اجوبه المسائل فی الفکر و العقیده و التاریخ و الاخلاق المجلد 1

اشاره

اجوبه المسائل فی الفکر و العقیده و التاریخ و الاخلاق

محمد صادق روحانی

ناشر: دار زین العابدین علیه السلام

محل نشر: قم - ایران 1431 ه ق

ص :1

اشاره

ص :2

اجوبه المسائل فی الفکر و العقیده و التاریخ و الاخلاق

محمد صادق روحانی

ص :3

ص :4

ص :5

ص :6

المقدمه

الحمد لله ربّ العالمین، وصلّی الله علی محمّد وآله الطاهرین، واللعن الدائم علی أعدائهم أجمعین، أبدَ الآبدین.

أمّا بعد:

فبین یدیک - عزیزنا القارئ - المجموعه الاُولی من المسائل، التی کان یرسلها المؤمنون من شتّی أنحاء العالم الإسلامی، علی مدی سنوات عدیده، لسماحه آیه الله العظمی، المرجع الدینی الکبیر، السیّد محمّد صادق الروحانی (دامت برکات وجوده الشریف) عبرَ موقعه الالکترونی وغیره من قنوات الاتّصال، وکان سماحته - من منطلق مسؤولیّته الدینیّه - یولیها عنایهً فائقه لاتقلّ عن عنایته بمسؤولیّاتهِ الجسام الاُخری.

وقد تمّ جمعُ بعض تلکم المسائل، وتبویبها، وحذفُ المکرّر منها، مع إعاده صیاغه بعضها، إمّا بزیاده إیضاح، وإمّا برفع إجمال.

والمرجوّ من المولی الکریم الذی وفّقَ لإنجاز هذه المجموعه، أن یدیم توفیق القائمین علیها لإنجاز المجموعات الاُخری، لتعمّ بها الفائده علی عموم أبناء المجتمع الشیعی، نظراً لأهمّیّه ما تشتمل علیه من الإجابات العلمیّه المهمّه، سیّما ما یرتبط منها بالشبهات الفکریّه والإثارات العقائدیّه الخطیره.

ص:7

وختاماً: نرفعُ أکفّنا ضارعینَ إلی المولی العلیِّ القدیر، أن یصونَ مهجهَ سماحه المرجع الدینی الکبیر الروحانی، ویمتّعَ المسلمین بعظیم برکاته، فی ظلِّ عنایه مولی العصر وسلطان الزمان (أرواح العالمین لتراب نعله الفداء).

وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمین،

والصلاه والسلام علی محمّد وآله الطاهرین،

واللعن المؤبّد علی أعدائهم وأعداء الله أجمعین، أبد الآبدین مکتب سماحه المرجع الروحانی دام ظله

ص:8

الفصل الأوّل: أسئله وأجوبه حول اصول الدین

اشاره

ص:9

ص:10

الأصل الأوّل: التوحید

وجوب المعرفه

1 - هل یجب علی کلِّ إنسان أن یکون ذا عقیده، وأن یعرف الصانع، ویبحثعن المعبود الحقیقی؟

*

باسمه جلت أسماؤه: ممّا لاریب فیه أنّ المعرفه واجبهٌ بحکم العقل، بمقتضی قاعده لزوم دفع الضرر المحتمل; إذ ما دام - علی مدی التاریخ - قدوفد علی کلِّ امّه أشخاصٌ کثیرون تحتَ عنوان (الأنبیاء والرُسل)، وکلّهم معروفون فی مجتمعاتهم بالصدق والنزاهه والاستقامه، کما أنّ جمیعهم قد أخبروا عن وجود إل - ه إسمه (الله)، وتوعدوا بالعقاب علی عدم معرفته، فحینئذ یکون احتمالُ الضرر وارداً فی حقِّ مَن لم یُصغِ لدعوتهم، وهذا ما یدعو العقل للحکم بلزوم البحث والمعرفه دفعاً للضرر المذکور.

2 - هل یکفی التقلید؟ أم لابدّ من معرفه الله سبحانه بالدلیل؟

باسمه جلت أسماؤه: من الجواب المتقدّم اتّضح أنّ العقل هو الحاکم بوجوب المعرفه دفعاً للضرر المحتمل، وإذا کان الأمر کذلک لم تکفِ المعرفه الظنّیّه; إذ أنّ الضرر المحتمل لایندفع معها، وإنّما یندفع بالمعرفه الیقینیّه. وعلی ذلک، فإنْ کان المراد من التقلید فی السؤال: متابعه الغیر فی اعتقاده، وإن لم یکن قوله موجباً للعلم والیقین، لم یجز قطعاً بحکم العقل; إذ أنّ احتمال الضرر لایرتفع بمثل هذا النحو من المعرفه، وإن کان المراد من التقلید: متابعه الفقیه العالم الموجبه لحصول

العلم - من جهه أنّ اعتقاد مثله; لکونه مبنیّاً علی البرهان، موجبٌ لحصول

ص:11

الیقین والاطمئنان بصحّه ما یعتقد به - فلا إشکالَ فیه.

3 - هل تمکن معرفه الذات المقدّسه للهِ (عزّ وجلّ) ولو فی بعض المراتب؟

باسمه جلت أسماؤه: ظاهر النصوص والأدلّه - کقول الإمام الصادق (علیه السلام) فی دعاء الغَیبه المعروف: «اللّهُمَّ عَرِّفْنی نَفْسَکَ فَ - إِنَّکَ إِنْ لَمْ تُعَرِّفْنی نَفْسَکَ لَمْ أَعْرِفْ نَبِیِّکَ» إمکانُ المعرفه، غایهُ ما فی الأمر أنّها معرفهٌ إجمالیّهٌ بمقدار ما کشفت عنه الآیاتُ والروایات، نظراً لمحالیّه المعرفه الإحاطیّه الاستیعابیّه، باعتبار أنّ الإحاطه تقتضی أن یکون المحیط مستوعباً للمحاط به أو مساویاً له علی أقلِّ

تقدیر، وبما أنّ الممکن مهما بلغ لایمکن أن یستوعب الواجب; لکون الأوّل محدوداً متناهیاً، والثانی غیر متناه، فتکون إحاطه الأوّل بالثانی من المحالات العقلیّه.

4 - ما هی الطرق إلی معرفه الله (سبحانه وتعالی)؟ وما هی المعرفه؟

باسمه جلت أسماؤه: المعرفه یُراد بها: العلم، والطریق إلی معرفه الله تعالی إمّا هو العقل، کمعرفتهِ عن طریق برهان النَّظْم، وإمّا هو النقل کتاباً وسنّه، وإمّا هی الفطره المشترکه بین الإنسان وسائر المخلوقات; إذ الجمیع لهُ حظٌّ من معرفه الله (سبحانه وتعالی) بمقتضی الفطره والتکوین.

5 - هل معرفه الله (جلّ ذِکره) قلبیّه؟ أم عقلیّه؟ أم کلتاهما؟

باسمه جلت أسماؤه: لیست المعرفه العقلیّه ممکنهً فحسب، بل هیَ أساس المعرفه الإل - هیّه، نظراً لاعتماد المعرفه النقلیّه علیها; إذ التعویل فی المعرفه علی الدلیل النقلی فقط مستلزمٌ لمحذور الدور الفاسد.

وأمّا المعرفه القلبیّه: فإنْ کان المراد من (القلب) الذی اضیفت لهُ المعرفه، هو نفسه العقل - کما فی بعض الاستعمالات - فالأمرُ واضحٌ، وإنْ کانَ المراد منهأداه الاحساس - کما فی بعض الاستعمالات الاُخری - فالمعرفه عن طریقهِ واقعه أیضاً بمقتضی الفطره والتکوین.

ص:12

توحید الله تعالی ووجوده

6 - ما الدلیل علی وجود الله (عزّ وجلّ)؟

باسمه جلت أسماؤه: من أوضح البراهین التی یُستدل بها علی وجود الله (سبحانه وتعالی) البرهان المعروف ب -- (برهان النَّظْم)، وبیانه یتوقّف علی الإحاطه بمقدّمات ثلاث:

المقدّمه الاُولی: المقدّمه الفلسفیّه.

وهی: أنّ وجود المعلول کما یحکی بالضروره عن وجود العلّه، کذلک یحکی عن صفاتها ولو إجمالا، فإنّ مَن وقعَ بین یدیهِ دیوانان للشعر، یتّصف أحدهما بالبساطه، والآخر بالقوّه والابداع، کما أنّه لایرتاب فی وجود علّتین فاعلیتیّن وراءهما، کذلک ینکشف له مستواهما من خلال دیوانیهما، فیعلم أنّ أحدهما أدیبٌ لغویٌ بلیغ، بینما الآخر صِفْرُ الیدین من کلِّ ذلک.

المقدّمه الثانیه: المقدّمه الحسّیّه.

وهی: أنّ الظواهر الطبیعیه إذا تأمّلَ فیها الإنسان من خلال المشاهدات الحسّیّه أو من خلال الأدوات العلمیّه التجریبیّه، یجد أنّها برمّتها تخضع لنظام دقیق ومتکامل، ولیس ینکر ذلک إلاّ مکابر.

المقدّمه الثالثه: المقدّمه العقلیّه.

وهی: أنّ العقل بعد أن لاحظَ ذلک النظام الدقیق، یحکم بالبداهه بوجود منظّم ومدبّر وراءه، لایکون إلاّ عالماً قدیراً مریداً; إذ أنّ الصدفه لاتکون أکثریه. والنتیجه: ثبوتُ وجود مُنظِّم - للنظام الدقیق فی الکون - عالم قدیر حکیم مُرید; إذ مَن لایتّصف بشیء من هذه الصفات لا یتسنّی له نَظْمُ العالم بهذا النحوِ الدقیقِ البدیع، ولاینطبق ذلک إلاّ علی مَن یسمیه الإلهیّون ب - (الله) سبحانه وتعالی.

ص:13

7 - ما الدلیل علی وحدانیّتهِ ونفی الشرک عنه؟

باسمه جلت أسماؤه: یمکن أنْ یُستدل علی وحدانیّتهِ (سبحانه وتعالی) بنفس برهان النَّظم المتقدّم، فإنّ النَّظْم کما یدلّ علی وجودِ المُنظِّم، کذلک وحده النَّظم تدلّ علی وحدانیّه المُنظِّم; وهذا ما أوضحهُ الإمام الصادق (علیه السلام) فی قوله:

«فَلَمّا رَأَیْنا الْخَلْقَ مُنْتَظِماً، وَالْفَلَکَ جارِیاً، وَالتَّدبِیرَ واحِداً، وَاللَّیْلَ وَالنَّهارَ، وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ، دَلَّ صِحَّهُ الاَْمْرِ وَالتَّدْبِیرِ وَائْتِلافُ الاَْمْرِ عَلی أَنَّ الْمُدَبِّرَ واحِدٌ»(1).

مفهوم الشرک وأقسامه

8 - ما هو الشرک وأقسامه، ولماذا النواصب یتّهموننا بالشرک؟

باسمه جلت أسماؤه: الشرک فی قبال التوحید، وحیث أنّ التوحید علی ثلاثه أقسام:

1 - توحید الذات.

2 - توحید الصفات.

3 - توحید الأفعال.

فالشرک کذلک أیضاً، وما یتّهم به بعض العامّه الشیعه من الشرک یریدون به الشرک فی الأفعال غالباً، والشیعه براء من ذلک، وذلک ناشئ عن سوء الفهم بالنسبه لبعض التصرّفات.

9 - هل تسمیه الأشخاص بعبد الحسین، وعبد الأمیر، وعبد الزهراء، وأمثال ذلک من الأسماء، جائز عقائدیّاً؟

باسمه جلت أسماؤه: کلمه (العبد) کما تستعمل بمعنی (العابد)، کذلک تستعمل بمعنی (الخادم)، کما فی قوله تبارک وتعالی: وَأَنکِحُوا الاَْیَامَی

ص:14


1- (1) الکافی: 80:1. بحار الأنوار: 258:3..

مِنکُمْ وَالصَّالِحِینَ مِنْ عِبَادِکُمْ(1)، وهذا المعنی الثانی هو ما نعنیه فی إضافتنا لکلمه (العبد) لبعض الأسماء - کعبد الحسین، وعبد الزهراء، وعبد الرضا - فلاینافی ذلک التوحید العبادی فی شیء.

الصفات الإلهیّه

10 - فیما یخصّ صفات الله عزّ وجلّ لماذا نؤوّلها؟

وما هو الدلیل علی التأویل؟ وإذا کان التاویل هو المذهب الحقّ فلماذا اختلف المؤوّلون فی تأویلاتهم؟ وهل ورد عن الأئمّه (علیهم السلام) بأسانید صحیحه هذا المذهب وعن الرسول الأعظم (صلی الله علیه وآله)؟

باسمه جلت أسماؤه: القاضی بالتأویل هو العقل لمن له عقل، فإنّ العقل الّذی ینزّه الحقّ جلّ وعلا عن الجسمیّه یفرض تأویل الید فی قوله تعالی: یَدُ اللهِ فَوْقَ أَیْدِیهِمْ(2) بالقدره ونحو ذلک، وأمّا اختلاف من یؤوّل من غیرأهل البیت) علیهم السلام (فهو ضرب من الاجتهاد; لاختلاف الناس فی فهم الدلیل، والمهمّ أن لایکون التأویل بدون دلیل تامّ ولو عند نفس المؤوّل لافی الواقع، ولامانع منه، وأصل التأویل بشکل عامّ ثابت عن أهل بیت العصمه والطهاره) علیهم السلام (.

11 - مَن أرادَ معرفه الله (عزّ وجلّ) بصفاته وأفعاله، هل یکون من الموحدِّین؟

باسمه جلت أسماؤه: بما أنّ معرفهَ کُنهِ الذات المقدّسه من المحالات، وبما أنّ معرفهَ صفاتِ الله (تبارک وتعالی) وأفعالهِ قناهٌ من قنواتِ معرفه ذات الله (جلّ جلاله); لکون صفاته عینَ ذاته، فیکون هذا النحو من المعرفه کافیاً لِلمُوحّد.

12 - إنّ لله صفات ثبوتیّه وسلبیّه، أو جمالیّه وجلالیّه، فما معنی الثبوتیّه والسلبیّه؟

ص:15


1- (1) النور 32:24.
2- (2) الفتح 10:48..

باسمه جلت أسماؤه: حاصلُ الفرقِ بین الصفات الثبوتیّه والسلبیّه: أنّ الصفات الثبوتیّه هی ما ثبتَ اتّصافُ الذات بها، والسلبیّه هی: ما یلزم تنزیه الذات عنها، والاُولی کالعلم والقدره، والثانیه کالجسمیّه، وقد یُعبّر عن الاُولی بالصفات (الجمالیّه)، وعن

الثانیه بالصفات (الجلالیّه).

13 - ما الفرق بین أسماء الله (عزّ وجلّ) وصفاته؟

باسمه جلت أسماؤه: لافرق بینَ الاسم والصفه بحسب الحقیقه، وإنّما هیَ مجرّد فروق اعتباریّه، کأن یُقال: إنّ الصفه هی التی لاتحمل علی الموضوع، فلایقال: «الله عِلْمٌ» - مثلا - بخلاف الاسم، فإنّه یصحّ حمله علی الذات، فیقال: «الله عالِمٌ»، وعلی هذا فالعلم والقدره والحیاه من الصفات، والعالم والقادر والحیّ من الأسماء.

14 - العلم، هل هو من الصفات الثبوتیّه أم الفعلیّه؟

باسمه جلت أسماؤه: الصفات الفعلیّه لاتُقابل بالصفات الثبوتیّه، وإنّما تُقابل بالصفات الذاتیّه، فینبغی أن یکون السؤال: هل العلم من الصفات الذاتیّه؟ أم الفعلیّه؟

وجوابه: أنّ الصفات الذاتیّه - کما أوضحنا فی زبده الاُصول(1): هی: التی لایمکن نفیها عن الذات، ویستحیل أنْ یتّصفَ سبحانه بنقیضها، کالعلم والقدره، فإنّه یستحیل وصفه تعالی بالعجز والجهل، بخلاف الصفات الفعلیّه.

15 - ما هو العلم الإلهی؟ وهل هو حضوریٌ أم حصولی؟

باسمه جلت أسماؤه: العلم الإلهی هو انکشافُ جمیع ما سوی ذاته لذاتهِ المقدّسه، وإحاطته بها جمیعاً، وهو - بعدَ وجود الأشیاء - مِن سنخ العلم

ص:16


1- (1) زبده الاُصول: 438:1..

الحضوری; إذ أنّه عبارهٌ عن حضور المُدرَک لدی المُدرِک مِن دون توسّط صوره المُدرَک، وبما أنّ جمیعَ ما سوی الله حاضرٌ بنفسهِ لدیه تعالی - لکونهِ قائماً به حدوثاً وبقاءً - ومن غیر توسّط صوره، فیکون علمه به حضوریّاً.

16 - هل الباری (عزّ وجلّ) عالم بباقی الموجودات قبلَ الوجود؟

باسمه جلت أسماؤه: وردَ فی صحیحه محمّد بن مسلم، عن الإمام أبی جعفر الباقر (علیه السلام):

«کانَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ وَلاَشَیْءَ غَیْرَهُ، وَلَمْ یَزَلْ عالِماً بِما یَکونُ، فَعِلْمُهُ بِهِ قَبْلَ کَوْنِهِ کَعِلْمِهِ بِهِ بَعْدَ کَوْنِهِ»(1)، إلاّ

أنّ حقیقه هذا العلم مجهوله الکُنه، فإنّه لیس من العلم الحصولی; لعدم تصوّره بالنسبه إلی الواجب (سبحانه وتعالی)، کما أنّه لیس من العلم الحضوری; نظراً لکون الحضور فرع وجود الأشیاء، والفرضُ أنّها بعدُ لم توجد.

والحاصل: فإنّ اللهَ تعالی - بمقتضی البرهان والدلیل - عالمٌ علماً ذاتیّاً بالأشیاء قبلَ وجودها، وأمّا حقیقهُ علمهِ هذا فهی خارجُ حدود تصوّرنا وإدراکنا.

17 - ما معنی علمه سبحانه بالکلّیّات؟ وهل یعلم بالجزئیّات أیضاً؟ وما معناه؟

باسمه جلت أسماؤه: الکلّیّ والجزئی تاره یکونان مفهومیَّین، واُخری وجودیَّین، والمرادُ من الکلّیّ المفهومی: ما ینطبق علی کثیرین، ومِن الجزئی المفهومی: ما لاینطبق علی کثیرین، وأمّا الکلّیّ الوجودی، فیراد به: الوجود السَعَی، والجزئی الوجودی: کلُّ موجود بما له من الخصوصیّات المشخّصه.

واللهُ (تبارک وتعالی) عالمٌ بالکلّیّات والجزئیّات بما لهما من المعانی المتقدّمه، کما یُستفاد ذلک من قوله تعالی: عَالِمِ الْغَیْبِ لاَ یَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّه فِی السَّماوَاتِ وَلاَ فِی الاَْرْضِ وَلاَ أَصْغَرُ مِن ذلِکَ وَلاَ أَکْبَرُ إِلاَّ فِی کِتَاب مُّبِین(2).

ص:17


1- (1) اصول الکافی: 107:1.
2- (2) سبأ 3:34..

18 - ما معنی القدره الإل - هیّه؟ وهل هی من الصفات الذاتیّه أم الفعلیّه؟

باسمه جلت أسماؤه: القدره الإل - هیّه تعنی: التمکّن من الفعل عند المشیئه، ومن الترک عند عدمها، وهی من الصفات الذاتیّه بلا ریب.

19 - کیف لنا معرفه قدره الله (عزّ وجلّ)؟

باسمه جلت أسماؤه: قال (عزّوجلّ): اللهُ الَّذِی خَلَقَ سَبْعَ سَماوَاتوَمِنَ الاَْرْضِ مِثْلَهُنَّ یَتَنَزَّلُ الاَْمْرُ بَیْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللهَ عَلَی کُلِّ شَیْء قَدِیرٌ(1)

وقال أمیرُ المؤمنین (علیه السلام):

«وَأَقامَ مِنْ شَوَاهِدِ الْبَیِّناتِ عَلَی لَطِیفِ صَنعَتِهِ، وَعَظِیمِ قُدْرَتِهِ»(2).

وقال الإمام الصادق (علیه السلام):

«کَیْفَ احْتَجَبَ عَنْکَ مَنْ أَراکَ قُدْرَتَهُ فی نَفْسِکَ»(3).

20 - هل سعه قدرته (سبحانه) لکلِّ شیء، أم ماذا؟

باسمه جلت أسماؤه: قال اللهُ (تبارک وتعالی) فی کتابهِ الکریم: وَکَانَ اللهُ عَلَی کُلِّ شَیْء قَدِیراً(4)

وقال:

وَمَا کَانَ اللهُ لِیُعْجِزَهُ مِن شَیْء فِی السَّماوَاتِ وَلاَ فِی الاَْرْضِ إِنَّهُ کَانَ عَلِیماً قَدِیراً (5)

21 - هل یقدر الله (عزّ وجلّ) علی خلقِ مثله؟

باسمه جلت أسماؤه: القدره الإل - هیّه لاتتعلّق بالمحالات الذاتیّه،

ص:18


1- (1) الطلاق 12:65.
2- (2) نهج البلاغه.
3- (3) الکافی: 74:1. بحار الأنوار: 42:3.
4- (4) الأحزاب 27:33. الفتح 21:48.
5- (5) فاطر 44:35..

أو المستلزمه للمحال الذاتی; إذ مثل هذه الاُمور لقصور فیها لاتقعُ فی إطار القدره، لالقصور فی نفس القدره، وهذا نظیر عدم تمکّن العالم الریاضی الخبیر مِن جعل نتیجه (2 + 2) خمسه، فإنّ هذا لیس لعجزهِ عن ذلک وقصوره، وإنّما لقصورفی نفس الأعداد. وبما ذکرناه یتّضح وجهُ الخلل فی السؤال، فإنّ مثلَ واجب الوجود لایکون إلاّ واجباً، فلو کان مخلوقاً لله تعالی کانَ ممکناً، وهذا معناهکون المِثل واجباً وممکناً، وهو محال; لکونه من مصادیق اجتماع الضدّین، ومثله لاتتعلّق به القدره; لقصور فیه، لالقصور فی القدره.

22 - هل الله تعالی قادرٌ علی أنْ یجعلَ العالم فی بیضه، مِن دون أنْ یصغر العالم، أو تکبر البیضه؟

باسمه جلت أسماؤه: اتّضحَ من خلال الجواب السابق: أنّ العجزفی مثل هذا المورد یعود للقابل لاللفاعل; إذ لو دخلَ العالم الکبیر فی بیضه صغیره مِن غیر أن یصغرَ أو تکبر; للزمَ کون البیضه صغیرهً وکبیرهً فی الآن نفسه - من جهه أن الظرف بمقتضی قوانین عالم الماده یلزم أن یکون أکبر من مظروفه - وهذا معناهُ اجتماعُ النقیضین، وهو محال، فلا تتعلّق القدرهُ بمثلهِ لقصور فیه.

23 - هل من الممکن أنْ یُوجد (سبحانه) شیئاً لایقدر علی إفنائه؟

باسمه جلت أسماؤه: القصورُ فی مثل هذا المورد أیضاً یعود للقابل لاللفاعل; إذ کون الشیء مخلوقاً یعنی إمکان إفنائه; لأنّ المخلوق قائمٌ بالخالق، فلو قطعَ صلته به لزمَ انعدامه، وکونه غیر قابل للإفناء یستلزم أن لایکون مخلوقاً، ممّا یعنی أنّ إیجاد ما افترضه السائل مستلزمٌ لاجتماع النقیضین، ومثلهُ لقصور فیه لاتتعلّق به القدره.

24 - ما معنی حیاه الباری (عزّ وجلّ)؟

باسمه جلت أسماؤه: إنّ شأنَ أکثر المفاهیم التی تُدرک إدراکاً فطریّاً

ص:19

بالوجدان - کالوجود والحیاه - أنّها حاضرهٌ لدی الأذهان، ولکن یعجز عن تعریفها البیان; ولذا فإنّها عادهً ما تُعرّف مِن خلال لوازمها وآثارها، فیُقال فی تعریف الحیاه - مثلا -: أنّها مبدأ العلم والقدره، أو الصفه التی تقتضی اتّصاف الذات بالفعل والإدراک، ونحو ذلک.

25 - ما هی الإراده؟ وهل هی من صفات الفعل أم الذات؟

باسمه جلت أسماؤه: ذکرنا فی کتاب الجبر والاختیار(1) أنّ الإراده الإل - هیّه علی قسمین: تکوینیّه وتشریعیّه، وعرّفنا الاُولی بأنّها: فعلُ الله تعالی وإحداثه، وعرّفنا الثانیه بأنّها: جعل الأحکام، وقد أوضحنا فی الصفحه 83 من الکتاب المذکور: أنّ الإراده من صفات الفعل لاالذات; لتصریح النصوص بذلک، ولانطباق ضابطه الصفه الفعلیّه علیها; إذ الله تعالی قد أرادَ وجود الإنسان، ولم یُرد وجود العنقاء.

26 - صفه الکلام، هل هی ذاتیّه أم فعلیّه؟

باسمه جلت أسماؤه: ذکرنا فی کتاب الجبر والاختیار(2): أنّ صفه الکلام من الصفات الفعلیّه; لانطباق ضابطه الصفه الفعلیّه علیها أیضاً، فیقال: کلّمَ اللهُ تعالی نبیّه موسی (علیه السلام)، ولم یکلّم فرعون (علیه اللعنه)، وقد أکدّت ذلک النصوص الشریفه، حیث وردَ عن الإمام الصادق (علیه السلام):

«إِنَّ الْکَلامَ صِفَهٌ مُحْدَثَهٌ لَیْسَتْ بِأَزَلِیَّه، کانَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ وَلاَ مُتَکَلِّمَ»(3).

27 - المعلوم فی الممکنات أنّ المتکلّم محتاجٌ إلی آله للتکلّم، والله منزّهٌ عن ذلک، فما معنی کلام الباری (عزّ وجلّ)؟

ص:20


1- (1) الجبر والاختیار: 81.
2- (2) الجبر والاختیار: 189.
3- (3) الکافی: 107:1. التوحید: 139. بحار الأنوار: 71:4 و 161:54..

باسمه جلت أسماؤه: قال أمیر المؤمنین (علیه السلام):

«یُخْبِرُ لاَبِلِسان وَلَهَوات، وَیَسْمَعُ لاَ بِخُرُوق وَأَدَوَات. یَقُولُ وَلاَ یَلْفِظُ، وَیَحْفَظُ وَلاَ یَتَحَفَّظُ،... یَقُولُ لِمَنْ أَرَادَ کَوْنَهُ: «کُنْ فَیَکُونُ»، لاَ بِصَوْت یَقْرَعُ، وَلاَ بِنِدَاء یُسْمَعُ; وَإِنَّما کَلاَمُهُ سُبْحانَهُ فِعْلٌ مِنْهُ أَنْشَأَهُ وَمَثَّلَهُ، لَمْ یَکُنْ مِنْ قَبْلِ ذلِکَ کائِناً»(1).

وقال الإمام الرضا (علیه السلام):

«وَصَعَدَ مُوسی إِلَی الطّورِ، وَسَأَلَ اللهَ تَعالی أَنْ یُکَلِّمَهُ وَیُسْمِعَهُمْ کَلامَهُ، فَکَلَّمَهُ اللهُ تَعالی ذِکْرُهُ، وَسَمِعوا کَلامَهُ مِنْ فَوْق وَأَسْفَل، وَیَمین وَشِمال، وَوَراء وَأَمام; لأَنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ أَحْدَثَهُ فی الشَّجَرَهِ، وَجَعَلَهُ مُنْبَعِثاً مِنْها حَتّی سَمِعوهُ مِنْ جَمیعِ الْوجوهِ»(2).

والمتحصّل من هذین الخبرین: أنّ کلامه تعالی عباره عن إحداثهِ الکلاموالحروف والأصوات فی بعض الممکنات، بحیث یتسنّی سماعها لمن یتکلّم معه.

28 - هل الله (عزّ وجلّ) أزلیٌّ؟ وما هو الدلیل علی ذلک؟

باسمه جلت أسماؤه: قد ثبتَ ببرهان النَظْم المتقدّم أنّ الله تعالی علّه العلل، وعلّهُ العلل لایکون إلاّ واجبَ الوجود، وواجبُ الوجود لایکون إلاّ أزلیّاً أبدیّاً; إذ أنّه لو کان معدوماً فی زمان مّا، لم یکن وجوده ذاتیّاً له، وإنّما ترشّحَ علیه مِن موجود آخر أخرجه من کتم العدم إلی نور الوجود، وهذا خُلْفُ کونهِ واجباً.

29 - هل الباری (عزّ وجلّ) یحدّه مکان؟

*

باسمه جلت أسماؤه: لو کان (سبحانه وتعالی) محدوداً بالمکان; لکانَ محتاجاً إلیه، وبما أنّ الاحتیاج من شؤون الممکن، فیلزم أن یکون واجبُ الوجود ممکناً، والممکنُ لایمکن أن یکون إل - هاً تنتهی إلیهِ سلسلهُ الموجودات.

ص:21


1- (1) الاحتجاج 299:1-304.
2- (2) عیون أخبار الرضا (علیه السلام): 195:1-204..

30 - هل الله (عزّ وجلّ) شیءٌ کباقی الأشیاء، أم لا؟ وما هذه الشیئیّه؟

باسمه جلت أسماؤه: وردَ عن الإمام الصادق (علیه السلام) أنّه قال:

«وَأَنَّهُ شَیْءٌبِحَقِیقَهِ الشَّیْئِیَّهِ، غَیْرَ أَنَّهُ لاَ جِسْمٌ، وَلاَ صُورَهٌ، وَلاَ یُحَسُّ، وَلاَ یُجَسُّ، وَلاَ یُدْرَکُ بِالْحَواسِّ الْخَمْسِ، لاَ تُدْرِکُهُ الاَْوْهامُ، وَلاَ تَنْقُصُهُ الدُّهورُ، وَلاَ تُغَیّرُهُ الاَْزْمانُ»(1).

والمرادُ من شیئیّتهِ وجوده تبارک وتعالی، وکونه شیئاً بحقیقه الشیئیّه; لکونوجوده عین ذاته، ویستحیل انفکاکه عنه، بخلاف وجود غیره فإنّه فی معرض العدم والفناء.

31 - ما الفرق بین الرحمه والرحمانیّه والرحمه الرحیمیّه؟

باسمه جلت أسماؤه: الفرق کما یستفاد من روایات أهل البیت (علیهم السلام) من جهه المتعلّق; إذ أنّ المرحوم بالاُولی جمیع المخلوقات - الإنسان المؤمن والکافر، وغیر الإنسان - والمرحوم بالثانیه خصوص الإنسان المؤمن، فلاتشملغیر المؤمن فضلا عن غیر الإنسان، ولاینافی ذلک ما دلّ علی حصول ذلک فی الدنیا والآخره، کما فی بعض الأدعیه.

32 - من أسماء الله الحسنی (المؤمن) فماذا یعنی؟

باسمه جلت أسماؤه: لمادّه (المؤمن) معنیان متقاربان: الأوّل هو الأمن والطمأنینه، والثانی هو التصدیق، وبلحاظ کُلٍّ منهما یصحّ إطلاق وصف (المؤمن) علیه (تبارک وتعالی)، فیکون معناه علی الأوّل هو معطی الأمن والطمأنینه، ویکون معناه علی الثانی هو المُصدّق لأنبیائهِ وأولیائه عن طریق تأییدهم بالمعاجز والکرامات.

ص:22


1- (1) الکافی: 83:1. بحار الأنوار: 29:3. الاحتجاج: 331:2. التوحید: 606. معانی الأخبار: 8، قطعه منه..

33 - هل یغضب الله تعالی؟ وکیف یکون غضبه؟

باسمه جلت أسماؤه: غضب الله لیس کغضب البشر; لأنّه لیس جسماً، ولیست له قوّه غضبیّه، بل غضبه عقوبته لکلٍّ بحسب ما یستحقّ، فقد غضب علی قوم لوط (علیه السلام) فعاقبهم بقلب مدائنهم، وعلی قوم نوح (علیه السلام) فأغرقهم، وهکذا.

34 - کیف نوفّق بین عقیدتنا فی الله تعالی، وبین الأقوال الصریحه الدالّه علیعلوّ الله؟

* بعد أن قام البرهان العقلی القطعی علی أنّه (سبحانه وتعالی) لاأین له ولامکان، لزم توجیه ما ظاهره خلاف ذلک من الأدلّه النقلیّه بما ینسجم معه، وإلیک توضیح ذلک مفصّلا: أمّا بالنسبه إلی العلوّ والفوقیّه المتّصف بهما (سبحانه و تعالی) کما فی: یَخَافُونَ رَبَّهُم مِّن فَوْقِهِمْ(1) أووَهُوَ الْعَلِیُّ الْعَظِیمُ(2) فیراد بهما: العلوّ المقامی والفوقیّه المعنویّه، لاالمعنی الحسّی لهما، وبلحاظ ما له) تبارک و تعالی (من العلوّ المقامی، کانت العوده إلیه تعالی) عروجاً (و) صعوداً (و) ارتفاعاً (کما فی الآیات المبارکات: تَعْرُجُ الْمَلاَئِکَهُ وَالرُّوحُ إِلَیْهِ(3) إِلَیْهِ یَصْعَدُ الْکَلِمُ الطَّیِّبُ(4) بَل رَفَعَهُ اللهُ إِلَیْهِ(5)، ونحوها غیرها من الآیات القرآنیّه المماثله لها، مثل قوله عزّ من قائل: اسْتَوَی عَلَی الْعَرْشِ یُدَبِّرُ الاَْمْرَ(6). وبلحاظ هذه الجهه أیضاً جاء التعبیر

ص:23


1- (1) النحل 50:16.
2- (2) البقره 255:2. الشوری 4:42.
3- (3) المعارج 4:70.
4- (4) فاطر 10:35.
5- (5) النساء 158:4.
6- (6) یونس 3:10..

بالإنزال بالنسبه للقرآن الکریم، کما فی قوله (تبارک و تعالی) هُوَ الَّذِی أَنزَلَ عَلَیْکَ الْکِتَابَ(1) وأمّا بالنسبه للآیه الشریفه: ءَأَمِنتُم مَن فِی السَّمَاءِ(2) فلا دلاله لها علی أنّ المقصود بها هو الله) سبحانه و تعالی (، لاحتمال أن یکون المقصود منها الملائکه، والأحادیث الدالّه علی ذلک لاحجّیّه لها حتّی تثبتأنّ المقصود ب مَن فِی السَّمَاءِ هو الله سبحانه وتعالی، وعلی فرض کون المقصود بها الله (جلّ جلاله)، فمن المحتمل أن یکون المراد منها قدره الله وسلطانه، إذ السماء هی مسکن الملائکه واللوح المحفوظ، ومنها تتنزّل الأوامر والنواهی ومظاهر الرحمه والعذاب، ولعلّه لهذه الجهه ترتفع الأیدی والرؤوس إلی السماء حال الدعاء والمناجاه.

35 - قال الله سبحانه متحدّثاً عن کیفیّه حدیثه مع کلیم الله موسی (علیه السلام):

وَلَمَّا جَاءَ مُوسَی لِمِیقَاتِنَا وَکَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِی أَنْظُرْ إِلَیْکَ قَالَ لَنْ تَرَانِی وَلکِنِ انْظُرْ إِلَی الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَکَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِی فَلَمّا تَجَلّی رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَکّاً وَخَرَّ مُوسی صَعِقاً فَلَمّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَکَ تُبْتُ إِلَیْکَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِینَ (3) ، وقال فی آیات اخری: فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِیَ یَا مُوسَی * إِنِّی أَنَا رَبُّکَ فَاخْلَعْ نَعْلَیْکَ إِنَّکَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُویً(4)

وسؤالی: أنّه لو لو کانت الشجره هی التی تکلّمت - کما جاء فی الأخبار - لأصبحت هیربّ موسی; لأنّها تقول إنّی أنا ربّک، فما هو الجواب؟

باسمه جلت أسماؤه: کلام الله تعالی مع نبیّه موسی (علیه السلام) من الشجره، لایعنی أنّ الشجره هی التی تکلّمت، بل الله تعالی خلق الکلام فی الشجره، فسمعه

ص:24


1- (1) آل عمران 7:3.
2- (2) الملک 16:67 و 17.
3- (3) الأعراف 143:7.
4- (4) طه 11:20 و 12..

نبیّه (علیه السلام)، فحال الشجره أشبه بجهاز التسجیل الناقل للصوت، فإنّ ما یصدر منه من کلمات الأشخاص المحفوظه لدیه لاتصحّ نسبتها إلیه، کما هو واضح.

36 - فی ماذا تجلّت وتتجلّی المشیئهُ الإلهیّه التی بها خلقَ الله الأشیاء؟

ومَن هُمْ محال مشیئته تعالی؟ وهل المشیئه الاُولی التی خلق الله بها الأشیاء وأظهر بها سائر الموجودات مخلوقه کسائر المخلوقات أیضاً، بمعنی أنّ المشیئه أیضاً ظهرت بالمشیئه؟ فإذا کانت المشیئه من جمله المخلوقات فإنّها تحتاج إلی مشیئه اخری لتخلقها، و هکذا یتحقّق التسلسل الباطل.

هذا من جهه، ومن جهه اخری فکیف یمکن تفسیر خلقه الشیء بنفسه، فندخل فی الدور الباطل أیضاً. هذا مع الالتفات إلی قول الإمام الرضا (علیه السلام): «

الْمَشِیَّهُ وَالاِْرادَهُ مِنْ صِفاتِ الاَْفْعالِ، فَمَنْ زَعِمَ أَنَّ اللهَ تَعالی لَمْ یَزَلْ مُریداً شائِیاً فَلَیْسَ بِمُوَحِّد».

باسمه جلت أسماؤه: المشیئه هی الإراده، وإراده الله تعالی علی قسمین: التکوینیّه والتشریعیّه، والمراد بالاُولی فعله تعالی وإحداثه وخلقه، وفی الصحیح عن أبی الحسن (علیه السلام) عن الإراده من الله ومن الخلق؟

فقال:

الاِْرادَهُ مِنَ الْخَلْقِ الضَّمیرُ، وَما یَبْدو لَهُمْ بَعْدَ ذلِکَ مِنَ الْفِعْلِ، وَأَمّا مِنَ اللهِ تَعالی فَإِرادَتُهُ إِحْداثُهُ لاَغَیْر ذلِکَ، - إلی أن یقول -: فَإِرادَهُ اللهِ الْفِعْلُ لاَغَیْر ذلِکَ، یَقولُ لَهُ: کُنْ فَیَکونُ بِلاَ لَفْظ، وَلاَنُطْق بِلِسان، وَلاَهِمَّه، وَلاَتَفَکُّر(1).

فاتّضح أنّ إراده الله تعالی من صفات الفعل لامن الصفات الذاتیّه، کما نطقت به النصوص، وبالتالی فمشیئه الله تعالی لاتحتاج إلی مشیئه اخری، وعلیه فلایلزم دور ولاتسلسل، وبالبیان الذی ذکرناه ظهر أنّ الحدیث المذکور لاإشکال فیه أصلا.

37 - هل هناک فرق بین المشیئه والإراده معنویّاً أو جوهریّاً؟ وهل هما ذاتیّتان؟

ص:25


1- (1) اصول الکافی: 127:1..

باسمه جلت أسماؤه: إرادته تعالی علی قسمین: التکوینیّه والتشریعیّه، والمراد بالاُولی فعله تعالی وإحداثه وخلقه، والمراد بالثانیه جعل الأحکام. وتفسیر الحکماء والفلاسفه وبعض المحقّقین من علمائنا لإراده الله تعالی بالعلم فی غیر محلّه; لأنّ العلم عین ذاته، والإراده فعله وإحداثه، وبینهما بون بعید. وإثبات أنّ إرادته تعالی من صفات الفعل لامن الصفات الذاتیّه، یمکن إقامته من وجوه عدّه:

الوجه الأوّل: انطباق ما ذکر ضابطاً لصفات الفعل من «اتّصافه بما یقابلها» علی إرادته، لأنّه یصحّ أن یقال: إنّ الله تعالی أراد وجود الإنسان ولم یرد وجود العنقاء.

الوجه الثانی: إنّ وجود الموجودات لیس کمالا له تعالی، حتّی تکون إراده وجودها من الصفات الکمالیّه الذاتیّه.

الوجه الثالث: تصریح الروایات الوارده عن المعصومین (علیهم السلام) بذلک.

38 - لماذا یعترض الإسلام علی الذین یعتقدون بالکتاب المقدّس،

إن کان لأنّهم یؤمنون بأنّ الربّ قد فرغ من أمر السماوات والأرض، فالإسلام یعترف بأنّ الربّ (الله) قد فرغ من الأمر، حیث إن کلّ ما هو موجود فی (اللوح المحفوظ) من علم الغیب لایتبدّل ولایتغیر؟

باسمه جلت أسماؤه: لعلّ مرادهم من الفراغ: انقطاعه تعالی عن تدبیر الخلق، وهو اعتقاد باطل; إذ کلّ ما سواه تعالی من الممکنات، والممکنات قوامها بالواجب حدوثاً وبقاءً، فلایمکن أن ینقطع تدبیره عنها، ولا وجودَ لمثل هذا الاعتقاد فی منظومه عقائد المسلمین.

39 - ما المقصود بأنّ کلّ شیء فی هذا الوجود هو تجلٍّ للذات الإل - هیّه المقدّسه؟

باسمه جلت أسماؤه: معناه قول الشاعر:

وفَی کُلِّ شَیْء لَهُ آیَهٌ تَدُلُّ عَلی أَنَّهُ واحِدٌ

إذ المراد من التجلّی هو الظهور، وبما أنّ کل شیء له دلاله علی الله سبحانه، فهو مظهر من مظاهر وجوده وقدرته وعظمته سبحانه وتعالی.

ص:26

الأصل الثانی: العدل

40 - لماذا اعتبر العدل من بین سائر صفات الله أصلا من اصول الدّین؟

* العدل لیس من اصول الدین، وإنّما هو من اصول المذهب، فنحن نقول: إنّه تعالی عادل لایجور، وحکیم لایظلم، وأنّه لایکلف عباده ما لایطیقون، ولایتعبدهم بما لیس لهم إلیه سبیل، ولایکلّف نفساًإلاّ وسعها، ولایعذّب أحداً علی ما لیس من فعله، ولایلومه علی ما خلقه فیه، فهو المنزّه عن القبائح، والمبرّأ عن الفواحش، والمتعالی عن فعل الظلم والعدوان، لایرید ظلماً للعباد، ولایظلم أحداً مثقال ذرّه.

وخالفنا الأشاعره فقالوا: إنّ جور الجائرین وفساد المعتدین یعود إلی الله تعالی، وأنّه صرف أکثر خلقه عن الإیمان والخیر وأوقعهم فی الکفر والشرک، واستدلّواعلی ذلک بأنّه لیس للعقل التحکم علی الله، بل هو ساقط فی هذا المقام، وتفصیل ذلک فی رسالتنا فی الجبر والاختیار والمجلد الأوّل من کتابنا زبده الاُصول.

41 - إذا کان الله سبحانه وتعالی عدلا مطلقاً ومنزّهاً عن فعل القبیح، فما هی مصادر أفعال الإنسان القبیحه

، بناءً علی أنّ فاقد الشیء لایعطیه، مع الأخذ بعین الاعتبار قوله سبحانه وتعالی: وَنَفْس وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (1)الدالّه علی أنّ الله تعالی هو الملهم بالفجور؟

باسمه جلت أسماؤه: مصدر أفعال الإنسان القبیحه هو نفس الإنسان، ولایستلزم هذا کونه قادراً علی الفعل بذاته، حتّی تقولون: فاقد الشیء لایعطیه، بل الله سبحانه وتعالی هو الذی أمدّ الإنسان بالقدره، وبیّن له الحسن من القبیح، من خلال ما أودع فی کیانه من القوّه العاقله، وبعث إلیه من الرسل والأنبیاء، ولکونه

ص:27


1- (1) الشمس 7:91 و 8..

بسوء اختیاره أقدم علی استغلال القدره التی منحها الله إیّاه فی الأفعال القبیحه، وأعرض عن الأفعال الحسنه. والآیه الشریفه المذکوره فی السؤال تشیر إلی ما ذکرناه من قدره الإنسان العاقل علی تمییز طرق الخیر عن طرق الشرّ، من خلال القوّه العاقله المودعه فی کینونه نفسه تکویناً.

42 - هل أنّ الإنسان اختار صورته وهیئته ووالدیه فی النشأه الاُولی، فإنّ أحد الأساتذه یقول:

إنّه هو الذی اختار أن یکون أعرج; وإلاّ فإنّه سوف یحتجّ علی المولی لماذا خلقتنی أعرج؟ والله تعالی عادل، وکذلک هو الذی اختار والدیه، وکان أحد طلبه البحث الخارج جالساً فی هذا المکان الذی دار به النقاش، فقلنا له: ما ذنب ابن الزنا لایُصلّی خلفه ولو کان عادلا، فقال: لأنّه هو الذی اختار والدیه؟

باسمه جلت أسماؤه: إنّ تشوّهات الأطفال مسؤولیّه الآباء والاُمّهات، نتیجه عدم احترازهم عن الأسباب - الزمانیّه والمکانیّه والحالیّه - المؤدّیه إلی العاهه والتشوّه، ولیست مسؤولیّه الخالق الحکیم (سبحانه وتعالی)، وهذا الأمر قد أشارت إلیه الکثیر من النصوص الدینیّه، کما أثبته العلم الحدیث.

وهکذا یمکن أن یقال بالنسبه لولد الزنا، فإنّ حرمانه من بعض المناصب لیس راجعاً للشارع المقدّس، وإنّما هو راجع للوالدین; إذ حال ولد الزنا نفس حال الأولاد المشوّهین خَلْقِیاً، فکما أنّهم قد اصیبوا بالعاهات والتشوّهات الخلقیّه نتیجهَعدم توقّی آبائهم واُمّهاتهم عن أسبابها المؤدّیه إلیها، وبالتالی فلایصحُّ تحمیلُ الخالق مسؤولیّهَ عاهاتهم، کذلک أیضاً ولیدُ العلاقه غیر الشرعیّه لایصحّ تحمیلُ مسؤولیّتهِ الشارع الشریف; إذ أنّ اتّصافه بعدم طهاره المولد اتّصافٌ بتشوّه معنویٍّ سببُهُ الوالدان اللذان لم یجتنبا سببَ هذا التشوّه، وبالتالی فکلُّ ما یترتّب علیهمن الحرمان فإنّما هو مسؤولیّتهما لامسؤولیّه الشارع.

43 - إذا أجبرنا رجل علی الخوض فی معرکه وقال:

إذا فزتم فیها فساُعطیکم مالا،

ص:28

وإذا خسرتم فساُعاقبکم، فإنّ ذلک سیکون ظلماً; لأنّ مقتضی العدل أن یأخذ برأینا فبل الخوض فی المعرکه لاأن یجبرنا علی ذلک، وهکذا الله عزّ وجلّ قد أجبرنا علی الوجود فی هذه الدنیا والتی هی کالمعرکه، وقال إن أطعتم فلکم الجنّه وإن عصیتم فلکم النار، أفلا یعدّ هذا ظلماً؟

باسمه جلت أسماؤه: بما أنّ الوجود خیرٌ من العدم، والنور خیر من الظلام; لذلک اقتضی کرمه المطلق (تبارک وتعالی) وفیضه الدائم إیجاد الإنسانفی هذا العالم، ولو لم یوجده مع قدرته علی إیجاده لکان ذلک بخلا لایلیق بساحه کرمه، وقد تفضّل (تبارک إسمه) فمنحَ الإنسان بعد إیجاده کلّ ما یوصله إلی أعلی درجات السموّ والکمال، کما أشار إلیه قوله سبحانه وتعالی: وَنَفْس وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا * قَدْ أَفْلَحَ مَن زَکَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا(1) وبذلک یکون الخالق قد جمع بین العدل والجود معاً.

44 - بالنسبه لمَن یولد وفیه عاهه أو مرض معیّن یستمرّ مع فی حیاته، وکذلک بالنسبه للزلازل والکوارث الطبیعیّه، ألا یوجد فیها تناقض مع عدالته سبحانه؟ فما هو حلّ هذه الشبهه؟

باسمه جلت أسماؤه: أمّا بالنسبه للأمراض والعاهات: فصریح النصوص الدینیّه أنّها بسبب الوالدین، وقد أثبت ذلک أیضاً العلمُ الحدیثُ فی الجمله. وأمّا بالنسبه للکوارث الطبیعیّه: فقد تحدّث عنها القرآن الکریم فی أکثر من آیه، فقال (تبارک وتعالی): فَکُلاًّ أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُم مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَیْهِ حَاصِباً وَمِنْهُم مَّنْ أَخَذَتْهُ الصَّیْحَهُ وَمِنْهُم مَّنْ خَسَفْنَا بِهِ الاَْرْضَ وَمِنْهُم مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا کَانَ اللهُ لِیَظْلِمَهُمْ وَل - کِن کَانُوا أَنفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ(2). وقال أیضاً:

ظَهَرَ الْفَسَادُ فِی الْبَرِّوَالْبَحْرِ

ص:29


1- (1) الشمس 7:91-10.
2- (2) العنکبوت 40:29..

بِمَا کَسَبَتْ أَیْدِی النَّاسِ (1). وقال:

وَمَا أَصَابَکُم مِن مُصِیبَه فَبِمَ - ا کَسَبَتْ أَیْدِیکُمْ وَیَعْفُوا عَن کَثِیر (2) ، وبذلک یؤکّد القرآن الکریم علی تحمیل الإنسان مسؤولیّه الکوارث والحوادث.

45 - هل الله (عزّ وجلّ) أجبرنا أن نکون موجودین؟

أم أوکل إلینا الاختیار بالوجود؟ وإذا کان الجواب هو الثانی، فکیف نکون مختارین ولیس لنا وجود یختار؟ أنا أعرف أن لاجبر ولاتفویض بل أمر بین أمرین، ولکن لاأستطیع فهم جواب هذه الشبهه علی ضوء هذه القاعده.

واُرید أن أسأل أیضاً: لو وجدنا بإذن الله وأمره کن فیکون، فهل اخترنا أن نکون ماذا؟ بمعنی هل اخترنا أن نکون إنساناً، وغیرنا اختار أن یکون سماءً، والآخر حجراً، وهکذا؟ وهل عرضت الولایه قبل الإیجاد أم بعد الإیجاد؟ کما وأرجو بیان تفسیر الآیه اللاحقه علی ضوء ما تقدّم من الأسئله، وهی قوله تعالی: هَلْ أَتَی عَلَی الاِْنسَانِ حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ یَکُن شَیْئاً مَذْکُوراً(3) ؟

باسمه جلت أسماؤه: ممّا لا شکّ فیه أنّ أصل وجود الأشیاء لیسبالاختیار، خاصّه بالنسبه إلی نفس الشیء المُوجَد، فإنّه یستحیل أن یکون نفس الشیء من المخلوقات علّه لاختیار نفسه، بل إیجادها منه تعالی (جلّت قدرته) وهکذا کلّ المسائل التکوینیّه، فإنّها داخله فی إطار قوله تعالی: إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَیْئاً أَن یَقُولَ لَهُ کُن فَیَکُونُ(4). وأمّا المسائل التشریعیّه من سائر أفعال الإنسان فهی التی لها جنبه الاختیار; إذ للإنسان أن یختار طریق الخیر والهدایه، وله أن یختار

ص:30


1- (1) الروم 41:30.
2- (2) الشوری 30:42.
3- (3) الإنسان 1:76.
4- (4) یس 82:36..

طریق الشرّ والضلال، وإلی هذا المعنی أشارت الآیه المبارکه إِنَّا هَدَیْنَاهُ السَّبِیلَ إِمَّا شَاکِراً وَإِمَّا کَفُوراً(1)

وأمّا مسأله عرض الولایه فإنّها کانت فی عالم الذرّ قبل عوالم الدنیا، ولها حِکَمٌقد لانعلمها کلّها، إلاّ أنّ المثوبه والعقاب وما هو مرتبط بالحساب مورده عالمنا الدنیوی بعد التکلیف والقدره علی الاختیار.

وأمّا آیه: هَلْ أَتَی فإنّها دالّه علی أنّ الله تعالی خلق الإنسان بعد العدم; لأنّ أصل الإیجاد وعلّه العلل هو الله سبحانه وتعالی، وهذا لاینافی قول من قال إنّه کان تراباً ولم یکن مذکوراً، فإنّه قد وردَ فی بعض الروایات أنّ الإنسان کان مذکوراً فی العلم ولم یکن مذکوراً فی الخلق. ثمّ إنّ الله تعالی منّ علی الإنسان بعد نعمه الإیجاد بنعمه العلم الّذی أودعه أنبیاءه لا سیّما نبیّنا محمّد (صلی الله علیه وآله) وآله الأطهار، وبذلک فضّله علی سائر الخلق.

46 - من مسلّمات المذهب «لاجبر ولاتفویض ولکن أمر بین الأمرین»، فهل یوجد دلیل عقلی یثبت استحاله التفویض المطلق من الواجب للممکن؟

باسمه جلت أسماؤه: الممکن کما یحتاج فی حدوثه إلی المؤثر کذلک یحتاج فی بقائه إلیه; لأنّه لایخرج عن إمکانه بالوجود، ففی کلّ آن من الآنات - بما أنّه ممکن والافتقار من لوازم ذاته - محتاج إلی المؤثّر لیفیض علیه الوجود، ومفتقر إلی مدد مبدعه الأوّل فی کلّ حین، وإلاّ لانعدم، بل بالنظر الدقی الحقیقی أنّه عین الحاجه، لاشیء له الاحتیاج، فالإنسان فی کلّ حین - حتّی حین الفعل - مفتقر إلی موجده لیفیض علیه الوجود وسائر المبادئ، وإلاّ لما تمکن من إیجاد الفعل، أضف إلیه أنّ التفویض لایتمّ إلاّ مع سلب إطلاق الملک منه تعالی عن بعض

ص:31


1- (1) الإنسان 3:76..

مافی ملکه، وتمام الکلام فی رسالتنا: «الجبر والاختیار».

47 - فی مسأله الجبر والتفویض، عندی شبهه حول أنّ بعض المصائب قد ورد فی القرآن أنّها مکتوبه قبل حدوثها، وکذا بخصوص مصائب أهل البیت (علیهم السلام) کمصیبه الحسین (علیه السلام);

إذ تمّ الإخبار بها قبل حدوثها بسنین کثیره، فما الجواب عن هذه الشبهه؟

باسمه جلت أسماؤه: الظاهر من السؤال أنّ منشأ الإشکال هو کون الحوادث والمصائب متعلّقه لعلمه تعالی، وما کان متعلّقاً لعلمه یجب وجوده، وإلاّ لزم کون علمه تعالی جهلا، وحیث أنّ الثانی محال فیتعیّن الأوّل.

والجواب عن ذلک: أنّ علمه تعالی کما یتعلّق بتلک الحوادث، فإنّه یتعلّق بها وبمقدّماتها أیضاً، وإلاّ لزم کون علمه محدوداً، أو اتّصافه بمقابل العلم، وهذاینافی کون العلم من الصفات الذاتیّه، وحیث أنّ الاختیار والإراده من مقدّمات تلک الحوادث الصادره عن العباد، فإنّه تعالی یکون عالماً بصدور أفعالهم عنهم علی سبیل الاختیار، ولو التزمنا بالجبر ولزوم صدور الفعل من غیر توسّط الاختیار; للزم انقلاب علمه جهلا، إذ المعلوم له تعالی کون الفعل صادراً عن الاختیار، بینما الفعل الواقع فی الخارج صادر جبراً.

48 - هل یجرم الولد بعائلته أو بأبیه؟

فهناک مَن قال: إنّ الإنسان یجرم بفعل أقربائه، واستشهد لذلک بقول الرسول (علیه أفضل الصلوات والسلام):

«تَخَیَّروا لِنُطَفِکُمْ فَإِنَّ الْعِرْقَ دَساسٌ»(1) وقال غیره بعکسه، واستشهد بقول الله عزّ وجلّ: وَلاَ تَزِرُ وَازِرَهٌ وِزْرَ أُخْرَی(2) ، فأتمنّی من سیادتکم حلّ هذه المشکله؟

*

باسمه جلت أسماؤه: ممّا لاریب فیه أن الإنسان لایؤاخذ بفعل أقاربه،

ص:32


1- (1) السرائر: 559:2. المحجّه البیضاء: 93:3.
2- (2) الأنعام 164:6. الإسراء 15:17. فاطر 18:35. الزمر 7:39..

کما یدلّ علی ذلک قوله تعالی: وَلاَ تَزِرُ وَازِرَهٌ وِزْرَ أُخْرَی، فإنّ ذلک هو مقتضی ما یجب الاعتقاد به من العدل الإل - هی المطلق. وما جاء فی بعض الأخبار ممّا یفهم منه خلاف ذلک، کقول النبیّ (صلی الله علیه وآله):

«تَخَیَّروا لِنُطَفِکُمْ فَإِنَّ الْعِرْقَ دَساسٌ» یراد به: تأثیر تلک الاُمور علی نحو الاقتضاء لاالعلّیّه التامّه، بمعنی أنّها تجعل الإنسان أکثر عرضه وقابلیه للانحراف، لابمعنی أنّها تسلبه اختیاره وتجعله مجبوراً علی المعصیه، ومن الممکن تقریب الفکره التی ذکرناها بالنار مثلا، فإنّها وإن کانت تؤثر فی الإحراق، إلاّ أن ذلک یتوقّف علی عدم المانع - کالرطوبه - وتحقّق الشرط - کاقتراب الورقه منها - وهکذا الإنسان، فإنّ نطفته التی تکوّن منها إذا کانت من اصول خبیثه وإن کانت تجعله أکثر عرضه للانحراف من غیره، إلاّ أنّ تأثیرها یتوقّف علی ابتعاده عن الطاعه وقربه من المعصیه، وهذا ما عنیناه عندما قلنا: بأنّ تأثیرها اقتضائی ولیس علی نحو العلّیّه التامّه.

49 - ما دام الله غنیّاً عن عبادتنا فلماذا خلقنا؟

باسمه جلت أسماؤه: بما أنّ الوجود خیرٌ من العدم، والنور خیر من الظلام; لذلک اقتضی کرمه المطلق (تبارک وتعالی) وفیضه الدائم إیجاد الإنسانفی هذا العالم، ولو لم یوجده مع قدرته علی إیجاده لکان ذلک بخلا لایلیق بساحه کرمه، وقد تفضلّ (تبارک إسمه) فمنحَ الإنسان بعد إیجاده کلّ ما یوصله إلی أعلی درجات السموّ والکمال،

کما أشار إلیه قوله سبحانه وتعالی: وَنَفْس وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا * قَدْ أَفْلَحَ مَن زَکَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا(1) ، وبذلک یکون الخالق قد جمع بین العدل والجود معاً.

50 - یقول أحد الأشخاص:

بما أنّ الله تعالی یعلم قبل خلقنا عن الأشخاص الذین سوف یذهبون إلی النار، والأشخاص الذین سوف یذهبون إلی الجنه، فلماذا خلقَ

ص:33


1- (1) الشمس 7:91-10..

الذین سیذهبون إلی النار، وهو یعلم أنّه سیدخله النار؟

باسمه جلت أسماؤه: لأنّ الله تعالی هو الفیّاض الذی لایبخل; لذلک أنعم علی عباده بنعمه الوجود، وأخرجهم من کتم العدم، وفی الوقت نفسه زوّدهم بالإراده والاختیار لیختاروا طریق الهدی أو الضلال من غیر إجبار، وبما أنّه تعالیهو العالم الذی لاتخفی علیه خافیه; لذلک فإنّه قد علم بما سیؤول إلیه أمر العبادمن قبل خلقهم وإیجادهم، إلاّ أنّ علمه هذا لم یتعلّق بأفعالهم کیفما وقعت، بل تعلّق بها بما هی صادره عنهم اختیاراً.

وعلیه: فلا بدّ أن تقع منهم أفعالهم علی نحو الاختیار وإلاّ للزمَ انقلاب علمه تعالی جهلا، وهو محال، وبالتالی: فالعقاب وسوء المصیر قد اختاره الإنسان لنفسه باختیاره، حین رفضَ ما أراده الله تعالی له من الخیر المتجلّی فی خلقه بشراً سویّاً، والإنعام علیه بنعمه الوجود، وتزویده بکلِّ مقوّمات الوصول إلی السعاده.

51 - لماذا خلق الله الشیطان؟ وهل الله یخلق الشرّ؟

باسمه جلت أسماؤه: إن أردتم من الشیطان إبلیس فهو من الجنّ بصریح القرآن فی قوله تعالی: إِلاَّ إِبْلِیسَ کَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِرَبِّهِ(1). وقد قال تعالی: وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالاِْنسَ إِلاَّ لِیَعْبُدُونِ(2) ، فخلقَ اللهُتعالی الشیطان - کواحد من الجنّ - للعباده، إلاّ أنّه خرج عن الطاعه کبقیّه العصاه.

ص:34


1- (1) الکهف 50:18.
2- (2) الذاریات 56:51..

الأصل الثالث: النبوّه

52 - ما العلّه من إرسال الأنبیاء؟ وهل إرسال الأنبیاء واجبٌ علی الله (عزّ وجلّ) أم غیر واجب؟ وما السبب؟

باسمه جلت أسماؤه: المراد من وجوب إرسال الرسل حکم العقل منباب قاعده اللطف، وحکمه بقبح العقاب من غیر بیان، وهو ما أشار إلیه القرآن الکریم مراراً، ومنها قوله تعالی: وَمَا کُنَّا مُعَذِّبِینَ حَتَّی نَبْعَثَ رَسُولاً(1)

وفی الروایات ما یبین قاعده اللطف، ففی الخبر الموثّق عن الإمام الصادق (علیه السلام) فی جواب الزندیق الذی سأله: من أین أثبتَّ الأنبیاء والرسل؟

فقال:

«إِنّا لَمّا أَثْبَتْنا أَنَّ لَنا خالِقاً صانِعاً مُتَعالیاً عَنّا وَعَنْ جَمیعِ ما خَلَقَ، وَکانَ ذلِکَ الصّانِعُ حَکیماً مُتَعالِیاً، لَمْ یَجُزْ أَنْ یُشاهِدَهُ خَلْقُهُ، وَلاَیُلاَمِسُوهُ، فَیُباشِرَهُمْ وَیُباشِرُوهُ، وَیُحاجَّهُمْ وَیُحاجُّوهُ، ثَبَتَ أَنَّ لَهُ سُفَراءً فی خَلْقِهِ، یُعَبِّرونَ عَنْهُ إِلی خَلْقِهِ وَعِبادِهِ، وَیَدُلّونَهُمْ عَلی مَصالِحِهِمْ وَمَنافِعِهِمْ، وَما بِهِ بَقاؤُهُمْ، وَفی تَرْکِهِ فَناؤُهُمْ، فَثَبَتَ الاْمِرونَ وَالنّاهونَ عَنِ الْحَکیمِ الْعَلیمِ فی خَلْقِهِ، وَالْمُعَبِّرونَ عَنْهُ جَلَّ وَعَزَّ وَهُمُ الأَنْبیاءُ (علیهم السلام) وَصَفْوَتُهُ مِنْ خَلْقِهِ، حُکَماءُ مُؤَدّینَ بِالْحِکْمَهِ، مَبْعوثینَ بِها، غَیْرُ مُشارِکینَ للنّاسِ عَلی مُشارَکَتِهِمْ لَهُمْ فی الْخَلْقِ، وَالتَّرکیبِ فی شَیْء مِنْ أَحْوالِهِمْ، مُؤَیَّدینَ مِنْ عِنْدِ الْحَکیمِ الْعَلیمِ بِالْحِکْمَهِ، ثُمَّ ثَبَتَ ذلِکَ فی کُلِّ دَهْر وَزَمان مِمّا أَتَتْ بِهِ الرُّسُلُ وَالاَْنْبِیاءُ مِنَ الدَّلائِلِ وَالْبَراهینِ لِکَیْلا تَخْلُو أَرْضُ اللهِ مِنْ حُجَّه یَکُونُ مَعَهُ عِلْمٌ یَدُلُّ عَلی صِدْقِ مَقالَتِهِ، وَجَوازِ عَدالَتِهِ»(2)..

ص:35


1- (1) الإسراء 15:17.
2- (2) الکافی: 168:1. وبتفاوت ما فی علل الشرائع: 120:1..

53 - هل کان للجنّ رسل یختصّون بهم؟

*

باسمه جلت أسماؤه: لم یثبت ذلک، بل الثابت خلافه سیّما بالنسبه لشریعتنا، فالنبیّ (صلی الله علیه وآله) هو نبیّ الجنّ والإنس بنصّ القرآن الکریم.

54 - لماذا جمیع الرسل أو الأنبیاء من الرجال، ولا وجود للنساء بینهم،

رغم أنّ أفضل النساء فی أهلهم أو فی زمنهم کمریم وآسیه والسیّده فاطمه الزهراء (علیها السلام)؟ فهل یوجد نقصٌ فی النساء؟

باسمه جلت أسماؤه: خالق الجمیع - ذکوراً وإناثاً - هو العدل الذیلایجور، فإرساله الرجال دون النساء مظهر من مظاهر عدله وهو مقتضی الحکمه لامحاله، وأمّا ما یحتمل من وجه الحکمه: فلعلّه من جهه أنّ طبیعه البشر قائمه علی ثقه المرأه بالرجل بالطبع دون العکس فی الغالب، وبما أنّ الرسول یجب أن یکون محلّ ثقه الجمیع من الرجال والنساء; لذا لزم أن یکون ذکراً.

55 - لماذا لاتنفکّ النبوّه عن البشریهّ؟

باسمه جلت أسماؤه: غیر البشر إمّا الجنّ وإمّا الملائکه، وأحسن التقدیرین أن یکون مَلکاً، واختلاف سنخه وسنخ حیاته یحول بین الرسول الذی هو الملک والمرسل إلیهم، فلا یتأتّی له تأدیه رسالته، وهذا ما یشیر إلیه قوله تعالی: وَقَالُوا لَوْلاَ أُنْزِلَ عَلَیْهِ مَلَکٌ وَلَوْ أَنْزَلْنَا مَلَکاً لَقُضِیَ الاَْمْرُ ثُمَّ لاَ یُنْظَرُونَ * وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَکاً لَجَعَلْنَاهُ رَجُلاً وَلَلَبَسْنَا عَلَیْهِم مَا یَلْبِسُونَ(1) والتدبّر فی الآیه فیه الإجابه الشافیه.

56 - هل جمیع الأنبیاء من اولی العزم وصلوا لمقام الإمامه الإل - هیّه؟

باسمه جلت أسماؤه: نعم کلّهم کانوا أئمّه کما کانوا أنبیاء أیضاً.

ص:36


1- (1) الأنعام 8:6 و 9..

57 - یستطیع الأطباء أن یرجعوا نبضات القلب بعد موت الإنسان بدقیقه - مثلا - عن طریق الإنعاش القلبی

، ولعلّه من الممکن أن یفعلوا ذلک بعد موته بیوم أو أکثر بغضّ النظر عن الوسیله، وهو الأمر الذی لو حصل قبل ألف عام لقالوا إنّها معجزه، والسؤال: هل مثل هذا یبطل معجزه نبیّ الله عیسی (علیه السلام) مثلا؟ وهل هذا یعنی أنّ المعجزه أمر نسبی؟

باسمه جلت أسماؤه: من المقرّر فی محلّه أنّ المعجزه لاتکون إلاّللأنبیاء والأوصیاء (علیهم السلام)، وتکون دلیلاً علی صدقهم وصدق دعواهم، وأمّا ما یصل إلیه الإنسان من اکتشافات علمیّه تختلف من زمان لآخر، ومن مکان لآخر، فلیست من المعجزه فی شیء، سیّما وأنّها قائمه علی قواعد معروفه عند أهل الاختصاص، والمعجزه لیست کذلک.

58 - لماذا اختلفت معاجز الأنبیاء (علیهم السلام)؟ ولمَ لم یأت الأئمّه (علیهم السلام) بمعاجز لکی یثبتوا إمامتهم للناس؟

باسمه جلت أسماؤه: اقتضت الحکمه الإل - هیّه أن تکون معجزه کلّنبیّ هی الأکثر تأثیراً فی زمانه، وأدی ذلک إلی اختلافها، ففی زمن موسی (علیه السلام) کان السائد هو السحر، ولاأثر لشفاء المرضی، وفی عهد عیسی (علیه السلام) کان السائد العکس، بینما فی زمان الخاتم (صلی الله علیه وآله) زمان الفصاحه والبلاغه کانت المعجزه هی القرآن، وقد أظهر الأئمّه (علیهم السلام) المعاجز الکثیره.

59 - هل یری جمیع فقهاء الإمامیّه عصمه الأنبیاء قبل البعثه وبعدها؟ وما هی أدلّتهم؟

باسمه جلت أسماؤه: بحکم العقل لابدّ أن یکون الأنبیاء (علیهم السلام) معصومین قبل البعثه وبعدها; إذ لو کانت تصدر منهم المعاصی لانعدمت ثقه الناس بهم، ومع انعدامها لا یتحقّق الغرضُ من بعثتهم; وهو اقتداء الناس بهم والأخذ

ص:37

بأقوالهم وأفعالهم، وإذا لم یتحقّق یکون إرسالهم للناس لغواً، وحاشا الحکیم تعالی أن یمسّ ساحته اللغو والعبث.

60 - فی أی قسم من أقسام التشریع (الواجب، الحرام، المستحبّ، المکروه، المباح) یکون وضع تصرّفات الأنبیاء (علیهم السلام)

التی ورد فیها النهی من قِبل الله تعالی، من قبیل قوله تعالی لنبیّ الله آدم (علیه السلام): وَلاَ تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَهَ(1) ، وقوله لنبیّ الله نوح) علیه السلام (: وَلاَ تُخَاطِبْنِی فِی الَّذینَ ظَلَمُوا(2) ، وقوله للنبیّ الأعظم) صلی الله علیه وآله: وَلاَ تَکُن کَصَاحِبِ الْحُوتِ(3) ، وغیرها؟

باسمه جلت أسماؤه: بما أنّ الأنبیاء (علیهم السلام) معصومون عن کلّ خطأ، فلایمکن أن یکون النهی الموجه إلیهم نهیاً مولویّاً تشریعیّاً، بل ینبغی حمله علی النهی الإرشادی، کما لایخفی.

61 - فی سوره الکهف الشریفه وردت قصه موسی (علیه السلام)

مع العبد الصالح، وفیها أمران مستغربان نرجو توضیحهما: 1 - نسیان وصیّ موسی (علیه السلام) - وقیل: إنّه یوشع بن نون، وهو نبیّ - والغریب نسبه نسیانه إلی الشیطان، مع أنّ هذا لایلتئم مع قوله تعالی: وَلاُْغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ * إِلاَّ عِبَادَکَ مِنْهُمُ الْ - مُخْلَصِینَ(4)

2 - قول موسی (علیه السلام) للخضر: لاَ تُؤَاخِذْنِی بِمَا نَسِیتُ(5) ، فإنّ هذا النسیانوإن کان لایقدح بعصمته عن الذنوب وما أشبه، ولکنّه منفّر، خصوصاً أنّه کان

ص:38


1- (1) البقره 35:2.
2- (2) هود 37:11.
3- (3) القلم 48:68.
4- (4) الحجر 39:15 و 40.
5- (5) الکهف 73:18..

مع قرب العهد؟

باسمه جلت أسماؤه:

1 - النسیان الذی نسبه الفتی - علی فرض کونه یوشع بن نون النبیّ - إلی الشیطان، لیس ممّا یرجع إلی المعصیه، کی یتنافی مع عصمه الأنبیاء، بل هو ممّا یرجع إلی إیذاء الشیطان، ولادلیل علی ما یمنعه، بل هو نظیر قوله تعالی وَاذْکُرْ عَبْدَنَا أَیُّوبَ إِذْ نَادَی رَبَّهُ أَنِّی مَسَّنِیَ الشَّیْطَانُ بِنُصْب وَعَذَاب(1) 2 - وأمّا قول موسی للخضر (علیهما السلام) فالمراد من النسیان فیه هو الترک، أی لاتؤاخذنیبما ترکت، نظیر قوله تعالی: وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَی آدَمَ مِن قَبْلُ فَنَسِیَ(2) ، أی ترک، وهذا لیس منافیاً للعصمه ولاموجباً للنفره.

62 - قال تعالی: وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَی آدَمَ مِن قَبْلُ فَنَسِیَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً، وقال: قَالَ أَرَأَیْتَ إِذْ أَوَیْنَا إِلَی الصَّخْرَهِ فَإِنِّی نَسِیتُ الْحُوتَ وَمَا أَنْسانِیهُ إِلاَّ الشَّیْطَانُ أَن أَذْکُرَهُ وَاتَّخَذَ سَبِیلَهُ فِی الْبَحْرِ عَجَباً

(3)

ما معنی نسیان الأنبیاء) علیهم السلام (؟ وکیف نوجه ذلک مع اعتقادنا الجازم بعصمتهم) سلام الله علیهم؟

باسمه جلت أسماؤه: بعد أن قام البرهان العقلی علی لزوم عصمه الأنبیاء (علیهم السلام) عن السهو والنسیان، فإنّه یلزم توجیه ما ظاهره نسبه النسیان لهم من الأدلّه بما لا یتنافی مع البرهان العقلی، وبما أنّ من معانی النسیان لغهً: الترک،

کما ذکر ذلک غیر واحد من أئمّه اللغه، فمن الممکن أن تحمل علیه الآیه المبارکه: وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَی آدَمَ مِن قَبْلُ فَنَسِیَ، وکذا الآیه الشریفه: لاَ تُؤَاخِذْنِی بِمَا نَسِیتُ، ولا وجه حینئذ لحمل النسیان علی معناه الحقیقی; إذ القرینه العقلیّه

ص:39


1- (1) ص 41:38.
2- (2) طه 115:20.
3- (3) الکهف 63:18..

مانعه عن هذا الحمل. وأمّا قوله تبارک وتعالی: فَإِنِّی نَسِیتُ الْحُوتَ وَمَا أَنْسانِیهُإِلاَّ الشَّیْطَانُ، فلم یثبت أنّ المقصود به هو النبیّ یوشع (علیه السلام)، حتّی تکون الآیه ناقضه لعقیده الإمامیّه.

63 - کیف یؤثّر الشیطان علی المعصوم (علیه السلام) فینسیه؟

فإنّ هذه الشبهه قد أثارها الوهابیّه، ونحن إن أجبناهم بأن معنی النسیان عند الأنبیاء هو الترک، کما فی قوله تعالی: فَالْیَوْمَ نَنْسَاهُمْ کَمَا نَسُوا لِقَاءَ یَوْمِهِمْ هذَا(1) قالوا لنا: إنّ النسیان فی الآیه لایُراد به النسیان الحقیقی، بل المقصود به: نعاملهم معامله المنسی فی النار، فلانجیب لهم دعوه، ولانرحم لهم عبره، وممّا یؤکّد ذلک قوله تعالی: قَالَ عِلْمُهَا عِندَ رَبِّی فِی کِتَاب لاَّ یَضِلُّ رَبِّی وَلاَ یَنسَی(2) ، وأمّا قول موسی:

لاَ تُؤَاخِذْنِی بِمَا نَسِیتُ فهو نسیان حقیقی؟

باسمه جلت أسماؤه: بعد قیام البرهان العقلی علی عصمه المعصوم (علیه السلام) عن النسیان بمعناه المعروف، فلابدّ من حمل النسیان علی معنی آخر، وبما أنّ من معانیه الترک فیصحّ حمل نسیان الأنبیاء علیه; لأنّه هو المعنی المنسجم مع عصمتهم المبرهن علیها عقلا ونقلا.

64 - ورد فی قصص بعض الأنبیاء فی القرآن ذکر خوفهم، کقوله تعالی: خُذْهَا وَلاَ تَخَفْ وأیضاً نسیانهم، کما فی قصّه موسی والخضر) علیهما السلام، فهل هذا الخوف أو النسیان غیر مخلّ بعصمتهم) علیهم أفضل الصلاه والسلام؟

(3)

باسمه جلت أسماؤه: أمّا مسأله النسیان فقد اتّضح الجواب عنها من خلال الإجابات السابقه، وأمّا مسأله النهی عن الخوف أو الحزن، فلا یظهر أنّه

ص:40


1- (1) الأعراف 51:7.
2- (2) طه 52:20.
3- (3) الأنبیاء 21:20..

من النواهی التشریعیّه، بل الظاهر أنّه نهی تکوینی، وهو تأکید لعصمه المعصوم (علیه السلام) ولیس منافیاً لها.

65 - إذا استثنینا نبیّنا محمّداً (صلی الله علیه وآله) فهل صحیح أنّه لم یرد فی حقّ سائر الأنبیاء أنّهم أتعبوا أنفسهم، وعملوا بأکثر ممّا کلّفوا به؟

باسمه جلت أسماؤه: لم یذکر فی النصوص ما یدلّ علی ذلک، بل الآیات القرآنیّه - التی استعرضت حیاه الأنبیاء (علیهم السلام) ومواقفهم الشریفه - صریحه فی خلاف ذلک.

66 - هل ظهر من بعض الأنبیاء أنّه اعتذر عن بعض ما کلّف به؟

باسمه جلت أسماؤه: الاعتذار عن بعض ما کلّف به جزماً لم یظهر من أحد من الأنبیاء; بل الظاهر من أحوالهم ذوبانهم فی تنفیذ أوامر الله تعالی لهم، بمقتضی کمال عبودیّتهم وطاعتهم (علیهم السلام).

67 - إذا ثبت هذا الاعتذار من بعض الأنبیاء، فکیف نوفّق بین هذا الاعتذار والعصمه؟

باسمه جلت أسماؤه: لو ثبت ذلک، وهو غیر ثابت - کما مرّ - فإنّه لایتنافی مع کمال العصمه عندهم; إذ الفرض أنّ التکلیف مجرّد تکلیف إنشائی، ولیس تکلیفاً فعلیّاً، ولاحزازه فی الاعتذار عن مثله.

68 - من الثابت کون النبیّ أفضل أهل زمانه، فکیف توجّه قضیّه موسی (علیه السلام) مع الخضر الظاهره فی أفضلیه الخضر (علیه السلام) علی موسی (علیه السلام)؟

خصوصاً مع الالتفات إلی طبیعه علم الخضر (علیه السلام) اللدنّیّ والتکوینی، والمغایر لعلم موسی (علیه السلام) حیث کان علمه تشریعیّاً، مضافاً إلی طلب موسی (علیه السلام) التعلّم منه؟ ألیس من الواجب أن یکون حجّه الله هو أعلم من باقی الناس فی زمانه؟ فکیف ذلک مع أنّ الخضر الذی هو لیس بنبیّ من جمله رعیّه نبیّ الله موسی (علیه السلام)؟

ص:41

باسمه جلت أسماؤه: قصّه الخضر والنبیّ موسی (علیهما السلام) فی مطوّلات التفاسیر منقوله بألسنه مختلفه، وکثیرٌ منها لاتخلو عن أساطیر موضوعه أو مدسوسه، وکذلک الأخبار الوارده لبیانها، ولم یرد ذکر الخضر فی القرآن إلاّ فی قصه رحله موسی إلی مجمع البحرین، ولم یُذکر شیءٌ من جوامع أوصافه.

وفی بعض الأخبار أنّ الخضر لم یکن نبیّاً، بل کان عالماً کذی القرنین، ولکن ظاهر الآیات أنّه کان نبیّاً وهو حیّ یرزق.

ویبقی السؤال: کیف یمکن أن یوجد نبیّ أعلم من موسی (علیه السلام) فی وقته؟

وأجیب عن ذلک: بأنّه یجوز أن یکون الخضر خُصّ بعلم ما لایتعلّق بالأداء، فاستعلم موسی (علیه السلام) من جهته ذلک العلم فقط، وإن کان موسی أعلم منه فی العلوم التی یؤدّیها من قِبل الله تعالی.

69 - فی عقیدتنا أن حجّه الله فی أرضه هو أعلم الناس وأفضلهم،

ونعتقد أنّه عالم بسرائر الناس وخفایاهم، کما هو مذکور فی القرآن من إخبار عیسی (علیه السلام) عن الاُمور التی کان الناس یخفونها وَأُنَبِّئُکُم بِمَا تَأْکُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِی بُیُوتِکُمْ(1) والسؤال هو عن قصّه موسی مع الخضر) علیهما السلام (، حیث کان موسی هو حجّه الله، والخضر تابعاً له بالمأمومیّه، فکیف کان الخضر أعلم من موسی؟ وکیف موسی لم یقف علی سرائر وأعمال الخضر) علیه السلام (فی حین أن موسی الذی هو حجّه الله یجب أن یکون أعلم من الخضر، وکذلک یجب أن یقف علی سرائر وأعمال الخضر) علیهما السلام؟

باسمه جلت أسماؤه: لایعتبر فی النبیّ أن یکون أعلم مَن فی الأرض حتّی بالنسبه إلی نبیّ آخر، أضف إلیه أنّ الروایات بالنسبه إلی أعلمیّه الخضرأو موسی (علیهما السلام) مختلفه، ففی بعضها صرّح الإمام (علیه السلام) بأعلمیّه موسی (علیه السلام)، بینما فی بعضها الآخر صرّحَ الإمام الصادق (علیه السلام) بأنّ الخضر کان عنده علم لم یکتب

ص:42


1- (1) آل عمران 49:3..

لموسی (علیه السلام) فی الألواح. وأجاب عن الإشکال بعض المحقّقین: بأنّ الخضر وموسی کانا نبیّین وأعلمیّه أحدهما من الآخر لاإشکال فیها، أضف إلیه أنّه یجوز أن یکون الخضر خُصّ بعلم ما لایتعلّق بالأداء، فاستعلم موسی منه ذلک العلم فقط، وإن کان موسی أعلم منه فی العلوم التی یؤدّیها من قِبل الله تعالی.

70 - لکلّ نبیّ وصیّ، فهل الأوصیاء جمیعاً معصومون؟ وهل الوصیّ إمّا نبیّأو إمام أو شیء آخر؟ وما هی مهمّته؟

باسمه جلت أسماؤه: البرهان العقلی القاضی بعصمه أوصیاء النبیّ الأعظم (صلی الله علیه وآله)، هو بنفسه یقضی بعصمه بقیّه أوصیاء الأنبیاء (علیه السلام).

ص:43

الأصل الرابع: الإمامه

71 - هل أنّ الإمامه من اصول الدین أم لا؟

باسمه جلت أسماؤه: إن کان الدین یُراد به المذهب الحقّ فالإمامه من اصول الدین، وإن کان المراد منه الإسلام - الذی به تُحقن الدماء وتُصان الأعراض - فهی لیست من اصوله.

72 - إذا کانت الإمامه أصلا من اصول الدین لایقلّ أهمّیه عن التوحید والنبوّه والعدل والمعاد، فلماذا لم یرد نصٌّ صریحٌ فی القرآن علی وجوبها؟

باسمه جلت أسماؤه: حدیث الغدیر - الذی یُثبت به الشیعهُ الإمامه - من المسلّمات التی اعترف بها الفریقان; لأنّه مرویّ من طرق الشیعه والسنّه بنحو التواتر، وهو صریح فی أنّ النبیّ (صلی الله علیه وآله) إنّما نصب علیّاً بأمر الله تعالی، بعد أن ورد علیه التأکید فی ذلک، وبعد أن وعده الله تعالی بالعصمه من الناس، الظاهر فی اعتراض الناس علی تنصیبه، وبذلک یظهر أنّه لو کان إسم علیّ مذکوراً فی القرآن لحرّفوه، وهذا هو السرّ فی عدم ذکر إسمه المبارک وأسماء الأئمّه (علیهم السلام) من ذرّیّته.

أضف إلی ذلک ما جاء فی صحیح أبی بصیر، قال: «سألت أبا عبد الله (علیه السلام) إنّ الناس یقولون: فما له لم یسمِّ علیّاً وأهل بیته فی کتاب الله؟

قال (علیه السلام):

قُولُوا لَهُمْ: إِنَّ رَسُولَ اللهِ (صلی الله علیه وآله) نَزَلَتْ عَلَیْهِ الصَّلاهُ وَلَمْ یُسَمِّ اللهُ لَهُمْ ثَلاثاًوَلاَ أَرْبَعاً، حَتَّی کانَ رَسوُلُ اللهِ (صلی الله علیه وآله) هُوَ الَّذی فَسَّرَ ذلِکَ لَهُمْ»(1).

ومن هذه الروایه یظهر أنّ جمیع الروایات الکثیره الدالّه علی أنّ أسماء الأئمّه (علیهم السلام) مذکوره فی القرآن، یراد بها عنوان التفسیر أو عنوان التنزیل مع عدم الأمر بالتبیلغ.

ص:44


1- (1) الکافی: 286:1. ومثله فی: بحار الأنوار: 210:35. تفسیر العیّاشی: 249:1. تفسیر فرات الکوفی: 110..

73 - قال لی أحد الزملاء من المذهب الإسماعیلی:

راجع کتبکم فستلاحظ أنّ الإمام جعفر (علیه السلام) قد نصّ بشکل صریح وعلنی وأمام حشد کبیر من شیعته علی أنّ الإمام المنصوص علیه هو ابنه الأکبر إسماعیل (علیه السلام)، وعندما سمع الخلیفه العبّاسی بذلک أرسل وراء الإمام جعفر (علیه السلام) وهدّده إمّا بالنصّ علی الإمامه علیه من بعده، أو قتل وصیّه الإمام إسماعیل (علیه السلام)، وکما هو معروف عندکم وعندنا أنّ النصّ علی الإمام هو

اختیار من الله ولیس من البشر، وبعدها بفتره زمنیه قلیله اذیع خبر وفاه الإمام إسماعیل فی عهد والده الإمام جعفر (علیه السلام)، وعندما دخل الإمام موسی (علیه السلام) إلی الموضع الذی فیه جثمان الإمام إسماعیل خرج صائحاً: إنّ أخی حیّ یا أبتی فقد فتح عینیه، فقال له الإمام جعفر (علیه السلام): اکظم یا موسی، وهذا هو سبب تلقیبه بالکاظم. ومن ذلک الوقت دخل الإمام إسماعیل دور الستر، فأصبح الإمام المستور، وعیّن أخوه الصغیر موسی کإمام ساتر علی أخیه إسماعیل، وذلک لاشغال أعین وجواسیس الخلیفه العبّاسی عن الإمام الحقیقی المستور، والذی انتقلت الإمامه إلی عقبه بمجرّد النصّ علیه من الإمام الّذی قبله. والذی یعمّق الإشکالیّه: أنّ الإمام جعفر (علیه السلام) لایمکن أن ینصّ علی إمام قد اختاره الله، مع أنّ الله یعلم بموته فی حیاه أبیه، ولو قلنا بذلک لقال أهل العامّه بأنّ هذا دلیل أنّ الإمامه من اختیار البشر ولیست اختیاراً إل - هیّاً، وکلّ هذا یؤکّد أنّ الإمام جعفر (علیه السلام) لم یخطئ حین نصّ علی إسماعیل، ولأوحی الله له بأنّ الذی نصّ علیه سیموت فی حیاته، فما هو الجواب عن کلامه هذا؟

باسمه جلت أسماؤه: هذا الذی قاله زمیلکم الإسماعیلی (هداه الله تعالی) أشبه ما یکون بالتلفیق الذی تلفّقه بعض الفرق لتصحیح ما هی علیه من الباطل، والجواب عنه بما یلی:

أوّلا: أین تلک الروایات والکتب التی زعم أنّها فی کتبنا للنظر إلیها وإلی أسانیدها؟!

