ظاهره التحریف فی التراث الاسلامی

اشارة

ظاهره التحریف فی التراث الاسلامی
جلد:١مقرر:سبحانی تبریزی، جعفر
ناشر:مشعر
محل نشر:تهران
ص:1

التراث الإسلامی أمانة إلهیّة

بسم اللَّه الرحمن الرحیم الحمد للَّه‌ربّ العالمین، والصلاة والسلام علی أشرف خلیقته و خاتم رسله محمّد و علی آله خزّان علمه و حملة أسراره.
أمّا بعد، فانّ التراث الإسلامی ثروة فکریة لا تعادَل بثمن، وقد ورثها الخلفُ عن السلف و هی أمانة إلهیة یجب الحفاظ علیها من طوارق الحدثان و صوارف الزمان، کیف وهو المصدر الوحید للعقیدة والشریعة فی کلّ عصر و جیل، فلولاه لما قام للإسلام عمود و لا اخضرّ له عود.
ومن المؤسف جدّاً انّ ثمة أسباباً تترصّد بالتراث الدوائر تحاول النیل منه، ونشیر هنا إلی سببین:
1. هناک سماسرة لا همّ لهم سوی اقتناء الآثار النفیسة بقیمة بخسة ونقلها إلی الغرب المسیحی بغیة الاستیلاء علی ثقافتنا و حضارتنا، و لم یزل هذا السبب فعالًا فی الماضی
ص:2
ص:3
ص: 4
والحاضر، و یکفی فی ذلک ما نقله ابن خلکان فی ترجمة تاج‌الدین أبوالیمین زید بن الحسن بن الحسن بن زید بن الحسن بن سعید الکندی البغدادی الدمشقی المصری (المتوفّی 613 ه).
قال فی ترجمته له: أوحد عصره فی فنون الآداب وعلو السماع، وشهرته تغنی عن الإطناب فی وصفه، سار عن بغداد فی شبابه واستوطن حلب مدة، کان یبتاع إلی دمشق و صحب الأمیر عزّالدین فروخ شاه، و هو ابن أخی السلطان صلاح‌الدین، واختص به وتقدم عنده وسافر فی صحبته إلی الدیار المصریة واقتنی من کتب خزائنها کلّ نفیس وعاد إلی دمشق و استوطنها وقصده الناس و أخذوه عنه.(1) وکم لتاج الدین من نظیر من نهب الثروة الفکریة للمسلمین قدیماً وحدیثاً.
وفی العصر الحاضر فقد أخذ المستشرقون یتسابقون


1- وفیات الأعیان: 2/ 339 برقم 249.

ص: 5
علی نهب التراث الإسلامی حتّی بتنا ننتظر ما تجود به أیدیهم بین الفینة و الأُخری.
وهذه هی جامعة «برنستن» الامریکیّة أحرزت مجموعة من المخطوطات العربیة یقدر عددها بستة آلاف مخطوط اقتنتها من الأُستاذ یهودا البغدادی صفقة واحدة بمبلغ 72 ألف دولار، ویهودا المذکور طاف فی بلدان الشرق الأدنی لاسیّما فی مصر وجمع منها هذه الآلاف من المخطوطات ونقلها إلی امیرکا حیث استقر بها المقام فی مکتبة جامعة برنستن.
(1)
***
2. ما تقوم به دور النشر فی مختلف البلاد العربیة عند تحقیق الکتب وطعبها، فیحرّفون الکلم عن مواضعه بالحذف والزیادة، ویحذفون ما لایروق لهم ویضیفون إلیها ما تمیله علهیم أهواؤهم.
فما یقومون به خسارة فادحة تلحق بالتراث.
وقد قمنا فی هذه الرسالة المتواضعة بتقدیم نماذج من


1- جولة فی دور الکتب الامیرکیة: 46.

ص: 6
أنواع التحریف الطارئة علی کتب الحدیث والتاریخ وغیرهما منذ عصور قدیمة إلی یومنا هذا، ولیس ما قدمناه فی هذه الرسالة إلّا نماذج یسیرة وقف علیها المؤلّف عبر مروره الخاطف علی الکتب، أو ما وقف علیه غیره فاطّلع علیه.
وفی الختام ندعو جمیع أصحاب دور النشر والمحقّقین والمؤلّفین والمعنیّین بحفظ التراث، إلی حفظ الثروة الفکریة والأمانة الإلهیة التی بأیدیهم حتّی تصل إلی الجیل اللاحق بعیداً عن التحریف والحذف، یقول سبحانه:
«إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُکُمْ أَن تُؤَدُّوا الْأَمنتِ إِلَی أَهْلِهَا»
(النساء: 58)
جعفر السبحانی
قم- مؤسسة الإمام الصادق (علیه‌السّلام)
28 ذی‌القعدة من شهور عام 1422 ه
ص: 7
التحریف لغة هو التغییر والتبدیل، قال ابن منظور: تحریف الکلم عن مواضعه، تغییره.
(1)وفی الاصطلاح: کلّ دخل وتصرّف فی کلام الغیر وأثره علی نحو یخالف مرماه فهو تحریف.
إنّ التراث الإسلامی الذی توارثناه عبْر الأجیال- خلفاً عن سلف- أمانة إلهیة فی أعناقنا، له ما لغیره من الأحکام ولا محیص عن حفظ هذا التراث والاهتمام به، وأیّ دخل وتصرف فیه علی نحو یؤدی إلی تحویره، یُعدُّ


1- لسان العرب: 3، مادة «حرف».

ص: 8
خیانة للأمانة.
وقد قال سبحانه: (یا أَیُّهَا النّاس إِنَّ اللَّه یَأْمُرکُمْ أَنْ تُؤدُّوا الأَمانات إِلی أَهلها).
(1)وقال: (وَالَّذِینَ هُمْ لأَماناتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ راعُون). (2)وقال أیضاً: (یا أَیُّهَا الَّذینَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّه وَالرَّسُول وَتَخُونُوا أَماناتکُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُون). (3)ومن أشدّ أنواع ذلک تحریف کتب التفسیر والحدیث والتاریخ التی هی المعوَّل فی الوقوف علی أُصول الدین وفروعه وسیرة النبی الأعظمصلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم.
وقد أخبر سبحانه فی غیر واحد من الآیات انّ عملیة التحریف بدعة یهودیة توارثتها تلک الطائفة خلفاً عن سلف، فحرّفوا الکلمَ عن مواضعه حسب أهوائهم وما تُملیه علیهم مصالحهم.



1- النساء: 58.
2- المؤمنون: 6.
3- الأنفال: 27.

ص: 9
وقد ندّد اللَّه سبحانه بهذا العمل الإجرامی الذی کانت الیهود تقوم به من حین إلی حین آخر فی غیر واحد من الآیات.
قال سبحانه: (فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ یَکْتُبُونَ الکِتاب بِأَیدیهِمْ ثُمَّ یَقُولُونَ هذا مِنْ عِنْد اللَّه لِیَشْتَرُوا بِهِ ثَمَناً قَلِیلًا فَوَیْلٌ لَهُمْ مِمّا کَتَبَتْ أَیدِیِهِمْ وَوَیْلٌ لَهُمْ مِمّا یَکْسِبُون).
(1) فکانت الیهود یقومون بکتابة الکتب السماویة ولکن بالتغییر والتبدیل ثمّ یُضیفونها إلی اللَّه سبحانه لیشتریه العوام فی مقابل الثمن البخس مع أنّهم ترکوا فیه الحقّ وأظهروا الباطل لیأخذوا علی ذلک شیئاً.
وقال تعالی: (فَبِما نَقْضِهِمْ مِیثاقَهُمْ لَعَنّاهُمْ وَجَعَلْنا قُلُوبهُمْ قاسِیَة یُحَرِّفُونَ الکَلِم عَنْ مَواضِعِهِ). (2)


1- البقرة: 79.
2- المائدة: 13.

ص: 10
فالآیة بصدد التسلیة للنبی‌صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم فتقول: لا تعجبنّ یا محمد من هؤلاء الیهود الذین همّوا أن یبسطوا أیدیهم إلیک وإلی أصحابک وینکثوا العهد الذی بینک وبینهم ویغدروا بک، فانّ ذلک دأبهم وعادات أسلافهم، فقد أخذتُ میثاقهم علی طاعتی فی زمن موسی و بعثت منهم اثنی عشر نقیباً فنقضوا میثاقی وعهدی، فلعنتهم بنقضهم ذلک العهد والمیثاق. وکان من فعالهم انّهم نبذوا الکتاب وضیّعوا حدوده وفرائضه وکتموا صفات النبی‌صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم فی کتبهم وقد کانوا یعرفونه کما یعرفون أبناءهم.
یقول سبحانه: (الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الکِتاب یَعَرفُونهُ کَما یعرفُون أَبناءَهُمْ وإِنَّ فَریقاً مِنْهُمْ لیَکْتُمُون الحَقَّ وَهُمْ یَعْلَمُون).
(1)وقد بلغ خبثهم بمکان عندما أُمروا بطلب الغفران وحطِّ الذنوب عند دخول الباب غیّروا وبدّلوا کلام اللَّه


1- البقرة: 146.

