شرح نهج البلاغه (ابن میثم) المجلد 3

اشارة

ص :1

تتمة باب الخطب

اشارة

«بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ»

96-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

نَحْمَدُهُ عَلَی مَا کَانَ- وَ نَسْتَعِینُهُ مِنْ أَمْرِنَا عَلَی مَا یَکُونُ- وَ نَسْأَلُهُ الْمُعَافَاةَ فِی الْأَدْیَانِ- کَمَا نَسْأَلُهُ الْمُعَافَاةَ فِی الْأَبْدَانِ- عِبَادَ اللَّهِ أُوصِیکُمْ بِالرَّفْضِ- لِهَذِهِ الدُّنْیَا التَّارِکَةِ لَکُمْ- وَ إِنْ لَمْ تُحِبُّوا تَرْکَهَا- وَ الْمُبْلِیَةِ لِأَجْسَامِکُمْ وَ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ تَجْدِیدَهَا- فَإِنَّمَا مَثَلُکُمْ وَ مَثَلُهَا کَسَفْرٍ- سَلَکُوا سَبِیلاً فَکَأَنَّهُمْ قَدْ قَطَعُوهُ- وَ أَمُّوا عَلَماً فَکَأَنَّهُمْ قَدْ بَلَغُوهُ- وَ کَمْ عَسَی الْمُجْرِی إِلَی الْغَایَةِ- أَنْ یَجْرِیَ إِلَیْهَا حَتَّی یَبْلُغَهَا- وَ مَا عَسَی أَنْ یَکُونَ بَقَاءُ مَنْ لَهُ یَوْمٌ لاَ یَعْدُوهُ- وَ طَالِبٌ حَثِیثٌ یَحْدُوهُ- فِی الدُّنْیَا حَتَّی یُفَارِقَهَا فَلاَ تَنَافَسُوا فِی عِزِّ الدُّنْیَا وَ فَخْرِهَا- وَ لاَ تَعْجَبُوا بِزِینَتِهَا وَ نَعِیمِهَا- وَ لاَ تَجْزَعُوا مِنْ ضَرَّائِهَا وَ بُؤْسِهَا- فَإِنَّ عِزَّهَا وَ فَخْرَهَا إِلَی انْقِطَاعٍ- وَ زِینَتَهَا وَ نَعِیمَهَا إِلَی زَوَالٍ- وَ ضَرَّاءَهَا وَ بُؤْسَهَا إِلَی نَفَادٍ- وَ کُلُّ مُدَّةٍ فِیهَا إِلَی انْتِهَاءٍ- وَ کُلُّ حَیٍّ فِیهَا إِلَی فَنَاءٍ- أَ وَ لَیْسَ لَکُمْ فِی آثَارِ الْأَوَّلِینَ مُزْدَجَرٌ وَ فِی آبَائِکُمُ الْأَوَّلِینَ تَبْصِرَةٌ وَ مُعْتَبَرٌ- إِنْ کُنْتُمْ تَعْقِلُونَ- أَ وَ لَمْ تَرَوْا إِلَی الْمَاضِینَ مِنْکُمْ لاَ یَرْجِعُونَ- وَ إِلَی

ص:2

الْخَلَفِ الْبَاقِینَ لاَ یَبْقَوْنَ- أَ وَ لَسْتُمْ تَرَوْنَ أَهْلَ الدُّنْیَا- یُصْبِحُونَ وَ یُمْسُونَ عَلَی أَحْوَالٍ شَتَّی- فَمَیِّتٌ یُبْکَی وَ آخَرُ یُعَزَّی- وَ صَرِیعٌ مُبْتَلًی وَ عَائِدٌ یَعُودُ- وَ آخَرُ بِنَفْسِهِ یَجُودُ- وَ طَالِبٌ لِلدُّنْیَا وَ الْمَوْتُ یَطْلُبُهُ- وَ غَافِلٌ وَ لَیْسَ بِمَغْفُولٍ عَنْهُ- وَ عَلَی أَثَرِ الْمَاضِی مَا یَمْضِی الْبَاقِی- أَلاَ فَاذْکُرُوا هَاذِمَ اللَّذَّاتِ- وَ مُنَغِّصَ الشَّهَوَاتِ- وَ قَاطِعَ الْأُمْنِیَاتِ- عِنْدَ الْمُسَاوَرَةِ لِلْأَعْمَالِ الْقَبِیحَةِ- وَ اسْتَعِینُوا اللَّهَ عَلَی أَدَاءِ وَاجِبِ حَقِّهِ- وَ مَا لاَ یُحْصَی مِنْ أَعْدَادِ نِعَمِهِ وَ إِحْسَانِهِ

اللغة

أقول: الرفض : الترک .و السفر:

المسافرون .و أمّوا: قصدوا .و یعدوه:

یتعدّاه .و یحدوه: یسوقه .و المساورة: المواثبة .

المعنی

فقوله:نحمده.إلی قوله:فی الأبدان .

فقوله: نحمده .إلی قوله: فی الأبدان.

خصّص الحمد بما کان لأنّ الشکر علی النعمة مترتّب علی وقوعها.و الاستعانة علی ما یکون لأنّ طلب العون علی أمر هو بصدد أن یفعل.ثمّ سأل العافیة فی الأدیان کما سألها فی الأبدان لأنّ لها سقما هو فی الحقیقة أشدّ،و قیل لأعرابیّ:ما تشتکی؟قال:ذنوبی.فقیل:ما تشتهی؟قال:الجنّة.فقیل:أ فلا ندعو لک طبیبا؟فقال:الطبیب أمرضنی،و سمعت عصرة(عنترة خ)العابدة البصریّة رجلاً یقول:ما أشدّ العمی علی من کان بصیرا فقالت:یا عبد اللّه غفلت عن مرض الذنوب و اهتممت بمرض الأجساد،و عمی القلب عن اللّه أشدّ.و المعافاة فیها بامداد العنایة الإلهیّة ببقائها سلیمة و بتدارکها للمذنبین بجذبهم إلی التوبة . ثمّ أردف ذلک بالرأی الصالح و الوصیّة الناصحة برفض الدنیا،و نفّر عنها بذکر معایب:

أحدها:ترکها لهم علی کلّ حال و إن لم یحبّوا ترکها،و من أکبر

ص:3

المصالح ترک محبوب لا بدّ من مفارقته ترکا باستدراج النفس و استغفالها کی لا یقدحها مفارقته دفعة مع تمکّن محبّته عن جوهرها فیبقی کمن نقل من معشوقه إلی موضع ظلمانیّ شدید الظلمة .

الثانی: تشبیه کونها مبلیة لأجسامهم و إن أحبّوا تجدیدها و إبلائها بالأمراض و الهرم،و من شأن الموذی أن یجتنب لا أن یحبّ إصلاحه .ثمّ أردف ذلک بتمثیلهم فی الکون بها فمثّلهم بالسفر و مثّلها بسبیل هم سالکوه،و من سلک سبیلا فکأنّهم قطعوه فالمشبّه هم باعتبار سرعة سیرهم و قرب الآخرة منهم و قطع منازل الأعمار، و المشبّه به قاطع ذلک السبیل:أی من سلک سبیلا أشبه فی سرعة سیره من قطعه ثمّ لمّا کان لا بدّ لکلّ طریق سلک من غایة یقصد فمن سلک سبیلا فکأنّهم بلغوا تلک الغایة:أی أشبهوا فی قرب وصولها من بلغها و هو تخویف بالموت و ما بعده و تحقیر لمدّة البقاء فی الدنیا و المقام فیها ،و أکّد ذلک بقوله: و ما عسی المجری إلی الغایة أن یجری إلیها حتّی یبلغها :أی إجرائه إلیها بسیر سریع،و فی بعض النسخ: و کم عسی ،و التقدیر و کم یرجو الّذی یجری إلی غایة من إجرائه إلیها حتّی یبلغها،و هو استفهام فی معنی التحقیر لما یرجوه من مدّة الجری،و هی مدّة الحیاة الدنیا،و مفعول المجری محذوف و التقدیر المجری مرکوبه.و لمّا لم یکن الغرض إلاّ ذکر الإجراء لا جرم حذف المفعول.و قد یجیء لازما،و کذلک استعارة بالکنایة قوله: و ما عسی أن یکون بقاء من له یوم لا یعدوه.إلی قوله:یفارقها :أی و ما یرجی و یؤمل أن یکون من ذلک البقاء،و کان هنا تامّة و هو فی الموضعین استفهام علی سبیل التحقیر لما یرجی من البقاء فی الدنیا و الانکار علی المؤمّل الراجی له ، و عنی بالطالب الحثیث الموت و أسند إلیه الطلب مجازا و استعار له لفظ الحد و، و قد علمت وجه هذه الاستعارة،و کنّی بذلک الحد و عمّا یتوهّم من سوق أسباب الموت للبدن إلیه .

و قوله:و لا تنافسوا.إلی قوله:إلی فناء .

و قوله: و لا تنافسوا.إلی قوله:إلی فناء.

نهی عن اعتبار شیء من أحوالها:خیرها و شرّها.فمن خیرها عزّها و فخرها

ص:4

و زینتها و نعیمها،و نهی عن المنافسة فیه و الاعجاب به،و أمّا شرّها فضرّائها و شدائدها ،و نهی عن الجزع منها و علّل وجوب الانتهاء عمّا نهی عنه بانقطاعه و زواله .

و ما کان من شأنه الزوال و الانقطاع فمن الواجب أن لا یتنافس فیه و لا یعجب به و إن عدّ نافعا،و أن لا یجزع من وجوده و إن عدّ ضارّا.

و قوله:أ و لیس لکم فی آثار الأوّلین.إلی قوله:لا یبقون .

و قوله: أ و لیس لکم فی آثار الأوّلین.إلی قوله:لا یبقون.

تذکرة لهم بآثار السابقین لهم و الماضین من آبائهم علی سبیل استفهامهم عن حصول العبرة لهم بهم استفهام إنکار علیهم أن لا یستفیدوا من ذلک عبرة علی تقدیر أنّهم عقلاء کما یزعمون ذلک ثمّ تنبیه لهم علی وجه الاعتبار و الاتّعاظ و هو عدم رجوع الماضی منهم و عدم بقاء الباقی فإنّ ذلک محلّ العبرة ثمّ تنبیه لهم علی ما یرون من أحوال أهل الدنیا المختلفة لستدلّوا علی عدم بقائها باختلاف أحوالها و علی أنّها لا تصلح قرارا فأهلها بین میّت یبکی،و آخر یعزّی،و آخر صریع مبتلی بالأمراض و الأسقام ،و آخر یعوده مشغول الخاطر به،و آخر فی المعاوقة و الاحتضار، و السالم من تلک الامور طالب للدنیا و الموت من ورائه طالب له غافل عمّا یراد به و لیس اللّه بغافل عنه ثمّ لا بدّ له أن یمضی علی أثر من مضی و إن طال بقائه،و ما فی ما یمضی مصدریّة،و إنّما قدّم المیّت فی أقسام أهل الدنیا لأنّ ذکره أشدّ موعظة، استعارة و استعار لفظ الجود للمحتضر،و وجه المشابهة أنّه یسمح بنفسه و یسلّمها کما یسلّم الجواد ما یعطیه من مال ثمّ أمرهم بذکر الموت و وصفه بلوازمه المنفّرة عنه و هی کونه هادما للّذّات الدنیویّة،و منغّصا لشهواتها و قاطعا للامنیّات فیها، و عیّن لهم وقت ذکره و هو عند وثباتهم إلی الأعمال القبیحة لیکون ذکره زاجرا لهم عنها ثمّ بالرغبة إلی اللّه فی طلب معونته بجواذب عنایته و جمیل لطفه علی أداء واجب حقوقه الّتی کلّفنا القیام بها بالمواظبة علیها و أداء واجب ما لا یحصی من نعمه بدوام شکرها و الاعتراف بها ملاحظین لجلال کبریائه باعتبار کلّ جزئیّ منها .و باللّه التوفیق.

ص:5

97-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

اَلْحَمْدُ لِلَّهِ النَّاشِرِ فِی الْخَلْقِ فَضْلَهُ- وَ الْبَاسِطِ فِیهِمْ بِالْجُودِ یَدَهُ- نَحْمَدُهُ فِی جَمِیعِ أُمُورِهِ- وَ نَسْتَعِینُهُ عَلَی رِعَایَةِ حُقُوقِهِ- وَ نَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ غَیْرُهُ- وَ أَنَّ؟مُحَمَّداً؟ عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ- أَرْسَلَهُ بِأَمْرِهِ صَادِعاً وَ بِذِکْرِهِ نَاطِقاً- فَأَدَّی أَمِیناً وَ مَضَی رَشِیداً- وَ خَلَّفَ فِینَا رَایَةَ الْحَقِّ- مَنْ تَقَدَّمَهَا مَرَقَ- وَ مَنْ تَخَلَّفَ عَنْهَا زَهَقَ- وَ مَنْ لَزِمَهَا لَحِقَ- دَلِیلُهَا مَکِیثُ الْکَلاَمِ- بَطِیءُ الْقِیَامِ سَرِیعٌ إِذَا قَامَ- فَإِذَا أَنْتُمْ أَلَنْتُمْ لَهُ رِقَابَکُمْ- وَ أَشَرْتُمْ إِلَیْهِ بِأَصَابِعِکُمْ- جَاءَهُ الْمَوْتُ فَذَهَبَ بِهِ- فَلَبِثْتُمْ بَعْدَهُ «ما شاءَ اللّهُ» حَتَّی یُطْلِعَ اللَّهُ لَکُمْ مَنْ یَجْمَعُکُمْ وَ یَضُمُّ نَشْرَکُمْ- فَلاَ تَطْمَعُوا فِی غَیْرِ مُقْبِلٍ- وَ لاَ تَیْأَسُوا مِنْ مُدْبِرٍ- فَإِنَّ الْمُدْبِرَ عَسَی أَنْ تَزِلَّ بِهِ إِحْدَی قَائِمَتَیْهِ- وَ تَثْبُتَ الْأُخْرَی فَتَرْجِعَا حَتَّی تَثْبُتَا جَمِیعاً- أَلاَ إِنَّ مَثَلَ؟آلِ مُحَمَّدٍ ص؟ کَمَثَلِ نُجُومِ السَّمَاءِ- إِذَا خَوَی نَجْمٌ طَلَعَ نَجْمٌ- فَکَأَنَّکُمْ قَدْ تَکَامَلَتْ مِنَ اللَّهِ فِیکُمُ الصَّنَائِعُ- وَ أَرَاکُمْ مَا کُنْتُمْ تَأْمُلُونَ

اللغة

أقول: مرق: خرج من الدین .و زهق: هلک .و المکیث: البطیء المتأنّی.

و خوی النجم: سقط للمغیب .و الصنیعة: النعمة .

المعنی

اشارة

و هذا الفصل یشتمل علی إعلامهم بما یکون بعده من أمر الأئمّة و تعلیمهم ما ینبغی أن یفعل الناس معهم و یمنّیهم بظهور إمام من آل محمّد عقیب آخر،و وعدهم

ص:6

بتکامل صنایع اللّه فیهم بما یأمّلونه من ظهور إمام منتظر.

فقوله:الحمد للّه.إلی قوله:حقوقه .

فقوله: الحمد للّه.إلی قوله:حقوقه.

شکر له تعالی باعتبار أمرین:أحدهما:نشره لفضله فی خلقه .الثانی: مجاز من باب إطلاق اسم السبب علی المسبّب-استعارة بسطه فیهم بالجود یده ،و یده نعمته مجازا لتقدّسه تعالی عن الجارحة،و هو من باب إطلاق اسم السبب علی المسبّب،و ظاهر کون الجود مبدءا للنعمة،و النشر و البسط و إن کانا حقیقة فی الأجسام إلاّ أنّهما من الاستعارات الشائعة الّتی قاربت الحقیقة ثمّ أکّد ذلک الحمد بتعمیمه باعتبار کلّ صادر عنه من رخاء و شدّة.إذ الشدائد اللاحقة من نعمه أیضا فإنّها إذا قوبلت بصبر جمیل استلزمت ثوابا جزیلا کما قال تعالی «وَ بَشِّرِ الصّابِرِینَ» الآیة،و ظاهر أنّ أسباب النعم نعم و لمّا حمده علی ما لحق من نعمائه طلب منه المعونة علی رعایة واجب حقوقه ، استعارة و استعار لفظ الصادع للرسول و وجهها أنّه شقّ بأمر اللّه بیضة الشرک و قلوب المشرکین فأخرج ما کان فیها من الکفر و الجهل و نطق بذکره تعالی فأودعها إیّاه فأدّی ما امر به أمینا علیه و قبضه اللّه إلیه مرشدا له إلی حضرة قدسه و منازل الأبرار من ملائکته،و صادعا و ناطقا و أمینا و رشیدا أحوال ،و أشار برایة الحقّ الّتی خلّفها رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلم إلی کتاب اللّه و سنّته،و أشار بتقدّمها و التخلّف عنها إلی طرفی الإفراط و التفریط من فضیلة الاستقامة علیها:أی أن من کان تحتها لاحقا بها فهو علی حاقّ الوسط من الفضائل،و من تقدّمها کان علی طرف الإفراط و قد تعدّی فی طلب الدین و أغلی فیه علی جهل فمرق منه کما فعلت الخوارج،و من تخلّف عنها کان علی طرف التفریط و التقصیر فهلک فی طریق الضلال و الحیرة، استعارة و لفظ الرایة مستعار،و وجه المشابهة کون الکتاب و السنّة مقصدین لتابعهما یهتدی بهما فی سبیل اللّه کما أنّ الرایة کذلک،و أشار بدلیلهاإلی نفسه استعارة،و وجهها أنّ الإمام مظهر و مبیّن لأحکام الکتاب و السنّة و ما خفی منهما للسالکین إلی اللّه کما یرفع الرایة حاملها لتابعیه لیقتدوا به ثمّ أشار إلی صفات ذلک الدلیل ، کنایة و کنّی بقوله: مکیث الکلام عن تروّیه و تثبّته فی أقواله و ما یشیر به و یحکم ،و بقوله: بطیء القیام عن تأنّیه فی حرکته فی وجوه المصالح إلی حین استثباته

ص:7

الرأی الأصلح و وجه المصلحة ،و بقوله: سریع إذا قام .عن مبادرته إلی وجوه المصلحة و انتهاضه(انتهازه خ)الفرص ثمّ أخذ یذکّرهم بموته ،و کنّی بقوله: ألنتم له رقابکم.

من خضوعهم لطاعته و انقیادهم لأمره ،و بقوله: و أشرتم إلیه بالأصابع عن اشتهاره فیهم و تعیّنه و تعظیمهم له ،و أشار إلی أنّه إذا تمّ الإسلام به توفّی ،و نبّه بقوله: فلبثتم بعده «ما شاءَ اللّهُ» .إلی أنّهم یخلون عن إمام یجمعهم مدّة،و الاشارة إلی مدّة بنی امیّة، و بقوله: حتّی یطلع اللّه لکم.إلی قوله:نشرکم .علی أنّه لابدّ لهم بعد تلک المدّة من شخص یجمعهم،و طلوعه ظهوره و تعیّنه للریاسة بعد اختفاء.فقیل:هو الإمام المنتظر.و قیل:هو قائم بنی العبّاس بعد انقضاء دولة بنی أمیّة.

و قوله:فلا تطمعوا فی غیر مقبل .

و قوله: فلا تطمعوا فی غیر مقبل.

أی من لم یقبل علی طلب هذا الأمر ممّن هو أهله و متعیّن له و آثر ترکه إلی الخلوة باللّه فلا تطمعوا فیه فإنّ له باللّه شغلا عن کلّ شیء.و قیل:المراد بغیر المقبل من انحرف عن الدین بارتکاب منکر فإنّه لا یجوز الطمع فی أن یکون أمیرا لکم،و روی فلا تطعنوا فی عین مقبل:أی من أقبل علیکم من أهل البیت طالبا لهذا الأمر و هو أهل له فکونوا معه، کنایة و کنّی بالطعن فی عینه عن دفعه عمّا یرید .

و قوله:و لا تیأسوا من مدبر.إلی قوله:تثبتا جمیعا .

و قوله: و لا تیأسوا من مدبر.إلی قوله:تثبتا جمیعا.

أراد أنّ من أدبر عن طلب الخلافة ممّن هو أهل لها فلا ینبغی أن یحصل الإیاس من عوده و إقباله علی الطلب فلعلّه إنّما أدبر عن ذلک لاختلال بعض الشرائط الّتی یتعیّن علیه معها القیام، کنایة و کنّی عن اختلال بعض أحواله من قلّة ناصر و نحوه بزوال إحدی قائمتیه و بثبات الاخری من وجود بعض الشرائط کثبات أهلیّته للطلب أو بعض أنصاره معه،و بقوله: فترجعا حتّی تثبتا .عن تکامل شرائط قیامه و لا ینافی النهی عن الیأس هاهنا النهی عن الطمع فی غیر المقبل لجواز أن ینهی عن الطمع فیه حال إعراضه و إدباره عن الطلب لاختلال بعض شرائطه و النهی عن الإیاس منه لجواز حصول شرائط القیام فیه و تکاملها .

و قوله:ألا إنّ مثل آل محمّد.إلی قوله:طلع نجم .

تشبیه و قوله: ألا إنّ مثل آل محمّد.إلی قوله:طلع نجم.

ص:8

تعیین للأئمّة من آل محمّد.قالت الإمامیّة:هم الاثنی عشر من أهل البیت.

و شبّههم بالنجوم و وجه التشبیه أمران:أحدهما:أنّهم یستضاء بأنوار هداهم فی سبیل اللّه کما یستضیء المسافر بالنجوم فی سفره و یهتدی بها .الثانی: کنایة ما أشار إلیه بقوله: کلما خوی نجم طلع نجم و هو کنایة عن کونهم کلّما خلا منهم سیّد قام سیّد،و الإمامیّة یستدلّون بهذا الکلام منه علیه السّلام علی أنّه لا یخلو زمان من وجود قائم من أهل البیت یهتدی به فی سبیل اللّه .

و قوله:فکأنّکم.إلی آخر .

و قوله: فکأنّکم.إلی آخر.

إشارة إلی منّة اللّه علیهم بظهور الإمام المنتظر و إصلاح أحوالهم بوجوده.

و وجدت له علیه السّلام فی أثناء بعض خطبه فی اقتصاص ما یکون بعده فصلا یجری مجری الشرح لهذا الوعد،و هو أن قال:یا قوم اعلموا علما یقینا أنّ الّذی یستقبل قائمنا من أمر جاهلیّتکم لیس بدون ما استقبل الرسول من أمر جاهلیّتکم و ذلک أنّ الامّة کلّها یومئذ جاهلیّة إلاّ من رحم اللّه فلا تعجلون فیجعل الخرق بکم،و اعلموا أنّ الرفق یمن و فی الإناة بقاء و راحة و الإمام أعلم بما ینکر،و لعمری لینزعنّ عنکم قضاة السوء و لیقبضنّ عنکم المراضین،و لیعزلنّ عنکم امراء الجور،و لیطهرنّ الأرض من کلّ غاش،و لیعملنّ فیکم بالعدل،و لیقومنّ فیکم بالقسطاس المستقیم، و لیتمنّأنّ أحیائکم لأمواتکم رجعة الکرّة عمّا قلیل فیعیشوا إذن فإنّ ذلک کائن.

للّه أنتم بأحلامکم کفّوا ألسنتکم و کونوا من وراء معایشکم فإنّ الحرمان سیصل إلیکم و إن صبرتم و احتسبتم و ائتلفتم أنّه طالب و ترکم و مدرک لثارکم و آخذ بحقّکم،و أقسم باللّه قسما حقا أنّ اللّه مع الّذین اتّقوا و الّذین هم محسنون .

98-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

یشتمل علی ذکر الملاحم.

اَلْأَوَّلِ قَبْلَ کُلِّ أَوَّلٍ وَ الْآخِرِ بَعْدَ کُلِّ آخِرٍ- وَ بِأَوَّلِیَّتِهِ وَجَبَ أَنْ لاَ أَوَّلَ لَهُ- وَ بِآخِرِیَّتِهِ وَجَبَ أَنْ لاَ آخِرَ لَهُ وَ أَشْهَدُ أَنْ «لا إِلهَ إِلاَّ اللّهُ» شَهَادَةً- یُوَافِقُ فِیهَا السِّرُّ

ص:9

الْإِعْلاَنَ- وَ الْقَلْبُ اللِّسَانَ- أَیُّهَا النَّاسُ «لا یَجْرِمَنَّکُمْ شِقاقِی» - وَ لاَ یَسْتَهْوِیَنَّکُمْ عِصْیَانِی- وَ لاَ تَتَرَامَوْا بِالْأَبْصَارِ عِنْدَ مَا تَسْمَعُونَهُ مِنِّی- فَوَالَّذِی فَلَقَ الْحَبَّةَ وَ بَرَأَ النَّسَمَةَ- إِنَّ الَّذِی أُنَبِّئُکُمْ بِهِ عَنِ؟النَّبِیِّ الْأُمِّیِّ ص؟- وَ اللَّهِ مَا کَذَبَ الْمُبَلِّغُ وَ لاَ جَهِلَ السَّامِعُ- لَکَأَنِّی أَنْظُرُ إِلَی ضِلِّیلٍ قَدْ نَعَقَ؟بِالشَّامِ؟- وَ فَحَصَ بِرَایَاتِهِ فِی ضَوَاحِی؟کُوفَانَ؟- فَإِذَا فَغَرَتْ فَاغِرَتُهُ- وَ اشْتَدَّتْ شَکِیمَتُهُ- وَ ثَقُلَتْ فِی الْأَرْضِ وَطْأَتُهُ- عَضَّتِ الْفِتْنَةُ أَبْنَاءَهَا بِأَنْیَابِهَا- وَ مَاجَتِ الْحَرْبُ بِأَمْوَاجِهَا- وَ بَدَا مِنَ الْأَیَّامِ کُلُوحُهَا- وَ مِنَ اللَّیَالِی کُدُوحُهَا- فَإِذَا أَیْنَعَ زَرْعُهُ وَ قَامَ عَلَی یَنْعِهِ- وَ هَدَرَتْ شَقَاشِقُهُ وَ بَرَقَتْ بَوَارِقُهُ- عُقِدَتْ رَایَاتُ الْفِتَنِ الْمُعْضِلَةِ- وَ أَقْبَلْنَ کَاللَّیْلِ الْمُظْلِمِ وَ الْبَحْرِ الْمُلْتَطِمِ- هَذَا وَ کَمْ یَخْرِقُ؟الْکُوفَةَ؟ مِنْ قَاصِفٍ- وَ یَمُرُّ عَلَیْهَا مِنْ عَاصِفٍ- وَ عَنْ قَلِیلٍ تَلْتَفُّ الْقُرُونُ بِالْقُرُونِ- وَ یُحْصَدُ الْقَائِمُ- وَ یُحْطَمُ الْمَحْصُودُ یشتمل علی ذکر الملاحم.

اللغة

أقول: [لا یجرمنّکم: أی لا یحملنّکم خ] . یجرمنّکم: یحقّ علیکم .و استهواه:

أماله .و الضلیل: الکثیر الضلال .و نعق: صاح .و فحص الطائر الأرض برجله :

بحثها .و الضواحی : النواحی البارزة .و کوفان: اسم للکوفة . فغرفوه: انفتح .

و فلان شدید الشکیمة: إذا کان قوّی النفس أبیّا و الکلوح : تکثر فی عبوس .

ص:10

و الکدح: فوق الخدش .و أینع الزرع : نضج .و الحطم: الدقّ .

المعنی

اشارة

و مضمون هذا الفصل بعد توحید اللّه تحذیر السامعین عن عصیانه و عن التغامر بتکذیبه فیما بینهم فیما کان یخبرهم به من الامور المستقبلة .فقوله: الأوّل و الآخر قد مضی تفسیرهما.

و قوله:بأولیّته وجب أن لا أوّل له .

و قوله: بأولیّته وجب أن لا أوّل له.

لمّا أراد بأولّیته کونه مبدءا لکلّ شیء،و بآخریّته کونه غایة ینتهی إلیها کلّ شیء فی جمیع أحواله کان بذلک الاعتبار یجب أن لا یکون له أوّل هو مبدئه و لا آخر یقف عنده و ینتهی ، کنایة و وصف شهادته بأنّها الّتی یوافق السرّ الإعلان و القلب اللسان کنایة عن خلوصها عن شائبة النفاق و الجحود باللّه ثم أبّه بالناس و حذّرهم من شقاقه و عصیانه و تکذیبه فیما یقول و هو تقریع لمن ضعفت عین بصیرته عن إدراک فضله و إمکان الإخبار بما سیکون من مثله ثمّ أسند ما یرید أن یخبر به من ذلک و ما أخبر به إلی النبیّ صلی اللّه علیه و آله و سلم لیکون ذلک شهادة لصدقه،و أکّد ذلک بتنزیهه صلی اللّه علیه و آله و سلم و تنزیه السامع یعنی نفسه من الکذب فیما بلّغ عن ربّه و فیما سمع هو عنه،و قد بیّنّا کیفیّة أخذه لهذه العلوم عنه فی المقدّمات .

و قوله:لکأنّی أنظر إلی ضلیل قد نعق بالشام .

و قوله: لکأنّی أنظر إلی ضلیل قد نعق بالشام.

من جملة إخباراته بما سیکون،و الضلیل:قیل:إنّه اشار به إلی السفیانّی الدجّال.و قیل:إنّه إشارة إلی معاویة فإنّ مبدء ملکه بالشام و دعوته بها و انتهت غاراته إلی نواحی الکوفة و إلی الأنبار فی حیاته علیه السّلام کما عرفت ذلک من قبل ، استعارة بالکنایة و کنّی بفحصه برایاته عن بلوغه إلی الکوفة و نواحیها کنایة بالمستعار ملاحظة لشبهه بالقطاة المتّخذة مفحصا ،و کذلک فغرت فاغرته کنایة عن اقتحامه للناس کنایة بالمستعار أیضا ملاحظة لشبهه بالأسد فی اقتحام فریسته ،و اشتداد شکیمته کنایة عن قوّة رأسه و شدّة بأسه.و أصله أنّ الفرس الجموح قوّی الرأس محتاج إلی قوّة الشکیمة و شدّتها ،و کذلک ثقل وطأته کنایة عن شدّة بأسه فی الأرض علی الناس ، و الأشبه أنّه إشارة إلی عبد الملک،و قد عرفت أحواله،و ثقل وطأته فی الأرض

ص:11

فیما سبق ، استعارة مرشحة و استعار لفظ العضّ للفتنة و وجه المشابهة ما یستلزمانه من الشدّة و الألم،و رشّح تلک الاستعارة بذکر الأنیاب،و أبناء الفتنة أهلها ، استعارة بالکنایة و کذلک استعار لفظ الموج للحرب ،و کنّی به عن الاختلاط الواقع فیها من القتل و الأهوال.و للأیّام لفظ الکلوح ،و کنّی به عن شدّة ما یلقی فیها من الشرّ کما یلقی من المعیس المکثر ، و کذلک لفظ الکدوح استعارة لما یلقی فیها من المصائب الشبیهة بها ،و لفظ الزرع استعارة لأعماله و لفظ الإیناع کنایة عن بلوغه غایة أفعاله و لفظ الشقاشق و البروق استعارة لحرکاته الهائلة و أقواله المخوفة تشبیها بالسحاب ذی الشقاشق و البروق .

و قوله:عقدت رایات الفتن المعضلة .

تشبیه و قوله: عقدت رایات الفتن المعضلة.

أی:أنّ هذه الفتنة إذا قامت أثارت فتنا کثیرة بعدها یکون فیها الهرج و المرج ، و شبّه تلک الفتن فی إقبالها باللیل المظلم،و وجه المشابهة کونها لا یهتدی فیها لحقّ کما لا یهتدی فی ظلمة اللیل لما یراد،و بالبحر الملتطم فی عظمها و خلطها للخلق بعضهم ببعض و انقلاب قوم علی قوم بالمحقّ لهم و الهلاک کما یلتطم بعض أمواج البحر ببعض ، ثمّ أشار إلی ما یلحق الکوفة بسبب تلک الفتنة بعدها من الوقائع و الفتن،و قد وقع فیها وفق أخباره وقائع جمّة و فتن کثیرة کفتنة الحجّاج و المختار بن أبی عبیدة و غیرهما ، استعارة و استعار لفظی القاصف و العاصف من الریح لما یمرّ بها من ذلک و یجری علی أهلها من الشدائد .

و قوله:و عن قلیل تلتفّ القرون بالقرون.إلی آخره .

استعارة بالکنایة و قوله: و عن قلیل تلتفّ القرون بالقرون.إلی آخره.

أی عن قلیل یلحق قرن من الناس بقرون،و کنّی بالتفاف بعضهم ببعض عن اجتماعهم فی بطن الأرض،و استعار لهم لفظ الحصد و الحطم لمشابهتهم الزرع یحصد قائمة و یحطم محصودة فکنّی بحصدهم عن موتهم أو قتلهم،و بحطم محصودهم عن فنائهم و تفرّق أوصالهم فی التراب.

و أعلم أنّه لیس فی اللفظ دلالة واضحة علی أنّ المراد بالضلیل المذکور معاویة بل یحتمل أن یرید به شخصا آخر یظهر فیما بعد بالشام کما قیل:إنّه السفیانیّ الدجّال و إن کان الاحتمال الأوّل أغلب علی الظنّ.و باللّه التوفیق.

ص:12

99-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

یجری هذا المجری.

القسم الأول

اشارة

وَ ذَلِکَ یَوْمٌ یَجْمَعُ اللَّهُ فِیهِ الْأَوَّلِینَ وَ الْآخِرِینَ- لِنِقَاشِ الْحِسَابِ وَ جَزَاءِ الْأَعْمَالِ- خُضُوعاً قِیَاماً قَدْ أَلْجَمَهُمُ الْعَرَقُ- وَ رَجَفَتْ بِهِمُ الْأَرْضُ- فَأَحْسَنُهُمْ حَالاً مَنْ وَجَدَ لِقَدَمَیْهِ مَوْضِعاً- وَ لِنَفْسِهِ مُتَّسَعاً

اللغة

أقول:أشار بالیوم إلی یوم القیامة .و نقاش الحساب: المناقشة و التدقیق فیه .

المعنی
اشارة

و قد عرفت کیفیّة ذلک الیوم فیما سبق و نحوه قوله تعالی «یَوْمَئِذٍ یَصْدُرُ النّاسُ أَشْتاتاً لِیُرَوْا أَعْمالَهُمْ» (1)الآیة.و خضوعا کقوله تعالی «خُشَّعاً أَبْصارُهُمْ» (2)و قیاما کقوله تعالی «یَوْمَ یَقُومُ النّاسُ لِرَبِّ الْعالَمِینَ» و هما کنایة عن کمال براءتهم من حولهم و قوّتهم إذن و تیقّنهم أن لا سلطان إلاّ سلطانه . کنایة و ألجمهم العرق: بلغ منهم مکان اللجام، و هو کنایة عن بلوغهم الغایة من الجهد.إذ کانت غایة التاعب أن یکثر عرقه .

و قوله:و رجفت بهم الأرض .

و قوله: و رجفت بهم الأرض.

کقوله تعالی «یَوْمَ تَرْجُفُ الْأَرْضُ وَ الْجِبالُ» (3)و «إِذا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجًّا وَ بُسَّتِ الْجِبالُ بَسًّا» (4)قال بعضهم:المراد بالأرض الراجفة و المرتجّة أرض القلوب عن نزول خشیة اللّه علیها و شدّة أهوال یوم القیامة،و قال آخرون:إنّ ذلک صرف الکلام عن ظاهره من غیر ضرورة فلا یجوز.إذ کلّ ما أخبر الصادق عنه من جزئیّات أحوال القیامة امور ممکنة،و القدرة الإلهیّة وافیة بها.

و قوله:فأحسنهم حالاً من وجد لقدمیه موضعا و لنفسه متّسعا .

و قوله: فأحسنهم حالاً من وجد لقدمیه موضعا و لنفسه متّسعا.

قیل المراد من وجدت لقدما عقله موضعا من معرفة اللّه تعالی و عبادته،و من وجد لنفسه متّسعا فی حظائر قدس اللّه وسعة رحمته.و ظاهر أنّ أولئک أحسن الخلق حالا یوم القیامة،و حمله علی ظاهره موافقة لظاهر الشریعة ممکن.

ص:13


1- 1) 99-6
2- 2) 45-7.
3- 3) 73-14
4- 4) 56-4.

القسم الثانی

اشارة

و منها :فِتَنٌ کَقِطَعِ اللَّیْلِ الْمُظْلِمِ- لاَ تَقُومُ لَهَا قَائِمَةٌ وَ لاَ تُرَدُّ لَهَا رَایَةٌ- تَأْتِیکُمْ مَزْمُومَةً مَرْحُولَةً- یَحْفِزُهَا قَائِدُهَا وَ یَجْهَدُهَا رَاکِبُهَا- أَهْلُهَا قَوْمٌ شَدِیدٌ کَلَبُهُمْ- قَلِیلٌ سَلَبُهُمْ- یُجَاهِدُهُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ قَوْمٌ أَذِلَّةٌ عِنْدَ الْمُتَکَبِّرِینَ- فِی الْأَرْضِ مَجْهُولُونَ- وَ فِی السَّمَاءِ مَعْرُوفُونَ- فَوَیْلٌ لَکِ یَا؟بَصْرَةُ؟ عِنْدَ ذَلِکِ- مِنْ جَیْشٍ مِنْ نِقَمِ اللَّهِ- لاَ رَهَجَ لَهُ وَ لاَ حَسَّ- وَ سَیُبْتَلَی أَهْلُکِ بِالْمَوْتِ الْأَحْمَرِ- وَ الْجُوعِ الْأَغْبَرِ

اللغة

أقول: یحفزها: یدفعها من خلف .و الکلب: الشرّ .و الأذّلة: جمع ذلیل .

و الرهج: الغبار .و الحسّ: الصوت الخفیّ .

المعنی
اشارة

و قد نبّه فی هذا الفصل علی ما سیقع بعده من الفتن،و یخصّ منها فتنة صاحب الزنج بالبصرة و شبّه تلک الفتن بقطع اللیل المظلم،و وجه الشبه ظاهر . و لا تقوم لها قائمة :أی لا یمکن مقابلتها بما یقاومها و یدفعها،و إنّما أنّث لکون القائمة فی مقابلة الفتنة.و قیل:لا تثبت لها قائمة فرس ، استعارة بالکنایة و استعار لفظ الزمام و الرحل و الحفز و القائد و الراکب و جهده لها ملاحظة لشبهها بالناقة،و کنّی بالزمام و الرحل عن تمام إعداد الفتنة و تعبیتها کما أنّ کمال الناقة للرکوب أن تکون مزمومة مرحولة،و بقائدها عن أعوانها،و براکبها عن منشئها المتبوع فیها،و بحفزها و جهدها عن سرعتهم فیها ،و أهلها إشارة إلی الزنج و ظاهر شدّة کلبهم و قلّة سلبهم.إذ یکونوا أصحاب حرب و عدّة و خیل کما یعرف ذلک من قصّتهم المشهورة کما سنذکر طرفاً منها فیما یستقبل من کلامه فی فصل آخر ،و قد وصف مقاتلیهم فی اللّه بکونهم أذلّة عند المتکبّرین ،و کونهم مجهولین فی الأرض:أی لیسوا من أبناء الدنیا المشهورین بنعیمها ،و کونهم معروفین فی السماء هو إشارة إلی کونهم من أهل العلم و الایمان

ص:14

یعرفهم ربّهم بطاعتهم و تعرفهم ملائکته بعبادة ربّهم ثمّ أردف ذلک بأخبار البصرة مخاطبا لها و الخطاب لأهلها بما سیقع بها من فتنة الزنج،و ظاهر أنّه لم یکن لهم غبار و لا أصوات.إذ لم یکونوا أهل خیل و لا قعقعة لجم فإذن لا رهج لهم و لا حسّ، و ظاهر کونهم من نقم اللّه للعصاة و إن عمّت الفتنة.إذ قلّما تخصّ العقوبة النازلة بقوم بعضهم کما قال تعالی «وَ اتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِیبَنَّ الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْکُمْ خَاصَّةً» (1)

و قوله:و سیبتلی أهلک بالموت الأحمر و الجوع الأغبر .

و قوله: و سیبتلی أهلک بالموت الأحمر و الجوع الأغبر.

قیل:فالموت الأحمر إشارة إلی قتلهم بالسیف من قبل الزنج أو من قبل غیرهم، کنایة و وصفه بالحمرة کنایة عن شدّته و ذلک لأنّ أشدّ الموت ما کان بسفک الدم .و أقول:

قد فسّره علیه السّلام بهلاکهم من قبل الغرق کما نحکیه عنه و هو أیضا فی غایة الشدّة لاستلزامه زهوق الروح،و کذلک وصف الأغبر لأنّ أشدّ الجوع ما أغبرّ معه الوجه و غبر السحنة الصافیة لقلّة مادّة الغذاء أو ردائه فذلک سمّی أغبر،و قیل:لأنّه یلصق بالغبراء و هی الأرض،و قد أشار إلی هذه الفتنة فی فصل من خطبته خطب بها عند فراغه من حرب البصرة و فتحها و هی خطبة طویلة حکینا منها فصولا تتعلّق بالملاحم.

من ذلک فصل یتضمن حال غرق البصرة.فعند فراغه علیه السّلام من ذلک الفصل قام إلیه الأحنف بن قیس فقال له:یا أمیر المؤمنین و متی یکون ذلک.قال:یا أبا بحر إنّک لن تدرک ذلک الزمان و إنّ بینک و بینه لقرونا و لکن لیبلغ الشاهد منکم الغائب عنکم لکی یبلغوا إخوانهم إذا هم رأوا البصرة قد تحوّلت أخصاصها دورا و آجامها قصورا فالهرب الهرب فإنّه لا بصیرة لکم یومئذ ثمّ التفت عن یمینه فقال:کم بینکم و بین الإبلّة.فقال له المنذر بن الجارود:فداک أبی و أمّی أربعة فراسخ.قال له صدّقت فو الّذی بعث محمّدا و أکرمه بالنبوّة و خصّه بالرسالة و عجّل بروحه إلی الجنّة لقد سمعت منه کما تسمعون منّی أن قال:یا علیّ هل علمت أن بین الّتی تسمّی البصرة و الّتی تسمّی الإبلّة أربعة فراسخ و قد یکون فی الّتی تسمّی الإبلّة موضع أصحاب القشور یقتل فی ذلک الموضع من امّتی سبعون ألفا شهیدهم یومئذ بمنزلة شهداء بدر فقال

ص:15


1- 1) 8-35.

له المنذر:یا أمیر المؤمنین و من یقتلهم فداک أبی و امی؟قال:یقتلهم إخوان الجنّ و هم اجیل کأنّهم الشیاطین سود ألوانهم منتنة أرواحهم شدید کلبهم قلیل سلبهم طوبی لمن قتلهم و طوبی لمن قتلوه ینفر لجهادهم فی ذلک الزمان قوم هم أذلّة عند المتکبّرین من أهل ذلک الزمان مجهولون فی الأرض معروفون فی السماء تبکی السماء علیهم و سکّانها و الأرض و سکّانها ثمّ هملت عیناه بالبکاء ثمّ قال:ویحک یا بصرة ویلک یا بصرة من جیش لا رهج له و لا حسّ قال له المنذر یا امیر المؤمنین:و ما الّذی یصیبهم من قبل الغرق ممّا ذکرت،و ما الویح،و ما الویل؟فقال:هما بابان فالویح باب الزحمة،و الویل باب العذاب یا ابن الجارود نعم ثارات عظیمة منها عصبة یقتل بعضها بعضا،و منها فتنة تکون بها خراب منازل و خراب دیار و انتهاک أموال و قتل رجال و سبی نساء یذبّحن ذبحا یا ویل أمرهن حدیث عجب منها أن یستحلّ بها الدجّال الأکبر الأعور الممسوح العین الیمنی و الأخری کأنّها ممزوجة بالدم لکأنّها فی الحمرة علقة تأتی الحدقة کهیئة حبّة العنب الطافیة علی الماء فیتبعه من أهلها عدّة،من قتل بالإبلّة من الشهداء أناجیلهم فی صدورهم یقتل من یقتل و یهرب من یهرب ثمّ رجف ثمّ قذف ثمّ خسف ثمّ مسخ ثمّ الجوع الأغبر ثمّ الموت الأحمر و هو الغرق.یا منذر إنّ للبصرة ثلاثة أسماء سوی البصرة فی الزبر الأوّل لا یعلمها إلاّ العلماء منها الخریبة،و منها تدمر، و منها المؤتفکة یا منذر و الّذی فلق الحبّة و بریء النسمة لو أشاء لأخبرتکم بخراب العرصات عرصة عرصة و متی تخرب و متی تعمر بعد خرابها إلی یوم القیامة، و إنّ عندی من ذلک علما جمّا و إن تسألونی تجدونی به عالما لا أخطیء منه علما و لا وافیا، و لقد استودعت علم القرون الأولی و ما کائن إلی یوم القیامة.قال:فقام إلیه رجل فقال یا أمیر المؤمنین:أخبرنی من أهل الجماعة و من أهل الفرقة و من أهل السنّة و من أهل البدعة؟فقال:ویحک إذا سألتنی فافهم عنّی و لا علیک أن لا تسأل أحدا بعدی:أمّا أهل الجماعة فأنا و من اتّبعنی و إن قلّوا و ذلک الحقّ عن أمر اللّه و أمر رسوله،و أمّا أهل الفرقة فالمخالفون لی و لمن اتّبعنی و إن کثروا،و أمّا أهل السنّة فالمتمسّکون بما سنّه اللّه و رسوله لا العاملون برأیهم و أهوائهم و إن کثروا،

ص:16

و قد مضی الفوج الأوّل و بقیت أفواج و علی اللّه قصمها و استیصالها عن جدید الأرض.

و باللّه التوفیق.

100-و من خطبة له علیه السّلام

القسم الأول

اشارة

اُنْظُرُوا إِلَی الدُّنْیَا نَظَرَ الزَّاهِدِینَ فِیهَا- الصَّادِفِینَ عَنْهَا- فَإِنَّهَا وَ اللَّهِ عَمَّا قَلِیلٍ تُزِیلُ الثَّاوِیَ السَّاکِنَ- وَ تَفْجَعُ الْمُتْرَفَ الآْمِنَ- لاَ یَرْجِعُ مَا تَوَلَّی مِنْهَا فَأَدْبَرَ- وَ لاَ یُدْرَی مَا هُوَ آتٍ مِنْهَا فَیُنْتَظَرَ سُرُورُهَا مَشُوبٌ بِالْحُزْنِ- وَ جَلَدُ الرِّجَالِ فِیهَا إِلَی الضَّعْفِ وَ الْوَهْنِ- فَلاَ یَغُرَّنَّکُمْ کَثْرَةُ مَا یُعْجِبُکُمْ فِیهَا- لِقِلَّةِ مَا یَصْحَبُکُمْ مِنْهَا- رَحِمَ اللَّهُ امْرَأً تَفَکَّرَ فَاعْتَبَرَ- وَ اعْتَبَرَ فَأَبْصَرَ- فَکَأَنَّ مَا هُوَ کَائِنٌ مِنَ الدُّنْیَا عَنْ قَلِیلٍ لَمْ یَکُنْ- وَ کَأَنَّ مَا هُوَ کَائِنٌ مِنَ الْآخِرَةِ- عَمَّا قَلِیلٍ لَمْ یَزَلْ- وَ کُلُّ مَعْدُودٍ مُنْقَضٍ- وَ کُلُّ مُتَوَقَّعٍ آتٍ- وَ کُلُّ آتٍ قَرِیبٌ دَانٍ

اللغة

أقول: صدف: أعرض .و ثوی بالمکان: أقام به .و الفجیعة: المصیبة .

و الجلد: القوّة .

المعنی

و حاصل الفصل تزهید الدنیا و التحذیر منها فأمرهم أن ینظروا إلیها نظر الزاهدین فیها المعرضین عنها أمر لهم بترکها و احتقارها إلاّ بمقدار الضرورة إلی ما تقوم به الضرورة ثمّ أردفه بذکر معایبها المنفرّة :

فالأوّل:إزالتها للمقیم بها المطمئنّ إلیها عمّا رکن إلیه منها .

الثانی:فجیعتها للمترف المتنعّم بها الّذی خدعته بأمانیها حتّی أمن فیها بسلب ما رکن إلیه و أمن علیه .

ص:17

الثالث:کونها لا یرجع ما تولّی منها فأدبر من شباب و صحّة و مال و عمر و نحوه .

الرابع:کونها لا یدری ما هو آت من مصائبها فینتظر و یحترز منه .

الخامس:شوب سرورها بالحزن.إذ کان مسرورها لا یعدم فی کل أوان فوت مطلوب أو فقد محبوب .

السادس:انتهاء قوّة أهلها و جلدهم إلی الضعف کما قال تعالی «ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفاً وَ شَیْبَةً» (1)و زهّد بعض الصالحین فی الدنیا فقال:عیش مشوب بسقم منساق إلی هرم مختوم بعدم مستعقب بندم هل یجوز التنافس فیه .ثمّ نهی عن الاغترار بکثرة ما یعجبهم منها و علّل حسن ذلک الانتهاء بقلّة ما یصحبهم منها فإنّ المنافسة إنّما ینبغی أن یکون باقیلا للإنسان حیث کان کان،و أشار بقلیل ما یصحبهم منها إلی الکفن و نحوه .ثمّ دعا لمن تفکّر فأفاده فکره عبرة:أی انتقال ذهن إلی ما هو الحقّ من وجوب ترک الدنیا و العمل للآخرة فإفادة ذلک الانتقال إدراکا للحقّ و مشاهدة ببصر البصیرة له تشبیه ثمّ أردفه بتشبیه وجود متاع الدنیا الحاضر بعدمه تنبیها علی سرعة لحوق عدمه بوجوده فکأنّ وجوده شبیه بأن لم یکن لسرعة زواله و کذلک تشبیه عدم الآخرة الآن و ما یلحق فیها من الثواب و العقاب بوجودها الدائم:أی کأنّها لسرعة وجودها و لحوقها لم تزل موجودة ، و نبّه بقوله: و کلّ معدود منقض .علی انقضاء مدد الأعمار لکونها معدودة الأیّام و الساعات و الأنفاس .

و قوله: و کلّ متوقّع آت و کلّ آت قریب دان.

فی صورة الضرب الأوّل من الشکل الأوّل.و نتیجته فکلّ متوقّع قریب دان.

و الإشارة به إلی الموت و ما بعده.

القسم الثانی

اشارة

:اَلْعَالِمُ مَنْ عَرَفَ قَدْرَهُ- وَ کَفَی بِالْمَرْءِ جَهْلاً أَلاَّ یَعْرِفَ قَدْرَهُ- وَ إِنَّ مِنْ أَبْغَضِ الرِّجَالِ إِلَی اللَّهِ تَعَالَی لَعَبْداً- وَکَلَهُ اللَّهُ إِلَی نَفْسِهِ- جَائِراً عَنْ قَصْدِ السَّبِیلِ-

ص:18


1- 1) 30-53.

سَائِراً بِغَیْرِ دَلِیلٍ- إِنْ دُعِیَ إِلَی حَرْثِ الدُّنْیَا عَمِلَ- وَ إِنْ دُعِیَ إِلَی حَرْثِ الْآخِرَةِ کَسِلَ- کَأَنَّ مَا عَمِلَ لَهُ وَاجِبٌ عَلَیْهِ- وَ کَأَنَّ مَا وَنَی فِیهِ سَاقِطٌ عَنْهُ

المعنی

أقول:حصر العالم فیمن عرف قدره،و أراد بقدره مقداره من ملک اللّه و محلّه من الوجود،و لمّا کان عرفانه بذلک مستلزما لمعرفته بنسبته إلی مخلوقات اللّه فی العالمین و أنّه أیّ شیء هو منها،و لأیّ شیء وجد لا جرم کان هو العالم اللازم لحدّه السالک لما امر به غیر المتعدّی طوره المرسوم له فی کتاب ربّه و سنن أنبیائه .

و قوله: و کفی بالمرء جهلا أن لا یعرف قدره.

لمّا کان العلم مستلزما لمعرفة القدر کان عدم معرفة القدر مستلزما لعدم العلم و هو الجهل لأنّ نقیض اللازم یستلزم نقیض الملزوم،و قوله: و کفی بذلک الجهل .إشارة إلی قوّته و استلزامه للعذاب .

و قوله: و إنّ من أبغض الرجال إلی اللّه.إلی قوله:قصد السبیل.

قد سبق بیانه .

کنایة و قوله: سائرا بغیر دلیل.

کنّی بالدلیل عن أئمّة الهدی و المرشدین إلی اللّه،و یدخل فی ذلک الکتاب و السنّة.فإنّ من سار فی معاملته للّه أو لعباده بغیر دلیل منهما کان من الهالکین .

استعارة و قوله: إن دعی.إلی آخره.

استعار لفظ الحرث لأعمال الدنیا و أعمال الآخرة،و وجه المشابهة کونها مستلزمة للمکاسب الاخرویّة و الدنیویّة کما أنّ الحرث کذلک ،ثمّ شبّه ما عمل له من حرث الدنیا بالواجب علیه فی مبادرته إلیه و مواظبته علیه ،و شبّه ما قصّر عنه من حرث الآخرة بالساقط عنه فرضه فی تکاسله و قعوده عنه مع أنّ الأمر منه ینبغی أن یکون بالعکس .و باللّه التوفیق.

القسم الثالث

اشارة

و منها :وَ ذَلِکَ زَمَانٌ لاَ یَنْجُو فِیهِ إِلاَّ کُلُّ مُؤْمِنٍ نُوَمَةٍ- إِنْ شَهِدَ لَمْ یُعْرَفْ وَ إِنْ غَابَ لَمْ یُفْتَقَدْ- أُولَئِکَ مَصَابِیحُ الْهُدَی وَ أَعْلاَمُ السُّرَی-

ص:19

لَیْسُوا بِالْمَسَایِیحِ وَ لاَ الْمَذَایِیعِ الْبُذُرِ- أُولَئِکَ یَفْتَحُ اللَّهُ لَهُمْ أَبْوَابَ رَحْمَتِهِ- وَ یَکْشِفُ عَنْهُمْ ضَرَّاءَ نِقْمَتِهِ- أَیُّهَا النَّاسُ سَیَأْتِی عَلَیْکُمْ زَمَانٌ- یُکْفَأُ فِیهِ الْإِسْلاَمُ کَمَا یُکْفَأُ الْإِنَاءُ بِمَا فِیهِ- أَیُّهَا النَّاسُ- إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَعَاذَکُمْ مِنْ أَنْ یَجُورَ عَلَیْکُمْ- وَ لَمْ یُعِذْکُمْ مِنْ أَنْ یَبْتَلِیَکُمْ- وَ قَدْ قَالَ جَلَّ مِنْ قَائِلٍ- «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ وَ إِنْ کُنّا لَمُبْتَلِینَ» قال الشریف:قوله علیه السّلام:«کل مؤمن نومة»فانما أراد به الخامل الذکر القلیل الشر،و المساییح:جمع مسیاح،و هو الذی یسیح بین الناس بالفساد و النمائم،و المذاییع:جمع مذیاع،و هو الذی إذا سمع لغیره بفاحشة أذاعها و نوه بها،و البذر:جمع بذور و هو الذی یکثر سفهه و یلغو منطقه.

اللغة

أقول: النومة : کثیر النوم،و روی نومة بسکون الواو.و هو ضعیف .

و کفأت الإناء: قلّبته لوجهه ،

المعنی

کنایة و کنّی بالنومة عن خامل الذکر بین الناس المشتغل بربّه عنهم کما فسّره علیه السّلام استعارة بقوله: إن شهد لم یعرف و إن غاب لم یفتقد ،و أشار بأولئک إلی کلّ مؤمن کذلک ،و استعار لهم لفظ المصابیح و الأعلام لکونهم أسباب الهدایة فی سبیل اللّه ،و قد سبق ذلک .

و قوله: لیسوا بالمساییح.إلی قوله:ضرّاء نقمته .ظاهر.و قد فسّر السیّد -رضوان اللّه علیه-مشکله .

تشبیه و قوله: أیّها الناس.إلی قوله:الإناء بما فیه.

إخبار بما سیکون من فساد أهل الزمان و ما یکون فیه من الفتن و ترک الدین کما سبق إشاراته،و شبّه قلبهم للزمان بقلب الإناء بما فیه و وجه الشبه خروج الإسلام عن کونه منتفعا به بعد ترکهم للعمل به کما یخرج ما فی الإناء الّذی کبّ عن الانتفاع.و أحسن بهذا التشبیه.فإنّ الزمان للإسلام کإناء للماء ،و أشار إلی

ص:20

أنّ ذلک لیس بظلم بقوله: إنّ اللّه قد أعاذکم من أن یجور علیکم فی قوله تعالی «وَ ما رَبُّکَ بِظَلاّمٍ لِلْعَبِیدِ» (1)إنّ ذلک ابتلاء منه یبتلی به عباده کما قال تعالی «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ وَ إِنْ کُنّا لَمُبْتَلِینَ» (2)فمن صبر نفعه صبره و من کفر فعلیه کفره، و قد عرفت معنی ابتلاء اللّه لخلقه و فائدته فلا وجه لإعادته.و باللّه التوفیق.

101-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

و قد تقدم مختارها بخلاف هذه الروایة أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّ اللَّهَ سُبْحَانَهُ بَعَثَ؟مُحَمَّداً ص؟- وَ لَیْسَ أَحَدٌ مِنَ الْعَرَبِ یَقْرَأُ کِتَاباً- وَ لاَ یَدَّعِی نُبُوَّةً وَ لاَ وَحْیاً- فَقَاتَلَ بِمَنْ أَطَاعَهُ مَنْ عَصَاهُ- یَسُوقُهُمْ إِلَی مَنْجَاتِهِمْ- وَ یُبَادِرُ بِهِمُ السَّاعَةَ أَنْ تَنْزِلَ بِهِمْ- یَحْسِرُ الْحَسِیرُ وَ یَقِفُ الْکَسِیرُ- فَیُقِیمُ عَلَیْهِ حَتَّی یُلْحِقَهُ غَایَتَهُ- إِلاَّ هَالِکاً لاَ خَیْرَ فِیهِ- حَتَّی أَرَاهُمْ مَنْجَاتَهُمْ- وَ بَوَّأَهُمْ مَحَلَّتَهُمْ- فَاسْتَدَارَتْ رَحَاهُمْ- وَ اسْتَقَامَتْ قَنَاتُهُمْ- وَ ایْمُ اللَّهِ لَقَدْ کُنْتُ مِنْ سَاقَتِهَا- حَتَّی تَوَلَّتْ بِحَذَافِیرِهَا- وَ اسْتَوْسَقَتْ فِی قِیَادِهَا- مَا ضَعُفْتُ وَ لاَ جَبُنْتُ- وَ لاَ خُنْتُ وَ لاَ وَهَنْتُ- وَ ایْمُ اللَّهِ لَأَبْقُرَنَّ الْبَاطِلَ- حَتَّی أُخْرِجَ الْحَقَّ مِنْ خَاصِرَتِهِ أقول:لنشرح ما انفردت هذه الروایة من الزیادة علی الفصل المتقدّم:

اللغة

فالحسیر: الّذی أعیا فی طریقه .و الرحا: قطعة من الأرض تستدیر و ترفع علی ما حولها .و استوسقت: اجتمعت و انتظمت .و خمت: جنبت .

المعنی

فقوله: فقاتل بمن أطاعه من عصاه .معناه ظاهر .

ص:21


1- 1) 41-46
2- 2) 23-31.

و قوله: و یبادر بهم الساعة أن تنزل بهم.

أی یسارع إلی هدیهم و تسلیکهم لسبیل اللّه کیلا تنزل بهم الساعة علی عمی منهم عن صراط اللّه فیقعوا فی مهاوی الهلاک .

و قوله: یحسر الحسیر و یقف الکسیر.إلی قوله:لا خیر فیه.

إشارة إلی وصفه علیه السّلام بالشفقّة علی الخلق فی حال أسفارهم معه فی الغزوات و نحوها:أی أنّه کان یسیر فی آخرهم و یفتقد المنقطع منهم عن عیاء و انکسار مرکوب فلا یزال یلطف به حتّی یبلّغه أصحابه إلاّ ما لا یمکن إیصاله و لا یرجی.قال بعض السالکین:کنّی بالحسیر و الکسیر عمن عجز و وقف قدم عقله فی الطریق إلی اللّه لضعف فی عین بصیرته و اعوجاج فی آلة إدراکه ،و بقیامه علیه حتّی یلحقه إلی غایته عن أخذه له بوجوه الحیل و الجواذب إلی الدین حتّی یوصله إلی ما یمکن من العقیدة المرضیّة و الأعمال الزکیّة الّتی هی الغایة من طریق الشریعة المطلوب سلوکها.

و قوله: إلاّ هالکا لا خیر فیه.

أراد به من کان مأیوسا من رشده لعلمه بأنّ تقویمه غیر ممکن کأبی لهب و أبی جهل و نحوهما .

استعارة و قوله: فاستدارت رحاهم .

استعار لهم لفظ الرحا لاجتماعهم و ارتفاعهم علی غیرهم کما یرتفع القطعة من الأرض عن تألّف التراب و نحوه .

استعارة مرشحة-استعارة بالکنایة و قوله: و استوسقت فی قیادها.

إشارة إلی طاعة من أطاع من العرب و انقاد للإسلام،و استعار لفظ الاتّساق و القیاد ملاحظة لتشبیههم بالإبل المجتمعة لسائقها و المنتظمة فی قیاده لها ،و استعار لفظ الخاصرة للباطل،و رشّح تلک الاستعارة بذکر البقر ملاحظة لشبهه بالحیوان المبتلع ما هو أعزّ قیمة منه،و کنّی به عن تمیّز الحقّ منه .و باللّه التوفیق.

102-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

حَتَّی بَعَثَ اللَّهُ؟مُحَمَّداً ص؟- شَهِیداً وَ بَشِیراً وَ نَذِیراً-

ص:22

خَیْرَ الْبَرِیَّةِ طِفْلاً- وَ أَنْجَبَهَا کَهْلاً- وَ أَطْهَرَ الْمُطَهَّرِینَ شِیمَةً- وَ أَجْوَدَ الْمُسْتَمْطَرِینَ دِیمَةً فَمَا احْلَوْلَتْ لَکُمُ الدُّنْیَا فِی لَذَّتِهَا- وَ لاَ تَمَکَّنْتُمْ مِنْ رَضَاعِ أَخْلاَفِهَا- إِلاَّ مِنْ بَعْدِ مَا صَادَفْتُمُوهَا جَائِلاً خِطَامُهَا- قَلِقاً وَضِینُهَا- قَدْ صَارَ حَرَامُهَا عِنْدَ أَقْوَامٍ- بِمَنْزِلَةِ السِّدْرِ الْمَخْضُودِ- وَ حَلاَلُهَا بَعِیداً غَیْرَ مَوْجُودٍ- وَ صَادَفْتُمُوهَا وَ اللَّهِ ظِلاًّ مَمْدُوداً- إِلَی أَجْلٍ مَعْدُودٍ- فَالْأَرْضُ لَکُمْ شَاغِرَةٌ- وَ أَیْدِیکُمْ فِیهَا مَبْسُوطَةٌ- وَ أَیْدِی الْقَادَةِ عَنْکُمْ مَکْفُوفَةٌ- وَ سُیُوفُکُمْ عَلَیْهِمْ مُسَلَّطَةٌ- وَ سُیُوفُهُمْ عَنْکُمْ مَقْبُوضَةٌ- أَلاَ وَ إِنَّ لِکُلِّ دَمٍ ثَائِراً- وَ لِکُلِّ حَقٍّ طَالِباً- وَ إِنَّ الثَّائِرَ فِی دِمَائِنَا کَالْحَاکِمِ فِی حَقِّ نَفْسِهِ- وَ هُوَ اللَّهُ الَّذِی لاَ یُعْجِزُهُ مَنْ طَلَبَ- وَ لاَ یَفُوتُهُ مَنْ هَرَبَ- فَأُقْسِمُ بِاللَّهِ یَا؟بَنِی أُمَیَّةَ؟ عَمَّا قَلِیلٍ- لَتَعْرِفُنَّهَا فِی أَیْدِی غَیْرِکُمْ- وَ فِی دَارِ عَدُوِّکُمْ أَلاَ إِنَّ أَبْصَرَ الْأَبْصَارِ مَا نَفَذَ فِی الْخَیْرِ طَرْفُهُ- أَلاَ إِنَّ أَسْمَعَ الْأَسْمَاعِ مَا وَعَی التَّذْکِیرَ وَ قَبِلَهُ أَیُّهَا النَّاسُ- اسْتَصْبِحُوا مِنْ شُعْلَةِ مِصْبَاحٍ وَاعِظٍ مُتَّعِظٍ- وَ امْتَاحُوا مِنْ صَفْوِ عَیْنٍ قَدْ رُوِّقَتْ مِنَ الْکَدَرِ- عِبَادَ اللَّهِ لاَ تَرْکَنُوا إِلَی جَهَالَتِکُمْ- وَ لاَ تَنْقَادُوا إِلَی أَهْوَائِکُمْ فَإِنَّ النَّازِلَ بِهَذَا الْمَنْزِلِ نَازِلٌ بِشَفَا جُرُفٍ هَارٍ- یَنْقُلُ الرَّدَی عَلَی ظَهْرِهِ مِنْ

ص:23

مَوْضِعٍ إِلَی مَوْضِعٍ- لِرَأْیٍ یُحْدِثُهُ بَعْدَ رَأْیٍ- یُرِیدُ أَنْ یُلْصِقَ مَا لاَ یَلْتَصِقُ- وَ یُقَرِّبَ مَا لاَ یَتَقَارَبُ- فَاللَّهَ اللَّهَ أَنْ تَشْکُوا إِلَی مَنْ لاَ یُشْکِی شَجْوَکُمْ- وَ لاَ یَنْقُضُ بِرَأْیِهِ مَا قَدْ أَبْرَمَ لَکُمْ- إِنَّهُ لَیْسَ عَلَی الْإِمَامِ إِلاَّ مَا حُمِّلَ مِنْ أَمْرِ رَبِّهِ- الْإِبْلاَغُ فِی الْمَوْعِظَةِ- وَ الاِجْتِهَادُ فِی النَّصِیحَةِ- وَ الْإِحْیَاءُ لِلسُّنَّةِ- وَ إِقَامَةُ الْحُدُودِ عَلَی مُسْتَحِقِّیهَا- وَ إِصْدَارُ السُّهْمَانِ عَلَی أَهْلِهَا- فَبَادِرُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِ تَصْوِیحِ نَبْتِهِ- وَ مِنْ قَبْلِ أَنْ تُشْغَلُوا بِأَنْفُسِکُمْ- عَنْ مُسْتَثَارِ الْعِلْمِ مِنْ عِنْدِ أَهْلِهِ- وَ انْهَوْا عَنِ الْمُنْکَرِ وَ تَنَاهَوْا عَنْهُ- فَإِنَّمَا أُمِرْتُمْ بِالنَّهْیِ بَعْدَ التَّنَاهِی

اللغة

أقول: الشیمة: الخلق .و احلولی: حلا .و الخلف: حلمة ضرع الناقة .

و الوضین: حزام الهودج .و المخضود: الّذی لا شوک فیه .و الماتح: الجاذب للدلو من البئر .و شغر الکلب: رفع إحدی رجلیه لیبول .و الترویق: التصفیة .

و الجرف: المکان یأکله السیل .و هار: أصله هائر و هو المنهدم نقلت من الثلاثی إلی الرباعی کشائک و شاکی .و الشجو: الهمّ و الحزن .و صوّح النبت: یبس .

المعنی

و قوله:حتّی بعث محمّدا صلّی اللّه علیه و آله و سلم.إلی قوله:من بعده .

و قوله: حتّی بعث محمّدا صلّی اللّه علیه و آله و سلم.إلی قوله:من بعده.

افتخار به صلّی اللّه علیه و آله و سلم و مدح له بالقوّة فی الدین و توبیخ لجمّع الدنیا و محبّیها بعده،و هو غایة لفصل سابق کأنّه ذکر فیه ما کانوا علیه من سوء الحال و القشف و الفقر،و منّ علیهم بذکر هذه الغایة الحسنة لتلک الأحوال،و وصّفه بأوصاف:

أحدها:کونه شهیدا،أی علی الخلق بأعمالهم یوم القیامة کما قال تعالی «فَکَیْفَ إِذا جِئْنا مِنْ کُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِیدٍ وَ جِئْنا بِکَ عَلی هؤُلاءِ شَهِیداً» (1)و قد عرفت کیفیّة هذه الشهادة.

ص:24


1- 1) 4-45.

الثانی: و بشیرا للخلق بما أعدّهم من الثواب العظیم.

الثالث: و نذیرا لهم بما أعدّ للعصاة من العذاب الألیم.و ینتظم هذه الأوصاف قوله تعالی «إِنّا أَرْسَلْناکَ شاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِیراً» (1)و الثلاثة أحوال .

الرابع: خیر البریّة طفلا ،و لمّا علمت أنّ الأفضلیّة إنّما هی بالأعمال الصالحة و التسدید لسلوک سبیل اللّه و کان هو صلّی اللّه علیه و آله و سلم منذ صباه و طفولیّته أفضل الخلق فی لزوم ذلک لا جرم کان خیر الناس طفلا .

الخامس: و أنجبها کهلا ،و لمّا کانت النجابة مستلزمة لکرم الخصال و التقاط الفضائل و تتبّعها و کان هو صلّی اللّه علیه و آله و سلم فی کهولته و زهوته منبع کلّ فضیلة لا جرم کان أنجبهم کهلا.و طفلا و کهلا منصوبان علی الحال أیضا .

السادس:کونه أطهر المطهّرین شیمة ،و لمّا کان صلّی اللّه علیه و آله و سلم متمّم مکارم الأخلاق الظاهرة و کلّ خلق عدل فمنه مکتسب لا جرم کان أطهر الشیمة و أکرم الخلق .

السابع: استعارة مرشحة-استعارة بالکنایة أجود المستمطرین دیمة .استعار له وصف السحاب المرجوّ منه نزول الدیمة و هی المطر الّذی لا رعد فیه و لا برق،و رشّح بلفظ الدیمة و کنّی بذلک عن غایة جوده و کرمه،و قد کان صلّی اللّه علیه و آله و سلم إذا أمسی آوی إلی البیت فلا یجد فیه شیئا من فضّة أو ذهب إلاّ تصدّق به و لم یبت فی بیته منه شیء .و شیمة و دیمة تمیزان .

و قوله:فما احلولت لکم الدنیا فی لذّاتها.إلی قوله:من بعده.

استعارة بالکنایة-استعارة مرشحة و قوله: فما احلولت لکم الدنیا فی لذّاتها.إلی قوله:من بعده.

الخطاب لبنی امیّة و نحوهم و تبکیت لهم بتطعّمهم لذّة الدنیا و ابتهاجهم بها و تمکّنهم منها بعد الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلم و تذکیر لهم بمخالفتهم لسنّته فی ذلک.و استعار لفظ الأخلاف،و کنّی به عن وجوه مکاسب الدنیا و لذّاتها،و رشّح تلک الاستعارة بذکر الرضاع،و کنّی به عن تناولها ملاحظة لتشبیهها بالناقة .

و قوله:و صادفتموها.إلی قوله:غیر موجود .

استعارة مرشحة-استعارة بالکنایة و قوله: و صادفتموها.إلی قوله:غیر موجود.

استعار لها لفظ الخطام و الوضین و رشّحهما بالقلق و الجولان،و کنّی بذلک عن مصادفتهم للدنیا بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلم غیر منظومة الحال و لا مضبوطة علی ما ینبغی

ص:25


1- 1) 33-44.

لضعف ولاتها عن إصلاح حالها کما أنّ الناقة قلقة الحزام،و جائلة الخطام غیر منظومة الآلة و لا مضبوطة الحالة فهی بمعرض أن تمشی و تنصرف علی غیر استقامة فهلک راکبها ، تشبیه ثمّ ذکر رذیلة القوم فشبّه حرامها بالسدر المخضود معهم ،و وجه الشبه أنّ نواهی اللّه و وعیداته علی فعل المحرّمات تجری مجری الشوک للسدر فی کونها مانعة منه کما یمنع شوک السدر جانبه من تناول ثمرته،و لمّا کان بعض الامّة قد طرح اعتبار النواهی و الوعید جانبا عن نفسه و فعل ما حرم علیه جری ذلک عنده مجری تناوله للسدر الخالی عن الشوک فی استسهاله تناوله و إقدامه علیه .و کون حلالها بعیدا غیر موجود:أی بین اولئک المشار إلیهم.و جائلا و قلقا حالان .

قوله:و صادفتموها و اللّه.إلی قوله:معدودا.

استعارة مرشحة بالکنایة قوله: و صادفتموها و اللّه.إلی قوله:معدودا.

استعار لفظ الظلّ لها و رشّح بالممدود،و کنّی بذلک عن زوالها بعد حین تهدیدا لهم به،ثمّ استعار لفظ الشاغرة للأرض،و کنّی به عن خلوّها لهم.یقال:

بقی الأمر الفلانیّ شاغرا برجله إذا لم یکن له طالب و لا حام یحمیه،و کنّی ببسط أیدیهم فیها عن قدرتهم علی التصرّف ،و أراد بالقادة الخلفاء،و بسلاطة سیوفهم علی القادة جرأتهم و حکمهم علیهم،و بقبض سیوف القادة عدم تمکّنهم منهم .

و قوله:ألا إنّ لکلّ دم ثائرا.إلی قوله:من هرب.

استعارة و قوله: ألا إنّ لکلّ دم ثائرا.إلی قوله:من هرب.

تهدید باللّه لبنی امیّة و تخویف بأخذه و عقابه.و هاتان الکلّیّتان ظاهرتا الصدق فإنّه تعالی هو الثائر لکلّ دم معصوم و الطالب به إن عدم طالبه أو ضعف،و لمّا کان دم مثلهم علیهم السّلام و سائر الصحابة ممّن عصم اللّه دمه و منع منه و حرّمه یجری مجری الحقّ الثابت المتعارف للّه فی کونه یطلب به و لا یهمله و هو الحاکم المطلق لا جرم استعار لفظ الثائر ،و إنّما قال: کالحاکم لأنّ إطلاق لفظ الحقّ للّه تعالی به لیس بحقیقة.إذ الحقّ من شأنه أن ینتفع بأخذه و یتضرّر بترکه و الباری منزّه عن ذلک لکن لمّا جری ذلک الدم مجری الحقّ له تعالی،به أشبه الحاکم منّا فی استیفاء الحقّ .

و وصفه تعالی بأنّه لا یعجزه مطلوب و لا یفوته هارب فی معرض التهدید لهم بأخذه و قوّته .ثمّ أردف ذلک بالقسم البارّ مخاطبا لبنی امیّة لتعرفنّها :أی الدنیا و إمرتها

ص:26

فی ید غیرهم من أعدائهم.و ذلک ظاهر الصدق بانتقالها إلی بنی عبّاس ،ثمّ شرع بعده فی التنبیه علی الفکر فی تحصیل السعادة الباقیة و الخیر الدائم و علی قبول الوعظ و التذکّر فأشار إلی أنّه أبصر الأبصار ما نفذ فی الخیر طرفه ،و أسمع الأسماع ما وعی التذکیر فقبله، استعارة و أراد بطرف البصر العقل و سمعه استعارة ،أو حسّ البصر و السمع علی معنی أنّ أفضل إبصار البصر و سماع السمع ما عاد علی المبصر و السامع بالفائدة المطلوبة منهما و هی تحصیل الکمالات النفسانیّة من العلوم و الأخلاق ،و لمّا قدّم ذلک أمام مقصوده أیّه بالناس بعده إلی قبول قوله و الاستصباح بنوره، استعارة مرشحة بالکنایة و استعار لنفسه لفظ المصباح ،و رشّح بذکر الشعلة و الاستصباح ،و استعار لفظ العین و رشّح بذکر الصفو و الترویق و المتح،و وجه الاستعارة الاولی کونه مقتدی به کالمصباح،و وجه الثانیة کون المستفاد منه مادّة الحیاة الأبدیّة کما أنّ ماء العین مادّة الحیاة الدنیویّة و کنّی بترویقها من الکدر عن رسوخه فیما علم بحیث لا یتطرّق إلیه فیه شبهة تکدر یقینه،و هو أمر لهم بالاهتداء به و أخذ العلوم و الأخلاق عنه .ثمّ لمّا أمر بأخذهما عنه أردفه بالنهی عن الجهل و الرکون إلیه ثمّ عن الانقیاد للأهواء الباطلة المخرجة عن کرائم الأخلاق إلی رذائلها و عن حقّ المصالح إلی باطلها.

و قوله:فإنّ النازل بهذا المنزل .

و قوله: فإنّ النازل بهذا المنزل.

أراد المنزل المشیر المدّعی للنصیحة لهم عن جهل منه بوجوه المصالح و ذلک أنّه علیه السّلام کان یری الرأی الصالح،و یشیر علیهم به فإذا خلا بعضهم إلی بعض فما کان من ذلک فیه مشقّة علیهم من جهاد أو مواظبة علی عمل شاقّ أشار منافقوهم المبغضون المدّعون لأهلیّتهم لمقامه بعکس ما رأی فیه و أشار به ردّ و هم عنه إلی ما یوافق أهوائهم و یلائم طباعهم إفسادا فی الدین،و أشار علیه السّلام إلی ما نزّل نفسه منزلة المشیر الناصح مع أنّ کلّ ما یشیر به عن هوی متّبع و جهل فهو علی شفا جرف هار، استعارة و استعار لفظ الجرف للآراء الفاسدة الصادرة فإنّها لم تبن علی نظام العقل و لم ترخّص فیه الشریعة فکانت منهارة لا یبنی علیها إلاّ ما کان بصدد أن ینهار،و کأنّ المشیر بها واقف علی شفا جرف هار منها ینهار به فی نار جهنّم أو فی الهلاک الحاضر.

ص:27

یقال لمن فعل فعلا علی غیر أصل أو یتوقّع له منه عقوبة مثلا:إنّه علی شفا جرف هار،و نحوه قوله تعالی «أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْیانَهُ عَلی شَفا جُرُفٍ هارٍ» (1)الآیة .

و قوله:ینقل الردی علی ظهره من موضع .

و قوله: ینقل الردی علی ظهره من موضع.

لمّا کان الردی هو الهلاک و کان الرأی الفاسد یستلزم الهلاک للمشار علیه و للمشیر کان المشیر علی الخلق به عن هوی کالناقل للهلاک من شخص إلی غیره و المقسّم له علی من یشیر علیهم به.و هو فی معرض التنفیر عنه.

و قوله:لرأی یحدثه بعد رأی یرید أن یلصق ما لا یلتصق .

و قوله: لرأی یحدثه بعد رأی یرید أن یلصق ما لا یلتصق.

ذکر غایة تنقّله من موضع إلی آخر فإنّ نقله للردی یستلزم أن ینقله، و روی:و لرأی بالواو.و علی هذا یکون کلاما مستأنفا،و التقدیر أنّ بسبب رأی یحدثه یرید إلصاق ما لا یلتصق. استعارة و استعار لفظ اللصق للصلح:أی یرید أن یصلح بینکم و بین أعدائکم و ذلک أمر لا ینصلح،و وجه المشابهة کون الخصمین فی طرفین یجمعهما الصالح و یوجب لهما الاتّحاد کما یجمع اللصاق بین الملتصقین ،و یحتمل أن یرید أن یلصق بکم من الآراء الفاسدة ما لا ینبغی أن یلتصق بکم ،و کذلک قوله: و یقرّب ما لا یتقارب و یقرّب علیکم ما بینکم و بینهم من البعد و الافتراق و ذلک أمر لا یتقارب.و یفهم من هذا أنّ من کان ینهاهم عن الرکون إلی استشارته کان یخذلهم عن الحرب بذکر الصلح بینهم و بین معاویة و الدخول فیه .

ثمّ حذّرهم اللّه و عقابه فی أن یشکوا إلی من لا یشتکی حزنهم،و ذل أنّ المشتکی إلیه و المستشار إذا لم یساهم الشاکی همّه لم یکن أهلا للرأی فی مثل ذلک الأمر المشکوک و إن کان معروفا بجودة الرأی،و سرّ ذلک أنّ الاهتمام بالأمر یبعث رائد الفکر علی الاستقصاء فی تفتیش وجوه الآراء الصالحة فیه فیکون بصدد أن یستخرج منها أصلحها و أنفعها و إن کان دون غیره فی جودة الرأی بخلاف الخلیّ العدیم الباعث علی طلب الأصلح .و أردفهم بنهیهم عن أن ینقض برأیه الفاسد ما قد أبرمه هو علیه السّلام لهم من الرأی الصائب فی التجرّد للحرب .ثمّ أردفه ببیان ما یجب علی الإمام ممّا

ص:28


1- 1) 9-110.

هو تکلیفه بالنسبة إلی الرعیّة،و فائدة ذلک الإعذار إلیهم فیما هم عساهم ینسبونه إلیه من تقصیر فیرکنون إلی غیره فی الرأی و نحوه،و ذکر امورا خمسة:الإبلاغ فی موعظة العباد .ثمّ الاجتهاد فی النصیحة لهم .ثمّ الإحیاء لسنّة اللّه و رسوله فیهم .ثمّ إقامة الحدود الّتی یستحقّونها بجنایاتهم .ثمّ إصدار السهمان علی أهلها.و السهمان:

جمع سهم و هو النصیب المستحقّ به للمسلم من بیت المال .ثمّ استعارة مرشحة بالکنایة لمّا سبق نهیه عن الرکون إلی الجهل أمر هنا بالمبادرة إلی العلم من قبل تصویح نبته،و استعار لفظ النبت ، و رشّح بذکر التصویح،و کنّی به عن عدمه بموته علیه السّلام .

و قوله:من قبل أن تشغلوا بأنفسکم .

و قوله: من قبل أن تشغلوا بأنفسکم .

أی بتخلیصها من شرور الفتن الّذی ستنزل بهم من بنی امیّة و معاناتها، و مستشار العلم ما استشیر منه و استخرج،و أهله هو علیه السّلام و من فی معناه .ثمّ أمرهم بالانتهاء عن المنکر،ثمّ ینهی غیر هم فإنّ النهی عن الشیء بعد الانتهاء عنه هو النهی المثمر المطابق لمقتضی الحکمة.إذ کان انفعال الطباع عن مشاهدة الأفعال و الاقتداء بها أقوی و أسرع منها عن سماع الأقوال خصوصا إذا خالفها فعل القائل.و ذلک أمر ظاهر شهدت به العقول السلیمة و التجارب و توافقت علیه الآراء و الشرائع،و إلیه أشار الشاعر:

لا تنه عن خلق و تأتی مثله عار علیک إذا فعلت عظیم

103-و من خطبة له علیه السّلام

القسم الأول

اشارة

«الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِی» شَرَعَ الْإِسْلاَمَ- فَسَهَّلَ شَرَائِعَهُ لِمَنْ وَرَدَهُ- وَ أَعَزَّ أَرْکَانَهُ عَلَی مَنْ غَالَبَهُ- فَجَعَلَهُ أَمْناً لِمَنْ عَلِقَهُ- وَ سِلْماً لِمَنْ دَخَلَهُ- وَ بُرْهَاناً لِمَنْ تَکَلَّمَ بِهِ- وَ شَاهِداً لِمَنْ خَاصَمَ عَنْهُ- وَ نُوراً لِمَنِ اسْتَضَاءَ بِهِ وَ فَهْماً لِمَنْ عَقَلَ- وَ لُبّاً لِمَنْ تَدَبَّرَ- وَ آیَةً لِمَنْ تَوَسَّمَ- وَ تَبْصِرَةً لِمَنْ عَزَمَ- وَ عِبْرَةً لِمَنِ اتَّعَظَ وَ نَجَاةً لِمَنْ صَدَّقَ وَ ثِقَةً

ص:29

لِمَنْ تَوَکَّلَ- وَ رَاحَةً لِمَنْ فَوَّضَ وَ جُنَّةً لِمَنْ صَبَرَ- فَهُوَ أَبْلَجُ الْمَنَاهِجِ وَ أَوْضَحُ الْوَلاَئِجِ- مُشْرَفُ الْمَنَارِ مُشْرِقُ الْجَوَادِّ- مُضِیءُ الْمَصَابِیحِ کَرِیمُ الْمِضْمَارِ- رَفِیعُ الْغَایَةِ جَامِعُ الْحَلْبَةِ- مُتَنَافِسُ السُّبْقَةِ شَرِیفُ الْفُرْسَانِ- التَّصْدِیقُ مِنْهَاجُهُ- وَ الصَّالِحَاتُ مَنَارُهُ- وَ الْمَوْتُ غَایَتُهُ وَ الدُّنْیَا مِضْمَارُهُ- وَ الْقِیَامَةُ حَلْبَتُهُ وَ الْجَنَّةُ سُبْقَتُهُ

اللغة

أقول: الأبلج: الواضح المشرق .و الولیجة : بطانة الرجل و خاصّته .

و المضمار: محلّ تضمیر الخیل للسباق .و الحلبة: خیل یجمع من مواضع متفرّقة للسباق،و قد تطلق علی مجمعها .و السبقة: ما یستبق علیه من الخطر .

المعنی
اشارة

و قد حمد اللّه سبحانه باعتبار ما أنعم به من وضع شریعة الإسلام للعقول لتسلک بها إلیه ،و أشار بشرائعه إلی موارد العقول من أرکانه،و تسهیله لها إیضاح قواعده و خطاباته بحیث یفهمهما الفصیح و الألکن و یشارک الغبیّ فی ورود مناهلها الفطن الذکیّ ،و إعزاز أرکانه حمایتها و رفعها علی من قصد هدمه و إطفاء نوره مغالبة من المشرکین و الجاهلین.

مدح الإسلام بأوصاف أسندها إلی مفیضه و شارعه سبحانه

و تعالی]

ثمّ مدح الإسلام بأوصاف أسندها إلی مفیضه و شارعه سبحانه و تعالی :

أحدها:

تشبیه جعله أمنا لمن علقه .و ظاهر کونه أمنا لمن تعلّق به فی الدنیا من القتل و فی الآخرة من العذاب .

الثانی:

و سلما لمن دخله :أی مسالما له،و فی الأوّل ملاحظة لتشبیهه بالحرم باعتبار دخوله،و فی الثانی ملاحظة لشبهه بالمغالب من الشجعان باعتبار مسالمته.

و معنی مسالمة الإسلام له کونه محقون الدم مقرّرا علی ما کان یملکه فکأنّ الإسلام سالمه أو صالحه لکونه لا یقتصّ ما یؤذیه بعد دخوله فیه .

الثالث:

کونه برهانا لمن تکلّم به :أی فیه ما هو برهان .

الرابع:

کونه شاهدا لمن خاصم به :و الشاهد أعمّ من البرهان لتناوله الجدل

ص:30

و الخطابة .

الخامس:

استعارة مرشحة کونه نورا یستضاء به .فاستعار له لفظ النور،و رشّحه بذکر الاستضاءة، و وجه المشابهة کونه مقتدی به فی طریق اللّه إلی جنّته .

السادس:

مجاز إطلاقا لاسم المسبّب علی السبب کونه مفهما لمن عقل .و لمّا کان الفهم عبارة عن جودة تهیّؤ الذهن لقبول ما یرد علیه کان الدخول فی الإسلام و ریاضة النفس بقواعده و أرکانه سببا عظیما لتهیّؤ الذهن لقبول الأنوار الإلهیّة و فهم الأسرار لا جرم أطلق علیه لفظ الفهم مجازا إطلاقا لاسم المسبّب علی السبب .

السابع:

مجاز إطلاقا لاسم المسبّب علی السبب کونه لبّا لمن تدبّر .و لمّا کان اللبّ هو العقل أطلق علیه لفظ العقل و إن کان مسبّبا له کالمجاز الأوّل،و أراد العقل بالملکة و ما فوقه من مراتب العقل فإنّ الإسلام و قواعده أقوی الأسباب لحصول العقل بمراتبه .

الثامن:

کونه آیة لمن توسّم .و أراد من تفرّس طرق الخیر و مقاصده فإنّ الإسلام آیة و علامة لذلک المتفرّس،إذ اهتدی بها فقد وقع فی طریق الهدی .

التاسع:

کونه تبصرة لمن عزم .و أراد من عزم علی أمر قصده فإنّ فی الإسلام تبصرة لکیفیّة فعله علی الوجه الّذی ینبغی .

العاشر:

کونه عبرة لمن اتّعظ .و ذلک ظاهر فإنّ الإسلام نعم المعبر بنفس المتّعظ إلی حضرة قدس اللّه بما فیه من أحوال القرون الماضیة و تصرّف الزمان بهم .

الحادی عشر:

مجاز إطلاقا لاسم المسبّب علی السبب کونه نجاة لمن صدّق الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلم فیما جاء به.فإنّ دخوله فی الإسلام سبب نجاته من سیوف اللّه فی الدنیا و عذابه فی الآخرة،و أطلق علیه اسم النجاة إطلاقا لاسم المسبّب علی السبب .

الثانی عشر:

کونه ثقة لمن توکّل :أی هو سبب ثقة المتوکّلین علی اللّه لاشتماله علی الوعد الکریم و به یکون استعدادهم للتوکّل .

الثالث عشر:

کونه راحة لمن فوّض :أی من ترک البحث و الاستقصاء فی الدلائل و تمسّک بأحکام الإسلام و دلائل القرآن و السنّة المتداولة بین أهله و فوّض أمره إلیه استراح بذلک التفویض.و قیل:بل المراد أنّ فیه الندب إلی تفویض

ص:31

الأمور إلی اللّه و علم ما لم یعلم منها و ترک التکلیف به و ذلک راحته،و قیل:بل المراد أنّ المسلم إذا کمل إسلامه و فوّض أمره إلی اللّه کفاه اللّه جمیع اموره و أراحه من الاهتمام بها .

الرابع عشر:

استعارة کونه جنّة لمن صبر :أی صبر علی العمل بقواعده و أرکانه، و ظاهر کونه جنّة من عذاب اللّه،و لفظ الجنّة مستعار .

الخامس عشر:

أبلج المناهج ،و مناهج الإسلام طرقه و أرکانه الّذی یصدق علی من سلکها أنّه مسلم،و هی الإقرار باللّه و رسوله و التصدیق بما ورد به الشریعة کما یفسّره هو به،و ظاهر کونها أنوار واضحة الهدی .

السادس عشر:

کونه واضح الولایج :واضح البواطن و الأسرار لمن نظر إلیه بعین الاعتبار .

السابع عشر:

کونه مشرف المنار ،و منار الإسلام الأعمال الصالحات الّتی یقتدی بها السالکون کالعبادات الخمس و نحوها،و ظاهر کونه مشرفة عالیة علی غیرها من العبادات السابقة .

الثامن عشر:

کونه مشرق الجوادّ .و هو قریب من أبلج المناهج .

التاسع عشر:

استعارة بالکنایة مرشحة کونه مضیء المصابیح .و کنّی بها عن علماء الإسلام و أئمّته کنایة بالمستعار،و رشّح بذکر الإضاءة،و کنّی بها عن ظهور العلم عنهم و اقتداء الخلق بهم،و یحتمل أن یرید بالمصابیح أدلّة الإسلام کالکتاب و السنّة .

العشرون:

استعارة کونه کریم المضمار ،و مضمار الإسلام الدنیا کما سنذکره،و لا شکّ فی کونها کریمة باعتبار اقتباس الأنوار منها و العبور بها إلی اللّه تعالی،و لفظ المضمار مستعار لها ،و قد سبق بیانه .

الحادی و العشرون:

کونه رفیع الغایة ،و لمّا کانت غایته الوصول إلی حضرة ربّ العالمین الّتی هی جنّة المأوی لا جرم کان رفیع الغایة.إذ لا غایة أرفع منها و أعلی مرتبة .

الثانی و العشرون:

استعارة کونه جامع الحلبة ،و استعار لفظ الحلبة للقیامة

ص:32

فإنّها حلبة الإسلام کما سنبیّنه،و وجه الاستعارة کونها محلّ الاجتماع بها للسباق إلی حضرة اللّه الّتی هی الجنّة کاجتماع الخیل للسباق إلی الرهن .

الثالث و العشرون:

کونه متنافس السبقة ،و لمّا کانت سبقته الجنّة کانت أشرف ما یتنافس فیها .

الرابع و العشرون:

استعارة کونه شریف الفرسان ،و استعار لفظ الفرسان لعلمائه الّذین هم فرسان العلوم و رجالها ملاحظة لشبههم بالفرس الجواد الّذی یجاری راکبه .

الخامس و العشرون:

التصدیق منهاجه ،و هی إلی آخره تفسیر لما اهمل تفسیره من منهاجه و مناره و غایته و مضماره و حلبته و سبقته،و إنّما جعل الموت غایة:

أی الغایة القریبة الّتی هی باب الوصول إلی اللّه تعالی،و یحتمل أن یرید بالموت موت الشهوات فإنّها غایة قریبة للإسلام أیضا ،و کذلک استعارة استعار لفظ السبقة للجنّة لکونها الثمرة المطلوبة و الغایة من الدین کما أنّ السبقة غایة سعی المتراهنین .

القسم الثانی منها فی ذکر النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم:

اشارة

حَتَّی أَوْرَی قَبَساً لِقَابِسٍ- وَ أَنَارَ عَلَماً لِحَابِسٍ- فَهُوَ أَمِینُکَ الْمَأْمُونُ- وَ شَهِیدُکَ یَوْمَ الدِّینِ- وَ بَعِیثُکَ نِعْمَةً وَ رَسُولُکَ بِالْحَقِّ رَحْمَةً- اللَّهُمَّ اقْسِمْ لَهُ مَقْسَماً مِنْ عَدْلِکَ- وَ اجْزِهِ مُضَعَّفَاتِ الْخَیْرِ مِنْ فَضْلِکَ- اللَّهُمَّ أَعْلِ عَلَی بِنَاءِ الْبَانِینَ بِنَاءَهُ- وَ أَکْرِمْ لَدَیْکَ نُزُلَهُ- وَ شَرِّفْ عِنْدَکَ مَنْزِلَهُ- وَ آتِهِ الْوَسِیلَةَ وَ أَعْطِهِ السَّنَاءَ وَ الْفَضِیلَةَ- وَ احْشُرْنَا فِی زُمْرَتِهِ- غَیْرَ خَزَایَا وَ لاَ نَادِمِینَ- وَ لاَ نَاکِبِینَ وَ لاَ نَاکِثِینَ- وَ لاَ ضَالِّینَ وَ لاَ مُضِلِّینَ وَ لاَ مَفْتُونِینَ قال الشریف:و قد مضی هذا الکلام فیما تقدم،إلا أننا کررناه ههنا لما فی الروایتین من الاختلاف.

ص:33

اللغة

أقول: القبس: الشعلة .و أوری: أشعل .و الحابس: الواقف بالمکان .

و النزل: ما یهیّأ للنزیل من ضیافة و نحوها .و السناء: الرفعة .و الزمرة: الجماعة من الناس .و الناکب: المنحرف من الطریق .

المعنی
فقوله:حتّی أوری.إلی قوله:لحابس .

فقوله: حتّی أوری.إلی قوله:لحابس.

غایة لکلام مدح فیه النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلم و ذکر جهاده و اجتهاده فی الدین للغایة المذکورة، استعارة و استعار لفظ القبس لأنوار الدین المشتعلة لتقتبس منها نفوس الخلائق أنوار الهدی،و کذلک استعار لفظ العلم و أسند إلیه تنویره .و یفهم منه أمران:

أحدهما:أنّه أظهر أنوارا جعلها أعلاما یهتدی بها فی سبیل اللّه من حبسته [أجلسته خ]ظلمة الحیرة و الشبهة عن سلوکها فهو واقف علی ساق التحیّر کقوله تعالی «وَ إِذا أَظْلَمَ عَلَیْهِمْ قامُوا» (1)کنایة و کنّی بتلک الأعلام عن آیات الکتاب و السنن.

الثانی:أن یکون المراد بالأعلام أئمّة الدین،و تنویره لها تنویر قلوبهم بما ظهر عن نفسه القدسیّة من الکمالات و العلوم.

و قوله:فهو أمینک المأمون .

و قوله: فهو أمینک المأمون.

أی علی وحیک ، و شهیدک یوم الدین :أی علی خلقک ، و بعیثک نعمة :أی مبعوثک إلیهم نعمة علیهم بهدایتهم به إلی جنّتک ، و رسولک بالحقّ رحمة لعبادک أن یقعوا فی مهاوی الهلاک بسخطک «وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلاّ رَحْمَةً لِلْعالَمِینَ » ثمّ أردفه بالدعاء له صلّی اللّه علیه و آله و سلم فدعا اللّه أن یقسم له مقسما من عدله،و لمّا کان مقتضی عدل اللّه أن یبلغ نفسا هی محلّ الرسالة أقصی ما استعدّت له من درجات الکمال و یعدّها بذلک لکمال أعلی،دعا له أن یقسم له نصیبا وافرا من عدله یعدّه به للدرجات من رتب الوصول الغیر المتناهیة.

و قوله:و اجزه مضاعفات الخیر من فضلک .

و قوله: و اجزه مضاعفات الخیر من فضلک.

لمّا دعا له بما یستحقّه زاد علی ذلک فدعا له بأن یتفضّل علیه بزیادة من فضله فیضاعف له ما یستحقّه من الخیرات.

ص:34


1- 1) 2-19.
و قوله:اللّهمّ أعل علی بناء البانین بنائه .

و استعارة قوله: اللّهمّ أعل علی بناء البانین بنائه.