وثانیاً: إنّ حدیث «الأئمّه بعدی إثنا عشر» حدیث مستفیض بین العامّه

ص:45

والخاصّه، وإذا کان الأمر کما قال فمن هم؟ اللازم علیه أن یذکر لنا هذا العدد، ویبیّن لنا لماذا وصل العدد إلی المئات عند الإسماعیلیّه الذین اعتقدوا استمرارها فی ذرّیّته؟!

وثالثاً: إنّ أسماء الأئمّه الاثنی عشر مذکوره فی حدیث لوح جابر الذی رآه وقد أهدی إلی الزهراء (علیها السلام) عند ولادتها بالإمام الحسن (علیه السلام)، فالعدد غیر قابل للتغییر والحذف.

ورابعاً: إنّ هذا - وکما ذکرتم - طعن فی الإمام الصادق (علیه السلام) مع أنّه لایمکن أن یصیر شخص إماماً باختیاره الاضطراری لظروف معیّنه، کما یدّعی ذلک الإسماعیلیّون بالنسبه للإمام الکاظم (علیه السلام)، باعتبار أنّه لابدّ من إعداد إل - هی تکوینی له، ومن هنا فشل من ادّعی الإمامه بدون إعداد من الله سبحانه - کجعفر الکذّاب -، وهل فشل الإمام موسی بن جعفر (علیه السلام)؟! فأین الدلیل علی ذلک؟! أسأل الله أن یهدی زمیلکم ویثبّتکم علی القول الثابت.

74 - لماذا لم یذکر الله (سبحانه وتعالی) أسماء الأئمّه (علیهم السلام) فی القرآن الکریم لإقامه الحجّه علی أعدائهم؟

*

باسمه جلت أسماؤه: إنّما لم یذکر أسماءهم (علیهم السلام) فی القرآن حفظاً للقرآن الکریم عن التحریف; لأنّ المنافقین والمخالفین کانوا سیحرّفون القرآن علی تقدیر ذکر أسمائهم فیه، وهو أمر ظهر ممّا فعلوه بالنسبه إلی أمیر المؤمنین (علیه السلام) بعد نصبه للخلافه.

75 - هل صحیح أنّ الأوّلَین الغاصبَین لحقّ أمیر المومنین (علیه السلام) لم ینصبا - ظاهراً - عداوه لأهل البیت، وإنّما نازعاهم فی تحصیل المقام والرئاسه العامّه فقط؟

باسمه جلت أسماؤه: إذا کنتم تسلّمون بأنّهما غصبا حقّ الإمام (علیه السلام) فکونهما ناصبَین وعدمه لاأثر له; لأنّ ترک جمیع الوظائف الشرعیّه أهون من غصبالخلافه، کیف وما صنعاه بالصدّیقه الطاهره الزهراء (أرواحنا فداها) أشهر من النار

ص:46

علی علم، وهل ثمّه نصب وعداء أعظم من ذلک؟!

76 - هل صحیح أنّ المرجع الخوئی کان من رأیه أنّه لایوجد نصّ واضح من رسول الله (صلی الله علیه وآله

) علی أسماء الأئمّه الاثنی عشر (علیهم السلام)، وأنّ تسلسل الأئمّه لم یکن بتنصیب رسول الله، وإنّما هو بتنصیب کلّ إمام للإمام الذی یلیه، وأنّ کلّ الأحادیث المنسوبه للرسول، والتی یذکر فیها أسماء الأئمّه لیس معتبره؟

*

باسمه جلت أسماؤه: الأحادیث الوارده فی کتب الشیعه والسنّه عن رسول الله (صلی الله علیه وآله) المتضمّنه لتصریح النبیّ (صلی الله علیه وآله) بأسماء الأئمّه الاثنی عشر (علیه السلام)، لایمکن استیعابها ویصعب إحصاؤها لکثرتها وغزارتها، حتّی أنّ بعض المحقّقین قد جمع أکثر من ثمانین حدیثاً مرویّاً عن کتب الفریقین الشیعه والسنّه، مع اعترافه بأنّه لم یذکر إلاّ القلیل. ومن تلک الأحادیث ما جاء فی کتاب کفایه الأثر لأبی القاسمعلیّ بن محمّد الرازی القمّی، عن سهل بن سعد الأنصاری، قال: «سألت فاطمه بنت رسول الله (صلی الله علیه وآله) عن الأئمّه، فقالت:

کانَ رَسُولُ اللهِ (صلی الله علیه وآله) یَقولُ: یا عَلِیُّ، أَنْتَ الاِْمامُ وَالْخَلیفَهُ بَعْدی، وَأَنْتَ أَوْلی بِالْمُؤْمِنینَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ، فَإِذا مَضَیْتَ فَابْنُکَ الْحَسَنُ أَوْلی بِالْمُؤْمِنینَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ، فَإِذا مَضَی الْحَسَنُ فَابْنُکَ الْحُسَیْنُ أَوْلی بِالْمُؤْمِنینَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ، فَإِذا مَضَی الْحُسَیْنُ فَابْنُهُ عَلیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ». ثمّ تصرح الروایه بأسماء بقیّه الأئمّه حتّی المهدی (عج) إلی أن تقول

:«فَهُمْأَئِمَّهُ الْحَقِّ، وَأَلْسِنَهُ الصِّدْقِ، مَنْصورٌ مَنْ نَصَرَهُمْ، وَمَخْذولٌ مَنْ خَذَلَهُمْ»(1)، والروایات بهذا

المضمون عن رسول الله (صلی الله علیه وآله) کثیره ومذکوره فی کتب الفریقین، وعلی ذلک فإسناد عدم وجود نصّ واضح من رسول الله علی أسماء الأئمّه الإثنی عشر إلی المحقّق الخوئی - وهو خرّیت هذا الفنّ، وأعلم بالروایات من غیره - من الهذیان والعناد والوقاحه.

ص:47


1- (1) کفایه الأثر: 13 و 14، ط. قم المقدّسه..

الأصل الخامس: المعاد

77 - إذا کان شخص عنده 80% حسنات و 20% سیّئات، هل سوف یدخل الجنه مباشره؟ أم سوف یعذّب علی العشرین من الذنوب وبعد ذلک یدخل الجنه؟

باسمه جلت أسماؤه: یعذّب علی الذنوب أوّلا، إلاّ إذا شمله العفو، أو تاب عن السیّئات.

78 - هل کلّ شخص یُضغط ضغطه القبر؟

*

باسمه جلت أسماؤه: ضغطه القبر إنّما هی نتیجه بعض الأعمال السیّئه، فقهراً لاتعمّ کلّ شخص، وإن کان قلّ مَن یسلم منها، کما هو صریحبعض النصوص.

79 - ما هو المقصود من التعبیر عن خروج الروح بأنّها (تُقبض) مع أنّها تحرّرمن البدن؟

باسمه جلت أسماؤه: القابض من أسمائه تعالی، والقبض یعنیالأخذ، کما فی قوله تعالی: فَقَبَضْتُ قَبْضَهً مِن أَثَرِ الرَّسُولِ(1) ، فلایتنافی ذلک مع تحریر الروح من أسر البدن.

80 - هل تفکیر الإنسان فی الأفکار السیّئه من نفسه؟ أم أنّ الشیطان قد أعانه علیه، ولذا فإنّ الله لایؤاخذه علیها؟

باسمه جلت أسماؤه: نیّه السوء لاعقاب علیها، لالأنّها من الشیطان، بل لأنّ العقاب إنّما یکون علی العمل، ولاعمل فی الفرض، وأمّا العمل السیّئ فیعاقب علیه إذا کان اختیاریّاً، ولو أعانه الشیطان علیه، لأنّ الشیطان لایسلب

ص:48


1- (1) طه 96:20..

الاختیار لیکون الفعل مستنداً إلیه.

81 - ما هو حکم غیر الإثنی عشری فی الآخره؟

باسمه جلت أسماؤه: حکم الناس فی الآخره عند ربّ الآخره، فهو یغفر لمن یشاء ویعذّب من یشاء، ولکنّنا نقول: إنّه قد تواتر، بل استفاض، عن النبیّ الأکرم (صلی الله علیه وآله) أنّه قال:

«مَنْ سَرَّهُ أَنْ یَحْیی حَیاتی، وَیَموتَ مَماتی، وَیَسْکُنَ جَنّهَ عَدْنغَرَسها رَبّی، فَلْیوالِ عَلیّاً مِنْ بَعْدی، وَلْیوالِ وَلِیَّهُ، وَلْیَقْتَدِ بِالاَْئِمَّهِ مِنْ بَعْدی، فَإِنَّهُمْ عِتْرَتی، خُلقوا مِنْ فاضِلِ طینَتی، وَرُزِقوا فَهْماً وَعِلْماً، وَوَیْلٌ لِلْمُکَذِّبینَ بِفَضْلِهِمْ مِنْ امّتی، الْقاطِعینَ فیهِمْ صِلَتی، لاَ أَنالَهُمُ اللهُ شَفاعتی»(1) ، هذا هو الحدیث بروایه المتّقی الهندی بسنده عن عن ابن عبّاس، وقد رواه أبو نعیم فی حلیه الأولیاء بسنده عن ابن عبّاس أیضاً، ورواه بسنده أیضاً عن مطرف، عن زید بن أرقم، کما ورواه غیرهما، والتدبّر فی هذا الحدیث یکفی جواباً عن السؤال وزیاده.

ومن جمیل القول ما نسبه السیّد محمّد بن عقیل العلوی فی کتابه النصائح الکافیه لمن تولّی معاویه للناصر العبّاسی أنّه قال:

لو أنّ عبداً أتی بالصالحات غداً

82 - إذا مات أحد المؤمنین ودخل الجنه،

ثمّ تزوجت زوجته بمؤمن آخر بعده فی الدنیا، ثمّ مات الإثنان ودخلا الجنه أیضاً، فلمن ستکون الزوجه فی الجنه إذا رغب

ص:49


1- (1) کنز العمّال 217:6..

الإثنان أن تکون لهما، والعکس بالنسبه للزوج المؤمن الذی تزوج مؤمنتین؟

باسمه جلت أسماؤه: الوارد فی الروایات أنّ الزوجه فی الفرضالمذکور تخیّر بین أزواجها، وقد ورد فی الروایات أنّها تختار أحسنهم خلقاً،

وأمّا الفرض الثانی فإن کان مع انحصاره فکلتاهما له، وإن کان مع تزوّج إحداهماأو کلتیهما بغیره فالمتزوّجه بغیره تُخیر بینه وبین غیره کما قلنا.

83 - هل الثواب والعقاب علی العمل یأتی استحقاقاً أم تفضّلا من الله تعالی؟

باسمه جلت أسماؤه: الذی بنینا علیه - فی زبده الاُصول - عند البحث عن آثار الواجب النفسی والغیری هو القول بالاستحقاق، وفاقاً لمشهور المتکلّمین، وخلافاً للشیخ المفید والمحقّق النائینی (قدس سرهما)، وإن کنّا قد أوضحنا هناک أنّ الخلاف بینهما وبین المشهور أقرب إلی الخلاف اللفظی، وتفصیل ذلک یُطلب من محلّه.

84 - هل احتمال عدم وصول الدعوه والرساله إلی أحد من الناس فی الدنیا فی بعض البقاع وارد أو راجح؟

وما دور الإمام الحجّه (صلوات الله علیه) فی هذه الحاله؟ وهل یمکن أن یکون ثمّه مصیر ثالث غیر الجنه والنار؟

باسمه جلت أسماؤه: احتمال ذلک وارد، ودوره (علیه التحیّه والسلام) لیس بأعظم من دور جدّه رسول الله (صلی الله علیه وآله) الذی انتقل إلی الرفیق الأعلیمع وجود الکثیر ممّن لم یصل إلیه الإسلام، إذ أنّ الواجب علی أنبیاء الله وحججه لیس إلاّ جعل الشرع فی معرض الوصول، بحیث یتمکّن کلُّ مکلّف من الوصول إلیه، لاالإیصال بالفعل، والروایات قد اختلفت فی وجود مصیر ثالث غیر الجنه والنار، فبعضها یشیر إلی أنّ المستضعفین الذین لم یصل إلیهم الدین یقطنون فی منطقه بین الجنه والنار، قد یطلق علیها الأعراف، وبعضها یشیر إلی أنّ مَن لم یصل له الدین، إن کان نتیجه تقصیره فهو فی النار، وإن کان نتیجه قصوره فإنّ الله تعالی یعرض علیه الحقّ فإنّ اتبعه دخل الجنه وإلاّ دخل النار.

ص:50

الفصل الثانی: اسئله وأجوبه حول کمالات المعصومین ومقاماتهم

اشاره

ص:51

ص:52

التوسّل والاستعانه بأهل البیت (علیهم السلام)

85 - ما حکم قول: «یا علی مدد»، أو «یا مهدی سند»؟

باسمه جلت أسماؤه: لامحذور فیه; لأنّ مددهما وسندهما من جهه ما أعطاهما الله تعالی، لاأنّ لهما ذلک بما هما مستقلاّن عن الله سبحانه وتعالی.

86 - ورد فی بعض الروایات الشریفه:

«أنّ قبل آدمکم ألف ألف آدم»، أی دورات بشریّه سابقه غیر معاصره لنا، کما ورد أنّ فی هذه الکواکب التی ترونها موسی کموساکم وإبراهیم کإبراهیمکم، فهل یوجد فی خلق الله فی هذه العوالم مَن یتساوون فی الفضل مع أهل الکساء الخمسه (علیهم السلام)؟ أم أنّ أهل الکساء الخمسه (علیهم أفضل الصلاه والسلام) هم أفضل خلق الله علی الاطلاق، بحیث أنّ أفضلیتهم تشمل حقبه سیّدنا آدم (علیه السلام) وجمیع الحقب الآدمیّه التی سبقته؟

*

باسمه جلت أسماؤه: قد تواترت الأخبار - علی اختلاف مضامینها - بأنّ بین وجود الواجب ووجود الممکنات مرتبه من الوجود شریفه، منها ترشّح وجودها وجری الفیض من مبداه علیها، وقد عُبّر فی جلّها أنّه تعالی خلق من نوره هذا النور، ثمّ خلق من هذا النور أنواراً اخر، أو شقّه فأوجدها منه، وأنّ الذی صدر عنه فی طلیعه الممکنات موجود شریف فی غایه النوریّه والبهجه، وله نور فی کلّ عالم بحسبه، کما أنّ مظهره فی عالم الطبیعه هو جسم النبیّ (صلی الله علیه وآله) ثمّ الولیّ الذی هو نفسه، وابنته التی هی بَضعه منه، والأئمّه المعصومون المولودون بواسطتها عنه، وکلّهم (علیهم السلام) نور واحد، فتکون لهم الأفضلیّه علی جمیع ما خلق الله تعالی; إذ لولاهم لما خُلقوا.

ص:53

87 - درج علی ألسنه الشیعه دعاء المعصومین بالنداء المباشر کأن یقال:

«یا علیّ» مع الاعتقاد بأنّه عون لهم فی الشدائد، وسؤالی: هل یسمعنا الإمام علیّ (علیه السلام) أین ومتی نادیناه؟ وهل الاستجابه قدره أعطاه الله إیّاها، أم أنّه یدعو الله بأن یستجیب دعاءنا، فیقضی الله مطلبنا کرامه له؟

*

باسمه جلت أسماؤه: المعصوم (علیه السلام) مسلّط علی عالم الکون کلّه بإذن الله، بحیث أنّ زمام أمر العالم بیده، وله السلطنه التامّه علی جمیع الاُمور بالتصرّف فیها کیف ما یشاء إعداماً وإیجاداً، وعالم الطبیعه منقاد له، ولکن لابنحو الاستقلال، بل فی طول قدره الله تعالی وقدرته وسلطنته، بمعنی أنّ الله تعالی أقدره وملّکه ذلک کما أقدرنا علی الأفعال الاختیاریّه، ولو سلب عنه القدره، بل لم یفضها علیه، لانعدمت قدرته وسلطنته.

88 - هل الاعتقاد بأنّنا «لاحاجه لنا للتوسّل بأهل البیت (علیهم السلام) إلی الله تعالی; لأنّه سبحانه أقرب إلینا من حبل الورید» اعتقاد صحیح؟

باسمه جلت أسماؤه: الاعتقاد المذکور ینافی ما دلّ من الآیات والروایات المتواتره الدالّه علی لزوم جعل أهل البیت (علیهم السلام) وسیلهً وشفعاء إلی الله تعالی فی طلب الحوائج.

89 - هل الطلب من الرسول (صلی الله علیه وآله) وأهل بیته (علیهم السلام) الشفاء من المرض - مثلا - حرام؟

وإذا کان حراماً، فهل منشأ الحرمه کون هذا الطلب عباده لغیر الله، فهو شرک بالله؟ أو مجرّد حرمه تکلیفیّه؟

باسمه جلت أسماؤه: الظاهر ثبوت الولایه التکوینیّه للنبیّ (صلی الله علیه وآله) والأئمّه (علیهم السلام)، وهی عباره عن ولاء التصرّف التکوینی، والمراد بها کون زمام أمر العالم بأیدیهم، ولهم السلطنه التامّه علی جمیع الاُمور بالتصرّف فیها کیف ما شاؤوا، إعداماً وإیجاداً، وکون عالم الطبیعه منقاداً لهم، ولکن لابنحو الاستقلال،

ص:54

بل فی طول قدره الله تعالی وسلطنته، وعلی ذلک فالطلب منهم من منطلق هذه الولایه صحیح لاإشکال فیه.

90 - کثُرَ بین الشیعه قول: «یا علیّ» و «یا حسین» عند القیام والقعود، وکذلک النساء تقول هذا أثناء الولاده والاُمور الشدیده،

فکیف یصحّ ذلک مع أنّ الله تعالیفی القرآن یقول: إِیَّاکَ نَعْبُدُ وَإِیَّاکَ نَسْتَعِینُ ویقول: فَاسْتَعِذْ بِاللهِ مِنَ الشَّیْطَانِ الرَّجِیمِ(1)

باسمه جلت أسماؤه: کما أنّ الاستعانه بالطبیب لأجل الشفاء من بعضالأمراض لاتنافی الآیات القرآنیّه المذکوره; لأنّ المستعین به لایعتقد بکونه قادراً علی الإعانه من غیر مدد الله تعالی وعونه، بل هو یستعین به بما هو سبب من أسباب الشفاء التی أناطَ اللهُ تعالی بها نظام الکون، کذلک الاستعانه بأهل البیت (علیهم السلام) لاتنافی ذلک; لأنّ الله تعالی قد جعلهم وسیله القرب إلیه.

91 - الشیعه تقول بالثالوث کما یقول النصاری، وهو

«یا الله، یا محمّد، یا علیّ»، وبدلا عن الاستعانه بالله یقولون ما لم یقله محمّد وآل محمّد من الاستعانه بغیر الله، ناسین قوله تعالی: أَلَیْسَ اللهُ بِکَاف عَبْدَهُ(2) وَکَفَی بِاللهِ وَکِیلاً(3) فما هو موقفکم؟

باسمه جلت أسماؤه:

الشیعه یرون ثبوت الولایه التکوینیّه للمعصومین (علیهم السلام)، والمراد بها قدره المعصوم (علیه السلام) علی التصرّف فی الکون، ولکن لابنحو الاستقلال، بل فی طول قدره الله تعالی وقدرته وسلطنته، بمعنی أنّ الله تعالی أقدره وملّکه ذلک کما أقدرنا علی الأفعال الاختیاریّه، ولو سلب عنه القدره،

ص:55


1- (1) النحل 98:16.
2- (2) الزمر 36:39.
3- (3) النساء 81:4، 132، 171. الأحزاب 3:33، 48..

بل لم یفضها علیه، لانعدمت قدرته وسلطنته، وبذلک یظهر الفرق بین ما یقول الشیعه، وما یقوله النصاری من أنّه ثالث ثلاثه.

92 - یقول بعضهم إن قول «یا الله» أفضل من قول «یا علیّ»، فلماذا نترکالأفضل؟

باسمه جلت أسماؤه: نحنُ مأمورون مِن قِبل اللهِ تعالی أنْ نبتغیَ الوسیلهَ إلیه; لقول الله تعالی: یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَابْتَغُوا إِلَیْهِ الْوَسِیلَهَ(1) ، وعلی ذلک فقولنا:» یا رسول الله «أو» یا علیّ «أو» یا زهراء «ونحو ذلک، بما أنّه امتثالٌ للأمرِ الإل - هی، فلا إشکالَ فی رجحانه.

وأمّا قولنا: «یا الله» فإنْ کانَ مقروناً بالتوجّهِ إلیهِ عن طریق وسیلته - کالصلاه علی محمّد وآله قبلَهُ أو بعدَه، کما أشارت لذلک بعضُ النصوص - فهو راجحٌ أیضاً، وإنْ لم یکن مقروناً بذلک، بأنْ کانَ القائل یتصوّر عدمَ حاجتهِ للوسیله والوسائط بینه وبین ربّه، فهو تمرّدٌ علی أمرهِ تعالی باتّخاذ الوسیله إلیه.

93 - فی کثیر من الأوقات عندما یدعو الشخص لطلب حاجه یقول:

«إلهی بحقِّ محمّد وآل محمّد علیک افعل بی کذا وکذا»، فما هی الحقوق الموجوده للرسول وأهل بیته علی الله سبحانه وتعالی؟ *

باسمه جلت أسماؤه: المراد من الحقّ هو: الأمر الثابت، وبما أنّ الله تبارک وتعالی قد أثبتَ علی نفسهِ اموراً لمحمّد وآله (علیهم السلام) إکراماً لهم; لذلک صحّ التعبیر عنها بالحقوق. ومنها: ما تحدّث عنه الإمام الباقر (علیه السلام) من قول الله تعالی: «لکِنَّهُ حَتْمٌ حَتَمْتُهُ عَلی نَفْسی، لاَیَسْأَلُنی عَبْدٌ بِحَقِّ مُحَمَّد وَأَهْلِ بَیْتِهِ إِلاّ غَفَرْتُ لَهُ ما کانَ بَیْنی وَبَیْنَهُ»، والداعی یتوسّل إلی الله تعالی بمثل هذا الحقّ.

ص:56


1- (1) المائده 35:5..

عرض الأعمال علی أهل البیت (علیهم السلام)

94 - کیف تعرض الأعمال علی الأئمّه (علیهم السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: تُعرض الأعمال علی المعصومین (علیهم السلام) من خلال عمود من نور یُرفع إلیهم، فیرون من خلاله جمیع أعمال الخلائق، کما جاء ذلکفی غیر واحده من الروایات.

قدره أهل البیت (علیهم السلام) وولایتهم التکوینیّه

95 - هل ولایه أهل البیت (علیهم السلام) التکوینیّه من المقامات الذاتیّه للمعصوم (علیه السلام) أم من المقامات العرضیّه؟

*

باسمه جلت أسماؤه: إن کان المراد من کون الولایه التکوینیّه مقاماًذاتیّاً أنّ المعصومین (علیهم السلام) یمتلکونها بأنفسهم استقلالا، فهذا مقطوعٌ ببطلانه، وإن کان المراد کونها ثابته لهم (علیهم السلام) بمقتضی خلقتهم النوریّه، فهی من ذاتیّاتهم بهذا اللحاظ، فهذا صحیح لاإشکال فیه.

96 - هل توجد روایه تدلّ علی أنّ أحد الأئمّه المعصومین (علیهم السلام) قد أحیا میتاًمن الأموات؟

باسمه جلت أسماؤه: الروایات الدالّه علی صدور بعض الأفعال من المعصومین (علیهم السلام) بمقتضی ولایتهم التکوینیّه فوق حدِّ الإحصاء، ومنها إحیاء الموتی، بل قد صدر عنهم ما هو أعظم من ذلک، ومن ذلک ما صنعه الإمام الرضا (علیه السلام) حیث إنّه أشار لصوره الأسد، فصار أسداً حقیقیّاً بمجرّد الإشاره.

97 - ما هو معنی الولایه التکوینیّه الذی یثبته الشیعه لأهل البیت (علیهم السلام)؟

وهل یدخل تحت التفویض؟ وهل الولایه التکوینیّه ملازمه للمعصوم کأفعالنا العادیه، أم تعرض

ص:57

علیه فی حال معیّن؟ وما حکم من ینکر الولایه التکوینیّه؟

باسمه جلت أسماؤه: الولایه التکوینیّه عباره عن کون أزمّه امور العالم بید المعصومین (علیهم السلام) یتصرّفون فیها کما یشاؤون إعداماً وإیجاداً بإذن الله تعالی، ولیست هی التفویض، وإن کانت ناشئه عنه; لأنّ التفویض فعله (سبحانه وتعالی)، وهی ملازمه للمعصوم (علیه السلام) دائماً; لأنّها من مقتضیات نوریّه ذاته، وحکم إنکارها هو حکم إنکار غیرها من مقامات أهل البیت (علیهم السلام).

98 - هل للأئمّه المعصومین (علیهم السلام) ولایه تکوینیّه؟ وهل یعلمون الغیب بإذن الله سبحانه وتعالی؟

باسمه جلت أسماؤه: قال تعالی متحدّثاً علی لسان نبیّ الله عیسی (علیه السلام): أَنِّی أَخْلُقُ لَکُم مّنَ الطِّینِ کَهَیْئَهِ الطَّیْرِ فَأَنفُخُ فِیهِ فَیَکُونُ طَیْراً بِإِذْنِ اللهِ وَأُبْرِئُ الاَْکْمَهَ وَالاَْبْرَصَ وَأُحْیِ الْمَوْتَی بِإِذْنِ اللهِ وَأُنَبِّئُکُم بِمَا تَأْکُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِی بُیُوتِکُمْ(1) ، فإذا ثبت الولاء التکوینی والعلم الغیبی من خلال هذه الآیه لعیسی) علیه السلام (فثبوته لمحمّد وآله بالأوْلویّه; لما ثبت فی محلّه من أفضلیّتهم علی جمیع من سبقهم، ولایمکن أن یثبت للمفضول ما لیس للأفضل.

99 - متی یستعمل الإمام (علیه السلام) ولایته التکوینیّه؟

فقد ورد أنّ جابر بن یزید شکی للإمام الباقر (علیه السلام) الحاجه، فقال له: یا جابِرُ، ما عِنْدنا دِرْهَمٌ، ثمّ دخل علیه الکمیت، فأنشده قصیده، فقال: یا غُلامُ، أَخْرِجْ مِنْ ذلِکَ الْبَیْتِ بَدْرَهً فَادْفَعْها إِلَی الْکُمَیْتِ، وما زال یعطیه حتّی أعطاه ثلاثین ألف درهماً.

یقول جابر: فوجدت فی نفسی وقلت: قال لی لیس عندی درهم، وأمر للکمیت بثلاثین ألف درهم؟!

فقال: یا جابِرُ، قُمْ فَادْخُلْ ذلِکَ الْبَیْت.

ص:58


1- (1) آل عمران 49:3..

قال: فقمت ودخلت البیت فلم أجد فیه شیئا، فخرجت إلیه، فقال لی: یا جابِرُ، ما سَتَرْنا عَنْکُمْ أَکْثَر مِمّا أَظْهَرْنا لَکُمْ، ثمّ أخذ بیدی فأدخلنی البیت، فضرب برجلهفإذا شبیه بعنق البعیر قد خرج من ذهب، فقال: یا جابِرُ، انْظُرْ إِلی ه - ذا وَلاَ تُخْبِرَ بِهِ أَحَداً إِلاّ مِمَّنْ تَثِقُ بِهِ مِن إِخْوانِکَ، إِنَّ اللهَ قَدْ أَقْدَرَنا عَلی ما نُریدُ فَلَوْ شِئْنا أَنْ نَسوقَ الاَْرْضَ بِأَزِمَّتها لِسقْناها»،

وسؤالی: لماذا استخدم الإمام (علیه السلام) ولایته التکوینیّه مع الکمیت، ولم یستخدمها مع جابر بن یزید؟

باسمه جلت أسماؤه: لاإشکال فی ثبوت الولایه التکوینیّه للمعصومین (علیهم السلام)، ولکن کان بناؤهم (علیهم السلام) فی أزمنتهم علی العمل بمقتضیات عالم الطبیعه، إلاّ فی موارد خاصّه یرون فیها أهمّیه إعمال قدراتهم التکوینیّه، وفی مثل المقام بما أنّ جابر بن یزید الجعفی کان من حمله الأسرار والمعارف، ولم یکن الکمیت بهذه المثابه فی هذا الجانب; لذلک تعامل الإمام مع الأوّل معامله العارف بأسرارهم، فأبدی له أوّلا عدم قدرته علی مساعدته بحسب الوضع الطبیعی، ثمّ أبدی له قدراته التکوینیّه الخارقه، بینما لم یُظهر الإمام الباقر (علیه السلام) شیئاً من ذلک للکمیت الأسدی.

100 - یقول بعضهم: تظافرت الأدلّه من القرآن الکریم والسنّه النبویّه واتّفاق المسلمین علی أنّ الولایه التکوینیّه والتشریعیّه منحصره بالله سبحانه،

لایشارکه فیها أحد من مخلوقاته، ومن خلال مطالعه ما کتبه العلماء والمفکّرون الإسلامیّون حول هذا الموضوع سوف نشاهد أنّ الولایه قد ثبتت لله وحده، ولایمکن نسبتها لأحد غیره سبحانه، ومن خلال دراسه الآیات القرآنیّه وما روی عن الرسول (صلی الله علیه وآله) وأهل بیته (علیهم السلام) سوف نستفید الاُمور التالیه:

1 - أنّ معنی الخلق هو الاختراع والإبداع، وهو منحصر بالله سبحانه، ولیس لغیره القدره علی الاختراع; لأنّها من صفات الواجب سبحانه، وغیره ممکن.

2 - ما قیل أو یقال: من أنّ معجزات الأنبیاء هی فعلهم وصنعهم، مخالف لما تقدّم

ص:59

من معنی الخلق، وهو الإیجاد والاختراع الخارج عن حدود القدره البشریّه، وأنّ الأنبیاء والأولیاء (علیهم السلام) بشر محدثون وعباد مصنوعون لایخلقون ولایرزقون.

3 - انحصار الولایه التکوینیّه بالله سبحانه، لأنّ المقصود من الولایه هو التصرّف فی عالم الملکوت والکون والخلق والإیجاد والإحیاء، وهذا من مختصّاته سبحانه لایشارکه أحد فی سلطانه وملکه. فما هو رأی سماحتکم بهذا الکلام؟

*

باسمه جلت أسماؤه: * أوّلا: هذا الکلام إنّما یتمّ لو ارید من الولایه التکوینیّه خصوص الخلق والإیجاد بمعنی الاختراع، فإنّه مختصّ بالله سبحانه وتعالی، ولکنّ الولایه التکوینیّه لیست هی هذه. وثانیاً: إنّ الّذی یقول بثبوت الولایه التکوینیّه للمعصومین (علیهم السلام) إنّما یقولبأنّها منبثقه عن ولایه الله تعالی، فالله تعالی هو الذی أعطاهم القدره علی ذلک، ولیس یقول بثبوتها لهم علی نحو الاستقلال عن الله سبحانه، حتّی یقال بانحصار ذلک بالله تعالی.

وبعباره اخری: إنّ صاحب الکلام المذکور قد خلط بین الولایه التکوینیّه الاستقلالیّه والولایه التکوینیّه الإفاضیّه، فإنّ الاُولی مختصّه بالواجب بینما الثانیه مختصّه بالممکن، ومَن أثبتَ الولایه التکوینیّه للمعصومین (علیهم السلام) أثبتها بالمعنی الثانی، ومَن حصر الولایه التکوینیّه بالله فقد أراد المعنی الأوّل، ولکن صاحب الکلام قد خلط بین الولایتین.

101 - هل یستطیع المعصوم بإذن الله تعالی أن یکون فی أکثر من مکان فی وقت واحد؟ وهل یعتبر الاعتقاد بذلک غلوّاً؟

*

باسمه جلت أسماؤه: إذا کان المقصود من تواجده فی المکان الواحد والوقت الواحد تواجده بالجسم المادّی، فهو ممتنع بالبرهان; لأنّ قوانین الوجود المادّی تمنع من تواجد الجسم الواحد فی أکثر من مکان فی وقت واحد، وإن کان

ص:60

المقصود تواجده بالجسم المثالی أو النوری فهو أمر ممکنٌ بل واقع.

الولایه التشریعیّه لأهل البیت (علیهم السلام)

102 - ما هو راُی سماحه السیّد (حفظه الله) فی الولایه التشریعیّه للأئمّه (علیهم السلام)، هل هی ثابته لهم أم لا؟

باسمه جلت أسماؤه: قال الله تعالی: الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْوَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی(1)، والمستفاد من هذه الآیه وأمثالها: أنّ کلّ مجعول شرعی قد تمّ تشریعه فی حیاه النبیّ) صلی الله علیه وآله (، وقد طفحت بذلک النصوص، غایه ما فی الأمر أنّ بعض الأحکام قد تأخّر بیانها لبعض الموانع، وجمیعها محفوظه عند الإمام) علیه السلام (فی کلّ عصر، ولذلک ورد فی بعض النصوص أنّه بعد ظهور بقیّه الله) أرواحنا فداه (سیبیّن جمیع ما جاء به النبیّ) صلی الله علیه وآله (، ولذلک سیتخیّل بعض الناسأنّه جاء بدین جدید.

103 - ورد فی بعض الروایات أنّ النبیّ (صلی الله علیه وآله) قام بإصدار بعض الأحکام الشرعیّه، من قبیل إضافه رکعتین لکلّ صلاه واجبه،

وتشریع صلاه النافله، وصیام شعبان استحباباً، فهل هذا ثابت لأهل البیت (علیهم السلام) أیضاً؟

*

باسمه جلت أسماؤه: لم یُشرّع النبیّ (صلی الله علیه وآله) حکماً من قِبل نفسه، وإنّمااطّلع علی بعض ملاکات الأحکام، فعرضَ علی الله تعالی أن یجعل حکماً تشریعیّاً علی طبقها، وکان الله هو المشرّع حقیقه. والنبیّ (صلی الله علیه وآله) قد بیّنَ جمیع الأحکام الشرعیّه فی زمانه; إذ أنّه ما من رطب ولایابس إلاّ فی کتاب مبین، ومِن بعده قد أودعَ اللهُ تعالی العلم بهذه الأحکام الشرعیّه جمیعها عند المعصومین (علیهم السلام)، فکانوا یظهرون منها ما یتناسب مع کلّ زمان.

ص:61


1- (1) المائده 3:5..

104 - هل تشریع الزیارات والأدعیه والسنن کعید النیروز تعدّ من أمثله الولایه التشریعیّه للأئمّه (علیهم السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: المشرِّع هو الله تعالی، وأمّا النبیّ الأکرم (علیه وآله أفضل الصلاه والسلام) فقد کان رسولا من قِبله تعالی للناس، أوحی إلیه ما شرّعه فبلّغه إلیهم، وقد تعلّم الأئمّه (علیهم السلام) منه (صلی الله علیه وآله) جمیع ما شرّع من الأحکام، وبیّنوها للناس بالترتیب.

105 - هل الولایه التشریعیّه الثابته للمعصومین (سلام الله علیهم) مطلقه أم مقیّده؟

باسمه جلت أسماؤه: إن کان المراد من الاطلاق هو الاستقلال بالتصرّف دون مراجعه الله (سبحانه وتعالی) فهو ممنوع، وإن کان المراد منه تدبیر الاُمور بحسب الأحوال فی کلّ جوانب التشریع، وفیما تتوقّف علیه الحیاه، فهو صحیح ثابت تقتضیه قیومیّتهم علی الدین.

106 - هل التفویض الإلهی لأهل بیت العصمه والطهاره (علیهم السلام) فی الولایتین التشریعیّه والتکوینیّه ثابت لهم بالأصاله، باعتبارهم خلفاء لله تعالی؟

أم بالعرض بمعنی أنّه لطف خاصّ من العلیّ الأعلی (جلّ شأنه) لمحمّد وآل محمّد (علیهم السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: لاتنافی بین الأمرین، فالولایه بشقّیها وسعتها لطف إل - هی خاصّ بمحمّد وآله (علیهم السلام)، وقد ثبت لهم باعتبارهم خلفاء الله تعالی فی أرضه.

107 - کیف هی کیفیّه التفویض الإل - هی لأهل بیت العصمه والطهاره فی الولایه التشریعیّه والتکوینیّه؟

باسمه جلت أسماؤه: التفویض فعل الله (سبحانه وتعالی) ولایحیط بحقیقه فعله إلاّ هو، والذی نحیط به إنّما هو نتیجه فعله تعالی، فنتیجه تفویضه امور التکوین للمعصوم (علیه السلام) قدرته علی التصرّف فی الکون تصرّفاً مطلقاً بإذن الله تعالی،

ص:62

ونتیجه تفویضه امور التشریع له قیمومته علی الدین وتدبیره لشؤون تبلیغه وبیانه.

108 - ما هی أدلّه الولایه التشریعیّه من القرآن الکریم؟

*

باسمه جلت أسماؤه: کفی بآیه الولایه دلیلا، وهی قوله (تبارک وتعالی): إِنَّمَا وَلِیُّکُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاَهَ وَیُؤْتُونَ الزَّکَاهَ وَهُمْ رَاکِعُونَ(1) ، بتقریب: أنّ النبیّ الأعظم) صلی الله علیه وآله (له ولایه تشریعیّه بلا ریب، وبما أنّ ولایه الأئمّه) علیهم السلام (هی نفس ولایه النبیّ) صلی الله علیه وآله (بنصّ هذه الآیه، کانت الولایه التشریعیّه ثابته لهم) علیهم السلام (أیضاً بالضروره.

109 - ما هی الولایه التشریعیّه الثابته لأئمّتنا (علیهم السلام)؟

*

باسمه جلت أسماؤه: الولایه التشریعیّه هی: ولایه التصرّف فی حدود القیمومه علی التشریع، ببیان الأحکام الواقعیه أحیاناً والظاهریّه اخری، وتأخیر التشریع لوقته المناسب، ونحو ذلک من الشؤون.

أحوال المعصوم (علیه السلام) بعد الموت

110 - هل کلّ إمام من الأئمّه المعصومین (علیهم السلام) یتولّی دفنه إمام مثله؟

باسمه جلت أسماؤه: صریح الأخبار الموثّقه هو ذلک، وقد دلّت الأخبار عموماً وخصوصاً علی أنّ المعصوم (علیه السلام) لایغسّله ولایدفنه إلاّ المعصوم (علیه السلام)، بل فی جمله منها أنّه لایدفنه إلاّ الإمام بعده ووصیه.

111 - هل أنّ جسد المعصوم (علیه السلام) بعد الموت یبقی فی التراب أم لا؟

باسمه جلت أسماؤه: لاشبهه فی أنّ أبدانهم (علیهم السلام) صعدت إلی السماء، وإنّما الاختلاف فی أنّها هل اعیدت إلی الأرض، وهی باقیه فی الأرض کسائر

ص:63


1- (1) المائده 55:5..

الأبدان، مع فارق أنّ لحومهم محرّمه علی الأرض أن تطعم منها شیئاً، فهی لاتتغیّر مهما طال الزمان، أم لم تُعد إلی الأرض؟ اختار الثانی الشیخ المفید وتبعه الکراجکی، ونسبَ ذلک إلی فقهاء

الشیعه، واختاره من متأخّری المتأخّرین المحدّث البحرانی فی الدرّه النجفیّه. والقول الأوّل هو المشهور لاسیّما فی أعصارنا، کما صرّح بذلک الفیض الکاشانی والعلاّمه المجلسی، وقد استدلّ کلّ من القائلین بأحد القولین بنصوص متعدّده، والمختار عندی هو القول الأوّل; لصراحه النصوص المعتبره فیه، وما استدلّ به للثانی غیر صریح فیه.

الصلاه علی محمّد وآل محمّد (علیهم السلام)

112 - ما هو حکم الصلاه علی النبیّ (صلی الله علیه وآله) صلاه ناقصه، من غیر ذکر الآل معه؟

باسمه جلت أسماؤه: ورد عن النبیّ الأکرم (صلی الله علیه وآله) فی غیر واحد منالنصوص:

«مَنْ صَلّی عَلَیَّ وَلَمْ یُصَلِّ عَلی آلی لَمْ یَجِدْ رِیحَ الْجَنَّهِ»(1).

کما ورد عنه من طریق العامّه مستفیضاً: «لاتصلّوا علَیَّ الصلاهَ الْبَتْراء.

قالوا: وَما الصَّلاهُ الْبَتْراءُ؟

قال: تَقولون: اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّد وَتُمْسِکُون، بَلْ قُولوا: اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّد وَعَلی آلِ مُحَمَّد»(2).

113 - سئل الإمام الصادق (علیه السلام) عن معنی الصلاه علی محمّد وآله، فأجاب (علیه السلام) بأنّه الاعتراف بالولایه، وسؤالی ماهو وجه الارتباط بین الصلاه علی محمّدوآله والولایه؟

ص:64


1- (1) أمالی الصدوق: 267 المجلس 36، الحدیث 12.
2- (2) الصواعق المحرقه: 87 فصل الآیات - الآیه الثانیه. تاریخ اصبهان / أبو نعیم: 131:1 فی (الصلاه علی النبیّ (صلی الله علیه وآله)). ینابیع المودّه: 295:7. ونقله الشهید السیّد التستری المرعشی (رحمه الله) فی إحقاق الحقّ: 336:9 عن جماعه من العامّه..

باسمه جلت أسماؤه: الصلاه علی محمّد وآل محمّد هی عباره عن الطلب من الله سبحانه أن یرحم المصلّی ویقرّبه إلیه بواسطه محمّد وآل محمّد - کما جاء فی صحیحه صفوان عن الإمام الرضا (علیه السلام) - وهذا الدعاء والطلب إذا کانمع عدم فهم معنی الصلاه فقد یحصل من الموالی ومن المبغض ومن الشخص الذی لایکون هکذا ولاهکذا، وأمّا مع الالتفات إلی المعنی المذکور والصدق فی الدعاء فإنّ الصلاه علی محمّد وآله لاتصدر إلاّ ممّن اعترف بمقامهم وأحبّهم ووالاهم، فهما مترابطان معاً.

المعصومون (علیهم السلام) علّه خلق الکون الغائیّه

114 - هل من المعقول أن یختصر الله (عزّ وجلّ)

خلق السماوات والأرضین والإنس والجنّ فی الخمسه المشمولین بحدیث الکساء، من خلال اعتبارهم سرّ وجود سائر المخلوقات، کما جاء فی الحدیث المعروف بحدیث الکساء؟ وأین تکمن هذه العظمه التی یتحلّی بها أهل البیت (علیهم السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: المقصود من الفقره المُشار إلیها فی السؤال، الوارده فی حدیث الکساء المبارک، المرویّ عن سیّده العالمین الزهراء (علیها السلام): أنّ المعصومین (علیهم السلام) هم العلّه الغائیّه لخلق الکائنات، باعتبارهم یجسّدون أتمّ وأجلی مصداق للإنسان الکامل الذی هو غایه الخلق، فکما أنّ الثمره الجیّده هی الغایه من غرس الشجره وتعّهدها بالسقایه والرعایه، ومن عللها، کذلک المعصومون (علیهم السلام) هم ثمره هذا العالم فی قوس الصعود وغایته. ومن هذا النصّ وأمثاله نستکشف شیئاً من أسرار عظمه المعصومین (علیهم السلام) وکمالاتهم، وإلاّ فإنّنا عاجزون عن معرفه شؤونهم والإحاطه بکنههم; إذ لیس یعرفهم حقّ معرفتهمإلاّ خالقهم تبارک وتعالی.

115 - یقول بعضهم: «العلّه الغائیّه التی هی أحد أجزاء العلّه التامّه، یراد منها

ص:65

فی مصطلح الحکماء: ما تُخرج الفاعل من القوّه إلی الفعل، ومن الإمکان إلی الوجوب، وتکون متقدّمه صوره وذهناً ومتأخّره وجوداً وتحقّقاً، فهی السبب لخروج الفاعل عن کونه فاعلا بالقوه إلی کونه فاعلا بالفعل، فمثلا: النجّار لایقوم بصنع الکرسی إلاّ لغایه مطلوبه مترتّبه علیه، ولولا تصوّر تلک الغایه لما خرج عن کونه فاعلا بالقوّه إلی ساحه کونه فاعلا بالفعل، وعلی هذا فللعلّه الغائیّه دور فی تحقّق المعلول وخروجه من الإمکان إلی الفعلیّه، لأجل تحریک الفاعل نحو الفعل، وسوقه إلی العمل، وبما أنّ الغایه التی أرادها الله من خلقه الخلق هی العباده کما قال تعالی وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالاِْنسَ إِلاَّ لِیَعْبُدُونِ(1)، وفی عقیدتنا نحن الشیعه - وکما یثبت التاریخ الصحیح - أنّ أئمّه أهل البیت) علیهم السلام (هم الذین عبدوا الله حقّ عبادته; لذا فنحن یمکن أن نعتبرهم هم العلّه الغائیّه، وهم وسائط الفیض الإل - هی، وبهذا التفسیر فقط، لاأن نعتبرهم کما یبدو لبعض الجاهلین أنّهم هم شرکاء الله فی الخلق أو التدبیرکما یزعمون «، فما هو رأی سماحتکم فی هذا الکلام؟ *

باسمه جلت أسماؤه: أهل البیت (علیهم السلام) علّه غائیّه للخلق، ولامانعمن التعدّد فی العلّه الغائیّه علی نحو الطولیّه، فالعلّه الغائیّه هی العباده، ولکنبما أنّها علی وجهها لاتتحقّق إلاّ بالمعصومین (علیهم السلام)، کما تشیر لذلک الزیاره الجامعه: «مَنْ أَرادَ اللهَ بَدَأَ بِکُمْ، وَمَنْ وَحَّدَهُ قَبِلَ عَنْکُمْ، وَمَنْ قَصَدَهُ تَوَجَّهَ بِکُمْ»، فلامانعمن اعتبارهم (علیهم السلام) علّه غائیّه أیضاً.

116 - ما الفرق بین العلّه الغائیّه والعلّه الفاعلیّه؟ ولماذا لایصحّ القول بأنّ أهل البیت (علیهم السلام) هم العلّه الغائیّه؟

باسمه جلت أسماؤه: العلّه الفاعلیّه هی ذات المباشر بالإراده، وهی العلّه القریبه، ووجوده وقدرته وعلمه وإرادته لها دخل فی فاعلیه الفاعل - کما صرّح

ص:66


1- (1) الذاریات 56:51..

به المحقق الأصفهانی (قدس سره) - أمّا العلّه الغائیّه فهی الغرض المترتّب علی الفعل، وبذلک یظهر أنّ التعبیر عن أهل البیت (علیهم السلام) بالعلّه الغائیّه لاإشکال فیه; لأنّه صریح بعض الأخبار والأحادیث، کالحدیث القدسی:

«لَوْلاکَ لَما خَلَقْتُ الاَْفْلاکَ، وَلَوْلا عَلِیّلَما خَلَقْتُکَ، وَلَوْلا فاطِمَهُ لَما خَلَقْتُکُما».

117 - إستناداً لحدیث الکساء الشریف:

«إِنّی ما خَلَقْتُ سَماءً مَبْنِیَّهً، وَلاَ أَرْضاً مَدْحِیَّهً... إِلاَّ فی مَحَبَّهِ ه - ؤُلاءِ الْخَمْسَهِ،... هُمْ: ف - اطِمَهُ وَأَبُوه - ا وَبَعْلُه - ا وَبَنُوه - ا» نفهم منه أنّ کلّ الخلق قد خلقوا لأجل محبّه أهل البیت (علیهم آلاف التحیّه والسلام)، والسؤال: فما هو معنی وجود المبغضین لأهل البیت (علیهم السلام) إذن؟

باسمه جلت أسماؤه: المراد من الجمله المذکوره أنّ الله تعالی لمحبّته لمحمّد وآل محمّد (علیهم السلام) قد خلق هذا الکون وما فیه، وأفاض علیه نعمه الوجود، لاأنّ المراد بها أنّه تعالی قد أوجد هذا العالم لیکون جمیع الخلق محبّین للخمسه الأطهار (علیهم السلام)، فلا یبقی وجه للسؤال المذکور.

علاقه أهل البیت (علیهم السلام) بالتوحید

118 - ما علاقه ولایه أهل بیت النبوّه (علیهم السلام) بتوحید الله؟

باسمه جلت أسماؤه: ورد فی الزیاره الجامعه المبارکه: «مَنْ أَرادَ اللهَ بَدَأَ بِکُمْ، وَمَنْ وَحَّدَهُ قَبِلَ عَنْکُمْ»، کما ورد فیها أیضاً: «وَرَضِیَکُمْ خُلَفاءَ فی أَرْضِهِ،... وَأَرْکاناً لِتَوْحِیدِهِ».

ووردَ عن الإمام الرضا (علیه السلام) تعلیقاً علی الحدیث القدسی:

«کَلِمَهُ لاَ إِل - هَ إِلاّ اللهُ حِصْنی، فَمَنْ دَخَلَ حِصْنی أَمِنَ مِنْ عَذابی» أنّه قال:

«بِشُروطِها، وَأَنا مِنْ شُروطِها»(1) ، والمقصود من هذه النصوص: أنّ التوحید الکامل - الذی لاتشوبه

ص:67


1- (1) عیون أخبار الرضا (علیه السلام): 135:2..

شائبه شرک أصلا - هو التوحید المستفاد من طریق أهل البیت (علیهم السلام)، کما یشهد بذلک تتبّع عقائد غیر الشیعه المشوبه بشوائب التجسیم والتعطیل.

وصول أهل البیت (علیهم السلام) إلی أعلی درجات الکمال

119 - هل هناک حرکه تکاملیّه للمعصوم (علیه السلام) بعد الموت؟

باسمه جلت أسماؤه: لامجال لتکامل المعصوم (علیه السلام) بعد الموت، لوصوله إلی أعلی مراتب الکمال فی زمان الحیاه، والموت لایوجب سلب شیء منه کی یکمل بعد النقص، ومع ذلک یجوز إهداء بعض الأعمال للمعصوم (علیه السلام) کقراءه القرآن والحجّ، ویرجع نفع ذلک إلی العامل لاإلی المعصوم.

عصمه أهل البیت (علیهم السلام)

120 - هل جمیع أهل البیت (علیهم السلام) معصومون؟

باسمه جلت أسماؤه: من الضروریات الواضحه کون الأئمّه الإثنیعشر واُمّهم الصدّیقه فاطمه الزهراء کالنبیّ (صلی الله علیه وآله) فی أعلی وأرقی مراتب العصمه، بما لها من المفهوم الواسع.

121 - یُقال: إنّ حقیقه العصمه ترجع إلی العلم اللدنّیّ، فما هو المقصود بالعلم اللدنّی؟ وهل الإراده فی آیه التطهیر إراده تکوینیّه أو تشریعیّه؟

*

باسمه جلت أسماؤه: أفضل ما قیل فی تعریف العلم اللدنّیّ أنّه: نور یظهر فی القلب فینشرح، فیشاهد الغیب وینفسح، فیحتمل البلاء ویحفظ السرّ، وعلامته التجافی عن دار الغرور والإنابه إلی دار الخلود، والتأهّب للموت قبل نزوله، ویسمّی بالعلم اللدنّیّ أخذاً من قوله تعالی: وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْماً (1)

ص:68


1- (1) الکهف 65:18..

وهو أفضل العلوم وأعلاها، بل هو العلم حقیقه، وهو المقصد الأقصی من الإیجاد. ویتمّ تحصیله عن طریق تفریغ القلب للتعلّم، وتصفیه الباطن بتخلیته من الرذائل وتحلیته بالفضائل، ومتابعه الشرع وملازمه التقوی، کما قال الله تعالی: وَاتَّقُوا اللهَ وَیُعَلِّمُکُمُ اللهُ(1)

وفی النبویّ:

«لَیْسَ الْعِلْم بِکَثْرَهِ التَّعَلُّمِ، إِنَّما هُو نُورٌ یَقْذِفُهُ اللهُ تَعالی فی قَلْبِ مَنْ یُریدُ اللهُ أَنْ یَهْدیهِ».

وأمّا العصمه فهی: قوّه تمنع الإنسان من الوقوع فی الخطأ، وتردعه عن فعل المعصیه واقتراف الخطیئه، ولذلک حمل إذهاب الرجس فی آیه التطهیر علی العصمه، ویکون المراد من وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً(2) إزاله أثر الرجس بإیراد ما یقابله بعد إذهاب أصله، ومعلوم أنّ ما یقابل الاعتقاد الباطل هو الاعتقاد الحقّ، فتطهیرهم هو تجهیزهم بإدراک الحقّ فی الاعتقاد والعمل، وهو العلم اللدنّیّ، وعلیه فقهراً لایکون المراد بالإراده فی الآیه الإراده التشریعیّه التی هی توجیه التکالیف إلی المکلّف.

والخلاصه: فإنّ الله تعالی قد أراد استمراراً أن یخصّ أهل البیت (علیهم السلام) بإذهاب الاعتقاد الباطل وأثر العمل السیّئ، وإیراد ما یزیل أثر ذلک، وهذا هو العصمه والعلم اللدنّیّ.

122 - ما هو الدلیل علی عصمه الأئمّه (علیهم السلام) من السهو والنسیان؟

باسمه جلت أسماؤه: الدلیل علی ذلک عقلا قاعده قبح نقض الغرض، فإنّ الإمام المجعول إماماً من قِبل الله تعالی بغرض أن یکون هادیاً - کما صرّح بذلک

ص:69


1- (1) البقره 282:2.
2- (2) الأحزاب 33:33..

القرآن الکریم: وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّهً یَهْدُونَ بِأَمْرِنَا(1) لو لم یکن معصوماً عن الأخطاء حتّی فی حال السهو والنسیان، لنفر الناس منه وانعدمت ثقتهم به، وهذا نقض للغرض من جعله، فلابدّ من عصمته صوناً للغرض من النقض المستقبح عقلا.

123 - بعد إثباتنا أنّ آیه التطهیر تدلّ علی عصمه الخمسه أهل الکساء (علیهم السلام)، کیف نثبت أنّ بقیّه الأئمّه (علیهم السلام) هم کذلک معصومون؟

باسمه جلت أسماؤه: بعد أن ثبتت عصمه الأربعه (علیهم السلام) بالآیه، فذلک یعنی حجّیّه أفعالهم وأقوالهم وتقریرهم، وبما أنّهم قد صرّحوا فی غیر واحده من الروایات المعتبره بأنّ عنوان (أهل البیت) فی آیه التطهیر ینطبق علیهم وعلی بقیّه الأئمّه

الطاهرین، فیلزم الأخذ بقولهم هذا وتعمیم العنوان للبقیه; إذ أنّهم بحسب الفرض مطهّرون معصومون لایخطئون.

124 - أهل البیت (علیهم السلام) معصومون عن الذنب، فهل هم معصومون عن الخطأ أیضاً؟

باسمه جلت أسماؤه: المعصومون الأربعه عشر (علیهم السلام) بحکم العقل معصومون عن الخطأ فی التلقّی، ومعصومون عن الخطأ فی التبلیغ، ومعصومون عن الخطأ فی الموضوعات الخارجیّه، عمداً وسهواً، وغفلهً ونسیاناً.

125 - ما هی العصمه؟

باسمه جلت أسماؤه: العصمه نوع من العلم یکون مانعاً عن الضلال، وهو علم لانفقهه حقیقه الفقه، وقد أشار إلیه القرآن الکریم بقوله تعالی وَأَنْزَلَ اللهُ عَلَیْکَ الْکِتَابَ وَالْحِکْمَهَ وَعَلَّمَکَ مَا لَمْ تَکُن تَعْلَمُ(2) ، وهذا الإنزال من سنخ العلم.

ص:70


1- (1) الأنبیاء 73:21.
2- (2) النساء 113:4..

ویظهر من آیات اخر أنّها من قبیل الوحی والتکلیم، کما ویظهر من الآیه السابقه أنّ ما انزل علی النبیّ (صلی الله علیه وآله) نوعان من العلم: أحدهما التعلیم بالوحی ونزول الروح الأمین، وثانیهما التعلیم بنوع من الإلهام الإل - هی الخفی من غیر إنزال المَلک، وإلی هذا المعنی یرجع ما فی الروایات من أنّه علم یأتی به الله تعالی، ولاتکفی فیه الأسباب العادیه.

126 - لکلّ نبیّ وصیّ، فهل الأوصیاء جمیعاً معصومون؟ وهل الوصیّ إمّا نبیّأو إمام أم قد یکون شیئاً آخر؟ وما هی مهمّته؟

* باسمه جلت أسماؤه: أوصیاء الأنبیاء (علیهم السلام) إمّا أنبیاء أو أوصیاء، وما دلّ علی عصمه الأنبیاء دلّ علی عصمه أوصیائهم.

127 - هل نسبه العصمه عند المعصومین الأربعه عشر (علیهم الصلاه والسلام) واحده أم مختلفه؟

باسمه جلت أسماؤه: المستفاد من الأخبار المستفیضه أنّ نسبه العصمه للمعصومین الأربعه عشر (علیهم السلام) واحده لاتفاوت فیها من معصوم لآخر.

128 - ما هی العلّه التی تعصم المعصوم عن الذنب والخطأ؟ وهل یصل حدّ العصمه إلی العصمه عن النسیان والسهو فی الاُمور الحیاتیّه والاجتماعیّه بعیداً عن امور الوحی والتبلیغ؟

باسمه جلت أسماؤه: عصمه المعصوم (علیه السلام) علی أربعه أقسام:

1 - العصمه عن الخطأ فی تلقّی الوحی.

2 - العصمه عن الخطأ فی التبلیغ.

3 - العصمه عن المعصیه.

4 - العصمه عن الخطأ فی التصرّفات والموضوعات الخارجیّه.

والمراد من العصمه: وجود أمر فی المعصوم یصونه عن الوقوع فیما لایجوز

ص:71

من الخطأ أو المعصیه، ودلیل ثبوت العصمه بجمیع أقسامها للأنبیاء والأوصیاء (علیهم السلام) - مضافاً لما یُستظهر من الآیات والروایات - هو حکم العقل القطعی المنبثقمن قاعده قبح نقض الغرض، وقد أوضحنا المقصود منها فی بعض الأجوبه السابقه، فراجع.

129 - الذی نعتقده أنّ المعصومین أربعه عشر معصوماً، أوّلهم النبیّ محمّد (صلی الله علیه وآله) وبعده الزهراء والأئمّه الاثنا عشر (علیهم السلام)،

وفی اعتقادنا أنّ عصمه هؤلاء الأربعه عشر (علیهم السلام) لم ولن ینالها أحد من الخلق، ولکنّنا أصبحنا الآن نسمع بعض الآراء العقیدیّه التی تقول بعصمه أبی الفضل العبّاس وعلیّ الأکبر والسیّده زینب الکبری وفاطمه بنت الإمام الکاظم (علیهم السلام)، فهل هناک تقارب أو تداخل بین عصمه الأربعه عشر معصوماً، وعصمه أبی الفضل العبّاس وعلیّ الأکبر والسیّده زینب الکبری وفاطمه بنت الإمام الکاظم (علیهم السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: الصحیح أنّ العصمه الکبری قد اختصّ الله بها تعالی المعصومین الأربعه عشر (علیهم السلام)، ومَن یدّعی العصمه لغیرهم - کالسیّده زینب (علیها السلام) - فلیس مراده العصمه الثابته لجدّها وأبیها واُمّها وأخویها، بل مراده نحو آخر من العصمه یعبّرون عنه فی بعض کلماتهم بالعصمه الصغری.

علم أهل البیت (علیهم السلام)

130 - هل للمعصوم (علیه السلام) علم حصولی فی بعض الاُمور، ویتعرّض هذا العلم للنسیان؟ أم کلّ علومه حضوریّه؟

* باسمه جلت أسماؤه: طفحت الأخبار بأنّ الإمام (علیه السلام) لایفعل شیئاً إلاّ بأمر الله تعالی وعهد منه لایتجاوزه، وأنّ الأئمّه (علیهم السلام) یعلمون علم ما کان وما یکون، وأنّهم (علیهم السلام) لایخفی علیهم شیء.

ص:72

131 - هل المعصوم (علیه السلام) یعلم بوقت موته؟

فإذا کان الجواب نعم، فما هی میزه المعصوم عن غیر المعصوم فی مواجهه الصعاب أو الأمراض ما دام یعلم عدم موته فیها، کما فی مبیت أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی فراش النبیّ (صلی الله علیه وآله)؟ وهل علم الإمام بما یکون - کما جاء فی کثیر من الروایات - علم بکافّه الأحداث؟

باسمه جلت أسماؤه: فضیله المعصوم (علیه السلام) تکمن فی یقینه، فإنّ غیره لو أخبره النبیّ (صلی الله علیه وآله) - مثلا - بأنّه لن یموت إلاّ بعد یوم المبیت، ثمّ طلب منه أن یبیت علی فراشه لیقیه من سیوف المشرکین، فإنّه سیولّی فراراً عند رؤیه بریق السیوف من حوله، حتّی ولو أخبره النبیّ (صلی الله علیه وآله) بأنّه لن یموت فی تلک الواقعه، وهذا ما یُبرز فضیله أمیر المؤمنین والأئمّه المعصومین (علیهم السلام) علی غیرهم، فإنّهم وإن کانوا عالمین بمصیرهم ووقته، إلاّ أنّیقینهم لم یکن یفارق علمهم، بل کان عملهم مطابقاً لعلمهم.

132 - حصل بینی وبین بعض الموالین نقاش فی العلوم الشریفه التی کانت تُفاض علی الأئمّه (علیهم السلام)

من نکت ونقر وسماع للصوت ونحو ذلک، وادّعی صاحبی أنّ کلّ تلک العلوم لیس فیها شیء من الأحکام الدینیّه، بل هی مجرّد علوم کونیّه، کالعلم بوقت قیام بعض الدول وسقوط بعضها الآخر، وما یقع فی المستقبل من الحوادث، ونحو ذلک، فهل هذه الدعوی صحیحه؟

* باسمه جلت أسماؤه: الدعوی المذکوره عاریه عن الدلیل، والصحیحأنّ خلافها هو مقتضی إطلاق الأدلّه.

133 - یقول بعضهم: إذا کان المعصوم (علیه السلام) یعلم الغیب، فهذا یعنی أنّه یعلم بسبب موته، وهذا ما یجعله بحکم المنتحر عندما یقدم علیه، فما هو الجواب؟

باسمه جلت أسماؤه: لامانع أن یقدم المعصوم (علیه السلام) علی ما فیه سببموته مع علمه بذلک، ولایکون منتحراً; لأنّه یمتثل أمر الله تعالی له بذلک - باعتبار أنّ فی شهادته مصلحه دین الله - وحینئذ یکون إقدامه علی ما فیه سبب موته واجباً

ص:73

- کالجهاد - ولیس حراماً، فلا یکون إقدامه علیه تهلکه وانتحاراً.

134 - هل یعلم المعصوم (علیه السلام) الغیب عن طریق التحدیث، أی کونه مُحَدّثاً؟

أم أنّ ما یعلمه من تعلیم الرسول (صلی الله علیه وآله)؟ وهل هذا یناقض الآیه التی تحدّد أنّ علم الغیب یعطیه الله (سبحانه) لمن ارتضی من رسول، ولیس أی إنسان آخر؟

باسمه جلت أسماؤه: قد تواترت الأخبار علی أن الأئمّه (علیهم السلام) یعلمون علم ما کان وما یکون، وأنّه لایخفی علیهم الشیء، وأنّ الله تعالی لم یُعلِّم النبیّ (صلی الله علیه وآله) علماً إلاّ أمره أن یعلّمه أمیر المؤمنین (علیه السلام)، وبذلک یظهر أنّ علوم الأئمّه (علیهم السلام) لها منابع مختلفه وأسباب متعدّده.

135 - کیف یتعامل المعصوم (علیه السلام) مع علم الغیب الذی أفاضه الله علیه، هل یعمل بمقتضاه أم یعمل بظواهر الاُمور؟

باسمه جلت أسماؤه: فی الاُمور العادیه الدنیویّه یکون عمله علی ما هو الظاهر ولایعمل بالغیب، وقد صرّح بذلک النبیّ الأکرم (صلی الله علیه وآله) فی القضاوه بین الناس، حیث قال:

«إِنَّما أَقْضی بَیْنَکُمْ بِالْبَیِّناتِ»، ولایُستثنی من ذلک إلاّ صاحب العصر والزمان.

تفاوت أهل البیت (علیهم السلام) فی الفضیله

136 - هناک تفاوت فی مستویات الأئمّه (علیهم السلام) کما هو الحال بین الأنبیاء والرسل (علیهم السلام)،

فما هو سبب هذا التفاوت بین المعصومین، وما هو سلّم التفاوت بین المعصومین الأربعه عشر (علیهم السلام) مع الأدلّه؟ وما هو موقع فاطمه الزهراء (علیها السلام) بینهم؟ وهل الأئمّه جمیعهم مع فاطمه الزهراء (علیها السلام) أفضل من جمیع الأنبیاء (علیهم السلام)؟

*

باسمه جلت أسماؤه: ممّا لاریب فیه أنّ المعصومین الأربعه عشر (علیهم السلام) أفضل من جمیع الأنبیاء والمرسلین والملائکه علی الاطلاق، وأمّا التفاضل بین

ص:74

المعصومین (علیهم السلام) فهو أمر لاسبیل للقطع فیه إلاّ بالنسبه لرسول الله وأمیر المؤمنین (علیهما السلام) فقط، وأمّا بالنسبه للبقیّه فالأوْلی عدم إقحام النفس فی ذلک; لعدم وضوح المسأله بمقدار ما لدینا من الأدلّه.

أفضلیه المعصومین (علیهم السلام) علی الأنبیاء (علیهم السلام)

137 - سئل بعض المعاصرین: هل الإمام علیّ (علیه السلام) أفضل من الأنبیاء والرسل السابقین؟

فأجاب: لاداعی للخوض فی ذلک، ولم نکلّف به، ولامستند واضح لإثباته، فهل هذا الکلام صحیح؟

باسمه جلت أسماؤه: أفضلیّه الإمام علیّ (علیه السلام) علی جمیع الأنبیاء والرسل السابقین (علیهم السلام) من الضروریّات، ومن توقّف فی ذلک إمّا لم یُتعب نفسه فی مراجعه الروایات والأخبار، وإمّا لدیه مشکله اخری لاداعی للإفصاح عنها.

138 - هل قبل نبیّنا آدم کان هناک بشر فی الأرض أو غیرها؟

وإذا کان کذلک فهل کان لهذه العوالم والاُمم أئمّه مثل أئمّه أهل البیت (علیهم السلام)؟

وفی حاله وجود أئمّه لهم فهل الأفضل أئمّتنا أم أئمّتهم؟

باسمه جلت أسماؤه: المستفاد من الأخبار وجود بشر قبل آدم (علیه السلام) فقهراً کان لهم نبیّ وأئمّه بمقتضی قاعده اللطف، وإن کنّا لانحیط بهم علماً، ولکنّ الأمر المسلّم الذی لاریب فیه ولاشبهه تعتریه أنّ نبیّنا (صلی الله علیه وآله) والأئمّه المعصومین (علیهم السلام) هم أفضل الخلیقه من أوّلها إلی آخرها.

139 - هل یری علماء الشیعه أنّ أئمّتهم أفضل من الأنبیاء؟ وهل صحّ أنّ النبیّ عیسی (علیه السلام) یصلّی خلف المهدی (عج) المنتظر؟

ص:75

باسمه جلت أسماؤه: فی الهدایه للشیخ الصدوق (قدس سره): «یجب أن یعتقدأنّ ساده الأنبیاء خمسه، وهم أصحاب الشرائع، وأنّ محمّداً سیّدهم وأفضلهم».

ونفس المضمون جاء فی بحار الأنوار(1) ، والاعتقادات(2) ، والفقیه(3) ، والأمالی(4)، ومثله فی العلل(5) ، وکمال الدین(6)، وغیرها أیضاً.

وفی الهدایه: «ویجب أن یعتقد أنّ الله تعالی لم یخلق خلقاً أفضل من محمّد، ومن بعده الأئمّه (صلوات الله علیهم)، وأنّهم أحبّ الخلق إلی الله (عزّ وجلّ) وأکرمهم علیه، وأوّلهم إقراراً به، وأنّ الله بعث نبیّه (صلی الله علیه وآله) إلی الأنبیاء (علیهم السلام) فی الذرّ، ویعتقد أنّ الله تعالی خلق جمیع ما خلق له ولأهل بیته، وأنّه لولاهم ما خلق الله السماء والأرض، ولاالجنه ولاالنار، ولاآدم ولاحوّاء، ولاالملائکه، ولاشیئاً ممّا خلق».

وقد استفاضت النصوص الدالّه علی ما أفاده (قدس سره)، فلاحظ بحار الأنوار(7) ، الاعتقادات(8)، ومثله العلل(9)، والعیون(10) ، وکمال الدین(11) باختلاف بسیر،

ص:76


1- (1) بحار الأنوار: 372:16.
2- (2) الاعتقادات: 92.
3- (3) الفقیه: 132:1، الحدیث 6.
4- (4) الأمالی: 518، المجلس 93.
5- (5) علل الشرائع: 5:1.
6- (6) کمال الدین: 254:1، الحدیث 4.
7- (7) بحار الأنوار: 373:16.
8- (8) الاعتقادات: 193.
9- (9) علل الشرائع: 5:1.
10- (10) العیون: 205:1، ضمن الحدیث 22.
11- (11) کمال الدین: 254:1، ضمن الحدیث 4..

و کفایه الأثر(1) ، و المسائل السرویّه، وغیر تلکم من الکتب المعتبره.

وأمّا صلاه سیّدنا عیسی (علیه السلام) خلف المهدی (عج) (أرواحنا فداه): ففی الهدایه(2) للشیخ الصدوق (قدس سره): «ویجب... أن یعتقد أنّ حجّه الله فی أرضه، وخلیفته علی عباده فی زماننا هذا هو القائم المنتظر ابن الحسن بن علیّ... - إلی أن یقول -: وأنّه هو المهدی (عج) الذی أخبر النبیّ (صلی الله علیه وآله) أنّه أذا خرج نزل عیسی بن مریم (علیه السلام) فصلّی خلفه... الخ».

وقد تواترت النصوص الدالّه علیه من الشیعه والسنّه، فمن مصادر الشیعه: جاء فی کتاب الغیبه للنعمانی(3) ، عن سُلیم بن قیس، عن شیخ من نسل حواری عیسی بن مریم، وکذا فی الاعتقادات(4) ، و کمال الدین(5) ، وکذا أیضاً فی کتاب الغیبه للطوسی، و کفایه الأثر، وغیرها.

وأمّا من مصادر العامّه: فقد جاء فی کتاب البیان فی أخبار صاحب الزمان للگنجی الشافعی(6) ، و الفصول المهمّه لابن الصباغ المالکی(7) ، و العرف الوردی فی أخبار المهدی (عج) (عج)(8) ، و مسند ابن حنبل(9) ، و البرهان فی علامات

ص:77


1- (1) کفایه الأثر: 72، 158.
2- (2) الهدایه: 39.
3- (3) الغیبه للنعمانی: 75.
4- (4) الاعتقادات: 95.
5- (5) کمال الدین: 351:1، 280، عن رسول الله، و: 331 عن الإمام الباقر (علیه السلام)، و: 345 عن الإمام الصادق (علیه السلام).
6- (6) البیان فی أخبار صاحب الزمان: 110، 117، 124.
7- (7) الفصول المهمّه: 293.
8- (8) العرف الوردی: 64.
9- (9) مسند أحمد بن حنبل: 345:3..

مهدی آخر الزمان، و شرح سنن ابن ماجه، وغیر تلکم من کتب العامّه ومصادرهم.

140 - هل أنتم مع الشیخ المفید (قدس سره) فی تفضیل جمیع الأئمّه (علیهم السلام) علی جمیع الأنبیاء (علیهم السلام)؟

*

باسمه جلت أسماؤه: نعم ما أفاده الشیخ المفید (قدس سره) هو ما تقتضیه البراهین العقلیّه والأدلّه النقلیّه.

141 هل الأئمّه (علیهم السلام) أفضل من الأنبیاء (علیهم السلام) بما فیهم اولو العزم؟

باسمه جلت أسماؤه: کون الأئمّه (علیهم السلام) أفضل من الأنبیاء جمیعاً بما فیهم اولو العزم، ممّا لاإشکال فیه ولاکلام، والنصوص المتواتره دالّه علی ذلک.

142 - إنّی أعتقد بأفضلیّه أهل البیت (علیهم السلام)

علی جمیع الخلق، بما فیهم الأنبیاء والرسل، عدا رسول الله الأعظم محمّد (صلی الله علیه وآله) الّذی هو أصل الشجره الطیّبه أهل البیت (علیهم السلام)، وأستدلّ علی ذلک بحدیث الکساء الشریف، ولکنّنی ارید أدلّه من القرآن الحکیم تدلّ علی أفضلیّه مقام الإمامه علی النبوّه والرساله، عدا نبوّه ورساله نبیّ الله الأعظم محمّد (صلی الله علیه وآله)، وتدلّ علی أفضلیّه أئمّه أهل البیت علی سائر الأنبیاء والرسل والأئمّه، مخصوصاً علی نبیّ الله ابراهیم (علیه السلام)؟

*

باسمه جلت أسماؤه: أمّا دلیل أفضلیّه الإمامه علی النبوّه، فقوله تبارک وتعالی: وَإِذِ ابْتَلَی إِبْرَاهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِمَات فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّی جَاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّیَّتِی قَالَ لاَ یَنَالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ(1) الدالّ علی أنّ الإمامه خصّ الله) عزّ وجل (بها إبراهیم الخلیل) علیه السلام (بعد النبوّه، ولا مبرّر لإعطائه الإمامه بعد النبوّه إلاّ کون الإمامه أفضل مقاماً من النبوّه والرساله، وبثبوت هذه الإمامه لذرّیّته

ص:78


1- (1) البقره 124:2..

الطاهرین - وهم المعصومون (علیهم السلام) - تثبت الأفضلیّه لهم علی غیرهم من الأنبیاء (علیهم السلام). وأمّا أفضلیّتهم (علیهم السلام) علی نبیّ الله إبراهیم (علیه السلام): فللروایات الکثیره المستفیضه الدالّه علی أفضلیّتهم (علیه السلام) بالمطابقه أو الالتزام، ومنها ما ورد عن النبیّ (صلی الله علیه وآله):

«یا عَلیُّ، إِنَّ اللهَ تَبارَکَ وَتَعالی فَضَّلَ أَنْبِیاءَهُ الْمُرْسَلینَ عَلی مَلائِکَتِهِ الْمُقَرَّبینَ، وَفَضَّلنی عَلیجَمیعِ النَّبِیِّینَ وَالْمُرْسَلینَ، وَالْفَضْلُ بَعْدی لَکَ - یا عَلیُّ - وَلِلاَْئِمَّهِ مِنْ بَعْدِکَ، وَإِنَّ الْمَلائِکَهَ لَخُدامنا».

تکامل المعصوم (علیه السلام) الجسدی

143 - هل یجب أن یکون المعصوم (علیه السلام) کاملا حتّی من الناحیه الشکلیّه والجسمانیّه، بحیث یکون أجمل أهل زمانه؟ أم یکفی خلوّه من المنفّرات فقط؟

باسمه جلت أسماؤه: غایهُ ما دلّ علیه الدلیل العقلی هو لزوم خلوّ المعصوم (علیه السلام) عن المنفّرات الجسدیّه وغیرها، وأمّا لزوم کونه أجمل البشر فی سیمائه وقسماته: فهو وإن لم یقتضه البرهان العقلی، ولکنّ الأدلّه النقلیّه لاتخلو عن الإشاره إلی أنّ أهل البیت (علیهم السلام) کان لهم من الهیبه والبهاء والسیماء ما لیس لغیرهم من جمیع الخلق.

تنزیه المعصوم (علیه السلام) عن اللعب

144 - ورد فی التاریخ أنّ بعض المعصومین (علیهم السلام)

کان یلعبون فی صغرهم، کما نُقلَ ذلک بالنسبه للحسن والحسین (علیهما السلام) أنّهما کانا یلعبان علی ظهر النبیّ (صلی الله علیه وآله)، فهل یتنافی ذلک مع العصمه؟

باسمه جلت أسماؤه: الروایات المُشار إلیها محلّ إشکال عندنا دلالهً وسنداً، فإنّ المعصوم (علیه السلام) أجلُّ قدراً وأعظم شأناً من صدور ما ینافی علمه وکمال قوّته العاقله حتّی ولو کان صغیراً; إذ أنّه لایختلف حال صغره عن حال کبره فی

ص:79

کمالاته الوجودیّه وصفاته الجمالیّه والجلالیّه.

علاقه المعصومین (علیهم السلام) بالأفلاک

145 - هل هناک علاقه بین المعصومین (علیهم السلام) والأفلاک والأجرام السماویّه والکواکب؟ وکیف؟

باسمه جلت أسماؤه: یظهر من بعض الأخبار ذلک، فمثلا وردَ عن الإمام الصادق (علیه السلام) أنّه قال لرجل من الیمن: ما زَحُل عِنْدَکُمْ فی النُّجومِ؟

قال الیمانی: نجم نحس.

فقال (علیه السلام):

لاَ تَقُولَنَّ ه - ذا، فَإِنَّهُ نَجْمُ أَمیرِ الْمُؤْمِنینَ (علیه السلام)، وَهُوَ نَجْمُ الاَْوْصیاءِ، ولکن لم یتّضح لنا وجه العلاقه بین مثل هذا الکوکب وبین المعصومین (علیهم السلام).

أهل البیت (علیهم السلام) فی المباهله

146 - نقرأ فی قصّه المباهله أنّ الرسول (صلی الله علیه وآله) أمر الزهراء وزوجها وابنیها (علیهم السلام) جمیعاً بقوله:

«إِذا دَعَوْتُ فَأَمِّنوا»، وقد علّل ذلک بعضُ العلماء بقوله: «ومعنی هذا أنّ دعائی - بصفتی خاتم النبیّین - مقتضی، لکن شرط فعلیّه اقتضاء المقتضی أنفاس فاطمه الزهراء، فلا بدّ أن ینضمّ تأمینها إلی دعائی، هکذا قرّر الوحی، وهکذا قرّرت السنّه هنا: أنّ دعاء الزهراء شرط لدعاء النبیّ (صلی الله علیه وآله)، والمقتضی محال أن یؤثّر بدون شرطه، ففی هذا المقام مقام مباهله النبیّ (صلی الله علیه وآله) مع النصاری لابدّ مع رفعه یدیه نحو السماء أن ترتفع معه أیدی أربعه آخرین حتّی یستجاب الدعاء ویتحقّق المطلوب»، فما هو رأیکم فی کلامه؟ *

باسمه جلت أسماؤه: یُحتمل ذلک ولکنّه لایمکن الجزم به، لاحتمال أن یکون ما فعله النبیّ (صلی الله علیه وآله) إنّما هو لأجل التأکید علی ثقته بحاله واستیقانه بصدقه; إذ أنّ تعریضه لأعزّته وفلذّات کبده وأحبّ الناس إلیه للمباهله، وعدم اقتصاره علی

ص:80

تعریض نفسه لذلک، لهو تأکید بالغ علی ثقته بصدقه وکذب خصمه، حتّی یهلک خصمه مع أحبّته وأعزّته هلاک الاستئصال إن تمّت المباهله.

رجعهُ أهل البیت (علیهم السلام)

147 - هل أن الإمام المهدی (عج) یتبع اسلوباً معیّناً فی إرجاع الأئمّه (علیهم السلام)

إلی الحیاه الدنیا، من حیث أنّنا نقرأ فی القرآن الکریم فی سوره البقره أنّ الله یأمر بنی إسرائیل أن یذبحوا بقره، وبیّن لهم أوصافها، وکذلک نقرأ فی سوره اخری أنّ الله سبحانه وتعالی یخاطب النبیّ إبراهیم (علیه السلام):

ثُمَّ ادْعُهُنَّ یَأْتِینَکَ سَعْیاً (1) ؟ أم أنّ هناک أحداً من أصحاب الإمام المهدی) عج (یتولّی إرجاعهم إلی الحیاه؟ وکما نفهم من الروایات عن أهل البیت) علیهم السلام (أنّ الإمام الحسین) علیه السلام (هو أوّل من یرجع إلی الحیاه ویتولّی تجهیز الإمام المهدی) عج (والصلاه علیه، فهل انّ رجعه العبّاس) علیه السلام (تکون قبل الإمام الحسین أم بعده؟

باسمه جلت أسماؤه: إنّ الله تعالی هو الذی یتولّی إرجاع المعصومینفی زمن دوله الإمام المهدی (عج)، وأمّا کیفیّه إرجاعهم فلا یعلم بها إلاّ الله تعالی.

رؤیه المعصوم (علیه السلام) فی المنام

148 - یروی فی بعض کتب علماء الطائفه وقصص الصالحین:

رؤیه بعضهم للنبی أو الزهراء أو أحد الأئمّه (علیهم السلام) فی المنام، وإخبارهم إیّاه بفعل أمر وترک آخر، أو إخباره بدعاء یدعو به أو نصیحه وما شابه ذلک، فهل تعتبر الرؤیه دلیلا شرعیّاً یمکن أن نأخذ منه أحکام دیننا أو الأدعیه ونحوه؟

باسمه جلت أسماؤه: الرؤیه لاتعتبر دلیلا شرعیّاً، ولکن تطبیق الإنسان

ص:81


1- (1) البقره 260:2..

لما یؤمر به فی عالم الرؤیا حسن بلا ریب.

149 - هل یکون للجنّ أو الشیطان أن یظهر فی صوره أحد الأئمّه (علیهم السلام) فی المنام؟

باسمه جلت أسماؤه: لایکون ذلک; لما ورد عنهم (علیهم السلام): «مَنْ رآنا فَقَدْ رآنا، فَإِنَّ الشَّیْطانَ لاَ یَتَمَثَّلُ بِنا».

المعصومون (علیهم السلام) أسماء الله الحسنی

150 - ما رأیکم فی القول بأنّ جمیع أسماء الله الحسنی - ما عدا اسم (الله) - تتجلّی صفاتها الظاهره فی النبیّ الأکرم والأئمّه المعصومین (علیهم السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: وردَ عن أمیر المؤمنین (علیه السلام):

«نَحْنُ الاَْسْماءُ الَّتی إِذا سُئِلَ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - بِها أَجابَ».

وعن الإمام الباقر (علیه السلام): «نَحْنُ الاَْسْماءُ الَّتی لاَ یَقْبَلُ اللهُ عَمَلا مِنَ الْعِبادِ إِلاّ بِمَعْرِفَتِنا».

وبالجمله: فإنّ المضمون المذکور ممّااستفاضَ نقله فی روایات أهل العصمه (علیهم السلام).

عظمه امّهات أهل البیت (علیهم السلام)

151 - لماذا نجد لبعض امّهات الأئمّه (علیهم السلام) عدّه تسمیات؟ وهل لهنّ میزه علیبقیّه النساء؟

باسمه جلت أسماؤه: بعض امّهات الأئمّه (صلوات الله علیهم) تعدّدت أسماؤهن، من جهه کونهن إماءً قبل اقترانهنّ بالأئمّه الطاهرین (علیهم السلام) ومن المعتاد تعدّد أسماء الأمه بسبب تعدّد مالکیها.

والمستفاد من روایات المعصومین (علیهم السلام) جلاله شأن امّهاتهم، ولعلّ الروایه الوارده عن الإمام الهادی (علیه السلام) توضّح بعض خصائصهنّ المشترکه، حیث جاء عنه:

«اُمّی عارِفَهٌ بِحَقّی، وَهِی مِنْ أَهْلِ الْجَنَّهِ، لاَ یَقْرُبها شَیْطانٌ مارِدٌ، وَلاَ یَنالُها کَیْدُ جَبّار

ص:82

عَنید، وَهی مَکْلُؤَهٌ بِعَیْنِ اللهِ الَّتی لاَ تَنامُ، وَلاَتَخْتَلِفُ عَنْ امَّهاتِ الصِّدّیقینَ وَالصّالِحینَ»، فإنّ ذیل هذه الروایه مشعر باشتراک والدته الطاهره مع امّهات الأئمّه فی الخصال المذکوره.

ص:83

ص:84

الفصل الثالث: أسئله وأجوبه حول خصوصیّات المعصومین (علیه السلام)

اشاره

ص:85

ص:86

خصوصیّات الرسول الأعظم (صلی الله علیه وآله)

152 - ما صفات نبیّنا محمّد (علیه الصلاه والسلام) فی القرآن؟ ولمَ سمّاه الله محمّداً؟

باسمه جلت أسماؤه: صفاته (صلی الله علیه وآله) فی القرآن لایسعها هذا المختصر، ویکفیک منها قوله سبحانه وتعالی: وَإِنَّکَ لَعَلَی خُلُق عَظِیم(1) ، وقد سمّیَ) محمّداً (لأنّه جمع المحامد کلّها; إذ لیس فی أفعاله وأقواله ووجوده المبارکإلاّ ما یُحمد ویُمدح، ولاطریق لذمّه فی شیء من ذلک مطلقاً.

153 - نقرأ فی القرآن الکریم آیات عدیده جاء التعبیر فیها ب: أَلَمْ تَرَ

وغیرها من مشتقّات کلمه الرؤیه، وهناک من یقول إنّ الله سبحانه وتعالی قد أری الرسول (صلی الله علیه وآله) رؤیه واقعیّه کلّ شیء منذ الخلیقه إلی ما بعد قیام الساعه من جنّه ونار إلی ما شاء الله، ولذلک قال تعالی فی آیه اُخری: لِتَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاکَ اللهُ(2) ، فما هو رأی سماحتکم؟

باسمه جلت أسماؤه: الذی نعلمه إجمالا وندینُ الله تعالی به: أنّ النبیّ (صلی الله علیه وآله) کانَ یعلم بما کان وما یکون إلی یوم القیامه، وأمّا کیفیّه علمه (صلی الله علیه وآله) تفصیلا،

فمّما لاسبیل إلی القطع به.

154 - قال بعض العرفاء: إنّ الذی سجدت له الملائکه هو الذی وصل إلی مرحله

ص:87


1- (1) القلم 68:4.
2- (2) النساء 105:4..

الإنسانیّه الکامله بعد التسویه، ونفخ الروح فیه فَإِذَا سَوَّیْتُهُ وَنَفَخْتُ فِیهِ مِن رُّوحِی

فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِینَ (1) ، وهذا مقام أشرف وأعظم مخلوقات الله، أعنی محمّداً) صلی الله علیه وآله.

وعلی ذلک کیف نوفّق بین سجود الملائکه لرسول الله الأعظم محمّد (صلی الله علیه وآله) وبین سجودهم لآدم (علی نبیّنا وآله وعلیه السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: المقاله المذکوره مأثوره عن أهل البیت (علیهم السلام) فی عدّه روایات، ومنها: ما ورد عن الإمام زین العابدین (علیه السلام) بسنده عن جدّه رسول الله (صلی الله علیه وآله): «أنّ آدم لمّا رأی النور ساطعاً من صلبه - إذ کان الله قد نقل أشباحنا من ذروه العرش إلی ظهره - رأی النور ولم یتبیّن الأشباح، فقال: یا ربّ ما هذه الأنوار؟

فقال الله عزّ وجلّ: أنوار أشباح نقلتهم من أشرف بقاع عرشی إلی ظهرک، ولذلک أمرت الملائکه بالسجود لک; إذ کنت وعاءاً لتلک الأشباح».

