مصباح السعاده فی شرح نهج البلاغه المجلد 5

اشاره

سرشناسه:موسوی آل طیب، سیدمحمدکاظم، 1331-

عنوان قراردادی:نهج البلاغه. شرح

Nhjol-Balaghah. Commantries

عنوان و نام پدیدآور:مصباح السعاده فی شرح النهج البلاغه[علی بن ابی طالب(ع)]/ مولف سیدمحمدکاظم الموسوی آل طیب.

مشخصات نشر:قم: . دارالتفسیر، 1440ق.= 1397.

مشخصات ظاهری:6ج

شابک:ج.6 978-964-535-716-8 :

وضعیت فهرست نویسی:فیپا

یادداشت:عربی.

یادداشت:ج.6 (چاپ اول: 1442 ق = 1399) (فیپا).

موضوع:علی بن ابی طالب (ع)، امام اول، 23 قبل از هجرت - 40ق -- خطبه ها

موضوع:Ali ibn Abi-talib, Imam I, 600-661 -- *Public speaking

موضوع:علی بن ابی طالب (ع)، امام اول، 23 قبل از هجرت - 40ق. -- کلمات قصار

موضوع:Ali ibn Abi-talib, Imam I, 600-661 -- Quotations

موضوع:علی بن ابی طالب (ع)، امام اول، 23 قبل از هجرت - 40ق . نهج البلاغه -- نقد و تفسیر

موضوع:Ali ibn Abi-talib, Imam I. Nahjol - Balaghah -- Criticism and interpretation

شناسه افزوده:علی بن ابی طالب (ع)، امام اول، 23 قبل از هجرت - 40ق . نهج البلاغه. شرح

شناسه افزوده:Ali ibn Abi-talib, Imam I Commantries.. Nahjol - Balaghah

رده بندی کنگره:BP38/02/م83 1397

رده بندی دیویی:297/9515

شماره کتابشناسی ملی:5402095

اطلاعات رکورد کتابشناسی:فیپا

ص: 1

اشاره

بسم الله الرحمن الرحیم

ص: 2

مصباح السعاده فی شرح نهج البلاغه الجز خامس

السیّد محمّد کاظم الموسوی آل طیّب

ص: 3

ص: 4

بسم الله الرحمن الرحیم

الخطبه (36) ومن خطبه له علیه السلام فی تخویف أهل النهروان:

فَأَنَا نَذِیرٌ لَکُمْ أَنْ تُصْبِحُوا صَرْعَی بِأَثْنَاءِ هَذَا النَّهَرِ وَبِأَهْضَامِ هَذَا الْغَائِطِ

عَلَی غَیْرِ بَیِّنَهٍ مِنْ رَبِّکُمْ وَلا سُلْطَانٍ مُبِینٍ مَعَکُمْ قَدْ طَوَّحَتْ بِکُمُ الدَّارُ وَاحْتَبَلَکُمُ الْمِقْدَارُ وَ قَدْ کُنْتُ نَهَیْتُکُمْ عَنْ هَذِهِ الْحُکُومَهِ فَأَبَیْتُمْ عَلَیَّ إِبَاءَ الْمُنَابِذِینَ حَتَّی صَرَفْتُ رَأْیِی إِلَی هَوَاکُمْ وَأَنْتُمْ مَعَاشِرُ أَخِفَّاءُ الْهَامِ سُفَهَاءُ الْأَحْلامِ وَلَمْ آتِ لا أَبَا لَکُمْ بُجْراً وَلا أَرَدْتُ لَکُمْ ضُرّاً.

فَأَنَا نَذِیرٌ لَکُمْ أَنْ تُصْبِحُوا صَرْعَی بِأَثْنَاءِ هَذَا النَّهَرِ وَبِأَهْضَامِ هَذَا الْغَائِطِ

انّ کلامه علیه السلام هذا مشعر بکونه مأموراً من اللَّه و رسوله بقتالهم وانّ هذا الأخبار منه علیه السلام إنّما کان بعد ما سمعه من النبیّ صلی الله علیه وآله و الأخبار به کثیره.

منها: عن زید بن علی، عن أبیه، عن الحسین بن علی، عن أمیرالمؤمنین علیهم السلام، قال: «قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: یا علی، إن اللَّه (تعالی) أمرنی أن أتخذک أخا و وصیا، فأنت أخی و وصیی، و خلیفتی علی أهلی فی حیاتی وبعد موتی، من تبعک فقد تبعنی، ومن تخلف عنک فقد تخلف عنی، ومن کفر بک فقد کفر بی، ومن ظلمک فقد ظلمنی. یا علی، أنت منی وأنا منک. یا علی، لو لا أنت لما قوتل أهل النهر.

قال: فقلت: یا رسول اللَّه، ومن أهل النهر؟ قال قوم یمرقون من الإسلام کما

ص: 5

یمرق السهم من الرمیه»(1).

وَ مِنْهَا مَا رَوَی أَبُو سَعِیدٍ الْخُدْرِیُّ أَنَّ النَّبِیَ صلی الله علیه و آله قَسَمَ یَوْماً قَسْماً فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ تَمِیمٍ اعْدِلْ فَقَالَ: وَ یْحَکَ وَ مَنْ یَعْدِلُ إِذَا لَمْ أَعْدِلْ.

قِیلَ نَضْرِبُ عُنُقَهُ قَالَ: لا إِنَّ لَهُ أَصْحَاباً یُحَقِّرُ أَحَدُکُمْ صَلاتَهُ وَ صِیَامَهُ مَعَ صَلاتِهِمْ وَ صِیَامِهِمْ یَمْرُقُونَ مِنَ الدِّینِ مُرُوقَ السَّهْمِ مِنَ الرَّمِیَّهِ آیتهم (رَئِیسُهُمْ) رَجُلٌ أَدْعَجُ إِحْدَی ثَدْیَیْهِ مِثْلُ ثَدْیِ الْمَرْأَهِ.

قَالَ أَبُو سَعِیدٍ: إِنِّی کُنْتُ مَعَ عَلِیٍ علیه السلام حِینَ قَتَلَهُمْ فَالْتَمَسَ فِی الْقَتْلَی بِالنَّهْرَوَانِ فَأُتِیَ بِهِ عَلَی النَّعْتِ الَّذِی نَعَتَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله(2).

عَلَی غَیْرِ بَیِّنَهٍ مِنْ رَبِّکُمْ وَلا سُلْطَانٍ مُبِینٍ مَعَکُمْ

ثمّ انّ قوله علیه السلام هذا اشاره إلی انّ القتل بما هو هو لیس ممدوحاً بل یکون مذموماً لقوله تعالی: «وَلَا تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَهِ»(3)الّا أن یکون فیه نفع فی الآخره وهو لا یکون إلّا فیما إذا کان الانسان علی بصیره فی دینه لیکون من المجاهدین فی سبیل اللَّه ومصداقاً لقوله تعالی: «وَ لَا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْیَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ»(4).

ص: 6


1- الأمالی للطوسی: 200، م 7، ح 43؛ بحار الأنوار: 33/325، ح 570.
2- الخرائج والجرائح: 1/68، ش 127؛ بحار الأنوار: 33/326، ش 572.
3- سوره البقره: 195.
4- سوره آل عمران: 195.

قَدْ طَوَّحَتْ بِکُمُ الدَّارُ وَ احْتَبَلَکُمُ...

قَدْ طَوَّحَتْ بِکُمُ الدَّارُ وَ احْتَبَلَکُمُ الْمِقْدَارُ وَ قَدْ کُنْتُ نَهَیْتُکُمْ عَنْ هَذِهِ الْحُکُومَهِ فَأَبَیْتُمْ عَلَیَّ إِبَاءَ المخالفین الْمُنَابِذِینَ حَتَّی صَرَفْتُ رَأْیِی إِلَی هَوَاکُمْ وَ أَنْتُمْ مَعَاشِرُ أَخِفَّاءُ الْهَامِ سُفَهَاء

تذییلات

الأوّل: فی ذکر ما ورد من أخبار النبیّ صلی الله علیه و آله لقتال الخوارج و کفرهم من طریق الخاصّه و العامّه:

ذکر الإمام أبو داود سلیمان بن الأشعث فی مسنده المسمی بالسنن یرفعه إلی أبی سعید الخدری و أنس بن مالک أن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله قال سیکون فی أمتی اختلاف و فرقه قوم یحسنون القیل ویسیئون الفعل یقرؤون القرآن لا یجاوز تراقیهم یمرقون من الدین کما یمرق السهم من الرمیه(1)هم شر الخلق طوبی لمن قتلهم و قتلوه یدعون إلی کتاب اللَّه و لیسوا منه فی شی ء من قاتلهم کان أولی باللَّه منهم(2).

و نقل مسلم بن حجاج فی صحیحه و وافقه أبو داود بسند هما عن زید بن وهب أنّه کان فی الجیش الذی کانوا مع علی علیه السلام فقال علی علیه السلام أیها الناس إنی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله یقول یخرج قوم من أمتی یقرؤون القرآن لیس قرآنکم إلی قرآنهم بشی ء و لا صلاتکم إلی صلاتهم بشی ء و لا صیامکم إلی صیامهم بشی ء یقرؤون

ص: 7


1- قال الجزری: فی حدیث الخوارج: یمرقون من الدین مروق السهم من الرمیه أی یجوزونه و یخرقونه و یتعدونه کما یخرق السهم المرمی به و یخرج منه و قد تکرر فی الحدیث، و منه حدیث علی: امرت بقتال المارقین یعنی الخوارج.
2- کشف الغمه: 1/128؛ بحار الأنوار: 33/329، ح 574.

القرآن یحسبون أنه لهم و هو علیهم لا تجاوز قراءتهم تراقیهم یمرقون من الدین کما یمرق السهم من الرمیه لو یعلم الجیش الذین یصیبونهم ما قضی لهم علی لسان نبیهم لنکلوا عن العمل و آیه ذلک أن فیهم رجلا له عضد لیس له ذراع علی عضده مثل حلمه الثدی علیه شعرات بیض فتذهبون إلی معاویه و أهل الشام و یترکون هؤلاء یخلفونکم فی ذراریکم و أموالکم و اللَّه إنی لأرجو أن یکونوا هؤلاء القوم فإنهم قد سفکوا الدم الحرام وأغاروا علی سرج (سرح) الناس فسیروا (فتسیروا)(1).

عن عبداللَّه بن أبی أوفی قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «الخوارج کلاب أهل النار»(2).

و من تفسیر القشیری و إبانه العکبری عن سفیان عن الأ عمش عن سلمه عن کهیل عن أبی الطفیل أنه سأل ابن الکواء أمیر المؤمنین علیه السلام عن قوله تعالی: «قُلْ هَلْ نُنَبِّئُکُمْ بِالْأَخْسَرِینَ أَعْمالاً»(3)الآیه فقال علیه السلام: «إنهم أهل حروراء.

ثم قال: «الَّذِینَ ضَلَّ سَعْیُهُمْ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ هُمْ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعاً»(4)فی قتال علی بن أبی طالب «أُولئِکَ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیاتِ رَبِّهِمْ وَلِقائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فلا یقیم لَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَهِ وَزْناً * ذلِکَ جَزاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِما کَفَرُوا»(5)بولایه علی واتخذوا آیات القرآن ورسلی یعنی: محمدا صلی الله علیه و آله هزوا

ص: 8


1- کشف الغمه: 1/128؛ بحار الأنوار: 33/329/574.
2- الأمالی للطوسی: 487، م 17، ح 37؛ بحار الأنوار: 33/326، ح 571.
3- سوره الکهف: 103.
4- سوره الکهف: 104.
5- سوره الکهف: 105-106.

واستهزؤوا بقوله: ألا من کنت مولاه فعلی مولاه و أنزل فی أصحابه: «إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ»(1)»الآیه فقال ابن عباس نزلت: فی أصحاب الجمل.

و عن تفسیر الفلکی أبو أمامه قال النبی صلی الله علیه و آله فی قوله تعالی: «یَوْمَ تَبْیَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِینَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ»(2)الآیه هم الخوارج(3).

قال المعتزلی: قد تظاهرت الأخبار حتی بلغت حد التواتر بما وعد اللَّه تعالی قاتلی الخوارج من الثواب علی لسان رسول اللَّه صلی الله علیه وآله(4).

و فی الصحاح المتفّق علیها أن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله بینا هو یقسم قسما جاء رجل من بنی تمیم یدعی ذا (ذو) الخویصره فقال: اعدل یا محمّد فقال صلی الله علیه و آله: «قد عدلت»فقال له ثانیه: اعدل یا محمّد فإنّک لم تعدل فقال صلی الله علیه و آله: «ویلک و من یعدل إذا لم أعدل»فقام عمر بن الخطاب فقال: یا رسول اللَّه ائذن لی أضرب عنقه فقال: دعه فسیخرج من ضئضئ(5)هذا قوم یمرقون(6)من الدین کما یمرق السهم من الرمیه ینظر أحدکم إلی نصله(7)فلا یجد شیئا فینظر إلی نضیه(8)فلا یجد شیئاً ثمّ ینظر

ص: 9


1- سوره البقره: 277.
2- سوره آل عمران: 106.
3- مناقب آل أبی طالب علیه السلام: 3/186؛ بحار الأنوار: 33/326، ح 573.
4- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/265.
5- ضئضئ هذا، أی من جنس هذا؛ یقال: فلان من ضئضئ صدق، و من محتد صدق، وفی مرکب صدق.
6- قال المبرد: «یقال: مرق السهم من الرمیه؛ إذا نفذ منها، وأکثر ما یکون ذلک ألا یعلق به من دمها شی ء».
7- النصل: حدیده السهم والسیف.
8- النضی ء علی «فعیل»:القدح (بکسر فسکون)؛ وهو السهم قبل أن ینصل ویریش.

إلی القذذ(1)فکذلک سبق الفرث والدم(2)یخرجون علی حین فرقه من الناس تحتقر صلاتکم فی جنب صلاتهم و صومکم عند صومهم یقرؤون القرآن لا یجاوز تراقیهم آیتهم(3)رجل أسود أو قال أدعج(4)مخدج(5)الید إحدی یدیه کأنها ثدی امرأه أو بضعه تدردر(6).(7)

وفی بعض الصحاح أنرسول اللَّه صلی الله علیه وآلهقال لأبی بکر و قد غاب الرجل عن عینه قم إلی هذا فاقتله فقام ثم عاد وقال وجدته یصلی فقال لعمر مثل ذلک فعاد و قال وجدته یصلی فقال لعلی علیه السلام مثل ذلک فعاد فقال لم أجده فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله لو قتل هذا لکان أول فتنه و آخرها أما إنه سیخرج من ضئضئ هذا قوم. الحدیث(8).

وفی مسند أحمد بن حنبل عن مسروق قال قالت لی عائشه إنک من ولدی و من أحبهم إلی فهل عندک علم من المخدج فقلت نعم قتله علی بن أبی طالب علی نهر یقال لأعلاه تامرا(9)ولأسفله النهروان بین لخاقیق وطرفاء(10)

ص: 10


1- القذذ: جمع قذه؛ و هی ریشه السهم.
2- الضمیر عائد علی السهم؛ والکلام علی التشبیه والاستعاره التمثیلیه؛ ضربه صلی اللَّه علیه و آله و سلم مثلاً لخروجهم من الدین، لم یعلق بقلوبهم منه شی ء.
3- ذکروا أنه حرقوص بن زهیر؛ کان صحابیا أمد به عمر المسلمین الذین نازلوا الأهواز، ثم کان مع علی فی صفین؛ ثم صار خارجیا علیه، فقتل. تاج العروس: 4/379.
4- الدعج: شده سواد العین مع اتساعها.
5- مخدج الید، من أخدجه اللَّه؛ إذا نقص عضوا منه.
6- تدردر؛ قال ابن الأثیر فی النهایه: 2/19:«تدردر؛ أی ترجرج؛ تجی ء وتذهب، والأصل تتدردر، فحذف إحدی التاءین تخفیفا».
7- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/265؛ بحار الأنوار: 33/339.
8- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/265؛ بحار الأنوار: 33/339.
9- تامرا؛ ضبطه یاقوت: «بفتح المیم و تشدید الراء و القصر»، و قال «نهر واسع یخرج من جبال شهرزور و الجابل المجاوره لها».
10- لخاقیق: جمع لخقوق، وهو ضیق فی الأرض، والطرفاء: شجر من الحمض، واحدته طرفاء.

قالت ابغنی(1)علی ذلک بینه فأقمت رجالا شهدوا عندها بذلک قال فقلت لها سألتک بصاحب القبر ما الذی سمعت من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله فیهم فقالت نعم سمعته یقول إنهم شر الخلق و الخلیقه یقتلهم خیر الخلق والخلیقه و أقربهم عند اللَّه وسیله(2).

الثانی

لمّا أراد علیّ علیه السلام أن یبعث أبا موسی للحکومه أتاه رجلان من الخوارج زرعه بن البرج الطائی و حرقوص بن زهیر السعدی فقالا له: لا حکم إلّا للَّه، فقال علیّ علیه السلام: «لا حکم إلّا للَّه»و قال حرقوص بن زهیر: تب من خطیئتک و ارجع عن قضیّتک و اخرج بنا إلی عدوّنا نقاتلهم حتّی نلقی ربّنا.

فقال علیّ علیه السلام: «قد أردتکم علی ذلک فعصیتونی و قد کتبنا بیننا و بین القوم کتاباً و شرطنا شروطاً و أعطینا علیها عهوداً و قد قال اللَّه تعالی: «وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ»(3)».

فقال حرقوص: ذلک ذنب ینبغی أن تتوب عنه، فقال علیّ علیه السلام: «ما هو ذنب ولکنّه عجز عن الرأی و قد نهیتکم»فقال زرعه: یا علی لئن لم تدع تحکیم الرجال لأقاتلنّک أطلب وجه اللَّه تعالی فقال علیّ علیه السلام: «بؤسا لک ما أشقاک کأنّی بک قتیلاً تسفی علیک الریاح».

ص: 11


1- ابغنی: أی أطلبنی.
2- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/267؛ بحار الأنوار: 33/339.
3- سوره النحل: 91.

قال: وددت لو کان ذلک فخرجا من عنده یحکمان.

و خطب علیّ ذات یوم فحکمت المحکمه فی جوانب المسجد فقال علیّ اللَّه أکبر کلمه حقّ أرید بها باطل إن سکتوا غممناهم و إن تکلّموا حججناهم وإن خرجوا علینا قاتلناهم.

فوثب یزید بن عاصم المحاربی فقال: الحمد للَّه غیر مودع ربّنا ولا مستغن عنه اللهمّ إنّنا نعوذ بک من إعطاء الدنیّه فی دیننا فان اعطاء الدنیه فی الدین ادهان فی أمر اللَّه وذلّ راجع بأهله إلی سخط اللَّه یا علی أباالقتل تخوّفنا أما واللَّه إنّی لأرجو أن نضربکم بها عمّا قلیل غیر مصفحات ثمّ لتعلم أیّنا أولی بها صلیّا.

ثمّ خرج هو وأخوه له ثلاثه فأصیبوا مع الخورج بالنهر وأصیب أحدهم بعد ذلک بالنخیله.

ثمّ خطب علیّ علیه السلام یوماً آخر فقال رجل فقال: لا حکم إلّا للَّه ثمّ توالی عدّه رجال یحکمون فقال علی اللَّه أکبر کلمه حقّ أرید بها باطل أمّا إن لکم عندنا ثلاثاً ما صحبتمونا لانمنعکم مساجد اللَّه أن تذکروا فیها اسمه و لا نمنعکم الفی ء مادامت أیدیکم مع أیدینا و لا نقاتلکم حتّی تبدأونا وإنّما فیکم أمر اللَّه ثمّ رجع إلی مکانه من الخطبه(1).

ثمّ أنّ الخوارج لقی بعضهم بعضا واجتمعوا فی منزل عبداللَّه بن وهب الراسبی فخطبهم و زهدهم فی الدنیا و أمرهم بالأمر بالمعروف والنهی عن المنکر ثمّ قال: اخرجوا بنا من هذه القریه الظالم أهلها إلی بعض کور الجبال أو إلی بعض هذه المدائن منکرین لهذه البدع المضلّه.

ص: 12


1- الکامل لابن الاثیر: 3/334.

فقال له حرقوص بن زهیر: إنّ المتاع بهذه الدنیا قلیل وإن الفراق لها وشیک فلا تدعونّکم زینتها و بهجتها إلی المقام بها ولا تلفتنّکم (ولا تمنعکم) عن طلب الحقّ و إنکار الظلم ف «إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِینَ اتَّقَوْا وَالَّذِینَ هُمْ مُحْسِنُونَ»(1).

فقال حمزه بن سنان الأسدی: یا قوم إنّ الرأی ما رأیتم فولوّا أمرکم رجلاً منکم فإنّکم لابدّ لکم من عماد وسناد ورایه تحفون بها و ترجعون إلیها فعرضوها علی زید بن حصین الطائی فأبی و عرضوا علی حرقوص بن زهیر فأبی و علی حمزه بن سنان و شریح بن أوفی العبسی فأبیا فعرضوها علی عبداللَّه بن وهب فقال: هاتوها أما واللَّه لا آخذها رغبه فی الدنیا ولا أدعها فرقا من الموت فبایعوه لعشر خلون من شوال وکان یقال له ذو الثفنات.

ثمّ اجتمعوا فی منزل شریح بن أوفی العبسی فقال ابن وهب اشخصوا بنا إلی بلده نجتمع فیها لانقاذ حکم الحق فإنّکم أهل الحقّ.

قال شریح نخرج إلی المدائن فننزلها ونأخذها بأبوابها و نخرج منها سکانها و نبعث إلی إخواننا من أهل البصره فیقدمون علینا فقال زید بن حصین إنّکم إن خرجتم مجتمعین أتبعتم ولکن اخرجوا وحدانا مستخفّین فأمّا المدائن فإنّ بها من یمنعکم ولکن سیروا حتّی ننزل جسر النهروان وتکاتبوا إخوانکم من أهل البصره قالوا هذا الرأی.

و کتب عبداللَّه بن وهب إلی من بالبصره منهم یعلمونهم ما اجتمعوا علیه و یحثّونهم علی اللحاق بهم و سیر الکتاب إلیهم فأجابوه أنّهم علی اللحاق به فلمّا عزموا علی المسیر تعبدوا لیلتهم وکانت لیله الجمعه ویوم الجمعه وساروا یوم

ص: 13


1- سوره النحل (16):128.

السبت فخرج شریح بن أوفی العبسی و هو یتلو قول اللَّه تعالی: «فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفاً یَتَرَقَّبُ»إلی «سَوَاءَ السَّبِیلِ»و خرج معهم طرفه بن عدی بن حاتم الطائی فاتبعه أبوه فلم یقدر علیه فانتهی إلی المدائن ثمّ رجع فلمّا بلغ ساباط لقیه عبداللَّه بن وهب الراسبی فی نحو عشرین فارساً فأراد عبداللَّه قتله فمنعه عمرو بن مالک التیهانی وبشر بن زید البولانی و أرسل عدی إلی سعد بن مسعود عامل علی علی المدائن یحذّره أمرهم فأخذ أبواب المدائن و خرج فی الخیل و استخلف بها ابن أخیه المختار بن أبی عبید و سار فی طلبهم فأخبر عبداللَّه بن وهب خبره فرابأ طریقه وسار علی بغداد ولحقهم سعد بن مسعود بالکرخ فی خمسمائه فارس عند المساء فانصرف إلیهم عبداللَّه فی ثلاثین فارساً فاقتتلوا ساعه وامتنع القوم منهم.

و قال أصحاب سعد لسعد: ما ترید من قتال هؤلاء ولم یأتک فیهم أمر خلّهم فلیذهبوا واکتب إلی أمیرالمؤمنین فان أمرک باتباعهم اتبعتهم و إن کفاکهم غیرک کان فی ذلک عافیه لک فأبی علیهم فلمّا جنّ علیهم اللیل خرج عبداللَّه بن وهب فعبر دجله إلی أرض جوخی و سار إلی النهروان فوصل إلی أصحابه و قد أیسوا منه و قالوا إن کان هلک ولیّنا الأمر زید بن حصین أو حرقوص بن زهیر.

و سار جماعه من أهل الکوفه یریدون الخوارج لیکونوا معهم فردّهم أهلوهم کرها منهم القعقاع بن قیس الطائی عم الطرماح بن حکیم و عبداللَّه بن حکیم بن عبدالرحمن البکائی، وبلغ علیّاً أنّ سالم بن ربیعه العبسی یرید الخروج فأحضره عنده و نهاه فانتهی(1).

و لمّا خرجت الخوارج من الکوفه أتی علیّاً أصحابه و شیعته فبایعوه وقالوا

ص: 14


1- الکامل لابن الاثیر: 3/335.

نحن أولیاء من و الیت و أعداء من عادیت فشرط لهم فیه سنّه رسول اللَّه صلی الله علیه وآله فجاءه ربیعه بن أبی شدّاد الخثعمی و کان شهد معه الجمل وصفّین و معه رایه خثعم فقال علیه السلام له: بایع علی کتاب اللَّه و سنّه رسول اللَّه صلی الله علیه وآله فقال ربیعه علی سنّه أبی بکر وعمر.

قال له علیّ علیه السلام: ویلک لو أنّ أبابکر و عمر عملا بغیر کتاب وسنّه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله لم یکونا علی شی ء من الحقّ فبایعه فنظر إلیه علیّ وقال: أما و اللَّه لکأنّی بک و قد نفرت مع هذه الخوارج فقتلت و کأنّی بک و قد وطئتک الخیل بحوافرها فقتل یوم النهر مع خوارج البصره.

و أمّا خوارج البصره فانّهم اجتمعوا فی خمسمائه رجل و جعلوا علیهم مسعر بن فدکی التمیمی فعلم بهم ابن عبّاس فاتبعهم أبا الأسود الدؤلی فلحقهم بالجسر الأکبر فتواقفوا حتّی حجز بینهم اللیل وأدلج مسعر بأصحابه وأقبل یعترض الناس و علی مقدّمته الأشرس بن عوف الشیبانی وسار حتّی لحق بعبداللَّه بن وهب بالنهر.

فلمّا خرجت الخوارج و هرب أبو موسی إلی مکّه وردّ علی علیه السلام ابن عبّاس إلی البصره قام فی الکوفه فخطبهم فقال: «الحمد للَّه وإن أتی الدهر بالخطب الفادح و الحدثان الجلیل وأشهد أن لا إله إلّا اللَّه وانّ محمّداً رسول اللَّه»(أقول: قد مرّ ذکر الخطبه مع شرحها - المؤلّف -).

ثمّ قال علیه السلام: «ألا إنّ هذا الرجلین اللذین اخترتموهما حکمین قد نبذا حکم القرآن وراء ظهورهما و أحییا ما أمات القرآن و اتبع کلّ واحد منهما هواه بغیر هدی من اللَّه فحکما بغیر حجّه بیّنه و لا سنّه ماضیه و اختلفا فی حکمهما و کلا هما

ص: 15

لم یرشد فبرئ اللَّه منهما ورسوله و صالح المؤمنین استعدّوا و تاهبوا للمسیر إلی الشام وأصبحوا فی معسکرهم إن شاء اللَّه یوم الاثنین».

ثمّ نزل وکتب إلی الخوارج بالنهر:

«بسم اللَّه الرحمن الرحیم من عبداللَّه علی أمیرالمؤمنین إلی زید بن حصین وعبداللَّه بن وهب و من معهما من الناس أمّا بعد فإن هذین الرجلین اللذین ارتضیناهما حکمین قد خالفا کتاب اللَّه واتبعا هواهما بغیر هدی من اللَّه فلم یعملا بالسنّه و لم ینفذا القرار حکما فبرئ اللَّه منهما و رسوله و المؤمنون فإذا بلغکم کتابی هذا فأقبلوا إلینا فإنّا سائرون إلی عدوّنا و عدوّکم و نحن علی الامر الأوّل الذی کنّا علیه».

فکتبوا إلیه: أمّا بعد فإنّک لم تغضب لربّک و إنّما غضبت لنفسک فإن شهدت علی نفسک بالکفر واستقبلت التوبه نظرنا فیما بیننا وبینک وإلّا فقد نبذناک علی سواء إنّ اللَّه لا یحبّ الخائنین.

فلمّا قرأ کتابهم أیس منهم ورأی أن یدعهم ویمضی بالناس حتّی یلقی أهل الشام فیناجزهم فقام فی أهل الکوفه فحمد اللَّه وأثنی علیه ثمّ قال: «أمّا بعد فإنّه من ترک الجهاد فی اللَّه وأدهن فی أمره کان علی شفا هلکه إلّا أن یتدارکه اللَّه بنعمته فاتّقوا اللَّه وقاتلوا من حادّ اللَّه ورسوله وحاول أن یطفئ نور اللَّه فقاتلوا الخاطئین الضالّین القاسطین الذین لیسوا بقرّاء القرآن و لا فقهاء فی الدین و لا علماء فی التأویل و لا لهذا الأمر بأهل فی سابقه الإسلام واللَّه لو ولّوا علیکم لعملوا فیکم بأعمال کسری وهرقل تیسروا للمسیر إلی عدوّکم من أهل المغرب و قد بعثنا إلی إخوانکم من أهل البصره لیقدموا علیکم فإذا اجتمعتم شخصنا إن شاء اللَّه و لا

ص: 16

حول ولا قوّه إلّا باللَّه»(1).

و کتب إلی ابن عبّاس: «أمّا بعد فإنّا خرجنا إلی معسکرنا بالنخیله و قد أجمعنا علی المسیر إلی عدوّنا من أهل المغرب فأشخص إلی الناس حتّی یأتیک رسولی و أقم حتّی یأتیک أمری والسلام علیک».

فقرأ ابن عبّاس الکتاب علی الناس وندبهم مع الأحنف بن قیس فشخّص ألف و خمسمائه فاستقلهم عبداللَّه بن عبّاس فخطبهم و قال: یا أهل البصره أتانی کتاب أمیرالمؤمنین فأمرتکم بالنفیر إلیه فلم یشخص منکم إلیه إلّا ألف و خمسمائه و أنتم ستّون ألف مقاتل سوی أبنائکم و عبیدکم ألا انفروا إلیه مع جاریه بن قدامه السعدی و لا یجعلنّ رجل علی نفسه سبیلا فإنّی موقع بکلّ من وجدته متخلّفاً عن دعوته عاصیاً لإمامه فلا یلومنّ رجل إلّا نفسه.

فخرج جاریه فاجتمع إلیه ألف و سبعمائه فوافوا علیّاً و هم ثلاثه آلاف و مائتان فجمع إلیه رؤوس أهل الکوفه و رؤوس الأسباع و وجوه الناس فحمد اللَّه و أثنی علیه ثمّ قال: «یا أهل الکوفه أنتم إخوانی وأنصاری و أعوانی علی الحقّ و أصحابی إلی جهاد المحلّین بکم أضرب المدبر وأرجو تمام طاعه المقبل و قد استنفرت أهل البصره فأتانی منهم ثلاثه آلاف و مائتان فلیکتب لی رئیس کلّ قبیله ما فی عشیرته من المقاتله و أبناء المقاتله الذین أدرکوا القتال و عبدان عشیرته و یرفع ذلک إلینا».

فقام إلیه سعد بن قیس الهمدانی فقال: یا أمیرالمؤمنین سمعاً و طاعه أنّا أوّل الناس أجاب ما طلبت و قام معقل بن قیس وعدی بن حاتم و زیاد بن خصفه

ص: 17


1- الکامل لابن الاثیر: 3/337.

و حجر بن عدی وأشراف الناس و القبائل فقالوا مثل ذلک و کتبوا إلیه ما طلب وأمروا أبناءهم وعبیدهم أن یخرجوا معهم و لا یتخلّف منهم فرفعوا إلیه أربعین ألف مقاتل و سبعه عشر ألفاً من الأبناء ممّن أدرک و ثمانیه آلاف من موالیهم وعبیدهم و کان جمیع أهل الکوفه خمسین (خمساً) وستّین ألفاً سوی أهل البصره و هم ثلاثه آلاف ومائتا رجل.

و کتب إلی سعد بن مسعود بالمدائن یأمره بإرسال من عنده من المقاتله.

و بلغ علیّاً أنّ الناس یقولون لو سار بنا إلی قتال هذه الحروریّه فإذا فرغنا منهم توجّهنا إلی قتال المحلین! فقال لهم: «بلغنی أنّکم قلتم کیت وکیت و إنّ هؤلاء الخارجین أهم إلینا فدعوا ذکرهم وسیروا إلی قوم یقاتلونکم کیما یکونوا جبّارین ملوکاً و یتّخذون عباد اللَّه خولا».

فناداه الناس أن سر بنا یا أمیرالمؤمنین حیث أحببت و قام إلیه صیفی بن فسیل الشیبانی فقال: یا أمیرالمؤمنین نحن حزبک و أنصارک نعادی من عاداک و نشایع من أناب إلی طاعتک من کانوا وأینما کانوا فإنّک إن شاء اللَّه لن تؤتی من قلّه عدد وضعف نیّه أتباع(1).

فی کیفیّه قتال الخوارج و بعض احتجاجاته صلوات اللَّه علیه و آله معهم

روی إبراهیم بن الحسن بن دیزیل المحدث فی کتاب صفین عن عبد الرحمن بن زیاد عن خالد بن حمید المصری عن عمر مولی غفره قال لما رجع علی علیه السلام من

ص: 18


1- الکامل لابن الاثیر: 3/339.

صفین إلی الکوفه أقام الخوارج حتی جموا(1)ثم خرجوا إلی صحراء بالکوفه تسمی حروراء فنادوا لا حکم إلّا للَّه ولو کره المشرکون ألا إن علیا ومعاویه أشرکا فی حکم اللَّه.

فأرسل علی علیه السلام إلیهم عبداللَّه بن عباس فنظر فی أمرهم و کلمهم ثم رجع إلی علی علیه السلام فقال له: ما رأیت؟ فقال ابن عباس: واللَّه ما أدری ما هم فقال له علی علیه السلام: رأیتهم منافقین؟ قال واللَّه ما سیماهم بسیما المنافقین إن بین أعینهم لأثر السجود و هم یتأولون القرآن، فقال علی علیه السلام: دعوهم ما لم یسفکوا دما أو یغصبوا مالا وأرسل إلیهم ما هذا الذی أحدثتم و ما تریدون؟ قالوا: نرید أن نخرج نحن وأنت و من کان معنا بصفین ثلاث لیال ونتوب إلی اللَّه من أمر الحکمین ثم نسیر إلی معاویه فنقاتله حتی یحکم اللَّه بیننا و بینه فقال علی علیه السلام: فهلا قلتم هذا حین بعثنا الحکمین وأخذنا منهم العهد وأعطیناهموه أ لا قلتم هذا حینئذ قالوا: کنا قد طالت الحرب علینا واشتد البأس وکثر الجراح وخلا الکراع والسلاح فقال لهم: أفحین اشتد البأس علیکم عاهدتم فلمّا وجدتم الجمام قلتم ننقض العهد إن رسول اللَّه کان یفی للمشرکین أفتأمروننی بنقضه.

فمکثوا مکانهم لا یزال الواحد منهم یرجع إلی علی علیه السلام و لا یزال الآخر یخرج من عند علی علیه السلام فدخل واحد منهم علی علی علیه السلام بالمسجد والناس حوله فصاح لا حکم إلّا للَّه ولو کره المشرکون فتلفت الناس فنادی لا حکم إلّا للَّه ولو کره المتلفتون فرفع علی علیه السلام رأسه إلیه فقال: لا حکم إلّا للَّه ولو کره أبو حسن.

ص: 19


1- الجمام، بالفتح: الراحه.

فقال علی علیه السلام إن أبا الحسن لا یکره أن یکون الحکم للَّه ثم قال: حکم اللَّه أنتظر فیکم فقال له الناس: هلا ملت یا أمیرالمؤمنین علی هؤلاء فأفنیتهم فقال إنهم لا یفنون إنهم لفی أصلاب الرجال و أرحام النساء إلی یوم القیامه(1).

روی أنس بن عیاض المدنی قال حدثنی جعفر بن محمد الصادق عن أبیه عن جده علیهم السلام: «أن علیا علیه السلام کان یوما یؤم الناس وهو یجهر بالقراءه فجهر ابن الکواء من خلفه «وَ لَقَدْ أُوحِیَ إِلَیْکَ وَ إِلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکَ لَئِنْ أَشْرَکْتَ لَیَحْبَطَنَّ عَمَلُکَ وَلَتَکُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِینَ»(2)فلمّا جهر ابن الکواء و هو خلفه بها سکت علی علیه السلام فلما أنهاها ابن الکواء عاد علی علیه السلام فأتم قراءته فلما شرع علی علیه السلام فی القراءه أعاد ابن الکواء الجهر بتلک الآیه فسکت علی علیه السلام فلم یزالا کذلک یسکت هذا ویقرأ ذاک مرارا حتی قرأ علی علیه السلام «فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَ لا یَسْتَخِفَّنَّکَ الَّذِینَ لا یُوقِنُونَ»(3)فسکت ابن الکواء و عاد علیه السلام إلی قراءته»(4).

و ذکر أبو جعفر محمد بن جریر الطبری فی التاریخ أن علیا علیه السلام لما دخل الکوفه دخلها معه کثیر من الخوارج و تخلف منهم بالنخیله وغیرها خلق کثیر لم یدخلوها فدخل حرقوص بن زهیر السعدی وزرعه بن البرج الطائی و هما من رؤوس الخوارج علی علی علیه السلام فقال له حرقوص تب من خطیئتک و اخرج بنا إلی معاویه نجاهده فقال له علی علیه السلام إنی کنت نهیتکم عن الحکومه فأبیتم ثم الآن تجعلونها ذنبا أما إنها لیست بمعصیه ولکنها عجز من الرأی وضعف فی التدبیر و قد نهیتکم عنه

ص: 20


1- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/310؛ بحار الأنوار: 33/343، ح 587.
2- سوره الزمر: 65.
3- سوره الروم: 60.
4- الغارات: 2/738؛ بحار الأنوار: 33/344.

فقال زرعه أما واللَّه لئن لم تتب من تحکیمک الرجال لأقتلنک أطلب بذلک وجه اللَّه و رضوانه فقال علی علیه السلام بؤسا لک ما أشقاک کأنی بک قتیلا تسفی علیک الریاح قال زرعه وددت أنه کان ذلک.

قال و خرج علی علیه السلام یخطب الناس فصاحوا به من جوانب المسجد لا حکم إلّا للَّه وصاح به رجل [منهم واضع إصبعه فی أذنیه فقال]«وَلَقَدْ أُوحِیَ إِلَیْکَ وَإِلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکَ لَئِنْ أَشْرَکْتَ لَیَحْبَطَنَّ عَمَلُکَ وَلَتَکُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِینَ»(1)فقال له علی علیه السلام: «فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلا یَسْتَخِفَّنَّکَ الَّذِینَ لا یُوقِنُونَ»(2).(3)

قال أبو العباس: و یقال إن أول من حکم عروه بن أدیه وأ دیه جده له جاهلیه و هو عروه بن حدیر أحد بنی ربیعه بن حنظله و قال قوم أول من حکم رجل من بنی محارب بن خصفه بن قیس بن عیلان یقال له سعید ولم یختلفوا فی اجتماعهم علی عبداللَّه بن وهب الراسبی وأنه امتنع علیهم وأومأ إلی غیره فلم یقنعوا إلّا به فکان إمام القوم وکان یوصف برأی فأما أول سیف سل من سیوف الخوارج فسیف عروه بن أدیه وذاک أنه أقبل علی الأشعث فقال له ما هذه الدنیه یا أشعث وما هذا التحکیم أ شرط أوثق من شرط اللَّه عز وجل ثم شهر علیه السیف والأشعث مول فضرب به عجز بغلته.

قال أبو العباس: وعروه بن حدیر هذا من النفر الذین نجوا من حرب النهروان فلم یزل باقیا مده من أیام معاویه ثم أتی به زیاد ومعه مولی له فسأله عن أبی بکر

ص: 21


1- سوره الزمر: 65.
2- سوره الروم: 60.
3- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/268؛ بحار الأنوار: 33/345.

و عمر فقال خیرا فقال له فما تقول فی أمیر المؤمنین عثمان وفی أبی تراب فتولی عثمان ست سنین من خلافته ثم شهد علیه بالکفر وفعل فی أمر علی علیه السلام مثل ذلک إلی أن حکم ثم شهد علیه بالکفر ثم سأله عن معاویه فسبه سبا قبیحا ثم سأله عن نفسه فقال له أولک لزنیه(1)و آخرک لدعوه وأنت بعد عاص لربک فأمر به فضربت عنقه ثم دعا مولاه فقال له صف لی أموره قال أ أطنب أم أختصر قال بل اختصر قال ما أتیته بطعام بنهار قط ولا فرشت له فراشا بلیل قط.

قال أبو العباس: وسبب تسمیتهم الحروریه أن علیا علیه السلام لما ناظرهم بعد مناظره ابن عباس إیاهم کان فیما قال لهم أ لا تعلمون أن هؤلاء القوم لما رفعوا المصاحف قلت لکم إن هذه مکیده ووهن وإنهم لو قصدوا إلی حکم المصاحف لأتونی وسألونی التحکیم أفتعلمون أن أحدا کان أکره للتحکیم منی قالوا صدقت قال فهل تعلمون أنکم استکرهتمونی علی ذلک حتی أجبتکم إلیه فاشترطت أن حکمهما نافذ ما حکما بحکم اللَّه فمتی خالفاه فأنا وأنتم من ذلک برآء وأنتم تعلمون أن حکم اللَّه لا یعدونی قالوا اللهم نعم قال وکان معهم فی ذلک الوقت ابن الکواء(2)قال وهذا من قبل أن یذبحوا عبداللَّه بن خباب وإنما ذبحوه فی الفرقه الثانیه بکسکر(3)فقالوا له: حکمت فی دین اللَّه برأینا و نحن مقرون بأنا کنا کفرنا و لکنّا الآن تائبون فأقر بمثل ما أقررنا به وتب ننهض معک إلی الشام فقال أ ما تعلمون أن اللَّه تعالی قد أمر بالتحکیم فی شقاق بین الرجل وامرأته فقال سبحانه: «فَابْعَثُوا

ص: 22


1- لزنیه، یشیر إلی ما کان من أبی سفیان فی جاهلیته من غشیانه أمه سمیه.
2- ابن الکواء، هو عبداللَّه بن الکواء؛ من بنی یشکر بن بکر بن وائل.
3- کسکر: کوره بین الکوفه والبصره.

حَکَماً مِنْ أَهْلِهِ وَحَکَماً مِنْ أَهْلِها»(1)و فی صید أصیب کأرنب یساوی نصف درهم فقال: «یَحْکُمُ بِهِ ذَوا عَدْلٍ مِنْکُمْ»(2)فقالوا له: فإن عمرا لما أبی علیک أن تقول فی کتابک هذا ما کتبه عبداللَّه علی أمیر المؤمنین محوت اسمک من الخلافه و کتبت علی بن أبی طالب فقد خلعت نفسک فقال لی فی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله أسوه حین أبی علیه سهیل بن عمرو أن یکتب هذا کتاب کتبه محمد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سهیل بن عمرو وقال له لو أقررت بأنک رسول اللَّه ما خالفتک ولکنی أقدمک لفضلک فاکتب محمد بن عبداللَّه فقال لی: «یا علی امح رسول اللَّه فقلت یا رسول اللَّه لا تشجعنی نفسی علی محو اسمک من النبوه قال فقضی علیه فمحاه بیده ثم قال: اکتب محمد بن عبداللَّه ثم تبسم إلی وقال یا علی أما إنک ستسام مثلها فتعطی».

فرجع معه منهم ألفان من حروراء وقد کانوا تجمعوا بها فقال لهم علی ما نسمیکم ثم قال أنتم الحروریه لاجتماعکم بحروراء(3).

و ذکر أبو العباس أیضا فی الکامل أن علیا علیه السلام فی أول خروج القوم علیه دعا صعصعه بن صوحان العبدی و قد کان وجهه إلیهم وزیاد بن النضر الحارثی مع عبداللَّه بن عباس فقال لصعصعه بأی القوم رأیتهم أشد إطافه(4)(أشدّ إطاعه) قال بیزید بن قیس الأرحبی فرکب علی علیه السلام إلی حروراء فجعل یتخللهم حتی صار إلی مضرب یزید بن قیس فصلی فیه رکعتین ثم خرج فاتکأ علی قوسه وأقبل علی

ص: 23


1- سوره النساء: 35.
2- سوره المائده: 95.
3- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/273؛ بحار الأنوار: 33/349.
4- إطافه، مصدر اطاف بالشی ء؛ إذا احاط به.

الناس فقال هذا مقام من فلج فیه فلج(1)یوم القیامه ثم کلمهم وناشدهم فقالوا إنا أذنبنا ذنبا عظیما بالتحکیم وقد تبنا فتب إلی اللَّه کما تبنا نعد لک فقال علی علیه السلام: أنا أستغفر اللَّه من کل ذنب فرجعوا معه و هم سته آلاف فلمّا استقروا بالکوفه أشاعوا أن علیا علیه السلام رجع عن التحکیم ورآه ضلالا وقالوا إنما ینتظر أمیر المؤمنین أن یسمن الکراع(2)وتجبی الأموال ثم ینهض بنا إلی الشام فأتی الأشعث علیا علیه السلام فقال یا أمیر المؤمنین إن الناس قد تحدثوا أنک رأیت الحکومه ضلالا والإقامه علیها کفرا فقام علی علیه السلام یخطب فقال من زعم أنی رجعت عن الحکومه فقد کذب و من رآها ضلالا فقد ضل فخرجت حینئذ الخوارج من المسجد فحکمت(3).

قال الشارح المعتزلی: قلت: کلّ فساد کان فی خلافه علی علیه السلام و کل اضطراب حدث فأصله الأشعث و لو لا محاقته(4)أمیر المؤمنین علیه السلام فی معنی الحکومه فی هذه المره لم تکن حرب النهروان ولکان أمیر المؤمنین علیه السلام ینهض بهم إلی معاویه ویملک الشام فإنه صلی الله علیه و آله حاول أن یسلک معهم مسلک التعریض والمواربه وفی المثل النبوی صلوات اللَّه علی قائله الحرب خدعه.

و ذاک أنهم قالوا له تب إلی اللَّه ممّا فعلت کما تبنا ننهض معک إلی حرب أهل

ص: 24


1- عباره الکامل: «من فلج فیه فلج یوم القیامه؛ أنشدکم اللَّه، أعلمتم احدا منکم کان أکره للحکومه منی! قالوا: اللهم لا، قال: أفعلمتم أنکم أکرهتمونی حتی قبلتها! قالوا: اللهم نعم، قال: فعلام خالفتمونی ونابدتمونی؟ قالوا: إنا أتینا ذنبا عظیما، فتب إلی اللَّه منه، واستغفره نعد لک، فقال علی...»، والفلج: الظفر والانتصار.
2- الکراع: اسم للخیل.
3- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/278؛ بحار الأنوار: 33/353.
4- المحاقه: أن یقول کل واحد من الطرفین: «أنا أحق»؛ هذا أصلها، والمراد المحاجه والمجادله.

الشام فقال لهم کلمه مجمله مرسله یقولها الأنبیاء والمعصومون وهی قوله أستغفر اللَّه من کل ذنب فرضوا بها وعدوها إجابه لهم إلی سؤلهم وصفت له علیه السلام نیاتهم واستخلص بها ضمائرهم من غیر أن تتضمن تلک الکلمه اعترافا بکفر أو ذنب فلم یترکه الأشعث وجاء إلیه مستفسرا وکاشفا عن الحال وهاتکا ستر التوریه والکنایه ومخرجا لها من ظلمه (مشکله) الإجمال وستر الحیله إلی تفسیرها بما یفسد التدبیر ویوغر الصدور ویعید الفتنه ولم یستفسره علیه السلام عنها إلّا بحضور من لا یمکنه أن یجعلها معه هدنه علی دخن ولا ترقیقا عن صبوح وألجأه بتضییق الخناق علیه إلی أن یکشف ما فی نفسه ولا یترک الکلمه علی احتمالها ولا یطویها علی غرها فخطب بما صدع به عن صوره ما عنده مجاهره فانتقض ما دبره وعادت الخوارج إلی شبهتها الأولی وراجعوا التحکیم والمروق وهکذا الدول التی تظهر فیها أمارات الانقضاء والزوال یتاح لها أمثال الأشعث من أولی الفساد فی الأرض «سُنَّهَ اللَّهِ فِی الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّهِ اللَّهِ تَبْدِیلاً»(1).(2)

النهروان بفتح النون وضمّها وتثلیث الرّاء وهو علی ما نقل عن المصباح بلده تقرب من بغداد أربعه فراسخ(3).

قال أبو العباس: ثمّ مضی القوم إلی النهروان وقد کانوا أرادوا المضی إلی المدائن فمن طریف أخبارهم أنهم أصابوا فی طریقهم مسلما ونصرانیا فقتلوا المسلم لأنّه عندهم کافر إذ کان علی خلاف معتقدهم واستوصوا بالنصرانی وقالوا

ص: 25


1- الأحزاب: 62.
2- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/279؛ بحار الأنوار: 33/353.
3- المصباح المنیر: 2/627.

احفظوا ذمه نبیکم(1).

قال أبو العباس: ولقیهم عبداللَّه بن خباب فی عنقه مصحف علی حمار ومعه امرأته وهی حامل فقالوا له: إن هذا الذی فی عنقک لیأمرنا بقتلک فقال لهم ما أحیاه القرآن فأحیوه و ما أماته فأمیتوه فوثب رجل منهم علی رطبه سقطت من نخله فوضعها فی فیه فصاحوا به فلفظها تورعا وعرض لرجل منهم خنزیر فضربه فقتله فقالوا هذا فساد فی الأرض وأنکروا قتل الخنزیر ثم قالوا لابن خباب: حدثنا عن أبیک فقال: إنی سمعت أبی یقول: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه وآله یقول: «ستکون بعدی فتنه یموت فیها قلب الرجل کما یموت بدنه یمسی مؤمنا ویصبح کافرا فکن عبد اللَّه المقتول ولا تکن القاتل».

قالوا فما تقول فی أبی بکر وعمر فأثنی خیرا قالوا: فما تقول فی علی قبل التحکیم وفی عثمان فی السنین الست الأخیره؟ فأثنی خیرا قالوا فما تقول فی علی بعد التحکیم والحکومه؟ قال إنّ علیّاً أعلم باللَّه وأشد توقیا علی دینه وأنفذ بصیره فقالوا: إنک لست تتبع الهدی إنما تتبع الرجال علی أسمائهم ثمّ قربوه إلی شاطئ النهر فأضجعوه فذبحوه.

قال أبو العباس وساوموا رجلا نصرانیّاً بنخله له فقال هی لکم فقالوا ما کنا لنأخذها إلّا بثمن فقال واعجباه أتقتلون مثل عبداللَّه بن خباب ولا تقبلون جنا نخله إلّا بثمن؟(2)

عن عبداللَّه بن عوف بن الأحمر قال: لمّا أراد أمیر المؤمنین علیه السلام المسیر إلی

ص: 26


1- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/280؛ بحار الأنوار: 33/354.
2- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/281؛ بحار الأنوار: 33/354.

النهروان أتاه منجم فقال له: یا أمیرالمؤمنین لا تسر فی هذه الساعه وسر فی ثلاث ساعات یمضین من النهار، فقال أمیرالمؤمنین علیه السلام: «ولِمَ ذاک؟»قال: لأنک إن سرت فی هذه الساعه أصابک و أصاب أصحابک أذی و ضر شدید وإن سرت فی الساعه التی أمرتک ظفرت و ظهرت وأصبت کلما طلبت، فقال له أمیرالمؤمنین: «تدری ما فی بطن هذه الدابه أذکر أم أنثی؟»قال: إن حسبت علمت قال له أمیرالمؤمنین علیه السلام: «من صدقک علی هذا القول کذب بالقرآن «إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَهِ وَیُنَزِّلُ الْغَیْثَ وَیَعْلَمُ ما فِی الْأَرْحامِ وَما تَدْرِی نَفْسٌ ما ذا تَکْسِبُ غَداً وَ ما تَدْرِی نَفْسٌ بِأَیِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ خَبِیرٌ»(1)ما کان محمد صلی الله علیه وآله یدعی ما ادعیت أتزعم أنک تهدی إلی الساعه التی من سار فیها صرف عنه السوء والساعه التی من سار فیها حاق به الضر من صدقک بهذا استغنی بقولک عن الاستعانه باللَّه عزّ و جلّ فی ذلک الوجه وأحوج إلی الرغبه إلیک فی دفع المکروه عنه و ینبغی له أن یولّیک الحمد دون ربه عز وجل فمن آمن لک بهذا فقد اتخذک من دون اللَّه ندا و ضدا».

ثم قال علیه السلام «اللهمّ لا طیر إلّا طیرک و ا ضیر إلا ضیرک و لا خیر إلّا خیرک ولا إله غیرک»ثم التفت إلی المنجم فقال: «بل نکذبک ونخالفک ونسیر فی الساعه التی نهیت عنها»(2).

ثم أقبل علی الناس فقال: «أیها الناس إیّاکم والتعلّم للنجوم إلّا ما یهتدی به فی ظلمات البر والبحر إنّما المنجم کالکاهن والکاهن کالکافر والکافر فی النار أما

ص: 27


1- سوره لقمان: 34.
2- الأمالی للصدوق: 415، م 64، ح 16؛ بحار الأنوار: 55/224، ح 4.

واللَّه لئن بلغنی أنک تعمل بالنجوم لأخلدنک السجن أبدا ما بقیت ولأحرمنک العطاء ما کان لی من سلطان».

ثم سار فی الساعه التی نهاه عنها المنجم فظفر بأهل النهر وظهر علیهم ثم قال: «لو سرنا فی الساعه التی أمرنا بها المنجم [لولم نسر فی الساعه التی نهاه عنها المنجم] لقال الناس سار فی الساعه التی أمر بها المنجم فظفر و ظهر أما إنه ما کان لمحمد صلی الله علیه وآله منجم ولا لنا من بعده حتی فتح اللَّه علینا بلاد کسری و قیصر أیها الناس توکلوا علی اللَّه وثقوا به فإنه یکفی ممن سواه»(1).

و لمّا خرج علیّ علیه السلام و عبر الجسر وسار إلیهم، فلقیه منجّم فی مسیره فأشار علیه أن یسیر وقتا من النهار، فقال له: «إن أنت سرت فی غیره لقیت أنت وأصحابک ضرّاً شدیداً»فخالفه علیّ وسار فی الوقت الذی نهاه عنه، فلمّا فرغ من أهل النهر حمد اللَّه وأثنی علیه ثمّ قال: لو سرنا فی الساعه التی أمر بها المنجّم لقال الجهّال الذین لا یعلمون شیئاً: سار فی الساعه التی أمر بها المنجّم فظفر. و کان المنجّم مسافر بن عفیف الأزدی(2).

وروی أبو عبیده أیضا قال استنطقهم علی علیه السلام بقتل عبداللَّه بن خباب فأقروا به فقال انفردوا کتائب لأسمع قولکم کتیبه کتیبه فتکتبوا کتائب وأقرت کل کتیبه بمثل ما أقرت به الأخری من قتل ابن خباب و قالوا و لنقتلنک کما قتلناه فقال علی علیه السلام واللَّه لو أقر أهل الدنیا کلهم بقتله هکذا وأنا أقدر علی قتلهم به لقتلتهم ثم التفت إلی أصحابه فقال لهم: «شدوا علیهم فأنا أول من یشد علیهم»وحمل بذی الفقار حمله

ص: 28


1- بحار الأنوار: 33/347.
2- الکامل لابن الاثیر: 3/343.

منکره ثلاث مرات کل حمله یضرب به حتی یعوج متنه ثم یخرج فیسویه برکبتیه ثم یحمل به حتی أفناهم(1).

وروی قیس بن سعد بن عباده أن علیا علیه السلام لما انتهی إلیهم قال لهم: «أقیدونا بدم عبداللَّه بن خباب»فقالوا: کلّنا قتله فقال علیه السلام: «احملوا علیهم»(2).

وروی مسلم الضبی عن حبه العرنی قال لما انتهینا إلیهم رمونا فقلنا لعلی علیه السلام یا أمیرالمؤمنین قد رمونا فقال لنا کفوا ثم رمونا فقال لنا علیه السلام کفوا ثم الثالثه فقال الآن طاب القتال احملوا علیهم(3).

روی عن جندب بن زهیر الأزدی قال لما فارقت الخوارج علیا علیه السلام خرج إلیهم وخرجنا معه فانتهیت إلی عسکرهم فإذا لهم دوی کدوی النحل فی قراءه القرآن وفیهم أصحاب البرانس وذوو الثفنات فلما رأیت ذلک دخلنی شک فتنحیت ونزلت عن فرسی ورکزت رمحی ووضعت ترسی ونثرت علیه درعی وقمت أصلی وأنا أقول فی دعائی اللهم إن کان قتال هؤلاء القوم رضا لک فأرنی من ذلک ما أعرف به أنه الحق وإن کان لک سخطا فاصرف عنی إذ أقبل علی علیه السلام فنزل عن بغله رسول اللَّه وقام یصلی إذ جاء رجل وقال قطعوا النهر ثم جاء آخر تشتد به دابته وقال قطعوه وذهبوا فقال أمیر المؤمنین علیه السلام ما قعطوه ولا یقطعونه ولیقتلن دونه عهد من اللَّه و رسوله و قال یا جندب تری التل (الشک)؟ قلت: نعم قال: «فإن رسول اللَّه صلی الله علیه وآله حدثنی أنهم یقتلون عنده»ثم قال: «أما إنا نبعث إلیهم رسولا

ص: 29


1- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/282؛ بحار الأنوار: 33/355.
2- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/271؛ بحار الأنوار: 33/347.
3- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/271؛ بحار الأنوار: 33/347.

یدعوهم إلی کتاب اللَّه وسنه نبیه فیرشقون وجهه بالنبل وهو مقتول».

قال: فانتهینا إلیهم (إلی القوم) فإذا هم فی معسکرهم لم یبرحوا ولم یرتحلوا فنادی فی الناس فضمهم ثم أتی الصف وهو یقول: «من یأخذ هذا المصحف فیمشی إلی هؤلاء القوم فیدعوهم إلی کتاب اللَّه وسنه نبیه وهو مقتول وله الجنه»فما أجابه أحد إلّا شاب من بنی عامر بن صعصعه فلمّا رأی حداثه سنه قال: ارجع إلی موقفک، ثمّ أعاد القول فما أجابه أحد إلّا ذلک الشاب فقال: «خذه أما إنک مقتول»فمشی به حتّی إذا دنا من القوم حیث یسمعهم ناداهم فرموا وجهه بالنبل فأقبل علینا ووجهه کالقنفذ فقال علی علیه السلام: «دونکم القوم»فحملنا علیهم قال جندب: ذهب الشکّ عنّی وقتلت بکفی ثمانیه(1).

ومن کتاب المناقب: لمّا دخل أمیر المؤمنین علیه السلام الکوفه جاء إلیه زرعه بن البزرج الطائی وحرقوص بن زهیر التمیمی ذو الثدیه فقال لا حکم إلّا للَّه فقال علیه السلام کلمه حق یراد بها باطل قال حرقوص فتب من خطیئتک وارجع عن قصتک واخرج بنا إلی عدونا نقاتلهم حتی نلقی ربنا فقال علی علیه السلام قد أردتکم علی ذلک فعصیتمونی وقد کتبنا بیننا وبین القوم کتابا وشروطا وأعطینا علیها عهودا ومواثیق و قد قال اللَّه تعالی: «وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذا عاهَدْتُمْ»الآیه(2)فقال حرقوص ذلک ذنب ینبغی أن تتوب عنه فقال علی ما هو ذنب ولکنه عجز من الرأی وضعف فی العقل وقد تقدمت فنهیتکم عنه فقال ابن الکواء الآن صح عندنا أنک لست بإمام ولو کنت إماما لما رجعت فقال علی ویلکم قد رجع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله عام الحدیبیه عن قتال أهل مکه.

ص: 30


1- الخرائج والجرائح: 2/755/ح 74؛ بحار الأنوار: 33/385/ح 616.
2- النحل: 91.

ففارقوا أمیر المؤمنین علیه السلام وقالوا لا حکم إلّا للَّه ولا طاعه لمخلوق فی معصیه الخالق وکانوا اثنی عشر ألفا من أهل الکوفه والبصره وغیرهما ونادی منادیهم أن أمیر القتال شبث بن ربعی وأمیر الصلاه عبداللَّه بن الکواء والأمر شوری بعد الفتح و البیعه للَّه علی الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر واستعرضوا الناس وقتلوا عبداللَّه بن خباب بن الأرت وکان عامله علیه السلام علی النهروان.

فقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «یا ابن عباس امض إلی هؤلاء القوم فانظر ما هم علیه ولما ذا اجتمعوا»فلمّا وصل إلیهم قالوا: ویلک یا ابن عباس أکفرت بربّک کما کفر صاحبک علی بن أبی طالب وخرج خطیبهم عتاب بن الأعور الثعلبی فقال ابن عباس من بنی الإسلام؟ فقال اللَّه ورسوله، فقال: النبی أحکم أموره وبین حدوده أم لا؟ قال: بلی قال: فالنبی بقی فی دار الإسلام أم ارتحل؟ قال: بل ارتحل قال: فأمور الشرع ارتحلت معه أم بقیت بعده؟ قال: بل بقیت قال: وهل قام أحد بعده بعماره ما بناه؟ قال: نعم الذریه والصحابه قال: أفعمروها أو خربوها؟ قال: بل عمروها قال: فالآن هی معموره أم خراب؟ قال: بل خراب قال: خربها ذریته أم أمته؟ قال: بل أمته قال: وأنت من الذریه أو من الأمه؟ قال: من الأمه قال: أنت من الأمه وخربت دار الإسلام فکیف ترجو الجنه وجری بینهم کلام کثیر.

فحضر أمیرالمؤمنین علیه السلام فی مائه رجل فلما قابلهم خرج ابن الکواء فی مائه رجل فقال علیه السلام أنشدکم اللَّه هل تعلمون حیث رفعوا المصاحف فقلتم نجیبهم إلی کتاب اللَّه فقلت لکم إنی أعلم بالقوم منکم وذکر مقاله إلی أن قال فلما أبیتم إلّا الکتاب أشرطت علی الحکمین أن یحییا ما أحیا القرآن وأن یمیتا ما أمات القرآن فإن حکما بحکم القرآن فلیس لنا أن نخالف حکمه وإن أبیا فنحن منه برآء.

ص: 31

فقالوا له: أخبرنا أ تراه عدلا تحکیم الرجال فی الدماء؟ فقال: إنا لسنا الرجال حکمنا وإنما حکمنا القرآن والقرآن إنما هو خط مسطور بین دفتین لا ینطق إنما یتکلم به الرجال قالوا: فأخبرنا عن الأجل لم جعلته فیما بینک وبینهم؟ قال: لیعلم الجاهل ویثبت العالم ولعل اللَّه یصلح فی هذه المده لهذه الأمه وجرت بینهم مخاطبات فجعل بعضهم یرجع فأعطی أمیر المؤمنین علیه السلام رایه الأمان مع أبی أیوب الأنصاری فناداهم أبو أیوب من جاء إلی هذه الرایه أو خرج من بین الجماعه فهو آمن فرجع منهم ثمانیه آلاف رجل فأمرهم أمیر المؤمنین علیه السلام أن یتمیزوا منهم وأقام الباقون علی الخلاف وقصدوا إلی النهروان فخطب أمیر المؤمنین علیه السلام واستنفرهم فلم یجیبوه فتمثل:

أمرتکم أمری بمنعرج اللوی***فلم تستبینوا النصح إلّا ضحی الغد

ثمّ استنفرهم فنفر ألفا رجل یقدمهم عدی بن حاتم وهو یقول:

إلی شر خلق من شراه تحزبوا***وعادوا إله الناس رب المشارق

فوجّه أمیر المؤمنین علیه السلام نحوهم وکتب إلیهم علی یدی عبداللَّه بن أبی عقب وفیها: والسعید من سعد به رعیته والشقی من شقیت به رعیته وخیر الناس خیرهم لنفسه وشر الناس شرهم لنفسه ولیس بین اللَّه وبین أحد قرابه «وکُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ رَهِینَهٌ»(1)فلما أتاهم أمیر المؤمنین علیه السلام فاستعطفهم فأبوا إلّا قتاله وتنادوا أن دعوا مخاطبه علی وأصحابه وبادروا الجنّه وصاحوا الرواح الرواح إلی الجنه وأمیرالمؤمنین یعبئ أصحابه ونهاهم أن یتقدم إلیهم أحد فکان أول من خرج أخنس بن العیزار الطائی وجعل یقول:

ص: 32


1- المدثر: 38.

ثمانون من حی جدیله قتلوا***علی النهر کانوا یخضبون العوالیا

ینادون لا حکم إلّا لربنا***حنانیک فاغفر حوبنا والمساویا(1)

هم فارقوا من جار فی اللَّه حکمه***فکل علی الرحمن أصبح ثاویا

فقتله أمیرالمؤمنین علیه السلام و خرج عبداللَّه بن وهب الراسبی یقول:

أنا ابن وهب الراسبی الشاری***أضرب فی القوم لأخذ الثار

حتی تزول دوله الأشرار***ویرجع الحق إلی الأخیار

وخرج مالک بن الوضاح وقال:

إنی لبائع ما یفنی بباقیه***ولا یرید لدی الهیجاء تربیضا(2)

وخرج إلی أمیر المؤمنین علیه السلام الوضاح بن الوضاح من جانب وابن عمه حرقوص من جانب فقتل الوضاح وضرب ضربه علی رأس الحرقوص فقطعه ووقع رأس سیفه علی الفرس فشرد وأرجله فی الرکاب حتی أوقعه فی دولاب خراب فصارت الحروریه کرماد اشتدت به الریح فی یوم عاصف.

فکان المقتولون من أصحاب علی علیه السلام رؤبه بن وبر البجلی ورفاعه بن وائل الأرحبی والفیاض بن خلیل الأزدی وکیسوم بن سلمه الجهنی وحبیب بن عاصم الأزدی إلی تمام تسعه وانفلت من الخوارج تسعه کما تقدم ذکره وکان ذلک لتسع خلون من صفر سنه ثمان وثلاثین(3).

و قال ابن طلحه: أن علیا علیه السلام لما عاد من صفین إلی الکوفه بعد إقامه الحکمین

ص: 33


1- الحنان: الرحمه یقال «حنانیک یا رب»أی رحمتک. والحوب: الاثم.
2- ربضه بالمکان: ثبته فیه.
3- مناقب ال ابی طالب علیه السلام: 3/188؛ بحار الأنوار: 33/288، ش 618.

أقام ینتظر انقضاء المده التی بینه وبین معاویه لیرجع إلی المقاتله والمحاربه إذ انخزلت طائفه من خاصه أصحابه فی أربعه آلاف فارس وهم العباد والنساک فخرجوا من الکوفه وخالفوا علیا علیه السلام وقالوا لا حکم إلّا للَّه ولا طاعه لمن عصی اللَّه وانحاز إلیهم نیف عن ثمانیه آلاف ممن یری رأیهم فصاروا اثنی عشر ألفا وساروا إلی أن نزلوا بحروراء وأمروا علیهم عبداللَّه بن الکواء فدعا علی علیه السلام عبداللَّه بن عباس رضی اللَّه عنهما فأرسله إلیهم فحادثهم وأطال فلم یرتدعوا وقالوا لیخرج إلینا علی بنفسه لنسمع کلامه عسی أن یزول ما بأنفسنا إذا سمعناه فرجع ابن عباس فأخبره فرکب فی جماعه ومضی إلیهم فرکب ابن الکواء فی جماعه منهم فواقفه.

فقال له علی علیه السلام «یا ابن الکواء إن الکلام کثیر فأبرز إلی من أصحابک لأکلمک»فقال: وأنا آمن من سیفک فقال نعم فخرج إلیه فی عشره من أصحابه فقال له علیه السلام عن الحرب مع معاویه وذکر له رفع المصاحف علی الرماح وأمر الحکمین وقال ألم أقل لکم إن أهل الشام یخدعونکم بها فإن الحرب قد عضتهم فذرونی أناجزهم فأبیتم أ لم أرد أن أنصب ابن عمی حکما وقلت إنه لا ینخدع فأبیتم إلّا أبا موسی الأشعری وقلتم رضینا به حکما فأجبتکم کارها ولو وجدت فی ذلک الوقت أعوانا غیرکم لما أجبتکم وشرطت علی الحکمین بحضورکم أن یحکما بما أنزل اللَّه من فاتحته إلی خاتمته والسنه الجامعه وأنهما إن لم یفعلا فلا طاعه لهما علی کان ذلک أ ولم یکن؟

قال ابن الکواء: صدقت قد کان هذا کله فلم لا ترجع الآن إلی محاربه القوم؟ فقال حتی تنقضی المده التی بیننا وبینهم قال ابن الکواء وأنت مجمع علی ذلک قال نعم ولا یسعنی غیره فعاد ابن الکواء والعشره الذین معه إلی أصحاب

ص: 34

علی علیه السلام راجعین عن دین الخوارج وتفرق الباقون وهم یقولون لا حکم إلّا للَّه

و أمروا علیهم عبداللَّه بن وهب الراسبی وحرقوص بن زهیر البجلی المعروف بذی الثدیه وعسکروا بالنهروان.

وخرج علی فسار حتی بقی علی فرسخین منهم وکاتبهم وراسلهم فلم یرتدعوا فأرکب إلیهم ابن عباس وقال سلهم ما الذی نقموا وأنا أردفک فلا تخف منهم فلما جاءهم ابن عباس قال ما الذی نقمتم من أمیر المؤمنین قالوا نقمنا أشیاء لو کان حاضرا لکفرناه بها وعلی علیه السلام وراءه یسمع ذلک فقال ابن عباس یا أمیر المؤمنین قد سمعت کلامهم وأنت أحق بالجواب.

فتقدم وقال: «أیها الناس أنا علی بن أبی طالب فتکلموا بما نقمتم علی»قالوا: نقمنا علیک أولا أنا قاتلنا بین یدیک بالبصره فلما أظفرک اللَّه بهم أبحتنا ما فی عسکرهم ومنعتنا النساء والذریه فکیف حل لنا ما فی العسکر ولم یحل لنا النساء؟ فقال لهم علی علیه السلام: «یا هؤلاء إن أهل البصره قاتلونا وبدؤونا بالقتال فلما ظفرتم اقتسمتم سلب من قاتلکم ومنعتکم من النساء والذریه فإن النساء لم یقاتلن والذریه ولدوا علی الفطره ولم ینکثوا ولا ذنب لهم ولقد رأیترسول اللَّه صلی الله علیه وآلهمن علی المشرکین فلا تعجبوا إن مننت علی المسلمین فلم أسب نساءهم ولا ذریتهم».

وقالوا: نقمنا علیک یوم صفین کونک محوت اسمک من إمره المؤمنین فإذا لم تکن أمیرنا فلا نطیعک ولست أمیرا لنا فقال یا هؤلاء إنما اقتدیت برسول اللَّه حین صالح سهیل بن عمرو وقد تقدمت قصته.

قالوا: فإنا نقمنا علیک أنک قلت للحکمین انظرا کتاب اللَّه فإن کنت أفضل من

ص: 35

معاویه فأثبتانی فی الخلافه فإذا کنت شاکا فی نفسک فنحن فیک أشد وأعظم شکا.

فقال علیه السلام: «فإنما أردت بذلک النصفه فإنی لو قلت احکما لی وذرا معاویه لم یرض ولم یقبل ولو قال النبی صلی الله علیه وآله لنصاری نجران لما قدموا علیه تعالوا حتی نبتهل وأجعل لعنه اللَّه علیکم لم یرضوا ولکن أنصفهم من نفسه کما أمره اللَّه تعالی فقال: «فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَی الْکاذِبِینَ»(1)فأنصفهم من نفسه فکذلک فعلت أنا ولم أعلم بما أراد عمرو بن العاص من خدعه أبا موسی».

قالوا: فإنا نقمنا علیک أنک حکمت حکما فی حق هو لک.

فقال: «إن رسول اللَّه حکم سعد بن معاذ فی بنی قریظه ولو شاء لم یفعل وأنا اقتدیت به فهل بقی عندکم شی ء»فسکتوا وصاح جماعه منهم من کل ناحیه التوبه التوبه یا أمیرالمؤمنین واستأمن إلیه ثمانیه آلاف وبقی علی حربه أربعه آلاف فأمر علیه السلام المستأمنین بالاعتزال عنه فی ذلک الوقت وتقدم بأصحابه حتی دنا منهم.

و تقدم عبداللَّه بن وهب و ذو الثدیه حرقوص وقالا ما نرید بقتالنا إیاک إلّا وجه اللَّه والدار الآخره فقال علی علیه السلام: «هَلْ نُنَبِّئُکُمْ بِالْأَخْسَرِینَ أَعْمالاً الَّذِینَ ضَلَّ سَعْیُهُمْ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَهُمْ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعاً»(2).

ثم التحم القتال بین الفریقین واستعرت الحرب بلظاها وأسفرت عن زرقه صبحها وحمره ضحاها فتجادلوا وتجالدوا بألسنه رماحها وحداد ظباها فحمل فارس من الخوارج یقال له الأخنس الطائی وکان شهد صفین مع علی علیه السلام فحمل وشق الصفوف یطلب علیا علیه السلام فبدره علی بضربه فقتله.

ص: 36


1- سوره آل عمران: 61.
2- سوره الکهف: 103- 104.

فحمل ذو الثدیه لیضرب علیا فسبقه علی علیه السلام وضربه ففلق البیضه ورأسه فحمله فرسه وهو لما به فألقاه فی آخر المعرکه فی جرف دالیه(1)علی شط النهروان.

و خرج من بعده ابن عمه مالک بن الوضاح وحمل علی علی فضربه علی فقتله.

و تقدم عبداللَّه بن وهب الراسبی فصاح یا ابن أبی طالب واللَّه لا نبرح من هذه المعرکه أو تأتی علی أنفسنا أو نأتی علی نفسک فابرز إلی وأبرز إلیک وذر الناس جانبا فلما سمع علی علیه السلام کلامه تبسم و قال قاتله اللَّه من رجل ما أقل حیاؤه أما إنه لیعلم أنی حلیف السیف وخدین الرمح(2)ولکنه قد یئس من الحیاه وإنه لیطمع طمعا کاذبا ثم حمل علی علی علیه السلام فضربه علی وقتله وألحقه بأصحابه القتلی.

واختلطوا فلم یکن إلّا ساعه حتی قتلوا بأجمعهم وکانوا أربعه آلاف. فما أفلت منهم إلّا تسعه أنفس رجلان هربا إلی خراسان إلی أرض سجستان وبها نسلهما ورجلان صارا إلی بلاد عمان وبها نسلهما ورجلان صارا إلی الیمن وبها نسلهما وهم الإباضیه ورجلان صارا إلی بلاد الجزیره إلی موضع یعرف بالسن والبوازیج وإلی شاطئ الفرات وصار آخر إلی تل موزن.

و غنم أصحاب علی علیه السلام غنائم کثیره وقتل من أصحاب علی علیه السلام تسعه بعدد من سلم من الخوارج وهی من جمله کرامات علی علیه السلام فإنه قال نقتلهم ولا یقتل منا عشره ولا یسلم منهم عشره فلما قتلوا قال علی علیه السلام: «التمسوا المخدج»(3)فالتمسوه فلم یجدوه.

ص: 37


1- الجرف - بضمتین - الجانب الذی أکله الماء من حاشیه النهر کل ساعه یسقط بعض منه.
2- الخدین: الصاحب. الرفیق. الصدیق.
3- المخدج: الناقص الخلقه وهو لقب حرقوص بن زهیر وکان ناقص الید.

فقام علی علیه السلام بنفسه حتی أتی ناسا قد قتل بعضهم علی بعض فقال علیه السلام أخروهم فوجدوه ممّا یلی الأرض فکبر علی علیه السلام وقال صدق اللَّه وبلغ رسوله قال أبو الرضی فکأنی أنظر إلیه حبشی علیه قریطق(1)أحد ثدییه مثل ثدی المرأه علیها شعرات مثل شعرات ذنب الیربوع.

و هذا أبو الرضی هو عباد بن نسیب القیسی تابعی یروی عنه هذا القول أبو داود(2).

و عن أبی نعیم الأصفهانی عن الثوری أن أمیر المؤمنین علیه السلام أمر أن یفتش عن المخدج بین القتلی فلم یجدوه فقال رجل واللَّه ما هو فیهم فقال علیه السلام واللَّه ما کذبت ولا کذبت(3).

و عن تاریخ الطبری وإبانه ابن بطه وسنن أبی داود ومسند أحمد عن عبداللَّه بن أبی رافع وأبی موسی و جندب وأبی الوضاح واللفظ له قال علی علیه السلام اطلبوا المخدج فقالوا لم نجده فقال واللَّه ما کذبت ولا کذبت یا عجلان ایتنی ببغلهرسول اللَّه صلی الله علیه وآلهفأتاه بالبغله فرکبها وجال فی القتلی ثم قال اطلبوه هاهنا قال فاستخرجوه من تحت القتلی فی نهر وطین(4).

و عن تاریخ القمی أنه رجل أسود علیه شعرات علیه قریطق مخدج الید أحد

ص: 38


1- قریطق - تصغیر قرطن - قباء ذو طاق واحد.
2- کشف الغمه: 1/264؛ بحار الأنوار: 33/394، ش 619.
3- مناقب آل ابی طالب علیه السلام: 3/191؛ بحار الأنوار: 33/391.
4- مناقب آل ابی طالب علیه السلام: 3/191؛ بحار الأنوار: 33/392.

ثدییه کثدی المرأه علیه شعیرات مثل ما یکون علی ذنب الیربوع(1).(2)

و فی روایه أبی داود وابن بطه أنه قال علی علیه السلام: «من یعرف هذا؟»فلم یعرفه أحد فقال رجل: أنا رأیت هذا بالحیره فقلت: إلی أین ترید فقال: إلی هذه وأشار إلی الکوفه وما لی بها معرفه فقال علی علیه السلام صدق هو من الجان وفی روایه هو من الجن، وفی روایه أحمد قال أبو الوضاح لا یأتینکم أحد یخبرکم من أبوه قال فجعل الناس یقول هذا ملک هذا ملک هذا مالک ویقول علی: ابن من؟(3)

وفی مسند الموصلی فی حدیث من قال من الناس أنه رآه قبل مصرعه فإنه کاذب(4).

و فی مسند أحمد بإسناده عن ابن الوضاح أنه قال علی علیه السلام أما إن خلیلی أخبرنی بثلاثه إخوه من الجن هذا أکبرهم والثانی له جمع کثیر والثالث فیه ضعف(5).

و روی إبراهیم بن دیزیل فی کتاب صفین عن الأعمش عن زید بن وهب قال لما شجرهم علی علیه السلام بالرماح قال اطلبوا ذا الثدیه فطلبوه طلبا شدیدا حتی وجدوه فی وهده من الأرض تحت ناس من القتلی فأتی به وإذا رجل علی ثدیه مثل سبلات(6)السنور فکبر علی علیه السلام وکبر الناس معه سرورا بذلک(7).

ص: 39


1- الیربوع؛ نوع من الفر قصیرالیدین طویل الرجین.
2- مناقب آل ابی طالب علیه السلام: 3/191؛ بحار الأنوار: 33/392.
3- مناقب آل ابی طالب علیه السلام: 3/192؛ بحار الأنوار: 33/392.
4- مناقب آل ابی طالب علیه السلام: 3/192؛ بحار الأنوار: 33/392.
5- مناقب آل ابی طالب علیه السلام: 3/192؛ بحار الأنوار: 33/392.
6- السبله: ما علی الشارب من الشعر، و جمعه سبلات.
7- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/276؛ بحار الأنوار: 33/351.

و روی أیضا عن مسلم الضبی عن حبه العرنی قال: کان رجلا أسود منتن الریح له ثدی کثدی المرأه إذا مدت کانت بطول الید الأخری وإذا ترکت اجتمعت وتقلصت و صارت کثدی المرأه علیها شعرات مثل شوارب الهره فلما و جدوه قطعوا یده ونصبوها علی رمح ثم جعل علی علیه السلام ینادی: صدق اللَّه وبلغ رسوله لم یزل یقول ذلک هو وأصحابه بعد العصر إلی أن غربت الشمس أو کادت(1).

و روی العوام بن حوشب عن أبیه عن جده یزید بن رویم قال قال علی علیه السلام یقتل الیوم أربعه آلاف من الخوارج أحدهم ذو الثدیه فلما طحن القوم ورام استخراج ذی الثدیه فأتبعه أمرنی أن أقطع له أربعه آلاف قصبه ورکب بغلهرسول اللَّه صلی الله علیه وآلهوقال اطرح علی کل قتیل منهم قصبه فلم أزل کذلک وأنا بین یدیه وهو راکب خلفی والناس یتبعونه حتی بقیت فی یدی واحده فنظرت إلیه وإذا وجهه أربد وإذا هو یقول واللَّه ما کذبت ولا کذبت فإذا خریر ماء عند موضع دالیه فقال فتش هذا ففتشته فإذا قتیل قد صار فی الماء وإذا رجله فی یدی فجذبتها وقلت هذه رجل إنسان فنزل عن البغله مسرعا فجذب الرجل الأخری وجررناه حتی صار علی التراب فإذا هو المخدج فکبر علی علیه السلام بأعلی صوته ثم سجد فکبر الناس کلهم(2).

الثالث

بعض الأخبار الوارده فی ذمّ القاسطین والمارقین والناکثین:

ص: 40


1- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/276؛ بحار الأنوار: 33/351.
2- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/275؛ بحار الأنوار: 33/352.

منها: عن الرضا عن آبائه علیهم السلام قال: «قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله لِأُمِّ سَلَمَهَ اشْهَدِی عَلَی أَنَّ عَلِیّاً یُقَاتِلُ النَّاکِثِینَ وَالْقَاسِطِینَ وَالْمَارِقِینَ»(1).

و منها: عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ عَنْ أَبِیهِ علیهما السلام قَالَ: «قَالَ: بَعَثَ اللَّهُ مُحَمَّداً صلی الله علیه وآله بِخَمْسَهِ أَسْیَافٍ ثَلاثَهٌ مِنْهَا شَاهِرَهٌ وَسَیْفٌ مِنْهَا مَکْفُوفٌ وَسَیْفٌ مِنْهَا مَغْمُودٌ سَلُّهُ إِلَی غَیْرِنَا وَحُکْمُهُ إِلَیْنَا ثُمَّ قَالَ وَأَمَّا السَّیْفُ الْمَکْفُوفُ فَسَیْفٌ عَلَی أَهْلِ الْبَغْیِ وَالتَّأْوِیلِ قَالَ اللَّهُ تَعَالَی وَإِنْ طائِفَتانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُما فَإِنْ بَغَتْ إِحْداهُما عَلَی الْأُخْری فَقاتِلُوا الَّتِی تَبْغِی حَتَّی تَفِی ءَ إِلی أَمْرِ اللَّهِ فَلَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الآْیَهُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله إِنَّ مِنْکُمْ مَنْ یُقَاتِلُ بَعْدِی عَلَی التَّأْوِیلِ کَمَا قَاتَلْتُ عَلَی التَّنْزِیلِ فَسُئِلَ النَّبِیُ صلی الله علیه وآله مَنْ هُوَ؟ فَقَالَ خَاصِفُ النَّعْلِ یَعْنِی أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فَقَالَ عَمَّارُ بْنُ یَاسِرٍ قَاتَلْتُ بِهَذِهِ الرَّایَهِ مَعَ النَّبِیِ صلی الله علیه وآله ثَلاثاً وَ هَذِهِ الرَّابِعَهُ وَاللَّهِ لَوْ ضَرَبُونَا حَتَّی بَلَغُوا بِنَا السَّعَفَاتِ مِنْ هَجَرَ لَعَلِمْنَا أَنَّا عَلَی الْحَقِّ وَأَنَّهُمْ عَلَی الْبَاطِلِ»(2)الْخَبَرَ

ومنها: فی الحدیث قال علیّ علیه السلام: «أمرت بقتال الناکثین والقاسطین والمارقین»(3).

ومنها: عَنِ الْمُفَضَّلِ بْنِ عُمَرَ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِاللَّهِ علیه السلام فِی حَدِیثٍ طَوِیلٍ یَقُولُ فِی آخِرِهِ: «إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلی الله علیه وآله قَالَ لِأُمِّ سَلَمَهَ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهَا یَا أُمَّ سَلَمَهَ اسْمَعِی وَاشْهَدِی هَذَا عَلِیُّ بْنُ أَبِی طَالِبٍ أَخِی فِی الدُّنْیَا وَأَخِی فِی الآْخِرَهِ یَا أُمَّ سَلَمَهَ اسْمَعِی وَاشْهَدِی هَذَا عَلِیُّ بْنُ أَبِی طَالِبٍ وَزِیرِی فِی الدُّنْیَا وَوَزِیرِی فِی الآْخِرَهِ یَا أُمَّ سَلَمَهَ اسْمَعِی وَاشْهَدِی هَذَا عَلِیُّ بْنُ أَبِی طَالِبٍ حَامِلُ لِوَائِی فِی الدُّنْیَا وَحَامِلُ لِوَاءِ الْحَمْدِ

ص: 41


1- الأمالی للطوسی: 366، م 13، ح 24؛ بحار الأنوار: 33/291، ح 243.
2- بحار الأنوار: 32/293، ح 248.
3- النهایه فی غریب الحدیث: 5/114.