ص: 11
سبحانه، فقالوا مکان الحطَّة، الحِنْطة یقول سبحانه:
(وَإِذْقُلْنا ادْخُلُوا هذِهِ الْقَرْیَةَ فَکُلُوا مِنْها حَیْثُ شِئْتُمْ رَغَداً وَادخُلُوا الباب سُجَّداً وَقُولوا حِطَّةٌ نَغْفِر لَکُمْ خَطایاکُمْ وَسَنَزیدُ الْمُحْسِنین).
(1) أجمع المفسرون علی أنّهم أُمروا بدخول الأرض المقدّسة وهی «بیت المقدس» أو «أریحا» قرب بیت المقدس، وقد أُمروا أن یسجدوا عند الدخول ویقولوا: «حطة»، فقالوا سخریة: «حنطة».
(فَبَدَّلَ الَّذِینَ ظَلَمُوا قَولًا غَیرَ الَّذِی قِیلَ لَهُمْ).(2) ولسنا بصدد بیان ما نزل من الآیات حول التحریف والطرق التی سلکتها الیهود فی تحریف الکتب السماویة بالإنکار تارة مع وجودها فیها، وحذفها أُخری، إلی غیر ذلک من ألوان التحریف.


1- البقرة: 58.
2- البقرة: 59.

ص: 12
فإذا کان هذا حال التحریف وموقفه من الذکر الحکیم، فعلی المسلم الواعی أن یبتعد عن تلک الوصمة ویبالغ فی حفظ تراثه سواء أوافق أهواءه أم خالفها، فانّه أمانة إلهیة یجب أداؤها إلی الجیل الآتی.
لکن ما عشتَ أراک الدهر عجباً، نری أنّ طائفة من الکُتّاب والمحقّقین أو النسّاخ وأصحاب دور النشر فی مصر و سوریة وبیروت دأبوا علی تحریف التراث حیثما خالف هواهم، وبما انّنا لمسنا ذلک فی موارد کثیرة، فهذا یصدُّنا عن القول بأنّها هفوة قلم أو صدرت منهم اشتباهاً وعفواً لا قصداً، وها نحن نستعرض فی هذه المقالة بعض الموارد التی طرأ علیها التحریف لیقف القارئ علی أنّ ما ادّعیناه لیس دعوی بلا برهان.
ص: 13

1 تفسیر الطبری وحدیث یوم الدار تفسیر ابن کثیر وحدیث یوم الدار حیاة محمد و حدیث یوم الدار

ذکر المفسرون انّه بعدما نزل قوله سبحانه: (وَأَنْذِر عَشیرتک الأَقربین) (1)دعا النبی صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم علیاً علیه السَّلام وخمسة وأربعین رجلًا من سراة بنی هاشم و وجوههم، وعزم علی أن یَصدع لهم من أمر رسالته فی خلال تلک الضیافة، وأمر علیاً علیه السَّلام بإعداد الطعام واللبن، وبعد أن فرغوا من الطعام تکلّم رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم‌فقال:
«إنّ الرائد لا یکذب أهله، واللَّه الذی لا إله إلّا هو


1- الشعراء: 214.

ص: 14
إنّی رسول اللَّه إلیکم خاصّة وإلی الناس عامّة، واللَّه لتموتُنّ کما تنامون ولتُبعثنّ کما تستیقظون ولتحاسبُّنّ بما تعملون وانّها الجنة أبداً والنار أبداً».
ثمّ قال:
«یا بنی عبد المطلب إنّی واللَّه ما أعلم شاباً فی العرب جاء قومه بأفضل ممّا جئتکم به، انّی قد جئتکم بخیر الدنیا والآخرة، وقد أمرنی اللَّه عزّ وجل أن أدعوکم إلیه، فأیّکم یؤمن بی ویؤازرنی علی هذا الأمر علی أن یکون أخی ووصیّی وخلیفتی فیکم؟».
قال فأحجم القوم عنها جمیعاً، وقلت وانّی لأحدثهم سنّاً، وأرمصهم عیناً، وأعظمهم بطناً، وأحمشهم ساقاً: «أنا یا نبی اللَّه أکون وزیرک علیه» فأخذ برقبتی ثمّ قال: «إنّ هذا أخی و وصیّی وخلیفتی فیکم، فاسمعوا له وأطیعوا» قال: فقام القوم یضحکون ویقولون لأبی طالب:
ص: 15
قد أمرک أن تسمع لابنک وتطیعه.
(1)لقد ذکر محمد بن جریر الطبری فی تاریخه حدیث یوم الدار بشکل مفصل ولکنّه حرّف الحدیث عن مواضعه فی تفسیره، فعندما حاول أن یفسر قوله (وأنذر عشیرتک الأقربین) ذکر ما مرّ من التاریخ ولکنّه بدّل تصریح الرسول بالاخوة والوصایة والخلافة لعلی، إلی الکنایة، وإلیک لفظه:
فقال یا بنی عبد المطلب: إنّی واللَّه ما أعلم شاباً فی العرب جاء قومه بأفضل ممّا جئتکم به إنّی قد جئتکم بخیر الدنیا والآخرة وقد أمرنی اللَّه أن أدعوکم إلیه.
فأیّکم یؤازرنی علی هذا الأمر علی أن یکون أخی وکذا و کذا.
فأحجم القوم عنها جمیعاً. قلت- (یعنی علیاً


1- تاریخ الطبری: 2/ 62- 63؛ تاریخ الکامل: 2/ 40- 41؛ مسند أحمد: 1/ 111، إلی غیر ذلک من المصادر المتوفرة فی المقام.

ص: 16
وإنّی لأحدثهم سناً ...-: أنا یا نبی اللَّه أکون وزیرک فأخذ برقبتی ثمّ قال:
إنّ هذا أخی وکذا وکذا فاسمعوا له وأطیعو له.
(1)ولا ریب انّ‌الذی دفع الطبری أو ناسخ کتابه- علی احتمال ضعیف- إلی أن یرتکب مثل ذلک التحریف هو تعصبه المذهبی، فبما انّه لایعتبر الإمام علیاًعلیه السَّلام خلیفة رسول اللَّه بلا فصل، ومن جانب آخر انّ تینک الکلمتین: «خلیفتی ووصیی» تصرّحان بخلافة علی للنبی صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم بلا فصل، غیّر الحدیث نصرةً لمذهبه.
2. ولقد فعل ابن کثیر (المتوفّی 774 ه) نظیر هذا فی تاریخه وفی تفسیره(2) وسلک نفس الطریق الذی سلکه- من قبل- سلفه الطبری ضارباً عرض الجدار مبدأ أمانة النقل.


1- تفسیر الطبری: 19/ 75.
2- لاحظ تفسیر ابن کثیر: 5/ 231 فی تفسیر الآیة، وتاریخه: 2/ 38 ط دارالکتب اللبنانیة.

ص: 17
ونحن لا نعذر ابن کثیر فی عمله هذا أبداً، لأنّه قد اعتمد فی روایاته التاریخیة، فی تاریخه وتفسیره معاً، تاریخ الطبری لا تفسیره، ولا شکّ انّه قد مرّ علی هذه القصة فی تاریخ الطبری، ولکنّه مع ذلک حاد عن الطریق السویّ فأعرض عن نقل روایة التاریخ فی هذه الحادثة وعمد- بصورة متوقعة- إلی نقل روایة التفسیر.
3. والأعجب من تینک الخیانتین ما ارتکبه فی عصرنا الحاضر وزیر المعارف المصریة الأسبق الدکتور هیکل فی کتابه «حیاة محمّد»، وفتح بعمله باب التحریف فی وجه الجیل الحاضر.
إنّ المؤلِّف هاجم فی مقدّمته جماعة المستشرقین بشدة وانتقدهم بعنف لتحریفهم الحقائق التاریخیة، واختلاقهم لبعض الوقائع فی حین لم یقصر هو عنهم فی هذا السبیل وذلک:
أوّلًا: نقل الواقعة المذکورة (دعوة الأقربین المعروفة)
ص: 18
بحادثة «یوم الدار» أو حدیث «بدء الدعوة» فی الطبعة الأُولی من کتابه المذکور بصورة مبتورة ومقتضبة جداً واکتفی من الجملتین الأساسیتین بذکر واحدة منها فقط وهی قول النبی للأقربین الحضور فی ذلک الیوم: «من یؤازرنی یکون أخی ووصیّی وخلیفتی» بینماحذف بالمرّة الجملة التی قالها رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم لعلی بعد أنْ قام للمرّة الثالثة وأعلن مؤازرته للنبی وهی قوله صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم: «إنّ‌هذا أخی ووصیّی وخلیفتی».
ثانیاً: انّه خطا فی الطبعات الثانیة والثالثة والرابعة، خطوة أبعد حیث حذف کلتا الجملتین معاً، وبهذا قد وجه ضربة قاضیة إلی قیمة کتابه.
(1) وللقارئ أن لا یُحمِّل وزر التحریف إلی أبی جعفر الطبری علی وجه القطع والیقین لاحتمال صدوره من


1- راجع حیاة محمد: 142، الطبعة الثالثة عشر، مکتبة النهضة المصریة، القاهرة- 1968 م.