155 - استدل بعض الأفاضل علی أوّلیّه خلق النبیّ الأعظم الأکرم (صلّی الله علیه وآله الأطهار)

بقوله تعالی: قُلْ إِن کَانَ لِلرَّحْمنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِینَ(2). بتقریب: أنّ هذه الآیه تدلّ علی أنّ محمّداً) صلی الله علیه وآله (أوّل الکلّ وجوداً، وإن کان خاتم الرسل زماناً، وأنا لقلّه علمی لم أستطع فهم مراده الشریف واستدلاله اللطیف، فالتجأت إلیکم لتبیّنوا استدلاله بنحو من التفصیل؟

باسمه جلت أسماؤه: جاء فی الخبر عن الإمام الباقر (علیه السلام): «فنحن أوّل خلق الله، وأوّل خلق عبد الله وسبّحه، ونحن سبب خلق الخلق، وسبب تسبیحهم وعبادتهم، فبنا عرف الله، وبنا وٌحّد الله، وبنا عبد الله، ثمّ تلا (علیه السلام) قوله تعالی: قُلْ إِن کَانَ لِلرَّحْمنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِینَ، فرسول الله أوّل من عبد الله تعالی، وأوّل من أنکر أن یکون له ولد أو شریک».

ص:88


1- (1) الحجر 29:15. ص 7238.
2- (2) الزخرف 81:43..

ویمکن تقریب الملازمه بین عدم وجود الولد لله تعالی وبین کون وجود النبیّ (صلی الله علیه وآله) هو أوّل الوجودات، بأن یقال: إنّ الولد لو کان - وهو محال لم یکن - لکان وجوده أزلیّاً، وبما أنّ النبیّ (صلی الله علیه وآله) یقول: «إنّه لو کان لکنت أوّل عابد له» - أی مطیع، کما فی روایه إسحاق بن عمّار - فهذا یعنی أنّه (صلی الله علیه وآله) أوّل الوجودات، وإلاّ لم یصدق علیه أنّه أوّل المطیعین.

156 - فی أقوال العرفاء یتکرّر وصف الحقیقه المحمّدیّه، والحقیقه العلویّه، والوجود المنبسط، والمشیئه الفعلیّه، فما هو المقصود بها؟

باسمه جلت أسماؤه: الاصطلاحات والعناوین المذکوره کلّها یراد بها معنی واحد، ومعنون فارد، وهو الوجود النوری للنبیّ الأعظم (صلی الله علیه وآله) وأهل بیته الأطهار (علیهم السلام)، وإنّما اختلفت العناوین بحسب اختلاف اللحاظ، فإنّه إن لوحظ بما هو مضاف للنبیّ عُبّر عنه بالحقیقه المحمّدیّه، وإن

لوحظ بما هو مضاف للأمیر (علیه السلام) عبّر عنه بالحقیقه العلویّه، وإن لوحظ بما هو خیر محض، والخیر المحض مرغوب فیه ذاتاً، صحّ التعبیر عنه بالمشیئه الفعلیّه، وإن لوحظ هذا الوجود الشریفبما هو العلّه التی لولاها لم یشرق نور الوجود علی الممکنات، صحّ التعبیر عنه بالوجود المنسبط.

157 - هل الحقیقه المحمّدیّه غیر الوجود المحمّدی، باعتبار أنّ خلقته تلک کانت

خلقه نوریّه، وخلقته فی هذا العالم خلقه بشریّه؟ وهل لقوله تعالی وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَکاً لَجَعَلْنَاهُ رَجُلاً وَلَلَبَسْنَا عَلَیْهِم مَا یَلْبِسُونَ(1) ربط بجواب سؤالی؟

باسمه جلت أسماؤه: فی الخبر عن الإمام الکاظم (علیه السلام): «فلمّا أراد أن یخلق محمّداً منه، قسّم ذلک النور شطرین، فخلق من الشطر الأوّل محمّداً، ومن الشطر الآخر علیّ بن أبی طالب (علیهما السلام)، ولم یخلق من ذلک النور غیرهما.. لایقوم

ص:89


1- (1) الأنعام 9:6..

واحدٌ بغیر صاحبه، ظاهرهما بشریّه وباطنهما لاهوتیّه، ظهرا للخلق علی هیاکل الناسوتیّه حتّی یطیقوا رؤیتهما، وهو قوله تعالی: وَلَلَبَسْنَا عَلَیْهِم مَا یَلْبِسُونَ».

والمستفاد من هذا الخبر الشریف: أنّ ما ظهر به النبیّ الأعظم (صلی الله علیه وآله) فی هذا العالم لیس هو نفس وجوده النوری، لأنّه سنخ وجود لایتناسب مع سنخ وجود هذه النشأه، والتعبیر عن وجوده النوری بالحقیقه المحمّدیّه، وعن وجوده الدنیوی بالوجود المحمّدی، مجرّد اصطلاح لم یرد فی لسان شیء من النصوص الشرعیّه.

158 - إذا کان الرسول (صلی الله علیه وآله) یُوحی إلیه من ربّ العالمین، فلماذا لم یکشف الرسول (صلی الله علیه وآله) زوجته السیّده عائشه؟

وإذا کانت السیّده عائشه بهذه الدرجه من السوء فی الخُلُق فلماذا یکرمها الرسول ویتزوّجها؟

باسمه جلت أسماؤه: النبیّ (صلی الله علیه وآله) فی الاُمور العادیه الطبیعیّه لایعمل طبقاً لعلم الغیب عنده، بل هو مکلّف بالعمل طبقاً للعلم العادی الظاهری، کما أنّ زواجه (صلی الله علیه وآله) ببعض نسائه کان خاضعاً لبعض الحِکَم والمصالح التی ظهرَ لنا بعضها وخفیَ علینا البعضُ الآخر منها.

159 - کیف ناسب رسول الله (صلی الله علیه وآله) أبا بکر وعمر، وهو یعلم بما سیقومان به بعد وفاته؟

وهل قال شیئاً فیهما مع أنّهما من المبشّرین العشره بالجنّه؟

باسمه جلت أسماؤه: لم یکن النبیّ (صلی الله علیه وآله) مأموراً بالعمل طبقاً لعلمه النبویّ الغیبی، بل هو مأمور بالعمل حسب الموازین الطبیعیّه الظاهریّه، وکذلک الأئمّه المعصومون (علیهم السلام)، وأمّا حدیث

العشره المبشّره فهو محکوم بالضعف دلالهً وسنداً، وقد أوضح ذلک العلاّمهُ الأمینی (قدس سره) فی کتابه الرائع الغدیر بما لامزید علیه، فراجع المجلّد العاشر منه.

160 - ما هو الدلیل علی تفضیل النبیّمحمّد (صلی الله علیه وآله) علی جمیع الأنبیاء والمرسلین (علیهم السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: یکفی لتفضیل النبیّ الأعظم (صلی الله علیه وآله) علی سائر

ص:90

الأنبیاء (علیهم السلام) کونه العلّه الغائیّه لوجودهم، ولاریب فی أفضلیّه العلّه وتقدّمهارتبه علی المعلول.

161 - یقول البعض: إنّ الذی عبس هو الرسول (صلی الله علیه وآله)، فهل هذا صحیح؟

باسمه جلت أسماؤه: لایمکن القول بکون العابس هو النبیّ (صلی الله علیه وآله) وذلک لاُمور:

الأمر الأوّل: إنّ مخاطبه الله تعالی للعابس بقوله: عبَسَ(1) عدولٌ من صیغه المخاطب) عبستَ (إلی صیغه الغائب، وهذا فی مثل المقام لایکون إلاّ لتحقیر المخاطب - کما هو محرّر فی علم البلاغه - فهل یُتصوّر ذلک فی حقّ رسول الله الأعظم) صلی الله علیه وآله (؟!

الأمر الثانی: إنّ کلّ واحده من آیات القرآن الکریم تدلّ علی الآیه الاُخری، وبما أنّ واحده من آیات القرآن هی قوله تعالی: فَبِمَا رَحْمَه مِنَ اللهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ کُنتَ فَظّاً غَلِیظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّوا مِن حَوْلِکَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ(2) ، فإنّها تدلّ بوضوح علی أنّ المقصود من العابس فی آیه عَبَسَلیس هو النبیّ الأکرم (صلی الله علیه وآله) لتنافی ذلک مع الآیه المتقدّمه التی تدلّ علی أنّ خُلق النبیّ (صلی الله علیه وآله) یحول دون تحقّق العبوسه منه.

الأمر الثالث: إنّ لدینا عدّه من الروایات الشریفه التی تدلّ علی أنّ العابس رجلٌ من بنی امیّه، منها: ما عن الإمام الصادق (علیه السلام) أنّه قال: «نزلت فی رجل من بنی امیّه، کان عند النبیّ (صلی الله علیه وآله) فجاءه ابن امّ مکتوم، فلمّا رآه تقذّر منه، وعبسَ، وجمع نفسه، وأعرض بوجهه عنه، فحکی الله سبحانه ذلک، وأنکره علیه».

162 - إنّ نبیّ الله إبراهیم (علیه السلام) قد جمع بین مقام الإمامه ومقام النبوّه، فهل أنّ نبیّنا

ص:91


1- (1) عبس 1:80.
2- (2) آل عمران 159:3..

محمّداً (صلی الله علیه وآله) قد جمع بین الاثنین؟ وهل صحیح أنّ مَن یجمع بین المقامین یکون أفضل من غیره؟

باسمه جلت أسماؤه: جمعُ النبیّ (صلی الله علیه وآله) بین المقامین من الواضحات التی لاشکّ فیها; فإنّه لکونه أشرفَ الخلق وسیّد الرسل قد جمعَ کلّ مقامات الأنبیاء (علیهم السلام) وزاد علیهم; إذ آتاه الله تعالی وآتی أوصیاءه الطاهرین (علیهم السلام) - کما فی الزیاره الجامعه - «ما لَمْ یُؤْتِ أَحَداً مِنَ الْعالَمِینَ».

163 - ما هو الدلیل النقلی الذی ینصّ علی کون أجداد النبیّ محمّد (صلی الله علیه وآله)

کانوا علی الدیانه المسیحیّه، بینما یقول أکثر الباحثین أنّهم کانوا علی دیانه إبراهیم الخلیل (علیه السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: مَن کان من أجداده (صلی الله علیه وآله) قبل المسیح (علیه السلام) فهو علی دین مَن قبله، ومَن کان منهم بعد المسیح (علیه السلام) فهو علی دینه; لبداهه لزوم الإیمان بکلّ نبیّ بعد إرساله، فکما لایسمح لأحد بعد أن أرسل الله تعالی محمّداً (صلی الله علیه وآله) أن یبقی علی دین مَن قبله من الأنبیاء (علیهم السلام)، کذلک کلّ مَن کان علی دین نبیّ فبعث غیره کان علیه الإیمان باللاحق دون السابق، وأمّا ما دلّ علی أنّهم کانوا علی الحنیفیّه حتّی فی حقّه (صلی الله علیه وآله) فالمراد منها بعض التعالیم التی وردت فی شریعه إبراهیم (علیه السلام) ولم تنسخ فی غیرها من الشرائع، وهی مبیّنه فی بعض الروایات.

164 - هل زوجات النبیّ (صلی الله علیه وآله) معصومات عن الزنا؟

باسمه جلت أسماؤه: لم یکنّ فی أنفسهنّ معصومات عن ذلک، ولکنّ کرامه النبیّ (صلی الله علیه وآله) تقتضیه، فإنّه أجلُّ عند الله تعالی مِن أن تقترن به امرأهٌ لاتتورّع عن ارتکاب الفواحش.

165 - أرسل الله رسوله وخاتم أنبیائه رحمه للعالمین، فما معنی کونه (صلوات الله علیه) رحمهً للعالمین، مع أنّه سبب لدخول الکافرین النار؟

باسمه جلت أسماؤه: معنی إرساله (صلی الله علیه وآله) رحمهً للعالمین أنّه مقتض

ص:92

للرحمه، فإنّ الرحمه لها شرائط وموانع، والکافر لوجود المانع - وهو الکفر - لاتشمله الرحمه، وإلاّ فإنّه لو أزالَ هذا المانع من وجوده لکان من المشمولین لرحمه النبیّ (صلی الله علیه وآله) بلا ریب.

ویمکن تقریب الفکره من خلال اقتضاء النار للإحراق، فإنّها مع رطوبه الجسم القابل للاحتراق لایمکن أن تحرق، ولیس هذا لنقص المقتضی - وهو النار - وإنّما هو بسبب وجود المانع، أی الرطوبه.

166 - هل کان الرسول (صلی الله علیه وآله) یعلم الغیب؟

وإذا کان یعلم فما هی خواصّ ذلک الغیب، وما فرقه عن الغیب الذی یعلمه الله؟ وما تفسیر الآیه الکریمه: وَلَوْ کُنتُ أَعْلَمُ الْغَیْبَ لاَسْتَکْثَرْتُ مِنَ الْخَیْرِ(1) ؟ وماذا عن باقی الأئمّه) علیهم السلام (، هل لهم ذلک أیضاً؟ وما فرقهم عن الرسول) صلی الله علیه وآله (؟

باسمه جلت أسماؤه: الآیات المتعدّده تدلّ علی اختصاص علم الغیب بالله تعالی، وهو العلم بکلّ غیب، وإلیه أشار صدر المتألّهین حیث یقول: «إنّ الله تعالی قد کان عالماً علماً تفصیلیّاً فی مرتبه الذات قبل الفعل والإیجاد بجمیع الحقائق کلّیّها وجزئیها»، فالله تعالی هو العالم بذاته علماً حضوریّاً بجمیع الأشیاء، وکلّ ما سواه یکون علمه بغیره علماً حصولیّاً زائداً علی ذاته، فلاعلم له إلاّ ما یکون بإذن الله تعالی ورضاه، وقد استثنی من ذلک إِلاَّ مَنِ ارْتَضَی مِن رَّسُول(2) ، وهذا یعنی أنّ الله تعالی یظهر لرسله ما یشاء من الغیب المختصّ به.

والخلاصه: فإنّ ضمّ الآیات لبعضها البعض یدلّ علی أنّ جمیع ما یعلمه تعالی من الغیب لایُظهر الرسل علی جمیعه، کما یدلّ علی أنّ الله تعالی یعلم الغیب لذاته، وغیره یعلمه بتعلیم منه تعالی.

ص:93


1- (1) الأعراف 188:7.
2- (2) الجنّ 27:72..

وأمّا قوله تعالی: وَلَوْ کُنتُ أَعْلَمُ الْغَیْبَ لاَسْتَکْثَرْتُ مِنَ الْخَیْرِ، فقد جاء بعد قوله تعالی: یَسْئَلُونَکَ عَنِ السَّاعَهِ أَیَّانَ مُرْسَاهَا، وهذا یصلح أن یکون شاهداً علی أنّ الآیه محلّ السؤال یُراد بها نفی العلم بغیب الساعه، ولاأقل من إجمالها، وعلی فرض إراده مطلق الغیب منها فلیس یُراد بها إلاّ نفی العلم الذاتی بالغیب، وهذا لاینافی ثبوت العلم بالغیب بتعلیم الله تعالی.

وأمّا باقی الأئمّه (علیهم السلام) فقد تواترت الأخبار علی أنّ کلّ ما یعلمه النبیّ (صلی الله علیه وآله) یعلمه الأئمّه (علیهم السلام)، فکما أنّ علم النبیّ (صلی الله علیه وآله) بتعلیم من الله تعالی، فکذلک یکون علم الأئمّه (علیهم السلام).

167 - یقول الله (جلّ وعلا) فی کتابه الکریم:

وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِی أَنْعَمَ اللهُ عَلَیْهِوَأَنْعَمْتَ عَلَیْهِ أَمْسِکْ عَلَیْکَ زَوْجَکَ وَاتَّقِ اللهَ وَتُخْفِی فِی نَفْسِکَ مَا اللهُ مُبْدِیهِ وَتَخْشَی النَّاسَ وَاللهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَی زَیْدٌ مِّنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاکَهَا لِکَیْ لاَ یَکُونَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ حَرَجٌ فِی أَزْوَاجِ أَدْعِیَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَراً وَکَانَ أَمْرُ اللهِ مَفْعُولاً(1)، وهناک سؤالان مرتبطان بهذه الآیه المبارکه:

1 - إذا کان زید ابناً لرسول الله (صلی الله علیه وآله) بالتبنّی، فالواحد من عامّه الناس لایشتهی امرأه ضیفه، فضلا عن زوجه ابنه، فکیف یُتصوّر ذلک فی حقّ رسول الله الأکرم (صلی الله علیه وآله)؟!

باسمه جلت أسماؤه: لم یشته رسول الله (صلی الله علیه وآله) زوجه زید; لیرد هذا السؤال، بل أنّ الله تعالی کان قد أخبر نبیّه بأسماء أزواجه فی الدنیا وکانت زینب زوجه زید منهنّ، وأنّه سیتزوّجها فیما لو طلّقها زید، فأخفی النبیّ ما عرّفه الله من ذلک، وفی نفس الوقت قدّم النصیحه لزید عندما جاءه وأخبره برغبته فی طلاق زینب، فکان زید مصرّاً علی الطلاق لتتمّ إراده الله تعالی.

2 - هل رسول الله (صلی الله علیه وآله) الذی لایخشی فی الله لومه لائم هو نفسه الذی یخشی الناس

ص:94


1- (1) الأحزاب 37:33..

أکثر من خشیه الله; لیأتی کلام الله مقرعاً له ومؤنّباً؟

باسمه جلت أسماؤه: لاشکّ أنّ رسول الله (صلی الله علیه وآله) لایخشی فی الله لومه لائم، ولیست خشیته من الناس تقاس بخشیته من الله تعالی، فخشیته من الله لاتدانیها خشیه اخری، وعلیه فلایصحّ أن یقال إنّه یخشی الناس أکثر من خشیه الله، وما خشیته من الناس إلاّ فی إطار کفِّ أذاهم من خلال الاحتفاظ لنفسه بالأسرار المرتبطه بما سیؤول إلیه أمر زینب من صیرورتها زوجه له; لذا فعندما أمره الله تعالی بإشهار هذا السرّ لیبطل به أحکام الجاهلیّه بادر إلی إعلانه وتنفیذه دون أن یلتفتإلی کلّ ما یقال.

168 - هل صحیح أنّ النبیّ الأکرم (صلی الله علیه وآله) کان یضیق ذرعاً بالشعراء؟

باسمه جلت أسماؤه: قد ورد فی الحدیث النبویّ: «إنّ من الشعر لحکمه»، وقد صحّ عنه (صلی الله علیه وآله) - کما قال صاحب المجمع - أنّه کان یسمع الشعر ویحثّ علیه، وقال لحسان بن ثابت: «لا تزال یا حسّان مؤیّداً بروح القدس ما نصرتنا بلسانک».

169 - هل الولایه التشریعیّه ثابته لنبیّنا الأعظم (صلی الله علیه وآله) ومن بعده لأئمتنا (علیهم السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: للولایه معان:

1 - الولایه التکوینیّه، والمراد بها کون زمام أمر العالم بید الولیّ، وله السلطنه التامّه علی جمیع الاُمور بالتصرّف فیها کیف ما شاء إعداماً وإیجاداً بإذن الله تعالی.

2 - وجوب الاطاعه وقبول قول الولی فی الأحکام الشرعیّه.

3 - الحکومه والرئاسه الدنیویّه بإداره شؤون الاُمّه.

4 - ولایه التصرّف فی الأموال والأنفس.

5 - وجوب الاطاعه فی الأوامر الشخصیّه العرفیّه.

والمحقّق ثبوت الولایه بجمیع معانیها لهم (صلوات الله علیهم أجمعین).

ص:95

170 - جاء فی صحیحه زراره عن الإمام الباقر (علیه السلام):

أنّ النبیّ (صلی الله علیه وآله) نام فی بعض أسفاره حتّی طلعت الشمس، والسؤال: کیف یجوز علی النبیّ (صلی الله علیه وآله) أن تفوته الصلاه الواجبه؟

باسمه جلت أسماؤه: الصحیح أنّ الروایه المذکوره وإن عُبّر عنها بالصحیحه، إلاّ أنّها بعد التحقیق لم ترد إلاّ فی کتاب الذکری للشهید الأوّل (قدس سره)، وهو وإن عبّرَ عنها بالصحیحه إلاّ أنّه لم یذکر سنده إلیها، ومن الواضح أنّ ثبوت الصحّه عنده (قدس سره) لایلازم ثبوتها عندنا، فالروایه لم یثبت اعتبارها.

171 - ما علاقه الإسراء والمعراج بکربلاء وقبر الإمام الحسین (علیه السلام)،

مع الأخذ بعین

الاعتبار حدیث المفضّل بن عمر المطوّل فی علامات الظهور، والذی یرویه عن مولانا الصادق (علیه السلام)، ونقله العلاّمه المجلسی فی البحار وغیره؟

باسمه جلت أسماؤه: الوارد فی حدیث المفضّل بن عمر: أنّ الإمام الصادق (علیه السلام) قال متحدّثاً عن أرض کربلاء: «وإنّها خیر بقعه عرجَ رسول الله (صلی الله علیه وآله) منها وقت غیبته»، وبما أنّ المعراج - کما سیتّضح لاحقاً - قد تکرّر مائه وعشرین مرّه، فحدیث المفضّل یدلّ علی أنّ بعض معارج النبیّ (صلی الله علیه وآله) قد ابتدأَ من أرض کربلاء المقدّسه.

172 - تعارف الناس فی منطقتنا فی مناسبه الإسراء والمعراج علی الذهاب إلی مّکه

المکرّمه لأداء العمره; وذلک لکون مکّه المکرّمه هی المکان الذی منه اسریَ وعرج منه إلی السماء، ولکن أحد المشائخ الفضلاء یقول: إنّ زیاره النبیّ فی هذه المناسبه أفضل وأکثر ثواباً، فما رأیکم؟

باسمه جلت أسماؤه: کلٌّ منهما حسن وذو فضل، ولکنّ الروایات تشهد بأفضلیّه زیاره النبیّ (صلی الله علیه وآله) علی أداء العمره مطلقاً.

173 - هل عرج النبیّ (صلی الله علیه وآله) بجسمه وروحه؟ وهل الجنّه والنار اللتان دخلهما کانتا فی

ص:96

عالم الدنیا أم الآخره؟

باسمه جلت أسماؤه: من ضروریات مذهبنا أنّ عروج النبیّ (صلی الله علیه وآله) کان بجسمه وروحه قطعاً، کما أنّ الجنّه والنار اللتین دخلهما هما الجنّه والنار الاُخرویتان; لأنّهما - کما دلّت علیه النصوص القرآنیّه والروائیّه - مخلوقتان موجودتان.

174 - ما المقصود بالإسراء والمعراج؟ وما الفرق بینهما؟

باسمه جلت أسماؤه: المشهور أنّ الإسراء یراد به: رحله النبیّ (صلی الله علیه وآله) من مکّه إلی بیت المقدس، بینما المعراج یُراد به: رحلته (صلی الله علیه وآله) من بیت المقدسإلی العرش، ولکنّ الصحیح أنّهما عنوانان لمعنون واحد، وهو رحله النبیّ (صلی الله علیه وآله) من الأرض إلی السماء، کما تشهد بذلک أخبار أهل البیت (علیهم السلام).

ومنه - ا: ما رواه إسماعیل الجعفی، قال: «کنت فی المسجد قاعداً وأبو جعفر (علیه السلام) فی ناحیه، فرفع رأسه، فنظر إلی السماء مرّه وإلی الکعبه مرّه، ثمّ قال سُبْحَانَ الَّذِی أَسْرَی بِعَبْدِهِ لَیْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَی الْمَسْجِدِ الاَْقْصَی(1) ، وکرّر ذلک ثلاث مرّات.

ثم التفت إلیّ وقال: أیّ شیء یقولون أهل العراق فی هذه الآیه یا عراقی؟

قلت: یقولون أُسری به من المسجد الحرام إلی البیت المقدس.

فقال: لیس کما یقولون، ولکنّه اسری به من هذه إلی هذه، وأشار بیده إلی السماء».

175 - هل حدث أکثر من عروج وإسراء؟

وفی حال کان الجواب: نعم، فما تفصیلها؟ وأیّ منها مصداق لما ورد فی القرآن؟

باسمه جلت أسماؤه: وردَ عن الإمام الصادق (علیه السلام) أنّه قال:

«عُرِجَ

ص:97


1- (1) الإسراء 1:17..

بالنبیّ (صلی الله علیه وآله) إلی السماء مائه وعشرین مرّه، مَا مِن مرّه إلاّ وقد أوصی اللهُ (عزّ وجلّ) فیها النبیّ (صلی الله علیه وآله) بالولایه لعلیّ والأئمّه (علیهم السلام) أکثر ممّا أوصاه بالفرائض».

والمستفاد من هذه الروایه الشریفه: أنّ المعراج قد تکرّر مائه وعشرین مرّه، ولکنّ الروایات لم تحدّثنا عن تفاصیل هذه المعارج، ما خلا معراجه الذی تحقّقفی أوائل سنوات البعثه تحدیّاً للمشرکین وإقامهً للحجّه علیهم، فقد تحدّث عنه القرآن فی العدید من آیاته، کما نقلت الروایات أدقّ تفاصیله وجزئیّاته.

176 - ماذا وردَ من طرقنا فی تفسیر آیات الإسراء والمعراج؟

باسمه جلت أسماؤه: هناک روایات کثیره جدّاً، وقد جمعها العلاّمه المجلسی (قدس سره) فی الجزء الثامن عشر من موسوعته الحدیثیه بحار الأنوار، فلتُراجع هناک.

177 - ما المقصود بالمسجد الأقصی؟ و قَصِیّاً ؟ وهل یمکن أن تکون کربلاء مکان ولاده عیسی) علیه السلام؟

(1)

باسمه جلت أسماؤه: وردَ فی عدّه من الروایات الشریفه تفسیر (المسجد الأقصی) بالبیت المعمور:

منه - ا: قول أمیر المؤمنین (علیه السلام): «فکان من آیات الله التی أراها محمّداً أنّه انتهی به جبرئیل إلی البیت المعمور، وهو المسجد الأقصی».

ومنه - ا: أنّ الإمام الصادق (علیه السلام) لمّا سُئل عن المساجد التی لها الفضل؟ أجابَ: المسجد الحرام، ومسجد الرسول (صلی الله علیه وآله).

فقال السائل: والمسجد الأقصی، جعلتُ فداک؟

فقال: ذلک فی السماء إلیه اسریَ رسول الله (صلی الله علیه وآله).

فقلتُ: إنّ الناس یقولون: إنّه بیت المقدس؟

ص:98


1- (1) مریم 22:19..

فقال: مسجد الکوفه أفضل منه».

ویؤیّد هذه الروایات الشریفه ما هو ثابت تأریخیّاً من أنّ المسجد المعروف بالمسجد الأقصی فی فلسطین إنّما استحدثه عمر بن الخطّاب فی زمن خلافته.

وأمّا المقصود من قَصِیّاً فی قوله تعالی: فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَکَاناً قَصِیّاً(1) ، فقد جاء فی بعض الروایات الشریفه تفسیره بأرض کربلاء، ومنها: قول الإمام زین العابدین) علیه السلام

لأبی حمزه الثمالی فی تفسیر الآیه المذکوره: «خرجتمن دمشق حتّی أتت کربلاء، فوضعته فی موضع قبر الحسین (علیه السلام)، ثمّ رجعت من لیلتها».

ص:99


1- (1) مریم 22:19..

خصوصیّات أمیر المؤمنین (علیه السلام)

178 - قد ضعّف بعض علماء السنّه واقعه ولاده أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب (علیه السلام) فی داخل الکعبه المشرّفه، فما هو الردّ علیهم؟

باسمه جلت أسماؤه: ولادته (علیه السلام) فی الکعبه الشریفه ممّا رواه الفریقان، وقد قال الآلوسی فی شرح عینیّه عبد الباقی العمری: «وکون الأمیر (کرّم الله وجهه) ولد فی البیت أمر مشهور فی الدنیا، وذکر فی کتب الفریقین السنّه والشیعه».

وفی الفصول المهمّه لابن الصبّاغ المالکی، قال: «وکانت ولادته بمکّه المکرّمه فی الکعبه المشرّفه».

ومثله فی مروج الذهب للمسعودی، و السیره الحلبیّه، وکذا قال غیرهمفی غیرها.

179 - نلاحظ فی عدد لیس بالقلیل من الروایات أنّ الأئمّه (علیهم السلام) کانوا ینادونحکّام عصرهم بأمیر المؤمنین،

مع أنّ المعروف أنّ هذا اللقب خاصّ فقط بأمیر المؤمنین الإمام علیّ بن أبی طالب (علیه السلام)، ولایطلق علی أحد غیره أبداً، فما تفسیر ذلک؟ هل أنّ تلک زیاده من الرواه، بحیث أنّ الأئمّه (علیهم السلام) کانوا ینادون فقط بکلمه أمیر، ولکنّ الرواه زادوا علیها کلمه المؤمنین؟ أم هناک وجه آخر؟

باسمه جلت أسماؤه: اللقب المذکور خاصّ بأمیر المؤمنین (علیه السلام) بلا ریب، ولکن قد تعدّی علیه الجائرون کما قد تعدّوا علی بقیّه مقامات أمیر المؤمنین (علیه السلام) وخصوصیّاته، وکان الأئمّه من آله (علیهم السلام) ینادون الحکّام بما سمّوا به أنفسهم، لابما یعتقدونه فیهم، من باب اتّقاء شرورهم.

180 - لماذا شکر أمیر المؤمنین (علیه السلام) الله تعالی، عندما بات فی فراش النبیّ (صلی الله علیه وآله) لیله هجرته؟

ص:100

باسمه جلت أسماؤه: إن کان السؤال عن وجه شکر الإمام (علیه السلام) لیله مبیته فی فراش النبیّ (صلی الله علیه وآله)، فالوجه فیه أوضح من أن یُبین; فإنّ بیتوتته کانت سبباً لنجاه النبیّ (صلی الله علیه وآله)، وهل من نعمه تستحقّ الشکر أعظم من نجاه رسول الله الأعظم (صلی الله علیه وآله)، واستمرار حیاته المبارکه؟!

181 - هل صحیح أنّ أمیر المؤمنین (علیه السلام) هو الذی نصر الأنبیاء بإذن الله تعالی، استناداً إلی الحدیث القائل:

«کنت مع الأنبیاء سرّاً ومع رسول الله جهراً»؟

باسمه جلت أسماؤه: نعم، صحیح لاإشکال فیه، فإنّه بوجوده النوری قد نصر الأنبیاء (علیهم السلام) سرّاً، وبوجوده الناسوتی قد نصر النبیّ الأکرم (صلی الله علیه وآله) جهراً.

182 - یکثر وصف أمیر المؤمنین (علیه السلام) بقائد الغرّ المحجّلین، فما المقصود بذلک؟

باسمه جلت أسماؤه: التحجیل بیاض یکون فی قوائم الفرس، والغرّ جمع الأغرّ من الغرّه، وهی بیاض الوجه، ومنه قول النبیّ (صلی الله علیه وآله): «أُمّتی الغرّ المحجّلون»، أی بیض مواضع وضوئهم من الأیدی والأقدام، وقد استعار نور الوضوء فی الوجه والیدین والرجلین للإنسان من البیاض الذی یکون فی وجه الفرس ویدیه ورجلیه.

وبذلک یظهر أنّ المراد من الوصف المذکور: أنّ علیّاً (علیه السلام) قائد للجماعه التی تکون مواضع الوضوء منهم - إذا دُعوا علی رؤوس الأشهاد أو إلی الجنّه - شدیده البیاض لإشعاعها بالنور.

183 - هل تعتقدون أنّ علیّاً (علیه السلام) أفضل من الأنبیاء؟

باسمه جلت أسماؤه: هذا من الاُمور القطعیّه الواضحه، والأدله علیه قرآناً وسنّه فی غایه الکثره.

184 - یقول بعض السنّه: إذا کان الإمام علیّ (علیه السلام) یحضر عند المؤمنین فی قبورهم، فهل یحضر عند الأنبیاء کعیسی وموسی (علیهما السلام) أیضاً؟

ص:101

باسمه جلت أسماؤه: لادلاله فی الروایات التی تحدّثت عن عقیده الحضور علی ثبوت هذه الخصوصیه لأمیر المؤمنین (علیه السلام) حتّی قبل وجوده فی هذا العالم الدنیوی.

185 - الحدیث الوارد عن أمیر المؤمنین (علیه السلام):

«یا حار همدان، مَن یمت یرنی...»، هل کان یحدث ذلک أیّام حیاه الإمام (علیه السلام) أم بعد استشهاده فقط؟

باسمه جلت أسماؤه: «یا حار همدان، مَن یمت یرنی...» لیسَ من کلام أمیر المؤمنین (علیه السلام)، وإنّما هو من نظم السید الحمیری (علیه الرحمه) لکلام الأمیر (علیه السلام)، وکیفَ کان فإنّ ظاهر نصوص حضور الأئمّه (علیهم السلام) عند المحتضر أنّ حضورهم لایختصّ بما بعد شهادتهم، بل یکون حال حیاتهم أیضاً.

186 - حاول البعض إنکار حدیث ردّ الشمس معلّلا بالأسباب التالیه:

أوّلا: أنّه لایمکن للإمام علیّ (علیه السلام) أن یؤخّر الصلاه حتّی تغیب الشمس، فقد ورد عنه أنّه کان یقیم الصلاه فی أحلک الظروف وأشدّها وسط السیوف والرماح والقتال کما فی بعض حروبه.

ثانیاً: أنّ حبس الشمس عن المغیب أو إرجاعها من المغیب یؤثّر علی حرکه الفلک، وتأخّر الزمن ولو شیئاً یسیراً، ولم ینقل التاریخ أنّ الناس شهدوا هذا الحدث الخطیر الذی لایمکن أن یخفی علی الجمیع.

ثالثاً: جاء فی إحدی الروایات أنّ الإمام علیّاً (علیه السلام) أسند النبیّ إلیه حینما نزل علیه الوحی، فلم یتسیقظ النبیّ (صلی الله علیه وآله) حتّی غابت الشمس، ولیس هذا الأمر یوجب العذر فی تأخیر الصلاه عن وقتها.

باسمه جلت أسماؤه: إنّ قبح تأخیر الصلاه عن وقتها، إنّما هو من جهه تفویت مصلحه الوقت، إذ لامصلحه اخری تقوم مقامها، وأمّا مع عدم فوات هذه المصلحه لوجود وقتین بالنسبه للإمام (علیه السلام) أحدهما قبل ردّ الشمس والآخر بعدها،

ص:102

فلاقبح فی ذلک أصلا; بل لایمکن صدق عنوان تأخیر وقت الصلاه حینئذ، إذ الإمام (علیه السلام) قد جاء بالصلاه فی وقتها، کما لایخفی علی المتأمّل، وبهذا یظهر الجواب عن السببین الأوّل والثالث.

وأمّا بالنسبه للسبب الثانی، فجوابه: أنّ حدث ردّ الشمس أو حبسها إنّما یؤثّر علی الحاله الکونیّه فی صوره کون ذلک الحدث خاضعاً لبعض الأسباب الطبیعیّه، وأمّا فی صوره کونه ولید الاعجاز الإل - هی، فلا یلزم شیء من ذلک.

وأمّا عدم نقل التاریخ للحدث المذکور، فإن کان یقصد به تاریخ المسلمینفقد استفاض بنقل ذلک من طرق الفریقین، وإن کان المقصود به تاریخ الاُمم الاُخری، فدعوی عدم ذکره فیها دعوی بحاجه إلی التتبّع، وعلی فرض صحّه الدعوی، فلعلّ ذلک من جهه کون الوقت لیلا عند کثیر منهم آنذاک، أو من جهه اخری.

187 - یحتجّ البعض بالقول:

إذا کان أمیر المؤمنین (علیه السلام) قد منح بعض أصحابه کرشید الهجری وسلمان الفارسی علم المنایا والبلایا، فمن باب أولی أنّه (علیه السلام) کان یحمل هذا العلم، وهذا معناه أنّه کان یعلم بأجله ووقت منیته، وعلی ضوء ذلک فما هی فضیله أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی قضیّه المبیت علی فراش النبیّ (صلی الله علیه وآله) لیله الهجره، وهکذا بروزه لعمرو بن عبد ودّ یوم الخندق، وغیر ذلک من مواطن تعرّضه لحتفه؟

باسمه جلت أسماؤه: سبقَ وأن أجبنا عن مثل هذا السؤال بقولنا: فضیله المعصوم (علیه السلام) تکمن فی یقینه، فإنّ غیره لو أخبره النبیّ (صلی الله علیه وآله) - مثلا - بأنّه

لن یموت إلاّ بعد یوم المبیت، ثمّ طلب منه أن یبیت علی فراشه لیقیه من سیوف المشرکین، فإنّه سیولّی فراراً عند رؤیه بریق السیوف من حوله، حتّی ولو أخبره النبیّ (صلی الله علیه وآله) بأنّه لن یموت فی تلک الواقعه، وهذا ما یُبرز فضیله أمیر المؤمنین والأئمّه المعصومین (علیهم السلام) علی غیرهم، فإنّهم وإن کانوا عالمین بمصیرهم ووقته، إلاّ أنّ یقینهم لم یکن یفارق علمهم، بل کان عملهم مطابقاً لعلمهم.

ص:103

خصوصیّات السیّده الزهراء (علیها السلام)

188 - أطلقَ الرسول (صلی الله علیه وآله) علی السیّده فاطمه الزهراء (علیها أفضل السلام) بلقب (امّ أبیها) فما هو السبب؟ وماذا یراد به؟

باسمه جلت أسماؤه: صرّح غیر واحد، منهم: صدر الحفّاظ الشافعیعلی ما فی کفایه الطالب بأنّ رسول الله (صلی الله علیه وآله) کان یعبّر عن فاطمه باُمّ أبیها، وفیکثیر من الکتب ذکروا تعبیر الرسول (صلی الله علیه وآله) عن فاطمه (علیها السلام) باُمّ أبیها.

وأمّا سبب ذلک: فیظهر من بیان معنی لفظ (الاُمّ) ومورد استعماله، فإنّ العرب یسمّون کلّ جامع أمراً أو متقدّم لأمر إذا کانت له توابع تتبعه (امّاً)، فیقولون للجلده التی تجمع الدماغ (امّ الرأس)، وتسمّی رایه ولواء الجیش الذی یجتمعون تحته (امّاً)، وفی القرآن الکریم اطلق (امّ الکتاب) علی اللوح المحفوظ، فقال: وَعِندَهُ أُمُّ الْکِتَابِ(1) ، وکذا علی الآیات المحکمه: هُنَّ أُمُّ الْکِتَابِ(2) ، وبما أنّ الصدّیقه الطاهره الزهراء) أرواحنا فداها (هی التی جمعت بین نور النبوّه والإمامه بعد أن افترقا فی عبد الله والد النبیّ) صلی الله علیه وآله (وأبی طالب والد أمیر المؤمنین) علیهما السلام (; لذلک صحّ التعبیر عنها بالاُمّ.

189 - هل صحیح أنّ فاطمه الزهراء (علیها السلام) کانت تغطی وجهها ویدیها، وکذلک السیّده

زینب الکبری (علیها السلام)؟ ولماذا کانتا تصنعان ذلک مع أنّ الله سبحانه لم یفرض علینا ذلک، کما هو موجود فی القرآن؟

باسمه جلت أسماؤه: لایقاس أحد بالصدّیقه الکبری فاطمه الزهراء وابنتها الصدّیقه الصغری زینب (علیهما السلام)، فالاُولی سیّده نساء العالمین، والثانیه شریکه

ص:104


1- (1) الرعد 39:13.
2- (2) آل عمران 7:3..

أخیها سیّد الشهداء الحسین (علیه السلام)، وعلی أی حال فإنّ تغطیتهما (علیهما السلام) ثابته بالأدله القطعیّه.

ودعوی أنّ القرآن الکریم لم یتحدّث عن ذلک، دعوی غیر صحیحه، فإنّه - کما فهم بعض أساطین الفقه - قد تضمّن النهی عن إبداء الزینه، حیث قال: وَلاَ یُبْدِینَ زِینَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا(1) ، والزینه المنهی عن إبدائها بمقتضی هذا الفهم الفقهی شامله للوجه أیضاً، ومَا ظَهَرَ مِنْهَاحملوه علی إراده الثیاب، وسواء تمّ ما أفادوه أم لا، فإنّ کثیراً من الأحکام الشرعیّه لم تُذکر فی القرآن، وإنّما دلّت علیها النصوص الوارده عن المعصومین (علیهم السلام)، وقد بیّنوا (علیهم السلام) حکم التغطیه.

أضف إلی ذلک أنّ أحداً لایشکّ فی أنّ التغطیه مانعه عن کثیر من المفاسد الاجتماعیّه، فهل یمکن أن یتوهّم أنّ سادات نساء العالمین لایراعین ذلک؟!

190 - هل کانت السیّده فاطمه الزهراء تری الدماء الثلاثه المعروفه، کما تراهابقیّه النساء؟

باسمه جلت أسماؤه: طفحت النصوص بأنّها لم ترَ دم الحیض والنفاس، ولم أرَ من شکّ فی ذلک من أهل العلم والتحقیق.

191 - توجد لدینا روایات بأنّ السیّده فاطمه الزهراء (علیها السلام) کانت تشتاق لرؤیه سلمان، فهل یمکن قبول ذلک؟

باسمه جلت أسماؤه: بعقیدتی أنّ الروایه المشار إلیها فی السؤالوما شاکلها، من المجعولات، بلا ریب ولاشبهه.

192 - هل من الصحیح أن تأذّی فاطمه الزهراء (علیها السلام) من عمل مّا لایوجب حرمه ذلک العمل؟

ص:105


1- (1) النور 31:24..

باسمه جلت أسماؤه: حاشاها (علیها السلام) أن تتأذّی من فعل صادر من الغیر بالنسبه إلیها، ویکون ذلک الفعل جائزاً شرعاً، إذ لاشکّ فی أنّها راضیه بکلِّما یرضی الله تعالی.

193 - نقرأ فی کتاب النکاح ، الکلام التالی:

(1)

«بل حتّی ولو فرض کونه إیذاء لها،

فإنّه لادلیل علی حرمه الفعل المباح المقتضی لإیذاء المؤمن قهراً علی ما ذکرنا فی محلّه، وحیث إنّ المقام من هذا القبیل; لأنّ التزوّج بالثانیه أمر مباح فی حدّ نفسه، فمجرّد تأذّی فاطمه (علیها السلام) لایقتضی حرمته»، فهل هذا الکلام تصحّ نسبته للسیّد الخوئی (قدس سره)؟

باسمه جلت أسماؤه: الذی أطمئن له أن قول: «مجرّد تأذّی فاطمه (علیه السلام) لایقتضی حرمته» لیس کلام السیّد قطعاً; لأنّ من المسلّمات قول رسول الله (صلی الله علیه وآله): «فاطمه بَضعه منّی مَن آذاها فقد آذانی»، وممّا یشهد لهذا الاطمئنان الاستدلال قبل ذلک بقوله: «لادلیل علی حرمه الفعل المباح المقتضی لإیذاء المؤمن...» الخ; لأنّ الدلیل علی حرمه الجمع لیس هو إیذاء فاطمه بما أنّها مؤمنه، بل الدلیل هو إیذاء فاطمه بما أنّها بَضعه رسول الله (صلی الله علیه وآله) فتدبّر جیّداً، فلاتصحّ نسبه الاستدلال المذکور للسیّد الخوئی (قدس سره); لوضوح فساده، والظاهر أنّ المقرّر (رحمه الله) قد خانه التعبیر، وقَصُرَ قلمه عن إیصال نکته الاستدلال.

194 - أیّهما أصحّ، هل هو قول: «یا فاطمه اشفینی» أم هو قول: «اللّهمّ بحقّ فاطمه اشفنی»؟

باسمه جلت أسماؤه: لامانع من استعمال کلا الاُسلوبین، فإنّهکما یصحّ التوجّه إلی الله تبارک وتعالی فی طلب الحوائج، مع التوسّل إلیه بمحمّد وآل محمّد (علیهم السلام)، کذلک یصحّ طلبها مباشره من الذوات النوریّه للمعصومین (علیهم السلام);

ص:106


1- (1) کتاب النکاح للسیّد الخوئی (قدس سره): 445:1-452..

لأنّ الله (سبحانه وتعالی) لمّا جعلهم واسطه فیضه، وأعطاهم الولایه علی عالم الوجود من أصغر ذرّه فیه إلی أکبر مجرّه، أصبحت لهم (علیهم السلام) القدره علی إغاثه جمیع الخلق، وقضاء حوائجهم، وقد أرشدت النصوص الشریفه إلی هذه الحقیقه.

ومنه - ا: ما ورد عن الإمام الصادق (علیه السلام) فی بیانه لکیفیّه صلاه الاستغاثه بالصدّیقه الزهراء (علیها السلام) حیث قال فیها:

«ثمّ اسجد وقل مائه مرّه: یا مولاتی یا فاطمه أغیثینی»(1).

وکذا ما ورد عنه (علیه السلام) حینما قال له أحد أصحابه: إنّی اخترعت دعاء، حیث أجابه (علیه السلام): دعنی من اختراعک، إذا نزل بک أمر فافزع إلی رسول الله (صلی الله علیه وآله)... إلی أن

قال (علیه السلام):

ثمّ خذ لحیتک بیدک الیسری وابکِ أو تباکی، وقل: یا محمّد، یا رسول الله، أشکو إلی الله وإلیک حاجتی»(2).

والروایات فی هذا المعنی کثیره جدّاً.

195 - ورد فی صلاه الاستغاثه بالسیّده الزهراء أن یسجد المرء ویقول:

«یا فاطمه، أغیثینی» مائه مرّه، ولقد أخذ النواصب بالتشنیع علینا باتّهامنا أنّنا نسجد للسیّده الزهراء أو للأئمّه (علیهم السلام)، فما هو الردّ؟

باسمه جلت أسماؤه: السجده إنّما تکون لله (جلّ جلاله)، والاستغاثه بالسیّده الزهراء (علیها السلام) لأجل کونها کسائر المعصومین لهم ولایه تکوینیّه، والمراد بها کون زمام العالم بأیدیهم، ولهم السلطه التامّه علی جمیع الاُمور بالتصرّف فیهاکیف شاؤوا إعداماً وإیجاداً بإذن الله، وکون عالم الطبیعه منقاداً لهم لابنحو الاستقلال بل فی طول قدره الله تعالی وسلطنته، بمعنی أنّ الله تعالی أقدرهم وملّکهم کما أقدرنا علی الأفعال الاختیاریّه، ومن جملتها قضاء حاجه المؤمن

ص:107


1- (1) مستدرک الوسائل: الباب 22 من أبواب بقیّه الصلوات المندوبه، الحدیث 3.
2- (2) وسائل الشیعه: الباب 20 من أبواب بقیّه الصلوات المندوبه، الحدیث 5..

وإعانه المحتاجین مثلا، ومتی ما سلب عنهم القدره أو لم یفضها علیهم انعدمت قدرتهم وسلطنتهم.

196 - نقرأ فی دعاء الجوشن الکبیر:

«الْغَوْثَ الْغَوْثَ، خَلِّصْنا مِنَ النّارِ یا رَبّ»،

ونقرأ فی صلاه الاستغاثه بفاطمه الزهراء (علیها السلام): «یا مولاتی یا فاطمه أغیثینی»، أفلایعدّ هذا شرکاً صریحاً؟

باسمه جلت أسماؤه: لاتنافی بین الخطابین، فالأوّل طلب من الله تعالی لأنّه المغیث بالذات والاستقلال، والثانی طلبٌ من الصدّیقه الطاهره الزهراء (علیها السلام) بما هی بابٌ من أبواب الله تعالی، ووسیلهٌ من وسائل القرب إلیه، لابما هی مؤثّره ذاتاً واستقلالا، فلا شرک فی ذلک.

197 - ما هو مصحف فاطمه (علیها السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: سئل المعصوم (علیه السلام) عن مصحف السیّده الزهراء (علیه السلام)، فقال (علیه السلام): «إنّ فاطمه (علیها السلام) مکثت بعد رسول الله (صلی الله علیه وآله) خمسه وسبعین یوماً، وکان دخلها حزن شدید علی أبیها، فکان جبرئیل یأتیها فیحسن عزاها علی أبیها، ویطیّب نفسها، ویخبرها عن أبیها ومکانه، ویخبرها بما یکون بعدها فی ذرّیّتها، وکان علیّ (علیه السلام) یکتب ذلک، فهذا مصحف فاطمه (علیها السلام)».

وفی خبر آخر عن الإمام الصادق (علیه السلام): «مصحف فاطمه (علیها السلام) فیه مثل قرآنکم هذا ثلاث مرّات، والله ما فیه من قرآنکم حرف واحد، ولیس فیه من حلال ولاحرام، ولکن فیه علم ما یکون»، والآن هذا المصحف عند إمام العصر.

198 - ما رأیکم بمقوله مَن یقول بأنّ الزهراء (علیها السلام) «کانت أوّل مؤلّفه وکاتبه فی الإسلام»

فی إشاره منه إلی مصحف فاطمه (علیها السلام)، ثمّ أضاف یقول: «کلمه المصحف یراد منها ما یکون مؤلّفاً من صحف یعنی من أوراق، کانت تکتب فیه ما تسمعه من رسول الله (صلی الله علیه وآله) من أحکام شرعیّه ومن وصایا ومواعظ ونصائح، وهذا الکتاب لیس

ص:108

موجوداً عندنا، بل کان موجوداً عند أئمّه أهل البیت (علیهم السلام)»؟

باسمه جلت أسماؤه: المصحف المشار إلیه لیس من إملاء الإمام (علیه السلام)، ولاممّا سمعته من النبیّ (صلی الله علیه وآله)، بل کان وحیاً من الله تعالی علی السیّده الزهراء، وإنّما الإمام أمیر المؤمنین (علیه السلام) کان کاتباً لما کان یوحی إلیها، ومصحفها الآن عند الإمام بقیّه الله فی الأرضین (أرواحنا فداه)، فالکلام المنقول فی السؤال مجانب للصواب تماماً.

199 - ما هو مصحف فاطمه (علیها السلام)؟ وهل کان وحیاً؟

باسمه جلت أسماؤه: قد تواترت الأخبار الدالّه علی أنّ الزهراء مکثت بعد رسول الله (صلی الله علیه وآله) أیّاماً، وکان قد دخلها حزن شدید علی أبیها، فکان جبرئیل (علیه السلام) یأتیها فیحسن عزاءها علی أبیها، ویطیّب نفسها، ویخبرها عن أبیها ومکانه، وبما یکون بعدها فی ذرّیّتها، وکان أمیر المؤمنین علیّ (علیه السلام) یکتب ذلک، فکان من ذلک ما یُعبّر عنه بمصحف فاطمه (علیها السلام)، وفی بعض الأخبار: «أما أنّه لیس فیه شیء من الحلال والحرام، ولکن فیه علم ما یکون»، وقد انتقل هذا المصحف الشریف من معصوم إلی معصوم، حتّی وصل إلی ید الحجّه (عج) (عج) المنتظر، ولازال فی حوزته المبارکه.

ولاحزازه فی التعبیر عن إخبار جبرئیل (علیه السلام) للصدّیقه الزهراء (علیها السلام) بالوحی، ولکنّه لیس وحی تشریع; لانقطاعه بموت رسول الله الأعظم (صلی الله علیه وآله)، وإنّما هو وحی بالمعنی اللغوی لیس إلاّ، نظیر قوله تعالی: وَأَوْحَیْنَا إِلَی أُمِّ مُوسَی أَنْ أَرْضِعِیهِ(1)

200 - لقد سمّی الله تعالی مریم بنت عمران سیّده نساء العالمین، والآیه الکریمه

صریحه بذلک، فکیف نقول نحن بأنّ السیّده فاطمه الزهراء (علیها السلام) هی سیّده نساء العالمین؟ ألیس هذا مخالف لصریح القرآن؟ وقد نستدلّ ببعض الأحادیث فی ذلک،

ص:109


1- (1) القصص 7:28..

ومنها معنی قول الرسول (صلی الله علیه وآله) أنّ مریم سیّده نساء عالمها، ولکن ألیس هذا مخالف لصریح القرآن أیضاً؟ ثمّ ما هی درجه تلک الأحادیث؟

باسمه جلت أسماؤه: غایهُ ما یفیده قوله تعالی: وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِکَهُ یَا مَرْیَمُ إِنَّ اللهَ اصْطَفَاکِ وَطَهَّرَکِ وَاصْطَفَاکِ عَلَی نِسَاءِ الْعَالَمِینَ(1) دلالته علی تفضیل السیّده مریم) علیها السلام (علی بقیّه نساء العالمین بالعموم، والنظریّه الصحیحه فی علم الاُصول أنّ العموم القرآنی قابل للتخصیص بخبر الواحد، وما دام قد وصلتنا عدّه من أخبار الآحاد المعتبره الدالّه علی تفضیل السیّده الزهراء) علیها السلام (علی السیّده مریم) علیها السلام (، بل علی کلّ نساء العالم، فإنّها تکون مخصّصه للعموم القرآنی، ولیست مخالفه له کما هو واضح.

201 - یقول البعض بأنّ الصدّیقه العظمی فاطمه الزهراء (علیها السلام) لم تکن سیّده نساء

العالمین; لاختصاص هذه الفضیله بالسیدّه مریم (علیها السلام) لقوله تعالی: وَاصْطَفَاکِ عَلَی نِسَاءِ الْعَالَمِینَ، ویقول بأنّ الرویات الدالّه علی أفضلیّه الصدّیقه الطاهره (علیها السلام) لاتقاوم هذه الآیه المبارکه، فهل هذا القول صحیح؟

باسمه جلت أسماؤه: لیست النسبه بین الروایه والآیه فی مثل المقام هی نسبه التعارض، وإنّما هی نسبه المفسّر - بالکسر - والمفسّر - بالفتح - وفی مثله یُقدّم النصّ المفسِّر علی النصّ المفسَّر لکونه أجلی منه وأکثر وضوحاً.

وبما أنّ الآیه - مع غضّ النظر عن الروایه - تحتمل وجهین: أحدهما أن یکون المقصود منها نساء العالمین فی زمانها، والثانی أن یکون المقصود نساء العالمینمن الأوّلین والآخرین، بمقتضی دلاله العموم.

وحینئذ فعندما تأتی الروایه عن الإمام المعصوم (علیه السلام) لتبیّن لنا المعنی المقصود من الآیه، وتحدّده فی المعنی الأوّل المحتمل لها، وتبیّن لنا أنّ الزهراء (علیها السلام) بَضعه

ص:110


1- (1) آل عمران 42:3..

الرسول المصطفی، التی یرضی الله لرضاها ویغضب لغضبها، هی سیّده نساء العالمین من الأوّلین والآخرین، فلا یبقی مجال لترجیح المعنی الثانی المحتمل للآیه المبارکه، وتقدیمه علی الروایات والنصوص المفسِّره.

وعلی فرض ترجیحه، فإنّ أقصاه إفاده العموم، وهو قابلٌ للتخصیص بخبر الواحد المعتبر.

202 - شکّک أحدهم بالروایات الوارده فی کون نور فاطمه (علیها السلام) قد خلقه الله تعالی قبل أن یخلق الأرض والسماء، فما رأیکم بذلک؟

باسمه جلت أسماؤه: بحسب ما تتبّعناه فإنّ هنالک عدّه من الروایات المعتبره الدالّه علی ذلک، والمشکّک إن راجع الروایات وبقی علی حاله من الشکّ، فأقول له: لک دینک ولی دینِ، ولکن إن شکّک فی ذلک من دون أن یراجع الأخبار والروایات فلیعرض نفسه علی عالم دینی وطبیب حاذق لیعالجه، فإنّه مریض قطعاً.

203 - ما رأیکم فیمن یقول عن الزهراء (علیها السلام) وطبیعه ذاتها الشریفه،

وکذا عنالسیّده زینب وخدیجه الکبری ومریم وامرأه فرعون (علیهم السلام) ما هذا نصّه: «وإذا کان بعض الناس یتحدّث عن بعض الخصوصیّات غیر العادیه فی شخصیّات هؤلاء النساء، فإنّنا لانجد خصوصیّه إلاّ الظروف الطبیعیّه التی کفلت لهنّ إمکانات النموّ الروحی والعقلی والالتزام العملی، بالمستوی الذی تتوازن فیه عناصر الشخصیّه بشکل طبیعی فی مسأله النموّ الذاتی... ولانستطیع إطلاق الحدیث المسؤول القائل بوجود عناصر غیبیه ممیّزه تخرجهنّ عن مستوی المرأه العادی; لأنّ ذلک لایخضع لأیّ إثبات قطعی»؟

باسمه جلت أسماؤه: لاتقاس امّ الأئمّه (علیها السلام) بسائر النساء، وهی التی کان منشأ تکوّنها ما کان، حیث وُجه الأمر للنبیّ المعصوم (صلی الله علیه وآله) بالریاضه الروحیّه

ص:111

أربعین یوماً، ثمّ جیء له من الجنّه بفاکهه یأکلّها، وانعقدت منها نطفه الزهراء، وصارت تتکلّم مع امّها وهی فی بطنها، وبعد أن ولدت إلی أن صارت زوجه کان النبیّ (صلی الله علیه وآله) یقبل یدها ویخاطبها باُم أبیها، وهی التی کان جبرئیل یوحی إلیها.

فإنّ مثل هذه بلا کلام لها خصوصیّات ممتازه عن غیرها، وأمّا غیرها من النساء فقد وصلن إلی المقامات العالیه بحسب أعمالهن.

نعم، فی خصوص السیّده زینب (علیها السلام) یقول العلاّمه المامقانی (قدس سره) - ونِعم ما قال -: «لاأقدر أن أقول هی معصومه، ولاأقدر أن أنفی العصمه عنها».

204 - ما هو وجه الصله بین لیله القدر والصدّیقه الزهراء (علیها السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: جاء فی تفسیر الصافی للفیض الکاشانی (قدس سره) فی ذیل الآیات الاُولی من سوره الدخان: حم * وَالْکِتَابِ الْمُبِینِ * إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِی لَیْلَه مُبَارَکَه إِنَّا

کُنَّا مُنذِرِینَ * فِیهَا یُفْرَقُ کُلُّ أَمْر حَکِیم (1) عن الإمام الکاظم) علیه السلام (أنّه سأله نصرانیّ عن تفسیر هذه الآیه فی الباطن، فقال باختصار منّا:» أمّا حم، فهو محمّد) صلی الله علیه وآله (، وأمّا الکتاب المبین فهو أمیر المؤمنین علیّ) علیه السلام (، وأمّا اللیله ففاطمه) علیها السلام (، وأمّا قوله:

فِیهَا یُفْرَقُ کُلُّ أَمْر حَکِیم یقول: یخرج منها خیر کثیر... إلی أن قال: ولکنّ الثالث من القوم أصف لک ما یخرج من نسله»، والذی یظهر من هذه الروایه أنّ وجه الصله هو ظرفیّه الصدّیقه الزهراء (علیها السلام) للخیر الکثیر الذی ینبسط علی الخلق، کلیله القدر.

205 - روی السیوطی فی مسند فاطمه (علیها السلام):

عن فاطمه (علیها السلام) بنت رسول الله (صلی الله علیه وآله) قالت:

«مرّ بی رسول الله (صلی الله علیه وآله) وأنا مضطجعه متصبّحه، فحرّکنی برجله، وقال: یا بنیّه، قومی فاشهدی رزق ربّک، ولا تکونی من الغافلین، فإنّ الله یقسّم أرزاق الناس ما بین طلوع الفجر إلی طلوع الشمس»، هل هذه الروایه صحیحه بحسب رأیکم الشریف؟

ص:112


1- (1) الدخان 1:44-4..

باسمه جلت أسماؤه: ما ینفرد بروایته أبناء العامّه، بحیث أنّه لایُروی إلاّ من طرقهم لایمکن التعویل علیه لأسباب مذکوره فی محلّها، والروایه المذکوره من تلک الروایات، هذا بالإضافه إلی عدم استقامه دلاله الروایه المذکوره، حیث یستفاد منها ارتکاب الصدّیقه الطاهره للمکروه، وهو النوم بین الطلوعین من دون عذر، کما یدلّ علیه توبیخه (صلی الله علیه وآله) لها، وهی المعصومه بلا إشکال، وعصمتها مانعه عن ارتکاب ذلک، کما أنّ الروایه تحدّثت عن إیقاظ النبیّ الأکرم (صلی الله علیه وآله) لها عن طریق رجله، وهذا ما لایمکن صدوره ممّن له أدنی مستوی أخلاقی، فکیف یُعقل صدوره من مجلی الخُلُق الإل - هی (صلی الله علیه وآله)؟!!

206 - ما هو حکم مَن أنکر عصمه الزهراء (علیها أفضل الصلاه والسلام)، أو صفه البتول لها (علیها السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: إن کان منکر العصمه وصفه البتول للسیّده المعظّمه الزهراء (علیها السلام) من المطّلعین علی المدارک الشرعیّه، ولایحتمل فی حقّه الشبهه، فلاأحکم بکونه مؤمناً; لأنّ الصفتین المذکورتین بعد مراجعه المدارک والأدلّه من الواضحات التی لاسبیل لإنکارها.

207 - هل سیری أهل الجنّه من المؤمنین السیّده الزهراء (علیها أفضل الصلاه والسلام)

وابنتها السیّده زینب (علیها السلام)؟ وهل الذین رأوا السیّده فی المنام نظروا إلی وجهها الشریف؟

باسمه جلت أسماؤه: الروایات الوارده فی السیّده الزهراء (علیها السلام) تقول: إنّها حینما تمرّ بین الناس یوم القیامه یصدر الأمر الإل - هی بغضّ البصر، وإذا کنّامن أهل الجنّه فسوف تظهر لنا حقیقه الأمر آنذاک بالنسبه للسیّدتین الطاهرتین (علیهما السلام)، کما أنّ المستفاد من بعض الأخبار عدم إمکان النظر إلی وجهیهما الشریفین فی عالم الرؤیا، ومَن ادّعی ذلک فهو متوهّم.

ص:113

208 - هل یجوز الائتمام بفاطمه الزهراء سیّده نساء العالمین (علیها السلام) فی الصلاه;

لقول الإمام الصادق (علیه السلام): «نحن حجج الله علیکم، وجدّتنا فاطمه الزهراء حجّه الله علینا»؟

باسمه جلت أسماؤه: الصدّیقه الطاهره (علیها أفضل الصلوات والتحیّات) لیست بشراً عادیاً، بل هی الإنسیّه الحوراء، وقد خُلقَ نورها من نور الله تعالی قبل خلق العالم، وهی أوّل مَن یدخل الجنّه، وبعد دخولها یدخل الأنبیاء والأوصیاء، ویتقدّمهم سیّد الأنبیاء محمّد (صلی الله علیه وآله)، وکلّهم بعد ذلک یدخلون ویسلّمون علیها، ثمّ یستقرّون فی ما هیّأه الله تعالی لهم، وبعد ذلک کلّه یظهر أنّ السؤالعن جواز الاقتداء بها لاینبغی خطوره فی ذهن المؤمن.

209 - هل الزهراء (علیها السلام) أفضل أم أبناوها المعصومون (علیهم السلام)؟ وما الدلیل علی ذلک؟

باسمه جلت أسماؤه: یقول الإمام الصادق (علیه السلام): «نحن حجج الله تعالی علی الخلق، واُمّنا فاطمه (صلوات الله علیها) حجّه علینا»، وقد دلّت الأخبار الموثّقه علی أنّ أوّل مَن یدخل الجنه - حتّی قبل أفضل الأنبیاء (علیهم السلام) - هی الصدّیقه الطاهره الزهراء (علیها السلام)، ثمّ بعد دخولها یدخل النبیّ (صلی الله علیه وآله) وبعده الأنبیاء (علیهم السلام).

210 - ما علّه تسمیه الصدّیقه فاطمه الزهراء (علیها السلام) بعصمه الله الکبری؟

باسمه جلت أسماؤه: لم یرد التعبیر المذکور فی شیء من النصوص الدینیّه، ولکنّه تعبیر صحیح لاإشکال فیه; إذ لاریب فی أنّ السیّده الصدّیقه (أرواحنا فداها) هی مجلی العصمه الإل - هیّه الکبری.

ص:114

خصوصیّات الإمام الحسین (علیه السلام)

211 - ما العلاقه بین سوره المدّثّر وواقعه الطفّ؟

باسمه جلت أسماؤه: لعلّ مراد السائل سوره الفجر ولیس سوره المدّثّر، فإنّها هی التی ورد فیها عن الإمام الصادق (علیه السلام):

«اقرؤا سوره الفجر فی فرائضکم ونوافلکم، فإنّها سوره الحسین بن علیّ (علیه السلام)».

وسرّ العلاقه بین السوره والإمام الحسین (علیه السلام) قد أشارت إلیه روایه اخری، جاء فیها أنّ أبا اسامه سأل الإمام الصادق (علیه السلام): کیف صارت هذه السوره للحسین خاصّه؟ * فقال: ألا تسمع قوله تعالی: یَا أَیَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّهُ * ارْجِعِی إِلَی رَبِّکِ رَاضِیَهً مَرْضِیَّهً * فَادْخُلِی فِی عِبَادِی * وَادْخُلِی جَنَّتِی(1) إنّما یعنی الحسین بن علیّ) علیهما السلام (فهو ذو النفس المطمئنه الراضیه المرضیّه «.

وأمّا لماذا عبّر عن سیّد الشهداء (علیه السلام) بالنفس المطمئنه فلذلک نکات وأسرار لایسع المجال لذکرها.

212 - جمیع الأئمّه الأطهار (علیهم السلام) تعدّدت أدوارهم واتّحدت أهدافهم، فأیّ أدوارهم کان الأصعب؟

وإن کانت جمیعها متساویه، فلِم اعطیَ الحسین (علیه السلام) کرامات لم تمنح لغیره من ولده؟

باسمه جلت أسماؤه: ممّا لاریب فیه أنّ دور الإمام الحسین (علیه السلام) کان الدور الأصعب، والمصائب التی توجّهت إلیه ولأهل بیته تفوق بمراتب المصائب التی جرت علی أبنائه الأطهار (علیهم السلام); ولذلک خُصّ بمزایا لم تُجعل لغیره، وهذاما أشارت إلیه الروایه المشهوره عن الإمام الباقر (علیه السلام): «إنّ الله عوّض الحسین (علیه السلام) عن قتله، أنّ الإمامه فی ذرّیّته، والشفاء فی تربته، وإجابه الدعاء عند قبره، ولاتعدّ

ص:115


1- (1) الفجر 27:89-30.

أیّام زائره جائیاً وراجعاً من عمره».

213 - أیّهما أفضل الإمام الحسن أم الإمام الحسین (علیهما السلام)؟

أم هما متساویان فی

الفضل؟ فلقد قرأت لأحد العلماء قوله بتفضیل الإمام الحسن علی أخیه الإمام الحسین لعدّه أدلّه منها: روایه الصدوق عن هشام بن سالم، فی کمال الدین(1) ، قال: «قلت للصادق جعفر بن محمّد (علیهما السلام): الحسن أفضل أم الحسین؟

فقال: الحسن أفضل من الحسین».

ومنه - ا: أنّ الإمام الحسن کان إماماً للحسین، منضمّاً لوجوب کون الإمام أفضل أهل زمانه، ولایجوز أن یکون مساویاً له أیضاً; لقبح الترجیح من دون مرجّح، فما هو رأیکم؟

باسمه جلت أسماؤه: من الخطأ منهجیّاً قیاس الإمام الحسین (علیه السلام) للإمام الحسن (علیه السلام) فی زمان إمامه الإمام الحسن (علیه السلام)، بل الصحیح - لمن أراد المقایسه - مقایسه الإمامین فی زمان إمامه کلّ منهما، ونتیجه هذه المقایسه أنّهما إمامانقاما أو قعدا، ولافضل لأحدهما علی الآخر، ونهضه الإمام الحسین (علیه السلام) وإن کانت هی سبب بقاء الإسلام، إلاّ أنّها لم تکن لولا صلح الإمام الحسن (علیه السلام).

214 - ما رأیکم (أدام الله ظلّکم) فی المقوله التالیه:

«إنّ العمل الذی قام به الإمام

الحسین (علیه السلام) فی کربلاء أفضل من العمل الذی قام به الرسول (صلی الله علیه وآله) علی مدی ثلاثه وعشرین عاماً»؟

باسمه جلت أسماؤه: ممّا لاإشکال ولاکلام فیه أنّ قیام الإمام الحسین (علیه السلام) کان سبباً لبقاء الإسلام، وله من الفضائل والمآثر ما یعجز القلم واللسان عن بیانه، إلاّ أنّ تفضیل عمله (علیه السلام) علی عمل جدّه المصطفی (صلی الله علیه وآله) ممّا نقطع بأنّ نفس الإمام (علیه السلام) لایرضی به، فالإغماض عن الکلام فی ذلک متعیّن.

ص:116


1- (1) کمال الدین: 416..

الفصل الرابع: أسئله وأجوبه حول تأریخ الأنبیاء والأئمّه:

اشاره

ص:117

ص:118

تاریخ الأنبیاء والرسل (علیهم السلام)

215 - متی أمر الله تعالی یوسف (علیه السلام) بالجهر برسالته؟

باسمه جلت أسماؤه: لم یکن یوسف (علیه السلام) صاحب رساله جدیده، بل کان علی شریعه موسی (علیه السلام).

216 - هل کان أبو النبیّ إبراهیم (علیه السلام) کافراً؟

باسمه جلت أسماؤه: النبیّ إبراهیم (علیه السلام) دینه دین التوحید، وهو أبو الأنبیاء (علیهم السلام)، وإلیه تنتهی أنسابهم، ولایتصوّر عدم کون أبیه موحّداً، وما فی القرآن من نسبه الشرک إلی أبیه، إنّما یُراد به عمّه لاوالده الصلبی، کما هو المشهوربین الشیعه والعامّه.

217 - هل کان طالوت إماماً؟ وهل کانت معجزته لإثبات إمامته هی التابوت؟

باسمه جلت أسماؤه: طالوت لم یکن نبیّاً ولاإماماً، بل کان مَلِکاً من ولد بنیامین بن یعقوب، اختاره الله تعالی للملک، کما تحدّث عن ذلک القرآن الکریم: وَقَالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ آیَهَ مُلْکِهِ أَن یَأْتِیَکُمُ التَّابُوتُ(1) ، وعلیه فالتابوت معجزه ملکه الخاصّ، ولیس معجزه إمامته.

218 - لماذا قوم یونس (علیه السلام) عندما رأوا العذاب استغفروا الله فغفر لهم، بینما عندما رأی فرعون العذاب استغفر الله فلم یغفر له، رغم اشتراکهما فی الکفر والتوبه؟

ص:119


1- (1) البقره 248:2..

باسمه جلت أسماؤه: الفرق أنّ قوم یونس (علیه السلام) استغفروا ربّهم قبل أن یشرع العذاب بحقهم; إذ أنّهم رأوا بعض العلامات التی کان قد أخبرهم عنها نبیّ الله یونس (علیه السلام)، فاستغفروا ربّهم صادقین فی توبتهم، فاستجاب لهم، ورفع عنهم العذاب، أمّا فرعون فإنّ إظهاره الإیمان لم یکن إلاّ بعد شروع

العذاب، أضف إلیه أنّه لم یتوجّه إلی الله تعالی بالتوبه، وإنّما قال: آمَنْتُ أَنَّهُ لاَ إِل - هَ إِلاَّ الَّذِی آمَنَتْ بِهِ بَنُوا إِسْرَائِیلَ(1) من غیر أن یعلن توبته ورجوعه إلی الله تعالی.

219 - هناک حرص فی النصوص الدینیّه علی توجیه الناس إلی حسن اختیارالزوجه المؤمنه الصالحه، کما یرشد لذلک قول النبیّ (صلی الله علیه وآله)

:

«تَخَیّروا لِنُطَفِکُمْ فَإِنَّالْعِرْقَ دَسّاسٌ»، ومع ذلک نجد أنّ هناک من زوجات الرسول (صلی الله علیه وآله) وکذلک الأنبیاء السابقین (علیهم السلام) وبعض زوجات الأئمّه (علیهم السلام) مَن لایتّصفن بتلک الصفات، حتّی أنّ بعضهم (علیهم السلام) قد قُتلوا علی ید زوجاتهم مسمومین، فکیف یمکن توجیه ذلک؟

باسمه جلت أسماؤه: توجیه الناس لاختیار الزوجه الصالحه إنّما رکّزت علیه الروایات إرشاداً لما له من أثر تربوی ووراثی علی المولود، وهذا غیر حاصل فی بعض زوجات الأنبیاء (علیهم السلام) والأئمّه (علیهم السلام); إذ لم یُعرف نسل لأحد الأنبیاءأو الأئمّه (علیهم السلام) من إحدی تلکم الزوجات، هذا مضافاً إلی أنّ تلک الزیجات إنّما هی لبعض الحِکم والأسرار المرتبطه فی الغالب بدفع بعض الشرور والمکائد عن الرساله والدین.

220 - هل کلّ المسیحیّین بطوائفهم فی العالم یؤمنون أنّ النبیّ عیسی (علیه السلام) قد مات مصلوباً؟

ومَن هو الذی صلب السیّد المسیح (علیه السلام) کما یعتقده المسیحیّون، هل هم الیهود أم الوثنیّون الرومان، أم غیرهم؟

*

باسمه جلت أسماؤه: مسأله صلب عیسی (علیه السلام) یبدو أنّها مورد اتّفاق

ص:120


1- (1) یونس 90:10..

عند المسیحیّین، وما هو مورد اختلافهم إنّما هو عقیدتهم فی المسیح; إذ تری مجموعه قلیله منهم أنّه نبیّ ولیس ابن الله (سبحانه وتعالی)، وهم یعتقدون أنّ الذی قام بتنفیذ حکم الصلب علی المسیح هی السلطات الرومانیّه تحت إمره الوالی بیلاطس البنطی، الذی فعل ذلک إرضاءً للمجمع الأعلی الیهودی الذی اعتبر أنّ المسیح ادّعی أنّه ابن الله تعالی.

221 - هل صحیح أنّ الیهود لم یقوموا بمحاوله قتل سیّدنا عیسی بن مریم (علیه السلام)،

بل مَن قام بهذه العملیه هم الرومان، باعتبارهم هم أصحاب القرار والتنفیذ فی ذلک الوقت، وهل یوجد دلیل إسلامی فی القران والسنّه والتأریخ یؤیّد تلک الحادثه؟

باسمه جلت أسماؤه: قال القرآن الکریم ناسباً إلی أهل الکتاب: وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِیحَ عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ رَسُولَ اللهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلکِن شُبِّهَ(1) ، وقد جاء فی بعض الروایات الشریفه عن الإمام الصادق) علیه السلام (تفسیرأهل الکتاب هنا بالیهود والنصاری.

222 - قد اتّفقت جمیع المذاهب الإسلامیّه علی بقاء الخضر حیّاً، فما هو وجه الحکمه من بقائه کلّ هذا الزمن الطویل؟

*

باسمه جلت أسماؤه: إن کان السؤال عن علّه بقائه (علیه السلام) کلّ هذا الزمن الطویل، فهی محجوبه عنّا، وإن کان السؤال عن حکمه بقائه، فلاریب أنّ أحد وجوه الحکمه لبقائه هو دفع استبعاد المخالفین وجود الإمام المهدی (عج) وطول عمره الشریف.

ص:121


1- (1) النساء 157:4.

تأریخ الرسول الأعظم (صلی الله علیه وآله)

223 - لماذا اعتنق أجداد النبیّ محمّد (صلی الله علیه وآله) الحنیفیّه، بینما کان یفترض أن یعتنقوا المسیحیّه، علی اعتبار أنّ الدین الجدید ینسخ القدیم؟

باسمه جلت أسماؤه: أجداد النبیّ (صلی الله علیه وآله) قبل ظهور الإسلام لاشکّ أنّهم کانوا علی الدیانه المسیحیّه، وما ورد فی بعض الأخبار من أنّهم کانوا علی الحنیفیّه فیُراد به السنن غیر المنسوخه التی جاء بها نبیّ الله إبراهیم (علیه السلام).

224 - لمّا ولد النبیّ (صلی الله علیه وآله) رمیت الشیاطین بالشهب، وحجبت عن السماء بعد أن کانت تسترق منها الأخبار، فهل ذلک مستمرّ إلی یومنا هذا؟

باسمه جلت أسماؤه: أقصی ما یُستفاد من الروایات: أنّ الشیاطینلیلهَ میلاد رسول الله (صلی الله علیه وآله)، قد حُجبت عن السماوات السبع کلّها، عن طریق رمیها بالشهب، وسیستمرّ حجبها إلی یوم القیامه کرامهً لرسول الله (صلی الله علیه وآله)، ولکن لم یظهرمن الأخبار أنّ استمرار هذا الحجب هل هو بسبب استمرار الرمی بالشهب، أم بسبب آخر.

225 - أودّ أن أعرف التواریخ الحقیقیّه لجمیع المناسبات الدینیه، سواء کانت موالید المعصومین (علیهم السلام) أم وفیاتهم؟

باسمه جلت أسماؤه: التواریخ الحقیقیّه لمناسبات المعصومین (علیهم السلام) لایعلم بشکل قطعی إلاّ ببعضها، کیوم شهاده الإمام الحسین (علیه السلام)، وأمّا أغلبهافهو محلّ اختلاف المؤرّخین، إلاّ أنّه ینبغی إحیاء المناسبات المذکوره وتعظیمها طبقاً لما علیه عموم الشیعه.

226 - هل للرسول (صلی الله علیه وآله) بنات غیر الزهراء (علیها السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: بعد المراجعه والتحقیق حصل لی الاطمئنان

ص:122

بصحّه ما أفاده جمع من الأکابر، کالشیخ المفید والسیّد المرتضی (قدس سرهما): من أنّ السیّده خدیجه (علیها السلام) لم تتزوّج قبل رسول الله (صلی الله علیه وآله)، وأنّ عمرها حین زواجها بالنبیّ (صلی الله علیه وآله) لم یتجاوز العشرین، وأنّ البنات اللاتی تنسب إلیها هنّ بنات اختها، والتفصیل لایسعه المجال.

227 - هل کانت عائشه بِکراً عندما تزوّجها الرسول (صلی الله علیه وآله)، سیّما بملاحظه قوله (تبارک وتعالی): عَسَی رَبُّهُ إِن طَلَّقَکُنَّ أَن یُبْدِلَهُ أَزْوَاجاً خَیْراً مِنکُنَّ مُسْلِمَات مُؤْمِنَات قَانِتَات تَائِبَات عَابِدَات سَائِحات ثَیِّبَات وَأَبْکَاراً ؟

(1)

وکیف تکونعائشه ثیّباً، والمشهور أنّ الرسول) صلی الله علیه وآله (تزوّجها وهی ابنه تسع سنوات؟ أم أنّ هذا غیر صحیح؟

باسمه جلت أسماؤه: المشهور والمعروف من الروایات الصحیحه أنّ عائشه کانت باکراً، وکان عمرها تسع سنوات.

228 - سمعت أحد الأشخاص یقول: إنّ عائشه لم تکن امرأه عفیفه، وأنّ الرسول الأکرم محمّداً (صلی الله علیه وآله) لم یواقعها أبداً، فما مدی صحّه کلامه؟

*

باسمه جلت أسماؤه: إنّ رسول الله الأعظم (صلی الله علیه وآله) أجلّ وأطهر من أن یقترن بامرأه عاهر والعیاذ بالله تعالی، فالمقاله المذکوره عاریه عن الصحّه بتاتاً.

229 - هل صحیح أنّ النبیّ (صلی الله علیه وآله) قُتل مسموماً؟

باسمه جلت أسماؤه: الذی علیه التحقیق: أنّ النبیّ (صلی الله علیه وآله) قُبض بالمدینه مسموماً یوم الإثنین للیلتین بقیتا من شهر صفر، سنه عشره من الهجره، وله ثلاث وستّون سنه، وقد دلّت علی ذلک عدّه من الأخبار الخاصّه، مضافاً للعموم الوارد بسند معتبر

:«ما مِنّا إلاّ مَقْتولٌ أَوْ مَسْمومٌ»(2).

ص:123


1- (1) التحریم 5:66.
2- (2) کفایه الأثر: 227. عن الإمام الصادق (علیه السلام): أنّه قال: «ما مِنّا إِلاّ مَقْتولٌ أَوْ شَهیدٌ».» «الفصول المهمّه: 278، ولکن الموجود فی بحار الأنوار: 209:27، بحذف «أو»، وهو المناسب..

230 - مَن الذی سمّ النبیّ (صلی الله علیه وآله)؟

باسمه جلت أسماؤه: القدر المتیقّن الذی لاریب فیه: أنّ النبیّ الأعظم (صلی الله علیه وآله) قد استشهد مسموماً، وأمّا کیفیّه شهادته (صلی الله علیه وآله) فلا سبیل للقطع بخصوصیّاتها، إذ أنّ بعض المرویّات تشیر إلی موته متأثّراً بسمّ الیهودیّه یوم خیبر، بینما بعضها الآخر یشیر إلی أنّه (صلی الله علیه وآله) قد سُقی السمّ فی أیّام مرضه الأخیر،

وهذه أیضاً تختلف فی نوع السمّ الذی سُقی منه (صلی الله علیه وآله). ولایخفی أنّ هذه الروایات جمیعاً وإن کان لاتعارض بینها، لکونها من قبیل المثبتات، وبالتالی فمن المحتمل جدّاً تأثیر جمیع هذه الأسباب فی شهادته مسموماً (صلی الله علیه وآله)، إلاّ أنّه لاسبیل للقطع بشیء من ذلک.

231 - ورد أنّ الزهراء (علیها السلام) عند رحیل النبیّ (صلی الله علیه وآله) قالت:

وَأَبْیَضَ یُسْتَسْقَی الْغمامُ بِوَجْهِهِ ثمال الْیَتامی عِصْمَهٌ لِلأَرامِلِ

فهل هذه الروایه صحیحه؟ وإذا کانت صحیحه فلماذا نهاها الرسول (صلی الله علیه وآله) عن ذلک، وهی المعصومه التی لاتتفوّه بکلمه فی غیر محلّها؟

*

باسمه جلت أسماؤه: الظاهر أنّ النهی المذکور من النبیّ (صلی الله علیه وآله) إنّما صدر منه إشفاقاً علی ابنته الصدّیقه الزهراء (علیها السلام)، نظراً لما تتضمّنه الأبیات المذکوره من الإثاره فی تلک اللحظات; ولذا بعد أن نهاها عن ذلک قال لها: «وَلکِنْ قولی: وَمَا مُحمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ(1)، وکأنّه أراد بذلک تسلیتها والتخفیف علیها.

ص:124


1- (1) آل عمران 144:3..

تأریخ الإمام أمیر المؤمنین (علیه السلام)

232 - ما هو سرّ ولاده أمیر المؤمنین (علیه السلام) داخلَ الکعبه المشرّفه؟

باسمه جلت أسماؤه: قال الشیخ المفید (قدس سره) فی الإرشاد: «ولم یولد قبله ولابعده مولود فی بیت الله تعالی سواه إکراماً من الله جلّ اسمه له بذلک، وإجلالا لمحلّه فی التعظیم».

233 - هل السیّده فاطمه بنت أسد (علیها السلام) والده الإمام أمیر المؤمنین (علیه السلام) أعلی مرتبه ومقاماً أم السیّده مریم بنت عمران (علیها السلام) والده النبیّ عیسی (علیه السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: نعم السیّده فاطمه (علیها السلام) أعلی مرتبه من السیّده مریم (علیها السلام)، فإنّ السیّده مریم (علیها السلام) قد امرت بالخروج عن محلّ العباده حین الولاده; لئلا تبقی فیه وهی نفساء، والسیّده فاطمه مُنعت تکویناً لمدّه ثلاثه أیّام من الخروج من الکعبه المشرّفه، علماً أنّ الکعبه أعلی شأناً من موضع عباده السیّده مریم (علیها السلام).

234 - هل تستطیعون أن تذکروا لنا النسب الطاهر لاُمّ أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب، فاطمه بنت أسد (علیها السلام)، ونبذه عن حیاتها الشریفه؟

*

باسمه جلت أسماؤه: هی: فاطمه بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف بن قصی بن کلاب بن کعب بن فهر بن مالک بن النضر بن مدرکه بن الیاس بن مضر بن معدن بن عدنان. وهی أوّل هاشمیّه تزوّجها هاشمی، واُمّ سائر ولد أبی طالب، وکانت لرسول الله (صلی الله علیه وآله) بمنزله الاُمّ، حیث رُبّی فی حجرها، وکان یسمّیها امّی، وکانت تفضّله علی أولادها فی البرّ، وقد روی الحاکم فی المستدرک: أنّها کانت بمحلّ عظیم من الإیمان فی عهد رسول الله (صلی الله علیه وآله)، حیث سبقت إلی الإسلام، وهاجرت إلی المدینه، کما روی عن سعید بن المسیب، عن علیّ بن الحسین، عن أبیه، عن جدّه أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب (علیه السلام)، قال:

«لمّا ماتت فاطمه

ص:125

بنت أسد کفّنها رسول الله (صلی الله علیه وآله) فی قمیصه، وصلّی علیها، وکبّر علیها سبعین تکبیره».

235 - ورد علی لسان إمامنا السجّاد (علیه السلام) حول إیمان أبی طالب (علیه السلام) ما مضمونه:

إن الله نهی رسوله أن یقرّ مسلمه علی نکاح کافر، وقد کانت فاطمه بنت أسد من السابقات إلی الإسلام، ولم تزل تحت أبی طالب حتّی مات، وأورد بعضهم علی استدلال الإمام (علیه السلام): أنّ الآیه التی نهت عن ذلک آیه مدنیّه من سوره الممتحنه، وعلی أقلّ تقدیر فإنّها قد نزلت بعد صلح الحدیبیه، أی أنّها متأخّره عن موت أبی طالب (علیه السلام) بسنین مدیده، فکیف نجیب عن إیراده؟

*

باسمه جلت أسماؤه: الإیراد فاسد من أساسه; لأنّ استدلال الإمام (علیه السلام) لیس مبنیّاً علی وجود آیه النهی عن إقرار بقاء المسلمه تحت الکافر فی القرآن الکریم، بل مبنیّ علی نهی الله تعالی لنبیّه أن یقرّ مسلمه علی نکاح کافر، ولیسمن اللازم أن یکون هذا النهی قرآنیاً، فإنّ کثیراً من الأحکام التشریعیّه قد نزلت علی النبیّ (صلی الله علیه وآله) ولم تنزل فی القرآن الکریم، أو نزلت فی القرآن أیضاً، ولکنّ النبیّ (صلی الله علیه وآله) کان قد بلغها بعد نزولها علیه (صلی الله علیه وآله) وقبل نزولها فی القرآن. وعلی فرض عدم تمامیّه ما ذکرناه، فإنّ الأدلّه علی إیمان سیّدنا أبی طالب (علیه السلام) فی غایه الکثره، وعدم تمامیّه واحد منها لایضرّ ببقیّتها.