غَداً فِی الْقِیَامَهِ یَا أُمَّ سَلَمَهَ اسْمَعِی وَاشْهَدِی هَذَا عَلِیُّ بْنُ أَبِی طَالِبٍ وَصِیِّی وَخَلِیفَتِی مِنْ بَعْدِی وَقَاضِی عِدَاتِی وَالذَّائِدُ عَنْ حَوْضِی یَا أُمَّ سَلَمَهَ اسْمَعِی وَاشْهَدِی هَذَا عَلِیُّ بْنُ أَبِی طَالِبٍ سَیِّدُ الْمُسْلِمِینَ وَإِمَامُ الْمُتَّقِینَ وَقَائِدُ الْغُرِّ الْمُحَجَّلِینَ وَقَاتِلُ النَّاکِثِینَ وَالْقَاسِطِینَ وَالْمَارِقِینَ قُلْتُ یَا رَسُولَ اللَّهِ مَنِ النَّاکِثُونَ؟ قَالَ الَّذینَ یُبَایِعُونَهُ بِالْمَدِینَهِ وَیَنْکُثُونَهُ بِالْبَصْرَهِ قُلْتُ مَنِ الْقَاسِطُونَ قَالَ مُعَاوِیَهُ وَأَصْحَابُهُ مِنْ أَهْلِ الشَّامِ ثُمَّ قُلْتُ مَنِ الْمَارِقُونَ قَالَ أَصْحَابُ النَّهْرَوَانِ»(1).

و منها: عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ قَالَ: خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله فَأَتَی مَنْزِلَ أُمِّ سَلَمَهَ فَجَاءَهُ عَلِیٌ علیه السلام فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله: «یَا أُمَّ سَلَمَهَ هَذَا وَاللَّهِ قَاتِلُ النَّاکِثِینَ وَالْقَاسِطِینَ وَالْمَارِقِینَ مِنْ بَعْدِی»(2).

و منها: عَنْ زِرٍّ بن حبیش أَنَّهُ سَمِعَ عَلِیّاً علیه السلام یَقُولُ: «أَنَا فَقَأْتُ عَیْنَ الْفِتْنَهِ وَلَوْ لا أَنَا مَا قُتِلَ أَهْلُ النَّهْرَوَانِ وَأَهْلُ الْجَمَلِ وَلَوْ لا أَنَّنِی أَخْشَی أَنْ تَتْرُکُوا الْعَمَلَ لَأَنْبَأْتُکُمْ بِالَّذِی قَضَی اللَّهُ عَلَی لِسَانِ نَبِیِّکُمْ صلی الله علیه وآله لِمَنْ قَاتَلَهُمْ مُسْتَبْصِراً ضَلالَهُمْ (ضلالتهم) عَارِفاً لِلْهُدَی الَّذِی نَحْنُ عَلَیْهِ»(3).

ص: 42


1- معانی الأخبار: 204، ح 1؛ بحار الأنوار: 32/298، ح 258.
2- کشف الغمه: 1/126؛ بحار الأنوار: 32/304، ح 269.
3- خصائص أمیرالمؤمنین علیه السلام النسائی: 146؛ بحار الأنوار: 32/304، ح 269.

بسم الله الرحمن الرحیم

الخطبه(37) - ومن کلام له علیه السلام یجری مجری...

اشاره

37 - ومن کلام له علیه السلام یجری مجری الخطبه وفیه یذکر فضائله علیه السلام قاله بعد وقعه النهروان:

فَقُمْتُ بِالْأَمْرِ حِینَ فَشِلُوا وَتَطَلَّعْتُ حِینَ تَقَبَّعُوا وَنَطَقْتُ حِینَ تَعْتَعُوا وَمَضَیْتُ بِنُورِ اللَّهِ حِینَ وَقَفُوا وَکُنْتُ أَخْفَضَهُمْ صَوْتاً وَأَعْلاهُمْ فَوْتاً فَطِرْتُ بِعِنَانِهَا وَاسْتَبْدَدْتُ بِرِهَانِهَا کَالْجَبَلِ لا تُحَرِّکُهُ الْقَوَاصِفُ وَلا تُزِیلُهُ الْعَوَاصِفُ لَمْ یَکُنْ لِأَحَدٍ فِیَّ مَهْمَزٌ وَلا لِقَائِلٍ فِیَّ مَغْمَزٌ الذَّلِیلُ عِنْدِی عَزِیزٌ حَتَّی آخُذَ الْحَقَّ لَهُ وَالْقَوِیُّ عِنْدِی ضَعِیفٌ حَتَّی آخُذَ الْحَقَّ مِنْهُ رَضِینَا عَنِ اللَّهِ قَضَاءَهُ وَسَلَّمْنَا للَّهِ ِ أَمْرَهُ أَتَرَانِی أَکْذِبُ عَلَی رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وَاللَّهِ لَأَنَا أَوَّلُ مَنْ صَدَّقَهُ فَلا أَکُونُ أَوَّلَ مَنْ کَذَبَ عَلَیْهِ فَنَظَرْتُ فِی أَمْرِی فَإِذَا طَاعَتِی قَدْ سَبَقَتْ بَیْعَتِی وَإِذَا الْمِیثَاقُ فِی عُنُقِی لِغَیْرِی.

قال الصاحب بن عبّاد مخاطباً له علیه السلام مشیراً إلی نحو ما عدّده علیه السلام من صفاته:

أیا ابن عم رسول اللَّه أفضل من***ساد الأنام وساس الهاشمینا

یا بدره الدین یا فرد الزمان أصخ***لمدح مولی یری تفضیلکم دینا

هل مثل سیفک فی الإسلام لو عرفوا***وهذه الخصله الغرّاء تکفینا

هل مثل علمک إن زلّوا وإن وهنوا***وقد هدیت کما أصبحت تهدینا

هل مثل قولک إذ قالوا مجاهره***لو لا علی هلکنا فی فتاوینا

ص: 43

هل مثل جمعک للقرآن تعرفه***لفظاً ومعنی وتأویلا وتبیینا

هل مثل صبرک إذ خانوا وإذ فشلوا***حتّی جری ما جری فی یوم صفّینا

هل مثل بذلک للعانی الأسیر ولل***-طفل الصغیر وقد أعطیت مسکینا(1)

سئل أبو محمد الفضل بن شاذان النیشابوری رحمه الله فقیل له: ما الدلیل علی إمامه أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام؟ فقال: الدلیل علی ذلک من کتاب اللَّه عزّ وجلّ ومن سنه نبیه صلی الله علیه وآله ومن إجماع المسلمین فأما کتاب اللَّه تبارک و تعالی فقوله عزّ وجلّ «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللَّهَ وَأَطِیعُوا الرَّسُولَ وَأُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ»(2)

فدعانا سبحانه إلی طاعه أولی الأمر کما دعانا إلی طاعه نفسه و طاعه رسوله صلی الله علیه وآله فاحتجنا إلی معرفه أولی الأمر کما وجبت علینا معرفه اللَّه تعالی ومعرفه الرسول علیه وآله السلام فنظرنا فی أقاویل الأمه فوجدناهم قد اختلفوا فی أولی الأمر وأجمعوا فی الآیه علی ما یوجب کونها فی علی بن أبی طالب علیه السلام فقال: بعضهم أولی الأمر هم أمراء السرایا وقال: بعضهم هم العلماء وقال: بعضهم هم القوام علی الناس والآمرون بالمعروف والناهون عن المنکر وقال: بعضهم هم أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب والأئمه من ذریته علیهم السلام فسألنا الفرقه الأولی فقلنا لهم ألیس علی بن أبی طالب علیه السلام من أمراء السرایا فقالوا بلی فقلنا للثانیه ألم یکن علیه السلام من العلماء قالوا بلی فقلنا للثالثه ألیس علی علیه السلام قد کان من القوام علی الناس بالأمر بالمعروف والنهی عن المنکر فقالوا بلی فصار أمیرالمؤمنین علیه السلام معنیا بالآیه باتفاق الأمه واجتماعها وتیقنا ذلک بإقرار المخالف لنا فی امامته والموافق علیها فوجب

ص: 44


1- الغدیر: 4/56.
2- سوره النساء: 59.

أن یکون إماما بهذه الآیه لوجود الاتفاق علی أنه معنی بها ولم یجب العدول إلی غیره والاعتراف بإمامته لوجود الاختلاف فی ذلک وعدم الاتفاق وما یقوم مقامه من البرهان.

و أما السنه فإنا وجدنا النبی صلی الله علیه وآله استقضی علیا علیه السلام علی الیمن وأمره علی الجیوش وولاه الأموال وأمره بأدائها إلی بنی جذیمه الذین قتلهم خالد بن الولید ظلما واختاره علیه السلام لأداء رسالات اللَّه سبحانه والإبلاغ عنه فی سوره براءه واستخلفه عند غیبته علی من خلف ولم نجد النبی صلی الله علیه وآله سن هذه السنن فی أحد غیره ولا اجتمعت هذه السنن فی أحد بعد النبی صلی الله علیه وآله کما اجتمعت فی علی علیه السلام وسنه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله بعد موته واجبه کوجوبها فی حیاته وإنما یحتاج الأمه إلی الإمام بهذه الخصال التی ذکرناها فإذا وجدناها فی رجل قد سنها الرسول صلی الله علیه وآله فیه کان أولی بالإمامه ممن لم یسن النبی فیه شیئا من ذلک.

و أما الإجماع فإن إمامته ثبتت من جهته من وجوه منها أنهم قد أجمعوا جمیعا أن علیا علیه السلام قد کان إماما ولو یوما واحدا ولم یختلف فی ذلک أصناف أهل الملّه ثم اختلفوا فقالت طائفه کان إماما فی وقت کذا دون وقت کذا وقالت طائفه بل کان إماما بعد النبی صلی الله علیه وآله فی جمیع أوقاته ولم یجتمع الأمه علی غیره أنه کان إماما فی الحقیقه طرفه عین والإجماع أحق أن یتبع من الخلاف.

و منها: أنهم أجمعوا جمیعا علی أن علیا علیه السلام کان یصلح للإمامه وأن الإمامه تصلح لبنی هاشم واختلفوا فی غیره وقالت طائفه لم تکن تصلح لغیر علی بن أبی طالب علیه السلام ولا تصلح لغیر بنی هاشم والإجماع حق لا شبهه فیه والاختلاف لا حجه فیه.

ص: 45

و منها: أنهم أجمعوا علی أن علیا علیه السلام کان بعد النبی صلی الله علیه وآله ظاهر العداله واجبه له الولایه ثمّ اختلفوا فقال قوم انه کان مع ذلک معصوما من الکبائر والضلال وقال آخرون لم یک معصوما ولکن کان عدلا برا تقیا علی الظاهر لا یشوب ظاهره الشوائب فحصل الإجماع علی عدالته علیه السلام واختلفوا فی نفی العصمه عنه ثمّ أجمعوا کلهم جمیعاً علی أن ابابکر لم یک معصوما واختلفوا فی عدالته فقالت طائفه کان عدلاً وقالت أخری لم یکن عدلاً لأنه اخذ ما لیس له فمن أجمعوا علی عدالته واختلفوا فی عصمته اولی بالإمامه ممن اختلفوا فی عدالته وأجمعوا علی نفی العصمه عنه(1).

فَقُمْتُ بِالْأَمْرِ حِینَ فَشِلُوا

انّ یوم أُحد لمّا قتل علیّ علیه السلام أصحاب الألویه، أبصر النبیّ صلی الله علیه وآله جماعه من مشرکی قریش. فقال لعلیّ علیه السلام: احمل علیهم، فحمل علیهم ففرّق جماعتهم کراراً وقتل شیبه بن مالک أحد بنی عامر بن لؤی. فقال جبرئیل علیه السلام: یا رسول اللَّه! انّ هذه للمواساه. فقال النبیّ صلی الله علیه و آله: إنّه منّی وأنا منه، فقال جبرئیل: وأنا منکما، فسمعوا صوتا: لا سیف إلّا ذوالفقار ولا فتی إلّا علیّ(2).

وروی الطبری أیضاً: أنّ أنس بن النضر عمّ أنس بن مالک، انتهی إلی عمر بن الخطّاب، و طلحه بن عبیداللَّه فی رجال من المهاجرین والأنصار، وقد ألقوا بأیدیهم. فقال: ما یجلسکم؟ قالوا: قتل محمّد رسول اللَّه. قال: فما تصنعون بالحیاه

ص: 46


1- الفصول المختاره: 118؛ بحار الأنوار: 10/374، ش 8.
2- تاریخ الطبری: 2/197، سنه 3.

بعده قوموا فموتوا علی ما مات علیه رسول اللَّه صلی الله علیه وآله، ثمّ استقبل القوم فقاتل(1)-إلی أن قال: - .

و فشا فی الناس أنّ النبیّ صلی الله علیه وآله قد قتل، فقال بعض أصحاب الصخره: لیت لنا رسولاً إلی عبداللَّه بن ابیّ. فیأخذ لنا أمنه من أبی سفیان. یا قوم انّ محمّداً قد قتل، فارجعوا إلی قومکم قبل أن یأتوکم فیقتلوکم.

قال أنس بن النضر: یا قوم إن کان محمّد قد قتل فإنّ ربّ محمّد لم یقتل، فقاتلوا علی ما قاتل علیه محمّد صلی الله علیه و آله. اللهمّ إنّی أعتذر إلیک ممّا یقول هؤلاء، وأبرأ إلیک ممّاجاء به هؤلاء ثمّ شدّ بسیفه فقاتل حتّی قتل - إلی أن قال: - فقال اللَّه عزّ وجلّ للذین قالوا: إنّ محمّداً قد قتل فارجعوا إلی قومکم: «وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَی أَعْقَابِکُمْ وَمَنْ یَنْقَلِبْ عَلَی عَقِبَیْهِ فَلَنْ یَضُرَّ اللَّهَ شَیْئاً...»(2).(3)

وهو وإن أجمل فی الذیل، إلّا أنّ إفصاح الصدر یکفی لمن کان له قلب أو ألقی السمع وهو شهید(4).

وَتَطَلَّعْتُ حِینَ تَقَبَّعُوا

قال القمی: کانت رایه قریش مع طلحه بن أبی طلحه العدوی من بنی عبد الدار فبرز ونادی یا محمد تزعمون أنکم تجهزونا بأسیافکم إلی النار ونجهزکم بأسیافنا

ص: 47


1- تاریخ الطبری: 2/199، سنه 3.
2- سوره آل عمران: 144.
3- تاریخ الطبری: 2/201، سنه 3.
4- بهج الصباغه: 4/72.

إلی الجنه فمن شاء أن یلحق بجنته فلیبرز إلی، فبرز إلیه أمیر المؤمنین علیه السلام - إلی أن قال: -

فقال طلحه: من أنت یا غلام؟ قال: أنا علی بن أبی طالب قال قد علمت یا قضیم أنه لا یجسر علی أحد غیرک - إلی أن قال: - سئل عن أبی عبداللَّه علیه السلام عن معنی قول طلحه بن أبی طلحه لما بارزه علی علیه السلام یا قضیم، قال: إنرسول اللَّه صلی الله علیه وآلهکان بمکه لم یجسر علیه أحد لموضع أبی طالب واغروا به الصبیان وکانوا إذا خرجرسول اللَّه صلی الله علیه وآلهیرمونه بالحجاره والتراب فشکا ذلک إلی علی علیه السلام فقال: بأبی أنت وأمّی یا رسول اللَّه إذا خرجت فأخرجنی معک فخرج رسول اللَّه صلی الله علیه وآله ومعه أمیرالمؤمنین علیه السلام فتعرض الصبیان لرسول اللَّه صلی الله علیه وآله کعادتهم فحمل علیهم أمیرالمؤمنین علیه السلام وکان یقضمهم فی وجوههم وآنافهم وآذانهم فکانوا یرجعون باکین إلی آبائهم ویقولون قضمنا علی قضمنا علی فسمی لذلک «القضیم».

وفرّ یوم أُحد عثمان بن عفّان، ورجلان من الأنصار، حتّی بلغوا الجلعب - جبل بناحیه المدینه - فأقاموا به ثلاثاً - الخبر(1).

ولمّا کان یوم الأحزاب، وبرز عمرو بن عبد ود وطلب المبارز مرّه بعد مرّه حتّی بحّ صوته، فتقبعوا وأدخلوا رؤوسهم فی أعناقهم کالقنفذ، تطلّع علیه السلام إلیه وبادر إلی حربه حتّی قتله(2).

وممّا یدلّ علی فشل صحابتهم الذین یبخبخون بهم، وعلی تقبّعهم ما رواه الطبری فی الأحزاب عن محمّد بن کعب قال: قال فتی من أهل الکوفه لحذیفه: یا

ص: 48


1- تاریخ الطبری: 2/203.
2- بهج الصباغه: 4/72.

أبا عبداللَّه رأیتم النبیّ صلی الله علیه وآله و صحبتموه قال: نعم یابن أخی، قال: فکیف کنتم تصنعون. قال: واللَّه لقد رأیتنا مع النبیّ صلی الله علیه وآله بالخندق، وصلّی هویّاً من اللیل ثمّ التفت إلینا قال: من رجل یقوم فینظر لنا ما فعل القوم یشرط له رسول اللَّه أنّه یرجع أدخله اللَّه الجنّه. قال: فما قام منّا رجل. قال: ثمّ صلّی النبیّ صلی الله علیه وآله هویا من اللیل ثمّ التفت إلینا. فقال: من رجل یقوم فینظر لنا ما فعل القوم. ثمّ یرجع ویشرط له رسول اللَّه الرجعه، وأسأل اللَّه أن یکون رفیقی فی الجنّه. قال: قام رجل من القوم من شدّه الخوف وشدّه الجوع وشدّه البرد، فلمّا لم یقم أحد دعانی النبیّ صلی الله علیه وآله فلم یکن لی بدّ من القیام حین دعانی. الخبر(1).

و ما رواه فی الحدیبیّه عن المسوّر قال: لمّا فرغ النبیّ صلی الله علیه وآله من قضیّته قال لأصحابه: قوموا فانحروا ثمّ احلقوا. قال: فواللَّه ما قام منهم رجل حتّی قال ذلک ثلاث مرّات. فلمّا لم یقم أحد قام فدخل علی أُمّ سلمه فذکر لها ما لقی من الناس(2).

وروی عن ابن عبّاس قال: حلق یوم الحدیبیّه، وقصّر آخرون. فقال النبیّ صلی الله علیه وآله: یرحم اللَّه المحلّقین قالوا: والمقصّرین یا رسول اللَّه؟ قال صلی الله علیه وآله: یرحم اللَّه المحلّقین، قالوا: والمقصرین یا رسول اللَّه؟ قال: یرحم اللَّه المحلّقین، قالوا: یا رسول اللَّه والمقصّرین؟ قال: یرحم اللَّه المحلّقین والمقصّرین، قالوا: یا رسول اللَّه فلم ظاهرت الترحّم للمحلّقین دون المقصّرین؟ قال: لأنّهم لم یشکّوا(3).

وقصّه شک عمر ذلک الیوم وإنکاره علی النبیّ صلی الله علیه وآله معروفه.

ص: 49


1- تاریخ الطبری: 2/244، سنه 5.
2- تاریخ الطبری: 2/283، سنه 6.
3- تاریخ الطبری: 2/283، سنه 6.

قال الطبری، قال الزهری: ثمّ بعثت قریش سهیل بن عمرو أخا بنی عمرو بن لؤی إلی النبیّ صلی الله علیه وآله وقالوا له: إیت محمّداً فصالحه، ولا یکن فی صلحه إلّا أن یرجع عنّا عامه هذا. فواللَّه لا تحدّث العرب أنّه دخل علینا عنوه أبدا. قال: فأقبل سهیل - إلی أن قال: - فلمّا انتهی سهیل إلیرسول اللَّه صلی الله علیه وآلهتکلّم، فأطال الکلام وتراجعا، ثمّ جری بینهما الصلح، فلمّا التام الأمر، ولم یبق إلّا الکتاب، وثب عمر. فأتی أبا بکر فقال: یا أبا بکر ألیس برسول اللَّه؟ قال: بلی، قال: أولسنا بالمسلمین؟ قال: بلی، قال: أولیسوا بالمشرکین؟ قال: بلی، قال: فعلامَ نعطی الدنیّه فی دیننا - إلی أن قال: - ثمّ أتی النبیّ صلی الله علیه وآله فقال: یا رسول اللَّه ألست برسول اللَّه؟ قال: بلی، قال: أولسنا بالمسلمین؟ قال: بلی، قال: أو لیسوا بالمشرکین؟ قال: بلی، قال: فعلامَ نعطیِ الدنیّه فی دیننا؟ فقال: أنا عبد اللَّه ورسوله لن أخلف أمره ولن یضیعنی(1).

وفی خبر آخر: فقام عمر مغضباً، وقال: واللَّه لو أجد أعواناً ما أعطیت الدنیّه أبداً - إلی أن قال: - فلمّا کان یوم الفتح و أخذرسول اللَّه صلی الله علیه وآله مفتاح الکعبه قال: ادعوا لی عمر فجاء فقال: هذا الذی کنت وعدتکم به(2).

وَنَطَقْتُ حِینَ تَعْتَعُوا

عن أبی عبداللَّه علیه السلام قال: ما قدست أمّه لم یؤخذ لضعیفها من قویها بحقّه غیر متعتع(3).

ص: 50


1- تاریخ الطبری: 2/280، سنه 6.
2- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 12/59، بحار الأنوار: 30/561.
3- الکافی: 5/56، ح 2؛ تهذیب الأحکام: 6/180، ح 20.

جاءت الآثار أن رجلین اختصما إلی النبی صلی الله علیه وآله فی بقره قتلت حمارا فقال أحدهما یا رسول اللَّه بقره هذا الرجل قتلت حماری فقال رسول اللَّه علیه السلام اذهبا إلی أبی بکر فاسألاه عن ذلک فجاء إلی أبی بکر وقصا علیه قصتهما فقال کیف ترکتما رسول اللَّه ص وجئتمانی قالا هو أمرنا بذلک فقال لهما بهیمه قتلت بهیمه لا شی ء علی ربها.

فعادا إلی النبی صلی الله علیه وآله فأخبراه بذلک فقال لهما امضیا إلی عمر بن الخطاب وقصا علیه قصتکما واسألاه القضاء فی ذلک فذهبا إلیه و قصا علیه قصتهما فقال لهما کیف ترکتما رسول اللَّه صلی الله علیه وآله وجئتمانی قالا هو أمرنا بذلک قال فکیف لم یأمرکما بالمصیر إلی أبی بکر قالا قد أمرنا بذلک فصرنا إلیه فقال ما الذی قال لکما فی هذه القضیه قالا له کیت وکیت قال ما أری إلّا ما رأی أبو بکر. فعادا إلی النبی صلی الله علیه وآله فخبراه الخبر فقال اذهبا إلی علی بن أبی طالب علیه السلام لیقضی بینکما فذهبا إلیه فقصا علیه قصتهما فقال علیه السلام: إن کانت البقره دخلت علی الحمار فی مأمنه فعلی ربها قیمه الحمار لصاحبه وإن کان الحمار دخل علی البقره فی مأمنها فقتلته فلا غرم علی صاحبها فعادا إلی رسول اللَّه صلی الله علیه وآله فأخبراه بقضیته بینهما فقال علیه السلام: لقد قضی علی بن أبی طالب بینکما بقضاء اللَّه عز اسمه ثمّ قال الحمد للَّه الذی جعل فینا أهل البیت من یقضی علی سنن داود فی القضاء(1).

روی عباده بن الصامت قال عمر: کنا أمرنا إذا اختلفنا فی شی ء أن نحکم علیا و لهذا تابعه المذکورون بالعلم من الصحابه نحو سلمان وعمار وحذیفه وأبی ذر وأبی بن کعب وجابر الأنصاری وابن عباس وابن مسعود وزید بن صوحان ولم

ص: 51


1- الإرشاد: 1/197؛ بحار الأنوار: 40/247.

یتأخر إلّا زید بن ثابت وأبو موسی و معاذ وعثمان وکلهم معترفون له بالعلم مقرون له بالفضل(1).

روی النقاش فی تفسیره قال ابن عباس: علی علم علما علمه رسول اللَّه صلی الله علیه وآله و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله علمه اللَّه فعلم النبی صلی الله علیه وآله من علم اللَّه و علم علی من علم النبی صلی الله علیه وآله وعلمی من علم علی علیه السلام وما علمی وعلم أصحاب محمد صلی الله علیه وآله فی علم علی علیه السلام إلّا کقطره فی سبعه أبحر(2).

وروی الضحاک عن ابن عباس قال: أعطی علی بن أبی طالب علیه السلام تسعه أعشار العلم وإنه لأعلمهم بالعشر الباقی(3).

یحیی بن معین بإسناده عن عطاء بن أبی ریاح أنه سئل هل تعلم أحدا بعد رسول اللَّه صلی الله علیه وآله أعلم من علی فقال لا واللَّه ما أعلمه(4).

وروی الخطیب فی الأربعین قال: عمر العلم سته أسداس لعلی من ذلک خمسه أسداس وللناس سدس ولقد شارکنا فی السدس حتّی لهو أعلم به منا(5).

وروی عکرمه عن ابن عباس: إن عمر بن الخطاب قال له: یا أبا الحسن إنّک لتعجل فی الحکم والفصل للشی ء إذا سئلت عنه قال: فأبرز علی کفه وقال له: کم هذا؟ فقال عمر: خمسه فقال: عجلت یا أبا حفص قال: لم یخف عَلَیَّ فقال علی:

ص: 52


1- مناقب آل أبی طالب علیهم السلام: 2/30؛ بحار الأنوار: 40/147.
2- مناقب آل أبی طالب علیهم السلام: 2/30؛ بحار الأنوار: 40/147.
3- مناقب آل أبی طالب علیهم السلام: 2/30؛ بحار الأنوار: 40/147.
4- مناقب: 2/30؛ بحار الأنوار: 40/147.
5- مناقب: 2/31؛ بحار الأنوار: 40/147.

وأنا أسرع فیما لا یخفی علی(1).

و قال عمر: أعوذ باللَّه من معضله لیس لها أبو حسن(2).

روی البلاذری عن عمر: لا أبقانی اللَّه لمعضله لیس لها أبو الحسن(3).

وقد ظهر رجوعه إلی علی علیه السلام فی ثلاث وعشرین مسأله حتّی قال: لو لا علی لهلک عمر(4).

وقال النبیّ صلی الله علیه وآله: أعلم أمّتی من بعدی علیّ بن أبی طالب(5).

سئل النبیّ عن علیّ بن أبی طالب فقال: قسمت الحکمه عشره أجزاء فأعطی علیّ تسعه أجزاء والناس جزء واحدا(6).

وقد أجمعوا علی أنّ النبیّ صلی الله علیه وآله قال: أقضاکم علیّ(7).

قال أبوا أمامه: قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: أعلم بالسنّه والقضاء بعدی علیّ بن أبی طالب(8).

أخبرنا أبو القاسم عبد الواحد بن علی بن العباس البزاز رفعه إلی إسماعیل بن أبی خالد، عن قیس قال سأل رجل معاویه عن مسأله فقال سل عنها علی بن أبی طالب علیه السلام فإنه أعلم فقال: یا أمیرالمؤمنین قولک فیها أحب إلی من قول علی فقال:

ص: 53


1- مناقب: 2/31؛ بحار الأنوار: 40/147.
2- مناقب: 2/31؛ بحار الأنوار: 40/149.
3- أنساب الأشراف: 2/100، ح 29؛ مناقب: 2/31؛ بحار الأنوار: 40/149.
4- مناقب: 2/31؛ بحار الأنوار: 40/149.
5- مناقب: 2/31؛ بحار الأنوار: 40/149.
6- حلیه الأولیاء 1/64؛ مناقب: 2/32؛ بحار الأنوار: 40/149.
7- مناقب: 2/33؛ بحار الأنوار: 40/150.
8- مناقب: 2/33؛ بحار الأنوار: 40/150.

بئس ما قلت ولؤم ما جئت به لقد کرهت رجلا کانرسول اللَّه صلی الله علیه وآله یغره العلم غرا ولقد قال له رسول اللَّه صلی الله علیه وآله أنت منی بمنزله هارون من موسی إلّا أنه لا نبی بعدی ولقد کان عمر بن الخطاب یسأله فیؤخذ عنه ولقد شهدت عمرا إذا أشکل علیه شی ء قال هاهنا علی قم لا أقام اللَّه رجلیک ومحا اسمه من الدیوان(1).

ومناقب شهد العدو بفضلها***والفضل ما شهدت به الأعداء(2)

وَمَضَیْتُ بِنُورِ اللَّهِ حِینَ وَقَفُوا

عن الفضیل بن یسار قال: قلت لأبی عبد اللَّه الصادق علیه السلام: «اللَّهُ نُورُ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ»؟ قال: کذلک اللَّه عزّ وجلّ قال: قلت : «مَثَلُ نُورِهِ»؟ قال لی محمد صلی الله علیه وآله: قلت: «کَمِشْکاهٍ»؟ قال: صدر محمد صلی الله علیه وآله قلت: «فِیها مِصْباحٌ»؟ قال: فیه نور العلم یعنی النبوه قلت: «الْمِصْباحُ فِی زُجاجَهٍ»؟ قال: علم رسول اللَّه صلی الله علیه وآله صدر إلی قلب علی علیه السلام قلت: «کَأَنَّها»؟ قال: لأی شی ء تقرأ «کَأَنَّها»؟ قلت: وکیف أقرأ جعلت فداک قال: کأنه(3)کوکب دری قلت: «یُوقَدُ مِنْ شَجَرَهٍ مُبارَکَهٍ زَیْتُونَهٍ لا شَرْقِیَّهٍ وَلا غَرْبِیَّهٍ»؟ قال: ذلک أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام لا یهودی ولا نصرانی قلت: «یَکادُ زَیْتُها یُضِی ءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نارٌ»؟ قال: یکاد العلم یخرج من فم العالم من آل محمد علیهم السلام من قبل أن ینطق به قلت: «نُورٌ عَلی نُورٍ»؟ قال: الإمام

ص: 54


1- مناقب علی علیه السلام لابن المغازلی: 1/82؛ عمده عیون صحاح الأخبار فی مناقب إمام الأبرار: 135، ح 199؛ بحار الأنوار: 37/266، ح 40.
2- عمده عیون صحاح الأخبار فی مناقب إمام الأبرار: 136.
3- لعلّ تذکیر الضمیر لمناسبه تأویله علی ما فی هذه الروایه (م).

علی أثر الإمام(1).

لما کان حاطب بن أبی بلتعه کتب إلی أهل مکه یخبرهم بعزیمهرسول اللَّه صلی الله علیه وآلهعلی فتحها وأعطی الکتاب امرأه سوداء کانت وردت المدینه لتستمیح بها الناس، وجعل لها جعلا علی أن توصله إلی قوم سمّاهم لها من أهل مکه، وأمرها أن تأخذ علی غیر الطریق، فنزل الوحی علیرسول اللَّه صلی الله علیه وآلهبذلک.

فاستدعی النبی صلی الله علیه وآله أمیرالمؤمنین علیه السلام وقال له: إن بعض أصحابی قد کتب إلی أهل مکّه یخبرهم بخبرنا، وقد کنت سألت اللَّه أن یعمّی أخبارنا علیهم، والکتاب مع امرأه سوداء قد أخذت علی غیر الطریق، فخذ سیفک وألحقها، وانزع الکتاب منها وخلها، ثمّ استدعی الزبیر بن العوام، وقال له: امض مع علی فی هذا الوجه، فمضیا، وأخذا علی غیر الطریق، فأدرکا المرأه، فسبق إلیها الزبیر، فسألها عن الکتاب الذی معها. فأنکرت، وحلفت أنه لا شی ء معها، وبکت. فقال الزبیر: ما أری یا أبا الحسن معها کتابا. فارجع بنا إلیرسول اللَّه صلی الله علیه وآلهلنخبره ببراءه ساحتها. فقال علیه السلام یخبرنیرسول اللَّه صلی الله علیه وآلهأن معها کتابا، ویأمرنی بأخذه منها، وتقول أنت: لا کتاب معها، ثمّ اخترط سیفه، وتقدم إلیها فقال: أما واللَّه لئن لم تخرجی الکتاب لأکشفنک. ثمّ لأضربن عنقک.

فقالت: إذا کان لابدّ من ذلک. فأعرض بوجهک عنّی. فأعرض علیه السلام فکشفت قناعها، وأخرجت الکتاب من عقیصتها، فأخذه أمیرالمؤمنین علیه السلام وصار به إلی رسول اللَّه صلی الله علیه وآله(2).

ص: 55


1- معانی الأخبار: 15، ح 7؛ بحار الأنوار: 4/15، ح 4.
2- الإرشاد: 1/56؛ بحار الأنوار: 21/119، ح 18.

عن النبیّ صلی الله علیه وآله أنّه قال: المؤمن ینظر بنور اللَّه(1).

قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: اتقوا فراسه المؤمن فانه ینظر بنوراللَّه(2).

وَکُنْتُ أَخْفَضَهُمْ صَوْتاً

خفض الصوت من ممدوح الصفات، وضدّه من مذمومها. قال تعالی حاکیاً عن لقمان لابنه: «وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِکَ إِنَّ أَنْکَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِیرِ»(3).

وَأَعْلاهُمْ فَوْتاً

کانت هند بنت عتبه قد أعطت وحشیّاً عهداً لئن قتلت محمّداً أو علیّاً أو حمزه لأعطیتک رضاک وکان وحشی عبداً لجبیر بن مطعم حبشیّاً، فقال وحشی: أمّا محمّد فلا أقدر علیه وأمّا علیّ فرأیته رجلاً حذراً کثیر الالتفات فلم أطمع فیه، قال: فکمنت لحمزه إلخ(4).

فَطِرْتُ بِعِنَانِهَا وَاسْتَبْدَدْتُ بِرِهَانِهَا کَالْجَبَلِ لا تُحَرِّکُهُ الْقَوَاصِفُ

أی: الریاح الکاسره للأشجار.

قوله علیه السلام: «کالجبل لا تحرّکه القواصف، ولا تزیله العواصف».والقواصف واحدها القاصفه: أی الکاسره من القصف بمعنی: الکسر أو الصوت الشدید،

ص: 56


1- عیون أخبار الرضا علیه السلام: 2/61، ح 250؛ بحار الأنوار: 64/75، ح 9.
2- بصائر الدرجات: 1/355/ح 4؛ بحار الأنوار: 24/131/ح 18.
3- سوره لقمان: 19.
4- تفسیر القمی: 1/116؛ بحار الأنوار: 20/55.

کما فی آیه «قَاصِفاً مِنَ الرِّیحِ فَیُغْرِقَکُمْ»(1)هی التی لها قصف: أی صوت شدید، کأنّها تقصف لأنّها لا تمرّ بشی ء إلّا قصفته؛ والعواصف جمع العاصفه، ومنها آیه: «فَالْعَاصِفَاتِ عَصْفاً»(2)وهی الریاح الشدید «وَلِسُلَیْمَانَ الرِّیحَ عَاصِفَهً»(3):أی إن أراد تعصف عصفت، وإن ترخی رخت. ثمّ انّ هذا التمثیل جاء فی زیاره یوم توفّی فیه علیه السلام، زاره بها الخضر علیه السلام(4)عرّف الناس بعض ماله من خصائص خصّه اللَّه عزّ وجلّ بها، وبعد ما عرفوه ولا دروا ما هو ومن هو...

إنّ للَّه فی معالیک سرّاً***أکثر العالمین ما علموه(5)

فسلام اللَّه علیک غادیه ورائحه(6).

وَلا تُزِیلُهُ الْعَوَاصِفُ

أی: الریاح الشدید الناقله للأشیاء من محلّ إلی محلّ آخر.

ولمّا بعثه النبیّ صلی الله علیه وآله لقبض ما صالح علیه أهل نجران، ففعل ورجع، وقد کان النبیّ صلی الله علیه وآله توجّه وساق البدن، وأشرکه علیه السلام فی هدیه تقدّم علیه السلام علی الجیش للقاء النبیّ صلی الله علیه وآله ثمّ عاد إلیهم، ووجدهم قد لبسوا الحلل التی کانت معهم فأنکر ذلک علیهم، وانتزعها منهم، وشدّها فی الأعدال فاضطغنوا ذلک علیه، فلمّا دخلوا مکّه علی النبیّ صلی الله علیه وآله أکثروا الشکایه منه علیه السلام. فأمر النبیّ صلی الله علیه وآله منادیاً ینادی فی الناس:

ص: 57


1- سوره الإسراء: 69.
2- سوره المرسلات: 2.
3- سوره الأنبیاء: 81.
4- بحار الأنوار: 97/367.
5- سفینه البحار: 2/231 نقلاً عن عبدالباقی الأفندی؛ مستدرک سفینه البحار: 7/380.
6- الامثال والحکم المستخرجه من نهج البلاغه للغروی: 335.

«ارفعوا ألسنتکم عن علیّ بن أبی طالب فإنّه خشن فی ذات اللَّه - عزّ وجلّ - غیر مداهن فی دینه»فکفّوا(1).

قال تعالی: «یُجَاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَلَا یَخَافُونَ لَوْمَهَ لَائِمٍ»(2).

و قال تعالی: «فَلَا تُطِعِ الْمُکَذِّبِینَ * وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَیُدْهِنُونَ»(3).

عن أبی ذررحمه الله قال: أوصانیرسول اللَّه صلی الله علیه وآلهأن لا أخاف فی اللَّه لومه لائم(4).

عن الصادق عن آبائه علیهم السلام قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: لاتأخذکم فی اللَّه لومه لائم یکفکم اللَّه من أرادکم وبغی علیکم(5).

قال أبو عبداللَّه علیه السلام إنّ المؤمن أشدّ من زبر الحدید إنّ الحدید إذا أدخل النار تغیّر وإنّ المؤمن لو قتل ثمّ نشر ثمّ قتل لم یتغیّر قلبه(6).

عن أبی عبداللَّه علیه السلام قال: ما أقبح بالمؤمن أن تکون له رقبه تذله(7).

لَمْ یَکُنْ لِأَحَدٍ فِیَّ مَهْمَزٌ

قیل لجعفر بن محمد علیه السلام إن قوما هاهنا ینتقصون علیّاً علیه السلام قال: بم ینتقصونه لا أبا لهم وهل فیه موضع نقیصه واللَّه ما عرض لعلی أمران قط کلاهما للَّه طاعه إلّا عمل بأشد هما وأشقهما علیه ولقد کان یعمل العمل کأنه قائم بین الجنه والنار ینظر إلی

ص: 58


1- إرشاد: 1/172 والنقل بالتلخیص؛ بحار الأنوار: 21/384.
2- سوره المائده: 54.
3- سوره القلم: 8-9.
4- خصال: 2/345، ح 12؛ بحار الأنوار 66/388، ح 56.
5- الأمالی للطوسی: 523، م 18، ح 1157-64؛ بحار الأنوار: 68/360، ح 3.
6- صفات الشیعه: 32، ح 47؛ بحار الأنوار: 64/303 و67/178، ح 42.
7- بحار الأنوار: 64/303.

ثواب هؤلاء فیعمل له وینظر إلی عقاب هؤلاء فیعمل له وإن کان لیقوم إلی الصلاه فإذا قال وجهت وجهی تغیر لونه حتّی یعرف ذلک فی وجهه ولقد أعتق ألف عبد من کد یده کل منهم یعرق فیه جبینه وتحفی فیه کفه ولقد بشر بعین نبعت فی ماله مثل عنق الجزور فقال بشر الوارث بشر ثمّ جعلها صدقه علی الفقراء والمساکین وابن السبیل - الخبر -(1).

وَلا لِقَائِلٍ فِیَّ مَغْمَزٌ

إنّما أراد عمر الغمز فیه علیه السلام کباقی ستّه الشوری فلم یجد شیئاً، فاضطر إلی أن یستهجن فضائله علیه السلام فأخرج حسن خلقه علیه السلام فی لباس سوء، فسمّاه دعابه وتبعه عمرو بن العاص(2)، وأراد معاویه همزه علیه السلام ففضح نفسه والمؤسّسین له فکتب إلیه علیه السلام: «انّک کنت تقاد کما یقاد الجمل المخشوش حتّی بایعت أبا بکر».

فأجابه علیه السلام: «لقد أردت أن تذمّ فمدحت، وأن تفضح فافتضحت، وما علی المسلم من غضاضه فی أن یکون مظلوماً ما لم یکن شاکّاً فی دینه ولا مرتاباً بیقینه»(3).

الذَّلِیلُ عِنْدِی عَزِیزٌ حَتَّی آخُذَ الْحَقَّ لَهُ

قال تعالی: «وَتَعَاوَنُوا عَلَی الْبِرِّ وَالتَّقْوَی وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَی الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ»(4).

ص: 59


1- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 4/110؛ بحار الأنوار: 34/335 و41/133.
2- بهج الصباغه: 4/78.
3- نهج البلاغه فیض الإسلام: 898، کتاب 28.
4- سوره المائده: 2.

عن أمیرالمؤمنین علیه السلام: إنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه وآله یقول فی غیر موطن لن تقدس أمه لا یؤخذ للضعیف فیها حقّه من القوی غیر متتعتع(1).

عن محمّد بن جعفر العقبی رفعه قال: خطب أمیرالمؤمنین علیه السلام فحمد اللَّه وأثنی علیه ثمّ قال: أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّ آدَمَ لَمْ یَلِدْ عَبْداً وَلا أَمَهً وَإِنَّ النَّاسَ کُلَّهُمْ أَحْرَارٌ... أَلا وَقَدْ حَضَرَ شَیْ ءٌ وَنَحْنُ مُسَوُّونَ فِیهِ بَیْنَ الْأَسْوَدِ وَالْأَحْمَرِ فَأَعْطَی کُلَّ وَاحِدٍ ثَلاثَهَ دَنَانِیرَ وَأَعْطَی رَجُلاً مِنَ الْأَنْصَارِ ثَلاثَهَ دَنَانِیرَ وَجَاءَ بَعْدُ غُلامٌ أَسْوَدُ فَأَعْطَاهُ ثَلاثَهَ دَنَانِیرَ فَقَالَ الْأَنْصَارِیُّ: یَا أَمِیرَالْمُؤْمِنِینَ هَذَا غُلامٌ أَعْتَقْتُهُ بِالْأَمْسِ تَجْعَلُنِی وَإِیَّاهُ سَوَاءً فَقَالَ: إِنِّی نَظَرْتُ فِی کِتَابِ اللَّهِ فَلَمْ أَجِدْ لِوُلْدِ إِسْمَاعِیلَ عَلَی وُلْدِ إِسْحَاقَ فَضْلاً(2).

روی البغدادی فی وفود سوره بنت عماره الهمدانیّه علی معاویه قالت له: لا یزال یقدم علینا من ینوء(3)بعزّک ویبطش بسلطانک فیحصدنا حصد السنبل ویدوسنا دوس البقر(4)ویسومنا(5)الخسیسه ویسلبنا الجلیله هذا بسر بن أرطاه قدم علینا من قبلک فقتل رجالی وأخذ مالی یقول لی: فوهی بما استعصم اللَّه منه وألجأ إلیه فیه(6)ولولا الطاعه لکان فینا عز ومنعه فإمّا عزلته عنّا فشکرناک وإمّا لا

ص: 60


1- نهج البلاغه فیض الإسلام: 1021، کتاب 53 کتبه علیه السلام للأشتر النخعی، ش 63.
2- الکافی: 8/69، ح 26؛ بحار الأنوار: 32/133، ح 107.
3- ینهض.
4- أی کما تدوس البقر السنبل لفصله الحب منه.
5- یکلفنا.
6- لعلّها تشیر إلی ما یروی فی بعض الأخبار علی ان عمّال معاویه کانوا یکلّفون الناس سب علی للحط من شأن أولاده وشیعته.

فعرفناک فقال معاویه: أتهدّدنی بقومک لقد هممت أن أحملک علی قتب(1)أشرس فأردک إلیه ینفذ فیک حکمه فأطرقت تبکی ثمّ أنشأت تقول:

صلّی الإله علی جسم تضمّنه***قبر فأصبح فیه العدل مدفونا

قد حالف الحق لا یبغی به بدلا***فصار بالحق والإیمان مقرونا

قال لها: ومن ذلک؟ قالت: علیّ بن أبی طالب علیه السلام قال: وما صنع بک حتّی صار عندک کذلک؟ قالت: قدمت علیه فی رجل ولاه صدقتنا قدم علینا من قبله فکان بینی وبینه ما بین الغث والسمین فأتیت علیّا ًعلیه السلام لأشکو إلیه ما صنع فوجدته قائماً یصلّی فلمّا نظر إلیّ انفتل(2)من صلاته ثمّ قال لی برأفه وتعطف: «ألک حاجه؟»فأخبرته الخبر فبکی ثمّ قال: «اللهمّ انّک أنت الشاهد علیّ و علیهم أنّی لم آمرهم بظلم خلقک ولا بترک حقّک»ثمّ أخرج من جیبه قطعه جلد کهیئه طرف الجواب فکتب فیها: «بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِیمِ»قد جاءتکم بیّنه من ربّکم فَ «أَوْفُوا الْمِکْیَالَ وَالْمِیزَانَ بِالْقِسْطِ وَلَا تَبْخَسُوا(3)النَّاسَ أَشْیَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا(4)فِی الْأَرْضِ مُفْسِدِینَ * بَقِیَّهُ اللَّهِ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ وَمَا أَنَا عَلَیْکُمْ بِحَفِیظٍ»(5)إذا قرأت کتابی فاحتفظ بما فی یدیک من عملنا حتّی یقدم علیک من یقبضه منک والسلام»فأخذته منه واللَّه ما ختمه بطین ولا خزمه بخزام فقرأته فقال لها معاویه: لقد

ص: 61


1- القتب رحل کالبرذعه بقدر سنام البعیر والمراد انّه یحملها علی بعیر شرس أی صعب الخلق والسیر.
2- انصرف.
3- القسط العدل، والبخس، النقص والظلم.
4- تفسدوا.
5- سوره هود: 85-86.

لمظکم(1)ابن أبی طالب الجرأه علی السلطان فبطیئا ما تفطمون - الخبر -(2).

وَالْقَوِیُّ عِنْدِی ضَعِیفٌ حَتَّی آخُذَ الْحَقَّ مِنْهُ

قال تعالی: «وَلَا تَرْکَنُوا إِلَی الَّذِینَ ظَلَمُوا...»(3)

وقال تعالی: «إِنَّمَا السَّبِیلُ عَلَی الَّذِینَ یَظْلِمُونَ النَّاسَ وَیَبْغُونَ فِی الْأَرْضِ بِغَیْرِ الْحَقِّ أُولَئِکَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِیمٌ»(4).

قال صلی الله علیه وآله: إنّ أهون الخلق علی اللَّه من ولّی أمر المسلمین فلم یعدل لهم(5).

عن أبی عبداللَّه عن آبائه علیهم السلام قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: کلّ معروف صدقه والدال علی الخیر کفاعله واللَّه عزّ وجلّ یحب إغاثه اللهفان(6).

عن مسعده بن صدقه قال: حدّثنی جعفر بن محمّد، عن أبیه علیهم السلام: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلی الله علیه وآله أَمَرَهُمْ بِسَبْعٍ: أَمَرَهُمْ بِعِیَادَهِ الْمَرْضَی، وَاتِّبَاعِ الْجَنَائِزِ، وَإِبْرَارِ الْقَسَمِ، وَتَسْمِیتِ الْعَاطِسِ، وَنَصْرِ الْمَظْلُومِ، وَإِفْشَاءِ السَّلامِ، وَإِجَابَهِ الدَّاعِی(7).

عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن علیّ علیهم السلام قال: من ردّ علی المسلمین عادیه ماء أوْ عادیه نار أوْ عادیه عدو مکابر للمسلمین غفر اللَّه ذنبه(8).

ص: 62


1- من لمظه جعل الماء علی شفته.
2- بلاغات النساء: 48.
3- سوره هود: 113.
4- سوره الشوری: 42.
5- بحار الأنوار: 72/352.
6- الکافی: 4/27، ح 4؛ بحار الأنوار: 71/409، ح 10.
7- قرب الإسناد: 71/228؛ بحار الأنوار: 73/2، ح 1.
8- قرب الإسناد: 132، ح 463؛ بحار الأنوار: 72/20، ح 14.

عن أبی عبداللَّه علیه السلام قال: مَا مِنْ مُؤْمِنٍ یُعِینُ مُؤْمِناً مَظْلُوماً إِلّا کَانَ أَفْضَلَ مِنْ صِیَامِ شَهْرٍ وَاعْتِکَافِهِ فِی الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَا مِنْ مُؤْمِنٍ یَنْصُرُ أَخَاهُ وَهُوَ یَقْدِرُ عَلَی نُصْرَتِهِ إِلّا نَصَرَهُ اللَّهُ فِی الدُّنْیَا وَالآْخِرَهِ(1).

وقال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: جَوْرُ سَاعَهٍ فِی حُکْمٍ أَشَدُّ وَأَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ مَعَاصِی سِتِّینَ سَنَهً(2).

عن أبی عبداللَّه علیه السلام قال: مَا مِنْ مُؤْمِنٍ یَخْذُلُ أَخَاهُ وَهُوَ یَقْدِرُ عَلَی نُصْرَتِهِ إِلّا خَذَلَهُ اللَّهُ فِی الدُّنْیَا وَالآْخِرَهِ(3).

عن أبی عبداللَّه علیه السلام قال: إنَّ اللَّهَ عزّ وجلّ أوحی إلی نبیّ مِنْ أنبِیَائِهِ فِی مَمْلَکَهِ جَبَّارٍ مِنَ الْجَبَّارِینَ أَنِ ائْتِ هَذَا الْجَبَّارَ فَقُلْ لَهُ إِنَّنِی لَمْ أَسْتَعْمِلْکَ عَلَی سَفْکِ الدِّمَاءِ وَاتِّخَاذِ الْأَمْوَالِ وَإِنَّمَا اسْتَعْمَلْتُکَ لِتَکُفَّ عَنِّی أَصْوَاتَ الْمَظْلُومِینَ فَإِنِّی لَمْ أَدَعْ ظُلامَتَهُمْ وَإِنْ کَانُوا کُفَّاراً(4).

و قال النبیّ صلی الله علیه وآله: من مشی مع ظالم فقد أجرم(5).

عن أبی عبداللَّه علیه السلام قال: أُقْعِدَ رجلٌ مِنَ الأحبار فِی قَبْرِهِ فَقِیلَ لَهُ إِنَّا جَالِدُوکَ مِائَهَ جَلْدَهٍ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ قَالَ لا أُطِیقُهَا فَلَمْ یَفْعَلُوا بِهِ حَتَّی انتَهوا إِلَی جَلْدَه وَاحِدَهٍ فَقَالُوا لَیْسَ مِنْهَا بُدَّ قَالَ: فَبِمَا تَجْلِدُونِیهَا؟ قَالُوا نَجْلِدُکَ بِأَنَّکَ صَلَّیْتَ یَوْماً بِغَیْرِ وُضُوءٍ وَمَرَرْتَ عَلَی ضَعِیفٍ فَلَمْ تَنْصُرْهُ، قال: فَجَلَدُوهُ جَلْدَهً مِنْ عَذَابِ

ص: 63


1- ثواب الأعمال: 147؛ بحار الأنوار: 72/20، ح 17.
2- جامع الأخبار للشعیری: 154؛ بحار الأنوار: 72/352، ح 61.
3- ثواب الأعمال: 148؛ بحار الأنوار: 72/20، ح 17.
4- الکافی: 2/333، ح 14؛ بحار الأنوار: 14/464، ح 36.
5- جامع الأخبار للشعیری: 155؛ بحار الأنوار: 72/377.

اللَّهِ تَعَالَی فَامْتَلأَ قَبْرُهُ نَارا(1).

عن أبی عبداللَّه عن أبیه عن آبائه علیهم السلام قال: إِذَا کَانَ یَوْمُ الْقِیَامَهِ نَادَی مُنَادٍ أَیْنَ الظَّلَمَهُ وَأَعْوَانُ الظَّلَمَهِ مَنْ لاقَ لَهُمْ دَوَاهً أَوْ رَبَطَ لَهُمْ کِیساً أَوْ مَدَّ لَهُمْ مَدَّهً احْشُرُوهُ مَعَهُمْ(2).

هذا کلّه بالنسبه إلی عامّه المکلّفین ومنهم الأُمراء والحکّام وأمّا بالنسبه إلی خصوص الأُمراء والحکّام فقد وردت أیضاً روایات فانّ الأمر فیهم أشدّ من غیرهم لقوله صلی الله علیه وآله: کلّکم راع وکلّکم مسئول عن رعیّته(3).

عن زید الشحّام قال: سمعت الصادق جعفر بن محمّد علیه السلام یقول: مَنْ تَوَلَّی أَمْراً مِنْ أُمُورِ النَّاسِ فَعَدَلَ وَفَتَحَ بَابَهُ وَرَفَعَ سِتْرَهُ وَنَظَرَ فِی أُمُورِ النَّاسِ کَانَ حَقّاً عَلَی اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ أَنْ یُؤْمِنَ رَوْعَتَهُ یَوْمَ الْقِیَامَهِ وَیُدْخِلَهُ الْجَنَّهَ(4).

عن الصادق جعفر بن محمّد عن أبیه، عن آبائه علیهم السلام قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: صنفان من أُمّتی إذا صلحا صلحت أُمّتی وإذا فسدا فسدت أُمّتی: الأُمراء والقرّاء(5).

عن أبی عبداللَّه علیه السلام قال: ثَلاثَهٌ یُدْخِلُهُمُ اللَّهُ الْجَنَّهَ بِغَیْرِ حِسَابٍ وَثَلاثَهٌ یُدْخِلُهُمُ اللَّهُ النَّارَ بِغَیْرِ حِسَابٍ فَأَمَّا الَّذِینَ یُدْخِلُهُمُ اللَّهُ الْجَنَّهَ بِغَیْرِ حِسَابٍ فَإِمَامٌ عَادِلٌ وَتَاجِرٌ صَدُوقٌ وَشَیْخٌ أَفْنَی عُمُرَهُ فِی طَاعَهِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَأَمَّا الثَّلاثَهُ الَّذِینَ یُدْخِلُهُمُ النَّارَ بِغَیْرِ حِسَابٍ فَإِمَامٌ جَائِرٌ وَتَاجِرٌ کَذُوبٌ وَشَیْخٌ زَانٍ(6).

ص: 64


1- علل الشرایع: 1/309، ح 1؛ بحار الأنوار: 6/221، ح 18.
2- جامع الأخبار للشعیری: 155؛ بحار الأنوار: 72/372، ح 17.
3- جامع الأخبار للشعیری: 119؛ بحار الأنوار: 72/38.
4- الأمالی للصدوق: 245، م 43، ح 2؛ بحار الأنوار: 72/340، ح 18.
5- الأمالی للصدوق: 366، م 58، ح 10؛ بحار الأنوار: 72/340، ح 20.
6- الخصال: 1/80، ح 1؛ بحار الأنوار: 72/337، ح 5.

عن أبی عبداللَّه علیه السلام قال: من ولّی شیئاً من أُمور المسلمین فضیّعهم ضیّعه اللَّه تعالی(1).

عَن رسول اللَّه أنّه قال: رَجُلانِ لا تَنَالُهُمَا شَفَاعَتِی صَاحِبُ سُلْطَانٍ عَسُوفٍ غَشُومٍ وَغَالٍ فِی الدِّینِ مَارِقٌ(2).

عن ابن بریده، عن أبیه، عن النبیّ صلی الله علیه وآله قال: لا یؤمر رجل علی عشره فما فوقهم إلّا جی ء به یوم القیامه مغلوله یده إلی عنقه، فإن کان محسناً فکّ عنه، وإن کان مسیئاً زید غلا إلی غلّه(3).

أخذ علیّ علیه السلام رجلا من بنی أسد فی حد فاجتمع قومه لیکلّموا فیه وطلبوا إلی الحسن أن یصحبهم فقال: ائتوه فهو أعلی بکم عینا فدخلوا علیه وسألوه فقال: لا تسألونی شیئا أملک إلّا أعطیتکم فخرجوا یرون أنهم قد أنجحوا فسألهم الحسن فقالوا: أتینا خیر مأتی وحکوا له قوله فقال: ما کنتم فاعلین إذا جلد صاحبکم فاصنعوه فأخرجه علی فحدّه ثمّ قال: هذا واللَّه لست أملکه(4).

عن فضیل بن الجعد قال: آکد الأسباب فی تقاعد العرب عن أمیرالمؤمنین علیه السلام أمر المال فإنّه لم یکن یفضل شریفاً علی مشروف ولا عربیّاً علی عجمیّ ولا یصانع الرؤساء وأمراء القبائل کما یصنع الملوک ولا یستمیل أحداً إلی نفسه وکان معاویه بخلاف ذلک(5).

ص: 65


1- ثواب الأعمال وعقاب الأعمال: 260؛ بحار الأنوار: 72/345، ح 41.
2- الخصال: 1/63، ح 93؛ بحار الأنوار: 25/269، ح 13.
3- الأمالی للطوسی: 264، م 10، ح 485-23؛ بحار الأنوار: 7/211، ح 106.
4- مناقب آل أبی طالب علیهم السلام: 2/147؛ بحار الأنوار: 41/9.
5- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/197؛ بحار الأنوار: 29/493.

عن زید بن أسلم عن أبیه قال: خلا عمر لبعض شأنه وقال أمسک علی الباب فطلع الزبیر فکرهته حین رأیته فأراد أن یدخل فقلت: هو علی حاجه فلم یلتفت إلی وأهوی لیدخل فوضعت یدی فی صدره فضرب أنفی فأدماه ثمّ رجع فدخلت علی عمر فقال ما بک قلت الزبیر.

فأرسل إلی الزبیر فلمّا دخل جئت فقمت لأنظر ما یقول له فقال: ما حملک علی ما صنعت أدمیتنی للناس فقال الزبیر یحکیه ویمطط فی کلامه أدمیتنی أتحتجب عنا یابن الخطاب فقال عمر کالمعتذر إنی کنت فی بعض شأنی.

قال أسلم فلمّا سمعته یعتذر إلیه یئست من أن یأخذ لی بحقی منه. فخرج الزبیر فقال عمر إنّه الزبیر وآثاره ما تعلم(1).

وفی عیون ابن قتیبه: تنازع إثنان، أحدهما سلطانی والآخر سوقی، فضربه السلطانی فصاح واعمراه، ورفع خبره إلی المأمون، فأمر بإدخاله علیه، قال: من أین أنت؟ قال: من أهل فامیه(2)، فقال: إنّ عمر کان یقول: من کان جاره نبطیاً واحتاج إلی ثمنه فلیبعه فإن کنت تطلب سیره عمر فهذا حکمه(3).

رَضِینَا عَنِ اللَّهِ قَضَاءَهُ وَسَلَّمْنَا للَّهِ ِ أَمْرَهُ

قیل: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه وآله مرّ بقوم فقال لهم: ما أنتم؟ فقالوا: مؤمنون فقال: ما علامه إیمانکم؟ قالوا: نصبر علی البلاء ونشکر عند الرخاء ونرضی بمواقع القضاء فقال:

ص: 66


1- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 12/45.
2- فامیه: قلعه من أعمال حلب، وقد یزاد فیها الألف فیقال: أفامیه. وفیات الأعیان: 3/318.
3- عیون الأخبار لابن قتیبه الدینوری: 1/451.

مؤمنون بربّ الکعبه. وفی خبر آخر أنّه قال: حکماء علماء کادوا من فقههم أن یکونوا أنبیاء(1).

عن عبد اللَّه بن سنان عن أبی عبداللَّه علیه السلام قال: إن اللَّه بعدله وقسطه وعلمه جعل الروح والفرح فی الیقین والرضا عن اللَّه عزّ وجلّ وجعل الهم والحزن فی الشک والسخط فارضوا عن اللَّه وسلموا لأمره(2).

عن أبی حمزه الثمالی عن علیّ بن الحسین علیه السلام قال: الصَّبْرُ وَالرِّضَا عَنِ اللَّهِ رَأْسُ طَاعَهِ اللَّهِ وَمَنْ صَبَرَ وَرَضِیَ عَنِ اللَّهِ فِیمَا قَضَی عَلَیْهِ فِیمَا أَحَبَّ أَوْ کَرِهَ لَمْ یَقْضِ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ لَهُ فِیمَا أَحَبَّ أَوْ کَرِهَ إِلّا مَا هُوَ خَیْرٌ لَهُ(3).

وقال موسی علیه السلام: یا رب دلّنی علی أمر فیه رضاک قال تعالی: إنّ رضای فی رضاک بقضائی(4).

قال أبو عبداللَّه علیه السلام: قال اللَّه عزّ وجلّ: عبدی المؤمن لا أصرفه فی شی ء إلّا جعلته خیراً له فلیرض بقضائی ولیصبر علی بلائی ولیشکر نعمائی أکتبه یا محمّد من الصدّیقین عندی(5).

وقال النبیّ صلی الله علیه وآله: إذا أحب اللَّه عبد ابتلاه فإن صبر اجتباه فإن رضی اصطفاه(6).

عن أبی عبداللَّه علیه السلام قال: إِنَّ أَعْلَمَ النَّاسِ بِاللَّهِ أَرْضَاهُمْ بِقَضَاءِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ(7).

ص: 67


1- تنبیه الخواطر ونزهه النواظر المعروف بمجموعه ورّام: 229؛ بحار الأنوار: 79/137.
2- التمحیص: 59، ح 124؛ بحار الأنوار: 68/152، ح 59.
3- الکافی: 2/60، ح 3؛ بحار الأنوار: 69/334، ح 20.
4- مسکّن الفؤاد: 11؛ بحار الأنوار: 79/143.
5- الکافی: 2/61، ح 6؛ بحار الأنوار: 69/330، ح 13.
6- مسکّن الفؤاد: 84؛ بحار الأنوار: 79/142، ح 26.
7- الکافی: 2/60، ح 2؛ بحار الأنوار: 69/333، ح 19.

وقال صلی الله علیه وآله: أَعْطُوا اللَّهَ الرِّضَا مِنْ قُلُوبِکُمْ تظفروا بثواب (یُثِبْکُمُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَلَی) فَقْرِکِم(1).

وقال أیضاً: إِذَا کَانَ یَوْمُ الْقِیَامَهِ أَنْبَتَ اللَّهُ تَعَالَی لِطَائِفَهٍ مِنْ أُمَّتِی أَجْنِحَهً فَیَطِیرُونَ مِنْ قُبُورِهِمْ إِلَی الْجِنَانِ یَسْرَحُونَ فِیهَا وَیَتَنَعَّمُونَ کَیْفَ شَاءُوا فَتَقُولُ لَهُمُ الْمَلائِکَهُ هَلْ رَأَیْتُمُ الْحِسَابَ فَیَقُولُونَ مَا رَأَیْنَا حِسَاباً فَیَقُولُونَ هَلْ جُزْتُمُ الصِّرَاطَ فَیَقُولُونَ مَا رَأَیْنَا صِرَاطاً فَیَقُولُونَ هَلْ رَأَیْتُمْ جَهَنَّمَ فَیَقُولُونَ مَا رَأَیْنَا شَیْئاً فَتَقُولُ الْمَلائِکَهُ مِنْ أُمَّهِ مَنْ أَنْتُمْ؟ فَیَقُولُونَ مِنْ أُمَّهِ مُحَمَّدٍ ص فَیَقُولُونَ نَشَدْنَاکُمُ اللَّهَ حَدِّثُونَا مَا کَانَتْ أَعْمَالُکُمْ فِی الدُّنْیَا فَیَقُولُونَ خَصْلَتَانِ کَانَتَا فِینَا فَبَلَّغَنَا اللَّهُ هَذِهِ الدَّرَجَهَ بِفَضْلِ رَحْمَتِهِ فَیَقُولُونَ وَمَا هُمَا؟ فَیَقُولُونَ کُنَّا إِذَا خَلَوْنَا نَسْتَحِی أَنْ نَعْصِیَهُ وَنَرْضَی بِالْیَسِیرِ مِمَّا قُسِمَ لَنَا فَتَقُولُ الْمَلائِکَهُ حَقٌّ لَکُمْ هَذَا(2).

عن علیّ بن هاشم بن البرید عن أبیه قال: قال لی علیّ بن الحسین علیهما السلام: الزُّهْدُ عَشَرَهُ أَجْزَاءٍ أَعْلَی دَرَجَهِ الزُّهْدِ أَدْنَی دَرَجَهِ الْوَرَعِ وَأَعْلَی دَرَجَهِ الْوَرَعِ أَدْنَی دَرَجَهِ الْیَقِینِ وَأَعْلَی دَرَجَهِ الْیَقِینِ أَدْنَی دَرَجَهِ الرِّضَا(3).

أَتَرَانِی أَکْذِبُ عَلَی رَسُولِ اللَّه ِ صلی الله علیه وآله

اعلم انّ فی هذا الکلام تعریض علی غیره من الخلفاء حیث انّهم لم یبالوا فی أن یکذبوا علی رسول اللَّه صلی الله علیه وآله کحدیث: نحن معاشر الأنبیاء لا نورّث ما ترکناه

ص: 68


1- مجموعه ورّام: 1/230؛ بحار الأنوار: 79/143.
2- مجموعه ورّام: 1/230؛ بحار الأنوار: 100/25، ح 31.
3- الکافی: 2/62، ح 10؛ بحار الأنوار: 69/334، ح 22.

صدقه(1).وقد قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: من کذب علیّ متعمّداً فلیتبوّء مقعده من النار(2)وأمثال ذلک کثیره کحدیث تحریم النبیّ المتعه فی الحجّ وغیره(3)مع انّه من المبدعات فی عهد عمر بن الخطّاب.

وکقول سمره بن جندب بأمر معاویه بن أبی سفیان فی تفسیر الآیه الشریفه: «وَمِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاهِ اللَّهِ»(4)الآیه، حیث قال انّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه وآله یقول: هذه الآیه نزلت فی مدح عبدالرحمن بن ملجم (لعنه اللَّه علیه) قاتل علیّ بن أبی طالب(5).

وکقول معاویه فی زیاد والحاقه بأبی سفیان وقد قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: الولد للفراش وللعاهر الحجر(6)وأمّا معاویه فقد قلّب الحکم وقال الولد للعاهر وللفراش الحجر(7)ونسبه إلی رسول اللَّه صلی الله علیه وآله وأمثال ذلک کثیره ألا تری انّ بنی أُمیّه وعلمائهم قد نقلوا عن النبیّ صلی الله علیه وآله انّه قال: من تولّی أمر أُمّتی ثلاثه أیّام فلا تضرّه المعصیه أبداً وإن بلغت ما بلغت(8)والمجعولات کثیره.

ص: 69


1- تفسیر الرازی: 9/210؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 20/20؛ اثباه الهداه بالنصوص والمعجزات: 3/385، ح 158.
2- مسند أحدم: 1/78؛ المسترشد فی إمامه علیّ بن أبی طالب علیه السلام: 175؛ بحار الأنوار: 2/160، ح 10.
3- تفسیر الرازی: 5/167 و10/50؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 12/251؛ نهج الحق وکشف الصدق: 535.
4- سوره البقره: 207.
5- الغارات: 2/840؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 4/73؛ بحار الأنوار: 33/215.
6- الکافی: 2/495؛ بحار الأنوار: 101/64، ح 12؛ عمده القاری للعینی: 23/261.
7- مروج الذهب: 3/8؛ رجال الکشی (اختیار معرفه الرجال) مع تعلیقات میرداماد الاسترآبادی: 1/256.
8- مفتاح السعاده فی شرح نهج البلاغه: 6/233.

وَاللَّهِ لَأَنَا أَوَّلُ مَنْ صَدَّقَهُ فَلا أَکُونُ أَوَّلَ مَنْ کَذَبَ عَلَیْهِ

أمّا الخاصّه فقولا واحداً اتّفقوا علی کونه علیه السلام اوّل من آمن باللَّه ورسوله بلا خلاف بینهم فیه ولنشیر إلی بعض الأخبار الوارده:

قال الصادق جعفر بن محمّد علیه السلام: أَوَّلُ جَمَاعَهٍ کَانَتْ أَنَّ رَسُولَ اللَّه ِ صلی الله علیه وآله کَانَ یُصَلِّی وَأَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ عَلِیُّ بْنُ أَبِی طَالِبٍ مَعَهُ إِذْ مَرَّ أَبُو طَالِبٍ بِهِ وَجَعْفَرٌ مَعَهُ قَالَ: یَا بُنَیَّ صَلِّ جَنَاحَ ابْنِ عَمِّکَ فَلَمَّا أَحَسَّهُ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله تَقَدَّمَهُمَا وَانْصَرَفَ أَبُو طَالِبٍ مَسْرُورا(1).

عن أبی جعفرعلیه السلام قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: إن أمتی عرضت علی فی المیثاق، فکان أول من آمن بی علیّ، وهو أول من صدّقنی حین بعثت، وهو الصدیق الأکبر، والفاروق یفرق بین الحق والباطل(2).

عن علیّ علیه السلام: إنّی کُنْتُ أَوَّلَ النَّاسِ إِسْلاماً بُعِثَ یَوْمَ الْإِثْنَیْنِ وَصَلَّیْتُ مَعَهُ یَوْمَ الثَّلاثَاءِ وَبَقِیتُ مَعَهُ أُصَلِّی سَبْعَ سِنِینَ حَتَّی دَخَلَ نَفَرٌ فِی الْإِسْلام(3).

عن أبی سخیله، قال: حججت أنا وسلمان فنزلنا بأبی ذر، فکنا عنده ما شاء اللَّه، فلمّا حان منّا خفوف قلت: یا أبا ذر، إنّی أری أمورا قد حدثت، وأنا خائف أن یکون فی الناس اختلاف، فإن کان ذلک، فما تأمرنی قال: الزم کتاب اللَّه و علی بن أبی طالب علیه السلام، واشهد أنی سمعترسول اللَّه صلی الله علیه وآلهیقول: علی أوّل من آمن بی، وأوّل من یصافحنی یوم القیامه، وهو الصدیق الأکبر، وهو الفاروق یفرق بین الحق

ص: 70


1- الأمالی للصدوق: 508، م 76، ح 4؛ بحار الأنوار: 35/68، ح 2.
2- تفسیر العیّاشی: 2/41، ح 115؛ بحار الأنوار: 17/154، ح 62.
3- التفسیر المنسوب إلی الإمام الحسن العسکری علیه السلام: 429؛ بحار الأنوار: 17/239، ح 2.

والباطل(1).

عن سلمان قال: إنّ أول هذه الأمه ورودا علی رسول اللَّه صلی الله علیه وآله أولها إسلاما علی بن أبی طالب(2).

عن ابن عبّاس انّه قال: أوّل من آمن (أسلم) برسول اللَّه صلی الله علیه و آله من الرجال علیّ علیه السلام ومن النساء خدیجه(3).

عن ابن عبّاس قال: قال أبو موسی: علیّ أوّل من أسلم(4).

عَنْ أَبِی ذَرٍّ وَسَلْمَانَ قَالا: أَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله بِیَدِ عَلِیِّ بْنِ أَبِی طَالِبٍ علیه السلام فَقَالَ: هَذَا أَوَّلُ مَنْ آمَنَ بِی، وَأَوَّلُ مَنْ یُصَافِحُنِی یَوْمَ الْقِیَامَهِ، وَهُوَ الصِّدِّیقُ الْأَکْبَرُ وَفَارُوقُ هَذِهِ الْأُمَّهِ وَیَعْسُوبُ الْمُؤْمِنِینَ(5).

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: سَتَکُونُ فِتْنَهٌ فَإِنْ أَدْرَکَهَا أَحَدٌ مِنْکُمْ فَعَلَیْهِ بِخَصْلَتَیْنِ کِتَابِ اللَّهِ وَعَلِیِّ بْنِ أَبِی طَالِبٍ ع فَإِنِّی سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ یَقُولُ وَهُوَ آخِذٌ بِیَدِ عَلِیِّ بْنِ أَبِی طَالِبٍ هَذَا أَوَّلُ مَنْ آمَنَ بِی وَأَوَّلُ مَنْ یُصَافِحُنِی یَوْمَ الْقِیَامَهِ وَهُوَ فَارُوقُ هَذِهِ الْأُمَّهِ یُفَرِّقُ بَیْنَ الْحَقِّ وَالْبَاطِلِ وَهُوَ یَعْسُوبُ الْمُؤْمِنِینَ وَالْمَالُ یَعْسُوبُ الظَّلَمَهِ وَهُوَ الصِّدِّیقُ الْأَکْبَرُ وَهُوَ بَابِیَ الَّذِی أُوتَی مِنْهُ(6).

وأمّا الروایات العامیّه أیضاً کثیره ونشیر إلی شطر منها:

ص: 71


1- الأمالی للطوسی: 250، م 9، ح 444-36؛ بحار الأنوار: 38/210، ح 9.
2- فضائل أمیرالمؤمنین علیه السلام: 22، ح 14؛ بحار الأنوار: 38/211، ح 12.
3- الأمالی للطوسی: 259، م 10، ح 467-5؛ بحار الأنوار: 38/211، ح 12.
4- الأمالی للطوسی: 274، م 10، ح 522-60؛ بحار الأنوار: 38/211، ح 13.
5- اثبات الهداه بالنصوص والمعجزات: 3/101، ح 394؛ بحار الأنوار: 38/213، ح 15.
6- الیقین باختصاص مولانا علیّ علیه السلام: 500، ش 204؛ بحار الأنوار: 38/214، ح 18.

جامع الترمذی ومسند أبی یعلی الموصلی عن أنس وتاریخ الطبری عن جابر قالا: بعث النبیّ صلی الله علیه وآله یوم الاثنین وصلّی علیّ علیه السلام یوم الثلاثاء(1).

وروی الثعلبی فی تفسیره فی تفسیر قوله تعالی: «وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ * أُولَئِکَ الْمُقَرَّبُونَ»(2)عن عباد بن عبداللَّه قال: سمعت علیّاً علیه السلام یقول: أنا عبد اللَّه وأخو رسول اللَّه وأنا الصدیق الأکبر لا یقولها بعدی إلّا کذّاب مفتر صلّیت قبل الناس بسبع سنین(3).

قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: صلّت الملائکه علیّ وعلی علیّ سبع سنین لأنّه لم یکن من الرجال غیره(4).

عن أبی رافع قال: صلّی النبیّ صلی الله علیه وآله أوّل یوم الإثنین وصلّت خدیجه آخر یوم الإثنین و صلّی علیّ یوم الثلاثاء من الغد و صلّی مستخفیاً قبل أن یصلّی مع النبیّ أحد سبع سنین وأشهرا(5).

عن ابن عبّاس قال: أوّل من أسلم من الناس بعد خدیجه علیّ علیه السلام.

قال: ولبعض أهل الکوفه فی أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام أیّام صفّین:

أنت الإمام الذی نرجوا بطاعته***یوم النشور من الرحمن غفرانا

أوضحت من دیننا ما کان مشتبها***جزاک ربّک عنّا فیه احسانا

نفسی الفداء لخیر الناس کلّهم***بعد النبیّ علی الخیر مولانا

ص: 72


1- مناقب آل أبی طالب علیه السلام: 2/14؛ بحار الأنوار: 38/258.
2- سوره الواقعه: 10-11.
3- الطرائف فی معرفه مذاهب الطوائف: 1/20، ح 12؛ بحار الأنوار: 38/253، ح 49.
4- ینابیع المودّه لذوی القربی للقندوزی: 1/190، ح 3؛ کنز الفوائد: 1/272؛ تاریخ مدینه دمشق لابن عساکر: 42/28؛ بحار الأنوار: 22/302.
5- شواهد التنزیل لقواعد التفضیل: 2/185، ح 820؛ بحار الأنوار: 38/245.

أخی النبیّ ومولی المؤمنین معاً***وأوّل الناس تصدیقاً وإیمانا(1)

عن عبداللَّه قال: سمعت علیّاً علیه السلام یقول: صلّیت مع رسول اللَّه صلی الله علیه وآله ثلاث سنین قبل أن یُصلّی معه أحد من الناس(2).

عبداللَّه عن حبّه العرنی قال علیّ علیه السلام: «اللهمّ أنّی لا أعرف أنّ عبداً لک من هذه الأُمّه عبدک قبل نبیّک - قال ذلک ثلاث مرّات - ثمّ قال: لقد صلّیت قبل أن یصلّی أحد(3).

روی الشافعی ابن المغازلی فی تفسیر قوله تعالی: «وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ»(4)عن ابن عبّاس قال: سبق یوشع بن نون إلی موسی علیه السلام وصاحب یس إلی عیسی وسبق علیّ بن أبی طالب أمیرالمؤمنین علیه السلام إلی محمّد صلی الله علیه وآله(5).

عن سلمان رحمه الله قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: أوّل الناس وروداً علیّ الحوض أوّلهم إسلاماً علیّ بن أبی طالب(6).

الثعلبی: بسنده عن عفیف الکندی قال: کنت تاجراً فقدمت مکّه أیّام الحج

ص: 73


1- المناقب للموفّق الخوارزمی: 58؛ شواهد التنزیل: 1/125؛ الطبقات الکبری لابن سعد: 3/21.
2- مناقب علیّ بن أبی طالب علیه السلام لابن المغازلی: 162، ح 204؛ عمده عیون صحاح الأخبار فی مناقب إمام الأبرار لابن البطریق: 62، ح 72.
3- تاریخ مدینه دمشق لابن عساکر: 66/313؛ القول المسدّد فی مسند أحمد لابن حجر: 102؛ ینابیع المودّه للقندوزی: 1/191، ح 10.
4- سوره الواقعه: 10.
5- مناقب علیّ بن أبی طالب علیه السلام لابن المغازلی: 251، ح 317؛ شواهد التنزیل: 2/292، ح 924؛ الطرائف: 1/20، ح 11.
6- مناقب علیّ بن أبی طالب علیه السلام لابن المغازلی: 34، ح 22؛ ینابیع المودّه للقندوزی: 1/192، ح 13؛ شرح احقاق الحق: 15/360.

فنزلت فی دار العبّاس بن عبدالمطلب، فبینا أنا والعبّاس إذ جاء رجل شاب استقبل الکعبه، وجاءه غلام فقام عن یمینه، وجاءت امرأه فقامت خلفه، فرکعوا وسجدوا، ثمّ رفعوا رؤوسهم، فقلت: یا عبّاس أمر عظیم.

فقال: أمر عظیم، هذا محمّد ابن أخی یقول: إنّ اللَّه بعثه رسولاً، وإنّ کنوز کسری وقیصر ستفتح علی یدی من آمن به، وهذا الغلام ابن أخی علیّ بن أبی طالب، وهذه زوجته خدیجه بنت خویلد.

وأیضاً هذا الحدیث أی حدیث «عفیف الکندی»فی کتاب الإصابه، وفی ذخائر العقبی مذکور(1).

عن أبی معمّر قال: سمعت أنس بن مالک یقول: قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: «صلّت الملائکه علیّ و علی علیّ سبع سنین وذلک انّه لم ترفع شهاده أن لا إله إلّا اللَّه إلی السماء إلّا منّی ومن علی(2).

عن عبداللَّه بن مسعود قال إن أول شی ء علمته من أمر رسول اللَّه صلی الله علیه وآله أنی قدمت مکه فی عمومه لی فأرشدونا علی العباس بن عبد المطلب، فانتهینا إلیه وهو جالس إلی زمزم فجلسنا إلیه، فبینا نحن عنده، إذ أقبل رجل من باب الصفا، معه مراهق أو محتلم تقفوه امرأه قد سترت محاسنها، حتّی قصدوا نحو الحجر فاستلمه، ثمّ استلم الغلام، ثم استلمته المرأه، ثم طاف بالبیت سبعا، والغلام والمرأه یطوفان معه فقلنا: یا أبا الفضل إن هذا الدین لم نکن نعرفه فیکم أو شی ء حدث؟

ص: 74


1- مناقب علیّ بن أبی طالب لابن المغازلی: 34، ح 22؛ ینابیع المودّه للقندوزی: 1/192، ح 13؛ شرح إحقاق الحق: 15/360.
2- مناقب علی بن أبی طالب علیه السلام لابن المغازلی: 33، ح 19؛ کشف الغمّه (ط - القدیمه): 1/79؛ بحار الأنوار: 38/239.

قال: هذا ابن أخی محمد بن عبداللَّه، والغلام علی بن أبی طالب، والمرأه امرأته خدیجه بنت خویلد، ما علی وجه الأرض أحد یعبد اللَّه تعالی بهذا الدین إلّا هؤلاء الثلاثه(1).

عن سلمه بن کهیل، عن حبّه العرنی قال: سمعت علیّاً علیه السلام یقول: أنا أوّل من أسلم(2).

عن أبی رافع قال: صلّی النبی صلی الله علیه وآله أوّل یوم الإثنین وصلّت خدیجه آخر یوم الإثنین وصلّی علی یوم الثلاثاء من الغد وصلی مستخفیاً قبل أن یصلّی مع النبی صلی الله علیه وآله [أحد] سبع سنین وأشهراً(3).

عن أبی ذر قال: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه وآله یقول لعلیّ: أنت أوّل من آمن بی وأنت أوّل من یصافحنی یوم القیامه وأنت الصدّیق الأکبر وأنت الفاروق الذی یفرق بین الحقّ والباطل وأنت یعسوب المسلمین والمال یعسوب الکفّار(4).

و فی المناقب: عن أبی الزبیر المکّی عن جابر بن عبداللَّه رضی اللَّه عنهما قال: کنّا عند النبیّ صلی الله علیه وآله فأقبل علیّ فقال: قد أتاکم أخی، ثمّ التفت إلی الکعبه فمسّها بیده، ثمّ قال: والذی نفسی بیده أنّ هذه وشیعته هم الفائزون یوم القیامه.

ثمّ قال: انّه أوّلکم إیماناً معی، وأوفاکم بعهد اللَّه و أقومکم بأمر اللَّه، وأعدلکم فی الرعیّه، وأقسمکم بالسویّه، وأعظمکم عند اللَّه مزیه.

قال: فنزلت «إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّهِ»(5)، قال:

ص: 75


1- المناقب للموفق الخوارزمی: 56، ح 21؛ کشف الغمّه: 1/83؛ بحار الأنوار: 38/248.
2- المناقب للخوارزمی: 57، ح 23.
3- المناقب للخوارزمی: 57، ح 24؛ کشف الغمّه: 1/84؛ بحار الأنوار: 38/245.
4- مناقب علیّ بن أبی طالب علیه السلام لأحمد بن موسی بن مردویه الاصفهانی: 66، ح 37؛ أعلام الوری بأعلام الهدی (ط - القدیمه): 183؛ بحار الأنوار: 38/213.
5- سوره البیّنه: 7.

فکان الصحابه إذا قیل: علی قالوا: قد جاء خیر البریّه(1).

و فی المناقب: بالاسناد عن أبی الزبیر المکّی عن جابر بن عبداللَّه الأنصاری رضی اللَّه عنهما قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: إنّ اللَّه - تبارک وتعالی - اصطفانی واختارنی وجعلنی رسولاً وأنزل علیّ سیّد الکتب. فقلت: إلهی وسیّدی إنّک أرسلت موسی إلی فرعون فسألک أن تجعل معه أخاه هارون وزیراً یشدّ به عضده ویصدق به قوله، وإنّی أسألک یا سیّدی وإلهی أن تجعل لی من أهلی وزیراً تشدّ به عضدی، فاجعل لی علیّاً وزیراً وأخا، واجعل الشجاعه فی قلبه وألبسه الهیبه علی عدوّه، وهو أوّل من آمن بی وصدّقنی، وأوّل من وحّد اللَّه معی، وإنّی سألت ذلک ربّی عزّ وجلّ فأعطانیه، فهو سیّد الأوصیاء، اللحوق به سعاده، والموت فی طاعته شهاده، واسمه فی التوراه مقرون إلی اسمی، وزوجته الصدیقه الکبری ابنتی، وابناه سیّدا شباب أهل الجنّه ابنای، وهو وهما والأئمّه من بعدهم حجج اللَّه علی خلقه بعد النبیین، وهم أبواب العلم فی أُمّتی، من تبعهم نجا من النار، ومن اقتدی بهم هدی إلی صراط مستقیم، لم یهب اللَّه محبّهم لعبد إلّا أدخله اللَّه الجنّه(2).

ثمّ قال: قال الحسن بن علی علیه السلام فی خطبه کما تقدّمت فکان أبی أوّلهم ایماناً فهو سابق السابقین و فضّل اللَّه السابقین علی المتأخّرین، کذلک فضّل سابق السابقین علی السابقین(3).

