صحبه الرسول صلی‌الله‌علیه‌وآله بین المنقول و المعقول

اشارة

‌سرشناسه : نجفی، محمدعلی
عنوان و نام پدیدآور : صحبه الرسول صلی‌الله‌علیه‌وآله بین المنقول و المعقول/ بقلم محمدعلی النجفی.
مشخصات نشر : تهران: دارالمشعر، ۱۳۸۳.
مشخصات ظاهری : ۱۴۴ص.
شابک : ۶۰۰۰ریال:964-7635-51-6
یادداشت : عربی
یادداشت : کتابنامه بصورت زیرنویس
عنوان دیگر : صحبه رسول الله(ص). شرح
موضوع : درویش، صالح، .Darwish, Salih ibn Abdallahصحبه رسول الله(ص) -- نقد و تفسیر
موضوع : صحابه.
موضوع : صحابه -- فضایل.
موضوع : صحابه در قرآن.
موضوع : غزوات.
شناسه افزوده : درویش، صالح
شناسه افزوده : Darwish, Salih ibn Abdallah
رده بندی کنگره : BP۲۲۳/۷/د۴ص‌۳۰۲۱۷ ۱۳۸۳
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۴۷۸
شماره کتابشناسی ملی : م‌۸۳-۲۰۵۳
ص:1

اشارة

ص:2
ص:3
ص:4
ص: 5

المقدمة


بسم اللَّه الرحمن الرحیم

الحمد للَّه‌رب العالمین؛ والصلاة علی أشرف المرسلین‌محمّد وآله الطیبین الطاهرین؛ وعلی أصحابهم الأوفیاء وأولیاءهم الأبرار.

أمَّا بعد: فقد وقفتُ علی رسالةٍ صغیرةٍ من تألیف الشیخ صالح بن عبد اللَّه الدرویش، القاضی فی المحکمة الکبری بالقطیف، وکان موضوعها «صحبة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله» ولم یکن العزم علی کتابة ردّ علیها، وتوضیح لما ورد فیها من مغالطات مقصودة أو غیر مقصودة، وما فیها من تجاوزات نقلیَّة وعقلیَّة، ولکن لسوء الوضع الراهن الذی نعیشه من حیث الهجوم المتصاعد علی الإسلام، وبشتّی وسائل الإعلام المتیسّرة للمهاجمین، سعیاً فی إطفاء نور اللَّه المتمثّل فی نور الرسول الکریم وأهل بیته علیهم السلام وجدتُ من اللازم علیَّ أن أکتبَ ما یوجب کشف مغالطاته فی حقّ الصحابة، وردّ مزاعمه فی حبِّهم والدفاع عنهم، فکانت هذه الرسالة علی العجالة، کتبتُها راجیاً أن تسدّ رَأْبَ ما صدعه هذا

ص: 6
الکاتب وأمثاله. جعلها اللَّه فی صحیفة أعمالی یوم لا ینفع مال و لا بنون إلا من أتی اللَّه بقلب سلیم.

حقیقة الصحبة وتعریف الصحابی:

اختلف فی المراد بالصحبة للنبیّ صلی الله علیه و آله علی أقوال کثیرة، ولنذکر المهمّ دون إشباعٍ له؛ فهو موضوع طویل جدّاً، ولکن توصّلًا إلی المراد ممّا یفی بالنتیجة المطلوبة من البحث؛ نقول:

الصحبة فی اللغة:

قال فی القاموس (1) 1:.. صَحِبَه کسَمِعَه صَحَابَة وصُحْبَةً: عاشره، وهم: أصحاب وأصاحیب وصحبة وصَحْب، واستصحبه دعاه للصحبة ولازمه.
وفی المعجم الوسیط (2) 2: صحبه أی رافقه، والصاحب المرافق، واستصحبه جعله صاحباً له، ولزمه، ودعاه إلی الصحبة.

الصحبة فی الاصطلاح:

لم یزد بعضٌ ممَّن عرَّف الصحبة علی المعنی اللغوی، فقال بأنَّ الصحبة فی الاصطلاح هی نفسها ما کانت علیه عند اللغویین.


1- القاموس المحیط للفیروز آبادی: 1/ 91
2- المعجم الوسیط، لمجموعة من الاختصاصیین: 1/ 507

ص: 7
وبعض قال باختلافهما، وهؤلاء بین مضیقٍ لدائرة الصحبة، وبین موسِّع لها.
والشاهد علی ذلک ما ذکره ابن الأثیر فی جامع الأصول
(1) 3 قال: ثمَّ الصحبة من حیث الوضع تنطبق علی من صحب النبی صلی الله علیه و آله ولو ساعةً، ولکنَّ العرف یخصِّص الاسم بمن کثرت صحبته، ولاحدَّ لتلک الکثرة بتقدیر، بل بتقریب (2) 4.
وإلیک بعض آرائهم فی ذلک:
1- تعریف السمعانی؛ کما حکاه ابن الصلاح فی مقدمته (3) 5: من طالت مجالسته مع النبی صلی الله علیه و آله علی طریق التبع والأخذ، بخلاف من وفد إلیه وانصرف بلا مصاحبة، قالوا: وذلک معنی الصحابی لغةً (4) 6.
وهو ضعیف؛ لکون طول المکث مؤثراً فی المنزلة والاختصاص به أکثر من غیره لیس إلّا، علاوةً علی مخالفته لمعناهااللغویّ.
2- ما عن سعید بن المسیب: من أنَّه لم یکن یعدّ صحابیاً


1- جامع الأصول لابن الأثیر الجزری: 1/ 74
2- ذکر هذا المعنی عن جامع الأصول: الشیخ المامقانی؛ مقباس الهدایة: 3/ 297
3- ابن الصلاح فی المقدمة: ص 423
4- حکاه عنه فی مقباس الهدایة: 3/ 296

ص: 8
إلا من أقام مع رسول اللَّه سنةً أو سنتین، وغزا معه غزوةً أو غزوتین
(1) 7.
وسیأتی أنَّ هذا معنی استعمالیّ للصحبة ولیس تعریفاً حدّیَّاً له.
3- الصحابی من طالت صحبته وروی عنه، حکی عن جماعة.
فیخرج به من قلَّت صحبته، وقلَّ مکثه مع النبی صلی الله علیه و آله.
4- أنَّه من رآه بالغاً، وقد حکاه الواقدی.
فیخرج من کان قد رآه ممیزاً قبل بلوغه، ومات النبی ولمَّا یبلغ.
5- أنَّه من أدرک زمنه وهو مسلم، حکی عن ابن عبد البر وابن منده.
فیشمل هذا کلّ من أدرک زمنه وهو مسلمٌ وإنْ لم یره، وإنْ مات بعد ذلک علی غیر الإسلام.
6- أنَّه من اختصَّ بالرسول واختصَّ به الرسول صلی الله علیه و آله وهذا أضیق التعاریف؛ لخروج الکثیر من الصحابة بذلک عن کونهم صحابةً.


1- حکاه عنه فی مقباس الهدایة 3/ 297؛ وذکره فی الباعث الحثیث: 203، شرح الألفیَّة للسخاوی: 3/ 94

ص: 9
7- أنَّه کلّ مسلم رأی النبیّ صلی الله علیه و آله.
وهذا هو المنقول عن البخاری
(1) 8، فتشمل کلّ من رآه مسلماً ولو لم یصحبه، أو مات علی غیر الإسلام.
وهذا ممَّا لایمکن الالتزام به قطعاً.
والواقع أنَّه لم یسلم أیٌّ من هذه التعاریف عن الإشکال، بعدم المانعیَّة فی بعض منها، أو عدم الجامعیَّة فی آخر، کلزوم خروج بعض من ثبتت لهم الصحبة عن کونهم من الصحابة کجریر بن عبد اللَّه البجلی.
ویلزم منها- أیضاً- خروج مثل ابن أمّ مکتوم، الذی کان کفیفاً، مع أنَّه مسلَّم الصحبة، أو من‌أسلم ثمَّ ارتدّ ومات علی الردَّة، کعبداللَّه بن جحش وعبداللَّه ابن خطل.
کما یلزم علی مثل تعریف سعید بن المسیب و أصحاب الأصول خروج جویبر ابن عبد اللَّه؛ فإنَّه ممَّن لم یطل مکثه مع النبی صلی الله علیه و آله ولم یغزُ معه غزوةً قطّ، مع أنَّه معدود فی الصحابة.
وعلی کلّ حال، فقد مات النبیّ صلی الله علیه و آله عن مائة وأربعة وعشرین ألفاً ممّن یعدُّ صحابیاً، وعلی ما سلف من تعریفاتهم یلزم خروج الکثیر ممَّن عدَّ صحابیاً.
فلابدَّ إذن من اشتراط اللقاء کما فعل الشهید، والسیّد علی


1- حکاه عنه جماعةٌ بل ادعی أنَّه المشهور والمعروف بین المحدثین، ومفاده الرؤیة ولو للحظة، حتی لو لم یَرْوِ عنه صلی الله علیه و آله شیئاً

ص: 10
خان صاحب الدرجات الرفیعة، فقد عرَّف الصحابیّ بأنَّه: من لقی النبیّ صلی الله علیه و آله مؤمناً به، ومات علی الإسلام، ولو تخلّلت ردّته بینهما
(1) 9.

الصحبة فی الاستعمال:

لعلّ الکثیر من التعاریف التی مرَّت علینا هو فی واقعه توضیح لما استعمل من المفهوم عند الصحابة أنفسهم، إما بتضییق وإما بتوسعة له، لا أنَّه تحدید منطقی لمفهومها.
ومن نماذج استعمال الصحبة فی معنی أضیق دائرةً: ما ذهب إلیه أنس بن مالک من أنَّ رؤیة النبیّ صلی الله علیه و آله غیر کافیةٍ فی اعتبار الرجل صحابیّاً، فقد سئل: هل بقی من الصحابة غیرک؟ فقال: بقی أناسٌ من الأعراب، أمَّا الصحبة فلا (2) 10.
کمامرَّ نقل‌اشتراط سعید بن المسیب لکی یکون الرجل صحابیاً أنْ یقیم مع رسول‌اللَّه سنةً أو سنتین أو أن یغزو معه غزوةً أو غزوتین (3) 11.
ولکنَّ السمعانیّ ألغی اعتبار زمنٍ محدّدٍ لمعنی الصحبة أکثر


1- الدرجات الرفیعة للسید علی خان المدنی: ص 9
2- مقدمة ابن الصلاح: ص 118- 119
3- المصدر السابق

ص: 11
ممَّن سبق فقال: أصحاب الحدیث یطلقون اسم الصحبة علی کلِّ من صحب النبیّ شهراً أو یوماً أو ساعةً أو رآه.
ولکنَّ أحمد بن حنبل ضیَّق ذلک المعنی فقال: أصحاب رسول‌اللَّه کلّ من صحبه وروی عن النبیّ ولو حدیثاً أو کلمة
(1) 12.
فإنَّ بین هذا التعریف، وما ذکره السمعانی، عموماً مطلقاً، والوجه اشتراط أحمد بن حنبل الروایة، وهی فرع الرؤیة طبعاً.
ولکنَّ الغزالی قال: لاینطبق اسم الصحبة إلّاعلی من صحبه... إلی أن قال: ولکنَّ العرف یخصّصه بمن طالت صحبته.
وقال ابن حجر العسقلانیّ- بعد أن ناقش التعریفات السابقة-: أصحّ ما وقفتُ علیه فی تعریف الصحابیّ أنَّه من لقی النبیّ مؤمناً به، ومات علی الإسلام (2) 13.
و أمَّا ما اختاره هذا الکاتب الذی نحن بصدد المناقشة لما کتبه؛ فالصحابی عنده: من آمن بالنبی صلّی اللَّه علیه (وآله) وسلّم، وصحبه ولو لفترةٍ من الزمن ومات علی ذلک، وأمَّا طول الصحبة فهو یؤثّر فی المنزلة لیس إلّا (3) 14.
وهذا قریبٌ جدّاً من تعریف ابن حجر العسقلانیّ فی اعتبار


1- جامع الأصول لابن الأثیر: 1/ 13
2- مقدمة کتاب نقعة الصدیان فیمن فی صحبتهم نظر؛ للصاغانی، عن کتاب الإصابة: 1/ 10
3- صحبة رسول اللَّه (ص): ص 5

ص: 12
الإیمان بالنبی صلی الله علیه و آله والموت علی ذلک.
وأمَّا ما تُعْرَفُ به صحبة الصحابیّ ومایثبت له تلک الصفة، فهی: الإجماع، أو التواتر، أو الشهرة.
ولا بأس بالتعلیق علی ما عرَّف به هذا الکاتب للصحابیّ، فنقول:
قد اشتمل تعریفه للصحابیّ علی أمور:
الإیمان بالنبیّ، والصحبة له، والموت علی ذلک، وطول الصحبة مؤثّر فی المنزلة.
فأمَّا الإیمان به صلی الله علیه و آله:
فهو شرطٌ مهمّ وأساسٌ فی الصحابیّ، ولکن لابدَّ من إدامة هذا الإیمان، ولعلّ الکاتب التفتَ إلی هذا فقال بعد ذلک: ومات علی ذلک.
وأمَّاالصحبة له:
فهی جزء الموضوع، لتحقّق معنی الصحابیّ لغةً فی من یرافقه صلی الله علیه و آله بل تمام الموضوع فی من یصحّ له ادعاء ذلک.
وأمَّا الموت علی ذلک:
فإنْ کان یقصد الموت علی الإیمان بالنبی صلی الله علیه و آله فهو المطلوب لنا أیضاً، وهو تامّ، وإنْ کان مقصوده الموت علی الصحبة فهو ممّا لادلیل علیه فی الصحابی، بل الکثیر منهم قد هاجر ورجع إلی وطنه، أو أرسله النبی صلی الله علیه و آله إلی بلد ولم یرجع عنه، فهل یخرج عن
ص: 13
کونه صحابیاً؟ کلّا وأَلْفُ کلّا.
بقی أمرٌ:
وهو أنَّ تخلّل الردّة بین الإیمان والموت، هل یکون مخلًا بالصحبة أم‌لا؟
ظاهر الجمهور عدم ذلک، فلو آمن بالنبیّ، ثمَّ ارتدَّ، ثمَّ رجع وحسن إسلامه وإیمانه عُدَّ صحابیّاً، ولم یرتفع عنه معنی الصحبة؛ علی تردّدٍ فی هذا لمعارضته لبعض الآیات والروایات أوّلًا، ومن حیث صدق الصحبة ثانیاً.
نعم، لو قیل بأنَّه لم ینتفِ معنی الصحبة عنه حتی یحتاج إلی البحث فی صدقه أمکن ذلک.
وأمَّا بالنسبة إلی الروایة عنه صلی الله علیه و آله: فلم یشترطه هذا الکاتب- وهو الحقّ- فإنَّ الروایة عن النبیّ لیست فصلًا مقوِّماً لمفهوم الصحبة حتی یدَّعی عدم تحققه بدون هذا الفصل، بل یمکن عدّ الرجل صحابیاً وإن عدَّ فیمن لم یروِ عنه صلی الله علیه و آله.
والأمر الأخیر المتبقی حول التعریف هو اشتراط الاختیار فی ذلک؛ فلو کان مضطراً أو مکرهاً علی الإیمان، لم یتحقّق منه أهمّ شرط فی الصحبة، وإن تحقّقت صحبته للنبیّ صلی الله علیه و آله بمعناها اللغوی أو الاصطلاحی علی بعض التعریفات السابقة.
وکذا یخرج عن تعریفه عند من یشترط فی التعریف الإیمان عن معرفة بشخص النبیّ، فمن آمن به وصحبه دون معرفة له علی
ص: 14
أنَّه نبی اللَّه محمّد صلی الله علیه و آله الذی أرسله اللَّه للخلق کافَّة، فهو لیس بصحابیّ، علی هذا.
وأمَّا عدم اشتراط الرؤیة من قبل الکاتب:
فهو إمَّا لالتفاته لدخول ذلک فی لفظ الصحبة، وإمَّا لإهماله لهذا الشرط.
ولکن لا یخفی أنَّ الاکتفاء فی تحقّق الصحبة بکلّ من آمن بالنبیّ، وإن لم یره- أی مع عدم اشتراط الرؤیة- یوسِّع دائرة الصحبة لمثل من آمن به ولو فی بلد آخر، فاشتراط رؤیة النبیّ أمرٌ مهمٌّ فی ثبوت الاتّصاف بالصحبة، وإلّا فمن آمن به ولم یره، أقوامٌ کثیرون یعدّون بالآلاف، إمَّا لعدم قصدهم لرؤیته، وإمَّا لتعذر ذلک علیهم، وإمَّا لتوجّههم لاشتراط رؤیته، ولکنَّهم لم یُوفَّقُوا لذلک، کما نقل عن أبی ذؤیب الهذلی حیث رأی النبیّ بعد موته وقبل‌دفنه
(1) 15 فلم‌یعدّ من الصحابة، وإمَ‌ا لعدم کونهم من أهل عصره أصلًا، کالتابعین ومن تلاهم، فکلّ من جاء بعد موت النبی صلی الله علیه و آله ممَّن آمن به ینطبق علیه هذا المعنی، مع عدم صدق الصحبة.
ثمَّ إنَّ اشتراط الإیمان مهمٌّ باعتبار آخر وهو: أنَّ ذلک یُخرج من دخل فی الدین خوفاً من السیف، أو من دخل فیه رغبةً فی المال أو الجاه، ولیس إیماناً بالدین، ولعلّ فی بعض الروایات


1- الدرجات الرفیعة: ص 6

ص: 15
المشیرة إلی أسباب الهجرة توضیحاً لهذا المعنی، کقوله: «فمن کانت هجرته إلی دنیاً یصیبها، أو إلی امرأة یحبّها، فهجرته إلی ما هاجر إلیه..»
(1) 16 فهذه العبارة من الرسول صلی الله علیه و آله وإن کانت فی مقام بیان الهجرة المطلوبة وهی الهجرة إلی اللَّه فقط، لکنَّها تبیّن لنا- من منظور آخر مطلوبیَّة الإیمان بالدین من أوّل عمره إلی آخره، ولذا فیمکن التشکیک فی صحبة مَن آمن بالنبیّ مدَّة حیاته وانقلب بعد موته صلی الله علیه و آله وأظهر ما کان مُخفیاً له من أمارات النفاق والجحود بالدین وبأوامره ونواهیه.
والأمر المهمّ الذی ندّعیه- کما سیأتی مع أدلته- هو أنَّ الصحبة تمثّلت فی الصحابة بصورتین وفی فئتین منهم:
1- صورة تحکی واقع أولئک الصحابة وهی أنَّهم أطاعوا النبی فی کلّ شی‌ء وسلَّموا له فی أوامره ونواهیه، فهؤلاء هم الذین وردت فیهم الآیات المادحة والروایات المعرِّفة لهم بصفات مخصوصة (2) 17 والمبیّنة لمقاماتهم عنداللَّه عزَّوجلَّ.
2- صورة تحکی واقعاً مزیَّفاً، وملبّساً بقناع یخفی وراءه الکثیر من الحوادث التی صدرت منهم بعد وفاته صلی الله علیه و آله والتی أخبر


1- صحیح البخاری: 1/ 3، 30، 2/ 894، 3/ 1416، 6/ 2461 وغیره من المصادر الحدیثیَّة
2- ففی تعبیر القرآن دقَّة بالغةٌ حینما عبَّر ب والذین معه ولم یقل صحبوه أو من صحبه... فتأمل!

ص: 16
بها النبیّ صلی الله علیه و آله وحذَّر من الوقوع فیها، بل حذَّر القرآن منها فی بعض آیاته، قال تعالی: أَفَإنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُم عَلَی أَعْقَابِکُم وَمَنْ یَنْقَلِب عَلَی عَقِبَیهِ فَلَنْ یَضُرَّ اللَّهَ شَیْئاً
(1) 18،
وقال تعالی: وَمَنْ نَکَثَ فَإنَّمَا یَنْکُثُ عَلَی نَفْسِه (2) 19 وقال صلی الله علیه و آله: «لا ترجعوا بعدی کفَّاراً یضرب بعضکم رقاب بعض» (3) 20.
وعلیک بالتتبع لروایات إخبارات النبیّ صلی الله علیه و آله بالمغیّبات، وبآخر الزمان، وستجد الکثیر ممَّا حدّثناک عنه موجوداً فی طیَّات تلک الصفحات، والتی لم یرغب هذا الکاتب أن یکشف الستار عنها خوفاً من ظهور ما لایمکنه الجواب عنه، فیقع فی ما لاتحمد عقباه.
وأهمّ أمرٍ نمنع من تحقّقه کلازم للصحبة- وهو مدّعی الکاتب- أن تکون الصحبة بنفسها عاصمةً لمن وُصِفَ بها.
وسوف نسرد للقاری‌ء المحترم لاحقاً مجموعة من أسماء الصحابة ممَّن لم یحسن الصحبة فی حیاة النبیّ صلی الله علیه و آله فضلًا عمَّا صدر


1- آل عمران: 144
2- الفتح: 10
3- صحیح مسلم: 1/ 82 رقم 65- 66، صحیح البخاری: 1/ 56، 2/ 619، 4/ 1598، مجمع الزوائد لنور الدین الهیثمی: 6/ 284 وقال: رواه أحمد، رجاله رجال الصحیح

ص: 17
منهم بعد وفاته
(1) 21.
وعلی کلّ حال، فما ذکره من معنی للصحبة لایمکن الالتزام به علی إطلاقه، بل حتّی الکاتب نفسه لو التفتَ وتأمّل فی ما عرَّف به الصحابیّ، لتوجَّه لما یلزم علیه من ذلک فتخلَّی عنه.
فالصحابیّ- عندنا-: من رأی النبیّ صلی الله علیه و آله وآمن به وصدَّقه فی کلّ ما جاء به، وسلَّم بکلّ أوامره ونواهیه قلباً واعتقاداً وعملًا مدَّة حیاته ومات علی ذلک.
ومن أهمّ أوامره، والذی ما فتی‌ء یکرّره حال حیاته، هو التمسّک بولایة أمیر المؤمنین ویعسوب الدین علیّ بن أبی‌طالب علیه السلام.
کما أنَّ من أهمّ نواهیه منعه عن مخالفة أمیر المؤمنین، و الانحراف عن بیعته وجادَّته، فإنَّه علیه السلام مع الحقّ والحقّ معه، کما نطقت بذلک النصوص النبویَّة المستفیضة إن لم تکن متواترة (2) 22.


1- وللتوسع فی هذا البحث: ارجع لکتاب الدرجات الرفیعة للسید علی خان المدنی، وکتاب النص والاجتهاد للسید شرف الدین، وکتاب فی رحاب العقیدة للسید محمد سعید الحکیم، وغیرها من الکتب المبسوطة فی هذا المجال
2- سنن الترمذی: 5/ 297 حدیث 3798، مجمع الزوائد: 7/ 235، المستدرک: 3/ 119، 124، تاریخ دمشق لابن عساکر: 3/ 119 حدیث 1162، کنز العمَّال للمتقی الهندی: 11/ 603 حدیث 32912، تاریخ بغداد: 14/ 321، فرائد السمطین: 1/ 176- 177، وغیرها من المصادر

ص: 18
هذا کلُّه من جهة أصل معنی الصحبة لغة واصطلاحاً.
وأمَّا من جهة أثر الصحبة؛ فنحن الشیعة الإمامیَّة نعتقد بأنَّ ذات الصحبة للنبیّ صلی الله علیه و آله لیست موجبةً لإثبات صفة مدحٍ لم تکن متحقّقةً فی الشخص بدونها، وکذلک الصحبة لاتوجب نفی ما أُلصِقَ بالشخص ممَّا دلَّت الروایات علیه
(1) 23.
وهذا هو القول النصَفُ الذی یأخذ الحقَّ ممَّن ظلمه، حیث نُسِبَت الصحبة لمن لم تتحقّق فیه، حیث قد وُجِدَ الکثیرُ ممَّن ادعی له المصداقیَّة للصحبة، ولم یکن کذلک، أو کان منهم ثمَّ بَانَ عنهم بأنْ أساء الصحبة ولم یحترم حقَّ العِشْرَة مع النبی صلی الله علیه و آله فی حیاته أو بعد مماته صلی الله علیه و آله.
إذ أنَّ ممَّن ادّعیت له الصحبة من ثبت ارتداده عن الدین بعد أن تَدَیَّنَ به، وهم کثر، ولیس ذلک ممَّا یدعو للعجب، إذْ أنَّ من بین الصحابة- علی ما عرَّفوا به الصحابیّ الذین یعدّون بالآلاف- من لیس مصوناً عن السُنَن التاریخیَّة أو الاجتماعیَّة، أو معصوماً عن الآثام النفسیَّة للإنسان ککائن بشریّ قد تغلب علیه النفس الأمَّارة بالسوء، ویغلب علیه هواه، وحبُّهُ الجاهَ والسلطانَ لأن یرتکب ما یخالف أوامر الرسول صلی الله علیه و آله ونواهیه، والشواهد علی


1- ولا شکَّ أنَّ الکثیر من الأصولیین- من علماء العامَّة- یرون هذا الرأی فی قول الصحابی، وإن کان هناک شرذمة منهم مثل ابن حزم وابن تیمیَّة یرون أنَّ کل الصحابة علی صواب، وأنَّ قولهم حجَّة مطلقاً

ص: 19
ذلک کثیرة من الصحاح فضلًا عن کتب التاریخ والسیرة.
وبعد هذه المقدمة ندخل فی البحث ضمن نقاط:
النقطة الأولی: بعد أن استفتح الکاتب موضوعه ببضع آیات من الکتاب العزیز ذکر أنَّ الآیات صریحةٌ فی التلازم بین الرسول الکریم وأصحابه، من حیث تبیینها لوظیفة الرسول بین صحبه، وهو قد قام بها أفضل قیام، وعلَّمهم وربَّاهم أفضل تربیة
(1) 24 فلا شکَّ وأنَّ المتربّین تحت یده، والمتعلّمین بتعالیمه سیکونون أفضل الناس بعده صلی الله علیه و آله.
ولنقرأ معاً هذه الآیات، لنری هل أنَّ فی شی‌ءٍ منها إشعاراً، فضلًا عن التوصیف، فضلًا عن الدلالة علی ما یدعیه هذا الکاتب، من تلازمٍ أم لا؟
قال تعالی: رَبَّنَا وَابعَثْ فِیهِم رَسُولًا مِنْهُم یَتْلُو عَلَیْهِم آیَاتِکَ وَیُعَلِّمُهُم الکِتَابَ وَالحِکْمَةَ وَیُزَکِّیهِم إنَّکَ أَنْتَ العَزِیزُ الحَکِیم (2) 25.
وقال تعالی: هُوَ الَّذِی بَعَثَ فِی الأُمِّیِینَ رَسُولًا مِنْهُم یَتْلُو عَلَیْهِم آیَاتِهِ وَیُزَکِّیهِم وَیُعَلِّمُهُم الکِتَابَ وَالحِکْمَةَ وَإنْ کَانُوا مِن قَبْلُ لَفِی ضَلَالٍ مُبِین (3) 26.


1- صحبة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: ص 5- 8
2- البقرة: 129
3- الجمعة: 2

ص: 20
فما ترشد إلیه هذه الآیاتُ هو أنَّ اللَّه بعث النبی صلی الله علیه و آله لتعلیم الناس ولتزکیتهم وتربیتهم، فهو بیانٌ للغایة من البعثة، ولایختصّ ذلک بخصوص الصحابة، فلیس فیه ما ادّعاه الکاتب من التلازم بین الرسول کمعلِّم والصحابة کمتعلّمین، بتوسط تحقّق تلک الغایة فیهم، بل فیها دلالةٌ علی عکس مدّعاه ومطلوبه، وهو أنَّهم قبل مجی‌ء النبیّ صلی الله علیه و آله وقبل تعلیمهم کانوا فی ظلمات الجهل والضلال، ولکن بعد أن علَّمهم النبی صلی الله علیه و آله ما ینبغی لهم العلم به، وما ینبغی لهم عمله؛ هل اهتموا جمیعاً لِمَا أمر به صلی الله علیه و آله؟ وهل اتّبعوه؟
وهل خرجوا من الضلال إلی الهدی بأجمعهم؟.
هذا ما لاتتحدّث عنه تلک الآیات، و من کان له مسکة من عقلٍ یتوجّه إلی عدم الملازمة بین أن یکون المعلّم کاملًا، وبین أن یکون المتعلّمون استفادوا مما علَّمهم، والوجدان قائمٌ علی ذلک.
وإلّا فلو تمَّت تلک الملازمة لحکمنا بتزکیة کلِّ الأمم والشعوب التی سبقت ملَّتنا، إذ أنَّ الأنبیاء- قبل نبیِّنا صلی الله علیه و آله- قد أرسلوا إلی أقوامهم لیعلَّموهم ولیقوموا بتزکیتهم.
ولکنَّ هذا اللازم واضح البطلان کما لا یخفی.
وعلی هذا، فلا ربطَ بین ثبوت کلّ تلک الصفات للنبی صلی الله علیه و آله
ص: 21
وبین عدم ثبوتها لمن کان معه من الناس؛ ممَّن قد یتوجّه لتعالیمه، وقد لایتوجَّه لها، لعارض أو لمانع، ولو کان المانع هو عدم الرغبة فیها، فقد ورد عن بعضهم اشتغالهم بالصفق فی الأسواق، فقد روی البخاری عن أبی هریرة: «إنَّ إخواننا من المهاجرین کان یشغلهم‌الصفق بالأسواق، وإنَّ إخواننا من الأنصار کان یشغلهم عمل‌أموالهم»
(1) 27. وفی‌أخری: «کان یشغلهم صفق بالأسواق» (2) 28 وفی ثالثة مثلها (3) 29 ورابعة کذلک (4) 30 وفی خامسة عن أحمد فی مسنده (5) 31 وفی سابعة «من المهاجرین کانت تشغلهم صفقاتهم فی‌الأسواق، من‌الأنصارکانت تشغلهم أرضوهم والقیام بها» (6) 32.
إذن، فإمَّا أن ینکروا هذه الروایات، ویلزم منه أحد أمرین:
1- أن یردّوا بعض ما اتّفق علی صحّته، وهو ما وجد فی صحیح البخاری ممَّا یرویه هذا الراوی، ولم یکن معلّقاً، وهذا یفتح الباب علی مصراعیه للتشکیک والردّ لکثیر من روایات البخاری.
2- أن یمنعوا صدور مثل هذه الروایات عن أبی هریرة،


1- صحیح البخاری: کتاب العلم، حدیث 115
2- المصدر السابق، کتاب البیوع، حدیث 1906
3- المصدر السابق، کتاب المزارعة، حدیث 2179
4- صحیح البخاری، کتاب الاعتصام بالکتاب والسنَّة، حدیث 6807
5- مسند أحمد، باقی سند المکثرین، حدیث 6976
6- المصدر السابق

ص: 22
وهذا أیضاً یفتح الباب للتشکیک فی الکثیر من مرویَّات هذا الرجل
(1) 33.
فلیس باختیار الکاتب أن یمنع أو أن یُثبت ما شاء له قلمه أو مِقَصُّ رقابته، وقد اتفق العلماء، وممَّن یعتمد علی قوله منهم، علی صحَّة کلّ ما رواه البخاری فی صحیحه، مما لم یُعَلِّقْهُ، ووجوب العمل به. فهو إلزام لهم بما لامفرَّ منه.
وإمَّا أن یعتقدوا بصدور هذه الروایات، ویتمُّ الحفاظ علی مرویّات البخاری، إلّا أنَّها ستکون مبتلاة بهذا الإشکال، وهو انشغال الصحابة عن النبی صلی الله علیه و آله وعن‌تعالیمه، فیثبت مدَّعانامن


1- وفی الواقع ما فتی‌ء أرباب البحث والتحقیق من العامة والخاصة یوماً فیوماً یظهرون المزید من غوامض حیاة هذا الرجل، ولقد بیَّن بعضها قبل ثلاثین عاماً الشیخ محمود أبو ریة فی کتابه شیخ المضیرة وسبقه السید عبدالحسین شرف الدین، وتلاهما الکثیر ممَّن تتبع أثر هذا الصحابی، وفی هذه الأیام وصلت بأیدینا رسالة لمؤلف مغربی وهو الدکتور مصطفی بو هندی، واسم الرسالة «أکثر أبوهریرة» شکَّک فیه ثبوت أصل صحبته للنبی بروایات من قِبَلِهِ نفسه، وأنَّه کان قد سافر إلی طور سیناء للقاء کعب الأحبار فتلا علیه أموراً من التوراة، وهذا یوجب التشکیک فیما یرویه عن النبی، خاصة، وأنَّه کان یهودیاً، وکعب الأحبار لم تخرج الیهودیة من قلبه کذلک، بشهادة الخلیفة الثانی، ولعله أظهر الأسلام لیکید له، بل ما تکشف عنه کلماته وآثاره، وکلمات أمیر المؤمنین وأبی ذرّ وغیرهم من الصحابة حیث یصمونه بابن الیهودیة وبالیهودی، وفی هذا أکبر دلیل وموجب للتشکیک فی مرویات هذا الرجل وصاحبه!! خاصة الروایات الإسرائیلیَّة