236 - کیف تصرّف الإمام علیّ (علیه السلام) مع فدک أثناء فتره خلافته؟

باسمه جلت أسماؤه: استظهر البعض من کلام أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی نهج البلاغه، عندما قال:

«بَلی کانَتْ فی أَیْدینا فَدَک» أنّ أرض فدک فی زمن خلافته (علیه السلام) کانت بیده، ولکنّه استظهار بعید جدّاً، سیّما وأنّ هذا النصّ صادر منه فی زمن خلافته بصیغه الماضی، ممّا یعنی کونه یتحدّث فیه عن فتره سابقه علی فتره خلافته، وکیف کان فإنّ الشواهد التاریخیّه علی کیفیّه تعامل أمیر المؤمنین (علیه السلام) مع أرض فدک فی زمن خلافته غیر متوفّره لدینا، فلم یعلم أنّه استردّها، وکان

ص:126

یخصّ ورثه الصدّیقه الزهراء (علیها السلام) بحاصلاتها، أم أنّه ترکها کما هی بحکم الظروف المحیطه به.

237 - لماذا ولّی الإمام أمیر المؤمنین (علیه السلام) زیاد ابن أبیه (لعنه الله)؟

ولماذا أمّرَ رسول الله (صلی الله علیه وآله) عمرو بن العاص علی رأس سریّه، وهما مَن هما فی سوء نسبهما وفسادهما؟ هذا من ناحیه.

ومن ناحیه اخری فإنّ من مهام الوالی وقائد السریّه - فی عرف ذلک الزمان - إمامه الصلاه، وکلاهما کانا أبناء زنا، فکیف صحّت التولیه والتأمیر، مع أنّه قد ثبت لدینا بالدلیل أن ابن الزنا لاتصحّ إمامته؟ فهل یکفی الاستلحاق فقط؟ أم لذلک توجیه آخر؟

*

باسمه جلت أسماؤه: إنّ عمل الإمام (علیه السلام) کعمل رسول الله (صلی الله علیه وآله) إنّما هو عمل بالظواهر، طبقاً لقاعده (الولد للفراش) المصحّحه للنسب ظاهراً لاواقعاً، وأمّا التولیه والتأمیر لبعض المعروفین بالفساد فهو راجع لبعض المصالح الراجحه التی یلحظها المعصوم (علیه السلام)، ولیس لأجل صلاح الاُمراء أو الولاه أنفسهم، وقضیّهُ جیش اسامه خیر شاهد علی ذلک. وأمّا بالنسبه لإمامتهما الجماعه: فمن الواضح أنّ إحراز شرائط إمام الجماعه وظیفه مَن یرید الصلاه، ولیس وظیفه مَن قام بتنصیبهما للإمره أو الولایه علی فرض ملازمه ذلک خارجاً لإمامه الصلاه، وهو أمر لاسبیل لإثباته.

238 - هل للإمام علیّ (علیه السلام) بنات من غیر الزهراء؟ ومَن هنَّ؟ ومن امّهاتهن؟

باسمه جلت أسماؤه: له (علیه السلام) من البنات: رقیّه، واُمّها امّ حبیب بنت ربیعه التغلبیّه، واُمّ الحسن ورمله الکبری واُمّ کلثوم الصغری، واُمّهنّ امّ سعد بنت عروه بن مسعود الثقفیّه، وبنت ماتت صغیره، واُمّها مخباه الکلبیّه، واُمّ هانی ومیمونه وزینب الصغری، واُمهنّ امّ ولد، ورمله الصغری ورقیّه الصغری وفاطمه

ص:127

واُمامه وخدیجه واُمّ الکرام وجمانه المکنّاه امّ جعفر ونفیسه، لاُمّهات شتّی.

239 - هنالک أمر یراودنی دائماً فی کلّ لحظه وفی کلّ زمان، وهو ما لاأستطیع تحمّله، سیّما وأنا أسمع وأقرأ عن غیره أهل البیت (علیهم السلام)

فی الکثیر من مواقفهم، والتی منها موقف أبی الشهداء (روحی له الفداء) عند مصرع ولده الأکبر (روحی له الفداء) وترکه علی رمضاء کربلاء، وذهابه إلی اخته العقیله زینب (روحی لها الفداء) خوفاً علی خدرها، فیرد فی ذهنی هذا السؤال وهو: عندما هجم الطغاه علی سیّدتی ومولاتی فاطمه الزهراء (روحی وأرواح العالمین لها الفداء) أین کان أمیر المؤمنین (روحی له الفداء) أثناء هذا الفعل البغیض؟ وکیف کان موقفه، وما أدلّتنا حولهذا الموقف؟!

باسمه جلت أسماؤه: لایخفی - أوّلا - أنّنا باعتبارنا أتباع أهل البیت (علیهم السلام) مأمورون بالتسلیم لما صدر عنهم، وإن لم یتّضح لنا کنه الأمر، فلربّما یکون هناک سرّ لم نطّلع علیه أو لم نتمکّن من استیعابه،

لما ورد عنهم:

«إِنَّ أَمْرَنا صَعْبٌ مُسْتَصْعَبٌ لاَیَحْتَمِلُهُ إِلاّ مَلَکٌ مُقَرَّبٌ، أَوْ نَبیٌّ مُرْسَلٌ، أَوْ عَبْدٌ امْتَحَنَ اللهُ قَلْبَهُ بِالاْیمانِ»(1).

وأمّا موقف أمیر المؤمنین (علیه السلام) من تلک القضیّه فنقول: إنّ أمیر المؤمنین (علیه السلام) هو سیّد کلّ غیور، ولکن إذا اقتضی الأمر وتوقّف بقاء الدین علی أن یصبر علی کلّ ما یری من مکروه فعل به وبأهل بیته (علیهم السلام)، وبالأخصّ إذا کان ذلک بإخبار مسبقمن أخیه (صلی الله علیه وآله) وأمره له بالصبر علی ما یری، فلا بدّ له أن یتحمّل ویصبر. ومع ذلک فقد أبدی غیرته العلویّه، وأوضح للقوم أنّه غیر عابئ بهم، لولا الوصیّه من رسول الله (صلی الله علیه وآله)، حیث ورد فی بعض الأخبار: «فوثب علیّ فأخذ بتلابیب عمر، ثمّ نتره فصرعه ووجأ أنفه ورقبته، وهمّ بقتله، فذکر قول رسول الله (صلی الله علیه وآله) وما أوصاه به،

ص:128


1- (1) الخصال: 624..

فقال (علیه السلام):

وَالَّذی أَکْرَمَ مُحَمَّداً بِالنُّبُوّهِ - یابْنَ صِهاک - لَوْلا کِتابٌ مِنَ اللهِ سَبَقَ، وَعَهْده إِلی رَسولِ اللهِ (صلی الله علیه وآله)، لَعَلِمْتَ أَنَّکَ لاَ تَدْخُل بَیْتی»(1).

240 - ما هو الردّ الدامغ علی الذی یأخذ علی أمیر المؤمنین (علیه السلام) جلوسه عن أخذ حقّه بعد وفاه الرسول (صلی الله علیه وآله)،

رغم ما تعرّض له من الحوادث العظیمه هو وزوجته الصدّیقه الکبری فاطمه الزهراء (علیها السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: لقد أوضحَ أمیر المؤمنین (علیه السلام) سرّ جلوسه عن المطالبه بحقّه فی عدّه من کلماته، والتی منها قوله (علیه السلام):

«أَما والله لَقَدْ تَقَمَّصَها ابْنُ أَبیقحافَه وَإِنَّهُ لِیَعْلَمُ أَنَّ مَحَلِّی مِنها مَحَلُّ القُطْبِ مِنَ الرَّحا. یَنْحَدرُ عَنِّی السَّیْلُ، وَلا یَرْقَی إِلَیَّ الطَّیْرُ، فَسَدَلتُ دُونَها ثَوْباً، وَطَوَیْتُ عَنْها کَشْحاً، وَطَفقْتُ أَرْتئی بَیْنَ أَنْ أَصُولَ بِیَد جَذَّاءَ، أَوْ أَصْبِرَ عَلَی طَخْیَه عَمْیاءَ، یَهْرَمُ فیها الکَبیرُ، وَیَشیبُ فِیها الصَّغِیرُ، وَیَکْدَحُ فِیها مُؤْمِنٌ حَتَّی یَلْقَی رَبَّهُ!

فَرَأَیْتُ أَنَّ الصَّبْرَ عَلَی هاتا أَحْجَی، فَصَبَرتُ وُفی العَیْنِ قَذیً. وَفی الحَلْقِ شَجاً، أَری تُرَاثی نَهْباً».

وقوله (علیه السلام): «وَواللهِ لاَُسْلِمَنَّ ما سَلِمَتْ أُمُورُ الْمُسْلِمِینَ; وَلَمْ یَکُنْ فِیهِا جَوْرٌ إِلاَّ عَلَیَّ خاصَّهً، الِْتماساً لاَِجْرِ ذلِکَ وَفَضْلِهِ، وَزُهْداً فِیَما تَنافَسْتُمُوهُ مِنْ زُخْرُفِهِ وَزِبْرِجِهِ».

241 - لماذا لم یحاکم الإمام علیّ (علیه السلام) قتله عثمان؟

باسمه جلت أسماؤه: لعلّ السرّ فی عدم محاکمته (علیه السلام) لقتله عثمان یعود لکون الآمرین بالقتل، کالتی قالت: «اقتلوا نعثلا فقد کفر» والجماعه الذین جاؤوا من مصر وغیرها، قد هجموا علی البیت هجمه واحده، فلم یکن تشخیص

ص:129


1- (1) راجع: کتاب سلیم بن قیس: 150. بیت الأحزان: 110. وبحار الأنوار: 266:28. تفسیر القمّی: 159:2..

القاتل ممکناً حتّی یحاکم.

242 - کم عدد الصحابه الذین شهدوا حادثه الغدیر؟

باسمه جلت أسماؤه: الروایات الکثیره من الفریقین تصرّح بأنّ عدد الصحابه الذین شهدوا حادثه الغدیر أکثر من مائه ألف شخص.

243 - أین کان یصلّی أمیر المؤمنین (علیه السلام) صلاه الجماعه أیّام أبی بکر وعمر وعثمان؟

باسمه جلت أسماؤه: لو ثبت حضوره (علیه السلام) صلاه الجماعه المقامه من قِبل المغتصبین لحقّه (علیه السلام) فهو مجرّد حضور صوری تقتضیه المصلحه العامّه، إن لم یکن مجبوراً علیه.

244 - ما مصادر الروایه التی تفید أنّ سبب تسمیه عثمان ابن أمیر المؤمنین (علیه السلام) بعثمان إنّما کان محبّه لعثمان بن مظعون (رضوان الله علیه)؟

*

باسمه جلت أسماؤه: وردَ ذلک فی روایه نقلها أبو الفرج الأصفهانیفی کتابه مقاتل الطالبیّین، ونصّ الروایه عن أمیر المؤمنین (علیه السلام):

«إِنَّما سَمَّیْتُهُ باسْمِ أَخی عُثْمان بْنِ مَظْعُون».

245 - نودّ أن نسأل هل کان أمیر المؤمنین وسائر الأئمّه (علیهم السلام) یقتدون فی صلاتهم بخلفاء وطواغیت عصرهم، أم لا؟

وهل کان ذلک دائماً أم لا، خصوصاً أنّی قرأت روایه تتحدّث عن محاوله خالد بن الولید وأبی بکر وعمر اغتیال الأمیر (علیه السلام)، وقد فهمت من مضمونها أنّ المولی کان مقتدیاً بأبی بکر فی صلاته، وفی الوقت نفسه لدینا روایه تقول: إنّ حذیفه لم یکن یصلّی خلف المنافقین، فکیف یمتنع حذیفه عن الصلاه خلف المنافقین وأمیر المؤمنین (علیه السلام) لایمتنع؟

باسمه جلت أسماؤه: من جمله التعالیم الشرعیّه ما یُعبر عنه بالتقیّه الخوفیّه، وقد شرّعها الله تعالی لأجل حفظ الدین بحفظ أهله، فسوّغ لهم ارتکاب

ص:130

خلاف ما هم مأمورون به عند توقّف حفظ دمائهم ونفوسهم وأموالهم وأعراضهم علی ذلک، کما أنّ

من الاُمور الدخیله فی ترویج الدین وإعلاء کلمه الإسلام والمسلمین ما یُعبّر عنه بالتقیّه المداراتیّه، وهی حسن المعاشره مع العامّه بالصلاه فی عشائرهم، وعیاده مرضاهم، وحضور جنائزهم، وما شاکل حفظاً للوحده الإسلامیّه وتأیید الدین وإعلاءً لکلمه الإسلام والمسلمین فی مقابل الکفّار والمشرکین. وکلّ ما صدر من بعض المعصومین (علیهم السلام) من التعامل الحسن مع بعض طواغیت زمانهم - علی فرض ثبوته - فإنّما هو ولید إحدی التقیّتین، وبما أنّ هذاممّا یختلف باختلاف موقعیّات الأشخاص والظروف المحیطه بهم; لذافقد یتصرّف المعصوم (علیه السلام) تصرّفاً تفرضه التقیّه علیه، بینما غیره لایجوز له أن یتصرّف نفس التصرّف لعدم کونه محکوماً بالتقیّه.

246 - ما هو الدلیل النقلی علی أنّ رسول الله (صلی الله علیه وآله) قد استثنی أمیر المؤمنین علیّاً (علیه السلام) من جیش اسامه بن زید؟

باسمه جلت أسماؤه: من المسلّم أنّ علیّاً (علیه السلام) لم یخرج مع الجیش، ولایخلو حاله من أحد أمرین: فهو إمّا أن یکون الجلوس فی حقّه واجباً أو جائزاً، وإمّا حراماً، فإذا کان الأوّل فهذا هو المطلوب، وإن کان الثانی لم یصحّ قول رسول الله (صلی الله علیه وآله) عنه بأنّه مع الحقّ والحقّ معه، وأنّه مع القرآن والقرآن معه.

أضف إلی ذلک أنّه لم یؤثر عن النبیّ (صلی الله علیه وآله) أنّه طرده ولم یقبل جلوسه معه عند احتضاره، کما صنع ذلک مع بعض المتخلّفین، مع أنّه لاخلاف فی حضوره عنده، کما أنّه لم یقل أحد من المسلمین إنّ النبیّ (صلی الله علیه وآله) مات وهو غیر راض عنه، بینما قیل ذلک فی حقّ غیره.

247 - ما رأیکم فی روایه رجوع الشمس لمولانا أمیر المؤمنین (علیه السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: الحادثه من المسلّمات، ولا یشکّک فیها إلاّ ذو قلب مریض.

ص:131

248 - هل یعتبر السقط المحسن ابن أمیر المؤمنین (علیهما السلام) من أهل بیت الرسول الأعظم (صلی الله علیه وآله)؟

باسمه جلت أسماؤه: نعم یعتبر المحسن من أهل البیت (علیهم السلام).

ص:132

تاریخ الصدّیقه الزهراء (علیها السلام)

249 - کم کان هو مهر السیّده الزهراء (علیها السلام)؟ وهل کان تزویج الرسول (صلی الله علیه وآله) لها من أمیر المؤمنین (علیه السلام) تکلیفاً إل - هیّاً؟

باسمه جلت أسماؤه: ورد فی الکافی الشریف: أنّ رسول الله (صلی الله علیه وآله) قال لفاطمه (علیها السلام):

ما أَنا زَوَّجْتُکِ، وَل - کِنَّ اللهَ زَوَّجَکِ مِنَ السَّماءِ، وَجَعَلَ مَهْرُکِ خُمْسَ الدُّنْیا ما دامَتِ السَّماواتُ وَالاَْرْضُ»، کما ورد أنّ أمیر المؤمنین (علیه السلام) قد باع درعه، وقدّم ثمنه للزهراء (علیها السلام)، وکان قدره خمسمائه درهم.

250 - لقد کان زواج أمیر المؤمنین (علیه السلام) من فاطمه الزهراء (علیها السلام) بأمر إل - هی:

«زَوِّجِ النُّورَ مِنَ النُّورِ»، فهل زواج عامّه الناس یکون بتقدیر وقضاء إل - هی أیضاً؟

باسمه جلت أسماؤه: لاریب فی أنّ کلّ زواج لایمکن أن یتحقّقإلاّ بقضاء الله وقدره وعلمه، ولکن تزویج الله تعالی للنورین (علیهما السلام) لم یکن بمحض القدر والقضاء الإل - هیّین، بل کان بأمر منه تعالی لرسوله الأعظم (صلی الله علیه وآله) بعد أن أعلنهفی السماوات العلی لجمیع الموجودات العلویّه، فشارکت السماءُ الأرضَ فرحتها بتزویج النورین واقترانهما.

251 - ما رأیکم فی الروایات التی وردت عن حضور الرسول (صلی الله علیه وآله) والزهراء (علیها السلام) عند جسد الحسین (صلوات الله علیه) بعد مقتله؟

*

باسمه جلت أسماؤه: حتّی ولو لم تکن هناک روایات تدلّ علی حضورهما (علیهما السلام) عند جسده (علیه السلام)، فإنّنی اعتماداً علی العمومات أجزم بوقوعه، ما بالک والروایات الدالّه علیه عدیده وصریحه.

252 - الأحداث المؤلمه من غصب الخلافه وأخذ فدک وکسر الضلع الشریف، ما هو ترتیب وقوعها؟ ومتی وقعت الخطبه؟

ص:133

*

باسمه جلت أسماؤه: الأوّل هو غصب الخلافه، والثانی غصب فدک، والثالث کسر الضلع، وبعد هذه المصائب کانت الخطبه.

253 - ما هی قضیّه فدک؟

*

باسمه جلت أسماؤه: أجمعت روایات الفریقین علی أنّه لمّا نزلقوله تعالی: وَآتِ ذَا الْقُرْبَی حَقَّهُ(1) دعا النبیّ) صلی الله علیه وآله (فاطمه) علیها السلام (وأعطاها فدکاً، وهی عباره عن قریه صالح علیها النبیّ) صلی الله علیه وآله (بعض الیهود، وهو راجع من خیبر، فصارت ملکاً خالصاً لها بأمر من الله تعالی، ولما قُبض) صلی الله علیه وآله (غصبها منها غاصب الخلافه، وأخرج منها وکیلها، فطالبته فأنکر النِّحله ورد الشهود، فطالبت بها بالمیراث فلم یعطها إیّاها.

254 - أرض فدک نِحله من الرسول (صلی الله علیه وآله) إلی ابنته الزهراء (علیها وآلها السلام)، فمن أین تبدأ، وإلی أین علی خریطه العالم؟

*

باسمه جلت أسماؤه: فدک کما ذکرها یاقوت الحموی فی معجم البلدان قریه فی الحجاز، بینها وبین المدینه یومان وقیل ثلاثه، وتقع بالقربمن خیبر، وهی حتّی الآن موجوده ومعروفه عند أهالی المدینه، إلاّ أنّها مهمله للأسف الشدید، وأمّا ما ورد فی بعض الأخبار من تحدیدها بعدن وسمرقندمن ناحیه، وأفریقیا وسیف البحر من ناحیه اخری، فهو إشاره إلی أن ما اغتصب من أهل البیت (علیهم السلام) لیس مقصوراً علی تلک القریه وحدها، بل هو عباره عن کلّ ما تطاله ید الخلافه الإسلامیّه، وعلی ذلک فکلّ الأرض بحکم فدک، وکلّ مَن تسلّم دست الخلافه غصباً وقهراً لو کان صادقاً فی دعواه ردّ فدک لأهلها، لرفع ید سیطرته عن الأرض کلّها; إذ أن إرجاع المغصوب لایتمّ إلاّ بذلک.

255 - لماذا طالبت السیّده فاطمه الزهراء (علیها السلام) بفدک مع علمها أنّها لاإرث لها؟

ص:134


1- (1) الإسراء 26:17..

ولماذا حرمها أبو بکر من حقّها؟

*

باسمه جلت أسماؤه: لقد غُصبت فدک من الصدّیقه الزهراء (علیها السلام) لإضعاف أمیر المؤمنین (علیه السلام) اقتصادیّاً، باعتباره المعارض الأوّل للدوله آنذاک، وإنّما طالبت (علیها السلام) بالمیراث بعد إنکارهم النِّحله; لکون استنقاذ الإنسان حقّهمن الغاصب أمراً مشروعاً بأی کیفیّه کان، وهذا ممّا لا إشکال فیه.

256 - هل تعتبر قضیّه فدک الزهراء (علیها السلام) عقائدیّه أو تاریخیّه؟

باسمه جلت أسماؤه: قضیّه فدک قضیّه عقائدیّه; لأنّ علیها تبتنی ولایه الإمام (علیه السلام).

257 - هل فعلا حصل الاعتداء علی بیت السیّده فاطمه الزهراء؟

وکُسر ضلعها،

وعُصرت خلف الباب؟ وما مدی صحّه قضیه الجنین محسن الذی أسقطته السیّده الزهراء جرّاء العصره خلف الباب؟ وهل صحیح أنّ عُمر حاول حرق بیت السیّده فاطمه؟

باسمه جلت أسماؤه: مسأله الاعتداء علی بیت السیّده الزهراء ممّا لایختلف فیها أحد من المؤرّخین، بل بلغت من الشهره إلی الحدّ الذی جعلت حافظ إبراهیم - الملقّب بشاعر النیل - یعتبر أنّ من مناقب عمر بن الخطّاب أنّه استطاع أن یقف بوجه أمیر المؤمنین علیّ (علیه السلام) حیث یقول:

وقوله لعلیّ قالها عمر

وروایات اقتحام الدار وثّقتها عدّه من المصادر، منها:

ما ذکره الیعقوبی فی تاریخه(1) ، وأبو بکر الجوهری فی سقیفته، کما حکاه

ص:135


1- (1) تاریخ الیعقوبی: 150:2..

ابن أبی الحدید فی شرح النهج(1).

وأمّا تفاصیل الاعتداء وآثاره من کسر الضلع وإسقاط الجنین، فقد وردت فی العدید من کتب التاریخ والتفسیر والحدیث التی تنقلها بصوره مقاطع متفرّقه ممّا یؤدّی إلی الاطمئنان بحصولها، خاصّه إذا اضیفت إلیها الروایات الوارده عن النبیّ (صلی الله علیه وآله) الدالّه علی أنّه أخبر السیّده الزهراء (علیها السلام) عمّا ستعانیه من بعده، وأنّها أوّل أهل بیته لحوقاً به.

258 - من المعلوم لدی فقهاء الفرقه الناجیه (أدام الله تعالی تأییدها)

أنّ الشهره

العملیّه جابره لسند الروایه وإن کانت ضعیفه، علی اعتبار أنّ عمل المتقدّمین بروایه ما کاشف عن أنّهم یرون صحّتها، وهذا بدوره یوجب الوثوق بصدورها، وسؤالی هو: هل یمکن تطبیق هذا المبنی علی غیر الروایات الفقهیّه، فنقول - علی سبیل المثال - أنّ تلقّی الأصحاب المتقدّمین روایه فجیعه کسر ضلع الزهراء (صلوات الله تعالی وسلامه علیها) بالقبول وتسالمهم علیها یوجب الوثوق بصدورها، فإذا کان الملاک فی جبر سند الروایه الضعیفه هو تلقّی الأصحاب لها بالقبول فالملاک متحقّق هنا أیضاً، مع ملاحظه أنّ روایه فجیعه کسر ضلع الزهراء

(صلوات الله تعالی وسلامه علیها) هی مجرّد مثال، وسؤالی هو عن الفکره الکلّیّه؟

باسمه جلت أسماؤه: نعم هذا الدلیل یشمل الروایات غیر الفقهیّه أیضاً، ولکن لابدّ وأن یعلم أنّ الشهره علی أقسام:

1 - الشهره الروائیّه.

2 - الشهره العملیّه.

3 - الشهره الفتوائیّه.

أمّا الشهره الروائیّه: فهی من مرجّحات إحدی الروایتین الحجّتین علی الاُخری،

ص:136


1- (1) شرح نهج البلاغه: 133:1 و 293:6..

وأمّا الشهره العملیّه - وهی استناد المشهور إلی روایه وعملهم علی طبقها - فهیمن ممیّزات الحجّه (عج) (عج) عن اللاحجّه، وأمّا الشهره الفتوائیّه: فهی لا تکون جابره ولامرجّحه. وبما أنّ روایات مظلومیّه السیّده الزهراء (علیها السلام) موردٌ للشهره العملیّه، نظراً لاعتقاد الأعلام بمضامینها، ونظمهم لها فی أشعارهم، وتألّمهم لها فی کتبهم، وإحیائهم لها فی مجالسهم ومآتمهم وعزائهم، فهذا یجبر سند الضعیف منها.

259 - خطبه الزهراء التی تلتها فی المسجد النبویّ،

هل کانت قبل حادث الهجوم

علی الدار أم بعده؟ وإذا کان الجواب أنّها (صلوات الله علیها) تلتها بعد هجوم القوم علی دارها، فهل من دلیل نقلی قاطع علی ذلک؟ ثمّ هناک إشکالیّتان تنتجان من جوابنا بالإیجاب علی السؤال الماضی، وهما:

الأوّل: لماذا لم تذکر السیّده الزهراء فی خطبتها القدسیّه أنّ القوم هجموا علی دارها، ولم تنادِ بما جری علیها من کسر الضلع الشریف؟

الثانی: کیف یمکن لسیّده مکسوره الضلع أن تقوم وهی فی تلک الحال لتخطب مثل تلک الخطبه؟

باسمه جلت أسماؤه: من الثابت أنّ للزهراء (علیها السلام) خطبتین: الاُولی: فی مسجد النبیّ (صلی الله علیه وآله)، والثانیه فی مجلس النساء قبل وفاتها، ومن التدقیق فی المصادر التاریخیّه یظهر أنّ الهجوم علی بیت فاطمه تکرّر ثلاث مرّات، وأنّ الجریمه الکبری قد حصلت فی المرّه الثالثه التی تمرّضت بعدها إلی أن توفّیت، وأنّ خطبتها فی المسجد کانت قبل تلک الجریمه، وبذلک تندفع الإشکالیه الثانیه.

وأمّا عدم إخبارها (علیها السلام) بما جری معها فی خطبتها مع النساء فمردّه إلی یأسها من هؤلاء کما صرّحت للنساء قائله: «أَصْبَحْتُ وَاللهِ عائِفَهً لِدُنْیاکُنَّ، قالِیَهً لِرِجالِکُنَّ، لَفَظْتُهُمْ بَعْدَ أَنْ عَجَمْتُهُمْ».

أو لعلّ ذلک مندرج ضمن قول أمیر المؤمنین (علیه السلام) بعد مواراتها (علیها السلام): «فَکَمْ مِنْ غَلیل مُعْتَلِج فی صَدْرِها لَمْ تَجِدْ إِلی بَثِّهِ سَبِیلا».

ص:137

260 - ما هی النصوص المعتبره عندکم حول موضوع کسر ضلع الزهراء (روحی فداها)؟

باسمه جلت أسماؤه: لاأظنّ بمن تتبّع کلمات القوم والروایات أن یشکّ فی ذلک; نظراً لکثره الروایات واستفاضتها من طریق الفریقین، بالمستوی الذی یتولّد عنه تواتر إجمالیٌّ للمسأله. ومع ذلک لابأس بذکر بعض ما ورد فی المقام:

1 - روی محمّد بن یعقوب الکلینی بسند صحیح، عن الإمام الکاظم (علیه السلام) فیباب مولد الزهراء، الحدیث الثانی أنّه قال:

«إِنَّ فاطِمَهَ صِدِّیقَهٌ شَهیدَهٌ».

والعلاّمه المجلسی بعد توصیفه الخبر بأنّه صحیح فی مرآه العقول فی شرح اصول الکافی(1) یقول: «إنّ هذا الخبر یدلّ علی أنّ فاطمه (صلوات الله علیها) کانت شهیده، وهو من المتواترات، وکان سبب ذلک أنّهم لما غصبوا... فضرب قنفذ غلام عمر الباب علی بطن فاطمه (علیها السلام) فکسر جنبها، وأسقطت لذلک جنیناًکان سمّاه رسول الله (صلی الله علیه وآله) محسناً، فمرضت لذلک وتوفّیت».

ثمّ یقوم المجلسی بذکر روایات من علماء السنّه والشیعه تأییداً لما أفاده فی شرحه للحدیث، منها ما عن سُلیم بن قیس الهلالی فی حدیث طویل، وفیه: «فضربها قنفذ ودفعها، فکسر ضلعاً من جنبها، وألقت جنیناً من بطنها».

2 - ومنها: ما نقله الشیخ الجلیل الصدوق المتوفّی سنه 381 ه - فی أمالیه(2) ، وفیه روایه مفصّله عن ابن عباس عن رسول الله (صلی الله علیه وآله) إلی أن یقول:

«قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): وَإِنّی لمّا رَأَیْتُها ذَکَرْتُ ما یُصْنَعُ بِها بَعْدی، کَأَنّی بِها وَقَدْ دَخَلَ الذُّلُّ بَیْتَها، وَانْتُهِکَتْ حُرْمَتُها، وَغُصِبَ حَقُّها، وَمُنِعَتْ إِرْثَها، وَکُسِرَ جَنْبُها، وَأسْقَطَتْ جَنینَها،

ص:138


1- (1) شرح اصول الکافی: 315:5.
2- (2) أمالی الصدوق - المجلس 99:24 و 100..

وَهی تُنادی: وامُحَمَّداهُ، فَلاَ تُجابُ، وَتَسْتَغیثُ فَلاَ تُغاثُ».

3 - ومنها: الزیاره التی رواها السیّد ابن طاووس فی کتاب إقبال الأعمال وفیها: «وَصَلِّ عَلَی الْبَتولِ الطّاهِرَهِ،.. الْمَغْصُوبِ حَقُّها، الْمَمْنوعِ إِرْثُها، الْمَکْسورِ ضِلْعُها». وأمّا الروایات الدالّه علی إضرام النار بالباب وضغط فاطمه (علیها السلام) بین الباب والجدار وسقوط جنینها - الملازم ذلک لکسر الضلع - فکثیره، رواها الفریقان، فلاحظ ما رواه شیخ الطائفه أبّو جعفر الطوسی فی تلخیص الشافی(1) حیث قال: «والمشهور الذی لاخلاف فیه بین الشیعه أنّ عمر ضربها علی بطنها حتّی أسقطت فسمّی السقط محسناً، والروایه بذلک مشهوره عندهم، وما أرادوا من إحراق البیت حین التجأ إلیها قوم وامتنعوا من بیعته، ولیس لأحد أن ینکر الروایه بذلک، لأنّا قد بیّنّا الروایه الوارده من جهه العامّه من طریق البلاذری وغیره، وروایه الشیعه مستفیضه به لایختلفون فی ذلک».

ویکتب المسعودی مؤلف مروج الذهب فی کتابه إثبات الوصیّه(2): «فوجّهوا إلی منزله فهجموا علیه، وأحرقوا بابه، واستخرجوه منه کُرهاً، وضغطوا سیّده النساء بالباب حتّی أسقطت محسناً»، إلی غیر ذلک ممّا أفاده العلماء.

261 - هناک من یقول بأنّ السیّده الزهراء (علیها السلام) لم یکسر ضلعها; لأنّ المنازل سابقاً کان تغطّی بقطعه قماش ولاأبواب لها، فما تقولون؟

*

باسمه جلت أسماؤه: ما حصل مع الزهراء (علیها السلام) من الاُمور الثابته تاریخیّاً وروائیّاً، استناداً إلی النصوص المعتبره، ولاینکر ذلک إلاّ جاهل أومعاند، وأمّا مسأله عدم وجود الأبواب علی البیوت آنذاک فهی خلاف الحقائق التاریخیّه جدّاً، وکلُّ شیعی یحیط بکیفیّه ولاده أمیرالمؤمنین (علیه السلام) داخل الکعبه یدرک الحقیقه بالبداهه.

ص:139


1- (1) تلخیص الشافی: 76:3.
2- (2) إثبات الوصیّه: 122..

262 - هل قضیّه کسر ضلع الزهراء (علیها السلام) قضیه تاریخیّه بحته لاعلاقه لها بالعقیده؟

باسمه جلت أسماؤه: ما جری علی الزهراء (علیها السلام) من أخذ مالها وکسر ضلعها إنّما هو من أجل دفاعها ومطالبتها بحق الإمام علیّ (علیه السلام)، کما تشهد لذلک عدّه فقرات من خطبتها، فکیف تکون بعیده عن فرضیه خلافه علیّ (علیه السلام)، وإذا کانت ترتبط بخلافه الإمام علیّ (علیه السلام) فهذا یعنی أنّها أساس ما یمتاز به الشیعه عن غیرهم، وعلی ذلک فکیف تکون قضیه تاریخیّه لاعلاقه لها بعقیده الشیعه.

263 - مررت علی بعض الروایات التی تقول:

بأنّ الإمام علیّاً (علیه السلام) قد رُبط بسلاسل من حدید حین رفض مبایعه أبی بکر، وهذا ما منعه من ردع عمر عند تهدیده بحرق بیته بالنار، فما مدی صحّه هذه الروایات؟ وماذا عمل الإمام (علیه السلام) حینما انتهکت حرمته؟ إن کان مضطرّاً للصبر لکی لایتفرّق المسلمون فکیف یسکت (علیه السلام) عن کسر ضلع الزهراء (علیها السلام)؟

وقرأت أیضاً أنّ الزهراء کان لها ابن وبنت، اسمهما محسن ومحسنه، فهل صحیح أنّهما قتلا أثناء عصر الزهراء (علیها السلام) بالباب وکسر ضلعها الشریف؟

باسمه جلت أسماؤه: الربط بالسلاسل لاأصل معتبر له، ولکنّ الظاهر أنّه (علیه السلام) لم یکن حاضراً حین عصر السیّده الزهراء (علیها السلام)، وأمّا سکوته (علیه السلام) فلما أشرتم إلیه، وأمّا قتل جنینها محسن فهو صحیح، ولکن وجود بنت لها باسم محسنه قتلت ممّا لاأصل له.

264 - فی کتاب جنه المأوی ، لآیه الله العظمی الإمام الشیخ محمّد حسین کاشف الغطاء (قدس سره) ینفی ضرب الزهراء (علیها السلام) ولطم خدّها، فما هو رأیکم فی کلامه؟

(1)

باسمه جلت أسماؤه: الفاجعه عظیمه بحدّ لایقدر مَن له أدنی درجه من الإنسانیّه والوجدان أن یتصوّر وقوعها، ولکن المحقّق من الآثار والتواریخ ثبوت

ص:140


1- (1) جنّه المأوی: 135، دار الأضواء - بیروت / 1988 م..

ذلک حتّی عند الفحول من العلماء الأکابر.

265 - ما رأیکم فی إحیاء ذکری السیّده الزهراء (علیها السلام) علی روایه الأربعین، وما واجب شیعه آل محمّد تجاه هذه المناسبه؟

* باسمه جلت أسماؤه: علی الشیعه بمقتضی قوله (علیه السلام):

«شِیعَتُنا خُلِقوا مِنْ فاضِلَ طِینتنا، یَحْزَنونَ لِحُزْنِنا وَیَفْرَحونَ لِفَرَحِنا» إحیاء ذکری السیّده الزهراء (علیها آلاف التحیّه والثناء) فی کلّ یوم یُحتمل وقوع شهاده السیّده فیه، ومن تلکم الأیّام یوم الأربعین بعد وفاه النبیّ (صلی الله علیه وآله).

266 - نوقش کتاب سُلیم بن قیس الهلالی بعدّه مناقشات فی سنده ومتنه، ومن أهمّها مناقشات الإمام الخوئی (قدس سره) فنودّ معرفه رأیکم الشریف؟

باسمه جلت أسماؤه: کتاب سُلیم بن قیس، وإن أورد علیه بإیرادات، إلاّ أنّ کثیراً منها قد دفعها السیّد الخوئی (رحمه الله تعالی)، ولکنّه ناقش فیه بما هو أوضح ردّاً ممّا أفاده بالنسبه إلی الإیرادات الاُخر.

وقد أفاد المجلسی (رحمه الله) فی حقّ الکتاب ما لایتوقّف أحد فی اعتباره بعد ملاحظه ما أفاده، ویروی روایه عن الإمام الصادق (علیه السلام) أنّه قال:

«مَنْ لَمْ یَکُنْ عِنْدَهُ مِنْ شِیعَتِنا

وَمُحِبِّینا کَتاب سُلیمِ بْنِ قَیْس الْهِلالی فَلَیْسَ عِنْدَهُ مِنْ أَمْرِنا شَیْءٌ، وَلاَ یَعْلَمُ مِنْ أَسْبابِنا شَیْئاً، وَهُوَ أَبْجَدُ الشّیعَهِ، وَهُوَ سِرٌّ مِنْ أَسْرارِ آلِ مُحَمَّد (صلی الله علیه وآله)».

ولقد ذکر العلاّمه المامقانی فی رجاله ما یوجب اطمئنان الإنسان بأنّ الکتاب الذی بأیدینا هو لسُلیم بن قیس الذی اتّفقت الکلمه علی وثاقته، أضف إلی جمیع ذلک أنّ کسر الضلع قد ذکرنا روایات فی ثبوته فی غیر واحد من أجوبتنا، فراجع.

267 - ما حکم من ینکر ظلامات الصدّیقه الطاهره سیّدتنا ومولاتنا فاطمه الزهراء (علیها السلام) وما جری علیها من الجنایات والجرائم من قِبل الظالمین الغاصبین؟

باسمه جلت أسماؤه: المنکر إمّا جاهل، أو موال ولکنّه لایقدر أن

ص:141

یعتقد أنّه قد وصل الخبث لدی البعض إلی حدّ ارتکاب الجنایات والجرائم بحقّ الصدّیقه الطاهره، أو مستأجر، أو مسترزق.

268 - ماذا یجب علی الموالی تجاه الشیعی الذی ینکر ضرب سیدتی الزهراء (علیها السلام) وقضیّه إضرام النار فی منزلها وإسقاط محسنها؟

باسمه جلت أسماؤه: هذه الاُمور ممّا ثبتت بحسب روایات الفریقین، فالمنکر إمّا أن یکون معانداً، أو غیر مطّلع، أو مشتبهاً یتخیّل أنّ الاعتراف بها یوجب التفرقه بین المسلمین، والتفرقه فی هذا الزمان توجب ضعف الإسلام والمسلمین أو ما یقارب ذلک، والوظیفه علی کلّ تقدیر ظاهره.

269 - من ینکر شهاده الزهراء (علیها السلام) هل یعتبر خارجاً عن المذهب؟

*

باسمه جلت أسماؤه: یختلف الأمر بین أن یکون ذلک ناتجاً عن نکران وجحود ما ورد فی ذلک عن الأئمّه (علیهم السلام)، وبین أن یکون ناتجاً عن جهل وعدم علم واطلاع. فإنّ کان من القسم الثانی فلا یکون ذلک خروجاً عن المذهب، خلافاًلما یکون فیه جحود لما هو ثابت عن الأئمّه (علیهم السلام).

270 - عند هجوم اللعینین علی بیت الزهراء (علیها السلام)،

هل کان الإمام علیّ (علیه السلام) هناکأم لا؟ وإن کان هناک لِمَ لمْ یدافع عن حرمه البیت؟ أم أنّه مأمور أن یتقبّل الموضوع؟ وهل صحیح أنّ اللعینین سحباه من عنقه؟

*

باسمه جلت أسماؤه: المستفاد من الأخبار - کما أفاد بعض المحقّقین - أنّ القوم بعدما أحسّوا بوجود الزهراء (علیها السلام) داخل البیت بادروا إلی الهجوم، فتصدّت لهم الزهراء (علیها السلام)، وخلال لحظات - وربّما ثوان یسیره - حُصرت بین الباب والحائط، واُسقط الجنین، وحصل ما حصل، وبقول ذلک المحقّق: فسمع (علیه السلام) الصوت فبادر إلیهم، وقد وصلوا داخل البیت فواجههم، وأخذ أحدهم فجلد به الأرض، وانشغل (علیه السلام) بالزهراء، فوجدوا الفرصه للفرار إلی الخارج.

ص:142

271 - ما هی فلسفتکم لتغییب قبر بنت الرسول (صلی الله علیه وآله) فاطمه الزهراء (علیها السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: فلسفه تغییب قبرها أوضح من أن تبین، فإنّغیاب قبرها - رغم کونها الابنه المعزّزه لدی أبیها (صلی الله علیه وآله) - وظهور قبور غیرها ممّنهم أقلّ منها شأناً ومکانه، ممّا یثیر علامه استفهام واضحه لدی کلّ من یتشرّف بزیاره المدینه المنوّره أو یقرأ تاریخها، ولیس هنالک ما یرفع علامه الاستفهامهذه إلاّ صرخات الزهراء (علیها السلام) المدوّیه عبر التاریخ.

272 - هل هناک روایه صحیحه السند فی کتبنا الشیعه تقول: إنّ النبیّ (صلی الله علیه وآله) أوصی علیّاً (علیه السلام) بأن یصبر، وإن انتهکت الحرمه؟

باسمه جلت أسماؤه: هذه الروایه معتبره; لأنّها مأخوذه من کتاب الوصیّه لعیسی بن المستفاد، وهو من الاُصول المعتبره، فقد ذکره النجاشی والشیخ (قدس سرهما) فی فهرسیهما، وأورد أکثر الکتاب السیّد ابن طاووس (قدس سره) فی کتاب الطرف، وذکر الکلینی الحدیث أیضاً ولکن بشکل مختصر.

273 - ورد فی کتاب مفاتیح الجنان للشیخ عبّاس القمّی فی أعمال الیوم التاسعمن شهر ربیع الأوّل:

بأنّه عید عظیم، وهو عید البقر، وشرحه طویل مذکور فی محلّه، وروی أنّ مَن أنفق شیئاً فی هذا الیوم غفرت ذنوبه، وقیل یستحب فی هذا الیوم إطعام الإخوان المؤمنین وإفراحهم، والتوسّع فی نفقه العیال، ولبس الثیاب الطّیّبه، وشکر الله تعالی وعبادته، وهو یوم زوال الغموم والأحزان، وهو یوم شریف جدّاً، فما هو عید البقر؟ ولم سمّی بهذا الاسم دون سواه؟ *

باسمه جلت أسماؤه: (البَقْر) مصدر بقر یبقر بقراً، والمراد منه یوم شقّ بطن أحد أعداء الزهراء (علیها السلام)، وهو الذی ظلمها وهجم علیها وعصرها وأسقط جنینها، ممّا أدّی إلی شهادتها - کما وردَ ذلک مستفیضاً فی کتب الفریقین - وقد بُقِرَ بطنه فی الیوم التاسع من شهر ربیع الأوّل علی ید التابعی الجلیل أبی لؤلؤه

ص:143

النهاوندی المدنی، فیحتفی الشیعه فرحاً بهذا الیوم، ویعبّرون عنه بعید البقر; لأنّهم یعتقدون أنّ الله

تعالی قد انتقم فیه للصدّیقه الزهراء (علیها السلام) ممّن ظلمها وهتک حرمتها، وذلک ببقر بطنه وتمزیقه، هذا مضافاً إلی أنّ هذا الیوم هو یوم تنصیب إمام زماننا المهدی المنتظر.

274 - ما هی الروایات الوارده فی اعتبار عید فرحه الزهراء (علیها السلام) فی الیوم التاسعمن ربیع الأوّل؟

*

باسمه جلت أسماؤه: بحسب ما وصلنا هناک روایهٌ واحده مرتبطه بعید الصدّیقه الطاهره (علیها السلام)، نقلها المحدّث النوری (قدس سره) فی المستدرک، وهی روایه أحمد بن إسحاق القمّی، والروایه وإن کانت ضعیفه السند، إلاّ أنّ ذلک لایضرّ بها; باعتبار أنّ مضامینها من المستحبّات التی تجری فیها قاعده التسامح فی أدلّهِ السنن، وکذا لایضرّ بها وجودُ بعض الفقرات التی لایمکن العملُ بها، کالفقره الدالّه علی رفع القلم فی ذلک الیوم; إذ أنّ المختار لدینا هو إمکان التبعیض فی الحجّیّه.

275 - ما هو المقصود من یوم فرحه الزهراء (علیها السلام)؟

*

باسمه جلت أسماؤه: هو الیوم الذی قتل فیه مَن اعتدی علیها، وتسبّب فی إسقاط جنینها وشهادتها.

ص:144

تاریخ الإمام الحسن (علیه السلام)

276 - لا خلاف فی عصمه أئمّه أهل البیت (علیهم السلام)،

ومن بینهم الإمام الحسن المجتبی (علیه السلام)، وأنّ صلحه وهدنته ومعاهدته مع معاویه (لعنه الله) کان لمصلحه الاُمّه، وبه کشف حقیقه ذلک الشخص وغیر ذلک، ولکن هناک نقطه لم أفهمها، وهی أنّهإذا لم یلتزم أحد الأطراف بشروط المعاهده فیمکن للآخر فضّها، وهو الذی حدث حیث أنّ معاویه لم یلتزم بجمیع شروط الصلح وخرقها منذ بدایه المصالحه، فلماذالم یحاربه الإمام الحسن (علیه السلام) حینها، أو یقوم بحرکه مّا ضدّ ذلک الرجل، وماذاکان موقفه (علیه السلام) من تلک الخروقات؟ وماذا کان موقف الإمام الحسین (علیه السلام) أثناء البیعه، حیث أنّ البعض یروّج أنّ الإمام الحسین (علیه السلام) کان یعارض أخاه الإمام الحسن (علیه السلام)؟ وهل کان الإمام الحسین (علیه السلام) من بین الموقّعین علی وثیقه الصلح؟ والإمام الحسین (علیه السلام) مضی علیه منذ استشهاد الإمام الحسن (علیه السلام) إلی وفاه معاویه عشر سنوات، وکان شروط الصلح طوال تلک السنین تخرق، فلماذا لم یرفع السیف وقتها أو یقوم بحرکه مّا ضدّ ذلک الرجل؟

*

باسمه جلت أسماؤه: صلح الإمام الحسن (علیه السلام) کان من جهه عدم تمکّنه من الحرب والجهاد، بسبب خذلان الآخرین له، ورغبتهم فی عدم الحرب، کما تؤکّد ذلک الوثائق التأریخیّه، وکان الإمام الحسین (علیه السلام) موافقاً له; ولذلک لم یحارب معاویه فی السنوات العشر بعد أخیه، لنفس العلّه التی منعت أخاه الإمام الحسن (علیه السلام) من المواجهه، ولیس من جهه الالتزام بالصلح وشروطه، ولکنّه بعد تصدّی یزید للخلافه وارتفاع العلّه المانعه، وتوفّر شروط القیام، بادرَ فوراً للخروج.

277 - فی السابع من شهر صفر هل نعمل بوفاه الإمام الزکی (علیه السلام) أم بمولد الکاظم (علیه السلام)؟ أم بکلیهما معاً؟

*

باسمه جلت أسماؤه: بما أنّ شهر صفر - إلی جانب شهر المحرّم - شهر

ص:145

حزن ومصیبه، کما هو مفاد بعض الأخبار، وکانت سیره الأعاظم من علماء الطائفه (قدس سرهم) علی إحیاء الشهرین معاً حزناً علی أهل البیت (علیهم السلام) ومواساه لهم; لذلک فإنّا مقیّدون بالعمل بشهاده الإمام الحسن (علیه السلام)، سیّما مع وجود قول آخر - وهو الأقرب للتحقیق - بولاده الإمام الکاظم (علیه السلام) فی النصف الثانی من شهر ذی الحجّه (عج) (عج)، وإن لم یمکن ضبطه بالتحدید.

278 - یذکر خطباء المنبر أنّ الإمام الحسن بن علیّ (علیهما السلام)

بعد أن سقته السمّ زوجته جعده بنت الأشعث (علیها اللعنه وسوء العذاب) لفظ کبده، والسؤال: کیف یمکنأن نفهم أنّ المسموم یلفظ الکبد، علماً أنّ الکبد لیست داخل المعده وإنّما خارجها کما تعلمون؟

باسمه جلت أسماؤه: إن حملنا لفظ الکبد علی العضو الخاصّ، فماأشرتم إلیه صحیح; ولذا یُحمل قیء الکبد علی اشتماله علی قطعات شبیهه بالکبد - مثلاً -، وإن حملناه علی المعنی اللغوی - کما هو الصحیح - فالکبد یُراد بها الأحشاء، وحینئذ یکون معنی قیء الکبد قیء بعض الأجزاء الداخلیّه، وهذا لامحذور فیه.

ص:146

تاریخ الإمام الحسین (علیه السلام) ونهضته

279 - ما مدی صحّه قصّه أرینب بنت إسحاق، وزواج الإمام الحسین (علیه السلام) بها؟

باسمه جلت أسماؤه: القصّه المذکوره رواها بعض المؤرّخین - کابن قتیبه فی الإمامه والسیاسه - وهی تدلّ علی عظمه الخُلُق الحسینی، ودناءه الخُلُق الأموی، ولکنّها ینقصها السند المعتبر، ولم ترد فی شیء من مصادرنا.

280 - أمر اللهُ النبیّ موسی (علیه السلام) بإنذار فرعون، فقال:

اذْهَبَا إِلَی فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَی * فَقُولاَ لَهُ قَوْلاً لَّیِّناً (1) ، مع أن فرعون کان یرید قتل النبیّ موسی) علیه السلام (، وأمر الله النبیّ محمّداً) صلی الله علیه وآله (فقال له: ادْفَعْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ(2) ، مع أنّ کبار قریش کانوا یریدون قتل النبیّ) صلی الله علیه وآله (، فلماذا جاهد الإمام الحسین) علیه السلام (یزید وأعوانه; لأنّهم یریدون قتله، ولم یطبق منهج الأنبیاء) علیهم السلام (؟ وهل الجهاد یدخل فی إطار العنف؟

باسمه جلت أسماؤه: لایخفی علی مَن راجع تاریخ واقعه الطفّ أنّ الإمام الحسین وأصحابه (علیه السلام) قد بذلوا أقصی جهدهم لأجل ثنی أعدائهم عن الحرب والقتال، وبالغوا فی وعظهم وتحذیرهم، ولکن لم یُجدِ معهم أیُ وعظ أو تحذیر، ومع ذلک کلّه فإنّ الإمام الحسین (علیه السلام) لم یأذن لأصحابه بابتداء الحرب فی أوّل الأمر، بل انتظر حتّی بدأه أعداؤه بالحرب، فجاهدهم حینئذ جهاداً دفاعیّاً، کجهاد جدّه المصطفی (صلی الله علیه وآله) لأعدائه من المشرکین والیهود وغیرهم.

281 - هل کان الإمام الحسین (علیه السلام) طالب حکم وسلطه کما یری ذلک البعض؟

باسمه جلت أسماؤه: الإمام الحسین (علیه السلام) لم یکن طالب شیء سوی بقاء الإسلام، الذی کان علی مشارف الاضمحلال، ولولا ثورته لما بقی الإسلام،

ص:147


1- (1) طه 43:20 و 44.
2- (2) المؤمنون 96:23. فصّلت 34:41..

وکیف یُتصوّر فی حقّه أن یکون طالباً للحکم والسلطان وهو یعلم بشهادته، کما صرّح بذلک عند خروجه من مکّه المکرّمه حیث قال:

«کَأَنِّی بِأَوْصالِی تُقَطِّعُهاعُسْلاَنُ الْفَلَواتِ بَیْنَ النَّواوِیسِ وَکَرْبَلاَءَ»(1).

وقال أیضاً فی وصیّته لأخیه محمّد بن الحنفیّه:

«مَنْ لَحِقَ بیَ اسْتُشْهِدَ، وَمَنْ تَخَلَّفَ عَنّی لَمْ یُدْرِکِ الْفَتْحَ»(2).

282 - قال تعالی: وَلاَ تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَهِ ومن یقرأ هذه الآیه ویری سیره الإمام الحسین) علیه السلام

(3)

وتصمیمه علی الموت قد یحکم علیه بالإقدام علی التهلکه، لأنّه ذهب إلی الموت بیده، فما هو الجواب عن ذلک؟

باسمه جلت أسماؤه: حرمه الإلقاء بالنفس فی التهلکه تکاد أن تکون من الأحکام الضروریّه فی الشریعه إن لم تکن منها، ویُراد بالتهلکه إتلاف النفسفی غیر الموارد التی أمر اللهُ تعالی فیها بإتلافها، کموارد الجهاد مثلا، وبالتالی فالآیه لاتشمل الإمام الحسین (علیه السلام); لأنّ ما قام به کان جهاداً عن الدین ودفاعاً عن حرمته المنتهکه.

283 - قال أحدهم: ما قتل الحسین إلاّ لقلّه الوعی بأمر القیاده، فما هو تقییمکم لهذه الکلمه؟

باسمه جلت أسماؤه: إن کان المقصود منها أنّ وعی الناس بأهمّیه وجود قائد لهم کالإمام الحسین (علیه السلام) کان ناقصاً، فهذا ما لاغبار علیه، وإن کان

ص:148


1- (1) اللهوف: 38. کشف الغمّه: 573:1. بحار الأنوار: 366:44 و 367. عوالم العلوم: 216:17 و 217. الحدائق الوردیّه: 117:1.
2- (2) کامل الزیارات: 157. دلائل الإمامه: 77. مناقب آل أبی طالب: 76:4. اللهوف: 40 و 41. بحار الأنوار: 81:42 و: 330:44 و: 85:45.
3- (3) البقره 195:2..

المقصود منها - والمستجار بالله - نسبه قلّه الوعی للإمام الحسین وأصحابه (علیه السلام)، فهی ضلال محض; لأنّ کلّ حرکات الإمام الحسین (علیه السلام) وأعماله إنّما کانت علی طبق التوجیهات الإل - هیّه التی رسمها الله تعالی له.

284 - ما هو الأعظم عند أهل العرفان، هل هی مصیبه الزهراء (علیها السلام)؟ أم مصیبه الإمام الحسین (علیه السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: أساس ما جری یوم کربلاء هو ما جری یوم السقیفه، وقد ضمّن هذا المعنی فی أشعاره من علماء العامّه القاضی أبو بکر ابن أبی قریعه، حیث قال:

واُریکمُ أنّ الحسینَ اُصیبَ فی یوم السقیفه

ومن الشیعه المحقّق الأصفهانی (قدس سره) فی ارجوزته، حیث قال:

وما أصابَ امّها من البلا فهو تراثها بطفّ کربلا

إلاّ أنّ المستفاد من الروایات أنّ مصیبه الحسین (علیه السلام) هی أشدّ المصائب علی الاطلاق، کما یشهد بذلک قول الإمام الحسن (علیه السلام) لأخیه: «لاَ یوم کَیومک یا أبا عبد الله».

285 - هل کانت هجره النبیّ (صلی الله علیه وآله) فی الأوّل من محرّم، أم فی الأوّل من ربیع الأوّل؟

فإن کانت فی الأوّل من محرّم، فما الحکمه التی یقتضیها خروج الإمام الحسین (علیه السلام) فی نفس الیوم ومن نفس المکان (مکّه) ولنفس السبب - وهو التهدید بالقتل والاغتیال - ولنفس الغایه أیضاً وهی نصره الإسلام؟

باسمه جلت أسماؤه: الحکمه - لو کان یوم هجره النبیّ (صلی الله علیه وآله) هو الأوّل من المحرّم - ظاهره، فإنّ مبدأ ثوره النبیّ العظیم (صلی الله علیه وآله) هو یوم هجرته من مکّه، وبذلک قام الإسلام، وکان استمرار ثورته بثوره الإمام الحسین (علیه السلام)، والفرض أنّ مبدأ کلتا الثورتین هو أوّل محرّم، ولکن الصحیح أنّ هجره النبیّ (صلی الله علیه وآله) کانت فی الیوم الأوّل

ص:149

من شهر ربیع الأوّل.

286 - قال الإمام الحسین (علیه السلام) لأصحابه:

«وه - ذَا اللَّیْلُ قَدْ غَشِیَکُمْ فَاتَّخِذِوهُ جَمَلاً، ثُمَّ تَفَرَّقُوا فی سَوادِکُمْ وَمَدَائِنِکُمْ حَتّی یُفَرِّجَ اللهُ، فَإِنَّ الْقَوْمَ إِنَّما یَطْلُبُونَنَی، وَلَوْ أَصابُونِی لَهَوا عَنْ طَلَبِ غَیْرِی»(1) ، فهل الذین غادروا ولم ینصروا الإمام (علیه السلام) لاإثم

ولاذنب علیهم; لأنّ الإمام (علیه السلام) قد أحلَّ ذلک لهم، أم کان ذلک امتحاناً لهم، کما یظهر ذلک من قول السیّده زینب (علیها السلام): «هَلِ اخْتَبَرْتَ أَصْحابَک»؟

باسمه جلت أسماؤه: کان الإمام الحسین (علیه السلام) من أوّل خروجه من المدینه یصرّح بمصیره، ویدعو الآخرین لإعداد أنفسهم للتضحیه بین یدیه، کقوله (علیه السلام):

«أَلاَ وَمَنْ کانَ باذِلاً فِینا مُهْجَتَهُ، مُوَطِّناً عَلی لِقاءِ اللهِ نَفْسَهُ، فَلْیَرْحَلْ

ص:150


1- (1) المنتظم: 337:5 و 338. الکامل فی التاریخ: 285:3. الإرشاد / المفید: 91:2. تاریخ الاُمم والملوک: 618:4. وروی کلامه بصوره أُخری، فقد جاء فی تفسیر العسکری (علیه السلام): 178 و 179: أنّه (علیه السلام) قال: أَنْتُمْ فی حِلٍّ مِنْ بَیْعَتِی، فَالْحَقُوا بِعَشَائِرِکُمْ وَمَوالِیکُمْ. وقال لأهل بیته: قَدْ جَعَلْتُکُمْ فی حِلٍّ مِنْ مُفارَقَتِی، فَإِنَّکُمْ لاَ تُطِیقُوهُمْ، لتَضَاعُفِ أَعْدادِهِمْ وَقُواهُمْ وَمَا الْمَقْصُودُ غَیْرِی، فَدَعُونِی وَالْقَوْمَ فَإِنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ یُعِینُنِی وَلاَ یُخَلِّینِی مِنْ حُسْنِ نَظَرِهِ کَعادَتِهِ مَعَ أَسْلاَفِنا الطَّیِّبِینَ، ففارقه جماعه من معسکره. فقال له أهله: لا نفارقک ویحزننا ما یحزنک، ویصیبنا ما یصیبک، وإنّا أقرب ما نکون إلی الله إذا کنّا معک. فقال لهم: إِنْ کُنْتُمْ وَطَّنْتُمْ أَنْفُسَکُمْ عَلی مَا وَطَّنْتُ نَفْسِی عَلَیْهِ، فَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ إِنَّما یَهَبُ الْمَنازِلَ الشَّرِیفَهَ لِعِبادِهِ; لاِحْتِمالِ الْمَکَارِهِ، وَأَنَّ اللهَ کَانَ خَصَّنِی مَعَ مَنْ مَضی مِنْ أَهْلِیَ الَّذِینَ أَنا آخِرُهُمْ بَقَاءً فی الدُّنْیا مِنَ الْکَراماتِ بِمَا یُسَهِّلُ عَلَیَّ مَعَها احْتِمالَ الْمَکْروهاتِ، فَإِنَّ لَکُمْ شَطْراً مِنْ کَراماتِ اللهِ. اعْلَمُوا أَنَّ الدُّنْیا حُلْوَهَا وَمُرَّها حُلُمٌ، وَالاِْنْتِباهُ فی الاْخِرَهِ، وَالْفائِزُ مَنْ فازَ فِیها، وَالشَّقیُّ مَنْ شَقِیَ فِیها..

مَعَنا»(1) ، ومع ذلک فإنّ جماعه ممّن رحلوا معه کانت أغراضهم دنیویّه، وأراد الإمام (علیه السلام) لیله عاشوراء بإذنه لهؤلاء فی الذهاب أن لایبقی أحد منهم مکرهاً، وهذا لایعنی عدم مأثومیّتهم فی ترکهم لنصره مَن تجب علیهم نصرته.

287 - کیف نفهم النهی الصادر عن الإمام أبی عبد الله الحسین (علیه السلام) لاُخته الحوراء زینب حین قال لها:

«یا أُخْتاهُ، إِنّی أَقْسَمْتُ عَلَیْکِ فَأَبرّی قَسَمی، لاَ تَشُقّی عَلَیَّ جَیْباً، وَلاَ تَخْمِشی عَلَیَّ وَجْهاً، وَلاَ تَدْعی عَلیَّ بِالْوَیْلِ وَالثّبورِ إِذا أَنا هَلَکْتُ»؟

*

باسمه جلت أسماؤه: الظاهر بمعونه القرائن الخارجیّه أنّ الإمام الحسین (علیه السلام) أراد للسیّده زینب (علیها السلام) ومَن بمعیّتها من النساء أن یقمن بتتمیم دورهبعد شهادته، وبما أنّ ذلک یتوقّف علی المزید من القوّه والصلابه; لذلک فإنّ نهیه عن الظهور بمظاهر الضعف والانهیار بعد استشهاده کان نهیّاً إرشادیّاً لذلک.

288 - فی بعض الروایات أنّ الحسین (علیه السلام) فی آخر لحظات حیاته، حینما أصبح أمام الأمر الواقع طلب من أعدائه الرحیل إلی أی بلد فی العالم، فهل هذا صحیح؟

باسمه جلت أسماؤه: لو صحّ ذلک - وهو لم یصحّ بطریق معتبر - فمقصود الإمام الحسین (علیه السلام) منه إتمام الحجّه (عج) علی القوم، لإثبات أنّه لم یجیء للحرب، وإنّما جاء إجابه لدعوه القوم إیّاه لیکون إماماً مطاعاً.

289 - یقول بعضهم: إنّ الذین قتلوا الحسین (علیه السلام)

هم شیعه العراق، ولذا تراهم - بعد دعوه الحسین علیهم وإلی یوم الناس هذا - ملعونون أینما ثقفوا وقتلوا تقتیلا، وما یحدث فی العراق الیوم خیر برهان علی ذلک، فما قولکم؟ *

باسمه جلت أسماؤه: لو فرضنا - وفرض المحال لیس بمحال - أنّ الشیعه هم الذین قتلوا الحسین (علیه السلام)، فما هو ذنب شیعه الیوم حتّی تشملهم دعوه

ص:151


1- (1) اللهوف: 38. کشف الغمّه: 573:1. بحار الأنوار: 366:44 و 367. عوالم العلوم: 216:17 و 217. الحدائق الوردیّه: 117:1..

الحسین (علیه السلام)؟!! ولو کان الأمر کما یقول هذا القائل لکان اتّهاماً للعداله الإل - هیّه، هذا مضافاً إلی أنّ المحقّق تاریخیّاً - کما یذکر ذلک الیعقوبی فی تاریخه - أنّ الکوفه فی زمن خروج الحسین (علیه السلام) لم تکن منطقه شیعیّه، وإنّما کانت أخلاطاً من الناس، فکان فیها المسلمون والخوارج والأمویون والنصاری والیهود، وهؤلاء هم الذین اشترکوا فی قتل سیّد الشهداء (علیه السلام)، والذی یؤکّد ذلک مخاطبه الإمام الحسین (علیه السلام) لهم یوم عاشوراء:

«وَیْحَکُمْ یا شیعَهَ آلِ أَبی سُفْیان»، وأنّهم حین قال لهم:

«بِأَیِّ ذَنْب تُقاتِلونی؟ قالوا له: إنّما نقاتلک بغضاً منّا لأبیک».

290 - جاء فی بعض الروایات: أنّه بعد خروج الدم من جسد الحسین وآل الحسین (علیه السلام) کان الحسین یرمی بالدم إلی السماء، فلا تعود منه قطره، فما هو السرّ؟

باسمه جلت أسماؤه: الثابت أنّ سیّد الشهداء (علیه السلام) رمی بدم ابنه الرضیع (علیه السلام)، وکذا بدمه الطاهر أیضاً لمّا أصابه السهم المثلّث فی قلبه المقدّس، فلم ترجع من ذلک ولاقطره واحده من الدم، والسرّ فی ذلک هو المنع من نزول العذاب علی القوم.

291 - هل ثبت أنّ الإمام الحسین (علیه السلام) یوم عاشوراء قتل ألفین شخصاً من الأعداء؟

باسمه جلت أسماؤه: قال ابن شهرآشوب فی مناقبه متحدّثاً عن سیّد الشهداء (علیه السلام): «فلم یزل یقاتل حتّی قتل ألف رجل وتسعمائه رجل وخمسین رجلا سوی المجروحین».

292 - إنّ مذبحه کربلاء هزت العالم الإسلامی هزّاً عنیفاً، ممّا ساعد علی تقویض دعائم الدوله الأمویّه، فما هی مظاهر الهزیمه الأمویّه بعد قتل الإمام؟

باسمه جلت أسماؤه: من مظاهر الهزیمه الأمویّه: عدم استمرار تلک الدوله کثیراً، حیث هلک یزید وقُتل أعوانه، وقیام التوّابین بثورتهم ممّا لم یترک لبنی امیّه عیشاً راغداً، وخلع أهل المدینه لبیعه یزید ومبایعه عبد الله بن حنظله غسیل

ص:152

الملائکه، وقیام ابن الزبیر فی مکّه، وانقلاب الرأی العامّ علی یزید بعد خطب

أهل البیت (علیهم السلام) فی الشام، والأهمّ من کلّ ذلک تحقّق أهداف الإمام الحسین (علیه السلام) وفشل مخططات الأمویّین.

293 - سخط المسلمون وغیرهم علی یزید لقتله ریحانه الرسول (صلی الله علیه وآله)، وقد أنکر علیه جمع من الأحرار، وبعض الممثّلین لملوک العالم، فمَن هؤلاء الأشخاص؟

باسمه جلت أسماؤه: من الأحرار أهل المدینه، وعبد الله بن عفیف (رضی الله عنه)، والتوّابون، ورسول ملک الروم الذی اعترض علی قرع یزید للرأس الشریف، ومن أراد التفصیل فلیرجع لکتب السیر والمقاتل.

294 - الشعر القائل:

إِنْ کانَ دینُ مُحَمَّد لَمْ یَسْتَقِمْإِلاّ بِقَتْلی یا سیوفُ خُذینی

هل هو للإمام الحسین (علیه السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: البیت المذکور للشاعر المعروف الشیخ محسن أبو الحبّ (رحمه الله) - کما هو مثبت فی دیوانه - وإنّما یُنسب للإمام الحسین (علیه السلام) علی نحو لسان الحال.

295 - إذا کان النبیّ (صلی الله علیه وآله) قد أکمل الدین، بمقتضی قوله تبارک وتعالی: الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَرَضِیتُ لَکُمُ الاِْسْلاَمَ دِیناً، فما هو دور الإمام الحسین (علیه السلام) بالنسبه للدین؟

باسمه جلت أسماؤه: إکمال الدین فی الآیه المبارکه یعنی جعل أمیر المؤمنین (علیه السلام) ولیّاً وإماماً وخلیفه وحافظاً للدین والإسلام، ومن بعده أبناؤه الأئمّه الطاهرون (علیهم السلام)، وبما أنّ الإمام الحسین (علیه السلام) أحدهم فهذا یعنی أنّ الدین لایمکنأن یکمل بغیر إمامته وجهوده التی بذلها فی زمن إمامته.

296 - بما أنّ النساء لاحرج علیهنّ فی الحرب، والجهاد ساقط عنهن، فلماذا أخذ

ص:153

الإمام الحسین (علیه السلام) النساء معه عند ذهابه إلی کربلاء؟

باسمه جلت أسماؤه: لم یکن خروج الإمام الحسین (علیه السلام) إلی کربلاء بعنوان الجهاد، حتّی یقال: لِم أخذ النساء معه، مع أنّهن لاجهاد علیهنّ؟، وإنّما حُوصرَ فی أرض کربلاء وفُرضَ علیه حینها الدفاع عن نفسه، فکان جهاده جهاداً دفاعیّاً، ومع ذلک قد منع النساء عن المشارکه فیه.

297 - هناک مَن یقول: لم یثبت بطریق صحیح خروج نساء الحسین (علیه السلام) حواسراً، فما مدی صحّه قوله؟

باسمه جلت أسماؤه: القول المذکور صحیح لاإشکال فیه، فإنّ نساء أهل بیت النبوّه والإمامه أجلّ من أن یخرجن حواسر مکشفات بمرأی الناظر الأجنبی، ولکن هذا لایعنی بطلان ما جاء فی زیاره الناحیه من خروجهن ناشرات الشعور; لإمکان حمله علی النشر من وراء الثیاب، تعبیراً عن شدّه الحزن والمصاب.

298 - هل یوجد فرق بین أصحاب الإمام الحسین (علیه السلام) وبین أنصاره؟

باسمه جلت أسماؤه: الأنصار هم الذین یعینون علی العدوّ، بینما الأصحاب هم الملازمون للشخص، سواء أعانوه علی العدوّ أم لا، وبعباره اخری: إنّ النسبه بین العنوانین هی نسبه العموم والخصوص من وجه، فإنّ الناصر یوفّق للنصره ودفع العدوّ ولکنّه قد لایوفّق للصحبه والملازمه، کالنصرانی الذی أسلم علی ید الحسین (علیه السلام) وقاتل بین یدیه، والصاحب قد یوفّق للملازمه حیناً من الزمان ولکنّه لایوفق للنصره، کمحمّد بن الحنفیّه (رضوان الله علیه)، وقد یوفّق شخص للنصره والصحبه معاً کحبیب بن المظاهر (رضوان الله علیه).

299 - أنا أقوم بعمل أضخم لوحه فنیّه تشتمل علی أسماء شهداء کربلاء، فهل یمکنکم تزویدی بأسماء جمیع الشهداء؟

ص:154

*

باسمه جلت أسماؤه: هناک اختلاف شدید بین المؤرّخین فی تحدید عدد أنصاره (علیه أفضل الصلاه والسلام)، وتعیین أشخاصهم، ومن هنا فإنّه لایمکننا ضبط جمیع أنصاره (علیه السلام)، والأفضل هو الرجوع إلی الکتب المختصّه فی هذا المجال.

300 - کم یوم بین قتل الإمام الحسین (علیه السلام) ودفنه؟

باسمه جلت أسماؤه: الروایات فی ذلک مختلفه، والمظنون بالظنّ المتاخم للعلم أنّ دفنه (علیه السلام) ودفن أصحابه قد تمّ فی اللیله الثانیه عشر.

301 - هل أنّ رأس الإمام الحسین (علیه السلام) رجع مع السبایا إلی کربلاء، ودفن مع الجسد الطاهر؟ أم هو مدفون فی مصر کما یدّعی أهل مصر؟

باسمه جلت أسماؤه: قد وقع الخلاف فی مدفن رأسه الشریف علی أقوال:

الأوّل: ما یشترک فیه الإمامیّه والعامّه، وهو أنّه بعدما طیف بالرأس فی الشام ردّ إلی کربلاء، ودفن مع الجسد، وهو المشهور بین الإمامیّه، کما قد صرّح بذلک جمع من علماء الإمامیّه، بل قد ادّعی علیه الإجماع فی کلمات بعض معاصرینا.

الثانی: ما یشترک فیه العامّه والإسماعیلیّه، وهو أنّه دفن فی دمشق، ثمّ نقل إلی عسقلان، ومنها إلی القاهره.

الثالث: ما اختصّ به بعض الإمامیّه، وهو أنّ الرأس دفن عند أبیه (علیه السلام) بالنجف الأشرف، ولم یعرف قائله صریحاً إلاّ ما یُستظهر من صاحب الوسائل، وتدلّ علیه بعض الأخبار، ولکن الأصحاب تأمّلوا فیها.

الرابع: ما اختصّ به بعض العامّه، وهو أنّه دفن بالمدینه المنوّره بجانب قبر امّه الصدّیقه الزهراء (علیها السلام).

الخامس: ما اختاره جماعه، وهو أنّه مع بدنه الشریف عرج به إلی السماء.

ص:155

والذی أختاره واستفدته من الروایات الکثیره الصریحه الدلاله بقاؤه (علیه السلام) فی الأرض، بل ادّعی تواتر الأخبار فی ذلک. وأمّا محل دفن الرأس فکلّما تفحّصتلم أقدر علی الاطمئنان بدفن الرأس فی مکان خاصّ; لأنّ أدلّتها جمیعاً لیست قاطعه کما صرّح بذلک بعض المتتبّعین، ولنعم ما أفاده صاحب تذکره الخواص، حیث قال: «وبالجمله ففی أیّ مکان کان رأسه الشریف أو جسده، فهو ساکنفی القلوب والضمائر، قاطن فی الأسرار والخواطر، وأنشدنا بعض أشیاخنا:

لا تطلبوا المولی الحسین

302 - ما هی أصحّ الروایات فی مسأله دفن رؤوس شهداء الطفّ مع الأجساد؟ وفی أیّ المصادر رویت؟

باسمه جلت أسماؤه: الذی صرّح به السبط فی التذکره، وهو المشهور عند المحدّثین والمؤرّخین، وبه قال الطبری والاسفرائنی والدنیوری وغیرهم: أنّ رؤوس الشهداء بعثت مع رأس سیّد الشهداء (علیه السلام) من کربلاء إلی الکوفه، ومنهاإلی الشام، وردت إلی کربلاء، ودفنت مع الأجساد.

وفی ترجمه تاریخ الأعثم الکوفی: «ثمّ جهز یزید علیّ بن الحسین ومَن معه إلی المدینه، وسلّم إلیهم رؤوس الشهداء، فتوجّهوا إلی المدینه ووصلوا إلی کربلاء فی یوم العشرین من صفر، فدفن الرأس مع الجسد الشریف، ودفنوا رؤوس الشهداء هناک».

وفی تاریخ حبیب السیر: «أنّ یزید بن معاویه سلّم رؤوس الشهداء إلی علیّ بن الحسین (علیهما السلام) فألحقها بالأبدان الطاهره یوم العشرین من صفر، ثمّ توجّه إلی المدینه المنوّره، وقال: وهذا أصلح الروایات الوارده».

303 - ما هو السرّ فی قراءه رأس الحسین (علیه أفضل الصلاه والسلام) للآیه

ص:156

الشریفه: أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْکَهْفِ وَالرَّقِیمِ کَانُوا مِن آیَاتِنَا عَجَباً(1) علی وجه الخصوص دون غیرها من الآیات؟

باسمه جلت أسماؤه: قرائته (علیه السلام) للآیه المذکوره من قبیل القضایا التی قیاساتها معها، فإنّه (علیه السلام) أراد أن یبرهن علی أنّ التکلّم من رأس مقطوع ومرفوععلی الرمح آیه إل - هیّه لاداعی للتعجّب منها; لما هو ثابت قرآنیّاً من حیاه أصحاب الکهف وتکلّمهم بعد موتهم بعشرات السنین، فکما أنّ هؤلاء قد کانت لهم آیه إل - هیّه تثبت ظلامتهم وکرامتهم عند خالقهم، فکذلک سیّد الشهداء (علیه السلام) أیضاً.

304 - الروایه القائله: إنّ السیّده زینب (علیها السلام) قد ضربت جبینها بمقدّم المحمل، حتّی نزف الدم من تحت قناعها، هل هی روایه صحیحه؟

باسمه جلت أسماؤه: نعم، علی مبانینا الاُصولیّه هی روایه معتبره بلا ریب.

305 - فئه تقول بکذب الروایه التی تقول إنّ السیّده زینب (علیها السلام) قد نطحت جبینها بمقدّم المحمل،

لأنّها کانت قویّه فی الکوفه، فهل ناقل هذه الروایه یعتبر کذّاباً مع علمه وتیقّنه بأنّها روایه صحیحه؟

باسمه جلت أسماؤه: الروایه المذکوره معتبره، وناقلها محکوم بالصدق، ولاتجوز نسبه الکذب إلیه.

306 - هل توجد عندنا روایه تدلّ علی أنّ جماعه من بنی أسد قد جرحوا رؤوسهم مواساه للإمام الحسین (علیه السلام) وهتفوا بعباره:

«یا لیتنا کنّا معکم سیّدی فنفوز فوزاً عظیماً» وأحد

المعصومین (علیه السلام) أقرّهم علی ذلک؟ وهل روایه السیّده زینب (علیها السلام) وضرب رأسها بالمحمل صحیحه؟

ص:157


1- (1) الکهف 9:18..

باسمه جلت أسماؤه: ذکرنا فی بعض أجوبتنا: أنّ روایه المحمل روایه معتبره، وأمّا روایه بنی أسد فلا وجود لها فی الکتب المعتبره.

307 - هل کان رجوع سبایا أهل البیت (علیهم السلام)

فی أربعین سیّد الشهداء (علیه السلام) فی السنه الاُولی من استشهاد الإمام الحسین (علیه السلام)؟ أو کان هذا الرجوع فی السنه الثانیه؟

*

باسمه جلت أسماؤه: بعد التفحّص الکامل والتحقیق اطمئننت بأنّ رجوع السبایا (علیهم السلام) کان فی أربعین الإمام (علیه السلام) من نفس السنه التی استشهد فیها الإمام الحسین (علیه السلام).

308 - هل صحیح أنّ مسلم بن عقیل (علیه السلام) تطیّر وهو فی الطریق؟

*

باسمه جلت أسماؤه: قیل ذلک، ولکنّه مستبعد غایته، ومع ذلک فإنّ مجرّد التشاؤم ما لم یترتّب علیه أثر عملی لاحزازه فیه، وهو من جمله ما امتنّالله برفعه عن هذه الاُمّه فی حدیث الرفع.

309 - روی الواقدی: «لمّا دخل المسلمون مدینه البهنسا بمصر بعد حصار طویل، دخل مسلم بن عقیل فی جمله الهاشمیّین وهو یقول:

ضنانی الحرب والسهر الطویل

فهل فی هذه الأبیات ذمّ لعقیل بن أبی طالب؟

باسمه جلت أسماؤه: قوله (علیه السلام): «وما أبدی جوابک یا عقیل» - علی فرض صدوره عنه - لعلّه إشاره منه لجواب والده عقیل (رضی الله عنه) لمعاویه، عندما طلب منه أربعمائه درهم، فسأله معاویه: وما تصنع بها؟

فقال: أشتری بها جاریه.

فقال له معاویه: وما تصنع بجاریه بأربعمائه درهم، وتکفیک جاریه بأقلّ

ص:158

من ذلک؟

فأجابه عقیل: لتلد لی غلاماً إذا أعطیته یضرب رأسک بالسیف، فهو فی هذا العجز من البیت یشیر إلی ذلک، وأنّ الله تعالی قد حقّق لعقیل مأموله. ولکنبما أنّ قضایا ورود عقیل بن أبی طالب علی معاویه من القضایا المشکوکه تاریخیّاً; لذلک فالتوجیه المذکور لایخلو عن حزازه، والصحیح أنّه (علیه السلام) أراد بما قال مخاطبه والده عقیل بن أبی طالب (رضی الله عنه) وطمأنته بأنّه ماض فی سبیل الأخذ بثأرات عمیه جعفر بن أبی طالب، وأمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب (علیهما السلام).

310 - لماذا لم یشرب العبّاس (علیه السلام) الماء مع العلم أنّه مقدّمه لواجب، وهو إنقاذ نفسه ونفس غیره؟

باسمه جلت أسماؤه: لاسبیل للجزم بأنّ شرب الماء کان وسیله لإنقاذ مولانا قمر بنی هاشم (علیه السلام) لنفسه ولغیره، سیّما مع علمه بالمصیر الحتمی الذی أفصح عنه سیّد الشهداء الحسین (علیه السلام)، وعلی فرض توفّر الشواهد التاریخیّه علی کون شربه للماء وسیله للنجاه، فإنّه لم یعلم أنّ ذلک کان وظیفته الفعلیّه; إذ الظاهر من قوله (علیه السلام) فی الرجز المشهور عنه: «تالله ما هذا فعال دینی» أنّ شرب الماءکان محرّماً فی حقّه، وهو الأعلم بوظیفته وتکلیفه، کیف لا؟ وهو الذی قال المعصوم (علیه السلام) فی حقّه بأنّه: «زُقَّ الْعِلْمَ زِقّاً».

311 - هل السیّده زینب (علیها السلام) والعبّاس (علیه السلام) معصومان؟ وما هی الأدلّه علی عصمتهما؟

باسمه جلت أسماؤه: کلاهما (علیهما السلام) لهما من الفضائل والمناقب والکمالات ما یجعلهما تالیین للمعصومین (علیهم السلام)، فلیس بعد المعصومین الأربعه عشر (علیهم السلام) أفضل منهما، ولکنّ العصمه الثابته للمعصومین الأربعه عشر (علیهم السلام) منحصره بهم فقط.

ص:159

312 - ما مدی صحّه الروایه المنقوله عن السیّده حکیمه بنت الإمام الجواد (سلام الله علیهم)

فی کتاب الغیبه للطوسی، والتی تقول: «أوصی الحسین بن علیّ (علیه السلام) إلی اخته زینب فی الظاهر، فکان ما یخرج من الإمام زین العابدین (علیه السلام) ینسبإلی زینب سرّاً»؟

باسمه جلت أسماؤه: الروایه معتبره لاإشکال فیها.

313 - هل قبر السیّده زینب (علیها السلام) موجود فی سوریا أم فی مصر؟

باسمه جلت أسماؤه: المعروف تاریخیّاً أنّها (صلوات الله علیها) خرجت من مدینه جدّها الرسول الأعظم (صلی الله علیه وآله) متوجّهه إلی مصر; لوجود زوجهاوابن عمّها عبد الله بن جعفر (رضی الله عنه) هناک، وهل مرّت بالشام فماتت هناک، أو أنّها وصلت إلی مصر وماتت فیها، أو أنّها وصلت ورجعت ماره علی الشام فماتت؟ کلّ ذلک محتمل ومنقول، ولکن سیره عموم الشیعه ترجّح کونها دفنت فی الشام ذاهبه أو راجعه من سفرها.

314 - هل کان علیّ الأکبر (علیه السلام) متزوّجاً؟

باسمه جلت أسماؤه: جاء فی زیاره الإمام الصادق (علیه السلام) له (علیه السلام) أنّه قال:

«صَلَّی اللهُ عَلَیْکَ، وَعَلی عِتْرَتِکَ، وَأَهْلِ بَیْتِکَ، وَآبائِکَ، وَأَبْنائِکَ، وَاُمَّهاتِکَ الاَْخْیار، الَّذینَ أَذْهَبَ اللهُ عَنْهُمُ الرِّجْسَ وَطَهَّرَهُمْ تَطْهیراً»، وهی صریحه فی کونه متزوّجاًوذا ذرّیّه، هذا مضافاً إلی وجود روایه عن الإمام الرضا (علیه السلام) تدلّ علی أنّه کان متزوّجاً من امّ ولد، ولعلّه بلحاظ هذه الجهه کان یُکنّی بأبی الحسن.

315 - ما رأیکم فی قضیّه زفاف القاسم (علیه السلام)

التی رواها الطریحی فی المنتخب، والسیّد البحرانی فی مدینه المعاجز، والحائری فی معالی السبطین، والشعرانی فی ترجمه نفس المهموم، وغیرهم فی غیرها؟

باسمه جلت أسماؤه: رأیی فی ذلک هو نفس ما ذکره العلاّمه

ص:160

المامقانی (قدس سره) حیث قال: «وأمّا ما أرسله فی المنتخب من إرسال قصّه تزویجه فلم أقف، ولاسائر أهل التتبّع، علی ذلک فی شیء من کتب السیر والمقاتل المعتبره».

316 - ماهی الأوجه المحتمله لشقّ الإمام الحسین (علیه السلام) أزیاق القاسم بن الحسن (علیه السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: جاء فی روایه مدینه المعاجز: «ثمّ إنّ الحسین (علیه السلام) شقّ أزیاق القاسم، وقطع عمامته نصفین، ثمّ أدلاها علی وجهه، ثمّ ألبسه ثیابه بصوره الکفن، وشدّ سیفه بوسط القاسم، وأرسله إلی المعرکه»، والظاهر من ذیل الروایه - مع قطع النظر عن مسأله اعتبارها وعدمه - أنّ شقّ الأزیاق کان بغرض جعل الثیاب علی هیئه الکفن.

317 - کم کان عمر السیّده سکینه بنت الحسین (علیهما السلام) فی واقعه الطفّ، مع ملاحظه تسمیه الحسین (علیه السلام) لها بخیره النسوان؟

باسمه جلت أسماؤه: الظاهر أنّ عمرها کان ثمانیه عشر سنه; لأنّ ولادتها مؤرّخه بسنه 12 من الهجره النبویّه المشرّفه.

318 - هناک بعض الکتب تذکر أنّ السیّده سکینه بنت الحسین (علیهما السلام) مغنّیه وشاعره وأدیبه،

تجتمع بالکثیر من الشعراء والمغنّین والاُدباء المعروفین فی التأریخ، ومن هذه الکتب: کتاب الأغانی، لأبی الفرج الأصفهانی، وکتاب أعلام النساء لعمر کحّاله، فما هو رأی سماحتکم بهذا الکلام؟

باسمه جلت أسماؤه: الذی وردنا فی حقّ هذه السیّده المعظمه (فداها نفوسنا) قولُ والدها سیّد الشهداء الحسین (علیه السلام):

«وَأَمّا سکینه فَغالِبٌ عَلَیْها الاسْتِغْراقُ مَعَ اللهِ»، وقوله هذا یکذّب کلّ ما قیل فی حقّها - ممّا ورد ذکره فی السؤال - فإنّکلّ ذلک لم یذکر إلاّ فی کتاب الأغانی لأبی الفرج الأصفهانی، وفی ذلک ما فیه، إذ المؤلّف أمویّ خبیث، والمؤلَّف کتابُ لهو ومجون.

319 - مَن هو بریر الذی استشهد مع الحسین (علیه السلام)؟

ص:161

باسمه جلت أسماؤه: بریر کان عابداً زاهداً قارئاً للقرآن، بل کان من شیوخ القرّاء، وقیل إنّه کان أقرأ أهل زمانه، وکان من عباد الله الصالحین، کماکان شجاعاً جلیلا من أشراف الکوفه، وله فی الطفّ قضایا ومواعظ وکلمات تکشف عن قوّه إیمانه.

320 - ما مدی وثاقه حمید بن مسلم الراوی لواقعه الطفّ؟

باسمه جلت أسماؤه: حمید بن مسلم لیس له ذکر فی الرجال، سویما ذکره الشیخ الطوسی (قدس سره) فی رجاله من أنّه من أصحاب الإمام السجاد (علیه السلام)، وظاهره کونه إمامیّاً، غیر أنّ حاله من حیث الوثاقه وعدمها مجهول لدینا، ومع ذلک لامانع من الأخذ بما ینقل; لظهور أخباره فی کونه شخصیّه محایده، لایهمّها سوی تسجیل الوقائع ونقلها للآخرین، فمهمّته کانت أشبه بمهمّه الصحفی فی زماننا.

321 - رویَ عن الأعمش قال:

«دخلت علی الإمام زین العابدین (علیه السلام) فی الثالث عشر من جمادی الآخره، وکان یوم جمعه، فدخل الفضل بن العبّاس، وهو باک حزین، یقول له: لقد ماتت جدّتی امّ البنین»، فما مدی اعتبار هذه الروایه عندکم؟

باسمه جلت أسماؤه: لم یثبت اعتبار الروایه المذکوره; لأنّها لم تردفی شیء من المصادر المعروفه.

322 - هل هناک روایات تحدّد یوم وفاه ام البنین (علیها السلام)؟

*

باسمه جلت أسماؤه: لم أجد تاریخاً لوفاتها إلاّ ما ذکره بعض المعاصرین من أنّها توفّیت فی الیوم الثالث عشر من شهر جمادی الثانیه سنه أربعه وستّین من الهجره النبویّه الشریفه، ولم یُعلم مصدره الذی اعتمد علیه.