ص: 19
ناسخی تفسیره ولکن نزعات ابن کثیر الأمویة تورث الاطمئنان بأنّه کان من فعله لا من جانب نسّاخ کتابه، کما نقول باطمئنان خاص انّ وزر التحریف فی کتاب «حیاة محمد» علی مؤلّفه محمدحسین هیکل، فقد طرأ التغییر علی کتابه وهو علی قید الحیاة، وقیل انّه تَعرّض لضغوط کبیرة من قبل علماء الأزهر فلم یجد بدّاً من التحریف والتغییر فی الطبعات اللاحقة.
(فَوَیْلٌ لَهُمْ مِمّا کَتَبت أَیدیهِمْ
وَ وَیْلٌ لَهُمْ مِمّا یَکْسِبُون).
(1)


1- البقرة: 79.

ص: 20

2 الفتوحات المکیة وحذف أسماء أئمة أهل البیت علیهم السَّلام‌

إنّ‌النبی صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم لم یکتف بتنصیب علیّ منصب الإمامة والخلافة، کما لم یکتف بإرجاع الأُمّة الإسلامیة إلی أهل بیته وعترته الطاهرة، ولم یقتصر علی تشبیههم بسفینة نوح فی الحدیث المعروف: «مثل أهل بیتی کسفینة نوح من رکبها نجا و من تخلّف عنها غرق» (1)، بل قام ببیان عدد الأئمّة الذین یقومون بأمر الخلافة بعده، واحداً بعد واحد حتّی لا یبقی لمرتاب ریب، ولا لشاک شک، وقد جاء ذلک فی

ص: 21
الصحاح والمسانید بصور مختلفة ونشیر إلی حدیث واحد.
أخرج مسلم عن جابر بن سمرة قال: سمعت رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم یقول: لا یزال الإسلام عزیزاً إلی اثنی عشر خلیفة، ثمّ قال کلمة لم أفهمها فقلت لأبی: ما قال؟ قال: قال: کلّهم من قریش.
(1) وأئمة الشیعة الاثنا عشر الذین أشار إلیهم النبیّ فی کلامه هم:
1. أمیر المؤمنین علیُّ بن أبی طالب (المولود قبل البعثة بعشر سنوات والمستشهَد عام 40 هجری) والمدفون فی النجف الأشرف.
2. الإمام الحسن بن علی المجتبی (3- 50 ه. ق) المدفون فی البقیع بالمدینة.
3. الإمام الحسین بن علی سیّد الشهداء (4- 61 ه. ق) المدفون فی کربلاء.


1- صحیح مسلم: 6/ 3، باب الناس تبع لقریش من کتاب الإمارة.

ص: 22
4. الإمام علیُّ بن الحسین بن علی زین العابدین (38- 94 ه. ق) المدفون فی البقیع.
5. الإمام محمد بن علی باقر العلوم (57- 114 ه. ق) المدفون فی البقیع.
6. الإمام جعفر بن محمد الصادق (83- 148 ه. ق) المدفون فی البقیع.
7. الإمام موسی بن جعفر الکاظم (128- 183 ه. ق) المدفون فی الکاظمیة قرب بغداد.
8. الإمام علیّ بن موسی الرضا (148- 203 ه. ق) المدفون فی خراسان بإیران.
9. الإمام محمد بن علی الجواد (195- 220 ه. ق) المدفون فی الکاظمیة.
10. الإمام علیُّ بن محمد الهادی (212- 254 ه. ق) المدفون فی سامراء بشمال بغداد.
11. الإمام الحسن بن علی العسکری (233-
ص: 23
260 ه. ق) المدفون فی سامراء.
12. الإمام محمد بن الحسن المعروف بالمهدیّ، والحجّة- عجّل اللَّه فرجه الشریف- وهو الإمام الثانی عشر، وهو حیٌّ حتی یظهر بأمر اللَّه (طبقاً للوعود الواردة فی القرآن فی سورة النور: 54، وسورة التوبة: 33 وسورة الفتح: 28 وسورة الصف: 9) ویقیم الحکومة الإلهیّة علی کلّ الکرة الأرضیّة.
(1)ولقد جاءت تفاصیل حیاة أئمّة الشیعة الاثنی عشر فی کتب التاریخ والسیرة وإنّ الإمام الثانی عشر لا یزال حیّاً، ویتولّی منصب الإمامة بإرادة اللَّه تعالی.
ثمّ إنّ الشیخ عبد الوهاب الشعرانی عقد باباً فی کتاب «الیواقیت والجواهر فی بیان عقائد الأکابر» لبیان أشراط الساعة التی أخبر بها الشارع وکلّها تقع قبل قیام الساعة، وعدّ من ذلک خروج المهدی، وقال: وهو من


1- قد وقع بعض الاختلاف فی تواریخ وفیات وموالید بعض الأئمّة، وقد ذکرنا أحد الأقوال فمن شاء فلیراجع التفاصیل.

ص: 24
أولاد الإمام الحسن العسکری ومولده علیه السَّلام لیلة النصف من شعبان سنة 255 ه و هو باق إلی أن یجتمع به عیسی ابن مریمعلیه السَّلام فیکون عمره إلی وقتنا هذا وهو سنة 958 ه، 706 سنین، ثمّ قال:
عبارة الشیخ محیی الدین فی الباب السادس والستین وثلاثمائة من الفتوحات هکذا:
واعلموا أنّه لابد من خروج المهدی لکن لا یخرج حتّی تمتلئ الأرض جوراً وظلماً فیملؤها قسطاً وعدلًا، ولو لم یکن من الدنیا إلّا یوم واحد طوّل اللَّه تعالی ذلک الیوم حتّی یلی ذلک الخلیفة، وهو من عترة رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم من ولد فاطمة رضی اللَّه عنها، جدُّه الحسین بن علی بن أبی طالب ووالده حسن العسکری بن الإمام علی النقی (بالنون) ابن محمد التقی (بالتاء) بن الإمام علی الرضا بن الإمام موسی الکاظم بن الإمام جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقر بن الإمام زین العابدین علی بن الإمام الحسین بن الإمام
ص: 25
علی بن أبی طالب رضی اللَّه عنه یواطئ اسمُه اسمَ رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم یبایعه المسلمون بین الرکن والمقام یُشبه رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم فی أخلاقه واللَّه تعالی یقول:
(وَإِنّکَ لعَلی خُلُقٍ عَظیم).
ثمّ ذکر أوصاف المهدی بقوله: هو، أجسی الجبهة، أقنی الأنف، أسعد الناس به أهل الکوفة، یقسم المال بالسویة، ویعدل فی الرعیة ....
(1)هذا و إذا رجعنا إلی «الفتوحات المکیة» المطبوعة بمصر المحمیة التی أعاد طبعها دار صادر فی بیروت وجدناها محرفة مبدلة، وإلیک نصّ‌ما جاء فیها:
اعلم أیّدنا اللَّه إنّ للَّه خلیفة یخرج وقد امتلأت الأرض جوراً و ظلماً فیملؤها قسطاً وعدلًا، لو لم یبق من الدنیا إلّا یوم واحد طول اللَّه ذلک الیوم حتّی یلی هذا الخلیفة من عترة رسول اللَّهصلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم من ولد فاطمة یواطئ اسمه


1- الجواهر والیواقیت: 2/ 143، طبعة عام 1378 ه الموافق 1959 م.

ص: 26
اسم رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم جدّه الحسن بن علی بن أبی طالب، یبایع بین الرکن والمقام، یُشبه رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم‌فی خلقه (بفتح الخاء) و ینزل عنه فی الخلق (بضم الخاء) لأنّه لایکون أحد مثل رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم فی أخلاقه واللَّه یقول فیه: (وَإِنَّکَ لَعلی خُلُقٍ عَظِیمٍ).
(1)وأنت إذا قارنت ما نقله الشعرانی فی کتابه وما هو الموجود حالیاً فی الفتوحات المکیة التی نقلنا نصها، تری أنّ الکاتب حذف أسماء الأئمة برأسها، کما أنّه حرّف کلمة الحسین بالحسن حیث قال: جدّه الحسن بن علی بن أبی طالب، وکان علیه أن یقول جدّه الحسین، وهذا تحریف فی تحریف.
(وَمَا یُنَبِّئُکَ مِثْلُ خَبیر). (2)


1- الفتوحات المکیة: 3/ 327.
2- فاطر: 14.

ص: 27

3 تاریخ الیعقوبی وتحریف حدیث الغدیر

إنّ أحمد بن أبی یعقوب المشتهر بابن واضح العباسی (المتوفّی 290 ه) صاحب التاریخ المعروف بتاریخ الیعقوبی ذکر فی فصل ما نزل من القرآن بالمدینة قوله: وقد قیل انّ آخر ما نزل علیه (الْیَوم أَکْمَلت لَکُمْ دینکُمْ وَأَتْمَمتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتی وَرَضیتُ لَکُمُ الإِسْلام دِیناً) وهی الروایة الصحیحة الثابتة الصریحة وکان نزولها یوم النصّ علی أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السَّلام بغدیر خم. (1)


1- تاریخ الیعقوبی: 2/ 35، المکتبة الحیدریة، النجف، 1383 ه. 1946 م.

ص: 28
ولکن جاء فی طبعة دار صادر، فقال بعد نقل الآیة «هی الروایة الصحیحة الثابتة الصریحة وکان نزولها یوم النفر علی أمیر المؤمنین علی بن أبی طالبعلیه السَّلام بعد ترحم» فقد حرّف لفظین:
1. حرّف «یوم النص» إلی «یوم النفر».
2. حرّف «بغدیر خم» إلی بعد ترحم.
(1)(وَهُمْ یحسبُون انّهم یحسنون صنعاً). (2)


1- تاریخ الیعقوبی: 2/ 43، دار صادر، بیروت.
2- الکهف: 104.

