاحظ بعض المحقّقين هنا أنّ هذا العربي من بني عامر لَمّا أخبروه بما يدعوا إليه النّبيّ (ص)، قد أدرك أنّ هذا الدّين ليس مجرّد ترهّب في الصّوامع و صلاة و دعاء و أوراد و أذكار؛ بل هو دين يشتمل على التّدبير و السّياسة و الحكم، و لأجل هذا قال: «لو أنّي أخذت هذا الفتى (يعني محمّداً بمالَه من الدّعوة الشّاملة) لأكلت به العرب»؛ و اشترطوا على النّبيّ (ص) أن يكون لهم الأمر من بعده، فرفض (ص) طلبهم.

فما أبعد ما بين فهم هؤلاء للإسلام و لِدعوة القرآن حتّى إنّ هذا الفهم هو الّذي مهّد لإسلام الأنصار، ثمّ الهجرة، و كذلك لبيعتهم (بيعة العقبة الأولى و الثّانية) و اختيار النّقباء و الكفلاء على المبايعين و بين ذلك الّذين يعتبر الدّين منفصلًا عن السّياسة، و أنّ السّياسة أمر غريب من الدّين، فإنّ ذلك و لا شكّ من إلقاءات الإستعمار و من الفكر المسيحي الغريب المستورد، كما هو ظاهرٌ.

3. نتائج عرضه (ص) دعوتَه على القبائل

و يمكننا أن نستفيد ممّا تقدم:

أ. ما تقدّمت الإشارة إليه، من أنّ مقابلة النّبيّ الأعظم (ص) للنّاس و التّحدّث معهم مباشرة، كان من شأنه أن يعطى النّاس الانطباع الحقيقي عن شخصيّة الرّسول الأكرم (ص) و حقيقة ما جاء به، و يدفع كلّ الدّعايات و الإشاعات الكاذبة و

ص: 138

المغرضة، الّتي كانت تبثّها قريش و أعوانها، ككونه ساحراً، أو كاهنا، أو شاعراً، أو مجنوناً، أو غير ذلك من تُرَّهات.(1) ب. إنّ ما جرى في قضيّة بني عامر لَيدلُّ دلالةً واضحة على أنّ عرضه (ص) دعوتَه على القبائل. قد أسهم في الدّعاية لهذا الدّين، و نشر صيته في مختلف الأنحاء و الأرجاء؛ فقد كان من الطّبيعي أن يتحدّث النّاس إذا رجعوا إلى بلادهم بما رأوه و سمعوه في سفرهم ذاك، و لم يكن ثَمّة خبر أكثر إثارة لهم من خبر ظهور هذا الدّين الجديد، و في مكّة بالذّات.

دخول الإسلام إلى المدينة

اشاره

و ثَمّة خلاف بين المؤرّخين في مَن؟ و متى؟ و كيفيّة إسلام أوّل دفعة من أهل المدينة. و لكنّنا نستطيع أن نؤكّد على أنّ الإسلام قد دخل المدينة على مراحل؛ فأسلم أوّلًا؛ أسعدُ بن زرارة و ذَكوان بن عبد القيس، حينما كان المسلمون محصورين في الشّعب؛ ثمّ أسلم خمسةٌ، أو ثمانيةٌ، أو ستّة نفر بعد ذلك؛ ثمّ كانت بيعة العقبة الأولى؛ ثمّ كانت بيعة العقبة الثّانية. و هذا هو ما يظهر من مغلطاي و غيره.(2) فهم يقولون: إنّ أسعد بن زرارة و ذكوان بن عبدالقيس الخزرجَيّين قَدِ ما مكّة في أحد المواسم، حينما كانت قريش تحاصر الهاشميّين في الشّعب، بهدف طلب الحلف من عتبة بن ربيعة على الأوس.

فرفض عتبة ذلك و قال: بعدت دارنا عن داركم، و لنا شغل لا نتفرّغ لشى ءٍ. فسئله عن هذا الشّغل؛ فأخبره بخروج النّبيّ (ص) فيهم و أنّه أفسد شبابهم، و فرّق


1- التُرَّهات: الطّرق الصّغار تتشعّب عن الجادّة، واحدتها تُرَّهة، فارسي معرّب، ثم استعير للباطل
2- راجع: سيرة مغلطاي، ص 29.

ص: 139

جماعتهم؛ ثمّ حذّره من الاتّصال به، فإنّه ساحرٌ يسحره بكلامه.

و أمره إذا أراد الطّواف أن يضع القطن في أذنيه، حتّى لا يسمع ما يقوله النّبيّ (ص)، الّذي كان آنئذٍ يجلس في الحِجْر مع طائفة من بني هاشم.

و كانوا قد خرجوا من شعبهم ليشهدوا الموسم.

و جاء أسعد للطوّاف، و رأى النّبيّ (ص) جالساً في الحِجْر، فقال في نفسه: ما أجد أجهلَ منّي، أن يكون هذا الحديث في مكّه فلا أتعرّفه، حتّى أرجع إلى قومي، فأخبرهم. ثمّ أخذ القطن من أذنيه، فرمى به، و جاء إلى النّبيّ (ص)، فسلّم عليه و كلّمه، فعرض عليه (ص) ما جاء به، فأسلم و أسلم بعده ذكوان.

ثمّ في سنة إحدى عشرة من النّبوّة خرج النّبيّ (ص) في الموسم، يعرض على القبائل دعوته، و يطلب منهم نصرته؛ فالتقى على العَقَبة برهط من الخزرج؛ فدعاهم إلى الله و الإسلام، و قرأ عليهم القرآن؛ فآمنوا به، و كانوا ستّة نفروهم: أسعد بن زرارة، و جابر بن عبدالله بن رئاب، و عوف بن حارث، و رافع بن مالك، و عُقبة و قُطبة ابنا عامر.(1) و رجع أولئك النّفر إلى قومهم في المدينة، فذكروا لهم رسولَ الله (ص) و دعوهم إلى الاسلام.

ثم كانت بيعة العقبة الأولى في سنة اثنتي عشرة من البعثة، أي قبل الهجرةبسنة.(2) و نحن قبل أن نمضي في الحديث نشير إلى مايلي:

1. إخبارات أهل الكتاب

إنّ أهل المدينة، كانوا يسمعون من اليهود خبر ظهور النّبيّ (ص) عن قريب، و


1- و قيل ثمانية نفر، و قيل غير ذلك، و ثَمّ اختلاف في أسمائهم و ذكر أشخاص آخرون مكان بعض مَن قدّمنا أسماءهم. و لعلّ أسعد بن زرارة كان قدكتم إسلامه هو و ذكوان، حتّى كان لقاء هؤلاء الستّة، أو الثّمانية معه( ص) قبل الهجرة بسنة فأعلنوا ذلك
2- راجع: البحار، ج 19، ص 9، و إعلام الورى، ص 57 عن علي بن ابراهيم.

ص: 140

إنّ ذلك قد جعلهم مهيّئين نفسيّاً بقبول الدّين الّذي جاء به هذا النّبيّ (ص)؛ ففي رواية: أنّه لمّا التقى النّبيّ (ص) بأسعد و ذكوان، قال أسعد للنّبي (ص):

و الله يا رسول الله، لقد كنّا نسمع من اليهود خبرك و يبشّروننا بمخرجك، و يخبروننا بصفتك، و أرجو أن يكون دارنا دار هجرتك عندنا؛ فقد أعلَمَنا اليهود ذلك.

ثمّ أقبل ذكوان، فقال له أسعد، هذا رسول الله الّذي كانت اليهود تبشّرنا به، و تخبرنا بصفته، فهلّم فأسلم، فأسلم ذكوان.(1)

2. المشاكل بين الأوس و الخزرج

لقد كانت ثَمّة حروب هائلة بين الأوس و الخزرج، كانت آخرها وقعة بُعاث الّتي انتصرت فيها قبيلة الأوس، حينما كان الهاشميّون و النّبيّ (ص) محصورين في الشّعب.

لقد كان واضحاً: أنّهم كانوا يتطلّعون بشوق إلى الخروج من هذه الحالة المأساة، و يأملون في وصل الحبال المقطوعة فيما بينهم، كما عبّر عنه أسعد الّذي كان يعمل من أجل عقد حِلْفٍ مع عتبة بن ربيعة ضدّ الأوس حينما التقى هو و ذكوان بالنّبي (ص):

يا رسول الله، بأبي أنت و أمّي، أنا من أهل يثرب، من الخزرج، و بيننا و بين أخوتنا من الأوس حبال مقطوعة، فإن وصلها الله بك، و لا أجد أعزّ منك، و معي رجل من قومي، فإن دخل في هذا الأمر رجوت أن يتمّم الله لنا أمرنا فيك.(2)

3. تعاليم الشّريعة السّمحاء

إنّ تعاليم الإسلام لهي التّعاليم الموافقة للفطرة السّليمة، و بلا تعقيد، أو إبهام فيها؛ فهي بسيطة و سهلة، لا يحتاج إدراك حقّانيّتها إلى تفكير عميق، أو إجهاد


1- نفس المصدرين
2- المصدر المتقدم.

ص: 141

في فهم مراميها و التَّكَهُّن بنتائجها.

و لذلك نجد أهل المدينة يدركون بسرعة قدرة هذه الدّعوة على حلّ مشاكلهم، فيسارعون إلى قبولها بمجرّد سماعهم لأهدافها و مبادئها.

و من الواضح أنّ أهل المدينة كانوا لا يعانون من ظروف أهل مكّة، الّذين يحاربون الإسلام؛ لأنّهم يروا فيه خطراً على مصالحهم الشّخصيّة، و امتيازاتهم الظّالمة الّتي فرضوها لأنفسهم و أهوائهم و انحرافاتهم.

4. المدنيّون و المكّيّون

إنّ الوثنيّة الّتي كان أهل المدينة يدينون بها لم تستطع أن تحلّ مشاكلهم الدّاخليّة، على اختلافها، و لا حتّى أن تخفّف من حدّتها؛ كما أنّها لم تكن تجلب لهم امتيازات اجتماعيّة و لا اقتصادية و لا غيرها؛ و لذلك فقد ضعفت و وهنت، و زاد في ضعفها و وهنها مخالفتها للفطرة السّليمة و العقل القويم. ثمّ جاءت إخبارات اليهود لهم بقرب ظهور نبي يخبر عن الله لتزيد من ذلك الضّعف و الوهن إلى حدّ بعيد.

و هذا تماماً على عكس الحال في مشركي مكّة؛ فإنّهم كانوا يستفيدون من وثنيّتهم اجتماعيّاً و اقتصادياً و جعلوا من أنفسهم محوراً تلتقى عليه سائر الفئات و القبائل في المنطقة، و كرسوا لأنفسهم الكثير من الامتيازات الظّالمة، و لم يكونوا على استعدادٍ للتّخلّي عن هذه الامتيازات من أجل خدمة الحقّ و الإنسان، بل كانوا يضحون بالإنسان و الحقّ في سبيل امتيازاتهم و انحرافاتهم و مصالحهم تلك.

كلّ ذلك و سواه قد أسهم في إقبال أهل المدينة على الإسلام، و تقبّل دعوته و التّضحية في سبيله.

ص:142

ص: 143

الفصل السابع بيعه العقبه

اشاره

ص:144

ص: 145

بيعة العقبة الأولى

يقول المؤرّخون: إنّه حينما عاد أولئك النّفر المدنيّون الّذين أسلموا، إلى المدينة ذكروا لأهلها رسولَ الله (ص) و دعوهم إلى الإسلام، حتّى فشا فيهم، فلم يبق دارٌ من دور الأنصار إلّا و فيها ذكر من رسول الله (ص).

حتّى إذا كان العام المقبل (أي السّنة الثّانية عشرة من البعثة) وافَى الموسم اثنا عشر رجلًا؛ اثنان منهم أوسيان و الباقون من الخزرج؛ فالتقوا مع الرّسول (ص) في العقبة، و بايعوه على بيعة النّساء.(1) و لما رجعوا إلى المدينة أرسل النّبيّ (ص) معهم (مُصعب بن عمير) ليقرء هم القرآن، و يعلّمهم الإسلام، و يفقّههم في الدّين، فكان يسمّى المُقري.

و قد نَجَح مُصعب و من معه ممّن أسلم في الدّعوة إلى الله تعالى و أسلم سعد بن معاذ، الّذي كان السّبب في إسلام قومه بني عمير بن عبدالأشهل.

و أقام مصعب بن عمير يدعوا النّاس إلى الإسلام، حتّى أسلم الرّجال و النّساء من الأنصار باستثناء جماعة من الأوس، اتّبعوا في ذلك أحدَ زعمائهم، الّذي تأخّر


1- أي البيعة الّتي لا تشتمل على حرب، أي:« على أن لا يشركوا بالله شيئاً، و لا يسرقون، و لا يزنون، و لا يقتلون أولادهم، و لا يأتون ببهتان يفترونه من بين أيديهم و أرجلهم، و لا يعصونه في معروف؛ فإن وفوا فلهم الجنّة و إن غشّوا من ذلك شيئاً فأمرهم إلى الله عزّوجلّ، إن شاء عذّب و إن شاء غفر». و وجه تسمية هذه البيعة ببيعة النّساء، هو أن النّساء المؤمنات بايعن رسولَ الله( ص) بهذه البيعة في الحُديبيّة كما أشار إليه في آية 12 من سورة الممتحنة.

ص: 146

إسلامه إلى ما بعد هجرة الرّسول الأعظم. (ص).(1)

ميّزات البيعة

و نجد أنّ نصّ البيعة قد تضمّن الخطوط العريضة، و أهمّ المبادي الّتي يقوم عليها المجتمع الإسلامي، و هي تتضمنّ جانباً عقائديّاً، و آخر عمليّاً، و قد حملهم (ص) مسئوليّات معيّنة في علاقاتهم مع بعضهم بعضاً؛ و جعل التزامهم هذا قائماً على إعطاء تعهّدٍ من قِبَلهم، يرون مخالفته تتنافى مع شرف الكلمة و قُد سيّتها؛ و ذلك تحت عنوان «البيعة» الّتي تعنى إعطاء كلمة الشّرف بالالتزام بتلك المبادي، ولكنّه لم يقرّر عقاباً عنيفاً لمن ينقض هذا العهد و يتجاوز و يغشّ فيه؛ فإنّ الوقت حينئذٍ لم يكن مناسباً لقرارٍ كهذا. بل أو كل ذلك إلى الوجدان و الضّمير الشّخصي لكلّ منهم، مع ربطه بالمبدأ العقيدي، و مع إعطاء الفرصة له للعودة لإصلاح الخطأ إن كان؛ حيث أبقى الأمل حيّاً لدى ذلك الّذي يمكن أن يغشّ و أوكل أمره إلى الله، إن شاء عذّب و إن شاء غفر.

بيعة العقبة الثانية

و عاد مُصعب بن عمير من المدينة إلى مكّة، فعرض على النّبيّ (ص) نتائج عمله، فسرّ بذلك نبي الإسلام سروراً عظيماً.(2) و في موسم حجّ السّنة الثّالثة عشرة من البعثة أتى من أهل المدينة جماعة


1- السيرة النبوية لابن كثير، ج 2، ص 184 و راجع: تاريخ الطبري، ج 2، ص 90، والسيرة لابن هشام، ج 2، ص 80 79، و السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 14
2- و في البحار، ج 19، ص 12: أنّ مصعباً قد كتب إلى النّبيّ( ص) بذلك و كذا في إعلام الورى، ص 59.

ص: 147

كبير بقصد الحج، ربما تقدّر عِدّتهم بخمس مئة؛(1) فيهم المشركون، و فيهم المسلمون، المستخفّون من حُجّاج المشركين من قومهم تقيّة منهم.

و التقى بعض مسلميهم بالرّسول (ص) و وعدهم اللّقاء في العَقَبة في أواسط أيام التّشريق ليلًا، و أمرهم أن لا ينبّهوا نائماً و لا ينتظروا غائباً.(2) و في تلك اللّيلة بالذّات ناموا مع قومهم في رحالهم؛ حتّى إذا مضى ثلث اللّيل، بدؤوا يتسلّلون (3) إلى مكان الموعد، واحداً بعد الآخر، و لا يشعر بهم أحدٌ، حتّى اجتمعوا في الشّعب عند العقبة و هم سبعون، أو ثلاثة و سبعون رجلًا و امرأتان.

و التقوا بالرّسول (ص) هناك في الدّار الّتي كان (ص) نازلًا فيها و هي دار عبدالمطّلب، و كان معه حمزة و عليّ والعبّاس.(4) و بايعوه على أن يمنعوه و أهلَه ممّا يمنعون منه أنفسهم و أهليهم و أولادهم، و أن يُؤوُوهم و ينصروهم، و على السّمع و الطّاعة في النّشاط و الكسل، و النّفقة في العسر و اليسر، و على الأمر بالمعروف و النّهي عن المنكر، و أن يقولوا في الله، و لا يخافوا لومة لائمٍ، و تدين لهم العجم، و يكونون ملوكاً.(5)


1- طبقات ابن سعد، ج 1، قسم 1، ص 149
2- و يلاحظ هنا: مالهذا التوقيت من أهميّة، فلو انكشف أمرهم، فسيكون ذلك بعد تمام حجّهم و مفارقتهم للبلد، و لا يبقى مِن ثَمّ مجال للضّغط عليهم بشكل فعّال. و يلاحظ كذلك: أمره( ص) لهم بأن لا ينبهّوا نائماً و لا ينتظروا غائباً، و ذلك كي لا ينكشف أمرهم إذا لاحظ غيرهم عدم طبيعيّة تصرّفاتهم
3- تسلّل من الزّحام: انطلق في استخفاءٍ
4- إعلام الورى، ص 59، و تفسير القمي، ج 1، ص 273، و البحار، ج 19، ص 13 12 و 45 عنهما و عن قصص الأنبياء، و راجع: السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 16، و السيرة النبوية لدحلان، ج 1، ص 152. مع الشك في هذا الأخير كما سنشير آنفاً
5- و يروي المالك( في الموطأ، المطبوع مع تنوير الحوالك، ج 2، ص 4) عن عبادة بن الصّامت:« بايعنا رسولَ الله( ص) على السّمع و الطّاعة، في العسر و اليسر، و المنشط و المكره، و أن لا ننازع الأمر أهله، و أن نقول أو نقوم بالحقّ حيثما كنّا، لا نخاف في الله لومة لائمٍ».

ص: 148

و قد أدرك العبّاس بن نضلة خطورة الموقف، و لا سيّما من قوله (ص): «و تدين لكم العجم و تكونون ملوكاً» و أنّهم مقدمون على مواجهة و مقاومة، ليس فقط مشركي مكّة، أو الجزيرة العربيّة، و إنّما العالَم بأسره؛ فأحبّ أن يستوثق من الأمر و يفتح عيون المبايعين ليكونوا على بصيرة من أمرهم، حتّى لا يقولوا في يومٍ ما: لو كنّا نعلم أن الأمر ينتهي إلى هذا لم نقدم.

فقال لهم: يا معشر الأوس و الخزرج، تعلمون على ما تُقدمون عليه؟ إنّما تُقدمون على حرب الأحمر و الأبيض و على حرب ملوك الدّنيا؛ فإن علمتم أنّه إذا أصابتكم المصيبة في أنفسكم خذلتموه و تركتموه، فلا تغرّوه؛ فإنّ رسول الله و إن كان قومه خالفوه فهو في عزّ و منعة.

فقال عبدالله بن حِزام والد جابر و أسعد بن زرارة و أبو الهيثم بن الَتّيّهان: مالَكَ و للكلام؟ يا رسول الله! بل دَمُنا بدمك و أنفسنا بنفسك، فاشترط لنفسك و لربّك ما شئت.(1) و يذكر المؤرّخون: أنّ العبّاس بن عبدالمطّلب قد حضر بيعة العقبة، و أنّه أراد أن يستوثق لابن أخيه، فبدأ بالكلام و قال:

يا معشر الخزرج! إنّ محمّداً منّا حيث قد علمتم، و قد منعناه من قومنا، ممّن هو على مثل رأينا، فهو في عزّ من قومه و منعة في بلده؛ و قد أبى إلّا الانحياز إليكم (2) و اللّحوق بكم؛ فإن كنتم ترون أنّكم وافون بما دعوتموه إليه، و ما نعوه ممّن خالفه، فأنتم و ما تحمّلتم من ذلك؛ و إن كنتم ترون أنّكم مسلّموه و خاذلوه بعد الخروج به إليكم فمن الآن فدعوه، فإنّه في عزّ و مَنَعَة من قومه و بلده.(3)


1- راجع: البحار، ج 19، ص 12 و 13 عن إعلام الورى و راجع: دلائل النبوة للبيهقى، ج 2، ص 450( ط. دار الكتب العلميّة) و تاريخ الخميس، ج 1، ص 318، و السيرة النبوية لابن هشام، ج 2، ص 88، و البداية و النهاية، ج 3، ص 16، و السيرة النبوية لابن كثير، ج 2، ص 201
2- انحاز إليه: مال
3- إنّ ما نسب إلى العبّاس بن عبدالمطّلب في هذا الموقف، لا يصدر إلّا عن مسلم مؤمن تامّ الإيمان؛ مع أنّه بقي على شركه إلى وقعة بدر و خرج لحرب النّبيّ( ص) فيها مُكرَهاً و أسلم. والّذي نرجّحه: هو أنّ الّذي كان حاضراً في بيعة العقبة و تكلّم بكلام يهدف منه إلى شدّ العقدة له( ص) هو العبّاس بن نضلة الأنصاري( راجع: الإصابة، ج 2، ص 271، و البحار، ج 19، ص 12، و السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 17، و السيرة النبوية لدحلان، ج 1، ص 153) و ليس العبّاس بن عبد المطّلب؛ و لذا يلاحظ مدى التّشابه بين كلاميهما المنقول و المنسوب إليهما؛ فلعلّ الأمر قد اشتبه على الرّاوي بين العبّاسين، لتشابه الإسمين؛ أو لعلّ العبّاسيّين أرادوا إثبات فضيلة جليلةٍ لجدّهم بهدف الحصول على مكاسب من نوع معيّن؛ و لعلّ، و لعلّ.

ص: 149

و بعد أن استمع إلى إجابتهم طلب (ص) منهم: أن يخرجوا له اثني عشر نقيباً؛(1) فأخرجوا له تسعة من الخزرج و ثلاثة من الأوس، فكانوا نقباءَ و كفلاءَ قومِهم. و عرفت قريش بالاجتماع، فهاجت، و أقبلوا بالسّلاح، و سمع الرّسول (ص) النّداء، فَأمر الأنصار بالتّفرق، فقالوا: يا رسول الله، إن أمرتنا أن نميل عليهم بأسيافنا، فعلنا. فقال (ص): لم أؤمَر بذلك، و لم يأذن الله لي في محاربتهم؛ فقالوا: يا رسول الله، فتخرج معنا؟ قال: أنتظر أمر الله.

فجاءت قريش على بكرة أبيها، قد حملوا السّلاح، و خرج حمزة، و معه السّيف، هو و علي بن أبي طالب (ع). فلمّا نظروا إلى حمزة قالوا: ما هذا الّذي اجتمعتم له؟

فعمل حمزة بالتّقية من أجل الحفاظ على النّبيّ (ص) و المسلمين و الإسلام، فقال: ما اجتمعنا، و ما ههنا أحدٌ، والله لا يجوز أحدٌ هذه العقبة إلّا ضربته بسيفي، فرجعوا.

ولكن قريشاً قد تأكّدت بعد ذلك من صحّة الخبر؛ فخرجت في طلب الأنصار، فأدركوا سعد بن عبادة و المنذر بن عمير؛ فأمّا المنذر فأعجزهم، و أما سعد، فأخذوه و عذّبوه. فبلغ خبره جبير بن مطعم و الحارث بن حرب بن أميّة، فأتياه و خلّصاه؛ لأنّه كان يجير لهما تجارتهما، و يمنع الناس من التّعدي عليهما.(2)


1- أي كفيلًا يكفل قومه
2- راجع: البحار، ج 19، ص 13 12، و إعلام الورى، ص 57، و تفسير القمي، ج 1، ص 272 و 273، و تاريخ الخميس، ج 1، ص 319 318، و دلائل النبوة للبيهقي( ط. دار الكتب العلمية) ج 2، ص 450 و غير ذلك من الكتب التاريخي و الحديثي.

ص: 150

و كانت بيعة العقبة الثّانية قبل هجرة الرّسول (ص) إلى المدينة بثلاثة أشهر.(1)

لماذا النقباء؟!

إنّ من طبيعة العربي الالتزام بالعهد، و الوفاء بالذّمار، و تعتبر كلّ قبيلة: أنّها مسؤولة عن الوفاء بما يلتزم به أحد أفرادها، أو حلفائها عليها.

و عندما بايع الأنصار النّبيّ (ص) على الإيمان والنّصرة، أراد أن يُلزمهم ذلك بشكل مُحدّد، بحيث يستطيع أن يجد في المستقبل مَن يطالبه بالوفاء بالالتزامات و العهود، و كان أولئك النّقباء هم الّذين يتحمّلون مسؤوليّة الوفاء بتلك الالتزامات؛ و هم الّذين يمكن مطالبتهم بذلك؛ لأنّهم هم الكفلاء لقومهم، برضى منهم و من قومهم على حدّ سواء.

أمّا إذا ترك الأمور في مجاريها العامّة، فلربّما يمكن لكلّ فرد أن يتملّص (2) و يتخلّص من التزاماته، و يلقى التّبعة على غيره و يعتبر أنّ ذلك غير مطلوب منه، و لا يمكن بحسب تصوّره أن يكون هو كفردٍ مسؤولًا عنه؛ و أمّا بعد أن التزم ذلك أفراد معيّنون، كلّ واحد منهم من قبيلة، فإنّ المسؤوليّة قد أصبحت مُحَدَّدةً، و يمكن مطالبتهم بالوفاء بالتزاماتهم، كلّما دعت الحاجة إلى ذلك، لا سيّما في مواقف الحرب و الدّفاع.


1- كذا في الأصل و هو موافق لما ذكره الحاكم من أنّ خروجه( ص) من مكّة كان بعد بيعة العقبة بثلاثة أشهر أو قريباً منها، و لكن يجزم بعض الرّواة و منهم ابن إسحاق أنّه خرج أوّل يوم من ربيع الأوّل و أنّه قدم المدينة لاثنتي عشرة خلت من ربيع الأوّل، أي بعد بيعة العقبة بشهرين و بضعة عشر يوماً
2- تملّص منه: تخلّص.

ص: 151

الفصل الثامن هجره المسلمين الى المدينه

اشاره

ص:152

ص: 153

ابتداء هجرة المسلمين إلى المدينة

يقول المؤرّخون: إنّه بعد أن عقد النّبيّ (ص) بيعة العقبة الأولى على الظّاهر مع أهل المدينة و لم يقدر أصحابه أن يقيموا بمكّة بسبب إيذاء المشركين، رخّص لهم بالهجرة إلى المدينة، فخرجوا أرسالًا،(1) و بقي (ص) بمكّة ينتظر أن يؤذن له.

و جدير بالتّسجيل هنا أن نشير إلى دوافع الهجرة من مكّة إلى المدينة بمايلي:

أوّلًا: إنّ مكّة لم تعد أرضاً صالحة للدّعوة، فقد حصل النّبيّ (ص) منها على أقصى ما يمكن الحصول عليه، و لم يبق بعد أي عمل في دخول فئات جديدة في الدّين الجديد، في المستقبل القريب على الأقلّ، و قد كان ثَمّة مبرّر لتحمّل الأذى و المصاعب، حينما كان يؤمّل أن تدخل في الإسلام جماعات تقويه و تشدّ من أزره.

أمّا بعد أن أعطت مكّة كلّ مالديها، فأخرجت جماعات من شبّان المؤمنين و من المستضعفين، و لم يبق فيها إلّا ما يوجب الصدّ عن سبيل الله، فإنّ البقاء في مكّة ليس فقط لا مبرّر له، بل هو خيانة للدّعوة الإسلاميّة و مساعدة على حربها و القضاء عليها، و لا سيّما بعد أن جَنَّدت (2) قريش كلّ طاقاتها للصدّ عن سبيل الله و إطفاء نوره، و يأبى الله إلّا أن يتمّ نوره و لو كره المشركون.

نعم، لقد كان لابدّ من الانتقال إلى مركز آخر تَضْمَن الدّعوة فيه لنفسها حرّيّة


1- خرجوا أرسالًا: أي قطائع و أفواجاً
2- جنّد الجنود: جَمَعها.

ص: 154

الحركة في القول و العمل بإطمئنان خاطر، بعيداً عن ضغوط(1) المشركين و في منأي عن مناطق سيطرتهم و نفوذهم.

و لقد رأينا أنّهم كانوا يلاحقون تحرّكات النّبيّ (ص) و يرصدونها بدقّة، و يتهدّدون، بل و يعذّبون كلّ من يدخل في هذا الدّين الجديد، و يُخيفون كلّ من يحتمل دخولهم فيه.

ثانياً؛ إنّ الإسلام و ممثّله و داعيته الرّسول الأعظم (ص) لا يمكن له أن يقتنع بهذا النّصيب المحدود من التّقدّم؛ لأنّ دينه دين البشريّة جمعاء: «وَ ما أَرْسَلْناكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ»(2).

و ما حصل عليه حتّى الآن لا يمكّنه من تطبيق تشريعات الإسلام كافّة، و تحقيق كامل أهدافه، و لا سيّما بالنّسبة إلى ذلك الجانب، الّذي يعالج مشاكل النّاس الاجتماعيّة و غيرها ممّا يحتاج إلى القوّة و المنعة في مجال فرض القانون و النّظام.

ثالثاً؛ و لقد صمد أولئك الّذين أسلموا سنوات طويلة في مواجهة التّعذيب و الظّلم و الاضطهاد، حتّى لقد فرّ قسم منهم بدينه إلى بلاد الغربة، و بقي الباقون يواجهون محاولات فتنتهم عن دينهم بمختلف وسائل القهر تارة و بأساليب متنوّعة من الإغراء أخرى.

و إذا استثنينا أشخاصاً معدودين، كحمزة، أسد الله و أسد رسوله، و بعض من كانت لهم عشائر تمنعهم (3)، فإنّ بقيّة المسلمين كانوا غالباً من ضعفاء النّاس، الّذين لا يستطيعون حيلةً، و لا يجدون سبيلًا إلّا الصّبر و تحمّل الأذى.


1- الضُغطة: الضّيق و الإكراه و الشّدة
2- سبأ: 28
3- و حتّى هؤلاء فإنّهم لم يسلموا من الاضطهاد النّفسي و المقت الاجتماعي المُرّ، و لربّما يكون ذلك بالنسبة لبعضهم أشدّ من التعذيب الجسدي، تبعاً لنسبة الوعي و الشّعور المرهف الّذي كان يمتاز به بعضهم على غيره.

ص: 155

و إذا فرض عليهم أن يستمرّوا في مواجهة هذه الآلام و المشاقّ، دو نما أملٍ أو رجاءٍ، فمهما كانت قناعتهم بهذا الدّين قويّةً و راسخةً؛ فإنّ من الطّبيعي و الحالة هذه أن يتطرّق اليأس إلى نفوسهم، ثمّ الهروب و الملل من حياة كهذه.

رابعاً؛ لقد رأت قريش أخيراً أنّها قد اهتدت للطّريقة الّتي تستطيع بواسطتها أن تقتل النّبيّ (ص) دون أن تكون مسؤولةً أَمام الهاشميين بشكل مُحدّد، أو بالأخرى، دون أن يستطيع الهاشميوّن أن يطالبوا بدم النّبيّ (ص) و ذلك بأن يقتله عشرة، كلّ واحد منهم من قبيلة، فيضيع دمه في القبائل، و لا يستطيع الهاشميوّن مقاومتها جميعاً، لأنّهم إمّا أن يقاتل القبائل كلّها، و تكون الدّائرة عليهم، و إمّا يقبلوا بالدّية، و هو الأرجح.

و إذا قُتل النّبيّ (ص) فإنّ القضاء على غيره من أتباعه يكون أسهل و أيسر؛ بل و حتّى لو تركوهم على ما هم عليه، فإنّ أمرهم لسوف يصير إلى التّلاشي و الاضمحلال. و بعد كلّ ما تقدم يتضّح: أنّه كان لابدّ للنّبي الأعظم (ص) و لمن معه من المسلمين من الخروج من مكّة إلى مكان أمن و سلام، لا يشعرون فيه بأي ضغط، يملكون فيه حريّة الحركة و حريّة التخطيط لبناء مجتمع إسلامي يكون فيه النّبيّ (ص) قادراً على القيام بنشر دعوته و إبلاغ رسالته على النّحو الأفضل و الأكمل.

سرّ اختيار المدينة

و أمّا عن سرّ اختيار النّبيّ (ص) للمدينة بالذّات داراً لهجرته، و منطلقاً لدعوته دون غيرها كالحبشة مثلًا فذلك يرجع إلى عدّة عوامل، نذكر منها مايلي:

1. إنّ مكّة كانت تتمتّع بمكانة خاصّة في نفوس النّاس و بدون السّيطرة عليها و القضاء على نفوذها الوثني، و استبداله بالنّفوذ الإسلامي، فانّ الدعوة كانت بحاجة إلى مكّة بنفس القدر الّذي كانت مكّة بحاجة فيه إلى الدّعوة.

ص: 156

فلابدّ من اختيار مكان قريب منها، يمكن أن يمارس منه عليها رقابة و نوعاً من الضّغط السّياسي و الاقتصادي، و حتّى العسكري، إن لزم الأمر في الوقت المناسب، حينما لابدّ له من أن يفرض سلطته عليها.

و المدينة، هي ذلك الموقع الّذي تتوفّر فيه مقوّمات هذا الضّغط، فهي تستطيع مضايقة مكّة اقتصاديّاً، لوقوعها على طريق القوافل التّجاريّة المكيّة، و قريش تعيش على التّجارة بالدرجة الأولى.

كما أنّ ذلك يهيّى ء للنّبي (ص) الفرصة لعرض دعوته على القوافل الّتي تتجّه من بلاد الشّام و الأردن و فلسطين و غيرها إلى مكّة، و التّمهيد لإفشال كثير من الدّعايات الّتي يمكن للمكّيين أن يطلقوها ضدّ الإسلام و أهله.

2. إنّ الهجرة إلى المدينة هي الحلّ المفروض، الّذي لاخيار معه؛ و ذلك لأنّ الهجرة إلى الطّائف لم تكن بالّتي تجدي نفعاً، بعد أن رأينا: أنّ أهلها رفضوا الاستجابة إلى النّبيّ (ص) حينما هاجر إليهم.

و أمّا اليمن، و فارس، و الرّوم، و بلاد الشّام و غيرها، فقد كانت خاضعة لسلطة الدّولتين العظيمتين، اللّتين لن يكون نصيب الرّسول والرّسالة منهما سوى المتاعب و الأخطار الجسيمة، و لسوف نرى أنّ كسرى قد حاول أن يقوم بعمليّة خطيرةٍ تجاه الرّسول و رسالته حينما أرسل إليه (ص) يدعوه إلى الإسلام.

و امّا الحبشة فهي بحكم موقعها الجغرافي مفصولة عن مكّة؛ كما أنّها بحكم واقعها الاجتماعي، و السياسي، و البشري، و العنصري، و بحكم كونها بلداً أفريقيّاً، فإنّها ليست بلداً قادراً على أن يقود عمليّة التغيير العالميّة الشّاملة، لا اقتصادياً، و لا سياسيّاً، و لا عسكريّاَ، و لا حتّى فكريّاً و اجتماعيّاً.

3. إنّ أهل المدينة أنفسهم قد طلبوا ذلك من النّبيّ (ص) و بايعوه بيعة العقبة، و وعدوه النّصر؛ و النّبيّ (ص) إنّما يتصرّف وفق الإرادة الإلهيّة الّتي لاتغيب عنها تلك المصالح و سواها؛ فالله هو الّذي يرعاه و يسدّده.

و هكذا يتّضح: أنّه ليس ثَمّة إلّا المدينة، و المدينة فقط، موقعاً مناسباً للهجرة، فكانت الهجرة إليها.

ص:157

ص:158

ص:159

ص:160

ص: 161

القسم الثالث من الهجره حتى الرحله

الفصل الاول هجره الرسول الاعظم (ص)

المؤامرة

و اجتمع أشراف قريش في دار النّدوة(1) و لم يتخلّف منهم أحدٌ من بني عبد شمس، و نوفل، و عبد الدّار، و جمح، و سهم، و أسد، و مخزوم و غيرهم، و شرطوا أن لا يدخل معهم تهامّي؛ لأنّ هواهم كان مع محمّد (ص).(2) كما أنّهم قد حرصوا على أن لا يكون عليهم من الهاشميّين، أو مَن يتّصل بهم عين أو رقيبٌ.(3) و تذكر الرّوايات: أنّ إبليس قد دخل معهم بصفة شيخ نجدي؛(4) و تشاوروا فيما بينهم مايصنعون بمحمّدٍ؟ فذكروا الحبس في الحديد؛ فرأوا أنّ من الممكن أن يتّصل بأنصاره و يطلقوا سراحه؛ و ذكروا النّفي إلى بعض البلاد؛ فرأوا أنّ ذلك يمكّن الرّسول من نشر دينه؛ فاستقرّ رأيهم أخيراً على اقتراح أبي جهل، أو إبليس


1- هي دار قصي بن كلاب الّتي كانت قريش لا تقضي أمراً إلّا فيها يتشاورون فيها ما يصنعون أمر رسول الله( ص) حين خافوه
2- تاريخ الخميس، ج 1، ص 321، و السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 25، و راجع: نور الأبصار، ص 15
3- راجع: المصادر السابقة
4- تاريخ الأمم و الملوك، ج 2، ص 68، و البداية و النهاية، ج 3، ص 175، و تاريخ الخميس، ج 1، ص 322 321. قال السّهيلي: و إنّما قال لهم الشيخ: إنّي من أهل نجد؛ لأنّهم قالوا: لايدخلّن معكم في المشاورة أحد من أهل تهامه، لأنّ هواهم مع محمّد؛ فلذلك تمثّل لهم في صورة شيخ نجدي.

ص: 162

بأن يأخذوا من كلّ قبيلة شابّاً جَلَداً(1) قويّاً، حسيباً في قومه، نسيباً و سيطاً،(2) و يعطى كلّ منهم سيفاً صارماً، و يدخلوا على النّبيّ (ص) بأسيافهم، فيضربونه ضربة رجلٍ واحد، فيقتلونه و يتفرّق دمه في القبائل؛ لأنّ بني عبد مناف لا يقدرون على حرب قومهم جميعاً، فيضطرّون إلى القبول بالدّية، فيعطونهم إيّاها، و ينتهى الأمر.

و لكنّه قد أخبر الله تعالى نبيّه بهذه المؤامرة عن طريق الوحي: «وَ إِذْ يمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيثْبِتُوكَ أَوْ يقْتُلُوكَ أَوْ يخْرِجُوكَ وَ يمْكُرُونَ وَ يمْكُرُ اللَّهُ (3) وَ اللَّهُ خَيرُ الْماكِرِينَ»(4).

مبيت عليّ (ع) و هجرة النّبيّ (ص)

إنّ أولئك القوم الّذين انتدبتهم قريش من قبائلها العشر، أو الخمس عشرة، اجتمعوا على باب النّبيّ (ص) و هو باب عبدالمطّلب على ما في بعض الرّوايات (5)- يرصدونه، يريدون بياته، و كانوا عشرة، أو خمسة عشر رجلًا، بل أكثر على اختلاف النّقل، بل قيل: إنّهم كانوا مئة رجلٍ.(6) فأمر (ص) أميرالمؤمنين، عليّاً (ع) بالمبيت على فراشه، بعد أن أخبره بمكر


1- الجَلَد: الشّديد القوي
2- الوسيط: الشّريف في قومه
3- المكر الإلهي هنا: هو التّدبير السرّي لإفشال عمل يعزم عليه الغير
4- الانفال: 30
5- البحار، ج 19، ص 73 عن الخرائج و الجرائح
6- السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 280، و نور الأبصار، ص 15. و نحن نستبعد هذا العدد الأخير، و ذلك لمخالفته لسائر الرّوايات، مع أنّ ما ذكرته الرّواية من أنّ عدد القبائل كان مئة قبيلة، لا نجد له ما يؤيّده، و احتمال أن يكون قد خرج من كلّ قبيلة أكثر من واحدٍ ينافيه التّصريح بأنّ الخارجين كانوا واحداً من كلّ قبيلة.

ص: 163

قريش، فقال علي (ع): أو تسلم بمبيتي هناك يا نبي الله؟ قال: نعم. فتبسّم علي (ع) ضاحكاً و أهوى إلى الأرض ساجداً، شكراً لله، فنام على فراش النّبيّ (ص)، و اشتمل ببُرده الحضرمي. ثمّ خرج النّبيّ في فحمة العشاء،(1) و الرّصد من قريش قد أطافوا بداره ينتظرون، و هو يقرأ هذه الآية: «وَ جَعَلْنا مِنْ بَينِ أَيدِيهِمْ سَدًّا وَ مِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيناهُمْ فَهُمْ لا يبْصِرُونَ»(2).

و كان بيده قبضة من تراب فرمى بها في رؤوسهم و مَرَّمِن بينهم، فما شعروا به،(3) و أخذ طريقه إلى غار ثور؛(4) فلقى أبابكر في الطّريق، و كان أبوبكر قد خرج ليتنسّم الأخبار، و ربّما يكون استصحبه معه، لكي لا يَسْئله سائل إن كان قد رأى رسولَ الله (ص)، فيقرّ لهم بأنّه رآه، ثمّ يدلّهم على الطّريق الّتي سلكها خوفاً من أن يتعرّض لأذاهم، أو خطأ، أو لأي داع آخر.

و ذكر الرّاوندي: «أنّه (ص) مشى و هم لا يرونه، فرأى أبابكر قد خرج في اللّيل يتجسّس من خبره، و قد كان وقف على تدبير قريش من جهتهم، فأخرجه معه إلى الغار».(5)


1- فَحْمَةُ اللّيل: أوّله، أو أشدّ سواده، أو ما بين غروب الشّمس إلى نوم النّاس، خاصّ بالصّيف
2- يس: 9
3- و لعلّ هذه القبضة من تراب قد أشغلتهم بأنفسهم، و صرفت قلوبهم عن التّدقيق في رصد موضوع خروج النّبيّ( ص)، لا سيّما مع وجود ظلمة قويّة، فإنّهم كانوا في فَحْمَة العشاء و تحتاج الرّؤية فيها إلى المزيد من التّنبّه إلى إحداد النّظر في نقطة بعينها
4- ثور، اسم جبل بأسفل مكّة على طريق الطّائف و يعرف ب-« غار ثور» نسبتةً لثور بن عبد مناة لأنّه ولد عنده( معجم البلدان، ج 2، ص 87 86)
5- راجع: البحار، ج 19، ص 73 عن الخرائج و الجرائح. إذا صحّ هذا، فيرد سؤال: كيف لم يخبر أبوبكر النّبيّ بأمرهم؟! إلّا أن يقال: إنّه إنّما جاء ليخبر النّبيّ( ص) بذلك: و لكنّ الأهمّ من ذلك: كيف أطلعت قريش أبابكر على تدبيرها مع حرصها الشّديد عن التّكتّم فيه، عن كلّ من له بالنّبي أدنى صلة.

ص: 164

قالوا: و جعل المشركون يرمون عليّاً (ع) بالحجارة كما كانوا يرمون رسولَ الله (ص) و هو يتضوّر(1)، و قد لفّ رأسه في الثّوب لا يخرجه حتّى أصبح، فهجموا عليه، فلمّا بصر بهم على قد انتضوا السّيوف (2) و أقبلوا عليه، يقدمهم خالد بن وليد، وثب له علي (ع) فختله،(3) و همز يده (4)، فجعل خالد يقمص قِماص البَكر(5)، و يَرغوا رغاء الجمل،(6) و أخذ من يده السّيف، و شدّ عليهم بسيف خالد، فأجفلوا أمامه إجفال النّعم (7) إلى خارج الدّار، و تبصّروه، فإذاً علي (ع).

قالوا: و إنّك لعلىّ؟

قال: أنا علي.

قالوا: فإنّا لم نردك؛ فما فعل صاحبك؟

قال: لا علم لي به.(8) فكان من الطّبيعي أن يتراجعوا عنه، و أن يسرعوا إلى قومهم لإخبارهم بما جرى ليتدبّروا الأمر قبل فوات الأوان.

قريش في طلب النّبيّ (ص)

فَأَذَكَتْ (9) قريش العيونَ و ركبوا في طلب النّبيّ (ص) الصّعب و الذّلول، و اقتفوا


1- أي يتلوّي و يتقلّب
2- انتضى السّيف: استلّه من غمده
3- ختله: خدعه عن غفلة
4- همزه: غمزه و ضغطه و دفعه
5- قمص البَكر: استنّ أي رفع يديه معاً و طرحهما معاً و عجن برجليه؛ والبَكر: الفتى من الإبل
6- رغا الجمل: صوّت فضجّ
7- أجفل القوم: أسرعوا الهرب
8- أمالي الشّيخ الطوسي، ج 2، ص 83 82
9- أذكي عليه العيون من ذكو أرسل عليه الطّلائع.

ص: 165

أثره، حتّى وصل القائف (1) إلى نقطة لحوق أبي بكر به، فأخبرهم أنّ من يطلبوه صار معه هنا رجل آخر.

و استمرّوا يقتفون الأثر، حتّى وصلوا إلى باب الغار، الّذي كان مغطّى بأغصان الشّجرة، فصرفهم الله عنه، حيث كانت العنكبوت قد نسجت على باب الغار و باضت في مدخله حمامة و حشيّة، كما يذكرون؛ فاستدلّوا من ذلك من أنّ الغار مهجورٌ، لم يدخله أحد و إلّا لتخرّق النّسج و تكسّر البيض، و لم تستقرّ الحمامة الوحشيّة على بابه.

و أمهل أميرالمؤمنين (ع) إلى اللّيلة القادمة، فانطلق تحت جنح الظّلام، هو و هند بن أبي هالة حتّى دخلا الغار على رسول الله (ص) فأمر الرّسول هنداً أن يبتاع له و لصاحبه بعيرين. فقال أبوبكر: قد كنت أعددت لي و لك يا نبي الله راحلتين ترتحلهما إلى يثرب. فقال: إنّي لا آخذهما، و لا أحدهما إلّا بالثّمن. قال فهي لك بذلك. فأمر عليّاً (ع) فأقبضه الثّمن.(2) ثمّ أوصاه بحفظ ذمّته و أداء أماناته و كانت قريش و من يقدم مكّة من العرب في الموسم يستودعون النّبيّ (ص) و يستحفظونه أموالهم و أمتعتهم و أمره أن ينادي صارخاً بالأبطح غُدوةً و عشيّاً: «من كان له قِبَل محمدٍ أمانة فليأت، فلنؤدّ إليه أمانته». ثمّ استخلفه على ابنته فاطمة (ع) و قال: إنّي مستخلفك على فاطمة ابنتي و مستخلف ربّي عليكما و مستحفظه فيكما.


1- القائف، الّذي يتبع الآثار
2- البحار، ج 19، ص 62، و أمالي الطوسي، ج 2، ص 83 و راجع: وفاء الوفاء، ج 1، ص 237. إنّ ثمّة نصّاً يقول: إنّ أميرالمؤمنين( ع) قد اشترى للنّبي( ص) ثلاثاً من الإبل و استأجر الأريقط بن عبدالله، و أرسل الإبل معه إلى النّبيّ( ص) ليلة الخروج من الغار( ترجمة الإمام علي( ع) من تاريخ ابن عساكر بتحقيق المحمودي، ج 1، ص 138) فلعلّه اشترى الإبل من أبي بكر و استلمها و أرسلها إلى النّبيّ( ص) مع الأريقط.

ص: 166

و بعد أن أقام (ص) في الغار ثلاثا، انطلق يؤمّ المدينة.(1)

من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله؟!

قد ورد: أنّ الله تعالى أوحى إلى جبرائيل و ميكائيل: إنّي أخيت بينكما و جعلت عمر أحدكما أطول من الآخر، فأيّكما يؤثر صاحبه بالحياة؟ فاختار كلاهما الحياة. فأوحى الله إليهما: ألا كنتما مثل علي بن أبي طالب، آخيت بينه و بين محمّد (ص) فبات على فراشه يفديه بنفسه، و يؤثره بالحياة، اهبطا إلى الأرض فاحفظاه من عدوّه. فنزلا، فكان جبرائيل عند رأسه، و ميكائيل عند رجله، و جبرائيل ينادي: بخٍّ بخٍ من مثلك يابن أبي طالب، يباهي الله به الملائكة. فأنزل الله عزّوجلّ: «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ يشْرِى نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ وَ اللَّهُ رَؤُفٌ بِالْعِبادِ(2)»(3).

قال الإسكافي: و قد روي المفسّرون كلّهم: أنّ الآية نزلت في علي (ع) ليلة المبيت على الفراش.(4)


1- امالي الطوسي، ج 2، ص 81 و 82، و البحار، ج 19، ص 61 و 62
2- البقره: 207
3- راجع: أسد الغابة، ج 4، ص 25. و المستجاد للتّنوخي، ص 10، و ثمرات الأوراق، ص 303، و تفسير البرهان، ج 1، ص 207، و إحياء العلوم، ج 3، ص 258، و تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 39، و كفاية الطّالب، ص 239، و شواهد التّنزيل، ج 1، ص 95، و نور الأبصار، ص 86، و الفصول المهمة لابن الصباغ، ص 31، و تذكرة الخواص، ص 35 عن الثعلبي و ....
4- راجع: شرح النهج، ج 13، ص 262.

ص: 167

الفصل الثانى الى المدينه

اشاره

ص:168

ص: 169

في الطّريق إلى المدينة

عن أبي عبدالله (ع): إنّ رسول الله (ص) لمّا خرج من الغار متوجّهاً إلى المدينة. و قد كانت قريش جعلت لمن أخذه مئة من الإبل، خرج سراقة بن جُشْعُم (1) فيمن يطلب، فلحق رسول الله، فقال (ص): أللّهم اكفني سراقة بما شئت؛ فساخت قوائم فرسه، فثنى رجله ثم اشتدّ. فقال: يا محمّد، إني علمت أنّ الّذي أصاب قوائم فرسي إنّما هو من قِبَلِك، فادع الله أن يُطلق إلى فرسي، فلعمري إن لم يصبكم خير منّي لم يصبكم منّي شرٌّ.

فدعا رسولُ الله (ص) فأطلق الله عزّوجلّ فرسه؛ فعاد في طلب رسول الله، حتّى فعل ذلك ثلاث مرّات؛ فلمّا أطلقت قوائم فرسه في الثّالثة، قال: يا محمّد، هذه إبلي بين يديك، فيها غلامي؛ فإن احتجت إلى ظهر أو لبن فخذ منه؛ و هذا سهم من كنانتي علامةٌ و أنا أرجع فأردّ عنك الطّلب. فقال (ص): لا حاجة لي فيما عندك.(2) و سار (ص) حتّى بلغ خيمة أمّ معبد، فنزل بها و طلبوا عندها قرى، فقالت: ما يحضرني شى ءٌ، فنظر رسول الله (ص) إلى شاةٍ في ناحيةٍ قد تخلّفت من الغنم لضرّها، فقال: أتأذنين في حلبها؟ قالت: نعم، لا خير فيها.

فمسح يده على ظهرها، فصارت من أسمن ما يكون من الغنم، ثم مسح يده


1- كذا في الأصل، و الظّاهر أنّ الصّحيح هو سراقة بن مالك بن جعشم كما في المصدر
2- الرّوضة من الكافي، ص 263. و لعلّ رفض النّبيّ( ص) ما عرضه عليه سراقة قد كان من منطلق: أنّه( ص) لا يريد أن يكون لمشركٍ يد عنده.

ص: 170

على ضرعها، فأرخت ضرعاً عجيباً، و درت لبناً كثيراً، فطلب (ص) العس و حلب لهم فشربوا جميعاً حتّى رووا ....(1)

و ليس ذلك كلّه بكثير على النّبيّ الأعظم (ص) و كراماته الظّاهرة، و معجزاته الباهرة، فهو أشرف الخلق و أكرمهم على الله من الأوّلين و الآخرين إلى يوم الدّين.

و استمرّ (ص) في هجرته المباركة حتّى قرب من المدينة، فنزل بادئ ذي بدء في قُباء في بيت عمرو بن عوف، فأراده أبوبكر على دخول المدينة، و ألاصَه،(2) فأبى، و قال: ما أنا بداخلها حتّى يقدم ابن أمّي و أخي، و ابنتي، يعني عليّاً و فاطمة (ع).(3) فلمّا أمسى فارقه أبوبكر و دخل المدينة، و نزل على بعض الأنصار، و بقي رسول الله (ص) بقباء نازلًا على كلثوم بن الهِدْم (4) ينتظر أميرالمؤمنين (ع).