دعاء لیشیّد ما بناه من قواعد الدین علی سائر بناء البانین للشرائع من الرسل قبله،و أراد ما بناه لنفسه من مراتب الکمال،و لفظ البناء مستعار .ثمّ دعا أن یکرم لدیه ما هیّأه له من الثواب الجزیل و أن یشرّف مقامه فی حضرة قدسه و أن یؤتیه ما یتوسّل به إلیه و یقرّ به منه،و هو أن یکمّل استعداده لما هو أتمّ القوّة علی الوصول إلیه ،و أن یعطیه الرفعة و یشرّفه بالفضیلة التامّة ،و أن یحشره فی زمرته علی أحوال:

غیر خازین:أی بقبائح الذنوب ،و لا نادمین علی التفریط فی جنب اللّه و التقصیر فی العمل بطاعته ،و لا ناکبین منحرفین عن سبیله إلی أحد طرفی التفریط و الإفراط ، و لا ناکثین لعهوده و مواثیقه الّتی واثق بها خلقه أن یعبدوه و یخلصوا له الدین ،و لا ضالّین عن سواء السبیل العدل ،و لا مفتونین بشبهات الأباطیل.و باللّه التوفیق.

القسم الثالث و منها فی خطاب أصحابه:

اشارة

وَ قَدْ بَلَغْتُمْ مِنْ کَرَامَةِ اللَّهِ تَعَالَی لَکُمْ- مَنْزِلَةً تُکْرَمُ بِهَا إِمَاؤُکُمْ- وَ تُوصَلُ بِهَا جِیرَانُکُمْ- وَ یُعَظِّمُکُمْ مَنْ لاَ فَضْلَ لَکُمْ عَلَیْهِ- وَ لاَ یَدَ لَکُمْ عِنْدَهُ- وَ یَهَابُکُمْ مَنْ لاَ یَخَافُ لَکُمْ سَطْوَةً- وَ لاَ لَکُمْ عَلَیْهِ إِمْرَةٌ- وَ قَدْ تَرَوْنَ عُهُودَ اللَّهِ مَنْقُوضَةً فَلاَ تَغْضَبُونَ- وَ أَنْتُمْ لِنَقْضِ ذِمَمِ آبَائِکُمْ تَأْنَفُونَ- وَ کَانَتْ أُمُورُ اللَّهِ عَلَیْکُمْ تَرِدُ- وَ عَنْکُمْ تَصْدُرُ وَ إِلَیْکُمْ تَرْجِعُ- فَمَکَّنْتُمُ الظَّلَمَةَ مِنْ مَنْزِلَتِکُمْ- وَ أَلْقَیْتُمْ إِلَیْهِمْ أَزِمَّتَکُمْ- وَ أَسْلَمْتُمْ أُمُورَ اللَّهِ فِی أَیْدِیهِمْ- یَعْمَلُونَ بِالشُّبُهَاتِ- وَ یَسِیرُونَ فِی الشَّهَوَاتِ- وَ ایْمُ اللَّهِ لَوْ فَرَّقُوکُمْ تَحْتَ کُلِّ کَوْکَبٍ- لَجَمَعَکُمُ اللَّهُ لِشَرِّ یَوْمٍ لَهُمْ

المعنی

أقول:صدّر هذا الفصل بتذکیرهم المنزلة الّتی أکرمهم اللّه بها من الإسلام

ص:35

و الهدایة للإیمان و ما فی تلک المنزلة من الفضل حتّی عمّت حرمتها إمائهم و جیرانهم و إن کانوا غیر مسلمین ،و عظّمهم من لا فضل لهم علیه و لا ید لهم عنده،و هابهم من لا یخاف سطوتهم.و ظاهر أنّ سبب ذلک کلّه هو کرامة اللّه لهم بالإسلام و الهدایة للإیمان .ثمّ لمّا قرّر نعمة اللّه علیهم أردف ذلک بالتوبیخ لهم علی اتتقصیر فی أداء واجب حقّه، و أشار إلی ارتکابهم لبعض مسبّبات کفران نعمته و هو عدم إنکارهم لما یرون من نقض عهود اللّه و سکوتهم علیها و عدم غضبهم منها کالراضین بذلک،و أراد بذلک بغی البغاة و خروج الخوارج و سائر المنکرات الّتی وقعت من أهل الشام و غیرهم،خالفوا فیها أمر اللّه و نکثوا بیعته الّتی هی عهد من عهود اللّه علیهم فإنّ السکوت علی مثل ذلک مع التمکّن من إزالته و إنکاره بالجهاد منکرهم راکبوه،و الواو فی قوله:و أنتم للحال:

أی و أنتم مع ذلک تأنفون لنقض ذمم آبائکم فکان یجب منکم بطریق الأولی أن تأنفوا لعهود اللّه أن تنقض و ذممه أن تخفر .ثمّ ذکّرهم تقریطهم و تهاونهم فی الأمور الّتی کان اللّه سبحانه فرضها علیهم و جعلهم موردها و مصدرها من امور الإسلام و أحکامه و التسلّط به علی سائر الناس و بکّتهم بتمکینهم الظلمة فی منزلتهم تلک من الإسلام، و أراد بالظلمة معاویة و قومه و بتمکینهم لهم تخاذلهم عنهم و إلقائهم أزمّة الامور إلیهم بذلک، استعارة و لفظ الأزمّة مستعار ،و الامور الّتی سلّموها إلیهم أحوال بلاد الإسلام.کلّ ذلک بالتقصیر عن مجاهدتهم .و عملهم بالشبهات :عملهم علی وفق أوهامهم الفاسدة و آرائهم الباطلة الّتی یتوهّمونها حججا فیما یفعلون ،و سیرهم فی الشهوات :قطع أوقاتهم بالانهماک فی مقتضیات الشهوة .

و قوله: و أیم اللّه.إلی آخره.

تحذیر لهم و إنذار بما سیکون من بنی امیّة من جمع الناس فی بلائهم و شرورهم و عموم فتنتهم ، کنایة و کنّی بالیوم عن مدّة خلافتهم الّتی کانت شرّ الأوقات علی الإسلام و أهله ،و إنّما نسب التفریق إلیهم و الجمع إلی اللّه تقریرا لما سینزل به قدره من ابتلاء الخلق بهم فإنّهم لو فرّقوهم فی أطراف البلاد لم یغنهم ذلک التفریق عن لحوق قدر اللّه لهم و لم یمنعهم من نزوله بجمیعهم بما یراد لهم من الابتلاء بدولة بنی امیّة

ص:36

و شرورها،و أحوال دولتهم مع الخلق خصوصا الصالحین من عباد اللّه ظاهرة.و باللّه العصمة و التوفیق

104-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

وَ قَدْ رَأَیْتُ جَوْلَتَکُمْ- وَ انْحِیَازَکُمْ عَنْ صُفُوفِکُمْ- تَحُوزُکُمُ الْجُفَاةُ الطَّغَامُ- وَ أَعْرَابُ أَهْلِ؟الشَّامِ؟- وَ أَنْتُمْ لَهَامِیمُ الْعَرَبِ- وَ یَآفِیخُ الشَّرَفِ- وَ الْأَنْفُ الْمُقَدَّمُ- وَ السَّنَامُ الْأَعْظَمُ- وَ لَقَدْ شَفَی وَحَاوِحَ صَدْرِی- أَنْ رَأَیْتُکُمْ بِأَخَرَةٍ- تَحُوزُونَهُمْ کَمَا حَازُوکُمْ- وَ تُزِیلُونَهُمْ عَنْ مَوَاقِفِهِمْ کَمَا أَزَالُوکُمْ- حَسّاً بِالنِّصَالِ وَ شَجْراً بِالرِّمَاحِ- تَرْکَبُ أُوْلاَهُمْ- أُخْرَاهُمْ کَالْإِبِلِ الْهِیمِ الْمَطْرُودَةِ- تُرْمَی عَنْ حِیَاضِهَا- وَ تُذَادُ عَنْ مَوَارِدِهَا

اللغة

أقول: الجولة: الدولة .و انحاز: زلّ .و الطغام: أوغاد الناس .و اللهامیم:

جمع لهموم و هو الجواد من الناس .و الیئافیخ: جمع یأفوخ و هو أعلی الدماغ .

و الوحاوح: جمع وحوحة و هو صوت فیه بحح یصدر عن المتألّم .و الحسّ: الاستیصال .

و النضال: جمع نضل السیف .و الشجر: الطعن .و تذاد: تساق و تطرد .

المعنی

و فی هذا الفصل تبکیت لأصحابه بانحیازهم عن عدوّهم و تقریع،ثمّ تنحیة و إغراء کیلا یعادوا إلی الفرّ،و ذلک قوله: و قد رأیت.إلی قوله:أهل الشام :

أی و قد رأیت تخاذلکم عنهم حتّی حازکم أراذل أهل الشام مع أنّکم أهل الشرف و سادات العرب، استعارة و استعار لفظ الیئافیخ لهم.إذ کانوا بالنسبة إلی العرب فی علوّهم و شرفهم کالیئافیخ بالنسبة إلی الأبدان،و کذلک استعار لفظ الأنف و السنام ،و وجه المشابهة عزّهم و شرفهم کعزّة الأنف و تقدّمه،و حسن الوجه به بالنسبة إلی باقی الأعضاء ،و کعزّة السنام و علوّه بالنسبة إلی باقی أعضاء الجمل .ثمّ أردف ذلک

ص:37

التبکیت و التذکیر بالرذیلة بذکر فضیلتهم الّتی ختموا بها و هی حوزهم لعدوّهم بالأخرة کحوزهم لهم أوّلا و إزالتهم عن مواقفهم کما أزالوهم و حسّهم استیصالا و طعنا یرکب مقدّمهم تالیهم،و أوّلهم آخرهم لیثبتوا علی مثل هذه الأفعال فی مثل تلک المواقف،و عدّ ذلک شفاء لوحاوح صدره، کنایة و کنّی بالوحاوح عمّا کان یجده من التألّم بسبب انقهار أصحابه و غلب عدوّهم لهم تشبیه و شبّههم فی تضعضعهم و رکوب بعضهم لبعض مولّین بالإبل العطاش الّتی اجتمعت علی الحیاض لیشرب ثمّ طردت و رمیت عنها بالسهام و ذیدت عمّا وردته فإنّ طردها علی ذلک الاجتماع یوجب لها أن یرکب بعضها بعضا و یقع بعضها علی بعض .و باللّه التوفیق.

105-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

و هی من خطب الملاحم

القسم الأول

اشارة

اَلْحَمْدُ لِلَّهِ الْمُتَجَلِّی لِخَلْقِهِ بِخَلْقِهِ- وَ الظَّاهِرِ لِقُلُوبِهِمْ بِحُجَّتِهِ- خَلَقَ الْخَلْقَ مِنْ غَیْرِ رَوِیَّةٍ- إِذْ کَانَتِ الرَّوِیَّاتُ لاَ تَلِیقُ إِلاَّ بِذَوِی الضَّمَائِرِ- وَ لَیْسَ بِذِی ضَمِیرٍ فِی نَفْسِهِ- خَرَقَ عِلْمُهُ بَاطِنَ غَیْبِ السُّتُرَاتِ- وَ أَحَاطَ بِغُمُوضِ عَقَائِدِ السَّرِیرَاتِ

أقول:حمد اللّه تعالی باعتبارات خمسة :
أحدها:

اعتبار تجلّیه لخلقه بخلقه ،و قد علمت غیر مرّة أنّ تجلّیه یعود إلی إجلاء معرفته من مصنوعاته لقلوب عباده حتّی أشبهت کلّ ذرّة من مخلوقاته مرآة ظهر فیها لهم.فهم یشاهدونه علی قدر قبولهم لمشاهدته و تفاوت تلک المشاهدة بحسب تفاوت أشعّة ابصار بصائرهم.فمنهم من یری الصنیعة أوّلا و الصانع ثانیا،و منهم من یراهما معا،و منهم من یری الصانع أوّلا،و منهم من لا یری مع الصانع غیره .

الثانی:

الظاهر لقلوبهم بحجّته :أی الواضح وجوده لقلوب منکریه بأوهامهم و ألسنتهم بقیام حجّته علیهم بذلک و هی إحکام الصنع و إتقانه فی أنفسهم و إن احتاجوا إلی تنبیه ما کقوله تعالی «وَ فِی أَنْفُسِکُمْ أَ فَلا تُبْصِرُونَ» و کذلک فی ملکوت السماوات

ص:38

و الأرض کقوله تعالی «أَ وَ لَمْ یَنْظُرُوا فِی مَلَکُوتِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما خَلَقَ اللّهُ مِنْ شَیْءٍ» (1)الآیة و هو قریب ممّا مرّ .

الثالث:

خلقه الخلق بلا رویّة و فکر فی کیفیّة خلقه ،و أشار إلی برهان سلب الرویّة عنه بقوله: إذ کانت الرویّات لا تلیق إلاّ بذوی الضمائر :أی بذی قلب و حواسّ بدنیّة.و لیس بذی ضمیر فی نفسه.و القیاس من الشکل الثانی، و ترتیبه کلّ رویة فلذی ضمیر،و لا شیء من واجب الوجود بذی ضمیر.فینتج أنّه لا شیء من الرویّة لواجب الوجود سبحانه.و المقدّمتان جلیّتان ممّا سبق غیر مرّة .

الرابع:

کون علمه خارقا لباطن غیب السترات ،و هو إشارة إلی نفوذه فی کلّ مستتر و غائب بحیث لا یحجبه ستر و لا یستره حجاب .

الخامس:

کونه محیطا بغموض عقائد السریرات :أی بما دقّ من عقائد أسرار القلوب کقوله تعالی «یَعْلَمُ السِّرَّ وَ أَخْفی» .

القسم الثانی منها فی ذکر النبی صلی اللّه علیه و آله و سلم:

اشارة

اِخْتَارَهُ مِنْ شَجَرَةِ الْأَنْبِیَاءِ- وَ مِشْکَاةِ الضِّیَاءِ وَ ذُؤَابَةِ الْعَلْیَاءِ- وَ سُرَّةِ ؟الْبَطْحَاءِ؟ وَ مَصَابِیحِ الظُّلْمَةِ- وَ یَنَابِیعِ الْحِکْمَةِ

اللغة

أقول: الذؤابة: ما تدلّی من الشعر و نحوه .و بطحاء مکّة: بسیط وادیها .

و سرّة الوادی: أشرف موضع فیه .

و فی الفصل استعارات :
الاولی:

استعارة لفظ الشجرة لصنف الأنبیاء علیهم السّلام و وجه المشابهة کون ذلک الصنف ذا ثمر و فروع،ففروعه أشخاص الأنبیاء،و ثمره العلوم و الکمالات النفسانیّة کما أنّ الشجرة ذات غصون و ثمر .

الثانیة:

استعارة لفظ المشکاة لآل إبراهیم،و وجه المشابهة أنّ هؤلاء قد ظهرت منهم

ص:39


1- 1) 7-183.

الأنبیاء و سطع من بیتهم ضیاء النبوّة و نور الهدایة کما یظهر من نور المصباح من المشکاة .

الثالثة:

استعارة لفظ الذؤابة .و یشبه أن یشیر به إلی قریش،و وجه المشابهة تدلّیهم فی أغصان الشرف و العلوّ عن آبائهم کتدلّی ذؤابة الشعر عن الرأس .

الرابعة:

استعارة سرّة البطحاء ،و أشار به إلی اختیاره من أفضل بیت فی مکّة .

الخامسة:

استعارة استعارة لفظ المصابیح للأنبیاء أیضا.و وجه المشابهة ظاهر.و قد مرّ غیر مرّة کونهم مصابیح ظلمات الجهل .

السادسة:

استعارة استعارة لفظ الینابیع ،و وجه المشابهة فیضان العلم و الحکمة عنهم کفیضان الماء عن ینابیعه.

القسم الثالث و منها

اشارة

طَبِیبٌ دَوَّارٌ بِطِبِّهِ قَدْ أَحْکَمَ مَرَاهِمَهُ- وَ أَحْمَی مَوَاسِمَهُ یَضَعُ ذَلِکَ حَیْثُ الْحَاجَةُ إِلَیْهِ- مِنْ قُلُوبٍ عُمْیٍ وَ آذَانٍ صُمٍّ- وَ أَلْسِنَةٍ بُکْمٍ- مُتَتَبِّعٌ بِدَوَائِهِ مَوَاضِعَ الْغَفْلَةِ- وَ مَوَاطِنَ الْحَیْرَةِ لَمْ یَسْتَضِیئُوا بِأَضْوَاءِ الْحِکْمَةِ- وَ لَمْ یَقْدَحُوا بِزِنَادِ الْعُلُومِ الثَّاقِبَةِ- فَهُمْ فِی ذَلِکَ کَالْأَنْعَامِ السَّائِمَةِ- وَ الصُّخُورِ الْقَاسِیَةِ- قَدِ انْجَابَتِ السَّرَائِرُ لِأَهْلِ الْبَصَائِرِ- وَ وَضَحَتْ مَحَجَّةُ الْحَقِّ لِخَابِطِهَا- وَ أَسْفَرَتِ السَّاعَةُ عَنْ وَجْهِهَا- وَ ظَهَرَتِ الْعَلاَمَةُ لِمُتَوَسِّمِهَا- مَا لِی أَرَاکُمْ أَشْبَاحاً بِلاَ أَرْوَاحٍ- وَ أَرْوَاحاً بِلاَ أَشْبَاحٍ- وَ نُسَّاکاً بِلاَ صَلاَحٍ- وَ تُجَّاراً بِلاَ أَرْبَاحٍ- وَ أَیْقَاظاً نُوَّماً- وَ شُهُوداً غُیَّباً- وَ نَاظِرَةً عَمْیَاءَ- وَ سَامِعَةً صَمَّاءَ- وَ نَاطِقَةً بَکْمَاءَ رَایَةُ ضَلاَلٍ قَدْ قَامَتْ عَلَی قُطْبِهَا- وَ تَفَرَّقَتْ بِشُعَبِهَا- تَکِیلُکُمْ بِصَاعِهَا- وَ تَخْبِطُکُمْ بِبَاعِهَا- قَائِدُهَا خَارِجٌ مِنَ الْمِلَّةِ- قَائِمٌ عَلَی الضَّلَّةِ- فَلاَ یَبْقَی یَوْمَئِذٍ مِنْکُمْ إِلاَّ ثُفَالَةٌ کَثُفَالَةِ الْقِدْرِ- أَوْ نُفَاضَةٌ کَنُفَاضَةِ الْعِکْمِ- تَعْرُکُکُمْ

ص:40

عَرْکَ الْأَدِیمِ- وَ تَدُوسُکُمْ دَوْسَ الْحَصِیدِ- وَ تَسْتَخْلِصُ الْمُؤْمِنَ مِنْ بَیْنِکُمُ- اسْتِخْلاَصَ الطَّیْرِ الْحَبَّةَ الْبَطِینَةَ- مِنْ بَیْنِ هَزِیلِ الْحَبِّ أَیْنَ تَذْهَبُ بِکُمُ الْمَذَاهِبُ- وَ تَتِیهُ بِکُمُ الْغَیَاهِبُ- وَ تَخْدَعُکُمُ الْکَوَاذِبُ- وَ مِنْ أَیْنَ تُؤْتَوْنَ- وَ أَنَّی تُؤْفَکُونَ- فَ «لِکُلِّ أَجَلٍ کِتابٌ» - وَ لِکُلِّ غَیْبَةٍ إِیَابٌ- فَاسْتَمِعُوا مِنْ رَبَّانِیِّکُمْ- وَ أَحْضِرُوهُ قُلُوبَکُمْ- وَ اسْتَیْقِظُوا إِنْ هَتَفَ بِکُمْ- وَ لْیَصْدُقْ رَائِدٌ أَهْلَهُ- وَ لْیَجْمَعْ شَمْلَهُ- وَ لْیُحْضِرْ ذِهْنَهُ- فَلَقَدْ فَلَقَ لَکُمُ الْأَمْرَ فَلْقَ الْخَرَزَةِ- وَ قَرَفَهُ قَرْفَ الصَّمْغَةِ فَعِنْدَ ذَلِکَ أَخَذَ الْبَاطِلُ مَآخِذَهُ- وَ رَکِبَ الْجَهْلُ مَرَاکِبَهُ- وَ عَظُمَتِ الطَّاغِیَةُ وَ قَلَّتِ الدَّاعِیَةُ- وَ صَالَ الدَّهْرُ صِیَالَ السَّبُعِ الْعَقُورِ- وَ هَدَرَ فَنِیقُ الْبَاطِلِ بَعْدَ کُظُومٍ- وَ تَوَاخَی النَّاسُ عَلَی الْفُجُورِ- وَ تَهَاجَرُوا عَلَی الدِّینِ- وَ تَحَابُّوا عَلَی الْکَذِبِ- وَ تَبَاغَضُوا عَلَی الصِّدْقِ- فَإِذَا کَانَ ذَلِکَ کَانَ الْوَلَدُ غَیْظاً- وَ الْمَطَرُ قَیْظاً وَ تَفِیضُ اللِّئَامُ فَیْضاً- وَ تَغِیضُ الْکِرَامُ غَیْضاً- وَ کَانَ أَهْلُ ذَلِکَ الزَّمَانِ ذِئَاباً- وَ سَلاَطِینُهُ سِبَاعاً وَ أَوْسَاطُهُ أُکَّالاً- وَ فُقَرَاؤُهُ أَمْوَاتاً وَ غَارَ الصِّدْقُ- وَ فَاضَ الْکَذِبُ- وَ اسْتُعْمِلَتِ الْمَوَدَّةُ بِاللِّسَانِ- وَ تَشَاجَرَ النَّاسُ بِالْقُلُوبِ- وَ صَارَ الْفُسُوقُ نَسَباً- وَ الْعَفَافُ عَجَباً- وَ لُبِسَ الْإِسْلاَمُ لُبْسَ الْفَرْوِ مَقْلُوباً

ص:41

اللغة

أقول: المواسم: المسامیر الّتی تکوی .و انجابت: انکشفت .و المتوسّم:

المتفرّس .و الضلّة: الضلال .و العکم بکسر العین: العدل .و البطینة: الممتلیة .

و الغیاهب: الظلم .و تؤفکون: تصرفون .و الفنیق: الفحل المکرم .و کظوم الجمل:

سکوته عن الجرّة .

المعنی
فقوله:طبیب دوّار بطبّه.

استعارة بالکنایة فقوله: طبیب دوّار بطبّه.

کنایة عن نفسه کنایة بالمستعار فإنّه طبیب مرضی الجهل و رذائل الأخلاق، و کنّی بدورانه بطبّه تعرّضه لعلاج الجهّال من دائهم و نصب نفسه لذلک ، استعارة و استعار لفظ المراهم لما عنده من العلوم و مکارم الأخلاق ،و لفظ المواسم لما یتمکّن منه من إصلاح من لا ینفع فیه الموعظة و التعلیم بالجلد و سائر الحدود.فهو کالطبیب الکامل الّذی یملک المراهم و الأدویة و المکاوی لمن لا ینفع فیه المراهم یضع کلّ واحد من أدویته و مواسمه حیث الحاجة إلیه من قلوب عمی یفتح عماها بإعدادها لقبول أنوار العلم و الهدایة لسلوک سبیل اللّه،و من آذان صمّ یعدّها لقبول المواعظ ، مجاز إطلاقا لاسم الملزوم علی لازمه و تجوّز بلفظ الصمم فی عدم انتفاع النفس بالمواعظة من جهتها فهی کالصمّاء إطلاقا لاسم الملزوم علی لازمه.

إذ کان الصمم یستلزم ذلک العدم،و من ألسنة بکم یطلقها بذکر اللّه و الحکمة،و أطلق لفظ البکم مجازا فی عدم المطلوب منها بوجودها و هو التکلّم بما ینبغی فإنّها لفقدها ذلک المطلوب کالبکم .

و قوله:متّبع.

و قوله: متّبع .

صفة لطبیب، کنایة و مواضع الغفلة و مواطن الحیرة کنایة عن قلوب الجهّال[الجهلة خ] و لذلک أشار إلیهم بأنّهم لم یستضیئوا بأضواء الحکمة :أی لم یکسبوا شیئا من العلوم و الأخلاق و لم یقدحوا بزناد العلوم الثاقبة الّتی تثقب سترات الحجب کما یستخرج بالزناد النار .

و قوله:فهم فی ذلک

تشبیه و قوله: فهم فی ذلک :أی فی عدم استضاءتهم بأضواء الحکمة کالأنعام السائمة و الصخور القاسیة .و وجه المشابهة بینهم و بین الأنعام استوائهم فی الغفلة و الانخراط فی سلک الشهوة و الغضب دون اعتبار شیء من حظّ العقل و عدم التقیّد به کما لا قید

ص:42

للأنعام السائمة.و بینهم و بین الصخور قساوة قلوبهم و عدم لینها و خشیتها من ذکر اللّه و آیاته کما قال تعالی «ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُکُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ فَهِیَ کَالْحِجارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً» (1)

و قوله:قد انجابت السرائر لأهل البصائر .

و قوله: قد انجابت السرائر لأهل البصائر.

إشارة إلی انکشاف ما یکون بعده لنفسه القدسیّة و لمن تفرّس من اولی التجارب و الفطن السلیمة ممّا یکون من ملوک بنی امیّة و عموم ظلمهم،و یحتمل أن یرید بالسرائر أسرار الشریعة و انکشافها لأهلها.

و قوله:و وضحت محجّة الحقّ لخابطها .

و قوله: و وضحت محجّة الحقّ لخابطها.

إشارة إلی وضوح الشریعة و بیان طریق اللّه،و فایدة القضیّة الاولی التنبیه علی النظر فی العواقب،و فائدة الثانیة الجذب إلی اتّباع الدین و سلوک سبیل اللّه إذ لا عذر للخابطین فی جهالاتهم بعد وضوح دین اللّه.

و قوله:و أسفرت الساعة عن وجهها :

کنایة و قوله: و أسفرت الساعة عن وجهها:

أی بدت مقبلة،و لمّا کان وجه الشیء أوّل ما یبدو منه و ینظر کنّی به عمّا بدا من أمر الساعة و هو قیام الفتن و إقبالها.

و قوله:و ظهرت العلامة لمتوسّمها :

و قوله: و ظهرت العلامة لمتوسّمها:

أی علامة قیام الساعة و هی الفتن المتوقّعة المتفرّسة(المتغرّسة خ)من بنی امیّة و من بعدهم،و ذکره لإسفار الساعة و علاماتها تهدید و ترغیب فی العمل لها.

و قوله:ما لی أراکم أشباحا بلا أرواح .

تشبیه و قوله: ما لی أراکم أشباحا بلا أرواح.

شبّههم فی عدم انتفاعهم بالعقول و عدم تحریک المواعظ و التذکیر لهم بالجمادات الخالیة من الأرواح،کما قال تعالی «کَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ» (2).

و قوله:و أرواحا بلا أشباح .

و قوله: و أرواحا بلا أشباح.

قیل فیه وجوه:الأوّل:أنّ ذلک مع ما قبله إشارة إلی نقصانهم:أی أنّ منهم من هو شبح بلا أرواح کما سبق،و من کان له روح و فهم فلا قوّة له بأمر الحرب

ص:43


1- 1) 2-69.
2- 2) 63-4.

و لا نهضة معه فهو کروح خلت عن بدن،فهم فی طریق تفریط و إفراط.

الثانی:قیل:کنّی بذلک عن عدم نهضة بعضهم إلی الحرب دون بعض إذا دعوا إلیه کما لا یقوم البدن بدون الروح و لا الروح بدون البدن.

الثالث:قال بعضهم:أراد أنّهم إن خافوا ذهلت عقولهم و طارت ألبابهم فکانوا کالأجسام بلا أرواح و إن أمنوا ترکوا الاهتمام بامورهم و ضیّعوا الفرص و مصالح الإسلام حتّی کأنّهم فی ذلک أرواح لا تعلّق لها بما یحتاج الأجسام إلیه.

قوله:و نسّاکا بلا صلاح .

و قوله: و نسّاکا بلا صلاح.

إشارة إلی أنّ من تزهّد منهم فزهده ظاهریّ لیس عن صلاح سریرته.و قیل:

أراد من تزهّد منهم عن جهل فإنّه و إن عمل إلاّ أنّ أعماله لمّا لم تکن عن علم کانت ضایعة واقعة علی غیر الوجه المرضیّ و المأمور به،کما روی عن الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلم:الزاهد الجاهل مسخرة الشیطان.

و قوله:و تجّارا بلا أرباح .

استعارة و قوله: و تجّارا بلا أرباح.

إشارة إلی من یتّجر منهم بالأعمال الفاسدة و هو یعتقد کونها قربة إلی اللّه مستلزمة لثوابه و لیس کذلک،و لفظ التجّار و الربح مستعاران،و وجه الاستعارتین ظاهر.

و قوله:و أیقاظا نوّما .

کنایة و قوله: و أیقاظا نوّما.

کنّی بنومهم عن نوم نفوسهم فی مراقد الطبیعة و مماهد الغفلة فهم بهذا الاعتبار أیقاظ العیون نوّم العقول .

و قوله:و شهودا غیّبا :

و قوله: و شهودا غیّبا:

أی شهودا بأبدانهم غیّبا بعقولهم عن التفطّن لمقاصد اللّه و التلقّی لأنواره من الموعظة و الأوامر الإلهیّة.

و قوله:و ناظرة عمیاء .

تشبیه و قوله: و ناظرة عمیاء.

أراد و عیونا ناظرة عمیاء:أی عن تصفّح آثار اللّه للعبرة بها و الانتفاع فی أمر الآخرة فهی تشبه العمی فی عدم الفائدة بها .

ص:44

و قوله:و سامعة صمّاء :

تشبیه و قوله: و سامعة صمّاء:

أی:و آذانا سامعة للأصوات صمّاء عن نداء اللّه و النافع من کلامه فهی تشبه الصمّ فی عدم الفائدة المقصودة .

و قوله:و ناطقة بکماء :

استعارة و قوله: و ناطقة بکماء:

أی:و ألسنة ناطقة بکماء عن النطق بما ینبغی فأشبهت البکم،و لفظ العمیاء و الصمّاء و البکماء مستعار للمشابهات المذکورة،و قد راعی فی ذلک التضادّ فی الألفاظ و أراد ذوی عیون و آذان و ألسنة بالصفات المذکورة:أی خالیة عن الفائدة .

و قوله:رایة ضلالةرأیت ضلالة خ .

استعارة بالکنایة و قوله: رایة ضلالة[رأیت ضلالة خ].

لمّا نبّههم و أیقظهم بالتوبیخ و التقریع و التنقیص ألقی إلیهم ما ینبغی أن یحترزوا منه و یأخذوا اهبّتهم له من ظهور الفتن المتوقّعة لبنی امیّة،و کنّی عن ظهورها بقوله:رایة ضلالة،و التقدیر هذه رایة ضلالة،و کنّی بقیامها علی قطبها عن اجتماع أهلها علی قائد الفتنة و رئیسهم فیها،و کنّی بالقطب عنه کنایة بالمستعار .و تفرّقها و تشعبّها انتشارها فی الآفاق و تولّد فتن اخری عنها. استعارة مرشحة ثمّ استعار لفظ الکیل لأخذهم و إهلاکهم زمرة زمرة ملاحظة لشبهها بالکیّال فی أخذه لما یکیل جملة جملة،و رشّح بلفظ الصاع ،و کذلک استعار لفظ الخبط لایقاع السیف و الأحکام الجائرة فیهم علی غیر قانون دینیّ و لا نظام حقّ لشبهها بالبکرة النفور من الإبل الّتی تخبط ما تلقاه بیدیها،و رشّح الاستعارة بذکر الباع.و لم یقل بیدها لأنّ ذکر الباع أبلغ فی البعیر عن قوّة الخبط.

و قوله:قائدها خارج عن الملّة :

و قوله: قائدها خارج عن الملّة:

أی خارج عن الدین و الشریعة فاسق عن أمر اللّه قائم علی الضلّة :أی مقیم علی الضلالة.

و قوله:فلا یبقی یومئذ منکم إلاّ ثفالة کثفالة القدر .

استعارة بالکنایة و قوله: فلا یبقی یومئذ منکم إلاّ ثفالة کثفالة القدر.

استعار لفظ الثفالة و کنّی به عمّن لا خیر فیه من الأرذال و من لا ذکر له و لا شهرة،و شبّه اولئک بثفالة القدر فی کونهم غیر معتبرین و لا ملتفت إلیهم ،و کذلک

ص:45

نفاضة العرک و هو ما یبقی فی أسفل العدل من أثر الزاد أو الحنطة و نحوها . استعارة ثمّ استعار لفظ العرک لتقلیب الفتن لهم و رمیهم و تذلیلهم بها کما یذلّل و یلیّن الأدیم ،و کذلک استعار لفظ الدوس لإهانتهم لهم و شدّة امتهانهم إیّاهم بالبلاء،و شبّه ذلک بدوس الحصید من الحنطة و نحوها و هو ظاهر ، تشبیه ثمّ أشار إلی استقصاء أهل تلک الضلالة علی المؤمنین و استخلاصهم لهم لإیقاع المکروه بهم،و شبّه ذلک الاستخلاص باستخلاص الطیر الحبّة السمینة الممتلیة من الفارغة الهزیلة و ذلک أنّ الطیر ترتاز بمنقاره سمین الحبّ من هزیله فیخلّی عن الهزیل منه . ثمّ أخذ یسألهم علی سبیل التهکّم و التقریع لهم ببقائهم علی غوایتهم فسألهم عن غایة أخذ مذاهب الضلال،و عمّا تتیه بهم ظلم الجهالات ،و عمّا تخدعهم أوهامهم الکواذب جاذبا لهم إلیه،منکرا علیهم مطلوبا آخر غیر اللّه تعالی،رادعا لهم من طریق غیر شریعته .ثمّ سألهم عن الجهة الّتی یؤتون منها:أی من أین أتتکم هذه الأمراض.و هو علیه السّلام یعلم أنّ الداخل إنّما دخل علیهم من جهلهم لکن هذا وجه من البلاغة و ذکرنا أنّه یسمّی تجاهل العارف و هو کقوله تعالی «فَأَیْنَ تَذْهَبُونَ » و کذلک قوله: «فَأَنّی تُؤْفَکُونَ» :أی متی یکون انصرافکم عمّا أنتم علیه من الغفلة .

و قوله:و لکلّ أجل کتاب و لکلّ غیبة إیاب.

و قوله: و «لِکُلِّ أَجَلٍ کِتابٌ» و لکلّ غیبة إیاب.

تهدید بالإشارة إلی قرب الموت و أنّهم بمعرض أن یأخذهم علی غفلتهم فیکونوا من الأخسرین أعمالا .ثمّ أمرهم بإسماع الموعظة منه.و الربّانیّ:العالم علم الربوبیّة المتبحّر فیه .ثمّ باحضار قلوبهم و هو التفاتهم بأذهانهم إلی ما یقول .ثمّ بالاستیقاظ من نوم الغفلة عند هتفه بهم و ندائه لهم. استعارة بالکنایة و قوله : و لیصدق رائد أهله .مثل نزّله هنا علی مراده،و أصله:لا یکذب رائد أهله.فاستعار لفظ الرائد للفکر،و وجه المثل أنّ الرائد لمّا کان هو الّذی یبعثه القوم لطلب الکلاء و الماء أشبه الفکر فی کونه مبعوثا من قبل النفس فی طلب مرعاها و ماء حیاتها من العلوم و سائر الکمالات فکنّی به عنه، و أهله علی هذا البیان هو النفس فکأنّه علیه السّلام قال:فلتصدق أفکارکم و متخیّلاتکم نفوسکم،و صدقها إیّاها تصرّفها علی حسب إشارة العقل فیما تقوله و تشیر به دون

ص:46

التفات إلی مشارکة الهوی فإنّ الرائد إذا أرسلته النفس عن مشارکة میل شهوانیّ کذبها و دلّیها بغرور،و یحتمل أن یرید بالرائد أشخاص من حضر عنده فإنّ کلاّ منهم له أهل و قبیلة یرجع إلیهم فأمرهم أن یصدقهم أمر لهم بتبلیغ ما سمع علی الوجه الّذی ینبغی و النصیحة به و الدعوة إلیه کما یرجع طالب الکلاء و الماء الواجد لهما إلی قومه فیبشّرهم به و یحملهم إلیه .

و قوله:و لیجمع شمله

و قوله: و لیجمع شمله :

أی ما تفرّق و تشعّب من خواطره فی امور الدنیا و مهمّاتها ،و لیحضر ذهنه:

أی و لیوجّهه إلی ما أقول

و قوله:و لقد فلق لکم الأمر فلق الخرزة:

و قوله: و لقد فلق لکم الأمر فلق الخرزة:

أی أوضح لکم أمر ما جهلتموه من الدین و أحکام الشریعة،و قیل:أمر ما سیکون من الفتن.و شقّ لکم ظلمة الجهل عنه کایتّضح باطن الخرزة بشقّها ، و قرفه قرف الصمغة :أی ألقی إلیکم علمه بکلّیّته و النصیحة فیه حتّی لم یدّخر عنکم شیئا کما یقرف الصمغة قارفها،یقال:ترکته علی مثل مقرف الصمغة،إذا لم تترک له شیئا لأنّ الصمغة تقتلع من شجرها حتّی لا تبقی علیها علقة .

و قوله:فعند ذلک.

استعارة بالکنایة و قوله: فعند ذلک.

متّصل بقوله: من بین هزیل الحبّ :أی فعند ما تفعل بکم تلک الفتن و رایة الضلال ما تفعل قد أخذ الباطل مآخذه:أی استحکم و ثبت و أخذ مقارّه،و کذلک یرکب الجهل مراکبه:أی کان ذلک وقت حملته ملاحظة لتشبیهه بالمستعدّ للغارة قد رکب خیله،و کنّی بمراکبه عن الجهّال .

و قوله:و عظمت الطاغیة

و قوله: و عظمت الطاغیة:

أی الفتنة الطاغیة الّتی تجاوزت فی عظمها الحدّ و المقدار ، و قلّت الراعیة:

أی رعاة الدین و أهله الّذین یحمون حوزته:أی الفرقة الراعیة،و روی الداعیة:

أی الفرقة الداعیة إلی اللّه .

و قوله:وصال الدهر صیال السبع العقور

و قوله: وصال الدهر صیال السبع العقور .

ص:47

استعارة استعار وصف الصیال للدهر ملاحظة 1لشبهه بالسبع،و وجه الاستعارة کون الدهر مبدءا قوّیا لتلک الشرور الواقعة فأشبه السبع الضاری العقور فی شدّة صیاله .

ثمّ استعار لفظ الفنیق للباطل و رشّح الاستعارة بذکر الهدیر و الکظوم،و وجه المشابهة ظهور الباطل و إکرام أهله و تمکّنهم من الأمر و النهی کالفحل المکرّم ذی الشقشقة، و عنی بالهدیر ظهورهم و تمکّنهم و بالکظوم خفاء الباطل و خمول أهله فی زمان ظهور الحقّ و قوّته .

و قوله:و تواخی الناس علی الفجور:

و قوله: و تواخی الناس علی الفجور:

أی کان اتّصالهم و محبّة بعضهم لبعض علی الفجور و اتّباع الأهواء . و تهاجروا علی الدین :أی من أحسّوا منه قوّة فی دینه هجروه و رفضوه.فهجرهم .و التحابّ علی الکذب داخل تحت التواخی علی الفجور ،و التباغض علی الصدق داخل تحت التهاجر علی الدین،و الغرض بتعداد ذلک تنفیر السامعین عن تلک الرذائل و تخویفهم بوقوعها .

و قوله:فإذا کان ذلک کان الولد غیظا:

مجاز إطلاقا لاسم السبب علی المسبّب و قوله: فإذا کان ذلک کان الولد غیظا:

أی إذا احدث ذلک اشتغل کلّ امرء بنفسه لینجو بها.فیکون الولد الّذی هو أعزّ محبوب غیظا لوالده:أی من أسباب محنته و غیظه،و أطلق لفظ الغیظ علیه إطلاقا لاسم السبب علی المسبّب .

و قوله:و المطر قیظا.

کنایة و قوله: و المطر قیظا.

جعل وقوع المطر قیظا من علامات تلک الشرور و هو أیضا ممّا یعدّ شرّا لأنّه لا یثیر نباتا و لا یقوم علیه زرع و یفسد الثمار القائمة،و کأنّه کنّی به عن انقلاب أحوال الخیر شرورا .

و قوله:و کان أهل ذلک الزمان.إلی قوله:أمواتا.

و قوله: و کان أهل ذلک الزمان.إلی قوله:أمواتا.

أهل کلّ زمان ینقسمون إلی ملوک أکابر،و أوساط،و أدانی.فإذا کان زمان العدل کان أهله فی نظام سلکه فیفیض عدل الملوک علی من یلیهم ثمّ بواسطتهم علی من یلیهم حتّی ینتهی إلی أدانی الناس،و إذا کان زمان الجور فاض الجور کذلک فکانت السلاطین سباعا ضاریة مفترسة لکلّ ذی سمن،و کان أهل ذلک الزمان و أکابره ذئابا ضاریة

ص:48

علی أوساط الناس و کانت الأوساط أکّالا لهم،و کانت الفقراء أمواتا لانقطاع مادّة حیاتهم ممّن هو أعلی منهم رتبة، مجاز إطلاقا لاسم السبب علی المسبّب و تجوّز بلفظ الأموات عن غایة الشدّة و البلاء لکون الموت غایة ذلک إطلاقا لاسم السبب الغائیّ علی مسبّبه . استعارة ثمّ استعار لفظ الغیض لقلّة الصدق و الفیض لظهور الکذب و کثرته ملاحظة لشبهها بالماء،و استعمال المودّة باللسان إشارة إلی النفاق و هو التودّد بالقول مع التباعد بالقلوب و عقدها علی البغض و الحسد،و استعار لفظ التشاجر بالقلوب ملاحظة لشبهها بالرماح فکما أنّ الرمح یشجر به فکذلک قلوب بعضهم تعقد علی هلاک بعض و الطعن فیه بأنواع المهلکات ،و کذلک لفظ النسب للفسوق،و وجه المشابهة کون الفسق بینهم یومئذ هو سبب التواصل و التزاور و التحابّ کما أنّ النسب کذلک ،و صار العفاف عجبا لقلّة وجوده و ندرته بینهم، تشبیه و لبس الإسلام لبس الفرو مقلوبا من أحسن التشبیه و أبلغه و المشبّه به هاهنا هو لبس الفرو و وجه الشبه کونه مقلوبا،و بیانه أنّه لمّا کان الغرض من الإسلام أن یکون باطنا ینتفع به القلب و یظهر فیه منفعته فقلّب المنافقون غرضه و استعملوه بظاهر ألسنتهم دون قلوبهم أشبه قلبهم له لبس الفرو.

إذ کان أصله أن یکون حمله ظاهرا لمنفعة الحیوان الّذی هو لباسه فاستعمله الناس مقلوبا .و باللّه التوفیق.

106-و من خطبة له علیه السّلام

الفصل الأول

اشارة

:کُلُّ شَیْءٍ خَاشِعٌ لَهُ- وَ کُلُّ شَیْءٍ قَائِمٌ بِهِ- غِنَی کُلِّ فَقِیرٍ- وَ عِزُّ کُلِّ ذَلِیلٍ- وَ قُوَّةُ کُلِّ ضَعِیفٍ- وَ مَفْزَعُ کُلِّ مَلْهُوفٍ- مَنْ تَکَلَّمَ سَمِعَ نُطْقَهُ- وَ مَنْ سَکَتَ عَلِمَ سِرَّهُ- وَ مَنْ عَاشَ فَعَلَیْهِ رِزْقُهُ- وَ مَنْ مَاتَ فَإِلَیْهِ مُنْقَلَبُهُ- لَمْ تَرَکَ الْعُیُونُ فَتُخْبِرَ عَنْکَ- بَلْ کُنْتَ قَبْلَ الْوَاصِفِینَ مِنْ خَلْقِکَ- لَمْ تَخْلُقِ الْخَلْقَ لِوَحْشَةٍ- وَ لاَ

ص:49

اسْتَعْمَلْتَهُمْ لِمَنْفَعَةٍ- وَ لاَ یَسْبِقُکَ مَنْ طَلَبْتَ- وَ لاَ یُفْلِتُکَ مَنْ أَخَذْتَ- وَ لاَ یَنْقُصُ سُلْطَانَکَ مَنْ عَصَاکَ- وَ لاَ یَزِیدُ فِی مُلْکِکَ مَنْ أَطَاعَکَ- وَ لاَ یَرُدُّ أَمْرَکَ مَنْ سَخِطَ قَضَاءَکَ- وَ لاَ یَسْتَغْنِی عَنْکَ مَنْ تَوَلَّی عَنْ أَمْرِکَ- کُلُّ سِرٍّ عِنْدَکَ عَلاَنِیَةٌ- وَ کُلُّ غَیْبٍ عِنْدَکَ شَهَادَةٌ- أَنْتَ الْأَبَدُ فَلاَ أَمَدَ لَکَ- وَ أَنْتَ الْمُنْتَهَی فَلاَ مَحِیصَ عَنْکَ- وَ أَنْتَ الْمَوْعِدُ فَلاَ مَنْجَی مِنْکَ إِلاَّ إِلَیْکَ- بِیَدِکَ نَاصِیَةُ کُلِّ دَابَّةٍ- وَ إِلَیْکَ مَصِیرُ کُلِّ نَسَمَةٍ- سُبْحَانَکَ مَا أَعْظَمَ مَا نَرَی مِنْ خَلْقِکَ- وَ مَا أَصْغَرَ عِظَمَهُ فِی جَنْبِ قُدْرَتِکَ- وَ مَا أَهْوَلَ مَا نَرَی مِنْ مَلَکُوتِکَ- وَ مَا أَحْقَرَ ذَلِکَ فِیمَا غَابَ عَنَّا مِنْ سُلْطَانِکَ- وَ مَا أَسْبَغَ نِعَمَکَ فِی الدُّنْیَا- وَ مَا أَصْغَرَهَا فِی نِعَمِ الْآخِرَةِ أقول:هذا الفصل من أشرف الفصول المشتملة علی توحید اللّه و تنزیهه و إجلاله و تعظیمه.

اللغة

و اللهف: الحزن ،و الملهوف: المظلوم یستغیث .و الأبد: الدائم .و الأمد :

الغایة .و حاص عن الشیء: عدل و هرب .و المحیص: المهرب .

و فیه اعتبارات ثبوتیّة و سلبیّة:
اشارة

أمّا الثبوتیّة فعشرة :

الأوّل:خشوع کلّ شیء له

،و الخشوع مراد هنا بحسب الاشتراک اللفظیّ.

إذ الخشوع من الناس یعود إلی تطأ منهم و خضوعهم للّه و من الملائکة دؤو بهم فی عبادتهم ملاحظة لعظمته،و من سائر الممکنات انفعالها عن قدرته و خضوعها فی رقّ الإمکان و الحاجة إلیه،و المشترک و إن کان لا یستعمل فی جمیع مفهوماته

ص:50

حقیقة فقد بیّنّا أنّه یجوز استعماله مجازا فیها بحسب القرینة و هی هنا إضافته إلی کلّ شیء أو لأنّه فی قوّة المتعدّد کقوله تعالی «إِنَّ اللّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ» (1)فکأنّه قال:الملک خاشع له و البشر خاشع له،و هذا الاعتبار یستلزم وصفه تعالی باعتبارین:أحدهما:کونه عظیما،و الثانی:کونه غنیّا:أمّا العظیم فینقسم إلی ما یکبر حاله فی النفس و لکن یتصوّر أن یحیط بکماله العقول و یقف علی کنه حقیقته،و إلی ما یمکن أن یحیط به بعض العقول و إن فات أکثرها، و هذان القسمان إنّما یطلق علیهما لفظ العظمة بالإضافة،و قیاس کلّ إلی ما دونه فیما هو عظیم فیه،و إلی ما لا یتصوّر أن یحیط به العقل أصلا و ذلک هو العظیم المطلق الّذی جاوز حدود العقول أن یقف علی صفات کماله و نعوت جلاله،و لیس هو إلاّ اللّه تعالی،و أمّا الغنیّ فسنذکره .

الثانی:قیام کلّ شیء به

.و اعلم أنّ جمیع الممکنات إمّا جواهر أو أعراض و لیس شیء منها یقوم بذاته فی الوجود:أمّا الأعراض فظاهر لظهور حاجتها إلی المحلّ الجوهریّ،و أمّا الجواهر فلأنّ قوامها فی الوجود إنّما یکون بقیام عللها و تنتهی إلی الفاعل الأوّل جلّت عظمته فهو إذن الفاعل المطلق الّذی به قوام کلّ موجود فی الوجود،و إذ ثبت أنّه تعالی غنیّ عن کلّ شیء فی کلّ شیء و ثبت أنّ به قوام کلّ شیء ثبت أنّه القیّوم المطلق.إذ مفهوم القیّوم هو القائم بذاته المقیم لغیره فکان هذا الاعتبار مستلزما لهذا الوصف .

الثالث:

مجاز إطلاقا لاسم السبب علی المسبّب کونه تعالی غنی کلّ فقیر ،و یجب أن یحمل الفقر علی ما هو أعمّ من الفقر المتعارف و هو مطلق الحاجة لیعمّ التمجید کما أنّ الغنی هو سلب مطلق الحاجة،و إذ ثبت أنّ کلّ ممکن فهو مفتقر فی طرفیه منته فی سلسلة الحاجة إلیه، و أنّه تعالی المقیم له فی الوجود ثبت أنّه تعالی رافع حاجة کلّ موجود بل کلّ ممکن و هو المراد بکونه غنی له،و أطلق علیه تعالی لفظ الغنی و إن کان الغنی به مجازا إطلاقا لاسم السبب علی المسبّب .

ص:51


1- 1) 33-56.
الرابع:

کونه عزّ کلّ ذلیل ،و قد سبق أنّ معنی العزیز هو الخطیر الّذی یقلّ وجود مثله و یشتدّ الحاجة و یصعب الوصول إلیه فما اجتمعت فیه هذه المفهومات الثلاثة سمّی عزیزا،و سبق أیضا أنّ هذه المفهومات مقولة بالزیادة و النقصان علی ما تصدق علیه،و أنّه لیس الکمال فی واحد منها إلاّ للّه سبحانه،و یقابله الذلیل و ثبت أنّه تعالی عزّ کلّ موجود لأنّ کلّ موجود سواه إنّما یتحقّق فیه هذه المفهومات الثلاثة منه سبحانه الناظم لسلسلة الوجود و الواضع لکلّ من الموجودات فی رتبته من النظام الکلّیّ فمنه عزّ کلّ موجود،و کلّ موجود ذلیل فی رقّ الإمکان و الحاجة إلیه فی إفاضة المفهومات الثلاثة علیه فهو إذن عزّ کلّ ذلیل و إطلاق لفظ العزّ علیه کإطلاق لفظ الغنی .

الخامس:

و قوّة کلّ ضعیف :القوّة تطلق علی کمال القدرة و علی شدّة الممانعة و الدفع و یقابلها الضعف و هما مقولان بالزیادة و النقصان علی من یطلقان علیه،و إذ ثبت أنّه تعالی مستند جمیع الموجودات و المفیض علی کلّ قابل ما یستعدّ له و یستحقّه فهو المعطی لکلّ ضعیف عادم القوّة من نفسه کماله و قوّته فمنه قوّة کلّ ضعیف بالمعنیین المذکورین لها،و روی أنّ الحسن قال:و اعجبا لنبیّ اللّه لوط علیه السّلام إذ قال لقومه:لو أنّ لی بکم قوّة أو آوی إلی رکن شدید أ تراه أراد رکنا أشدّ من اللّه تعالی.و إطلاق لفظ القوّة علیه کإطلاق لفظ الغنی أیضا .

السادس:

کونه مفزع کلّ ملهوف :أی إلیه ملجأ کلّ مضطرّ فی ضرورته حال حزن أو خوف أو ظلم کما قال تعالی «ثُمَّ إِذا مَسَّکُمُ الضُّرُّ فَإِلَیْهِ تَجْئَرُونَ» (1)«وَ إِذا مَسَّکُمُ الضُّرُّ فِی الْبَحْرِ ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلاّ إِیّاهُ» (2)فکلّ مفزع و ملجأ غیره فلمضطرّ لا لکلّ مضطرّ و مجاز لا حقیقة و إضافیّ لا حقیقیّ،و هذا الاعتبار یستلزم کمال القدرة للّه لشهادة فطرة ذی الضرورة بنسبة جمیع أحوال وجوده إلی جوده و یستلزم کمال العلم لشهادة فطرته باطّلاعه علی ضرورته،و کذلک کونه سمیعا و بصیرا و خالقا و مجیبا للدعوات و قیّوما و نحوها من الاعتبارات .

ص:52


1- 1) 16-33
2- 2) 17-69.
السابع:

کونه من تکلّم سمع نطقه .

الثامن:

من سکت علم سرّه،و هما إشارتان إلی وصفی السمیع و العلیم،و لمّا کان السمیع یعود إلی العالم بالمسموعات استلزم الوصفان إحاطته بما أظهر العبد و أبداه و ما أسرّه و أخفاه فی حالتی نطقه و سکوته،و قد سبقت الإشارة إلی ذلک .

التاسع:

و من عاش فعلیه رزقه .

العاشر:

و من مات فإلیه منقلبه،و هما إشارتان إلی کونه تعالی مبدء للعباد فی وجودهم و ما یقوم به عاجلا و منتهی و غایة لهم آجلا فإلیه رجوع الأحیاء منهم و الأموات،و به قیام وجودهم حالتی الحیاة و المماة .

الحادی عشر من الاعتبارات السلبیّة:

التفات من الغیبة إلی الخطاب تجوز-اضمار لم تراک العیون فتخبر عنک .و فیه التفات من الغیبة إلی الخطاب کقوله تعالی «إِیّاکَ نَعْبُدُ» و هذا الالتفات و عکسه یستلزم شدّة عنایة المتکلّم بالمعنی المنتقل إلیه،و حسنه معلوم فی علم البیان، و اعلم أنّ هذا الکلام لا بدّ فیه من تجوّز أو إضمار،و ذلک إن جعلنا الرائی هو العیون کما علیه اللفظ و یصدق حقیقة لزم إسناد قوله فتخبر إلیها مجازا لکون الإخبار لیس لها، و إن راعینا عدم المجاز لزم أن یکون التقدیر:لم ترک العیون فتخبر عنک أربابها،أو لم ترک أرباب العیون فتخبر عنک.فیلزم الاضمار و یلزم التعارض بینه و بین المجاز لکن قد علمت فی مقدّمات اصول الفقه:أنّهما سیّان فی المرتبة،و غرض الکلام تنزیهه تعالی عن وصف المشبّهة و نحوهم و إخبارهم عنه بالصفات الّتی من شأنها أن یخبر عنها الراءون عن مشاهدة حسیّة مع اعترافهم بأنّ إخبارهم ذلک من غیر رؤیة،و لمّا کان الإخبار عن المحسوسات و ما من شأنه أن یحسّ إنّما یصدق إذا استند إلی الحسّ لا جرم استلزم سلبه لرؤیة العیون له سلب الإخبار عنه من جهتها و کذب الإخبار عنه بما لا یعلم إلاّ من جهتها،و یخبر و إن کان فی صورة الإثبات إلاّ أنّه منفیّ لنفی لازمه و هی رؤیة العیون له.إذ کان الإخبار من جهتها یستلزم رؤیتها،و نصبه بإضمار أن عقیب الفاء فی جواب النفی،و الکلام فی تقدیر شرطیّة متّصلة صورتها لو صحّ إخبار العیون عنک لکانت قد رأتک لکنّها لم تراک فلم تصحّ أن تخبر عنک ،فأمّا قوله: بل

ص:53

کنت قبل الواصفین من خلقک .فتعلیل لسلب الرؤیة المستلزم لسلب الإخبار عنها بقیاس ضمیر تقدیر کبراه:و کلّ من کان قبل واصفیه لم یروه فلم یخبروا عنه،و هذه الکبری من المظنونات المشهورات فی بادی النظر،و هی کما علمت من موادّ قیاس الخطیب و إن کانت إذا تعقّبت لم یوجد کلّیّة.إذ لیس کلّما وجد قبلنا بطل إخبارنا عنه،و یمکن حمل هذا القول علی وجه التحقیق و هو أن نقول:المراد بقبلیّته تعالی للواصفین قبلیّة وجوده بالعلیّة الذاتیّة و هو بهذا الاعتبار مستلزمة لتنزیهه تعالی عن الجسمیّة و لواحقها المستلزم لامتناع الرؤیة المستلزم لکذب الإخبار عنه من وجه المشابهة الحسیّة .

الثانی عشر:

کونه لم تخلق الخلق لوحشة ،و هو إشارة إلی تنزیهه عن الطبع المستوحش و المستأنس،و قد سبق بیان ذلک فی الخطبة الاولی .

الثالث عشر:

و لا استعملتهم لمنفعة :أی لم یکن خلقه لهم لمنفعة تعود إلیه، و قد سبق بیان أنّ جلب المنفعة و دفع المضرّة من لواحق المزاج-المنزّه قدس اللّه تعالی عنه -.

الرابع عشر:

و لا یسبقک من طلبت :أی لا یفوتک هربا .

الخامس عشر:

و لا یفلتک من أخذت :أی لا یفلت منک بعد أخذه فحذف حرف الجرّ،و عدّی الفعل بنفسه کما قال تعالی «وَ اخْتارَ مُوسی قَوْمَهُ» و هذان الاعتباران یستلزمان کمال ملکه و تمام قدرته و إحاطة علمه.إذ أیّ ملک فرض فقد ینجو من یده الهارب و یفلت من أسره المأخوذ بالحیلة و نحوها .

السادس عشر:

و لا ینقص سلطانک من عصاک .

السابع عشر:

و لا یزید فی ملکک من أطاعک ،و هما تنزیه له تعالی من أحوال ملوک الدنیا.إذ کان کمال سلطان أحدهم بزیادة جنوده و کثرة مطیعه و قلّة المخالف و العاصی له،و نقصان ملکه بعکس ذلک و هو سبب لتسلّط أعدائه علیه و طمعهم فیه.فأمّا سلطانه تعالی فلما کان لذاته و کمال قدرته مستولیا و هو مالک الملک یؤتی الملک من یشاء و ینزع الملک ممّن یشاء و یذلّ من یشاء بیده الخیر «وَ هُوَ»

ص:54

«عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ» .لم یتصوّر خروج العاصی بعصیانه عن سلطانه حتّی یؤثّر فی نقصانه،و لم یکن لطاعة الطائع تأثیر فی زیادة ملکه .

الثامن عشر:

و لا یردّ أمرک من سخط قضائک .یرید بالأمر هنا القدر النازل علی وفق القضاء الإلهیّ و هو تفصیل القضاء کما بیّناه،و هذا الاعتبار أیضا یستلزم تمام قدرة اللّه و کمال سلطانه.إذ کان ما علم وجوده فلا بدّ من وجوده سواء کان محبوبا للعبد أو مکروها له کما قال تعالی «وَ یَأْبَی اللّهُ إِلاّ أَنْ یُتِمَّ نُورَهُ وَ لَوْ کَرِهَ الْکافِرُونَ» (1)«إِنَّ عَذابَ رَبِّکَ لَواقِعٌ ما لَهُ مِنْ دافِعٍ» (2)«وَ إِنْ یَمْسَسْکَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلا کاشِفَ لَهُ إِلاّ هُوَ وَ إِنْ یَمْسَسْکَ بِخَیْرٍ فَهُوَ عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ» (3)و إنّما خصّص المستخطّ للقضاء بالعجز عن ردّ الأمر.إذ کان من شأنه أن لو قدر لردّ القدر .

التاسع عشر:

و لا یستغنی عنک من تولّی عن أمرک .أراد بالأمر هاهنا ظاهره، و هو أمر عباده بطاعته و عبادته،و ظاهر أنّ من تولّی عن أمر اللّه فهو إلیه أشدّ فقرا و أنقص ذاتا ممّن تولّی أمره،و هذا الاعتبار یستلزم کمال سلطانه و غناه المطلق .

العشرون:

کلّ سرّ عندک علانیة .

الحادی و العشرون:

و کلّ غیب عندک شهادة .هذان الاعتباران یستلزمان کمال علمه و إحاطته بجمیع المعلومات،و لمّا کانت نسبة علمه تعالی إلی المعلومات علی سواء لا جرم استوی بالنسبة إلیه السرّ و العلانیة،و أیضا فإنّ السرّ و الغیب إنّما یطلقان بالقیاس إلی مخفیّ عنه و غائب عنه و هی القلوب المحجوبة بحجب الطبیعة و أستار الهیئات البدنیّة و الأرواح المستولی علیها نقصان الإمکان الحاکم علیها بجهل أحوال ما هو أکمل منها،و کلّ ذلک ممّا تنزّه قدس الصانع عنه .

الثانی و العشرون:

مجاز أنت الأبد فلا أمد لک :أی أنت الدائم فلا غایة لک یقف عندها وجودک،و ذلک لاستلزام وجوب وجوده امتناع عدمه و انتهائه بالغایة، و قال بعض الشارحین:أراد أنت ذو الأبد کما قیل:أنت خیال.أی ذو خیال من الخیلاء و هو الکبر.و أقول فی تقریر ذلک:إنّه لمّا کان الأزل و الأبد لازمین لوجود

ص:55


1- 1) 9-32
2- 2) 52-7
3- 3) 6-17.

اللّه تعالی أطلق الأبد علی وجوده مجازا للمبالغة فی الدوام و کان أحدهما هو بعینه الآخر کقولهم:أنت الطلاق.للمبالغة فی البینونة .

الثالث و العشرون:

و أنت المنتهی فلا محیص عنک .

الرابع و العشرون:

و أنت الموعد فلا منجا منک إلاّ إلیک :أمّا أنّه تعالی المنتهی و الموعد فلقوله تعالی «وَ أَنَّ إِلی رَبِّکَ الْمُنْتَهی» (1)و قوله «إِلَی اللّهِ مَرْجِعُکُمْ جَمِیعاً» و المنتهی فی کلامه علیه السّلام الغایة،و قد سبق بیان أنّه تعالی غایة الکلّ و مرجعه و أمّا أنّه لا معدل عنه و لا ملجأ منه إلاّ إلیه فإشارة إلی ضرورة لقائه کقوله تعالی «وَ ظَنُّوا أَنْ لا مَلْجَأَ مِنَ اللّهِ إِلاّ إِلَیْهِ » .

الخامس و العشرون:

بیدک ناصیة کلّ دابّة :أی فی ملکک و تحت تصریف قدرتک کقوله تعالی «ما مِنْ دَابَّةٍ إِلاّ هُوَ آخِذٌ بِناصِیَتِها» (2)و إنّما خصّت الناصیة لحکم الوهم بأنّه تعالی فی جهة فوق فیکون أخذه بالناصیة،و لأنّها أشرف ما فی الدابّة فسلطانه تعالی علی الأشرف یستلزم القهر و الغلبة و تمام القدرة .

السادس و العشرون:

و إلیک مصیر کلّ نسمة ،و قد سبق أنّه تعالی منتهی الکلّ،و إلیه مصیره.

و قوله:سبحانک ما أعظم ما نری من خلقک.إلی آخره .

و قوله: سبحانک ما أعظم ما نری من خلقک.إلی آخره.

تنزیه و تقدیس للّه تعالی عن أحکام الأوهام علی صفاته بشبهیّة مدرکاتها و تعجّب فی معرض التمجید من عظم ما یشاهد من مخلوقاته کأطباق الأفلاک و العناصر و ما یترکّب عنها،ثمّ من حقارة هذه العظمة بالقیاس إلی ما تعبّره العقول من مقدوراته و ما یمکن فی کمال قدرته من الممکنات الغیر المتناهیة،و ظاهر أنّ نسبة الموجود إلی الممکن فی العظم و الکثرة یستلزم حقارته و صغره،ثمّ من هول ما وصلت إلیه العقول من عظمة ملکوته ،ثمّ من حقارته بالقیاس إلی ما غاب عنها و حجبت عن إدراکه بأستار القدرة و حجب العزّة من الملأ الأعلی و سکّان حظائر القدس و حال العالم العلوی ،ثمّ من سبوغ نعمة اللّه تعالی علی عباده فی الدنیا و حقارة

ص:56


1- 1) 53-33
2- 2) 11-59.

تلک النعم بالقیاس إلی النعمة الّتی أعدّها لهم فی الآخرة،و ظاهر أنّ نعم الدنیا إذا اعتبرت إلی نعم الآخرة فی الدوام و الکثرة و الشرف کانت بالقیاس إلیها فی غایة الحقارة.و باللّه التوفیق.

منها:

اشارة

مِنْ مَلاَئِکَةٍ أَسْکَنْتَهُمْ سَمَاوَاتِکَ- وَ رَفَعْتَهُمْ عَنْ أَرْضِکَ- هُمْ أَعْلَمُ خَلْقِکَ بِکَ- وَ أَخْوَفُهُمْ لَکَ وَ أَقْرَبُهُمْ مِنْکَ- لَمْ یَسْکُنُوا الْأَصْلاَبَ- وَ لَمْ یُضَمَّنُوا الْأَرْحَامَ- وَ لَمْ یُخْلَقُوا مِنْ مَاءٍ مَهِینٍ- وَ لَمْ یَتَشَعَّبْهُمْ رَیْبُ الْمَنُونِ- وَ إِنَّهُمْ عَلَی مَکَانِهِمْ مِنْکَ- وَ مَنْزِلَتِهِمْ عِنْدَکَ وَ اسْتِجْمَاعِ أَهْوَائِهِمْ فِیکَ- وَ کَثْرَةِ طَاعَتِهِمْ لَکَ وَ قِلَّةِ غَفْلَتِهِمْ عَنْ أَمْرِکَ- لَوْ عَایَنُوا کُنْهَ مَا خَفِیَ عَلَیْهِمْ مِنْکَ- لَحَقَّرُوا أَعْمَالَهُمْ وَ لَزَرَوْا عَلَی أَنْفُسِهِمْ- وَ لَعَرَفُوا أَنَّهُمْ لَمْ یَعْبُدُوکَ حَقَّ عِبَادَتِکَ- وَ لَمْ یُطِیعُوکَ حَقَّ طَاعَتِکَ

اللغة

أقول: المهین: الحقیر .و التشعّب: الاقتسام و التفریق .و المنون: الدهر .

و ریبة: ما یکره من حوادثه .و المکانة: المنزلة .و کنه الشیء: نهایة حقیقته .

و زریت علیه: عبث فعله .

المعنی
اشارة

و اعلم أنّ من فی صدر هذا الفصل لبیان الجنس،و ذلک أنّه علیه السّلام لمّا شرع فی بیان عظمة اللّه تعالی و جلاله جعل مادّة ذلک التعظیم تعدید مخلوقاته و ذکر الأشرف فالأشرف منها

فذکر الملائکة السماویة،و أشار إلی أفضلیّتهم بأوصاف :
الأوّل:کونهم أعلم خلق اللّه به

،و هو ظاهر.إذ ثبت أنّ کلّ مجرّد کان علمه أبعد عن منازعة النفس الأمّارة بالسوء الّتی هی مبدء الغفلة و السهو و النسیان کان أکمل فی معارفه و علومه ممّن عداه،و لأنّ الملائکة السماویّة وسائط لغیرهم

ص:57

فی وصول العلم و سائر الکمالات إلی الخلق فکانوا کالاستادین لمن عداهم،و ظاهر أنّ الاستاد أعلی درجة من التلمیذ،و قد عرفت فی الخطبة الاولی أنّ المعارف مقولة بحسب التشکیک .

الثانی:کونهم أخوف له

،و ذلک لکونهم أعلم بعظمة اللّه و جلاله و کلّ من کان أعلم بذلک کان أخوف و أشدّ خشیة:أمّا الاولی:فلما مرّ،و أمّا الثانیة:

فلقوله تعالی «إِنَّما یَخْشَی اللّهَ مِنْ عِبادِهِ الْعُلَماءُ» (1)فحصر الخشیة فی العلماء.

و بحسب تفاوت العلم بالشدّة و الضعف یکون تفاوت الخشیة بهما .

الثالث:کونهم أقرب منه

،و المراد لا القرب المکانیّ لتنزّهه تعالی عن المکان بل قرب المنزلة و الرتبة منه.و ظاهر أنّ من کان أعلم به و أخوف منه کان أقرب منزلة عنده لقوله تعالی «إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللّهِ أَتْقاکُمْ» (2).

الرابع من سلب النقصانات البشریّة عنهم

:کونهم لم یسکنوا الأصلاب، و لم یضمّنوا الأرحام،و لم یخلقوا من ماء مهین،و لم یختلف علیهم حوادث الدهر.

و ظاهر کون هذه الامور الأربعة نقصانات تلزم الحیوان العنصریّ لاستلزامها التغیّر و مخالطة المحالّ المستقذرة و معاناة الأسقام و الأمراض و سائر الهیئات البدنیّة المانعة عن التوجّه إلی اللّه فکان سلبها عمّن لا یجوز علیه من کمالاته .

و قوله:و إنّهم علی مکانتهممکانهم خمنک.إلی آخره.

و قوله: و إنّهم علی مکانتهم[مکانهم خ]منک.إلی آخره.

لمّا بیّن عظمة الملائکة بالنسبة إلی من عداهم شرع فی المقصود و هو بیان عظمة اللّه تعالی بالنسبة إلیهم،و حقارتهم علی عظمتهم بالقیاس إلی عظمته و کبریائه:

أی أنّهم مع کونهم علی هذه الأحوال الّتی توجب لهم العظمة و الإجلال من قرب منزلتهم منک و کمال محبّتهم لک و غرقهم فی أنوار کبریائک عن الالتفات إلی غیرک لو عرفوا کنه معرفتک لصغرت فی أعینهم أعمالهم،و علموا أن لا نسبة لعبادتهم إلی عظمتک و جلال وجهک،و لمّا کان کمال العبادة و مطابقتها للأمر المطاع بحسب العلم بعظمته،و کان ذات الحقّ سبحانه أعظم من أن یطّلع علیه بالکنه ملک مقرّب

ص:58


1- 1) 35-25
2- 2) 49-13.

أو نبیّ مرسل لا جرم کانت عبادة الملائکة بحسب معارفهم القاصرة عن کنه حقیقته.

فکلّ من کانت معرفته أتمّ کانت عبادة من دونه مستحقرة فی جانب عبادته حتّی لو زادت معارفهم به و أمکن اطّلاعهم علی کنه حقیقته لزادت عبادتهم و کانت أکمل فاستحقروا ما کانوا فیه و عابوا أنفسهم بقصور الطاعة و العبادة عمّا یستحقّه کماله المطلق، مجاز إطلاقا لاسم اللازم علی ملزومه و عبّر بقلّة الغفلة عن عدمها فی حقّهم مجازا إطلاقا لاسم اللازم علی ملزومه.

إذ کان کلّ معدوم قلیل و لا ینعکس،و جعل قلّة الغفلة فی مقابلة کثرة الطاعة ، و یحتمل أن یرید بقلّة الغفلة قوّة معرفة بعضهم بالنسبة إلی بعض مجازا أیضا إطلاقا لاسم الملزوم علی لازمه.إذ کانت قلّة الغفلة مستلزمة لقوّة المعرفة و زیادتها، و قد سبق ذکر أنواع الملائکة السماویّة و غیرهم،و ذکر نکت من أحوالهم فی الخطبة الاولی.

الفصل الثانی

اشارة

:قوله:

سُبْحَانَکَ خَالِقاً وَ مَعْبُوداً- بِحُسْنِ بَلاَئِکَ عِنْدَ خَلْقِکَ خَلَقْتَ دَاراً- وَ جَعَلْتَ فِیهَا مَأْدُبَةً- مَشْرَباً وَ مَطْعَماً وَ أَزْوَاجاً- وَ خَدَماً وَ قُصُوراً- وَ أَنْهَاراً وَ زُرُوعاً وَ ثِمَاراً- ثُمَّ أَرْسَلْتَ دَاعِیاً یَدْعُو إِلَیْهَا- فَلاَ الدَّاعِیَ أَجَابُوا- وَ لاَ فِیمَا رَغَّبْتَ رَغِبُوا- وَ لاَ إِلَی مَا شَوَّقْتَ إِلَیْهِ اشْتَاقُوا- أَقْبَلُوا عَلَی جِیفَةٍ قَدِ افْتَضَحُوا بِأَکْلِهَا- وَ اصْطَلَحُوا عَلَی حُبِّهَا- وَ مَنْ عَشِقَ شَیْئاً أَعْشَی بَصَرَهُ- وَ أَمْرَضَ قَلْبَهُ- فَهُوَ یَنْظُرُ بِعَیْنٍ غَیْرِ صَحِیحَةٍ- وَ یَسْمَعُ بِأُذُنٍ غَیْرِ سَمِیعَةٍ- قَدْ خَرَقَتِ الشَّهَوَاتُ عَقْلَهُ- وَ أَمَاتَتِ الدُّنْیَا قَلْبَهُ- وَ وَلِهَتْ عَلَیْهَا نَفْسُهُ- فَهُوَ عَبْدٌ لَهَا- وَ لِمَنْ فِی یَدَیْهِ شَیْءٌ مِنْهَا- حَیْثُمَا زَالَتْ زَالَ إِلَیْهَا- وَ حَیْثُمَا أَقْبَلَتْ

ص:59

أَقْبَلَ عَلَیْهَا- لاَ یَنْزَجِرُ مِنَ اللَّهِ بِزَاجِرٍ- وَ لاَ یَتَّعِظُ مِنْهُ بِوَاعِظٍ- وَ هُوَ یَرَی الْمَأْخُوذِینَ عَلَی الْغِرَّةِ- حَیْثُ لاَ إِقَالَةَ وَ لاَ رَجْعَةَ- کَیْفَ نَزَلَ بِهِمْ مَا کَانُوا یَجْهَلُونَ- وَ جَاءَهُمْ مِنْ فِرَاقِ الدُّنْیَا مَا کَانُوا یَأْمَنُونَ- وَ قَدِمُوا مِنَ الْآخِرَةِ عَلَی مَا کَانُوا یُوعَدُونَ- فَغَیْرُ مَوْصُوفٍ مَا نَزَلَ بِهِمْ- اجْتَمَعَتْ عَلَیْهِمْ سَکْرَةُ الْمَوْتِ- وَ حَسْرَةُ الْفَوْتِ فَفَتَرَتْ لَهَا أَطْرَافُهُمْ- وَ تَغَیَّرَتْ لَهَا أَلْوَانُهُمْ- ثُمَّ ازْدَادَ الْمَوْتُ فِیهِمْ وُلُوجاً- فَحِیلَ بَیْنَ أَحَدِهِمْ وَ بَیْنَ مَنْطِقِهِ- وَ إِنَّهُ لَبَیْنَ أَهْلِهِ یَنْظُرُ بِبَصَرِهِ- وَ یَسْمَعُ بِأُذُنِهِ عَلَی صِحَّةٍ مِنْ عَقْلِهِ- وَ بَقَاءٍ مِنْ لُبِّهِ- یُفَکِّرُ فِیمَ أَفْنَی عُمُرَهُ- وَ فِیمَ أَذْهَبَ دَهْرَهُ- وَ یَتَذَکَّرُ أَمْوَالاً جَمَعَهَا أَغْمَضَ فِی مَطَالِبِهَا- وَ أَخَذَهَا مِنْ مُصَرَّحَاتِهَا وَ مُشْتَبِهَاتِهَا- قَدْ لَزِمَتْهُ تَبِعَاتُ جَمْعِهَا- وَ أَشْرَفَ عَلَی فِرَاقِهَا- تَبْقَی لِمَنْ وَرَاءَهُ یَنْعَمُونَ فِیهَا- وَ یَتَمَتَّعُونَ بِهَا- فَیَکُونُ الْمَهْنَأُ لِغَیْرِهِ وَ الْعِبْءُ عَلَی ظَهْرِهِ- وَ الْمَرْءُ قَدْ غَلِقَتْ رُهُونُهُ بِهَا- فَهُوَ یَعَضُّ یَدَهُ نَدَامَةً- عَلَی مَا أَصْحَرَ لَهُ عِنْدَ الْمَوْتِ مِنْ أَمْرِهِ- وَ یَزْهَدُ فِیمَا کَانَ یَرْغَبُ فِیهِ أَیَّامَ عُمُرِهِ- وَ یَتَمَنَّی أَنَّ الَّذِی کَانَ یَغْبِطُهُ بِهَا- وَ یَحْسُدُهُ عَلَیْهَا قَدْ حَازَهَا دُونَهُ- فَلَمْ یَزَلِ الْمَوْتُ یُبَالِغُ فِی جَسَدِهِ- حَتَّی خَالَطَ لِسَانُهُ سَمْعَهُ- فَصَارَ بَیْنَ أَهْلِهِ لاَ یَنْطِقُ بِلِسَانِهِ- وَ لاَ یَسْمَعُ بِسَمْعِهِ- یُرَدِّدُ طَرْفَهُ بِالنَّظَرِ فِی وُجُوهِهِمْ- یَرَی حَرَکَاتِ أَلْسِنَتِهِمْ- وَ لاَ یَسْمَعُ

ص:60

رَجْعَ کَلاَمِهِمْ- ثُمَّ ازْدَادَ الْمَوْتُ الْتِیَاطاً فَقُبِضَ بَصَرُهُ کَمَا قُبِضَ سَمْعُهُ وَ خَرَجَتِ الرُّوحُ مِنْ جَسَدِهِ- فَصَارَ جِیفَةً بَیْنَ أَهْلِهِ- قَدْ أَوْحَشُوا مِنْ جَانِبِهِ- وَ تَبَاعَدُوا مِنْ قُرْبِهِ- لاَ یُسْعِدُ بَاکِیاً وَ لاَ یُجِیبُ دَاعِیاً- ثُمَّ حَمَلُوهُ إِلَی مَخَطٍّ فِی الْأَرْضِ- فَأَسْلَمُوهُ فِیهِ إِلَی عَمَلِهِ- وَ انْقَطَعُوا عَنْ زَوْرَتِهِ

اللغة

أقول: المأدبة بضمّ الدال و فتحها: الطعام یصنع و یدعی إلیه .و الوله :

التحیّر لشدّة الوجد و المحبّة .و أغمض: أی اذداد من مطالبها و تساهل فی وجوه اکتسابها و لم یحفظ دینه .و التبعة: ما یلحق من إثم و عقاب .و المهنأ : المصدر من هنؤ بالضمّ و هنیء بالکسر .و العبء: الحمل .و أصحر: انکشف .و رجع الکلام: جوابه و تردیده .و الالتیاط: الالتصاق .و المخطّ: موضع الخطّ کنایة عن القبر یخطّ أوّلا ثمّ یحفر،و یروی بالحاء .و محطّ القوم: منزلهم .

و فی هذا الفصل نکت :
الاولی:أنّ خالقا و معبودا حالان انتصبا عمّا فی سبحانک من معنی الفعل:

أی اسبّحک خالقا و معبودا،و أشار بذلک إلی وجوب تنزیهه فی هذین الاعتبارین أعنی اعتبار کونه خالقا للخلق و معبودا لهم عن الشرکاء و الأنداد فإنه لمّا تفرّد بالإبداع و الخلق،و استحقّ بذلک التفرّد تفرّده بعبادة الکلّ له وجب تنزیهه عن مساو له فی الاعتبارین .

الثانیة:

استعارة قوله: بحسن بلائک عند خلقک خلقت دارا .الجارّ و المجرور متعلّق بخلقت،و لفظ الدار مستعار للإسلام،و لفظ المأدبة للجنّة،و الداعی هو الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلم.و قد جمعها الخبر فی بعض أمثاله صلّی اللّه علیه و آله و سلم إنّ اللّه جعل الإسلام دارا و الجنّة مأدبة و الداعی إلیها محمّدا.و وجه الاستعارة الاولی أنّ الإسلام یجمع أهله و یحمیهم کالدار،و وجه الثانیة:أنّ الجنّة مجتمع الشهوات و منتجع اللذّات

ص:61

کالمأدبة ،و یحتمل أن یرید بالدار الآخرة باعتبار کونها مجمعا و مستقرّا و المأدبة فیها الجنّة،و المنصوبات الثمانیة ممیّزات لتلک المأدبة،و ظاهر أنّ وجود الإسلام و الجنّة و الدعوة إلیها بلاء حسن من اللّه لخلقه،و قد عرفت معنی ابتلائه تعالی، و قال بعض الشارحین:إنّ قوله:بحسن بلائک متعلّق بسبحانک أو بمعبود و هو بعید .

الثالثة:

قوله: فلا الداعی أجابوا .إلی قوله: بواعظ .شرح لحال العصاة الّذین لم یجیبوا داعی اللّه،و بیان لعیوبهم و غرقهم فی حبّ الباطل من الدنیا و فائدته:أمّا للمنتهین اللازمین لأوامر اللّه المجیبین لدعوته فتنفیرهم عن الرکون إلی هؤلاء و الوقوع فیما وقعوا فیه،و أمّا لهؤلاء فتنبیههم من مراقد غفلاتهم بتذکیرهم عیوبهم لعلّهم یرجعون، استعارة و استعار لفظ الجیفة للدنیا،و وجه المشابهة أنّ لذّات الدنیا و قیناتها فی نظر العقلاء و اعتبار الصالحین منفور عنها و مهروب منها و مستقذرة کالجیفة و إلی ذلک أشار الواصف لها:

و ما هی إلاّ جیفة مستحیلة علیها کلاب همهنّ اجتذابها

فإن تجتنبها کنت سلما لأهلها و إن تجتذبها نازعتک کلابها

و یمکن أخذ معنی البیت الثانی فی وجه الاستعارة المذکورة ، استعارة بالکنایة و کذلک استعار لفظ الافتضاح للاشتهار باقتنائها و جمعها و الخروج بها عن شعائر الصالحین،و وجه الاستعارة أنّه لمّا کان الإقبال علی جمع الدنیا و الاشتغال بها عن اللّه من أعظم الکبائر و المساوی فی نظر الشارع و السالکین لطریق اللّه،و کان الافتضاح عبارة عن انکشاف المساوی المتعارف قبحها لا جرم أشبه الاشتهار بجمعها و انکشاف الحرص علیها الافتضاح،و یمکن أن یصدق الافتضاح هاهنا حقیقة،و کنّی بأکلها عن جمعها ، مجاز إطلاقا لاسم الملزوم علی لازمه و تجوّز بلفظ الاصطلاح فی التوافق علی محبّتها إطلاقا لاسم الملزوم علی لازمه فإنّ الاصطلاح عبارة عن التراضی بعد التغاضب و یلزمه الاتّفاق علی الأحوال ، و قوله: من عشق شیئا أعمی بصره و أمرض قلبه .کبری قیاس دلّ علی صغراه قوله:

و اصطلحوا علی حبّها .لأنّ الاصطلاح علی محبّة الشیء یستلزم شدّة محبّته و هو

ص:62

معنی العشق و نتیجته أنّ المذکورین فی معرض الذمّ قد أعشت الدنیا أبصارهم و أمرضت قلوبهم، استعارة بالکنایة و استعار لفظ البصر لنور البصیرة ملاحظة لشبه المعقول بالمحسوس، و لفظ العشاء لظلمة الجهل ملاحظة للشبه بالظلمة العارضة للعین باللیل،و إسناد الإعشاء إلی الدنیا یحتمل أن یکون حقیقة لما یستلزمه حبّها من الجهل و الغفلة عن أحوال الآخرة،و یحتمل أن یرید بالبصر حقیقته،و یکون لفظ العشاء مستعارا لعدم استفادتهم بأبصارهم عبرة تصرفهم عن حبّ الدنیا إلی ملاحظة أحوال الآخرة ، و یؤیّده قوله: فهو ینظر بعین غیر صحیحة ،و کنّی بعدم صحّتها عمّا یلزم العین غیر الصحیحة من عدم الانتفاع بها فی تحصیل الفائدة ، استعارة بالکنایة و کذلک استعار لفظ المرض للداء الأکبر و هو الجهل استعارة لفظ المحسوس للمعقول ،و قوله: فهو یسمع باذن غیر سمیعة ،و کنّی بذلک عن عدم إفادتها عبرة من المواعظ و الزواجر الإلهیّة کما سبق ، استعارة و کذلک استعار لفظ التخریق لتفرّق عقله فی مهمّات الدنیا و مطالبها.

و وجه الاستعارة أنّ العقل إذا استعمل فیما خلق لأجله من اتّخاذ الزاد لیوم المعاد و اقتباس العلم و الحکمة من تصفّح جزئیّات الدنیا و الاستدلال منها علی وجود الصانع و ما ینبغی له و نحو ذلک ممّا هو کماله المستعدّ فی الآخرة فإنّه یکون منتظما منتفعا به،و أمّا إن استعمل فیما لا ینبغی من جمیع متفرّقات الدنیا و توزیع الهمّة فی تحصیل جزئیّاتها و ضبطها حتّی یکون أبدا فی الحزن و الأسف علی فوات ما فات،و فی الخوف من زوال ما یحصل،و فی الهمّة و الحرص علی جمع ما لم یحصل بعد فإنّه یکون کالثوب المخرّق الّذی لا ینتفع به صاحبه .و نحوه قول الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلم:من جعل الدنیا أکبر همّه فرّق اللّه علیه همّه،و جعل فقره بین عینیه.

الحدیث،و نسبة ذلک التخریق إلی الشهوات ظاهرة.إذ کان زمام عقله بید شهوته فهی تفرّقه و تمزّقه علی حسب تصرّفاتها و میولها إلی أنواع المشتهیات ، استعارة و کذلک استعار لفظ الإماتة لقلبه،و وجه المشابهة خروجه عن الانتفاع به الانتفاع الحقیقیّ الباقی کالمیّت ،و الضمیر فی قوله: علیها یعود إلی الدنیا:أی و ولّهت الدنیا علی نفسها، کنایة-مجازا تسمیة للشیء بما هو من غایاته و کنّی بالتولّه عن شدّة المحبّة لها و أطلقه مجازا تسمیة للشیء بما هو من غایاته ، استعارة و کذلک

ص:63

استعار لفظ العبد له لکونه محبّها و المتجرّد لتحصیلها متصرّفا بحسب تصریفها و دائرا فی حرکاته حیث دارت فإن کانت فی یده أقبل علیها بالعمارة و الحفظ ،و إن زالت عنه أنصب إلی تحصیلها و خدمة من کانت فی یده لغرضها فهو فی ذلک کالعبد لها بل أخسّ حالا کما قال علیه السّلام فی موضع آخر:عبد الشهوة أذلّ من عبد الرقّ.

إذا الباعث لعبد الرقّ علی الخدمة و الانقیاد قد یکون قسریّا،و الباعث لعبد الشهوة طبیعیّ،و شتّان ما بینهما .

الرابعة

:قوله: و هو یری المأخوذین علی الغرّة فالواو فی قوله:و هو للحال،و هو شروع فی وصف نزول الموت بالغافلین عن الاستعداد له و لما ورائه من أحوال الآخرة و کیفیّة قبض الموت لأرواحهم من مبدء نزوله بهم.إلی آخره، و کیفیّة أحوالهم مع أهلیهم و إخوانهم معه،و هو وصف لا مزید علی وضوحه و بلاغته و فائدته تذکیر العصاة بأهوال الموت و تنبیههم من غفلتهم فی الباطل بذلک علی وجوب العمل له،و تثبیت للسالکین إلی اللّه علی ما هم علیه ،و مراده بقوله: ما کانوا یجهلون .لا الموت فإنّه معلوم لکلّ أحد،بل تفصیل سکراته و أهواله . و ما کانوا یأمنون .إشارة إلی الموت و ما بعده فإنّ الغافل حال انهماکه فی لذّات الدنیا لا یعرض له خوف الموت بل یکون فی تلک الحال آمنا منه ،و قوله: فغیر موصوف ما نزل بهم:

أی لیس ذلک ممّا یمکن استقصائه بوصف بل غایته التمثیل کما ورد فی التوراة:أنّ مثل.الموت کمثل شجرة شوک أدرجت فی بدن بن آدم فتعلّقت کلّ شوکة بعرق و عصب ثمّ جذبها رجل شدید الجذب فقطع ما قطع و ابقی ما ابقی ، استعارة و استعار لفظ الولوج لما یتصوّر من فراق الحیاة لعضو عضو فأشبه ذلک دخول جسم فی جسم آخر ، استعارة مرشحة و کذلک استعار لفظ العبء للآثام الّتی تحملها النفس،و رشّح بذکر الظهر استعارة لفظ المحسوس للمعقول .

الخامسة:

قوله: و المرء قد غلقت رهونه بها .ضربه مثلا لحصول المرء فی تبعات ما جمع و ارتباطه بها عن الوصول إلی کماله و انبعاثه إلی سعادته بعد الموت، و قد کان یمکنه فکاکها بالتوبة و الأعمال الصالحة فأشبه ما جمع من الهیئات الردیئة

ص:64

فی نفسه عن اکتساب الأموال فارتهنت بها بما علی الرهن من المال،و قال بعض الشارحین:أراد أنّه لمّا أشفی علی الفراق صارت الأموال الّتی جمعها مستحقّة لغیره و لم یبق له فیها تصرّف فاشبهت الرهن الّذی غلّق علی صاحبه فخرج عن کونه مستحقّا لصاحبه و صار مستحقّا للمرتهن.و هذا و إن کان محتملا إلاّ أنّه یضیّع فائدة قوله:بها.لأنّ الضمیر یعود إلی الأموال المجموعة و هو إشارة إلی المال الّذی تعلّق الرهن به فلا تکون هی نفس الرهن ، کنایة و قوله: و هو یعضّ یده .کنایة عمّا یلزم ذلک من الأسف و الحزن و الندم علی تفریطه فی جنب اللّه حیث انکشف له حال الموت انقطاع سببه من اللّه،و فوت ما کان یتوهّم بقائه علیه ممّا اشتغل به عن ربّه، و حیث یتحسّر علی ذلک التفریط کما قال تعالی «أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ یا حَسْرَتی عَلی ما فَرَّطْتُ فِی جَنْبِ اللّهِ وَ إِنْ کُنْتُ لَمِنَ السّاخِرِینَ» (1)و یتمنّی هدایة اللّه فیقول:

«لَوْ أَنَّ اللّهَ هَدانِی لَکُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِینَ» ،أو الرجعة إلی الدنیا لامتثال ما فرّطت فیه من الأوامر الإلهیّة فیقول حین یری العذاب: «لَوْ أَنَّ لِی کَرَّةً فَأَکُونَ مِنَ الْمُحْسِنِینَ» ، و کما قال تعالی «وَ یَوْمَ یَعَضُّ الظّالِمُ عَلی یَدَیْهِ یَقُولُ یا لَیْتَنِی اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِیلاً » (2)و قد نبّه علیه السّلام فی هذا الکلام علی أنّ آلة النطق تبطل من الإنسان حال الموت قبل آلتی السمع و البصر بقوله: فحیل بین أحدهم و بین منطقه،و إنّه لبین أهله ینظر ببصره و یسمع باذنه علی صحّة من عقله .ثمّ نبّه علی بطلان آلة السمع بعدها قبل آلة البصر و أنّ آلة البصر تبطل مع المفارقة بقوله: حتّی خالط سمعه.

إلی قوله:یری حرکات ألسنتهم و لا یسمع رجع کلامهم.و ذلک لعلمه علیه السّلام بأسرار الطبیعة،و لیس کلامه مطلقا بل فی بعض الناس و أغلب ما یکون ذلک فیمن تعرّض الموت الطبیعیّ لآلاته،و إلاّ فقد تعرّض الآفة لقوّة البصر و آلته قبل آلة السمع و آلة النطق،و الّذی یلوح من أسباب ذلک أنّه لمّا کان السبب العامّ القریب للموت هو انطفاء الحرارة الغریزیّة عن فناء الرطوبة الأصلیّة الّتی منها خلقنا،و کان فناء تلک الرطوبة عن عمل الحرارة الغریزیّة فیها التجفیف و التحلیل و قد تعینها علی

ص:65


1- 1) 39-57
2- 2) 25-29.

ذلک الأسباب الخارجیّة من الأهویة و استعمال الأدویة المجفّفة و سائر المخفّفات کان کلّ عضو أیبس من طبیعته و أبرد أسرع إلی البطلان و أسبق إلی الفساد.

إذا عرفت ذلک فنقول:أمّا أنّ آلة النطق أسرع فسادا من آلة السمع فلأنّ آلة النطق مبنیّة علی الأعصاب المحرّکة و مرکّبة منها،و آلة السمع من الأعصاب المفیدة للحسّ،و اتّفق الأطبّاء علی أنّ الأعصاب المحرّکة أیبس و أبرد لکونها منبعثة من مؤخّر الدماغ دون الأعصاب المفیدة للحسّ فإنّ جلّها منبعث من مقدّم الدماغ فکانت لذلک أقرب إلی البطلان،و لأنّ النطق أکثر شرائط من السماع لتوقّفه مع الآلة و سلامتها علی الصوت و سلامة مخارجه و مجاری النفس،و الأکثر شرطا أسرع إلی الفساد ،و أمّا بطلان آلة السمع قبل البصر فلأنّ منبت الأعصاب الّتی هی محلّ القوّة السامعة أقرب إلی مؤخّر الدماغ من منابت محلّ القوّة الباصرة الصماخ الّذی رتّبت فیه قوّة السمع احتاج أن یکون مکشوفا غیر مسدود عنه سبیل الهواء بخلاف العصب الّذی هو آلة البصر فکانت لذلک أصلب،و الأصلب أیبس و أسرع فسادا.هذا مع أنّه قد یکون ذلک لتحلّل الروح الحامل للسمع قبل الروح الحامل للبصر أو لغیر ذلک.و اللّه أعلم،و أمّا سبب النفرة الطبیعیّة من المیّت و التوحّش من قربه فحکم الوهم علی المتخیّلة بمحاکاة حاله فی نفس المتوهّم،و عزل العقل فی ذلک الوضع حتّی أنّ المجاور لمیّت فی موضع منفرد یتخیّل أنّ المیّت یجذبه إلیه و یصیّره بحالة مثل حالته المنفورة عنها طبعا .

السادسة:

قوله: و أسلموه فیه إلی عمله .إشارة إلی أنّ کلّ ثواب و عقاب اخرویّ یفاض علی النفس فبحسب استعدادها بأعمالها السابقة الحسنة و السیّئة فعمل الإنسان هو النافع أو الضارّ له حین لا ناصر له،و لمّا کان میله علیه السّلام فی هذا الکلام إلی الإنذار و التخویف لا جرم ذکر إسلامهم له إلی عمله لأنّ الإسلام إنّما یکون إلی العدوّ فلمّا حاول أن ینفّر عن قبح الأعمال نبّه علی أنّ عمل الإنسان القبیح یکون کعدوّه القویّ علیه یسلم إلیه.

ص:66

الفصل الثالث:

اشارة

قوله:

حَتَّی إِذَا بَلَغَ الْکِتَابُ أَجَلَهُ- وَ الْأَمْرُ مَقَادِیرَهُ- وَ أُلْحِقَ آخِرُ الْخَلْقِ بِأَوَّلِهِ- وَ جَاءَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ مَا یُرِیدُهُ- مِنْ تَجْدِیدِ خَلْقِهِ- أَمَادَ السَّمَاءَ وَ فَطَرَهَا- وَ أَرَجَّ الْأَرْضَ وَ أَرْجَفَهَا- وَ قَلَعَ جِبَالَهَا وَ نَسَفَهَا- وَ دَکَّ بَعْضُهَا بَعْضاً مِنْ هَیْبَةِ جَلاَلَتِهِ- وَ مَخُوفِ سَطْوَتِهِ- وَ أَخْرَجَ مَنْ فِیهَا فَجَدَّدَهُمْ بَعْدَ إِخْلاَقِهِمْ- وَ جَمَعَهُمْ بَعْدَ تَفَرُّقِهِمْ- ثُمَّ مَیَّزَهُمْ لِمَا یُرِیدُهُ مِنْ مَسْأَلَتِهِمْ- عَنْ خَفَایَا الْأَعْمَالِ وَ خَبَایَا الْأَفْعَالِ- وَ جَعَلَهُمْ فَرِیقَیْنِ- أَنْعَمَ عَلَی هَؤُلاَءِ وَ انْتَقَمَ مِنْ هَؤُلاَءِ- فَأَمَّا أَهْلُ الطَّاعَةِ فَأَثَابَهُمْ بِجِوَارِهِ- وَ خَلَّدَهُمْ فِی دَارِهِ- حَیْثُ لاَ یَظْعَنُ النُّزَّالُ- وَ لاَ تَتَغَیَّرُ بِهِمُ الْحَالُ- وَ لاَ تَنُوبُهُمُ الْأَفْزَاعُ- وَ لاَ تَنَالُهُمُ الْأَسْقَامُ وَ لاَ تَعْرِضُ لَهُمُ الْأَخْطَارُ- وَ لاَ تُشْخِصُهُمُ الْأَسْفَارُ- وَ أَمَّا أَهْلُ الْمَعْصِیَةِ- فَأَنْزَلَهُمْ شَرَّ دَارٍ وَ غَلَّ الْأَیْدِیَ إِلَی الْأَعْنَاقِ- وَ قَرَنَ النَّوَاصِیَ بِالْأَقْدَامِ- وَ أَلْبَسَهُمْ سَرَابِیلَ الْقَطِرَانِ- وَ مُقَطَّعَاتِ النِّیرَانِ- فِی عَذَابٍ قَدِ اشْتَدَّ حَرُّهُ- وَ بَابٍ قَدْ أُطْبِقَ عَلَی أَهْلِهِ- فِی نَارٍ لَهَا کَلَبٌ وَ لَجَبٌ- وَ لَهَبٌ سَاطِعٌ وَ قَصِیفٌ هَائِلٌ- لاَ یَظْعَنُ مُقِیمُهَا- وَ لاَ یُفَادَی أَسِیرُهَا- وَ لاَ تُفْصَمُ کُبُولُهَا- لاَ مُدَّةَ لِلدَّارِ فَتَفْنَی- وَ لاَ أَجَلَ لِلْقَوْمِ فَیُقْضَی

اللغة

أقول: الرجّ،و الرجف: الاضطراب الشدید،و یروی رجّها بغیر همزة، و هو الأشهر .و نسفها: قلعها من اصولها و بثّها .و دکّ بعضها بعضا: تصادمت .