ص: 29

4 الأذکار النوویة وطروء التحریف إلیها

اشارة

إنّ بعض ما تقدّم من التحریف کان یرجع إلی تحریف الأحادیث والتاریخ إمّا من جانب المؤلِّفین أو من جانب النسّاخ.
وهناک لون آخر من التحریف خارج عن هذا الإطار وهو انّ داخل أصحاب دور النشر فی مصر ودمشق وبیروت
(1) ، عناصر مشبوهة تسعی فی تغییر وحذف ما ورد فی کتب السلف نزولًا عند رغباتها أو رغبات المؤسسات التی تموّلها، وهذا خطر کبیر یهدّد تراثنا الإسلامی العریق حیث أضحی عرصة لتجوال حفنة من


1- ولعلّ منه ما مرّ من طروء التحریف إلی تاریخ الیعقوبی.

ص: 30
المرتزقة، الذین باعوا دینهم بدنیاهم، وإلیک نموذجاً من هذا النوع من التحریف.
إنّ الأحادیث الشریفة التی رواها المحدّثون حول زیارة رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم علی حد تغنینا عن التحقیق فی سندها ورواتها بسبب کثرتها وتواترها، وقد سجّلها الحفّاظ من جمیع المذاهب الإسلامیة فی کتبهم وصحاحهم، وهی بمجموعها تدلّ علی أنّ زیارة قبر رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم کانت من المستحبات الثابتة لدیهم، ولو أردنا أن نذکر کلّ تلک الأحادیث لطال بنا المقام ونکتفی بذکر واحد منها.
عن عبد اللَّه بن عمر: انّ رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم قال:
«من زار قبری وجبت له شفاعتی».
جاء هذا الحدیث فی کتاب «الفقه علی المذاهب الأربعة»: 1/ 590، وقد أفتی علماء المذاهب الأربعة وفقاً لهذا الحدیث، وللاطّلاع علی مصادره راجع کتاب «وفاء الوفاء بأخبار دار المصطفی» ج 4، ص 1336.
وممّا لا شکّ فیه انّ حدیثاً یرویه الحفاظ والعلماء منذ
ص: 31
منتصف القرن الثانی الهجری حتّی هذا الیوم لا یمکن أن یکون مزوّراً لا أساس له.
إنّ الإمام النووی الدمشقی (631- 676 ه) ألّف کتاب «الأذکار النوویة» واستعرض فیه زیارة قبر النبی وأذکارها وعقد لها فصلًا کالتالی:

فصل فی زیارة قبر رسول اللَّه وأذکارها

اعلم أنّه ینبغی لکلّ من حجّ أن یتوجّه إلی زیارة رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم، سواء أکان ذلک فی طریقه أم لم یکن، فانّ زیارته صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم من أهمّ القربات وأربح المساعی وأفضل الطلبات، فإذا توجّه للزیارة أکثَرَ من الصلاة علیه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم فی طریقه، فإذا وقع بصره علی أشجار المدینة وقُراها وما یعرّف بها، زاد من الصلاة والتسلیم علیه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم، وسأل اللَّه تعالی أن ینفعه بزیارته صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم وأن یسعده بها فی الدارین.
ولیقل: اللَّهُمَّ افْتَحْ عَلیَّ أبْوابَ رَحمَتِکَ وَارْزُقْنی فی

ص: 32
زیارَة قَبْرِ نَبِیِّکصلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم ما رَزَقْتَهُ أولِیاءَکَ وَأهْل طاعَتِکَ وَاْغْفِر لی وَارْحَمْنی یا خَیْرَ مَسْؤول.
(1)هذا هو نص الکتاب فی الطبعة الأُولی التی حقّق نصوصها وخرّج أحادیثها وعلق علیها «محیی الدین متقی» وقام بطبعها دار ابن کثیر دمشق- بیروت.
تری فیها انّ عنوان الفصل هو:
1. فصل فی زیارة قبر رسول اللَّه.
2. ونصّ علی انّ المقصد من قطع الفیافی هو زیارة رسول اللَّه حیث قال: «ان یتوجّه إلی زیارة رسول اللَّه».
3. ونصّ به أیضاً فی سؤال الزائر: وسأل اللَّه أن ینفعه بزیارتهصلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم.
4. وورد النصّ به أیضاً فی دعاء الزائر حیث قال: قوله: «وارزقنی فی زیارة قبر النبی‌صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم».
ولکن یا للأسف نری تحریفات فی طبعة أُخری قام بتصحیحها عبد القادر الارناؤوط ونشرتها دار الهدی،


1- الأذکار النوویة: 333.

ص: 33
الریاض، عام 1408 ه. وإلیک نصّ الطبعة:

فصل فی زیارة مسجد رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم‌

«اعلم انّه یُستحب لمن أراد زیارة مسجد رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم أن یکثر من الصلاة علیه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم فی طریقه، فإذا وقع بصره علی أشجار المدینة وحرمها وما یعرّف بها، زاد من الصلاة والتسلیم علیه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم وسأل اللَّه تعالی أن ینفعه بزیارته لمسجده صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم وأن یُسعده بها فی الدارین ولیقل:
اللّهمّ افتَحْ عَلیَّ أبْواب رَحْمَتِکَ، وَارزُقْنی فِی زیارَةِ مَسْجِدِ نبیّکصلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم ما رَزَقْته أولیاءک وَ أهل طاعَتِکَ، واغفر لی وَارحَمْنی یا خَیرَ مَسْؤول.
(1) فقد غیّر المواضع الأربعة:
1. غیر الفصل، إلی زیارة مسجد رسول اللَّه.
2. و غیّر المقصود من السفر حیث قال: من أراد


1- الأذکار النوویة: 295، نشر دارالهدی، الریاض، الطبعة الثانیة، 1408، تحقیق عبدالقادر الارناؤوط.

ص: 34
زیارة مسجد رسول اللَّه.
3. کما حرف سؤال السائل، وقال: أن ینفعه بزیارته لمسجده.
4. حرف دعاء الزائر و قال: فی زیارة مسجد نبیّک صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم.
کلّ ذلک لما انّ الوهابیة لا تقیم لزیارة النبی صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم ولا لآله ولا لأصحابه وزناً علی الرغم من أنّها لا تحرمها.
وهناک سبب آخر دعاهم إلی التحریف و هو زعمهم بأنّ شدّ الرحال إلی زیارة النبی صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم حرام، و عنوان الفصل والمضمون الوارد فیه یشیر إلی استحباب شدّ الرحال إلی زیارة الرسول صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم. فخان الأمانة الإلهیة لنصرة المذهب.
حیا اللَّه الأمانة الإسلامیة.
(أَلا إِنّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلکِنْ لا یشعرُون).
(1)


1- البقرة: 12.

ص: 35

5 البخاری وحدیث «وهو ولیّکم بعدی»

إنّ‌البخاری و إن ذکر شیئاً من فضائل علی وأهل بیته وأصحابهم، إلّا أنّ قلمه یرتعش عندما یصل إلی فضائلهم فیعبث بالحدیث مهما أمکن، وإلیک نموذجین:
إنّ حدیث الولایة، یعنی قول النبی صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم فی حقّ علی‌علیه السَّلام: «علی منّی وأنا من علی، وهو ولیّکم من بعدی» من الأحادیث المتضافرة الذی أخرجه غیر واحد من أئمّة الصحاح والسنن وحفّاظ الحدیث، وقد نقله جمّ غفیر من کبار أئمّة الحدیث فی کتبهم، ربّما یبلغ عددهم حسب ما

ص: 36
استخرجه المحقّق المتتبع السید حامد حسین اللکهنوی (المتوفّی 1306 ه) فی کتابه «عبقات الأنوار» إلی 65 محدثاً وحافظاً، وعلی رأسهم:
1. سلیمان بن داود الطیالسی (المتوفّی 204 ه).
2. أبوبکر عبد اللَّه بن محمد بن أبی شیبة (المتوفّی 239 ه).
3. أحمد بن حنبل (المتوفّی 241 ه).
4. محمد بن عیسی الترمذی (المتوفّی 279 ه).
5. أحمد بن شعیب النسائی (المتوفّی 303 ه).
إلی غیر ذلک من أئمّة الحفّاظ والمحدّثین
(1)، وإلیک نصّ الحدیث:
1. أخرج النسائی فی خصائصه قائلًا: حدثنا واصل بن عبد الأعلی، عن ابن فضیل، عن الأعرج، عن عبد اللَّه بن بریدة، عن أبیه، قال:
بعثنا رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم إلی


1- لاحظ نفحات الأزهار فی خلاصة عبقات الأنوار: 15/ 51- 54.