ثمّ كتب إلى أخيه علي (ع) كتاباً يأمره بالمسير إليه و قلّة التلوّم (5) و أرسل الكتاب مع أبي واقد اللّيثي. فلمّا أتاه كتاب النّبيّ (ص) تهيّأ للخروج و الهجرة، فأعلم من كان معه من ضعفاء المؤمنين و أمرهم أن يتسلّلوا و يَتَخَفُّوا(6) تحت جنح اللّيل إلى ذي طوى؛ و خرج بفاطمة، بنت الرّسول، و أمّه فاطمة بنت أسد، و فاطمة، بنت


1- راجع: تاريخ الخميس، ج 1، ص 334، و البحار، ج 19، ص 41 و 42، و دلائل النبوّة، ج 1، ص 279، و السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 49 و 50 و غير ذلك من المصادر. و حديث أمّ معبد مشهور بين المؤرّخين، و النّص المذكور هنا هو للبحار، ج 19، ص 76 75 عن الخرائج و الجرائح
2- ألاصه: أداره على الشى ء الّذي يريده
3- راجع: الفصول المهمة، ص 35 من دون ذكر للاسم، و أمالي الطوسي، ج 2، ص 83، و إعلام الورى، ص 66، و البحار، ج 19، ص 64 و 106 و 115 و 116 و 75 و 76 و ج 22، ص 366
4- اعلام الورى، ص 66 و البحار، ج 19، ص 106 عنه
5- تلوّم في الأمر تلوّماً: تمكّث فيه و انتظر
6- تخفّي تخفّياً: تستّر و تكلّف الخفاء.

ص: 171

الزّبير بن عبدالمطّلب و تبعهم أيمن ابن أمّ أيمن مولى رسول الله و أبو واقد، فجعل يسوق بالرّواحل، فأعنف بهم، فأمره (ع) بالرّفق فاعتذر بخوفه من الطّلب ....

و لمّا بلغ النّبيّ (ص) قدوم علي (ع)، قال: ادعوا لي عليّاً. قيل: يا رسول الله لا يقدر أن يمشي. فأتاه بنفسه، فلمّا رآه اعتنقه و بكى رحمة لما بقدميه من الورم و كانت تقطران دماً، فتفل النّبيّ (ص) في يديه و مسح بهما رجليه و دعاله بالعافيةِ، فلم يعد يشتكي منهما حتّى استشهد.

ثم قال لعلي: «يا علي، أنت أوّل هذه الأمّة إيماناً بالله و رسوله، و أوّلهم هجرةً إلى الله و رسوله، و آخرهم عهداً برسوله؛ لا يحبّك و الّذي نفسي بيده إلّا مؤمن قد امتحن قلبه للايمان و لا يبغضك إلّا منافق أو كافر».(1) و كان نزول علي (ع) بقباء في النّصف من ربيع الاول (2)و كانت إقامته بقباء ليلة أو ليلتين.(3)

تأسيس مسجد قبا

و خلال إقامته (ص) في قباء أسّس مسجد قباء المعروف، و يبدوا أنّ صاحب الفكرة، و المباشر أوّلًا في وضع المسجد هو عمّار بن ياسر.(4) و مسجد قباء هو المسجد الّذي نزل فيه قوله تعالى: «لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى


1- راجع: أمالي الشيخ الطوسي، ج 2، ص 86 83، و البحار، ج 19، ص 67 64 و 85، و تفسير البرهان، ج 1، ص 332 و 333 عن الشيباني في نهج البيان، و عن الاختصاص للشيخ المفيد، و المناقب لابن شهر آشوب، ج 1، ص 183 و 184، و إعلام الورى، ص 190 و راجع: إمتاع الأسماع للمقريزي، ج 1، ص 48، و أسد الغابة، ج 4، ص 19
2- راجع: إمتاع الأسماع، ص 48
3- السيرة النبوية لابن هشام، ج 2، ص 138
4- وفاء الوفاء ج 1، ص 250، و السيرة الحلبية، ج 2، ص 55، عن ابن هشام و غير ذلك.

ص: 172

التَّقْوى مِنْ أَوَّلِ يوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ ...»(1).

و هو أوّل مسجدٍ بني في الإسلام، كما صرّح به ابن الجوزي و غيره،(2) و الظّاهر أنّ تأسيسه كان بعد قدوم أميرالمؤمنين (ع)؛ إذ قد ورد: أنّه (ص) قد أمر أبابكر بأن يركب النّاقة و يسير بها ليخطّ المسجد على ما تدور عليه، فلم تنبعث به؛ فأمر عمر، فكذلك؛ فأمر عليّاً (ع) فانبعثت به، ودارت به، فأسّس المسجد على حسب ما دارت عليه، و قال (ص): إنّها مأمورة.(3)


1- التوبة: 108
2- المصدرين المتقدمين و أيضا: التّراتيب الإدارية، ج 2، ص 76
3- راجع: وفاء الوفاء، ج 1، ص 251، و تاريخ الخميس، ج 1، ص 338 و تاريخ جرجان، ص 144( لكن في العبارة سقط).

ص: 173

الفصل الثّالث: أعمال تأسيسيّة في مطلع الهجرة

اشاره

ص:174

ص: 175

ورود النّبيّ (ص) المدينة

بعد خمسة عشر يوماً(1) من إقامته (ص) في قُباء تحرّك إلى داخل المدينة، و قد اختلف المؤرّخون في التّاريخ الدّقيق لخروجه (ص) من مكّة و دخوله قباء ثمّ المدينة اختلافاً كثيراً، مع اتّفاقهم على أنّه قد دخلها في أوائل ربيع الاول.(2) و قد حقّق العلّامة المجلسي: أنّ هجرته كانت في يوم الإثنين أوّل ربيع الأوّل، و وروده المدينة في يوم الجمعة الثّاني عشر منه، كما ذهب إليه المفيد، و ادّعى البعض الإجماع عليه.(3) و في يوم الجمعة ركب راحلته و توجّه إلى المدينة و صلّى الجمعة و هو في طريقه إلى المدينة.(4) و لا يمرّ ببطن من بطون الأنصار إلّا قاموا إليه يسئلونه أن ينزل عليهم، فيقول: خلّوا سبيل النّاقة فإنّها مأمورة.

فانطلقت به و رسول الله (ص) واضع لها زمامها حتّى انتهت إلى موضع مسجد


1- البحار، ج 19، ص 106 عن إعلام الورى، و السيرة الحلبية، ج 2، ص 55 عن البخاري، و عن مسلم: أنّه أقام 14 يوماً، و قيل غير ذلك
2- راجع: البحار، ج 58، ص 366، و المواهب اللّدنيّة، ج 1، ص 67، و تاريخ الخميس، ج 1، ص 337
3- راجع أدلّته في البحار، ج 8، ص 366 و 367
4- المواهب اللّدنيّة، ج 1، ص 67، سيرة ابن هشام، ج 2، ص 139، تاريخ الخميس، ج 1، ص 339، البحار، ج 8، ص 367 و دلائل النبوّة، ج 2، ص 500.

ص: 176

النّبيّ (ص)، فوقفت هناك، و بركت، و وضعت جِرانها(1) على الأرض، و ذلك بالقرب من باب أبي أيّوب الأنصاري، أفقر رجل بالمدينة.(2) فأدخل أبو أيّوب أو أمّه الرّحلَ إلى منزلهم، و نزل (ص) عنده و علي (ع) معه، لا يفارقه، حتّى بنى مسجده و منازله.(3)

فقيل: مكث عند أبي أيّوب سنة تقريباً، و قيل سبعة أشهر.(4) أمّا سائر المهاجرين، فقد تنافس فيهم الأنصار، حتّى اقترعوا فيهم بالسُّهمان،(5) فما نزل أحد من المهاجرين إلى أحد من الأنصار إلّا بقرعة بينهم.(6)

القيام بأعمال تأسيسيّة

اشاره

فور وصوله (ص) إلى المدينة باشر بالقيام بأعمال تأسيسّية ترتبط بمستقبل الدّعوة الإسلاميه و هي كثيرة متنوّعة، و لكنّنا نكتفي هنا بالإشارة إلى مايلي:

1. بناء المسجد
اشاره

و اشترى النّبيّ (ص) أو وهب له موضع المسجد، الّذي يقال: إنّه كان مربداً(7) ليتيمين من الخزرج، بعشرة دنانير على ما قيل-.

فأسّس المسجد في ذلك الموضع، و نقلوا إليه الحجارة من منطقة الحَرَّة، و


1- الجِران من البعير مُقدّم عنقه من مذبحه إلى منحره
2- البحار، ج 19، ص 121، و راجع،: مناقب ابن شهر آشوب، ج 1، ص 185
3- روضة الكافي، ص 339 و 340 و البحار، ج 19، ص 116 عنه
4- راجع: البدء و التاريخ، ج 4، ص 178، و فاء الوفاء، ج 1، ص 265 و السيرة الحلبية، ج 2، ص 64
5- السُّهمان، جمع سهم
6- السيرة الحلبية، ج 2، ص 64
7- المربد محبس الإبل، أو مكان تجمّع التّمر، أو المكان الخالي خلف البيوت.

ص: 177

شارك (ص) بنفسه في نقلها؛ الأمر الّذي دفع الصّحابة إلى الدّأب في العمل و الجدّ فيه، حتّى قال قائلهم:

لئن قعدنا و النّبيّ يعمل لذاك منا العمل المضلّل

و ارتجز المسلمون و هم يبنونه، يقولون:

أللّهم إنّ الأجر أجر الآخرة فارحم الأنصار و المهاجرة(1) و جعل طوله مئة ذراع في مثلها، أو قريباً من ذلك. و قيل: جعله سبعين في ستّين.(2) و ابتني (ص) مساكنه، و كذا الأصحاب مساكنهم حول المسجد، و كلّ قد شرع له إلى المسجد باباً، و قد سُدّت الأبواب كلّها فيما بعد، سوى باب أميرالمؤمنين (ع).

لماذا المسجد أوّلًا؟

إنّ من الملاحظ، أنّ أوّل عملٍ بدأ به (ص) في المدينة هو بناء المسجد، و هو عمل له دلالته و أهميّته البالغة؛ و ذلك لأنّ المسلمين كانوا فئتين: مهاجرين و أنصاراً، و تختلف ظروف كلّ من الفئتين و أوضاعها النفسيّة و المعنويّة و المعيشيّة و غير ذلك عن الفئة الأخرى.

و المهاجرون أيضاً كانوا من قبائل شتّى، و مستويات مختلفة؛ فكريّاً و اجتماعيّاً، ماديّاً و معنويّاً، كما و يختلفون في مشاعرهم و في علاقاتهم، ثمّ في نظرة النّاس إليهم، و مواقفهم منهم و تعاملهم معهم إلى غير ذلك من وجوه التّباين و الاختلاف و قد ترك الجميع أوطانهم و أصبحوا بلا أموالٍ و بلا مسكن، و كذلك الأنصار؛ فإنّهم أيضا كانوا فئتين متنافستين، لم تزل الحرب بينهما قائمة على


1- راجع: السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 67 و 71 و 64 و 65
2- و يحتمل أن يكون كلاهما صحيحاً، و أنّه( ص) جعله في البناء الأوّل سبعين في ستين، ثمّ وسعه في البناء الثّاني( راجع: وفاء الوفاء، ج 1، ص 340 فما بعدها و تاريخ الخميس، ج 1، ص 365 و 366 و التّراتيب الإداريّة، ج 2، ص 77.

ص: 178

ساق (1) إلى عهدٍ قريب.

و قد أراد الإسلام أن يَنْصَهِر(2) الجميع في بوتقة(3) الإسلام ليصبحوا كالجسد الواحد في توادّهم و في تراحمهم و تعاونهم، و أن تتوحّد جهودهم و أهدافهم و حركتهم و مواقفهم؛ الأمر الّذي يؤكّد الحاجة إلى إعداد و تربية نفسيّة و خُلقيّة و فكريّة لكلّ هذه الفئات، لتستطيع أن تتعايش مع بعضها البعض، و لتكون في مستوى المسؤوليّة الّتي يؤهلّها لها في عمليّة بناء للمجتمع الّذي له ربّ واحد و هدف و مصير واحد.

و ليصبح هذا المجتمع قادراً على تحمّل مسؤوليّة حماية الرّسالة و الدّفاع عنها، حينما يفرض عليه أن يواجه تحدّي اليهود في المدينة، و العرب و المشركين، بل و العالم بأسره، لابدّ أن تنصهر كلّ الطّاقات و القدرات الفكريّة و الماديّة لهذا المجتمع في سبيل خدمة الهدف: الرّسالة فقط.

و المسجد هو الّذي يمكن فيه تحقيق كلّ ذلك؛ إذ لم يكن مجرّد محلّ للعبادة فقط و لا غير؛ بل كان هو الوسيلة الفضلى للتّثقيف الفكري، إن لم نقل: إنّه لا يزال حتّى الآن أفضل وسيلة لوحدة الثّقافة و الفكر و الرّأي، حينما يفترض فيها أن تكون من مصدر واحد، و تخدم هدفاً واحداً في جميع مراحل الحياة، مع الشّعور بالقدسيّة و الارتباط بالله تعالى.

و هو من الجهة الأخرى وسيلة لشيوع الصّداقات (4) و بثّ روح المحبّة و المودّة بين المسلمين؛ فإنّه حينما يلتقي المسلمون ببعضهم البعض عِدّة مرّات يوميّاً في جوّ من الشّعور عملًا بالمساواة و العدل، و حينما تتساقط كلّ فوارق الجاه و المال و غيرها و يبتعد شبح الأنانيّة و الغرور عن أفق هذا الإنسان، فانّه لابدّ أن


1- قامت الحرب على ساقٍ: اشتدّت و تعاظمت
2- انصهر الشّى ء: ذاب
3- البوتقة: الوعاء الّذي يذيب الصائغ فيه المعدن، فارسيّة يقال« بوته»
4- جمع الصداقه: و هي المحبّة بالصدق.

ص: 179

تترسّخ حينئذٍ فيما بين هذا المجتمع أواصر(1) المحبّة و التّآخي و التآلّف و يشعر كلّ من أفراده بأنّه في مجتمع يبادله الحبّ و الحَنان،(2) و أنّ له إخواناً يهتّمون به، و يعيشون قضاياه و مشاكله و يمكنه أن يستند إليهم و يعتمد عليهم.

والمسجد هو أجلى و أفضل موضع لتبسيط العلاقات بين أفراد المجتمع الواحد، و تقليل مشاكل التّعامل الرّسمي، و التكلّفات البغيضة، الّتي توحى بوجود فوارق و مميّزات، بل و حدود تفصّل هذا عن ذاك و بالعكس.

و الخلاصة: لقد كان المسجد موضع عبادة و تعلّم و تفهّم لما يفيد في أمور الدّين و الدّنيا، و تربية نفسيّة و خُلقية، و محلّاً للبحث في كلّ المشاكل الّتي تهمّ الفرد و المجتمع، و مكاناً مناسباً للتّعارف و التّآلف بين المسلمين، و مركزاً للقيادة و الرّيادة؛ ففيه كان (ص) يستقبل الوفود، و يبتّ (3) في أمور الحرب و السّلم، و يفصل الخصومات، و فيه كان يتمّ البحث عن كلّ ما يهمّ الدّولة و شؤونها، و النّاس و معاملاتهم و ارتباطاتهم؛ و فيه كان يجد الضّعيف قوّته، و المهموم المغموم سلوته (4) و الّذي لا عشيرة له ينسى بل يجد فيه عشيرته، والمحروم من العطف و الحَنان بُغيَتَه.

2. المؤاخاة بين المهاجرين و الأنصار
اشاره

و بعد خمسة أو ثمانية أشهر أو أقلّ أو أكثر(5)- من مقدمه (ص) المدينة آخى بين أصحابه من المهاجرين و الأنصار على الحقّ و المواساة، و كان المسلمون حين المؤاخاة على ما يقولون تسعين رجلًا، منهم خمسة و أربعون رجلًا من


1- جمع الآصرة و هي ما عطفك على رجلٍ من رَحِمٍ أو قرابةٍ أو صهرٍ أو المعروف
2- الحنان: الرّحمة
3- بتّ الأمر: أمضاه
4- السَّلوَة و السُّلوة( بالفتح و الضمّ): السّلوّ. يقال: هو في سَلْوة من العيش، أي في رَغَدٍ منه
5- راجع: البحار، ج 19، ص 122، و مناقب ابن شهر آشوب، ج 1، ص 152، و وفاء الوفاء، ج 1، ص 267، و فتح الباري، ج 7، ص 210، و السيرة الحلبية، ج 2، ص 92.

ص: 180

الأنصار، و مثلهم من المهاجرين. و يدّعى ابن الجوزي: أنّه أحصاهم فكانوا جميعاً ستّة و ثمانين رجلا. و قيلَ: مئة رجل.(1) و لربّما يكون هذا هو العدد الّذي وقعت المؤاخاة بين أفراده حسبما توفّر من عدد المهاجرين، لا أنّ عدد المسلمين كان هو ذلك، و إلّا فإنّها تكون صُدفةً نادرة أن يكون عدد من أسلم من المهاجرين مساوياً لعدد من أسلم من الأنصار بلا زيادة و لا نقيصةٍ!!

و لقد كان (ص) يؤاخي بين الرّجل و نظيره، كما يظهر من ملاحظة المؤاخاة قبل الهجرة و بعدها؛ فقد آخى قبل الهجرة على الظّاهر بين أبي بكر و عمر، و بين طلحة و زبير، و بين عثمان و عبدالرّحمان بن عوف و بين نفسه و علي (ع).(2) و في المدينة آخى بين أبي بكر و خارجة بن زهير، و بين عمر و عتبان بن مالك، و بين حمزة و زيد بن حارثة، و بين جعفر بن أبي طالب و معاذ بن جبل،(3) و هكذا ...

مؤاخاة النّبيّ (ص) لعلي (ع)

وروي أحمد بن حنبل و غيره: أنّه (ص) آخى بين النّاس و ترك عليّاً حتّى


1- راجع: طبقات ابن سعد، ج 1، قسم 2، ص 1، و المواهب اللدنيّة، ج 1، ص 71، و فتح الباري، ج 7، ص 210، و السيرة الحلبية، ج 2، ص 90 و البحار، ج 19، ص 130
2- مستدرك الحاكم، ج 3، ص 14، و وفاء الوفاء، ج 1، ص 267 و 268، و السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 20، و السيرة النبوية لدحلان، ج 1، ص 155 و فتح الباري، ج 7، ص 211
3- قد أورد على هذا الأخير بأنّ جعفر كان حينئذ في الحبشة( سيرة ابن هشام، ج 2، ص 151). و الجواب عنه هو أنّ النّبيّ( ص) قد استمرّ يجدّد المؤاخاة بحسب من يدخل في الإسلام، أو يحضر إلى المدينة من المسلمين( فتح الباري، ج 7، ص 211). و قد أجاب البعض: بأنّه أرصده لإخوته حين يقدم( البداية و النهاية، ج 3، ص 227 و السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 91) لكنّه يرد سؤال: ما هو السّبب في تخصيص جعفر بهذا الأمر؟! إلّا أن يقال: إنّ المقصود هو إظهار الاهتمام بشأن جعفر، و التّنبيه على فضله.

ص: 181

الأخير، حتّى لا يرى له أخاً؛ فقال: يا رسول الله، آخيت بين أصحابك و تركتنى؟ فقال: إنّما تركتك لنفسي؛ أنت أخي، و أنا أخوك؛ فإن ذكرك أحدٌ، فقل: أنا عبدالله و أخو رسوله، لا يدّعيهابعدك إلّا كذّاب، و الّذي بعثني بالحقّ، ما أخّرتك إلّا لنفسي، و أنت منّي بمنزلة هارون من موسي، إلّا أنّه لا نبي بعدي، و أنت أخي و وارثي.(1) و التّأمّل في عمليّة المؤاخاة يعطينا: أنّه قد لو حظ فيها المسانخة بين الأشخاص و تشابه و تلاؤم نفسيّاتهم و إلى ذلك أشار الأزري رحمه الله حينما قال مخاطباً عليّاً (ع):

لك ذاتٌ كذاته حيث لو لا أنّها مثلها لمّا آخاها

مع قضيّة المؤاخاة
ألف. تواتر حديث المؤاخاة

إنّ حديث المؤاخاة متواتر لا يمكن إنكاره، و لا التّشكيك فيه، و لا سيما مؤاخاة النّبيّ (ص) لعلي (ع) سواء في المؤاخاة الأولى في مكّة، أم في الثّانية في المدينة، و هو مروي عن عشرات من الصّحابة و التّابعين كما يتّضح للمراجع.(2)


1- راجع: نهج الحق في ضمن دلائل الصدق، ص 267، و ينابيع المودة، ص 56 و تذكرة الخواص، ص 23 عن أحمد في الفضائل و صحّحه، و ابن الجوزي و نقل عن كنزالعمّال، ج 6، ص 390، و الرّياض النضرة، ج 2، ص 209، و تاريخ ابن عساكر، ج 6، ص 21
2- راجع: تاريخ الخميس، ج 1، ص 353، و وفاء الوفاء، ج 1، ص 267 و 268، و ينابيع المودة، ص 56 و 57 عن مسند أحمد، و تذكرة الخواص، ص 24 22 و حكي عن الترمذي أنّه صحّحه، و السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 20 و 90، و مستدرك الحاكم، ج 3، ص 14، و الثقات لابن حبان، ج 1، ص 138، و فرائد السمطين، ج 1، الباب العشرون، و الفصول المهمّة لابن الصّباغ، ص 22 و 29، و البداية و النّهاية، ج 3، ص 226 و ج 7، ص 35 و تاريخ الخلفاء، ص 170، و دلائل الصدق، ج 2، ص 270 268 عن كنزالعمال و عن البيهقي في سننه، و الضياء في المختارة، و عبدالله بن أحمد في زيارات المسند ثمانية أحاديث و أبيه في المسند و في الفضائل و أبي يعلي و الطبراني و ابن عدي و الجمع بين الصحاح الستّة، و أخرج الخوارزمي اثني عشر حديثاً و ابن المغازلي ثمانية أحاديث، و غير ذلك من المصادر الكثيرة.

ص: 182

و قد روي: أنّ النّبيّ (ص) قال لعلي (ع): إذا كان يوم القيامة نوديتُ من بطنان العرش: نعم الأب أبوك إبراهيم و نعم الأخ أخوك علي بن أبي طالب.(1)

ب. البديل الأنسب

إنّ من الواضح: أنّ هؤلاء الّذين أسلموا قد انفصلوا عن قومهم، و عن إخوانهم، و عن عشائرهم بصورة حقيقيّة و عميقة، و قد واجههم حتّى أحبّ النّاس إليهم بأنواع التّحدّي و الأذى، فأصبحوا و قد انقطعت علائقهم بذوي رحمهم و صاروا كأنّهم لا عَصَبَة(2) لهم، و قد يشعر بعضهم أنّه قد أصبح وحيداً فريداً، و بلا نصيرٍ و لا عشيرةٍ؛ فجاءت الإخوة الإسلامية لتسدّ هذا الفراغ بالنّسبة إليهم، و لتبعد عنهم الشعور بالوحدة، و تبعث في نفوسهم الأمل و الثّقة بالمستقبل، و قد بلغ عمق تأثير هذه المؤاخاة فيهم أن توهّموا عموم المنزلة حتّى في الإرث.(3)

صفوة الصحيح من سيرة النبي الأعظم صلى الله عليه و آله ؛ ؛ ص182

ج. السمّو بالعلاقات الإنسانيّة

لقد أريد للمسلمين المؤمنين أن يكونوا إخوة، و ذلك بهدف السموّ بعلاقات هذا الإنسان عن المستوى المصلحي و جعلها علاقة الهيّة خالصة تصل إلى درجة الإخوة، و ليكون أثرها في التّعامل بين المسلمين أكثر طبيعيّة، و انسجاماً، و بعيداً عن النّوازع النّفسيّة الّتي ربّما توحي للأخوين المتعاونين بأمور من شأنها أن تعقد العلاقات بينهما و لو نفسيّاً على أقلّ تقديرٍ.

و رغم أنّ الإسلام قد قرّر ذلك، و أكدّ على أنّ المؤمن أخو المؤمن، إلّا أنّه قد كان ثَمّة حاجة إلى إظهار ذلك عمليّاً بهدف توثيق عرى المحبّة و ترسيخ أواصر الصّداقة و المودّة كما هو معلوم، و ليكون الهدف السّامي قد انطلق من العمل


1- ربيع الأبرار، ج 1، ص 807 و 808
2- العَصَبَة( محركة واحدة العصب): قوم الرجل الّذين يتعصبون له و بنوه و قرابته لأبيه.
3- السيد جعفر مرتضى العاملي تحقيق: علي الرفيعي القوچاني، صفوة الصحيح من سيرة النبي الأعظم صلى الله عليه و آله، 1جلد، نشر مشعر - تهران، چاپ: 1.

ص: 183

السّامي أيضا.

د. دور الموأخاة في بناء المجتمع الجديد

لقد كان الرّسول الأعظم (ص) بصدد بناء مجتمع جديد يكون المثل الأعلى للصّلاح و الفلاح، قادراً على القيام بأعباء الدّعوة إلى الله و نصرة دينه، في أي من الظّروف و الأحوال. و قد تقدّمت عند البحث عن عمليّة بناء المسجد الإشارة إلى واقع وجود الفوارق الكبيرة بين المهاجرين و الأنصار أنفسهما و معاً، الاجتماعيّة، و القِبليّة، و الثّقافيّة، و غير ذلك.

فكان لابدّ من إيجاد روابط وثيقة تشدّ هذا المجتمع بعضه إلى بعض.

و كانت تلك الرّابطة الوثيقة هي: «المؤاخاة» الّتي روعيت فيها الرّقة، إلى الحدّ الّذي يضمن معه أن يحفظ في هذا المجتمع الجديد معها التّماسك و التّعاضد إلى أبعد مدى ممكن، و أقصى غاية تستطاع؛ لا سيّما و أنّه كان يؤاخي بين الرّجل و نظيره، كما أشرنا إليه. و قد كانت لهذه المؤاخاة نتائج هامّة في تاريخ النّضال و الجهاد.(1)

3. أسس العلاقات في المجتمع الجديد

و يذكر المؤرّخون: أنّه بعد مدّة و جيزة من قدومه (ص) المدينة، و على رأى البعض: بعد خمسة أشهر،(2) كتب (ص) كتاباً أو وثيقة بينه و بين اليهود، أقرّهم فيها على دينهم و أموالهم، و اشترط عليهم: أن لا يعينوا عليه أحداً، و إن دهم أمر فعليهم النّصر، كما أنّ على المسلمين ذلك في المقابل.

إنّ هذه الوثيقة لم تقتصر على تنظيم علاقات المسلمين مع غيرهم، و إنّما


1- من هذه النتائج: ما امتحن الله على نبيّه في بدر بقوله:« وَ إِنْ يرِيدُوا أَنْ يخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللهُ هُوَ الَّذِى أَيدَكَ بِنَصْرِهِ وَ بِالْمُؤْمِنِينَ وَ أَلَّفَ بَينَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ ما فِى الأَرْضِ جَمِيعاً ما أَلَّفْتَ بَينَ قُلُوبِهِمْ وَ لكِنَّ اللهَ أَلَّفَ بَينَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ»( الأنفال: 62 و 63)
2- تاريخ الخميس، ج 1، ص 353.

ص: 184

تعرّض جانب كبير بل هو الجانب الأكبر منها إلى تقرير قواعد كليّة، و أسس عمليّة للعلاقات بين المسلمين أنفسهم، كان لابدّ منها لتلافى الأخطاء المحتملة قبل أن تقع.

فهذه الوثيقة بمثابة دستور عمل، يتضمّن أسس العلاقات في الدّولة النّاشئة، سواءٌ في الدّاخل أم في الخارج.

و هذه الوثيقة هي بحث من أهمّ الوثائق القانونيّة، الّتي لابدّ أن يدرسها علماء القانون و التّشريع بدقّة متناهية، لاستخلاص الدّلائل و الأحكام منها، و أيضاً لمعرفة الغايات الّتي يرمى إليها الإسلام، و الضّوابط الّتي يرتضيها، و مقارنتها بغيرها ممّا يتهالك المستضعفون فكريّاً من هذه الأمّة عليه من القوانين القاصرة عن تلبية الحاجات الفطريّة و غيرها للإنسان.

و قد أورد المؤرّخون نصّ هذه الوثيقة في كتبهم بالتّفصيل أو الاختصار(1) و نحن نشير رعاية للاختصار إلى أهمّ قراراتها في مجال بناء العلاقات في هذا المجتمع الجديد، إلى مايلي:

1. إنّها قد قرّرت أنّ المسلمين أمَّة واحدة، رغم اختلاف قبائلهم، و تفاوت مستوياتهم، و اختلاف حالاتهم المعيشيّة و الاجتماعيّة، و غير ذلك. و لهذا الإقرار أبعاده السياسيّة و آثاره الحقوقيّة، ولسنا هنا بصدد الخوض في تفاصيلها و جزئيّاتها.

2. قد تضمّنت إقرار المهاجرين من قريش على عاداتهم و سننهم في الدّيات و الدّماء.

3. إنّ مسؤوليّة المهاجرين عن فداء أَسْراهم، ثم مسؤوليّة جميع القبائل عن فداء أسراها أيضا بالقسط و المعروف، إنّما تعنى أن تعيش كلّ قبيلة حالة التّكافل و الإحساس الجماعي، بالإضافة إلى أنّ ذلك يضمن نوعاً من التّرابط بين هؤلاء


1- راجع: سيرة ابن هشام، ج 2، ص 150 147، و البداية و النهاية، ج 3، ص 226 224، و الأموال، ص 207 202، و مجموعة الوثائق السياسية و أشار إليه في مسند أحمد، ج 1، ص 271 و أشار إليه أيضا في مسند أبي يعلي، ج 4، ص 366 و 367.

ص: 185

النّاس، و الذّب عن بعضهم، و المعونة في مواقع الخطر.

4. لقد قرّرت الوثيقة أيضا: أنّ من كان عليه دين، و لم يكن له عشيرة تعينه في فداء أسيره، فعلى المسلمين إعانته في فداء ذلك الأسير.

5. و جاء في الوثيقة أيضاً: أنّ مسؤوليّة دفع الظّلم تقع على عاتق الجميع و لا تختصّ بمن وقع عليه الظّلم؛ و لعلّ هذا من أهمّ القرارات الّتي تضمّنتها الوثيقة.

6. و هناك القرار الّذي ينصّ على عدم قَوَد(1) المسلم بالكافر، و في هذا تأكيد على أنّ شرف الإنسان إنّما هو بالإسلام، كما أنّ الوثيقة تؤكّد: بأنّه يجير على المسلمين أدناهم و لا يجير كافرٌ على مسلم؛ لأنّ الإسلام لا يرى الشّرف بالمال و لا بالقبيلة و لا بغير ذلك من أمور، و إنّما انسانيّته هي الّتي تعطيه القيمة.

7. و قد تقرّر أيضاً: أن لا ينصر المسلمون من أحدث و ابتدع، بل يجب عليهم مقاومته و التّصدي له و لبدعته بكلّ صلابة و حزم. و في هذا تتجلّى الأهميّة البالغة الّتي يولّيها الإسلام للسّلامة الفكريّة، و يؤكّد أهميّة الصّيانة في المجال الثّقافي و العقيدي.

8. في هذه الوثيقة أيضاً تكريس للسّلطة الإسلاميّة و اعتراف مسجّل بها من قِبَل أَلَدّ أعدائها أعني اليهود و قد كانوا يعتبرون أنفسهم وحدهم دون كلّ مَن عداهم أصحاب كلّ الامتيازات و إنّ كلّ قرار يجب أن يكون صادراً عنهم و منهم و إليهم، فهم الحكّام على النّاس، و النّاس كلّهم يجب أن يكونوا تحت سلطتهم و قدخُلقوا ليكونوا لهم خدماً كما يزعمون.

فقد قرّرت الوثيقة: أن لا يخرج أحدٌ من اليهود إلّا بأذن رسول الله (ص) و أنّ الحاكميّة انّما هي لدين الله و لرسول الله (ص) لا لأحد سواه.

9. و قد أكدّ ما ذكرناه آنفا و عمّقه ذلك القرار الّذي اعترف به اليهود و سجّلوه على أنفسهم، والّذي ينصّ على أنّ رسول الله (ص) هو المرجع الّذي يتولّى حلّ


1- القَوَد( محركة مصدر قِوَد): القِصاص.

ص: 186

المشكلات، الّتي تنشأ فيما بينهم و بين المسلمين.

ولسنا بحاجة إلى التّذكير بما لهذه المادّة من مدلول سياسي، و من أثر نفسي و اجتماعي عليهم و على غيرهم ممّن يعيشون في المدينة، و كذا ما لهذا القرار من أثر كذلك على المنطقة بأسرها.

10. هذا كلّه، عدا عن أنّ هذه الوثيقة قد تضمّنت لمن تهوّد من الأنصار حقوقهم العامّة، و ذلك من قبيل حق «الأمن» و «الحريّة» بشرط أن لا يفسدوا.

و هذان الحقّان و لا سيّما حقّ الحريّة، يؤكّدان على أنّ الإسلام لا يخشى شيئاً إذا كان منطلقاً من الواقع و قائماً على أساس الحقّ و الصّدق، ولكنّه يخشى من الإفساد.

11. ثمّ تضنّمت الوثيقة اعترافاً من المنافقين و المشركين و من اليهود أيضاً بأنّ المؤمنين على أحسن هدًي و أقومه، مع أنّ ما كان يشيعه هؤلاء الأعداء إنّما هو: أنّ هذا النّبيّ قد جاء ليفرّق جماعتهم، و يسفه أحلامهم و ... كما ذكره عمرو بن العاص للنّجاشي مَلِكِ الحبشة.

12. ثمّ إنّ هذه الوثيقة قد أعطت للمسلمين الحقّ في التّصدّي لأخذ أموال قريش (و ليس المشركين)؛ لأنّ قريشاً هي الّتي سلبتهم أموالهم، و أخرجتهم من ديارهم، ليكون ذلك عوضاً عمّا أُخذ منهم. و قد اعترف لهم بهذا الحقّ حتّى المشركون، الّذين هم طرف في هذه المعاهدة.

13. إنّ الوثيقة قد نصّت على أنّ كلّ من يعترف بما في هذه الصّحيفة لا يحقّ له نصر محدث و لا إيواؤه؛ و هذا من شأنه أن يشيع الأمن العام، و يجعل النّاس يطمئنّون نوعاً ما، و يخفّف من الخوف الّذي كان سائداً(1) بين الأوس و الخزرج؛ كما أنّ فيه إنذاراً مبطناً للآخرين من اليهود و المشركين الّذين يعيشون مع المسلمين في بلد واحد.


1- سأده: خنقه، أىّ شدّ على حلقه حتّى يموت.

ص: 187

14. و يلاحظ أخيراً أنّ الوثيقة لم تعط للمشركين حقوقاً ولكنّها فرضت عليهم قيوداً؛ فليس للمشرك أن يجير مالًا لقريش و لا نفساً و لا يحول دونه على مؤمن.

هذا ما أحببنا الإلماح إليه في هذه العجالة و ثَمّ أمور كثيرة أخرى نأمل أن نوفّق لدراستها في فرصة أخرى.

موادعة اليهود

و جاءت يهود قريظة و النضير و قينقاع و طلبوا الهدنة من رسول الله (ص): فكتب لهم بذلك، على أن لا يعينوا عليه أحداً، و لا يتعرّضوا لأحدٍ من أصحابه بلسان و لا يد ولا بسلاح و لا بكُراع،(1) في السرّ و لا في العلانية، لابليل و لا بنهار؛ فإن فعلوا، فرسول الله (ص) في حلٍّ من سفك دمائهم، و سبي ذراريهم و نسائهم و أخذ أموالهم، و كتب لكلّ قبيلة كتاباً على حدة.(2)


1- الكراع إسم يطلق على الخيل و البغال و الحمير
2- راجع: إعلام الوري، ص 69، و البحار، ج 19، ص 110 و 111 عنه، و السيرة النبوية لدحلان، ج 1، ص 175.

ص:188

ص: 189

الفصل الرابع: معركة بدر

اشاره

ص:190

ص: 191

غزواته (ص) و سراياه

هنا يبدأ المؤرّخون بذكر غزواته و سراياه (ص) و يقصدون ب- (الغزوة): الجيش الّذي يخرج فيه (ص) بنفسه، و ب- «السّريّة»: البعث الّذي لا يكون رسول الله (ص) فيه.

و قد اختلفت كلماتهم في عدد غزواته و سراياه اختلافاً كثيراً و لا نرى حاجة لإطالة الكلام في تحقيق ذلك و نكتفي بما ذكره ابن سعد في طبقاته بأنّ مغازيه كانت سبعة و عشرين غزوة و عدد سراياه الّتي كانت تتألّف من الثّلاثين و الأربعين و الخمسين و ما يزيد على المئتين إحياناً، كانت سبعاً و أربعين سريّة.(1) و نسوق الكلام من غزواته إلى ماهي أهمّ و نفعها أعمّ و نبتدي بغزوة بدر الكبرى.

غزوة بدر

و بعد مضيّ مدّة على وجود النّبيّ الأعظم (ص) في المدينة كتب كفّار قريش إلى عبدالله بن أُبي بن سلول و من كان يعبد الأوثان من الأوس و الخزرج:

إنّكم آويتم صاحبنا، و إنّكم أكثر أهل المدينة عدداً، و إنّا نُقسم بالله، لتقتلنّه، أو


1- الطبقات الكبري، ج 2، ص 6 5.

ص: 192

لتخرجنّه، أو لنستعنّ (1) عليكم العرب، أو لنسيرنّ إليكم بأجمعنا، حتّى نقتل مقاتلتكم و نستبيح نساءكم.

فلمّا بلغ ذلك ابن أُبَيّ و من معه، تراسلوا؛ فاجتمعوا، و أجمعوا لقتال النّبيّ (ص)؛ فلمّا بلغ ذلك النّبيّ (ص) و أصحابه لقيهم في جماعة، فقال:

لقد بلغ وعيد قريش منكم المبالغ، ما كانت لتكيدكم بأكثر ممّا تريدون أن تكيدوا به أنفسكم. فأنتم هؤلاء تريدون أن تقتلوا أبناءكم و إخوانكم.

فلمّا سمعوا ذلك من النّبيّ (ص) تفرّقوا، فبلغ ذلك كفّار قريش، و كانت وقعة بدر.(2)

الانتداب إلى بدر

و في السّنة الثّانية، في السّابع عشر من شهر رمضان المبارك كانت حرب بدر العظمى بين المسلمين و مشركي مكة.

و ذلك أنّ العير الّتي طلبها المسلمون في غزوة العُشَيْرَة(3)، و أفلتت منهم إلى الشّام، ظلّ النّبيّ (ص) يترقّبها، حتّى علم بعودتها، و كانت بقيادة أبي سفيان مع ثلاثين، أو أقلّ، أو أربعين، أو سبعين راكباً.

و فيها أموال قريش، حتّى قيل: إنّ فيها ما قيمته خمسون ألف دينار في ذلك الوقت الّذي كان فيه للمال قيمة كبيرة.

فندب رسول الله (ص) المسلمين للخروج إليها، فانتدب النّاس، فخفّ بعضهم


1- الظّاهر أنّ الصّحيح هو: نستعيننّ
2- المصنّف للصّنعاني، ج 5، ص 358 و 359
3- كانت غزوة العشيرة بعد غزوة بواط في جمادي الأولى، من السّنة الثّانية من هجرته و وادع فيها بني مدلج و حُلفاءَ هم من بني ضمرة، ثمّ رجع إلى المدينة، و لم يلق كيداً( راجع: سيرة ابن هشام، ج 2، ص 249 248).

ص: 193

وثقل آخرون، و لعلّهم تخوّفوا من كَرّة قريش عليهم حينما لابدّ لها من محاولة الانتقام لهذا الإجراء الّذي يستهدف مصالحها الحيويّة.

قال الواقدي: كره خروج رسول الله (ص) أقوامٌ من أصحابه إلى بدر، قالوا: نحن قليل، و ما الخروج برأي، حتّى كان في ذلك اختلاف كثير.(1) و قد حكى الله تعالى ذلك، فقال: «كَما أَخْرَجَكَ رَبُّكَ مِنْ بَيتِكَ بِالْحَقِّ وَ إِنَّ فَرِيقاً مِنَ الْمُؤْمِنِينَ لَكارِهُونَ يجادِلُونَكَ فِى الْحَقِّ بَعْدَ ما تَبَينَ كَأَنَّما يساقُونَ إِلَى الْمَوْتِ وَ هُمْ ينْظُرُونَ»(2).

نعم لقد كرهوا ذلك لعلمهم بأنّ قريشاً لن تسكت على أمر خطير كهذا. و من هنا نعرف: أنّ قول بعضهم: إنّ من تخلّف لم يكن يظنّ أنّ النّبيّ (ص) يلقى حرباً(3) في غير محلّه، بل هو محاولة إيجاد عذر للمتخلّفين مهما كان فاشلًا و غير معقولٍ. و إلّا فالآية الكريمة خير دليل على عدم صحّة هذا القول.

و خرج المسلمون يريدون العير، و علم أبوسفيان بالأمر، فأرسل إلى قريش يستنفرهم لنجاة العير. فلمّا جاء هم النّذير يناديهم: يا معشر قريش! اللّطيمة، اللّطيمة،(4) أموالكم مع أبي سفيان، قد عرض لها محمّد في أصحابه، لا أرى أن تدركوها ....

فتجهّز النّاس سراعاً و ما بقى أحد من عظماء قريش إلّا أخرج مالًا لتجهيز الجيش، و قالوا: من لم يخرج، نهدم داره، فلم يتخلّف رجلٌ إلّا أخرج مكانَه رجلًا. و بعث أبولهب العاصي بن هشام مكانه على أربعة آلاف درهم كانت له عليه من مال المقامرة على ما قيل-.(5)


1- المغازي، ج 1، ص 131
2- الانفال: 5 و 6
3- الكامل لابن الاثير، ج 2، ص 116
4- اللّطيمة: الإبل الّتي تحمل البُرّ و الطّيب
5- السيرة الحلبية، ج 2، ص 145، و أنساب الأشراف، ج 1، ص 292، و راجع: السيرة النبوية لابن هشام، ج 2، ص 261 و تاريخ الخميس، ج 1، ص 370، و المغازي، ج 1، ص 33.

ص: 194

و خرج مع المشركين من بني هاشم: العبّاس و عقيل و نوفل بن حارث و طالب بن أبي طالب. فأمّا طالب، فخرج مكرهاً، فجرت بينه و بين القرشيّين ملاحاة و قالوا: و الله، لقد عرفنا أنّ هواكم مع محمّد. فرجع طالب فيمن رجع إلى مكّة، و لم يوجد في القتلى، و لا في الأسرى و لا فيمن رجع إلى مكّة.(1) و حينما خالف أبوسفيان في الطّريق و نجا بالعير، أرسل يطلب من قريش الرّجوع، فأبى أبوجهل إلّا أن يرد بدراً(2) و يقيم ثلاثة أيامٍ، و يأكل و يشرب الخمور، حتّى تسمع العرب بمسيرهم و جمعهم؛ فيها بونهم أبداً.

و أراد بنو هاشم الرّجوع، فاشتدّ عليهم أبوجهل، و قال: لا تفارقنا هذه العصابة حتّى نرجع.(3)

النّبي (ص) يستشير في أمر الحرب

لمّا كان المسلمون قرب بدر و عرفوا بجمع قريش و مجيئها، خافوا و جزعوا من ذلك، فاستشار النّبيّ (ص) أصحابَه في الحرب أوطلب العير. فقام أبوبكر و قال: يا


1- راجع: البحار، ج 19، ص 294 و 295، و روضة الكافي، ص 375 و تاريخ الطبري، ج 2، ص 144. و الكامل لابن اثير، ج 2، ص 121. هكذا قالوا، و لكنّنا نقول: كيف لم يوجد فيمن رجع إلى مكّة و ابن هشام يذكر له قصيدة يمدح فيها رسولَ الله( ص) و يبكي أهل القليب و يطلب في شعره من بني عبد شمس و نوفل أن لا يثيروا مع الهاشميين حرباً تجرّ المصائب و البلايا و الأهوال. و هذا يدلّ على أنّه قد عاش إلى ما بعد وقعة بدر، و أمّا بكاؤه أهل القليب، فالظّاهر أنّه كان مجاراة لقريش، كما يدل عليه مدحه للنّبي( ص) و طلبه من بني عبد شمس و نوفل أن لا يحاربوا الهاشميين
2- و كانت يوم ذاك موسماً من مواسم العرب في الجاهليّة يجتمعون فيها
3- و لأجل موقف الهاشميّين من النّبيّ( ص) و المسلمين، و حمايتهم لهم في مكّة، نهى الرّسول( ص) عن قتل من خرج من بني هاشم و نهى عن قتل الحارث بن نوفل، لكراهة الخروج أيضاً فقتله من لم يعرفه.

ص: 195

رسول الله، إنّها قريش و خُيَلاؤُها(1) ما آمنت منذ كفرت، و ما ذلّت منذ عزّت، و لم تخرج على هيئة الحرب. فقال له رسول الله (ص) اجلس، فجلس؛ فقال (ص): أشيروا عليَّ. فقام عمر، فقال مثل مقالة أبي بكر، فأمره النّبيّ بالجلوس، فجلس.(2) ثمّ قام المقداد، فقال: يا رسول الله، إنّها قريش و خُيَلاؤُها، و قد آمنّا بك و صدّقناك و شهدنا أنّ ما جئت به حقّ من عند الله، و الله لو أمرتنا أن نخوض جمر الغضا(3) و شوك الهَراس لخضناه معك و لا نقول لك ما قالت بنو إسرائيل لموسى: «قالُوا يا مُوسى إِنَّا لَنْ نَدْخُلَها أَبَداً ما دامُوا فِيها فَاذْهَبْ أَنْتَ وَ رَبُّكَ فَقاتِلا إِنَّا هاهُنا قاعِدُونَ»(4).

ولكنّا نقول: إذهب أنت و ربّك، فقاتلا، إنّا معكم مقاتلون. والله لنقاتلنّ عن يمينك و شمالك و من بين يديك ....

فأشرق وجه النّبيّ (ص) و دعاله و سرّ لذلك.(5) ثمّ قال: أشيروا عليَّ. و إنّما يريد الأنصار لانّ أكثر النّاس منهم، و لأنّه كان يخشى أن يكونوا يرون أنّ عليهم نصرته في المدينة، إن دهمه عدوّ، لا في خارجها فقام سعد بن معاذ، فقال: بأبي أنت و أمّي يا رسول الله، كأنّك أردتنا؟ فقال: نعم. فقال: فلعلّك قد خرجت على أمرٍ قد أُمرت بغيره؟ قال: نعم.

قال: بأبي أنت و أمّي يا رسول الله، إنّا قد آمنّا بك و صدّقناك و شهدنا أنّ ما جئت به من حقّ من عند الله، فمرنا بما شئت؛ والله، لو أمرتنا أن نخوض هذا البحر


1- الخُيَلاء: العجب و الكبر
2- و نسب الواقدي و الحلبي الكلام المتقدم لعمر و قالا عن أبي بكر: إنّه قال فأحسن( المغازي، ج 1، ص 48 و السيرة الحلبية، ج 2، ص 150)
3- نوع من الشّجر صلب، و الهَراس كسَحاب شجرٌ شائك ثمره و عبارة اللّسان: شجر كبير الشّوك.
4- المائدة: 24
5- تاريخ الخميس، ج 1، ص 373، و السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 150.

ص: 196

لخضناه معك، و لعلّ الله يُريك ما تقرّ به عينك، فسر بنا إلى بركة الله.

فسرّ النّبيّ (ص) و أمرهم بالمسير، و أخبرهم بأنّ الله تعالى قد وعد إحدى الطّائفتين، و لن يخلف الله وعده: ثمّ قال: والله، لكأنّي أنظر إلى مصرع أبي جهل بن هشام و عتبة بن ربيعة و شيبة و ... و سار حتّى نزل بدراً.

عُدّة و عدد المسلمين و المشركين

و كان رسول الله (ص) قد خرج في ثلاثمائة و ثلاثة عشر رجلًا، عدد أصحاب الطّالوت و هو قول عامّة السّلف.(1) و كان معهم من الإبل سبعون بعيراً يتعاقبون عليها، الإثنان و الثّلاثة. فكان النّبيّ (ص) و علي (ع) و مِرثد بن أبي مِرثد و قيل: زيد بن حارثة يعتقبون بعيراً.

و كان معه من الخيل: فرس للمقداد قطعاً بإجماع المؤرّخين. و روي ذلك عن أميرالمؤمنين (ع).(2) و قيل: و فرس للزبير، أو لمِرثد، أو هما معاً.

و معهم من السّلاح ستّة أدرع و ثمانية سيوفٍ.(3) أمّا المشركون، فخرجوا و هم يشربون الخمور و معهم القيان يضربن بالدّفوف و قد أرجعوهنّ من الطّريق، و كان معم سبعمائة بعير(4)، و من الخيل أربعمائة(5) و قيل: مئتان و قيل: مئة فرس،(6) و كلّهم دارع و مجموع الدّارعين فيهم ستّمائة.


1- السيرة الحلبية، ج 2، ص 149
2- تاريخ الطبري، ج 2، ص 135، و السيرة الحلبية، ج 2، ص 149، و السيرة النبوية لابن كثير، ج 2، ص 388
3- راجع: مناقب ابن شهر آشوب، ج 1، ص 187، و البحار، ج 19، ص 206، و مجمع البيان، ج 2، ص 214
4- راجع: ما تقدم في المصادر المتقدمة في الهوامش المختلفة
5- تفسير القمي، ج 1، ص 267
6- راجع: مناقب ابن شهر آشوب، ج 1، ص 187، و السيرة الحلبية، ج 2، ص 146، و البحار، ج 19، ص 244 و 206.

ص: 197

مواقع الجيشين

و سبق المشركون إلى بدرٍ فنزلوا في العُدوة القُصوى، في جانب الوادي ممّايلي مكّة، حيث الماء و كانت العير خلف المشركين.(1) قال تعالى: «وَ الرَّكْبُ أَسْفَلَ مِنْكُمْ»(2) و محلّ نزولهم كان صلباً.

و نزل المسلمون في العُدوة الدّنيا، أي جانب الوادي ممايلي المدينة، حيث لا ماء، و حيث الأرض رخوة، لا تستقرّ عليها قدم؛ ممّا يعني أنّ منزل المسلمين كان من وجهة نظر عسكريّة غير مناسب، و لكنّ الله أيّد عباده و نصرهم على عدوّهم،

و جاء المطر ليلًا على المشركين، فأوحلت (3) أرضهم؛ و على المسلمين، فلبَّدها(4) و جعلها صُلَبَةً و جعلوا الماء في الحياض.(5)

في المواجهة

و لمّا أصبح رسول الله (ص) عَبّأ أصحابه و كانت رايته مع أميرالمؤمنين (ع)(6)و


1- و لسوف يأتي: أنّ العير قد سلمت؛ لأنّ اباسفيان قد سلك بها طريق البحر و ابتعد عن المدينة و عن مسير المسلمين
2- الأنفال: 42
3- الوَحَل: الطّين الرقيق ترتطم فيه الدّوابّ و أوحل الأرض: أوقعها في الوحل
4- لَبَّد المطر الأرضَ: رشَّها و ألصق بعضها ببعض
5- السيرة النبوية لابن هشام، ج 2، ص 271 و 272، و تاريخ الخميس، ج 1، ص 375، و تاريخ الطبري( ط الاستقامة)، ج 2، ص 144، و السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 154
6- مناقب الخوارزمي، ص 102؛ و الآحاد و المثاني لابن أبي عاصم النّبيل مخطوط في مكتبة كوبرلي، رقم 235، و مسند الكلابي في آخر مناقب ابن المغازلي، ص 434.

ص: 198

كان (ع) صاحبَ لواء رسول الله (ص) في بدر و في كلّ مشهد.(1) فما يقال: من أنّه كان لرسول الله (ص) في بدر أكثر من لواءٍ، مع مُصعَب بن عُمير، او الحُباب بن المُنذر، في غير محلّه؛ إلّا أن يكون مرادهم: أنّ لواء المهاجرين كان مع مُصعب و لواء الأنصار كان مع الحُباب، و نحو ذلك.

و أرسل رسول الله (ص) إلى المشركين، يقول لهم: «معاشر قريش، إنّي أكره أن أبدأكم بقتال، فخلّوني و العرب و ارجعوا؛ فان أَكُ صادقا فأنتم أعلى بي عيناً و إن أكُ كاذباً كفتكم ذؤبان العرب أمري».