ص: 23
عدم توجّههم إلی تعالیم النبی صلی الله علیه و آله
(1) 34.
وکذا یلزم علیهم ما ندّعیه فی المقام من عدم الملازمة بین ما بُعث لأجله النبی صلی الله علیه و آله وما أدَّاه من وظیفة، وبین التزامهم بتعالیمه صلی الله علیه و آله فیثبت مدَّعانا من عدم التزام الکثیر منهم بتعالیمه، بل عدم مداومة حضورهم عنده للتعلّم والاستفادة من علمه صلی الله علیه و آله والأخذ عنه صلی الله علیه و آله.
ثمَّ ما الذی یقصده من قوله: «نصوص صریحة»؟
فأیّ صراحة فیها؟ ولیس من حجَّة عند العقلاء إلّا النصوصیَّة أو الظهور، والفرض أنَّها لیست نصَّاً فی المدّعی، کما لایدعیه هو، فإنَّ النصّ ما لایقبل التأویل، ولا ظهور- أیضاً- فإنَّ الظاهر منها ما ذکرناه آنفاً، وما عداه یحتاج إلی قرینة معیّنة، أوصارفة عن غیره، وأنَّی له هذا!!؟ إن کان یتکلّم علی طریقة العرف فی محاوراتهم!.
النقطة الثانیة: لقد ادّعی أنَّ من کمال نعم اللَّه علی نبیَّه أن اختار له خیر الأصحاب فهماً ورجولة وشجاعة.... إلی آخر ما ذکر.
وهذا أمر مسلَّم فی الجملة ولکن.. لنا معه فی ذلک عدَّة مواقف:


1- سیأتی فی ما بعد ما یشیر إلی هذا من فعل بعض الصحابة؛ بل جُلُّهم، وکفانا أن نتوجه لما یمکن وروده علیهم من النقص فی ما لو أسقطوا مرویات أبی هریرة فقط عن البخاری، فهی بما یساوی 26% من کل روایاته

ص: 24
الموقف الأول: لا شکَّ أنَّ اللَّه عزَّ وجلَّ لما اصطفی نبیه لم یستشر أحداً فی ذلک وهذا معلوم لکل أحد، وحینما أرسله فإنَّما أرسله إلی الناس کافَّة، ولکنَّ التبلیغ والانذار کان أولًا لقومه، ثمَّ شیئاً فشیئاً تدرجت الدعوة حتی عمَّت الخافقین، ولم یکن قبول دعوته من قِبَل الناس شرطاً فی صحَّة تلک الدعوة، بحیث إنَّه لو لم یقبل أحدٌ منهم دعوته لزم بطلان نبوته، وهذا مسلم أیضاً، إذن فالنبی نبی ورسول من اللَّه عزَّ وجلَّ سواء قبلوا أم رفضوا، فهو نبی بالحق قد جاء من عند الحق شاؤا أم أبوا، اتبعوه أم خذلوه.
ثمَّ إنَّ دعوته لهم إنَّما کانت لرفع جهالتهم ودحض باطلهم وضلالهم، فهم الذین کانوا محتاجین لدعوته، وبمجیئه لهم تتم النعم علیهم وتکمل معارفهم، فهم أهل الحاجة للتکمیل بالتصدیق بنبوته
(1) 35. ولکن، هل صدَّقوا أم کذَّبوا؟
هذا ما لا یفصح عنه الکاتب مخافة انکشاف بعض تلک الصفحات المظلمة من تاریخ مَنْ نسب أو ادعی لهم‌الصحبة، ومن والاهم لیس إلّا.
الموقف الثانی: ما یتعلق بدعواه أنَّهم خیر الأصحاب فَهْمَاً.
فهذا ما تکذّبه الروایات المتناثرة هنا وهناک فی صحاحهم


1- فاْقرأ قوله تعالی الیوم أکملتُ لکم دینکم وأتممتُ علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً فإنَّ خطاب إکمال الدین وإتمام النعمة متوجه للناس

ص: 25
وغیرها، وهاهو الخلیفة الثانی یقول: «ندمتُ علی أمورٍ لم أسأل عنها رسول اللَّه قبل وفاته.. ومنها أنَّه مات رسول اللَّه ولم أسأله عن قوله تعالی: وفاکهةٍ وأبَّا
(1) 36 وکفی بهذا نفیاً للفهم الکامل عند هذا المؤلّف، وإلّا فالشواهد کثیرة.
وأمَّا الرجولة؛ فهل یقصد أنَّهم کانوا أصحاب کلمةٍ نافذةٍ؟
وهذا المعنی الکنائی المراد منها.
أم یقصد أنَّهم کانوا أصحاب مواقف عظیمة فی الحقّ، فهذا لاینکره أحدٌ، لکنَّه کان لبعضهم لامطلقاً.
وکذا الکلام فی صفة الشجاعة، وقد کان المبرَّز فیها أمیر المؤمنین علیه السلام بل إنَّ أمر شجاعته ممَّا ثبت بالتواتر المعنوی.
ولکنَّ غایة ما یثبت بالذی ساقه المؤلّف: أنَّ بعض صحابة الرسول کانوا أهل فهمٍ ورجولةٍ وشجاعةٍ؛
نقول له: ثمَّ ماذا؟ وهل یتصوّر منه أن یثبت به أنَّ کلّ صحابة النبی صلی الله علیه و آله وعددهم ینوف علی الآلاف، کانوا کذلک!!؟
إنَّ هذا لممَّا یُضحک الثکلی!.
الموقف الثالث: ما رام إثبات مدّعاه من خلاله وهو قول النبی صلی الله علیه و آله: «الناس معادن فخیارهم فی الجاهلیَّة خیارهم فی


1- سورة عبس، آیة 31

ص: 26
الإسلام، إذا فقهوا»
(1) 37.
فبالإضافة للمناقشة فی سند هذه الروایة، فإنَّ المناقشة فی دلالتها واضحة، بل حتّی لو تمَّت دلالتها فغایة ما تثبته هو أنَّ کون الرجل من أهل الخیر فی الجاهلیَّة فهو کذلک فی الإسلام، بشرط التفقّه فی الدین، وهذا أجنبی عمَّا یروم المؤلف إثباته إطلاقاً.
و لاینقضی عجبی من هذا الکاتب، فإنَّ کلّ استدلالاته بهذه الصورة، فهو یتوهّم أو یتقصّد هذا النحو من الکلام، بأن یذکر الوصف المطلوب تحقّقه من الصحابة، ومن ثمَّ یدّعی ثبوته فیهم کلِّهم، وکأنَّه أمرٌ مسلَّمُ الثبوت، وممَّا لایقبل النقاش أو الإنکار.
أخی الکاتب- وأنت یا أخی القاری‌ء- ثبِّت العرش ثمَّ انقش، فلو قال لک شخص: إنَّ فی الطریق مَن اسمه زید، فهل یُثبِت هذا أنَّ کلَّ مَن فی الطریق، اسمه زید!!؟
الموقف الرابع: إنَّ الإنسان العاقل یسیر بقدر ما یسیر به


1- صحیح البخاری: 6/ 298 ومسلم برقم 2526 باب خیار الناس، إذ أنَّ آفة هذا الحدیث هو انتهاء جلِّ- بل کلِّ- طرقه لأبی هریرة، وفیه ما فیه، علاوة علی وجود حرملة بن یحیی الذی یروی عنه مسلم کثیراً وقد قال عنه أبو حاتم: یُکتَب حدیثه ولا یحتج به، وقال عنه ابن عدی سألت عنه عبداللَّه بن محمد الفرهاذانی؟ فقال: ضعیف، ولم یجوز أحمد بن صالح الروایة عنه، وأمَّا من جهة المتن ففی تتمته: «.. وخیر الناس فی هذا الأمر أکرههم له قبل أن یقع فیه...» ولعل فی هذا إرادة المدح والتقرب من قبل أبی هریرة إلی بعضهم ممَّن کان شدیداً علی الدین قبل تظاهره بالإسلام

ص: 27
الدلیل مرشداً لطریقه، فأنَّی یوجهه یختار، ولا ینبغی له أن یوجه هو الدلیل ویُکیِّفُه ویُطوِّعه کما یشاء، فإنَّ هذا هو الانحیاز، وعدم الحیاد العلمی بأن تجعل الدلیل طوع هواک وطبق رؤاک، وهو أمر ممقوت من کل أحد، ولذا نقول: قد صحَّت الآیات بأنَّ الرسول جاء لتزکیة المدعوِّین ولتعلیمهم وتربیتهم، وقد فعل ما کُلِّف به وأدَّی ما حُمِّل، ولکن‌وردت روایات تاریخیَّة موثقة أوأحادیث مصححة ممَّن لا یمکن الطعن علیه فیها، وهی تثبت أنَّه قد صدر من بعض أولئک الصحابة ما یخالف تلک التربیة التی أداها النبی صلی الله علیه و آله بل ما یخالف الدین کلًّا، والعقل السلیم، فیلزمنا أحد أمرین:
إمَّا أن نقول- والعیاذ باللَّه- إنَّ الرسول قد علَّمهم وربَّاهم علی ذلک الأمر المشین. وهذا هو الکفر بعینه، کما هو بعید عن ساحة قدسه صلی الله علیه و آله.
وإمَّا أن نقول بأنَّ ما صدر منهم إنَّما هو من فعلهم الخاصّ بهم، والذی لم ینصَّ علیه النبی صلی الله علیه و آله بل لایرتضیه، وهو مخالف لما أراده صلی الله علیه و آله
(1) 38.
ولا شکَّ أن لازم القول الأوّل رمی النبی صلی الله علیه و آله بالنقص، ونسبة عدم حسن تبلیغ الرسالة إلیه! وهذا ینافی الآیات والروایات


1- ولذا فقد ذکروا فی بعض قضایا خالد بن الولید قتله عامر بن الأضبط بعد إظهاره الإسلام والسلام، وغضب النبی لذلک وقال اللهم إنی أبرأُ إلیک مما فعل خالد- قالها ثلاثاً- وسیأتی ذکر مصادرها

ص: 28
المثبتة لعصمته صلی الله علیه و آله وأنَّه لم یقصّر فی التبلیغ.
بینما لامانع من الالتزام بالقول الثانی، إذ لیس فیه نسبة طعن لساحته صلی الله علیه و آله ولیس فیه إلّاإثبات ما یمکن أن یصدر من أیّ فرد غیر معصوم قابل لصدور الخطأ منه
(1) 39.
إن قلتَ: یمکن لنا أن نختار شقّاً ثالثاً وهو تکذیب تلک الروایات.
قلتُ: مضافاً إلی کثرة تلک الروایات بحیث لا یمکن تکذیبها کلّها، فإنَّ الموجب لتکذیب الخبر ما هو؟
إنَّ الموجب لتکذیبه: إمَّا مخالفته لضروری النقل أو ضروری العقل، وإمَّا وجود ما ینهض بمعارضته من النصوص الأخر، ولا یخفی أنَّ فیما ینقل من وقائع وقعت أو حوادث صدرت من بعض الصحابة، والالتزام بذلک فیها لیس فیه خلاف لضروریٍ من عقل أو نقل، کما لیس فیها روایات أخری معارضة لها حتی یلزم


1- والمشکلة الکبری التی یعیشها الکاتب وأمثاله هو أنَّهم قد ولدوا ودرجوا علی هذه الهالة القدسیَّة لمن صَاحَبَ النبی أو عاش معه فی زمانه أو روی عنه، وکأنَّ تلک الأمور توجب العصمة لهم، وابتنت عقولهم علی ذلک لأجیال متتالیة ومترامیة الأطراف والأشخاص، ولمسافات فکریة معمقة من قبل الأیدی الخبیثة المغرضة التی ما فتئت تعبث بالتاریخ والحدیث والسیرة إرضاءاً لأیدی غریبة عن الدین، واللَّه المستعان، ولا حول ولا قوَّة إلا باللَّه العلی العظیم

ص: 29
تساقطهما، والفرض عدم وجود آیة تثبت العصمة لهم جمیعاً حتی یصار إلی تأویل تلک الروایات مهما أمکن.
کما أنَّ الروایات قد وردت لنا من قبل أشخاص لا یمکن الطعن علیهم کما لو کانت فی الصحیحین أو المسانید الأخری بشرط الشیخین، وهکذا فی کل روایة، ولو کانت من کتاب غیر تلک الکتب، وکانت جامعة لشرائط صحَّة الخبر.
ولو التزم بسقوطها للزم التخلّی عن علم الحدیث والرجال، وبالتالی یجوز لهم أخذ کلّ حدیث دون البحث فی سنده أصلًا، وهو کماتری!.
الموقف الخامس: لایمانع أحدٌ، بل ممَّا لایُنکَر: أنَّ الرسالة المحمدیَّة، و الهدی النبویّ الشریف هو نعمةٌ عظیمةٌ، بل هی من أعظم النعم علی الصحابة بل علی الأمَّة جمعاء، وکما قال تعالی فی آخر الآیة المذکورة: ذلِکَ فَضْلُ اللَّهِ یُوتِیهِ مَنْ یَشَاء
(1) 40.
ولکنَّ السؤال الذی یبقی بلاإجابة بعدُ: هل أدّوا حقَّ تلک النعمة؟ وهل شکروا للَّه‌ذلک الفضل الذی هم فیه؟ فقد قال تعالی: قُلْ لَا أَسْأَلُکُم عَلَیْهِ أَجْرَاً إلَّا المَوَدَّةَ فِی القُرْبَی (2) 41.
فهل تودَّدوا لذوی القربی أو عَادَوْهُم؟.


1- سورة المائدة: 54
2- سورة الشوری: 23

ص: 30
وقد کان هذا أمراً یسیراً فی مقابل تلک النعمة العظیمة، والفضل الإلهی الکبیر، والذی لم یؤدّوه کما ینبغی، وقد دلَّت علی ذلک الروایات الکثیرة فی الصحاح وغیرها.
الموقف السادس: قد قالوا فی فقه القضاء: «البیّنة علی المدّعی، والیمین علی من أنکر».
وقد ادَّعی الکاتب: أنَّ هناک ملازمةً بین المحبَّة للرسول، والاعتقاد بأنَّه أدّی الأمانة، وبین تعدیل الصحابة الذین أخذوا عنه الحدیث، وعاش بین أظهرهم، وأنَّ الطعن فیهم طعنٌ فی إمامهم وقائدهم!
فما هی بینته علی ذلک!؟ ففی کلّ ما عرضه لم یأتِ لنا بدلیل علی ما ادَّعی، لا شکَّ إذن أنَّه یرسل الکلمات جزافاً.
فإذا تبیَّن للمنصف العاقل أن لابیّنة للمدعی، ظهر له أن لاملازمة بین الأمرین قطّ، بل قد یجتمعان فی واحدٍ ویفترقان فی آخر، والتاریخ وتراجم الرجال فیها من الشواهد ما تُملأ به الصفحات.
النقطة الثالثة: وفیها عدَّة إشارات مع هذا الکاتب:
الإشارة الأولی: لقد حاول ثانیة أن یضرب علی وتر الصحبة والملازمة بین المعلّم والمتعلّم؛ فادعی بأنَّ وِزَانَ الرسول مع صحبه وِزَان رئیس القومیَّة أو الدولة مع أعوانه والمقربین منه، فیما لو جاء شخص یدعی انتسابه إلیهم، ولکن یطعن فی المقربین من
ص: 31
الرئیس ویصفهم بالخونة، فلاشکَّ أنَّ هذا الرئیس سیغضب لذلک ولن یرضی أن یوصف المقربون منه بتلک الصفات، وهنا عدَّة أمور:
الأول: لقد قاس الرسول الأعظم بمقیاسه الصغیر علی أنَّه رئیس قومیَّة أو دولة، ولکنَّ هذا القیاس مع الفارق؛ لأنَّ رئیس الدولة هو الذی اختار بطانته وقرَّبهم وجعلهم مختصین به، بینما لم یجعل الرسول جمیع صحابته من المقربِّین له، بل کلامک أخذ للدعوی فی الدلیل فی الواقع، وهو مصادرة علی المطلوب.
علاوةً علی تفرّع ما ذکره عن عقیدته القاصرة فی النبی صلی الله علیه و آله بأنَّه قابل للخطأ، ولذا صحَّ له مثل هذا القیاس، والحقّ عندنا عدم صحَّة ذلک، بل الأدلّة العقلیَّة والنقلیَّة قائمة علی بطلان ذلک، وهی قائمةٌ علی أنَّه صلی الله علیه و آله معصوم عن الخطأ فی کلّ شی‌ء وکفانا دلالةً قوله تعالی: وَمَا یَنْطِقُ عَنْ الهَوَی* إنْ هُوَ إلَّا وَحْیٌ یُوحَی
(1) 42 الثانی: لو اکتشف أحد الرعیَّة خیانةً من مقرّبی الرئیس ونسبها إلی الرئیس أو کانت سوف تحسب علیه بما سیشوِّه سمعته عند الملأ، فلاشکَّ أنَّ کشف هذه الخیانة وتبرئة الرئیس منها لیست ممَّا یغضب الرئیس، بل هی ممَّایُسرُّه!!؟


1- النجم: 4- 5

ص: 32
الثالث: قد جعل اعتبار الرسول لصحبه ولقربهم منه کاعتبار رئیس البلد أو القومیَّة لذلک، وهذا لو سلَّمناه فی حدّ ذاته
(1) 43 لم نسلِّم صدوره من النبی صلی الله علیه و آله بنحو عام، فلنا أن نسأله: هل کان اعتبار الرسول لکلّ الصحابة أو لبعضٍ منهم؟ وهم خصوص من کان یری فیهم الإخلاص والتقوی والامتثال لأوامره والانتهاء عن نواهیه؟ لا أشک فی عدم اختیارک للشقّ الأوّل بل لابدّ أن ترجّح للشقّ الثانی، وإلا فتعالَ لنقرأ تاریخ الصحابة واحداً واحداً، وَلْنُرِی العَالَمَ أَجْمَع کیف أنَّ بعض من تسمِّیهم بالصحابة کانوا علی شکّ من الرسول فی إخباراته (2) 44؟ وفی أوامره ونواهیه (3) 45؟ بل حاول البعض منهم التعرّض لقتل النبیّ حین دحرجوا علیه الدباب (4) 46 بل لم یقبلوا منه قط تبلیغاته المتکررة فی


1- وإن کان من حیثیات أخری قد یوجب منقصة فی النبی، وذلک لکماله صلی الله علیه و آله ونقصهم، ولعصمته وقابلیتهم للخطأ
2- راجع واقعة صلح الحدیبیَّة وقول بعضهم: ماارتبت ارتیاباً قبل الیوم، وفی روایة أخری: ما شککتُ مثل الیوم..، وستأتی مصادر هذه القضیة، فانتظر
3- سیأتی منَّا بیان لبعض الموارد التی صدرت منهم وکانت صریحة فی الامتناع عن امتثال أوامر النبی صلی الله علیه و آله، کما فی إحلاله وذبحه الهدی وشکواه أمر أصحابه لزوجه أم سلمة، وکما فی «أنحجّ ورؤوسنا تقطر؟» صحیح البخاری: 2/ 594 رقم 1568، وکما فی اعتراض البعض علیه فی توقیع الصلح مع قریش.. و.. و
4- وهی قضیة العقبة ومرور النبی بها فحاول جماعة من أصحابه قد تآمروا علی قتله، وسیأتی ذکر مصادرها

ص: 33
ابن عمه وولیّ أمرهم بعده بلافصل علیّ بن أبی طالب
(1) 47.
الثالث: ونسأل الکاتب المعاصر ونخاطب وجدانه: ألم تجلس علی مقاعد الدراسة عبر ترقیاتک العلمیَّة، ووجدت من الطلاب من لم یوافق أستاذه فی عرض بعض الأمور أو فی القبول بها؟ بل ألم یکن منک أنت بنفسک مثل هذا الأمر فی أن ترفض أو تعارض بعض ما یعرضه أستاذک ومعلّمک من أمور سواء فی مادة البحث أو فی منهجه؟ بل حتّی ولو لم تبدِ هذا المعنی لأستاذک حینئذٍ لکن ألم یکن فی قلبک شی‌ءٌ منه؟
کل هذا وکلاکما غیر معصوم عن الخطأ فی اللسان ولا فی الجَنَان ولا فی الاعتقاد، ولکنَّ الفارق بینکم وبین الصحابة- مع أنَّهم کانوا کذلک غیر معصومین- أنَّ معلمهم کان معصوماً بإجماع المسلمین وضرورة العقل والنقل، وأنَّهم رأوا النبی صلی الله علیه و آله دونکم، وإلی هنا نصل إلی نتیجة وهی:


1- وقضیة الحارث بن النعمان مشهورة مسطورة فی الکتب، حیث أنَّه لما اتصل إلیه خبر تنصیب النبی علیاً ولیاً ومولی للمؤمنین أتی النبی فقال له: أمرتنا بالصلاة فصلینا وبالصوم فصمنا وبالحج فحججنا وبالزکاة فزکینا أموالنا، ولم تکتف بذلک حتی نصبت ابن عمک علینا ولیَّاً، أهو أمر من اللَّه أم من عندک؟ قال صلی الله علیه و آله بل هو من عند اللَّه، فخرج وهو یقول: «اللهم إن کان من عندک فأنزل علینا حجارة من السماء» فذهب نحو دابته لیرکبها فما أتم رکوبه حتی نزلت علیه حجارة من السماء فوقعت علی رأسه وخرجت من دبره فمات من حینه» فراجع تفسیر قوله تعالی: سأل سائل بعذاب واقع

ص: 34
أنَّ غیر المعصوم قابل للخطأ ولکنَّ المعصوم لا نتصور تحقق أو صدور الخطأ منه، وأنَّ الاشتباه من غیره- ولو کان هذا الغیر هو من الصحابة- یمکن تحققه وصدوره، وأنَّ الاختلاف مع المعلِّم یمکن صدوره أیضاً، ولکنَّ الأمر المهم والمتبقی هنا هو أنَّ الاختلاف مع المعلّم أمر طبیعیّ لو کان غیر معصوم وقابلًا للخطأ، لأنَّه بشرو لکنَّ اختلاف الصحابة مع نبیهم ومعلمهم ألیس قبیحاً؟ وعدم انصیاعهم لأوامر نبیهم ألیس قبیحاً؟ بل ألم یکن عدم اعتقادهم بما یقول فضیعاً منهم وأمراً شنیعاً؟
لا تقل لی: کلّ ذلک لم یصدر، وأنَّ کلّ ما ذکره المؤرّخون محض أساطیر وأکاذیب لفَّقوها.
فإنَّ ما أستندُ إلیه فی دعوای هذه لیس تلک الکتب التاریخیَّة؛ بل هی روایات الصحاح والأسانید.
وإنَّ مقتضی قواعد البحث العلمی أن تکون ممَّن یتبع الدلیل لا ممَّن یُطَوِّع الدلیل کما یشاء، أو یقبل منه ما یوافق هواه ویرفض ما یخالفه.
والمصادر موجودة بین یدیک، ولیس علیک إلا الخلوة بنفسک متأملًا فی الروایات متصفحاً لکتب التأریخ، ولا تقل: «إنَّ تلک الکتب کلّها أساطیر»، فتکذب کلّ ما لا یوافق رأیک.
ویاتری: هل یبقی لک کتاب تعتمد علیه؛ لو رددتَ کلّ ما خالف هواک؟
ص: 35
الإشارة الثانیة: وأمَّا ما تعرضتَ له من أنَّ ذمّهم یسقط مباشرة وبلا تأنٍ، وذلک فی مقابل مدح رئیس الدولة أو القوم لهم، وفی مقابل کلّ من یذمّهم.
فأین قد صحَّ عن النبیّ الأکرم أنَّه مدحهم عامّة ومطلقاً؟
وأیضاً لو صدر عنه مدح لبعض الصحابة، حتی ما کان بعنوان الصحابة فلابدَّ من صرفه إلی خصوص الذین اتبعوه بإحسان وأحسنوا الصحبة، وبذلوا أنفسهم دونه، لا کلّ من تحقق أنَّه صحب النبیّ بالمعنی الذی ذکرته أوَّل الرسالة، وهو من آمن بالنبیّ وصحبه ولو لفترة من الزمن ومات علی ذلک.
فما العبرة فیمن آمن بالنبیّ وصحبه مدَّة حیاته أو مدَّة حیاة النبی صلی الله علیه و آله لا حبَّاً فی الإسلام؛ وإنَّما لسلطان النبی صلی الله علیه و آله أو لوجاهة بین الناس، وما أکثر أغراض الناس واختلاف أهدافهم وغایاتهم فی التقرب من الرؤساء، هذا أوّلًا.
وثانیاً: لو فرضنا صحَّة مدح النبیّ للصحابة؛ فقد ثبت عندنا ورود ذمٍّ لبعضهم أو لبعض الصفات الموجودة فیهم، و ثبت عندنا من روایات بطریق صحیح غضب النبی علی بعضهم، وعدم رضاه عنهم أو تبرؤه مما عملوا، و ثبت من بعض الروایات أنَّه قد صدر منهم بعد وفاته صلی الله علیه و آله ما لا یُرضیه لو کان حیّاً بین أظهرهم.
فطریق الجمع بین الأمرین أن نخصّص المدح الوارد فی الصحابة بمن لم یصدر منه ما یشین الصحبة ویباعدها عنه.
ص: 36
لا أن نردَّ کلّ تلک الروایات الواردة فی حقِّ بعضهم ممَّا ینافی روایات المدح.
الإشارة الثالثة: لو دار ثبوت العیب بین ثبوته للمعلِّم أو للتلامیذ أو للناقد لهم، فهنا نُعمِل القواعد العلمیَّة المستندة للعقل السلیم.
فنری أنَّ المعلِّم؛ فیما لو کان معصوماً وقد بذل جهده فی التعلیم والتربیة والتزکیة لهم؛ فهو خارج عن عنوان ثبوت العیب فیه.
وأمَّا التلامیذ: فهل تعلَّموا کلَّ ما علَّمهم؟ وهل وعوا وعملوا بکل ما تعلَّموا؟ أم تخلَّف العالم منهم عن العمل؟.
إنَّ هذا ما تهدینا إلیه بعض الآیات والروایات الواردة فی الصحاح، حیث تثبت عدم انصیاعهم لکل ما قاله معلِّمهم وقائدهم.
1- فاقرأ معی هذه الآیة: یَحْلِفُونَ بِاللَّهِ مَاقَالُوا وَلَقَدْ قَالُوا کَلِمَةَ الکُفْرِ وَکَفَرُوا بَعْدَ إسْلَامِهِم وَهَمُّوا بِمَا لَمْ یَنَالُوا
(1) 48 فقد نزلت فی بعضهم یوم غدیر خمٍّ لما رأوا النبی صلی الله علیه و آله رافعاً بید علیّ قالوا: «انظروا إلی عینیه کأنَّهما عینا مجنون»، وقیل هو الجُلَاس بن عبید، أو سوید، ولکنَّه تاب بعد ذلک عمَّا قال (2) 49.


1- التوبة: 74
2- سیأتی مصدرها لاحقاً

ص: 37
2- واقرأ معی أیضاً قوله تعالی: وَیَقُولُ الذِّینَ آمَنُوا لَوْلَا نُزِّلَتْ سُورَةٌ فَإذَا أُنْزِلَت سُورَةٌ مُحکَمَةٌ وَذُکِرَ فِیهَا القِتَالُ رَأَیْتَ الذِّینَ فِی قُلُوبِهِم مَرَضٌ یَنْظُرُونَ إلَیکَ نَظَرَ المَغْشِیِّ عَلَیْهِ مِن المَوْتِ فَأَوْلَی لَهُم
(1) 50 فالذین فی قلوبهم مرض هم من الذین آمنوا، ومن الصحابة، لأنَّ المفروض أنَّهم آمنوا وهم مع النبی صلی الله علیه و آله.
ثمَّ أَکْمِلْ تلاوة السورة معی، وَقِفْ عند قوله تعالی: أَمْ حَسِبَ الذِّینَ فِی قُلُوبِهِم مَرَضٌ أنْ لَنْ یُخرِجَ اللَّهُ أَضْغَانَهُم* وَلَوْ نَشَاءُ لأَرَیْنکَهُم فَلَعَرَفْتَهُم بِسِیمهُم وَلَتَعْرِفَنَّهُم فِی لَحْنِ القَوْلِ.. (2) 51.
واقرأ قوله تعالی: مَالَکُم إذَا قِیل لَکُم انفِرُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُم إلی الأَرْض (3) 52 فمن الذی تثاقل عن النفور للجهاد غیر الصحابة من الکفَّار والمشرکین؟ هل هم المؤمنون أم غیرهم؟
3- واقرأ معی قوله تعالی: وَإذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْوَاً انْفَضُوا إلَیْهَا وَتَرَکُوک قَائِمَاً (4) 53 ففی البخاری (5) 54: أقبلت عیرٌ یوم


1- محمد 20
2- محمد 29. 30
3- التوبه 38
4- الجعه
5- صحیح البخاری: 4/ 1859 برقم 4616

ص: 38
الجمعة ونحن مع النبی صلی اللَّه علیه وسلم فثار الناس إلا اثنی عشر رجلًا فأنزل اللَّه: وإذا رأوا تجارةً...
(1) 55.
وأمَّا فی الروایات: ففیها الکثیر ممَّا یُثبت عدم انصیاعهم لأوامره صلی الله علیه و آله.
فمنها: ما ذکره البخاری فی صحیحه من أنَّه لمَّا تمَّ صلح الحدیبیَّة وهمَّ الرسول بالإحلال بالهدی‌أمر أصحابه بالذبح؛ فلم یقم منهم أحدٌ؛ فأمرهم ثانیة وثالثة، فلم یستجیبوا، فدخل إلی خیمة أم سلمة، واشتکی إلیها أصحابه، فقالت له: لا علیک منهم اخرج واذبح الهدی، فلماخرج وذبح هدیه قاموا متثاقلین الواحد والإثنین» (2) 56.
بل فیها: «جاء عمر للنبیّ وقال له: أو لستَ نبیّ اللَّه حقّاً؟! قال: بلی.


1- وفی تفسیر الکشاف للزمخشری: 4/ 536- 537: قیل: بقی معه ثمانیة، وأحدعشر، واثنا عشر، وأربعون، فقال علیه السلام: «والذی نفس محمد بیده لو خرجوا جمیعاً لأضرم الله علیهم الوادی ناراً»، وفی هامش التفسیر... وأصل هذه القصة فی الصحیحین من روایة حصین عن سالم.. وفی لفظ مسلم: «منهم أبوبکر وعمر» وفی روایة: «وأنا فیهم»، أقول: فهل یمکن بعد هذا أن نحکم علی کل الصحابة بأنَّهم عدول ولا یمکن التعرض لهم بالنقد والتجریح وقد آذوا النبی وترکوه قائماً؟؟ والغریب من بعضهم تعلیله فعلهم بأنَّ وقتئذٍ لم یکن الاستماع للخطبة واجباً، فاسمع واعجب!!
2- صحیح البخاری: 2/ 978، صحیح مسلم: 3/ 1411

ص: 39
قال: أو لسنا علی الحقّ، وعدوّنا علی الباطل؟ قال: بلی.
قال: إذن؛ فلم نعطی الدنیَّة فی دیننا؟
قال: إنّی رسول‌اللَّه، ولستُ أعصیه وهوناصری، أو قلتُ لک تحجّ البیتَ العامَ؟
قال: لا، فرجع ولقی أبابکر فقال له ما قال للنبیّ فأجابه بما أجابه، فرجع عنهما، وهو یقول: فعملتُ لذلک أعمالًا»
(1) 57.
ومنها: فی حجَّة الوداع لمَّا أمرهم بالإحلال ثمَّ الإحرام للحجّ جاءه بعضهم، وقال: یارسول اللَّه ننطلق إلی منی ورؤوسنا تقطر..!؟» (2) 58.
ومنها: ما فی صحیح مسلم (3) 59 من ظهور ضیق صدور الصحابة من أوامر النبیّ صلی الله علیه و آله: أهللنا مع رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم بالحجّ فلمّا قدمنا مکّة أمرنا أن نحلَّ ونجعلها عمرةً، فکبر ذلک علینا وضاقت به صدورنا....