ص: 37
الیمن مع خالد بن الولید، وبعث علیاً علی آخر، وقال: إن التقیتما فعلیٌّ علی الناس، وإن تفرّقتما فکلّ واحدٍمنکما علی جنده، فلقینا بنی زبید من أهل الیمن، وظفر المسلمون علی المشرکین، فقتلنا المقاتلة وسبینا الذریة، فاصطفی علیّ جاریةً لنفسه من السبی، فکتب بذلک خالد بن الولید إلی النبیّ صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم وأمرنی أن أنال منه. قال: فدفعت الکتاب إلیه ونلت من علیّ، فتغیّر وجه رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم، فقلت: هذا مکان العائذ، بعثتنی مع رجلٍ وألزمتنی بطاعته فبلّغت ما أُرسلت به. فقال رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم لی: «لا تقعنَّ یا بریدة فی علیّ، فإنّ علیّاً منّی وأنا منه، وهو ولیّکم بعدی».
(1) 2. وأخرج أحمد فی مسنده عن ابن عباس، عن بریدة، قال: غزوت مع علیّ الیمن فرأیت منه جفوة، فلمّا


1- خصائص علی بن أبی‌طالب: 167، تحقیق محمدباقر المحمودی، الطعبة الأُولی- 1403 ه.

ص: 38
قدمتُ علی رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم ذکرت علیّاً فتنقصته فرأیت وجه رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم یتغیّر، فقال: «یا بریدة ألست أولی بالمؤمنین من أنفسهم؟»، قلت: بلی یا رسول اللَّه، قال: «من کنت مولاه فعلیّ مولاه».
(1)وما جاء فی الحدیث الذی أخرجه النسائی من قولهصلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم: «علیّ منّی وأنا من علی وهو ولیکم بعدی» لا ینافی المنقول فی مسند أحمد، ولعلّ الرسول جمع بین الکلمتین، أو أنّ الراوی نقل بالمعنی فقال: من کنت مولاه فهذا علی مولاه.
وعلی کلّ‌حال فالحدیث کان مذیّلًا بما یدلّ علی ولایته بعد رحیل الرسولصلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم.
ویؤید ذلک انّ الإمام أحمد أخرج الحدیث عن عمران بن حصین بالشکل التالی:
3. قال: بعث رسول اللَّهصلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم سریة وأمّر علیهم علی بن أبی طالب (رض) فتعاقد أربعة من أصحاب محمد أن


1- مسند أحمد بن حنبل: 5/ 347.

ص: 39
یذکروا أمره لرسول اللَّه، قال عمران: وکنّا إذا قدمنا من سفرنا بدأنا برسول اللَّه، فسلّمنا علیه، قال: فدخلوا علیه، فقام رجل منهم، فقال یا رسول اللَّه: إنّ علیّاً فعل کذا وکذا، فأعرض عنه.
ثمّ نقل قیام الثلاثة الباقین وتکرارهم ذلک القول وإعراض الرسول عنهم، حتی انتهی إلی قوله: فأقبل رسول اللَّه علی الرابع وقد تغیّر وجهه، فقال: «دعوا علیّاً، إنّ علیّاً منی وأنا منه، وهو ولیّ‌کلّ‌مؤمن بعدی». 4
(1). وأخرج الترمذی عن عمران بن حصین ونقل الحدیث مثل ما نقل أحمد بن حنبل، إلی أن قال: فقام الرابع، فقال مثل ما قالوا، فأقبل إلیه رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم- والغضب یُعرف فی وجهه- فقال: «ما تریدون من علیّ! ما تریدون من علیّ! ما تریدون من علیّ! إنّ علیّاً منی وأنا منه وهو ولی کلّ‌مؤمن بعدی». (2)


1- مسند أحمد: 4/ 437.
2- سنن الترمذی: 5/ 632.

ص: 40
تری أنّالروایة تنصّ علی الولایة الدالّة علی أنّه الإمام بعد رحیل الرسول لکن البخاری کعادته أخرج الحدیث عن بریدة، فذکر شیئاً من الحدیث وحذف بیت القصید منه، فأخرج الحدیث عن عبد اللَّه بن بریدة عن أبیه بالنحو التالی:
قال: بعث النبی صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم علیّاً إلی خالد لیقبض الخمس وکنت أبغض علیاً، وقد اغتسل، فقلت لخالد: ألا تری إلی هذا، فلمّا قدمنا علی النبیّ صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم ذکرت ذلک له.
فقال: «یا بریدة أتبغض علیّاً؟» فقلت: نعم، قال: «لا تبغضه فإنّ له فی الخمس أکثر من ذلک».
(1)تری أنّه حذف الفقرة الأخیرة من الحدیث التی هی بمنزلة بیت القصید منه وهی: «انّ علیاً منّی وأنا منه، وهو ولیّکم بعدی».


1- صحیح البخاری: 5/ 163، باب بعث علی بن أبی‌طاللب و خالد ابن الولید إلی الیمن قبل حجة الوداع.

ص: 41
ومن المؤسِف انّ الشیخین: البخاری ومسلماً لم ینقلا عن علی‌علیه السَّلام فی صحیحهما إلّا ثلاثة وأربعین حدیثاً
(1)، وفی الوقت نفسه نقلا عن أبی هریرة ما یناهز ستمائة وسبعة أحادیث.(2) والأوّل باب علم النبی وأوّل من آمن به ولازمه منذ نعومة أظفاره إلی رحیل النبی‌صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم، والثانی أسلم سنة سبع، وأدرک من عصر النبوة أربع سنین وقضی سنة منها فی البحرین وصاحب النبی قرابة ثلاثة أعوام.


1- الجمع بین الصحیحین للحمیدی: 1/ 157- 173.
2- الجمع بین الصحیحین: 3/ 5- 322.

ص: 42

6 البخاری وحدیث «تقتلک الفئة الباغیة»

أخرج الفریقان عن غیر واحد من الصحابة قول النبی‌صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم لعمار: «أبشر تقتلک الفئة الباغیة» غیر انّ البخاری لعب بالحدیث فنقله بصورة بتراء.
أخرج البخاری عن عکرمة- مولی ابن عباس- رضی اللَّه عنهما، قال: قال لی ابن عباس ولابنه علی: «انطلقا إلی أبی سعید، فاسمعا من حدیثه، فانطلقنا، فإذا هو فی حائطٍ یصلحه، فأخذ رداءه فاحتبی، ثمّ أنشأ یحدثنا حتّی أتی علی ذکر بناء المسجد، فقال: کنّا نحمل لبنَةً لَبِنَة، وعمّار لَبِنَتَیْن لبنتین. فرآه النبی صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم، فجعل یَنفضُ

ص: 43
التراب عنه ویقول: ویحَ عمّار، یدعوهم إلی الجنّة، ویدعونه إلی النّار. قال: یقول عمار: أعوذ باللَّه من الفِتن».
(1)وفی روایة له: أنّ ابن عباس قال له ولعلیّ بن عبد اللَّه: «ائتیا أبا سعید، فاسمعا من حدیثه. قال: فأتیناه، وهو وأخوه فی حائط لهما، فسلّمنا. فلما رآنا جاء فاحتَبی وجلس، وقال: کنّا نَنقل لَبنَ المسجد لَبِنَةً لَبنة. وکان عمّار ینقل لَبنتین لَبنتین. فمرّ به النبی صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم، ومسح عن رأسه الغُبار، وقال: ویح عمّار؛ یدعوهم إلی اللَّه، ویدعونه إلی النار. فقال عمّار: أعوذ باللَّه من الفتن». (2)قال الحمیدی فی الجمع بین الصحیحین: فی هذا الحدیث زیادة مشهورة، لم یذکرها البخاری أصلًا من طریقی هذا الحدیث، ولعلّها لم تقع إلیه فیهما، أووقعت فحذفها لغرض!!! قصده فی ذلک.
وأخرجها أبو بکر


1- صحیح البخاری، الصلاة: 1/ 541 447.
2- صحیح البخاری، الجهاد: 6/ 30 2813.

ص: 44
البُرقانی، وأبوبکر الإسماعیلی قبله. وفی هذا الحدیث عندهما: «أنّ رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم قال: ویحَ عمّار تَقتُلهُ الفِئَة الباغیة، یدعوهم إلی الجنة، ویدعونه إلی النار».
قال أبو مسعود الدمشقی فی کتابه: لم یذکر البخاری هذه الزیادة، وهی فی حدیث عبد العزیز بن المختار، و خالد بن عبد اللَّه الواسطی و یزید بن زریع، ومحبوب بن الحسن؛ وشعبة. کلّهم عن خالد الحذّاء عن عکرمة. ورواه إسحاق عن عبد الوهاب، هکذا. وأمّا حدیث عبد الوهاب الذی أخرجه البخاری، دون هذه الزیادة، فلم یقع إلینا من غیر حدیث البخاری. هذا آخر ما قاله أبو مسعود.
(1)وقال ابن الأثیر- بعد نقل کلام الحمیدی حسب ما نقلناه-:
قلت أنا: والذی قرأته فی کتاب البخاری من طریق أبی الوقت عبد الأول السجزی رحمه اللَّه من النسخة التی قرئت علیه وعلیها خطه.
أما فی متن الکتاب فبحذف


1- الجمع بین الصحیحین: 2/ 461 رقم 1794.