و يقال: إنّ عتبة رجّح للمشركين قبول ذلك، فرماه أبوجهل بالجبن، و أنّه انتفخ سَحْرُه (2) لمّا رأى محمّداً و أصحابه، كلّا و الله لا نرجع حتّى يحكم الله بيننا و بين محمّد، و استوسقوا(3) على ماهم عليه من الشرّ و تقدّموا يطلبون البراز.

و كان أوّل من برز للقتال عُتبة، و شيبة، و الوليد. فبرز إليهم ثلاثة من الأنصار، فقالوا لهم: ارجعوا فإنّا لسنا إيّاكم نريد؛ إنّما نريد الأكفاء من قريش، فأرجعهم النّبيّ (ص) و بدأ بأهل بيته؛ لأنّه كره أن تكون البدأة بالأنصار(4)، و ندب عُبيدةَ بن الحارث، و حمزةَ، و عليّاً، قائلًا: قوموا يا عُبيدة، يا عمّ و يا علي، فاطلبوا بحقّكم الّذي جعله الله لكم ....

فقتل علي (ع) الوليد، و جاء فوجد حمزةَ معتنقاً شيبةَ، بعد أن تثلّمت (5) في أيديهما السّيوف؛ فقال: يا عمّ طَأطِئ رأسك و كان حمزةُ طويلًا فأدخل رأسه


1- ترجمة الإمام أميرالمؤمنين، من تاريخ ابن عساكر، بتحقيق المحمودي، ج 1، ص 145
2- انتفاخ السَّحْر كناية عن الجبن؛ و السَّحْر: الرّئة. يقال: كلّ ذي سَحْرٍ يتنفّس: أي كلّ ذي رئة
3- استوسقوا: اجتمعوا
4- تفسير القمي، ج 1، ص 264، و البحار، ج 19، ص 313 و 353، و سعد السعود، ص 102
5- تثلّم السّيف: انكسر.

ص: 199

في صدر شيبة، فاعترضه علي (ع) بالسّيف فطير نصف رأسه. و كان عتبة قد قطع رِجل عبيدة، و فلق عبيدة هامته، فجاء علي (ع)، فأجهز على عتبة أيضاً. فيكون أميرالمؤمنين (ع) قد شرك في قتل الثّلاثة.(1) و ممّا يدل على أنّه شرك في قتلهم جميعاً، كتابه لمعاوية: «فأنا أبوالحسن حقّاً، قاتل جدّك عتبة، و عمّك شيبة، و خالك الوليد، و أخيك حنظلة، الّذين سفك الله دماءهم على يدي في يوم بدر ...».(2) و لمّا رأى أبوجهل مقتل عتبة و شيبة و الوليد، حاول إنقاذ الموقف؛ فقال: لا تعجلوا و لا تبطروا كما بطر ابنا ربيعة. عليكم بأهل يثرب، فاجزروهم جزراً، و عليكم بقريش، فخذوهم أخذاً، حتّى نُدخلهم مكّة، فنعرّفهم ضلالتهم الّتي هم عليها.

و يذكر ابن عباس في قوله تعالى: «وَ ما رَمَيتَ إِذْ رَمَيتَ وَ لكِنَّ اللَّهَ رَمى»(3):

إنّ النّبيّ (ص) بأمرٍ من جبرائيل قال لعلي (ع): ناوِلْني كفّاً من حصباء، فناوله، فرمى به في وجوه القوم، فما بقى أحدٌ إلّا امتلأت عينه من الحصى. ثمّ ردفهم المؤمنون يقتلونهم و يأسرونهم.(4)

الملائكة في بدر

و قد أمَدَّ الله المسلمين بالملائكة لتثبيت قلوبهم؛ و في كونهم حاربوا، خلافٌ، ظاهر القرآن ربّما لا يساعد عليه، حيث يقول تعالى: «وَ ما جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرى وَ


1- راجع: المناقب، ج 3، ص 119 عن صاحب الأغاني و غيره
2- الفتوح لابن أعثم، ج 2، ص 435، و نهج البلاغه بشرح عبده، ج 3، ص 13، و الغدير، ج 10، ص 151
3- الأنفال: 17
4- البحار، ج 19، ص 229 عن تفسير الثّعلبي، و المناقب لابن شهر آشوب، ج 1، ص 189.

ص: 200

لِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ»(1).

ولكن ثَمّة آية أخرى تشير إلى اشتراكهم بالقتال و هي قوله تعالى: «إِذْ يوحِى رَبُّكَ إِلَى الْمَلائِكَةِ أَنِّى مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا سَأُلْقِى فِى قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الأَعْناقِ وَ اضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنانٍ»(2).

هذا إذا كان قوله تعالى: «فاضربوا» خطاباً للملائكة، كما لعلّه الظّاهر، و إن كان خطاباً للمقاتلين من النّاس، فلا دلالة في الآية على ذلك أيضا.

و مهما يكن من أمر، فإنّ الملائكة كانوا يتشبّهون بأميرالمؤمنين (ع)(3)و لربّما كانوا هم الوسيلة لتكثير المسلمين في أعين المشركين أثناء القتال، كما قال تعالى: «وَ يقَلِّلُكُمْ فِى أَعْينِهِم (4)»(5).

وهزم الله المشركين شرّ هزيمة، و قُتل أبوجهل، و كان رسول الله (ص) قد أوعده أن يقتله الله بأضعف أصحابه، بل أخبر (ص) بكلّ ما جرى في بدر قبل وقوعه،(6) فقتله رجل أنصاري، و احتزّ رأسه ابن مسعود.

و كان أوّل من انهزم في بدر إبليس لعنه الله؛ فإنّه كان قد تبدّي للمشركين كما جاء في الرّواية بصورة سراقة بن مالك المُدْلِجي، من أشراف كنانة؛ فلمّا رأى ما جرى للمشركين، و رأى الملائكة مع المسلمين، نكص على عقبيه، فانهزم المشركون.


1- الأنفال: 15
2- الأنفال: 12
3- البحار، ج 16، ص 185، عن المناقب
4- الأنفال: 44
5- كذا في الأصل و لكنّ الظاهر أنّه سهوٌ و الظّاهر أنّ الآية الدّالة على ذلك هي الآية 13 من سورة آل عمران:« و أخرى كافرة يرونهم مثليهم رأي العين»
6- البحار، ج 19، ص 267 عن الاحتجاج، و التفسير المنسوب للامام العسكري( ع)، ص 118 و 119.

ص: 201

و روي: أنّ أباسفيان لمّا أبلغ العير إلى مكّة رجع و لحق بجيش قريش، فمضى معهم إلى بدر، فجرح يومئذ جراحات، و أفلت هارباً، و لحق بمكّة راجلًا.(1)

نتائج الحرب

و قُتل في بدر سبعون، و أُسر مثلهم. و استشهد من المسلمين تسعة و قيل أحد عشر، و قيل أربعة عشر؛ ستّه من المهاجرين و ثمانية من الأنصار. و لم يؤسر من المسلمين أحدٌ. و غنموا من المشركين مئة و خمسين بعيراً و عشرة أفراس، و عند ابن الأثير ثلاثين فرساً، و متاعاً، و سلاحاً، و أنطاعاً،(2) و ثياباً، و أُدُماً(3) كثيراً.

بطولات علي (ع)

و أكثر قتلى المشركين قُتلوا على أيدي المهاجرين، و بالتّحديد على يد أهل بيت النّبيّ (ص) و بالذّات على يد علي (ع). و قد سمّاه الكفّار يوم بدر ب- (الموت الأحمر) لعظم بلائه و نكايته.(4) و كيف لا، و نحن نرى الشّعبي يقول: «كان علي أشجع النّاس تقرّ بذلك العرب.»(5) و لماذا لا يسمّى (ع) بالموت الأحمر؟ و هو الّذي تقول في حقّه بعض الرّوايات: إنّ جبرائيل قد نادى بين السماء و الأرض في بدر:


1- تاريخ الخميس، ج 1، ص 375
2- الأنطاع جمع النّطْع و هو بساط من الأديم
3- الأُدُم جمع الإدام و الإدام كلّ موافق و ملائمٍ، و منه إدام الطّعام و هو ما يجعل مع الخبز فيطيّبه
4- المناقب لابن شهر آشوب، ج 2، ص 68
5- نور القبس، ص 249.

ص: 202

لا فتى إلّا علي لا سيف إلّا ذوالفقار

و يقال: إنّ هذه المناداة كانت في أحد، و ستأتي مع بعض الكلام حولها إن شاء الله. و قد قَتَل (ع) من المشركين في بدر نصفَ السّبعين و شارك في قتل النّصف الآخر.(1) و قد عدّ الشيخ المفيد ستّةً و ثلاثين بأسمائهم ممّن قتلهم أميرالمؤمنين (ع).(2) و قال ابن إسحاق: أكثر قتلى المشركين يوم بدر كان لعلي.(3) و قال الطّبرسي و القمي: إنّه قَتَل منهم سبعة و عشرين.(4) و يلاحظ: أنّ حرب بدر و أُحُد و غيرهما قد أثّرت في قلوب القرشيين أثراً بعيداً حتّى قيل: كانت قريش و إذا رأت أميرالمؤمنين في كتيبة، تواصت خوفاً منه، و نظر إليه رجلٌ و قد شقّ العسكر، فقال: قد علمت أنّ ملك الموت في جانب الّذي فيه عليٌّ.(5) و من هنا نجد قريش لم تستطع أن تحبّ عليّاً و أهل بيته، رغم أنّها تتظاهر بالإسلام، و رغم النّصوص القرآنيّة و النّبويّة الآمرة بمحبّتهم و مودّتهم.

و عن ابن عباس: قال عثمان لعليّ: «ما ذنبي إذا لم تحبّك قريش، و قد قتلت منهم سبعين رجلًا، كأنّ وجوهُهُم سيوف (أو شنوف) الذّهب».(6) هذا و قد ظلّ الأحلاف يتحيّنون الفرص للأخذ بثارات بدر و أُحدٌ و غيرهما، و قد فشلوا في حرب الجمل و صفّين، إلى أن سنحت لهم الفرصة، بزعمهم في


1- راجع: نهج الحق الموجود في ضمن دلائل الصدق، ج 2، ص 353
2- الإرشاد، ص 43 و 44
3- المناقب لابن شهر آشوب، ج 3، ص 120، و البحار، ج 19، ص 291
4- راجع: تفسير القمي، ج 1، ص 271، و البحار، ج 19، ص 240 عن مجمع البيان
5- محاضرات الأدباء للرّاغب الإصفهاني، ج 2، ص 138
6- معرفة الصّحابة لأبي نعيم الورق 22، مخطوط في مكتبة طوپ قپوسراي، رقم 1/ 497، و شرح النهج للمعتزلي، ج 9، ص 22.

ص: 203

واقعة كربلاء المشهورة، ثمّ ما أعقبها من ظلم و اضطهاد لأهل البيت و شيعتهم.

و نجد أنّ يزيد الطّاغية لم يستطع أن يُخفى دوافعه و كفره، و أنّه يريد الثأر لأشياخه في بدر، فتمثّل بأبيات ابن الزّبعري، و أضاف إليها إنكاره الوحي و النّبوّة، فقال و هو ينكت ثنايا سيّد شباب أهل الجنّة بالقضيب:

ليت أشياخي ببدر شهدوا جزع الخزرج من وقع الأسل

لأهلّوا و استهلّوا فرحاً ثمّ قالوا يا يزيد لاتشل

قد قتلنا القوم من أشياخهم وعدلناه ببدر فاعتدل

لعبت هاشم بالمُلك فلا خبر جاء و لا وحي نزل

لست من خِنْدِفَ إن لم أنتقم من بنى أحمد ما كان فعل (1)

الغنائم و الأسرى

جمع النّبيّ (ص) الغنائم و سلّمها لعبد الله بن كعب، و أمرهم بمعاونته في حملها و حفظها، و لم يُقسَّمها إلّا و هو في طريقة إلى المدينة، و ذلك من أجل أن تَخِفَّ حِدّةُ الخلاف فيما بين أصحابه و تعود إليهم حالتهم الطبيعيّة، بعيداً عن نزوات (2) آمالهم الدّنيويّة. فقسّمها بينهم آنئذٍ و لم يخرج منها الخمس.

و أمّا الأسرى، فقد أسر من المشركين سبعون رجلًا كما تقدّم، و تحرّك (ص) نحو المدينة، فلمّا بلغ الصّفراءأمر أميرَالمؤمنين (ع) بأن يضرب عنق أسيرين هما: عُقبة بنُ أبي مُعَيْط ذو السّوابق السّيئة المعروفة مع المسلمين و النّبيّ (ص) في مكّة و النّضر بن الحارث الّذي يعذّب المسلمين في مكّة.

و لمّا رأى الأنصار ما جرى للنّضر و لِعُقبة، خافوا أن يقتل (ص) جميع الأسارى،


1- مقتل الحسين للمقرّم، ص 449 و 450، و اللهوف، ص 75 و 76
2- النَّزَوات جمع النّزوة و هي المَرّة و القصير من الأشياء.

ص: 204

فقالوا: يا رسول الله، قتلنا سبعين، و هم قومك و أُسْرَتُك أَتَجُذُّ(1) أصلهم؟ هبهم لنا، و خذ منهم الفداء و أطلقهم.

ولكنّ النّبيّ (ص) كره أخذ الفداء، حتّى رأى ذلك سعد بن معاذ في وجهه، فقال: يا رسول الله، هذه أوّل حرب لقينا فيها المشركين، و الإثخان في القتل أحبّ إلينا من استبقاء الرّجال.

و نزل في هذه المناسبة قوله تعالى: «ما كانَ لِنَبِى أَنْ يكُونَ لَهُ أَسْرى حَتَّى يثْخِنَ فِى الأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيا وَ اللَّهُ يرِيدُ الآْخِرَةَ وَ اللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ لَوْ لا كِتابٌ مِنَ اللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيما أَخَذْتُمْ عَذابٌ عَظِيمٌ»(2).

و لمّا رأى النّبيّ (ص) إصرارهم على أخذ الفداء، أخبرهم: أنّ أخذ الفداء سوف تكون عاقبته هو أن يقتل من المسلمين بعدد الأسرى، فقبلوا ذلك و تحقّق ما أوعدهم به (ص) في واقعة أُحُد، كما سنرى.(3) و تقرّر الأمر على الفداء، و جعل فداء كلّ أسير من ألف إلى أربعة آلاف، و صارت قريش تبعث بالفداء أوّلًا بأوّلٍ، وأعطى (ص) كلّ رجل من أصحابه الأسير الّذي أسر، فكان هو يفاديه بنفسه.(4) و كان من جملة الأسرى عبّاس و عقيل، و قد سهر النّبيّ (ص) ليلة، فقال له بعض أصحابه: ما يسهرك يا نبي الله؟ قال: أنين العبّاس.(5) فقام رجل من القوم،


1- جذّه: قطعه مستأصلًا
2- الأنفال: 67 و 68
3- راجع: تاريخ الطبري، ج 1، ص 169، و السيرة الحلبية، ج 2، ص 190، و صحيح مسلم، ج 5، ص 175 و أسباب النّزول للواحدي، ص 137، و حياة الصّحابة، ج 2، ص 42، و كنزل العمال، ج 5، ص 265 عن أحمد و مسلم
4- المصنّف، ج 5، ص 211
5- الظّاهر أنّ مكان العباس كان قريباً من النّبيّ( ص) فمنعه أنينه من الرّاحة، لا أنّه كان يعطف عليه خاصة دون غيره من الأسرى.

ص: 205

فأرخى من وثاقه؛ فقال رسول الله (ص): ما بالي ما أسمع أنين العباس؟ فقال رجل من القوم: إنّي أرخيت من وثاقه شيئاً. فقالَ (ص): «فافعل ذلك بالأسارى كلّهم».(1) و هذه الرّواية الّتي تمثّل عدل النّبيّ (ص) و دقّته في مراعاة الأحكام الإلهيّة و صلابته في الدّين؛ فإنّه (ص) لم يكن ليرفق بأقاربه، و يعنف بغيرهم.

و أمره بمفاداة نفسه، و عقيلًا و نوفل ابنَي أخيه، فأنكر أن يكون له مالٌ: فقال له (ص): أعط ما خلّفته عند أمّ الفضل، فقلت لها: إن أصابني شى ء، فأنفقيه على نفسك و ولدك. فسأله من أخبره بهذا، فلمّا عرف أنّه جبرائيل قال: محلوفة،(2) ما علم بهذا أحدٌ إلّا أنا و هي؛ أشهد أنّك رسول الله.

فرجع الأسارى كلّهم مشركين، إلّا العبّاس و عقيلًا و نوفل و فيهم نزلت هذه الاية:(3)

«قُلْ لِمَنْ فِى أَيدِيكُمْ مِنَ الأَسْرى إِنْ يعْلَمِ اللَّهُ فِى قُلُوبِكُمْ خَيراً يؤْتِكُمْ خَيراً مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَ يغْفِرْ لَكُمْ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ»(4).

و في نصّ آخر: أنّه لمّا طلب منه الفداء، ادّعى: أنّه كان قد أسلم، لكنّ القوم استكرهوه. فقال له (ص): الله أعلم بإسلامك، إن يكن ما تقول حقّاً فإنّ الله يجزيك عليه، فأمّا ظاهر أمرك فقد كنت علينا.(5) و هذا يدلّ على أنّه لا مجال لدعوى: أنّ العبّاس كان قد أسلم قبل بدر سِرّاً،


1- تاريخ الخميس، ج 1، ص 390، و صفة الصفوة، ج 1، ص 510
2- المحلوفة: القَسَم
3- راجع: تفسير البرهان، ج 2، ص 94 و الرواية معتبرة السند، و راجع أيضا: تفسير الكشاف، ج 2، ص 238 و غير ذلك
4- الأنفال: 70
5- البحار، ج 19، ص 258، و تفسير القمي، ج 1، ص 268؛ و تاريخ الخميس، ج 1، ص 390، و السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 198.

ص: 206

كما عن البعض،(1) إلّا إذا أراد أن يستند في ذلك إلى دعوى العبّاس نفسه، و هي دعوى لم يقبلها منه رسول الله (ص).

بل لقد جاء أنّه لم يظهر للعبّاس إسلامٌ إلّا عام الفتح.(2) و هذا هو الأقرب إلى الصّواب؛ فإنّه إن كان قد أسلم في بدر كما يدلّ عليه ما تقدّم و لا سيّما رواية تفسير البرهان المعتبرة سنداً فإنّما أسلم سرّاً، و كان يتظاهر للمشركين بما يرضيهم حفاظاً على مصالحه و أمواله و علاقاته؛ فإنّ قريشاً لم تكن تتحمّل وجود مسلم بينها هذه السّنوات الطّويلة، و حروبها مع محمّد قائمة على ساق، و لا سيّما إذا كان ذلك المسلم هو عمّ ذلك الرّجل.

و ربّما يقال: إنّ النّبيّ (ص) قد أمره بالمقام بين أظهرهم ليكون عيناً له، و يقال: إنّه كان يكتب للنّبي (ص) بأخبارهم، و قد أخبره بحرب أُحُد على ما يظنّ؛ و لكن ذلك لا يدلّ على إسلامه، نعم، هو يدلّ على نصحه لرسول الله (ص)، و لو بدوافع الرّحِم و الحميّة، فلابدّ أن يُعرّف الرّسولُ (ص) ذلك له و يكافئه عليه.

فداء الأسير تعليم الكتابة

قال المقريزي: «و كان في الأسرى من يكتب و لم يكن في الأنصار من يحسن الكتابة، و كان منهم من لا مال له، فيقبل منهم أن يعلّم عشرة من الغلمان، و يخلّي سبيله؛ فيومئذٍ تعلّم زيد بن ثابت الكتابة في جماعة من غلمان الأنصار ...».(3)


1- راجع: البداية و النهاية، ج 3، ص 308، و السيرةالحلبيّة، ج 2، ص 188 و 198، و طبقات ابن سعد، ج 4، ص 20، قسم 1
2- السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 199
3- راجع: التّراتيب الإدارية، ج 1، ص 48 و 49 عن المطالع النصريّة في الأصول الخطّيّة لأبي الوفاء نصر الدّين الهوريني، و عن السهيلي و مسند أحمد، ج 1، ص 247، و الإمتاع، ص 101، و الروض الأنف، ج 3، ص 84.

ص: 207

و نقول: إنّ جعلَ فداء الأسرى هو تعليم عشرة من أطفال المسلمين، ليعتبر أوّل دعوة في التّاريخ لمحو الأمّيّة، سبق الإسلام بها جميع الأمم، و ذلك يعبّر عن مدى اهتمام الإسلام بالعلم في وقت كانت فيه أعظم الدّول كدولة الأكاسرة تمنع بصورة قاطعة من تعليم القراءة و الكتابة لأحد من غير الهيئة الحاكمة، حتّى إنّ أحد التّجار قد عرض أن يقدّم جميع الأموال اللّازمة لحرب أنوشيروان مع قيصر الرّوم على أن يسمح له بتعليم ولده.(1) بل لقد كانت بعض الفئات العربيّة تعدّ المعرفة بالكتابة عيباً.(2) و هذا الإسلام قد جاء ليطلق أعدى أعدائه، في أدقّ الظّروف و أخطرها في مقابل تعليمهم لعشرة من غلمان المسلمين.

عودة خيبة و ظفر

رجع المحاربون المشركون إلى مكّة بأسوأ حال من الحنق و الغيظ؛ فنهاهم أبوسفيان عن النّوح على قتلاهم، و منع الشّعراء من ندب القتلى؛ لئلّا يخفّف ذلك من غيظهم، و يقلّل من عداوتهم للمسلمين، و حتّى لا يبلغ المسلمين حزنهم، فيشمتوا بهم.

و حرّم أبوسفيان الطّيب و النّساء على نفسه، حتّى يغزو محمّداً، و كذلك كان موقف زوجته هند، الّتي اعتزلت فراشه و امتنعت عن الطّيب.

و في الجبهة الأخرى، فقد أرسل النّبيّ (ص) يبشّر أهل المدينة بالنّصر المبين، فلم يصدّق البعض ذلك في بادي الأمر، ثمّ تأكّد لديهم أنّه حقّ، ففرح المؤمنون، و استقبلوا الرّسول (ص) فرحين مسرورين.


1- خدمات متقابل اسلام و ايران، ص 283 و 284 و 314، و راجع: ص 310 عن شاهنامه فردوسي، ج 6، ص 260 258
2- الشّعر و الشعراء، ص 334، و التراتيب الإداريّة، ج 2، ص 248.

ص: 208

و قدم الأسارى المدينة بعد قدومه (ص) بيومٍ؛ ففرّقهم بين المسلمين، و قال: استوصوا بهم خيراً، إلى أن فداهم أهل مكّة.

ثم أرسل (ص) عبدالله بن رواحه مبشّراً إلى أهل العالية ما كان من جهة نجد من المدينة و بعث زيد بن حارثة إلى أهل السّافلة ما كان في جهة تهامة بما فتح الله على رسوله و على المسلمين.

بعض نتائج حرب بدر

1. إنّ قريشاً الّتي كانت تحبّ الحياة قد واجهت في بدر ضربة روحيّة قاسية جدّاَ، و أصابها هلع (1) قاتل، و هي ترى أنّ حياتها مع هؤلاء المسلمين قد أصبحت في خطر حقيقي. و قد كان لهذا الخوف و الهلع أثر لا ينكر على حروبها اللّاحقة مع المسلمين؛ فإنّ الخائف اللّجوج بطبيعته يتّخذ الاحتياطات كافّة لتأمين النّصر لنفسه مع احتفاظه بالحياة؛ و لذا فقد حاولت قريش في حملاتها اللّاحقة أن تكون أكثر دقّةً و تركيزاً، و أوسع حشداً(2) و استعداداً، من أجل القضاء على هذه الحركة الّتي تراها تهدّد مصالحها و امتيازاتها في المنطقة؛ اجتماعيّاً، و سياسيّاً و اقتصاديّاً و غير ذلك.

2. و من الجهة الأخرى، فقد قويت نفوس المسلمين بذلك و عادت لهم الثّقة بأنفسهم بصورة ظاهرة، و شجعهم هذا الانتصار غير المتوقّع على مواجهة ما كان إلى الأمس القريب، يرعبهم حتّى احتماله، فضلًا عن التّفكّر فيه أو مواجهته. و قد كان هذا الانتصار في المستوي الّذي صعب على بعض أهل المدينة التّصديق به.

3. لقد أعانتهم تلك الغنائم الّتي حصلوا عليها إلى حدّ كبير على مواجهة


1- الهلع: الجزع و قيل: أفحش الجزع
2- الحَشْد و الحَشَد: الجماعة.

ص: 209

مشاكلهم الاقتصادية المُلِحَّة،(1) كما أنّها فتحت شَهْيَةَ(2) الطّامعين و جعلتهم على استعداد للمشاركة؛ بل و يتطلّعون إلى نظائرها في المستقبل.

4. ثمّ إنّه قد أصبح ينظر إلى المسلمين في المنطقة على أنّهم قوّة فعّالة، لابدّ أن يحسب حسابها، و هابتهم القبائل، و بدأت تخطب ودّهم و تتقرّب إليهم و لم يعد من السّهل عليها أن تنقض ما أبرمته معهم من معاهدات.

بل و أصبحت تتوقّع لهم انتصارات أخرى أيضا، حتّى ليقول اليعقوبي عن وقعة ذي قار، الّتي كانت بعد بدر بأربعة أشهر: «و أعزّ الله نبيّه و قتل من قريش، فأوفدت العرب وفودها إلى رسول الله، و حاربت ربيعة كسرى، و كانت وقعتهم بذي قار، فقالوا: عليكم بشعار التّهامي فنادوا: يا محمّد، يا محمّد؛ فهزموا جيوش كسرى».(3)


1- المُلّح: الّذي يقوم من الإعياء و لا يبرح، و أَلَحَّ في السؤال: ألحف و أقبل عليه مواظباً
2- الشَّهْيَة: حركة النّفس طلباً للملائهم و شى ءٌ شهي أي لذيذ
3- تاريخ اليعقوبي( ط. صادر) ج 2، ص 46

ص:210

ص:211

ص:212

ص: 213

الفصل الخامس غزوة أُحد

أجواء و مواقف

و في سنة ثلاث، في شهر شوّال، يوم السّبت على الأشهر، كانت غزوة أحد،(1) و ذلك أنّ نتائج حرب بدر كانت قاسية على مشركي مكّة، و مفاجأة لليهود و المنافقين في المدينة.

فمضت قريش بعد الآن تستعدّ لقتال النّبيّ (ص) و تُعِبّى ء النّفوس و تجهّز القوى الحربيّة لأخذ الثار و محو العار، و مضى اليهود الّذين أصبحوا يخافون على مركزهم السّياسي و الاقتصادي في المنطقة و على هيمنتهم الثّقافيّة أيضاً يحرّضون المشركين على الثار ممّن وترهم، و أعلنوا بالحقد و نقض العهد.

و من جهة النّبيّ (ص) و من معه من المسلمين؛ فإنّهم لن يتخلّوا عن قبلتهم، الكعبة و لن يتركوا قريشاً و غرورها، لا سيّما بعد تعدّيها عليهم و ظلمها القبيح لهم، حتّى اضطرّهم إلى الهجرة من ديارهم و ترك كلّ ما يملكون.

جيش المشركين إلى أحد

و كانت العير الّتي كانت وقعة بدر من أجلها و هي ألف بعير كما قالوا قد بقيت سالمة و محتبسة في دار النَّدوة، و اتّفقوا مع أصحابها على أن يعطوهم رؤوس أموالهم، و هي خمسة و عشرون أو خمسون ألف دينار على اختلاف


1- أحد جبل أحمر في شمالي المدينة، بينه و بين المدينة قرابة ميل( معجم البلدان).

ص: 214

النّقل على أن يصرف الرّبح في قتال المسلمين، و كان كلّ دينار يربح ديناراً، و هو مبلغ هائل في وقت كانت للمال فيه قيمة كبيرة.

و بعثوا الرّسل إلى القبائل ستنصرونهم، و خرجت قريش بِحَدّها و جَدّها و أحابيشها(1) و من تابعها، و أخرجوا معهم بالظُّعن (2) خمس عشرة إمرأة، فيهنّ هند بنت عتبة، لئلّا يفرّوا، و ليُذَكّرونهم قتلى بدر، يغنّين و يضربن بالدّفوف ليكون أجدّ لهم في القتال، و خرج معهم الفتيان بالمعازف، و الغلمان بالخمور، و كان جيش المشركين ثلاثة آلاف مقاتل. و كان فيهم سبعمائة دارع و مئتا فارس على المشهور، و معهم ألف و قيل ثلاثة آلاف بعير، و كلّهم بقيادة أبي سفيان الّذي صار زعيم قريش بعد قتل أشرافها في بدر.(3) و سارت قريش حتّى نزلت بذي الحُلَيفة، و سرّحوا إبلهم في زروع المدينة، و أرسل النّبيّ (ص) بعض العيون لمراقبتهم، و أرسل أيضاً الحُباب بن المنذر سرّا لمعرفة عددهم و عُدَّتهم، و قال له: إذا رجعت فلا تخبرني بين أحد من المسلمين إلّا أن ترى في القوم قلّةً، فرجع إليه فأخبره خالياً و أمره الرّسول (ص) بالكتمان.(4)

النّبي (ص) يستشير أصحابه

إنّه لمّا نزل المشركون قرب المدينة و بثّ المسلمون الحرس عليها و خصوصاً على مسجد الرّسول و أراد الشّخوص، فجمع أصحابه للتّشاور في أمر جيش لم


1- يريد« بأحابيشها»: من اجتمع إلى العرب و انضمّ إليهم من غيرهم
2- يريد( بالظّعن): النّساء في الهوادج
3- راجع: تاريخ الخميس، ج 1، ص 422 419، و السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 217 و 218، و السيرة النبوية لدحلان( مطبوع بهامش الحلبيّة، ج 2، ص 21 19 و 26، و المغازي للواقدي، ج 1، ص 204 200 و 206
4- المغازي للواقدي، ج 1، ص 207 و 208.

ص: 215

ى

واجه المسلمون مثله من قبل، عُدّةً و عدداً.

فأشار عبدالله بن أبَي بالبقاء في المدينة، فإذا أقبل العدوّ رماه الأطفال و النّسوة بالحجارة و قاتله الرّجال بالسّكَكِ،(1) و إن أقام في خارج المدينة، أقام في شرّ موضع؛ و لكن من لم يشهد بدراً، و طائفة من الشّباب المتحمّسين (2) الّذين ذاقوا حلاوة النّصر في بدر، و معهم حمزة بن عبدالمطّلب و أهل السّن، قد رغبوا بالخروج و أصرّوا عليه؛ و احتجّوا لذلك: بأنّ إقامتهم في المدينة ستجعل عدوّهم يظنّ فيهم الجبن فيجرؤ عليهم.

و غالب الرّوايات، بل كلّها متّفقة على أنّ النّبيّ (ص) كان يُرجّح البقاء في المدينة، ولكن إصرار أصحابه هو الّذي دعاه إلى العدول عن هذا الرّأي.

ولكنّ العلّامة السيّد الحسنى (رحمه الله) يرى: أنّ النّبيّ (ص) كان يرى الخروج إلى العدوّ، عكس رأى ابن أُبَي، و إنّما استشارهم ليختبر نواياهم، و لمّا اختبرهم و عرف نواياهم، أعلن عن رأيه الّذي كان قد انطوى عليه من أوّل الأمر.

قال: و يرجّح ذلك: أنّه لمّا خرج المسلمون إلى أحد، رجع ابن ابَي في ثلاثمائة و خمسين من أتباعه المنافقين و بعض اليهود إلى المدينة بلاسبب.

و في رواية: أنّه هو نفسه (ص) أمرهم بالرّجوع، و قال: لا نحارب المشركين بالمشركين.

إذاً، فالخروج من المدينة هو الأصوب، ولو أنّه بقي فيها لِأصبح خلال ساعات معدودات تحت رحمة المشركين. انتهى ملخّصاً.(3) ولكنّنا لا نوافق العلّامة الحسني على أنّ النّبيّ الأعظم (ص) كان يتعامل مع أصحابه بهذه الطّريقة الماكرة، فيُظهر لهم خلاف ما يبطن! نعوذ بالله من الزّلل و الخطل في القول و العمل.


1- جمع السكّة، الزّقاق و قيل الطّريقة المصطفّة من النخل
2- تحمّس: هاج و غضب لأمرٍ
3- سيرة المصطفى، ص 399 396.

ص: 216

إلّا أن يكون مقصوده أنّه (ص) لم يُظهر لهم رأيه، بل تركهم يُظهرون له ما في نفوسهم من دون أي تحفّظ أو حياءٍ، و ليتحمّلوا، ثمّ ليتألّفهم بذلك، حتّى إذا اختلفوا كان هو الحاسم للخلاق برأيه الصائب و موقفه الحكيم.

و أخيراً، فإنّ لنا تحفظّاًعلى ما ذكره من أنّ ابن ابَي قد رجع بمن معه من المنافقين و بعض اليهود فإنّ ذكر اليهود هنا في غير محلّه؛ لأنّه (ص) لم يكن يحبّذ الاستعانة باليهود، كما أنّهم هم أنفسهم ما كانوا ليعينوه على قتال عدوّه، و لا يرضى قومهم بذلك منهم إلّا إذا كانوا يريدون أن يكونوا في جيش المسلمين عيوناً للمشركين. و لم يكن ذلك ليخفى على النّبيّ (ص) و لا المسلمين، و لعلّه لأجل ذلك نجده (ص) قد رفض قبولهم في هذه الغزوة بالذّات، و أرجعهم.

عقد الأَلْوِيَة

و بعد أن استشار رسول الله (ص) أصحابه و خرج عليهم لابساً لامة حربه، استخلف على المدينة ابن امّ مكتوم و عقد الألوية، فأعطى اللّواء أميرَالمؤمنين (ع)، كما نصّ عليه البعض.(1) و يقال: إنّه اللّواء الأعظم (2)، و كان لواء الأوس مع اسَيد بن حُضَير، و لواء الخزرج مع حُباب بن المُنذر، و قيل: مع سعد بن عباده.

قال القوشجي، في غزاة أحد جمع له الرّسول (ص) بين اللّواء و الرّاية.(3) و عن أبي رافع قال: كانت راية رسول الله (ص) يوم أحد مع على و راية المشركين مع


1- الأوائل لأبي هلال، ج 1، ص 183، و الثقات لابن حبان، ج 1، ص 224 و 225 و راجع: البحار، ج 20، ص 49 و تفسير القمي، ج 1، ص 112
2- تاريخ الخميس، ج 1، ص 426 عن المنتقي
3- شرح التجريد، ص 486.

ص: 217

طلحة بن أبي طلحة.(1) و يظهر من بعض الرّوايات الفرق بين اللّواء و الرايَة، و قد قالوا: إنّ الرّاية كانت في يد قصى، ثمّ انتقلت في ولده حتّى انتهت إلى النّبيّ (ص) فأعطاها رسولُ الله (ص) لعليّ في غزاة وَدّان، ثمّ لم تزل مع عليٌّ في المشاهد، في بدر و أحد؛ و كان اللّواء يومئذٍ في بني عبد الدّار، فأعطاه رسولُ الله (ص) لمُصعب بن عُمير، فاستشهد، و وقع اللّواء من يده فتشوّقته القبائل، فأخذه رسول الله (ص) فدفعه إلى علي، فجمع له يومئذٍ الرّاية و اللّواء فهما إلى اليوم في بني هاشم.(2) و يظهر أنّ هذا هو مراد القوشجي من كلامه الآنف.

و نقول: إنّ هذه الرّوايات تنافي ما نقل عن ابن عباس،(3) و جابر و قتادة(4) من أنّه (ع) كان صاحب لوائه (ص) في كلّ زحفٍ، و قد دلّت هذه الرّوايات على أنّ عليّاً (ع) هو صاحب لواء رسول الله (ص) و هو أيضا صاحب راية رسول الله لو كان ثَمّة فرق بينهما.

و نحن نشكّ في ذلك، لأنّ بعض أهل اللّغة ينصّون على عدم الفرق؛(5) فإنّ كلّاً منهما عبارة عمّا يجعله القائد من الأقمشة في طرف رمح، أو نحوه، و نجد وصف اللّواء بالأعظم تارة،(6) و وصف الرّاية بالعظمى أيضاً.(7)


1- اللآلي المصنوعة، ج 1، ص 365
2- الإرشاد للمفيد، ص 48
3- مناقب الخوارزمي، ص 21 و 22، و إرشاد المفيد، ص 48، و تيسير المطالب، ص 49
4- راجع: كفاية الطالب، ص 336، و كنزالعمال، ج 15، ص 119، و مناقب أميرالمؤمنين لابن المغازلي، ص 200، و عمدة القاري، ج 16، ص 216، و مناقب الخوارزمي، ص 358
5- السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 147
6- راجع: حياة الصّحابة، ج 1، ص 431، و تاريخ ابن عساكر، ترجمه علي( ع) بتحقيق المحمودي، ج 1، ص 110
7- كما في قول ابن أبي الحديد عن هزيمة الشيخين في خيبر: و للرّاية العظمى و قد ذهبا بها ملابس ذلّ فوقها و جلابيب

ص: 218

إلّا أن يقال: إنّ مُصعب بن عمير كان صاحب لواء المهاجرين، فلما استشهد في أحد صار لواؤهم إلى علي؛ فعلي (ص) صاحب راية و لواء رسول الله، و هو أيضا صاحب لواء المهاجرين، و لعلّ هذا هو الأظهر.

عُدّة و عدد المسلمين

ثمّ توجّه رسول الله (ص) إلى أحد و معه ألف رجل، و يقال: تسعمائة، و زاد بعضهم خمسين. منهم مئة دارع. ليس معهم فرس.(1) و قيل: مع النّبيّ (ص) فرسه، و فرس لأبي بردة بن نيار.(2)

و قيل: كان معهم فرس واحد.(3) و رجع ابن أُبَي ممّا بين المدينة و أحد بمن معه من المنافقين، و أهل الرّيب، و كانوا ثلاثمائة رجل، و قال: محمّد عصاني و أطاع الوِلْدان، سيعلم!! ما ندري علام نقتل أنفسنا و أولادنا ههنا أيّها الناس؟!

و قيل: إنّ النّبيّ (ص) أمرهم بالانصراف لكفرهم.(4) فبقى (ص) في سبعمائة من أصحابه أو ستّمائة.

و برجوع ابن أُبي سقط في أيدي بني حارثة و بني سلمة، ثمّ عادوا إلى الموقف الحقّ. قال تعالى: «إِذْ هَمَّتْ طائِفَتانِ مِنْكُمْ أَنْ تَفْشَلا ...»(5).


1- وفاء الوفاء، ج 1، ص 284 و 285 عن ابن عقبة، و السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 221
2- تاريخ الطبري، ج 2، ص 190، السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 221
3- مجمع الزوائد، ج 6، ص 117 عن الطّبراني، و حياة الصّحابة، ج 3، ص 769 عن كنزالعمال، ج 3، ص 135 عن الطّيالسي
4- سيرة مغلطاي، ص 49
5- آل عمران: 122.

ص: 219

التعبئة للقتال

إنّه لمّا وصل النّبيّ (ص) إلى منطقة القتال، اختار أن ينزل إلى جانب جبل أحد، بحيث يكون ظهرهم إلى الجبل.

ثمّ عبّأ أصحابه، و صار يسوّي صفوفهم، حتّى إنّه لَيرى منكب الرّجل خارجاً، فيؤخرّه. و أمرهم أن لا يقاتلوا أحداً حتّى يأمرهم. و كان على يسار المسلمين جبل عينين و هو جبل على شفير قناة، قِبَلي مشهد حمزة، عن يساره.(1) و كانت فيه ثعرة؛ فأقام عليها خمسين رجلًا من الرّماة، عليهم عبدالله بن جبير، و أوصاه: أن يردّوا الخيل عنهم، لا يأتوهم من خلفهم.

و كان شعاره يوم أحد: أَمِتْ. أَمِتْ.

و من جهة أخرى: فقد عبّأ المشركون قواهم، استعداداً للحرب.

نشوب الحرب، و قتل أصحاب اللّواء

و كان أوّل مَن رمى بسهم في وجوه المسلمين أبوعامر الفاسق في خمسين ممّن معه، و حرّض أبوسفيان بني عبدالدّار حاملي لواء المشركين على الحرب، و جعل النّساء يضربن بالدّفوف و يحرّضنهم بالأشعار.

و طلب طلحة بن أبي طلحة، حامل لواء المشركين البراز؛ فبرز إليه علي (ع) فقتله: فسرّ رسول الله (ص) بذلك، و كبّر تكبيراً عالياً.

و اقتتل النّاس، و حميت الحرب و حارب المسلمون دفاعاً عن دينهم و عن وطنهم، الّذي فيه كلّ مصالحهم و يتوقّف على حفظه مستقبلهم و وجودهم. حاربوا فئة حاقدة، تريد الثأر لقتلاها في بدر و هي أكثر منهم عدداً و أحسن عُدّةً.

ثمّ شدّ أصحاب رسول الله (ص) على كتائب المشركين، فجعلوا يضربون


1- تاريخ الخميس، ج 1، ص 423.

ص: 220

وجوههم، حتّى انتقضت صفوفهم.(1) ثمّ حمل اللّواء عثمان بن أبي طلحةأخو طلحة السّابق فقُتل، ثمّ أبوسعيد أخوهما، ثم مسافع، ثمّ كلاب بن طلحة ابن أبي طلحة، ثم أخوه الجلاس، ثمّ أرطأة بن شرحبيل، ثمّ شريح بن قانط، ثمّ صواب، فقُتلوا جميعاً و بقي لواؤهم مطروحاً على الأرض، و هزموا، حتّى أخذته إحدى نسائهم، فرفعته، فتراجعت قريش إلى لوائها، و يقال: إنّ أصحاب اللّواء بلغوا أحد عشر رجلًا.(2) قال الصّادق (ع) بعد ذكره قتل أميرالمؤمنين (ع) لأصحاب اللّواء: «و انهزم القوم، و طارت مخزوم، فضحها علي (ع) يومئذٍ».(3) كما أنّ رماة المسلمين الّذين كانوا في الشّعب قد ردّوا حملات عديدة لخيل المشركين، حيث رشقوا خيلهم بالنّبل حتّى ردّوها على أعقابها.

و أمعن في النّاس حمزة و علي و أبودجانه في رجال من المسلمين، و أنزل الله نصره على المسلمين و كانت الهزيمة.(4)

الهزيمة بعد النّصر

لمّا رأى أصحابُ الثّغرةِ المشركين قد انهزموا، و أنّ المسلمين يغنمون، اختلفوا فبعضهم ترك الثّغرة للغنيمة.

فلمّا رأى خالد قلّة مَن على الثّغرة، و خلاء الجبل، و اشتغال المسلمين بالغنيمة، و رأى ظهورهم خالية، صاح في خيله، فمرّبهم، و تبعه عِكْرمة في جماعة، فحملوا على من بقي في الثّغرة، فقتلوهم جميعاً، ثمّ حملوا على المسلمين من


1- تاريخ الخميس، ج 1، ص 427
2- المصدر السابق
3- الإرشاد للمفيد، ص 52، و البحار، ج 20، ص 87 عنه
4- الكامل لابن الأثير، ج 1، ص 153.

ص: 221

خلفهم، و رأت قريش المنهزمة عودة رجالها للحرب، و رفعت الحارثيّة(1) لواءهم الّذي كان ملقى على الأرض فعادوا إلى الحرب من جديدٍ.

و إذا كان المسلمون قد تفرّقوا، و انتقضت صفوفهم، و لم يعودوا صفّاً واحداً كالبنيان المرصوص، يشدّ بعضه بعضاً، و فقدوا الارتباط بقيادتهم الحكيمة، و هم في طلب المغنم، فمن الطّبيعي أن لا يتمكّنوا من مقاومة هذه الحملة الضّارية، و أن يضيّعوا بين أعدائهم، فكان هَمُّ كلّ واحد منهم أن ينجو بنفسه، فقد «اهمّتهم أنفسهم» على حدّ تعبير القرآن الكريم؛ لا سيّما و أنّ أحد المشركين قد قصد مُصعب بن عُمير و هو يذبّ عن رسول الله (ص) فظنّ أنّه الرّسول، فقتله، فنادى قاتل مصعب أو غيره-: أنّ محمّداًقد قَتل، فازداد المشركون جرأةً، و هزم المسلمون الّذين لم يستطيعوا جمع شملهم و لَمَّ شَعَثِهِم،(2) و ثبت علي (ع) و حده معه (ص) يدافع عنه.

و خلص العدوّ إلى رسول الله (ص) و كُلِمت (3) شفتُه، و شُجَ (4) في وجهه، و نشبت حلقتان من الدّرع في وجهه الشّريف، و دُثَ (5) بالحجارة حتّى وقع لِشَقّه (6) كذا يقولون.

و حين هزم المسلمون، جعل الرّسول (ص) يدعوهم في أخراهم: إلى عبادَ الله، إلى عباد الله، إلى يا فلان، إلى يا فلان؛ و هم يصعدون و لا يلوون، و لا يعرج عليه أحدٌ، و النّبل يأتي إليه من كلّ ناحية.

و استمرّوا في هزيمتهم حتّى الجبل، و فيهم أبوبكر، و عمر، و طلحة و سعد بن


1- هي عَمرة بنت علقمة الحارثيّة
2- لَمَّ الله شعث فلان: قارب بين شتيت أموره و أصلح من حاله ما تشعّث
3- كَلَمَه: جرحه
4- شجّ: أصابته شجّة
5- دُثَّ الرّجل: رمى حتّى التَوى بعض جسده
6- الشّق: الجانب.

ص: 222

أبي وقّاص و غيرهم. أمّا عثمان فقد استمرّ في هزيمته ثلاثة أيّام.

و حين انهزم النّاس غضب (ص) و نظر إلى جنبه، فإذاً علي (ع)؛ فقال: مالك لم تلحق ببني أبيك؟! فقال (ع): يا رسول الله، أكفرٌ بعد إيمانٍ؟! إنّ لي بك أُسوة.(1) فقال جبرئيل (ع): يا محمّد، إنّ هذه المواساة لقد عجبت الملائكة من مواساة هذا الفتى! فقال (ص) و ما يمنعه، و هو منّي و أنا منه؟! فقال جبرئيل: و أنا منكما. ثمّ سمع منادٍ من السّماء:

لا سيف إلّا ذوالفقار و لا فتى إلّا علي

فسُئل (ص) عنه؛ فقال: هذا جبريل.(2) و أصيب أميرالمؤمنين (ع) بجراح كثيرة. قال أنس بن مالك: أُتى رسول الله (ص) بعلي (ع) يومئذٍ و فيه نيّف و ستّون جراحة، من طعنةٍ، و ضربةٍ، و رميةٍ. فجعل رسول الله (ص) يمسحها و هي تلتئم بإذن الله تعالى كأن لم تكن.(3)

لماذا كانت الهزيمة؟!

1. إنّ من الواضح: أنّ السّبب الأوّل لما لحق بالنّبي (ص) و للهزيمة الّتي لحقت بالمسلمين، و ما جرى عليهم من النّكبات و القتل الذّريع، حتّى لقد قتل منهم سبعون، و جرحت أعدادٌ هائلة أيضاً هو: أنّهم عصوا و تنازعوا، ففشلوا. قال تعالى:

«وَ لَقَدْ صَدَقَكُمُ اللَّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُمْ بِإِذْنِهِ حَتَّى إِذا فَشِلْتُمْ وَ تَنازَعْتُمْ فِى الأَمْرِ وَ عَصَيتُمْ مِنْ بَعْدِ ما أَراكُمْ ما تُحِبُّونَ مِنْكُمْ مَنْ يرِيدُ الدُّنْيا وَ مِنْكُمْ مَنْ يرِيدُ


1- البحار، ج 20، ص 95 و 107 عن إعلام الورى و روضة الكافي، ص 110
2- النّص في أكثره للمعتزلي في شرح النهج، ج 14، ص 250 و 251 عن الزّاهد اللّغوي غلام ثعلب، و عن محمد بن حبيب في أماليه، و راجع: ج 13، ص 293
3- البحار، ج 20، ص 23، و مجمع البيان، ج 2، ص 509.

ص: 223

الآْخِرَةَ»(1)

و تصريح القرآن بأنّهم قد عصوا و تنازعوا من بعد ما كان النّصر منهم قاب قوسين أو أدنى، يُكذّب ما يدّعيه البعض: من أنّهم قد تخيّلوا انتهاء أمد أمر النّبيّ (ص) و إنّ هذا اجتهاد منهم.(2) فإنّه لو كان اجتهاداً لما كان معصيةً، مع أنّ القرآن يصرّح بالمعصية.

2. و أيضاً، فقد كان لاغترارهم بأنفسهم، و بكثرتهم، أثر كبير في حلول الهزيمة بهم. و واضحٌ أنّ الاغترار بالكثرة يفقد العناصر المشاركة شعور الاعتماد على النّفس، و يجعلهم يعيشون روح التّواكل و اللّامسئوليّة.

3. إنّ الله تعالى ما زال يؤيّد المسلمين بنصره، حتّى عصوا الرّسول (ص) طمعاً في الدّنيا و إيثاراً لها على الآخرة؛ فكان لابدّ في هذه الحالة من إعادة التّمحيص لهم، و ابتلائهم، ليرجعوا إلى الله تعالى، و ليميز الله المؤمن من المنافق، و ليزداد الّذين آمنوا إيماناً، لأنّ الإنسان ربّما يغفل عن حقيقة العنايات الإلهيّة، و الإمدادات الغيبيّة، حين يرى الانتصارات تتوالى، فينسب ذلك إلى قدرته الشّخصيّة.

و لأجل ذلك نجد: أنّهم حين غُلبوا شكوا في هذا الأمر و قالوا: «هل لنا من الأمر من شى ءٍ»؟ فجاءهم الجواب القاطع: «قل إنّ الأمر كلّه للّه». ثمّ، لابدّ إذاً من إعادتهم إلى الله تعالى، و تعريفهم بحقيقة إمكاناتهم، و قَدَراتهم.

4. و إنّ الانضباطيّة خصوصاً حين يكون القائد حكيماً، فكيف إذا كان نبيّاً هي أساس النّجاح، و لربّما تكون مخالفة أفراد معدودين سبباً في دمار جيش بكامله، كما كان الحال في قضيّة أحد.


1- آل عمران: 152
2- البوطي في: فقه السيرة، ص 261.

ص: 224

عودة المسلمين إلى القتال

ثمّ إنّ كعب بن مالك كان أوّل من عرف النّبيّ (ص)، رأى عينيه تزهران من تحت المِغْفَر؛ فصاح: يا معشر المسلمين، أبشروا؛ فهذا رسول الله. فأمره النّبيّ بالسّكوت، لحراجة الموقف و خطورته. ثمّ صار المسلمون يفيئون إلى رسول الله (ص) زرافاتٍ (1) و وحداناً، و جعل (ص) يذرهم و يحضّهم على القتال، فقاتلوا على قلّتهم خير قتال.

و لكنّ الّذين كانوا على الجبل فوق الصّخرة لم يعودوا أو أكثرهم إلى القتال، و لا تركوا مركزهم.

و يبدوء أنّه في هذه اللّحظات الحرجة، أنّ الله قد أنزل على القادمين الرّاجعين إلى النّبيّ (ص)، التّائبين، أمنةً نعاساً،(2) لكي يطمئنّوا إلى نصر الله و لطفه. أمّا أصحاب الصَّخرة أو كثيرٌ منهم فقد أهَمَّتْهم أنفسهم، يظنّون بالله غير الحقّ ظنّ الجاهليّة.

و هكذا كان؛ فقد بلغ الرّسول و تلك الثُّلّةُ من المسلمين المجاهدين، سفح جبل أحد، و استقرّوا فيه، و لم يجاوزوه. فأرعب ذلك المشركين، لما رأوه من عودة المسلمين إلى مراكزهم الأولى، و تجميع صفوفهم، و ارتفاع معنويّاتهم من جديد. فخاف المشركون أن يُدالَ المسلمون منهم من جديد، و يفعلوا بهم كما فعلوا في ابتداء الحرب، فَفَضَّلوا إنهاء الحرب، و الانسحاب بسلام، و هكذا كان. و حينئذٍ أعلن أبوسفيان انتهاء الحرب، و أشرف على الجبل، و نادا بأعلى صوته: «أُعْلُ هُبَل».

و حيث إنّ المسئلة لم تعد مسئلة شخصيّة، و انّما يريد أبوسفيان أن يعتبر هذا


1- زرافات جمع الزَّرافة: الجماعة من النّاس
2- إنّ النّعاس في الحرب يكون من الإيمان و الاعتقاد بالله، ولكن في الصّلاة يكون من الشّيطان.

ص: 225

النّصر الظّاهري مؤيّداً لدينه و لإلهه هبل، فقد أجابه النّبيّ (ص):(1) «الله أعلى و أجلّ».