323 - ما رأیکم فی القول بتحدید یوم وفاه امّ البنین (علیها السلام) بالیوم الثالث عشر من شهر جمادی الثانیه؟

باسمه جلت أسماؤه: ظهر من الأجوبه المتقدّمه عدم إمکان تحدید

ص:162

یوم وفاتها (علیها السلام)، فلستُ أثبته کما لاأنفیه.

324 - هل هناک بأس فی تخصیص یوم الثالث عشر من جمادی الثانیه لإقامه العزاء علی امّ البنین (علیها السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: لابأس بذلک، بل هو - بداعی الرجاء - أمر جیّد وحسن.

325 - علی فرض جواز الاحتفاء بذکری وفاتها فی الیوم المذکور، فهل یجب الاقتصار فی أداء النذورات المرتبطه بوفاتها علی الیوم المذکور، أم یصحّ أداؤها فی یوم آخر؟

باسمه جلت أسماؤه: بما أنّ تاریخ الوفاه غیر ثابت، والاحتیاط بالموافقه القطعیّه حرجیٌ أو غیر ممکن، فیکتفی فی مقام الامتثال بالموافقه الاحتمالیّه، وهی تتحقق بأداء النذور فی الیوم المذکور.

ص:163

تأریخ الإمام زین العابدین (علیه السلام)

326 - هل تمّ إرجاع الحجر الأسود إلی موضعه بعد تغییره؟

باسمه جلت أسماؤه: المرویّ تأریخیّاً أنّ الإمام علیّ بن الحسین (علیهما السلام) هو الذی نصب الحجر الأسود فی مکانه فی زمن الطاغیه الحجّاج، وقبل ذلککان رسول الله (صلی الله علیه وآله) قد وضع الحجر الأسود مکانه حین بنت قریش الکعبه، وتشاجروا أیّهم یضع الحجر فی موضعه.

327 - مَن الذی دفن الإمام الحسین (علیه السلام)، فهناک من یقول إنّه الإمام زین العابدین (علیه السلام)، وهناک من یقول إنّهم بنو أسد؟

باسمه جلت أسماؤه: الحقّ الثابت تاریخیّاً وروائیّاً أنّ الدافن هو الإمام زین العابدین (علیه السلام).

328 - کیف وصل الإمام السجاد (علیه السلام) إلی کربلاء، وتمکّن من دفن الأجساد الطاهره؟

باسمه جلت أسماؤه: المستفاد من بعض الأخبار أنّه (علیه السلام) قد وصلعن طریق طیّ الأرض، ولایخفی أنّ مثل هذه التنقّلات الخارقه للعاده لیست بعزیزه علی الله تعالی، وقد حصلت للعدید من الأنبیاء والأوصیاء، کما أشارت إلیه عدّه من الآیات والروایات.

329 - ما هو المرض الذی کان الإمام زین العابدین (علیه السلام) یعانی منه خلال واقعه الطفّ؟

وفی زمن أیّ إمام کان المختار الذی أخذ بثأر الإمام الحسین (علیه السلام)؟ وکیف أخذ بالثأر من قتلته؟

باسمه جلت أسماؤه: المذکور فی بعض الأخبار أنّ مرض الإمام السجّاد (علیه السلام) فی کربلاء کان هو (الذرب)، وهو الداء الذی یعرض المعده فلا تهضم

ص:164

الطعام، ویفسد فیها فلا تمسکه. وأمّا المختار فقد کان معاصراً للإمام زین العابدین (علیه السلام)، حیث کان ظهوره بالکوفه لأربعه عشر لیله بقیت من ربیع الآخرسنه (66) وأرسل إبراهیم بن الأشتر إلی حرب ابن زیاد لسبع خلون من المحرّمسنه (67)، وکان یقول: «لایسوغ لی طعام وشراب حتّی أقتل قتله الحسین بن علی وأهل بیته»، فقتل عمر بن سعد، وشمر بن ذی الجوشن، وخولی بن یزید، وغیرهم ممّن شارک فی قتل سیّد الشهداء (علیه السلام)، وکانت مدّه إمارته علی الکوفه

سنه ونصف السنه، وبعدها استشهد (رضوان الله علیه) وهو فی السابعه والستّینمن العمر.

ص:165

تاریخ الإمام الرضا (علیه السلام)

330 - ما هو رأی سماحتکم فی صحّه معجزه الإمام الرضا (علیه السلام)

عندما أرسل المأمون 30 رجلا لقتل الإمام الرضا (علیه السلام) فقطّعوا جسده بالسیوف إرباً إرباً، وفی الیوم التالی رأوا الإمام واقفاً یصلّی فی داره؟ وما هو رأی سماحتکم فی صحّه معجزه الإمام الرضا (علیه السلام) لما نال منه حمید بن مهران، فأشار الإمام (علیه السلام) إلی صورتین لسبعین علی مسند المأمون، فانقلبتا بقدره الله إلی سبعَین مفترسَین، وانقضّا علی عدوّ الله فافترساه؟

باسمه جلت أسماؤه: هذه الاُمور ممکنه بالنسبه إلی الأئمّه المعصومین (علیهم السلام) لأنّ لهم الولایه التکوینیّه، وهی ولاء التصرّف التکوینی، والمراد بها کون زمام أمر العالم بأیدیهم، ولهم السلطنه التامّه علی جمیع الاُمور بالتصرّف فیها کیف ما شاؤوا إعداماً وإیجاداً، وکون عالم الطبیعه منقاداً لهم لابنحو الاستقلال، بل فی طول قدره الله تعالی وسلطنته واختیاره، بمعنی أنّ الله تعالی أقدرهم وملّکهم کما أقدرنا علی الأفعال الاختیاریّه، وکلّ زمان سلبَ تعالی عنهم القدره بل لم یُفضها علیهم انعدمت قدرتهم وسلطنتهم، وبذلک یظهر أنّ الحادثتین المذکورتین فی السؤال حادثتان ممکنتان جدّاً، ولا غرابه فیها.

331 - مَن الذی دفن الإمام الرضا (علیه السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: هو الإمام الجواد (علیه السلام)، وفی خبر طویل قال الإمام الرضا (علیه السلام):

«مَنْ أَمْکَنَ عَلیَّ بْنَ الْحُسَیْنِ أَنْ یَأْتی کَرْبَلاءَ فَیَلیَ أَمْرَ أَبیهِ، فَهُوَ یُمَکّن صاحِبَ ه - ذا الاَْمْرِ أَنْ یَأْتی وَیَلی أَمْرَ أَبیهِ، ثمّ یَنْصَرِفْ».

ص:166

الفصل الخامس: أسئله وأجوبه حول الإمام المهدیّ (عج)

اشاره

ص:167

ص:168

ولاده الإمام المهدی (عج) وعمره

233 - هنالک بعض أهل السنّه یؤمن بولاده الإمام المهدی (عج)، فکیف تسنّی لهم معرفه ولادته، مع أنّها کانت سرّاً خوفاً من بنی العبّاس، ولم یخبر بها الإمام العسکری (علیه السلام) إلاّ الثقات المقرّبین فقط؟

اشاره

*

باسمه جلت أسماؤه: ولاده إمام الزمان إنّما کانت محاطه بالسرّیّه فی وقتها حفاظاً علیه من أن تطاله ید الظالمین، وأمّا بعد شهاده والده الإمام العسکری (علیه السلام) فقد تفشّی خبر ولادته، ولم یکن سفراؤه والذین تشرّفوا برؤیته حینئذ مأمورین بالسرّیّه والکتمان، فصار ذلک موجباً لشیوع العلم بولادته (أرواحنا فداه).

333 - قد یتذرّع البعض فی تشکیکه بأحادیث الإمام المهدی (علیه السلام) بتضعیفابن خلدون لبعضها فی مقدّمته، فما هو الجواب عن ذلک؟

باسمه جلت أسماؤه: لایوجد فی الإسلام موضوع دینی وردت فیه آلاف الأحادیث والروایات من طریق العامّه والخاصه کموضوع الإمام المهدی (عج)، وبالتالی فضعف بعضها لایضرّ; إذ الکثره المذکوره تجعل الموضوع متواتراً قطعیّاً لایقبل الشک.

334 - الإمام المهدی (عج) لایصیبه الهرم بمرور الأیّام واللیالی، فما السبب؟

باسمه جلت أسماؤه: الهرم یعقبه الفناء بشکل طبیعی، ویحول بین صاحبه وبین القیام بالمهمّات الصعبه کمهمّته علی الأقلّ، ومن هنا اقتضت الحکمه أنّه یبقی شابّاً لیتمکّن من القیام بالمهمّه علی أکمل وجه.

ص:169

335 - هل یمکن الاستدلال بآیه أهل الکهف:

وَلَبِثُوا فِی کَهْفِهِمْ ثَلاَثَ مِائَه سِنِینَوَازْدَادُوا تِسْعاً (1) ، ومثلها: وَکَذلِکَ بَعَثْنَاهُمْ لِیَتَسَاءَلُوا بَیْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ کَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا یَوْماً أَوْ بَعْضَ یَوْم (2)(علی قدره الله تعالی علی إطاله أعمارهم وحفظ أجسامهم، فعلی الرغم من بقائهم بالکهف 903 سنه، إلاّ أنّهم حُفظوا فی أجسامهم، بدلیل تعرّفهم علی بعضهم البعض،

وعدم تأثّرهم بالسنین التی مضت علیهم، بأن قالوا لبثنا یوماً أو بعض یوم، ولو أخذت السنین مجراها علی أجسادهم لمّا قالوا لبثنا یوماً أو بعض یوم، وبالتالی یحتجّ بالقرآن علی مَن یقول بعدم إمکانیه بقاء الحجّه (عج) (علیه السلام) کلّ هذه السنین؟

*

باسمه جلت أسماؤه: نعم، الاستدلال المذکور صحیح ومتین، ولک أن تضیف إلیه بأنّ ظاهر الاُمور أنّ إطاله الحیاه أقلّ کلفهً من إعادتها، فمن آمنَ بإعاده الحیاه لأهل الکهف بمقتضی الآیات المتقدّمه، لزمه بالأوّلویّه القطعیّه أن یؤمن بإمکان طول حیاه الإمام المهدی (عج).

شؤون الإمام المهدی (عج) وصفاته

336 - ما رأی سماحتکم فی الولایه التکوینیّه للأئمّه (علیهم السلام)؟

وإذا کانت الولایه التکوینیّه ثابته لهم (علیهم السلام) فهل هذا یعنی أنّ الإمام المهدی (أرواحنا لتراب مقدمه الفداء) یتحکّم فی الظواهر الطبیعیّه فی الکون حالیاً مع عدم الاستقلالیّه عن الله (عزّ وجلّ)؟ أو أنّه (علیه السلام) فقط یعلم بالظواهر ولکنّه لایتحکّم فیها؟

باسمه جلت أسماؤه: لا ریب فی ثبوت الولایه التکوینیّه للمعصومین الأربعه عشر (علیهم السلام)، ومنهم إمام العصر وسلطان الزمان (أرواح مَن سواه فداه)،

ص:170


1- (1) الکهف 25:18.
2- (2) الکهف 19:18..

وأمّا کیفیّه إعماله لولایته هذه فعلم ذلک عند الله تعالی وعنده.

337 - یقول بعضهم: لایخلو مکان من الإمام الحجّه (عج)، وکلّ شیء یأتینامن الله یکون بواسطه الإمام الحجّه (عج) (علیه السلام)، فما هی صحّه مثل هذه الکلمات؟

باسمه جلت أسماؤه: المراد من الجمله الاُولی رعایه الإمام (علیه السلام) التامّه لکلّ أهل الأرض، بما هو خلیفه الله تعالی فیهم، ویمکن أن یقال ذلک فی حقّ الملک والرئیس للکنایه عن بسط قدرته وشمول رعایته وعنایته، مع الفارق الشاسع طبعاً بین خلیفه الله وخلیفه الناس. والمراد من الجمله الثانیه ما یشیر إلیه دعاء العدیله، حین یقول:

«وَبِیُمْنِهِ رُزِقَ الْوَری، وَبِوُجُودِهِ ثَبَتَتِ الاَْرْضُ وَالسَّماءُ»، أی ببرکه وجوده تُفاض النعم علی العباد; إذ لولا الحجّه (عج) لساخت الأرض بأهلها، کما جاء ذلک مستفیضاً فی العدید من الروایات.

338 - لقد قرأت فی کتاب المصباح للکفعمی أنّ الإمام الحجّه (عج) (أرواحنا له الفداء) متزوّج من بنات أبی الشیب، فمن هنّ؟

*

باسمه جلت أسماؤه: الرویات الدالّه علی کون الإمام متزوّجاً وله أولاد، غیر نقیّه السند، وما ورد فی بعض الأدعیه لایصلح للاستدلال، وبذلک یظهر أنّ دعوی - کون زوجه الإمام من بنات أبی الشیب - عهدتها علی مدّعیها، مع الالتفات إلی أنّنا لم نعثر علی الدعوی المذکوره فی کتاب المصباح.

339 - لماذا سمّی الإمام صاحب العصر والزمان ب - (القائم)؟

باسمه جلت أسماؤه: وجه تسمیه الإمام المهدی (عج) بالقائم یُستفاد من قول النبیّ (صلی الله علیه وآله):

«مِنْ أَهْلِ بَیْتی إثْنی عَشَرَ نَقیباً نُجَباء، مُحَدّثونَ مُفَهّمونَ، آخِرهُمْ الْقائِمُ بِالْحَقِّ، یَمْلاَها عَدْلا کَما مُلِئَتْ جَوْراً».

340 - هل هنالک نصوص تفید أنّ الإمام المهدی (عج) ابن أمَه، أی أنّه أسمر

البشره، وذلک لیکون فتنه تمیّز الصادق عن الزائف؟

ص:171

باسمه جلت أسماؤه: هنالک لدینا بعض الروایات التی تصف الإمام (علیه السلام) بأنّه ابن أمَه، وقد جاء فی بعض النسخ وصف امّه (علیه السلام) بالسوداء، ولکنّها زیاده لم ترد فی النسخ الاُخری الأکثر اعتماداً، ممّا یوجب وهنها وعدم اعتبارها، وأمّا وصفه بأنّه أسمر البشره فلم یرد فی شیء من النصوص بحسب ما تفحّصناه، بل أقرب وصف وجدناه لهذه الصفه أنّه بین السمره والبیاض، هذامع العلم أنّ الروایات فی تحدید صفته مختلفه ومتعدّده، وبعضها یقول: إنّه شبیه رسول الله (صلی الله علیه وآله) فی الخَلْق والخُلُق.

341 - الکنیه الشائعه للإمام المهدی (عج) هی (أبو صالح)، ولکنّ الحدیث الوارد عن رسول الله (صلی الله علیه وآله)

ینصّ علی أنّ إسم الإمام هو إسم رسول الله (صلی الله علیه وآله)، وکنیته کنیته، ممّا یعنی أنّ کنیه الإمام یجب أن تکون (أبو القاسم)، فأیّ الکنیتینهی الصحیحه؟

باسمه جلت أسماؤه: کون کنیته (علیه السلام) هی (أبو القاسم) لایعنی عدم وجود کنیه اخری له، وقد ذکر المحدّث النوری (قدس سره): أنّ للإمام کنیتین (أبو القاسم) و (أبو صالح).

342 - العدید من المؤمنین یتساءلون عن الطریقه التی سیموت بها الإمام المهدی (عج)، وإذا کان (علیه السلام)

سیستشهد فهذا یعنی أنّ الغایه من کلّ مسیره الأئمّه (علیهم السلام) ومن غَیبه الإمام الطویله -

وهی تحقیق الکمال للبشریّه وتوجّههم للدین - لن تتحقّق، فما هو قولکم فی ذلک؟

باسمه جلت أسماؤه: نقلَ صاحب کتاب إلزام الناصب: أنّه إذا تمّت السبعون سنه، أتی الحجّه (عج) الموت، فتقتله امرأه من بنی تمیم اسمها سعیده، ولها لحیه کلحیه الرجال، بجاون صخر من فوق سطح، وهو متجاوز فی الطریق. وفوزه بالشهاده لایتنافی مع بلوغ البشریّه قمّه الکمال، فإنّ الکمال للمجموع، ولیس لکلِّ فرد فرد.

ص:172

غیبه الإمام المهدی (عج) وخصائصها

343 - لماذا طالت غیبه الإمام الحجّه (عج) (علیه السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: طول الغیبه وقصرها منوطان بتحقّق عوامل الظهور وعدم تحقّقها، وبما أنّ جمیع العوامل والأسباب لم تتحقّق حتّی یوم الناس هذا; فلذا طالت الغیبه ولم یتحقّق الظهور حتّی الآن.

344 - ما هی وظیفه الإمام المهدی (علیه السلام) فی زمن الغیبه؟

باسمه جلت أسماؤه: وظیفه الإمام المهدی (عج) فی زمن غیبته هی نفسها وظیفه سائر آبائه المعصومین (علیهم السلام) فی زمن حضورهم، فهو قائم بسائر أدوار وشؤون الإمامه والخلافه الإل - هیّه، إلاّ ما یمنعه عنه المانع کالتبلیغ المباشر.

345 - ما هی فائده الإمام وهو غائب عن الأنظار؟

باسمه جلت أسماؤه: ورد عن الإمام الرضا (علیه السلام):

«لَوْ خَلَتِ الاَْرْضُ طَرْفَهَ عَیْن مِنْ حُجَّه لَساخَتْ بِأَهْلِها»، ومثل هذه الروایه أو بمعناها الکثیر، وهذا یدلّ باختصار علی أنّ وجود الإمام أمان لأهل الأرض من جمیع الجهات.

346 - ألا یلزم تدخّل الإمام المهدی (عج) لرفع المصائب التی تلاحق أتباع أهل البیت (علیهم السلام)

فی العراق، سیّما وأنّ بعض المؤمنین قد أصابهم الیأس، وصاروا یشکّکون فی وجوده تأثّراً بالکاتب المنحرف أحمد الکاتب؟

باسمه جلت أسماؤه: المصائب التی تعصف بالعراق وأهله کما هی بمرأی الإمام المهدی (عج) فهی قبل ذلک بمرأی الله (سبحانه وتعالی)، وکماأنّ المصلحه لاتقتضی الآن أن یرفع الله هذه المصائب بالمباشره، کذلک لاتقتضی أن یرفعها عن

طریق ولیّه الحجّه (عج) المنتظر، وإذا کان البعض قد شکّکفی وجود الإمام لعدم تدخّله، فعلیه أن یشکّک - قبل ذلک - فی وجود

ص:173

الله (تعالی شأنه) لعدم تدخّله أیضاً.

347 - ما هو رأیکم فی الروایات التی تصرّح بأنّ کلّ رایه قبل خروج الحجّه (عج) رایه ضلال، وأنّ صاحبها طاغوت یُعبد من دون الله؟

باسمه جلت أسماؤه: بعد أن قامت الأدلّه القطعیّه علی لزوم تشکیل الحکومه الإسلامیّه فی زمن الغیبه، کما أوضحنا ذلک فی کتاب فقه الصادق(1) ، فکلّ روایه تتنافی مع ذلک - ولو کانت صحیحه السند - لابدّ من توجیهها بما لایتنافی مع ما نقطع به، ومن ذلک أن تُحمل الروایه فی مفروض السؤال علی خصوص رایات الضلال، والتی تدعوا إلی غیر نهج أهل البیت (علیهم السلام); ولذلک یکون صاحبها طاغوتاً یُعبد من دون الله.

ظهور الإمام المهدی (عج) وعلاماته

348 - هل أّن معرفه علامات ظهور الإمام المهدی (عج) مسأله اجتهادیّه خاصّه بالعلماء؟ أم هی عامّه للعوامّ والعلماء؟

باسمه جلت أسماؤه: علائم ظهور الإمام المهدی (أرواحنا فداه) المرویّه فی کتب الأحادیث لایحتاج فهمها إلی الاجتهاد.

349 - ما هی علامات ظهور الإمام المهدی (عج)؟ وهل تحقّق منها شیء؟

باسمه جلت أسماؤه: علامات ظهوره علی أقسام: العلامات العامّه، کانتشار الفساد، والعلامات التی تحدث قریب ظهور الإمام بسنوات قلیله، کالنار التی تظهر فی السماء، والعلامات التی تحدث فی السنّه التی یظهر فیها الإمام (علیه السلام) أو فی السنّه السابقه علی سنه الظهور، وهذه العلامات قسمان: العلامات غیر المحتومه، کخروج الهاشمی، وانکساف الشمس فی وسط الشهر، وانخساف

ص:174


1- (1) فقه الصادق (علیه السلام): 169:16..

القمر فی آخره، والعلامات المحتومه، وقد تحدّث عنها الإمام الصادق (علیه السلام) فقال:

«قَبْلَ قیامِ الْقائِمِ خَمْسُ عَلامات مَحْتومات: الْیَمانیُّ، وَالسُّفْیانیُّ، وَالصَّیْحَهُ، وَقَْتلُ النَّفْسِ الزَّکِیَّهِ، وَالْخَسْفُ بِالْبَیْداءِ».

350 - متی یکون وقت ظهور الإمام المهدی (علیه السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: أمّا بالنسبه لوقت ظهور الإمام المهدی (عج)، فقد روی عن النبیّ (صلی الله علیه وآله) فی إخباره عن غیبه الإمام المهدی (علیه السلام) قوله:

«وَیَکْذِبُ فیهِ الْوَقّاتونَ».

وسأل الفضیل الإمام الباقر (علیه السلام): هل لهذا الأمر وقت؟

فقال (علیه السلام):

کَذَبَ الْوْقّاتونَ، کَذَبَ الْوَقّاتونَ، کَذَبَ الْوَقّاتونَ».

وعن الإمام الصادق (علیه السلام):

«کَذِبَ الْمُوَقّتونَ، ما وَقّتنا فیما مضی، وَلاَ نُوَقِّتُفیما یُسْتَقْبَلُ».

وقال (علیه السلام):

«کذب الوقاتون، وهلک المستعجلون، ونجا المسلمون»، والمراد من عدم التوقیت عدم تحدید السنّه التی یظهر فیها الإمام (علیه السلام)، وإلاّ فقد وردت روایات کثیره تحدّد العلامات الحتمیّه لظهوره (علیه السلام)، وتجعل ظهور الإمام (علیه السلام) مقروناً بظهور تلک العلامات.

351 - هل یمکن حدوث البداء فی جزئیات العلامات، دون کامل العلامه؟

باسمه جلت أسماؤه: غایه ما یُستفاد من الأدلّه الدالّه علی حتمیّه بعض العلامات عدم جریان البداء بالنسبه لأصل العلامه، وأمّا جریان البداء فی جزئیّاتها وتفاصیلها إذا کان لایخلّ بتحقّق أصل العلامه، فدلیل المنع قاصر عنه.

352 - هل تحقّقت إحدی العلامات الحتمیّه حتّی الآن؟

باسمه جلت أسماؤه: إلی الآن لم یتحقّق شیء من العلامات الحتمیّه الخمس.

ص:175

353 - هل نحن فی زمن ظهور الإمام القائم؟ وکیف نکون من أنصار الإمام؟

باسمه جلت أسماؤه: لیس یمکننا الجزم الآن بکوننا مشارفین لزمن الظهور، وإن کان تحقّق بعض العلامات التی أشارت إلیها الروایات الشریفه قدیوحی بذلک.

354 - ما هو المتیقّن من علامات الظهور؟

باسمه جلت أسماؤه: ما ورد فی الروایات عن علامات الظهور یشیر إلی أن منها ما هو حتمی الوقوع ومنها غیر حتمی، ومنها ما یحصل فی زمن الغیبه، ومنها ما یکون مقارباً أو مقارناً لزمان الظهور، وهذا القسم الأخیر من العلامات محدود جدّاً، وهی خمس علامات محتومات: الیمانی، والسفیانی، والصیحه، وقتل النفس الزکیّه، والخسف بالبیداء.

355 - ما هو معنی الصیحه عند ظهور الإمام المهدی (علیه السلام)؟

*

باسمه جلت أسماؤه: قد اتّفقت الروایات علی أنّ الصیحه السماویّه من العلامات الحتمیّه، وهی عباره عن الصوت السماوی الذی یسمعه کلّ قوم بلغتهم، وقد جاء فی بعض الأخبار أنّ المنادی هو جبرئیل، وفی بعضها الآخرأنّه ینادی بعباره: «ألا إنّ الحقّ فی علیّ وشیعته».

356 - ورد فی بعض الروایات أنّ الصیحه بالسماء صیحتان، واحده لجبرئیل (علیه السلام) والاُخری لإبلیس، ویقول فیها: إنّ عثماناً وشیعته علی حقّ، فما صحّتها؟

باسمه جلت أسماؤه: الروایه علی ضوء بعض المبانی الرجالیّه التی نعتمدها روایه معتبره.

357 - حینما یخرج الإمام المهدی (علیه السلام) کیف نعرف أنّه هو الإمام المهدی (علیه السلام) بعینه؟

باسمه جلت أسماؤه: یُعلم بالإمام من خلال العلامات التکوینیّه المقترنه بظهوره، والتی لایتسنّی لغیره تحقیقها، کالصیحه السماویّه مثلا، والخسف

ص:176

بالبیداء، کما أنّه حین الظهور ینزل عیسی بن مریم (علیه السلام) من السماء ویقتدی بالإمام (علیه السلام)، والمسیحیّون بعد رؤیتهم فعل عیسی (علیه السلام) یعتنقون الدین الإسلامی، ثمّ إنّ الیهود یجتمعون عند الإمام المهدی (عج) فیخرج لهم ألواح التوراه المدفونه فی بعض الجبال، فیجدون فیها أوصاف الإمام المهدی (علیه السلام) وعلائمه، وحینها لایبقی یهودی إلاّ ویعتنق دین الإسلام.

358 - هل ورد ذکر مثلث برمودا فی القرآن؟ أو فی أحادیث الرسول (صلی الله علیه وآله) وأهل بیته (علیهم السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: هذه التسمیه لتلک المنطقه لم یزد عمرها علی خمسین سنه تقریباً، ولیس لها ذکر فی النصوص الواصله إلینا.

359 - هناک مَن یقول بأنّ مثلث برمودا هو المکان الذی یظهر منه الإمام المهدی (عج) فهل هذا صحیح؟

*

باسمه جلت أسماؤه: قال تبارک وتعالی: فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَی عَلَی اللهِ کَذِباً لِیُضِلَّ النَّاسَ بِغَیْرِ عِلْم إِنَّ اللهَ لاَ یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ(1)

360 - هناک روایه تتکلّم عن علامات آخر الزمان، وتذکر منها قتلا یشمل أهل العراق، فهل هذا الذی نشاهده مطابق لتلک الروایه؟

باسمه جلت أسماؤه: الروایات الوارده فی علائم ظهور الإمام المهدی (أرواحنا فداه) تتضمّن علائم کثیره، وتلکم العلائم تنقسم إلی أقسام ثلاثه: العلائم العامّه، والعلائم التی تحدث قریب ظهور الإمام (علیه السلام)، والعلائم التی تحدث فی السنّه التی یظهر فیها الإمام (علیه السلام).

وهذا القسم علی نوعین: العلائم غیر المحتومه، والعلائم المحتومه القطعیّه

ص:177


1- (1) الأنعام 144:6..

الوقوع. ومن قبیل القسم الثانی، أی العلامات التی تقع قبل قیامه، الخوف الذی یشمل العراق وأهله، وانتشار الموت الذریع فیه، ولکن لم یعلم أنّ هذه العلامه تتحقّق قبل قیامه بوقت قصیر أم طویل.

361 - ما هو دور المرأه الموالیه عند ظهور الإمام الحجّه (عج)؟

باسمه جلت أسماؤه: دورها هو نفسه دور المرأه فی زمان دوله النبیّ العظیم (صلی الله علیه وآله).

362 - ما هی خصائص ومواصفات رایه الیمانی؟ وهل هو من الیمن؟

وما الدلیل علی ذلک; لأنّ بعضهم یقول إنّ التعبیر عنه بالیمانی مأخوذ من الیُمْن والبرکه؟

باسمه جلت أسماؤه: الوارد فی الروایات أنّها رایه حقّ، وأنّه لیسفی الرایات الثلاث أهدی منها; لأنّها تدعو إلی صاحبکم، کما أنّ الوارد هو خروجه من الیَمَن، ولادلیل علی کونه من نفس أهل الیمن، وبذلک یظهر وجه الخدشه فی إرجاع الیمانی إلی الیُمْن والبرکه.

363 - الیمانی هل هو مجتهد، بحیث إذا ظهر یکون قوله حجّه علی الناس؟

فمثلا إذا دعا الناس إلی تشکیل جیش لقتال السفیانی هل یجوز للعلماء والعوام أن یرفضوا الدعوه؟

*

باسمه جلت أسماؤه: حجّیّه أقوال الیمانی وأوامره مکتسبه من أمر المعصوم (علیه السلام) بمتابعته وامتثال أوامره، والتی منها قول الإمام الباقر (علیه السلام): «ولیسفی الرایات أهدی من رایه الیمانی، هی رایه هدی; لأنّه یدعوکم إلی صاحبکم... وإذا خرج الیمانی فانهض إلیه، فإنّ رایته رایه هدی، ولایحلّ لمسلم أن یلتوی علیه، فمن فعل ذلک فهو من أهل النار; لأنّه یدعو إلی الحقّ وإلی طریق مستقیم».

364 - المجتهد أو المرجع هل هو مکلف بالبحث عن رایه الیمانی؟ وفی حاله وجودها هل یجب علیه الرجوع إلیها؟

ص:178

باسمه جلت أسماؤه: لاشکّ فی أن وظیفه المرجع - کغیره من سائر المکلّفین - هی البحث عن رایه الیمانی، وفی حاله وجودها یجب علیه الرجوع إلیها بلا کلام ولاشکّ.

365 - هل یمکن تطبیق روایات الیمانی علی السیّد حسن نصر الله؟

باسمه جلت أسماؤه: صرّحت الروایات بأنّ الیمانی یخرج من أرض الیمن فی نفس السنّه التی یخرج فیها السفیانی والهاشمی، وعند خروجهِ من الأرض المذکوره وخروج هؤلاء سیُعلم مَن یکون.

366 - ما رأی سماحتکم فی الدجّال الأعور؟ هل هو حقیقه ثابته؟ وما هی صفاته إن کان؟

*

باسمه جلت أسماؤه: الأحادیث الوارده فی الدجّال مشوّشه ومضطربه مع کثرتها، والمتیقّن منها أنّ الدجّال رجل أعور، وأنّه یعرف شیئاً من السحر والتصرّف فی الأعین، ولذا قیل إنّه یدّعی أوّلا النبوّه ثمّ الربوبیّه، وتنتهی حیاتهفی فلسطین حین یأمر الإمام المهدی (عج) عیسی بن مریم (علیه السلام) فیقتله ویریح العباد والبلاد من شرّه وفتنته.

367 - ما الفرق بین الدجّال والسفیانی؟

باسمه جلت أسماؤه: المستفاد من الأخبار أن الدجّال رجل أعور، وأنّه یعرف شیئاً من الشعوذه والسحر، فیخیّل للناس أنّه یمتلک قدرات خارقه للعاده، ولذلک لایبرح حتّی یدّعی النبوّه ثمّ الربوبیّه، ویُقتل فی فلسطین علی ید النبیّ عیسی (علیه السلام) بأمر الإمام المهدی (عج)، وأمّا السفیانی فهو أمویّ النسب، سفّاک للدماء، یقتل البشر کما تقتل الحشرات، ویهتک ستور النساء المسلمات بکلّ صلافه واستهتار، ولایدع حراماً إلاّ أحله، ولاجریمه إلاّ ارتکبها، والأخبار الوارده عن النبیّ (صلی الله علیه وآله) والأئمّه الاثنی عشر (علیهم السلام) حول تسلّطه علی الشرق الأوسط مثل سوریا

ص:179

والعراق والمدینه المنوّره والمناطق المجاوره لتلکم الأقطار کثیره ومستفیضه.

368 - کیف نعرف صاحب النفس الزکیه؟

باسمه جلت أسماؤه: من العلائم المحتومه ذبح النفس الزکیّه بینالرکن والمقام فی المسجد الحرام، واختلفوا فی نسبه بعد ثبوت کونه منآل الرسول (صلی الله علیه وآله) هل هو حسنی أم حسینی، وقد عُبّرَ عنه فی الأخبار بالغلام، ویظهر من ذلک أنّه فی أوّل شبابه، وتصرّح الروایات بأنّ الإمام المهدی (علیه السلام) یرسله إلی أهل مکّه للاستنصار، فیذبحونه بین الرکن والمقام، وعند ذلک یحلّ علیهم غضب الله تعالی، وبعد ذبحه بخمسه عشر یوماً یقوم المهدی (علیه السلام).

369 - یقول البعض إنّ الإمام لایظهر إلاّ مع اکتمال عدد أنصاره، وهذا یعنی أنّ الشیعه الموجودین حالیاً لایوجد فیهم شیعی حقیقی مهیّأ لنصره الإمام، فماذا تقولون؟

*

باسمه جلت أسماؤه: لیست العلّه لغیابه أو ظهوره منحصره بوجود الأنصار وعدمهم، فلا وجودهم سبب تامّ لظهوره، ولاعدمهم سبب تامّ لغیابه، بل غیابه وظهوره منوطان بأسباب وعوامل اخری، بعضها یعود له (علیه السلام) وبعضها یعود لغیره.

370 - لقد رأیت فی منام لی أنّه قیل لی: إنّ المهدی (عج) سیخرج من الجزائر متوجّهاً للمدینه، فهل رؤیای صادقه؟

باسمه جلت أسماؤه: المستفاد من الروایات ظهوره من مکّه المکرّمه، وهو المعروف بین علماء الطائفه، والذی یساعده الاعتبار أیضاً، وقد یکون للرؤیا المذکوره - علی فرض صدقها - معنی آخر یرجع فی معرفته لعلماء التعبیر.

ص:180

دوله الإمام المهدی

371 - ما علاقه واقعه الطفّ بظهور الإمام المهدی (علیه السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: بما أنّ واقعه الطفّ موجبه لاستمرار ثوره النبیّ الأعظم (صلی الله علیه وآله)، وظهور الإمام المهدی (عج) موجب لاستمرار واقعه الطفّ، لأنّهیتحقّق تحت شعار (یا لثارات الحسین)، فإنّ العلاقه بینهما تکون علاقه التکامل.

372 - لماذا یختار الإمام صاحب العصر والزمان الکوفه عاصمه له؟

باسمه جلت أسماؤه: اختیاره (علیه السلام) الکوفه عاصمه لدولته، لعلّه من جهه ما ورد فی فضل الکوفه من الروایات، ففی خبر معتبر عن النبیّ الأعظم (صلی الله علیه وآله): «إنّ الله (تبارک وتعالی) اختار من البلدان أربعه. فقال عزّ وجلّ: وَالتِّینِ وَالزَّیْتُونِ * وَطُورِ سِینِینَ * وَهذَا الْبَلَدِ الاَْمِینِ(1) وطور سینین الکوفه «(2).

وفی خبر آخر عن الإمام الصادق (علیه السلام): «الکوفه روضه من ریاض الجنّه، فیهاقبر نوح وإبراهیم، وقبر ثلاثمائه نبیّ وسبعین نبیّاً، وستّمائه وصیّ، وقبر سیّد الأوصیاء أمیر المؤمنین (علیه السلام)»(3) ، إلی غیر ذلک من الروایات المتواتره.

373 - هل أنّ الإمام صاحب العصر عند الظهور سیأتی بقرآن غیر القرآن الذی بین أیدینا، لوجود روایات عن الأئمّه المعصومین (سلام الله علیهم) یظهر منها

ص:181


1- (1) التین 1:95-3.
2- (2) معانی الأخبار: 364، الحدیث 1. الخصال: 225، ضمن الحدیث 58. وسائل الشیعه: 361:14، الحدیث 4. بحار الأنوار: 383:96، ضمن الحدیث 3 و 392:97، الحدیث 20 و 21. موسوعه زیارات المعصومین (علیهم السلام): 7:1، الحدیث 1 و 7:2، الحدیث 1.
3- (3) فرحه الغریّ: 98، الحدیث 45. وسائل الشیعه: 378:14. بحار الأنوار: 405:97، الحدیث 61..

أنّهم سمعوا بعض أصحابهم یقرأون القرآن، فأضافوا لهم بعض الکلمات علی الآیات، فهل هذه الروایات معتبره؟

*

باسمه جلت أسماؤه: القرآن الذی جاء به نبیّ الرحمه (صلی الله علیه وآله) بکماله وتمامه هو نفسه الموجود بین أیدینا، والإمام المهدی (عج) لایأتی بقرآن جدید، بل قرآنه هو نفسه هذا القرآن، والروایات المنافیه لذلک روایات ضعیفه ردّها العلماء الکبار، وأحسن ما کتب فی هذا الموضوع ما أفاده الاُستاذ السیّد الخوئی (قدس سره) فی کتابه البیان.

374 - جاء فی الروایه: «عند دخول الإمام إلی الکوفه یخرج له بضعه عشر ألف یدعون البتریّه،

یقولون له: ارجع یابن رسول الله، لاحاجه لنا ببنی فاطمه، فالدین بخیر والناس بخیر»، والسؤال إذا کان هؤلاء من الشیعه فکیف لم یستطیعوا تشخیص الإمام وعلامات ظهوره، سیّما وأنّ الکوفه هی منبع العلم والعلماء، فهل یمکن أن یخطئ العلماء فی تشخیص الإمام، وینصره شبه عبده الأوثان والشمس والقمر؟

باسمه جلت أسماؤه: لا دلاله للروایه علی أن اولئک من الشیعه فضلا عن کونهم من العلماء، بل ظاهر ذیل الروایه أنّهم من المنافقین، حیث جاء فیها: «فیضع فیهم السیف حتّی یأتی علی آخرهم، ثم یدخل الکوفه فیقتل بها کلّ منافق مرتاب»(1).

375 - مَن هم أشدّ عداوه للإمام المهدی (عج) الیهود أم العرب عند الظهور؟

باسمه جلت أسماؤه: فی روایه عن الإمام (علیه السلام) أنّه بعد ظهور الإمام المهدی (علیه السلام) واجتماع الناس عنده یخرج لهم الإمام ألواح التوراه المدفونه فی بعض الجبال، فیجدون فیها أوصاف الإمام وعلائمه فلا یبقی یهودی إلاّ ویعتنق دین

ص:182


1- (1) الإرشاد: 384:2. روضه الواعظین: 265. تفسیر العیّاشی: 64:1 و 261:2. الغیبه للنعمانی: 279، عن الإمام الباقر (علیه السلام).

الإسلام، وبذلک لایبقی بین الإمام والیهود عداوه.

376 - هل من الصحیح القول بأنّ أهمّ آلیّه یستخدمها الإمام المهدی (عج) لتحریر العالم من الظلم والجهل هو سلاح الحرب والقتل الجماعی وإیجاد أنهر من الدماء؟

أم أنّه یعتمد آلیّه المبادئ العقلیّه والمنطقیّه والوجدان الدینی، وینادی فطره البشر ویحاورهم، ویبعث لهم سفراء أینما کانوا، ممّا یجعلهم ینجذبون إلیه وإلی ما یدعو إلیه من العداله، لکن الأقلیّه من سکنه الأرض تتعرّض مصالحهم للخطر فیحاربونه ویجاهدهم؟

وبصیاغه اخری: هنالک عدّه روایات تصف حرکه الإمام (علیه السلام) بأنّها قائمه علی السیف، نظیر «یقتل القائم (علیه السلام) حتّی یبلغ السوق» و «من کثره ما یقتل هناک من یقول: لیس من آل محمّد، ولو کان من آل محمّد لرحم» و «من کثره ما یقتل هناک من یقول: إنّه لیس من ولد فاطمه» و «یقطع رؤوس الناس کما یقطع القصاب رأس الذبیحه» و «یتّخذ سیره غیر سیره الرسول (صلی الله علیه وآله) والأمیر (علیه السلام) فلا یقبل التوبه» و «یقتل جمیع الحیوانات المحرّم أکل لحمها» و «یبقر بطون الحوامل»، فهل هذه الروایات صحیحه؟ وکیف نوجهها؟

باسمه جلت أسماؤه: أکثر الأخبار التی تصف نهضه الإمام بأنّها نهضه دمویّه أخبار ضعیفه الأسناد، ولعلّها قد وضعت بغرض تشویه نهضته المبارکه، وما صحّ منها یُحمل علی جهاد اولئک الذین یرفضون دعوته، ویصرّون علی حربه ومواجهته، وإلاّ فإنّ منهجه هو التسامح والدعوه بالتی هی أحسن، ولذلک ورد فی العهد الذی یأخذه علی أنصاره: «یبایعون علی أن لایقتلوا، ولایهتکوا حریماً محرماً، ولایسبوا مسلماً، ولایهجموا منزلا، ولایخرّبوا مسجداً، ولایقطعوا طریقاً، ولایخیفوا سبیلا، ولایقتلوا مستأمناً، ولایتّبعوا منهزماً، ولایسفکوا دماً، ولایجهزوا علی جریح».

ص:183

377 - وردت الروایات بخروج القائم لیقاتل بسیف جدّه (صلی الله علیه وآله)، وأنّه یقاتل بالسیف، فما هو المقصود منها؟

*

باسمه جلت أسماؤه: معنی ذلک أنّ الإمام (علیه السلام) سیقاتل کجدّه رسول الله (صلی الله علیه وآله) قتالا دفاعیّاً من أجل الدین، حینما یعترض نهضته أعداء العدل والحقّ، ولایستجیبون لنصحه وتوجیهه، ولعلّ السیف إشاره لآله الحرب، ولیس لخصوص الآله المعروفه; إذ من الممکن أن یستعمل (علیه السلام) أسلحه تفوق ما لدی الأعداء.

378 - طبقاً لأیّ شریعه أو قانون تحاکم الأقلیّات فی بدایه عصر الإمام؟

باسمه جلت أسماؤه: الظاهر أنّه لایجوز بعد بعثه النبیّ (صلی الله علیه وآله) التحاکم لغیر شریعته; لأنّ ما سواها منسوخ لها.

379 - هل یکون دور الفقهاء فی دوله الحجّه (عج) کما هو فی عصر الأئمّه (علیهم السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: الظاهر أنّ الدور هو الدور إلاّ أنّ ذلک بعد التصفیه والغربله والاختبار.

380 - کیف ینتشر العلم فی عصر الإمام المهدی (عج)؟

باسمه جلت أسماؤه: لامانع من الاستفاده من الوسائل الجدیده فی عهده لنشر العلم، بل الظاهر أنّ له (علیه السلام) طرقاً اخری تناسب عهده المبارک، کما یشیر لذلک قول الإمام الباقر (علیه السلام): «وتؤتون الحکمه فی زمانه، حتّی أنّ المرأه لتقضی فی بیتها بکتاب الله تعالی وسنّه رسول الله (صلی الله علیه وآله)»(1).

381 - هل تبقی دوله العدل العالمیّه التی یقیمها الإمام المهدی (علیه السلام) إلی نهایه البشریّه؟

وهل أنّ یوم القیامه یحدث بعد موت المهدی (علیه السلام) بقلیل أم بکثیر؟

*

باسمه جلت أسماؤه: من الاُمور المتواتره التی نصّت علیها مئات

ص:184


1- (1) الغیبه للنعمانی: 238. حلیه الأبرار: 642:2..

الروایات، أنّ ائمّه أهل البیت (علیهم السلام) وطوائف کثیره من الأموات سوف یرجعون إلی هذه الدنیا، وهذا ما یعبّر عنه بعقیده الرجعه، وهی تبدأ من بعد ظهور الإمام المهدی (أرواحنا فداه) وقبل شهادته، ویکون ابتداؤها برجوع الإمام الحسین (علیه السلام) ثمّ الأئمّه الآخرین واحداً بعد واحد، وتمتدّ فتره الرجعه قروناً طویله حتّی تنتهی بیوم القیامه.

382 - هنالک الکثیر من اللغط حول کیفیّه نهایه العالم، فهل وردت عندنا روایات

یمکن الأخذ بها تصف کیفیّه نهایه هذا الکون بعد موت الإمام المهدی (عج)؟

باسمه جلت أسماؤه: الروایات الکثیره المتواتره بل فوق التواتر تدلّ علی الرجعه، وقال المجلسی (رضوان الله تعالی علیه): «اعلم یا أخی، أنّی لاأظنّک ترتاب بعدما مهّدت وأوضحت لک فی القول بالرجعه، التی أجمعت الشیعه علیها فی جمیع الأعصار، واشتهرت بینهم کالشمس فی رابعه النهار، حتّی نظموها فی أشعارهم، واحتجّوا بها علی المخالفین فی جمیع أعصارهم.

إلی أن قال: وکیف یشکّ مؤمن بحقّیّه الأئمّه (علیهم السلام) فیما تواتر عنهم فی قریب من مائتی حدیث صریح، رواها نیف وأربعون من الثقات العظام والعلماء الأعلام، فی أزید من خمسین من مؤلّفاتهم، کثقه الإسلام الکلینی والصدوق محمّد بن بابویه، والشیخ أبی جعفر الطوسی.

إلی أن قال: وإذا لم یکن مثل هذا متواتراً ففی أی شیء یمکن دعوی التواتر، مع ما روته کافّه الشیعه خلفاً عن سلف».

383 - جاء فی حدیث الرسول (صلی الله علیه وآله)

:«مَنْ ماتَ وَلَمْ یَعْرِفْ إِمامَ زَمانِهِ ماتَ مِیْتَهً جاهِلیَّهً»(1)، وإذا کان الإمام المهدی (عج) آخر الأوصیاء، فمن سیکون الوصیّ بعده (علیه السلام) الذی مَن یموت ولم یعرفه یموت میته جاهلیّه؟

ص:185


1- (1) کمال الدین: 409، کفایه الأثر للخزار القمّی: 296. وسائل الشیعه: 246:16

باسمه جلت أسماؤه: من معتقدات الشیعه الرجعه، وهی تعنی أنّ الأئمّه جمیعهم أو بعضهم (علیهم السلام) وطوائف کثیره من الأموات سوف یرجعون إلی هذه الحیاه الدنیا، وتبدأ الرجعه بعد ظهور الإمام المهدی (علیه السلام) وقبل شهادته، ودلّت الروایات أنّ الرجعه تبدأ برجوع الإمام الحسین (علیه السلام) ثمّ الأئمّه الآخرین واحداً بعد واحد، وتمتدّ فتره الرجعه مده طویله.

وفی الخبر الموثق عن الإمام الصادق (علیه السلام):

«ویقبل الحسین (علیه السلام) فیدفع إلیه القائم (علیه السلام) الخاتم، فیکون الحسین (علیه السلام) هو الذی یلی غسله وکفنه وحنوطه ویواریه فی حفرته».

384 - هل هناک روایات تبیّن رجعه الإمام الحسین (علیه السلام)

، ومن ثمّ رجعه رسول الله (صلی الله علیه وآله)، وأمیر المؤمنین (علیه السلام)؟ وما صحّه هذه الروایات؟

*

باسمه جلت أسماؤه: یقول العلاّمه المجلسی (قدس سره): «کیف یشکّ مؤمن بحقیقه الأئمّه الأطهار (علیهم السلام) فیما تواتر عنهم فی قریب من مأئتی حدیث صحیح، رواها نیف وأربعون من الثقات العظام والعلماء الأعلام فی أزید من خمسین من مؤلّفاتهم... وإذا لم یکن مثل هذا متواتراً ففی أی شیء یمکن دعوی التواتر مع ما روته کافّه الشیعه خلفاً عن سلف». وکیف کان ففی کثیر من الروایات ما دلّ علی أنّ الإمام المهدی (علیه السلام) لایفارق الحیاه إلاّ بعد أن یرجع الإمام الحسین (علیه السلام) إلی هذه الدنیا، ویسلّم الإمام المهدی إلیه الحکم والقیاده، وفی جمله من الروایات والزیارات المرویّه ما یدلّ علی رجوع سائر الأئمّه (علیهم السلام) أیضاً.

الإمام المهدی (عج) وأدعیاء الرؤیه

385 - ما هو رأیکم بالروایه المرویّه عن أهل البیت (علیهم السلام):

«مَن رآنا فقد رآنا فإنّ

ص:186

الشیطان لایتصوّر بنا»(1) فإنّها قد استغلّت من أصحاب رایات الضلال، حیث یضلّون الناس بقولهم سوف نریکم الإمام فی المنام، وسیقول لکم اتّبعوا رایتنا، وحینئذ تجب علیکم طاعتنا; لأنّ الشیطان لایتصوّر بهم (علیهم السلام)، فمَن رآهم فقد رآهم؟

باسمه جلت أسماؤه: لاإشکال فی صحّه الروایه المذکوره، إلاّ أنّ الرؤیا لیست من وسائل الإثبات شرعاً، إذ أنّها لایمکن التعویل علیها لإثبات حکم شرعی فرعی، فکیف یصحّ الاستناد لها لإثبات عقیده دینیّه مهمّه؟!

386 - لو ادّعی شخصٌ مّا رؤیه الإمام (علیه السلام)، فهل یعنی ذلک وصوله إلی مرتبه من الکمال؟

باسمه جلت أسماؤه: قد ورد عنه بأنّ من ادّعی الرؤیه فکذّبوه، وبضمیمه أنّ جماعه ممّن لایحتمل فی حقّهم الکذب قد تشرّفوا برؤیته قطعاً، فیحمل ما وردَ عنه علی أنّ مَن رآه لایدّعی، فالمدّعی للرؤیه کاذب.

387 - ظهر فی الآونه الأخیره - وتحدیداً فی البصره من العراق - شخص یُسمّی أحمد الحسن، یقول:

أنا وصی ورسول الإمام المهدی)، وأنا الیمانی الموعود، وأوّل المهدیّین، وأوّل مَن یمهد إلی

الإمام المهدی (عج)، ومن لم یتّبعنی فهو ضالّ ومن أهل النار، وتوجد هنالک شریحه من المجتمع تتّبعه، فهل هذا الشخص صاحب دعوه حقّه؟ وما هی نصیحتکم لهذه الشریحه التی تتّبعه؟

باسمه جلت أسماؤه: کلّ مَن یدّعی مقاماً إل - هیّاً، فاللازم علیه إقامه البرهان والدلیل; ولذلک قالوا: إنّ مدّعی النبوّه أو الإمامه لابدّ وأن تکون له معجزه مثبته لما ادّعاه، ولو لم یُعتبر ذلک لما بقی حجر علی حجر.

ص:187


1- (1) قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): «من رآنی فی منامه فقد رآنی; لأنّ الشیطان لایتمثّل فی صورتی، ولافی صوره أحد من أوصیائی، ولافی صوره أحد من شیعتهم». عیون أخبار الرضا (علیه السلام): 257/2..

هذا، ومَن قبل مِن مثل هذا المدّعی دعواه قبلَ أن یثبتها بالبرهان فهو ضالّ منحرف، سیّما وأنّ الأخبار قد تواترت علی النهی عن متابعه کلّ مَن یدّعی السفاره ونحوها عن الإمام الحجّه (عج) المنتظر (أرواح مَن سواه فداه).

388 - ما هو حکم مَن یدّعی أنّ الإمام الحجّه (عج) قد کلّفه بتبلیغ أمر معیّن للناس؟

باسمه جلت أسماؤه: قد دلّت الأخبار المعتبره علی أنّ کلّ من یدّعی رؤیه الإمام المهدی (أرواح من سواه فداه) فکذّبوه، والمتیقّن من مورد هذه الروایات - علی ما أفاده المحقّقون - هو مَن یدّعی السفاره عنه، أو یدّعی لقاءه به وتکلیف الإمام له ببعض التکالیف، ومثل هؤلاء الأشخاص المدّعینبلیه قد ابتلیت بها الاُمّه الإسلامیّه منذ عشره قرون وأکثر، ولایزال الحبل ممدوداً إلی هذا الیوم، وقد صدر التوقیع من الإمام المهدی (علیه السلام) فی ذمّ بعضهم ولعنه والبرائه منه بخصوصه.

389 - هنالک روایه مضمونها: «أنّ کلّ مَن ادّعی المشاهده قبل السفیانی والصیحه فهو کذّاب مفتر»،

وفی الوقت نفسه هنالک عدّه من علماء الإمامیّه یدّعون اللقاء بالإمام، فهل یجب علینا تکذیبهم؟

باسمه جلت أسماؤه: لانعهد أحداً من علماء الإمامیّه الحقیقیّین قد ادّعی المشاهده، وقصص اللقاء المنقوله عن بعضهم - کالمقدّس الأردبیلی (قدس سره) - إنّما نقلها بعض من اطّلع علیها من خواصهم وتلامذتهم، مِن غیر أن یدّعی ذلک أحد منهم.

390 - ظهرَ أخیراً شخص اسمهُ فلاح برهان حسین، وهو من نسب کردی واُمّه صابئیّه،

یدّعی أنّه الإمام المهدی (عج)، ویدّعی أنّ الإمام عباره عن فکره یمکن لها أن تتجسّد فی شخص معاصر، وإن کان الإمام یولد فی آخر الزمان، کما ویدّعی أنّ

ص:188

الإمام لیس من ولد الإمام الحسن العسکری والسیّده نرجس، فما هو الموقف منه؟

باسمه جلت أسماؤه: الروایات الکثیره القطعیّه التی هی فوق حدّ التواتر فی کتب الفریقین تدلّ علی أنّ الإمام المهدی (أرواح مَن سواه فداه) هو ابن الإمام الحسن العسکری، وهو الثانی عشر من الأئمّه

الطاهرین (علیهم السلام)، وله غیبه طویله لایظهر منها إلاّ فی آخر الزمان، فیملأ الأرض قسطاً وعدلا بعد أن تملأ ظلماً وجوراً، وکلّ دعوی فی قبال هذه الحقیقه دعوی زائفه وکاذبه.

391 - ظهر شخص فی البصره یدّعی أنّه مبعوث من قِبل الإمام المهدی (عج)، وأنّه الیمانی الموعود، کما ویدّعی رؤیه الإمام (علیه السلام)،

وأنّه مستعد للمناظره والمحاججه والمباهله علی ذلک، فما هو رأی سماحتکم بهذا الخصوص؟

*

باسمه جلت أسماؤه: کل مَن یدّعی شیئاً یرتبط بهذا الأمر المهمّ، مع ما ورد من أنّ کلّ مَن یدّعی الرؤیه فکذّبوه، لابدّ له من إثبات دعواه بالدلیل القطعی، وإلاّ فالوظیفه تکذیبه.

392 - ظهرت حرکه جدیده فی الوسط الاجتماعی علی ید شخص اسمه (أحمد الحسن)

تدّعی أنّها تمثّل الإمام المعصوم، ولزوم الرجوع إلیها، وهی حرکه الیمانی کما یدّعون، وأنّها تتّبع ولداً من أولاد الإمام المهدی (عج)، ولدیها عدّه أدلّه کما تدّعی، منها: أنّ رسول الله (صلی الله علیه وآله) بشّر الناس به، وذکر اسمه وصفته حیث قال فی اللیله التی کانت فیها وفاته لأمیر المؤمنین (علیه السلام): «یا أبا الحسن، أحضر صحیفه ودواه، فأملی رسول الله (صلی الله علیه وآله) وصیّته حتّی انتهی إلی هذا الموضع، فقال: یا علیّ، إنّه سیکون بعدی إثنا عشر إماماً، ومن بعدهم إثنا عشر مهدیّاً، فأنت یا علیّ أوّل الاثنی عشر إماماً.

وساق الحدیث إلی أن قال: ولیسلّمها الحسن إلی ابنه م ح م د من آل محمّد (صلی الله علیه وآله) فذلک إثنا عشر إماماً، ثمّ یکون من بعده إثنا عشر مهدیّاً، فإذا حضرته الوفاه فلیسلّمها

ص:189

إلی ابنه أوّل المهدیّین، له ثلاثه أسامی: اسم کاسمی واسم أبی وهو عبد الله وأحمد، والاسم الثالث المهدی، وهو أوّل المؤمنین».

هذا مضافاً إلی أنّ صاحب الحرکه یتبنّی دعوه العلماء للمناظره فی القرآن الکریم، لیثبت أنّه مرسل من الإمام المهدی (عج)، کما ویدّعی أنّه یخبر بالأخبار الغیبیّه والرؤیا الصادقه والمکاشفات، وغیر ذلک من الاُمور، فما هو الموقف من هذه الحرکه؟

باسمه جلت أسماؤه: إنّ الدعوی التی یدّعیها هؤلاء المرجفون لاریب فی کذبها وبطلانها، وإنّ نفس الروایه التی یستندون إلیها - والمُشار إلیها ضمنَ السؤال - کافیه لإبطال مزاعمهم وإظهار زیفهم; إذ هی صریحه فی أنّ أوّل المهدیّین هو ابن الإمام المهدی (عج) وأنّه یتسلّم مقالید الاُمور من قِبل والده عند وفاته، وبما أنّه لاریب فی أنّ إمامنا المهدی (علیه السلام) لا زال حیّاً یرزق، ولازال جمیع الشیعه یتطلّعون إلی رؤیه جمال طلعته المبارکه، فهذا یعنی أنّ مقالید الاُمور - حتّی الآن -

لم یسلّمها لولده، وعلیه فکیف یصحّ له التصدّی لها، وهی لم تُسلم له بعد؟!! ولعمری إنّ فی هذا المقدار کفایه لاظهار زیف هؤلاء وإثبات دجلهم، وبه یتّضح بطلان سائر ما یتعلّق بدعواهم الزائفه هذه، ممّا أشرتم إلیه فی مجموع أسئلتکم، وسیعلم الذین ظلموا آل بیت محمّد (علیه السلام) أی منقلب ینقلبون.

علاقه الشیعه بالإمام المهدی

393 - معرفه الأحکام الشرعیّه من الرسائل العملیّه، ومعرفه تفسیر القرآنولو بالشکل المبسّط، هل تعدّ خطوه مهمّه لتهیئه قاعده للإمام المهدی ونصرته (علیه السلام)، وبالذات تهیئه الفرد نفسه لهذا الأمر؟

*

باسمه جلت أسماؤه: تهیئه الفرد نفسه لظهور الإمام تتوقّف علی إعداده لنفسه إعداداً روحیّاً وسلوکیّاً وثقافیّاً، فلیس یکفی التفقّه فی الدین بتعلّم

ص:190

الأحکام الشرعیّه من الرسائل العملیّه، وإن کان مهمّاً للغایه، بل لابدّ من العمل علی طبقها، وتهذیب النفس عن الرذائل وتحلیتها بالفضائل، إلی جانب صقلها بمعرفه العقائد والمعارف الحقّه.

394 - هل القیام عند ذکر القائم مستحبّ أم مباح؟

باسمه جلت أسماؤه: الظاهر أنّه مستحب راجح; لأنّه مروی عن الإمام الرضا (علیه السلام) حیث کان یفعله کما فی بعض الروایات عند ذکره، وفعله یدلّ علی الرجحان.

395 - إذا قمت بأعمال نیابه عن الإمام المهدی (علیه السلام) فهل یقل ثوابی أم یزداد؟

باسمه جلت أسماؤه: إذا کان إهداء الأعمال إلی غیره من موجبات تضاعف الثواب، فما بالک بالإهداء له (أرواحنا فداه)؟!

396 - ما هی مسؤولیّتنا قبل ظهور الإمام المهدی (علیه السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه: مسؤولیّتنا قبل ظهوره (علیه السلام) تتلخّص فی انتظار الفرج; لما وردَ عن النبیّ (صلی الله علیه وآله):

«أَفْضَلُ أَعْمالُ امَّتی انْتظار الْفَرَج مِنَ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ»(1).

وفی العلوی: «المُنتظِرُ لأمرنا کالمتشحّط بدمه فی سبیل الله»(2).

وفی الصادقی:

«مَن مات منکم وهو منتظر لهذا الأمر کان کمن هو مع القائم (علیه السلام) فی فسطاطه»(3)، ومن الواضح أنّ َمن کان منتظراً لمجیء مَن یعتقد أنّه المصلح الحقیقی، ویشتاق إلیه، ویسعی لجعل نفسه من الأفراد الذین یخدمونه، فقهراً یکون من العاملین بالوظائف الشرعیّه.

397 - هل خلق الله الإنسان لأجل العباده فقط؟ وبتوضیح أکثر: نحن الآن نعیش

ص:191


1- (1) کمال الدین: 644.
2- (2) بحار الأنوار: 123:52.
3- (3) مکیال المکارم: 210:2..

فی دوّامه الصلاه والصیام وعاشوراء والعمل، فهل نحن مخلوقون لأجل هذا فقط؟ وهل نحن الشیعه فی هذا الزمان لیس لدینا أی تکلیف سوی انتظار الفرج؟

باسمه جلت أسماؤه: کون الغایه من خلق الإنسان هی العباده، هو صریح قوله تعالی وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالاِْنسَ إِلاَّ لِیَعْبُدُونِ(1) ، وکفی بالعباده غرضاً; إذ أنّها مرقاه تکامل النوع الإنسانی، ولذا فإنّ الله تعالی قد وصف بها أنبیاءه ورسله) علیهم السلام (فی مقام مدحهم وتعظیمهم، فقال مادحاً نبیّه یوسف) علیه السلام: إِنَّهُ مِن عِبَادِنَا الْمُ - خْلَصِینَ(2)

وقال مادحاً نوحاً النبیّ (علیه السلام): إِنَّهُ مِن عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِینَ(3)

وقال أیضاً مادحاً موسی وهارون (علیهما السلام): إِنَّهُمَا مِن عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِینَ(4)

وقال تعالی: وَاذْکُرْ عَبْدَنَا دَاوُدَ(5)

کما قال: وَاذْکُرْ عَبْدَنَا أَیُّوبَ(6)

وقال أیضاً: وَاذْکُرْ عِبَادَنَا إِبْرَاهِیمَ وَإِسْحَاقَ وَیَعْقُوبَ(7)

وقال کذلک: سُبْحَانَ الَّذِی أَسْرَی بِعَبْدِهِ لَیْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَی الْمَسْجِدِ الاَْقْصَی(8)

ومثل هذه الآیات کثیر جدّاً، وکلّها ذات إشعار واضح علی أنّ مقام العبودیّه من

ص:192


1- (1) الذاریات 56:51.
2- (2) یوسف 24:12.
3- (3) الصافّات 81:37.
4- (4) الصافّات 122:37.
5- (5) ص 17:38.
6- (6) ص 41:38.
7- (7) ص 45:38.
8- (8) الإسراء 1:17..

أرقی المقامات التی عظّم الله أنبیاءه (علیهم السلام) من خلال وصفهم بها. والعباده تعنی الخضوع والتذلّل والتسلیم لجمیع أوامر الله تعالی ونواهیه، المرتبطه بمختلف شؤون حیاه الإنسان الفردیّه والاُسریّه والاجتماعیّه والسیاسیّه والاقتصادیّه ونحوها وبتجسیدها یتجسّد المصداق الکامل لانتظار الفرج، فإنّ انتظار الفرج لیس یتحقّق بالتخلّی عن الوظائف الدینیّه، وإنّما بالعمل علی طبقها فی جمیع مجالات الحیاه وشؤونها المختلفه.

398 - کیف نکون من أنصار الإمام؟

باسمه جلت أسماؤه: لیس یحتاج الإنسان لأجل أن یکون من أنصار الإمام المهدی (عج) إلاّ إلی امتثال الأوامر الإل - هیّه، وتحقیق جمیع ما یرغبالإمام (علیه السلام) فی تحقیقه، فإنّه بذلک یکون مرضیّاً عند الإمام (أرواحنا فداه) ومشمولا لعنایته.

399 - ما هی الأعمال التی تمکّن الإنسان من رؤیه الإمام المهدی (عج)؟

باسمه جلت أسماؤه: رؤیه الإمام وإن کانت شرفاً ما بعده شرف، إلاّ أنّها لاینبغی أن تکون الهمّ الأوّل للإنسان، بل الذی ینبغی أن یکون همّه ومصبّ اهتمامه هو کیفیّه الحصول علی رضا الإمام، ونیل دعائه وبرکاته، ولیس یتمّ ذلک إلاّ بتطهیر النفس من الرذائل، وتحلیتها بالأخلاق والفضائل.

400 - کیف نکون قریبین من الإمام المهدی (عج)؟

باسمه جلت أسماؤه: زیاره الإمام الحجّه (عج) (عج) فی کلّ یوم، وتکرار قرائه دعاء الفرج فی القنوت وغیره، والتصدّق الدائم بنیّه دفع البلاء عنه (علیه السلام)، وإهداء الأعمال العبادیّه لحضرته المبارکه بصوره مستمرّه، کلّ ذلک ممّا یوجب التقرّب منه واستشعار وجوده فی أغلب الأوقات.

ص:193

الفصل السادس: أسئله وأجوبه حول علوم القرآن الکریم

اشاره

ص:194

ص:195

حدوث القرآن

401 - هل القرآن مخلوق؟

باسمه جلت أسماوه القرآن مخلوق; إذ ما فی هذا الوجود إمّا خالقأو مخلوق، وحیث لایمکن أن یکون القرآن خالقاً; إذ لازمه الشرک فی الذات، فلامحاله یکون مخلوقاً، والقول بقدم القرآن سیّئه من سیّئات التجسیم الباطل.

تحریف القرآن

402 - ما هو حکم مَن یقول بتحریف القرآن الکریم؟

باسمه جلت أسماوه أقول فی القائل بالتحریف ما قاله سیّدنا الاُستاذ الخوئی قدس سره - بعد إثباته عدم تحریف القرآن - حیث قال: «قد تبیّن للقارئ أنّ حدیث تحریف القرآن حدیث خرافه وخیال، لایقول به إلاّ من ضعف عقله، أو مَن لم یتأمل فی أطرافه حقّ التأمّل، أو مَن ألجأه إلیه حبّ القول به، والحبّ یعمی ویصمّ، وأمّا العاقل المنصف المتدبّر فلا یشکّ فی بطلانه وخرافته».

403 - هل یوجد فی القرآن والسنّه کلمات وحروف زائده؟

باسمه جلت أسماوه ما قیلَ عنه فی کلمات أهل اللغه: بأنّه من الحروف أو الکلمات الزائده، لیس علی نسق واحد، بل هو علی ثلاثه أنحاء:

النحو الأوّل: ما یکون زائداً فی الإعراب، بمعنی أنّه یقع فی محلّ یکون مقحماً فیه بین العامل والمعمول، وإن لم یکن زائداً فی المعنی; لتوقّف المعنی علیه، من قبیل قولهم: «جئتُ بلا زاد ولاراحله»، أو قولهم: «عوقبت بلا ذنب».

ص:196

النحو الثانی: ما یکون زائداً فی المعنی، بمعنی أنّ أصل المعنی غیر متوقّف علیه، ولکنّه یکون عاملا من عوامل الإعراب، فیؤثّر أثره فی الجمله والکلمات، وذلک من قبیل «من» و «الباء» الجارتین إذا وقعتا فی حیز النفی والاستفهام.

النحو الثالث: ما لایندرج ضمن أحد النحوین المذکورین، وذلک من قبیل زیاده «کان» المتوسّطه بین فعل التعجّب وأداته، مثل قولهم: «ما کان أحسن هذا الخطیب».

إذا اتّضحت هذه الأنحاء الثلاثه، فمن الواضح أنّ النحو الأوّل لیس بزائد فی الحقیقه، لتوقّف أصل المعنی المقصود علیه، کما أنّ النحوین الآخرین وإن کانا زائدین بحسب المعنی، إلاّ أنّهما غیر زائدین بلحاظ الخصوصیّات التی یلحظها المتکلّمون زائده علی أصل المراد، کالتأکید مثلا.

وعلیه: فما عبّر عنه الاُدباء بالزائد هو فی الحقیقه لیس بزائد، ولکنّهم توهّموا ذلک باعتبار توجّههم لحیثیّه معیّنه وإغفالهم للحیثیّات الاُخری.

404 - هل القول بأنّ الآیه لیست موضوعه فی موضعها من التحریف؟

باسمه جلت أسماوه الصحیح عدم وقوع شیء من التحریف فی القرآن الکریم، ومنه التقدیم والتأخیر فی الآیات والسور; لکون النبیّصلی الله علیه وآله هو الذی تکفّل بجمع القرآن وترتیبه فی حیاته الشریفه.

405 - هنالک بعض الروایات الظاهره فی تحریف القرآن توجد فی الکتب الأربعه المعتمده عند علماء الشیعه، فهل کلّ الروایات الموجوده فیها صحیحه السند؟

وهل أصحاب الکتب الأربعه یقولون بالتحریف بمعنی الزیاده والنقصان؟

باسمه جلت أسماوه لیست کلّ الروایات الموجوده فی الکتب الأربعه صحیحه السند، وحتّی علی فرض القول بصحّتها - کما عن بعض أصحابنا الأخباریّین - فإنّ أصحاب تلکم الکتب لایقولون بالتحریف.

ص:197

406 - هل الشیخ المجلسی علیه الرحمه صاحب کتاب البحار یری التحریف فی القرآن الکریم;

لأنّ منهج الشیخ المجلسی منهج إخباری؟ وهل صحیح ما ینسب للشیخ المجلسی من أنّه یری التحریف بمعنی الزیاده والنقصان؟

باسمه جلت أسماوه هذا کذب محض، فالشیخ المجلسی لایری تحریف القرآن بمعنی الزیاده والنقصان، وإنّما یری التحریف فی القرآن بمعنینقل الشیء عن موضعه وتحویله إلی غیره، وهذا المعنی من التحریف لاخلافبین المسلمین فی وقوعه فی کتاب الله تعالی، فإنّ کلّ مَن فسر القرآن بغیر حقیقته وحمله علی غیر معناه فقد حرّفه، وهذا ما یعبّر عنه بالتحریف المعنوی فی قبال التحریف اللفظی.

407 - هل القول بالتحریف یستدعی رمی القائل به بالکفر أو الانحراف، سواء کان شیعیّاً أم سنّیّاً؟

*

باسمه جلت أسماوه القائل بالتحریف - زیاده أو نقیصه - لایجوز رمیه بالکفر، فإنّ کلّ مَن تشهّد الشهادتین محکوم بالإسلام، إلاّ أن ینکرهما أو ینکر ضروریّاً من ضروریّات الدین لغیر شبهه، مع التفاته إلی الملازمه بین الانکار وتکذیب المشرِّع.

408 - هل یوجد فی علماء السنّه أو الشیعه من یقول بتحریف القرآن، بمعنی الزیاده والنقصان، وهل یستدعی ذلک تکفیره؟

باسمه جلت أسماوه یوجد من الطرفین مَن یقول بالتحریف - تصریحاً أو تلمیحاً - ولکنّ ذلک لایستدعی تکفیرهم.

409 - ما هو رأی علمائنا الکرام فی مسأله تحریف القرآن؟

باسمه جلت أسماوه قد طفحت کلمات رؤساء مذهبنا، کرئیس المحدّثین الشیخ الصدوق، وشیخ الطائفه الطوسی، والسیّد المرتضی، وشیخ

ص:198

الفقهاء الشیخ جعفر کاشف الغطاء وغیرهم: بأنّ القول بعدم التحریف من معتقدات الإمامیّه، أو أنّ علیه الإجماع، أو نسبه القول بعدم التحریف إلی جمهور المجتهدین، أو ما یقرب من هذه التعابیر، والشبهات الطارئه ذکرها الإمام الخوئی فی تفسیره البیان وأجاب عنها بما لایبقی تردیداً فی فسادها لمن له أدنی فهم وتدبّر، واستدلّقدس سرهعلی عدم التحریف بأقوی الأدلّه والبراهین حتّی صیّره من الواضحات.

ترجمه القرآن

410 - عندما یترجم القرآن إلی لغه اخری

- کاللغه الإنجلیزیّه مثلا - نلاحظ أنّهیفقد صورته الجمالیّه التی یدرکها الجاهل والعالم کلٌّ بحسبه، فلذا یقول الغربیّون: إنّ القرآن حجّه علی أهل لغته فقط، فما رأیکم؟

باسمه جلت أسماوه إنّ جمال القرآن وبهاءه شیء، وتشریعاته ومعارفه شیء آخر، فهو دستور للحیاه بکلّ أبعادها، وهذا یمکن معرفته وإدراجه بکلّ الترجمات، وما یمکن أن تفقده الترجمه لایؤثّر علی اسس التشریع، وعلی ما یدعو إلیه القرآن من المعارف علی اختلاف أنواعها.

إعجاز القرآن

411 - ذکروا من وجوه إعجاز القرآن عدم الاختلاف والتخلّف، فکیف نفسّر عدم اتفّاق مفسِّرَین اثنین فی تفسیرهما للقرآن؟

*

باسمه جلت أسماوه ممّا لاشکّ فیه أنّ القرآن الکریم لاتضادّ فی تشریعاته ومعارفه، فهو کلام العلیم الخبیر سبحانه وتعالی، وما یظهرمن الاختلاف ناشئ عن التغایر فی الفهم والاستیعاب، سیّما فی غیر المحکمات التی أمرنا الله سبحانه أن نرجع فیها إلی الراسخین فی العلم - وهم الأئمّه علیهم السلام -

ص:199

وتقصیر الاُمّه فی ذلک نبع عنه ما نراه ونسمعه من الاختلاف.

ترتیب القرآن

412 - کانت الآیات القرآنیّه الشریفه تنزل علی الرسول صلی الله علیه وآله شفویّاً، وکانت کلّ آیه تنزل علی حده، ولها مناسبه لنزولها، ویکون هنالک فارق زمنی بین نزول الآیه والاُخری، والسؤال:

علی أیّ أساس وضع رقم الآیه؟ هل کان من وضع جبرئیل علیه السلام؟ أم وضع الرقم عند کتابه المصحف فی رقاع من الجلد، أو عند جمعه فی مصحف واحد؟

باسمه جلت أسماوه وضعُ کلّ آیه فی موضعها کان بأمر رسول الله صلی الله علیه وآله، وشاهد ذلک ما نراه من الانسجام بین الآیات القرآنیّه فی السوره الواحده، رغم کون بعضها من الآیات المکّیّه وبعضها الآخر من الآیات المدنیّه.

413 - مَن الذی وضع أسماء السور؟ وهل ضمّ الآیه إلی سوره معیّنه کان بتعالیم جبرئیل علیه السلام؟

باسمه جلت أسماوه کلّ ذلک کان بأمر النبیّ الأعظم صلی الله علیه وآله.

414 - هل هناک علاقه بین أسماء السور القرآنیّه ومحور ومحتوی تلک السور؟

باسمه جلت أسماوه نعم هنالک علاقه واضحه بین أسماء السور ومحتویاتها، یلحظها کلُ مَن کان له أدنی تأمّل فی السور القرآنیّه الشریفه.

415 - هل هناک علاقه بین آیات السوره القرآنیّه الواحده؟

وهل هناک علاقه بین سور القرآن المختلفه، بأن تکون کلّ سوره سابقه ذات علاقه مع السوره اللاحقه بحسب الترتیب الموجود فی المصحف؟

باسمه جلت أسماوه بناءً علی ما هو الحقّ من کون ترتیب القرآن بالنحو الذی هو علیه الآن، یعود إلی عهد رسول الله صلی الله علیه وآله وتحت نظره، فلامحاله

ص:200

کونه خاضعاً لمناسبات معیّنه، وقد تکفّل

بعضُ المفسّرین ببیان تلک المناسباتبین الآیات، أو بین السور، بوجوه عدیده ومختلفه، ولکنّ أکثرها مدخول لایخلو عن مناقشه.

416 - هل أنّ أسماء السور القرآنیّه اجتهادیّه أم توقیفیّه؟ ومَن الذی وضع أسماء السور القرآنیّه فی المصحف الذی بین الدفّتین؟

باسمه جلت أسماوه یستفاد من الأخبار الوارده عن النبیّ الأعظم صلی الله علیه وآلهفی فضل السور القرآنیّه، وفضل قرائتها: أنّ أسماءها کانت موجوده منذ حیاه رسول الله صلی الله علیه وآلهولکن لم یعلم أن تسمیتها بتلک الأسماء کانت بوضع النبیّصلی الله علیه وآله، أم کانت بإشرافه، وعلی کلا الفرضین فإنّها تکون تسمیه شرعیّه إمّا لوضع الشارع وإمّا لإقراره.

الرسم القرآنی

417 - نظراً لتطور وسائل کتابه القرآن الکریم،

وکذلک تطوّر أنماط الخطّ وطریقه الکتابه للقرآن علی مرِّ العصور، منذ زمن الرسول صلی الله علیه وآله حتّی وقتنا الحالی، فبالتالی ادّعی بعض المفکّرین مثل الدکتور محمّد عبدالجابری أنّ الخط العثمانی فی المصحف الشریف غیر مقدّس، ویجب تطویره من خلال إضافه منهج واُسلوب تنقیط فی القرآن، مثل الفارزه، وعلامه الاستفهام، والتعجّب، والنقاط، وعلامات الاستئناف، وغیرها من أسالیب التنقیط والکتابه الحدیثه، کالاستعانه بالرسوم والصور، ودراسه تاریخ الآیات والسور القرآنیّه عند نزولها، فما رأی سماحتکم بهذه الدعاوی؟

باسمه جلت أسماوه لا إشکال فی ذلک فی حدِّ نفسه، ولکنّه مشکل من ناحیه أنّه یفتح الباب لتلاعب أیدی المغرضین بالقرآن الکریم، بحجّه إصلاحه طبقاً للقواعد الإملائیّه وأسالیب الکتابه الحدیثه.

ص:201

418 - هنالک بعض الأخطاء الإملائیّه فی القرآن، کزیاده الألف بعد واو الجمع، فلماذا لایعالجها العلماء؟

باسمه جلت أسماوه دعوی أنّ الألف لاتُزاد لزوماً بعد واو الجمع - ونحوه - عندَ إضافته، لم یقم علیها دلیلٌ قطعی، بل الاستقراء - بحسب دعوی بعض المتتبّعین - دالٌّ علی التخییر، فیصحّ حذفها کما فی قوله تعالی: وَمَا یَذَّکَّرُ إِلاَّ أُوْلُوا الاَْلْبَابِ(1)، ویصحّ إثباتها أیضاً کما فی قوله تعالی: إِلاَّ الَّذِی آمَنَتْ بِهِ بَنُوا إِسْرَائِیلَ(2).

هذا مضافاً إلی أنّ الضوابط الإملائیّه - کما یذکر ذلک أهلُ الفنّ - لم تقع مورداً لاتّفاق الجمیع، سیّما وأنّ قسماً منها مبنیٌّ علی الاستحسان، فیستحسن بعضهم ما لم یستحسنه غیره، مع أنّ اللغه لاتثبت بالاستحسان حتّی عند اللغویّین أنفسهم.

وبعدَ ذلک کلّه، فمن غیر الصحیح أبداً أنْ تُفرضَ تلک الضوابط الإملائیّه علی رسم المصحف الشریف، رغمَ عدم الاتّفاق علیها فی حدِّ نفسها.

تفسیر القرآن

419 - ما هی طریقتکم فی التفسیر؟

باسمه جلت أسماوه طریقتی فی التفسیر أنّنی بعد مراجعه الکتب التفسیریّه - ک -: التبیان، و مجمع البیان، و تفسیر الصافی، و المیزان - والروایات الوارده فی التفسیر، والتدبّر فیها، أختار ما أطمئنّ به، هذا فی غیر الظواهر، وأمّا الظواهر فلایخفی أنّ حمل الألفاظ علیها لیس من التفسیر.

420 - هل یجوز تفسیر القرآن باستعمال أسالیب النقد الأدبی، ووفق

ص:202


1- (1) البقره 269:2. آل عمران 7:3.
2- (2) یونس 90:10..

مبانی المدارس التفکیکیّه والبنیویّه، وحسب قواعد مدارس تعدّد القراء اتوالإ دراک والتأویل، وعلم الهرمینیوتک، وعلوم قراءه النصّ، وعلوم السیمانتیک Citnames dna Ygolimes ، وغیرها من العلوم المستجدّه؟

باسمه جلت أسماوه تفسیر القرآن الکریم ینبغی أن یعتمد - مضافاً إلی الروایات الوارده عن المعصومین علیهم السلام - علی الظواهر التی یفهمها العربی الفصیح; لما بنینا علیه فی الاُصول من حجیّه ظواهر الکتاب، فإن کانت اسس العلوم المذکوره فی السؤال متلائمه مع الظهورات العربیّه الفصیحه وطرق المحاورات العرفیّه، صحّ الأخذ بها وإلاّ فلا.

421 - یقول أحمد المفکّرین:

«إنّ کلّ التفاسیر الموجوده - والتی ستوجد مستقبلا - هی تفاسیر بالرأی; لأنّها مشوبه ومعجونه عجناً جوهریّاً بالمسبقات والقبلیّات الذهنیّه والفکریّه للمفسّر، حیث من المستحیل أن یتخلّی الإنسان عن مسبقاته الذهنیّه وهندسته الفکریّه المبرمجه - الرأی - عند قراءه النصّ القرآنی»، فما رأیکم الجلیل بهذا القول؟

باسمه جلت أسماوه المراد من التفسیر بالرأی المنهی عنه - کما ذکرناه ذلک فی الاُصول - إمّا تفسیر القرآن الکریم علی طبق القیاس والاستحسانات الشخصیّه، وإمّا الاستقلال فی بیان آیاته من غیر الرجوع

إلی الأئمّه علیهم السلام، کأن یأخذ المفسّر بعموم آیه أو باطلاق اخری من غیر الرجوع إلی التخصیصات أو التقییدات الوارده عن المعصومین علیهم السلام.

422 - ما رأیکم الشریف بکتب التفسیر بالأثر عن محمّد وآل محمّد، مثل تفسیر

«الصافی» و «البرهان» و «نور الثقلین» و «القمّی» وتفسیر «أبی حمزه ثابت بن دینار الثمالی» و «التفسیر المنسوب للإمام العسکری علیه السلام» وغیرها؟ وهل یمکن من خلالها معرفه طریقه ووسائل تفسیر المعصومین علیهم السلام للقرآن، حتّی نقوم نحن ووفق نفس

ص:203

تلک الهندسه المعرفیّه والفکریّه بتفسیر القرآن و تأویله؟

باسمه جلت أسماوه

1 - روایات التفاسیر المذکوره فی السؤال حالها حال بقیّه الروایات الاُخری، منها ما هو معتبر یمکن الأخذ به والتعویل علیه، ومنها ما هو ضعیف لاحجّه لنا علی جواز العمل به. 2 - لأهل البیت علیهم السلام اسلوبان فی تفسیر الآیات القرآنیّه الکریمه: أحدهما یعتمد علی إبراز المعانی الباطنیّه للآیات، وهذا لاسبیل إلی معرفه کیفیّته، والآخر یعتمد علی الرجوع إلی أسالیب المحاورات العرفیّه، وقد کان الأئمّه علیهم السلامیرشدون أصحابهم إلی اعتماد هذا الاُسلوب فی فهم ظواهر الکتاب الکریم، من قبیل قول الإمام الباقرعلیه السلام عندما سأله زراره - فی الروایه الصحیحه عنه -: من أین علمت وقلت إنّ المسح ببعض الرأس؟

فأجابه الإمام علیه السلام بجواب جاء فیه: فعرفنا حین قال: بِرُؤُوسِکُمْ(1) أنّ المسح ببعض الرأس; لمکان الباء».

423 - هناک الکثیر من المفکرین الإسلامیّین یدعون إلی إعاده النظر وتغییر کلّ - أو أغلب -

قواعد واُصول علوم وتفسیر القرآن; لأنّها لایوجد دلیل علیها من القرآن أو السنّه، ومن تلک القواعد: العبره بعموم اللفظ لابخصوص السبب، وقاعده الناسخ والمنسوخ، وقاعده تعدّد السبب والنازل واحد، وتعدّد الآیات النازله والسبب واحد، وغیرها من القواعد، فما رأی سماحتکم بهذه الدعاوی؟

باسمه جلت أسماوه باب الاجتهاد والنظر حتّی فی القواعد المشهوره مفتوح لأصحاب الاختصاص، بشرط أن یکون مقروناً بالدلیل ومدعوماً بالبرهان، وغیر متمحّض فی الادّعاء، إلاّ أنّ القواعد المُشار إلیها فی

السؤال لانظنّها مورداً

ص:204


1- (1) المائده 6:5..

للنظر والتأمّل; لأنّها من جمله قوانین المحاورات العرفیّه التی علیها سیره کافّه العقلاء.

424 - ممّا ینقل عن أهل بیت العصمه علیهم السلام: «أنّ القرآن حمال ذو وجوه»، فکیف إذن یمکن الاحتکام إلی القرآن حال الاختلاف، وما هی الضابطه لتغلیبفهم علی آخر؟

باسمه جلت أسماوه لو رجعتم لنفس النصّ الوارد عن أمیر المؤمنین علیه السلام، وقرأتموه کاملا، لوجدتم الجواب عن سؤالکم، فإنّ النصّ المذکور قد وردَ عنه علیه السلامضمن وصیّته لعبدالله بن العباس لما بعثه للاحتجاج علی الخوارج، وقد قال فیه: «لاتخاصمهم بالقرآن، فإنّ القرآن حمال ذو وجوه، تقول ویقولون، ولکن حاجهم بالسنّه فإنّهم لن یجدوا عنها محیصاً».

425 - ما المعنی الذی ترجّحونه لظهر القرآن وبطنه؟

باسمه جلت أسماوه ظَهْرُ القرآن عباره عن ظاهره الذی یعرفه أهل اللسان، وبطنه عباره عن معانیه الغامضه ومضامینه العمیقه التی لایعرفها إلاّ الراسخون فی العلم، وهم المعصومون علیهم السلام، وهذا ما عنته الأخبار التی تقول: لایعرف القرآن إلاّ من خوطب به.

القراءات القرآنیّه

426 - هل تجوز - فی الصلاه وفی شهر رمضان،

وفی أیٍّ من العبادات والمستحبّات - قراءه القرآن بغیر قراءه حفص، عن عاصم، عن السلمی، عنأمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام، مثل قراءه ورش؟

باسمه جلت أسماوه ذکرنا فی کتبنا الفقهیّه الاستدلالیّه والفتوائیّه صحّه القراءه بأیّ قراءه کانت متعارفه فی زمان المعصومین علیهم السلام، وإن کان الأحوط استحباباً الاقتصار علی إحدی القراءات السبع، بل الأوْلی أن تکون القراءه علی طبق

ص:205

قراءه عاصم عن طریق حفص.

علاقه القرآن بعلم الفقه

427 - ما هو دور القرآن فی الفقه الإسلامی؟

باسمه جلت أسماوه بما أنّ عدّه من الآیات القرآنیّه قد تکفّلت ببیان بعض الأحکام الفقهیّه، فإنّ الفقیه لابدّ أن یعتمد علی الظاهر منها، ویبنی علم الفقه علیه.

هذا من ناحیّه، ومن ناحیّه اخری فإنّ الفقیه عند تعارض الحدیثین اللذین یرید أن یستنبط منهما حکماً شرعیّاً، یقوم بترجیح ما وافقَ منهما القرآن الکریم علی الآخر، ممّا یعنی أنّ القرآن هو محور علم الفقه أوّلا وآخراً.

علاقه القرآن بالعقل

428 - ما هی العلاقه بین القرآن والعقل، وأیّهما المرجّح عند التعارض؟

باسمه جلت أسماوه إنّ ما یتوهّم من التعارض بین القرآن الکریموبین العقل، إنّما هو بین حکم العقل وبین ظواهر بعض الآیات القرآنیّه الشریفه، وإلاّ فإنّ الآیات القرآنیّه ذات الدلاله القطعیّه یستحیل وجود التعارض بینها وبین حکم العقل القطعی.