ص: 45
الزیادة وقد کتب فی الهامش هذه الزیادة، وصحح علیها. وجعلها فی جملة الحدیث، وأنّها من روایة أبی الوقت هکذا، بإضافتها إلی الحدیث. وذلک فی موضعین من الکتاب. أوّلهما: فی «باب التعاون فی بناء المسجد من کتاب الصلاة» والثانی: فی «باب مسح الغبار عن الرأس فی کتاب الجهاد» وما عدا هذه النسخة، فلم أجد الزیادة فیها، کما قاله الحمیدی، ومن قبله. واللَّه أعلم.
(1)وعلی أیّ تقدیر فقد جاءت الزیادة فی الموردین التالیین فی النسخ المطبوعة مشیراً بلفظه «لا»، «إلی» انّها غیر موجودة فی النسخة الأصلیة.
1. کتاب الصلاة باب التعاون فی بناء المسجد، رقم 447.
2. کتاب الجهاد، باب مسح الغبار، رقم 2812، ط دار الفکر.
کما جاء فی فتح الباری: 1/ 430 باب التعاون علی بناء المسجد.


1- جامع الأصول: 10/ 31 باب فضائل عمّار.

ص: 46

7 صحیح مسلم وحدیث «خیر نساء العالمین أربع»

أخرج الحاکم فی «المستدرک» عن أبی سعید الخدری رضی اللَّه عنه قال: قال رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم: «فاطمة سیدة نساء أهل الجنة إلّا ما کان من مریم بنت عمران». قال: هذا حدیث صحیح الاسناد ولم یخرجاه.
وقال: وإنّما تفرّد مسلم بإخراج حدیث أبی موسی عن النبی صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم: خیر نساء العالمین أربع.
(1) و لیس ما بأیدینا من نسخ صحیح مسلم أی‌أثر من هذا الحدیث.


1- مستدرک الحاکم: 3/ 154.

ص: 47

8 صحیح مسلم وحدیث «المهدی وهو من ولد فاطمة»

أخرج المتقی الهندی عن صحیح مسلم وسنن أبی داود قوله صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم: «المهدی من عترتی من ولد فاطمة». (1)وقال ابن حجر الهیتمی فی «الصواعق المحرقة»: «ومن ذلک ما أخرجه مسلم وأبو داود والنسائی وابن ماجة والبیهقی وآخرون:
«المهدی من عترتی من ولد فاطمة».(2) و لم نعثر علیه فی صحیح مسلم مع الفحص الأکید.


1- کنزالعمال: 14/ 264، رقم 38662.
2- الصواعق المحرقة: 163، ط مکتبة القاهرة، عام 1385.

ص: 48

9 معارف ابن قتیبة و خبر «إسقاط فاطمة محسناً»

روی ابن شهر آشوب فی فصل «حلیة فاطمة وتواریخها (فاطمة) وقال: أولادها: الحسن والحسین والمحسن، سقط وفی معارف القتیبی: انّ محسناً فسد من زخم «قنفذ» العدوی، وزینب وأُمّ کلثوم. (1)وقال أبو عبد اللَّه محمد بن یوسف بن محمد القرشی الکنجی الشافعی المقتول 658 ه، فی کتاب «کفایة


1- المناقب لابن شهر آشوب، طبع بیروت، دارالأضواء، ج 3/ 407، وطبعة قم: 3/ 358.

ص: 49
الطالب فی مناقب علی بن أبی طالب» ... وزاد علی الجمهور وقال: إنّ فاطمهعلیها السَّلام أسقطت بعد النبی‌صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم ذکراً کان سمّاه رسول اللَّهصلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم محسناً، و هذا شی‌ء لم یجد عند أحد من أهل النقل إلّا عبد اللَّه بن قتیبة.
(1) ولکن فی المطبوع من المعارف: «عند ذکر ولد علی بن أبی طالب» و أمّا محسن بن علی فهلک وهو صغیر. (2)


1- کفایة الطالب فی مانقب علی بن أبی‌طالب فی فصل ذکر عدد أولاد، ص 372 ط بیروت، عام 1413 ه.
2- المعارف: 122، دار الکتب العلمیة، بیروت، عام 1407.

ص: 50

10 الصواعق المحرقة وحدیث «ذکر علیّ عبادة»

إنّ کتاب «الصواعق المحرقة» تألیف أحمد بن حجر الهیتمی المکی (899- 974 ه) طبع عام 1312 ه فی مصر فی المطبعة المیمنیة، وجاء فیها نفس الحدیث فی صفحة 74 السطر 34.
أخرج الدیلمی عن عائشة انّ النبی صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم قال:
خیر أخوتی علیّ، وخیر أعمامی حمزة، ذکر علیّ عبادة».
ولکنّه حرف فی الطبعة التی حقّقها عبد الوهاب عبد اللطیف عام 1385 ه، و إلیک ما جاء فی هذه

ص: 51
الطبعة:
أخرج الدیلمی عن عائشة انّ النبی صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم قال:
«خیر إخوتی علیٌّ، وخیر أعمامی حمزة».
(1)


1- لاحظ الصفحة 124، السطر الأخیر.

ص: 52

11 الصواعق المحرقة وحدیث «کانت لعلی ثمانیة عشر منقبة»

جاء فی الطبعة المیمنیة، الصفحة 76، السطر 14 الحدیث التالی:
وأخرج ابن عساکر عنه قال: ما نزل فی أحد من کتاب اللَّه تعالی ما نزل فی علیّ. وأخرج منه أیضاً قال: نزل فی علی 300 آیة. وأخرج الطبرانی عنه قال: «کانت لعلی ثمانیة عشر منقبة ما کان لأحد من هذه الأُمّة». وأخرج أبو یعلی عن أبی هریرة ... الخ.
ولکنّه حُرّف فی الطبعة الثانیة التی مرّ الإیعاز إلیها، وجاء الحدیث فیها صفحة 127، السطر 12،

ص: 53
بالنحو التالی: أخرج ابن عساکر عنه قال:
ما نزل فی أحد من کتاب اللَّه تعالی ما نزل فی علیّ. وأخرج عنه أیضاً، قال: نزل فی علی ثلاثمائة آیة. وأخرج أبو یعلی عن أبی هریرة ... الخ.
تری أنّ قوله: «کانت لعلی ثمانیة عشر منقبة ما کان لأحد من هذه الأُمّة» حذفت من الأساس.
ص: 54

12 التحریف فی دواوین الشعراء

اشارة

إنّ للتحریف ألواناً مختلفة ومن أقسامها تحریف قصائد شعراء الشیعة فی مدائح أئمّة أهل البیت، وهانحن نذکر فی هذه العجالة طروء التحریف علی دواوین شعراء الشیعة الذین کان لقصائدهم صدی واسع فی العصور الغابرة، وربما کان لقصیدة منهم أثر دیوان کامل فی إثارة العواطف وإنارةالعقول وحشد الرأی العام ضد الظالمین.

1. التحریف فی دیوان الکمیت‌

وهذه هی قصیدة الشاعر المفلق الکمیت (60- 126 ه) التی مستهلّها:

ص: 55
نفی عن عینک الأرق الهجوعا
وهمٌّ یمتری منها الدموعا
فقد عاثت فی طبعها ید النشر الأمینة علی ودائع العلم فنقصت منها شیئاً کثیراً لا یستهان به.
قال المحقّق الأمینی: وقد آن لید التنقیب أن تمیط الستار عن هذه الجنایات المخبئة فانّ المطبوع من القصیدة فی لیدن سنة 1904 یتضمن 536 بیتاً، والمشروحة بقلم الأُستاذ محمد شاکر الخیاط 560 بیتاً، والمشروحة بقلم الأُستاذ الرافعی 458 بیتاً ثمّ ذکر موارد التحریف فی هذه الطبعات.
(1)

2. التحریف فی دیوان حسان‌

ویقول فی حقّ دیوان حسان: إنّ لحسان فی مولانا أمیرالمؤمنین علیه السَّلام مدائح جمة غیر انّ ید الأمانة لم تقبض علیها یوم مدّت إلی دیوانه، فحرّفت الکلم عن مواضعها،


1- الغدیر: 2/ 181.

ص: 56
ولعبت بدیوان حسان کما لعبت بغیره من الدواوین والکتب والمعاجم التی أسقطت منها مدائح أهل البیتعلیهم السَّلام وفضائلهم، والذکریات الحمیدة لأتباعهم، کدیوان الفرزدق الذی اسقطوا منها میمیته المشهورة فی مولانا الإمام زین العابدینعلیه السَّلام مع إشارة الناشر إلیها فی مقدمة شرح دیوانه وقد طفحت بذکرها الکتب والمعاجم، وکدیوان کمیت فانّه حرفت منه أبیات کما زیدت علیه أُخری، وکدیوان أمیر الشعراء أبی فراس، وکدیوان کشاجم الذی زحزحوا عنه کمیة مهمة من مراثی سیدنا الإمام السبط الشهید سلام اللَّه علیه، وکتاب «المعارف» لابن قتیبة الذی زید فیه ما شاءه الهوی للمحرّف ونقص منه ما یلائم خطّته، بشهادة الکتب الناقلة عنه من بعده، إلی غیر هذه من الکتب التی عاثوا فیها لدی النشر أو حرفوها عند النقل.
(1)


1- الغدیر: 2/ 42.

ص: 57

3. التحریف فی دیوان أبی تمام‌

أبو تمام هو حبیب بن أوس أحد رؤساء الإمامیة کما قال الجاحظ (1)، والأوحد من شیوخ الشیعة فی الأدب فی العصور المتقدمة، صاحب الدیوان المعروف وقد جاءت فیه رائیته التی مستهلها.
أظبیة حیث استنّت الکثب العُفر
رویدک لا یغتالک اللوم والزَّجرُ
أسرّی حذاراً لم تقیّدک ردّة
فیحسر ماء من محاسنک الهذر
و جاء فیها قوله:
ویوم الغدیر استوضح الحقّ أهله
بضحیاء لا فیها حجاب ولا ستر
وقد نقل النجاشی عن زمیله أحمد بن الحسین الغضائری انّه رأی نسخة عتیقة من دیوان شعر أبی تمام


1- رجال النجاشی برقم 365.