روی أنّ أمیرالمؤمنین علیه السلام کان جالساً فی بعض مجالسه بعد رجوعه من

ص: 76


1- ینابیع المودّه للقندوزی: 1/196، ح 27.
2- ینابیع المودّه للقندوزی: 1/197، ح 28.
3- ینابیع المودّه للقندوزی: 1/42، ح 20.

نهروان(1)فجری الکلام حتّی قیل له لِمَ لا حاربت أبا بکر وعمر کما حاربت طلحه والزبیر ومعاویه؟

فقال علیه السلام: إِنِّی کُنْتُ لَمْ أَزَلْ مَظْلُوماً مُسْتَأْثَراً عَلَی حَقِّی(2)فَقَامَ إِلَیْهِ أَشْعَثُ بْنُ قَیْسٍ فَقَالَ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ لِمَ لَمْ تَضْرِبْ بِسَیْفِکَ وَتَطْلُبَ بِحَقِّکَ فَقَالَ یَا أَشْعَثُ قَدْ قُلْتَ قَوْلاً فَاسْمَعِ الْجَوَابَ وَعِهْ وَاسْتَشْعِرِ الْحُجَّهَ إِنَّ لِی أُسْوَهً بِسِتَّهٍ مِنَ الْأَنْبِیَاءِ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَیْهِمْ أَجْمَعِینَ أَوَّلُهُمْ نُوحٌ علیه السلام حَیْثُ قَالَ: «أَنِّی مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ»(3)فَإِنْ قَالَ قَائِلٌ إِنَّهُ قال هذا لِغَیْرِ خَوْفٍ فَقَدْ کَفَرَ وَإِلّا فَالْوَصِیُّ أَعْذَرُ وثَانِیهِمْ لُوطٌعلیه السلام حَیْثُ قَالَ: «لَوْ أَنَّ لِی بِکُمْ قُوَّهً أَوْ آوِی إِلی رُکْنٍ شَدِیدٍ»(4)فَإِنْ قَالَ قَائِلٌ إِنَّهُ قَالَ هذا لِغَیْرِ خَوْفٍ فَقَدْ کَفَرَ وَإِلّا فَالْوَصِیُّ أَعْذَرُ وَثَالِثُهُمْ إِبْرَاهِیمُ خَلِیلُ اللَّهِ علیه السلام حَیْثُ قَالَ: «وَأَعْتَزِلُکُمْ وَما تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ»(5)فَإِنْ قَالَ قَائِلٌ إِنَّهُ قَالَ هَذا لِغَیْرِ خَوْفٍ فَقَدْ کَفَرَ وَإِلّا فَالْوَصِیُّ أَعْذَرُ وَرَابِعُهُمْ مُوسَی علیه السلام حَیْثُ قَالَ: «فَفَرَرْتُ مِنْکُمْ لَمَّا خِفْتُکُمْ»(6)فَإِنْ قَالَ قَائِلٌ إِنَّهُ قَالَ هَذَا لِغَیْرِ

ص: 77


1- النهروان: وهی ثلاث نهروانات، أعلی وأوسط وأسفل، وهو: کوره واسعه أسفل من بغداد من شرقی تامرا، منحدراً إلی واسط، فیها عدّه بلاد متوسّط منها اسکاف وجرجرایا، والصافیه، ودیرقنی وغیر ذلک. مراصد الاطّلاع، ج 3، ص 1407.
2- استأثر بالشی ء علی الغیر: استبدّ به وخصّ به نفسه.
3- سوره القمر: 10.
4- سوره هود: 80.
5- سوره مریم: 48.
6- سوره الشعراء: 21.

خَوْفٍ فَقَدْ کَفَرَ وَإِلّا فَالْوَصِیُّ أَعْذَرُ وَخَامِسُهُمْ أَخُوهُ هَارُونُ حَیْثُ قَالَ: «ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِی وَکادُوا یَقْتُلُونَنِی»(1)فَإِنْ قَالَ قَائِلٌ إِنَّهُ قَالَ هذا لِغَیْرِ خَوْفٍ فَقَدْ کَفَرَ وَإِلّا فَالْوَصِیُّ أَعْذَرُ وَسَادِسُهُمْ أَخِی مُحَمَّد ٌصلی الله علیه وآله سَیِّدُ الْبَشَرِ حَیْثُ ذَهَبَ إِلَی الْغَارِ وَنَوَّمَنِی عَلَی فِرَاشِهِ فَإِنْ قَالَ قَائِلٌ إِنَّهُ ذَهَبَ إِلَی الْغَارِ لِغَیْرِ خَوْفٍ فَقَدْ کَفَرَ وَإِلّا فَالْوَصِیُّ أَعْذَرُ فَقَامَ إِلَیْهِ النَّاسُ بِأَجْمَعِهِمْ فَقَالُوا یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ قَدْ عَلِمْنَا أَنَّ الْقَوْلَ قَوْلُکَ وَنَحْنُ الْمُذْنِبُونَ التَّائِبُونَ وَقَدْ عَذَرَکَ اللَّهُ(2).

وعن أحمد بن همام قال أتیت عباده بن الصامت فی ولایه أبی بکر فقلت یا عباده أکان الناس علی تفضیل أبی بکر قبل أن یستخلف فقال یا أبا ثعلبه إذا سکتنا عنکم فاسکتوا ولا تبحثونا فو اللَّه لعلی بن أبی طالب کان أحق بالخلافه من أبی بکر کما کانرسول اللَّه صلی الله علیه وآلهأحق بالنبوه من أبی جهل قال وأزیدکم إنا کنا ذات یوم عندرسول اللَّه صلی الله علیه وآلهفجاء علی علیه السلام وأبو بکر وعمر إلی بابرسول اللَّه صلی الله علیه وآلهفدخل أبو بکر ثمّ دخل عمر ثم دخل علی علیه السلام علی أثرهما فکأنما سفی علی وجه رسول اللَّه الرماد ثمّ قال یا علی أیتقدمانک هذان وقد أمرک اللَّه علیهما؟ فقال أبو بکر نسیت یا رسول اللَّه و قال عمر سهوت یا رسول اللَّه فقال رسول اللَّه ما نسیتما ولا سهوتما وکأنی بکما قد سلبتماه ملکه وتحاربتما علیه و أعانکما علی ذلک أعداء اللَّه وأعداء رسوله وکأنی بکما قد ترکتما المهاجرین والأنصار یضرب بعضهم وجوه بعض بالسیف علی الدنیا ولکأنی بأهل بیتی وهم المقهورون المشتتون فی أقطارها وذلک لأمر قد قضی ثمّ بکیرسول اللَّه صلی الله علیه وآلهحتّی سالت دموعه ثم قال یا علی الصبر الصبر حتّی ینزل الأمر ولا حول ولا قوه إلّا باللَّه العلی العظیم فإن لک من الأجر فی کل یوم ما لا یحصیه کاتباک فإذا أمکنک الأمر فالسیف السیف القتل القتل حتّی یفیئوا إلی أمر اللَّه وأمر رسوله فإنک علی الحق ومن ناواک علی الباطل

ص: 78


1- سوره الأعراف: 150.
2- الإحتجاج: 1/189؛ بحار الأنواتر: 29/417، ح 1.

و کذلک ذریتک من بعدک إلی یوم القیامه(1).

وروی المدائنِی عن عبداللَّه بن جناده قال: قَدِمْتُ مِنَ الْحِجَازِ أُرِیدُ الْعِرَاقَ فِی أَوَّلِ إِمَارَهِ عَلِیٍ علیه السلام فَمَرَرْتُ بِمَکَّهَ فَاعْتَمَرْتُ ثُمَّ قَدِمْتُ الْمَدِینَهَ فَدَخَلْتُ مَسْجِدَ رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله إِذْ نُودِیَ الصَّلاهَ جَامِعَهً فَاجْتَمَعَ النَّاسُ وَخَرَجَ عَلِیٌ علیه السلام مُتَقَلِّداً سَیْفَهُ فَشَخَصَتِ الْأَبْصَارُ نَحْوَهُ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَی عَلَیْهِ وَ صَلَّی عَلَی رَسُولِهِ ثُمَّ قَالَ أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّهُ لَمَّا قَبَضَ اللَّهُ نَبِیَّهُ قُلْنَا نَحْنُ أَهْلُهُ وَوَرَثَتُهُ وَعِتْرَتُهُ وَأَوْلِیَاؤُهُ دُونَ النَّاسِ لا یُنَازِعُنَا سُلْطَانَهُ أَحَدٌ وَلا یَطْمَعُ فِی حَقِّنَا طَامِعٌ إِذَا تَنَزَّی لَنَا قَوْمُنَا فَغَصَبُونَا سُلْطَانَ نَبِیِّنَا فَصَارَتِ الْإِمْرَهُ لِغَیْرِنَا وَصِرْنَا سُوقَهً یَطْمَعُ فِینَا الضَّعِیفُ وَیَتَعَزَّزُ عَلَیْنَا الذَّلِیلُ فَبَکَتِ الْأَعْیُنُ مِنَّا لِذَلِکَ وَخَشُنَتِ الصُّدُورُ وَجَزِعَتِ النُّفُوس - الخبر(2).

عن الکرخی قال: قَالَ رَجُلٌ لأَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام: أَلَمْ یَکُنْ عَلِیٌّ قَوِیّاً فِی بَدَنِهِ قَوِیّاً فِی أَمْرِ اللَّهِ فَقَالَ لَهُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام: بَلَی. قَالَ: فَمَا مَنَعَهُ أَنْ یَدْفَعَ أَوْ یَمْتَنِعَ؟ قَالَ: قَدْ سَأَلْتَ فَافْهَمِ الْجَوَابَ مَنَعَ عَلِیّاً مِنْ ذَلِکَ آیَهٌ مِنْ کِتَابِ اللَّهِ. فَقَالَ: وَأَیُّ آیَهٍ؟ قَالَ فَقَرَأَ: «لَوْ تَزَیَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْهُمْ عَذاباً أَلِیماً»، إِنَّهُ کَانَ للَّهِ َ وَدَائِعُ مُؤْمِنُونَ فِی أَصْلابِ قَوْمٍ کَافِرِینَ وَمُنَافِقِینَ، فَلَمْ یَکُنْ عَلِیٌّ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَیْهِ لِیَقْتُلَ الآْبَاءَ حَتَّی یَخْرُجَ الْوَدَائِعُ، فَلَمَّا خَرَجَتْ ظَهَرَ عَلَی مَنْ ظَهَرَ وَقَتَلَهُ، وَکَذَلِکَ قَائِمُنَا أَهْلَ الْبَیْتِ لَنْ یَظْهَرْ أَبَداً حَتَّی یَخْرُجَ وَدَائِعُ اللَّهِ فَإِذَا خَرَجَتْ یَظْهَرُ عَلَی مَنْ یَظْهَرُ فَیَقْتُلُهُ(3).

ص: 79


1- الإحتجاج: 1/196؛ بحار الأنوار: 29/424، ح 10.
2- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 1/307؛ بحار الأنوار: 32/61، ح 42.
3- تفسیر القمی: 2/316؛ بحار الأنوار: 29/428، ح 13.

قال الخوئی: هذا هو التأویل، وتنزیله أنّه لو تمیّز هؤلاء الذین کانوا بمکّه من المؤمنین والمؤمنات وزالوا من الکفّار لعذّبنا الذین کفروا، بالسیف والقتل بأیدیکم(1).

عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ جُنْدَبٍ، عَنْ أَبِیهِ جُنْدَبِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ دَخَلْتُ عَلَی أَمِیرِالْمُؤْمِنِینَ عَلِیِّ بْنِ أَبِی طَالِبٍ علیه السلام وَقَدْ بُویِعَ لِعُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ فَوَجَدْتُهُ مُطْرِقاً کَئِیباً، فَقُلْتُ لَهُ مَا أَصَابَکَ جُعِلْتُ فِدَاکَ مِنْ قَوْمِکَ. فَقَالَ صَبْرٌ جَمِیلٌ. فَقُلْتُ: سُبْحَانَ اللَّهِ وَاللَّهِ إِنَّکَ لَصَبُورٌ.

قَالَ فَأَصْنَعُ مَا ذَا. قُلْتُ: تَقُومُ فِی النَّاسِ وَتَدْعُوهُمْ إِلَی نَفْسِکَ وَتُخْبِرُهُمْ أَنَّکَ أَوْلَی بِالنَّبِیِ صلی الله علیه وآله وَبِالْفَضْلِ وَالسَّابِقَهِ، وَتَسْأَلُهُمُ النَّصْرَ عَلَی هَؤُلاءِ الْمُتَظَاهِرِینَ عَلَیْکَ، فَإِنْ أَجَابَکَ عَشَرَهٌ مِنْ مِائَهٍ شَدَّدْتَ بِالْعَشَرَهِ عَلَی الْمِائَهِ، فَإِنْ دَانُوا لَکَ کَانَ ذَلِکَ مَا أَحْبَبْتَ، وَإِنْ أَبَوْا قَاتِلْهُمْ، فَإِنْ ظَهَرْتَ عَلَیْهِمْ فَهُوَ سُلْطَانُ اللَّهِ الَّذِی آتَاهُ نَبِیَّهُ صلی الله علیه وآله وَکُنْتَ أَوْلَی بِهِ مِنْهُمْ، وَإِنْ قُتِلْتَ فِی طَلَبِهِ قُتِلْتَ إِنِ شَاءَ اللَّهُ شَهِیداً، وَکُنْتَ أَوْلَی بِالْعُذْرِ عِنْدَ اللَّهِ، لأَنَّکَ أَحَقُّ بِمِیرَاثِ رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله.

فَقَالَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام: أَتَرَاهُ یَا جُنْدَبُ کَانَ یُبَایِعُنِی عَشَرَهٌ مِنْ مِائَهٍ فَقُلْتُ أَرْجُو ذَلِکَ.

فَقَالَ: لَکِنِّی لا أَرْجُو، وَلا مِنْ کُلِّ مِائَهٍ اثْنَانِ وَسَأُخْبِرُکَ مِنْ أَیْنَ ذَلِکَ، إِنَّمَا یَنْظُرُ النَّاسُ إِلَی قُرَیْشٍ، وَإِنَّ قُرَیْشاً یَقُولُ إِنَّ آلَ مُحَمَّدٍ یَرَوْنَ لَهُمْ فَضْلاً عَلَی سَائِرِ قُرَیْشٍ، وَأَنَّهُمْ أَوْلِیَاءُ هَذَا الْأَمْرِ دُونَ غَیْرِهِمْ مِنْ قُرَیْشٍ، وَأَنَّهُمْ إِنْ وَلَّوْهُ لَمْ یَخْرُجْ مِنْهُمْ هَذَا السُّلْطَانُ إِلَی أَحَدٍ أَبَداً، وَمَتَی کَانَ فِی غَیْرِهِمْ تَدَاوَلُوهُ بَیْنَهُمْ، وَلا وَاللَّهِ لا

ص: 80


1- منهاج البراعه للخوئی: 4/124.

تَدْفَعُ إِلَیْنَا هَذَا السُّلْطَانَ قُرَیْشٌ أَبَداً طَائِعِینَ.

قال: فَقُلْتُ لَهُ: أَفَلا أَرْجِعُ فَأُخْبِرَ النَّاسَ بِمَقَالَتِکَ هَذِهِ، وَأَدْعُوَهُمْ إِلَی نَصْرِکَ فَقَالَ یَا جُنْدَبُ لَیْسَ ذَا زَمَانُ ذَاکَ.

قَالَ جُنْدَبٌ: فَرَجَعْتُ بَعْدَ ذَلِکَ إِلَی الْعِرَاقِ، فَکُنْتُ کُلَّمَا ذَکَرْتُ مِنْ فَضْلِ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ عَلِیِّ بْنِ أَبِی طَالِبٍ علیه السلام شَیْئاً زَبَرُونِی وَنَهَرُونِی حَتَّی رُفِعَ ذَلِکَ مِنْ قَوْلِی إِلَی الْوَلِیدِ بْنِ عُقْبَهَ، فَبَعَثَ إِلَیَّ فَحَبَسَنِی حَتَّی کُلِّمَ فِیَّ فَخَلَّی سَبِیلِی(1).

حدّثنا مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِیمَ بْنِ إِسْحَاقَ الطَّالَقَانِیِ رضی الله عنه قال: حدّثنا أبو سعید الحسین بن علی العدویّ قال: حدّثنا الهیثم بن عبداللَّه الرمانی قال: سَأَلْتُ عَلِیَّ بْنَ مُوسَی الرِّضَا علیه السلام فَقُلْتُ لَهُ: یَابْنَ رَسُولِ اللَّهِ أَخْبِرْنِی عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَبِی طَالِبٍ علیه السلام لِمَ لَمْ یُجَاهِدْ أَعْدَاءَهُ خَمْساً وَعِشْرِینَ سَنَهً بَعْدَ رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله ثُمَّ جَاهَدَ فِی أَیَّامِ وِلایَتِهِ فَقَالَ لأَنَّهُ اقْتَدَی بِرَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله فِی تَرْکِ جِهَادِ الْمُشْرِکِینَ بِمَکَّهَ بَعْدَ النُّبُوَّهِ ثَلاثَ عَشْرَهَ سَنَهً وَبِالْمَدِینَهِ تِسْعَهَ عَشَرَ شَهْراً وَذَلِکَ لِقِلَّهِ أَعْوَانِهِ عَلَیْهِمْ وَکَذَلِکَ عَلِیٌ علیه السلام تَرَکَ مُجَاهَدَهَ أَعْدَائِهِ لِقِلَّهِ أَعْوَانِهِ عَلَیْهِمْ فَلَمَّا لَمْ تَبْطُلْ نُبُوَّهُ رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله مَعَ تَرْکِهِ الْجِهَادَ ثَلاثَ عَشْرَهَ سَنَهً وَتِسْعَهَ عَشَرَ شَهْراً فَکَذَلِکَ لَمْ تَبْطُلْ إِمَامَهُ عَلِیٍ علیه السلام مَعَ تَرْکِهِ لِلْجِهَادِ خَمْساً وَعِشْرِینَ سَنَهً إِذا کَانَتِ الْعِلَّهُ الْمَانِعَهُ لَهُمَا وَاحِدَهً(2).

عَن أمیرالمؤمنین علیه السلام: قَدْ کَانَ رَسُولُ اللَّه ِ صلی الله علیه وآله عَهِدَ إِلَیَّ عَهْداً فَقَالَ: یَابْنَ أَبِی طَالِبٍ لَکَ وِلایَتِی فَإِنْ وَلَّوْکَ فِی عَافِیَهٍ وَرَجَعُوا عَلَیْکَ بِالرِّضَا فَقُمْ بِأَمْرِهِمْ ، وَإِنِ

ص: 81


1- الأمالی للطوسی: 234، م 9، ح 415-7؛ بحار الأنوار: 29/432، ح 17.
2- عیون أخبار الرضا علیه السلام: 2/81، ح 16؛ بحار الأنوار: 29/435، ح 22.

اخْتَلَفُوا عَلَیْکَ فَدَعْهُمْ وَمَا هُمْ فِیهِ، فَإِنَّ اللَّهَ سَیَجْعَلُ لَکَ مَخْرَجا(1).

عَن سُلَیْمِ بْنِ قَیْسٍ الْهِلالِیِّ عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِاللَّهِ وَعَبْدِاللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ قَالا: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله فِی وَصِیَّتِهِ لأَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام: یَا عَلِیُّ إِنَّ قُرَیْشاً سَتَظَاهَرُ عَلَیْکَ وَتَجْتَمِعُ کَلِمَتُهُمْ عَلَی ظُلْمِکَ وَقَهْرِکَ فَإِنْ وَجَدْتَ أَعْوَاناً فَجَاهِدْهُمْ وَإِنْ لَمْ تَجِدْ أَعْوَاناً فَکُفَّ یَدَکَ وَاحْقِنْ دَمَکَ فَإِنَّ الشَّهَادَهَ مِنْ وَرَاءِکَ لَعَنَ اللَّهُ قَاتِلَک(2).

وَمن کِتَابُ سُلَیْمِ بْنِ قَیْسٍ الْهِلالِیِّ قَالَ: کُنَّا جُلُوساً حَوْلَ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ عَلِیِّ بْنِ أَبِی طَالِبٍ علیه السلام وَحَوْلَهُ جَمَاعَهٌ مِنْ أَصْحَابِهِ فَقَالَ لَهُ قَائِلٌ: یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ لَوِ اسْتَنْفَرْتَ النَّاسَ؟ فَقَامَ وَخَطَبَ وَقَالَ: أَمَا إِنِّی قَدِ اسْتَنْفَرْتُکُمْ فَلَمْ تَنْفِرُوا، وَدَعَوْتُکُمْ فَلَمْ تَسْمَعُوا، فَأَنْتُمْ شُهُودٌ کَغُیَّابٍ، وَأَحْیَاءٌ کَأَمْوَاتٍ، وَصُمٌّ ذَوُو أَسْمَاعٍ، أَتْلُو عَلَیْکُمُ الْحِکْمَهَ وَأَعِظُکُمْ بِالْمَوْعِظَهِ الشَّافِیَهِ الْکَافِیَهِ، وَأَحُثُّکُمْ عَلَی جِهَادِ أَهْلِ الْجَوْرِ، فَمَا آتِی عَلَی آخِرِ کَلامِی حَتَّی أَرَاکُمْ مُتَفَرِّقِینَ حَلَقاً شَتَّی تَتَنَاشَدُونَ الْأَشْعَارَ، وَتَضْرِبُونَ الْأَمْثَالَ، وَتَسْأَلُونَ عَنْ سِعْرِ التَّمْرِ وَاللَّبَنِ.

تَبَّتْ أَیْدِیکُمْ لَقَدْ دَعَوْتُکُمْ إِلَی الْحَرْبِ وَالاسْتِعْدَادِ لَهَا وَأَصْبَحَتْ قُلُوبُکُمْ فَارِغَهً مِنْ ذِکْرِهَا، شَغَلْتُمُوهَا بِالْأَبَاطِیلِ وَالْأَضَالِیلِ، ویحکم اغْزُوهُمْ قَبْلَ أَنْ یَغْزُوکُمْ، فَوَ اللَّهِ مَا غُزِیَ قَوْمٌ قَطُّ فِی عُقْرِ دَارِهِمْ إِلّا ذَلُّوا، وَایْمُ اللَّهِ مَا أَظُنُّ أَنْ تَفْعَلُوا حَتَّی یَفْعَلُوا.

ثُمَّ وَدِدْتُ أَنِّی قَدْ رَأَیْتُهُمْ فَلَقِیتُ اللَّهَ عَلَی بَصِیرَتِی وَیَقِینِی، وَاسْتَرَحْتُ مِنْ مُقَاسَاتِکُمْ وَمُمَارَسَتِکُمْ، فَمَا أَنْتُمْ إِلّا کَإِبِلٍ جَمَّهٍ ضَلَّ رَاعِیهَا، فَکُلَّمَا ضُمَّتْ مِنْ جَانِبٍ انْتَشَرَتْ مِنْ جَانِبٍ، کَأَنِّی بِکُمْ وَاللَّهِ فِیمَا أَرَی لَوْ قَدْ حُمِّسَ الْوَغَی وَاحْمَرَّ

ص: 82


1- المسترشد فی إمامه علیّ بن أبی طالب علیه السلام: 417؛ بحار الأنوار: 30/15.
2- الغیبه للطوسی: 193؛ بحار الأنوار: 29/437، ح 28.

الْمَوْتُ قَدِ انْفَرَجْتُمْ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَبِی طَالِبٍ انْفِرَاجَ الرَّأْسِ وَانْفِرَاجَ الْمَرْأَهِ عَنْ قُبُلِهَا لا تَمْنَعُ مِنْهَا.

قَالَ الْأَشْعَثُ بْنُ قَیْسٍ: فَهَلّا فَعَلْتَ کَمَا فَعَلَ ابْنُ عَفَّانَ؟ فَقَالَ علیه السلام: أَو کما فَعَلَ ابْنُ عَفَّانَ رَأَیْتُمُونِی فَعَلْتُ أَنَا عَائِذٌ بِاللَّهِ مِنْ شَرِّ مَا تَقُولُ یَابْنَ قَیْسٍ، وَاللَّهِ إِنَّ الَّتِی فَعَلَ ابْنُ عَفَّانَ لَمَخْزَاهٌ لِمَنْ لا دِینَ لَهُ وَلا وَثِیقَهَ مَعَهُ، فَکَیْفَ أَفْعَلُ ذَلِکَ وَأَنَا عَلَی بَیِّنَهٍ مِنْ رَبِّی، وَالْحُجَّهُ فِی یَدِی، وَالْحَقُّ مَعِی وَاللَّهِ إِنَّ امْرَأً أَمْکَنَ عَدُوَّهُ مِنْ نَفْسِهِ یَجُزُّ لَحْمَهُ، وَیَفْرِی جِلْدَهُ، وَیَهْشِمُ عَظْمَهُ، وَیَسْفِکُ دَمَهُ، وَهُوَ یَقْدِرُ عَلَی أَنْ یَمْنَعَهُ لِعَظِیمِ وِزْرِهِ، ضَعِیفٌ مَا ضُمَّتْ عَلَیْهِ جَوَانِحُ صَدْرِهِ(1)، فَکُنْتَ أَنْتَ ذَاکَ یَابْنَ قَیْسٍ.

فَأَمَّا أَنَا فَوَ اللَّهِ دُونَ أَنْ أُعْطِیَ بِیَدِی ضَرْبٌ بِالْمَشْرَفِیِّ تَطِیرُ لَهُ فِرَاشُ الْهَامِ، وَتَطِیحُ مِنْهُ الْأَکُفُّ وَالْمَعَاصِمُ، وَیَفْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ ذَلِکَ مَا یَشَاءُ، وَیْلَکَ یَابْنَ قَیْسٍ إِنَّ الْمُؤْمِنَ یَمُوتُ کُلَّ مَیْتَهٍ غَیْرَ أَنَّهُ لا یَقْتُلُ نَفْسَهُ، فَمَنْ قَدَرَ عَلَی حَقْنِ دَمِهِ ثُمَّ خَلَّی عَمَّنْ یَقْتُلُهُ فَهُوَ قَاتِلُ نَفْسِهِ.

وَیلکَ یَابْنَ قَیْسٍ إِنَّ هَذِهِ الْأُمَّهَ تَفْتَرِقُ عَلَی ثَلاثٍ وَسَبْعِینَ فِرْقَهً، فِرْقَهٌ وَاحِدَهٌ فِی الْجَنَّهِ وَاثْنَتَانِ وَسَبْعُونَ فِی النَّارِ، وَشَرُّهَا وَأَبْغَضُهَا وَأَبْعَدُهَا مِنْهُ السَّامِرَهُ الَّذِینَ یَقُولُونَ لا قِتَالَ وَکَذَبُوا، قَدْ أَمَرَ اللَّهُ بِقِتَالِ هؤلاء الْبَاغِینَ فِی کِتَابِهِ وَسُنَّهِ نَبِیِّهِ، وَکَذَلِکَ الْمَارِقَهُ.

فَقَالَ ابْنُ قَیْسٍ وَغَضِبَ مِنْ قَوْلِهِ فَمَا مَنَعَکَ یَابْنَ أَبِی طَالِبٍ حِینَ بُویِعَ أَبُو بَکْرٍ أَخُو بَنِی تَیْمٍ وَأَخُو بَنِی عَدِیِّ بْنِ کَعْبٍ وَأَخُو بَنِی أُمَیَّهَ بَعْدَهُمْ أَنْ تُقَاتِلَ وَتَضْرِبَ بِسَیْفِکَ؟ وَأَنْتَ لَمْ تَخْطُبْنَا خُطْبَهً مُذْ کُنْتَ قَدِمْتَ الْعِرَاقَ إِلّا قُلْتَ فِیهَا قَبْلَ أَنْ تَنْزِلَ

ص: 83


1- ضعیف عقله.

عَنِ الْمِنْبَرِ وَاللَّهِ إِنِّی لَأَوْلَی النَّاسِ بِالنَّاسِ، وَمَا زِلْتُ مَظْلُوماً مُنذُ قُبِضَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله فَمَا مَنَعُکَ أَنْ تَضْرِبَ بِسَیْفِکَ دُونَ مَظْلِمَتِکَ.

فقَالَ له علیه السلام: یَابْنَ قَیْسٍ اسْمَعِ الْجَوَابَ، لَمْ یَمْنَعْنِی مِنْ ذَلِکَ الْجُبْنُ وَلا کَرَاهَهٌ لِلِقَاءِ رَبِّی، وَأَنْ لا أَکُونَ أَعْلَمُ أَنَّ مَا عِنْدَ اللَّهِ خَیْرٌ لِی مِنَ الدُّنْیَا وَالْبَقَاءِ فِیهَا، وَلَکِنْ مَنَعَنِی مِنْ ذَلِکَ أَمْرُ رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وَعَهْدُهُ إِلَیَّ، أَخْبَرَنِی رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله بِمَا الْأُمَّهُ صَانِعَهٌ بی بَعْدَهُ فَلَمْ أَکُ بِمَا صَنَعُوا حِینَ عَایَنْتُهُ بِأَعْلَمَ بِهِ وَلا أَشَدَّ اسْتِیقَاناً مِنِّی بِهِ قَبْلَ ذَلِکَ، بَلْ أَنَا بِقَوْلِ رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله أَشَدُّ یَقِیناً مِنِّی بِمَا عَایَنْتُ وَشَهِدْتُ، فَقُلْتُ یَا رَسُولَ اللَّهِ فَمَا تَعْهَدُ إِلَیَّ إِذَا کَانَ ذَلِکَ؟ قَالَ صلی الله علیه وآله إِنْ وَجَدْتَ أَعْوَاناً فَانْبِذْ إِلَیْهِمْ وَجَاهِدْهُمْ، وَإِنْ لَمْ تَجِدْ أَعْوَاناً فَکُفَّ یَدَکَ وَاحْقِنْ دَمَکَ حَتَّی تَجِدَ عَلَی إِقَامَهِ الدِّینِ وَکِتَابِ اللَّهِ وَسُنَّتِی أَعْوَاناً.

وَأَخْبَرَنِی صلی الله علیه وآله أَنَّ الْأُمَّهَ سَتَخْذُلُنِی وَتُبَایِعُ غَیْرِی، وَأَخْبَرَنِی صلی الله علیه وآله أَنِّی مِنْهُ بِمَنْزِلَهِ هَارُونَ مِنْ مُوسَی، وَأَنَّ الْأُمَّهَ سَیَصِیرُونَ بَعْدَهُ بِمَنْزِلَهِ هَارُونَ وَمَنْ تَبِعَهُ وَالْعِجْلِ وَمَنْ تَبِعَهُ، إِذْ قَالَ لَهُ مُوسَی: «یا هارُونُ ما مَنَعَکَ إِذْ رَأَیْتَهُمْ ضَلُّوا * أَلّا تَتَّبِعَنِ أَفَعَصَیْتَ أَمْرِی * قالَ یَا بْنَ أُمَّ لا تَأْخُذْ بِلِحْیَتِی وَلا بِرَأْسِی إِنِّی خَشِیتُ أَنْ تَقُولَ فَرَّقْتَ بَیْنَ بَنِی إِسْرائِیلَ وَلَمْ تَرْقُبْ قَوْلِی»(1)«قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِی وَکَادُوا یَقْتُلُونَنِی»(2).

وَإِنَّمَا یَعْنِی أَنَّ مُوسَی أَمَرَ هَارُونَ حِینَ اسْتَخْلَفَهُ عَلَیْهِمْ إِنْ ضَلُّوا فَوَجَدَ أَعْوَاناً أَنْ یُجَاهِدَهُمْ وَإِنْ لَمْ یَجِدْ أَعْوَاناً أَنْ یَکُفَّ یَدَهُ وَیَحْقِنَ دَمَهُ وَلا یُفَرِّقَ بَیْنَهُمْ، وَإِنِّی

ص: 84


1- سوره طه: 92-94.
2- سوره الأعراف: 150.

خَشِیتُ أَنْ یَقُولَ لی ذَلِکَ أَخِی رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله لِمَ فَرَّقْتَ بَیْنَ الْأُمَّهِ وَلَمْ تَرْقُبْ قَوْلِی؟ وَقَدْ عَهِدْتُ إِلَیْکَ أَنَّکَ إِنْ لَمْ تَجِدْ أَعْوَاناً أَنْ تَکُفَّ یَدَکَ وَتَحْقِنَ دَمَکَ وَدَمَ أَهْلِکَ وَشِیعَتِکَ.

فَلَمَّا قُبِضَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله مَالَ النَّاسُ إِلَی أَبِی بَکْرٍ فَبَایَعُوهُ وَأَنَا مَشْغُولٌ بِرَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله بِغُسْلِهِ ودَفنه، ثُمَّ شُغِلْتُ بِالْقُرْآنِ فَ آلَیْتُ یَمِیناً بِالْقُرْآنِ أَنْ لا أَرْتَدِیَ إِلّا لِلصَّلاهِ حَتَّی أَجْمَعَهُ فِی کِتَابٍ فَفَعَلْتُ، ثُمَّ حَمَلْتُ فَاطِمَهَ عَلَیْهَا السَّلامُ وَأَخَذْتُ بِیَدِ الْحَسَنِ وَالْحُسَیْنِ عَلَیْهِمَا السَّلامُ فَلَمْ أَدَعْ أَحَداً مِنْ أَهْلِ بَدْرٍ وَأَهْلِ السَّابِقَهِ مِنَ الْمُهَاجِرِینَ وَالْأَنْصَارِ إِلّا نَاشَدْتُهُمُ اللَّهَ فی حَقِّی وَدَعَوْتُهُمْ إِلَی نُصْرَتِی، فَلَمْ یَسْتَجِبْ مِنْ جَمِیعِ النَّاسِ إِلّا أَرْبَعَهُ رَهْطٍ الزُّبَیْرُ وَسَلْمَانُ وَأَبُو ذَرٍّ وَالْمِقْدَادُ، وَلَمْ یَکُنْ مَعِی أَحَدٌ مِنْ أَهْلِ بَیْتِی أَصُولُ بِهِ وَلا أَقْوَی بِهِ.

أَمَّا حَمْزَهُ فَقُتِلَ یَوْمَ أُحُدٍ، وَأَمَّا جَعْفَرٌ فَقُتِلَ یَوْمَ مُؤْتَهَ، وَبَقِیتُ بَیْنَ جِلْفَیْنِ خَائِفَیْنِ ذَلِیلَیْنِ حَقِیرَیْنِ الْعَبَّاسِ وَعَقِیلٍ، وَکَانَا قَرِیبَیْ عَهْدٍ بِکُفْرٍ، فَأَکْرَهُونِی وَقَهَرُونِی، فَقُلْتُ کَمَا قَالَ هَارُونُ لأَخِیهِ «ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِی وَکادُوا یَقْتُلُونَنِی»(1)فَلِی بِهَارُونَ أُسْوَهٌ حَسَنَهٌ، وَلِی بِعَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله حُجَّهٌ قَوِیَّهٌ.

قَالَ الْأَشْعَثُ: کَذَلِکَ صَنَعَ عُثْمَانُ اسْتَغَاثَ بِالنَّاسِ وَدَعَاهُمْ إِلَی نُصْرَتِهِ فَلَمْ یَجِدْ أَعْوَاناً فَکَفَّ یَدَهُ حَتَّی قُتِلَ مَظْلُوماً. قَالَ وَیْلَکَ یَابْنَ قَیْسٍ إِنَّ الْقَوْمَ حِینَ قَهَرُونِی وَاسْتَضْعَفُونِی وَکَادُوا یَقْتُلُونَنِی وَلَوْ قَالُوا لِی نَقْتُلَنَّکَ الْبَتَّهَ لامْتَنَعْتُ مِنْ قَتْلِهِمْ إِیَّایَ، وَلَوْ لَمْ أَجِدْ غَیْرَ نَفْسِی وَحْدِی، وَلَکِنْ قَالُوا إِنْ بَایَعْتَ کَفَفْنَا عَنْکَ وَأَکْرَمْنَاکَ وَقَرَّبْنَاکَ وَفَضَّلْنَاکَ، وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ قَتَلْنَاکَ، فَلَمَّا لَمْ أَجِدْ أَحَداً بَایَعْتُهُمْ، وَبَیْعَتِی لَهُمْ لَمَّا لا حَقَّ

ص: 85


1- سوره الأعراف: 150.

لَهُمْ فِیهِ لا یُوجِبُ لَهُمْ حَقّاً وَلا یَلْزَمُنِی رِضاً.

وَلَوْ أَنَّ عُثْمَانَ لَمَّا قَالَ لَهُ النَّاسُ اخْلَعْهَا وَنَکُفَّ عَنْکَ خَلَعَهَا لَمْ یَقْتُلُوهُ، وَلَکِنَّهُ قَالَ لا أَخْلَعُهَا. قَالُوا فَإِنَّا قَاتِلُوکَ، فَکَفَّ یَدَهُ عَنْهُمْ حَتَّی قَتَلُوهُ، وَلَعَمْرِی لَخَلْعُهُ إِیَّاهَا کَانَ خَیْراً لَهُ، لأَنَّهُ أَخَذَهَا بِغَیْرِ حَقٍّ، وَلَمْ یَکُنْ لَهُ فِیهَا نَصِیبٌ، وَادَّعَی مَا لَیْسَ لَهُ، وَتَنَاوَلَ حَقَّ غَیْرِهِ.

وَیْلَکَ یَابْنَ قَیْسٍ إِنَّ عُثْمَانَ لا یَعْدُو أَنْ یَکُونَ أَحَدَ رَجُلَیْنِ، إِمَّا أَنْ یَکُونَ دَعَا النَّاسَ إِلَی نُصْرَتِهِ فَلَمْ یَنْصُرُوهُ، وَإِمَّا أَنْ یَکُونَ الْقَوْمُ دَعَوْهُ إِلَی أَنْ یَنْصُرُوهُ فَنَهَاهُمْ عَنْ نُصْرَتِهِ فَلَمْ یَکُنْ یَحِلُّ لَهُ أَنْ یَنْهَی الْمُسْلِمِینَ عَنْ أَنْ یَنْصُرُوا إِمَاماً هَادِیاً مُهْتَدِیاً لَمْ یُحْدِثْ حَدَثاً وَلَمْ یُؤْوِ مُحْدِثاً، وَبِئْسَ مَا صَنَعَ حِینَ نَهَاهُمْ، وَبِئْسَ مَا صَنَعُوا حِینَ أَطَاعُوهُ، فَإِمَّا أَنْ یَکُونُوا لَمْ یَرَوْهُ أَهْلاً لِنُصْرَتِهِ لِجَوْرِهِ وَحُکْمِهِ بِخِلافِ الْکِتَابِ وَالسُّنَّهِ وَقَدْ کَانَ مَعَ عُثْمَانَ مِنْ أَهْلِ بَیْتِهِ وَمَوَالِیهِ وَأَصْحَابِهِ أَکْثَرُ مِنْ أَرْبَعَهِ آلافِ رَجُلٍ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ أَنْ یَمْتَنِعَ بِهِمْ لَفَعَلَ وَلَمْ یَنْهَهُمْ عَنْ نُصْرَتِهِ، وَلَوْ کُنْتُ وَجَدْتُ یَوْمَ بُویِعَ أَخُو تَیْمٍ أَرْبَعِینَ رَجُلاً مُطِیعِینَ لی لَجَاهَدْتُهُمْ، فَأَمَّا یَوْمَ بُویِعَ عُمَرُ وَعُثْمَانُ فَلا، لأَنِّی کُنْتُ بَایَعْتُ وَمِثْلِی لا یَنْکُثُ بَیْعَتَه(1).

وَیْلَکَ یَابْنَ قَیْسٍ کَیْفَ رَأَیْتَنِی صَنَعْتُ حِینَ قُتِلَ عُثْمَانُ وَوَجَدْتُ أَعْوَاناً؟ هَلْ رَأَیْتَ مِنِّی فَشَلاً أَوْ جُبْناً، أَوْ تَقْصِیراً فِی وَقْعَتِی یَوْمَ الْبَصْرَهِ وَهُمْ حَوْلَ جَمَلِهِمُ الْمَلْعُون مَنْ مَعَهُ، الْمَلْعُون مَنْ قُتِلَ حَوْلَهُ، الْمَلْعُون مَنْ رَکِبَهُ، الْمَلْعُونِ مَنْ بَقِیَ بَعْدَهُ لا تَائِباً وَلا مُسْتَغْفِراً فَإِنَّهُمْ قَتَلُوا أَنْصَارِی، وَنَکَثُوا بَیْعَتِی، وَمَثَّلُوا بِعَامِلِی، وَبَغَوْا عَلَیَّ، وَسِرْتُ إِلَیْهِمْ فِی اثْنَیْ عَشَرَ أَلْفاً وَفِی رِوَایَهٍ أُخْرَی أَقَلَّ مِنْ عَشَرَهِ آلافٍ وَهُمْ نَیِّفٌ

ص: 86


1- کتاب سلیم بن قیس الهلالی: 2/661، ح 12؛ بحار الأنوار: 29/465، ح 55.

عَلَی عِشْرِینَ وَمِائَهِ أَلْفٍ وَفِی رِوَایَهٍ زِیَادَهً عَلَی خَمْسِینَ أَلْفاً فَنَصَرَنِیَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ وَقَتَلَهُمْ بِأَیْدِینَا وَشَفَی صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِینَ. وَکَیْفَ رَأَیْتَ یَابْنَ قَیْسٍ وَقْعَتَنَا بِصِفِّینَ، وَمَا قَتَلَ اللَّهُ مِنْهُمْ بِأَیْدِینَا خَمْسِینَ أَلْفاً فِی صَعِیدٍ وَاحِدٍ إِلَی النَّارِ - وَفِی رِوَایَهٍ أُخْرَی زِیَادَهً عَلَی سَبْعِینَ أَلْفاً - وَکَیْفَ رَأَیْتَنَا یَوْمَ النَّهْرَوَانِ إِذْ لَقِیتُ الْمَارِقِینَ وَهُمْ مُسْتَبْصِرُونَ مُتَدَیِّنُونَ قَدْ ضَلَّ سَعْیُهُمْ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا «وَهُمْ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعاً»(1)فَقَتَلَهُمُ اللَّهُ فِی صَعِیدٍ وَاحِدٍ إِلَی النَّارِ لَمْ یَبْقَ مِنْهُمْ عَشَرَهٌ وَلَمْ یَقْتُلُوا مِنَ الْمُؤْمِنِینَ عَشَرَهً.

وَیْلَکَ یَابْنَ قَیْسٍ هَلْ رَأَیْتَ لِی لِوَاءً رُدَّ أَوْ رَایَهً رُدَّتْ إِیَّایَ تُعَیِّرُ یَابْنَ قَیْسٍ. وَأَنَا صَاحِبُ رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله فِی جَمِیعِ مَوَاطِنِهِ وَمَشَاهِدِهِ، وَالْمُتَقَدِّمُ إِلَی الشَّدَائِدِ بَیْنَ یَدَیْهِ، وَلا أَفِرُّ وَلا أَلُوذُ وَلا أَعْتَلُّ وَلا أَنْحَازُ وَلا أَمْنَحُ الْیَهُودَ دُبُرِی، إِنَّهُ لا یَنْبَغِی لِلنَّبِیِّ وَلا لِلْوَصِیِّ إِذَا لَبِسَ لامَتَهُ وَقَصَدَ لِعَدُوِّهِ أَنْ یَرْجِعَ أَوْ یَنْثَنِیَ حَتَّی یُقْتَلَ أَوْ یَفْتَحَ اللَّهُ لَهُ.

یَابْنَ قَیْسٍ هَلْ سَمِعْتَ لِی بِفِرَارٍ قَطُّ أَوْ نَبْوَهٍ؟

یَابْنَ قَیْسٍ أَمَا وَالَّذِی فَلَقَ الْحَبَّهَ وَبَرَأَ النَّسَمَهَ لَوْ وَجَدْتُ یَوْمَ بُویِعَ أَبُو بَکْرٍ الَّذِی عَیَّرْتَنِی بِدُخُولِی فِی بَیْعَتِهِ أَرْبَعِینَ رَجُلاً کُلُّهُمْ عَلَی مِثْلِ بَصِیرَهِ الْأَرْبَعَهِ الَّذِینَ وَجَدْتُ لَمَا کَفَفْتُ یَدِی، وَلَنَاهَضْتُ الْقَوْمَ، وَلَکِنْ لَمْ أَجِدْ خَامِساً.

قَالَ الْأَشْعَثُ وَمَنِ الْأَرْبَعَهُ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام؟

قَالَ: سَلْمَانُ وَأَبُو ذَرٍّ وَالْمِقْدَادُ وَالزُّبَیْرُ بْنُ صَفِیَّهَ قَبْلَ نَکْثِهِ بَیْعَتِی، فَإِنَّهُ بَایَعَنِی مَرَّتَیْنِ، أَمَّا بَیْعَتُهُ الْأُولَی الَّتِی وَفَی بِهَا فَإِنَّهُ لَمَّا بُویِعَ أَبُو بَکْرٍ أَتَانِی أَرْبَعُونَ رَجُلاً مِنَ الْمُهَاجِرِینَ وَالْأَنْصَارِ فَبَایَعُونِی وَفِیهِمُ الزُّبَیْرُ، فَأَمَرْتُهُمْ أَنْ یُصْبِحُوا عِنْدَ بَابِی

ص: 87


1- سوره الکهف: 104.

مُحَلِّقِینَ رُءُوسَهُمْ عَلَیْهِمُ السِّلاحُ، فَمَا وَافَی مِنْهُمْ أَحَدٌ وَلا صَبَّحَنِی مِنْهُمْ غَیْرُ أَرْبَعَهٍ سَلْمَانُ وَأَبُو ذَرٍّ وَالْمِقْدَادُ وَالزُّبَیْرُ، وَأَمَّا بَیْعَتُهُ الْأُخْرَی فَإِنَّهُ أَتَانِی هُوَ وَصَاحِبُهُ طَلْحَهُ بَعْدَ قَتْلِ عُثْمَانَ فَبَایَعَانِی طَائِعِینَ غَیْرَ مُکْرَهِینَ، ثُمَّ رَجَعَا عَنْ دِینِهِمَا مُرْتَدِّینَ نَاکِثِینَ مُکَابِرِینَ مُعَانِدِینَ حَاسِدِینَ، فَقَتَلَهُمَا اللَّهُ إِلَی النَّارِ، وَأَمَّا الثَّلاثَهُ سَلْمَانُ وَأَبُو ذَرٍّ وَالْمِقْدَادُ فَثَبَتُوا عَلَی دِینِ مُحَمَّدٍ صلی الله علیه وآله وَمِلَّهِ إِبْرَاهِیمَ علیه السلام حَتَّی لَقُوا اللَّهَ، یَرْحَمُهُمُ اللَّهُ.

یَابْنَ قَیْسٍ فَوَ اللَّهِ لَوْ أَنَّ أُولَئِکَ الْأَرْبَعِینَ الَّذِینَ بَایَعُونِی وَفَوْا لِی وَأَصْبَحُوا عَلَی بَابِی مُحَلِّقِینَ قَبْلَ أَنْ تَجِبَ لِعَتِیقٍ فِی عُنُقِی بَیْعَهٌ لَنَاهَضْتُهُ وَحَاکَمْتُهُ إِلَی اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، وَلَوْ وَجَدْتُ قَبْلَ بَیْعَهِ عُثْمَانَ أَعْوَاناً لَنَاهَضْتُهُمْ وَحَاکَمْتُهُمْ إِلَی اللَّهِ، فَإِنَّ ابْنَ عَوْفٍ جَعَلَهَا لِعُثْمَانَ، وَاشْتَرَطَ عَلَیْهِ فِیمَا بَیْنَهُ وَبَیْنَهُ أَنْ یَرُدَّهَا عَلَیْهِ عِنْدَ مَوْتِهِ، فَأَمَّا بَعْدَ بَیْعَتِی إِیَّاهُمْ فَلَیْسَ إِلَی مُجَاهَدَتِهِمْ سَبِیلٌ.

فَقَالَ الْأَشْعَثُ وَاللَّهِ لَئِنْ کَانَ الْأَمْرُ کَمَا تَقُولُ لَقَدْ هَلَکَتِ الْأُمَّهُ غَیْرَکَ وَغَیْرَ شِیعَتِکَ فَقَالَ إِنَّ الْحَقَّ وَاللَّهِ مَعِی یَابْنَ قَیْسٍ کَمَا أَقُولُ، وَمَا هَلَکَ مِنَ الْأُمَّهِ إِلّا النَّاصِبِینَ وَالْمُکَاثِرِینَ وَالْجَاحِدِینَ وَالْمُعَانِدِینَ، فَأَمَّا مَنْ تَمَسَّکَ بِالتَّوْحِیدِ وَالْإِقْرَارِ بِمُحَمَّدٍ وَالْإِسْلامِ وَلَمْ یَخْرُجْ مِنَ الْمِلَّهِ، وَلَمْ یُظَاهِرْ عَلَیْنَا الظَّلَمَهَ، وَلَمْ یَنْصِبْ لَنَا الْعَدَاوَهَ، وَشَکَّ فِی الْخِلافَهِ، وَلَمْ یَعْرِفْ أَهْلَهَا وَوُلاتَهَا، وَلَمْ یَعْرِفْ لَنَا وَلایَهً، وَلَمْ یَنْصِبْ لَنَا عَدَاوَهً، فَإِنَّ ذَلِکَ مُسْلِمٌ مُسْتَضْعَفٌ یُرْجَی لَهُ رَحْمَهُ اللَّهِ وَیُتَخَوَّفُ عَلَیْهِ ذُنُوبُهُ.

قَالَ أَبَانٌ قَالَ سُلَیْمُ بْنُ قَیْسٍ فَلَمْ یَبْقَ یَوْمَئِذٍ مِنْ شِیعَهِ عَلِیٍ علیه السلام أَحَدٌ إِلّا تَهَلَّلَ وَجْهُهُ وَفَرِحَ بِمَقَالَتِهِ، إِذْ شَرَحَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام الْأَمْرَ وَبَاحَ بِهِ، وَکَشَفَ الْغِطَاءَ، وَتَرَکَ التَّقِیَّهَ، وَلَمْ یَبْقَ أَحَدٌ مِنَ الْقُرَّاءِ مِمَّنْ کَانَ یَشُکُّ فِی الْمَاضِینَ وَیَکُفُّ عَنْهُمْ وَیَدَعُ الْبَرَاءَهَ مِنْهُمْ وَرِعاً وَتَأَثُّماً إِلّا اسْتَیْقَنَ وَاسْتَبْصَرَ وَحَسُنَ وَتَرَکَ الشَّکَّ َ

ص: 88

الْوُقُوفَ، وَلَمْ یَبْقَ أَحَدٌ حَوْلَهُ أَتَی بَیْعَتَهُ عَلَی وَجْهِ مَا بُویِعَ عُثْمَانُ وَالْمَاضُونَ قَبْلَهُ إِلّا رُئِیَ ذَلِکَ فِی وَجْهِهِ وَضَاقَ بِهِ أَمْرُهُ، وَکَرِهَ مَقَالَتَهُ، ثُمَّ إِنَّهُمْ اسْتَبْصَرَ عَامَّتُهُمْ وَذَهَبَ شَکُّهُمْ.

قَالَ أَبَانٌ، عَنْ سُلَیْمٍ فَمَا شَهِدْتُ یَوْماً قَطُّ عَلَی رُءُوسِ الْعَامَّهِ أَقَرَّ لأَعْیُنِنَا مِنْ ذَلِکَ الْیَوْمِ لَمَّا کَشَفَ لِلنَّاسِ مِنَ الْغِطَاءِ، وَأَظْهَرَ فِیهِ مِنَ الْحَقِّ، وَشَرَحَ فِیهِ مِنَ الْأَمْرِ، وَأَلْقَی فِیهِ التَّقِیَّهَ وَالْکِتْمَانَ، وَکَثُرَتِ الشِّیعَهُ بَعْدَ ذَلِکَ الْمَجْلِسِ مُذْ ذَلِکَ الْیَوْمِ، وَتَکَلَّمُوا وَقَدْ کَانُوا أَقَلَّ أَهْلِ عَسْکَرِهِ، وَصَارَ النَّاسُ یُقَاتِلُونَ مَعَهُ عَلَی عِلْمٍ بِمَکَانِهِ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ، وَصَارَتِ الشِّیعَهُ بَعْدَ ذَلِکَ الْمَجْلِسِ أَجَلَّ النَّاسِ وَأَعْظَمَهُمْ وَفِی رِوَایَهٍ أُخْرَی جُلُّ النَّاسِ وَأَعْظَمُهُمْ وَذَلِکَ بَعْدَ وَقْعَهِ النَّهْرَوَانِ، وَهُوَ یَأْمُرُ بِالتَّهْیِئَهِ وَالْمَسِیرِ إِلَی مُعَاوِیَهَ، ثُمَّ لَمْ یَلْبَثْ أَنْ قُتِلَ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَیْهِ، قَتَلَهُ ابْنُ مُلْجَمٍ لَعَنَهُ اللَّهُ غِیلَهً وَفَتْکاً(1)، وَقَدْ کَانَ سَیْفُهُ مَسْمُوماقَبْلَ ذَلِکَ(2).

فَنَظَرْتُ فِی أَمْرِی فَإِذَا طَاعَتِی قَدْ سَبَقَتْ بَیْعَتِی وَإِذَا الْمِیثَاقُ فِی عُنُقِی لِغَیْرِی

روی الطبری أنّه علیه السلام قال یوم الشوری: «فنحن بیت النبوّه، ومعدن الحکمه، وأمان أهل الأرض، ونجاه لمن طلب لنا حقّ إن نعطه نأخذه، وإن نمنعه نرکب أعجاز الإبل ولو طال السری. لو عهد إلینا رسول اللَّه صلی الله علیه وآله عهداً لأنفذنا عهده، ولو

ص: 89


1- قال فی النهایه 3-409: الإیمان قید الفتک. الفتک: أن یأتی الرجل صاحبه وهو غار غافل فیشدّ علیه فیقتله، والغیله: أن یخدعه ثمّ یقتله فی موضع خفی.
2- کتاب سلیم بن قیس الهلالی: 2/667، ح 12؛ بحار الأنوار: 29/469، ح 55.

قال لنا قولاً لجادلنا علیه حتّی نموت، لن یسرع أحد قبلی إلی دعوه حق»الخبر(1).

و فی خبر المدائنی المتقدّم: «وأیم اللَّه لو لا مخافه الفرقه بین المسلمین وأن یعود الکفر ویبور الدین، لکنّا علی غیر ما کنّا لهم»الخبر(2).

وسأل الباقلانی المفید عن علّه سکوته فقال له: أوّلاً إنّ الإمام المعصوم من الخطأ والزلل لا اعتراض علیه فی قیامه وقعوده، وثانیاً: نعلم فی الجمله أنّ قعوده لمصلحه أُبیّن بعض وجوهها وهو: انّه علیه السلام علم أنّ فی المخالفین من یرجع عن الباطل إلی الحق بعد مدّه فکان ترک قتله مصلحه، ویمکن أن یکون علم أنّ فی ظهورهم مؤمنین لا یجوز اجتیاحهم فکان فی ترک قتلهم مصلحه، ویمکن أن یکون أنّه شفقه منه علی ولده وشیعته أن یصطلموا(3)فینقطع نظام الإمامه(4).

هذا، ویناسب کلامه علیه السلام فی العنوان کلام ابنه الحسن علیه السلام لمّا أرسله علیه السلام مع عمّار إلی الکوفه لمّا أراد حرب البصره.

روی أبو مخنف عن عبدالرحمن بن أبی لیلی أنّ الحسن علیه السلام قال بعد حمده تعالی: «أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّا جِئْنَا نَدْعُوکُمْ إِلَی اللَّهِ وَإِلَی کِتَابِهِ وَسُنَّهِ رَسُولِهِ وَإِلَی أَفْقَهِ مَنْ تَفَقَّهَ مِنَ الْمُسْلِمِینَ وَأَعْدَلِ مَنْ تُعَدِّلُونَ وَأَفْضَلِ مَنْ تُفَضِّلُونَ وَأَوْفَی مَنْ تُبَایِعُونَ مَنْ لَمْ یُعْیِهِ الْقُرْآنُ وَلَمْ تُجَهِّلْهُ السُّنَّهُ وَلَمْ تَقْعُدْ بِهِ السَّابِقَهُ إِلَی مَنْ قَرَّبَهُ اللَّهُ إِلَی رَسُولِهِ قَرَابَتَیْنِ قَرَابَهَ الدِّینِ وَقَرَابَهَ الرَّحِمِ إِلَی مَنْ سَبَقَ النَّاسَ إِلَی کُلِّ مَأْثُرَهٍ إِلَی مَنْ کَفَی اللَّهُ بِهِ رَسُولَهُ وَالنَّاسُ مُتَخَاذِلُونَ فَقَرُبَ مِنْهُ وَهُمْ مُتَبَاعِدُونَ وَصَلَّی مَعَهُ وَهُمْ مُشْرِکُونَ

ص: 90


1- تاریخ الطبری: 3/300.
2- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 1/307؛ بحار الأنوار: 32/61، ح 42.
3- أی یستأصلوا ویبادوا.
4- مسئلتان فی النصّ علی علیّ علیه السلام: 2/24.

وَقَاتَلَ مَعَهُ وَهُمْ مُنْهَزِمُونَ وَبَارَزَ مَعَهُ وَهُمْ مُجْمِحُونَ (محجمون) وَصَدَّقَهُ وَهُمْ مُکَذِّبُونَ إِلَی مَنْ لَمْ تُرَدَّ لَهُ رَایَهٌ وَلا تُکَافِئْ لَهُ سَابِقَهٌ وَهُوَ یَسْأَلُکُمُ النَّصْرَ وَیَدْعُوکُمْ إِلَی الْحَقِّ»(1).

ص: 91


1- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 14/11؛ بحار الأنوار: 32/87.

بسم الرحمن الرحیم

الخطبه(38)-ومن خطبه له علیه السلام:

اشاره

وَإِنَّمَا سُمِّیَتِ الشُّبْهَهُ شُبْهَهً لِأَنَّهَا تُشْبِهُ الْحَقَّ فَأَمَّا أَوْلِیَاءُ اللَّهِ فَضِیَاؤُهُمْ فِیهَا الْیَقِینُ وَدَلِیلُهُمْ سَمْتُ الْهُدَی وَأَمَّا أَعْدَاءُ اللَّهِ فَدُعَاؤُهُمْ فِیهَا الضَّلالُ وَدَلِیلُهُمُ الْعَمَی فَمَا یَنْجُو مِنَ الْمَوْتِ مَنْ خَافَهُ وَلا یُعْطَی الْبَقَاءَ مَنْ أَحَبَّهُ.

ومن خطبه له علیه السلام: وَإِنَّمَا سُمِّیَتِ الشُّبْهَهُ شُبْهَهً لِأَنَّهَا تُشْبِهُ الْحَقَ

قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: حلال بیّن و حرام بیّن و شبهات بین ذلک(1).

عن أبی عبداللَّه علیه السلام قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله فی حدیث طویل: الأُمور ثلاثه: أمر تبین لک رشده فاتبعه و أمر تبین لک غیه فاجتنبه وأمر اختلف فیه فرده إلی اللَّه عزّ وجلّ(2).

وإنّما سمّیت الشبهه شبهه لانّها تُشبه الحق أی: لیس بحق وإنّما هی شبیهه بالحق کقول الخوارج «لا حکم إلّا للَّه»فانّ أصله کلمه حقّ، فقال تعالی حکایه عن یوسف علیه السلام لصاحبی سجنه: «مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّیْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآبَاؤُکُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنِ الْحُکْمُ إِلَّا للَّهِ ِ...»(3)وعن یعقوب علیه السلام لبنیه:

ص: 92


1- الکافی: 1/68؛ وسائل الشیعه: 27/157، ح 33472-9.
2- الخصال: 1/153، ح 189؛ بحار الأنوار: 2/258، ح 1.
3- سوره یوسف: 40.

«وَقَالَ یَا بَنِیَّ لَا تَدْخُلُوا مِنْ بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُوا مِنْ أَبْوَابٍ مُتَفَرِّقَهٍ وَمَا أُغْنِی عَنْکُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَیْ ءٍ إِنِ الْحُکْمُ إِلَّا لِلَّهِ...»(1)وإرشاداً لنبیّه صلی الله علیه وآله إلی جواب المشرکین: «قُلْ إِنِّی عَلَی بَیِّنَهٍ مِنْ رَبِّی وَکَذَّبْتُمْ بِهِ مَا عِنْدِی مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ إِنِ الْحُکْمُ إِلَّا لِلَّهِ...»(2).

فانّ لفظهم ذاک اللفظ مع تبدیل حرف نفی بنفی، إلّا أنّ المعنی من المعنی بمراحل، فإنّ المراد من الآیات من سابقها ولاحقها معلوم، ففی الأوّل أنّ الحکم فی العباده لیس لغیر اللَّه، وفی الثانی أنّ القضاء والقدر لیس إلّا بیده تعالی وفی الثالث أنّ الوقت الذیّ ینزل فیه العذاب لیس تعیینه لغیر اللَّه.

والخوارج أرادوا بکلامهم أنّه لا یجوز أن یحکم غیر اللَّه من مقتضی آیات القرآن بأنّه هل یجب أن یکون المتصدّی لأمر الخلافه علیّاً أم یجوز أن یکون معاویه(3).

اعلم أنّ أوّل شبهه وقعت فی الخلیقه شبهه إبلیس، ومصدرها استبداده بالرأی فی مقابله النص(4)-إلی أن قال: فی بیان أوّل شبهه وقعت فی الملّه الإسلامیّه: - وإن خفی علینا ذلک فی الأُمم السالفه لتمادی الزمان فلم یخف أنّ شبهات الملّه الإسلامیّه نشأ کلّها من شبهات منافقی زمن النبیّ صلی الله علیه وآله، إذ لم یرضوا بحکمه فیما یأمر وینهی وشرعوا فیما لا مسرح للفکر فیه ولا مسری، وسألوا عمّامنعوا من الخوض فیه و السؤال عنه، وجادلوا بالباطل فیما لا یجوز الجدال فیه اعتبر حدیث

ص: 93


1- سوره یوسف: 67.
2- سوره الأنعام: 57.
3- بهج الصباغه: 14/190.
4- الملل والنحل للشهرستانی: 1/16.

ذی الخویصره التمیمی إذ قال: اعدل یا محمّد فإنّک لم تعدل. حتّی قال صلی الله علیه وآله: إن لم أعدل فمن یعدل(1)إلی أن قال: وأمّا الاختلافات الواقعه فی حال مرض النبیّ صلی الله علیه وآله وبعد وفاته بین الصحابه فهی اختلافات اجتهادیّه کما قیل - إلی أن قال: - فأوّل تنازع فی مرضه صلی الله علیه وآله فیها رواه محمّد بن إسماعیل البخاری باسناده عن عبداللَّه بن العبّاس قال: لمّا اشتدّ بالنبیّ مرضه الذی مات فیه قال: «ایتونی بدواه وقرطاس أکتب لکم کتاباً لا تضلّوا بعدی»، فقال عمر: إنّ رسول اللَّه قد غلبه الوجع حسبنا کتاب اللَّه. وکثر اللغط فقال النبیّ صلی الله علیه وآله: قوموا عنّی لا ینبغی عندی التنازع.

قال ابن عبّاس: الرزیّه کلّ الرزیّه ما حال بیننا وبین کتاب رسول اللَّه صلی الله علیه وآله(2).

إلی أن قال: الخلاف الثانی فی مرضه قال النبیّ صلی الله علیه وآله: جهّزوا جیش أُسامه لعن اللَّه من تخلّف عنها. فقال قوم: یجب علینا امتثال أمره. وأُسامه قد برز من المدینه، وقال قوم قد اشتدّ مرض النبیّ فلا تسع قلوبنا مفارقته والحال هذه فنصبر حتّی نبصر أیّ شی ء یکون من أمره(3).

قال الشهرستانی: وإنّما أوردت هذین التنازعین لأنّ المخالفین ربما عدوا ذلک من المخالفات المؤثّره فی أمر الدین، وهو کذلک وإن کان الغرض کلّه اقامه مراسم الشرع فی حال تزلزل القلوب(4).

ثمّ إنّ الشهرستانی لم یستقص جمیع شبهاتهم واعتراضاتهم علی النبیّ صلی الله علیه وآله، ومنها اعتراضهم فی تأمیر زید بن حارثه مولاه علیهم أوّلاً، ثمّ تأمیر ابنه أُسامه

ص: 94


1- الملل والنحل للشهرستانی: 1/21.
2- الملل و النحل للشهرستانی: 1/21.
3- الملل والنحل للشهرستانی: 1/23.
4- الملل والنحل للشهرستانی: 1/23.

علیهم ثانیاً، ففی (طبقات کاتب الواقدی): لما کان یوم الاثنین لأربع لیال بقین من صفر سنه (11) أمر النبیّ صلی الله علیه وآله بالتهیّؤ لغزو الروم، فلمّا کان من الغد دعا أُسامه بن زید فقال: سر إلی موضع مقتل أبیک فلمّا کان یوم الأربعاء بدی ء بالنبیّ صلی الله علیه وآله فحم وصدع، فلمّا أصبح یوم الخمیس عقد لأُسامه بیده لواء فخرج معقوداً بلوائه فدفعه إلی بریده بن الخصیب وعسکر بالجرف، فلم یبق من وجوه المهاجرین الأوّلین والأنصار إلّا انتدب فی تلک فیهم أبو بکر وعمر بن الخطّاب وأبو عبیده بن الجرّاح وسعد بن أبی وقّاص وسعید بن زید، فتکلّم قوم وقالوا: استعمل هذا الغلام علی المهاجرین الأوّلین. فغضب النبیّ صلی الله علیه وآله غضباً شدیداً فخرج وقد عصب علی رأسه عصابه وعلیه قطیفه، فصعد المنبر فحمد اللَّه وأثنی علیه ثمّ قال: «أمّا بعد أیّها الناس فما مقاله بلغتنی عن بعضکم فی تأمیری أُسامه، ولئن طعنتم فی إمارتی أُسامه لقد طعنتم فی إمارتی أباه من قبله، وأیم اللَّه إن کان للإماره خلیقاً وإنّ ابنه من بعده لخلیق للإماره»(1).

فَأَمَّا أَوْلِیَاءُ اللَّهِ فَضِیَاؤُهُمْ فِیهَا الْیَقِینُ وَدَلِیلُهُمْ سَمْتُ الْهُدَی

قال تعالی: «فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَایَ فَلَا یَضِلُّ وَلَا یَشْقَی»(2).

عَنْ عِیسَی بْنِ دَاوُدَ النَّجَّارِ عَنْ أَبِی الْحَسَنِ مُوسَی بْنِ جَعْفَرٍ علیه السلام أَنَّهُ سَأَلَ أَبَاهُ علیه السلام عَنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ: «فَمَنِ اتَّبَعَ هُدایَ فَلا یَضِلُّ وَلا یَشْقی»(3)قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّه صلی الله علیه وآله: یَا أَیُّهَا النَّاسُ اتَّبِعُوا هُدَی اللَّهِ تَهْتَدُوا وَتَرْشُدُوا وَهُوَ هُدَایَ وَهُدَایَ وَهُدَی

ص: 95


1- الطبقات الکبری لابن سعد: 2/189.
2- سوره طه: 123.
3- سوره طه: 121.

عَلِیِّ بْنِ أَبِی طَالِبٍ علیه السلام (وهدای هدی علی بن أبی طالب خ ل) فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَاهُ فِی حَیَاتِی وَبَعْدَ مَوْتِی فَقَدِ اتَّبَعَ هُدَایَ وَمَنِ اتَّبَعَ هُدَایَ فَقَدِ اتَّبَعَ هُدَی اللَّهِ وَ مَنِ اتَّبَعَ هُدَی اللَّهِ فَلا یَضِلُّ وَلا یَشْقَی(1).

قال أبو نوح: کنت فی خیل علیّ علیه السلام وهو واقف بین جماعه من همدان وحمیر وغیرهم من أفنان قحطان إذا أنا برجل من أهل الشام یقول: من دلّ علی الحمیری أبی نوح، فقلنا: من ترید؟ قال: الکلاعی أبا نوح. قلت: قد وجدته فمن أنت؟ قال: أنا ذو الکلاع سر إلیّ. فقلت له: معاذ اللَّه أن أسیر إلیک إلّا فی کتیبه. قال: فسر فلک ذمّه اللَّه وذمّه رسوله وذمّه ذی الکلاع حتّی ترع إلی خیلک فإنّما أرید أن أسألکم عن أمر تمارینا فیه فی حدیث حدّثناه عمرو بن العاص فی إماره عمر. قال أبو نوح: وما هو؟ قال: ذو الکلاع حدّثنا أنّ النبیّ صلی الله علیه وآله قال: «یلتقی أهل الشام وأهل الحقّ (العراق) وفی إحدی الکتیبتین الحقّ وإمام الهدی ومعه عمّار بن یاسر»قال أبو نوح: واللَّه إنّه لفینا.

قال: أجاد هو فی قتالنا قال أبو نوح: نعم وربّ الکعبه لهو أشدّ علی قتالکم منّی، ولوددت أنّکم خلق واحد فذبحته وبدأت بک قبلهم وأنت ابن عمّی - إلی أن قال: - فسار أبو نوح معه حتّی أتی عمرو بن العاص وهو عند معاویه وحوله الناس، فقال ذوالکلاع لعمرو بن العاص: هل لک فی رجل ناصح لبیب شفیق یخبرک عن عمّار لا یکذبک؟ قال: من هو؟ قال: ابن عمّی هذا وهو من أهل الکوفه. فقال عمرو: إنّی لأری علیک سیماء أبی تراب. قال أبو نوح: علیّ سیماء محمّد صلی الله علیه وآله وأصحابه وعلیک سیماء أبی جهل وسیماء فرعون، الخبر(2).

ص: 96


1- تأویل الآیات: 314؛ بحار الأنوار: 24/149، ح 30.
2- وقعه صفّین: 333.

وَأَمَّا أَعْدَاءُ اللَّهِ فَدُعَاؤُهُمْ فِیهَا الضَّلالُ وَدَلِیلُهُمُ الْعَمَی

قال تعالی: «وَمَا دُعَاءُ الْکَافِرِینَ إِلَّا فِی ضَلَالٍ»(1).

وقال تعالی: «وَمَنْ لَمْ یَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ»(2).

وقال تعالی: «وَلَکِنْ تَعْمَی الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُورِ»(3)

وقال تعالی: «وَالَّذِینَ لَا یُؤْمِنُونَ فِی آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَیْهِمْ عَمًی»(4)الآیه.

وقال تعالی: «أَفَمَنْ یَعْلَمُ أَنَّمَا أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ الْحَقُّ کَمَنْ هُوَ أَعْمَی»(5)الآیه.

وقال تعالی: «وَمَا یَسْتَوِی الْأَعْمَی وَالْبَصِیرُ * وَلَا الظُّلُمَاتُ وَلَا النُّورُ»(6).

قال تعالی: «وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْرِی فَإِنَّ لَهُ مَعِیشَهً ضَنْکاً وَنَحْشُرُهُ یَوْمَ الْقِیَامَهِ أَعْمَی * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِی أَعْمَی وَقَدْ کُنْتُ بَصِیراً * قَالَ کَذَلِکَ أَتَتْکَ آیَاتُنَا فَنَسِیتَهَا وَکَذَلِکَ الْیَوْمَ تُنْسَی»(7).

عَنْ أَبِی بَصِیرٍ عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّه علیه السلام فِی قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ: «وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْرِی فَإِنَّ لَهُ مَعِیشَهً ضَنْکاً»(8)قال: قَالَ یَعْنِی بِهِ وَلایَهَ أَمِیرِالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام، قُلْتُ: «وَنَحْشُرُهُ یَوْمَ الْقِیامَهِ أَعْمی»(9)قَالَ: یَعْنِی أَعْمَی الْبَصَرِ فِی الآْخِرَهِ أَعْمَی الْقَلْبِ فِی

ص: 97


1- سوره الرعد: 14.
2- سوره النور: 40.
3- سوره الحج: 46.
4- سوره فصّلت: 44.
5- سوره الرعد: 19.
6- سوره فاطر: 19.
7- سوره طه: 124-126.
8- سوره طه: 124.
9- سوره طه: 124.

الدُّنْیَا عَنْ وَلایَهِ أَمِیرِالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام قَالَ: وَهُوَ مُتَحَیِّرٌ فِی الْقِیَامَهِ یَقُولُ: «لِمَ حَشَرْتَنِی أَعْمی وَقَدْ کُنْتُ بَصِیراً * قالَ کَذلِکَ أَتَتْکَ آیاتُنا فَنَسِیتَها»(1)قَالَ: الآْیَاتُ الْأَئِمَّهُ علیهم السلام «فَنَسِیتَها وَکَذلِکَ الْیَوْمَ تُنْسی»یَعْنِی: تَرَکْتَهَا وَکَذَلِکَ الْیَوْمَ تُتْرَکُ فِی النَّارِ کَمَا تَرَکْتَ الْأَئِمَّهَ علیهم السلام فَلَمْ تُطِعْ أَمْرَهُمْ وَلَمْ تَسْمَعْ قَوْلَهُم(2).

قال عمرو بن العاص لعمّار بن یاسر: علامَ تقاتلنا، أولسنا نعبد إلهاً واحداً، ونصلّی قبلتکم وندعو دعوتکم ونقرأ کتابکم ونؤمن برسولکم؟ قال عمّار: الحمد للَّه الذی أخرجها من فیک، إنّها القبله والدین وعباده الرحمن والکتاب، لی ولأصحابی دونک ودون أصحابک. سأخبرک علی ما قاتلتک وأصحابک:

أمرنی النبیّ صلی الله علیه وآله أن أقاتل الناکثین وقد فعلت، وأمرنی أن أقاتل القاسطین وأنتم هم، وأمّا المارقین فما أدری أدرکهم أم لا، ألم تعلم أیّها الأبتر ألَسْت تعلم أنّ النبیّ صلی الله علیه وآله قال لعلیّ علیه السلام: «من کنت مولاه فعلیّ مولاه اللهمّ وال من والاه وعاد من عاداه»وأنا مولی اللَّه و رسوله و علیّ بعده ولیس لک مولی.

قال له عمرو: ولم تشتمنی ولست أشتمک؟ قال عمّار: بِمَ تشتمنی أتستطیع أن تقول إنّی عصیت اللَّه و رسوله یوماً؟ قال: إنّ فیک لمسبات غیر ذلک. فقال: ان الکریم من أکرمه اللَّه، کنت وضیعاً فرفعنی ومملوکاً فأعتقنی وضعیفاً فقوّانی وفقیراً فأغنانی. قال عمرو: فما تری فی قتل عثمان؟ قال: فتح لکم باب کلّ سوء. قال عمرو: فعلیّ قتله. قال عمّار: بل اللَّه ربّ علیّ قتله و علیّ معه. قال عمرو: أکنت فیمن قتله؟ قال: کنت مع من قتله وأنّا الیوم أقاتل معهم. قال عمرو: فلِمَ قتلتموه؟

ص: 98


1- سوره طه: 125-126.
2- الکافی: 1/435، ح 92؛ بحار الأنوار: 24/348، ح 60.

قال عمّار: أراد أن یغیّر دیننا فقتلناه. قال عمرو: ألا تسمعون قد اعترف بقتل عثمان. قال عمّار: وقد قال قبلک فرعون لقومه: ألا تسمعون(1).

عن السدی عن یعقوب بن الأوسط قال: احتجّ رجلان بصفّین فی سلب عمّار وفی قتله، فأتیا عبداللَّه بن عمرو بن العاص قال لهما: ویحکما اخرجا عنّی فإنّ النبیّ صلی الله علیه وآله قال: «ما لهم ولعمار یدعوهم إلی الجنّه ویدعونه إلی النار قاتله وسالبه فی النار»قال السدی: فبلغنی أنّ معاویه قال: إنّما قتله من أخرجه یخدع بذلک طغام أهل الشام(2).

وإلی الفریقین أشیر فی قوله عزّ وجلّ: «أَوَمَنْ کَانَ مَیْتاً فَأَحْیَیْنَاهُ»قال علیّ بن إبراهیم فی تفسیره: جاهلاً عن الحق والولایه فهدیناه إلیها؛ «وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً یَمْشِی بِهِ فِی النَّاسِ»قال: النور الولایه «کَمَنْ مَثَلُهُ فِی الظُّلُمَاتِ لَیْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا»یعنی فی ولایه غیر الأئمّه علیهم السلام «کَذَلِکَ زُیِّنَ لِلْکَافِرِینَ مَا کَانُوا یَعْمَلُونَ»(3)،(4).

عَنْ بُرَیْدٍ الْعِجْلِیِّ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام قَالَ: قَالَ: أَوَمَنْ کانَ مَیْتاً فَأَحْیَیْناهُ وَجَعَلْنا لَهُ نُوراً یَمْشِی بِهِ فِی النَّاسِ»قَالَ الْمَیْتُ الَّذِی لا یَعْرِفُ هَذَا الشَّأْنَ قَالَ أَتَدْرِی مَا یَعْنِی مَیْتاً قَالَ قُلْتُ جُعِلْتُ فِدَاکَ لا قَالَ الْمَیْتُ الَّذِی لا یَعْرِفُ شَیْئاً فَأَحْیَیْنَاهُ بِهَذَا الاْمْرِ وَجَعَلْنا لَهُ نُوراً یَمْشِی بِهِ فِی النَّاسِ قَالَ إِمَاماً یَأْتَمُّ بِهِ قَالَ کَمَنْ مَثَلُهُ فِی الظُّلُماتِ لَیْسَ بِخارِجٍ مِنْها قَالَ کَمَثَلِ هَذَا الْخَلْقِ الَّذِینَ لا یَعْرِفون الْإِمَامَ(5).

ص: 99


1- وقعه صفّین: 338.
2- وقعه صفّین: 342؛ بحار الأنوار: 33/32.
3- سوره الأنعام: 122.
4- تفسیر القمی: 1/215؛ بحار الأنوار: 23/309، ح 8.
5- 5 تفسیر العیّاشی: 1/375، ح 89؛ بحار الأنوار: 23/310، ح 13.

وفی قوله: «اللَّهُ وَلِیُّ الَّذِینَ آمَنُوا یُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ»قال الصادق علیه السلام یَعْنِی: مِنْ ظُلُمَاتِ الذُّنُوبِ إِلَی نُورِ التَّوْبَهِ وَالْمَغْفِرَهِ لِوَلایَتِهِمْ کُلَّ إِمَامٍ عَادِلٍ مِنَ اللَّهِ وَقَالَ: «وَالَّذِینَ کَفَرُوا أَوْلِیاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ یُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَی الظُّلُماتِ»إِنَّمَا عَنَی بِهَذَا أَنَّهُمْ کَانُوا عَلَی نُورِ الْإِسْلامِ فَلَمَّا أَنْ تَوَلَّوْا کُلَّ إِمَامٍ جَائِرٍ لَیْسَ مِنَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ خَرَجُوا بِوَلایَتِهِمْ إِیَّاهُ مِنْ نُورِ الْإِسْلامِ إِلَی ظُلُمَاتِ الْکُفْرِ فَأَوْجَبَ اللَّهُ لَهُمُ النَّارَ مَعَ الْکُفَّارِ فَ «أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ»(1).

وإلی الفرقه الأولی خاصّه وقعت الاشاره فی قوله سبحانه: «فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِی أَنْزَلْنا»قَالَ ابو خَالِدٍ سألت أبا جعفر علیه السلام عن هذه الآیه فقال علیه السلام: یا أبا خالد النُّورُ وَاللَّهِ الاْئِمَّهُ مِنْ آلِ مُحَمَّدٍ علیهم السلام إِلَی یَوْمِ الْقِیَامَهِ وَهُمْ وَاللَّهِ نُورُ اللَّهِ الَّذِی أَنْزَلَ وَهُمْ وَاللَّهِ نُورُ اللَّهِ فِی السَّمَاوَاتِ وَفِی الاْرْضِ وَاللَّهِ یَا أَبَا خَالِدٍ لَنُورُ الْإِمَامِ فِی قُلُوبِ الْمُؤْمِنِینَ أَنْوَرُ مِنَ الشَّمْسِ الْمُضِیئَهِ بِالنَّهَارِ وَهُمْ وَاللَّهِ یُنَوِّرُونَ قُلُوبَ الْمُؤْمِنِینَ وَیَحْجُبُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ نُورَهُمْ عَمَّنْ یَشَاءُ فَتُظْلَمُ قُلُوبُهُمْ وَاللَّهِ یَا أَبَا خَالِدٍ لا یُحِبُّنَا عَبْدٌ وَیَتَوَلَّانَا حَتَّی یُطَهِّرَ اللَّهُ قَلْبَهُ وَلا یُطَهِّرُ اللَّهُ قَلْبَ عَبْدٍ حَتَّی یُسَلِّمَ لَنَا وَیَکُونَ سِلْماً لَنَا فَإِذَا کَانَ سِلْماً لَنَا سَلَّمَهُ اللَّهُ مِنْ شَدِیدِ الْحِسَابِ وَآمَنَهُ مِنْ فَزَعِ یَوْمِ الْقِیَامَهِ الاْکْبَرِ(2).

وإلی الفرقه الثانیه خاصّه أشیرت فی قوله سبحانه: «فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ»فقد روی عَنْ عَبْدِالرَّحْمَنِ بْنِ کَثِیرٍ عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام فِی قَوْلِهِ عَزَّ وَجَلَّ: «هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ»

ص: 100


1- الکافی: 1/375، ح 3؛ بحار الأنوار: 23/323، ح 39.
2- الکافی: 1/194؛ بحار الأنوار: 23/308، ح 5.

قَالَ: أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ وَالاْئِمَّهُ «وَأُخَرُ مُتَشابِهاتٌ»قَالَ: فُلانٌ وَفُلانٌ «فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ»اصحابهم واهل ولایتهم «فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَهِ وَابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ وَما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ»وَهُمْ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ وَالاْئِمَّهُ علیهم السلام(1).

فَمَا یَنْجُو مِنَ الْمَوْتِ مَنْ خَافَهُ

قال تعالی: «قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِی تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِیکُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَی عَالِمِ الْغَیْبِ وَالشَّهَادَهِ فَیُنَبِّئُکُمْ بِمَا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ»(2).

وقال تعالی: «أَیْنَمَا تَکُونُوا یُدْرِکُکُمُ الْمَوْتُ وَلَوْ کُنْتُمْ فِی بُرُوجٍ مُشَیَّدَهٍ»(3).

وقال تعالی: «کُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَهُ الْمَوْتِ»(4).

وقال تعالی: «کُلُّ مَنْ عَلَیْهَا فَانٍ»(5).

عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله: أَخْبَرَنِی جَبْرَئِیلُ علیه السلام أَنَّ مَلَکاً مِنْ مَلائِکَهِ اللَّهِ کَانَتْ لَهُ عِنْدَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ مَنْزِلَهٌ عَظِیمَهٌ فَتُعُتِّبَ عَلَیْهِ فَأُهْبِطَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَی الاْرْضِ فَأَتَی إِدْرِیسَ علیه السلام فَقَالَ: إِنَّ لَکَ مِنَ اللَّهِ مَنْزِلَهً فَاشْفَعْ لِی عِنْدَ رَبِّکَ فَصَلَّی ثَلاثَ لَیَالٍ لا یَفْتُرُ وَصَامَ أَیَّامَهَا لا یُفْطِرُ ثُمَّ طَلَبَ إِلَی اللَّهِ تَعَالَی فِی السَّحَرِ فِی الْمَلَکِ فَقَالَ الْمَلَکُ إِنَّکَ قَدْ أُعْطِیتَ سُؤْلَکَ وَقَدْ أُطْلِقَ لِی جَنَاحِی وَأَنَا أُحِبُّ أَنْ أُکَافِیَکَ فَاطْلُبْ إِلَیَّ حَاجَهً فَقَالَ تُرِینِی مَلَکَ الْمَوْتِ لَعَلِّی آنَسُ بِهِ فَإِنَّهُ لَیْسَ یَهْنِئُنِی مَعَ ذِکْرِهِ

ص: 101


1- مناقب آل أبی طالب علیه السلام: 4/421؛ تأویل الآیات: 106؛ بحار الأنوار: 23/208، ح 12.
2- سوره الجمعه: 8.
3- سوره النساء: 78.
4- سوره آل عمران: 185.
5- سوره الرحمن: 26.