و تنوبهم: تعودهم .و الخطر: الإشراف علی الهلاک .و شخص: خرج من منزله

ص:67

إلی آخر ،و أشخصه: غیّره .و الکلب: الشدّة .و الجلب و اللجب: الصوت .

و القصیف: الصوت الشدید .و الکبول: الأغلال واحدها کبل .و فصمها: کسرها .

المعنی
اشارة

و أشار بقوله: حتّی إذا بلغ الکتاب أجله .إلی غایة الناس فی موتهم، و هو بلوغ الوقت المعلوم الّذی یجمع له الناس و هو یوم القیامة ،و أراد بالأمر القضاء و مقادیره و تفاصیله من الآثار الّتی توجد علی وفقه کما سبق بیانه ،و لحوق الخلق بأوّله إشارة إلی توافیهم فی الموت و تساویهم فیه کما نطقت الشریعة به ، و تجدید الخلق بعثهم و إعادتهم ،و أمّا إمادة السماء و شقّها و ارجاج الأرض و نسف الجبال فظاهر الشریعة الناطق بخراب هذا العالم ناطق به،و أمّا من زعم بقائه فربّما عدلوا إلی التأویل ،

و الّذی یحتمل أن یقال فی ذلک وجوه:
أحدها

:أنّ القیامة لمّا کانت عندهم عبارة عن موت الإنسان و مفارقته لهذا البدن و لما یدرک بواسطته من الأجسام و الجسمانیّات و وصوله إلی مبدئه الأوّل کان عدمه عن هذه الأشیاء مستلزم لغیبوبتها عنه و عدمها و خرابها بالنسبة فیصدق علیه أنّه إذا انقطع نظره عن جمیع الموجودات سوی مبدئه الأوّل-جلّت عظمته- أنّها قد عدمت و تفرّقت،و کذلک إذا انقطع نظره عن عالم الحسّ و الخیال و متعلّقاتهما من الأجسام و الجسمانیّات و اتّصل بالملأ الأعلی فبالحریّ أن یتبدّل الأرض و السماوات بالنسبة إلیه فیصیر عالم الأجسام و الجسمانیّات أرضا له و عالم المفارقات سمائه.

الثانی:

مجاز أنّ هذه الموجودات المشار إلیها لمّا کانت مقهورة بلجام الإمکان فی قبض القدرة الإلهیّة کان ما نسب إلیها من الانشقاق و الانفطار و الارجاج و النسف و غیرها امورا ممکنة فی نفسها و إن امتنعت بالنظر إلی الأسباب الخارجیّة فعبّر عمّا یمکن بالواقع مجازا.و حسنه فی العربیّة معلوم،و فائدته التهویل بما بعد الموت و التخویف للعصاة بتلک الأهوال .

الثالث:

استعارة قالوا:یحتمل أن یرید بالأرض القوابل للجود الإلهیّ استعارة فعلی هذا إمادة السماء عبارة عن حرکاتها و اتّصالات کواکبها الّتی هی أسباب معدّة

ص:68

لقوابل هذا العالم،و انفطارها إفاضة الجود بسبب تلک المعدّات علی القوابل، و ارجاج الأرض إعداد الموادّ لإعادة أمثال هذه الأبدان أو لنوع آخر بعد فناء النوع الإنسانیّ،و قلع الجبال و نسفها و دقّها إشارة إلی زوال موانع الاستعدادات لنوع آخر إن کان،أولا عادة بناء هذا النوع استعارة.و وجهها أنّ الأرض بنسف الجبال یستوی سطحها و یعتدل فکذلک قوابل الجود یستعدّ و یعتدل لأن یفاض علیها صورة نوع اخری لأبناء هذا النوع.

الرابع:

قالوا:یحتمل أن یرید بالسماء سماء الجود الإلهیّ،و بالأرض عالم الإنسان.فعلی هذا یکون إمادة السماء عبارة عن ترتیب کلّ استحقاق لقابله فی القضاء الإلهیّ،و الفطر عبارة عن الفیض،و ارجاج الأرض و إرجافها عبارة عن الهرج و المرج الواقع بین أبناء نوع الانسان،و قلع جبالها و نسفها و دکّ بعضها بالبعض عبارة عن إهلاک الجبابرة و المعاندین للناموس الإلهیّ و قتل بعضهم ببعض.کلّ ذلک بأسباب قهریّة مستندة إلی هیبة جلال اللّه و عظمته،و إخراج من فیها و تجدیدهم إشارة إلی ظهور ناموس آخر مجدّد لهذا الناموس و المتّبع له إذن قوم آخرون هم کنوع جدید،و تمییزهم فریقین منعم علیهم و منتقم منهم ظاهر فإنّ المستعدّین لاتّباع الناموس الشرعیّ و القائلین به هم المنعم علیهم المثابون، و التارکین له المعرضین عنه هم المنتقم منهم المعاقبون ،فأمّا صفة الفریقین و ما أعدّ لکلّ منهم بعد الموت فعلی ما نطق به الکتاب العزیز و وصفته هذه الألفاظ الکریمة.

و علی تقدیر التأویلات السابقة لمن عدل عن الظواهر فثواب أهل الطاعة جوار بارئهم و ملاحظة الکمال المطلق لهم،و خلودهم فی داره:بقائهم فی تلک النعمة غیر جائز علیهم الفناء کما تطابق علیه الشرع و البرهان ،و کونهم و لا متغیّری الأحوال و لا فزعین و لا ینالهم سقم و لا خطر و لا یشخصهم سفر فلأنّ کلّ ذلک من لواحق الأبدان و الکون فی الحیاة الدنیا فحیث زالت زالت عوارضها و لواحقها ،و أمّا جزاء أهل المعصیة فإنزالهم شرّ دار،و هی جهنّم الّتی هی أبعد بعید عن جوار اللّه ،و غلّ أیدیهم إلی أعناقهم إشارة إلی قصور قواهم العقلیّة عن تناول ثمار المعرفة ،و اقتران

ص:69

النواصی بالأقدام إشارة إلی انتکاس رؤسهم عن مطالعة أنوار الحضرة الإلهیّة ، استعارة و إلباسهم سرابیل القطران :استعار لفظ السرابیل للهیئات البدنیّة المتمکّنة من جواهر نفوسهم،و وجه المشابهة اشتمالها علیها و تمکّنها منها کالسربال للبدن، و نسبتها إلی القطران إشارة إلی شدّة استعدادهم للعذاب،و ذلک أنّ اشتغال النار فیما یمسح بالقطران أشدّ ،و نحوه قوله تعالی «سَرابِیلُهُمْ مِنْ قَطِرانٍ » (1)و کذلک مقطّعات النیران :إشارة إلی تلک الهیئات الّتی تمکّنت من جواهر نفوسهم،و نسبتها إلی النار لکونها ملبوس أهلها فهی منها کما قال تعالی «قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِیابٌ مِنْ نارٍ» (2)و لمّا کان سبب الخروج من النار هو الخروج إلی اللّه من المعاصی بالتوبة،و الرجوع إلی تدبّر الآیات و العبر النوافع.و کان البدن و حواسّه أبواب الخروج إلی اللّه فبعد الموت تغلق تلک الأبواب فلا جرم یبقی الکفّار وراء طبق تلک الأبواب فی شدائد حرارة ذلک العذاب ، استعارة و لهب النار و لجبها و أصواتها الهایلة :استعارة لأوصاف النار المحسوسة المستلزمة للهیبة و الخوف حسّا للنار المعقولة الّتی هی فی الحقیقة أشدّ-نعوذ باللّه منها-و إنّما عدل إلی المحسوس للغفلة عن صفات تلک النار و عدم تصوّر أکثر الخلق لها إلاّ من هذه الأوصاف المحسوسة ، کنایة و کونها لا یظعن مقیمها کنایة عن التخلید و ذلک فی حقّ الکفّار ، استعارة و لفظ الأسیر و الفدیة استعارة ،و کذلک لفظ الکبول استعارة لقیود الهیئات البدنیّة المتمکّنة من جواهر نفوس الکفّار فکما لا ینفصم القید الوثیق من الحدید و لا ینفکّ المکبّل به کذلک النفوس المقیّدة بالهیئات الردیئة البدنیّة عن المشی فی بیداء جلال اللّه و عظمته و التنزّه فی جنان حظائر قدسه و مقامات أصفیائه ،و لمّا کان الأجل مفارقة البدن لم یکن لهم بعد موتهم أجل،إذ لا أبدان بعد الأبدان و لا خلاص من العذاب للزوم الملکات الردیئة لأعناق نفوسهم،و تمکّنها منها.فهذا ما عساهم یتأوّلونه أو یعبّرون به عن الأسرار الّتی یدّعونها تحت هذه العبارات الواضحة الّتی وردت الشریعة بها.لکنّک قد علمت أنّ العدول إلی هذه التأویلات و أمثالها مبنیّ علی امتناع المعاد البدنیّ،و ذلک ممّا

ص:70


1- 1) 14-51
2- 2) 22-20.

صرّحت به الشریعة تصریحا لا یجوز العدول عنه،و نصوصا لا یحتمل التأویل، و إذا حملنا الکلام علی ما وردت به الشریعة فهذا الکلام منه علیه السّلام أفصح ما یوصف به حال القیامة و المعاد.و التعرّض لشرحه یجری مجری إیضاح الواضحات.و باللّه التوفیق.

الفصل الرابع و منها فی ذکر النبی صلی اللّه علیه و آله و سلم:

اشارة

قَدْ حَقَّرَ الدُّنْیَا وَ صَغَّرَهَا- وَ أَهْوَنَ بِهَا وَ هَوَّنَهَا- وَ عَلِمَ أَنَّ اللَّهَ زَوَاهَا عَنْهُ اخْتِیَاراً- وَ بَسَطَهَا لِغَیْرِهِ احْتِقَاراً- فَأَعْرَضَ عَنِ الدُّنْیَا بِقَلْبِهِ- وَ أَمَاتَ ذِکْرَهَا عَنْ نَفْسِهِ- وَ أَحَبَّ أَنْ تَغِیبَ زِینَتُهَا عَنْ عَیْنِهِ- لِکَیْلاَ یَتَّخِذَ مِنْهَا رِیَاشاً- أَوْ یَرْجُوَ فِیهَا مَقَاماً- بَلَّغَ عَنْ رَبِّهِ مُعْذِراً- وَ نَصَحَ لِأُمَّتِهِ مُنْذِراً- وَ دَعَا إِلَی الْجَنَّةِ مُبَشِّراً- نَحْنُ شَجَرَةُ النُّبُوَّةِ- وَ مَحَطُّ الرِّسَالَةِ- وَ مُخْتَلَفُ الْمَلاَئِکَةِ- وَ مَعَادِنُ الْعِلْمِ وَ یَنَابِیعُ الْحُکْمِ- نَاصِرُنَا وَ مُحِبُّنَا یَنْتَظِرُ الرَّحْمَةَ- وَ عَدُوُّنَا وَ مُبْغِضُنَا یَنْتَظِرُ السَّطْوَةَ

اللغة

أقول: الریاش: اللباس .

المعنی

و الفصل اقتصاص لحال الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلم و أوصافه الحمیدة لیبنی علیها ممادح نفسه بعد.فتحقیره للدنیا و تصغیرها و تهوینها إشارة إلی ما کان یجذب الخلق به عنها من ذکر مذامّها و تعدید معایبها،و إهوانه بها إشارة إلی زهده فیها ،و علمه بإزواء اللّه إیّاها عنه اختیارا إشارة إلی أنّ زهده فیها کان عن علم منه باختیار اللّه له ذلک و تسبّب أسبابه و هو وجه مصلحته لیستعدّ نفسه بذلک لکمال النبوّة و القیام بأعباء الخلافة الأرضیّة و بسطها لغیره احتقارا لها،.و قد عرفت معنی الاختیار من اللّه لخلقه غیر مرّة .فکان إعراضه عنها بقلبه إماتة ذکرها عن

ص:71

نفسه،و محبّته لأن تغیب زینتها عن عینه لئلاّ یتّخذ منها ریاشا و لا یرجو فیها مقاما جذبا للعنایة الإلهیّة له عن الالتفات إلی الالتقاط إلی الکمالات المعلومة له،و عن أن ینحطّ لمحبّتها عن مقامه الّذی قضت العنایة الإلهیّة بنظام العالم بسببه .ثمّ أعقب ذلک بذکر ثلاثة أحوال هی ثمرة النبوّة الّتی هی ثمرة الزهد المشار الیه،و هی تبلیغ رسالة ربّه إعذارا إلی خلقه أن یقولوا یوم القیامة: «إِنّا کُنّا عَنْ هذا غافِلِینَ » ، و النصح لهم إنذارا بالعذاب الألیم فی عاقبة الإعراض عن اللّه ،و دعائه إلی الجنّة مبشّرا لمن سلک سبیل اللّه و نهجه المستقیم بما أعدّ له فیها من النعیم المقیم .ثمّ عقّب اقتصاص تلک الممادح بالإشارة إلی فضیلة نفسه،و ذلک منه فی معرض المفاخرة بینه و بین مشاجریه کمعاویة فأشار إلی فضیلته من جهة اتّصاله بالرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلم إذ کان من البیت الّذی هو شجرة النبوّة و محطّ الرسالة و معدن العلم و ینبوع الحکمة بأفضل مکان بعد الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلم کما سبق بیانه فی بیان فضائله، استعارة و لفظ الشجرة و المعادن و الینابیع مستعار کما سبق ،و إذا کان من تلک الشجرة کما علمت و لکلّ غصن من الشجرة قسط من الثمرة بحسب قوّته و قربه من الأصل و عنایة الطبیعة به علمت مقدار فضیلته و نسبتها إلی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلم.

و قوله بعد ذلک : ناصرنا و محبّنا.إلی آخره.

ترغیب فی نصرته و محبّته و جذب إلیها بالوعد برحمة اللّه و إفاضة برکاته و تنفیر عن عداوته و بغضه بلحوق سطوة اللّه،و لعلّ ذلک هو غایته هنا من ذکر فضیلته.و باللّه التوفیق و العصمة.

107-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

:إِنَّ أَفْضَلَ مَا تَوَسَّلَ بِهِ الْمُتَوَسِّلُونَ- إِلَی اللَّهِ سُبْحَانَهُ وَ تَعَالَی- الْإِیمَانُ بِهِ وَ بِرَسُولِهِ وَ الْجِهَادُ فِی سَبِیلِهِ- فَإِنَّهُ ذِرْوَةُ الْإِسْلاَمِ- وَ کَلِمَةُ الْإِخْلاَصِ فَإِنَّهَا الْفِطْرَةُ- وَ إِقَامُ الصَّلاَةِ فَإِنَّهَا الْمِلَّةُ- وَ إِیتَاءُ الزَّکَاةِ فَإِنَّهَا فَرِیضَةٌ وَاجِبَةٌ- وَ صَوْمُ شَهْرِ

ص:72

رَمَضَانَ فَإِنَّهُ جُنَّةٌ مِنَ الْعِقَابِ- وَ حَجُّ؟الْبَیْتِ؟ وَ اعْتِمَارُهُ- فَإِنَّهُمَا یَنْفِیَانِ الْفَقْرَ وَ یَرْحَضَانِ الذَّنْبَ- وَ صِلَةُ الرَّحِمِ- فَإِنَّهَا مَثْرَاةٌ فِی الْمَالِ وَ مَنْسَأَةٌ فِی الْأَجَلِ- وَ صَدَقَةُ السِّرِّ فَإِنَّهَا تُکَفِّرُ الْخَطِیئَةَ- وَ صَدَقَةُ الْعَلاَنِیَةِ فَإِنَّهَا تَدْفَعُ مِیتَةَ السُّوءِ- وَ صَنَائِعُ الْمَعْرُوفِ فَإِنَّهَا تَقِی مَصَارِعَ الْهَوَانِ- أَفِیضُوا فِی ذِکْرِ اللَّهِ فَإِنَّهُ أَحْسَنُ الذِّکْرِ- وَ ارْغَبُوا فِیمَا وَعَدَ الْمُتَّقِینَ فَإِنَّ وَعْدَهُ أَصْدَقُ الْوَعْدِ- وَ اقْتَدُوا بِهَدْیِ نَبِیِّکُمْ فَإِنَّهُ أَفْضَلُ الْهَدْیِ- وَ اسْتَنُّوا بِسُنَّتِهِ فَإِنَّهَا أَهْدَی السُّنَنِ وَ تَعَلَّمُوا؟الْقُرْآنَ؟ فَإِنَّهُ أَحْسَنُ الْحَدِیثِ- وَ تَفَقَّهُوا فِیهِ فَإِنَّهُ رَبِیعُ الْقُلُوبِ- وَ اسْتَشْفُوا بِنُورِهِ فَإِنَّهُ شِفَاءُ الصُّدُورِ- وَ أَحْسِنُوا تِلاَوَتَهُ فَإِنَّهُ أَنْفَعُ الْقَصَصِ- وَ إِنَّ الْعَالِمَ الْعَامِلَ بِغَیْرِ عِلْمِهِ- کَالْجَاهِلِ الْحَائِرِ الَّذِی لاَ یَسْتَفِیقُ مِنْ جَهْلِهِ- بَلِ الْحُجَّةُ عَلَیْهِ أَعْظَمُ وَ الْحَسْرَةُ لَهُ أَلْزَمُ- وَ هُوَ عِنْدَ اللَّهِ أَلْوَمُ

اللغة

أقول: ذروة الشیء: أعلاه .و الملّة: الدین :و الجنّة: الوقایة .و یرحضان بفتح الحاء: یغسلان .و الرحض: الغسل .و المثراة: المکثرة،و هی محلّ کثرة المال و الثروة .و المنسأة: محلّ النسأ،و هو التأخیر .و الإفاضة فی الذکر:

الاندفاع فیه .و الهدی: ضدّ الإضلال،و هو مصدر .

و قد أشار علیه السّلام فی هذا الفصل إلی أنّ أفضل الوسائل الموصلة إلی اللّه سبحانه

اشارة

هو الإیمان

الکامل فالإیمان باللّه هو التصدیق بوجوده،و هو إشارة إلی أصل الإیمان.

ثمّ له لواحق و کمالات:
اشارة

ص:73

أحدها:التصدیق برسوله

.و إنّما قدّمه علی سائر العبادات لأنّه أصل لها لا تصحّ بدونه .

الثانی:الجهاد فی سبیله

،و قد عرفت فضائل الجهاد فیما سلف،و أشار إلی وجه فضیلته بکونه ذروة الإسلام، استعارة و استعار لفظ الذروة له ملاحظة لشبهه فی العلوّ و المرتبة فی الإسلام بالسنام للبعیر و إنّما قدّمه علی الصلاة لکون سالکه علی یقین من لقاء اللّه و قوّة من التصدیق بما جاء به الرسول حیث یلقی نفسه إلی التهلکة الحاضرة الّتی ربّما یغلب علی ظنّه أو یتیقّنها،و لأنّه الأصل الأعظم فی جمع العالم علی الدین .

الثالث:

مجاز إطلاقا لاسم الملزوم علی لازمه کلمة الإخلاص ،و هی کلمة التوحید المستلزمة لنفی الشرکاء و الأنداد و هی معنی الإخلاص و لذلک اضیفت إلیه،و وجه فضیلتها کونها «فِطْرَتَ اللّهِ الَّتِی فَطَرَ النّاسَ عَلَیْها» فإنّ العقول السلیمة البریّة عن شوائب العلائق البدنیّة و عوارض التربیة شاهدة و مقرّة بما اخذ علیها من العهد القدیم من توحید صانعها و براءته عن الکثرة،و أطلق علیها اسم الفطرة و إن کانت الفطرة علیها مجازا إطلاقا لاسم الملزوم علی لازمه .

الرابع:

مجاز إطلاقا لاسم الکلّ علی الجزء إقامة الصلاة ،و إنّما جعلها الملّة و إن کانت بعض أرکان الدین لأنّها الرکن القویّ من أرکانه فأطلق علیها ذلک اللفظ إطلاقا لاسم الکلّ علی الجزء مجازا.

و أعلم أنّ للصلاة فضائل و أسرار یجب التنبیه علیها:أمّا فضیلتها فقد ورد فیها أخبار کثیرة بعد تأکید القرآن الکریم للأمر بها کقوله صلی اللّه علیه و آله و سلم:الصلاة عمود الدین من ترکها فقد هدم الدین،و قوله:مفتاح الجنّة الصلاة،و قوله فی فضل إتمامها:إنّ الرجلین من امّتی یقومان فی الصلاة و رکوعهما و سجودهما واحد و إنّما بین صلاتیهما ما بین السماء و الأرض،و قوله:أمّا یخاف الّذی یحوّل وجهه فی الصلاة أن یحوّل اللّه وجهه وجه حمار،و قوله:من صلّی رکعتین لم یحدث فیهما نفسه بشیء من الدنیا غفر اللّه له ذنوبه.و أمّا أسرارها فیقسم إلی عامّة و إلی خاصّة،

ص:74

و أمّا العامّة فقد بیّنّا فیما سلف فی ذکر الحجّ فی الخطبة الاولی السرّ العامّ لجمیع العبادات،و هی کونها متمّمة للغرض الثانی من أغراض العارف من الریاضة و معینة علی تطویع النفس الأمّارة بالسوء للنفس المطمئنّة و تمرینها علی موافقتها،و إذا لاح لک هذا السرّ فقد علمت أنّ جمیع الآیات و الأخبار الواردة فی فضلها یرجع معناها إلیه کنهیها عن الفحشاء و المنکر فی قوله تعالی «إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهی عَنِ الْفَحْشاءِ وَ الْمُنْکَرِ» إذ کان سببهما القوّة الروعیّة[التروّعیّة خ]إذا خرجت عن حکم العقل فإذا کانت الصلاة هی الّتی توجب دخولها تحت حکم العقل و العقل ناه عن الفحشاء و المنکر فقد کانت الصلاة هی السبب فی الانتهاء فکانت ناهیة،فظهر أیضا معنی کونها عماد الدین.إذ قال:بنی الإسلام علی خمس.فکلّ منها عماد بحسب شرائطه فمن أخلّ بها فقد هدم بنیانه الّذی یصعد به إلی اللّه،و کذلک کونها مفتاحا للجنّة.إذ بها ینفتح باب من أبواب الوصول إلی اللّه،و لذلک ظهر التفاوت الّذی یشیر إلیه صلّی اللّه علیه و آله و سلم فی صلاة الرجلین من امّته فإنّه إذا کانت فائدة الصلاة هو الالتفات إلی اللّه تعالی بقمع الشیطان و کان أحد الرجلین فی صلاته خاشعا لخشیة اللّه مستحضرا لعظمته،و الآخر غافل عن هذه الجهة قد صرف الشیطان وجه قلبه إلی غیر القبلة فأین أحدهما من الآخر،و کذلک ما أشار إلیه من التخویف لمن یحوّل وجهه فی الصلاة فإنّه نهی منه عن الغفلة عن الالتفات إلی اللّه و ملاحظة عظمته فی حال الصلاة فإنّ الملتفت یمینا و شمالا ملتفت عن اللّه و غافل عن مطالعة أنوار کبریائه،و من کان کذلک فیوشک أن تدوم تلک الغفلة علیه فیتحوّل وجه قلبه کوجه قلب الحمار فی قلّة عقلیّته للامور العلویّة و عدم إکرامه بشیء من العلوم و القرب إلی اللّه،و کذلک غفران ذنب المصلّی بسبب ترکه حدیث نفسه بشیء من الدنیا فإنّه فی تلک الحال یلتفت إلی اللّه تعالی غافل عن غیره،و الالتفات إلیه هو روح العبادة و خلاصتها،و لذلک قال صلّی اللّه علیه و آله و سلم:إنّما فرضت الصلاة و امر بالحجّ و الطواف و اشعرت المناسک لإقامة ذکر اللّه فإذا لم یکن فی قلبک المذکور الّذی هو المقصود و المبتغی عظمته،و لا هیبته فما فیه ذکرک.و عن عایشة قالت:کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلم

ص:75

یحدّثنا و نحدّثه فإذا حضرت الصلاة فکأنّه لم یعرفنا و لم نعرفه شغلا باللّه عن کلّ شیء.و کان علیّ علیه السّلام إذا حضر وقت الصلاة یتململ و یتزلزل و یتلوّن فیقال له:مالک یا أمیر المؤمنین؟فیقول:جاء وقت أمانة عرضها اللّه علی السماوات و الأرض «فَأَبَیْنَ أَنْ یَحْمِلْنَها وَ أَشْفَقْنَ مِنْها» ،و کان علیّ بن الحسین علیهما السّلام إذا حضر للوضوء اصفرّ لونه فیقول أهله:ما هذا الّذی یعتادک عند الوضوء؟فیقول:ما تدرون بین یدی من أقوم.و کلّ ذلک إشارة إلی استحضار عظمة اللّه و الالتفات إلیه حال العبادة و الانقطاع عن غیره،و أمّا ما یخصّها من الأسرار فقد علمت أنّ الصلاة لیس إلاّ ذکر و قراءة و رکوع و سجود و قیام و قعود:أمّا الذکر فظاهر أنّه محاورة و مناجاة للّه تعالی و غایتها استلزام الالتفات إلیه،و تذکّر ما ینجذب القوی الشیطانیّة تحت قیاد العقل و یستمرّ تعوّدها بذلک و هو المقصود من القرائة و الأذکار و الحمد و الثناء و التضرّع و الدعاء،و لیس المقصود منه الحرف و الصوت امتحانا للّسان بالعمل و إن حصلت الغفلة فإنّ تحریک اللسان بالهذیان خفیف علی الإنسان لا کلفة فیه من حیث إنّه عمل،و سنبیّن حال الذکر و فضیلته و فائدته فی موضع ألیق به «إِنْ شاءَ اللّهُ» تعالی،و أمّا الرکوع و السجود و القیام و القعود فالغرض بها التعظیم للّه تعالی المستلزم للالتفات إلیه و ذکره أیضا.إذ لو جاز أن یکون معظّما للّه بفعله و هو غافل عنه لجاز أن یعظّم صنما موضوعا بین یدیه و هو غافل عنه،و یؤیّد ذلک ما روی عن معاذ بن جبل من عرف من علی یمینه و شماله متعمّدا فی الصلاة فلا صلاة له،و قال علیه السّلام:إنّ العبد لیصلّی الصلاة لا یکتب له سدسها و لا عشرها و إنّما یکتب للعبد من صلاته ما عقل منها،و لمّا عرفت أنّ الأصل من أرکانها هو الالتفات إلی اللّه تعالی فاعلم أنّ الالتفات إلیه مستلزم للتذکّر و التفهّم لأنّ الالتفات إلیه إنّما یراد لمطالعة کبریائه و عظمته،و المطالعة لیس إلاّ الفکر الّذی هو عین البصیرة و حدقة العقل الإنسانیّ.ثمّ إنّ التذکّر و التفهّم مستلزم للتعظیم فإنّ مطالعة عظمة اللّه أعظم من أن لا یعظّمها العارف بها،و التعظیم مستلزم للخوف و الرجاء فإنّا نجد عند تصوّر عظمة ملک من ملوک الدنیا وجدانا ضروریّا أنّا

ص:76

ننقهر عن مکالمته و محاورته و نلزم معه السکون و الخضوع و ربّما یتبع ذلک رعدة البدن و تعثّم اللسان،و منشأ کلّ ذلک الخوف الحادث عن تصوّر عظمته فکیف یتصوّر جبّار الجبابرة و ملک الدنیا و الآخرة،و کذلک الرجاء فإنّا عند تصوّر عظمة اللّه نتصوّر أنّ الکلّ منه و ذلک باعث علی رجائه،خصوصا و قد تأکّد ذلک بالآیات الواردة فی باب الخوف و الرجاء،و کذلک یستلزم الحیاء لأنّ المتصوّر لعظمة الآمر لا یزال مستشعرا تقصیرا و متوهّما ذنبا و ذلک الاستشعار و التوهّم یوجب الحیاء من اللّه سبحانه .

الخامس:

إیتاء الزکاة ،و هی رکن قویّ من أرکان الدین،و أشار إلی وجه فضلها بکونها فریضة واجبة.قال قطب الدین الراوندی:أراد بالفریضة السهم المنقطع من المال للفقراء المستحقّین المسمّی زکاة.قال:و هو عرف شرعیّ لأنّ الفریضة بمعنی الواجب فإنّ کلّ العبادات الواجبة کذلک،و لأنّ الفرض و الواجب بمعنی فیکون قوله:فریضة واجبة.تکرارا،و أقول:ما ذکره وجه حسن،و هو إشارة إلی بعض أسرارها کما نبیّنه،و لهذه العبادة مع السرّ العامّ الشامل لجمیع العبادات و هو الالتفات إلی اللّه تعالی و محبّته أسرار:

الأوّل:أنّ المراد بکلمة الشهادة التوحید المطلق و إفراد المعبود بالتوجّه إلیه و ذلک لا یتمّ إلاّ بنفی کلّ محبوب عداه فإنّ المحبّة لا یحتمل الشرکة، و التوحید باللسان قلیل الفائدة فی الباطن و إنّما تمتحن درجة الحبّ بمفارقة المحبوبات،و الأموال محبوبة عند الخلق لأنّها آلة تمتّعهم بالدنیا و انسهم بها و نفرتهم عن الموت فامتحنوا بتصدیق دعواهم فی المحبوب و استنزلوا عن المال الّذی هو معشوقهم کما قال تعالی «إِنَّ اللّهَ اشْتَری مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ وَ أَمْوالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ» و لمّا فهم الناس هذا المعنی انقسموا أقساما:فطائفة أخلصوا فی حبّ معشوقهم و وفوا بعهده فبذلوا أموالهم و لم یدّخروا منها شیئا حتّی قیل لبعضهم:

کم تجب من الزکاة فی مائتی درهم؟قال:أمّا علی العوّام فبحکم الشرع خمسة دراهم، و أمّا علینا فیجب بذل الجمیع،و منهم من قعد عن هذه المرتبة و أمسکوا أموالهم

ص:77

و راقبوا مواقیت الحاجة و مواسم الخیرات و جعلوا قصدهم فی الادّخار الإنفاق علی قصد الحاجة دون التنعّم،و صرف الفاضل عن الحاجة إلی وجوه البرّ،و هؤلاء لا یقتصرون علی واجب الزکاة کالنخعیّ و الشعبیّ و مجاهد،و قیل للشعبیّ:هل فی المال حقّ سوی الزکاة؟فقال:نعم أما سمعت قوله تعالی «أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَکُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ» الآیة و استدلّوا بقوله تعالی «وَ مِمّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُونَ» و لم یجعلوا ذلک مخصوصا بآیة الزکاة بل هو داخل فی حقّ المسلم علی المسلم،و معناه أنّه یجب علی المؤسر مهما وجد محتاجا أن یزیل حاجته بما یفضل عن مال الزکاة،و منهم من اقتصر علی أداء الواجب من الزکاة من غیر زیادة و لا نقصان و هی أدون الرتب و قد اقتصر مع العوامّ علی ذلک لجهلهم بسرّ البذل و بخلهم المال و ضعف حبّهم للآخرة،و یلزم لهذا السرّ تطهیر ذوی الأموال عن رذیلة البخل فإنّها من المهلکات قال علیه السّلام:

ثلاث مهلکات:شحّ مطاع،و هوی متّبع،و إعجاب المرء بنفسه،و وجه کونه مهلکا أنّه إنّما یصدر عن محبّة المال و قد علمت أنّ الدنیا و الآخرة ضرّتان بقدر ما یقرّب من إحداهما یبعّد من الاخری فکانت محبّة المال صارفة عن التوجّه إلی اللّه و مبعّدة منه،و ذلک یستلزم الهلاک الاخروی کما بیّناه،و إنّما تزول هذه الرذیلة بتعوّد البذل.إذ حبّ الشیء لا ینقطع إلاّ بقهر النفس علی مفارقته بالتدریج حتّی یصیر ذلک عادة فالزکاة بهذا المعنی طهور:أی تطهّر صاحبها عن خبث البخل المهلک و إنّما طهارته بقدر بذله و فرحه و استبشاره بصرفه فی جنب اللّه طاعة و محبّة له و ملاحظة لحذف کلّ محبوب عداه من سمت القبلة.

السرّ الثانی:شکر النعمة فإنّ للّه علی العبد نعمة فی نفسه و شکرها العبادات البدنیّة،و نعمة فی ماله و شکرها العبادات المالیّة،و لیس أحد أخسّ و أبعد عن رحمة اللّه ممّن ینظر إلی فقیر قد ضیّق علیه الرزق ثمّ اضطرّ إلیه فلم یسمح نفسه بأن یؤدّی شکر اللّه تعالی علی ما أغناه عن السؤال و أحوج غیره إلیه بعشر ماله أو بربع عشره.

السرّ الثالث:یتعلّق بإصلاح المدن و تدبیر أحوال أهلها و هو أن جعل اللّه هذا الفرض فی أموال الأغنیاء شرکة للفقراء لأن یسدّ به خلّتهم،و إلیه أشار علیه السّلام بکونه

ص:78

فریضة واجبة،و فی هذا السرّ سرّان:أحدهما:أن یکون ذلک عونا لهؤلاء علی عبادة اللّه کی لا یشتغلوا بالطلب عنها.الثانی:أن تنکسر همّهم عن حسد أهل الأموال و السعی بالفساد فی الأرض فلا ینتظم أمر المدنیّة،و تکون قلوبهم ساکنة إلی ذلک القدر معلّقة به مستمدّة من اللّه تعالی بالدعاء فی حفظه متألّفة مع أهل الأموال منجذبة إلیهم فیتمّ بذلک أمر المشارکة و المعاونة و الانس و المحبّة الموجبات للالفة الموجبة لنظام العالم و قوام أمر الدین و بقاء نوع الإنسان لما لأجله وجد .

السادس:

صوم شهر رمضان .و تخصیصه بکونه جنّة من العقاب مع أنّ سائر العبادات کذلک لما أنّه أشدّها وقایة،و بیان ذلک أنّه مستلزم لقهر أعداء اللّه الّتی هی الشّیاطین المطیفة بالإنسان فإنّ وسیلة الشیطان هی الشهوات و إنّما یقوّی الشهوة و یثیرها الأکل و الشرب،و لذلک قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:إنّ الشیطان لیجری من ابن آدم مجری الدم فضیّقوا مجاربه بالجوع،و قال صلی اللّه علیه و آله و سلم لعایشة:داومی قرع باب الجنّة فقالت:بماذا؟قال:بالجوع.فکان الصوم علی الخصوص أشدّ قمعا للشیطان و أسدّ لمسالکه و تضییق مجاریه،و لمّا کان العقاب إنّما یلحق الإنسان و یتفاوت فی حقّه بالشدّة و الضعف بحسب تفاوت قربه من الشیطان و بعده منه و کانت هذه العبادة أبعد بعید عن الشیطان کان بسببها أبعد بعید عن العقاب فلذلک خصّت بکونها وقایة منه.و اعلم أنّ هذه العبادات و إن کانت عدمیّة إلاّ أنّها لیست عدما صرفا بل عدم ملکة یحرّک من الطبیعة تحریکا شدیدا ینبّه صاحبه أنّه علی جملة من الأمر لیس هذرا فیتذکّر سبب ما ینویه من ذلک و أنّه التقرّب إلی اللّه سبحانه کما هو غایة للسرّ العامّ للعبادات .

السابع:

حجّ البیت و اعتماره ،و قد سبقت منّا الإشارة إلی أسراره فی الخطبة الاولی.و الّذی ذکره هاهنا کونهما ینفیان الفقر و یغسلان الذنب فجمع فیه بین منفعة الدنیا و منفعة الآخرة:أمّا منفعة الدنیا فکونهما ینفیان الفقر و ذلک بسبب التجارة الحاصلة فی موسم الحجّ و قیام الأسواق بمکّة حینئذ،و أمّا منفعة الآخرة لکونهما یغسلان الذنب عن لوح النفس کما علمته فی أسرار العبادات و هی هذه المنافع

ص:79

المشار إلیها فی القرآن الکریم بقوله «لِیَشْهَدُوا مَنافِعَ لَهُمْ» قال أکثر المفسّرین:

هی منافع الدنیا من التجارة و هو المنقول عن سعید بن جبیر و ابن عبّاس فی روایة أبی رزین عنه،و منهم من جعلها عامّة فی منافع الدنیا و الآخرة کالتجارة و الثواب، و هو المنقول عن مجاهد و ابن عبّاس فی روایة عطاء عنه .

الثامن:

صلة الرحم ،و ذکر من فوائدها أمرین:

أحدهما:کونها مثراة فی المال،و ذلک من وجهین:أحدهما:أنّ العنایة الإلهیّة قسّمت لکلّ حیّ قسطا من الرزق یناله مدّة الحیاة الدنیا و تقوم به صورة بدنه فإذا أعدّت شخصا من الناس للقیام بأمر جماعة و کلّفته بإمدادهم و معونتهم وجب فی العنایة إفاضته أرزاقهم علی یده و ما یقوم بإمدادهم بحسب استعداده لذلک سواء کانوا ذوی أرحام أو مرحومین فی نظره حتّی لو نوی قطع أحد منهم فربّما نقص ماله بحسب رزق ذلک المقطوع،و ذلک معنی کونه مثراة للمال.الثانی:أنّ صلة الرحم من الأخلاق الحمیدة الّتی یستمال بها طباع الخلق فواصل رحمه مرحوم فی نظر الکلّ فیکون ذلک سببا لإمداده و معونته من ذوی الإمداد و المعونات کالملوک و نحوهم فکانت صلة الرحم مظنّة لزیادة المال .

و الثانی: کونه منسأة للأجل و هو من وجهین:أحدهما:أنّ صلة الرحم توجب تعاطف ذوی الأرحام و توازرهم و معاضدتهم لواصلهم فیکون عن أذی الأعداد أبعد و فی ذلک مظنّة تأخیره و طول عمره.الثانی:أنّ مواصلة ذوی الأرحام توجب تعلّق هممهم ببقاء واصلهم و إمداده بالدعاء و یکون دعائهم له و تعلّق هممهم ببقائه من شرائط بقائه و إنساء أجله فکانت مواصلتهم منسأة فی أجله .

التاسع:

صدقة السرّ .و ذکر من فوائدها کونها تکفّر الخطیئة،و إنّما خصّها بذلک مع أنّ سائر العبادات کذلک لکونها أبعد عن الریاء و مخالطة ما لا یراد به إلاّ وجه اللّه تعالی فکان الإخلاص فیها للّه أتمّ فکانت أولی بالتقریب من اللّه و بمحو الخطیئة .

العاشر:

صدقة العلانیة ،و ذکر من فوائدها أنّها تدفع میتة السوء،و بیان

ص:80

ذلک أنّ صدقة العلانیة تستلزم الشهرة بفعل الخیرات و توجب الذکر الجمیل للمتصدّق،و لمّا کانت میتات السوء کالحرق و الغرق و الصلب و القتل و نحو ذلک من الأحوال الشنیعة الّتی تکثر نفرة الناس عن الموت علیها.و کان قلیلا ما یقع شیء منها بقصد من الناس لمن أحبّوه و اشتهر بالرحمة و استجلاب قلوب الفقراء بالصدقة و الإیثار.فلا جرم کانت تلک الصدقة مظنّة الدفع لمیتات السوء .

الحادی عشر:

صنایع المعروف ،و ذکر من فوائدها أنّها تقی مصارع الهوان، و تقریره قریب ممّا قبله.إذ کان اصطناع المعروف مستلزما لتألّف قلوب الخلق و جامعا لهم علی محبّة المصطنع فقلّما یقع من ذلک نسیبهم فی مصرع هوان .

ما یؤکّد الإیمان فی القلوب

ثمّ لمّا فرغ من تعداد کمالات الإیمان أمر بما یؤکّده فی القلوب و یثبّته و هی امور :

أحدها:الاندفاع فی ذکر اللّه.و هو من مؤکّدات الإیمان به،و رغّب فیه بکونه أحسن الذکر،و ذلک لما یستلزمه من الحصول علی الکمالات المسعدة فی الآخرة و الوصول إلی اللّه کما سنبیّن فائدته و فضیلته فی موضع التوبة .

الثانی:الرغبة فیما وعد المتّقین من ثواب الآخرة و أنواعه.و هو أیضا من مؤکّدات طاعته و العمل له ،و لمّا کان الخلف فی خبره تعالی محالا کان وعده أصدق الوعود .

الثالث:الاقتداء بهدی النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم .

الرابع:اتّباع سنّته.و لمّا کان أفضل الأنبیاء کانت سنّته أشرف السنن و الاقتداء به و اتّباع سنّته أهدی الطرق إلی اللّه .

استعارة الخامس:تعلّم القرآن.و ظاهر کونه من مؤکّدات الإیمان باللّه و رسوله ،و استعار له لفظ الربیع ،و وجه المشابهة کون القرآن جامعا لأنواع العلوم الشریفة و الأسرار العجیبة اللطیفة الّتی هی متنزّه القلوب کما أنّ زمن الربیع محلّ الأزهار الرایقة الّتی هی مستمتع النظر و مطرح السرور .

السادس:الاستشفاء بنوره،و ظاهر کونه شافیا للقلوب من ظلمة الجهل .

السابع:حسن تلاوته.و ذلک لأنّ حسن تلاوته مظنّة تفهّم معانیه و تدبّرها،

ص:81

و بحسن تلاوته تظهر فایدته و تحصل منفعة قصصه،و إنّما یکون أنفع القصص إذا تلی حقّ تلاوته کما سبق بیانه .ثمّ أکّد الأوامر المذکورة بالأعمال الّتی عدّدها ممّا ینبغی أن یعمل علی وفق العلم بالتنبیه علی نقصان العالم الّذی لا یعمل بعلمه فسوّی أوّلا بینه و بین الجاهل العادل عن سواء سبیل اللّه،و وجه التسویة اشتراکهما فی ثمرة الجهل و هو الجور عن قصد السبیل و فی عدم الانتفاع بفائدة العلم و ثمرته و هی الأعمال الصالحة.ثمّ جعل حال العالم أخسّ لثلاثة أوجه :

أحدها:أنّ الحجّة علیه أعظم لأنّ للجاهلین أن یقولوا:إنا کنّا عن هذا غافلین.و لیس للعالم ذلک،و روی عن الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال:العلم علمان:علم علی اللسان فذلک حجّة اللّه علی بن آدم،و علم فی القلب فذلک العلم النافع.أی الّذی یستلزم الطاعة بالعمل .

الثانی:أنّ الحسرة له ألزم.و ذلک أنّ النفوس الجاهلة غیر عالمة بمقدار ما یفوتها من الکمال بالتحصیل فإذا فارقت أبدانها فهی و إن کانت محجوبة عن ثمار الجنّة و ما أعدّ اللّه فیها لأولیائه العلماء إلاّ أنّها لمّا لم تجد لذّتها و لم تطعم حلاوة المعارف الإلهیّة لم تکن لها کثیر حسرة علیها و لا أسف علی التقصیر فی تحصیلها بخلاف العارف بها العالم بنسبتها إلی اللذّات الدنیویّة فإنّه بعد المفارقة إذا علم و انکشف له أنّ الصارف له و المانع عن الوصول إلی حضرة جلال اللّه هو تقصیره فی العمل بما علم مع علمه بمقدار ما فاته من الکمالات و الدرجات کان أسفه و حسرته علی ذلک أشدّ الحسرات.و جری ذلک مجری من علم قیمة جوهرة ثمینة یساوی جملة من المال ثمّ اشتغل عن تحصیلها ببعض لعبه حتّی فاتته فإنّه یعظم حسرته علیها و ندمه علی التفریط فیها بخلاف الجاهل بقیمتها .

مجاز الثالث:أنّه یکون عند اللّه ألوم ،و أشدّیّة اللائمة بعد المفارقة مجاز فی انقطاع لسان حاله عن العذر فی معصیته عن علم و إنّما یکون ألوم لأنّ إقدام العالم علی المعصیة الّتی علم قبحها إنّما یکون عن نفس فی غایة الانقیاد للنفس الأمّارة بالسوء و الطاعة لإبلیس و جنوده طاعة تفضل علی طاعة الجاهل و انقیاده لقیام الصارف فی حقّ العالم

ص:82

و هو علمه بقبحها و ترجّح الداعی إلیها علیه و عدم الصارف فی حقّ الجاهل.و لا شکّ أنّ أشدّیة اللائمة تابعة لأشدیّة الانقیاد لإبلیس خصوصا مع العلم بما یستلزم متابعته من الهلاک.و ظاهر إذن کونه ألوم عند اللّه .و باللّه التوفیق و العصمة.

108-و من خطبته له علیه السّلام

اشارة

أَمَّا بَعْدُ فَإِنِّی أُحَذِّرُکُمُ الدُّنْیَا- فَإِنَّهَا حُلْوَةٌ خَضِرَةٌ- حُفَّتْ بِالشَّهَوَاتِ وَ تَحَبَّبَتْ بِالْعَاجِلَةِ- وَ رَاقَتْ بِالْقَلِیلِ وَ تَحَلَّتْ بِالْآمَالِ- وَ تَزَیَّنَتْ بِالْغُرُورِ لاَ تَدُومُ حَبْرَتُهَا- وَ لاَ تُؤْمَنُ فَجْعَتُهَا- غَرَّارَةٌ ضَرَّارَةٌ حَائِلَةٌ زَائِلَةٌ- نَافِدَةٌ بَائِدَةٌ أَکَّالَةٌ غَوَّالَةٌ- لاَ تَعْدُو- إِذَا تَنَاهَتْ إِلَی أُمْنِیَّةِ أَهْلِ الرَّغْبَةِ فِیهَا وَ الرِّضَاءِ بِهَا- أَنْ تَکُونَ کَمَا قَالَ اللَّهُ تَعَالَی سُبْحَانَهُ- «کَماءٍ أَنْزَلْناهُ مِنَ السَّماءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَباتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِیماً تَذْرُوهُ الرِّیاحُ وَ کانَ اللّهُ عَلی کُلِّ شَیْءٍ مُقْتَدِراً» - لَمْ یَکُنِ امْرُؤٌ مِنْهَا فِی حَبْرَةٍ- إِلاَّ أَعْقَبَتْهُ بَعْدَهَا عَبْرَةً- وَ لَمْ یَلْقَ فِی سَرَّائِهَا بَطْناً- إِلاَّ مَنَحَتْهُ مِنْ ضَرَّائِهَا ظَهْراً- وَ لَمْ تَطُلَّهُ فِیهَا دِیمَةُ رَخَاءٍ- إِلاَّ هَتَنَتْ عَلَیْهِ مُزْنَةُ بَلاَءٍ- وَ حَرِیٌّ إِذَا أَصْبَحَتْ لَهُ مُنْتَصِرَةً- أَنْ تُمْسِیَ لَهُ مُتَنَکِّرَةً- وَ إِنْ جَانِبٌ مِنْهَا اعْذَوْذَبَ وَ احْلَوْلَی- أَمَرَّ مِنْهَا جَانِبٌ فَأَوْبَی- لاَ یَنَالُ امْرُؤٌ مِنْ غَضَارَتِهَا رَغَباً- إِلاَّ أَرْهَقَتْهُ مِنْ نَوَائِبِهَا تَعَباً- وَ لاَ یُمْسِی مِنْهَا فِی جَنَاحِ أَمْنٍ- إِلاَّ أَصْبَحَ عَلَی قَوَادِمِ خَوْفٍ- غَرَّارَةٌ غُرُورٌ مَا فِیهَا فَانِیَةٌ- فَانٍ مَنْ عَلَیْهَا

ص:83

لاَ خَیْرَ فِی شَیْءٍ مِنْ أَزْوَادِهَا إِلاَّ التَّقْوَی- مَنْ أَقَلَّ مِنْهَا اسْتَکْثَرَ مِمَّا یُؤْمِنُهُ- وَ مَنِ اسْتَکْثَرَ مِنْهَا اسْتَکْثَرَ مِمَّا یُوبِقُهُ- وَ زَالَ عَمَّا قَلِیلٍ عَنْهُ- کَمْ مِنْ وَاثِقٍ بِهَا قَدْ فَجَعَتْهُ- وَ ذِی طُمَأْنِینَةٍ إِلَیْهَا قَدْ صَرَعَتْهُ- وَ ذِی أُبَّهَةٍ قَدْ جَعَلَتْهُ حَقِیراً- وَ ذِی نَخْوَةٍ قَدْ رَدَّتْهُ ذَلِیلاً- سُلْطَانُهَا دُوَّلٌ وَ عَیْشُهَا رَنِقٌ- وَ عَذْبُهَا أُجَاجٌ وَ حُلْوُهَا صَبِرٌ- وَ غِذَاؤُهَا سِمَامٌ وَ أَسْبَابُهَا رِمَامٌ- حَیُّهَا بِعَرَضِ مَوْتٍ- وَ صَحِیحُهَا بِعَرَضِ سُقْمٍ- مُلْکُهَا مَسْلُوبٌ- وَ عَزِیزُهَا مَغْلُوبٌ- وَ مَوْفُورُهَا مَنْکُوبٌ- وَ جَارُهَا مَحْرُوبٌ- أَ لَسْتُمْ فِی مَسَاکِنِ- مَنْ کَانَ قَبْلَکُمْ أَطْوَلَ أَعْمَاراً- وَ أَبْقَی آثَاراً وَ أَبْعَدَ آمَالاً- وَ أَعَدَّ عَدِیداً وَ أَکْثَفَ جُنُوداً- تَعَبَّدُوا لِلدُّنْیَا أَیَّ تَعَبُّدٍ- وَ آثَرُوهَا أَیَّ إِیْثَارٍ- ثُمَّ ظَعَنُوا عَنْهَا بِغَیْرِ زَادٍ مُبَلِّغٍ- وَ لاَ ظَهْرٍ قَاطِعٍ- فَهَلْ بَلَغَکُمْ أَنَّ الدُّنْیَا سَخَتْ لَهُمْ نَفْساً بِفِدْیَةٍ- أَوْ أَعَانَتْهُمْ بِمَعُونَةٍ- أَوْ أَحْسَنَتْ لَهُمْ صُحْبَةً- بَلْ أَرْهَقَتْهُمْ بِالْقَوَادِحِ- وَ أَوْهَقَتْهُمْ بِالْقَوَارِعِ- وَ ضَعْضَعَتْهُمْ بِالنَّوَائِبِ- وَ عَفَّرَتْهُمْ لِلْمَنَاخِرِ وَ وَطِئَتْهُمْ بِالْمَنَاسِمِ- وَ أَعَانَتْ عَلَیْهِمْ رَیْبَ الْمَنُونِ- فَقَدْ رَأَیْتُمْ تَنَکُّرَهَا لِمَنْ دَانَ لَهَا- وَ آثَرَهَا وَ أَخْلَدَ لَهَا- حَتَّی ظَعَنُوا عَنْهَا لِفِرَاقِ الْأَبَدِ- وَ هَلْ زَوَّدَتْهُمْ إِلاَّ السَّغَبَ- أَوْ أَحَلَّتْهُمْ إِلاَّ الضَّنْکَ- أَوْ نَوَّرَتْ لَهُمْ إِلاَّ الظُّلْمَةَ- أَوْ أَعْقَبَتْهُمْ إِلاَّ النَّدَامَةَ- أَ فَهَذِهِ تُؤْثِرُونَ أَمْ إِلَیْهَا

ص:84

تَطْمَئِنُّونَ- أَمْ عَلَیْهَا تَحْرِصُونَ- فَبِئْسَتِ الدَّارُ لِمَنْ لَمْ یَتَّهِمْهَا- وَ لَمْ یَکُنْ فِیهَا عَلَی وَجَلٍ مِنْهَا- فَاعْلَمُوا وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ- بِأَنَّکُمْ تَارِکُوهَا وَ ظَاعِنُونَ عَنْهَا- وَ اتَّعِظُوا فِیهَا بِالَّذِینَ قَالُوا- «مَنْ أَشَدُّ مِنّا قُوَّةً» - حُمِلُوا إِلَی قُبُورِهِمْ- فَلاَ یُدْعَوْنَ رُکْبَاناً- وَ أُنْزِلُوا الْأَجْدَاثَ فَلاَ یُدْعَوْنَ ضِیفَاناً- وَ جُعِلَ لَهُمْ مِنَ الصَّفِیحِ أَجْنَانٌ- وَ مِنَ التُّرَابِ أَکْفَانٌ وَ مِنَ الرُّفَاتِ جِیرَانٌ- فَهُمْ جِیرَةٌ لاَ یُجِیبُونَ دَاعِیاً- وَ لاَ یَمْنَعُونَ ضَیْماً وَ لاَ یُبَالُونَ مَنْدَبَةً- إِنْ جِیدُوا لَمْ یَفْرَحُوا- وَ إِنْ قُحِطُوا لَمْ یَقْنَطُوا- جَمِیعٌ وَ هُمْ آحَادٌ وَ جِیرَةٌ وَ هُمْ أَبْعَادٌ- مُتَدَانُونَ لاَ یَتَزَاوَرُونَ- وَ قَرِیبُونَ لاَ یَتَقَارَبُونَ- حُلَمَاءُ قَدْ ذَهَبَتْ أَضْغَانُهُمْ- وَ جُهَلاَءُ قَدْ مَاتَتْ أَحْقَادُهُمْ- لاَ یُخْشَی فَجْعُهُمْ- وَ لاَ یُرْجَی دَفْعُهُمْ- اسْتَبْدَلُوا بِظَهْرِ الْأَرْضِ بَطْناً- وَ بِالسَّعَةِ ضِیقاً وَ بِالْأَهْلِ غُرْبَةً- وَ بِالنُّورِ ظُلْمَةً فَجَاءُوهَا کَمَا فَارَقُوهَا- حُفَاةً عُرَاةً قَدْ ظَعَنُوا عَنْهَا بِأَعْمَالِهِمْ- إِلَی الْحَیَاةِ الدَّائِمَةِ وَ الدَّارِ الْبَاقِیَةِ کَمَا قَالَ سُبْحَانَهُ «کَما بَدَأْنا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِیدُهُ وَعْداً عَلَیْنا إِنّا کُنّا فاعِلِینَ»

اللغة

أقول: الحبرة: السرور .و الفجعة: الرزیّة .و غوّالة: أی تأخذ علی غرّة.

و أوبی: أمرض .و الغضارة: طیب العیش .و قوادم الطیر: مقادیم ریش جناحه .و أوبقه:

أهلکه .و الابّهة: العظمة .و رنق: کدر .و رمام: بالیة منقطعة .و المحروب:

مسلوب المال .و أرهقتهم: غشیتهم .و فدحه الأمر: اغتاله و أثقله .و القارعة: الداهیة الشدیدة .و ضعضعتهم: أذلّتهم .و المناسم: أخفاف الإبل .و السغب: الجوع .و الأجنان:

جمع جنن جمع جنّة و هی الستر .

ص:85

و اعلم أنّ مدار هذا الفصل علی التحذیر من الدنیا و التنفیر عنها بذکر معایبها،

اشارة

و فیه نکت :

فالأولی:

استعارة استعار لفظ الحلاوة و الخضرة المتعلّقین بحّسی الذوق و البصر لما یروق النفس منها و یلذّ،و وجه المشابهة المشارکة فی الالتذاذ به،و إنّما خصّ متعلّق هذین الحسّین لأکثریّة تأدیتهما إلی النفس و الالتذاذ بواسطتهما دون سائر الحواسّ .

الثانیة:

وصف الدنیا بکونها محفوفة بالشهوات.و فی الخبر:حفّت الجنّة بالمکاره،و حفّت النار بالشهوات.قال أصحاب المعانیّ:و فی ذلک تنبیه علی أنّ النار هی الدنیا،و محبّتها بعد المفارقة هو سبب عذابها.قلت:إنّ ذلک غیر مفهوم من کلامه علیه السّلام،و أمّا معنی الخبر فجاز أن یراد فیه النار المعقولة فیکون قریبا ممّا قالوا،و جاز أنّ یراد بالنار المحسوسة،و یکون المعنی علی التقدیرین أنّ النار إنّما تدخل بالانهماک فی مشتهیات الدنیا و لذّاتها و الخروج فی استعمالها عمّا ینبغی إلی ما لا ینبغی فکأنّها لذلک محفوفة و محاطة بالشهوات لا یدخل إلیها إلاّ منها. استعارة و أراد بالعاجلة اللذّات الحاضرة الّتی مالت القلوب إلی الحیاة الدنیا بسببها فاشبهت المرأة المتحبّبة بما لها و جمالها .فاستعیر لها لفظ التحبّب ،و کذلک قوله: راقت بالقلیل :

أی اعجبت بزینتها القلیلة بالنسبة إلی متاع الآخرة کمیّة و کیفیّة ،و کذلک تجلّیها بالآمال الکاذبة المنقطعة و بزینتها ممّا هو فی نفس الأمر غرور و باطل فإنّه لو لا الغرور و الغفلة عن عاقبتها لما زانت فی عیون طالبیها .

الثالثة:

استعارة بالکنایة استعار لها أوصاف المحتالة الخدوع ،و هی کونها غرّارة و غوّالة:

أی کثیرة الاستغفال لأهلها و الخداع لهم،و وصف السبع العقور لکونها أکّالة لهم، و کنّی بالأوّلین عن کونها کالمخادع فی کونها سببا لغفلتهم عمّا خلقوا لأجله بالاشتغال بها و الانهماک فی لذّاتها ،و بالأکّالة عن کونها کالسبع فی إفنائهم بالموت و طحنهم تحت التراب .

الرابعة:

معنی قوله: لا تعدوا .إلی قوله: مقتدرا أنّ غایة صفائها للراغبین فیها و الراضین بها و موافقتها لهم لا یتجاوز المثل.و هو:أن تزهر فی عیونهم و تروقهم

ص:86

محاسنها ثمّ عن قلیل تزول عنهم فکأنّها لم تکن.کما هو معنی المثل المضروب لها فی القرآن الکریم «وَ اضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ الْحَیاةِ الدُّنْیا کَماءٍ» (1)الآیة .

الخامسة:

کنایة کنّی بالعبرة عن الحزن المعاقب للسرور ، استعارة و تخصیصه البطن بالسرّاء و الظهر بالضرّاء ،و یحتمل أمرین:أحدهما:أن یرید بطنّ المجنّ و ظهره،و ذلک من العادة فی حال الحرب أن یلقی الإنسان ظهر المجنّ،و فی حال السلم أن یلقی المجنّ فیکون بطنه ظاهرا.فجری المثل به فی حقّ المتنکّرین و المخاصمین بعد سلم.فقیل:قلّب له ظهر المجنّ.کما قال علیّ علیه السّلام لابن عبّاس فی بعض کتبه إلیه:قلّبت لابن عمّک ظهر المجنّ.فکذلک استعمل هاهنا لقائها للمرء ببطنها فی إقبالها علیه و لقائه منها ظهرا فی إدبارها عنه و محاربتها له.الثانی:یحتمل أن یرید بطنها و ظهرها.و ذلک أنّ العادة فیمن یلقی صاحبه بالبشر و السرور أن یلقاها بوجهه و بطنه و فیمن یلقاه بالتنکیر و الإدبار أن یلقی بظهره مولّیا عنه فاستعیر ذلک للدنیا و عبّر به عن إقبالها و إدبارها .

السادسة:

و إنّما خصّ منها بالجناح.لأنّ الجناح محلّ التغیّر بسرعة فنبّه به علی سرعة تغیّراتها،و إنّما خصّ الخوف بالقوادم من الجناح لأنّ القوادم هی رأس الجناح و هی الأصل فی سرعة حرکته و تغیّره و هو فی مساق ذمّها و التخویف منها فحسن ذلک التخصیص،و مراده أنّه و إن حصل فیها أمن فهو فی محلّ التغیّر السریع و الخوف إلیه أسرع لتخصیصه بالقوادم .

السابعة:

لا خیر فی شیء من أزوادها إلاّ التقوی.استثنی ما هو المقصود من خلق الدنیا و أشار إلی وجود هذا النوع فیها و هو التقوی الموصل إلی اللّه سبحانه،و إنّما کان من أزواد الدنیا لأنّه لا یمکن تحصیله إلاّ فیها،و قد سبقت الإشارة إلیه فی قوله:

فتزوّدوا من الدنیا ما تحرزون به أنفسکم غدا.و ظاهر أنّه لا خیر فیها عداه من أزوادها لفنائه و مضرّته فی الآخرة .

الثامنة:

من أقلّ منها استکثر ممّا یؤمنه :أی من الزهد فیها،و قد عرفت

ص:87


1- 1) 18-43.

کیفیّة الأمان من عذاب اللّه ،و من استکثر منها استکثر ممّا یوبقه و هو ملکات السوء الحاصلة عن حبّ قیناتها و ملذّاتها الفانیة الموجبة للهلاک بعد مفارقتها و زوالها .

التاسعة:

استعارة استعار لفظ العذب و الحلو للذّاتها،و لفظی الاجاج-و هو المالح- و الصبر لما یشوب لذّاتها من الکدر بالأمراض و التغیّرات،و وجه الاستعارات الاشتراک فی الالتذاذ و الإیلام .

العاشرة:

استعارة بالکنایة استعار لفظ الغذاء ،و کنّی به عن لذّاتها أیضا،و لفظ السمام له.

و وجه الاستعارة ما یستعقب الانهماک فی لذّاتها من الهلاک فی الآخرة کما یستعقبه شرب السمّ ،و السمام:جمع سمّ .ثمّ أعقب التحذیر منها بالتنبیه علی مصارع السابقین فیها ممّن کان أطول أعمارا و أشدّ بأسا من تغیّراتها و تنکّراتها لهم مع شدّة محبّتهم و تعبّدهم لها.و السؤال علی سبیل الإنکار عن دوام سرورها لهم و حسن صحبتها إیّاهم ،و صرّح بعده بالإنکار استعارة بقوله: بل أرهقتهم بالفوادح ،و استعار لها لفظ الإرهاق و التضعضع و التعفیر و الوطی و إعانة ریب المنون علیهم،و أسند إلیها أفعال الأحیاء ملاحظة تشبهها بالمرأة المتزیّنة لخداع الرجال عن أنفسهم و أموالهم و نحو ذلک .

الحادی عشر:

لمّا فرغ من ذمّها و التنفیر عنها بتعدید مذامّها استفهم السامعین علی سبیل التقریع لهم عن إیثارهم لها بهذا المذامّ و اطمینانهم إلیها و حرصهم علیها .

ثمّ عاد إلی ذمّها مجملا بقوله: بئست الدار لمن لم یتّهمها :أی لمن اعتقد بصحبتها و أنّها مقصودة بالذات فرکن إلیها فإنّها بذلک الاعتبار مذمومة فی حقّه إذ کانت سبب هلاکه فی الآخرة .فأمّا المتّهم لها بالخدیعة و الغرور فإنّه یکون فیها علی وجل منها عاملا لما بعدها فکانت محمودة له إذ کانت سبب سعادته فی الآخرة .ثمّ شرع فی الأمر بالعمل علی وفق العلم بمفارقتها،و ذلک أنّ ترک العمل للآخرة إنّما یکون للاشتغال بالدنیا فالعالم بضرورة مفارقتها له و ما أعدّ لتارکی العمل من العذاب الألیم إذا نبّه علی تلک الحال کان ذلک صارفا له عنها و مستلزما للعمل لغیرها ،و أکدّ التنبیه علی مفارقتها بالتذکّر بأحوال المفارقین لها بعد مفارقتها المضادّة للأحوال المعتادة للأحیاء الّتی ألفوها و استراحوا إلیها .إذ کان من عادتهم إذا حملوا أن

ص:88

یسمّوا رکبانا،و إذا نزلوا أن یسمّوا ضیفانا ،و إذا تجاوروا أن یجیبوا داعیهم و یمنعوا عنه الضیم،و أن یفرحوا إن جادهم الغیث ،و یقنطوا إن قحطوا منه،و أن یتزاوروا فی التدانی و یحلموا عند وجود الأضغان،و یجهلوا عند قیام الأحقاد و یخشوا و یرجوا .

فسلبت عنهم تلک الصفات و عرفوا بأضداد تلک السمات .

الثانیة عشر:

استعارة بالکنایة فجاءوها کما فارقوها :أی أشبه مجیئهم إلیها و وجودهم فیها و خروجهم منها یوم مفارقتهم لها ،و وجه الشبه کونهم حفاة عراة،و هو کنایة عن النفر منها،و دلّ علی ذلک استشهاده بالآیة الکریمة .و موضع قوله: قد ظعنوا عنها.

النصب علی الحال.کما انتصب حفاة عراة،و العامل فارقوها.و لا یقدّر مثله بعد جاءوها و إن قدّر مثل الحالین السابقین.قال الإمام الوبریّ-رحمة اللّه علیه-:فراقهم من الدنیا إن خلقوا منها و مجیئهم إلیها إن دفنوا فیها قال اللّه تعالی «هُوَ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ تُرابٍ» .ثم قلت:و کان الحامل لهذا الإمام علی هذا التأویل أنّه لو کان مراده مجیئهم إلیها هو دخولهم فیها حین الولادة مع أنّه فی ظاهر الأمر هو المشبّه و مفارقتهم هی المشبّه به لانعکس الفرض.إذا المقصود تشبیه المفارقة بالمجیء و ذلک یستلزم کون المشبّه هو المفارقة و المشبّه به هو المجیء لکن ینبعی أن یعلم أن المشابهة إذا حصلت بین الشیئین فی نفس الأمر جاز أن یجعل أحدهما أصلا و الآخر فرعا، و جاز أن یقصد أصل المساواة بینهما من دون ذلک فحمله هنا علی الوجه الثانی أولی من التعسّف الّذی ذکره.فأمّا الآیة فإنّ-من-فیها لبیان الجنس فلا تدلّ علی المفارقة و الانفعال.و باللّه التوفیق.

109-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

ذکر فیها ملک الموت

هَلْ تُحِسُّ بِهِ إِذَا دَخَلَ مَنْزِلاً- أَمْ هَلْ تَرَاهُ إِذَا تَوَفَّی أَحَداً- بَلْ کَیْفَ یَتَوَفَّی

ص:89

الْجَنِینَ فِی بَطْنِ أُمِّهِ- أَ یَلِجُ عَلَیْهِ مِنْ بَعْضِ جَوَارِحِهَا- أَمْ الرُّوحُ أَجَابَتْهُ بِإِذْنِ رَبِّهَا- أَمْ هُوَ سَاکِنٌ مَعَهُ فِی أَحْشَائِهَا- کَیْفَ یَصِفُ إِلَهَهُ- مَنْ یَعْجَزُ عَنْ صِفَةِ مَخْلُوقٍ مِثْلِهِ

المعنی

أقول:هذا الفصل من خطبة طویلة ذکره فی معرض التوحید و التنزیه للّه تعالی عن اطّلاع العقول البشریّة علی کنه وصفه فقدّم التنبیه بالاستفهام علی سبیل الإنکار عن الإحساس به فی دخوله منازل المتوفّین و ذلک قوله : هل تحسّ به.إلی قوله:

أحدا .و نبّه باستنکار الإحساس به علی أنّه لیس بجسم.إذ کان کلّ جسم من شأنه أن یحسّ بإحدی الحواسّ الخمس.ثمّ عن کیفیّة توفّیه للجنین فی بطن امّه و هو استفهام من قبیل تجاهل العارف بالنسبة إلیه،و ذلک قوله : بل کیف یتوفّی الجنین.

إلی قوله:فی أحشاها .و جعل الحقّ من هذه الأقسام فی الوسط و هو إجابتها بإذن ربّها لیبقی الجاهل فی محلّ الحیرة متردّدا .ثمّ لمّا بیّن أنّ ملک الموت لا یتمکّن الإنسان من وصفه نبّه علی عظمة اللّه سبحانه بالنسبة إلیه،و أنّه إذا عجز الانسان عن وصف مخلوق مثله فبالأولی أن یعجز عن صفة خالقه و مبدعه الّذی هو أبعد الأشیاء عنه مناسبة،و تقدیر البیان بذلک التنبیه أنّ العبد عاجز عن صفة مخلوق مثله لما بیّناه من العجز عن صفة ملک الموت و حاله،و کلّ من عجز من صفة مخلوق مثله فهو من صفة خالق ذلک المخلوق و مبدعه أشدّ عجزا.و لنشر إشارة خفیفة إلی حقیقة الموت و إلی ما عساه یلوح من وصف ملک الموت «إِنْ شاءَ اللّهُ» تعالی.

فنقول:أمّا حقیقة الموت:فاعلم أنّ الّذی نطقت به الأخبار و شهد به الاعتبار أنّ الموت لیس إلاّ عبارة عن تغیّر حال،و هو مفارقة الروح لهذا البدن الجاری مجری الآلة لذی الصنعة،و أنّ الروح باقیة بعده کما شهدت به البراهین العقلیّة فی مظانّها، و الآثار النبویّة المتواترة.و معنی مفارقتها له هو انقطاع تصرّفها فیه لخروجه عن حدّ الانتفاع به فما کان من الامور المدرکة لها تحتاج فی إدراکه إلی آلة فهی متعطّلة

ص:90

عنه بعد مفارقة البدن إلی أن تعاد إلیه فی القبر أو یوم القیامة،و ما کان مدرکا لها لنفسها من غیر آلة فهو باق معها یتنعّم به و یفرح أو یحزن من غیر حاجة إلی هذه الآلة فی بقاء تلک العلوم و الإدراکات الکلّیّة لها هناک.و قد ضرب للمفارقة الّتی سمّیناها بالموت مثلا:فقیل:کما أنّ بعض أعضاء المریض متعطّل بحسب فساد المزاج یقع فیه أو بحسب شدّة تعرّض للأعصاب فتمنع نفوذ الروح فیها فتکون النفس مستعملة لبعض الأعضاء دون ما استقصی علیها منها فکذلک الموت عبارة عن استقصاء جمیع الأعضاء کلّها و تعطّلها،و حاصل هذه المفارقة یعود إلی سلب الإنسان عن هذه الأعضاء و الآلات و القینات الدنیویّة من الأهل و المال و الولد و نحوها، و لا فرق بین أن تسلب هذه الأشیاء عن الإنسان أو یسلب هو عنها.إذ کان المولم هو الفراق،و قد یحصل ذلک بنهب مال الرجل و سبی ذریّته،و قد یحصل بسلبه و نهبه عن ماله و أهله.فالموت فی الحقیقة هو سلب الانسان عن أمواله بإزعاجه إلی عالم آخر فإن کان له فی هذا العالم شیء یأنس به و یستریح إلیه فبقدر عظم خطره عنده یعظم تحسّره علیه فی الآخرة و تصعب شقاوته فی مفارقته،و یکون سبب عظم خطره عنده ضعف تصوّره لما اعدّ للأبرار المتّقین فی الآخرة ممّا یستحقر فی القلیل منه أکثر نفائس الدنیا.فأمّا إن کانت عین بصیرته مفتوحة حتّی لم یفرح إلاّ بذکر اللّه و لم یأنس إلاّ به عظم نعیمه و تمّت سعادته.إذ خلّی بینه و بین محبوبه فقطع علائقه و عوائقه الشاغلة له عنه و وصل إلیه و انکشف له هناک ما کان یدرکه من السعادة بحسب الوصف انکشاف مشاهدة کما یشاهد المستیقظة من نومه صورة ما رآه فی النوم.

و الناس نیام فإذا ماتوا انتبهوا.

إذا عرفت ذلک فاعلم أن ملک الموت عبارة عن الروح المتولّی لإفاضة صورة العدم علی أعضاء هذا البدن و لحال مفارقة النفس له،و لعلّه هو المتولّی لإفاضة صورة الوجود علیها لکنّه بالاعتبار الأوّل یسمّی ملک الموت.ثمّ لمّا کانت النفوس البشریّة إنّما تدرک المجرّدات ما دامت فی هذا العالم و تستثبتها بأن تستصحب القوّة المتخیّلة معها فیتحاکی ما کان محبوبا منها للنفس و مستبشرا بلقائه بصورة بهیّة کتصورّها

ص:91

لجبرئیل فی صورة دحیة الکلبیّ و غیره من الصور البهیّة الحسنة،و ما کان مستکرها مخوفا منفورا من لقائه بصورة هائلة لاجرم اختلف رؤیة الناس لملک الموت فمنهم من یراه علی صورة بهیّة و هم المستبشرون بلقاء اللّه الّذین قلّت رغبتهم فی الدنیا و رضوا بالموت لیصلوا إلی لقاء محبوبهم و فرحوا به لکونه وسیلة إلیه کما روی عن إبراهیم علیه السّلام أنّه لقی ملکا فقال له:من أنت؟فقال:أنا ملک الموت.فقال له:أ تستطیع أن ترینی الصورة الّتی تقبض فیها روح المؤمن؟قال:نعم أعرض عنّی فأعرض عنه فإذا هو شابّ فذکر من حسنه و ثیابه(شبابه خ)و طیب ریحه فقال:یا ملک الموت لو لم یلق المؤمن من البشری إلاّ حسن صورتک لکان حسبه،و منهم من یراه علی صورة قبیحة هائلة المنظر و هم الفجّار الّذین أعرضوا عن لقاء اللّه «وَ رَضُوا بِالْحَیاةِ الدُّنْیا وَ اطْمَأَنُّوا بِها» کما روی عن إبراهیم علیه السّلام أیضا أنّه قال لملک الموت:فهل تستطیع أن ترینی الصورة الّتی تقبض فیها روح الفاجر؟فقال:لا تطیق ذلک.فقال:بلی قال:فأعرض عنّی فأعرض عنه.ثمّ التفت إلیه فإذا هو رجل أسود قائم الشعر منتن الریح أسود الثیاب یخرج من فیه و مناخره النار و الدخان فغشی علی إبراهیم علیه السّلام.

ثمّ أفاق،و قد عاد ملک الموت إلی حالته الاولی فقال:یا ملک الموت لو لم یلق الفاجر عند موته إلاّ هذه الصورة لکفته.و باللّه التوفیق.

110-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

وَ أُحَذِّرُکُمُ الدُّنْیَا فَإِنَّهَا مَنْزِلُ قُلْعَةٍ- وَ لَیْسَتْ بِدَارِ نُجْعَةٍ- قَدْ تَزَیَّنَتْ بِغُرُورِهَا- وَ غَرَّتْ بِزِینَتِهَا- هَانَتْ عَلَی رَبِّهَا فَخَلَطَ حَلاَلَهَا بِحَرَامِهَا- وَ خَیْرَهَا بِشَرِّهَا وَ حَیَاتَهَا بِمَوْتِهَا وَ حُلْوَهَا بِمُرِّهَا- لَمْ یُصْفِهَا اللَّهُ تَعَالَی لِأَوْلِیَائِهِ- وَ لَمْ یَضِنَّ بِهَا عَلَی أَعْدَائِهِ- خَیْرُهَا زَهِیدٌ وَ شَرُّهَا عَتِیدٌ- وَ جَمْعُهَا یَنْفَدُ وَ مُلْکُهَا یُسْلَبُ

ص:92

وَ عَامِرُهَا یَخْرَبُ- فَمَا خَیْرُ دَارٍ تُنْقَضُ نَقْضَ الْبِنَاءِ- وَ عُمُرٍ یَفْنَی فِیهَا فَنَاءَ الزَّادِ- وَ مُدَّةٍ تَنْقَطِعُ انْقِطَاعَ السَّیْرِ- اجْعَلُوا مَا افْتَرَضَ اللَّهُ عَلَیْکُمْ مِنْ طَلَبِکُمْ وَ اسْأَلُوهُ مِنْ أَدَاءِ حَقِّهِ مَا سَأَلَکُمْ- وَ أَسْمِعُوا دَعْوَةَ الْمَوْتِ- آذَانَکُمْ قَبْلَ أَنْ یُدْعَی بِکُمْ- إِنَّ الزَّاهِدِینَ فِی الدُّنْیَا تَبْکِی قُلُوبُهُمْ وَ إِنْ ضَحِکُوا- وَ یَشْتَدُّ حُزْنُهُمْ وَ إِنْ فَرِحُوا- وَ یَکْثُرُ مَقْتُهُمْ أَنْفُسَهُمْ وَ إِنِ اغْتَبَطُوا بِمَا رُزِقُوا- قَدْ غَابَ عَنْ قُلُوبِکُمْ ذِکْرُ الْآجَالِ- وَ حَضَرَتْکُمْ کَوَاذِبُ الْآمَالِ- فَصَارَتِ الدُّنْیَا أَمْلَکَ بِکُمْ مِنَ الْآخِرَةِ- وَ الْعَاجِلَةُ أَذْهَبَ بِکُمْ مِنَ الْآجِلَةِ- وَ إِنَّمَا أَنْتُمْ إِخْوَانٌ عَلَی دِینِ اللَّهِ- مَا فَرَّقَ بَیْنَکُمْ إِلاَّ خُبْثُ السَّرَائِرِ- وَ سُوءُ الضَّمَائِرِ- فَلاَ تَوَازَرُونَ وَ لاَ تَنَاصَحُونَ- وَ لاَ تَبَاذَلُونَ وَ لاَ تَوَادُّونَ- مَا بَالُکُمْ تَفْرَحُونَ بِالْیَسِیرِ مِنَ الدُّنْیَا تُدْرِکُونَهُ- وَ لاَ یَحْزُنُکُمُ الْکَثِیرُ مِنَ الْآخِرَةِ تُحْرَمُونَهُ- وَ یُقْلِقُکُمُ الْیَسِیرُ مِنَ الدُّنْیَا یَفُوتُکُمْ- حَتَّی یَتَبَیَّنَ ذَلِکَ فِی وُجُوهِکُمْ- وَ قِلَّةِ صَبْرِکُمْ عَمَّا زُوِیَ مِنْهَا عَنْکُمْ- کَأَنَّهَا دَارُ مُقَامِکُمْ وَ کَأَنَّ مَتَاعَهَا بَاقٍ عَلَیْکُمْ- وَ مَا یَمْنَعُ أَحَدَکُمْ أَنْ یَسْتَقْبِلَ أَخَاهُ بِمَا یَخَافُ مِنْ عَیْبِهِ- إِلاَّ مَخَافَةُ أَنْ یَسْتَقْبِلَهُ بِمِثْلِهِ- قَدْ تَصَافَیْتُمْ عَلَی رَفْضِ الْآجِلِ وَ حُبِّ الْعَاجِلِ- وَ صَارَ دِینُ أَحَدِکُمْ لُعْقَةً عَلَی لِسَانِهِ- صَنِیعَ مَنْ قَدْ فَرَغَ مِنْ عَمَلِهِ وَ أَحْرَزَ رِضَا سَیِّدِهِ

ص:93

اللغة

أقول:یقال:هذا منزل قلعة بضمّ القاف: أی لا یصلح للاستیطان .و النجعة بضمّ النون: طلب الکلاء .و العتید: المهیّأ المعدّ .و اللعقة بالضمّ: اسم لما تأخذه الملعقة .

و فی هذا الفصل نکت :

فالاولی:التحذیر من الدنیا و الاستدراج إلی ترکها بذکر معایبها

،و ذلک من أوّل الفصل إلی قوله: انقطاع السیر .فأشار أوّلاً إلی أنّها لا تصلح للاستیطان کنایة و طلب الکلاء ،و کنّی به عمّا ینبغی أن یطلب من الخیرات الباقیة الّتی هی محلّ الأمن و السرور الدائم .

و ثانیا إلی أنّ زینتها سبب لاستغفالها الخلق و الاغترار بها سبب لاستحسانها.

فإن قلت:فقد جعل الزینة سببا للغرور،و الغرور سببا للزینة و ذلک دور.

قلت:إنّما جعل الزینة سببا للاستغرار،و الغرور سببا لاستحسانها و عدم التنبّه لمعایبها.فلا دور .

و ثالثا:أنّها هانت علی ربّها :أی لم تکن العنایة الآلهیّة إلیها بالذات فلم تکن خیرا محضا بل کان کلّ ما فیها ممّا یعدّ خیرا مشوبا بشرّ یقابله،و ذلک بحسب الممکن فیها و زهادة خیرها بالنسبة إلی خیر الآخرة .

الثانیة:التأدیب بأوامر:

أحدها:أن یجعلوا فرائض اللّه علیهم من جملة ما یطلبونه منه،و الغرض أن تصیر محبوبة لهم کمحبّتهم لما یسألونه من مال و غیره فیواظبوا علی العمل بها.الثانی :أن یسألوه أداء حقّه عنهم،و ذلک بالإعانة و التوفیق و الإعداد لذلک کما سألهم أداء حقّه،و الغرض أیضا أن یصیر الأداء مهمّا لهم محبوبا إلیهم،و نحوه فی الدعاء المأثور:ألّلهمّ إنّک سألتنی من نفسی ما لا أملکه إلاّ بک فأعطنی منها ما یرضیک عنّی.الثالث :أن یسمعوا داعی الموت آذانهم:أی یقصدون سماع کلّ لفظ یخوّف الموت و أهواله،و ذلک بالجلوس مجالس الذکر و محاضرة الزاهدین فی الدنیا،و فائدة ذکر الموت تنغیص اللذّات الدنیویّة کما قال علیه السّلام:

أکثروا ذکر هادم اللذّات .

الثالثة:شرح حال الزاهدین فی الدنیا

لیهتدی من عساه أن ینجذب إلی اللّه إلی

ص:94

کیفیّة طریقتهم فیقتدی بهم.فذکر لهم أوصافا:الأوّل:أنّهم تبکی قلوبهم و إن ضحکوا،و ذلک إشارة إلی دوام حزنهم لملاحظتهم الخوف من اللّه فإن ضحکوا مع ذلک فمعاملة مع الخلق.الثانی :أنّهم یشتدّ حزنهم و إن فرحوا.و هو قریب ممّا قبله.الثالث :أنّه قد یکثر لبعضهم متاع الحیاة الدنیا و لکنّهم یتمرّدون علی أنفسهم فیترکون الالتفات إلیها بالزینة و طاعتها فیما تدعوهم إلیه من متاع الحیاة الدنیا الحاضرة و إن غبطهم غیرهم بما قسّم لهم من رزق .

الرابعة:تعنیف السامعین علی ما هم علیه من الأحوال المضرّة فی الآخرة

، و ذلک بالغفلة عن ذکر الأجل و استحضارهم للآمال الکاذبة و غیرها من الأحوال المذکورة.إلی آخر الفصل ،و محلّ-تدرکونه و تحرمونه و یفوتکم-النصب علی الحال ،و-قلّة صبرکم-عطف علی وجوهکم:أی حتّی یتبیّن ذلک الفلق فی وجوهکم و فی قلّة صبرکم عمّا غیّب عنکم منها.

و قوله : و ما یمنع أحدکم أن یستقبل أخاه.إلی آخره.

أی ما یمنع أحدکم من لقاء أخیه لعیبه و لأئمته علیه إلاّ الخوف منه أن یلقاه بمثله لمشارکته إیّاه فیه کما صرّح به فی قوله:تصافیتم علی رفض الآجل.إلی آخره، استعارة و استعار لفظ اللعقة لما ینطق به من شعار الإسلام و الدین کالشهادتین و نحوهما من دون ثبات ذلک فی القلب و رسوخه و العمل علی وفقه ،و-صنیع-نصب علی المصدر:

أی صنعتم صنیعا مثل صنیع من أحرز رضا سیّده بقضاء ما أمره به،و وجه التشبیه الاشتراک فی الترک و الإعراض عن العمل .و باللّه التوفیق.

111-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

اَلْحَمْدُ لِلَّهِ الْوَاصِلِ الْحَمْدَ بِالنِّعَمِ- وَ النِّعَمَ بِالشُّکْرِ نَحْمَدُهُ عَلَی آلاَئِهِ- کَمَا نَحْمَدُهُ عَلَی بَلاَئِهِ- وَ نَسْتَعِینُهُ عَلَی هَذِهِ النُّفُوسِ الْبِطَاءِ- عَمَّا أُمِرَتْ بِهِ- السِّرَاعِ

ص:95

إِلَی مَا نُهِیَتْ عَنْهُ- وَ نَسْتَغْفِرُهُ مِمَّا أَحَاطَ بِهِ عِلْمُهُ- وَ أَحْصَاهُ کِتَابُهُ عِلْمٌ غَیْرُ قَاصِرٍ- وَ کِتَابٌ غَیْرُ مُغَادِرٍ- وَ نُؤْمِنُ بِهِ إِیمَانَ مَنْ عَایَنَ الْغُیُوبَ- وَ وَقَفَ عَلَی الْمَوْعُودِ- إِیمَاناً نَفَی إِخْلاَصُهُ الشِّرْکَ وَ یَقِینُهُ الشَّکَّ- وَ نَشْهَدُ أَنْ «لا إِلهَ إِلاَّ اللّهُ» وَحْدَهُ لاَ شَرِیکَ لَهُ- وَ أَنَّ؟مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ- ص شَهَادَتَیْنِ تُصْعِدَانِ الْقَوْلَ وَ تَرْفَعَانِ الْعَمَلَ- لاَ یَخِفُّ مِیزَانٌ تُوضَعَانِ فِیهِ- وَ لاَ یَثْقُلُ مِیزَانٌ تُرْفَعَانِ عَنْهُ أُوصِیکُمْ عِبَادَ اللَّهِ بِتَقْوَی اللَّهِ- الَّتِی هِیَ الزَّادُ وَ بِهَا الْمَعَاذُ- زَادٌ مُبْلِغٌ وَ مَعَاذٌ مُنْجِحٌ- دَعَا إِلَیْهَا أَسْمَعُ دَاعٍ- وَ وَعَاهَا خَیْرُ وَاعٍ- فَأَسْمَعَ دَاعِیهَا وَ فَازَ وَاعِیهَا- عِبَادَ اللَّهِ إِنَّ تَقْوَی اللَّهِ حَمَتْ أَوْلِیَاءَ اللَّهِ مَحَارِمَهُ- وَ أَلْزَمَتْ قُلُوبَهُمْ مَخَافَتَهُ- حَتَّی أَسْهَرَتْ لَیَالِیَهُمْ وَ أَظْمَأَتْ هَوَاجِرَهُمْ- فَأَخَذُوا الرَّاحَةَ بِالنَّصَبِ وَ الرِّیَّ بِالظَّمَإِ- وَ اسْتَقْرَبُوا الْأَجَلَ فَبَادَرُوا الْعَمَلَ- وَ کَذَّبُوا الْأَمَلَ فَلاَحَظُوا الْأَجَلَ- ثُمَّ إِنَّ الدُّنْیَا دَارُ فَنَاءٍ وَ عَنَاءٍ وَ غِیَرٍ وَ عِبَرٍ- فَمِنَ الْفَنَاءِ أَنَّ الدَّهْرَ مُوتِرٌ قَوْسَهُ- لاَ تُخْطِئُ سِهَامُهُ- وَ لاَ تُؤْسَی جِرَاحُهُ یَرْمِی الْحَیَّ بِالْمَوْتِ- وَ الصَّحِیحَ بِالسَّقَمِ- وَ النَّاجِیَ بِالْعَطَبِ- آکِلٌ لاَ یَشْبَعُ وَ شَارِبٌ لاَ یَنْقَعُ- وَ مِنَ الْعَنَاءِ أَنَّ الْمَرْءَ یَجْمَعُ مَا لاَ یَأْکُلُ- وَ یَبْنِی مَا لاَ یَسْکُنُ- ثُمَّ یَخْرُجُ إِلَی اللَّهِ تَعَالَی- لاَ مَالاً

ص:96

حَمَلَ وَ لاَ بِنَاءً نَقَلَ- وَ مِنْ غِیَرِهَا أَنَّکَ تَرَی الْمَرْحُومَ مَغْبُوطاً- وَ الْمَغْبُوطَ مَرْحُوماً- لَیْسَ ذَلِکَ إِلاَّ نَعِیماً زَلَّ وَ بُؤْساً نَزَلَ- وَ مِنْ عِبَرِهَا أَنَّ الْمَرْءَ یُشْرِفُ عَلَی أَمَلِهِ- فَیَقْتَطِعُهُ حُضُورُ أَجَلِهِ- فَلاَ أَمَلٌ یُدْرَکُ- وَ لاَ مُؤَمَّلٌ یُتْرَکُ- فَسُبْحَانَ اللَّهِ مَا أَعَزَّ سُرُورَهَا- وَ أَظْمَأَ رِیَّهَا وَ أَضْحَی فَیْئَهَا- لاَ جَاءٍ یُرَدُّ وَ لاَ مَاضٍ یَرْتَدُّ- فَسُبْحَانَ اللَّهِ- مَا أَقْرَبَ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ لِلَحَاقِهِ بِهِ- وَ أَبْعَدَ الْمَیِّتَ مِنَ الْحَیِّ لاِنْقِطَاعِهِ عَنْهُ- إِنَّهُ لَیْسَ شَیْءٌ بِشَرٍّ مِنَ الشَّرِّ إِلاَّ عِقَابُهُ- وَ لَیْسَ شَیْءٌ بِخَیْرٍ مِنَ الْخَیْرِ إِلاَّ ثَوَابُهُ- وَ کُلُّ شَیْءٍ مِنَ الدُّنْیَا سَمَاعُهُ أَعْظَمُ مِنْ عِیَانِهِ- وَ کُلُّ شَیْءٍ مِنَ الْآخِرَةِ عِیَانُهُ أَعْظَمُ مِنْ سَمَاعِهِ- فَلْیَکْفِکُمْ مِنَ الْعِیَانِ السَّمَاعُ- وَ مِنَ الْغَیْبِ الْخَبَرُ- وَ اعْلَمُوا أَنَّ مَا نَقَصَ مِنَ الدُّنْیَا- وَ زَادَ فِی الْآخِرَةِ- خَیْرٌ مِمَّا نَقَصَ مِنَ الْآخِرَةِ- وَ زَادَ فِی الدُّنْیَا- فَکَمْ مِنْ مَنْقُوصٍ رَابِحٍ وَ مَزِیدٍ خَاسِرٍ- إِنَّ الَّذِی أُمِرْتُمْ بِهِ أَوْسَعُ مِنَ الَّذِی نُهِیتُمْ عَنْهُ- وَ مَا أُحِلَّ لَکُمْ أَکْثَرُ مِمَّا حُرِّمَ عَلَیْکُمْ- فَذَرُوا مَا قَلَّ لِمَا کَثُرَ وَ مَا ضَاقَ لِمَا اتَّسَعَ- قَدْ تَکَفَّلَ لَکُمْ بِالرِّزْقِ- وَ أُمِرْتُمْ بِالْعَمَلِ- فَلاَ یَکُونَنَّ الْمَضْمُونُ لَکُمْ طَلَبُهُ- أَوْلَی بِکُمْ مِنَ الْمَفْرُوضِ عَلَیْکُمْ عَمَلُهُ- مَعَ أَنَّهُ وَ اللَّهِ لَقَدِ اعْتَرَضَ الشَّکُّ- وَ دَخَلَ الْیَقِینُ- حَتَّی کَأَنَّ الَّذِی ضُمِنَ

ص:97

لَکُمْ قَدْ فُرِضَ عَلَیْکُمْ- وَ کَأَنَّ الَّذِی فُرِضَ عَلَیْکُمْ قَدْ وُضِعَ عَنْکُمْ- فَبَادِرُوا الْعَمَلَ وَ خَافُوا بَغْتَةَ الْأَجَلِ- فَإِنَّهُ لاَ یُرْجَی مِنْ رَجْعَةِ الْعُمُرِ- مَا یُرْجَی مِنْ رَجْعَةِ الرِّزْقِ- مَا فَاتَ الْیَوْمَ مِنَ الرِّزْقِ رُجِیَ غَداً زِیَادَتُهُ- وَ مَا فَاتَ أَمْسِ مِنَ الْعُمُرِ- لَمْ یُرْجَ الْیَوْمَ رَجْعَتُهُ- الرَّجَاءُ مَعَ الْجَائِی وَ الْیَأْسُ مَعَ الْمَاضِی- فَ «اتَّقُوا اللّهَ حَقَّ تُقاتِهِ وَ لا تَمُوتُنَّ إِلاّ وَ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ»

اللغة

أقول: لا توسی: أی لا تداوی .و لا ینقع: لا یسکن عطشه .و أضحی: برز لحرّ الشمس .

و فی الخطبة لطائف:

الاولی:أنّه صدّر الخطبة بحمد اللّه تعالی باعتبارین :
أحدهما:وصله حمد حامدیه بإفاضة نعمه علیهم

.کما قال تعالی «لَئِنْ شَکَرْتُمْ لَأَزِیدَنَّکُمْ» و سرّه أنّ العبید یستعدّ بشکر النعمة .

الثانی:وصله النعم الّتی یفیضها علی عباده

بإفاضة الاعتراف بها علی أسرار قلوبهم،و قد علمت:أنّ الاعتراف بالنعم هی حقیقة الشکر فظهر إذن معنی وصله النعم بالشکر،و إنّ الشکر و التوفیق له نعم اخری کما سبقت الإشارة إلیه فی الخطبة الاولی،و یحتمل أن یرید الشکر منه تعالی لعباده الشاکرین کما قال تعالی و «اللّهَ شاکِرٌ عَلِیمٌ» و ظاهر أنّ وصله نعمه بشکره فی نهایة التفضّل و الإنعام فإنّ الإحسان المتعارف یستتبع الشکر من المحسن إلیه فأمّا من المحسن فذلک تفضّل آخر و رتبة أعلی .

الثانیة:أنّه نبّه بتسویته بین حمده علی النعماء و حمده علی البلاء

تنبیها منه علی وجوب ذلک لأنّ النعمة قد تکون بلاءا من اللّه کما قال تعالی «وَ نَبْلُوکُمْ بِالشَّرِّ وَ الْخَیْرِ فِتْنَةً» و البلاء منه أیضا نعمة یستحقّ به الثواب الآجل،و سبب النعمة

ص:98

نعمة،و بهذا الاعتبار یجب الشکر علی البلاء أیضا کما یجب علی النعماء.إذ الکلّ نعمة .

الثالثة:نبّه علی وجوب استعانته تعالی علی النفوس

،و ذکر ما لأجله الاستعانة علیها و هو کونها بطاء عمّا امرت به من سائر التکالیف.و ذلک لحاجة النفوس إلی مقاومة الطبیعة سراعا إلی ما نهیت عنه من المعاصی،و ذلک لموافقتها مقتضی الطبیعة .

الرابعة:نبّه علی وجوب طلب المغفرة من اللّه لکلّ ذنب صغیر أو کبیر

ممّا أحاط به علمه و أحصاه کتابه المبین و لوحه المحفوظ-جبرئیل الأمین-علما أحاط بکلّ شیء و کتابا غیر مغادر لشیء .

الخامسة:إنّما خصّ إیمان من عاین الغیوب و وقف علی الموعود

:أی وقف علی ما وعد به المتّقون بعین الکشف لکونه أقوی درجات الإیمان فإنّ من الإیمان ما یکون بحسب التقلید،و منه ما یکون بحسب البرهان و هو علم الیقین،و أقوی منه الإیمان بحسب الکشف و المشاهدة و هو عین الیقین،و ذلک هو الإیمان الخالص فیه و بحسب الإخلاص فیه یکون نفی الشرک،و بحسب یقینه یعنی اعتقاد أنّ الأمر کذا مع اعتقاد أنّه لا یمکن أن یکون إلاّ کذا یکون نفی الشکّ،و قد علمت أنّه علیه السّلام من أهل هذه المرتبة .

السادسة:کون الشهادتین تصعدان القول و ترفعان العمل

،و ذلک أنّ إخلاص الشهادتین أصل لقبول الأقوال و الأعمال الصالحة لا یصعد إلی اللّه قول و عمل لا تکونان أصلا له،و أشار إلی ذلک بقوله : لا یخفّ میزان توضعان فیه و لا یثقل میزان ترفعان عنه .و قد أشرنا إلی معنی الوزن فیما سبق و سنزیده بیانا «إِنْ شاءَ اللّهُ» تعالی .

السابعة:أراد بکون تقوی اللّه هی الزاد

أنّها الزاد المبلّغ و أنّ بها المعاد:

أی المعاد المنجح،و لذلک أوردهما تفسیرا .

الثامنة:أراد بأسمع داع

أشدّ الداعین إسماعا و تبلیغا و هو الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و أراد بخیر واع المسارعین إلی داعی اللّه الّذین هم أفضل القوابل الإنسانیّة .

ص:99

التاسعة:وصف ما یستلزم تقوی اللّه من الآثار فی أولیاء اللّه

،و وصف اللیالی بالسهر،و الهواجر بالظماء لکونهما ظرفین.فاللیالی لقیام الصلاة و النهار للصوم فکان مجازا من باب إطلاق صفة المظروف علی الظرف،و هو کقولهم:نهاره صائم و لیله قائم ،و أخذهم الراحة:أی فی الآخرة بالنصب:أی بتعب الأبدان من القیام ، و الریّ من عین تسمّی سبیلا بالاستعداد بظمأ الصیام ،و الفاء فی فبادروا و لاحظوا للتعلیل فإنّ استقراب الأجل مستلزم للعمل له و لما بعده ،و کذلک تکذیب الأمل و انقطاعه ملازم لملاحظة الأجل .

العاشرة.ذکر مذامّ الدنیا إجمالا

،و هو کونها دار فناء و عناء و غیر و عبر.

ثمّ أعقب ذلک الإجمال بتفصیل کلّ جملة و ذلک إلی قوله: و لا مؤمّل یترک . استعارة مرشحة و استعار لفظ الإیتار لإیتار الدهر،و رشّح بذکر القوس،و وجه الاستعارة أنّ الدهر کما یرمی بمصائبه المستندة إلی القضاء الإلهیّ الّذی لا یتغیّر کما یرمی الرامی الّذی لا یخطیء ،و کذلک استعار لفظ الجراح لنوائب الدهر لاشتراکهما فی الإیلام،و رشّح بذکر عدم المداواة ، استعارة و کذلک استعار له لفظ الآکل و الشارب عدیمی الشبع و الریّ،و وجه المشابهة کونه یأتی علی الخلق فیفنیهم کما یأتی الآکل و الشارب المذکوران علی الطعام و الشراب فیفنیانهما ،و أراد بالمرحوم الّذی یری مغبوطا أهل المسکنة و الفقر الّذی یتبدّل فقرهم بالغنی فیغبطون،و بالمغبوط الّذی یری مرحوما أهل الغنی المتبدّلین به فقرا بحسب تصاریف الدهر فیصیروا فی محلّ الرحمة،و قوله :

لیس ذلک إلاّ نعیما زلّ :أی عن المغبوطین و بؤسا نزل بهم .