معارف القرآن

429 - هل یحتوی القرآن علی جمیع المعارف والعلوم البشریّه الحقّه، سواء التی فی الماضی أو الحاضر أو المستقبل؟

باسمه جلت أسماوه المستفاد من الآیات القرآنیّه الشریفه هو ذلک، کقوله تبارک وتعالی: وَنَزَّلْنَا عَلَیْکَ الْکِتَابَ تِبْیَاناً لِکُلِّ شَیْء وَهُدیً وَرَحْمَهً وَبُشْرَی

ص:206

لِلْمُسْلِمِینَ(1)، وقوله تعالی: مَا فَرَّطْنَا فِی الْکِتَابِ مِن شَیْء(2)، غایه ما فی الأمر أنّ الاطّلاع علی کلّ شیء فیه لایتسنّی إلاّ للمعصومین علیهم السلام، وکلّما تقدّم الزمان وتطوّر العلم تجلّت معارف القرآن الشمولیّه بصوره أکبر.

430 - هل یحتوی القرآن علی کلمات غیر عربیّه؟ وهل خالف القرآن قواعد اللغه العربیّه؟

باسمه جلت أسماوه من جمله الحقائق المسلّمه فی تاریخ اللغات وجود کلمات مشترکه بین أکثر من لغه، فقد تکون هنالک کلمه عربیّه یتکلّم بها فصحاء العرب، وهی فی الوقت نفسه موجوده فی بعض اللغات الاُخری، ومثل هذه الکلمات لما وجد فی الآیات القرآنیّه توهّم بعض المستشرقین أنّها کلماتغیر عربیّه، والحال أنّها من قبیل الألفاظ المشترکه لأکثر من لغه.

العلاقه مع القرآن

431 - بعضهم یقول: إنّ القرآن مهجور یجب العوده إلیه، وبعضهم یقول:

إنّ قراءه القرآن الحالیّه هی قراءه تجزیئیّه وتوظیفیّه سیّئه یجب تصحیحها، وبعضهم یقول: إنّ القرآن أعظم مظلوم فی عالم الامکان، ولن تبنی حضاره للإسلام ولاتمدّن بدون القرآن، فکیف نرفع مظلومیّه القرآن؟

باسمه جلت أسماوه رفع المظلومیّه عن القرآن الکریم لایتمّ إلاّ بعمل جمیع المسلمین علی طبقه، والاستفاده منه، وجعله منهجاً ودستوراً فی جمیع جوانب الحیاه.

432 - ورد فی الحدیث: «أنّ حامل القرآن من عرفاء أهل الجنّه»، فکیف یکون الفرد مصداقاً لحامل القرآن؟

ص:207


1- (1) النحل 89:16.
2- (2) الأنعام 38:6..

باسمه جلت أسماوه حمل القرآن - الوارد مدح صاحبه فی الکثیرمن الأخبار - یراد به: تعلم القرآن الکریم، والمواظبه علی قرائته، والاهتمام بالعمل علی طبق أوامره ونواهیه.

ص:208

ص:209

الفصل السابع: أسئله وأجوبه حول الآیات القرآنیّه

اشاره

ص:210

ص:211

ص:212

433 - لماذا نبتدئ باسم الله؟ وما فوائد البسمله؟

باسمه جلت أسماوه الابتداء بالبسمله یعنی تجلیل وتعظیم الله تعالی، حیث معناها کفایه الاستعانه بإسمه فضلا عن الاستعانه بذاته جلّ وعلا، والبسمله مفتاح کلّ خیر فی الدنیا والآخره إذا وقعت من أهلها فی محلّها، وقد ورد فی فضلها الکثیر من الروایات، ومنها: قول النبیّصلی الله علیه وآله: «ألافمن قرأها معتقداً لموالاه محمّد وآله، منقاداً لأمرها، مؤمناً بظاهرها وباطنها، أعطاه الله بکلّ حرف منها حسنه، کلُّ واحد منها أفضل من الدنیا وما فیها من أصناف أموالها وخیراتها»، ومثل هذه الروایات کثیر.

434 - لماذا کانت البدایه باسم الله فی البسمله، ولیست بالله تعالی کما فی الاستعاذه؟

باسمه جلت أسماوه لعلّ الوجه هو أنّ البدء بالبسمله یکون فی السعه والضیق والشدّه والرخاء، أمّا الاستعاذه - والتی تعنی الاستجاره - فهی لاتکونإلاّ عند المضایقه; لهذا کانت بالذات المقدّسه مباشره، کما یستجیر الشخص بالمستجار مباشره عند الضیق.

435 - لماذا بدأت البسمله بحرف الباء؟ ولماذا ابتدأت کلّ سوره من سور القرآن بالبسمله؟

باسمه جلت أسماوه بما أنّه قد ورد عن المعصومین علیهم السلام: «کلّ أمرلم یبدء فیه ببسم الله الرحمن الرحیم فهو أبتر»، وبما أنّ واحداً من معانی الباء هو: الابتداء; لذلک ناسب وضعها فی أوّل البسمله.

ص:213

436 - هل تشمل الآیه: وَالسَّابِقُونَ الاَْوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِینَ وَالاَْنْصَارِ

(1) جمیع الصحابه؟

باسمه جلت أسماوه إنّ الآیه الشریفه: وَالسَّابِقُونَ الاَْوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِینَ وَالاَْنْصَارِ وَالَّذِینَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَان رَضِیَ اللهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ لاتشمل جمیع الصحابه، کما یدّعی غیرنا، وذلک لأنّها بقولها: وَالَّذِینَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَان، قد ألمحت إلی أنّ المقصود بقوله تعالی: وَالسَّابِقُونَ الاَْوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِینَ وَالاَْنْصَارِ الذین رضی الله عنهم ورضوا عنه، هم خصوص المحسنین من الصحابه،

إذ أنّ غیر المحسن لایمکن اتّباعه بإحسان، فتدلّ الآیه علیرضا الله سبحانه وتعالی عن خصوص المحسنین من الصحابه، لاجمیعهم، وهذا هو مدّعانا نحن الشیعه.

437 - ما هو تفسیر قوله تعالی: أَلَمْ یَجِدْکَ یَتِیماً فَآوَی ، وقوله: وَوَجَدَکَ ضَالاًّ فَهَدَی ؟

437 - ما هو تفسیر قوله تعالی: أَلَمْ یَجِدْکَ یَتِیماً فَآوَی(2) 1، وقوله: وَوَجَدَکَ ضَالاًّ فَهَدَی(3) ؟

*

باسمه جلت أسماوه الآیتان المذکورتان فی السؤال من الآیاتالمتشابهه، ومثلها لاسبیل لمعرفه المقصود منه إلاّ بالرجوع للراسخین فی العلم علیهم السلام، وبالرجوع إلی روایات أهل البیت علیهم السلام نصل إلی أنّ المقصود من الآیه الشریفه: أَلَمْ یَجِدْکَ یَتِیماً فَآوَی أنّ الیتیم هو الشخص الفرید الذی لانظیر له، ومنه سمّیت الدرّه بالیتیمه لأنّه لامثیل لها، ویکون الایواء حینئذ بمعنی إیواءالناس له. بینما المقصود من الآیه الاُخری: وَوَجَدَکَ ضَالاًّ فَهَدَی أنّه صلی الله علیه وآلهکان ضالاًّ

ص:214


1- التوبه 100:9.
2- (2) الضحی 6:93.
3- (3) الضحی 7:93..

بنظر قومه، لعدم معرفتهم به، ولکنّ الله تعالی قد منَّ علیهم، فهداهم إلی معرفته.

وهذا التفسیر الذی ذکرناه یستفاد من مجموع روایتین، قد أوردهما صاحب تفسیر نور الثقلین(1) رحمه الله تعالی إحداهما عن الإمام الصادق علیه السلام، والاُخری عن الإمام الرضاعلیه السلام، علماً بأنّ الشیخ الجلیل علیّ بن إبراهیم القمّی رحمه الله تعالی قد فسّر الآیتین الشریفتین أیضاً بنفس التفسیر الذی ذکرناه، ولایخفی أنّ تفسیره المبارک یعتبر من أقدم وأهمّ التفاسیر الواصله إلینا، فیشکّل ذلک قرینه علی أنّ التفسیر المذکور هو التفسیر الأکثر شیوعاً عند أصحاب الأئمّه علیهم السلاموالقریبین من عصرهم، سیّما وأنّه رحمه الله لم یذکر تفسیراً سواه.

مضافاً إلی ذلک: فإنّ التفسیر المذکور هو التفسیر اللائق بشخصیّه النبیّ الأعظم صلی الله علیه وآله، بلحاظ مجموع ما ثبت له من الخصائص والکمالات التی تحدّث عنها القرآن الکریم وروایات المعصومین علیهم السلام، ولذا فإنّه یکون مقدّماً علی غیره من التفاسیر، حتّی وإن قطعنا النظر عن الروایتین المذکورتین.

438 - ما معنی قوله تعالی: وَلاَ تَقْرَبُوا الزِّنَی إِنَّهُ کَانَ فَاحِشَهً وَسَاءَ سَبِیلاً ؟ وما هی مصادیق وأمثله القرب من الزنا فی الوقت المعاصر؟

438 - ما معنی قوله تعالی: وَلاَ تَقْرَبُوا الزِّنَی إِنَّهُ کَانَ فَاحِشَهً وَسَاءَ سَبِیلاً(2) 1؟ وما هی مصادیق وأمثله القرب من الزنا فی الوقت المعاصر؟

باسمه جلت أسماوه الظاهر من النهی عن المقاربه فی استعمالات القرآن الکریم: النهی عن الفعل نفسه، کما یظهر ذلک من قوله تعالی: لاَ تَقْرَبُوا الصَّلاَهَ وَأَنتُمْ سُکَارَی(3)، وقوله تعالی: وَلاَ تَقْرَبُوا مَالَ الْیَتِیمِ إِلاَّ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ(4)، وعلی هاتین الآیتین یُقاس قوله تعالی: وَلاَ تَقْرَبُوا الزِّنَی، فیکون

ص:215


1- (1) تفسیر نور الثقلین: 596:5.
2- (2) الإسراء 32:17.
3- (3) النسا 43:4.
4- (4) الأنعام 152:6..

المقصود منه: النهی عن اقتراف فاحشه الزنا لیس إلاّ.

439 - ورد فی القرآن الحکیم: فَلاَ تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَیَطْمَعَ الَّذِی فِی قَلْبِهِ مَرَضٌ، فما هو تفسیر الآیه؟ وما هو الخضوع بالقول؟ وما هو مرض القلب؟

باسمه جلت أسماوه الخضوع بالقول هو: ترقیق المرأه لصوتها إلی الحدّ الذی یکون فیه مثیراً لشهوه سامعه، ومرض القلب هو: ضعف الإیمان.

440 - لماذا وصف القرآن کید النساء بقوله: إِنَّ کَیْدَکُنَّ عَظِیمٌ

(1)، وفی المقابل وصف کید الشیطان بقوله: إِنَّ کَیْدَ الشَّیْطَانِ کَانَ ضَعِیفاً(2) [1]؟

*

باسمه جلت أسماوه قال تبارک وتعالی - فی إحدی آیاته -: إِنَّ کَیْدَکُنَّ عَظِیمٌ، وقال فی آیه اخری: إِنَّ کَیْدَ الشَّیْطَانِ کَانَ ضَعِیفاً، ولیس وصف أحد الکیدین بالعظمه والآخر بالضعف بالإضافه إلی شیء واحد، وإنّما هو بالإضافه إلی شیئین، فکید النساء عظیم بالإضافه إلی نوع الرجال، وکیدُ الشیطان ضعیف بالإضافه إلی أهل الإیمان.

441 - قال الله تعالی: وَالْخَبِیثُونَ لِلْخَبِیثَاتِ، وَالطَّیِّبُونَ لِلطَّیِّبَاتِ ، فهل الجمله فی هذه الآیه المبارکه خبریّه،

441 - قال الله تعالی: وَالْخَبِیثُونَ لِلْخَبِیثَاتِ، وَالطَّیِّبُونَ لِلطَّیِّبَاتِ(3) 2، فهل الجمله فی هذه الآیه المبارکه خبریّه،أی أنّ الطیّبین لایکونون بأمر الله

إلاّ للطیّبات، وکذلک الخبیثون لایکونون إلاّ للخبیثات؟ أم أنّ الجمله إنشائیّه، أی أنّ الله یأمر بذلک، وللنّاس أن یأتمروا فیثابوا أو یعصوا الأمر فیعاقبوا؟

باسمه جلت أسماوه ذکرنا فی باب النکاح من کتاب فقه الصادق(4) أنّ الآیه الشریفه مسوقه للإخبار عن حقیقه خارجیّه، وهی أنّ کلاًّ من الزانی والزانیّه

ص:216


1- وسف 28:12.
2- (2) النساء 76:4.
3- (3) النور 26:24.
4- (4) فقه الصادق (علیه السلام): 317:21..

میّال للآخر، کما أنّ کلاًّ من الطیّب والطیّبه میّالٌ للآخر أیضاً، ولایستفاد منها أکثرمن ذلک.

442 - قال الله تعالی: فَنَادَتْهُ الْمَلاَئِکَهُ وَهُوَ قَائِمٌ یُصَلِّی فِی الْمِحْرَابِ

(1)، وسؤالی: کیف یجوز مناداه المصلّی؟

باسمه جلت أسماوه لم یُعلم أوّلا أنّ الصلاه فی الآیه بمعناها الشرعی، لاحتمال إراده المعنی اللغوی منها - وهو الدعاء - من غیر أن یترتّبعلی ذلک محذور، ویتأکّد ذلک بقرینه الآیه السابقه لها، فإنّها صریحه فی أنّه علیه السلامکان مشتغلا بالدعاء، وهی قوله تعالی: هُنَالِکَ دَعَا زَکَرِیَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِیمِن لَّدُنکَ ذُرِّیَّهً طَیِّبَهً إِنَّکَ سَمِیعُ الدُّعَاءِ(2)، وتلاها قوله تعالی: فَنَادَتْهُ الْمَلاَئِکَهُ وَهُوَ قَائِمٌ یُصَلِّی فِی الْمِحْرَابِ أَنَّ اللهَ یُبَشِّرُکَ بِیَحْیَی، کما ویتأکّد بقرینه الآیه اللاحقه، فإنّها ظاهره فی إجابه النبیّ زکریّاعلیه السلامبشکل مباشر، حیث قالت: قَالَ رَبِّ أَنَّی یَکُونُ لِی غُلاَمٌ وَقَدْ بَلَغَنِیَ الْکِبَرُ وَامْرَأَتِی عَاقِرٌ(3)، ممّا یقرب کون نداء الملائکه له حال اشتغاله بالدعاء.

وثانیاً: علی فرض إراده المعنی الشرعی للصلاه، فإنّه لاإشکال فی مناداه المشتغل بالصلاه، ولو کان هنالک توهّمٌ للإشکال من ناحیّه کلامه هو مع الملائکه حال صلاته، فإنّه مدفوع بعدم علمنا باشتراک أحکام شریعته مع شریعتنا.

443 - من المعلوم فی علم الأحیاء أنّ الحوت وکلّ الحیوانات لها عمر معیّن، ولکنّ القرآن الکریم یقول:

فَلَوْلاَ أَنَّهُ کَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِینَ * لَلَبِثَ فِی بَطْنِهِ إِلَی یَوْمِ

ص:217


1- آل عمران 39:3.
2- (2) آل عمران 38:3.
3- (3) آل عمران 40:3.

یُبْعَثُونَ(1)

، فهل هذا یعنی خلود الحوت؟

باسمه جلت أسماوه معنی ذلک: أنّه لو لم یسبّح لبقی فی بطن الحوت إلی یوم القیامه، فیخلد ویخلد الحوت معه بقدره الله تبارک وتعالی، لا أنّ للحوت خلوداً خاصّاً به.

ومن المحتمل أن یکون معنی الآیه الشریفه هو: أنّ النبیّ یونس علیه السلام لو لم یسبّح، لکان مثواه ومدفنه حتّی یوم البعث هو بطن الحوت، وهذا المعنی یصدق حتّیمع افتراض موت الحوت، فلا دلاله للآیه علی خلود أیٍّ منهما، إلاّ أنّ المعنی الأوّل أظهر.

444 - ما تفسیر قوله تعالی: لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ ، فهل الکاف فی کَمِثْلِهِ زائده؟

444 - ما تفسیر قوله تعالی: لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ(2) 1، فهل الکاف فی کَمِثْلِهِ زائده؟

باسمه جلت أسماوه قال بعضهم: إنّ الکاف زائده، إذ لو لم تکن کذلک لکان النفی لمثل المثل، وهذا یستلزم وجود المثل، ولکن من الممکن أن یلتزم بعدم زیادتها، بأن یقال: إنّ ذاته المقدّسه مسلّمه الثبوت، فلو ثبت لها مثل للزم ثبوت مثل المثل أیضاً، وبما أنّ نفی اللازم یقتضی نفی الملزوم، فإنّ نفیمثل المثل یستلزم نفی المثل، وهذا هو المطلوب إثباته.

445 - ما تفسیر قوله تعالی: لاَ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَلاَ هُمْ یَحْزَنُونَ ؟

445 - ما تفسیر قوله تعالی: لاَ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَلاَ هُمْ یَحْزَنُونَ(3)

*

باسمه جلت أسماوه بما أنّ الآیه الشریفه تتحدّث عن أولیاء الله تعالی، ولیس الولیّ إلاّ مَن بلغ أعلی درجات القرب من الله سبحانه وتعالی، ولذلک سمّیَ ولیّاً، فمن الطبیعی أن لایعتریه خوف ولاحزن، إذ الخوف والحزن إنّما

ص:218


1- (1) الصافّات 143:37 و 144.
2- (2) الشوری 11:42.
3- (3) یونس 62:10..

یعتریان الإنسان البعید عن ربّه الذی لایعلم کیف سیعامله، وأمّا الإنسان القریب من رضوان الله تعالی ولطفه، فإنّ العوامل الموجبه للخوف والحزن لاطریق لها إلیه.

446 - ما تفسیر قوله تعالی: جَنَّات تَجْرِی مِن تَحْتِهَا الاَْنْهَارُ؟

*

باسمه جلت أسماوه المراد من الجنّات: البساتین بما لها من الأشجار والثمار، ولذا وصف القرآن الکریم جریان الماء بأنّه من تحتها، أی تحت أشجار البساتین ونخیلها، وکلّ ذلک کما ذکرنا فی بعض أجوبتنا من باب تقریب غیر المحسوس بالمحسوس، وإلاّ ففی الجنّه ما لاعین رأت، ولا اذن سمعت، ولاخطر علی قلب بشر.

447 - قال تعالی: إِذْ قَالَ لاَِبِیهِ یَ - ا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لاَ یَسْمَعُ وَلاَ یُبْصِرُ وَلاَ یُغْنِی عَنکَ شَیْئاً...

447 - قال تعالی: إِذْ قَالَ لاَِبِیهِ یَ - ا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لاَ یَسْمَعُ وَلاَ یُبْصِرُ وَلاَ یُغْنِی عَنکَ شَیْئاً * یَا أَبَتِ إِنِّی قَدْ جَاءَنِی مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ یَأْتِکَ فَاتَّبِعْنِی أَهْدِکَ صِرَاطاً سَوِیّاً(1)

، فما هو الدلیل من القرآن الکریم علی إیمان والد نبیّ الله إبراهیم علیه السلاموإیمان والد ووالده النبیّ محمّدصلی الله علیه وآله وباقی الأنبیاءعلیهم السلام؟

باسمه جلت أسماوه بعد أن ثبت لدینا فی علم الاُصول: دلالهُ الجمع المحلّی باللام علی العموم، فمن الممکن أن یستدلّ علی إیمان جمیع آباء النبیّ الأعظم صلی الله علیه وآلهبقولهِ تبارک وتعالی: وَتَقَلُّبَکَ فِی السَّاجِدِینَ(2) بضمیمه ما وردَ فی الأخبار الشریفه من أنّ المراد من الساجدین فی الآیه أصلابهم وأرحامهم.

وأمّا الآیه المذکوره فی السؤال فلاتنافی ما ذکرناه; باعتبار أنّ کلمه الأب کما تطلق علی الوالد الصلبی، کذلک تُطلق لغهً علی المربّی والعمّ، فلادلاله صریحه لها علی أنّ المراد بها هو والد إبراهیم علیه السلام حتّی یُنقض بها علی ما ذکرناه، لاحتمال أن یکون المراد بها عمّه أو مربّیه، بل هو المتعیّن بقرینه ما تقدّم.

ص:219


1- (1)مریم 42:19 و 43.
2- (2) الشعراء 219:26..

448 - قال الله تعالی: وَمَکَرُوا وَمَکَرَ اللهُ وَاللهُ خَیْرُ الْمَاکِرِینَ

(1)، فما هو المقصود من خَیْرُ الْمَاکِرِینَ؟

*

باسمه جلت أسماوه إسناد المکرِ إلیه سبحانه وتعالی إنّما هومن باب المقابله، وهو یعنی أنّ أعداءَ الله کما یخطّطون ویدبّرون، فإنّ الله تعالی بتخطیطهِ وتدبیرهِ یودی بتخطیطهم، ویُحبط مؤامراتهم.

449 - قال تعالی: اللهُ نُورُ السَّماوَاتِ وَالاَْرْضِ مَثَلُ نُورِهِ کَمِشْکَاه فِیهَا مِصْبَاحٌالْمِصْبَاحُ فِی زُجَاجَه الزُّجَاجَهُ کَأَنَّهَا کَوْکَبٌ دُرِّیٌّ یُوقَدُ مِن شَجَرَه مُبَارَکَه

زَیْتُونَه لاَّ شَرْقِیِّه وَلاَ غَرْبِیَّه یَکَادُ زَیْتُهَا یُضِیءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَی نُور یَهْدِی اللهُ لِنُورِهِ مَن یَشَاءُ وَیَضْرِبُ اللهُ الاَْمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللهُ بِکُلِّ شَیْء عَلِیمٌ

، فما هو تفسیر الآیه الکریمه؟ وهل تخصّ أهل البیت علیهم السلام؟

باسمه جلت أسماوه نعم، جاءَ فی کثیر من الروایات أنّ المعنیّبآیه النور المبارکه هم أهل البیت علیهم السلام، فالمشکاه هی الصدّیقه الزهراءعلیها السلام; إذ کما أنّ المشکاه - وهی الکوّه فی الجدار - هی مجمع النور، فکذلک فاطمه علیها السلام إذ هی مجمع نوریْ النبوّه والإمامه.

والمصباح هو أمیر المؤمنین علیه السلام; إذ کما أنّ المشکاه إنّما یتوقّد نورها عن طریق المصباح الذی یُوضع فیها، فکذلک الصدّیقه الطاهره علیها السلام إنّما توقّد نورها بانضمام نور أمیر المؤمنین علیه السلامإلی نورها.

وأمّا الزجاجه فهی الحسن والحسین علیهما السلام; إذ کما أنّ الزجاجه - وهی التی تُوضع حول المصباح - تحمی نوره وتضاعف من توقّده، فکذلک کان الإمامان الحسنان علیهما السلام للأمیر علیه السلام، حیث بهما حُفظَ نوره المبارک.

وأمّا الشجره المبارکه: فهو رسول الله صلی الله علیه وآله; وقد وصفت الشجره بالزیتونه لأنّها

ص:220


1- آل عمران 54:3..

أقوی الأشجار توقّداً، کما وصفت بأنّها لاَّ شَرْقِیِّه وَلاَ غَرْبِیَّه کنایهً عن عدمکونها من سنخ هذا العالم; لأنّها من نور الله تعالی.

450 - ما هو المقصود من الخیانه فی قوله تعالی: ضَرَبَ اللهُ مَثَلاً لِلَّذِینَ کَفَرُوا امْرَأَهَ نُوح وَامْرَأَهَ لُوط کَانَتَا تَحْتَ عَبْدَیْنِ مِن عِبَادِنَا صَالِحَیْنِ فَخَانَتَاهُمَا

(1)؟

باسمه جلت أسماوه الوارد عندنا عن رسول الله صلی الله علیه وآله: «ما بغت زوجه نبیٍّ قطّ»، فلا یکون المراد من الخیانه فی الآیه الشریفه: الزنا، وإنّما یُراد بها: النفاق وإفشاء الأسرار الخاصّه.

451 - قال تعالی: قَالَ یَا نُوحُ إِنَّهُ لَیْسَ مِن أَهْلِکَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَیْرُ صَالِح فَلاَ تَسْأَلْنِی...

451 - قال تعالی: قَالَ یَا نُوحُ إِنَّهُ لَیْسَ مِن أَهْلِکَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَیْرُ صَالِح فَلاَ تَسْأَلْنِی مَا لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّی أَعِظُکَ أَن تَکُونَ مِنَ الْجَاهِلِینَ(2) ، فما معنی إِنَّهُ عَمَلٌ غَیْرُ صَالِح

، ولماذا قال تبارک وتعالی: فَلاَ تَسْأَلْنِی مَا لَیْسَ لَکَ بِهِ

عِلْمٌ؟

باسمه جلت أسماوه التعبیر عن ابن النبیّ نوح علیه السلام بأنّه عَمَلٌ غَیْرُ صَالِح إمّا هو من باب الحذف، أی ذو عمل غیر صالح، وإمّا هو بدعوی اتّحاد الفعل مع الفاعل من باب المبالغه، فکما یقال مثلا: فلانٌ السخاء، لأنّه لکثره سخائه کأنّه صار والسخاء شیئاً واحداً، کذلک یقال: فلان عمل غیر صالح.

وأمّا الوجهُ فی قوله تعالی: فَلاَ تَسْأَلْنِی مَا لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ، فهو أنّ النبیّ نوح علیه السلامقد سأل النجاه لابنه; لتصوّره بأنّه وإن کان عاصیاً إلاّ أنّه لم یصل إلی درجه الکفر الموجبه للغرق، ولذلک طلبَ النجاه له، ولکنّ الله تعالی قد أطلعه علی کفره، وأنّه من المغرقین کغیره من الکافرین، ولذلک خاطبه بالخطاب المذکور فَلاَ تَسْأَلْنِی مَا لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ.

ص:221


1- التحریم 10:66.
2- (2) هود 46:11..

452 - ما معنی الآیه المبارکه: إِنَّ إِبْرَاهِیمَ کَانَ أُمَّهً قَانِتاً للهِِ

(1)؟

*

باسمه جلت أسماوه القانت هو العابد لله تعالی علی نحو الدیمومه، وقد جعل النبیّ إبراهیم علیه السلاماُمّه; لقیام الاُمّه به، وقیل: إنّه کان امّه منحصره فی واحد مدّه من الزمن، حیث لم یکن علی وجه الأرض موحّد یوحّد الله سواه.

453 - قال تعالی: اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِیمَ ، فهل الصراط المستقیمیعنی الولایه؟

453 - قال تعالی: اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِیمَ(2) 1، فهل الصراط المستقیمیعنی الولایه؟

باسمه جلت أسماوه الصراط هو الطریق المستقیم، وإنّما ذکر المستقیم بعده تأکیداً علی عدم الاعوجاج، وکلّ شیء - کان کالطریق الذی یوصل إلی المقصود - یوصل إلی الله سبحانه فهو صراط مستقیم، ومن ذلک الدین، والقرآن، والولایه، والإیمان، وشخص أمیر المؤمنین علیه السلام الذی هو مع القرآن والحقّ، فهذه کلّها أمثله ومصادیق لذلک الکلّیّ، فلا تنافی بین کلّ ذلک.

454 - قال تعالی: وَإِنَّ مِن شِیعَتِهِ لاَِبْرَاهِیمَ ، فعلی مَن تعود الهاء فی شِیعَتِهِ

454 - قال تعالی: وَإِنَّ مِن شِیعَتِهِ لاَِبْرَاهِیمَ(3) 2، فعلی مَن تعود الهاء فی شِیعَتِهِ، هل تعود علی النبیّ نوح علیه السلام طبقاً لتسلسل الآیات؟ أم علی أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه الصلاه والسلام کما سمعت من أحد الخطباء؟

باسمه جلت أسماوه الشیعه عباره عن: کلّ مَن وافق غیره فی طریقته، وعلیه فظاهر الآیه الکریمه: أنّ ضمیر شیعته یعود لنوح علیه السلام; لأنّ إبراهیم علیه السلامکان یوافقه فی دینه ومنهجه، وأمّا إرجاع الضمیر لأمیر المؤمنین علیه السلامفلا شاهد لهمن حیث اللفظ وظاهر الآیات.

455 - فی کتاب الله تعالی آیتان هما: تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَی

ص:222


1- النحل 120:16.
2- (2) الفاتحه 6:1.
3- (3) الصافّات 83:37..

بَعْض(1)، والاُخری: لاَ نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَد مّ - ِن رُّسُلِهِ(2)، کیف نوفّق بین الآیتین؟

باسمه جلت أسماوه معنی التفضیل فی الآیه الاُولی أنّ فی الأنبیاءعلیهم السلام من هو أفضل، وفیهم مَن هو مفضّل علیه، وللجمیع فضل; لأنّ الرساله فی نفسها فضیله، وهی مشترکه بین الجمیع، ولکن بینهم اختلاف فی المقامات وتفاوت فی الدرجات، وأمّا الآیه الثانیه: فهی إنکار علی الکفّار الذین یؤمنون ببعض النبیّین دون بعض، فأمر الله تعالی النبیّصلی الله علیه وآله والمؤمنین أن یعلنوا إیمانهم بجمیع الأنبیاءعلیهم السلام، وعدم تفرقتهم بین أحد منهم.

والخلاصه: فإنّ التفضیل إنّما هو فی المراتب، وعدم التفریق إنّما هو فی الإیمان بهم.

456 - ما هی الصلاه الوسطی فی قوله تعالی: حَافِظُوا عَلَی الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاَهِ الْوُسْطَی ؟

456 - ما هی الصلاه الوسطی فی قوله تعالی: حَافِظُوا عَلَی الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاَهِ الْوُسْطَی(3)

*

باسمه جلت أسماوه ورد فی عدّه روایات صحیحه أنّ الصلاه الوسطی هی صلاه الظهر، ومنها: صحیح زراره عن الإمام الباقرعلیه السلام، وفیه: «قال تعالی: حَافِظُوا عَلَی الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاَهِ الْوُسْطَی وهی صلاه الظهر».

457 - قال جلّ مِن قائل: فَاخْلَعْ نَعْلَیْکَ إِنَّکَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُویً...

457 - قال جلّ مِن قائل: فَاخْلَعْ نَعْلَیْکَ إِنَّکَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُویً(4) ، والسؤال: هل اختلف المفسّرون فی بیان معنی الوادی؟ ولماذا صار مقدّساً؟

باسمه جلت أسماوه الوادی معروف لااختلاف فیه، وإنّما الاختلاف فی المراد من طُویً ووجه قداسته، والمختار هو ما فی العلل عن النبیّصلی الله علیه وآله:

ص:223


1- (1) البقره 253:2.
2- (2) البقره 285:2.
3- (3) البقره 238:2.
4- (4) طه 12:20..

أنّه سئُل عن الوادی المقدّس، فقال: لأنّه قُدّست فیه الأرواح، واصطفیت فیه الملائکه، وکلّم الله عزّ وجلّموسی تکلیماً».

وعلی الجمله، فإنّ الظاهر من الآیه الشریفه: أنّ تقدیس الوادی إنّما هو لکونه حظیره القدس، وموطن الحضور والمناجاه.

458 - ما معنی قول الله تعالی: فَکَانَ قَابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنَی

(1)؟

*

باسمه جلت أسماوه الآیه المبارکه تتحدّث عن اقتراب النبیّصلی الله علیه وآله - لیلهَ عروجه إلی السماء - من ساحه القرب الإل - هی، والتی قد حدّدها الله تعالی لمناجاه نبیّه صلی الله علیه وآلهوالحدیث معه، کما حدّد قبل ذلک وادی طوی لمناجاه نبیّه موسی علیه السلام، مع فارق أنّ منطقه وادی طوی ممّا کان لایمتنع الوصول إلیها علی سائر الناس، فضلا عن الأنبیاء والملائکه، بینما ساحه القرب الإل - هی التی وصلها النبیّ الأعظم صلی الله علیه وآلهلم یصلها نبیّ مرسل ولاملک مقرب; ولذا قال له جبرئیل: «تقدّمیا محمّد، فقد وطأت موطئاً لم یطأه أحد قبلک، ولا یطأه أحد بعدک».

ولیس یعنی ما ذکرناه: أنّ لله تعالی مکاناً یتواجد فیه، فإنّه لایحدّه مکان ولازمان، وإنّما هی مناطق مبارکه قد اختارها الله تعالی لمناجاه بعض أنبیائه علیهم السلام، مع تفاوتها فی القداسه والفضل.

459 - فی قوله تعالی: وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلاَ أَن رَأی بُرْهَانَ رَبِّهِ...

459 - فی قوله تعالی: وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلاَ أَن رَأی بُرْهَانَ رَبِّهِ(2) 1، ما تفسیر وَهَمَّ بِهَا، هل المقصود همّ بالخطیئه؟ أم همّ بقتلها؟

باسمه جلت أسماوه للمفسّرین فی تفسیر الآیه الکریمه تسعه أقوال، أوجهها: أنّ الهمّ فی ظاهر الآیه قد تعّلق بما لایصحّ تعلّق العزم به فی الحقیقه; لأنّه قال: هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا فعلّق الهمّ بهما، وذاتاهما لایجوز أن یُرادا;

ص:224


1- النجم 9:53.
2- (2) یوسف 24:12..

إذ لامعنی للهمّ بالذات والعزم علیها، وعلیه فإذا حملنا الهمّ فی الآیه علی العزم، فلابدّ من تقدیر أمر محذوف یتعلّق العزم به، وحینئذ یمکن أن نعلّق عزمها علی الفاحشه - کما هو مقتضی الظاهر السیاقی - ونعلّق عزمه علیه السلام علی غیر القبیح، کضربها ودفعها عن نفسه، فیکون معنی الآیه: ولقد همّت بالفاحشه معه، وهمَّ بضربها ودفعها عن نفسه ویمکن الاستئناس لهذا المعنی من خلال الاستعمالات العربیّه، حیث یقال: هممتُ بفلان، أی بضربه.

وعلیه فیکون معنی رؤیه البرهان: أنّ الله تعالی أعلمه أنّه إن أقدم علی ما همَّ به من ضربها، أهلکه أهلها وقتلوه، وهذا محذور أوّل، أو ادّعت علیه المراوده علی القبیح ولما امتنعت ضربها، فیکون عرضه للاتّهام بسوء السلوک، وهذا محذور ثانی.

وبذلک یتّضح ذیل الآیه الشریفه، وهو: کَذلِکَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ، فإنّ الله تعالی بإرائته البرهان المذکور لیوسف علیه السلام یکون قد دفع عنه کلا المحذورین.

460 - لماذا قال الله عزّ وجلّ مرّه: خَلَقَکُم مِن طِین

(1)، ومرّه: خَلَقَکُممِن تُرَاب(2) [1]؟

*

باسمه جلت أسماوه المراد من خلق الإنسان من الطین هو خلق الإنسان الأوّل، الذی هو نبیّ الله آدم علیه السلام، وبما أنّ خلق غیره من سلالته منته إلیه لذلک صحّ التعبیر عن نوع الإنسان بأنّه مخلوق من الطین، وبما أنّ الطین مرکّب من ماء وتراب; لذلک جاء التعبیر عن الإنسان تارهً بأنّه مخلوق من تراب، کما فی قوله تعالی: خَلَقَکُم مِن تُرَاب، وتاره اخری بأنّه مخلوق من ماء، کما فی قوله

ص:225


1- الأنعام 2:6.
2- (2) الروم 20:30. فاطر 11:35. غافر 67:40..

تعالی: وَهُوَ الَّذِی خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَراً(1).

461 - ما معنی الذبح العظیم فی قوله تعالی: وَفَدَیْنَاهُ بِذِبْح عَظِیم ؟

461 - ما معنی الذبح العظیم فی قوله تعالی: وَفَدَیْنَاهُ بِذِبْح عَظِیم(2)

*

باسمه جلت أسماوه للآیه معنیان ظاهر وباطن، أمّا الظاهر فالذبح العظیم هو عباره عن الکبش الذی جاء به جبرئیل علیه السلام من عند الله سبحانه لیکون فداءاً لإسماعیل علیه السلام، وقد عُبّر عنه بالعظیم لکونه من عند الله تعالی. وأمّا الباطن: فالذبح العظیم هو سیّد الشهداء الحسین علیه السلام، فإنّه لما عُرضَ علی الأنبیاء والرسل والأئمّه علیهم السلام - فی عالم الذرّ - ما سیجری علی إسماعیل وحاجته لمن یفدیه من الذبح، قدّمَ سید الشهداءعلیه السلام نفسه لیکون هو الذبح العظیم الذی سیذبح فی کربلاء فداء لإسماعیل علیه السلام، ولکن لابما هو إسماعیل، بل بما هو جدّ جدّهِ أشرف الکائنات محمّدصلی الله علیه وآله، وجدُّ أبیه أمیر المؤمنین واُمّهِ الصدّیقه الطاهره الزهراءعلیهما السلام، فجادَ الإمام الحسین علیه السلام بنفسه لیکون فداءً لهؤلاء الأطهارعلیهم السلام.

462 - قال تعالی: وَنُفِخَ فِی الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِی السَّماوَاتِ وَمَن فِی...

462 - قال تعالی: وَنُفِخَ فِی الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِی السَّماوَاتِ وَمَن فِی الاَْرْضِإِلاَّ مَن شَاءَ اللهُ ثُمَّ نُفِخَ فِیهِ أُخْرَی فَإِذَا هُمْ قِیَامٌ یَنظُرُونَ(3) ، فما هی حقیقه الصور؟ ومن الملک الذی ینفخ فیه؟ وإذا کان الصعق یشمل أهل السماوات، فمَن هم؟

ومَن هم المستثنون بقوله: إِلاَّ مَن شَاءَ اللهُ؟ وکم هو الوقت بین النفختین؟ وما هو الحال بینهما؟

باسمه جلت أسماوه الملک النافخ فی الصور هو إسرافیل علیه السلام کما فی بعض النصوص، وأمّا الصور فلعلّه کنایه عن إحداث هذا الملَک لصوت یجعله الله تعالی قادراً علی الوصول لکلّ مکان فی الأرض، وإن کانت هناک روایه عن الإمام

ص:226


1- (1) الفرقان 54:25.
2- (2) الصافّات 107:37.
3- (3) الزمر 68:39..

زین العابدین علیه السلام قد وصف فیها الصور بأنّ له رأساً وطرفین، ممّا یعنی کونه شیئاً محسوساً، وأهل السماوات عباره عن المخلوقات العاقله التی یمکن أن تستعمل فیها کلمه مَن وهم الملائکه أو من یعیش معهم ممن رفع إلیها من البشر، وأمّا مَن شَاءَ، فالذی یظهر من الروایات أنّ إسرافیل هو الذی لایموت من النفخه، فیأمره الله تعالی فیموت بعد ذلک، کما ورد فی روایه عن الإمام علیّ بن الحسین علیه السلام، أو هو وملک الموت عزرائیل کما فی بعض آخر، وقد حدّدما بین النفختین بما شاء الله تعالی، وهو کنایه عن إبهام الأمر.

463 - إِنَّ اللهَ لاَ یَسْتَحْیِ أَن یَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَهً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوافَیَعْلَمُونَ...

463 - إِنَّ اللهَ لاَ یَسْتَحْیِ أَن یَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَهً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوافَیَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِینَ کَفَرُوا فَیَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللهُ بِهَ - ذَا مَثَلاً یُضِلُّ بِهِ کَثِیرا(1)

، والسؤال: ما هو وجه التمثیل بالبعوضه؟

باسمه جلت أسماوه الظاهر من خلال بعض القرائن أنّ الله تبارک وتعالی لمّا تحدّث عن المشرکین بقوله: مَثَلُ الَّذِینَ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللهِ أَوْلِیَاءَ کَمَثَلِ الْعَنکَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَیْتاً وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُیُوتِ لَبَیْتُ الْعَنکَبُوتِ لَوْ کَانُوا یَعْلَمُونَ(2) قالوا: إنّ الله أجلّ مِن أن یضرب مثلا، فأنزل الله تعالی الآیه المذکوره ردّاً علیهم، وذکر فیها البعوضه التی هی أقلّ شأناً وأحقر من العنکبوت.

464 - ما هو تفسیر هذه الآیه: وَکَانَ عَرْشُهُ عَلَی الْمَاءِ لِیَبْلُوَکُمْ أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً ؟

464 - ما هو تفسیر هذه الآیه: وَکَانَ عَرْشُهُ عَلَی الْمَاءِ لِیَبْلُوَکُمْ أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً(3) ؟

*

باسمه جلت أسماوه بما أنّ العرش هو الملک، وبما أنّ الآیه بصدد

ص:227


1- البقره 26:2.
2- (2) العنکبوت 41:29.
3- (3) هود 7:11..

الحدیث عن عالم الوجود قبل خلق السماوات والأرضین، تمهیداً لإثبات إمکان المعاد; لذلک أوضحت أنّه لم یکن موجود آنذاک تحت ملک الله وسلطنته إلاّ الماء، ومع ذلک خلق منه کلّ شیء، حیث قالت: وَهُوَ الَّذِی خَلَقَ السَّماوَاتِ وَالاَْرْضَ

فِی سِتَّهِ أَیَّام وَکَانَ عَرْشُهُ عَلَی الْمَاءِ لِیَبْلُوَکُمْ أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَلَئِن قُلْتَ إِنَّکُم مَبْعُوثُونَ مِن بَعْدِ الْمَوْتِ لَیَقُولَنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا إِنْ هذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُبِینٌ.

وقیل: إنّ المراد بالماء مادّه الحیاه، وعلیه فقوله تعالی: وَکَانَ عَرْشُهُ عَلَی الْمَاءِ اریدَ به المعنی الکنائی، أی أنّ ملکه تعالی حین خلق السماوات والأرض کان مستقرّاً علی مادّه الحیاه.

465 - قال تعالی: وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ

(1)، فما الفرقبین الاستغفار والتوبه؟

باسمه جلت أسماوه بما أنّ التوبه الحقیقیّه تعنی الرجوع إلی الله تعالی بالکلّیّه، وهی متقوّمهٌ بالانقطاع النهائی عن المعاصی وعدم العوده إلیها; لذلکقد یتحقّق طلب المغفره من الذنوب من غیر أن تتحقّق التوبه، وهذا ما جعل الآیه الشریفه تدعو إلی الاستغفار أوّلا، ثمّ تعقیبه بالتوبه التامّه.

466 - الآیه المبارکه: یُرِیدُونَ أَن یُطْفِئُوا نُورَ اللهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَیَأْبَی اللهُ إِلاَّ أَن یُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ کَرِهَ الْکَافِرُونَ

إذا فسّرناها بأهل البیت علیهم السلام فإنّ ذلک یجرّنا للسؤال التالی: هل نورهم ناقص حتّی یتمّه الله تعالی؟

باسمه جلت أسماوه الإتمام فی الآیه الشریفه لیس لأصل النور حتّی یرد الإشکال، وإنّما هو لامتداده برفع الموانع عنه، وهذا لامحذور فیه.

467 - قال تعالی: وَأَوْحَیْنَا إِلَی أُمِّ مُوسَی أَنْ أَرْضِعِیهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَیْهِ فَأَلْقِیهِ

ص:228


1- هود 3:11..

فِی الْیَمِّ وَلاَ تَخَافِی وَلاَ تَحْزَنِی إِنَّا رَادُّوهُ إِلَیْکِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِینَ(1)، فهل تفید جمله وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِینَ أنّ موسی علیه السلام رسول منذ ولادته؟ ویجب علیاُمّ موسی علیه السلام أن تتّبعه حتّی قبل أن یأمر الله تعالی موسی بالذهاب إلی فرعون وقومه، والتی عبّر الله عنها بالبعث فی قوله: ثُمَّ بَعَثْنَا مِن بَعْدِهِمْ مُوسَی بِآیَاتِنَا إِلَی فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَظَلَمُوا بِها فَانْظُرْ کَیْفَ کَانَ عَاقِبَهُ الْمُفْسِدِینَ(2)؟ وهل دعا موسی علیه السلام قومهأو بعضهم حتّی قبل أن یبعث إلی فرعون، کما یظهر من قوله تعالی: قَالُوا أُوذِینَا

مِن قَبْلِ أَنْ تَأْتِیَنَا وَمِنْ بَعْدِ مَا جِئْتَنَا(3)، وقوله أیضاً: وَدَخَلَ الْمَدِینَهَ عَلَی حِینِ غَفْلَه مِن أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِیهَا رَجُلَیْنِ یَقْتَتِلاَنِ هذَا مِن شِیعَتِهِ وَهذَا مِن عَدُوِّهِ(4)، فهل یعتبر هذا دلیلا علی وجوب اتّباع القائم علیه السلام حتّی فی زمن غیبته؟

باسمه جلت أسماوه

t 1

- قوله تبارک وتعالی: وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِینَ لادلاله له علی رساله نبیّ الله موسی علیه السلام منذ الولاده; إذ هی تتحدّث عن أمر مستقبلی، لم یُعلم وقته. 2 - کما أنّ الآیه الشریفه: قَالُوا أُوذِینَا مِن قَبْلِ أَنْ تَأْتِیَنَا وَمِنْ بَعْدِ مَا جِئْتَنَا لایستفاد منها أیضاً قیام النبیّ موسی علیه السلام بالدعوه من قبل أن یبعث; إذ هی تتحدّث عمّا لقیه قوم موسی علیه السلام من الأذی قبل بعثته وبعدها، ولایستفاد منها أکثر من ذلک.

3 - ولا ریب فی وجوب اتّباع الإمام المهدی (عج) أرواحنا فداه فیما ثبتَ صدوره عنه من الأوامر والنواهی، من غیر فرق بین زمن حضوره وزمن غیبته; إذ أنّ هذا هو مقتضی الاعتقاد بإمامته، ولکنّ هذا الوجوب لایستفاد من مثل الآیه المذکوره فی السؤال، وإنّما یستفاد ممّا دلّ علی إمامته من الأدلّه القطعیّه الکثیره.

ص:229


1- (1) القصص 7:28.
2- (2) الأعراف 103:7.
3- (3) الأعراف 129:7.
4- (4) القصص 15:28..

468 - قال تعالی: وَلَقَدْ یَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّکْرِ فَهَلْ مِن مُدَّکِر

(1)، فکیف یسّر الله القرآن للذکر؟

باسمه جلت أسماوه المقصود من الآیه الشریفه: أنّ القرآن الکریم رغم ما یشتمل علیه من دقائق المعارف وغوامضها إلاّ أنّ الله سبحانه وتعالی قد یسّر فهم ظواهر آیاته لقارئیه، من أجل تذکیرهم بالله تعالی واتّصالهم به.

469 - ما معنی قوله تعالی: أَلَمْ تَرَ إِلَی رَبِّکَ کَیْفَ مَدَّ الظِّلَّ وَلَوْ شَاءَ لَجَعَلَهُ سَاکِناً ثُمَّ ...

469 - ما معنی قوله تعالی: أَلَمْ تَرَ إِلَی رَبِّکَ کَیْفَ مَدَّ الظِّلَّ وَلَوْ شَاءَ لَجَعَلَهُ سَاکِناً ثُمَّ جَعَلْنَا الشَّمْسَ عَلَیْهِ دَلِیلاً ثُمَّ قَبَضْنَاهُ إِلَیْنَا قَبْضاً یَسِیراً(2) ؟

باسمه جلت أسماوه المراد من الآیه الشریفه: أنّ مدّ الظلّ عباره عن التمدّد الذی یعرض الظلّ الحادث بعد زوال الشمس شیئاً فشیئاً، من المغرب إلی المشرقحسب اقتراب الشمس من الاُفق، حتّی إذا غربت الشمس کان ذلک نهایه امتداده، وهو فی أحواله متحرّک، ولو شاء الله لجعله ساکناً.

470 - الله تعالی یقول: وَلَکِن تَعْمَی الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُور...

470 - الله تعالی یقول: وَلَکِن تَعْمَی الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُور(3) 2، ومن المعلوم أنّ الذی فی الصدور حسب علم التشریح هو القلب المضخّ للدم، فهل لهذا القلب إدراک ومعرفه وفهم؟

باسمه جلت أسماوه بناءً علی صحّه ما أثبته بعض العلماء المعاصرین من أنّ القلب الصنوبری هو مرکز العواطف والأحاسیس والإدراک، ومن خلاله تترشّح المعلومات والمدرکات علی المخّ عبر مراکز عصبیّه دقیقه، یکون تفسیر الآیه المبارکه فی غایه الوضوح، وبناءً علی عدم صحّته فمن المحتمل أن یراد بالصدور کما أفاد بعض المفسّرین النفوس، ویراد بالقلوب: آله عندها.

ص:230


1- القمر 17:54، 22، 32، 40.
2- (2) الفرقان 45:25 و 46.
3- (3) الحجّ 46:22..

471 - قال تعالی: وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَهَ اللهِ لاَ تُحْصُوهَا

(1)، فما هو الفرق بین الإحصاء والعدّ؟

باسمه جلت أسماوه المراد من الإحصاء هو الحصر والتحدید عن طریق العدّ، فإن کان ما یعد کالمخلوقات ممّا یتناهی أمکن احصاؤه; ولذا قال القرآن الکریم: لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدّاً(2)، وإن کان ممّا لایتناهی - کالنعم الإل - هیّه - لم یمکن إحصاؤه; ولذا قال القرآن الکریم: وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَهَ اللهِ لاَ تُحْصُوهَا.

472 - قال تعالی: قُل لاَ أَسْأَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبَی...

472 - قال تعالی: قُل لاَ أَسْأَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبَی(3) 1، فمن هم القربی؟ ولماذا وردت الآیه بصیغه النفی والاستثناء کصیغه لا إل - ه إلاّ الله؟

باسمه جلت أسماوه اسلوب الحصر ودوران الأمر بین النفی والإثبات هو أبلغ أسالیب الحصر، وقد استخدم هنا لأنّه لیس هناک شیء یمکن أن یکون أجراً للرساله سوی المودّه والمحبّه لأهل البیت علیهم السلام، الذین وردت روایات العامّه والخاصّه تقول: إنّه صلی الله علیه وآلهسئل عن القربی؟

فقال: هم فاطمه وعلیّ وابناهما.

واللطیف أنّه صلی الله علیه وآله امر من قِبل ربّه أن لایقبل أجراً غیر هذا، وهو یدلّ علی ما قلناه من عدم وجود شیء یکون کذلک فی علم العالم بکلّ شیء تبارک وتعالی.

473 فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ...

473 فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَکُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَکُمْ وَأَنفُسَنَا وَأَنفُسَکُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَهَ اللهِ عَلَی الْکَاذِبِینَ ، ما سبب قوله: أَبْنَاءَ(4)

ص:231


1- إبراهیم 34:14. النحل 18:16.
2- (2) مریم 94:19.
3- (3) الشوری 23:42.
4- (4) آل عمران 61:3..

وکذلک فی وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَکُمْ، وَأَنفُسَنَا وَأَنفُسَکُمْ، فما المقصود ب - نا؟ کما أنّ هناک باللغه العربیّه أداه لمخاطبه المثنّی والمفرد والجمع، فما سبب استخدام النبیّصلی الله علیه وآله الجمع للمثنّی فی أَبْنَاءَنَا، والتی فسّرت علی أنّ المقصود بها الحسن والحسین علیهما السلام؟ وما سبب استخدامه الجمع للمفرد فی وَنِسَاءَنَا والتی فسّرت بالزهراءعلیها السلام، وفی وَأَنفُسَنَا والتی فسّرت بأمیر المؤمنین علیه السلام؟

باسمه جلت أسماوه استعمال الجمع وإراده الفرد فی القرآن لایخفیعلی أحد، فهذا قوله تعالی: إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِی لَیْلَهِ الْقَدْرِ(1)، وهذا قوله تعالی: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ(2)، وهکذا عشرات الآیات، والإتیان بالجمع وإراده الفرد أو المثنّی له عدّه نکات فی اللغه العربیّه، منها التعظیم، وبما أنّ المقام مقام تبجیل وتعظیم للنبیّ وأهل بیته علیهم السلامالذین أراد المباهله بهم; لذلک استعمل القرآن الکریم الصیغه المذکوره لأجل التأکید علی ذلک.

474 - کنت أتحاجج مع شخص حول آیه الغار: إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللهُ إِذْ أَخْرَجَهُ ...

474 - کنت أتحاجج مع شخص حول آیه الغار: إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِینَ کَفَرُوا ثَانِیَ اثْنَیْنِ إِذْ هُمَا فِی الْغَارِ إِذْ یَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللهُ سَکِینَتَهُ عَلَیْهِ وَأَیَّدَهُ بِجُنُود لَمْ تَرَوْهَا(3)

فاحتججت علیه بما ورد عن شیخنا المفید علیه الرحمه فی هذا الشان، وقلت له: إنّ أبا بکر لیس بمؤمن; لأنّ السکینه نزلت علی رسول الله صلی الله علیه وآله فقط، بقرینه قوله تعالی: فَأَنْزَلَ اللهُ سَکِینَتَهُ عَلَیْهِ، والتأیید بالجنود شاهد علی أنّ المعنی بإنزال السکینه هو رسول الله صلی الله علیه وآله، وحرف العطف الواوفی وَأَیَّدَهُ بِجُنُود لَمْ تَرَوْهَا شاهد علی هذا المدّعی.

فأجابنی: ما یمنع أن تتنزّل السکینه علی أبی بکر، کما فی: ثُمَّ أَنْزَلَ اللهُ سَکِینَتَهُ

ص:232


1- (1) القدر 1:97.
2- (2) الحجر 9:15.
3- (3) التوبه 9:40..

عَلَی رَسُولِهِ وَعَلَی الْمُؤْمِنِینَ(1)، ومن ثمّ یؤیّد نبیّه بالجنود، فما هو الردّ علی کلامه؟

باسمه جلت أسماوه فی الآیه الکریمه شواهد علی رجوع ضمیر سَکِینَتَهُ علی رسول الله صلی الله علیه وآله، منها: رجوع الضمائر التی قبله وبعده إلیه صلی الله علیه وآله، کقوله: إِلاَّ تَنصُرُوهُ و نَصَرَهُ و أَخْرَجَهُ و یَقُولُ لِصَاحِبِهِ و أَیَّدَهُ، فلا سبیل إلی رجوع ضمیر واحد من بین مجموع الضمائر علیغیر رسول الله صلی الله علیه وآله.

ومنه - ا: أنّ الآیه الکریمه مسوقه لبیان نصر الله تعالی نبیّه صلی الله علیه وآله، حیث لم یکنمعه أحد یتمکّن من نصرته; إذ یقول: إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللهُ، ولایخفیأنّ إنزال السکینه والتقویه بالجنود من مصادیق النصر، فیکون للنبیّصلی الله علیه وآلهخاصّه، ویدلّ علی ذلک تکرار إِذْ فی الآیه ثلاث مرّات، کلّ منها بیان لما قبله بوجه، وهناک شواهد اخر لامجال لذکرها.

475 - لماذا حزن أبو بکر یُعتبر حزن معصیّه فی آیه الغار، بینما نجد فی القرآن...

475- - لماذا حزن أبو بکر یُعتبر حزن معصیّه فی آیه الغار، بینما نجد فی القرآن کثیراً من الأولیاء وقع منهم الحزن، وشاهد - مثلا - قوله تعالی: وَقَالُوا لاَ تَخَفْ وَلاَ تَحْزَنْ إِنَّا مُنَجُّوکَ(2)

، فإذا کان الحزن معصیّه، ألا یکون ذلک مخالفاً لعصمه الأنبیاءعلیهم السلام؟

باسمه جلت أسماوه قد تحرّر فی علم الاُصول أنّ الأصل فی النهیأن یکون مولویّاً، ولایحمل علی الإرشادیّه إلاّ عند قیام القرینه علی خلافه، وبما أنّ النهی عن الحزن فی الآیات الموجّهه إلی الأنبیاءعلیهم السلام مقرون بالقرائن القطعیّه - عقلا ونقلا - الدالّه علی عصمتهم عن المعاصی; لذلک یکون النهی الموجّه

ص:233


1- (1) التوبه 9:26.
2- (2) العنکبوت 33:29..

لهم علیهم السلامإرشادیّاً لامولویّاً، وبما أنّ هذه القرائن بالنسبه إلی المنهی عن الحزن فی آیه الغار مفقوده، فالنهی بالنسبه له یبقی علی مولویّته بمقتضی الأصل.

476 - ما هی القراءه الصحیحه؟ هل هی: سَلاَمٌ عَلَی آلِ ی - س أو هی: سَلاَمٌ عَلَی إِلْ یَاسِینَ ؟

476- ما هی القراءه الصحیحه؟ هل هی: سَلاَمٌ عَلَی آلِ ی - س أو هی: سَلاَمٌ عَلَی إِلْ یَاسِینَ(1)؟

*

باسمه جلت أسماوه فی المعانی عن الإمام الصادق علیه السلام عن آبائه علیهم السلامعن علیّعلیه السلام فی قوله تعالی: سَلاَمٌ عَلَی آلِ ی - س قال: «یس محمّدصلی الله علیه وآله، ونحن آل یس». وفی خبر آخر عن الإمام الرضاعلیه السلام مثله، وهما یدلاّن علی قراءه آل یس، کما قرأه نافع وابن عامر ویعقوب وزید، وعن باقی القرّاء قراءه إِلْ ی - س بکسر الألف وسکون اللام موصوله بیاسین.

477 - قال تعالی: اللهُ وَلِیُّ الَّذِینَ آمَنُوا یُخْرِجُهُم مّ - ِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَی النُّورِ ...

477- قال تعالی: اللهُ وَلِیُّ الَّذِینَ آمَنُوا یُخْرِجُهُم مّ - ِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَی النُّورِ وَالَّذِینَ کَفَرُوا أَوْلِیَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ یُخْرِجُونَهُم مّ - ِنَ النُّورِ إِلَی الظُّلُمَاتِ(2).

والسؤال: ما سبب مجیء کلمه الطاغوت فی الآیه بصیغه المفرد، والکلمه التی قبلها أَوْلِیَاؤُهُمُ، والکلمه التی بعدها یُخْرِجُونَهُم بصیغه الجمع؟ هل هذا دلیل علی أنّ کلمه الطاغوت لایمکن جمعها فی اللغه علی صیغه طواغیت؟

*

باسمه جلت أسماوه فی الآیه الکریمه موردان لهذا السؤال: أحدهما إنّه کیف أتی بالنور مفرداً وبالظلمات جمعاً فی قوله تعالی: یُخْرِجُهُم مّ - ِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَی النُّورِ، وثانیهما ما جاء فی السؤال. أمّا الأوّل: فیجاب بأنّه إشاره إلی أنّ الحقّ واحد لااختلاف فیه، کما أنّ الباطل متشتّت مختلف لاوحده فیه، قال تعالی: وَأَنَّ هذَا صِرَاطِی مُسْتَقِیماً فَاتَّبِعُوهُ

ص:234


1- الصافّات 130:37.
2- (2) البقره 2:257..

وَلاَ تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِکُمْ.

وأمّا الثانی: فالطاغوت یُراد به الجنس، أی جنس الطاغوت، وعدولُ القرآن الکریم - فی الآیه المبارکه - من استخدام صیغه الجمع إلی اللفظ المعبّر عن الجنس، إنّما هو لأجل استغراق جمیع أنواع الطاغوت وأفراده.

478 - ما هی أسرار ارتباط الآیه المبارکه: بَقِیَّهُ اللهِ خَیْرٌ لَکُمْ إِن کُنتُم مُؤْمِنِینَ بالإمام المهدی (عج)؟

478- ما هی أسرار ارتباط الآیه المبارکه: بَقِیَّهُ اللهِ خَیْرٌ لَکُمْ إِن کُنتُم مُؤْمِنِینَ(1) بالإمام المهدی (عج)؟

باسمه جلت أسماوه جاء فی الکافی الشریف عن أبی عبد الله علیه السلامقال: «سأله رجل عن القائم یُسلّم علیه بإمره المؤمنین؟

قال: لا، ذاک اسم سمّی الله به أمیرالمؤمنین علیه السلام، لم یسمّ به أحد قبله، ولایتسمّی به بعده إلاّ کافر.

قلت: جعلت فداک، کیف یسلّم علیه؟

قال: یقولون: السلام علیک یا بقیّه الله، ثمّ قرأ: بَقِیَّهُ اللهِ خَیْرٌ لَکُمْ إِن کُنتُم مُؤْمِنِینَ.

ووجه التعبیر عنه ب - بَقِیَّهُ اللهِ: أنّه الباقی من خطّ الخلافه الإل - هیّه المتجسّده فی الأنبیاء والأئمّه علیهم السلام; إذ بقیّه الشیء بمعنی ما بقیَ منه وثبت ودام.

479 - ما القراءه الصحیحه الوارده عن أهل البیت: بخصوص قوله تبارک وتعالی: وَلاَ تَسُبُّوا الَّذِینَ یَدْعُونَ مِن دُونِ اللهِ فَیَسُبُّوا اللهَ عَدْوًا بِغَیْرِ عِلْم کَذلِکَ زَیَّنَّا لِکُلِّ أُمَّه عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَی رَبِّهِمْ مَرْجِعُهُمْ فَیُنَبِّئُهُمْ بِمَا کَانُوا یَعْمَلُونَ

، وتحدیداً حول کلمه: یَدْعُونَ أهی بفتح الیاء أم بضمّها، مع مراعاه سبب نزولها; لأن ذلک هو سبب تساؤلنا؟

باسمه جلت أسماوه الظاهر من بعض الروایات الشریفه أنّ قراءه الضمّ

ص:235


1- هود 86:11..

هی قراءه أهل البیت علیهم السلام، کما تشهد بذلک موثّقه مسعده بن صدقه، عن أبیعبد الله علیه السلامقال: «سئل عن قول النبیّصلی الله علیه وآله: إن الشرک أخفی من دبیب النمل علی صفاه سوداء فی لیله ظلماء، فقال: کان المؤمنون یسبّون ما یعبد المشرکون من دون الله، وکان المشرکون یسبّون ما یعبد المؤمنون، فنهی الله عن سبّ آلهتهم لکی لایسبّ الکفّار إل - ه المؤمنین، فیکون المؤمنون قد أشرکوا بالله من حیث لایعملون، فقال: وَلاَ تَسُبُّوا الَّذِینَ یُدْعُونَ مِن دُونِ اللهِ فَیَسُبُّوا اللهَ.

480 - قال تعالی: وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَهً أَوْ لَهْواً انفَضُّوا إِلَیْهَا وَتَرَکُوکَ قَائِماً...

480-قال تعالی: وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَهً أَوْ لَهْواً انفَضُّوا إِلَیْهَا وَتَرَکُوکَ قَائِماً(1) فمَن بقی مع النبیّصلی الله علیه وآله؟ ومَن الذی انفضّ عنه؟

باسمه جلت أسماوه لم یرد ذلک من طریقنا بشکل مفصّل، ولکن نقل العلاّمه السیّد هاشم البحرانی قدس سره عن تفسیر مجاهد وأبی یوسف یعقوب بن سفیان: قال ابن عباس فی قوله تعالی: وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَهً أَوْ لَهْواً انفَضُّوا إِلَیْهَا وَتَرَکُوکَ قَائِماً أنّ دحیّه الکلبی جاء یوم الجمعه من الشام بالمیره، فنزل عند أحجار الزیت، ثمّ ضرب بالطبول لیأذن بقدومه، ومضوا الناس إلیه - إلاّ علیّ والحسن والحسین وفاطمه وسلمان وأبو ذر والمقداد وصهیب - وترکوا النبیّصلی الله علیه وآلهقائماً یخطب علی المنبر، فقال النبیّصلی الله علیه وآله: لقد نظر الله یوم الجمعه إلی مسجدی، فلولا هؤلاء الثمانیه الذین جلسوا فی مسجدی لاضطرمت المدینه علی أهلها ناراً، وحصبوا بالحجاره کقوم لوط».

481 - الآیه الکریمه تقول: إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِندَ اللهِ أَتْقَاکُمْ ، فهل هذه الآیه شامله للمؤمن الأعزب والمتزوّج؟

481- الآیه الکریمه تقول: إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِندَ اللهِ أَتْقَاکُمْ(2) ، فهل هذه الآیه شامله للمؤمن الأعزب والمتزوّج؟

باسمه جلت أسماوه مقتضی إطلاق الآیه الکریمه عدم الفرق بین

ص:236


1- (1)الجمعه 11:62.
2- (2) الحجرات 13:49..

الأعزب والمتزوّج.

482 - قال الله تعالی: لَقَد تَابَ اللهُ عَلَی النَّبِیِّ وَالْمُهَاجِرِینَ وَالاَْنْصَارِ ، فما معنی التوبه علی النبیّصلی الله علیه وآله؟

482- قال الله تعالی: لَقَد تَابَ اللهُ عَلَی النَّبِیِّ وَالْمُهَاجِرِینَ وَالاَْنْصَارِ(1)، فما معنی التوبه علی النبیّصلی الله علیه وآله؟

باسمه جلت أسماوه التوبه تعنی الرجوع، وتوبه الله تعالی عبده تعنی رجوعه علیه بالخیر والرحمه، وبقراءه مجموع الآیه یتّضح المقصود منها، فإنّها قالت: لَقَد تَابَ اللهُ عَلَی النَّبِیِّ وَالْمُهَاجِرِینَ وَالاَْنْصَارِ الَّذِینَ اتَّبَعُوهُ فِی سَاعَهِ الْعُسْرَهِ مِن بَعْدِمَا کَادَ یَزِیغُ قُلُوبُ فَرِیق مِنْهُمْ، فأوضحت أنّه بعد أن کادت تزیغ قلوب فریق من المهاجرین والأنصار تاب الله تعالی علیهم وعلی النبیّصلی الله علیه وآله وعلی بقیّه المهاجرین والأنصار، ومعنی ذلک أنّه برجوعه تعالی علی هذا الفریق منهم بالخیر; وذلک بالحیلوله بین قلوبهم وبین تحقّق الزیغ الذی کاد أن یتحقّق، عاد الخیر علیهم وعلی جمیع من معهم، بما فی ذلک سیّدهم وقائدهم نبیّ الله الأعظم صلی الله علیه وآله; إذ لولا رجوع الله تعالی علی اولئک القوم بالخیر المذکور لوقع علی الجمیع ما لاتحمد عقباه من قبل أعدائهم.

483 - هل یدلّ قوله تعالی: َلَقَدْ خَلَقْنَاکُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاکُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلاَئِکِهِ اسْجُدُوا لآِدَمَ...

483- هل یدلّ قوله تعالی: َلَقَدْ خَلَقْنَاکُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاکُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلاَئِکِهِ اسْجُدُوا لآِدَمَ(2) علی خلق کافّه الخلق من ذاک الزمن، أی قبل أن یأمر الملائکه بالسجود لآدم علیه السلام؟ وهل بذلک تکون للآیه صله بعالم الذرّ؟

باسمه جلت أسماوه الظاهر أنّ الخلق کما یحتمل أن یکون بخلق آدم علیه السلامفقط، یحتمل أیضاً أن یکون بخلق الجمیع، وعلی فرض خلق الجمیع فی عالم الذرّ أو قبله، فالتصویر تأخّر عن ذلک وعن خلق آدم علیه السلام، ولعلّ هذا هو السرُّ فی التعبیر بکلمه ثُمَّ فإنّها تدلّ علی التراخی، کما هو ثابت فی علم الأدبیات.

ص:237


1- (1)التوبه 9:117.
2- (2) الأعراف 11:7..

484 - یقول تعالی: إِنَّ مَثَلَ عِیسَی عِندَ اللهِ کَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَاب ثُمَّ قَالَ لَهُ کُن فَیَکُونُ، فهل لقوله تعالی دلاله علی أنّ عیسی علیه السلام مخلوق من تراب بشکل مباشر؟ وقد أولدته مریم علیها السلام بعد أن جعله الله نطفه؟

باسمه جلت أسماوه المراد من قوله تعالی: خَلَقَهُ مِن تُرَاب خلقته من الجنس المخلوق من التراب، أی من جنس البشر، فلا تدلّ علی خلقه المباشر من التراب.

485 - الآیه القرآنیّه: الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَرَضِیتُ لَکُمُ الاِْسْلاَمَ دِیناً...

485- الآیه القرآنیّه: الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَرَضِیتُ لَکُمُ الاِْسْلاَمَ دِیناً(1) هل المخاطب بها جمیع البشر أم خصوص المسلمین؟

باسمه جلت أسماوه المخاطب بهذه الآیه الکریمه کجمیع الآیات المتضمّنه لبیان الأحکام الشرعیّه والاعتقادیّه، هم جمیع البشر إلی یوم القیامه.

486 - ما هو معنی إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ فی قوله تعالی:

وَلاَ تَنْکِحُوا مَا نَکَحَ آبَاؤُکُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ کَانَ فَاحِشَهً وَمَقْتاً وَسَاءَ سَبِیلاً(2)؟

*

باسمه جلت أسماوه بضمیمه ما ورد من الروایات فی بیان سبب نزول الآیه، یظهر أن المراد من الاستثناء المذکور: إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ بیان عدم التبعه بالنسبه لحالات الزواج بزوجات الأب التی تمّت قبل بیان هذا الحکم، ولکن لابمعنی إمضائها، وإنّما بمعنی عدم المؤاخذه علیها.

487 - یقول تعالی: فَإِذَا سَوَّیْتُهُ وَنَفَخْتُ فِیهِ مِن رُّوحِی فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِینَ

487 - یقول تعالی: فَإِذَا سَوَّیْتُهُ وَنَفَخْتُ فِیهِ مِن رُّوحِی فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِینَ(3) فهل لله تعالی روحٌ نفخَ منها؟

باسمه جلت أسماوه سئل الإمام الباقرعلیه السلام عن الآیه المذکوره، فقال:

ص:238


1- المائده 5:3.
2- (2) النساء 22:4.
3- (3) الحجر 29:15. ص 7238..

«روح اختاره الله واصطفاه، وخلقه وأضافه إلی نفسه، وفضّله علی جمیع الأرواح، فنفخ منه فی آدم علیه السلام»، وعلی ضوء جوابه علیه السلام یتّضح أنّ الإضافه تشریفیّه لاتبعیضیّه، وبذلک یندفع ما قد یُتوهّم من الإشکال.

488 - قال تعالی: قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ یَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَهً مِن أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُهَا وَکَذلِکَ سَوَّلَتْ لِی نَفْسِی

488 - قال تعالی: قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ یَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَهً مِن أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُهَا وَکَذلِکَ سَوَّلَتْ لِی نَفْسِی(1)، قال المفسّرون فی تفسیر هذه الآیه:

إنّ السامریّ أخذ قبضه من التراب الذی تحت رجل الرسول ووضعها فی العجل الذی صنعه لبنی

إسرائیل، والسؤال: نحن نعلم أنّ المعجزه أو الکرامه تحدث لإرشاد الناس إلی الطریق الحقّ، فکیف تحقّقت إذن هذه الکرامه مع أنّها ساهمت فی إضلال بنی إسرائیل؟

باسمه جلت أسماوه ما حصل للسامریّ - علی فرض صحّه الروایه التی ذُکر مضمونها فی السؤال - نظیر ما حصل للراهب النصرانی فی عصر الإمام العسکری علیه السلام، والذی کان یستسقی المطر فیسقی، فکلاهما استفادا من بعض الأسباب المعنویّه فی سبیل تحقیق بعض الظواهر المخالفه للعاده، وقد تمّ لهما ذلک امتحاناً من الله تعالی لمن عاصرهما، ولکنّ الله تعالی بحکمته البالغه ما أسرع أن کشف زیفهما، وأبطل دعواهما، حتّی لایکون فی ذلک نقض لغرضه سبحانه وتعالی، کما أنّ ذلک لیس من الکرامه والإعجاز فی شیء; إذ لیس کلّ أمر خالف العاده کان داخلا فی أحدهما - کما هو مذکور فی محلّه - وإلاّ لکان ما ظهر علی ید مسیلمه الکذاب کذلک، وهو ممّا لایمکن التفوّه به.

489 - قال تبارک إسمه: کَذلِکَ یُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکُمْ لَعَلَّکُمْ تُسْلِمُونَ

489 - قال تبارک إسمه: کَذلِکَ یُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکُمْ لَعَلَّکُمْ تُسْلِمُونَ(2) 1، فما هو معنی الإسلام والنعمه الموجودتین فی هذه الآیه العظیمه؟

ص:239


1- (1)طه 96:20.
2- (2) النحل 81:16..

باسمه جلت أسماوه للآیه الکریمه کسائر الآیات معنی ظاهر وباطن، أمّا معناها الظاهر: فالله تعالی بعد ذکر النعم یقول: کَذلِکَ یُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکُمْ لَعَلَّکُمْ تُسْلِمُونَ، وهو امتنان علیهم بإتمام النعم التی ذکرها، وکانت الغایه المرجوّه من ذلک إسلامهم، فإنّ المترقّب ممّن عرف النعمه أن یسلم لإراده منعمه، ولایقابله بالاستکبار.

وأمّا باطنها فاُمور، منها: ما قیل من أنّ معناها یعرفون محمّداًصلی الله علیه وآله، وهو مننعم الله سبحانه ثم یکذّبونه ویجحدونه، ومنها غیر ذلک.

490 - فی سوره الکهف قال تعالی: أَمَّا السَّفِینَهُ فَکَانَتْ لِمَسَاکِینَ یَعْمَلُونَ فِیالْبَحْرِ فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِیبَهَا وَکَانَ وَرَاءَهُم مَّلِکٌ یَأْخُذُ کُلَّ سَفِینَه غَصْباً * وَأَمَّا الْغُلاَمُ فَکَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَیْنِ فَخَشِینَا أَن یُرْهِقَهُمَا طُغْیَاناً وَکُفْراً * فَأَرَدْنَا أَن

یُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَیْراً مِّنْهُ زَکَاهً وَأَقْرَبَ رُحْماً * وَأَمَّا الْجِدَارُ فَکَانَ لِغُلاَمَیْنِ یَتِیمَیْنِ فِی الْمَدِینَهِ وَکَانَ تَحْتَهُ کَنزٌ لَهُمَا وَکَانَ أَبُوهُمَا صَالِحاً فَأَرَادَ رَبُّکَ أَن یَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَیَسْتَخْرِجَا کَنزَهُمَا رَحْمَهً مِن رَّبِّکَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِی ذلِکَ تَأْوِیلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَیْهِ صَبْراً(1)

والسؤال: أنّ العبد الصالح لمّا قام بإخبار نبیّ الله موسی علیه السلام عن حکمه فعله، فی الفعل الأوّل قال: فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِیبَهَا، وفی الفعل الثانی قال: فَخَشِینَا و فَأَرَدْنَا، وفی الفعل الثالث قال: فَأَرَادَ رَبُّکَ، فمَن هم الذین أرادوا فی الفعل الثانی؟ ولماذا حصر الإراده بنفسه فی الفعل الأوّل؟ ولماذا حصر الإراده بالله جلّ جلاله فی الفعل الثالث؟

باسمه جلت أسماوه ذکر المحقّقون من المفسّرین هذا السؤال وأجابوا عنه، وخلاصه ما أفادوه: أنّ الخضرعلیه السلام استعمل الأدب الجمیل مع ربّه فی کلامه،

ص:240


1- (1) الکهف 79:18-82..

فنسب الأعمال التی لاتخلو عن نقص مّا إلی نفسه، فقال: فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِیبَهَا، وما جاز انتسابه إلی ربّه وإلی نفسه أتی به بصیغه المتکلّم مع الغیر، فقال: فَأَرَدْنَا أَن یُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا و فَخَشِینَا، وما یختصّ به تعالی لتعلّقه بالربوبیّه وتدبیره ملکه نسبه إلیه، فقال: فَأَرَادَ رَبُّکَ أَن یَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا.

491 - ما معنی النسب والصهر فی قوله تعالی: وَهُوَ الَّذِی خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَصِهْراً

491 - ما معنی النسب والصهر فی قوله تعالی: وَهُوَ الَّذِی خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَصِهْراً(1)؟

*

باسمه جلت أسماوه الظاهر من الآیه الکریمه تقسیمها السلاله البشریّه إلی قسمین: الأوّل ما کان ارتباطه ببعضه البعض عن طریق العلاقه النسبیّه، والثانی ما کان ارتباطه ببعضه البعض عن طریق علاقه المصاهره، ومرجع الجمیع هو الماء والتراب.

492 - یقول أهل السنّه: إنّ المقصود من الأهل فی آیه التطهیر، هنّ نساء النبیّ باعتبار أنّ الآیات التی سبقت وتلت آیه التطهیر تتحدّث عن النساء، فکیف تقولون إنّ الأهل هم علیّ وفاطمه والحسن والحسین علیهم السلام؟

باسمه جلت أسماوه الخطابات التی قبل هذه الآیه موجّهه إلی نساء النبیّصلی الله علیه وآله، وتغییر الخطاب فی قوله تعالی: عَنکُمُ عوضَ عنکنّ أقوی دلیل علی أنّ المقصود لیس نساء النبیّصلی الله علیه وآله.

وبالجمله: فاختلاف سیاق آیه التطهیر عن الآیات السابقه واللاحقه شاهد علی عدم إراده النساء.

وبما أنّ لدینا عشرات الأحادیث المعتبره عن طریق أهل السنّه، وقد رویت بطرق کثیره عن امّ سلمه وعائشه وأبی سعید الخدری وابن عبّاس وعبد الله بن جعفر وغیرهم ممّا یقرب من أربعین طریقاً، وکلّها تدلّ علی نزول آیه التطهیر فی الخمسه،

ص:241


1- (1) الفرقان 54:25..

فهذا یکفی - بضمیمه الاختلاف السیاقی - لإثبات المطلوب.

493 - ما المقصود من الرجس فی آیه التطهیر؟

باسمه جلت أسماوه الرجس هو القذاره المعنویّه، أو فقل: هو إدراک نفسانی وأثر شعوری ناتج عن تعلّق القلب بالاعتقاد الباطل أو العمل السیّئ، وبما أنّ اللام فیه للجنس، فالآیه تدلّ علی إزاله کلّ هیئه خبیثه فی النفس توجب انحرافاً فی الاعتقاد والعمل، وهذا هو معنی العصمه.

494 - قوله تعالی: لاَ تُحَرِّکْ بِهِ لِسَانَکَ لِتَعْجَلَ بِهِ

494 - قوله تعالی: لاَ تُحَرِّکْ بِهِ لِسَانَکَ لِتَعْجَلَ بِهِ(1) یوحی بأنّ النبیّصلی الله علیه وآله لیس بمعصوم، وإنّما الذی یعصمه هو وحی الله تعالی من السماء، فما قولکم؟

باسمه جلت أسماوه لاشبهه فی أنّ ولایه النبیّصلی الله علیه وآله وعصمته وأفعاله، إنّما تکون تحت اختیاره، فله أن یفعل وله أن لایفعل، ومع ذلکفإنّ حیاته وقدرته وأفعاله کلّها متحقّقه بإفاضه الباری تعالی، بحیث لو لم یفض إلیه شیئاً منها یلزم منه عدم صدور أی فعل منه.

وبعباره اخری: أنّ الله تعالی أقدره وملکّه کما أقدرنا علی الأفعال الاختیاریّه، وکلّ زمان سلب فیه عنه القدره، بل لم یفضها علیه، انعدمت قدرته وسلطنته، وعلی الجمله: فکلّ أعمال النبیّصلی الله علیه وآلهإنّما کانت بوحی من الله تعالی، ولم تکن فی عرضه بل فی طوله.

495 - ما معنی قوله تعالی فی قصّه موسی والخضر: اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا

495 - ما معنی قوله تعالی فی قصّه موسی والخضر: اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا(2) 1، فلماذا ألجأ الله اثنین من أولیائه إلی الاستطعام، مع أنّ هذا لایلیق بأبسط الناس إلاّ مع الضروره؟ وهل یمکن أن نفسّر الاستطعام باستطعام الحدیث؟

ص:242


1- (1) القیامه 16:75.
2- (2) الکهف 77:18..

باسمه جلت أسماوه

* أوّلا: إنّ قضیّه النبیّ موسی مع الخضرعلیهما السلام بمجموعها کانت مبنیّه علی الابتلاء والامتحان، ولتکن قضیّه الاستطعام من جمله مصادیق ذلک. وثانیاً: إنّ حیاه الأنبیاء والأئمّه علیهم السلام تسیر علی وفق المجریات الطبیعیّه، لاعلی نحو الاعجاز والکرامه وإن کانوا متمکّنین من ذلک، فهم علیهم السلام وإن کانوا قادرین - مثلا - علی

الأکل من موائد الجنّه، إلاّ أنّ حیاتهم قائمه علی تحصیل الطعام الذی یقتاته سائر الناس من خلال الطرق الاعتیادیّه.

وثالثاً: إنّ الاستطعام فی الآیه المبارکه لایمکن حمله - بقرینه قوله تعالی: فَأَبَوْا أَن یُضَیِّفُوهُمَا - إلاّ علی طلب الطعام، وطلب الطعام من الغیر لیسمن اللازم أن یکون بنحو یوجب الوهن للطالب; إذ من المحتمل مثلا أنّ الخضرعلیه السلامقد عرّفَ أهل القریه بأنّ من معه من عباد الله الصالحین، وطلبَ منهم أن یقوموا بحقّ ضیافته وإطعامه، وهذا یصدق علیه الاستطعام من غیر أن یکون موجباً للوهن.

496 - الآیه الشریفه: وَلکِن یُرِیدُ لِیُطَهِّرَکُمْ وَلِیُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکُمْ

496 - الآیه الشریفه: وَلکِن یُرِیدُ لِیُطَهِّرَکُمْ وَلِیُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکُمْ(1) استفادمنها بعض المخالفین فی نقض الاستدلال بآیه التطهیر علی عصمه الأئمّه علیهم السلام فقال:

إنّ التطهیر فیها جاء لکافّه المؤمنین، ولو کان التطهیر بمعنی العصمه - کما یقول الشیعه فی آیه التطهیر - لوجب القول بعصمه جمیع المؤمنین; لنصّ الآیه الکریمه علی إراده الله تطهیرهم، وهذا ما لایقوله أحد من السنّه والشیعه، فکیف تطبّقون نظریه التطهیر علی اناس دون آخرین؟

باسمه جلت أسماوه

* أوّلا: إنّ الآیه المذکوره فی السؤال ناظره إلی خصوص التطهیر التشریعی من الحدث بواسطه الوضوء والتیمم، کما لایخفی علی من لاحظ صدرها، حیث

ص:243


1- (1) المائده 6:5..

تقول: یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَی الصَّلاَهِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَکُمْ وَأَیْدِیَکُمْ إِلَی الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُؤُوسِکُمْ وَأَرْجُلَکُمْ إِلَی الْکَعْبَیْنِ وَإِن کُنتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُوا وَإِن کُنتُم مَرْضَی أَوْ عَلَی سَفَر أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنکُم مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَیَمَّمُوا صَعِیداً طَیِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِکُمْ وَأَیْدِیکُم مِنْهُ مَا یُرِیدُ اللهُ لِیَجْعَلَ عَلَیْکُم مِن حَرَج وَلکِن یُرِیدُ لِیُطَهِّرَکُمْ وَلِیُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکُمْ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ(1)، وإذا کانت الآیه - کما اتّضح - مختصّه بالتطهیر من الحدث بواسطه تشریع الوضوء والتیمّم، فکیف یمکن أن نستفید منها العصمه من مطلق الذنوب والمعاصی والرجس؟!

وثانیاً: إنّ الآیه الکریمه: إِنَّمَا یُرِیدُ اللهُ لِیُذْهِبَ عَنکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً(2) مشتمله علی کلمه إِنَّمَا وهی أداه حصر، فتدلّ علی حصر إراده إذهاب الرجس

والتطهیر فی خصوص أهل البیت علیهم السلام، ممّا یعنی أنّ التطهیر وإذهاب الرجس مختصّ بهم علیهم السلام.

ولیس المراد بأهل البیت نساء النبیّصلی الله علیه وآله; لأنّه لم یقل: عنکنّ، بل المراد - کما وردت به الروایات الکثیره من طرق الشیعه والسنّه - علیّ وفاطمه والحسنان علیهم السلامخاصّه.

وقد قال بعض المحقّقین: إنّ الروایات تزید علی سبعین حدیثاً، یربو ما وردمنها من طرق أهل السنّه علی ما ورد منها من طرق الشیعه، فقد رواها أهل السنّه بطرق کثیره، عن امّ سلمه وعائشه وأبی سعید الخدری ووائله الأسفع وأبی الحمراء وابن عبّاس وثوبان مولی النبیّصلی الله علیه وآله وعبد الله بن جعفر وعلی والحسن بن علیّعلیه السلام، فی قریب من أربعین طریقاً، ورواها الشیعه عن علیّ والسجّاد والباقر والصادق والرضاعلیهم السلامواُمّ سلمه وغیرهم، فی بضع وثلاثین طریقاً، وفی الکلّ أنّها نزلت

ص:244


1- (1) المائده 6:5.
2- (2) الأحزاب 33:33..

فی الخمسه الطیّبه.

497 - قال تعالی: إِنَّمَا وَلِیُّکُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاَهَ وَیُؤْتُونَ الزَّکَاهَ وَهُمْ رَاکِعُونَ

497 - قال تعالی: إِنَّمَا وَلِیُّکُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاَهَ وَیُؤْتُونَ الزَّکَاهَ وَهُمْ رَاکِعُونَ(1)، فهل لدینا ما یدلّ علی ثبوت صفه إیتاء الزکاه حال الرکوع لغیر أمیر المؤمنین علیه السلام من المعصومین علیهم السلام؟

باسمه جلت أسماوه روی ثقه الإسلام فی الکافی بإسناده عن أحمد ابن عیسی، عن أبی عبد الله علیه السلام فی قول الله عزّ وجلّ: إِنَّمَا وَلِیُّکُمُ، قال: إنّما یعنی أوْلی بکم، أی أحقّ بکم وباُمورکم من أموالکم وأنفسکم، اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا، یعنی: علیّاً وأولاده الأئمّه علیهم السلام إلی یوم القیامه.

ثمّ وصفهم الله عزّ وجلّ فقال: الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاَهَ وَیُؤْتُونَ الزَّکَاهَ وَهُمْ رَاکِعُونَ، وکان أمیر المؤمنین علیه السلام فی صلاه الظهر، وقد صلّی رکعتین وهو راکع، وعلیه حلّه قیمتها ألف دینار، وکان النبیّصلی الله علیه وآله کساه إیّاها، وکان النجاشی أهداها إلیه، فجاء سائل فقال: السلام علیک یا ولی الله وأوْلی بالمؤمنین من أنفسهم، تصدّق علی مسکین، فطرح الحلّه إلیه، وأومأ بیده إلیه أن احملها، فأنزل الله عزّ وجلّ هذه الآیه، وصیّر نعمه أولاده بنعمه، فکلّ مَن بلغ من أولاده مبلغ الإمامه یکون بهذه النعمه مثله، فیتصدّقون وهم راکعون، والسائل الذی سأل أمیر المؤمنین علیه السلام من الملائکه، والذین یسألون الأئمّه علیهم السلام من أولاده یکونون من الملائکه».