فقال أبوسفيان: أَنْعَمَت فعال،(2) إنّ الحرب سِجالٌ،(3) يوم بيوم بدر.

فقال: لا سواء،(4) قَتْلانا في الجنّة و قَتْلاكم في النّار.

و قد جاء علي (ع) إلى النّبيّ (ص) بعد ان انتهت الحرب، فغسل وجهه، و ضمدت جراحَه فاطمةُ (ع).

و مَثَّل نساءُ المشركين في قتلى المسلمين فَجَدَعْنَ (5) الأنوف و الآذان. و تشاوروا في نهب المدينة،؛ فأشار صفوان بن أميّة بالعدم؛ لأنّهم لا يدرون ما يغشاهم.(6) و أرسل النّبيّ (ص) عليّاً أميرالمؤمنين (ع) في آثارهم، لينظر؛ فإن كانوا قد ركبوا الإبل و جَنَّبُوا الخيل (7)، فهم يريدون مكّة، و

إن كان العكس، فهم يريدون المدينة، فلابدّ من مناجزتهم فيها. فذهب (ع) و عاد، فأخبره بأنّهم جَنَّبُوا الخيل و امتَطَوا(8) الإبل.(9)


1- و في رواية: أنّ النّبيّ( ص) علّم علياً( ع) ذلك، فأجابه:« الله أعلى و أجلّ»( راجع: تفسير القمي، ج 1، ص 117، و البحار، ج 56، ص 97 عن إعلام الورى)
2- أَنْعَمَتْ فعال: أي بالغت، يعني به الحرب أو الوقيعة، يقال أنْعَمَ في الشّى ء: إذا بالغ فيه. و قوله: فعال، أي ارْتَفِع( بصيغة الأمر فيهما) و قد يجوز أن تكون معدولة من الفعلة، أي بالغت في هذه الفعلة، و يعني بالفعلة الوقيعة
3- السّجال: المكافأة في الحرب و غيرها
4- لا سواء، أي لا نحن سواء
5- الجَدْع: ما انقطع من مقاديم الأنف أو أقصاه
6- السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 245
7- جَنَّبُوا الخيل: قادوءها إلى جنوبهم
8- امتَطَوا الدّابة: جعلها مطيّة و اتّخذها مطيّة و ركبها
9- راجع: الثقات لابن حبان، ج 1، ص 232، و تاريخ الطبري، ج 2، ص 205 و 206، و الكامل لابن الأثير، ج 2، ص 161، و السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 244 و 245، و تاريخ الخميس، ج 1، ص 440.

ص: 226

و بعد انتهاء الحرب أرسل عليّاً (ع) إلى المدينة ليبشرّ أهلها بأنّ النّبيّ (ص) حَي سالم.(1)

من مشاهد الحرب

1. لمّا كان يوم أحد قال مُخَيْرِيق الحبر اليهودي: يا معشر يهود، و الله لقد علمتم أنّ نصر محمّدٍ عليكم لَحَقّ. قالوا: إنّ اليوم يوم السّبت. قال: لا سبت. فأخذ سيفه و عُدَّتَه و قال: إن أُصبتُ فما لي لمحمّد، يصنع فيه ما شاء؛ ثمّ غدا إلى رسول الله، فقاتل معه حتّى قُتل؛ فيقال: إنّه (ص) قال: مُخَيْرِيق خير يهود.(2) 2. و أصرّ عمرو بن الجموح على الخروج إلى الحرب مع عرجه و دعا الله أن يرزقه الشّهادة، و لا يردّه خائباً إلى أهله، فاستشهد رحمه الله.

3. و أصيبت عين قتادة بن النّعمان، حتّى وقعت على وجنته، فردّها رسول الله (ص) بيده، فكانت أحسنَ عينيه و أحدَّهما.

4. و قتل سعد بن الرّبيع، و كان آخر ما قاله في وصيّة مطوّلة منه للمسلمين: إنّه لا عذر لكم عند رسول الله أن يُخْلَص إلى نبيّكم، و فيكم عينٌ تَطْرِف،(3) ثمّ مات.

5. و يقال: إنّ قُزمان الّذي كان (ص) إذا ذكره يقول: إنّه لَمِن أهل النّار؛(4) قد حارب في أحد و قَتَل سبعةً أو ثمانيةً من المشركين، فجُرح، فبشّره البعض، فقال:


1- تاريخ الخميس، ج 1، ص 440
2- السيرة النبوية لا بن هشام، ج 3، ص 94
3- يقال: طرف بعينه يَطْرِف: إذا ضرب بجفن عينه الأعلى على جفن عينه الأسفل
4- تاريخ الأمم و الملوك( ط دار المعارف) ج 2، ص 531، و تاريخ الخميس، ج 1، ص 438، و السيرة النبوية لابن هشام، ج 3، ص 93؛ و المغازي، ج 1، ص 224 و 263. و يقال: إنّه لمّا اشتدّت جراحته قَتَل نفسَه( تاريخ الطّبري، ج 2، ص 531، و السيرة النبوية لابن هشام، ج 3، ص 94).

ص: 227

بماذا أُبَشّر؟ فو الله ما قاتلت إلّا عن الأحساب.(1)

بعد ماهبت الرّياح

ما جرى على حمزة و الشّهداء

1. إنّ هنداً زوجة أبي سفيان قد أتت مصرع حمزة، فمثّلت به و جَدَعَت أنفه و قُطّعت أذنيه و مذاكيره؛ ثمّ جعلت ذلك كالسّوار(2) في يديها و قلائد في عنقها، و استمرّت كذلك حتّى قدمت مكّة، و كذلك فعل النّساء بسائر الشّهداء. و زادت هي عليهم: أنّها بقرت بطن حمزة و استخرجت كبده فلاكَتْها(3)، فلم تستطع أن تُسيغَها.(4) 2. و أقبلت صفيّة لتنظر أخاها، فالتقت بعلي (ع)، فقال: ارجعي يا عمّة، فإنّ في النّاس تكشّفاً، فسألته عن الرّسول (ص)، فقال: صالح.

قالت: أدللني عليه حتّى أراه؛ فأشار إليه إشارة خفيّة من المشركين؛(5) فأقبلت إليه، فأمر (ص) الزّبير بإرجاعها حتّى لا ترى ما بأخيها.

فقالت للزّبير: و لِمَ؟ و قد بلغني أنّه قد مُثّل بأخي، و ذلك في الله قليل؛ فما أرضانا بما كان من ذلك، لأحتسبنّ و لأصبرنّ إن شاء الله. فسمح لها النّبيّ (ص) برؤيته، فنظرت إليه، فصلّت عليه، و استرجعت، و استغفرت له.(6)


1- أي عن أحساب قومي
2- السّوار: حلية كالطّوق تلبسه المرأة في زندها أو معصمها
3- لاكَتْها: مضغتها
4- أساغ الطّعام أو الشّراب، سهّل مدخله في الحلق
5- لعلّهم كانوا لا يزالون قريبين من هناك و يخشى كرّتهم فيمالو علموا أنّ عليّاً بعيد عن النّبيّ( ص)
6- راجع ما تقدم في: مغازي الواقدي، ج 1، ص 289، و تاريخ الخميس، ج 1، ص 441 و 442 و حياة الصحابة، ج 1، ص 570 و 571. و مستدرك الحاكم، ج 3، ص 198 و 199.

ص: 228

3. قال ابن إسحاق: و مرّ رسول الله (ص) حين رجع إلى المدينة بدور من الأنصار، فسمع بكاء النّوائح على قتلاهم، فذرفت عينا رسول الله (ص)، ثمّ قال: لكن حمزة لابواكي له. فأمر سعدُ بن معاذ و يقال: و أُسيد بن حُضير نساء بني عبدالأشهل: أن يذهبن و يبكين حمزة أوّلًا، ثمّ يبكين قتلاهنّ. فقالت أمّ سعد بن معاذ: فما بكت منّا امرأة قطّ إلّا بدأت بحمزة إلى يومنا هذا.

4. لقد بكى النّبيّ (ص) علي حمزة، و قال: أمّا حمزة فلابواكي له. و بعد ذلك بكى على جعفر و قال: على مثل جعفر فلتبك البواكي. و بكى على ولده إبراهيم و قال: تدمع العين و يحزن القلب و لا نقول إلّا ما يرضى الرّب. و بكى كذلك على عثمان بن مظعون و سعد بن معاذ و زيد بن حارثة، و بكى الصّحابة، و بكى جابر على أبيه، و بشير بن عفراء على أبيه أيضاً إلى غير ذلك ممّا هو كثير في الحديث و التّاريخ.(1) فكلّ ذلك فضلًا عن أنّه يدلّ على عدم المنع من البكاء، فإنّه يدلّ على مطلوبيّة البكاء و على رغبته (ص) في صدوره منهم.

و واضح أنّ حزن الرّسول (ص) هذا و رغبته تلك ليسا إلّا من أجل تعريف أصحابه و الأمّة أيضاً بما كان لحمزة من خدمات جلّى لهذا الدّين، و من قَدَمٍ ثابتة له فيه، و بأثره الكبير في إعلاء كلمة الله تعالى.

و أنّ حزنه (ص) كان في الحقيقة حزناً على ما أصاب الإسلام بفقده، و هو المجاهد الفذّ الّذي لم يكن يدّخر وسعاً في الدّفاع عن هذا الدّين و إعلاء كلمة الله.

و ما ذلك إلّا لأنّ النّبيّ (ص) لم يكن ليهتمّ بالبكاء على حمزة، و لا ليبكي هو عليه لمجرّد دوافع عاطفيّة شخصيّة، أو لعلاقة رَحِميّة و نَسَبيّة، و إنّما هو (ص) يحبّ في الله و في الله فقط، تماماً، كما كان يبغض في الله و في الله فقط.


1- راجع: النّص و الاجتهاد، ص 234 230، و الغدير، ج 6، ص 159، و دلائل الصدق، ج 3، قسم 1، ص 136 134 عن عشرات المصادر الموثوقة.

ص: 229

فهو (ص) يحزن على حمزة بمقدار ما كان حمزة مرتبطاً بالله تعالى، و خسارته خسارة للإسلام؛ و إلّا فكما كان حمزة عمّه، فقد كان أبولهب عمّه أيضاً.

الصّلاة على الشّهداء و تغسيلهم و دفنهم

لقد روي بعضهم: أنّ النّبيّ (ص) لم يصلّ على شهداء أحد، و به أخذ الأئمّة الشّافعيّة. و لكن ذلك غير صحيح، فقد صرّحت الرّوايات الكثيرة بأنّه (ص) قد صلّى عليهم، و روي ذلك عن بعض أئمّة الحديث، و به أخذ الأئمّة الحنفيّة.(1) و الصّحيح أنّه قد صلّى عليهم و لم يغسّلهم، و هو الثّابت عن أئمّة أهل البيت (ع) الّذين هم سفينة نوح؛ فلا يعبأ بما رواه غيرهم.

و أمّا بالنّسبة للتّكفين؛ فإنّ الشّهيد يدفن في ثيابه، و لكنّ النّبيّ (ص) قد كفّن حمزة و حنّطه؛ لأنّه كان قد جُرّد، كما روي.(2) و أمّا دفنهم؛ فيقال: إنّه قد احتمل ناسٌ من المسلمين قتلاهم إلى المدينة، فدفنوهم بها، ثمّ نهى (ص) عن ذلك، و قال: ادفنوهم حيث صرعوا.(3) و يقال: إنّه قال: ادفنوا الإثنين و الثّلاثة في قبر واحدٍ و قَدّموا أكثرَهم قرآناً.(4)


1- تاريخ الخميس، ج 1، ص 442، و ليراجع أيضاً: السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 248 و 249
2- راجع: الدرّ المنثور للعاملي، ج 1، ص 135 عن من لا يحضره الفقيه
3- تاريخ الخميس، ج 1، ص 442 عن الاكتفاء و ابن إسحاق و أحمد و الترمذي و أبي داود و النّسائي و الدّارمي، و الكامل لابن اثير، ج 2، ص 162 و 163
4- تاريخ الخميس، ج 1، ص 442 عن أحمد و الترمذي و أبي داود و النسائي، و شرح النهج، ج 5، ص 38، و مغازي الواقدي، ج 1، ص 310.

ص: 230

عدد الشّهداء و القتلى

أمّا عدد الشّهداء، فقد كانوا سبعين، من المهاجرين أربعة و الباقون من الأنصار.(1) و هذا ما وعدهم به النّبيّ (ص) في بدر: بأنّه سيقتل من المسلمين بعدّة أسرى بدر إن قبلوا بالفداء. و عِدَّةُ أسرى بدر كانت سبعين كما يقولون.(2) و يلاحظ هنا: أنّ أكثر القتلى كانوا من الأنصار؛ و ذلك لأنّ قريشاً ظلّت تحقد على الأنصار و على أهل البيت (ع) عشرات سنين و الأعوام. و لربّما نفهم: أنّ الأنصار كانوا أكثر اندفاعاً إلى الحرب، و أشدّ تصدّياً لمخاطرها؛ لأنّهم يدافعون عن وطنهم و عن عقيدتهم معاً. و قد كان الإسلام فيهم أعمق من كثير من المهاجرين؛ فإنّهم إنّما أسلموا خوفاً أو طمعاً؛ و لذا فقد كثر فيهم المنافقون و المناوؤون (3) لأهل البيت (ع).

و أمّا عدد قتلى المشركين، فيقال: إنّه قد قُتل منهم في معركة أحد ثمانية عشر رجلًا(4) و قيل: أكثر من ذلك؛(5) لأنّ حمزة قد قتل وحده منهم واحداً و ثلاثين رجلًا، كما يقولون.(6) و يروي البعض: أنّ أميرالمؤمنين (ع) قد قتل في أحد اثني عشر رجلًا.(7) و نعتقد أنّه (ع) قد قتل أكثر من ذلك؛ لأنّه قد قتل أصحاب اللّواء بلا شكّ و هم


1- المغازي، ج 1، ص 300، و السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 255، و تاريخ الخميس، ج 1، ص 446
2- المغازي، ج 1، ص 144
3- النَّوء: المعاداة
4- مجمع البيان، ج 2، ص 500، و البحار، ج 20، ص 22 عنه
5- راجع: سيرة مغلطاي، ص 50، و تاريخ الخميس، ج 1، ص 447، و شرح النّهج للمعتزلي، ج 15، ص 54
6- السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 226 و 255، و الإصابة، ج 1، ص 354
7- شرح النّهج للمعتزلي، ج 15، ص 54.

ص: 231

تسعة أو أحد عشر؛ كما أنّ المعتزلي يذكر: أنّ كتائب المشركين صارت تحمل على النّبيّ (ص)، و قد قُتل من كتيبة بني كنانة أبناء سفيان بن عويف الأربعة و تمام العشرة منها ممّن لا يعرف بأسمائهم.(1) و قال القوشجي: و كان أكثر المقتولين منه (من أميرالمؤمنين (ع)).(2) و قال الشّيخ المفيد: و قد ذكر أهل السّير قتلى أحد من المشركين، و كان جمهورهم قتلى أميرالمؤمنين (ع)، ثم ذكر أسماءاثني عشر من الأبطال المعروفين ممّن قتلهم (ع).(3) و ممّا يدل على مدى ما فعله أميرالمؤمنين (ع) بقريش في أحد: أنّ النّص التّاريخي يؤكّد على أنّ قريشاً كانت بعد ذلك و إلى عشرات السّنين تحقد على علي (ع) و على أهل بيته لذلك.


1- نفس المصدر، ج 14 ص 250 و 251
2- شرح التجريد، ص 486
3- الإرشاد، ص 54، و البحار، ج 20، ص 88 و 89 عنه.

ص:232

ص:233

ص:234

ص: 235

الفصل السّادس غزوة الخندق

موجز عن غزوة الخندق

اشاره

غزوة الأحزاب (الخندق) هي الغزوة الّتي سميّت سورة قرآنيّة باسمها بسبب أهميّتها و حيث إنّه لا يسعنا المجال عن الحديث التّفصيلي عن هذه الغزوة، نكتفي بذكر نصّ موجز لها، ثمّ نذكر بعض المباحث و الوقايع المرتبطة بهذه الغزوة تفصيلا؛ فنقول:

إنّه في السّنة الرّابعة كما هو الأقوى أو في الخامسة سار عدد من اليهود إلى مكّة و استنفروا أهلها لقتال النّبيّ (ص)، و استئصال المسلمين، و اتّصلوا بقبائل غطفان و قبائل عربيّة أخرى و حرّضوهم على حرب محمّد (ص) و وعدوهم بالأموال: فساروا و هم ألوف كثيرة إلى المدينة لإنجاز هذا المهمّ.

فبلغ النّبيّ (ص) خبرهم؛ فحفر خندقاً حول المدينة من الجهة المكشوفة منها، و جعل للخندق أبواباً، و جعل على الأبواب حرساً.

و قد شارك النّبيّ (ص) بنفسه في حفر الخندق، و ظهرت له حينئذٍ كرامات و معجزات. و قد عسكر (ص) إلى جنب جبل سلع، و جعل الخندق بينه و بين الأحزاب. و جعل النّساء و الصّبيان في بعض حصون المدينة، و استخلف على المدينة «ابن أمّ مكتوم» و كان لواء النّبيّ (ص) مع علي (ع).

و لمّا وافى الأحزاب، فوجئوا بالخندق، و نزلوا في الجهة الأخرى منه، و حاصروا المسلمين؛ و ذهب «حيي بن أخطب» اليهودي إلى بني قريظة، و لم يزل بهم حتّى نقضوا العهد مع المسلمين.

ص: 236

فلمّا بلغ النّبيّ (ص) ذلك أرسل إليهم مَن يثبت له الأمر. فرجعوا إليه و أخبروه بأنّ ما بلغه صحيح؛ فاشتدّ الأمر على المسلمين، و ضاقت عليهم الأرض بما رحبت، و عظم البلاء، و نَجَم النّفاق (1) و كثر الخوض، و بلغت القلوب الحناجر.

و قال المنافقون و الّذين في قلوبهم مرض: «ما وَعَدَنَا اللَّهُ وَ رَسُولُهُ إِلَّا غُرُوراً»(2) و كان أميرالمؤمنين (ع) على العسكر كلّه باللّيل يحرسهم؛ فإن تحرّك أحدٌ من قريش نابذهم. و كان النّبيّ (ص) يحرس بنفسه بعض مواضع الخندق.

و لم يكن بين المسلمين و المشركين قتال إلّا الرّمي بالنّبل و الحصا. و كان المشركون يتناوبون على الخندق، فلا يمكنهم عبوره و المسلمون يمنعونهم بالنّبل و الحجارة.

و قد انتدب فوارس من المشركين فأتوا مكاناً ضيّقاً من الخندق و أكرهوا خيلهم على عبوره، فعبره عِكْرَمة بن أبي جهل، و عمرو بن عبدِوَدّ، و ضرار بن الخطّاب الفهري، و هيبرة بن أبي وهب، و حسل بن عمرو بن عبدودّ، و نوفل بن عبدالله المخزومي.

فخرج أميرالمؤمنين (ع) في نفر من المسلمين، حتّى أخذوا عليهم الثّغرة الّتي اقتحموها، و طلب عمرو بن عبدوَدّ البراز فلم يبرز إليه أحد من المسلمين، و خافوا منه خوفاً شديداً، لما يعرفون من شجاعته و كان يعدّ بألف فارس. و طلب علي (ع) من النّبيّ (ص) أن يأذن له بمبارزته، فلم يأذن له.

فكرّر النّداء، و أنشد الشّعر، و عيّر المسلمين المحجمين عنه، فطلب علي (ع) الإذنَ مرّة أخرى، فلم يأذن له الرّسول (ص).

فلمّا كان في المرّة الثّالثة، و لم يبادر إلى ذلك سوى علي (ع) أذن له النّبيّ (ص) و عمّمه و دعا له و قال: «برز الإيمان كلّه إلى الشّرك كلّه». فبارز


1- نجم النّفاق: ظهر
2- الأحزاب: 12.

ص: 237

علي (ع)، فقتله و قتل ولده حسلًا و نوفل بن عبدالله و فرّ الباقون.

فقال (ص) «ضربة علي يوم الخندق تعدل (أو أفضل من) عبادة الثّقلين إلى يوم القيامة».

ثمّ أرسل الله سبحانه الرّيح على المشركين فكانت تكفأ قدورهم، و تطرح خيامهم، و تعبث بكلّ ما يحيط بهم، و قذف الله في قلوبهم الرّعب؛ فعادوا بالخزي و الخيبة، و الرّعب يلاحقهم، و كفى الله المؤمنين القتال.

و قال النّبيّ (ص) حينئذٍ: «الآن نغزوهم و لا يغزوننا» فكان كما قال. و إليك بعض التّفصيل و التّحقيق و التّحليل حول هذه الغزوة.

1. أهداف الحرب

يظهر من بعض كلمات الأحزاب أنّ هدفهم من الحرب استئصال محمّد (ص) و من معه؛ ولكنّنا نجد أنّ أميرالمؤمنين (ع) قد حدّد هدف الأحزاب و العرب من الحرب بأنّ: «قريشاً و العرب تجمّعت، و عقدت بينها عقداً و ميثاقاً لا ترجع من وجهها حتّى تقتل رسول الله و تقتلنا معه معاشر بني عبدالمطّلب».(1) و نعتقد: أنّ هذا الكلام هو الأقرب و الأنسب فيما يرتبط بتحديد الهدف الأقصى للحرب فإنّ كلامهم المتقدّم و إن كان ينصّ على استئصال محمّد و من معه؛ إلّا أنّ استئصال جميع مَن مع النّبيّ من الأوس و الخزرج و سائر قبائل العرب لن يكون سهلًا و لا ميسوراً لهم؛ أمّا قتل محمّد و بني عبدالمطّلب فهو الأسهل و الأيسر، و به يتحقق المطلوب، و لماذا يذهبون إلى أبعد من ذلك؟!

فاليهود إنّما قدموا مكّة ليتحالفوا و يتعاقدوا مع المشركين على استئصال محمّد (ص) و من معه حسب زعمهم، حيث قالوا لقريش: «نحن معكم حتّى


1- الخصال( باب السبعة) ج 2، ص 368، و البحار، ج 20، ص 244، و الاختصاص، ص 166 و 167.

ص: 238

نستأصل محمّداً» أو «سنكون معكم حتّى نستأصله و من معه» كما أنّهم و هم يقرّرون ما يتعاقدون عليه قالوا: «و لتكون كلمتنا واحدة على هذا الرّجل ما بقي منّا رجلٌ». و ذلك يعني:

ألف. أنّ هدفنا المعلن هو استئصال شأفة(1) الإسلام و المسلمين.

ب. أنّهم مصمّمون على تحقيق هذا الهدف بأسلوب الحرب حتّى آخر رجل منهم.

ج. أنّ هذه المبادرة منهم قد جاءت عن طريق خيانتهم لعهودهم و مواثيقهم الّتي كانوا قد أبرموها مع النّفس الّذين يريدون استئصالهم، مع العلم بأنّ ذلك الطّرف لم يزل وفيّاً بعهده، حافظاً لمواثيقه معهم، و لم يحدث أن خان أو تردّد في عهدٍ مع أي فريق منهم، و لم يسى ء إليهم و لا إلى غيرهم بشى ء إلّا ما يجرونه هم على أنفسهم بخياناتهم المتتالية و هم يرتكبون هذه الخيانة رغم أنّهم قد رأوا بأمِّ أعينهم عواقب خيانة بني قينقاع، ثمّ خيانة بني النّضير و أكثرهم نضيريّون.

4. أنّ مبرّر هذا الإجرام العظيم و البَشِع (2) هو مجرّد الحسد و الحقد منهم، بالإضافة إلى مكاسب سياسيّة و اجتماعيّة و غيرها و لم يكن الهدف عقيديّاً و لا إنسانيّاً و لا أخلاقيّاً؛ بل هم قد داسوا بأقدامهم الإنسانيّة و الأخلاق و حتّى مبادئهم و عقيدتهم الّتي يدّعون أنّهم ينتسبون إليها و هذا هو منتهي الإساف، و غاية التّردّي في حمأة الجريمة و البغي.

2. المشورة و التّخطيط

و يقول المؤرّخون: إنّه لمّا فصلت قريش من مكّة إلى المدينة، خرج ركب من خزاعة إلى النّبيّ، فساروا من مكّة إلى المدينة أربعاً، فأخبروا النّبيّ (ص) بالأمر. و ذلك حين ندب رسول الله (ص) النّاس و أخبرهم الخبر و شاورهم في أمرهم و


1- الشأفة: الأصل
2- البَشِع: عكس حسن و طَيّب.

ص: 239

أمرهم بالجِدّ و الجهاد و وعدهم النّصر، إن هم صبروا و اتّقوا، و أمرهم بطاعة الله و طاعة رسوله.

و شاورهم، فقال: أنبرز لهم من المدينة، أم نكون فيها و نخندقها علينا، أم نكون قريباً و نجعل ظهورنا إلى الجبل؟ فاختلفوا.

فقال سلمان: يا رسول الله! إنّا إذكنّا بأرض فارس، و تخوّفنا الخيل خندقنا علينا، فهل لك يا رسول الله أن نخندق؟ فأعجب رأى سلمان المسلمين، و أحبّوا الثّبات في المدينة.

فركب رسول الله (ص) فرساً له، و معه نفر من أصحابه فارتاد موضعاً ينزله، فكان أعجب المنازل إليه: أن يجعل سلعاً(1) خلف ظهره و يخندق على المَذاد، إلى ذباب، إلى راتج. فعمل يومئذٍ الخندق، و ندب النّاس و خبرهم بدنوّعدوّهم و عسكرهم إلى سفح سلع.(2) و لنا مع هذا الّذي يذكره المؤرّخون وقفات، و هي التّالية.

ألف. مَن أخبر النّبيّ (ص) بمسير الأحزاب؟

قد تقدّم: أنّ ركباً من خزاعة قدم إلى المدينة في مدّة أربعة أيّامٍ، فأخبروا النّبيّ (ص) بمسير الأحزاب إليه. ولكنّا نجد نصّاً آخر عن علي (ع) يقول: إنّ النّبيّ (ص) قد علم بذلك من جهة جبرئيل (ع) فخندق على نفسه و من معه».(3) و لا نستبعد أن يكون كلا الأمرين قد حصل.

ب. مَنِ المشير بحفر الخندق؟

إنّ السّياق المذكور آنفاً يدلّ: على أنّ النّبيّ (ص) هو الّذي بادر إلى اقتراح حفر الخندق، ثمّ لمّا اختلف المسلمون، فتكلّم سلمان الفارسي بطريقةٍ بَيَّنَ لهم فيها


1- جبل معروف بسوق المدينة
2- راجع: المغازي، ج 2، ص 444، و الإمتاع، ج 1، ص 219 و 221، و السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 311
3- الخصال( باب السبعة) ج 2، ص 268 و البحار، ج 20، ص 244 عنه.

ص: 240

وجه الحكمة في اعتماد إجراءٍ كهذا، فأعجبهم ذلك حينئذٍ، فقبلوه و اجتمعت كلمتهم عليه؛ ولكن كلمات كثير من المؤرّخين قد أظهرت: أنّ سلمان هو المشير بحفر الخندق، من دون أن تشير إلى أي تحفّظ في ذلك،(1) و هذا هو ما استنتجه بعض المشركين حين فوجئوا بالخندق.(2) و في مقابل ذلك نجد ابن إسحاق و كذا غيره ينسب حفر الخندق إلى رسول الله (ص) و لا يشير إلى مشورة سلمان، لا من قريب و لا من بعيد.(3) بل إنّ النّبيّ (ص) قد كتب في رسالته الجوابيّة لأبي سفيان: «و أمّا قولك مَنْ عَلَّمنا الّذي صنعنا من الخندق، فإنّ الله ألهمني ذلك».(4) و لا نُخفى هنا إعجابنا بهذا الوعي من سلمان المحمّدي حيث بادر في الوقت المناسب إلى تقديم تبرير لأولئك النّاس الّذين اختلفوا على رسول الله (ص) يتوافق مع طريقة تفكيرهم، حيث قرّر لهم: أنّ الخندق المقترح من شأنه أن يحدّ من فاعليّة الخيل في الحرب و يدفع غائلتها، و يصبح الجهد الشّخصي للأفراد، هو الّذي يقرّر مصير الحرب و نتائجها.

فكان أن استجاب المسلمون لاقتراح حفر الخندق و أعلنوا موافقتهم عليه، و تحمّلوا مسؤوليّة الخيار و الاختيار، و هذا بالذّات هو ما أراده الرّسول (ص) و سواء أكان حفر الخندق بمشورة سلمان أم لم يكن، بل النّبيّ (ص) هو الّذي بادر إلى


1- راجع: وفاء الوفاء، ج 1، ص 300 و ج 4، ص 1206، و الثقات، ج 1، ص 266، و التنبيه و الإشراف، ص 216، و سيرة مغلطاي، ص 56، و الكامل في التاريخ، ج 2، ص 178
2- راجع: سبل الهدى و الرشاد، ج 4، ص 530، و تفسير القمي، ج 2، ص 182، و بحار الأنوار، ج 20، ص 224، و المغازي، ج 2، ص 470
3- راجع: السيرة النبوية لابن هشام، ج 3، ص 226، و جوامع السيرة النبوية، ص 148، و عيون الأثر، ج 2، ص 55، و تهذيب سيرة ابن هشام، ص 189، و دلائل النبوة للبيهقي، ج 3، ص 399
4- الإمتاع، ج 1، ص 240، و خاتم النبيين، ج 2، ص 942.

ص: 241

اقتراحه كما نرجّح ذلك فإنّ ما نريد أن نؤكّد عليه هو أنّ الإسلام لا يمنع من الاستفادة من تجارب الآخرين في المجالات الحياتيّة البناءة، فقد رُوي: أنّ «الحكمة ضالّة المؤمن، فاطلبوها و لو عند المشرك تكونوا أحقّ بها و أهلها».

ولكن هذه الاستفادة مشروطة: بأن لا تنشأ عنها سلبيّات أخرى، كما لو كان ذلك يعطى للمنحرفين فرصة لتضليل النّاس و جرّهم إلى مهالك الانحراف، أو يعطيهم بعض النّفوذ و الهيمنة أو يجرئهم على التّدخّل في الشّئون الخاصّة بالمسلمين و ما إلى ذلك.

فالمرفوض إسلاميّاً هو التبعيّة للآخرين و تقليدهم على غير بصيرةٍ و أمّا الاستفادة الواعية من منجزاتهم الحيويّة لبناء الحياة، و التّغلّب على مصاعبها بصورةٍ تنسجم مع أحكام الشّرع، فذلك أمر مطلوب و لا غضاضة فيه.

و حتّى لو كان الخندق بإشارة سلمان من الأساس، و كان سلمان قد استفاد ذلك من بيئته و قومه الّذين ما كانوا على طريقة الإسلام و لا على دين الحنيفيّة فلا ضيرو لا غضاضة في قبول مشورته؛ بل الغضاضة في ترك العمل بتلك المشورة إذا كانت موافقة للصّواب.

3. أين كان الخندق و ما هي مواصفاته؟

قد تقدّم: أنّ النّبيّ (ص) قد ركب فرساً و خطّ لهم الخندق و قد بيّنت النّصوص التّاريخيّة لنا مواضع الخندق و خصوصيّاته و مواصفاته بشى ءٍ من التّفصيل و نحن نذكر طائفة منها، فنقول:

* موضع الخندق: قال الواقدي: «كان الخندق ما بين جبل بني عبيد بِخُرْبَي، إلى راتج. قال: و هذا أثبت الأحاديث عندنا».(1) و في نصٍّ آخر: «من المَذاد إلى

*


1- المغازي، ج 2، ص 452 450، و راجع: السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 312.

ص: 242

ذُباب، إلى راتج».(1) و عند القمي: «فأمر (ص) بمسحه من ناحية أُحد إلى راتج».(2)

و في نصٍّ أكثر تفصيلًا: «حفر النّبيّ (ص) الخندق طولًا، من أعلى وادي بطحان، غربيّ الوادي مع الحَرَّة إلى غربيّ مصلّى العيد، ثمّ إلى مسجد الفتح، ثمّ إلى الجبلين الصّغيرين، الَّذين في غربيّ الوادي. و مأخذه قول ابن النّجّار».

إلى أن قال: «و الحاصل: أنّ الخندق كان شاميّ المدينة، من طرف الحرّة الشّرقيّة إلى طرف الغربيّة».(3) أبواب الخندق: و ذكروا: أنّ الخندق له أبواب؛ فلسنا ندري أين موضعها».(4) و حسب نصٍّ آخر: «جعل له رسول الله (ص) أبواباً و جعل على الأبواب حرساً».(5) و ذكر القمي: أنّ عدد الأبواب كان ثمانية.(6) خصوصيّات و مواصفات أخرى: «و الخندق فيه قناة، يأتي من عين قُباء إلى النّخل الّذي بالسّنح حوالي مسجد الفتح، و في الخندق نخل أيضاً، و انطَمَ (7) أكثره و تهدّمت حيطانه».(8)

و ذكروا أيضا: أنّه قد بلغ طول الخندق نحواً من خمس آلاف ذراعٍ، و عرضه


1- راجع: سبل الهدى و الرشاد، ج 4، ص 515، و المغازي، ج 2، ص 445
2- تفسير القمي، ج 2، ص 177. و قال الطبرسي في مجمع البيان، ج 8، ص 342:« كان اسم الموضع الّذي حفر فيه الخندق: المَذاد»
3- وفاء الوفاء، ج 4، ص 1204 و الفقرة الأخيرة، ص 1206
4- المغازي، ج 2، ص 452
5- المصدر السابق، و سبل الهدى و الرشاد، ج 4، ص 515
6- تفسير القمي، ج 2، ص 179
7- انطمّ الخندق: امتلأ بالتّراب حتّى استوى مع الأرض
8- وفاء الوفاء، ج 4، ص 1204 و تاريخ الخميس، ج 1، ص 481.

ص: 243

تسعة أذرع، و عمقه سبعة أذرعٍ.(1)

لموقع الجغرافي للخندق: و نحن إذا راجعنا الواقع الجغرافي للمدينة، فإنّة يتّضح: أنّ الخندق قد ضرب على المدينة في مواقع من الجهة الغربيّة و الشّماليّة؛ أمّا الجهة الشّرقيّة و الجنوبيّة فقد شبكت بالبُنْيان (2) من الجبال و الأودية و التّضاريس (3) و الأشجار و الحجارة ما يحدّ من قدرة تلك الجيوش الغازية على الحركة الفاعلة و المؤثّرة، فلم يخندق المسلمون عليها.

و يوضح ذلك: أنّه كانت توجد في الجهة الشّرقيّة حَرَّة واقم و في الجهة الغربيّة حَرَّة الوبرة، و هي مناطق وَ عْرَة(4) فيها صخورٌ بركانية و تمثّل حواجز طبيعيّة و كان في جهة الجنوب أشجار النّخيل و غيرها بالاضافة إلى الأبنية المتشابكة، و كلّ ذلك لا يتيح لجيش المشركين أن يقوم بنشاط فاعلٍ و قويٍّ ضدّ المسلمين.

يقول مصطفى طلّاس: «و بحفر الخندق استطاعت قيادة الجيش الإسلامي أن تعزل قوّات العدوّ عن مكان التّجمّع الرّئيسي للقوّات المدافعة عن المدينة، و أن تحول بينها و بين اقتحام مداخل المدينة؛ لأنّ هذه المداخل أصبح من الممكن حراستها بعد حفر الخندق».(5) مدّة حفر الخندق: و قال المؤرّخون: و جعل المسلمون يعملون مستعجلين يبادرون قدوم العدوّ عليهم.(6)


1- الرّسول العربي و فنّ الحرب لمصطفى طلاس، ص 240 و 241، و السيرة النبوية للنّدوي، ص 281
2- البنيان: المبني. يقال: كأنهم البنيان المرصوص، أي الملصق بعضه ببعض
3- تضاريس الأرض: ما برز عليها كالأضراس
4- الوعر: المكان الصّلب ضدّالسّهل
5- الرّسول العربي و فنّ الحرب، ص 234
6- السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 411، و المغازي، ج 2، ص 445.

ص: 244

الأقوال في مدّة حفر الخندق مختلفة بين ستّة أيّام (1)؛ بضع عشر ليلة؛(2) شهرٍ أو قريباً من شهر،(3) و غير ذلك. وصرّح القمّي: بأنّه (ص) قد فرغ من حفر الخندق قبل قدوم قريش و الأحزاب بثلاثة أيّام.(4) هذا ... ولكن يمكننا أن نخفى أعجابنا بهذا الانجاز الضّخم و السّريع جدّاً، مع ملاحظة ضعف الوسائل و الامكانات المتوفرّة للعاملين في حفر الخندق آنئذٍ بالاضافة إلى وجود المثبطين عن العمل. فحيّا الله هذه الهِمَم و بورك لهم جهادهم المبارك و الرّائد تحت قيادة و في طاعة رسول الإسلام الأعظم و الأكرم (ص).

4. عُدَّة و عدد الجيشين

أمّا المسلمون فقد اختلفت كلمات المؤرّخين في عُدّة و عددهم. فأمّا بالنّسبة للعُدَّة فقد ذكر ابن سعد: «أنّه كان مع المسلمين ستّة و ثلاثون فرساً.(5) و أمّا بالنّسبة إلى العدد، فقيل. كانوا سبع مئة و هو قول ابن إسحاق (6)- و قيل: كانوا ألفاً أو نحوها و هو صريح رواية البخاري و مسلم عن جابر و صرّح به قُتادة أيضاً(7)- و قيل: تسع مئة،(8) و ذهب أكثر المؤرّخين إلى أنّهم كانوا ثلاثة آلافٍ أو نحوها.(9) و نقول: إنّنا نرجّح قول ابن إسحاق، و إن حكم عليه البعض، كالحلبي و غيره


1- المغازي، ج 2، ص 454
2- السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 314
3- وفاء الوفاء، ج 4، ص 1209
4- تفسير القمي، ج 2، ص 179، و البحار، ج 20، ص 221
5- المواهب اللدنيّة، ج 1، ص 110، و تاريخ الخميس، ج 1، ص 480 عن ابن سعد
6- تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 50، و السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 314 عن ابن اسحاق
7- الكافي، ج 5، ص 46، و الوسائل، ج 11، ص 105
8- الرسول العربي و فنّ الحرب، هامش، ص 238
9- راجع: وفاء الوفاء، ج پ 1، ص 301، و فتح الباري، ج 7، ص 301، و تاريخ الخميس، ج 1، ص 480.

ص: 245

بأنّه قد وهم أو غلط في ذلك. و لو تنزّلنا عن ذلك، فإنّنا نأخذ بالقول الثّاني؛ أمّا القول بأنّهم كانوا ثلاثة آلاف، فلا مجال للاعتماد عليه؛ لما روي عن الإمام الصّادق (ع) أنّه (ص) شهد الخندق في تسع مئة رجل،(1) و يحتمل أن تكون كلمة تسع تصحيفاً لكلمة سبع أيضا.(2)

صفوة الصحيح من سيرة النبي الأعظم صلى الله عليه و آله ؛ ؛ ص245

يرى البعض: أنّ المسلمين كانوا في أحد بعد رجوع المنافقين سبع مئة رجل، و بين أحد و الخندق سنة أو أكثر بقليل، و يبعد أن يزيد المسلمون خلال سنة واحدة هذه الزّيادة الكبيرة، بحيث يصلون إلى ثلاثة آلافٍ.(3) و ما جرى في الخندق يوضح: أنّ عدد سكّان المدينة لا يصل إلى الخمسة آلاف نسمة بما في ذلك الأطفال و النّساء.

أمّا المشركون، فقد اختلفت الأقوال في عددهم. قال المسعودي: سارت إليه قريش، و غطفان، و سُليم، و أسد و أشجع و قريظة و نضير، و غيرهم من اليهود، فكان عِدّة الجميع أربعة و عشرين ألفاً، منها قريش و أتباعها أربعة آلاف.(4) و قال ابن شهر آشوب: كانوا ثمانية عشر ألف رجلٍ.(5) و قال ابن الرّبيع: كانوا أحد عشر ألفاً.(6) و ذكر في موضع آخر: أنّهم كانوا عشرة آلافٍ، و لعلّه حين عدّ معهم بني قريظة ذكر الرّقم الأوّل و حين غَضَّ النّظر عنه عدّهم عشرة آلافٍ.

و أمّا بالنّسبة إلى عُدَّتهم، فقد قال المسعودي: إنّه كان معهم ثلاث مئة فرس، و ألف و أربع مئة بعير و قائدهم أبوسفيان، صخر بن حرب.(7) و ذكر آخرون: أنّه كان


1- راجع: العبر و ديوان المبتدأو الخبر، ج 2، قسم 2، ص 29
2- السيد جعفر مرتضى العاملي تحقيق: علي الرفيعي القوچاني، صفوة الصحيح من سيرة النبي الأعظم صلى الله عليه و آله، 1جلد، نشر مشعر - تهران، چاپ: 1.
3- راجع: إمتاع الأسماع، ج 1، ص 224 و 225، و مجمع البيان، ج 8، ص 342 و البحار، ج 20، ص 200 عنه
4- التنبيه و الإشراف، ص 216
5- مناقب آل أبي طالب، ج 1، ص 197، و البحار، ج 20، ص 272 عنه
6- حدائق الأنوار، ج 1، ص 52
7- التنبيه و الإشراف، ص 216.

ص: 246

معهم ألف و خمس مئة بعير و ثلاث مئة فرس،(1) و غير ذلك من الأقوال.

و من الواضح: أن لا مجال لتحديد الرّقم الحقيقي لذلك كلّه و لا لغيره؛ لكن ممّا لا شك فيه: أنّ هذا العرض للنّصوص و الأقوال يوضح مدى التّفاوت بين عُدَّة و عدد المسلمين و أعدائِهم من الأحزاب الّذين جاؤوا من كلّ حدب و صوب.

5. الحصار و القتال

إنّ المشركين قد أحاطوا بالمسلمين حتّى جعلوهم في مثل الحصن من كتائبه، و أخذوا بكلّ ناحية، و قد استمرّ هذا الحصار مدّة طويلة بلغ شهراً كاملًا بل أكثر، و قد كانت الحراسة المستمرّةو اليقظة الدّائمة من الأمور الضّروريّة و كان المسلمون يقومون بها باستمرارٍ.

و أمر رسول الله (ص) المسلمين بالثّبات في مكانهم و لزوم خندقهم. و نظر المشركون إلى الخندق، فتهيّبوا القدوم عليه، فجعلوا يدورون حوله بعساكرهم و خيلهم و رجلهم، و مكثوا على ذلك المدّة المتقدّمة و لم يكن بينهم حرب إلّا الرّمي بالنّبل و الحصا.(2) و كان للمشركين رماة يقدمونهم إذا غدوا متفرّقين أو مجتمعين بين أيديهم؛ فتناوشوا يوماً بالنّبل ساعة و هم جميعاً في وجه واحد وِ جاه قبّة رسول الله (ص) و هو قائم بسلاحه على فرسه، فرمى «حِبّانُ الْعَرِقَة» سعدَ بن معاذ بسهم فأصاب أكْحَلَه.(3)*

و أمر (ص) بنقل سعد حينما جُرح إلى خيمة رُفَيْدَة الّتي كانت أقامتها في


1- السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 310 و 311
2- السيرة الحلبيّة، ج 2، ص 315 و نهاية الإرب، ج 17، ص 171 و 172. * الأكحل يقال له نهر الحياة، في كلّ عضو منه شعبة لها اسم على حدة. قال أبو حاتم: هو عِرْقٌ في اليد، و في الفخذ النّساء و في الظّهر الأبهر
3- إمتاع الأسماع، ج 1، ص 231 و 232، و المغازي، ج 2، ص 468 و 469.

ص: 247

مسجد النّبيّ لمداواة الجرحي، و كان يتعاهده بنفسه.(1)

6. ضربة علي (ع) يوم الخندق تعادل عبادة الثّقلين

يقول المؤرّخون: إنّه بعد أن جُرح سعد بن معاذ، أجمع رؤساء المشركين أن يغدو جميعاً، و جاؤا يريدون مَضيقاً يقحمون منه خيلهم إلى النّبيّ (ص)، فوجدوا مكاناً ضَيّقاً أغفله المسلمون، فلم تدخله خيولهم، فعبره عِكرمة بن أبي جهل و نوفل بن عبدالله و ضرار بن الخطاب و هُبَيْرَة بن أبي وهب و عمرو بن عبدوَدّ، و وقف سائر المشركين وراء الخندق.(2) و تقدّم عمرو، فلمّا رأى المسلمين، وقف هو و الخيل الّتي معه و قال: هل من مبارز.(3) و كان عمرو فارس قريش و كان يعدّ بألف فارس، و يسمّى فارس يليل،(4) و كان من مشاهير الأبطال و شجعان العرب،(5) و كان كما قيل لم يهزم في مبارزة قطّ.(6) فلمّا دعا عمرو للبراز قال (ص) على ما في الرّوايات مَن لهذا الكلب؟ فلم يقم إليه أحدٌ. فلمّا أكثر، قام علي (ع) و قال: أنا أبارزه يا رسول الله؛ فأمره بالجلوس، انتظاراً منه ليتحرّك غيره. و أعاد عمرو النّداء و النّاس سكوت كأنّ على رؤوسهم الطّير، لمكان عمرو، و الخوف منه و ممّن معه و مَن وراءه.


1- عيون الأثر، ج 2، ص 72، و السيرة النبوية لابن هشام، ج 3، ص 250
2- راجع: إمتاع الأسماع، ج 1، ص 232، و سبل الهدى و الرشاد، ج 4، ص 532 و 533
3- راجع: مناقب آل أبي طالب، ج 1، ص 198، و الإرشاد للمفيد، ص 52
4- مجمع البيان، ج 8، ص 342، و البحار، ج 20، ص 202. وجه تسميته بفارس يليل هو أنّه أقبل في ركب من قريش، حتّى إذا هو بيليل و هو وادٍ قريب من بدر عرضت لهم بنوبكر في عدد، فقال لأصحابه: امضوا. فقام في وجوه بني بكر حتّى منعهم من أن يصلوا إليه، فعرف بذلك
5- تاريخ الخميس، ج 1، ص 486
6- خاتم النبيين، ج 2، ص 938.

ص: 248

فقال عمرو: أيّها النّاس! إنّكم تزعمون أنّ قتلاكم في الجنّة، و قتلانا في النّار. أفما يحبّ أحدكم أن يقدم على الجنّة، أو يقدم عدوّاً له إلى النّار؟ فلم يقم إليه أحدٌ.

فقام علي (ع) دفعة ثانية، قال: أنا له يا رسول الله، فأمره بالجلوس.

فجال عمرو بفرسه، مقبلًا مدبراً، و جاءت عظماء الأحزاب و وقفت من وراء الخندق و مدّت أعناقها تنتظر، فلمّا رأى عمرو: أنّ أحداً لا يجيبه قال:

و لقد بححت من النّداء بجمعهم هل من مبارز؟ ...

فقام علي (ع)، فقال: يا رسول الله! ائذن لي في مبارزته. فلمّا طال نداء عمرو بالبراز، و تتابع قيام أميرالمؤمنين (ع)، قال له رسول الله (ص): ادن منّي يا علي. فدنا منه، فقلّده سيفه (ذاالفقار) و نزع عِمامته من رأسه و عمّمه بها، و قال: امض لشأنك.(1)

فلمّا ولي (ع) قال النّبيّ (ص): اللّهم احفظه من بين يديه و من خلفه و عن يمينه و عن شماله و من فوق رأسه و من تحت قدميه.(2) و يضيف البعض: أنّه رفع عِمامته و رفع يديه إلى السّماء بمحضر من أصحابه، و قال: اللّهم إنّك أخذت منّي عبيدة بن الحرث يوم بدر، و حمزة بن عبدالمطّلب يوم أحد، و هذا أخي علي بن أبي طالب. «رَبِّ لا تَذَرْنِى فَرْداً وَ أَنْتَ خَيرُ الْوارِثِينَ (3)»(4) و قال (ص) حينئذٍ: برز الإسلام (أو الإيمان) كلّه إلى الشّرك كلّه.(5) فخرج له علي (ع) و هو راجل، و عمرو فارساً، فقال له عمرو: من أنت؟ قال: أنا


1- راجع: شرح النهج للمعتزلي، ج 19، ص 63 و 64، و الإرشاد، ص 59 و 60
2- مجمع البيان، ج 8، ص 343، و بحار الأنوار، ج 20، ص 203 و ج 41، ص 88
3- الأنبياء 89
4- راجع: شرح النهج للمعتزلي، ج 19، ص 61 و ج 13، ص 283 و 284
5- راجع: كشف الغمة، ج 1، ص 205، و ينابيع المودة، ص 94 و 95، و إعلام الورى، ص 194.

ص: 249

علي. قال: ابن عبد مناف؟ قال: أنا علي بن أبي طالب. فقال: يابن أخي، من أعمامك من هو أسنّ منك، فإنّي أكره أن أهريق دمك. فقال له علي. لكنّي والله لا أكره أن أهريق دمك.

فغضب، فنزل، و سلّ سيفه كأنّه شعلة نار، ثمّ أقبل نحو علي (ع) مغضباً، و استقبله على بِدَرَقَتِه؛(1) فضربه عمرو في دَرَقَتِه، فقدّها، و أثبت فيها السّيف، و أصاب رأسه، فشجّه.(2) و ضربه علي (ع) على حبل عاتقه، فسقط و ثار العَجاجُ،(3) فسمع رسول الله (ص) التّكبير، فعرفنا أنّ عليّاً قد قتله.

... و خرجت خيولهم منهزمة، حتّى اقتحمت الخندق.(4) عن ابن مسعود و عن بهز بن حكيم، عن أبيه قال: قال رسول الله (ص): لَمبارزة علي (أو قَتْلُ علي) لعمرو بن عبدودّ (أو ضربة علي يوم الخندق) أفضل (أو خيرٌ) من عبادة الثّقلين، أو أفضل من أعمال أمّتي إلى يوم القيامة.(5)

و في نصٍّ آخر عن ابن مسعود: أبشر يا علي، فلووزن عملك اليوم بعمل أمّتي لرجح عملك بعملهم.(6) و زاد المجلسي و الطّبرسي قوله: «و ذلك أنّه لم يبق بيتاً من بيوت المشركين إلّا و قد دخله و هن بقتل عمرو؛ و لم يبق بيت من بيوت المسلمين إلّا و قد دخله عزٌّ بقتل عمرو»(7).


1- الدَّرَقَة: الجَحَفَة و هي التّرس من جلود ليس فيها خشب و لا عقب
2- شجّ رأسه: جرحه و كسره
3- الِعَجاج: الغبار و الدّخان
4- راجع: البداية و النهاية، ج 4، ص 106 عن البيهقي في دلائل النبوة عن ابن إسحاق، و السّيرة النبوية لابن كثير، ج 3، ص 204، و مجمع البيان، ج 8، ص 343، و البحار، ج 25، ص 203 و 204 و 239
5- راجع النصوص الّتي تشير إلى ذلك في: كنزالعمال، ج 12، ص 219، و تاريخ بغداد، ج 13، ص 19، و مقتل الحسين للخوارزمي، ص 45، و مستدرك الحاكم، ج 3، ص 32
6- ينابيع المودة، ص 94، و شواهد التنزيل( ط سنة 1411 ه-) ص 12
7- راجع: مجمع البيان، ج 8، ص 343، و البحار، ج 20، ص 205.