الحادیة عشر:نسب الغرور إلی سرورها و الظماء إلی ریّها و الضحی إلی فیئها،

و أتی بلفظ التعجّب، کنایة و کنّی بریّها عن استتمام لذّاتها ،و بفیئها عن الرکون إلی قنیاتها و الاعتماد علیها،و وجه هذه النسب أنّ سرورها و فیئها هی الصوارف عن العمل للآخرة و الملفتات عن الإقبال علی اللّه فکان سرورها أقوی سبب للغرور بها،و ریّها و فیئها أقوی الأسباب لظماء منهمک فیها من شراء الأبرار و أوجب لأبراره إلی حرّ الجحیم فلهذه النسبة جازت إضافة الغرور و الظماء و الضحی إلی سرورها و ریّها و فیئها و

ص:100

قوله : لا جاء یردّ :أی من آفات الدهر کالموت و القتل و نحوهما ، و لا ماض یرتدّ :

أی من الأموات و الفائت من القنیات .

الثانیة عشر:قوله:أنّه لیس شیء بشرّ من الشرّ إلاّ عقابه.إلی قوله:سماعه.

یحتمل أن یرید الشرّ و الخیر المطلقین،و یکون ذلک للمبالغة.إذ یقال للأمر الشریف و الشدید:هذا أشدّ من الشدید و أجود من الجیّد،و یحتمل أن یرید شرّ الدنیا و خیرها فإنّ أعظم شرّ فی الدنیا مستحقر فی عقاب اللّه،و أعظم خیر فیها مستحقر بالنسبة إلی ثواب اللّه .ثمّ أکّد ذلک بأعظمیّة أحوال الآخرة بالنسبة إلی أحوال الدنیا.و مصداق کلامه علیه السّلام أنّ أعظم شرّ یتصوّر الإنسان بالسماع و یستهوله و یستنکره ممّن یفعله صورة القتل و الجراح فإذا وقع فی مثل تلک الأحوال و شاهدها و اضطرّ إلی المخاصمة و المحاربة سهل علیه ما کان یستصعبه منها و هان فی عینه ذلک الوقع و الخوف،و کذلک لا یزال الإنسان یتخوّف المثول بین یدی الملوک و یتصوّر عظمتهم و بطشهم إلی أن یصل إلی مجالسهم فإنّه یجد من نفسه زوال ذلک الخوف.فکانت مشاهدة ما کان یتصوّره شرّا عظیما أهون عنده من وصفه و السماع له، و کذلک حال الخیر فإنّ الإنسان لا یزال یحرص علی تحصیل الدرهم و الدینار و غیرهما من سائر مطالب الدنیا،و یکون قلبه مشغولا بتحصیله فرحا بانتظار وصوله فإذا وصل إلیه هان علیه.و هو أمر وجدانیّ،و أمّا أحوال الآخرة فالّذی یسمعه من شرورها و خیراتها إنّما یلاحظها بالنسبة إلی خیرات الدنیا و شرورها،و ربّما کانت فی اعتبار أکثر الخلق أهون من خیرات الدنیا و شرورها لقرب الخلق من المحسوس و قرب الدنیا منهم و ذوقهم لها دون الآخرة مع قیام البرهان العقلیّ علی ضعف الأحوال الحاضرة من خیر و شرّ بالقیاس إلی أحوال الآخرة فلذلک کان عیان أحوالها أعظم من سماعها .و إذا کانت الحال کذلک فینبغی أن یکتفی من العیان بالسماع، و من الغیب بالخبر حیث لا یمکن الاطّلاع علی الغیب و مشاهدة العیان لتلک الأحوال فی هذه العالم .ثمّ نبّه علی أفضلیّة الآخرة بأنّ ما زاد فیها ممّا یقرّب إلی اللّه تعالی فإن استلزم نقصان الدنیا من بذل مال أو جاه خیر من العکس.و بیان هذه الخیریّة

ص:101

کون خیرات الدنیا فی معرض الزوال مشوبة بالأوجاع و الأوجال(الأوحال خ) و کون تلک باقیة علی کلّ حال مع کونها فی نهایة الکمال ،و ضرب المثل بأکثریّة المنقوص من الدنیا الرابح فی الآخرة،و هم أولیاء اللّه و أحبّائه الّذین اشتری منهم أنفسهم و أموالهم «بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ» ،و بأکثریّة المزید الخاسر «الَّذِینَ یَکْنِزُونَ الذَّهَبَ وَ الْفِضَّةَ وَ لا یُنْفِقُونَها فِی سَبِیلِ اللّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ» .ثمّ أکّد الحثّ علی سلوک طریق الآخرة ببیان اتّساعها بالنسبة إلی طریق الدنیا.فقال : إنّ الّذی امرتم به أوسع من الّذی نهیتم عنه ،و ذلک ظاهر فإنّ کبائر ما نهینا عنه خمس:القتل.و فی الحلم و العفو و الصبر الّتی هی من أشرف الأخلاق المحمودة سعة عنه.ثمّ الظلم.و فی العدل و الاقتصار علی تناول الامور المباحة الّتی هی أکثر و أوسع سعة عنه.ثمّ الکذب الّذی هو رأس النفاق و علیه یبتنی خراب العالم.و فی المعاریض و الصدق الّذی هو بضدّه فی عمارة العالم مندوحة عنه.ثمّ الزنا.و لا شکّ أنّ فی سائر وجوه النکاحات مع کثرتها و سلامتها عن المفاسد اللازمة عن الزنا سعة عنه.ثمّ شرب الخمر الّتی هی امّ الخبائث و منشأ کثیر من الفساد.و فی ترکها إلی ما ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أفعالها الّتی تدّعی کونها محمودة من سائر الأشربة و غیرها معدل عنها و سعة.و کذلک قوله : و ما أحلّ لکم أکثر ممّا حرّم علیکم فانّ الواجب و المندوب و المباح و المکروه یصدق علی جمیعها اسم الحلال،و هی أکثر من الحرام الّذی هو قسم واحد من الأحکام ثمّ لمّا نبّه علی وجه المصلحة فی ترک المنهیّ و المحرّم أردف ذلک بالأمر بترکهما لأنّ العقل إذا لاحظ طریقا مخوفا واحدا بین طرق کثیرة آمنة اقتضی العدول عن المخوفة لضرورته .

الثالثة عشر:نبّه بالنهی عن ترجیح طلب الرزق علی الاشتغال بفرائض اللّه،

و علی أنّ الاشتغال بها أولی بکون الرزق مضمونا.فالسعی فی تحصیله یجری مجری تحصیل الحاصل.ثمّ أردف ذلک بما یجری مجری التوبیخ للسامعین علی ترجیحهم طلب الرزق علی الاشتغال بالفرائض فأقسم أنّ ذلک منهم عن اعتراض الشکّ لهم فیما تیقّنوه من تکفّل اللّه سبحانه بأرزاقهم و وعده و ضمانه لهم بقوله «وَ فِی السَّماءِ»

ص:102

«رِزْقُکُمْ وَ ما تُوعَدُونَ» أی فی سماء جوده،و قد علمت أنّ الجدّ فی طلب الرزق یستند إلی ضعف التوکّل علی اللّه و هو مستند إلی ضعف الیقین فیه و سوء الظنّ به،و ذلک یستلزم استناد العبد إلی نفسه و توکّله علیها.و جعلهم فی طلب الرزق کمن تیقّن المضمون له مفروضا طلبه علیه،و المفروض علیه طلبه موضوعا عنه.مبالغة فی قلّة احتفالهم بفرائض اللّه علیهم و اشتغالهم عنها بطلب الدنیا .

الرابعة عشر:نبّه علی وجوب المحافظة علی العمر بالعمل فیه للآخرة

،و علی أولویّة مراعاته بالنسبة إلی مراعاة طلب الرزق بکون العمر لا یرجی من رجعته ما یرجی من رجعة الرزق فإنّ العمر فی تقضّ و نقصان ،و ما فات منه غیر عائد بخلاف الرزق فإنّه یرجی زیادته و جبران ما نقص منه فی الماضی،و لمّا کان العمر الّذی من شأنه أن لا یعود ما فات منه طرفا للعمل و یفوت بفواته وجب تدارک العمل بتدارکه،و قوله : الرجاء مع الجائی.یرید الرزق،و الیأس مع الماضی .یرید العمر.

و هو مؤکّد لما قبله .

الخامسة عشر:أنّه ختم بالآیة اقتباسا من نور القرآن

،و وجه هذه الاقتباس أنّه لمّا کان الکلام فی معرض جذب السامعین إلی العمل الّذی هو سبب تطویع النفس الأمّارة بالسوء للنفس المطمئنّة الّذی هو جزء من الریاضة،و کان التقوی عبارة عن الزهد فی الدنیا الّذی حقیقته حذف الموانع الداخلیّة و الخارجیّة عن القلب الّذی هو الجزء الثانی من الریاضة،و کان الإسلام هو الدین الحقّ المرکّب من ذینک الجزئین لا جرم حسن إیراد الآیة المشتملة علی الأمر بالتقوی و الموت علی الإسلام بعد الأمر بالعمل لیکون ذلک أمرا بإکمال الدین و إتمامه.و باللّه التوفیق.

112-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

فی الاستسقاء

اَللَّهُمَّ قَدِ انْصَاحَتْ جِبَالُنَا- وَ اغْبَرَّتْ أَرْضُنَا وَ هَامَتْ دَوَابُّنَا- وَ تَحَیَّرَتْ فِی مَرَابِضِهَا- وَ عَجَّتْ عَجِیجَ الثَّکَالَی عَلَی أَوْلاَدِهَا- وَ مَلَّتِ التَّرَدُّدَ فِی مَرَاتِعِهَا-

ص:103

وَ الْحَنِینَ إِلَی مَوَارِدِهَا- اللَّهُمَّ فَارْحَمْ أَنِینَ الْآنَّةِ- وَ حَنِینَ الْحَانَّةِ- اللَّهُمَّ فَارْحَمْ حَیْرَتَهَا فِی مَذَاهِبِهَا- وَ أَنِینَهَا فِی مَوَالِجِهَا- اللَّهُمَّ خَرَجْنَا إِلَیْکَ- حِینَ اعْتَکَرَتْ عَلَیْنَا حَدَابِیرُ السِّنِینَ- وَ أَخْلَفَتْنَا مَخَایِلُ الْجُودِ- فَکُنْتَ الرَّجَاءَ لِلْمُبْتَئِسِ- وَ الْبَلاَغَ لِلْمُلْتَمِسِ نَدْعُوکَ حِینَ قَنَطَ الْأَنَامُ- وَ مُنِعَ الْغَمَامُ وَ هَلَکَ السَّوَامُ- أَلاَّ تُؤَاخِذَنَا بِأَعْمَالِنَا- وَ لاَ تَأْخُذَنَا بِذُنُوبِنَا- وَ انْشُرْ عَلَیْنَا رَحْمَتَکَ بِالسَّحَابِ الْمُنْبَعِقِ- وَ الرَّبِیعِ الْمُغْدِقِ- وَ النَّبَاتِ الْمُونِقِ سَحّاً وَابِلاً- تُحْیِی بِهِ مَا قَدْ مَاتَ- وَ تَرُدُّ بِهِ مَا قَدْ فَاتَ- اللَّهُمَّ سُقْیَا مِنْکَ مُحْیِیَةً مُرْوِیَةً- تَامَّةً عَامَّةً طَیِّبَةً مُبَارَکَةً- هَنِیئَةً مَرِیعَةً- زَاکِیاً نَبْتُهَا ثَامِراً فَرْعُهَا نَاضِراً وَرَقُهَا- تُنْعِشُ بِهَا الضَّعِیفَ مِنْ عِبَادِکَ- وَ تُحْیِی بِهَا الْمَیِّتَ مِنْ بِلاَدِکَ- اللَّهُمَّ سُقْیَا مِنْکَ تُعْشِبُ بِهَا نِجَادُنَا- وَ تَجْرِی بِهَا وِهَادُنَا- وَ یُخْصِبُ بِهَا جَنَابُنَا- وَ تُقْبِلُ بِهَا ثِمَارُنَا- وَ تَعِیشُ بِهَا مَوَاشِینَا- وَ تَنْدَی بِهَا أَقَاصِینَا- وَ تَسْتَعِینُ بِهَا ضَوَاحِینَا- مِنْ بَرَکَاتِکَ الْوَاسِعَةِ- وَ عَطَایَاکَ الْجَزِیلَةِ- عَلَی بَرِیَّتِکَ الْمُرْمِلَةِ وَ وَحْشِکَ الْمُهْمَلَةِ- وَ أَنْزِلْ عَلَیْنَا سَمَاءً مُخْضِلَةً مِدْرَاراً هَاطِلَةً- یُدَافِعُ الْوَدْقُ مِنْهَا الْوَدْقَ- وَ یَحْفِزُ الْقَطْرُ مِنْهَا الْقَطْرَ- غَیْرَ خُلَّبٍ بَرْقُهَا- وَ لاَ جَهَامٍ عَارِضُهَا- وَ لاَ قَزَعٍ رَبَابُهَا- وَ لاَ شَفَّانٍ ذِهَابُهَا- حَتَّی یُخْصِبَ لِإِمْرَاعِهَا الْمُجْدِبُونَ-

ص:104

وَ یَحْیَا بِبَرَکَتِهَا الْمُسْنِتُونَ- فَإِنَّکَ تُنْزِلُ الْغَیْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا- وَ تَنْشُرُ رَحْمَتَکَ وَ أَنْتَ «الْوَلِیُّ الْحَمِیدُ» قال الشریف:قوله علیه السّلام«انصاحت جبالنا»أی:تشققت من المحول، یقال:انصاح الثوب،إذا انشق.و یقال أیضا:انصاح النبت و صاح و صوّح إذا جفّ و یبس.و قوله«و هامت دوابنا»أی:عطشت،و الهیام:العطش و قوله«حدابیر السنین»جمع حدبار:و هی الناقة التی أنضاها السیر فشبه بها السنة التی فشا فیها الجدب،قال ذو الرمة:- حدابیر ما تنفکّ إلاّ مناخة علی الحسف أو نرمی بها بلدا قفرا

و قوله«و لا قزع ربابها»:القزع:القطع الصغار المتفرقة من السحاب، و قوله«و لا شفان ذهابها»فإن تقدیره:و لا ذات شفان ذهابها،و الشفان:

الریح الباردة،و الذهاب:الأمطار اللینة،فحذف«ذات»لعلم السامع به.

اللغة

و أقول: اعتکرت: اختلطت و ازدحمت .و المخائل: جمع مخیلة للسحابة الّتی ترجی المطر .و المبتئس: الحزین .و المنبعق و المنبعج: السحاب المنصبّ بشدّة .

و الربیع هنا:المطر .و السقیا بالضمّ: الاسم من السقی .و المریع : المخصب .

و النجاد: جمع نجد و هو المرتفع من الأرض .و الضواحی: النواحی البارزة:أی أهل نواحینا .و المرملة: قلیلة المطر .و المخضلة: الرطبة .و الودق: القطر .

و الجهام: المظلم الّذی لا ماء فیه .و الخلّب: الّتی یکذب الظنّ فیها .و المسنتون:

الّذین أصابتهم شدّة السنة .

المعنی

و اعلم أنّه نبّه بقوله. ندعوک عن لا تؤاخذنا بأعمالنا و لا تأخذنا بذنوبنا.

علی أنّ للذنوب و الأعمال الخارجة عن أوامر اللّه تأثیر فی رفع الرحمة.و سرّ ذلک

ص:105

أنّ الجود الإلهیّ لا بخل فیه و لا منع من قبله و إنّما یکون ذلک بحسب عدم الاستعداد و قلّته و کثرته،و ظاهر أنّ المقبلین علی الدنیا المرتکبین لمحارم اللّه معرضون عنه غیر متلقّین لآثار رحمته بل مستعدّون لضدّ ذلک أعنی سخطه و عذابه بحسب استعدادهم بالانهماک فی محارمه و الجور عن سبیله،و حریّ بمن کان کذلک أن لا تناله برکة، و لا یفاض علیه أثر رحمة ،و نصب سحّا و وابلا علی الحال و العامل انشر ،و أراد بالسماء المخضلة هنا السحاب،و العرب تقول:کلّ ما علاک فهو سماءک،و معنی إنزاله إرسال مائه و إدراره،و یحتمل أن یرید بالسماء المطر نفسه،و نحوه أنزل علینا الغیث،و قد اقتبس من القرآن الکریم ختام هذا الفصل أیضا،و وجه مناسبته للآیة ظاهر.و باللّه التوفیق.

113-و من خطبة له علیه السّلام

القسم الأول

اشارة

أَرْسَلَهُ دَاعِیاً إِلَی الْحَقِّ- وَ شَاهِداً عَلَی الْخَلْقِ- فَبَلَّغَ رِسَالاَتِ رَبِّهِ- غَیْرَ وَانٍ وَ لاَ مُقَصِّرٍ- وَ جَاهَدَ فِی اللَّهِ أَعْدَاءَهُ- غَیْرَ وَاهِنٍ وَ لاَ مُعَذِّرٍ- إِمَامُ مَنِ اتَّقَی وَ بَصَرُ مَنِ اهْتَدَی

اللغة

أقول: الواهن: الضعیف .و المعذّر بالتشدید: المقصّر .

المعنی

و اعلم أنّ الأوصاف الّتی ذکرها للنبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ظاهرة،و قد سبقت الإشارة إلیها غیر مرّة فأمّا کونه إمام من اتّقی فلاستناد أهل التقوی إلیه فی کیفیّة سلوک سبیل اللّه الّتی هی التقوی ،و قد استعار لفظ البصر له.و وجه المشابهة کونه سببا لاهتداء الخلق إلی سبیل الرشاد کما یهتدی صاحب البصیرة فی طریقه المحسوس.

و باللّه التوفیق.

القسم الثانی مِنْهَا

اشارة

وَ لَوْ تَعْلَمُونَ مَا أَعْلَمُ مِمَّا طُوِیَ عَنْکُمْ غَیْبُهُ- إِذاً لَخَرَجْتُمْ إِلَی الصُّعُدَاتِ- تَبْکُونَ عَلَی أَعْمَالِکُمْ- وَ تَلْتَدِمُونَ عَلَی أَنْفُسِکُمْ- وَ لَتَرَکْتُمْ

ص:106

أَمْوَالَکُمْ لاَ حَارِسَ لَهَا- وَ لاَ خَالِفَ عَلَیْهَا- وَ لَهَمَّتْ کُلَّ امْرِئٍ نَفْسُهُ- لاَ یَلْتَفِتُ إِلَی غَیْرِهَا- وَ لَکِنَّکُمْ نَسِیتُمْ مَا ذُکِّرْتُمْ- وَ أَمِنْتُمْ مَا حُذِّرْتُمْ- فَتَاهَ عَنْکُمْ رَأْیُکُمْ- وَ تَشَتَّتَ عَلَیْکُمْ أَمْرُکُمْ- وَ لَوَدِدْتُ أَنَّ اللَّهَ فَرَّقَ بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ- وَ أَلْحَقَنِی بِمَنْ هُوَ أَحَقُّ بِی مِنْکُمْ- قَوْمٌ وَ اللَّهِ مَیَامِینُ الرَّأْیِ- مَرَاجِیحُ الْحِلْمِ- مَقَاوِیلُ بِالْحَقِّ- مَتَارِیکُ لِلْبَغْیِ- مَضَوْا قُدُماً عَلَی الطَّرِیقَةِ- وَ أَوْجَفُوا عَلَی الْمَحَجَّةِ- فَظَفِرُوا بِالْعُقْبَی الدَّائِمَةِ- وَ الْکَرَامَةِ الْبَارِدَةِ- أَمَا وَ اللَّهِ لَیُسَلَّطَنَّ عَلَیْکُمْ- غُلاَمُ؟ثَقِیفٍ؟ الذَّیَّالُ الْمَیَّالُ- یَأْکُلُ خَضِرَتَکُمْ- وَ یُذِیبُ شَحْمَتَکُمْ- إِیهٍ؟أَبَا وَذَحَةَ؟ قال الشریف:أقول:الوذحة:الخنفساء،و هذا القول یرمیء به إلی الحجاج،و له مع الوذحة حدیث لیس هذا موضوع ذکره.

اللغة

أقول: الصعدات: جمع الصعد،و هو جمع صعید و هو وجه الأرض.

و اللدم و الالتدام: ضرب الوجه و نحوه .و رأی میمون: مبارک .و قدما بضمّ القاف و الدال: أی تقدّموا و لم ینثنوا .و الوجیف: ضرب من السیر فیه قوّة .و الوذحة:

کما قیل-کنیة للخنفساء.و لم ینقل ذلک فی المشهور من کتب اللغة و إنّما المشهور أنّها القطعة من بعر الشاة تنعقد علی أصواف أذنابها و تتعلّق بها .

المعنی

و هذا الفصل من خطبة له بالکوفة یستنهض فیها أصحابه إلی حرب الشام، و یتبرّم من تقاعدهم عن صوته.فنبّههم أوّلا علی جهلهم بما سیقع من الفتن فی الإسلام ممّا غاب عنهم علمه-و علمه هو من اللّه و رسوله-بحیث لو تصوّروا ما علمه منها لاحتال کلّ منهم فی الخلاص لنفسه،و لهاموا علی وجه الأرض باکین من تقصیرهم فی أعمالهم

ص:107

علی وفق أوامره الّتی بها یکون نظام العالم إلی الأبد،و الأمن من تلک الفتن لو فعلوها .و لکنّهم نسوا ما ذکّروا به من آیات اللّه و أمنوا التحذیر فضلّت عنهم آراؤهم الصالحة الّتی یکون بها نظام امورهم فاستعقب ذلک تشتّت امورهم و غلبة العدوّ علی بلادهم،و قیل:أراد بما طوی عنهم غیبه و علمه هو ما یلقی المقصّرون من أهوال الآخرة.و الأوّل أنسب لسیاق الکلام .ثمّ عقّب ذلک بالتبرّم منهم و طلب فراقهم و اللحاق بإخوانه من أولیاء اللّه مبارکی الآراء،ثقال الحلوم لا یستخفنّهم جهل الجهّال،ملازمی الصدق و نصیحة الدین من شأنهم ترک البغی علی أنفسهم و غیرهم ،مضوا علی الطریقة الحمیدة،سالکین لمحجّة اللّه غیر ملتفتین عنها فوصلوا إلی الثواب الدائم و النعیم المقیم.و قرینة الظفر تخصّص العقبی بالثواب.و العرب تصف النعمة و الکرامة بالبرد .ثمّ بیّن لهم بعض ما سیلحقهم من الفتن العظیمة ممّا طوی عنهم غیبه و هی فتنة الحجّاج بن یوسف بن الحکم بن أبی عقیل بن مسعود بن عامر بن معتب بن ملک بن کعب بن الأخلاف-قوم من ثقیف-و کان ضعیف العین،دقیق الصوت،ذیّالا:أی طویل الذیل یصحبه تبخترا،میّالا:أی یکثر التمایل کبرا، استعارة بالکنایة و أخبر أنّه یأکل خضرتهم ،و کنّی بها عمّا هم علیه من الابّهة و سلامة النفوس و الأموال و حسن الأحوال و بأکله لها عن إزالة تلک و تغییرها إلی أضدادها،و لفظ الأکل مستعار لذلک،و وجه الاستعارة ظاهر ، استعارة و کذلک استعار الشحمة لثرائهم و قوّتهم و وصف الإذابة لإفناء ذلک بالقتل و الإهانة،و مصداق ذلک المشهور من فعله بأهل العراق کما سبق بیانه فی ذکر الکوفة . استعارة بالکنایة ثمّ قال : إیه أبا وذحة .و کلمة إیه اسم من أسماء فعل الأمر یستدعی بها الحدیث المعهود من الغیر-إن سکنت-و إن نوّنت کانت لاستدعاء قول أو فعل ما،و قیل:التسکین للوقف و التنوین للدرج فأمّا تلقیبه علیه السّلام له بأبی وذحة فروی فی سبب ذلک أنّه کان یوما یصلّی علی سجّادة له فدبّت إلیه خنفساء.فقال:نحوّها عنّی فإنّها وذحة من وذح الشیطان.و روی أنّه قال:قاتل اللّه قوما یزعمون أنّ هذه من خلق اللّه.فقیل له:ممّا هی؟فقال:

من وذح إبلیس،و کأنّه شبّهها بالوذحة المتعلّقة بذنب الشاة فی حجمها أو شکلها

ص:108

فاستعار لها لفظها و نسبته لها إلی إبلیس لاستقذاره إیّاه و استکراهه لصورتها أو لأنّها تشوّشه فی الصلاة،و روی أبو علیّ بن مسکویه:أنّه نحّاها بقصبته و قال:لعنک اللّه وذحة من وذح الشیطان،و نقل بعض الشارحین و دجة بالدال و الجیم،و کنّی بذلک عن کونه سفّاکا للدماء قطّاعا للأوداج ،و فیه بعد.

114-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

فَلاَ أَمْوَالَ بَذَلْتُمُوهَا لِلَّذِی رَزَقَهَا- وَ لاَ أَنْفُسَ خَاطَرْتُمْ بِهَا لِلَّذِی خَلَقَهَا- تَکْرُمُونَ بِاللَّهِ عَلَی عِبَادِهِ- وَ لاَ تُکْرِمُونَ اللَّهَ فِی عِبَادِهِ- فَاعْتَبِرُوا بِنُزُولِکُمْ مَنَازِلَ مَنْ کَانَ قَبْلَکُمْ- وَ انْقِطَاعِکُمْ عَنْ أَوْصَلِ إِخْوَانِکُمْ

أقول:مدار هذا الفضل علی التوبیخ بالبخل بالأموال و الأنفس

،و فی قوله:

للّذی رزقها و خلقها.استدراج حسن فإنّ البخیل إنّما یستقبح بذله لملاحظة أمرین:

أحدهما:خوف الفقر،و الثانی:أنّه کثیرا ما یتوهّم الأشحّاء أن لا مستحقّ للمال إلاّ هم فیکون ذلک و أمثاله عذرا لهم مع أنفسهم فی عدم البذل،و کذلک الشحیح بنفسه إنّما یشحّ بها خوف الموت و أن لا یکون له من هذه الحیاة عوض یساویها فإذا علم أنّ بذل المال لرازقه إیّاه بعد أن یکون حسن الظنّ به زال عذره فی البخل لعلمه بتعویضه خیرا منه و بأنّه أحقّ منه.إذ کان المملوک و ما یملک لمولاه،و کذلک یزول عذر الشحیح بنفسه لعلمه أنّ الطالب لبذلها هو الأحقّ بها و أنّه القادر علی أن یوصله إلی ما هو خیر له من هذه الحیاة الفانیة،و فی انقطاع ما یتوهّمونه عذرا فی البخل بالمال و النفس یکون سهولة بذلهما فی سبیل اللّه.

و قوله : تکرمون باللّه علی عباده.

أی تفخرون و تشرفون علی الخلق بأنّکم أهل طاعة اللّه و عباده .ثمّ لا تکرمونه فیما یدعوکم إلیه و لا تجیبون داعیه فی إکرام عباده و الالتفات إلی فقرائهم بالیسیر ممّا رزقکم .ثمّ أمرهم باعتبار نزولهم منازل الدارجین،و انقطاعهم عن أوصل

ص:109

إخوانهم تنبیها لهم علی أنّهم أمثالهم فی اللحاق بمن سلف و الانقطاع عمّن یبقی، و روی عن أصل إخوانکم:أی أقربهم أصلا إلیکم،و فائدة هذا الاعتبار تذکّر الموت و العمل لما بعده.

115-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

أَنْتُمُ الْأَنْصَارُ عَلَی الْحَقِّ- وَ الْإِخْوَانُ فِی الدِّینِ- وَ الْجُنَنُ یَوْمَ الْبَأْسِ- وَ الْبِطَانَةُ دُونَ النَّاسِ- بِکُمْ أَضْرِبُ الْمُدْبِرَ وَ أَرْجُو طَاعَةَ الْمُقْبِلِ- فَأَعِینُونِی بِمُنَاصَحَةٍ خَلِیَّةٍ مِنَ الْغِشِّ- سَلِیمَةٍ مِنَ الرَّیْبِ- فَوَاللَّهِ إِنِّی لَأَوْلَی النَّاسِ بِالنَّاسِ

اللغة

أقول: الجنن: جمع جنّة و هی ما استترت به من سلاح .و بطانة الرجل:

خاصّته .

و قد اشتمل هذا الفصل علی استمالة طباع أصحابه إلی مناصحته فی الحرب.

فمدحهم بکونهم من أهل الدین .ثمّ بالشجاعة .ثمّ بإعلامهم أنّهم من أهل خاصّته الّذین یعتمد علیهم فی ضرب المدبر و طاعة المقبل،و طلب منهم الإعانة بمناصحة صادقة سلیمة من الشکّ فی صحّة إمامته و أنّه أولی بالأمر من غیره فلذلک أقسم أنّه کذلک.و قد سبق بیانه.

116-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

و قد جمع الناس و حضهم علی الجهاد فسکتوا ملیا فقال علیه السّلام:أ مخرسون أنتم؟فقال قوم منهم:یا أمیر المؤمنین،إن سرت سرنا معک،فقال علیه السّلام مَا بَالُکُمْ لاَ سُدِّدْتُمْ لِرُشْدٍ وَ لاَ هُدِیتُمْ لِقَصْدٍ- أَ فِی مِثْلِ هَذَا یَنْبَغِی أَنْ

ص:110

أَخْرُجَ- وَ إِنَّمَا یَخْرُجُ فِی مِثْلِ هَذَا رَجُلٌ- مِمَّنْ أَرْضَاهُ مِنْ شُجْعَانِکُمْ- وَ ذَوِی بَأْسِکُمْ- وَ لاَ یَنْبَغِی لِی أَنْ أَدَعَ الْجُنْدَ وَ الْمِصْرَ- وَ بَیْتَ الْمَالِ وَ جِبَایَةَ الْأَرْضِ- وَ الْقَضَاءَ بَیْنَ الْمُسْلِمِینَ- وَ النَّظَرَ فِی حُقُوقِ الْمُطَالِبِینَ- ثُمَّ أَخْرُجَ فِی کَتِیبَةٍ أَتْبَعُ أُخْرَی- أَتَقَلْقَلُ تَقَلْقُلَ الْقِدْحِ فِی الْجَفِیرِ الْفَارِغِ- وَ إِنَّمَا أَنَا قُطْبُ الرَّحَی تَدُورُ عَلَیَّ وَ أَنَا بِمَکَانِی- فَإِذَا فَارَقْتُهُ اسْتَحَارَ مَدَارُهَا- وَ اضْطَرَبَ ثِفَالُهَا- هَذَا لَعَمْرُ اللَّهِ الرَّأْیُ السُّوءُ- وَ اللَّهِ لَوْ لاَ رَجَائِی الشَّهَادَةَ عِنْدَ لِقَائِی الْعَدُوَّ- وَ لَوْ قَدْ حُمَّ لِی لِقَاؤُهُ- لَقَرَّبْتُ رِکَابِی- ثُمَّ شَخَصْتُ عَنْکُمْ فَلاَ أَطْلُبُکُمْ- مَا اخْتَلَفَ جَنُوبٌ وَ شَمَالٌ- إِنَّهُ لاَ غَنَاءَ فِی کَثْرَةِ عَدَدِکُمْ- مَعَ قِلَّةِ اجْتِمَاعِ قُلُوبِکُمْ- لَقَدْ حَمَلْتُکُمْ عَلَی الطَّرِیقِ الْوَاضِحِ- الَّتِی لاَ یَهْلِکُ عَلَیْهَا إِلاَّ هَالِکٌ- مَنِ اسْتَقَامَ فَإِلَی الْجَنَّةِ وَ مَنْ زَلَّ فَإِلَی النَّارِ

اللغة

أقول: الکتیبة: الجیش .و القدح: السهم قبل أن یراش .و الجفیر: کالکنانة أوسع منها .و ثقال الرحی: الجلد الّذی یوضع علیه لیسقط علیه الدقیق .و حمّ الأمر: قدر .

و مدار هذا الفصل علی الدعاء علیهم

مصدّرا بالاستفهام عن حالهم القبیحة الّتی هم علیها من مخالفته علی سبیل الإنکار علیهم .ثمّ عمّا أشاروا به من خروجه بنفسه إلی الحرب منکرا لذلک أیضا.ثمّ علی الإشارة إلی من ینبغی أن یخرج عوضا له .ثمّ بیّن وجه المفسدة فی خروجه بنفسه و هو ترکه للمصالح الّتی عدّدها ممّا یقوم به أمر الدولة و نظام العالم.و قبح ذلک ظاهر.

ص:111

استعارة و شبّه خروجه معهم بالقدح فی الجفیر.و وجه الشبه أنّه کان قد نفذ الجیش قبل ذلک و أراد أن یجهز من بقی من الناس فی کتیبة اخری فشبّه نفسه فی خروجه فی تلک الکتیبة وحده مع تقدّم أکابر جماعته و شجعانها بالقدح فی الجفیر الفارغ فی کونه یتقلقل.و فی العرف أن یقال للشریف إذا مشی فی حاجة ینوب فیها من هو دونه،و ترک المهامّ الّتی لا تقوم إلاّ به:ترک المهمّ الفلانیّ و مشی یتقلقل علی کذا .ثمّ استعار لنفسه لفظ القطب ملاحظة لدوران الإسلام و مصالحه علیه کما تدور الرحی علی قطبها و ذلک هو وجه الاستعارة،و استلزم ذلک تشبیهه الإسلام و أهله بالرحی،و أنّه إذا أهملها بخروجه إلی الحرب اضطربت کاضطراب الرحی و خروج مدارها و استحارته عن الحرکة المستدیرة إلی المستقیمة ،و لمّا بیّن وجه المفسدة فی رأیهم حکم بردائته،و أکّد ذلک بالقسم البارّ .ثمّ أقسم أنّه لو لا رجائه لقاء اللّه بالشهادة فی لقاء العدوّ لو قدّر له ذلک لفارقهم غیر متأسّف علیهم و لا طالب للعود إلیهم أبدا تبرّما من سوء صنیعهم و کثرة مخالفتهم لأوامره.و باللّه التوفیق.

117-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

تَاللَّهِ لَقَدْ عُلِّمْتُ تَبْلِیغَ الرِّسَالاَتِ- وَ إِتْمَامَ الْعِدَاتِ وَ تَمَامَ الْکَلِمَاتِ- وَ عِنْدَنَا؟أَهْلَ الْبَیْتِ؟ أَبْوَابُ الْحُکْمِ وَ ضِیَاءُ الْأَمْرِ- أَلاَ وَ إِنَّ شَرَائِعَ الدِّینِ وَاحِدَةٌ وَ سُبُلَهُ قَاصِدَةٌ- مَنْ أَخَذَ بِهَا لَحِقَ وَ غَنِمَ- وَ مَنْ وَقَفَ عَنْهَا ضَلَّ وَ نَدِمَ- اعْمَلُوا لِیَوْمٍ تُذْخَرُ لَهُ الذَّخَائِرُ- وَ تُبْلَی فِیهِ السَّرَائِرُ- وَ مَنْ لاَ یَنْفَعُهُ حَاضِرُ لُبِّهِ- فَعَازِبُهُ عَنْهُ أَعْجَزُ وَ غَائِبُهُ أَعْوَزُ- وَ اتَّقُوا نَاراً حَرُّهَا شَدِیدٌ- وَ قَعْرُهَا بَعِیدٌ وَ حِلْیَتُهَا حَدِیدٌ- وَ شَرَابُهَا صَدِیدٌ-.

ص:112

أَلاَ وَ إِنَّ اللِّسَانَ الصَّالِحَ- یَجْعَلُهُ اللَّهُ لِلْمَرْءِ فِی النَّاسِ- خَیْرٌ لَهُ مِنَ الْمَالِ یُورِثُهُ مَنْ لاَ یَحْمَدُهُ

المعنی

أقول:صدّر الفصل بذکر فضیلته و هی علمه بکیفیّة تبلیغ الرسالات و أدائها،و علمه بإتمام اللّه تعالی ما وعد به المتّقین فی دار القرار.فتمام وعده أن لا خلف فیه،و تمام إخباره أن لا کذب فیها،و تمام أوامره و نواهیه اشتمالها علی المصالح الخاصّة و الغالبة.

و هکذا ینبغی أن یکون أوصیاء الأنبیاء و خلفائهم فی أرض اللّه و عباده .ثمّ أردف ذلک بالاشارة إلی فضل أهل البیت عامّا،و أراد بضیاء الأمر أنوار العلوم الّتی یبتنی علیها الأمور و الأعمال الدینیّة و الدنیویّة،و ما ینبغی أن یهتدی الناس به فی حرکاتهم من قوانین الشریفة و ما یستقیم به نظام الأمر من قوانین السیاسات و تدبیر المدن و المنازل و نحوها.إذ کان کلّ أمر شرع فیه علی غیر ضیاء من اللّه و رسوله أو أحد أهل بیته و خلفائه الراشدین فهو محلّ التیه و الزیغ عن سبیل اللّه، استعارة و استعار لفظ الشرائع و هی موارد الشاربة لأهل البیت.و وجه الاستعارة کونهم موارد لطلاّب العلم کما أنّ الشرائع موارد طلبة الماء،و کونها واحدة إشارة إلی أنّ أقوالهم لا تختلف فی الدین بل لمّا علموا أسراره لم تختلف کلمتهم فیه فکلّهم کالشریعة الواحدة ،و کذلک استعار لهم لفظ السبل ،و وجه المشابهة کونهم موصلین إلی المطالب علی بصیرة و قصد کما یوصل الطریق الواضح.

و قوله : من أخذ بها لحق.

أی من أخذ عنهم و اقتدی بهم لحق بالسابقین من سالکی سبیل اللّه و ندم علی تفریطه بتخلّفه.و قیل:أراد بشرائع الدین وسیلة قوانینه الکلّیّة فإنّ أیّ قانون عمل به منها فإنّه مستلزم لثواب اللّه فهی واحدة فی ذلک و موصل إلی الجنّة من غیر جور و لا عدول و ذلک معنی کونها قاصدة،و الأوّل أظهر لکونه فی معرض ذکر فضیلتهم .

و لمّا کان غرض الخطیب من إظهار فضیلته قبول قوله شرع فی الأمر بالعمل لیوم القیامة.و الذخائر:الأعمال الصالحة.و معنی قوله : و من لا ینفعه حاضر لبّه.إلی قوله:

ص:113

أعوز :أن اعتبروا حال حضور عقولکم فإنّها إن لم ینفعکم الآن کانت أعوز و أعجز عن نفعکم إذا عزبت عند حضور الموت و مقاساة أهواله و ما بعده من أحوال الآخرة .

ثمّ أکّد التخویف بمناقشة الحساب بالتخویف بالنار،و أراد بحلیتها من الحدید ما أعدّ فیها للعصاة من الأغلال و الأصفاد و المقامع و السلاسل الّتی تشبه الحلیة .

و قوله: ألا و إنّ اللسان.إلی آخره.

تنبیه لهم علی طلب الذکر الجمیل من الناس فی العقبی و تهوین للمال،و قد سبقت الاشارة إلی هذا فی قوله:أمّا بعد فإنّ الأمر ینزل من السماء إلی الأرض.

118-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

و قد قام إلیه رجل من أصحابه فقال:نهیتنا عن الحکومة ثم أمرتنا بها، فلم ندر أی الأمرین أرشد؟فصفق علیه السلام إحدی یدیه علی الأخری ثم قال:

هَذَا جَزَاءُ مَنْ تَرَکَ الْعُقْدَةَ- أَمَا وَ اللَّهِ لَوْ أَنِّی حِینَ أَمَرْتُکُمْ- بِمَا أَمَرْتُکُمْ بِهِ حَمَلْتُکُمْ عَلَی الْمَکْرُوهِ- الَّذِی یَجْعَلُ اللَّهُ فِیهِ خَیْراً- فَإِنِ اسْتَقَمْتُمْ هَدَیْتُکُمْ- وَ إِنِ اعْوَجَجْتُمْ قَوَّمْتُکُمْ- وَ إِنْ أَبَیْتُمْ تَدَارَکْتُکُمْ لَکَانَتِ الْوُثْقَی- وَ لَکِنْ بِمَنْ وَ إِلَی مَنْ- أُرِیدُ أَنْ أُدَاوِیَ بِکُمْ وَ أَنْتُمْ دَائِی- کَنَاقِشِ الشَّوْکَةِ بِالشَّوْکَةِ- وَ هُوَ یَعْلَمُ أَنَّ ضَلْعَهَا مَعَهَا- اللَّهُمَّ قَدْ مَلَّتْ أَطِبَّاءُ هَذَا الدَّاءِ الدَّوِیِّ- وَ کَلَّتِ النَّزَعَةُ بِأَشْطَانِ الرَّکِیِّ- أَیْنَ الْقَوْمُ الَّذِینَ دُعُوا إِلَی الْإِسْلاَمِ فَقَبِلُوهُ- وَ قَرَءُوا؟الْقُرْآنَ؟ فَأَحْکَمُوهُ-

ص:114

وَ هِیجُوا إِلَی الْجِهَادِ فَوَلِهُوا- وَلَهَ اللِّقَاحِ إِلَی أَوْلاَدِهَا- وَ سَلَبُوا السُّیُوفَ أَغْمَادَهَا- وَ أَخَذُوا بِأَطْرَافِ الْأَرْضِ زَحْفاً زَحْفاً- وَ صَفّاً صَفّاً بَعْضٌ هَلَکَ وَ بَعْضٌ نَجَا- لاَ یُبَشَّرُونَ بِالْأَحْیَاءِ- وَ لاَ یُعَزَّوْنَ عَنِ الْمَوْتَی- مُرْهُ الْعُیُونِ مِنَ الْبُکَاءِ- خُمْصُ الْبُطُونِ مِنَ الصِّیَامِ- ذُبُلُ الشِّفَاهِ مِنَ الدُّعَاءِ- صُفْرُ الْأَلْوَانِ مِنَ السَّهَرِ- عَلَی وُجُوهِهِمْ غَبَرَةُ الْخَاشِعِینَ- أُولَئِکَ إِخْوَانِی الذَّاهِبُونَ- فَحَقَّ لَنَا أَنْ نَظْمَأَ إِلَیْهِمْ- وَ نَعَضَّ الْأَیْدِی عَلَی فِرَاقِهِمْ- إِنَّ الشَّیْطَانَ یُسَنِّی لَکُمْ طُرُقَهُ- وَ یُرِیدُ أَنْ یَحُلَّ دِینَکُمْ عُقْدَةً عُقْدَةً- وَ یُعْطِیَکُمْ بِالْجَمَاعَةِ الْفُرْقَةَ- فَاصْدِفُوا عَنْ نَزَغَاتِهِ وَ نَفَثَاتِهِ- وَ اقْبَلُوا النَّصِیحَةَ مِمَّنْ أَهْدَاهَا إِلَیْکُمْ- وَ اعْقِلُوهَا عَلَی أَنْفُسِکُمْ

اللغة

أقول: الضلع بفتح الضاد و سکون اللام: المیل و الهوی .و الداء الدویّ:

الشدید-وصف بما هو من لفظه .و الذویّ: اسم فاعل من دوی إذا مرض .و النزعة:

المستقون .و الرکیّ: جمع رکیّة و هی البئر .و مره: جمع مارهة و هی العین الّتی فسدت:أی عیونهم مارهة .و سنّی له کذا: حسّنه و سهّله .و عقلت علیه کذا :

أی حبسته علیه .

المعنی

و کان هذا الکلام منه علیه السّلام بصفّین حین أمرهم بالحکومة بعد أن نهاهم عنها، و السبب أنّ معاویة لمّا أحسّ بالعجز و ظفر علیّ علیه السّلام به لیلة الهریر راجع عمرو بن العاص.فقال:إنّی خبأت لک رأیا لمثل هذا الوقت و هو أن تأمر أصحابک برفع المصاحف علی الأرماح و یدعوا أصحاب علیّ إلی المحاکمة إلی کتاب اللّه فإنّهم إن فعلوا افترقوا و إن لم یفعلوا افترقوا،و کان الأشتر صبیحة تلک اللیلة قد أشرف علی الظفر فلمّا أصبحوا رفعوا المصاحف الکبیرة بالجامع الأعظم علی عشرة أرماح و هم یستغیثون:معاشر المسلمین اللّه فی إخوانکم فی الدین حاکمونا إلی

ص:115

کتاب اللّه،اللّه اللّه فی النساء و البنات.فقال أصحاب علیّ علیه السّلام:إخواننا و أهل دعوتنا استقالونا و استراحونا إلی کتاب اللّه فالرأی النفیس کشف لکربه عنهم فغضب علیه السّلام من هذا الرأی.فقال:إنّها کلمة حقّ یراد بها باطل.کما سبق القول فیه.فافترق أصحابه فریقین:منهم من رأی رأیه علیه السّلام فی الإصرار علی الحرب،و منهم من رأی ترک الحرب و الرجوع إلی الحکومة و کانوا کثیرین فاجتمعوا إلیه علیه السّلام.

فقالوا:إن لم تفعل قتلناک کما قتلنا عثمان فرجع إلی قولهم و أمر بردّ الأشتر عن الحرب.ثمّ کتبوا کتاب الصلح و طافوا به فی أصحابه علیه السّلام و اتّفقوا علی الحکومة فخرج بعض أصحابه من هذا الأمر و قالوا:کنت نهیتنا عن الحکومة ثمّ أمرتنا بها فما ندری أیّ الأمرین أرشد.و هذا یدلّ علی أنّک شاکّ فی إمامة نفسک.فصفق بإحدی یدیه علی الاخری فعل النادم غضبا من قولهم،و قال : هذا جزاء من ترک العقدة :أی عقدة الأمر الّذی عقده و أحکمه و هو الرأی فی الحرب و الإصرار علیها،و الّذی کان أمرهم به هو البقاء علی الحرب،و هو المکروه الّذی یجعل اللّه فیه خیرا من الظفر و سلامة العاقبة .و قوّمتکم :أی بالقتل و الضرب و نحوه،و کذلک معنی قوله: تدارکتکم .

و قوله: لکانت الوثقی .

أی الفعلة المحکمة .

و قوله: و لکن بمن؟ أی بمن کنت أستعین علیکم، و إلی من ؟أی إلی من أرجع فی ذلک .

و قوله: ارید أن اداوی بکم.

أی ارید أن اداوی ما بی من بعضکم ببعض، و أنتم دائی .فأکون فی ذلک کناقش الشوکة بالشوکة و هو یعلم أنّ ضلعها معها ،و هذا مثل تضربه العرب لمن یستعان به فی إصلاح من یراد إصلاحه و میله إلی المستعان علیه یقال:لا تنقش الشوکة بالشوکة فإنّ ضلعها معها.یقول:إنّ استعانتی ببعضکم فی إصلاح بعض کنقش الشوکة بالشوکة،و وجه المشابهة أنّ طباع بعضکم یشبه طباع بعض و یمیل

ص:116

إلیها کما تشبه الشوکة الشوکة و تمیل إلیها فربّما انکسرت معها فی العضو و احتاجت إلی منقاش آخر .ثمّ رجع إلی الشکایة إلی اللّه،و أراد بالداء الدویّ ما هم علیه من الاعتیاد المخالفة لأمره و تثاقلهم عن صوته،و بالأطبّاء نفسه.فإنّ داء الجهل و ما یستلزمه أعظم من سائر الأدواء المحسوسة،و فضل أطبّاء النفوس علی أطبّاء الأبدان بقدر شرف النفوس علی الأبدان،و هی استعارة تکاد أن تکون حقیقة ،و کذلک استعارة لفظ النزعة له مثل ضربه لنفسه معهم فکأنّهم عن المصلحة فی قعر بئر عمیق قد کلّ هو من جذبهم إلیها .ثمّ أخذ فی السؤال عن إخوانه من أکابر الصحابة الّذین بذلوا جهدهم فی نصرة الدین و أعرضوا عن الدنیا استفهاما علی سبیل التوبیخ لفقدهم،و هذا کما یقول أحدنا إذا وقع فی شدّة أین أخی عنّی ؟ثمّ وصفهم بالأوصاف الحمیدة ترغیبا للسامعین فی مثل حالهم و إزراءً علیهم حیث لم یکونوا بهذه الأوصاف، و ذلک بطریق المفهوم .

و قوله: أولادها.

نصب بإسقاط الجارّ.إذ الفعل و هو قوله:و لهوا.غیر متعدّی إلی مفعولین بنفسه،و فی الخبر:لا توله والدة بولدها.و تولّههم لها برکوبهم إیّاها عند خروجهم للجهاد .

و قوله: و أخذوا بأطراف الأرض.

أی أخذوها بأطرافها،و زحفا زحفا و صفّا صفّا :مصدران موکّدان بمثلیهما قاما مقام الحال .

و قوله: لا یبشّرون بالأحیاء و لا یعزّون عن القتلی[الموتی خ].

أی کانوا فی تلک الحال غیر ملتفتین إلی حیّهم و لا مراعین و لا محافظین علی حیاته حتّی یبشّرون ببقائه أو یجزعون لموته فیعزّون علیه بل مجرّدون للجهاد فی سبیل اللّه،و لعلّهم یفرحون بقتل من یقتلونه فی سبیله و إن کان ولدا لوالده أو بالعکس ،و إنّما کان السهر موجبا لصفرة اللون لأنّه یهیّج الحرارة و یفسد السحنة و ینجف البدن و یکثر فیه المرّة،و الصفرة من توابع ذلک لا سیّما فی الأبدان النحیفة کما علیه أهل المدینة و مکّة و الحجاز .و غبرة الخاشعین قشف الزاهدین الخائفین

ص:117

من اللّه لعدم تحلّیهم بالدنیا ، استعارة و استعار لفظ الظماء للشوق إلیهم ملاحظة لشبههم بالماء فی شدّة الحاجة إلیه فنزل الشوق إلیهم،و الحاجة إلی لقائهم منزلة العطش إلی الماء فأعطاه لفظه ،و أراد بعقدة الدین ما احکم منه من القوانین و القواعد،و بحلّ الشیطان لها تزیینه ترک قانون قانون.و سنّة الاجتماع عقدة عقدها الشارع لما سبق فیها من المصالح و أکّدها.فکانت الفرقة حلاّ لتلک العقدة،و نزعات الشیطان حرکاته بالإفساد ،و نفثاته إلقائه الوسوسة فی القلوب مرّة بعد اخری ،و عنی بمن أهدی إلیهم النصیحة نفسه.و باللّه التوفیق.

119-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

قاله للخوارج و قد خرج إلی معسکرهم و هم مقیمون علی إنکار الحکومة،

فقال ع أَ کُلُّکُمْ شَهِدَ مَعَنَا؟صِفِّینَ؟- فَقَالُوا مِنَّا مَنْ شَهِدَ- وَ مِنَّا مَنْ لَمْ یَشْهَدْ- قَالَ فَامْتَازُوا فِرْقَتَیْنِ- فَلْیَکُنْ مَنْ شَهِدَ؟صِفِّینَ؟ فِرْقَةً- وَ مَنْ لَمْ یَشْهَدْهَا فِرْقَةً- حَتَّی أُکَلِّمَ کُلاًّ مِنْکُمْ بِکَلاَمِهِ- وَ نَادَی النَّاسَ فَقَالَ أَمْسِکُوا عَنِ الْکَلاَمِ- وَ أَنْصِتُوا لِقَوْلِی- وَ أَقْبِلُوا بِأَفْئِدَتِکُمْ إِلَیَّ- فَمَنْ نَشَدْنَاهُ شَهَادَةً فَلْیَقُلْ بِعِلْمِهِ فِیهَا- ثُمَّ کَلَّمَهُمْ ع بِکَلاَمٍ طَوِیلٍ- مِنْهُ أَ لَمْ تَقُولُوا عِنْدَ رَفْعِهِمُ الْمَصَاحِفَ حِیلَةً وَ غِیلَةً- وَ مَکْراً وَ خَدِیعَةً إِخْوَانُنَا وَ أَهْلُ دَعْوَتِنَا- اسْتَقَالُونَا وَ اسْتَرَاحُوا إِلَی کِتَابِ اللَّهِ سُبْحَانَهُ- فَالرَّأْیُ الْقَبُولُ مِنْهُمْ- وَ التَّنْفِیسُ عَنْهُمْ- فَقُلْتُ لَکُمْ هَذَا أَمْرٌ ظَاهِرُهُ إِیمَانٌ- وَ بَاطِنُهُ عُدْوَانٌ- وَ أَوَّلُهُ رَحْمَةٌ وَ آخِرُهُ نَدَامَةٌ- فَأَقِیمُوا عَلَی شَأْنِکُمْ- وَ الْزَمُوا

ص:118

طَرِیقَتَکُمْ- وَ عَضُّوا عَلَی الْجِهَادِ بَنَوَاجِذِکُمْ- وَ لاَ تَلْتَفِتُوا إِلَی نَاعِقٍ نَعَقَ- إِنْ أُجِیبَ أَضَلَّ وَ إِنْ تُرِکَ ذَلَّ- وَ قَدْ کَانَتْ هَذِهِ الْفَعْلَةُ وَ قَدْ رَأَیْتُکُمْ أَعْطَیْتُمُوهَا- وَ اللَّهِ لَئِنْ أَبَیْتُهَا مَا وَجَبَتْ عَلَیَّ فَرِیضَتُهَا- وَ لاَ حَمَّلَنِی اللَّهُ ذَنْبَهَا وَ وَ اللَّهِ إِنْ جِئْتُهَا إِنِّی لَلْمُحِقُّ الَّذِی یُتَّبَعُ- وَ إِنَّ الْکِتَابَ لَمَعِی مَا فَارَقْتُهُ مُذْ صَحِبْتُهُ فَلَقَدْ کُنَّا مَعَ ؟رَسُولِ اللَّهِ ص؟- وَ إِنَّ الْقَتْلَ لَیَدُورُ عَلَی الْآباءِ وَ الْأَبْنَاءِ- وَ الْإِخْوَانِ وَ الْقَرَابَاتِ- فَمَا نَزْدَادُ عَلَی کُلِّ مُصِیبَةٍ وَ شِدَّةٍ- إِلاَّ إِیمَاناً وَ مُضِیّاً عَلَی الْحَقِّ- وَ تَسْلِیماً لِلْأَمْرِ- وَ صَبْراً عَلَی مَضَضِ الْجِرَاحِ- وَ لَکِنَّا إِنَّمَا أَصْبَحْنَا نُقَاتِلُ إِخْوَانَنَا فِی الْإِسْلاَمِ- عَلَی مَا دَخَلَ فِیهِ مِنَ الزَّیْغِ وَ الاِعْوِجَاجِ- وَ الشُّبْهَةِ وَ التَّأْوِیلِ- فَإِذَا طَمِعْنَا فِی خَصْلَةٍ یَلُمُّ اللَّهُ بِهَا شَعَثَنَا- وَ نَتَدَانَی بِهَا إِلَی الْبَقِیَّةِ فِیمَا بَیْنَنَا- رَغِبْنَا فِیهَا وَ أَمْسَکْنَا عَمَّا سِوَاهَا

اللغة

أقول: التنفیس: التفریج ،

المعنی

و أکثر هذا الفصل ظاهر مما سبق .

و قوله: هذا أمر ظاهره إیمان.

أی رفع أولئک للمصاحف و طلبهم للحکومة فإنّ ظاهره منهم الاجتهاد فی الدین بالرجوع إلی کتاب اللّه،و باطنه منهم عدوان:أی حیلة للظلم و الغلبة ، و أوّله رحمة منکم لهم برجوعکم إلی قولهم، و آخره ندامة لکم عند تمام الحیلة علیکم فأقیموا علی شأنکم :أی ما کنتم علیها من الاجتهاد فی الحرب .و الناعق إشارة إلی طالبی الحکومة أو المشیر علیهم بذلک الرأی و هو عمرو بن العاص،و أخرجه فی أوصاف إبلیس.

ص:119

و قوله بعد ذلک : و لقد کنّا مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:إلی قوله:مضض الجراح استدراج لهم بشرح حاله و حال الصحابة.حیث کانوا فی الجهاد مع الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علی الحالة الّتی شرحها لعلّهم یتأسّون بالماضین فیها.

و قوله : و لکنّا إنّما أصبحنا نقاتل إخواننا فی الإسلام.إلی آخره.

تنبیه علی اعتراض عساهم یقولونه و جواب عنه و هو أن یقولوا:إنّما فعل إخواننا السابقون ما فعلوا لیقینهم بما هم علیه من الدین الحقّ و تیقّنهم ضلال الکفّار و المحاربین لهم فأمّا نحن فإنّما نقاتل بعضنا بعضا فکیف یجوز لنا قتل قوم مسلمین استسلموا إلینا و دعونا إلی المحاکمة إلی کتاب اللّه فأجاب بما معناه إنّا إنّما نقاتل فی مبدء الأمر و منتهاه دعوة إلی الإسلام و رغبة فی رسوخ قواعده ففی المبدأ قاتلنا لتحصل ماهیّته فی الوجود،و فی الثانی قاتلنا لحفظ ماهیّته و بقائها،و حیث دخل فیه من الزیغ و الاعوجاج و الشبهة و التأویل ما دخل فإذا طمعنا فی خلّة محمودة یجمع اللّه بها تفرّقنا و نتقارب بها إلی ما بقی فیما بیننا من الإسلام و الدین رغبنا فیها و قاتلنا طمعا فی تحصیلها،و کأنّه عنی بالخصلة رجوع محاربیه إلی طاعته و اتّفاقهم علیه،و هذا الکلام فی قوّة صغری قیاس ضمیر احتجّ علیهم به،و تقدیرها إنّکم حین قلت لکم إنّ رفعهم للمصاحف خدعة منهم أجبتمونی بهذا الجواب،و تقدیر الکبری و کلّ من أجاب بهذا الجواب فلیس له أن ینکر الحکومة،إذ کان قد رضی بها.فینتج أنّه لیس لهم أن یأبوا الحکومة.و باللّه التوفیق.

120-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

قاله لأصحابه فی ساعة الحرب

وَ أَیُّ امْرِئٍ مِنْکُمْ أَحَسَّ مِنْ نَفْسِهِ- رَبَاطَةَ جَأْشٍ عِنْدَ اللِّقَاءِ- وَ رَأَی مِنْ أَحَدٍ مِنْ إِخْوَانِهِ فَشَلاً- فَلْیَذُبَّ عَنْ أَخِیهِ بِفَضْلِ نَجْدَتِهِ- الَّتِی فُضِّلَ بِهَا عَلَیْهِ- کَمَا یَذُبُّ عَنْ نَفْسِهِ- فَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَهُ مِثْلَهُ- إِنَّ الْمَوْتَ طَالِبٌ حَثِیثٌ

ص:120

لاَ یَفُوتُهُ الْمُقِیمُ- وَ لاَ یُعْجِزُهُ الْهَارِبُ- إِنَّ أَکْرَمَ الْمَوْتِ الْقَتْلُ- وَ الَّذِی نَفْسُ ؟ابْنِ أَبِی طَالِبٍ؟ بِیَدِهِ- لَأَلْفُ ضَرْبَةٍ بِالسَّیْفِ أَهْوَنُ عَلَیَّ- مِنْ مِیتَةٍ عَلَی الْفِرَاشِ

اللغة

أقول: نجدته: شجاعته .و التذبیب: الدفع و المنع .

المعنی

و قد أمرهم فی هذا الفصل بمساعدة بعض لبعض فی الحرب و منع بعضهم عن بعض منعا صادقا کما یمنع عن نفسه،و بذلک یکون انعقاد الاجتماع و تعاون الهمم حتّی یکون الجمیع کنفس واحدة،و بذلک یکون الظفر و الغلبة و استمال ذوی النجدة بذکر فضیلة تخصّهم دون من یذبّون عنه استثارة لنجدتهم و تعطیفا لهم.

و قوله : إنّ الموت طالب حثیث.إلی قوله:إنّ أکرم الموت القتل:

تسهیل للقتل و الموت بذکر أنّه لابدّ،و تسهیل للحرب علیهم.أمّا أنّ أکرم الموت القتل فأراد القتل فی سبیل اللّه،و ذلک لاستلزامه الذکر الجمیل فی الدنیا و الثواب الدائم فی الاخری .ثمّ أکّد ذلک بالقسم لألف ضربة بالسیف أهون من میتة علی الفراش.و صدق ذلک فی حقّ من نظر إلی الدنیا بعین الاستحقار فی جنب نعیم الأبد فی الآخرة و الذکر الجمیل فی الدنیا و حصلت له ملکة الشجاعة ظاهر.

و باللّه التوفیق.

121-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

وَ کَأَنِّی أَنْظُرُ إِلَیْکُمْ- تَکِشُّونَ کَشِیشَ الضِّبَابِ- لاَ تَأْخُذُونَ حَقّاً وَ لاَ تَمْنَعُونَ ضَیْماً- قَدْ خُلِّیتُمْ وَ الطَّرِیقَ- فَالنَّجَاةُ لِلْمُقْتَحِمِ وَ الْهَلَکَةُ لِلْمُتَلَوِّمِ

اللغة

أقول: کشیش الضباب: حکّ جلودها بعضها بالبعض عند الازدحام .و التلوّم:

الانتظار و التوقّف ،

ص:121

المعنی

و أشار بهذا الکلام إلی أنّه ستلحقهم غلبة من العدوّ و تعضّهم الحروب بحیث یعضّون[یضعفون خ]و یأخذون فی الهرب و التخفیّ فلا ینتفع بهم فی أخذ حقّ أو دفع ضیم، استعارة و وصف الکشیش مستعار لهم باعتبار هیئاتهم فی الحید عن العدوّ و الهرب منه،و هو وجه الشبه بکشیش الضباب .

و قوله: قد خلّیتم و الطریق.

أی و طریق الآخرة . فالنجاة للمقتحم :أی مقتحمها و المبادر إلی سلوکها ، و الهلکة للمتوقّف عن ذلک.و الطریق منصوب علی المفعول معه.

122-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

فی حث أصحابه علی القتال

فَقَدِّمُوا الدَّارِعَ وَ أَخِّرُوا الْحَاسِرَ- وَ عَضُّوا عَلَی الْأَضْرَاسِ- فَإِنَّهُ أَنْبَی لِلسُّیُوفِ عَنِ الْهَامِ- وَ الْتَوُوا فِی أَطْرَافِ الرِّمَاحِ فَإِنَّهُ أَمْوَرُ لِلْأَسِنَّةِ- وَ غُضُّوا الْأَبْصَارَ فَإِنَّهُ أَرْبَطُ لِلْجَأْشِ وَ أَسْکَنُ لِلْقُلُوبِ- وَ أَمِیتُوا الْأَصْوَاتَ فَإِنَّهُ أَطْرَدُ لِلْفَشَلِ- وَ رَایَتَکُمْ فَلاَ تُمِیلُوهَا وَ لاَ تُخِلُّوهَا- وَ لاَ تَجْعَلُوهَا إِلاَّ بِأَیْدِی شُجْعَانِکُمْ- وَ الْمَانِعِینَ الذِّمَارَ مِنْکُمْ- فَإِنَّ الصَّابِرِینَ عَلَی نُزُولِ الْحَقَائِقِ- هُمُ الَّذِینَ یَحُفُّونَ بِرَایَاتِهِمْ- وَ یَکْتَنِفُونَهَا حِفَافَیْهَا وَ وَرَاءَهَا وَ أَمَامَهَا- لاَ یَتَأَخَّرُونَ عَنْهَا فَیُسْلِمُوهَا- وَ لاَ یَتَقَدَّمُونَ عَلَیْهَا فَیُفْرِدُوهَا أَجْزَأَ امْرُؤٌ قِرْنَهُ وَ آسَی أَخَاهُ بِنَفْسِهِ- وَ لَمْ یَکِلْ قِرْنَهُ إِلَی أَخِیهِ- فَیَجْتَمِعَ عَلَیْهِ قِرْنُهُ وَ قِرْنُ أَخِیهِ- وَ ایْمُ اللَّهِ لَئِنْ فَرَرْتُمْ مِنْ سَیْفِ الْعَاجِلَةِ- لاَ تَسْلَمُوا مِنْ

ص:122

سَیْفِ الْآخِرَةِ- وَ أَنْتُمْ لَهَامِیمُ الْعَرَبِ وَ السَّنَامُ الْأَعْظَمُ- إِنَّ فِی الْفِرَارِ مَوْجِدَةَ اللَّهِ وَ الذُّلَّ اللاَّزِمَ وَ الْعَارَ الْبَاقِیَ- وَ إِنَّ الْفَارَّ لَغَیْرُ مَزِیدٍ فِی عُمُرِهِ- وَ لاَ مَحْجُوزٍ بَیْنَهُ وَ بَیْنَ یَوْمِهِ- الرَّائِحُ إِلَی اللَّهِ کَالظَّمْآنِ یَرِدُ الْمَاءَ- الْجَنَّةُ تَحْتَ أَطْرَافِ الْعَوَالِی- الْیَوْمَ تُبْلَی الْأَخْبَارُ- وَ اللَّهِ لَأَنَا أَشْوَقُ إِلَی لِقَائِهِمْ مِنْهُمْ إِلَی دِیَارِهِمْ- اللَّهُمَّ فَإِنْ رَدُّوا الْحَقَّ فَافْضُضْ جَمَاعَتَهُمْ- وَ شَتِّتْ کَلِمَتَهُمْ وَ أَبْسِلْهُمْ بِخَطَایَاهُمْ إِنَّهُمْ لَنْ یَزُولُوا عَنْ مَوَاقِفِهِمْ- دُونَ طَعْنٍ دِرَاکٍ یَخْرُجُ مِنْهُ النَّسِیمُ- وَ ضَرْبٍ یَفْلِقُ الْهَامَ وَ یُطِیحُ الْعِظَامَ- وَ یُنْدِرُ السَّوَاعِدَ وَ الْأَقْدَامَ- وَ حَتَّی یُرْمَوْا بِالْمَنَاسِرِ تَتْبَعُهَا الْمَنَاسِرُ- وَ یُرْجَمُوا بِالْکَتَائِبِ تَقْفُوهَا الْحَلاَئِبُ- وَ حَتَّی یُجَرَّ بِبِلاَدِهِمُ الْخَمِیسُ یَتْلُوهُ الْخَمِیسُ- وَ حَتَّی تَدْعَقَ الْخُیُولُ فِی نَوَاحِرِ أَرْضِهِمْ- وَ بِأَعْنَانِ مَسَارِبِهِمْ وَ مَسَارِحِهِمْ قال الشریف:أقول:الدعق:الدق،أی:تدق الخیول بحوافرها أرضهم، و نواحر أرضهم:متقابلاتها،یقال:منازل بنی فلان تتناحر،أی:تتقابل أقول:هذا الکلام.قاله بصفّین.

اللغة

أمور: أشدّ حرکة و نفوذا .و الجأش: روعة القلب و اضطرابه عند الخوف .

و الذمار: ما وراء الرجل ممّا یجب علیه حمایته ،و حفافا الشیء: جانباه .و لهامیم العرب: أجوادهم .و الموجدة: الغضب .و أبسلهم: أسلمهم للهلکة .و العوالی: جمع عالیة:الرمح،و هو ما دخل منه إلی ثلثه .و النسیم: النفس .و المنسر : القطعة من الجیش ،و کذلک الخمیس: الجیش .و النواحر: جمع نحیرة و هی آخر لیلة من

ص:123

الشهر مع یومها کأنّها تنحر الشهر المستقبل فیکون مراده بنواحر أرضهم أقاصیها.

و أعنان مساربهم: أقطارها و ما اعترض منها .و مساربهم: مراعیهم واحدتها مسربة و هکذا مسارحهم: واحدتها مسرحة .

المعنی

و قد أمرهم بأوامر فی مصلحة الحرب و کیفیّتها و نهاهم مناهی :

فأوّلها:الأمر بتقدیم الدارع و تأخیر الحاسر.و المصلحة فیه ظاهرة .

الثانی:العضّ علی الأضراس.و حکمته ما سبق فی قوله:معاشر المسلمین استشعروا الخشیة،و فی قوله لابنه محمّد بن الحنفیّة:تزول الجبال و لا تزل،و قد کرّره هنا أیضا .

الثالث:الالتواء فی أطراف الرماح.و علّته ما ذکر،و هو أنّه إذا التوی الإنسان مع الرمح حال إرساله کان الرمی به أشدّ،و ذلک لحرکة صدر الإنسان بعد التوائه مع حرکة یده حین الإرسال فکانت حرکته أشدّ و أقوی نفوذا .

الرابع:غضّ الأبصار.و فائدته ما ذکر من کونه أربط لاضطراب القلب و أسکن،و ضدّ ذلک مدّ البصر إلی القوم فإنّه مظنّة الخوف و الفشل و علامة لهما عند العدوّ .

الخامس:إماتة الأصوات.و فائدته أیضا طرد الفشل،إذ کانت کثرة اللغط (اللفظ خ)و الصیاخ علامة لخوف الصائخ،و ذلک مستلزم لطمع العدوّ فیه و جرئته علیه .

السادس:قوله: و رایتکم فلا تمیلوها .فإنّ إمالتها ممّا یظنّ به العدوّ تشویشا و اضطراب حال فیطمع و یقدم،و لأنّها إذا امیلت تغیب عن عیون الجیش فربّما لا یهتدی کثیر منهم للوجه المطلوب.

السابع: و لا تخلّوها .و سیفسّر هو التخلیة .

الثامن: لا تجعلوها.إلی قوله:منکم .و ذلک أنّها أصل نظام العسکر و علیها یدور و بها یقوی قلوبهم ما دامت قائمة فیجب فی ترتیب الحرب أن یکون حاملها أشجع القوم .و قوله: فإنّ الصابرین.إلی قوله:فیفردوها .تخصیص لمن یحفظ الرایة و یحفّها بوصف الصبر علی نزول الحقائق:أی الشدائد الحقّة المتیقّنة الّتی

ص:124

لا شکّ فی نزولها،کی یسارعوا إلی حفظها و الإحاطة بها رغبة فی تلک المحمدة ،و بیّن بقوله: لا یتأخّرون عنها.إلی قوله:فیفردوها .معنی التخلیة الّتی نهاهم عنها، و قوله:فیسلموها و یفردوها.نصب الفعلان بإضمار أن عقیب الفاء فی جواب النفی .

التاسع:قوله: أجزء امرؤ قرنه.

العاشر: آسی أخاه بنفسه فعلان ماضیان فی معنی الامر،و التقدیر و لیجزی امرؤ قرنه و هو خصمه و کفوه فی الحرب:أی لتقاومه و لیواس أخاه بنفسه فی الذبّ عنه و لا یفرّ من قرنه اعتمادا علی أخیه فی دفعه فیجتمع علی أخیه قرنه و قرن أخیه.

ثم ذکّرهم عدم الفائدة فی الفرار.إذ کانت غایة الفرار السلامة من الموت و هو لا بدّ منه کقوله تعالی «قُلْ لَنْ یَنْفَعَکُمُ الْفِرارُ إِنْ فَرَرْتُمْ مِنَ الْمَوْتِ أَوِ الْقَتْلِ وَ إِذاً لا تُمَتَّعُونَ إِلاّ قَلِیلاً» (1)استعارة و استعار لفظ سیف الآخرة للموت.و وجه المشابهة کونهما مبطلین للحیاة.و إنّما کان سیف الآخرة لأنّها غایته .ثمّ مدحهم بأوصاف یستقبح معها الفرار، و هی کونهم أجود العرب و السنام الأعظم ، استعارة و استعار لهم لفظ السنام لمشارکتهم إیّاه فی العلوّ و الرفعة .ثمّ أکّد تقبیح الفرار بذکر معایبه،و أنّه لا فائدة فیه أیضا:أمّا معایبه فکونه یستلزم غضب اللّه فإنّ الفارّ من الجهاد فی سبیله عاص لأمره و العاصی له مستحقّ لغضبه و عقابه .ثمّ کونه مستلزما للذّل اللازم و العار الباقی فی الأعقاب و هو ظاهر ،و أمّا أنّه لا فائدة فیه فلأنّ الفارّ لا یزاد فی عمره لفراره.

إذ علمنا أنّه بفراره لم یبلغ إلاّ أجله المکتوب له فکان بقائه فی مدّة الفرار من عمره لازیادة فیه و إنّ له یوما فی القضاء الإلهیّ لا یحجز بینه و بینه فرار.و فیه تخویف بالموت .و قوله: رائح إلی اللّه کالظمآن یرد الماء .استفهام عمّن یسلک سبیل اللّه و یروح إلیه کما یروح الظمآن استفهاما علی سبیل العرض لذلک الرواح، و وجه الشبه القوّة فی السیر و السعی الحثیث ، مجاز تسمیة باسم غایته و أشار بقوله: الجنّة تحت أطراف العوالی .إلی أنّ مطلوبه الرواح إلی اللّه بالجهاد و جذب إلیه بذکر الجنّة،و خصّها بجهة تحت لأنّ دخول الجنّة غایة من الحرکات بالرماح فی سبیل اللّه و تلک الحرکات

ص:125


1- 1) 33-16.

إنّما هی تحت العوالی،و قد أطلق لفظ الجنّة علی تلک الأفعال الّتی هی غایة منها مجازا تسمیة باسم غایته .ثمّ أعقب ذلک بدعاء اللّه علی محاربیه إن ردّوا دعوته الحقّ بالتفریق و الإهلاک .ثمّ حکم بأنّهم لن یزولوا عن مواقفهم دون ما ذکر حکما علی سبیل التهدید و الوعید لهم.و الطعن الدراک:المتدارک. کنایة و کنّی بخروج النسیم منه عن کونه بخرق الجوف و الأمعاء بحیث یتنفّس المطعون من الطعنة ، و روی النسم،و روی القشم بالقاف و الشین المعجمة و هو اللحم و الشحم و هو بعید.

و باللّه التوفیق.

123-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

فی التحکیم

إِنَّا لَمْ نُحَکِّمِ الرِّجَالَ- وَ إِنَّمَا حَکَّمْنَا؟الْقُرْآنَ؟ هَذَا؟الْقُرْآنُ؟- إِنَّمَا هُوَ خَطٌّ مَسْطُورٌ بَیْنَ الدَّفَّتَیْنِ- لاَ یَنْطِقُ بِلِسَانٍ وَ لاَ بُدَّ لَهُ مِنْ تَرْجُمَانٍ- وَ إِنَّمَا یَنْطِقُ عَنْهُ الرِّجَالُ- وَ لَمَّا دَعَانَا الْقَوْمُ- إلَی أَنْ نُحَکِّمَ بَیْنَنَا؟الْقُرْآنَ؟- لَمْ نَکُنِ الْفَرِیقَ الْمُتَوَلِّیَ- عَنْ کِتَابِ اللَّهِ سُبْحَانَهُ وَ تَعَالَی- وَ قَدْ قَالَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ- «فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللّهِ وَ الرَّسُولِ» - فَرَدُّهُ إِلَی اللَّهِ أَنْ نَحْکُمَ بِکِتَابِهِ- وَ رَدُّهُ إِلَی؟الرَّسُولِ؟ أَنْ نَأْخُذَ بِسُنَّتِهِ- فَإِذَا حُکِمَ بِالصِّدْقِ فِی کِتَابِ اللَّهِ- فَنَحْنُ أَحَقُّ النَّاسِ بِهِ- وَ إِنْ حُکِمَ بِسُنَّةِ؟رَسُولِ اللَّهِ ص؟- فَنَحْنُ أَوْلاَهُمْ بِهِ- وَ أَمَّا قَوْلُکُمْ- لِمَ جَعَلْتَ بَیْنَکَ وَ بَیْنَهُمْ أَجَلاً فِی التَّحْکِیمِ- فَإِنَّمَا فَعَلْتُ ذَلِکَ لِیَتَبَیَّنَ الْجَاهِلُ- وَ یَتَثَبَّتَ الْعَالِمُ- وَ لَعَلَّ اللَّهَ أَنْ یُصْلِحَ فِی هَذِهِ الْهُدْنَةِ- أَمْرَ هَذِهِ

ص:126

الْأُمَّةِ- وَ لاَ تُؤْخَذَ بِأَکْظَامِهَا- فَتَعْجَلَ عَنْ تَبَیُّنِ الْحَقِّ- وَ تَنْقَادَ لِأَوَّلِ الْغَیِّ- إِنَّ أَفْضَلَ النَّاسِ عِنْدَ اللَّهِ- مَنْ کَانَ الْعَمَلُ بِالْحَقِّ أَحَبَّ إِلَیْهِ- وَ إِنْ نَقَصَهُ وَ کَرَثَهُ مِنَ الْبَاطِلِ- وَ إِنْ جَرَّ إِلَیْهِ فَائِدَةً وَ زَادَهُ- فَأَیْنَ یُتَاهُ بِکُمْ- وَ مِنْ أَیْنَ أُتِیتُمْ- اسْتَعِدُّوا لِلْمَسِیرِ إِلَی قَوْمٍ حَیَارَی- عَنِ الْحَقِّ لاَ یُبْصِرُونَهُ- وَ مُوزَعِینَ بِالْجَوْرِ لاَ یَعْدِلُونَ بِهِ- جُفَاةٍ عَنِ الْکِتَابِ- نُکُبٍ عَنِ الطَّرِیقِ- مَا أَنْتُمْ بِوَثِیقَةٍ یُعْلَقُ بِهَا- وَ لاَ زَوَافِرَ عِزٍّ یُعْتَصَمُ إِلَیْهَا- لَبِئْسَ حُشَّاشُ نَارِ الْحَرْبِ أَنْتُمْ- أُفٍّ لَکُمْ- لَقَدْ لَقِیتُ مِنْکُمْ بَرْحاً یَوْماً أُنَادِیکُمْ- وَ یَوْماً أُنَاجِیکُمْ- فَلاَ أَحْرَارُ صِدْقٍ عِنْدَ النِّدَاءِ- وَ لاَ إِخْوَانُ ثِقَةٍ عِنْدَ النَّجَاءِ أقول:هذا الفصل من کلام له بعد سماعه لأمر الحکمین و خدعة عمرو بن العاص لأبی موسی.

اللغة

کرثه الأمر. اشتدّ علیه .و أوزع له بکذا فهو موزع: إذا أغری به .و نکّب بتشدید الکاف: جمع ناکب و هو العادل عن الطریق کباذل و بذّل .و زوافر الرجل:

أنصاره و عشیرته .و الحشّاش: جمع حاشّ و هو موقد النار،و کذلک الحشاش بکسر الحاء و تخفیف الشین کنائم و نوّام و نیام،و قیل:هو ما یحشّ به النار:أی یوقد .

و البرح بسکون الراء: الشدّة و الأذی.یقال:لقیت منه برحا بارحا،و روی ترحا و هو الحزن .

المعنی

و هذا الفصل من أوله.إلی قوله: أولاهم به .جواب له عن شبهة التحکیم للخوارج عن أمره بالحرب بعد أن رضی بالتحکیم.و تقدیر الشبهة أنّک رضیت بتحکیم رجلین فی هذا الأمر و عاهدت علی ذلک،و کلّ من رضی بأمر و عاهد علیه فلیس له أن ینقض عهده .فقدح فی صغری هذه الشبهة بقوله: إنّا لم نحکّم الرجال :

ص:127

أی لکونها رجالا، و إنّما حکّمنا القرآن لکن لمّا کان القرآن لا بدّ له من ترجمان یبیّن مقاصده ،و دعانا القوم إلی حکم القرآن و لم نکن نحن الفریق الکاره لکتاب اللّه،المتولّی عنه بعد أمره تعالی بالرجوع إلیه و إلی رسوله فی الکتاب و السنّة فیما اشتبه أمره بقوله «فَإِنْ تَنازَعْتُمْ» الآیة .فإذا حکم بالصدق عن علم بکتابه فنحن أحقّ الناس به:أی أولاهم باتّباعه و أولاهم بأن ینصّ علی کون الأمر لنا کما فی قوله تعالی «وَ إِنْ طائِفَتانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ» .إلی قوله: «حَتّی تَفِیءَ إِلی أَمْرِ اللّهِ» (1)و ظاهر کون اولئک بعد عقد الإمامة بغاة علیه فوجب بنصّ الکتاب قتالهم، و کذلک الآیات الدالّة علی وجوب الوفاء بالعهود و العقود و کان هو أولی بالحقّ الّذی یجب قتالهم علیه فکان الحاکم لهم مخطئا مخالفا لکتاب اللّه غیر عامل به فوجبت مخالفة حکمه ،و إن حکم بسنّة رسول اللّه فنحن أولی الناس برسول اللّه للقرابة و للعمل بسنّته لموافقتها الکتاب و نصّه علی وجوب متابعة الإمام العادل فکان الحاکم لغیره مخالفا للسنّة أیضا.فصارت خلاصة هذا الجواب أنّا لم نرض بتحکیم الرجلین و لکن بتقدیر حکمهما بکتاب اللّه الّذی هما ترجمان عنه و هو الحاکم الّذی دعانا الخصم إلیه و حیث خالفاه لم یجب علینا قبول قولهما .

و قوله :و أمّا قولکم.إلی قوله:لأوّل الغیّ.

فتقدیر سؤال آخر لهم مع جوابه،و ذلک أنّهم حین اتّفقوا علی التحکیم کتبوا کتاب الصلح و ضربوا لحکم الحکمین أجلاً مدّة سنة،و صورة الکتاب:هذا ما تقاضی علیه علیّ بن ابی طالب و معاویة بن أبی سفیان قاضی علیّ بن أبی طالب علی أهل العراق و من کان معه من شیعته من المؤمنین و المسلمین،و قاضی معاویة بن أبی سفیان علی أهل الشام و من کان من شیعته من المؤمنین و المسلمین إنّما ننزل عند حکم اللّه تعالی و کتابه و لا یجمع بیننا إلا إیّاه،و إنّ کتاب اللّه سبحانه بیننا من فاتحته إلی خاتمته نحیی ما أحیی القرآن و نمیت ما أمات القرآن.فإن وجد الحکمان ذلک فی کتاب اللّه اتّبعاه،و إن لم یجداه أخذا بالسنّة العادلة غیر المفرّقة،

ص:128


1- 1) 49-9.

و الحکمان عبد اللّه و عمرو بن العاص،و قد أخذ الحکمان من علیّ و معاویة و من الجندین أنّهما آمنان علی أنفسهما و أموالهما و الامّة لهما أنصار،و علی الّذی یقضیان علیه و علی المؤمنین و المسلمین من الطائفتین عهد اللّه أن یعمل بما یقضیان علیه ممّا وافق الکتاب و السنّة،و إنّ الأمن و الموادعة و وضع السلاح متّفق علیه بین الطائفتین إلی أن یقع الحکم،و علی کلّ واحد من الحکمین عهد اللّه لیحکمنّ بین الأمّة بالحقّ لا بما یهوی،و أجل الموادعة سنة کاملة فإن أحبّ الحکمان أن یعجّلا الحکم عجّلاه،و إن توفّی أحدهما فلأمیر شیعته أن یختار مکانه رجلا لا یألو الحقّ و العدل و إن توفّی أحد الأمیرین کان نصب غیره إلی أصحابه ممّن یرتضون أمره و یحمدون طریقته.اللّهم إنّا نستنصرک علی من ترک ما فی هذه الصحیفة و أراد فیها إلحادا و ظلما.

و شهد فیه من أصحاب علیّ علیه السّلام عشرة،و من أصحاب معاویة عشرة.فذلک معنی الأجل فی التحکیم.و تقدیر هذا السؤال إنّک حین رضیت بالتحکیم لم ضربت بینک و بینهم أجلا،و ما الحکمة فی ذلک .فأجاب إنّما فعلت ذلک لیتبیّن الجاهل :

أی فی وجه الحقّ، و یتثبّت العالم :أی فی أمره بحیث یخلص من الشبهة ،و رجاء إصلاح هذه الامّة بهذا الصلح .

استعارة و قوله: و لا تؤخذ بأکظامها فتعجل.إلی آخره.

فعبّر بأخذ الکظم عن الأخذ بغتة و علی غرّة،و هؤلاء القوم لمّا أخذوا لأوّل شبهة عرضت من رفع المصاحف و هو أوّل الغیّ و لم یتثبّتوا فی أمرهم أشبهوا من اخذ بمجری نفسه فلم یتمکّن من الاستراحة إلی التنفیس فاستعیر وصف الکظم لهم .

و قوله: إنّ أفضل الناس.إلی قوله:و زاده.

جذب إلی الحقّ و إن أدّی إلی الغایة المذکورة و تنفیر عن الباطل و إن استلزم الغایة المذکورة بذکر الأفضلیّة عند اللّه.

و قوله: من الباطل .متعلّق بأحبّ إلیه.

و قوله: و إن نقصه و کرثه .

اعتراض بینهما.و الحکم فی هذه القضیّة ظاهر الصدق.إذ کان ملازم الحقّ

ص:129

أتقی الخلق،و الأتقی أفضل عند اللّه تعالی کما قال تعالی «إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللّهِ أَتْقاکُمْ » (1).

و قوله: فأین یتاه بکم؟ یرید إلی أیّ غایة یکون هذا التیه الّذی أخذتم فیه،و فیه تنبیه علی أنّ ذلک التیه فعل الغیر بهم . و من أین اتیتم؟ :أی من أیّ وجه دخلت علیکم الشبهة.و یشبه هذا السؤال تجاهل العارف.إذ کان یعلم وجه الداخل علیهم .ثمّ أعقب ذلک التعنیف لهم بالأمر بالمسیر إلی أهل الشام.و وصفهم بالحیرة عن الحقّ و العمی عنه و الإغراء بالجور عن طریق اللّه بحیث لا مثل للجور عندهم،و بجفاوة الطباع عن فهم کتاب اللّه و نبوء الأفهام عنه و بعدولهم عن طریقه کلّ ذلک إغراء بهم .

و قوله: ما أنتم بوثیقة:أی بعروة وثیقة.إلی آخره و هو عتاب لهم و تضجّر منهم علی قلّة طاعته .

و قوله: یوما انادیکم.

أی أدعوکم إلی النصرة و أستغیث بکم، و یوما اناجیکم :أی اعاتبکم و اجادلکم علی تقصیرکم .

و قوله فلا أحرار صدق عند النداء.

لأنّ الحرّ من شأنه إجابة الداعی و الوفاء بالوعد و لستم کذلک ، و لا إخوان ثقة عند النجاء لأنّ أخا الثقة إذا زلّ و عوتب من أخیه انعتب،و إذا أحوج و اعتذر إلیه رجع إلی صفاء الاخوّة لمکان وثاقتها و لستم من ذلک فی شیء.و باللّه التوفیق.

124-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

لما عوتب علی التسویة فی العطاء

أَ تَأْمُرُونِّی أَنْ أَطْلُبَ النَّصْرَ بِالْجَوْرِ- فِیمَنْ وُلِّیتُ عَلَیْهِ- وَ اللَّهِ لاَ أَطُورُ بِهِ

ص:130


1- 1) 49-13.

مَا سَمَرَ سَمِیرٌ- وَ مَا أَمَّ نَجْمٌ فِی السَّمَاءِ نَجْماً- لَوْ کَانَ الْمَالُ لِی لَسَوَّیْتُ بَیْنَهُمْ- فَکَیْفَ وَ إِنَّمَا الْمَالُ مَالُ اللَّهِ- أَلاَ وَ إِنَّ إِعْطَاءَ الْمَالِ فِی غَیْرِ حَقِّهِ تَبْذِیرٌ وَ إِسْرَافٌ- وَ هُوَ یَرْفَعُ صَاحِبَهُ فِی الدُّنْیَا- وَ یَضَعُهُ فِی الْآخِرَةِ- وَ یُکْرِمُهُ فِی النَّاسِ وَ یُهِینُهُ عِنْدَ اللَّهِ- وَ لَمْ یَضَعِ امْرُؤٌ مَالَهُ فِی غَیْرِ حَقِّهِ وَ لاَ عِنْدَ غَیْرِ أَهْلِهِ- إِلاَّ حَرَمَهُ اللَّهُ شُکْرَهُمْ- وَ کَانَ لِغَیْرِهِ وُدُّهُمْ- فَإِنْ زَلَّتْ بِهِ النَّعْلُ یَوْماً- فَاحْتَاجَ إِلَی مَعُونَتِهِمْ فَشَرُّ خَلِیلٍ- وَ أَلْأَمُ خَدِینٍ

اللغة

أقول: لا أطور به: أی لا أقرّبه .و السمیر: الدهر.یقال:لا أفعله ما سمر سمیر:

أی الدهر کلّه،و کذلک لا أفعله ما سمر ابنا سمیر:أی الدهر کلّه ،و ابناه: اللیل و النهار .و الخدین: الصدیق .

المعنی

و التسویة فی العطاء من سنّة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و کان أبو بکر کذلک علی تلک السنّة فلمّا فضّل من بعدهما أهل السابقة و الشرف فی العطاء علی غیرهم اعتاد المفضّلون بذلک إلی زمانه علیه السّلام و لمّا کان سالکا مسالک الرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و مقتفیا أثر سنّته لم یمکنه إلاّ التسویة فطلب المفضّلون عادتهم من التفضیل عند ولایته لهذا الأمر فقال الکلام .

فقوله: أ تامرونیّ أن أطلب النصر بالجور، جواب لمن أشار علیه بالتفضیل،و کأنّ المشیر قال له:إن فضّلت هؤلاء کانوا معک بقلوبهم و نصروک.فأجابهم بذلک.و الجور:العدول عن سبیل اللّه بالتفضیل حیث کان خارجا عن سنّة الرسول .ثمّ أقسم أنّه لا یقرب التفضیل أبدا،و أنّ المال لو کان له لکان من العدل أن یسوّی بینهم فیه فکیف و المال للّه و لهم،و وجه ذلک أنّ التسویة هی العدل الّذی تجتمع به النفوس علی النصرة و تتألّف الهمم علی مقاومة العدوّ دون التفضیل

ص:131

المستلزم لانکسار قلوب المفضولین مع کثرتهم.فلو کان المال له مع کونه بطباع البشریّة المیّالة إلی شخص دون شخص لم یسوّ بینهم فکیف و المال للّه الّذی تساوی نسبة الخلق إلیه و ما لهم الّذی فرضه اللّه لهم علی سواء،و هو کالاعتذار الحاسم لمادّة الطمع فی التفضیل .

ثمّ نبّه علی قبح وضع المال فی غیر أهله و علی غیر وجهه.و غیر أهله:هم غیر المفروض لهم،و غیر وجهه:غیر حقّه الّذی یفرضه الشارع،و أشار إلی وجوه المفاسد ففی غیر أهله تبذیر،و فی غیر وجهه إسراف،و عرفت أنّهما طرفا الإفراط و التفریط من فضیلة السخاء .و قوله: یرفع صاحبه فی الدنیا.

أی یحصل له بالتبذیر ذکر الکرم بین العوامّ و الغاغة،و من لا یعرف حقیقة الکرم، و یضعه فی الآخرة .إذ کان به علی رذیلة ،و کذلک یکرمه عند الناس و یهینه عند اللّه ،و أمّا حکمه علیه السّلام بأنّ الواضع لماله فی غیر حقّه و عند غیر أهله محروم شکرهم و لغیره ودّهم و علی تقدیر وقوع الزلّة منه الّتی یحتاج فیها إلی مساعدتهم یتقاعدون عنه فذلک أمر یحصل بالاستقراء و ربّما بلغ التجربة،و أمّا سرّ ذلک فیحتمل أن یکون لأنّهم لمّا کانوا غیر أهل لوضع المعروف لم یکونوا أهلا للاعتراف به إمّا لجهلهم و غفلتهم أو لاعتقادهم أنّ المسدی إلیهم غیر أهل لشکرهم،و أنّهم علی مرتبته و أحقّ بالمال منه.و أکثر ما یکون عدم الشکر من هؤلاء لنظر کلّ منهم إلی أنّ غیره من المسدی إلیه غیر أهل،و أنّه هو أحقّ فیری نفسه دائما مبخوس الحظّ من باذل المعروف فلا یزال متسخّطا عاتبا علیه ذامّا للزمان،و حینئذ لا یتحقّق اعترافه بنعمة الباذل فإذا أصابه من غیره أدنی معروف أو لم یصبه بل سمع مدح أحد و شکر الناس له ساعد علی مدحه و أظهر فضله،و قال:إنّه ممّن یضع المعروف فی أهله فیکون ذلک کالمستنهض لهمة الباذل أو کالمزری علیه و المغایر له،و کنّی بزلّ النعل عن خطائه و عثاره فی المصائب.و باللّه التوفیق.

125-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

أیضا للخوارج.

ص:132

فَإِنْ أَبَیْتُمْ إِلاَّ أَنْ تَزْعُمُوا أَنِّی أَخْطَأْتُ وَ ضَلَلْتُ- فَلِمَ تُضَلِّلُونَ عَامَّةَ أُمَّةِ؟مُحَمَّدٍ ص؟ بِضَلاَلِی- وَ تَأْخُذُونَهُمْ بِخَطَئِی- وَ تُکَفِّرُونَهُمْ بِذُنُوبِی- سُیُوفُکُمْ عَلَی عَوَاتِقِکُمْ- تَضَعُونَهَا مَوَاضِعَ الْبُرْءِ وَ السُّقْمِ- وَ تَخْلِطُونَ مَنْ أَذْنَبَ بِمَنْ لَمْ یُذْنِبْ- وَ قَدْ عَلِمْتُمْ أَنَّ؟رَسُولَ اللَّهِ ص؟ رَجَمَ الزَّانِیَ الْمُحْصَنَ- ثُمَّ صَلَّی عَلَیْهِ ثُمَّ وَرَّثَهُ أَهْلَهُ- وَ قَتَلَ الْقَاتِلَ وَ وَرَّثَ مِیرَاثَهُ أَهْلَهُ- وَ قَطَعَ السَّارِقَ وَ جَلَدَ الزَّانِیَ غَیْرَ الْمُحْصَنِ- ثُمَّ قَسَمَ عَلَیْهِمَا مِنَ الْفَیْءِ وَ نَکَحَا الْمُسْلِمَاتِ- فَأَخَذَهُمْ؟رَسُولُ اللَّهِ ص؟ بِذُنُوبِهِمْ- وَ أَقَامَ حَقَّ اللَّهِ فِیهِمْ- وَ لَمْ یَمْنَعْهُمْ سَهْمَهُمْ مِنَ الْإِسْلاَمِ- وَ لَمْ یُخْرِجْ أَسْمَاءَهُمْ مِنْ بَیْنِ أَهْلِهِ- ثُمَّ أَنْتُمْ شِرَارُ النَّاسِ- وَ مَنْ رَمَی بِهِ الشَّیْطَانُ مَرَامِیَهُ وَ ضَرَبَ بِهِ تِیهَهُ- وَ سَیَهْلِکُ فِیَّ صِنْفَانِ- مُحِبٌّ مُفْرِطٌ یَذْهَبُ بِهِ الْحُبُّ إِلَی غَیْرِ الْحَقِّ- وَ مُبْغِضٌ مُفْرِطٌ یَذْهَبُ بِهِ الْبُغْضُ إِلَی غَیْرِ الْحَقِّ- وَ خَیْرُ النَّاسِ فِیَّ حَالاً النَّمَطُ الْأَوْسَطُ فَالْزَمُوهُ- وَ الْزَمُوا السَّوَادَ الْأَعْظَمَ- فَإِنَّ یَدَ اللَّهِ عَلَی الْجَمَاعَةِ- وَ إِیَّاکُمْ وَ الْفُرْقَةَ- فَإِنَّ الشَّاذَّ مِنَ النَّاسِ لِلشَّیْطَانِ- کَمَا أَنَّ الشَّاذَّ مِنَ الْغَنَمِ لِلذِّئْبِ- أَلاَ مَنْ دَعَا إِلَی هَذَا الشِّعَارِ فَاقْتُلُوهُ- وَ لَوْ کَانَ تَحْتَ عِمَامَتِی هَذِهِ- فَإِنَّمَا حُکِّمَ الْحَکَمَانِ لِیُحْیِیَا مَا أَحْیَا؟الْقُرْآنُ؟- وَ یُمِیتَا مَا أَمَاتَ؟الْقُرْآنُ؟-

ص:133

وَ إِحْیَاؤُهُ الاِجْتِمَاعُ عَلَیْهِ- وَ إِمَاتَتُهُ الاِفْتِرَاقُ عَنْهُ- فَإِنْ جَرَّنَا؟الْقُرْآنُ؟ إِلَیْهِمُ اتَّبَعْنَاهُمْ- وَ إِنْ جَرَّهُمْ إِلَیْنَا اتَّبَعُونَا- فَلَمْ آتِ لاَ أَبَا لَکُمْ بُجْراً- وَ لاَ خَتَلْتُکُمْ عَنْ أَمْرِکُمْ- وَ لاَ لَبَّسْتُهُ عَلَیْکُمْ- إِنَّمَا اجْتَمَعَ رَأْیُ مَلَئِکُمْ عَلَی اخْتِیَارِ رَجُلَیْنِ- أَخَذْنَا عَلَیْهِمَا أَلاَّ یَتَعَدَّیَا؟الْقُرْآنَ؟ فَتَاهَا عَنْهُ- وَ تَرَکَا الْحَقَّ وَ هُمَا یُبْصِرَانِهِ- وَ کَانَ الْجَوْرُ هَوَاهُمَا فَمَضَیَا عَلَیْهِ- وَ قَدْ سَبَقَ اسْتِثْنَاؤُنَا عَلَیْهِمَا فِی الْحُکُومَةِ بِالْعَدْلِ- وَ الصَّمْدِ لِلْحَقِّ سُوءَ رَأْیِهِمَا وَ جَوْرَ حُکْمِهِمَا

اللغة

أقول: البحر: الشرّ و الأمر العظیم .و الختل: الخدیعة .و الصمد: القصد .