498 - قُل لاَ أَجِدُ فِی مَاأُوحِیَ إِلَیَّ مُحَرَّماً عَلَی طَاعِم یَطْعَمُهُ إِلاَّ أَن یَکُونَ مَیْتَهً أَوْ دَماً مَسْفُوحاً أَوْ لَحْمَ خِنزِیر فَإِنَّهُ رِجْسٌ

498 - قُل لاَ أَجِدُ فِی مَاأُوحِیَ إِلَیَّ مُحَرَّماً عَلَی طَاعِم یَطْعَمُهُ إِلاَّ أَن یَکُونَ مَیْتَهً أَوْ دَماً مَسْفُوحاً أَوْ لَحْمَ خِنزِیر فَإِنَّهُ رِجْسٌ(2) 1، کیف تدلّ هذه الآیه علی نجاسه الدم؟

باسمه جلت أسماوه بناءً علی عوده الضمیر فی قوله: فَإِنَّهُ إلی جمیع المذکورات فی الآیه، تکون کلّها مصادیق للرجس، والرجس یعنی النجس.

ص:245


1- (1) المائده 55:5.
2- (2) الأنعام 145:6..

499 - قال تعالی: الاَْعْرَابُ أَشَدُّ کُفْراً وَنِفَاقاً وَأَجْدَرُ أَلاَّ یَعْلَمُوا حُدُودَ مَ - ا أَنْزَلَ اللهُ عَلَی رَسُولِهِ وَاللهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ

اشاره

* وَمِنَ الاَْعْرَابِ مَن یَتَّخِذُ مَایُنْفِقُ مَغْرَماً وَیَتَرَبَّصُ بِکُمُ الدَّوَائِرَ عَلَیْهِمْ دَائِرَهُ السَّوءِ وَاللهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ * وَمِنَ الاَْعْرَابِ مَن یُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْیَوْمِ الآخِرِ وَیَتَّخِذُ مَایُنفِقُ قُرُبَات عِندَ اللهِ وَصَلَوَاتِ الرَّسُولِ أَلاَ إِنَّهَا قُرْبَهٌ لَهُمْ سَیُدْخِلُهُمُ اللهُ فِی رَحْمَتِهِ إِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ * وَالسَّابِقُونَ الاَْوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِینَ وَالاَْنْصَارِ وَالَّذِینَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَان رَضِیَ اللهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّات تَجْرِی تَحْتَهَا الاَْنْهَارُ خَالِدِینَ فِیهَا أَبَداً ذلِکَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ * وَمِمَّنْ حَوْلَکُم مِنَ الاَْعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِینَهِ مَرَدُوا عَلَی النِّفَاقِ لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُم مَرَّتَیْنِ ثُمَّ یُرَدُّونَ إِلَی عَذَاب عَظِیم(1)، ولدیّ أسئله مرتبطه بالآیات:

1 - مَن هم الأعراب؟ هل هم سکنه البادیه من البدو العرب فقط، أم البدو مقابل الحضر فی کلّ شعوب العالم، أم غیر ذلک؟

باسمه جلت أسماوه یُراد بالأعراب سکّان البادیه، سواء کانوا من العرب أم من غیرهم، ویُراد بهم فی بعض الآیات القرآنیّه فئه خاصّه من الأعراب، کما فی قوله تعالی: وَمِمَّنْ حَوْلَکُم مِنَ الاَْعْرَابِ مُنَافِقُونَ، فإنّه إشاره إلی بعض القبائل التی کانت تسکن حول المدینه المنوّره، ممّن کانوا یظهرون الإسلام ویبطنون الکفر، مثلهم مثل المنافقین من أهل المدینه المنوّره.

2 - لماذا الأعراب أشدّ کفراً ونفاقاً، هل لأنّهم یعیشون منعزلین عن مرکز الحضاره الذی یمدّهم بالدین والأحکام، أم للآیه تفسیر ومنحی آخر؟

باسمه جلت أسماوه إنّ وصفهم بأنّهم أشدّ کفراً ونفاقاً من أهل الحضر یعود لقساوتهم وجفائهم ونشوئهم بعیداً عن مشاهده العلماء وسماع التنزیل;

ص:246


1- (1) التوبه 97:9-101..

ولذا قال تعالی عنهم: وَأَجْدَرُ أَلاَّ یَعْلَمُوا حُدُودَ مَ - ا أَنْزَلَ اللهُ عَلَی رَسُولِهِمن الشرائع فرائضاً وسنناً وأحکاماً.

3 - لماذا ذمَّ الله تعالی الأعراب، مع أنّ من المتعارف لدینا أنّ الأعراب هم أکثر الناس محافظه علی الموروث والتقالید والاصرار علیها مقابل الحضر؟

باسمه جلت أسماوه الذمّ لیس لمطلق الأعراب، بل لخصوص الکفّار والمنافقین من الأعراب فیما یتعلّق بسلوکهم العقائدی، وشاهد ذلک مدح القرآن للمؤمنین منهم فی قوله تبارک وتعالی: وَمِنَ الاَْعْرَابِ مَن یُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْیَوْمِ الآخِرِ وَیَتَّخِذُ مَایُنفِقُ قُرُبَات عِندَ اللهِ وَصَلَوَاتِ الرَّسُولِ أَلاَ إِنَّهَا قُرْبَهٌ لَهُمْ سَیُدْخِلُهُمُ اللهُ فِی رَحْمَتِهِ.

4 - هل الآیات الکریمه مرتبطه بزمن النبیّصلی الله علیه وآله، أم تشمل زماننا الحالی؟

باسمه جلت أسماوه قدّمنا أنّ المقصود بوصف الأعراب فی بعض الآیات الکریمه هم الذین کانوا فی زمن النبیّصلی الله علیه وآلهیسکنون فی محیط المدینه، ولکنّ وصف الأعراب فی بعضها الآخر یراد به مطلق أصحاب الرذائل والمعاصی من سکّان البوادی البعیدین عن معرفه العقائد الدینیّه والأحکام الشرعیّه.

500 - قال تعالی لنبیّه الأعظم صلی الله علیه وآله: یَا أَیُّهَا الرَّسُولُ لاَ یَحْزُنکَ

500 - قال تعالی لنبیّه الأعظم صلی الله علیه وآله: یَا أَیُّهَا الرَّسُولُ لاَ یَحْزُنکَ(1)، ولو لم یکن الرسول صلی الله علیه وآله عاصیاً فی حزنه لما نهاه الله عنه، فکیف نوجّه هذه الآیه؟

باسمه جلت أسماوه قوله تعالی: لاَ یَحْزُنکَ فی الآیه الشریفه المُشار إلیها فی السؤال، لم یرد مورد النهی، وإنّما جاءَ تسلیهً للنبیّصلی الله علیه وآله وإخباراً له بأنّ من کان یحزن ویتألّم لعدم هدایتهم وإسلامهم لایستحقّون ذلک; لأنّهم لاخیر فیهم، ویتّضح ذلک من قراءه الآیه المبارکه کامله: یَا أَیُّهَا الرَّسُولُ لاَ یَحْزُنکَ الَّذِینَ

ص:247


1- (1) المائده 41:5..

یُسَارِعُونَ فِی الْکُفْرِ مِنَ الَّذِینَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِینَ هَادُوا سَمّ - اعُونَ لِلْکَذِبِ سَمّ - اعُونَ لِقَوْم آخَرِینَ لَمْ یَأْتُوکَ یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ مِن بَعْدِ مَواضِعِهِ یَقُولُونَ إِنْ أُوتِیتُمْ هذَا فَخُذُوهُ وَإِن لَمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا وَمَن یُرِدِ اللهُ فِتْنَتَهُ فَلَن تَمْلِکَ لَهُمِنَ اللهِ شَیْئاً أُولئِکَ الَّذِینَ لَمْ یُرِدِ اللهُ أَن یُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِی الدُّنْیَا خِزْیٌ وَلَهُمْ فِی الاْخِرَهِ عَذَابٌ عَظِیمٌ.

501 - قال تعالی: فَأَنْزَلَ اللهُ سَکِینَتَهُ عَلَیْهِ وَأَیَّدَهُ بِجُنُود لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ کَلِمَهَ الَّذِینَ کَفَرُوا السُّفْلی وَکَلِمَهُ اللهِ هِیَ الْعُلْیَا وَاللهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ

501 - قال تعالی: فَأَنْزَلَ اللهُ سَکِینَتَهُ عَلَیْهِ وَأَیَّدَهُ بِجُنُود لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ کَلِمَهَ الَّذِینَ کَفَرُوا السُّفْلی وَکَلِمَهُ اللهِ هِیَ الْعُلْیَا وَاللهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ(1)، فمن هم الجنود الذین أیّد الله تعالی بهم الرسول صلی الله علیه وآله ونصره بهم؟

باسمه جلت أسماوه الظاهر من الروایات أنّ الجنود التی لم تُرَ کانت من جنس الملائکه، وأمّا ما ذکره بعضهم من أنّ الجنود عباره عن العنکبوتوطیر الحمام، فیکذّبه تصریح القرآن بعدم رؤیه الجنود; إذ العنکبوت والحمامممّا رآه المشرکون.

502 - قال تعالی شأنه: فَوَکَزَهُ مُوسَی فَقَضَی عَلَیْهِ قَالَ هذَا مِنْ عَمَلِ الشَّیْطَانِ إِنَّهُعَدُوٌّ مُضِلٌ مُبِینٌ * قَالَ رَبِّ إِنِّی ظَلَمْتُ نَفْسِی فَاغْفِرْ لِی فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ

502 - قال تعالی شأنه: فَوَکَزَهُ مُوسَی فَقَضَی عَلَیْهِ قَالَ هذَا مِنْ عَمَلِ الشَّیْطَانِ إِنَّهُعَدُوٌّ مُضِلٌ مُبِینٌ * قَالَ رَبِّ إِنِّی ظَلَمْتُ نَفْسِی فَاغْفِرْ لِی فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ(2) 1

، فما معنی قول النبیّ موسی علیه السلام:

رَبِّ إِنِّی ظَلَمْتُ نَفْسِی فَاغْفِرْ لِی؟

*

باسمه جلت أسماوه أمّا قوله:

قَالَ هذَا مِنْ عَمَلِ الشَّیْطَانِ، فالمُشار إلیه باسم الإشاره هذَا هو القتیل، وبذلک یظهر استحقاقه للقتل. وأمّا قوله: رَبِّ إِنِّی ظَلَمْتُ نَفْسِی فَاغْفِرْ لِی، فیتّضح المقصود منه من خلال

ص:248


1- (1) التوبه 9:40.
2- (2) القصص 15:28 و 16..

ملاحظه مجموع الحادثه، حیث أنّ الذی قتله النبیّ موسی علیه السلام - فی سبیل نصره ولیّه - هو أحد الفراعنه، وبقتله له کان قد جعل نفسه فی معرض القتل والإباده، وهذا ما جعله یحاول الاستتار عن الأعداء حتّی لایریقون دمه، فأشار إلی الأمر الأوّل - أی جعل النفس فی معرض القتل - بقوله: ظَلَمْتُ نَفْسِی، وأشار إلی الأمر الثانی - أی طلب الاستتار - بقوله: فَاغْفِرْ لِی; إذ معنی الغفران الستر، وقد سمّی المغفر - المستعمل فی الحرب - مغفراً لأنّه یستر الرأس ویقیه من السیوف.

503 - قال تعالی فی سوره الکهف: فَإِنِّی نَسِیتُ الْحُوتَ وَمَا أَنْسانِیهُإِلاَّ الشَّیْطَانُ

503 - قال تعالی فی سوره الکهف: فَإِنِّی نَسِیتُ الْحُوتَ وَمَا أَنْسانِیهُإِلاَّ الشَّیْطَانُ(1)، ثم قال فی آیه لاحقه: قَالَ لاَ تُؤَاخِذْنِی بِمَا نَسِیتُ(2) [1]

فما هو المقصود من النسیان الذی نسبه تعالی لاثنین من أنبیائه، وهما یوشع بن نون وموسی علیهما السلام؟

باسمه جلت أسماوه بعد قیام البرهان العقلی علی عصمه الأنبیاءعلیهم السلامعن النسیان بمعناه المعروف، فلابدّ من حمل النسیان علی معنی آخر، وبما أنّمن معانیه الترک، فیصحّ حمل نسیان الأنبیاء علیه; لأنّه هو المعنی المنسجم مع عصمتهم المبرهن علیها عقلا ونقلا.

504 - یقول تعالی فی کتابه: الزَّانِی لاَ یَنکِحُ إِلاَّ زَانِیَهً أَوْ مُشْرِکَهً وَالزَّانِیَهُ لاَ یَنکِحُهَا إِلاَّ زَان أَوْ مُشْرِکٌ

504 - یقول تعالی فی کتابه: الزَّانِی لاَ یَنکِحُ إِلاَّ زَانِیَهً أَوْ مُشْرِکَهً وَالزَّانِیَهُ لاَ یَنکِحُهَا إِلاَّ زَان أَوْ مُشْرِکٌ(3) 2

، فهل المقصود بالآیه الکریمه عدم جواز تزویج الزانی إلاّ زانیّه مثله أو مشرکه؟ وهل یساوی الله المؤمن وإن کان زانیاً بالمشرک؟ وکیف ینسجم ذلک مع تحریم الإسلام الزواج من المشرکین والکفّار؟

باسمه جلت أسماوه الآیه الکریمه لو کانت فی مقام تشریع التحلیل

ص:249


1- (1) الکهف 63:18.
2- (2) الکهف 68:18.
3- (3) النور 3:24..

والتحریم لزم البناء علی أنّه یباح للمسلم الزانی نکاح المشرکه، وللمسلمه الزانیّه نکاح المشرک، وهو معلوم البطلان; لعدم جوازه إجماعاً، وأیضاً لزم منه عدم جواز مناکحه الزانی إلاّ إذا کانت الزوجه زانیّه، مع أنّ المعروف من مذهب الأصحاب جوازها علی کراهه.

فلا مناص عن حملها علی کونها فی مقام الإخبار، ویکون المراد من النکاح الوطء، فالآیه المبارکه نظیر قوله تعالی: الْخَبِیثَاتُ لِلْخَبِیثِینَ وَالْخَبِیثُونَ لِلْخَبِیثَاتِ(1)، والمقصود منه أنّ الزانی الخبیث الذی من شأنه الزنا لایرغب فی نکاح الصالحات اللاتی علی خلاف صفته، وإنّما یمیل إلی الخبیثات مثله، وهکذا العکس.

505 - الآیه المبارکه: إِنَّا عَرَضْنَا الاَْمَانَهَ عَلَی السَّماوَاتِ وَالاَْرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَیْنَ أَن یَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الاِْنسَانُ إِنَّهُ کَانَ ظَلُوماً جَهُولاً

505 - الآیه المبارکه: إِنَّا عَرَضْنَا الاَْمَانَهَ عَلَی السَّماوَاتِ وَالاَْرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَیْنَ أَن یَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الاِْنسَانُ إِنَّهُ کَانَ ظَلُوماً جَهُولاً(2) 1 تثیر عندی عدّه من الأسئله أرجو التفضّل بالإجابه علیها:

1 - ما المقصود بالأمانه؟

باسمه جلت أسماوه بما أنّ الأمانه شیء یودع عند الغیر لیحتفظ بهثمّ یردّه إلی مَن أودعه عنده، فالأمانه المذکوره فی الآیه الکریمه لابدّ أن تکون شیئاً ائتمن الله الإنسان علیه لیحفظه ثمّ یردّه إلیه سبحانه.

والمستفاد من الآیه اللاحقه لها، وهی قوله تعالی: لِیُعَذِّبَ اللهُ الْمُنَافِقِینَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِکِینَ وَالْمُشْرِکَاتِ وَیَتُوبَ اللهُ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ وَالْمُؤْمِنَاتِ(3) أنّ الأمانه المذکوره فی سابقتها أمر یمیّز به بین المنافقین والمؤمنین، ومثل هذا الأمر

ص:250


1- (1) النور 26:24.
2- (2) الأحزاب 72:33.
3- (3) الأحزاب 73:33..

لامحاله أمر مرتبط بالدین، وقد اختلفوا فی تحدیده، ولکن الحقّ أنّه الکمال الحاصل من جهه التلبّس بالاعتقاد الصحیح والعمل الصالح، والمعبّر عنه فی بعض الأخبار بالولایه، إذ أنّ الولایه الحقیقیّه لاتتحقق إلاّ بکمال الاعتقاد والعلم والعمل.

2 - لماذا رفضت السماوات والأرض والجبال حملها، وهل یعتبر رفضها معصیّه؟

باسمه جلت أسماوه المراد بحملها والإباء عنها: استعدادها وصلاحیّتها للتلبّس بها وعدمه، فالسماوات والأرض والجبال علی عظمتها فاقده لاستعداد حصولها فیها، وهو المراد بإبائهن حملها.

3 - لماذا حملها الإنسان؟

باسمه جلت أسماوه لأنّه - علی ضعفه وصغر حجمه - مهیّئ تکویناً للتلبّس بها، وله من الاستعداد والصلاحیّه ما یجعله قابلا لحملها.

4 - لماذا وصف الله تعالی الإنسان بقوله: ظَلُوماً جَهُولاً؟

باسمه جلت أسماوه الظلوم والجهول وصفان منتزعان من الظلم والجهل، وقد وصف الله تعالی بهما الإنسان دون السماوات والأرض والجبال; لأنّ الإنسان بعد أن کانت له صلاحیّه التلبّس بالأمانه فإنّه لایرفضها إلاّ جاهلاأو ظالماً، وأمّا السماء والأرض والجبال فلعدم صلاحیّتها للتلبّس بالأمانه لاتتّصف بالظلم والجهل.

5 - إذا کان المقصود بالأمانه هو قبول الولایه، فکیف نوفّق بینه وبین بعض الأخبار الدالّه علی أنّ أرض الکعبه هی أوّل أرض قبلت وآمنت بولایه أمیر المؤمنین علیه السلام؟

باسمه جلت أسماوه الولایه التی قبلها الإنسان ورفضتها السماء والأرض هی الولایه النابعه عن الاعتقاد والمستتبعه للعلم والعمل، وهذه - کما هو واضح - غیر الولایه التی قبلت بها بعض الأرضین ورفضتها بعض الأرضین الاُخری.

ص:251

506 - قال تعالی: إِنِّی أَنَا رَبُّکَ فَاخْلَعْ نَعْلَیْکَ إِنَّکَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُویً

506 - قال تعالی: إِنِّی أَنَا رَبُّکَ فَاخْلَعْ نَعْلَیْکَ إِنَّکَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُویً(1)، وقال فی آیه اخری: إِنِّی أَنَا اللهُ رَبُّ الْعَالَمِینَ(2) [1] ، فهل من تعارض بین الآیتین؟

باسمه جلت أسماوه قال الله تبارک وتعالی: أَفَلاَ یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَوَلَوْ کَانَ مِن عِندِ غَیْرِ اللهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلاَفاً کَثِیراً(3)، وقال سبحانه وتعالی: لاَ یَأْتِیهِ الْبَاطِلُ مِن بَیْنِ یَدَیْهِ وَلاَ مِن خَلْفِهِ تَنزِیلٌ مِن حَکِیم حَمِید(4)، فالقرآن الکریم بمقتضی هاتین الآیتین الشریفتین وغیرهما لاتعارض فیه ولاتناقض. إلاّ أنّ توهّم التعارض قد یطرأ علی بعض الأذهان، نتیجه عدم الالتفات إلی بعض القضایا العلمیّه أو الأدبیّه، والتی من جملتها قاعدّه أنّ المثبتین لاتعارض بینهما والمراد من هذه القاعدّه: أنّه لو جاء خبران، وکان کلّ واحد منهما یثبت شیئاً غیر الذی یثبته الآخر، فإنّه لاتعارض بینهما، کما لو قال أحد الخبرین: «یجب الرکوع فی الصلاه»، وقال الخبر الآخر: «یجب السجود فی الصلاه» فإنّه لایکون هنالک تعارض بین الخبرین، بل یؤخذ بمفادهما معاً، لأنّ مرجع التعارض إلی التکاذب، ولاتکاذب بین الخبرین المثبتین، کما هو أوضح من أن یخفی.

وبالالتفات إلی هذه القاعدّه الشریفه تنحلّ الکثیر من موارد توهّم التعارض، ومنها ما أشرتَ إلیه فی سؤالک، کالنداء فی البقعه المبارکه، فإنّ إحدی الآیات أفادت أنّه هو: إِنِّی أَنَا رَبُّکَ فَاخْلَعْ نَعْلَیْکَ إِنَّکَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُویً، وأفادت آیه اخری أنّه إِنِّی أَنَا اللهُ رَبُّ الْعَالَمِینَ، فتلک تثبت شیئاً لم تثبته هذهولم تتحدّث عنه، وهذه تثبت شیئاً لم تثبته تلک ولم تتحدّث عنه، فأیّ تکاذب

ص:252


1- (1) طه 12:20.
2- (2) القصص 30:28.
3- (3) النساء 82:4.
4- (4) فصّلت 42:41..

بینهما، حتّی یتوهّم التعارض، وعلی هذا المورد قس بقیّه الموارد.

507 - قال تعالی: وَلَمَّا فَصَلَتِ الْعِیرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّی لاََجِدُ رِیحَ یُوسُفَ لَوْلاَ أَن تُفَنِّدُونِ * قَالُوا تَاللهِ إِنَّکَ لَفِی ضَلاَلِکَ الْقَدِیِم * فَلَمَّا أَن جَاءَ الْبَشِیرُ أَلْقَاهُ عَلَی وَجهِهِ فَارْتَدَّ بَصِیراً قَالَ أَلَمْ

أَقُل لَّکُمْ إِنِّی أَعْلَمُ مِنَ اللهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ(1) من خلال هذه الآیه الشریفه تمکّن العالم المسلم المصری الدکتور عبدالباسط محمّد سیّد، الباحث بالمرکز القومی للبحوث، التابع لوزاره البحث العلمی والتکنولوجیا بجمهوریّه مصر العربیّه، من الحصول علی براءه اختراع دولیّتین: الاُولی براءه الاختراع الاُوروبیّه والثانیّه براءه اختراع أمریکیّه، وذلک بعد أن قام بتصنیع قطره عیون لمعالجه المیاه البیضاء، استلهاماً من نصوص سوره یوسف علیه السلام، وقد تحدّث الدکتور عن ذلک بقوله: «أنّنی کنت فی فجر أحد الأیّام أقرأ فی کتاب الله عزّ وجلّ فی سوره یوسف علیه السلام فاستوقفتنی تلک القصّه العجیبه، وأخذت أتدبّر الآیات الکریمات التی تحکی قصّه تآمر إخوه یوسف علیه السلام، وما آل إلیه أمر أبیه بعد أن فقده، وذهاب بصره وإصابته بالمیاه البیضاء، ثمّ کیف أنّ رحمه الله تدارکته بقمیص الشفاء الذی ألقاه البشیر علی وجهه فارتدّ بصیراً، وأخذت أسأل نفسی تری ما الذی یمکن أن یکون فی قمیص یوسف علیه السلام حتّی یحدث هذا الشفاء وعوده الإبصار علی ما کان علیه.

ومع إیمانی بأنّ القصّه معجزه أجراها الله علی ید نبیّ من أنبیاء الله، وهو سیّدنا یوسف علیه السلام إلاّ أنّی أدرکت أنّ هناک بجانب المغزی الروحی الذی تفیده القصّه مغزی آخر مادّی یمکن أن یوصلنا إلیه البحث تدلیلا علی صدق القرآن الکریم، الذینقل إلینا تلک القصّه کما وقعت أحداثها فی وقتها، وأخذت أبحث حتّی هدانی الله إلی وجود علاقه بین الحزن وبین الإصابه بالمیاه البیضاء، حیث أنّ الحزن یسبّب زیاده هرمون الأدرینالین وهو یعتبر مضادّ لهرمون الأنسولین، وبالتالی فإنّ الحزن

ص:253


1- (1) یوسف 94:12-96..

الشدید أو الفرح الشدید یسبّب زیاده مستمرّه فی هرمون «الأدرینالین» الذی یسبّب بدوره زیاده سکّر الدم، وهو أحد مسبّبات العتامه، هذا بالاضافه إلی تزامن الحزنمع البکاء.

ولقد وجدنا أوّل بصیص أمل فی سوره یوسف علیه السلام، فقد جاء عن سیّدنا یعقوب علیه السلامفی سوره یوسف قول الله تعالی: وَتَوَلَّی عَنْهُمْ وَقَالَ یَا أَسَفَی عَلَی یُوسُفَ وَابْیَضَّتْعَینَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ کَظِیم(1)، وکان ما فعله سیّدنا یوسف علیه السلام بوحی من ربّه أن طلب من إخوته أن یذهبوا لأبیهم بقمیص الشفاء: اذْهَبُوا بِقَمِیصِی هَذا فَأَلْقُوهُ عَلَی وَجْهِ أَبِی یَأْتِ بَصِیراً وَأْتُونِی بِأَهْلِکُمْ أَجْمَعِینَ(2)، وقال تعالی: وَلَمَّا فَصَلَتِ الْعِیرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّی لاََجِدُ رِیحَ

یُوسُفَ لَوْلاَ أَن تُفَنِّدُونِ * قَالُوا تَاللهِ إِنَّکَ لَفِی ضَلاَلِکَ الْقَدِیِم * فَلَمَّا أَن جَاءَ الْبَشِیرُ أَلْقَاهُ عَلَی وَجهِهِ فَارْتَدَّ بَصِیراً قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّکُمْ إِنِّی أَعْلَمُ مِنَ اللهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ.

فماذا یمکن أن یکون فی قمیص سیّدنا یوسف علیه السلام حتّی أوجب الشفاء؟ وبعد التفکیر لم نجد سوی العرق، وکان البحث فی مکوّنات عرق الإنسان، حیث أخذنا العدسات المستخرجه من العیون بالعملیّه الجراحیّه التقلیدیّه، وتمّ نقعها فی العرق، فوجدنا أنّه تحدث حاله من الشفافیّه التدریجیّه لهذه العدسات المعتمه.

ثمّ کان السؤال الثانی: هل کلّ مکوّنات العرق فعّاله فی هذه الحاله، أم إحدی هذه المکوّنات، وبالفصل أمکن التوصّل إلی إحدی المکوّنات الأساسیّه، وهی مرکّب من مرکّبات البولینا الجوالدین، والتی أمکن تحضیرها کیمیائیّاً، وقد سجّلت النتائج التی اجریت علی 250 متطوّعاً زوال هذا البیاض ورجوع الإبصار فی أکثر من% 90 من الحالات، وثبت أیضاً بالتجارب أنّ وضع هذه القطره مرّتین یومیّاً لمدّه أسبوعین

ص:254


1- (1) یوسف 84:12.
2- (2) یوسف 93:12..

یزیل هذا البیاض، ویحسّن من الإبصار، کما یلاحظ الناظر إلی الشخص الذی یعانی من بیاض فی القرنیّه وجود هذا البیاض فی المنطقه السوداء أو العسلیّه أو الخضراء، وعند وضع القطره تعود الاُمور إلی ما کانت علیه قبل اسبوعین.

ویعلق الاُستاذ الدکتور عبد الباسط قائلا: أشعر من واقع التجربه العملیّه بعظمه وشموخ القرآن، وأنّه کما قال تعالی: وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَهٌ لِلْمُؤْمِنِینَ(1)، فما هو رأیکم سماحه السیّد فی هذه الاستفاده من آیات القرآن الکریم؟

باسمه جلت أسماوه لاریب فی أنّ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَهٌ لِلْمُؤْمِنِینَ، فلامانع أن یتوصّلَ الأطباء من خلال آیاتهِ الشریفه إلی بعض المعارف والأسرار الطبیّه، ولکنّ ذلک لایعنی أنّ ارتداد بصر النبیّ یعقوب علیه السلام کان بالکیفیّه المذکوره فی السؤال، بل الظاهر خلافه; إذ المستفاد من قوله تعالی: فَلَمَّا أَن جَاءَ الْبَشِیرُ أَلْقَاهُ عَلَی وَجهِهِ فَارْتَدَّ بَصِیراً أنّه قد استرد ّبصره بمجرّد أن لامس القمیص وجهه الشریف، وهذا - کما هو ظاهرٌ - أمرٌ یعجزُ البشرُ عن الإتیان بمثله.

508 - کیف تکون سوره القدر الشریفه نسبه محمّد وآل محمّد، وسوره التوحید نسبه الله عزّ وجلّ، کما فی خبر الإسراء والمعراج؟

باسمه جلت أسماوه کما أنّ نسب الإنسان یبیّن منزله الشخص المنتسب - بالکسر - للمنتسب إلیه، فإنّ سوره القدر تبیّن موقع آل محمّدصلی الله علیه وآلهومنزلتهم من الله، وذلک من جهتین:

الجهه الاُولی: ما تبیّنه من مقارنه بین هذه اللیله التی تعرض فیها الآجال والأعمال - کما ورد ذلک فی روایات معتبره - علی الإمام علیه السلام وبین ألفی شهر حکم فیها بنو امیّه، حیث أوضحت أنّ لیله واحده منسوبه لآل محمّدصلی الله علیه وآله خیر من ذلک

ص:255


1- (1) الإسراء 82:17..

الزمان کلّه فهی خیر من ألفی شهر.

الجهه الثانیه: أنّها تکشف عن أهمیّه الإمامه المتمثّله فی آل محمّدصلی الله علیه وآلهحیث لایحصل شیء ممّا قدره الله فی مجموع السنه من الأعمال والآجال حتّی یطلع علیه إمام ذلک الزمان علیه السلام، وأی أهمیّه أعظم من ذلک! وأیّ منزله توضّحها سوره القدر لأهل البیت علیهم السلام؟!

وأمّا سوره التوحید فهی أیضاً توضّح حقیقه الذات المقدّسه من جهه عدم الشریک وعدم الجسم والشبیه فی القدره، فهی نسب الله، والجامع هو إیضاحالقدر لآل محمّدصلی الله علیه وآله وإیضاح التوحید لمعالم الاعتقاد بالله سبحانه وتعالی.

509 - ما هی أنواع الهدایه المذکوره فی القرآن، وهل هی درجه واحده؟

باسمه جلت أسماوه للهدایه مراتب ودرجات تبدأ بإراءه الطریق وتنتهی بالإیصال إلی المطلوب، والمراد من الهدایه غالباً فی الآیات القرآنیّه هو الاراءه، کقوله تعالی: إِنَّا هَدَیْنَاهُ السَّبِیلَ إِمَّا شَاکِراً وَإِمَّا کَفُوراً(1)، إلاّ أنّه أحیاناً قد یراد منها الإیصال إلی المطلوب، وعلی هذا المعنی یحمل - مثلا - قوله تعالی: اللهَ یَهْدِی مَن یَشَاءُ(2)، وکذا قوله مخاطباً نبیّه الأعظم صلی الله علیه وآله: إِنَّکَ لاَ تَهْدِی مَنْ أَحْبَبْتَ(3)، أی إنّک لیس علیک الایصال للمطلوب، بل مجرّد إراءه الطریق.

510 - هل آیه الکرسی إلی قوله تعالی: وَهُوَ الْعَلِیُّ الْعَظِیمُ

510 - هل آیه الکرسی إلی قوله تعالی: وَهُوَ الْعَلِیُّ الْعَظِیمُ(4) 1 أم إلی قوله: هُمْ فِیهَا خَالِدُونَ(5)

ص:256


1- (1) الإنسان 3:76.
2- (2) البقره 272:2. القصص 56:28.
3- (3) القصص 56:28.
4- (4) البقره 255:2.
5- (5) البقره 257:2.

*

باسمه جلت أسماوه آیه الکرسی تنتهی بقوله تعالی: وَهُوَ الْعَلِیُّ الْعَظِیمُ، وهو ظاهر التعبیر عنها ب - آیه الکرسی، فإنّها لو لم تنتهِ بما ذکرناه لکان التعبیر عنها بالآیه مجازیاً، ویدلّ علیه حدیث أبی امامه الباهلی، المرویّ فی البحار(1) عن أمیر المؤمنین علیه السلام، ولکن ورد فی کیفیّه صلاه یوم المباهله التصریح بقرائتها إلی: هُمْ فِیهَا خَالِدُونَ، کما وروی أنّ علیّ بن الحسین علیهما السلامکان یقرأها إلی: هُمْ فِیهَا خَالِدُونَ أیضاً، و علی هذا ففی کلّ مورد أمر بقرائه آیه الکرسی، ولم یصرّح بضمّ الآیتین اللتین بعدها، فیجوز الاکتفاء بالآیه التی تنتهی بالعلیّ العظیم.

511 - نحن الشیعه عندما ننهی الآیه أو السوره من القرآن الکریم نقول: «صدق الله العلیّ العظیم»، ولانقول: «صدق الله العظیم» کغیرنا، فما هو السرّ فی ذکر العلیّ؟

باسمه جلت أسماوه روی شیخنا العلاّمه المجلسی قدس سره فی موسوعته بحار الأنوار عن ابن سلام، أنّه قال للنبیّ الأعظم صلی الله علیه وآله: أخبرنی ما ابتداء القرآنوما ختمه؟

فقال له النبیّصلی الله علیه وآله: ابتداؤه بسم الله الرحمن الرحیم، وختمه صدق الله العلیّ العظیم، وبذلک ظهر السرّ فی التزامنا بالإتیان بکلمه العلیّ ضمن عباره الختم، ولیس مرادنا من کلمه العلیّ العلیّ العلَمَی، بل مرادنا العلیّ الوصفی، نظیر قوله تعالی فی آیه الکرسی: وَهُوَ الْعَلِیُّ الْعَظِیمُ.

512 - یقول الاُستاذ مصطفی ملکیان فی کتاب العقلانیّه والمعنویّه ما مضمونه

: «إنّ القرآن لایرید الإیمان الیقینی بالغیبیّات، مثل وجود الله والیوم الآخر، بداهه أنّ وجود الله لیس یقینیاً مثل قضیّه 21 + 1 التی هی 100%، بل هو إیمان احتمالی، والدلیل موجود فی القرآن، حیث قال تعالی: فَمَن کَانَ یَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْیَعْمَلْ

ص:257


1- (1) بحار الأنوار: 284:89..

عَمَلاً صَالِحاً وَلاَ یُشْرِکْ بِعِبَادَهِ رَبِّهِ أَحَداً(1)، وقوله تعالی: الَّذِینَ یَظُنُّونَ أَنَّهُم مُلاَقُوا رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَیْهِ رَاجِعُونَ(2)، فإنّ الرجاء فی الآیه الاُولی والظنّ فی الآیه الثانیه دلیل عدم یقینیّه الإیمان بالغیبیّات الماورائیّه الحسّ، بل احتمال فقط وفقط، فما هو رأیکم الجلیل بهذا الکلام؟

باسمه جلت أسماوه الرجاء فی الآیه الاُولی هو التوقّع، وهو فرع الإیمان علی نحو الیقین ممّن یترقّب یوم القیامه، فتدلّ علی خلاف ما قاله الکاتب، وأمّا الآیه الثانیه فهی تدلّ علی أنّ الصلاه کبیره علی الخاشع الذی یظنّ بالقیامه، فما بالک بمن یتیقّن بها، کما هو المفترض فی المؤمن؟! هذا یعنی أنّها ستکون کبیره علیه بطریق أوْلی، ولادلاله للآیه علی کفایه الظنّ فی الاُصول، کما أوضحناه.

ص:258


1- (1) الکهف 110:18.
2- (2) البقره 46:2..

الفصل الثامن: أسئله وأجوبه حول أحادیث المعصومین:

اشاره

ص:259

ص:260

513 - ما هو تقییمکم للروایه المنقوله عن الإمام الصادق علیه السلام: «ولدنی أبو بکر مرّتین»؟

باسمه جلت أسماوه الروایه عامیّه، ولاسند لها أصلا، فالتعویل علی مثلها حجّه العاجز.

514 - ما هو معنی قول النبیّصلی الله علیه وآله:

«فاطمه أحبّ إلیَّ، وعلیٌّ أعزّ علیَّ»؟

باسمه جلت أسماوه الظاهر أنّ هنالک نحواً من الملازمه بین محبّه الشیء ومعزّته، فإنّ مَن أحبّ أحداً أعزّه، ومَن أعزّ أحداً أحبّه، وهذا یعنی أنّ النبیّصلی الله علیه وآلهلما قال: «فاطمه أحبّ إلیَّ، وعلیٌّ أعزّ عَلَیَّ» أراد أن یبیّن تساوی أخیه الوصی وابنته الصدّیقه علیهما السلامعنده صلی الله علیه وآله من حیث المعزّه والمحبّه، إذ أنّ الأحبّ إلی نفسه هو الأعزّ عنده، والأعزّ عنده هو الأحبّ إلی نفسه، ولکنّه صلی الله علیه وآلهتفنّن فی التعبیر، فأبرز - وهو ربُ الفصاحه والبلاغه - جمیل المعنی بجمیل الألفاظ. ومن ذلک یظهر أن لامنافاه بین قوله صلی الله علیه وآله: «فاطمه أحبّ إلیَّ» وبین حدیث الطائر المشوی، إذ کلاهما علیهما التحیّه والسلام أحبّ وأعزّ الخلق لله تبارک وتعالی وللرسول صلی الله علیه وآله.

515 هل صحّ عن الإمام المهدی (عج) قوله: «الکافی کاف لشیعتنا»؟

باسمه جلت أسماوه کتاب الکافی الشریف یعتبر أهم کتاب حدیثی عند الطائفه المحقّه، فلقد أجاد مؤلّفه ثقه الإسلام الکلینی طیّب الله ثراه فی تبویبه وترتیبه، وضبط وإتقان أسانیده وأحادیثه، حتّی نقل عنه الشیخ النجاشی قدس سره

ص:261

أنّه قد صرف من عمره الشریف عشرین سنه فی سبیل تصنیفه، ولکنّ هذا لایعنی صحّه جمیع أحادثیه وأخباره، إذ باعتقادنا أنّه لایوجد کتاب منزّه عن الخطأ والاشتباه إلاّ کتاب الله تعالی، وما نُقل عن الإمام الحجّه أرواحنا فداه فی حقّ الکتاب لم یثبت بسند معتبر.

516 - جاء فی الحدیث عن أئمّه أهل بیت العصمه علیهم السلام: «نحن حجّه الله، وفاطمه حجّه الله علینا»، فما معنی الحجّه؟

باسمه جلت أسماوه الظاهر أنّ المراد من لفظ الحجّه بضمیمه لفظ علی إلیه، هو: المعنی اللغوی للحجّه، وهو عباره عن: ما یصلح الاحتجاج به، فکما أنّ الأئمّه الطاهرین علیهم السلام حجج الله علی الخلق، حیث یحتجّ بهم علی عباده، کذلک الصدّیقه الطاهره روحی فداهاحجّه علی أبنائها، ووجه حجّیّتها بهذا المعنی هو کونها إحدی وسائط فیض العلم الإل - هی علیهم علیهم السلام، کما یستفاد ذلکمن الروایات التی تحدّثت عن مصحف فاطمه علیها السلام وغیرها من الروایات الشریفه، التی تصرّح بأنّ الأئمّه الطاهرین علیهم السلام فی مقام التشریع کانوا یستندون أحیاناً إلی مصحف امّهم الصدّیقه علیها السلام مثل ما ورد عن الإمام الصادق علیه السلامعندما سأله ابن عمّه عبد الله بن الحسن: من أین أخذت هذا؟

فقال: قرأت فی کتاب امّک فاطمه، وهذا یعنی أنّهاعلیها السلام بعلمها حجّه علی أبنائها.

517 - جاء فی الحدیث: «علیّ منّی بمنزله هارون من موسی»، والسؤال: کیف یستدلّ بهذا الحدیث علی الإمامه، مع أنّ هارون کان نبیّاً، ولم یکن وصیّاً; لأنّ وصیّ موسی هو یوشع بن نون؟

باسمه جلت أسماوه لایرید النبیّصلی الله علیه وآله بقوله: «أنت منّی بمنزله هارون من موسی» إثبات الوصیّه لأمیر المؤمنین علیه السلام وکفی، حتّی یشبّهه بیوشع بن نون، بل یرید إثبات ما هو أکبر من ذلک، کالاُخوّه والأعلمیّه والوزاره ونحو ذلک، وهذا

ص:262

یقتضی التشبیه بهارون علیه السلام.

518 - من الثابت عند المسلمین حدیث «لایحبّه إلاّ مؤمن، ولایبغضه إلاّ منافق» فی أمیر المؤمنین علیه السلام، فکیف تفسّرون حبّ الغلاه له علیه السلام مع أنّهم محکومون بالکفر؟

باسمه جلت أسماوه إنّ المراد من المحبّه کما یعلم من الأدلّه الخاصّه المحبّه المرضیّه عند الله تعالی وعند أمیر المؤمنین علیه السلام، وهی محبّته بما هو عبدٌ لله تعالی، جامع لکلّ الکمالات الإمکانیّه، وأمّا محبّته بما هو إل - ه فهی لیست محبّه أصلا، وإنّما هی ادّعاء محض.

519 - ما معنی قول أمیر المؤمنین علیه السلام فی کتابه إلی معاویه:

«إِنَّهُ بایَعَنی الْقَوْمُ الَّذِینَبایَعُوا أَبا بَکْر وَعُمَرَ وَعُثَْمانَ عَلَی ما بایَعُوهُمْ عَلَیْهِ، فَلَمْ یَکُنْ لِلشّاهِدِ أَنْ یَخْتارَ، وَلاَ لِلغائِبِ أَنْ یَرُدَّ، وَإِنَّما الشُّورَی لِلْمُهاجِرِینَ والاَْنْصارِ، فَإِنِ اجْتَمَعُوا عَلَی رَجُل وَسَمَّوْهُ إِمَاماً کَانَ ذلِکَ لِلّهِ رِضیً»؟

باسمه جلت أسماوه هذه الرساله إذا لوحظت مع سائر الرسائل التیکتبهاعلیه السلام إلی معاویه، نظیر رسالته اللاحقه لهذه، والتی جاء فیها: «أَمّا بَعْدُ، فَقَدْأَتَتْنی مِنْکَ مَوْعِظَهٌ مُوَصَّلَهٌ، وَرِسالَهٌ مُحَبَّرَهٌ، نَمَّقْتَها بِضَلاَلِکَ، وَأَمْضَیْتَها بِسُوءِ رَأْیِکَ، وَکِتابُ امْرِیء لَیْسَ لَهُ بَصَرٌ یَهْدِیهِ، وَلاَ قائِدٌ یُرْشِدُهُ، قَدْ دَعاهُ الْهَوَی فَأَجَابَهُ، وَقَادَهُ الضَّلاَلُ فَاتَّبَعَهُ، فَهَجَرَ لاَغِطاً، وَضَلَّ خَابِطاً» یظهر منها أنّه یتکلّم مع معاویه علی طبق اعتقاد القوم; لأنّه کان یخالطهم بالمداراه والتقیّه، فأرادَ أن یلزمه بحسب ما یعتقده.

520 - ما معنی قول الحجّه: «نحن صنائع ربّنا، والخلق بعد صنائعنا»؟

*

باسمه جلت أسماوه المراد من الروایه الشریفه إجمالا: أنّ المعصومین علیهم السلامقد أنعم الله تعالی علیهم نعمه الوجود من غیر واسطه بینه وبینهم، فهم علیهم السلام صنائع الله تعالی، بینما قد أنعم جلّ جلاله نعمه الوجود علی سائر خلقه بواسطه الأئمّه علیهم السلامفالخلق صنائع لهم.

ص:263

521 - ورد فی الحدیث الشریف:

«ثمّ خلقَ جمیع الأشیاء، فأشهدهم خلقها»، فکیف هی شهادتهم علیهم السلام خلقه السماوات والأرض؟ وهل هذا نحو من أنحاء التفویض؟

باسمه جلت أسماوه الإشهاد غیر التفویض، فالمراد من الإشهاد هو الاطّلاع علی خلق الأشیاء، بینما المراد من التفویض الثابت: إعطاء الصلاحیّات التی تقتضی القیومه علی الدین والخلافه عن الله تعالی فی الأرض، وبینهما فرق واضح.

522 - ماذا یعنی الحدیث القائل: «النّاس علی دین ملوکهم»؟

باسمه جلت أسماوه ما وردَ فی السؤال إنّما هو حکمه مأثوره، ولیس حدیثاً معصومیّاً، والمراد منها: بیان قضیه خارجیّه، وهی أنّ عامّه الناس بمقتضی طبیعتهم یتّبعون فی الاُمور العرفیّه والسیاسیّه مَن هو فوقهم، ولاخصوصیه للملوک فی ذلک، وإنّما وردَ ذکرهم فی الحکمه من باب کونهم أجلی المصادیق.

523 - قال الإمام الحسین علیه السلام:

«اللّهمّ إنّک تری ما أنا فیه من عبادک هؤلاء العصاه»

، والسؤال: کیف یشهد لهم بأنّهم عباد الله، وفی الوقت نفسه یشهد علیهم بأنّهم عصاه له، مع أنّ العبد هو الذی تحرّر من عبودیّه الشیطان، والعاصی هو الذی العابد للشیطان؟

باسمه جلت أسماوه المراد من العباد فی الخبر هم الممالیک لله تعالی بالملکیّه الحقیقیّه، التی هی عباره عن السلطنه التامّه علی المملوک، بنحو یکون زمام أمر المملوک بید المالک حدوثاً وبقاءاً، والعاصی وإن کان عبداً لله بهذا المعنی، لکنّه عابد للشیطان بمعنی إطاعته لأوامره ونواهیه.

524 - ما هو معنی ما ورد عن الإمام علیّعلیه السلام:

«أعقلُ الناس مَن جمع عقول الناس إلی عقله»؟

ص:264

*

باسمه جلت أسماوه إنّ العقل له عدّه معان: منها: قوّه إدراک الخیر والشرّ والتمییز بینهما، والعقل بهذا المعنی مناط التکلیف والثواب والعقاب.

ومنه - ا: ملَکه حاله فی النفس تدعو إلی الخیرات والمنافع واجتناب الشرور والمضارّ.

وهناک أربعه معان اخری أو أکثر للعقل، ولکنّ أکثر الأخبار الوارده فی أبواب العقل والجهل ظاهره فی أحد المعنیین المتقدّمین، وفی الثانی منهما أکثر وأظهر. والمستفاد من مجموع ما ذکروه فیما یترتّب علی العقول: أنّ المراد من أعقل الناس هو النبیّصلی الله علیه وآلهوأنّ العقل هو نوره، وقد انشعبت منه أنوار الأئمّه علیهم السلاموجمیع العلوم والحقائق فی المعارف تُفاض بواسطتهم علی سائر الخلق، حتّی الملائکه والأنبیاء، وبذلک یظهر معنی الخبر.

525 - رُویَ عن أمیر المؤمنین علیّ علیه أفضل الصلاه والسلام قوله:

«العلم نقطه کثرها الجاهلون»، فما هو مقصود الإمام من ذلک؟

باسمه جلت أسماوه علی فرض صدور الروایه عنه علیه السلام فالمراد منها: أنّ کثره الموضوعات التی تطرأ عند الجهّال موجبه لتکثّر أحکام الشریعه المقدّسه فی مختلف المجالات، فتشعبّت لذلک العلوم واتّسعت المعارف.

526 - رُوی عن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیهما أفضل الصلاه والسلام قوله:

«کلّ ما فی القرآن فی الفاتحه، وکلّ ما فی الفاتحه فی البسمله، وکلّ ما فی البسمله فی الباء، وکلّ ما فی الباء فی النقطه، وأنا النقطه تحت الباء»

، فما هو الفهم الدقیق لهذا الحدیث؟ *

باسمه جلت أسماوه بما أنّ للقرآن ظاهراً وباطناً، فهذا الحدیث من بیان الباطن، ویرید أمیر المؤمنین علیه السلام بقوله: «أنا النقطه تحت الباء» بعد أن أفاد

ص:265

أنّ مفتاح القرآن هی هذه النقطه: أنّه لایمکن فهم کلّ ما فی القرآن إلاّ عن طریق الإمام علیه السلام، وهو معنی قوله تعالی: وَمَا یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللهُ وَالرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ(1). وقوله تعالی: لاَ یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ(2)، کما جاء فی بعض التفاسیر والروایات.

527 - لقد ذکر الحمیری فی قرب الإسناد قائلا: وعنه، عن عبد الله بن میمون، عن جعفر، عن أبیه:

أنّ علیّاً کان یباشر القتال بنفسه، وأنّه نادی ابنه محمّد بن الحنفیّه یوم النهروان: قدّم یا بنی اللواء، فقدّم، ثمّ قال: قدّم یا بنی اللواء، فقدم، ثمّ وقف، فقال له: قدم یا بنی، فتکعکع الفتی. فقال: قدّم یابن اللخناء، ثمّ جاء علیّ حتّی أخذ منه اللواء، فمشی به ما شاء الله ثمّ أمسک، ثمّ تقدّم علیّ بین یدیه فضرب قدماً»، والسند صحیح، ولکن الإشکال کیف یقول الإمام علیّعلیه السلام عن ابنه السیّد محمّد أنّه ابن اللخناء؟

باسمه جلت أسماوه تُذکر لکلمه اللخناء فی اللغه عدّه معان، وبعضها غیر مناسب لایمکن صدوره من أمیر المؤمنین علیه السلام، وبما أنّ أحد المعانی هو المرأه التی لم تُختن، وهی أقوی انثویّه من غیرها، فمن المحتمل أنّه علیه السلام أراد هذا المعنی لیکنّی به عن غلبه انثویّه امّه فی التأثیر علیه من شجاعه أبیه، وتشهد لذلک عباره فتکعکع الفتی.

528 - لقد ذکر الکلینی فی کتابه الکافی بسند معتبر، هو:

«علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن هشام بن سالم، عن أبی أیّوب الخزّاز، عن أبی بصیر، عن أبی عبد الله علیه السلام: أنّ آزر أبا إبراهیم علیه السلام کان منجّماً لنمرود... ووقع آزر بأهله فعلقت بإبراهیم صلی الله علیه وآله»، والسؤال: کیف نعتقد بأنّ آباء الأنبیاء موحّدون مع ورود هذه

ص:266


1- (1) آل عمران 7:3.
2- (2) الواقعه 79:56.

الروایه المعتبره عن أهل البیت، والتی تصرّح بأنّ آزر هو الأب الفعلی لإبراهیم علیه السلام؟

باسمه جلت أسماوه علّقَ المجلسی علی هذا الخبر بقوله: «الأخبار الدالّه علی إسلام آباء النبیّصلی الله علیه وآله من طرق الشیعه مستفیضه بل متواتره، وکذا فی خصوص والد إبراهیم قد وردت بعض الأخبار، وقد عرفت إجماع الفرقه المحقّه علی ذلک بنقل المخالف والمؤالف، وهذا الخبر صریح فی کون والده علیه السلام آذر، ولعلّه ورد تقیّه»، ولابأس بما أفاده قدس سره.

529 - جاء فی بعض الروایات: «أنّ قوماً دخلوا علی سیّد الشهداء الحسین علیه السلامفقالوا: یابن رسول الله، نری فی منزلک أشیاء نکرهها - و قد رأوا فی منزله بساطاً ونمارق - فقال: إنّا نتزوّج النساء، فنعطیهنّ مهورهنّ، فیشترین بها ما شئن، لیس لنا منه شیء»

والسؤال: ما صحّه الحدیث السندیّه؟ وما نوع الکراهه هنا؟

باسمه جلت أسماوه أمّا سند الروایه فهو مشتمل علی بعض المجاهیل، کأبی خالد الزیدی، وأمّا الکراهه فهی فی کلام القوم ولیست فی کلام الإمام علیه السلام، والظاهر أنّ المراد منها الکراهه العرفیّه، لاالکراهه الاصطلاحیّه.

530 - هناک أحادیث وردت فی مدح مصر واُخری فی ذمّها، فکیف نجمع بین هذه الأحادیث؟ و ما هو الرأی الذی نستفیده من کلّ تلک الروایات؟

*

باسمه جلت أسماوه الروایات فی ذمّها کثیره مختلفه، فبعضها ینهی عن المکث فیها، وبعضها الآخر ینهی عن الأکل فی فخارها، وغسل الرأس من طینها مخافه أن یورث ذلک الذلّ ویُذهب بالغیره، وبعضها الثالث نهی عن شرب ماء نیلها معلّلا بأنّه یمیت القلب، وأمّا المدح فلم نعثر إلاّ علی روایه واحده مرسله، مضمونها: «ستکون فتنه أسلمُّ الناس فیها الجند الغربی»، قال الراوی - وهو عمرو بن الحمق الخزاعی - ولذلک قدمت مصر، فتطبیق الروایه علی مصر کان منه رضی الله عنه، وعلی ذلک فلا یوجد لمصر مدح منصوص، وعلی فرض صدوره فلاتعارض;

ص:267

لاختلاف جهتی الذمّ والمدح.

531 - حدیث یُروی عن الإمام أمیر المومنین علیه السلام یقول الوهابیّه بوجوده فی کتبنا مثل معجم الخوئی، و رجال الکشّی، والحدیث هو

: «ما سمعت أحداً یقدّمنی علی أبو بکر وعمر إلاّ جلدته حدّ المفتری»، فما هو الردّ علیهم؟

باسمه جلت أسماوه الروایه المذکوره روایه موضوعه مختلقه، وقد جاء ذکرها فی الکتابین المذکورین ضمن روایه مطوّله، کان أحد الرواه فیها یعرض علی الإمام الصادق علیه السلام ما سمعه من الروایات - ومنها الروایه المذکوره - فلمّا انتهی الراوی من عرض روایاته، قال الإمام الصادق علیه السلام: «مَن کذب علینا أهل البیت حشره الله یوم القیامه أعمی یهودیّاً»، فلما خرج الراوی المذکور ومَن معه، قال الإمام علیه السلاملأحد أصحابه: «أعجب حدیثهم کان عندی الکذب علَیَّ، والحکایه عنّی ما لم أقل، ولم یسمعه عنّی أحد».

532 - هل صحیح ما ورد فی بعض الروایات من: أنّ الأرض متّکئه علی حوت، ومن ثمّ علی قرن ثور، وإن کان صحیحاً فما هو توضیحه؟

باسمه جلت أسماوه عن أبان بن تغلب، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «سألته عن الأرض علی أیّ شیء هی؟ قال: علی الحوت.

قلت: فالحوت علی أیّ شیء هو؟ قال: علی الماء.

قلت: الماء علی أیّ شیء؟ قال: علی الصخره.

قلت: فعلی أیّ شیء الصخره؟ قال: علی قرن ثور أملس.

قلت: فعلی أیّ شیء الثور؟ قال: علی الثری.

قلت: فعلی أیّ شیء الثری؟ قال: هیهات، عند ذلک ضلّ علم العلماء».

وفی بادی النظر قد یُتوهم أنّ الحوت بمعنی السمکه، ولیس کذلک; لاحتمال کونه أحد البروج الاثنی عشر فی السماء، وکذلک الثور أیضاً، ففی بادئ النظر قد

ص:268

یُتوهّم أنّه الحیوان المعروف، مع أنّه یُطلق علی أحد بروج السماء، وأمّا قرن الشمس فیراد به أعلاها، وعلی ذلک فالمفهوم من الحدیث غیر ما یُتوهم ابتداءً، فتدبّر.

533 - ما هو المقصود من أنّ «القرآن أکبر من أهل البیت علیهم السلام» فی حدیث الثقلین؟ وهل الأکبریّه تستلزم الأفضلیّه؟

*

باسمه جلت أسماوه إنّ القرآن الذی یعبّر عنه بالثقل الأکبر یُراد به: کلامه تعالی المدوّن فی اللوح المحفوظ، و أمّا ما بأیدینا من الآیات فإنّما هی حاکیه عن ذلک الوجود، وممّا لاشکّ فیه أنّ الأئمّه الأطهار الذین هم کتاب الله الناطق، هم أکبر وأفضل من الکتاب الصامت الذی بأیدینا، ولا یعرف هذا ولاغیره إلاّ بهم، فهم من هذه الجهه أکبر، وإن کانوا من جهه کلامه تعالی أصغر.

534 - ما معنی أنّ القرآن هو الثقل الأکبر، وأنّ أهل البیت علیهم السلام هم الثقل الأصغر فی حدیث الثقلین؟ وهل یستلزم هذا أن یکون القرآن الکریم أفضل من أهل البیت علیهم السلام؟

باسمه جلت أسماوه المراد من القرآن لیس هو ما بین الدفّتین، بل ما یکون هذا القرآن حاکیاً عنه، وهو ما یتّصف به الله تعالی بالصفه الفعلیّه لاالذاتیّه، فإذا لُوحظَ بما هو صفه فعلیّه لله کان هو الثقل الأکبر بلا ریب.

535 - ورد عن الرسول الأعظم صلی الله علیه وآله أنّه قال: «إنّی تارک فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی أهل بیتی، أحدهما أکبر من الآخر»، فما هو الثقل الأکبر؟ کتاب الله، أم آل محمّد؟

باسمه جلت أسماوه ممّا لاریب فیه أنّ أصل حدیث الثقلین حدیثٌ متواترٌ مقطوعٌ بصدوره عن النبیّ الأعظم صلی الله علیه وآله، إلاّ أنّ هذا لایلازم القطع بصدور بعض الزیادات الوارده فی بعض طرقه، ومن جملتها الزیاده المُشار إلیها فی السؤال، فإنّها من ناحیه لم یتکثّر نقلها فی جمیع طرق حدیث الثقلین حتّی یقال بتواترها،

ص:269

ومن ناحیه اخری لم تصلنا بطرق معتبره یمکننا التعویل علیها، بل کلّ طرقها مخدوشه السند، مضافاً إلی معارضتها بغیرها، کالحدیث الذی أورده الدیلمی فی إرشاد القلوب عن رسول الله الأعظم صلی الله علیه وآله: «إنّی تارک فیکم الثقلین کتاب الله وعلیّ ابن أبی طالب علیه السلام،

وعلیّ بن أبی طالب أفضل لکم من کتاب الله»، والذی یظهر من بعض المأثورت أنّ هذا المعنی کان واضحاً عند أجلاّء الصحابه، إلاّ أنّ أیدی الوضّاعین قد عبثت فیه، والشاهد علی ذلک أنّ ابن عباس لما قیل له: ما تقول فی علیّ بن أبی طالب علیه السلام؟ قال: ذکرتَ والله أجلّ الثقلین، ومن سبق بالشهادتین، و صلّی القبلتین، وبایع البیعتین، إلی آخر الحدیث، فعبّر عن أمیر المؤمنین علیه السلام بأنّه أجلّ الثقلین ممّا یعنی وضوح کون أهل البیت علیهم السلام بنظر الصحابه هم الثقل الأکبر.

536 - وردت روایه عن الإمام علیّ بن الحسین زین العابدین علیه السلام قال: «أنا ابنمَن هاجر الهجرتین»، فمن مِن آباء الإمام علیه السلام هاجر الهجرتین، وما هما الهجرتان؟

باسمه جلت أسماوه المراد منه الإمام أمیر المؤمنین علیه السلامفإنّ له هجرتین: الاُولی من مکّه إلی المدینه، والثانیه من المدینه إلی الکوفه.

537 - یروی السیّد ابن طاووس رحمه الله فی کتابه فرحه الغریّ عن النبیّصلی الله علیه وآله مخاطباً الإمام علیّاًعلیه السلام:

«إن حثاله من الناس یعیّرون زوّار قبورکم کما تُعیّر الزانیه بزناها، إنّهم شرار امّتی، لاأنالهم الله شفاعتی یوم القیامه»، فما هو مدی اعتبار هذه الروایه متناً وسنداً؟

باسمه جلت أسماوه الروایه من ناحیه السند غیر صحیحه; لأنّ فی سندها محمّد بن أبی السری، وعبدالله بن أبی محمّد، وهما مجهولان، وعماره بن زید وهو ضعیف، ولکن ضعف سندها لیس بمضرٍّ بعد کون مضمونها من المستحبّات، فهی مشموله لقاعده التسامح فی أدلّه السنن، وهذا کاف لاعتبار الروایه.

ص:270

538 - ما هو الکفر المقصود فی الحدیث الشریف «تارک الصلاه کافر»؟

*

باسمه جلت أسماوه للکفر معان: فقد یُراد به ضدّ الإیمان بالله تعالی، وقد یُراد به الکفر بالولایه، وقد یُراد به کفر النعمه، وقد یُراد به: ترک ما أمر الله به، کما فی قوله تعالی: أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْکِتَابِ وَتَکْفُرُونَ بِبَعْض(1)، وعلی هذا المعنی تحمل هذه الروایه.

539 - فی الکافی: محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن شاذان بن الخلیل، قال:

(2)

وکتبت من کتابه بإسناد له یرفعه إلی عیسی بن عبد الله، قال: «قال عیسی بن عبد الله لأبی عبد الله علیه السلام: جُعلت فداک، ما العباده؟

قال: حسن النیّه بالطاعه من الوجوه التی یطاع الله منها، أما إنّک - یا عیسی - لاتکون مؤمناً حتّی تعرف الناسخ من المنسوخ.

قال: قلت جُعلت فداک، وما معرفه الناسخ من المنسوخ؟

فقال: ألیس تکون مع الإمام موطّناً نفسک علی حسن النیّه فی طاعته، فیمضی ذلک الإمام ویأتی إمام آخر، فتوطّن نفسک علی حسن النیّه فی طاعته؟

قال: قلت: نعم.

قال: هذا معرفه الناسخ من المنسوخ.

والسؤال: کیف یمکن تحقیق الطاعه المذکوره فی الروایه مع افتراض غیبه إمام العصر والزمان؟

باسمه جلت أسماوه الظاهر من قوله: «من الوجوه التی یطاع الله منها» إراده الأئمّه واحداً بعد واحد; لأنّهم الوجوه التی یطاع الله منها، باعتبارهم قاده الحقّ وأئمّه الدین، والمراد بالطاعه: الطاعه لهم فی تعالیمهم وإرشاداتهم، والمراد

ص:271


1- (1) البقره 85:2.
2- (2) الکافی: 83:2، باب العباده..

من حسن النیّه: تعلّق القلب بها من صمیمه، وبذلک یتّضح أنّ طاعه الإمام فی زمن غیبته تکون بالعمل بالوظائف التی بیّنت بلسانه ولسان الأئمّه من قبله، فإنّهم نور واحد.

540 - عن الإمام الباقرعلیه السلام أنّه قال: «جاءت امرأه إلی النبیّصلی الله علیه وآله، فقالت یا رسول الله، ما حقّ الزوج علی المرأه؟

فقال لها: أن تطیعه، ولاتعصیه، ولاتتصدّق من بیته إلاّ بإذنه، ولا تصوم تطوّعاًإلاّ بإذنه، ولاتمنعه نفسها وإن کانت علی ظهر قتب، ولاتخرج من بیتها إلاّ بإذنه، وإن خرجت بغیر إذنه لعنتها ملائکه السماء»، فتفضّلوا علینا بشرح هذه الروایه؟

باسمه جلت أسماوه هذه الروایه نظراً لشدّه وضوح دلالاتها، وظهور معانیها، وجلاء مضامینها، فإنّها غنیّه عن الشرح، ومثلها من الروایات کثیر.

541 - ما معنی «ممسوس فی ذات الله» فی قول رسول الله صلی الله علیه وآله: «لاتسبّوا علیّاً; فإنّه ممسوس فی ذات الله تعالی»؟

باسمه جلت أسماوه قد یطلق الممسوس ویُراد به المجنون، فیکون المقصود من الحدیث أنّ أمیر المؤمنین علیه السلام لشدّه حبّه لله تعالی واتّباعه رضاه، کأنّه قد جُنّ فی حبّ الله تعالی، نظیر ما ورد فی صفات المؤمنین الکاملین مِن أنّ الناظر إذا نظر إلیهم یظنّهم أنّهم خولطوا، ویحتمل أن یکون المراد بالممسوس: المعنی المجازی، وهو الممزوج، بمعنی أنّ حبّه تعالی قد خالط لحمه ودمه.

542 - الظاهر من حدیث الکساء الشریف:

«إِنّی ما خَلَقْتُ سَماءً مَبْنِیَّهً، وَلاَ أَرْضاً مَدْحِیَّهً... إِلاَّ فی مَحَبَّهِ هؤُلاءِ الْخَمْسَهِ،... هُمْ: ف - اطِمَهُ وَأَبُوها وَبَعْلُها وَبَنُوه - ا»

أنّ کلّ الخلق قد خلقوا لأجل محبّه أهل البیت علیهم آلاف التحیّه والسلام، وعلی هذا فکیف نفسّر خلق المبغضین وناصبی العداء لأهل البیت وشیعتهم؟

باسمه جلت أسماوه المراد من الحدیث الشریف: أنّ الله تعالی لأجل

ص:272

محبّته للصدّیقه الزهراء وأبیها وبعلها وبنیها علیهم آلاف التحیّه والسلام قد خلق الخلق وفتقَ نور الوجود، فیندفع الإشکال بوضوح.

543 - ورد عن أمیر المؤمنین علیه السلام: «کنت مع الأنبیاء سرّاً، ومع رسول الله جهراً»، فما معنی ذلک؟

باسمه جلت أسماوه علی فرض صدور الحدیث، لعلّ المراد منه أنّه علیه السلامکان فی عهد الأنبیاءعلیهم السلامموجوداً فی عالم الأنوار، الذی هو عالم الخفاء، لاعالم الظهور، والأحادیث الدالّه علی وجوده فی ذلک العالم، حتّی قبل خلق آدم علیه السلامکثیره من طرق العامّه والخاصّه، فلیرجع إلی کتاب فضائل الخمسه من الصحاح الستّه للسیّد مرتضی الفیروز آبادی قدس سره. والمراد من کونه علیه السلام مع رسول الله صلی الله علیه وآلهجهراً: وصوله إلی عالم الشهود، وهو عالم الأجساد، ویحتمل أیضاً: إراده القوّه والفعل.

544 - ما رأیکم فیما ورد عن أمیر المؤمنین علیه السلام أنّه قال: «الإیمان لایثبت فی قلب یهودی ولاخوزی أبداً»؟

باسمه جلت أسماوه هذا الحدیث جزء من رساله الإمام الصادق علیه السلاملعبد الله النجاشی، حیث ورد فیها: «واحذر مکر خوز الأهواز، فإنّ أبی أخبرنی عن آبائه، عن أمیر المؤمنین علیه السلام أنّه قال: الإیمان لایثبت فی قلب یهودی ولاخوزی أبداً».

وقد ورد عن رسول الله صلی الله علیه وآله قوله:

«ولاتساکنوا الخوز، ولا تزوّجوا إلیهم، فإنّلهم عرقاً یدعوهم إلی عدم الوفاء»، والخوز هم سکنه جنوب إیران کالأهواز ونواحیها، إلاّ أنّ هذه قضیّه خارجیّه، ولو کانت حقیقیّه فهی غالبیّه، فلایستحیل أن یکون هناک من الخوز مَن هو فی أعلی درجات الإیمان، کعلیّ بن مهزیار وغیره، وقرنهم بالیهود لوجود جامع مشترک بینهم وهو تزلزل الإیمان فی قلوبهم، وکونه

ص:273

فی مهبّ ریح الحوادث.

545 - الحدیث القائل: «لو کان الإیمان منوطاً بالثریّا لتناوله رجال من فارس» هل هو حدیث صحیح، وما معناه؟

*

باسمه جلت أسماوه وردَ الخبر فی عدّه من المصادر، منها: قرب الإسناد للحمیری القمّی(1) عن الإمام جعفر، عن أبیه علیهما السلام: أنّ رسول الله صلی الله علیه وآلهقال: «لو کان العلم منوطاً بالثریّا لتناوله رجال من فارس». ورواه أیضاً العلاّمه المجلسی فی بحار الأنوار(2).

ومنه - ا: سنن الترمذی(3): حدّثنا علیّ بن حجر، أخبرنا إسماعیل بن جعفر، أخبرنا عبد الله بن جعفر بن نجیح، عن العلاء بن عبدالرحمن، عن أبیه، عن أبی هریره، أنّه قال: «قال ناس من أصحاب رسول الله صلّی الله علیه - وآله - وسلّم: یا رسول الله، مَن هؤلاء الذین ذکر الله إن تولّینا استبدلوا بنا، ثمّ لایکونوا أمثالنا؟

قال: وکان سلمان بجنب رسول الله صلی الله علیه - وآله - وسلم قال: فضرب رسول الله صلی الله علیه - وآله - وسلم فخذ سلمان، وقال: هذا وأصحابه، والذی نفسی بیده، لو کان الإیمان منوطاً بالثریّا لتناوله رجال من فارس».

وعلی فرض صحّه الروایه، فالظاهر أنّ المراد بها هو أنّ بعض أهل فارس یصلون إلی مراتب عالیه جدّاً فی العلم والإیمان، ولاضیر فی ذلک.

546 - جاء فی نهج البلاغه: أنّ أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام قال مخاطباً عثمان بن عفان ینصحه، وهذا مقطع منه:

«وَسَمِعْتَ کَما سَمِعْنا، وَصَحِبْتَ رَسُولَ اللهِصلی الله علیه وآله کَما صَحِبْنا. وَما ابْنُ أَبی قُحافَهَ وَلاَ ابْنَ الْخَطّابِ بِأَوْلَی بِعَمَلِ الْحَقِّ مِنْکَ،

ص:274


1- (1) قرب الإسناد: 189.
2- (2) بحار الأنوار: 195:1.
3- (3) سنن الترمذی: 60:5..

وَأَنْتَ أَقْرَبُ إلَی رَسُولِ اللهِصلی الله علیه وآله وَشِیجَهَ رَحِم مِنْهُما»، وکلامه علیه السلام هذا إقرار بأنّ الخلیفتین کانا یعملان الحقّ، وهذا یبطل مقوله الشیعه بأنّهما کانا علی الضلال ومخالفه الحقّ، فما تقولون؟

باسمه جلت أسماوه عنونَ السیّد الشریف الرضی قدس سره الخطبه التیورد فیها الکلام المذکور، بقوله: «ومن کلام له علیه السلام لمّا اجتمع الناس علیه، وشکوا ما نقموه علی عثمان، وسألوه مخاطبته عنهم، واستعتابه لهم»، ثمّ أورد کلام أمیر المؤمنین علیه السلامالذی جاء فی أوّله: «إِنَّ النّاسَ وَرائی وَقَدِ اسْتَسْفَرُونی بَیْنَکَ وَبَیْنَهُمْ، وَواللهِ ما أَدْرِی ما أَقُولُ لَکَ! ما أَعْرِفُ شَیْئاً تَجْهَلُهُ، وَلاَ أَدُلُّکَ عَلَی أَمْر لاَ تَعْرِفُهُ. إِنَّکَ لَتَعْلَمُ ما نَعْلَمُ ما سَبَقْناکَ إِلَی شَیْء فَنُخْبِرَکَ عَنْهُ، وَلاَ خَلَوْنا بِشَیْء فَنُبَلِّغَکَهُ. وَقَدْ رَأَیْتَ کَما رَأَیْنا، وَسَمِعْتَ کَما سَمِعْنا، وَصَحِبْتَ رَسُولَ اللهِ - صَلَّی اللهُ عَلَیْهِ وَآلِهِ - کَما صَحِبْنا. وَما ابْنُ أَبی قُحافَهَ وَلاَ ابْنَ الْخَطّابِ بِأَوْلَی بِعَمَلِ الْحَقِّ مِنْکَ».

ومن ذلک یظهر: أنّ أمیر المؤمنین علیه السلامکان فی مقام إلقاء الحجّه علی عثمان من جهه کثره مخالفاته الظاهره للشرع الشریف، وعمله بما یخالف صریح القرآن والسنّه، بالمستوی الذی جعل الناس یستنکرون علیه، ویشکونه إلی أمیر المؤمنین علیه السلام، وهذا الذی ظهر منه بهذا النحو العلنی لم یظهر من سابقیه، بل کان حالهما بعکس ذلک، حیث کانا یُظهران أنّ سعیهما للخلافه وتسلّطهما علیها لم یکن بداعی المصلحه الذاتیّه، بل بداعی خدمه الإسلام، ولذا لم یظهر منهما بشکل علنی ومتکرّر ما ظهر من عثمان، فکان ذلک منشئاً لتوبیخ أمیر المؤمنین علیه السلام لعثمان من هذه الناحیه، وأنّه لماذا لم یعمل بالحقّ ولو ظاهراً کما صنع سابقاه.

والخلاصه: فإنّ غایه ما یستفاد من النصّ أنّ الأوّلَین بعد غصبهما الخلافه منأمیر المؤمنین علیه السلامکان العمل بالکتاب هو الغطاء لخلافتهما، ولایعنی ذلک أنّهمالم یخالفاه ولو باطناً بعناوین مضلّله، وإلاّ فما معنی تحریم الثانی منهما لمتعه النساء، ومنعه من «حیّ علی خیر العمل» وابتداعه «الصلاه خیر من النوم»،

ص:275

وکذا صلاه التراویح، وغیر ذلک من البدع.

547 - قال أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب علیهما السلام فی نهج البلاغه لعمر بن الخطّاب حین شاوره فی الخروج إلی غزو الروم:

«وَقَدْ تَوَکَّلَ اللهُ لاَِهْلِ هذا الدِّینِ بِإِعْزازِالْحَوْزَهِ، وَسَتْرِ الْعَوْرَهِ. والَّذی نَصَرَهُمْ، وَهُمْ قَلِیلٌ لاَ یَنْتَصِرُونَ، وَمَنَعَهُمْ وَهُمْ قَلِیلٌلاَ یَمْتَنِعُونَ، حَیٌّ لاَ یَمُوتُ. إِنَّکَ مَتَی تَسِرْ إِلَی هذا الْعَدُوِّ بِنَفْسِکَ، فَتَلْقَهُمْ فَتُنْکَبْ، لاَ تَکُنْ لِلْمُسْلِمِینَ کانِفَهٌ دُونَ أَقْصَی بِلاَدِهِمْ. لَیْسَ بَعْدَکَ مَرْجِعٌ یَرْجِعُونَ إِلَیْهِ، فابْعَثْ إِلَیْهِمْ

رَجُلاً مِحْرَباً، واحْفِزْ مَعَهُ أَهْلَ الْبَلاَءِ والنَّصِیحَهِ، فَإِنْ أَظْهَرَ اللهُ فَذاکَ مَا تُحِبُّ، وَإِنْ تَکُنِ الاُْخْرَی، کُنْتَ رِدْأً للنّاسِ وَمَثابَهً لِلْمُسْلِمِینَ»، أرجو أن تبیّنوا لنا مقصود الإمام علیه السلاممن الفقرات المشار إلیها أعلاه مع شرح واف ومقنع.

باسمه جلت أسماوه قال أمیر المؤمنین علیه السلامنفسه فی النهج: «وَواللهِ لاَُسْلِمَنَّ ما سَلِمَتْ أُمُورُ الْمُسْلِمِینَ» وقد أوضحَعلیه السلامبهذه العباره منهجه فی التعامل مع الخلفاء الغاصبین، وأنّ المقیاس فیه وجود المصلحه للإسلام والمسلمین وعدم وجودها، وعلی ذلک فبما أنّ مصلحه الإسلام کانت تقتضی توجیه النصح للخلیفه فإنّ أمیر المؤمنین علیه السلاملم یتأخّر فی إسدائها له، ولایُفهم من ذلک رضاه عنه وعن غصبه للخلافه; لأنّه فی نصوص اخری قد أوضح موقفه من ذلک، وتکفیک خطبته الشقشقیّه الرائعه.

548 - یقول البعض: إن الأصل فی الزواج الاکتفاء بواحده، ویستدلّ علی ذلک بقول رسول الله صلی الله علیه وآله: «من حسن حظّ المرء الاکتفاء بامرأه واحده»، فهل هذا الحدیث صحیح من طرقنا؟

باسمه جلت أسماوه النصوص الکثیره الوارده من طرقنا وطرقهم علی خلاف هذا الحدیث، حتّی أفتی کثیر من الفقهاء ببقاء استحباب الزواج حتّی الزواج من الرابعه، ولو فرض صدور هذا الحدیث عنه صلی الله علیه وآلهفلاینافی تلک الأحادیث;

ص:276

لأنّ المراد منه حسن الحیاه المستقرّه المطمئنه التی لایحتاج معها الرجل للزواج من أکثر من امرأه، وهذا لاینافی استحباب تعدّد الزواج لالحاجه، فإنّه مستحبّ لذاته.

549 - ما هو المقصود من قول الإمام علیه السلام:

«کَیَّفَ الْکَیْفَ فَلاَیُقالُ کَیْفَ، وَأَیَّنَ الاَْیْنَ فَلاَیُقالُ أَیْنَ»؟

باسمه جلت أسماوه الکیف بمعناه اللغوی هو الشکل، والأین هو المکان، وهما من صفات الاُمور الحادثه الشاغله للحیّز، والله سبحانه خلق الشکل لکلّ ذی شکل، والمکان لکلّ ذی مکان، ومقتضی کونه خالقاً کونه قدیماً غیر حادث وغیر جسم، فلیس له شکل ولیس له مکان یحویه، وهذا هو المقصود، وهو نحو من الاستدلال; إذ تاره نستدلّ علی کونه خالقاً بعدم الکیفیّه والشکل له، واُخری نستدلّ علی عدم الشکل والکیفیّه له بکونه خالقاً قدیماً، وهما متلازمان، والمراد هنا هو الثانی.

550 - نقول فی رکوعنا وسجودنا: «سبحان ربّی العظیم وبحمده» و «سبحان ربّی الأعلی وبحمده»، فما هو المقصود من لفظه «سبحان»؟ ولماذا نقول: «العظیم» فی الرکوع و «الأعلی» فی السجود، ولانقول العکس مثلا؟

باسمه جلت أسماوه لایخفی أنّه یجوز العکس فی الرکوع والسجود، ویکفی مطلق الذکر، ولکن بما أنّ الرکوع خضوع ویناسبه العظمه، والسجود هوی وانحدار ویناسبه العلوّ والرفعه; لذلک اختیر لفظ العظیم للرکوع ولفظ الأعلی للسجود، وکلمه سبحان مصدر معناه التنزیه عمّا لایلیق بالذات المقدّسه من الأوصاف.

551 - هل یدلّ هذا الحدیث الشریف: «إنّ الله خلق المشیئه بنفسها، وخلق الأشیاء بالمشیئه» علی أنّه لم یصدر من الواحد إلاّ الواحد؟

*

باسمه جلت أسماوه لابدّ أوّلا من الفراغ عن مقدّمتین:

ص:277

الاُولی: إنّه لایعتبر فی اتّصاف الفعل بکونه اختیاریّاً سوی القدره علیه، واستناد الفعل إلیها، ولایعتبر سبق الاختیار، وإن کانت اختیاریّه الفعل الخارجی مساوقه لذلک، ولایکفی مجرّد القدره.

الثانیه: إنّ کلّ ممکن - بما أنّ الوجود والعدم بالإضافه إلیه علی حدٍّ سواء - لایعقل وجوده بنفسه، فلامحاله یحتاج إلی الموجد لیخرج به عن حدِّ الاستواء، وغیر الأفعال الاختیاریّه من الموجودات یحتاج إلی العلّه التامّه، وأمّا الأفعال الاختیاریّه فلایتوقّف صدورها علیها، بحیث یکون الموجد لها لایکاد ینفکّ عنها کما عرفت.

وبعباره اخری: دعوی احتیاج الأفعال الاختیاریّه إلی شیء یستحیل انفکاکها عنه، من الاشتباهات الناشئه عن التعبیر باحتیاج الممکن فی وجوده إلی العلّه. وعلی ضوء هاتین المقدّمتین یُقال: إنّ إعمال القدره والاختیار إنّما یکون فعلاقائماً بالنفس، وهی موجده له بنفسها، ویکون اختیاریّاً بلااحتیاج إلی العلّه التامّه، وهذا یعنی أنّ إعمال القدره یکون اختیاریاً للنفس بنفسه بلا وساطه شیء، وهذاهو الأوفق بظاهر الروایه الشریفه، فلا وجه لتوجیهها بتوجیهات بعیده کما عنبعض المحقّقین.

552 - أین نجد فی کتب الشیعه هاتین الروایتین:

«جاهلنا عالم وعالمهم جاهل»، وروایه اخری بالنسبه إلی أن من یتسمّی بأمیر المؤمنین غیر الإمام علیّعلیه السلام فهو مخنّث، وهل هی روایات صحیحه السند؟

*

باسمه جلت أسماوه لم نعثر علی نصّ یحتوی علی العباره الاُولی، وأمّا العباره الثانیه فقد ورد معناها فی سیاق الحدیث عن تفسیر قوله تعالی: إِن یَدْعُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ إِنَاثاً وَإِن یَدْعُونَ إِلاَّ شَیْطَاناً مَرِیداً(1)، فقد وردَ أنّ رجلا

ص:278


1- (1) النساء 117:4..

دخل علی أبی عبد الله علیه السلام فقال: السلام علیک یا أمیر المؤمنین.

فقام علی قدمیه فقال: مه، هذا اسم لایصلح إلاّ لأمیر المؤمنین سمّاه به، ولم یسمّ به أحد غیره فرضی به إلاّ کان منکوحاً، وإن لم یکن به ابتلی، وهو قول الله فی کتابه: إِن یَدْعُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ إِنَاثاً وَإِن یَدْعُونَ إِلاَّ شَیْطَاناً مَرِیداً»، وسند الحدیث مبتلی بالإرسال.

553 - فی وصیّه الإمام الباقرعلیه السلام لجابر الجعفی، قال: «یا جابر، اغتنم من أهل زمانک خمساً: إن حضرت لم تعرف، وإن غبتَ لم تفتقد، وإن شهدت لم تشاور، وإن قلت لم یقبل قولک، وإن خطبتَ لم تُزوج»

، فالسؤال کیف یکون الاغتنام فی هذه الحالات؟

باسمه جلت أسماوه لعلّ المقصود من ذلک هو مطلوبیّه التحفّظ والکتمان علی الحالات والأسرار العبادیّه، بالمستوی الذی یصل فیه الإنسان إلی درجه أولیاء الله المقرّبین مِن غیر أن یعلم عنه أحد.

554 - فی نفس وصیّه الإمام الباقرعلیه السلام لجابر الجعفی، قال: «وإیّاک والرجاء الکاذب، فإنّه یوقعک فی الخوف الصادق» فنرجو التوضیح؟

باسمه جلت أسماوه الرجاء تاره یکون صادقاً، کرجاء رحمه الله تعالی، وتاره یکون کاذباً، کرجاء طول العمر وسعته للمعصیه والتوبه بعدها، وقد جاءت وصیّه الإمام الباقرعلیه السلامتحذیراً من هذا النحو من الرجاء، الذی هو من تسویفات الشیطان واستدراجاته، لأنّه یوقع الإنسان فی الخوف الحقیقی حیث العقاب والعذاب.

555 - فی وصیه الرسول صلی الله علیه وآله لأبی ذرّ رضوان الله علیه قال: «یا أبا ذر، ما عبد الله عزّ وجلّ علی مثل طول الحزن»، فما فهمکم لهذا الحدیث؟

باسمه جلت أسماوه سرّ الوصیّه المذکوره یظهر من خلال الروایات

ص:279

الدالّه علی أنّ الحزن یکفّر الذنوب، وأنّ المؤمن یمسی حزیناً ویصبح حزیناً، ولایصلح له إلاّ ذلک، وأنّ الحزن یکفّر الذنوب کالسقم، ویخفّف شدّه النزع وعذاب القبر، وأنّه شعار العارفین.

556 - هل هذا المقطع «فالجبان یفرّ عن أبیه واُمّه» جزء من حدیث؟

باسمه جلت أسماوه ورد عن سدیر الصیرفی، قال أبو جعفرعلیه السلام: «لاتقارن ولاتواخِ أربعه: الأحمق، والبخیل، والجبان، والکذّاب، إلی أن قال: وأمّا الجبان فإنّه یهرب عنک وعن والدیه».

557 - فی الکافی: عن محمّد بن یحیی، عن سعد بن عبد الله، عن إبراهیم بن محمّد الثقفی،

عن علیّ بن معلی، عن أخیه محمّد، عن درست ابن أبی منصور، عن علیّ بن أبی حمزه، عن أبی بصیر، عن أبی عبد الله علیه السلام، قال: «لما ولد النبیّصلی الله علیه وآلهمکث أیّاماً لیس له لبن، فألقاه أبو طالب علی ثدی نفسه، فأنزل الله فیه لبناً، فرضع منه أیّاماً، حتّی وقع أبو طالب علی حلیمه السعدیّه فدفعه إلیها»، فهل هذه الروایه صحیحه؟ وما معناها؟

باسمه جلت أسماوه الروایه ضعیفه السند لجمله من الرواه، والمراد من قولها «لیس له لبن» عدم وجود اللبن من جهه مرض امّ النبیّصلی الله علیه وآلهلاموتها، ولاغرابه فی نزول اللبن علی ثدی أبی طالب، فإنّه من قبیل الإعجاز، ولعلّه منشأ اشتداد اخوّه أمیر المؤمنین علیه السلامللنبیّصلی الله علیه وآله، کما صرّح بذلک بعض المحقّقین.

558 - ما معنی الحدیث الوارد عن الإمام أبی عبد الله الصادق علیه السلام القائل: «لو علم أبوذر ما فی قلب سلمان لقتله، ولقد آخی رسول الله بینهما، فما ظنّکم بسائر الخلق»؟

باسمه جلت أسماوه الناس قابلیّات، فالله سبحانه خلق قلوب الناس متفاوته; ولذا تری بعض یتنکّر لبعض الحقائق من المعاجز لأهل البیت علیهم السلام مع أنّ

ص:280

هناک من یراها شیئاً معقولا وهکذا، وما ذاک إلاّ لاختلاف القابلیّات عند بنی الإنسان، ومن هنا تتفاوت المنزله من شخص لآخر، وقد قیل: إنّ کثیراً ممّا نؤمن به الآن کان عند بعض القدماء غلوّاً مع قیام الدلیل علیه، وعلیه فالمراد من الحدیث: أنّ القابلیه الموجوده عند أبی ذر لاتؤهّله للاطّلاع علی ما وصل إلیه سلمان، ولو اطّلع علیه لاتّهمه بالغلوّ فقتله.

559 - عن الإمام الباقرعلیه السلام:

«إنّ الناس کلّهم أولاد بغایا ما خلا شیعتنا»

، وعن الإمام الصادق علیه السلام: «خلقَ اللهُ الجنّه طاهره مطهّره، لایدخلها إلاّ مَن طابت ولادته»، وعنه علیه السلام: «لو کان أحد من ولد الزنا نجا لنجا سائح بنی إسرائیل»، فما المقصود بابن الزنا هنا؟ هل هو المعنی اللغوی والعرفی المتبادر، وکیف نوفّقبین ذلک وبین قوله سبحانه وتعالی: وَلاَ تَزِرُ وَازِرَهٌ وِزْرَ أُخْرَی(1)؟

باسمه جلت أسماوه تتمّه الحدیث الأوّل تبیّن المقصود من أولاد البغایا، حیث جاء فیه: «فنحن أصحاب الخمس والفیء، وقد حرّمناه علی جمیع الناس ما خلا شیعتنا.

والله یا أبا حمزه، ما من أرض تفتح، ولاخمس یخمس، فیُضرب علی شیء منه إلاّ کان حراماً علی مَن یصیبه، فرجاً کان أو مالا».