ص: 250

قال المفيد: «فتوجّه العتب إليهم، و التّوبيخ، و التّفريع، و الخطاب، و لم ينج من ذلك أحدٌ بالاتّفاق إلّا أميرالمؤمنين (ع) إذ كان الفتح له و على يديه، و كان قتله عمرواً و نوفلَ بن عبدالله سبب هزيمة المشركين. و قال رسول الله (ص) بعد قتل هؤلاء النّفر: ألآن نغزوهم و لا يغزوننا».(1)

7. الشّهداء و القتلى

* الشّهداء من المسلمين أربعةٌ أو خمسةٌ(2)، و قيل ستّة، و زاد الكازروني: أنّهم من الأنصار.(3) و حسب بعض المصادر، فالشّهداءهم: ثلاثة من بني عبدالأشهل: سعد بن معاذ، رُمي بسهم، و أنس بن أوس، قتله خالد بن الوليد، و عبدالله بن سعد، رماه رجل من بني عويف فقتله؛ و اثنان من بني جشم، هما: الطّفيل بن النّعمان، قتله وحشي، و ابن عتمة، قتله هُبَيْرَة بن أبي وهب. و واحد من بني النّجار (أو دينار) هو كعب بن زيد، أصابه سهم غرب فقتله.(4)* القتلى من المشركين ثمانية،(5) و قيل: ثلاثة(6)، و قيل: أربعة، جميعهم من قريش.(7) و قال ابن شهر آشوب: إنّ عليّاً (ع) قتل يوم الأحزاب: عمرو بن عبدودّ و ولدَه و نوفلَ بن عبدالله بن المغيرة و منبه بن عثمان العبدري و هُبَيْرَة بن أبي هبيرة المخزومي.(8)


1- الإرشاد، ص 62.
2- الوفاء، ج 1، ص 304، و تاريخ الخميس، ج 1، ص 492
3- تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 50، و تاريخ ابن الوردي، ج 1، ص 163
4- سبل الهدى و الرشاد، ج 4، ص 551، و عيون الأثر، ج 2، ص 67 و 68
5- تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 50
6- البدء و التاريخ، ج 4، ص 220
7- العبر و ديوان المبتدأ و الخبر، ج 2، ق 2، ص 32
8- مناقب آل أبي طالب، ج 2، ص 83

ص:251

ص:252

ص: 253

الفصل السّابع بيعة الرّضوان

إلى الحُدَيبيّة

و قد ذكرت النّصوص: أنّ النّبيّ (ص) رأى في منامه: أنّه دخل مكّة هو و أصحابه، آمنين، مُحَلّقين رؤوسهم و مقصّرين، و أنّه دخل البيت، و أخذ مفتاحه، و أدّى عمرته، و عرّف مع المعرّفين.(1) فلمّا أخبر (ص) أصحابه بما رأى فرحوا، و ظنّوا أنّهم يدخلون مكّة في عامهم ذاك. ثم أخبرهم أنّه يريد الخروج للعمرة؛ فتجهّزوا للسّفر، و استنفر العرب إلى ذلك و أهل البوادي من الأعراب حول المدينة، من أسلم، ثمّ خرج معتمراً، و أحرم هو و غالب من معه من ذي الحُلَيْفَة، و بعض أصحابه أحرم بالجُحفَة، و كان خروجه في ذي القعدة.

و ساق (ص) معه الهدي سبعين بدنة، و بعد أن صلّى الظّهر في ذي الحليفة أشعر عِدّةً منها، و هي موجهات إلى القبلة في الشّق الأيمن من سنامها، ثم أمر ناجية بن جندب، فأشعر الباقي، و قلّدهنّ (أي علّق برقابهنّ كلّ واحدٍ نعلًا) و أشعر المسلمون بُدنهم و قلّدوها، و كان النّاس سبع مائة رجل، و قيل: ألفاً و أربع مئة، و سار حتّى بلغ عُسفان*.(2)


1- راجع: تفسير مجاهد، ج 2، ص 603، و معاني القرآن، ج 6، ص 511، و سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 33. و« عرّف مع المعرّفين» لعلّ المراد أنّه جعل على الناس عُرَفاء، كما في الأصل، أو المراد بالمُعَرّفين هم الواقفون بعرفة، كما في سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 80
2- السيرة الحلبيّة، ج 3، ص 9 و 10، و تاريخ الخميس، ج 2، ص 16، و السيرة النبويّة، لابن هشام، ج 3، ص 321 و 322. * عُسفان منهلة من مناهل الطّريق بين الجحفة و مكّه، و قيل: هي بين المسجدين، و هي من مكّة على مرحلتين، و قيل غير ذلك( راجع: معجم البلدان).

ص: 254

و لمّا بلغ المشركين خروج رسول الله (ص)، راعهم ذلك، فاجتمعوا و تشاوروا، فتعاقدوا على منع رسول الله (ص) من دخول مكّة في عامهم هذا.

ثمّ قَدَّموا خالدَ بن الوليد في مأتي فارس إلى كُراع الغَميم (1)، و استنفروا من أطاعهم من الأحابيش، و خرجوا إلى بَلْدَح،(2) و ضربوا بها القُباب و الأبنية و معهم النّساء و الصّبيان، فعسكروا هناك، و وضعوا العيون على الجبال.

و رجع بِشر بن سفيان الّذي بعثه (ص) عيناً له من مكّة بغدير الأشطاط و راء عُسفان، فأخبر النّبيّ (ص) بخروج قريش من مكّة لمحاربته و مَنْعِه من دخول مكة.

فقال رسول الله (ص) «يا ويح قريش لقد أكلتهم الحربُ، ماذا عليهم لوخلّوا بيني و بين سائر العرب، فإن هم أصابوني كان ذلك الّذي أرادوا، و إن أظهرني الله تعالى عليهم دخلوا في الإسلام وافرين، و إن لم يفعلوا، قاتلوا و بهم قوّة؛ فما تظنّ قريش؟ فو الله لا أزال أجاهدهم على الّذي بعثني الله تعالى به حتّى يُظهره الله أو تنفرد هذه السّالفة».(3) ثمّ قام رسول الله (ص) في المسلمين و قال: «يا معشر المسلمين، أشيروا عليّ، أترون أن نميل إلى ذراري هؤلاء الّذين أعانوهم فنصيبهم؟ فأن قعدوا، قعدوا موتورين محرومين، و إن يأتونا، تكن عنقاً(4) قطعها الله، أم ترون أن نؤمّ البيت، فمن صدّنا عنه، قاتلناه؟».

فقال أبوبكر: الله و رسوله أعلم، يا رسول الله إنّما جئنا معتمرين، و لم نجى ء


1- موضع بناحية الحجازبين مكّة و المدينة و هو واد أمام عسفان بثمانية أميال( عن معجم البلدان)
2- وادٍ قبل مكّة من جهة المغرب
3- السّالفة صفحة العنق، و هما سالفتان من جانبيه و كنّي بانفرادها عن الموت
4- و في لفظٍ: عيناً بدل عنقاً.

ص: 255

لقتال أحدٍ، و نرى أن نمضي لوجهنا فمن صدّنا عن البيت قاتلناه. و وافقه على ذلك أُسَيْدبن الحُضَيْر.

ثمّ قام المقداد و قال بعد كلام أبي بكر: إنّا و الله يا رسول الله، لا نقول لك كما قالت بنو إسرائيل لنبيّها: «اذْهَبْ أَنْتَ وَ رَبُّكَ فَقاتِلا إِنَّا هاهُنا قاعِدُونَ»(1) و لكن اذهب أنت و ربّك فقاتلا إنّا معكم مقاتلون.

فقال رسول الله (ص): فسيروا على اسم الله.(2) و خالف النّبيّ (ص) العدوَّ في الطّريق، و قال لأصحابه: تيامنوا، في هذا العَصَل،(3) و في رواية: اسلكوا ذات اليمين بين ظهور الحَمْض،(4) فإنّ خالد بن الوليد بالغَميم في خيل لقريش طَليعةً.(5) كره رسول الله (ص) أن يلقى خالداً فقال: تيامنوا فأيّكم يعرف ثنيّة ذات الحنظل؟ فقال بُرَيدَة بن الحُصَيْب الأسلمي: أنا يا رسول الله عالم بها. فقال رسول الله (ص): اسلك أمامنا. فأخذ بُريدة في العصل قبل المغرب، فو الله ما شعر بهم خالد حتّى إذا هم بقترة الجيش (6)، فانطلق يركض نذيراً لقريش.

أمّا عدول النّبيّ (ص) عن الطّريق و عدم مواجهته طليعة المشركين الّتي كانت بقيادة خالد، فلعلّه أنّه (ص) لم يُرد أن يواجه تلك الطّليعة لكي يتجنّب أي اشتباك معها، يمكن أن يدفع بالأمور إلى حيث تصبح الحرب مع قريش أمراً مفروضاً لا يمكن تجنّبه، و قد يمكن لقريش أن تشيع: أنّ أصحابه، أو بعضهم هم الّذين


1- المائدة:
2- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 37، و شرح النهج للمعتزلي، ج 14، ص 111
3- العَصَل: الإعوجاج في صلابة، و المراد هنا الرّمل المعوّج الملتوي
4- الحَمْض: موضع يخرج على مهبط الحديبيّة من أسفل مكّة
5- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 37، و مسند أحمد، ج 4، ص 328، و عن صحيح البخاري، ج 3، ص 178، و السنن الكبرى للبيهقي، ج 9، ص 218
6- قترة الجيش: غبار الجيش.

ص: 256

تسبّبوا بنشوب الحرب.

و يستوقفنا هنا قول رسول الله (ص): يا ويح قريش لقد أكلتهم الحرب، ماذا عليهم لو خلّوا بيني و بين سائر العرب الخ ... فإنّ نظرة منصفة إلى واقع الحال تعطينا: أنّ هذا الكلام من رسول الله (ص) ما هو إلّا رسالة ذات مغزي عميق و دقيق، يريد الرّسول (ص) أن يوصلها إلى النّاس، من أجل سوقهم نحو هدف يريد أن يصل إليه. مع ما في ذلك من إظهار درجة من العطف على هؤلاء الّذين يظلمون أنفسهم و يظلمون غيرهم و هم قريش، أو على الأقلّ، فيه ايحاءٌ بأنّ من الممكن التّجاوز عما مضى و أنّ الأمور بينه و بين قريش لم تصل إلى نقطة اللّارجوع.

اتّصالات و مداولات

لمّا اطمأنّ رسول الله (ص) بالحديبيّة أتاه بُديل بن وَرقاء في رجال من خزاعة، فكلّموه و سألوه: ما الّذي جاء به؟ فأخبرهم أنّه لم يأت يريد حرباً، و إنّما جاء زائراً للبيت، و معظّماً لحرمته. فوعى بديل مقالة رسول الله (ص) و رجع إلى قريش و قال لهم: يا معشر قريش، إنّكم تعجلون على محمّدٍ، إنّ محمّداً لم يأت لقتالٍ و إنّما جاء معتمراً، فاتَّهَموه و جَبَّهوه (1) و قالوا: و إن كان جاء و لا يريد قتالًا، فو الله لا يدخلها علينا عامه هذا أبداً، حتّى لا يبقى منّا رجلٌ.

ثمّ بعثوا إلى رسول الله (ص) عروة بن مسعود الثّقفي، فجاء رسولَ الله (ص) فقال: يا محمد، إنّها قريش، قد استنفروا لك الأحابيش (2) و من أطاعهم، قد لبسوا جلود النّمور، يعاهدون الله لا تدخلها عليهم عَنْوَةً أبداً ....


1- جَبَّهوه: خاطبوه بما يكرهه
2- الأحابيش هم بنو الهون بن خزيمة، و بنو الحرث بن عبد مناف، و بنو المصطلق، سمّوا بذلك لأنّهم تحالفوا تحت جبلٍ بمكّة اسمه حبشي.

ص: 257

و جعل عروة يرمق أصحاب رسول الله (ص) بعينه ... فإذا أمرهم بأمرٍ ابتدروا أمره، و إذا توضَّأ كادوا يقتتلوا على وضوئه، و لا يسقط شى ءٌ من شَعره إلّا أخذوه، و إذا تكلّم خفضوا أصواتهم عنده، و ما يُحِدّون النّظر إليه، تعظيماً له.

فلمّا فرغ عروة من كلام رسول الله (ص) و ردّ عليه الرّسول (ص) مثل ما قال لبُديل بن ورقاء، أتى عروةُ قريشاً، فقال: يا قوم، إنّي وفدت إلى الملوك: كسرى و قيصر و النّجاشي، و إنّي والله ما رأيت مَلِكاً قطّ أطوع فيما بين ظهرانيه من محمدٍ في أصحابه. و الله إن رأيت ملكاً قطّ يعظمه أصحابه ما يعظم أصحاب محمّدٍ محمّداً و ليس بِمَلِكٍ ... و اعلموا أنّكم إن أردتم منهم السّيف بذلوه لكم و قد رأيت قوماً لا يبالون ما يصنع بهم اذا منعتم صاحبهم ....

فقالت قريش: لا تتكلّم بهذا يا أبا يعفور، أوَ غيرك تكلّم بهذا؟ ولكن نردّه عامنا هذا و يرجع إلى قابل.

فقام الحُلَيْس بن علقمة و كان يومئذٍ سيّد الأحابيش، فقال: دعوني آتيه. فقالوا: ائته. فلمّا أشرف على رسول الله (ص) قال (ص): هذا من قومٍ يُعظمون الْبُدن و يتألّهون (1)، فابعثوها له، فبعثت له، فلمّا رأى الهدى يسيل عليه من عُرض الوادى (2) عليها قلائدها،(3) قد أكلت أو بارها من طول الحبس، ثمّ رجع إلى قريش و لم يصل إلى رسول الله (ص) إعظاماً لما رأى، فقال لهم ذلك، فقالوا له: اجلس، فإنّما أنت أعرابي لاعلم لك، فغضب و قال: و الله ما على هذا حالفناكم، و لا على هذا عاقدناكم، أيُصَدُّ عن بيت الله من جاء مُعَظّماً له! و الّذي نفس الحُلَيس بيده لَتُخَلُّنّ بين محمّد و بين ما جاء له، أو لأنفرنّ بالأحابيش نَفرَة رجلٍ واحد. قالوا له: مَه، كُفَّ عنّا يا حُليس حتّى نأخذ لأنفسنا ما نرضى به.

نجد أنّ جميع من جاؤوا من قِبَل قريش إلى النّبيّ (ص) لم يكن لديهم حجّةٌ


1- يتألّهون: يتعبّدون و يعظمون أمر الإله
2- عُرْض الوادي: جانبه
3- القلائد: ما يعلق في أعناق الهدى ليعلم انّه هدى.

ص: 258

ى

عتصمون بها، فكانوا يلجأون إلى محاولة تخويفه (ص) و المسلمين من عاقبة دفع الأمور باتّجاه الحرب.

ثمّ كانت حصيلة مساعيهم: أنّهم يرجعون إلى قومهم ليواجهوهم بنفس المنطق الّذي سمعوه من رسول الله (ص) و ذلك بدءاً من بُديل بن ورقاء، مروراً بعروة بن مسعود الّذي قال لهم: قد عرض عليكم خطّة رشد فاقبلوها، و انتهاءً بالحُليس بن علقمه الّذي سبقت مقالته.

فاتّضح بذلك كلّه: أنّ الأمر قد انتهى بتصدّع صفوف أهل الشّرك ... و ظهور الخلاف العميق فيما بينهم، إلى حدّ أنّ زعماء أقوياء في صفوفهم هم الّذين يسعون لإقناع قريش بقبول عروض النّبيّ (ص) و يعلنون أنّ خطّته خطّة رشد و صلاح، و هي نتيجة ذات أهميّة فائقة و حاسمة أيضاً.

رسول النّبيّ (ص) إلى مكّة

و قد بعث رسول الله (ص) خِراش بن أميّة على جمل له (ص) إلى قريش ليخبرهم ما جاء له، فعقروا الجمل و أرادوا قتله فمنعه الأحابيش، فخلّوا سبيله، حتّى أتى رسولَ الله (ص) و أخبره بما لقي.(1) فدعا عمر ليبعثه، فقال: إنّي أخاف قريشاً على نفسي و ليس لي من بني عدي أحد يمنعني، فبعث عثمان، فقال (ص) أَخْبِرْهم أنّا لم نأت لقتال و إنّما جئنا زوّاراً لهذا البيت معظمين لحرمته، معنا الهدي ننحره و ننصرف.

و لقيه أبانُ بن سعيد بن العاص حين دخل مكّة، فأجاره حتّى بلغ رسالةَ رسول الله (ص)، فقالوا: لا كان هذا أبداً و لا يدخلها علينا العام، و احتبسته قريش عندها ثلاثة أيّام، فبلغ رسول الله (ص) أنّ عثمان قد قُتل، فقال (ص): لا نبرح حتّى نناجز


1- السيرة الحلبيّة، ج 3، ص 16، و سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 46، و شرح أصول الكافي، ج 12، ص 452، و جامع البيان، ج 26، ص 111.

ص: 259

القوم.

بيعة الرضوان

و قد زعموا: أنّ السّبب في دعوة النّاس إلى بيعة الرّضوان هو الشّائعة الّتي سرت في النّاس من أنّ عثمان قد قتل في مكّة ... فدعا رسولُ الله (ص) النّاسَ إلى البيعة.

و نقول: إنّ كون سبب البيعة هو هذه الشّايعة موضع شكّ كبير، لأنّهم يقولون: إنّ النّبيّ (ص) قد بايع عن عثمان أيضاً بأن ضرب إحدى يديه على الأخرى و قال: اللّهم إنّ هذه عن عثمان-(1) فإن صحّ هذا فهو يدلّ على أنّ النّبيّ (ص) و النّاس كانوا يعلمون بحياة عثمان، فكيف يزعم الزّاعمون أنّ شاعئة قتله كانت السّبب في أخذ البيعة من النّاس؟!

على أنّنا نرجّح أن يكون السّبب القريب في الدّعوة إلى بيعة الرضوان:

1. إظهار مدى تصميم رسول الله (ص) على حقّه الّذي تنكره عليه قريش.

2. أخذ قريش لعشرة من المسلمين الّذين أرسلهم رسول الله (ص) إلى مكّة لملاقاة أهاليهم و دخلوا سرّاً.

3. إرسال جماعات ليليّة تسعى لاختطاف أشخاص، أو القيام باغتيالات، قد يكون بعضها بالغ الخطورة، و قد أخذ المسلمون منهم خمسين رجلًا.

4. حصول مناوشات و صدمات بين جماعة من المشركين و المسلمين، انتهت بأسر اثني عشر رجلًا من المشركين.

5. قتل ابن زنيم الّذي اطّلع الثنيّة من الحديبيّة، فرماه المشركون، فقتلوه، ثمّ إصرار قريش، على أنّها لن تمكّن المسلمين من دخول مكّة.

6. إصرارها على استعادة هؤلاء الأرقاء الّذين أسلموا و التحقوا بالمسلمين، حيث


1- السيرة الحلبية، ج 3، ص 17، و كتاب الأربعين للشّيرازي، ص 588، و الإصابة، ج 4، ص 378.

ص: 260

أراد (ص) أن يفهم قريشاً: أنّه على استعدادٍ للدّخول في الحرب من أجل هؤلاء.

7. الضّغط على قريش لتستجيب إمّا لتمكينهم من زيارة بيت ربّهم، أو ترضى بإعطاء العهد و الوعد لهم بذلك في السَّنة القادمة.

فمن أجل كلّ ذلك جاءت الدّعوة إلى بيعة الرّضوان، الّتي تعطي الانطباع لقريش عن أنّ المسلمين يد واحدة مع رسول الله (ص).

النّساء و البيعة

و لا ندري كم كان عدد النّساء اللّاتي حضرن في الحديبيّة، غير أنّ ممّا لا شكّ فيه هو: أنّ أخذ النّبيّ (ص) البيعةَ منهنّ له العديد من الدّلالات، و هي التّالية:

1. إنّه يؤكّد على حقيقة: أنّ الحرب حين تكون مصيريّة، فإنّ مشاركة النّساء، و حتّى الأطفال تصبح أمراً لابدّ منه، و لا غنى عنه.

2. إنّه عدا عن أنّ ذلك يتضمّن تكريماً لعنصر المرأة، فإنّه يعدّ إعلاناً بأنّ عليها أن تشارك في حمايةالمجتمع الإيماني، بما تقدر عليه ممّا يتناسب مع طبيعة تكوينها و قدراتها.

3. إنّ ذلك يُظهر تصميم المجتمع الإيماني على الحصول على حقوقه، و يشير إلى قريش بحقيقة: أنّ الأمر ليس صراعاً على النّفوذ، بهدف الحصول على مكاسب لفريقٍ يريد أن يجعل من نفسه حاكماً و مهيمناً. بل القضيّة أكبر من ذلك و أخطر؛ فإنّ المجتمع الإيماني يرى: أنّه إنّما يطالب بحقوقه من حيث أنّ عناصره يحملون صفة الإنسانيّة؛ فكلّ من له هذه الصّفة فلابدّ من أن ينال حقوقه بغضّ النّظر عن خصوصيّاته الفرديّة، مثل اللّون، أو العِرق، أو السّن، أو غير ذلك.

و قد عبّر عن ذلك عروة بن مسعود حين قال لقريش: «والله لقد رأيت معه نساءً ماكنّ ليُسلمنه على حالٍ».(1)


1- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 45.

ص: 261

حديث البيعة

أتى رسولُ الله (ص) منازل بني مازن بن النّجار، و قد نزلت في ناحية من الحديبيّة فجلس في رحالهم تحت شجرةٍخضراء، ثمّ قال: «إنّ الله تعالى أمرني بالبيعة». فأقبل النّاس يبايعونه حتّى تداكّوا، فما بقى لبني مازن متاع إلّا وطئ، ثمّ لبسوا السّلاح و هو معهم قليل.

و كان عدد الّذين شهدوا بيعة الرّضوان- على ما روي البخاري و ابن مردوية عن قتادة خمس عشرة مأة،(1) و روي الشّيخان و ابن جرير عن عبدالله بن أُبَي: كان أصحاب الشّجرة ألفاً و ثلاثمائة،(2) و روي سعيد بن منصور و الشّيخان عن جابر بن عبدالله: كنّا يوم الحديبيّة ألفاً و أربعمائة.(3) و قد اختلفوا في بيعة الرّضوان، هل كانت على الموت، أو على عدم الفرار،(4) أو أنّ المراد واحد كما ذكره البعض؟(5) و نقول: إنّ البيعة على عدم الفرار سواء أكانت هي نفسها البيعة على الفتح أم على الشّهادة خلاف الحكمة و التدبير، و ذلك لأنّها تتضمنّ اتّهاماً لأصحابه، بأنّهم مظنّة الفرار من جهة، و فيها أيضاً إيحاء للعدوّ بأنّ رسولَ الله (ص) غير واثق بنصر أصحابه له، و أنّ عدم الثّقة هذا قد بلغ حدّاً جعله يلجأ إلى أخذ المواثيق و العهود منهم بذلك من جهة أخرى.

و ممّا يشهد على ذلك ما رووه: من أنّ أوّل من بايع هو سنان بن أبي سنان الأسدي، فقال للنّبي (ص): أبايعك على ما في نفسك. قال (ص): و ما في نفسى؟


1- المصدر السابق، ص 50 و 51 عن البخاري، ج 7، ص 507
2- نفس المصدر، عن البخاري، ج 5، ص 63، و مسلم ج 3، ص 1485
3- عن البخاري، ج 7، ص 507 و عن مسلم، ج 3، ص 1484
4- راجع: سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 50
5- السيرة الحلبية، ج 3، ص 17.

ص: 262

قال: أضرب بسيفي بين يديك حتّى يُظهرك أو أُقْتَل، و صار النّاس يبايعونه على ما بايعه عليه سنان.(1)

عهد الحديبيّة

فلمّا أجمعت قريش على الصّلح و الموادعة، بعثوا سهيل بن عمرو و حُويطب و مِكْرَزاً و قالوا لسهيل: ائت محمداً فصالحه و ليكن في صلحك: أن لا يدخل عامه هذا، فو الله لا تحدّث العرب أنه دخل علينا عَنْوَةً.

فأتى سهيل رسولَ الله، (ص) فلمّا رآه رسول الله (ص) مقبلًا قال (ص): قد أراد القوم الصّلح حين بعثوا هذا الرّجل، فلمّا انتهى سهيل إلى رسول الله (ص)، تكلّم فأطال الكلام و تراجعا، ثمّ جرى بينهما الصّلح على:

1. أن تُوضع الحرب بينهما عشر سنين.

2. أن يأمن النّاس بعضهم بعضاً.

3. أن يرجع رسول الله (ص) عامه هذا، فإذا كان العام المقبل قدمها، فخلّوا بينه و بين مكّة، فأقام فيها ثلاثاً.

4. أن لا يدخلها إلّا بسلاح الرّاكب، و السّيوف في القُرُب،(2) لا يدخلها بغيره.

5. أنّه من أتى محمّداً من قريش بغير إذن وليّه و إن كان على دين محمّدٍ ردّه إلى وليّه.

6. من أتى قريشاً ممّن اتّبع محمّداً لم يردّوه إليه.

7. و أنّ بينهم و بين رسول الله (ص) عَيْبَةٌ مكفوفةٌ.(3)


1- السيرة الحلبيّة، ج 3، ص 18، و الطبقات الكبرى، ج 3، ص 93، و أسد الغابة، ج 5، ص 221
2- القُرُب: الخاصرة، و قيل هو شبه الجراب يطرح فيه الرّاكب سيفه بغمده و سوطه
3- العيبة المكفوفة: أن يكفّ ما يحمله الإنسان في باطنه من حقدٍ أو غلّ أو عداوةٍ، فلا يظهر ذلك و لا يعلن به.

ص: 263

8. أنّه لا إسلال.(1) 9. و لا إغلال.(2) 10. أنّه من أحبّ أن يدخل في عقد محمدٍ و عهده دخل فيه، و من أحبّ أن يدخل في عقد قريش و عهدهم دخل.

11. أنّه من قدم مكّة من أصحاب محمّدٍ (ص) حاجّاً أو معتمراً أو يبتغي من فضل الله، فهو آمن على دمه و ماله، و من قدم المدينة من قريش مجتازاً إلى مصر و إلى الشّام، يبتغي من فضل الله فهو آمن على دمه و ماله.(3) 12. أن يخلوا له مكّة من قابل ثلاثة ايّام، و تخرج قريش كلّها من مكّه، إلّا رجلٌ واحد منها، يخلّفونه مع محمّدٍ و أصحابه.(4) 13. و أن لا يخرج من أهلها بأحدٍ إن أراد أن يتّبعه.

14. و أن لا يمنع أحداً من أصحابه إن أراد أن يقيم بها.(5) 15. و أن يكون الإسلام ظاهراً بمكّة لا يكره أحدٌ على دينه و لا يؤذى و لا يُعَيَّر.(6) و جاء في آخر العهد: «شهد أبوبكر بن أبي قحافه ... و كتب عليّ بن أبي طالب.(7)


1- الإسلال: السّرقة الخفيّة و لعلّ المراد نفي الإغارة، أو نفي سلّ السّيوف، أو كليمها
2- الإغلال: الخيانة، و المراد: لا خيانة خفيّه، أو لا تلبس الدّروع
3- راجع: كنزالعمال، ج 10، ص 306، و مدينة البلاغة، ج 2، ص 281، و تفسير النيسابوري، ج 26، ص 49، و مجمع البيان، ج 9، ص 118، و المصنّف لابن أبي شيبة، ج 14، ص 441
4- راجع: تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 45، والبحار، ج 20، ص 362
5- مكاتيب الرسول، ج 3، ص 78، عن صحيح البخاري، ج 2، ص 242، و صحيح مسلم، ج 3، ص 1410
6- البحار، ج 20، ص 352 و 362، عن تفسير القمي، ج 2، ص 313، و مكاتيب الرسول، ج 3، ص 77 و 90، و نور الثقلين، ج 5، ص 53، و موسوعة التاريخ الإسلامي، ج 2، ص 629
7- راجع: أنساب الأشراف، ج 1، ص 350.

ص: 264

فكره المسلمون هذه الشّروط، و امتعضوا منها، و أبي سهيل إلّا ذلك، و لقي عمر من هذه الشّروط أمراً عظيماً، و قال: والله ما شككت منذ أسلمت إلّا يومئذٍ و جعل يردّ على رسول الله (ص) الكلام.(1)

صلح الحديبيّة أعظم الفتح

قالوا: روى البيهقي عن عروة، قال: قفل رسول الله (ص) راجعاً، فقال رجلٌ من أصحابه: ما هذا بفتحٍ، لقد صُددنا عن البيت، و صُدَّ هدينا، و رَدَّ رسول الله (ص) رجلين من المؤمنين كانا خرجا إليه.

فبلغ ذلك رسول الله (ص)، فقال: بئس الكلام، بل هو أعظم الفتح، قد رضي المشركون أن يدفعوكم بالرّاح عن بلادهم، و يسألوكم القضيّة، و يرغبون إليكم في الأمان، و لقد رأوا منكم ما كرهوا، و أظفركم الله تعالى عليهم، وردّ كم سالمين مأجورين، فهو أعظم الفتح ....

فقال المسلمون: صدق الله و رسوله، فهو أعظم الفتوح، و الله يا نبي الله ما فكّرنا فيما فكّرتَ فيه و لأنت أعلم بالله و بالأمور منّا.(2) و روي ابن أبي شيبة، و الإمام أحمد، و البخاري في تاريخه، و أبو داود، و النّسائي، و ابن جرير و غيرهم عن ابن مسعود قال: أقبلنا من الحديبيّة مع رسول الله (ص) فبينا نحن نسير إذأتاه الوحي، و كان إذا أتاه اشتدّ عليه، فسري عنه، و به من السّرور ما شاء الله، فأخبرنا أنّه أُنزل عليه: «إنّا فتحنا لك فتحاً مبيناً».(3)


1- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 53 عن البخاري، ج 4، ص 26 و 125 و عن مسلم، ج 3، ص 1412
2- راجع: سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 58 و 59، و الدرّ المنثور، ج 6، ص 68، و السيرة الحلبيّة، ج 3، ص 24، و السنن الكبرى، ج 6، ص 325
3- سبل الهدى والرشاد، ج 5، ص 60 عن البخاري في التفسير، ج 8، ص 582، والبيهقي في الدلائل، ج 4، ص 155، والدر المنثور، ج 6، ص 68.

ص: 265

نتائج و آثار

إنّ هدنة الحديبيّة كانت فاتحةَ عهد جديد، له خصوصيّاته و كانت له آثاره العميقة في التحوّلات الكبيرة و العامّة، الّتي أكّدت الحاجة إلى طاقات و إمكانات، و كذلك إلى وسائل، ثمّ إلى سياسات و مواقف من نوع آخر غير ما كان الواقع يحتاجه في الظّروف و في الفترة الّتي سبقت الحديبيّة، و إنّ سير الأحداث الّتي تلت هذا الصّلح يُظهر هذه الحقيقة و يفرض على الباحث رؤية جديدة من شأنها أن توفّر له فهماً أعمق و أوضح لتلك الأحداث.

إنّ سورة الفتح و كذلك تصريحات رسول الله (ص) و نصوص عهد الحديبيّة أظهرت: أنّ الإسلام قد حقّق في الحديبيّة أموراً هامّة و أساسيّة جدّاً لا مجال للتّعرض لها في كتاب كهذا، فلابدّ من الاقتصار على بعضها فنقول:

1. إنّ السّورة قد اعتبرت ما جرى في الحديبيّة فتحاً مبيناً، و صرّح بذلك الرّسول (ص) و قد أظهرت الوقايع هذا الأمر بصورة جليّة.

2. لقد أوضحت الآيات: أنّ من جملة ما حقّقه صلح الحديبيّة هو: أنّ الله تعالى قد جعل الأمور باتّجاه أرغم قريشاً على اتّخاذ موقف من شأنه أن يسقط مزاعمها في حقّ رسول الله (ص)، فإنّ الصّلح قد ركز القناعة بأنّ النّبيّ (ص) لم يكن يسعى في قطع الأرحام، و لم يكن يمارس العدوان و البغي، و أنّه إنّما يطالب بالكفّ عن الظّلم و عن البغي، و أنّه الوَصول، الودود، الرّحيم، الرّضي، الّذي يتعامل بالصّفح و العفو، حتّى عن أعدى أعدائه.

و هذا هو ما أشار إليه قوله تعالى: «ليغفر لك الله ما تقدّم من ذنبك و ما تأخّر ...» فقد هيّأ الصّلح قريشاً للإقرار: بأنّ النّبيّ (ص) لم يكن مذنباً في حقّها، بل هي سوف تبرؤه من الذّنب، حتّى حين تسير الأمور باتّجاهٍ لا ترضاه.

و بعد ... فإنّنا نستطيع أن نفهم الكثير من نتائج هذه الهدنة من ملاحظة نفس

ص: 266

الشّروط الّتي وضعت في وثيقة الصّلح، منها:

ألف. أنّ الصّلح قد أفسح المجال أمام الكثير من المشركين و المسلمين للتّلاقي في مكّة و في المدينة و غيرهما، و طرح القضايا فيما بينهم على بساط البحث، و التقى الأصدقاءُ و الأهلُ و ذوو الأرحام ببعضهم.

ب. يضاف إلى ذلك: أنّ الكثيرين من المشركين قد شاهدوا عن قربٍ أحوال النّبيّ (ص) و عاينوا حسن سيرته و حميد طريقته و جميل أخلاقه الكريمة، و عرفوا الكثير عن طبيعة تعاطيه مع القضايا، و أدركوا: أنّ ما يسعى إليه ليس هو التّسلّط على الآخرين و اكتساب الامتيازات على حسابهم، بل هو يريد أن يُحقّق لهم المزيد من الرّفعة و الشّوكة و الكرامة و العزّة، و هذا أمرٌ لم يعرفوه و لم يألفوه في زعمائهم، الّذين يريدون: أن يتّخذوا مال الله دُوَلًا و عباد الله خُوَلًا.

فلابدّ أن تميل نفوسهم إلى الإيمان و يبادر خلق منهم الإسلام و يزداد الآخرون له ميلًا.(1) و كان ذلك أعظم الفتح، فقد دخل الإسلام في تينك السّنتين مثل ما دخل فيه قبل ذلك، بل أكثر.(2) بل لقد روي عن الإمام الصّادق (ع) أنّه قال: فما انقضت تلك المدّة (و هي سنت الهدنة) حتّى كاد الإسلام يستولي على أهل مكّة.(3) ج. إنّ شروط الصّلح قد مكّنت من إظهار الإسلام في مكّة، بعيداً عن أي ضغوط حتّى النّفسيّة منها، فلم يعد أحدٌ يمنع أحداً من الدّخول في الإسلام، فدخل فيه مَن أحَبَّ، و لم يعد الدّاخل في هذا الدّين يخشى الاضطهاد و الأذى.

و لو أنّ النّبيّ (ص) اختار طريق الحرب، فإنّ ضرراً بالغاً سوف يلحق بهؤلاء


1- مكاتيب الرّسول، ج 3، ص 94، و شرح صحيح مسلم للنووي، ج 12، ص 140، و سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 80
2- تاريخ الأمم و الملوك، ج 2، ص 283، و النصّ و الاجتهاد، ص 183
3- البحار، ج 20، ص 363، و إعلام الورى، ص 61، و مناقب آل أبي طالب، ج 1، ص 175، و مكاتيب الرسول، ج 3، ص 94.

ص: 267

المسلمين المستضعفين؛ لأنّ قريشاً سوف تشتدّ عليهم و لربّما قتلت الكثيرَ منهم.

فكان الصّلح سبباً في حفظ هؤلاء، و هو صلح سعت إليه قريش نفسها و ظهر إعزاز الله تعالى لأوليائه و لدينه.

د. إنّ هذا العهد قد جعل المسلمين في مأمن من جانب قريش، فتفرّغوا لنشر الإسلام في سائر القبائل. فما حقّقه (ص) في هذا الصّلح أضعاف أضعاف ما تحقّق في حروبه الدّفاعيّة مع قريش و سواها.

و يكفي للدّليل على ذلك، أنّهم يقولون: إنّ النّبيّ (ص) قد بعث بعد الحديبيّة سراياه و بعوثه في مهمّة الدّعوة إلى الله تعالى، فلم تبق كورة و لا مِخْلاف (1) في اليمن، و البحرين. و اليمامة إلّا و فيها رُسُل النّبيّ (ص) و النّاس يدخلون في دين الله أفواجاً.(2) و إذا كان قد جاء إلى الحديبيّة بألف و أربع مائه أو نحو ذلك، فإنّه جاء بعد سنتين فقط بعشرة آلاف مقاتل، و فتح الله له مكّة و دخلها من غير قتالٍ.(3) ه-. دخول النّبيّ (ص) مكّة في العام التّالي و أداء مناسك العمرة من دون قتالٍ. و هذا يمثّل اعترافاً من قريش بقوّة الإسلام و بأنّ للمسلمين الحقّ في ممارسة شعائر دينهم حتّى في مكّة.

3. إنّه بعد أن أصبح المسلمون في راحة من جهة قريش راسل (ص) الملوك من حوله، فأرسل كتبَ الدّعوة إلى الإسلام إلى كسرى و قيصر و المقوقس و غيرهم و كان ذلك بعد الحديبيّة في السّنة السّادسة أو السّابعة بعد الهجرة.(4)

4. إنّه في ظلّ صلح الحديبيّة انطلق النّبيّ (ص) إلى يهود خيبر، الّذين كانوا و ما


1- المِخْلاف: الكورة من البلاد و منه مخاليف اليمن
2- راجع: مكاتيب الرسول، ج 3، ص 95
3- راجع: البداية و النهاية، ج 5، ص 351، و الطبقات الكبرى، ج 2، ص 134، و السيرة النبويّة، لابن هشام، ج 3، ص 787
4- راجع: مكاتيب الرسول، ج 1، ص 113 عن الطبقات الكبرى، ج 1، ص 258 و 259 و عن الكامل في التاريخ، ج 2، ص 80، و عن تاريخ الطبري، ج 2، ص 288.

ص: 268

ى

زالون يعلنون الحرب على الإسلام و المسلمين، و كان اليهود أكبر قوة ضاربةً في منطقة نقطة الارتكاذ للوجود الإسلامي، فقد كانوا قادرين على تجهيز عشرة آلاف مقاتل من اليهود في المنطقة، فزحف إليهم النّبيّ (ص) في ألف و أربع مائة مقاتل. هو أمرٌ لم يكن متيسّراً له قبل الحديبيّة، فإنّه لم يكن يستطيع أن يخلّى المدينة من أهلها ليقود جيشاً يجمع فيه كلّ القوى المقاتلة و يترك المدينة من دون قوّة تدافع عنها.

و قد منع عهد الحديبيّة قريشاً من مهاجمتها و من أن تمدّ يدالعون ليهود خيبر و لغيرهم و كانت سائر القبائل القريبة أضعف و أهون من أن يخشى منها أمرٌ من هذا القبيل.

5. إنّ قريشاً قد اضطرّت إلى الاعتراف بقوّة المسلمين، و أنّها أصبحت متكافئةً معها، و أنّها قوّة لها حضورها و لابدّ أن تتعامل معها معاملة النّد للنّد، ولولا أنّها رأت فيها ذلك لم تقدم على عقد الصّلح معها. و قبل الحديبيّة لم تكن قريش على استعدادٍ للاعتراف بهذا التّكافؤ، بل ظلّت تعتبر المسلمين حالة تمرّد شاذّة لابدّ من السّيطرة عليها و إخضائها.

ص:269

ص:270

ص: 271

الفصل الثّامن غزوة خيبر

تقديم

إنّ هدنة الحديبيّة قد أعطت الانطباع بأنّ المسلمين قد أصبحوا قوّة كبيرة، فرضوا هيبتهم في المنطقة بأسرها؛ الأمر الّذي دعا قريشاً إلى القبول بالهدنة، بعد أن انهكتها الحروب المتتالية معهم؛ بل إنّه (ص) أصبح يعمل على نشر دعوته في كلّ بقاع الدّنيا و هو يرسل إلى أعظم ملوك الأرض طالباً منهم الدّخول في دينه في خطاب قويّ و حازمٍ.

و لم يعد في المحيط الّذي يعيش فيه قوّة كبيرة متماسكة، يمكن أن يحسب لها حسابٌ إلّا يهود منطقة خيبر، الّذين كانوا قادرين على تجهيز عشرة آلاف مقاتل، و هي قوّة لا يُستهان بها، إذ لديهم حصون منيعة، و قدرات اقتصاديّة، و لسوف تكون المواجهة صعبة معهم.

و كانت استعراضات يهود خيبر لقوّتهم، و ظهور اغترارهم بها، و ركونهم إليها قد لفّتت الأنظار، و لعلّها تركت آثاراً على بعض الضّعفاء في المنطقة مثل غطفان و سواها.

و لكنّ الأمور قد سارت في غير الاتّجاه الّذي توقّعوه، إذ سرعان ما تهاوت أحلامهم، و خابت آمالهم، و أنجز الله تعالى لنبيّه وَعْدَه و نصر جنده و هزم جموع اليهود وحده، و كانت كلمة الله هي العليا، و كلمة الباطل هي السّفلى.

ص: 272

ماذا عن خيبر؟

خيبر اسم منطقة تقع على ثلاثة أيّامٍ من المدينة على يسار الحاجّ القادم من الشّام، و بينها و بين المدينة ثمانية بُرد.(1)

و الخيبر بلسان اليهود هو الحصن و لذا سميّت خيابر أيضاً.(2) و في هذه المنطقة حصون و مزارع و نخل كثير و توصف خيبر بكثرة التّمر،(3) و كانت حصونه ثمانية: النَّطاة، و الوَطيح، و السّلالم، و الكتيبة، و الشَّق، و الصَّعب و ناعم و القَموص.

و كان أوّل حصنٍ فتحه رسول الله (ص) فيها ناعم، ثمّ القموص، ثمّ حصن الصّعب بن معاذ و كان أعظم حصون خيبر و أكثرها مالًا و طعاماً و حيواناً، ثمّ الشّق، و النّطاه، و الكتيبة. فهذه الحصون الستّة فتحها رسول الله (ص) عَنْوةً،(4) ثم افتتح الوطيح و السّلالم و هو آخر فتوح خيبر صلحاً، بعد أن حاصرهم.

تاريخ غزوة خيبر

لمّا قدم رسول الله (ص) إلى المدينة من الحديبيّة و ذلك في ذي الحجّة من سنة ستّ مكث بها عشرين ليلة، أو قريباً منها، ثمّ خرج في المحرّم إلى خيبر.(5) قال الواقدي: أمر رسول الله (ص) أصحابه بالخروج، فجدّوا في ذلك، و استنفروا


1- البريد أربعة فراسخ، و الفرسخ ثلاثة أميال، و كل ميل أربعة آلاف خطوة و كل خطوة ثلاثة أقدامٍ
2- راجع: تاريخ الخميس، ج 2، ص 42، و تهذيب المقال، ج 5، ص 421
3- راجع: السيرة الحلبية، ج 3، ص 31، و سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 152
4- العَنْوَة: أخذ الشّى ء قهراً
5- و قيل غير ذلك، فعن ابن عباس أنّه أقام بعد الحديبيّة في المدينة عشر ليالٍ( سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 153) و عن سليمان التّيمي: خمسة عشر يوماً( المصدر السابق) و قيل: أقام شهراً و بعض شهر( السيرة الحلبيّة، ج 3، ص 31). كما أنّهم اختلفوا في الشّهر الّذي وقعت فيه غزوة خيبر، بين شهر صفر( سبل الهدى و الرّشاد، ج 5، ص 152 و المغازي، ج 2، ص 634) و ربيع الأوّل( نفس المصدرين) و جمادي الأولى( تاريخ الخميس، ج 2، ص 42).

ص: 273

من حوله ممّن شهد الحديبيّة، يغزون معه (1)، و استخلف على المدينة نُمَيْلَةَ بن عبدالله اللّيثى (2) و قيل: سِباع بن عُرُفَة(3) و قيل أباذر.(4) و قالوا: إنّه (ص) أقام يحاصر خيبر بضع عشرة ليلة إلى أن فتحها في صفر.(5) و لكنّه غير دقيق، فإنّ حصارها قد تعدّى الأيّام إلى الأشهر كما سنرى و لعلّه يتحدّث إلى حصار بعض حصونها فقط.

و قد روي عن ابن عباس: أنّه (ص) أقام بخيبر ستّة أشهرٍ يجمع بين الصّلاتين.(6) و أنّ حساب أيّام الحصار للحصون المختلفة وفق ما ورد في النّصوص التّاريخيّة و الرّوائيّة يعطي: أنّ الحصار قد دام عشرات الأيّام و إن لم يصل إلى ستّة أشهرٍ.

وصول رسول الله (ص) إلى خيبر

ثمّ سار رسول الله (ص) حتّى انتهى إلى المنزلة و هي سوق لخيبر، و كانت يهود لا يظنّون قبل ذلك أنّ رسول الله (ص) يغزوهم لمنعتهم و حصونهم و سلاحهم و عددهم. فلمّا أَحَسُّوا بخروج رسول الله (ص) إليهم، قاموا يخرجون كلّ يوم عشرة آلاف مقاتل صفوفاً، ثمّ يقولون: محمّد يغزونا؟! هيهات! هيهات! و كان ذلك شأنهم.

فخرج رسول الله (ص) إليهم، فَعمّي عليهم مخرجَه، حتّى نزل بساحتهم ليلًا. فلمّا أصبحوا و فتحوا حصونهم غادين معهم المساحي و الكرازين و المكاتل،(7) فلمّا


1- المغازي، ج 2، ص 634
2- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 115 عن ابن هشام
3- نفس المصدر، عن أحمد و سعيد بن منصور
4- الإمتاع، ص 310، و المغازي، ج 2، ص 637
5- سبل الهدى و الرّشاد، ج 5، ص 152، و تاريخ الخميس، ج 2، ص 42
6- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 156 عن الطّبراني في الأوسط
7- المساحي: جمع مسحاة و هي المجرفة من الحديد؛ و الكرازين: جمع كرزن و هو الفأس؛ و المكاتل: جمع مكتل و هو الزّبيل الكبير( النهاية 2/ 150 و 4/ 8 و 14).

ص: 274

نظروا إلى رسول الله (ص) وَلُّوا هاربين إلى حصونهم.(1) فقال رسول الله (ص) و رفع يديه-: «الله أكبر، خُربت خيبر، إنّا إذا نزلنا بساحة قومٍ، فساء صباحُ المنذَرين».(2) قال ابن إسحاق و محمّد بن عمروابن سعد: و فرّق رسول الله (ص) الرّايات و لم تكن الرّايات إلّا يوم خيبر و إنّما كانت الألْوِيَة.(3) و كانت راية رسول الله (ص) سوداء من بُرد لعائشة تدعى العقاب، و لواؤه أبيض، دفعه إلى عليّ بن أبي طالب (ع) و كان شعارهم: «يا منصورُ أَمِتْ».(4) ولكنّا نقول: أوّلًا، ذكروا أنّ اللّواء الّذي دفعه (ص) إلى علي (ع) يوم خيبر و كان أبيضا كان يقال له: العقاب أيضاً.(5) إلّا يفيد ذلك أنّ اللّواء هو نفس الرّاية؟

ثانياً؛ قد صرّح الرّوايات: أنّه (ص) أعطى اللّواء لعلّي (ع) في قضيّة قتل مرحب و فتح خيبر؛ مع أنّ عبارة النّبيّ (ص) الّتي تناقلتها الرّوايات الكثيرة هي: «لأعطينّ الرّاية غداً رجلًا يحبّ اللهَ و رسولَه ...». فلا معنى للتّفريق بين اللّواء و الرّاية.

ثمّ صفّ رسول الله (ص) أصحابه و وعظهم و نهاهم عن القتال حتّى يأذن لهم. ثمّ أذن لهم في القتال و حثّهم على الصّبر، و أوّل حصن حاصره حصن ناعم و قاتل (ص) يومه ذاك أشدّ القتال، و قاتله أهل النّطاة أشدّ القتال.

و جعلت نبل اليهود تخالط العسكر و تجاوزه، و المسلمون يلتقطون نبلهم، ثمّ


1- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 118، و السيرة الحلبيّة، ج 3، ص 33، و المغازي، ج 2، ص 637 و 643 642
2- هل كان هذا منه( ص) دعاءٌ بخراب خيبر، أو أنّه( ص) قد تفاءل بخرابها حين رأى الفؤوس و المساحي الّتي هي آلة الهدم كما زعمه بعضهم-، أو أنّه( ص) بصدد الإخبار عن خرابها، بقرينة قوله:« انّا اذا نزلنا ...»؟ قد يكون هذا الاحتمال الأخير قريباً، ثمّ الاحتمال الأوّل، والله العالم
3- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 120 و أخرجه البيهقي في الدّلائل، ج 4، ص 48
4- سبل الهدى و الرّشاد، ج 5، ص 120
5- راجع: السيرة الحلبيّة، ج 3، ص 36.

ص: 275

ى

ردّونها عليهم، فلمّا أمسى رسول الله (ص) تحوّل إلى الرّجيع و أمر النّاس، فتحوّلوا، فكان رسول الله (ص) يغدو بالمسلمين على راياتهم حتّى فتح الله الحصن عليهم.

قَتْلُ علي (ع) مرحباً

لقد كان بخيبر أربعة عشر ألف يهودي في حصونهم الثّمانية، فجعل رسول الله (ص) يفتحها حصناً حصناً، و كان من أشدّ حصونهم و أكثرها رجالًا القموص؛(1) بل هو حصن خيبر الأعظم،(2) و قد فتح الله هذا الحصن العظيم على يد علي (ع) بعد أن حاصره المسلمون عشرين ليلةً.(3) و قال ابن هشام:(4) إنّ القتال بقي أيّاماً يشتدّ و الرّسول (ص) يولّي القيادة كلّ يوم رجلا من أصحابه و يرجع خائباً و مضى يقول و يروي عن ابن إسحاق بسنده إلى أبي سلمة بن عمرو الأكوع: أنّه قال: بعث رسول الله أبابكر برايته و كانت بيضاء إلى بعض حصون خيبر، فرجع و لم يصنع شيئاً، ثمّ بعث في اليوم الثّاني عمر بن الخطّاب و كان نصيبه نصيب صاحبه.

و لمّا بلغ الجهد بالمسلمين و نفد أكثر زادهم، قال النّبيّ (ص) بصوت رفيع سمعه أكثر المسلمين: «والله لأعطينّ الرّاية غداً رجلًا يحبُ اللهَ و رسولَه و يحبّه اللهُ و رسولَه» و في لفظٍ: «يفتح الله على يديه، ليس بفرّارٍ ... يأخذها عنوةً».

قال بريدة: فبِتنا طيبة أنفسنا أن يفتح غداً و بات الناس يدوكون (5) ليلتهم أيّهم


1- البحار، ج 21، ص 21 عن إعلام الورى، ج 1، ص 207
2- تاريخ الخميس، ج 2، ص 48، و معجم ما استعجم للبكري الأندلسي، ج 2، ص 522
3- راجع: السيرة الحلبيّة، ج 3، ص 41، و تاريخ الخميس، ج 2، ص 48، و سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 124
4- السيرة النبوية، ج 3، ص 349
5- بات الناس يدوكون: أي باتوا في اختلاط و اختلافٍ، و الدّوكة: الاختلاط.

ص: 276

ى

عطاها.

فلمّا أصبح النّاس غدوا على رسول الله (ص) كلّهم يرجو أن يُعطاها، فما منّا رجلٌ له من رسول الله (ص) منزلة إلّا و هو يرجوا أن يكون ذلك الرّجل.

و كان علي (ع) قد أصيب برمدٍ شديد كما اتّفقت على ذلك الرّوايات فاستدعاه النّبيّ (ص)، فمسح بيده الكريمة على عينيه، و قيل: تفل فيها، فبرءت من ساعتها، و دعاله و أعطاه الرّاية و وجّهه إلى الحصن.(1) قال سلمة بن الأكوع: فانطلق علي (ع) يهرول هرولة، و نحن خلفه نتبع أثره، حتّى ركز الرّاية تحت الحصن.

فكان أوّل من خرج إليهم الحارث أبوزينب، أخو مرحب في عاديةٍ،(2) و كان معروفاً بالشّجاعة، فانكشف المسلمون، و ثبت علي (ع)، فاضطربا ضرباتٍ، فقتله علي (ع). و رجع أصحاب الحارث إلى الحصن، و أغلقوا عليهم، و رجع المسلمون إلى موضعهم. فاستعظم ذلك قائدهم مرحب بعد أن شهد مصرع أخيه و هزيمة من معه، فخرج من الحصن و عليه مِغفرٌ معصفر يماني و حجر قد ثقبه مثل البيضة على رأسه و هو يرتجز و يقول:

قد علمت خيبر أنّي مرحب شاكى السّلاح بطلٌ مجرّب

إذا اللّيوث أَقْبَلَتْ تَلَهَّب و أحجمت عن صولة المغلّب

و لم يكن بخيبر أشجع من مرحب، و لم يقدر أحدٌ من أهل الإسلام أن يقاومه في الحرب.(3) فبرز له عليّ بن أبي طالب (ع) و هو يرتجز:

أنا الّذي سمّتني أمّي حيدره (4) كليث غابات كريه المنظرة


1- راجع: منتخب كنز العمال( مطبوع مع مسند أحمد، ج 4، ص 127 و 128، و الصواعق المحرقة، ص 74، و حياة الحيوان، ج 1، ص 237
2- أي ممّن يعدّون للقتال على أرجلهم
3- تاريخ الخميس، ج 2، ص 50
4- قال ثابت بن قاسم: في تسمية علي( ع) بحيدرة ثلاثة أقوالٍ: أحدها: أنّ اسمه في الكتب المتقدّمة أسد، و الأسد هو الحيدرة. الثّاني: أنّ أمّه فاطمة بنت أسد( رضي الله عنها) حين ولدته، كان أبوه غائباً، فسمّته باسم أبيها، فقدم أبوه فسمّاه عليّاً. الثّالث: أنّه كان لُقّب في صغره بحيدرة؛ لأنّ« الحيدرة» الممتلى لحماً مع عظم بطن و كذلك كان علي( ع)( سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 163). ولكنّ الصّحيح في القضيّة هو ما رواه المفيد: لمّا كان يوم خيبر خرج مرحب و كان طويل القامة، عظيم الهامة، و كانت اليهود تقدّمه لشجاعته و يساره. إلى أن قال: و كانت له ظئرٌ و كانت كاهنة، تعجب بشبابه و عظم خلقه، و كانت تقول له: قاتل كلّ من قاتلك و غالب كل من غالبك إلّا من تسمّى عليك ب-« حيدرة» فإنّك إن وقفت له هلكت. فلمّا ارتجز( ع) يوم خيبر ب-« أنا الّذي سمتني أمّي حيدره ...» و سمعها منه مرحب، هرب و لم يقف، خوفاً ممّا حذرته منه ظئره. فتمثّل له إبليس في صورة حبر من أحبار اليهود، فقال: إلى أين يا مرحب؟ فقال: قد تسمّي على هذا القرن بحيدرة!! فقال له إبليس: فما حيدرة؟ فقال: إنّ فلانة ظئري كانت تحذّرني من مبارزة رجل اسمه حيدرة و تقول: إنّه قاتلك. فقال له إبليس: شوهاً لك، لو لم يكن حيدرة إلّا هذا وحده لما كان مثلك يرجع عن مثله تأخذ بقول النّساء، و هنّ يخطئن أكثر ممّا يصبن؟! و حيدرة في الدّنيا كثيرٌ، فارجع فلعلّك تقتله ..، فردّه، فو الله ما كان إلّا كفواق ناقة حتّى ضربه علي( ع) ضربةً سقطها منها لوجهه و انهزم اليهود يقولون: قتل مرحب، قتل مرحب( البحار، ج 21، ص 9 عن الأمالي للمفيد، و أمالي الطوسي، ص 4، و مدينة المعاجز، ج 1، ص 178).