المعنی

و هذا الفصل مشاجرة مع الخوارج و هو منع لشبههم الّتی بها کفّروا أصحابه علیه السّلام و صورتها إنّکم ضللتم بالتحکیم،و کلّ ضالّ کافر ینتج أنّهم کفّار .

فقوله: فإن أبیتم.إلی قوله:و ضللت.

یجری مجری تسلیم جدل لما منعه أوّلا فی الفصول السابقة من صغری شبههم و بین أنّ التحکیم لم یکن منه خطأ و لا ضلالا.فکأنّه یقول:وهب أنی أخطأت کما زعمتم .

و قوله: فلم تضلّلون عامّة امّة محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بضلالی.

منع لصغری هذه الشبهة .

و قوله: و تکفّرونهم بذنوبی.إلی قوله:بمن لم یذنب.

منع للکبری.فکأنّه یقول:و هب أنّکم ضلّلتموهم بضلالی فلم تکفّرونهم، و تقتلون بسبب تکفیرهم المذنب و غیر المذنب .

و قوله: و قد علمتم.إلی قوله:بین أهله.

استشهاد علیهم بفعل الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فیمن أخطأ،و أنّه لم یکفّرهم بذنوبهم بل أجری علیهم أحکام الإسلام،و لم یسلبهم اسمه،و هذا الاستشهاد یجری مجری

ص:134

ذکره مستند المنع.و الزانی الّذی رجمه هو المحصن،و لم یمنعه استحقاقه الرجم صدق الإسلام علیه و لحوق أحکامه له من الصلاة علیه و توریث ماله لأهله ،و کذلک الباقون من أهل الکبائر من الأمّة لم یمنعهم ذلک من إجراء أحکام الإسلام علیهم، و صدق اسمه المنافی لصدق الکفر علیهم،و ضمیر الاثنین فی نکحا یرجع إلی السارق و الزانی:أی لم یمنعهم استحقاق القطع و الجلد من حصّتهما من الفیء و لا من نکاح المسلمات ،و ضمائر الجمع فی قوله:فأخذهم اللّه بذنوبهم.إلی قوله:بین أهله راجعة إلی کلّ من جری ذکره من المذنبین،و الکلام المذکور حکایة لحالهم، و الضمیر فی أهله یرجع إلی الإسلام .ثمّ لمّا فرغ من بیان غلطهم ذمّهم و نسبهم إلی الانفعال عن الشیطان.إذ کانت وساوسه مبادی الأغلاط و الشبه .ثمّ عقّب ذلک بالإخبار عن هلاک من سلک طریق الإفراط فی حبّه أو بغضه لخروجهما عن الحقّ و العدل إلی الباطل و الجور،و إفراط الحبّ أن جعل إلهاً کالمنسوب إلی النصیریّة و نحوهم من الغلاة،و إفراط البغض أن نسب إلی الکفر کالمنقول عن الخوارج ، و جعل خیر الناس فیه حالاً النمط الأوسط فی المحبّة،و هم أهل العدل فیه.و النمط الأوسط الجماعة من الناس أمرهم واحد،و فی الحدیث خیر هذه الامّة النمط الأوسط یلحق بهم التالی و یرجع إلیهم الغالی.فالتالی هو المقصّر الواقف فی طرف التفریط، و الغالی هو العابر إلی طرف الإفراط.و أمر بلزوم ذلک النمط و لزوم طریقة السواد الأعظم:أی أکثر المسلمین المتّفقین علی رأی واحد،و رغّب فی لزوم طریقتهم بأنّ ید اللّه علی الجماعة فتجوّز بلفظ الید فی قدرة اللّه و حراسته للجماعة.إذ کانوا أمنع و أبعد عن الانفعال للعدوّ،و آمن من الغلط و الخطاء لکثرة آرائهم و اتّفاقها فلا تکاد تتّفق علی أمر لا مصلحة فیه مع کثرتها و اختلافها ،و حذّر من الفرقة و الشذوذ عن الجماعة بأنّ الشاذّ من الناس:أی المتفرّد المستبدّ برأیه للشیطان:

أی محلّ تطرّق الشیطان لانفراده،و شبّه ذلک بالشّاذ من الغنم،و وجه الشبه کون انفراده محلاّ لتطرّق الهلاک إلیه باستغواء الشیطان له کمان أنّ الشاة المنفردة فی مظنّة الهلاک لانفرادها و وحدتها للذئب .ثمّ أمر بقتل من دعا إلی هذا الشعار

ص:135

و هو مفارقه الجماعه و الاستبداد بالرأی.

کنایة و قوله: و لو کان تحت عما متی هذه.

مبالغة فی الکلام کنّی بها عن أقصی القرب من عنایته:أی و لو کان ذلک الداعی إلی هذا الحدّ من عنایتی به ،و قیل:أراد و لو کان ذلک الداعی أنا.

مجاز و قوله : و إنّما حکّم الحکمان.

اعتذار عن شبهة التحکیم،و أسند إلیهما لفظی الإحیاء و الإماتة مجازا باعتبار کونهما فی الاجتماع علیه و العمل به مظهرین لمنفعته و فایدته کما یفعله موجد الحیاة،و کونهما فی ترکه و الإعراض عنه سببا لبطلان منفعته و عدم منفعته کما یفعله ممیت الشیء و مبطل حیاته .

فلم آت-لا أبالکم-بجراً:إلی آخر.

لمّا بیّن وجه عذره فی التحکیم أنکر أن یکون فعله ذلک مشتملا علی قصد شرّ أو خدیعة لهم أو تلبیسا علیهم فی التحکیم من غیر اتّفاق منهم و مراجعة لهم بل إنّما کان ذلک عن اجتماع آراء قومهم علی اختیار حکمین اخذت علیهما الشرائط المعدودة فی کتاب الصلح،و فی نسبته اختیار الحکمین إلی ملائهم،و نسبة أخذ العهد علیها فی اتّباع الکتاب إلی نفسه أو إلی جماعة هو أحدهم تنبیه علی أنّ أخذ العهد علیهما کان منه أو بشرکته دون تعیینهما للحکومة لما نقل إنّه کان غیر راض بنصب أبی موسی نائبا عنه،و إنّما اکره علی ذلک و کان میله و اختیاره فی ذلک لابن عبّاس.

و تلخیص الکلام:أنّا إنّما رضینا بالحکمین بشرط أن یعملا بکتاب اللّه،و المشروط بشرط عدم عند عدم ذلک الشرط .فحیث خالفا الشرط عمدا بعد أن سبق استثناؤنا علیهما سوء رأیهما وجبت مخالفتهم.و انتصب سوء رأیهما لأنّه مفعول به عن سبق.و باللّه التوفیق و العصمة.

126-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

فیما یخبر به عن الملاحم بالبصرة

یَا؟أَحْنَفُ؟ کَأَنِّی بِهِ وَ قَدْ سَارَ بِالْجَیْشِ- الَّذِی لاَ یَکُونُ لَهُ غُبَارٌ وَ لاَ

ص:136

لَجَبٌ- وَ لاَ قَعْقَعَةُ لُجُمٍ وَ لاَ حَمْحَمَةُ خَیْلٍ- یُثِیرُونَ الْأَرْضَ بِأَقْدَامِهِمْ- کَأَنَّهَا أَقْدَامُ النَّعَامِ یومئ بذلک إلی؟صاحب الزنج؟ثُمَّ قَالَ ع- وَیْلٌ لِسِکَکِکُمُ الْعَامِرَةِ وَ الدُّورِ الْمُزَخْرَفَةِ- الَّتِی لَهَا أَجْنِحَةٌ کَأَجْنِحَةِ النُّسُورِ- وَ خَرَاطِیمُ کَخَرَاطِیمِ الْفِیَلَةِ- مِنْ أُولَئِکَ الَّذِینَ لاَ یُنْدَبُ قَتِیلُهُمْ- وَ لاَ یُفْقَدُ غَائِبُهُمْ- أَنَا کَابُّ الدُّنْیَا لِوَجْهِهَا- وَ قَادِرُهَا بِقَدْرِهَا وَ نَاظِرُهَا بِعَیْنِهَا

اللغة

أقول: الملحمة: الوقعة العظیمة .

المعنی

و هذا الفصل من خطبة له علیه السّلام بالبصرة بعد وقعة الجمل ذکرنا منها فصولا فیما سبق،و الخطاب مع الأحنف بن قیس لأنّه کان رئیسا ذا عقل و سابقة فی قومه، و کان اسمه صخر بن قیس بن معاویة بن حصن بن عباد بن مرّة بن عبید بن تمیم، و قیل:اسمه الضحّاک،و کنیته أبو بحر.و بسببه کان إسلام بنی تمیم حین دعاهم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فلم یجیبوا.فقال لهم الأحنف:إنّه یدعوکم إلی مکارم الأخلاق و ینهاکم عن ملاعبها فأسلموا.و أسلم الأحنف و شهد مع علیّ علیه السّلام صفّین و لم یشهد الجمل مع أحد الفریقین،و الضمیر فی قوله : کأنّی به .لصاحب الزنج و اسمه علیّ بن محمّد علویّ النسب،و الجیش المشار إلیه هم الزنج،و واقعتهم بالبصرة مشهورة و أخبارهم و بیان أحوالهم و تفصیل واقعتهم یشتمل علیها کتاب منفرد فی نحو من عشرین کرّاسة فلیطلب علمها من هناک ،و أمّا وصف ذلک الجیش بالأوصاف المذکورة فلأنّ الزنج لم یکونوا أهل خیل و لا جند من قبل حتّی یکون بالأوصاف المشار إلیها، استعارة بالکنایة و إثارتهم التراب بأقدامهم کنایة عن کونهم حفاة فی الأغلب سائرین بالأقدام فهی[من اعتیاد الحفاة-خ-]باعتبار الحفاء و مباشرة الأرض بالخشب و نحوه فکانت مظنّة إثارة التراب عوضا من حوافر الخیل،و وجه شبهها بأقدام النعام أنّ أقدامهم فی الأغلب قصار

ص:137

عراض منتشرة الصدور و مفرّقات الأصابع فهی من عرضها لا یتبیّن لها طول فأشبهت أقدام النعام فی بعض تلک الأوصاف ، استعارة ثمّ أخبر بالویل لمحالّ البصرة و دورها المزوّقة من اولئک،و استعار لدورها لفظ الأجنحة ،و أراد بها القطانیّات الّتی تعمل من الأخشاب و البواری بارزة عن السقوف کالوقایة للمشارف و الحیطان عن آثار الأمطار و هی أشبه الاشیاء فی هیئتها و صورة وضعها بأجنحة کبار الطیر کالنسور ،و کذلک استعار لفظ خراطیم الفیلة للمیازیب الّتی تعمل من الخوص علی شکل خرطوم الفیل و تطلی بالقار یکون نحوا من خمسة أزرع أو أزید تدلی من السطوح حفظا للحیطان من أذی السیل أیضا،و هی أشبه الأشیاء فی صورتها بخراطیم الفیلة ،و أمّا وصفه لهم بأنّه لا یندب قتیلهم و لا یفتقد غایبهم.قال بعض الشارحین:ذلک وصف لهم بشدّة البأس و الحرص علی الحرب و القتال و أنّهم لا یبالون بالموت و لا یأسفون علی من فقد منهم.

و أقول:و الأشبه أنّ ذلک لکونهم لا اصول لهم و لا أهل لأکثرهم من امّ أو أخت أو غیر ذلک ممّن عادته أن ینوح و یندب قتیله و یفتقد غائبه لکون أکثرهم غرباء فی البصرة فمن قتل منهم لا یکون له من یندبه و من غاب لا یکون له من یفتقده.

و قوله : أنا کابّ الدنیا لوجهها.

إشارة إلی زهده فیها،و تنبیه علی فضیلته.یقال:کببت فلانا لوجهه إذا ترکته و ما التفت إلیه ، و قادرها بقدرها :أی معامل لها بمقدارها،و لمّا کان مقدارها حقیرا عنده کان التفاته إلیها التفاتا حقیرا حسب ضرورة البقاء فیها،و کذلک ناظرها بعینها :أی معتبرها بالعین الّتی ینبغی أن تعتبر بها الدنیا من کونها غرّارة غدّارة حائلة إلی غیر ذلک من أوصافها،و أنّها مزرعة الآخرة و طریق إلیها غیر مطلوبة لذاتها.و باللّه التوفیق.

127-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

یؤمی به إلی وصف الأتراک

ص:138

کَأَنِّی أَرَاهُمْ قَوْماً- کَأَنَّ وُجُوهَهُمُ الْمَجَانُّ الْمُطْرَقَةُ- یَلْبَسُونَ السَّرَقَ وَ الدِّیبَاجَ- وَ یَعْتَقِبُونَ الْخَیْلَ الْعِتَاقَ- وَ یَکُونُ هُنَاکَ اسْتِحْرَارُ قَتْلٍ- حَتَّی یَمْشِیَ الْمَجْرُوحُ عَلَی الْمَقْتُولِ- وَ یَکُونَ الْمُفْلِتُ أَقَلَّ مِنَ الْمَأْسُورِ- فَقَالَ لَهُ بَعْضُ أَصْحَابِهِ- لَقَدْ أُعْطِیتَ یَا؟أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ؟ عِلْمَ الْغَیْبِ- فَضَحِکَ ع وَ قَالَ لِلرَّجُلِ وَ کَانَ کَلْبِیّاً یَا أَخَا؟کَلْبٍ؟ لَیْسَ هُوَ بِعِلْمِ غَیْبٍ- وَ إِنَّمَا هُوَ تَعَلُّمٌ مِنْ ذِی عِلْمٍ- وَ إِنَّمَا عِلْمُ الْغَیْبِ عِلْمُ السَّاعَةِ- وَ مَا عَدَّدَهُ اللَّهُ سُبْحَانَهُ بِقَوْلِهِ- «إِنَّ اللّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السّاعَةِ» الْآیَةَ- فَیَعْلَمُ اللَّهُ سُبْحَانَهُ مَا فِی الْأَرْحَامِ- مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثَی وَ قَبِیحٍ أَوْ جَمِیلٍ- وَ سَخِیٍّ أَوْ بَخِیلٍ- وَ شَقِیٍّ أَوْ سَعِیدٍ- وَ مَنْ یَکُونُ فِی النَّارِ حَطَباً- أَوْ فِی الْجِنَانِ لِلنَّبِیِّینَ مُرَافِقاً- فَهَذَا عِلْمُ الْغَیْبِ الَّذِی لاَ یَعْلَمُهُ أَحَدٌ إِلاَّ اللَّهُ- وَ مَا سِوَی ذَلِکَ فَعِلْمٌ- عَلَّمَهُ اللَّهُ نَبِیَّهُ ص فَعَلَّمَنِیهِ- وَ دَعَا لِی بِأَنْ یَعِیَهُ صَدْرِی- وَ تَضْطَمَّ عَلَیْهِ جَوَانِحِی

اللغة

أقول: المجانّ بالفتح: جمع مجنّ بکسر المیم و هو الترس .و المطرقة بفتح الراء و التخفیف: الّتی تطبق و تخصف کطبقات النعل.یقال:أطرقت بالجلد إذا ألبست .

و السرق بفتح السین و الراء: شقق الحریر واحدتها سرقة.قال أبو عبیدة:هی البیض منها،و هو فارسیّ معرّب أصله سره:أی جیّد کالاستبرق الغلیظ من الدیباج .

و یعتقبون الخیل: یحتبسونها و یرتبطونها .و استحرّ القتل و حرّ: أی اشتدّ .

المعنی

تشبیه و اعلم أنّه علیه السّلام من عادته إذا أراد الإخبار عن أمر سیکون فإنّه یصدّره بقوله: کأنّی کما سبق من إخباره علیه السّلام عن الکوفة کأنّی بک یا کوفه،و کقوله:

ص:139

کأنّی به و قد نعق بالشام.و وجه ذلک أنّ مشاهدته بعین بصیرته لمّا افیض علی نفسه القدسیّة من أنوار الغیب علی سبیل الإلهام بواسطة الاستاد المرشد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم تشبّه المشاهدة بعین البصر فی الجلاء و الظهور الخالی عن الشکّ فلذلک حسن حرف التشبیه صدرا ،و ضمایر الجمع فی الفصل تعود إلی الأتراک،و شبّه وجوههم بالتروس المطبقة،و وجه الشبه فی تشبیهها بالتروس الاستداره و العظم و الانبساط،و فی کونها مطرقة الخشونة و الغلظة و هو تشبیه للمحسوس بالمحسوس ،و أمّا وصفه لهم بمراعاة لبس السرق و الدیباج،و اعتقاب الخیل فاعتبار أحوال الترک تشهد بصدقه ، و أمّا إخباره عن استحرار القتل إلی الغایة المذکورة حین ظهورهم فممّا یشهد بصدقه التواریخ بالوقایع المشهورة بینهم و بین العرب و غیرهم من المسلمین فی أیّام عبد اللّه بن الزبیر،و فی أیّام قتیبة بن مسلم،و یکفی فی صدق ذلک إلی الغایة المذکورة ما شهدناه من وقایع التتار مع المسلمین و قتلهم إیّاهم بالعراقین و خراسان و غیرها من البلاد فأمّا جوابه علیه السّلام للکلبیّ إنّ ذلک لیس بعلم غیب،و إنّما هو تعلّم من ذی علم،و تعدیده للمعلومات بعلم الغیب الّذی لا یعلمها إلاّ اللّه سبحانه فحقّ و صدق،و قد نبّهنا علی الفرق بین علم الغیب و الإخبار عن المغیبات فی المقدّمات لکن ینبغی أن یعلم أنّ التعلّم الحاصل له من قبل الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلم لیس علی سبیل أنّ کلّ ما القی إلیه صور جزئیّة و وقایع جزئیّة بل معناه هو إعداد نفسه القدسیّة علی طول الصحبة من حیث کان طفلا إلی أن توفّی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لهذه العلوم بالریاضة التامّة،و تعلیم کیفیّة السلوک و أسباب تطویع النفس الأمّارة بالسوء للنفس المطمئنّة حتّی استعدّت نفسه الشریفة للانتقاش بالامور الغیبیّة،و انتقشت فیها الصور الکلّیّة فأمکنه الإخبار عنها و بها،و لذلک قال: کنایة و دعا لی بأن یعیه صدری و تضطمّ علیه جوانحی :أی یضبطه قلبی و یشتمل علیه،و کنّی بالجوانح عن القلب لاشتمالها علیه و لو کانت تلک العلوم صورا جزئیّة لم یحتج إلی مثل هذا الدعاء فإنّ فهم الصور الجزئیّة و ضبطها و الإخبار عنها ممکن لکلّ الصحابة من العوامّ و غیرهم،و إنّما الصعب المحتاج إلی الدعاء بأن یعیه الصدر و یستعدّ الأذهان لقبوله

ص:140

هو القوانین الکلّیّة،و کیفیّة انشعابها و تفصیلها و أسباب تلک الامور المعدّه لإدراکها حتّی إذا استعدّت النفس بها أمکن أن ینتقش بالصور الجزئیّة من مفیضها کما سبقت الاشارة إلیه.

128-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

فی ذکر المکائیل و الموازین.

عِبَادَ اللَّهِ إِنَّکُمْ وَ مَا تَأْمُلُونَ- مِنْ هَذِهِ الدُّنْیَا أَثْوِیَاءُ مُؤَجَّلُونَ- وَ مَدِینُونَ مُقْتَضَوْنَ أَجَلٌ مَنْقُوصٌ- وَ عَمَلٌ مَحْفُوظٌ- فَرُبَّ دَائِبٍ مُضَیَّعٌ وَ رُبَّ کَادِحٍ خَاسِرٌ- وَ قَدْ أَصْبَحْتُمْ فِی زَمَنٍ لاَ یَزْدَادُ الْخَیْرُ فِیهِ إِلاَّ إِدْبَاراً- وَ الشَّرُّ فِیهِ إِلاَّ إِقْبَالاً- وَ الشَّیْطَانُ فِی هَلاَکِ النَّاسِ إِلاَّ طَمَعاً- فَهَذَا أَوَانٌ قَوِیَتْ عُدَّتُهُ- وَ عَمَّتْ مَکِیدَتُهُ وَ أَمْکَنَتْ فَرِیسَتُهُ- اضْرِبْ بِطَرْفِکَ حَیْثُ شِئْتَ مِنَ النَّاسِ- فَهَلْ تُبْصِرُ إِلاَّ فَقِیراً یُکَابِدُ فَقْراً- أَوْ غَنِیّاً بَدَّلَ نِعْمَةَ اللَّهِ کُفْراً- أَوْ بَخِیلاً اتَّخَذَ الْبُخْلَ بِحَقِّ اللَّهِ وَفْراً- أَوْ مُتَمَرِّداً کَأَنَّ بِأُذُنِهِ عَنْ سَمْعِ الْمَوَاعِظِ وَقْراً- أَیْنَ أَخْیَارُکُمْ وَ صُلَحَاؤُکُمْ- وَ أَیْنَ أَحْرَارُکُمْ وَ سُمَحَاؤُکُمْ- وَ أَیْنَ الْمُتَوَرِّعُونَ فِی مَکَاسِبِهِمْ- وَ الْمُتَنَزِّهُونَ فِی مَذَاهِبِهِمْ- أَ لَیْسَ قَدْ ظَعَنُوا جَمِیعاً- عَنْ هَذِهِ الدُّنْیَا الدَّنِیَّةِ- وَ الْعَاجِلَةِ الْمُنَغِّصَةِ- وَ هَلْ خُلِقْتُمْ إِلاَّ فِی حُثَالَةٍ- لاَ تَلْتَقِی بِذَمِّهِمُ الشَّفَتَانِ- اسْتِصْغَاراً لِقَدْرِهِمْ وَ ذَهَاباً عَنْ ذِکْرِهِمْ- فَ «إِنّا لِلّهِ وَ إِنّا إِلَیْهِ راجِعُونَ» - ظَهَرَ

ص:141

الْفَسَادُ فَلاَ مُنْکِرٌ مُغَیِّرٌ- وَ لاَ زَاجِرٌ مُزْدَجِرٌ- أَ فَبِهَذَا تُرِیدُونَ أَنْ تُجَاوِرُوا اللَّهَ فِی دَارِ قُدْسِهِ- وَ تَکُونُوا أَعَزَّ أَوْلِیَائِهِ عِنْدَهُ- هَیْهَاتَ لاَ یُخْدَعُ اللَّهُ عَنْ جَنَّتِهِ- وَ لاَ تُنَالُ مَرْضَاتُهُ إِلاَّ بِطَاعَتِهِ- لَعَنَ اللَّهُ الْآمِرِینَ بِالْمَعْرُوفِ التَّارِکِینَ لَهُ- وَ النَّاهِینَ عَنِ الْمُنْکَرِ الْعَامِلِینَ بِهِ

اللغة

أقول: أثویاء: جمع ثویّ علی فعیل و هو الضیف .و الدائب: المجدّ فی العمل .

و الکدح: العمل .و الوقر: الصمم .و الحثالة: الثقل،و کأنّه الردیّ من کلّ شیء .

المعنی

و قد نفّر علیه السّلام عن الدنیا بذکر عدّة من معایبها:
أحدها:

استعارة مرشحة کونهم فیها ضیفانا ،و استعار لهم لفظ الضیف و کذلک لما یأملون منها و وجه الاستعارة مشابهتهم للضیف فی تأجیل الإقامة و انقطاع وقته و قرب رحیله،و مؤجّلون ترشیح للاستعارة .

الثانیة:

استعارة مرشحة کونهم مدینون فیها ،و استعار لفظ المدین باعتبار وجوب الفرائض المطلوبة منهم و عهد اللّه المأخوذ علیهم أن یرجعوا الیه طاهرین عن نجس الملحدین، و رشّح بذکر المقتضین لما أنّ شأن المدین أن یقتضی فیه الدین .ثمّ لمّا ذکر کونهم مؤجّلین و مدینین کرّر ذکر الأجل بوصف النقصان،و لا شکّ فی نقصان ما لا یبقی، و ذکر العمل الّذی خالصه و صالحه هو الدین المقتضی منهم بوصف کونهم محفوظا علیهم لیجذب بنقصان الأجل إلی العمل،و بحفظ العمل إلی إصلاحه و الإخلاص فیه.

و أجل و عمل:خبران حذف مبتدئهما:أی أجلکم أجل منقوص،و عملکم عمل محفوظ .

و نبّه بقوله: فربّ دائب مضیّع،و ربّ کادح خاسر :أنّ العمل و إن قصد فیه الصلاح أیضا إلاّ أنّه قد یقع علی وجه الغلط فیحصل بذلک انحراف عن الدین و ضلال عن الحقّ فیضیّع العمل و یخسر الکدح کدأب الخوارج و نحوهم فربما دخل الکادح فی قوله تعالی «هَلْ نُنَبِّئُکُمْ بِالْأَخْسَرِینَ أَعْمالاً اَلَّذِینَ ضَلَّ سَعْیُهُمْ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ هُمْ»

ص:142

«یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعاً» (1)و ذلک ککدح أهل الکتاب و نحوهم .

و قوله: و قد أصبحتم:إلی قوله:إقبالا.

شکایة للزمان و ذمّ له،و هو کقوله:إنّا قد أصبحنا فی زمن کنود،و دهر عنود.و ذلک لأخذ الزمان فی البعد عن وقت ظهور الشریعة و طراوتها و جرأة الناس علی هتک الدین و ارتکاب مناهی اللّه ،و کذلک طمع الشیطان فی هلاکهم:أی فی هلاک دینهم الّذی یکون غایته هلاکهم فی الآخرة ،و أشار إلی أنّ ذلک الوقت هو أوان قوّة عدّته و عموم مکیدته و إمکان عمله فما ظنّک بزماننا هذا و ما بعده، استعارة و استعار لفظ الفریسة لمطاوعی الشیطان و المنفعلین عنه،و وجه الاستعارة بلوغه منهم مراده و تصریفه لهم لغایة هلاکهم کالأسد مع فریسته .

و قوله: اضرب بطرفک.إلی قوله:و قرا.

شرح لما أجمله أوّلا من ازدیاد إقبال الشرّ و إدبار الخیر،و کفر الغنیّ ترکه و إعراضه عن شکر نعم اللّه سبحانه علیه .

و قوله: بحقّ اللّه متعلّق بالبخل.

أی:أنّ البخیل یقصد ببخله بحقّ اللّه علی مستحقّه توفیر المال و الزیادة فیه .

تجاهل العارف و قوله: أین خیارکم:إلی قوله:مذاهبهم.

سؤال من باب تجاهل العارف تنبیها لهم علی ما صار و إلیه من الفناء و فراق الدنیا،و علی أنّه لم یبق فیهم من اولی الأعمال الصالحة أحد لعلّهم یرجعون إلی لزوم الأعمال الصالحة ،و أراد بالأحرار الکرماء ،و المتورّعون فی مکاسبهم الملازمون للأعمال الجمیلة فیها من التقوی و المسالمة و إخراج حقوق اللّه تعالی ، و المتنزّهون فی مذاهبهم الممتنعون عن ولوج أبواب المحارم و الشبهات فی مسالکهم و حرکاتهم .

و قوله: أ لیس.إلی قوله:المنغّصة.

سؤال علی سبیل التقریر لما نبّههم علیه من فراق الدنیا و دناءتها بالنسبة

ص:143


1- 1) 18-104.

إلی عظیم ثواب الآخرة و تنغیصها بالآلام و نحوها حتّی قال بعض الحکماء:إنّ کلّ لذّة فی الدنیا فإنّما هی خلاص من ألم .

و قوله: و هل خلقتم.إلی قوله:عن ذکرهم.

سؤال علی سبیل التقریر لما ذکر أیضا، استعارة و استعار لفظ الحثالة لرعاع الناس و همجهم.

و قوله: لا تلتقی بذمّهم الشفتان.

أی إنّهم أحقر من أن یشتغل الإنسان بذمّهم.و انتصب استصغارا و ذهابا علی المفعول له ، اقتباس و حسن اقتباس القرآن هاهنا لما أنّ هذه الحال الّتی الناس علیها من فقد خیارهم و بقاء شرارهم مصیبة لحقتهم،و من آداب اللّه للصابرین علی نزول المصائب أن یسلّموا أنفسهم و أحوالهم إلیه فیقولوا عندها:إنّا للّه و إنّا إلیه راجعون کما قال سبحانه «وَ بَشِّرِ الصّابِرِینَ» الآیة .ثمّ حکم علی سبیل التوجّع و الأسف بظهور الفساد و بنفی المنکر المغیّر للفساد المزدجر عنه تنبیها لهم علی أنّهم و إن کان فیهم من ینکر و یزجر إلاّ أنّه لا یغیّر ما ینکره و لا یزدجر عن مثله،و ذلک من قبایح الأعمال و الریاء فیها .

و قوله: أ فبهذا.

أی بأعمالکم هذه المدخولة و بتقصیرکم.و مجاورة اللّه:الوصول إلیه و المقام معه فی جنّته الّتی هی مقام الطهارة عن نجاسات الهیئات البدنیّة و مقام تنزیه ذات اللّه تعالی و طهارتها عن اتّخاذ الشرکاء و الأنداد،و هو استفهام علی سبیل الإنکار و لذلک عقبّه بقوله: هیهات .إلی آخره،و لمّا کان ذلک یجری مجری الزهد الظاهر مع النفاق فی الباطن أعنی أعمالهم المدخولة من إنکار المنکر و ارتکابهم نبّههم علی أنّ فعلهم کخداع اللّه عن جنّته،و صرّح بأنّ اللّه لا یخدع لعلمه بالسرائر و أنّه لا تنال مرضاته إلاّ بطاعته:أی الطاعة الحقیقیّة الخالصة دون الظاهرة .ثمّ ختم بلعن الآمرین بالمعروف مع ترکهم للعمل به،و الناهین عن المنکر المرتکبین له لأنّهم منافقون مغرون بذلک لمن یقتدی بهم و النفاق مستلزم اللعن و البعد عن رحمة اللّه.و باللّه التوفیق.

ص:144

129-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

لأبی ذر رحمه اللّه لما اخرج إلی الربذة

یَا؟أَبَا ذَرٍّ؟ إِنَّکَ غَضِبْتَ لِلَّهِ فَارْجُ مَنْ غَضِبْتَ لَهُ- إِنَّ الْقَوْمَ خَافُوکَ عَلَی دُنْیَاهُمْ وَ خِفْتَهُمْ عَلَی دِینِکَ- فَاتْرُکْ فِی أَیْدِیهِمْ مَا خَافُوکَ عَلَیْهِ- وَ اهْرُبْ بِمَا خِفْتَهُمْ عَلَیْهِ- فَمَا أَحْوَجَهُمْ إِلَی مَا مَنَعْتَهُمْ- و مَا أَغْنَاکَ عَمَّا مَنَعُوکَ- وَ سَتَعْلَمُ مَنِ الرَّابِحُ غَداً وَ الْأَکْثَرُ حُسَّداً- وَ لَوْ أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَ الْأَرَضِینَ کَانَتَا عَلَی عَبْدٍ رَتْقاً- ثُمَّ اتَّقَی اللَّهَ لَجَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْهُمَا مَخْرَجاً- لاَ یُؤْنِسَنَّکَ إِلاَّ الْحَقُّ- وَ لاَ یُوحِشَنَّکَ إِلاَّ الْبَاطِلُ- فَلَوْ قَبِلْتَ دُنْیَاهُمْ لَأَحَبُّوکَ- وَ لَوْ قَرَضْتَ مِنْهَا لَأَمَّنُوکَ

المعنی

أقول:أبوذرّ:اسمه جندب بن جنادة،و هو من بنی غفار قبیلة من کنانه، و أسلم بمکّة و لم یشهد بدرا و لا الخندق لأنّه حین أسلم رجع إلی بلاد قومه فأقام حتّی مضت[قامت خ]هذه المشاهد.ثمّ قدم المدینة علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و کانّ یتولّی علیّا و أهل بیته،و هو الّذی قال الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی حقّه:ما أقلّت الغبراء و لا أظلّت الخضراء علی ذی لهجة أصدق من أبی ذرّ،و روی ابن المعمّر عنه قال:رأیت أباذرّ آخذا بحلقة باب الکعبة و هو یقول:أنا أبوذرّ الغفاریّ فمن لم یعرفنی فأنا جندب صاحب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلم یقول:مثل أهل بیتی کمثل سفینة نوح من رکبها نجی و من تخلّف عنها غرق.و کان قد أخرجه عثمان إلی الربذة،و هی موضع قریب إلی المدینة.و اختلف فی سبب إخراجه فروی عن زید بن وهب أنّه قال:قلت لأبی ذرّ-رحمة اللّه علیه-و هو بالربذة:ما أنزلک هذا المنزل؟ قال:اخبرک أنّی کنت بالشام فی أیّام معاویة فذکرت قوله تعالی «وَ الَّذِینَ یَکْنِزُونَ الذَّهَبَ وَ الْفِضَّةَ وَ لا یُنْفِقُونَها فِی سَبِیلِ اللّهِ» الایة (1)فقال معاویة هذه نزلت فی أهل

ص:145


1- 1) 9-34.

الکتاب.قلت:بل فینا و فیهم.فکتب معاویة إلی عثمان یشکومنّی فی ذلک فکتب إلیّ أن أقدم علیّ فقدمت علیه فامثال الناس علیّ کأنّهم لم یعرفونی فشکوت ذلک إلی عثمان فخیّرنی فقال:أنزل حیث شئت فنزلت الربذة.و هذا قول من نزّه عثمان عن ظلم أبی ذرّ و نفیه.إذ کان خروجه إلی الربذة باختیاره،و قیل:بل کان یغلّظ القول فی إنکار ما یراه منکرا و فی حقّ عثمان،و یقول:لم تبق أصحاب محمّد علی ما عهد.و ینفرّ بهذا القول و أمثاله عنه.فأخرجه لذلک،و خطابه علیه السّلام لأبی ذرّ ألیق بالقول الثانی.

فقوله : إنّک عضبت للّه.

شهادة له أنّ إنکاره لما ینکره إنّما یقصد به وجه اللّه تعالی.

و قوله : إنّ القوم خافوک علی دنیاهم.

أی علی أمر الخلافة بالتنفیر عنهم، و خفتهم علی دینک باجتناب موافقتهم و أخذ عطائهم علی غیر السنّة.

و قوله : فاترک.إلی قوله:منعوک.

أی اترک لهم دنیاهم و انج بدینک فما أحوجهم إلی دینک و أغناک عن دنیاهم.

و قوله : ستعلم من الرابح غدا و الأکثر حسّدا.

أشار به إلی یوم القیامة،و ظاهر کون تارک الدنیا أربح من المقبل علیها.و أکثریّة الحسّد من لواحق أکثریّة الربح.

و قوله : و لو أنّ السماوات.إلی قوله:مخرجا.

بشارة له بخلاصه ممّا هو فیه من ضیق الحال بسبب الإخراج،و شرط فی ذلک تقوی اللّه إشارةً إلی قوله تعالی «وَ مَنْ یَتَّقِ اللّهَ یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً» (1)قال ابن عبّاس قرء رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم «وَ مَنْ یَتَّقِ اللّهَ یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً» ،قال:من شبهات الدنیا،و من غمرات الموت و شدائد یوم القیامة.و ظاهر کون التقوی عند استشعارها سببا قاطعا لطمع المتّقی من الدنیا و قیناتها،و هو مستلزم لراجیه من مجاذبة النفس الأمّارة

ص:146


1- 1) 65-2.

بالسوء عن الوقوع فی شبهات الدنیا،و هی فی استلزام الخلاص من غمرات الموت و شدائد یوم القیامة أظهر، کنایة و کنّی علیه السّلام بالغایة المذکورة و هی رتق السماوات و الأرض علی العبد عن غایة الشدّة مبالغة لیتبیّن فضل التقوی ،ثمّ أمره بالاستیناس بالحقّ وحده،و الاستیحاش من الباطل وحده.و أکّد الحصر فی الموضعین بقوله:

وحده.تنفیرا عن أن یستوحش من حقّ ما فیترک و ینفر عنه و إن صعب و شقّ علی النفس،أو یستأنس بباطل ما فیفعل أو یسکت علیه و إن لذّ لها .و نبّه علی علّة بغضهم و إخافتهم له و هو عدم مشارکتهم فی دنیاهم و الانفراد بالإنکار و غلظة القول علیهم، کنایة و کنّی بالقرض من الدنیا عن الأخذ .و باللّه التوفیق.

130-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

أَیَّتُهَا النُّفُوسُ الْمُخْتَلِفَةُ وَ الْقُلُوبُ الْمُتَشَتِّتَةُ- الشَّاهِدَةُ أَبْدَانُهُمْ وَ الْغَائِبَةُ عَنْهُمْ عُقُولُهُمْ- أَظْأَرُکُمْ عَلَی الْحَقِّ- وَ أَنْتُمْ تَنْفِرُونَ عَنْهُ نُفُورَ الْمِعْزَی مِنْ وَعْوَعَةِ الْأَسَدِ- هَیْهَاتَ أَنْ أَطْلَعَ بِکُمْ سَرَارَ الْعَدْلِ- أَوْ أُقِیمَ اعْوِجَاجَ الْحَقِّ- اللَّهُمَّ إِنَّکَ تَعْلَمُ- أَنَّهُ لَمْ یَکُنِ الَّذِی کَانَ مِنَّا مُنَافَسَةً فِی سُلْطَانٍ- وَ لاَ الْتِمَاسَ شَیْءٍ مِنْ فُضُولِ الْحُطَامِ- وَ لَکِنْ لِنَرِدَ الْمَعَالِمَ مِنْ دِینِکَ- وَ نُظْهِرَ الْإِصْلاَحَ فِی بِلاَدِکَ- فَیَأْمَنَ الْمَظْلُومُونَ مِنْ عِبَادِکَ- وَ تُقَامَ الْمُعَطَّلَةُ مِنْ حُدُودِکَ- اللَّهُمَّ إِنِّی أَوَّلُ مَنْ أَنَابَ- وَ سَمِعَ وَ أَجَابَ- لَمْ یَسْبِقْنِی إِلاَّ؟رَسُولُ اللَّهِ ص؟ بِالصَّلاَةِ- وَ قَدْ عَلِمْتُمْ أَنَّهُ لاَ یَنْبَغِی أَنْ یَکُونَ الْوَالِی عَلَی الْفُرُوجِ- وَ الدِّمَاءِ وَ الْمَغَانِمِ

ص:147

وَ الْأَحْکَامِ- وَ إِمَامَةِ الْمُسْلِمِینَ الْبَخِیلُ- فَتَکُونَ فِی أَمْوَالِهِمْ نَهْمَتُهُ- وَ لاَ الْجَاهِلُ فَیُضِلَّهُمْ بِجَهْلِهِ- وَ لاَ الْجَافِی فَیَقْطَعَهُمْ بِجَفَائِهِ- وَ لاَ الْحَائِفُ لِلدُّوَلِ فَیَتَّخِذَ قَوْماً دُونَ قَوْمٍ- وَ لاَ الْمُرْتَشِی فِی الْحُکْمِ- فَیَذْهَبَ بِالْحُقُوقِ- وَ یَقِفَ بِهَا دُونَ الْمَقَاطِعِ- وَ لاَ الْمُعَطِّلُ لِلسُّنَّةِ فَیُهْلِکَ الْأُمَّةَ

اللغة

أقول: أظأرکم: أعطفکم .و وعوعة الأسد: صوته .و سرار العدل: ما خفی منه ،و النهمة: الحرص علی الدنیا .

المعنی

و قد أیّه بالنفوس بصفة الاختلاف:أی اختلاف الأهواء و القلوب المتشتّتة:

أی المتفرّقة عن مصالحها و ما خلقت لأجله .و أراد بغیبة عقولهم ذهولها عن رشدها، و إصابة وجه الحقّ بانصرافها عن دعائه إلی ما ینبغی ، تشبیه و شبّه نفارهم بنفور المعزی من صوت الأسد ،و وجه التشبیه شدّة نفارهم عن الحقّ ،ثمّ استبعد إظهاره للعدل و إقامة الدین بمثلهم علی ما هم علیهم من قلّة طاعته .ثمّ عقّب ذلک باستشهاد اللّه سبحانه علی أنّ قصده بمنافسته فی أمر الخلافة لم یکن فی سلطان و لا لفضل حطام دنیویّ ،و لکن للغایة الّتی ذکرها من ردّ معالم الدین و هی الآثار الّتی یهتدی بها و کذا سائر ما عدّده من المصالح .ثمّ تلا ذلک الاستشهاد باستشهاده علی أنّه أوّل من أناب.أی رجع إلی اللّه تعالی عمّا لعلّه کان یعدّ فی حقّه ذنبا،و سمع:أی أطاع اللّه و أجاب:أی داعی اللّه .ثمّ استثنی سبق الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلی الدین بالصلاة و ذلک أمر معلوم من حاله،و إنّما یقول خصمه:إنّه حین تبع الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان طفلا لا اعتداد بإسلامه.و سنذکر ذلک فی موضعه من الخطبة المسمّاة بالقاصعة، و غرضه من هذا الاستشهاد مع ما بعده من الإشارة إلی الرذائل الّتی ینبغی أن یکون الإمام منزّها عنها تقریر فضیلته ،و نبّه علی أنّ فیه من الفضائل ما یقابل تلک الرذائل بتعدیدها و نفیها عن الإمام الوالی لامور المسلمین،و الإشارة إلی وجوه المقاصد اللازمة عنها،و تذکیرهم بما علموه من ذلک بقوله.و قد علمتم.إلی آخره:

ص:148

أمّا البخیل فلشدّة حرصه علی ما فی أیدی الناس من الرعیّة و قد عرفت ما یستلزمه من نفارهم عنه و عدم انتظام الأحوال به ،و أمّا الجاهل فلأنّه لجهله بقوانین الدین و تدبیر امور العالم ضالّ و ضلاله یستلزم ضلال من اقتدی به و ذلک ضدّ مقصود الشارع ،و أمّا الجافی فلأنّ جفاءه یستلزم النفرة و الانقطاع عنه و ذلک ضدّ الالفة و الاجتماع المطلوب للشارع ،و أمّا الخائف من الدول فیخصّص بعنایته من یخافه دون غیره و ذلک ظلم لا ینتظم معه نظام العالم ،و أمّا المرتشی فی الحکم فلظلمه و ذهابه بالحقوق و الوقوف فیها علی الحیف دون المقاطع الحقّة.فتری أحد هؤلاء إذا أراد فصل قضیّة دافع بها طویلا و صعّب الحقّ و عرّض بغموضه و أشار بالصلح بین الخصمین مع ظهور الحقّ لأحدهما و کانت غایته من ذلک تخویف صاحب الحقّ من فواته لیجنح إلی الاصلاح[الصلح.خ]و الرضی ببعض حقّه مع أنّه قد یأخذ منه رشوة أیضا،و ربّما کانت فی المقدار کرشوة المبطل منهما.و لهم فی ذلک حیل یعرفها من عاناهم. «وَ اللّهُ الْمُسْتَعانُ عَلی ما تَصِفُونَ » ،و أمّا المعطّل للسنّة فلتضییعه قوانین الشریعة و إهمالها المستلزم لفساد النظام فی الدنیا و الهلاک الدائم فی الاخری.و باللّه التوفیق.

131-و من کلام له علیه السّلام

القسم الأول

اشارة

نَحْمَدُهُ عَلَی مَا أَخَذَ وَ أَعْطَی- وَ عَلَی مَا أَبْلَی وَ ابْتَلَی- الْبَاطِنُ لِکُلِّ خَفِیَّةٍ- وَ الْحَاضِرُ لِکُلِّ سَرِیرَةٍ- الْعَالِمُ بِمَا تُکِنُّ الصُّدُورُ- وَ مَا تَخُونُ الْعُیُونُ- وَ نَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ غَیْرُهُ- وَ أَنَّ؟مُحَمَّداً ص؟ نَجِیبُهُ وَ بَعِیثُهُ- شَهَادَةً یُوَافِقُ فِیهَا السِّرُّ الْإِعْلاَنَ وَ الْقَلْبُ اللِّسَانَ

المعنی

أقول:الضمیر فی قوله : نحمده .یعود إلی اسم اللّه فی کلام سابق لم یذکر، و قد علّم شکر اللّه تعالی علی أخذه و إعطائه و علی إبلائه بالخیر و ابتلائه بالشرّ،

ص:149

و نبّه بذلک علی وجوب شکر اللّه تعالی فی طواری السرّاء و الضرّاء و حالتی الشدّة و الرخاء ،فأمّا وصفه له بالباطن و الحاضر و العالم فقد سبق شرحه غیر مرّة و مصداق الوصفین الأوّلین قوله تعالی «یَعْلَمُ السِّرَّ وَ أَخْفی» (1)،و مصداق الأخیرین قوله تعالی «یَعْلَمُ خائِنَةَ الْأَعْیُنِ وَ ما تُخْفِی الصُّدُورُ» (2)و کذلک سبقت الإشارة إلی سرّ الشهادتین.و نجیبه و بعیثه :منتخبه و مبعوثه.فعیل بمعنی مفعول.

و قوله : شهادة یوافق فیها.إلی آخره.

أی شهادة خالصة من النفاق و الریاء.و باللّه التوفیق.

القسم الثانی منه:

اشارة

:فَإِنَّهُ وَ اللَّهِ الْجِدُّ لاَ اللَّعِبُ- وَ الْحَقُّ لاَ الْکَذِبُ- وَ مَا هُوَ إِلاَّ الْمَوْتُ قَدْ أَسْمَعَ دَاعِیهِ- وَ أَعْجَلَ حَادِیهِ- فَلاَ یَغُرَّنَّکَ سَوَادُ النَّاسِ مِنْ نَفْسِکَ- فَقَدْ رَأَیْتَ مَنْ کَانَ قَبْلَکَ- مِمَّنْ جَمَعَ الْمَالَ وَ حَذِرَ الْإِقْلاَلَ- وَ أَمِنَ الْعَوَاقِبَ طُولَ أَمَلٍ وَ اسْتِبْعَادَ أَجَلٍ- کَیْفَ نَزَلَ بِهِ الْمَوْتُ فَأَزْعَجَهُ عَنْ وَطَنِهِ- وَ أَخَذَهُ مِنْ مَأْمَنِهِ- مَحْمُولاً عَلَی أَعْوَادِ الْمَنَایَا- یَتَعَاطَی بِهِ الرِّجَالُ الرِّجَالَ- حَمْلاً عَلَی الْمَنَاکِبِ- وَ إِمْسَاکاً بِالْأَنَامِلِ- أَ مَا رَأَیْتُمُ الَّذِینَ یَأْمُلُونَ بَعِیداً- وَ یَبْنُونَ مَشِیداً وَ یَجْمَعُونَ کَثِیراً- کَیْفَ أَصْبَحَتْ بُیُوتُهُمْ قُبُوراً- وَ مَا جَمَعُوا بُوراً- وَ صَارَتْ أَمْوَالُهُمْ لِلْوَارِثِینَ- وَ أَزْوَاجُهُمْ لِقَوْمٍ آخَرِینَ- لاَ فِی حَسَنَةٍ یَزِیدُونَ- وَ لاَ مِنْ سَیِّئَةٍ یَسْتَعْتِبُونَ- فَمَنْ أَشْعَرَ التَّقْوَی قَلْبَهُ بَرَّزَ مَهَلُهُ- وَ فَازَ عَمَلُهُ

ص:150


1- 1) 20-6
2- 2) 40-20.

فَاهْتَبِلُوا هَبَلَهَا- وَ اعْمَلُوا لِلْجَنَّةِ عَمَلَهَا- فَإِنَّ الدُّنْیَا لَمْ تُخْلَقْ لَکُمْ دَارَ مُقَامٍ- بَلْ خُلِقَتْ لَکُمْ مَجَازاً- لِتَزَوَّدُوا مِنْهَا الْأَعْمَالَ إِلَی دَارِ الْقَرَارِ- فَکُونُوا مِنْهَا عَلَی أَوْفَازٍ- وَ قَرِّبُوا الظُّهُورَ لِلزِّیَالِ

اللغة

أقول: المشید: المعلّی .و الاهتبال فی الأمر: السعی فی إحکامه،و هبلها مصدر مضاف إلی ضمیر التقوی مؤکّد للفعل:أی احکموها إحکاما .و الأوفاز: جمع وفزة و هی العجلة ،

المعنی

و الضمیر فی قوله: فإنّه .إمّا أن یرجع إلی مذکور سابق أو إلی معنی کلامه و هو التحذیر و الإنذار ،و کذلک الّذی فی قوله: و ما هو إلاّ الموت .یحتمل أن یعود إلی ملفوظ به سابق و یحتمل أن یعود إلی المعنیّ بالتحذیر منه و الإنذار به:أی و ما الّذی احذّرکم هجومه علیکم إلاّ الموت،و أسمع و أعجل محلّهما النصب علی الحال من معنی الإشارة.

و قوله : فلا یغرّنّک إلی قوله:و أمن العواقب.

أی فلا یغرّنّک من نفسک الأمّارة بالسوء و سوستها و استغفالها لک عن ملاحظة الموت برؤیة سواد الناس:أی کثرتهم .إذ کثیرا ما یری الإنسان المیّت محمولا فیتدارکه من ذلک رقّة و روعة.ثمّ یعاوده الوسواس الخنّاس و یأمره باعتبار کثرة المشیّعین له من الناس و أن یجعل نفسه من الأحیاء الکثیرین بملاحظة شبابه و صحّته و یأمره باعتبار أسباب موت ذلک المیّت من القتل و سائر الأمراض و باعتبار زوال تلک الأسباب فی حقّ نفسه،و بالجملة فیبعّد فی اعتباره الموت بکلّ حیلة.فنهی السامعین عن الانخداع للنفس بهذه الخدیعة،و أسند الغرور إلی سواد الناس لأنّه مادّته.ثمّ نبّههم بقوله : و قد رأیت.إلی قوله:یستعتبون .علی کذب تلک الخدیعة مشاهدة،و الواو فی قوله :و قد.واو الحال،و من فی قوله:من جمع.بدل البعض من الکلّ من قوله:من کان قبلک.و المعنی أنّه کما نزل بأولئک الموت و أزعجهم عن أوطانهم فکذلک أنتم.

ص:151

و قوله : طول أمل .نصب علی المفعول له.

أی فعلوا ذلک لأجل طول الأمل،و یحتمل أن یکون مصدرا سدّ مسدّ الحال،و یحتمل أن یکون ظرفا و العامل أمن،و قیل:هو بدل من قوله:من کان قبلک:أی رأیت طول أمل من کان قبلک،و یروی بطول أمل.و أعواد المنایا:

النعوش،و یتعاطی به الرجال الرجال :أی یسلّمه الحاملون له بعضهم إلی بعض،و الخطاب بالکاف لنوع المخاطب أو لشخص علی طریقة قولهم:إیّاک أعنی و اسمعی یا جارة.

و قوله: أما رأیتم؟ استفهام علی سبیل التقریر،و إنّما کانوا لا یستطیعون زیادة فی حسنة و لا استعتابا من سیّئة لأنّ محلّ الأعمال هی الدنیا دون ما بعدها.

و قوله : فمن أشعر التقوی قلبه.

أی من اتّقی تقوی حقیقة برزت تؤدته:أی ظهرت علیه آثار الرحمة الإلهیّة فی السکینة و الوقار و الحلم و الأناة عن التسرّع إلی مطالب الدنیا ،و علمت راحته فی الآخرة،و فاز عمله فیها بالجزاء الأوفی .ثمّ أمرهم بإحکام التقوی:أی أن تتّقوا اللّه تقوی حقیقیّة فإنّها الّتی یستحقّ بها الثواب الدائم ،و أن یعملوا للجنّة عملها الّتی تستحقّ به .ثمّ نبّههم علی وجوب العمل للجنّة بالتصریح بما لأجله خلقت الدنیا،و أنّها لم تخلق دار إقامة بل طریقا یعبر بها إلی الآخرة کما یعبر المسافرون، و یتزوّد منها الأعمال الصالحة الموصلة إلی الجنّة ،و أمرهم أن یکونوا فیها علی سرعة فی قطع عقباتها و عجل فی الارتحال عنها لأنّ التأنّی فیها یستلزم الالتفات إلی لذّاتها و الغفلة عن المقصد الحقّ، استعارة و استعار لفظ الظهور و هی الرکوب لمطایا الآخرة و هی الأعمال الصالحة،و تقریبها للزیال هو العنایة الإلهیّة بالأعمال المقرّبة إلی الآخرة المستلزمة للبعد عن الدنیا و الإعراض عنها و مفارقتها .

132-و من خطبة له علیه السّلام

القسم الأول

اشارة

وَ انْقَادَتْ لَهُ الدُّنْیَا وَ الْآخِرَةُ بِأَزِمَّتِهَا- وَ قَذَفَتْ إِلَیْهِ السَّمَاوَاتُ وَ الْأَرَضُونَ

ص:152

مَقَالِیدَهَا- وَ سَجَدَتْ لَهُ بِالْغُدُوِّ وَ الْآصَالِ الْأَشْجَارُ النَّاضِرَةُ- وَ قَدَحَتْ لَهُ مِنْ قُضْبَانِهَا النِّیرَانَ الْمُضِیئَةَ- وَ آتَتْ أُکُلَهَا بِکَلِمَاتِهِ الثِّمَارُ الْیَانِعَةُ

اللغة

أقول: المقالید: المفاتیح جمع مقلد بکسر المیم .و الیانع من التمار: المدرک .

و هذا الفصل یشتمل علی تمجید اللّه سبحانه و إظهار عظمة سلطانه.

فانقیاد الدنیا و الآخرة له بأزمّتها:دخولها ذلّ الإمکان و الحاجة إلیه .

و قوله: و قذفت إلیه السماوات و الأرضون مقالیدها.

کقوله تعالی «لَهُ مَقالِیدُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» (1)قال ابن عبّاس و مقاتل:

المراد بمفاتیح السماوات و الأرض الرزق و الرحمة،و قال اللیث:القلاد:

الخزانة.و مقالید السماوات و الأرض خزائنهما، مجاز و أقول:لفظ القذف مجاز فی تسلیمها و انقیادها بزمام الحاجة و الإمکان إلی قدرته مع جمیع ما هی سبب فی وجوده فی هذا العالم ممّا هو رزق و رحمة للخلق ، استعارة و کذلک لفظ المفاتیح علی رأی ابن عبّاس استعارة للأسباب المعدّة للأرزاق و الرحمة،و تلک الأسباب کحرکات السماوات و اتّصالات بعض الکواکب ببعض و کاستعدادات الأرض للنبات و غیره، و وجه الاستعارة أنّ هذه الأسباب باعدادها الموادّ الأرضیّة تفتح بها خزائن الجود الإلهیّ کما تفتح الأبواب المحسوسة بمفاتیحها،و کلّها مسلّمة إلی حکمه و جریانها بمشیئته،و علی قول اللیث فلفظ الخزائن استعارة فی موادّها و استعدادتها،و وجه الاستعارة أنّ تلک الموادّ و الاستعدادات تکون فیها بالقوّة و الفعل جمیع المحدثات من الأرزاق و غیرها کما یکون فی الخزائن ما یحتاج إلیه .و سجود الأشجار الناضرة له بالغدوّ و الآصال:خضوعها و ذلّها تحت قدرته و حاجتها إلی جوده ،و نسب قدح النیران إلیها لما أنّها السبب المادّیّ و إن کان القدح حقیقة فی فعال السبب الفاعلیّ القریب،و جعل ذلک له تعالی لأنّه الفاعل الأوّل.

استعارة و قوله : و آتت.إلی آخره.

ص:153


1- 1) 39-63.

فأراد بکلماته أوامره و أحکام قدرته المعبّر عنها بقوله:کن،و إطلاق الکلمات علیها استعارة وجهها نفوذ تلک الأحکام فی المحکومات کنفوذ الأوامر القولیّة فی المأمورات ،و أراد بإتیان الثمار دخولها طوعا فی الوجود المعبّر عنه بقوله تعالی «فَیَکُونُ» .و باللّه التوفیق و العصمة.

القسم الثانی منها:

اشارة

وَ کِتَابُ اللَّهِ بَیْنَ أَظْهُرِکُمْ- نَاطِقٌ لاَ یَعْیَا لِسَانُهُ- وَ بَیْتٌ لاَ تُهْدَمُ أَرْکَانُهُ- وَ عِزٌّ لاَ تُهْزَمُ أَعْوَانُهُ

أقول:هذا الفصل کأنّه فی معرض التوبیخ علی ترک أوامر اللّه و مخالفة أحکامه

، و یشبه أن یکون الواو للحال کأنّه یقول:تفعلون کذا استعارة بالکنایة مرشحة-مجاز و کتاب اللّه بین أظهرکم ناطق ،و کونه بین أظهرهم کنایة عن وجوده بینهم مع أنّ من شأنه أن یستند إلیه، و استعار لفظ الناطق للکتاب باعتبار أن المکتوب یعبّر عن المقصود کما أنّ الناطق کذلک،و لفظ اللسان و أنّه لا یعیا ترشیح للاستعارة کنّی بها عن بیان الکتاب علی مرور الأوقات،و یحتمل أن یرید باللسان نفسه علیه السّلام مجازا.إذ کان هو لسان الکتاب الّذی لا یفتر و لا یقصر عن بیان مقاصده ، استعارة و کذلک استعار لفظ البیت باعتبار کونه حافظا لحافظیه و العاملین به کما یحفظ البیت أهله،و أرکانه:قواعده الکلّیّة الّتی یبنی علیها نظام العالم من الأوامر و النواهی و المواعظ و الحکم،و تلک القواعد لا تکاد تنهدم فی وقت من الأوقات.إذ الحکم الکلّیّة صالحة لجمیع الأوقات ، مجاز إطلاقا لاسم اللازم علی ملزومه و کونه عزّا مجاز إطلاقا لاسم اللازم علی ملزومه.إذ کان حفظه و العمل به مستلزما للعزّ الدائم الّذی لا یعرض له ذلّ،و أعوانه هم اللّه و ملائکته و رسله و أولیاؤه.

و أولئک أعوان لا خوف علیهم و لا انهزام لجمعیّتهم من أمر .و باللّه التوفیق.

القسم الثالث منها:

اشارة

:أَرْسَلَهُ عَلَی حِینِ فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ- وَ تَنَازُعٍ مِنَ الْأَلْسُنِ- فَقَفَّی بِهِ الرُّسُلَ وَ خَتَمَ بِهِ الْوَحْیَ- فَجَاهَدَ فِی اللَّهِ الْمُدْبِرِینَ عَنْهُ وَ الْعَادِلِینَ بِهِ

اللغة

أقول: قفّی به: اتّبع به من قبله .

ص:154

و غرض الفصل الثناء علی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم .

فقوله: أرسله .إلی قوله: الألسن.

بیان لبعض أمارات النبوّة فإنّ منها الزمان المتطاول الّذی تندرس فیه الشریعة السابقة و القوانین الّتی بها نظام العالم و یحتاج الخلق إلی قوانین مجدّدة لنظام أحوالهم.و حینئذ تجب بعثة رسول.و کان الفترة بین عیسی و محمّد علیهما السّلام ستّة مأئة و عشرین سنة ،و منها تنازع الألسن و اختلاف الخلق فی الآراء و المذاهب و قلّة الاتّفاق علی قانون شرعیّ جامع لهم.

فقوله : فقفّی به الرسل.

کقوله تعالی «وَ قَفَّیْنا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ» (1).

و قوله: و ختم به الوحی.

کقوله «وَ خاتَمَ النَّبِیِّینَ» و هذا الختام مستفاد من الشریعة و لیس للعقل فی الحکم بانقطاع الرسل فیما بعد مجال بل ذلک من الامور الممکنة عنده.و المدبرون عن اللّه:المعرضون عن اتّباع أوامره و نواهیه.و العادلون به:الجاعلون له عدیلا و هو الندّ و المثل کالمشرکین-تعالی عمّا یقولون علوّا کبیرا- استعارة و نسبة المجاهدة إلی اللّه تعالی استعارة،و وجهها أنّه تعالی رمی بمحمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم المشرکین کما یرمی المجاهد بنفسه و أعوانه مجاهدیه .و باللّه التوفیق.

القسم الرابع منها:

اشارة

:وَ إِنَّمَا الدُّنْیَا مُنْتَهَی بَصَرِ الْأَعْمَی- لاَ یُبْصِرُ مِمَّا وَرَاءَهَا شَیْئاً- وَ الْبَصِیرُ یَنْفُذُهَا بَصَرُهُ- وَ یَعْلَمُ أَنَّ الدَّارَ وَرَاءَهَا- فَالْبَصِیرُ مِنْهَا شَاخِصٌ- وَ الْأَعْمَی إِلَیْهَا شَاخِصٌ- وَ الْبَصِیرُ مِنْهَا مُتَزَوِّدٌ- وَ الْأَعْمَی لَهَا مُتَزَوِّدٌ

اللغة

أقول: الشاخص: الذاهل و المسافر،و الشاخص أیضا الّذی یرفع بصره إلی الشیء و یمدّه إلیه .

ص:155


1- 1) 2-81.
و هذا الفصل مع قلّة ألفاظه یشتمل علی لطائف :
فالاولی:

استعارة أنّ الدنیا منتهی بصر الأعمی شیئا .و استعار لفظ الأعمی للجاهل کقوله تعالی «فَإِنَّها لا تَعْمَی الْأَبْصارُ وَ لکِنْ تَعْمَی الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُورِ» (1)و وجه الاستعارة أنّ الجاهل لا یدرک بعین بصیرته الحقّ کما لا یدرک الأعمی من المبصرات ،و أشار بقوله: لا یبصر من ورائها شیئا إلی جهله بأحوال الموت و ما بعده من سعادة الآخرة و شقاوتها.

فإن قلت:إنّه أثبت للأعمی العمی،و أثبت أنّه یبصر الدنیا و ذلک نوع مناقضة.

قلت:إنّه لمّا أراد بالأعمی أعمی البصیرة و هو الجاهل استعارة لم یکن فی إثبات البصر الحسّی له و نظر الدنیا به مناقضة،و یحتمل أن یرید ببصره أیضا بصر بصیرته استعارة،و ظاهر أن منتهی بصر بصیرة الجاهل التصرّف فی أحوال الدنیا و کیفیّة تحصیلها و التمتّع بها دون أن یفیده عبرة لما ورائها من أحوال الآخرة .

الثانیة:

استعاره بالکنایة قوله: و البصیر ینفذها بصره .استعار لفظ البصیر للعالم،و نفوذ بصره کنایة عن إدراکه ما وراء الدنیا من أحوال الآخرة و علمه أنّها دار القرار .

الثالثة:

التجنیس التامّ-المطابقة قوله: فالبصیر منها شاخص :أی راحل مسافر قد جعلها طریقا له إلی الآخرة ، و الأعمی إلیها شاخص :أی متطلّع إلیها بعین بصیرته و وهمه و إن کان أعمی عن مصالحه الحقیقیّة و عن آفاتها و طرقها المخوفة،و فی هذه الکلمة مع الّتی قبلها من أقسام البدیع التجنیس التامّ و المطابقة بین الأعمی و البصیر .

الرابعة:

قوله: و البصیر منها متزوّد :أی بالتقوی و الأعمال الصالحة فی سفره إلی اللّه تعالی ، و الأعمی لها متزوّد :أی متّخذ للذّاتها و قیناتها زادا له فی قطعها مدّة عمره قد جعل ذلک هو الزاد الحقیقیّ و الکمال الّذی ینبغی له و هی فی البدیع کالّتی قبلها.و باللّه التوفیق.

ص:156


1- 1) 22-45.

القسم الخامس منها

اشارة

:وَ اعْلَمُوا أَنَّهُ لَیْسَ مِنْ شَیْءٍ- إِلاَّ وَ یَکَادُ صَاحِبُهُ یَشْبَعُ مِنْهُ- وَ یَمَلُّهُ إِلاَّ الْحَیَاةَ فَإِنَّهُ لاَ یَجِدُ فِی الْمَوْتِ رَاحَةً- وَ إِنَّمَا ذَلِکَ بِمَنْزِلَةِ الْحِکْمَةِ- الَّتِی هِیَ حَیَاةٌ لِلْقَلْبِ الْمَیِّتِ- وَ بَصَرٌ لِلْعَیْنِ الْعَمْیَاءِ- وَ سَمْعٌ لِلْأُذُنِ الصَّمَّاءِ- وَ رِیٌّ لِلظَّمْآنِ وَ فِیهَا الْغِنَی کُلُّهُ وَ السَّلاَمَةُ- کِتَابُ اللَّهِ تُبْصِرُونَ بِهِ- وَ تَنْطِقُونَ بِهِ وَ تَسْمَعُونَ بِهِ- وَ یَنْطِقُ بَعْضُهُ بِبَعْضٍ- وَ یَشْهَدُ بَعْضُهُ عَلَی بَعْضٍ- وَ لاَ یَخْتَلِفُ فِی اللَّهِ- وَ لاَ یُخَالِفُ بِصَاحِبِهِ عَنِ اللَّهِ- قَدِ اصْطَلَحْتُمْ عَلَی الْغِلِّ فِیمَا بَیْنَکُمْ- وَ نَبَتَ الْمَرْعَی عَلَی دِمَنِکُمْ- وَ تَصَافَیْتُمْ عَلَی حُبِّ الْآمَالِ- وَ تَعَادَیْتُمْ فِی کَسْبِ الْأَمْوَالِ- لَقَدِ اسْتَهَامَ بِکُمُ الْخَبِیثُ وَ تَاهَ بِکُمُ الْغُرُورُ- «وَ اللّهُ الْمُسْتَعانُ» عَلَی نَفْسِی وَ أَنْفُسِکُمْ

اللغة

أقول: الدمن: ما تلبّد من آثار الناس و ما اسوّد و هو جمع دمنة :و الغلّ:

الغشّ و الحقد .

المعنی

و قد استثنی الحیاة ممّا یشبع منه و یملّ ثمّ علّل عدم ملال الحیاة بفقدان الراحة فی الموت.قال بعض الشارحین:إنّ فقدان الراحة فی الموت مخصوص بأهل الشقاوة فی الآخرة فأمّا أولیاء اللّه و عباده الصالحون فلهم فی الموت الراحة الکبری کما أشار إلیه سیّد المرسلین صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:لیس للمؤمن راحة دون لقاء اللّه.و قال بعضهم:بل یحمل علی العموم مراعاة لظاهر الکلام و ذلک من وجهین:

أحدهما:أنّ بالموت یفوت متجر الآخرة و ینقطع الاستعداد لکمال أشرف ممّا حصل علیه المیّت و إن کان ولیّا فلا جرم لا یجد الراحة الّتی تلحقه بما یفوته من ذلک الکمال.

ص:157

الثانی:أنّ النفوس البشریّة لمّا لم یکن معارفها ضروریّة و لم یتمکّن ما دامت فی هذه الأبدان من الاطّلاع علی ما بعد الموت من سعادة أو شقاوة فبالحریّ أن لا تجد لها راحة تتصوّرها فی الموت.قال:و ذلک لا ینافی الخبر:لیس للمؤمن راحة دون لقاء اللّه:أمّا علی الوجه الأوّل فلأنّ الراحة الحاصلة من الکمال الفائت بالموت لا تحصل له و إن حصل علی راحة ما بحسب طاعته السابقة،و أمّا علی الثانی فلأنّ المؤمن لا یجد له ما دام فی الدنیا راحة فی الموت و ذلک لا ینافی أن تحصل له الراحة عند لقاء اللّه کما نقل أنّ الحسن علیه السّلام لمّا آن سفره إلی الآخرة بکی فقال له أخوه الحسین علیه السّلام:ما لی أراک تکاد تجزع مع یقینک بأنّک تقدم حیث تقدم علی جدّک و أبیک.فقال:نعم یا أخی لا شکّ فی ذلک إلاّ أنّنی سالک مسلکا لا أسلکه من قبل.و أقول:إن کان مراده علیه السّلام بقوله:لا یجد فی الموت راحة:أی فی نفس الموت مع قطع النظر عن غیره من أحوال الآخرة فالحقّ قول من عمّم فقدان الراحة فی حق الجمیع.إذ الموت من حیث هو موت لا راحة فیه لأحد من الناس کافّة،و إن کان مراده فقدان الراحة فی الموت و ما بعده فالحقّ التخصیص بأهل الشقاوة الدائمة.فإنّ شدّة محبّة الحیاة و نقصانها متفاوته بحسب تصوّر زیادة الراحة فی الآخرة و نقصانها، و ذلک ظاهر عند اعتبار أهل الدنیا المقبلین علیها بالکلّیّة،و أهل الآخرة المقبلین علیها بالکلّیّة،و من بینهم من طبقات السالکین .

و قوله: و إنّما ذلک.

أی الأمر الّذی هو أحقّ بأن لا یملّ و لا یشبع منه بمنزلة الحکمة :أی ما کان بمنزلة الحکمة،و الحکمة فی لسان الشریعة هی العلم النافع فی الآخرة، و قد یطلق علی ما هو أعمّ من ذلک.ثمّ ذکر لها أوصافا:

الأوّل:أنّها حیاة للقلب المیّت،و قد مرّ أنّ القلب فی عرف العارفین هی النفس الإنسانیّة، استعارة و استعار للحکمة لفظ الحیاة ،و وجه المشابهة کون الحیاة بها وجود القلب و بقائه کما أنّ الحکمة بها بقاء الإنسان و سعادته فی الدارین،و کذلک استعار لفظ المیّت للقلب الجاهل باعتبار أنّه غیر مطّلع علی وجوه مصالحه و مفاسده

ص:158

فی الدارین غیر مهتد لانتفاع أو دفع تضرّر کالمیّت.

الثانی :استعار لفظ البصر للحکمة،و وصف العمیاء لعین الجاهل.ثمّ یجوز أن یکون لفظ العین أیضا استعارة فی بصیرة الجاهل،و یجوز أن یکون المراد حقیقته، و وجه الاستعارة الاولی:أنّ بالحکمة یبصر الإنسان مقاصده و یهتدی وجوه مصالحه الدنیویّة و الاخرویّة کما یهتدی البصیر بعینه وجوه مسالکه و مقاصده،و وجه الثانیة:أنّ بصیرة الجاهل لا تهتدی لتلک الوجوه کما لا تهتدی العین العمیاء إلی شیء، و وجه الثالثة:أنّ بصر الجاهل تابع لبصیرته فإقدامه و إحجامه و تصرّفاته المنسوبة إلی حسّ البصر و غیره تابعة لما یتصوّره،و لمّا کانت تلک التصرّفات غیر نافعة فی الأکثر بل قد یکون ضارّة لا جرم أشبهت عینه الباصرة الّتی وقع بها سوء ذلک التصرف العین العمیاء فاستعیر لها لفظها و کذلک استعار لفظ السمع و لفظ الصّماء للاذن،و وجه الاستعارات ما سبق فإنّ المراد بالسمع إدراک البصیرة.و الاذن یحتمل أن یراد بها البصیرة استعارة،أو الاذن المحسوسة ،و کذلک استعار لفظ الرّی للحکمة،و لفظ الظمآن للجاهل،و وجه الاولی:أنّ الحکمة تملأ النفس و تجدها شفاء لها من داء الجهل کما یملأ الماء جوف الظمآن و ینقع غلّته و یشفی من ألم الظماء،و وجه الثانیة:أنّ الجاهل یلحقه ألم الجهل و یکون سببا لموته فی الآخرة کما یلحق الظمآن ألم الظمأ .

الثالث:أنّ فیها الغنی کلّه و السلامة،و أراد بالغنی غنی النفس عن کلّ شیء و کمالها بها فإنّ غایة الحکمة الوصول إلی الحقّ سبحانه و الغرق فی بحار معرفته و فی ذلک غنی العارفین عن کلّ شیء،و أراد بالسلامة سلامة النفوس من عذاب الجهل.إذ ثبت فی اصول الحکمة أنّه السبب الأکبر فی الهلاک الاخرویّ .

قوله: کتاب اللّه.

خبر مبتدأ:إمّا خبر ثان لذلک،و ما کان بمنزلة الحکمة خبر أوّل،أو لمبتدأ محذوف تقدیره و هو کتاب اللّه،و یحتمل أن یکون عطف بیان لما کان بمنزلة الحکمة و ذکر له أوصافا:

ص:159

الأوّل:قوله: تبصرون به .إشارة إلی اشتمال الکتاب علی الحکمة،و وجه شبهه بها أنّ به إبصار الجاهلین لمقاصدهم الدنیویّة و الاخرویّة لما فیه من الحکمة.

الثانی:و کذلک ینطقون به.

الثالث:و یسمعون به .

الرابع:قوله: ینطق بعضه ببعض .أی یفسّر بعضه ببعض کالمبیّن المفسّر للمجمل،و المقیّد المبیّن للمطلق،و المخصّص المبیّن للعامّ .

الخامس: و یشهد بعضه علی بعض :أی یستشهد ببعضه علی أنّ المراد بعض آخر و هو قریب ممّا قبله .

السادس:قوله: و لا یختلف فی اللّه .أی لمّا کان مدار الکتاب علی بیان القواعد الکلّیّة الّتی بها یکون صلاح حال نوع الإنسان فی معاشه و معاده و کانت غایة ذلک الجذب إلی اللّه سبحانه و الوصول إلی جواره لم یکن فیه لفظ یختلف فی الدلالة علی هذه المقاصد بل کلّه متطابق الألفاظ علی مقصود واحد و هو الوصول إلی الحقّ -سبحانه-بصفة الطهارة عن نجاسات هذه الدار و إن تعدّدت الأسباب الموصلة إلی ذلک المقصود .

السابع:قوله: و لا یخالف بصاحبه عن اللّه .أی لا یجوز بالمهتدین بأنواره فی سلوک سبیل اللّه عن الغایة الحقیقیّة و هو اللّه-سبحانه -.

استعارة و قوله: قد اصطلحتم.إلی آخره.

توبیخ للسامعین علی ارتکاب رذائل الأخلاق،و استعار لفظ الاصطلاح لسکوتهم عن إنکار بعضهم علی بعض ما یصدر عنه من المنکر کالغشّ و الحقد و الحسد،و اشتراکهم فی تلک الرذائل .

و قوله: و نبت المرعی علی دمنکم.

یضرب مثلا للمتصالحین فی الظاهر مع غلّ القلوب فیما بینهم،و وجه مطابقة المثل أنّ ذلک الصلح سریع الزوال لا أصل له کما یسرع جفاف النبات فی الدمن .

ص:160

و قوله: تصافیتم علی حبّ الآمال.

إشارة إلی وجه الصلح الّذی ذکره و لذلک اسقط حرف العطف هنا .

و قوله: و تعادیتم فی کسب الأموال.

إشارة إلی وجه الغلّ الّذی أشار إلیه:أمّا الأوّل:فلأنّ الجامع للناس فی الظاهر هو ما یؤمّل کلّ من صاحبه من الانتفاع به أو دفع شرّه فیما هو بصدده من المأمولات الدنیویّة و إن انطوی له علی غلّ کما هو المتعارف فی زماننا،و أمّا الثانی:فلأنّ الأحقاد و العداوات أغلب ما تکون علی مجاذبة أموال الدنیا و قیناتها .

و قوله: لقد استهام بکم الخبیث.

أی اشتدّ عشقه لکم و لازمکم،و أراد بالخبیث إبلیس،و ذلک تنبیه علی ما یظهر منهم من آثار وسوسته و ملازمتهم لما ینهون عنه،و کذلک قوله: و تاه بکم الغرور :أی استغفلکم فتهتم فی استغفاله لکم عن سواء سبیل اللّه،و الغرور هو الشیطان کما قال تعالی «وَ لا یَغُرَّنَّکُمْ بِاللّهِ الْغَرُورُ » (1).ثمّ ختم باستعانة اللّه تعالی له و لهم علی النفوس الأمّارة بالسوء:أمّا فی حقّه علیه السّلام ففی دوامها مقهورة لعقله،و أمّا فی حقّهم قهرها و قمعها.و باللّه التوفیق.

133-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

و قد شاوره عمر بن الخطاب

فی الخروج إلی غزو الروم بنفسه

وَ قَدْ تَوَکَّلَ اللَّهُ- لِأَهْلِ هَذَا الدِّینِ بِإِعْزَازِ الْحَوْزَةِ- وَ سَتْرِ الْعَوْرَةِ وَ الَّذِی نَصَرَهُمْ- وَ هُمْ قَلِیلٌ لاَ یَنْتَصِرُونَ- وَ مَنَعَهُمْ وَ هُمْ قَلِیلٌ لاَ یَمْتَنِعُونَ- حَیٌّ لاَ یَمُوتُ- إِنَّکَ مَتَی تَسِرْ إِلَی هَذَا الْعَدُوِّ بِنَفْسِکَ- فَتَلْقَهُمْ فَتُنْکَبْ- لاَ تَکُنْ لِلْمُسْلِمِینَ

ص:161


1- 1) 31-34.

کَانِفَةٌ دُونَ أَقْصَی بِلاَدِهِمْ- لَیْسَ بَعْدَکَ مَرْجِعٌ یَرْجِعُونَ إِلَیْهِ- فَابْعَثْ إِلَیْهِمْ رَجُلاً مِحْرَباً- وَ احْفِزْ مَعَهُ أَهْلَ الْبَلاَءِ وَ النَّصِیحَةِ- فَإِنْ أَظْهَرَ اللَّهُ فَذَاکَ مَا تُحِبُّ- وَ إِنْ تَکُنِ الْأُخْرَی- کُنْتَ رِدْءاً لِلنَّاسِ وَ مَثَابَةً لِلْمُسْلِمِینَ أقول:ذلک حین خرج قیصر الروم فی جماهیر أهلها إلی المسلمین،و انزوی خالد بن الولید فلازم بیته و صعب الأمر علی أبی عبیدة بن الجرّاح.و شرحبیل بن حسنة و غیرهما من امراء سرایا الإسلام.

اللغة

و حوزة کلّ شیء: بیضته و جمعیّته .و کنفه: حفظه و آواه .و المحرب بکسر المیم: الرجل صاحب حروب .و حفز کذا: أی دفعه.و حفزه ضمّه إلی غیره .

و أظهر اللّه علی فلان: نصر علیه .و الرده: العون .و المثابة: المرجع.

المعنی

کنایة-استعارة و قوله: و قد توکّل اللّه.إلی قوله:لا یموت.

صدر لهذه النصیحة و الرأی،نبّه فیه علی وجوه التوکّل علی اللّه و الاستناد إلیه فی هذا الأمر،و خلاصتها أنّه ضمن إقامة هذا الدین و إعزاز حوزة أهله، و کنّی بالعورة عن هتک الستر فی النساء،و یحتمل أن یکون استعارة لما یظهر علیهم من الذلّ و القهر لو اصیبوا فضمن سبحانه ستر ذلک بإفاضة النصر علیهم،و هذا الحکم من قوله تعالی «وَعَدَ اللّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ کَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ لَیُمَکِّنَنَّ لَهُمْ دِینَهُمُ الَّذِی ارْتَضی لَهُمْ وَ لَیُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً » (1).

و قوله: و الّذی نصرهم.إلی آخر الصدر.

احتجاج فی هذه الخطابة یشبه أن یکون تمثیلا،و تلخیصه أنّ الّذی نصرهم حال قلّتهم حیّ لا یموت فهو ینصرهم حال کثرتهم.فأصل التمثیل هو حال قلّتهم و فرعه حال کثرتهم،و حکمه النصر و علّة ذلک الحکم هو حیاته الباقیة الّتی لا یعاقبها موت .

ص:162


1- 1) 24-54.

و قوله: إنّک متی تسر.إلی آخره.

نفس الرأی و خلاصة المشورة بعدم خروجه بنفسه،و وجه هذا الرأی تجویز النکبة و انقهاره عند ملاقات العدوّ مع أنّه یومئذ ظهر المسلمین الّذین یلجؤن إلیه.فلو انکسر لم تبق لهم کانفة قوام یحوطهم،و لا جمع یستندون إلیه .ثمّ بإخراج من یقوم مقامه من أهل النجدة ممّن عرف بکثرة الوقایع و الحروب فیکون علی بصیرة فی أمر الحرب،و أن یضمّ إلیه أهل البلاء:أی المختبرون فی النصیحة و المجرّبون فی الوقائع .ثمّ استنتج من هذا الرأی أنّه إن نصر اللّه المسلمین فذاک الّذی تحبّ ،و إن تکن الاخری:أی الانکسار و عدم الانتصار کان للمسلمین ظهر یستندون إلیه و مأمن یأوون إلیه.

134-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

قد وقعت مشاجرة بینه و بین عثمان فقال المغیرة ابن أخنس لعثمان:أنا أکفیکه.فقال أمیر المؤمنین علیه السّلام:

یَا ابْنَ اللَّعِینِ الْأَبْتَرِ- وَ الشَّجَرَةِ الَّتِی لاَ أَصْلَ لَهَا وَ لاَ فَرْعَ- أَنْتَ تَکْفِینِی- فَوَ اللَّهِ مَا أَعَزَّ اللَّهُ مَنْ أَنْتَ نَاصِرُهُ- وَ لاَ قَامَ مَنْ أَنْتَ مُنْهِضُهُ- اخْرُجْ عَنَّا أَبْعَدَ اللَّهُ نَوَاکَ ثُمَّ ابْلُغْ جَهْدَکَ- فَلاَ أَبْقَی اللَّهُ عَلَیْکَ إِنْ أَبْقَیْتَ أقول:هذه المشاجرة کانت فی زمن ثوران الفتنة علی عثمان فی خلافته،و کان الناس یستسفرونه علیه السّلام إلیه.

اللغة

و الأبتر: کلّ أمر انقطع من الخیر أثره .و النوی: المقصد الّذی ینویه المسافر من قرب أو بعد .و النوی: لغة فی النأی:و هو البعد .

المعنی

استعارة بالکنایة و قد ذمّ المغیرة بسقوط الأصل،و لعنه .و استعار لبیته لفظ الشجرة ،و کنّی بنفی أصلها و فرعها عن سقوط بیته و دناءته و حقارته فی الناس .ثمّ استفهمه عمّا

ص:163

ادّعی من الکفایة له استفهاما علی سبیل الإنکار و الاستحقار له ،و أقسم أنّ اللّه لا یعزّ من هو ناصره،و إنّما یعزّ اللّه من نصره أولیاء اللّه و أهل عنایته،و من لم یعزّ اللّه لم یقم من نهضته کقوله تعالی «إِنْ یَنْصُرْکُمُ اللّهُ فَلا غالِبَ لَکُمْ وَ إِنْ یَخْذُلْکُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِی یَنْصُرُکُمْ مِنْ بَعْدِهِ » (1).ثمّ دعا علیه بإبعاد اللّه مقصده .

و قوله: أبلغ جهدک.

أی فی الأذی فلا أبقی اللّه علیک إن أبقیت،أی لارعاک و لا رحمک إن راعیتنی.

یقال:أبقیت علی فلان إذا راعیته و رحمیته.

135-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

لَمْ تَکُنْ بَیْعَتُکُمْ إِیَّایَ فَلْتَةً- وَ لَیْسَ أَمْرِی وَ أَمْرُکُمْ وَاحِداً- إِنِّی أُرِیدُکُمْ لِلَّهِ وَ أَنْتُمْ تُرِیدُونَنِی لِأَنْفُسِکُمْ- أَیُّهَا النَّاسُ أَعِینُونِی عَلَی أَنْفُسِکُمْ- وَ ایْمُ اللَّهِ لَأُنْصِفَنَّ الْمَظْلُومَ مِنْ ظَالِمِهِ وَ لَأَقُودَنَّ الظَّالِمَ بِخِزَامَتِهِ- حَتَّی أُورِدَهُ مَنْهَلَ الْحَقِّ وَ إِنْ کَانَ کَارِهاً

اللغة

أقول: الفلتة: الأمر یقع بغیر تدبّر و لا رویّة .و الحزامة: الحلقة من الشعر یجعل فی أنف البعیر .

المعنی

و مفهوم قوله: لم تکن بیعتکم إیّای فلتة .أنّها لمّا کانت عن تدبّر و اجتماع رأی منکم لم یکن لأحدکم بعدها أن یخالف أو یندم علیها،و فیه تعریض ببیعة أبی بکر حیث قال عمر فیها:کانت بیعة أبی بکر فلتة وقی اللّه شرّها .

و قوله: و لیس أمری و أمرکم واحدا.

إشارة إلی الاختلاف بین حرکاته و مقاصدهم .ثمّ بیّن الفرق بقوله: إنّی اریدکم للّه :أی إنّما ارید طاعتکم لإقامة دین اللّه،و إقامة حدوده، و أنتم تریدوننی

ص:164


1- 1) 3-154.

لأنفسکم :أی لحظوظ أنفسکم من العطاء و التقریب و سایر منافع الدنیا .ثمّ لمّا وبّخهم بذلک أیّه بهم،و طلب منهم الإعانة علی أنفسهم:أی بالطاعة له و امتثال أوامره . استعارة مرشحة فأقسم لینصفنّ المظلوم و لیقودنّ الظالم بخزامته ، استعارة و کذلک استعار لفظ المنهل للحقّ.و وجه الاستعار کونه موردا یشفی به ألم المظلوم کما یشفی به ألم العطشان.

و باللّه التوفیق.

136-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

فی معنی طلحة و الزبیر

القسم الأول

اشارة

وَ اللَّهِ مَا أَنْکَرُوا عَلَیَّ مُنْکَراً- وَ لاَ جَعَلُوا بَیْنِی وَ بَیْنَهُمْ نِصْفاً- وَ إِنَّهُمْ لَیَطْلُبُونَ حَقّاً هُمْ تَرَکُوهُ وَ دَماً هُمْ سَفَکُوهُ- فَإِنْ کُنْتُ شَرِیکَهُمْ فِیهِ فَإِنَّ لَهُمْ نَصِیبَهُمْ مِنْهُ- وَ إِنْ کَانُوا وَلُوهُ دُونِی فَمَا الطَّلِبَةُ إِلاَّ قِبَلَهُمْ- وَ إِنَّ أَوَّلَ عَدْلِهِمْ لَلْحُکْمُ عَلَی أَنْفُسِهِمْ- وَ إِنَّ مَعِی لَبَصِیرَتِی مَا لَبَسْتُ وَ لاَ لُبِسَ عَلَیَّ- وَ إِنَّهَا لَلْفِئَةُ الْبَاغِیَةُ فِیهَا الْحَمَأُ وَ الْحُمَّةُ- وَ الشُّبْهَةُ الْمُغْدِفَةُ وَ إِنَّ الْأَمْرَ لَوَاضِحٌ- وَ قَدْ زَاحَ الْبَاطِلُ عَنْ نِصَابِهِ- وَ انْقَطَعَ لِسَانُهُ عَنْ شَغْبِهِ- وَ ایْمُ اللَّهِ لَأُفْرِطَنَّ لَهُمْ حَوْضاً أَنَا مَاتِحُهُ- لاَ یَصْدُرُونَ عَنْهُ بِرِیٍّ- وَ لاَ یَعُبُّونَ بَعْدَهُ فِی حَسْیٍ

اللغة

أقول: النصف: النصفة .و الطلبة بکسر اللام: المطلوب .و الحمأ: الطین الأسود المنتن کما قال تعالی «مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ» (1)و یروی الحما بألف مقصورة.

و الحمه بضمّ الحاء و تخفیف المیم و فتحها: اسم العقرب .و المغدفة بالدال و الفاء :

ص:165


1- 1) 15-26.

المظلمة.یقال:أغدف اللیل إذا اشتدّ ظلامه،و روی:المغدفة بفتح الدال:الخفیّة.

و أصله أنّ المرأة تغدف وجهها بالقناع .و زاح الباطل: انحرف .و نصابه: أصله و مقرّه .و لافرطنّ: لأملأنّ .و الشغب بالتسکین: المشاغبة و تهییج الشرّ .

و الماتح بنقطتین من فوق: المستقی،و بنقطتین من تحت:الّذی یملأ الدلو فی البئر .

و العبّ: الشرب .و الحسی بکسر الحاء و سکون السین: الماء الّذی یشربه الرمل فینتهی إلی أرض صلبة تحفظه ثمّ یحفر عنه فیستخرج .

المعنی

و اعلم أنّ قوله: و اللّه .إلی قوله: و لا لبس علیّ .قد تقدّم تفسیره فی قوله:

ألا و إنّ الشیطان قد ذمّر حزبه.و فی فصل قبله بروایة اخری فلا حاجة إلی إعادته . استعارة و أمّا قوله: و إنّها للفئة الباغیة فیها الحمأ و الحمة .فقال بعض الشارحین:

فی تعریف الفئة بالألف و اللام تنبیه علی أنّه کان عنده علم من الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه ستبغی علیه فئة من غیر تعیین لها.فلمّا خرجت هذه الفئة علمها بإماراتها،و قد سبق أیضا تفسیر الحمأ و الحمة علی بعض الروایات،و أمّا علی هذه الروایة فاستعارة للغلّ و الفساد الّذی کان فی صدور هذه الفئة،و وجه الاستعارة استلزامه لتکدیر الإسلام و إثارة الفتنة بین المسلمین کما تکدّر الحمأ الماء و تخبثه،و استلزامه للأذی و القتل کما یستلزم ذلک سمّ العقرب،و أشار بالشبهة المغدفة إلی شبهتهم فی الطلب بدم عثمان،و استعار لها وصف الظلمة لعدم اهتداء أکثر الخلق فیها حتّی قتلوا بسببها کما لا یهتدی فی اللیل المظلم استعارة مرشحة و قوله: و إنّ الأمر لواضح.إلی قوله:شغبه.

نفی لتلک الشبهة عن نفسه و ولایته،و أنّ الحقّ واضح فی حاله لا أصل للباطل فیه و لا لسان یشغب به،و لفظة اللسان استعارة،و الشغب ترشیح لها .و باقی الفصل قد تقدّم تفسیره أیضا فی الفصل المذکور.

القسم الثانی منه

اشارة

فَأَقْبَلْتُمْ إِلَیَّ إِقْبَالَ الْعُوذِ الْمَطَافِیلِ عَلَی أَوْلاَدِهَا- تَقُولُونَ الْبَیْعَةَ الْبَیْعَةَ- قَبَضْتُ کَفِّی فَبَسَطْتُمُوهَا- وَ نَازَعْتُکُمْ یَدِی فَجَاذَبْتُمُوهَا- اللَّهُمَّ إِنَّهُمَا

ص:166

قَطَعَانِی وَ ظَلَمَانِی- وَ نَکَثَا بَیْعَتِی وَ أَلَّبَا النَّاسَ عَلَیَّ- فَاحْلُلْ مَا عَقَدَا وَ لاَ تُحْکِمْ لَهُمَا مَا أَبْرَمَا- وَ أَرِهِمَا الْمَسَاءَةَ فِیمَا أَمَّلاَ وَ عَمِلاَ- وَ لَقَدِ اسْتَثَبْتُهُمَا قَبْلَ الْقِتَالِ- وَ اسْتَأْنَیْتُ بِهِمَا أَمَامَ الْوِقَاعِ- فَغَمَطَا النِّعْمَةَ وَ رَدَّا الْعَافِیَةَ

اللغة

أقول: العوذ: جمع عوذة و هی الناقة المسنّة .و المطافیل: جمع مطفل بضم المیم و هی قریبة العهد بالنتاج .و التألیب: التحریص .و أبرمت الأمر: أحکمته .

و استثبتّهما بالثاء المعجمة بثلاث نقط: طلبت رجوعهما،و یروی بالتاء من التوبة .

و استأنیت: انتظرت .

المعنی

و هذا الفصل احتجاج علی طلحة و الزبیر و من تابعهما علی نکث بیعته .

تشبیه فقوله: فأقبلتم.إلی قوله:فجاذ بتموها.

یجری مجری صغری قیاس ضمیر من الشکل الأوّل،و تلخیصها أنّکم اجتهدتم علیّ فی طلب البیعة حتّی بایعتکم و أخذت عهودکم.و تقدیر الکبری و کلّ من اجتهد اجتهادکم إلی تلک الغایة فیجب علیه الوفاء بعهده.و الصغری مسلّمة منهم.و برهان الکبری الکتاب «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ» (1)و «أَوْفُوا بِعَهْدِ اللّهِ إِذا عاهَدْتُمْ» (2)الآیة،و قد شبّه إقبالهم علیه طالبین للبیعة بإقبال مسنّات النوق علی أطفالها،و وجه التشبیه شدّة الإقبال و الحرص علی مبایعته، و خصّ المسنّات لأنّها أقوی حنّة علی أولادها ،و نصب البیعة علی الإغراء،و فائدة التکریر فی الإغراء تأکید الأمر الدالّ علی شدّة الاهتمام بالمأمور به.و قال بعض الشارحین:فایدة التکرار دلالة المنصوب الأوّل علی تخصیص الأمر الأوّل بالحال،و دلالة الثانی علی تخصیص الأمر الثانی بالمستقبل:أی خذ البیعة فی الحال و خذها للاستقبال.قال:و کذلک قوله:اللّه اللّه:أی أتّقوا اللّه فی الحال و اتّقوه فی الاستقبال.

و أقول:إنّ ذلک غیر مستفاد من اللفظ بإحدی الدلالات .

ص:167


1- 1) 5-1.
2- 2) 16-93.

و قوله: اللّهم إلی قوله: علیّ.

شکایة إلی اللّه منهم فی امور ثلاثة:قطع رحمه و ظلمهما له بمطالبتهما له بغیر حقّ لهما عنده.ثمّ نکث بیعته.ثمّ جمع الناس علی قتاله .

و قوله: فاحلل.

دعاء علیهما بأمور ثلاثة:أن یحلّ ما عقدا من العزوم الفاسدة الّتی فیها هلاک المسلمین ،و أن لا یحکم ما أبرماه من الإغراء فی حربه ،و أن یریهما المسئاة فی آمالهما و أعمالهما:أی عکس أغراضهما فیهما.و استجابة دعاءه ظاهرة بقتلهما.

و قوله : و لقد استثبتّهما.إلی قوله:الوقاع.

إظهار لعذره مع الناس فی حقّهما قبل وقاع الحرب بتأنّیه فیه فی حقّهما، و استعطافه لهما فی الرجوع إلی الحقّ و استتابته لهما من ذنبهما فی نکث البیعة.

و قوله: فغمطا.إلی آخره.

بیان لجوابهم عن إعذاره إلیهم و هو مقابلتهم نعمة اللّه:أی قسمهما من الفیء بالاحتقار لها و النظر علیها.إذ کان أحد الأسباب الباعثة لهما علی منافرته هو التسویة بینهم و بین غیرهم فی العطاء،و کذلک مقابلتهم للسلامة و العافیة من بلاء الحرب و الشقاق و هلاک الدین و النفس فی عاقبة فعلهما بردّهما لهما و الإصرار علی الحرب و المنابذة من غیر نظر فی عاقبة أمرها.و باللّه التوفیق.

137-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

فی ذکر الملاحم

القسم الأول

یَعْطِفُ الْهَوَی عَلَی الْهُدَی- إِذَا عَطَفُوا الْهُدَی عَلَی الْهَوَی- وَ یَعْطِفُ الرَّأْیَ عَلَی؟الْقُرْآنِ؟- إِذَا عَطَفُوا؟الْقُرْآنَ؟ عَلَی الرَّأْیِ أقول:الإشارة فی هذا الفصل إلی وصف الإمام المنتظر فی آخر الزمان الموعود به فی الخبر و الأثر .

ص:168

فقوله: یعطف الهوی علی الهدی أی یردّ النفوس الحایرة عن سبیل اللّه المتّبعة لظلمات أهوائها عن طرقها الفاسدة و مذاهبها المختلفة إلی سلوک سبیله و اتّباع أنوار هداه،و ذلک إذا ارتدّت تلک النفوس عن اتّباع أنوار هدی اللّه فی سبیله الواضح إلی اتّباع أهوائها فی آخر الزمان،و حین ضعفت الشریعة و زعمت أنّ الحقّ و الهدی هو ذلک .

و کذلک قوله: و یعطف الرأی علی القرآن إذا عطفوا القرآن علی الرأی :أی یردّ علی کلّ رأی رآه غیره إلی القرآن فیحملهم علی ما وافقه منها دون ما خالفه،و ذلک إذا تأوّل الناس القرآن و حملوه علی آرائهم و ردّوه إلی أهوائهم کما علیه أهل المذاهب المتفرّقة من فرق الإسلام کلّ علی ما خیل إلیه،و کلّ یزعم أنّ الحقّ الّذی یشهد به القرآن هو ما رآه و أنّه لا حقّ وراه سواه.و باللّه التوفیق.

القسم الثانی منها:

اشارة

حَتَّی تَقُومَ الْحَرْبُ بِکُمْ عَلَی سَاقٍ بَادِیاً نَوَاجِذُهَا- مَمْلُوءَةً أَخْلاَفُهَا حُلْواً رَضَاعُهَا عَلْقَماً عَاقِبَتُهَا- أَلاَ وَ فِی غَدٍ وَ سَیَأْتِی غَدٌ بِمَا لاَ تَعْرِفُونَ- یَأْخُذُ الْوَالِی مِنْ غَیْرِهَا عُمَّالَهَا عَلَی مَسَاوِئِ أَعْمَالِهَا- وَ تُخْرِجُ لَهُ الْأَرْضُ أَفَالِیذَ کَبِدِهَا- وَ تُلْقِی إِلَیْهِ سِلْماً مَقَالِیدَهَا- فَیُرِیکُمْ کَیْفَ عَدْلُ السِّیرَةِ- وَ یُحْیِی مَیِّتَ الْکِتَابِ وَ السُّنَّةِ

اللغة

أقول: أخلاف الناقة . حلمات ضرعها .و أفالیذ: جمع الجمع لفلذة،و هی القطعة من الکبد و جمعها فلذ .

المعنی

کنایة فقوله: حتّی تقوم الحرب بکم علی ساق.إلی قوله:عاقبتها.