1- وفی المصدر هکذا: قال الزهری: قال عمر: فعملت لذلک أعمالًا
2- صحیح البخاری: 2/ 594 رقم 1568
3- صحیح مسلم: 2/ 884 برقم 1216، ونفس الحدیث بلفظ البخاری: 2/ 594: ننطلق ورؤسنا تقطر، وبلفظ أحمد 4/ 286 و مسند أبی یعلی 3/ 233: فقال الناس: یارسول اللَّه قد أحرمنا بالحج فکیف نجعلها عمرة؟ قال: انظروا ما آمرکم فافعلوا، فردوا علیه القول فغضب ثم انطلق حتی دخل علی عائشة غضبان فرأت الغضب فی وجهه، فقالت: مَن أغضبکَ؟ أغضبه اللَّه، قال: وما لی لا أغضب وأنا آمر بالآمر فلا أتبع!!

ص: 40
وفی لفظ الطبرانی فی المعجم الکبیر
(1) 60: حتی إذا کان یوم الترویة أمرنا فأهللنا بالحجّ، فقال بعضنا لبعض: خرجنا من أرضنا حتّی إذا لم یکن بیننا وبین منی إلّاأربع نخرج ومذاکیرنا تقطر منیَّاً!؟.
فبلغ ذلک رسول اللَّه فقال: أتتهمونی وأنا أمین أهل السماء وأهل الأرض!؟.
ومنها: اعتراضهم وطعنهم فی تأمیر النبیّ صلی الله علیه و آله أسامة بن زید علی الجیش، وفیه: فطعن بعض الناس فی إمرته، فقام رسول اللَّه فقال: «إنّکم تطعنون فی إمرته کما کنتم تطعنون فی إمرة أبیه من قبل..» (2) 61 ومنها: ما صدر من عمر من منع النبیّ صلی الله علیه و آله وهو فی أیامه الأخیرة أن یکتب کتاباً للهدایة لایضلُّ الناس بعده أبداً، فقال عمر: إنَّ النبیّ قد غلبه الوجع وعندنا کتاب اللَّه، فاختلفوا، وکثر اللغط، قال: «قوموا عنّی ولا ینبغی عندی التنازع..» (3) 62.
وهذا غیض من فیض، وإنَّما ذکرنا هذه الموارد دفعاً لتغریر الکاتب بعدم مخالفتهم لتعالیم النبیّ صلی الله علیه و آله کأستاذٍ لهم ومعلِّم.
وإلا، فهی واضحة للعیان ولا تحتاج إلی برهان، وقانا اللَّه


1- المعجم الکبیر للطبرانی: 7/ 127
2- صحیح البخاری: 6/ 2444، صحیح مسلم: 4/ 1884
3- صحیح البخاری: 1/ 54 برقم 114

ص: 41
سوء المنقلب.
وأما فی رجوع العیب للطاعن وأنَّه یرجع طعنه فیهم للطعن فی المعلِّم.
فهذا کلام مرفوض جملةً وتفصیلًا، فإنَّ الناقد البصیر؛ فیما لو استند إلی مقدمات علمیَّة تامّة واعتمد علی أدلّة معتبرة عند الخصم، فنقده یکون نقداً قد صدر من أهله ووقع فی محلّه، ولا یلزم من ذلک رجوع الطعن للمعلِّم، وذلک لفرض التفکیک بین المعلِّم وما جهد من تعلیمهم، وبین التلامیذ الذی لم یحسنوا الوفاء للمعلّم...!!
هذا مع اعتبار حسن الصحبة والاحترام والتقدیر لمن وَفَی منهم، وثبت حسن صحبته له صلی الله علیه و آله حتی انتقل إلی جوار ربّه.
الإشارة الرابعة: تفاخره بما فعل من ادَّعی لهم حسن الصحبة بأنَّهم ممَّن وقفوا مع‌الرسول الأکرم فی‌حروبه حتی بلغت القلوب الحناجر، ولم یتخلّوا عنه، یلحظون مجالسه وأنفاسه نفساً بنفس، ویتدافعون علی فاضل ماء وضوئه.. إلی آخر کلامه.
ولقد قرب- هذا الکاتب- من نقل الحقیقة! فالحمد للَّه‌علی الصحوة بعد الغفوة، ولنسأل الکاتب: فی أیّة معرکة هجم الکفارُ علی المسلمین فثبتوا غیر جماعة مخصوصة؟ أفی بدر لمَّا حملوا علی النبیّ حینها نادی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله بعلی علیه السلام لیدفع المقاتِلَةَ من الکفار عنه؟ أم فی غیرها؟ فارجع للنصوص تجد أنَّها تبین لک الواقع.
ص: 42
وهل سمعت فی معرکة من معارک النبیّ بشجاعة أو بسالة من غیر أفراد منهم؟ وهل کانوا کلهم معروفین بالمبارزة والقتال؟؟
وهاک مثلًا من معرکة أُحُد: لمَّا نزل الرماة عن جبل أُحُد ظنّاً بالنصر، وانتهاء المعرکة، ومسارعة للغنائم، فَکَرَّ علیهم الکفّار، وفرَّ المسلمون، فمن بقی مع النبیّ یقیه بنفسه وبسیفه؟؟
وأینک عن غزوة حنین التی تحدّث عنها القرآن إذ أعجبتهم کثرتهم، ولمَّا باغتهم المشرکون فرُّوا جمیعاً، والعبّاس ینادی خلفهم: «یاأهل بیعة الشجرة، یا أهل سورة البقرة»!!.
وهکذا فی غزوة الأحزاب: من الذی برز لمقابلة عمرو بن عبد ودّ؛ ذاک البطل الذی کان یعدّ بألف فارس؟
لولا برز له أمیر المؤمنین علیه السلام وتنازلا القتال، وما انجلت الغبرة إلا وعلی علیه السلام قد رقی صدر عمرو واحتزّ رأسه، فکبَّر المسلمون وانهزم المشرکون
(1) 63.
ولقد قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله یومذاک: «إنَّ ضربة علیّ لعمرو أفضل من عمل الثقلین أو- عبادة الثقلین-» (2) 64.


1- سیأتی ذکر مصادرها حین الکلام فی غزواته صلی الله علیه و آله
2- المستدرک للحاکم: 3/ 32، تاریخ بغداد: 3/ 19، مناقب أخطب خوارزم: 104، المغازی للواقدی: 2/ 470- 471، نهایة العقول للرازی: 104، ومصادر أخری کثیرة، بل کل من تعرض للمعرکة ذکر هذا إلا من أعمی الله بصیرته فلم یبصر الطریق إلی علی علیه السلام

ص: 43
وکذا فی خیبر؛ فقد خرج أولًا أبوبکر ولکنَّه سرعان ما رجع یُجبِّن أصحابه، ثمَّ أعقبه عمر بن الخطاب ولم یزد علی نظیره بأن رجع یُجَبِّن أصحابه وأصحابه یُجبِّنُونه، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله:
«لأعطینَّ الرایة غداً رجلًا یحبّ اللَّه ورسوله ویحبه اللَّه ورسوله کرَّاراً غیر فرَّار»
(1) 65.
ولا یخفی ما فی تلک الکلمات من تعریض بمن عداه ممَّن فرَّ أو هو کثیر الفرار عن الأبطال (2) 66 وکان ما أراد اللَّه ورسوله من الفتح المبین لهم علی یدی أمیرالمؤمنین علیه السلام.
وأمَّا مداومتهم علی مجالس الرسول صلی الله علیه و آله وکثرة محادثته:
فهذا لیس لکلِّهم وجمیعهم، وإلّا فهو ممَّا یکذّبه التاریخ وتکذّبه الکثیر من أحوالهم، ففیهم مَن کان لا یفارق المسجد لأجل لقمة طعام لعلَّها تصل بید الرسول صلی الله علیه و آله فیلقمها إیّاه (3) 67.


1- مسند أحمد: 1/ 158، 284، 358، صحیح البخاری: 6/ 291، صحیح مسلم: 2/ 324 مع اختلاف بینها فی الألفاظ
2- بل إنَّ نفس ذکر هذه الصفات لشخص فی مثل المقام یستفاد منه عدم اتصاف غیر من ذکرت له بها کما هو واضح، إلا أن تقوم قرینة علی خلاف ذلک، کالقرینة الموجودة علی أنَّ النبی لابدَّ أن یکون أشجع الناس
3- کما ذکر ذلک الصحابی الکبیر عندهم أبو هریرة؛ کما فی صحیح البخاری: کتاب العلم رقم 115- کتاب البیوع رقم 1906- کتاب المزارعة رقم 2179- کتاب الاعتصام رقم 6807، وفی مسلم؛ کتاب فضائل الصحابة: 4547

ص: 44
ومنهم من شغله الصفق فی الأسواق
(1) 68، وقد وردت إلی ذلک الإشارة فی الآیة القرآنیَّة: وَإذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْوَاً انفَضُوا إلَیْهَا وَتَرَکُوکَ قَائِمَاً (2) 69.
وأمَّا ما ذکره من أنَّه صلی الله علیه و آله لم یألُ جهداً فی تعلیمهم کلّ خیرٍ ونصحهم فی الابتعاد عن کلّ شرٍّ وتحذیرهم من سوء عاقبته.
فهذا أمر مسلَّمٌ، ولکنَّ السؤال هو: هل أنَّهم کلَّهم اتبعوا نصیحته صلی الله علیه و آله أم لا؟ وهل حذروا مما حذَّرهم منه، أم لا؟
الشواهد والدلائل تقول: «لا، لا»، سوی البعض! وعلی المدّعی خلاف ذلک أن یأتی بالبیّنة علی ذلک.
وأمَّا الاستدلال لإثبات ذلک بنفس صدور النصح والتحذیر من النبیّ!
فهذا ضحک علی الذقون لایرتضیه ذو مسکة من عقل سلیم.
الإشارة الخامسة: وأمَّا ما استشهد به من مقاتلَة أمیر المؤمنین الذین انحرفوا عنه وحاربوه فهو لا یخلو من أحد أمرین:
فإمَّا أن یکون کلامه هذا علی وزان کلامه فی صحابة النبی صلی الله علیه و آله مع النبی صلی الله علیه و آله، والکلام فیه هو الکلام، لضرورة التفکیک بین


1- وقد ورد بألفاظ متقاربة وأکثرها هکذا: إنَّ أخوتی من المهاجرین کان یشغلهم الصفق بالأسواق وإنَّ إخوتی من الأنصار کان یشغلهم عمل أموالهم» صحیحا البخاری ومسلم: الموارد السابقة
2- الجمعة: 11

ص: 45
المربی والمعلّم وبین التلامیذ، فهو توسیع لدائرة الإشکال لا حلٌّ له.
وإمَّا أن یکون کلامه فیه أجنبیاً، ونلتزم معه بعدم تحقق بیعة منهم له، ولذا بیَّن صلوات اللَّه علیه فی بعض کلماته حقیقة بیعة بعضهم أعنی أول من بایع وهم- الزبیر وطلحة- بل بیَّنها لهم مباشرة، وأخبرهم أنَّهم أول من ینقض تلک البیعة.
وأمَّا خروج مَنْ خرج علیه، فقد جرَّأهم علی ذلک أمثال عمرو بن العاص، ومروان طرید رسول اللَّه هو ووالده الحکم، ومعاویة بن أبی سفیان لمَّا أن امتنع عن تسلیم الأمر لأمیر المؤمنین علیه السلام.
وأنتم تعترفون فی أمَّهات کتبکم بأنَّهم بغاةٌ علی الإمام، والباغی علی إمام زمانه کافر، هذا بحکمکم أنتم، کما صرَّح به علماؤکم
(1) 70 وغیره، و أبوموسی الأشعری والذی قَبِل أن یحکم


1- لکنَّ ابن تیمیَّة یأبی عن الحکم بکفر معاویة، فیقول: خرج علی إمام زمانه فهو باغٍ، ولکنَّه مجتهد مخطی‌ء فله أجر واحد، فالباغی لیس بکافر!!
سبحان اللَّه وهل المخطی‌ء بالخروج علی إمام زمانه کالمخطی‌ء بفعل أمر صغیر جزئی؟! فما لکم کیف تحکمون؟
وفی الواقع إنَّ هذا التبریر منه لیس لمعاویة فقط، بل لمن خرج یوم الجمل أیضاً، کی لا یحکم بکفرهم کذلک!!

ص: 46
علی إمامه، بل سوَّل له شیطانه أن یتصور تمکنه من خلع الإمامة التی کانت ثابتةً لأمیر المؤمنین علیه السلام فخلعها غافلًا أو عامداً متجرأً، فتمَّت الخدعة والمکیدة علی خلع علی علیه السلام.
وما علموا أنَّها إمامة إلهیَّة لا یمکن خلعها من قبل أنفسهم، وما کان خواصُّ علیّ إلا قلَّة قلیلة، ولذا قال فی أکثر من مقام: «ما ترک لی الحقّ من صدیق».
وقبل کلّ ذلک: إنَّ بیعة أمیر المؤمنین علیه السلام کانت من اللَّه عزَّ وجلَّ ومن رسوله صلی الله علیه و آله ولم تکن منعقدة من الناس، بل الجلُّ منهم إن لم یکن الکلّ قد بایعوه فی الغدیر حتی قام الخلیفة الثانی مُسَلِّماً علیه بأمر النبی صلی الله علیه و آله وهو یقول له: «بخٍ بخٍ لک یابن أبی طالب أصبحت مولای ومولی کل مؤمن ومؤمنة»
(1) 71.
فالعجب کیف صحَّت لهم بیعة مَن تقدم علیه مع اشتغال ذمتهم وصفق أیدیهم ببیعتهم لعلی علیه السلام قبل ذلک، وها أنتم تروون:
«إذا بویع لخلیفتین فاقتلوا الثانی منهما» (2) 72 فحَقَّ القتلُ علی کلّ من تقدّم علی أمیر المؤمنین علیه السلام بالبیعة لنفسه.
إلا أن تردُّوا هذه الروایة وأمثالها، وهذا ما لا نرتضیه لکم من


1- شواهد التنزیل للحاکم الحسکانی: 1/ 200، تاریخ الیعقوبی: 2/ 42، مسند أحمد: 4/ 281، الریاض النضرة: 2/ 169، سرُّ العالمین للغزالی: ص 21
2- صحیح مسلم: 3/ 1480 ج 1853، المستدرک: 2/ 169 ح 2666

ص: 47
ردّها أو استحقاق القتل لهم، کما لا ترتضونه أنتم.
النقطة الرابعة: الطعن فی الصحابة.
لقد حرص المدّعون بأنَّهم أهل السنَّة علی الالتزام بعدالة الصحابة جمیعاً، ولم یُعلَم لهم وجه عقلی
(1) 73 أو نقلی أو عقلائی


1- نعم قد ذکر هذا الکاتب وجهاً یصلح لأن یکون وجهاً عقلیَّاً، وإن کان مسبوقاً به من قبل شارح المواقف؛ وهو أنَّه یلزم من الطعن فی الصحابة عدم الاحتجاج بالسنَّة لأنَّهم هم الذین یروونها.
ولا یخفی علی المتأمل أنَّ هذا الإشکال محض توهم فاسد، وذلک أنَّ هذا یتم فیما لو انحصر نقل الحدیث والسنَّة من خصوص المطعون فیهم من الصحابة.
وأمَّا مع عدم انحصاره فیهم فلا موجب ولا ملزم لما ذکروا من اللازم، فإنَّ من الصحابة الرواة للحدیث والناقلین للسنة النبویّة الکثیر الکثیر ممَّن لا طریق للطعن علیهم بوجه، وسیأتی منَّا ذکر بعضهم.
ثمَّ إنَّ الفحص والبحث عن الصحابی المستقیم الطریقة وتمییزه عن الصحابی الذی بدَّل وعطَّل وحرَّف، هل یوجب ترک السنَّة أو عدم روایتها أو تعطیل الدین کما یدعیه هذا الکاتب؟ کیف؟ والعترة الهادیة عِدْلُ الکتاب، وهم أهل البیت الذین نصَّ النبی صلی الله علیه و آله فی مواطن عدَّة علی أنَّهم بهم الهدایة، وأنَّ اللازم لهم لاحقٌ والمقصِّر فی حقهم زاهقٌ والمتقدم علیهم مارق، فهم قد رووا عن جدِّهم الرسول صلی الله علیه و آله کلّ ما یلزم الدین من أصول وفروع، ومعهم ثلَّة کبیرة من الصحابة الأبرار رووا ما فیه الکفایة عن روایة غیرهم من المنافقین والمتَّهمین والمعتدین؟ فلماذا لا یؤبه بروایات هؤلاء، ویخصّ الدین بما یرویه أولئک أمثال المغیرة بن شعبة ومروان ومعاویة وبسر بن أرطأة ومسلم بن عقبة و.. و

ص: 48
یوجب ذلک، بل حتی الصحابة أنفسهم لم یکن عملهم کذلک
(1) 74.
إذ أنَّ کلّ ما ورد من آیات أو روایات هو لمدح بعض الصحابة، وعلی فعل خاص لا مطلقاً، هذا مع تسلیم إرادة المدح منها، وإلا فالبعض منها إخبار عن واقعة خاصة وقعت والحکم المتعلق بها.
وأهمّ دلیل ذکره هذا الکاتب من العقل علی ذلک: هو لزوم فتح باب الطعن علی غیر الصحابة من باب أولی، فما الفرق بین الصحابة وغیرهم ما لم تثبت لهم العصمة؟
ومَن هو هذا الغیر الذی تقصده؟ وتخاف أن یَطَلِّع علی الطعن علیه أعداء الإسلام؟
ثمَّ ما هو الدلیل علی المنع عن الطعن فی مَن ثبت فیه ذلک، فی ما لو کانت مصلحة الإسلام والحفاظ علی السنَّة النبویَّة تقتضی الطعن والدفاع عن الحقّ؟
وإلا، فامنع علماءکم عن البحث فی علم الرجال، وهو علم أو فنّ له موازینه الخاصة، ولکنَّ لبَّه وواقعه الجرح والتعدیل.


1- بل ورد العکس من ذلک عن النبی حیث إنَّ البخاری روی عن حذیفة: «.. اثنا عشر رجلًا من أصحابی لا یدخلون الجنَّة حتی یدخل الجمل فی سم الخیاط» صحیح مسلم: 4/ 2143 کتاب صفات المنافقین، وفی روایة أخری: فی أصحابی اثنا عشر منافقاً ثمانیة منهم لا یدخلون الجنَّة ...» صحیح مسلم: 8/ 122، السنن الکبری للبیهقی: 8/ 198، مسند أحمد: 5/ 390

ص: 49
وهل التجریح إلا أن تقول: فلان مطعون فیه، وفلان کذاب، وفلان مدلس
(1) 75 وفلان کان یشرب الخمر، و.. و...
ولو کان هذا العلم مجرد تعدیل فقط لم یصح تسمیته علماً (2) 76.
وعلی هذا فالصحابة کغیرهم من الناس الذین یمکن أن توضع أسماؤهم وأفعالهم علی مائدة التشریح فیُرَی: هل کان ثقة متقیاً مطیعاً للَّه ولرسوله، أم لا؟
والصحبة- لو قلنا بنفعها- لما تعدّی ذلک شرف اللقاء بالرسول الأکرم، ولکنَّ الأمر من زاویة أخری هو علیهم أشدّ، لأنَّ من رأی النبی وسمع أوامره ونواهیه ولم یمتثلها کانت عقوبته أشدّ ممَّن لم یره و لم یسمع منه وإنَّما سمع من الرواة والأخبار ذلک،


1- وقد کتب ابن حجر العسقلانی کتاباً أسماه «طبقات المدلسین» وجعل فیه مثل أبی هریرة من المدلسین الکبار، وکذا البخاری و.. و.
فما تقول فی مثل ابن حجر: هل أنَّ کتاباته کلها أساطیر!!؟ وکتب الحمیدی کتابه «الضعفاء والمتروکین» وأُلِّفت الکتب فی سرد الأحادیث الضعیفة ک «الفوائد المجموعة فی الأحادیث الموضوعة» و «اللآلی‌ء المصنوعة» وغیرها.
بل لو لم یکن عندنا إلا قول النبی صلی الله علیه و آله: «من کذب علیَّ متعمداً...» لکفی فی التشکیک فی مرویات بعض من ادعیت له الصحبة، ولم یکن قد حفظ صحبة النبی فیه، کما أنَّه ینبغی التنبیه علی أنَّ ذلک لا ینافی حفظ مقام الصحبة لمن وفی بها وأدی حقها کما أراده اللَّه منه ورسوله
2- ضرورة اشتمال العلم علی جهتی الوجدان والفقدان، أو جهتی النفی والإثبات

ص: 50
وهذا مقتضی اختلاف الرتبة بین الصحابی وغیره.
ویکفینا فی إمکان تطرُّق الطعن لبعض من ادُّعیت له الصحبة ما ذکره البخاری فی صحیحه من حدیث الحوض: «یقدم علیَّ جماعةٌ من أصحابی یوم القیامة- وأنا علی الحوض- فلمَّا قربوا منی حیل بینی وبینهم؛ فأقول: یاربِّ أصیحابی أصیحابی؟ فیأتی النداء: إنَّک لا تدری ما أحدثوا بعدک»
(1) 77 وفی نص آخر: «فیحلؤون دونی فأقول: یاربِّ أصحابی؟
فینادینی مَلَکٌ: إنَّک لا تدری ما أحدثوا بعدک؟ لقد رجعوا القهقری..» (2) 78.
فهذا الکلام من لسان الرسول یوجب تحقق معرضیَّة الصحابة للطعن، خاصة من رجع منهم القهقری بعد وفاته صلی الله علیه و آله.
وأعظمها هذه الروایة، وهی فی ما بعد معرکة أحد، فقد روی الإمام مالک أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله قال لشهداء أحد: هؤلاء أشهد علیهم، فقال أبوبکرالصدیق: ألسنا یارسول اللَّه إخوانهم؟
أسلمنا کما أسلموا وجاهدنا کما جاهدوا!؟.
فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: بلی، ولکن لا أدری ما تُحدثون بعدی؟!!


1- صحیح البخاری: 8/ 148- 149، مسند أحمد: 5/ 388
2- صحیح البخاری: 8/ 150- 151، الجمع بین الصحیحین: رقم 267

ص: 51
فبکی أبوبکر ثمَّ بکی، ثمَّ قال: أئِنَّا لکائنون بعدک؟»
(1) 79.
وهاک بعض أسماء الصحابة الذین ثبت أنَّهم لم یحسنوا الصحبة بدلالة کلام الرسول فی حقهم أو مخالفتهم الظاهرة لأوامره صلی الله علیه و آله ولو بعد وفاته صلی الله علیه و آله:
1- الجد بن قیس الأنصاری، الذی قال النبی فی حقّه: «کلکم مغفور له إلا صاحب الجمل الأحمر» (2) 80.
2- الحرقوص بن زهیر السعدی، ممَّن شهد بیعة الرضوان ثمَّ صار رأس الخوارج، وهو الذی قال للنبی صلی الله علیه و آله: اعدلْ، یا محمّد (3) 81.
3- محلم بن جثامة، قال فیه النبی صلی الله علیه و آله: «اللهم لاتغفر لمحلم بن جثامة».
لأنَّه قتل صحابیاً متعمداً (4) 82 فهو الذی قتل عامر بن الأضبط، ولمَّا مات محلم لفظته الأرض ثلاثاً، فجُعِل علی سفح جبل ورُجِم بالحجارة، فلما أُخبِر النبی صلی الله علیه و آله بذلک قال: هی دعائی علیه.
4- عبد اللَّه بن خطل، کان صحابیاً ثمَّ ارتدّ، ولحق بمکَّة، وقتل


1- الموطأ لمالک بن أنس: 1/ 307 ومغازی الواقدی ص 310
2- صحیح مسلم: 8/ 123
3- فتح الباری: 8/ 69، الإصابة: 2/ 49 برقم 1663، وقیل بأنَّه ذو الخویصرة
4- الطبقات: 2/ 133، 4/ 282، الإصابة: 5/ 785

ص: 52
یوم فتحها
(1) 83 وهو ممَّن أمر النبیّ صلی الله علیه و آله بقتله.
5- المغیرة بن شعبة، وحاله أوضح من أن یوضّح.
6- سمرة بن جندب، أساء السیرة بعد النبیّ، وکان یبیع الخمر ویقتل الأبریاء، هو الذی وضع بعض الأحادیث فی ذمّ علیّ طلباً لرضا معاویة و.. و...
7- عبدالرحمن بن‌عمر بن‌الخطاب، شرب الخمر أکثر من مرَّة فقتله أبوه حدَّاً وتعزیراً بعد أن حدَّه عمرو بن العاص فی مصر (2) 84.
والروایات فی هذا مختلفة، فقیل بأنَّ کلا ولدیه قد حُدَّا؛ أحدهما حدّه للزنا والآخر حدَّه لشرب الخمر، أی عبد الرحمن المکنّی بأبی شحمة، وعبید اللَّه، وإن کانت بعض الروایات تفید اتحادهما، وأنَّ الحدّ لیس إلا واحداً.
8- الولید بن عقبة: الفاسق بنصّ آیة النبأ: إنْ جَاءَکُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَیَّنُوا.
وغیرهم من الصحابة الذین خانوا الصحبة وتنکّروا لها بعد النبیّ صلی الله علیه و آله أو فی حیاته.
9- قدامة بن مظعون: وقد شرب الخمر فی زمان عمر وجلده،


1- التمهید لابن عبد البر: 6/ 175- 176، الأحادیث المختارة: 3/ 250
2- السنن الکبری للبیهقی: 8/ 312، سیرة عمر بن الخطاب لابن الجوزی: ص 170 وفی ط: ص 207، إرشاد الساری: 9/ 439، شرح النهج: 3/ 123 ط مصر

ص: 53
فغاضبه ثمَّ کلمه واستغفر له
(1) 85 بل قال أبو أیّوب: لم یُحدَّ أحدٌ من أهل بدر فی الخمر إلا قدامة ابن مظعون (2) 86.
ولکنَّ العجب لا ینقضی من مثل الحاکم فی المستدرک (3) 87 حیث جعل من مناقب قدامة هذا أن نصَّبه الخلیفة عمر بن الخطاب والیاً من قِبَلِه علی البحرین (4) 88 وقد نسی الحاکم أن یعدّ من مناقبه شربه للخمر فیها، فلم یذکره فی ترجمته!!
10- أبو محجن الثقفی: ممَّن شرب الخمر مراراً، بل لم یکن ینفکّ عن ذلک حتی نفاه عمر إلی جزیرة، وجعل علیه رجلًا حارساً ففرَّ منه، وخرج إلی سعد حیث کان زمن معرکة القادسیَّة، وذکر ابن عبد البرّ أنَّه کان منهمکاً فی الشراب لایکاد یقلع عنه، ولایردعه رادع ولا لوم لائم (5) 89 وذکر عن قبیصة بن

معجم البلدان: 2/ 263


1- الإصابة: 5/ 424- 425، الاستیعاب لابن عبد البر.: 3/ 248، السنن الکبری: 3/ 253، 8/ 315، المصنف لعبد الرزاق: 9/ 241
2- الموضع السابق من الإصابة والاستیعاب والمصنف
3- المستدرک: 3/ 426
4- ولا یخفی أنَّ حکمة التنصیب هو أنَّه خال حفصة بنت الخلیفة، وخال أخیها عبداللَّه بن عمر، کما أنَّه زوج أخت الخلیفة، فلاحظ فی نسبه المعجم الکبیر للطبرانی
5- الاستیعاب: 4/ 182، بل هو القائل شعراً:
إذا متُ فادفنّی إلی جنب کرمةٍتروِّی عظامی بعد موتی عروقها
ولاتدفننی بالفلاة فإنَّنی‌أخاف إذا ما متُّ أن لا أذوقها

ص: 54
ذؤیب أنَّ عمر جلده فی الخمر: ثمان مرّات
(1) 90 وفی روایة أخری: أربع مرَّات (2) 91 وفی أخری: سبع (3) 92.
تلک عشرة کاملة، وإن کان فی زوایا الکتب والروایات الکثیر منها.
وأمَّا الآیات التی ادّعی الکاتب أنَّها نزلت فی فضلهم، فلیدلنا علیها!!
إذ لیس إلا آیة بیعة الرضوان تحت الشجرة، وهذه- کما یقول العلماء-: قضیة خارجیَّة مختصّة بجماعة خاصَّة، وهم خصوص مَن بایع تحت الشجرة، فلا تشمل غیرهم.
مع أنَّ آخرها یصرِّح بالتهدید لمن کفر بعد ذلک.
وفی آیة أخری یصرّح بسوء العاقبة لمن نکث بعد ذلک.
وفی ذلک کلّه إشعار بتوقّع النکث والکفر من بعضهم بعد ذلک.
بل التصریح بوقوعه متحققٌ بعد وفاة النبی صلی الله علیه و آله من قوله تعالی:
وَمَا مُحَمَّدٌ إلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَت مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبتُم عَلَی أَعْقَابِکُم وَمَنْ یَنْقَلِب عَلَی عَقِبَیْهِ فَلَنْ یَضُرَّ اللَّهَ شَیْئاً (4) 93.


1- الاستیعاب: 4/ 183، المصنف: 7/ 381 باب حد الخمر، 9/ 247
2- فتح الباری: 12/ 81
3- المصنف لعبد الرزاق: 9/ 247
4- آل عمران: 144

ص: 55
فإن منعت دلالة هذه الآیات والروایات علی مدّعانا، فالمنع عن مدّعاک ممَّا ذکرتَ من آیات وروایات أولی وأولی.
وکذا آیة الوعد: وَعَدَ اللَّهُ الذِّینَ آمَنُوا مِنْکُم وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُم فِی الأَرْضِ کَمَا استَخْلَفَ الذِّینَ مِن قَبْلِهِم وَلَیُمَکِنَنَّ لَهُم دِینَه الذِّی ارتَضَی لَهُم وَلَیُبْدِلَنَّهُم مِن بَعْدِ خَوْفِهِم أَمْناً یَعْبُدُونَنِی لَا یُشْرِکُونَ بِی شَیْئاً وَمَنْ کَفَر بَعْدَ ذلِکَ فَأُولَئِکَ هُم الفَاسِقُون
(1) 94.
وهذه الآیة ظاهرة فی الوعد من اللَّه للمؤمنین به حقاً بأن یجعلهم المستخلفین فی الأرض وأن یعطیهم الأمان بشرط أن یتوجّهوا بالعبادة إلی اللَّه وأن لایشرکوا به شیئاً؛ وإلّا فمن یکفر به فهو فی عداد الفاسقین المساوین للکفَّار فی العقاب، علی ما یستفاد من آیات أخر، بل لا یبعد مساواة الفسق للکفر فی نفسه کما یمکن استظهاره من بعض الآیات، وللعلماء وأهل التفسیر فی هذه الآیة آراء متعدّدة:
فقد قال الفخر الرازی- تبعاً للزمخشری- فی تفسیره (2) 95 بأنَّها دالّة علی صحّة خلافة الخلفاء الأربعة فإنَّهم هم الذی آمنوا ولم


1- النور: 55
2- الکشاف: 3/ 252

ص: 56
یبدّلوا ولم یغیّروا.
ووافقه البیضاوی، فقد تحقّق مصداقه المنحصر فیهم، وقالوا:
ما اجتمع الموعود والموعود به إلّالهم.
وقال آخرون: هی دالَّة علی الاستخلاف للمسلمین جمیعاً بعد نصرهم علی الکفار فی الجزیرة، أو بعد فتح مکَّة، فهی مساوقة ومرادفة لقوله تعالی: الیَوْمَ یَئِسَ الذینَ کَفَرُوا مِنْ دِینِکُم فَلَا تَخْشَوهُم وَاخْشَونِ..
(1) 96.
ولقوله تعالی: الیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُم دِینَکُم وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُم نِعْمَتِی... (2) 97.
وقالت طائفة ثالثة بأنَّ الموعودین بهذا هم الأئمة علیهم السلام وأنَّ موعدهم معلوم عند اللَّه مخفیّ علینا، وهو المرویّ عن أئمتنا علیهم السلام، والذی ذکره الشیخ الطبرسی فی مجمع البیان.
وعلی هذه التفاسیر المختلفة لا تتمّ دعواهم علی إرادة الخلفاء الأربعة، أضف إلی ذلک عدم دعواهم النصّ علی استخلافهم وخلافتهم، بل هم بین من ادّعی نصبه بالشوری (3) 98 وبین من نصب بالتعیین من سابقه (4) 99 وبین من جعلها شوری بین


1- المائدة: 3
2- المائدة: 3
3- کدعواه نصب الخلیفة الأوّل
4- کتنصیب أبی بکر للخلیفة الثانی حیث إنَّه قد نصَّ علیه، وقد سبق من أمیر المؤمنین ذلک له فقال للثانی: «احلب حلباً لک شطره... فلشدَّما تشطرا ضرعیها..»