شَیْ ءٌ فَبَسَطَ جَنَاحَهُ ثُمَّ قَالَ ارْکَبْ فَصَعِدَ بِهِ یَطْلُبُ مَلَکَ الْمَوْتِ فِی السَّمَاءِ الدُّنْیَا فَقِیلَ لَهُ اصْعَدْ فَاسْتَقْبَلَهُ بَیْنَ السَّمَاءِ الرَّابِعَهِ وَالْخَامِسَهِ فَقَالَ الْمَلَکُ یَا مَلَکَ الْمَوْتِ مَا لِی أَرَاکَ قَاطِباً(1)قَالَ الْعَجَبُ إِنِّی تَحْتَ ظِلِّ الْعَرْشِ حَیْثُ أُمِرْتُ أَنْ أَقْبِضَ رُوحَ آدَمِیٍّ بَیْنَ السَّمَاءِ الرَّابِعَهِ وَالْخَامِسَهِ فَسَمِعَ إِدْرِیسُ علیه السلام فَامْتَعَضَ(2)فَخَرَّ مِنْ جَنَاحِ الْمَلَکِ فَقُبِضَ رُوحُهُ مَکَانَهُ وَقَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: «وَرَفَعْناهُ مَکاناً عَلِیًّا»(3).(4)

عن أبی عبداللَّه علیه السلام قال: جاء جبرئیل إلی النبیّ صلی الله علیه وآله فقال: یا محمّد عش ما شئت فإنّک میّت وأحبب ما شئت فإنّک مفارقه واعمل ما شئت فإنّک لاقیه(5).

وَلا یُعْطَی الْبَقَاءَ مَنْ أَحَبَّهُ

قال تعالی: «فَهَلْ تَرَی لَهُمْ مِنْ بَاقِیَهٍ»(6).

وقال تعالی: «مَا عِنْدَکُمْ یَنْفَدُ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ»(7)الآیه.

وقال تعالی: «وَأَنَّهُ أَهْلَکَ عَاداً الْأُولَی * وَثَمُودَ فَمَا أَبْقَی»(8).

وقال تعالی: «وَیَبْقَی وَجْهُ رَبِّکَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِکْرَامِ»(9)، وغیرها من الآیات.

ص: 102


1- القطب: العبوس.
2- معض من الأمر - کفرح -: غضب وشقّ علیه، فهو ماعض ومعض وأمعضه ومعضه تمعیضاً فامتعض. (القاموس).
3- سوره مریم: 57.
4- الکافی: 3/257، ح 26؛ مرآه العقول فی شرح أخبار آل الرسول: 14/255، ح 26.
5- الکافی: 3/255، ح 17؛ بحار الأنوار: 68/267، ح 14.
6- سوره الحاقه: 8.
7- سوره النحل: 96.
8- سوره النجم: 50-51.
9- سوره الرحمن: 27.

قال فی الدیوان المنسوب إلیه علیه السلام:

أری الدنیا ستؤذن بانطلاق***مشمره علی قدم وساق

فلا الدنیا بباقیه لحی***ولا حی علی الدنیا بباق(1)

وقال أیضاً:

حیاتک أنفاس تعد فکلّما***مضی نفس انتقضت به جزءا

ویحییک ما یفنیک فی کلّ حاله***ویحدوک حاد ما یرید بک الهزءا

فتصبح فی نفس وتمسی بغیرها

ومالک من عقل تحسّ به رزءا(2)

وقال أیضاً:

الموت لا والدا یبقی ولا ولدا***هذا السبیل إلی أن تری أحدا

کان النبیّ ولم یخلد لأمّته***لو خلّد اللَّه خلقاً قبله خلدا

للموت فینا سهام غیر خاطئه***من فاته الیوم سهم لم یفته غدا(3)

ص: 103


1- دیوان أمیرالمؤمنین علیه السلام: 294.
2- دیوان أمیرالمؤمنین علیه السلام: 235.
3- دیوان أمیرالمؤمنین علیه السلام: 152.

بسم الرحمن الرحیم

الخطبه(39)- ومن خطبه له علیه السلام:

اشاره

مُنِیتُ بِمَنْ لا یُطِیعُ إِذَا أَمَرْتُ وَلا یُجِیبُ إِذَا دَعَوْتُ لا أَبَا لَکُمْ مَا تَنْتَظِرُونَ بِنَصْرِکُمْ رَبَّکُمْ أَمَا دِینٌ یَجْمَعُکُمْ وَلا حَمِیَّهَ تُحْمِشُکُمْ أَقُومُ فِیکُمْ مُسْتَصْرِخاً وَأُنَادِیکُمْ مُتَغَوِّثاً فَلا تَسْمَعُونَ لِی قَوْلاً وَلا تُطِیعُونَ لِی أَمْراً حَتَّی تَکَشَّفَ الأُمُورُ عَنْ عَوَاقِبِ الْمَسَاءَهِ فَمَا یُدْرَکُ بِکُمْ ثَارٌ وَلا یُبْلَغُ بِکُمْ مَرَامٌ دَعَوْتُکُمْ إِلَی نَصْرِ إِخْوَانِکُمْ فَجَرْجَرْتُمْ جَرْجَرَهَ الْجَمَلِ الْأَسَرِّ وَتَثَاقَلْتُمْ تَثَاقُلَ النِّضْوِ الْأَدْبَرِ ثُمَّ خَرَجَ إِلَیَّ مِنْکُمْ جُنَیْدٌ مُتَذَائِبٌ ضَعِیفٌ کَأَنَّما یُساقُونَ إِلَی الْمَوْتِ وَهُمْ یَنْظُرُونَ

هذه الخطبه خطب علیه السلام بها فی فتح مصر وقتل محمّد بن أبی بکر.

عن أبی مخنف، عن جندب، عن عبداللَّه بن فقیم، عن الحارث بن کعب: أنّ علیّاً علیه السلام قام فی الناس فقال: «أمّا بعد، فإنّ هذا صریخ محمّد بن أبی بکر وإخوانکم من أهل مصر، وقد سار إلیهم ابن النابغه عدوّ اللَّه و ولیّ من عادی اللَّه، فلا یکوننّ أهل الضلال إلی باطلهم، والرکون إلی سبیل الطاغوت، أشدّ اجتماعاً منکم علی حقّکم هذا، فانّهم قد بدؤکم وإخوانکم بالغزو فاعجلوا إلیهم بالمواساه والنصر، عباد اللَّه إنّ مصر أعظم من الشام وأکثر خیراً وخیر أهلا، فلا تغلبوا علی أهل مصر فإنّ بقاء مصر فی أیدیکم عزّ لکم وکبت لعدوّکم، أخرجوا إلی الجرعه - بین الحیره والکوفه - فوافونی بها هناک غداً».

ص: 104

فلمّا کان من الغد خرج یمشی فنزلها بکره، فأقام بها حتّی انتصف النهار یومه ذلک فلم یوافه منهم واحد فرجع، فلمّا کان من العشی بعث إلی أشراف الناس، فدخلوا علیه القصر وهو حزین کئیب فقال:

«الحمد للَّه علی ما قضی من أمری وقدّر من فعلی، وابتلانی بکم أیّتها الفرقه ممّن لا یطیع إذا أمرت، ولا یجیب إذا دعوت، لا أب لغیرکم ما تنتظرون بنصرکم والجهاد علی حقّکم الموت والذلّ لکم فی هذه الدنیا علی غیر الحق فواللَّه لئن جاء الموت - ولیأتین - لیفرقنّ بینی وبینکم وأنا لصحبتکم قال وبکم غیر ضنین، للَّه أنتم لا دین یجمعکم ولا حمیّه تحمیکم إذا أنتم سمعتم بعدوّکم یرد بلادکم ویشنّ الغاره علیکم، أو لیس عجباً أنّ معاویه یدعو الجفاه الطغام فیتّبعونه علی غیر عطاء ولا معونه، ویجیبونه فی السنه مرّتین والثلاث إلی أیّ وجه شاء، وأنا أدعوکم - وأنتم أولو النهی وبقیّه الناس علی المعونه - فتقومون عنّی وتعصوننی وتختلفون علیّ»، إلی أن قال علیه السلام بعد ذکر مجی ء الخبر بقتل محمّد بن أبی بکر وفتح مصر وخطبته الناس واخبارهم بذلک: «إنّی واللَّه ما ألوم فسی علی التقصیر وإنّی لمقاساه الحرب مجدّ خبیر، وإنّی لأقدم علی الأمر وأعرف وجه الحزم وأقوم فیکم بالرأی المصیب، فأستصرخکم معلنا وأنادیکم نداء المستغیث معرباً، فلا تسمعون لی قولاً ولا تطیعون لی أمراً حتّی تصیر بی الأُمور إلی عواقب المساءه فأنتم القوم لا یدرک بکم الثأر ولا ینقض بکم الأوتار، دعوتکم إلی غیاث إخوانکم منذ بضع وخمسین لیله، فتجرجرتم جرجره الجمل الأشدق، وتثاقلتم إلی الأرض تثاقل من لیس له نیّه فی جهاد العدوّ ولا اکتساب الأجر، ثمّ خرج إلیّ

ص: 105

منکم جنید متذائب «کَأَنَّمَا یُسَاقُونَ إِلَی الْمَوْتِ وَهُمْ یَنْظُرُونَ»(1)فافّ لکم»(2).

ومثله الثقفی فی (غاراته)(3)ورواه ابن بکار فی (موفقیاته) عن محمّد بن الضحّاک عن أبیه: أنّ ابن غزیه الأنصاری - ثمّ النجاری - قدم علی علی علیه السلام من مصر، وقدم علیه عبدالرحمن بن شبیب الفزاری من الشام وکان عیناً لعلیّ علیه السلام بها، فأمّا الأنصاری فکان مع محمّد بن أبی بکر، وحدّثه الفزاری: إنّه لم یخرج من الشام حتّی قدمت الرسل البشری من قبل عمرو بن العاص تتری، یتبع بعضها بعضا بفتح مصر وقتل محمّد بن أبی بکر، حتّی آذن معاویه بقتله علی المنبر.

وقال له علیه السلام: ما رأیت سرور قوم قط أظهر من سرور رأیته بالشام حین أتاهم قتل محمّد بن أبی بکر. فقال له علیه السلام: حزننا علی قتله علی قدر سرورهم بقتله، لا بل یزید أضعافاً. وحزن علی قتله حزناً شدیداً حتّی رئی فی وجهه وتبیّن فیه، وقام علی المنبر فحمد اللَّه وأثنی علیه ثمّ قال علیه السلام: أَلا وَإِنَّ مُحَمَّدَ بْنَ أَبِی بَکْرٍ قَدِ اسْتُشْهِدَ رَحمَه اللَّهِ علیه وَعِنْدَ اللَّهِ نَحْتَسِبُهُ أَمَا وَاللَّهِ لَقَدْ کَانَ مَا عَلِمْتُ یَنْتَظِرُ الْقَضَاءَ وَیَعْمَلُ لِلْجَزَاءِ وَیُبْغِضُ شَکْلَ الْفَاجِرِ وَیُحِبُّ سَمْتَ الْمُؤْمِنِ وَإِنِّی وَاللَّهِ مَا أَلُومُ نَفْسِی عَلَی تَقْصِیرٍ وَلا عَجْزٍ وَإِنِّی لِمُقَاسَاهِ الْحَرْبِ مُجِدٌّ بَصِیرٌ إِنِّی لأُقْدِمُ عَلَی الْحَرْبِ وَأَعْرِفُ وَجْهَ الْحَزْمِ وَأَقُومُ بِالرَّأْیِ الْمُصِیبِ فَأَسْتَصْرِخُکُمْ مُعْلِناً وَأُنَادِیکُمْ مُسْتَغِیثاً فَلا تَسْمَعُونَ لِی قَوْلاً وَلا تُطِیعُونَ لِی أَمْراً حَتَّی تَصِیرَ الْأُمُورُ إِلَی عَوَاقِبِ الْمَسَاءَهِ وَأَنْتُمُ الْقَوْمُ لا یُدْرَکُ بِکُمُ الثَّأْرُ وَلا یُنْقَصُ بِکُمُ الْأَوْتَارُ دَعَوْتُکُمْ إلَی غِیَاثِ إِخْوَانِکُمْ مُنْذُ بِضْعٍ وَخَمْسِینَ لَیْلَهً فَجَرْجَرْتُمْ عَلَیَّ جَرْجَرَهَ الْجَمَلِ الْأَسَرِّ وَتَثَاقَلْتُمْ إِلَی الْأَرْضِ

ص: 106


1- سوره الأنفال: 6.
2- تاریخ الطبری: 4/81، سنه 38.
3- الغارات (ط - القدیمه): 1/194.

تَثَاقُلَ مَنْ لا نِیَّهَ لَهُ فِی الْجِهَادِ وَلا رَأْیَ لَهُ فِی اکْتِسَابِ الْأَجْرِ ثُمَّ خَرَجَ إِلَیَّ مِنْکُمْ جُنَیْدٌ مُتَذَائِبٌ ضَعِیفٌ کَأَنَّما یُساقُونَ إِلَی الْمَوْتِ وَهُمْ یَنْظُرُونَ فَأُفٍّ لَکُمْ ثُمَّ نَزَلَ فَدَخَلَ رَحْلَهُ(1).

وقد ذکر الشارح المعتزلی صوره هذه القضیّه علی وجه آخر نقلاً منه عن کتاب الغارات ولا بأس بنقله.

قال هذا الکلام خطب به أمیرالمؤمنین علیه السلام فی غاره النعمان بن بشیر الأنصاری علی عین التمر(2)ذکر صاحب الغارات أن النعمان بن بشیر قدم هو وأبو هریره علی علی علیه السلام من عند معاویه بعد أبی مسلم الخولانی یسألانه أن یدفع قتله عثمان إلی معاویه لیقیدهم بعثمان لعل الحرب أن تطفأ ویصطلح الناس وإنما أراد معاویه أن یرجع مثل النعمان وأبی هریره من عند علی علیه السلام إلی الناس وهم لمعاویه عاذرون ولعلی لائمون وقد علم معاویه أن علیا لا یدفع قتله عثمان إلیه فأراد أن یکون هذان یشهدان له عند أهل الشام بذلک وأن یظهر عذره فقال لهما ائتیا علیا فانشداه اللَّه وسلاه باللَّه لما دفع إلینا قتله عثمان فإنه قد آواهم ومنعهم ثمّ لا حرب بیننا وبینه فإن أبی فکونوا شهداء اللَّه علیه.

وأقبلا علی الناس فأعلماهم ذلک فأتیا إلی علی علیه السلام فدخلا علیه فقال له أبو هریره یا أبا حسن إن اللَّه قد جعل لک فی الإسلام فضلا وشرفا أنت ابن عم محمدرسول اللَّه صلی الله علیه وآلهوقد بعثنا إلیک ابن عمک معاویه یسألک أمرا تسکن به هذه الحرب ویصلح اللَّه تعالی ذات البین أن تدفع إلیه قتله عثمان ابن عمه فیقتلهم به ویجمع اللَّه

ص: 107


1- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 6/91؛ بحار الأنوار: 33/564.
2- عین التمر: بلده فی طرف البادیه: علی غربی الفرات.

تعالی أمرک وأمره ویصلح بینکم وتسلم هذه الأمه من الفتنه والفرقه ثمّ تکلم النعمان بنحو من ذلک.

فقال لهما دعا الکلام فی هذا حدثنی عنک یا نعمان أنت أهدی قومک سبیلا یعنی الأنصار قال لا قال فکل قومک قد اتبعنی إلّا شذاذا منهم ثلاثه أو أربعه أفتکون أنت من الشذاذ فقال النعمان أصلحک اللَّه إنما جئت لأکون معک وألزمک وقد کان معاویه سألنی أن أؤدی هذا الکلام ورجوت أن یکون لی موقف اجتمع فیه معک وطمعت أن یجری اللَّه تعالی بینکما صلحا فإذا کان غیر ذلک رأیک فأنا ملازمک وکائن معک.

فأمّا أبو هریره فلحق بالشام وأقام النعمان عند علی علیه السلام فأخبر أبو هریره معاویه بالخبر فأمره أن یعلم الناس ففعل وأقام النعمان بعده شهرا ثمّ خرج فارا من علی علیه السلام حتّی إذا مر بعین التمر أخذه مالک بن کعب الأرحبی وکان عامل علی علیه السلام علیها فأراد حبسه وقال له: ما مر بک بیننا؟ قال: إنما أنا رسول بلغت رساله صاحبی ثم انصرفت فحبسه وقال کما أنت حتّی أکتب إلی علی فیک فناشده وعظم علیه أن یکتب إلی علی فیه فأرسل النعمان إلی قرظه بن کعب الأنصاری وهو کاتب عین التمر یجبی خراجها لعلی علیه السلام فجاءه مسرعا فقال لمالک بن کعب: خل سبیل ابن عمی یرحمک اللَّه فقال: یا قرظه اتق اللَّه ولا تتکلم فی هذا فإنه لو کان من عباد الأنصار ونساکهم لم یهرب من أمیر المؤمنین إلی أمیر المنافقین.

فلم یزل به یقسم علیه حتّی خلی سبیله وقال له یا هذا لک الأمان الیوم واللیله وغدا واللَّه إن أدرکتک بعدها لأضربن عنقک فخرج مسرعا لا یلوی علی شی ء وذهبت به راحلته فلم یدر أین یتسکع من الأرض ثلاثه أیام لا یعلم أین هو فکان النعمان

ص: 108

یحدث بعد ذلک یقول واللَّه ما علمت أین أنا حتّی سمعت قول قائله تقول وهی تطحن:

شربت مع الجوزاء کأسا رویه***وأخری مع الشعری إذا ما استقلت

معتقه کانت قریش تصونها***فلما استحلوا قتل عثمان حلت

فعلمت أنی عند حی من أصحاب معاویه وإذا الماء لبنی القین فعلمت أنی قد انتهیت إلی الماء.

ثمّ قدم علی معاویه فخبره بما لقی ولم یزل معه مصاحبا لم یجاهد علیا ویتتبع قتله عثمان حتّی غزا الضحاک بن قیس أرض العراق ثمّ انصرف إلی معاویه وقد کان معاویه قال قبل ذلک بشهرین أو ثلاثه أما من رجل أبعث به بجریده خیل حتّی یغیر علی شاطئ الفرات فإن اللَّه یرعب بها أهل العراق فقال له النعمان فابعثنی فإن لی فی قتالهم نیه وهوی وکان النعمان عثمانیا قال فانتدب علی اسم اللَّه فانتدب وندب معه ألفی رجل وأوصاه أن یتجنب المدن والجماعات وألا یغیر إلّا علی مصلحه وأن یعجل الرجوع.

فأقبل النعمان بن بشیر حتّی دنا من عین التمر وبها مالک بن کعب الأرحبی الذی جری له معه ما جری ومع مالک ألف رجل وقد أذن لهم فرجعوا إلی الکوفه فلم یبق معه إلّا مائه أو نحوها فکتب مالک إلی علی علیه السلام أما بعد فإن النعمان بن بشیر قد نزل بی فی جمع کثیف فرأیک سددک اللَّه تعالی وثبتک والسلام.

فوصل الکتاب إلی علی علیه السلام فصعد المنبر فحمد اللَّه وأثنی علیه ثمّ قال: اخرجوا هداکم اللَّه إلی مالک بن کعب أخیکم فإن النعمان بن بشیر قد نزل به فی جمع من أهل الشام لیس بالکثیر فانهضوا إلی إخوانکم لعل اللَّه یقطع بکم من الکافرین طرفا ثمّ نزل.

ص: 109

فلم یخرجوا فأرسل إلی وجوههم وکبرائهم فأمرهم أن ینهضوا ویحثوا الناس علی المسیر فلم یصنعوا شیئا واجتمع منهم نفر یسیر نحو ثلاثمائه فارس أو دونها فقام علیه السلام فقال ألا إنی منیت بمن لا یطیع - إلی آخر الفصل(1).

ثمّ نزل فدخل منزله فقام عدی بن حاتم فقال هذا واللَّه الخذلان، علی هذا بایعنا أمیر المؤمنین؟ ثمّ دخل إلیه فقال یا أمیر المؤمنین إن معی من طیئ ألف رجل لا یعصوننی فإن شئت أن أسیر بهم سرت قال ما کنت لأعرض قبیله واحده من قبائل العرب للناس ولکن اخرج إلی النخیله فعسکر بهم وفرض علی علیه السلام لکل رجل سبعمائه فاجتمع إلیه ألف فارس عدا طیئا أصحاب عدی بن حاتم. وورد علی علی علیه السلام الخبر بهزیمه النعمان بن بشیر ونصره مالک بن کعب فقرأ الکتاب علی أهل الکوفه وحمد اللَّه وأثنی علیه ثمّ نظر إلیهم وقال هذا بحمد اللَّه وذم أکثرکم.

فأما خبر مالک بن کعب مع النعمان بن بشیر قال عبد اللَّه بن حوزه الأزدی: کنت مع مالک بن کعب حین نزل بنا النعمان بن بشیر وهو فی ألفین وما نحن إلّا مائه فقال لنا قاتلوهم فی القریه واجعلوا الجدر فی ظهورکم «وَلَا تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَهِ»(2)، واعلموا أن اللَّه تعالی ینصر العشره علی المائه والمائه علی الألف والقلیل علی الکثیر ثمّ قال إن أقرب من هاهنا إلینا من شیعه أمیر المؤمنین وأنصاره وعماله قرظه بن کعب ومخنف بن سلیم فارکض إلیهما فأعلمهما حالنا.

فمررت بقرظه فقال: إنما أنا صاحب خراج ولیس عندی من أعینه به فمضیت

ص: 110


1- الغارات (ط - القدیمه): 2/307؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/301؛ بحار الأنوار: 34/31، ش 905.
2- سوره البقره: 195.

إلی مخنف بن سلیم فأخبرته الخبر فسرح معی عبد الرحمن بن مخنف فی خمسین رجلا وقاتل مالک بن کعب النعمان وأصحابه إلی العصر فأتیناه وقد کسر هو وأصحابه جفون سیوفهم واستقبلوا الموت فلو أبطأنا عنهم هلکوا فما هو إلّا أن رآنا أهل الشام وقد أقبلنا علیهم فأخذوا ینکصون عنهم ویرتفعون ورآنا مالک وأصحابه فشدوا علیهم حتّی دفعوهم عن القریه فاستعرضناهم فصرعنا منهم رجالا ثلاثه وارتفع القوم عنا وظنوا أن وراءنا مددا ولو ظنوا أنه لیس غیرنا لأقبلوا علینا ولأهلکونا وحال اللیل بیننا وبینهم فانصرفوا إلی أرضهم وکتب مالک بن کعب إلی علی علیه السلام أما بعد فإنه نزل بنا النعمان بن بشیر فی جمع من أهل الشام کالظاهر علینا وکان عظم أصحابی متفرقین وکنا للذی کان منهم آمنین فخرجنا إلیهم رجالا مصلتین فقاتلناهم حتّی المساء واستصرخنا مخنف بن سلیم فبعث إلینا رجالا من شیعه أمیر المؤمنین وولده فنعم الفتی ونعم الأنصار کانوا، فحملنا علی عدونا وشددنا علیهم فأنزل اللَّه علینا نصره وهزم عدوه وأعز جنده والحمد للَّه رب العالمین والسلام علیک یا أمیرَالمؤمنین ورحمه اللَّه وبرکاته(1).

ترجمه النعمان بن بشیر

النعمان بن بشیر بن سعد بن ثعلبه الأنصاری الخزرجی وأّمّه عمره بنت رواحه أخت عبداللَّه بن رواحه ولد فی السنه الأولی للهجره وکان أوّل مولود للأنصار بعد الهجره کما کان عبداللَّه بن الزبیر أوّل أولاد المهاجرین بعد الهجره وکان النعمان من جمله من لم یبایع الإمام علیّ وقد کان عثمانی الهوی وعند ما قتل عثمان أخذ

ص: 111


1- الغارات: 2/314؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/304؛ بحار الأنوار: 34/33.

قمیصه وأصابع زوجته نائله فلحق بالشام وسلّمهم لمعاویه الذی رفعهم أمام أهل الشام وأخذ یحرّک عواطفهم للثأر له من الإمام علیّ الخلیفه الشرعی وهناک روایه ینقلها ابن أبی الحدید فی شرحه(1)عن صاحب الغارات ننقلها مع التحفّظ علیها بل استبعادها عن مثل النعمان الذی لم یبایع علیّاً بل هرب بقمیص عثمان وأصابع نائله إلی معاویه تقول الروایه: إنّ النعمان بن بشیر قدم هو وأبو هریره علی علیّ علیه السلام من عند معاویه بعد أبی مسلم الخولانی... ثمّ ورد الخبر علیه بهزیمه النعمان بن بشیر ونصره مالک بن کعب... وفی مقابل هذه الید البیضاء عند معاویه کافأه بولایه الکوفه حیث نصبه أمیراً علیها سنه 59 وقد تزوّج بنائله بنت عماره الکلابیّه بعد أن طلّقها معاویه وتزویجها حبیب بن مسلمه الفهری وطلاقها منه وقد کان علی الکوفه حتّی کتب أهلها إلی الحسین یستقدمونه إلیهم... وقد التحق بالشام عند ما ولی یزید لابن زیاد الکوفه وقد أرسله یزید إلی أهل المدینه حیث کانت تعیش الغلیان وکان عبداللَّه بن حنظله غسیل الملائکه یحدّثهم بأفعال یزید القبیحه وسیّئاته ویدعوهم إلی الثوره علیه.

فجاء النعمان لیهدأ المدینه وکان الأنصار فیها فأتی قومه وأمرهم بلزوم الطاعه وخوفهم الفتنه وقد کان بالشام عند قدوم السبایا والرؤوس إلیها ولمّا مات یزید بن معاویه واستخلف معاویه بن یزید عن قرب دعا النعمان إلی ابن الزبیر ثمّ دعا إلی نفسه فواقعه مروان بن الحکم بعد أن واقع الضحّاک بن قیس فقتل النعمان بن بشیر وذلک سنه خمس وستّین(2).

ص: 112


1- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/301.
2- شرح نهج البلاغه للسیّد عبّاس الموسوی: 1/306.

وَرَوَی مُحَمَّدُ بْنُ فُرَاتٍ الْجَرْمِیُّ، عَنْ زَیْدِ بْنِ عَلِیٍ علیه السلام قَالَ: قَالَ عَلِیٌ علیه السلام فِی هَذِهِ الْخُطْبَهِ: أَیُّهَا النَّاسُ إِنِّی دَعَوْتُکُمْ إِلَی الْحَقِّ فَتَوَلَّیْتُمْ عَنِّی وَضَرَبْتُکُمْ بِالدِّرَّهِ فَأَعْیَیْتُمُونِی. أَمَا إِنَّهُ سَیَلِیکُمْ بَعْدِی وُلاهٌ لا یَرْضَوْنَ مِنْکُمْ بِذَلِکَ حَتَّی یُعَذِّبُونَکُمْ بِالسِّیَاطِ وَالْحَدِیدِ، فَأَمَّا أَنَا فَلا أُعَذِّبُکُمْ بِهِمَا، إِنَّهُ مَنْ عَذَّبَ النَّاسَ فِی الدُّنْیَا عَذَّبَهُ اللَّهُ فِی الآْخِرَهِ، وَآیَهُ ذَلِکَ أَنْ یَأْتِیَکُمْ صَاحِبُ الْیَمَنِ حَتَّی یَحُلَّ بَیْنَ أَظْهُرِکُمْ، فَیَأْخُذَ الْعُمَّالَ وَعُمَّالَ الْعُمَّالِ رَجُلٌ یُقَالُ لَهُ یُوسُفُ بْنُ عُمَرَ(1)، وَیَقُومُ عِنْدَ ذَلِکَ رَجُلٌ مِنَّا أَهْلَ الْبَیْتَ فَانْصُرُوهُ، فَإِنَّهُ دَاعٍ إِلَی الْحَق.

قَالَ فَکَانَ النَّاسُ یَتَحَدَّثُونَ أَنَّ ذَلِکَ الرَّجُلَ هُوَ زَیْدٌ علیه السلام(2).

و من خطبه له علیه السلام: مُنِیتُ بِمَنْ لا یُطِیعُ إِذَا أَمَرْتُ وَلا یُجِیبُ إِذَا دَعَوْتُ

قال یزید بن الصعق لبنی سلیم حین صنعوا بسیّدهم العباس ما صنعوا - وکانوا توجّوه وملّکوه فلمّا خالفهم فی بعض الامر وثبوا علیه لقلّه رهطه -:

وان اللَّه ذاق حلوم قیس***فلمّا ذاق خفّتها قلاها

رآها لا تطیع لها أمیراً***فخلّاها تردّد فی خلاها(3)

لا أَبَا لَکُمْ مَا تَنْتَظِرُونَ بِنَصْرِکُمْ رَبَّکُمْ

انّ فی کلامه هذا حثّ علی الجهاد وترغیب وتحریص علی نصره الدین

ص: 113


1- یوسف بن عمرو الثقفی والی الکوفه لهشام بن عبدالملک ولّاه بعد عزله خالد بن عبداللَّه القسری وهو الذی قتل زید بن علیّ بن الحسین علیهم السلام.
2- الغارات: 2/316؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/306؛ بحار الأنوار: 34/34.
3- الحیوان للجاحظ: 5/15.

وقددلّت الآیات علی وجوب نصره اللَّه ورسوله.

منها: قوله تعالی: «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ یَنْصُرْکُمْ وَیُثَبِّتْ أَقْدَامَکُمْ»(1)أی إن تنصرو دین اللَّه.

ومنها: قوله تعالی: «ثُمَّ جَاءَکُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَکُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ»(2)الآیه.

ومنها: قوله تعالی: «فَالَّذِینَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ»(3)الآیه.

ومنها: قوله تعالی: «وَلَیَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ یَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِیٌّ عَزِیزٌ»(4).

ومنها: قوله تعالی: «لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِینَ الَّذِینَ أُخْرِجُوا مِنْ دِیارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ یَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَیَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِکَ هُمُ الصَّادِقُونَ»(5)وکثیر من الآیات.

وأمّا قوله علیه السلام: ما تنتظرون بنصرکم، فهو کقوله تعالی: «مَا لَکُمْ لَا تَنَاصَرُونَ»(6).

أَ مَا دِینٌ یَجْمَعُکُمْ وَلا حَمِیَّهَ تُحْمِشُکُمْ

حاصل کلامه علیه السلام انّ الدین والحمیّه العربیّه والغریزه الانسانیّه توجبان الوحده بین الأفراد واعانه المظلوم والفرار عن الظالم ودفعه فی صوره التمکّن والقدره

ص: 114


1- سوره محمّد: 7.
2- سوره آل عمران: 81.
3- سوره الأعراف: 157.
4- الحج: 40.
5- الحشر: 8.
6- سوره الصافّات: 25.

وهکذا الأمر بالنسبه إلی الأحرار فانّ الحریّه مانعه عن الذلّه والنکبه کما قال الحسین علیه السلام مخاطباً لأهل الکوفه: یا شیعه آل أبی سفیان إن لم یکن لکم دین وکنتم لا تخافون المعاد فکونوا أحراراً فی دنیاکم(1).

ص: 115


1- اللهوف: 120؛ بحار الأنوار: 45/51.

بسم الله الرحمن الرحیم

الخطبه(40)- ومن کلام له علیه السلام فی الخوارج لما سمع قولهم «لا حکم إلّا للَّه»قَالَ علیه السلام:

اشاره

کَلِمَهُ حَقٍّ یُرَادُ بِهَا البَاطِلٌ نَعَمْ إِنَّهُ لا حُکْمَ إِلّا للَّهِ ِ وَلَکِنَّ هَؤُلاءِ یَقُولُونَ لا إِمْرَهَ إِلّا للَّهِ ِ وَإِنَّهُ لا بُدَّ لِلنَّاسِ مِنْ أَمِیرٍ بَرٍّ أَوْ فَاجِرٍ یَعْمَلُ فِی إِمْرَتِهِ الْمُؤْمِنُ وَیَسْتَمْتِعُ فِیهَا الْکَافِرُ وَیُبَلِّغُ اللَّهُ فِیهَا الْأَجَلَ وَیُجْمَعُ بِهِ الْفَیْ ءُ وَیُقَاتَلُ بِهِ الْعَدُوُّ وَتَأْمَنُ بِهِ السُّبُلُ وَیُؤْخَذُ بِهِ لِلضَّعِیفِ مِنَ الْقَوِیِّ حَتَّی یَسْتَرِیحَ بَرٌّ وَیُسْتَرَاحَ مِنْ فَاجِرٍ وَفِی رِوَایَهٍ أُخْرَی أَنَّهُ علیه السلام لَمَّا سَمِعَ تَحْکِیمَهُمْ قَالَ حُکْمَ اللَّهِ أَنْتَظِرُ فِیکُمْ وَقَالَ أَمَّا الإِمْرَهُ الْبَرَّهُ فَیَعْمَلُ فِیهَا التَّقِیُّ وَأَمَّا الإِمْرَهُ الْفَاجِرَهُ فَیَتَمَتَّعُ فِیهَا الشَّقِیُّ إِلَی أَنْ تَنْقَطِعَ مُدَّتُهُ وَتُدْرِکَهُ مَنِیَّتُهُ

روی عن عبداللَّه بن صالح، عن یحیی بن آدم، عن رجل، عن مجالد، عن الشعبی قال: بعث علیّ علیه السلام عبداللَّه بن عبّاس إلی الحررویّه - إلی أن قال: - ثمّ خرجوا فتوافوا بالنهروان، وأقبلوا یحکمون، فقال علیّ علیه السلام: «إنّ هؤلاء یقولون: لا إمره ولابدّ من أمیر یعمل فی إمرته المؤمن، ویستمتع الفاجر، ویبلغ الکتاب الأجل، وإنّها لکلمه حقّ یعتزون بها الباطل، فإن تکلّموا حججناهم، وإن سکتوا غممناهم»(1).

ص: 116


1- أنساب الأشراف: 2/360، ش 433.

وروی عن بکر بن الهیثم، عن أبی الحکم، عن معمّر، عن الزهری فی خبر: فاذا صلّی علیّ علیه السلام وخطب حکموا، فیقول علیّ علیه السلام: «کلمه حقّ یعتزی بها باطل»(1).

وروی عن عبّاس بن هشام، عن أبیه، عن أبی مخنف، عن ابن أبی جرّه الحنفی: أنّ علیّاً علیه السلام خرج ذات یوم فخطب، فإنّه لفی خطبته إذ حکمت المحکمه فی جوانب المسجد، فقال علیّ علیه السلام: «کلمه حقّ یعزی بها - أو قال: یراد بها باطل - نعم إنّه لا حکم إلّا للَّه، ولکنّهم یقولون: إنّه لا إمره، ولابدّ من أمیر یعمل فی إمرته المؤمن، ویستمتع الفاجر، فإن سکتوا ترکناهم - أو قال: عذرناهم - وإن تکلّموا حججناهم، وإن خرجوا علینا قاتلناهم(2).

و من کلام له علیه السلام فی الخوارج لما سمع قولهم «لا حکم إلّا للَّه»

قیل: إنّ أوّل من حکم من الخوارج عروه بن أدیه، وقیل: بل سعید، رجل من بنی محارب بن خصفه بن قیس عیلان، وقیل: بل الحجاج بن عبداللَّه المعروف بالبرک، وهو الذی ضرب معاویه علی ألیته وأول من حکم بین الصفین رجل من بنی یشکر قتل رجلاً من أصحابه علیه السلام غیله، ثمّ مرق بین الصفین وحکم وحمل علی أهل الشام، فکثروه فرجع وحمل علی أصحابه علیه السلام، فخرج إلیه رجل من همدان فقتله فقال شاعر همدان:

وما کان أغنی الیشکری عن التی***تصلی بها جمرا من النار حامیا(3)

ص: 117


1- أنساب الأشراف: 2/355، ش 426.
2- أنساب الأشراف: 2/352، ش 423.
3- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/277؛ بهج الصباغه: 10/399.

قال علیه السلام: کلمهُ حقٍ

قال علیه السلام کلمهُ حقٍّ یُرادُ بِهَا بَاطِلٌ

أی: قولهم «لا حکم إلّا للَّه» ورد فی القرآن کراراً، قال تعالی: «إِنِ الْحُکْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِیَّاهُ»(1).

وقال تعالی: «إِنِ الْحُکْمُ إِلَّا لِلَّهِ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ...»(2).

وقال تعالی: «إِنِ الْحُکْمُ إِلَّا لِلَّهِ یَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَیْرُ الْفَاصِلِینَ»(3).

وقال تعالی: «وَمَنْ لَمْ یَحْکُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ»(4).

یُرَادُ بِهَا بَاطِلٌ

روی الطبری: أنّه علیه السلام خرج ذات یوم یخطب إذ حکمت المحکمه فی جوانب المسجد فقال علیّ علیه السلام: «اللَّه أکبر، کلمه حقّ یراد بها باطل، إن سکتوا عممناهم، وإن تکلّموا حججناهم، وإن خرجوا علینا قاتلناهم»فوثب یزید بن عاصم المحاربی وقال: اللهمّ إنّا نعوذ بک من إعطاء الدنیه فی دیننا - إلی أن قال: - ثمّ خرج هو وإخوه له ثلاثه، فاصیبوا مع الخوارج بالنهر، واصیب أحدهم بعد ذلک بالنخیله(5).

وروی الخطیب فی أبی قتاده الأنصاری عنه: أنّه لمّا فرغنا من قتال أهل النهروان قفلت، ومعی ستّون أو سبعون من الأنصار، فبدأت بعایشه فقالت: قصّ

ص: 118


1- سوره یوسف: 40.
2- سوره یوسف: 67.
3- سوره الأنعام: 57.
4- سوره المائده: 45.
5- تاریخ الطبری: 4/53.

علیّ القصّه، فقلت: تفرّقت المحکمه وهم نحو من اثنی عشر ألفاً ینادون: لا حکم إلّا للَّه، فقال علیّ علیه السلام: «کلمه حقّ یراد بها باطل»-إلی أن قال: - فقالت عایشه: ما یمنعنی ما بینی وبین علیّ أن أقول الحقّ، سمعت النبیّ صلی الله علیه وآله یقول: «تفترق أُمّتی علی فرقتین، تمرق بینهما فرقه محلّقه رؤوسهم، محفّون شواربهم، ازرهم إلی أنصاف سوقهم، یقرؤون القرآن لا یتجاوز تراقیهم، یقتلهم أحبّهم إلیّ وأحبّهم إلی اللَّه تعالی».

فقلت لعایشه: فأنت تعلمین هذا، فلِمَ الذی کان منک؟ قالت: یا أبا قتاده، کان أمر اللَّه قدراً مقدوراً، وللقدر أسباب(1).

وروی فی عبیداللَّه بن أبی رافع عنه: أنّ الحروریّه لمّا خرجت فقالت: «لا حکم إلّا للَّه»قال علیّ علیه السلام: «کلمه حقّ ارید بها باطل، إنّ النبیّ صلی الله علیه وآله وصف لی ناساً، إنّی لأعرف صفتهم فی هؤلاء، یقولون الحق بألسنتهم لا یجاوز هذا - وأشار إلی حلقه - وهم من أبغض خلق اللَّه إلیه وفیهم أسود إحدی یدیه کأنّها طبی شاه أو حلمه ثدی. فلمّا قتلهم قال: انظروا، فنظروا فلم یجدوا شیئاً، فقال: ارجعوا فواللَّه ما کذبت ولا کذبت - مرّتین أو ثلاثاً - فوجدوه فی خربه(2).

ثمّ إنّ المصنّف إنّما قال: إنّه علیه السلام قال قوله: «کلمه حقّ یراد بها باطل»لمّا سمع قول الخوارج: (لا حکم إلّا للَّه). مع أنّه لم ینحصر به، فقاله علیه السلام لما دعا أهل الشام أصحابه إلی حکم القرآن، ففی (صفین نصر): لما رفع أهل الشام المصاحف یدعون إلی حکم القرآن، قال علیّ علیه السلام «عباد اللَّه أنا أحقّ

ص: 119


1- تاریخ بغداد: 1/171.
2- تاریخ بغداد: 10/304.

من أجاب إلی کتاب اللَّه، ولکنّ معاویه وعمرو بن العاص وابن أبی معیط وحبیب بن مسلمه وابن أبی سرح لیسوا بأصحاب دین ولا قرآن، إنّی أعرف بهم منکم، صحبتهم أطفالاً وصحبتهم رجالاً، فکانوا شرّ أطفال وشرّ رجال، إنّها کلمه حق یراد بها باطل، إنّهم واللَّه ما رفعوها لکم إلّا خدیعه ومکیده، اعیرونی سواعدکم وجماجمکم ساعه واحده، قد بلغ الحق مقطعه ولم یبق إلّا أن یقطع دابر الذین ظلموا».

فجاءته زهاء عشرین ألفاً مقنعین فی الحدید، شاکی السلاح، سیوفهم علی عواتقهم، وقد أسودت وجوههم من السجود، فنادوه باسمه: أجب القوم إلی کتاب اللَّه إذا دعیت إلیه، وإلّا قتلناک کما قتلنا ابن عفّان(1).

وخطب الحجّاج، فلمّا توسّط کلامه سمع تکبیراً عالیاً من ناحیه السوق، فقطع خطبته ثمّ قال: یا أهل العراق، یا أهل الشقاق، یا بنی اللکیعه، وعبید العصا، وبنی الإماء، إنّی لأسمع تکبیراً ما یراد به اللَّه، وإنّما یراد به الشیطان(2).

نَعَمْ إِنَّهُ لا حُکْمَ إِلّا للَّهِ ِ

فهو کلمه حقّ وکلام صدق.

وَلَکِنَّ هَؤُلاءِ یَقُولُونَ لا إِمْرَهَ إِلّا للَّهِ ِ

لم أقف علی من روی أنّه علیه السلام قال: إن الخوارج أرادوا بقولهم: (لا حکم إلّا للَّه):

ص: 120


1- وقعه صفّین: 489؛ بحار الأنوار: 32/532.
2- الکامل فی اللغه والادب: 1/215.

(لا إمره إلّا للَّه) سوی المبرّد فی کامله مرفوعاً، وتبعه ابن عبد ربّه فی عقده(1).

فقال الأوّل: لمّاسمع علیّ علیه السلام نداءهم: لا حکم إلّا للَّه قال: «کلمه عادله یراد بها جور، إنّما یقولون: لا إماره، ولابدّ من إماره برّه أو فاجره(2).

وقال الثانی: لمّا سمع علیّ علیه السلام نداءهم قال: «کلمه حقّ یراد بها باطل، وإنّما مذهبهم ألّا یکون أمیر، ولابد من أمیر، برّاً کان أو فاجراً»(3).

ومعلوم بالدرایه أنّهم أرادوا بقولهم: «لا حکم إلّا للَّه»عدم صحّه حکمیه أبی موسی وعمرو بن العاص، لا عدم إماره أمیر، قال یحیی بن معین: حدّثنا وهب بن جابر، عن الصلت بن بهرام قال: لما قدم علیّ علیه السلام الکوفه جعلت الحروریّه تنادیه وهو علی المنبر: جزعت من البلیّه، ورضیت بالقضیّه، وقبلت الدنیّه، لا حکم إلّا للَّه. فیقول علیه السلام: «حکم اللَّه أنتظر فیکم»فیقولون: «وَلَقَدْ أُوحِیَ إِلَیْکَ وَإِلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکَ لَئِنْ أَشْرَکْتَ لَیَحْبَطَنَّ عَمَلُکَ وَلَتَکُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِینَ»(4).(5)

وعن شقیق بن سلمه: أنّ الأشعث خرج فی الناس بکتاب الصلح یعرضه علی الناس، ویمرّ به علی صفوف أهل الشام فرضوا به، ثمّ مرّ به علی صفوف أهل العراق ورایاتهم، حتّی مرّ برایات عنزه، وکان معه علیه السلام منهم بصفین أربعه آلاف مجفف(6)فلمّا مرّ بهم الأشعث فقرأه علیهم، قال فتیان منهم: لا حکم إلّا للَّه، ثمّ حملا

ص: 121


1- بهج الصباغه: 10/403.
2- الکامل فی اللغه والأدب: 3/152.
3- العقد الفرید: 2/232.
4- سوره الزمر: 65.
5- مروج الذهب ومعادن الجوهر: 2/395.
6- المجفف: لابس التجفاف، وأصله ما یجلل به الفرس من سلاح وآله تقیه الجراحه.

علی أهل الشام بسیوفهما حتّی قتلا علی باب رواق معاویه، وهما أول من حکم، وکانا أخوین، ثمّ مر الأشعث بالصحیفه علی مراد، فقال صالح بن شقیق وکان من رؤسائهم:

ما لعلی فی الدماء قد حکم***لو قاتل الأحزاب یوما ما ظلم

لا حکم إلّا للَّه ولو کره المشرکون ثمّ مرّ علی رایات بنی راسب فقرأها علیهم، فقالوا: لا حکم إلّا للَّه، لا نرضی ولا نحکّم الرجال فی دین اللَّه، ثمّ مرّ علی رایات بنی تمیم فقرأها علیهم، فقال رجل منهم: لا حکم إلّا للَّه، یقضی بالحقّ وهو خیر الفاصلین. وخرج عروه بن أدیه أخو مرداس، فقال: أتحکمون الرجال فی أمر اللَّه، لا حکم إلّا للَّه، فأین قتلانا یا أشعث ثمّ شدّ بسیفه لیضرب به الأشعث فأخطأه، فانطلق إلی علی علیه السلام فقال له: قد عرضت الحکومه علیهم فقالوا جمیعا: قد رضینا، حتّی مررت برایات بنی راسب، ونبذ من الناس سواهم، قالوا: لا نرضی لا حکم إلّا للَّه. قال: دعهم. فما راعه إلّا نداء الناس من کل جهه: لا حکم إلّا للَّه الحکم للَّه لا لک یا علی، لا نرضی بأن یحکم الرجال فی دین اللَّه، إن اللَّه قد أمضی حکمه فی معاویه وأصحابه أن یقتلوا أو یدخلوا فی حکمنا علیهم، وقد کانت زلّه منّا حین رضینا بالحکمین، فرجعنا وتبنا، فارجع أنت کما رجعنا، وإلّا برئنا منک.

فقال علی علیه السلام: ویحکم أبعد الرضا والعهد نرجع أولیس اللَّه تعالی قال: «أَوْفُوا بِالْعُقُودِ»(1)وقال: «وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذا عاهَدْتُمْ وَلا تَنْقُضُوا الْأَیْمانَ بَعْدَ تَوْکِیدِها وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَیْکُمْ کَفِیلاً إِنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما تَفْعَلُونَ»(2)فأبی علی علیه السلام أن یرجع وأبت

ص: 122


1- سوره المائده: 1.
2- سوره النحل: 91.

الخوارج إلّا تضلیل التحکیم(1).

مع أنّ نصب الناس أمیراً لهم أمر فطری للبشر لا ینکره أحد: مبتدع وغیره، وکیف، والخوارج أنفسهم - من أوّلهم إلی آخرهم - کانوا یجعلون امراء لأنفسهم حتّی یجمع کلمتهم ففی الطبری: أنّ علیّاً لمّا بعث أبا موسی لإنفاذ الحکومه، لقیت الخوارج بعضها بعضا، فقال عبداللَّه بن وهب الراسبی: «أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْیَهِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا»(2).

فقال حمزه بن سنان الأسدی: الرأی ما رأیتم، فولّوا أمرکم رجلاً منکم، فإنّه لابدّ لکم من عماد وسناد ورایه تحفون بها، فبایعوا عبداللَّه بن وهب وسار إلی النهروان، فقالوا: إن هلک ولیّنا الأمر زید بن حصین أو حرقوص بن زهیر.

وأمّا خوارج البصره فاجتمعوا فی خمسمائه رجل، وجعلوا علیهم مسعر بن فدکی التمیمی، وأقبل یعترض الناس - وعلی مقدمته الأشرس بن عوف الشیبانی - حتّی لحق عبداللَّه بالنهر(3).

وَإِنَّهُ لا بُدَّ لِلنَّاسِ مِنْ أَمِیرٍ بَرٍّ أَوْ...

وَإِنَّهُ لا بُدَّ لِلنَّاسِ مِنْ أَمِیرٍ بَرٍّ أَوْ فَاجِرٍ یَعْمَلُ فِی إِمْرَتِهِ الْمُؤْمِنُ وَیَسْتَمْتِعُ فِیهَا الْکَافِرُ وَیُبَلِّغُ اللَّهُ فِیهَا الْأَجَلَ وَیُجْمَعُ بِهِ الْفَیْ ءُ وَیُقَاتَلُ بِهِ الْعَدُوُّ وَتَأْمَنُ بِهِ السُّبُلُ وَیُؤْخَذُ

قال النبیّ صلی الله علیه وآله: إنّ اللَّه لیؤیّد هذا الدین بقوم لا خلاق لهم وبالرجل الفاجر(4).

ص: 123


1- وقعه صفّین: 512؛ بحار الأنوار: 32/544، ش 455.
2- سوره النساء: 75.
3- تاریخ الطبری: 4/54-56.
4- تاریخ الطبری: 4/54-56.

المؤمن فی أمره الفاجر إمّا أن یکون منزویاً فی زوایا الخمول مشتغلاً بالریاضیّات النفسانیّه والعبادات والنسک فی الخلوات غیر معاشر لأبناء زمانه أو سلطان وقته وإمّا أن لا یکون منزویاً بل کان معاشراً لهم مجالساً معهم قائماً بالأمر بالمعروف وناهیاً عن المنکر ولو کان هذا بلغ ما بلغ حتّی السب والضرب والقتل علماً أو ظنّاً منه انّ هذه الرویّه أصلح للدین وأنفع للمسلمین وفی کلا المسلکین یصدق انّه یعمل ونحن نذکر بعض الروایات الوارده فی الباب من الطرفین:

فمن الأوّل: عن أبی الحسن موسی بن جعفر علیه السلام فی حدیث طویل انّه علیه السلام قال: یَا هِشَامُ الصَّبْرُ عَلَی الْوَحْدَهِ عَلامَهُ قُوَّهِ الْعَقْلِ فَمَنْ عَقَلَ عَنِ اللَّهِ تَبَارَکَ وَتَعَالَی اعْتَزَلَ أَهْلَ الدُّنْیَا وَالرَّاغِبِینَ فِیهَا وَرَغِبَ فِیمَا عِنْدَ رَبِّهِ وَکَانَ اللَّه أُنْسَهُ فِی الْوَحْشَهِ وَصَاحِبَهُ فِی الْوَحْدَهِ وَغِنَاهُ فِی الْعَیْلَهِ وَمُعِزَّهُ فِی غَیْرِ عَشِیرَهٍ(1).

وعن أمیرالمؤمنین علیه السلام: طُوبَی لِمَنْ لَزِمَ بَیْتَهُ، وَأَکَلَ کَسرَتَهُ، وَبَکَی عَلَی خَطِیئَتِهِ وَکَانَ مِنْ نَفْسِهِ فِی تَعَب وَالنَّاسُ مِنْهُ فِی رَاحَهٍ(2).

قال الصادق علیه السلام: اطلب السلامه أینما کنت وفی أیّ حال کنت لدینک وقلبک وعواقب أُمورک من اللَّه عزّ وجلّ(3).

وروی سفیان الثوری قال: قصدت جعفر بن محمد علیه السلام فأذن لی بالدخول فوجدته فی سرداب ینزل عشر مرقاه فقلت: یا ابن رسول اللَّه أنت فی هذا المکان مع حاجه الناس إلیک فقال: یا سفیان فسد الزمان وتنکر الإخوان وتقلب الأعیان فاتخذنا الوحده سکنا أمعک شی ء تکتب؟ قلت: نعم فقال: اکتب شعرا:

ص: 124


1- الکافی: 1/17، ح 12؛ بحار الأنوار: 75/301، ح 1.
2- غرر الحکم: 433، ش 48؛ بحار الأنوار: 66/381، ح 40.
3- مصباح الشریعه: 109؛ بحار الأنوار: 72/400، ح 41.

لا تجزعن لوحده وتفرد***ومن التفرد فی زمانک فازدد

فسد الإخاء فلیس ثمه أخوه***إلّا التملق باللسان وبالید

و إذا نظرت جمیع ما بقلوبهم***أبصرت سم نقیع ثمّ الأسود

فإذا فتشت ضمیره من قلبه***وافیت عنه مراره لا تنفد(1)

وعن أمیرالمؤمنین علیه السلام: مداومه الذکر خلصان الأولیاء ملازمه الخلوه دأب الصلحاء(2).

ومن الثانی: عَنْ عَبْدِاللَّهِ بْنِ سُلَیْمَانَ النَّوْفَلِیِّ قَالَ: کُنْتُ عِنْدَ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الصَّادِقِ علیه السلام فَإِذَا بِمَوْلًی لِعَبْدِاللَّهِ النَّجَاشِیِّ قَدْ وَرَدَ عَلَیْهِ فَسَلَّمَ عَلَیْهِ وَأَوْصَلَ إِلَیْهِ کِتَابَهُ فَفَضَّهُ وَقَرَأَهُ فَإِذَا أَوَّلُ سَطْرٍ فِیهِ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ أَطَالَ اللَّهُ بَقَاءَ سَیِّدِی وَمَوْلایَ وَجَعَلَنِی مِنْ کُلِّ سُوءٍ فِدَاهُ وَلا أَرَانِی فِیهِ مَکْرُوهاً فَإِنَّهُ وَلِیُّ ذَلِکَ وَالْقَادِرُ عَلَیْهِ واعْلَمْ سَیِّدِی وَمَوْلایَ أَنِّی بُلِیتُ بِوِلایَهِ الْأَهْوَازِ فَإِنْ رَأَی سَیِّدِی أَنْ یَحُدَّ لِیَ حَدّاً أَوْ یُمَثِّلَ لِی مِثَالاً لأَسْتَدِلَّ بِهِ عَلَی مَا یُقَرِّبُنِی إِلَی اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَإِلَی رَسُولِهِ وَیُلَخِّصَ فِی کِتَابِهِ مَا یَرَی لِیَ الْعَمَلَ بِهِ وَفِیمَا أَبْذُلُهُ وَأَبْتَذِلُهُ وَأَیْنَ أَضَعُ زَکَاتِی وَفِیمَنْ أَصْرِفُهَا وَبِمَنْ آنَسُ وَإِلَی مَنْ أَسْتَرِیحُ وَبِمَنْ أَثِقُ وَآمَنُ وَأَلْجَأُ إِلَیْهِ فِی سِرِّی فَعَسَی أَنْ یُخَلِّصَنِی اللَّهُ بِهِدَایَتِکَ وَدَلالَتِکَ فَإنَّکَ حُجَّهُ اللَّهِ عَلَی خَلْقِهِ وَأَمِینُهُ فِی بِلادِهِ ولا زَالَتْ نِعْمَتُهُ عَلَیْکَ قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سُلَیْمَانَ فَأَجَابَهُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ جاملک (حَاطَکَ) اللَّهُ بِصُنْعِهِ وَلَطَفَ بِکَ بِمَنِّهِ وَکَلَأَکَ بِرِعَایَتِهِ فَإِنَّهُ وَلِیُّ ذَلِکَ أَمَّا بَعْدُ فَقَدْ جَاءَ إِلَیَّ رَسُولُکَ بِکِتَابِکَ فَقَرَأْتُهُ وَفَهِمْتُ جَمِیعَ مَا ذَکَرْتَهُ وَسَأَلْتَ عَنْهُ

ص: 125


1- إرشاد القلوب للدیلمی: 1/99؛ مستدرک الوسائل: 11/390، ح 13344.
2- غرر الحکم: 704، ش 45 و46.

وَزَعَمْتَ أَنَّکَ بُلِیتَ بِوِلایَهِ الْأَهْوَازِ فَسَرَّنِی ذَلِکَ وَسَاءَنِی وَسَأُخْبِرُکَ بِمَا سَاءَنِی مِنْ ذَلِکَ وَمَا سَرَّنِی إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَی فَأَمَّا سُرُورِی بِوِلایَتِکَ فَقُلْتُ عَسَی أَنْ یُغِیثَ اللَّهُ بِکَ مَلْهُوفاً خَائِفاً مِنْ أَوْلِیَاءِ آلِ مُحَمَّدٍ صلی الله علیه وآله وَیُعِزَّ بِکَ ذَلِیلَهُمْ وَیَکْسُوَ بِکَ عَارِیَهُمْ وَیُقَوِّیَ بِکَ ضَعِیفَهُمْ وَیُطْفِئَ بِکَ نَارَ الْمُخَالِفِینَ عَنْهُمْ وَأَمَّا الَّذِی سَاءَنِی مِنْ ذَلِکَ فَإِنَّ أَدْنَی مَا أَخَافُ عَلَیْکَ تَغَیُّرُکَ بِوَلِیٍّ لَنَا فَلا تَشِمُ رائحه حَظِیرَهَ الْقُدْسِ فَإِنِّی مُخَلِّصٌ لَکَ جَمِیعَ مَا سَأَلْتَ عَنْهُ إِنْ أَنْتَ عَمِلْتَ بِهِ وَلَمْ تُجَاوِزْهُ رَجَوْتُ أَنْ تَسْلَمَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَی(1).

عن علی بن جعفر قال سمعت أخی موسی بن جعفر علیه السلام یقول: من أبلغ سلطاناً حاجه من لا یستطیع إبلاغها، أثبت اللَّه عزّ وجلّ قدمیه علی الصراط(2).

ورَوَی مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِیلَ عَنِ الرِّضَا علیه السلام قَالَ: إِنَّ للَّهِ ِ بِأَبْوَابِ السَّلاطِینِ مَنْ نَوَّرَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَی وَجْهَهُ بِالْبُرْهَانِ وَمَکَّنَ لَهُ فِی الْبِلادِ لِیَدْفَعَ بِهِ عَنْ أَوْلِیَائِهِ وَیُصْلِحَ بِهِ أُمُورَ الْمُسْلِمِینَ إِلَیْهِ یَلْجَأُ الْمُؤْمِنُونَ مِنَ الضَّرَرِ وَیَفْزَعُ ذُو الْحَاجَهِ مِنْ شِیعَتِنَا وَبِهِ یُؤْمِنُ اللَّهُ تَعَالَی رَوْعَتَهُمْ فِی دَارِ الظَّلَمَهِ أُولَئِکَ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا وَأُولَئِکَ أُمَنَاءُ اللَّهِ فِی أَرْضِهِ أُولَئِکَ نُورُهُمْ یَسْعی بَیْنَ أَیْدِیهِمْ یَزْهَرُ نُورُهُمْ لأَهْلِ السَّمَاوَاتِ کَمَا تَزْهَرُ الْکَوَاکِبُ الدُّرِّیَّهُ لأَهْلِ الْأَرْضِ وَأُولَئِکَ مِنْ نُورِهِمْ تُضِی ءُ الْقِیَامَهُ خُلِقُوا وَاللَّهِ لِلْجَنَّهِ وَخُلِقَتِ الْجَنَّهُ لَهُمْ فَهَنِیئاً لَهُمْ مَا عَلَی أَحَدِکُمْ إِنْ شَاءَ لَیَنَالُ هَذَا کُلَّهُ قَالَ قُلْتُ بِمَا ذَا جَعَلَنِیَ اللَّهُ فِدَاکَ قَالَ تَکُونُ مَعَهُمْ فَتَسُرُّنَا بِإِدْخَالِ السُّرُورِ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ مِنْ شِیعَتِنَا(3).

ص: 126


1- کشف الریبه: 86؛ بحار الأنوار: 74/189، ح 11.
2- مسائل علیّ بن جعفر ومستدرکاتها: 342، ح 842؛ قرب الاسناد (ط - الحدیثه): 298، ح 1174؛ بحار الأنوار: 72/384، ح 2.
3- اعلام الدین فی صفات المؤمنین للدیلمی: 271؛ بحار الأنوار: 72/384، ح 4.

قال علیّ علیه السلام لنرسا الذی أسند أهل السواد أمرهم إلیه: أَخْبِرْنِی عَنْ مُلُوکِ فَارِسَ کَمْ کَانُوا قَالَ کَانَتْ مُلُوکُهُمْ فِی هَذِهِ الْمَمْلَکَهِ الآْخِرَهِ اثْنَیْنِ وَثَلاثِینَ مَلِکاً قَالَ فَکَیْفَ کَانَتْ سِیرَتُهُمْ قَالَ مَا زَالَتْ سِیرَتُهُمْ فِی عِظَمِ أَمْرِهِمْ وَاحِدَهً حَتَّی مَلَّکْنَا کِسْرَی بْنَ هُرْمُزَ فَاسْتَأْثَرَ بِالْمَالِ وَالْأَعْمَالِ وَخَالَفَ أَوَّلِینَا وَأَخْرَبَ الَّذِی لِلنَّاسِ وَعَمَّرَ الَّذِی لَهُ وَاسْتَخَفَّ بِالنَّاسِ وَأَوْغَرَ نُفُوسَ فَارِسَ حَتَّی ثَارُوا إِلَیْهِ فَقَتَلُوهُ فَأَرْمَلَتْ نِسَاؤُهُ وَیَتِمَ أَوْلادُهُ فَقَالَ علیه السلام یَا نَرْسَا إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ خَلَقَ الْخَلْقَ بِالْحَقِّ وَلا یَرْضَی مِنْ أَحَدٍ إِلّا بِالْحَقِّ وَفِی سُلْطَانِ اللَّهِ تَذْکِرَهٌ مِمَّا خَوَّلَ اللَّهُ وَإِنَّهَا لا تَقُومُ مَمْلَکَهٌ إِلّا بِتَدْبِیرٍ وَلا بُدَّ مِنْ إِمَارَه(1).

وعن أمیرالمؤمنین علیه السلام: أسد حطوم خیر من سلطان ظلوم وسلطان ظلوم خیر من فتن تدوم(2).

وعن الصادق علیه السلام فی قصّه إبراهیم علیه السلام: لمّا خرج سائراً بجمیع ما معه خرج الملک القبطی یمشی خلف إبراهیم علیه السلام اعظاماً له، فأوحی اللَّه تعالی: ألّا تمش قدّام الجبار المتسلّط وامش خلفه، وعظّمه وهیّبه، ولابدّ للناس من إمره فی الأرض، برّه أو فاجره(3).

وعن ابن مقفّع: السلطان وما للناس من کثره المنافع وکثره المضار، کالشمس فی النهار، و فساد الرعیّه بلا سلطان، کفاسد الجسم بلا روح(4).

ص: 127


1- وقعه صفّین: 14؛ بحار الأنوار: 32/358، ش 338.
2- کنز الفوائد: 1/136؛ بحار الأنوار: 72/359، ش 74.
3- الکافی: 8/372، ح 560؛ بحار الأنوار: 12/47، ح 38.
4- بهج الصباغه: 10/406.

وقال الأفوه بن مالک الأودی(1):

لا یصلح الناس فوضی لاسراه لهم***ولا سراه إذا جهّالهم سادوا

تهد الأمور بأهل الرأی ما صلحت***فان تولّت فبالأشرار تنقاد

والبیت لا یبتنی إلّا له عمد***ولا عماد إذا لم ترش أوتاد

فإن تجمع أوتاد وأعمده***فقد بلغوا الأمر الذی کادوا(2)

هذا وفی المروج عن یحیی بن أکثم: دخل بعض الصوفیّه علی المأمون فقال له: هذا المجلس الذی قد جلسته أباجتماع من المسلمین علیک أم بالمغالبه لهم بسلطانک؟ قال: لا بأحدهما، وإنّما کان یتولّی أمر المسلمین سلطان قبلی أحمده المسلمون، إمّا علی رضا وإمّا علی کره، فعقد لی ولآخر معی ولایه هذا الأمر بعده فی أعناق من حضر، فأعطوا ذلک إمّا طائعین أو کارهین، فمضی الذی عقد له معی، فلمّا صار إلیّ علمت أنّی أحتاج إلی اجتماع کلمه المسلمین فی مشارق الأرض ومغاربها علی الرضا، ثمّ نظرت فرأیت أنّی متی تخلّیت عن المسلمین، اضطرب حبل الاسلام وانتقضت أطرافه، وغلب الهرج والفتنه ووقع التنازع، فتعطّلت أحکام اللَّه سبحانه، ولم یحجّ أحد بیته ولم یجاهد فی سبیله ولم یکن له سلطان یجمعهم ویسوسهم، وانقطعت السبل ولم یؤخذ لمظلوم من ظالم، فقمت بهذا الأمر حیاطه للمسلمین ومجاهداً لعدوّهم، وضابطاً لسبلهم، وآخذاً علی أیدیهم إلی أن یجتمع المسلمون علی رجل، تتفق کلمتهم علیه - علی الرضا - به

ص: 128


1- هو صلاءه بن عمرو بن مالک، والافوه لقب، کان من سادات العرب فی الجاهلیّه، وکان شاعراً فحلاً وفارساً مغواراً، وذا رأی وحزم عاش مائتین وثلاثین سنه ومات سنه 570م.
2- کنز الفوائد: 2/128؛ بهج الصباغه: 10/406.

فاسلّم الأمر إلیه وأکون کرجل من المسلمین، وأنت أیّها الرجل رسولی إلی جماعه المسلمین، فمتی اجتمعوا علی رجل ورضوا به خرجت إلیه من هذا الأمر. فقال ذاک الرجل: السلام علیکم. وقام فذهب، فبعث المأمون فی أثره فانتهی الرسول إلی مسجد فیه خمسه عشر رجلاً مثله، فقالوا له: لقیته؟ قال: نعم، ذکر أنّه ناظر فی أُمور المسلمین إلی أن تأمن سبلهم ولا یعطل الأحکام، فإذا رضی المسلمون برجل یسلم الأمر إلیه، فقالوا: ما نری بهذا بأساً.

فقال المأمون: کفینا مؤونتهم بأیسر الخطب(1).

حَتَّی یَسْتَرِیحَ بَرٌّ

عن المدائنی: قدم قادم علی معاویه بن أبی سفیان فقال له معاویه: هل من مغرّبه خبر؟ قال: نعم، نزلت بماء من میاه الأعراب فبینا أنا علیه أورد أعرابی إبله فلمّا شربت ضرب علی جنوبها وقال: علیک زیادا. فقلت له: ما أردت بهذا؟ قال: هی سدی، ما قام لی بها راع مذ ولی زیاد(2).

وَیُسْتَرَاحَ مِنْ فَاجِرٍ

عن الشعبی قال: قال الحجّاج: دلّونی علی رجل للشرط(3)، فقیل: أیّ الرجال ترید؟ فقال: أریده دائم العبوس طویل الجلوس سمین الأمانه أعجف الخیانه لا

ص: 129


1- مروج الذهب: 3/432.
2- عیون الأخبار لابن قتیبه: 1/62.
3- الشرط: جمع شرطی بفتح الراء وسکونها.

یحنق فی الحق علی جرّه(1)یهون علیه سبال الأشراف فی الشفاعه، فقیل له: علیک بعبدالرحمن بن عبید التمیمی.

فأرسل إلیه یستعمله، فقال له: لست أقبلها إلّا أن تکفینی عیالک وولدک وحاشیتک، قال: یا غلام! ناد الناس: من طلب إلیه منهم (من ولدی وحاشیتی) حاجه فقر برئت منه الذمّه.

قال الشعبی: فواللَّه ما رأیت صاحب شرطه قطّ مثله، کان لا یحبس إلّا فی دین، وکان إذا أتی برجل قد نقب علی قوم وضع منقبته(2)فی بطنه حتّی تخرج من ظهره، وإذا أتی بنبّاش حفر له قبراً فدفنه فیه، وإذا أتی برجل قاتل بحدیده أو شهر سلاحاً قطع یده، وإذا أتی برجل قد أحرق علی قوم منزلهم أحرقه، وإذا أتی برجل یشکّ فیه وقد قیل إنّه لص ولم یکن منه شی ء ضربه ثلاثمائه سوط.

قال: فکان ربما أقام أربعین لیله لا یؤتی بأحد فضمّ إلیه الحجّاج شرطه البصره مع شرطه الکوفه(3).

قول المصنّف:

وَفِی رِوَایَهٍ أُخْرَی أَنَّه ُ علیه السلام لَمَّا سَمِعَ تَحْکِیمَهُمْ قَالَ حُکْمَ اللَّهِ أَنْتَظِرُ فِیکُمْ

أنّ المسعودی(4)رواه عن الصلت بن بهرام، ورواه الطبری(5)عن أبی کریب

ص: 130


1- أحنق الرجل یحنق: حقد حقداً لا ینحلّ. والجرّه: الرعیّه.
2- نقب علی القوم ینقب: صار نقیباً علیهم. والمنقبه: آله النقب.
3- عیون الأخبار لابن قتیبه الدینوری: 1/69.
4- مروج الذهب: 2/395.
5- تاریخ الطبری: 4/54.

باسناده قال: جعل علیّ علیه السلام یقلّب بیدیه یقول هکذا وهو علی المنبر، فقال حکم اللَّه عزّ وجلّ ینتظر فیکم - مرّتین - ان لکم عندنا ثلاثاً لا نمنعکم: صلاه فی هذا المسجد ولا نمنعکم نصیبکم من هذا الفی ء ما کانت أیدیکم مع أیدینا ولا نقاتلکم حتّی تقاتلونا.

ورواه ابن دیزیل فی (صفینه)، هکذا قال: لما رجع علی علیه السلام من صفین إلی الکوفه أقام الخوارج حتّی جموا ثمّ خرجوا إلی صحراء بالکوفه تسمی حروراء فنادوا: لا حکم إلّا للَّه ولو کره المشرکون، ألا إن علیّا ومعاویه أشرکا فی حکم اللَّه.

فأرسل علی علیه السلام إلیهم ما هذا الذی أحدثتم، وما تریدون؟ قالوا: نرید أن نخرج نحن وأنت ومن کان معنا بصفین ثلاث لیال، ونتوب إلی اللَّه من أمر الحکمین، ثمّ نسیر إلی معاویه فنقاتله حتّی یحکم اللَّه بیننا وبینه، فقال علی علیه السلام: هذا حیث بعثنا الحکمین وأخذنا منهم العهد وأعطیناهموه، هلا قلتم هذا قبل قالوا کنا قد طالت الحرب علینا واشتدّ البأس وکثر الجراح وحلا الکراع والسلاح.

فقال لهم: أفحین اشتد البأس علیکم عاهدتم، فلمّا وجدتم الجمام قلتم: ننقض العهد، إنّ النبیّ صلی الله علیه وآله کان یفی للمشرکین، أفتأمروننی بنقضه، فمکثوا مکانهم لا یزال الواحد منهم یرجع إلی علیّ علیه السلام، ولا یزال الآخر یخرج من عند علی علیه السلام، فدخل واحد منهم علی علی علیه السلام بالمسجد والناس حوله فصاح: لا حکم إلّا للَّه ولو کره المشرکون، فَتَلَفَّتَ الناسُ فنادی: لا حکم إلّا للَّه ولو کره المتلفِّتون.

فرفع علی علیه السلام رأسه إلیه فقال: لا حکم إلّا للَّه ولو کره أبو حسن.

فقال: إنّ أبا الحسن لا یکره أن یکون الحکم للَّه، ثمّ قال: حکم اللَّه أنتظر فیکم(1).

ص: 131


1- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/310؛ بحار الأنوار: 33/343، ش 587.

وَقَالَ أَمَّا الإِمْرَهُ الْبَرَّهُ...

وَقَالَ أَمَّا الإِمْرَهُ الْبَرَّهُ فَیَعْمَلُ فِیهَا التَّقِیُّ وَأَمَّا الإِمْرَهُ الْفَاجِرَهُ فَیَتَمَتَّعُ فِیهَا الشَّقِیُّ إِلَی أَنْ تَنْقَطِعَ مُدَّتُهُ وَتُدْرِکَهُ مَنِیَّتُهُ

لمّا أراد عمرو اللحوق بمعاویه قال لغلامه وردان: أرحل أحط یا وردان فقال له وردان: إن شئت أنبأتک بما نفسک، اعترکت الدنیا والآخره علی قلبک، فقلت: علی معه الآخره فی غیر دنیا، وفی الآخره عوض الدنیا، ومعاویه معه الدنیا بغیر آخره، ولیس فی الدنیا عوض من الآخره، فأنت واقف بینهما.

قال عمرو: ما أخطأت فما تری؟ قال: أری أن تقیم فی بیتک، فإن ظهر أهل الدین عشت فی عفو دینهم، وإن ظهر أهل الدنیا لم یستغنوا عنک.

فقال عمرو: آلآن وقد شهدت العرب مسیری إلی معاویه فارتحل(1).

ص: 132


1- وقعه صفّین: 36؛ بحار الأنوار: 32/371، ش 343.

بسم الرحمن الرحیم

الخطبه(41)- ومن خطبه له علیه السلام:

اشاره

إِنَّ الْوَفَاءَ تَوْأَمُ الصِّدْقِ وَلا أَعْلَمُ جُنَّهً أَوْقَی مِنْهُ وَلا یَغْدِرُ مَنْ عَلِمَ کَیْفَ الْمَرْجِعُ وَلَقَدْ أَصْبَحْنَا فِی زَمَانٍ قَدِ اتَّخَذَ أَکْثَرُ أَهْلِهِ الْغَدْرَ کَیْساً وَنَسَبَهُمْ أَهْلُ الْجَهْلِ فِیهِ إِلَی حُسْنِ الْحِیلَهِ، مَا لَهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ، قَدْ یَرَی الْحُوَّلُ الْقُلَّبُ وَجْهَ الْحِیلَهِ وَدُونَهَا مَانِعٌ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ وَنَهْیِهِ فَیَدَعُهَا رَأْیَ عَیْنٍ بَعْدَ الْقُدْرَهِ عَلَیْهَا وَیَنْتَهِزُ فُرْصَتَهَا مَنْ لا حَرِیجَهَ لَهُ فِی الدِّینِ

ومن خطبه له علیه السلام: إِنَّ الْوَفَاءَ تَوْأَمُ الصِّدْقِ

قال تعالی: «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ»(1).

أی بالعهود، قال ابن عبّاس: والمراد بها العهود التی أخذ اللَّه سبحانه علی عباده بالایمان به وطاعته فیما أحلّ لهم أو حرّم علیهم، وفی روایه أُخری قال: ما هو أحلّ وحرّم وما فرض وما حدّ فی القرآن کلّه، أی فلا تتعدوا ولا تنکثوا، وقیل: المراد العقود التی یتعاقدها الناس بینهم(2).

وقال تعالی: «وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ»(3).

ص: 133


1- سوره المائده: 1.
2- مجمع البیان: 3/233.
3- سوره النحل: 91.

وقال تعالی: «وَلَا تَشْتَرُوا بِعَهْدِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِیلًا إِنَّمَا عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ»(1).

قال الطبرسی: أی لا تخالفوا عهد اللَّه بسبب شی ء یسیر تنالوه من حطام الدنیا فتکونوا قد بعتم عظیم ما عند اللَّه بالشی ء الحقیر(2).

وقال تعالی: «وَاذْکُرْ فِی الْکِتَابِ إِسْمَاعِیلَ إِنَّهُ کَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَکَانَ رَسُولًا نَبِیًّا».

قال فی مجمع البیان: إذا وعد بشی ء وفی به ولم یخلف، قال ابن عبّاس: إنّه واعد رجلاً أن ینتظره فی مکان ونسی الرجل فانتظره سنه حتّی أتاه الرجل.

وعن الکافی عن الصادق والعیون عن الرضا علیه السلام ما فی معناه والإسماعیل ابن حزقیل وقیل إسماعیل بن إبراهیم، والأوّل رواه أصحابنا عن أبی عبداللَّه علیه السلام(3).

ولعلّ أراد بهذه الروایه ما رواه الصدوق باسناه عن الصادق عن آبائه علیهم السلام، قالَ رَسُولَ اللَّه: إِنَّ أَفْضَلَ الصَّدَقَهِ صَدَقَهُ اللِّسَانِ تَحْقُنُ بِهِ الدِّمَاءَ وَتَدْفَعُ بِهِ الْکَرِیهَهَ وَتَجُرُّ الْمَنْفَعَهَ إِلَی أَخِیکَ الْمُسْلِمِ ثُمَّ قَالَ صلی الله علیه وآله: إِنَّ عَابِدَ بَنِی إِسْرَائِیلَ الَّذِی کَانَ أَعْبَدَهُمْ کَانَ یَسْعَی فِی حَوَائِجِ النَّاسِ عِنْدَ الْمَلِکِ وَإِنَّهُ لَقِیَ إِسْمَاعِیلَ بْنَ حِزْقِیلَ فَقَالَ لا تَبْرَحْ حَتَّی أَرْجِعَ إِلَیْکَ یَا إِسْمَاعِیلُ فَسَهَا عَنْهُ عِنْدَ الْمَلِکِ فَبَقِیَ إِسْمَاعِیلُ إِلَی الْحَوْلِ هُنَاکَ فَأَنْبَتَ اللَّهُ لإِسْمَاعِیلَ عُشْباً فَکَانَ یَأْکُلُ مِنْهُ وَأَجْرَی لَهُ عَیْناً وَأَظَلَّهُ بِغَمَامٍ فَخَرَجَ الْمَلِکُ بَعْدَ ذَلِکَ إِلَی التَّنَزُّهِ وَمَعَهُ الْعَابِدُ فَرَأَی إِسْمَاعِیلَ فَقَالَ إِنَّکَ لَهَاهُنَا یَا إِسْمَاعِیلُ

ص: 134


1- سوره النحل: 95.
2- مجمع البیان: 6/592.
3- مجمع البیان: 6/800.

فَقَالَ لَهُ قُلْتَ لا تَبْرَحْ فَلَمْ أَبْرَحْ فَسُمِّیَ صَادِقَ الْوَعْدِ قَالَ وَکَانَ جَبَّارٌ مَعَ الْمَلِکِ فَقَالَ أَیُّهَا الْمَلِکُ کَذَبَ هَذَا الْعَبْدُ قَدْ مَرَرْتُ بِهَذِهِ الْبَرّیَّهِ فَلَمْ أَرَهُ هَاهُنَا فَقَالَ لَهُ إِسْمَاعِیلُ إِنْ کُنْتَ کَاذِباً نَزَعَ اللَّهُ صَالِحَ مَا أَعْطَاکَ قَالَ فَتَنَاثَرَتْ أَسْنَانُ الْجَبَّارِ فَقَالَ الْجَبَّارُ إِنِّی کَذَبْتُ عَلَی هَذَا الْعَبْدِ الصَّالِحِ فَأَطْلُبُ یَدْعُو اللَّهَ أَنْ یَرُدَّ عَلَیَّ أَسْنَانِی فَإِنِّی شَیْخٌ کَبِیرٌ فَطَلَبَ إِلَیْهِ الْمَلِکُ فَقَالَ إِنِّی أَفْعَلُ قَالَ السَّاعَهَ قَالَ لا وَأَخَّرَهُ إِلَی السَّحَرِ ثُمَّ دَعَا ثُمَّ قَالَ یَا فَضْلُ إِنَّ أَفْضَلَ مَا دَعَوْتُمُ اللَّهَ بِالْأَسْحَارِ قَالَ اللَّهُ تَعَالَی: «وَبِالْأَسْحارِ هُمْ یَسْتَغْفِرُونَ»(1).(2)

وقال تعالی: «مِنَ الْمُؤْمِنِینَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَیْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَی نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ یَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِیلًا»(3).

عن أبی عبداللَّه علیه السلام قال: الْمُؤْمِنُ مُؤْمِنَانِ فَمُؤْمِنٌ صَدَقَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَوَفَی بِشَرْطِهِ وَذَلِکَ قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللَّهَ عَلَیْهِ فَذَلِکَ الَّذِی لا تُصِیبُهُ أَهْوَالُ الدُّنْیَا وَلا أَهْوَالُ الآْخِرَهِ وَذَلِکَ مِمَّنْ یَشْفَعُ وَلا یُشْفَعُ لَهُ وَمُؤْمِنٌ کَخَامَهِ الزَّرْعِ تَعْوَجُّ أَحْیَاناً وَتَقُومُ أَحْیَاناً فَذَلِکَ مِمَّنْ تُصِیبُهُ أَهْوَالُ الدُّنْیَا وَأَهْوَالُ الآْخِرَهِ وَذَلِکَ مِمَّنْ یُشْفَعُ لَهُ وَلا یَشْفَعُ(4).

عن محمّد بن سلیمان عن أبیه قال: کنت عند أبی عبداللَّه علیه السلام إذ دخل أبو بصیر وقد خفره النفس فلمّا أخذ مجلسه قال له أبو عبداللَّه علیه السلام: یا أبا محمّد ما هذا النفس العالی؟ فقال: جعلت فداک یابن رسول اللَّه کبر سنّی ودقّ عظمی واقترب أجلی مع

ص: 135


1- سوره الذاریات: 18.
2- قصص الأنبیاء للراوندی: 189، ش 235؛ بحار الأنوار: 13/389، ح 4.
3- سوره الأحزاب: 23.
4- الکافی: 2/248، ح 1؛ بحار الأنوار: 64/189.

أنّنی لیس أدری ما أرد علیه من أمر آخرتی، فقال أبو عبداللَّه علیه السلام: یا أبا محمّد لقد ذکرکم اللَّه فی کتابه فقال: «مِنَ الْمُؤْمِنِینَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَیْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَی نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ یَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِیلًا»(1)إنّکم وفیتم بما أخذ اللَّه علیه میثاقکم من ولایتنا وإنّکم لم تبدلوا بنا غیرنا(2).

وقال تعالی: «وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْیَتِیمِ إِلَّا بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ حَتَّی یَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ کَانَ مَسْئُولًا»(3).

وقال تعالی: «وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ»(4).

وقال تعالی: «وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْیَتِیمِ إِلَّا بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ حَتَّی یَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا الْکَیْلَ وَالْمِیزَانَ بِالْقِسْطِ لَا نُکَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ کَانَ ذَا قُرْبَی وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا»(5)الآیه.

ومنها قوله تعالی: «یَا بَنِی إِسْرَائِیلَ اذْکُرُوا نِعْمَتِیَ الَّتِی أَنْعَمْتُ عَلَیْکُمْ وَأَوْفُوا بِعَهْدِی أُوفِ بِعَهْدِکُمْ»(6)الآیه.

وقال تعالی: «لَیْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَکُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَکِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْیَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِکَهِ وَالْکِتَابِ وَالنَّبِیِّینَ وَآتَی الْمَالَ عَلَی حُبِّهِ ذَوِی الْقُرْبَی وَالْیَتَامَی وَالْمَسَاکِینَ وَابْنَ السَّبِیلِ وَالسَّائِلِینَ وَفِی الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاهَ

ص: 136


1- سوره الأحزاب: 23.
2- الکافی: 8/34، ح 6؛ بحار الأنوار: 65/49، ح 93.
3- سوره الإسراء: 34.
4- سوره النحل: 91.
5- سوره الأنعام: 152.
6- سوره البقره: 40.

وَآتَی الزَّکَاهَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا»(1).

وقال تعالی: «الَّذِینَ یُوفُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَلَا یَنْقُضُونَ الْمِیثَاقَ»(2).

وقال تعالی: «وَالَّذِینَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ»(3).

وقال تعالی: «بَلَی مَنْ أَوْفَی بِعَهْدِهِ وَاتَّقَی فَإِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الْمُتَّقِینَ»(4).

وقال تعالی: «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ * کَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ»(5).

وقال تعالی: «إِنَّ الَّذِینَ یُبَایِعُونَکَ إِنَّمَا یُبَایِعُونَ اللَّهَ یَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَیْدِیهِمْ فَمَنْ نَکَثَ فَإِنَّمَا یَنْکُثُ عَلَی نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَی بِمَا عَاهَدَ عَلَیْهُ اللَّهَ فَسَیُؤْتِیهِ أَجْرًا عَظِیمًا»(6).

وأمثال ذلک من الآیات الوارده.

وأمّا الأخبار والآثار:

اعلم انّ الوفاء والصدق من جنود العقل کما أنّ الغدر والکذب من جنود الجهل علی ما ورد فی روایه الکافی باسناده عن ابن مهران عن أبی عبداللَّه علیه السلام(7).

عن أبی مالک قال: قلت لعلیّ بن الحسین علیه السلام أخبرنی بجمیع شرائع الدین قال: قول الحقّ والحکم بالعدل والوفاء بالعهد(8).

ص: 137


1- سوره البقره: 177.
2- سوره الرعد: 20.
3- سوره المؤمنون: 8.
4- سوره آل عمران: 76.
5- سوره الصف: 2-3.
6- سوره الفتح: 10.
7- الکافی: 1/23، ح 14.
8- الخصال: 1/113، ح 90؛ بحار الأنوار: 72/92، ح 1.

عن الحسین بن مصعب الهمدانی قال: سمعت أبا عبداللَّه علیه السلام یقول: ثلاثه لا عذر لأحد فیها: أداء الأمانه إلی البرّ والفاجر والوفاء بالعهد إلی البرّ والفاجر وبرّ الوالدین برّین کانا أو فاجرین(1).

عن عنبسه بن مصعب قال: سمعت أبا عبداللَّه علیه السلام یقول: ثلاث لم یجعل اللَّه لأحد من الناس فیهنّ رخصه: برّ الوالدین برّین کانا أو فاجرین ووفاء بالعهد للبرّ والفاجر وأداء الأمانه إلی البرّ والفاجر(2).

عن الرضا عن آبائه علیهم السلام قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: من عامل الناس فلم یظلمهم وحدّثهم فلم یکذبهم ووعدهم فلم یخلفهم فهو ممّن کملت مروته وظهرت عدالته ووجبت أخوته وحرمت غیبته(3).

عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه علیهم السلام قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: أقربکم غداً منّی فی الموقف أصدقکم للحدیث، وآداکم للأمانه، وأوفاکم بالعهد، وأحسنکم خلقا، وأقربکم من الناس(4).