کأنّه غایة لتخاذلهم عن طاعته فی أمر الحرب و لقاء العدوّ.کأنّه یقول:

إنّکم لا تزالون متخاذلین متقاعدین حتّی یشتدّ العدوّ و یقوم بکم الحرب علی ساق.و قیامها علی الساق کنایة عن بلوغها الغایة فی الشدّة،و بدوّ نواجدها

ص:169

کنایة عمّا یستلزمه من الشدّة و الأذی،و هو من أوصاف الأسد عند غضبه.لأنّه حاول أن یستعیر لها لفظ الأسد فأتی بوصفه.

و قال بعض الشارحین:بدوّ النواجد فی الضحک:أی تبلغ بکم الحرب الغایة کما أنّ غایة الضحک أن تبدو النواجد.فهی أقصی الأضراس.فکنّی بذلک عن إقبالها.

قلت:هذا و إن کان محتملا إلاّ أنّ الحرب مظنّة إقبال الغضب لا إقبال الضحک.فکان الأوّل أنسب.

و کذلک قوله : مملوّة أخلافها .استعارة لوصف الناقة لحال استعداد الحرب و استکمالها عدّتها و رجالها کاستکمال ضرع الناقة اللبن.

استعارة بالکنایة و قوله : حلوا رضاعها.

استعارة لوصف المرضع لها،و کنّی بحلاوة رضاعها عن إقبال أهل النجدة فی أوّل الحرب علیها.فکلّ منهم یحبّ أن یناجز قرنه و یستحلی مغالبته کما یستحلی الراضع لبن امّه،و کذلک استعار لفظ العلقم لعاقبتها،و وجه الاستعارة المشابهة بین المرارتین الحسیّة و العقلیّة ،و المنصوبات الأربعة:بادیا،و مملوّة،و حلوا، و علقما.أحوال.و المرفوعات بعد کلّ منها فاعله،و إنّما ارتفع عاقبتها عن علقما مع أنّه اسم صریح لقیامه مقام اسم الفاعل کأنّه قال:مریرة عاقبتها.

و قوله : ألا و فی غد .إخبار عن بعض الامور الّتی ستکون.

و قوله: و سیأتی غد بما لا تعرفون.

المراد به تعظیم شأن الموعود بمجیئه.و بیان لفضیلته علیه السّلام بعلم ما جهلوه.

و هو جملة اعتراضیّة کقوله تعالی «فَلا أُقْسِمُ بِمَواقِعِ النُّجُومِ وَ إِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِیمٌ إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ» (1)فقوله:و إنّه لقسم.اعتراض.

و قوله : یأخذ الوالی من غیرها عمّالها.

یشبه أن یکون قد سبقه ذکر طائفة من الناس ذات ملک و إمرة فأخبر علیه السّلام

ص:170


1- 1) 56-75.

أنّ الوالی من غیر تلک الطائفة-یؤمی به إلی الإمام المنتظر-یأخذ عمّالها علی مساوی أعمالها:أی یؤاخذهم بذنوبهم.

استعارة مرشحة-مجاز و قوله : و تخرج الأرض أفالیذ کبدها.

استعار لفظ الکبد لما فی الأرض من الکنوز و الخزائن،و وجهها مشابهة الکنوز للکبد فی العزّة و الخفاء،و رشّح بذکر الأفالیذ.و قد ورد ذلک فی الخبر المرقوع،و من لفظه:و قادت له الأرض أفلاذ کبدها.و فسّر بعضهم قوله تعالی «وَ أَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقالَها» بذلک.فأمّا کیفیّة ذلک الإخراج:فقال بعض المحقّقین:

هو إشارة إلی أنّ جمیع ملوک الأرض تسلّم إلیه مقالید ممالکها طوعا و کرها و تحمل إلیه الکنوز و الذخائر،و أسند الإخراج إلی الأرض مجازا لأنّ المخرج أهلها .و استبعد أن یکون الأرض بنفسها هی المخرجة لکنوزها.و لأهل الظاهر أن یقولوا إنّ المخرج یکون هو اللّه تعالی،و یکون ذلک من معجزات الإمام و لا مانع.

مجاز-کنایة و قوله : و تلقی إلیه سلما مقالیدها.

أسند أیضا لفظ الإلقاء إلی الأرض مجازا لأنّ الملقی للمقالید مسالما هو أهل الأرض،و کنّی بذلک عن طاعتهم و انقیادهم أجمعین لأوامره و تحت حکمه، و سلما مصدر سدّ مسدّ الحال. استعارة ثمّ أخبر أنّه سیریهم عدل سیرته،و أنّه یحیی میّت الکتاب و السنّة .و لفظ المیّت استعارة لما ترک منهما فانقطع أثره و الانتفاع به کما ینقطع أثر المیّت.

فإنّ قلت:قوله:و یریکم.یدلّ علی أنّ المخاطبین یدرکون المخبر عنه و یرون عدله مع أنّکم قلتم أنّه یکون فی آخر الزمان فکیف وجه ذلک.

قلت:خطاب الحاضرین من الامّة کالعامّ لکلّ الامّة،و ذلک کسائر خطابات القرآن الکریم مع الموجودین فی عصر الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فإنّه یتناول الموجودین إلی یوم القیامة ثمّ یخرج المخاطبون بدلیل العادة.إذ من عادتهم أن لا تمتدّ أعمارهم إلی وقت ظهوره فبقی الموجودون فی زمانه.و باللّه التوفیق.

ص:171

القسم الثالث منها:

اشارة

کَأَنِّی بِهِ قَدْ نَعَقَ؟بِالشَّامِ؟- وَ فَحَصَ بِرَایَاتِهِ فِی ضَوَاحِی؟کُوفَانَ؟- فَعَطَفَ عَلَیْهَا عَطْفَ الضَّرُوسِ- وَ فَرَشَ الْأَرْضَ بِالرُّءُوسِ- قَدْ فَغَرَتْ فَاغِرَتُهُ وَ ثَقُلَتْ فِی الْأَرْضِ وَطْأَتُهُ بَعِیدَ الْجَوْلَةِ عَظِیمَ الصَّوْلَةِ- وَ اللَّهِ لَیُشَرِّدَنَّکُمْ فِی أَطْرَافِ الْأَرْضِ- حَتَّی لاَ یَبْقَی مِنْکُمْ إِلاَّ قَلِیلٌ کَالْکُحْلِ فِی الْعَیْنِ- فَلاَ تَزَالُونَ کَذَلِکَ- حَتَّی تَئُوبَ إِلَی الْعَرَبِ عَوَازِبُ أَحْلاَمِهَا- فَالْزَمُوا السُّنَنَ الْقَائِمَةَ وَ الْآثَارَ الْبَیِّنَةَ- وَ الْعَهْدَ الْقَرِیبَ الَّذِی عَلَیْهِ بَاقِی النُّبُوَّةِ- وَ اعْلَمُوا أَنَّ الشَّیْطَانَ- إِنَّمَا یُسَنِّی لَکُمْ طُرُقَهُ لِتَتَّبِعُوا عَقِبَهُ

اللغة

أقول: نعق الغراب و نعق الراعی بغنمه بالعین و الغین: صاح .و فحص المطر التراب : قلّبه ،و الفحص: البحث .و کوفان: اسم للکوفة .و ضواحیها: نواحیها البارزة .و الضروس: الناقة السیّئة الخلق تعضّ حالبها .و فغرت فاغرته: انفتح فوه.

و أکّد الفعل بذکر الفاعل من لفظه .و یسنّی: یسهّل .و العقب بکسر القاف:

مؤخّر القدم .

المعنی
اشارة

و قد أخبر فی هذا الفصل أنّه سیظهر رجل بهذه الصفات.قال بعض الشارحین:

هو عبد الملک بن مروان،و ذلک لأنّه ظهر بالشام حین جعله أبوه الخلیفة من بعده و سار لقتال مصعب بن الزبیر إلی الکوفة بعد أن قتل مصعب المختار بن أبی عبیدة الثقفیّ فالتقوا بأرض مسکن-بکسر الکاف-من نواحی الکوفة.ثمّ قتل مصعبا و دخل الکوفة فبایعه أهلها و بعث الحجّاج بن یوسف إلی عبد اللّه بن الزبیر بمکّة فقتله و هدم الکعبة،و ذلک سنة ثلاث و سبعین من الهجرة،و قتل خلقا عظیما من العرب فی وقایع عبد الرحمن بن الأشعث،و رمی الناس بالحجّاج بن یوسف،

و فی الفصل

لطایف:

ص:172

الاولی:

مجاز أطلق لفظ النعیق لظهور أوامره و دعوته بالشام مجازا ، استعارة و کذلک استعار لفظ الفحص لقلبه أهل الکوفة بعضهم علی بعض و نقصه لحالاتهم الّتی کانوا علیها . تشبیه ثمّ شبّه عطفه و حمله علیها بعطف الناقة الضروس ،و وجه التشبیه شدّة الغضب و الحنق و الأذی الحاصل منها .

الثانیة:

کنایة فرشه الأرض بالرءوس کنایة عن کثرة قتلة فیها،و ذلک ممّا یشهد به التواریخ . استعارة بالکنایة و فغر :فیه استعارة ببعض أوصاف السبع الضاری کنّی به عن شدّة إقدامه علی القتل و إقباله علی الناس بشدّة الغضب و الأذی ، کنایة و کذلک ثقل وطأته فی الأرض کنایة عن شدّة بأسه و تمکّنه فی الأرض .

الثالثة:

کنایة بعد جولته کنایة عن اتّساع ملکه و جولان خیله و رجله فی البلاد البعیدة،و بعید و عظیم حالان،و من روی بالرفع فهما خبرا مبتدأ محذوف .

الرابعة:

لمّا فرغ من صفاته العامّة بیّن لهم ما سیفعله معهم من التشرید و الطرد فی أطراف البلاد،و أکّد ذلک بالقسم البارّ،و ذلک إشارة إلی ما فعله عبد الملک و من ولی الأمر من ولده فی باقی الصحابة و التابعین،و أحوالهم معهم فی الانتقاض و الاحتقار و الطرد و القتل ظاهرة، تشبیه و شبّه البقیّة منهم بالغبار الّذی یکون فی العین من الکحل ،و وجه التشبیه الاشتراک فی القلّة .

الخامسة:

أخبر أنّهم لا یزالون کذلک:أی بالحال الموصوفة مع عبد الملک و من بعده من أولاده حتّی تعود إلی العرب عوازب أحلامها:أی ما کان ذهب من عقولها العملیّة فی نظام أحوالهم،و العرب هم بنو العبّاس و من معهم من العرب أیّام ظهور الدولة کقحطبة بن شبیب الطائیّ و ابنیه حمید و الحسن،و کبنی زریق أبی طاهر بن الحسین و إسحاق بن إبراهیم المصعبیّ و من فی عدادهم من خزاعة و غیرهم من العرب من شیعة بنی العبّاس.و قیل:إنّ أبا مسلم أصله عربیّ.و کلّ هؤلاء کانوا مستضعفین مقهورین مقمورین فی دولة بنی أمیّة لهم ینهض منهم ناهض إلی أن أفاء اللّه تعالی علیهم ما کان عزب عنهم من حمیّاتهم فغاروا للدین و للمسلمین من جور بنی مروان و أقاموا الأمر و أزالوا تلک الدولة.

ص:173

فإن قلت:إنّ قوله:تؤوب.یدلّ علی أنّ انقطاع تلک الدولة بظهور العرب و عود عوازب أحلامها،و عبد الملک مات و قامت بنوه بعده بالدولة،و لم یزل الملک عنه بظهور العرب فأین فایدة الغایة؟ قلت:إنّ تلک الغایة لیست غایة لدولة عبد الملک بل غایة من کونهم لا یزالون مشرّدین فی البلاد،و ذلک الانقهار و إن کان أصله من عبد الملک إلاّ أنّه استمرّ فی زمن أولاده إلی حین انقضاء دولتهم فکانت غایته ما ذکر،و قال بعض الشارحین فی الجواب:إنّ ملک أولاده ملکه و ما زال الملک عن بنی مروان حتّی آبت إلی العرب عوازب أحلامها.و هذا جواب من لم یتدبّر کلامه علیه السّلام،و لم یتتبّع ألفاظ الفصل حتّی یعلم أنّ هذه الغایة لأیّ شیء منه فیلحقها به .ثمّ أمرهم بلزوم سنن اللّه و رسوله القائمة فیهم من بعده و آثاره البیّنة فیهم و عهده القریب بینهم و بینه.و وجّه علیهم ذلک الأمر فی الحال و عند نزول تلک الشدائد بهم:أی إذا نزل بکم منه ما وصف فلتکن وظیفتکم لزوم ما ذکرت .ثمّ نبّههم علی ما فی سهولة المعاصی و فی تسهیل نفوسهم الأمّارة بالسوء علیهم طرق المحارم من المحذور و هو أن تنقاد لها النفوس العاقلة فتضلّها عن سبیل اللّه و یقودها الضلال إلی الهلاک الاخرویّ.و باللّه التوفیق.

138-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

فی وقت الشوری

لَنْ یُسْرِعَ أَحَدٌ قَبْلِی إِلَی دَعْوَةِ حَقٍّ- وَ صِلَةِ رَحِمٍ وَ عَائِدَةِ کَرَمٍ- فَاسْمَعُوا قَوْلِی وَ عُوا مَنْطِقِی- عَسَی أَنْ تَرَوْا هَذَا الْأَمْرَ مِنْ بَعْدِ هَذَا الْیَوْمِ- تُنْتَضَی فِیهِ السُّیُوفُ وَ تُخَانُ فِیهِ الْعُهُودُ- حَتَّی یَکُونَ بَعْضُکُمْ أَئِمَّةً لِأَهْلِ الضَّلاَلَةِ- وَ شِیعَةً لِأَهْلِ الْجَهَالَةِ

المعنی

أقول:هذا من جملة کلام قاله علیه السّلام لأهل الشوری،و قد ذکرنا طرفا من أخبارها .

ص:174

فقوله: لن یسرع أحد.إلی قوله:و عائدة کرم.

تقریر لفضیلته لیسمع قوله،و لذلک قال بعده:فسمعوا قولی و عوا منطقی، و ذکر فضائل ثلاثا:الدعوة إلی الحقّ الّذی لن یسارعه أحد إلیها إلاّ سرعه.و هی ثمرة العدالة،و صلة الرحم،و عائدة الکرم.و هما فضیلتان تحت ملکة العفّة.و الّذی أمرهم بسماعه هو التنبیه علی عاقبة أمر الخلافة،و ما یقع فیها من الهرج و المرج بعدهم بناء علی ما حضر من الخبط و الاختلاط فیها فکأنّه یقول:إذا کان حال هذا الأمر هذه الحال من الخبط و مجاذبة من لا یستحقّه[لمن یستحقّه خ]و التغلّب فیه علی أهله فعسی أن ترونه بعد هذا الیوم بحال یختصم الناس فیه بالسیوف و تخان فیه العهود،و هو إشارة إلی ما علمه من حال البغاة و الخوارج علیه و الناکثین لعهد بیعته .

فقوله: حتّی یکون بعضهم أئمّة لأهل الضلالة و شیعة لأهل الجهالة .غایة للتغالب علی هذا الأمر،و أشار بالأئمّة إلی طلحة و الزبیر،و بأهل الضلالة إلی أتباعهم،و بأهل الجهالة إلی معاویة و رؤساء الخوارج و سائر امراء بنی امیّة،و بشیعة أهل الجهالة إلی أتباعهم.و باللّه التوفیق.

139-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

فی النهی عن غیبة الناس

وَ إِنَّمَا یَنْبَغِی لِأَهْلِ الْعِصْمَةِ وَ الْمَصْنُوعِ إِلَیْهِمْ فِی السَّلاَمَةِ- أَنْ یَرْحَمُوا أَهْلَ الذُّنُوبِ وَ الْمَعْصِیَةِ- وَ یَکُونَ الشُّکْرُ هُوَ الْغَالِبَ عَلَیْهِمْ- وَ الْحَاجِزَ لَهُمْ عَنْهُمْ- فَکَیْفَ بِالْعَائِبِ الَّذِی عَابَ أَخَاهُ وَ عَیَّرَهُ بِبَلْوَاهُ- أَ مَا ذَکَرَ مَوْضِعَ سَتْرِ اللَّهِ عَلَیْهِ مِنْ ذُنُوبِهِ- مِمَّا هُوَ أَعْظَمُ مِنَ الذَّنْبِ الَّذِی عَابَهُ بِهِ- وَ کَیْفَ یَذُمُّهُ بِذَنْبٍ قَدْ رَکِبَ مِثْلَهُ- فَإِنْ لَمْ یَکُنْ رَکِبَ ذَلِکَ الذَّنْبَ بِعَیْنِهِ- فَقَدْ عَصَی

ص:175

اللَّهَ فِیمَا سِوَاهُ مِمَّا هُوَ أَعْظَمُ مِنْهُ- وَ ایْمُ اللَّهِ لَئِنْ لَمْ یَکُنْ عَصَاهُ فِی الْکَبِیرِ- وَ عَصَاهُ فِی الصَّغِیرِ لَجُرْأَتُهُ عَلَی عَیْبِ النَّاسِ أَکْبَرُ- یَا عَبْدَ اللَّهِ لاَ تَعْجَلْ فِی عَیْبِ أَحَدٍ بِذَنْبِهِ- فَلَعَلَّهُ مَغْفُورٌ لَهُ وَ لاَ تَأْمَنْ عَلَی نَفْسِکَ صَغِیرَ مَعْصِیَةٍ- فَلَعَلَّکَ مُعَذَّبٌ عَلَیْهِ- فَلْیَکْفُفْ مَنْ عَلِمَ مِنْکُمْ عَیْبَ غَیْرِهِ لِمَا یَعْلَمُ مِنْ عَیْبِ نَفْسِهِ- وَ لْیَکُنِ الشُّکْرُ شَاغِلاً لَهُ عَلَی مُعَافَاتِهِ مِمَّا ابْتُلِیَ بِهِ غَیْرُهُ

المعنی

أقول:أهل العصمة هم الّذین أعانهم اللّه سبحانه علی قهر نفوسهم الأمّارة بالسوء حتّی صارت أسیرة فی أیدی نفوسهم العاقلة فحصلوا من ذلک علی ملکة ترک الذنوب و الانزجار عن ولوج أبواب المحارم،و اولئک هم الّذین اصطنع اللّه إلیهم السلامة من الانحراف عن سبیله و الوقوع فی مهاوی الهلاک.فنبّههم أوّلا علی ما ینبغی لهم و هو أن یرحموا أهل الذنوب.و حصول تلک الرحمة منهم باعتبارهم حال العصاة و وقوعهم فی مهاوی الهلاک.و من عادة عباد اللّه الرحمة لمن یرونه فی مهلکة بإنقاذه و إعانته علی الخروج منها،و أن یکون الشکر هو الغالب علیهم و الحاجز لهم،و ذلک باعتبارهم عند مشاهدة أهل المعاصی لما أنعم اللّه به علیهم من إعانته لهم علی قهر شیاطینهم الّتی هی موادّ الذنوب .

و قوله:فکیف بالغایب.

شروع فی تنبیه من هو دون أهل العصمة ممّن یرتکب کبیرة أو صغیرة علی ما ینبغی له من ترک الغیبة فکأنّه قال:فهذا هو ما ینبغی لأهل العصمة فکیف یلیق بغیرهم ممّن یعیب أخاه و یعیّره ببلواه بل ینبغی لمثله أن یترک الغیبة و یشکر اللّه بالطریق الأولی.و ذلک باعتبار ستر اللّه علیه من ذنوبه ما هو أعظم ممّا عیّر أخاه به.

و تلک نعمة اللّه یجب شکره علیها ،و أشار بموضع ستر اللّه علیه إلی النعمة المصطنعة

ص:176

عنده و هی تأهیله و إعداده له،و الاستفهام علی سبیل الإنکار أخذ بالتعجّب من ذمّ العائب لأخیه علی ذنب.و هو فی صورة احتجاج علیه فی ارتکابه لهذا الذنب،و ذلک قوله: و کیف یذمّه.إلی قوله:یا عبد اللّه .فکأنّه یقول:لا یجوز لأحد أن یعیب أخاه لأنّه إمّا أن یکون بذنب قد رکب العائب مثله أو أکبر منه أو أصغر.فإن کان بذنب قد رکب مثله أو أکبر کان له فی عیبه لنفسه شغل عن عیب غیره ،و إن کان ارتکب أصغر منه فهو ممنوع علی تقدیر جرأته علی الغیبة و صدوره عنه لأنّها من الکبایر،و إنّما قال:هی أکبر ما عند اللّه.إمّا مبالغة أو لأنّ المفاسد الّتی یشتمل علیها ارتکاب سایر المنهیّات جزئیّة و مفسدة الغیبة کلّیّة لأنّه لمّا کان من المقاصد المهمّة للشارع اجتماع النفوس علی همّ واحد و طریقة واحدة و هی سلوک سبیل اللّه بسایر وجوه الأوامر و النواهی و لن یتمّ ذلک إلاّ بتعاون هممهم و تصافی بواطنهم و اجتماعهم علی الالفة و المحبّة حتّی یکونوا بمنزلة عبد واحد فی طاعة مولاه، و لن یتمّ ذلک إلاّ بنفی الضغائن و الأحقاد و الحسد و نحوه،و کانت الغیبة من کلّ منهم لأخیه مشیرة لضغنه و مستدعیة منه مثلها فی حقّه لا جرم کانت ضدّ المقصود الکلّیّ للشارع فکانت مفسدة کلّیّة،و لذلک أکثر اللّه تعالی و رسوله من النهی عنها کقوله تعالی «وَ لا یَغْتَبْ بَعْضُکُمْ بَعْضاً» (1)حتّی استعار لما یقترضه الغائب من عرض أخیه لفظ اللحم و زاده تقبیحا و تکریها بصفة المیّت فقال «أَ یُحِبُّ أَحَدُکُمْ أَنْ یَأْکُلَ لَحْمَ أَخِیهِ مَیْتاً» و قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:إیّاکم و الغیبة فإنّ الغیبة أشدّ من الزنا إنّ الرجل یزنی فیتوب اللّه علیه و إنّ صاحب الغیبة لا یغفر له حتّی یغفر له صاحبه،و عنه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مررت لیلة اسری بی فرأیت قوما یخمشون وجوههم بأظافیرهم فسألت جبرئیل عنهم.فقال:هؤلاء الّذین یغتابون الناس،و فی حدیث البراء بن عاذب:خطبنا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حتّی أسمع العواتق فی بیوتهنّ.فقال:ألا لا تغتابوا المسلمین و لا تتّبعوا عوراتهم فمن تتّبع عورة أخیه تتّبع اللّه عورته و من تتّبع اللّه عورته یفضحه فی جوف بیته .ثمّ نهی عن الاستعجال و التسرّع إلی العیب،و نبّه علی

ص:177


1- 1) 49-12.

وجوب ذلک الاحتمال[لانتهاء-خ-]باحتمال أن یکون الذنب الّذی یعیب أخاه به مغفورا له و إن کان کبیرا،و ذلک لاحتمال أن یکون حالة لم تتمکّن من جوهر نفسه ، و نهی عن أن یأمن علی نفسه صغیر معصیة یرتکبها لاحتمال أن یعذّب علیها لصیرورتها ملکة متمکّنة من جوهر نفسه .ثمّ عاد إلی الأمر بالکفّ عن العیب باعتبار ما یعلم الإنسان من عیب نفسه،و أن یکون الشکر للّه دأبه علی السلامة من التورّط فی مورد الهلکة الّذی سلکه صاحب الذنب و ابتلاه اللّه به.

و اعلم أن تعریف الغیبة یعود إلی ذکر الإنسان بما یکره نسبته إلیه ممّا یعدّ نقصانا فی العرف ذکرا علی سبیل قصد الانتقاص و الذمّ سواء کان ذلک النقصان عدم کمال بدنیّ کالعور و العمی،أو نفسانیّ کالجهل و الشره و الظلم،أو عدم کمال من خارج کسقوط الأصل و دناءة الآباء.و احترزنا بالقید الأخیر فی تعریفها و هو قصد الانتقاص عن ذکر العیب للطبیب مثلا أو لاستدعاء الرحمة من السلطان فی حقّ الزمن و الأعمی بذکر نقصانهما.ثمّ الغیبة قد تکون باللسان و هی الحقیقیّة،و قد تکون بالإشارة و غیرها من سایر ما یعلم به انتقاص أخیک و التنبیه علی عیبه،و تسمّی غیبة مجازا لقیامها مقام الغیبة.و لها أسباب غائیّة:

أحدها:شفاء الغیظ.فانّ الإنسان کثیرا ما یشفی غیظه بذکر مساوی من غاظه.

الثانی:المباهاة و التفاضل کما یقول من یتعاطی الإنشاء و الشعر:کلام فلان رکیک و شعره بارد.

الثالث:اللعب و الهزل و ترجیة الوقت فیذکر غیره بما یضحک الحاضرین.

الرابع:أن یستشعر من غیره أنّه سیذمّه عند السلطان مثلا فیقصد سبقه بذکر مساویه لیسقط شهادته عنده علیه،و قد تکون لها غایات أخر.

و قد وردت الرخصة فی غیبة الفاسق المتجاهر بفسقه کالخمّار و المخنّث و العشّار الّذی ربّما یفتخر بعیبه و لا یستحیی منه.قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:من ألقی جلباب الحیاء عن وجهه فلا غیبة له.لکن ترکها إلی السکوت أولی.و باللّه التوفیق.

ص:178

140-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

أَیُّهَا النَّاسُ- مَنْ عَرَفَ مِنْ أَخِیهِ وَثِیقَةَ دِینٍ وَ سَدَادَ طَرِیقٍ- فَلاَ یَسْمَعَنَّ فِیهِ أَقَاوِیلَ الرِّجَالِ- أَمَا إِنَّهُ قَدْ یَرْمِی الرَّامِی- وَ تُخْطِئُ السِّهَامُ وَ یُحِیلُ الْکَلاَمُ- وَ بَاطِلُ ذَلِکَ یَبُورُ وَ اللَّهُ سَمِیعٌ وَ شَهِیدٌ- أَمَا إِنَّهُ لَیْسَ بَیْنَ الْبَاطِل وَ الْحَقِّ إِلاَّ أَرْبَعُ أَصَابِعَ قال الشریف:فسئل علیه السلام عن معنی قوله هذا،فجمع أصابعه و وضعها بین أذنه و عینه،ثم قال:الباطل أن تقول سمعت،و الحقّ أن تقول رأیت.

اللغة

أقول: أحاک الکلام یحیک: إذا عمل و أثّر و کذلک حاک،و روی:یحیل:أی یبطل و لا یصیب .

و هذا الفصل نهی عن التسرّع إلی التصدیق بما یقال فی حقّ مستور الظاهر

المشهور بالصلاح و التدیّن من العیب و القدح فی دینه،

و هو نهی عن سماع الغیبة بعد نهیه عنها نفسها،و إلیها الإشارة بقوله تعالی «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَیَّنُوا أَنْ تُصِیبُوا قَوْماً بِجَهالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلی ما فَعَلْتُمْ نادِمِینَ» (1).ثمّ نبّه علی جواز الخطأ علی المتسرّعین إلی الغیبة بالمثل.فقال : أما إنّه قد یرمی الرامی و تخطیء السهام .و وجه مطابقة هذا المثل أنّ الّذی یرمی بعیب قد یکون بریئا منه فیکون الکلام فی حقّه غیر مطابق و لا صائب کما لا یصیب السهم الّذی یرمی به فیخطئ الغرض .و علی الروایة بالکاف،و یحیک الکلام:أی أنّ السهم قد یخطیء فلا یؤثّر،و الکلام یؤثّر علی کلّ حال،و إن لم یکن حقّا فإنّه یسوّد العرض و یلوّثه فی نظر من لا یعرفه.

ص:179


1- 1) 49-6.

و قوله: و باطل ذلک یبور و اللّه سمیع و شهید.

یجری مجری التهدید و تحقیر ثمرة ذلک القول الکاذب الّذی لا یبقی من مال أو جاه أو نحوهما بالنسبة إلی عظم عقوبة اللّه و غضبه الباقی فإنّ سمعه و شهادته مستلزمان لغضبه المستلزم لعقوبته.

و قوله: أما إنّه لیس بین الحقّ و الباطل إلاّ مقدار أربع أصابع.

فتفسیره الفعل المذکور ،و تفسیر ذلک الفعل هو قوله: الباطل أن تقول:سمعت، و الحقّ أن تقول:رأیت .ثمّ هاهنا لطیفتان:

فالاولی:أنّ قوله:الباطل أن تقول سمعت.لا یستلزم الکلّیّة حتّی یکون کلّ ما سمعه باطلاً فإنّ الباطل و المسموع مهملان.

الثانیة:أنّ الحقّ لیس هو قوله:رأیت.بل المرئیّ له،و الباطل هو قوله.

سمعت.بل القول المسموع له،و إنّما قوله:رأیت و سمعت.إخبار عن وصول المرئیّ و المسموع إلی بصره و سمعه فأقام هذین الخبرین مقام المخبر عنهما مجازا.و باللّه التوفیق.

141-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

وَ لَیْسَ لِوَاضِعِ الْمَعْرُوفِ فِی غَیْرِ حَقِّهِ- وَ عِنْدَ غَیْرِ أَهْلِهِ مِنَ الْحَظِّ فِیمَا أَتَی إِلاَّ مَحْمَدَةُ اللِّئَامِ- وَ ثَنَاءُ الْأَشْرَارِ وَ مَقَالَةُ الْجُهَّالَ- مَا دَامَ مُنْعِماً عَلَیْهِمْ مَا أَجْوَدَ یَدَهُ- وَ هُوَ عَنْ ذَاتِ اللَّهِ بِخَیْلٌ- فَمَنْ آتَاهُ اللَّهُ مَالاً فَلْیَصِلْ بِهِ الْقَرَابَةَ- وَ لْیُحْسِنْ مِنْهُ الضِّیَافَةَ وَ لْیَفُکَّ بِهِ الْأَسِیرَ وَ الْعَانِیَ- وَ لْیُعْطِ مِنْهُ الْفَقِیرَ وَ الْغَارِمَ- وَ لْیَصْبِرْ نَفْسَهُ عَلَی الْحُقُوقِ وَ النَّوَائِبِ ابْتِغَاءَ الثَّوَابِ- فَإِنَّ فَوْزاً بِهَذِهِ الْخِصَالِ شَرَفُ مَکَارِمِ الدُّنْیَا- وَ دَرْکُ فَضَائِلِ الْآخِرَةِ إِنْ شَاءَ اللَّهُ :

المعنی

أقول:لمّا کان لواضع المعروف سواء کان فی أهله أو غیر أهله ثناء من الناس

ص:180

و مدح له بالکرم و البذل کان ممّا یتمیّز به وضعه فی غیر أهله عن وضعه فی أهله أنّ الأوّل إنّما یحصل به لواضعه الحمد من لئام الناس:أی ساقطی الاصول و السفهاء و الأشرار و الجهّال لعدم معرفتهم بوضع الأشیاء فی مواضعها الّتی هی مقتضی العقل الّذی به نظام امور الدنیا و قوام نوع الإنسان فی الوجود مع أنّه فی الحقیقة و عند اولی الألباب العارفین بمواقع المعروف بخیل فی جنب اللّه تعالی،و أمّا الثانی:فتحصل له المحمدة من الکلّ.فی الدنیا محمدة مطابقة للحقّ مع الثواب الجزیل فی الاخری فلا جرم أشار إلی الأوّل بقوله: فلیس لواضع المعروف.إلی قوله:و هو عن ذات اللّه بخیل .

و قوله : ما أجو دیده.

متعلّق بمقالة:أی ذلک هو الأمر الّذی یقولونه ما دام منعما علیهم،و إنّما قیّد بهذا القید لأنّ الجاهل قد یعتقد أنّ ما یسدی إلیه حقّ له فربّما دام حمده بدوام ذلک الإنعام لکن ینقطع بانقطاعه،و أمّا الجاهل الشریر فکثیرا ما یعتقد أنّه إنّما یسدی إلیه لشرّه و خوف أذاه فربّما یشکر المنعم ما دام منعما حتّی إذا انقطع إنعامه جعل شرّه عوض شکره استجلابا لذلک الإنعام المنقطع و استعادة له،و أمّا الثانی :فنبّه أوّلا علی مواضع المعروف و أمر بوضعه فیها،و ذکر منها خمسة:

الأوّل :صلة الرحم.

الثانی :حسن الضیافة.

الثالث :فکّ الأسیر و العانی.و إنّما اختلف اللفظ.

و الرابع :إعطاء الفقیر و الغارم و هو من علیه دین.

الخامس :الحقوق الواجبة علی أهلها کالزکاة،و المستحبّة کالصدقات.

و أشار بالنوائب إلی ما یلحق الإنسان من المصادرات و الغرامات الّتی یفکّ بها الإنسان من أیدی الظالمین و ألسنتهم،و الإنفاق فی ذلک من الحقوق الواجبة علی الإنسان.

و الفضایل الخمس داخلة تحت فضیلة الکرم،و الإشارة إلی ذلک بقوله: فمن آتاه اللّه.

إلی قوله:ابتغاء الثواب .و نبّه بهذه الغایة أعنی المفعول له علی أنّ الإنفاق فی هذه الوجوه إنّما یکون وضعا للمعروف فی موضعه إذا قصد به وجه اللّه تعالی فأمّا إذا

ص:181

قصد به الریاء و السمعة فهو و إن عدّ فی ظاهر الشریعة مجزیا إلاّ أنّه غیر مجز و لا مقبول فی باطنها ثمّ أشار بقوله : فإنّ فوزا بهذه الخصال.إلی آخره إلی ما یتمیّز به وضع المعروف فی أهله و هو شرف مکارم الدنیا من الذکر الجمیل بین الناس، و الجاه العریض، و درک فضایل الآخرة و هی درجات الثواب الجزیل الموعود لأولی الفضایل النفسانیّة،و إنّما نکّر الفوز لأنّ تنکیره یفید نوع الفوز فقط الّذی یحصل بأیّ شخص کان من أشخاصه،و هذا و إن کان حاصلا مع الالف و اللام لتعریف تلک الطبیعة إلاّ أنّ ذلک التعریف مشترک بین تعریف الطبیعة و المعهود الشخصیّ فکان موهما لفوز شخصیّ و لذلک کان الإتیان به منکّرا أفصح و أبلغ.و باللّه التوفیق.

142-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

فی الاستسقاء.

أَلاَ وَ إِنَّ الْأَرْضَ الَّتِی تُقِلُّکُمْ- وَ السَّمَاءَ الَّتِی تُظِلُّکُمْ مُطِیعَتَانِ لِرَبِّکُمْ- وَ مَا أَصْبَحَتَا تَجُودَانِ لَکُمْ بِبَرَکَتِهِمَا تَوَجُّعاً لَکُمْ- وَ لاَ زُلْفَةً إِلَیْکُمْ وَ لاَ لِخَیْرٍ تَرْجُوَانِهِ مِنْکُمْ- وَ لَکِنْ أُمِرَتَا بِمَنَافِعِکُمْ فَأَطَاعَتَا- وَ أُقِیمَتَا عَلَی حُدُودِ مَصَالِحِکُمْ فَقَامَتَا- إِنَّ اللَّهَ یَبْتَلِی عِبَادَهُ عِنْدَ الْأَعْمَالِ السَّیِّئَةِ- بِنَقْصِ الثَّمَرَاتِ وَ حَبْسِ الْبَرَکَاتِ- وَ إِغْلاَقِ خَزَائِنِ الْخَیْرَاتِ لِیَتُوبَ تَائِبٌ- وَ یُقْلِعَ مُقْلِعٌ وَ یَتَذَکَّرَ مُتَذَکِّرٌ وَ یَزْدَجِرَ مُزْدَجِرٌ- وَ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ الاِسْتِغْفَارَ سَبَباً- لِدُرُورِ الرِّزْقِ وَ رَحْمَةِ الْخَلْقِ فَقَالَ سُبْحَانَهُ- «اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ إِنَّهُ کانَ غَفّاراً یُرْسِلِ السَّماءَ عَلَیْکُمْ مِدْراراً وَ یُمْدِدْکُمْ» ْ

ص:182

«بِأَمْوالٍ وَ بَنِینَ» فَرَحِمَ اللَّهُ امْرَأً اسْتَقْبَلَ تَوْبَتَهُ- وَ اسْتَقَالَ خَطِیئَتَهُ وَ بَادَرَ مَنِیَّتَهُ- اللَّهُمَّ إِنَّا خَرَجْنَا إِلَیْکَ مِنْ تَحْتِ الْأَسْتَارِ وَ الْأَکْنَانِ- وَ بَعْدَ عَجِیجِ الْبَهَائِمِ وَ الْوِلْدَانِ- رَاغِبِینَ فِی رَحْمَتِکَ وَ رَاجِینَ فَضْلَ نِعْمَتِکَ- وَ خَائِفِینَ مِنْ عَذَابِکَ وَ نِقْمَتِکَ اللَّهُمَّ فَاسْقِنَا غَیْثَکَ وَ لاَ تَجْعَلْنَا مِنَ الْقَانِطِینَ- وَ لاَ تُهْلِکْنَا بِالسِّنِینَ- وَ لاَ تُؤَاخِذْنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاءُ مِنَّا یَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِینَ- اللَّهُمَّ إِنَّا خَرَجْنَا إِلَیْکَ- نَشْکُو إِلَیْکَ مَا لاَ یَخْفَی عَلَیْکَ- حِینَ أَلْجَأَتْنَا الْمَضَایِقُ الْوَعْرَةُ وَ أَجَاءَتْنَا الْمَقَاحِطُ الْمُجْدِبَةُ- وَ أَعْیَتْنَا الْمَطَالِبُ الْمُتَعَسِّرَةُ- وَ تَلاَحَمَتْ عَلَیْنَا الْفِتَنُ الْمُسْتَصْعِبَةُ- اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُکَ أَلاَّ تَرُدَّنَا خَائِبِینَ- وَ لاَ تَقْلِبَنَا وَاجِمِینَ وَ لاَ تُخَاطِبَنَا بِذُنُوبِنَا- وَ لاَ تُقَایِسَنَا بِأَعْمَالِنَا- اللَّهُمَّ انْشُرْ عَلَیْنَا غَیْثَکَ وَ بَرَکَتَکَ- وَ رِزْقَکَ وَ رَحْمَتَکَ وَ اسْقِنَا سُقْیَا نَاقِعَةً مُرْوِیَةً مُعْشِبَةً- تُنْبِتُ بِهَا مَا قَدْ فَاتَ وَ تُحْیِی بِهَا مَا قَدْ مَاتَ- نَافِعَةَ الْحَیَا کَثِیرَةَ الْمُجْتَنَی تُرْوِی بِهَا الْقِیعَانَ- وَ تُسِیلُ الْبُطْنَانَ وَ تَسْتَوْرِقُ الْأَشْجَارَ- وَ تُرْخِصُ الْأَسْعَارَ إِنَّکَ عَلَی مَا تَشَاءُ قَدِیرٌ

ص:183

اللغة

أقول: أقلع عن خطیئته: إذا رجع عنها و تاب .و المثاور: المواثب .

و الزلفة: القربی و المنزلة .و الواجم: الّذی اشتدّ حزنه حتّی سکت من الکلام .

و النافعة: المرویة .و القیعان: جمع قاع:و هو المستوی من الأرض .و البطنان: جمع البطن:و هو ما انخفض من الأرض .

المعنی

و اعلم أنّا بیّنا فیما سبق أنّ الجود الإلهیّ لا بخل فیه و لا منع من جهته، و إنّما یکون منع الکمالات فی هذه الحیاة بعدم الاستعدادات لها فکلّ مستعدّ لأمر ملاق له و فایض علیه.إذا عرفت ذلک فاعلم أنّه علیه السّلام صدّر هذا الفصل بتنبیه العباد علی وجوب الاستعداد لرحمة اللّه الّتی ارتفعت عنهم بحبس المطر،و ذلک فی قوله : ألا و إنّ الأرض.إلی قوله:و بادر منیّته .فنبّههم أوّلا فی ذلک الصدر علی أنّ الأرض الّتی هی کالأمّ للنبات و الزرع،و السماء الّتی هی کالأب مطیعتان لربّهم، و أشار بالسماء إلی السحاب أو إلی السماوات لکونها بحرکاتها أسبابا معدّة لکلّ ما فی هذا العالم من الحوادث،و أشار بطاعتهما إلی دخولهما تحت حکم القدرة الإلهیّة،و أشار بقوله : و ما أصبحنا.إلی قوله:ترجوا أنّه منکم .إلی لطیفة:و هی أنّ الحوادث الحادثة فی هذا العالم من العالیات لیست مقصودة بالذات لها فیکون ذلک منها لأجل توجّع للناس أو لأجل قرابة و منزلة بینهم و بینها،و لا لخیر ترجو أنّه منهم کما هو المتعارف من منافع الناس بعضهم لبعض لأنّ السماوات و الأرض غنیّة عنها لکنّ لمّا کانت السماوات متحرّکه دائما طلبا لکمالاتها اللائقة بها من واهبها -جلّ و علا-و مسخّرة بأمره عرض عن هذه الحرکات و الاتصالات إعداد الأرض لقبول النبات و الزرع و وجود الحیوانات الّتی هی أرزاق لها و بها قوام وجودها فکانت مصالح هذه الحیوانات إذن منوطة بتلک الحرکات و جاریة علی وفقها بإذن المدبّر العزیز الحکیم سبحانه،و إلی ذلک أشار بقوله : و لکن.إلی قوله:

فأقامتا ،و غرضه ممّا سبق إلی هاهنا أن یقرّر فی النفوس عظمة اللّه سبحانه و أنّ الأرزاق و أسبابها منسوبة إلیه و منه حتّی تتوجّه النفوس إلیه بالإقلاع عن الذنوب الّتی هی حجب لها عن إفاضة الرحمة علیها منه .ثمّ بیّن بعده أنّ اللّه سبحانه إنّما

ص:184

یفعل ما یفعل من نقص الثمرات و حبس البرکات و إغلاق خزائن الخیرات عن الخلق عند أعمالهم السیّئة ابتلاء لهم کقوله تعالی «وَ لَنَبْلُوَنَّکُمْ بِشَیْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَ الْجُوعِ وَ نَقْصٍ مِنَ الْأَمْوالِ وَ الْأَنْفُسِ وَ الثَّمَراتِ وَ بَشِّرِ الصّابِرِینَ» (1)و قد علمت معنی ابتلائه لهم .ثمّ بیّن أنّ غایة العنایة الإلهیّة من ذلک الابتلاء رفع حجب النفوس الّتی هی الذنوب و المعاصی و استعدادها بذلک لقبول رحمة اللّه بالتوبة و الإقلاع منها و الازدجار عنها و التذکّر للمبدأ الأوّل-جلّت عظمته-و ما أعدّ لأولیائه الأبرار فی دار القرار و لأعدائه الأشرار فی دار البوار .ثمّ بیّن لهم أنّ اللّه سبحانه جعل الاستغفار سببا لدرور الرزق و الرحمة،و لمّا کان الاستغفار هو طلب غفر الذنوب و سترها علی العبد أن یفتضح بها و ذلک إنّما یکون بمحوها من لوح نفسه لا جرم کان المستغفر المخلص ماحیا لخطیئته باستغفاره عن لوح نفسه و بذلک یکمل استعداده لإفاضة رحمة اللّه علیه فی الدنیا بإنزال البرکات و فی الآخرة برفع الدرجات ،و إلی ذلک الإشارة بالشاهد العدل قوله تعالی «فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ إِنَّهُ کانَ غَفّاراً یُرْسِلِ السَّماءَ عَلَیْکُمْ مِدْراراً» (2)الآیات،و قوله تعالی «وَ لَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُری آمَنُوا وَ اتَّقَوْا لَفَتَحْنا عَلَیْهِمْ بَرَکاتٍ مِنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ» (3)الآیة،و قوله «وَ لَوْ أَنَّهُمْ أَقامُوا التَّوْراةَ وَ الْإِنْجِیلَ وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَکَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ» (4)و قوله: «وَ أَنْ لَوِ اسْتَقامُوا عَلَی الطَّرِیقَةِ لَأَسْقَیْناهُمْ ماءً غَدَقاً » (5)ثمّ دعا لمن استقبل توبته و شرع فی الاستعداد بها،و لمن استقال خطیئته:أی طلب الإقالة من الإلزام بعاقبتها و ثمرتها و هو العقاب علیها و المؤاخذة بها،و لمن واثب منیّته و عاجلها قبل إدراکها له بالتوبة.کلّ ذلک تنبیه علی الاستعداد و طلب له منهم.إذ کان لا یتمّ المطلوب بدونه،و لفظ الإقالة استعارة، و وجهها أنّ المخطئ کالمعاهد و الملتزم لعقاب اخرویّ بلذّة عاجلة لما علم استلزام تلک اللذّة المنهیّ عنها للعقاب فهو یطلب للإقالة من هذه المعاهدة[المعاصی-خ-] کما یطلب المشتری الإقالة من البیع.

ص:185


1- 1) 2-151.
2- 2) 71-9.
3- 3) 7-94.
4- 4) 5-71.
5- 5) 72-16.

و قوله : اللّهم.إلی آخره.

لمّا قدّم الأمر بالاستعداد لرحمة اللّه رجع إلیه فی استنزالها علیهم فقدّم فی الدعاء ما عادته أن یقدّم بین یدی الملوک من الکلام المرفق للطباع و الموجب للعفو و الرحمة.

فذکر الخروج من تحت الأستار و الأکنان الّتی لیس من شأنها أن یفارق إلاّ لضرورة شدیدة ،و کذلک عجیج البهائم و الولدان و أصواتها المرتفعة بالبکاء،و ذکر الغایة من ذلک و هی الرغبة فی رحمته و الرجاء لفضل نعمته و الخوف من عذابه و نقمته.و هذه جهات المساعی البشریّة .ثمّ سأل بعد ذلک المطالب:و هی السقیا و عدم الهلاک بالجدب، و أن لا یؤاخذهم بأفعال السفهاء من المعاصی المبعّدة عن رحمته کقوله تعالی حکایة عن موسی علیه السّلام «أَ تُهْلِکُنا بِما فَعَلَ السُّفَهاءُ مِنّا » (1)ثمّ عاد إلی تکریر شکوی الجدب بذکر أسبابها الحاملة علیها لیکون أقوم للعذر.و المقاحط:أماکن القحط أو سنی القحط،و ظاهر کون الجوع و العری و سایر المسبّبات عن القحط فتنة:أی صارفة للقلوب عمّا یراد بها .ثمّ عاد إلی طلب إجابة دعائه.

و قوله : و لا تخاطبنا بذنوبنا :أی لا تجعل جوابنا الاحتجاج علینا بذنوبنا ، و لا تقایسنا بأعمالنا :أی لا تجعل فعلک بنا مقایسا لأعمالنا السیّئة و مشابها لها و سیّئة مثلها .ثمّ عاد إلی طلب أنواع ما یطلب منه سبحانه بأتمّ ما ینبغی علی الوجه الّذی ینبغی.إلی آخره.و هو ظاهر.و باللّه التوفیق.

143-و من خطبة له علیه السّلام

القسم الأول

بَعَثَ اللَّهُ رُسُلَهُ بِمَا خَصَّهُمْ بِهِ مِنْ وَحْیِهِ- وَ جَعَلَهُمْ حُجَّةً لَهُ عَلَی خَلْقِهِ- لِئَلاَّ تَجِبَ الْحُجَّةُ لَهُمْ بِتَرْکِ الْإِعْذَارِ إِلَیْهِمْ- فَدَعَاهُمْ بِلِسَانِ الصِّدْقِ إِلَی سَبِیلِ الْحَقِّ- أَلاَ إِنَّ اللَّهَ تَعَالَی قَدْ کَشَفَ الْخَلْقَ کَشْفَةً- لاَ أَنَّهُ جَهِلَ مَا أَخْفَوْهُ مِنْ مَصُونِ أَسْرَارِهِمْ- وَ مَکْنُونِ ضَمَائِرِهِمْ- وَ لَکِنْ لِیَبْلُوَهُمْ أَیُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً- فَیَکُونَ

ص:186


1- 1) 7-154

الثَّوَابُ جَزَاءً وَ الْعِقَابُ بَوَاءً أَیْنَ الَّذِینَ زَعَمُوا أَنَّهُمُ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ دُونَنَا- کَذِباً وَ بَغْیاً عَلَیْنَا أَنْ رَفَعَنَا اللَّهُ وَ وَضَعَهُمْ- وَ أَعْطَانَا وَ حَرَمَهُمْ وَ أَدْخَلَنَا وَ أَخْرَجَهُمْ- بِنَا یُسْتَعْطَی الْهُدَی وَ یُسْتَجْلَی الْعَمَی- إِنَّ الْأَئِمَّةَ مِنْ ؟قُرَیْشٍ؟- غُرِسُوا فِی هَذَا الْبَطْنِ مِنْ؟هَاشِمٍ؟ لاَ تَصْلُحُ عَلَی سِوَاهُمْ- وَ لاَ تَصْلُحُ الْوُلاَةُ مِنْ غَیْرِهِمْ أقول:هذا الفصل منافرة بینه و بین جمع من الصحابة الّذی کانوا ینازعونه الفضل.و البواء: الکفو .

فقوله: بعث رسله .إلی قوله: سبیل الحقّ.

کقوله تعالی «رُسُلاً مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ لِئَلاّ یَکُونَ لِلنّاسِ عَلَی اللّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ» (1)و لسان الصدق هو لسان الشریعة الناطقة عن مصباح النبوّة المشتعل عن نور الحقّ سبحانه،و سبیل الحقّ هو الطریق الموصلة إلیه تعالی الّتی تطابقت علی الهدایة إلیها ألسنة الرسل و الأولیاء.و صدّر الفصل بذلک لاشتماله علی فضیلة الأنبیاء لیبنی علیه فضیلة نبیّه.

و قوله : ألا إنّ اللّه .إلی قوله: بواء.

کلام یجری مجری التهدید لمن نافره باطّلاع اللّه علی أسرارهم،و أنّ ما کلّفهم به إنّما هو ابتلاء منه لهم أیّهم أحسن عملا،و قد عرفت معنی ابتلاء اللّه لخلقه مرارا، و أراد بالکشفة الاختبار و الابتلاء أیضا .ثمّ عقّب ذلک بالاستفهام عن الّذین زعموا أنّهم أفضل منه،و ذلک أنّ قوما من الصحابة کان منهم من یدّعی الأفضلیّة فی فنّ من العلم.فمنهم من کان یدّعی أنّه أفرض،و منهم من کان یدّعی أنّه أقرء، و منهم من کان یدّعی أنّه أعلم بالحلال و الحرام.و رووا أفرضکم زید بن ثابت

ص:187


1- 1) 2-179.

و أقرئکم أبیّ،و رووا مع ذلک أقضاکم علیّ .و ذلک الاستفهام علی سبیل الإنکار علیهم و لذلک أردفه بالتکذیب لهم فیما ادّعوه من الأفضلیّة .ثمّ إن کان ما رووه حقّا مع أنّ القضاء یحتاج إلی جمیع ما ادّعوه فضیلة لهم ثبت أنّه علیه السّلام أفضلهم لاستجماعه ما تفرّق فیهم من الفضایل فیهم،و إن لم یکن حقّا مع أنّ أنوار فضایله مستطیرة فی آفاق الصدور فقد ظهر فضله علیهم،و ذلک وجه التکذیب لهم.ثمّ أشار إلی العلّة الحاملة لهم علی الکذب فیما ادّعوه،و هو قوله: أن رفعنا اللّه :أی رفع درجاتنا فی الدنیا و الآخرة علی الکافّة و وضعهم دوننا،و أن و ما بعدها نصب علی المفعول له ، و أعطانا :أی الملک و النبوّة و حرّمهم ذلک،و کذلک أدخلنا بعنایته الخاصّة بنا فیما أعطانا و أخرجهم من ذلک .

استعارة مرشحة قوله: بنا یستطعی الهدی،و یستجلی العمی.

فاستعار لفظ العمی للجهل،و رشّح بذکر الاستجلاء ، کنایة و لمّا کانوا علیهم السّلام المعدّین لأذهان الخلق لقبول أنوار اللّه و المرشدین لنفوسهم إلی سبیل اللّه لا جرم کان بهم یستعطی الهدی من اللّه .إذ بواسطة استعدادهم یفاض علی النفوس هداها،و بواسطة إعطائهم القوانین الشرعیّة الکلّیّة و الجزئیّة یستجلی الجهل من واهب ذلک الجلاء.و هو کنایة عن الاستعداد أیضا .

و قوله: إنّ الأئمّة من قریش .إلی آخره.

لفظ النصّ المشهور عن الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم الأئمّة من قریش و تخصیصه ذلک بهذا البطن من هاشم:أمّا علی مذهب الشیعة فهو نصّ یجب اتّباعه کما یجب اتّباع نصّ الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لاعتقادهم عصمته،و أمّا علی مذهب الباقین من المسلمین فواجب الاتّباع أیضا لقوله علیه الصلاة و السلام:إنّه لمع الحقّ و أنّ الحقّ معه یدور حیث دار.و مراده بذلک البطن:أمّا علی مذهب الاثنی عشریّة فنفسه مع الأحد عشر من ولده بنصّ کلّ منهم علی من بعدهم من کونهم معصومین،و أمّا علی مذهب الباقین من الإمامیّة فکلّ منهم یحمل هذا الکلام علی من اعتقد إمامته . لا یصلح علی سواهم :أی لا یکون لها صلاح علی ید غیرهم،و لا یصلح الولاة غیرهم.

ص:188

القسم الثانی منها:

اشارة

آثَرُوا عَاجِلاً وَ أَخَّرُوا آجِلاً- وَ تَرَکُوا صَافِیاً وَ شَرِبُوا آجِناً- کَأَنِّی أَنْظُرُ إِلَی فَاسِقِهِمْ وَ قَدْ صَحِبَ الْمُنْکَرَ فَأَلِفَهُ- وَ بَسِئَ بِهِ وَ وَافَقَهُ حَتَّی شَابَتْ عَلَیْهِ مَفَارِقُهُ- وَ صُبِغَتْ بِهِ خَلاَئِقُهُ- ثُمَّ أَقْبَلَ مُزْبِداً کَالتَّیَّارِ لاَ یُبَالِی مَا غَرَّقَ- أَوْ کَوَقْعِ النَّارِ فِی الْهَشِیمِ لاَ یَحْفِلُ مَا حَرَّقَ- أَیْنَ الْعُقُولُ الْمُسْتَصْبِحَةُ بِمَصَابِیحِ الْهُدَی- وَ الْأَبْصَارُ اللاَّمِحَةُ إِلَی مَنَارِ التَّقْوَی- أَیْنَ الْقُلُوبُ الَّتِی وُهِبَتْ لِلَّهِ وَ عُوقِدَتْ عَلَی طَاعَةِ اللَّهِ- ازْدَحَمُوا عَلَی الْحُطَامِ وَ تَشَاحُّوا عَلَی الْحَرَامِ- وَ رُفِعَ لَهُمْ عَلَمُ الْجَنَّةِ وَ النَّارِ- فَصَرَفُوا عَنِ الْجَنَّةِ وُجُوهَهُمْ- وَ أَقْبَلُوا إِلَی النَّارِ بِأَعْمَالِهِمْ- وَ دَعَاهُمْ رَبُّهُمْ فَنَفَرُوا وَ وَلَّوْا- وَ دَعَاهُمُ الشَّیْطَانُ فَاسْتَجَابُوا وَ أَقْبَلُوا

اللغة

أقول: بسیء به: آلفه و استانس به .

المعنی

و اعلم أنّ ضمیر الجمع فی آثروا و أخّروا و ما بعدهما ضمائر مهملة یصدق إطلاقها علی الجماعة و إن کان المعنیّ بها بعضهم،و هذا الکلام یصدق علی من تخلّف من الناس إلی زمانه ممّن هو غیر مرضیّ الطریقة و إن کان معدودا من الصحابة بالظاهر کالمغیرة بن شعبة و عمرو بن العاص و مروان بن الحکم و معاویة و نحوهم من امراء بنی امیّة ممّن آثر عاجل الدنیا و ثاور إلیه و أخّر آجل ثواب الاخری فنبذه وراء ظهره و ترک ما وعد به من تلک اللذّات الصافیة عن کدورات الدنیا و العلایق البدنیّة إلی اللذّات الوهمیّة الآجنة بشوب الأعراض و الأمراض و التغیّر و الزوال، استعارة مرشحة و استعار لفظ الآجن للذّات الدنیا ملاحظة لتشبیهها بالماء الّذی لا یسوغ شربه لتغیّر طعمه، و رشّح بذکر الشوب.

کنایة و قوله : کأنّی أنظر إلی فاسقهم.

یحتمل أن یرید فاسقا معیّنا کعبد الملک بن مروان و یکون الضمیر عائدا

ص:189

إلی بنی أمیّة و من تابعهم،و یحتمل أن یرید مطلق الفاسق:أی من یفسق من هؤلاء فیما بعده و یکون بالصفات الّتی ذکرها من صحبة المنکر و الفة له و موافقته لطبعه إلی غایة عمره،و کنّی عن تلک الغایة بشیب المفارق . و صبغت به خلائقه :

أی صار المنکر ملکة له و خلقا، استعارة و استعار لفظ الازدیاد تشبیها له بالبحر الطامی، و وجه التشبیه کونه عند غضبه لا یحفل بما یفعله فی الناس من المنکرات کما لا حفلة للبحر بمن غرق فیه ،و کذلک شبّه حرکته فی المنکرات و الظلامات بوقع النار فی الحطب ،و وجه الشّبه کونه لا یبالی بتلک الحرکات کما لا یبالی النار بما أحرقت .

ثمّ أخذ یسئل عن العقول المستکملة بأنوار اللّه، استعارة و استعار لفظ مصابیح الهدی :إمّا لأئمّة الدین أو لقوانینه الکلّیّة .و الاستصباح بها:الاقتداء بها. استعارة و الأبصار اللامحة إلی منار التقوی :أی الناظرة إلی أعلام التقوی،و استعارة لفظ المنار کاستعارة لفظ المصابیح .

ثمّ عن القلوب الّتی وهبها للّه أهلها:أی جعلوا هممهم مطالعة أنوار کبریاءه و التوجّه إلی کعبة وجوب وجوده . و عوقدت علی طاعة اللّه :أی اخذ خلفاء اللّه علیهم العهد بطاعته و المواظبة علیها .ثمّ عاد إلی ذمّ السابقین و توبیخهم بازدحامهم علی حطام الدنیا، استعارة و استعار لفظ الحطام لمقتنیات الدنیا،و وجه الاستعارة سرعة فنائها و فسادها کما یسرع فساد النبت الیابس و تکسیره ،و بتشاحّهم علی الحرام:أی کلّ واحد یشاحّ صاحبه علی الحرام و یبخل به علیه ،و أشار بعلم الجنّة إلی قانون الشریعة القاید إلی الجنّة و بعلم النار إلی الوساوس المزیّنة لقینات الدنیا.و العلم الأوّل بید الدعاة إلی اللّه و هم الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و من بعده من أولیاء اللّه من أهل بیته و التابعین لهم بإحسان،و العلم الثانی بید إبلیس و جنوده من شیاطین الجنّ و الإنس الداعین إلی النار .ثمّ ذمّهم بصرفهم وجوههم عن الجنّة و إقبالهم بأعمالهم علی النار حین رفع العلمین من قبل الدعاة:و إنّما قال:و أقبلوا بأعمالهم.و لم یقل بوجوههم.کما قال:

فصرفوا وجوههم.لأنّ إقبالهم بوجوه نفوسهم علی لذّات الدنیا و اقتنائها یستلزم صرفها عن الأعمال الموصلة إلی الجنّة و ذلک یستلزم إعراضها عن الجنّة.ثمّ لمّا کانت الغایة الّتی یطلبها الإنسان من الدنیا هو الحصول علی لذّاتها و کانت النار لازمة

ص:190

للأعمال الموصلة إلی تلک الغایة لزوما عرضیّا لم تکن النار غایة ذاتیّة قد أقبلوا بوجوههم علیها بل کان إقبالهم علیها بأعمالهم.إذ کانت هی المستلزمة لها .ثمّ أخبر فی معرض الذمّ لهم عن مقابلتهم لدعاء ربّهم لهم بالنفار عنه،و لدعاء الشیطان لهم باستجابتهم لدعوته و إقبالهم إلیه.و فی قوله: و دعاهم.إلی آخره تنبیه أنّ الرافع لعلم الجنّة هو اللّه بأیدی خلفائه،و الرافع لعلم النار هو الشیطان بأیدی أولیائه.

و باللّه التوفیق.

144-و من خطبة له علیه السّلام

القسم الأول

اشارة

أَیُّهَا النَّاسُ- إِنَّمَا أَنْتُمْ فِی هَذِهِ الدُّنْیَا غَرَضٌ تَنْتَضِلُ فِیهِ الْمَنَایَا- مَعَ کُلِّ جَرْعَةٍ شَرَقٌ وَ فِی کُلِّ أَکْلَةٍ غَصَصٌ- لاَ تَنَالُونَ مِنْهَا نِعْمَةً إِلاَّ بِفِرَاقِ أُخْرَی- وَ لاَ یُعَمَّرُ مُعَمَّرٌ مِنْکُمْ یَوْماً مِنْ عُمُرِهِ- إِلاَّ بِهَدْمِ آخَرَ مِنْ أَجَلِهِ- وَ لاَ تُجَدَّدُ لَهُ زِیَادَةٌ فِی أَکْلِهِ إِلاَّ بِنَفَادِ مَا قَبْلَهَا مِنْ رِزْقِهِ- وَ لاَ یَحْیَا لَهُ أَثَرٌ إِلاَّ مَاتَ لَهُ أَثَرٌ- وَ لاَ یَتَجَدَّدُ لَهُ جَدِیدٌ إِلاَّ بَعْدَ أَنْ یَخْلَقَ لَهُ جَدِیدٌ- وَ لاَ تَقُومُ لَهُ نَابِتَةٌ إِلاَّ وَ تَسْقُطُ مِنْهُ مَحْصُودَةٌ- وَ قَدْ مَضَتْ أُصُولٌ نَحْنُ فُرُوعُهَا- فَمَا بَقَاءُ فَرْعٍ بَعْدَ ذَهَابِ أَصْلِهِ

اللغة

أقول: الغرض: الهدف .

المعنی

استعارة و غرض هذا الفصل ذمّ الدنیا و تقبیحها بذکر معایبها لتخفّ الرغبات فیها و تنصرف إلی ما ورائها من الامور الباقیة.فاستعار لهم لفظ الغرض، و وجه الاستعارة کونهم مقصودین بسهام المنیّة من سائر الأمراض و الأغراض کما یقصد الغرض بالسهام ، مجاز فی الإفراد و الترکیب و أسند الانتضال إلی المنایا مجازا لأنّ القاصد لهم بالأمراض هو فاعلها بهم.

فکان المجاز هاهنا فی الإفراد و الترکیب . کنایة ثمّ کنّی بالجرعة و الأکلة عن لذّات

ص:191

الدنیا،و بالشرق و الغصص عمّا فی کلّ منها من شوب الکدورات اللازمة لها طبعا من الأمراض و المخاوف و سائر المنغّصات لها .

و قوله: لا تنالون نعمة إلاّ بفراق اخری.

فیه لطف:و هو إشارة إلی أنّ کلّ نوع من نعمة فإنّما یتجدّد شخص منها و یلتذّ به بعد مفارقة مثله کلذّة اللقمة مثلا فإنّها تستدعی فوت اللذّة باختها السابقة،و کذلک لذّة ملبوس شخصیّ أو مرکوب شخصیّ،و سائر ما یعدّ نعما دنیویّة ملتذّا بها فإنّها إنّما تحصل بعد مفارقة ما سبق من أمثالها بل و أعمّ من ذلک فإنّ الإنسان لا یتهیّأ له الجمع بین الملاذّ الجسمانیّة فی وقت واحد بل و لا اثنین منها فإنّه حال ما یکون آکلا لا یکون مجامعا أو حال ما هو فی لذّة الأکل لا یکون یلتذّ بمشروب،و حال ما یکون جالسا علی فراشه الوثیر لا یکون راکبا المنزهة.و نحو ذلک.و بالجملة لا یکون مشغولا بنوع من الملاذّ الجسمانیّة إلاّ و هو تارک لغیره،و ما استلزم مفارقة نعمة اخری لا یعدّ فی الحقیقة نعمة ملتذّا بها ،و کذلک قوله: و لا یعمّر معمّر منکم.إلی قوله:أجله .لأنّ السرور بالبقاء إلی یوم معیّن لا یصل إلیه إلاّ بعد انقضاء ما قبله من الأیّام المحسوسة من عمره.

فإذا هدم من عمره یوما فیکون لذّته فی الحقیقة ببقائه مستلزما لقربه من الموت و ما استلزم القرب من الموت فلا لذّة فیه عند الاعتبار ،و کذلک قوله: و لا تجدّد له زیادة فی أکله إلاّ بنفاد ما قبلها من رزقه :أی من رزقه المعلوم أنّه رزقه و هو ما وصل إلی جوفه مثلا فإنّ ما لم یصل جاز أن یکون رزقا لغیره.و قد علمت أنّ الإنسان لا یأکل لقمة حتّی یفنی ما قبلها فهو إذن لا یتجدّد له زیادة فی أکله إلاّ بنفاد رزقه السابق،و ما استلزم نفاد الرزق لم یکن لذیذا فی الحقیقة،و روی:اکلة.

و یحتمل أن یرید أنّه إذا تجدّدت له جهة رزق فتوجّه فیها طالبا له کان ذلک التوجّه مستلزما لانصرافه عمّا قبلها من الجهات و انقطاع رزقه من جهتها،و اللفظ مهمل یصدق و لو فی بعض الناس فلا تجب الکلّیّة ،و کذلک قوله: و لا یحیی له أثر إلاّ مات له أثر .و أراد بالأثر الذکر أو الفعل فإنّ ما کان یعرف به الانسان فی وقت

ص:192

ما من فعل محمود أو مذموم أو ذکر حسن أو قبیح و یحیی له بین الناس یموت منه ما کان معروفا به قبله من الآثار و ینسی ،و کذلک لا یتجدّد له جدید من زیادات بدنه و نقصانه و أوقاته إلاّ بعد أن یخلق له جدید بتحلّل بدنه و معاقبة شیخوخته بشبابه و مستقبل أوقاته لسالفها ، استعارة و کذلک لا تقوم له نابتة إلاّ بعد أن تسقط منه محصودة ،و استعار لفظ النابتة لمن ینشأ من أولاده و أقربائه،و لفظ المحصودة لمن یموت من آبائه و أهله .و لذلک قال: و قد مضت اصول یعنی الآباء و نحن فروعها .

ثمّ استفهم علی سبیل التعجّب عن بقاء الفرع بعد ذهاب أصله.و قد صرّح أبو العتاهیّة بهذا المعنی حیث قال:

کلّ حیاة إلی ممات و کلّ ذی جدّة یحول

کیف بقاء الفروع یوما و ذوّب قبلها الاصول

القسم الثانی منها

اشارة

وَ مَا أُحْدِثَتْ بِدْعَةٌ إِلاَّ تُرِکَ بِهَا سُنَّةٌ- فَاتَّقُوا الْبِدَعَ وَ الْزَمُوا الْمَهْیَعَ- إِنَّ عَوَازِمَ الْأُمُورِ أَفْضَلُهَا- وَ إِنَّ مُحْدَثَاتِهَا شِرَارُهَا

اللغة

أقول: المهیع. الطریق الواسع .و العوازم: جمع عوزم و هی العجوز المسنّة .

المعنی

و المراد بالبدعة کلّ ما احدث ممّا لم یکن علی عهد الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

و قد اشتمل هذا الفصل علی وجه ترک البدعة،و برهان استلزام إحداث البدعة لترک السنّة أنّ عدم إحداث البدع سنّته لقوله صلی اللّه علیه و آله و سلم:کلّ بدعة حرام.فکان إحداثها مستلزما لترک تلک السنّة .ثمّ علی أمرهم بتقوی البدع:أی خشیة عواقبها .

ثمّ بلزوم الطریق الواضح،و هی سبیل اللّه و شریعته ،و أراد بعوازم الامور:إمّا قدیمها و هو ما کان علیه عهد النبوّة.و إمّا جوازمها و هی المقطوع بها دون المحدثات منها الّتی هی محلّ الشبهة و الشکّ.و یرجّح الأوّل المقابلة بمحدثاتها.و جهة وصفها بکونها شرارا کونها محلّ الشبهة و خارجة عن قانون الشریعة فکانت مستلزمة للهرج و المرج و أنواع الشرور.و باللّه التوفیق.

ص:193

145-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

لعمر بن الخطاب

،و قد استشاره فی غزو الفرس بنفسه إِنَّ هَذَا الْأَمْرَ لَمْ یَکُنْ نَصْرُهُ- وَ لاَ خِذْلاَنُهُ بِکَثْرَةٍ وَ لاَ بِقِلَّةٍ- وَ هُوَ دِینُ اللَّهِ الَّذِی أَظْهَرَهُ- وَ جُنْدُهُ الَّذِی أَعَدَّهُ وَ أَمَدَّهُ- حَتَّی بَلَغَ مَا بَلَغَ وَ طَلَعَ حَیْثُ طَلَعَ- وَ نَحْنُ عَلَی مَوْعُودٍ مِنَ اللَّهِ- وَ اللَّهُ مُنْجِزٌ وَعْدَهُ وَ نَاصِرٌ جُنْدَهُ- وَ مَکَانُ الْقَیِّمِ بِالْأَمْرِ مَکَانُ النِّظَامِ مِنَ الْخَرَزِ- یَجْمَعُهُ وَ یَضُمُّهُ- فَإِنِ انْقَطَعَ النِّظَامُ تَفَرَّقَ الْخَرَزُ وَ ذَهَبَ- ثُمَّ لَمْ یَجْتَمِعْ بِحَذَافِیرِهِ أَبَداً- وَ الْعَرَبُ الْیَوْمَ وَ إِنْ کَانُوا قَلِیلاً- فَهُمْ کَثِیرُونَ بِالْإِسْلاَمِ- عَزِیزُونَ بِالاِجْتِمَاعِ- فَکُنْ قُطْباً وَ اسْتَدِرِ الرَّحَی بِالْعَرَبِ- وَ أَصْلِهِمْ دُونَکَ نَارَ الْحَرْبِ- فَإِنَّکَ إِنْ شَخَصْتَ مِنْ هَذِهِ الْأَرْضِ- انْتَقَضَتْ عَلَیْکَ الْعَرَبُ مِنْ أَطْرَافِهَا وَ أَقْطَارِهَا- حَتَّی یَکُونَ مَا تَدَعُ وَرَاءَکَ مِنَ الْعَوْرَاتِ- أَهَمَّ إِلَیْکَ مِمَّا بَیْنَ یَدَیْکَ- إِنَّ الْأَعَاجِمَ إِنْ یَنْظُرُوا إِلَیْکَ غَداً یَقُولُوا- هَذَا أَصْلُ الْعَرَبِ فَإِذَا اقْتَطَعْتُمُوهُ اسْتَرَحْتُمْ- فَیَکُونُ ذَلِکَ أَشَدَّ لِکَلَبِهِمْ عَلَیْکَ وَ طَمَعِهِمْ فِیکَ- فَأَمَّا مَا ذَکَرْتَ مِنْ مَسِیرِ الْقَوْمِ إِلَی قِتَالِ الْمُسْلِمِینَ- فَإِنَّ اللَّهَ سُبْحَانَهُ هُوَ أَکْرَهُ لِمَسِیرِهِمْ مِنْکَ- وَ هُوَ أَقْدَرُ عَلَی تَغْیِیرِ مَا یَکْرَهُ- وَ أَمَّا مَا ذَکَرْتَ مِنْ عَدَدِهِمْ- فَإِنَّا لَمْ نَکُنْ نُقَاتِلُ فِیمَا مَضَی بِالْکَثْرَةِ- وَ إِنَّمَا کُنَّا نُقَاتِلُ بِالنَّصْرِ وَ الْمَعُونَةِ

المعنی

أقول:اختلف الناقلون لهذا الکلام فی الوقت الّذی قاله لعمر فیه.فقیل:

إنّه قاله فی غزاة القادسیّة.و هو المنقول عن المدائنی فی کتاب الفتوح.و قیل:

فی غزاة نهاوند.و هو نقل محمّد بن جریر الطبریّ.فأمّا وقعة القادسیّة فکانت سنة أربع عشرة للهجرة استشار عمر المسلمین فی خروجه فیها بنفسه فأشار علیه علیّ علیه السّلام بالرأی المسطور فأخذ عمر به و رجع عن عزم المسیر بنفسه،و أمّر سعد بن أبی وقّاص علی المسلمین.و یروی فی تلک الواقعة أنّ رستم أمیر العسکر من قبل یزدجرد أقام بریدا من الرجال الواحد منهم إلی جانب الآخر من القادسیّة إلی المدائن کلّما تکلّم رستم بکلمة أدّاها بعضهم إلی بعض حتّی یصل إلی سمع یزدجرد،و قصص الواقعة مشهورة فی التواریخ،و أمّا وقعة نهاوند فإنّه لمّا أراد عمر أن یغزو العجم،و جیوش کسری قد اجتمعت بنهاوند استشار أصحابه فأشار عثمان علیه بأن یخرج بنفسه بعد أن یکتب إلی جمیع المسلمین من أهل الشام و الیمن و الحرمین و الکوفة و البصرة و یأمرهم بالخروج،و أشار علیّ علیه السّلام بالرأی المذکور:و قال:أمّا بعد و إنّ هذا الأمر لم یکن نصره و لا خذلانه.الفصل.فقال:عمر أجل هذا الرأی،و قد کنت احبّ أن اتابع علیه فأشیروا علیّ برجل اولّیه ذلک الثغر.فقالوا:أنت أفضل رأیا.

فقال:أشیروا علیّ به و اجعلوه عراقیّا.فقالوا:له أنت أعلم بأهل العراق و قد وفدوا علیک فرأیتهم و کلّمتهم.فقال:أما و اللّه لاولینّ أمرهم رجلا یکون غدا لأوّل الأسنّة.قیل:و من هو؟فقال:النعمان بن مقرن.قالوا:هولها.و کان نعمان یومئذ بالبصرة فکتب إلیه عمر فولاّه أمر الجیش.

و لنرجع إلی المتن.فقوله: بحذافیره: أی بأسره .

و قوله: إنّ هذا الأمر .إلی قوله: بالاجتماع:

صدر الکلام أورده لیبتنی علیه الرأی فقرّر فیه أوّلا أنّ هذا الأمر:أی أمر الإسلام لیس نصره بکثرة و لا خذلانه بقلّة ،و نبّه علی صدق هذه الدعوی بأنّه دین اللّه الّذی أظهره و جنوده،و هی جنده الّذی أعدّه و أمدّه بالملائکة و الناس حتّی بلغ هذا

ص:194

ص:195

المبلغ ،و طلع فی آفاق البلاد حیث طلع .ثمّ وعدنا بموعود و هو النصر و الغلبة و الاستخلاف فی الأرض کما قال «وَعَدَ اللّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ کَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ» (1)الآیة ،و کلّ وعد من اللّه فهو منجّز لعدم الخلف فی خبره .

و قوله: و ناصر جنده.

یجری مجری النتیجة.إذ من جملة وعده نصر جنده،و جنده هم المؤمنون.فالمؤمنون منصورون علی کلّ حال سواء کانوا قلیلین أو کثیرین . تشبیه ثمّ شبّه مکان القیّم بالأمر بمکان الخیط من العقد ،و وجه التشبیه هو قوله: یجمعه و یضمّه.إلی قوله:أبدا .

مجاز و قوله: لم یجتمع بحذافیره أبدا.

و ذلک أنّهم عند فساد نظامهم بقتل الإمام مثلا یقع بهم طمع العدوّ و ظفره فیکون ذلک سبب استیصالهم .ثمّ رفع عنه الشبهة فی عدم الحاجة إلی اجتماع کلّ العرب فی هذه الواقعة،و ذلک لکثرتهم بالإسلام و استقبال الدولة و عزّتهم باجتماع الرأی و اتّفاق القلوب الّذی هو خیر من کثرة الأشخاص،و أراد بالکثرة القوّة و الغلبة مجازا إطلاقا لاسم مظنّة الشیء علی الشیء .

استعارة مرشحة بالکنایة و قوله: فکن قطبا.

شروع فی الرأی الخاصّ بعمر.فأشار علیه أن یجعل نفسه مرجعا للعرب تؤل إلیه،و تدور علیه ،و استعار له لفظ القطب و لهم لفظ الرحا ،و رشّح بالاستدارة، و کنّی بذلک عن جعل العرب دربة دونه و حیطة له ،و لذلک قال: و أصلهم دونک نار الحرب .لأنّهم إن سلموا و غنموا فذلک الّذی ینبغی،و إن انقهروا کان هو مرجعا لهم و سندا یقوی ظهورهم به بخلاف شخوصه معهم فإنهم إن ظفروا فذلک و إن انقهروا لم یکن لهم ظهر یلجئون إلیه کما سبق بیانه .

و قوله: فإنّک إن شخصت.إلی قوله:فیک.

بیان للمفسدة فی خروجه بنفسه من وجهین:

ص:196


1- 1) 24-54.

أحدهما:أنّ الإسلام کان فی ذلک الوقت غضّا،و قلوب کثیر من العرب ممّن أسلم غیر مستقرّة بعد فإذا انضاف إلی من لم یسلم منهم و علموا خروجه و ترکه للبلاد کثر طمعهم و هاجت فتنتهم علی الحرمین و بلاد الإسلام فیکون ما ترکه ورائه أهمّ عنده بما یستقبله و یطلبه و یلتقی علیه الفریقان من الأعداء .

الثانی:أنّ الأعاجم إذا خرج إلیهم بنفسه طمعوا فیه و قالوا المقالة.فکان خروجه محرّصا لهم علی القتال و هم أشدّ علیه کلبا و أقوی فیه طمعا .

و قوله: فأمّا ما ذکرت من مسیر القوم.إلی آخره.

فهو أنّه قال له:إنّ هؤلاء الفرس قد قصدوا المسیر إلی المسلمین و قصدهم إیّاهم دلیل قوّتهم،و أنا أکره أن یغزونا قبل أن نغزوهم .فأجابه بأنّک إن کرهت ذلک فإنّ اللّه تعالی أشدّ کراهیّة ،و أقدر منک علی التغیّر و الإزالة.و هذا الجواب یدور علی حرف و هو أنّ مسیرهم إلی المسلمین و إن کان مفسدة إلاّ أنّ لقائه لهم بنفسه فیه مفسدة أکبر،و إذا کان کذلک فینبغی أن یدفع العظمی،و یکل دفع المفسدة الاخری إلی اللّه تعالی فإنّه کاره لها و مع کراهیّته لها فهو أقدر علی إزالتها .

و قوله: و أمّا ما ذکرت من عددهم.إلی آخره.

فهو أنّ عمر ذکر کثرة القوم و عددهم فأجابه علیه السّلام بتذکیر قتال المسلمین فی صدر الإسلام فإنّه کان من غیر کثرة ،و إنّما کان بنصر اللّه و معونته فینبغی أن یکون الحال الآن کذلک.و هو یجری مجری التمثیل کما أشرنا إلیه فی المشورة الأولی،و بوعد اللّه تعالی المسلمین بالاستخلاف فی الأرض و تمکین دینهم الّذی ارتضی لهم و تبدیلهم بخوفهم أمنا کما هو مقتضی الآیة.

146-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

فَبَعَثَ اللَّهُ؟مُحَمَّداً ص؟ بِالْحَقِّ- لِیُخْرِجَ عِبَادَهُ مِنْ عِبَادَةِ الْأَوْثَانِ إِلَی عِبَادَتِهِ- وَ مِنْ طَاعَةِ الشَّیْطَانِ إِلَی طَاعَتِهِ- ؟بِقُرْآنٍ؟ قَدْ بَیَّنَهُ

ص:197

وَ أَحْکَمَهُ- لِیَعْلَمَ الْعِبَادُ رَبَّهُمْ إِذْ جَهِلُوهُ- وَ لِیُقِرُّوا بِهِ بَعْدَ إِذْ جَحَدُوهُ- وَ لِیُثْبِتُوهُ بَعْدَ إِذْ أَنْکَرُوهُ- فَتَجَلَّی لَهُمْ سُبْحَانَهُ فِی کِتَابِهِ- مِنْ غَیْرِ أَنْ یَکُونُوا رَأَوْهُ بِمَا أَرَاهُمْ مِنْ قُدْرَتِهِ- وَ خَوَّفَهُمْ مِنْ سَطْوَتِهِ- وَ کَیْفَ مَحَقَ مَنْ مَحَقَ بِالْمَثُلاَتِ- وَ احْتَصَدَ مَنِ احْتَصَدَ بِالنَّقِمَاتِ وَ إِنَّهُ سَیَأْتِی عَلَیْکُمْ مِنْ بَعْدِی زَمَانٌ- لَیْسَ فِیهِ شَیْءٌ أَخْفَی مِنَ الْحَقِّ- وَ لاَ أَظْهَرَ مِنَ الْبَاطِلِ- وَ لاَ أَکْثَرَ مِنَ الْکَذِبِ عَلَی اللَّهِ وَ رَسُولِهِ- وَ لَیْسَ عِنْدَ أَهْلِ ذَلِکَ الزَّمَانِ سِلْعَةٌ أَبْوَرَ مِنَ الْکِتَابِ- إِذَا تُلِیَ حَقَّ تِلاَوَتِهِ- وَ لاَ أَنْفَقَ مِنْهُ إِذَا حُرِّفَ عَنْ مَوَاضِعِهِ- وَ لاَ فِی الْبِلاَدِ شَیْءٌ أَنْکَرَ مِنَ الْمَعْرُوفِ- وَ لاَ أَعْرَفَ مِنَ الْمُنْکَرِ- فَقَدْ نَبَذَ الْکِتَابَ حَمَلَتُهُ وَ تَنَاسَاهُ حَفَظَتُهُ- فَالْکِتَابُ یَوْمَئِذٍ وَ أَهْلُهُ طَرِیدَانِ مَنْفِیَّانِ- وَ صَاحِبَانِ مُصْطَحِبَانِ فِی طَرِیقٍ وَاحِدٍ لاَ یُؤْوِیهِمَا مُؤْوٍ- فَالْکِتَابُ وَ أَهْلُهُ فِی ذَلِکَ الزَّمَانِ فِی النَّاسِ وَ لَیْسَا فِیهِمْ- وَ مَعَهُمْ وَ لَیْسَا مَعَهُمْ- لِأَنَّ الضَّلاَلَةَ لاَ تُوَافِقُ الْهُدَی وَ إِنِ اجْتَمَعَا- فَاجْتَمَعَ الْقَوْمُ عَلَی الْفُرْقَةِ- وَ افْتَرَقُوا عَنِ الْجَمَاعَةِ کَأَنَّهُمْ أَئِمَّةُ الْکِتَابِ- وَ لَیْسَ الْکِتَابُ إِمَامَهُمْ- فَلَمْ یَبْقَ عِنْدَهُمْ مِنْهُ إِلاَّ اسْمُهُ- وَ لاَ یَعْرِفُونَ إِلاَّ خَطَّهُ وَ زَبْرَهُ- وَ مِنْ قَبْلُ مَا مَثَّلُوا بِالصَّالِحِینَ کُلَّ مُثْلَةٍ- وَ سَمَّوْا صِدْقَهُمْ عَلَی اللَّهِ فِرْیَةً وَ جَعَلُوا فِی الْحَسَنَةِ عُقُوبَةَ السَّیِّئَةِ-

ص:198

وَ إِنَّمَا هَلَکَ مَنْ کَانَ قَبْلَکُمْ بِطُولِ آمَالِهِمْ وَ تَغَیُّبِ آجَالِهِمْ- حَتَّی نَزَلَ بِهِمُ الْمَوْعُودُ الَّذِی تُرَدُّ عَنْهُ الْمَعْذِرَةُ- وَ تُرْفَعُ عَنْهُ التَّوْبَةُ وَ تَحُلُّ مَعَهُ الْقَارِعَةُ وَ النِّقْمَةُ أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّهُ مَنِ اسْتَنْصَحَ اللَّهَ وُفِّقَ- وَ مَنِ اتَّخَذَ قَوْلَهُ دَلِیلاً هُدِیَ لِلَّتِی هِیَ أَقُومُ- فَإِنَّ جَارَ اللَّهِ آمِنٌ وَ عَدُوَّهُ خَائِفٌ- وَ إِنَّهُ لاَ یَنْبَغِی لِمَنْ عَرَفَ عَظَمَةَ اللَّهِ أَنْ یَتَعَظَّمَ- فَإِنَّ رِفْعَةَ الَّذِینَ یَعْلَمُونَ مَا عَظَمَتُهُ أَنْ یَتَوَاضَعُوا لَهُ- وَ سَلاَمَةَ الَّذِینَ یَعْلَمُونَ مَا قُدْرَتُهُ أَنْ یَسْتَسْلِمُوا لَهُ- فَلاَ تَنْفِرُوا مِنَ الْحَقِّ نِفَارَ الصَّحِیحِ مِنَ الْأَجْرَبِ- وَ الْبَارِئِ مِنْ ذِی السَّقَمِ- وَ اعْلَمُوا أَنَّکُمْ لَنْ تَعْرِفُوا الرُّشْدَ- حَتَّی تَعْرِفُوا الَّذِی تَرَکَهُ- وَ لَنْ تَأْخُذُوا بِمِیثَاقِ الْکِتَابِ حَتَّی تَعْرِفُوا الَّذِی نَقَضَهُ- وَ لَنْ تَمَسَّکُوا بِهِ حَتَّی تَعْرِفُوا الَّذِی نَبَذَهُ- فَالْتَمِسُوا ذَلِکَ مِنْ عِنْدِ أَهْلِهِ- فَإِنَّهُمْ عَیْشُ الْعِلْمِ وَ مَوْتُ الْجَهْلِ- هُمُ الَّذِینَ یُخْبِرُکُمْ حُکْمُهُمْ عَنْ عِلْمِهِمْ- وَ صَمْتُهُمْ عَنْ مَنْطِقِهِمْ وَ ظَاهِرُهُمْ عَنْ بَاطِنِهِمْ- لاَ یُخَالِفُونَ الدِّینَ وَ لاَ یَخْتَلِفُونَ فِیهِ- فَهُوَ بَیْنَهُمْ شَاهِدٌ صَادِقٌ وَ صَامِتٌ نَاطِقٌ

اللغة

أقول: الأوثان: الأصنام .و زبره: کتبه .و مثّلوا:بفتح المیم و الثاء : أی نکّلوا.

و الاسم المثلة بضمّ المیم و سکون الثاء .و القارعة: الشدیدة من شدائد الدهر .

المعنی

و مدار هذا الفصل علی بیان بعثة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و بیان غایة البعثة،و السبب المعدّ للوصول إلی تلک الغایة،ثمّ بیان غایة تلک الغایة .و الإشارة إلی البعثة بقوله:

ص:199

فبعث.إلی قوله:بالحقّ ،و أشار إلی غایتها بقوله: لیخرج إلی قوله:طاعته.

و قد علمت أنّ طاعته بسلوک الصراط المستقیم فی الدنیا و هو اتّباع الدین القیّم ، و العدول عن طاعة الشیطان الّتی هی بالخروج إلی أحد طرفی الإفراط و التفریط .

فأشار إلی سبب تلک الغایة بقوله: بقرآن قد بیّنه و أحکمه .و قد علمت اشتمال القرآن الکریم علی الجواذب الإلهیّة إلی طاعة اللّه،و سلوک صراطه المستقیم ،و أشار إلی غایة تلک الغایة أعنی غایة طاعة اللّه بقوله: لیعلم العباد.إلی قوله:أنکروه.

و هی مسئلتان من امّهات العلم الإلهیّ:

الاُولی:معرفتهم له بعد جهلهم به .

و الثانیة:الإقرار به بعد جحدهم له و إثباتهم له بعد إنکارهم إیّاه.و المعنی واحد و إن اختلفت العبارتان و هو التصدیق بودّه إلاّ أن یحمل الإقرار علی الإقرار باللسان و الجحد به،و یحمل الإثبات و الإنکار علی إثباته بالقلب بعد الإنکار به و حینئذ یتغایر المعنیان ،و أشار بتجلّیه-سبحانه-فی کتابه إلی ظهوره لهم فی تذکیرهم فیه بما أراهم من عجائب مصنوعاته ،و بما خوّفهم به من وعیده ،و بتذکیرهم أنّه کیف محق من محق من القرون الماضیة بالعقوبات و احتصد من احتصد منهم بالنقمات.کلّ ذلک الظهور و الجلاء من غیر رؤیة له.إذ تعالی عن إدراک الحواسّ. استعارة و قال بعض الفضلاء:

یحتمل أن یرید بتجلّیه فی کتابه ظهوره فی عجائب مصنوعاته و مکنوناته،و یکون لفظ الکتاب استعارة فی العلم،و وجه المشابهة کونه محلاّ قابلا لآثار الصنع المختلفة و عجائب الصور المنقوشة فیه کما أنّ الکتاب محلّ لنقش الحروف کلّ ذلک من غیر رؤیة بحاسّة البصر له لتعالیه و تقدّسه عن ذلک .

و قوله: سیأتی.إلی قوله:المنکر.

إخبار عن زمان یأتی بعده بالصفات المذکورة،و قد رأیناه و رأته قرون قبلنا فإنّ خفاء الحقّ و ظهور الباطل علیه أمر ظاهر،و کون الحقّ لا شیء أخفی منه و الباطل لا شیء أظهر علی سبیل المبالغة ،و کذلک لا أکثر من الکذب علی اللّه و علی رسوله.روی عن شعبة و کان إمام المحدّثین أنّه قال:تسعة أعشار الحدیث کذب.

ص:200

و عن الدارقطنی.ما الحدیث الصحیح إلاّ کالشعرة البیضاء فی الثور الأسود .

و قوله: و لیس عند أهل.إلی آخره.

قد مرّ تفسیره فی الفصل الّذی یذمّ من یتصدّی للحکم بین الامّة و لیس له بأهل،و نبذ حملة الکتاب له:إعراض قرّائه عن تدبّر ما فیه و العمل به ،و تناسی حفظته أیضا:تعامیهم عن أمره و نواهیه و تغافلهم عن اتّباعها .

و قوله: فالکتاب.إلی قوله:و إن اجتمعا.

فأهل الکتاب الملازمون للعمل به.و حیث کان أهل ذلک الزمان المشار إلیه غیر ملتفتین إلی الکتاب کانوا أیضا غیر ملتفتین إلی أهله و من یعمل به بل مؤذون لهم فیما یخالفونهم فیه ممّا یقتضیه أحکام الکتاب و یوجبه اتّباعه فکان إعراضهم عنهم إبعادا لهم و نفیا و طردا،و الطریق الّذی اصطحب فیه الکتاب و أهله هو طریق اللّه الواحد .و صدق إذن أنّه لا یؤویهما مؤو من أهل ذلک الزمان.اللّهم إلاّ إذا وافقتا غرضه لکن ذلک لیس للکتاب و للعامل به بل لموافقتهما الغرض .و کونهما فی الناس:أی بوجودهما،و کونهما لیسا فیهم لعدم اتّباعهما و إلغاء فائدتهما فأشبها ما لیس بموجود، و لأنّ فایدة الموجود أن ینتفع به .و کذلک معهم بالمصاحبة الاتّفاقیّة فی الوجود، و لیسا معهم لأنّ ضلالتهم لا تجامع هدی الکتاب و أهله فکانا مضادّین لهم و إن اجتمعا فی الوجود .

و قوله: فاجتمع القوم علی الفرقة.

أی اتّفقوا علی مفارقة الاجتماع و ما علیه الجماعة أمّا فی وقته علیه السّلام فکالخوارج و البغاة،و أمّا فیما یستقبل من الزمان بعده فکالآخذین بالآراء و المذاهب المتفرّقة المحدثة فی الدین.و الاجتماع علی الفرقة یلازم الافتراق عن الجماعة .

تشبیه و قوله: کأنّهم أئمّة الکتاب.

تشبیه لهم بالأئمّة له فی الجرأة علی مخالفة ظواهره و الاختلاف فیه و تفریعه علی حسب أغراضهم.إذ شأن الإمام مع المأموم ذلک مع أنّه إمامهم الّذی یجب أن یتّبعوه و یقتفوا أثره،و إذ خالفوه و نبذوه وراء ظهورهم فلم یبق معهم من تمسّکهم

ص:201

به إلاّ اسمه و علم خطّه و زبره دون اتّباع مقاصده .

و قوله: و من قبل ما مثّلوا بالصالحین.

إشارة إلی زمن بنی امیّة الکائن قبل زمن من یخبر عنهم.و تمثیل بنی امیّة بالصالحین من الصحابة و التابعین و حملهم لهم علی المکروه،و نسبتهم لهم إلی الکذب علی اللّه،و جعلهم لهم فی الحسنة عقوبة السیّئة ظاهر منهم.و وصفه لمن سیأتی فی ذلک الزمان بالأوصاف المذکورة لا ینافی وصف من قبلهم من بنی أمیّة بمثل تلک الأوصاف.

و-ما-مع الفعل فی حکم المصدر و محلّها الرفع بالابتداء و خبرها-من قبل -.

و قوله: و إنّما هلک.إلی آخره.

تنبیه علی وجوب تقصیر الآمال فی الدنیا لاستلزام طلبها الهلاک الاخرویّ، و أشار إلی القرون الماضیة من قبل،و أراد الهلاک الاخرویّ،و جعل سبب هلاکهم طول آمالهم فی الدنیا الموجب للاستغراق فی لذّاتها المبعّدة عن اللّه تعالی مع تغیّب آجالهم عنهم:أی غفلتهم عنها،و قلّة فکرهم فیها و عدم علمهم بتعیینها فإنّ استشعار الأجل موجب للإقلاع عن الانهماک فی اللذّات الحاضرة،و منغّص لها .

و قوله: حتّی نزل بهم الموعود.إلی آخره.

ذکر غایة طول آمالهم.و الموعود هو الموت،و تردّ عنه المعذرة:أی لا تقبل فیه معذرة معتذر ،و ترفع عنه التوبة:أی ینسدّ بابها حین نزوله کقوله تعالی «وَ لَیْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئاتِ حَتّی إِذا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قالَ إِنِّی تُبْتُ الْآنَ وَ لاَ الَّذِینَ» (1)الآیة ،و تحلّ معه القارعة:أی تنزل بمن نزل به الشدائد و الأهوال و تتبعها العقوبات الاخرویّة .ثمّ عاد إلی الرأی الصالح للسامعین فأیّه بهم و نبّههم علی وجوب استنصاحه:أی اتّخاذه ناصحا فی قبول أوامره و نواهیه و اتّخاذ قوله دلیلا إلی المطالب المهمّة فإنّ استنصاحه یستلزم التوفیق،و اتّخاذه دلیلا یستلزم الهدی للّتی هی أقوم:أی للطریق الّتی هی أقوم الطرق .ثمّ نبّه علی حسن جوار اللّه بالأمن الّذی هو غایة الجوار ،و علی قبح عداوته بذکر الخوف الّذی

ص:202


1- 1) 4-22.

هو غایة عداوة الملوک خصوصا جبّار الجبابرة و ملک الدنیا و الآخرة،و أراد بجواره القرب منه بالطاعة،و بعداوته البعد عنه بالمعصیة و مخالفة أوامره.و لا شکّ فی کون الأوّل أمنا من أهوال الآخرة و فی کون الثانی فی محلّ الخوف و الخطر .

و قوله: و إنّه لا ینبغی لمن عرف إلی آخره.

إرشاد لهم إلی التواضع للّه و لمن ارشد إلی طریقه،و نهی عن التکبّر علیهم، و النفار عن قبول الحقّ منهم.و خاطب من یعرف عظمة اللّه لاحتقاره نفسه عند ملاحظته لنفسه و نسبته لها إلی جلال اللّه فهو أسرع انفعالا و أحقر فی نفسه أن یتکبّر علی اللّه ، و نبّه علی حسن التواضع له بذکر عظمته و رفعه للعالمین بعظمته.فإنّه لمّا کان هو العظیم المطلق و کلّ عظمة و رفعة لعظیم فمستفادة من جوده و القرب منه،و کانت العادة جاریة من الملوک فی حقّ من یتواضع لهم و یوفّیهم حقّهم من الإجلال و الإکرام و حسن الانقیاد أن یرفعوه و یعظّموه فبالحرّی أن یکون رفعة المتواضع للملک المطلق و العظیم المطلق لازمة عن التواضع له ،و کذلک العادة جاریة منهم بسلامة من استسلم لهم عن معرفته باقتدارهم فبالحرّی أن یکون سلامة المستسلم للّه عن العلم بغلبة قدرته و استیلاء سلطانه لازمة من استسلامه له . تشبیه و إذ أدّبهم بالتواضع للّه و لأولیائه ندبهم إلی قبول الحقّ منهم و عدم النفار منه الشبیه بنفار الصحیح من الأجرب، و الباریء من السقیم ،و وجه الشبه هو شدّة النفار .ثمّ عاد إلی تنفیرهم عن أئمّة الضلال،و ذلک بتنبیههم علی أنّهم لیسوا عارفین بالرشد و المعرفة الصحیحة ،و لا آخذین بمیثاق الکتاب ،و لا متمسّکین به الأخذ و التمسّک التامّ ما لم یعرفوا اولئک الضالّین.