ص: 57
ستّة
(1) 100 وأمر بحبسهم فی دار إلی ثلاثة أیّام، جاعلًا الأمر بید عبدالرحمن بن عوف.
ولمَّا عوتب الخلیفة الثانی علی ذلک قال: إن أستخلف فقد استخلف من هو خیر منّی- یعنی أبا بکر- وإن أترک فقد ترک من هو خیر منّی- یعنی رسول اللَّه بدعواه أنَّه لم یستخلف-.
واعتقدوا أنَّ فی ذلک فضیلة له من التوجّه للتخییر بین الأمرین.
ولکنَّ الحقّ المبین هو أنَّه بلا دلیل ولا مرشد، ولیست إلّا السیاسة المدبَّرة والمبیَّتة منه لمن یلیه، وأیّة شوری تلک التی یحبس فیها المرشَّحُون وهم المرشِّحُون أنفسهم؟ وهل فیهم خیر أن لو انتخبوا مَن لم یرتضه عبد الرحمن أن یضرب عنق الممتنع؟
وبأیّ وجه شرعیّ یقتل؟ فهو إمَّا خلیفة للمسلمین، وإمَّا مقتول، وإمَّا موافق للآخر، ولو کان ذا باطل؟
وأمَّا بقیَّة الآیات: ففیها أمرٌ لهم باتباع النبی صلی الله علیه و آله واستماع أوامره وعدم التقدّم علیه، وإعزازه والرجوع له فی الحکم فی ما لو شجر بینهم نزاع أو خصومة، وأمثال هذه الموارد.
ولیس فیها من مدح لهم تلمیحاً فضلًا عن التصریح به.


1- کما صنع ذلک الخلیفة الثانی فی شوراه المشهورة

ص: 58
ولعلَّ أعمَّ ما یتصور دلالته علی دعوی تلک المنزلة لهم هی من قِبَل قوله تعالی: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالذِّینَ مَعَهُ...
(1) 101 فتستفید ذلک من المعیَّة الموجودة فیها، فنسأل: أیّة معیَّة هی المقصودة فی الآیة؟ لا شکَّ أنَّ المعیَّة البدنیَّة لیست ذات أثر حتی تقصد، فکم من رجل بدنه معک وقلبه علیک، إذن فالمقصود منها المعیَّة القلبیَّة والعقلیَّة، ولذا لم یکتف القرآن بهذا المعنی من المعیَّة بل صرَّح بما ذکرنا فی آخر الآیة فقال: وَعَدَ اللَّهُ الذِّینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَغْفِرَةً وَ أَجْرَاً عَظِیمَاً (2) 102.
ولا یخفی الوجه فی ذکر کلمة منهم فإنَّه علاوة علی عدم إرادة المعیَّة الجسدیَّة- وهی عمدة أدلتکم فی تحقیق الصحبة بالرؤیة البصریَّة- قد نصَّ علی خصوص المؤمنین منهم والذین یعملون الصالحات منهم، لا مطلق من کان معه، وهل یحتاج عاقل لأکثر من هذا البیان لفهم التخصیص منها!!؟.
وأمَّا الروایات التی یدّعی صدورها فی مدحهم؛ فلا تزید علی عدد الأصابع- هذا إذا صحَّ صدورها- حیث قد ناقش فی سندها


1- الفتح: 29
2- الفتح: 29

ص: 59
الکثیر من أعلامکم
(1) 103.
وبعد کلِّ هذا؛ فمن الواضح أنَّ الفتوحات المنتسبة إلیهم یحتاج الأمر فیها إلی إثبات عدالتهم قبلها وبعدها، إذ لیس من شرائط


1- فارجع لکتاب: الفوائد المجموعة فی الأحادیث الموضوعة للشوکانی فی مناقشته للأحادیث التی رویت فی مدحهم، وکذا لکتاب إحقاق الحق للسید المرعشی، ولکتاب اللآلی‌ء المصنوعة للسیوطی، وأمَّا حدیث العشرة المبشرة بالجنَّة فهو مما نقطع بأنَّه موضوع علی لسان النبی للمناقشة فی سنده ومتنه، ولمخالفته لضرورة العقل والنقل، إذ کیف یسوغ من الحکیم أن یعطی الأمان لهم مع علمه بأنَّ منهم من لم یدخل الإیمان قلبه قط؟ ومنهم من سیرتکب ما یخالف أوامره عزَّ وجلَّ فی مستقبل عمره؟ بل منهم من ارتکب الذنب غیر المغفور عندهم وهو الاشتراک فی قتل خلیفة المسلمین: عثمان؟ بل إنَّ ما بینهم من الحرب والکلمات یکشف کشفاً قطعیاً عن وضع هذا الحدیث!. ولنا فی هذا الحدیث بحث مستقل نسأل اللَّه التوفیق لطباعته.
وأمَّا حدیث: «أصحابی کالنجوم..» فقد طعن فیه شیخهم ومن إلیه یرجعون وهو ابن تیمیَّة فقد ذکر الشیخ محمود أبو ریة أنَّه بعد طبع کتابه أضواء علی السنَّة المحمدیَّة لقیه محب الدین الخطیب فلامه علی ما کتب، وقد کان بمرأی من حدیث: «أصحابی کالنجوم» فأجابه الشیخ بأنَّ هذا الحدیث ضعیف، وقد ضعَّفه علماؤکم، فقال: مَن؟
قال: أنت؛ فی تعلیقک علی کتاب المنتقی للذهبی! فاشتدّ غضبه، وقال: فی أی صفحة من کتابی؟ قال: ص 551، وفیها: یقول ابن تیمیَّة: «وحدیث أصحابی کالنجوم ضعَّفه أئمة الحدیث فلا حجَّة فیه» فبهت الخطیب.
عن کتاب المنتقی من آراء علماء المسلمین ص 42 للسیّد مرتضی الرضوی

ص: 60
الفاتح لبلدٍ أن یکون عدلًا متقیَّاً، إذ قد روی: أنَّ اللَّه ینصر هذا الدین ولو بالرجل الفاسق أو الکافر
(1) 104؟!
وما ذکره من سلسلة اللوازم علی الطعن فی الصحابة؛ من لزوم الجرأة علی القرآن والطعن فیه أو لزوم الطعن فی السنَّة لأنَّ ذلک طعن فی حَمَلَتِها، وتشویه أمجاد الإسلام وحضارته.
فکلّ تلک لوازم فاسدة، بل هی غیر لازمة للکشف عن فساد بعضهم، أو کذب دعواه الصحبة له، أو دعواهم الصحبة له صلی الله علیه و آله قط.
فإنَّ صدور طعن فی بعض الصحابة لیس مانعاً عن الروایة عن الصحابة الآخرین الذین لم یرد فیهم طعن، والفرض عدم توقف الوثوق بالسنَّة أو وصول القرآن وتواتره علی أولئک الأشخاص المطعون فیهم.

والخلاصة:

أنَّ الذی یبدو لنا أنَّ هذا الکاتب لیس له غرض أساسی فی توثیق وتعدیل کل الصحابة، ولکنَّه لمَّا لم یجد طریقاً أو وجهاً یستطیع به توثیق الشیخین وبعض من تابعهم ومالأهم، اضطرَّ للقول بعدالة کل الصحابة، فوقع فی مشکلة أکبر منها.
فارجع أخی القاری‌ء إلی رشدک وابحث عن الحقیقة، فالیوم عمل ولا حساب وغداً حساب ولا عمل، وستسأل فی قبرک ویوم القیامة عن معتقداتک، بل ستسأل حتی عن الأشخاص


1- صحیح مسلم: 1/ 105

ص: 61
الماضین والمعاصرین لک، إذا کان تولیهم دیناً یدان به، فهی‌ء جواباً یصنع لک طریقاً من قبرک للجنَّة، فإنَّک ستکون وحدک فی قبرک، ولن ینفعک فلان وفلان حباً ولا دفاعاً، بل النافع لک هو اتباعک للحق، والحقُّ بتصریح النبیّ صلی الله علیه و آله عند علیّ: «علیّ مع الحقّ والحقّ مع علیّ»
(1) 105.
فانظر لحالک إن لم تکن معه، فمن الآن فسارع والتحق برکب علی علیه السلام قبل أن یعاجلک الفناء، ولیس بعد ذلک إلا الحساب، وحینئذٍ لسان حال المتخلف عن رکب علیّ: رَبِّ ارجِعُونِ لَعَلِّی أَعْمَلُ صَالِحَاً (2) 106 النقطة الرابعة (3) 107: غزوات النبی صلی الله علیه و آله:
لقد استند فی الأدلة التی عرضها من آیات وروایات إلی ما ورد من مدح للصحابة فی ما بذلوه فی الغزوات مع النبی صلی الله علیه و آله من نفس ونفیس من مال وأولاد وعتاد، وهذا المدح من القرآن لهم


1- مجمع الزوائد: 7/ 236 وقال: إنَّ رجاله رجال الصحیح إلا سعد بن شعیب، وهو اشتباه من النساخ فهو سعید بن شعیب شیخ صالح صدوق راجع فی ترجمته تهذیب التهذیب لابن حجر العسقلانی: 4/ 48، سنن الترمذی: 3/ 166، جامع الأصول: 9/ 420، المستدرک: 3/ 134، والکثیر من المصادر الأخری
2- المؤمنون: 100
3- قد ذکر هذا الکاتب بعض غزوات النبی وبعض الآیات النازلة فیها، فراجع کتابه: صحبة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: ص 23 وما بعدها

ص: 62
قد خلَّدهم، وسدَّ طرق الطعن علیهم أو تخوینِهم فی أدب التلمذة والتعلّم من النبی صلی الله علیه و آله.
ولنأخذ جولة سریعة حول تلک الآیات التی ادَّعی توافرها علی هذا المعنی.
فهنا مواقف:

الموقف الأوّل: ما یتعلّق بمعرکة بدر:

اشارة

ففی مرحلة التهیؤ لها کان المسلمون من جهة قد أخذتهم هیبة قریش وقوتها، وکثرة عدَّتِها وعتادها، ومن جهة أخری: لابدَّ لهم من إثبات صحَّة موقفهم وتمسکهم بالدین الجدید.
فمن غلب علیه الجانب الأول ظهرت منه علائم النفاق والضعف والتخاذل.
وأمَّا من غلب علیه الجانب الثانی فقد أظهر البسالة والثبات.
فمثل المقداد الذی قال للنبی صلی الله علیه و آله: «إنَّا لا نقول لک کما قال قوم موسی لموسی:
اذهب أنت وربک فقاتلا إنا هاهنا قاعدون
، ولکن نقول لک: تقدما وقاتلا ونحن معکم»
(1) 108...
فاقرأ ما نزل من آیات فی معرکة بدر الکبری؛ فقد کان جلُّ سورة الأنفال فی معرکة بدر، وتأمل فی مضمون ما سنتلو علیک من آیات عبر مقاطع:


1- تفسیر الکشاف: 2/ 198

ص: 63

المقطع الأوّل منها: خروج المسلمین للحرب

قال تعالی: کَمَا أَخْرَجَکَ رَبُّکَ مِن بَیْتِکَ بِالحَقِّ وَإنَّ فَرِیقَاً مِن المُؤمِنِینَ لَکَارِهُونَ* یُجَادِلُونَکَ فِی الحَقِّ بَعْدَ مَا تَبَیَّنَ لَهُم کَأنَّمَا یُسَاقُونَ إلَی المَوْتِ وَهُم یَنْظُرُونَ* وَإذْ یَعِدُکُم اللَّهُ إحْدَی الطَّائِفَتَیْنِ أَنَّهَا لَکُم وَتَوَدُّونَ أنَّ غَیْرَ ذَاتِ الشَّوْکَةِ تَکُونُ لَکُم وَیُرِیدُ اللَّهُ أنْ یُحِقَّ الحَقَّ بِکَلِمَاتِهِ وَیَقْطَعَ دَابِرَ الکَافِرِینَ* لِیُحقَّ الحَقَّ وَیُبطِلَ البَاطِلَ وَلَوْ کَرِهَ المُجرِمُونَ* الأنفال 5- 8.
ففی هذه الآیات صراحة ما بعدها صراحة فی أنَّ قسماً من الصحابة کان کارهاً للدخول فی حرب مع قریش، ومن المُبرِّرات ما ذکرناه سابقاً، ومنها ما هو معروف من أنَّهم لا رغبة لهم فی محاربة قومهم وإن کانوا کفاراً، ولذا عبَّرت الآیة بقوله یُجَادِلُونَکَ، والمجادلة وقعت حول الحق، وهل الصحابة المتبعون للنبی فی کل أمورهم یجادلون فی الحق، أیها الکاتب المحترم؟؟
ومَنْ هم الکارهون: هل هم فریق من الکفار أم فریق من المؤمنین؟؟.
ویناسب هنا أن نذکر ما یؤید کراهة البعض الخروج للقتال، فقد أخرج مسلم والحاکم وابن کثیر والبیهقی حین أخبرهم الرسول بقدوم قافلة أبی سفیان فتکلَّم أبوبکر فأعرض صلی الله علیه و آله عنه،

ص: 64
وتکلم عمر فأعرض صلی الله علیه و آله عنه، ثمَّ قام سعد بن معاذ فتکلم، فسُرَّ صلی الله علیه و آله بقول سعد ونشَّطه
(1) 109» ولکنَّ مثل صاحب تفسیر الکشاف (2) 110 ممَّن خان الأمانة فقال: «فتکلم أبوبکر فأحسن وتکلم عمر فأحسن..» ومحا بتزویره إعراض النبی عنهما (3) 111.
وأمَّا الخلیفة الثالث فلمَّا ساءت علاقته مع المصاهر له والمُنَصِّب له خلیفةً فی شوری الستَّة عبدالرحمن بن عوف، لقیه الولید فسأله عن عدم حضوره مجلس الخلیفة، فأجابه: أن أبلغ عنی الخلیفة أنِّی لم أغب عن بدر، ولم أفرَّ یوم عینین «أحد» (4) 112.


1- صحیح مسلم: 3/ 1403- 1404 برقم 1779، المستدرک: 3/ 283 برقم 5104، السیرة النبویَّة لابن کثیر: 2/ 391- 395، دلائل النبوة للبیهقی: 3/ 106
2- تفسیر الکشاف: 2/ 198
3- وقیل إنَّ ما قالاه فیه نظر لعزَّة قریش وأنَّها ما ذلت مذ عزَّت.. ونظیر هذا الکلام الذی أوجب من النبی الإعراض عنهما، فلاحظ مغازی الواقدی: 1/ 48، ولکنَّ حبَّ الشی‌ء یعمی ویصم!!
4- تاریخ المدینة؛ ابن شبة 3/ 1033، مسند البزار: 2/ 52، وفیه تبریر من عثمان لمَّا وصله کلامه بأن قال: أمَّا إنَّما لم أحضر بدراً لمکان ابنة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله وأمَّا الفرار من معرکة أحد فقد عفا اللَّه ورسوله عمن فرَّ من المعرکة» واللطیف فی الأمر أنَّ الخلیفة عثمان قد فرَّ عن محل المعرکة حتی وصل إلی ینبع، فاحسب المسافة بین جبل أحد فی المدینة ومدینة ینبع، وعلیک استنتاج مقدار شجاعة الخلیفة وبسالته!! حتی قال له النبی لمَّا رجع: لقد ذهبت بها عریضة

ص: 65
وفیه تعریض بغیابه عن بدر، والذی عبَّر عنه البعض بالفرار، وذلک لخروج کل المسلمین فیها أو أغلبهم، إذ کانت هی المعرکة الفاصلة، وتعریض بفراره فی معرکة أحد کما سیأتی.
هذا کله مع سبق وعد اللَّه لهم إمَّا اغتنام القافلة التی خرجوا لها- عِیْر قریش- وإمَّا النصر، ومع کل هذا لم تکن لهم رغبة فی ذلک.
فإن لم یکن ما صدر منهم حاکیاً لامتناعٍ؛ فلا أقل من الشک فی وعد اللَّه لهم، فماذا تقول أیها الشیخ الجلیل؟
ولمَ غضضت النظر عن مثل هذه الآیة ولم تذکرها؟؟

المقطع الثانی: أجواء المعرکة وما بعدها

قوله تعالی: «وَاعلَمُوا أنَّمَا غَنِمْتُم مِن شْی‌ءٍ فَأنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِی القُرْبَی وَالیَتَامَی وَالمَسَاکِینَ وَابنِ السَّبِیلِ إنْ کُنتُم آمَنْتُم بِاللَّهِ وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَی عَبْدِنَا یَوْمَ الفُرقَانِ یَوْمَ التَقَی الجَمْعَانِ وَاللَّهُ عَلَی کُلِّ شَی‌ء قَدِیرٌ* إذْ أَنتُم بِالعدْوَةِ الدُّنیَا وَهُم بِالعدْوَةِ القُصْوَی وَالرَّکْبُ أَسْفَلَ مِنْکُم وَلَوْ تَوَاعَدْتُم لْاختَلَفتُم فِی المِیعَادِ وَلکِن لِیَقْضِی اللَّهُ أَمْرَاً کَانَ مَفْعُولًا لِیَهْلَکَ مَن هَلَکَ عَن بَیِّنةٍ وَیَحْیَا مَنْ حَیَّ عَنْ بَیِّنَة وَإنَّ اللَّه لَسَمِیعْ عَلِیمٌ* إذْ یُرِیکَهُم اللَّهُ فِی مَنَامِکَ قَلِیلًا وَلَوْ أَرَاکَهُم کَثِیراً لَفَشِلتِم وَلَتَنَازَعْتُم فِی الأَمْرِ وَلکِنَّ اللَّه سَلَّمَ إنَّهُ عَلِیمٌ بِذَات الصُّدُور

ص: 66
* وَإذْ یُرِیکَهُم إذْ التَقَیْتُم فِی أَعْیُنِکُم قَلِیلًا وَیُقَلِّلُکُم فِی أَعْیُنِهم لِیَقضِی اللَّه أَمْراً کَانَ مَفْعُولًا وَإلَی اللَّهِ تَرْجِعُ الأُمُورُ*» الأنفال 41- 44.
فهذه الآیات تبین وجوب الخمس فی ما ظفر به المسلمون من غنائم، ولکنَّها وإن کانت نزلت فی غنائم معرکة بدر، ولکنَّ خصوص المورد لا یخصص الوارد، ولذا فهی تشمل کل ما یغنمه الإنسان من شی‌ء، بقرینة قوله تعالی: «مِنْ شی‌ءٍ» والغنیمة مطلق الفائدة.
ثمَّ تبین الآیات موقع المسلمین بالنسبة للمشرکین، وقرب رکب قریش منهم، کما یبین أثر الرؤیا التی أراه اللَّه إیاها فی نفوس المسلمین حیث قلَّلهم فی أعین المسلمین، وکثَّر المسلمین فی أعینهم، ولو أراهم للمسلمین علی ما هم علیه فی الواقع لتنازعوا فی الإقدام علی الخروج إلیهم ومحاربتهم، وبالطبع نتیجة التنازع الفشل، والخلاصة بیان امتنان اللَّه عزَّ وجلَّ علی المسلمین بأن سلَّمهم من ذاک المکروه، رغم أنَّهم کانوا مهیئین للتنازع والفشل لولا أنَّ اللَّه سلَّم ...

المقطع الثالث: الأنفال .. حکمٌ وحکم

قوله تعالی: یَسْأَلُونَکَ عَنْ الأَنْفَالِ قُل الأَنْفَالُ لِلَّهِ وَالرَّسُولِ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَیْنِکُم وَأَطِیعُوا اللَّهَ

ص: 67
وَرَسُولَهُ إنْ کُنتُم مُؤْمِنِین.
(1) 113 وفی هذه المقاطع من الآیات یبین القرآن حکم الأنفال، ولکنَّ الذی یظهر من آخر الآیة أنَّهم قد اختلفوا فیها وتخاصموا- کما تشیر له بعض الروایات- ولذا قال فی آخرها فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَیْنِکُم، والأمر بالتقوی لیس إلا لإمکان فعل مخالف للتقوی ومنافٍ لها، وکذا أمرهم بإصلاح ذات البین لیس إلا لوقوع ما یوجب النزاع والتخاصم، ثمَّ التعقیب علی ذلک بوجوب إطاعة اللَّه ورسوله وأنَّ إیمانهم مشروط بالالتزام بتلک الإطاعة.
ومن الشواهد علی وقوع التخاصم بینهم ما رواه أبو أمامة قال: سألت عبادة ابن الصامت عن الأنفال؟ فقال: «فینا أصحاب بدر نزلت حین اختلفنا فی النفل، فساءت فیه أخلاقنا فانتزعه اللَّه من أیدینا وجعله لرسوله، فقسَّمه رسول اللَّه بین المسلمین» (2) 114.
بل فی بعضها ممَّا مرَّ من المصادر السابقة: أنَّ النبی أمر أحدهم بوضع السیف الذی غنمه فی موضع ما یأخذه المسلمون فقال:
وضعته ورجعت وفی نفسی شی‌ءٌ لا یعلمه إلا اللَّه!!


1- الأنفال: 1
2- مسند أحمد: 5/ 322، السیرة النبویَّة: 3/ 219، مجمع الزوائد: 7/ 26، تفسیر ابن کثیر: 2/ 284، وتوجد نصوص أخری مقاربة لها فی الألفاظ

ص: 68
فیاتری ما هو الذی فی نفسه؟ أیها الکاتب!!؟
وفی روایة أخری له: قال الذین جمعوا الغنائم: نحن حویناها وجمعناها، فلیس لأحد فیها نصیب، وقال الذین خرجوا فی طلب العدو: لستم أحقّ بها منَّا...، وقال الذین أحدقوا برسول اللَّه: لستم بأحقّ بها منَّا؛ نحن أحدقنا برسول اللَّه...»
(1) 115

المقطع الرابع: قضیة الأسری

قوله تعالی: مَا کَانَ لِنَبِیٍّ أنْ یَکُونَ لَهُ أَسْرَی حَتَّی یُثْخِنَ فِی الأَرْضِ تُرِیدُونَ عَرَضَ الدُّنیَا واللَّهُ یُرِیدُ الآخِرَةَ واللَّهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ* لَوْلَا کِتَابٌ من اللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّکُم فِیمَا أَخَذْتُم عَذَابٌ عَظِیمٌ الأنفال: 67- 68.
ومن الواضح أنَّ مفاد الآیة اختلاف المسلمین فی الأسری، فبعض یقول: اقتلوهم، وبعض یقول: ائتسروهم، فبیَّن اللَّه عزَّ وجلَّ أنَّ الأسر إنَّما یکون بعد الإثخان فی الأرض لا قبله، ولذا بیَّن فی آیة أخری من سورة محمد أنَّ حکمهم ضرب رقابهم أو الفداء (2) 116.
وبهذا رفع اللَّه اختلاف المسلمین حولهم، ثمَّ بیَّن أنَّ الأسر


1- الدر المنثور: 4/ 105، وأخری مثلها: 4/ 108
2- وقد أمر الرسول صلی الله علیه و آله علیَّاً بأن یقتل اثنین وهما عقبة بن أبی معیط والنضر بن الحارث، وأخذ الفداء من ثمانیة وستین رجلًا- تاریخ الیعقوبی: 2/ 46

ص: 69
موافق لعرض الدنیا لا للآخرة، وأنَّ سبق أمر اللَّه أوجب عدم استحقاقهم للعذاب العظیم فیما لو أقدموا علی ما أرادوا.
فکیف کانوا کذلک؟ وکیف صدر منهم ذلک؟ ألم یکونوا یرجعون فی کل أمورهم للرسول؟ وهل المتبعون لخطی النبی صلی الله علیه و آله والذین لا یحیدون عنه قید أنملة یختلفون کهذا الاختلاف؟
وفی هذا المقطع أکبر دلالة علی أنَّ الرضا والعفو الذی ادعاه الکاتب لکل أهل بدر لیس فی محله، إذ أنَّ بعضهم أهل عرض الدنیا وآخرون من أهل الآخرة، کما أنَّ بعضهم راغب فی الغنائم لا فی عزَّة الإسلام، وبعضهم لیس إلا لأخذ الثأر والانتقام.
فکیف یُدَّعی شمول العفو والرضوان لهم کلهم؟
وکیف یدعی أنَّ لهم الحق فی أن یذنبوا ما شاؤا ویرتکبوا من المعاصی ما أرادوا حتی فی مستقبل أیامهم!!؟
والحق أنَّ التأمل فی آخر الآیة یقضی بأن یکون عفو اللَّه عنهم لکتاب سبق منه فی ذلک، لمصلحة غیبیَّة لا نعلمها، وقد خفیت علینا، والشاهد علی هذا ظهور أمارات استحقاق العذاب العظیم.

المقطع الخامس: صورة من المعرکة

قوله تعالی «إذْ تَسْتَغِیثُونَ رَبَّکُم ..».- إلی قوله تعالی- «إذْ یُغَشِّیکُم النُّعَاسُ أَمَنَةً مِنْهُ وَیُنَزِّلُ عَلَیْکُم مِن السَّمَاءِ مَاءً لِیُطَهِّرَکُم بِهِ وَیُذهِبَ عَنْکُم رِجْزَ الشَّیْطَانِ وَلِیَرْبِطَ عَلَی قُلُوبِکُم

ص: 70
وَیُثَبِّت بِهِ الأَقْدَام» الأنفال: 11.
ففی الشق الأول منها لمَّا طرقهم الخوف من کثرة قریش استغاثوا باللَّه عزَّ وجلَّ فأمدَّهم اللَّه بألف، وقیل بثلاثة آلاف، وقیل: إنَّ القراءة آلاف من الملائکة، فأورثهم ذلک اطمئناناً، ولذا غشیهم النعاس للأمن الذی حصَّلوا علیه، ولو لم یکن أمن لما غشیهم النعاس، فناموا فاحتلم أکثرهم وضربهم العطش فأمطرهم اللَّه حتی جری الوادی فاغتسلوا وتوضؤا وشربوا من الماء ما شاؤا
(1) 117.
وبعد کل هذه الجولة فیما یتعلق بمعرکة بدر لم یظهر لنا شی‌ءٌ مما ادعاه هذا الکاتب من دلالة الآیات علی رضا الله عزَّ وجلَّ عن کل الصحابة مطلقاً ما مضی منهم وما سیأتی.

الموقف الثانی: ما یتعلّق بمعرکة أحد:

اشارة


لقد أنزل اللَّه فی ما یتعلق بمعرکة أُحُد ما یقارب ستین آیة من سورة آل‌عمران- کما ذکر الکاتب- ولکنَّه لم یذکر من تلک الستین إلا ثلاث آیات أو أربع، وکأنَّها لیس فیها أمر ذو أهمیَّة للکاتب أو ممَّا یمس الصحابة فأهمل ذکرها؟ ولعل فیها ما لا یوافق غرضه من الکتاب؟
أو أنَّ فیها ما یوجب نقض غرضه، خاصة مع ضمِّ الروایات


1- تفسیر الکشاف: 2/ 203 بتصرف

ص: 71
المتعلقة بمعرکة أحد؟
فَلِمَ- یا أخی الکاتب- تحاول إخفاء الحقائق التاریخیَّة المتعلقة بالموضوع؟!
وهب أنَّ هذا تمَّ لک وقبلناه؛ ولکن ما الموجب لإخفاء بعض الروایات المتوافرة فی الصحاح والأسانید؛ والمُفَسِّرة لبعض الآیات النازلة حول المعرکة؟
ولو قبلنا أنَّ کتب المؤرخین والسِّیَر کانت کلها أساطیر بنظرک- وإن کان نظراً قاصراً وغیر ذی بعد علمی- فهل أنَّ صحیحی البخاری ومسلم أساطیر؟؟
(1) 118
ل أنَّ کل کتب الحدیث الأخری أساطیر أیضاً؟
وهل یسوغ فی البحث العلمی أن یرمی الباحث کل مادَّة علمیَّة لا توافق رغباته وآراءه بأنَّها أساطیر وترهات وخرافات؟؟
فإلی متی إخفاء ما لا یمکن إخفاؤه یاأیها المدَّعون الاتباع للسنَّة؟؟.

المقطع الأوّل: مقدّمات المعرکة:

لمَّا أن انهزمت قریش فی معرکة بدر اتَّعدت (2) 119 لطلب الثأر؛


1- الشیخ محمدعلی النجفی، صحبة الرسول صلی الله علیه و آله بین المنقول والمعقول، 1جلد، نشر مشعر - تهران، چاپ: 1، 1425 ه. ق..
2- أی أعطت وعداً علی نفسها وعهداً منها، وأوعدت المسلمین بالعودة لقتالهم، ثأراً لما أصابهم من معرکة بدر

ص: 72
فجمعت عدَّتها وعَتَادِهَا وتهیَّأت للثأر، فکتب العباس للنبی صلی الله علیه و آله بذلک، فکان رأی النبی صلی الله علیه و آله أن لا یخرج من المدینة لرؤیا رآها، ولکنَّ الأنصار أشارت علیه بالخروج، ولمَّا همَّ صلی الله علیه و آله بذلک ولبس لَامَة
(1) 120 حربه ردَّت إلیه الأنصار الأمر، وقالوا: لا تخرج؛ فقال: الآن وقد لَبِستُ لَامَة حربی ولا ینبغی لنبی إذا لبسها أن ینزعها حتی یقاتل ویفتح علیه (2) 121.
وعلی هذا الأساس خرج الرسول صلی الله علیه و آله فی أَلْفٍ من أصحابه، ولمَّا وصلوا منطقة خارج المدینة انخذل عنه عبداللَّه بن أبی بن سلول فی ثلث القوم، ولمَّا وصل النبی صلی الله علیه و آله جبل أُحُد تحصَّن فی سبعمائة من رجاله، وجعل خمسین رجلًا علی الجبل وأمرهم بالثبات سواء انتصرنا أم هُزِمْنَا.
ولکنهم لمَّا رأوا المسلمین قد انتصروا ودخلوا علی المشرکین یغنمون من أموالهم نزلواعن الجبل خلافاً لأمر النبی، وبقی اثنان أو ماینیف، فلمارأی المشرکون ذلک کرُّوا علی المسلمین من فوق الجبل فجری ماجری علی المسلمین من ویلات، فضُرِب النبی وشجَّ رأسه وکسرت رباعیته وأغمی علیه، وقد فرَّ المسلمون لذلک ... (3) 122.