عن الرضا علیه السلام قال: إنّا أهل بیت نری ما وعدنا علینا دیناً کما صنع رسول اللَّه صلی الله علیه وآله(5).

قَالَ النَّبِیُ صلی الله علیه وآله: تَقْبَلُوا لِی سِتَّ خِصَالٍ أَتَقَبَّلُ لَکُمُ الْجَنَّهَ: إِذَا حَدَّثْتُمْ فَلا تَکْذِبُوا وَإِذَا وَعَدْتُمْ فَلا تُخْلِفُوا وَإِذَا اؤْتُمِنْتُمْ فَلا تَخُونُوا وَغُضُّوا أَبْصَارَکُمْ وَاحْفَظُوا ُ

ص: 138


1- الکافی: 5/132، ح 1؛ بحار الأنوار: 71/70، ح 46.
2- الخصال: 1/128، ح 129؛ بحار الأنوار: 71/70، ح 47.
3- الخصال: 1/208، ح 28؛ بحار الأنوار: 67/1، ح 1.
4- الأمالی للطوسی: 229، م 8-53؛ بحار الأنوار: 66/375، ح 22.
5- مشکاه الأنوار: 173؛ بحار الأنوار: 72/97، ح 22.

فرُوجَکُمْ وَکُفُّوا أَیْدِیَکُمْ وَأَلْسِنَتَکُمْ(1).

عن شعیب العقرقوفی عن أبی عبداللَّه علیه السلام قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: من کان یؤمن باللَّه والیوم الآخر فلیف إذا وعد(2).

عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام یَقُولُ: عِدَهُ الْمُؤْمِنِ أَخَاهُ نَذْرٌ لا کَفَّارَهَ لَهُ فَمَنْ أَخْلَفَ فَبِخُلْفِ اللَّهِ بَدَأَ وَلِمَقْتِهِ تَعَرَّضَ وَذَلِکَ قَوْلُهُ: «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ ما لا تَفْعَلُونَ * کَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا ما لا تَفْعَلُونَ»(3).(4)

عَنْ عَبْدِاللَّهِ بْنِ سِنَانٍ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِاللَّهِ علیه السلام یَقُولُ: إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وَعَدَ رَجُلاً إِلَی صَخْرَهٍ فَقَالَ أَنَا لَکَ هَاهُنَا حَتَّی تَأْتِیَ قَالَ فَاشْتَدَّتِ الشَّمْسُ عَلَیْهِ فَقَالَ لَهُ أَصْحَابُهُ یَا رَسُولَ اللَّهِ لَوْ أَنَّکَ تَحَوَّلْتَ إِلَی الظِّلِّ قَالَ قَدْ وَعَدْتُهُ إِلَی هَاهُنَا وَإِنْ لَمْ یَجِئْ کَانَ مِنْهُ الْمَحْشَرُ(5).

عن أمیرالمؤمنین علیه السلام: الأمانه والوفاء صدق الأفعال(6).

عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ سَیَابَهَ قَالَ: لَمَّا هَلَکَ أَبِی سَیَابَهُ جَاءَ رَجُلٌ مِنْ إِخْوَانِهِ إِلَیَّ فَضَرَبَ الْبَابَ عَلَیَّ فَخَرَجْتُ إِلَیْهِ فَعَزَّانِی وَقَالَ لِی: هَلْ تَرَکَ أَبُوکَ شَیْئاً؟ فَقُلْتُ لَهُ: لا، فَدَفَعَ إِلَیَّ کِیساً فِیهِ أَلْفُ دِرْهَمٍ وَقَالَ لِی أَحْسِنْ حِفْظَهَا وَکُلْ فَضْلَهَا فَدَخَلْتُ إِلَی أُمِّی وَأَنَا فَرِحٌ فَأَخْبَرْتُهَا فَلَمَّا کَانَ بِالْعَشِیِّ أَتَیْتُ صَدِیقاً کَانَ لأَبِی فَاشْتَرَی لِی بَضَائِعَ

ص: 139


1- مشکاه الأنوار: 173؛ بحار الأنوار: 72/97، ذ ح 22.
2- الکافی: 2/364، ح 2؛ وسائل الشیعه 12/165، ح 15965-2.
3- سوره الصف: 2-3.
4- الکافی: 2/363، ح 1؛ وسائل الشیعه: 12/165، ح 15966-3.
5- علل الشرایع: 1/78، ح 4؛ بحار الأنوار: 72/95، ح 13.
6- تصنیف غرر الحکم ودرر الکلم: 251، ش 5220.

سَابِرِیٍّ وَجَلَسْتُ فِی حَانُوتٍ فَرَزَقَ اللَّهُ جَلَّ وَعَزَّ فِیهَا خَیْراً کَثِیراً وَحَضَرَ الْحَجُّ فَوَقَعَ فِی قَلْبِی فَجِئْتُ إِلَی أُمِّی وَقُلْتُ لَهَا إِنَّهَا قَدْ وَقَعَ فِی قَلْبِی أَنْ أَخْرُجَ إِلَی مَکَّهَ فَقَالَتْ لِی فَرُدَّ دَرَاهِمَ فُلانٍ عَلَیْهِ فَهَاتِهَا وَجِئْتُ بِهَا إِلَیْهِ فَدَفَعْتُهَا إِلَیْهِ فَکَأَنِّی وَهَبْتُهَا لَهُ فَقَالَ لَعَلَّکَ اسْتَقْلَلْتَهَا فَأَزِیدَکَ قُلْتُ لا وَلَکِنْ قَدْ وَقَعَ فِی قَلْبِیَ الْحَجُّ فَأَحْبَبْتُ أَنْ یَکُونَ شَیْئُکَ عِنْدَکَ ثُمَّ خَرَجْتُ فَقَضَیْتُ نُسُکِی ثُمَّ رَجَعْتُ إِلَی الْمَدِینَهِ فَدَخَلْتُ مَعَ النَّاسِ عَلَی أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام وَکَانَ یَأْذَنُ إِذْناً عَامّاً فَجَلَسْتُ فِی مَوَاخِیرِ النَّاسِ وَکُنْتُ حَدَثاً فَأَخَذَ النَّاسُ یَسْأَلُونَهُ وَیُجِیبُهُمْ فَلَمَّا خَفَّ النَّاسُ عَنْهُ أَشَارَ إِلَیَّ فَدَنَوْتُ إِلَیْهِ فَقَالَ لِی: أَلَکَ حَاجَهٌ؟ فَقُلْتُ: جُعِلْتُ فِدَاکَ أَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ سَیَابَهَ فَقَالَ لِی مَا فَعَلَ أَبُوکَ؟ فَقُلْتُ: هَلَکَ قَالَ: فَتَوَجَّعَ وَتَرَحَّمَ قَالَ: ثُمَّ الَ لِی: أَفَتَرَکَ شَیْئاً؟ قُلْتُ: لا قَالَ: فَمِنْ أَیْنَ حَجَجْتَ؟ قَالَ: فَابْتَدَأْتُ فَحَدَّثْتُهُ بِقِصَّهِ الرَّجُلِ قَالَ: فَمَا تَرَکَنِی أَفْرُغُ مِنْهَا حَتَّی قَالَ لِی: فَمَا فَعَلْتَ فِی الْأَلْفِ؟ قَالَ: قُلْتُ: رَدَدْتُهَا عَلَی صَاحِبِهَا قَالَ: فَقَالَ لِی: قَدْ أَحْسَنْتَ وَقَالَ لِی: أَلا أُوصِیکَ؟ قُلْتُ: بَلَی جُعِلْتُ فِدَاکَ فَقَالَ: عَلَیْکَ بِصِدْقِ الْحَدِیثِ وَأَدَاءِ الْأَمَانَهِ تَشْرَکُ النَّاسَ فِی أَمْوَالِهِمْ هَکَذَا وَجَمَعَ بَیْنَ أَصَابِعِهِ قَالَ: فَحَفِظْتُ ذَلِکَ عَنْهُ فَزَکَّیْتُ ثَلاثَمِائَهِ أَلْفِ دِرْهَمٍ(1).

و من حکم أمیرالمؤمنین علیه السلام وترغیبه وترهیبه و وعظه:

أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّ الْمَکْرَ وَالْخَدِیعَهَ فِی النَّارِ فَکُونُوا مِنَ اللَّهِ عَلَی وَجَلٍ وَمِنْ صَوْلَتِهِ عَلَی حَذَرٍ(2)اِنَّ اللَّهَ لا یَرْضَی لِعِبَادِهِ بَعْدَ إِعْذَارِهِ وَإِنْذَارِهِ اسْتِطْرَاداً وَاسْتِدْرَاجاً مِنْ

ص: 140


1- الکافی: 5/134، ح 9؛ بحار الأنوار: 47/384، ح 107.
2- الصوله: السطوه والقدره.

حَیْثُ لا یَعْلَمُونَ(1)وَلِهَذَا یَضِلُّ سَعْیُ الْعَبْدِ حَتَّی یَنْسَی الْوَفَاءَ بِالْعَهْدِ وَیَظُنَّ أَنَّهُ قَدْ أَحْسَنَ صُنْعاً وَلا یَزَالُ کَذَلِکَ فِی ظَنٍّ وَرَجَاءٍ وَغَفْلَهٍ عَمَّا جَاءَهُ مِنَ النَّبَإِ یَعْقِدُ عَلَی نَفْسِهِ الْعَقْدَ وَیُهْلِکُهُا بِکُلِّ الْجَهْدِ وَهُوَ فِی مُهْلَهٍ مِنَ اللَّهِ عَلَی عَهْدٍ یَهْوِی مَعَ الْغَافِلِینَ وَیَغْدُو مَعَ الْمُذْنِبِینَ وَیُجَادِلُ فِی طَاعَهِ اللَّهِ الْمُؤْمِنِینَ وَیَسْتَحْسِنُ تَمْوِیهَ الْمُتْرَفِینَ(2)فَهَؤُلاءِ قَوْمٌ شَرَحَتْ قُلُوبُهُمْ بِالشُّبْهَهِ وَتَطَاوَلُوا عَلَی غَیْرِهِمْ بِالْفِرْیَهِ(3)وَحَسِبُوا أَنَّهَا للَّهِ ِ قُرْبَهٌ وَذَلِکَ لأَنَّهُمْ عَمِلُوا بِالْهَوَی وَغَیَّرُوا کَلامَ الْحُکَمَاءِ وَحَرَّفُوهُ بِجَهْلٍ وَعَمًی وَطَلَبُوا بِهِ السُّمْعَهَ وَالرِّیَاءَ(4)بِلا سَبِیلٍ قَاصِدَهٍ وَلا أَعْلامٍ جَارِیَهٍ وَلا مَنَارٍ مَعْلُومٍ إِلَی أَمَدِهِمْ وَإِلَی مَنْهَلِهِمْ وَارِدُوهُ(5)وَحَتَّی إِذَا کَشَفَ اللَّهُ لَهُمْ عَنْ ثَوْبِ سِیَاسَتِهِمْ(6)وَاسْتَخْرَجَهُمْ مِنْ جَلابِیبِ غَفْلَتِهِمْ اسْتَقْبَلُوا مُدْبِراً وَاسْتَدْبَرُوا مُقْبِلاً فَلَمْ یَنْتَفِعُوا بِمَا أَدْرَکُوا مِنْ أُمْنِیَّتِهِمْ وَلا بِمَا نَالُوا مِنْ طَلِبَتِهِمْ وَلا مَا قَضَوْا مِنْ وَطَرِهِمْ وَصَارَ ذَلِکَ عَلَیْهِمْ وَبَالاً فَصَارُوا یَهْرُبُونَ مِمَّا کَانُوا یَطْلُبُونَ(7)وَإِنِّی أُحَذِّرُکُمْ هَذِهِ الْمَزَلَّهَ وَآمُرُکُمْ

ص: 141


1- الاستدراج: الارتقاء من درجه إلی درجه. وأیضاً: الخدعه. واستدراج اللَّه العبد انّه کلّما جدّد خطیئه جدّد له نعمه وأنساه الاستغفار فیأخذه قلیلاً قلیلاً. قال اللَّه تعالی: «سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَیْثُ لَا یَعْلَمُونَ»الأعراف: 182.
2- التمویه: التلبیس والممزوج من الحق والباطل. والمترف: المتنعّم والذی یترک ویصنع ما یشاء ولا یمنع.
3- تطاول علیه: اعتدی وترفع علیه. والفریه: بالکسر: القذف والکذبه العظیمه التی یتعجّب منها.
4- السمعه - بالضمّ -: ما یسمع، یقال: «فعله رئاء وسمعه»أی لیراه الناس ویسمعوه.
5- المنار - بالفتح -: ما یجعل فی الطریق للاهتداء. والمنهل: المورد وموضع الشرب علی الطریق ویسمّی أیضاً المنزل الذی فی المفاوز علی طریق المسافر لأن فیه ماء.
6- فی بعض النسخ «عن جزاء معصیتهم».
7- الأمنیّه: البغیه وما یتمنی. والطلبه - بالکسر -: الاسم من المطالبه. وبالفتح - المره والوطر - بفتحتین: الحاجه.

بِتَقْوَی اللَّهِ الَّذِی لا یَنْفَعُ غَیْرَهُ فَلْیَنْتَفِعْ بِنَفْسِهِ إِنْ کَانَ صَادِقاً عَلَی مَا یُجَنُّ ضَمِیرُهُ(1)فَإِنَّمَا الْبَصِیرُ مَنْ سَمِعَ وَتَفَکَّرَ وَنَظَرَ وَأَبْصَرَ وَانْتَفَعَ بِالْعِبَرِ وَسَلَکَ جَدَداً وَاضِحاً(2)یَتَجَنَّبُ فِیهِ الصَّرْعَهَ فِی الْمهَوَی وَیَتَنَکَّبُ طَرِیقَ الْعَمَی وَلا یُعِینُ عَلَی فَسَادِ نَفْسِهِ الْغُوَاهَ بِتَعَسُّفٍ فِی حَقٍّ أَوْ تَحْرِیفٍ فِی نُطْقٍ أَوْ تَغْیِیرٍ فِی صِدْقٍ وَلا قُوَّهَ إِلّا بِاللَّه(3)، الحدیث.

عن أبی عبداللَّه علیه السلام قال: إنّ اللَّه أخذ من شیعتنا المیثاق کما أخذ علی بنی آدم حیث یقول عزّ وجلّ: «وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قَالُوا بَلَی»فمن وفا لنا وفا اللَّه له بالجنّه(4).

عن أبی عبداللَّه علیه السلام قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: یجی ء کلّ غادر یوم القیامه بإمام مائل شدقه حتّی یدخل النار(5).

ذکر أبو عبیده معمّر بن المثنی فی کتابه المترجم بالدیباج: أوفیاء العرب فعد السمو أل بن عادیاء الغسانی، والحارث بن ظالم المری، وعمیر بن سلمی الحنفی. ولم یذکر هانئاً وهو أعظم العرب وفاء، وأعزهم جوارا، وأمنعهم جارا، لأنّه عرض نفسه وقومه للحتوف، ونعمهم للزوال، وحرمهم للسبی، ولم یخفر أمانته، ولا ضیع ودیعته(6).

ص: 142


1- فی بعض النسخ «فلینتفع بتقیه إن کان صادقاً علی ما یحن ضمیره».
2- الجدد - بفتحتین - : الأرض الصلبه المستویه التی یسهل المشی فیها. ویتنکب: عدل وتجنب. والغواه - بالضمّ - : جمع غاوی اسم فاعل من غوی.
3- تحف العقول: 154؛ بحار الأنوار: 74/406، ح 38.
4- بصائر الدرجات: 1/25، ح 20؛ بحار الأنوار: 2/190، ح 24.
5- الکافی: 2/337، ح 2؛ بحار الأنوار: 7/201، ح 82.
6- التنبیه والاشراف للمسعودی: 209.

ویقال: «أوفی من الحرث بن ظالم»کان من وفائه أنّ عیّاض بن دیهث مرّ برعاء الحرث وهم یسقون، فسقی فقصر رشاؤه فاستعار من أرشیه الحرث فوصل رشائه فأروی إبله، فأغار علیه بعض حشم النعمان فاطردوا إبله، فصاح عیّاض یا «حار»یا جاراه فقال له الحرث: ومتی کنت جارک؟ قال: وصلت رشائی برشائک فسقیت إبلی وأغیر علیها، أفلا تشدّ ما وهی من أدیمک - یرید أنّ الحارث قتل خالد بن جعفر بن کلاب فی جوار الأسود ابن المنذر - فقال الحرث: هل تعدون الحلبه إلی نفسی فأرسلها مثلاً - أی: إنّک لا تهلک إلّا نفسی إن قتلتها - فتدبّر النعمان کلمته فردّ علی عیاض أهله وماله، وقال الفرزدق فی ذلک، یضرب مثلاً لسلیمان بن عبدالملک حین وفی لیزید بن المهلب:

لعمری لقد أوفی وزاد وفاؤه***علی کلّ حال جار آل المهلّب

کما کان أوفی إذ ینادی ابن دیهث***وصرمته کالمغنم المتنهّب

فقام أبو لیلی إلیه ابن ظالم***وکان متی ما یسلل السیف یضرب(1)

ویقال «أوفی من الحرث بن عباده»أسر عدی بن ربیعه فی یوم قضه ولم یعرفه، فقال له: دلّنی علی عدیّ. فقال له: إن أنا دللتک علیه تؤمننی؟ قال: نعم، فقال: أنا عدیّ، فخلّاه وقال:

لهف نفسی علی عدیّ وقد***أشعب للموت واحتوته الیدان(2)

و«أوفی من السموأل»استودعه امرؤ القیس لما أراد الخروج إلی قیصر دروعا، فلمّا مات امرؤ القیس غزاه ملک من ملوک الشام، فتحرّز منه السموأل

ص: 143


1- مجمع الأمثال للمیدانی: 2/339.
2- مجمع الأمثال للمیدانی: 2/340.

فأخذ الملک ابنا له - وکان خارجاً من الحصن - فصاح به: هذا ابنک فی یدی وامرؤ القیس ابن عمّی ومن عشیرتی، فإن دفعت إلیّ الدروع وإلّا ذبحت ابنک. قال: أجّلنی، فأجّله، فجمع أهل بیته ونساءه فشاورهم فکلّ أشار إلیه أن یدفع الدروع ویستنقذ ابنه، فأشرف علیه وقال: لیس إلی دفع الدروع سبیل، فاصنع ما أنت صانع، فذبح الملک ابنه وهو مشرف ینظر إلیه، ثمّ انصرف الملک بالخیبه فوافی السموأل بالدروع الموسم فدفعها إلی ورثه امرؤ القیس وقال:

وفیت بأدرع الکندی إنّی***إذا ما خان أقوام وفیت

وقالوا إنّه کنز رغیب***ولا واللَّه أغدر ما مشیت

بنی لی عادیاً حصناً حصیناً***وبئراً کلّما شئت استقیت(1)

«أوفی من عوف بن محلم وابنته خماعه»غزا مروان القرظ - سمّی القرظ لأنّه کان یغزو الیمن وهی منابت القرظ - بکر بن وائل فقصوا أثر جیشه فأسره رجل منهم وهو لا یعرفه، فأتی به أُمّه فقالت له: إنّک لتختال بأسیرک کأنّک جئت بمروان القرظ. فقال لها مروان: وما ترتجین من فدائه؟ قالت: مئه بعیر. قال: ذلک لک علی أن تؤدّینی إلی خماعه بنت عوف بن محلم، وکان السبب فی ذلک أن خماعه کانت امرأه لیث بن مالک، ولمّا مات لیث أخذت بنو عبس ماله وأهله، وکان الذی أصاب أهله خماعه عمرو بن قارب وذؤاب بن أسماء، فسألها مروان القرظ: من أنت؟ قالت: خماعه بنت عوف، فانتزعها من عمرو وذؤاب - لأنّه کان رئیس القوم - وقال لها: غطّی وجهک حتّی أردّک إلی أبیک، وقیل: اشتراها منهما بمائه من الإبل، فحملها إلی عکاظ، فلمّا انتهی إلی منازل بنی شیبان قالت: هذه منازل قومی

ص: 144


1- مجمع الأمثال للمیدانی: 2/336.

وهذه قبّه أبی. قال: فانطلقی إلی أبیک، وقال:

رددت علی عوف خماعه بعد ما***خلاها ذؤاب غیر خلوه خاطب

فمضت به إلی عوف وکان عمرو بن هند وجد علی مروان فی أمر فآلی أن لا یعفو عنه حتّی یضع یده فی یده، فبعث عمرو إلی عوف أن یأتیه به، فقال: قد أجارته ابنتی ولیس إلیه سبیل، فقال عمرو: قد آلیت کذا وکذا. فقال عوف: یضع یده فی یدک علی أن تکون یدی بینهما فأجابه عمرو إلی ذلک(1).

وَلا أَعْلَمُ جُنَّهً أَوْقَی مِنْهُ

أنّ النعمان بن المنذر کان قد جعل له یومین یوم بؤس من صادفه فیه قتله وأرداه ویوم نعیم من لقیه فیه أحسن إلیه وأغناه. وکان رجل من طی قد رماه حادث دهره بسهام فاقته وفقره فأخرجته الفاقه من محل استقراره لیرتاد شیئاً لصبیته وصغاره فبینما هو کذلک إذ صادفه النعمان فی بؤسه فلمّا رآه الطائی علم أنّه مقتول وأنّ دمه مطلول فقال: حیّا اللَّه الملک إنّ لی صبیّه صغاراً وأهلاً جیاعاً وقد أرقت ماء وجهی فی حصول شی ء من البلغه لهم وقد أقدمنی سوء الحظ علی الملک فی هذا الیوم العبوس وقد قربت من مقرّ الصبیه والأهل وهم علی شفا تلف من الطوی ولن یتفاوت الحال فی قتلی بین أوّل النهار وآخره فإن رأی الملک أن یأذن لی فی أن أوصل إلیهم هذا القوت وأوصی بهم أهل المروءه من الحی لئلّا یهلکوا ضیاعاً ثمّ أعود إلی الملک وأسلم نفسی لنفاذ أمره. فلمّا سمع النعمان صوره مقاله وفهم حقیقه حاله ورأی تلهفه علی ضیاع أطفاله رقّ له ورثی لحاله غیر أنّه

ص: 145


1- مجمع الأمثال للمیدانی: 2/337.

قال له: لا آذن لک حتّی یضمنک رجل معنا فإن لم ترجع قتلناه وکان شریک بن علی بن شرحبیل ندیم النعمان معه فالتفت الطائی إلی شریک وقال له: [من م. الرمل]

یا شریک بن عدی***ما من الموت انهزام

من الأطفال ضعاف***عدموا طعم الطعام

بین رجوع وانتظار***وافتقارا وسقام

یا أخا کلّ کریم***أنت من قوم کرام

یا أخا النعمان جد***لی بضمان والتزام

ولک اللَّه بأنّی***راجع قبل الظلام

فقال شریک بن عدی: أصلح اللَّه الملک علیّ ضمانه فمرّ الطائی مسرعاً وصار النعمان یقول لشریک: إن صدر النهار قد ولی ولم یرجع وشریک یقول: لیس للملک علیّ سبیل حتّی یأتی المساء فلمّا قرب المساء قال النعمان لشریک: قد جاء وقتک قم فتأهب للقتل. فقال شریک: هذا شخص قد لاح مقبلاً وأرجو أن یکون الطائی فإن لم یکن فأمر الملک ممتثل، قال: فبینما هم کذلک وإذ بالطائی قد اشتدّ عدوه فی سیره مسرعاً حتّی وصل. فقال: خشیت أن ینقضی النهار قبل وصولی. ثمّ وقف قائماً وقال: أیّها الملک مر بأمرک فأطرق النعمان ثمّ رفع رأسه وقال: واللَّه ما رأیت أعجب منکما أمّا أنت یا طائی فما ترکت لأحد فی الوفاء مقاماً یقوم فیه ولا ذکراً یفتخر به وأمّا أنت یا شریک فما ترکت لکریم سماحه یذکر بها فی الکرماء، فلا أکون أنا ألأم الثلاثه ألا وأنّی قد رفعت یوم بؤسی ء عن الناس ونقضت عادتی کرامه لوفاء الطائی وکرم شریک، فقال له النعمان: ما حملک علی الوفاء وفیه

ص: 146

إتلاف نفسک؟ فقال: دینی فمن لا وفاء فیه لا دین له، فأحسن إلیه النعمان ووصله بما أغناه(1).

وفی الطبری: حبس ابن زیاد فیمن حبس مرداس بن ادیه، فکان السجّان یری عبادته واجتهاده وکان یأذن له فی اللیل فینصرف، فإذا طلع الفجر أتاه حتّی یدخل السجن، وکان صدیق لمرداس یسامر ابن زیاد، فذکر ابن زیاد لیله الخوارج، فعزم علی قتلهم إذا أصبح فانطلق صدیق مرداس إلی منزل مرداس، فأخبرهم وقال: أرسلوا إلیه فی السجن فلیعهد فإنّه مقتول فسمع ذلک مرداس وبلغ الخبر صاحب السجن، فبات بلیله سوء إشفاقا من أن یعلم الخبر مرداس فلا یرجع، فلمّا کان الوقت الذی کان یرجع فیه إذا به قد طلع فقال له السجّان: هل بلغک ما عزم علیه الأمیر؟ قال: نعم، قال: ثمّ غدوت، قال: نعم ولم یکن جزاؤک مع احسانک أن تعاقب بسببی، وأصبح عبیداللَّه فجعل یقتل الخوارج ثمّ دعا بمرداس، فلمّا حضر وثب السجّان - وکان ظئرا لعبیداللَّه - فأخذ بقدمه ثمّ قال: هب لی هذا، وقصّ علیه قصّته، فوهبه له وأطلقه(2).

وَلا مَا یَغْدِرُ مَنْ عَلِمَ کَیْفَ الْمَرْجِعُ

أی: کیف مرجع الغادر فی الدنیا من الخزی وفی الآخره من العقاب، أمّا خزی الدنیا: لما قوی أمر بنی العبّاس وظهر، قال مروان بن محمّد لعبدالحمید بن یحیی کاتبه: إنّا نجد فی الکتب أنّ هذا الأمر زائل عنّا لا محاله، وسیضطرّ إلیک هؤلاء

ص: 147


1- المستطرف فی کلّ فن مستظرف للأبشیهی: 1/327.
2- تاریخ الطبری: 4/232، سنه 58.

القوم - یعنی ولد العبّاس - فصر إلیهم فإنّی لأرجو أن تتمکّن منهم فتنفعنی فی مخلّفی وفی کثیر من أُموری، فقال له: وکیف لی بعلم الناس جمیعاً أنّ هذا علی رأیک وکلّهم یقول: إنّی غدرت بک وصرت إلی عدوّک وأنشد:

أسرّ وفاء ثمّ أظهر غدره***فمن لی بعذر یوسع الناس ظاهره

ثمّ قال له عبدالحمید: إنّ الذی أمرتنی به أنفع الأمرین لک، وأقبحهما بی(1).

نزل أنیس بن مرّه بن مرداس السلمی فی صرم من بنی سلیم بعتیبه بن الحرث فشدّ علی أموالهم فأخذها وربط رجالها حتّی افتدوا فقال عبّاس بن مرداس عم أنیس:

کثر الضجاج وما سمعت بغادر***کعتیبه بن الحرث بن شهاب

ملکت حنظله الدباءه کلّها***ودنست آخر هذه الأحقاب(2)

انّ رجلاً من العمالیق یسمّی بعرقوب أتاه أخ له یسأله فقال له عرقوب: إذا اطلعت هذه النخله فلک طلعها فلمّا أطلعت أتاه للعده فقال: دعها حتّی تصیر بلحا، فلمّا أبلحت قال: دعها حتّی تصیر زهوا، فلمّا زهت قال: دعها حتّی تصیر رطبا، فلمّا أرطبت قال: دعها حتّی تصیر تمرا، فلمّا أتمرت عمد إلیها عرقوب من اللیل فجدها ولم یعط أخاه شیئاً فصار مثلاً فی الخلف وفیه یقول الأشجعی:

وعدت وکان الخلف منک سجیّه***مواعید عرقوب أخا بیثرب(3)

وقال الشاعر:

ص: 148


1- التذکره الحمدونیّه لابن حمدون: 3/10، ش 10.
2- مجمع الأمثال للمیدانی: 2/11.
3- مجمع الأمثال للمیدانی: 2/267.

غدرت بأمر کنت أنت جذبتنا***إلیه وبئس الشیمه الغدر بالعهد(1)

ونقل أنّه لمّا حلف محمّد الامین للمأمون فی بیت اللَّه الحرام وهما ولیّا عهد طالبه جعفر بن یحیی أن یقول خذلنی اللَّه إن خذلته فقال ذلک ثلاث مرّات فقال الفضل بن الربیع: قال لی الأمین فی ذلک الوقت عند خروجه من بیت اللَّه: یا أبا العبّاس أجد فی نفسی انّ أمری لا یتمّ فقلت له: ولِمَ ذلک أعزّ اللَّه الأمیر؟ قال: لأنّی کنت أحلف وأنا أنوی الغدر وکان کذلک لم یتمّ أمره(2).

وورد فی أخبار العرب أن الضیزن بن معاویه بن قضاعه کان ملکاً بین دجله والفرات وکان له هناک قصر مشیّد یعرف بالجوسق وبلغ ملکه الشام فأغار علی مدینه سابور فی الأکتاف فأخذها وأخذ أخت سابور وقتل منهم خلقاً کثیراً ثمّ إنّ سابور جمع جیوشاً وسار إلی ضیزن فأقام علی الحصن أربع سنین لا یصل منه إلی شی ء ثمّ إنّ النضیره بنت الضیزن عرکت أی حاضت فخرجت من الربض وکانت من أجمل أهل دهرها وکذلک کانوا یفعلون بنسائهم إذا حضن وکان سابور من أجمل أهل زمانه فرآها ورأته فعشقها وعشقته وأرسلت إلیه تقول: ما تجعل لی إن دللتک علی ما تهدم به هذه المدینه وتقتل أبی، فقال: أحکمک؟ فقالت: علیک بحمامه مطوقه ورقاء فاکتب علیها بحیض جاریه ثمّ أطلقها فإنّها تقعد علی حائط المدینه فتتداعی المدینه کلّها وکان ذلک طلسماً لا یهدمها إلّا هو ففعل ذلک فقالت له: وأنا أسقی الحرس الخمر فإذا صرعوا فاقتلهم ففعل ذلک فتداعت المدینه وفتحها سابور عنوه وقتل الضیزن واحتمل ابنته النضیره وأعرس بها فلمّا دخل بها

ص: 149


1- المستطرف فی کلّ فنّ مستظرف للأبشیهی: 1/343.
2- المستطرف فی کلّ فنّ مستظرف للأبشیهی: 1/343.

لم تزل لیلتها تتضرّر وتتململ فی فراشها وهو من حریر محشو بریش النعام فالتمس ما کان یؤذیها فإذا هو ورقه آس التصقت بعکنتها وأثرت فیها وقیل: کان ینظر إلی مخ عظمها من صفاء بشرتها ثمّ إنّ سابور بعد ذلک غدر بها وقتلها.

وقیل: إنّه أمر رجلاً فرکب فرساً جموحاً وضفر غدائرها بذنبه ثمّ استرکضه فقطعها قطعاً قطعه اللَّه ما أغدره(1).

وورد أن ازدجرد بن سابور لمّا خاف علی ولده بهرام وکان قبله لا یعیش له ولد سأل عن منزل صحیح مری ء فدلّ علی ظهر الجزیره فدفع ابنه بهرام إلی النعمان وهو عامله علی أرض العرب وأمره أن یبنی له جوسقاً فامتثل أمره وبنی له جوسقاً کأحسن ما یکون وکان الذی بنی الجوسق رجلاً یقال له سنمار فلمّا فرغ من بنائه عجبوا من حسنه فقال: لو علمت أنّکم توفونی أجرته لبنیته بناء یدور مع الشمس حیث دارت فقالوا: وإنّک لتبنی أحسن من هذا ولم تبنه ثمّ أمر به فطرح من أعلی الجوسق فتقطع فکانت العرب تقول: جزانی جزاء سنمار(2).

وفیه قال الشاعر:

جزی بنوه أبا الغیلان عن کبر***وحسن فعل کما یجزی سنمّار(3)

وورد أیضاً جعل المنصور العهد إلی عیسی بن موسی ثمّ غدر به وأخّره وقدم المهدی علیه فقال عیسی:

أینسی بنو العبّاس ذبی عنهم***بسیفی ونار الحرب زاد سعیرها

ص: 150


1- المستطرف فی کلّ فن مستظرف للأبشیهی: 1/344.
2- المستطرف فی کلّ فن مستظرف للأبشیهی: 1/344.
3- تاج العروس من جواهر القاموس: 6/551.

فتحت لهم شرق البلاد وغربها***فذل معادیها وعز نصیرها

أقطع أرحاماً علی عزیزه***وأبدی مکیدات لها وأثیرها

فلمّا وضعت الامر فی مستقره***ولاحت له شمس تلالأ نورها

دفعت عن الأمر الذی استحقه***وأوسق أوساقاً من الغدر عیرها(1)

و خرج قوم لصید فطردوا ضبعه حتّی ألجأوها إلی خباء أعرابی فأجارها وجعل یطعمها ویسقیها فبینما هو نائم ذات یوم إذ وثب علیه فبقرت بطنه وهربت فجاء ابن عمّه یطلبه فوجده ملقی فتبعها حتّی قتلها وأنشد یقول:

ومن یصنع المعروف مع غیر أهله***یلاقی کما لاقی مجیر أم عامر

أعد لها لما استجار ببیته***أحالیب ألبان اللقاح الدوائر

وأسمنها حتّی إذا ما تمکّنت***فرته بأنیاب لها وأظافر

فقل لذوی المعروف هذا جزاء من***یجود بمعروف علی غیر شاکر(2)

وحکی بعضهم قال: دخلت البادیه فإذا أنا بعجوز بین یدیها شاه مقتوله وإلی جانبها جرو ذئب. فقالت: أتدری ما هذا؟ فقلت: لا، قالت: هذا جرو ذئب أخذناه صغیراً وأدخلناه بیتنا وربّیناه فلمّا کبر فعل بشاتی ما تری وأنشدت:

بقرب شویهتی وفجعت قومی***وأنت لشاتنا ابن ربیب

غذیت بدرها ونشأت معها***فمن أنبأک أن أباک ذیب

إذا کان الطباع طباع سوء***فلا أدب یفید ولا أدیب(3)

ص: 151


1- المستطرف فی کلّ فن مستظرف للأبشیهی: 1/344.
2- المستطرف فی کلّ فن مستظرف للأبشیهی: 1/345.
3- المستطرف فی کلّ فن مستظرف للأبشیهی: 1/345.

واما العقاب الآخره:

عَنِ الْأَصْبَغِ بْنِ نُبَاتَهَ قَالَ: قَالَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام ذَاتَ یَوْمٍ وَهُوَ یَخْطُبُ عَلَی الْمِنْبَرِ بِالْکُوفَهِ: یَا أَیُّهَا النَّاسُ لَوْ لا کَرَاهِیَهُ الْغَدْرِ کُنْتُ مِنْ أَدْهَی النَّاسِ أَلا إِنَّ لِکُلِّ غُدَرَهٍ فُجَرَهً وَلِکُلِّ فُجَرَهٍ کُفَرَهً أَلا وَإِنَّ الْغَدْرَ وَالْفُجُورَ وَالْخِیَانَهَ فِی النَّارِ(1).

وزاد النهج: ولکلّ غادر لواء یعرف به یوم القیامه(2).

ذُکِرَ الْمُغِیرَهُ بْنُ شُعْبَهَ عِنْدَ عَلِیٍّ عَلَیْهِ السَّلامُ فَقَالَ علیه السلام وَمَا الْمُغِیرَهُ إِنَّمَا کَانَ إِسْلامُهُ لِفَجْرَهٍ وَغَدْرَهٍ غَدَرَهَا بِنَفَرٍ مِنْ قَوْمِهِ، فَهَرَبَ فَأَتَی النَّبِیَّ صَلَّی اللَّهُ عَلَیْهِ وَآلِهِ کَالْعَائِذِ بِالْإِسْلامِ، وَاللَّهِ مَا رَأَی عَلَیْهِ أَحَدٌ مُنْذُ ادَّعَی الْإِسْلامَ خُضُوعاً وَلا خُشُوعا(3).

وقال علیه السلام فی مروان لمّا أخذ أسیراً وکلّمه الحسنان علیهما السلام فی أن یبایعه: لا حَاجَهَ لِی فِی بَیْعَتِهِ إِنَّهَا کَفٌّ یَهُودِیَّهٌ لَوْ بَایَعَنِی بِیَدِهِ لَغَدَرَ بِسَبَّتِهِ أَمَا إِنَّ لَهُ إِمْرَهً کَلَعْقَهِ الْکَلْبِ أَنْفَهُ وَهُوَ أَبُو الْأَکْبُشِ الْأَرْبَعَهِ وَسَتَلْقَی الْأُمَّهُ مِنْهُ وَمِنْ وُلْدِهِ یَوْماً أَحْمَرَ(4).

قال علیه السلام للأشعث: وان امرأ دلّ علی قومه السیف، وساق إلیهم الحتف، لحریّ أن یمقته الأقرب، ولا یأمنه الأبعد.

قال الرضی: وکان قومه بعد ذلک یسمّونه «عرف النار»وهو اسم للغادر عندهم(5).

عَنْ طَلْحَهَ بْنِ زَیْدٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام قَالَ: سَأَلْتُهُ عَنْ قَرْیَتَیْنِ مِنْ أَهْلِ الْحَرْبِ

ص: 152


1- الکافی: 2/338، ح 6؛ بحار الأنوار: 41/129، ح 38.
2- نهج البلاغه لفیض الإسلام: 648، خ 191.
3- الغارات (ط - القدیمه): 2/354؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 4/80.
4- نهج البلاغه لفیض الإسلام: 170، ح 72.
5- نهج البلاغه لفیض الإسلام: 76، ح 19.

لِکُلِّ وَاحِدَهٍ مِنْهُمَا مَلِکٌ عَلَی حِدَهٍ اقْتَتَلُوا ثُمَّ اصْطَلَحُوا ثُمَّ إِنَّ أَحَدَ الْمَلِکَیْنِ غَدَرَ بِصَاحِبِهِ فَجَاءَ إِلَی الْمُسْلِمِینَ فَصَالَحَهُمْ عَلَی أَنْ یَغْزُوَمَعَهُمْ تِلْکَ الْمَدِینَهَ. فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام: لا یَنْبَغِی لِلْمُسْلِمِینَ أَنْ یَغْدِرُوا وَلا یَأْمُرُوا بِالْغَدْرِ وَلا یُقَاتِلُوا مَعَ الَّذِینَ غَدَرُوا وَلَکِنَّهُمْ یُقَاتِلُونَ الْمُشْرِکِینَ حَیْثُ وَجَدُوهُمْ وَلا یَجُوزُ عَلَیْهِمْ مَا عَاهَدَ عَلَیْهِ الْکُفَّارُ(1).

عن الرضا عن آبائه علیهم السلام قال: قال النبیّ صلی الله علیه وآله لیس منّا من غشّ مسلماً أو ضرّه أوماکره(2).

عن أمیرالمؤمنین علیه السلام انّه قال: المؤمن لا یغشّ أخاه ولا یخونه ولا یخذله ولا یتّهمه ولا یقول له أنا منک بری ء(3).

وَلَقَدْ أَصْبَحْنَا فِی زَمَانٍ قَدِ اتَّخَذَ أَکْثَرُ أَهْلِهِ الْغَدْرَ کَیْساً

عن عمرو بن العلاء: کانت بنو سعد بن تمیم أغدر العرب، وکانو یسمّون الغدر فی الجاهلیّه کیسان(4)فقیل فیهم:

إذا کنت فی سعد وخالک منهم***غریبا فلا یغررک خالک من سعد

إذا ما دعوا کیسان کانت کهولهم***إلی الغدر أولی من شبابهم المرد(5)

وقال الأخطل فی نابغه بنی جعده:

ص: 153


1- الکافی: 2/337، ح 4؛ بحار الأنوار: 72/289، ح 13.
2- عیون أخبار الرضا علیه السلام: 2/29، ح 26؛ بحار الأنوار: 72/285، ح 5.
3- الخصال: 2/622؛ بحار الأنوار: 10/100.
4- تاریخ الطبری: 5/275؛ بهج الصباغه: 8/198.
5- لسان العرب: 4/408.

قبیله یرون الغدر مجدا***ولا یدرون ما نقل الجفان

قالوا: أشار إلی قتل ورد والرقاد الجعدیین لشراحیل الجعفی غدرا(1).

وقال أبو إسحاق: سمعت معاویه بالنخیله یقول: ألا إنّ کلّ شی ء أعطیته الحسن بن علیّ تحت قدمیّ هاتین. قال أبو إسحاق: وکان واللَّه غدّاراً(2).

هذا، وفی عیون ابن بابویه عن محمّد بن یحیی الصولی: إنّ العبّاس بن الأحنف خال جدّه قال فی جدّته لأبیه المسمّاه بغدر:

یا غدر زیّن باسم الغدر(3)

وَنَسَبَهُمْ أَهْلُ الْجَهْلِ فِیهِ إِلَی...

وَنَسَبَهُمْ أَهْلُ الْجَهْلِ فِیهِ إِلَی حُسْنِ الْحِیلَهِ مَا لَهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ قَدْ یَرَی الْحُوَّلُ الْقُلَّبُ وَجْهَ الْحِیلَهِ وَدُونَهَا مَانِعٌ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ وَنَهْیِهِ فَیَدَعُهَا رَأْیَ عَیْنٍ بَعْدَ الْقُدْرَهِ عَلَیْهَا وَیَنْتَهِزُ

فی زیارته علیه السلام الغدیریّه: وَکَمْ مِنْ أَمْرٍ صَدَّکَ عَنْ إِمْضَاءِ عَزْمِکَ فِیهِ التُّقَی وَاتَّبَعَ غَیْرُکَ فِی مِثْلِهِ الْهَوَی فَظَنَّ الْجَاهِلُونَ أَنَّکَ عَجَزْتَ عَمَّا إِلَیْهِ انْتَهَی ضَلَّ وَاللَّهِ الظَّانُّ لِذَلِکَ وَمَا اهْتَدَی وَلَقَدْ أَوْضَحْتَ مَا أَشْکَلَ مِنْ ذَلِکَ لِمَنْ تَوَهَّمَ وَامْتَرَی(4)بِقَوْلِکَ صَلَّی اللَّهُ عَلَیْکَ قَدْ یَرَی الْحُوَّلُ الْقُلَّبُ وَجْهَ الْحِیلَهِ(5)وَدُونَهَا حَاجِزٌ مِنْ تَقْوَی اللَّهِ فَیَدَعُهَا

ص: 154


1- معجم ما استعجم للبکری الأندلسی: 1/183-184.
2- مقاتل الطالبیین: 45.
3- عیون أخبار الرضا علیه السلام: 2/179، ش 3.
4- المریه: الجدل.
5- عن الجزری: الحول: ذو التصرّف والاحتیال فی الأُمور، والقلب الرجل العارف بالأُمور الذی قد رکب الصعب والذلول وقلبها ظهرا وبطنا، وکان محتالاً فی أُموره حسن التقلّب.

رَأْیَ الْعَیْنِ وَیَنْتَهِزُ فُرْصَتَهَا مَنْ لا جَرِیحَهَ (حریجه ن ل)(1)لَهُ فِی الدِّینِ صَدَقْتَ، وَخَسِرَ الْمُبْطِلُون(2).

عن أبی الحسن علیّ بن موسی الرضا، عن أبیه، عن آبائه علیهم السلام قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله: مَنْ کَانَ مُسْلِماً فَلا یَمْکُرُ وَلا یَخْدَعُ فَإِنِّی سَمِعْتُ جَبْرَئِیلَ یَقُولُ إِنَّ الْمَکْرَ وَالْخَدِیعَهَ فِی النَّارِ ثُمَّ قَالَ لَیْسَ مِنَّا مَنْ غَشَّ مُسْلِماً وَلَیْسَ مِنَّا مَنْ خَانَ مُسْلِماً(3).

ص: 155


1- کذا فی النسخ بتقدیم الجیم علی الحاء، ویمکن أن یکون تصغیر الجرح، أی لا یری أمراً من الأُمور جارحاً فی دینه، أو معناه الضیق، والظاهر أنّ الصواب ما فی نهج البلاغه: «ینتهز فرصتها من لا حریجه له فی الدین»بتقدیم الحاء علی الجیم، ومعناه أی لیس بذی حرج. والتحرّج التأثّم، والحریجه: التقوی.
2- المزار الکبیر لابن المشهدی: 275؛ بحار الأنوار: 97/365، ح 6.
3- الأمالی للصدوق: 270، م 46، ح 5؛ بحار الأنوار: 72/284، ح 2.

بسم الله الرحمن الرحیم

الخطبه(42) - ومن خطبه له علیه السلام:

اشاره

أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّ أَخْوَفَ مَا أَخَافُ عَلَیْکُمُ اثْنَانِ...

أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّ أَخْوَفَ مَا أَخَافُ عَلَیْکُمُ اثْنَانِ اتِّبَاعُ الْهَوَی وَطُولُ الْأَمَلِ فَأَمَّا اتِّبَاعُ الْهَوَی فَیَصُدُّ عَنِ الْحَقِّ وَأَمَّا طُولُ الْأَمَلِ فَیُنْسِی الْآخِرَهَ أَلا وَإِنَّ الدُّنْیَا قَدْ وَلَّتْ حَذَّاءَ فَلَمْ یَبْقَ مِنْهَا إِلّا صُبَابَهٌ کَصُبَابَهِ الإِنَاءِ اصْطَبَّهَا صَابُّهَا أَلا وَإِنَّ الْآخِرَهَ قَدْ أَقْبَلَتْ وَلِکُلٍّ مِنْهُمَا بَنُونَ فَکُونُوا مِنْ أَبْنَاءِ الْآخِرَهِ وَلا تَکُونُوا مِنْ أَبْنَاءِ الدُّنْیَا فَإِنَّ کُلَّ وَلَدٍ سَیُلْحَقُ بِأَبِیهِ (بأمه خ ل) یَوْمَ الْقِیَامَهِ وَإِنَّ الْیَوْمَ عَمَلٌ وَلا حِسَابَ وَغَداً حِسَابٌ وَلا عَمَلَ

عن عمر بن سعد بن أبی الصید الأسدی عن الحارث بن حصیره عن عبد الرحمن بن عبید بن أبی الکنود وغیره قالوا: لما قدم علی بن أبی طالب من البصره إلی الکوفه یوم الاثنین لثنتی عشره لیله مضت من رجب سنه ست وثلاثین وقد أعز اللَّه نصره وأظهره علی عدوه ومعه أشراف الناس وأهل البصره استقبله أهل الکوفه وفیهم قراؤهم وأشرافهم فدعوا له بالبرکه وقالوا یا أمیر المؤمنین أین تنزل أ تنزل القصر؟ فقال: لا ولکنّی أنزل الرحبه فنزلها وأقبل حتّی دخل المسجد الأعظم فصلّی فیه رکعتین ثمّ صعد المنبر فحمد اللَّه وأثنی علیه وصلی علی رسوله وقال: أمّا بعد یا أهل الکوفه فإن لکم فی الإسلام فضلا ما لم تبدلوا وتغیروا دعوتکم إلی الحق فأجبتم وبدأتم بالمنکر فغیرتم ألا إن فضلکم فیما بینکم وبین

ص: 156

اللَّه فی الأحکام والقسم فأنتم أسوه من أجابکم ودخل فیما دخلتم فیه ألا إن أخوف ما أخاف علیکم اتباع الهوی وطول الأمل فأما اتباع الهوی فیصد عن الحق وأما طول الأمل فینسی الآخره ألا إن الدنیا قد ترحلت مدبره والآخره ترحلت مقبله ولکل واحده منهما بنون فکونوا من أبناء الآخره الیوم عمل ولا حساب وغدا حساب ولا عمل الحمد للَّه الذی نصر ولیه(1)الخبر.

ومن کلام له علیه السلام:

أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّ أَخْوَفَ مَا أَخَافُ عَلَیْکُمُ اثْنَانِ اتِّبَاعُ الْهَوَی

قال تعالی: «فَأَمَّا مَنْ طَغَی * وَآثَرَ الْحَیَاهَ الدُّنْیَا * فَإِنَّ الْجَحِیمَ هِیَ الْمَأْوَی * وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَی النَّفْسَ عَنِ الْهَوَی * فَإِنَّ الْجَنَّهَ هِیَ الْمَأْوَی»(2).

مجامع الهوی خمسه أُمور: جمعها قوله سبحانه:

«اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَیَاهُ الدُّنْیَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِینَهٌ وَتَفَاخُرٌ بَیْنَکُمْ وَتَکَاثُرٌ فِی الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ کَمَثَلِ غَیْثٍ أَعْجَبَ الْکُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ یَهِیجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ یَکُونُ حُطَامًا وَفِی الْآخِرَهِ عَذَابٌ شَدِیدٌ»(3).

والأعیان التی تحصل منها هذه الخمسه سبعه جمعها قوله سبحانه:

«زُیِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِینَ وَالْقَنَاطِیرِ الْمُقَنْطَرَهِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّهِ وَالْخَیْلِ الْمُسَوَّمَهِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِکَ مَتَاعُ الْحَیَاهِ الدُّنْیَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ»(4).

ص: 157


1- وقعه صفّین: 3؛ بحار الأنوار: 32/354، ح 337.
2- سوره النازعات: 37-41.
3- سوره الحدید: 20.
4- سوره آل عمران: 14.

قال تعالی: «وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِیهِنَّ»(1)الآیه.

وقال تعالی: «وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِی جَاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَکَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِیٍّ وَلَا نَصِیرٍ»(2).

وقال تعالی: «وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّکَ إِذًا لَمِنَ الظَّالِمِینَ»(3).

وقال تعالی: «قُلْ إِنِّی نُهِیتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِینَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ قُلْ لَا أَتَّبِعُ أَهْوَاءَکُمْ قَدْ ضَلَلْتُ إِذًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُهْتَدِینَ»(4).

وقال تعالی: «قُلْ فَأْتُوا بِکِتَابٍ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ هُوَ أَهْدَی مِنْهُمَا أَتَّبِعْهُ إِنْ کُنْتُمْ صَادِقِینَ * فَإِنْ لَمْ یَسْتَجِیبُوا لَکَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا یَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنَ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَیْرِ هُدًی مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ»(5).

وقال تعالی: «أَفَمَنْ کَانَ عَلَی بَیِّنَهٍ مِنْ رَبِّهِ کَمَنْ زُیِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ»(6).

وقال تعالی: «أُولَئِکَ الَّذِینَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَی قُلُوبِهِمْ وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ»(7).

ص: 158


1- سوره المؤمنون: 71.
2- سوره البقره: 120.
3- سوره البقره: 145.
4- سوره الأنعام: 56.
5- سوره القصص: 49-50.
6- سوره محمّد صلی الله علیه وآله: 14.
7- سوره محمّد صلی الله علیه وآله: 16.

وَطُولُ الْأَمَلِ

قال تعالی: «ذَرْهُمْ یَأْکُلُوا وَیَتَمَتَّعُوا وَیُلْهِهِمُ الْأَمَلُ فَسَوْفَ یَعْلَمُونَ»(1).

فی الحدیث القدسی: یَا مُوسَی لا تُطَوِّلْ فِی الدُّنْیَا أَمَلَکَ فَیَقْسُوَ قَلْبُکَ وَقَاسِی الْقَلْبِ مِنِّی بَعِیدٌ(2).

و فی النبویّ المعروف قال صلی الله علیه وآله: یَا أَبَا ذَرٍّ إِیَّاکَ وَالتَّسْوِیفَ بِأَمَلِکَ فَإِنَّکَ بِیَوْمِکَ وَلَسْتَ بِمَا بَعْدَهُ فَإِنْ یَکُنْ غَدٌ لَکَ فَکُنْ فِی الْغَدِ کَمَا کُنْتَ فِی الْیَوْمِ وَإِنْ لَمْ یَکُنْ غَدٌ لَکَ لَمْ تَنْدَمْ عَلَی مَا فَرَّطْتَ فِی الْیَوْمِ یَا أَبَا ذَرٍّ کَمْ مِنْ مُسْتَقْبِلٍ یَوْماً لا یَسْتَکْمِلُهُ وَمُنْتَظِرٍ غَداً لا یَبْلُغُهُ یَا أَبَا ذَرٍّ لَوْ نَظَرْتَ إِلَی الْأَجَلِ وَمَصِیرِهِ لأَبْغَضْتَ الْأَمَلَ وَغُرُورَهُ یَا أَبَا ذَرٍّ إِذَا أَصْبَحْتَ فَلا تُحَدِّثْ نَفْسَکَ بِالْمَسَاءِ وَإِذَا أَمْسَیْتَ فَلا تُحَدِّثْ نَفْسَکَ بِالصَّبَاحِ وَخُذْ مِنْ صِحَّتِکَ قَبْلَ سُقْمِکَ وَمن حَیَاتِکَ قَبْلَ مَوْتِکَ فَإِنَّکَ لا تَدْرِی مَا اسْمُکَ غَدا(3).

قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله لعبداللَّه بن عمر: إذا أصبحت فلا تحدث نفسک بالمساء وإذا أمسیت فلا تحدث نفسک بالصباح وخذ من حیاتک لموتک ومن صحتک لسقمک فإنک یا عبد اللَّه ما تدری ما اسمک غدا(4).

روی أَنَّ أُسَامَهَ بْنَ زَیْدٍ اشْتَرَی وَلِیدَهً بِمِائَهِ دِینَارٍ إِلَی شَهْرٍ فَسَمِعَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله فَقَالَ: أَلا تَعْجَبُونَ مِنْ أُسَامَهَ الْمُشْتَرِی إِلَی شَهْرٍ إِنَّ أُسَامَهَ لَطَوِیلُ الْأَمَلِ وَالَّذِی نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِیَدِهِ مَا طَرَفَتْ عَیْنَایَ إِلّا ظَنَنْتُ أَنَّ شُفْرَیَّ لا یَلْتَقِیَانِ حَتَّی یَقْبِضَ اللَّهُ رُوحِی

ص: 159


1- سوره الحجر: 3.
2- الکافی: 8/42، ح 8؛ بحار الأنوار: 74/31، ح 7.
3- الأمالی للطوسی: 526، م 19، ح 1162-1؛ بحار الأنوار: 74/75، ح 3.
4- مجموعه ورّام: 1/271.

وَلا رَفَعْتُ طَرْفِی وَظَنَنْتُ أَنِّی خَافِضُهُ حَتَّی أُقْبَضَ وَلا تَلَقَّمْتُ لُقْمَهً إِلّا ظَنَنْتُ أَنْ لا أُسِیغَهَا أَنْحَصِرُ بِهَا مِنَ الْمَوْتِ ثُمَّ قَالَ یَا بَنِی آدَمَ إِنْ کُنْتُمْ تَعْقِلُونَ فَعُدُّوا أَنْفُسَکُمْ مِنَ الْمَوْتَی وَالَّذِی نَفْسِی بِیَدِهِ «إِنَّمَا تُوعَدُونَ لآَتٍ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِینَ»(1).(2)

و قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: أکلکم یحب أن یدخل الجنه قالوا نعم یا رسول اللَّه قال قصروا من الأمل وثبتوا آجالکم بین أبصارکم واستحیوا من اللَّه حق الحیاء(3).

وعن أنس أنّ النبیّ صلی الله علیه وآله خطّ خطّاً وقال: هذا الإنسان، وخط إلی جنبه وقال: هذا أجله، وخطّ آخر بعیداً منه فقال: هذا الأمل، فبینما هو کذلک إذ جاءه الأقرب(4).

وفی روایه: انّه اجتمع عبدان من عباد اللَّه فقال أحدهما للآخر: ما بلغ من قصر أملک؟ فقال: أملی إذا أصبحت أن لا أمسی، وإذا أمسیت أن لا أصبح، فقال: انّک لطویل الأمل، أمّا أنا فلا أؤمّل أن یدخل لی نفس إذا خرج، ولا یخرج لی نفس إذا دخل(5).

و فی الصحیفه السجّادیّه علی منشئها آلاف السلام والتحیّه: اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَاکْفِنَا طُولَ الْأَمَلِ ، وَ قَصِّرْهُ عَنَّا بِصِدْقِ الْعَمَلِ حَتَّی لا نُؤَمِّلَ اسْتِتْمَامَ سَاعَهٍ بَعْدَ سَاعَهٍ، وَلا اسْتِیفَاءَ یَوْمٍ بَعْدَ یَوْمٍ، وَلا اتِّصَالَ نَفَسٍ بِنَفَسٍ، وَلا لُحُوقَ قَدَمٍ بِقَدَمٍ، وَسَلِّمْنَا مِنْ غُرُورِهِ، وَآمِنَّا مِنْ شُرُورِه(6).

ص: 160


1- سوره الأنعام: 134.
2- روضه الواعظین (ط - القدیمه): 2/437؛ بحار الأنوار: 70/166، ح 27.
3- تنبیه الخواطر ونزهه النواظر المعروف بمجموعه ورّام: 1/272.
4- ریاض السالکین فی شرح صحیفه سیّد الساجدین علیه السلام: 5/345.
5- ریاض السالکین فی شرح صحیفه سیّد الساجدین علیه السلام: 5/346.
6- الصحیفه السجّادیّه: 172، د40.

فامّا اتباع الهوی فیصلّ عن الحق اما الآیات فمنها:

قال تعالی لداود: «یَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاکَ خَلِیفَهً فِی الْأَرْضِ فَاحْکُمْ بَیْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَی فَیُضِلَّکَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِینَ یَضِلُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ»(1)الآیه.

وقال لنبیّه صلی الله علیه وآله: «ثُمَّ جَعَلْنَاکَ عَلَی شَرِیعَهٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ * إِنَّهُمْ لَنْ یُغْنُوا عَنْکَ مِنَ اللَّهِ شَیْئًا وَإِنَّ الظَّالِمِینَ بَعْضُهُمْ أَوْلِیَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِیُّ الْمُتَّقِینَ»(2).

وقال تعالی: «وَاللَّهُ یُرِیدُ أَنْ یَتُوبَ عَلَیْکُمْ وَیُرِیدُ الَّذِینَ یَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِیلُوا مَیْلًا عَظِیمًا»(3).

وقال تعالی: «وَاصْبِرْ نَفْسَکَ مَعَ الَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاهِ وَالْعَشِیِّ یُرِیدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَیْنَاکَ عَنْهُمْ تُرِیدُ زِینَهَ الْحَیَاهِ الدُّنْیَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِکْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَکَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا»(4).

وقال تعالی: «فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاهَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ یَلْقَوْنَ غَیًّا»(5).

وقال تعالی: «فَلَا یَصُدَّنَّکَ عَنْهَا مَنْ لَا یُؤْمِنُ بِهَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَی»(6).

ص: 161


1- سوره ص: 26.
2- سوره الجاثیه: 18-19.
3- سوره النساء: 37.
4- سوره الکهف: 28.
5- سوره مریم: 59.
6- سوره طه: 16.

وأمّا الأخبار فمنها:

قال النبیّ صلی الله علیه وآله: أعدی عدوّک نفسک التی بین جنبیک(1).

عن أبی محمّد الوابشی قال: سمعت أبا عبداللَّه علیه السلام یقول: احذروا أهوائکم کما تحذرون أعدائکم، فلیس شی ء أعدی للرجال، من اتباع أهوائهم وحصائد ألسنتهم(2).

رُوِیَ فِی بَعْضِ الْأَخْبَارِ أَنَّهُ دَخَلَ عَلَی رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله رَجُلٌ اسْمُهُ مُجَاشِعٌ فَقَالَ: یَا رَسُولَ اللَّهِ کَیْفَ الطَّرِیقُ إِلَی مَعْرِفَهِ الْحَقِّ؟ فَقَالَ صلی الله علیه وآله: مَعْرِفَهُ النَّفْسِ فَقَالَ: یَا رَسُولَ اللَّهِ فَکَیْفَ الطَّرِیقُ إِلَی مُوَافَقَهِ الْحَقِّ؟ قَالَ: مُخَالَفَهُ النَّفْسِ فَقَالَ: یَا رَسُولَ اللَّهِ فَکَیْفَ الطَّرِیقُ إِلَی رِضَاءِ الْحَقِّ؟ قَالَ صلی الله علیه وآله: سَخَطُ النَّفْسِ فَقَالَ: یَا رَسُولَ اللَّهِ فَکَیْفَ الطَّرِیقُ إِلَی وَصْلِ الْحَقِّ؟ فَقَالَ صلی الله علیه وآله: هِجْرَ النَّفْسِ فَقَالَ: یَا رَسُولَ اللَّهِ فَکَیْفَ الطَّرِیقُ إِلَی طَاعَهِ الْحَقِّ؟ قَالَ: عِصْیَانُ النَّفْسِ فَقَالَ: یَا رَسُولَ اللَّهِ فَکَیْفَ الطَّرِیقُ إِلَی ذِکْرِ الْحَقِّ؟ قَالَ صلی الله علیه وآله: نِسْیَانُ النَّفْسِ فَقَالَ: یَا رَسُولَ اللَّهِ فَکَیْفَ الطَّرِیقُ إِلَی قُرْبِ الْحَقِّ؟ قَالَ صلی الله علیه وآله: التَّبَاعُدُ مِنَ النَّفْسِ فَقَالَ: یَا رَسُولَ اللَّهِ فَکَیْفَ الطَّرِیقُ إِلَی أُنْسِ الْحَقِّ؟ قَالَ صلی الله علیه وآله: الْحشَهُ مِنَ النَّفْسِ فَقَالَ: یَا رَسُولَ اللَّهِ فَکَیْفَ الطَّرِیقُ إِلَی ذَلِکَ؟ قَالَ صلی الله علیه وآله: الاسْتِعَانَهُ بِالْحَقِّ عَلَی النَّفْسِ(3).

کان أبو عبداللَّه علیه السلام یقول: لا تدع النفس وهواها فان هواها فی رداها وترک النفس وما تهوی أذاها وکف النفس عمّا تهوی دواها(4).

ص: 162


1- تنبیه الخواطر ونزهه النواظر المعروف بمجموعه ورّام: 59؛ بحار الأنوار: 67/64، ح 1.
2- الکافی: 2/335، ح 1؛ بحار الأنوار: 67/82، ح 17.
3- عوالی اللئالی: 1/246، ح 1؛ بحار الأنوار: 67/72، ح 23.
4- الکافی: 2/336، ح 4؛ بحار الأنوار: 67/89، ح 20.

و قال صلی الله علیه وآله: من غلب علمه هواه فهو علم نافع ومن جعل شهوته تحت قدمیه فرّ الشیطان من ظله(1).

عن الصادق، عن آبائه علیهم السلام قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: طوبی لمن ترک شهوه حاضره لموعود لم یره(2).

قال ابن أبی الحدید: إذا تأملت هلاک من هلک من المتکلمین کالمجبره والمرجئه مع ذکائهم وفطنتهم واشتغالهم بالعلوم عرفت أنه لا سبب لهلاکهم إلّا هوی الأنفس وحبهم الانتصار للمذهب الذی قد ألفوه وقد رأسوا بطریقه وصارت لهم الأتباع والتلامذه وأقبلت الدنیا علیهم وعدهم السلاطین علماء ورؤساء فیکرهون نقض ذلک کله وإبطاله ویحبون الانتصار لتلک المذاهب والآراء التی نشئوا علیها وعرفوا بها ووصلوا إلی ما وصلوا إلیه بطریقها ویخافون عار الانتقال عن المذهب وأن یشتفی بهم الخصوم ویقرعهم الأعداء ومن أنصف علم أن الذی ذکرناه حق(3).

قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: ثلاث مهلکات شحّ مطاع وهوی متّبع واعجاب المرء بنفسه(4).

وفی ذیل الخطبه علی روایه سلیم وإنّما ابتداء وقوع الفتن أهواء تتّبع وأحکام تبتدع یخالف فیها حکم اللَّه یتولّی فیها رجال رجلا(5).

ص: 163


1- جامع الأخبار للشعیری: 100؛ بحار الأنوار: 67/71، ح 21.
2- الخصال: 1/2، ح 2؛ بحار الأنوار: 67/74، ح 1.
3- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/319.
4- عدّه الداعی: 235؛ بحار الأنوار: 69/321، ح 37.
5- کتاب سلیم بن قیس الهلالی: 2/719.

وفی الدیوان المنسوب إلی امیرالمؤمنین علیه السلام:

تؤمل فی الدنیا طویلاً ولا تدری***إذا جنّ لیل هل تعیش إلی فجر

فکم من صحیح مات من غیر علّه***وکم من مریض عاش دهراً إلی دهر

وکم من فتی یمسی ویصبح آمنا***وقد نسجت أکفانه وهو لا یدری(1)

وَأَمَّا طُولُ الْأَمَلِ فَیُنْسِی الْآخِرَهَ

قال تعالی: «إِنَّ الَّذِینَ یَضِلُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِیدٌ بِمَا نَسُوا یَوْمَ الْحِسَابِ»(2).

وقال تعالی: «فَالْیَوْمَ نَنْسَاهُمْ کَمَا نَسُوا لِقَاءَ یَوْمِهِمْ هَذَا»(3)الآیه.

وقال تعالی: «فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُکِّرُوا بِهِ أَنْجَیْنَا الَّذِینَ یَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِینَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِیسٍ بِمَا کَانُوا یَفْسُقُونَ»(4)

أَلا وَإِنَّ الدُّنْیَا قَدْ وَلَّتْ حَذَّاءَ

قال ابن أبی الحدید فی الحدیث المرفوع: أیّها الناس انّ الأعمال تطوی والأعمار تفنی والأبدان تبلی فی الثری وانّ اللیل والنهار یتراکضان تراکض الفرقدین یقرّبان کلّ بعید ویخلقان کلّ جدید وفی ذلک ما ألهی عن الأمل واذکرک بحلول الأجل(5).

ص: 164


1- دیوان أمیرالمؤمنین علیه السلام: 196.
2- سوره ص 26.
3- سوره الأعراف: 51.
4- سوره الأعراف: 165.
5- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 2/320.

أَلا وَإِنَّ الْآخِرَهَ قَدْ أَقْبَلَتْ

وحیث انّ: من مات قد قامت قیامته(1).

والموت فی غایه القرب منّا فالآخره قد أقبلت إلینا ولو أرید بالآخره الساعه فهی أیضاً فی غایه القرب منّا، قال تعالی: «کَأَنَّهُمْ یَوْمَ یَرَوْنَهَا لَمْ یَلْبَثُوا إِلَّا عَشِیَّهً أَوْ ضُحَاهَا»(2).

وَلِکُلٍّ مِنْهُمَا بَنُونَ فَکُونُوا مِنْ أَبْنَاءِ الْآخِرَهِ وَلا تَکُونُوا مِنْ أَبْنَاءِ الدُّنْیَا

عن النبیّ صلی الله علیه وآله: إذا دعیتم إلی العرسات فأبطئوا فإنّها تذکر الدنیا وإذا دعیتم إلی الجنائز فأسرعوا فانّها تذکر الآخره(3).

قال تعالی: «یَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَیَاهُ الدُّنْیَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَهَ هِیَ دَارُ الْقَرَارِ»(4).

فَإِنَّ کُلَّ وَلَدٍ سَیُلْحَقُ بِأَبِیهِ یَوْمَ الْقِیَامَهِ

عن جابر بن عبداللَّه الأنصاری قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله لعلیّ بن أبی طالب: «إذا کان یوم القیامه دعی الناس بأسماء أُمّهاتهم إلّا شیعتک فانّهم یدعون بأسماء آبائهم لطیب مولدهم»(5).

ص: 165


1- بحار الأنوار: 58/7.
2- سوره النازعات: 46.
3- قرب الاسناد (ط - الحدیثه): 86؛ بحار الأنوار: 69/296، ح 20.
4- سوره غافر: 39.
5- شرح الأخبار فی فضائل الأئمّه الأطهار علیهم السلام: 495، ح 1426؛ بشاره المصطفی (ط - القدیمه): 2/14.

وَإِنَّ الْیَوْمَ عَمَلٌ وَلا حِسَابَ وَغَداً حِسَابٌ وَلا عَمَلَ

قد دلّت الآیات والأخبار علیه:

أمّا الآیات:

فمنها قوله تعالی: «وَاتَّقُوا یَوْمًا تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَی اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّی کُلُّ نَفْسٍ مَا کَسَبَتْ وَهُمْ لَا یُظْلَمُونَ»(1).

ومنها قوله تعالی: «لِلَّهِ مَا فِی السَّمَاوَاتِ وَمَا فِی الْأَرْضِ وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِی أَنْفُسِکُمْ أَوْ تُخْفُوهُ یُحَاسِبْکُمْ بِهِ اللَّهُ»(2)الآیه.

ومنها قوله تعالی: «اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِی غَفْلَهٍ مُعْرِضُونَ»(3).

ومنها قوله تعالی: «إِنَّ رَبَّکَ هُوَ یَفْصِلُ بَیْنَهُمْ یَوْمَ الْقِیَامَهِ فِیمَا کَانُوا فِیهِ یَخْتَلِفُونَ»(4).

ومنها قوله تعالی: «وَکَأَیِّنْ مِنْ قَرْیَهٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِیدًا»(5)الآیه.

ومنها قوله تعالی: «ثُمَّ إِنَّ عَلَیْنَا حِسَابَهُمْ»(6)الآیه.

ومنها قوله تعالی: «ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ یَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِیمِ»(7).

ص: 166


1- سوره البقره: 281.
2- سوره البقره: 284.
3- سوره الأنبیاء: 1.
4- سوره السجده: 25.
5- سوره الطلاق: 8.
6- سوره الغاشیه: 26.
7- سوره التکاثر: 8.

ومنها قوله تعالی: «فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّهٍ خَیْرًا یَرَهُ * وَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّهٍ شَرًّا یَرَهُ»(1).

ومنها قوله تعالی: «یَعْتَذِرُونَ إِلَیْکُمْ إِذَا رَجَعْتُمْ إِلَیْهِمْ قُلْ لَا تَعْتَذِرُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَکُمْ قَدْ نَبَّأَنَا اللَّهُ مِنْ أَخْبَارِکُمْ وَسَیَرَی اللَّهُ عَمَلَکُمْ وَرَسُولُهُ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَی عَالِمِ الْغَیْبِ»(2)الآیه.

ومنها قوله تعالی: «وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَیَرَی اللَّهُ عَمَلَکُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ»(3)الآیه.

ومنها قوله تعالی: «فَوَرَبِّکَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ * عَمَّا کَانُوا یَعْمَلُونَ»(4).

ومنها قوله تعالی: «وَلِکُلٍّ دَرَجَاتٌ مِمَّا عَمِلُوا وَمَا رَبُّکَ بِغَافِلٍ عَمَّا یَعْمَلُونَ»(5).

ومنها قوله تعالی: «لَهَا مَا کَسَبَتْ وَلَکُمْ مَا کَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا کَانُوا یَعْمَلُونَ»(6).

ومنها قوله تعالی: «وَلَا تَسُبُّوا الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَیَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَیْرِ عِلْمٍ کَذَلِکَ زَیَّنَّا لِکُلِّ أُمَّهٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَی رَبِّهِمْ مَرْجِعُهُمْ فَیُنَبِّئُهُمْ بِمَا کَانُوا یَعْمَلُونَ»(7)

ص: 167


1- سوره الزلزله: 7-8.
2- سوره التوبه: 105.
3- سوره التوبه: 105.
4- سوره الأنعام: 132.
5- سوره البقره: 134.
6- سوره البقره: 134.
7- سوره الأنعام: 108.

ومنها قوله تعالی: «فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوَی نُزُلًا بِمَا کَانُوا یَعْمَلُونَ»(1).

ومنها قوله تعالی: «وَالَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیَاتِنَا وَلِقَاءِ»(2)الآیه.

والآیات کثیره.

ومن الاخبار الوارده فی المقام:

عن أبی حمزه الثمالی عن أبی جعفر علیه السلام قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: لا یَزُولُ قَدَمُ عَبْدٍ یَوْمَ الْقِیَامَهِ حَتَّی یُسْأَلَ عَنْ أَرْبَعٍ عَنْ جَسَدِهِ فِیمَا أَبْلاهُ وَعَنْ عُمُرِهِ فِیمَا أَفْنَاهُ وَعَنْ مَالِهِ مِمَّا اکْتَسَبَهُ وَفِیمَا أَنْفَقَهُ وَعَنْ حُبِّنَا أَهْلَ الْبَیْتِ(3).

عَنِ الرِّضَا عَنْ آبَائِهِ علیهم السلام قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله: إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ یُحَاسِبُ کُلَّ خَلْقٍ إِلّا مَنْ أَشْرَکَ بِاللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ فَإِنَّهُ لا یُحَاسَبُ وَیُؤْمَرُ بِهِ إِلَی النَّارِ(4).

عن النبیّ صلی الله علیه وآله: أَنَّهُ یُفْتَحُ لِلْعَبْدِ یَوْمَ الْقِیَامَهِ عَلَی کُلِّ یَوْمٍ مِنْ أَیَّامِ عُمُرِهِ أَرْبَعٌ وَعِشْرُونَ خِزَانَهً عَدَدَ سَاعَاتِ اللَّیْلِ وَالنَّهَارِ فَخِزَانَهٌ یَجِدُهَا مَمْلُوءَهً نُوراً وَسُرُوراً فَیَنَالُهُ عِنْدَ مُشَاهَدَتِهَا مِنَ الْفَرَحِ وَالسُّرُورِ مَا لَوْ وُزِّعَ عَلَی أَهْلِ النَّارِ لأَدْهَشَهُمْ عَنِ الْإِحْسَاسِ بِأَلَمِ النَّارِ وَهِیَ السَّاعَهُ الَّتِی أَطَاعَ فِیهَا رَبَّهُ ثُمَّ یُفْتَحُ لَهُ خِزَانَهٌ أُخْرَی فَیَرَاهَا مُظْلِمَهً مُنْتِنَهً مُفْزِعَهً فَیَنَالُهُ عِنْدَ مُشَاهَدَتِهَا مِنَ الْفَزَعِ وَالْجَزَعِ مَا لَوْ قُسِمَ عَلَی أَهْلِ الْجَنَّهِ لَنُغِّصَ عَلَیْهِمْ نَعِیمُهَا وَهِیَ السَّاعَهُ الَّتِی عَصَی فِیهَا رَبَّهُ ثُمَّ یُفْتَحُ لَهُ خِزَانَهٌ أُخْرَی فَیَرَاهَا فَارِغَهً لَیْسَ فِیهَا مَا یَسُرُّهُ وَلا مَا یَسُوؤُهُ وَهِیَ السَّاعَهُ الَّتِی نَامَ فِیهَا أَوِاشْتَغَلَ فِیهَا بِشَیْ ءٍ مِنْ مُبَاحَاتِ الدُّنْیَا فَیَنَالُهُ مِنَ الْغَبْنِ وَالْأَسَفِ عَلَی فَوَاتِهَا حَیْثُ

ص: 168


1- سوره السجده: 19.
2- سوره سبأ: 33.
3- تفسیر القمی: 2/19؛ بحار الأنوار: 7/259، ح 3.
4- عیون أخبار الرضا علیه السلام: 2/34؛ ح 16؛ بحار الأنوار: 7/360، ح 7.

کَانَ مُتَمَکِّناً مِنْ أَنْ یَمْلأَهَا حَسَنَاتٍ مَا لا یُوصَفُ وَمِنْ هَذَا قَوْلُهُ تَعَالَی: «ذلِکَ یَوْمُ التَّغابُنِ»(1).

فی الطبری: جاء عابس بن أبی شبیب الشاکری ومعه شوذب مولی شاکر فقال: یا شوذب ما فی نفسک أن تصنع؟ قال: ما أصنع؟ أقاتل معک دون ابن بنت رسول اللَّه صلی الله علیه وآله حتّی أقتل، قال: ذلک الظنّ بک إمالا فتقدّم بین یدی أبی عبداللَّه حتّی یحتسبک کما احتسب غیرک من أصحابه وحتّی أحتسبک أنا فإنّه لو کان معی الساعه أحد أنا أولی به منّی بک لسرّنی أن یتقدّم بین یدیّ حتّی أحتسبه فإنّ هذا یوم ینبغی لنا أن نطلب الأجر فیه بکلّ ما قدرنا علیه فإنّه لا عمل بعد الیوم وإنّما هو الحساب(2).

عن الضحّاک المشرفی قال: قال العبّاس بن علیّ لأخیه من أبیه وأمّه عبداللَّه بن علیّ تقدّم بین یدیّ حتّی أراک (قتیلاً) وأحتسبک. إلخ(3).

ص: 169


1- سوره التغابن: 9.
2- تاریخ الطبری: 4/338، سنه 61.
3- مقاتل الطالبیین: 54؛ بحار الأنوار: 45/38.

بسم الرحمن الرحیم

الخطبه(43) - ومن کلام له علیه السلام وقد أشار علیه أصحابه...

اشاره

43 - ومن کلام له علیه السلام وقد أشار علیه أصحابه بالاستعداد للحرب بعد إرساله جریر بن عبد اللَّه البجلی إلی معاویه:

إِنَّ اسْتِعْدَادِی لِحَرْبِ أَهْلِ الشَّامِ وَجَرِیرٌ عِنْدَهُمْ إِغْلاقٌ لِلشَّامِ وَصَرْفٌ لِأَهْلِهِ عَنْ خَیْرٍ إِنْ أَرَادُوهُ وَلَکِنْ قَدْ وَقَّتُّ لِجَرِیرٍ وَقْتاً لا یُقِیمُ بَعْدَهُ إِلّا مَخْدُوعاً أَوْ عَاصِیاً وَالرَّأْیُ عِنْدِی مَعَ الْأَنَاهِ فَأَرْوِدُوا وَلا أَکْرَهُ لَکُمُ الإِعْدَادَ وَلَقَدْ ضَرَبْتُ أَنْفَ هَذَا الْأَمْرِ وَعَیْنَهُ وَقَلَّبْتُ ظَهْرَهُ وَبَطْنَهُ فَلَمْ أَرَ لِی فِیهِ إِلّا الْقِتَالَ أَوِ الْکُفْرَ بِمَا جَاءَ مُحَمَّدٌ ص إِنَّهُ قَدْ کَانَ عَلَی النَّاسِ وَالٍ أَحْدَثَ أَحْدَاثاً وَأَوْجَدَ النَّاسَ مَقَالاً فَقَالُوا ثُمَّ نَقَمُوا فَغَیَّرُوا

و من کلام له علیه السلام وقد أشار علیه أصحابه بالاستعداد للحرب

إنّما أشار علیه بذلک منهم الأشتر، وعدیّ بن حاتم، وشریح بن هانئ، وأمّا باقیهم فأشاروا علیه بترک الاستعداد.

ذکروا أنّ علیّاً استشار الناس، فأشاروا علیه بالمقام بالکوفه عامه ذلک، غیر الأشتر النخعی، وعدی بن حاتم، وشریح بن هانئ، فإنّهم قاموا إلی علیّ فتکلّموا بلسان واحد، فقالوا: إنّ الذین أشاروا علیک بالمقام، إنّما خوّفوک بحرب الشام، ولیس فی حربهم شی ء أخوف من الموت ونحن نریده.

ص: 170

فقال علیه السلام لهم: إن استعدادی لحرب أهل الشام، وجریر عندهم إغلاق للشام، وصرف لأهله عن خیر إن أرادوه، ولکنّی قد وقّت لنا وقتاً لا یقیم بعده إلّا أن یکون مخدوعاً أو عاصیاً، ولا أکره لکم الإعداد(1).

بعد إرساله جریر بن عبد اللَّه البجلی إلی معاویه

إِنَّ اسْتِعْدَادِی لِحَرْبِ أَهْلِ الشَّامِ وَجَرِیرٌ عِنْدَهُمْ إِغْلاقٌ لِلشَّامِ وَصَرْفٌ لِأَهْلِهِ عَنْ خَیْرٍ إِنْ أَرَادُوهُ

ان استعداده علیه السلام إنّما کان بشخوصه مع أصحابه إلی الشام للحرب، کما عرفت من موجب قوله علیه السلام ذاک الکلام وهو قول الأشتر وعدیّ وشریح له علیه السلام: لیس فی حرب الشام شی ء أخوف من الموت ونحن نریده»(2).ومعلوم أنّ ذلک کان صرفاً لأهلها عن خیر إن أرادوه.

وأمّا إعداد أصحابه فإنّما هو بتهیّئه أسباب الحرب من الخیل والأسلحه، ولم یعلم من التهیئه لذلک أنّه علیه السلام أراد حربهم لکونه أعمّ(3).

أنّ علیّاً قدم من البصره إلی الکوفه بعد انقضاء أمر الجمل کاتب إلی العمّال فکتب إلی جریر بن عبداللَّه البجلی وکان عاملاً لعثمان علی ثغر همدان کتاباً مع زجر بن قیس، فلمّا قرأ جریر الکتاب قام فقال: أیها الناس هذا کتاب أمیرالمؤمنین وهو المأمون علی الدین والدنیا وقد کان من أمره وأمر عدوه ما

ص: 171


1- الإمامه والسیاسه لابن قتیبه الدینوری، تحقیق الزینی: 1/85.
2- الإمامه والسیاسه لابن قتیبه الدینوری، تحقیق الزینی: 1/85.
3- بهج الصباغه: 9/165.

یحمد اللَّه علیه، وقد بایعه الناس الأولون من المهاجرین والأنصار والتابعین بإحسان، ولو جعل هذا الأمر شوری بین المسلمین کان أحقّهم بها ألا وإن البقاء فی الجماعه والفناء فی الفرقه، وإنّ علیّاً حاملکم علی الحق ما استقمتم، فإن ملتم أقام میلکم. فقال الناس: سمعا وطاعه رضینا رضینا، فأجاب جریر إلی علیّ جواب کتابه بالطاعه(1).

ثمّ أقبل جریر سائراً من ثغر همدان حتّی ورد علی علی علیه السلام بالکوفه فبایعه ودخل فیما دخل فیه الناس من طاعه علی واللزوم لأمره(2).

فلمّا أراد علیّ أن یبعث إلی معاویه رسولا قال له جریر: ابعثنی یا أمیرالمؤمنین إلیه فأدعوه علی أن یسلم لک الأمر ویجامعک علی الحق علی أن یکون أمیرا من أمرائک وأدعو أهل الشام إلی طاعتک فجلهم قومی وأهل بلادی وقد رجوت ألّا یعصونی، فقال له الأشتر: لا تبعثه ولا تصدقه فو اللَّه إنّی لأظنّ هواه هواهم ونیّته نیّتهم، فقال له علیه السلام: دعه حتّی ننظر ما یرجع به إلینا، فبعثه علی علیه السلام وقال له حین أراد أن یبعثه إن حولی من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه وآله من أهل الرأی والدین من قد رأیت وقد اخترتک لقول رسول اللَّه صلی الله علیه وآله فیک إنک من خیر ذی یمن ائت معاویه بکتابی فإن دخل فیما دخل فیه المسلمون وإلّا فانبذ إلیه وأعلمه أنی لا أرضی به أمیرا، وأن العامه لا ترضی به خلیفه.

فانطلق جریر حتّی أتی الشام ونزل بمعاویه، فدخل علیه فحمد اللَّه وأثنی علیه وقال: أمّا بعد یا معاویه فإنه قد اجتمع لابن عمک أهل الحرمین وأهل المصرین

ص: 172


1- وقعه صفّین: 16؛ بحار الأنوار: 32/360، ش 339.
2- وقعه صفّین: 20؛ بحار الأنوار: 32/361، ش 339.

وأهل الحجاز وأهل الیمن وأهل مصر وأهل العروض، وعمان وأهل البحرین والیمامه فلم یبق إلّا أهل هذه الحصون التی أنت فیها لو سال علیها سیل من أودیته غرقها وقد أتیتک أدعوک إلی ما یرشدک ویهدیک إلی مبایعه هذا الرجل.