و إنّما شرط معرفتهم للرشد بمعرفتهم لتارکه لأنّ المعرفة التامّة للرشد بل لکلّ شیء تستدعی معرفة ما علیها من الشکوک و الشبهات الّتی هی سبب التشکیک فیها و ترک العمل علی وفقها،و لمّا کان الرشد و هو الحقّ الّذی هو علیه و تابعوه،و کان التارک لذلک هم مخالفوه و خصومه فی الأمر من أئمّة الضلال لا جرم کان من تمام معرفة الحقّ الّذی فی یده و الرشد الّذی یدعو إلیه معرفة خصومة و أنّهم علی شبهة إذا عرفها طالب الحقّ تمّت معرفته بطریق الرشد فسلکها و نفر عمّن نکب،

ص:203

و کذلک شرطه لأخذهم بمیثاق الکتاب و العمل بما فیه بمعرفتهم لمن نقضه من خصومه:أی إنّ أخذهم بما یعمل به علیه السّلام منه لا یتمّ منهم إلاّ أن یعرفوا شبهة ناقضه و هو العامل بخلاف حکمه علیه السّلام علی وفق الکتاب لشبهة حتّی إذا اطّلعوا علی کیفیّة فسادها و ضلاله بها أخذوا بمیثاق الکتاب علی بصیرة،و علموا أنّه ناقض له فنفروا عنه،و کذلک شرطه لتمسّکهم بالکتاب و لزومهم بمیثاقه بمعرفة نابذه و أنّه ضالّ لتحصل النفرة عنه فیتمّ التمسّک به و یتأکّد لزوم میثاقه.و غایة کلّ ذلک التنفیر عن أئمّة الضلال بمعرفتهم و معرفة ما هم علیه من الشبه و التبرّی منهم .

استعارة ثمّ بعد أن نبّه علی تلک المعرفة أمر بالتماسها من عند أهلها،و الإشارة بهم إلی نفسه و أهل بیته علیهم السّلام ،و استعار لهم وصفی عیش العلم :أی حیاته،و موت الجهل .و وجه الاستعارة الاولی:أنّ بهم یکون وجود العلم و الانتفاع به کما یکون بحیاة الشیء الانتفاع به،و وجه الثانیة:أنّ بهم یکون عدم الجهل و عدم التضرّر به کما یکون بموت الشریر عدمه و عدم مضرّته .

و قوله: هم الّذین یخبرکم حکمهم عن علمهم.

أی یدلّکم منطقهم بالحکمة،و سیرتهم علی وفقها علی کمال نفوسهم بالعلوم،و صمتهم عن منطقهم فإنّ لصمت المنطیق اللسن ذی الحکمة العزیزة وقتا و هیئة و حالة تکون قرائن دالّة علی حسن منطقه و علمه بما یقول،و کذلک ظاهرهم عن باطنهم .

و قوله: لا یخالفون الدین.

إشارة إلی لزومهم لأوامر اللّه و طریق شریعته. و لا یختلفون فیه .إشارة إلی اتّفاق آرائهم علی أحکامه عن کمال علومهم به.فإنّه لمّا کان طریقا واحدا و اتّفقوا علی معرفته وجب أن لا یختلفوا فیه و لا یضلّ أحدهم عن حکم من أحکامه حتّی یخالف صاحبه فیه ..

و قوله: فهو بینهم شاهد صادق.

أی شاهد یستدلّون به علی الأحکام و الوقایع النازلة بهم و بغیرهم.لا یکذب

ص:204

من حیث هو شاهد ، استعارة و صامت ناطق لکونه حروفا و أصواتا.و إنّما ینطق بألسنتهم فهو بمنزلة الناطق.و اللفظان استعارة،وجهها الإفادة مع النطق به و عدمها مع السکوت عنه کافادة الناطق و عدم إفادة الصامت .

147-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

فی ذکر أهل البصرة

کُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا یَرْجُو الْأَمْرَ لَهُ- وَ یَعْطِفُهُ عَلَیْهِ دُونَ صَاحِبِهِ- لاَ یَمُتَّانِ إِلَی اللَّهِ بِحَبْلٍ- وَ لاَ یَمُدَّانِ إِلَیْهِ بِسَبَبٍ- کُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا حَامِلُ ضَبٍّ لِصَاحِبِهِ- وَ عَمَّا قَلِیلٍ یُکْشَفُ قِنَاعُهُ بِهِ- وَ اللَّهِ لَئِنْ أَصَابُوا الَّذِی یُرِیدُونَ- لَیَنْتَزِعَنَّ هَذَا نَفْسَ هَذَا- وَ لَیَأْتِیَنَّ هَذَا عَلَی هَذَا- قَدْ قَامَتِ الْفِئَةُ الْبَاغِیَةُ فَأَیْنَ الْمُحْتَسِبُونَ- فَقَدْ سُنَّتْ لَهُمُ السُّنَنُ وَ قُدِّمَ لَهُمُ الْخَبَرُ- وَ لِکُلِّ ضَلَّةٍ عِلَّةٌ وَ لِکُلِّ نَاکِثٍ شُبْهَةٌ- وَ اللَّهِ لاَ أَکُونُ کَمُسْتَمِعِ اللَّدْمِ- یَسْمَعُ النَّاعِیَ وَ یَحْضُرُ الْبَاکِیَ

اللغة

أقول: متّ إلیه بکذا: أی تقرّب إلیه به .و الضبّ: الحقد و الغلّ .

و المحتسبون: طالبون الأجر و الثواب .و اللدم: ضرب الصدر بالید فعل الحزین ،

المعنی

و الضمیر فی منهما راجع إلی طلحة و الزبیر،و الأمر :أمر الخلافة،و ذلک حین خرجا إلی البصرة مع عائشة ،و یعطفه إلیه :یجذبه إلی نفسه و یزعم أنّه أحقّ به من صاحبه .

و قوله: لا یمتّان.إلی قوله:بسبب.

أی لا حجّة یعتذران إلی اللّه تعالی بها فی قتالهما له علیه السّلام و هلاک المسلمین فیما بینهم .

ص:205

و قوله: کلّ واحد منهما حامل ضبّ لصاحبه.

أی فی صدره غلّ علیه و عمّا قلیل یظهر و ینکشف، استعارة و استعار لفظ القناع لظاهره الساتر لباطنه،و ذلک مثل یضرب لمن ینافق صاحبه و یظهر له الصداقة مع حسده و عقوقه له فی الباطن.و العرب تضرب بالضبّ المثل فی العقوق.فیقال:

أعقّ من ضبّ.و ذلک أنّه ربّما یأکل حسوله .ثمّ أقسم لئن أصابوا بغیتهم لینزعنّ هذا و لیأتینّ علیه:أی یسعی کلّ منهم فی قتل صاحبه،و هذا ممّا لا شکّ فیه فإنّ العادة جاریة بعدم قیام الأمر برئیسین معا،و سرّه أنّ الطباع البشریّة متشاحّة علی الکمال و یتفاوت ذلک التشاحّ بحسب تفاوت ذلک الکمال فی تصوّر قوّته و ضعفه و لا شیء فی نفوس طالبی الدنیا أعظم من الملک خصوصا فی نفس من یعتقد أنّه یقدر علی تحصیل الآخرة فیه أیضا فإنّ تحصیل الدنیا و الآخرة هی أکمل الکمالات المطلوبة للإنسان.و لا شیء یقاوم هذا المطلوب فی النفوس.فهی تسعی فی تحصیله بکلّ ممکن من قتل الولد و الوالد و الأخ.و لذلک قیل:الملک عقیم.و قد نقل عن هذین الرجلین الاختلاف قبل إصابتهما و قبل وقوع الحرب فاختلفا فی الأحقّ بالتقدیم فی الصلاة فأقامت عایشة محمّد بن طلحة و عبد اللّه بن الزبیر یصلّی هذا یوما و هذا یوما إلی أن ینقضی الحرب.ثمّ إنّ عبد اللّه بن الزبیر ادّعی أنّ عثمان نصّ علیه بالخلافة یوم الدار و احتجّ علی ذلک باستخلافه له فی الصلاة،و احتجّ تارة بنصّ صریح ادّعاه.و طلب طلحة أن یسلّم الناس علیه بالإمرة و أدلی إلیها بالسمیّة،و أدلی الزبیر بأختها أسماء.فأمرت الناس أن یسلّموا علیهما بالإمرة، و اختلفا فی تولّی القتال فطلبه کلّ واحد منهما أوّلا ثمّ نکل عنه.و أحوالهم فی ذلک ظاهرة .

فقوله: قد قامت الفئة الباغیة.

إشارة إلیهم و هم الناکثون الّذین نقل فیما سبق فیهم الخبر:امرت أن اقاتل الناکثین و القاسطین و المارقین .

و قوله: فأین المحتسبون و قد سنّت لهم السنن .

ص:206

أی أین طالبو الثواب من اللّه بعد وضوح الطریق،و روی:فأین المحسنون .

و قوله: و قدّم لهم الخبر.

أی أخبرهم الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن خروج فئة باغیة و ناکثة و مارقة.فبالحریّ أن یحذر هؤلاء أن یکونوا ممّن أخبر عنهم .

و قوله: و لکلّ ضلّة علّة.

أی لکلّ خروج عن سبیل اللّه علّة.و أشار إلی خروج هذه الفرقة عن الدین.

و تلک العلّة هی البغی و الحسد ،و کذلک لکلّ ناکث شبهة تغطّی عین بصیرته عن النظر إلی وجه الحقّ کطلبهم بدم عثمان.

و قوله : و اللّه لا أکون.إلی آخره.

أقسم أنّه لا یکون کذلک:أی إنّه بعد سماعه لغلبة هؤلاء و جلبهم علیه و تهدیدهم إیّاه لا ینام عنهم و یصبر لهم حتّی یوافوه فیکون فی الغرور کمن یسمع الضرب و البکاء الّذی هو مظنّة الخطر ثمّ لا یصدّق حتّی یجیء لمشاهدة الحال و یحضر الباکی و قد کان الأولی به أن یکتفی بذلک السماع لظهور دلالته و یأخذ فی الاستعداد للعدوّ و الحرب منه.

148-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

قبل موته

أَیُّهَا النَّاسُ- کُلُّ امْرِئٍ لاَقٍ مَا یَفِرُّ مِنْهُ فِی فِرَارِهِ- الْأَجَلُ مَسَاقُ النَّفْسِ وَ الْهَرَبُ مِنْهُ مُوَافَاتُهُ- کَمْ أَطْرَدْتُ الْأَیَّامَ أَبْحَثُهَا عَنْ مَکْنُونِ هَذَا الْأَمْرِ- فَأَبَی اللَّهُ إِلاَّ إِخْفَاءَهُ هَیْهَاتَ عِلْمٌ مَخْزُونٌ- أَمَّا وَصِیَّتِی فَاللَّهَ لاَ تُشْرِکُوا بِهِ شَیْئاً- وَ؟مُحَمَّداً ص؟ فَلاَ تُضَیِّعُوا سُنَّتَهُ- أَقِیمُوا هَذَیْنِ الْعَمُودَیْنِ-

ص:207

وَ أَوْقِدُوا هَذَیْنِ الْمِصْبَاحَیْنِ- وَ خَلاَکُمْ ذَمٌّ مَا لَمْ تَشْرُدُوا- حُمِّلَ کُلُّ امْرِئٍ مِنْکُمْ مَجْهُودَهُ- وَ خُفِّفَ عَنِ الْجَهَلَةِ- رَبٌّ رَحِیمٌ وَ دِینٌ قَوِیمٌ وَ إِمَامٌ عَلِیمٌ- أَنَا بِالْأَمْسِ صَاحِبُکُمْ- وَ أَنَا الْیَوْمَ عِبْرَةٌ لَکُمْ وَ غَداً مُفَارِقُکُمْ- غَفَرَ اللَّهُ لِی وَ لَکُمْ- إِنْ تَثْبُتِ الْوَطْأَةُ فِی هَذِهِ الْمَزَلَّةِ فَذَاکَ- وَ إِنْ تَدْحَضِ الْقَدَمُ فَإِنَّا کُنَّا فِی أَفْیَاءِ أَغْصَانٍ- وَ مَهَبِّ رِیَاحٍ وَ تَحْتَ ظِلِّ غَمَامٍ- اضْمَحَلَّ فِی الْجَوِّ مُتَلَفَّقُهَا وَ عَفَا فِی الْأَرْضِ مَخَطُّهَا- وَ إِنَّمَا کُنْتُ جَاراً جَاوَرَکُمْ بَدَنِی أَیَّاماً- وَ سَتُعْقَبُونَ مِنِّی جُثَّةً خَلاَءً- سَاکِنَةً بَعْدَ حَرَاکٍ وَ صَامِتَةً بَعْدَ نُطُوقٍ- لِیَعِظْکُمْ هُدُوِّی وَ خُفُوتُ إِطْرَاقِی وَ سُکُونُ أَطْرَافِی- فَإِنَّهُ أَوْعَظُ لِلْمُعْتَبِرِینَ مِنَ الْمَنْطِقِ الْبَلِیغِ- وَ الْقَوْلِ الْمَسْمُوعِ- وَدَاعِی لَکُمْ وَدَاعُ امْرِئٍ مُرْصِدٍ لِلتَّلاَقِی- غَداً تَرَوْنَ أَیَّامِی وَ یُکْشَفُ لَکُمْ عَنْ سَرَائِرِی- وَ تَعْرِفُونَنِی بَعْدَ خُلُوِّ مَکَانِی وَ قِیَامِ غَیْرِی مَقَامِی

اللغة

أقول: أطردت الأیّام: صیّرتها طریدة لی .و شرد الجمل: ذهب لوجهه .

و دحضت القدم: زلفت .و اضمحلّ: فنی .و المخطّ: الأثر .

و هذا الفصل محلّ الوعظ و الاعتبار.

فأیّه بالناس و نبّههم علی لحوق ضرورة الموت المنفور منه طبعا.و أحسن بقوله:فی فراره.فإنّه لمّا کان الإنسان دائما فارّا من الموت و متوقیّا له،و کان لابدّ منه.لا جرم کان ضروریّ اللقاء له فی فراره.

و الأجل قد یراد به غایة الحیاة الدنیا کما قال تعالی «فَإِذا جاءَ أَجَلُهُمْ لا یَسْتَأْخِرُونَ» (1)و قد یراد به المدّة المضروبة للإنسان و هی مدّة عمره،و إیّاه عنی هاهنا بقوله :

ص:208


1- 1) 7-32.

و الأجل مساق النفس فإنّ مدّة بقائها فی هذا البدن هو مساقها إلی غایتها لا محلّ قرارها.

مجازا إطلاقا لاسم اللازم علی ملزومه و قوله : و الهرب منه موافاته.

فی غایة اللطف،و ذلک أنّ الفارّ من الموت مثلا بالحرکات و العلاجات و نحوها یستلزم حرکاته فی ذلک فناء الأوقات و تصرّمها و قطع تلک الأوقات مستلزم لملاقاته و موافاته فأطلق لفظ الموافاة علی الهرب مجازا إطلاقا لاسم اللازم علی ملزومه.

و قوله : کم أطردت الأیّام.

أی صیّرتها طریدة لی أتّبع بعضها بعضا بالبحث و تعرّف مکنون هذا الأمر:

أی الّذی وقع له من القتل،و ذلک المکنون هو وقته المعیّن بالتفصیل و مکانه فإنّ ذلک ممّا استأثر اللّه تعالی بعلمه کقوله تعالی «إِنَّ اللّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السّاعَةِ» و قوله «وَ ما تَدْرِی نَفْسٌ بِأَیِّ أَرْضٍ تَمُوتُ» (1)و إن کان قد أخبره الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بکیفیّة قتله مجملا کما روی عنه أنّه قال:ستضرب علی هذه-و أشار إلی هامّته-فیخضب منها هذه-و أشار إلی لحیته-.و عنه أنّه قال:أتعلم من أشقی الأوّلین؟قال:نعم عاقر الناقة.فقال له:أتعلم من أشقی الآخرین؟قال:لا.قال:من یضربک هاهنا فیخضب هذه.و أمّا بحثه هو فعن تفصیل الوقت و المکان و نحوهما من القرائن المشخّصه،و ذلک البحث إمّا بالسؤال من الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مدّة حیاته و کتمانه إیّاه أو بالفحص و التفرّس من قرائن أحواله فی سائر أوقاته مع الناس .فأبی اللّه إلاّ أن تخفی عنه تلک الحال.هیهات:أی بعد ذلک العلم فهو علم مخزون .ثمّ شرع فی الوصیّة فبدء بالأهمّ فالأهمّ فالأوّل:هو الإخلاص للّه بالإعراض عن کلّ ما سواه، و فی ذلک لزوم أوامره و نواهیه و سائر ما نطق به کتابه العزیز.الثانی :لزوم سنّة محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و عدم إهمالها.و إنّما قدّم اسم اللّه علی محمّد لما بیّنا أنّ الواجب فی علم البیان تقدیم الأهمّ. استعارة مرشحة ثمّ أکّد القول فی الأمر باتّباع التوحید المطلق و السنّة النبویّة، و استعار لهما لفظ العمودین و رشّح بذکر الإقامة ،و لفظ المصباحین و رشّح بذکر

ص:209


1- 1) 31-34.

الإیقاد،و وجه الاستعارة الاولی أنّ مدار الإسلام و نظام امور المسلمین فی معاشهم و معادهم علی توحید اللّه و لزوم ما جاء به رسوله کما أنّ مدار الخیمة و قیامها بالعمد، و وجه الثانیة:أنّ توحید اللّه و الاقتداء بما جاء به رسوله مستلزمان للهدایة فی طریقه من ظلمات الجهل قائدان إلی جواره فی جنّات النعیم و هو المطلوب الحقیقیّ کما یهدی المصباح فی الظلام علی الطریق إلی المطلوب.

و قوله : و خلاکم ذمّ.

أی عداکم،و هی کلمة تجری مجری المثل:أی عند لزومکم لتوحید اللّه و سنّة رسوله لا ذمّ علیکم،و أوّل من قالها قصیر مولی جذیمة حین حثّ عمرو بن عدیّ ابن اخت جذیمة علی ثاره من الزباء.فقال له عمرو:کیف لی بذلک و الزباء أمنع من عقاب الجوّ.فقال له قصیر:اطلب الأمر و خلاک ذمّ.

و قوله: ما لم تشردوا.

استثناء من نفی لحوق الذمّ لهم:أی أوقدوا هذین المصباحین فما دمتم کذلک فلا ذمّ یلحقکم إلاّ أن تشردوا:أی تنفرّقوا عمّا أنتم علیه.ثمّ لمّا کان قد أمرهم بلزوم هذین الأمرین اللذین یدور علیهما التکلیف بیّن لهم بقوله : حمل کلّ امریء منکم.إلی قوله:الجهلة .أنّ التکلیف بذلک یتفاوت فکلّ امرء من العلماء و أهل النباهة و من هو بصدد العلم یحمل مجهوده و طاقته منه بالتنبیه علی الأدلّة و تعلیمها، و أمّا الجهّال کالنساء و أهل البادیة و الزنج و نحوهم من أهل الغباوة فتکلیفهم دون ذلک و هو بالمحسوس من العبادات دون الأمر بالتفکّر فی مقاصدها .ثمّ ذکر وصف الرحمة للربّ لمناسبة ما سبق من ذکر التخفیف عن الجهلة فی التکلیف. و دین قویم :

لا عوج فیه و لا زیغ عن القصد الحقیقیّ. و إمام علیم :إشارة إلی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم العالم بکیفیّة سلوک طریق اللّه و مراحلها و منازلها،و الهادی فیها بما یقتضیه حکمته من القول و العمل،أو إلی نفسه لکونه وارث علمه و سالک مسالکه.و ربّ:خبر مبتدأ محذوف و تقدیره و ذلک المکلّف ربّ رحیم،و یجوز أن یکون فاعلا لفعل یفسّره قوله:حمل و خفّف:أی یحملکم ربّ کقوله تعالی «یُسَبِّحُ لَهُ فِیها بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ»

ص:210

«رِجالٌ » (1)ثمّ ختم الوصیّة بالدعاء لهم و له و بطلب المغفرة .ثمّ تمّم بالتنبیه لهم علی وجه الاعتبار به،و هو تصرّف حالاته بحسب الأزمان فقد کان بالأمس صاحبهم فی الحرب و منازعة الأقران و صاحب الأمر و النهی فیهم،و الیوم عبرة لهم بحال مصرعه و ضعفه عن الحراک،و غدا مفارقهم بالموت.و کلّ هذه التغییرات محلّ الاعتبار یجب التنبیه لها.و أراد بغد إمّا حقیقة إن کان قد غلب علی ظنّه موته فی تلک الواقعة،أو ما یستقبل من الزمان و إن بعد،و هذا أرجح لقوله: کنایة إن ثبتت الوطأة فی هذه المزلّة :أی إن یکن لی ثبات فی الدنیا و بقاء فی هذه المزلّة:أی محلّ الزوال عن الحیاة فذاک المرجوّ،و کنّی بثبات الوطأة عمّا ذکرناه ،و بدحض القدم عن عدم ذلک بالموت.

کنایة-استعارة و قوله فی جواب الشرط: فإنّا کنّا فی أفیاء أغصان.إلی قوله:مخطّها.

أی و إن نمت فإنّا کنّا فی کذا.و کنّی بالامور المذکورة عن أحوال الدنیا و ملذّاتها و بقائه فیها و متاعه بها،و قیل:استعار لفظ الأغصان للأرکان الأربعة من العناصر،و لفظ الأفیاء لما تستریح فیه النفوس من ترکیبها فی هذا العالم،و وجه الاستعارة الاولی:أنّ الأرکان فی مادّتها کالأغصان للشجرة،و وجه الثانیة:

أنّ الأفیاء محلّ الاستراحة و اللذة کما أنّ الکون فی هذا البدن حین صحّة الترکیب و اعتدال المزاج من هذه الأرکان کذلک.و کذلک استعار لفظ مهابّ الریاح للأبدان،و لفظ الریاح للأرواح و النفحات الإلهیّة علیها فی هذه الأبدان،و وجه الاولی:قبول الأبدان لنفحات الجود کقبول مهابّ الریاح لها استعارة لفظ المحسوس للمعقول،و وجه الثانیة:أظهر من أن یذکر.و کذلک لفظ الغمام للأسباب العلویّة من الحرکات السماویّة و الاتّصالات الکوکبیّة و الأرزاق المفاضة علی الإنسان فی هذا العالم الّتی هی سبب بقائها،و وجهها الاشتراک فی الإفاضة و السببیّته ، کنایة و کنّی بظلّها عمّا یستراح إلیه منها کما یقال:فلان یعیش فی ظلّ فلان:أی فی عیشه و عنایته ،و کنّی باضمحلال متلفّقها فی الجوّ عن تفرّق الأسباب العلویّة للبقاء و

ص:211


1- 1) 24-36.

فنائها ،و بعفاء مخطّها فی الأرض عن فناء آثارها فی الأبدان ،و الضمیر فی متلفّقها یعود إلی الغمام،و فی مخطّها یعود إلی مهابّ الریاح.

کنایة و قوله : فإنّما کنت جارا جاورکم بدنی أیّاما.

فیه تنبیه علی أنّ نفسه القدسیّة کانت متّصلة بالملأ الأعلی،و لم یکن لها میل إلی البقاء فی الدنیا و مجاورة أهلها فیها فکانت مجاورته لهم ببدنه فقط،و أیضا فإنّ المجاورة من عوارض الجسمیّة فیحتمل أن یکون ذلک تنبیها منه علی وجود أمر آخر غیر البدن و هو النفس،و کنّی بالأیّام عن مدّة حیاته الدنیا.

و قوله : و ستعقبون.

أی توجدون فی عاقبة أمرکم منّی جثّة خالیة لا روح بها و لا حراک قد افقرت من تلک المعانی المعهودة لکم من العقل و النطق و القوّة فهی متبدّلة بالحراک السکون،و بالنطق السکوت .ثمّ عاد إلی أمرهم بالاتّعاظ بذلک الهدوء و خفوت الأطراق و سکون الأطراف بالموت.

و قوله : فإنّه أوعظ للمعتبرین من المنطیق البلیغ .صاحب اللسن و الفصاحة.

کلام حقّ فإنّ الطباع أکثر انفعالا و اعتبارا عن مشاهدة ما فیه العبرة من الوصف له بالقول المسموع،و لو بأبلغ عبارة.ثمّ أخذ علیه السّلام فی تودیعهم.

فقوله : و داعیکم.إنشاء لاخبر.

و قوله: وداع امرء مرصد للتلاقی.

أی معدّ و مهیّأ للقاء اللّه.

و قوله : غدا ترون أیّامی.إلی آخره.

تذکیر لهم بفضیلته و تنبیه علیها لیثبت متّبعوه علی اتّباعه،و الغافلون عن فضله و محلّه بینهم إذا فارقهم و ولّی أمرهم الظالمون بعده فلابدّ أن ینکشف لهم ما کان مغطّی عن أعین بصائرهم من لزومه للقصد فی سبیل اللّه ،و یعرفون منزلته و فضله حین مشاهدة المنکرات ممّن یقوم مقامه خلفا فی الناس.و إنّ وقائعه و حروبه

ص:212

و حرصه علی هذا الأمر لم یکن لنیل دنیا بل لإقامة سنن العدل و رضا اللّه تعالی.

149-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

فی الملاحم

القسم الأول

اشارة

وَ أَخَذُوا یَمِیناً وَ شِمَالاً ظَعْناً فِی مَسَالِکِ الْغَیِّ- وَ تَرْکاً لِمَذَاهِبِ الرُّشْدِ- فَلاَ تَسْتَعْجِلُوا مَا هُوَ کَائِنٌ مُرْصَدٌ- وَ لاَ تَسْتَبْطِئُوا مَا یَجِیءُ بِهِ الْغَدُ- فَکَمْ مِنْ مُسْتَعْجِلٍ بِمَا إِنْ أَدْرَکَهُ وَدَّ أَنَّهُ لَمْ یُدْرِکْهُ- وَ مَا أَقْرَبَ الْیَوْمَ مِنْ تَبَاشِیرِ غَدٍ- یَا قَوْمِ هَذَا إِبَّانُ وُرُودِ کُلِّ مَوْعُودٍ- وَ دُنُوٍّ مِنْ طَلْعَةِ مَا لاَ تَعْرِفُونَ- أَلاَ وَ إِنَّ مَنْ أَدْرَکَهَا مِنَّا یَسْرِی فِیهَا بِسِرَاجٍ مُنِیرٍ- وَ یَحْذُو فِیهَا عَلَی مِثَالِ الصَّالِحِینَ- لِیَحُلَّ فِیهَا رِبْقاً- وَ یُعْتِقَ فِیهَا رِقّاً وَ یَصْدَعَ شَعْباً- وَ یَشْعَبَ صَدْعاً فِی سُتْرَةٍ عَنِ النَّاسِ- لاَ یُبْصِرُ الْقَائِفُ أَثَرَهُ وَ لَوْ تَابَعَ نَظَرَهُ- ثُمَّ لَیُشْحَذَنَّ فِیهَا قَوْمٌ شَحْذَ الْقَیْنِ النَّصْلَ- تُجْلَی بِالتَّنْزِیلِ أَبْصَارُهُمْ- وَ یُرْمَی بِالتَّفْسِیرِ فِی مَسَامِعِهِمْ- وَ یُغْبَقُونَ کَأْسَ الْحِکْمَةِ بَعْدَ الصَّبُوحِ

اللغة

أقول: إبّان الشیء.بکسر الهمزة و تشدید الباء: وقته .و الربق بکسر الراء و تسکین الباء: حبل فیه عدّة عری یشدّ به البهم .و الصدع: الشقّ .و الشعب:

إصلاحه .و الشحذ: التحدید .و القین: الحدّاد .و الغبوق: الشراب بالعشیّ .

و الصبوح: الشرب بالغداة .

المعنی

فقوله: و أخذوا یمینا و شمالا .إلی قوله: الرشد.

إشارة إلی من ضلّ من فرق الإسلام عن طریق الهدی الّتی علیها الکتاب

ص:213

و السنّة و سلکوا طرفی الإفراط و التفریط منها کما قال علیه السّلام فیما قبل:الیمین و الشمال مضلّة و الطریق الوسطی هی الجادّة.و قد سبق تفسیر ذلک مستوفی.و مسالک الغیّ:أطراف الرذائل من الفضایل الّتی عدّدناها کالحکمة و العفّة و الشجاعة و العدالة و ما تحتها،و مذاهب الرشد:هی تلک الفضایل،و ظعنا و ترکا مصدران قاما مقام الحال.

و قوله : فلا تستعجلوا ما هو کائن مرصد.

ذلک الاستعجال إشارة إلی ما کانوا یتوقّعونه من الفتن الّتی أخبر الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن وقوعها فی المستقبل،و کانوا فی أکثر الوقت یسألونه علیه السّلام عنها فقال:لا تستعجلوا ما هو کائن:أی لا بدّ من وقوعه و هو مرصد معدّ . و لا تستبطئوا ما یجیء به الغد:

أی من الفتن و الوقایع.

و قوله : فکم من مستعجل.إلی قوله:لم یدرکه.

ذمّ للاستعجال و الاستبطاء لهذا الموعود کقوله «وَ عَسی أَنْ تُحِبُّوا شَیْئاً وَ هُوَ شَرٌّ لَکُمْ » (1)و ما أقرب الیوم من تباشیر غد :أی من البشری بغد.کقوله:غد ما غد ما أقرب الیوم من غد،و کقوله:و إن غدا للناظرین قریب .ثمّ أخذ فی تقریب ذلک الموعود من الفتن فقال:هذا إبّان ورود کلّ موعود به أو وقت دنوّ ظهور ما لا تعرفون من تلک الامور بالتفصیل.

و قوله : ألا و إنّ من أدرکها منّا.

أی من أدرک تلک الفتن من أهل بیته الأئمّة الأطهار استعارة مرشحة یسری فیها بسراج المنیر .و استعار لفظ السراج لکمالات نفسه الّتی استضاءت بها فی طریق اللّه من العلوم و الأخلاق الفاضلة،و لفظ المنیر ترشیح .و هو إخبار عن معرفته للحقّ و تمییزه من الباطل ،و أنّ تلک الفتن لا توقع له شبهة و لا تأثیر لها فی عقیدته الصادقة الصافیة بل یتصرّف فیها منقادا لأنوار اللّه علی صراطه المستقیم لا یلویه عنه ملو بل یقتفی فیه أثر آبائه الصالحین و یلتزم مکارم الأخلاق فیحلّ ما

ص:214


1- 1) 2-213

انعقد فیها و أشکل علی الناس من الشبه ،و یفکّ ربق الشکّ من أعناق نفوسهم أو یفتدی فیها الأسری فیفکّ ربق أسرهم و یعتقهم،و یصدع ما انشعب و التأم من ضلال یمکنه صدعه،و یشعب ممّا انصدع من أمر الدین ما أمکنه شعبه فی ستره عن الناس لا یبصر القائف أثره و لو تابع إلیه نظره ،و ما زالت أئمّة أهل البیت علیهم السّلام مغمورین فی الناس لا یعرفهم إلاّ من عرّفوه أنفسهم حتّی لو تعرّفهم من لا یریدون معرفته لهم لم یعرّفهم،و لست أقول لم یعرف أشخاصهم بل لا یعرف أنّهم أهل الحقّ و الأحقّون بالأمر.

استعارة و قوله : ثمّ لیشحذنّ فیها قوم.

أی فی أثناء ما یأتی من الفتن تشحذ أذهان قوم.و تعدّ لقبول العلوم و الحکمة کما یشحذ الحدّاد النصل،و لفظ الشحذ مستعار لإعداد الأذهان،و وجه الاستعارة الاشتراک فی الإعداد التامّ النافع فهو یمضی فی مسائل الحکمة و العلوم کمضیّ النصل فیما یقطع به،و هو وجه التشبیه المذکور .ثمّ أخذ فی تفسیر ذلک الشحذة و الإعداد، فقال : تجلّی بالتنزیل أبصارهم :أی تعدّ بالقرآن الکریم و دراسته و تدبّره أبصار بصائرهم لإدراک الحکمة و أسرار العلوم و ذلک لاشتمال التنزیل الإلهیّ علیها ، و یرمی التفسیر فی مسامعهم :أی یلقی إلیهم تفسیره علی وجهه من إمام الوقت. استعارة ثمّ عبّر عن أخذهم الحکمة و مواظبتهم علی تلقّفها بعد استعدادهم لها بالغبوق و الصبوح ، و لفظ الصبوح و الغبوق مستعاران لکونهما حقیقتین فی الشرب المخصوص المحسوس.

و هؤلاء المشار إلیهم بالاستعداد للحکمة و أخذها هم علماء الأمّة من جاء منهم قبلنا و من فی آخر الزمان من المستجمعین لکمالات النفوس السالکین لسبیل اللّه المرتضین فی نظره و نظر الأئمّة من ولده بعده.

القسم الثانی منها

اشارة

:وَ طَالَ الْأَمَدُ بِهِمْ لِیَسْتَکْمِلُوا الْخِزْیَ وَ یَسْتَوْجِبُوا الْغِیَرَ حَتَّی إِذَا اخْلَوْلَقَ الْأَجَلُ- وَ اسْتَرَاحَ قَوْمٌ إِلَی الْفِتَنِ- وَ أَشَالُوا عَنْ لَقَاحِ

ص:215

حَرْبِهِمْ- لَمْ یَمُنُّوا عَلَی اللَّهِ بِالصَّبْرِ- وَ لَمْ یَسْتَعْظِمُوا بَذْلَ أَنْفُسِهِمْ فِی الْحَقِّ- حَتَّی إِذَا وَافَقَ وَارِدُ الْقَضَاءِ انْقِطَاعَ مُدَّةِ الْبَلاَءِ- حَمَلُوا بَصَائِرَهُمْ عَلَی أَسْیَافِهِمْ- وَ دَانُوا لِرَبِّهِمْ بِأَمْرِ وَاعِظِهِمْ حَتَّی إِذَا قَبَضَ اللَّهُ رَسُولَهُ ص رَجَعَ قَوْمٌ عَلَی الْأَعْقَابِ- وَ غَالَتْهُمُ السُّبُلُ وَ اتَّکَلُوا عَلَی الْوَلاَئِجِ- وَ وَصَلُوا غَیْرَ الرَّحِمِ- وَ هَجَرُوا السَّبَبَ الَّذِی أُمِرُوا بِمَوَدَّتِهِ- وَ نَقَلُوا الْبِنَاءَ عَنْ رَصِّ أَسَاسِهِ فَبَنَوْهُ فِی غَیْرِ مَوْضِعِهِ- مَعَادِنُ کُلِّ خَطِیئَةٍ وَ أَبْوَابُ کُلِّ ضَارِبٍ فِی غَمْرَةٍ- قَدْ مَارُوا فِی الْحَیْرَةِ وَ ذَهَلُوا فِی السَّکْرَةِ- عَلَی سُنَّةٍ مِنْ؟آلِ فِرْعَوْنَ؟- مِنْ مُنْقَطِعٍ إِلَی الدُّنْیَا رَاکِنٍ- أَوْ مُفَارِقٍ لِلدِّینِ مُبَایِنٍ

اللغة

أقول: الأمد: الوقت .و الاشتیال: الرفع .و الولیجة: البطانة،و هی خاصّة الرجل من أهله و عشیرته .و رصّ الأساس: إحکامه .و ماروا: تحرّکوا .

المعنی

و هذا الفصل یستدعی کلاما منقطعا قبله لم یذکره الرضیّ-رضوان اللّه علیه- قد وصف فیه فئة ضالّة قد استولت و ملکت و أملی لها اللّه سبحانه .

و قوله: و طال الأمد بهم لیستکملوا الخزی.

کقوله تعالی «إِنَّما نُمْلِی لَهُمْ لِیَزْدادُوا إِثْماً» (1)و قوله تعالی «وَ إِذا أَرَدْنا أَنْ نُهْلِکَ قَرْیَةً أَمَرْنا مُتْرَفِیها فَفَسَقُوا فِیها فَحَقَّ عَلَیْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْناها تَدْمِیراً» (2).

کنایة و قوله : حتّی إذا اخلولق الأجل.

ای صار خلقا و هو کنایه عن بلوغهم غایه مدتهم المکتوبه بقلم القضاء الالهی فی اللوح المحفوظ.

ص:216


1- 1) 3-172.
2- 2) 17-17.

و قوله : و استراح قوم إلی الفتن.

إشارة إلی من یعتزل الوقائع الّتی ستقع فی آخر الزمان من شیعة الحقّ و أنصاره.و یستریح إلیها:أی یجد فی اشتغال القوم بعضهم ببعض راحة له فی الانقطاع و العزلة و الخمول، استعارة و اشتیالهم عن لقاح حربهم :رفعهم لأنفسهم عن تهییجها،و استعار لفظ اللقاح بفتح اللام لإثارة الحرب ملاحظة لشبهها بالناقة.

و قوله : لم یمنّوا.

جواب قوله:حتّی إذا اخلولق.و الضمیر فی یمنّوا قال بعض الشارحین:

إنّه عائد إلی العارفین الّذین تقدّم ذکرهم فی الفصل السابق یقول:حتّی إذا ألقی هؤلاء السلّم إلی هذه الفئة الضالّة و عجزوا و استراحوا من منابذتهم إلی فتنتهم تقیّة منهم أنهض اللّه أولئک الّذین خصّهم بحکمته و اطّلعهم علی أسرار العلوم فنهضوا و لم یمنّوا علی اللّه تعالی بالصبر فی طاعته.و فی روایة بالنصر:أی بنصرهم له .و لم یستعظموا ما بذلوه من نفوسهم فی طلب الحقّ حتّی إذا وافق القدر الّذی هو وارد القضاء و تفصیله انقطاع مدّة هذه الفئة و ارتفاع ما کان شمل الخلق من بلائهم حمل هؤلاء العارفون بصائرهم علی أسیافهم،و فیه معنی لطیف یرید أنّهم أظهروا عقاید قلوبهم للناس و کشفوها و جرّدوها مع تجرید سیوفهم فکأنّهم حملوها علی سیوفهم فتری فی غایة الجلاء و الظهور کما تری السیوف المجرّدة،و منهم من قال:أراد بالبصائر جمع بصیرة و هی الدم فکأنّه أراد طلبوا ثارهم و الدماء الّتی سفکتها تلک الفئة فکانت تلک الدماء المطلوب ثارها محمولة علی أسیافهم المجرّدة للحرب،و أشار بواعظهم إلی الإمام القائم.و أقول:یحتمل أن یرید بالضمیر فی یمنّوا و ما بعده القوم الّذین استراحوا إلی الفتنة و اشتالوا عن لقاح الحرب،و ذلک أنّهم لم یفعلوا ذلک إلاّ لأنّه لم یؤذن لهم فی القیام حین استراحتهم و إلقائهم السلّم لهذه الفئة،و لم یتمکّنوا من مقاومتهم لعدم قیام القائم بالأمر فکانوا حین مسالمتهم صابرین علی مضض من ألم المنکر الّذی یشاهدونه غیر مستعظمین لبذل أنفسهم فی نصرة الحقّ لو ظهر من یکون لهم ظهر یلجئون إلیه حتّی إذا ورد القضاء الإلهیّ بانقطاع مدّة بلاء هذه

ص:217

الفئة و ظهور من یقوم بنصر الحقّ و دعا إلیه حمل هؤلاء بصائرهم علی أسیافهم و قاموا لربّهم بأمر من یقوم فیهم واعظا و مخوّفا و داعیا،و هذا الحمل یرجّحه عود الضمیر إلی الأقرب و هم القوم .

و قوله: حتّی إذا قبض اللّه و رسوله.إلی آخره.

هذا الفصل منقطع عمّا قبله لأنّ صریحه ذکر غایة الاقتصاص حال حیاة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و حال الناس قبله و بعده و معه،و لیس فی الکلام المتقدّم شیء من ذلک.اللّهم إلاّ أن یحمل من طال الأمد بهم فی الکلام المتقدّم علی من کان أهل الضلال قبل الإسلام حتّی إذا اخلولق أجلهم و استراح قوم منهم إلی الفتن و الوقائع بالنهب و الغارة و اشتالوا عن لقاح حربهم:أی أعدّوا أنفسهم لها کما تعدّ الناقة نفسها بشول ذنبها للقاحها:أی برفعه،و تسمّی شائلا،و یکون الضمیر فی قوله:لم یمنّوا راجعا إلی ذکر سبق للصحابة فی هذه الخطبة حین قام الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فیهم و بهم للحرب فلم یمنّوا علی اللّه بصبرهم معه و فی نصرة الحقّ،و لم یستعظموا بذل أنفسهم له حتّی إذا وافق وارد القضاء انقطاع مدّة البلاء بدولة الجاهلیّة و الکفر حمل هؤلاء الّذین لم یمنّوا علی اللّه بنصرهم بصائرهم:أی ما کانوا یخفونه من الإسلام فی أوّله علی سیوفهم:أی کشفوا عقائدهم کما سبق القول فیه أو دمائهم و ثاراتهم من الکفّار، و دانوا لربّهم بأمر واعظهم و هو الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و حینئذ یصلح قوله:حتّی إذا قبض اللّه رسوله.غایة لذلک الکلام علی هذا التأویل.

و قوله: رجع قوم علی الأعقاب.إلی آخره.

أمّا علی المذاهب الإمامیّة فإشارة إلی عدول الصحابة بالخلافة عنه و عن أهل بیته علیهم السّلام إلی الخلفاء الثلاثة،و أمّا علی مذهب من صحّح إمامة الخلفاء الثلاثة فیحتمل أن یرید بالقوم الراجعین علی الأعقاب من خرج علیه فی زمن خلافته من الصحابة کمعاویة و طلحة و الزبیر و غیرهم،و زعموا أنّ غیره أحقّ بهامنه و من أولاده.

کنایة-مجاز فی المفرد-مجاز فی الترکیب و الرجوع علی الأعقاب کنایة عن الرجوع عمّا کانوا علیه من الانقیاد للشریعة و أوامر اللّه و رسوله و وصیّته بأهل بیته ،و غیلة السبل لهم کنایة عن اشتباه طرق الباطل

ص:218

بالحقّ و استراق طرق الباطل لهم و إهلاکها إیّاهم،و هی الشبه المستلزمة للآراء الفاسدة کما یقال فی العرف:أخذته الطریق إلی مضیق،و هی مجاز فی المفرد و المرکّب:أمّا فی المفرد فلأنّ سلوکهم لسبل الباطل لمّا کان عن غیر علم منهم بکونه باطلا ناسب الغیلة فأطلق علیه لفظها،و أمّا فی المرکّب فلأنّ إسناد الغیلة إلی السبل لیس حقیقة.إذ الغیلة من فعل العقلاء .و اتّکالهم علی الولائح اعتماد کلّ من رأی منهم رأیا فاسدا علی أهله و خواصّه فی نصرة ذلک الرأی . و وصلوا غیر الرحم :أی غیر الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و ترک المضاف إلیه للعلم به.و کذلک هجروا السبب الّذی امروا بمودّته و لزومه یرید أهل البیت أیضا،و ظاهر کونهم سببا لمن اهتدی بهم فی الوصول إلی اللّه سبحانه کما قال الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:خلّفت فیکم الثقلین:کتاب اللّه و عترتی أهل بیتی حبلان ممدودان من السماء إلی الأرض لم یفترقا حتّی یردا علیّ الحوض.

فاستعار لهم لفظ الحبل،و السبب فی اللغة الحبل و أمرهم بمودّته کما فی قوله تعالی «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» (1).

و قوله : و نقلوا البناء عن رصّ أساسه فبنوه فی غیر موضعه.

إشارة إلی العدول بأمر الخلافة عنه و عن أهل بیته إلی غیرهم،و صلة غیر الرحم خروج عن فضیلة العدالة إلی رذیلة الظلم،و عدم مودّة اولی القربی رذیلة التفریط من تلک الفضیلة الداخلة تحت العفّة،و کذلک نقل البناء عن موضعه دخول فی رذیلة الظلم. استعارة ثمّ وصفهم وصفا إجمالیّا بکونهم معادن کلّ خطیئة :أی إنّهم مستعدّون لفعل کلّ خطیئة،و مهیّئون لها.فهم مظانّها،و لفظ المعادن استعارة، و کذلک أبواب کلّ ضارب فی عمرة ،و استعار لفظ الأبواب لهم باعتبار أنّ کلّ من دخل فی غمرة جهالة أو شبهة یثیر بها فتنة،و استعان بهم فتحوا له ذلک الباب و ساعدوه و حسّنوا له رأیه فکأنّهم بذلک أبواب له إلی مراده الباطل یدخل منها.

و قوله : قد ما روا فی الحیرة.

أی تردّدوا فی أمرهم فهم حائرون لا یعرفون جهة الحقّ فیقصدونه،و ذهلوا:

ص:219


1- 1) 42-22.

أی غابت أذهانهم فی سکرة الجهل فهم علی سنّة من آل فرعون و طریقته،و إنّما نکّر السنّة لأنّه یرید بها مشابهتهم فی بعض طرائقهم،و آل فرعون أتباعه.

و قوله : من منقطع إلی الدنیا.إلی آخره.

تفصیل لهم باعتبار کونهم علی سنّة من آل فرعون فمنهم المنقطع إلی الدنیا المنهمک فی لذّاتها المکبّ علی تحصیلها ،و منهم المفارق للدین المباین له و إن لم یکن له دنیا،و المنفصلة مانعة الخلوّ بالنسبة إلی المشار إلیهم،و یحتمل أن یرید مانعة الجمع،و یشیر بمفارق الدین إلی من لیس براکن إلی الدنیا ککثیر ممّن یدعی الزهد مع کونه جاهلا بالطریق فتراه ینفر من الدنیا و یحسب أنّه علی شیء مع أنّ جهله بکیفیّة سلوک سبیل اللّه یقوده یمینا و شمالا عنها.و باللّه التوفیق.

150-و من خطبة له علیه السّلام

القسم الأول

اشارة

وَ أَسْتَعِینُهُ عَلَی مَدَاحِرِ الشَّیْطَانِ وَ مَزَاجِرِهِ- وَ الاِعْتِصَامِ مِنْ حَبَائِلِهِ وَ مَخَاتِلِهِ وَ أَشْهَدُ أَنَّ؟مُحَمَّداً؟ عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ وَ نَجِیبُهُ وَ صَفْوَتُهُ- لاَ یُؤَازَی فَضْلُهُ وَ لاَ یُجْبَرُ فَقْدُهُ- أَضَاءَتْ بِهِ الْبِلاَدُ بَعْدَ الضَّلاَلَةِ الْمُظْلِمَةِ- وَ الْجَهَالَةِ الْغَالِبَةِ وَ الْجَفْوَةِ الْجَافِیَةِ- وَ النَّاسُ یَسْتَحِلُّونَ الْحَرِیمَ- وَ یَسْتَذِلُّونَ الْحَکِیمَ- یَحْیَوْنَ عَلَی فَتْرَةٍ وَ یَمُوتُونَ عَلَی کَفْرَةٍ ثُمَّ إِنَّکُمْ مَعْشَرَ الْعَرَبِ أَغْرَاضُ بَلاَیَا قَدِ اقْتَرَبَتْ- فَاتَّقُوا سَکَرَاتِ النِّعْمَةِ وَ احْذَرُوا بَوَائِقَ النِّقْمَةِ- وَ تَثَبَّتُوا فِی قَتَامِ الْعِشْوَةِ وَ اعْوِجَاجِ الْفِتْنَةِ- عِنْدَ طُلُوعِ جَنِینِهَا وَ ظُهُورِ کَمِینِهَا- وَ انْتِصَابِ قُطْبِهَا وَ مَدَارِ رَحَاهَا- تَبْدَأُ فِی مَدَارِجَ خَفِیَّةٍ وَ تَئُولُ إِلَی فَظَاعَةٍ جَلِیَّةٍ-

ص:220

شِبَابُهَا کَشِبَابِ الْغُلاَمِ وَ آثَارُهَا کَآثَارِ السِّلاَمِ- یَتَوَارَثُهَا الظَّلَمَةُ بِالْعُهُودِ أَوَّلُهُمْ قَائِدٌ لِآخِرِهِمْ- وَ آخِرُهُمْ مُقْتَدٍ بِأَوَّلِهِمْ یَتَنَافَسُونَ فِی دُنْیَا دَنِیَّةٍ- وَ یَتَکَالَبُونَ عَلَی جِیفَةٍ مُرِیحَةٍ- وَ عَنْ قَلِیلٍ یَتَبَرَّأُ التَّابِعُ مِنَ الْمَتْبُوعِ- وَ الْقَائِدُ مِنَ الْمَقُودِ فَیَتَزَایَلُونَ بِالْبَغْضَاءِ- وَ یَتَلاَعَنُونَ عِنْدَ اللِّقَاءِ- ثُمَّ یَأْتِی بَعْدَ ذَلِکَ طَالِعُ الْفِتْنَةِ الرَّجُوفِ- وَ الْقَاصِمَةِ الزَّحُوفِ فَتَزِیغُ قُلُوبٌ بَعْدَ اسْتِقَامَةٍ- وَ تَضِلُّ رِجَالٌ بَعْدَ سَلاَمَةٍ- وَ تَخْتَلِفُ الْأَهْوَاءُ عِنْدَ هُجُومِهَا- وَ تَلْتَبِسُ الْآرَاءُ عِنْدَ نُجُومِهَا- مَنْ أَشْرَفَ لَهَا قَصَمَتْهُ وَ مَنْ سَعَی فِیهَا حَطَمَتْهُ- یَتَکَادَمُونَ فِیهَا تَکَادُمَ الْحُمُرِ فِی الْعَانَةِ- قَدِ اضْطَرَبَ مَعْقُودُ الْحَبْلِ وَ عَمِیَ وَجْهُ الْأَمْرِ- تَغِیضُ فِیهَا الْحِکْمَةُ وَ تَنْطِقُ فِیهَا الظَّلَمَةُ- وَ تَدُقُّ أَهْلَ الْبَدْوِ بِمِسْحَلِهَا- وَ تَرُضُّهُمْ بِکَلْکَلِهَا یَضِیعُ فِی غُبَارِهَا الْوُحْدَانُ- وَ یَهْلِکُ فِی طَرِیقِهَا الرُّکْبَانُ تَرِدُ بِمُرِّ الْقَضَاءِ- وَ تَحْلُبُ عَبِیطَ الدِّمَاءِ وَ تَثْلِمُ مَنَارَ الدِّینِ- وَ تَنْقُضُ عَقْدَ الْیَقِینِ- یَهْرُبُ مِنْهَا الْأَکْیَاسُ وَ یُدَبِّرُهَا الْأَرْجَاسُ- مِرْعَادٌ مِبْرَاقٌ کَاشِفَةٌ عَنْ سَاقٍ تُقْطَعُ فِیهَا الْأَرْحَامُ- وَ یُفَارَقُ عَلَیْهَا الْإِسْلاَمُ بَرِیئُهَا سَقِیمٌ وَ ظَاعِنُهَا مُقِیمٌ

اللغة

أقول: المداحر: جمع مدحر.و هی الامور الّتی بها یدحر:أی یطرد .

و مخاتلها: محالّ غروره الّتی یخیّل إلی الناس بها و یوهمهم أنّها نافعة .و البوائق :

ص:221

جمع بائقة،و هی الداهیة .و القتام بفتح القاف: الغبار .و العشوة بکسر العین:

الأمر علی غیر بیان و وضوح .و الفظاعة: تجاوز الأمر الشدید الحدّ و المقدار .

و السلام بالکسر: الحجارة الصمّ واحدها سلمة بکسر السین .و المریحة: المنتنة .

و یتزایلون: یتفارقون .و نجومها: طلوعها .و أشرف لها: أی انتصب لدفعها .

و التکادم: التعاضّ بأدنی الفم .و العانة: القطیع من حمر الوحش .و المسحل: المبرد، و المسحل:حلقة تکون فی طرف شکیمة اللجام مدخلة فی مثلها .و الوحدان: جمع واحد .و العبیط: الخالص الطریّ .

المعنی

و صدّر هذا الفصل باستعانة اللّه تعالی علی ما یدحر الشیطان و یزجر به.و ذلک هو العبادات و الأعمال الصالحة المستلزمة لطرده و زجره و تطویعه،و علی الاعتصام من حبائله و مخاتله.و هی الشهوات و اللذّات الدنیویّة،و استعار لها لفظ الحبایل و هی أشراک الصاید لمشابهتها إیّاها فی استلزام الحصول فیهما للبعد عن السلامة و الحصول فی العذاب ،و من ممادح الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کونه نجیبا للّه:أی مختارا، و روی نجیّه،و صفوة له من خلقه لا یوازی فضله :أی لا یحصل مثله فی أحد.

إذ کان کماله فی قوّتیه النظریّة و العملیّة غیر مدرک لأحد من الخلق،و من کان کذلک لم یجبر فقده إلاّ بقیام مثله من الناس،و إذ لا مثل له فیهم فلا جبران لفقده.

استعارة-مجاز و قوله : أضاءت به البلاد بعد الضلالة.

أی ضلالة الکفر،و وصفها بالظلمة لعدم الاهتداء فیها للحقّ.و الوصف مستعار، و کذلک وصف الإضاءة به مستعار لاهتداء الخلق به فی معاشهم و معادهم،و إسناد الإضاءة إلی البلاد مجاز .أو الجهالة الغالبة علی أکثر الخلق،و أراد الجهل بالطریق إلی اللّه تعالی و بکیفیّة نظام المعاش ممّا بیّنه هو و کشفه بشریعته. و الجفوة الجافیة یرید غلظة العرب و ما کانوا علیه من قساوة القلوب و سفک الدماء،و وصفها بما اشتقّ منها مبالغة و تأکیدا لها،و أراد الجفوة القویّة . و الناس یستحلّون الحریم الواو للحال و العامل أضاءت و یستذلّون الحکیم ،و ظاهر من عادة العرب إلی الآن استذلال من عقل منهم و حلم عن الغارة و النهب و إثارة الفتن،و استنهاضه بنسبته

ص:222

إلی الجبن و الضعف . و یحیون علی فترة :أی علی حالة انقطاع الوحی و الرسل، و تلک حال انقطاع الخیر و موت النفوس بداء الجهل.و یموتون علی کفرة و هی الفعلة من الکفر لأهل کلّ قرن حیث لا هادی لهم. استعارة ثمّ أخذ علیه السّلام فی إنذار السامعین باقتراب حوادث الوقایع المستقبلة الّتی یرمون بها کما یرمی الغرض بالسهام،و استعار لفظ الغرض لهم،و لمّا کانت الفتن الحادثة کتدمیر قوم و إهلاکهم مثلا بحسب استعدادهم لذلک و کان أکبر الأسباب المعدّة له هی الغفلة عن ذکر اللّه بالانهماک فی نعم الدنیا و لذّاتها استعار للغفلات لفظ السکرات .ثمّ أمر باتّقائها،و حذّر من دواهی النقمات بسبب کفران النعم. استعارة ثمّ أمر بالتثبّت أو التبیّن علی الروایتین عند اشتباه الامور علیهم و ظهور الشبهة المثیرة للفتن کشبهة قتل عثمان الّتی نشأت منها وقایع الجمل و صفّین و الخوارج،و استعار لفظ القتام لذلک الأمر المشتبه،و وجه المشابهة کون ذلک الأمر ممّا لا یهتدی فیه خائضوه کما لا یهتدی القائم فی القتام عند ظهوره و خوضه ، و اعوجاج الفتنة إتیانها علی غیر وجهها، حقیقت-استعارة و لفظ الجنین یحتمل أن یکون حقیقة:أی عند طلوع ما اجتنّ منها و خفی علیکم ،و کذلک کمینها :

أی ما کمن منها و استتر،و یحتمل أن یکون استعارة ،و عنّی بقطبها من تدور علیه من البغاة المنافرین استعارة.و انتصابه:قیامه لذلک الأمر، استعارة و کذلک استعار لفظ مدار الرحی لدورانها علی من تدور علیه من أنصار ذلک القطب و عسکره الّذین تدور علیهم الفتنة .ثمّ أخبر أنّها تبدء فی مدارج خفیّة،و أراد بالمدارج صدور من ینوی القیام فیها و یقصد[یعقد علی خ]إثارتها،و کان هذا إشارة إلی فتنة بنی أمیّة،و قد کان مبدأها شبهة قتل عثمان،و لم یکن أحد من الصحابة یتوهّم خصوصیّة هذه الفتنة و إنّما کانوا علموا من الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حدوث وقایع و فتن غیر معیّنة الأزمان،و لا من یثیرها و یکون قطبا لها.فخفاء مدارجها کتمان معاویة و طلحة و الزبیر و غیرهم لامورهم و ما عزموا علیه من إقامة الفتنة و الطمع فی الملک و الدولة حتّی آل ذلک الطمع إلی الامور القطعیّة الواضحة بعد الخفاء ، استعارة و استعار لفظ الشباب لقیامها و ظهورها فی الناس،و وجه المشابهة السرعة فی الظهور و لذلک أکّدها بتشبیه ذلک الظهور بشباب

ص:223

الغلام :أی فی السرعة ،و مع سرعتها لها آثار فی هدم الإسلام کآثار الحجارة الصلب فی الجلد ،و وجه الشبه إفسادها للبین و لنظام المسلمین کإفساد الحجر ما یقع علیه بالرضّ و الکسر ،و أشار بالظلمة الّتی یتوارثونها إلی بنی امیّة بعهد الأب لابنه إلی آخرهم ، استعارة و ذکر قود أوّلهم لآخرهم إلی النار و الدخول فی الظلم و الضلالة و إثارة تلک الفتن،و استعار لفظ القود لتهیئة الأوّل منهم أسباب الملک لمن بعده و اقتداء آخرهم بأوّلهم فی ذلک ،و ضمیر المفعول فی یتوارثونها یرجع إلی تلک الفتنة .

ثمّ أشار إلی صفة حالهم فی إثارة تلک الفتن و توارثها و هی المنافسة فی الدنیا الدنیّة فی نظر العقلاء، استعارة و استعار لفظ التکالب لمجاذبة بعضهم لبعض علیها کالمجاذبة بین الکلاب علی المیتة . استعارة مرشحة و استعار لها لفظ الجیفة ،و رشّح بذکر المریحة للتنفیر عنها،و وجهها کونها مستلزمة لأذی طالبها مهروبا منها العقلاء کالهرب من الجیفة المنتنة و الانزواء عنها . کنایة ثمّ أخبر بانقضائها عن قلیل،و کنّی عن ذلک بتبرّء التابع من المتبوع و القاید من المقود :أی یتبرّء کلّ من الفریقین من الآخر کما قال تعالی «إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِینَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِینَ اتَّبَعُوا» (1).و قوله «قالُوا ضَلُّوا عَنّا بَلْ لَمْ نَکُنْ نَدْعُوا مِنْ قَبْلُ شَیْئاً» (2)و ذلک التبرّء قیل عند ظهور الدولة العباسیّة فإنّ العادة جاریة بتبرّء الناس من الولاة المعزولین خصوصا عند الخوف ممّن تولّی عزل اولئک أو قتلهم فیتباینون بالبغضاء إذ لم تکن الفتهم و محبّتهم إلاّ لغرض دنیاویّ زال،و یتلاعنون عند اللقاء.و قیل ذلک یوم القیامة.

قوله: و عن قلیل.إلی قوله:عند اللقاء.

جملة اعتراضیّة مؤکّد بها معنی تعجبّه منهم فکأنّه قال:إنّهم علی تکالبهم علیها عن قلیل یتبرّء بعضهم من بعض،و ذلک أدعی لهم إلی ترک التکالب علیها .

کنایة و قوله: ثمّ یأتی بعد ذلک طالع الفتنة الرجوف ،و کان هذه الفتنة هی فتنة التتار إذ الدائره فیها علی العرب.و قال بعض الشارجین:بل ذلک إشارة إلی الملحمة الکائنة فی آخر الزّمان کفتنة الدّجال،و کنّی عن أهوالها و اضطراب أمر الإسلام

ص:224


1- 1) 2-161.
2- 2) 40-74.

فیها بکونها رجوفا:أی کثیرة الرجف،و طالعها مقدّماتها و أوائلها ، استعارة بالکنایة و کنّی بقصمها عن إهلاک الخلق فیها،و استعار لها لفظ الزحوف ملاحظة لشبهها بالرجل الشجاع کثیر الزحف فی الحرب إلی أقرانه:أی یمشی إلیهم قدما .ثمّ شرع فی بیان أفعال تلک الفتنة بالناس من إزاغة قلوب قوم عن سبیل اللّه تعالی بعد استقامتها علیه ، و ضلال رجال:أی هلاکهم فی الآخرة بالمعاصی بعد سلامة منها ،و اختلاف الأهواء عن إرادة اللّه بهجومها ،و التباس الآراء الصحیحة بالفاسدة عند ظهورها علی الناس فلا یعرفون وجه المصلحة من غیره ،و من یطلع إلی مقاومتها و سعی فی دفعها هلک ، استعارة و استعار لفظ التکادم إمّا لمغالبة مشیری هذه الفتنة بعضهم لبعض أو مغالبتهم لغیرهم،و شبّه ذلک بتکادم الحمر فی العانة،و وجه التشبیه المغالبة مع الإیماء:أی خلعهم ربق التکلیف من أعناقهم و کثرة غفلتهم عمّا یراد بهم فی الآخرة ،و استعار معقود الحبل لما کان انبرم من دولة الإسلام استعارة بالکنایة و استعار لفظ الحبل للدین،و کنّی باضطرابه عن عدم استقرار قواعد الدین عند ظهور أوّل هذه الفتنة ،و عمی وجه هذا الأمر:أی عدم الاهتداء إلی وجه المصلحة ،و أشار بالحکمة الّتی تغیض فیها إلی الحکمة الخلقیّة الّتی علیها مدار الشریعة و تعلیمها،و استعار لفظ الغیض لعدم ظهورها و الانتفاع بها و ینطق فیها الظلمة بالأمر و النهی،و ما یقتضیه آراؤهم الخارجة عن العدل ، استعارة و استعار لفظ المسحل لما تؤذی به العرب و أهل البادیة،و وجه المشابهة اشتراک المبرد أو شکیمة اللجام و ما تؤذی به العرب من هذه الفتنة فی الإیذاء فکأنّها شجاع ساق علیهم فدقّهم بشکیمة فرسه أو نحو ذلک ،و کذلک استعار لفظ الکلکل لما یدهم البدو منها ملاحظة لشبهها بالناقة التی برک علی الشیء فتستحقه .

استعارة بالکنایة و قوله: یضیع فی غبارها الوحدان و یهلک فی طریقها الرکبان.

کنایة عن عظمتها:أی لا یقاومها أحد و لا یخلص منها الوحدان و الرکبان، استعارة بالکنایة و لفظ الغبار مستعار للقلیل الیسیر من حرکة أهلها:أی أنّ القلیل من الناس إذا أرادوا دفعها هلکوا فی غبارها من دون أن یدخلوا فی غمارها،و أمّا الرکبان و کنّی بهم عن الکثیر من الناس فإنّهم یهلکون فی طریقها و عند خوضها ،و قیل:أراد

ص:225

بالوحدان فضلاء الوقت.إذ یقال:فلان واحد وقته،و بالغبار الشبه الّتی تغطی الحقّ عن أعینهم،و یکون الرکبان کنایة عن الجماعة أهل القوّة،و إذا کان هؤلاء یهلکون فی طریقها:أی عند الخوض لغمراتها فکیف بغیرهم ، کنایة و کنّی بمرّ القضاء عن القتل و الأسر و نحوهما ،و ظاهر کون المواردات الموذیة أو النافعة واردة عن القضاء الإلهیّ معلومة الکون ، استعارة بالکنایة و کذلک استعار وصف الحلب لها ملاحظة لشبهها بالناقة،و کنّی بذلک عن سفک الدماء فیها ،و منار الدین أعلامه و هم علماؤه و یحتمل أن یرید قوانینه الکلّیّة ،و ثلمها عبارة عن قتل العلماء و هدم قواعد الدین و ترک العمل به ،و عقد الیقین هو الاعتقاد الموصل إلی علم الیقین أو إلی عین الیقین و هو اعتقاد الشریعة و إیصال ذلک إلی جوار اللّه تعالی و القرب منه و نقضه هو ترک العمل علی وفقه من تغیّره و تبدّله ،و الأکیاس الهاربون منها هم العلماء و أهل العقول السلیمة و کلّ هذه الإشارات معلومة من فتنة من ذکرنا،و ظاهر کونهم أرجاس النفوس یرجس الشیطان أنجاسها بالهیئات البدنیّة،و الملکات الردیئة أنجاس الأبدان بحکم الشریعة ، استعارة بالکنایة و کنّی عن شدّتها و کونها محلّ المخاوف بوصف المرعاد و المبراق المستعارین ملاحظة لشبهها بالسحابة کثیرة البروق و الرعود بوصف کشفها عن ساق عن إقبالها مجرّدة کالمشمّر للحرب أو لأمر مهمّ ،و ظاهر کونها تقطع فیها الأرحام و یفارق علیها الإسلام ،و أشار بریّها إلی من یعتقد فی هذه الدولة أنّه ذو صلاح بریء من المعاصی و الآثام مع کونه لیس کذلک.إذ من الظاهر أنّ السالم فی هذه الفتنة من معصیة اللّه قلیل بل أقلّ من القلیل،و لعلّه عند الاستقراء لا یوجد،و أشار بظاعنها إلی من یعتقد أنّه متخلّف عنها و غیر داخل فیها و ظاهر کونه غیر منحرف عنها، و یحتمل أن یرید أنّ من ارتحل عنها خوفا لا ینجو منها،و باللّه التوفیق.

القسم الثانی منها:

اشارة

بَیْنَ قَتِیلٍ مَطْلُولٍ وَ خَائِفٍ مُسْتَجِیرٍ- یَخْتِلُونَ بِعَقْدِ الْأَیْمَانِ وَ بِغُرُورِ الْإِیمَانِ- فَلاَ تَکُونُوا أَنْصَابَ الْفِتَنِ وَ أَعْلاَمَ الْبِدَعِ- وَ الْزَمُوا مَا عُقِدَ عَلَیْهِ حَبْلُ الْجَمَاعَةِ- وَ بُنِیَتْ عَلَیْهِ أَرْکَانُ الطَّاعَةِ- وَ اقْدَمُوا عَلَی اللَّهِ مَظْلُومِینَ

ص:226

وَ لاَ تَقْدَمُوا عَلَیْهِ ظَالِمِینَ- وَ اتَّقُوا مَدَارِجَ الشَّیْطَانِ وَ مَهَابِطَ الْعُدْوَانِ- وَ لاَ تُدْخِلُوا بُطُونَکُمْ لُعَقَ الْحَرَامِ- فَإِنَّکُمْ بِعَیْنِ مَنْ حَرَّمَ عَلَیْکُمُ الْمَعْصِیَةَ- وَ سَهَّلَ لَکُمْ سُبُلَ الطَّاعَةِ

اللغة

أقول:یقال: طلّ دم فلان فهو مطلول: إذا هدر و لم یطلب به .و یختلون:

یخدعون ،و اللعق: جمع لعقة،و هی اسم لما تناوله الملعقة مرّة .

المعنی

فقوله: بین قتیل .إلی قوله: مستجیر.

یشبه أن یکون صفة حال المتمسّکین بالدین فی زمان الفتنة الاولی .

و قوله: یختلون .إلی قوله: و بغرور الإیمان.

صفة حال استجلاب هؤلاء المقتولین:أی أنّهم یخدعون بإعطاء الأقسام و العهود الکاذبة و ذلک کخداع الحسین علیه السّلام عن نفسه و أصحابه،روی یختلون بالبناء للفاعل فیکون وصف حال أهل الفتنة و أتباعهم .ثمّ أخذ فی نهی السامعین أن یکونوا أنصارا للفتن الّتی یدرکونها،و أعلاما للبدع:أی رؤساء یشار إلیهم فیها ، و یقتدی بهم کما یشار إلی الأعلام البیّنة و یقتدی بها،و فی الخبر کن فی الفتنة کابن لبون لا ظهر فیرکب و لا ضرع فیحلب .

و قوله: و أقدموا علی اللّه مظلومین.

لیس المراد منه الأمر بالانظلام فإنّ ذلک طرف التفریط من فضیلة العدالة، و هی رذیلة بل المراد إنّکم إذا کانت لکم مکنة من الظلم فلا تظلموا و لو استلزم ترک الظلم انظلامکم و هو کسر للنفوس عن رذیلة الظلم خصوصا نفوس العرب فإنّها أکثر تطاولا إلی الظلم و أمنع عن قبول الانظلام و الانفعال عنه و إن استلزم الظلم کما أشار إلیه العربیّ.

و من لم یذد عن حوضه بسهامه یهدم و من لا یظلم القوم یظلم

و مدارج الشیطان :طرقه،و هی الرذائل الّتی یحسّنها و یقود إلیه،و کذلک مهابط العدوان محالّة الّتی یهبط فیها.و هی من طرق الشیطان أیضا ، کنایة و لعق الحرام

ص:227

کنایة عمّا یکتسبه الإنسان من الدنیا و متاعها علی غیر الوجه الشرعیّ،و نبّه، باللعق علی قلتها و حقارتها بالنسبة الی متاع الاخرة مجاز و نبه علی وجوب الانتهاء عمّا نهی عنه بقوله: فإنّکم بعین من حرّم علیکم.إلی آخره یقال:فلان من فلان بمرآ و مسمع و بعین منه إذا کان مطّلعا علی أمره:أی فإنّ الّذی حرّم علیکم المعصیة و أوجب علیکم طاعته مطّلع علیکم و عالم بما تفعلون،و ذلک أردع لهم من النهی المجرّد،و لفظ العین مجاز فی العلم .

151-و من خطبة له علیه السّلام

القسم الأول

اشارة

اَلْحَمْدُ لِلَّهِ الدَّالِّ عَلَی وُجُودِهِ بِخَلْقِهِ- وَ بِمُحْدَثِ خَلْقِهِ عَلَی أَزَلِیَّتِهِ- وَ بِاشْتِبَاهِهِمْ عَلَی أَنْ لاَ شَبَهَ لَهُ- لاَ تَسْتَلِمُهُ الْمَشَاعِرُ وَ لاَ تَحْجُبُهُ السَّوَاتِرُ- لاِفْتِرَاقِ الصَّانِعِ وَ الْمَصْنُوعِ- وَ الْحَادِّ وَ الْمَحْدُودِ وَ الرَّبِّ وَ الْمَرْبُوبِ- الْأَحَدِ بِلاَ تَأْوِیلِ عَدَدٍ- وَ الْخَالِقِ لاَ بِمَعْنَی حَرَکَةٍ وَ نَصَبٍ- وَ السَّمِیعِ لاَ بِأَدَاةٍ وَ الْبَصِیرِ لاَ بِتَفْرِیقِ آلَةٍ- وَ الشَّاهِدِ لاَ بِمُمَاسَّةٍ وَ الْبَائِنِ لاَ بِتَرَاخِی مَسَافَةٍ- وَ الظَّاهِرِ لاَ بِرُؤْیَةٍ وَ الْبَاطِنِ لاَ بِلَطَافَةٍ- بَانَ مِنَ الْأَشْیَاءِ بِالْقَهْرِ لَهَا وَ الْقُدْرَةِ عَلَیْهَا- وَ بَانَتِ الْأَشْیَاءُ مِنْهُ بِالْخُضُوعِ لَهُ وَ الرُّجُوعِ إِلَیْهِ- مَنْ وَصَفَهُ فَقَدْ حَدَّهُ وَ مَنْ حَدَّهُ فَقَدْ عَدَّهُ- وَ مَنْ عَدَّهُ فَقَدْ أَبْطَلَ أَزَلَهُ- وَ مَنْ قَالَ کَیْفَ فَقَدِ اسْتَوْصَفَهُ- وَ مَنْ قَالَ أَیْنَ فَقَدْ حَیَّزَهُ- عَالِمٌ إِذْ لاَ مَعْلُومٌ وَ رَبٌّ إِذْ لاَ مَرْبُوبٌ- وَ قَادِرٌ إِذْ لاَ مَقْدُورٌ

اللغة

أقول: المشاعر: الحواس.إذ هی محلّ الشعور .

ص:228

و قد حمد اللّه تعالی باعتبارات من أوصافه ،

و فی الفصل أبحاث من العلم الإلهیّ:
الأوّل:الإشارة إلی وجوده تعالی الواجب

،و للناس فی إثباته طریقان:

إحداهما:إثبات وجوده بالنظر فی نفس الوجود،و قسمته إلی أقسام حاصرة، و تقریر هذه الطریقة أن یقال:لا شکّ فی وجود موجود فذلک الموجود إن کان واجب الوجود فهو المطلوب و إن کان ممکنا افتقر إلی مؤثّر بناء علی أنّ العلّة المحوجة إلی المؤثّر هی الإمکان،و ذلک الموجود إن کان ممکنا افتقر إلی غیره و لزم الدور أو التسلسل و کلاهما باطلان:أمّا الأوّل:فلأنّه لو افتقر کلّ واحد من الأمرین إلی الآخر باعتبار واحد لزم تقدّم کلّ منهما علی المتقدّم علی نفسه فیلزم تقدّمه علی نفسه بمراتب،و أمّا الثانی:فلأنّه و لو کانت سلسلة من علل و معلولات لا نهایة لها فی الوجود لکان مجموعها ممکنا لافتقاره إلی الأجزاء الّتی هی غیره و بمجموعها علّة تامّة فهی إمّا نفسه و هو محال بالبدیهة أو أمر داخل فیه و هو باطل لأنّ العلّة التامّة للمرکّب علّة أوّلا لأجزائه و إلاّ لتوقّف علی علّة أجزائه فلم تکن علّة تامّة له بل هی مع علّة أجزائه هذا خلف،و إذا کانت علّة المرکّب علّة أوّلا لأجزائه لزم کون ذلک الجزء المؤثّر فی المجموع مؤثّرا فی نفسه أوّلا، و فی علله السابقة فیلزم تقدّمه علی نفسه بمراتب غیر متناهیة و ذلک باطل بالبدیهة فبقی أن یکون المؤثّر فی ذلک المجموع إمّا أمرا خارجا عنه أو ما یترکّب من الداخل و الخارج عنه لکنّ القسم الثانی أیضا باطل لأنّ الداخل لمّا کان جزءا من العلّة المرکّبة فله تقدّم علیها،و هی متقدّمة علی مجموع الممکنات فلها تقدّم علیه، و علی أجزائه فجزئها کذلک فله تقدّم علی نفسه و علی علله و هو باطل فبقی الأوّل لکن الموجود الخارج عن کلّ الممکنات لا یکون ممکنا بل واجب الوجود،و هو المطلوب،و هذه طریق العلّیّین الّذین یستدلّون به علی مخلوقاته و یسمّونه برهان اللمّ.

و أمّا الطریق الثانیة:فهی الاستدلال بالنظر فی المخلوقات و طبائعها و إمکانها و تکثّرها و قبولها للتغیّر و الترکیب علی مبادیها.ثمّ علی المبدأ الأوّل-جلّت

ص:229

عظمته-و هی طریق الطبیعیّین و هی الّتی أشار إلیها علیه السّلام بقوله: الدالّ علی وجوده بخلقه ،و المتکلّمون فرّعوا هذه الطریق إلی أربع طرق:

أحدها:أنّهم استدلّوا بحدوث هذه الذوات علی إمکانها و بإمکانها علی حاجتها إلی موجد و مؤثّر،و هی طریق الأشعریّ و أبی الحسین البصری و المتأخّرین من المتکلّمین.

الثانیة:استدلّوا بحدوث هذه الذوات فقط علی وجود محدث لها من غیر نظر إلی الإمکان فقالوا:الأجسام محدثة و کلّ محدث فله محدث،و المقدّمة الاولی استدلالیّة،و الثانیة عندهم بدیهیّة.

الثالثة:استدلالهم بإمکان الصفات،و ذلک أن بیّنوا أنّ الأجسام الفلکیّة و العنصریّة متماثلة،ثمّ قالوا:رأینا بعضها قد اختصّ بصفات لیست للآخر فذلک التخصیص لیس للجسمیّة و لا للوازمها،و إلاّ لوجب فی کلّ جسم کذلک،و لا لعارض من عوارضها لأنّ الکلام فی تخصیص ذلک العارض کالکلام فی الأوّل و یلزم التسلسل،و لا للطبیعة کما یقول بعض الناس لأنّها لا تفعل فی المادّة البسیطة کالنقطة مثلا فعلاً مختلفا فبقی أن یکون ذلک التخصیص لمدبّر حکیم و هو مرادنا بالصانع.

الرابعة:الاستدلال بحدوث الصفات و هو ظاهر،و تقریر هذه الطرق و ما لها و علیها فی الکتب الکلامیّة،و ینبغی أن یخصّص المتکلّم قوله علیه السّلام:الدالّ علی وجوده بخلقه الطریقة الاولی لهم،و الثالثة فإنّه علیه السّلام جعل الحدوث دلیلا علی الأزلیّة.

البحث الثانی:فی أزلیّته

،و بیانه ما ذکره علیه السّلام بقوله : و بمحدث خلقه علی أزلیّته ،و تقریر هذه الدلالة أنّه قد ثبت فی موضعه أنّ جمیع المحدثات صادرة عن قدرته تعالی و منتهیة عندها فلو کان هو محدثا لکان محدثا لنفسه و هو باطل بالضرورة.

البحث الثالث:أنّه لا مثل له و لا شبیه

،و إلیه الإشارة بقوله : و باشتباههم علی أنّه لا شبیه له ،و أراد اشتباههم فی الحاجة إلی المؤثّر و المدبّر،و تقریر هذه الطریق أن نقول:إن کان تعالی غنیّا عن المؤثّر فلا شبیه له فی الحاجة إلیه لکن

ص:230

المقدّم حقّ فالتالی مثله،و قیل:أراد اشتباههم فی الجسمیّة و الجنس و النوع و الأشکال و المقادیر و الألوان و نحو ذلک،و إذ لیس داخلا تحت جنس لبراءته عن الترکیب المستلزم للإمکان،و لا تحت النوع لافتقاره فی التخصیص بالعوارض إلی غیره،و لا بذی مادّة لاستلزامها الترکیب أیضا فلیس بذی شبیه فی شیء من الامور المذکورة،و الأوّل أعمّ فی نفی الشبیه .

البحث الرابع:أنّ المشاعر لا تستلمه

،و بیانه أنّ استلام المشاعر مستلزم للجسمیّة و الأعراض القائمة بها،و إذ قد تنزّه قدسه تعالی عن الجسمیّة و لواحقها فقد تنزّه عن إدراک المشاعر و لمسها.

البحث الخامس:أنّ السواتر لا تحجبه

،و بیانه أنّ الحجاب و الستر من لواحق ذی الجهة و الجسمیّة،و إذ تنزّه قدسه عنها فقد تنزّه عن الحجب و الستر المحسوسین.

و قوله : لافتراق الصانع و المصنوع.إلی قوله:و المربوب.

التعلیل راجع إلی الجمل المتقدّمة کلّها.إذ کان لکلّ من الصانع و المصنوع صفات تخصّه و یتمیّز بها و هی ألیق به،و بها یفارق الآخر فالمخلوقیّة و الحدوث و الاشتباه و الملموسیّة بالمشاعر و الحجب بالسواتر من لواحق الامور الممکنة المصنوعة،و ممّا ینبغی لها و یلیق بها،و الوجود الأزلیّ الّذی لا شبیه له المنزّه عن المشاعر و حجب السواتر من لواحق الصانع الأوّل الواجب و هو الّذی ینبغی له و یلیق به،و یضادّ ما سبق من أوصاف الممکنات ،و أراد بالحادّ خالق الحدود و النهایات و هو الصانع،و اعتبار الصانع غیر اعتبار الربّ لدخول المالکیّة فی مفهوم الربوبیّة دون الصنع.

البحث السادس:فی وحدانیّته

و قد سبق برهانها،و أراد بقوله : لیس بمعنی العدد أنّ وحدانیّته لیس بمعنی کونه مبدء لکثرة تعدّ به کما یقال فی أوّل العدد واحد،و قد علمت فیما سبق أنّ الواحد یقال بالاشتراک اللفظی علی معان عدیدة عرفتها و عرفت إطلاق الواحد علیه تعالی بأیّ معنی هو،و أنّه لا یجوز أن یکون مبدء للعدد بل هو تعالی واحد بمعنی أنّه لا ثانی له فی الوجود بمعنی أنّه لا کثرة

ص:231

فی ذاته بوجه لا ذهنا و لا خارجا،و بمعنی أنّه لم یفته من کماله شیء بل کلّ ما ینبغی أن یکون له فهو بالذات و الفعل .

البحث السابع:فی کونه تعالی فی خالقیّته منزّها عن الحرکات و المتاعب،

و قد عرفت لمیّة ذلک فی الخطبة الاولی،و هو کونهما من لواحق الأجسام المنزّه قدسه عنها .

البحث الثامن:کونه سمیعا لا بأداة

:أی لا بسمع،و قد سبق بیانه فی الخطبة الاولی .

البحث التاسع:کونه بصیرا لا بتفریق الآلة

،و تفریقها إمّا عبارة عن بعث القوّة الباصرة و توزیعها علی المبصرات،و هذا المعنی علی قول من جعل الإبصار بآلة الشعاع الخارج من العین المتّصل بسطح المرئی أظهر فإنّ توزیعه أوضح من توزیع الآلة علی قول من یقول:إنّ الإدراک یحصل بانطباع صورة المرئی فی العین، و معنی التفریق علی القول الثانی هو تقلیب الحدقة و توجیهها مرّة إلی هذا المبصر و مرّة إلی ذاک کما یقال:فلان مفرّق الهمّة و الخاطر إذا وزع فکره علی حفظ أشیاء متباینة و مراعاتها کالعلم و تحصیل المال،و ظاهر تنزیهه تعالی عن الإبصار بآلة الحسّ لکونها من توابع الجسمیّة و لواحقها .

البحث العاشر:کونه تعالی شاهدا

:أی حاضرا لا بمماسّة شیء،و المراد تنزیة حضوره عن مماثلة حضور الجسمانیّات المستلزم للقرب المستلزم لمماسّة الأجسام و تقارب أین من أین فهو تعالی الحاضر بعلمه عند کلّ شیء و الشاهد لکلّ شیء من غیر قرب و لا مماسّة و لا أین مطلقا لتنزّهه عن الجسمیّة و لواحقها

البحث الحادی عشر:أنّه تعالی مباین للأشیاء لا بتراخی مسافة

:أی أنّ مباینته للأشیاء لا تستدعی التمییز بالوضع و الأین بل بذاته فقط،و قد سبق تقریر ذلک فی الخطبة الاولی أیضا .

البحث الثانی عشر:أنّه الظاهر لا برؤیة،و الباطن لا بلطافة

،و ذلک أنّ الظاهر من الأجسام ما کان منها مرئیّا بحاسّة البصر و الباطن منها ما کان لطیفا إمّا

ص:232

لصغر حجمه أو لطافة قوامه کالهواء،و ظهوره تعالی و بطونه منزّه من هاتین الکیفیّتین، و قد شرحنا هذین الوصفین غیر مرّة .

البحث الثالث عشر:کونه بان من الأشیاء بالقهر لها و القدرة علیها.

إلی قوله:إلیه.ذکر فی بینونته تعالی من مخلوقاته ما ینبغی له من الصفات،و فی بینونتها منه ما ینبغی لها فالّذی ینبغی له کونه قاهرا لها غالبا علیها و مستولیا،و کونه قادرا علی إیجادها و إعدامها،و الّذی ینبغی لها کونها خاضعة فی ذلّ الإمکان و الحاجة لعزّته و قهره و راجعة فی وجودها و کمالاتها إلی وجوده،و بذلک حصل التباین بینها و بینه.

البحث الرابع عشر:تنزیهه عن الصفات الزائدة بالقیاس

الّذی ذکره بقوله :

من وصفه فقد حدّه،و من حدّه فقد عدّه ،و قد مرّ هذا القیاس بعینه فی الخطبة الاولی بأتمّ تقریر و أبلغ تحقیق غیر أنّه قال هناک:و من أشار إلیه فقد حدّه،و قال هاهنا:و من وصفه فقد حدّه لکن المراد بوصفه هنا هو إشارة الوهم إلیه و استثباته بکیفیّات و صفات فیکون معنی العبارتین واحد.

و قوله : و من عدّه فقد أبطل أزله.

لمّا کان عدّه عبارة عن جعله مبدءا لکثرة معدودة أو عن کونه ذا أجزاء معدوت، و کان ذلک من لواحق الممکنات و المحدثات الغیر المستحقّة للأزلیّة بالذات لا جرم کان من عدّه بأحد الاعتبارین مبطلا أزله الّذی یستحقّه لذاته .

البحث الخامس عشر:تنزیهه أن یسأل عنه بکیف

لأنّها سؤال عن الکیفیّة و الصفة و هو معنی قوله: قد استوصفه ،و قد بیّنا تنزیهه تعالی عن الکیفیّات و الصفات .

البحث السادس عشر:تنزیهه عن السؤال عنه بأین

،و ذلک لأنّها سؤال عن الحیّز و الجهة اللّذین هما من لواحق الأجسام،و قد بیّنا تنزیهه تعالی عن الجسمیّة و ما ینبغی لها فلیس هو سبحانه فی مکان و هو فی کلّ مکان بعلمه و إحاطته .

البحث السابع عشر:کونه تعالی عالما.

إذ لا معلوم.إلی قوله:مقدور.

ص:233

و قد علمت معنی علمه و ربوبیّته و قدرته،و علمت أنّ الإشارة بإذ إلی اعتبار تقدّمه بذاته علی معلوماته و معلولاته،و ظاهر عند ذلک الاعتبار أنّه لا معلوم فی الوجود سوی ذاته لذاته و لا مربوب و لا مقدور موجود هناک بل هی واجبة التأخّر عن ذلک الاعتبار سواء کانت بعد ذلک محدثة کلّها کما علیه المتکلّمون أو بعضها کما علیه الأوائل،و باللّه التوفیق و العصمة.

القسم الثانی منها:

اشارة

قَدْ طَلَعَ طَالِعٌ وَ لَمَعَ لاَمِعٌ وَ لاَحَ لاَئِحٌ- وَ اعْتَدَلَ مَائِلٌ وَ اسْتَبْدَلَ اللَّهُ بِقَوْمٍ قَوْماً وَ بِیَوْمٍ یَوْماً- وَ انْتَظَرْنَا الْغِیَرَ انْتِظَارَ الْمُجْدِبِ الْمَطَرَ- وَ إِنَّمَا الْأَئِمَّةُ قُوَّامُ اللَّهِ عَلَی خَلْقِهِ- وَ عُرَفَاؤُهُ عَلَی عِبَادِهِ- وَ لاَ یَدْخُلُ الْجَنَّةَ إِلاَّ مَنْ عَرَفَهُمْ وَ عَرَفُوهُ- وَ لاَ یَدْخُلُ النَّارَ إِلاَّ مَنْ أَنْکَرَهُمْ وَ أَنْکَرُوهُ- إِنَّ اللَّهَ تَعَالَی خَصَّکُمْ بِالْإِسْلاَمِ وَ اسْتَخْلَصَکُمْ لَهُ- وَ ذَلِکَ لِأَنَّهُ اسْمُ سَلاَمَةٍ وَ جِمَاعُ کَرَامَةٍ- اصْطَفَی اللَّهُ تَعَالَی مَنْهَجَهُ وَ بَیَّنَ حُجَجَهُ- مِنْ ظَاهِرِ عِلْمٍ وَ بَاطِنِ حُکْمٍ- لاَ تَفْنَی غَرَائِبُهُ وَ لاَ تَنْقَضِی عَجَائِبُهُ- فِیهِ مَرَابِیعُ النِّعَمِ وَ مَصَابِیحُ الظُّلَمِ- لاَ تُفْتَحُ الْخَیْرَاتُ إِلاَّ بِمَفَاتِیحِهِ- وَ لاَ تُکْشَفُ الظُّلُمَاتُ إِلاَّ بِمَصَابِیحِهِ- قَدْ أَحْمَی حِمَاهُ وَ أَرْعَی مَرْعَاهُ- فِیهِ شِفَاءُ الْمُشْتَفِی وَ کِفَایَةُ الْمُکْتَفِی

اللغة

أقول: العرفاء: جمع عریف و هو النقیب،و هو دون الرئیس .

المعنی

و أشار بطلوع الطالع إلی ظهور الإمرة و الخلافة علیه،و انتقالها إلیه ،و بلموع اللامع إلی ظهورها من حیث هی حقّ له،و سطوع أنوار العدل بصیرورتها إلیه،

ص:234

و بلوح اللائح إلی ما یلحق انتقالها إلیه من الفتن و الحروب الموعودة الّتی لاحت أماراتها یومئذ،و قال بعض الشارحین:المراد بالثلاثة معنی واحد،و هو انتقال الخلافة إلیه.

فقوله: و اعتدل مائل.

فالمائل الخلافة فیمن کان قبله فی نظره.إذ کان اعتقاده أنّه أولی بها و أنّ العدل أن یکون فیه،و اعتدل ذلک المائل بانتقالها إلیه ، و استبدل اللّه بقوم :أی من سبق علیه قوما:أی و هو و تابعوه ، و بیوم یوما کنایة عن زمانهم بزمانهم.

و قوله : و انتظرنا الغیر انتظار المجدب المطر.

إشارة إلی ما کان یتوقّعه من انتقال هذا الأمر إلیه،و أراد بالغیر تغیّرات الدهر و تقلبات الأحوال.

فإن قلت:ألیس هو المطلّق للدنیا فأین هذا القول من طلاقها ثلاثا؟ قلت:إنّه یطلّقها من حیث هی دنیا،و لم یردها لذاتها،و لم یطلّقها من حیث یعمر بها الآخرة بإنکار المنکرات،و إظهار العدل و إقامة عمود الدین و حراسته فإنّ طلبه لها إنّما کان لذلک کما سبق فی قوله لابن عبّاس بذی قار و هو یخصف نعله، تشبیه و شبّه انتظاره للغیر بانتطار المجدب للمطر ،و وجه الشبه شدّة التوقّع و انتظاره، و یمکن أن یلاحظ فی وجه الشبه لواحق الأمرین المنتظرین.إذ من لواحق ما انتظره هو عن الغیر و انتقال الأمر إلیه شمول العدل و ظهور الحقّ فی موارده المشبّه لوقع المطر فی الأرض المجدبة،و استلزامه للخیر و البرکة .ثمّ شرع فی تعریف حال الأئمّة و ما نصبوا له.

و قوله : لا یدخل الجنّة إلاّ من عرفهم و عرفوه.

معناه أنّ أهل کلّ عصر لا یدخلون الجنّة إلاّ بمعرفة إمامهم و معرفته لهم، و أراد الأئمّة من ولده علیهم السّلام و معرفتهم معرفة حقّ ولایتهم و صدق إمامتهم،و بیان الحصر من وجهین:

أحدهما:أنّ دخول الجنّة لا یمکن لأحد من هذه الأمّة إلاّ باتّباع الشریعة

ص:235

و لزوم العمل بها و لا یمکن ذلک إلاّ بمعرفتها و معرفة کیفیّة العمل بها، و لا یمکن ذلک إلاّ ببیان صاحب الشریعة و القائم بها،و إرشاده و تعلیمه،و ذلک لا یمکن إلاّ بمعرفة المأموم للإمام و حقیّة إمامته و صدق ولائه له لیقتدی به، و معرفة الإمام للماموم لیهدیه فإذن دخول الجنّة مستلزم لمعرفة الإمام للمأمومین و معرفتهم له.

الثانی:أنّ معرفة هؤلاء الأئمّة علی رأیه علیه السّلام کما هو المشهور المنقول عنه،و معرفة حقیّة إمامتهم و صدق ولایتهم رکن من أرکان الدین فلا یدخل الجنّة إلاّ من أقامه،و من عرفهم کذلک وجبت معرفتهم له بذلک.

فإن قلت:فنحن نری کثیرا من شیعة هؤلاء الأئمّة و محبّیهم لا تعرفهم الأئمّة و لا یرون أشخاصهم.

قلت:لا یشترط فی معرفتهم لمحبّیهم و معرفة محبّیهم لهم المعرفة الشخصیّة العینیّة بل الشرط المعرفة علی وجه کلّیّ،و هو أن یعلموا أنّ کلّ من اعتقد حقّ إمامتهم و اهتدی بما انتشر من هدیهم فهو ولیّ لهم،و مقیم لهذا الرکن من الدین فیکونون عارفین بمن یتولاّهم علی هذا الوجه و من یتولاّهم عارفا بهم لمعرفته بحقیّة ولایتهم، و اعتقاد ما یقولون و إن لم یشترط المشاهدة و المعرفة الشخصیّة ،و أمّا أنّه لا یدخل النار إلاّ من أنکرهم و أنکروه فهو أیضا حقّ و ذلک أنّ دخول الجنّة مستلزم لمعرفتهم علی الوجه الّذی قرّرناه و منحصر فیه فکلّ واحد واحد ممّن یدخل الجنّة عارف بهم،و ذلک یستلزم أنّه لا واحد ممّن یدخل الجنّة بمنکر لهم لأنّ معرفتهم و إنکارهم ممّا لا یجتمعان فی ملزوم واحد.

إذا عرفت ذلک فنقول:إنّ من أنکرهم فأنکروه لا یجوز أن یکون أعمّ ممّن یدخل النار:أمّا أوّلا فللخبر المشهور من مات و لم یعرف إمام وقته مات میتة جاهلیّة دلّ الخبر علی أنّ إنکارهم مستلزم للمیتة الجاهلیّة المستلزمة لدخول النار،و أمّا ثانیا فلأنّه لو کان أعمّ لصدق علی بعض من یدخل الجنّة فبعض المنکر لهم یدخل الجنّة فینعکس بعض من یدخل الجنّة منکر لهم،و قد بیّنا أنّه لا واحد

ص:236

ممّن یدخل الجنّة بمنکر لهم هذا خلف،و کذلک لا یجوز أن یکون أخصّ و إلاّ لصدق علی بعض من یتولاّهم و یعترف بصدق إمامتهم أنّه یدخل النار لکن ذلک باطل لقول الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:یحشر المرء مع من أحبّ،و لقوله:لو أحبّ رجل حجرا لحشر معه دلّ الخبر علی أنّ محبّة الإنسان لغیره مستلزمة لحشره معه، و قد ثبت أنّهم علیهم السّلام إلی الجنّة یحشرون فکذلک من أحبّهم و اعترف بحقیّة إمامتهم،و دخول الجنّة مع دخول النار ممّا لا یجتمعان فثبت أنّه لا واحد ممّن یحبّهم و یعترف بحقّهم یدخل النار فقد ظهر إذن صدق هذه الکلّیّة أیضا،و وجه الحصر فیها .ثمّ أخذ فی إظهار منّة اللّه تعالی علیهم بالقرآن الکریم و تخصیصهم به من سائر الکتب و استخلاصهم له،و إعدادهم لقبوله من سائر الامم .ثمّ نبّه علی بعض أسباب إکرامه تعالی لهم به أمّا من جهة اسمه فلأنّه مشتقّ من السلامة بالدخول فی الطاعة،و أمّا من معناه فمن وجوه:

أحدها:أنّه مجموع کرامة من اللّه لخلقه لأنّ مدار جمیع آیاته علی هدایة الخلق إلی سبیل اللّه القائدة إلی جنّته.

الثانی :أنّ اللّه تعالی اصطفی منهجه،و هو طریقته الواضحة المؤدیّة للسالکین بأیسر سعی إلی رضوان اللّه.

الثالث:أنّه تعالی بیّن حججه،و هی الأدلّة و الأمارات ،و من للتمییز و التقسیم هنا تقسیم الحجج إلی ظاهر علم،و أشار إلی ظواهر الشریعة و أحکامها الفقهیّة و أدلّة تلک الأحکام،و باطن حکم و أشار به إلی ما یشتمل علیه الکتاب العزیز من الحکمة الإلهیّة و أسرار التوحید و علم الأخلاق و السیاسات و غیرها.

الرابع :أنّه لا تفنی عزائمه[غرائبه خ]و أراد بالعزایم هنا آیاته المحکمة و براهینه العازمة:أی القاطعة،و عدم فنائها إشارة إمّا إلی ثباتها و استقرارها و طول المدّة و تغیّر الأعصار،و إمّا إلی کثرتها عند البحث و التفتیش عنها.

الخامس : و لا تنقضی عجائبه ،و ذلک أنّه کلّما تأمله الإنسان استخرج منه بفکره لطائف معجبة من أنواع العلوم لم یکن عنده من قبل.

ص:237

استعارة السادس : فیه مرابیع النعم ،و استعار لفظ المرابیع،و هی الأمطار تأتی زمن الربیع فتحیی الأرض و تنبت الکلاء لما یحصل علیه الإنسان من النعم ببرکة القرآن و لزوم أوامره و نواهیه و حکمه و آدابه:أمّا فی الدنیا فالنعم الّتی تحصل ببرکته لحاملیه من القرّاء و المفسّرین و غیرهم ظاهرة الکثرة،و أمّا بالنسبة إلی الآخرة فما یحصل علیه مقتبسوا أنواره من الکمالات المسعدة فی الآخرة من العلوم و الأخلاق الفاضلة أعظم نعمة و أتمّ فضل،و وجه الاستعارة ظاهر.

السابع :أنّ فیه مصابیح الظلم ،و استعار لفظ المصابیح لقوانینه و قواعده الهادیة إلی اللّه فی سبیله کما یهدی المصباح فی الطریق المظلمة.

الثامن:أنّه لا تفتح الخیرات إلاّ بمفاتیحه ،و أراد الخیرات الحقیقیّة الباقیة، و استعار لفظ المفاتیح لمناهجه و طرقه الموصلة إلی تلک الخیرات،و وجه الاستعارة کونها أسبابا موصلة إلیها کما أنّ المفاتیح أسباب موصلة إلی خیرات الخزائن مثلا التاسع : و لا ینکشف الظلمات إلاّ بمصابیحه ،و أراد ظلمات الجهل،و بالمصابیح قوانینه کما سبق استعارة.