1- اللامة والَّلأْمَة: أداة الحرب من درع ومغفر وسیف و.. و
2- تاریخ الیعقوبی: 2/ 47
3- صحیح البخاری: 4/ 1486 حدیث 3817، أنساب الأشراف؛ للبلاذری: 1/ 318 وغیرها من المصادر

ص: 73

المقطع الثانی: خدیعة الاعلان عن موت النبی صلی الله علیه و آله

قوله تعالی: وَمَا مُحَمَّدٌ إلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُل أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُم عَلَی أَعْقَابِکُم وَمَنْ یَنقَلِبْ عَلَی عَقِبَیْهِ فَلَن یَضُرَّ اللَّهَ شَیْئاً وَسَیَجْزِی اللَّهُ الشَّاکِرِین آل عمران: 144.
کان المسلمون قد بایعوا النبی صلی الله علیه و آله علی أن ینصروه ولا یخذلوه فی موقف من المواقف، وقد سبق منَّا بیان خذلان بعضهم له بالکلام قبل معرکة بدر.
وأمَّا فی معرکة أحد ففیها ظهرت خفایا نفوس لم تکن لتظهر لولا امتحان اللَّه لهم بهذه المعرکة، فاعلم أنَّه لمَّا رمی ابن قمئة الحارثی رسولَ اللَّه بحجر فکسر رباعیَّته وشجَّ وجهه تقدَّم لیقتله، فذب عنه مصعب بن عمیر حتی قتله ابن قمئة هذا، فظنَّ أنَّه قتل النبی فنادی- وقیل: إنَّ المنادی هو الشیطان- أنْ: «قُتِلَ محمدٌ» ففشا فی الناس خبر قتله فانکفأوا فناداهم رسول اللَّه: إلیَّ یا عباد اللَّه.. فرجعت له فئة فَلَامَهُم علی هربهم
(1) 123 فقالوا: یارسول اللَّه أتانا خبر قتلک فرعبت قلوبنا فولَّیْنا مدبِرِین.
وقد روی أنَّه لما صرخ الصارخ قال بعض المسلمین: لیت


1- وفی تفسیر الطبری 4/ 121 أشار لما فیه تأنیب اللَّه عباده الذین فَرُّوا عن العدو یوم أحد وترکوا قتالهم

ص: 74
عبداللَّه بن أبی یأخذ لنا أماناً من أبی سفیان
(1) 124، ولم یَرُق لهذا المُفَسِّر أن یذکر من هم أولئک البعض، ولکن فی بعض کتب السیر أنَّهم کانوا جماعة من کبار الصحابة.
وقد نقل السیوطی فی تفسیره للآیة فقال: ذلک یوم أُحُد حین أصابهم ما أصابهم من القتل والجرح، وتداعوا نبیَّ اللَّه؟ قالوا:
«قد قُتل»، وقال جماعة منهم: لو کان نبیَّاً ما قُتل، وقال أناس من عِلْیَةِ أصحاب النبی صلی الله علیه و آله: قاتلوا علی ما قاتل علیه نبیُّکم حتی یفتح اللَّه علیکم أو تلحقوا به.
وذکر لنا أنَّ رجلًا من المهاجرین مرَّ علی رجل من الأنصار یتخبط فی دمه، فقال له: أشعرت أنَّ محمداً قد قُتِل؟ فقال الأنصاری: إن کان محمَّدٌ قد قُتِل فقد بلَّغ، فقاتلوا عن دینکم، فأنزل اللَّه تعالی: وَمَا مُحَمَّدٌ إلَّا رَسُولٌ أَفَإنْ مَاتَ أَوْ قُتِل...
یقول: ارتددتم بعد إیمانکم (2) 125.

المقطع الثالث: غلبة المسلمین لولا ... شواهد بلسان الفارّین

قال تعالی: وَلَقَد صَدَقَکُم اللَّهُ وَعْدَهُ إذْ تَحُسُّونَهُم بِإذْنِه


1- تفسیر الکشاف: 1/ 422- 423، تاریخ الطبری: 2/ 179، مغازی الواقدی: 1/ 280، تفسیر ابن کثیر: 1/ 649، والسیرة النبویة له: 3/ 68
2- الدر المنثور: 2/ 335

ص: 75
حَتَّی إذَا فَشِلْتُم وَتَنَازَعْتُم فِی الأَمْرِ وَعَصَیْتُم مِن بَعْدِ مَا أَرَاکُم مَا تُحِبُّونَ مِنْکُم مَنْ یُرِیدُ الدُّنیَا وَمِنکُم مَنْ یُرِیدُ الآخِرَةَ ثُمَّ صَرَفَکُم عَنْهُم لِیَبْتَلِیکُم وَلَقَد عَفَا عَنْکُم وَاللَّه ذُو فَضْلٍ عَلَی المُؤمِنِینَ* إذْ تُصعِدُونَ وَلَا تَلْوُونَ عَلَی أَحَدٍ وَالرَّسُولُ یَدْعُوکُم فِی أُخْرَاکُم فَأَثَابَکُم غَمَّاً بِغَمٍّ لِکَیْلا تَحْزَنُوا عَلَی مَا فَاتَکُم وَلَا مَا أَصَابَکُم وَاللَّهُ خَبِیرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ* آل عمران:
152- 153.
فقد بیَّنت الآیات ظهور المسلمین علی المشرکین، وکاد النصر أن یکمل ولکنَّ رؤیة المسلمین للغنائم أعجلهم بترک أماکنهم، فتنازعوا الترک وعدمه
(1) 126، وکانت کلمة الفصل بنزولهم عن الجبل الذی کان یکوِّن ظهراً للنبی یحمیه عن الأعداء، فما إن ارتفعت الحمایة عن النبی صلی الله علیه و آله بعصیان المسلمین لأوامر النبیِّ حیث رأوا ما یُحبِّون من الغنائم، حتی أجهز الکفار علیهم بأن تحوَّطوهم من أعلی الجبل بقیادة خالد بن الولید، ولکنَّ اللَّه عزَّ وجلَّ قد عفا عن أولئک العصاة وتفضل علیهم بالمغفرة (2) 127.


1- قالوا: واللَّه لنأتین الناس فنصیبَنَّ من الغنائم، فعصوا وانطلقوا ولم یبق منهم إلا عبد اللَّه ومعه دون العشرة، صحیح البخاری: 4/ 1486 حدیث 3817
2- ومما یؤسف له أنَّ هذا الکاتب لا یقتصر تقطیعه للنصوص والشواهد علی کتب التاریخ والسیرة، بل تعدی حتی بالنسبة للقرآن، فنجده هنا یستقطع من الآیة أولها وآخرها، ویکتفی منها بقوله ولقد عفا عنکم، ولکن لا یغیب عن الأخ القاری‌ء أنَّ العفو من الأمور ذات التعلق، فلو سأله شخص: عن أی شی‌ءٍ عفا اللَّه عنهم، فإنَّ العفو فرع تحقق المعفو عنه، ولابدَّ أن یکون ذلک عن ذنب صدر منهم؟ کل هذه الاستفسارات حاول الکاتب إخفاءها عن القاری‌ء

ص: 76
ثمَّ بیَّنت موجب العفو عنهم، وهو الذنب الذی ارتکبوه فی المعرکة ولمَّا تنتهِ بعدُ، ألا وهو فرارهم من الزحف وهو المعبَّر عنه بقوله: تُصْعِدُون وَلَا تَلْوُونَ عَلَی أَحَدٍ وَالرَّسُولُ یَدْعُوکُم فِی أُخْرَاکُم.
ولعلَّک لا تصدِّق بصدور هذا الذنب منهم، والعلَّة هی کونهم صحابة
(1) 128، فهاک بعض الشواهد علی ما ذکرنا من الذنب (2) 129 والمعصیة:
1- قال محمد بن مسلمة: «سمعتْ أذنای وأبصرتْ عینای رسول اللَّه صلی الله علیه و آله یقول یومئذٍ وقد انکشف الناس إلی الجبل وهم یلوون علیه وإنَّه لیقول: إلیَّ یا فلان، إلیَّ یا فلان، أنا رسول اللَّه! فما شرح منهما واحد علیه ومضیا (3) 130.


1- والعجب لا ینقضی منهم! إذ کیف یحاولون إثبات صدق صحبتهم من مثل هذه الآیة بتصریحها بالعفو عنهم، ویثبتون من جهة أخری أنَّهم مفعوٌّ عنهم لکونهم من الصحابة، ألا یلزم الدور الباطل من هذا الاستدلال؟؟
2- فقد کان الصحابة أنفسهم یعدونه- علی بساطتهم- ذنباً ویعترفون به، فما الداعی لک أیها الکاتب لأن تنفی عنهم ما یثبتونه لأنفسهم؟
3- شرح نهج البلاغة لابن أبی‌الحدید المعتزلی: 15/ 23- 24 عن مغازی الواقدی

ص: 77
وفی هذا أکبر شاهد علی تحقق الفرار من بعض الصحابة، والفرار من الزحف یعدُّ من الکبائر، بل من أکبر الکبائر.
2- فقد روت أمُّ المؤمنین عائشة عن أبیها: «کان أبوبکر- إذا ذکر یوم أحد- بکی ثمَّ قال: ذاک یوم طلحة... ثمَّ أنشأ یحدث قال: کنتُ أول من فاء
(1) 131 یوم أحد.. فرأیت رجلًا یقاتل مع رسول اللَّه فقلت: کنْ طلحة التیمی؛ حیث فاتنی مافاتنی، یکون رجلًا من قومی...» (2) 132، ولا یخفی أنَّه مع اعترافه بالفرار یتمنی أن یکون المنافح عن رسول الله هو طلحة بن عبید اللَّه التیمی لأنَّه من قومه، ولکنَّ أمنیته لم تتحقق فقد کان طلحة من الفارِّین أیضاً، فاستمع لهذا الخبر لتعرف ذلک:
3- «لمَّا دوَّن عمر الدواوین جاء طلحة بنفر من تیم یستقرض


1- فاء: رجع
2- الطبقات لابن سعد: 3/ 155، السیرة النبویة لابن کثیر: 3/ 58، کنز العمال: 10/ 268، البدایة والنهایة لابن کثیر: 4/ 29- 32، تاریخ الإسلام للذهبی: ص 191، المستدرک للحاکم: 3/ 27، تاریخ الخمیس: 1/ 431، وغیرها من المصادر، والمناسب ذکره أنَّهم یروون: «أنَّ أبابکر أشجع الناس لأنَّه ثبت مع النبی مدافعاً عنه یوم بدر، فی عریش النبی» مجمع الزوائد 9/ 461، وقد ینسبون الروایة إلی علی علیه السلام حتی تکون أقرب للقبول، ولکن للأسف فالروایة قد رواها بلا إسناد، وقال عنها الهیثمی: فیها من لم أعرفه، بل یکذبها صحیحة ابن إسحاق من أنَّ سعد بن معاذ هو الذی کان یحرسه یوم بدر؛ عیون الأثر لابن سید الناس 1/ 258، فتأمل!!

ص: 78
لهم، وجاء أنصاری بغلام مصفَّر سقیم، فسأل عنه عمر فأُخبِر أنَّه البراء بن أنس بن النضر؛ ففرض له أربعة آلاف، وفرض لأصحاب طلحة ستمائة، فاعترض طلحة، فأجابه عمر: إنی رأیت أبا هذا جاء یوم أُحُد وأنا وأبوبکر قد تحدثنا: أنَّ رسول اللَّه قد قُتِل؛ فقال: یا أبا بکر ویا عمر: مالی أراکما جالسین؟ إن کان رسول اللَّهِ قُتل فإنَّ اللَّه حیّ لا یموت»
(1) 133.
وقال أنس بن مالک: «إنَّه لمَّا انتهی إلی عمر بن الخطاب وطلحة بن عبیدفی رجال من المهاجرین والأنصار قد ألقوا بأیدیهم، فقال: ما یجلسکم؟ قالوا: قُتِل محمد رسول اللَّه (2) 134.
4- کان عثمان ممَّن فرَّ وجاء بعد ثلاثة أیام من الواقعة فقال له رسول‌اللَّه صلی الله علیه و آله: لقد ذَهَبْتَ بها عریضة (3) 135.


1- تاریخ الطبری: 2/ 199، لباب الآداب: ص 179
2- الکامل فی التاریخ لعز الدین ابن الأثیر: 2/ 156، دلائل النبوة: 3/ 245، وقد نصَّ فی مجمع الزوائد علی أنَّ من الفارِّین أبو بکر وعمر فراجع: 9/ 124 وذلک بإخراج الطبرانی والبزار، کما أنَّ رجال الثانی هم رجال الصحیح إلا محمد بن عبد الرحمن ومحله الصدق.
أقول: ولیس یضر ذلک عندهم ما دام اللَّه عزَّ وجلَّ قد عفا عنهم وغفر لهم تلک الخطیئة، وهذا لیس مطلبنا، ولکن یکفینا منه ثبوت أنَّ من الصحابة من لم یکن بتلک المرتبة التی تنسب له من قبل المتأخرین عن تلک الحقبة الزمنیَّة، إذ مع اعترافهم أنفسهم بذلک فما الداعی لإنکارنا وقوعه منهم؟
3- الکامل فی التاریخ: 4/ 28، تاریخ الطبری: 2/ 69، السیرة الحلبیَّة للحلبی: 2/ 504، وقیل بأنَّه وصل فی فراره إلی ینبع وکما حدَّث هو عن نفسه

ص: 79
5- قال الذهبی: انهزم الناس عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله یوم أحد فبقی معه أحد عشر رجلًا، وقال: أُفرِد یوم أحد فی سبعة نفر من الأنصار واثنین من المهاجرین
(1) 136، وقیل: معهم سهل بن حنیف.
6- أخفی عثمان بن عفَّان أحد جنود قریش وهو معاویة بن المغیرة بن أبی العاص «ابن عمه» وقد أخبر اللَّه نبیَّه بذلک فأصدر أوامره بجلبه وقتله، ولمَّا جاءوا به ادَّعی عثمان أنَّه جاء یطلب الأمان له! فأعطاه الرسول الأمان له ثلاثة أیَّام، لکنَّه لم یخرج وبقی ثلاثاً یستعلم أخبار الرسول لیأتی بها قریشاً، ولما عاد الرسول صلی الله علیه و آله فی الیوم الرابع فرَّ معاویة، فأدرکه زید بن حارثة وعمار بن یاسر فرمیاه حتی قتلاه (2) 137.
7- ذکر الحاکم عن سعد: «لمَّا جال الناس عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله تلک الجولة تنحیتُ، فقلتُ: أذود عن نفسی، فإمَّا أن أُستَشْهد وإمَّا أن أنجو.. إلی أن قال: فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: أین کنتَ الیوم یا سعدُ؟ فقلتُ: حیث رأیتَ» (3) 138.
وغیرها الکثیر من المواقف والحوادث التی یتنزه القلم عن


1- تاریخ الإسلام للذهبی ص 191، صحیح مسلم: 5/ 178، أقول: کان الاثنان من المهاجرین هما علی ابن أبی طالب وسهل بن حنیف، ولکن أقلامهم تأبی عن ذکر ذلک، فلاحظ الرسالة العثمانیَّة ص 239، وکذا شرح النهج: 13/ 293
2- النزاع والتخاصم: ص 20، السیرة الحلبیَّة: 2/ 260
3- المستدرک للحاکم النیسابوری: 3/ 26

ص: 80
ذکرها، ویترفّع عن التعرّض لها، لوضوحها ومعرفة کل أحد بها.
ولا ینقضی العجب من هذا الکاتب وأمثاله حیث یحاولون التصفیق بید واحدة، فیرموا عن غیر قوسهم، ویرکبوا غیر مرکبهم، کل ذلک انتصاراً لأقوام ذهبوا بأعمالهم ولهم حسابهم الخاص عند اللَّه.
ولعلَّهم أسفوا لمَّا لم یشارکوهم فی مثل تلک الأمور، فهبّوا للدفاع عنهم حتی ینالوا ما نالوا؟؟

المقطع الرابع: القرآن یتحدّث عن الفارّین

قوله تعالی: إنَّ الذِّینَ تَوَلَّوْا مِنْکُم یَوْمَ التَقَی الجَمْعَانِ إنَّمَا استَزَلَّهُم الشَّیْطَانُ بِبَعْضِ مَا کَسَبُوا وَلَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُم إنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیم الأنفال: 155.
فإنَّ الآیة أصرح ممَّا قبلها فی بیان تحقق الفرار من الزحف خوفاً من المشرکین، ففی تفسیر الکشاف التصریح بأنَّه لم یبقَ مع الرسول إلا سبعة أو أحد عشر أو اثنا عشر..، وفی دلائل النبوة للبیهقی: عندما سُئِلَ صلی الله علیه و آله عن الفارِّین من أرض المعرکة یومئذٍ، قال: کفر عامَّتهم
(1) 139.
وعلی کلّ حال؛ فلیس غرضنا بیان حکمهم، من حیث


1- دلائل النبوة: 3/ 283

ص: 81
الثبات أمام العدو أو الفرار، ولکنَّها روایات تُذکر فی الباب فأحببنا ذکرها، تنویهاً علی حال الصحابة، فی مقابل ما دلَّس به هذا الکاتب علی القُرَّاء من إخفاء ما ینبغی إظهاره، أو التمسک بما هو ظاهر من صفاتهم لکل أحد وتعمیمها علی جمیعهم، وکأنَّه لیس یوجد غیره من صفات وأحوال.
وأمَّا آخر هذا المقطع، والذی اقتطع الکاتب مثیله من آیة أخری، وهو صدور العفو من ساحة القدس الإلهی- وهو العفوُّ الکریم- فهو مزید تفضل ومنَّة من اللَّه عزَّ وجلَّ علیهم، لعلَّهم یتَّقُون فی مستقبل أیامهم ولا یرجعوا إلی مثلها، وذلک من حیث إنَّ الشیطان قد استزلَّهم فتابعوه، خاصة وأنَّهم قد سبق منهم بیعته صلی الله علیه و آله علی أن ینصروه ویؤازروه وأن لایخذلوه، فکان ذلک منهم خروجاً عن عهدهم، ونقضاً له، ومع کلِّ هذا فقد عفا اللَّه عنهم.
والسؤال الذی أثاره هذاالکاتب، ونحتاج للإجابة علیه هو:
أنَّ عفواللَّه ومغفرته عنهم عفوٌ عن کل ذنوبهم حتی المستقبلیَّة منها، فضلًا عن الماضیة فیما قبل المعرکة؟ أم أنَّه عفوٌ عمَّا صدر منهم فی هذه المعرکة من الفرار الذی صدر منهم لیس إلا؟
إنَّ الذی یُستفاد بل یَنُصُّ علیه بعض المفسرین کتفسیر ابن کثیر والکشاف والبیضاوی والرازی، بل الجلُّ منهم: أنَّه عفوٌ عمَّا صدر منهم هنا فی هذه الواقعة، إذن فتعدیة العفو لغیره من المعارک
ص: 82
أو المواقف- فضلًا عمَّا یصدر بعدها فی مستقبل أیَّامهم- لیس منظوراً إلیه فی الآیة إطلاقاً.
فمن یدّعیه یُحمِّل النص ما لا یتحمل، بل ینسب إلی القرآن وإلی الرسول، بل إلی اللَّه عزَّ وجلَّ ما لم یقله وما لم یُرِده، بلا دلیل أو بینة وبرهان مبین.
وما الداعی إلی أن یعفو عنهم فیما یصدر عنهم مستقبلًا؟ وهل هو إلا تغریرٌ بهم وإلقاء لهم فی المعصیة؟ وبعد ذلک، ما فائدة التکلیف لهم؟ إذ أنَّهم معفوٌّ عنهم فی کل ما یصدر أو سیصدر عنهم مستقبلًا، فهم فی الجنَّة علی کل حال أحسنوا أو أساؤا؟!.
وأی عاقل یری أنَّ عفو السیِّد عن مولاه وعبده فی ذنبٍ صدر منه فی یومٍ ما بأنَّه عفوٌ صدر منه فی حقّ کلّ ذنوب عبده ذاک؛ السابقة والمستقبلة؟؟
حاشا وکلَّا للعقلاء أن یدَّ عُوا ذلک!

المقطع الخامس: ردّة الفعل المعاکسة

قوله تعالی: الذِّینَ استَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِن بَعْدِ مَا أَصَابَهُم القَرْحُ لِلذِّینِ أَحْسَنُوا مِنْهُم وَاتَّقَوا أَجْرٌ عَظِیمٌ* الذِّینَ قَالَ لَهُم النَّاسُ إنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَکُم فَاخْشَوهُم فَزَادَهُم إیمَانَاً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الوَکِیلُ* آل‌عمران:
172- 173.

ص: 83
لمَّا رجع المسلمون من أُحُد سمعوا بأنَّ أبا سفیان یهمُّ بالرجوع لهم وإعادة الکرَّة علیهم فی المدینة، فتهیأ النبی صلی الله علیه و آله للقتال وعزَّم بأصحابه أن یهبُّوا معه، فخرجوا بعد لأْیٍ شدید، وامتناع من البعض
(1) 140، والبعض استجاب مباشرةً، فخرجوا وخیَّموا فی حمراء الأسد، ولکنَّ اللَّه عزَّ وجلَّ قد أرعب قلوب المشرکین فرجعوا إلی مکَّة، ولم یتقدموا إلی المسلمین، فرجع المسلمون سالمین فی أنفسهم، وقد تفضل اللَّه علیهم بالنعم، واختلف فیها:
فقیل هی السلامة، وقیل التجارة التی ربحوها، وقیل رضا اللَّه وعفوه عنهم، وقیل إرعاب المشرکین...
وعلی کلّ حال، فالآیة متصلة بما قبلها، فالاسم الموصول هنا راجع للمؤمنین المذکورین فی الآیة السابقة، فهم الذین استجابوا للَّه وللرسول، ولذا قال النبی صلی الله علیه و آله: لا یخرج معنا إلا من شهد الواقعة بالأمس.
ولکنَّ تتمة الآیة فیها مزید اختصاص لجماعة منهم- فی ما لو بنینا علی أنَّ کلمة «منهم» للتبعیض- فمفادها أنَّ الذین أحسنوا واتقوا من الذین استجابوا، لا کل الذین استجابوا، فهی تتعرض لحکم مَنْ أحسن واتقی ممَّن استجاب فقط، وهذا هو المعنی


1- إذ أنَّ من أخبرهم بعزم أبی سفیان- وهو أبونعیم وقیل غیره وهو المقصود من کلمة الناس- الرجوع، قد أرعبهم منه وخوَّفهم لقاءه، علاوة علی کثرة الجرحی بینهم

ص: 84
الظاهر منها.
خلافاً لما ذکره صاحب الکشَّاف والفخر الرازی وغیرهم من دعوی إرادة التبیین، وأنَّ کل الذین استجابوا أحسنوا واتقوا، فهی دعوی بلا برهان، إذ أنَّ إحسانهم مشکوک فیه، خاصة بعد أن صدر منهم ما صدر فی الأمس المذکور وهو یوم أُحُد، ولذا ذکر فی الکشاف أنَّ النبی صلی الله علیه و آله قال لهم: سوف أخرج، وأقاتلهم، ولو کنت وحدی: «حسبنا اللَّه ونعم الوکیل».

الموقف الثالث: ما یتعلق بمعرکة الخندق:

اشارة


وقد سُمِّیت الأحزاب لتحزب قریش والقبائل والیهود، وکانوا نحو عشرة آلاف فارس، والمسلمون کانوا ثلاثة آلاف، وفی هذه المعرکة الکبیرة نزل ما یصل إلی تسع آیات من سورة الأحزاب.
ولکنَّ هذا الکاتب- کعادته- اقتصر منها علی ثلاث آیات وهی مما یوافق هواه، وترک ما یمکن أن یخدش بکرامة مَنْ ینافح عنهم مستمیتاً بماله ودمه وقلمه وفکره، فاستمعْ لهذه الآیات لتری صحَّة دعوانا وکذب دعواه علی إطلاقها:

المقطع الأوَّل: صور من نعم اللَّه عزّوجلّ

قوله تعالی: یَاأَیُّهَا الذِّینَ آمَنُوا اذکُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَیکُم إذ جَاءَتْکُم جُنُودٌ فَأرسَلْنَا عَلَیْهِم رِیحَاً وَجُنُودَاً لَمْ تَرَوْهَا وکَانَ

ص: 85
اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِیرَاً* إذْ جَاءُوکُم مِن فَوْقِکُم وَمِن أَسْفَلَ مِنکُم وإذْ زَاغَتْ الأَبْصَارُ وَبَلَغَت القُلُوبُ الحَنَاجِر وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا* هُنَالِکَ ابتُلِی المُؤمِنُونَ وَزُلزِلُوا زِلزَالًا شَدِیدَاً* الأحزاب: 11.
فی هذه الآیات تذکیر من اللَّه عزَّ وجلَّ بنعمته علی المسلمین بأن أعانهم علی ردِّ تلک الجنود حیث جاءوهم من جانبین: من الأعلی وهم الیهود والقبائل، ومن الأسفل وهم قریش.
کما بیَّنت الآیات الحالة النفسیَّة للمسلمین من خلال الفزع الذی انتابهم بصورتین: زاغت الأبصار؛ أی مَالَتْ وکادت أن تأفل وتطیر من محلها، وبلغت القلوب الحناجر، کنایةً عن قرب الموت لهم.
فظنوا ظنَّ السوء بالنبی ونبوَّة النبی فقالوا: لو کان نبی حقٍّ لما خذله ربُّه، وهو ظنُّ سوء باللَّه عزَّ وجلَّ، وشکٌّ فی حقیَّة رسالة النبی صلی الله علیه و آله.
وإلیک شاهداً علی ذلک الخوف والقلق النفسی والشک الذی انتابهم: فقد ذکر البیهقی
(1) 141 فی سننه الکبری عن حذیفة: قال رجل: لو أدرکتُ رسول اللَّه قاتلتُ معه أو أبلیتُ، فقال له


1- سنن البیهقی: 9/ 148

ص: 86
حذیفة: أنتَ کنتَ تفعل ذلک؟ لقد رأیتنا مع رسول اللَّه لیلة الأحزاب فی لیلة ذات ریح شدیدة ومرَّ صلی الله علیه و آله فقال: ألا رجل یأتینی بخبر القوم یکون معی یوم القیامة، فلم یجبه منَّا أحدٌ، ثمَّ نادی الثانیة ثمَّ قال: یا حذیفة قم فأْتِنَا بخبر القوم، فلم أجد بدَّاً من ذلک، وقد ذکر اسمی. وقد رواه مسلم أیضاً
(1) 142.
ومن عباراتهم قول معتب بن قشیر: کان محمد یعدنا کنوز کسری وقیصر ونحن لا نقدر الآن أن نذهب إلی الغائط (2) 143.
وعلی هذا فقوله تعالی: وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا خطاب للذین آمنوا، هذا مع أنَّ منهم الثابت القلب والقدم، هذه طائفة خاطبها القرآن، والطائفة الثانیة الذین هم علی حرفٍ، والثالثة هم المنافقون الذین لم یکن الإیمان إلا بألسنتهم.
فأمَّا قول المنافقین؛ فقد حکاه القرآن، وأمَّا قول مرضی القلوب فهو ما حکیناه سابقاً عن معتب وأمثاله، وأمَّا قول المؤمنین فهو: أنَّنا مُبْتَلَوْن من اللَّه فی هذه الوقعة، ولذا حکی عنهم القرآن.. وَزُلْزِلُوا زِلْزَالًا شَدِیدَاً..
وأمَّا ضعاف القلوب فهم الذین قالوا: إنَّ بُیُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِی بِعَورَةٍ إن یُرِیدُونَ إلَّا فِرَارَاً..


1- صحیح مسلم: 3/ 1414
2- تفسیر الکشاف: 3/ 526

ص: 87

المقطع الثانی: وکان عهد اللَّه مسؤولًا

قوله تعالی: وَلَقَد کَانُوا عَاهَدُوا اللَّهَ مِن قَبْلُ لَا یُوَلُّون الأَدْبَارَ وَکَانَ عَهْدُ اللَّهِ مَسْئُولًا* قُلْ لَنْ یَنْفَعَکُم الفِرَارُ إنْ فَرَرْتُم مِن المَوتِ أَوْ القَتْلِ وَإذَاً لَا تُمَتَّعُونَ إلَّا قَلِیلًا* الأحزاب: 15- 16.
من الأمور التی أوجبت زیادة خوف المسلمین ووجیبهم هو مخالفة بعض القبائل لهدنتها مع النبیِّ، ونقضها للعهد المضروب منهم للنبیِّ بأن لا یحاربوه ولا ینتصروا لغیره علیه، وهذا الذی أوجب لهم الخوف ونقض ما عاهدوا رسول‌اللَّه فی بیعتهم له بعد تراجعهم له فی أحد حیث أخذ العهد علیهم أن لا یفروا ثانیة وإلا نزل بهم العذاب، وبأن لا یولُّوا الأدبار، ولا یفرُّوا من الزحف، والتقریع والإیعاد من اللَّه لهم واضح من قوله: وَکَانَ عَهْدُ اللَّهِ مَسْؤُولًا، فإنَّهم سیسألون عن ذلک العهد، وما کان منهم اتجاهه، وهل حافظوا علیه أم نقضوه وجعلوه وراء ظهورهم؟
ثمَّ یعقب علی ذلک بأنَّ الفرار الذی صدر منکم لن ینفعکم، فإنَّ الموت لیس ممَّا یختصُّ تحققه بأرض القتال والمعرکة، بل هو بید اللَّه یجعله حیث یشاء ویوقعه بمن شاء وقتما یشاء.
ونضیف هنا توضیحاً للإشکال: إنَّ الذین عاهدهم اللَّه علی عدم الفرار هل هم الصحابة أم المنافقون أم الکفار؟ وهل أنَّ الفرار وقع منهم أم لا؟ وهل حصَّلوا علی ما أمَّلوا من الفرار أم لا؟

ص: 88
نرجو من الکاتب أن یتأمل فی النصوص القرآنیة جیداً قبل أن تمسک یده بالقلم مرَّة أخری.

المقطع الثالث: من الذی لم یؤمن واقعاً؟!

قوله تعالی: قَدْ یَعْلَم اللَّه المُعَوِّقِینَ مِنْکُم وَالقَائِلِین لإخْوَانِهِم هَلُمَّ إلَیْنَا وَلَا یَأْتُونَ البَأْسَ إلَّا قَلِیلًا* أَشِحَةً عَلَیکُم فَإذَا جَاءَ الخَوْف رَأَیْتَهُم یَنْظُرُونَ إلَیْکَ تَدُورُ أَعْیُنُهُم کَالذِّی یُغْشَی عَلَیْهِ مِن المَوْتِ فَإذَا ذَهَبَ الخَوْف سَلَقُوکُم بِأَلْسِنَةٍ حِدَادٍ أَشِحَةً عَلَی الخَیْر أُولَئِکَ لَمْ یُؤمِنُوا فَأحْبَطَ اللَّهُ أَعْمَالَهُم وَکَان ذلِکَ عَلَی اللَّهِ یَسِیرَاً الأحزاب: 18- 19.
وحقیقة الأمر أنَّ اللَّه یعلم حال هذه الطائفة من الصحابة، فهم ظاهراً مؤمنون، بل یتظاهرون بذلک أمام المؤمنین، ولکنَّهم إنَّما یسایرون المؤمنین لتثبیطهم عن الحرب ومنعهم من الخروج مع الرسول صلی الله علیه و آله لمقاتلة المشرکین بعد ذلک، وکانوا یقولون: ما کان محمدٌ وأصحابه إلا أکلة رأس، ولو کانوا لحماً لأکلهم أبو سفیان.
فکانوا یستدعون ضعاف القلوب من الصحابة إلیهم ویثبطونهم عن القتال، لکنَّ کلَّ هذا لا یعنی أنَّهم لم یکونوا من الصحابة ظاهراً، خاصة علی معنی الصحبة عندکم، وهو: من رأی النبی زماناً، أو مَن رآه وصحبه وروی عنه.
وکذا علی المعنی المختار لک أیها الکاتب بأنَّ الصحابی من آمن

ص: 89
بالنبی وصحبه ولو لفترة، ولا شکَّ أنَّ هؤلاء ممَّن رآه وآمن به، ولکن هکذا تکون القلوب المریضة التی لم تؤثّر فیها الصحبة، وکما وصفها القرآن فقد قال تعالی حاکیاً عنهم: وَإذَا لَقُوا الذِّینَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإذَا خَلَوْا إلَی شَیَاطِینِهِم قَالُوا إنَّا مَعَکُم إنَّمَا نَحْنُ مَسْتَهْزِؤُون
(1) 144، فتراهم یُسایِرون المؤمنین إلا أنَّ قلوبهم لیست معهم، ویخافون أن یتخطفهم الموت، والمعبَّر عنه فی الآیات بالبأس، فلا یقدمون علیه إلا للدفاع عن أنفسهم.
ولکن بعد انتهاء المعرکة یُحادُّون المؤمنین بألسنتهم طلباً للغنائم، وکأنَّهم قاتلوا معهم، ولذا أخبر فی آخر الآیة بأنَّهم یُظهرون لکم الإیمان، ولکنَّهم لیسوا مؤمنین واقعاً: أُولَئِکَ لَمْ یُؤمِنُوا.

المقطع الرابع: من آمن وصدّق وآزر؟

قوله تعالی: وَلَمَّا رَأَی المُؤمِنُونَ الأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُه وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُه وَمَا زَادَهُم إلَّا إیمَانَاً وَتَسْلِیمَاً* الأحزاب: 22.
هذا بیان لقسم من الصحابة الذین قد ناصروا النبی وصدقوا ما عاهدواعلیه، وهم الذین بلغوا من الإیمان الدرجة الکبیرة،


1- البقرة: 14

ص: 90
ولذا فلم یزدهم تجمُّع الأحزاب خوفاً، و لم یورثهم شکاً فی دینهم، أو فی رسالة نبیهم، کما وقع ذلک للطائفة السابقة من الصحابة؛ فقال حاکیاً حالهم: وَیَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا، حیث ظنُّوا ظنَّ الجاهلیَّة، ولکنَّ هذا لیس مدحاً لکل الصحابة؛ کما هو واضح.
وعلی هذا یتَّضح أنَّ الصحابة لم یکونوا کلّهم علی نسقٍ واحدٍ، وفی درجة واحدة من الإیمان بالنبی وبحقیَّة رسالته، بل کانوا یتفاوتون فی ذلک، وهذا فی حد ذاته لیس عیباً فیهم، ولکنَّ العیب والنقص فیمن یدعی لهم ما لا یدعونه لأنفسهم.