ص: 277

ضرب غلامٍ ماجدٍ حَزوَّرَةٍ أَكيلُكم بالسّيف كَيلَ السَّنْدَرَة

فاختلفا ضربتين، فبدره عليّ بضربة (بذي الفقار) فقدَّ الحجر و المِغفر و وقع في الأضراس و سمع أهل العسكر صوت ضربته، و لمّا أبصر اليهود فارسهم مرحباً ولّوا منهزمين و استولى المسلمون على الحصن.

علي (ع) قالع باب خيبر

و قالوا أيضا: «و قتل عليّ يومئذٍ ثمانية من رؤسائهم، و فرّ الباقون إلى الحصن،

ص: 278

فتبعهم المسلمون؛ فبينما علي (ع) يشتدّ في أثرهم، إذ ضربه يهودي على يده ضربة سقط منها التُّرس، فبادر يهودي آخر، فأخذ التّرس، فغضب علي (ع) فتناول باب الحصن، و كان من حديدٍ، فقلعه و تترّس به عن نفسه».(1) روي ابن إسحاق عن أبي رافع مولى رسول الله (ص) قال: .... فلم يزل في يده، و هو يقاتل، حتّى فتح الله تعالى عليه الحصن، ثمّ ألقاه من يده حين فرغ، فلقد رأيتُني في نفر سبعة أنا ثامنهم، نجهد على أن نَقْلب ذلك الباب فما نَقْلبه.(2) و عن زرارة، عن الباقر (ع): «انتهى إلى باب الحصن، و قد أغلق الباب في وجهه، فاجتذبه اجتذاباً و تترّس به، ثم حمله على ظهره و اقتحم الحصن اقتحاماً و اقتحم المسلمون و الباب على ظهره .... ثمّ رمى بالباب رمياً ...».(3) و قال القسطلاني: «قلع عليّ باب خيبر و لم يحرّكه سبعون رجلًا إلّا بعد جُهد».

و في شواهد النّبوّة: روي أنّ عليّاً (ع) بعد ذلك حمله على ظهره و جعله قنطرةً حتّى دخل المسلمون الحصن.(4) و هذا إشارة إلى وجود خندق كان هناك، فلمّا أغلقوا باب الحصن صار أميرالمؤمنين (ع) إليه فعالجه حتّى فتحه، و أكثر النّاس من جانب الخندق لم يعبروا معه، فأخذ أميرالمؤمنين (ع) باب الحصن فجعله على الخندق جسراً لهم، حتّى عبروا، فظفروا بالحصن و نالوا الغنائم.

فلمّا انصرفوا من الحصن أخذه أميرالمؤمنين (ع) بيمناه، فدحا به أذرعاً من الأرض، و كان الباب يغلقه عشرون رجلًا.(5)*


1- تاريخ الخميس، ج 2، ص 51
2- السيرة النبوية لابن هشام، ج 3، ص 350 349
3- البحار، ج 21، ص 22 عن إعلام الورى، ج 1، ص 207
4- تاريخ الخميس، ج 2، ص 51، و راجع: تحف العقول، ص 346
5- البحار، ج 21، ص 16، و ج 41، ص 281، و الإرشاد للمفيد، ج 1، ص 128 و عن مناقب آل أبي طالب، ج 2، ص 126، و مدينة المعاجز، ج 1، ص 175. * و قد يقال: إنّ اختلاف الرّوايات في عدد الذين جرّبوا حمل ذلك الباب بين ثمانية رجال و أربعين و سبعين و ... دليل على عدم صحّة الرّواية و على أنّ ثَمّة من يتعمّد الكذب في هذا الأمر. غير أنّا نقول: إنّ الاختلاف الّذي يضرّ هو ذلك الّذي يشير إلى تناقض لا مجال للخروج منه، ولكنّ الأمر هنا ليس كذلك، إذ لعلّ جميع هذه الرّوايات صحيحة على اعتبار: أنّ محاولات حمل أو قلب ذلك الباب قد تعدّدت و فشلت كلّها، فأخبر كل واحدٍ من الرّواة عن الواقعة الّتي رآها.

ص: 279

ما قلعته بقوّة جسمانيّة

ثمّ إنّهم قد رووا أيضاً: أنّ عليّاً (ع) قال: «ما قلعت باب خيبر بقوّة جسمانيّة ولكن بقوّة إلهيّة».(1) و في نصٍّ آخر: أنّ عمر سئل عليّاً (ع) قال: يا أباالحسن، لقد اقتلعت منيعاً، و أنت ثلاثة أيّامٍ خميصاً،(2) فهل قلعتها بقوّة بشريّة؟ فقال (ع): «ما قلعتها بقوّة بشريّة، ولكن قلعتها بقوّة إلهيّة و نفسٍ بلقاء ربّها مطمئنّة رضيّة».(3)

و نقول:

1. بالرّغم من أنّ عليّاً (ع) قد حقّق أعظم إنجازٍ بفتح خيبر و بقلع باب حصنها .... فإنّه لا ينسب ذلك إلى نفسه، و لا يدّعي أنّه قد فعل ذلك بقوّته الشّخصيّة و بقدرته الذّاتيّة، بل هو قد نسب ذلك إلى قدرة الخالق جلّ و علا، و بذلك يكون قد لقّن نفسه و علّم الناس بصورة عمليّة درساً في هضم النّفس و في التّواضع لله عزّوجلّ، و الاستكانة و الخضوع له.

2. إنّه بذلك يكون قد أبعد النّاس عن الغلوّ فيه، من حيث إنّه قد أفقدهم أي مبرّر لذلك، و قد كان (ع) متهمّاً بالحفاظ على صفاء الفكر و نقاء العقيدة لدى كلّ


1- تاريخ الخميس، ج 2، ص 51، عن شرح المواقف
2- الخَمْصَة: الجَوعة. يقال: هو خميص الحشى، أي ضامر البطن
3- البحار، ج 21، ص 40 عن مشارق أنوار اليقين.

ص: 280

الآخرين، و قد عرّفهم أيضاً: أنّ الأمور لا تؤخذ على ظاهرها، بل لابدّ من التأمّل و التّدبّر فيها و وضع الأمور في مواضعها الصّحيحة.

3. إنّه (ع) قد أوضح: أنّ الإطمينان إلى لقاء الله سبحانه و الرّضا به هو العنصر المؤثّر على صعيد التّضحية و الجهاد؛ أمّا إذا بقي الإنسان متعلّقا بالدّنيا و مخلّداً إلى الأرض، فإنّه لن يتمكّن من تحقيق شى ء، بل هو سوف يبقى يعيش الضّعف و الهروب و الفشل الذّريع و الخيبة القاتلة و الخزي في الدّنيا، و الخسران في الآخرة.

استقبال النّبيّ (ص) لعلي (ع) بعد الفتح

و لمّا بلغ النّبيّ (ص) فتح خيبر سرّ بذلك غاية السّرور، فاستقبل عليّاً (ع) و اعتنقه و قبّل بين عينيه و قال: «بلغني نبؤك المشكور و صنعك، رضي الله عنك و رضيت أنا منك».(1) فبكى علي (ع) فقال له: مايبكيك يا علىّ؟ قال: فرحاً بأنّ الله و رسوله عَلَيَّ راضيان.(2) و عن علي (ع)، قال: قال لي رسول الله (ص) يوم فتحت خيبر: لو لا أن تقول طائفة من أمّتي مقالة النّصارى في عيسى بن مريم (ع) لقلت فيك اليوم مقالًا لا تمرّ بملأٍ من المسلمين إلّا أخذوا من تراب رجليك، و فضل طهورك يستشفون به، و لكن حسبك أن تكون منّي و أنا منك.(3) فالنّبي (ص) يصرّح هنا: بأنّه قد خشي من غلوّ بعض النّاس في علي (ع) و أن يقولوا فيه كما قالت النّصارى في عيسى (ع)، فكان ذلك هو المانع له عن أن يقول فيه مقالته.

و إنّ هذا يدلّ على أنّ النّاس ما كانوا في المستوى المطلوب فيما يرتبط


1- معارج النبوّة( الركن الرابع)، ص 219
2- البحار، ج 21، ص 22
3- ينابيع المودة( ط. بمبي)، ص 52.

ص: 281

بوعيهم لقضايا العقيدة و حدودها، فكانت البيانات النّبويّة تراعي حالهم، فلا تصرّح لهم إلّا بالمقدار الّذي لا يوجب أيّة سلبيّة من هذه النّاحية.

خيبر بين الفتح و الصّلح

و روي أكثر المؤرّخين: أنّ عليّاً (ع) بعد أن قتل مرحباً و أخاه، استولى الخوف على اليهود و أحسّوا بأنّه أسقط في أيديهم و أنّ المسلمين سيأسرونهم و يقتلونهم إن هم ظلّوا على موقفهم، فطلبوا الصّلح من النّبيّ (ص)، فأجابهم إلى ذلك بعد أن استولى على أموالهم و أبقاهم يعملون في الأرض على أن يكون لهم نصف ثمرها مقابل عملهم.

موقف النّبيّ (ص) من يهود فدك

لمّا فرغ رسول الله (ص) من خيبر عقد لواءً، ثمّ قالَ: مَن يقوم إليه، فيأخذه بحقّه، و هو يريد أن يبعث به إلى حوائط فدك. فقام الزّبير إليه، فقال: أنا. فقال: أَمِطْ عنه.(1) ثمّ قام إليه سعد، فقال: أَمِطْ عنه. ثمّ قال (ص): يا علي قم إليه فخذه.

فأخذه فبعث به إلى فدك (2)، فصالحهم على أن يحقن دماءهم. فكانت حوائط فدك لرسول الله (ص) خاصّاً خالصاً.

فنزل جبرئيل، فقال: إنّ الله عزّوجلّ يأمرك أن تؤتى ذاالقربى حقّه.


1- أماط عن كذا: تنحّى و ابتعد
2- فدك قرية بالحجاز بينها و بين المدينة يومان و قيل ثلاثة، أفاءها الله على رسوله في سنة سبع للهجرة صلحاً، فكانت خالصةً له( ص) و فيها عين فوّارة و نخل كثير. روي عبدالله بن حماد الأنصاري أنّ دخلها كان أربعة و عشرين ألف دينارٍ في كلّ سنة( البحار، ج 17، ص 379 و ج 29، ص 116، و مستدرك سفينة البحار، ج 8، ص 152 و ج 9، ص 478) و في رواية غيره سبعين ألف دينار( كشف المحجة، ص 124، وسفينة البحار، ج 7، ص 45)

ص: 282

قال: يا جبرئيل، و من قرباي و ما حقّها؟ قال: فاطمة فأعطها حوائط فدك و مالله و لرسوله فيها.

فدعا رسول الله (ص) فاطمة، و كتب لها كتاباً، جاءت به بعد موت أبيها إلى أبي بكر و قالت: هذا كتاب رسول الله لي ولابَنىَ (1)

و قال ابن إسحاق: «لمّا سمع أهل فدك بما صنع رسول الله (ص) بأهل خيبر، بعثوا إلى رسول الله (ص) يسئلونه أن يسيرهم و يحقن لهم دماء هم و يُخَلُّون له الأموال، ففعل، فكانت خيبر فيئاً بين المسلمين و فدك خالصة لرسول الله (ص)، لأنّهم لم يجلبوا عليها بخيلٍ و لا ركاب».

و قد أصبحت مسئلة فدك من المسائل الحسّاسة عبر التاريخ و صارت تمثّل ميزان الحرارة الّذي يعطي الانطباع عن طبيعة العلاقة بين الحكّام و بين أهل البيت (ع) و شيعتهم، فكانت تارة تؤخذ منهم و تارة تردّ إليهم، كما يظهر من مراجعة كتب التّاريخ؛ بل صارت من العناوين الكبيرة لقضيّة الإمامة.

قدوم جعفر من الحبشة

كان رسول الله (ص) قبل مسيره إلى خيبر أرسل عمر و بن أميّه الضّمري إلى النّجاشي، عظيم الحبشة و طلب منه أن يحمل إليه جعفراً و أصحابه. فجهّز النّجاشي جعفراً و أصحابه بجهازٍ حسن، و أولاهم بكسوة و حملهم في سفينتين،(2) و كانوا ستّة عشر نفراً، سوى من توفّى، أو رجع قبل ذلك.(3)


1- البحار، ج 21، ص 22 و 23، و إعلام الورى، ج 1، ص 209، و مكاتيب الرسول، ج 1، ص 291
2- راجع: الطبقات الكبرى، ج 1، ص 208 و 259، و ج 4، ص 349، و البحار، ج 21، ص 23، و مكاتيب الرسول، ج 2، ص 445 و 450
3- السيرة النبوية لابن هشام، ج 4، ص 8، و البداية و النهاية، ج 4، ص 206 و 207.

ص: 283

و رجعوا في اليوم الّذي تمّ فيه فتح المسلمين لخيبر، فبعث رسول الله (ص) مولاه أبا رافع يتلقّاه،(1) و لمّا رآه قام إليه و استقبله اثنتي عشر خطوة(2) ضمّه النّبيّ (ص) إلى صدره و قبّل ما بين عينيه و قال: «لا أدري بأيّهما أنا أشدّ فرحاَ، بفتح خيبر أم بقدوم جعفر؟»(3)

فتح خيبر و قدوم جعفر، مترابطان

روي عن الإمام الصّادق (ع) أنّه قال: ما مرّ بالنّبي (ص) يوم كان أشدّ عليه من يوم خيبر، و ذلك أنّ العرب تباغت عليه،(4) و قد بلغ جمعهم أربعة عشر ألف مقاتل.

لقد كان فتح خيبر أمراً مهمّاً للغاية، لما كان له من تأثيرٍ بالغ في بعث اليأس في قلوب كلّ القوى المناوئة للإسلام في الجزيرة العربيّة كلّها، و كان قدوم جعفر و من معه من أرض الحبشة هو التّعبير الواضح عن هذه المرحلة و عن آثار هذا الحسم العسكري العظيم.

و قد اعتبر رسول الله (ص) نفس قدوم جعفر، هو الأمر الّذي لا يضاهى من حيث أهميّته و قيمته و هو الموجب لفرحه (ص) بدرجة فرحه بفتح خيبر.


1- شرح النهج للمعتزلي، ج 19، ص 133؛ و غريب الحديث لابن قتيبة، ج 1، ص 335
2- الخصال، ج 2، ص 484، و عيون أخبار الرضا( ع)، ج 2، ص 231
3- السيرة النبوية لابن هشام، ج 3، ص 199، و روض الجنان، ص 327
4- علل الشرايع، ج 2، ص 172، و البحار، ج 21، ص 13 و 180.

ص: 284

و نفس القدوم هو المفرّح للنّبي (ص) و لذلك لم يذكر أنّ سلامة جعفر مثلًا هي سبب سروره، و لا أشار لاي شى ءٍ آخر، فمجرّد قدوم هذا الإنسان يوازي فتح خيبر، أو هو أعظم و أهمّ من ذلك عند الله و رسوله، مع أنّ ذلك الفتح قد استوجب جُهداً و جهاداً، و قُدّمَ فيه شهداء.

و لا نجد في جعفر أيّة خصوصيّة توجب منحه هذا الوسّام، إلّا أنّه ذلك الإنسان

الإلهي الّذي جُسّدَ حقايق الإسلام في عمق وجوده و ذاته، لتصبح تلك الحقايق عقله و وعيه و خلقه و حركته و موقفه، و يصبح كلّ وجوده فانياً في الإسلام، و يصبح كلّ الإسلام متجسّداً فيه.

ص:285

ص:286

ص: 287

الفصل التّاسع سريّة مؤته

أوّل بعث إلى خارج الجزيرة

ذكر بعضهم: أنّ بعث مؤته كان أوّل بعث يرسله النّبيّ (ص) إلى خارج الجزيرة العربيّة و داخل الأراضي الشّاميّة، التّابعة للرّوم.(1)

و المعروف بين أهل المغازي أنّ سريّة مؤتة كانت سنة ثمان، و قد اختلف المؤرّخون في الدّوافع إلى هذه السّريّة، فقال بعضهم: إنّ الدّافع إليها هو الانتقام للحارث بن عمير الأزدي، و كان قد وجّهه النّبيّ (ص) بكتاب إلى ملك بصري، فلمّا نزل مؤته تعرّض له شُرحبيل بن عمروالغسّاني و هو من أمراء قيصر على الشّام، و قال له: أين تريد؟ فقال: الشّام. قال: لعلّك من رسل محمّد؟ قال: نعم، فأوثَق رباطاً، ثمّ قدّمه، فضرب عنقه صبراً.

فبلغ رسول الله (ص) الخبر، فاشتدّ عليه و أرسل هذا الجيش المؤلّف من ثلاثة آلافٍ للاقتصاص من ذلك الوالي.(2)


1- الكتاب السّابع من معارك الإسلام الفاصلة: غزوة مؤتة، ص 5. و لكن قد روي المؤرّخون أنّ سريّة أخرى كانت قد قصدت ذات أطلاح و هي من أرض الشّام، و هي في البلقاء من الأردن و هذه المناطق كانت تحت سيطرة الرّوم؛ كما أنّ غزوة دومة الجندل قد حصلت قبل سريّة مؤته بزمان و تقع دومة الجندل على خمس ليالٍ من دمشق، و على خمس عشرة ليلة من المدينة أوستّ عشرة، فهي من أعمال الشّام( راجع: وفاء الوفاء، ج 4، ص 12 و 13 و الطبقات الكبرى، ج 2، ص 63) فلا يصحّ قوله: إنّ غزوة مؤتة هي أوّل بعث يرسله( ص) إلى خارج جزيرة العربيّة و داخل الأراضي الشاميّة التابعة للرّوم
2- راجع: المغازي للواقدي، ج 2، ص 755 و 756، و الطبقات الكبرى، ج 2، ص 128 و السيرة الحلبيّة، ج 3، ص 66، و تاريخ الخميس، ج 2، ص 70، و البحار، ج 21، ص 58 و 59

ص: 288

و قيل: إنّ سبب سريّة مؤتة هو قتل أربعة عشر رجلًا من المسلمين على يد العرب المنتصرة في سريّة ذات أطلاح جنوب الشّام في منطقة البلقاء بالأردن، و كان يحكمها الحارث بن أبي شمر الغسّاني باسم ملك الرّوم.

و بعد قتلهم أطلق الحارث هذا تهديدات بغزو النّبيّ (ص)(1)، فبادر (ص) إلى تجهيز هذا الجيش ردّاً على هذه التّهديدات.

و نقول: إنّ الّذين قتلوا الأربعة عشر رجلًا هم من قضاعه، لامن الغساسنة، و رئيسهم رجلٌ يقال له: سُدوس و ليس هو الحارث بن أبي شمر الغسّاني، و أمّا التّهديدات المشار إليها فلا تصلح مبرّراً لإرسال الجيش، إلّا إذا أريد به تسديد ضربة استباقيّة، يؤخذ العدوّ فيها على حين غرّة، و من الواضح أنّ الأمور لم تجر على هذا النّحو.

إنّ ما يدعوا إلى التّأمّل: هو أن يكون الجيش الّذي واجهه المسلمون في مؤتة بهذه الأعداد الضّخمة، تحتاج إلى وقت طويلٍ و جُهد كبير لجمعها و إعدادها.

كما أنّ جيشاً بهذا المستوي لا يُعِدُّه هِرَقْل لمحاربة جماعة صغيرةٍ لم تستطع أن تجهز لأكبر حربٍ خاضتها أكثر من ألف و خمسمائة مقاتل؛ بل هو يعدّه لمحاربة جيوش ضخمة و مَن هو مثل كسرى في سعة الملك و كثرة الرّجال و التوفّر على الأموال الّتي تمكّنه من التجهيزات المتميّزة.

و هذا يعطينا: أنّ هذا الجيش لم يجهّزه قيصر لمجرّد دفع غائلة سريّة مؤتة، بل لعلّه أراد به الإنقباض على منطقة الحجاز بأسرها للقضاء على دعوة الإسلام و احتلال جزيرة العرب كلّها في وقت كان يرى فيه انشغال المسلمين بحرب المشركين و يهود المنطقة.

و لو كان يرتبط جمع الجموع بدفع سريّة مؤته بسبب مافعله شرحبيل بن


1- الكتاب السّابع من معارك الإسلام الفاصلة، غزوة مؤته، ص 253.

ص: 289

عمرو الغسّاني، فلماذا يكون العنوان المطروح بين المسلمين هو أنّهم: يسيرون لمحاربة ملك الرّوم.

و النّبيّ (ص) كان على علم تامّ بتحرّكات قيصر و بمقاصده و أنّ قتل الحارث بن عمير الأزدي كان هو الإشارة للمسلمين، الّتي جعلتهم قادرين على تلمّس خطورة الأمر و شَحَذَت (1) هممهم للنّفير لمواجهة الخطر المحدق بطريقة توجب تشويش الأمور على قيصر، و تمنعه من متابعة مسيرته، و تحجب عنه فرصة اتّخاذ القرار النّهايي بالتّوغّل إلى عمق منطقة الحجاز.

فسريّة مؤتة رغم أنّها لم تسر وفق ما يريده الله و رسوله باعتبار أنّ خالداً قد انهزم بالجيش بعد قتل قادته الثلاثة، إلّا أنّها حقّقت و لا شكّ- الحدّ الأدنى من أهدافها، و لو لا الهزيمة الّتي جَرَّها خالد عليهم، فلربّما يكون إنجازها هائلا و عظيماً، ليس بإمكاننا التَّكَهُّن بحدود عظمته و بمدى أهميّته.

جعفر هو الأمير الأوّل

إنّ غالب محدّثي أهل السّنّة قالوا: بأنّه (ص) قد أمّر على السّريّة زيدا أوّلًا، قال: إن اصيب زيد فجعفر بن أبي طالب على النّاس؛ فإن اصيب جعفر فعبد الله بن رواحه على النّاس. و لكنّ الصّحيح هو أنّ الأمير الأوّل كان جعفر بن أبي طالب، كما ذهب إليه الشّيعة.

قال ابن أبي الحديد المعتزلي: «اتّفق المحدّثون على أنّ زيد بن حارثة كان هو الأمير الأوّل، و أنكرت الشّيعة ذلك و قالوا: كان جعفر بن أبي طالب هو الأمير الأوّل، فإن قتل فزيد بن حارثة، فإن قتل فعبد الله بن رواحة. و رووا في ذلك روايات، و قد وجدت في الأشعار الّتي ذكرها محمد بن إسحاق في كتاب المغازي


1- شحذ السّكين و نحوه: أحَدَّه، و شحذه ببصره: أحدّه إليه و رماه به.

ص: 290

ما يشهد لقولهم ...».(1) بل يمكن أن يستظهر ذلك من قول اليعقوبي، حيث قال: «و وجّه جعفرَ بن أبي طالب، و زيد بن حارثة و عبدالله بن رواحة في جيش إلى الشّام لقتال روم سنة 8».(2) و الرّوايات الّتي أشار إليها ابن أبي الحديد كثيرة و قد قال السّيد شرف الدّين في هذا المقام: إنّ «أخبارنا في هذا متظافرة من طريق العترة الطّاهرة».(3) منها رواية أبان عن الصّادق (ع) أنّه قال: «إنّه استعمل عليهم جعفراً، فإن قتل فزيدٌ، فإن قتل فابن رواحه ...».(4)

و الشّعر الّذي أشار إليه ابن أبي الحديد هو ما أنشد حسّان بن ثابت في رثاء شهداء مؤتة، فكان من جملة ما قال:

فلا يُبْعِدَنّ الله قَتْلًى تتابعوا بمؤتَةَ، منهم ذوالجناحين جعفر

و زيد و عبدالله حيث تتابعوا جميعاً، و أسباب المَنِيَّة تَخْطِر(5)

غَداةَ مَضَوا بالمؤمنين يقودهم إلى الحرب ميمون النّقيبة أزهر(6)

أغرّ كضوء البدر من آل هاشم أِبيٌّ إذا سيم الضّلالة مِجْسَرٌ(7)

حيث لم يكتف في هذا الشّعر بذكر التّتابع: جعفر، فزيد، فابن رواحد؛ بل صرّح


1- شرح النهج، ج 15، ص 62
2- تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 65
3- النّص و الاجتهاد، ص 28
4- مناقب آل أبي طالب لابن شهر آشوب، ج 1، ص 205، و البحار، ج 21، ص 55
5- تخطر: تغتال و تهتزّ
6- ميمون النّقيبة، مسعود الجدّ؛ و أزهر: أبيض
7- ابي: عزيز الجانب، و سيم: كُلّف و حُمّل( بالبناء للمجهول فيهما) و المجسر: المقدام الجسور.

ص: 291

بأنّ القائد لهم إلى الحرب ميمون النّقيبة، أزهر، أغرّ، من آل هاشم، و هو جعفر رضوان الله تعالى عليه.

المسلمون في مؤتة

قالوا: و لمّا فصل المسلمون من المدينة سمع العدوّ بمسيرهم، فتجمّعوا لهم و قام فيهم بشرحبيل بن عمرو، فجمع أكثر من مائة ألف و قدّم الطّلائع أمامه.(1)

فلمّا نزل المسلمون وادي القرى، بعث أخاه سُدوس بن عمرو في خمسين من المشركين، فاقتتلوا، و انكشف أصحاب سُدوس و قد قتل، فشخص أخوه، و عند الواقدي: «و خاف شرحبيل و دخل حصناً فتحصّن و بعث أخاله يقال له: «وَبْر بن عمرو»(2) إلى هِرَقْل يستمدّه فبعث هرقل زهاء مأتي ألفٍ».(3) و مضى المسلمون حتّى نزلوا مَعان من أرض الشّام، و بلغ النّاس أنّ هرقل قد نزل مآب من أرض البلقاء في مائة ألف من الرّوم، و انضمّ إليهم مائة ألف أخرى من لَخُم و جُذام و بَكْر و وائل و قبائل قُضاعه من بلقين (4) و بَهْراء و بَلِي.

و قيل: كانوا مائتي ألف من الرّوم و خمسين ألفاً من قبائل العرب المنتصره و معهم من الخيول و السّلاح ما ليس مع المسلمين.

فلمّا بلغ ذلك المسلمين أقاموا على مَعان ليلتين يفكّرون في أمرهم، و قالوا: نكتب إلى رسول الله (ص) فنخبره بكثرة عدوّنا، فإمّا أن يُمدّنا بالرّجال و إمّا أن يأمرنا بأمرٍ فنمضي له.


1- راجع: الرّوض الأنف، ج 4، ص 132، و سبل الهدى و الرشاد، ج 6، ص 148 و السيرة الحلبية، ج 2، ص 66
2- المغازي، ج 2، ص 760، و تاريخ الخميس، ج 2، ص 71
3- سبل الهدى و الرشاد، ج 6، ص 148، و تاريخ الخميس، ج 2، ص 71
4- و الظّاهر أنّ الصحيح« القين» كما في السّيرة النبوية لابن هشام.

ص: 292

فشجّع النّاسَ عبدالله بن رواحة، فقال: «يا قوم، والله إنّ الّتي تكرهون، للّتي خرجتم تطلبون: الشهادة. و ما نقاتل النّاس بعدد و لا قوّة و لا كثرةٍ، و ما نقاتلهم إلّا بهذا الدّين الّذي أكرمنا الله به، فانطلقوا، فإنّما هي إحدى الحسنيين؛ إمّا ظهور و إمّا شهادة و ليست بشرّ المنزلتين». فقال النّاس: صدق و الله ابن رواحة.(1) فمضى النّاس حتّى إذا كانوا بتخوم البلقاء لقيتهم جموع هرقل من الرّوم و العرب بقرية من قرى البلقاء يقال لها: مَشارِف.(2) ثمّ دنا العدوّ، و انحاز المسلمون إلى قرية يقال لها: مؤته فالتقى النّاس عندها، فتعبّأ لهم المسلمون، فجعلوا على ميمنتهم رجلًا من عُذْرَةٍ و على ميسرتهم رجلًا من الأنصار.

قال ابن إسحاق: ثمّ التقى النّاس، و اقتتلوا قتالًا شديداً، فقاتل زيد بن حارثة براية رسول الله (ص) حتّى شاط(3) في رماح القوم؛ ثمّ أخذها جعفر بن أبي طالب، فقاتل بها، حتّى إذا ألحمه (4) القتال اقتحم عن فرس له شقراء فَعَرْقَبَها،(5) ثم قاتل القوم حتّى قتل، فكان جعفر أوّل رجلٍ من المسلمين عرقب فرساً في سبيل الله.(6)


1- أسد الغابة، ج 3، ص 158، و عن إعلام الورى، ج 1، ص 212 و 213
2- تنسب إليها السّيوف المُشْرِفَيّة حيث يقال: إنّها طبعت لسليمان( ع) بها. راجع: معجم البلدان، ج 5، ص 131 و 220
3- يقال شاط الرّجل: إذا سال دمه فهلك
4- ألحمه القتال: نشب فيه فلم يجد مخلصاً، و اقتحم عن فرس له: رمى بنفسه عنها
5- عرقب الدّابة: قطع عرقو بها و هو الوتر الّذي بين مفصل السّاق و القدم. و في بعض النصوص: أنّه عقر فرسه: أي ضرب قوائمها و هي قائمة بالسّيف، و لعلّ الثّاني هو الأولى و الأقرب إلى الصّحة، لأنّ عرقبة الفرس لا تناسب مع ما ورد من النّهي الشّرعي عن إيذاء الحيوان و نحن نجلّ جعفراً عن الإقدام على عملٍ نهي عنه الشّارع و يأباه الخُلق الإنساني الرّفيع. بل هناك نصّ عن رسول الله( ص) يتعرّض لنفس هذا المعنى، فقد روي عنه( ص) قوله:« إذا حرنت على أحدكم دابّة في أرض العدوّ فليذبحها و لا يعرقبها»( الوسائل، ج 16، ص 307 و 308، و ج 8، ص 396، و ج 5، ص 52
6- سبل الهدى و الرشاد، ج 6، ص 148، و المغازي للواقدي، ج 2، ص 761.

ص: 293

قال ابن هشام: «و حدّثني مَن أثق به من أهل العلم: أنّ جعفر بن أبي طالب أخذ اللّواء بيمينه فَقُطّعت، فأخذه بشماله فَقُطّعت، فاحتضنه بعَضُدَيْه حتّى قتل «رحمه الله تعالى» و هو ابن ثلاث و ثلاثين سنة، فأثابه الله بذلك جناحين في الجنّة يطير بهما حيث شاء ...».(1) عن أبي جعفر (ع): «أصيب يومئذ جعفر، و به خمسون جراحاً، خمس و عشرون منها في وجهه».(2) فلمّا قتل جعفر، أخذ الرّاية عبدالله بن رواحة، ثم تقدّم بها و هو على فرسه، فجعل يستنزل نفسه و يتردّد بعض التّردّد، ثمّ قال:

أقسمت يا نفس لَتَنْزِلَنَّه طائعة أو لتكرهنّه

إن أجلب النّاس و شدّوا الرَّنَّة مالي أراك تَكْرهين الجنّة(3)

قد طال ما قد كنتِ مطمئنّة هل أنتِ إلّا نطفةٌ في شَنَّةٍ(4)

ثم تقدّم فقاتل حتّى قتل، و وقع اللّواء من يده، فاختلط المسلمون و المشركون و انهزم بعض النّاس، فجعل قطبة بن عامر يصيح: يا قوم، يقتل الرّجل مقبلا أحسن من أن يقتل مدبراً، فبادر خالد بن الوليد، فأخذ الرّاية و انهزم بها و تبعه سائر النّاس، ولكن هناك من سعى لتزوير الحقيقة و إيهام النّاس بعكسها، فادّعوا: أنّ الّذي حصل على يد خالد هو أحد الأمرين: إمّا مجرّد الإنحياز و المحاشاة، ثم الإنصراف؛ و إمّا النّصر و الفتح.

فقد ذكر ابن إسحاق: أنّه لم يكن إلّا المحاشاة و التّخلّص من أيدي الرّوم الّذين


1- السيرة النبويّة، ج 4، ص 20
2- البحار، ج 21، ص 56 عن إعلام الورى، ص 110 و 111
3- أجلب القوم: صاحوا و اجتمعوا، والرّنة: صوت فيه ترجيع شبه البكاء
4- النّطفة: الماء القليل الصّافي. و الشّنه: السّقّاء البالي، أي: فيوشك أن تهراق النّطفة أو ينخرق السقّاء. ضرب ذلك مثلًا لنفسه في جسده.

ص: 294

كانوا مع من انضمّ إليهم أكثر من مائتي ألفٍ، و المسلمون ثلاثة آلافٍ.

و على هذا سُمّي هذا نصراً و فتحاً باعتبار ما كانوا فيه من إحاطة العدوّ و تراكمهم و تكاثرهم عليهم و كان مقتضي العادة أن يُقْتَلوا بالكليّة.(1) مع أنّ هناك طائفة من الدّلائل و الشّواهد على أنّ الأمر لم يكن كما زعموا، فلاحظ ما يلي:

1. حدّث رجل من بني مُرّة كان في الجيش: أنّه لما قتل ابن رواحة، نظرت إلى اللّواء قد سقط، و اختلط المسلمون و المشركون، فنظرت إلى اللّواء في يد خالدٍ منهزماً، و اتّبعناه فكانت الهزيمة.(2) 2. يروي الواقدي عن محمّد بن صالح عن رجل من العرب عن أبيه: أنّه لمّا قتل ابن رواحة انهزم المسلمون أسوأ هزيمة رأيتها قطّ في كلّ وجه، ثم تراجعوا، و كان ثابت بن أقرم قد أخذ اللّواء ... ثمّ أعطاه لخالد، فأخذه خالد، فحمله ساعة، و جعل المشركون يحملون عليه، فثبت حتّى تَكَرْكَرَ(3) المشركون، و حمل بأصحابه، ففضّ جمعاً من جمعهم، ثمّ دهمه منهم بشر كثيرٌ، فانحاش (4) المسلمون، فانكشفوا راجعين.(5) 3. و عن ابن كعب بن مالك قال: حدّثني نفر من قومي حضروا يومئذٍ قالوا: لمّا أخذ خالد اللّواء انكشف بالنّاس، فكانت الهزيمة، و قُتل المسلمون، و اتّبعهم، المشركون، فجعل قُطبة بن عامر يصيح: يا قوم، يُقْتَل الرّجل مُقبلًا أحسن من أن يقتل مدبراً، يصيح بأصحابه، فما يثوب إليه أحدٌ؛ هي الهزيمة و يتبعون صاحب


1- السيرة الحلبيّة، ج 3، ص 68 و سبل الهدى و الرشاد، ج 6، ص 150
2- المغازي، ج 2، ص 762، و تاريخ مدينة دمشق، ج 68، ص 87
3- تكركر الرّجل في أمره: تردّد
4- حاشي بهم: انحاز بهم و هو من الحشى و هي الناحيه
5- المغازي، ج 2، ص 763.

ص: 295

الرّاية منهزماً.(1) 4. إنّ أهل المدينة قد طرد ذلك الجيش العائد بقيادة خالد و حثّوا التّراب في وجوههم، و هجروهم و عاقبوهم أسوأ عقوبة. فلو صحّ أنّهم قد انتصروا لكان ينبغي أن يلاقوهم بالورود و الأناشيد، و بالأفراح و الزّغاريد،(2) و أن يرفعوهم على الرّاحات، و يدوروا بهم في النّوادي و الساحات.

و لكان يجب على خالد و جيشه أن يعترضوا على استقبال أهل المدينة بالتّعنيف و الطّرد، و أن يشتكوهم إلى رسول الله (ص)، و يجهروا بمظلوميّتهم و بأنّهم معتدي عليهم. فلماذا اختبأوا في بيوتهم، حتّى إنّ منهم من ترك الحضور للصّلاة من شدّة الخجل ممّا حدث و حصل؟!

بل إنّ المتوقّع في مثل هذه الحالة هو أن يبادر رسول الله (ص) لمنع هذا التّجنّي و لجم الظّلم الّذي حاق بهؤلاء الأبرياء المجاهدين، و لو بأن يخطب النّاس في المدينة، و يؤنّبهم على ظلمهم هذا، إن لم يتمكّن من أن يعاقبهم عليه.

على أنّ هذا الّذي ذكرناه لا يعني أنّنا نريد أن ننفى أن يكون المسلمون قد أظهروا درجةً من الجدّيّة في قتال أعدائهم، و أنّهم قد سجّلوا عليهم انتصارات قويّة.

ولكنّنا نقول: إنّ ذلك إن كان قد حصل، فإنّما حصل في الأيّام أو في السّاعات الّتي سبقت استشهاد القادة، و لعلّ جذوته قد اتقدت بعد استشهادهم بصورة أكبر، ولكن خالداً ضيّع ذلك.

و من المضحك المبكي حديث الرّجل من بني مُرّة، الّذي أنكر فيه أن يكون خالد قد انهزم .... ثم شرح ذلك بأنّ اللّواء سقط بعد قتل ابن رواحة ... واستمرّت الحرب قال: «فنظرت إلى اللّواء في يد خالدٍ منهزماً، و اتّبعناه، فكانت الهزيمة».(3)


1- المغازي، ج 2، ص 763، و تاريخ مدينة دمشق، ج 49، ص 337
2- زغرد البعير: هدر مردّداً هديره في حلقه و منه زغردت النّساء في الفرح
3- الطبقات الكبرى، ج 2، ص 129، و تاريخ مدينة دمشق، ج 49، ص 37 و ج 68، ص 87.

ص: 296

فما معنى نفيه هزيمة خالد أوّلًا، ثمّ إثباته لها أخيراً، حتّى لقد جعل خالداً أوّل منهزمٍ باللّواء فيهم، ثمّ تبعه النّاس؟

و نستطيع بعد كلّ هذا الّذي ذكرناه أن نؤكّد على أنّ كلّ الدّلائل تشير إلى أنّ الفارّين كانوا عارفين بعظيم جرمهم، كما أنّ أهل المدينة كانوا عارفين بذلك و كذلك رسول الله (ص)، ولكنّهم لم يرتكبوا بفرارهم ذنباً بنظر الشّرع، لأنّ الفرار من جيش يفوق عدده عدد جيش المسلمين بعشرات الأضعاف ليس حراما شرعاً؛ فإنّ الفقهاء قد ذكروا: أنّه يجوز الهرب في الجهاد في أحوال ثلاثة:

الأولى: أن يزيد عدد الكفّار على ضِعف عدد المسلمين.(1) الثّانية: أن يترك القتال، ولكن لا بنيّة الهرب، بل لأجل أن ينصرف ليكمن في موضع، ثم يهجم.

الثّالثة: أن يتحيّز إلى فئة و هو أن ينصرف على قصد أن يذهب إلى طائفةٍ ليستنجد بها في القتال.(2) و على هذا يحمل قوله (ص) للّذين اعترفوا أمامَه بالفرار من الزّحف: «بل أنتم


1- و الدّليل على الجواز: ألف. قوله تعالى:« الان خفف الله عنكم و علم انّ فيكم ضعفاً فان يكن منكم مئة صابرة يغلبوا مئتين و ان يكن منكم ألف يغلبوا الفين باذن الله و الله مع الصابرين»( الأنفال: 66.) ب. مارواه العامّة عن ابن عباس قال: من فرّ من اثنين فقد فرّ و من فرّ من ثلاثة فما فرّ( سنن البيهقي، ج 9، ص 76، و الحاوي الكبير، ج 14، ص 182). ج. ما روي من طريق الخاصّة: عن الصّادق( ع): من فرّ من رجلين في القتال من الزّحف فقد فرّ و من فرّ من ثلاثةٍ في القتال من الزّحف فلم يفرّ( الكافي، ج 5، ص 34، و التهذيب، ج 6، ص 174)
2- راجع: تذكرة الفقهاء، ج 1، ص 411( ط ق) و ج 9، ص 61( ط. ج) و جواهر الكلام، ج 21، ص 58، و المهذّب، ج 1، ص 304، و جامع المقاصد، ج 3، ص 382.

ص: 297

الكرّارون و أنا فئتكم» أو قال: «و أنا فئة كلّ مسلم»(1) فأراد (ص) به أن يؤيّد اعترافهم بالفرار، ثم يخفّف من وطأة ذلك على نفوسهم حين يقرّر أنّ فرارهم يدخل في سياق التّحيّز إلى فئة، و بذلك يكون قد خفّف عنهم بعض الألم الّذي كان يعتصر قلوبهم.(2)


1- راجع: سبل الهدى و الرشاد، ج 7، ص 151 و ج 6، ص 156 و قال في هامشه: أخرجه أبوداود، ج 2، ص 52، ح 2647 و الترمذي، ج 4، ص 186، ح 1716 و أحمد في المسند، ج 2، ص 111
2- و بتعبير آخر أوضح و أصرح: أنّه( ص) إنّما قال ذلك لهم على سبيل التّشبيه و التّنزيل و المجاز لا على سبيل الحقيقة؛ إذ ليس في ظاهر حالهم حين فرارهم ما يدلّ على أنّهم كانوا يقصدون بهذا الفرار التّحيّز إلى فئةٍ، بل كان همّهم النّجاة بأنفسهم و حسب. ولكنّ النّبيّ( ص) قد أراد معالجة سلبيّات الهزيمة بهذا النّحو من التّخفيف و التّلطيف و اعتبارهم كأنّهم قد تحيّزوا إلى فئة، حتّى قال لهم: و أنا فئتكم. و لو كان كلامه( ص) جارٍ على سبيل الحقيقة، لم يحتج إلى بيان مَن هو الفئة لهم

ص:298

ص:299

ص:300

ص: 301

الفصل العاشر فتح مكّة

بداية

لقد التزم النّبيّ (ص) بكلّ بنود الصّلح الّذي كان بينه و بين قريش في الحديبيّة، ولكنّ قريشاً قد استخفّت بقوّة المسلمين بعد معركة مؤتة، و جرّها هذا الاستخفاف إلى ارتكاب حماقة أصبح بعدها عهد الموادعة لاغياً.

فقد سبق أنّ عهد الحديبيّة قد أعطى الحقّ لكلّ من أراد من العرب أن يدخل في عهد محمّد (ص) أو عهد قريش، أن يدخل فيه، و كانت بين بني بكر و خزاعة أحقاد قديمة و حروب متواصلة. فلمّا تمّ صلح الحديبيّة دخلت خزاعة في عهد محمّد (ص) و دخل بنوبكر في عهد قريش.

فلمّا كانت معركة مؤتة تخيّل بنو الدّيل (أو الدّؤل) من بني بكر بن عبد مناة أحلاف قريش أنّ الفرصة قد سنحت لهم ليقتصّوا من خزاعة حليفة المسلمين لثاراتهم القديمة، و ظنّوا أنّ المسلمين بعد تلك النّكسة الّتي أصيبوا بها لم يعدّ في مقدورهم أن يناصروا من دخل في عهدهم كخزاعه و غيرها. و حرّضهم على ذلك عِكْرَمة بن أبي جهل و صفوان بن أُميّة و حويطب بن عبدالعزّي و مكرز بن حفص و غيرهم من وجوه قريش و دسّوا إليهم الرّجال و السّلاح، و بَيَّتُوا(1) خزاعه و هم على ماءٍ لهم يُدعى الوَتير، فقتلوا منهم عشرين رجلًا و ذلك في شعبان من السّنة الثّامنة للهجرة، فالتجأت خزاعة إلى الحرم، ثمّ إلى دار بُديل بن ورقاء و دار مولى


1- بيّتوهم: قصدوهم ليلًا من غير أن يعلموا فأخدوهم بغتةً.

ص: 302

لهم يقال له: رافع الخزاعِيَّين و انتهوا بهم في عماية الصّبح.(1) و دخلت رؤساء قريش منازلهم، و هم يظنّون أنّهم لا يُعرَفون، و أنّه لا يبلغ هذا رسول الله (ص) و أصبحت خزاعة مُقَتَّلين على باب بديل و رافع.

و كان ممّا لابدّ منه أن تستنجد خزاعة بالنّبي (ص)، فذهب جماعة منهم إلى المدينة، فلمّا دخلوا على الرّسول و هو جالس في المسجد بين أظهر النّاس، أنشد عمرو بن سالم الخزاعي قوله:

يا ربّ إنّي ناشد محمّداً حِلْف أبينا و أبيه الأتلَدا(2)

قد كنتم وُلْداً و كنّا والداً ثُمَّتَ أسلمنا فلم نَنْزِع يدا(3)

إنّ قريشاً أخلفوك الموعدا ونقضوا ميثاقك المؤكّدا

هم بَيَّتُونا بالوَتير هُجَّداً و قَتَّلونا رُكّعاً و سُجّدا(4)

فقال رسول الله (ص) «حسبك يا عمرو، أي: و دمعت عيناه» أو قال: «نُصِرتَ يا عمرُو بن سالم». فما برح حتّى مرّت عَنانَة(5) من السّماء فرعدت، فقال رسول الله (ص): إنّ هذه السَّحابَةَ لَتَسْتَهِلُ (6) بنصر بني كعب.(7) و قام من ساعته و ندب المسلمين في المدينة و خارِجِها لأن يكون على أُهبة الاستعداد عندما يدعوهم إلى الخروج معه من غير أن يعرفوا و جهته الّتي يريدها.

و توالدت الوفود عليه حتّى اجتمع في المدينة خلال العشرة الأولى من شهر


1- عماية الصبح: بقيّة ظلمة الليل
2- ناشدٌ: طالب و مذكّر. و الأتلد: القديم
3- يريد أنّ بني عبد مناف أمّهم من خزاعة، و كذلك قُصَى أمّه فاطمة بنت أسد الخزاعيّة. والوُلْد بمعني الوَلَد. و أسلمنا من السّلم، و ثُمَّتَ حرف عطف، أدخل عليه تاء التأنيث
4- الوَتير: اسم ماءٍ بأسفل مكة لخزاعة، و الهُجَّد جمع هاجد و هو النّائم هنا
5- عنانة واحدة العنان و هو السّحاب
6- تستهلّ: تبشّر
7- سبل الهدى والرشاد، ج 5، ص 203 202، و السنن الكبرى، ج 9، ص 234.

ص: 303

رمضان نحو عشرة آلاف مقاتل.

و ندمت قريش على ما صنعت مع خزاعة، و عرفت أنّ ذلك نقض للعهد من جانبها، و اتّفقت على أن يشدّ أبوسفيان الرّحال إلى محمّد و يكلّمه في الأمر قبل أن تستنجد به خزاعة، لعلّه يجدّد العهد فيما بينهم و بينه و يزيد في أمد الهدنة، و لم يكونوا قد علموا بوفد خزاعة إلى النّبيّ (ص).

و خرج أبوسفيان من مكّة و معه مولى له على راحلتين و أسرع السّير و هو يرى أنّه أوّل من خرج من مكّة إلى رسول الله (ص) بعد ذلك الحدث الّذي أطاح بعهد الصلح بينهم و بين النّبيّ (ص)، فلقى بديلَ بن ورقاء بعُسفان، فأشفق أبوسفيان أن يكون بديل جاء رسولَ الله (ص)، بل كان اليقين عنده، فقال للقوم: أخبرونا عن يثرب متى عهدكم بها؟ قالوا لا علم لنابها. فعلم أنّهم كتموه، فقال: أما معكم من تمر يثرب شى ءٌ تطعموناه؟ قالوا: لا. و أراد أبوسفيان أن يتأكّد من أمرهم، فقال يا بديل: هل جئتَ محمداً؟ قال: لا؛ ولكنّي سرت في بلاد خزاعه من هذا السّاحل في قتيل كان بينهم فأصلحت بينهم. فقال له أبوسفيان: إنّك والله ما علمتَ برٌّ و أصل ....

و أقبل أبوسفيان حتّى دخل المدينة و أتى رسولَ الله (ص) و طلب منه أن يجدّد العهد و يزيد في أمره. فقال له النّبيّ (ص): فلذلك جئت يا أباسفيان؟ قال: نعم. فقال رسول الله (ص): هل كان مِنْ قِبَلِكم من حدث؟ قال: معاذ الله، نحن على عهدنا و صلحنا يوم الحديبيّة، لا نغيّرو لا نبدّل. فقال رسول الله (ص): فنحن على مدّتنا و صلحنا يوم الحديبيّة لا نغيّر و لا نبدّل. فأعاد أبوسفيان على رسول الله (ص) القول، فلم يردّ عليه شيئاً.(1) فذهب إلى أبي بكر و عثمان و علي (ع) و سعد بن عبادة و أشراف قريش و الأنصار يستعين بهم على إقناع النّبيّ (ص) بتجديد العهد و


1- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 206، و السيرة الحلبية، ج 3، ص 72 و راجع: مجمع البيان، ج 10، ص 555، و البحار، ج 21، ص 101 و 102 و 126.

ص: 304

زيادة أمده، فلم يجد منهم تجاوباً على ذلك و رفضوا مراجعة النّبيّ (ص) بهذا الخصوص.

و قد كان طَلَبُ أبي سفيان من النّبيّ (ص) تجديد عهد الحديبيّة و الزّيادة في المدّة هو الخدعة الّتي أعدّها هذا الرّجل، و من ورائه قريش للتّخلّص من تبعات الجريمة الّتي ارتكبوها في حقّ خزاعة.

و قد كان لابدّ من ردّ أبي سفيان خائباً ليفهم: أنّ أساليب المكر و الاحتيال لا تجدي في إماتة الحقّ و إحياء الباطل. أضف إلى ذلك: أنّ ما واجهه أبوسفيان في المدينة كان غايةً في الرّوعة، فقد ذاق طعم الذّل و الخزي مرّة بعد أخرى و تجرّع مرارة الخيبة و الفشل كرّات و مرّات لم يعرف لها مثيلًا في حياته كلّها، و قد تجلّى هذا الذّل في مظاهر مختلفة، حتّى في لقائه مع ابنته أمّ حبيبة زوج النّبيّ (ص)، فإنّه لمّا دخل عليها فأراد أن يجلس على فراش رسول الله (ص)، فَطَوَتْه دونه،(1) فقال: يا بنيّة، أرغبتِ بهذا الفراش عنّي أم رغبتِ لي عنه؟ قالت: بل هو فراش رسول الله (ص) و أنت رجل مشرك نجس، فلم أحبّ أن تجلس على فراش رسول الله (ص). قال: لقد أصابك بعدي شرّ يا بنيّة،(2) ثمّ خرج من بيتها و قد استولى عليه الغضب من هذا الموقف الّذي لم يكن يترقّبه من أقرب النّاس إليه.

التّجهيز لسفرٍ مبهم

ذكروا: أنّه لمّا عزم رسول الله (ص) على غزو مكّة قال لعايشة: جَهّزينا و أخفي أمركِ. فأراد (ص) أن تخفى أصل التّجهّز و الاستعداد لسفر لم يحدّده لها و لا عرّفها طبيعته هل هو سفر للحرب، أو لزيارة منطقة بعينها، أو لأي غرض آخر؟

و منع أحداً أن يخرج من المدينة مخافة أن يتسرّب خبر استعداده لقريش و


1- طوى الصّحيفةَ: نقيض نَشَرَها
2- سبيل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 206، و السيرة النبوية لابن هشام، ج 4، ص 38.