و دفع إلیه کتاب علی علیه السلام وفیه:

بسم اللَّه الرحمن الرحیم أمّا بعد فإنّ بیعتی لزمتک بالمدینه وأنت بالشام لأنّه بایعنی الذین بایعوا أبا بکر وعمر وعثمان علی ما بویعوا علیه فلم یکن للشاهد أن یختار ولا للغائب أن یرد وإنما الشوری للمهاجرین والأنصار فإذا اجتمعوا علی رجل فسمّوه إماما کان ذلک للَّه رضا فإن خرج من أمرهم خارج بطعن أو رغبه ردوه إلی ما خرج منه فإن أبی قاتلوه علی اتباعه «غَیْرَ سَبِیلِ الْمُؤْمِنِینَ»(1)وولاه اللَّه ما تولی ویصله «جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِیراً»(2)وإنّ طلحه والزبیر بایعانی ثمّ نقضا بیعتی وکان نقضهما کردهما فجاهدتهما علی ذلک «حَتَّی جَاءَ الْحَقُّ وَظَهَرَ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ کَارِهُونَ»(3)فادخل فیما دخل فیه المسلمون فإن أحبّ الأمور إلی فیک العافیه إلّا أن تتعرّض للبلاء فإن تعرّضت له قاتلتک واستعنت اللَّه علیک وقد أکثرت فی قتله عثمان فادخل فیما دخل فیه الناس وحاکم القوم إلی أحملک وإیّاهم علی کتاب اللَّه فأمّا تلک التی تریدها فهی خدعه الصبی عن اللبن ولعمری لئن نظرت بعقلک دون هواک لتجدنی أبرأ قریش من دم عثمان واعلم أنک من الطلقاء الذین لا تحلّ لهم الخلافه ولا تعرض فیهم الشوری وقد أرسلت إلیک وإلی من قبلک جریر

ص: 173


1- سوره النساء 115.
2- سوره النساء: 115.
3- سوره التوبه: 48.

بن عبداللَّه وهو من أهل الإیمان والهجره فبایع و«لَا قُوَّهَ إِلَّا بِاللَّهِ»(1).(2)

و یأتی ذکر هذا الکتاب أیضاً فی باب المختار من کتبه علیه السلام إن شاء اللَّه.

فلما قرأ الکتاب قام جریر فحمد اللَّه وأثنی علیه ثمّ قال:

أیها الناس إنّ أمر عثمان قد أعیا من شهده فما ظنّکم بمن غاب عنه، وإن الناس بایعوا علیّا غیر واتر ولا موتور، وکان طلحه والزبیر ممّن بایعه ثمّ نکثا بیعته علی غیر حدث ألا وإنّ هذا الدین لا یحتمل الفتن، ألا وإن العرب لا یحتمل السیف، وقد کانت بالبصره أمس ملحمه أن یشفع البلاء بمثلها فلا بقاء للناس، وقد بایعت العامّه علیّاً ولو ملکنا اللَّه أمورنا لم نختر لها غیره ومن خالف هذا استعتب فادخل یا معاویه فیما دخل فیه الناس.

فإن قلت استعملنی عثمان ثمّ لم یعزلنی، فإن هذا أمر لو جاز لم یقم للَّه دین وکان لکل امرئ ما فی یدیه ولکن اللَّه جعل للآخر من الولاه حق الأوّل(3).

وجعل الأمور موطأه وحقوقا ینسخ بعضها بعضا، ثمّ قعد.

فقال معاویه: انظر وننظر واستطلع رأی أهل الشام.

فمضت أیّام وأمر معاویه منادیا ینادی الصلاه جامعه فلمّا اجتمع الناس صعد المنبر وقال بعد کلام طویل:

أیها الناس قد علمتم أنّی خلیفه أمیرالمؤمنین عمر بن الخطاب وخلیفه أمیرالمؤمنین عثمان بن عفان علیکم، وأنّی لم أقم رجلا منکم علی خزایه قط،

ص: 174


1- سوره الکهف: 39.
2- وقعه صفّین: 27؛ بحار الأنوار: 32/366، ش 341.
3- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/77.

وأنی ولیّ عثمان وقد قتل مظلوما واللَّه تعالی یقول: «وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنا لِوَلِیِّهِ سُلْطاناً فَلا یُسْرِفْ فِی الْقَتْلِ إِنَّهُ کانَ مَنْصُوراً»(1)وأنا أحبّ أن تعلمونی ذات أنفسکم فی قتل عثمان.

فقام أهل الشام بأجمعهم فأجابوا إلی الطلب بدم عثمان، وبایعوه علی ذلک وأوثقوا له علی أن یبذلوا بین یدیه أموالهم وأنفسهم حتّی یدرکوا بثأره أو یفنی اللَّه أرواحهم.

قال نصر: فلما أمسی معاویه اغتمّ بما هو فیه وجنّه اللیل وعنده أهل بیته واستحثه جریر بالبیعه فقال:

یا جریر إنّها لیست بخلسه وإنّه أمر له ما بعده فابلغ (فابلع خ ل) ریقی ودعا ثقاته فأشار علیه أخوه بعمرو بن العاص، وقال له إنه من قد عرفت، وقد اعتزل أمر عثمان فی حیاته وهو لأمرک أشد اعتزالا إلّا أن یثمن له دینه(2).

وروی أنّه علیه السلام لمّا أراد بعثه قال جریر: واللَّه یا أمیرالمؤمنین ما أدّخرک من نصری شیئا وما أطمع لک فی معاویه.

فقال علیه السلام: قصدی حجّه أقیمها ثمّ کتب معه فإنّ بیعتی بالمدینه لزمتک وأنت بالشام إلی آخر ما مرّ بروایه نصر بن مزاحم.

فأجابه معاویه: أمّا بعد فلعمری لو بایعک القوم الّذین بایعوک وأنت بری ء من دم عثمان کنت کأبی بکر وعمر وعثمان ولکنّک أغریت بعثمان وخذلت عنه الأنصار فأطاعک الجاهل وقوی بک الضعیف وقد أبی أهل الشام إلّا قتالک حتّی

ص: 175


1- سوره الإسراء: 33.
2- وقعه صفّین: 30-33؛ بحار الأنوار: 32/368-371، ش 341 و342.

تدفع إلیهم قتله عثمان فإن فعلت کانت شوری بین المسلمین ولعمری ما حجّتک علیّ کحجّتک علی طلحه والزبیر لأنّهما بایعاک ولم أبایعک ولا حجّتک علی أهل الشام کحجّتک علی أهل البصره لأنّهم أطاعوک ولم یطعک أهل الشام فأمّا شرفک فی الإسلام وقرابتک من النبیّ صلی الله علیه وآله وموضعک من قریش فلست أدفعه.

وکتب فی آخر الکتاب قصیده کعب بن جعیل:

أری الشام یکره أهل العراق***وأهل العراق لها کارهونا(1)

ویروی أنّ الکتاب الّذی کتبه علیه السلام مع جریر کانت صورته: أنّی قد عزلتک ففوّض الأمر إلی جریر والسلام.

وقال لجریر: صن نفسک عن خداعه فإن سلّم إلیک الأمر وتوجّه إلیّ فأقم أنت بالشّام وإن تعلّل بشی ء فارجع فلمّا عرض جریر الکتاب علی معاویه تعلّل بمشاوره أهل الشام وغیر ذلک فرجع جریر وکتب معاویه فی أثره فی ظهر کتاب علیّ علیه السلام: من ولّاک حتّی تعزلنی والسلام(2).

وقد ذکرنا فی شرح الخطبه السادسه والعشرین روایه استدعائه عمرو بن العاص وما شرط له من ولایه مصر واستقدامه شرجیل بن السمط ودسس الرجال علیه یغرونه بعلیّ علیه السلام ویشهدون عنده أنّه قتل عثمان حتّی ملئوا قلبه وصدره حقداً بما لا حاجه إلی اعادته.

فخرج شرحبیل فأتی حصین بن نمیر فقال: ابعث إلی جریر فلیأتنا فبعث إلیه

ص: 176


1- حدائق الحقائق فی شرح نهج البلاغه: 3/88؛ شرح نهج البلاغه لابن میثم: 2/110؛ بحار الأنوار: 32/393، ش 365.
2- حدائق الحقائق فی شرح نهج البلاغه: 1/288؛ شرح نهج البلاغه لابن میثم: 2/111؛ بحار الأنوار: 32/394، ش 366.

حصین أن زرنا فإن عندنا شرحبیل بن السمط فاجتمعا عنده فتکلم شرحبیل فقال: یا جریر أتیتنا بأمر ملفف(1)لتلقینا فی لهوات الأسد وأردت أن تخلط الشام بالعراق وأطریت علیا(2)وهو قاتل عثمان واللَّه سائلک عما قلت یوم القیامه فأقبل علیه جریر فقال: یا شرحبیل أما قولک إنی جئت بأمر ملفف فکیف یکون أمرا ملففا وقد اجتمع علیه المهاجرون والأنصار وقوتل علی رده طلحه والزبیر وأمّا قولک إنی ألقیتک فی لهوات الأسد ففی لهواتها ألقیت نفسک وأما خلط العراق بالشام فخلطها علی حق خیر من فرقتها علی باطل وأما قولک إن علیّاً قتل عثمان فو اللَّه ما فی یدیک من ذلک إلّا القذف (الرجم) بالغیب من مکان بعید ولکنک ملت إلی الدنیا وشی ء کان فی نفسک علی زمن سعد بن أبی وقاص(3).

فبلغ معاویه قول الرجلین فبعث إلی جریر وزجره وکتب جریر إلی شرحبیل أبیاتا یعظه فیها فذعر شرحبیل وفکر وقال: هذا نصیحه لی فی دینی لا واللَّه لا اعجل فی هذا الأمر لشی ء وکان یحول عن نصر معاویه فلفف معاویه له الرجال یدخلون إلیه ویخرجون ویعظمون عنده قتل عثمان، حتّی أعادوا رأیه وشحذوا عزمه، ثمّ حثّه معاویه علی السیر فی مداین الشام والنداء فیها انّ علیّاً قتل عثمان وأنّه یجب علی المسلمین أن یطلبوا بدمه، فسار شرحبیل فبدء بأهل حمص فأجابه الناس کلّهم إلّا نساکاً من أهل حمص، فإنهم قاموا إلیه فقالوا: بیوتنا قبورنا ومساجدنا وأنت أعلم بما تری وجعل شرحبیل یستنهض مدائن الشام حتّی

ص: 177


1- اللفف: ما لففوا من هاهنا وهاهنا، کما یلفف الرجل شهاده الزور. لسان العرب: 9/319. وفیه أیضاً: أحادیث ملففه: أی أکاذیب مزخرفه. لسان العرب: 10/331.
2- قال ابن منظور: أطرأ القوم: مدحهم، نادره، والأعرف بالیاء. لسان العرب: 1/114.
3- وقعه صفّین: 47؛ بحار الأنوار: 22/377، ش 366.

استفرغها لا یأتی علی قوم إلّا قبلوا ما أتاهم به فآیس جریر عند ذلک من معاویه ومن عوام أهل الشام(1).

وَلَکِنْ قَدْ وَقَّتُّ لِجَرِیرٍ وَقْتاً لا یُقِیمُ بَعْدَهُ إِلّا مَخْدُوعاً

ذکروا أنّ معاویه قال لجریر: إنّی قد رأیت رأیاً. قال جریر: هات. قال: اکتب إلی علیّ أن یجعل لی الشام ومصر (جبایه)، فإن حضرته الوفاه لم یجعل لأحد بعده فی عنقه بیعه، وأسلم إلیه الأمر، واکتب إلیه بالخلافه. قال جریر: اکتب ما شئت. وإنّما أراد معاویه فی طلبه الشام ومصر ألّا یکون لعلیّ فی عنقه بیعه، وأن یخرج نفسه ممّا دخل فیه الناس، فکتب إلی علیّ علیه السلام یسأله ذلک، فلمّا أتی علیّاً علیه السلام کتاب معاویه عرف أنّها خدعه منه. فکتب إلی جریر: أمّا بعد، فإنّ معاویه إنّما أراد بما طلب ألّا یکون لی فی عنقه بیعه، وأن یختار من أمره ما أحبّ، وقد کان المغیره بن شعبه أشار علیّ وأنا بالمدینه أن أستعمله علی الشام، فأبیت ذلک علیه، ولم یکن اللَّه لیرانی أن أتّخذ المضلّین عضدا، فإن بایعک الرجل، وإلّا فأقبل(2).

أَوْ عَاصِیاً

فی حدیث صالح بن صدقه قال: أبطأ جریر عند معاویه حتّی اتّهمه الناس و قال علیّ علیه السلام: قد وقت لجریر وقتاً لا یقیم بعده إلّا مخدوعاً أو عاصیاً، وأبطأ علی علیّ حتّی آیس منه(3).

ص: 178


1- وقعه صفّین: 48-52؛ بحار الأنوار: 22/377، ش 366.
2- الإمامه والسیاسه لابن قتیبه: 1/86.
3- وقعه صفّین: 55؛ بحار الأنوار: 32/378، ش 348.

وفی حدیث محمد وصالح بن صدقه قالا: وکتب علی إلی جریر: أمّا بعد فإذا أتاک کتابی فاحمل معاویه علی الفصل ثمّ خیره وخذه بالجواب بین حرب مخزیه أو سلم محظیه، فإن اختار الحرب فانبذ إلیه، وإن اختار السلم فخذ بیعته والسلام.

ویأتی ذکر هذا الکتاب من السیّد فی باب المختار من کتبه.

قال: فلمّا انتهی الکتاب إلی جریر أتی معاویه فأقرأه الکتاب فقال له: یا معاویه إنّه لا یطبع علی قلب إلّا بذنب، ولا یشرح صدر إلّا بتوبه، ولا أظن قلبک إلّا مطبوعا أراک قد وقفت بین الحق والباطل کأنک تنتظر شیئا فی یدی غیرک.

فقال معاویه: ألقاک بالفیصل أول مجلس إن شاء اللَّه(1).

فلما بایع معاویه أهل الشام وذاقهم قال: یا جریر الحق بصاحبک وکتب إلیه بالحرب وکتب فی أسفل کتابه بقول کعب بن جعیل:

أری الشام تکره ملک العراق***وأهل العراق لها کارهونا

وقد مرّ تمام ذلک الشعر فی شرح الکلام الثلاثین(2)

قال عوانه: لما قدم جریر علی علی علیه السلام واخبره خبر معاویه واجتماع اهل الشام معه علی قتاله وانهم یبکون علی عثمان ویقولون: انّ علیّاً قتله وآوی قتلته، وانهم لا ینتهون عنه حتی یقتلهم أو یقتلوه، فقال الاشتر لعلی علیه السلام: قد کنت نهیتک ان تبعث جریراً، واخبرتک بعداوته وغشّه، ولو کنت بعثتنی کان خیراً من هذا الذی أقام عنده حتی لم یدع بابا یرجوفتحه الّا فتحه، ولا بابا یخاف منه إلّا أغلقه.

فقال له جریر: لو کنت ثمّ لقتلوک، لقد ذکروا أنّک من قتله عثمان، فقال الأشتر:

ص: 179


1- وقعه صفّین: 55؛ بحار الأنوار: 32/378، ش 349.
2- وقعه صفّین: 56؛ بحار الأنوار: 32/378، ش 350.

واللَّه یا جریر، لو أتیتهم لم یعینی جوابهم، ولحملت معاویه علی خطّه أعجله فیها عن الفکر، ولو أطاعنی فیک أمیرالمؤمنین لحبسک وأشباهک فی محبس لا تخرجون منه حتّی تستقیم هذه الأُمور. فخرج جریر إلی قرقیسیا وکتب إلی معاویه، فکتب إلیه معاویه یأمره بالقدوم علیه(1).

وقال نصر بن مزاحم: لمّا رجع جریر إلی علیّ کثر قول الناس فی التهمه لجریر فی أمر معاویه فاجتمع جریر والأشتر عند علیّ علیه السلام فقال الأشتر: أما واللَّه یا أمیرالمؤمنین لو کنت أرسلتنی إلی معاویه لکنت خیراً لک من هذا الذی أرخی من خناقه وأقام عنده حتّی لم یدع باباً یرجو روحه(2)(فتحه ن ل) إلّا فتحه أو یخاف غمّه إلّا سدّه فقال جریر واللَّه لو أتیتهم لقتلوک وخوفه بعمرو وذی الکلاع وحوشب ذی ظلیم(3)وقد زعموا أنّک من قتله عثمان.

فقال الأشتر: لو أتیته واللَّه یا جریر لم یعینی جوابها ولم یثقل علی محملها ولحملت معاویه علی خطه أعجله فیها عن الفکر قال فأتهم إذاً، قال الآن وقد أفسدتهم ووقع بینهم الشر.

وقال نصر: وروی الشعبی قال: اجتمع جریر والأشتر عند علی علیه السلام فقال الأشتر: ألیس قد نهیتک یا أمیرالمؤمنین أن تبعث جریرا وأخبرتک بعداوته وغشّه وأقبل الأشتر بشتمه ویقول یا أخا بجیله إن عثمان اشتری منک دینک بهمدان واللَّه ما أنت بأهل أن تمشی فوق الأرض حیا إنما أتیتهم لتتخذ عندهم یدا بمسیرک إلیهم ثمّ رجعت إلینا من عندهم تهدّدنا بهم وأنت واللَّه منهم ولا أری سعیک إلّا لهم

ص: 180


1- تاریخ الطبری: 3/561.
2- روحه، أی ما فیه من روح. والروح، بالفتح: الراحه.
3- ظلیم، بهیئه التصغیر، کما فی القاموس، وهو حوشب بن طخمه.

ولئن أطاعنی فیک أمیرالمؤمنین لیحبسنک وأشباهک فی محبس لا تخرجون منه حتّی تستبین هذه الأمور ویهلک اللَّه الظالمین(1).

قال جریر: وددت واللَّه إنک کنت مکانی بعثت إذا واللَّه لا ترجع، قال: فلمّا سمع جریر ذلک من قوله فارق علیّاً علیه السلام فلحق بقرقیسیا، ولحق به أناس من قسر من قومه فلم یشهد صفّین من قسر غیر تسعه عشر رجلاً، ولکن شهدها من أحمس سبعمائه رجل(2)وخرج علی علیه السلام إلی دار جریر فهدمه وهدم دور قوم ممّن خرج معه حیث فارق علیّاً(3).

وروی الحارث بن حصین أن رسول اللَّه صلی الله علیه وآله دفع إلی جریر بن عبد اللَّه نعلین من نعاله وقال: احتفظ بهما فإن ذهابهما ذهاب دینک.

فلمّا کان یوم الجمل ذهبت إحداهما فلمّا أرسله علی علیه السلام إلی معاویه ذهبت الأخری ثمّ فارق علیا واعتزل الحرب(4).

قال إسماعیل بن جریر: هدم علیّ دارنا مرّتین(5).

ترجمه جریر بن عبداللَّه البجلی

جریر بن عبداللَّه بن جابر بن مالک بن نضره بن ثعلبه بن جشم بن عوف بن خزیمه بن حرب بن علیّ البجلی یکنّی أبا عمرو قیل أبا عبداللَّه الصحابی الشهیر.

ص: 181


1- وقعه صفّین: 60؛ بحار الأنوار: 32/381، ش 352.
2- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/116.
3- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/118.
4- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 4/75.
5- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 4/74.

جزم ابن عبدالبرّ بأنّه أسلم قبل وفاه النبیّ صلی الله علیه وآله بأربعین یوماً وهو غلط وان النبیّ صلی الله علیه وآله قال له استنصت الناس فی حجّه الوداع وجزم الواقدی أنّه وفد علی النبیّ فی شهر رمضان سنه عشر(1).

وذکر الشیخ الطوسی فی رجاله أنّه من أصحاب الرسول فقال: جریر بن عبداللَّه أبو عمرو ویقال أبو عباللَّه البجلی سکن الکوفه وقدم الشام برساله أمیرالمؤمنین علیه السلام إلی معاویه وأسلم فی السنه التی قبض فیها النبیّ صلی الله علیه وآله وقیل أن طوله کان ستّه أذرع(2).

وفی حواشی الخلاصه للشهید الثانی - أقول - إنّ إرسال أمیرالمؤمنین وإن دلّ علی مدحه أوّلاً، لکن مفارقته له ولحوقه بمعاویه ثانیاً کما هو معلوم مشهور یدفع هذا المدح ویخرجه من هذا القسم وسیرته، وتخریب علیّ داره بالکوفه بعد لحوقه بمعاویه (لعنه اللَّه علیه) مشهوره(3).

وفی منتهی المقال قلت: وکذلک ما روی من أنّ مسجده بالکوفه من المساجد المحدثه فرحاً بقتل الحسین علیه السلام(4).

ومن المحتمل بنی مسجده بالکوفه محبوه لموته قبل شهاده مولانا الحسین أرواحنا فداه وکذلک انحرافه عن أهل البیت علیهم السلام، وروایته عن النبیّ صلی الله علیه وآله رؤیه اللَّه سبحانه(5).

وخلط فی عقله فی آخر عمره(6).

ص: 182


1- الإصابه: 1/581-582، ش 1138.
2- رجال الطوسی: 1/33، ش 148-16.
3- رسائل الشهید الثانی (ط - ج) - الشهید الثانی: 2/929، ش 86.
4- الکافی: 3/490، ح 2 و3؛ تهذیب الأحکام: 3/250، ح 687.
5- صحیح البخاری: 1/143 و8/179؛ صحیح مسلم النیسابوری: 2/113.
6- منتهی المقال: 2/226.

درجه عداوته مع أمیرالمؤمنین علیه السلام

عن الأصبغ قال أمرنا أمیر المؤمنین علیه السلام بالمسیر من الکوفه إلی المدائن فسرنا یوم الأحد وتخلف عنا عمرو بن حریث والأشعث بن قیس وجریر بن عبد اللَّه البجلی مع خمسه نفر فخرجوا إلی مکان بالحیره یقال له الخورنق والسدیر وقالوا إذا کان یوم الجمعه لحقنا علیا قبل أن یجمع الناس فصلینا معه فبیناهم جلوس وهم یتغدون إذ خرج علیهم ضب فاصطادوه فأخذه عمرو بن حریث فبسط کفه فقال بایعوا هذا أمیر المؤمنین فبایعه الثمانیه ثمّ أفلتوه وارتحلوا وقالوا إن علی بن أبی طالب یزعم أنه یعلم الغیب فقد خلعناه وبایعنا مکانه ضبا فقدموا المدائن یوم الجمعه فدخلوا المسجد وأمیر المؤمنین علیه السلام یخطب علی المنبر فقال علیه السلام إن رسول اللَّه صلی الله علیه وآله أسر إلی حدیثا کثیرا فی کل حدیث باب یفتح کل باب ألف باب إن اللَّه تعالی یقول فی کتابه العزیز «یَوْمَ نَدْعُوا کُلَّ أُناسٍ بِإِمامِهِمْ»(1)وأنا أقسم باللَّه لیبعثن یوم القیامه ثمانیه نفر من هذه الأمه إمامهم ضب ولو شئت أن أسمیهم لفعلت(2)الخبر.

ثمّ إنّه بعد رجوعه إلی العراق لم یطل به المقام حتّی هرب إلی معاویه أو إلی قرقیسیا وهی أیضاً من البلدان الخاضعه لسلطان معاویه وتوفّی سنه إحدی وخمسین وقیل أربع وخمسین(3).

ص: 183


1- سوره الإسراء: 71.
2- الخرائج والجرائح: 2/746، ح 64؛ مناقب آل أبی طالب علیهم السلام: 2/261؛ بحار الأنوار: 41/286.
3- شرح نهج البلاغه لسیّد عبّاس الموسوی: 1/325.

وَالرَّأْیُ عِنْدِی مَعَ الْأَنَاهِ فَأَرْوِدُوا

عن أبی جعفر الثانی عن آبائه علیهم السلام قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: التدبیر قبل العمل یؤمنک من الندم(1).

قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: یا أبا ذر لا عقل کالتدبیر ولا ورع کالکف ولا حسب کحسن الخلق(2).

عن أبان بن تغلب قال: سمعت أبا عبداللَّه علیه السلام یقول: مع التثبت تکون السلامه (مع التدبیر) ومع العجله تکون الندامه ومن ابتدأ بعمل فی غیر وقته کان بلوغه فی غیر حینه(3).

وروی انّ رسول اللَّه صلی الله علیه وآله أوصی إلی رجل وقال له فانّی اوصیک إذا أنت هممت بأمر فتدبّر عاقبته فان یک رشداً فامضه، وإن یک غیّاً فانته عنه(4).

وفیما أوصی به أمیرالمؤمنین علیه السلام عند وفاته انهاک عن التسرّع بالقول والفعل(5).

عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله إنّما أهلک الناس العجله ولو أنّ الناس تثبتوا لم یهلک أحد(6).

عن أبی النعمان عن أبی جعفر علیه السلام قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: الأناه من اللَّه والعجله من الشیطان(7).

ص: 184


1- الأمالی للصدوق: 447، م 68، ح 9؛ بحار الأنوار: 68/338، ح 1.
2- معانی الأخبار: 335؛ بحار الأنوار: 67/304، ح 16.
3- الخصال: 1/100، ح 52؛ بحار الأنوار: 68/338، ح 3.
4- الکافی: 8/150، ح 130؛ بحار الأنوار: 68/339، ح 4.
5- الأمالی للمفید: 221، م 26، ح 1؛ بحار الأنوار: 42/203، ح 7.
6- المحاسن: 1/215، ح 100؛ بحار الأنوار: 68/340، ح 11.
7- المحاسن: 1/215، ح 101؛ بحار الأنوار: 68/340، ح 12.

وَلا أَکْرَهُ لَکُمُ الإِعْدَادَ

قال تعالی: «وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّهٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَیْلِ»(1)الآیه.

وَلَقَدْ ضَرَبْتُ أَنْفَ هَذَا الْأَمْرِ وَ عَیْنَهُ

الأنف قد یجی ء فی قبال العین - کما هنا - وقد یجی ء فی مقابل الذنب، کقول الشاعر:

قوم هم الأنف، والأذناب غیرهم***ومن یسوی بأنف الناقه الذنبا(2)

وقال علیه السلام نظیر هذا الکلام لأبی مسلم الخولانی لمّا جاء بکتاب معاویه إلیه، ففی (أخبار الطوال) قال أبو مسلم له علیه السلام: ادفع إلینا قتله عثمان، وأنت أمیرنا، فإن خالفنا (خالفک) أحد من الناس کانت أیدینا لک ناصره فقال علیه السلام له: «إنّی ضربت أنف هذا الأمر وعینه، فلم یستقم دفعهم إلیک ولا إلی غیرک»(3).

وَقَلَّبْتُ ظَهْرَهُ وَبَطْنَهُ فَلَمْ أَرَ لِی فِیهِ إِلّا الْقِتَالَ أَوِ الْکُفْرَ

خرج رجل من أهل الشام ینادی بین الصفین: یا أبا الحسن یا علی ابرز إلی قال: فخرج إلیه علی حتّی إذا اختلف أعناق دابتیهما بین الصفین فقال: یا علی إن لک قدما فی الإسلام وهجره فهل لک فی أمر أعرضه علیک یکون فیه حقن هذه الدماء وتأخیر هذه الحروب حتّی تری من رأیک؟ فقال له علی: وما ذاک؟ قال:

ص: 185


1- سوره الأنفال: 60.
2- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 18/286 (القائل: الحطیئه).
3- الأخبار الطوال لابن قتیبه: 162-163.

ترجع إلی عراقک فنخلی بینک وبین العراق ونرجع إلی شامنا فتخلی بیننا وبین شامنا فقال له علی: لقد عرفت إنّما عرضت هذا نصیحه وشفقه ولقد أهمنی هذا الأمر وأسهرنی وضربت أنفه وعینیه فلم أجد إلّا القتال أو الکفر بما أنزل اللَّه علی محمد صلی الله علیه وآله إن اللَّه تبارک وتعالی لم یرض من أولیائه أن یعصی فی الأرض وهم سکوت مذعنون لا یأمرون بالمعروف ولا ینهون عن المنکر فوجدت القتال أهون علی من معالجه الأغلال فی جهنم(1).

وکیف یترک علیه السلام قتالهم وکان اللَّه تعالی عیّنه علی لسان نبیّه صلی الله علیه وآله لقتال الناکثین والقاسطین والمارقین(2)، والقاسطون: معاویه وأهل الشام.

وأمره اللَّه تعالی بجهاد المنافقین عوضا عن نبیّه صلی الله علیه وآله حیث کان نفس نبیّه صلی الله علیه وآله بقوله تعالی: «...وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَکُمْ...»(3)، وقد قال جلّ وعلا لنبیّه صلی الله علیه وآله: «یَا أَیُّهَا النَّبِیُّ جَاهِدِ الْکُفَّارَ وَالْمُنَافِقِینَ...»(4)ولم یجاهد النبیّ صلی الله علیه وآله غیر الکفّار، فلابدّ أنّه صلّی اللَّه علیه وآله فوّض إلیه جهاد المنافقین. ومعاویه وأصحابه کانوا رؤوس المنافقین(5).

عن مجاهد عن ابن عبّاس قال: لمّا نزلت «یَا أَیُّهَا النَّبِیُّ جَاهِدِ الْکُفَّارَ وَالْمُنَافِقِینَ...»قال النبیّ صلی الله علیه وآله: لأجاهدنّ العمالقه - یعنی الکفّار والمنافقین - فأتاه جبرئیل علیه السلام و ال: أنت أو علی(6).

ص: 186


1- وقعه صفین: 474؛ بحار الأنوار: 32/526، ش 442.
2- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/207.
3- سوره آل عمران: 61.
4- سوره التوبه: 73.
5- بهج الصباغه: 9/169.
6- الأمالی للطوسی: 502، م 18، ح 1100-7؛ بحار الأنوا: 32/292، ح 247.

عَنِ الْفُضَیْلِ بْنِ عِیَاضٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِیهِ علیه السلام قَالَ: قَالَ: بَعَثَ اللَّهُ مُحَمَّداً صلی الله علیه وآله بِخَمْسَهِ أَسْیَافٍ ثَلاثَهٌ مِنْهَا شَاهِرَهٌ وَسَیْفٌ مِنْهَا مَکْفُوفٌ وَسَیْفٌ مِنْهَا مَغْمُودٌ سَلُّهُ إِلَی غَیْرِنَا وَحُکْمُهُ إِلَیْنَا ثُمَّ قَالَ وَأَمَّا السَّیْفُ الْمَکْفُوفُ فَسَیْفٌ عَلَی أَهْلِ الْبَغْیِ وَالتَّأْوِیلِ قَالَ اللَّهُ تَعَالَی «وَإِنْ طائِفَتانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُما فَإِنْ بَغَتْ إِحْداهُما عَلَی الْأُخْری فَقاتِلُوا الَّتِی تَبْغِی حَتَّی تَفِی ءَ إِلی أَمْرِ اللَّهِ»(1)فَلَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الآْیَهُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله إِنَّ مِنْکُمْ مَنْ یُقَاتِلُ بَعْدِی عَلَی التَّأْوِیلِ کَمَا قَاتَلْتُ عَلَی التَّنْزِیلِ فَسُئِلَ النَّبِیُ صلی الله علیه وآله مَنْ هُوَ؟ فَقَالَ خَاصِفُ النَّعْلِ یَعْنِی أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فَقَالَ عَمَّارُ بْنُ یَاسِرٍ قَاتَلْتُ بِهَذِهِ الرَّایَهِ مَعَ النَّبِیِ صلی الله علیه وآله ثَلاثاً وَهَذِهِ الرَّابِعَهُ وَاللَّهِ لَوْ ضرَبُونَا حَتَّی بَلَغُوا بِنَا السَّعَفَاتِ مِنْ هَجَرَ لَعَلِمْنَا أَنَّا عَلَی الْحَقِّ وَأَنَّهُمْ عَلَی الْبَاطِلِ(2)الْخَبَرَ.

قال علیّ علیه السلام: أمرت بقتال الناکثین والقاسطین والمارقین(3).

عَنْ عَبْدِاللَّهِ بْنِ عُبَیْدِاللَّهِ بْنِ أَبِی رَافِعٍ، عَنْ أَبِیهِ، عَنْ أَبِی رَافِعٍ قَالَ: دَخَلْتُ عَلَی رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وَهُوَ نَائِمٌ أَوْ یُوحَی إِلَیْهِ وَإِذَا حَیَّهٌ فِی جَانِبِ الْبَیْتِ فَکَرِهْتُ أَنْ أَقْتُلَهَا فَأُوقِظَهُ فَاضْطَجَعْتُ بَیْنَهُ وَبَیْنَ الْحَیَّهِ حَتَّی إِنْ کَانَ مِنْهَا سُوءٌ یَکُونُ لِی دُونَهُ فَاسْتَیْقَظَ وَهُوَ یَتْلُو هَذِهِ الآْیَهَ: «إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَیُؤْتُونَ الزَّکاهَ وَهُمْ راکِعُونَ»(4)ثُمَّ قَالَ الْحَمْدُ للَّهِ ِ الَّذِی أَکْمَلَ لِعَلِیٍّ مِنَّتَهُ وَهَنِیئاً لِعَلِیٍّ بِتَفْضِیلِ اللَّهِ إِیَّاهُ ثُمَّ الْتَفَتَ فَرَآنِی إِلَی جَانِبِهِ فَقَالَ مَا أَضْجَعَکَ هَاهُنَا یَا أَبَا رَافِعٍ

ص: 187


1- الحجرات: 9.
2- الکافی: 5/10، ح 2؛ بحار الأنوار: 32/292، ح 248.
3- عیون أخبار الرضا علیه السلام: 2/61، ح 241؛ بحار الأنوار: 29/434، ح 20.
4- المائده: 55.

فَأَخْبَرْتُهُ خَبَرَ الْحَیَّهِ فَقَالَ: قُمْ إِلَیْهَا فَاقْتُلْهَا فَقَتَلْتُهَا ثُمَّ أَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله بِیَدِی فَقَالَ: یَا أَبَا رَافِعٍ کَیْفَ أَنْتَ وَقَوْمٌ یُقَاتِلُونَ عَلِیّاً [وَ] هُوَ عَلَی الْحَقِّ وَهُمْ عَلَی الْبَاطِلِ یَکونُ حقاً فِی اللَّهِ جِهَادُهُمْ فَمَنْ لَمْ یَسْتَطِعْ جِهَادَهُمْ فَبِقَلْبِهِ فَمَنْ لَمْ یَسْتَطِعْ فَلَیْسَ وَرَاءَ ذَلِکَ شَیْ ءٌ فَقُلْتُ: یَا رَسُولَ اللَّهِ ادْعُ لِی إِنْ أَدْرَکْتُهُمْ أَنْ یُعِینَنِیَ اللَّهُ وَیُقَوِّیَنِی عَلَی قِتَالِهِمْ فَقَالَ: اللّهُمَّ إِنْ أَدْرَکَهُمْ فَقَوِّهِ وَأَعِنْهُ ثُمَّ خَرَجَ إِلَی النَّاسِ فَقَالَ: یَا أَیُّهَا النَّاسُ مَنْ أَحَبَّ أَنْ یَنْظُرَ إِلَی أَمِینِی عَلَی نَفْسِی وَأَهْلِی فَهَذَا أَبُو رَافِعٍ أَمِینِی عَلَی نَفْسِی.

قَالَ عَوْنُ بْنُ عُبَیْدِاللَّهِ بْنِ أَبِی رَافِعٍ: فَلَمَّا بُویِعَ عَلِیٌ علیه السلام وَخَالَفَهُ مُعَاوِیَهُ بِالشَّامِ وَسَارَ طَلْحَهُ وَالزُّبَیْرُ إِلَی الْبَصْرَهِ قَالَ أَبُو رَافِعٍ: هَذَا قَوْلُ رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله: سَیُقَاتِلُ عَلِیّاً قَوْمٌ یَکُونُ حَقّاً فِی اللَّهِ جِهَادُهُمْ.

فَبَاعَ أَرْضَهُ بِخَیْبَرَ وَدَارَهُ ثُمَّ خَرَجَ مَعَ عَلِیٍ علیه السلام وَهُوَ شَیْخٌ کَبِیرٌ لَهُ خَمْسٌ وَثَمَانُونَ سَنَهً وَقَالَ: الْحَمْدُ للَّهِ ِ لَقَدْ أَصْبَحْتُ وَلا أَحَدٌ بِمَنْزِلَتِی لَقَدْ بَایَعْتُ الْبَیْعَتَیْنِ بَیْعَهَ الْعَقَبَهِ وَبَیْعَهَ الرِّضْوَانِ وَصَلَّیْتُ الْقِبْلَتَیْنِ وَهَاجَرْتُ الْهِجَرَ الثَّلاثَ قُلْتُ: وَمَا الْهِجَرُ الثَّلاثُ؟ قَالَ: هَاجَرْتُ مَعَ جَعْفَرِ بْنِ أَبِی طَالِبٍ رَحْمَهُ اللَّهِ عَلَیْهِ (رحمه اللَّه) إِلَی أَرْضِ الْحَبَشَهِ وَهَاجَرْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله إِلَی الْمَدِینَهِ وَهَذِهِ الْهِجْرَهُ مَعَ عَلِیِّ بْنِ أَبِی طَالِبٍ علیه السلام إِلَی الْکُوفَهِ فَلَمْ یَزَلْ مَعَ عَلِیٍّ حَتَّی اسْتُشْهِدَ عَلِیٌّ فَرَجَعَ أَبُو رَافِعٍ إِلَی الْمَدِینَهِ مَعَ الْحَسَنِ علیه السلام وَلا دَارَ لَهُ بِهَا وَلا أَرْضَ فَقَسَمَ لَهُ الْحَسَنُ دَارَ عَلِیٍّ بِنِصْفَیْنِ وَأَعْطَاهُ سِنْخَ (سنح) أَرْضٍ أَقْطَعَهُ إِیَّاهَا فَبَاعَهَا عُبَیْدُاللَّهِ بْنُ أَبِی رَافِعٍ مِنْ مُعَاوِیَهَ بِمِائَهِ أَلْفٍ وَسَبْعِینَ أَلْفاً(1).

ص: 188


1- رجال النجاشی: 4؛ بحار الأنوار: 32/305، ش 270.

نسب معاویه وأسلافه وحالاته

نحن نتکلّم أوّلاً فی نسب معاویه ثمّ فی أسلافه ثمّ فی حالاته وما ورد فیه فیقع البحث فی أُمور:

الأمر الأوّل فی البحث عن نسبه:

قال الشارح المعتزلی فی شرحه: هو أبو عبدالرحمن، معاویه بن أبی سفیان صخر بن حرب بن أمیه بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصی. وأمه هند بنت عتبه بن ربیعه بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصی وهی أم أخیه عتبه بن أبی سفیان.

فأما یزید بن أبی سفیان و محمد بن أبی سفیان وعنبسه بن أبی سفیان وحنظله بن أبی سفیان وعمرو بن أبی سفیان فمن أمهات شتی.

وأبو سفیان هو الذی قاد قریشا فی حروبها إلی النبی صلی الله علیه وآله وهو رئیس بنی عبد شمس بعد قتل عتبه بن ربیعه ببدر ذاک صاحب العیر وهذا صاحب النفیر وبهما یضرب المثل فیقال للخامل لا فی العیر ولا فی النفیر(1).

وإنما کان أبو سفیان صاحب العیر لأنه هو الذی قدم بالعیر التی رام رسول اللَّه صلی الله علیه وآله و أصحابه أن یعترضوها وکانت قادمه من الشام إلی مکه تحمل العطر والبر فنذر بهم أبو سفیان فضرب وجوه العیر إلی البحر فساحل بها حتّی أنقذها منهم وکانت وقعه بدر العظمی لأجلها لأن قریشا أتاهم النذیر بحالها وبخروج النبی صلی الله علیه وآله بأصحابه من المدینه فی طلبها لینفروا وکان رئیس الجیش النافر لحمایتها عتبه بن ربیعه بن شمس جد معاویه لأمّه(2).

ص: 189


1- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 1/334؛ بحار الأنوار: 33/200، ش 489.
2- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 1/335.

قال ابن أبی الحدید: وکانت هند تذکر فی مکّه بفجور وعهر(1).

وقال الزمخشری: کان معاویه یعزی إلی أربعه إلی مسافر بن أبی عمرو وإلی عماره بن الولید بن المغیره وإلی العباس بن عبد المطلب وإلی الصباح مغن کان لعماره بن الولید قال وکان أبو سفیان دمیما قصیرا وکان الصباح عسیفا(2) لأبی سفیان شابا وسیما فدعته هند إلی نفسها فغشیها.

وقالوا: إن عتبه بن أبی سفیان من الصباح أیضا وقالوا: إنها کرهت أن تدعه فی منزلها فخرجت إلی أجیاد فوضعته هناک وفی هذا المعنی یقول حسان أیام المهاجاه بین المسلمین والمشرکین فی حیاه رسول اللَّه صلی الله علیه وآله قبل عام الفتح:

لمن الصبی بجانب البطحاء***فی الترب ملقی غیر ذی مهد

نجلت به(3)بیضاء آنسه***من عبد شمس صلته الخد(4)

الأمر الثانی: فی بیان بعض ما ورد عن النبیّ صلی الله علیه وآله والأئمّه المعصومین علیهم السلام فی لعنه والبرائه منه.

عَنْ عَمْرِو بْنِ هِنْدٍ الْبَجَلِیِّ عَنْ أَبِیهِ قَالَ: فَلَمَّا نَظَرَ عَلِیٌ علیه السلام إِلَی رَایَاتِ مُعَاوِیَهَ وَأَهْلِ الشَّامِ قَالَ وَالَّذِی فَلَقَ الْحَبَّهَ وَبَرَأَ النَّسَمَهَ مَا أَسْلَمُوا وَلَکِنِ اسْتَسْلَمُوا وَأَسَرُّوا الْکُفْرَ فَلَمَّا وَجَدُوا عَلَیْهِ أَعْوَاناً رَجَعُوا إِلَی عَدَاوَتِهِم مِنّا(5).

ص: 190


1- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 1/336؛ بحار الأنوار: 33/200، ش 489.
2- العسیف: الأجیر.
3- نجلت به: ولدته. وصلته الخد، الصلت: الأملس.
4- ربیع الأبرار: 4/275؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 1/336؛ بحار الأنوار: 33/201، ش 489.
5- وقعه صفّین: 215؛ بحار الأنوار: 33/186، ح 458.

عَنْ حُذَیْفَهَ بْنِ الْیَمَانِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله: إِذَا رَأَیْتُمْ مُعَاوِیَهَ بْنَ أَبِی سُفْیَانَ عَلَی الْمِنْبَرِ فَاضْرِبُوهُ بِالسَّیْفِ وَإِذَا رَأَیْتُمُ الْحَکَمَ بْنَ أَبِی الْعَاصِ وَلَوْ تَحْتَ أَسْتَارِ الْکَعْبَهِ فَاقْتُلُوه(1).

وروی صاحب کتاب الغارات عن الأعمش عن أنس بن مالک قال سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه وآله یقول: سیظهر علی الناس رجل من أمتی عظیم السرم واسع البلعوم یأکل ولا یشبع یحمل وزر الثقلین یطلب الإماره یوما فإذا أدرکتموه فابقروا بطنه قال: وکان فی ید رسول اللَّه صلی الله علیه وآله قضیب قد وضع طرفه فی بطن معاویه(2).

عن عبداللَّه بن مسعود قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: إذا رأیتم معاویه بن أبی سفیان یخطب علی منبری فاضربوا عنقه. قال الحسن فما فعلوا ولا أفلحوا(3).

عن الحسن قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: إذا رأیتم معاویه یخطب علی منبری فاقتلوه. قال: فحدّثنی بعضهم قال: قال أبو سعید الخدری: فلم نفعل ولم نفلح(4).

عن عبداللَّه بن عمر قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: یموت معاویه علی غیر الإسلام(5).

وعن عبداللَّه بن عمر قال: أتیت النبیّ صلی الله علیه وآله فسمعته یقول: یطلع علیکم من هذا الفج رجل یموت حین یموت وهو علی غیر سنّتی. فشقّ علیّ ذلک وترکت أبی یلبس ثیابه ویجی ء فطلع معاویه(6).

ص: 191


1- الأصول الستّه عشر (ط - دار الحدیث): 145، ش (53)19؛ بحار الأنوار: 33/196، ح 481.
2- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 4/108، ح 461.
3- وقعه صفّین: 216؛ بحار الأنوار: 33/186، ح 461.
4- وقعه صفّین: 216؛ بحار الأنوار: 33/186، ح 462.
5- وقعه صفّین: 217؛ بحار الأنوار: 33/187، ح 464.
6- وقعه صفّین: 219؛ بحار الأنوار: 33/189، ح 471.

عن جابر بن عبداللَّه قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: یموت معاویه علی غیر ملّتی(1).

وروی أحمد بن أبی طاهر فی کتاب الملوک أنّ معاویه سمع المؤذّن یقول أشهد أن لا إله إلّا اللَّه فقالها فقال أشهد أنّ محمّداً رسول اللَّه فقال للَّه أبوک یابن عبداللَّه لقد کنت عالی الهمّه ما رضیت لنفسک إلّا أن یقرن اسمک باسم ربّ العالمین(2).

وقال فی موضع آخر معاویه عند أصحابنا مطعون فی دینه منسوب إلی الإلحاد(3).

مِنْ کِتَابِ الْمُوَفَّقِیَّاتِ لِلزُّبَیْرِ بْنِ بَکَّارٍ الزُّبَیْرِیِّ عَنْ رِجَالِهِ قَالَ قَالَ مُطَرِّفُ بْنُ الْمُغِیرَهِ بْنِ شُعْبَهَ وَفَدْتُ مَعَ أَبِی الْمُغِیرَهِ عَلَی مُعَاوِیَهَ وَکَانَ أَبِی یَأْتِیهِ فَیَتَحَدَّثُ مَعَهُ ثُمَّ یَنْصَرِفُ إِلَیَّ فَیَذْکُرُ مُعَاوِیَهَ وَیَذْکُرُ عَقْلَهُ وَیُعْجَبُ بِمَا یَرَی مِنْهُ إِذْ جَاءَ ذَاتَ لَیْلَهٍ فَأَمْسَکَ عَنِ الْعَشَاءِ وَرَأَیْتُهُ مُغْتَمّاً فَانْتَظَرْتُهُ سَاعَهً وَظَنَنْتُ أَنَّهُ لِشَیْ ءٍ حَدَثَ فِینَا وَفِی عَمَلِنَا فَقُلْتُ مَا لِی أَرَاکَ مُغْتَمّاً مُنْذُ اللَّیْلَهِ فَقَالَ یَا بُنَیَّ جِئْتُ مِنْ عِنْدِ أَخْبَثِ النَّاسِ قُلْتُ وَمَا ذَاکَ قَالَ قُلْتُ لَهُ وَخَلَوْتُ بِهِ إِنَّکَ قَدْ بَلَغْتَ سِنّاً فَلَوْ أَظْهَرْتَ عَدْلاً وَبَسَطْتَ خَیْراً فَإِنَّکَ قَدْ کَبِرْتَ وَلَوْ نَظَرْتَ إِلَی إِخْوَتِکَ مِنْ بَنِی هَاشِمٍ فَوَصَلْتَ أَرْحَامَهُمْ فَوَ اللَّهِ مَا عِنْدَهُمُ الْیَوْمَ شَیْ ءٌ تَخَافُهُ فَقَالَ هَیْهَاتَ هَیْهَاتَ مَلِکَ أَخُو تَیْمٍ فَعَدَلَ وَفَعَلَ مَا فَعَلَ فَوَ اللَّهِ مَا عَدَا أَنْ هَلَکَ فَهَلَکَ ذِکْرُهُ إِلّا أَنْ یَقُولَ قَائِلٌ أَبُو بَکْرٍ ثُمَّ مَلِکَ أَخُو بَنِی عَدِیٍّ فَاجْتَهَدَ وَشَمَّرَ عَشْرَ سِنِینَ فَوَ اللَّهِ مَا عَدَا أَنْ هَلَکَ فَهَلَکَ ذِکْرُهُ إِلّا أَنْ یَقُولَ قَائِلٌ عُمَرُ ثُمَّ مَلِکَ عُثْمَانُ فَهَلَکَ رَجُلٌ لَمْ یَکُنْ أَحَدٌ فِی مِثْلِ نَسَبِهِ وَفَعَلَ مَا فَعَلَ وَعُمِلَ بِهِ مَا

ص: 192


1- وقعه صفّین: 217؛ بحار الأنوار: 33/187، ح 465.
2- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 10/101؛ بحار الأنوار: 33/202، ش 490.
3- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 10/101؛ بحار الأنوار: 33/202.

عُمِلَ فَوَ اللَّهِ مَا عَدَا أَنْ هَلَکَ فَهَلَکَ ذِکْرُهُ وَذِکْرُ مَا فُعِلَ بِهِ وَإِنَّ أَخَا بَنِی هَاشِمٍ یُصَاحُ بِهِ فِی کُلِّ یَوْمٍ خَمْسَ مَرَّاتٍ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ فَأَیُّ عَمَلٍ یَبْقَی بَعْدَ هَذَا لا أُمَّ لَکَ لا وَاللَّهِ إِلّا دَفْناً دَفْناً(1).

قال المجلسی قدس سره: أی أقتلهم وأدفنهم دفنا أو أدفن وأخفی ذکرهم وفضائلهم وهو أظهر(2).

المحاضرات عن الراغب قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: لا یموت ابن هند حتّی یعلق الصلیب فی عنقه وقد رواه الأحنف بن قیس وابن شهاب الزهری والأعثم الکوفی وأبو حیان التوحیدی وأبو الثلاج فی جماعه فکان کما قال علیه السلام(3).

عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ قَالَ: أَقْبَلَ أَبُو سُفْیَانَ وَمُعَاوِیَهُ یَتْبَعُهُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله: اللَّهُمَّ الْعَنِ التَّابِعَ وَالْمَتْبُوعَ اللَّهُمَّ عَلَیْکَ بِالْأُقَیْعِسِ قَالَ ابْنُ الْبَرَاءِ لأَبِیهِ مَنِ الْأُقَیْعِسُ قَالَ مُعَاوِیَهُ(4).

قال الصدوق قدس سره: الأقیعس تصغیر الأقعس وهو الملتوی العنق(5).

عن ابن عمر: ایم اللَّه ما یمنعنی أن أحدثکم ما سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه وآله قال فیه، رأیت رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: أرسل إلیه یدعوه وکان یکتب بین یدیه فجاء الرسول فقال

ص: 193


1- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 5/129؛ کشف الغمّه (ط - القدیمه): 1/418؛ بحار الأنوار: 33/169، ش 443.
2- بحار الأنوار: 33/170.
3- مناقب آل أبی طالب علیهم السلام: 2/259؛ بحار الأنوار: 33/161، ح 424.
4- وقعه صفّین: 217؛ معانی الأخبار: 345، ح 1؛ بحار الأنوار: 33/164، ح 431.
5- معانی الأخبار: 345.

هو یأکل فأعاد علیه الرسول الثالثه (ثانیه وثالثه) فقال: هو یأکل فقال صلی الله علیه وآله: لا أشبع اللَّه بطنه فهل ترونه یشبع.

قال: وخرج معاویه من فج قال: فنظر الیه رسول اللَّه وإلی أبی سفیان وهو راکب ومعاویه وأخوه أحدهما قائد والآخر سائق فلمّا نظر إلیهم رسول اللَّه صلی الله علیه وآله قال: اللهمّ العن القائد والسائق والراکب قلنا: أنت سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه وآله؟ قال: نعم وإلّا فصمتا أذنای کما عمیتا عینای(1).

عَنْ أَبِی حَرْبِ بْنِ أَبِی الْأَسْوَدِ عَنْ رَجُلٍ مِنْ أَهْلِ الشَّامِ عَنْ أَبِیهِ قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِیَ صلی الله علیه وآله یَقُولُ: مِنْ شَرِّ خَلْقِ اللَّهِ خَمْسَهٌ إِبْلِیسُ وَابْنُ آدَمَ الَّذِی قَتَلَ أَخَاهُ وَفِرْعَوْنُ ذُو الْأَوْتَادِ وَرَجُلٌ مِنْ بَنِی إِسْرَائِیلَ رَدَّهُمْ عَنْ دِینِهِمْ وَرَجُلٌ مِنْ هَذِهِ الْأُمَّهِ یُبَایَعُ عَلَی کُفْرٍ عِنْدَ بَابِ لُدٍّ ثُمَّ قَالَ: إِنِّی لَمَّا رَأَیْتُ مُعَاوِیَهَ یُبَایَعُ عِنْدَ بَابِ لُدٍّ ذَکَرْتُ قَوْلَ رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله فَلَحِقْتُ بِعَلِیٍ علیه السلام فَکُنْتُ مَعَهُ(2).

قال الفیروزآبادی لد بالضم قریه بفلسطین یقتل عیسی علیه السلام الدجّال عند بابها(3).

عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ أَبِی الْعَلاءِ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِاللَّهِ علیه السلام: إِنَّ مُعَاوِیَهَ أَوَّلُ مَنْ عَلَّقَ عَلَی بَابِهِ مِصْرَاعَیْنِ بِمَکَّهَ - إلی أن قال: - وَکَانَ مُعَاوِیَهُ صَاحِبَ السِّلْسِلَهِ الَّتِی قَالَ اللَّهُ تَعَالَی: «فِی سِلْسِلَهٍ ذَرْعُها سَبْعُونَ ذِراعاً فَاسْلُکُوهُ * إِنَّهُ کانَ لا یُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِیمِ»(4)وَکَانَ فِرْعَوْنَ هَذِهِ الْأُمَّهِ(5).

ص: 194


1- وقعه صفّین: 220؛ بحار الأنورا: 33/190، ح 472 و473.
2- الخصال: 1/319، ح 104؛ بحار الأنوار: 33/167، ح 437.
3- بحار الأنوار: 33/167.
4- سوره الحاقّه: 32-33.
5- الکافی: 4/243، ح 1؛ بحار الأنوار: 33/170، ح 448.

عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام: أَنَّ مُعَاوِیَهَ صَاحِبُ السِّلْسِلَهِ وَهُوَ فِرْعَوْنُ هَذِهِ الْأُمَّهِ(1).

قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ: إِنَّ مُعَاوِیَهَ فِی تَابُوتٍ فِی الدَّرْکِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَوْ لا کَلِمَهُ فِرْعَوْنَ «أَنَا رَبُّکُمُ الْأَعْلی»(2)مَا کَانَ أَحَدٌ أَسْفَلَ مِنْ مُعَاوِیَهَ(3).

وَعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ قَالَ: مَا بَیْنَ تَابُوتِ مُعَاوِیَهَ وَتَابُوتِ فِرْعَوْنَ إِلّا دَرَجَهٌ وَمَا انْخَفَضَتْ تِلْکَ الدَّرَجَهُ إِلّا لأَنَّهُ قَالَ: «أَنَا رَبُّکُمُ الْأَعْلی»(4).

وَعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ قَالَ: إِنَّ تَابُوتَ مُعَاوِیَهَ فِی النَّارِ فَوْقَ تَابُوتِ فِرْعَوْنَ وَذَلِکَ بِأَنَّ فِرْعَوْنَ قَالَ: «أَنَا رَبُّکُمُ الْأَعْلی»(5).

هنا لا بأس ما أورده الطبری عن المعتضد العبّاسی فی لعن معاویه بن أبی سفیان علی المنابر وکذلک ما روی عن أبی عبداللَّه الحسین فی مطاعنه ومفاسده تأییداً لما ذکرناه وتشییداً لما اصّلناه مضافاً إلی ما فی هذه المکتوبات والتوقیعات من الحقائق التی لا توجد فی غیرها.

أمّا مکتوب المعتضد فقد روی الطبری: فی هذه السنه [284] عزم المعتضد علی لعن معاویه بن أبی سفیان علی المنابر وأمر بإنشاء کتاب یقرأ علی الناس فخوفه عبید اللَّه بن سلیمان اضطراب العامّه وأنّه لا یأمن أن تکون فتنه فلم یلتفت إلیه فکان أول شی ء بدأ به المعتضد من ذلک بالتقدم إلی العامّه بلزوم أعمالهم وترک الاجتماع والقضیّه (العصبیه) والشهادات عند السلطان إلّا أن یسألوا بمنع

ص: 195


1- تأویل الآیات الظاهره: 694؛ بحار الأنوار: 33/170، ح 446.
2- النازعات: 24.
3- وقعه صفّین: 217؛ بحار الأنوار: 33/187، ح 463.
4- وقعه صفّین: 217؛ بحار الأنوار: 33/188، ح 467.
5- وقعه صفّین: 219؛ بحار الأنوار: 33/189، ح 470.

القصاص عن القعود علی الطرقات وأنشأ هذا الکتاب وعملت به نسخ قرئت بالجانبین من مدینه السلام فی الأرباع والمحال والأسواق یوم الأربعاء لست بقین من جمادی الأولی من هذه السنه ثمّ منع یوم الجمعه لأربع بقین منها ومنع القصاص من القعود فی الجانبین ومنع أهل الحلق فی الفتیا أو غیرهم من القعود فی المسجدین ونودی فی المسجد الجامع بنهی الناس عن الاجتماع وغیره وبمنع القصاص وأهل الحلق من القعود ونودی إن الذمه قد برئت ممن اجتمع من الناس فی مناظره أو جدال وتقدم إلی الشراب الذین یسقون الماء فی الجامعین ألا یترحموا علی معاویه ولا یذکروه بخیر وکانت عادتهم جاریه بالترحم علیه وتحدث الناس أن الکتاب الذی قد أمر المعتضد بإنشائه بلعن معاویه یقرأ بعد صلاه الجمعه علی المنبر فلمّا صلّی الناس بادروا إلی المقصوره لیسمعوا قراءه الکتاب فلم یقرأ(1).(2)

ص: 196


1- تاریخ الطبری: 8/182؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 15/171؛ بحار الأنوار: 33/203، ش 493.
2- ثمّ إنّ الطبری ذکر قبل الکتاب بعد قوله: «فلمّا صلّی الجمعه بادروا إلی المقصوره لیسمعوا قراءه الکتاب فلم یقرأ»ما نصّه: فذکر أنّ المعتضد أمر بإخراج الکتاب الذی کان المأمون أمر بإنشائه بلعن معاویه، فأخرج له من الدیوان فأخذ من جوامعه نسخه هذا الکتاب، وذکر أنّها نسخه الکتاب الذی أنشئ للمعتضد باللَّه: بسم اللَّه الرحمن الرحیم، الحمد للَّه العلیّ العظیم، الحلیم الحکیم، العزیز الرحیم، المتفرّد بالوحدانیّه، الباهر بقدرته الخالق بمشیئته وحکمته، الذی یعلم سوابق [أسرار - خ] الصدور، وضمائر القلوب، لا یخفی علیه خافیه ولا یعزب عنه مثقال ذرّه فی السماوات العلی ولا فی الأرضین السفلی قد أحاط بکلّ شی ء علما وأحصی کلّ شی ء عددا، وضرب [وجعل - خ] لکلّ شی ء أمدا، وهو العلیم الخبیر، والحمد للَّه الذی برأ خلقه لعبادته، وخلق عباده لمعرفته، علی سابق علمه فی طاعه مطیعهم وماضی أمره فی عصیان عاصیهم، فبین لهم ما یأتون وما یتّقون، ونهج لهم سبل النجاه، وحذّرهم مسالک الهلکه، وظاهر علیهم الحجّه وقدم إلیهم المعذره، واختار لهم دینه الذی ارتضی لهم وأکرمهم به، وجعل المعتصمین بحبله والمتمسّکین بعروته أولیاءه وأهل طاعته، والمعاندین عنه والمخالفین له أعداءه وأهل معصیته، لیهلک من هلک عن بیّنه ویحیی من حیّ عن بیّنه وإنّ اللَّه لسمیع علیم؛ والحمد للَّه الذی اصطفی محمّداً رسوله من جمیع بریّته واختاره لرسالته وابتعثه بالهدی والدین المرتضی إلی عباده أجمعین، وأنزل علیه الکتاب البین المستبین، وتأذّن له بالنصر والتمکین، وأیّده بالعزّ والبرهان المتین فاهتدی به من اهتدی، واستنقذ به من استجاب له من العمی وأضلّ من أدبر وتولّی حتّی أظهر اللَّه أمره وأعزّ نصره وقهر من خالفه، وأنجز له ما وعده، وختم به رسله [رسالته - خ] وقبضه مؤدّیاً لأمره مبلّغاً لرسالته ناصحاً لأُمّته، مرضیّاً مهتدیاً إلی أکرم مآب المنقلبین وأعلی منازل أنبیائه المرسلین وعباده الفائزین، فصلّی اللَّه علیه أفضل صلاه وأتمّها وأجلها وأعظمها وأزکاها وأطهرها وعلی آله الطیّبین. والحمد للَّه الذی جعل أمیرالمؤمنین وسلفه الراشدین المهتدین ورثه خاتم النبیّین وسیّد المرسلین والقائمین بالدین والمقوّمین لعباده المؤمنین والمستحفظین ودائع الحکمه ومواریث النبوّه، والمستخلفین فی الأُمّه، والمنصورین بالعز والمنعه والتأیید والغلبه حتّی یظهر اللَّه دینه علی الدین کلّه ولو کره المشروکون. وقد انتهی إلی أمیرالمؤمنین ما علیه جماعه من العامه من شبهه قد دخلتهم فی أدیانهم وفساد قد لحقهم فی معتقدهم. تاریخ الطبری: 8/183. قال المجلسی قدس سره: جمیع ما ذکره المعتضد فی مقدّمه کتابه حقّ غیر هذا الذیل الذی ذکره حول سلفه فإن کلّه باطل وبعض سلفه کالمنصور والرشید والمتوکّل لم یکونوا أقل ضلاله من معاویه بل بعضهم کان أعتی وأطغی منه، ومن أراد أن یعرف شیئاً یسیراً من تورّط هؤلاء فی الطغیان فعلیه بکتاب أنساب الأشراف. بحار الأنوار: 33/204، تعلیقه 1.

وقیل إن عبیداللَّه بن سلیمان صرفه عن قراءته وأنه أحضر یوسف بن یعقوب القاضی وأمره أن یعمل الحیله فی إبطال ما عزم المعتضد علیه فمضی یوسف فکلّم المعتضد فی ذلک وقال له: إنّی أخاف أن تضطرب العامّه ویکون منها عند سماعها هذا الکتاب حرکه فقال: إن تحرکت العامّه أو نطقت وضعت السیف فیها فقال: یا

ص: 197

أمیرالمؤمنین فما تصنع بالطالبیین الذین یخرجون فی کل ناحیه ویمیل إلیهم خلق کثیر لقرابتهم من رسول اللَّه صلی الله علیه وآله وما فی هذا الکتاب من إطرائهم أو کما قال وإذا سمع الناس هذا کانوا إلیهم أمیل وکانوا هم أبسط ألسنه وأثبت حجه منهم الیوم فأمسک المعتضد فلم یرد إلیه جوابا ولم یأمر بعد ذلک فی الکتاب بشی ء(1).

وکان من جمله الکتاب بعد أن قدم حمد اللَّه والثناء علیه والصلاه علی رسوله صلی الله علیه وآله: أما بعد فقد انتهی إلی أمیرالمؤمنین ما علیه جماعه العامّه من شبهه قد دخلتهم فی أدیانهم وفساد قد لحقهم فی معتقدهم وعصبیه قد غلبت علیها أهواؤهم ونطقت بها ألسنتهم علی غیر معرفه ولا رویه قد قلدوا فیها قاده الضلاله بلا بینه ولا بصیره وخالفوا السنن المتبعه إلی الأهواء المبتدعه قال اللَّه تعالی: «وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَواهُ بِغَیْرِ هُدیً مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظّالِمِینَ»(2).

خروجا عن الجماعه ومسارعه إلی الفتنه وإیثارا للفرقه وتشتیتا للکلمه وإظهارا لموالاه من قطع اللَّه عنه الموالاه وبتر منه العصمه وأخرجه من المله وأوجب علیه اللعنه وتعظیما لمن صغر اللَّه حقه وأوهن أمره وأضعف رکنه من بنی أمیه الشجره الملعونه ومخالفه لمن استنقذهم اللَّه به من الهلکه وأسبغ علیهم به النعمه من أهل بیت البرکه والرحمه «وَاللَّهُ یَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ یَشاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ»(3).

فأعظم أمیرالمؤمنین ما انتهی إلیه من ذلک ورأی ترک إنکاره حرجا علیه فی

ص: 198


1- تاریخ الطبری: 8/189؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 15/172؛ بحار الأنوار: 33/204.
2- سوره القصص: 50.
3- سوره البقره: 105.

الدین وفسادا لمن قلده اللَّه أمره من المسلمین وإهمالا لما أوجبه اللَّه علیه من تقویم المخالفین وتبصیر الجاهلین وإقامه الحجه علی الشاکین وبسط الید علی المعاندین وأمیر المؤمنین یخبرکم معاشر المسلمین أن اللَّه جل ثناؤه لما ابتعث محمدا صلی الله علیه وآله بدینه وأمره أن یصدع بأمره بدأ بأهله وعشیرته فدعاهم إلی ربه وأنذرهم وبشرهم ونصح لهم وأرشدهم فکان من استجاب له وصدق قوله واتبع أمره نفر یسیر من بنی أبیه من بین مؤمن بما أتی به من ربه وناصر لکلمته وإن لم یتبع دینه إعزازا له وإشفاقا علیه فمؤمنهم مجاهد ببصیرته وکافرهم مجاهد بنصرته وحمیته یدفعون من نابذه ویقهرون من عابه وعانده ویتوثقون له ممن کانفه وعاضده ویبایعون له من سمح له بنصرته ویتجسسون أخبار أعدائه ویکیدون له بظهر الغیب کما یکیدون له برأی العین حتّی بلغ المدی وحان وقت الاهتداء فدخلوا فی دین اللَّه وطاعته وتصدیق رسوله والإیمان به بأثبت بصیره وأحسن هدی ورغبه فجعلهم اللَّه أهل بیت الرحمه وأهل بیت الذین أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا معدن الحکمه وورثه النبوه وموضع الخلافه أوجب اللَّه لهم الفضیله وألزم العباد لهم الطاعه(1).

ص: 199


1- هذا هو الصواب، وفی أصولی: «فجعلهم اللَّه أهل بیت الرحمه وأهل بیت الدین [الذین خ ]أذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیرا ومعدن الحکمه...»ومعلوم أنّ بنی عبّاس من جدّهم إلی المعتضد کاتب هذه الرساله لم یکونوا علی هذه الأوصاف وکان جدّهم العبّاس وابنه حبر الأُمّه عبداللَّه لم یریا أنفسهم أهلاً للخلافه ولا رآهم الناس أهلاً لها، ولهذا قال العبّاس بعد وفاه النبیّ صلی الله علیه وآله لعلیّ علیه السلام: هلم أبایعک... وأیضاً لم یر أبوبکر وعمر وعثمان للعبّاس وبنیه سهماً فی الخلافه. وأمّا أحفاد العبّاس بل وکثیر من أبنائه فکانوا أهل لهو وتورّط فی الشهوات ومعدن الرجس والقسوه والتوغّل فی ملاذ الدنیا والرکون إلیها وقد بلغوا أقصی حدّ الظلم والعدوان، وسیر إجمالی فی سیره المنصور والرشید والمتوکّل یوضح ما أشرنا إلیه کالشمس فی رابعه النهار!! أهؤلاء أهل بیت الرحمه؟ فمن أهل بیت القسوه والجفوه؟ أهؤلاء أذهب اللَّه عنهم الرجس؟ أهؤلاء معدن الحکمه؟ فمن معدن الجهاله والسفاهه؟ أهؤلاء ورثه النبوّه وموضع الخلافه؟ فمن ورثه الطغیان والإلحاد؟ وأیّ فضیله کانت فیهم غیر النسب، ونسب عمّه أبی لهب کان أقرب من نسبهم ولم یفده شیئاً، وکیف ألزم اللَّه طاعتهم علی العباد وکانوا طغی العباد، وأظلم الظالمین واللَّه تعالی یقول: «لَا یَنَالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ»سوره البقره: 124. بحار الأنوار: 33/206.

وکان ممن عانده وکذبه وحاربه من عشیرته العدد الکثیر والسواد الأعظم یتلقونه بالضرر والتثریب ویقصدونه بالأذی والتخویف وینابذونه بالعداوه وینصبون له المحاربه ویصدون عنه من قصده وینالون بالتعذیب من اتبعه وکان أشدهم فی ذلک عداوه وأعظمهم له مخالفه أولهم فی کل حرب ومناصبه ورأسهم فی کل إجلاب وفتنه لا یرفع علی الإسلام رایه إلّا کان صاحبها وقائدها ورئیسها أبا سفیان بن حرب صاحب أحد والخندق وغیرهما وأشیاعه من بنی أمیه الملعونین فی کتاب اللَّه ثمّ الملعونین علی لسان رسول اللَّه صلی الله علیه وآله فی مواطن عده لسابق علم اللَّه فیهم وماضی حکمه فی أمرهم وکفرهم ونفاقهم فلم یزل لعنه اللَّه یحارب مجاهدا ویدافع مکایدا ویجلب منابذا حتّی قهره السیف وعلا أمر اللَّه وهم کارهون فتعوذ بالإسلام غیر منطو علیه وأسر الکفر غیر مقلع عنه فعرفه بذلک رسول اللَّه صلی الله علیه وآله فقبله وقبل ولده علی علم منه بحاله وحالهم ثمّ أنزل اللَّه تعالی کتابا فیما أنزله علی رسوله یذکر فیه شأنهم(1)وهو قوله تعالی: «وَالشَّجَرَهَ الْمَلْعُونَهَ فِی

ص: 200


1- فی تاریخ الطبری: فممّا لعنهم اللَّه به علی لسان نبیّه صلی الله علیه وآله وأنزل به کتاباً قوله: «وَالشَّجَرَهَ الْمَلْعُونَهَ فِی الْقُرْآنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا یَزِیدُهُمْ إِلَّا طُغْیَاناً کَبِیراً»[سوره الإسراء: 60] ولا اختلاف بین أحد أنّه أراد بها بنی أُمیّه.

الْقُرْآنِ»ولا خلاف بین أحد فی أنه تعالی وتبارک أراد بها بنی أمیه.

ومما ورد من ذلک فی السنه ورواه ثقات الأمه قول رسول اللَّه صلی الله علیه وآله فیه وقد رآه مقبلاً علی حمار ومعاویه یقوده ویزید یسوقه: لعن اللَّه الراکب والقائد والسائق.

ومنه ما روته الرواه عنه من قوله یوم بیعه عثمان تلقفوها یا بنی عبد شمس تلقف الکره فو اللَّه ما من جنه ولا نار وهذا کفر صراح یلحقه اللعنه من اللَّه کما لحقت «الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ بَنِی إِسْرَائِیلَ عَلَی لِسَانِ دَاوُودَ وَعِیسَی ابْنِ مَرْیَمَ ذَلِکَ بِمَا عَصَوْا وَکَانُوا یَعْتَدُونَ»(1).

ومنه ما یروی من وقوفه علی ثنیه أحد من بعد ذهاب بصره وقوله لقائده هاهنا رمینا محمدا وقتلنا أصحابه(2).

ومنها: الکلمه التی قالها للعباس قبل الفتح وقد عرضت علیه الجنود لقد أصبح ملک ابن أخیک عظیما فقال له العباس ویحک إنه لیس بملک إنها النبوه.

ومنها: قوله یوم الفتح وقد رأی بلالا علی ظهر الکعبه یؤذن ویقول أشهد أن محمدا رسول اللَّه صلی الله علیه وآله لقد أسعد اللَّه عتبه بن ربیعه إذ لم یشهد هذا المشهد(3).

ومنها: الرؤیا التی رآها رسول اللَّه صلی الله علیه وآله فوجم لها قالوا فما رئی بعدها ضاحکا رأی نفرا من بنی أمیه ینزون علی منبره نزوه القرده(4).

ص: 201


1- سوره المائده: 78.
2- تاریخ الطبری: 8/185؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 15/174؛ بحار الأنوار: 33/207.
3- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 15/175؛ بحار الأنوار: 33/208.
4- فی تاریخ الطبری: 8/185: ومنه الرؤیا التی رآها النبیّ صلی الله علیه وآله فوجم لها فمارئی ضاحکاً بعدها فأنزل اللَّه: «وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْیَا الَّتِی أَرَیْنَاکَ إِلَّا فِتْنَهً لِلنَّاسِ [وَالشَّجَرَهَ الْمَلْعُونَهَ فِی الْقُرْآنِ]»(الاسراء: 60).

ومنها: طرد رسول اللَّه صلی الله علیه وآله الحکم بن أبی العاص لمحاکاته إیاه فی مشیته وألحقه اللَّه بدعوه رسول اللَّه صلی الله علیه وآله آفه باقیه حین التفت إلیه فرآه یتخلج یحکیه فقال کن کما أنت فبقی علی ذلک سائر عمره.

هذا إلی ما کان من مروان ابنه فی افتتاحه أول فتنه کانت فی الإسلام واحتقابه(1)کل حرام سفک فیها أو أریق بعدها.

ومنها: ما أن زل اللَّه تعالی علی نبیه صلی الله علیه وآله: «لَیْلَهُ الْقَدْرِ خَیْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ»(2)قالوا ملک بنی أمیه.

ومنها: أن رسول اللَّه صلی الله علیه وآله دعا معاویه لیکتب بین یدیه فدافع بأمره واعتل بطعامه فقال صلی الله علیه وآله: لا أشبع اللَّه بطنه فبقی لا یشبع وهو یقول واللَّه ما أترک الطعام شبعا ولکن إعیاء.

ومنها: أن رسول اللَّه صلی الله علیه وآله قال یطلع من هذا الفج رجل من أمتی یحشر علی غیر ملتی فطلع معاویه.

ومنها: أن رسول اللَّه صلی الله علیه وآله قال إذا رأیتم معاویه علی منبری فاقتلوه.

ومنها: الحدیث المشهور المرفوع أنه صلی الله علیه وآله قال: إن معاویه فی تابوت من نار فی أسفل درک من جهنم ینادی یا حنان یا منان فیقال له: «آلآْنَ وَقَدْ عَصَیْتَ قَبْلُ وَکُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِینَ»(3)

ومنها: افتراؤه بالمحاربه لأفضل المسلمین فی الإسلام مکانا وأقدمهم إلیه

ص: 202


1- والاحتقاب: الارتکاب.
2- سوره القدر: 3.
3- سوره یونس: 91.

سبقا وأحسنهم فیه أثرا وذکرا علی بن أبی طالب ینازعه حقه بباطله ویجاهد أنصاره بضلاله أعوانه ویحاول ما لم یزل هو وأبوه یحاولانه من إطفاء نور اللَّه وجحود دینه «وَیَأْبَی اللَّهُ إِلّا أَنْ یُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ کَرِهَ الْکافِرُونَ»ویستهوی أهل الجهاله ویموه لأهل الغباوه بمکره وبغیه الذین قدم رسول اللَّه صلی الله علیه وآله الخبر عنهما فقال لعمار بن یاسر: تقتلک الفئه الباغیه تدعوهم إلی الجنه ویدعونک إلی النار مؤثرا للعاجله کافرا بالآجله خارجا من ربقه (طریقه) الإسلام مستحلا للدم الحرام حتّی سفک فی فتنته وعلی سبیل غوایته وضلالته دماء ما لا یحصی عدده من أخیار المسلمین الذابین عن دین اللَّه والناصرین لحقه مجاهدا فی عداوه اللَّه مجتهدا فی أن یعصی اللَّه فلا یطاع وتبطل أحکامه فلا تقام ویخالف دینه فلایدان وأن تعلو کلمه الضلال وترتفع دعوه الباطل وکلمه اللَّه هی العلیا ودینه المنصور وحکمه النافذ وأمره الغالب وکید من عاداه وحاده المغلوب الداحض حتّی احتمل أوزار تلک الحروب وما تبعها وتطوق تلک الدماء وما سفک بعدها وسن سنن الفساد التی علیه إثمها وإثم من عمل بها وأباح المحارم لمن ارتکبها ومنع الحقوق أهلها وغرته الآمال واستدرجه الإمهال وکان مما أوجب اللَّه علیه به اللعنه قتله من قتل صبرا(1)من خیار

ص: 203


1- فی تاریخ الطبری: ثمّ ممّا أوجب اللَّه له به اللعنه قتله من قتل صبراً من خیار الصحابه و التابعین وأهل الفضل والدیانه، مثل عمرو بن الحمق وحجر بن عدی فیمن قتل [من ]أمثالهم فی أن تکون له العزّه والملک والغلبه، وللَّه العزّه والملک والقدره واللَّه عزّ وجلّ یقول: «وَمَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِیهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَیْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِیماً»سوره النساء: 93.

الصحابه والتابعین وأهل الفضل والدین مثل عمرو بن الحمق الخزاعی وحجر بن عدی الکندی فیمن قتل من أمثالهم علی أن تکون له العزه والملک والغلبه ثمّ ادعاؤه زیاد ابن سمیه أخا ونسبته إیاه إلی أبیه واللَّه تعالی یقول: «ادْعُوهُمْ لآِبائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ»(1)ورسول اللَّه صلی الله علیه وآله یقول: ملعون من ادعی إلی غیر أبیه أو انتمی إلی غیر موالیه(2)وقال: الولد للفراش وللعاهر الحجر فخالف حکم اللَّه تعالی ورسوله جهارا وجعل الولد لغیر الفراش والحجر لغیر العاهر فأحل بهذه الدعوه من محارم اللَّه ورسوله فی أم حبیبه أم المؤمنین وفی غیرها من النساء من شعور ووجوه قد حرمها اللَّه وأثبت بها من قربی قد أبعدها اللَّه ما لم یدخل الدین خلل مثله ولم ینل الإسلام تبدیل یشبهه(3).

ومن ذلک إیثاره لخلافه اللَّه علی عباده ابنه یزید السکیر الخمیر صاحب الدیکه والفهود والقرده وأخذ البیعه له علی خیار المسلمین بالقهر والسطوه والتوعد والإخافه والتهدید والرهبه وهو یعلم سفهه ویطلع علی رهقه وخبثه ویعاین سکراته وفعلاته وفجوره وکفره فلما تمکن قاتله اللَّه فیما تمکن منه وعصی اللَّه ورسوله فیه طلب بثارات المشرکین وطوائلهم عند المسلمین فأوقع بأهل المدینه

ص: 204


1- سوره الأحزاب: 5.
2- فی تاریخ الطبری: وممّا استحقّ به اللعنه من اللَّه ورسوله ادّعاؤه زیاد بن سمیّه، جرأه علی اللَّه واللَّه یقول: «ادْعُوهُمْ لآِبائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ»و رسول اللَّه صلی الله علیه وآله یقول: ملعون من ادّعی إلی غیر أبیه أو انتمی إلی غیر موالیه.
3- تاریخ الطبری: 8/186؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 15/176؛ بحار الأنوار: 33/210.

فی وقعه الحره الوقعه التی لم یکن فی الإسلام أشنع منها ولا أفحش فشفی بذلک عند نفسه غلیله وظن أنه قد انتقم من أولیاء اللَّه وبلغ الثأر لأعداء اللَّه فقال مجاهرا بکفره ومظهرا لشرکه:

لیت أشیاخی ببدر شهدوا***جزع الخزرج من وقع الأسل

هذا قول من لا یرجع إلی اللَّه ولا إلی دینه ولا إلی رسوله ولا إلی کتابه ولا یؤمن باللَّه وبما جاء من عنده.

ثم أغلظ ما انتهک وأعظم ما اجترم سفکه دم الحسین بن علی علیهما السلام مع موقعه من رسول اللَّه صلی الله علیه وآله ومکانه منه ومنزلته من الدین والفضل والشهاده له ولأخیه بسیاده شباب أهل الجنه اجتراء علی اللَّه وکفرا بدینه وعداوه لرسوله ومجاهره لعترته واستهانه لحرمته کأنما یقتل منه ومن أهل بیته قوما من کفره الترک والدیلم ولا یخاف من اللَّه نقمه ولا یراقب منه سطوه فبتر اللَّه عمره وأخبث (اجتث) أصله وفرعه وسلبه ما تحت یده وأعد له من عذابه وعقوبته ما استحقه من اللَّه بمعصیته.

هذا إلی ما کان من بنی مروان من تبدیل کتاب اللَّه وتعطیل أحکام اللَّه واتخاذ مال اللَّه بینهم دولا وهدم بیت اللَّه واستحلالهم حرمه ونصبهم المجانیق علیه ورمیهم بالنیران إیاه لا یألون له إحراقا وإخرابا ولما حرم اللَّه منه استباحه وانتهاکا ولمن لجأ إلیه قتلا وتنکیلا ولمن أمنه اللَّه به إخفاقه وتشریدا حتّی إذا حقت علیهم کلمه العذاب واستحقوا من اللَّه الانتقام وملئوا الأرض بالجور والعدوان وعموا عباد بلاد اللَّه بالظلم والاقتسار وحلت علیهم السخطه ونزلت بهم من اللَّه السطوه

ص: 205

أتاح اللَّه لهم من عتره نبیه وأهل وراثته ومن استخلصه منهم لخلافته مثل ما أتاح من أسلافهم المؤمنین وآبائهم المجاهدین لأوائلهم الکافرین فسفک اللَّه به دماءهم ودماء آبائهم مرتدین کما سفک بآبائهم مشرکین وقطع اللَّه دابر الذین ظلموا والحمد للَّه رب العالمین.

أیها الناس إن اللَّه إنما أمر لیطاع ومثل لیتمثل وحکم لیفعل قال اللَّه سبحانه وتعالی: «إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْکافِرِینَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِیراً»(1)وقال: «أُولئِکَ یَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَیَلْعَنُهُمُ اللّاعِنُونَ»(2).

فالعنوا أیها الناس من لعنه اللَّه ورسوله وفارقوا من لا تنالون القربه من اللَّه إلّا بمفارقته اللهم العن أبا سفیان بن حرب بن أمیه ومعاویه بن أبی سفیان ویزید بن معاویه ومروان بن الحکم وولده وولد ولده اللهم العن أئمه الکفر وقاده الضلال وأعداء الدین ومجاهدی الرسول ومعطلی الأحکام ومبدلی الکتاب ومنتهکی الدم الحرام اللهم إنا نبرأ إلیک من موالاه أعدائک ومن الإغماض لأهل معصیتک کما قلت: «لا تَجِدُ قَوْماً یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْیَوْمِ الآْخِرِ یُوادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ»(3).

أیها الناس اعرفوا الحق تعرفوا أهله وتأملوا سبل الضلاله تعرفوا سابلها فقفوا عند ما وقفکم اللَّه علیه وانفذوا کما أمرکم اللَّه به وأمیرالمؤمنین یستعصم باللَّه لکم ویسأله توفیقکم ویرغب إلیه فی هدایتکم واللَّه حسبه وعلیه توکله

ص: 206


1- سوره البقره: 159.
2- سوره البقره: 159.
3- سوره المجادله: 22.

ولا قوه إلّا باللَّه العلی العظیم(1).(2)

فی کتاب سلیم بن قیس الهلالی عن أبان بن أبی عیّاش عنه أنّه قال: دعا معاویه قراء أهل الشام وقضاتهم فأعطاهم الأموال وبثهم فی نواحی الشام ومدائنها یروون الروایات الکاذبه ویضعون لهم الأصول الباطله ویخبرونهم بأن علیا علیه السلام قتل عثمان ویتبرأ من أبی بکر وعمر وأن معاویه یطلب بدم عثمان ومعه أبان بن عثمان وولد عثمان حتّی استمالوا أهل الشام واجتمعت کلمتهم ولم یزل معاویه علی ذلک عشرین سنه ذلک عمله فی جمیع أعماله حتّی قدم علیه طغام الشام وأعوان الباطل المنزلون له بالطعام والشراب یعطیهم الأموال ویقطعهم القطائع ویطعمهم الطعام والشراب حتّی نشأ علیه الصغیر وهرم علیه الکبیر وهاجر

ص: 207


1- فی تاریخ الطبری بعده زیاده هکذا نصّها: یا أیّها النّاس اعرفوا الحق تعرفوا أهله، وتأمّلوا سبل الضلاله تعرفوا سابلها، فإنّه إنّما یبیّن عن الناس أعمالهم، ویلحقهم بالضلال والصلاح آباؤهم فلا یأخذکم فی اللَّه لومه لائم، ولا یملین بکم عن دین اللَّه استهواء من یستهویکم وکید من یکیدکم وطاعه من تخرجکم طاعته إلی معصیه ربّکم. أیّها الناس بنا هداکم اللَّه ونحن المستحفظون فیکم أمر اللَّه، ونحن ورثه رسول اللَّه والقائمون بدین اللَّه، فقفوا عند ما نفقکم علیه، وانفذوا لما نأمرکم به، فإنّکم ما أطعتم خلفاء اللَّه وأئمّه الهدی علی سبیل الایمان والتقوی وأمیرالمؤمنین یستعصم اللَّه لکم ویسأله توفیقکم ویرغب إلی اللَّه فی هدایتکم لرشدکم وفی حفظ دینه علیکم حتّی تلقوه به مستحقّین طاعته، مستحقبین لرحمته، واللَّه حسب أمیرالمؤمنین فیکم وعلیه توکّله، وباللَّه علی ما قلّده من أُمورکم استعانته ولا حول لأمیرالمؤمنین ولا قوّه إلّا باللَّه، والسلام علیکم وکتب أبوالقاسم عبیداللَّه بن سلیمان فی سنه أربع وثمانین ومائتین.
2- تاریخ الطبری: 8/189؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 15/179؛ بحار الأنوار: 33/213.

علیه الأعرابی وترک أهل الشام لعن الشیطان وقالوا لعن علی وقاتل عثمان فاستقر علی ذلک جهله الأمه وأتباع أئمه الضلاله والدعاه إلی النار فحسبنا اللَّه ونعم الوکیل(1).