المقطع الخامس: بطل المعرکة الخالد ...

ما یتعلّق ببطل المعرکة الکبیر أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام: فمن المؤسف جدَّاً أن یحاول هذا الکاتب اللفَّ والدوران حول آیات العفو والغفران للصحابة، ویعطف علی ذلک بآیات التأیید والنصر من قبل اللَّه عزَّ وجلَّ للمؤمنین، دون تعرض لمن تمَّ النصر والتأیید علی یده وبسیفه.
ففی معرکة بدر الکبری کان أکثر قتلی المشرکین بید أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، وکذا فی أُحُد، وهکذا فی معرکة الخندق هذه.
فمن الذی برز لعمرو بن عبد ودّ العامری حینما طلب المبارزة

ص: 91
من المسلمین؟ هاک النصوص التی تحکی ذلک:
1- قال حذیفة لبعضهم:... «یا لُکَع وکیف لا یحتمل؟ وأین کان أبو بکر وعمر وحذیفة- یعنی نفسه- وجمیع أصحاب محمد صلی الله علیه و آله یوم عمرو بن عبد ودٍّ، وقد دعا إلی المبارزة فأحجم الناس کلهم ما خلا علیَّاً، فإنَّه برز إلیه وقتله‌علی یده.
والذی نفس حذیفة بیده لَعَمَلُهُ ذلک الیوم أعظم أجراً من عمل أصحاب محمد صلی الله علیه و آله إلی یوم القیامة»
(1) 145.
2- روی الحاکم فی المستدرک قول النبی صلی الله علیه و آله: «لَمُبَارَزَةُ علی بن أبی طالب لعمرو ابن عبد ودٍّ یوم الخندق أفضل من أعمال أمتی إلی یوم القیامة» (2) 146.
وفی لفظ آخر: أفضل من عبادة الثقلین، وفی ثالث: تعدل عمل الثقلین.
فیاتری لو سألنا هذا الکاتب: هل کان من الحق والعدل والإنصاف أن تهمل ذکر رجل کان سبب النصر فی تلک المعرکة


1- الإرشاد للمفید: 1/ 102
2- المستدرک علی الصحیحین: 3/ 32- 34، وراجع ما یقرب من هذه الألفاظ: تاریخ بغداد: 3/ 19، مناقب الخوارزمی: ص 104، المغازی للواقدی: 2/ 470- 471، عیون الأثر: 2/ 62، نهایة العقول للرازی: ص 104، البدایة والنهایة لابن کثیر: 4/ 122، دلائل النبوة: 3/ 422، سیرة ابن هشام: 3/ 265، الطبقات لابن سعد: 2/ 68، السیرة الحلبیَّة: 2/ 320

ص: 92
بل فی غیرها أیضاً، محاولًا إخفاء الحقیقة الناصعة، وتجعله کأحد عامَّة الصحابة الذین تمتدحهم لمجرد صحبتهم؟
وهل تعدل مَنْ تساوی أو تفضل ضربَتُه فقط فی ذلک الیوم لعمرو بن عبد ودّ کل أعمال الثقلین بل عبادتهم، وإلی یوم القیامة، تعدله بمن جبن عن قتال الأبطال؟
فما لکم کیف تحکمون!!؟
وهل بقی المسلمون وتمَّ لهم النصر لولا سیف علی علیه السلام فی ذلک الیوم، وفی غیره من أیَّام المسلمین، فأین تشدّقک فی الکثیر من خطبک وکلماتک عبر الإنترنت وغیره بحبّ علی، وبأنَّک الموالی له والمحبّ، والمبغض لعدوه؟؟ وهل ینفتل المحبّ عن ذکر محبوبه؟؟
أم هل یقدر المحبّ علی أن لا یطیع محبوبه؟ بل یری اللذَّة کل اللذَّة ومنتهی الکمال أن یتوصل لإداء فرض المحبَّة من الطاعة والولاء، ألیس کذلک أیها المحبّ الواله!!؟

الموقف الرابع: ما یتعلّق بصلح الحدیبیَّة:

اشارة


لقد وقع صلح الحدیبیَّة فی السنة السادسة من الهجرة، ومنشأ ذلک: أنَّ النبی صلی الله علیه و آله قد رأی رؤیا أنَّه دخل البیت، وحلق رأسه، وأخذ مفتاح البیت، وعرَّف مع المعرِّفین، فخرج ومعه ألف وأربعمائة من أصحابه، وکان خارجاً قاصداً للعمرة لا الحرب، فمنعته قریش من دخول مکَّة، وتمَّت المراسلات بینهم حتی تمَ

ص: 93
الصلح المذکور، وکان الکاتب للصلح هو علی علیه السلام
(1) 147، فکان سلام اللَّه علیه هو مبعوث الرسول صلی الله علیه و آله إلی قریش (2) 148، وکان الصلح بشروط معینة مذکورة فی محلها.
وهنا عدَّة مقاطع:

المقطع الأول: الفتح المبین إرادة اللَّه ونظر الصحابة

قوله تعالی: إنَّا فَتَحْنَا لَکَ فَتْحَاً مُبِینَاً* لِیَغْفِرَ لَکَ اللَّهُ مَا تَقَدَّم مِنْ ذَنْبِکَ وَمَا تَأَخَّرَ.. سورة الفتح: 1- 2.
والمراد أنَّ اللَّه عزَّ وجلَّ سیرزقک الفتح المبین مستقبلًا، وهذا الصلح مقدمةً له لیس إلا، بل هو الفتح واقعاً حیث إنَّ قریش اعترفت بوجود مستقل للنبی صلی الله علیه و آله، ولرسالته وللقوة التی عنده، فاضطرت للمصالحة معه والمهادنة لمدَّة عشر سنین، فجری الصلح کما أراد النبی بإرادة اللَّه، ولکنَّ قِصَر نظر البعض أوجب امتناعهم عن ذلک وتأبیهم عن قبوله، فصدر منهم ما أغضب الرسول، فاستمع لهذا الکاتب ما یقول: «الاشتیاق إلی مکَّة یفوق


1- روی فی المصنف 5/ 343 رقم 9721 عن عکرمة بن عمار قال: أخبرنا أبو زمیل سماک الحنفی أنَّه سمع ابن عباس یقول: کاتب الکتاب یوم الحدیبیَّة علی بن أبی طالب وقال معمر: سألتُ الزهری فضحک وقال: هو علی بن أبی طالب ولو سألت عنه هؤلاء- یعنی بنی أمیَّة- لقالوا: عثمان
2- تاریخ الطبری: 2/ 630

ص: 94
الوصف، وقد بُشِّروا بدخولها، ولکنَّ محبَّتهم للرسول وطاعته والتأسی به والزهد فی الدنیا والرغبة فیما عند اللَّه هی سمة ذلک الجیل»
(1) 149.
واقرأ ما نتلوه علیک هنا لتری صحَّة دعواه من کذبها:
1- روی البخاری أنَّ عمر بن الخطاب کان یسیر مع النبی صلی الله علیه و آله لیلًا فسأله عمر عن شی‌ءٍ فلم یُجبه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله، ثمَّ سأله فلم یجبه، ثمَّ سأله فلم یجبه، فقال عمر- یخاطب نفسه-: ثکلتک أمُّک یا عمر؛ نزرت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله ثلاث مرات کلّ ذلک لا یجیبک.
قال عمر: فحرکتُ بعیری ثمَّ تقدمتُ أمام المسلمین وخشیت أن ینزل فیَّ قرآنٌ، فما نشبتُ أن سمعتُ صارخاً یصرخ بی، قال: لقد خشیتُ أن یکون نزل فیَّ قرآنٌ، فجئت رسول اللَّه فسلَّمت علیه، فقال: لقد أنزلت علیَّ اللیلة سورة لهی أحب إلیَّ مما طلعت علیه الشمس، ثمَّ تلا: إنَّا فَتَحْنَا لَکَ فَتْحَاً مُبِینَاً* (2) 150.


1- صحبة رسول اللَّه: ص 29- 30
2- قد حکی هذه النسبة للبخاری الکثیر من المصادر، ولکنَّنا لم نعثر علیهافی الموضع المحتمل وجود الروایة فیه وهو: 2/ 978، ولکنَّ کل من ذکر الروایة نسبها للبخاری، فلعلها حُذِفت من الطبعات الجدیدة، ومنها: تفسیر القرطبی: 16/ 259 نقلها بلفظ البخاری وفیه: ثکلت أم عمر، تفسیر ابن کثیر: 4/ 184 وفیه: تقدمتُ مخافة أن یکون نزل فیَّ شی‌ء، مسند أبی یعلی: 1/ 138، البدایة والنهایة: 4/ 176، الإمتاع: ص 302

ص: 95
2- قال فی الدرر الکامنة
(1) 151: عظم الصلح علی نفر من المسلمین حتی کان لبعضهم فیه کلام.
أقول: ولم یصرح بهذا البعض مَنْ هو؟ تحاشیاً عن ذکر اسمه لئلا یستلزم منقصة توجب زوال الهالة القدسیَّة حوله، لکونه من کبار الصحابة، مع عدم توجههم إلی أنَّ ذلک الشخص یعترف علی نفسه بذلک، ولا یجد فی نفسه مانعاً عن ذکر هذا الکلام عنه.
3- روی البخاری (2) 152: قال: فقال عمر بن الخطاب: فأتیتُ نبی اللَّه صلی الله علیه و آله.
فقلتُ: ألستَ نبی اللَّه حقاً؟ قال: بلی.
قلتُ: ألسنا علی الحق وعدونا علی الباطل؟ قال: بلی.
قلتُ: فلمَ نعطی الدنیَّة فی دیننا إذاً؟ قال: إنی رسول اللَّه، ولست أعصیه وهو ناصری.
قلتُ: أو لیس کنت تحدثنا أنَّا سنأتی البیت فنطَّوّف به؟ قال:
بلی، فأخبرتک أنَّا نأتیه العام؟
ثمَّ خرج من عنده وجاء أبا بکر وحدّثه بما حدّث به النبی صلی الله علیه و آله


1- الدرر الکامنة: 1/ 193
2- صحیح البخاری: 2/ 978 برقم 2581، صحیح مسلم: 3/ 1411، واللفظ هنا للبخاری

ص: 96
فأجابه بما أجابه. قال الزهری: قال عمر: فعملتُ لذلک أعمالًا!!!
(1) 153 4- قال الواقدی فی مغازیه:... جعل عمر یرد الکلام علی رسول اللَّه... (2) 154 5- وفی نفس المصدر السابق: ارتبتُ ارتیاباً لم أرتبه منذ أسلمتُ إلا یومئذٍ، وراجعتُ النبی مراجعة ما راجعته مثلها قط، ولو وجدتُ ذلک الیوم شیعةً- وفی روایة مائة- علی مثل رأیی، تخرج عنهم رغبة عن القضیَّة لخرجتُ (3) 155.
وفی هذا الکلام دلالة واضحة علی الرغبة فی التمرد علی قرار النبی بالصلح، ولکنَّ المشکلة هی عدم وجود الأنصار.
6- ذکرنا سابقاً: أنَّ النبی صلی الله علیه و آله أمر الصحابة بعد الصلح أن یحلقوا وینحروا هدیهم، فلم یقم أحدٌ منهم، فدخل إلی أمّ سلمة شاکیاً لها حال أصحابه، فقالت: لا علیک منهم، اخرج واحلق.


1- قال ابن أبی الحدید فی شرح النهج 1/ 59: إنَّ من الأعمال التی عملها أن قطع شجرة الرضوان التی بایع الناس عندها رسول الله، وکان المسلمون یأتونها فیتبرکون بها، وقال السیوطی فی تفسیر هذه الآیة: قال عمر: ما شککتُ إلا یومئذٍ.
أقول: إنَّ متعلق الشک غیر مذکور فلعله أبهم، والإبهام للتعمیم والتعظیم!!
2- کتاب المغازی: 2/ 606
3- مغازی الواقدی: 2/ 607

ص: 97
فخرج وحلق وذبح، فقاموا متثاقلین الواحد تلو الآخر، فحلق جماعة وقصَّر آخرون
(1) 156، منهم عثمان بن عفَّان (2) 157.
7- وبعد ذلک الصلح قال رسول اللَّه: یرحم اللَّه المحلِّقین. قالوا:
والمقصِّرِین؟
قال: یرحم اللَّه المحلقین. قالوا: والمقصرِّین؟
قال: یرحم اللَّه المحلقین. قالوا: والمقصرِّین؟
قال: والمقصرین. قالوا: یارسول اللَّه؛ فلمَ ظاهرتَ الترحّم للمحلِّقین دون المقصرِّین؟ قال: لأنَّهم لم یَشُّکُوا (3) 158.

المقطع الثانی: السکینة عامة أم خاصّة ...؟

قوله تعالی: هُوَ الذِّی أَنْزَلَ السَّکِینَةَ فِی قُلُوبِ المُؤمِنِین لِیَزْدَادُوا إیمَانَاً مَعَ إیمَانِهِم وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمواتِ وَالأَرْضِ وَکَانَ اللَّهُ عَلِیمَاً حَکِیمَاً الفتح: 4.
لیس من الأمور الخافیة أنَّ السکینة التی أنزلها اللَّه هی فی قلوب المؤمنین، لا فی قلوب کل الصحابة، کما یمکن لهذا الکاتب


1- البدایة والنهایة: 4/ 169
2- مسند أحمد: 3/ 89 حدیث 11865، طبقات ابن سعد: 2/ 104
3- مسند أحمد: 1/ 353 حدیث 3311، تاریخ الطبری: 2/ 637، البدایة والنهایة: 4/ 169، وفی روایة قال مالک بن ربیعة: وأنا محلوق یومئذٍ فما سرَّنی حمر النعم أو خطر عظیم، الطبقات لابن سعد: 2/ 124

ص: 98
أن یدعیه، إذ أنَّه قد مرَّ عندنا سابقاً- عبر بعض الآیات- نفیُ الإیمان عن بعض الصحابة واقعاً، وإن کانوا محکومین بالإیمان علی حسب ما یُظهِرُونَهُ أمام المؤمنین.
کما أنَّ منهم مرضی القلوب الذین تحدث القرآن عنهم فی آیات متعددة: وأمَّا الذِّینَ فِی قُلُوبِهِم مَرَضٌ فَزَادَتْهُم رِجسَاً إلَی رِجْسِهِم
(1) 159، أفی قلوبهم مرضٌ أم ارتابوا (2) 160، فتری الذین فی قلوبهم مرضٌ یسارعون فیهم (3) 161.
فهل أنَّ السکینة التی أُنزِلَت عمَّتهم کلَّهم أیُّها الکاتب؟ وقد رأینا أنَّ منهم الشاکَّ، ومنهم المرتابَ، ومنهم المنافِق، والمثبِّط، و.. و..؟

المقطع الثالث: بیعة الرضوان الأمل والمآل

قوله تعالی: لَقَدْ رَضِی اللَّهُ عَنْ المُؤمِنِینَ إذْ یُبَایِعُونَکَ تَحْت الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِی قُلُوبِهِم فَأَنْزَلَ السَّکِینَةَ عَلَیْهِم وَأَثَابَهُم فَتْحَاً قَرِیبَاً
تتعرض هذه الآیة لما وقع من بیعة الرضوان تحت الشجرة المعروفة بشجرة الرضوان، والتی قدَّمنا سابقاً أنَّ الخلیفة الثانی


1- التوبة: 125
2- النور: 50
3- المائدة: 52

ص: 99
قطعها بعد ذلک وفاءاً لوعده الذی ضربه علی نفسه فی صلح الحدیبیَّة بقوله: «فعملتُ لذلک أعمالًا».
حدَّث سلمة بن الأکوع فقال: بینما نحن قافلون من الحدیبیَّة نادی منادی النبی صلی الله علیه و آله: أیّها الناس؛ البیعة.. البیعة، قال: فسرنا إلی رسول اللَّه، وهو تحت شجرة سمُرَة، فبایعناه، وذلک قول اللَّه عزَّوجلَّ: لَقَدْ رَضِی اللَّهُ عَنْ المُؤمِنِینَ إذْ یُبَایِعُونَکَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ.
کما قد ذُکِرَ فی سبب نزولها: أنَّ الرسول صلی الله علیه و آله حین نزل الحدیبیَّة بعث جوَّاس بن أمیَّة الخزاعی رسولًا إلی أهل مکَّة، فهمُّوا به، فمنعه الأحابیش، فلمَّا رجع دعا عُمَرَ لیبعثه فقال: إنِّی أخافهم علی نفسی، لِمَا عُرِف من عداوتی إیَّاهم، وما بمکَّة عَدَوِیٌ یمنعنی، ولکن أدلُّک علی رجلٍ هو أعزّ بها منی وأحبّ إلیهم: عثمان بن عفَّان فبعثه...»
(1) 162 ولقد حاول هذا الکاتب أن یثبت أنَّ الصحابة کلَّهم ممدوحٌ، وکلَّهم عدولٌ من خلال هذه الآیة، بقرینة أنَّ الرضا فی الآیة عامٌّ شاملٌ لکلِّ الصحابة، ولکنَّ ما رامه لیس ممَّا یمکن إثباته من هذه الآیة فضلًا عن غیرها من الآیات لوجوه:
أوّلًا: إنَّ متعلق الرضا فی الآیة هم «المؤمنون» ولیس


1- تفسیر الکشاف: 4/ 339، وأخرجه أحمد من روایة عروة عن المسور ومروان

ص: 100
الصحابة لفظاً ولا معنی، وذلک لعدم اعتبار کل الصحابة مؤمنین، وهذا مسلَّم حتی بالنسبة للکاتب لو أعطی التأمل حقَّه، فالمرضیُّ عنه مَن تعنون بعنوان المؤمن، ولیس من اتصف بأنَّه من الصحابة، وإن کان المؤمنون من الصحابة، لکن قد ثبت أن فی الصحابة من خرج عن الإیمان، فلا تنافی بین الأمرین.
ثانیاً: قد اعترف الکاتب بأنَّ منادی الجهاد نادی: لا یخرج معنا إلا من شهد الواقعة، فممَّن خرج معهم جابر بن عبد اللَّه وهو من الذین لم یشهدوا المعرکة معهم
(1) 163، لکنَّه من المؤمنین حقاً فلم یمانع النبی فی حضوره معهم، وذلک لمعرفته به.
وممَّن کان فی بیعة الرضوان عبداللَّه بن أبی، رئیس المنافقین، ومن المعروف المسلَّم أنَّ عبد اللَّه هذا ممَّن شهد البیعة.
وممَّن حضر البیعة أیضاً الحرقوص بن زهیر السعدی أو التمیمی، وهذا صار من رؤوس الخوارج بعد ذلک، بل هو الذی قال للنبی، «اعدل یا محمد»، وقد تقدم منَّا ذلک.
ثالثاً: إنَّ متعلق الرضا فی الآیة مبهم، وعلی هذا فلا یمکن لنا ولا له بأن نحدد متعلق الرضا ما هو؟
ولکنَّ الذی یمکن البحث فیه هو أنَّ الإهمال لمتعلق الرضا لا یمکن من قبل الحکیم تعالی، حیث یلزم أن یکون صدور الرضا


1- صحبة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: ص 26

ص: 101
منه تعالی عنهم سواء فعلوا ما یوجبه أو لا. وکذا الإطلاق غیر ممکن فی المقام، وذلک للزوم أن یصدر الرضا منه تعالی عنهم حال صدرو أی فعل، وفی کل زمان- الماضی والحاضر والمستقبل- وکلّ مکان، وهذا ما لا یلتزم به عاقلٌ، خاصَّة مع ملاحظة آیات العذاب لبعضهم وما نزل فیهم، وتکفینا شاهداً علی هذا سورة الفاضحة- التوبة-.
إذن؛ فلیس إلا تقیید الرضا، فلابدَّ من کون الرضا مقیَّداً بالرضا فی زمان خاصٍّ وعن فعل مخصوص فی ظرف قد اختصَّ به، والمرضیُّ عنهم جماعةٌ خاصَّة کما نصَّت علیه الآیة، علاوة علی کون ذلک غایته ذلک الزمان، دون ما بعده من الزمان.
إذن؛ فلا دلالة فی الآیة علی شی‌ء من الإطلاق ممَّا یروم إثباته هذا الکاتب.

المقطع الرابع: من هم السابقون

قوله تعالی: وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِن المُهَاجِرِینَ وَالأَنْصَار وَالذِّینَ اتَّبَعُوهُم بِإحْسَانٍ رَضِی اللَّهُ عَنْهُم وَرَضُوْا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُم جَنَّاتٍ تَجْرِی تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِینَ فِیهَا أَبَدَاً ذلِک الفَوْزُ العَظِیم التوبة: 100.
لقد حاول الکاتب جاهداً إقناع القاری‌ء بأنَّ الصحابة لا یمکن أن تصل لساحتهم أقلام النقد والطعن من أی أحدٍ، بل

ص: 102
تشدق بمنع خیال المتخیل للطعن، وهو من المبالغة المفضوحة، خاصة مع وجود القرائن علی صحة نقد الناقد، بل واقعیَّة ذلک فی حد ذاته، وباعتراف کبراء القوم به.
بل الآیات التی بعدها والتی قبلها تؤلِّف منظومة واحدة فی المعنی الذی نروم بیانه، من عدم استواء عدالة الصحابة وإخلاصهم وإیمانهم علی درجة واحدة.
فیاتری إلی متی نظل نکابر عقولنا ووجداننا؟
وعلی کل حال فهاک بعض الکلمات حول هذه الآیة، تنفع فی ردّ ما ذکره وإثبات ما ما منع من تحققه، فضلًا عن تصوره، فضلًا عن تخیله:
أوّلًا: إنَّ الحکم المذکور فی الآیة هو- کما یقول العلماء- من القضایا الخارجیَّة، أی من الوقائع الخاصة الشخصیَّة المختصة بأشخاص بأعیانهم، ومثل هذه القضایا لا یمکن تحصیل حکم کلی منها.
فالسابقون جماعة خاصة، والمهاجرون کذلک، والذین اتبعوهم بإحسان مثلهم، لکن هم لیسوا کل متبع لهم، بل خصوص من اتبعهم باختیار منهم وإحسان، فلا تشمل الآیة المتبع لهم عن کراهیة وقهر، أو المتبع لهم لأغراض دنیویَّة.
هذا بالنسبة للموضوع.
بل حتی لو کانت من القضایا الحقیقیَّة لم تنفع هذا الکاتب فی
ص: 103
شی‌ء من أمر مدعاه، وذلک لثبوت خروج بعض الأفراد عنها قطعاً، وقد قال أهل الاختصاص یکفی لنقض الموجبة الکلیَّة ثبوت السالبة الجزئیة.
فما یدَّعیه من ثبوت الرضا لکل الصحابة مطلقاً، وما یدّعی لنقض هذه الکلیَّة ثبوت أنَّ بعض الصحابة ممَّن سبق فی الهجرة أو من الأنصار قد فعل ما یوجب غضب اللَّه علیه، ولو بتوسط غضب نبیِّه کما فی روایات کثیرة.
وهذا ثابت بالنصوص الکثیرة حول بعض الأشخاص، کما مرَّ منَّا ذکر بعض الروایات المثبتة لذلک عنهم، فلا تبقی للقضیة الکلیَّة التی یریدها دعامة إلا وانهدَّ ت.
ثانیاً: وأمَّا بالنسبة لمحمول القضیَّة فالرضا الذی منهم عن اللَّه لا ینفع المستدل فی شی‌ء ممَّا یروم إثباته
(1) 164.
وأمَّا الرضا الذی من اللَّه عنهم فعمومه لجمیعهم هو محل الکلام، فإنَّه من الأمور التی تتَّسع وتضیق علی حسب متعلَّق الرضا، فإن کان وسیعاً عاماً کان الرضا کذلک، وإن کان ضیقاً فهو کذلک أیضاً.


1- وذلک لوضوح اختلاف متعلق الرضا بین رضا اللَّه عزَّ وجلَّ ورضا الناس، بل حتی لو عرف متعلق رضا اللَّه لم یُجدِ، إذ أنَّ رضاهم عن اللَّه وعن نبیه صلی الله علیه و آله من الواجب علیهم تحصیله ووظیفة مطلوبة منهم، بینما رضا اللَّه عنهم کان محض تفضل وامتنان منه تعالی علیهم

ص: 104
وهنا نجد أنَّ الرضا قد صدر عن خصوص مَنْ سبقت له الهجرة، بل لیس کلّ من سبقت له الهجرة، وإنَّما خصوص الأوائل منهم، وثابت لمن سَبَقَتْ منه النصرة للنبی صلی الله علیه و آله، لا لکل صحابی من الأنصار.
بل یمکن لنا القول بأنَّ الهجرة الممدوحة والمرغوب فیها من قبل اللَّه عزَّ وجلَّ هی خصوص الهجرة إلی اللَّه وفی اللَّه، کما فی قوله تعالی: الذِّینَ هَاجَرُوا فِی اللَّهِ..
(1) 165 وقوله تعالی: وَمَنْ یَخْرُج مِن بَیْتِهِ مُهَاجِرَاً إلَی اللَّهِ وَرَسُولِه ثُمَّ یُدْرِکهُ المُوتُ.. (2) 166.
وهکذا أکثر الآیات الذاکرة للهجرة أو النصرة، کما فی قوله تعالی: یَاأیُّهَا الذِّینَ آمَنُوا کُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ کَمَا قَالَ عِیسَی بن مَرْیَم لِلحَوَارِیینَ مَن أَنْصَارِی إلَی اللَّه (3) 167.
ثالثاً: یمکن النقض علی هذا المدَّعی ببعض الآیات الأخر التی لا یمکن له الالتزام بها، ففی مثل قوله تعالی: الذِّینَ إذَا أَصَابَتْهُم مُصِیبَةٌ قَالُوا إنَّا لِلَّه وَإنَّا إلَیْهِ رَاجِعُونَ أُولَئِکَ عَلَیْهِم صَلَوَاتٌ مِن رَبِّهِم وَرَحْمَةٌ...، فهذه تثبت المدح بالصلاة من اللَّه علی کل من أصابته مصیبة فقال هذا القول، ولو کان القائل غیر مؤمنٍ.


1- النحل: 41
2- النساء: 100
3- الصف: 14

ص: 105
فما یتشدق به هذا الکاتب من مدحٍ مدَّعی للصحابة، وقد استفاده من الآیة، لیس ممَّا یوجب اختصاصاً لهم بالمدح دون غیرهم من الناس.
وکذا فی قوله تعالی: قَالَ اللَّهُ هَذَا یَوْمُ یَنْفَعُ الصَّادِقِینَ صِدْقُهُم لَهُم جَنَّات تَجْرِی مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِینَ فِیهَا أَبَدَاً رَضِی اللَّهُ عَنْهُم وَرَضُوا عَنْهُ ذلِکَ الفَوز العَظِیم
(1) 168.
وقوله تعالی: إنَّ المُسلِمِینَ وَالمُسلِمَاتِ وَالمُؤمِنِینَ وَالمُؤمِنَات وَالقَانِتِینَ وَالقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِینَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِینَ وَالصَّابِرَاتِ وَالخَّاشِعِین وَالخَّاشِعَاتِ وَالمُتَصَدِّقِینَ وَالمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِینَ وَالصَّائِمَاتِ وَالحَافِظِینَ فُرُوجَهُم وَالحَافِظَاتِ وَالذَّاکِرِینَ اللَّهَ کَثِیرَاً وَالذَّاکِرَاتِ أعدَّ اللَّهُ لَهُم مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِیمَاً* (2) 169.
فهل یلتزم الکاتب بثبوت الرضا لکل من کان صادقاً ولو لم یکن جامعاً للصفات الأخری الموجبة لدخول الجنَّة والخلود فیها؟
وهل یقبل الکاتب أن یکون کل من تحصَّل علی واحدة من هذه الصفات، المذکورة فی الآیة الثانیة یکون مستحقاً للمغفرة والأجر العظیم، ولو لم یکن جامعاً للصفات المعتبرة فی المستحق


1- المائدة: 119
2- الأحزاب: 35

ص: 106
للمغفرة ممَّا لم یذکر فی الآیة، کصفة الثبات فی القتال وعدم الفرار من الزحف، وصفة الإطاعة للَّه وللرسول والوفاء بالعهد والأمانة والانصیاع لأوامره ونواهیه، وصفة المصلی المؤدی للحج و.. و.. و، فهل یلتزم الکاتب بهذا هنا؟
وکل ما یجیب به علی هذا نجیب به علی مدَّعاه فی الآیة.
رابعاً: قد اختلف فی المراد بالسابقین من المهاجرین، مَنْ هم؟
فقیل: إنَّهم من صَلَّوْا القبلتین.
وقیل: الذین شهدوا معرکة بدر.
وعن الشعبی: من بایع بیعة الرضوان ما بین الهجرتین، ومن الأنصار أهل بیعة العقبة الأولی، وکانوا سبعة نفر، وأهل العقبة الثانیة وکانوا سبعین
(1) 170.
وعلی کلّ حال: فسواء جعلنا المهاجرین والأنصار مِصْدَاقَیْ «السابقون» بکسر کلمة الأَنْصَارِ أو جعلنا الأنصار معطوفاً علی السَّابِقُون فیرتفع، فیکون قسماً آخر فی مقابل السَّابِقُون فهذا لا یغیّر فی النتیجة شیئاً، وذلک لأمرین:
1- أنَّ موضوع السَّابِقُون مجمل غیر مبیَّن، حیث قد تقدم اختلاف المفسرین فی المراد بهم من هم؟ أو هو مبیَّن ولکنَّه خاص بطائفة منهم، لا أنَّه لکل الصحابة.


1- تفسیر الکشاف: 2/ 304

ص: 107
2- أنَّ الأنصار لا یمثّلون کلّ الصحابة، فثبوت تعلق الرضا بهؤلاء أو بجمیعهم لا یوافق مدَّعی الکاتب من عدالة کل الصحابة- مهاجرةً وأنصاراً- کما لا یخفی، خاصَّة مع وصف المهاجرین بأنَّهم الأولون، وأوَّل من أسلم هو علی بن أبی‌طالب علیه السلام.
فإنَّ العرب تستعمل فی کلامها لفظ الجمع وترید به شخصاً واحداً.
وقد وردت بعض الروایات المفسرة للآیة- موضع البحث- بأفراد معینیین، وهذا واضح.
خامساً: یمکن النقض علی المستدل بالآیة علی عموم الرضا لکل الصحابة، وهو هذا الکاتب وأمثاله:
بأنَّ هذه الآیة مع تحدید السابقین فی الهجرة بما بین البیعتین، أو ما کان قبل معرکة بدر؛ بعدم شمولها للمهاجرین فی السنة السابعة وما بعدها، إذ أنَّ بیعة الرضوان کانت فی السنة السادسة من الهجرة، وکذا مِن الأنصار مَنْ تأخرت نصرته للنبی صلی الله علیه و آله عمَّن کانوا أوَّل قدوم النبی المدینة، فإنَّهم لیسوا من السابقین فی النصرة، فلا تکون شاملة لکل الصحابة
(1) 171.