ص: 305

قد كان يجب أن يدخل مكّة فاتحاً بدون حرب و لا قتال و دعا الله سبحانه أن يمنع عن قريش العيونَ و الأخبار.

و من غير الطّبيعي كتمان أمر عن أمّة بأسرها يستنفر منها عشرة آلاف مقاتل ليعالجوا نفس هذا الأمر المكتوم مع كثرة الموتورين و الحاقدين في المنطقة، و مع وفرة المنافقين المتربّصين بالإضافة إلى الّذين يبحثون عمّا يفيدهم في مصالحهم الشّخصيّة أو القِبَلِيّة أو غيرها.

و خفاء هذا الأمر الخطير إلى هذا الحدّ و في ظروف كهذه و في هذا المحيط بالذّات يعدّ من أعظم الإنجازات و من أجلّ التّوفيقات و يدلّل على التّدبير و الضّبط الدّقيق للأمور من قِبَل رسول الله (ص).

اكتشاف تجسّس أبي بلتعة لقريش

و مع هذا التّحفّظ الشّديد و تكتّمه عن سائر الناس سوى الخاصّة من أصحابه، فقد تسرّب نبأ مسيرته إلى حاطب بن أبي بلتعة، فكتب إلى قريش يخبرهم بالّذي عزم عليه رسول الله (ص)، و أعطى الكتاب إلى امرأة من مُزَيْنَة و أعطاها مبلغاً من المال في مقابل إيصال كتابه لقريش، فوضعت الكتابَ في رأسها و فَتَلَتْ عليه قرونَها، و خرجت باتّجاه مكّة، فنزل الوحي على الرّسول (ص) يخبره بما صنع حاطب. فأرسل النّبيّ (ص) من ساعته عليّاً و الزّبير و أمرهما أن يُجدّا السّير في طلب المرأة قبل أن تفوتهما.

فخرجا مُسرعَين، فأدر كاالمرأة بالخَليقَة؛(1) خَليقة بني أحمد، فاستنزلاها و التماسا الكتاب في رحلها فأنكرت و حلفت: أنّه لا شى ء معها و بكت.

فقال الزّبير: ما أرى يا أبا الحسن معها كتاباً، فارجع بنا إلى رسول الله (ص) نخبره ببراءة ساحتها. فقال له أميرالمؤمنين (ع): يخبرني رسول الله (ص) أنّ معها


1- الخليقه كسفينة: منزل على اثني عشر ميلًا من المدينة.

ص: 306

كتاباً و يأمرني بأخذه منها، و تقول أنت: إنّه لا كتاب معها؟!! ثمّ اخترط السّيف (1) و تقدّم إليها، فقال: أما والله لئن لم تُخرجي الكتاب لأكشفنّك، ثمّ لأضربنّ عنقك.

فلمّا رأت منه الجدّ حلّت قرونَها و أخرجت الكتاب، فأخذه أميرالمؤمنين (ع) و أقبلا به على رسول الله (ص).(2)

فدعا حاطباً، فقال: يا حاطب، ما حملك على هذا؟ قال: يا رسول الله، إنّي والله لمؤمن بالله و رسوله، ما غيّرت و لا بدلّت، ولكنّي كنت امرءاً ليس لي في القوم من أصل و لا عشيرة و كان لي بين أظهرهم ولدٌ و أهل، فصانعتُهم عليهم.(3) و أمر النّبيّ (ص) بإخراجه من المسجد، فجعل النّاس يدفعونه في ظهره حتّى أخرجوه و هو يلتفت إلى النّبيّ (ص) و لا يتكلّم، فرقّ له و أرجعه إلى المسجد و أوصاه أن لايعود لمثلها.(4)

على طريق مكّة

قيل: إنّه استخلف على المدينة أبا لبابة بن عبدالمنذر(5) و قيل: أبارُهْم، كلثوم بن حُصَيْن الغفارى (6) و يقال: ابن أمّ مكتوم و به جزم الدّمياطي.(7) و خرج يوم الأربعاء بعد العصر لعشر خلون من شهر رمضان، في عشرة آلاف مقاتل من المهاجرين و الأنصار و طوائف من العرب و قادوا الخيل و امتطوا الإبل و قدّم رسول الله (ص)


1- اخترط السّيف: استلّه
2- الإرشاد للمفيد، ج 1، ص 59 56، و راجع: البحار، ج 21، ص 121 119 و ص 125 و 126، و إعلام الورى، ج 1، ص 384، و أعيان الشيعه، ج 1، ص 408
3- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 210
4- الإرشاد للمفيد، ج 1، ص 59 56
5- البحار، ج 21، ص 127 عن اعلام الورى، ج 1، ص 218، و تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 58
6- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 212 عن أحمد و الطبراني، عن ابن عباس
7- المصدر المتقدم، عن ابن سعد و البلاذري.

ص: 307

أمامه الزّبير في مائتين من المسلمين.(1) و المقصد لا يزال مجهولًا و النّاس لا يدرون أين توجّه رسول الله (ص) إلى قريش، أو إلى هوازن، أو إلى ثقيف. و هذه الخيارات كلّها تحتاج لمثل هذا الجمع العظيم من المقاتلين، كما أنّ كلّها تقع في منطقة واحدة و في أمكنة متقاربة، و الطّريق من المدينة إليها هي نفس هذه الطريق الّتي سلكها رسول الله (ص) إلى قُدَيد، و إنّما تتميّز الطُّرُقات إلى تلك المناطق بدءاً من سَرِف الّتي كانت تبعد عن مكّة أميالًا يسيرة.(2) والّذي زاد في حيرتهم: أنّه (ص) لم يخرج بهذه الألوف على هيئة الحرب فهو لم يعقد أَلْوِيةً و لا رفع راياتٍ و لا رتّب الجيش ترتيباً قتاليّاً حتّى بلغ قُديداً(3) ففيها عقد الأَلْوِية و رفع الرّايات و دفعها إلى القبائل.

فهل يمكن أن نضع هذا الإنجاز في مجال الاستطلاع و الحفاظ على السّريّة إلّا في عداد المعجزات و خوارق العادات الّتي لا يقدر عليها إلّا نبي أو وصي نبىّ؟!

أبوسفيان في أيدي المسلمين

عن ابن عباس أنّه قال: مضى رسول الله (ص) عام الفتح حتّى نزل مَرَّ الظَّهران (4) عشاءاً، في عشرة آلاف من المسلمين و قد عُمّيت الأخبار عن قريش، فلا يأتيهم خبر عن رسول الله (ص) و لا يدرون ما هو صانع.(5) و أمر (ص) أصحابه أن يوقدوا عشرة آلاف نار، و بلغ ذلك قريشاً، فخرج


1- نفس المصدر
2- المغازي، ج 2، ص 805، و مجمع البحرين، ج 2، ص 365
3- قديد تصغير قدّ: اسم موضع قرب مكّة
4- الظّهران اسم أضيف إليه مَرّ فيقال: مرّ الظّهران: اسم مكان قرب مكّة
5- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 214.

ص: 308

أبوسفيان يتحسّس الأخبار، فخرج هو و حكيم بن حِزام فلقيا بُديل بن ورقاء، فاستتبعاه، فلمّا بلغوا الأراك (1) من مَرّ الظَّهران و ذلك عشيّاً رأوالعسكر و القِباب و النّيران كأنّه نيران عَرَفَة و سمعوا صَهيل الخيل و رُغاء الإبل،(2) فأفزعهم ذلك فزعاً شديداً.

فلقيهم العبّاس على بغلة رسول الله (ص) الشَّهباء و قال لأبي سفيان: ويلك!! هذا رسول الله (ص) في عشرة آلاف. فقال:

و اصباح قريش (3)، بأبي أنت و أمّي، فما تأمرني، هل من حيلةٍ؟ قال: نعم، اركب عَجُزَ هذه البغلة، فَأَذهَبُ بك إلى رسول الله (ص) فَأَستأمنه لك. فإنّه و الله إن ظفر بك دون رسول الله (ص) لتقتلنّ. فقال: و أنا و الله أرى ذلك.

قال العبّاس كما جاء في رواية الواقدي-: فأردفته خلفي و اتّجهت نحو معسكر المسلمين، و كانوا قد أوقدوا النّيران ليلًا: فكلّما مررت بنارٍ من نيران المسلمين، قالوا: مَن هذا؟ فإذا رأوا بغلة رسول الله (ص) و أنا عليها قالوا: عمّ رسول الله (ص) على بغلته ....

فحرّكت البغلة حتّى اجتمعنا على باب خيمة رسول الله (ص)، فدخلت و إيّاه على النّبيّ (ص)، فقال عمر بن الخطّاب: يا رسول الله، هذا أبوسفيان قد امكن الله منه، فدعني أضرب عنقه. فقلت: إنّي قد أجرته يا رسول الله ... فقطع النّبيّ حوارهما بقوله للعباس: اذهب به، فقد أجرته لك، فَلْيَبِتْ عندك حتّى تغدوا به علينا إذا أصبحتَ.

فلمّا أصبحتُ غدوتُ به، فلمّا رآه رسول الله (ص) قال: و يحك يا أبا سفيان، ألم يأنِ لك أن تعلم أن لا إله إلّا الله؟ قال: بأبي أنت، ما أحلمك و أكرمك و أعظم عفوك! قد كان يقع في نفسي أنّه لو كان مع الله إله لقد أغني عنّي شيئاً (يوم بدر


1- الأراك: شجر معروف
2- الصَهيل: صوت الفرس. و رُغا البعير أو النّعام أو الضَّبُع: صوّت و ضجّ
3- منادي مستغاث، يقال عند استنفار من كان غافلًا عن عدوّه.

ص: 309

و أحد) بعد، لقد استنصرتُ إلهي و استنصرتَ إلهك، فو الله ما لقيتُك من مرّة إلّا نُصِرْتَ عليَّ، فلو كان إلهي مُحقّاً و إلهك مبطلًا لقد غلبتُكَ. فقال: ويحك يا أباسفيان، ألم يأن لك أن تعلم أنّي رسول الله؟ قال: بأبي أنت و أمّي ما أحلمك و أكرمك و أعظم عفوك! أمّا هذه فو الله إنّ في النّفس منها شيئاً حتّى الآن.

فقال العبّاس: ويحك! أسلم قبل أن تضرب عنقك، فشهد شهادة الحقّ على كُره منه حينما أدرك أنّ الموت ينتظره لحظة بعد لحظة و في نفسه من نبوّة رسول الله (ص) أشياء و أشياء و ظلّت تلك الأشياء في نفسه إلى أن مات فقال: أشهد أن لا إله إلّا الله و أشهد أنّ محمّداً رسول الله.(1)

عشرة آلاف نار لماذا؟!

و لسنا بحاجة إلى بيان أهدافه (ص) حين أمر أصحابه بإيقاد عشرة آلاف نار؛ الأمر الّذي بَهَرَ عتاةَ و جبابرةَ أهل الشّرك و فراعنة قريش، و قد تقدّم: أنّ أبا سفيان و حكيم بن حزام و ابن ورقاء فزعوا فزعاً شديداً حين رأوا تلك النّيران كأنّها نيران عَرَفَة.(2) و لو لا أنّهم رأوا القِباب و العسكر الجرّار و سمعوا صَهيل الخيل و رُغاء الإبل لأمكن أن يتسرّب إلى أوهامهم احتمال أن تكون فئة صغيرة هي الّتي أوقدت هذه النّيران الكثيرة.

لقد تأكّد لديهم:

1. أنّ من يوقد هذه النّيران يريد أن يُعلِم أعداءه بحضوره، غير آبهٍ بهم (3) و لا(4)

صفوة الصحيح من سيرة النبي الأعظم صلى الله عليه و آله ؛ ؛ ص309


1- البحار، ج 21، ص 129 عن إعلام الورى، ج 1، ص 221 و مستدرك سفينة البحار، ج 8، ص 109
2- إشارة إلى ماجرت عادتهم من إيقاد النّيران الكثيرة ليلة عرفة
3- غير آبه بهم: غير ملتفت إليهم.
4- السيد جعفر مرتضى العاملي تحقيق: علي الرفيعي القوچاني، صفوة الصحيح من سيرة النبي الأعظم صلى الله عليه و آله، 1جلد، نشر مشعر - تهران، چاپ: 1.

ص: 310

خائف منهم، و أنّه لم يأت متسلّلا و لا مُغيراً يريد أن يربح المعركة عن طريق المباغتة، لتعوض المباغتة ضعفه أو لتوهن شيئاً من قدرات عدوّه.

2. أنّه يريد بإيقاد هذه النّيران الكثيرة أن يظهر حجم قوّته و حضورها وسعتها و امتدادها لتساعد تلك النّيران أولئك النّاظرين الّذين قد يكونون في مرتفع، على رؤية أوّل و آخر رجل جاء لقتال عُتاة الشّرك، من دون أن تغرقهم عيونهم في ضباب الإبهام بسبب الظّلمة الّتي قد تمنع العيون من الإحاطة بها.

إذن فقد كان طبيعيّاً أن يتحيّر أبوسفيان و من معه في هويّة هذا الجيش الّذي أَمامَهم هل هو خزاعة، أو تميم، أو ربيعة؟

العبّاس النّاصح لقريش على بغلة رسول الله (ص)

و واضح: انّ ركوب العباس على بغلة رسول الله (ص) و بحثه عن رسولٍ يرسله إلى قريش لا يمكن ان يكون بدون علم النّبيّ (ص)، بل ذلك فيما يظهر داخل في صلب خطّة النّبيّ (ص) لأخذ مكّة من أولئك الجبّارين من دون قتال، و ذلك باعتماد طريقة ترسيخ القناعة لدى أقطابها بعجزهم عن مناجزته الحرب إلّا إذا كانوا يريدون أن يلقوا بأيديهم إلى الدّمار و البوار.

و قد كان العبّاس افضل رسولٍ إلى قريش و زعمائها، فانّهم على قناعة تامّة بانّه لا يمكن ان يفرط بهم، كما اثبتته لهم تجربتهم الطّويلة معه.

و قد ظهر من تفدية أبي سفيان للعباس بأبيه و أمّه مدى عمق علاقة المودّة و الصّفا فيما بينهما، حتّى أنّه يجعل نفسه رهن إشارة العبّاس. فإذا جاءتهم النّصيحة من قِبَل العبّاس، فإنّهم لا يرفضونها و لا يستغشونه.

ثمّ يظهر العباس هنا بمظهر القوي الحازم، الّذي يفرض رأيه و قراره بدون أي تحفّظ. على أنّ ركوبه بغلة رسول الله (ص) من شأنه أن يطمئنّ أولئك المعاندون إلى أنّ مكانته محفوظة عند رسول الله (ص) و أنّ كلمته مؤثّرة لديه.

ص: 311

كما أنّ أحداً من المسلمين لا يجرؤ على إخفار جواره، فإذا دخلوا هذا المعسكر معه و في حمايته، فكيف إذا أردف رأس الشّرك خلفه، و حمله معه؟

فالعبّاس بعد كلّ هذا هو الوسيلة الأكثر أمناً في الطّريق، و الأكثر فاعليّة و تأثيراً لدى رسول الله (ص).

الإعلان بالأمان

و جاء في كتب السّيرة و التّاريخ أنّ أباسفيان و حكيم بن حزام قالا لرسول الله (ص): ادع النّاس بالأمان: أرأيت إن اعتزلت قريش و كَفَّتْ أيديَها آمنون هم؟ فقال رسول الله (ص): نعم.

و في بعض المرويّات: قال العبّاس: قلت يا رسول الله! قد عرفت أبا سفيان و حبّه الشّرف و الفخر فاجعل له شيئاً.

فقال رسول الله (ص): «من دخل دار أبي سفيان فهو آمن». فقال: و ما تسع دارى؟ زاد ابن عُقبة: «و من دخل دار حكيم بن حزام فهو آمن (1) و من أغلق بابه فهو آمن و من دخل المسجد فهو آمن».(2) و قال الحلبي الشافعي: «عقد (ص) في المسجد لأبي رُوَيحَة(3) لواءاً و أمره أن ينادي: و من دخل تحت لواء أبي رُويحة فهو آمن. و إنّما قال ذلك لما قال له أبوسفيان: و ما تسع داري و ما يسع المسجد»؟(4) و نقول: إنّ في هذه النّصوص من الإشارات و الدّلالات، نذكر منها مايلي:


1- كانت دار أبي سفيان بأعلى مكّة و دار حكيم بن حزام بأسفلها
2- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 218، عن ابن عُقبة
3- هو الّذي آخي النّبيّ( ص) بينه و بين بلال
4- السيرة الحلبيّة، ج 3، ص 80.

ص: 312

ألف. هل هذا تشريف لأبي سفيان؟

قد كان ممّا أعطاه رسول الله (ص) لأبي سفيان: أن جعل الأمان لمن دخل داره؛ لأنّ أبا سفيان يحبّ التفخيم و الذّكر، و لكنّه (ص) و إن كان قد أنعم لأبي سفيان بهذا الأمر و أعطاه إيّاه بيدٍ، و لكنّه عاد فأخذه منه باليد الأخرى بأسلوب رصين يجعل النّاس يدركون أنّه مجرّد إجراء شكلي ليس له مضمونُ تشريفٍ و لا تكريمٍ، لأنّه:

1. أعطى مثل ذلك لحكيم بن حزام أيضاً.

2. ساوى بين دخول دار أبي سفيان و بين اللّجوء إلى راية الأمان، الّتي جعلها مع أبي رويحة، و ساوي أيضاً بينه و بين أيّة دارٍ في مكّة يدخلها صاحبها و يغلق بابها على نفسه. كما ساوى بين ذلك و بين أن يضع الإنسان سلاحه و يكفّ يده، ليكون ذلك إشارة إلى مجرّد اتّخاذ وضع غير قتالي.

و بذلك يتّضح: أنّ أباسفيان ليس فقط لم يحصل على ما اراد من الذّكر و الفخر، بل أُخِذ منه ما كان قد استلبه بغير حقّ، لأنّ المساواة بين دخول داره و بين دخول دار أي إنسان في مكّة، ثمّ بين ذلك و بين أن يكفّ الإنسان يده و يضع سلاحه فيها، حَطٌّ من المقام الّذي جعله أبوسفيان لنفسه، و جعله كأي إنسان آخر من أهل مكّة.

ب. استجادٌ بعد الاستغناء

لقد كان أبوسفيان طيلة حوالي عشرين سنة يسعى لإطفاء نور الله، مدّعياً لنفسه مواقع الشّرف و الكرامة، متّخذاً من هذا الفعل المخزي سبيلًا للمجد و الذّكر و الفخر؛ ولكنّه بين ليلة و ضحاها أصبح يستجدي شيئاً من الذّكر، و ما يوجب له الفخر من نفس هذا العدوّ الّذي لم يزل يحاربه إلى تلك اللّحظة.

ج. حفظ حرم الله تبارك و تعالى

ولسنا بحاجة إلى التّأكيد على أنّ المطلوب من إعلان الأمان لأهل مكّة، و كذلك سائر المواقف و السّياسات النّبويّة في مسيره (ص) إلى مكّة، هو أن لا تراق

ص: 313

أيّة قطرة دمٍ في حرم الله تبارك و تعالى. و لابدّ من أن يقارن الكثيرون من أهل مكّة و غيرهم بين هذه السّياسة مع صناديد قريش و كلّ رجالها و بين ما فعله أهل مكّة أنفسهم بالخزاعيّين الأبرياء من الصّبيان و النّساء و الرّجال الضّعفاء، في حين أنّ قريشاً لو تمكنّت من الحرب لأبادت هذا الجيش القادم في نفس بيت الله و حرمه.

كتائب الإسلام إلى مكّة

(1)قالوا: و أمر رسول الله (ص) منادياً ينادي: لتصبح كلّ قبيلة قد أرحلت و وقفت مع صاحبها عند رايته و تُظهر ما معها من الأَدات و العُدّة. فأصبح النّاس على ظَهر(2) و قدّم بين يديه الكتائب. و مرّت القبائل على قادتها، و الكتائب على راياتها.(3) فأوّل مامرّ به خالد بن الوليد في بني سليم و هم ألف ... فلمّا مرّوا بأبي سفيان كبّروا ثلاث تكبيرات، ثمّ مضوا. فقال أبوسفيان: يا عبّاس، مَن هؤلاء؟ قال: هذا خالد بن الوليد. و هكذا أخذت القبائل تمرّ به الواحدة تِلْوَ الأخرى. و كلّما مرت قبيلة بحذائه كبّرت ثلاثاً و أبوسفيان يسئل عنها و العبّاس يجيبه، إلى أن مرّت جميع الكتائب و لم يبق إلّا الكتيبة الّتي فيها رسول الله (ص).

فلما طلعت كتيبة رسول الله (ص) الخضراء(4) و طلع سواد شديد، وغَبْرَةٌ من سنابك الخيل (5) و جعل النّاس يمرّون، و أبوسفيان يقول: أما مرّ محمّد؟ و العبّاس


1- . الكتائب: جمع كتيبة و هي الطائفة من الجيش المجتمعة
2- أصبح النّاس على ظَهر: أي علي غلبة و انتصار
3- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 219 عن ابن عقبة
4- سميّت بذلك لغلبة الحديد على أهلها. شبّه السّواد بالخُضْرَة، و العرب تطلق الخضرة على السّواد و العكس
5- سنابك الخيل: طرف حوافرها.

ص: 314

ى

قول له لا. و فيما هم كذلك و أبوسفيان يهزّه الحقد و البغض و إذاً برسول الله (ص) و هو على ناقته القَصْواء، فقال العبّاس: هذا رسول الله (ص).

فجعل أبوسفيان ينظرو يرتعد و كان قد حشد في تلك الكتيبة وجوه المهاجرين و الأنصار، و الألوِية والرّيات و كلّهم منغمسون في الحديد لا يُرى منهم إلّا الحَدَق،(1) و في الكتيبة ألفا دارع، و راية رسول الله (ص) مع سعد بن عبادة الأنصاري و هو أَمام الكتيبة.

فلمّا مرّ سعد برايَة رسول الله (ص) نادى أباسفيان، فقال: اليوم يوم المَلْحَمة،(2) اليوم تُسْتَحَلّ الحُرُمة، اليوم أذلّ الله قريشاً.

فأرسل رسول الله (ص) إلى سعد، فنزع اللّواء من يده، و جعله إلى ابنه قيس، و يقال: إنّ رسول الله (ص) أمر عليّاً (ع)، فأخذ الرّاية، فذهب بها إلى مكّة حتّى غَرَزها(3) عند الرّكن.

قال الحافظ: والّذي يظهر في الجمع: أنّ رسول الله (ص) أرسل عليّاً لينزعها و أن يدخل بها.(4) و في نصّ آخر: إنّ أباسفيان سعى إلى رسول الله (ص) و أخذ بِغَرْزِه (5)، فقبّله و قال: بأبي أنت و أمّي، أما تسمع ما يقول سعد؟ إنَّه يقول:

اليوم يوم الملحمة اليوم تُسبى الحُرُمة

فقال لعلي (ع): أدركه، فخُذِ الرّاية منه و كن أنت الّذي يدخل بها و أدخِلْها


1- الحدق: العيون
2- المَلْحَمة: الحرب و موضع القتال و الجمع ملاحم، مأخوذ من اشتباك النّاس و اختلاطهم فيها كاشتباك لُحمة الثّوب بالسّدى و قيل: هي من اللّحم، لكثرة لحوم القتلى فيهما
3- غرزها: أدخلها و أثبتها
4- راجع: سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 223 219
5- الغَرْز: ركاب الرّحل من جلدٍ.

ص: 315

إدخالًا رفيقاً. فأخذها على و أدخلها كما أمر.(1)

أهداف حضور العَرض

و قد صرّح رسول الله (ص) بالهدف الّذي كان يتوخّاه (2) من حضور أبي سفيان عَرض جنود الله و هو أمران:

1. أن يراه النّاسُ جنودَ الله لتقوى بذلك عزائمهم و يصحّ يقينهم بوعد الله تعالى لهم بالفتح و النّصر، منذ الحديبيّة.

2. ان يرى هو جنودَ الله لتذلّ نفسه الأمّارة بالسّوء، الّتي تُمنيه النّصر و تدعوه إلى محاربة الله و رسوله و عباده المؤمنين، و لِيَكْبِتَه (3) الله تعالى بذلك و يشفى به صدور قومٍ مؤمنين طالما اضطهدهم (4) و ألحق بهم أنواعاً من الأذايا و البلايا.

يوم المرحمة و عزّ قريش

بعد أن رفض النّبيّ (ص) قول سعد بن بن عبادة: اليوم يوم الملحمة، أفاد كلمته الخالدة الّتي انبعثت من قلبه الكبير، الّذي لا يحمله إنسان في هذه الدّنيا و نادى أباسفيان: اليوم يوم المرحمة، اليوم أعزّ الله قريشا. و لا شكّ في أنّ الرّحمة الإلهيّة قد شملت أهل مكّة بهذا الفتح الّذي فرض عليهم الإسلام و أدّى إلى هيمنة أحكامه و شرايعه الّتي هي محض الحقّ و العدل و بها يكون لهم بلوغ درجات


1- مجمع البيان، ج 10، ص 557، و البحار، ج 21، ص 105 و 130 عن إعلام الورى و المناقب
2- يتوخّاه، من الوَخي كفتي بمعني القصد
3- كبته: صرعه و أخزاه و أذلّه
4- اضطهده: قهره و اضطرّه و أذاه بسبب المذهب.

ص: 316

الكرامة و الفضل.

إنّه يوم رفع الظّلم و الجبريّة و يوم إعلان الحرب على الفساد و المفسدين و إبطال حكومة الأهواء و إسقاط هيمنة العصبيّات و الشّهوات، و أيضاً يوم تعظيم الكعبة و كسوتها، بعد أن خرجت من يد المشركين، الّذين هتكوا حرمة حرم الله بذبح أطفال، و نساء، و ضعفاء و رجال خزاعة فيه و تجرّؤوا على الله بعبادة الأصنام في بيته و الدّعوة إلى الشّرك به تعالى فيه.

و هو يوم عزّ قريش الّتي أعلنت براءتها من الشّرك و التزامها بالإيمان بالله، و بأنبيائه و رسله و قبول دينه، فمنحها ذلك حصانةً و عزّةً، حتّى لو كان إيمانها لا يزال في مراحله الأولى، الّذي يقتصر على مجرّد الإعلان اللّساني.

دخول النّبيّ (ص) مكّة

قالوا: لمّا ذهب أبوسفيان، إلى مكّة بعد ما عاين جنود الله تمرّ عليه، واصل المسلمون سيرهم حتّى انتهوا إلى ذي طوى،(1) فوقفوا ينتظرون رسول الله (ص) حتّى تلاحق النّاس، و أقبل رسول الله (ص) في كتيبته الخضراء(2) ... و قد طأطأ رأسه تواضعاً لله تعالى و هو يقرأ سورة الفتح.(3) و جعلت الخيل تَمْعَج (4) بذي طوى في كلّ وجه، ثمّ ثابَتْ (5) و سكنت حين توسّطهم رسول الله (ص).(6)


1- ذي طوى: وادٍ بمكّة؛ مقصور مُنون و قد يمدّ، يصرف و لا يصرف
2- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 226 عن ابن إسحاق و غيره
3- تاريخ الخميس، ج 2، ص 84
4- مَعَجَ الفرس: أسرع، أوسار لشدّة عدوه مرّة في الشّقّ الأيمن و مرّة في الشّقّ الأيسر
5- ثابَتْ: رَجَعَتْ
6- سبل الهدى و الرشاد: ج 5، ص 226.

ص: 317

و عند الواقدي: أنّه (ص) أمر الزّبير أن يدخل من كُدَى،(1) و أمر خالداً أن يدخل من اللّيط(2) و أمر سعدَ بن عبادة أن يدخل من كَدا، و مضى (ص) فدخل من أذاخر،(3) حتّى نزل بأعلى مكّة و ضُربت له هناك قبّة.(4) و أمر رسول الله (ص) أمَراءه أن يَكُفّوا أيديهم و لا يقاتلوا إلّا من قاتلهم.(5) وقالوا: إنّ صفوان بن أميّة و عِكرمة بن أبي جهل و سهيل بن عمرو دَعَوا إلى قتال رسول الله (ص) و جمعوا أناساً بالخَنْدَمَة،(6) و ضَوى إليهم ناس من قريش و بني بكر و هذيل، و لبسوا السّلاح، يقسمون بالله لا يدخلها محمّد عنوةً أبداً.

فلمّا دخل خالد بن وليد من حيث أمره رسول الله (ص) وجد الجمع المذكور، فمنعوه الدّخول، و شهروا له السّلاح، و رموه بالنّبل، و قالوا لا تدخلها عنوةً. فصاح في أصحابه، فقاتلهم، و قُتِل منهم أربعة و عشرون رجلا من قريش و أربعةٌ من هذيل.(7) و جعل أبوسفيان و حكيم بن حزام يصيحان: يا معشر قريش، عَلامَ تقتلون أنفسكم؟ من دخل داره فهو آمن، و من وضع السّلاح فهو آمن. فجعل النّاس يقتحمون الدّور(8) و يَغْلِقون عليهم و يطرحون السّلاح في الطّرق حتّى يأخذه


1- كُدَي: جبلٌ قريب من كَداء، و كَداء كسماء جبل بأعلى مكّة و هي الثّنيّة الّتي عند المقبرة و سمّي تلك النّاحية المعلّاة و دخل النّبيّ( ص) مكّة منها
2- موضع بأسفل مكّة
3- المغازي، ج 2، ص 825 و راجع: تاريخ الخميس، ج 2، ص 85
4- تاريخ الخميس، ج 2، ص 83
5- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 227، و السيرة الحلبيّة، ج 3، ص 83، و تاريخ الخميس، ج 2، ص 82
6- الخَنْدَمَة: اسم جبل معروف بمكّة، يقع خلف جبل أبي قبيس و يمتدّ منه إلى المُعَلّاة على طول شِعب علي و عامر
7- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 228 عن ابن إسحاق، و المغازي، ج 2، ص 826
8- اقتحم الأمر: رمى نفسه فيه بشدّة و مشقّة، و المنزلَ: هَجَمَه.

ص: 318

المسلمون.(1) و أقبل الزّبير بمن معه من المسلمين حتّى انتهى إلى الحَجون و غَرَز الرّاية عند منزل رسول الله (ص)(2) و في المنتقي: و كلّ الجنود لم يلقوا جنوداً غير خالد.(3) و قالوا: و وجّه (ص) اللّوم على خالد و قال له: قاتلتَ، و قد نُهيتَ عن القتال؟!

فاعتذر له: بأنّهم هم بدأوا بالقتال. ولكنّه عذر غير مقبول، إذ إنّ بَدْأَهم له بالقتال لا يمنعه من أن يراجع رسولَ الله (ص) في أمرهم.

شعار النّبيّ (ص) في فتح مكّة

روي الكليني عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، عن معاوية بن عمّار، عن أبي عبدالله (ع) قال: شعارنا «يا محمّد يا محمّد» و شعارنا ... يوم الفتح: «نحن عباد الله حقّاً حقّاً».(4) و سند الحديث صحيح.

قد بدا واضحاً أنّ هذه العبارات المختارة لتكون شعاراً في هذه الحرب كانت متوافقة مع طبيعة المرحلة الّتي يمرّون بها و التّحديدات الّتي تواجههم، و ذلك لمايلي:

1. لقد كان مشركوا مكّة و عُتاتها و رموز الظّلم و التّعدّي على حرمات الله فيها، يحاربون الله و رسوله و يهتكون حرمة بيت الله و الحرم. ثمّ هم يدّعون أنّهم سَدَنَة البيت و حماة الحرم و أولياؤه.

و قد ردّ الله تعالى ذلك عليهم، فقال: «وَ ما لَهُمْ أَلَّا يعَذِّبَهُمُ اللَّهُ وَ هُمْ يصُدُّونَ


1- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 228 عن ابن هشام، و السيرة الحلبيّة، ج 3، ص 85
2- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 229
3- تاريخ الخميس، ج 2، ص 83
4- الكافي، ج 5، ص 47.

ص: 319

عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ وَ ما كانُوا أَوْلِياءَهُ إِنْ أَوْلِياؤُهُ إِلَّا الْمُتَّقُونَ وَ لكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يعْلَمُونَ»(1).

2. إنّ الكعبة بيت الله، و الحرم المكّي حرم الله، و لابدّ من أن تتجلّى في هذه الأماكن المقدّسة و المشاعر المعظّمة عبوديّة الإنسان لربّه بكلّ أبعادها و مختلف تجليّاتها.

و خير مَن يجسّد هذه العبوديّةَ هم المؤمنون بالله الواحد الأحد، فإنّ الشّرك ينقص من مقام العبوديّة. و لأجل ذلك اختار (ص) بيان هذه الحقيقة و إسقاط هذه المغالطة الّتي يمارسها المدّعون لها كذباً و زوراً.

3. إنّ اختيار العبوديّة لتكون أوّل مفهومٍ يطرح في هذه المناسبة يؤكّد على أنّ هذا الفتح العظيم لم يُخرِج هؤلاء الفاتحين عن حالة التّوازن و لم يوجب لديهم حالةً من الغرور، بل زادهم ذلك تواضعاً و خضوعاً له واستسلاماً لإرادته و مشيئته تعالى.

4. إنّ هذا الشّعار الّذي نادى به المسلمون في فتح مكّة دعوة لأهلها إلى قبول الحقّ و الدّخول في دين الله و التّوبة و الاستغفار و طلب الرّحمة؛ كما أنّه شعار يتضمّن إنذاراً لهم بضرورة التّخلّي عن المكابرة و الجحود، لأنّ ذلك سوف يعرضهم لغضب الله و سخطه، و ستجري عليهم و فيهم أحكامه و شرايعه.

منزل النّبيّ (ص) في مكّة

رُوي عن ابن عبّاس أنّه قال: دخل النّبيّ (ص) مكّة يوم الإثنين.(2) و عن أبي جعفر قال: كان أبو رافع قد ضرب لرسول الله (ص) قبّةً بالحَجون من


1- الأنفال: 34
2- السيرة الحلبيّة، ج 3، ص 85.

ص: 320

أَدَم، فأقبل رسول الله (ص) حتّى انتهى إلى القبّة و معه أمّ سلمة و ميمونة زوجتاه.(1) عن جابر رضي الله عنه قال: كنت ممّن لزم رسول الله (ص) فدخلت معه يوم الفتح، فلمّا أشرف (ص) من أذاخر و رأى بيوت مكّة وقف عليها، فحمد الله و أثنى عليه و نظر إلى موضع قبّته، فقال: «هذا منزلنا يا جابر، حيث تقاسمت (2) قريش علينا في كفرها» ... و كنّا بالأبطح وِجاه شِعْب أبي طالب حيث حُصِر رسول الله (ص) و بنو هاشم ثلاث سنين.(3)

قال الصّالحي الشّامي: الحكمة في نزول النّبيّ (ص) بِخَيْف (4) بني كنانة، الّذي تقاسموا فيه على الشّرك، أي تحالفوا فيه على إخراج النّبيّ (ص) و بني هاشم إلى شِعب أبي طالب، و حصروا بني هاشم و بني المطّلب فيه، ليتذكّر ما كان فيه من الشّدة فيشكر الله تعالى على ما أنعم عليه من الفتح العظيم و تمكّنه من دخول مكّة ظاهراً على رغم من سعى في إخراجه منها.(5) و قال أيضا: لا مخالفة بين حديث نزوله (ص) بالمُحَصَّب و بين حديث أمّ هاني أنّه نزل في بيت أمّ هاني، لأنّه لم يقم في بيت أمّ هاني و إنّما نزل به حتّى اغتسل و صلّى، ثمّ رجع إلى حيث ضُربت خيمته عند شِعب أبي طالب و هو المكان الّذي حصرت فيه قريش المسلمين قبل الهجرة.(6)


1- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 230، و السيرة الحلبيّة، ج 3، ص 85
2- تقاسمت: تحالفت
3- راجع: سبل الهدى و الرّشاد، ج 5، ص 230 عن الواقدي
4- الخَيْف: ما انحدر من غِلَظ الجبل و ارتفع عن مسيل الماء
5- نفس المصدر، ص 267
6- نفس المصدر، ص 268.

ص: 321

طواف النّبيّ (ص) و تحطيم الأصنام

اشاره

قالوا: دخل رسول الله (ص) مكّة بغير إحرامٍ و عليه السّلاح و مكث في منزله ساعة من النّهار حتّى اطمأنّ النّاس، فاغتسل و ركب راحتله القَصواء و قد حفّ النّاس به.

فلمّا انتهى إلى الكعبة، استلم الرّكن بِمِحْجَنِه (1)، و كبّر، فكبّر المسلمون بتكبيره فرجّعوا التّكبير، حتّى ارتجّت (2) مكّة تكبيراً، حتّى جعل رسول الله (ص) يشير إليهم أن اسكتوا؛ و المشركون فوق الجبال ينظرون.

و طاف رسول الله (ص) بالبيت، فأقبل على الحجر فاستلمه، ثمّ طاف بالبيت.(3) ثمّ انتهى المقام، فصلّى ركعتين، ثمّ انصرف إلى زمزم، فأطلع فيها، و نزع له العبّاس بن عبدالمطّلب دلواً فشرب منه و تَوَضَّأ،(4) و المسلمون يبتدرون وضوء رسول الله (ص) يصبّونه على وجوههم، و المشركون ينظرون إليهم و يتعجّبون و يقولون: ما رأينا مَلِكاً قطّ أبلغ من هذا و لا سمعنا به.

و أمر بِهُبَل، فَكُسِرَوهو واقف عليه. فقال الزّبير لأبي سفيان: يا أباسفيان، قد كُسِرَ هبل، أَما إنّك قد كنت منه يوم أحد في غرورٍ حين تزعم أنّه أَنْعَم. قال: دع عنك هذا يابن العوّام، فقد أرى لو كان مع إله محمّد غيره لكان غير ما كان.(5) و كان حول الكعبة ثلاثمائة و ستّون صنماً مرصّعةً بالرّصاص، و كان هبل أعظمها و هو وِجاه الكعبة(6) و إساف و نايلة حيث ينحرون و يذبحون الذّبائح و في


1- المِحْجَن، العصا المنعطفة الرّاس كالصّولجان
2- ارتجّت مكّة: اضطرب أهلها
3- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 233 و مستدرك الحاكم، ج 3، ص 244
4- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 235، و المغازي للواقدي، ج 2، ص 832
5- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 235
6- و جاه الكعبة: مقابلها.

ص: 322

ى

د رسول الله (ص) قوس (1) و قد أخذ بِسِيَةِ القوس،(2) فجعل رسول الله (ص) كلّما مرّ بصنم منها يشير إليه و يطعن في عينه و يقول: «جاء الحق و زهق الباطل إنّ الباطل كان زهوقاً».(3) فما يشير إلى صنم إلّا سقط لوجهه و في لفظ لِقَفاه من غير أن يَمَسَّه.(4) قال الصّالحي الشّامي: عن علي (ع) قال: انطلق رسول الله (ص) حتّى أتى بي الكعبة، فقال اجلس، فجلست بجنب الكعبة، فصعد رسول الله (ص) على منكبي، فقال: انهض، فنهضت فلمّا رأى ضعفي تحته، قال: اجلس، فجلست، فقال: يا علي اصعد على منكبي، ففعلتُ ... فصعدت فوق الكعبة، و تنحّى رسول الله (ص)، فقال: ألقِ صنمهم الأكبر و كان من نحاس موَتّد بأوتاد من حديد إلى الأرض، فقال رسول الله (ص): عالِجْه و يقول لي: «أيه أيه» جاء الحق و زهق الباطل إنّ الباطل كان زهوقاً، فلم أزل أعالجه حتّى استمكنتُ منه.(5) و في بعض المصادر: أنّه (ع) جمع الحطب و أوقد ناراً، ثمّ وضع قدمه على عضد النّبيّ (ص) و صار يأخذ الأصنام عن جدار الكعبة و يُلقيها في النّار.(6)

لماذا لم يباشر النّبيّ (ص) تحطيم الأصنام؟

ثمّ إنّ ما يدعو إلى التأمّل هنا: أنّ النّبيّ (ص) تولّى بنفسه مع أخيه علي (ع)


1- قوس: عود
2- سِيَةُ القوس: هو ما عطف من طرف القوس
3- الاسراء، الآيه 81
4- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 234 عن أبي نعيم و البيهقي و ابن إسحاق و ابن مندة و الواقدي
5- نفس المصدر، ص 236
6- أنيس الجليس للسّيوطي( ط سنة 1291 ه-) ص 148 و إحقاق الحق( الملحقات) ج 18، ص 17).

ص: 323

هذا العمل، مع أنّه كان من الممكن أن يُوِكَل هذا العمل إلى بعض من كان معه من المسلمين، فلِماذا كان ذلك و ما الحكمة فيه؟

و نقول: لعلّ نفس مبادرة نبي الله (ص) و وصيّه (ع) إلى تحطيم مظاهر الشّرك في بيت الله لتدلّ على أنّ وجودها كلَّه مبغوض لله تعالى، و لا يجوز الاحتفاظ بها تحت أي عنوان من العناوين.

البيعة

عن الأسود بن خلف: أنّه رأى رسول الله (ص) يبايع النّاس يوم الفتح. قال: جلس عند قرن مَسْفَلَة فبايع النّاس على الإسلام، فجاءه الكبار و الصّغار و الرّجال و النساء، فبايعهم على الإيمان بالله تعالى و شهادة أن لا إله إلّا الله و إنّ محمّداً عبده و رسوله.(1) و قال ابن جرير: «فأخذ على النّاس السّمع و الطّاعة لله و لرسوله فيما استطاعوا».(2) فلمّا فرغ من بيعة الرّجال بايع النّساء و فيهنّ هند بنت عتبه، امرأة أبي سفيان، متنقّبة متنكّرة خوفاً من رسول الله (ص) أن يُخبرها بما كان من صنيعها بحمزة.(3) و كان رسول الله (ص) لا يصافح النّساء و لا يمسّ جلدة امرأة لم يحلّها الله تعالى له، أو ذات محرمٍ. فدعا بقدح من ماء فأدخل يده ثمّ أخرجها، فقال: ادخلن أيدكنّ في هذا الماء، فهي البيعة.(4) و في رواية: ما كان يبايعهنّ إلّا كلاماً، و يقول:


1- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 247 عن احمد و البيهقي
2- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 247، و تاريخ الخميس، ج 2، ص 89
3- السيرة الحلبية، ج 3، ص 96
4- راجع: الكافي، ج 3، ص 66، و البحار، ج 21، ص 134 و 113 و 117، و ح 64، ص 178.

ص: 324

إنّما قولي لامرأةٍ واحدةٍ كقولي لمائة امرأة.(1) و روي علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي، عن أبان عن أبي عبدالله (ع) قال: لمّا فتح رسول الله (ص) مكّة بايع الرّجال، ثمّ جاء النّساء يبايعنه، فأنزل الله عزّوجلّ: «يا أَيهَا النَّبِى إِذا جاءَكَ الْمُؤْمِناتُ يبايعْنَكَ عَلى أَنْ لا يشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيئاً وَ لا يسْرِقْنَ وَ لا يزْنِينَ وَ لا يقْتُلْنَ أَوْلادَهُنَّ وَ لا يأْتِينَ بِبُهْتانٍ يفْتَرِينَهُ بَينَ أَيدِيهِنَّ وَ أَرْجُلِهِنَّ وَ لا يعْصِينَكَ فِى مَعْرُوفٍ فَبايعْهُنَّ وَ اسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ»(2).(3)

تجديد أنصاب الحرم

قالوا: أوّل من نصب أنصاب الحرم إبراهيم (ع)، كان جبرئيل (ع) يدلّه على مواضعها، فلم تحرّك حتّى كان إسماعيل (ع) فجدّدها؛ ثمّ لم تحرّك حتّى كان قُصي بن كلاب فجدّدها؛ ثمّ لم تحرّك حتّى كان يوم الفتح، فبعث رسول الله (ص) تميم بن أسد الخزاعي، فجدّد أنصاب الحرم.(4) و نقول: إنّ هذا التّسلسل يشير إلى أنّ هناك أناساً اختارهم الله تعالى لهذا الأمر و لعلّنا نستطيع أن نفهم من اختيار هؤلاء الأشخاص لذلك أمرين:

أحدهما: إنّ قصي بن كلاب و هو أحد آباء رسول الله (ص) لم يكن إنساناً عاديّاً، بل كان من ذوي المراتب العليا و لعلّ الحديث الّذي يقول: «مازال الله


1- السيرة الحلبيّة، ج 3، ص 94 و 96، و سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 247 و 248، و البحار، ج 21، ص 98
2- الممتحنة: 12
3- راجع: وسائل الشيعه( ط. مؤسسة آل البيت)، ج 20، ص 211، و تفسير الصافي، ج 5، ص 166، و تفسير نور الثقلين، ج 5، ص 307، و تفسير الميزان، ج 19، ص 246
4- سبل الهدى و الرشاد، ج 1، ص 203، و ج 5، ص 249 عن الواقدي و الأزرقي.

ص: 325

ى

نقلني من صلب نبي إلى صلب نبي، حتّى أخرجني من صلب أبي، عبدالله»(1) يدل على أنّ قُصيّاً كان من الأنبياء أيضاً.

الثاني: إنّ الّذين تصدّوا لوضع أنصاب الحرم و لتجديدها، هم رسول الله (ص) و آباؤه الطّاهرون و ليس فيهم أي نبي من غير آبائه. و في هذا إشارة إلى موقع رسول الله (ص) من هذا البيت و هذا البلد، و اختصاص إبراهيم و إسماعيل و ذريّته به، كما أنّ اقتران اسم قصي باسم هؤلاء الأنبياء العظام يدلّ على مقامه و علوّ درجته أيضاً.

عَتّاب بن اسيد على مكّة

قالوا: و ولىّ رسول الله (ص) عَتّابَ بن أَسيد و عمره ثماني عشرة، أو إحدى و عشرون سنة أمر مكّة، و أمره أن يصلّي بالنّاس، و هو أوّل أمير صلّى بمكّة بعد الفتح جماعةً.

و قال له: يا عَتّاب، أتدري على مَن استعملتك؟ استعملتك على أهل الله، فاستوص بهم خيراً. يقولها ثلاثاً.

و لمّا ولّاه على مكّة جعل له في كلّ يومٍ درهماً، فكان يقول: لا أشبع الله بطناً جاع على درهم في كلّ يومٍ. و يُروي: أنّه قام فخطب النّاس، فقال: يا أيّها النّاس أجاع الله كبد من جاع على درهم (أي له درهم) فقد رزقني رسول الله (ص) درهماً في كلّ يومٍ، فليست لي حاجة إلى أحدٍ.(2) إنّ عتّاب بن أسيد قد أسلم يوم الفتح، و قد كان في المهاجرين المكّيين، مَن هو أفضل و أورع و أتقى و أكثر تجربةً منه بلا شكّ؛ ولكنّ النّبيّ (ص) في نفس


1- سبل الهدى و الرشاد، ج 1، ص 235، و راجع: مجمع الزوائد، ج 7، ص 86، و تفسير السمعاني، ج 4، ص 71، و تفسير القرآن العظيم، ج 3، ص 365
2- السيرة الحلبيّة( ط. دار المعرفة) ج 3، ص 60 59.

ص: 326

الوقت الّذي يريد أن يكون والي مكّة من قريش، فإنّه أراده ممّن يعيش في مكّة، و ممن أسلم يوم الفتح بالذّات، فإنّ حقد عتاة قريش عليه أضعف، و حسّاسيّتهم منه تكون أقلّ

و أراده أيضاً بهذا السّن أن يبقيه لِآخِر حياته؛ لأنّ ذلك يُبطل ما سوف يتذرّع به نفس هؤلاء نصرةً لأحبّائهم لردّ خلافة أميرالمؤمنين (ع) بعد رسول الله (ص) و هو أنّ من اختاروه كان أكبر سنّاً من علي، (ع) و أنّ النّاس لا يرضون بعلي (ع) بسبب حداثة سنّه و هذه الذّريعة سوف تظهر على رغم وجود عَتّاب أميراً على مكّة فعلًا. و مع أمارة أسامة عليهم في المدينة فعلًا أيضاً، و رغم أنّهم قد بايعوه يوم الغدير و ....

إنّ ذلك كلَّه يوضح: أنّ قضيّة تولية عَتّاب كانت في غاية الأهميّة و في منتهى الحسّاسيّة.

ص:327

ص:328

ص: 329

الفصل الحادي عشر غزوة حنين

بداية

إنّ النّصوص التّاريخيّة تؤكّد على: أنّ قبيلة هوازن هي الّتي بادرت إلى جمع الجموع و تحرّكت من أماكن سكناها باتّجاه المسلمين لتُورد ضربتها الحاسمة فيهم، فلمّا سمع رسول الله (ص) بجمعها و بتحرّكها، سار إليها، و سنحاول في هذا الفصل متابعة أهمّ أحداث هذا التّحرك، و الأجواء المهيمنة على هذا المسير، فنقول:

هوازن تَحشُدُ(1) و تستعدّ

قال أئمّة المغازي: لمّا فتح رسول الله (ص) مكّة، مشت أشراف هوازن و ثقيف بعضها إلى بعض، وأشفقوا أن يغزوهم رسول الله (ص)، فَحَشَدُوا و بَغَوا، و قالوا: والله، إنّ محمّداً لاقى قوماً لا يُحسنون القتال، فأجمعوا أمركم و سيروا إليه قبل أن يسير إليكم.

فجمعها مالك بن عوف و هو يوم حنين ابن ثلاثين سنة و كان جملة من اجتمع إليه من بني سعد و ثقيف أربعة آلاف، و انضمّت إليهم أعداد من سائر العرب جموع كثيرة، كان مجموعهم ثلاثين ألفاً، و جعلوا أمر الجميع إلى مالك.(2) فلمّا أجمع مالك المسير بالنّاس إلى رسول الله (ص)، أمر النّاس، فخرجوا معهم


1- حَشَد الشّى ء: جمعه و منه حَشَدَ الجنود للحرب
2- السيرة النبوية لدحلان( ط. دار المعرفة) ج 2، ص 107.

ص: 330

أموالُهم و نساؤُهم و أبناؤهم، ثمّ انتهى إلى أوطاس (1) فعسكر به، و جعلت الأمداد(2) تأتي من كلّ جهة.

الاستعدد للرّحيل و عقد الألْوِية

بلغ رسول الله (ص) اجتماع هوازن بأوطاس، فجمع القبائل و رغّبهم في الجهاد، و وعدهم النّصر و أنّ الله قد وعده أن يغنمه أموالَهم و نساءَهم و ذراريهم. فرغب النّاس و خرجوا على راياتهم و عقد اللّواء الأكبر و دفعه إلى أميرالمؤمنين (ع)، و كلّ من دخل مكّة براية، أمره أن يحملها و خرج في اثني عشر ألف رجل، عشرة آلاف من المدينة و ألفين من أهل مكّة.(3) و خرج إلى حنين (4) لِستٍّ خلون من شهر شوّال،(5) و انتهى إلى حنين لعشر خلون من شوّال،(6) و كان قد سبقهم مالك بن عوف، فأدخل جيشة باللّيل في ذلك الوادي و فرّقهم على الطّرق و المداخل (7)، و بشّرهم بالفتح إن صدقوا و صبروا. و قدّم خالدَ بن الوليد في بني سُليم و أهل مكّة و جعل ميمنةً و ميسرةً و قلباً؛ كان رسول الله (ص) فيه.

أمّا مالك بن عوف، فعبّأ أصحابه في وادي حنين و هو وادٍ أجوف خطوط ذو


1- أوطاس: وادي في ديار هوازن، و الصّحيح أنّه غير وادي حنين
2- الأمداد: جمع مدد و هو الجيش
3- البحار، ج 21، ص 147 و 149 و 155 و 165، و تفسير القمّي، ج 1، ص 286، و سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص؟؟
4- حُنين وادٍ إلى جنب ذي المجاز، قريب من الطّائف، بينه و بين مكّة بضعة عشر ميلًا
5- السيرة النبوية لدحلان( ط. دار المعرفة) ج 2، ص 108
6- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 316 و 318 و 346
7- تاريخ الخميس، ج 2، ص 101.

ص: 331

شعاب و مضايق و فرّق النّاس فيها و اوعز(1) إليهم أن يحملوا على رسول الله و أصحابه حملةً واحدةً.

الهزيمة في اللّحظات الأولى

إنّه لا ريب في وقوع الهزيمة على المسلمين في أوّل صدام لهم مع المشركين، و قد كان خالد بن الوليد مع بني سُليم في مقدّمة الجيش، فخرج عليهم كتائب هوازن من كلّ ناحية، فانهزمت بنوسُليم، و انهزم مَن وراءَهم.(2) و زعموا أنّ المشركين قد كمنوا في المضايق و الشّعاب، فهاجموهم، ثمّ كانت الهزيمة.(3) و هذا الكلام موضع ريب و شكّ.