وعن أبان، عن سلیم قال: کان لزیاد ابن سمیه کاتب یتشیع وکان لی صدیقا فأقرأنی کتابا کتبه معاویه إلی زیاد جواب کتابه إلیه أما بعد فإنّک کتبت إلی تسألنی عن العرب من أکرم منهم ومن أهین ومن أقرب ومن أبعد ومن آمن منهم ومن أحذر وفی روایه أخری: ومن أومن منهم ومن أخیف وأنا یا أخی أعلم الناس بالعرب انظر إلی هذا الحی من الیمن فأکرمهم فی العلانیه وأهنهم فی السر فإنی کذلک أصنع بهم أقرب مجالسهم وأهینهم فی الخلاء إنّهم أسوأ الناس عندی حالاً ویکون فضلک وعطائک لغیرهم سرّاً منهم وانظر إلی ربیعه بن نزار فأکرم أمراءهم وأهن عامتهم فإن عامتهم تبع لأشرافهم وساداتهم وانظر إلی مضر فاضرب بعضها ببعض فإن فیهم غلظه وکبرا ونخوه شدیده فإنک إذا فعلت ذلک وضربت بعضهم ببعض کفاک بعضهم بعضا ولا ترض بالقول منهم دون الفعل ولا بالظن دون الیقین وانظر إلی الموالی ومن أسلم من الأعاجم فخذهم بسنه عمر بن الخطاب فإن فی ذلک خزیهم وذلهم أن تنکح العرب فیهم ولا ینکحوهم وأن یرثوهم [ترثهم] العرب ولا یرثو العرب وأن تقصر بهم فی عطائهم وأرزاقهم وأن یقدموا فی المغازی یصلحون الطریق ویقطعون الشجر ولا یؤم أحد منهم العرب فی صلاه ولا یتقدم أحد منهم فی الصف الأول إذا حضرت العرب إلّا أن یتموا الصف ولا تول أحدا منهم ثغرا من ثغور المسلمین ولا مصرا من أمصارهم ولا یلی أحد منهم قضاء

ص: 208


1- کتاب سلیم بن قیس الهلالی: 2/738؛ بحار الأنوار: 33/261، ش 534.

المسلمین ولا أحکامهم فإن هذه سنه عمر فیهم وسیرته فلعمری لو لا ما صنع هو وصاحبه وقوتهما وصلابتهما فی دین اللَّه لکنا وجمیع هذه الأمه لبنی هاشم الموالی ولتوارثوا الخلافه واحدا بعد واحد کما یتوارث أهل کسری وقیصر ولکن اللَّه أخرجها من بنی هاشم وصیرها إلی بنی تیم بن مره ثمّ خرجت إلی بنی عدی بن کعب ولیس فی قریش حیان أقل وأذل منهما ولا أنذل فأطمعنا فیها وکنا أحق منهما ومن عقبهما لأن فینا الثروه والعز ونحن أقرب إلی رسول اللَّه فی الرحم منهما ثمّ نالها صاحبنا عثمان بشوری ورضا من العامه بعد شوری ثلاثه أیام بین السته ونالها من نالها قبله بغیر شوری فلما قتل عثمان مظلوما نلناها به لأن من قتل مظلوما فقد جعل اللَّه لولیه سلطانا ولعمری یا أخی لو أن عمر سن دیه المولی نصف دیه العربی لکان أقرب إلی التقوی ولو وجدت السبیل إلی ذلک ورجوت أن تقبله العامه لفعلت ولکنی قریب عهد بحرب فأتخوف فرقه الناس واختلافهم علی وبحسبک ما سنه عمر فیهم فهو خزی لهم وفی روایه أخری: یا أخی لو أنّ عمر سن دیه الموالی علی النصف من دیه العرب فذلک أقرب للتقوی لما کان للعرب فضل علی العجم فإذا جاءک کتابی هذا فأذل العجم وأهنهم وأقصهم ولا تستعن بأحد منهم ولا تقض لهم حاجه فو اللَّه إنک لابن أبی سفیان خرجت من صلبه وقد کنت حدثتنی وأنت یا أخی عندی صدوق إنک قرأت کتاب عمر إلی الأشعری بالبصره وکنت یومئذ کاتبه وهو عامل بالبصره وأنت أنذل الناس عنده وأنت یومئذ ذلیل النفس تحسب أنک مولی لثقیف ولو کنت تعلم یومئذ یقینا کیقینک الیوم أنک ابن أبی سفیان لأعظمت نفسک وأنفت أن تکون کاتبا لدعی الأشعریین وأنت تعلم ونحن نعلم یقینا أن أبا سفیان کان یحذو حذو أمیه بن عبد شمس وحدثنی ابن أبی

ص: 209

معیط أنک أخبرته أنک قرأت کتاب عمر إلی أبی موسی الأشعری وبعث إلیه بحبل طوله خمسه أشبار وقال له اعرض من قبلک من أهل البصره فمن وجدته من الموالی ومن أسلم من الأعاجم قد بلغ خمسه أشبار فقدمه فاضرب عنقه فشاورک أبو موسی فی ذلک فنهیته وأمرته أن یراجع فراجعه وذهبت بالکتاب إلی عمر وإنما صنعت ما صنعت تعصبا للموالی وأنت یومئذ تحسب أنک ابن عبید ثقیف فلم تزل تلتمس حتّی رددته عن رأیه وخوفته فرقه الناس فرجع وقلت له ما یؤمنک وقد عادیت أهل هذا البیت أن یثوروا إلی علی فینهض بهم فیزیل ملکک فکف عن ذلک وما أعلم یا أخی ولد مولود من آل أبی سفیان أعظم شؤما علیهم منک حین رددت عمر عن رأیه ونهیته عنه وخبرنی أن الذی صرفت به عن رأیه فی قتلهم أنک قلت إنک سمعت علی بن أبی طالب یقول لتضربنکم الأعاجم علی هذا الدین عودا کما ضربتموهم علیه بدءا وقال لیملأن اللَّه أیدیکم من الأعاجم ثمّ لیصیرن أشداء لا یفرون فلیضربن أعناقکم ولیغلبنکم علی فیئکم فقال لک عمر قد سمعت ذلک عن رسول اللَّه فذاک الذی حملنی علی الکتاب إلی صاحبک فی قتلهم وقد کنت عزمت علی أن أکتب إلی عمالی فی سائر الأمصار بذلک فقلت لعمر لا تفعل یا أمیرالمؤمنین فإنک لن تأمنهم أن یدعوهم علی إلی نصرته وهم کثیر وقد علمت شجاعه علی وأهل بیته وعداوته لک ولصاحبک فرددته عن ذلک فأخبرتنی أنک لم ترده عن ذلک إلّا عصبیه وأنک لم ترجع عن روایه (رأیه) جبنا وحدثتنی أنک ذکرت ذلک لعلی بن أبی طالب فی إماره عثمان فأخبرک أن أصحاب الرایات السود وفی روایه أخری وخبرتنی أنّک سمعت علیّاً فی إماره عثمان یقول: إنّ أصحاب الرایات السود التی تقبل من خراسان هم الأعاجم وأنهم الذین یغلبون

ص: 210

بنی أمیّه علی ملکهم ویقتلونهم تحت کلّ کوکب فلو کنت یا أخی لم تردّ عمر عن ذلک لجرت سنّه ولاستأ صلهم اللَّه وقطع أصلهم وإذن لانتست به الخلفاء بعده(1)حتّی لا یبقی منهم شعر ولا ظفر ولا نافخ نار فإنّهم آفه الدین فما أکثر ما قد سنّ عمر فی هذه الأمّه بخلاف سنّهرسول اللَّه صلی الله علیه وآله فتابعه الناس علیها وأخذوا بها فتکون هذه مثل واحده منهنّ فمنهنّ تحویله المقام عن الموضع الذی وضعه فیه رسول اللَّه صلی الله علیه وآله وصاع رسول اللَّه صلی الله علیه وآله ومده وحین غیّره وزاد فیه ونهیه الجنب عن التیمّم وأشیاء کثیره شتّی أکثر من ألف باب أعظمها وأحبّها إلینا وأقرّها لأعیننا زیله الخلافه عن بنی هاشم وعن أهلها ومعدنها لأنّها لا تصلح إلّا لهم ولا تصلح الأرض إلّا بهم فإذا قرأت کتابی هذا فاکتم ما فیه ومزّقه قال فلمّا قرأ زیاد الکتاب ضرب به الأرض ثمّ أقبل إلیّ فقال ویلی ممّا خرجت وفیما دخلت کنت من شیعه آل محمّد فدخلت فی شیعه آل الشیطان وحزبه وفی شیعته من یکتب مثل هذا الکتاب إنّما واللَّه مثلی کمثل إبلیس أبی أن یسجد لآدم کبرا وکفرا وحسدا قال سلیم فلم أمس حتّی نسخت کتابه فلمّا کان اللیل دعا بالکتاب فمزّقه وقال لا یطّلعنّ أحد من الناس علی ما فی هذا الکتاب ولم یعلم أنّی نسخته(2).

لا یذهب علیک انّ معاویه کان لم یعرف علیّاً وسجایاه وفضائله ومناقبه بل هو کان من أعرف الناس بحقّه علیه السلام وانّه جامع لکمالات الإنسانیّه بحیث لا یمکن قیاس أحد إلیه وانّه أعطم الناس قدراً وأجلّهم شأناً وأقربهم إلی اللَّه ورسوله والیقهم بالخلافه والزعامه لرسول اللَّه صلی الله علیه وآله علی الأُمّه إلّا انّ حبّ الریاسه منعه عن

ص: 211


1- لانتست به الخلفاء: اقتدت به وجعلوه أسوه.
2- کتاب سلیم بن قیس الهلالی: 2/738، ح 23؛ بحار الأنوار: 33/261.

قول الحقّ والعمل به لأنّ حبّ الشی ء یعمی ویصمّ کما هو شأن کثیر من أمثاله.

[اعترف معاویه بفضل علیّ علیه السلام وأبیات محمّد بن عبداللَّه الحمیری فی فضل علیّ علیه السلام].

أخبرنا الشیخ أبو عبد اللَّه أحمد بن محمد بن شهریار الخازن بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام فی شوال سنه اثنتی عشره وخمسمائه قال: حدّثنی الشیخ أبو عبداللَّه محمد بن الحسن الخزاعی قال: حدّثنا أبو الطیب علی بن محمد بن بنان قال: حدّثنا أبو القاسم الحسن بن محمد السکری من کتابه قال: حدّثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن مسروق ببغداد من کتابه قال: حدّثنا محمّد بن دینار الضبی قال: حدّثنا عبداللَّه بن الضحاک قال: حدّثنا هشام بن محمّد عن أبیه قال: اجتمع الطرماح وهشام المرادی ومحمد بن عبد اللَّه الحمیری عند معاویه بن أبی سفیان فأخرج بدره فوضعها بین یدیه وقال یا معشر شعراء العرب قولوا قولکم فی علی بن أبی طالب ولا تقولوا إلّا الحق وأنا نفی من صخر بن حرب إن أعطیت هذه البدره إلّا من قال الحق فی علی فقام الطرماح وتکلم فی علی علیه السلام ووقع فیه فقال معاویه اجلس فقد عرف اللَّه نیتک وعرف مکانک ثمّ قام هشام المرادی فقال أیضا ووقع فیه فقال معاویه اجلس فقد عرف اللَّه مکانکما فقال عمرو بن العاص لمحمد بن عبد اللَّه الحمیری وکان خاصا به تکلم ولا تقل إلّا الحق ثمّ قال یا معاویه قد آلیت أن لا تعطی هذه البدره إلّا لمن قال الحق فی علی، قال نعم أنا نفی من صخر بن حرب إن أعطیتها منهم إلّا من قال الحق فی علی فقام محمد بن عبد اللَّه فتکلم ثم قال:

ص: 212

بحق محمد قولوا بحق***فإن الإفک من شیم اللئام

أبعد محمد بأبی وأمی***رسول اللَّه ذی الشرف الهمام

ألیس علی أفضل خلق ربی***وأشرف عند تحصیل الأنام

ولایته هی الإیمان حقا***فذرنی من أباطیل الکلام

وطاعه ربنا فیها وفیها***شفاء للقلوب من السقام

علی إمامنا بأبی وأمی***أبو الحسن المطهر من حرام

إمام هدی آتاه اللَّه علما***به عرف الحلال من الحرام

ولو أنی قتلت النفس حبا***له ما کان فیها من أثام

یحل النار قوما أبغضوه***وإن صلوا وصاموا ألف عام

ولا واللَّه لا تزکو صلاه***بغیر ولایه العدل الإمام

أمیرالمؤمنین بک اعتمادی***وبالغر المیامین اعتصامی

فهذا القول لی دین وهذا***إلی لقیاک یا رب کلامی

برئت من الذی عادی علیا***وحاربه من أولاد الحرام

تناسوا نصبه فی یوم خم***من الباری ومن خیر الأنام

برغم الأنف من یشنأ کلامی***علی فضله کالبحر طامی

وأبرأ من أناس أخروه***وکان هو المقدم بالمقام

علی هزم الأبطال لما***رأوا فی کفه ذات الحسام

عَلی آل الرسول صلاه ربی***صلاه بالکمال وبالتمام

فقال معاویه: أنت أصدقهم قولاً فخذ هذه البدره(1).

ص: 213


1- بشاره المصطفی (ط - القدیمه): 2/10؛ بحار الأنوار: 33/258، ش 531.

قصّه دارمیّه الحجونیّه مع معاویه

سهل بن أبی سهل التمیمی عن أبیه قال: سئل معاویه عن امرأه من بنی کنانه کانت تنزل بالحجون، یقال له دارمیّه الحجونیّه، فأخبر بسلامتها، فبعث إلیها فجی ء بها، قال: أتدرین لم بعثت إلیک؟

قالت: لا یعلم الغیب إلّا اللَّه قال: بعثت إلیک لأسألک: علام أحببت علیّاً وأبغضتنی ووالیته وعادیتنی؟ قالت: أو تعفینی؟ قال: لا أعفیک قالت: أما إذا أبیت فإنّی أحببت علیا علی عدله فی الرعیه، وقسمته بالسویه، وأبغضتک علی قتالک من هو أولی منک بالأمر، وطلبک ما لیس لک بحق ووالیت علیّاً علی ما عقد له رسول اللَّه صلی الله علیه وآله من الولایه وعلی حبه للمساکین وإعظامه لأهل الدین وعادیتک علی سفکک الدماء وجورک فی القضاء وحکمک فی الهوی(1).

وفود أروی بنت عبدالمطلب علی معاویه

العبّاس بن بکّار قال: حدّثنی عبداللَّه بن سلیمان المدنی وأبو بکر الهذلی، أن أروی بنت الحارث بن عبد المطلب دخلت علی معاویه فلمّا رآها معاویه قال: کیف کنت بعدنا؟

فقالت: بخیر لقد کفرت النعمه وأسأت لابن عمّک الصحبه وتسمّیت بغیر اسمک وأخذت غیر حقّک من غیر دین کان منک ولا من آبائک ولا سابقه لک فی الإسلام بعد أن کفرتم برسول اللَّه صلی الله علیه وآله فأتعس اللَّه منکم الجدود وأضرع (اصعر) منکم

ص: 214


1- العقد الفرید: 1/352؛ بلاغات النساء: 105؛ الطرائف: 1/27؛ بحار الأنوار: 33/260، ش 532.

الخدود وردّ الحق إلی أهله ولو کره المشرکون وکانت کلمتنا هی العلیا ونبیّنا صلی الله علیه وآله هو المنصور فولیتم علینا من بعده فأصبحتم تحتجون بقرابتکم من رسول اللَّه صلی الله علیه وآله ونحن أقرب إلیه منکم وأولی بهذا منکم فکنّا فیکم بمنزله بنی إسرائیل فی آل فرعون وکان علی بن أبی طالب علیه السلام بعد نبینا صلی الله علیه وآله بمنزله هارون من موسی فغایتنا الجنه وغایتکم النار(1).

قَدْ کَانَ عَلَی النَّاسِ وَالٍ أَحْدَثَ أَحْدَاثاً

کتب علیّ علیه السلام إلی أهل مصر لمّا ولّی قیس بن سعد بن عباده علیهم کتاباً - إلی أن قال فیه بعد ذکر أبی بکر وعمر: - ثمّ ولّی بعدهما وال فأحدث أحداثاً، فوجدت الأُمّه علیه مقالا فقالوا، ثمّ نقموا علیه فغیّروا، ثمّ جاءونی فبایعونی(2).

المقصود من هذا الوالی هو عثمان بن عفّان.

وأمّا أحداثه:

أنّه ولّی أمور المسلمین من لا یصلح لذلک ولا یؤتمن علیه، ومن ظهر منه الفسق والفساد، ومن لا علم له، مراعاه لحرمه القرابه، وعدولا عن مراعاه حرمه الدین والنظر للمسلمین، حتّی ظهر ذلک منه وتکرّر، وقد کان عمر حذّره من ذلک حیث وصفه بأنّه کلّف بأقاربه، وقال له إذا ولیت هذا الأمر فلا تحمل بنی أبی معیط علی رقاب الناس فوقع منه ما حذّره إیّاه، وعوتب علیه فلم ینفع العتب، وذلک

ص: 215


1- العقد الفرید: 1/357؛ بلاغات النساء: 43؛ الطرائف: 1/28؛ بحار الأنوار: 33/260، ش 533.
2- تاریخ الطبری: 3/550، سنه 36.

نحو استعماله الولید بن عقبه(1)وتقلیده إیّاه حتّی ظهر منه شرب الخمر، واستعماله سعید بن العاص حتّی ظهرت منه الأمور التی عندها أخرجه أهل الکوفه، وتولیته عبد اللَّه بن أبی سرح وعبد اللَّه بن عامر بن کریز، حتّی روی عنه فی أمر ابن أبی سرح أنّه لما تظلّم منه أهل مصر وصرفه عنهم بمحمد بن أبی بکر کاتبه بأن یستمر علی ولایته وأبطن خلاف ما أظهر، وهذه طریقه من غرضه خلاف الدین. وروی أنّه کاتبه بقتل محمد بن أبی بکر وغیره ممّن یرد علیه، وظفر بذلک الکتاب، ولذلک عظم التظلّم من بعد وکثر الجمع، وکان ذلک سبب الحصار والقتل، وحتّی کان من أمر مروان وتسلّطه علیه و علی أموره ما قتل بسببه(2).

ومنها: رده الحکم بن أبی العاص بعد نفی رسول اللَّه صلی الله علیه وآله إیاه وإباحه دمه متی دخل دار الإسلام وإقرار المتقدمین ذلک النفی وإدخاله المدینه علی مراغمه من بنی هاشم وسائر المسلمین واتخاذ ابنه مروان بطانه وبسط یده فی أمور المسلمین وإعطاؤه خمس إفریقیه مع ظهور حاله وسوء رأیه فی الإسلام وأهله.

ومنها: تقلیده المشهورین بالفسق والتهمه علی الإسلام أمور المسلمین کالولید بن عقبه بن أبی معیط المشهود له ولسائر نسله بالنار للإخوه التی بینهما علی الکوفه وتوقفه عن عزله مع ظهور فساده فی الولایه ومجاهرته بالفسق وتوقفه عن إقامه الحد علیه مع إقامه الشهاده بشرب الخمر وإتیانه المسجد وصلاته بالناس وهو سکران وتقلید سعید بن العاص بعد عزله الولید وإقراره علی الولایه مع عظیم

ص: 216


1- هو الولید بن عقبه بن أبی معیط أخو عثمان لأُمّه، وأمُمهما أروی بنت کریز بن ربیعه بن حبیب بن عبد شمس. ولّاه عثمان الکوفه بعد عزل سعد بن أبی وقّاص، ثمّ عزله عنها بعد أن ثبت علیه شرب الخمر فی خبر مشهور. الإصابه 3/601.
2- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/11؛ بحار الأنوار: 31/149.

الشکایه لجوره وقبیح سیرته وقوله إنما هذا السواد بستان لقریش إلی أن أخرجه المسلمون منها قسرا مراغمه لعثمان ورده بعد ذلک والیا علیهم ومنعهم له من دخول الکوفه بالاضطرار وتقلید عبد اللَّه بن عامر بن کریز علی البصره للخوله التی بینهما وعبد اللَّه بن أبی سرح علی مصر للرضاعه التی بینهما ویعلی بن أمیه ویقال ابن منیه علی الیمن وأسید بن الأخنس بن الشریق علی البحرین لکونه ابن عمته(1).

ومنها: استخفافه بعلیّ علیه السلام حین أنکر علیه تکذیب أبی ذرّ. ومنها عزل عبد اللَّه بن الأرقم عن بیت المال لما أنکر علیه إطلاق الأموال لبنی أمیّه بغیر حقّ.

ومنها: قوله لعبد الرحمن بن عوف: یا منافق، وهو الذی اختاره وعقد له.

ومنها: حرمانه عائشه وحفصه ما کان أبو بکر وعمر یعطیانهما، وسبّه لعائشه وقوله: وقد أنکرت علیه الأفاعیل القبیحه لئن لم تنتهی لأدخلنّ علیک الحجره سودان الرجال وبیضانها.

ومنها: هدر دم الهرمزان وجفینه قتیلی ابن عمر واعتذاره من ذلک بأن الناس قریبو عهد بقتل أبیه.

ومنها: حمایه الکلاء وتحریمه علی المسلمین وتخصصه به ومنع غلمانه الناس منه وتنکیلهم بمن أراده.

ومنها: ضربه عبداللَّه بن حذیفه بن الیمان حتّی مات من ضربه لإنکاره علیه ما یأتیه غلمانه إلی المسلمین فی رعی الکلاء.

ومنها: أکله الصید وهو محرم مستحلا وصلاته بمنی أربعا وإنکاره متعه الحج

ص: 217


1- تقریب المعارف: 229؛ بحار الأنوار: 31/261.

مع إجماع الأمه علی خلاف ما فعل.

ومنها: ضربه عبد الرحمن بن حنبل الجمحی وکان بدریا مائه سوط وحمله علی جمل یطاف به فی المدینه لإنکاره علیه الأحداث وإظهاره عیوبه فی الشعر وحبسه بعد ذلک موثقا بالحدید حتّی کتب إلی علی وعمار من الحبس.

فلم یزل علیّ علیه السلام بعثمان یکلّمه حتّی خلّی سبیله علی أن لا یساکنه بالمدینه، فسیّره إلی خیبر، فأنزله قلعه بها تسمّی القموص، فلم یزل بها حتّی ناهض المسلمون عثمان وساروا إلیه من کلّ بلد، فقال فی الشعر

لو لا علیّ فإنّ اللَّه أنقذنی***علی یدیه من الأغلال والصفد

نفسی فداء علی إذ یخلّصنی***من کافر بعد ما أغضی علی صمد

ومنها: تسییر حذیفه بن الیمان إلی المدائن حین أظهر ما سمعه من رسول اللَّه صلی الله علیه وآله فیه وأنکر أفعاله فلم یزل یعرض بعثمان حتّی قتل.

ومنها: نفی الأشتر ووجوه أهل الکوفه عنها إلی الشام حین أنکروا علی سعید بن العاص ونفیهم من دمشق إلی حمص.

ومنها: معاهدته لعلی علیه السلام ووجوه الصحابه علی الندم علی ما فرط منه والعزم علی ترک معاودته ونقض ذلک والرجوع عنه مره بعد مره وإصراره علی ما ندم منه وعاهد اللَّه تعالی وأشهد القوم علی ترکه من الاستئثار بالفی ء وبطانه السوء وتقلید الفسقه أمور المسلمین.

ومنها: کتابه إلی ابن أبی سرح بقتل رؤساء المصریین والتنکیل بالأتباع وتخلیدهم الحبس لإنکارهم ما یأتیه ابن أبی سرح إلیهم ویسیر به فیهم من الجور الذی اعترف به وعاهد علی تغییره.

ص: 218

ومنها: تعریضه نفسه ومن معه من الأهل والأتباع للقتل ولا یعزل ولاه السوء.

ومنها: استمراره علی الولایه مع إقامته علی المنکرات الموجبه للفسخ وتحریم التصرف فی أمر الأمه وذلک تصرف قبیح لکونه غیر مستحق عندهم مع ثبوت الفسق(1).

ومنها: کان الأشعث بن قیس والیاً علی أذربیجان طول ولایه عثمان، وکانت ولایته ممّا عتب الناس فیه علی عثمان، لأنّه ولّاه عند مصاهرته إیّاه، وتزویج ابنه الأشعث من ابنه(2).

وفی الطبری: أنّ أوّل من زاد النداء الثالث یوم الجمعه علی الزوراء عثمان(3).

وفی الطبری أیضاً - بعد ذکر کتاب عثمان إلی أهل مکّه مع ابن عبّاس لمّا ولّاه الموسم بعد حصره، وعدّه فی کتابه ما طعنوا علیه وما أجابهم، إلی أن ذکر - قالوا: کتاب اللَّه یتلی، فقلت: فلیتله من تلاه غیر غال فیه بغیر ما أنزل اللَّه فی الکتاب(4).

وهو دالّ علی أنّه منع من تلاوه مقدار من کتاب اللَّه بشبهه کونه من غیر القرآن.

وعن الزهری: أنّ عثمان کان یأخذ من الخیل الزکاه، فأنکر ذلک من فعله، وقالوا: قال النبیّ صلی الله علیه وآله: عفوت لکم عن صدقه الخیل والرقیق(5).

وکان عبداللَّه بن سعد بن أبی سرح أخا عثمان من الرضاعه وعامله علی المغرب، فغزا إفریقیّه سنه سبع وعشرین فافتتحها، وکان معه مروان فابتاع خمس

ص: 219


1- تقریب المعارف: 230؛ بحار الأنوار: 31/262.
2- أخبار الطوال لابن قتیبه: 156.
3- تاریخ الطبری: 3/430، سنه 35.
4- تاریخ الطبری: 3/463، سنه 35.
5- أنساب الأشراف: 5/513، ش 1330.

الغنیمه بمائه ألف دینار أو مائتی ألف دینار، فکلّم عثمان فوهبها له، فأنکر الناس ذلک علی عثمان(1).

وعن ابن عبّاس: کان ممّا أنکروا علی عثمان أنّه ولّی الحکم بن العاص صدقات قضاعه، فبلغت ثلاثمائه ألف درهم، فوهبها له حین أتاه بها(2).

وقال أبو مخنف والواقدی فی روایتهما: أنکر الناس علی عثمان إعطاءه سعید بن العاص مائه ألف درهم(3).

وقال أبو مخنف فی اسناده: أنکر الناس علی عثمان - مع ما أنکر - ان حمی الحمی، وأن أعطی زید بن ثابت مائه ألف درهم، من ألف ألف درهم حملها أبو موسی الأشعری، وقال له: هذا حقّک، فقال: أسلم بن أوس الساعدی وهو الذی منع من دفن عثمان فی البقیع:

دعوت اللعین فأدنیته***خلافاً لسنّه من قد مضی

وأعطیت مروان خمس العباد***ظلما لهم وحمیت الحمی

ومال أتاک به الأشعری***من الفی ء أنهبته من تری(4)

وقال سعید بن المسیّب: أمر عثمان بذبح الحمام، وقال: إنّ الحمام قد کثر فی بیوتکم حتّی کثر الرمی ونالنا بعضه. فقال الناس: یأمرنا بذبح الحمام وقد آوی طرداء رسول اللَّه صلی الله علیه وآله(5).

ص: 220


1- أنساب الأشراف: 5/514، ش 1335.
2- أنساب الأشراف: 5/515، ش 1338.
3- أنساب الأشراف: 5/515، ش 1339.
4- أنساب الأشراف: 5/526، ش 1370.
5- أنساب الأشراف: 5/514، ش 1333.

وقال ابن عمر: صلّیت بمنی مع النبیّ صلی الله علیه وآله رکعتین، ومع أبی بکر وعمر وعثمان صدرا من خلافته، ثمّ أتمّها أربعا، فتکلّم الناس فی ذلک فأکثروا، وسئل أن یرجع عن ذلک، فلم یرجع(1).

وأنّ النبیّ صلی الله علیه وآله إذا خرج للصلاه أذّن المؤذّن ثمّ یقیم، وکذلک کان الأمر علی عهد أبی بکر وعمر وفی صدر من أیّام عثمان، ثمّ إنّ عثمان نادی النداء الثالث فی السنه السابعه، فعاب الناس ذلک وقالوا: بدعه(2).

وفی خلفاء ابن قتیبه - بعد ذکر خطبه لأمیرالمؤمنین علیه السلام فی التحریض علی جهاد معاویه -: ثمّ قام أبو أیّوب الأنصاری فقال: إنّ أمیرالمؤمنین - أکرمه اللَّه - قد أسمع من کانت له أذن واعیه، وقلب حفیظ، إنّ اللَّه قد أکرمکم به کرامه ما قبلتموها حقّ قبولها، حیث نزل بین أظهرکم ابن عمّ الرسول، وخیر المسلمین وأفضلهم وسیّدهم بعده، یفقهکم فی الدین، ویدعوکم إلی جها المحلّین، فواللَّه لکأنّکم صمّ لا تسمعون - إلی أن قال: - ألیس إنّما عهدکم بالجور والعدوان أمس، وقد شمل العباد، وشاع فی الإسلام، فذو حقّ محروم، ومشتوم عرضه، ومضروب ظهره، وملطوم وجهه، وموطوء بطنه، وملقی بالعراء، فلمّا جاءکم أمیرالمؤمنین علیه السلام صدع بالحقّ، ونشر العدل، وعمل بالکتاب فاشکروا نعمه اللَّه علیکم، ولا تتولّوا مجرمین(3).

وفیه: ذکروا أنّه اجتمع ناس من أصحاب النبیّ صلی الله علیه وآله وکتبوا کتاباً ذکروا فیه ما

ص: 221


1- أنساب الأشراف: 5/527، ش 1372.
2- أنساب الأشراف: 5/528، ش 1374.
3- الإمامه والسیاسه، تحقیق الزینی: 1/131.

خالف عثمان من سنّه النبیّ صلی الله علیه وآله وسنّه صاحبیه، وما کان من هبته خمس إفریقیّه لمروان وفیه حقّ اللَّه ورسوله، ومنهم ذوو القربی والیتامی والمساکین، وما کان من تطاوله فی البنیان حتّی عدّوا سبع دور بناها بالمدینه: داراً لنائله، وداراً لعائشه ابنته، وغیرهما من أهله وبناته، وبناء (بنیان) مروان القصود بذی خشب، وعماره الأموال بها من الخمس الواجب للَّه ولرسوله، وما کان من افشائه العمل والولایات فی أهله وبنی عمّه من بنی امیّه، أحداث وغلمه لا صحبه لهم من الرسول، ولا تجربه لهم بالأُمور، وما کان من الولید بن عقبه بالکوفه إذ صلّی بهم الصبح - وهو أمیر علیها - سکران أربع رکعات، ثمّ قال لهم: إن شئتم أن أزیدکم رکعه (صلاه) زدتکم، وتعطیله إقامه الحدّ علیه، وتأخیره ذلک عنه، وترکه المهاجرین والأنصار لا یستعملهم علی شی ء ولا یستشیرهم، واستغنی برأیه عن رأیهم، وما کان من الحمی الذی حمی حول المدینه، وما کان من إدراره القطائع والأرزاق والأعطیات علی أقوام بالمدینه لیست لهم صحبه من النبیّ صلی الله علیه وآله، ثمّ لا یغزون ولا یذبّون، وما کان من مجاوزته الخیزران إلی السوط، وإنّه أوّل من ضرب بالسیاط ظهور الناس، وإنّما کان ضرب الخلیفتین قبله بالدرّه والخیزران.

ثمّ تعاهد القوم لیدفعنّ الکتاب فی ید عثمان، وکان ممّن حضر الکتاب عمّار والمقداد، وکانوا عشره، فلمّا خرجوا بالکتاب لیدفعوه إلی عثمان والکتاب فی ید عمّار جعلوا یتسلّلون عن عمّار، حتّی بقی وحده، فمضی حتّی جاء دار عثمان، فاستأذن علیه، فأذن له، فدخل علیه وعنده مروان وأهله من بنی أُمیّه، فدفع إلیه الکتاب فقرأه، فقال له: أنت کتبت هذا الکتاب؟ قال: نعم، قال: ومن کان معک؟ قال: معنی نفر تفرّقوا فرقا منک، قال: ومن هم؟ قال: لا أخبرک بهم، قال: فلم

ص: 222

اجترأت علیّ من بینهم؟ فقال مروان: إنّ هذا العبد الأسود - یعنی عمّاراً - قد جرّأ علیک الناس، وإنّک إن قتلته نکلت به من ورائه، قال عثمان: اضربو، فضربوه وضربه عثمان معهم حتّی فتقوا بطنه، فغشی علیه، فجرّوه حتّی طرحوه علی باب الدار، فأمرت به أُمّ سلمه زوج النبیّ صلی الله علیه وآله، فأدخل منزلها... ثمّ خرج عثمان إلی المسجد، فإذا هو بعلیّ علیه السلام وهو شاکّ معصوب الرأس، فقال عثمان: واللَّه یا أبا الحسن، ما أدری أشتهی موتک أم حیاتک فواللَّه لئن متّ ما أحبّ أن أبقی بعدک، لأنّی لا أجد منک خلفا، ولئن بقیت لا أعدم طاغیاً یتّخذک سلما وعضدا، ویعدّک کهفا وملجأ، لا یمنعنی منه إلّا مکانه منک، ومکانک منه - إلی أن قال -: فقال علیّ علیه السلام: إنّ فی ما تکلّمت به جوابا، ولکنّی عن جواک مشغول بوجعی، وأنا أقول کما قال العبد الصالح: «... فَصَبْرٌ جَمِیلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَی مَا تَصِفُونَ»(1).(2)

عن عبدالملک بن میسره عن النزّال بن سبره، قال: کنّا مع حذیفه فی البیت فقال له عثمان: یا أبا عبداللَّه، ما هذا الذی یبلغنی عنک؟ قال: ما قلته، فقال له عثمان: أنت أصدقهم وأبرّهم، فلمّا خرج قلت: یا أبا عبداللَّه، ألم تقل: ما قلت قلت: بلی، ولکن اشتری دینی بعضه ببعض مخافه أن یذهب کلّه(3).

وفی تاریخ الیعقوبی: نقم الناس علی عثمان بعد ولایته بستّ سنین، وتکلّم فیه من تکلّم، وقالوا: آثر القرباء، وحمی الحمی، وبنی الدار، واتّخذ الضیاع والأموال بمال اللَّه والمسلمین، ونفی أبا ذرّ صاحب الرسول، وعبدالرحمن بن حنبل، وآوی

ص: 223


1- سوره یوسف: 18.
2- الإمامه والسیاسه: 1/35.
3- حلیه الأولیاء: 1/279.

الحکم بن أبی العاص، وولّی الولید بن عقبه الکوفه، فأحدث فی الصلاه ما أحدث، فلم یمنعه ذلک من إعادته إیّاه، وأجاز الرجم، وذلک أنّه کان رجم امرأه من جهینه دخلت علی زوجها، فولدت لستّه أشهر، فأمر عثمان برجمها، فلمّا اخرجت دخل علیه علیّ بن أبی طالب علیه السلام فقال: إنّ اللَّه تعالی یقول: «... وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا...»(1)وقال فی رضاعه: «... حَوْلَیْنِ کَامِلَیْنِ...»(2).فأرسل عثمان فی أثر المرأه، فوجدت قد رجمت فماتت، فاعترف الرجل بالولد(3).

وفیه: وکتب فی جمع المصاحف من الآفاق حتّی جمعها، ثمّ سلقها بالماء الحارّ والخلّ وقیل: أحرقها، فلم یبق مصحف إلّا فعل به ذلک خلا مصحف ابن مسعود وکان ابن مسعود بالکوفه، فامتنع أن یدفع مصحفه إلی عبداللَّه بن عامر، فکتب إلیه عثمان: أن أشخصه فدخل المسجد وعثمان یخطب، فقال عثمان: إنّه قد قدمت علیکم دابّه سوء. فتکلّم ابن مسعود بکلام غلیظ فأمر به عثمان، فجرّ برجله حتّی کسر له ضلعان، فتکلّمت عائشه، وقالت قولا کثیرا.

فأقام ابن مسعود مغاضباً لعثمان حتّی توفّی، وصلّی علیه عمّار، وکان عثمان غائباً فستر أمره، فلمّا انصرف رأی القبر، فقال: قبر من هذا؟ قیل: قبر عبداللَّه بن مسعود، قال: فکیف دفن قبل أن أعلم؟ فقالوا: ولیّ أمره عمّار، وذکر أنّه أوصی ألّا یخبر به، ولم یلبث إلّا یسیراً حتّی مات المقداد، فصلّی علیه عمّار، وکان أوصی إلیه، ولم یؤذن به عثمان، فاشتدّ غضب عثمان علی عمّار، وقال: ویلی علی إبن

ص: 224


1- سوره الأحقاف: 15.
2- سوره البقره: 233.
3- تاریخ الیعقوبی: 2/173.

السوداء أما لقد کنت به علیما(1).

قال الشارح المعتزلی: قرئ کتاب الإستیعاب علی شیخنا عبد الوهاب بن سکینه المحدث وأنا حاضر فلمّا انتهی القارئ إلی هذا الخبر قال أستاذی عمر بن عبداللَّه الدباس وکنت أحضر معه سماع الحدیث لتقل الشیعه بعد هذا ما شاءت فما قال المرتضی والمفید إلّا بعض ما کان حجر والأشتر یعتقدانه فی عثمان ومن تقدمه فأشار الشیخ إلیه بالسکوت(2).

ومنها: ان عثمان حمی الحمی عن المسلمین، مع أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه وآله جعلهم شرعا سواء فی الماء والکلاء.

روی المرتضی عن الواقدی باسناده قال: کان عثمان یحمی الربذه والشرف والنقیع، فکان لا یدخل الحمی بعیر له ولا فرس ولا لبنی أمیّه، حتّی کان آخر الزمان، فکان یحمی الشرف لإبله، وکانت ألف بعیر، ولإبل الحکم بن أبی العاص، ویحمی الربذه لإبل الصدقه، ویحمی النقیع لخیل المسلمین وخیله وخیل بنی أمیّه(3).

ومنها: أنّه أعطی من بیت المال الصدقه المقاتله وغیرها، وذلک ممّا لا یحلّ فی الدین لأنّ المال الذی جعل اللَّه له جهه مخصوصه لا یجوز العدول به عن تلک الجهه.

ومنها: أنّه ضرب عبداللَّه بن مسعود حتّی کسر بعض أضلاعه(4)وقد رووا فی

ص: 225


1- تاریخ الیعقوبی: 2/170.
2- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 15/101؛ بحار الأنوار: 42/178.
3- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/39؛ بحار الأنوار: 31/227.
4- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/40؛ بحار الأنوار: 31/187.

فضله فی صحاحهم أخباراً کثیره.

قال المرتضی رحمه الله فی الشافی: قد روی کلّ من روی السیره علی اختلاف طرقهم أن ابن مسعود کان یقول: لیتنی وعثمان برمل عالج یحثو علی وأحثو علیه حتّی یموت الأعجز منی ومنه.

وکان یقول فی کل یوم جمعه بالکوفه جاهرا معلنا أن أصدق القول کتاب اللَّه وأحسن الهدی هدی محمد وشر الأمور محدثاتها وکل محدث بدعه وکل بدعه ضلاله وکل ضلاله فی النار وإنما کان یقول ذلک معرضا بعثمان حتّی غضب الولید بن عقبه من استمرار تعریضه ونهاه عن خطبته هذه فأبی أن ینتهی فکتب إلی عثمان فیه فکتب عثمان یستقدمه علیه(1).

وروی الواقدیّ بإسناده، وغیره، أنّ عثمان لمّا استقدمه المدینه دخلها لیله جمعهٍ، فلمّا علم عثمان بدخوله، قال أیّها النّاس إنّه قد طرقکم اللّیله دویبهٌ من تمرٍ علی طعامه تقی ء وتسلح(2).فقال ابن مسعودٍ: لست کذلک، ولکنّی صاحب رسول اللَّه صلی الله علیه وآله یوم بدر، وصاحبه یوم أحد، وصاحبه یوم بیعه الرضوان، وصاحبه یوم الخندق، وصاحبه یوم حنینٍ.

قال: وصاحت عائشه: أیا عثمان! أتقول هذا لصاحب رسول اللَّه صلی الله علیه وآله؟! فقال عثمان: اسکتی. ثمّ قال لعبد اللَّه بن زمعه بن الأسود: أخرجه إخراجاً عنیفاً، فأخذه ابن زمعه فاحتمله حتّی جاء به باب المسجد، فضرب به الأرض فکسر ضلعاً من

ص: 226


1- الشافی: 4/279؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/41؛ بحار الأنوار: 31/187.
2- فی الشافی: یقی ء ویسلح. والسلح: التغوّط، وغرض عثمان أنّ ابن مسعود کذئب صغیر قد مرّت الدویبه علی طعامه فأفسدته علیه وتقیّأ وتغوّط فیه، فاجتنبوه لئلّا یفسد علیکم عیشکم.

أضلاعه. فقال ابن مسعود قتلنی ابن زمعه الکافر بأمر عثمان(1).

ومنها أنّه جمع الناس علی قراءه زید بن ثابت خاصّه وأحرق المصاحف وأبطل ما لا شکّ أنّه منزل من القرآن وأنّه مأخوذ من الرسول، ولو کان ذلک حسنا لسبق إلیه رسول اللَّه صلی الله علیه وآله(2).

والطعن فی ذلک من وجهین: أحدهما أن جمع الناس علی قراءه زید إبطال للقرآن المنزل وعدول عن الراجح إلی المرجوح فی اختیار زید من جمله قرّاء القرآن بل هو رد صریح لقول رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: نزل القرآن علی سبعه أحرف کلّها کاف شاف علی ما ورد فی صحاح أخبارهم(3).الثانی أن إحراق المصاحف الصحیحه استخفاف بالدین محاده للَّه ربّ العالمین(4).

ومنها أنّه أقدم علی عمّار بن یاسر بالضرب حتّی حدث به فتق، ولهذا صار أحد من ظاهر المتظلمین من أهل الأمصار علی قتله وکان یقول قتلناه کافراً(5).

قال المرتضی رحمه الله: ضرب عمّار ممّا لم یختلف فیه الرواه وإنّما اختلفوا فی سببه، فروی عبّاس بن هشامٍ الکلبیّ، عن أبی مخنف فی إسناده أنّه کان فی بیت المال بالمدینه سفط فیه حلیّ وجوهر، فأخذ منه عثمان ما حلّی به بعض أهله فأظهر الناس الطعن علیه فی ذلک وکلّموه فیه بکلّ کلام شدید حتّی غضب فخطب، وقال: لنأخذنّ حاجتنا من هذا الفی ء وإن رغمت أنوف أقوام. فقال له علیّ علیه السلام: إذا

ص: 227


1- الشافی: 4/281؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/43؛ بحار الأنوار: 31/188.
2- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/46؛ بحار الأنوار: 31/205.
3- تفسیر الصافی: 1/59؛ صحیح البخاری: 6/100.
4- بحار الأنوار: 31/206.
5- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/47؛ نهج الحق وکشف الصدق: 296.

تمنع من ذلک ویحال بینک وبینه. فقال عمّار أشهد واللَّه أن أنفی أوّل راغم من ذلک، فقال عثمان: أعلیّ یابن یاسر وسمیّه تجتری؟ خذوه، فأخذوه، ودخل عثمان فدعا به وضربه حتّی غشی علیه، ثمّ أخرج فحمل إلی منزل أمّ سلمه فلم یصلّ الظّهر والعصر والمغرب، فلمّا أفاق توضّأ وصلّی. وقال الحمد للَّه، لیس هذا أوّل یوم أوذینا فی اللَّه.

فقال هشام بن الولید بن المغیره المخزومیّ وکان عمّار حلیفا لبنی مخزوم: یا عثمان أمّا علیّ علیه السلام فاتّقیته، وأمّا نحن فاجترأت علینا وضربت أخانا حتّی أشفیت به علی التّلف، أما واللَّه لئن مات لأقتلنّ به رجلا من بنی أمیّه عظیم الشّأن. فقال عثمان: وإنّک هاهنا یابن القسریّه. قال: فإنّهما قسریّتان وکانت أمّ هشام وجدّته قسریّتین من بجیله، فشتمه عثمان وأمر به فأخرج، وأتی به أمّ سلمه فإذا هی قد غضبت لعمّار، وبلغ عائشه ما صنع بعمّار فغضبت وأخرجت شعراً من شعر رسول اللَّه ونعلاً من نعاله وثوبا من ثیابه، وقالت ما أسرع ما ترکتم سنّه نبیّکم، وهذا ثوبه وشعره ونعله لم یبل(1).

وروی آخرون أنّ السّبب فی ذلک أنّ عثمان مرّ بقبر جدید، فسأل عنه، فقیل عبداللَّه بن مسعود، فغضب علی عمّار لکتمانه إیّاه موته إذ کان المتولّی للصلاه علیه والقیام بشأنه فعندها وطئ عثمان عمّارا حتّی أصابه الفتق(2).

وروی آخرون أنّ المقداد وطلحه والزّبیر وعمّارا وعدّه من أصحاب رسول اللَّه کتبوا کتاباً عدّدوا فیه أحداث عثمان وخوّفوه ربّه، وأعلموه أنّهم واثبوه إن لم یقلع،

ص: 228


1- أنساب الأشراف: 5/537، ش 1382؛ الشافی: 4/289؛ بحار الأنوار: 31/193.
2- أنساب الأشراف: 5/539، ش 1384؛ الشافی: 4/290؛ بحار الأنوار: 31/194.

فأخذ عمّار الکتاب فأتاه به فقرأ منه صدرا، فقال عثمان أعلیّ تقدم من بینهم. فقال لأنّی أنصحهم لک. قال: کذبت یا ابن سمیّه، فقال: أنا واللَّه ابن سمیّه وأنا ابن یاسر، فأمر عثمان غلمانه له فمدّوا بیدیه ورجلیه ثمّ ضربه عثمان برجلیه وهی فی الخفّین علی مذاکیره فأصابه الفتق، وکان ضعیفاً کبیراً فغشی علیه(1).

وقال المحدّث المجلسی: وعندی أنّ السبب الحامل لعثمان علی ما صنع بعمّار هو أنّ عمّارا کان من المجاهرین بحبّ علیّ علیه السلام، وأنّ من غلبه علی الخلافه غاصب لها، فحملته عداوته لأمیرالمؤمنین علیه السلام وحبّه للرئاسه علی إهانته وضربه حتّی حدث به الفتق وکسر ضلعا من أضلاعه(2).

ومنها: ما صنع بأبی ذر من الاهانه والضرب والاستخفاف مع علوّ شأنه وتقدّمه فی الإسلام حتّی سیّره إلی الربذه ونفاه(3).

ومنها تعطیله الحدّ الواجب علی عبیداللَّه بن عمر بن الخطّاب، فانّه قتل الهرمزان بعد اسلامه بتهمه أنّه أغری أبا لؤلؤه إلی قتل أبیه عمر، فلم یقده عثمان به وقد کان أمیرالمؤمنین یطلبه(4).

وروی أنّه لمّا ولی الخلافه أراد قتله فهرب منه إلی معاویه بالشام(5).

ومنها: وهو اجمالی قالی وهو أنّه لو لم یقدم عثمان علی أحداث یوجب خلعه والبراءه منه لوجب علی الصحابه أن ینکروا علی من قصده من البلاد متظلّما، وقد

ص: 229


1- أنساب الأشراف: 5/539، ش 1383؛ الشافی: 4/290؛ بحار الأنوار: 31/194.
2- بحار الأنوار: 31/197.
3- بحار الأنوار: 31/174؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/52.
4- بحار الأنوار: 31/224؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/59.
5- بحار الأنوار: 31/227.

عملنا أنّ بالمدینه قد کان کبار الصحابه من المهاجرین والأنصار ولم ینکروا علی القوم بل أسلموه ولم یدفعوا عنه، بل أعانوا قاتلیه ولم یمنعوا من قتله، وحصره ومنع الماء عنه وهذا من أقوی الدلیل علی تصدیق الصحابه للمطاعن فیه وبراءتهم منه ولو لم یکن فی أمره إلّا ما روی عن أمیر المؤمنین علیه السلام من قوله: اللَّه قتله وأنا معه مریدا بذلک رضائهما به لکفی هذا کلّه مضافاً إلی أنّهم ترکوه بعد قتله ثلاثه أیّام علی المزابل لم یدفنوه وهو من أدلّ الدلائل علی رضاهم بقتله(1).

ویناسب المقام حکایه ظریفه روی إنّ ابن الجوزی قال یوماً علی منبره سلونی قبل أن تفقدونی فسألته امرأه عمّا روی أن علیّاً علیه السلام سار فی لیله إلی سلمان فجهّزه ورجع، فقال: روی ذلک، قالت فعثمان ثم ثلاثه أیام منبوذا فی المزابل وعلیّ حاضر؟ قال: نعم، قالت: فقد لزم الخطأ لأحدهما، فقال: إن کنت خرجت من بیتک بغیر إذن بعلک فعلیک لعنه اللَّه، وإلّا فعلیه، فقالت: خرجت عائشه إلی حرب علی علیه السلام بإذن النبی أو لا؟ فانقطع ولم یحر جواباً(2).

ومنها: جرأته علی الرسول صلی الله علیه وآله ومضادته له، قال السدی فی تفسیر قوله تعالی: «وَلا أَنْ تَنْکِحُوا أَزْواجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً»(3)انّه لمّا توفی أبو سلمه وعبداللَّه بن حذافه وتزوج رسول اللَّه صلی الله علیه وآله بامرأتیهما أمّ سلمه وحفصه قال طلحه وعثمان: أینکح محمّد نسائنا إذا متنا ولا ننکح نسائه إذا مات، واللَّه لو قد مات لقد أجلنا علی نسائه بالسهام وکان طلحه یرید عائشه وعثمان یرید أمّ سلمه فأنزل اللَّه تعالی:

ص: 230


1- بحار الأنوار: 31/161.
2- الصراط المستقیم إلی مستحقّی التقدیم: 1/218؛ بحار الأنوار: 29/647.
3- سوره الأحزاب: 53.

«وَما کانَ لَکُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلا أَنْ تَنْکِحُوا أَزْواجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذَلِکُمْ کَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِیماً»(1)وأنزل اللَّه تعالی: «إِنْ تُبْدُوا شَیْئاً أَوْ تُخْفُوهُ فَإِنَّ اللَّهَ کانَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیماً»(2)وأنزل: «إنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِی الدُّنْیا وَالآْخِرَهِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذاباً مُهِینا»(3).

ومنها: عدم اذعانه بقضاءرسول اللَّه صلی الله علیه وآله، عن السدی فی تفسیر قوله تعالی: «وَیَقُولُونَ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالرَّسُولِ وَأَطَعْنَا ثُمَّ یَتَوَلَّی فَرِیقٌ مِنْهُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِکَ وَمَا أُولَئِکَ بِالْمُؤْمِنِینَ * وَإِذَا دُعُوا إِلَی اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِیَحْکُمَ بَیْنَهُمْ إِذَا فَرِیقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ * وَإِنْ یَکُنْ لَهُمُ الْحَقُّ یَأْتُوا إِلَیْهِ مُذْعِنِینَ * أَفِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا أَمْ یَخَافُونَ أَنْ یَحِیفَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ وَرَسُولُهُ بَلْ أُولَئِکَ هُمَ الظَّالِمُونَ»(4)الآیات. قال السدی: نزلت هذه فی عثمان بن عفان، قال: لما فتح رسول اللَّه صلی الله علیه وآله بنی النضیر فغنم أموالهم فقال عثمان لعلی: ائت رسول اللَّه فأسأله أرض کذا وکذا، فإن أعطاکها فأنا شریکک فیها وآتیه أنا فأسأله فإن أعطانیها فأنت شریکی فسأله عثمان أولا فأعطاه إیاها فقال له علی أشرکنی فأبی عثمان، فقال بینی وبینک رسول اللَّه فأبی أن یخاصمه إلی النبی صلی الله علیه وآله فقیل له: لِمَ لَم تنطلق معه إلی النبی؟ فقال: هو ابن عمّه فأخاف أن یقضی له فنزل قوله تعالی: «وَإِذا دُعُوا إِلَی اللَّهِ وَرَسُولِهِ»(5)إلی قوله تعالی «بَلْ أُولئِکَ هُمُ

ص: 231


1- سوره الأحزاب: 53.
2- سوره الأحزاب: 54.
3- سوره الأحزاب: 57.
4- سوره النور: 47-50.
5- سوره النور: 48.

الظَّالِمُونَ»(1)فلمّا بلغ عثمان ما أنزل اللَّه فیه أتی النبی فأقر لعلی بالحق.

ومنها: انّه زعم أنّ فی المصحف لحنا، فقد حکی فی البحار من کشف الحق عن تفسیر الثعلبی فی قوله تعالی: «إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ»(2)قال: قال عثمان: إنّ فی المصحف لحنا فقیل له ألا تغیره؟ فقال: دعوه فلا یحلل حراماً ولا یحرم حلالاً.

ومنها: تقدیمه الخطبتین فی العیدین، وکون الصلاه مقدمه علی الخطبتین قبل عثمان ممّا تظافرت به الأخبار العامیّه(3)وأخبار أهل البیت فی ذلک أیضاً بالغه حدّ الاستفاضه وقال العلّامهرحمه الله فی محکی المنتهی: لا نعرف فی ذلک خلافاً إلّا من بنی أمیّه(4).

وعن محمّد بن مسلم عن أحدهما علیهما السلام قال: الصلاه قبل الخطبتین وکان أوّل من أحدثها بعد الخطبه عثمان لما أحدث احداثه کان إذا فرغ من الصلاه قام الناس لیرجعوا فلمّا رأی ذلک قدم الخطبتین واحتبس الناس للصلاه(5).

ومنها أنّه لم یتمکّن من الاتیان بالخطبه، فقد روی فی البحار من روضه الأحباب أنّه لمّا کان أوّل جمعهٍ من خلافته صعد المنبر فعرضه العیّ فعجز عن أداء الخطبه فترکها، فقال بسم اللَّه الرحمن الرحیم أیّها النّاس سیجعل اللَّه بعد عسر یسرا وبعد عیّ نطقا، وإنّکم إلی إمام فعّال أحوج منکم إلی إمام قوّال، أقول قولی واستغفر اللَّه لی ولکم، فنزل، قال وفی روایه أنّه قال: الحمد للَّه، وعجز عن الکلام،

ص: 232


1- سوره النور: 50.
2- سوره طه: 63.
3- بحار الأنوار: 31/240.
4- بحار الأنوار: 31/241.
5- تهذیب الأحکام: 3/287، ح 860-16؛ بحار الأنوار: 31/241.

وفی روایه أنّه قال أوّل کلّ مرکب صعب، وإنّ أبا بکر وعمر کانا یعدّان لهذا المقام مقالا وأنتم إلی إمام عادل أحوج منکم إلی إمام قائل، وإن أعش فآتکم الخطبه علی وجهها، ویعلم اللَّه إن شاء اللَّه تعالی(1).

فانّ الظاهر من الروایه أنّ الخطبه کانت خطبه الجمعه الواجبه وأنّ عثمان لما حصر وعرضه العی ترک الخطبه ولم یأمر أحداً بالقیام بها وإقامه الصلاه وإلّا لرووه فالأمر فی ذلک لیس مقصوراً علی العجز والقصور، بل فیه ارتکاب المحظور فیکون أوضح فی الطعن(2).

ومنها: قلّه اعتنائه بالشریعه، وقد قال المجلسی رحمه الله: أنّ مرویّاته فی کتب الجمهور مع حرص أتباعه من بنی أمیّه والمتأخّرین عنهم علی إظهار فضله لم یزد علی مائه وسته وأربعین. وقد رووا عن أبی هریره خمسه آلاف وثلاثمائه وأربعه وسبعین حدیثا، وذلک إمّا لغلبه الغباوه حیث لم یأخذ فی طول الصحبه إلّا نحوا ممّا ذکر، أو لقلّه الاعتناء بروایه کلام الرسول وکلاهما یمنعان عن استیهال الخلافه والإمامه(3).

وَأَوْجَدَ النَّاسَ مَقَالاً فَقَالُوا ثُمَّ نَقَمُوا فَغَیَّرُوا

فی الطبری فی جهاد هاشم المرقال یوم صفّین مع جمع من القرّاء: فإنّهم لکذلک إذ خرج علیهم فتی شابّ وهو یقول:

ص: 233


1- بحار الأنوار: 31/246.
2- بحار الأنوار: 31/246.
3- بحار الأنوار: 31/252.

أنا ابن أرباب الملوک غسّان***والدائن الیوم بدین عثمان

إنّی أتانی خبر فأشجان***أنّ علیّاً قتل ابن عفّان

ثمّ یشدّ فلا ینثنی حتّی یضرب بسیفه، ثمّ یشتم ویلعن ویکثر الکلام، فقال له هاشم: یا عبد اللَّه إنّ هذا الکلام بعده الخصام، وإنّ هذا القتال بعده الحساب، فاتّق اللَّه فإنّک راجع إلی اللَّه فسائلک عن هذا الموقف وما أردت به، قال: فإنّی أقاتلکم لأنّ صاحبکم لا یصلّی کما ذکر لی، وأنتم لا تصلّون أیضاً، وأقاتلکم لأنّ صاحبکم قتل خلیفتنا، وأنتم أردتموه علی قتله، فقال له هاشم: وما أنت وابن عفّان إنّما قتله أصحاب محمّد صلی الله علیه وآله وأبناء أصحابه وقرّاء الناس، حین أحدث الأحداث، وخالف حکم الکتاب، وهم أهل الدین، وأولی بالنظر فی أُمور الناس منک ومن أصحابک - إلی أن قال: - وأمّا قولک: إنّ صاحبنا لا یصلّی، فهو أوّل من صلّی، وأفقه خلق اللَّه فی دین اللَّه، وأولی بالرسول، وأمّا کلّ من تری معی فکلّهم قارئ لکتاب اللَّه لا ینام اللیل تهجّداً(1).

وفی الطبری أیضاً: کان ابتداء الجرأه علی عثمان أنّ إبلاً من إبل الصدقه قدمت علی عثمان، فوهبها لبعض ولد الحکم بن أبی العاص، فبلغ ذلک عبدالرحمن بن عوف، فأخذها (فأخذاها) وقسّمها بین الناس وعثمان فی داره، فکان ذلک أوّل وهن دخل علیه(2).

وفیه وقیل: بل کان أوّل وهن دخل علیه أنّ عثمان مرّ بجبله بن عمرو

ص: 234


1- تاریخ الطبری: 4/31، سنه 37.
2- تاریخ الطبری: 3/399، سنه 35.

الساعدی، وهو فی نادی قومه وفی یده جامعه(1)، فسلّم عثمان، فردّ القوم علیه، فقال لهم جبله: لم تردّون علی رجل فعل کذا وفعل کذا ثمّ قال لعثمان: واللَّه لأطرحنّ هذه الجامعه فی عنقک أو لتترکنّ بطانتک هذه الخبیثه، مروان وابن عامر وابن أبی سرح، منهم من نزل القرآن بذمّه ومنهم من أباح النبیّ صلی الله علیه وآله دمه(2).

وفیه وقیل: إنّه خطب یوماً، وبیده عصا کان النبیّ صلی الله علیه وآله وأبوبکر وعمر یخطبون علیها، فأخذها جهجاه الغفاری من یده، وکسرها علی رکبته، فلمّا تکاثرت أحداثه کتب جمع من أهل المدینه من الصحابه وغیرهم الی من بالآفاق: إنّکم إن کنتم تریدون الجهاد فهلمّوا إلینا، فانّ دین محمّد صلی الله علیه وآله قد أفسده خلیفتکم(3).

وفی العقد: قال ابن دأب: لمّا أنکر الناس علی عثمان ما أنکروا، من تأمیر الأحداث من أهل بیته بنی أُمیّه علی الجلّه الأکابر من أصحاب محمّد صلی الله علیه وآله، قالوا لعبدالرحمن بن عوف: هذا عملک واختیارک لأُمّه محمّد صلی الله علیه وآله قال: لم أظنّ هذا به(4).

وفیه: قال أبو سعید الخدری: إنّ ناساً کانوا عند فسطاط عائشه وأنا معهم بمکّه، فمرّ بنا عثمان، فما بقی أحد من القوم إلّا لعنه غیری، وکان فیهم رجل من أهل الکوفه، کان عثمان أجرأ علیه منه علی غیره، فقال له: یا کوفیّ، أتشتمنی فلمّا قدم المدینه کان یتهدّده، فقیل له: علیک بطلحه. فانطلق معه حتّی دخل علی عثمان، فقال عثمان: واللَّه لأجلدنّه مائه سوط. قال طلحه: واللَّه لا تجلدنّه مائه سوط إلّا أن

ص: 235


1- الجامعه: الغلّ لأنّها تجمع الیدین إلی العنق. لسان العرب: 8/59.
2- تاریخ الطبری: 3/399، سنه 35.
3- تاریخ الطبری: 3/400-401، سنه 35.
4- العقد الفرید: 5/55.

یکون زانیاً. قال: واللَّه لأحرمنّه عطاءه. قال: اللَّه یرزقه(1).

وفیه: نظر ثابت بن عبداللَّه بن الزبیر إلی أهل الشام فقال: إنّی لأبغض هذه الوجوه، فقال له سعید بن عمرو بن عثمان: تبغضهم لأنّهم قتلوا أباک؟ قال: صدقت، ولکنّ المهاجرین والأنصار قتلوا أباک(2).

وفی خلفاء لابن قتیبه فی حصار عثمان: فقام الأشتر وقال لطلحه: تبعثون إلینا وجاءنا رسولکم بکتابکم، وها هو ذا، وأخرج کتاباً فیه: بسم اللَّه الرحمن الرحیم، من المهاجرین الأوّلین وبقیّه الشوری، إلی من بمصر من الصحابه والتابعین، أمّا بعد، أن تعالوا إلینا، وتدارکوا خلافه رسول اللَّه قبل أن یسلبها أهلها، فإنّ کتاب اللَّه قد بدّل، وسنّه رسوله قد غیّرت، وأحکام الخلیفتین قد بدّلت، فننشد اللَّه من قرأ کتابنا من بقیّه أصحاب الرسول والتابعین بإحسان، إلّا أقبل إلینا، وأخذ الحقّ لنا، وأعطاناه، فأقبلوا إلینا إن کنتم تؤمنون باللَّه والیوم الآخر، وأقیموا الحقّ علی المنهاج الواضح، الذی فارقتم علیه نبیّکم صلی الله علیه وآله، وفارقکم علیه الخلفاء، غلبنا علی حقّنا، واستولی علی فیئنا، وحیل بیننا وبین أمرنا، وکانت الخلافه بعد نبیّنا خلافه نبوّه ورحمه، وهی الیوم ملکا عضوضا(3)، من غلب علی شی ء أکله. فبکی طلحه، فقال الأشتر: لمّا حضرنا أقبلتم تعصرون أعینکم، واللَّه لا نفارقه حتّی نقتله - إلی أن قال: - وذکروا أنّ أهل مصر جاءوا یشکون عاملهم ابن أبی سرح، فکتب إلیه عثمان یتهدّده فیه، فأبی ابن أبی سرح أن یقبل ما نهاه عنه عثمان، وضرب بعض

ص: 236


1- العقد الفرید: 5/56.
2- العقد الفرید: 4/110.
3- ملک عضوض، لاصق بأصحابه یصعب خلعهم منه، أو شدید قوی علی الناس.

من أتاه به من قبل عثمان من أهل مصر حتّی قتله، فخرج من أهل مصر سبعمائه رجل، فنزلوا فی المسجد، وشکوا إلی أصحاب النبیّ صلی الله علیه وآله فی مواقیت الصلاه ما صنع بهم ابن أبی سرح، فقام طلحه وتکلّم بکلام شدید، وأرسلت عائشه إلی عثمان فقالت له: قد تقدّم إلیک أصحاب النبیّ صلی الله علیه وآله، وسألوک عزل هذا الرجل، فأبیت إلّا واحده، فهذا قد قتل منهم رجلاً، فأنصفهم من عاملک.

و دخل علیه علیّ علیه السلام وکان متکلّم القوم، فقال له: إنّما یسألونک رجلاً مکان رجل وقد ادّعوا قبله دما، فاعزله عنهم واقض بینهم، فإن وجب لهم علیه حقّ، فأنصفهم منه. فقال: اختاروا رجلاً أولّیه علیهم. فقالوا: استعمل محمّد بن أبی بکر. فکتب عهده، وولّاه، فخرج وخرج معه عدد من المهاجرین والأنصار، ینظرون فی ما بین أهل مصر وابن أبی سرح، حتّی إذا کانو علی مسیره ثلاث لیال من المدینه، فإذا هم بغلام أسود علی بعیر یخبط البعیر، کأنّه رجل یطلب أو یطلب، فقال له أصحاب محمّد صلی الله علیه وآله: ما قصّتک وما شأنک کأنّک طالب أوهارب؟ فقال: إنّی غلام عثمان وجّهنی إلی عامل مصر. فقال له رجل: هذا عامل مصر معنا، قال: لیس هذا ارید فاخبر محمّد بن أبی بکر بأمره، فبعث فی طلبه، فجی ء به إلیه، فقال له: غلام من أنت؟ فأقبل مرّه یقول: غلام مروان، ومرّه یقول: غلام عثمان، حتّی عرفه رجل أنّه لعثمان، فقال له محمّد: إلی من أرسلک؟ قال: إلی عامل مصر. قال: بماذا؟ أما معک کتاب؟ قال: لا: ففتّشوه فلم یجدوا معه کتاباً، وکانت معه إداوه قد یبست(1)، فیها شی ء یتقلقل، فحرّکوه لیخرج فلم یخرج، فشقّوا إداوته، فإذا فیها کتاب من

ص: 237


1- الإداوه سقاء من جلد یوضع فیه الماء ویسمّی المطهره لأن صاحبها یتطهّر بما فیها من الماء ومعنی قد یبسب: قد جفت لعدم وضع الماء فیها مدّه طویله.

عثمان إلی ابن أبی سرح، فجمع محمّد بن أبی بکر من کان معه من المهاجرین والأنصار، وفکّ الکتاب بمحضر منهم، فقرأه فإذا فیه: إذا أتاک محمّد بن أبی بکر وفلان وفلان وفلان فاقتلهم، وأبطل کتابهم، وقرّ علی عملک حتّی یأتیک رأیی.

فلمّا رأوا الکتاب فزعوا منه، ورجعوا إلی المدینه، وختم محمّد بن أبی بکر الکتاب بخواتم النفر الذین کانوا معه، ودفعه إلی رجل منهم، ثمّ قدموا المدینه، فجمعوا طلحه والزبیر وعلیّاً وسعدا، ومن کان من أصحاب النبیّ صلی الله علیه وآله، ثمّ فکّوا الکتاب بمحضر منهم، وأخبرهم بقصّه الغلام، وأقرأهم الکتاب، فلم یبق أحد من المدینه إلّا حنق(1)علی عثمان. وقام أصحاب النبیّ صلی الله علیه وآله فلحقوا بمنازلهم، وحصر الناس عثمان وأحاطوا به(2)

ص: 238


1- حنق: حقد وغضب.
2- الإمامه والسیاسه، تحقیق الزینی: 1/37-40.

الخطبه(44)- ومن کلام له علیه السلام لما هرب...

اشاره

44- ومن کلام له علیه السلام لما هرب مصقله بن هبیره الشیبانی إلی معاویه، وکان قد ابتاع سبی بنی ناجیه من عامل أمیر المؤمنین علیه السلام وأعتقهم، فلما طالبه بالمال خاس به وهرب إلی الشام

قَبَّحَ اللَّهُ مَصْقَلَهَ فَعَلَ فِعْلَ السَّادَهِ وَفَرَّ فِرَارَ الْعَبِیدِ فَمَا أَنْطَقَ مَادِحَهُ حَتَّی أَسْکَتَهُ وَلا صَدَّقَ وَاصِفَهُ حَتَّی بَکَّتَهُ وَلَوْ أَقَامَ لَأَخَذْنَا مَیْسُورَهُ وَانْتَظَرْنَا بِمَالِهِ وُفُورَهُ

و من کلام له علیه السلام لما هرب مصقله بن هبیره الشیبانی إلی معاویه

مصقله بفتح المیم وهو مصقله بن هبیره فإنّ إبن الکلبی قد ذکره فی جمهره النسب فقال هو مصقله بن هبیره بن شبل بن یثربی بن امرئ القیس بن ربیعه بن مالک بن ثعلبه بن شیبان بن ثعلبه بن عکابه بن صعب بن علیّ بن بکر بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصی بن دعمی بن جدیله بن أسد بن ربیعه بن نزار بن معد بن عدنان(1).

ص: 239


1- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/127.

ولّاه الإمام أمیرالمؤمنین علیه السلام علی أردشیر خره(1).

ذکروا أنّه قام إلی علیّ علیه السلام وجوه بکر بن وائل فقالوا: إنّ نعیما أخا مصقله یستحی منک بما صنع مصقله، وقد أتانا الیقین أنّه لا یمنع مصقله من الرجوع إلیک إلّا الحیاء، ولم یبسط منذ فارقنا لسانه، ولا یده، فلو کتبنا إلیه کتاباً وبعثنا من قبلنا، فانّا نستحی أن یکون فارقنا مثل مصقله من أهل العراق إلی معاویه. فقال علیّ علیه السلام: اکتبوا، فکتبوا: أمّا بعد فقد علمنا أنّک لم تلحق بمعاویه رضی بدینه، ولا رغبه فی دنیاه، ولم یعطفک عن علیّ علیه السلام طعن فیه، ولا رغبه عنه، ولکن توسّطت أمرا، فقوّیت فیه الظنّ، وأضعفت فیه الرجاء. فکان أولاهما عندک أن قلت أفوز بالمال، وألحق بمعاویه، ولعمرنا ما استبدلت الشام بالعراق، ولا السکاسک(2)بربیعه، ولا معاویه بعلیّ علیه السلام، ولا أصبت دنیا تهنأ بها، ولا حظّاً تحسد علیه، وإنّ أقرب ما یکون مع اللَّه أبعد ما یکون مع معاویه فارجع إلی مصرک فقد اغتفر لک أمبرالمؤمنین علیه السلام الذنب، واحتمل الثقل، واعلم أنّ رجعتک الیوم خیر منها غدا، وکانت أمس خیراً منها الیوم، وإن کان علیک حیاء من الرجوع إلی الحقّ فما أنت فیه أعظم، فقبّح اللَّه أمراً لیس فیه دنیا ولا آخره.

فکتب مصقله إلیهم: جاءنی کتابکم وإنّی أخبرکم أنّ من لم ینفعه القلیل لم ینفعه الکثیر، وقد علمتم الأمر الذی قطعنی من علیّ، وأضافنی إلی معاویه وقد علمت أنی لو رجعت إلی علیّ وإلیکم لکان ذنبی مغفوراً، ولکنّی أذنبت إلی علیّ علیه السلام وصحبت معاویه، فلو رجعت إلی علیّ أحدثت عیبا وأحییت عارا، وکنت بین

ص: 240


1- شرح نهج البلاغه لسیّد عبّاس الموسوی: 1/328.
2- السکاسک: حی من الیمن جدّهم سکسک بن أشرس.

لائمین أوّلهما خیانه، وآخرهما غدر، ولکنّی اقیم بالشام فان غلب معاویه فداری العراق، وإن غلب علیّ فداری أرض الروم فأمّا الهوی فإلیکم طائر، وکانت فرقتی علیّاً علی بعض العذر أحبّ إلیّ من فرقتی معاویه ولا عذر لی. فرجع الرسول بالکتاب فأقرأه علیّاً، فقال: کفّوا عن صاحبکم فلیس براجع حتّی یموت(1).

وفی بلدان للبلاذری: ولّی معاویه مصقله طبرستان وجمیع أهلها حرب وضمّ إلیه عشره آلاف - ویقال عشرین ألفاً - فکاده العدو وأروه الهیبه له حتّی توغّل بمن معه فی البلاد فلمّا جاوزوا المضائق، أخذها العدوّ علیهم، وهدّوا الصخور من الجبال علی رؤوسهم فهلک ذلک الجیش أجمع، وهلک مصقله فضرب الناس به المثل فقالوا: «حتّی یرجع مصقله من طبرستان»(2).

وکان قد ابتاع سبی بنی ناجیه

نسب بنی ناجیه

فی الأغانی: وناجیه أمهم بنت جرم بن ربان وهو علاف، وهو أول من اتخذ الرحال العلافیه. فنسبت إلیه، واسم ناجیه لیلی وإنما سمیت ناجیه لأنها سارت فی مفازه معه. فعطشت فاستسقته ماء. فقال لها: الماء بین یدیک وهو یریها السراب حتّی جاءت الماء فشربت وسمیت ناجیه(3).

وأما القول فی نسب بنی ناجیه فإنّهم ینسبون أنفسهم إلی سامه بن لؤی بن غالب بن فهر بن مالک بن النضر بن کنانه بن خزیمه بن مدرکه بن إلیاس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان وقریش تدفعهم عن هذا النسب ویسمونهم بنی ناجیه وهی أمهم وهی امرأه سامه بن لؤی بن

ص: 241


1- الإمامه والسیاسه، تحقیق الزینی: 1/80-81.
2- فتوح البلادان للبلاذری: 2/411.
3- الأغانی: 10/384.

غالب ویقولون إن سامه خرج إلی ناحیه البحرین مغاضبا لأخیه کعب بن لؤی فی مماظه(1)کانت بینهما فطأطأت ناقته رأسها لتأخذ العشب فعلق بمشفرها أفعی ثمّ عطفت علی قتبها فحکته به فدب الأفعی علی القتب حتّی نهش ساق سامه فقتله، وکانت معه امرأته ناجیه فلمّا مات تزوجت رجلا فی البحرین فولدت منه الحارث ومات أبوه وهو صغیر فلمّا ترعرع طمعت أمه أن تلحقه بقریش فأخبرته أنه ابن سامه بن لؤی بن غالب فرحل من البحرین إلی مکّه ومعه أمه فأخبر کعب بن لؤی أنه ابن أخیه سامه فعرف کعب أمه ناجیه فظن أنه صادق فی دعواه فقبله ومکث عنده مده حتّی قدم مکّه رکب من البحرین فرأوا الحارث فسلّموا علیه وحادثوه فسألهم کعب بن لؤی من أین یعرفونه فقالوا هذا ابن رجل من بلدنا یعرف بفلان وشرحوا له خبره فنفاه کعب عن مکّه ونفی أمّه فرجعا إلی البحرین فکانا هناک وتزوّج الحارث فأعقب هذا العقب(2).

وروی عن النبیّ صلی الله علیه وآله أنّه قال: عمّی سامه لم یعقب(3).

عن هشام بن محمّد الکلبی عن أبیه عن عدّه عن علیّ علیه السلام قال: سامه حق، أمّا العقب فلیس له، وقال قوم: کان لناجیه ولد من غیر سامه، وکان سامه متبنّیاً له

ص: 242


1- المماظه: المخاصمه والمنازعه.
2- الأغانی: 10/382؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/120.
3- الأغانی: 10/383.

فنسب إلیه، فالعقب لذلک الولد(1).

وفی الأغانی فی مروان بن أبی حفصه: علی بن الجهم خطب امرأه من قریش، فلم یزوّجوه، وبلغ المتوکّل ذلک فسأل عن السبب فحدّث بقصّه بنی سامه بن لؤی، وأنّ أبا بکر وعمر لم یدخلاهم فی قریش، وأن عثمان أدخلهم فیها، وأن علیّاً علیه السلام أخرجهم منها فارتدّوا وأنه قتل من ارتدّ منهم، وسبی بقیتهم، فباعهم من مصقله بن هبیره، فضحک المتوکل، وبعث إلی علی بن الجهم فأحضره وأخبره بما قال القوم، وکان فیهم مروان بن أبی حفصه - وکان المتوکل یغریه بعلی بن الجهم وهجائه - فقال:

إنّ جهما حین تنسبه***لیس من عجم ولا عرب

لجّ فی شتمی بلا سبب***سارق للشعر والنسب

من أناس یدّعون أبا***ما له فی الناس من عقب

فغضب علی بن الجهم، ولم یجبه لأنّه کان یستحقره فأومأ إلیه المتوکّل أن یزیده فقال:

أأنتم یا ابن جهم من قریش***وقد باعوکم ممّن ترید

أترجو أن تکاثرنا جهارا***بأصلکم(2)وقد بیع الجدود(3)

ولمّا أخذ بنو ناجیه یوم الجمل بخطام جمل عایشه قالت لهم: صبراً فإنّی أعرف فیکم شمائل قریش(4).

ص: 243


1- أنساب الأشراف للبلاذری: 1/46-47.
2- بنسبتکم خ ل.
3- الأغانی: 33/155؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/126.
4- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 1/265.

وفی مروج المسعودی: أبی کثیر من الناس کون بنی ناجیه من ولد سامه وقالوا: إنّ سامه ما أعقب. قال علیّ بن محمّد بن جعفر العلوی فی من انتمی إلی سامه بن لؤی:

وسامه منّا فأمّا بنوه***فأمرهم عندنا مظلم

اناس أتونا بأنسابهم***خرافه مضطجع یحلم

وقلنا لهم مثل قول الوصی***وکلّ أقاویله محکم

إذا ما سئلت فلم تدر ما***تقول، فقل: ربّنا أعلم

ولست تری أحداً منهم إلّا منحرفاً عن علیّ علیه السلام، وبلغ من انحراف علی بن الجهم الناجی أنّه کان یلعن أباه فسئل عن ذلک فقال بتسمیته إیّای علیّاً(1).

وسمع أبو العیناء علی بن الجهم یوماً یطعن علی أمیرالمؤمنین علیه السلام فقال له: أنا أدری لِمَ تطعن علیه، فقال له: أتعنی قصّه بیعه أهلی من مصقله؟ قال: لا أنت أوضع من ذلک ولکن لأنّه قتل الفاعل فعل قوم لوط والمفعول به وأنت أسفلهما(2)وفیه یقول البحتری:

إذا ما حصلت علیا قریش***فلا فی العیر أنت ولا النفیر

و لو أعطاک ربک ما تمنی***لزاد الخلق فی عظم الأیور

علام هجوت مجتهدا علیّا***بما لفّقت من کذب وزور

أما لک فی استک الوجعاء شغل***یکفّک عن أذی أهل القبور(3)

ص: 244


1- مروج الذهب للمسعودی: 2/407-408.
2- الأغانی: 10/385.
3- الأغانی: 10/384.

وأدخلهم الزبیر بن بکار فی قریش لمخالفه فعل أمیرالمؤمنین علیه السلام لاجماعهم علی بغضه حسب المشهور من مذهب الزبیر(1).

قال المحقّق التستری قدس سره: وسبقه فی ذلک عمّه مصعب الزبیری، ولابدّ أنّهما قلّدا خاله جدّهما عائشه باشتراک بغضهم له علیه السلام مثل بنی ناجیه(2).

قال مصعب فی نسب قریشه: عبد البیت بن الحارث بن سامه، هم الذین قتلهم علیّ، وکان رئیسهم الخرّیت(3).

وأمّا قصّه بنی ناجیه هی انّه لمّا بایع أهل البصره علیا علیه السلام بعد الهزیمه دخلوا فی الطاعه غیر بنی ناجیه فإنّهم عسکروا فبعث إلیهم علی علیه السلام رجلا من أصحابه فی خیل لیقاتلهم فأتاهم فقال: ما بالکم عسکرتم وقد دخل الناس فی الطاعه غیرکم؟ فافترقوا ثلاث فرق فرقه قالوا: کنّا نصاری فأسلمنا ودخلنا فیما دخل فیه الناس من الفتنه ونحن نبایع کما بایع الناس فأمرهم فاعتزلوا وفرقه قالوا: کنا نصاری ولم نسلم وخرجنا مع القوم الذین کانوا خرجوا قهرونا فاخرجونا کرها فخرجنا معهم فهزموا فنحن ندخل فیما دخل الناس فیه ونعطیکم الجزیه کما أعطیناهم فقال لهم: اعتزلوا فاعتزلوا، وفرقه قالوا: کنّا نصاری فأسلمنا فلم یعجبنا الإسلام فرجعنا إلی النصرانیّه فنحن نعطیکم الجزیه کما أعطاکم النصاری فقال لهم: توبوا وارجعوا إلی الإسلام فأبوا فقتل مقاتلیهم وسبی ذراریهم وقدم بهم علی علی علیه السلام(4).

ص: 245


1- الأغانی: 10/384.
2- بهج الصباغه: 5/491.
3- سب قریش: 1/437؛ بهج الصباغه: 5/491.
4- الغارات (ط - القدیمه): 1/220؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/127؛ بحار الأنوار: 34/42.

عن عبداللَّه بن قعین الأزدی قال: کان الخریت بن راشد (الناجی أحد بنی ناجیه) قد شهد مع علی علیه السلام صفین فجاء إلی علی علیه السلام فی ثلاثین من أصحابه یمشی بینهم حتّی قام بین یدی علی علیه السلام فقال له: واللَّه (لا واللَّه خ ل) لا أطیع أمرک ولا أصلّی خلفک وإنّی غدا لمفارق لک قال: وذاک بعد وقعه صفین وبعد تحکیم الحکمین فقال له علیّ علیه السلام: ثکلتک أمک إذا تنقض عهدک وتعصی ربک ولا تضر إلّا نفسک أخبرنی لم تفعل ذلک؟ قال: لأنّک حکمت فی الکتاب وضعفت عن الحق إذ جد الجد ورکنت إلی القوم الذین ظلموا أنفسهم فأنا علیک رادّ وعلیهم ناقم ولکم جمیعا مباین(1).

فقال له علی علیه السلام: ویحک هلم إلی أدارسک(2)وأناظرک فی السنن وأفاتحک أمورا من الحق أنا أعلم بها منک فلعلّک تعرف ما أنت الآن له منکر وتبصر ما أنت الآن عنه عم وبه جاهل.

فقال الخریت: فإنّی غاد علیک غدا فقال له علی علیه السلام اغد ولا یستهوینک الشیطان(3)ولا یتقحمن بک رأی السوء ولا یستخفنک الجهلاء الذین لا یعلمون فو اللَّه إن استرشدتنی واستنصحتنی وقبلت منی لأهدینک سبیل الرشاد.

فخرج الخریت من عنده منصرفا إلی أهله.

قال عبداللَّه بن قعین فعجلت فی أثره مسرعا وکان لی من بنی عمه صدیق فأردت أن ألقی ابن عمه فی ذلک فأعلمه بما کان من قوله لأمیرالمؤمنین وما ردّ

ص: 246


1- مباین: مفارق.
2- المدارسه أن یقرأ کلّ واحد منهما علی الآخر والمراد هنا المذاکره، والمناظره: المحاوره والمجادله.
3- استهواه الشیطان: ذهب بهواه وعقله وحیره.

علیه وآمر ابن عمه أن یشتد بلسانه علیه وأن یأمره بطاعه أمیرالمؤمنین ومناصحته ویخبره أن ذلک خیر له فی عاجل الدنیا وآجل الآخره.

قال: فخرجت حتّی انتهیت إلی منزله وقد سبقنی فقمت عند باب داره وفی داره رجال من أصحابه(1)لم یکونوا شهدوا معه دخوله علی أمیرالمؤمنین علیه السلام فو اللَّه ما رجع ولا ندم علی ما قال لأمیرالمؤمنین وما ردّ علیه ثمّ (ولکنه خ ل) قال لهم: یا هؤلاء إنی قد رأیت أن أفارق هذا الرجل وقد فارقته علی أن أرجع إلیه من غد ولا أری إلّا مفارقه فقال له أکثر أصحابه: لا تفعل حتّی تأتیه فإن أتاک بأمر تعرفه قبلت منه وإن کانت الأخری فما أقدرک علی فراقه فقال لهم: نعم ما رأیتم.

قال: ثمّ استأذنت علیهم فأذنوا لی فأقبلت علی ابن عمه وهو مدرک بن الریان الناجی وکان من کبراء العرب فقلت له إن لک علی حقا لإخائک وودک ولحق المسلم علی المسلم إن ابن عمک کان منه ما قد ذکر لک فأخل به واردد علیه رأیه وعظم علیه ما أتی (ما أبی خ ل) واعلم أننی خائف إن فارق أمیرالمؤمنین أن یقتلک ونفسه وعشیرته فقال: جزاک اللَّه خیراً من أخ إن اراد صاحبی فراق أمیرالمؤمنین فارقته وخالفته وأنا بعد خال به ومشیر علیه بطاعه أمیرالمؤمنین ومناصحته والإقامه معه وفی ذلک حظّه ورشده فقمت من عنده وأردت الرجوع إلی علی علیه السلام لأعلمه الذی کان ثمّ اطمأننت إلی قول صاحبی فرجعت إلی منزلی فبت ثم أصبحت فلما ارتفع النهار أتیت أمیرالمؤمنین علیه السلام فجلست عنده ساعه وأنا أرید أن أحدثه بالذی کان من قوله لی علی خلوه فأطلت الجلوس ولا یزداد الناس إلّا کثره فدنوت منه فجلست وراءه فأصغی إلی برأسه فأخبرته بما سمعته

ص: 247


1- ش «عند باب دار فیها رجال من أصحابه».