1- وقد سبق أن قلنا بأنَّ نقض الموجبة الکلیَّة یکفی فیه ورود السالبة الجزئیَّة

ص: 108
سادساً: لیس من الممکن أن تدل الآیة علی عدالة کل الصحابة؛ وذلک لکون الآیة فی سورة التوبة، وهی مدنیَّة بعد ظهور الإسلام وعلوِّ شأنه، ولذا اشتملت هذه السورة علی فضح الکثیر من أعمال المنافقین حتی کان البعض منهم کلَّما رأی حذیفة یسأله: هل نزل فیَّ شی‌ءٌ خوفاً من فضحهم
(1) 172، ولذا فمن أسماءها الفاضحة.
فیاتری: هل یمکن الالتزام ببقاء الرضا عنهم من قِبَل اللَّه حتی بعد ذلک، ولو فعلوا ما فعلوا من مخالفات شرعیَّة فی حیاة النبی صلی الله علیه و آله أو بعد وفاته صلی الله علیه و آله؟
هذا ما لا یمکن الالتزام به من أی عاقل فضلًا عن عالم، وقد سبق منَّا ذکر بعض الأمور التی جرت بین الصحابة أنفسهم، أو بینهم وبین النبی.
ومن أهم ما جری بینهم وبین النبی فیما بعد هذه الآیات حادثة الدواة والکتف، وحادثة تنفیذ جیش أسامة، بل أعظمها علی


1- بل حتی المبلِّغ لها أولًا- وکان أبو بکر- لمَّا أن أرسل النبی صلی الله علیه و آله أمیر المؤمنین علیه السلام لیأخذها منه، ویبلغها أهل مکة سأله أبو بکر: أأمیر أو مأمور؟ قال: بل مأمور من النبی صلی الله علیه و آله، فرجع أبو بکر إلی النبی صلی الله علیه و آله وهو یبکی ویقول: أنزل فیَّ شی‌ء یارسول اللَّه؟ قال: لا یُبَلِّغ عن اللَّه إلا أنا أو رجل منی.
أقول: فهل بعد بیان هذه المنزلة والتفضیل لعلی علیه السلام بیانٌ؟
فما لکم کیف تحکمون؟؟

ص: 109
القلب، وهو محاولة اغتیال النبی فی قضیَّة دحرجة الدِّباب.
فأمَّا الحادثة الثانیة: فقد رواها لنا البخاری فقال: بعث رسول اللَّه بعثاً وأمَّر علیهم أسامة بن زید فطعن بعض الناس فی إمرته! فقام رسول اللَّه صلی الله علیه و آله فقال: إن کنتم تطعنون فی إمرته فقد طعنتم فی إمرة أبیه من قبل، وأَیْمُ اللَّه إن کان لخلیقاً للإمارة، وإن کان لمن أحب الناس إلیَّ، وإنَّ هذا لمن أحب الناس إلیَّ بعده
(1) 173.
وأمَّا الحادثة الأولی: فقد حدَّث البخاری بها کذلک، فلنستمع له یحدثنا بها کما رویت له: لمَّا اشتدَّ بالنبی صلی الله علیه و آله وجعه قال:
ائتونی بکتاب أکتبُ لکم کتاباً لا تضلوا بعده، قال عمر: إنَّ النبی صلی الله علیه و آله غلبه الوجع، وعندنا کتاب اللَّه حسبنا، فاختلفوا وکثر اللغط! قال: قوموا عنی، ولا ینبغی عندی التنازع، فخرج ابن عباس یقول: الرزیَّة.. کل الرزیَّة ما حال بین رسول اللَّه صلی الله علیه و آله وبین کتابه (2) 174.
وحدَّث بها مسلم فی صحیحه هکذا: اشتدَّ به صلی الله علیه و آله وجعه فقال:
ائتونی بدواة وصحیفة أکتب لکم کتاباً لن تضلوا بعده أبداً، فتنازعوا.


1- صحیح البخاری: 6/ 2444 برقم 6252، صحیح مسلم: 4/ 1884، الطبقات: 2/ 189
2- صحیح البخاری: 1/ 54 برقم 114

ص: 110
فقال بعضهم: إنَّ رسول اللَّه یهجر
(1) 175 استعیدوه... (2) 176.
وفی روایة ثالثة: قال عمر: إنَّ النبی صلی الله علیه و آله قد غلبه الوجع، وعندکم القرآن وحسبنا کتاب اللَّه، مَنْ لفلانة وفلانة؟- یعنی مدائن الروم، إنَّ النبی صلی الله علیه و آله لیس بمیّت حتی یفتحها، ولو مات لانتظرناه کما انتظرت بنو إسرائیل موسی» (3) 177.
فلغطوا واختصموا، فمنهم من یقول ما قال عمر (4) 178، ومنهم من یقول: قرِّبُوا یکتب لکم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله کتاباً لن تضلُّوا بعده أبداً.
فلما أکثروا اللغط وغمُّوا رسولَ اللَّه قال: قوموا عنی (5) 179.
فهذه نماذج ممَّا جری مع النبی صلی الله علیه و آله من الصحابة، بل من کبراءهم، بل من السابقین- عندکم- الأوَّلین من المهاجرین، کل هذا فی أواخر أیَّام حیاته، فکیف بما بعد وفاته من أمور وحوادث نصفح عنها تنزهاً، وحفاظاً علی القاری‌ء المحترم عن الملالة، وإعادة ذکر ما هو من المسلَّمات فی التاریخ والحدیث، ممَّا جری


1- یهجر من الهجر أی الهذیان، وذلک بسبب شدة المرض، فیقول ما لا یدرک
2- صحیح مسلم: 3/ 1259، ویظهر منها أنَّ مسلم أکثر تحاشیاً عن ذکر ذاک القائل من البخاری حیث حرَّف الروایة هنا فقال: قال بعضهم..
3- إمتاع الأسماع للمقریزی: 546
4- صحیح البخاری: کتاب العلم: 1/ 54
5- صحیح مسلم: 3/ 1259

ص: 111
منهم علی ابنة نبیِّهم الزهراء البتول، وزوج ابن عمِّ الرسول علیها السلام
(1) 180.
والخلاصة أنَّنا لا ننکر فضلًا للصحابة أثبته اللَّه لهم، ولکن لیس لکل من یدَّعی أنَّه من الصحابة مثل ذلک الفضل، بل للبعض منهم فقط، بل إنَّ بعضهم ممَّن أساء للنبی صلی الله علیه و آله، فهل نعدُّ إساءته فضلًا؟
وأخیراً..: لا یفتأ هذا الکاتب یفهم الأشیاء فهماً معکوساً علی أثر عدم معرفته بمصطلحات العلوم کالمنطق وأصول الفقه، وحتی مدالیل اللغة: فهو یقول: «انظر إلی العموم فی قوله تعالی: وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُون، ولا نعلم أی عموم فیه!
ویقول: مِنْ المُهَاجِرِینَ وَالأَنْصَار نعم الذین هاجروا مع النبی والذین نصروه هم السابقون...»؟!!.
عجباً؛ کیف یعکس المعنی؟ فالآیة تُخصص الرضا بمن سبقت منه الهجرة، وبمن سبقت منه النصرة، وهذا یقول کل مَنْ تحققت منه الهجرة، وکل من تحققت منه النصرة فهو مشمول بالحکم


1- ولقد کتب العلماء کثیراً فی هذه الواقعة بما یثبت صدورها عنهم بعد موت النبی مباشرةً؛ فارجع لکتاب تشیید المطاعن للسید ناصر حسین، وکتاب الهجوم علی بیت فاطمة، وکتاب المحسن بن فاطمة، وکتاب أین الإنصاف؟ وکتاب محنة فاطمة، وغیرها من الکتب والمؤلّفات

ص: 112
بالرضا.
فانظرْ للفرق بین المعنیین!! وانع- أیُّها القاری‌ء- علی هذا الکاتب فهمه للعبارة العربیَّة.

الموقف الخامس: ما یتعلّق بغزوة تبوک: شواهد من مشاهد


إنَّ من ممیزات سورة التوبة أنَّها من آخر ما نزل علی النبی من السور؛ فقد کانت فی السنة التاسعة من الهجرة، وکان أکثرها لفضح المنافقین ومرضی القلوب، وکانت غزوة تبوک بخروج النبی صلی الله علیه و آله من المدینة لمحاربة الروم، وللثأر لجعفر بن أبی طالب ومن مات معه من المؤمنین فی معرکة مؤتة، وکان عدد مَن معه ثلاثین ألف رجل، منهم عشرة آلاف فارس، ولکن انفصل- فی موضع خارج المدینة- عبداللَّه بن أبی بمجموعة من الجیش یقدر بالثلث، وصاروا یُثبِّطون الخارجین مع النبی صلی الله علیه و آله عن الخروج معه.
ثمَّ إنَّ الآیات التی وردت فی حق هذه الغزوة یمکن تقسیمها إلی أربعة أقسام:
الأول: ما یشیر لتثاقل الناس عن الخروج للجهاد بعد ثرائهم واشتغالهم بأموالهم وأعمالهم، قال تعالی: یَاأَیُّهَا الذِّینَ آمَنُوا مَالَکُم إذَا قِیلَ لَکُم انفِرُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُم إلَی الأَرْضَ

ص: 113
أَرَضِیتُم بِالحَیَاةِ الدُّنیَا مِن الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الحَیَاة الدُّنیَا فِی الآخِرَةِ إلَّا قَلِیلٌ* إلَّا تَنْفِرُوا یُعَذِّبْکُم عَذَابَاً أَلِیمَاً وَیَسْتَبْدِلْ قَوْمَاً غَیْرَکُم وَلا تَضُرُّوهُ شَیئاً وَاللَّهُ عَلَی کُلِّ شی‌ءٍ قَدِیرٌ* التوبة: 38- 39.
وقال تعالی: لَوْ کَانَ عَرَضَاً قَرِیبَاً وَسَفَراً قَاصِدَاً لاتَّبَعُوکَ وَلکِن بَعُدَت عَلَیْهِم الشُّقَّةُ وَسَیَحْلِفُونَ بِاللَّه لَو استَطَعْنَا لَخَرَجْنَا مَعَکُم یُهلِکُونَ أَنْفُسَهُم وَاللَّهُ یَعْلَمُ إنَّهُم لَکَاذِبُون التوبة: 42.
ففی هذه الآیات عتاب شدید من اللَّه عزَّ وجلَّ للصحابة علی عدم نفرهم لمَّا استنفرهم الرسول صلی الله علیه و آله، وتعییرٌ مع تبیین لواقع حالهم بأنَّهم قد رضوا بالحیاة الدنیا وبِلَذَّاتِها، وفضَّلوا ذلک علی نعیم الآخرة وجنَّاتها.
ثمَّ تهدید ووعید شدید اللهجة منه تعالی لهم بأنَّه إن لم تنفروا ینزل علیکم العذاب الألیم، ولا تکونوا مستحقین لصحبة مثل هذا النبی العظیم فیستبدل قوماً غیرکم، ولیس فی ذلک أدنی ضرر علیه.
فیاتری: هل أنَّ هذا العتاب والتهدید منه تعالی کان للصحابة أم کان للکفار أو للمنافقین؟؟
ولمزید تأکید واقع حالهم یبین حقیقة نوایاهم بأنَّ همَّتهم قد ضعفت وصارت إلی درجة أنَّهم یستحبون السفر القریب و
ص: 114
المغنم الواضح المقصود، وأمَّا مع بُعدُ الشُّقَّة علیهم فیتطلبون المعذرة منک لعدم استطاعتهم ذلک، بل یُقسِمُونَ علی هذا، مع علم اللَّه بکذبهم.
الثانی: ما یتعلَّق بالمقابلة بین ما یجب علی المسلمین والمؤمنین عمله لأجل التهیؤ للجهاد، وما صَدَرَ منهم فی الخارج:
قوله تعالی: انفِرُوا خِفَافَاً وَثِقَالًا وَ جَاهِدُوا بِأَمْوَالِکُم وَأَنْفُسِکُم فِی سَبِیلِ اللَّهِ ذلِکُم خَیْرٌ لَکُم إنْ کُنْتُم تَعْلَمُون التوبة: 41.
وقوله تعالی: وَإذَا أُنْزِلَت سُوْرَةٌ أَنْ آمِنُوا بِاللَّهِ وَجَاهِدُوا مَع رَسُولِهِ استَأْذَنَکَ أُولُوا الطَّوْلِ مِنْهُم وَقَالُوا ذَرْنَا نَکُنْ مَعَ القَاعِدِینَ* رَضُوا بِأَن یَکُونُوا مَعَ الخَوَالِفِ وَطُبِعَ عَلَی قُلُوبِهِم فَهُمْ لا یَفْقَهُونَ* التوبة: 86- 87.
فهذه الآیات تبین ما کان مفترضاً أن یقوم به المسلمون من النفر للجهاد وبذل الغالی والنفیس من المال والنفس والولد.
ولکنَّ الأمر المؤسف ما عبَّرت عنه الآیة الثانیة من تثاقلهم واعتذارهم بطریقة شبه مؤدبة؛ وهی الاستئذان منک فی عدم الخروج، فنزل القرآن مُبَکِّتاً لهم، وذامَّاً لفعلهم، بعدم الفقه لأمر هذا الدین، وأهمیَّة الجهاد فی سبیله.
فیاتری- أیها الکاتب المحترم- هل أنَّ هؤلاء من الصحابة أم من غیرهم؟ ألا بربِّک قل لی.
ص: 115
الثالث: ما یتعلق بأمر المنافقین وهو آیات کثیرة نذکر منها:
قوله تعالی: وَمِنْهُم الذِّینَ یُؤذُونَ النَّبِی وَیَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ قُلْ أُذُنُ خَیْرٍ لَکُم یُؤمِنُ بِاللَّهِ وَیُؤمِنُ لِلمُؤمِنِینَ وَرَحْمَةٌ لِلذِّینَ آمَنُوا مِنکُم وَالذِّینَ یُؤذُونَ رَسُولَ اللَّه لَهُم عَذَابٌ أَلِیم التوبة: 61
یَحْذَرُ المُنَافِقُونَ أَنْ تَنْزُلَ عَلَیْهِم سُورَةٌ تُنَبِّئهُم بِمَا فِی قُلُوبِهِم قُل استَهْزِؤا إنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَا تَحْذَرُونَ* وَلَئِن سَأَلْتَهُم لَیَقُولُنَّ إنَّمَا کُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآیَاتِهِ وَرَسُولِهِ کُنْتُم تَسْتَهزؤن* لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ کَفَرْتُم بَعْدَ إِیمَانِکُم إنْ نَعْفُ عَنْ طَائِفَةٍ مِنْکُم نُعَذِّبْ طَائِفَةً بِأنَّهُم کَانُوا مُجرِمِینَ* التوبة: 64- 66.
وقوله تعالی: یَحْلِفُونَ بِاللَّهِ مَاقَالُوا وَلَقَدْ قَالُوا کَلِمَةَ الکُفرِ وَکَفَرُوا بَعْدَ إسْلَامِهِم وَهَمُّوا بِمَا لَمْ یَنَالُوا وَمَا نَقِمُوا إلَّا أَنْ أَغْنَاهُم اللَّهُ وَرَسُولُه مِن فَضْلِهِ فَإنْ یَتُوبُوا یَکُ خَیْراً لَهُم وَإنْ یَتَوَلَّوْا یُعَذِّبْهُم اللَّهُ عَذَابَاً أَلِیمَاً فِی الدُّنیَا وَالآخِرَةِ وَمَا لَهُم فِی الأَرْض مِنْ وَلِیٍّ وَلَا نَصِیرٍ* التوبة: 74.
ففی هذه الآیات صفات للمنافقین ممَّن صحَّت منه الصحبة للنبی، ولو لفترةٍ ما، وآمن به وروی عنه، ثمَّ صدر منهم النفاق، ولکنَّ کل ذلک لم یمنع اللَّه عزَّ وجلَّ من أن یُنزِل فیهم قرآناً یُتلَی،
ص: 116
فضحاً لهم وتعریضاً بمواقفهم الخاذلة للنبی
(1) 181.
هذا مع سبق بیعتهم للنبی وعهدهم له بعدم الخذلان وبالنصرة له فی کل المواقع، فنقضوا العهد وخالفوا ما بایعوا النبی علیه.
وأمَّا الآیة الثانیة: فقد قیل بأنَّها نزلت فی الجُلَاس بن سوید بن الصامت بن خالد الأوسی، وقیل فی عبد اللَّه بن أبی، وقیل فی أهل العقبة (2) 182.
فإنَّه صلی الله علیه و آله لمَّا کان فی غزوة تبوک قال الجُلَاس بن سوید: واللَّه لئن کان ما یقول محمدٌ حقاً لإخواننا الذین خلَّفناهم، وهم ساداتنا وأشرافنا فنحن شرٌّ من الحمیر.
فنقل ذلک الکلام إلی رسول اللَّه ربیبُهُ عامر أو عمیر بن قیس الأنصاری فاستدعاه الرسول صلی الله علیه و آله فأنکر، فرفع عامر یدیه نحو


1- أقول: إذا کان القرآن نفسه یقوم بفضح بعض المنافقین ومرضی القلوب، ویعرف النبی بهم والنبی یعرف الناس بهم، ولو بالوصف دون الإسم، فلا بدَّ وأن یکون ذلک لغرض سَامٍ، وغایة قصوی یریدها القرآن من ذلک، ونحن نقتفی بالقرآن فی هذا الأمر ونتبع سنَّة الرسول.
وکل ما یُشکِل به هذا الکاتب علینا فهو إشکال علی کتاب اللَّه وسنَّة رسوله، إلا أن ینکر وجود مثل هذه الآیات فی القرآن، أو ینکر وجود کل سورة التوبة- الفاضحة- فی القرآن، أو وجود الروایات فی الصحاح والسنن، وحینئذٍ فلا کلام لنا معه!!
2- مجمع البیان: 6/ 90

ص: 117
السماء وقال: اللهم أنزل آیة فی تکذیب الکاذب وتصدیق الصادق منَّا، فنزلت هذه الآیة، فتاب عندئذٍ الجُلاس وحسنت توبته وإسلامه.
وأمَّا القول بنزولها فی أهل العقبة، ففیها إشارة لما اتفقوا علیه من الهمِّ بقتل النبی ودحرجة الدباب علیه أو قطع زمام ناقته حتی تسقط به فی الوادی، وذلک عند مرجعه من تبوک
(1) 183:
تواثق خمسة عشر رجلًا أن یدفعوه عن راحلته إلی الوادی إذا تسنّم العقبة باللیل، فأخذ عمَّار بن یاسر بخطام راحلته یقودها وحذیفة یسوقها (2) 184، فبینما هم کذلک إذ سمع حذیفة بوقع أخفاف الإبل وبقعقعة السلاح، فالتفت فإذا قوم متلثمون، فقال: إلیکم


1- تفسیر الکشاف: 2/ 291، وفی هامشه کتب ابن حجر العسقلانی: أخرجه أحمد من حدیث أبی الطفیل قال: «لما قفل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله من غزوة تبوک.. وساق الحدیث» وذکر فی ذیل الحدیث: لمَّا کان بعد ذلک وقع بین عمَّار ورجل منهم شی‌ء ممَّا یکون بین الناس، فقال: أنشدکم اللَّه کم أصحاب العقبة الذین أرادوا أن یمکروا برسول اللَّه؟
فقال: تری أنَّهم أربعة عشر، فإن کنتَ فیهم فهم خمسة عشر.
ومن هذا الوجه رواه الطبرانی والبزار وقال: روی من طرقٍ عن حذیفة، وهذا أحسنها وأصلحها إسناداً، ورواه ابن إسحاق فی المغازی، ومن طریقه البیهقی فی الدلائل عن الأعمش عن عمرو بن مرَّة عن أبی البختری عن حذیفة بن الیمان- وساق الحدیث إلا أنَّه قال: اثنی عشر رجلًا فانتهت إلی رسول اللَّه فصرخ فی وجههم فولوا مدبرین
2- وفی بعض الروایات الأخر بالعکس

ص: 118
إلیکم یا أعداء اللَّه فهربوا
(1) 185.
وفی روایة: أنَّ أسید بن حضیر سأل الرسول صلی الله علیه و آله عن سبب تخلفه عن القوم ومشیه فی اللیل عبر العقبة، فقال: أتدری ما أراد المنافقون البارحة؟
قال: وماذا أرادوا؟
قال: أرادوا أن یقطعوا أنساع راحلتی وینخسوها حتی یطرحونی من راحلتی.
فقال له: عیِّنهم فیقتلهم أهل عشیرتهم، وإن شئت عیِّنهم لی فلا تبرح حتی آتیک برؤوسهم.
فقال رسول اللَّه: إنی أکره أن یقول الناس إنَّ محمداً لمَّا انقضت الحرب بینه وبین المشرکین وضع یده فی قتل أصحابه (2) 186.
ولیس غائباً عنک ما رواه مسلم بسنده عن حذیفة عن النبی صلی الله علیه و آله أنَّه قال: «فی أصحابی إثنا عشر منافقاً، فیهم ثمانیة لا یدخلون الجنَّة حتَّی یلج الجمل فی سَمّ الخیاط» (3) 187.


1- راجع لمعرفة تفاصیل هذا: سنن البیهقی: 9/ 33، وقیل بأنَّه أحسنها وأصلحها سنداً، البدایة والنهایة: 3/ 327، زاد المعاد: 3/ 545، أنساب الأشراف: ص 236، مغازی الواقدی: 3/ 1042، تفسیر ابن کثیر: 2/ 604
2- إمتاع الأسماع: 478- 479
3- صحیح مسلم: 4/ 2143 کتاب صفات المنافقین، سنن البیهقی: 8/ 198، مسند أحمد: 5/ 390 وغیرها من المصادر

ص: 119
ولا یفوتنَّک قول النبی صلی الله علیه و آله «فی أصحابی»، وکذا قوله «قتل أصحابه» فی الروایة السابقة.
الرابع: ما یتعلّق بمدح أمیر المؤمنین والمؤمنین معه، وکذا ما یتعلّق باستقبال الوفود: قوله تعالی: لکِن الرَّسُول وَالذِّینَ مَعَهُ جَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِم وَأَنْفُسِهِم وَأُولَئِکَ لَهُم الخَیْرَاتُ وَأُولَئِکَ هُم المُفْلِحُونَ* التوبة: 88. ممَّا لا شک ولا ریب فیه لدی کل متتبع لمواطن نزول الآیات القرآنیة، وهو ممَّا لابدَّ وأن یحصل به القطع:
أنَّه لا توجد آیة مدحٍ فی القرآن إلا وعلیٌّ علی رأس الممدوحین فیها.
وقیل بأنَّ موارد مدحه علیه السلام بلغت ثلاثمائة آیة
(1) 188، بل نُسِب إلی أحمد بن حنبل أنَّه قال: لم یصلنا من روایات الفضائل فی أحد من الصحابة ما وصلنا فی علی بن أبی طالب علیه السلام (2) 189.
إن قلت: من المعروف تاریخیاً أنَّ أمیر المؤمنین لم یکن مع النبی فی هذه الغزوة، بل بقی فی المدینة، فکیف یکون مشمولًا بها؟
قلتُ: إنَّ المدح فی الآیة لمن کان مع النبی، ولیس المقصود خصوص المعیَّة البدنیَّة، وإلا فقد کان معه الکثیر من المنافقین، ولا یمکن أن تکون الآیة شاملة لهم بالمدح، بل یمکن لنا دعوی


1- تفسیر الحبری: للحسین بن الحکم الوشاء (ت 281 ه) ط بیروت 1408 ه. ص 162- 163 وانظر الحدیث الثالث ص 234 وتخریجاته (ص 383)
2- المستدرک للحاکم النیسابوری: باب أوّل فضائل أمیر المؤمنین علیه السلام

ص: 120
عدم إرادة المعیَّة البدنیَّة أصلًا، وأنَّ المراد مَن کان معه علی الحقِّ وعلی الدعوة للَّه عزَّ وجلَّ، ولهذا الدین.
ولا شکَّ أنَّ أمیر المؤمنین هو أوَّل من کان معه علی هذه الدعوة، فهل تتعقل أن تخرجه عن دلالتها وتدخل الأباعد والمتأخرین فی هذه الدعوة؟ وإنَّما أبقاه النبی صلی الله علیه و آله فی المدینة محافظاً علیها عن انقلاب المنافقین وإفسادهم، حیث تخلف فیها الکثیر منهم والمتربِّصُون بهذا الدین الدوائر، وأی جهاد أعظم من هذا؟
مع عدم حبِّه علیه السلام للتخلّف، لفرط رغبته فی مصاحبة الرسول صلی الله علیه و آله فی کل غزواته، بل کان متعطّشاً للذهاب معه، ولکنَّ طاعته الکبیرة للرسول جعلته یمتثل أمر النبی بالبقاء، بل کان اختیاره البقاء أحد فردی التخییر بینه وبین خروجه وبقاء النبی فی المدینة- کما دلَّت علیه الروایات-، ولذا لم یرد عندنا ولا عند العامَّة أن خرج علی علیه السلام فی جیش أو غزوة أو سریَّة مأموراً، بل کان فیها کلِّها هو الأمیر، ولذا کان من ألقابه أمیر المؤمنین سلام اللَّه علیه.
وهاک بعض الشواهد علی مدائح علی:
أحدها: لمَّا عزم الرسول صلی الله علیه و آله علی الخروج لغزوة تبوک قال لأمیر المؤمنین: إمَّا أن تخرج وأبقی فی المدینة، وإمَّا أن تبقی وأخرج، فإنَّ المدینة لا تصلح إلا بی أو بک
(1) 190.


1- میزان الاعتدال: 1/ 561، مناقب ابن المغازلی: ص 32

ص: 121
فقبل علیٌّ بأن یبقی فی المدینة، ولکن لمَّا شارف الرسول علی الخروج بالجیش تکلَّم المنافقون فی علیٍّ وقالوا: «لو کانت له فی ابن عمه حاجةٌ لأخرجه معه»! فتأثر أمیر المؤمنین لذلک
(1) 191 وأخبر النبی بما قالوا، فقال له: «أما ترضی أن تکون منّی بمزلة هارون من موسی إلّاأنَّه لا نبیَّ بعدی» (2) 192 ثانیها: لمَّا قدم وفد ثقیف علی رسول اللَّه فی شهر رمضان، سألوه أن یدع اللات لهم مدَّة ثلاث سنین لا یهدمها، فأبی علیهم ذلک، وقال لهم النبی: لتسلمنَّ أو لأبعثنَّ إلیکم رجلًا منی أو کنفسی، فلیضربنَّ أعناقکم، ولیأخذنَّ أموالکم، ولیسبینَّ ذراریکم.
فقال عمر: فجعلتُ أنصب صدری وأقوم علی أطراف أصابعی؛ رجاء أن یقول: هو هذا، فالتفتَ إلی علیٍّ فأخذ بیده وقال: هو هذا، هو هذا (3) 193.


1- لعل هذه من کلام الراوی
2- صحیح بخارایی 5/ 24. صحیح مسلم 15/ 173. المستدرک علی الصحیحین. 2/ 337 منسد احمد 1/ 177- 179- 182- 184- 3/ 32 و ما بعد ها الخصائص للنسائی ص 82 و غیرها من المصادر الکثیره جدا بل قیل بتواتر و هو قوی لکثرة رواة و تعدد طرقه و طبقاتة بما یومن منهم التواطوء علی الکذب
3- مجمع الزوائد: 6/ 163، مناقب ابن المغازلی: ص 428

ص: 122
ثالثها: حادثة تبلیغ سورة براءة، وقد مرَّ منَّا ذکرها، وفیها أنَّ الرسول صلی الله علیه و آله قال لأبی بکر:... أُمِرتُ أن أبلغها أنا أو رجل من أهل بیتی
(1) 194 أو منی (2) 195.
رابعها: وفد نصاری نجران، وقصَّة المباهلة المعروفة المشهورة؛ بل المدعی تواترها: حیث إنَّهم بعد أن وفدوا علی النبی صلی الله علیه و آله تدارسوا أمر المسیح، فردَّدعواهم وکلَّف الرسول صلی الله علیه و آله بمباهلتهم إن أصرُّوا علی ذلک، وطلبوا المباهلة، وفی یوم المباهلة جاء الرسول، وفی إحدی یدیه الحسن، وفی الأخری الحسین، وتتبعه فاطمة، وأمیر المؤمنین: بین یدیه أو خلفهما، فلمَّا رأوا ذلک خافوا وقالوا: لا نباهلک، ولکن ندفع الجزیة، فکتب علیّ ذلک الصلح بینهما.
فیاتری: لمَ لم یباهل الرسول العظیم بأصحابه؛ وهم هم- کما تراهم- ألا یوجبون استجابة دعاءه؟
ألم یکن الرسول واثقاً فی أصحابه تمام الثقة؟
ولمَ لم یعترض الصحابة علیه- کما اعترض بعضهم فی موارد


1- تفسیر ابن کثیر: 2/ 543، الخصائص للنسائی: 91، تفسیر الکشاف: 2/ 243، مسند أحمد: 2/ 1، 4/ 164، 11/ 151، المستدرک للحاکم: 3/ 51، کنز العمال: 1/ 246، 6/ 153، تاریخ أبی زرعة: ص 298، والکثیر من المصادر غیرها
2- راجع کلمات المفسرین حول سبب نزول الآیة فستجد المزید من هذه العبارات من تفسیر سورة براءة، وکذا راجع تفسیر الحبری:

ص: 123
أخری- علی أخذ الحسنین والزهراء وأمیر المؤمنین علیهم السلام؟
ألم تفکر فی کل هذا أیُّها الکاتب القدیر؟
ولمَ لم تشر فی کتابک إلی مثل هذه الوفود، وما جری بینها وبین النبی صلی الله علیه و آله؟
ألم یکن خوفاً من أن تُلزَم بالتعرض لمثل هذه المقامات الثابتة لأمیر المؤمنین علیه السلام؟
خامسها: بَعْثُ النبی صلی الله علیه و آله إلی الیمن: فقد بعث بعثین.
أحدهما- وهو أولهما- بعث خالد بن الولید وبقی فیهم ستة أشهر ولم یسلموا.
ثمَّ بعث أمیر المؤمنین علیه السلام إلیهم فلمَّا وصلهم وقرأ علیهم کتاب الرسول صلی الله علیه و آله أسلمت همدان جمیعاً فی یوم واحد، فأرسل للنبی بذلک، فسجد صلی الله علیه و آله شکراً للَّه، وکان أن‌اصطفی له‌جاریة منهم، فأرسل‌خالد مع‌بریدة رسالةللنبی صلی الله علیه و آله یخبره بذلک، فغضب النبی صلی الله علیه و آله لذلک‌وقال: «لاتقع فی‌علی‌فإنَّه‌منی وأنا منه وهو ولیُّکم بعدی»
(1) 196.
ألیس فی هذا کفایة لمن ألقی السمع وهو شهید؟
وبعد کل هذه المواقف والمقاطع السریعة مع هذا الکاتب نراه


1- السیرة النبویَّة لابن کثیر: 4/ 203 نقلًا عن السنن الکبری للبیهقی: 2/ 369، الکامل لابن الأثیر: 2/ 300، تاریخ الطبری: 3/ 132

ص: 124
یعود ویکتب آیات کریمة أخری من القرآن:
فمنها: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالذِّینَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَی الکُّفَارِ رُحَمَاءُ بَیْنَهُم تَرَاهُم رُکَّعَاً سُجَّداً یَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنْ اللَّهِ وَرِضْوَانَاً سِیمَاهُم فِی وُجُوهِهِم مِن أَثَرِ السُّجُود ذلِکَ مَثَلُهُم فِی التَوْرَاةِ وَمَثَلُهُم فِی الإنْجِیل
(1) 197.
ومنها: یَاأَیُّهَا الذِّینَ آمَنُوا لَا تُقَدِّموا بَیْنَ یَدَی اللَّهِ وَرَسُولِهِ* یَاأَیُّهَا الذِّینَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَکُم فَوْقَ صَوْت النَّبِی (2) 198.
ومنها: فَلَا وَرَبِّکَ لَا یُؤمِنُون حَتَّی یُحَکِّمُوکَ فِیمَا شَجَرَ بَینَهُم إلی قوله: وَیُسَلِّمُوا تَسْلِیمَاً (3) 199.
فهذه الآیات تعطی خلاف ما یرومه هذا الکاتب، فمدَّعاه هو عدالة کل الصحابة، وشدة إخلاصهم وإیمانهم بالنبی صلی الله علیه و آله.
ولکنَّ الآیة الأولی هنا- مثلًا- غایة ما تفیده هو تحقق هذا الوصف لجماعة خاصة، وهم خصوص الذین معه، وقد سبق منَّا القول بأنَّه لا یمکن الالتزام بأنَّهم جمیع مَن یکونون معه بأبدانهم، وإلا فالکثیر ممَّن کان معه بأبدانهم کانوا ممَّن نزلت فیهم آیات المنافقین.