ص: 58
کتبت فی أیّامه أو قریباً منه وفیها قصیدة یذکر فیها الأئمّة حتّی انتهی إلی أبی جعفر الثانی لأنّه توفّی فی أیّامه.
(1)ولکن لیس فی دیوانه أی‌قصیدة تعرب عن ولائه وعقیدته سوی الرائیة.
قال المحقّق الأمینی: إنّ ید الأمانة فی طبع الکتب حذفت تلکم القصائد عند تمثیل الدیوان إلی عالم الطباعة کما صنعت مع غیره أیضاً، أو انّها لم تصل إلیها عند النشر، أو انّ المطبوع اختصار أبی العلاء المعری.
کیف و یقول النجاشی له شعر فی أهل البیت کثیر.
هذه نماذج من التحریفات التی عاثت بدواوین شعراء الشیعة وآثارهم.

التحریف فی «روح المعانی» للآلوسی‌

ومن أقبح التحریفات حذف فصل خاص من


1- رجال النجاشی برقم 365.

ص: 59
الکتاب لأنّه لا یوافق عقیدة الناشر، وإن کنت فی شکّ من هذا فاقرأ ما نتلوه علیک فی صنیعة نعمان الآلوسی ولد علامة العراق الشیخ محمود الآلوسی مؤلف تفسیر «روح المعانی».
یقول مؤلّف ردود علی شبهات السلفیة: إنّ التحریف وحذف الأحادیث شأن السلفیة ودیدنهم، إنّ نعمان الآلوسی حرّف تفسیر والده المکرم علّامة العراق الشیخ محمود الآلوسی (تفسیر روح المعانی) ولولا تحریفه لکان التفسیر الفرید وجامع الجوامع، وأمّا الحذف والنسخ للعبارات والأحادیث فحدث عنه ولا حرج: ولقد طبعوا المغنی لابن قدامة الحنبلی فحذفوا منه مبحث «الاستغاثة»، وطبعوا شرح صحیح مسلم فسلخوا منه أحادیث الصفات، هذا ما عثرنا علیه من خیانتهم العلمیة وقبیح عملهم، وسیحاسبهم اللَّه علی سوء صنیعهم وهو مطّلع علیه وإن خفی عنّا.
(1)


1- الردود علی الشبهات السلفیة: 249.

ص: 60
وفی ذیل مقالات الکوثری لأحمد خیری قوله فی نعمان: وهو لیس بأمین علی تفسیر والده، ولو قابله أحدهم بالنسخة المحفوظة الیوم بمکتبة راغب پاشا باسطنبول وهی النسخة التی أهداها إلی السلطان عبد الحمید خان لوجد ما یطمئن إلیه.
(1)(فَخَلَف مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضاعُوا
الصَّلوة وَاتَّبعُوا الشَّهوات). (2)


1- تبدید الظلام للکوثری، مکتبة الأندلس بمحص، سوریا.
2- مریم: 59.

ص: 61

13 تحریف السنّة للابتعاد عن الشیعة

اشارة

إنّ الشریعة الإسلامیة خاتمة الشرائع، ونبیها خاتم الأنبیاءصلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم، وکتابه خاتمة الکتب، وشریعته خالدة، فحلال محمد حلال إلی یوم القیامة، وحرامه حرام إلی یوم القیامة، من غیر فرق بین الواجب والحرام والسنن والطقوس، فلیس علی المسلم تغییر أحکامه فی أیّ مجال من المجالات.
ولکنّا نری أنّ بعض أهل السنّة رجّحوا ترک السنّة النبویة، وسمّوها البدعة بحجة انّ طائفة من المسلمین ملتزمون بالعمل بها، فلأجل الابتعاد عن التشابه بها أخذوا بالبدعة وترکوا السنّة، ولنذکر نماذج لهذا النوع من البدعة.

ص: 62

1. تسطیح القبر سنّة ترفض لأنّها شعار الشیعة

قال الشیخ محمد بن عبد الرحمان الدمشقی:
السنّة فی القبر، التسطیح. وهو أولی علی الراجح من مذهب الشافعی.
(1)وقال أبو حنیفة ومالک وأحمد: التسنیم أولی، لأنّ التسطیح صار شعاراً للشیعة.
وقال الغزالی والماوردی: إنّ تسطیح القبور هو المشروع، لکن لمّا جعلته الرافضة شعاراً لهم عدلنا عنه إلی التسنیم.
وقال مصنّف «الهدایة» من الحنفیّة: إنّ المشروع التختّم فی الیمین، ولکن لمّا اتّخذته الرافضة جعلناه فی الیسار. (2)


1- الدمشقی: رحمة الأُمة فی الاختلاف الأئمّة: 1/ 88، فی هامش المیزان للشعرانی.
2- الغدیر: 1/ 209.

ص: 63
وقال الرافعی: إنّ النبی سطّح قبر ابنه إبراهیم، وعن القاسم بن محمد قال: رأیت قبر النبی وأبی بکر وعمر مسطّحة.
وقال ابن أبی هریرة: إنّ الأفضل الآن العدول من التسطیح إلی التسنیم، لأنّ التسطیح صار شعاراً للروافض، فالأولی مخالفتهم، وصیانة المیت وأهله عن الاتّهام بالبدعة.
ومثله ما حکی عنه أنّ الجهر بالتسمیة إذا صار فی موضع شعار لهم، فالمستحب الإسرار بها مخالفة لهم. واحتجّ له بما روی انّ النبی‌صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم کان یقوم إذا بدت جنازة، فأخبر انّ الیهود تفعل ذلک، فترک القیام بعد ذلک مخالفة لهم.
وهذا الوجه هو الذی أجاب به فی الکتاب ومال إلیه الشیخ أبو محمد وتابعه القاضی الرویانی لکن الجمهور علی أنّ المذهب، الأوّل.
قالوا: ولو ترکنا ما ثبت فی السنّة، لإطباق بعض
ص: 64
المبتدعة علیه، لجرّنا ذلک إلی ترک سنن کثیرة، وإذا اطرد جرینا علی الشی‌ء خرج عن أن یعدّ شعاراً للمبتدعة.
(1)

2. الجهر بالبسملة

قال الإمام الرازی: روی البیهقی عن أبی هریرة قال: کان رسول اللَّه یُجهر فی الصلاة ب «بسم اللَّه الرحمن الرحیم» وکان علیٌّ- رضی اللَّه عنه- یُجهر بالتسمیة وقد ثبت بالتواتر، وکان علی بن أبی طالب یقول: یا من ذکره شرف للذاکرین، ومثل هذا کیف یلیق بالعاقل أن یسعی فی إخفائه.
وقالت الشیعة: السنّة، هی الجهر بالتسمیة، سواء أکانت فی الصلاة الجهریة أو السریة، وجمهور الفقهاء یُخالفونهم- إلی أن قال-: إنّ علیّاً کان یُبالغ فی الجهر بالتسمیة، فلمّا وصلت الدولة إلی بنی أُمیّة بالغوا فی المنع


1- العزیز فی شرح الوجیز: 2/ 453.

ص: 65
من الجهر، سعیاً فی إبطال آثار علیّ- رضی اللَّه عنه-
(1).

3. الصلاة علی المؤمن مفرداً سنّة ترفض‌

قال الزمخشری فی تفسیر قوله سبحانه: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِکته یُصَلُّونَ عَلی النَّبِی).
فإن قلت: فما تقول فی الصلاة علی غیره؟
قلت: القیاس جواز الصلاة علی کلّ مؤمن لقوله تعالی: (هُوَ الَّذی یُصلّی علَیْکُم) وقوله تعالی: (وَصَلِّ عَلَیْهِمْ إِنَّ صَلاتَکَ سَکَنٌ لَهُمْ) وقوله: اللّهم صَل علی آل أبی أوفی، ولکنّ للعلماء تفصیلًا فی ذلک وهو أنّها إن کانت علی سبیل التبع کقولک: صلی اللَّه علی النبی وآله فلا کلام فیها، وأمّا إذا أفرد غیره من أهل البیت بالصلاة کما یفرد هو فمکروه، لأنّ ذلک صار شعاراً لذکر رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله وسلَّم، ولأنّه یؤدّی إلی الاتّهام بالرفض. (2)


1- مفاتیح الغیب: 1/ 205- 206.
2- الکشاف: 2/ 549.

ص: 66
وفی «فتح الباری»: اختلف فی السلام علی غیر الأنبیاء بعد الاتّفاق علی مشروعیته فی الحیّ، فقیل یشرع مطلقاً، وقیل بل تبعاً ولا یفرّد لواحد لکونه صار شعاراً للرافضة، ونقله النووی عن الشیخ أبی محمد الجوینی.
(1)ومعنی ذلک انّه لم یجد مبرّراً لترک ما شرّعه الإسلام، إلّا عمل الرافضة بسنة الإسلام، ولو صحّ ذلک، کان علی القائل أن یترک عامة الفرائض والسنن التی یعمل بها الروافض.