من الخریت (من الحدیث خ ل) وما قلت لابن عمه وما رد علی(1).

فقال علیه السلام: دعه فإن قبل الحق ورجع عرفنا له ذلک وقبلناه منه وإن أبی طلبناه.

فقلت: یا أمیرالمؤمنین فلم لا تأخذه الآن فتستوثق منه؟ فقال: إنا لو فعلنا هذا بکل من نتهمه من الناس ملأنا السجون منهم ولا أرانی یسعنی الوثوب علی الناس والحبس لهم وعقوبتهم حتّی یظهروا لنا الخلاف.

قال: فسکت عنه وتنحیت فجلست مع أصحابی ثمّ مکثت ما شاء اللَّه معهم.

ثمّ قال لی علیّ علیه السلام: ادن منّی، فدنوت منه ثمّ قال لی مسرا: اذهب إلی منزل الرجل فاعلم ما فعل فإنّه قل یوم لم یکن یأتینی فیه إلّا قبل هذه الساعه.

قال: فأتیت إلی منزله فإذا لیس فی منزله منهم دیار فدرت علی أبواب دور أخری کان فیها طائفه أخری من أصحابه فإذا لیس فیها داع ولا مجیب فأقبلت إلی علیّ علیه السلام فقال لی حین رآنی: أأمنوا فقطنوا(2)أم جبنوا فظعنوا؟ قلت: لا بل ظعنوا قال: أبعدهم اللَّه کما بعدت ثمود أما واللَّه لو قد أشرعت لهم الأسنه وصبت علی هامهم السیوف لقد ندموا إن الشیطان قد استهواهم فأضلهم وهو غدا متبرئ منهم ومخل عنهم.

فقام إلیه زیاد بن خصفه(3)فقال: یا أمیر المؤمنین إنّه لو لم یکن من مضره هؤلاء إلّا فراقهم إیّانا لم یعظم فقدهم علینا فنأسی علیهم(4)فإنهم قلّما یزیدون فی عددنا

ص: 248


1- الغارات: 1/220؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/128؛ بحار الأنوار: 33/406، ش 628.
2- قطنوا: أقاموا، قطن بالمکان أقام به وتوطنه فهو قاطن.
3- هو زیاد بن خصفه التمیمی.
4- نأسی علیهم: نأسف.

لو أقاموا معنا ولقلّما ینقصون من عددنا بخروجهم منّا ولکنّا نخاف أن یفسدوا علینا جماعه کثیره ممن یقدمون علیهم من أهل طاعتک فأذن لی فی اتباعهم حتّی أردهم علیک إن شاء اللَّه.

فقال له علیه السلام: اخرج فی آثارهم راشدا، فلمّا ذهب لیخرج قال له علیه السلام: وهل تدری أین توجه القوم؟ قال: لا واللَّه ولکنّی أخرج فأسأل وأتبع الأثر، فقال له علیّ علیه السلام: اخرج رحمک اللَّه حتّی تنزل دیر أبی موسی(1)ثمّ لا تبرحه حتّی یأتیک أمری فإنهم إن کانوا قد خرجوا ظاهرین بارزین للناس فی جماعه فإن عمالی ستکتب إلی بذلک وإن کانوا متفرقین مستخفین فذلک أخفی لهم وسأکتب إلی من حولی من عمالی فیهم.

فکتب نسخه واحده وأخرجها إلی العمال:

بسم اللَّه الرحمن الرحیم من عبد اللَّه علی أمیرالمؤمنین إلی من قرأ کتابی هذا من العمال أما بعد فإن رجالا لنا عندهم بیعه خرجوا هرابا فنظنهم وجّهوا نحو بلاد البصره فاسأل عنهم أهل بلادک واجعل علیهم العیون فی کل ناحیه من أرضک ثمّ اکتب إلی بما ینتهی إلیک عنهم والسلام.

فخرج زیاد بن خصفه حتّی أتی داره فجمع أصحابه فحمد اللَّه وأثنی علیه ثمّ قال: أمّا بعد یا معشر بکر بن وائل فإنّ أمیرالمؤمنین ندبنی(2)لأمر من أموره مهم له وأمرنی بالانکماش(3)فیه بالعشیره حتّی آتی أمره وأنتم شیعته وأنصاره وأوثق حی

ص: 249


1- دیر أبی موسی هو من الکوفه علی فرسخین (وقعه صفّین: 134).
2- ندبنی: دعانی فأجبته.
3- النکماش - هنا - الاسراع.

من أحیاء العرب فی نفسه فانتدبوا معی فی هذه الساعه وعجلوا.

قال: فو اللَّه ما کان إلّا ساعه حتّی اجتمع إلیه منهم مائه رجلا ونیف(1)وعشرون أو ثلاثون، فقال: اکتفینا لا نرید أکثر من هؤلاء.

قال: فخرج زیاد حتّی قطع الجسر ثمّ أتی دیر أبی موسی فنزله فأقام به بقیه یومه ذلک ینظر أمر أمیرالمؤمنین علیه السلام(2).

ثمّ جاء کتاب من قرظه بن کعب بن عمرو الأنصاری إلی أمیر المؤمنین علیه السلام أخبره فیه أن خیلا مرت بنا من قبل الکوفه متوجهه نحو نفر(3)وأن رجلا من دهاقین(4)أسفل الفرات قد أسلم وصلی یقال له: زادان فروخ(5)أقبل من قبل إخوان (اخوال له) له بناحیه نفر فلقوه فقالوا له: أمسلم أنت أم کافر؟ قال: قال: بل مسلم قالوا: ما قولک فی علی بن أبی طالب؟ قال: قولی فیه خیر أقول إنه أمیرالمؤمنین و وصی رسول اللَّه صلی الله علیه وآله وسید البشر(6)فقالوا له: کفرت یا عدو اللَّه ثمّ حملت علیه

ص: 250


1- النیف الزیاده ولا تستعمل إلّا فیما زاد علی العقد فیقال: عشره ونیف - بالتشدید والتخفیف - إلی أن یبلغ العقد الثانی فیقال: عشرون ونیف وهکذا.
2- الغارات: 1/223؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/129؛ بحار الأنوار: 33/407.
3- ونفر - بکسر أوّله وتشدید ثانیه وفتحه - بلده أو قریه علی نهر البرس من بلاد الفرس (انظر معجم البلدان).
4- دهاقین - جمع دهقان بضمّ الدال وکسرها - رئیس الإقلیم فارسیه.
5- قال فی سفینه البحار فی «زدن»زادان کان من أصحاب أمیرالمؤمنین علیه السلام وقتل تحت رایته ثمّ انتقل أولاده إلی قزوین، وفی قزوین قبیله تعرف بالزادانیّه فیهم أئمّه کبار من المتقدّمین والمتأخّرین.
6- یشیر إلی قول رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: (علیّ خیر البشر فمن امتری فقد کفر) وامتری: شکّ. أخرجه الخطیب فی تاریخ بغداد 7/421 وفی روایه: (علی خیر البشر من شکّ فقد کفر) رواه المناوی فی کنوز الحقائق: 92 وقال: أخرجه أبو یعلی.

عصابه منهم فقطعوه بأسیافهم وأخذوا معه رجلا من أهل الذمه یهودیا فقالوا له: ما دینک؟ قال: یهودی: فقالوا خلوا سبیل هذا لا سبیل لکم علیه فأقبل إلینا ذلک الذمی فأخبرنا هذا الخبر وقد سألت عنهم فلم یخبرنی عنهم أحد بشی ء فلیکتب إلی أمیرالمؤمنین فیهم برأیه أنتهی إلیه والسلام.

فکتب إلیه علی علیهما السلام: أما بعد فقد فهمت کتابک وما ذکرت من أمر العصابه التی مرت بعملک فقتلت المرء المسلم وأمن عندهم المخالف المشرک وإن أولئک قوم استهواهم الشیطان فضلوا کالذین «حَسِبُوا أَلَّا تَکُونَ فِتْنَهٌ فَعَمُوا وَصَمُّوا»(1)ف «أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ»(2)یوم تختبر أحوالهم (اعمالهم) فالزم عملک وأقبل علی خراجک فإنک کما ذکرت فی طاعتک ونصیحتک والسلام(3).

قال: وکتب علی علیه السلام إلی زیاد بن خصفه مع عبداللَّه بن وال التمیمی وفیه: أما بعد فقد کنت أمرتک أن تنزل دیر أبی موسی حتّی یأتیک أمری وذلک أنی لم أکن علمت (لأعلم خ لا) أین توجه القوم وقد بلغنی أنهم أخذوا نحو قریه من قری السواد(4)یقال لها نفر فاتبع آثارهم وسل عنهم فإنهم قد قتلوا رجلا مسلما من أهل السواد مصلّیا فإذا أنت لحقتهم فارددهم إلی فإن أبوا فناجزهم واستعن باللَّه علیهم فإنهم قد فارقوا الحق وسفکوا الدم الحرام وأخافوا السبیل والسلام.

قال عبداللَّه بن وال: فأخذت الکتاب منه علیه السلام ومضیت إلی زیاد فلمّا وصل

ص: 251


1- سوره المائده: 71.
2- سوره مریم: 38.
3- الغارات: 1/227؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید 3/131؛ بحار الأنوار: 33/408.
4- سواد الکوفه: نخیلها وأشجارها سمی بذلک لخضره أشجاره حیث تری من بعید کأنّها سوداء.

الکتاب إلیه خرجنا حتّی أتینا الموضع الذی کانوا فیه (به خ ل) فسألنا عنهم فقیل لنا: إنّهم قد أخذوا نحو المدائن(1)فلحقناهم وهم نزول بالمدائن وقد أقاموا بها یوما ولیله وقد استراحوا وأعلفوا دوابهم فهم جامون(2)مریحون وأتیناهم فلمّا رأونا وثبوا علی خیولهم واستووا علیها وجئنا حتّی انتهینا إلیهم فواقفناهم فنادانا صاحبهم الخریت بن راشد: یا عمیان القلوب والأبصار أمع اللَّه أنتم ومع کتابه وسنه نبیه أم مع القوم الظالمین؟ فقال له زیاد بن خصفه: لا بل واللَّه نحن مع اللَّه وکتابه وسنه رسوله وابن عم رسوله. فقال لنا الخریت: أخبرونی ما تریدون؟ فقال له زیاد: وکان مجربا(3)رفیقا قد تری ما بنا من النصب واللغوب والذی جئنا له لا یصلحه الکلام علانیه علی رؤوس أصحابک ولکن انزلوا وننزل ثمّ نخلو جمیعا فنذاکر أمرنا وننظر فیه فإن رأیت فیما جئنا له حظا لنفسک قبلته وإن رأیت فیما أسمع منک أمرا أرجو فیه العافیه لنا ولک لم أردده (لم أرده خ ل) علیک فقال له الخریت: انزل فنزل ثمّ أقبل إلینا زیاد فقال: انزلوا علی هذا الماء فأقبلنا حتّی

ص: 252


1- المدائن - جمع مدینه - سمّیت بذلک لأنّها کانت مدنا کل واحده منها إلی جنب الأخری، قال ابن عبدالحق فی المراصد: «والمدائن فی وقتنا هذا - یعنی فی القرن الثامن الهجری -: بلیده صغیره فی الجانب الغربی من دجله وقد خربت الآن وأهلها کلّهم روافض، وفی الجانب الشرقی الایوان وقبل سلمان الفارسی وحذیفه بن الیمان یقصدهما الناس فی کلّ سنه للزیاره فی شعبان»انتهی کلامه، وقوله: کلّهم روافض یعنی شیعه، والیوم علی العکس کلّهم من أهل السنّه إلّا ما ندر. هذا وفی تاریخ الطبری 5/118 فی حوادث سنه 18«المذار»بدل المدائن فی الموضعین، والمذار کما فی المراصد بالفتح و آخره راء بلده فی میسان بین واسط والبصره.
2- جامون: مستریحون من الجمام - بالفتح - وهو الراحه.
3- محربا»المحرب - بکسر المیم وسکون المهمله وفتح الراء - الشجاع.

انتهینا إلی الماء فنزلنا به فما هو إلّا أن نزلنا فتفرقنا ثمّ تحلقنا(1)عشره عشره وتسعه وثمانیه وسبعه یضعون طعامهم بین أیدیهم فیأکلون ثمّ یقومون إلی ذلک الماء فیشربون فقال لنا زیاد: علقوا علی خیولکم فعلقنا علیها مخالیها(2)ووقف زیاد فی خمسه فوارس أحدهم عبد اللَّه بن وال فوقف بیننا وبین القوم فانطلق القوم فتنحوا ناحیه فنزلوا وأقبل إلینا زیاد فلما رأی تفرقنا وتحلقنا قال: سبحان اللَّه أنتم أصحاب حرب واللَّه لو أن هؤلاء القوم جاءوکم الساعه علی هذه الحال ما أرادوا من غرتکم(3)أفضل من حالکم التی أنتم علیها عجلوا قوموا إلی خیولکم (خیلکم خ ل) فأسرعنا وتحشحشنا(4)فمنا من یتوضأ ومنا من یشرب ومنا من یسقی فرسه حتّی إذا فرغنا من ذلک کله أتینا زیادا وإذا فی یده عرق ینهش فنهشه(5)نهشتین أو ثلاثا ثمّ أتی بإداوه فیها ماء(6)فشرب ثم ألقی العرق من یده ثم قال: یا هؤلاء إنا قد لقینا العدو وإن القوم لفی عدتکم - وساق الحدیث إلی أن قال: - ودعا زیاد بن خصفه صاحبهم الخریت فقال له: اعتزل فلننظر فی أمرنا فأقبل إلیه فی خمسه نفر فقلت لزیاد: أدعو لک ثلاثه نفر من أصحابنا حتّی نلقاهم فی عددهم فقال: ادع من أحببت منهم فدعوت له ثلاثه فکنا خمسه وهم خمسه، فقال له زیاد: ما الذی

ص: 253


1- تحلقنا: صرنا حلقا حلقا أی حذار أن یجتمعوا فیفاجئهم العدو.
2- المخالی - جمع مخلاه - وهی ما یجعل فیها العلیق أی العلق من شعیره ونحوه ویعلّق فی عنق الدابّه.
3- الغره - بالکسر - الغفله.
4- التحشّش: التحرّک للنهوض.
5- ینهشه فنهش منه»والعرق - بالفتح ثمّ السکون - العظم الذی قد هبر ولم یبق علیه إلّا قلیلاً من اللحم، والنهش: الأخر بمقدم الأسنان.
6- الإداوه - بکسر الهمزه - المطهره.

نقمت علی أمیرالمؤمنین وعلینا إذ فارقتنا؟ فقال له الخریت: لم أرض بصاحبکم إماما ولم أرض بسیرتکم سیره فرأیت أن أعتزل وأکون مع من یدعو إلی الشوری من الناس فإذا اجتمع الناس علی رجل هو لجمیع الأمه رضی کنت مع الناس، فقال له زیاد: ویحک وهل یجتمع الناس علی رجل منهم یدانی علیا صاحبک الذی فارقته علما باللَّه وبکتابه وسنه رسوله مع قرابته منه صلی الله علیه وآله وسابقته فی الإسلام؟ فقال له الخریت: ذلک ما أقول لک فقال له زیاد ففیم قتلت ذلک الرجل المسلم(1)؟ فقال له الخریت: ما أنا قتلته إنما قتلته طائفه من أصحابی فقال له زیاد: فادفعهم إلی، فقال له الخریت: ما إلی ذلک سبیل فقال له زیاد: وکذلک أنت فاعل قال: هو ما تسمع.

قال: فدعونا أصحابنا ودعا الخریت أصحابه ثمّ اقتتلنا فواللَّه ما رأیت قتالاً مثله منذ خلقنی اللَّه لقد تطاعنا بالرماح حتّی لم یبق فی أیدینا رمح ثمّ اضطربنا بالسیوف حتّی انحنت وعقرت(2)عامه خیلنا وخیلهم وکثرت الجراح فیما بیننا وبینهم وحال اللیل بیننا وبینهم وقد واللَّه کرهونا وکرهناهم وقد جرح زیاد وجرحت ثمّ انا بتنا فی جانب وتحوا فمکثوا ساعه من اللیل ثمّ انّهم مضوا وذهبوا فأصبحنا فوجدناهم قد ذهبوا فواللَّه ما کرهنا ذلک فمضینا حتّی أتینا البصره وبلغنا أنّهم أتوا الأهواز فنزلوا فی جانب منها فتلاحق بهم ناس من أصحابهم نحو مائتین کانوا معهم بالکوفه ولم یکن معهم من القوّه ما ینهضهم معهم حتّی نهضوا فاتبعوهم من بعد فلحقوهم بأرض أهواز فأقاموا معهم.

قال: وکتب زیاد بن خصفه إلی علیّ علیه السلام بالقصّه وانّهم ذهبوا إلی الأهواز ونحن

ص: 254


1- یعنی زادان فروخ.
2- عقرت: جرحت: أو قطعت قوائمها.

بالبصره نداوی جراحنا وننتظر أمرک رحمک اللَّه والسلام.

قال: فلمّا أتاه الکتاب قرأه علی الناس فقام إلیه معقل بن قیس الریاحی(1)وقال: أصلحک اللَّه یا أمیرالمؤمنین إنما کان ینبغی أن یکون مکان کل رجل من هؤلاء الذین بعثتهم فی طلبهم عشره من المسلمین.

فقال له علی علیه السلام: تجهز یا معقل إلیهم وندب معه ألفین من أهل الکوفه فیهم یزید بن المغفل(2)وکتب إلی عبد اللَّه بن العباس بالبصره: أما بعد فابعث رجلا من قبلک صلیبا(3)شجاعا معروفا بالصلاح فی ألفی رجل من أهل البصره فلیتبع معقل بن قیس فإذا خرج من أرض البصره فهو أمیر أصحابه حتّی یلقی معقلا فإذا لقیه فمعقل أمیر الفریقین فلیسمع منه ولیطعه ولا یخالفه ومُر زیاد بن خصفه فلیقبل إلینا فنعم المرء زیاد ونعم القبیل قبیله والسلام.

قال: وکتب علی علیه السلام إلی زیاد بن خصفه: أما بعد فقد بلغنی کتابک وفهمت ما ذکرت به الناجی وأصحابه الذین «طَبَعَ اللَّهُ عَلَی قُلُوبِهِمْ»(4)«زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطَانُ

ص: 255


1- معقل بن قیس التمیمی الریاحی عدّه الشیخ فی رجاله من أصحاب أمیرالمؤمنین علیه السلام وقال ابن الحدید فی شرح نهج البلاغه م 3/414:«کان معقل بن قیس من رجال الکوفه وأبطالها وله رئاسه وقدم، أوفده عمّار بن یاسر إلی عمر بن الخطاب مع الهرمزان بفتح تستر، وکان من شیعه علیّ علیه السلام ووجّهه إلی بنی ناجیه فقتل منهم وسبی، وحارب المستورد بن علفه الخارجی من تیم الرباب فقتل کلّ منهما صاحبه بدجله»وفی الاشتقاق لابن درید: 186: أن المستورد هذا أخو قطام التی أغرت ابن ملجم بقتل أمیرالمؤمنین علیه السلام.
2- ظ «یزید بن معقل»وکذلک فی ش وکلاهما مجهولان ولا یعقل أن یراد به یزید بن المغفل الشهید بصفین مع علیّ علیه السلام لتقدّم صفین علی واقعه بنی ناجیه واحتمل السیّد المحدّث رحمه الله أنّه عبداللَّه بن یزید بن المغفل الذی یأتی ذکره فی غاره سفیان بن عوف الغامدی.
3- الصلیب: الشدید.
4- سوره التوبه: 93.

أَعْمَالَهُمْ»(1)فهم حیاری عمون وهم «یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعاً»(2)ووصفت ما بلغ بک وبهم الأمر فأما أنت وأصحابک فلله سعیکم وعلیه جزاؤکم وأیسر ثواب اللَّه للمؤمن خیر له من الدنیا التی یقبل الجاهلون بأنفسهم علیها «مَا عِنْدَکُمْ یَنْفَدُ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ وَلَنَجْزِیَنَّ الَّذِینَ صَبَرُوا أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا کَانُوا یَعْمَلُونَ»(3)وأما عدوکم الذین لقیتموهم فحسبهم بخروجهم من الهدی وارتکابهم فی الضلاله وردهم الحق وجماحهم فی التیه «فَذَرْهُمْ وَمَا یَفْتَرُونَ»(4)ودعهم «فِی طُغْیَانِهِمْ یَعْمَهُونَ»(5)ف «أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ»(6)فکأنک بهم عن قلیل بین أسیر وقتیل فأقبل إلینا أنت وأصحابک مأجورین فقد أطعتم وسمعتم وأحسنتم البلاء والسلام.

قال: ونزل الناجی جانبا من الأهواز واجتمع إلیه علوج من أهلها کثیر ممن أراد کسر الخراج(7)ومن اللصوص وطائفه أخری من الأعراب تری رأیه (رأیهم خ ل).

قال عبداللَّه بن قعین: کنت أنا وأخی کعب بن قعین فی ذلک الجیش مع معقل بن قیس فلمّا أراد الخروج أتی علیّاً علیه السلام فودعه فقال له علی علیه السلام: یا معقل اتق اللَّه ما استطعت فإنها وصیه اللَّه للمؤمنین لا تبغ علی أهل القبله ولا تظلم أهل الذمه ولا

ص: 256


1- سوره الأنفال: 48.
2- سوره الکهف: 104.
3- النحل: 96.
4- سوره الأنعام: 112.
5- سوره البقره: 15.
6- سوره مریم: 38.
7- الغارات (ط - القدیمه): 1/228؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/132؛ بحار الأنوار: 33/409.

تتکبر فإن اللَّه لا یحب المتکبرین. فقال معقل: اللَّه المستعان فقال: خیر مستعان، ثمّ قام فخرج وخرجنا معه حتّی نزل الأهواز فأقمنا ننتظر أهل البصره فأبطئوا علینا فقام معقل فقال: یا أیها الناس إنا قد انتظرنا أهل البصره وقد أبطئوا علینا ولیس بنا بحمد اللَّه قله ولا وحشه إلی الناس فسیروا بنا إلی هذا العدو القلیل الذلیل فإنی أرجو أن ینصرکم اللَّه وأن یهلکهم فقام إلیه أخی کعب بن قعین فقال: أصبت إن شاء اللَّه، رأینا رأیک وإنی لأرجو أن ینصرنا اللَّه علیهم وإن کانت الأخری فإن فی الموت علی الحق لتعزیه عن الدنیا فقال معقل: سیروا علی برکه اللَّه فسرنا فو اللَّه ما زال معقل بن قیس لی ولأخی مکرما موادا ما یعدل بنا أحداً من الجند. قال: فو اللَّه ما سرنا یوماً وإذا برجل أتانا وفی یده صحیفه من عبداللَّه بن عباس إلی معقل بن قیس امره فیه بالوقوف فی مکانه حتّی یقدم علیه بعثه الذی وجهه إلیه من البصره تحت رایه خالد بن معدان الطائی وهو من أهل الدین والصلاح فاسمع منه وأعرف ذلک له فاقمنا حتّی قدم علینا خالد وسلّم علیه صاحبنا بالأمره واجتمعنا جمیعاً فی عسکر واحد(1).

ثم خرجنا إلی الناجی وأصحابه فأخذوا یرتفعون نحو جبال رامهرمز یریدون قلعه بها حصینه وجاءنا أهل البلد فأخبرونا بذلک فخرجنا فی آثارهم نتبعهم فلحقناهم وقد دنوا من الجبل فصففنا لهم ثمّ أقبلنا نحوهم فجعل معقل علی میمنته یزید بن المغفل الأزدی وعلی میسرته منجاب بن راشد الضبی من بنی السید من أهل البصره فوقف الخریت بن راشد الناجی فیمن معه من العرب فکانوا میمنه

ص: 257


1- الغارات (ط - القدیمه): 1/236؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/137؛ بحار الأنوار: 33/411.

وجعل أهل البلد والعلوج ومن أراد کسر الخراج وجماعه من الأکراد میسره.

قال: وسار فینا معقل یحرضنا ویقول لنا: یا عباد اللَّه لا تبدئوا القوم وغضوا الأبصار وأقلوا الکلام ووطنوا أنفسکم علی الطعن والضرب وأبشروا فی قتالهم بالأجر العظیم إنما تقاتلون مارقه مرقت وعلوجا منعوا الخراج ولصوصا وأکرادا انظرونی (فما تنتظرون خ ل) فإذا حملت فشدوا شده رجل واحد قال: فمرّ فی الصف کلّه یقول لهم هذه المقاله حتّی إذا مرّ بالناس کلّهم أقبل فوقف وسط الصف فی القلب ونظرنا إلیه ما یصنع فحرک رأیته تحریکتین ثمّ حمل فی الثالثه وحملنا معه جمیعا فو اللَّه ما صبروا لنا ساعه واحده حتّی ولوا وانهزموا وقتلنا سبعین عربیا من بنی ناجیه ومن بعض من اتبعه من العرب وقتلنا نحو ثلاثمائه من العلوج والأکراد.

قال کعب بن قعین: ونظرت فیمن قتل من العرب فإذا صدیقی مدرک بن الریان(1)قتیلا وخرج الخریت منهزما حتّی لحق بسیف من أسیاف(2)البحر وبها جماعه من قومه کثیر فما زال یسیر فیهم ویدعوهم إلی خلاف علی علیه السلام ویزین لهم فراقه ویخبرهم أن الهدی فی فراقه وحربه ومخالفته حتّی اتبعه منهم ناس کثیر وأقام معقل بن قیس بأرض الأهواز وکتب إلی أمیرالمؤمنین علیه السلام معی بالفتح وکان فی الکتاب بسم اللَّه الرحمن الرحیم لعبد اللَّه علی أمیرالمؤمنین من معقل بن قیس سلام علیک فإنی أحمد إلیک اللَّه الذی لا إله إلّا هو أما بعد فإنا لقینا المارقین وقد استظهروا علینا بالمشرکین فقتلنا منهم ناسا کثیرا ولم نتعد فیهم سیرتک فلم نقتل

ص: 258


1- انّه من کبراء العرب.
2- السیف - بالکسر -: ساحل البحر أو کلّ ساحل.

منهم مدبرا ولا أسیرا ولم ندفف (نذفف خ ل) منهم علی جریح(1)وقد نصرک اللَّه والمسلمین والحمد للَّه رب العالمین.

قال: فقدّمت بالکتاب (فلمّا قدمت بالکتاب علیه قرأه) فقرأه أمیرالمؤمنین علی أصحابه واستشارهم فی الرأی فاجتمع رأی عامتهم علی قول واحد فقالوا: یا أمیرالمؤمنین نری أن تکتب إلی معقل بن قیس أن یتبع آثارهم ولا یزال فی طلبهم حتّی یقتلهم أو ینفیهم من أرض الإسلام فکتب إلیه علیّ علیه السلام: أما بعد فالحمد للَّه علی تأیید أولیائه وخذلان أعداءه جزاک اللَّه والمسلمین خیرا فقد أحسنتم البلاء وقضیتم ما علیکم فأسأل عن أخی بنی ناجیه فإن بلغک أنه قد استقر فی بلد من البلادان فسر إلیه حتّی تقتله أو تنفیه فإنّه (لم یزل خ ل) لن یزال للمسلمین عدوا وللقاسطین ولیا ما بقی والسلام.

قال فسأل معقل عن مسیره والمکان الذی انتهی إلیه فنبئ بمکانه بسیف البحر بفارس وأنه قد رد قومه عن طاعه علی علیه السلام وأفسد من قبله من عبد القیس ومن والاهم من سائر العرب وکان قومه قد منعوا الصدقه عام صفین ومنعوها فی ذلک العام أیضا فسار إلیهم معقل بن قیس فی ذلک الجیش من أهل الکوفه وأهل البصره فأخذوا علی أرض فارس حتّی انتهوا إلی أسیاف البحر فلمّا سمع الخریت بن راشد بمسیره أقبل علی من کان معه من أصحابه ممن یری رأی الخوارج فأسر إلیهم أنی أری رأیکم فإن علیّاً لم ینبغی له أن یحکم الرجال فی دین اللَّه وقال لمن یری رأی عثمان أنا علی رأیکم وقد قتل عثمان مظلوما معقولا وقال لمن منع الصدقه شدوا أیدیکم علی صدقاتکم ثمّ صلوا بها أرحامکم وعودوا بها إن شئتم

ص: 259


1- ذفف علی الجریح: أجهز علیه.

علی فقرائکم فأرضی کل طائفه بضرب من القول وکان فیهم نصاری کثیر وقد کانوا أسلموا فلما اختلف الناس (فلما رأوا ذلک الإختلاف) قالوا واللَّه لدیننا الذی خرجنا منه خیر وأهدی من دین هؤلاء الذین لا ینهاهم دینهم عن سفک الدماء وإخافه السبل فرجعوا إلی دینهم.

فلقی الخریت أولئک فقال ویحکم إنه لا ینجیکم من القتل إلّا الصبر لهؤلاء القوم وقتالهم أتدرون ما حکم علی فیمن أسلم من النصاری ثمّ رجع إلی النصرانیّه لا واللَّه لا یسمع له قولا ولا یری له عذراً ولا یقبل منه توبه ولا یدعوه إلیها وإن حکمه فیه أن یضرب عنقه ساعه یستمکن منه فما زال حتّی خدعهم وجاءه من کان من بنی ناجیه فی تلک الناحیه ومن غیرهم فاجتمع إلیه ناس کثیر وکان منکرا داهیا.

قال: فلمّا رجع معقل قرأ علی أصحابه کتابا من علی علیه السلام فیه: بسم اللَّه الرحمن الرحیم من عبد اللَّه علی أمیرالمؤمنین إلی من قرئ علیه کتابی هذا من المسلمین والمؤمنین والمارقین والنصاری والمرتدین سلام علی من اتبع الهدی وآمن باللَّه ورسوله وکتابه والبعث بعد الموت وافیا بعهد اللَّه ولم یکن من الخائنین أما بعد فإنّی أدعوکم إلی کتاب اللَّه وسنّه نبیه وأن أعمل فیکم بالحق وبما أمر اللَّه تعالی به فی کتابه فمن رجع منکم إلی رحله وکفّ یده واعتزل هذا المارق (الفاسق) الهالک المحارب الذی حارب اللَّه ورسوله والمسلمین وسعی فی الأرض فسادا فله الأمان علی ماله ودمه ومن تابعه علی حربنا والخروج من طاعتنا استعنا باللَّه علیه وجعلنا اللَّه بیننا وبینه وکفی باللَّه ولیا والسلام(1).

ص: 260


1- الغارات (ط - القدیمه): 1/238؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/138؛ بحار الأنوار: 33//411.

قال: فأخرج معقل رأیه أمان فنصبها وقال من أتاها من الناس فهو آمن إلّا الخریت وأصحابه الذین نابذوا أوّل مرّه فتفرق عن الخریت کلّ من کان معه من غیر قومه وعبأ معقل أصحابه ثمّ زحف بهم نحوه وقد حضر مع الخریت جمیع قومه مسلمهم ونصرانیهم ومانعو الصدقه منهم فجعل مسلمیهم میمنه والنصاری ومانعی الصدقه میسره.

وسار معقل یحرض الناس فیما بین المیمنه والمیسره ویقول: أیها الناس ما تدرون ممّا سیق (ما سبق خ ل) إلیکم فی هذا الموقف من الأجر العظیم إن اللَّه ساقکم إلی قوم منعوا الصدقه وارتدوا عن الإسلام ونکثوا البیعه ظلما وعدوانا إنی شهید لمن قتل منکم بالجنه ولمن عاش بأن اللَّه یقر عینه بالفتح والغنیمه، ففعل ذلک حتّی مرّ بالناس أجمعین ثمّ إنه وقف فی القلب برایته فحملت المیمنه علیهم ثمّ المیسره وثبتوا لهم وقاتلوا قتالاً شدیدا، ثمّ حمل هو وأصحابه علیهم فصبروا لهم ساعه.

ثمّ إن النعمان بن صهبان أبصرت بالخریت فحمل علیه وضربه فصرعه عن فرسه ثمّ نزل إلیه وقد جرحه فاختلف بینهما ضربات (ضربتان خ ل) فقتله النعمان بن صهبان وقتل معه فی المعرکه سبعون ومائه من أصحابه وذهب الباقون فی الأرض یمینا وشمالا وبعث معقل الخیل إلی رحالهم فسبی من أدرک منهم فسبی رجالا ونساء وصبیانا ثمّ نظر فیهم فمن کان مسلما فخلاه وأخذ بیعته وخلی سبیل عیاله ومن کان ارتد عن الإسلام فعرض علیه الرجوع إلی الإسلام وإلّا القتل فأسلموا فخلی سبیلهم وسبیل عیالاتهم إلّا شیخا منهم نصرانیا لم یرجع فقتل وجمع الناس فقالوا ردّوا ما علیکم فی هذه السنین من الصدقه فأخذ من المسلمین

ص: 261

عقالین(1)وعمد إلی النصاری وعیالاتهم فاحتملهم معه، وأقبل المسلمون الذین کانوا معهم یشیعونهم، فأمر معقل بردهم فلمّا ذهبوا لینصرفوا تصایحوا ودعا الرجال والنساء بعضهم إلی بعض، قال: فلقد رحمتهم رحمه ما رحمتها أحدا قبلهم ولا بعدهم.

وکتب معقل إلی أمیرالمؤمنین علیه السلام أما بعد فإنی أخبر أمیرالمؤمنین عن جنده وعن عدوه إنا رفعنا إلی عدونا بأسیاف البحر فوجدنا بها قبائل ذات جد وعدد وقد جمعوا لنا فدعوناهم إلی الجماعه والطاعه وإلی حکم الکتاب والسنه وقرأنا علیهم کتاب أمیر المؤمنین ورفعنا لهم رایه أمان فمالت إلینا منهم طائفه وثبتت طائفه أخری فقبلنا من التی أقبلت وصمدنا إلی التی أدبرت فضرب اللَّه وجوههم ونصرنا علیهم فأما من کان مسلما فإنا مننا علیه وأخذنا بیعته لأمیرالمؤمنین وأخذنا منهم الصدقه التی کانت علیهم وأما من ارتد فعرضنا علیهم الرجوع إلی الإسلام وإلّا قتلنا فرجعوا إلی الإسلام غیر رجل واحد فقتلناه وأما النصاری فإنا سبیناهم وأقبلنا لهم (بهم خ ل) لیکونوا نکالا لمن بعدهم من أهل الذمه لکی لا یمنعوا الجزیه ولکی لا یجترئوا علی قتال أهل القبله وهم للصغار والذله أهل، رحمک اللَّه یا أمیرالمؤمنین وأوجب لک جنات النعیم والسلام.

من عامل أمیرالمؤمنین علیه السلام وأعتقهم

یعنی أمیر جنده معقل بن قیس؛

ثم أقبل - معقل - بالأساری حتّی مرّ علی مصقله بن هبیره الشیبانی وهو عامل

ص: 262


1- العقال: ککتاب - زکاه عام للإبل.

لعلی علیه السلام علی أردشیرخره(1)وهم خمسمائه إنسان فبکی إلیه النساء والصبیان وصاح الرجال: یا أبا الفضل یا حامل الثقل (الثقیل خ ل) ومأوی الضعیف وفکاک العناه(2)امنن علینا فاشترنا وأعتقنا فقال مصقله: اقسم باللَّه لأتصدقنّ علیهم إنّ اللَّه یجزی المتصدّقین فبلغ قوله معقلاً فقال: واللَّه لو أنی أعلم أنّه قالها توجعا لهم ووجدا وإزراء علی (علیکم) لضربت عنقه ولو کان فی ذلک فناء بنی تمیم وبکر بن وائل.

ثم إن مصقله بن هبیره بعث ذهل بن الحارث الذهلی(3)إلی معقل فقال: یبیعنی نصاری بنی ناجیه فقال: نعم أبیعکم بألف ألف درهم فأبی علیه فلم یزل یراوده حتّی باعه إیاهم بخمسمائه ألف درهم ودفعهم إلیه وقال له: عجل بالمال إلی أمیرالمؤمنین فقال مصقله: أنا باعث الآن بصدر(4)منه ثمّ أبعث بصدر آخر ثم کذلک حتّی لا یبقی منه شی ء إن شاء اللَّه.

قال: وأقبل معقل إلی علی علیه السلام فأخبره بما کان منه فی ذلک فقال له علی علیه السلام: أحسنت وأصبت ووفقت.

ص: 263


1- أردشیر خره - بالفتح ثمّ السکون وفتح الدال المهمله وکسر الشین المعجمه ویاء ساکنه وراء وخاء معجمه مضمومه وراء مشدّده مفتوحه وهاء - هو اسم مرکب معناه بهاء أردشیر وهی من أجل کورفارس. معجم البلدان: 1/146.
2- العناه - جمع عانی - وهو - هنا -: الأسیر.
3- ذهل بن الحارث الذهلی قتله الخوارج فی دخول شبیب الخارجی الکوفه وقد وجدوه منصرفاً من مسجد قومه وکان یصلّی فیه ویطیل الصلاه فشدّوا علیه فقال: اللهمّ إنّی أشکو إلیک هؤلاء وظلمهم وجهلهم، اللهمّ إنّی عنهم ضعیف فانتصر لی منهم، فضربوه حتّی قتلوه. انظر: تاریخ الطبری: 5/71، حوادث سنه 76.
4- الصدر: الطائفه من الشی ء.

قال: وانتظر علی علیه السلام مصقله أن یبعث إلیه بالمال فأبطأ به فبلغ علیا علیه السلام أن مصقله خلی سبیل الأساری (خلی الأساری خ ل) ولم یسألهم أن یعینوه فی فکاک أنفسهم بشی ء فقال: ما أری مصقله إلّا قد حمل حماله(1)لا أراکم إلّا سترونه عن قریب مبلدحا(2)(عن قریب لیس ببلده خ ل) ثمّ کتب إلیه: أما بعد فإن من أعظم الخیانه خیانه الأمه وأعظم الغش علی أهل المصر غش الإمام وعندک من حق المسلمین خمسمائه ألف درهم فابعث إلی بها حین یأتیک رسولی وإلّا فأقبل إلی حین تنظر فی کتابی فإنی قد تقدمت إلی رسولی ألا یدعک ساعه واحده تقیم بعد قدومه علیک إلّا أن تبعث بالمال والسلام.

قال: وکان الرسول أبا حره الحنفی فقال له أبو حره: إن تبعث بهذا المال وإلّا فاشخص معی إلی أمیرالمؤمنین فلما قرأ کتابه أقبل حتّی نزل بالبصره وکان العمال یحملون المال من کور البصره إلی ابن عباس فیکون ابن عباس هو الذی یبعث به إلی أمیرالمؤمنین علیه السلام فقال له: نعم أنظرنی أیاما ثمّ أقبل من البصره حتّی أتی علیا علیه السلام بالکوفه فأقره علی علیه السلام أیاما لم یذکر له شیئا ثمّ سأله المال فأدی إلیه مائتی ألف درهم وعجز عن الباقی ولم یقدر علیه(3).

وعن أبی الصلت عن ذهل بن الحارث قال: دعانی مصقله إلی رحله فقدم عشاءً فطعمنا منه ثمّ قال: واللَّه إن أمیرالمؤمنین علیه السلام یسألنی هذا المال و واللَّه لا أقدر علیه فقلت له: لو شئت لا یمضی علیک جمعه حتّی تجمع هذا المال فقال: واللَّه ما

ص: 264


1- الحماله - بالفتح -: ما یتحمله الإنسان عن غیره من دیه أو غرامه.
2- المبلدح: الذی یعد ولا ینجز العده.
3- الغارات (ط - القدیمه): 1/242؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/141؛ بحار الأنوار: 33/414.

کنت لأحملها قومی ولا أطلب فیها إلی أحد. ثمّ قال: أما واللَّه لو أن ابن هند یطالبنی بها أو ابن عفان لترکها لی ألم تر إلی ابن عفان حیث أطعم الأشعث بن قیس مائه ألف درهم من خراج آذربیجان(1)فی کل سنه فقلت: إن هذا لا یری ذلک الرأی وما هو بتارک لک شیئا فسکت ساعه وسکت عنه فما مکث لیله واحده بعد هذا الکلام حتّی لحق بمعاویه فبلغ ذلک علیا علیه السلام فقال: ما له؟ ترحه اللَّه فعل فعل السید وفر فرار العبید وخان خیانه الفاجر أما إنه لو أقام فعجز ما زدنا علی حبسه فإن وجدنا له شیئا أخذناه وإن لم نقدر له علی مال ترکناه ثمّ سار إلی داره فهدمها.

وکان أخوه نعیم بن هبیره الشیبانی شیعیا ولعلی علیه السلام مناصحا فکتب إلیه مصقله من الشام مع رجل من نصاری تغلب یقال له حلوان: أما بعد فإنی کلمت معاویه فیک فوعدک الکرامه ومناک الإماره فأقبل ساعه تلقی رسولی إن شاء اللَّه والسلام.

فلمّا وصل الکوفه علم به علی علیه السلام فأخذ النصرانی(2)فقطع یده فمات فکتب نعیم إلی أخیه مصقله جواب کتابه شعرا یتضمن امتناعه وتعییره:

لا ترمینی هداک اللَّه معترضا***بالظن منک فما بالی وحلوانا

ص: 265


1- آذربیجان، قیل: هو اسم مرکب من «آذر»وهو اسم النار بالفهلویه و«بیکان»معناه الحافظ والخازن. قال یاقوت فی المعجم: «فکأن معناه بیت النار أو خازن النار وهذا أشبه بالحق وأحری به لأن بیوت النار فی هذه الناحیه کانت کثیره جداً»وجاء فی لسان العرب: جعله ابن جنی مرکباً، قال: «هذا اسم خمسه موانع من الصرف وهی: التعریف: والتأنیث، والمعجمه، والترکیب، والألف والنون»انظر معجم البلدان: 1/128.
2- فی الطبری وشرح النهج والبحار: «فأخذه مالک بن کعب الأرحبی فسرح به إلی علیّ علیه السلام فأخذ کتابه فقرأه ثمّ قدمه».

ذاک الحریص علی ما نال من طمع***وهو البعید فلا یورثک(1)أحزانا

ما ذا أردت إلی إرساله سفها***ترجو سقاط امرئ لم یلف وسنانا

عرضته لعلی إنه أسد***یمشی العرضنه من آساد خفانا(2)

قد کنت فی منظر عن ذا ومستمع(3)أی کنت تکره ارتکاب مثل هذا لغیرک فکیف رطت فیه نفسک.(4)أی تحییهم بالذکر الحسن حیث یقال ان فاعل هذا من اولئک فسیدل بالفرع علی الأصل.(5)یقال: قرع سنه ندما حک بعض أسنانه ببعض حتّی سمع لها صریر من شدّه الندم.$***ما ذا تقول وقد کان الذی کانا

أصبحت تبغضک الأحیاء قاطبه***لم یرفع اللَّه بالبغضاء إنسانا

فلمّا وقع (بلغ) الکتاب إلیه علم أن النصرانی قد هلک ولم یلبث التغلبیون إلّا قلیلا حتّی بلغهم هلاک صاحبهم فأتوا فقالوا: أنت أهلکت صاحبنا فإما أن تحییه وإما أن تدیه(6)فقال: أما أن أحییه فلا أستطیع وأما أن أدیه فنعم فوداه(7).

ص: 266


1- فلا یحزنک خ ل.
2- یمشی العرضنه والعرضنی: أی فی مشیته بغی من نشاطه ونظر إلیه عرضنه أی بمؤخر عینه، وخفان: مأسده قرب الکوفه.
3- یقال: فلان فی منظر ومستمع أی فی محل یروق الناظر، ویعجب السامع والمراد کنت فی أیّ کنت فی خصب ودعه فما دعاک لما فعلت.$***تحمی العراق وتدعی خیر شیبانا حتّی تقحمت أمرا کنت تکرهه***للراکبین له سرا وعلانا
4- لو کنت أدیت مال اللَّه مصطبرا***للحق أحییت أحیانا وموتانا
5- لکن لحقت بأهل الشام ملتمسا***فضل ابن هند وذاک الرأی أشجانا فالیوم تقرع سن العجز من ندم
6- تدیه: تدفع دیته.
7- الغارات (ط - القدیمه): 1/248؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/145؛ بحار الأنوار: 33/417.

عن بن أبی یوسف عن عبد الرحمن بن جندب عن أبیه قال: قیل لعلی علیه السلام حین هرب مصقله: اردد الذین سبوا ولم تستوف أثمانهم فی الرق فقال: لیس ذلک فی القضاء بحق قد عتقوا إذ أعتقهم الذی اشتراهم وصار مالی دینا علی الذی اشتراهم(1).

فلما طالبه بالمال خاس به وهرب إلی الشام

قال مصقله لمّا هرب منه علیه السلام ولحق بمعاویه:

وفارقت خیر الناس بعد محمد***لمال قلیل لا محاله ذاهب(2)

قَبَّحَ اللَّهُ مَصْقَلَهَ فَعَلَ فِعْلَ السَّادَهِ وَفَرَّ فِرَار...َ

قَبَّحَ اللَّهُ مَصْقَلَهَ فَعَلَ فِعْلَ السَّادَهِ وَفَرَّ فِرَارَ الْعَبِیدِ فَمَا أَنْطَقَ مَادِحَهُ حَتَّی أَسْکَتَهُ وَلا صَدَّقَ وَاصِفَهُ حَتَّی بَکَّتَهُ وَلَوْ أَقَامَ لَأَخَذْنَا مَیْسُورَهُ وَانْتَظَرْنَا بِمَالِهِ وُفُورَهُ

فقال علیّ علیه السلام: قبّح اللَّه مصقله، فعل فعل السیّد وفرّ فرار العبد، ولو أقام ورأیناه قد عجز لم نأخذه بشی ء.

وأجاز عتق من أعتق ففتّش علیّ علیه السلام دار مصقله فوجد فیها سلاحاً فقال:

أری حربا مفرّقه وسلما***وعهدا لیس بالعهد الوثیق

ثمّ هدمها، فقال یحیی بن منصور:

ص: 267


1- الغارات (ط - القدیمه): 1/250؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 3/147؛ بحار الأنوار: 33/417.
2- مروج الذهب للمسعودی: 2/408.

قضی وطرا منها علیّ فأصبحت***إمارته فیها أحادیث کاذب

فبناها له معاویه بعد وقال مصقله حین لحق بمعاویه:

ترکت نساء الحیّ بکر بن وائل***وأعتقت سبیا من لؤیّ بن غالب

وفارقت خیر الناس بعد محمّد***لمال قلیل لا محاله ذاهب(1)

ص: 268


1- جمهره الأمثال لأبی هلال العسکری: 1/362.

بسم الرحمن الرحیم

الخطبه (45) ومن خطبه له علیه السلام:

اشاره

الْحَمْدُ للَّهِ ِ غَیْرَ مَقْنُوطٍ مِنْ رَحْمَتِهِ وَلا مَخْلُوٍّ مِنْ نِعْمَتِهِ وَلا مَأْیُوسٍ مِنْ مَغْفِرَتِهِ وَلا مُسْتَنْکَفٍ عَنْ عِبَادَتِهِ الَّذِی لا تَبْرَحُ مِنْهُ رَحْمَهٌ وَلا تُفْقَدُ لَهُ نِعْمَهٌ وَالدُّنْیَا دَارٌ مُنِیَ لَهَا الْفَنَاءُ وَلِأَهْلِهَا مِنْهَا الْجَلاءُ وَهِیَ حُلْوَهٌ خَضْرَاءُ وَقَدْ عَجِلَتْ لِلطَّالِبِ وَالْتَبَسَتْ بِقَلْبِ النَّاظِرِ فَارْتَحِلُوا مِنْهَا بِأَحْسَنِ مَا بِحَضْرَتِکُمْ مِنَ الزَّادِ وَلا تَسْأَلُوا فِیهَا فَوْقَ الْکَفَافِ وَلا تَطْلُبُوا مِنْهَا أَکْثَرَ مِنَ الْبَلاغِ

ومن خطبه له علیه السلام: الْحَمْدُ للَّهِ ِ غَیْرَ مَقْنُوطٍ مِنْ رَحْمَتِهِ

قال تعالی: «کَتَبَ رَبُّکُمْ عَلَی نَفْسِهِ الرَّحْمَهَ»(1)

وقال تعالی: «وَرَحْمَتِی وَسِعَتْ کُلَّ شَیْ ءٍ»(2)

وقال تعالی: «رَبَّنَا وَسِعْتَ کُلَّ شَیْ ءٍ رَحْمَهً وَعِلْماً»(3)

وقال تعالی: «فَإِنْ کَذَّبُوکَ فَقُلْ رَبُّکُمْ ذُو رَحْمَهٍ وَاسِعَهٍ»(4)

ص: 269


1- سوره الأنعام: 54.
2- سوره الأعراف: 156.
3- سوره غافر: 7.
4- سوره الأنعام: 147.

وقال تعالی: «قُلْ یَا عِبَادِیَ الَّذِینَ أَسْرَفُوا عَلَی أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَهِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِیعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ»(1)

وقال تعالی: «وَمَنْ یَقْنَطُ مِنْ رَحْمَهِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ»(2)

عن النبی صلی الله علیه وآله قال: إن للَّه مائه رحمه أنزل منها رحمه واحده بین الجن والإنس والبهائم والهوام فبها یتعاطفون وبها یتراحمون وبها تعطف الوحش علی ولدها وأخر اللَّه تسعا وتسعین رحمه یرحم بها عباده یوم القیامه(3).

روی عن النبی صلی الله علیه وآله لما قال: لو تعلمون ما أعلم لضحکتم قلیلاً ولبکیتم کثیراً ولخرجتم إلی الصعدات تلدمون صدورکم وتجأرون إلی ربکم، فهبط جبرئیل علیه السلام فقال: إنّ ربّک یقول: لم تقنط عبادی؟ فخرج علیهم ورجاهم وشوقهم(4).

عَنْ جُنْدَبٍ الْغِفَارِیِّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلی الله علیه وآله قَالَ: إِنَّ رَجُلاً قَالَ یَوْماً وَاللَّهِ لا یَغْفِرُ اللَّهُ لِفُلانٍ فَقَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: مَنْ ذَا الَّذِی تَأَلَّی عَلَیَّ أَنْ لا أَغْفِرَ لِفُلانٍ فَإِنِّی قَدْ غَفَرْتُ لِفُلانٍ وَأَحْبَطْتُ عَمَلَ المتألی بِقَوْلِهِ لا یَغْفِرُ اللَّهُ لِفُلانٍ(5).

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله یَبْعَثُ اللَّهُ الْمُقْنِطِینَ یَوْمَ الْقِیَامَهِ مُغَلَّبَهً وُجُوهُهُمْ یَعْنِی غَلَبَهَ السَّوَادِ عَلَی الْبَیَاضِ فَیُقَالُ لَهُمْ هَؤُلاءِ الْمُقْنِطُونَ مِنْ رَحْمَهِ اللَّهِ تَعَالَی(6).

وفی الخبر أنّ رجلاً من بنی إسرائیل کان یقنط الناس ویشدّد علیهم قال:

ص: 270


1- سوره الزمر: 53.
2- سوره حجر: 56.
3- الطرائف: 2/322.
4- المحجّه البیضاء 7/254؛ جامع السعادات: 1/225.
5- الأمالی للطوسی: 58، م 2، ح 84-53؛ بحار الأنوار: 6/4، ح 3.
6- النوادر للراوندی: 18؛ بحار الأنوار: 69/338، ح 3.

فیقول اللَّه تعالی یوم القیامه: الیوم أویسک من رحمتی کما کنت تقنط عبادی منها(1).

ومنها: ما روی عن أمیرالمؤمنین علیه السلام حیث قال لرجل أخرجه الخوف إلی القنوط لکثره ذنوبه: أیا هذا یأسک من رحمه اللَّه أعظم من ذنوبک. انتهی

وَلا مَخْلُوٍّ مِنْ نِعْمَتِهِ

قال تعالی: «وَمَا بِکُمْ مِنْ نِعْمَهٍ فَمِنَ اللَّهِ»(2).

وقال تعالی: «أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَکُمْ مَا فِی السَّمَاوَاتِ وَمَا فِی الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَیْکُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَهً وَبَاطِنَهً»(3).

وقال تعالی: «وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَهَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا»(4).

وَلا مَأْیُوسٍ مِنْ مَغْفِرَتِهِ

قال تعالی «وَلَا تَیْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا یَیْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْکَافِرُونَ»(5).

وقال تعالی «إِنَّ اللَّهَ لَا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ وَیَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِکَ لِمَنْ یَشَاءُ»(6).

ص: 271


1- المحجّه البیضاء: 7/254؛ جامع السعادات: 1/225.
2- سوره النحل: 53.
3- سوره لقمان: 20.
4- سوره النحل: 18.
5- سوره یوسف: 87.
6- سوره النساء: 48.

وقال تعالی «وَالَّذِینَ کَفَرُوا بِآیَاتِ اللَّهِ وَلِقَائِهِ أُولَئِکَ یَئِسُوا مِنْ رَحْمَتِی وَأُولَئِکَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِیمٌ»(1).

عن الصادق علیه السلام أنّه قال: الیأس من روح اللَّه أشدّ برداً من الزمهریر(2).

وقال أمیرالمؤمنین علیه السلام لرجل أخرجه الخوف إلی القنوط لکثره ذنوبه: یا هذا یأسک من رحمه اللَّه أعظم من ذنوبک(3).

وفی الحدیث: لیغفرنّ اللَّه تعالی یوم القیامه مغفره ما خطرت قط علی قلب أحد، حتّی أن إبلیس لیتطاول لها رجاء أن تصیبه(4).

وورد فی دعاء الاستقاله عن الذنوب من الصحیفه السجّادیّه وهو قوله علیه السلام: أَنْتَ الَّذِی وَسِعْتَ کُلَّ شَیْ ءٍ رَحْمَهً وَعِلْماً وَأَنْتَ الَّذِی جَعَلْتَ لِکُلِّ مَخْلُوقٍ فِی نِعَمِکَ سَهْماً وَأَنْتَ الَّذِی عَفْوُهُ أَعْلَی مِنْ عِقَابِه(5).

وَلا مُسْتَنْکَفٍ عَنْ عِبَادَتِهِ

قال تعالی: «وَلَهُ مَنْ فِی السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَنْ عِنْدَهُ لَا یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلَا یَسْتَحْسِرُونَ»(6).

ص: 272


1- سوره العنکبوت: 23.
2- الخصال: 2/348، ح 21؛ بحار الأنوار: 69/338، ح 1.
3- المحجّه البیضاء: 7/253؛ جامع السعادات: 1/225.
4- المحجّه البیضاء: 7/264؛ ریاض السالکین فی شرح صحیفه سیّد الساجدین علیه السلام: 3/113.
5- الصحیفه السجادیّه: 78/165.
6- سوره الأنبیاء: 19.

وقال تعالی: «إِنَّ الَّذِینَ عِنْدَ رَبِّکَ لَا یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَیُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ یَسْجُدُونَ»(1).

وقال تعالی: «لَنْ یَسْتَنْکِفَ الْمَسِیحُ أَنْ یَکُونَ عَبْداً للَّهِ ِ وَلَا الْمَلَائِکَهُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَنْ یَسْتَنْکِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَیَسْتَکْبِرْ فَسَیَحْشُرُهُمْ إِلَیْهِ جَمِیعاً * فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَیُوَفِّیهِمْ أُجُورَهُمْ وَیَزِیدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَأَمَّا الَّذِینَ اسْتَنْکَفُوا وَاسْتَکْبَرُوا فَیُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً أَلِیماً وَلَا یَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِیّاً وَلَا نَصِیراً»(2).

قال علیه السلام: کفی بی فخراً أن أکون لک عبدا(3).

وفی الحدیث القدسی: عبدی أطعنی أجعلک مثلی(4).

الَّذِی لا تَبْرَحُ مِنْهُ رَحْمَهٌ وَلا تُفْقَدُ لَهُ نِعْمَهٌ

قال تعالی: «وَاللَّهُ جَعَلَ لَکُمْ مِنْ بُیُوتِکُمْ سَکَناً وَجَعَلَ لَکُمْ مِنْ جُلُودِ الْأَنْعَامِ بُیُوتاً تَسْتَخِفُّونَهَا یَوْمَ ظَعْنِکُمْ وَیَوْمَ إِقَامَتِکُمْ وَمِنْ أَصْوَافِهَا وَأَوْبَارِهَا وَأَشْعَارِهَا أَثَاثاً وَمَتَاعاً إِلَی حِینٍ * وَاللَّهُ جَعَلَ لَکُمْ مِمَّا خَلَقَ ظِلَالًا وَجَعَلَ لَکُمْ مِنَ الْجِبَالِ أَکْنَاناً وَجَعَلَ لَکُمْ سَرَابِیلَ تَقِیکُمُ الْحَرَّ وَسَرَابِیلَ تَقِیکُمْ بَأْسَکُمْ کَذَلِکَ یُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکُمْ لَعَلَّکُمْ تُسْلِمُونَ»(5).

ص: 273


1- سوره الأعراف: 206.
2- سوره النساء: 172-173.
3- مجموعه ورّام: 2/111؛ بحار الأنوار: 38/340، ح 14.
4- الجواهر السنیّه للحرّ العاملی: 361.
5- سوره النحل: 80-81.

وقال تعالی: «وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَهَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا»(1).

وَالدُّنْیَا دَارٌ مُنِیَ لَهَا الْفَنَاءُ

قال تعالی: «وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ الْحَیَاهِ الدُّنْیَا کَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِیماً تَذْرُوهُ الرِّیَاحُ»(2).

وقال تعالی: «کُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَهُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَیْنَا تُرْجَعُونَ»(3).

وقال تعالی: «کُلُّ مَنْ عَلَیْهَا فَانٍ»(4).

وقال تعالی: «کُلُّ شَیْ ءٍ هَالِکٌ إِلَّا وَجْهَهُ»(5).

وَلِأَهْلِهَا مِنْهَا الْجَلاءُ

وقال تعالی: «وَلَوْلَا أَنْ کَتَبَ اللَّهُ عَلَیْهِمُ الْجَلَاءَ لَعَذَّبَهُمْ فِی الدُّنْیَا»(6).

قالوا: ساکنها راحل وأنفاسه رواحل وأیّامها مراحل، أشبه شی ء بظلّ الغمام وأضغاث الأحلام(7).

ص: 274


1- سوره النحل: 18.
2- سوره الکهف: 45.
3- سوره العنکبوت: 57؛ سوره آل عمران: 185؛ سوره الأنبیاء: 35.
4- سوره الرحمن: 26.
5- سوره القصص: 88.
6- سوره الحشر: 3.
7- بهج الصباغه: 11/388.

وَهِیَ حُلْوَهٌ

فی الذوق الفاسد، کذوق المریض، ومرّه فی الذوق الصحیح کذوق السالم.

خَضْرَاءُ

فی ظاهر المرأی وسوداء فی المعنی.

وَقَدْ عَجِلَتْ لِلطَّالِبِ وَالْتَبَسَتْ بِقَلْبِ النَّاظِرِ

«وقد عجّلت للطالب»الإنسان عجول، والدنیا عاجله، والعجول طالب العاجله، قال تعالی: «کَلَّا بَلْ تُحِبُّونَ الْعَاجِلَهَ * وَتَذَرُونَ الآْخِرَهَ»(1)و قال تعالی: «إِنَّ هَؤُلَاءِ یُحِبُّونَ الْعَاجِلَهَ وَیَذَرُونَ وَرَاءَهُمْ یَوْمًا ثَقِیلًا»(2)لکن العاجله خزف والآجله جوهر ولا یختار الخزف وان کان عاجلاً علی الجوهر وان کان آجلاً الّا مغفل قال تعالی:«مَنْ کَانَ یُرِیدُ الْعَاجِلَهَ عَجَّلْنَا لَهُ فِیهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِیدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ یَصْلَاهَا مَذْمُومًا مَدْحُورًا* وَمَنْ أَرَادَ الآْخِرَهَ وَسَعَی لَهَا سَعْیَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِکَ کَانَ سَعْیُهُمْ مَشْکُورًا * کُلًّا نُمِدُّ هَؤُلَاءِ وَهَؤُلَاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّکَ وَمَا کَانَ عَطَاءُ رَبِّکَ مَحْظُورًا»(3).

ص: 275


1- القیامه: 20-21.
2- سوره الدهر: 27.
3- سوره الإسراء: 18-20.

وَالْتَبَسَتْ بِقَلْبِ النَّاظِرِ

أی: اشتبهت فظنّها خیراً مع کونها شرّاً، کأعمی أضلّ عصاه فوقعت یده علی حیّه أسکنها البرد، فظنّها عصا حسنه.

قال تعالی: «کَمَثَلِ غَیْثٍ أَعْجَبَ الْکُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ یَهِیجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ یَکُونُ حُطَاماً وَفِی الْآخِرَهِ عَذَابٌ شَدِیدٌ»(1).

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله فِی خُطْبَتِهِ: لا تَکُونُوا مِمَّنْ خَدَعَتْهُ الْعَاجِلَهُ وَغَرَّتْهُ الْأُمْنِیَّهُ فَاسْتَهْوَتْهُ الْخُدْعَهُ فَرَکَنَ إِلَی دَارِ سَوْءٍ سَرِیعَهِ الزَّوَالِ وَشِیکَهِ الانْتِقَالِ إِنَّهُ لَمْ یَبْقَ مِنْ دُنْیَاکُمْ هَذِهِ فِی جَنْبِ مَا مَضَی إِلّا کَإِنَاخَهِ رَاکِبٍ أَوْ صَرِّ حَالِبٍ(2)فَعَلَی مَا تَعْرُجُونَ وَمَا ذَا تَنْتَظِرُونَ فَکَأَنَّکُمْ وَاللَّهِ وَمَا أَصْبَحْتُمْ فِیهِ مِنَ الدُّنْیَا لَمْ یَکُنْ وَمَا تَصِیرُونَ إِلَیْهِ مِنَ الآْخِرَهِ لَمْ یَزَلْ فَخُذُوا أُهْبَهً لازوفَ(3)لِنَقْلِهِ (أهبه لا زوال لنقله) وَأَعِدُّوا الزَّادَ لِقُرْبِ الرِّحْلَهِ وَاعْلَمُوا أَنَّ کُلَّ امْرِئٍ [عَلَی] مَا قَدَّمَ قَادِمٌ وَعَلَی مَا خَلَّفَ نَادِمٌ(4).

وفی قصه یوذاسف وبلوهر: فی ملک عارف مرّ علی عارفین علیهما لباس خلق، فنزل عن مرکبه احتراماً لهما، وأنکر ذلک وزراؤه الجاهلون، فأراد تنبیههم علی صواب عمله، فأمر الملک بأربعه توابیت فصنعت له من خشب فطلی تابوتین منها بالذهب وتابوتین بالقار فلما فرغ منها ملأ تابوتی القار ذهبا ویاقوتا

ص: 276


1- سوره الحدید: 20.
2- صر الحالب الناقه: عاده عندهم یصرون ضرع الناقه الحلوب إذا أرسلوها إلی المرعی فإذا راحت إلیهم عشیاً حلوا الصرار وحلبوها. لسان العرب - صرر - 1/451.
3- یقال أزف شخوص فلان أزفاً وأزوفا: أی قرب. مجمع البحرین - أزف - 5/23.
4- اعلام الدین فی صفات المؤمنین: 340، ح 27؛ بحار الأنوار: 74/183.

وزبرجدا وملأ تابوتی الذهب جیفا ودما وعذره وشعرا، ثمّ جمع الوزراء والأشراف الذین ظن أنهم أنکروا صنیعه بالرجلین، فعرض علیهم التوابیت الأربعه وأمرهم بتقویمها، فقالوا: أما فی مبلغ علمنا فتابوتا الذهب لا ثمن لهما لفضلهما، وتابوتی القار لا ثمن لهما لرذالتهما، فقال الملک: نعم هذا لعلمکم، ثمّ أمر بتابوتی القار فنزعت عنهما صفائحهما فأضاء البیت بما فیهما من الجواهر فقال: هذان مثل الرجلین الذین ازدریتم ظاهرهما ولباسهما، وهما مملوّان علما وحکمه وصدقا وبرّا وسائر مناقب الخیر الذی هو أفضل من الیاقوت واللؤلؤ والجوهر والذهب. ثم أمر بتابوتی الذهب فنزع عنهما أثوابهما فاقشعر القوم من سوء منظرهما وتأذوا بریحهما ونتنهما فقال الملک: وهذان مثل القوم المتزینین بظاهر الکسوه واللباس وأجوافهما مملوّه جهاله وعمی وکذبا وجورا وسائر أنواع الشر التی هی أفظع وأشنع وأقذر من الجیف(1).

فَارْتَحِلُوا مِنْهَا بِأَحْسَنِ مَا بِحَضْرَتِکُمْ مِنَ الزَّادِ

قال تعالی: «لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّی تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ»(2).

وقال تعالی: «إِلَیْهِ یَصْعَدُ الْکَلِمُ الطَّیِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ یَرْفَعُهُ»(3).

وقال تعالی: «وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ»(4).

وقال تعالی: «إِنَّ الَّذِینَ هُمْ مِنْ خَشْیَهِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ * وَالَّذِینَ هُمْ بِآیَاتِ رَبِّهِمْ

ص: 277


1- کمال الدین وتمام النعمه: 2/592؛ بحار الأنوار: 75/397-398.
2- سوره آل عمران: 92.
3- سوره فاطر: 10.
4- سوره الحشر: 18.

یُؤْمِنُونَ * وَالَّذِینَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا یُشْرِکُونَ * وَالَّذِینَ یُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَهٌ أَنَّهُمْ إِلَی رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ * أُولَئِکَ یُسَارِعُونَ فِی الْخَیْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ»(1).

وقال تعالی: «وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَیْرَ الزَّادِ التَّقْوَی وَاتَّقُونِ یَا أُولِی الْأَلْبَابِ»(2).

عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِکٍ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلی الله علیه وآله یَقُولُ: یَا مَعْشَرَ الْمُسْلِمِینَ شَمِّرُوا فَإِنَّ الْأَمْرَ جَدٌّ وَتَأَهَّبُوا فَإِنَّ الرَّحِیلَ قَرِیبٌ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ السَّفَرَ بَعِیدٌ وَخَفِّفُوا أَثْقَالَکُمْ فَإِنَّ وَرَاءَکُمْ عَقَبَهً کَئُوداً وَلا یَقْطَعُهَا إِلّا الْمُخِفُّونَ أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّ بَیْنَ یَدَیِ السَّاعَهِ أُمُوراً شِدَاداً وَأَهْوَالاً عِظَاماً وَزَمَاناً صَعْباً یَتَمَلَّکُ فِیهِ الظَّلَمَهُ وَیَتَصَدَّرُ فِیهِ الْفَسَقَهُ وَیُضَامُ فِیهِ الآْمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَیَضْطَهِدُ فِیهِ النَّاهُونَ عَنِ الْمُنْکَرِ فَأَعِدُّوا لِذَلِکَ الْإِیمَانَ وَعَضُّوا عَلَیْهِ بِالنَّوَاجِذِ وَالْجَئُوا إِلَی الْعَمَلِ الصَّالِحِ وَأَکْرِهُوا عَلَیْهِ النُّفُوسَ تُفْضُوا إِلَی النَّعِیمِ الدَّائِمِ(3).

وَلا تَسْأَلُوا فِیهَا فَوْقَ الْکَفَافِ

قال تعالی: «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لَا تُحَرِّمُوا طَیِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَکُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ»(4).

وقال تعالی: «أَیَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِینَ * نُسَارِعُ لَهُمْ فِی الْخَیْرَاتِ بَل لَا یَشْعُرُونَ»(5).

ص: 278


1- سوره المؤمنون: 57-61.
2- سوره البقره: 197.
3- اعلام الدین فی صفات المؤمنین: 343، ح 33؛ بحار الأنوار: 74/186.
4- سوره المائده: 87.
5- سوره المؤمنون: 55-56.

وقال تعالی: «کَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَیَطْغَی * أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَی * إِنَّ إِلَی رَبِّکَ الرُّجْعَی»(1).

وقال تعالی: «أَلْهَاکُمُ التَّکَاثُرُ إلی قوله: ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ یَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِیمِ»(2).

عَنْ أَبِی عُبَیْدَهَ الْحَذَّاءِ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ علیه السلام یَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله: قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: إِنَّ مِنْ أَغْبَطِ أَوْلِیَائِی عِنْدِی رَجُلاً خَفِیفَ الْحَالِ ذَا حَظٍّ مِنْ صَلاهٍ أَحْسَنَ عِبَادَهَ رَبِّهِ بِالْغَیْبِ وَکَانَ غَامِضاً فِی النَّاسِ جُعِلَ رِزْقُهُ کَفَافاً فَصَبَرَ عَلَیْهِ عُجِّلَتْ مَنِیَّتُهُ فَقَلَّ تُرَاثُهُ وَقَلَّتْ بَوَاکِیهِ(3).

عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله: طُوبَی لِمَنْ أَسْلَمَ وَکَانَ عَیْشُهُ کَفَافاً(4).

عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله: اللَّهُمَّ ارْزُقْ مُحَمَّداً وَآلَ مُحَمَّدٍ وَمَنْ أَحَبَّ مُحَمَّداً وَآلَ مُحَمَّدٍ الْعَفَافَ وَالْکَفَافَ وَارْزُقْ مَنْ أَبْغَضَ مُحَمَّداً وَآلَ مُحَمَّدٍ الْمَالَ وَالْوَلَدَ(5).

عن علیّ بن الحسین علیه السلام قال: مَرَّ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله بِرَاعِی إِبِلٍ فَبَعَثَ یَسْتَسْقِیهِ فَقَالَ: أَمَّا مَا فِی ضُرُوعِهَا فَصَبُوحُ الْحَیِّ(6)وَأَمَّا مَا فِی آنِیَتِنَا فَغَبُوقُهُمْ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله: اللَّهُمَّ أَکْثِرْ مَالَهُ وَوُلْدَهُ ثُمَّ مَرَّ بِرَاعِی غَنَمٍ فَبَعَثَ إِلَیْهِ یَسْتَسْقِیهِ فَحَلَبَ لَهُ مَا فِی

ص: 279


1- سوره العلق: 6-8.
2- سوره التکاثر: 1-8.
3- الکافی: 2/140، ح 1؛ بحار الأنوار: 69/57، ح 1.
4- الکافی: 2/140، ح 2؛ بحار الأنوار: 69/59، ح 14.
5- الکافی: 2/140، ح 3؛ بحار الأنوار: 94/59، ح 14.
6- الصبوح: ما یشرب بالغاه والغبوق ما یشرب بالعشی.

ضُرُوعِهَا وَأَکْفَأَ(1)مَا فِی إِنَائِهِ فِی إِنَاءِ رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وَبَعَثَ إِلَیْهِ بِشَاهٍ وَقَالَ: هَذَا مَا عِنْدَنَا وَإِنْ أَحْبَبْتَ أَنْ نَزِیدَکَ زِدْنَاکَ قَالَ: فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله: اللَّهُمَّ ارْزُقْهُ الْکَفَافَ فَقَالَ لَهُ بَعْضُ أَصْحَابِهِ: یَا رَسُولَ اللَّهِ دَعَوْتَ لِلَّذِی رَدَّکَ بِدُعَاءٍ عَامَّتُنَا نُحِبُّهُ وَدَعَوْتَ لِلَّذِی أَسْعَفَکَ بِحَاجَتِکَ(2)بِدُعَاءٍ کُلُّنَا نَکْرَهُهُ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله: إِنَّ مَا قَلَّ وَکَفَی خَیْرٌ مِمَّا کَثُرَ وَأَلْهَی(3)اللَّهُمَّ ارْزُقْ مُحَمَّداً وَآلَ مُحَمَّدٍ الْکَفَافَ(4).

عَنْ أَبِی الْبَخْتَرِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ

علیه السلام قَالَ: إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ یَقُولُ یَحْزَنُ عَبْدِیَ الْمُؤْمِنُ إِنْ قَتَّرْتُ عَلَیْهِ وَذَلِکَ أَقْرَبُ لَهُ مِنِّی وَیَفْرَحُ عَبْدِیَ الْمُؤْمِنُ إِنْ وَسَّعْتُ عَلَیْهِ وَذَلِکَ أَبْعَدُ لَهُ مِنِّی(5).

قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: یا أبا ذر إنی قد دعوت اللَّه جلّ ثناؤه أن یجعل رزق من یحبّنی الکفاف وأن یعطی من یبغضنی کثره المال والولد(6).

قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآلهلِأَبِی ذَرٍّ الْغِفَارِیِّ فِی غَنَمِهِ فَقَالَ: قَدْ کَثُرَ الْغَنَمُ وَوَلَدَتْ فَقَالَ

صلی الله علیه وآله: تُبَشِّرُنِی بِکَثْرَتِهَا مَا قَلَّ وَکَفَی مِنْهَا أَحَبُّ إِلَیَّ مِمَّا کَثُرَ وَأَلْهَی وروی وطوبی لمن آمن وکان عیشه کفافاً(7).

عَنْ أَبِی الدَّرْدَاءِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّه ِ صلی الله علیه وآله: مَنْ أَصْبَحَ مُعَافًی فِی جَسَدِهِ آمِناً فِی سَرْبِهِ عِنْدَهُ قُوتُ یَوْمِهِ فَکَأَنَّمَا خِیرَتْ لَهُ الدُّنْیَا یَا ابْنَ جُعْشُمٍ یَکْفِیکَ مِنْهَا مَا سَدَّ

ص: 280


1- أکفأ أی قلب وکب. فی القاموس کفأه کمنعه: صرفه وکبه وقلبه کاکفاء.
2- أسعفک بحاجتک أی قضاها لک.
3- ألهی أی شغل عن اللَّه وعن عبادته.
4- الکافی: 2/141، ح 4؛ بحار الأنوار: 69/61، ح 4.
5- الکافی: 2/141، ح 5؛ بحار الأنوار: 69/61، ح 5.
6- الأمالی للطوسی: 533، م 19، ح 1؛ بحار الأنوار: 74/81.
7- الفقه المنسوب إلی الإمام الرضا علیه السلام: 366؛ بحار الأنوار: 69/66، ح 20.

جَوْعَتَکَ وَوَارَی عَوْرَتَکَ فَإِنْ یَکُنْ بَیْتٌ یَکُنُّکَ فَذَاکَ وَإِنْ یَکُنْ دَابَّهٌ تَرْکَبُهَا فَبَخْ بَخْ وَإِلّا فَالْخُبْزُ وَمَاءُ الْجَرَّهِ وَمَا بَعْدَ ذَلِکَ حِسَابٌ عَلَیْکَ أَوْ عَذَاب(1).

عن الرضا عن آبائه علیهم السلام قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: أتانی ملک فقال: یا محمّد إنّ ربّک یقرئک السلام ویقول: إن شئت جعلت لک بطحاء(2)مکّه ذهباً قال: فرفعت رأسی إلی السماء وقلت: یا ربّ أشبع یوماً فأحمدک وأجوع یوماً فأسألک(3).

عن صحیح مسلم عن النبیّ صلی الله علیه وآله أنّه قال: اللهمّ اجعل رزق محمّد قوتاً، وعنه أیضاً اللهمّ اجعل رزق محمّد کفافاً(4).

عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ قَالَ: أَوْحَی اللَّهُ تَبَارَکَ وَتَعَالَی إِلَی مُوسَی یَا مُوسَی لا تَفْرَحْ بِکَثْرَهِ الْمَالِ وَلا تَدَعْ ذِکْرِی عَلَی کُلِّ حَالٍ فَإِنَّ کَثْرَهَ الْمَالِ تُنْسِی الذُّنُوبَ وَتَرْکُ ذِکْرِی یُقْسِی الْقُلُوب(5).

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله: إِنَّمَا أتخَوْفُ عَلَی أُمَّتِی مِنْ بَعْدِی ثَلاثُ خِصَالٍ أَنْ یَتَأَوَّلُوا الْقُرْآنَ عَلَی غَیْرِ تَأْوِیلِهِ(6)أَوْ یَتَّبِعُوا زَلَّهَ الْعَالِمِ أَوْ یَظْهَرَ فِیهِمُ الْمَالُ حَتَّی یَطْغَوْا

ص: 281


1- الأمالی للصدوق: 385، م 61، ح 3؛ بحار الأنوار: 69/65، ح 17.
2- البطحاء أصله المسیل الواسع فیه دقاق الحصی، وهو موضع بعینه قرب من ذی قار. وبطحاء مکّه ممدود. المراصد.
3- الأمالی للمفید: 124، م 15، ح 1؛ بحار الأنوار: 69/64، ح 13.
4- بحار الأنوار: 69/60.
5- الکافی: 2/497، ح 7؛ بحار الأنوار: 69/63، ح 9.
6- التأویل ارجاع الکلام وصرفه عن معناه الظاهری إلی معنی أخفی منه مأخوذ من آل یئول إذا رجع وصار إلیه واعلم أنّ التأویل غیر جائز فی مذهبنا وبابه مسدود إلّا عن أهله وهم الراسخون فی العلم، والمراد بهم الأئمّه المعصومون علیهم السلام.

وَیَبْطَرُوا وَسَأُنَبِّئُکُمُ الْمَخْرَجَ مِنْ ذَلِکَ أَمَّا الْقُرْآنُ فَاعْمَلُوا بِمُحْکَمِهِ وَآمِنُوا بِمُتَشَابِهِهِ وَأَمَّا الْعَالِمُ فَانْتَظِرُوا فَیْئَهُ وَلا تَتَّبِعُوا زَلَّتَهُ(1)وَأَمَّا الْمَالُ فَإِنَّ الْمَخْرَجَ مِنْهُ شُکْرُ النِّعْمَهِ وَأَدَاءُ حَقِّهِ(2).

عن أبی عبداللَّه علیه السلام قال: خَمْسٌ مَنْ لَمْ یَکُنَّ فِیهِ لَمْ یَتَهَنَّأِ بالْعَیْش الصِّحَّهُ وَالْأَمْنُ وَالْغِنَی وَالْقَنَاعَهُ وَالْأَنِیسُ الْمُوَافِقُ(3).

عن أمیرالمؤمنین علیه السلام: من اقتنع بالکفاف أداه إلی العفاف(4).

عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عَلِیٍ علیهم السلام قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله: مَنْ رَضِیَ مِنَ اللَّهِ بِالْقَلِیلِ مِنَ الرِّزْقِ رَضِیَ اللَّهُ مِنْهُ بِالْقَلِیلِ مِنَ الْعَمَلِ(5).

قَالَ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام: مَنْ رَضِیَ مِنَ الدُّنْیَا بِمَا یُجْزِیهِ کَانَ أَیْسَرُ مَا فِیهَا یَکْفِیهِ وَمَنْ لَمْ یَرْضَ مِنَ الدُّنْیَا بِمَا یُجْزِیهِ لَمْ یَکُنْ فِیهَا شَیْ ءٌ یَکْفِیهِ(6).

عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام قَالَ: کَانَ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام یَقُولُ: ابْنَ آدَمَ إِنْ کُنْتَ تُرِیدُ مِنَ الدُّنْیَا مَا یَکْفِیکَ فَإِنَّ أَیْسَرَ مَا فِیهَا یَکْفِیکَ وَإِنْ کُنْتَ إِنَّمَا تُرِیدُ مَا لا یَکْفِیکَ فَإِنَّ کُلَّ مَا فِیهَا لا یَکْفِیکَ(7).

ص: 282


1- أی فانتظروا رجوعه عن الزلّه إلی الحق والاستقامه.
2- الخصال: 1/164، ح 216؛ بحار الأنوار: 2/42، ح 8.
3- المحاسن: 1/9، ح 25؛ بحار الأنوار: 66/360، ح 63.
4- غرر الحکم: 634، ش 1081.
5- الأمالی للطوسی: 405، م 14، ح 907-55؛ بحار الأنوار: 69/64، ح 15.
6- الکافی: 2/140، ح 11؛ بحار الأنوار: 70/178، ح 23.
7- الکافی: 2/138، ح 6؛ بحار الأنوار: 70/176، ح 18.

وَلا تَطْلُبُوا مِنْهَا أَکْثَرَ مِنَ الْبَلاغِ

قال تعالی: «قُلْ مَنْ یَرْزُقُکُمْ مِنَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلِ اللَّهُ»(1).

وقال تعالی: «نَحْنُ قَسَمْنَا بَیْنَهُمْ مَعِیشَتَهُمْ»(2).

وقال تعالی: «هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَیْرُ اللَّهِ یَرْزُقُکُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ»(3)

وقال تعالی: «أَمَّنْ هَذَا الَّذِی یَرْزُقُکُمْ إِنْ أَمْسَکَ رِزْقَهُ»(4).

وقال تعالی: «وَکَأَیِّنْ مِنْ دَابَّهٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ یَرْزُقُهَا وَإِیَّاکُمْ»(5).

وقال تعالی: «أَوَلَمْ یَرَوْا أَنَّ اللَّهَ یَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ یَشَاءُ وَیَقْدِرُ»(6).

وقال تعالی: «قُلْ إِنَّ رَبِّی یَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ یَشَاءُ وَیَقْدِرُ»(7).

وقال تعالی: «قُلْ إِنَّ رَبِّی یَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ یَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَیَقْدِرُ لَهُ»(8).

وقال تعالی: «لَهُ مَقَالِیدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ یَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ یَشَاءُ وَیَقْدِرُ»(9).

وقال تعالی: «وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِی الْأَرْضِ»(10).

ص: 283


1- سوره سبأ: 24.
2- سوره الزخرف: 32.
3- سوره فاطر: 3.
4- سوره الملک: 31.
5- سوره العنکبوت: 60.
6- سوره الروم: 37.
7- سوره سبأ: 36.
8- سوره سبأ: 39.
9- سوره الشوری: 12.
10- سوره الشوری: 27.

وقال تعالی: «وَفِی السَّمَاءِ رِزْقُکُمْ وَمَا تُوعَدُونَ»(1).

وقال تعالی: «وَمَا مِنْ دَابَّهٍ فِی الْأَرْضِ إِلَّا عَلَی اللَّهِ رِزْقُهَا»(2).

عن أبی جعفرعلیه السلام قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله: من أراد أن یکون أغنی الناس فلیکن بما فی ید اللَّه أوثق منه بما فی ید غیره(3).

عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ أَوْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ علیهما السلام قَالَ: مَنْ قَنِعَ بِمَا رَزَقَهُ اللَّهُ فَهُوَ مِنْ أَغْنَی النَّاس(4).

عَنْ حَمْزَهَ بْنِ حُمْرَانَ قَالَ: شَکَا رَجُلٌ إِلَی أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام أَنَّهُ یَطْلُبُ فَیُصِیبُ وَلا یَقْنَعُ وَتُنَازِعُهُ نَفْسُهُ إِلَی مَا هُوَ أَکْثَرُ مِنْهُ وَقَالَ: عَلِّمْنِی شَیْئاً أَنْتَفِعْ بِهِ فَقَالَ أَبُو عَبْدِاللَّهِ علیه السلام: إِنْ کَانَ مَا یَکْفِیکَ یُغْنِیکَ فَأَدْنَی مَا فِیهَا یُغْنِیکَ وَإِنْ کَانَ مَا یَکْفِیکَ لا یُغْنِیکَ فَکُلُّ مَا فِیهَا لا یُغْنِیکَ(5).

قَالَ الصَّادِقُ علیه السلام: لا تَحْرِصْ عَلَی شَیْ ءٍ لَوْ تَرَکْتَهُ لَوَصَلَ إِلَیْکَ وَکُنْتَ عِنْدَ اللَّهِ مُسْتَرِیحاً مَحْمُوداً بِتَرْکِهِ وَمَذْمُوماً بِاسْتِعْجَالِکَ فِی طَلَبِهِ وَتَرْکِ التَّوَکُّلِ عَلَیْهِ وَالرِّضَی بِالْقِسْمِ فَإِنَّ الدُّنْیَا خَلَقَهَا اللَّهُ بِمَنْزِلَهِ ظِلِّکَ إِنْ طَلَبْتَهُ أَتْعَبکَ وَلا تَلْحَقُهُ أَبَداً وَإِنْ تَرَکْتَهُ تَبِعَکَ وَأَنْتَ مُسْتَرِیحٌ(6).

وَقَالَ النَّبِیُ صلی الله علیه وآله: الْحَرِیصُ مَحْرُومٌ وَهُوَ مَعَ حِرْمَانِهِ مَذْمُومٌ فِی أَیِّ شَیْ ءٍ کَانَ

ص: 284


1- سوره الذاریات: 22.
2- سوره هود: 6.
3- الکافی: 2/139، ح 8؛ بحار الأنوار: 70/177، ح 20.
4- الکافی: 2/139، ح 9؛ بحار الأنوار: 70/178، ح 21.
5- الکافی: 2/139، ح 10؛ بحار الأنوار: 70/178، ح 22.
6- مصباح الشریعه: 117، الباب الخامس والخمسون فی الحرص؛ بحار الأنوار: 70/165، ح 26.