أوّلًا: أنّ الموضع الّذي أختير للقتال لم يكن فيه مضايق و لا شعاب؛ لأنّ دُرَيْدُ بن الصَّمَة حين لمس الأرض و سأل عنها، و أخبروه باسمها، قال: نعم مجال الخيل. فالموضع الصّالح لجولان الخيل لابدّ أن يكون متّسعاً ليس فيه عوائق.

ثانياً: إنّه لا يصحّ قولهم: إنّ الكمين هوالّذي هزمهم، فقد صرّحت رواية البُراء بن عازب: بأنّ الجيشين قد تواقفا، و أنّ جيش المسلمين قد حمل على المشركين فكشفهم، فانكَبُّوا(4) على الغنائم، فاغتنمها منهم المشركون فرصة، فرشقوهم بالسّهام.(5) ثالثاً: إنّ الهزيمة إنّما وقعت على خصوص بني سُليم و من جهة واحدة، و لو كان الهجوم من المضايق و الشّعاب، أو على خصوص أهل مكّة لم يتّبعهم غيرهم.


1- أوعز إليه في كذا أن يفعله: تقدّم و أشار
2- تفسير القمي، ج 1، ص 287، و البحار، ج 21، ص 149 عنه
3- السيرة النبوية لدحلان( ط. دار المعرفة) ج 2، ص 109، والسيرة الحلبية، ج 3، ص 108
4- انكبّ على أمر: أقبل عليه و لزمه.
5- السيرة النبوية لدحلان( ط. دارالمعرفة)، ج 2، ص 109، والسيرة الحلبية، ج 3، ص 108.

ص: 332

فإن قيل: لماذا اختار الرّسول (ص) مقدّمة جيشه من هؤلاء، مع أنّ احتمال هزيمتهم جبناً و خوراً، أو تآمراً و كيداً كانت قريبة و ظاهرة؟

نقول: إنّ من جملة مقاصده:

1. إنّ ذلك يطمئنّ زعماء مكّة و الزّعامات الأخرى في المنطقة إلى أنّه يقبلهم في المجتمع الإسلامي و يعاملهم فيه كغيرهم، و لا يريد أن ينتقم من أحدٍ.

2. و ليعلم الجميع: أنّ دخولهم في الإسلام لا ينقص من قدرهم و لا يوجب الخسران لهم، بل هو يعلي من مقامهم و يمنحهم العزّة و الكرامة.

3. إنّ أهل المنطقة إذا رأوا أنّ الّذين يخشون سطوتهم هم الّذين يدعونهم إلى هذا الدّين، بل هم يحاربونهم دفاعاً عنه و عن أهله و عن نبيّه.

ما الّذي جرى بعد الهزيمة؟

اشاره

إنّ المسلمين انهزموا عن رسول الله (ص) في حنين بلا مبرور، و قد أنزل الله في فعلتهم هذه قرآناً يسجّل ملامتهم و يجاهر بتوبيخهم و يعلن: أنّ الله سبحانه قد أنزل سكينته على رسول الله (ص) و على خصوص المؤمنين الّذين جاهدوا و صمدوا و لم يفرّوا.

ثمّ جرت أحداث و معالجات للموقف من قِبَلِ رسول الله (ص) انتهت بهزيمة المشركين. إنّنا نستطيع أن نجمل ما جرى من حين الهزيمة إلى حين عودة بعض المسلمين بمايلي.

1. محاولات لاغتيال النّبيّ (ص).

2. حين وقعت الهزيمة صار (ص) يركض بغلته قِبَلَ الكفّار و قد شهر سيفه، ثمّ نزل عنها و صار يتقدّم نحوهم.

3. أمر رسول الله (ص) عمّه العبّاس بأن يصعد مرتفعاً لينادي المسلمين و يذكّرهم العهد لكي يرجعوا، و قد ناداهم النّبيّ (ص) نفسه أكثر من مرّة: يا لَلأنصار.

ص: 333

4. رفع (ص) يديه إلى السّماء و صار يدعو بما دعا به موسى (ع) حين فلق له البحر.

5. أخذ كفّاً من حصى أو من تراب و رمى به في وجوه المشركين و قال: «شاهت الوجوه».

6. تولّى علي (ع) قتال الكفّار، و الباقون من بني هاشم، احتوشوا النّبيّ (ص) ليكونوا جداراً بشرياً له، يحميه من العدوّ.

7. أنزل الله تعالى جنوداً من الملائكة لتكون مع المسلمين.

8. حَمِى وَ طيس الحرب (1)، حتّى كُسرت شوكة المشركين بجهاد علي (ع) و صبر النّبيّ (ص). ثمّ بدأت عودة بعض الأنصار و خصوصاً من الخزرج إلى ساحة القتال.

و إليك تفصيل بعض هذه المفردات، فنقول:

ألف. النّبيّ (ص) يعالج الموقف

قال الشّيخ المفيد: «و لمّا رأى رسول الله (ص) هزيمة القوم عنه، قال للعبّاس و كان رجلًا جَهوريّاً صَيّتاً نادِ في القوم و ذِكّرهم العهدَ. فنادى العبّاس بأعلى صوته: يا أهل بيعة الشّجرة، يا أصحاب سورة البقرة،(2) إلى أين تفرّون؟ اذكروا العهد الّذي عاهدتم عليه رسول الله (ص) و القوم على وجوههم قد ولّوا مدبرين، و كانت ليلة ظلماء ... فنظر رسول الله (ص) إلى النّاس ببعض وجهه في الظّلماء، فأضاء كأنّه القمر ليلة البدر، ثمّ نادى المسلمين: أين ما عاهدتم الله عليه؟ فَأَسْمَعَ أوّلَهم و


1- الوَطيس: التنّور و ما أشبهه، و حَمِي الوطيس، اشتدّ الحرب
2- وجه تسميتهم بأصحاب سورة البقرة، أنّ هذه السّورة هي أوّل سورة نزلت في المدينة، فلعلّ هذا النّداء يرمي إلى تذكيرهم ببعض آياتها الّتي تقول:« و أفوا بعهدي أوف بعهدكم»( الآية: 40). و تقول:« كم من فئةٍ قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله»( الاية: 249) و تقول:« و من الناس من يشتري نفسه ابتغاء مرضات الله و الله رؤوف بالعباد»( الاية: 208)

ص: 334

آخرهم، فلم يسمعها رجل إلّا رمى بنفسه إلى الأرض، فانحدروا إلى حيث كانوا من الوادي، حتّى لحقوا بالعدوّ فقاتلوه».(1) يظهر من سياق رواية المفيد: أنّ النّاس لم يصغوا إلى نداء العبّاس، بل مرّوا على وجوههم في هزيمتهم، فلمّا ناداهم النّبيّ (ص): «أين ما عاهدتم الله عليه»؟ لم يسمعها رجل إلّا رمى بنفسه إلى الأرض، الخ. فلا يصحّ قولهم: إنّ عودة الأنصار كانت لسماعهم نداء العباس.(2) غير أنّ لنا تحفّظاً على قوله: «لحقوا بالعدوّ فقاتلوه» إذ إنّ الدّلائل و الشّواهد تشير إلى أنّهم لم يقاتلوهم.

ب. هزيمة المشركين على يد علي (ع)

و قد ذكرت الرّوايات: أنّه لمّا عاد الأنصار للقتال، قال رسول الله (ص):

«الآن حَمِيَ الوطيس».(3) و نقول: إنّ الهزيمة للمشركين قد حصلت على يَدَي علي (ع)، فإن كان قد قال هذه الكلمة، فقد قالها حين اشتدّ القتال بين المشركين و بين علي (ع)، لا بين المسلمين بعد عودتهم و المشركين؛ إذ إنّهم بعد عودتهم لم يرمِ أحدٌ منهم بسهمٍ، و لم يطعن برمحٍ و ذلك لمايلي:

1. روي عن أنس و عِكرمة، قالا: لمّا انهزم المسلمون بحنين و رسول الله (ص) على بغلته الشَّهباء و كان اسمها دُلْدُل فألزقت بطنها بالأرض، فأخذ رسول الله (ص) حفنةً من تراب، فرمى بها في وجوههم و قال: «حم لا يُنْصرون»، فانهزم


1- البحار، ج 21، ص 167 و راجع: ص 156 و 157، و الإرشاد، ج 1، ص 142
2- راجع على سبيل المثال: سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 323، و مجمع البيان، ج 5، ص 17 و 18، و المعجم الكبير للطّبراني، ج 7، ص 299، و الثقات، ج 2، ص 69
3- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 328، و إعلام الورى، ص 122، و البحار، ج 21، ص 157 و 167.

ص: 335

القوم، و ما رمَينا بسهمٍ و لا طعنّا برمحٍ.(1) 2. و عن أنس أيضاً: أنّه (ص) بقي وحده، فنادى الأنصار عن يمينه تارة و عن يساره أخرى بِندائين لم يخلط بينهما، فلَبُّوه بأنّهم معه، فهزم الله المشركين و لم يُضْرب بسيف و لم يطعن برمح.(2) 3. قال ابن إسحاق: «و رجع رسول الله (ص) من جهة المشركين بعد انهزامهم إلى العسكر و أمر ان يُقْتَلَ كلّ من قدر عليه، و ثاب (3) من انهزم من المسلمين».(4) فإنّه ظاهرٌ في أنّ عودة من انهزم قد كانت بعد انقضاء الأمر.

4. قولهم: فو الله، مارجعت راجعة للمسلمين حين هزيمتهم حتّى وجدوا الأسارى مكتوفين عند رسول الله (ص)(5)فإنّه صريح في أنّ هزيمة المشركين وقعت، و أُسِرَ مَن أُسِر منهم قبل رجعة راجعة المنهزمين، و هذا معناه: أنّ المنهزمين لم يشاركوا في القتال بعد عودتهم.

5. إنّ أحاديث: أنّه (ص) حثّ التّراب في وجوه المشركين، فهزمهم الله، تدلّ على أنّ المشركين انهزموا من دون أن يباشر المسلمون العائدون من الهزيمة أي قتال معهم.

فكلّ هذه الدّلائل و الشّواهد تدلّ على أنّه لم يُحارب أحد من المسلمين، بل الّذي قاتل هو خصوص علي (ع) و قد قتل أربعين رجلًا بيده حسب تصريحهم. و هو ما روي عن الإمام الصّادق (ع) أيضاً.(6)


1- مجمع الزوائد، ج 6، ص 183، و سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 324
2- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 325 عن ابن أبي شيبة، و أحمد، و الحاكم، و ابن مردوية
3- ثاب: رجع بعد ذهابه
4- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 332 عن ابن إسحاق
5- نفس المصدر، ص 323
6- الكافي، ج 8، ص 376، و البحار، ج 21، ص 176 و 178 و 179، و ج 41، ص 94 و 66 عنه و عن مناقب آل أبي طالب، ج 1، ص 295 و 296.

ص: 336

قال أنس: «و كان (ع) يومئذٍ أشدّ النّاس قتالًا بين يديه».(1)

ج. نزول السّكينة

قال الطّبرسي: «ثُمَّ أَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلى رَسُولِهِ وَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَ أَنْزَلَ جُنُوداً لَمْ تَرَوْها»(2) حين رجعوا إليهم و قاتلوهم. و قيل: على المؤمنين الّذين ثبتوا مع رسول الله (ص): علي، و العبّاس في نفر من بني هاشم. عن الضّحّاك.(3) و رُوي في قول الله تعالى: «وَ أَنْزَلَ جُنُوداً لَمْ تَرَوْها» قال: هم الملائكة. «و عذّب الّذين كفروا» قال: قتلهم بالسّيف. و رُوي أيضاً عن سعيد بن جبير، قال: «في يوم حنين أمدّ الله تعالى رسوله (ص) بخمسة آلاف من الملائكة مسوّمين ...».(4) و قد زعموا أنّ سبب نزول السّكينة على المسلمين ليس هو جبنهم، فإنّ فرار المسلمين لم يكن عن جبن، و إنّما كان بسبب مفاجأة هوازن و ثقيف لهم، حيث شدّوا عليهم شدّة رجلٍ واحدٍ، فاحتاجوا إلى السّكينة، فأنزلها الله عليهم.

و احتاجها أيضاً رسول الله لأجل ما دخله من الحزن و الاضطراب و الأسف ممّا جرى على المسلمين.

و الدّليل على أنّ جبنهم ليس هو السّبب: أنّهم رجعوا إلى ساحة القتال بمجرّد سماعهم لنداء العبّاس.

و نقول: إنّ ذلك لا يمكن قبوله و ذلك:

أوّلًا: إنّ ظاهر الآيات من سورة التّوبة هو: أنّهم قد فرّوا جبناً و خوفاً، لأنّهم اعتقدوا أنّ كثرتهم تغنى عنهم في ساحة القتال، و لم يفكّروا بأنّ عليهم أن يرجعوا


1- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 324 عن أبي يعلي و الطبراني، و مجمع الزوائد، ج 6، ص 180 و 182
2- التوبة: 2
3- مجمع البيان، ج 5، ص 17 و 18
4- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 327 عن ابن أبي حاتم.

ص: 337

إلى الله و يعتمدوا عليه، و لم يتذكّروا ربّهم الّذي نصرهم في ثمانين موطناً.

ثانياً: إنّ الآيات المشار إليها إنّما هي بصدد لومهم و تأنيبهم على فرارهم و تولية أدبارهم؛ الأمر الّذي يوجب لفاعله: أن يبوء بغضب من الله كما دلّت عليه الآية الشّريفة: «وَ مَنْ يوَلِّهِمْ يوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفاً لِقِتالٍ أَوْ مُتَحَيزاً إِلى فِئَةٍ فَقَدْ باءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَ مَأْواهُ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمَصِيرُ»(1).

فتولية الأدبار المحرّمة في الحرب توجب الغضب الإلهي، سواءٌ أكان بسبب الاضطراب النّاشي من المفاجأة أو بسبب الجبن.

ثالثاً: إنّ أسف النّبيّ (ص) و حزنه على ما صدر من أصحابه، حيث لم يعتصموا بالله، أمر محمود و محبوب لله تعالى و لا شأن للسّكينة به و لا يمكن أن يكون مبغوضاً، و مع غضّ النظر عن ذلك، فإنّه (ص) معصومٌ و لا يصدر منه ما يكون مبغوضاً.

د. الثّابتون في حنين

قال الحلبي و غيره: «وردت في عدد من ثبت معه (ص) روايات مختلفة. فقيل: مائة. و قيل: أقلّ و قيل: ثلاثمائة. و قيل ثمانون. و قيل: اثنا عشر. و قيل: عشرة».(2) و عدوّا من الرّجال الّذين ثبتوا في حنين أشخاصاً كثيرين.

قال الصّالحي الشّامى! عن الحَكَم بن عُتَيْبَة، قال: لم يبق معه إلّا أربعةٌ؛ ثلاثة من بني هاشم و رجل من غيرهم؛ علي بن أبي طالب، و العبّاس، و هما بين يديه، و أبوسفيان بن الحارث آخذ بالعنان، و ابن مسعود من جانبه الأيسر. قال: فليس يُقبَل أحدٌ إلّا قُتِلَ و المشركون حوله صَرعى».(3)


1- الانفال: 16
2- راجع: السيرة الحلبيّة، ج 3، ص 108، و السيرة النبوية لدحلان، ج 2، ص 110
3- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 329.

ص: 338

و قال الشّيخ المفيد: «و لم يبق منهم مع النّبيّ (ص) إلّا عشرة أنفس: تسعة من بني هاشم خاصّة و عاشرهم أيمن بن أمّ أيمن، فَقُتِل أيمن و ثبتت التّسعة الهاشميّون حتّى ثاب إلى رسول الله (ص) من كان انهزم، فرجعوا أوّلًا فأوّلًا حتّى تلاحقوا ....

و من ثبت معه من بني هاشم ... العبّاس بن عبدالمطّلب عن يمين رسول الله (ص)، و الفضل بن العبّاس عن يساره، و أبو سفيان بن الحارث مُمْسِكٌ بسرجه عند ثَفِرِ(1) بغلته، و أميرالمؤمنين (ع) بين يديه يضرب بالسّيف، و نوفل بن الحارث، و ربيعة بن الحارث، و عبدالله الزّبير بن عبدالمطّلب، و عتبه و مُعَتّب ابنا أبي لهب حوله، و قد ولّت الكافّة مدبرين سوى من ذكرناه».(2)

و كذلك عدّهم سائر المؤرّخين كابن قتيبة في المعارف، و الثّعلبي في الكشف، و اليعقوبي في تاريخه، و ابن شهر آشوب في المناقب، فراجع،(3) غير أنّ البحث العلمي و الموضوعي لا يسمح بالجزم بثبات أحدٍ سوى علي أميرالمؤمنين (ع) فإنّه هو الوحيد المتسالم على ثباته من بين جميع من ذكروهم، و من الرّاجح أيضاً أن يكون هناك جماعة من بني هاشم قد أحاطوا بالنّبي (ص) خوفاً من أن يناله سلاح الكفّار.(4) أمّا القتال فكان محصوراً بعلي (ع).

مقارنتان بين بدر و حنين

إنّ هناك خصوصيّات تتشارك فيها غزوتا بدر و حنين، نذكر منها:


1- الثَّفَر: سير من الجلد في مؤخّر السّرج
2- الإرشاد، ج 1، ص 140 و 141( ط. دار المفيد)
3- المعارف، ص 164؛ البحار، ج 41، ص 93 و 94 و عن مناقب آل أبي طالب، ج 1، ص 604 و( ط. المكتبة الحيدرية)، ج 2، ص 330؛ و تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 62
4- البحار، ج 49، ص 199، و عيون أخبار الرّضا( ع)، ج 2، ص 193.

ص: 339

1. الإمداد بالملائكة.

2. إنّ فئة قليلةً غلبت فئةً كثيرة بإذن الله.

3. إنّ النّكاية في المشركين في كليهما كانت لعلي (ع).

4. إنّ عدد الّذين قتلهم علي (ع) متقارب في الغزوتين، حيث قَتَل في حنين أربعين رجلًا بيده،(1) و قَتَل في بدر ما يقرب من هذا العدد أيضاً، فقد ذكروا أنّه (ع) قَتَل نصف السّبعين و شارك في قتل النّصف الآخر.(2) و حين يذكرون الأسماء و نجمع بين مختلفاتها، فلعلّ العدد يبلغ الأربعين.

5. إنّ حرب بدر كانت مصريّة بالنّسبة لأهل الشّرك و للمسلمين على حدّسواء، و كذلك كانت حرب حنين. و نفس قول رسول الله (ص): «إن تهلِك هذه العصابة لا تَعبد» خير دليل على ذلك.

6. إنّ عدد قتلي المشركين من ثقيف كان سبعين رجلًا، أمّا عدد الشّهداء فكان أربعة أو خمسة من المسلمين فقط.(3) و في بدر كان عدد قتلي مشركي قريش سبعين رجلًا و عدد الشّهداء أيضاً كان خمسة على بعض الأقوال.

7. إنّ غزوة بدر كانت أوّل غزوة للعرب، و غزوة حنين كانت آخر غزوة لهم، فَخَمَدَتْ (4) جَمْرَةُ العرب بهاتين الغزوتين.

8. إنّه (ص) رمى بالحصى في وجوه المشركين في الغزوتين.


1- الجامع لأحكام القرآن، ج 8، ص 199، و راجع: كشف الغطاء( ط. ق) ج 1، ص 15 و الكافي، ج 8، ص 374، و مناقب آل أبي طالب، ج 1، ص 355
2- راجع: نهج الحق الموجود في ضمن دلائل الصدق، ج 2، ص 353
3- راجع: سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 334، و الميزان، ج 9، ص 235
4- خَمَدَتِ النّار: سكن لَهبهاو لم يطفأ جَمْرُها، و الجَمْر: النّار المُتَّقدة.

ص: 340

حصار الطّائف

(1)

قالوا: إنّه لمّا فتح رسول الله (ص) حنيناً، خرج إلى الطّائف يريد جمعاً من هوازن و ثقيف و كانوا قد هربوا من معركة حنين.(2) و يذكرون في بيان ما جرى: أنّه لمّا قدم فَلُ (3) ثقيف الطّائفَ، رمُّوا حصنهم (4) و أغلقوا عليهم أبواب مدينتهم و تهيّؤا للقتال.

و قدّم رسولُ الله (ص) بين يديه خالدَ بن الوليد في ألف من أصحابه إلى الطّائف. و سار (ص) في إثْر خالد و لم يرجع إلى مكّة و لا عرّج بها(5) على شى ء إلّا على غزو الطّائف، قبل أن يقسّم غنائم حنين و قد ترك السَّبْي بالجِعْرانة(6) و مُلئت عُرُشُ (7) مكّة منهم، و كان مسيره في شوّال سنة ثمان.

قال ابن إسحاق: ثمّ مضى رسول الله (ص) حتّى نزل قريباً من الطّائف، فضرب عسكره و أشرفت على حصنهم و لا مثال له في حصون العرب و أقاموا رماتهم و هم مائة رام فرموا بالسّهام و المقاليع (8) مَن بَعُدَ من حصنهم .... حتّى أصيب ناس من المسلمين بجراح و قتل منهم اثنا عشر رجلا.(9) فارتفع (ص) إلى موضع مسجده اليوم الّذي بَنَتْه ثقيف بعد إسلامها.


1- الطّائف بلد كبير، يقع على ثلاث مراحل، أو على مرحلتين من مكّة إلى جهة المشرق
2- تاريخ الخميس، ج 2، ص 110، و عمدة القاري، ج 12، ص 137
3- الفَلّ: الجماعة المنهزمون من الجيش
4- رمُّوا حصنهم( بتشديد الميم المضمومة): قصدوه
5- عرّج: مال من جانب إلى جانب، و لم يُعَرّج عليه: لم يمل
6- الجِعرانة بكسر الجيم و سكون العين خفّف الأكثر الرّاء و شدّدها غيرهم موضع سبعة أميال من مكّة من جهة الطائف
7- عُرُش، جمع عَريش؛ بيوت مكّة، سميّت بذلك لأنها كانت عيداناً تنصب و يظلّل عليها
8- المقاليع جمع مقلاع و هي آلة ترمي بها الحجارة
9- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 383.

ص: 341

فقاتلهم رسول الله (ص) بالرّمي عليهم، و هم يقاتلونه بالرّمي من وراء الحصن، فلم يخرج إليه أحد، و كثرت الجراحات له من ثقيف بالنّبل.(1) و شاور رسول الله (ص) أصحابه في أمر الحصن، فقال له سلمان الفارسي: يا رسول الله، أرى أن تنصب المنجنيق (2) على حصنهم، فإنّا كنّا بأرض فارس ننصب المنجنيقات على الحصون، فنصيب من عدوّنا: فأمره رسول الله (ص)، فعمل منجنيقاً بيده، فنصبه على حصن الطّائف، و هو أوّل منجنيق رُمي به في الإسلام.(3) و عن مكحول: إنّ رسول الله (ص) نصب المنجنيق على أهل الطّائف أربعين يوماً.(4) و لكنّه كان قليل الجدوي، لم يكن يؤثّر على حصونهم و لا على أعصابهم، فاستعملوا نوعاً آخر من الأسلحة، كان لبعض القبائل المقيمة بأسفل مكّة علمٌ بها و هو الدّبابة.(5) ولكن رجال الطّائف كانوا من المهارة، بحيث أكرهوا هؤلاء على أن يلوذوا بالفرار، فقد أرسلت ثقيف بِسِكَكِ الحديد المُحْماةُ بالنّار، فَخَرَّقتِ الدّبابةَ، فخرج المسلمون من تحتها و قد أصيب منهم من أصيب، فرمتهم ثقيف بالنّبل، فَقُتِل منهم رجالٌ.(6)

و لم يبق للنّبي (ص) من وسيلة للضّغط عليهم إلّا الالتجاء إلى تقطيع الأعناب و الأشجار و تحريقها، عساهم يستسلمون عندما يرون أملاكهم قد تعرّضت للخطر، و بدلا من أن يستسلموا، أرسلوا إلى النّبيّ (ص) يناشدونه أن يكفّ عنها لأصحابها أو يأخذها لنفسه، فأمر عند ذلك أصحابه بالكفّ عنها.


1- نفس المصدر
2- المنجنيق: آلة حربيّة تُصنع من جلود و خشب و حديد يقذفون الحجارة بها
3- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 385 عن الواقدي
4- تاريخ الخميس، ج 2، ص 110 عن المنتقى، و سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 385
5- الدّبّابة: آلة حربيّة توضع الجلود عليها و يدخل فيها الرّجال فيدّبون إلى أسوار الحصن لينقبوها
6- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 385، و السيرة النبوية( ط. دار المعرفة)، ج 2، ص 112.

ص: 342

نهاية حرب الطّائف

قالوا: لمّا حاصر رسول الله (ص) الطّائف أربعين ليلة، أو ثلاثين ليلة، أو قريباً من ذلك و لم ينل منهم شيئاً، آثر (ص) أن يرفع الحصار عنهم و يرجع بمن معه إلى الجِعْرانة حيث الأسرى و الغنائم، و دعا حين ركب قافلًا: «اللّهم اهدهم و اكفنامؤنتهم»(1) و قال لأصحابه، حين أرادو أن يرتحلوا: «قولوا: لا إله إلّا الله وحده لا شريك له، صدق وعده، و نصر عبده، و أعزّ جنده، و هزم الأحزاب وحده».(2) ثمّ إنّه جاء في بعض النّصوص أنّ النّبيّ (ص) حين ترك الحصار أطلق تهديداته القويّة لأهل الطّائف: بأنّه سوف يرميهم بعلي (ع) ليضرب أعناق مقاتليهم و يُسبي ذراريهم أو يقيمون الصلاة و يؤتون الزّكاة.

و يمكن تفسير و توضيح ذلك بمايلي:

1. أنّه (ص) بتحرّكاته تلك حيث كان يتركهم ثمّ يعود إليهم في أوقات مختلفة كأنّه يريد أن يُفهم أهلَ الطّائف عملًا لا قولًا أنّهم غير متروكين و أنّ عليهم أن يتوقعوا مفاجأتهم في كلّ وقت و زمان، و بديهي أنّه لا يمكنهم العيش في مثل هذه الأجواء الصّعبة.

2. أنّه (ص) قد أطلق تهديداته لهم بأنّهم إن لم يستجيبوا لنداء المنطق و العقل، فسوف يرميهم بأخيه علي (ع)؛ الّذي أذا قهم وحده طعم الهزيمة المُرّة و الذّليلة قبل أيامٍ يسيرة و حين كانوا قد جمعوا عشرات الألوف، فهل يمكنهم الصّمود في وجهه بعد أن تفرّق النّاس عنهم و أصبحوا وحدهم، و قد قطعت عنهم جميع الإمدادات؟


1- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 388
2- نفس المصدر عن الواقدي.

ص: 343

3. وفوق ذلك، فإنّ مصيبتهم العظمى إنّما تكون حين يأذن النّبيّ (ص) لعلي (ع) فيهم، فإنّه لا شى ء يقف في وجهه (ع) و لا تجدى الحصون و لا غيرها في دفعه عنهم. و قد رأى النّاس ما جرى على يديه لحصون خيبر و كيف قَتَل فرسانها، و اقتلع أبوابها.

فكّ الحصار لتسهيل الاستسلام

و عن الإمام الصّادق (ع): أنّه (ص) لما فرغ من هوازن، سار حتّى نزل الطّائف، فحصر أهل وجّ (1) أيّاماً، فسأله القوم أن يبرح عنهم (2) ليقدم عليه و فدهم، فيشترط له، و يشترطون لأنفسهم. فسار حتّى نزل مكّة، فقدم عليه نفر منهم بإسلام قومهم، و لم يبخع (3) القوم له بالصّلاة و لا الزّكاة.

فقال (ص): إنّه لا خير في دين لا ركوع فيه و لا سجود. أما والّذي نفسي بيده ليقيمنّ الصلاة و ليؤتنّ الزّكاة، أو لأبعثنّ إليهم رجلًا هو منّي كنفسي، فليضربنّ أعناق مقاتليهم و لَيُسْبِيَنّ ذراريهم و هو هذا و أخذ بيد علي (ع)، فأشالها.(4)

فلمّا صار القوم إلى قومهم بالطّائف أخبروهم بما سمعوا من رسول الله (ص)، فأقرّوا له بالصّلاة و أقرّوا بما شرط عليهم. فقال (ص): ما استعصى عَلَى أهلُ مملكة، و لا أمّة إلّا رميتهم بسهم الله عزّوجلّ. قالوا: يا رسول الله، و ما سهم الله؟ قال: علي بن أبي طالب، ما بعثته في سريّة إلّا رأيت جبرئيل عن يمينه، و ميكائيل عن يساره، و مَلَكاً أمامه، و سحابةً تظلّه، حتّى يعطى الله عزّوجلّ حبيبي النّصرَ و


1- وجّ: موضع بناحية الطّائف. أو اسم جامع حصونها أو اسم واحد منها
2- بَرَح المكانَ أزاله عنه، والمعنى: سأله القوم أن يبتعد
3- لم يبخعِ القوم: لم يُقِرّوا و لم يذعنوا
4- أشاله: رفعه و حمله.

ص: 344

الظّفَر.(1)

و هذا معناه: أنّ النّبيّ (ص) قد حقّق نصراً عظيماً يوازي ما حقّقه في غزوة الخندق و خيبر و سواهما.

و يدلّ على ذلك أيضاً ما تقدّم من أنّه (ص) قد قال لأصحابه حين أرادوا أن يرتحلوا عن الطّائف: قولوا لا إله إلّا الله وحده لا شريك له الخ.(2) فلو لم يكونوا منتصرين، لم يكن وجه لأمرهم بأن يقولوا ذلك؛ فإنّ النّبيّ (ص) لا يُطلق الشّعارات جزافاً.

السّبايا و الغنائم

قالوا: كان السّبي ستّة آلاف رأس، و الإبل أربعة و عشرين ألف بعير، والغنم أكثر من أربعين ألف شاة و أربعة آلاف أوقية فضّة.(3) و لكنّ المروي عن الصّادق (ع) قوله: «سبي رسول الله (ص) يوم حنين أربعة آلاف فارس و اثني عشر ألف ناقة سوى ما لم يعلم من الغنائم».(4) و كانت الغنائم للنّبي (ص) و علي (ع) حيث إنّ المسلمين انهزموا جميعاً عن النّبيّ (ص) و أنّ راجعتَهم حين رجعت وجدت الأسارى مُكَتَّفين عند رسول الله (ص) و أنّ المسلمين المهزومين لم يضربوا بسيف و لم يطعنوا برمحٍ، و تقدّم أنّ الّذين بقوا عند رسول الله (ص) كانوا تسعة أشخاص أو أقلّ من ذلك كلّهم من بني


1- الأمالي للطوسي، ص 516 و 517، و البحار، ج 21، ص 153 و ج 38، ص 305، و مستدرك سفينة البحار، ج 5، ص 315، و مدينة المعاجز، ج 2، ص 308
2- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 388 عن الواقدي
3- راجع السيرة النبوية لدحلان( ط. دار المعرفة) ج 2، ص 112 و 114، و السيرة الحلبية، ج 3، ص 119
4- إعلام الورى، ص 123، و البحار، ج 21، ص 168 و 183.

ص: 345

هاشم، فكان ثمانية منهم، أو أقلّ قد احتوشوا رسول الله (ص) لكي لا يصل إليه أحد من المشركين بسوءٍ، و المهاجم الوحيد لجيوش المسلمين كان علي بن أبي طالب (ع) فهزم الله المشركين على يديه شرَّ هزيمة.

فالنّصر إنّما تحقّق بجهاد علي (ع) و بالتّأييد الإلهي للنّبي (ص) بإنزال الملائكة. و هذا يبيّن السّبب في أنّ الله سبحانه ردّ أمر الغنائم و السّبي إلى رسول الله (ص) ليعطيها لمن يشاء، فأعطاها لمن أراد أن يتألّفهم، و لم يعط منها حتّى أقرب النّاس إليه و هم الأنصار؛ لأنّهم لم يكن لهم و لا للمهاجرين و لا لغيرهم حقّ فيها.

و كان القسم الأكبر لأولئك الّذين لا يزالون يُبطنون الشّرك كأبي سفيان و معاوية و عِكرمة و أمثالهم و كان الحرمان من نصيب الأنصار، عَزّ ذلك عليهم، و قال بعضهم ليست هذه القسمة بعادلة و قال آخرون منهم: لقد لقي محمّد قومه و ما يصنع بنا بعد ذلك، إلى غير ذلك ممّا بدر منهم من الكلمات الّتي تدل على أنّهم لم يرتاحوا لتوزيع الغنائم بالنّحو الّذي تمّ توزيعها عليه.

فجمعهم النّبيّ (ص) و قال لهم: يا معشر الأنصار ألم آتكم ضُلّالًا فهداكم الله تعالى، وعالَةً فأغناكم الله، و أعدائاً فألّف بين قلوبكم؟ قالوا: بلي يا رسول الله، الله و رسوله أَمَنُ (1) وأفضل (2) ....

فارتفعت أصواتهم بالبكاء و قام شيوخهم إليه، فقبّلوا يديه و رجليه، ثم قالوا: رضينا بالله و عنه و برسوله و عنه و هذه أموالنا بين يديك، فإن شئت فاقسمها على قومك، و إنّما قال من قال منّا على غير وَغْرِصدرٍ(3) و غِلٍّ في قلب، و لكنّهم ظنّوا سخطاً عليهم و تقصيراً بهم، و قد استغفروا الله من ذنوبهم، فاستغفِرْلهم يا رسول الله.

فقال النّبيّ (ص): اللّهم اغفر للأنصار و لأبناء الأنصار، و لأبناء أبناء الأنصار. يا


1- أمنّ: من المنّة و هي النّعمة
2- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 403 402
3- وَ غَرَصدره على فلان: توقّد عليه من الغيظ، فهو واغر الصّدر عليه. و الغِلّ: الحِقد و الغشّ.

ص: 346

معشر الأنصار، أما ترضون أن يرجع غيركم بالشّاة و النّعم، و ترجعون أنتم و في سهمكم رسول الله؟ قالوا: بلي رضينا. فقال رسول الله (ص) عند ذلك: الأنصار كَرِشِى (1) و عَيْبَتي،(2) لو سلك النّاس شِعْباً(3) و سلك الأنصار شِعْباً لَسَلَكْتُ شعب الأنصار.(4) فطابت نفوسهم بهذه السّياسة الرّشيدة الحكيمة.

رجوع رسول الله (ص) إلى المدينة

قالوا: انتهى رسول الله (ص) إلى الجعرانة ليلة الخميس، لخمس ليال خلون من ذي القعدة، فأقام بالجعرانة ثلاث عشرة ليلة، ثمّ خرج (ص) بمن معه من الجعرانة متّجهاً إلى مكّة، فأتمّ عمرته و حلّ من إحرامه و استخلف على مكّة عَتّاب بن أسيد و معه معاذ بن جبل يفقّه النّاس بالدّين و يعلّمهم القرآن، و خرج منها متّجهاً إلى المدينة بمن معه من المهاجرين و الأنصار و دخلها في الأيّام الأخيرة من ذي القعدة بعد انتصارَين من أعظم انتصارات الّتي حقّقها في حروبه و غزواته. و هما فتح مكّة و هزيمة جيشٍ مؤلّفٍ من ثلاثين ألف مقاتل في حنين، هزيمة لم تعرف هوازن و أحلافها أسوأَمنها و تركت هذه الانتصارات المتتالية أثراً بليغاً في نفوس عظماء العرب و قادتهم الّذين كانوا لا يتصّورون أن تضطرّهم الأيّام للخضوع لمحمّدٍ و الإقرار له بالطّاعة.


1- الكرش: الجماعة من النّاس و عيال الرّجال
2- عيبتي: موضع سرّي
3- الشّعب: الطريق بين الجبلين
4- الإرشاد للمفيد، ج 1، ص 145 و 146، و إعلام الورى، ص 125 و 126. و البحار، ج 21، ص 159 و 172 171

ص:347

ص:348

ص: 349

الفصل الثّاني عشر غزوة تبوك

الإعداد و الاستعداد

و قد صرّحوا بأنّ تبوك (1) آخر مغازيه (ص) و هي المعروفة بغزوة العُسرة و تعرف بالفاضحة لافتضاح المنافقين فيها، و كانت في رجب سنة تسع، قبل حَجّة الوداع. و قد اختلفت المزاعم و الاجتهادات في سببها، فقيل: إنّه قد اتّصل به (ص) نبأ من بلاد الرّوم أنّ مَلِكَ الرّوم قد هيّأ جيشا كبيراً لغزو العرب في شبه الجزيرة، و أعدّ العُدّة للقضاء على محمّد و أتباعه، الّذين أصبحوا يهدّدون المناطق المتاخمة لحدود الحجاز.

و كتب (ص) إلى قبائل العرب، ممّن قد دخل الإسلام، و بعث إليهم الرّسل، يرغّبهم في الجهاد و الغزو، و بيّن للنّاس مقصده و أنّه يريد بلاد الرّوم، لبعد الشُّقَّة و شدّة الزّمان و كثرة العدوّ الّذي يَصمُد له، ليتأهّب النّاس لذلك أُهْبَتَه، فأمر النّاس بالجهاز، فأوعب معه بشر كثيرٌ، و تخلّف عنه آخرون، فعاتب الله تعالى من تخلّف منهم لغير عذر من المنافقين و المقصّرين، و وبَّخَهُم و بيّن أمرهم.(2)

هذا ما جاء في كتب السّيرة(3) ولكنّا نقول: إنّ الإعلان بمقصده (ص) لم يكن


1- تبوك اسم موضع، و هي أقصى موضع بلغه رسول الله( ص) في غزواته، و هي في طرف الشّام من جهة القبلة و بينها و بين المدينة اثنتا عشرة مرحلة( معجم البلدان و كتاب العين) و قيل: أربع عشرة( فتح الباري، 8، ص 84)
2- راجع: الآيتين 41 و 42 من سورة التوبة
3- راجع: سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 434.

ص: 350

لمجرّد بُعد الشُّقّة و شدّة الزّمان و كثرة العدوّ، فإنّه قد أرسل قبل سنة و شهرين سريّة إلى مؤته و هي أبعد من تبوك بكثيرٍ، لأنّها تقع في تخوم البلقاء من أرض الشّام، و كانت حشود الأعداء عظيمة و هائلة و الشُّقّة أبعد، و عدد جيش المسلمين لا يصل إلى عُشر عدد الجيش الّذي جهزّه هو. من أجل ذلك نقول: لعلّ الأصحّ هو أنّه قد أراد فيما أراد:

1. أن يفضح حقيقة نوايا تلك الطّغمة الّتي تتربّص بالإسلام و المسلمين شرّاً، و هذا ما أشار إليه الشّيخ المفيد «رحمه الله» حيث قال عن تبوك:

«فأوحى الله تبارك و تعالى اسمه إلى نبيّه (ص) أن يسير إليها بنفسه، و يستنفر النّاس للخروج معه، و أعلمه أنّه لا يحتاج فيها إلى حرب و لا يمنى بقتال عدوٍّ، و أنّ الأمور تنقادله بغير سيف، و تَعَبَّدَه بامتحان أصحابه بالخروج معه و اختبارهم، ليتميّزوا بذلك، و تظهر به سرائرهم.

فاستنفرهم النّبيّ (ص) إلى بلاد الرّوم، و قد أَيْنَعَت ثمارهم،(1) و اشتدّ القيظ(2) عليهم، فأبطأ أكثرهم عن طاعته رغبةً في العاجل و حرصاً على المعيشة و إصلاحها و خوفاً من شدّة القيظ و بعد المسافة و لقاء العدوّ، ثمّ نهض بعضهم على استثقالٍ للنّهوض و تخلّف آخرون ...».(3) 2. إنّه (ص) أراد أن يقدم نموذجاً عمليّاً لأمر الإمامة من بعده و ذلك بأن يجعل النّاس يتحسّسون الحاجة إلى الحافظ القوي، و الإمام الوصي، حتّى لايعبث أصحاب الأطماع بمصير النّاس، و لا يفرضوا عليهم مساراً يؤدّي بهم إلى البوار و الهلاك.

3. إنّ ذلك لابدّ من أن يثير الزّهو و الشّعور بالعزّة في مجتمع المسلمين أينما كانوا و حيثما و جدوا، و سيشدّ أنظارُ كلّ النّاس إليهم و سيشتاقون إلى اللّحاق


1- أَيْنَعَ الثّمر: أدرك و طاب و حان قطافه
2- القيظ: الشّديد الحرّ
3- الإرشاد، ج 1، ص 154 و 155، و البحار، ج 21، ص 207.

ص: 351

بركب أهل الإيمان الّذي يسير من نصرٍ إلى نصرٍ، و يضيف مجداً إلى مجدٍ قبل فوات الأوان، حيث لم يكن أحدٌ أعظم في أعينهم و أهيب في قلوبهم من قيصر؛ فإنّ تبوك لم تبق مجالًا لأن يتوهّم أحدٌ أنّ عدم مبادرة قيصر إلى غزوهم، قد كانت بسبب غفلته عنهم، و لعدم اكْتِراثِه (1) بهم، أو ما إلى ذلك.

العدد و العُدّة

و عن زيد بن ثابت و معاذ بن جبل قال: خرجنا مع رسول الله (ص) إلى غزوة تبوك زيادة على ثلاثين ألفاً.(2) و نقل الحاكم في الإكليل عن أبي زَرعَه قال: كانوا بتبوك سبعين ألفاً.(3) و جُمِعَ بين الكلامين: بأنّ من قال ثلاثين ألفاً لم يَعُدَّ التّابع، و من قال سبعين ألفاً عَدّ التّابع و المتبوع. و كانت الخيل عشرة آلاف فرس، و قيل: بزيادة ألفين.(4) قال عبدالله بن محمد بن عقيل بن أبي طالب: خرج المسلمون في غزوة تبوك، الرّجلان و الثّلاثة على بعير واحد.(5) و أمر رسول الله (ص) جيشه بالاستكثار من النّعال و قال: إنّ الرّجل لا يزال راكباً مادام منتعلًا.(6)

علي (ع) خليفة النّبيّ (ص) في أهله أو على المدينة كلّها؟

و زعمت بعض الرّوايات: أنّ النّبيّ (ص) إنّما خلّف عليّاً (ع) في أهله، و أنّه لم


1- اكترث بالأمر: بالي به، يقال: هو لا يكترث لهذا الأمر أي لا يَعبأبه و لا يباليه
2- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 442 عن ابن إسحاق و الواقدي
3- نفس المصدر، عن الحاكم في الإكليل و ابن الأمين
4- نفس المصدر
5- نفس المصدر، ص 443 عن البيهقي
6- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 442.

ص: 352

ى

ستخلفه على المدينة كلّها، حيث قالوا:

و خلّف رسول الله (ص) علي بن أبي طالب (ع) على أهله و أمره بالإقامة فيهم، فأرجف به المنافقون، و قالوا: ما خلّفه إلّا استثقالًا له و تخفّفاً منه. فلمّا قالوا ذلك أخذ علي (ع) سلاحه، و خرج حتّى لحق برسول الله (ص) و هو نازل بالجُرُف، فأخبره بما قالوا.

فقال رسول الله (ص): كذبوا، و لكنّي خلّفتك لما تركت و رائي، فارجع فاخلفني في أهلي و أهلك، أفلا ترضى يا علي أن تكون منّي بمنزلة هارون من موسى؟ إلّا أنّه لا نبي بعدى؟ فرجع علي (ع) إلى المدينة و هذا الحديث رواه الشّيخان و له طرق.(1) و نجيب أوّلًا: إنّ معظم نصوص غزوة تبوك لم تخصّ حديث المنزلة في استخلاف النّبيّ (ص) لعلي (ع) على أهله (ص)، بل أطلقت الخلافة.

ثانياً: إنّ حديث المنزلة بإطلاقه قد قاله رسول الله (ص) في مواقف كثيرة كانت تبوك واحدة منها، فقد قاله في: يوم المؤاخاة الأولى؛(2) يوم المؤاخاة الثّانية؛(3) يوم تسمية الحسن و الحسين (ع)(4)؛ في حجّة الوداع؛(5) في منى؛(6) يوم غدير خم؛(7) يوم


1- نفس المصدر، ص 441، عن ابن إسحاق و البخاري و مسلم، و قال في الهامش: أخرجه البخاري، ج 7، ص 71، و مسلم، ج 4، ص 1870
2- راجع: البحار، ج 38، ص 334، و ج 8، ص 330، و كنز العمال، ج 15، ص 92، و ج 6، ص 390
3- راجع: المناقب للخوارزمي، ص 7، و تذكرة الخواص، ص 20، و الفصول المهمّة، ص 21
4- علل الشرايع، ص 137 و 138، و ينابيع المودّة، ص 220، و فرائد السمطين، ج 2، ص 105 103
5- البحار، ج 37، ص 256 و دعائم الإسلام، ج 1، ص 16، و وفيات الأعيان، ج 5، ص 213
6- البحار، ج 37، ص 260 و الدرّ النّظيم، ص 284
7- البحار، ج 37، ص 206، و تفسير العياشي، ج 1، ص 332.

ص: 353

المباهلة(1)، غزوة تبوك؛ عند الرّجوع بغنائم خيبر(2) و مواقف كثيرة أخرى.

و ذلك كلّه يشير إلى أنّ عليّاً (ع) شبيه بهارون في جميع مزاياه، و أَظْهَرُها شراكته في الأمر، و وزارته، و شدّ أذره، و إمامته للنّاس في غياب أخيه موسى (ع).

ثالثاً: إنّه لو كانت خلافة أميرالمؤمنين (ع) لرسول الله (ص) منحصرة في أهله (ص) لوقعت المنافات بين صدر الرّواية و ذيلها؛ فإنّ صدرها يقول: إنّه يستخلفه في أهله، و ذيلها يجعله منه كهارون من موسى، مع أنّ هارون إنّما خلّف موسى في قومه لا في أهله.

و صرّحت الآية: بأنّ موسى قد طلب من الله أن يجعل له هارون أخاً و شريكاً له في الأمر الّذي هو إمامة النّاس و قيادتهم.

لماذا خلّف عليّاً في المدينة؟

قال الشّيخ المفيد رضوان الله تعالى عليه، و نعم ما قال: «و قال: يا علي إنّ المدينة لا تصلح إلّا بي أو بك، و ذلك أنّه (ص) علم خبث نيّات الأعراب و كثير من أهل مكّة و مَن حولها، ممّن غزاهم و سفك دماءهم، فأشفق أن يطلبوا المدينة عند نَأيه عنها و حصوله ببلاد الرّوم، فمتى لم يكن فيها مَن يقوم مقامه، لم يؤمن من مَعَرَّتِهم (3) و إيقاع الفساد في دار هجرته، و التّخطّي إلى مايشين أهله، و مخلّفيه.

و علم أنّه لا يقوم مقامه في إرهاب العدوّ و حراسة دار الهجره و حياطة من فيها إلّا أميرالمؤمنين (ع)، فاستخلفه استخلافاً ظاهراً و نصّ عليه بالإمامة من بعده نصّاً جليّاً، و ذلك فيما تظاهرت به الرّواية أنّ أهل النّفاق لمّا علموا باستخلاف رسول الله (ص) على المدينة حسدوه لذلك و عظم عليهم مقامه فيها بعد خروجه، و علموا


1- البحار، ج 21، ص 343، و المناقب للخوارزمي، ص 108، العمدة لابن البطريق، ص 46
2- الأمالي للصدوق، ص 85، و المناقب للخوارزمي، ص 76 و 96
3- المَعَرَّة: المساءة و الإثم و الأذى و الجناية.

ص: 354

أنّها تتحرّس به، و لا يكون فيها للعدوّ مطمع، فساءهم ذلك ....

فأرجفوا و قالوا: لم يستخلفه رسول الله (ص) إكراماً له و إجلالًا و مودّة، و إنّما خلّفه استثقالًا له.

فلمّا بلغ أميرالمؤمنين (ع) إرجاف المنافقين به، أراد تكذيبهم و إظهار فضيحتهم، فلحق بالنّبي (ص)، فقال: يا رسول الله، إنّ المنافقين يزعمون أنّك خلّفتني استثقالا و مقتاً؟ فقال النّبيّ (ص): ارجع يا أخي إلى مكانك، فإنّ المدينة لا تصلح إلّا بي أو بك، فأنت خليفتي في أهل بيتي، و دار هجرتي و قومي، ألا ترضي أن تكون بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه لا نبي بعدى؟ ...».(1)

جيش الإسلام في تبوك

عن حُذيفة و معاذ بن جبل، قال: إنّه خرج مع رسول الله (ص) عام تبوك، فكان يجمع بين الظّهر و العصر، و بين المغرب و العشاء ... ثمّ قال: «إنّكم ستأتون غداً إن شاء الله تعالى عين تبوك، و إنّكم لن تأتوها حتّى يضحى النّهار، فمن جاءها، فلايمسّ من مائها شيئاً حتّى آتى».

و عن عُروة: أنّ النّبيّ (ص) حين نزل تبوك، و كان في زمانٍ قلّ ماؤها فيه، فاغترف غرفة بيده من ماء فمضمض بها فاه، ثمّ بصقه فيها، ففارت عينها، حتّى امتلأت. فهي كذلك حتّى السّاعة.(2) قالوا: و لمّا وصل رسول الله (ص) تبوك، كان هِرَقْل بِحِمْص و لم يكن يُهِمّ بالّذي بلغ رسول الله عنه من جمعه، و لا حَدَّثْتَه نفسه بذلك.(3) فوجّه إليه النّبيّ (ص)


1- البحار، ج 21، ص 207 و 208، و الإرشاد، ج 1، ص 156
2- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 453 451 عن أبي نعيم و عن البيهقي في الدّلائل
3- إنّا نقبل من هؤلاء أن يقولوا: إنّ فلاناً لم يفعل الشّى ء الفلاني، و لكنّ لا نقبل منهم أن يقولوا: إنّ فلاناً لم يهمّ بالأمر الفلاني، لأنّ الهمّ بالشى ء فعل قلبّي قد تصاحبه بعض الحركات باتّجاه ما يهمّ به، و قد يخلو عنها. و أمّا أن يقول قائل لنا: إنّ فلاناً لم تحدّثه نفسه بالشّى ء الفلاني، فذلك ما لا يمكن قبوله من أحدٍ إلّا من نبي أو وصي نبي، لأنّه قول يستبطن العبث بنا و الاستخفاف بعقولنا، و هذا ما لا نرضاه لأنفسنا، لأنّه من إنسان لم يطلعه الله على غيبه، و لا أوقفه على ما يكنه ضمائر عباده.

ص: 355

رسالةً يدعوه فيها إلى الإسلام أو إلى الجزية.

فقرأه و قال للرّسول: اذهب إلى نبيّكم، فأخبره أنّي متّبعه، ولكن لا أريد أن أدع ملكي و بعث معه بدنانير إلى رسول الله (ص)، فرجع، فأخبره، فقال رسول الله (ص): كَذِب و قسّم الدّنانير.(1) و ذكر السُّهيلي: أنّ هِرَقْل أهدى لرسول الله (ص) هدية، فقبل رسول الله (ص) هديته و فرّقها على المسلمين.(2) ثمّ إنّ هِرَقل أمر منادياً ينادي: ألا إنّ هِرَقل قد آمن بمحمّدٍ و اتّبعه، فدخلت الأجناد في سلاحها و طافت بقصره تريد قتله، فأرسل إليهم: إنّي أردت أن أختبر صلابتكم في دينكم، فقد رضيت عنكم، فرضوا عنه.(3) و لا شكّ في انّ رسالة النّبيّ (ص) إلى هِرَقل كانت في غاية الدّقّة، و هي رسالة هادئة و حازمة، و قد راعت أهداف الإسلام من دون أن تعطى ذلك الطّاغية أيّة ذريعة للتّمرّد، أو اللامبالاة، ولكن هرقل تخلّص أوّلًا من دِحية الكلبي بكذبة كان يعرف أنّها لا تنفع مع النّبيّ (ص) حين زعم له أنّه قد أسلم.

إنّ هرقل هذا لا يجرؤ على التّفوّه بكلمة «لا» أمام دعوة رسول الله (ص) له، رغم أنّه يدعوه و قومَه إلى إعطاء الجزية عن يدٍ و هم صاغرون.(4) و لم يُحدَّث في تاريخ طواغيت الأرض و عُتاتها أن تأتى عساكر أعدائهم لتقف


1- صحيح ابن حبان، ج 10، ص 358، و سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 457
2- سبل الهدى و الرشاد، ج 5، ص 459 و ج 11، ص 356
3- نفس المصدر، ص 459
4- عن يدٍ: عن قهر و إذلالٍ، و صاغرون: اي ذليلون مُهانون.

ص: 356

على تخوم بلادهم، و هي ثُلَّة قليلة العدد، ضعيفة العُدَّة، ثمّ يسكتون و لا يحرّكون ساكنا، و كأنّ شيئاً لم يكن، مع قدرتهم على تجنيد عشره أض