و أمّا الروایات التی تشیر إلی ولد الزنا العرفی فیمکن حملها علی المعنی الوارد فی الروایه الاُولی، ویمکن أن یکون المقصود بها المعنی الحقیقی، ولکن بلحاظ أنّ ولد الزنا حقیقه لایوفق لأنْ تختم حیاته علی خیر، بسبب سلوکه المنحرف والمقتضیات الوراثیّه، ومثاله زیاد بن أبیه، وکثیرون من المجرمین عبر التاریخ علی شاکلته.

560 - فی الحدیث: «أنا أصغر من ربّی بسنتین»، فالمرجوّ منکم شرح معنی هذا الحدیث العظیم بنحو یفرح قلوب الأولیاء؟

ص:281


1- (1) الأنعام 6:164. الإسراء 17:15. فاطر 35:18. الزمر 7:39.

باسمه جلت أسماوه الحدیث المذکور واردٌ عن أمیر المؤمنین علیه السلام، وکلمه الربّ لها معان عدیده، منها: المالک، کقوله تعالی: رَبِّ الْعَالَمِینَ.

ومنه - ا: السیّد، کقوله تعالی: فَیَسْقِی رَبَّهُ خَمْراً(1).

ومنه - ا: المربّی، أی الّذی یقوم بالتربیه.

ومنه - ا: الخالق، کقوله تعالی: رَبُّکُمْ وَرَبُّ آبَائِکُمُ الاَْوَّلِینَ(2)، فهو مشترک لفظی، وبما أنّ هناک مجموعه من القرائن العقلیّه والنقلیّه التی تصرفه عن إراده الأخیر; إذ قلّه السنّ وکثرته شأن الحادث لاالقدیم تعالی، ومتی لم یُرد منه الأخیر بالدلیل العقلی والنقلی الدالّ علی أنّه لیس جسماً، فالظاهر أنّه علیه السلام قصد من الحدیث رسول الله صلی الله علیه وآلهلأنّه ربّه بمعنی سیّده أو

مربّیه، وهو أصغر منه بسنتین بلحاظ أنّ النبیّصلی الله علیه وآله توفّی وهو فی السادسه والستّین من عمره الشریف، بینما توفّی الأمیرعلیه السلام وهو فی الرابعه والستّین.

561 - حدیث الفرقه الناجیه: «ستنقسم امّتی إلی ثلاث وسبعین فرقه کلّهم فیالنار سوی واحده ناجیه»، هل هو حدیث صحیح؟

ولو کان صحیحاً فأیّ زمن هو مقصود الرسول صلی الله علیه وآله؟ وهل یعنی من الفرقه المذهب؟ ولو کان هذا الحدیث ینطبق علی زماننا فهل المسلمون الآن ثلاث وسبعون بالضبط؟ وهل یعنی ذلک أنّ الذین یدخلون النار أکثر من الذین یدخلون الجنه؟ وهل دخول هذه الفرق بعد الشفاعه، ویکون أزلیّاً دائمیّاً؟

باسمه جلت أسماوه امّه کلّ نبیّ مَن یکون فی زمنه ومَن یولد بعد نبوّته من الناس، ولیست خصوص المؤمنین به، وعلی هذا فاُمّه محمّدصلی الله علیه وآله

ص:282


1- (1) یوسف 41:12.
2- (2) الشعراء 26:26..

لاتخصّ المسلمین، فلایلزم أن تکون تلک الفرق من المسلمین، وإن حاول بعضهم تعدادها منهم، والحدیث مستفیض ووارد من طرق الفریقین السنّه والشیعه، وهو لیس ناظراً إلی زمان معیّن، ولایدلّ علی أنّ الذین یدخلون النار أکثر، وإن دلّت علیه غیره من الأدلّه المتهمه للکثره کقوله تعالی: وَقَلِیلٌ مِن عِبَادِیَ الشَّکُورُ(1).

وقوله تعالی: وَمَا کَانَ أَکْثَرُهُم مُؤْمِنِینَ(2)، ونحو ذلک.

وهناک من أبناء العامّه المستضعفون، وهم الذین لایعرفون الحقّ ولایستطیعون الوصول إلیه، وهؤلاء عدد کبیر من العامّه، ولهم نحوٌ من الحساب فی الآخره یختلف عن حساب بقیّه الخلق.

562 - ما هو المقصود من الاُمّه والفرقه فی حدیث: «ستفترق امّتی ثلاث وسبعین فرقه، کلّها فی النار إلاّ فرقه واحده»؟

*

باسمه جلت أسماوه امّه کلّ نبیّ مَن یولد فی عصره وبعد عصرهممّن آمن به أو لم یؤمن، فاُمّه النبیّصلی الله علیه وآله تشمل المسلمین وغیرهم، والفرقه هم الجماعه الذین لهم ما یمیّزهم عن غیرهم فکراً وسلوکاً.

563 - عن عبد الصمد بن علی، قال: «دخل رجل علی علیّ بن الحسین علیهما السلام فقال له علیّ بن الحسین: من أنت؟ قال: أنا منجّم.

قال: فأنت عرّاف؟

قال: فنظر إلیه ثمّ قال: هل أدلّک علی رجل قد مرّ - مذ دخلت علینا - فی أربع عشر عالماً، کلّ عالم أکبر من الدنیا ثلاث مرّات، لم یتحرّک من مکانه؟!

قال: مَن هو؟ قال: أنا، وإن شئت أنبأتک بما أکلت وادّخرت فی بیتک».

وسؤالی هو: کیف تمّ ذلک المرور فی العوالم، والحضور فی عدّه أمکنه بنفس

ص:283


1- (1) سبأ 13:34.
2- (2) الشعراء 8:26، 67، 103، 121، 139، 158، 174، 190..

الوقت، وأمثال ذلک کحضور أمیر المؤمنین صلوات الله علیه عند کلّ مؤمن وکافر حال الاحتضار، أو أنّه قد أفطر عند أربعین شخصاً فی الوقت نفسه، وکلّهم صدقوا برؤیته، وهو کان قد أفطر عند رسول الله صلی الله علیه وآله؟

باسمه جلت أسماوه المرور فی الروایه الاُولی أشبه بمرور الشمس علی ربوع المعموره جمیعها فی آن واحد، وأمّا الحضور عند المحتضر فهو یختلف باختلاف مراتب المحتضرین، فقد یکون بالجسم المثالی وقد یکون بغیره، وأمّا روایه الحضور للإفطار فإنّ الحضور فیها لم یکن جسمانیّاً، والمراد من کلمه أفطر هو حضوره وقت الفطور ولو مثالا، لاأنّه کان فی کلّ مکان یأکل الفطور، ولعلّ توهّم تناوله للفطور فی کلّ تلک الأمکنه فی وقت واحد هو الذی أوقع فی الإشکال، هذا علی فرض صدور روایه من المعصوم علیه السلام معتبره السند بذلک.

564 - ما هو رأی سماحتکم فی الحدیث المرویّ عن النبیّصلی الله علیه وآله: «لاتجتمع امّتی علی خطأ»؟

باسمه جلت أسماوه هذا الروایه لاوجود لها فی منابع الشیعه، وإنّما هی منقوله عن کتب أهل العامّه، وعلی فرض کونها صادره عن النبیّصلی الله علیه وآلهفمفادها هو قاعده اللطف التی استدلّ بها الشیخ المفید لحجّیّه الإجماع المحصّل، وإن شئت بیاناً آخر فهو أن الحافظ للدین والقرآن هو الله تعالی، ومع اجتماع العموم فمقتضی کونه تعالی حافظاً صیانتهم عن الاجتماع علی الخطأ وإلقاء الاختلاف بینهم.

565 - نجد فی أحادیث الفتن والملاحم العدید من الروایات التی تذکر الأحداث المستقبلیّه،

فلماذا لانجد أحادیث عن هدم مراقد أئمّه البقیع وقبّه العسکریّین علیهم السلام، رغم کبر الموقف وخطر الحدث؟

باسمه جلت أسماوه کثیرٌ من الروایات الصادره عن المعصومین علیهم السلام

ص:284

لم تصل إلینا بواسطه ظلم المخالفین وتعذیب الرواه المتدیّنین، مع أنّهم علیهم السلاملم یبیّنوا جمیع الأحداث المستقبلیّه، ثمّ إنّ عدم وجدانکم لایدلّ علی عدم الوجود.

566 - ما مدی صحّه روایه الملک فطرس؟ وکیف یمکن توجیهها علی فرض الصحّه بما لاینافی العصمه الثابته للملائکه؟

باسمه جلت أسماوه فی الخبر الموثّق عن الإمام الصادق علیه السلام «أنّ فطرس کان من حمله العرش، فبُعث فی أمر فأبطأ فیه، فکُسِر جناحه»، ومن الواضح أنّ الإبطاء لیس معصیه من المعاصی، وإنّما هو خلاف الاُولی لیس إلاّ، ولم یکن کسر الجناح عقاباً وإنّما کان مجرّد أثر وضعی.

567 - ورد عن الإمام الصادق علیه السلام حول نقش خاتم فضّه من حدید صینی أنّه قال:

«واکتموه عن أعدائکم لئلاّینتفعوا به»، وورد عن الإمام الباقرعلیه السلام حول دعاء السمات أنّه قال: «واکتموه إلاّ عن أهله».

وسؤالی: لماذا أمرَ أهل البیت علیهم السلام بکتم ما ورد عنهم من علومهم، رغم أنّ أعداءهم لو حصلوا علیها لما نفعتهم، فما هو وجه الحکمه من الأمر بکتم أسرارهم؟

باسمه جلت أسماوه

* أوّلا: تختلف الأشیاء التی لها تأثیر فی مقام التأثیر، فبعضها تأثیره مشروط بإیمان المستخدم، وبعضها لایکون مشروطاً بذلک، کما ورد فی الکشف عن عظام الأنبیاء تحت السماء، وأنّه یهطل المطر، ولو کان فی ید کافر. و ثانیاً: إنّ سبب تحذیر الإمام علیه السلاممن إظهار بعض الأشیاء أمّام من لیس أهلا لاینحصر فی الخوف من سوء استخدامها، بل قد یکون خوفاً من عدم استیعاب الشخص الآخر لذلک، ممّا یجعله یُشنّع أو ینصرف عن ولایه أهل البیت علیهم السلامبلحاظ هذا السبب.

ص:285

568 - ما هو معنی هذه الروایه الصادقیّه: «والله ما أخاف علیکم إلاّ البرزخ، وأمّا إذا صار الأمر إلینا فنحن أوْلی بکم»؟

*

باسمه جلت أسماوه بهذا المضمون روایات عدیده، وظاهرها أنّهفی عالم البرزخ لاشفاعه للمعصومین علیهم السلام، وإنّما الشفاعه بعد هذا العالم، ویحتمل أن یُراد بها بیان شدّه عالم البرزخ ما لم تصر امور العبد بید الأئمّه الطاهرین علیهم السلام، أو فقل: یُراد بها بیان ما لشفاعه أهل البیت علیهم السلام من التأثیر الشدید جدّاً، بحیثأنّها تؤثّر حتّی فی عالم البرزخ رغم شدّه العذاب فیه، وعلی فرض دعوی أقربیّه المعنی الأوّل فإنّ هذه الروایات معارضه بغیرها.

569 - هل توجد روایه تفید أنّ للجنه ثمانیه أبواب، منها للأنبیاء کذا، وللشیعه کذا، وباب لسائر المسلمین،

أی من غیر الشیعه، ممّن لیس فی قلبه ذرّه بغض لآل محمّدصلی الله علیه وآله وهل هی صحیحه ثابته؟

باسمه جلت أسماوه أصل وجود ثمانیه أبواب للجنه واردٌ فی روایه معتبره، وأمّا کون الأبواب علی التفصیل المذکور فی السؤال فقد وردَ فی روایه مرویّه عن أمیر المؤمنین علیه السلام إلاّ أنّ سندها غیر تامّ.

570 - الحدیث القائل: «إنّ الشیطان یزنی بأمّ مبغض علیّعلیه السلام»، ما مصادره من کتبنا وکتب أهل الخلاف، وما مدی صحّته السندیّه واعتباره؟

*

باسمه جلت أسماوه قد تواترت الروایات الوارده عن المعصومینعلیهم السلامالدالّه علی أنّ مبغض الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام یکون ولد زنا، وبما أنّ الشیطانفی القرآن الکریم اطلق علی الإنسان أیضاً، فیکون مُراد الخبر من الشیطان: شیطان الإنس، فهو الذی یزنی باُمِّ المبغض، ویُحتمل أن یکون المراد: أنّ إبلیس الشیطان بما أنّه هو سبب الزنا فهو الزانی; لأنّ المسبّب قد یکون أقوی من المباشر.

571 - ما هو معنی الحبّ فی الحدیث الذی یقول: «إنّ أحب الأشیاء إلی الرسول الکریم الطیب والنساء»؟

ص:286

باسمه جلت أسماوه الحبّ المذکور فی الحدیث هو الحبّ الطبیعی الذی تقتضیه بشریّه النبیّصلی الله علیه وآله واعتدال مزاجه المبارک.

572 - هل یمکن الاعتقاد بکلّ ما ورد فی خطبه البیان المنسوبه لأمیر المؤمنین علیه السلام؟

باسمه جلت أسماوه لم تثبت خطبه البیان بسند معتبر، وبالتالیفما کان من مضامینها منسجماً مع الروایات المعتبره أمکن الاعتقاد به، وما لم یکن منسجماً معها یُرّد علمه إلی أهله.

573 - الحدیث القائل: «خیر القرون قرونی»

کیف ینسجم مع ما ثبتَ من تقاتل الرعیل الأوّل، واستباحتهم دماء المسلمین وأهل بیت النبیّ، وکیف یکون هذا الجیل أمیناً علی حفظ کلام الله تعالی، فإنّ مَن لم یحفظ دم المسلم کیف یکون قادراً علی حفظ کلام الله؟

باسمه جلت أسماوه

* أوّلا: فیما یتعلّق بالحدیث المنسوب «خیر القرون» فإنّه لم تثبت صحّته بالطرق المعتبره عند أتباع أهل البیت علیهم السلام. ثانیاً: علی فرض صحّته فإنّه لایدلّ علی عصمه الرعیل الأوّل من الصحابه، نظراً لوجود آیات وروایات تدلّ علی انحراف العدید منهم، ولاأقلّ من وجود المنافقین المجهولین بینهم، وبالتالی فإنّ الخیر کان بوجود النبیّصلی الله علیه وآله ووجود أهل بیته علیه السلاموالخُلّص من أصحابه، ولیس بوجود جمیع من تواجد فی ذلک القرن.

ثالثاً: إنّ حفظ کلام الله تعالی وتعالیم دینه لم یکن علی عاتق کلّ اولئک الذین عاشوا فی ذالک القرن; لأنّ انحرافات الکثیرین منهم واضحه، ولایمکن للمنحرف أن یحمل رساله الاستقامه والهدایه للاُمم اللاحقه، بل کانت المهمّه علی عاتق

ص:287

من اصطفاهم الله تعالی لهذه المهمّه، وهم الأئمّه المعصومون بعد رسول الله صلی الله علیه وعلیهم.

574 - هل أنّ النبیّصلی الله علیه وآله جاء فقط لإتمام مکارم الأخلاق، کما هو صریح قوله صلی الله علیه وآله: «إنّما بعثت لاُتمّم مکارم الأخلاق»؟

باسمه جلت أسماوه المراد من الحدیث بیان أهمّیه الأخلاق وعدم الرضا بخلافها، لاحصر الدین فیها، فالحصر کما یقول علماء البلاغه إضافی لاحصر حقیقی، فالمراد من الحدیث: البعثه لإتمام مکارم الأخلاق فی مقابل إهمال الأخلاق وتهیمشها، کما هو واضح من الحدیث.

575 - الحدیث القائل: «إنّ الله تبارک وتعالی لم یزل متفرّداً بوحدانیّته، ثمّ خلق محمّداً وعلیّاً و فاطمه، فمکثوا ألف دهر، ثمّ خلق جمیع الأشیاء فأشهدهم خلقها، وأجری طاعتهم علیها، وفوّض امورها إلیهم، فهم یحلّون ما یشاؤون، ویحرّمونما یشاؤون، ولن یشاؤوا إلاّ أن یشاء الله تبارک وتعالی»

هل یدلّ علی ثبوت الولایه التشریعیّه للمعصومین علیهم السلام؟ وکیف نوفّق بین ذلک وبین الحدیث المشهور: «حلال محمّد حلال إلی یوم القیامه، وحرام محمّد حرام إلی یوم القیامه»؟

باسمه جلت أسماوه التفویض المذکور فی الحدیث الأوّل یُراد به التصرّف بحسب القیمومه علی التشریع فی مقام تبلیغ وتطبیق نفس ما شرّعه الله سبحانه، لاأنّهم یشرّعون من عند أنفسهم، وهو صریح العباره الأخیره منه: «ولن یشاؤوا إلاّ أن یشاء الله تبارک وتعالی»، وبذلک یظهر عدم التنافی بین الحدیثین.

576 - الحدیث القدسی: «لولاک لما خلقت الأفلاک، ولولا علیّ لما خلقتک، ولولا فاطمه لما خلقتکما»، ما مدی صحّته متناً وسنداً؟

باسمه جلت أسماوه نصّ الحدیث المذکور وإن لم یصل بسند معتبر، غیر أنّ مضمونه قد وردَ بأسانید صحیحه فی کثیر من الأحادیث، ویکفی منها

ص:288

حدیث الکساء المشهور.

577 - فی ظلّ التشکیک فی سند حدیث الکساء المعروف فی المنتخب والعوالم، هل تذهبون إلی تصحیح سنده وتوثیق رواته؟

وما رأیکم فی دلاله الحدیث؟ ولماذا ابتدأ الله بفاطمه علیه السلام وجعلها محوراً لجبرئیل، ولم یبتدئ بالنبی الأعظم صلی الله علیه وآلهلأنّه أفضل الموجودات؟ وما سرُّ استئذان جبرئیل مرّه اخری من النبیّ الأعظم صلی الله علیه وآلهفی الدخول تحت الکساء بعد استئذانه من الله تعالی؟

باسمه جلت أسماوه

1 - سند الحدیث ابتداءاً بصاحب العوالم قدس سره وانتهاءاً بالصحابی الجلیل جابر بن عبد الله الأنصاری رضوان الله علیه فی غایه الاعتبار، ولیس یوجد فیه مَنیمکن أن یغمز فی وثاقته إلاّ القاسم بن یحیی، والصحیح عندنا وثاقته; لروایه البزنطی عنه، الذی قد ثبت فی حقه أنّه لایروی إلاّ عن ثقه، ومع الإغماض عن ذلک فإنّ نفس صحّه السند للبزنطی کافیه لاعتباره، ولاحاجه للنظر فی أحوال الواقعین بعده; لأنّه أحد الذین أجمعت الطائفه علی تصحیح ما صحّ عنهم، فسند الحدیث صحیح بلا إشکال. 2 - مضامین الحدیث الشریف عالیه جدّاً، وما اشتمل علیه من الفضائل والکمالات لمحمّد وآله علیهم السلام، ممّا استفاضت به الأحادیث الکثیره والمعتبره، فلاسبیل للتشکیک فی شیء من مضامینه وما دلّ علیه.

3 - ولعلّ النکته فی الابتداء باسم الصدّیقه الطاهره علیها السلام، هی کونها العقد الجامع بین نوری النبوّه والإمامه، فإنّ المستفاد من روایات عالم الأنوار أنّ النورین الشریفین کانا نوراً واحداً

یتقلب فی أصلاب الطاهرین، حتّی انتهی إلی صلب سیّدنا الأعظم عبد المطلب علیه السلام، فقسّمه الله تعالی إلی نصفین، أحدهما فی سیّدنا عبدالله علیه السلاموهو نور النبوّه، والآخر فی صلب مولانا أبی طالب علیه السلام وهو نور الإمامه، وما زالا مفترقین حتّی التقیا مره اخری فی الصدّیقه الطاهره الزهراء أرواحنا فداهافصارت

ص:289

ملتقی النورین، ومجمع البحرین، ومجلی المقامین; ولذا تمّ الابتداء بذکرها قبل الابتداء بذکر کلّ واحد من النورین مستقلاًّ; لکونها المحور الذی یدور النوران فی محیط دائرته.

4 - ولعلّ الوجه فی تجدید طلب الإذن من النبیّصلی الله علیه وآله، بعد طلبه من الله سبحانه وتعالی بالمباشره، هو أنّ الکینونه تحت الکساء مرتبه لم ینلها إلاّ محمّد وآله علیهم السلام، وما کان یخطر فی نفس جبرئیل علیه السلام - علی عظمته - أن یفوز بالوصول إلی تلک المرتبه; ولذا کان یکررر الاستئذان من أجل الاستیقان بأنّه قد وصل إلیها، کما ومن المحتمل أیضاً: أن یکون الإذن الإل - هی معلّقاً بشکل طولی علی إذن نبیّه الأعظم صلی الله علیه وآله فلزم علی جبرئیل أن یعید الاستئذان; لکون إذن الله تعالی معلّقاً علی إذن رسول الله صلی الله علیه وآله.

578 - ما تفسیر هذا الحدیث «لولاک ما خلقت الأفلاک، ولولا علیّ لما خلقتک، ولولا فاطمه لما خلقتکما»؟

باسمه جلت أسماوه قد طفحت کلمات العلماء من الخاصّه جمیعهم، ومن العامّه کثیر منهم، بأنّ أصل مادّه بدن الصدّیقه الطاهره فاطمه الزهراء لیس من مادّه هذا العالم، بل هو من الجنه من أعلی أشجارها وثمارها، وأمّا الروح المتناسبه مع هذا البدن التی اختارها الله لفاطمه فهی من أسرار الله تعالی التی لانستطیع أن نفهمها، وإنّما نفهم بواسطه الأخبار أنّ روحها خلقت من نور عظمه الله تعالی، فقد روی الإمام الصادقعلیه السلامعن جدّه سیّد الرسل صلی الله علیه وآله کما جاء فی معانی الأخبار(1) أنّه صلی الله علیه وآلهقال: «خلق نور فاطمه قبل أن یخلق الأرض والسماء، فقال بعض الناس: یا نبیّ الله، أفلیست هی إنسیّه؟

فقال صلی الله علیه وآله: فاطمه حوراء إنسیّه، خلقها الله عزّ وجلّ من نوره قبل أن یخلق آدم

ص:290


1- (1) معانی الأخبار للصدوق: 396..

إذ کانت الأرواح». وبذلک یظهر معنی الحدیث القدسی المرویّ فی کثیر من کتب الأخبار «لولاک لما خلقت الأفلاک، ولولا علیّ لما خلقتک، ولولا فاطمه لما خلقتکما»، کما یظهر أنّه لماذا عندما تدخل فاطمه الجنه یزورها الأنبیاءعلیهم السلاممن آدم فمن دونه، بل یزورها حتّی رسول الله صلی الله علیه وآله، وأیضاً یظهر أنّه لماذا أنّ النبیّصلی الله علیه وآله

بعد تمامیّه حشر الناس وحسابهم أوّل مَن یذهب إلی الجنّه ویتقدّم أمامه موکب واحد وهو موکب فاطمه الزهراء.

579 - جاء فی کتاب عوالم فاطمه الزهراءعلیها السلام نقلا عن کتاب مجمع النورین للفاضل المرندی،

وعن کتاب ضیاء العالمین للعلاّمه النباطی الفتونی الجدّ الأکبر لصاحب الجواهر من طرف الاُمّ حدیث «لولاک لما خلقت الأفلاک» بالشکل التالی: «لولاکلما خلقت الأفلاک، ولولا علیّ لما خلقتک، ولولا فاطمه لما خلقتکما»، فهل هذا الحدیث فیه محذور فلسفی، کلزوم تقدّم الشیء علی نفسه، أو أی محذور آخر؟ وهل یمکن القبول به من ناحیه فلسفیّه؟

والخلاصه: هل یصحّ له توجیه صحیح؟ فإنّ البعض زعم أنّه یتنافی مع مسلّمات العقیده وأنّ جمیع علمائنا یضلّلون القائل بالحدیث؟

باسمه جلت أسماوه المحذور إنّما هو فی العلّه لافی الغایه، و إن عُبّر عنها بالعلّه الغائیّه، والبحث فی تحقیق المسأله لایسعه المجال، کما أنّ المحذور الفلسفی المتوهّم إنّما هو فی العلّه الموجبه، وأمّا علی ما هو الظاهر من کون المعصومین علیهم السلامهم الغرض الأقصی من خلق العالم فلایکون مورد للتوهّم المذکور.

والتوجیه الصحیح للحدیث أن یقال: إنّه بعد کون رسول الله صلی الله علیه وآلهأفضل الموجودات، وکونه سبباً لسعاده البشر، ونیلهم المقامات العالیه والکمالات المعنویّه والحیاه الأبدیّه، وبما أنّ ذلک لم یکن إلاّ بوجود علیّ وفاطمه امّ أبیها، وقد قال الله تعالی:

ص:291

بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِن رَبِّکَ من ولایه علیّ (1)وَإِن لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ(2)، وأیضاً عن النبیّصلی الله علیه وآله التعبیر عن الزهراءعلیها السلامباُمّ أبیها، فهذا یعنی أنّهم الغرض الأقصی من خلق العالم وما فیه، وبما ذکرناه یظهر أنّه لاوجه للقول بتنافی الحدیث مع مسلّمات العقیده، وتضلیل القائل بالحدیث.

580 - هل ثبت لدیکم صحّه الحدیث القدسی: «یا أحمد، لولاک لما خلقت الأفلاک، ولولا علیّ لما خلقتک، ولولا فاطمه لما خلقتکما»؟ وکیف یتمّ توجیهه؟

باسمه جلت أسماوه الفقره الاُولی: «لولاک لما خلقت الأفلاک» وردت فی الکثیر من کتبنا وکتب العامّه أیضاً، وقد ذکره القندوزی الحنفی وصحّح معناه العجلونی.

وأمّا الفقره الثانیه فقد وردت فی کتاب الوحید البهبهانی.

وأمّا الفقره الثالثه فقد وردت فی مجمع النورین نقلا عن بحر المعارف، ولایحتاج الحدیث الی التوجیه بعد وضوح معناه، إذ معناه أنّ وجود هؤلاء ثمره الموجودات التکوینیّه بأجمعها، فهم الغرض الأقصی من خلق الأفلاک.

581 - ذکر أحد الافاضل بخصوص حدیث «یا أحمد، لولاک لما خلقت الأفلاک، ولولا علی لما خلقتک، ولولا فاطمه لما خلقتکما» ما یلی:

«والعلّه متقدّمه رتبه أو وجوداً أو هما معاً، فاعتبار الجزء الثانی من النصّ صحیحاً یوجب تقدّم العلّه المذکوره وتأخّرها علی معلولها فی آن واحد، وهذا یوجب تقدّم الشیء علی نفسه، وهو باطل قطعاً، والتقدّم بیّنّاه والتأخّر معلوم بالضروره، ثمّ إنّ هذا الحدیث لو صحّ بکامله وجب تسلسل العلل نزولا فبطل، ولو تأمّل المتأمّل فی طلب کسر حلقه التسلسل فسیحتاج إلی دور واضح، وهو باطل ضروره»،

ص:292


1- (1) ما بین القوسین لیس من القرآن، وإنّما هو من التفسیر، فلاتغفل.
2- (2) المائده 67:5..

فما هو تعلیقکم علی هذا الکلام؟

باسمه جلت أسماوه من خلال الأجوبه التی ذکرناها سابقاً اتّضح أنّ الکلام المذکور فی السؤال أجنبیٌ عن معنی الحدیث.

582 - قال بعضهم حول حدیث «إن فاطمه صدّیقه شهیده»

أنّه إن أردنا بالشهیده معناه الفقهی فإنّه واضح البطلان; لأنّ الشهید بالأحکام المذکوره فی الفقه لایثبتإلاّ لمن قُتل فی المعرکه، وإن أردنا بالشهیده معناه التنزیلی، فإنّ هذا المعنی تشترک فیه الحائض والنفساء، وبالتالی فلا عظمه للزهراءعلیها السلام علی مَن ذکرنا من أصناف النساء، وعلیه فیتعیّن أن یکون المقصود بالشهیده المرتبه العالیه التی تکون فیها سیّدتنا فاطمه علیها السلام فی مصاف الأنبیاء والصدّیقین والشهداء الذین یشهدون علی الناس، وهذا معناه أنّه لایمکن الاستدلال بالحدیث المذکور لإثبات مظلومیه الصدّیقه الزهراءعلیها السلام، فما هو رأیکم؟

باسمه جلت أسماوه الشهید هو مَن قتل فی سبیل الدفاع عن الحقّ بالسیف أو الضرب أو بغیر ذلک، وإنّما یختصّ حکم من الأحکام الفقهیّه - وهو عدم التغسیل - بمَن مات فی المعرکه، وهل یتوهّم أحد أنّ أمیر المؤمنین علیه السلام لیس شهیداً لأنّه لم یُقتل فی المعرکه؟!

وأمّا استناد موتها صلوات الله علیهاللضرب فقد استفاضت النصوص به، فلاحظ ما فی کامل الزیارات(1): فی خبر حمّاد بن عثمان عن الإمام الصادق علیه السلامعمّا قیل لرسول الله صلی

الله علیه وآله لیله اسری به، حیث جاء فیه: «وأمّا ابنتک فتظلم، وتضرب وهی حامل، وتطرح ما فی بطنها من الضرب، وتموت من ذلک الضرب»، ونحوه غیره.

583 - قول الزهراءعلیها السلام لأمیر المؤمنین علیه السلام: «اشْتَمَلْتَ شِمْلَهَ الْجَنینِ» هل صحّ صدوره عنها؟ وکیف توجّهونه؟

ص:293


1- (1) کامل الزیارات: 333..

باسمه جلت أسماوه بالتأمّل فی تلک الجمله یظهر أنّها مدح عظیممن سیّده النساء العارفه بمقام الإمام علیه السلام لبطولته وثباته وشرفه، فإنّها قد رجعتبعد أداء الوظیفه، وهی تحمل کلّ الإجلال والإکبار لأمیر المؤمنین علیه السلام مخاطبه إیّاه لتخفّف عنه من أثقال الإمامه، فقالت: «اشْتَمَلْتَ شِمْلَهَ الْجَنینِ»، أی تحمّلت الأذی لمرضاه الله تعالی، ف -- «اشْتَمَلْتَ شِمْلَهَ الْجَنینِ» لتکون عین الفناء فی ذات الله، وتعبیرها ب - «اشْتَمَلْتَ» للإشاره إلی أنّه اشتمل بهذا الثوب - وهو ثوب الوقایه عن الدنیا وزخارفها، بما فی ذلک حبّ الزعامه والسلطه - بإراده واختیار منه، لا لقصور وتقصیر، نظراً لقدرته علی المجابهه والمواجهه، ولکنّه علیه السلامفی مقابل ذلک اشتمل شمله الجنین، ولم یحرّک ساکناً; لأنّ وظیفته کانت هی السکوت والصبر، وکأنّهاعلیه السلامتقول له: لقد أدّیت وظیفتک أحسن الأداء، فأنت کما کنت مقداماً حینما کانت وظیفتک هی الجهاد والمواجهه، کذلک کنت الصابر المحتسب حینما کانت وظیفتک هی الصبر علی الأذی فی جنب الله تعالی، وقد قمتَ بتجسید هذه الوظیفه أتمّ تجسید، ولا أروعَ من تصویر هذه الحاله من الصبر والاحتساب بغیر التصویر الذی جاء فی کلمات الزهراءعلیها السلام: «اشْتَمَلْتَ شِمْلَهَ الْجَنینِ، وَقَعَدْتَ حُجْرَهَ الظَّنینِ نَقَضْتَ قادِمَهَ الاَْجْدلِ، فَخانَکَ ریشُ الاَْعْزَلِ» إلی آخر کلامها أرواحنا فداها.

584 - جاء فی روایه عن المعصوم علیه السلام: «لاتؤلّهونا وقولوا فینا ما شئتم»، ما صحّه هذا الحدیث؟

باسمه جلت أسماوه هنالک عدّه روایات شریفه قریبه من المضمون المذکور، وبعضها صحیح سنداً بلا ریب ولاشبهه.

585 - ما صحّه الحدیث الوارد عن الإمام الصادق علیه السلام: «إنّ القرآن ثلث فی التوحید، وثلث فی الأحکام، وثلث فینا أهل البیت»؟

ص:294

*

باسمه جلت أسماوه هنالک - فی الکافی - روایهٌ صحیحه السند، عن أبی بصیر، عن الإمام الباقرعلیه السلام: «نزلَ القرآنُ أربعهَ أرباع: ربعٌ فینا، وربعٌ فی عدوّنا، وربعٌ سنن وأمثال، وربعٌ فرائض وأحکام».

586 - هل یتنافی الحدیث القدسی: «عبدی أطعنی تکن مثلی» مع الآیه المبارکه: لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ

586 - هل یتنافی الحدیث القدسی: «عبدی أطعنی تکن مثلی» مع الآیه المبارکه: لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ(1)؟

*

باسمه جلت أسماوه لاتضارب بین الآیه الشریفه والحدیث القدسی، فإنّ کلمه المثل قد جاءت فی الآیه بکسر المیم وسکون الثاء، وهی تعنی المشارک فی تمام الحقیقه، بینما کلمه المثل فی الحدیث القدسی من المحتمل أنّها بفتح المیم والثاء، وهی تعنی الحُجّه أو الصفه، کما یستوضح ذلک من خلال کلمات اللغویّین، فما تنفیه تلک غیر ما یثبته هذا.

587 - ورد فی الحدیث: «مَن سنّ سنه حسنه کان له أجرها وأجر مَن عمل بها من بعده، ومَن سنّ سنه سیّئه کان علیه وزرها ووزر مَن عمل بها من بعده»، فهل یجوز لکلّ أحد أن یسنّ سنه؟ وما هی ضوابط کلّ سنّه؟

باسمه جلت أسماوه المراد من السنّه فی الحدیث الشریف: الطریقه المسلوکه، ومن الواضح أنّ الطریقه التی یسلکها الإنسان فی حیاته إن کانت حسنه - بمعنی أنّها علی طبق الموازین الشرعیّه - فهی ممّا یدعو الشارع المقدّس إلی إشاعته وتکثیره. ولیس معنی محبوبیه سنّ السنن: أن یبتکر الإنسان شیئاً مستحسناً عند عامّه الناس، من غیر أن یکون مطابقاً لموازین الشریعه المطهّره، بل یراد به: محبوبیّه ابتکار طریقه جدیده تکون مطابقه لتشریعات الشرع الشریف.

وبعباره اخری: إنّ محبوبیّه سنّ السنن لاتعنی فتح باب التشریع للإنسان، وإنّما تعنی فتح باب التطبیق فی الموارد التی لم یجعل لها الشرع الشریف تطبیقاً

ص:295


1- (1) الشوری 11:42..

معیّناً، نظیر إکرام الیتیم مثلا، فإنّ الشارع المقدّس لم یجعل له تطبیقاً معیّناً، وبالتالی فلو جاء شخص وأکرم الأیتام بکیفیّه جدیده لم یکن مسبوقاً بها، وکان ذلک موجباً لاتّباع الناس له، فإنّ ذلک من السنن الحسنه التی یکون له أجرها وأجر من عمل بها.

588 - وردَ فی الروایات عن العتره الطاهره علیهم السلام: «کلّ مَن اشتدّ لنا حبّاً أهل البیت اشتدَّ حبّاً للنساء»، فهل الروایه معتبره؟ وما معناها؟

باسمه جلت أسماوه النصّ المذکور لاوجود له فی نصوص أهل البیت علیهم السلام، ولکنّ مضمونه وردَ بصیاغات مختلفه ومتعدّده فی الکثیر من النصوص، وبعضها معتبر السند، والمقصود منها: حبّ الزوجات لاحبّ مطلق النساء حتّی الأجنبیّات منهنّ.

589 - ورد فی الروایات:

«أنّ من سنن الأنبیاء حبّ النساء وکثره الطروقه»، فما هو صحّه ذلک؟ وهل هناک علاقه بین زیاده حبّ النساء وبین الإیمان، فقد ورد: «أنّ عباده المتزوّج أضعاف عباده الأعزب، وأنّ العبد کلّما ازداد فی النساء حبّاً ازدادفی الإیمان فضلا»؟

باسمه جلت أسماوه بعض النصوص الدالّه علی أنّ من أخلاق الأنبیاءعلیهم السلامکثره الطروقه معتبره السند بلا ریب، وهی تدلّ علی اعتدال أمزجتهم الشریفه وتکامل قواهم الجسدیّه والنفسیّه، رغم اشتغالهم المکثّف بالعباده مِن ناحیه وشؤون الناس من ناحیه اخری، وهذا یُعبّر عن ذروه کمالهم فی هذه النشأه. وأمّا النصوص الدالّه علی وجود علاقه بین حبّ النساء وزیاده الإیمان، فهی واضحه المدلول; إذ ما دام حبّ الزوجات من السنن التی دعا إلیها الشارع المقدّس، فهذا یعنی أنّ الاتّصاف به - بما هو سنّه إیمانیّه - موجب لزیاده الإیمان.

ص:296

الفصل التاسع: أسئلهٌ وأجوبهٌ حول أدعیه المعصومین (علیهم السلام)

اشاره

ص:297

ص:298

590 - جاء فی الدعاء: «اللّهُمَّ رَبَّ الاَْرْواحِ الْفانِیَهِ» ، فما هو المقصود من فناء الأرواح؟

(1)

باسمه جلت أسماؤه یحتمل أن یکون التعبیر عن الأرواح ب -- (الفانیه) بلحاظ فنائها وانقطاعها عن عالم الدنیا، لامطلقاً، بناءً علی القول بالتجرّد.

کما ویُحتمل أن یکون تعبیراً مجازیّاً، تعویلا علی علاقه (مَا یؤول إلیه) التی یذکرها الأدباء فی علم البیان، فیطلق علی الأرواح بأنّها فانیه، بلحاظ أنّ الفناءهو مصیرها المحتّم الذی ستؤول إلیه.

591 - ورد فی دعاء الإمام الرضا (علیه السلام) فی أوّل یوم من شهر محرّم الحرام: «اللّهُمَّ أَنْتَ الاِْل - هُ الْقَدیمُ»، فما هو معنی القدیم؟

باسمه جلت أسماؤه القدیم هو غیر المسبوق لابالغیر ولابالعدم، فی قبال الحادث المسبوق بأحدهما.

592 - قرأنا فی أحد الأدعیه هذه العباره: «اللّهُمَّ اغْنِنی بِحَلالِکَ عَنْ حَرامِکَ، وَبِفَضْلِکَ عَمَّنْ سِواکَ»، فهل هذا الدعاء وارد عن المعصومین (علیهم السلام)؟

وکیف نفهم نسبه الحرام إلی الخالق (

جلّ شأنه)؟

باسمه جلت أسماؤه المقطع المذکور واردٌ عن غیرِ واحد من المعصومین (علیهم السلام) فی عدّه من الأدعیهِ المنسوبه إلیهم، والمصحّحُ لنسبه الحرام إلی الله تعالی أنّه هو المشرّع له، فإنّ الحلال حلالُ الله والحرام حرامه.

ص:299


1- (1) دعاء الإمام محمّد الجواد (علیه السلام)..

593 - ورد فی دعاء السمات: «وَبِالاِْسْمِ الَّذی مَشی بِهِ الْخِضْرُ عَلی قُلَلِ الْماءِکَما مَشی بِهِ عَلی جَدَدِ الاَْرْضِ»، فما معنی قُلل وجَدد

؟

باسمه جلت أسماؤه قُلل الماء: أعلاه، و جدَدُ الأرض: الأرض الغلیظه المستویه، والمراد أنّ الخضر (علیه السلام) کما کان یمشی بالاسم علی سطح الأرض فکذا کان یمشی به علی سطح الماء.

594 - جاء فی دعاء السمات: «اللّهُمَّ وَکَما غِبْنا عَنْ ذلِکَ وَلَمْ نَشْهَدْهُ، وَآمَنّا بِهِوَلَمْ نَرَهُ صِدْقاً وَعَدْلاً»، وبسبب إقحام عباره «وَلَمْ نَرَهُ» صارت العباره ملبسه

،

ألا وهو أنّنا لانعتقد بوجوده صدقاً وعدلا،

مضافاً إلی أنّ المعنی تامّ بدونها،

حیث تمّ ذکر أنّنا غبنا عنه ولم نشهده،

وهذا الاُسلوب رکیک لایمکن أن یکون صادراً عن شخص المعصوم (علیه السلام)،

فهل تعتقدون أنّ هناک سقطاً فی العباره أدّی إلی هذا الغموض؟

أو أنّ «وَلَمْ نَرَهُ»

من إضافات النسّاخ؟

باسمه جلت أسماؤه لارکاکه فی التعبیر المذکور، ولاموجب لاعتقاد الاسقاط ولادعوی إضافه «وَلَمْ نَرَهُ» من النسّاخ، وما فی ذهنکم نشأ عن غفلتکم عن شیء، وهو أنّ قوله (علیه السلام): «وَلَمْ نَرَهُ» کقوله: «وَلَمْ نَشْهَدْهُ» من الجمل المعترضه، والغرض من ذلک الإشاره إلی کون الإیمان بکلّ الأنبیاء (علیه السلام) مع مرور هذه المدّه من أفضل أنواع الإیمان، فالفخر لمن آمن مع هذه الفاصله الزمنیّه، لالمن عاش معهم ورأی البراهین والمعاجز بعینه، وفی الروایات ما یدلّ علی فضل مؤمنی هذه الأزمنه علی مؤمنی عصر الرساله.

595 - هل بإمکانکم التفضّل علینا بشرح هذه الکلمات الوراده فی دعاء العهد: «اللّهُمِّ رَبَّ النُّورِ الْعَظِیمِ، وَرَبَّ الْکُرْسِیِّ الرَّفِیعِ»،

فما هو المراد بالنور؟ ولماذا وصفه بالعظیم؟ ومَن هو هذا النور؟ وما المقصود بالکرسی؟ ولِم وصف بالرفیع؟ وما سبب تسمیه هذا الدعاء بدعاء العهد؟ ولماذا کرّر کلمه (ربّ)، فهل ربّ النور یختلف عن ربّ الکرسی؟

ص:300

باسمه جلت أسماؤه الظاهر أنّ المراد من النور مطلق النور الشامل لجمیع مصادیقه، فلا یختصّ ببعض دون بعض، ووصفه بالعظمه إنّما هو بلحاظ ذاته من ناحیه وبلحاظ أثره من ناحیه اخری، والمراد من الکرسی المکان الذییرمز إلی العزّه والعظمه; ولذلک وصف بالرفعه، وسمّی الدعاء المذکور بدعاءالعهد لما ورد فی آخره من قوله:

«اللّهُمِّ إِنّی اجَدِّدُ لَهُ فی صَبِیحَهِ یَوْمی هذا وَما عِشْتُ مِنْ أَیّامی عَهْداً وَعَقْداً وَبَیْعَهً لَهُ فی عُنُقی»، وقد رویت تسمیته بذلک عن الإمام الصادق (علیه السلام)، وتکرارُ لفظ الربّ لعلّه لتأکید أنّ ربوبیّه الله تعالی شامله لجمیع الممکنات رغم اختلافها فی السنخ والحقیقه.

596 - یقول الإمام علیّ (علیه السلام) فی دعاء الصباح: «یا مَنْ دَلَّ عَلی ذَاتِهِ بِذَاتِهِ»، فما معناها؟

وهل هناک اختلاف بین الذات الدالّه والذات المدلول علیها؟

باسمه جلت أسماؤه ذکرنا فی کتابنا زبده الاُصول(1): أنّ المراد بالفقره المذکوره أحد معنیین:

1 - دلاله الذات علی الذات بمعنی: أنّ الخالق سبحانه وتعالی لمّا خلق الخلق بفعل ذاته المقدّسه، أصبح الخلق أدلاّء علی ذاته، من خلال ما أودعه فیهم من بدیع الصنع وإحکام الإیجاد وعجائب التکوین، فتکون الذات بواسطه فعلها قد دلّت علی نفس الذات، ولعلّ إلی هذا المعنی یشیر الحدیث القدسی:

«کنت کنزاً مخفیّاً فأحببت أن اعرف فخلقت الخلق لکی اعرف».

2 - دلاله الذات علی الذات بمعنی: أنّه تعالی ظاهر بنفسه، وکلّ ظهور لغیره لابدّ وأن ینتهی إلیه، فذاته ظاهره بذاته، بخلاف غیره من المخلوقات، فإنّ ظهورها لا یکون إلاّ بغیرها، ولعلّ إلی ذلک یشیر قول سیّد الشهداء الحسین (علیه السلام):

«أَیَکُونُ لِغَیْرِکَ مِنَ الظُّهُورِ ما لَیْسَ لَکَ حَتّی یَکُونَ هُوَ الْمُظْهِرَ لَکَ».

ص:301


1- (1) زبده الاُصول: 120:1..

وعلی کلا المعنیین فالفرق بین الذاتین فی العباره الشریفه فرق حیثی لحاظی، ولیس فرقاً حقیقیاً.

597 - یقول أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی دعاء الصباح: «وَجَعَلْتَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لِلْبَرِیَّهِ، سِرَاجاً وَهَّاجاً»، فهل السراج الوهّاج یشمل القمر أیضاً، مع أنّ القمر منیر کما هو معروف؟

باسمه جلت أسماؤه قوله (علیه السلام): «سِرَاجاً وَهَّاجاً» کما هو ظاهر العباره شامل للشمس والقمر معاً، ولامحذور فیه; فإنّ اللفظین المذکورین یطلقان علی کلّ جسم مضیء متّقد، سواء کان اتّقاده بنفسه أم بواسطه جسم آخر، فیشملان الشمس والقمر معاً.

598 - ما معنی قول الإمام أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی دعاء الصباح: «صَلِّ اللَّهُمَّ عَلَیالدَّلِیلِ إِلَیْکَ فی اللَّیْلِ الاَْلْیَلِ، وَالْماسِکِ مِنْ أَسْبابِکَ بِحَبْلِ الشَّرَفِ الاَْطْوَلِ، والنَّاصِعِ الْحَسَبِ فی ذِرْوَهِ الْکاهِلِ الاَْعْبَلِ»؟

باسمه جلت أسماؤه الدلیل هو: الهادی، و الألیل هو: البالغ أشدّ الظلمه، وهو للمبالغه کقولهم: «ظلّ ظلیل»، أو «عرب عرباء» ونحو ذلک، و الماسک هو: المعتصم والمستمسک، و الشرف هو: المجد وعلوّ الحسب، و الأطول: صفه لحبل الشرف، و الناصع هو: الخالص من کلّ شیء، و الحسب: مفاخر الآباء والأجداد، و الذروه هی: أعلی الشیء، و الکاهل هو: ما بین الکتفین، و الأعبل هو: الضخم، وقد شبّهَ أمیر المؤمنین (علیه السلام) أخاه المصطفی (صلی الله علیه وآله) فی قوله:

«والنَّاصِعِ الْحَسَبِ فی ذِرْوَهِ الْکاهِلِ الاَْعْبَلِ» "من ناحیه تمکّنه من أعلی مدارج الحسب، بمن ارتقی علی ذروه کاهل بعیر ضخم مرتفع السنام، فتمکّنَ منه.

ویتحصّل ممّا ذکرناه أنّ معنی العباره: اللّهمّ صلِّ علی الهادی إلیک فی ظلمات لیل الکفر والجاهلیّه، والمتعلّق بأقوی أسباب المجد والکرامه الإل - هیّه، والمرتقی

ص:302

أعلی مدارج الحسب والعزّه الهاشمیّه.

599 - جاء فی أحد أدعیه الإمام زین العابدین (علیه السلام):

«فَتَعالَیْتَ عَنِ الاَْشْباهِ وَالاَْضْدادِ، وَتَکَبَّرْتَ عَنِ الاَْمْثالِ وَالاَْنْدادِ»،

والسؤال: لماذا جاء العلوّ فی الاُولی والتکبّر فی الثانیه؟

باسمه جلت أسماؤه من جمله المعانی المحتمله لعباره: «وتکبّرت» فی قوله (علیه السلام):

«وَتَکَبَّرْتَ عَنِ الاَْمْثالِ وَالاَْنْدادِ»، هو: إظهار الکبریاء، وعلیه فیکون الإتیان بها بعد قوله (علیه السلام): «فَتَعالَیْتَ» من باب الترتب الرتبی; إذ أنّ العلوّ والکبریاءفی رتبه سابقه علی إظهارهما.

600 - ما هو شرح هذا الدعاء: «یا عِمادَ مَنْ لاَ عِمادَ لَهُ، یا سَنَدَ مَنْ لاَ سَنَدَ لَهُ، یا عِزَّ مَنْ لاَ عِزَّ لَهُ، یا حِرْزَ مَنْ لاَحِرْزَ لَهُ، یا غِیاثَ مَنْ لاَ غِیاثَ لَهُ»؟

باسمه جلت أسماؤه ینقسم الناس إلی طائفتین: الطائفه الاُولی أرباب النعم وأهل الدنیا، وکلّ اعتمادهم یکون علیها، ویفرحون بها، وهم فی الحقیقه من الفقراء.

والطائفه الثانیه هم المستضعفون فی الأرض، وهم الذین یؤمنون بالله تعالی، ویعتمدون علیه کلّ الاعتماد، ویعلمون أنّ الله تعالی ناصرهم ومولاهم، وهم الفقراء إلی الله، والأغنیاء فی الحقیقه; لأنّ الله تعالی أغناهم عن کلّ شیء وبکلّ شیء.

وبما أنّ الدعاء طلبٌ من الله تعالی بما هو خالق وربٌ ومدبّر، وربوبیّه الله بالنسبه للطائفه الثانیه أجلی منها بالنسبه للطائفه الاُولی; لذلک جاء الدعاء خطاباً لله تعالی من منطلق ربوبیّته للطائفه الثانیه، فإنّه عمادهم إذ لاعماد لهم، وذخرهم إذ لاذخر لهم، وسندهم إذ لاسند لهم.

601 - نقرأ فی بعض الأدعیه: «بِکَ عَرَفْتُکَ»، فکیف نعرف الله به

؟

ص:303

باسمه جلت أسماؤه للفقره المذکوره معنیان:

الأوّل: واضح، وهو أنّ الله خلق الإنسان عاقلا، وبإعماله عقله بالنظر فی التکوینیات، فإنّه یصل إلی الله سبحانه، وبما أنّ الله تعالی هو المتفضّل علیه بالعقل فهذا یعنی أنّه هو سبب وصوله

إلیه، وإذا کان هو السبب لمعرفته صحّت مخاطبته بالقول: «بِکَ عَرَفْتُکَ» فتکون الباء فی «بِکَ» للسببیّه، ویشهد لهذا المعنی عطف التفسیر، حیث عطف علی ذلک قوله: «وَأَنْتَ دَلَلْتَنی عَلَیْکَ»، فإنّ هذا قد جاء توضیحاً لذلک.

الثانی: إنّ هذه فلسفه اخری لأهل البیت (علیهم السلام) لیست ترجع لبرهان (الإِنّ) ولالبرهان (اللِّم)، إذ تاره یکون الانتقال من المعلول للعلّه، وهو برهان الإِنّ، واُخری بالعکس، وهو برهان اللّم، وثالثه من الشیء إلی نفسه، وهذا هو المراد من: «بِکَ عَرَفْتُکَ»، ولکنّ المعنی الأوّل أوضح، وهو الظاهر من الدعاء.

602 - نقرأ فی دعاء یوم عرفه: «مَتی غِبْتَ حَتی تَحْتاجَ إِلی دَلیل یَدُلُّ عَلَیْکَ»، فکیف نوفّق بین ذلک وبین ما ورد فی کتبنا العقائدیّه من الأدلّه التی تثبت وجود الله تعالی

؟

باسمه جلت أسماؤه المقصود من الفقره الوارده فی دعاء عرفه: أنّ معرفه الله سبحانه معرفه فطریّه تکوینیّه، کما یدلّ علی ذلک قول الإمام الصادق (علیه السلام) لمن قال له: دلّنی علی ربّی:

هل رکبت سفینه فی البحر فانکسرت بک السفینه حیث لاسفینه تنجیک ولا سباحه تغنیک؟ قال: نعم.

قال:

هل تعلّق قلبک بشیء اعتقدت أنّه قادر علی أن یخلّصک من ورطتک؟

قال: نعم.

قال:

فذلک هو الله القادر علی الانجاء حیث لامنجی،

وعلی الإغاثه حیث لامغیث».

فمعرفه الله تعالی بمقتضی هذا النص معرفه فطریّه، ولکنّها بسبب الموانع

ص:304

قد یحجبها الإنسان ولایلتفت إلیها، وهذا ما یشیر إلیه قول النبیّ الأعظم: «کلّ مولود یولد علی الفطره، وإمّا أبواه یهوّدانه أو ینصّرانه أو یمجّسانه»، وحینئذ یحتاج الإنسان إلی إزاله الغبار عنها من خلال تشیید الأدلّه والبراهین.

603 - ورد فی دعاء الإمام الحسین (علیه السلام) فی یوم عرفه: «وَاسْلُکْ بی مَسْلَکَ أَهْلِ الْجَذْبِ»، فما معنی أهل الجذب

؟

باسمه جلت أسماؤه یُراد ب أهل الجذب: العباد الذین یقرّبهم الله تعالی منه، عن طریق تهیئه کلّ ما یحتاجون إلیه فی طریق الوصول إلیه سبحانه وتعالی.

604 - ما معنی العباره الوارد ذکرها فی دعاء الندبه: «أَبِرَضْوی أَوْ غَیْرها أَم ذی طُوی؟»؟

باسمه جلت أسماؤه ذو طوی مکان مقدّس، ذکر بعض المؤرّخینأنّه کان مصلّی النبیّ الأعظم (صلی الله علیه وآله) کلّما قدم مکّه، حیث کان یتوقّف فیه لیله ویقیم

فیه صلاه الفجر، وذکر البعض الآخر أنّه نفس أرض مکّه المکرّمه، وأمّا رضوی فهو جبل مبارک من الجبال المتّصله بالمدینه، وقد صرّحت بعض الروایات بأنّه من الأماکن التی یرتادها إمام الزمان (أرواحنا فداه) فی غیبته الکبری.

605 - یعلّق البعض علی عباره دعاء الندبه: «لَیْتَ شِعْری أَیْنَ اسْتَقَرَّتْ بِکَ النَّوی؟ بَلْ أیُّ أَرْض تُقِلُّکَ أَوْ ثَری؟ أَبِرَضْوی أَوْ غَیْرها أَم ذی طُوی؟»،

بأنّها تدلّ علی أنّهمن وضع من الفرقه الکیسانیّه; لتضمّنها اسم المکان الذی - بحسب معتقدهم - اختبأ فیه محمّد بن الحنفیّه وسیظهر منه،

فما رأی سماحتکم فی ذلک؟

باسمه جلت أسماؤه النصوص الشریفه أکّدت علی أنّ جبل رضویهو أحد مواضع غیبه الإمام المهدی (عج)، فقد ورد عن عبد الأعلی مولی آل سام، قال: «خرجت مع أبی عبد الله الصادق (علیه السلام) فلمّا نزلنا بالروحاء نظر إلی جبلها مطلاًّ

ص:305

علیها فقال لی:

تری هذا الجبل،

هذا جبل یدعی رضوی...

أما إنّ لصاحب هذا الأمر فیه غیبتین: واحده قصیره،

والاُخری طویله»، ولایبعد أن یکون هذا المعنی قد ورد فی بعض الأحادیث التی لم تصل إلینا عن أهل الکساء (علیهم السلام) فاستفاد منها الکیسانیّه فی تشیید عقیدتهم الفاسده، من أجل إیهام الناس وتضلیلهم.

606 - یقول البعض إن جمله «وَأَوْطَأْتَهُ مَشارِقَکَ وَمَغارِبَکَ» من دعاء الندبه مخالفه لصریح القرآن، فما هو تعلیقکم؟

باسمه جلت أسماؤه القرآن الکریم یقول

:سُبْحَانَ الَّذِی أَسْرَی بِعَبْدِهِلَیْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَی الْمَسْجِدِ الاَْقْصَی (1)(، والتعبیر بالعبد - کما لایخفی - ظاهر فی کون الإسراء جسدیّاً مادّیّاً، وبما أنّ النبیّ) صلی الله علیه وآله (فی رحله الإسراء والمعراج قد وطأ المشارق والمغارب، فتکون عباره الدعاء منسجمه مع الظاهر القرآنی، ولیست مخالفه له.

607 - عن أیّ معصوم (علیه السلام) ورد دعاء الندبه المبارک

؟

باسمه جلت أسماؤه نُقل دعاء الندبه فی کتاب المزار الکبیر لابن المشهدی، و مصباح الزائر للسیّد ابن طاووس، و المزار القدیم للقطب الراوندی: عن ابن أبی قرّه، عن کتاب محمّد بن الحسین بن سفیان البزوفری، الذی ذکرَ فیه أنّه: «الدعاء لصاحب الزمان، صلوات الله علیه»، وحُکیَ أنّه قد

نقله العالم المحقّق الزاهد المتعبّد رضی الدین علیّ بن موسی بن طاووس الحلیّ، بسند معتبر عن الإمام الصادق (علیه السلام).

608 - ما هو رأیکم فی دعاء الندبه من ناحیه سنده ومتنه؟ وإذا لم یثبت إسناده لأحد المعصومین (علیهم السلام) فهل تجوز قرائته؟

ص:306


1- (1) الإسراء 1:17..

باسمه جلت أسماؤه الدعاء وارد فی غیر واحد من کتاب القدماء المعتمده، وعدمُ ورودهِ بسند معتبر لایضرّ به بعدَ کونه مشمولا لقاعده التسامحفی أدلّه السنن.

609 - هل دعاء صنمیْ قریش ثابت عندکم؟ وما هو أجر قارئه؟

باسمه جلت أسماؤه جاء فی کتاب مصباح الکفعمی: «هذا الدعاءرفیع الشأن، عظیم المنزله، رواه ابن عبّاس عن علیّ (علیه السلام)، وأنّه کان یقنت به فی صلاته»، وقال: «إنّ الداعی به کالرامی مع النبیّ (صلی الله علیه وآله) فی بدر واُحُد وحنین بألف ألف سهم».

610 - لمن یُنسب دعاء التوسّل؟

باسمه جلت أسماؤه قال العلاّمه المجلسی (قدس سره) فی موسوعته بحارالأنوار(1): «هذا الدعاء رواه محمّد بن بابویه (رحمه الله) عن الأئمّه (علیهم السلام)، وقال: ما دعوت فی أمر إلاّ رأیت سرعه الإجابه»، وقال العلاّمه الشیخ آغا بزرک الطهرانی (قدس سره) فی کتابه الذریعه(2): «هذا الدعاء المختصر مرویّ بألفاظه فی کتابین قدیمین من کتب الأصحاب، منسوب إلی أمیر المؤمنین (علیه السلام)، وأنّه أوصی به صاحب سرّه کمیل بن زیاد النخعی علی نحو الإجمال».

611 - ما فضل هذا الدعاء، الذی حرص المعصومون (علیهم السلام) منذ امّهم الصدّیقه الکبری فاطمه الزهراء (علیها السلام)، علی تعلیمه لأبنائهم، وهو: «بِحَقِّ یس وَالْقُرْآنِ الْحَکیمِ، وَبِحَقِّط - ه وَالْقُرْآنِ الْعَظیمِ، ی - ا مَنْ یَقْدِرُ عَلی قَضاءِ حَوائِج السّائِلینَ، وَیا مَنْ یَعْلَمُ ما فی ضَمیرِ

الصّامِتینَ، یا مُنَفِّسَ عَنِ الْمَکْرُوبینَ، یا مُفَرِّجَ عَنِ الْمَغْمُومینَ یا راحِمَ الشَّیْخِ

ص:307


1- (1) بحار الأنوار: 247:99.
2- (2) الذریعه: 189:8..

الْکَبیرِ یا رازِقَ الطِّفْلِ الصُّغیرِ، یا مَنْ لاَ یَحْتاجُ إِلَی السُّؤالِ وَالتَّفْسیرِ، صَلِّ عَلی مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَافْعَلْ بی کَذا وَکَذا»؟

باسمه جلت أسماؤه یُستفاد فضله من اهتمام المعصومین (علیهم السلام) به، وقد روی القطب الراوندی (قدس سره) فی دعواته ما یکشف عن فضل الدعاء المذکور، حیث قال: «عن زین العابدین (علیه السلام)، قال: «

ضمّنی والدی (علیه السلام) إلی صدره یوم قُتل،

والدماء تغلی،

وهو یقول: یا بنی،

احفظ عنّی دعاء علّمتنیه فاطمه (علیها السلام)،

وعلّمها رسول الله (صلی الله علیه وآله)،

وعلّمه جبرئیل (علیه السلام) فی الحاجه،

والمهمّ،

والغمّ،

والنازله إذا نزلت،

والأمر العظیم الفادح».

612 - روی أنّ مَن قال التسبیح الآتی کلّ یوم مدّه سنه لم یمت حتّی یری مقعدهمن الجنّه بإذن الله تعالی، وهو: «سُبْحانَ الدّائِمِ الْقائِمِ

، سُبْحانَ الْقائِمِ الدّائِمِ، سُبْحانَالْواحِدِ الاَْحَدِ، سُبْحانَ الْفَرْدِ الصَّمَدِ، سُبْحانَ الْحَیِّ الْقَیُّومِ، سُبْحانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ، سُبْحانَ الْحَیِّ الَّذی لاَ یَموتُ، سُبْحانَ الْمَلِکِ الْقُدُّوسِ، سُبْحانَ رَبِّ الْمَلائِکَهِ وَالرُّوحِ، سُبْحانَ الْعَلِیِّ الاَْعْلی، سُبْحانَهُ وَتَعالی»،

وسؤالی: ما المقصود من قول التسبیح کلّ یوم مدّه سنه؟

باسمه جلت أسماؤه یعرف هذا التسبیح بتسببح جبرئیل (علیه السلام)، والمراد من قرائته کلّ یوم مدّه سنه: أن یقرأه الإنسان ثلاثمائه وستّین یوماً بمقدار عددأیّام السنه.

613 - المناجاه الوارده عن الإمام زین العابدین (علیه السلام) عددها خمس عشر مناجاه، فهل هناک حاله ومناجاه تمرّ علی المؤمن لم تذکر فی تلک المناجاه؟ أم أنّ حاله المؤمن تتراوح بین تلک المناجاه

؟

باسمه جلت أسماؤه الظاهر أنّ الحالات التی یعیشها المؤمن فی حیاته، لاتخرج عن دائره العناوین الخمسه عشر التی عُنوت بها مناجاه سیّد

ص:308

العابدین (علیه السلام); ولذلک انحصرت فیها.

614 - ورد فی کتاب مفاتیح الجنان دعاء لحلّ المربوط، فمَن هو المربوط، وما هو حلّه

؟

باسمه جلت أسماؤه المربوط هو الإنسان الذی لایتمکّن من الإنجاب بسبب السحر ونحوه، والحل بمعنی إلغاء تأثیر ذلک السحر وما یترتّب علیه.

615 - نقرأ الکثیر من الأدعیه والأحادیث الوارده عن محمّد وآل محمّد

(

علیهم الصلاه والسلام)

وهی طویله جدّاً،

وعلی سبیل المثال دعاء الجوشن الکبیر،

ودعاء ثابت بن دینار،

ودعاء أبی حمزه الثمالی،

وغیرها من الأدعیه،

فکیف کان ینقل أصحاب المعصومین والرواه هذه الأحادیث والأدعیه؟

هل یحفظونها مباشره أم یکتبونها؟

باسمه جلت أسماؤه الذی یظهر من بعض الأخبار: أنّ بعض أصحابالمعصومین (علیهم السلام) کانوا یجالسونهم ویرافقونهم مع تمام الاستعداد لکتابه ما یتفضّلون به علیهم من نصوص وأحادیث، فکانوا یهیّئون ألواحهم وأقلامهم، ویبادرون لتسجیل کلّ کلمه یتحدّث بها المعصوم (علیه السلام)، وبذلک استطاعوا أن ینقلوا لنا الأحادیث والأدعیه الطویله بألفاظها.

ص:309

ص:310

الفصل العاشر: أسئله وأجوبه حول زیارات المعصومین (علیهم السلام)

اشاره

ص:311

ص:312

616 - جاء فی زیاره أمیر المؤمنین (علیه السلام): «السَّلاَمُ عَلَیْکَ یا سَیِّدَ الْمُسْلِمینَ، وَیَعْسُوبَ الْمُؤْمِنینَ، وَإِمامَ الْمُتَّقینَ، وَقائِدَ الْغُرِّ الْمُحَجَّلینَ»،

فمَن هم الغُرّ المحجّلون؟

باسمه جلت أسماؤه ورد فی بعض الأحادیث الشریفه عن النبیّ الأعظم (صلی الله علیه وآله) قوله: «

والمؤمنون - یا علیّ - علی کراسی من نور،

وهم الغرّ المحجّلون،

وأنتَ إمامهم» (1) ومثل هذا الحدیث کثیر جدّاً فی المجامیع الروائیّه الشریفه، ودلالته لاتحتاج إلی إیضاح.

617 - جاء فی زیاره السیده الزهراء: «یا مُمْتَحَنَهُ امْتَحَنَکِ اللهُ الَّذی خَلَقَکِ قَبْلَ أَنْ یَخْلُقَکِ فَوَجَدَکِ لِمَا امْتَحَنَکِ صابِرَهً

،... فَإِنّا نَسْأَلُکِ إِنْ کُنّا صَدَّقْناکِ إِلاَّ أَلْحَقْتِنا بِتَصْدیقِنا لَهُما لِنُبَشِّرَ أَنْفُسَنا بِأَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلاَیَتِکِ»(2) ،

فما هو المقصود من الامتحان؟

وما علاقه طهاره أنفسنا وذواتنا بولایتها؟

باسمه جلت أسماؤه معنی الامتحان هو الابتلاء، وهی ممتحنه أی

ص:313


1- (1) فضائل الشیعه: 309، الحدیث 36، - وفی ط: 36، الحدیث 36 -. وانظر: المحاسن: 180:1، الحدیث 172. تأویل الآیات: 58، الحدیث 1. بحار الأنوار: 138:8، الحدیث 5. تفسیر البرهان: 285:3، الحدیث 7. تفسیر الصافی: 157:4. نور الثقلین: 230:4، الحدیث 39.
2- (2) تهذیب الأحکام: 9:6، الحدیث 12. مصباح المتهجّد: 711. المزار الکبیر: 79. جمال الاُسبوع: 31 و 32. الوسائل: 367:14، الحدیث 2. بحار الأنوار: 194:97، الحدیث 11.

مبتلاه بما جری علیها بعد أبیها (صلی الله علیه وآله) من غصب حقّ بعلها، وغصب نحلتها، وما جری علیها حین الهجوم علی دارها من إذلالها وإیذائها بعد أبیها (صلی الله علیه وآله)، وأمّا التطهیر للنفس بولایتها ومحبّتها فله معان محتمله عدیده، ولعلّ من أوضحها تطهیر النفس من بغض الله ورسوله الّذی یبتلی به غیر الموالین لها، فإنّ غیر الموالی قد یکون مبغضاً لها، ومَن أبغضها فقد أبغض أباها، ومَن أبغض رسول الله (صلی الله علیه وآله) فقد أبغض الله، وأیّ درن أعظم من هذا الدرن؟!

618 - جاء فی زیاره وارث: «السَّلاَمُ عَلَیْکَ یا وارِثَ آدَمَ صَفْوَهِ اللهِ، السَّلاَمُ عَلَیْکَیا وارِثَ نُوح نَبِیِّ اللهِ، السَّلاَمُ عَلَیْکَ یا وارِثَ إِبْراهیمَ خَلیلِ اللهِ»،

وسؤالی: إذا کانکلّ ما عند الأنبیاء (علیهم السلام) مفاضاً علیهم بواسطه الرسول الأعظم وأهل بیته

صلوات الله علیه وآله،

فکیف یکون سیّد الشهداء صلوات الله وسلامه علیه

وارث آدم ونوح وإبراهیم (علیهم السلام)؟

مضافاً إلی أنّ وجوده النوری کان قبل وجود الأنبیاء (علیهم السلام)،

فکیف یرثهم وهو قد سبقهم؟

باسمه جلت أسماؤه الوراثه قد تأتی بمعنی الانتقال، وقد تأتی بمعنی المماثله، کما لو توفّی أحدُ العلماء وکان یوجد من یُماثله فی علمه وورعه، فإنّه یقال له: وارثه، ووراثه سیّد الشهداء (علیه السلام) للأنبیاء (علیهم السلام) لیست بالمعنی الأوّل، وإنّما هی بالمعنی الثانی، فلا إشکال.

619 - جاء فی بعض زیارات الإمام الحسین (علیه السلام) المقطع التالی: «صَلَواتُ اللهِ عَلَیْکُمْ، وَعَلی أَرْواحِکُمْ، وَعَلی أَجْسادِکُمْ، وَعَلی وَعَلی شاهِدِکُمْ، وَعَلی غائِبکُمْ، وَعَلی ظاهِرِکُمْ، وَعَلی باطِنِکُمْ»،

والسؤال مرتبط بالفرق بین الأجسام والأجساد،

وهل لهما معنی واحد،

أم لهما معنیان متغایران؟

باسمه جلت أسماؤه الجسد کما یطلق علی البدن کذلک یطلق لغهً علی الدم، والجسم کما یطلق علی الوجود المادّی کذلک یطلق علی الوجود النوری

ص:314

أو المثالی، فمن المحتمل أن یکون المراد من الأجساد الدماء، ومن الأجسام الأبدان، ویحتمل أن یکون المراد من الأجساد الأبدان المادّیّه، ومن الأجسام الأجسام النوریّه أو المثالیّه، وسواء کان الاحتمال الأوّل هو المتعیّن أم الثانی، فالقدر المتیقّن أنّ کلّ ذلک ممّا یستحق التوجّه إلیه بالسلام والتحیّه.

620 -

فی زیاره للإمام الحسین (علیه السلام) یروبها ابن قولویه القمّی (رحمه الله) فی کتابه کامل الزیارات،

عن الإمام الصادق (علیه السلام) مخاطباً جدّه الإمام الحسین (علیه السلام): «ضَمَّنَ

- أی الله تعالی - الاَْرْضَ وَمَنْ عَلَیْها دَمَکَ وَثارَکَ»(1) ،

فما معنی هذه الفقره من زیاره سیّد الشهداء (علیه السلام)،

خصوصاً ««ضَمَّنَ الاَْرْضَ وَمَنْ عَلَیْها»،

وما معنی الدم والثار،

ألیسا شیئاً واحداً؟

ثمّ

ألیس ذلک الدم الطاهر قد رفع إلی السماء ولصق بالعرش ولم یبق منه شیء فی الأرض،

فکیف ضمن فیها؟

باسمه جلت أسماؤه الظاهر أنّ المراد من التضمین تحمیل المسؤولیّه وجریره القتل، کما یقال: ضمّنَ فلان فلاناً قیمه ماله الذی أتلفه، أی غرّمه ذلک، والواو فی قوله: «وَثارَکَ» عطف تفسیر یراد منه التوضیح لیس إلاّ.

621 - کیف نوفق بین قول الزیاره الجامعه: «وَإِیابُ الْخَلْقِ إِلَیْکُمْ، وَحِسابُهُمْ عَلَیْکُمْ» وبین قوله تبارک وتعالی: إِنَّ إِلَیْنَا إِیَابَهُمْ * ثُمَّ إِنَّ عَلَیْنَا حِسَابَهُمْ

(2)

باسمه جلت أسماؤه التوفیق بین الآیه والزیاره کالتوفیق بین قوله تعالی:

ص:315


1- (1) کامل الزیارات: 385، باب 79، الحدیث 17 و: 390، الحدیث 18. بحار الأنوار: 168:98، الحدیث 20 و: 170، الحدیث 21. مستدرک الوسائل: 326:10. موسوعه زیارات المعصومین (علیهم السلام): 240:3، الحدیث 31 و: 298، الحدیث 4 و: 577، الحدیث 8.
2- (2) الغاشیه 25:88 و 26..

اللهُ یَتَوَفَّی الاَْنفُسَ (1) وقوله تعالی: قُلْ یَتَوَفَّاکُم مَلَکُ الْمَوْتِ(2) ، فکما أنّ الإماته تسند لله تعالی لأنّه المالک لها، وتُسند لملک الموت لأنّه المباشر لذلک، کذلک تُسند مسأله الحساب لله تعالی باعتباره المالک الحقیقی لها، وتُسند للمعصومین) علیهم السلام (باعتبارهم المباشرین لذلک بتفویض الله تعالی.

622 - جاء فی زیاره عاشوراء: «اللّهُمَّ الْعَنِ الاَْوَّلَ وَالثّانِیَ وَالثّالِثَ وَالرّابِعَ»،

فمَن هم الأربعه الملعونون الذین وردوا فی زیاره عاشوراء؟

باسمه جلت أسماؤه اختلف العلماء (قدّس الله أسرارهم) فی تحدید المقصود من هؤلاء الأربعه، ولایمکن الجزم بشیء ممّا ذکروه، والأوْلی للإنسانأن یقرأ العباره المذکوره وینوی بها مَن قصدهم الإمام الباقر (علیه السلام) حینما أنشأ هذه الزیاره المبارکه.

623 - من هو ابن مرجانه المذکور فی زیاره عاشوراء، ولماذا عطف بالواو علی ابن زیاد إذا کان هو نفسه؟

باسمه جلت أسماؤه هو عبید الله بن زیاد، والعطف بالواو فی مقام التعریف قد یکون تشریفیّاً، کما فی قولنا: «الحسین بن علیّ، وابن فاطمه»،

وقد یکون توهینیّاً، کما فی قول الزیاره: «وَالْعَنْ عُبَیدَ اللهِ بْنِ زیاد وَابْنَ مَرْجانَهَ» لبیان دناءه نسبه أباً واُمّاً.

624 - ورد فی زیاره عاشوراء لعن الرابع والخامس، فمن یُقصد بهما؟

وإذا کان المقصود معاویه ویزید،

فلماذا لم یذکرا بالأسماء مع أنّهما قد ذکرا سابقاً باسمیهما؟

باسمه جلت أسماؤه المراد من الرابع - علی الأظهر - معاویه، ومن الخامس یزید بن معاویه، کما صرّحت بذلک الزیاره بالنسبه للثانی، حیث جاء فیها:

ص:316


1- (1) الزمر 42:39.
2- (2) السجده 11:32..

«اللّهُمَّ الْعَنْ یَزیدَ خامِساً».

ولا مانع من التعرّض لهما تاره بالاسم، واُخری باللقب، تأکیداً علیهما; لشدّه ما ارتکباه من سمّ الإمام الحسن (علیه السلام) وقتل الإمام الحسین (علیه السلام)، وهتک حرمه رسول الله (صلی الله علیه وآله).

625 - تنتشر هذه الأیّام ثقافه التشکیک فی زیاره عاشوراء وسندها وورود اللعن فیها

،

فما بین ناکر لها ولسندها،

وبین مَن یقول إن صحّت فاللعن فیها موضوعوغیر صحیح،

بل یحرم الإتیان به،

فما رأی سماحتکم؟

باسمه جلت أسماؤه سند زیاره عاشوراء قویّ لاسبیل إلی الخدشه فیه، وما فیها من اللعن لیس خارجاً عن متن الحدیث المعتبر.

626 - هل زیاره عاشوراء صحیحه المتن والسند، أم لا؟

وهل یوجد من علمائنامن یضعفها؟

باسمه جلت أسماؤه نعم صحیحه سنداً ومتناً، ولستُ أحتمل صدور تضعیف هذه الزیاره المعتبره من عالم محقّق، وإنّی - بحمد الله تعالی - ملتزم بقرائتها کلّ یوم منذ خمسین سنه، وأسأل الله تعالی أن یدیم توفیقی لذلک إلی آخر أیّام عمری.

627 - ماذا عن صحّه سند دعاء التوسّل والزیاره الجامعه وزیاره عاشوراء؟

باسمه جلت أسماؤه سند زیاره عاشوراء والجامعه معتبر لاإشکال فیه، وأمّا دعاء التوسّل فهو دعاء مشهور، وضعفُ سنده لایضرّ به، بعد البناء علی تمامیّه قاعده التسامح فی أدلّه السنن.

628 - هناک بعض طلبه العلم یشکّکون فی جواز اللعن; ولذلک ینکرون وروداللعن فی زیاره عاشوراء، فما قولکم فی ذلک

؟

باسمه جلت أسماؤه قد ورد فی القرآن والروایات المعتبره المتواتره

ص:317

لعن طوائف، منه - ا: ما ورد فی لعن المحارب لأهل البیت (علیهم السلام)، ومنها: ما رودفی لعن الظالمین لآل البیت (علیهم السلام)، ومنها: مارود فی لعن المعادین والمبغضین لهم (علیهم السلام)، ومنها: ما ورد فی لعن المخالفین لأهل البیت (علیهم السلام) فی الاعتقاد والمنهج وتارکی ولایتهم، ومنها: ما ورد فی لعن مؤذی أهل البیت (علیهم السلام)، ومنها: ما وردفی لعن الکاذب مطلقاً، أو خصوص مَن کان کاذباً علی الله ورسوله (صلی الله علیه وآله)، ومنها: لعن الخمر وغارسها وبائعها وحاملها والجالس علی مائده علیها الخمر وإنلم یشرب، ومنها: ما یتعلّق بالزنا وسائر المحرّمات، کلعن المستمنی ولعن اللاعب بالشطرنج، ومنها: ما ورد فی لعن تارک بعض الواجبات، کلعن الخارجه من بیت زوجها بغیر إذنه، ومنها: ما ورد فی لعن فاعل بعض المکروهات، ومنها غیر ذلک، والروایات فوق حدّ الاحصاء.

629 - مَن عرضنا علیکم کلامهم یشکّکون کذلک فی أصل زیاره عاشوراء

ویقولون إنّها ضعیفه السند،

فما هو رأی الشرع الشریف فی ذلک؟

باسمه جلت أسماؤه سندها قویّ، وقد رویت بطرق متعدّده مستفیضه.

630 - هل یجوز أن نسلّم لهؤلاء المشکّکین الحقوق الشرعیّه والکفّارات والنذوروما أشبه ذلک؟

باسمه جلت أسماؤه لایجوز تسلیم الحقوق الشرعیّه بأنواعها لهؤلاء، فإنّ مَن لم یأمن دینه من شبهاته، کیف تأمن حقوق الله بین یدیه.

631 - هل یجوز عند قراءه زیاره عاشوراء ذکر اللعن والسلام مرّه واحده فقط مع القول آخرها: مائه مرّه

)

وتکون العباره علی النحو التالی: «اللّهُمَّ الْعَنْ أَوَّلَ ظالِمظَلَمَ حَقَّ مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَآخِرَ تابِع لَهُ عَلی ذلِکَ.

اللّهُمَّ الْعَنِ الْعِصابَهَ الَّتی جاهَدَتِ الْحُسَیْنَ عَلَیْهِ السَّلاَمُ وَشایَعَتْ وَبایَعَتْ وتابَعَتْ

ص:318

عَلی قَتْلِهِ، اللّهُمَّ الْعَنْهُمْ جَمیعاً مائه مرّه»؟

باسمه جلت أسماؤه لایترتّب علی القراءه المذکوره ما یترتّب علی الزیاره المشتمله علی تکرار اللعن والسلام مائه مرّه.

632 - إذا أراد المرء المداومه علی زیاره عاشوراء یومیّاً فهل یشترط تکرار اللعن والسلام مائه مرّه لکلّ منهما

؟

باسمه جلت أسماؤه نعم، یشترط تکرار ذلک مائه مرّه، واُوصیک بالمداومه علیها فإنّ فیها خیراً کثیراً.

633 - هل الزیاره الناحیه مسنده وهل سندها صحیح؟ وإذا کانت غیر مسنده فهل مضمونها صحیح ثابت

؟

باسمه جلت أسماؤه تستعمل کلمه زیاره الناحیه وصفاً لزیارتین:

إحداهما: یزار بها الإمام الحسین (علیه السلام)، وقد وردت فی کتاب المزار الکبیر، وهو من امّهات کتب الزیاره المعتبره، ولاشکّ أنّها من المرویّات التی أخذ بها علماؤنا الأعلام، وإن کان قد ورد کلام علی بعض فقراتها، فالثابت أنّها مرویّه ومعتبره; لتصریح صاحب کتاب المزار الکبیر بأنّها ممّا خرج من الناحیه إلی أحد الأبواب.

والثانیه: یزار بها شهداء کربلاء، وهی من الزیارات المعتبره أیضاً، حتّی أنّ بعض علماء الرجال یستفید منها فی توثیق من ورد اسمه من الأصحاب الذین استشهدوا مع سیّد الشهداء الحسین (علیه السلام)، ویعتبر أنّ ورود أسمائهم ومدحهم والسلام علیهم من الإمام (علیه السلام) خیر دلیل علی توثیقهم.

634 - هل زیاره الإمام الحسین (علیه السلام) تغفر الذنوب جمیعاً

؟

باسمه جلت أسماؤه ممّا استفاضت به الروایات أنّ زیاره الإمام الحسین (علیه السلام) من موجبات غفران الذنوب، إلاّ أنّها علی نحو الاقتضاء لاالعلیّه التامّه، وهذا یعنی عدم تحقّق أثرها إلاّ مع تحقّق الشرائط وعدم الموانع، فهی نظیر النار

ص:319

التی تقتضی الإحراق، ولکنّها لاتؤثّر أثرها إلاّ مع تحقّق الشرائط کاقتراب الجسم المحترق منها، وارتفاع الموانع کالرطوبه ونحوها.

635 - ما هی أفضل زیاره یزار بها الإمام الحسین (علیه السلام)

؟

باسمه جلت أسماؤه من الصعب جدّاً ترجیح زیاره علی اخری، وإن کان القول بأفضلیّه زیاره عاشوراء هو الأوفق بما تقتضیه الأدلّه.

636 - ما العلّه فی کون زیاره الإمام الرضا (علیه السلام) أثوب من الحجّ المستحبّ مع أنّه أکثر جهداً وعناءاً

؟

باسمه جلت أسماؤه لیس دائماً ملاک أفضلیّه العمل هو أشقیته، فإنّبعض الأعمال قد تفضّل علی الاُخری بلحاظ الآثار الخارجیّه المترتّبه علیها دینیّاً واجتماعیّاً، کما فی أفضلیّه مداد العلماء علی دماء الشهداء، وأفضلیّه الدمعه علی الإمام الحسین (علیه السلام) علی کثیر من الأعمال، ولعلّ من هذا القبیل زیاره الإمام الرضا (علیه السلام) فی قبال الحجّ المستحبّ، فإنّ الحجّ المستحبّ شعیره من شعائر الإسلام یؤدّیها الشیعی وغیره علی حدٍّ سواء، بینما زیاره الإمام الرضا (علیه السلام) شعیره دینیه لایقوم به إلاّ الموفّقون من الشیعه، رغم ما یترتّب علیها من تشیید معالم الدین، المتمثّل فی ولایه الأئمّه الطاهرین (علیهم السلام)، فإذا دار الأمر بینها وبین الحجّ المستحبّ کانت راجحه علیه; لأنّ الأثر المترتّب علیها یترتب علی الحجّ المستحبّ وزیاده.

637 - أیّهما أفضل زیاره الإمام الحسین (علیه السلام) أم زیاره الإمام الرضا (علیه السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه الروایات التی صرّحت بتفضیل زیاره الإمامالرضا (علیه السلام) علی الإمام الحسین (علیه السلام) لم تخلُ من الإشاره إلی علّه التفضیل، ومنها یظهر أنّ ترجیح زیارته علی زیاره الإمام الحسین (علیه السلام) لیس مطلقاً، بل فی خصوص ذلک الزمان الذی قلّ فیه زائره، ورغب عنه الناس، بسبب الظروف الأمنیّه.

ویشهد لذلک معتبر علیّ بن مهزیار قال: «قلت: لأبی جعفر (علیه السلام): جُعلت فداک،

ص:320

زیاره الرضا (علیه السلام) أفضل أم زیاره أبی عبد الله الحسین (علیه السلام)

* فقال:

زیاره أبی أفضل، وذلک أنّ أبا عبد الله (علیه السلام) یزوره کلّ الناس، وأبی لایزوره إلاّ الخواص من الشیعه»(1). ومثله معتبر عبد العظیم الحسنی: «قلت لأبی جعفر (علیه السلام): قد تحیّرت بین زیاره قبر أبی عبد الله (علیه السلام) وبین زیاره قبر أبیک (علیه السلام) فما تری؟

فقال لی: مکانک، ثمّ دخل وخرج ودموعه تسیل علی خدیه.

فقال:

زوّار قبر أبی عبد الله (علیه السلام) کثیرون وزوّار أبی بطوس قلیلون»(2).

638 - ماهی أفضل زیاره یُزار بها الإمام الرضا (علیه السلام)؟

باسمه جلت أسماؤه ما ذکر من الفضائل لزیاره الإمام الرضا (علیه السلام) لایختصّ بزیاره خاصّه; إذ کلّها محقّقه لنیل الثواب والفوز بالمواهب الإل - هیّه، وأمّا ترجیحُ بعضها علی البعض الآخر فممّا یقصر الدلیل عن إثباته.

639 - هناک زیاره خاصّه لکلّ واحد من المعصومین (علیهم السلام) فی یوم معیّن من أیّام الاُسبوع فهل هناک علاقه بین ذلک الیوم والمعصوم الذی یُزار فیه، وکیف؟

باسمه جلت أسماؤه الذی یظهر من الأخبار وجود نحو من العلاقه بین

ص:321


1- (1) الکافی: 584:4، الحدیث 1. کامل الزیارات: 510، باب 101، 11. عیون أخبار الرضا (علیه السلام): 265:2، الحدیث 26. من لایحضره الفقیه: 582:2، الحدیث 3183. تهذیب الأحکام: 84:6، الحدیث 1. مصباح الزائر: 388. روضه المتّقین: 391:5. وسائل الشیعه: 562:14، الحدیث 1. بحار الأنوار: 38:99، الحدیث 34 و: 39، الحدیث 35. مرآه العقول: 311:18. ملاذ الأخیار: 216:9. موسوعه زیارات المعصومین (علیهم السلام): 111:4، الحدیث 34.
2- (2) عیون أخبار الرضا (علیه السلام): 259:2، الحدیث 2. وسائل الشیعه: 563:14، الحدیث 3. بحار الأنوار: 37:99، الحدیث 26. موسوعه زیارات المعصومین (علیهم السلام): 110:4، الحدیث 33..

کلّ واحد من المعصومین (علیهم السلام) وبین یوم من أیّام الاُسبوع، وقد تضمّنت زیاراتهم (علیهم السلام) الوارده بحسب الأیّام الإشارهَ إلی تعلّق ذلک الیوم بالمزور، وکون الزائر ضیفاً له ولائذاً به، إلاّ أنّ الوجه فی تلک العلاقه ممّا لایُعلم له وجه واضح.

640 - ورد فی آداب زیاره المعصومین (علیهم السلام) عن قرب: التوجّه إلی قبر المعصوم (علیه السلام) واستدبار القبله وراء ظهورنا فما الحکمه من هذا الأمر؟

باسمه جلت أسماؤه لعلّ ذلک لأجل تنبیه الزائر علی أنّ المزور بابٌ من أبواب الله التی منها یُؤتی، ویُعرج إلیهِ من خلالها، کما أشارت لذلک کثیرمن الروایات الشریفه.

ص:322

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.