1- الفتح: 29
2- الحجرات: 1- 2
3- النساء: 65

ص: 125
بل المراد بالآیة الذین معه علی هذا الأمر الجامع، وهو الدین الخالص الذی یدعو له مرسَلًا به عن ربِّه، علاوة علی أنَّا لا نمنع ثبوت مثل هذه الصفات لبعض الصحابة بل لکثیر منهم، ولکنَّ هذا الکثیر یقابله من لم یکونوا کذلک.
وأمَّا فی الآیة الثانیة فهی تنهی عن التقدم- فی الأمر و النهی- علی النبی صلی الله علیه و آله، أو التقدم فی الأفعال أو الإقصار عنه صلی الله علیه و آله، ونقول:
ینبغی لکم أیها الصحابة أن تسیروا علی طبق أوامره ونواهیه:
ومَا آتَاکُمْ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاکُم عَنْهُ فَانتَهُوا
(1) 200 دون تقدم علیها أو تثاقل ولا تأخر عن أدائها.
ولکنَّ- أخی القاری‌ء- إلیک مثالًا من واقع حیاة الصحابة مع النبی صلی الله علیه و آله تبین لک کیفیة امتثالهم لمفاد الآیة:
وهو ما قدَّمنا ذکره من حدیث صلح الحدیبیَّة، لمَّا جری الصلح وأراد النبی الإحلال من إحرامه حیث صُدَّ عن دخول البیت فأمر أصحابه بالحلق والذبح امتنعوا، وجری بینهم ما جری حتی دخل علی أم سلمة وشکی لها قومه، فأشارت علیه بالخروج والحلق والذبح دون اعتبار بهم ففعل فقاموا وفعلوا کذلک، وقد مرَّ تخریج مصدرها (2) 201.


1- الحشر: 7
2- علاوة علی المصادر السابقة؛ راجع تاریخ الطبری 2/ 122 حوادث سنة 6 ه، البدایة والنهایة: 4/ 136 حوادث سنة 6 ه

ص: 126
وکذا ما ورد عن عائشة لمَّا أمر الناس بالإحلال بالعمرة تعاظم ذلک عندهم
(1) 202 وفشت فی ذلک القالة (2) 203، فقالوا: ننطلق إلی منی وذَکَرُ أَحَدِنَا یَقْطُرُ مَنِیَّاً (3) 204، فبلغ ذلک النبی صلی الله علیه و آله فقام خطیباً فقال: بلغنی أنَّ أقواماً یقولون کذا وکذا، واللَّه لأنا أبرُّ وأتقی للَّه منهم، قالت عائشة: دخل النبی علیَّ وهو غضبان، فقلتُ: من أغضبک یا رسول اللَّه؛ أدخله اللَّه النار.
قال: أو ما شَعَرْتِ أنی أمرتُ الناس بأمر فإذا هم یترددون (4) 205.
وأمَّا فی الآیة الثالثة فاستمع لما ذکره المفسرون:
قال بعضهم: لمَّا نزلت هذه الآیة قال أبو بکر: یارسول اللَّه؛ واللَّه لا أکلمک إلا السِّرار أو أخا السِّرار حتی ألقی اللَّه، وعن عمر أنَّه کان یکلم النبی صلی الله علیه و آله کأخی السِّرار لا یسمعه حتی یستفهمه (5) 206.


1- هذا اللفظ لمسلم: 2/ 909
2- هذا اللفظ للبخاری: کتاب الاشتراک فی الهدی: 2/ 885
3- صحیح البخاری: کتاب‌التمنی: 6/ 2641، وقد ذکر فی مقدمة مرآة العقول أنَّ القائل بهذه الکلمة «ننطلق إلی منی وذکر...» هو عمر بن الخطاب وقد أجابه النبی صلی الله علیه و آله بقوله: «إنَّک لن تؤمن بها حتی تموت..» والشاهد علی هذاأنَّه لمَّا صار خلیفة نهی المسلمین عن‌أمور ومنها متعتا الحج والنساء؛ 1/ 221
4- صحیح مسلم: 2/ 879
5- تفسیر الکشاف: 4/ 352 أما حدیث أبی بکر فقد ذکره الواحدی عن عطاء عن ابن عباس، وأما حدیث عمر فقد خرجه البخاری من حدیث أبی الزبیر

ص: 127
ولکن فلنستمع لأصل القصة لنعرف منها لِمَ قالا ذلک:
فقد أخرج فی الدرِّ المنثور عن البخاری وابن المنذر والطبرانی عن ابن أبی ملیکة قال: کاد الخیِّران أن یهلکا أبو بکر وعمر: رفعا أصواتهما عند النبی صلی الله علیه و آله حین قدم علیه رکب بنی تمیم، فأشار أحدهما بالأقرع بن حابس
(1) 207 وأشار الآخر برجل آخر (2) 208.
فقال أبو بکر لعمر: ما أردتَ إلا خلافی!.
قال: ما أردتُ خلافک.
فارتفعت أصواتهما فی ذلک، فأنزل اللَّه: یَاأَیُّهَا الذِّینَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَکُم... قال ابن الزبیر: فما کان عمر یُسمع رسول اللَّه بعد هذه الآیة حتی یستفهمه» (3) 209.
وحینما نأتی بمثل هذه الشواهد لیس غرضنا خصوص الشخص المعیَّن، بل بما أنَّه أحد الصحابة، فتنتقض القضیة الکلیَّة التی یدَّعیها الکاتب من الحکم بعدالة کل الصحابة، وعدم جواز نقدهم.
وإن کان یغلب فی الظن أنَّه لا غرض له فی کل الصحابة، ولکنَّه الطریق الوحید لتعدیل جماعة السقیفة علی أقل


1- وفی روایة أنَّ المشیر به هو عمر بن الخطاب
2- وهو أبو بکر فقد أشار بالقعقاع بن معبد بن زرارة
3- الدر المنثور: 6/ 84، صحیح البخاری: 3/ 190- 191 تفسیر الحجرات، وفی طبعة أخری 4/ 1587- 1833، سنن النسائی: 8/ 226

ص: 128
التقدیرات، وصبغهم بهالة قدسیَّة تمنع من التفوُّه علیهم ولو ببنت شفة.

الموقف السادس: وهو ما یتعلّق بغزوة حنین:


ولعل الکاتب لم یذکره لوضوح الفضیحة فیه، إذ نزل فیه قرآن یتلی، فکیف یواری سوأة مَن یمسَّهم مِن الصحابة عن ذلک، فلیس من طریقة إلا إغفال الذِکْرِ لعلَّ القاری‌ء یغفل أیضاً عن ذلک.
قال تعالی: لَقَدْ نَصَرَکُم اللَّهُ فِی مَوَاطِنَ کَثِیرَةٍ وَیَوْمَ حُنَینٍ إذْ أَعْجَبَتْکُم کَثْرَتُکُم فَلَم تُغْنِ عَنْکُم شَیْئاً وَضَاقَتْ عَلَیْکُم الأَرْضُ بِمَا رَحُبَت ثُمَّ وَلَّیْتُم مُدْبِرِینَ* ثُمَّ أَنْزَل اللَّهُ سَکِینَتَه عَلَی رَسُولِهِ وَعَلَی المُؤمِنِینَ وَأَنْزَلَ جُنُودَاً لَمْ تَرَوْهَا وَعَذَّب الذِّین کَفَرُوا وَذلِکَ جَزَاءُ المُحْسِنِین التوبة: 25- 26.
فقد کان جیش الرسول صلی الله علیه و آله لحرب قبیلة هوازن اثنا عشر ألفاً، منهم عشرة آلاف الذین اشترکوا فی فتح مکَّة، وألفان ممَّن أسلم فی مکَّة، وقد عجبوا، بل اتکلوا علی کثرتهم، فقال بعضهم:
«لا نُؤتَی من قِلَّة» فکره ذلک رسول اللَّه منهم، وقد اختبأت هوازن فی الوادی، ثمَّ لما خرجوا علی المسلمین انهزم المسلمون و وَلَّوْا الدبر، حتی لم یبقَ مع الرسول إلا عشرة وقیل تسعة: علی بن أبی‌طالب والعباس عم النبی- وهو المنادی فی الفارِّین: یاأهل

ص: 129
بیعة الشجرة.. یا أهل سورة البقرة..- وأبو سفیان بن الحارث ونوفل بن الحارث وربیعة أخوهم، وعتبة ومعتب ابنا أبی لهب والفضل بن العباس وعبداللَّه بن الزبیر، وقیل أیمن بن أم أیمن
(1) 210.
وعن بعض مصادر الشیعة: «إنَّ الناس فروا جمیعاً یوم حنین عن النبی صلی الله علیه و آله إلا سبعة: أبو سفیان وربیعة ونوفل أبناء الحارث، والعباس وابنه الفضل وأمیر المؤمنین وأخوه عقیل والنبی علی بغلته الدلدل...» (2) 211.
فهل الفارُّون والمُوَلُّون الدُّبُرَ الأصحابُ أم الأغیار؟
وهل أنَّ فعلهم مساوٍ لمن ثبت مع النبی؛ ألا بربک قل لی!!؟
وفی هذه الغزوة وبعد أن انتصر علی هوازن حاصر الطائف، وأمَّر علیاً علی کسر الأصنام، وبعد أن أدَّی مهمَّته رجع فکبَّر النبی صلی الله علیه و آله، وناجی علیاً طویلًا، یقول جابر: أتاه عمر بن الخطاب فقال: أتناجیه دوننا وتخلو به؟ فقال: یا عمر ما أنا انتجیته بل اللَّه انتجاه» (3) 212.


1- تاریخ الیعقوبی: 2/ 62، أنساب الأشراف: 1/ 365، الاستیعاب: 1/ 813، تفسیر الفخر الرازی: 16/ 22، تاریخ الطبری: 2/ 167 حوادث سنة 8 ه
2- الأمالی للشیخ الطوسی؛ المجلس رقم 22
3- سنن الترمذی باب مناقب علی، أسد الغابة لابن الأثیر: 4/ 27، المعجم الکبیر للطبرانی: 2/ 186، بألفاظ متقاربة وبعضها عن أبی بکر لا عمر، کما أنَّ بعضها عنهما جمیعاً

ص: 130
فقد علم القاری‌ء المحترم... الآن؛ لِمَ انحرف قلم هذا الکاتب عن ذکر بعض الغزوات أو بعض الوفود القادمة علی النبی، فلیس ذلک إلا محاولة لإطفاء نور اللَّه عزَّ وجلَ یُرِیدُونَ لِیُطفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِم وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ کَرِهَ الکَافِرُون
(1) 213، وتستراً علی فضائل علیّ أمیرالمؤمنین علیه السلام والتی ملأت- مع إخفاء أولیائه خوفاً وإخفاء أعداءه حسداً- الخافقین.

خاتمة:

والذی نخرج به من هذه الدراسة عدَّة أمور:
الأوّل: إنَّ أهل السنَّة ینقسمون فی هذا الزمان، من حیث اعتبار الروایات إلی قسمین:
قسم لا یعتبر من الروایات النبویَّة- عملًا وإن لم یصرحوا به- إلا صحیحی البخاری ومسلم، وهؤلاء هم ما یسمون فی هذا الزمان بالفرقة الوهابیَّة والسلفیَّة، فلا یرون المناقشة فی أسانید روایاتها.
وقسم یعتبرون بالکثیر من المصادر الحدیثیَّة و التاریخیَّة قوَّة أو فعلًا (2) 214، علاوة علی الصحیحین، لو صحَّ سندها.


1- الصف: 8
2- المراد بالقوة: إمکان تصحیح الروایات الواردة فی الکتب الحدیثیَّة، والمراد ب فعلًا أنَّها مصححة عندهم بالفعل

ص: 131
فأمَّا القسم الأول: فهم یرون أنَّ ما کان موجوداً فی هذین الصحیحین لا یُحتَاج إلی البحث فی سنده، بل هو معتبر مطلقاً.
وأمَّا القسم الثانی: فهم یرون عدم الفرق بین الصحیحین وغیرهما من الکتب، بل کل کتاب وردت فیه روایات منسوبة للنبی وصحَّ سندها فهی ممَّا یجب العمل بها، وکل روایة ثبت ضعف سندها أو لم یثبت صحته، فهی مطرحة ولا یصح العمل بها.
ونحن- بما أنَّنا لحظنا کلا القسمین، وأردنا أن یکون الرد لهذا الکاتب شاملًا لأکبر قدر ممکن من القُرَّاء- حاولنا الجمع بین المبنیین، فنقلنا الروایات من الصحیحین ومن الکتب الأخری، علماً بأنَّ المبنی الأول واضح الفساد جداً، ولم تصر إلیه إلا شرذمة من المتأخرین المدَّعین لاتباع السلف، وأتباع ابن تیمیَّة وابن حزم وابن القیم، ومن سار علی خطّهم، ونشر أفکارهم ممَّن یدین بالدعوة الوهابیَّة فی هذا الزمان.
فالذی نتمناه أن لا یکون هذا الکاتب من أتباعها ودعاتها، فإنَّ من ینتمی إلیها، فمذهبهم عدم قبول نظر أی طرف آخر، بل یترقی لتکفیر کل من یخالفهم فی الرأی فمنطقهم: أنت معنا وإلا
ص: 132
فأنت کافر
(1) 215.
ولذا؛ فیمکن لنا القول: إنَّه فی هذا الزمان لیس من موضع لمن یعیش مثل هذه العقلیَّة الضعیفة فی وسط المجتمعات المسلمة المتوائمة المحبَّة لکل من نطق بالشهادتین وأحبَّ أهل البیت علیهم السلام وعمل بما أمر به الرسول صلی الله علیه و آله من طاعتهم حیث یأمن الناس من یده ولسانه.
الثانی: لیکن من المعلوم لهذا الشیخ الکاتب للرسالة ولغیره:
أنَّ الدعوة لنقد بعض الصحابة، أو وضع أعمالهم علی مائدة التشریح لیس فیه منقصة لکل الصحابة، بل حتی بالنسبة للصحابی الذی تحقق صدور الخطأ منه ثمَّ تاب عنه (2) 216.
فإنَّا لا نتحسَّس من أحد لشخصه وذاته مستقلةً عن أفعاله والمحیط الذی کان ینطلق منه فی تصرفاته، بل إنَّ النقد أو الدراسة الفاحصة لحیاة أحدهم لیست إلا لما صدر منه من أفعال مخالفة


1- والشواهد علی هذا کثیرة؛ فهی تبدأ من تکفیر شیخهم محمد بن عبد الوهاب لکل من خالفه فی الرأی حتی أخیه الشیخ سلیمان، وانتهاءاً بالشیخ الألبانی الذی قد أیَّدوه لمدة من الزمان، ثمَّ کفَّروه، وذلک لمجرد أن ناقش فی أسانید بعض الروایات، وکذا سمعنا أنَّهم قد کفَّروا الشیخ حسن فرحان المالکی لمجرد أن قام بمناقشة بعض القضایا العقدیَّة والتاریخیَّة المسلَّمة عندهم، وهکذا منصور النقیدان حدیثاً، وغیرهم کثیر
2- کما فی الجُلَاس بن سوید فإنَّه أخطأ، وقال کلمة الکفر مشتبهاً، فنزل القرآن مُلَوِّماً له فتاب وحسن إسلامه

ص: 133
لإرادة اللَّه، وللزوم الطاعة للنبی ولأولیاء اللَّه المأمورین بطاعتهم فی الآیة القرآنیَّة: یَاأَیُّهَا الذِّینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللَّهَ وَأَطِیعُوا الرَّسُولَ وَأُولِی الأَمْرِ مِنْکُم...
(1) 217 وقوله تعالی: ومَا آتَاکُمْ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاکُم عَنْهُ فَانتَهُوا (2) 218.
وکل ذلک لأجل الحفاظ علی من ننقل عنه الأحادیث النبویَّة.
وهل فی تطلبنا الحفاظ علی ذلک غضاضة؟.
الثالث: لم یشر هذا الکاتب لما صدر عن أمیر المؤمنین وأهل بیته علیهم السلام من کلمات فی مدح الصحابة وصحبتهم للرسول صلی الله علیه و آله، سواء فی نهج البلاغة أو فی کلمات أخری، وکذا ماکان فی الصحیفة السجادیَّة و الروایات المتناثرة هنا وهناک، وهی معتقدنا فی الصحابة الطیبین الذین أحسنوا الصحبة رضوان اللَّه علیهم.
و ما مرَّ حول ما ورد من آیات تشیر لمدح الصحابة، فقد قلنا هناک بأنَّ مدحها مدح جمعی، لا أنَّه مدح للجمیع واحداً واحداً، ومثل هذا المدح لا نمنع منه بل نُقِرُّه.
کیف؟ ومنهم مَنْ هو مِنْ خَوَاصِّ النبی وأمیر المؤمنین علیهم السلام، وقد أبلی مع الرسول صلی الله علیه و آله بلاءاً حسناً، ومات علی ما مات علیه


1- النساء: 59
2- الحشر: 7

ص: 134
رسول اللَّه صلی الله علیه و آله، کسلمان المحمدی، والمقداد بن عمرو، وعمَّار بن یاسر، وأبی ذر الغفاری، وأمثال خبَّاب بن الأرت، وعثمان بن حنیف وأخیه سهل بن حنیف حبیب رسول اللَّه، والمفدی بنفسه فی المغازی کلها نفس رسول اللَّه صلی الله علیه و آله، وأبو دجانة الأنصاری، والمرقال هاشم بن عتبة، وخالد بن سعید بن أبی عامر خامس من أسلم، وحذیفة بن الیمان، وخزیمة بن ثابت، وجابر بن عبداللَّه الأنصاری، وقیس بن سعد بن عبادة، وأبی أیوب الأنصاری، ومالک بن الأشتر النخعی، والبراء بن عازب، وعبادة بن الصامت، ومالک بن نویرة.
و الکثیر من الصحابة الذین وفوا بما عاهدوا اللَّه علیه، وماتوا علی ذلک، وما بدَّلوا بعد وفاته فضلًا عن حال حیاته.
الرابع: لقد لاحظنا کثیراً- من هذا الکاتب ومن غیره من الکتَّاب ممَّن اتخذ اسم السنَّة شعاراً ودثاراً- أنَّهم یتشبثون من الآیات بما یوافق هواهم وآراءهم، ویقومون باستبعاد کل آیةٍ فیها إشارة أو تلمیح بفضل علی علیه السلام وأهل بیته علیهم السلام، وکأنَّهم قد وقفوا أنفسهم علی استمرار عملیَّة التعتیم علی فضائلهم ومناقبهم، وما ورد فی حقِّهم من قِبَلِ النبی صلی الله علیه و آله، وهو ذلک العمل الشنیع الذی قام به معاویة، وجرت سُنَّة الدولة الأمویَّة علیه، وکأنَّ هذه الأحادیث لیست صادرة عن النبی صلی الله علیه و آله، أو أنَّها لا تمُتُّ إلیهم بصلة علی الإطلاق، وأنَّهم لیسوا أهل بیت نبیهم
ص: 135
صلوات اللَّه علیهم أجمعین!!.
بل یحاول هذا الکاتب- مثلًا- أن یعتمد علی إحیاء الدعوة القدیمة من مقولة: «حسبنا کتاب اللَّه»، فهو یرفع شعارها هنا منادیاً بترک کل الروایات والکتب المتعلقة بتفسیر الآیات، والاکتفاء بالقرآن.
ویاتری: هل القرآن- علی مرَّ هذه القرون الأربعة عشر- قد حلَّ کل خلافات المسلمین؟ والتأمت کل کُلُومِهِم؟ وسُدَّت کُلُّ ثغراتهم؟
بل یترقی إلی القول بأنَّ کل تلک الروایات محض أساطیر تاریخیَّة
(1) 219.
وهو أمر غریب جداً من مثله، وهبْ أنَّها أساطیر فهل مرویات الصحاح أساطیر أیضاً؟
سلَّمنا ذلک فی غیر الصحیحین، ولکن ما تقول فی الصحیحین؟ فهل روایاتهم أساطیر؟ أو تقول: قد دُسَّت فیهما؟
ومَن الذی دسَّها، وقد طُبِعَت فی مطابعکم؟
والغرض من کل هذا لیس بیان اعتبارنا لمثل هذه الکتب، وإنَّما لأجل إلزامهم بما رووه، وفیما لو کانت الروایات التی ننقلها تتحمل کلمة کفر أو وصفٍ مشینٍ لبعض الصحابة، فهو لیس


1- صحبة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: ص 34

ص: 136
منَّا، بل من روایاتهم الموجودة فی کتبهم، وناقل کلمة الکفر لیس بکافر.
فالعجب أنَّهم یُکَفِّرُون الناقل فی حین أنَّهم یلتزمون بعدالة الراوی والمؤلف فضلًا عن إیمانه، فما لکم کیف تحکمون؟
ولا یقف هذا الشیخ وأمثاله من الکتَّاب عند هذا الحد، بل تراهم یعتبرون بالرجل ویوثقونه ویروون عنه مادام لم یروِ فضیلةً لأهل‌البیت علیهم السلام، وبمجرد روایته لفضیلة فی أمیر المؤمنین علیه السلام یُضَعَّف، ویرمی بالمخازی وما یتنزه اللسان عن ذکره.
وأمَّا من یروی طعناً فی علی- وهو من وضعه أو وضع مَنْ سَبَقَه فی الروایة- فهو مُقَدَّم عندهم، وممَّن یُسْکَن إلیه فی الروایة، وممَّن ثبتت وثاقته وعدالته.
فقد رووا عن عمران بن حطَّان المادح فی شعره لعبدالرحمن ابن ملجم قاتل أمیر المؤمنین علیه السلام، روی عنه البخاری ومسلم، وأخرجوا عن المغیرة بن مُقَسِّم کما وثَّقه الذهبی، مع أنَّه کان یحمل علی علیٍ
(1) 220.
وکذا أخرجوا عن قیس بن أبی حازم مع أنَّه یحمل علی علیٍ (2) 221.


1- سیر أعلام النبلاء: 6/ 12
2- المصدر نفسه: 4/ 199

ص: 137
وأخرج مسلم والأربعة عن‌الفأفأ فی‌حین أنَّ الذهبی نصَّ علی کونه ناصبیاً
(1) 222.
کما أخرجوا عن حریز شیخ البخاری مع أنَّه کان یلعن علیاً علیه السلام فی کل یوم سبعین مرَّة؛ لعنه اللَّه وأخزاه.
فیا عجباً! کیف یکون الناصبی عادلًا وراویاً للسنَّة عن النبی صلی الله علیه و آله.
والحبل فی هذا المسار طویل جرَّار لا نهایة له عندهم.
الخامس: لیس من الإنصاف والعدل- أیها الکاتب- أن تأمر بالتأمل فی آیات القرآن، فی حین أنَّک تمنع لحاظ الروایات المفسِّرة لتلک الآیات، وهل المفسِّر والمبیِّن لما أنزل إلا النبی صلی الله علیه و آله؟
وکیف نعرف تفسیر القرآن إذا لم یبینه لنا الرسول ومَن عیَّنهم اللَّه عزَّ وجلَّ ورسوله علیهم السلام لحفظ القرآن وبیانه وتوضیحه للناس؟
فإنَّ معرفة ناسخه من منسوخه، ومجمله من مبیَّنه، و عامَّه من خاصِّه، ومطلقه من مقیده، ومکیِّه من مدنیِّه؛ کل تلک الأمور مرهونة بمعرفة النبی وأهل بیته علیهم السلام حقَّ المعرفة.
وأمَّا مع الانحراف عنهم، وعدم العمل بقولهم، وعدم الاهتداء


1- المصدر نفسه: 5/ 374

ص: 138
بهدیهم، فهو عین الضلال المذموم فی القرآن، وفی الروایات، ولم یکن ذلک الفعل من المتقدمین إلا حسداً وبغضاً لهم علیهم السلام بما أعطاهم اللَّه من فضله.
وقد مرَّ علینا سابقاً ما صنع النبی مع أمیر المؤمنین من مناجاته له الطویلة، فغضب بعض القوم وقالوا له: ما لک أکثرتَ مناجاة ابن عمک دوننا؟ فقال: ما أنا ناجیته ولکنَّ اللَّه انتجاه.
کما أنَّنا نقرأ فی التاریخ صورة واضحة من الحسد؛ یحکیها ابن عباس من حدیثه مع عمر بن الخطاب أیام خلافته، فقد قال عمر لابن عباس: إنَّ قومکم کرهوا أن تجتمع لکم النبوَّة والخلافة فتذهبون فی السماء بُذَّخاً وشمَّخاً، لعلَّکم تقولون: إنَّ أبا بکر أراد الإمرة علیکم وهضمکم؟ کلا؛ لکنَّه حضره أمرٌ لم یکن عنده أحزم ممَّا فعل، ولولا رأی أبی بکر فیَّ بعد موته لأعاد أمرکم إلیکم، ولو فعل ما هنَّأکم مع قومکم، إنَّهم لینظرون إلیکم نظر الثور إلی جَازِرِه
(1) 223.
وعلی هذا، فما ذکره هذا الکاتب فی ختام رسالته من إمکان اجتماع حبّ النبی والآل مع حبّ الصحابة فی قلب واحد، فهو ممنوع من‌جهة، وجائز من جهة أخری:
أمَّا جهة منعه فهی منع الإطلاق فیه، فإنَّ حب النبی والآل علیهم السلام والصحب الکرام لخصوص الذین صدقوا ما عاهدوا اللَّه علیه، و وفوا بذلک العهد، وماتوا علی ذلک، هذا من الأمر المرغوب فی


1- شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: 1/ 190

ص: 139
تحصیله من المؤمن، ولکن لیس کل الصحابة ممَّن یجب حبُّهم کحبّ النبی والآل، فإنَّ منهم من بدَّل وغیَّر وحرَّف، فهل نحبُّهم کما نحبّ النبی والآل علیهم السلام؟
هذا ما لا ترضاه لنفسک فکیف ترتضیه للناس؟
وأمَّا جهة الجواز؛ فهی حبّ الصحابة الذین لم یؤذوا النبی بل ناصروه، ولم یفرّوا، ولم یخذلوه أمام المشرکین والکفار، وماتوا علی ذلک، فهؤلاء هم الصحابة بحقٍّ، فلیس من الممتنع أن یجتمع حبُّهم مع حب النبی والآل الکرام.
فنحن نحب اللَّه والنبی وأهل البیت والصحابة کسلمان والمقداد وأبی ذرِّ وعمَّار وخبَّاب والبراء والمرقال ومالک بن نویرة و.. و..، وهم من الصحابة، وإن کان حبُّنا لأهل البیت علیهم السلام لا یقاس به حب من عداهم من الخلق أجمعین
(1) 224.
وعلی کل حال، فلم یَحِد هذا الکاتب عن سیرة سلفه، بل مشی علی طریقتهم، وسار علی هدیهم، من الانحراف عن نهج أمیر المؤمنین علیه السلام، ولیس یغرُّنا أو یُغَرِّر بنا أن کتب فی غلاف کتابه کلمة لأمیر المؤمنین، فإنَّها کلمة حق أراد بها- هذا الکاتب- باطلًا.


1- فأصل الحب للنبی والآل والصحابة الذین وصفناهم بالصفات الحسنة مرغوب فیه ومطلوب، وأمَّا التسویة بینهم فی الحب والولاء والطاعة فهو أمر آخر

ص: 140
وکذا لیس ممَّا یوجب رفع عذره أن یقول بأنَّه یحبُّ علیاً، فإنَّ للحب علامات وإشارات، لا نجد شیئاً منها علی وجه کتابه، فضلًا عن تصرفاته وسائر أحواله، بل المُطَّلِع علی حاله یری العکس من ذلک، أعاذنا اللَّه من سوء المنقلب، واللَّه العاصم من کل سوء.
السادس: من الواجب علینا التنبیه علی أمرٍ وهو: ضرورة توجه الأخوة المؤمنین والأخوات المؤمنات إلی من یحاول- فی مثل هذه الأیام- أن یمزج السُّمَّ بالعسل، فیخلط کلامه السیّ‌ء المُبَطَّن بکلامٍ ظاهرُهُ حسنٌ، کمن یمزج دعواه الباطلة برهاناً ووجداناً بکلمة لأمیر المؤمنین تحتمل أکثر من تفسیر وأکثر من معنی، حتی لَیَظُنُّ القاری‌ء له أنَّه کلام کلُّه حق ویراد به الحق، فیسیر وراء الکلمات دون علم، بل بغفلة عن حقیقة الأمر، جاهلًا إِلامَ توصله؟ وفی أی نَفَقٍ مظلمٍ تدخله؟ فتتوارد علیه الشُبَه من هنا وهناک فی عقیدته وفی مبادئه الحقَّة، التی کرَّس أهل البیت علیهم السلام حیاتهم کلها لتأسیسها وبیانها لشیعتهم أیدهم اللَّه.
ثمَّ یبدأ فی طرح هذه الشُبَه فی کل نادٍ یرتاده، وکأنَّها فاکهة المجلس، فیسری سمُّهَا إلی آخرین غیره دون أن یلقوا جواباً لها، وذلک لأنَّهم لا یطرحونها علی أهل العلم ممَّن تخصصوا فی هذا العلم.
فلابدَّ للمؤمنین و المؤمنات قبل أخذ الکتاب- أیّ کتاب کان-
ص: 141
أن یسألوا أهل العلم عن محتواه وآثاره، وبعد قراءته ینبغی علی القاری‌ء له أن یعرض ما فهمه، وما انتقش فی ذهنه علی المختصین فی العقیدة، قبل أن یلوکه بلسانه، فی کل مجلس ومنتدی.
وممَّا یؤسف له ما وقع من الکثیر من الناس ممَّن وردوا علی هذه الوسائل الإعلامیَّة الحدیثة، مع التفاتهم إلی أنَّها تحمل إعلاماً موجَّهَاً مشوهاً من قبل أعداء اللَّه ورسوله، یهدف فی کثیر من أطروحاته إلی بثِّ السموم فی عقول الشباب، کل ذلک بعناوین خدَّاعة کالحریَّة فی التعبیر، وحریَّة الرأی، والبحث عن الحقیقة، ومثل هذه العناوین البرَّاقة، والجذَّابة، التی أخذت بمجامع قلوب الکثیر ممَّن تاه وانجرف وراء تلک التیَّارات ولم یرجع، فخسر هو؛ وخسرت ساحة الإیمان بفقده خسارةً لا تعوض.
السابع: خلاصة نظر الشیعة الإمامیَّة فی الصحابة هو:
أنَّهم لم یفرضوا علی أنفسهم قدسیَّة الصحابة ککل، بحیث یکونون فی عزلة عن النقد والتجریح بعد التمحیص.
بل نظروا إلیهم من حیث أعمالهم وسلوکهم، مع مقایسة تلک الأمور بالمقاییس والموازین الشرعیَّة والعقلیَّة التی وصلت إلیهم، وقام البرهان علیها.
فمن ثبت من الصحابة أنَّه قد حفظ العهد ولزم الحق واجتهد فی اتباع الرسول والسیر علی نهجه فی عقیدته وسلوکه، ولم یزغ عن ربّه، فقد استحق التعظیم والتبجیل، بل الموالاة والتقدیس، إذ
ص: 142
بهم قام عمود الدین، وقد قال تعالی: إنَّ الذِّینَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ استَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَیْهِم المَلَائِکَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالجَنَّة التی کُنْتُم تُوعَدُون*
(1) 225
وأمَّا من نکث العهد، وفارق الحق، وغیَّر، وبدَّل، وانقلب علی عقبه، فقد استحقَّ العذاب والوبال والبراءة منه واللعنة علیه، کما قال تعالی: فَمَنْ نَکَثَ فَإنَّمَا یَنْکُثُ عَلَی نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَی بِمَا عَاهَدَ عَلَیْهُ اللَّهَ فَسَیُؤتِیهِ أَجْرَاً عَظِیمَاً (2) 226. (3) 227
ال تعالی: والذِّینَ یَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِیثَاقِهِ وَیَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ وَیُفسِدُونَ فِی الأَرْضِ أُولئِکَ لَهُم اللَّعْنَةُ وَلَهُم سُوءُ الدَّار (4) 228.

أقول:

هذا القول خاتماً به مقالی هذا، راجیاً أن یصل إلی الکاتب وغیره من القُرَّاء، فیقرأُوه قراءةَ المتأمل المتأنی، ولیکن رائدهم طلب الحق أنَّی کان، دون حمیَّة أو هوی أو تقلید أعمی أو عصبیَّة جاهلیَّة، بل الحق أحق أن یتبع.
والحمد للَّه‌ربّ العالمین وصلّی اللَّه علی محمّد وآله
الطیّبین الطاهرین.
(5) 229



1- فصلت: 30
2- الفتح: 10
3- الشیخ محمدعلی النجفی، صحبة الرسول صلی الله علیه و آله بین المنقول والمعقول، 1جلد، نشر مشعر - تهران، چاپ: 1، 1425 ه. ق..
4- الرعد: 25
5- الشیخ محمدعلی النجفی، صحبة الرسول صلی الله علیه و آله بین المنقول والمعقول، 1جلد، نشر مشعر - تهران، چاپ: 1، 1425 ه. ق..

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.