4. ترک المستحبات إذا صارت شعاراً للشیعة

قال ابن تیمیة- عند بیان التشبّه بالروافض-: ومن هنا ذهب من ذهب من الفقهاء إلی ترک بعض المستحبّات إذا صارت شعاراً لهم، فانّه وإن لم یکن الترک واجباً


1- فتح الباری: 11/ 14.

ص: 67
لذلک، لکن فی إظهار ذلک مشابهة لهم فلا یتمیّز السنّی من الرافضی، ومصلحة التمییز عنهم لأجل هجرانهم ومخالفتهم أعظم من مصلحة هذا المستحبّ.
(1)

5. ترک فعل الخیرات وإقامة المآتم یوم عاشوراء

حکی البرسوی عن کتاب «عقد الدرر واللآلی و فضل الشهور واللیالی، للشیخ شهاب الدین الشهیر بالرسام: المطلب الثالث
المستحب فی ذلک الیوم- یوم عاشورا ء- فعل الخیرات من الصّدقة والصوم والذکر وغیرهما، ولا ینبغی للمؤمن أن یتشبّه بیزید الملعون فی بعض الأفعال، وبالشیعة والروافض والخوارج أیضاً. یعنی لا یجعل ذلک الیوم یوم عید أو یوم مأتم، فمن اکتحل یوم عاشوراء فقد تشبّه بیزید الملعون وقومه، وإن کان للاکتحال فی ذلک


1- منهاج السنّة: 2/ 143.

ص: 68
الیوم أصلٌ صحیح، فإنّ ترک السنّة سنّة إذا کان شعاراً لأهل البدعة؛ کالتختّم بالیمین فانّه فی الأصل سنّة، لکنّه لمّا کان شعار أهل البدعة والظلمة صارت السنّة أن یجعل الخاتم فی خنصر الید الیسری فی زماننا کما فی شرح القهستانی.
ومن قرأ یوم عاشوراء و أوائل المحرم مقتل الحسین رضی اللَّه عنه، فقد تشبّه بالروافض، خصوصاً إذا کان بألفاظ مخلّة بالتعظیم لأجل تحزین السامعین، وفی کراهیة القهستانی: لو أراد ذکر مقتل الحسین ینبغی أن یذکر أوّلًا مقتل سائر الصحابة لئلا یشابه الروافض.
وقال الغزالی: یحرم علی الواعظ وغیره روایة مقتل الحسین وحکایته و ماجری بین الصحابة من التشاجر والتخاصم، فانّه یهیج بغض الصحابة والطعن فیهم وهم أعلام الدین، وما وقع بینهم من المنازعات فیحمل علی محامل صحیحة، ولعلّ ذلک لخطأ فی الاجتهاد لا لطلب
ص: 69
الریاسة والدنیا کما لا یخفی.
(1)ولکن ما قیمة اجتهاد، برّر سفک دماء آلاف من المسلمین فی حرب الجمل وصفین!!
(قُلْ کُلُّ مُتربِّصٌ فَتَرَبَّصُوا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ
أَصحابُ الصِراطِ السَّوِیِّ وَمَنْ اهْتَدی). (2)


1- روح البیان: 4/ 142.
2- طه: 135.

ص: 70

14 التدلیس ومضاعفاته الخطیرة علی التراث‌

إنّ التحریف بمعنی قلب الحقائق وعرض غیر الواقع بصورة الواقع شیمة کثیر من المحدّثین والرواة الذین ملئت أسماؤهم وروایاتهم کتب الرجال والحدیث، وهذا هو الحاکم یذکر أسماء کبار من المحدّثین رووا عن أُناس ما سمعوا منهم وهم یدّعون السماع بظاهر ألفاظهم، یقول:
فلیعلم صاحب الحدیث انّ الحسن لم یسمع من أبی هریرة ولا من جابر ولا من ابن عمر ولا من ابن عباس شیئاً قطّ، وأنّ الأعمش لم یسمع من أنس، وأنّ الشعبی لم

ص: 71
یسمع من صحابی غیر أنس، وانّ الشعبی لم یسمع من عائشة ولا من عبد اللَّه بن مسعود ولا من أُسامة بن زید ولا من علی إنّما رآه رؤیة ولا من معاذ بن جبل ولا من زید بن ثابت، وأنّ قتادة لم یسمع من صحابی غیر أنس، وأنّ عامة حدیث عمرو بن دینار عن الصحابة غیر مسموعة، وأنّ عامة حدیث مکحول عن الصحابة حوالة، وأنّ ذلک کلّه یخفی إلّا علی الحفاظ للحدیث.
(1) إنّ التدلیس نوع من الکذب والدجل یروی الحاکم عن حماد بن زید انّه یقول: المدلّس متشبّع بما لم یعط، وینقل عن عبد الصمد بن عبدالوارث یحدث عن أبیه، قال: التدلیس ذلُّ، قال سلیمان: التدلیس والغش والغرور والخداع والکذب، یحشر یوم تبلی السرائر فی نَفاذ واحد. (2)وقال بعد ذکر أقسام التدلیس وأسماء طائفة من المدلّسین، قال ما هذا لفظه:


1- معرفة علوم الحدیث: 111 و 103.
2- همان.

ص: 72
وقال أبو عبد اللَّه: قد ذکرت فی هذه الأجناس الستة أنواع التدلیس لیتأمّله طالب هذا العلم فیقیس بالأقل علی الأکثر ولم استحسن ذکر أسامی من دلّس من أئمّة المسلمین صیانة للحدیث ورواته غیر انّی أدلّ علی جملة یهتدی إلیها الباحث عن الأئمّة الذین دلّسوا والذین تورّعوا عن التدلیس.
(1) ومع أنّ الذهبی ممّن یکن للحدیث والمحدثین احتراماً خاصاً، ویحاول الستر علی کثیر من معایبهم ومطاعنهم، وعلی الرغم من ذلک فقد ألّف کتاباً فی الضعفاء جاء فیه بأسماء 7855 راویاً ومحدّثاً ضعیفاً لا یحتجّ بحدیثه ولا یؤخذ به، وکفی فی ذلک الرجوع إلی کتابه «المغنی فی الضعفاء» تحقیق أبی الزهراء حازم القاضی.
وأمّا خصوص الکذّابین والوضّاعین الذین صرح


1- معرفة علوم الحدیث: 111.

ص: 73
أئمة الرجال بوصفهم وکذبهم فحدث عنه ولا حرج، وقد جمع العلّامة الأمینی أسماء 700 کذّاب ووضّاع فی موسوعته الغدیر.
(1) ینقل ابن حِبّان فی کتابه المجروحین من المحدثین والضعفاء والمتروکین عن یحیی بن معین قال: کتبنا عن الکذّابین وسجّرنا به التنّور فأخرجنا به خبزاً نضیجاً، ولما توفّی یحیی بن معین فی مدینة الرسول صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم وحمل علی نعش، فرأیتهم ینادون: معاشرُ الناس هذا ذابُ الکذب عن رسول اللَّهصلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم‌کذا وکذا عاماً. (2)وما ذکرناه هذا هو الذی خرج من قلم هؤلاءعفواً، ولو کانوا بصدد رفع الستر عن الواقع لوقفت انّ الدجل والکذب والوضع شیمة کثیر من الرواة والمحدّثین، غیر انّ حبّ الستر حال دون بیان الحقائق.


1- الغدیر: 5/ 208- 275.
2- المجروحین لابن حبان، ص 56.

ص: 74
قال الذهبی: ثمّ من المعلوم أنّه لابدّ من صون الراوی وستره، ... ولو فتحت علی نفسی تلیین هذا الباب لما سلم معی إلّا القلیل، إذ الأکثر لا یدرون ما یروون، ولا یعرفون هذا الشأن، إنّما سُمِّعوا فی الصغر، وأُحتیج إلی علوّ سندهم فی الکبر، فالعمدة علی من قرأ لهم، وعلی من أثبت طباق السماع لهم، کما هو مبسوط فی علوم الحدیث.
(1)ویقول أیضاً فی کتاب «معرفة الرواة المتکلم فیهم»: لو فتحنا هذا الباب (جرح الأئمّة) علی نفوسنا، لدخل فیه عدّة من الصحابة والتابعین والأئمّة، فبعض الصحابة کفّر بعضَهم. (2)فإذا کتم الحاکم النیسابوری أسامی من دلّس من أئمّة المسلمین، صیانة للحدیث، ومنع صونُ الراوی وستره، الباحثَ الکبیر مثلَ الذهبی، عن الإصحار


1- میزان الاعتدال: 1/ 4.
2- معرفة الرواة: 45.

ص: 75
بالحقیقة، أو تلیین هذا الباب- علی حدّ تعبیره- فهل تبقی ثقة بالصحاح والمسانید والسنن؟!
هذا وذاک ممّا یُلزم الباحث دراسة تاریخ الحدیث من جدید، ووضع ضوابط خاصة فی تمییز حدیث المصطفی وسنّة أبی القاسمصلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم عمّا وضع علی لسانه.
وإلی اللَّه المشتکی (یَا أَیُّهَا الّذینَ آمَنُوا إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبأٍ فَتَبَیَّنُوا أَنْ تُصِیبُوا قَوماً بِجَهالةٍ فَتُصْبِحُوا عَلی مَا فَعَلْتُمْ نَادِمینَ).
(1)



1- الحجرات: 6.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.