استعارة-مجاز العاشر :کونه قد أحمی حماه :أی هیّأه و عرّضه لأن یحمی کما یقال:

أقتلت فلانا و أضربته إذا هیّأته للقتل و عرّضته للضرب،و استعار لفظ الحمی لحفظه و تدبّره و العمل بقوانینه،و وجه الاستعارة أنّ بذلک یکون حفظ الشخص و حراسته:

أمّا فی الدنیا فمن أیدی کثیر من الظالمین لاحترامهم حملة القرآن و مفسّریه،و من یتعلّق به،و أمّا فی الآخرة فلحمایته حفظته و متدبّریه و العامل به من عذاب اللّه کما یحمی الحمی من یلوذ به،و نسبة الإحماء إلیه مجاز إذ المعرض له أن یتدبّر و یعمل به هو اللّه تعالی و رسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و حملته ،و قیل:أراد بحماه محارمه،و أحماه:أی منع بنواهیه و زواجره أن یستباح محارمه،و هو أخصّ ممّا قلناه أوّلا.

استعارة الحادی عشر:و کذلک أرعی مرعاه :أی هیّأه لأن یرعی،و استعار لفظ المرعی للعلوم و الحکم و الآداب الّتی یشتمل علیها القرآن،و وجه المشابهة أنّ هذه مراعی النفوس الإنسانیّة و غذاؤها الّذی به یکون نشوها العقلیّ و نمائها

ص:238

الفعلیّ کما أنّ المراعی المحسوسة من النبات و العشب غذاء للأبدان الحیوانیّة الّتی بها یقوم وجودها.

الثانی عشر : فیه شفاء المشتفی :أی طالب الشفاء منه:أمّا فی الأبدان فبالتعوّذ به مع صدق النیة فیه و سلامة الصدور،و أمّا فی النفوس فلشفائها به من أمراض الجهل.

الثالث عشر : و کفایة المکتفی ،و أراد بالمکتفی طالب الکفایة:أمّا من الدنیا فلأنّ حملة القرآن الطالبین به المطالب الدنیویّة هم أقدر أکثر الناس علی الاحتیال به فی تحصیل مطالبهم و کفایتهم بها،و أمّا فی الآخرة فلأنّ طالب الکفایة منها یکفیه تدبّر القرآن و لزوم مقاصده فی تحصیل مطلوبه منها،و باللّه التوفیق.

152-و من خطبة له علیه السّلام

القسم الأول

اشارة

وَ هُوَ فِی مُهْلَةٍ مِنَ اللَّهِ یَهْوِی مَعَ الْغَافِلِینَ- وَ یَغْدُو مَعَ الْمُذْنِبِینَ بِلاَ سَبِیلٍ قَاصِدٍ وَ لاَ إِمَامٍ قَائِدٍ

المعنی

استعارة أقول:هذا الفصل یشتمل علی صفة مطلق الضالّ ،و أشار بالمهلة إلی مدّة عمره المضروبة له من اللّه تعالی،و یهویه مع الغافلین إلی سقوطه و انخراطه فی سلکهم بسبب جهله و غفلته عمّا یراد به،و استعار لفظ الهوی لذلک الانخراط و تلک المتابعة، و وجه المشابهة أنّ المنهمک فی مجاری الغفلة و مسالک الجهل ینحطّ بها عن درجة أهل السلامة،و یهوی فی مهابط الهلاک و هی الرذائل المبعّدة عن اللّه تعالی کما أنّ الهاوی من علوّ کذلک ، و یغدو مع المذنبین موافقته لهم فیما هم فیه،و مسارعته إلی المعاصی من غیر أن یسلک سبیلا قاصدا للحقّ و یتّبع إماما یقوده إلیه من استاد مرشد أو کتاب أو سنّة،و باللّه التوفیق.

القسم الثانی منها

اشارة

حَتَّی إِذَا کَشَفَ لَهُمْ عَنْ جَزَاءِ مَعْصِیَتِهِمْ- وَ اسْتَخْرَجَهُمْ مِنْ جَلاَبِیبِ غَفْلَتِهِمُ- اسْتَقْبَلُوا مُدْبِراً وَ اسْتَدْبَرُوا مُقْبِلاً- فَلَمْ یَنْتَفِعُوا بِمَا أَدْرَکُوا

ص:239

مِنْ طَلِبَتِهِمْ- وَ لاَ بِمَا قَضَوْا مِنْ وَطَرِهِمْ- إِنِّی أُحَذِّرُکُمْ وَ نَفْسِی هَذِهِ الْمَنْزِلَةَ- فَلْیَنْتَفِعِ امْرُؤٌ بِنَفْسِهِ- فَإِنَّمَا الْبَصِیرُ مَنْ سَمِعَ فَتَفَکَّرَ- وَ نَظَرَ فَأَبْصَرَ وَ انْتَفَعَ بِالْعِبَرِ- ثُمَّ سَلَکَ جَدَداً وَاضِحاً یَتَجَنَّبُ فِیهِ الصَّرْعَةَ فِی الْمَهَاوِی- وَ الضَّلاَلَ فِی الْمَغَاوِی- وَ لاَ یُعِینُ عَلَی نَفْسِهِ الْغُوَاةَ بِتَعَسُّفٍ فِی حَقٍّ- أَوْ تَحْرِیفٍ فِی نُطْقٍ أَوْ تَخَوُّفٍ مِنْ صِدْقٍ فَأَفِقْ أَیُّهَا السَّامِعُ مِنْ سَکْرَتِکَ- وَ اسْتَیْقِظْ مِنْ غَفْلَتِکَ وَ اخْتَصِرْ مِنْ عَجَلَتِکَ- وَ أَنْعِمِ الْفِکْرَ فِیمَا جَاءَکَ- عَلَی لِسَانِ؟النَّبِیِّ الْأُمِّیِّ ص؟ مِمَّا لاَ بُدَّ مِنْهُ- وَ لاَ مَحِیصَ عَنْهُ- وَ خَالِفْ مَنْ خَالَفَ ذَلِکَ إِلَی غَیْرِهِ- وَ دَعْهُ وَ مَا رَضِیَ لِنَفْسِهِ وَ ضَعْ فَخْرَکَ- وَ احْطُطْ کِبْرَکَ وَ اذْکُرْ قَبْرَکَ فَإِنَّ عَلَیْهِ مَمَرَّکَ- وَ کَمَا تَدِینُ تُدَانُ وَ کَمَا تَزْرَعُ تَحْصُدُ- وَ مَا قَدَّمْتَ الْیَوْمَ تَقْدَمُ عَلَیْهِ غَداً- فَامْهَدْ لِقَدَمِکَ وَ قَدِّمْ لِیَوْمِکَ- فَالْحَذَرَ الْحَذَرَ أَیُّهَا الْمُسْتَمِعُ وَ الْجِدَّ الْجِدَّ أَیُّهَا الْغَافِلُ- «وَ لا یُنَبِّئُکَ مِثْلُ خَبِیرٍ» إِنَّ مِنْ عَزَائِمِ اللَّهِ فِی الذِّکْرِ الْحَکِیمِ- الَّتِی عَلَیْهَا یُثِیبُ وَ یُعَاقِبُ وَ لَهَا یَرْضَی

اللغة

أقول: الجلباب: الملحفة .و الوطر: الحاجة .و الجدد: الطریق الواضح .

و استنجح الحاجة: استقضائها .

المعنی

و صدر هذا الفصل صفة غایة الغافلین عن أحوال الآخرة المشمّرین فی طلب الدنیا ،و فاعل کشف ضمیر یعود إلی اسم اللّه تعالی فیما سبق من الکلام،و قد علمت أنّ النفس ذا جهتین:جهة تدبیر أحوالها البدنیّة بما لها من القوّة العملیّة،و جهة

ص:240

استکمالها بقوّتهما النظریّة الّتی تتلقّی بها من العالیات کمالها ،و علمت أنّ بقدر خروجها عن حدّ العدل فی استکمال قوّتها العملیّة تنقطع عن الجهة الاخری، و تکشفها الهیئات البدنیّة فتکون فی أغطیة منها و جلابیب من الغفلة عن الجهة الاخری بالانصباب إلی ما یقتنیه ممّا یعدّ خیرا فی الدنیا،و بحسب انصبابها فی هذه الجهة،و تمکّن تلک الهیئات البدنیّة منها یکون بعدها عن بارئها و نزولها فی درکات الجحیم عن درجات النعیم،و بالعکس کما قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:الدنیا و الآخرة ضرّتان بقدر ما تقرب من إحداهما تبعد من الاخری،و ظاهر أنّ بالموت تنقطع تلک الغفلة و تنکشف تلک الحجب فیومئذ یتذکّر الإنسان و أنّی له الذکری،و یکون ما اثیبه یومئذ من تعلّق تلک الهیئات بنفسه و حطّها له عن درجات الکمال و ما شاهده من السلاسل و الأغلال هو جزاء معصیتهم المنکشف لهم، استعارة و لفظ الجلابیب استعارة لفظ المحسوس للمعقول،و وجه المشابهة حجب الغفلة لا غیر یصائرهم عن التنوّر بأنوار اللّه کحجب الوجه بالجلباب ،و المدبر الّذی استقبلوه هو العذاب الاخرویّ، و الأهوال الّتی کانت غائبة عنهم،و المقبل الّذی استدبروه هو ما کانوا فیه من مأمولاتهم و أحوالهم الدنیویّة ،و ظاهر أنّهم لم ینفعوا إذن بما أدرکوا من طلباتهم الدنیویّة،و لا بما قضوا من أوطارهم و حاجاتهم الحاضرة فیها .ثمّ عاد إلی التحذیر من هذه المنزلة:أی الحالة الّتی هؤلاء الموصوفون علیها من الغفلة فإنّها مقام صعب و مزلّة قدم،و شرک نفسه فی التحذیر لأنّه أدخل فی جذب نفوس السامعین إلی طاعته .

ثمّ أمر کلاّ بالانتفاع بنفسه،و شرح کیفیّة الانتفاع بشرح حال البصیر لأنّه لا ینتفع بنفسه إلاّ البصیر،و ذکر امورا:

فالأوّل،أن یتفکّر فیما یسمعه من کلام اللّه و رسوله و المواعظ البالغة فإنّه لا ینتفع بها بدون الفکر کما علمته.

الثانی :أن ینظر بعین حسّه،و بصیرته فیتوخی المقاصد النافعة فیبصرها و یدرک بعقله منها العبر.الثالث:أن ینتفع بما یدرکه من العبر و ذلک بالعمل علی وفق ما علم و أدرک .

ص:241

الرابع:أن یسلک الصراط المستقیم الّذی وردت به الشریعة و هو الجدد الواضح،و یتجنّب فیه العدول و الانحراف بأنّه من انحرف عنه و لو بالیسیر انصرع فی مهراة و ضلّ فی مغواة،و قد نبّهناک فیما سلف علی ذلک بالمثل الّذی ضربه النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حیث قال:ضرب اللّه مثلا مستقیما،و علی جنبتی الصراط أبواب مفتّحة، و علیها ستور مرخاة،و علی رأس الصراط داع یقول:جوزوا و لا تعرّجوا.قال:

فالصراط هو الدین،و هو الجدد الواضح هنا،و الداعی هو القرآن،و الأبواب المفتّحة محارم اللّه،و هی المهاوی و المغاوی هنا،و الستور المرخاة هی حدود اللّه و نواهیه .ثمّ نهی أن یعین الإنسان علی نفسه الغواة بأحد امور:أن یتعسّف فی حقّ:

أی لا یحملهم علی مرّ الحقّ و صعبه فإنّ الحقّ له درجات بعضها أسهل من بعض فالاستقصاء فیه علی غیر أهله یوجب لهم النفرة عمّن یقوله و یأمره به،و العداوة له و القول فیه،و یحتمل أن یرید بالتعسّف فی الحقّ التکلّف فی العمل به مع نوع من التقصیر فیه فإنّ الغواة هم تارکوا الحقّ فإذا وجدوا رکیکا فیه أو متکلّفا للعمل به مقصّرا طمعوا فی الأبنة للباطل فکان قد أعانهم علی نفسه بذلک ،و کذلک إذا آنسوا منه الکذب و التحریف فی القول أو التخوّف من الصدق کأن ادعی لهم من الطمع فی انفعاله لباطلهم و إدخاله فیه فکان معینا لهم علی إغواء نفسه بذلک .ثمّ عاد إلی أمر السامع بأوامر:

أحدها:الإفاقة من سکرة الجهل و التیقّظ من الغفلة فی الدنیا، استعارة و لفظ السکرة مستعار،و وجه المشابهة کون الغفلة مستلزمة لترک إعمال العقل کما أنّ السکر کذلک .

الثانی:بالاختصار من العجلة،و أراد بالعجلة سرعة الحرکة فی طلب الدنیا و الاهتمام بها،و باختصارها تخفیف تلک الحرکة و تقلیلها .

الثالث:بانعام الفکر فیما دار علی لسان الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و کثر من ذکر الموت و عرض النفوس علی دیّانها،و إنعام الفکر فی ذلک تدقیق النظر فی حال الموت و ما بعده،و الاعتبار بما لا بدّ منه و لا محیص عنه من ذلک .

ص:242

الرابع:بمخالفة من خالف ذلک و نظر فی غیره ممّا عنه بدّ من أحوال الدنیا و زینتها ،و أن یدع ذلک المخالف،و ما رضی لنفسه من التعوّض بالامور الفانیة عن الامور الباقیة،و ما یستلزم ذلک من الشقاوة الاخرویّة .

الخامس:أن یضع الفخر و یحطّ الکبر،و قد سبق بیان ما فی الکبر من الآفات،و الفخر مستلزم للکبر.إذ کلّ مفتخر متکبّر أو متلازمان .

السادس:أن یذکر قبره لأنّ فی ذکره عبرة تامّة.

و قوله: فإنّ علیه ممرّک.

تنبیه له علی وجوب الذکر له فإنّ السالک لطریق لا بدّ من سلوکها إذا کان فیها منزل موحش مظلم وجب الاستعداد له بحمل الضوء للاستنارة فیه،و الإنسان فی سلوکه لطریق الآخرة لا بدّ له من المرور بالقبر و أحکام الشارع أکثریة ، ثمّ نبّهه بالمثلین المشهورین: کما تدین تدان علی وجوب حسن المعاملة مع اللّه سبحانه.إذ کان حسن جزائه بقدر حسن معاملة العبد،و قبحه بقبحها،و کذلک استعارة قوله: کما تزرع تحصد ،و لفظ الزرع مستعار لما یفعله الإنسان فیکسب نفسه ملکة خیریّة أو شرّیّة،و کذلک لفظ الحصد للحصول علی ما تثمره تلک الآثار، و تستلزمه من ثواب أو عقاب،و وجه الاستعارتین ظاهر .

و قوله: و کما قدّمت الیوم تقدم علیه غدا.

ظاهر فإنّ الهیئات النفسانیّة الّتی هی ثمرات الأفعال المستلزمة للسعادة أو الشقاوة و إن کانت مستصحبة للنفس مدّة بقائها فی الدنیا أیضا إلاّ أنّها لا تنکشف لها إلاّ بعد المفارقة کما سبق بیانه فتکون حینئذ حالة الانکشاف بمنزلة من قدم علی أمر لم یکن معه،و إذا کان کذلک فینبغی للإنسان أن یمهّد لقدمه:أی یوطیء موضع قدمه فی الآخرة بطیب الأعمال،و یقدّم صالحها لیوم قیامته .ثمّ عاد إلی تحذیره من حیث هو مستمع للموعظة،و إلی أمره بالجدّ فی العمل لما بعد الموت و الیقظة من الغفلة،و نبّهه باقتباس الآیة علی أنّ الواعظ له خبیر بأحوال طریق الآخرة و أهوالها و لا یخبر بحقائق الامور کالعارف بها .ثمّ عاد إلی التحذیر من

ص:243

بعض الکبائر الّتی نصّ القرآن المجید أنّها مستلزمة للعقاب لا محالة،و الذکر الحکیم هو القرآن،و قد سبق بیان معنی العزائم منه،و قیل:هو اللوح المحفوظ،

القسم الثالث

اشارة

وَ یَسْخَطُ- أَنَّهُ لاَ یَنْفَعُ عَبْداً- وَ إِنْ أَجْهَدَ نَفْسَهُ وَ أَخْلَصَ فِعْلَهُ- أَنْ یَخْرُجَ مِنَ الدُّنْیَا لاَقِیاً رَبَّهُ- بِخَصْلَةٍ مِنْ هَذِهِ الْخِصَالِ لَمْ یَتُبْ مِنْهَا- أَنْ یُشْرِکَ بِاللَّهِ فِیمَا افْتَرَضَ عَلَیْهِ مِنْ عِبَادَتِهِ- أَوْ یَشْفِیَ غَیْظَهُ بِهَلاَکِ نَفْسٍ- أَوْ یَعُرَّ بِأَمْرٍ فَعَلَهُ غَیْرُهُ- أَوْ یَسْتَنْجِحَ حَاجَةً إِلَی النَّاسِ بِإِظْهَارِ بِدْعَةٍ فِی دِینِهِ- أَوْ یَلْقَی النَّاسَ بِوَجْهَیْنِ أَوْ یَمْشِیَ فِیهِمْ بِلِسَانَیْنِ- اعْقِلْ ذَلِکَ فَإِنَّ الْمِثْلَ دَلِیلٌ عَلَی شِبْهِهِ- إِنَّ الْبَهَائِمَ هَمُّهَا بُطُونُهَا- وَ إِنَّ السِّبَاعَ هَمُّهَا الْعُدْوَانُ عَلَی غَیْرِهَا- وَ إِنَّ النِّسَاءَ هَمُّهُنَّ زِینَةُ الْحَیَاةِ الدُّنْیَا وَ الْفَسَادُ فِیهَا- إِنَّ الْمُؤْمِنِینَ مُسْتَکِینُونَ- إِنَّ الْمُؤْمِنِینَ مُشْفِقُونَ إِنَّ الْمُؤْمِنِینَ خَائِفُونَ

المعنی

اسم إنّ أنّه لا ینفع،و الضمیر فی أنّه ضمیر الشأن،و فاعل ینفع أن یخرج، و لاقیا نصب علی الحال،و أراد أنّ من جملة نصوص اللّه سبحانه الّتی هی فی محکم کتابه العزیز الّتی باعتقادها و العمل علی وفقها یثیت و یرضی،و بترکها یعاقب و یسخط أنّه لا ینفع عبدا خروجه من الدنیا لاقیا ربّه بأحد الخصال المذکورة و إن أجهد نفسه فی العمل و أخلص فیه :

أحدها:الشرک باللّه تعالی،و قد سبق منّا بیان درجات الشرک،و بقدر قوّته و ضعفه یکون قوّة العقاب و ضعفه،و النصّ الدالّ علی مضرّته المستلزم لعدم نفعه قوله تعالی «إِنَّ اللّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ» (1)و قوله: فیما افترض علیه من عبادته

ص:244


1- 1) 4-51.

یفهم منه أنّه أراد الشرک بالریاء فی العبادة لا اتّخاذ إله ثان،و هذه الآیة تلحق النفس تارة من غلبة الجهل علیها و استیلاء الغفلة و ترک النظر فی المعرفة و التوحید و تارة من غلبة الشهوة کما تلحق نفس المرائی بعبادته لطلب الدنیا .

الثانیة:أن یشفی غیظه بهلاک نفس،و فی نسخة نفسه،و نفس أعمّ و ذلک الهلاک تارة فی الدنیا کما یستلزمه السعی بالنمیمة إلی الملوک و نحوه،و تارة فی الآخرة باکتساب الآثام المستلزم لشفاء الغیظ،و النصّ فیه قوله تعالی «وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِیها» (1)الآیة،و هذه الآفة تلحقها بواسطة القوّة الغضبیّة .

الثالثة:أن یقرّ بأمر فعله غیره:أی یتمّ علی غیره بأمر فعله ذلک الغیر فیستلزمه إهلاکه و أذاه فیدخل فیمن یسعی فی الأرض فسادا،و النصّ علیه قوله «إِنَّما جَزاءُ الَّذِینَ یُحارِبُونَ اللّهَ وَ رَسُولَهُ وَ یَسْعَوْنَ فِی الْأَرْضِ فَساداً أَنْ یُقَتَّلُوا» (2)الآیة،و روی الشارحین یعرّ بالعین المهملة.قال:و معناه أن یقذف غیره بأمر قد فعله هو فیکون غیره منصوبا مفعولا به،و العامل یعرّ یقال عرّه یعرّه عرّا:أی غابه و لحظه(لطخه خ)فعلی هذا یکون داخلا فی جملة الفاسقین و الکاذبین و الموذین للمؤمنین بغیر ما اکتسبوا،و هذه الآفة تلحق النفس بشرکة من الشهوة و الغضب .

الرابعة:أن یستنجح حاجة إلی الناس بإظهار بدعة فی دینه کشاهد الزور لغایة یصل إلیها،و المرتشی فی الحکم و القضاء .

الخامسة:أن یلقی الناس بوجهین أو یمشی فیهم بلسانین:أی یلقی کلاّ من الصدیقین مثلا بغیر ما یلقی به الآخر لیفرّق بینهما أو بین العدوّین لیضری بینهما،و بالجملة أن یقول بلسانه ما لیس فی قلبه فیدخل فی زمرة المنافقین،و وعید المنافقین فی القرآن «إِنَّ الْمُنافِقِینَ فِی الدَّرْکِ الْأَسْفَلِ مِنَ النّارِ» (3)و مطابقة ذلک من العقل أنّ من انتقش لوح نفسه بهیئات السوء و لم یمحها بالتوبة ألحقه فهو من أصحاب النار .

و قوله: اعقل ذلک.

ص:245


1- 1) 4-94.
2- 2) 5-37
3- 3) 4-144.

أی اعقل ما أضربه لک من المثل،و احمل علیه ما یشبهه فإنّ المثل دلیل علی شبهه و ذلک المثل قوله: إنّ البهائم.إلی قوله:و الفساد فیها.

فقوله: إنّ البهائم همّها بطونها.

إشارة إلی أنّ الإنسان المتّبع لشهوته بمنزلة البهیمة فی اتّباع قوّته الشهویّة، و الاهتمام بالطعام و الشراب دون المطالب الحقیقیّة .

و قوله: إنّ السباع همّها العدوان علی غیرها.

إشارة إلی أنّ متّبع القوّة الغضبیّة بمنزلة السبع فی اتّباعها و محبّة الانتقام و الغلبة علی الغیر .

و قوله: و إنّ النساء همّهنّ زینة الحیاة الدنیا و الفساد فیها.

إشارة إلی أنّ النساء متّبعة للقوّتین:الشهویّة و لها کان همّهنّ زینة الحیاة الدنیا،و الغضبیّة و لها کان همّهنّ الفساد فی الدنیا فالتابع لشهوته و غضبه لاحق بالنساء فی ذلک .ثمّ لمّا حصر متابع الشرّ فی قوّتی الشهوة و الغضب ذکر المؤمنین بصفات ثلاث کلّ منها یستلزم کسر تینک القوّتین،و هی الاستکانة للّه و.الخضوع له.ثمّ الاشفاق من غضبه.ثمّ الخوف من عقابه،و ظاهر کون کلّ واحد من هذه الصفات جاذبا لهم عن طرف الافراط فی القوّتین و الخروج عن حدّ العدل فیهما،و غایة هذا المثل التنفیر عن طاعة الشهوة و الغضب بالتنبیه علی أنّ الخارج فیهما عن حدّ العدل إلی ما لا ینبغی إمّا أن یشبه البهیمة أو السبع أو المرأة،و کلّ منها ممّا یرغب العاقل عنه،و هو الّذی أمر بعقلیّته فانظر إلی ما اشتمل علیه هذا الکلام من الإشارة اللطیفة الّتی یشهد علیه علیه السّلام بمشاهدة الحقّ کما هو،و إذا اعتبرت ذلک و أمثاله من الحکم البالغة و نظرت إلی أنّه علیه السّلام لم یرجع فیه إلی مطالعة کتاب أو استفادة بحث علمت أنّه فیض ربّانیّ بواسطة إعداد سیّد البشر و الاستاد المرشد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال الشارح الفاضل عبد الحمید بن أبی الحدید-رحمه اللّه-إنّما رمز بباطن هذا الکلام إلی الرؤساء یوم الجمل لأنّهم حاولوا أن یشفوا غیظهم بإهلاکه و إهلاک غیره من المسلمین و عیّروه علیه السّلام بأمرهم فعلوه،و هو التألیب علی عثمان و حصره و استنجحوا

ص:246

حوائجهم إلی أهل البصرة بإظهار البدعة و الفتنة و لقوا الناس بوجهین و لسانین لأنّهم بایعوه و أظهروا الرضا به.ثمّ نکثوا من وجه آخر فجعل ذنوبهم هذه بمنزلة الشرک فی أنّها لا تغفر إلاّ بالتوبة.قال:و هذا معنی قوله:اعقل ذلک فإنّ المثل دلیل علی شبهه.و باللّه التوفیق.

153-و من خطبة له علیه السّلام

القسم الأول

اشارة

وَ نَاظِرُ قَلْبِ اللَّبِیبِ بِهِ یُبْصِرُ أَمَدَهُ- وَ یَعْرِفُ غَوْرَهُ وَ نَجْدَهُ- دَاعٍ دَعَا وَ رَاعٍ رَعَی- فَاسْتَجِیبُوا لِلدَّاعِی وَ اتَّبِعُوا الرَّاعِیَ قَدْ خَاضُوا بِحَارَ الْفِتَنِ- وَ أَخَذُوا بِالْبِدَعِ دُونَ السُّنَنِ- وَ أَرَزَ الْمُؤْمِنُونَ وَ نَطَقَ الضَّالُّونَ الْمُکَذِّبُونَ- نَحْنُ الشِّعَارُ وَ الْأَصْحَابُ وَ الْخَزَنَةُ وَ الْأَبْوَابُ- وَ لاَ تُؤْتَی الْبُیُوتُ إِلاَّ مِنْ أَبْوَابِهَا- فَمَنْ أَتَاهَا مِنْ غَیْرِ أَبْوَابِهَا سُمِّیَ سَارِقاً

اللغة

أقول: الأمد: الغایة .و غوره و نجده: منخفضه و مرتفعه .و أرز بفتح الراء:

أی انقبض و انجمع .

المعنی

و ناظر قلب اللبیب :عین بصیرته.و ظاهر أنّه یبصر بها طریقه و غایته الّتی هی متوجّه إلیها و مطلوبه منها ،و غوره و نجده طریقاه للخیر و الشرّ و هما النجدان فی قوله تعالی «وَ هَدَیْناهُ النَّجْدَیْنِ» (1)و عبارة القرآن المجید أخص،و هذه العبارة أنسب إلی المعنی فإنّ الغور هو المنخفض و المستفل أنسب إلی أن یعبّر به عن رتبة النازلین فی درکات الجحیم من النجد ،و أشار بالداعی إلی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و ما جاء به القرآن الکریم و السنّة،و بالراعی إلی نفسه ،و الأمر بالاستجابة للأوّل و الاتّباع للثانی، و ظاهر وجوب الاستجابة للّه و رسوله لقوله تعالی «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اسْتَجِیبُوا لِلّهِ وَ لِلرَّسُولِ إِذا دَعاکُمْ لِما یُحْیِیکُمْ» (2)فیجب اتّباع من أوجبا اتّباعه.

ص:247


1- 1) 20-10
2- 2) 8-24.

استعارة مرشحة و قوله : قد خاضوا بحار الفتن.

یحتمل أن یکون التفاتا إلی صفة قوم معهودین للسامعین کمعاویة و أصحاب الجمل و الخوارج،و یحتمل أن یکون منقطعا عمّا قبله متّصلا بکلام لم یحکه الرضیّ-رضوان اللّه علیه-و إلیه ذهب بعض الشارحین.قال:و هو ذکر قوم من أهل الضلال قد کان أخذ فی ذمّهم و عیبهم،و لفظ البحار مستعار لما عظم من الفتن و الحروب،و قد عرفت وجه الاستعارة قبل ،و رشّح بذکر الخوض ،و البدعة قد یراد بها ترک السنّة،و قد یراد بها أمر آخر یفعل مع ترک السنّة،و هو الأظهر فی العرف. استعارة ثمّ التفت إلی ذکر فضیلته فاستعار لفظ الشعار لنفسه و أهل بیته،و وجه المشابهة ملازمتهم للرسول صلی اللّه علیه و آله و سلم و اختصاصهم به کما یلزم الشعار الجسد .ثمّ ذکر کونهم أصحابا له.ثمّ کونهم خزنة علمه کما نقل عن الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و هو خازن علمی،و فی روایة عیبة علمی،و قیل:خزنة الجنّة علی معنی أنّ من جاء یوم القیامة بولایتهم دخل الجنّة و إلاّ فلا،و لفظ الخزن علی التقدیرین مستعار،و وجه المشابهة تصرّفهم بمنع العلم و إعطائه أو بمنع الجنّة بسببهم،و إعطائها کما أنّ الخاذن للشیء کذلک.ثمّ کونهم الأبواب:أی أبواب العلم کما قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:أنا مدینة العلم و علیّ بابها و أبواب الجنّة علی الاستعارة السابقة.

و قوله : لا تؤتی البیوت إلاّ من أبوابها ،و ذلک لوجوه:

أحدها:العادة الجاریة علی وفق الحکمة.

الثانی:النصّ «وَ أْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ أَبْوابِها وَ اتَّقُوا اللّهَ» .

الثالث:العرف و هو أنّه من أتاها من غیر أبوابها سمّی سارقا،و التقبیح العرفیّ یستلزم الترک،و مراده أنّ من طلب العلم و الحکمة و أسرار الشریعة فلیرجع إلینا،و باللّه التوفیق.

القسم الثانی منها:

اشارة

فِیهِمْ کَرَائِمُ الْقُرْآنِ وَ هُمْ کُنُوزُ الرَّحْمَنِ- إِنْ نَطَقُوا صَدَقُوا وَ إِنْ صَمَتُوا لَمْ یُسْبَقُوا- فَلْیَصْدُقْ رَائِدٌ أَهْلَهُ وَ لْیُحْضِرْ عَقْلَهُ- وَ لْیَکُنْ مِنْ

ص:248

أَبْنَاءِ الْآخِرَةِ- فَإِنَّهُ مِنْهَا قَدِمَ وَ إِلَیْهَا یَنْقَلِبُ- فَالنَّاظِرُ بِالْقَلْبِ الْعَامِلُ بِالْبَصَرِ- یَکُونُ مُبْتَدَأُ عَمَلِهِ أَنْ یَعْلَمَ أَ عَمَلُهُ عَلَیْهِ أَمْ لَهُ- فَإِنْ کَانَ لَهُ مَضَی فِیهِ وَ إِنْ کَانَ عَلَیْهِ وَقَفَ عَنْهُ- فَإِنَّ الْعَامِلَ بِغَیْرِ عِلْمٍ کَالسَّائِرِ عَلَی غَیْرِ طَرِیقٍ- فَلاَ یَزِیدُهُ بُعْدُهُ عَنِ الطَّرِیقِ الْوَاضِحِ إِلاَّ بُعْداً مِنْ حَاجَتِهِ- وَ الْعَامِلُ بِالْعِلْمِ کَالسَّائِرِ عَلَی الطَّرِیقِ الْوَاضِحِ- فَلْیَنْظُرْ نَاظِرٌ أَ سَائِرٌ هُوَ أَمْ رَاجِعٌ وَ اعْلَمْ أَنَّ لِکُلِّ ظَاهِرٍ بَاطِناً عَلَی مِثَالِهِ- فَمَا طَابَ ظَاهِرُهُ طَابَ بَاطِنُهُ- وَ مَا خَبُثَ ظَاهِرُهُ خَبُثَ بَاطِنُهُ- وَ قَدْ قَالَ؟الرَّسُولُ؟ الصَّادِقُ ص- إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الْعَبْدَ وَ یُبْغِضُ عَمَلَهُ- وَ یُحِبُّ الْعَمَلَ وَ یُبْغِضُ بَدَنَهُ وَ اعْلَمْ أَنَّ لِکُلِّ عَمَلٍ نَبَاتاً- وَ کُلُّ نَبَاتٍ لاَ غِنَی بِهِ عَنِ الْمَاءِ- وَ الْمِیَاهُ مُخْتَلِفَةٌ فَمَا طَابَ سَقْیُهُ طَابَ غَرْسُهُ وَ حَلَتْ ثَمَرَتُهُ- وَ مَا خَبُثَ سَقْیُهُ خَبُثَ غَرْسُهُ وَ أَمَرَّتْ ثَمَرَتُهُ

المعنی

أقول:الإشارة إلی فضائل أهل البیت علیهم السّلام فالاولی : فیهم کرائم الإیمان :

أی نفائسه المستلزمة لأشدیّة القرب من اللّه تعالی کالأخلاق الفاضلة و الاعتقادات الحقّة المطابقة لما علیه الأمر نفسه.

الثانیة : و هو کنوز الرحمن :أی خزائن علمه و سایر ما امر به من مکارم الأخلاق.

الثالثة :ملازمة منطقهم للصدق.

الرابعة:اختصاصهم بالحکمة الّتی لا یتمکّن غیرهم من النطق بها و السبق إلیها حال سکوتهم فهم إن نطقوا فبحکمة و إن صمتوا فحکمة و وضع للصمت فی

ص:249

موضعه،و إنّما ذکر هذه الفضائل لنفسه و أهل بیته جذبا إلی سماع قوله و دعوته إلی اللّه و لذلک عقّب بالمثل فلیصدق رائد أهله ،و أشار به إلی من یحضرنا طلبا لاختیارنا فلیصدق من یعینه أمره إنّنا أهل الحقّ و ینابیع العلوم و الحکمة و الأدلاّء إلی اللّه کما یصدق الرائد لطلب الکلاء و الماء أهله مبشّرا بهما، و لیحضر عقله لما یقوله لیعرف صحّة ما ادّعیناه.ثمّ شرع فیما ینبغی أن یقوله أمثاله،و هو التنبیه علی أحوال الآخرة،و أن یکون العاقل من أبنائها،و وجه استعارة النبوّة هاهنا.

قوله : فإنّه منها قدم و إلیها ینقلب.

أی کما أنّ الابن ینقلب عن الامّ و إلیها و له و رجوعه کذلک الإنسان مبدؤه الحضرة الإلهیّة فعنها ینقلب و إلیها یعود فینبغی أن یکون من أبنائها بالرغبة فیها و الوله إلیها و العمل لها .ثمّ نبّه العاقل ذا الفکر السلیم الناظر بعین بصیرته علی ما ینبغی له أن یبدأ به فی حرکاته و سکناته و هو أن یتفقّد أحوال نفسه فیما یهمّ به و ینبعث فی طلبه أو ترکه،و یعلم أذلک الخاطر أو تلک الحرکة مقرّبة له من اللّه تعالی فیکون له فینبغی أن یمضی فیها أو مبعّده له عن رضاه و مستلزمة لسخطه فیکون علیه فیقف عنها. تشبیه ثمّ شبّه الجاهل فی حرکاته و سکناته بالسائر علی غیر طریق و أشار إلی وجه التشبیه بقوله : فلا یزیده بعده عن الطریق إلاّ بعدا عن حاجته .إذ کان بعده عن مطلوبه بقدر بعده عن طریق ذلک المطلوب،و بضدّه العامل بالعلم فی سلوکه و قربه من مطلوبه،و نفر بذلک التشبیه عن الجهل و زاد فی التنفیر بقوله : فلینظر ناظر أسایر هوأم راجع فإنّه إذا علم أنّه سائر وجب أن یعلم کیف یسیر و یشعل مصباح العلم لیسلم من الضلال و الصرعة فی مهاوی الهلاک.

و قوله : و اعلم أنّ لکلّ ظاهر باطنا.إلی قوله:و یبغض بدنه.

فاعلم أنّ هذه القضیّة الکلّیّة صادقة و ذلک أنّه لمّا صدر عن الجود الإلهیّ عالما الغیب و الشهادة و إن شئت عالم الخلق و الأمر و إن شئت العالم الروحانیّ و الجسمانیّ اقتضت الحکمة الإلهیّة کون عالم الشهادة طریقا للنفوس البشریّة إلی عالم الغیب و لولاها لتعذّر السفر إلی الحضرة الإلهیّة و انسدّ طریق الترقّی إلی

ص:250

اللّه فکان جمیع ما ظهر فی عالم الشهادة مثالا مناسبا للأمر باطن من عالم الغیب هو الطریق إلیه،و الدلیل علیه غیر أنّ المفهوم من کلامه علیه السّلام هنا تخصیص تلک الکلّیّة بأحد أمرین فإنّه إمّا أن یشیر بالظاهر إلی أشخاص الناس أو إلی أفعالهم الظاهرة، و الباطن إشارة إلی الأخلاق و أعمال القلوب و ما فی الأمزجة المختلفة من الخیر و الشرّ،و قیل:إشارة إلی ما یخفی من الثواب و العقاب فی الآخرة،و قد دلّ الاستقراء و القیاس علی أنّ حسن الصورة أو حسن الأعمال الظاهرة الّتی تبدو من الإنسان حسن الأخلاق طیّب العشرة مستقیم السیرة،و علی أنّ قبیحها سیّء الأخلاق شریر أمّا الاستقراء فظاهر،و أمّا القیاس فلأنّ حسن الأخلاق و قرب النفس من الاستقامة علی طلب الحقّ مقتضی قرب المزاج من الاعتدال،و کذلک حسن الصورة فیترتّب قیاس هکذا:

حسن الصورة معتدل المزاج و کلّ معتدل المزاج حسن الأخلاق فحسن الصورة حسن الأخلاق،و إن شئت هکذا:معتدل المزاج حسن الصورة و معتدل المزاج حسن الأخلاق و القضیّتان أکثریّتان فإنّ بعض حسن الصورة قبیح الباطن،و بعض خبیث الظاهر حسن الباطل،و لذلک استشهد بما رواه عن الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فإنّ اللّه یحبّ العبد من حیث صورته الحسنة لکونها مقتضی الحکمة الإلهیّة و أنسب إلی الوجود من القبیحة الّتی هی أنسب إلی العدم الّذی هو الشرّ المحض و یبغض عمله من جهة ما هو شرّ،و کذلک یحبّ العمل الحسن الباطن الطیب،و یبغض بدنه القبیح لنسبته إلی العدم الّذی هو شرّ،و أمّا النصّ فی دلالة الظاهر علی الباطن فما نطق به القرآن الکریم «وَ الْبَلَدُ الطَّیِّبُ یَخْرُجُ نَباتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَ الَّذِی خَبُثَ لا یَخْرُجُ إِلاّ نَکِداً» (1)أی عسرا مشوما.قال ابن عبّاس و مجاهد و الحسن و قتادة و السدی:هذا مثل ضربه اللّه تعالی للمؤمن و الکافر بالأرض العذیة التربة و بالأرض السبخة المالحة،و شبّه فیه المؤمن الّذی إذا سمع القرآن و عاه و عقله و انتفع به فبان أثره علیه بحسن الأعمال و طیّبها بالبلد الطیّب.إذ کان البلد الطیّب یمرع و یخصب و یحسن أثر المطر علیه،و شبّه الکافر الّذی یسمع القرآن فلا یؤثّر فیه أثرا محمودا بالبلد

ص:251


1- 1) 7-56.

الخبیث.إذ کان لا یمرع و لا یخصب و لا یتبیّن أثر المطر فیه،و أمّا البغض و المحبّة فقد علمت أنّهما یعودان فی اللّه سبحانه إلی إرادته و کراهیّته فما کان خیراً محضا أو الخیر غالب علیه فهو مراد له بالذات،و ما کان شرّا محضا أو غالبا فهو مراد له بالعرض مکروه له بالذات.

استعارة مرشحة بالکنایة و قوله : و أعلم أنّ لکلّ عمل نباتا.

استعار لفظ النبات لزیادة الأعمال و نموّها،و رشّح تلک الاستعارة بذکر الماء.

و کنّی به عن المادّة القلبیّة للأعمال،و وجه المشابهة أنّ الحرکات فی العبادة إنّما تکون بالمیول القلبیّة و النیّات کما أنّ حرکة النموّ للنبات إنّما تکون بالماء .

و ظاهر أنّ اختلاف المیاه فی الحلاوة و الملوحة سبب لاختلاف استعداد النبات لطیب المغارس و الثمار فما طاب سقیه :أی نصیبه من الماء طابت ثمرته و ما خبثت ثمرته فکذلک ما یشبه النباتات و هی الأعمال یکون طیب ثمارها و هی ثمار الجنّة و أنواع لذّاتها بحسب طیب مادّتها من الإخلاص للّه،و خبثها بحسب خبث مادّتها من الریاء و حبّ الشهرة و تکون ثمرتها أمرّ الثمار.إذ لا أمرّ مذاقا من عذاب النار .و باللّه التوفیق.

154-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

یذکر فیها بدیع خلقة الخفاش

«الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِی» انْحَسَرَتِ الْأَوْصَافُ عَنْ کُنْهِ مَعْرِفَتِهِ- وَ رَدَعَتْ عَظَمَتُهُ الْعُقُولَ- فَلَمْ تَجِدْ مَسَاغاً إِلَی بُلُوغِ غَایَةِ مَلَکُوتِهِ- هُوَ اللَّهُ «الْحَقُّ الْمُبِینُ» - أَحَقُّ وَ أَبْیَنُ مِمَّا تَرَی الْعُیُونُ- لَمْ تَبْلُغْهُ الْعُقُولُ بِتَحْدِیدٍ فَیَکُونَ مُشَبَّهاً- وَ لَمْ تَقَعْ عَلَیْهِ الْأَوْهَامُ بِتَقْدِیرٍ فَیَکُونَ مُمَثَّلاً- خَلَقَ الْخَلْقَ عَلَی غَیْرِ تَمْثِیلٍ وَ لاَ مَشُورَةِ مُشِیرٍ-

ص:252

وَ لاَ مَعُونَةِ مُعِینٍ فَتَمَّ خَلْقُهُ بِأَمْرِهِ وَ أَذْعَنَ لِطَاعَتِهِ- فَأَجَابَ وَ لَمْ یُدَافِعْ وَ انْقَادَ وَ لَمْ یُنَازِعْ وَ مِنْ لَطَائِفِ صَنْعَتِهِ وَ عَجَائِبِ خِلْقَتِهِ- مَا أَرَانَا مِنْ غَوَامِضِ الْحِکْمَةِ فِی هَذِهِ الْخَفَافِیشِ- الَّتِی یَقْبِضُهَا الضِّیَاءُ الْبَاسِطُ لِکُلِّ شَیْءٍ- وَ یَبْسُطُهَا الظَّلاَمُ الْقَابِضُ لِکُلِّ حَیٍّ- وَ کَیْفَ عَشِیَتْ أَعْیُنُهَا عَنْ أَنْ تَسْتَمِدَّ- مِنَ الشَّمْسِ الْمُضِیئَةِ نُوراً تَهْتَدِی بِهِ فِی مَذَاهِبِهَا- وَ تَتَّصِلُ بِعَلاَنِیَةِ بُرْهَانِ الشَّمْسِ إِلَی مَعَارِفِهَا- وَ رَدَعَهَا بِتَلَأْلُؤِ ضِیَائِهَا عَنِ الْمُضِیِّ فِی سُبُحَاتِ إِشْرَاقِهَا- وَ أَکَنَّهَا فِی مَکَامِنِهَا عَنِ الذَّهَابِ فِی بُلَجِ ائْتِلاَقِهَا- فَهِیَ مُسْدَلَةُ الْجُفُونِ بِالنَّهَارِ عَلَی حِدَاقِهَا- وَ جَاعِلَةُ اللَّیْلِ سِرَاجاً تَسْتَدِلُّ بِهِ فِی الْتِمَاسِ أَرْزَاقِهَا- فَلاَ یَرُدُّ أَبْصَارَهَا إِسْدَافُ ظُلْمَتِهِ- وَ لاَ تَمْتَنِعُ مِنَ الْمُضِیِّ فِیهِ لِغَسَقِ دُجُنَّتِهِ- فَإِذَا أَلْقَتِ الشَّمْسُ قِنَاعَهَا وَ بَدَتْ أَوْضَاحُ نَهَارِهَا- وَ دَخَلَ مِنْ إِشْرَاقِ نُورِهَا عَلَی الضِّبَابِ فِی وِجَارِهَا- أَطْبَقَتِ الْأَجْفَانَ عَلَی مَآقِیهَا- وَ تَبَلَّغَتْ بِمَا اکْتَسَبَتْهُ مِنَ الْمَعَاشِ فِی ظُلَمِ لَیَالِیهَا فَسُبْحَانَ مَنْ جَعَلَ اللَّیْلَ لَهَا نَهَاراً وَ مَعَاشاً- وَ النَّهَارَ سَکَناً وَ قَرَاراً- وَ جَعَلَ لَهَا أَجْنِحَةً مِنْ لَحْمِهَا- تَعْرُجُ بِهَا عِنْدَ الْحَاجَةِ إِلَی الطَّیَرَانِ- کَأَنَّهَا شَظَایَا الْآذَانِ غَیْرَ ذَوَاتِ رِیشٍ وَ لاَ قَصَبٍ- إِلاَّ أَنَّکَ تَرَی مَوَاضِعَ الْعُرُوقِ بَیِّنَةً أَعْلاَماً-

ص:253

لَهَا جَنَاحَانِ لَمَّا یَرِقَّا فَیَنْشَقَّا وَ لَمْ یَغْلُظَا فَیَثْقُلاَ- تَطِیرُ وَ وَلَدُهَا لاَصِقٌ بِهَا لاَجِئٌ إِلَیْهَا- یَقَعُ إِذَا وَقَعَتْ وَ یَرْتَفِعُ إِذَا ارْتَفَعَتْ- لاَ یُفَارِقُهَا حَتَّی تَشْتَدَّ أَرْکَانُهُ- وَ یَحْمِلَهُ لِلنُّهُوضِ جَنَاحُهُ- وَ یَعْرِفَ مَذَاهِبَ عَیْشِهِ وَ مَصَالِحَ نَفْسِهِ- فَسُبْحَانَ الْبَارِئِ لِکُلِّ شَیْءٍ عَلَی غَیْرِ مِثَالٍ خَلاَ مِنْ غَیْرِهِ

اللغة

أقول: الخفاش: مفرد جمعه خفافیش،و هو من الخفش و هو ضعف البصر خلقة .و انحسرت: کلت .و درعت: کفّت .و المساغ: المسلک .و سبحات إشراقها :

جلالته و بهاؤه .و البلج: جمع بلجة و هو أوّل ضوء الصبح،و قد یکون مصدرا .

و الائتلاق: اللمعان .و الإسداف: مصدر أسدف اللیل ظلم .و غسق الدجّنة:

ظلام اللیل .و وضح النهار: ضوءه .و وجار الضبّ: بیته .و الشظایا: القطع .

المعنی

و قد حمد اللّه تعالی باعتبارات :
الأوّل:انحسار الأوصاف عن کنه معرفته

،و لمّا کانت ذاته تعالی بریئة من أنحاء التراکیب لم یمکن العقول إدراکها بشیء من الأوصاف بالکنه،و قد سبق ذلک مرارا .

الثانی:ردع عظمته العقول عن بلوغ غایة ملکوته

،و ذلک ظاهر لأنّ الإدراک للأشیاء بحقائقها إنّما یتمّ بإدراک حقائق عللها،و إذا استلزمت عظمته و ارتفاعه عن إدراک العقول ردعها عن معرفة کنهه فظاهر أنّها لا تجد مسلکا إلی غایة ملکوته، و ما علیه نظام الوجود الأعلی و الأسفل کما هو .

الثالث:قوله:هو

فهو الهویة المطلق،و هو الّذی لا یکون هویّته موقوفة علی غیره و مستفادة منه فإنّ کلّ ما کان مستفادا من الغیر فما لم یعتبر غیره لم یکن هو فلم یکن هو هو المطلق،و کلّ ما کان هو هو لذاته فسواء اعتبر غیره أ و لم یعتبر فهو هو لکن کلّ ممکن فوجوده من غیره فکلّ ما کان وجوده من غیر فخصوصیّة

ص:254

وجوده و تعیّنه من غیره و هو الهویّة فإذن کلّ ممکن فهویّته من غیره فلا یکون هو هو لذاته لکنّ المبدأ الأوّل هو هو لذاته فلا یکون من غیره فلا یکون ممکنا فهو واجب لذاته فإذن واجب الوجود هو الّذی لذاته هو هو بل ذاته أنّه هو البراءة عن الترکیب المستلزم للإمکان.

الرابع:تعقیبه لذکر الهویّة باسم اللّه

،و ذلک لأنّه لمّا کانت تلک الهویّة و الخصوصیّة عدیمة الاسم لا یمکن شرحها إلاّ بلوازمها،و اللوازم منها إضافیّة و منها سلبیّة،و اللوازم الإضافیّة أشدّ تعریفا و الأکمل فی التعریف هو اللازم الجامع لنوعی الإضافة و السلب،و ذلک هو کون تلک الهویّة إلیها فإنّ الإله هو الّذی ینسب إلیه غیره و لا ینسب هو إلی غیره فانتساب غیره إلیه إضافیّ،و عدم انتسابه إلی غیره سلبیّ فلا جرم عقّب ذکر الهویّة بما یدلّ علی ذلک اللازم لأکملیّته فی التعریف من غیره لیکون کالکاشف لما دلّ علیه لفظ هو،و فیه سرّ آخر،و هو أنّه لمّا عرّف تلک الهویّة بلازمها،و هو الإلهیّة نبّه علی أنّه لا جزء لتلک الهویّة و إلاّ لکان العدول عنه إلی التعریف باللازم قصور.

الخامس:ذکر الحقّ

،و هو الثابت الموجود فإنّه لمّا أشار إلی الهویّة و شرح اسمها عقّب ذلک بالإشارة إلی کونها حقّا موجودا وجودها عند العقول أحقّ و أبین ممّا[عمّا خ]تری العیون،و ذلک ظاهر فإنّ العلم بوجود الصانع-جلّت عظمته-فطریّ للعقول و إن احتاج إلی بیّنة ما.و العلوم الّتی مستندها الحس قد یقع الخلل فیها بسبب ما یقع للوهم من اشتباه المحسوسات و عدم ضبطها أو بسبب تقصیر الحسّ فی کیفیّة الأداء لصورة المحسوس فکانت المعقولات الصرفة أحقّ لإدراک العقل لها بذاته .

السادس:أنّ العقول لم تبلغه تجدید فیکون مشبّها

،و فیه إشارة لطیفة تدل علی کمال علمه علیه السّلام،و ذلک أنّک علمت فی المقدّمات أنّ العقول إذا قویت علی الاتّصال بالامور المجرّدة،و کانت القوّة المتخیّلة بحیث تقوی علی استخلاص الحسّ المشترک و ضبطه عن الحواسّ الظاهرة فإنّ النفس و الحال هذه إذا توجّهت

ص:255

لاقتناص أمر معقول و انجذبت القوی النفسانیّة أثرها انتقشت بذلک المعقول.ثمّ إنّها تستعین فی ضبط ذلک الأمر بالقوّة المتخیّلة فتحاکیه بما یشبهه من الامور المحسوسة.ثمّ تحطّه إلی خزانة الخیال فیصیر مشاهدا ممثّلاً.

إذا عرفت ذلک فنقول:لو کان الباری تعالی ممّا تدرکه العقول و تشتبه بحدّ وصفة لکان استثباتها له علی النحو المذکور فیلزم أن یکون مشبّها بغیره من الأجسام،و الجسمانیّات لیثبت صورته عند الذهن،و قد تنزّه قدس اللّه عن التشبیه بشیء منها .

السابع:و کذلک لم تقع الأوهام علیه بتقدیر فیکون ممثّلا.

إذ الوهم لا یدرک إلاّ المعانی الجزئیّة المتعلّقة بالمحسوسات،و لا بدّ له فی إدراک ذلک المدرک من بعث المتخیّلة علی تشبیهه بمثال من الصور الجسمانیّة فلو وقع علیه و هو لمثّله فی صورة حسّیة حتّی أنّ الوهم إنّما یدرک نفسه فی مثال من صورة و حجم و مقدار .

الثامن:خلقهخلق خالخلق علی غیر مثال.إلی قوله:معین

،و قد سبق أیضا بیانه فی الخطبة الاولی و غیرها ،و تمام خلقه بأمره بلوغه إلی غایته فی الکمال الممکن له إذ[إذا خ]نطقت البراهین العقلیّة أنّ کلّ ما أمکن لشیء وصل إلیه من الجود الإلهی المنزّه عن البخل و المنع من جهته،و إذعانه لطاعته دخوله تحت القدرة الالهیّة،و کذلک إجابته من غیر مدافعة و انقیاده من غیر منازعة .

ثمّ شرع فی مقصود الخطبة

،و هو حمد اللّه تعالی باعتبار بعض لطائف صنعه و عجائب خلقه،و التنبیه علی غوامض حکمته فی خلقة هذا الحیوان المخصوص،و بدأ بالتعجّب من مخالفتها لسایر الحیوان فی قبض الضیاء لإبصارها مع بسطها لسائر إبصار الحیوانات و إعداده لانبساط النبات و نموّه و غیره.ثمّ من بسط الظلام لإبصارها مع قبضه لسایر الإبصار .ثمّ نبّه علی العلّة الطبیعیّة لذلک و هو عشاء أعینها و ضعفها أن تستمدّ من نور الشمس المضیئة نورا تهتدی به،و الّذی ذکر فی علّة ذلک الضعف هو إفراط التحلّل فی الروح الحامل للقوّة الباصرة من هذا الحیوان إذا لقی حرّ النهار فیصیبه لذلل التحلّل ضعف یحتاج معه إلی التعوّض عمّا یتحلّل فیرجع عن

ص:256

العضو الباصر منها طلبا لبدل ما یتحلّل فیستکمل البدل بقرب اللیل لمکان برده و ضعف حرارة النهار فیعود الإبصار،و وصفه علیه السّلام بهذه الخاصیّة منها و کیفیّة حالها فیها إلی قوله:ظلم لیالیها.وصف لا مزید علی فصاحته.

و قوله : و تتّصل بعلانیة برهان الشمس إلی معارفها.

فی غایة الفصاحة.و معارفها ما تعرفه من مذاهبها و وجوه تصرّفاتها،و تتّصل عطف علی قوله:تستمدّ ،و أمّا إسدالها لجفونها علی حداقها فلأنّ تحلّل الروح الحامل للقوّة الباصرة سبب للنوم أیضا فیکون ذلک الإسدال ضربا من النوم و کثیرا ما یلحق کثیرا من الحیوان و سببه ما ذکرناه، استعارة بالکنایة و استعار لفظ القناع للشمس ملاحظة لشبهها بالمرأة ذات القناع،و کنّی بإلقائه عن بروزها من حجاب الأرض .ثمّ ثنّی بتسبیح اللّه و تعظیمه باعتبار أمر آخر لها علی سبیل التعجّب و هو خلق أجنحتها من لحم بلا ریش و لا قصب کسایر أجنحة الطیر بل من عروق و رقّ تبسطه و تقبضه علی مفاصل مخصوصة من غیر رقّة توجب له الانشقاق عند الطیران،و لا غلظ یوجب له الثقل .ثمّ ثلّث بعجیب حالها مع ولدها، و ذلک أنّه یلصق بها فیرتضعها و لا یفارقها فی حالتی وقوعها و طیرانها حتّی یشتدّ و یمکنه الطیران و التصرّف بنفسه،و ذلک أمر یخالف به أیضا سایر الحیوان و هو محلّ التعجّب .ثمّ ختم الفصل بتسبیح اللّه تعالی باعتبار خلقه لکلّ شیء من غیر مثال سبق من غیره،و من الأمثال العامّة:قیل للخفّاش:لما ذا لا جناح لک؟قالت:لأنّی تصویر مخلوق.قیل:فلما ذا لا تخرج نهارا؟قال:حیاء من الطیور.یریدون أنّ المسیح علیه السّلام صوّره.و إنّ إلیه الإشارة بقوله تعالی «وَ إِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَةِ الطَّیْرِ بِإِذْنِی فَتَنْفُخُ فِیها فَتَکُونُ طَیْراً بِإِذْنِی» (1)و فی الطیر عجائب لا تهتدی لها العقول بل و فی کلّ ذرّة من ذرّات مبدعاته و مکوّناته لطائف و أسرار کالنحل و البعوض و النمل تعجز عن إدراکها و استقصاء أوصافها ألباب الألبّاء و حکمة الحکماء فسبحانه ما أعظم شأنه و أبهر برهانه.

ص:257


1- 1) 5-110

155-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

خاطب به أهل البصرة علی جهة اقتصاص الملاحم

القسم الأول

اشارة

فَمَنِ اسْتَطَاعَ عِنْدَ ذَلِکَ- أَنْ یَعْتَقِلَ نَفْسَهُ عَلَی اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ فَلْیَفْعَلْ- فَإِنْ أَطَعْتُمُونِی- فَإِنِّی حَامِلُکُمْ «إِنْ شاءَ اللّهُ» عَلَی سَبِیلِ الْجَنَّةِ- وَ إِنْ کَانَ ذَا مَشَقَّةٍ شَدِیدَةٍ وَ مَذَاقَةٍ مَرِیرَةٍ- وَ أَمَّا فُلاَنَةُ فَأَدْرَکَهَا رَأْیُ النِّسَاءِ- وَ ضِغْنٌ غَلاَ فِی صَدْرِهَا کَمِرْجَلِ الْقَیْنِ- وَ لَوْ دُعِیَتْ لِتَنَالَ مِنْ غَیْرِی مَا أَتَتْ إِلَیَّ لَمْ تَفْعَلْ- وَ لَهَا بَعْدُ حُرْمَتُهَا الْأُولَی وَ الْحِسَابُ عَلَی اللَّهِ

اللغة

أقول: اعتقل نفسه: أی ضبطها و حبسها .و الضغن: الحقد .و المرجل: القدر .

المعنی

و قوله: عند ذلک.

یقتضی أنّه سبق منه قبل هذا الفصل ذکر فتن و حروب یقع بین المسلمین وجب علی من أدرکها أن یحبس نفسه علی طاعة اللّه دون مخالطتها و الدخول فیها، و سبیل الجنّة هو الدین القیّم،و ظاهر شرط حمله لهم علیه بالطاعة.إذ لا رأی لمن لا یطاع،و نبّه علی أنّ من الدین الحقّ ما هو ذو مشقّة شدیدة و مذاقة مریرة کالجهاد،و کذلک سائر التکالیف لها مشقّة، کنایة و فلانة کنایة عن عایشة و إدراک رأی النساء لها فی حربه بالبصرة،و قد علمت أنّ رأی النساء یرجع إلی أفن و ضعف.

و فی الخبر:لا یفلح قوم أسندوا أمرهم إلی امرأة،و جاء:إنّهنّ قلیلات عقل و دین.

کما سبق بیان أخلاقهنّ ،و أمّا الضغن فقد نقل له أسباب عدّة:منها ما کان بینها و بین فاطمة علیها السّلام بسبب تزویج الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لها عقیب موت خدیجة امّ فاطمة،و إقامتها

ص:258

مقامها،و من المعلوم المعتاد ما یقع بین المرأة و ابنة زوجها من غیرها من الکدر، و کان سبب البغض من المرأة لبنت الزوج حرکة المتخیّلة بإقامة البنت مقام الامّ الّتی هی ضرّة لها و تشبیهها بها فتقیمها مقام الضرّة،و تتوهّم فیها العداوة و البغضاء ثمّ ینشأ ذلک الخیال و یقوی بأسباب اخری فیتأکّد البغض خصوصا إن کان الزوج أکرم لبنته کما هو المنقول من الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی حقّ فاطمة علیها السّلام،و أمّا من جهة البنت فلتخیّلها أنّها ضرّة امّها و توهّمها بسبب ذلک بغضها لها،و الباغض للامّ باغض للبنت لا محالة،و یتأکّد ذلک بالمیل المنقول عن الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی حقّ عایشة و إیثارها علی سائر نسائه،و النفوس البشریّة خصوصا نفوس النساء تغیظ علی ما دون ذلک فکیف بذلک منه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،و لا شکّ فی تعدّی ذلک إلی نفس بعلها علیه السّلام فإنّ النساء کثیرا ما یحصل بسببهنّ الأحقاد فی قلوب الرجال،و عن بعض الحکماء:

إذا رأیت فی الدنیا خصومة لیست بسبب امرأة فاحمد اللّه تعالی فإنّها أمر عجیب، و کثیراً ما کانت فاطمة علیها السّلام تشکو إلی بعلها من عایشة.و منها ما کان من أمر قذف عایشة،و نقل إنّ علیّا علیه السّلام کان من المشیرین بطلاقها تنزیها لعرض الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من أقوال المنافقین،و قال له لمّا استشاره:إن هی إلاّ شسع نعلک،و قال:

اسأل الخادمة و خوّفها فإن أقامت علی الجحود فاضربها.و بلغها کلّ ذلک الکلام و سمعت أضعافه من الغیر ممّا جرت عادة الناس أن یتداولنه فی مثل هذه الواقعة، و نقل إلیها النساء:إنّ علیّا علیه السّلام و فاطمة سرّا بذلک.فتفاقم الأمر و غلظ.ثمّ لمّا نزلت براءتها و صالحها الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ظهر منها ما جرت العادة بظهوره ممّن انتصر بعد ظلمه و ینتصر بعد غلبه من بسط اللسان و التبجّح بالبراءة من العیب،و فلتات القول فی أثناء ذلک.و بلغ ذلک علیّا و فاطمة علیهما السّلام،و منها کون النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم سدّ باب أبی بکر من المسجد و فتح باب صهره،و منها بعثه إیّاها بسورة براءة، ثمّ أخذها منه و دفعها إلی علیّ علیه السّلام.إلی غیر ذلک من الأسباب الجزئیّة الّتی تشهد بها قرائن الأحوال و لا تکاد تتبیّن بالأقوال.فإنّ کلّ ذلک ممّا یثیر الأحقاد و یؤکّد الأضغان.

ص:259

و قوله: و لو دعیت.إلی آخره.

کلام حقّ لمکان الباعث لها فی حقّه دون غیره.

و قوله : و لها بعد حرمتها الاولی.

وجه اعتذاره فی الکفّ عن أذاها بعد استحقاقها للأذی فی نظره،و حرمتها بنکاح رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و کونها زوجة له.

و قوله : و الحساب علی اللّه.

تنبیه علی أنّه و إن سامحها فی الدنیا بما فعلت فإنّ اللّه تعالی هو المتولّی لحسابها فی الآخرة،و لعلّ هذا الکلام منه علیه السّلام قبل إظهارها للتوبة و علمه بذلک لأنّه فی معنی إظهار الوعید لها من اللّه.

القسم الثانی منها:

اشارة

سَبِیلٌ أَبْلَجُ الْمِنْهَاجِ أَنْوَرُ السِّرَاجِ- فَبِالْإِیمَانِ یُسْتَدَلُّ عَلَی الصَّالِحَاتِ- وَ بِالصَّالِحَاتِ یُسْتَدَلُّ عَلَی الْإِیمَانِ وَ بِالْإِیمَانِ یُعْمَرُ الْعِلْمُ- وَ بِالْعِلْمِ یُرْهَبُ الْمَوْتُ وَ بِالْمَوْتِ تُخْتَمُ الدُّنْیَا- وَ بِالدُّنْیَا تُحْرَزُ الْآخِرَةُ- وَ إِنَّ الْخَلْقَ لاَ مَقْصَرَ لَهُمْ عَنِ الْقِیَامَةِ- مُرْقِلِینَ فِی مِضْمَارِهَا إِلَی الْغَایَةِ الْقُصْوَی

اللغة

أقول: [ازلفت خ]: قدّمت و قربت .و الإرقال: ضرب من الخبب .و لا مقصر له عن کذا: أی لا محبس .

المعنی

و مبدء الفصل فی وصف الإیمان،و المراد بالإیمان التصدیق القلبیّ بالتوحید و بما جاء به الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و لا شکّ فی کونه سبیلا أبلج واضح المسلک إلی الجنّة استعارة أنور السراج فی ظلمات الجهل،و لفظ السراج مستعار ،و الصالحات هی الأعمال الصالحات من سایر العبادات و مکارم الأخلاق الّتی وردت بها الشریعة،و ظاهر کونها معلولات للإیمان و ثمرات له یستدلّ بوجوده فی قلب العبد علی ملازمته لها استدلالا بالعلّة علی المعلول،و یستدلّ بصدورها من العبد علی وجود الإیمان فی قلبه استدلالا بالمعلول علی العلّة،و أمّا قوله : و بالإیمان یعمر العلم .فلأنّ

ص:260

الإیمان بالتفسیر المذکور إذا عضده البرهان کان علما و هو روح العلوم،و یطلق اسم الإیمان علیه مع ثمراته،و هی الأعمال الصالحة لأنّها من کمالاته و لا تمام له و لا منفعة بدونها فإنّ العلم إذا لم یعضد بالعمل فهو قلیل الفائدة فی الآخرة بل لا ثمرة له فهو کالخراب الغیر الصالح للاقتناء فکما لا یصلح الخراب للسکنی فکذلک العلم الخالی عن الأعمال الصالحة فلذلک قال علیه السّلام فی موضع آخر:العلم مقرون بالعمل،و العلم یهتفّ بالعمل فإن جاء به و إلاّ ارتحل،و أمّا قوله : و بالعلم یرهب الموت .فلأنّ العلم باللّه تعالی و غایة خلقه للإنسان و ملاحظة نسبة الدنیا إلی الآخرة و العلم بأحوال المعاد یستلزم ذکر الموت و دوام ملاحظته و ذلک مستلزم لرهبته و العمل له و لما بعده.

و قوله : و بالموت یختم الدنیا.

ظاهر إذ الدنیا عبارة عمّا فیه الإنسان قبل الموت من التصرّفات البدنیّة.

و قوله : و بالدنیا تحرز الآخرة.

إشارة إلی أنّ الدنیا محلّ الاستعداد لتحصیل الزاد لیوم المعاد،و فیها یحصل کمال النفوس الّذی تحرز به سعادة الآخرة.و قد سبق بیانه.

و قوله : [بالقیامة تزلف الجنّة للمتّقین و تبرز الجحیم للغاوین خ].

إشارة لطیفة ذکرناها غیر مرّه.و هو أنّ بالموت و طرح جلباب البدن یتبیّن ما للإنسان و ما علیه ممّا قدّم من خیر أو شرّ و إن کانت ثمرة ذلک أثرا حاصلا للنفس فی الدنیا لأنّ التألّم به و الالتذاذ إنّما یحصل لها بعد طرح البدن.

و إلیه الإشارة بقوله تعالی «یَوْمَ تَجِدُ کُلُّ نَفْسٍ ما عَمِلَتْ مِنْ خَیْرٍ مُحْضَراً وَ ما عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَیْنَها وَ بَیْنَهُ أَمَداً بَعِیداً» (1)و لفظ الإزلاف و البروز یشهد بذلک لأنّ فیه معنی الظهور:أی ظهور الإدراک إذن.

و قوله : و إنّ الخلق لا مقصر لهم عن القیامة.إلی آخره.

کلام فی غایة الحسن مع غزارة الفائدة،و هو إشارة إلی أنّه لا بدّ لهم من

ص:261


1- 1) 3-28.

ورود القیامة. استعارة و مضمارها :مدّة الحیاة الدنیا.و هو لفظ مستعار،و وجه المشابهة کون تلک المدّة محلّ استعداد النفوس للسباق إلی حضرة اللّه کما أنّ المضمار محلّ استعداد الخیل للسباق،و قد سبق بیان ذلک فی قوله:ألا و إنّ الیوم المضمار و غدا السباق ، کنایة و مرقلین :حال.و إرقالهم کنایة عن سیرهم المتوهّم فی مدّة أعمارهم إلی الآخرة و سرعة حثیث الزمان بهم فی إعداد أبدانهم للخراب،و الغایة القصوی هی السعادة و الشقاوة الاخرویّة .

القسم الثالث منها:

اشارة

قَدْ شَخَصُوا مِنْ مُسْتَقَرِّ الْأَجْدَاثِ- وَ صَارُوا إِلَی مَصَایِرِ الْغَایَاتِ لِکُلِّ دَارٍ أَهْلُهَا- لاَ یَسْتَبْدِلُونَ بِهَا وَ لاَ یُنْقَلُونَ عَنْهَا- وَ إِنَّ الْأَمْرَ بِالْمَعْرُوفِ وَ النَّهْیَ عَنِ الْمُنْکَرِ- لَخُلُقَانِ مِنْ خُلُقِ اللَّهِ سُبْحَانَهُ- وَ إِنَّهُمَا لاَ یُقَرِّبَانِ مِنْ أَجَلٍ- وَ لاَ یَنْقُصَانِ مِنْ رِزْقٍ- وَ عَلَیْکُمْ بِکِتَابِ اللَّهِ- فَإِنَّهُ الْحَبْلُ الْمَتِینُ وَ النُّورُ الْمُبِینُ- وَ الشِّفَاءُ النَّافِعُ وَ الرِّیُّ النَّاقِعُ- وَ الْعِصْمَةُ لِلْمُتَمَسِّکِ وَ النَّجَاةُ لِلْمُتَعَلِّقِ- لاَ یَعْوَجُّ فَیُقَامَ وَ لاَ یَزِیغُ فَیُسْتَعْتَبَ- وَ لاَ تُخْلِقُهُ کَثْرَةُ الرَّدِّ وَ وُلُوجُ السَّمْعِ- مَنْ قَالَ بِهِ صَدَقَ وَ مَنْ عَمِلَ بِهِ سَبَقَ و قام إلیه رجل و قال:أخبرنا عن الفتنة،و هل سألت عنها رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم؟فقال علیه السّلام:لَمَّا أَنْزَلَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ قَوْلَهُ «الم أَ حَسِبَ النّاسُ أَنْ یُتْرَکُوا أَنْ یَقُولُوا آمَنّا وَ هُمْ لا یُفْتَنُونَ» - عَلِمْتُ أَنَّ الْفِتْنَةَ لاَ تَنْزِلُ بِنَا- وَ؟رَسُولُ اللَّهِ ص؟ بَیْنَ أَظْهُرِنَا- فَقُلْتُ

ص:262

یَا؟رَسُولَ اللَّهِ؟ مَا هَذِهِ الْفِتْنَةُ الَّتِی أَخْبَرَکَ اللَّهُ تَعَالَی بِهَا- فَقَالَ یَا؟عَلِیُّ؟إِنَّ أُمَّتِی سَیُفْتَنُونَ بَعْدِی- فَقُلْتُ یَا؟رَسُولُ اللَّهِ؟- أَ وَ لَیْسَ قَدْ قُلْتَ لِی؟یَوْمَ أُحُدٍ؟- حَیْثُ اسْتُشْهِدَ مَنِ اسْتُشْهِدَ مِنَ الْمُسْلِمِینَ- وَ حِیزَتْ عَنِّی الشَّهَادَةُ فَشَقَّ ذَلِکَ عَلَیَّ- فَقُلْتَ لِی أَبْشِرْ فَإِنَّ الشَّهَادَةَ مِنْ وَرَائِکَ- فَقَالَ لِی إِنَّ ذَلِکَ لَکَذَلِکَ فَکَیْفَ صَبْرُکَ إِذاً- فَقُلْتُ یَا؟رَسُولَ اللَّهِ؟ لَیْسَ هَذَا مِنْ مَوَاطِنِ الصَّبْرِ- وَ لَکِنْ مِنْ مَوَاطِنِ الْبُشْرَی وَ الشُّکْرِ- وَ قَالَ یَا؟عَلِیُّ؟ إِنَّ الْقَوْمَ سَیُفْتَنُونَ بِأَمْوَالِهِمْ- وَ یَمُنُّونَ بِدِینِهِمْ عَلَی رَبِّهِمْ- وَ یَتَمَنَّوْنَ رَحْمَتَهُ وَ یَأْمَنُونَ سَطْوَتَهُ- وَ یَسْتَحِلُّونَ حَرَامَهُ بِالشُّبُهَاتِ الْکَاذِبَةِ- وَ الْأَهْوَاءِ السَّاهِیَةِ فَیَسْتَحِلُّونَ الْخَمْرَ بِالنَّبِیذِ- وَ السُّحْتَ بِالْهَدِیَّةِ وَ الرِّبَا بِالْبَیْعِ- قُلْتُ یَا؟رَسُولَ اللَّهِ؟- بِأَیِّ الْمَنَازِلِ أُنْزِلُهُمْ عِنْدَ ذَلِکَ- أَ بِمَنْزِلَةِ رِدَّةٍ أَمْ بِمَنْزِلَةِ فِتْنَةٍ فَقَالَ بِمَنْزِلَةِ فِتْنَةٍ

المعنی

أقول:صدر هذا الفصل صفة حال أهل القبور فی القیامة.و مصائر الغایات:

الجنّة و النار،و ظاهر أنّ لکلّ دار منهما أهل لا یستبدلون بها،و یجب أن یعنی بأهل النار الکفّار لیتمّ قوله:لا یستبدلون بها و لا ینقلون عنها فإنّ العصاة من أهل القبلة و إن صحّ أنّهم یعذّبون لکن ثبت أنّهم ینتقلون عنها.

استعارة و قوله : و إنّ الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر.إلی قوله:من رزق.

حثّ علیهما،یذکر کونهما خلقین من خلق اللّه.و اعلم أنّ إطلاق لفظ الخلق علی اللّه استعارة لأنّ حقیقة الخلق أنّه ملکة نفسانیّة تصدر عن الإنسان

ص:263

بها أفعال خیریّة أو شرّیّة.و إذ قد تنزّه قدسه تعالی عن الکیفیّات و الهیئات لم یصدق هذا اللفظ علیه حقیقة لکن لمّا کان الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر من الأخلاق الفاضلة أشبه ما نعتبره له تعالی من صفات الکمال و نعوت الجلال الّتی ینسب إلیها ما یصدر عنه من الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر و الأفعال الخیریّة الّتی بها نظام العالم و بقاؤه کحکمته و قدرته وجوده و عنایته و عدم حاجته ما یتعارف من الأخلاق الفاضلة الّتی تصدر عنها الأفعال الخیریّة و الشرّیّة فاستعیر لها لفظ الأخلاق،و اطلق علیه .فأمّا کونهما لا یقرّبان الأجل و لا ینقصان الرزق فلأنّ کثیرا من ضعفاء الاعتبار العقلیّ یمنعهم عن الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر توهّم أحد الأمرین،و خصوصا ترک نهی الملوک من المنکرات .ثمّ شرع فی الحثّ علی لزوم کتاب اللّه بأوصاف نبّه بها علی فضیلته:

استعارة مرشحة الأوّل :کونه الحبل المتین ،و لفظ الحبل مستعار له،و وجه المشابهة کونه سببا لنجاة المتمسّک به من الهوی فی درکات الجحیم کالحبل فی نجاة المتمسّک به، و رشّح بذکر المتانة.

استعارة الثانی:کونه نورا مبینا ،و لفظ النور أیضا استعارة له باعتبار الاهتداء به إلی المقاصد الحقیقیّة فی سلوک سبیل اللّه.

الثالث :کونه الشفاء النافع:أی من ألم الجهل ،و کذلک الریّ الناقع:أی للعطشان من ماء الحیاة الأبدیّة کالعلوم و الکمالات الباقیة.

الرابع :کونه عصمة للمتمسّک و نجاة للمتعلّق،و معناه کالّذی سبق فی کونه حبلا.

الخامس : لا یعوجّ فیقام .إذ لیس هو کسائر اللآلات المحسوسة.

السادس : و لا یزیع فیستعتب :أی یطلب منه العتبی و الرجوع إلی الحقّ کما یفعله سائر الحکام من الناس.

السابع :کونه و لا تخلقه کثرة الردّ:أی التردید فی الألسنة و ولوج الأسماع و هو من خصائص القرآن الکریم فإنّ کلّ کلام نثر أو نظم إذا کثرت تلاوته محّته

ص:264

الأسماع و استهجن إلاّ القرآن الکریم فإنّه لا یزال غضّا طریّا یزداد علی طول التکرار فی کرور الأعصار محبّة فی القلوب و حسنا،و الّذی یلوح من سرّ ذلک کثرة أسراره و غموضها الّتی لا یطّلع علیها إلاّ الأفراد مع کونه فی غایة من فصاحة الألفاظ و عذوبة المسمع .فأمّا ما حکاه من سؤاله الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و جواب الرسول له فقد روی کثیر من المحدّثین عنه علیه السّلام عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال:إنّ اللّه قد کتب علیک جهاد المفتونین کما کتب علیّ جهاد المشرکین.قال:فقلت:یا رسول اللّه و ما هذه الفتنة الّتی کتب علیّ فیها الجهاد؟قال:فتنة قوم یشهدون أن «لا إِلهَ إِلاَّ اللّهُ» و أنّی رسول اللّه و هم مخالفون للسنّة.فقلت:یا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:فعلام اقاتلهم و هم یشهدون کما أشهد؟.قال:علی الإحداث فی الدین و مخالفة الأمر.فقلت:یا رسول اللّه إنّک کنت وعدتنی بالشهادة فاسأل اللّه أن یعجّلها لی بین یدیک.قال:فمن یقاتل الناکثین و القاسطین و المارقین؟أما إنّی وعدتک الشهادة و ستشهد تضرب علی هذا فتخضب هذه فکیف صبرک إذن؟.فقلت:یا رسول اللّه لیس ذا[هذا خ]بموطن صبر هذا موطن شکر.قال:أجل أصبت فأعدّ للخصومة فإنّک مخاصم.فقلت:یا رسول اللّه لو بیّنت لی قلیلا.فقال:إنّ امّتی ستفتن من بعدی فتتأوّل القرآن و تعمل بالرأی و تستحلّ الخمر بالنبیذ و السحت بالهدیة و الربا بالبیع و تحرّف الکتاب عن مواضعه و تغلب کلمة الضلال فکن حلس بیتک حتّی تقلّدها فإذا قلّدتها جاشت علیک الصدور و قلبت لک الامور فقاتل حینئذ علی تأویل القرآن کما قاتلت علی تنزیله فلیست حالهم الثانیة دون حالهم الاولی.فقلت:یا رسول اللّه فبأیّ المنازل هؤلاء المفتونین أ بمنزلة فتنة أم بمنزلة ردّة؟.فقال:بمنزلة فتنة یعمهون فیها إلی أن یدرکهم العدل.فقلت:یا رسول اللّه أ یدرکهم العدل منّا أم من غیرنا؟قال:بل منّا فبنا فتح و بنا یختم و بنا ألّف اللّه بین القلوب بعد الشرک.فقلت:الحمد للّه علی ما وهب لنا من فضله.و لیس فی هذا الفصل غریب ینبّه علیه سوی قوله : لیس هذا من مواطن الصبر و لکن من مواطن الشکر .فإنّک علمت فیما سلف أنّ الصبر و الشکر من أبواب الجنّة و المقامات العالیة للسالک إلی اللّه تعالی لکن علمت أنّ

ص:265

مقام الشکر أرفع من مقام الصبر،و لمّا کان هو علیه السّلام سیّد العارفین بعد سیّد المرسلین صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لا جرم کان أولی من صدرت عنه هذه الإشارة فأمّا إخبار الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بأنّ الناس سیفتنون بأموالهم و یمنّون بدینهم علی ربّهم و یتمنّون رحمته و یأمنون سطوته و سائر ما أخبر به.إلی قوله:بالبیع.فکلّ ذلک مشاهد فی زماننا و قبله بقرون ،و أمّا کون ذلک منزلة فتنة لا منزلة ردّة فلبقائهم علی الإقرار بالشهادتین و إن ارتکبوا من المحارم ما ارتکبوا لشبه غطّت علی أعین أبصارهم.و باللّه التوفیق.

156-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

«الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِی» جَعَلَ الْحَمْدَ مِفْتَاحاً لِذِکْرِهِ- وَ سَبَباً لِلْمَزِیدِ مِنْ فَضْلِهِ- وَ دَلِیلاً عَلَی آلاَئِهِ وَ عَظَمَتِهِ- عِبَادَ اللَّهِ- إِنَّ الدَّهْرَ یَجْرِی بِالْبَاقِینَ کَجَرْیِهِ بِالْمَاضِینَ- لاَ یَعُودُ مَا قَدْ وَلَّی مِنْهُ- وَ لاَ یَبْقَی سَرْمَداً مَا فِیهِ- آخِرُ فَعَالِهِ کَأَوَّلِهِ مُتَشَابِهَةٌ أُمُورُهُ- مُتَظَاهِرَةٌ أَعْلاَمُهُ فَکَأَنَّکُمْ بِالسَّاعَةِ تَحْدُوکُمْ حَدْوَ الزَّاجِرِ بِشَوْلِهِ- فَمَنْ شَغَلَ نَفْسَهُ بِغَیْرِ نَفْسِهِ تَحَیَّرَ فِی الظُّلُمَاتِ- وَ ارْتَبَکَ فِی الْهَلَکَاتِ- وَ مَدَّتْ بِهِ شَیَاطِینُهُ فِی طُغْیَانِهِ- وَ زَیَّنَتْ لَهُ سَیِّئَ أَعْمَالِهِ- فَالْجَنَّةُ غَایَةُ السَّابِقِینَ وَ النَّارُ غَایَةُ الْمُفَرِّطِینَ- اعْلَمُوا عِبَادَ اللَّهِ- أَنَّ التَّقْوَی دَارُ حِصْنٍ عَزِیزٍ- وَ الْفُجُورَ دَارُ حِصْنٍ ذَلِیلٍ- لاَ یَمْنَعُ أَهْلَهُ وَ لاَ یُحْرِزُ مَنْ لَجَأَ إِلَیْهِ- أَلاَ وَ بِالتَّقْوَی تُقْطَعُ حُمَةُ الْخَطَایَا- وَ بِالْیَقِینِ تُدْرَکُ الْغَایَةُ الْقُصْوَی-

ص:266

عِبَادَ اللَّهِ اللَّهَ اللَّهَ فِی أَعَزِّ الْأَنْفُسِ عَلَیْکُمْ وَ أَحَبِّهَا إِلَیْکُمْ- فَإِنَّ اللَّهَ قَدْ أَوْضَحَ لَکُمْ سَبِیلَ الْحَقِّ وَ أَنَارَ طُرُقَهُ- فَشِقْوَةٌ لاَزِمَةٌ أَوْ سَعَادَةٌ دَائِمَةٌ- فَتَزَوَّدُوا فِی أَیَّامِ الْفَنَاءِ لِأَیَّامِ الْبَقَاءِ- قَدْ دُلِلْتُمْ عَلَی الزَّادِ وَ أُمِرْتُمْ بِالظَّعْنِ- وَ حُثِثْتُمْ عَلَی الْمَسِیرِ- فَإِنَّمَا أَنْتُمْ کَرَکْبٍ وُقُوفٍ لاَ یَدْرُونَ- مَتَی یُؤْمَرُونَ بِالسَّیْرِ- أَلاَ فَمَا یَصْنَعُ بِالدُّنْیَا مَنْ خُلِقَ لِلْآخِرَةِ- وَ مَا یَصْنَعُ بِالْمَالِ مَنْ عَمَّا قَلِیلٍ یُسْلَبُهُ- وَ تَبْقَی عَلَیْهِ تَبِعَتُهُ وَ حِسَابُهُ- عِبَادَ اللَّهِ- إِنَّهُ لَیْسَ لِمَا وَعَدَ اللَّهُ مِنَ الْخَیْرِ مَتْرَکٌ- وَ لاَ فِیمَا نَهَی عَنْهُ مِنَ الشَّرِّ مَرْغَبٌ- عِبَادَ اللَّهِ- احْذَرُوا یَوْماً تُفْحَصُ فِیهِ الْأَعْمَالُ- وَ یَکْثُرُ فِیهِ الزِّلْزَالُ وَ تَشِیبُ فِیهِ الْأَطْفَالُ- اعْلَمُوا عِبَادَ اللَّهِ- أَنَّ عَلَیْکُمْ رَصَداً مِنْ أَنْفُسِکُمْ- وَ عُیُوناً مِنْ جَوَارِحِکُمْ- وَ حُفَّاظَ صِدْقٍ یَحْفَظُونَ أَعْمَالَکُمْ وَ عَدَدَ أَنْفَاسِکُمْ- لاَ تَسْتُرُکُمْ مِنْهُمْ ظُلْمَةُ لَیْلٍ دَاجٍ- وَ لاَ یُکِنُّکُمْ مِنْهُمْ بَابٌ ذُو رِتَاجٍ- وَ إِنَّ غَداً مِنَ الْیَوْمِ قَرِیبٌ یَذْهَبُ الْیَوْمُ بِمَا فِیهِ- وَ یَجِیءُ الْغَدُ لاَحِقاً بِهِ- فَکَأَنَّ کُلَّ امْرِئٍ مِنْکُمْ- قَدْ بَلَغَ مِنَ الْأَرْضِ مَنْزِلَ وَحْدَتِهِ وَ مَخَطَّ حُفْرَتِهِ- فَیَا لَهُ مِنْ بَیْتِ وَحْدَةٍ-

ص:267

وَ مَنْزِلِ وَحْشَةٍ وَ مُفْرَدِ غُرْبَةٍ- وَ کَأَنَّ الصَّیْحَةَ قَدْ أَتَتْکُمْ- وَ السَّاعَةَ قَدْ غَشِیَتْکُمْ- وَ بَرَزْتُمْ لِفَصْلِ الْقَضَاءِ- قَدْ زَاحَتْ عَنْکُمُ الْأَبَاطِیلُ- وَ اضْمَحَلَّتْ عَنْکُمُ الْعِلَلُ- وَ اسْتَحَقَّتْ بِکُمُ الْحَقَائِقُ- وَ صَدَرَتْ بِکُمُ الْأُمُورُ مَصَادِرَهَا- فَاتَّعِظُوا بِالْعِبَرِ- وَ اعْتَبِرُوا بِالْغِیَرِ وَ انْتَفِعُوا بِالنُّذُرِ

اللغة

أقول: الشول: النوق الّتی جفّ لبنها و ارتفع ضرعها و أتی علیها من نتاجها سبعة أشهر.الواحدة شائلة علی غیر قیاس .و الارتباک: الاختلاط .و حمة العقرب:

إبرتها،و هی محلّ سمّها .و الرتاج: الغلق .

المعنی

و قد حمد اللّه تعالی باعتبارات :

أحدها:جعله الحمد مفتاحا لذکره فی عدّة سور .

الثانی:کونه سببا للمزید من فضله،و المراد بالحمد هنا الشکر لقوله تعالی «لَئِنْ شَکَرْتُمْ لَأَزِیدَنَّکُمْ» (1)و قد عرفت إعداده لزیادة النعم.

الثالث : و دلیلا علی آلائه .لاختصاص الشکر بمولی النعم،و علی عظمته.

لاختصاصه باستحقاق ذلک لذاته.إذ هو مبدء لکلّ نعمة،و لأنّ الحمد لا ینبغی إلاّ له ،ثمّ أخذ فی الموعظة فنبّه السامعین علی فعل الدهر بالماضین لیتذکّروا أنّهم أمثالهم و لاحقون بهم فیتقهقروا عن غیّهم و یعملوا لما بعد الموت .ثمّ نبّه علی حاله فی تقضّیه بأنّ کلّ وقت مضی منه لا یعود،و أنّ کلّ وقت منه له أهل و متاع من الدنیا إنّما یکون فی الوجود بوجود ذلک الوقت،و ظاهر أنّه تنقضی بتقضّیه و لا یبقی سرمدا ما فیه ،و أنّ آثاره متشابهة آخرها کأوّلها:أی یوجد ما یکون بإعداد وقت منه بوجود ذلک الوقت و ینقضی بانقضائه فحاله دائما علی وتیرة واحدة، و کذلک قوله : متشابهة اموره فإنّه کما کان أوّلا یعدّ قوما للفقر و قوما للغنی،

ص:268


1- 1) 14-7.

و قوما للضعة و قوما للرفعة،و قوما للوجود و آخرین للعدم کذلک هو آخرا.

و قوله : متظاهرة أعلامه.

أی دلالاته علی شیمته و طبیعته و أفعاله الّتی یعامل الناس بها قدیما و حدیثا متعاضدة یتبع بعضها بعضا،و نسبة هذه الامور إلی الدهر جریا علی ما فی أوهام العرب و إن کان الفاعل هو اللّه تعالی و إنّما للدهر الإعداد کما سبق .ثمّ نبّه علی قرب الساعة استعارة و شبّه حدوها :أی سوقها لهم بسوق الزاجر للنوق فی حثّه لها، و قد عرفت کیفیّة ذلک السوق و وجه الاستعارة فیه و فی قوله: و إنّ الساعة من ورائکم تحدوکم ،فأمّا وجه الشبه فهو السرعة و الحثّ ،و إنّما خصّ الشول من النوق لخلوّها من العثار فیکون سوقها بعنف و أسرع،و لمّا نبّههم علی قربها و إنّها تحدوهم نبّههم علی وجوب اشتغال کلّ بنفسه.إذ کلّ مشغل نفسه بغیر نفسه غیر محصّل لنور یهتدی به فی ظلمات طریق الآخرة بل إنّما یحصل علی أغطیة و أغشیة من الهیئات البدنیّة اکتسبها عمّا اشتغل به من متاع الدنیا و العمل بها،و علمت أنّ تلک الأغطیة مغشیّة لنور البصیرة فلا جرم یتحیّر فی تلک الظلمات و یرتبک فی مهالک تلک الطریق و مغاویها،و تمدّ به شیاطینه و نفسه الأمّارة فی طغیانه،و تزیّن له سیّء أعماله .ثمّ ذکر غایة وجود الإنسان فخصّ الجنّة بالسابقین، و النّار بالمفرّطین،و قد کان ذکر الجنّة کافیا فی الجذب إلیها،و النار کافیا فی الجذب عنها فقرن ذکر الجنّة بذکر فضیلة السبق،و ذکر النار برذیلة التفریط لیقوی الباعث علی طلب أشرف الغایتین و الهرب من أخسّهما،و أیضا فلأنّ السبق و التفریط علّتان للوصول إلی غایتیهما المذکورتین فهدی إلی طلب إحداهما،و الهرب من الاخری بذکر سببها. استعارة ثمّ عاد إلی التنبیه علی فضیلة التقوی،و استعار له لفظ الدار الحصینة الّتی تعزّ من تحصّن بها ،و وجه الاستعارة کونها تحصن النفس أمّا فی الدنیا فمن الرذائل الموبقة المنقّصة الموجبة لکثیر من الهلکات الدنیویّة،و أمّا فی الآخرة فمن ثمرات الرذائل ملکات السوء المستلزمة للعذاب الألیم .ثمّ علی رذیلة الفجور،و هو طرف الإفراط من فضیلة العفّة،و استعار لفظ

ص:269

الدار بقید کونها حصنا ذلیلا ،و وجه الاستعارة کونه مستلزما لضدّ ما استلزم التقوی و یجب أن یخصّص التقوی هنا بفضیلة القوّة البهیمیّة و هی العفّة و الزهد لمقابلة الفجور للعفّة .ثمّ نبّه علی فضیلة اخری للتقوی و هی کونها قاطعا لحمة الخطایا و لفظ الحمة مستعار لها باعتبار کونها أسبابا مستلزمة للأذی فی الآخرة کما یستلزم إبرة العقرب أو سمّها للأذی ،و من روی حمّة مشددّة أراد شدّة الخطایا و بأسها لأنّ حمة الحرّ معظمته،و ظاهر کون التقوی قاطعا لبأس الخطایا و ماحیا لآثارها، و لمّا أشار إلی کون التقوی حاسما لمادّة الخطایا و کان بذلک إصلاح القوّة العملیّة أشار إلی أنّ الیقین الّذی به إصلاح القوّة النظریّة سبب لإدراک الغایة القصوی فإنّ الإنسان إذا حصل علی کمال القوّة النظریّة بالیقین و علی کمال القوّة العملیّة بالتقوی بلغ الغایة القصوی من الکمال الإنسانیّ .ثمّ عقّب بتحذیر السامعین من اللّه تعالی فی أعزّ الأنفس علیهم و أحبّها إلیهم،و فی الکلام إشارة إلی أنّ للإنسان نفوسا متعدّدة و هی باعتبار مطمئنّة،و أمّارة بالسوء،و لوّامة.

و باعتبار عاقلة،و شهویّة،و غضبیّة.و الإشارة إلی الثلاث الأخیرة.و أعزّها النفس العاقلة.إذ هی الباقیة بعد الموت،و لها الثواب و علیها العقاب،و فیها الوصیّة، و غایة هذا التحذیر حفظ کلّ نفسه ممّا یوبقها فی الآخرة،و ذلک بالاستقامة علی سبیل اللّه،و لذلک قال : فقد أوضح لکم سبیل الحقّ و أبان طرقه،و روی و أنار طرقه :أی بالآیات و النذر .ثمّ نبّه علی غایتی سبیل الحقّ و سبیل الباطل بقوله:

فشقوة لازمة أو سعادة دائمة .ثمّ عاد إلی الحثّ علی اتّخاذ الزاد بعد أن ذکر التقوی تنبیها علی أنّ الزاد هو التقوی کما قال تعالی «وَ تَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَیْرَ الزّادِ التَّقْوی» (1)و أیّام البقاء الحال الّتی بعد الموت ،و دلالتهم علی الزاد فی الآیة الّتی دلّهم اللّه تعالی بها علیه و أمرهم بالظعن کقوله تعالی «سارِعُوا إِلی مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّکُمْ وَ جَنَّةٍ» (2)الآیة و قوله «فَفِرُّوا إِلَی اللّهِ» و بالجملة فکلّ أمر بالإعراض عن الدنیا و التنفیر عنها فهو مستلزم للحثّ علی الظعن و الأمر بالمسیر عن الدنیا بالقلوب

ص:270


1- 1) 2-193
2- 2) 3-27

لأنّ الظعن هنا هو قطع درجات المعارف و الأعمال فی سبیل اللّه و صراطه المستقیم و المسیر فیها،و یحتمل أن یرید بالحثّ علی المسیر حثّ اللیل و النهار بتعاقبهما علی الأعمار فهما سابقان حثیثان عنیفان فیجب التنبیه لسوقهما علی اتّخاذ الزاد لما یسوقان إلیه.

تشبیه و قوله : و إنّما أنتم کرکب.إلی آخره.

فوجه التشبیه ظاهر فالإنسان هو النفس،و المطایا هی الأبدان و القوی النفسانیّة،و الطریق هی العالم الحسّیّ و العقلیّ،و السیر الذی ذکره قبل الموت هو تصرّف النفس فی العالمین لتحصیل الکمالات المسعدة و هی الزاد لغایة السعادة الباقیة، و أمّا السیر الثانی الّذی هو وقوف ینتظرون و لا یدرون متی یؤمرون به فهو الرحیل إلی الآخرة من دار الدنیا و طرح البدن و قطع عقبات الموت و القبر إذ الإنسان لا یعرف وقت ذلک.و حینئذ یتبیّن لک من سرّ هذا الکلام أنّ قوله:و امرتم بالظعن مع قوله: لا تدرون متی تؤمرون بالسیر .غیر متنافیین کما ظنّه بعضهم .ثمّ أخذ فی تزهید الدنیا و التنفیر عنها بذکر أنّ الإنسان غیر مخلوق لها بل لغیرها و مقتضی العقل أن یعمل الإنسان لما خلق له ،و فی تزهید المال بتذکیر سلبه عن قلیل بالموت و بقاء الحساب علیه و تبعاته من عقارب الهیئات الحاصلة بسبب محبّته و جمعه و التصرّف الخارج عن العدل فیه لاسعة لمقتنیه .ثمّ عقّب بالترغیب فی وعد اللّه بأنّه لیس منه مترک:ای لیس منه عوض و بدل فی النفاسة بالتنفیر عمّا نهی اللّه عنه بکونه لا مرغب فیه:أی لیس فیه مصلحة ینبغی أن یجعلها العاقل غایة مقصوده له.إذ هو تعالی أعلم بالمصالح فلا یلیق بجوده أن ینهی العبد عمّا فیه مصلحة راجحة .ثمّ عقّب بالتحذیر من یوم الوعید و وصفه بالصفات الّتی باعتبارها یجب الخوف منه و العمل له و هی فحص الأعمال فیه و نقاش الحساب علیه کقوله تعالی «وَ لَتُسْئَلُنَّ عَمّا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ » (1)و ظهور الزلزال کقوله تعالی «إِذا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزالَها » و شیب الأطفال کقوله تعالی «یَوْماً یَجْعَلُ الْوِلْدانَ شِیباً» (2).و أعلم أنّ هذه الصفات فی یوم القیامة ظاهرة

ص:271


1- 1) 16-95
2- 2) 73-17.

فی الشریعة،و قد سلّط التأویل علیها بعض من تحذلق فقال:أمّا الفحص عن الأعمال فیرجع إلی إحاطة اللوح المحفوظ بها و ظهورها للنفس عند مفارقتها للبدن أو إلی انتقاش النفوس بها کما تقدّم شرحه کقوله تعالی «یَوْمَ تَجِدُ کُلُّ نَفْسٍ ما عَمِلَتْ مِنْ خَیْرٍ مُحْضَراً» (1)الآیة،و أمّا ظهور الزلزال فیحتمل أن یرید التغیّر الّذی لا بدّ منه و الاضطراب العارض للبدن عند مفارقة النفس و التشویش لها أیضا علی ما تقدّم من الإشارة إلی أنّ الدنیا هی مقبرة النفوس و أجداثها، کنایة و أمّا مشیب الأطفال فکثیرا ما یکنّی بذلک عن غایة الشدّة یقال هذا أمر تشیب فیه النواصی و تهرم فیه الأطفال إذا کان صعبا.و لا أصعب علی النفس من حال المفارقة و ما بعدها .

ثمّ عقّب بالتحذیر من المعاصی بالتنبیه علی الرصد القریب الملازم،و أشار بالرصد إلی الجوارح کما قال تعالی «یَوْمَ تَشْهَدُ عَلَیْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَ أَیْدِیهِمْ وَ أَرْجُلُهُمْ بِما کانُوا یَعْمَلُونَ» (2)و قوله «وَ قالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَیْنا» (3)الآیة،و الشهادة هنا بلسان الحال و النطق به فإنّ کلّ عضو لمّا کان مباشرا لفعل من الأفعال کان حضور ذلک العضو و ما صدر عنه فی علم اللّه تعالی بمنزلة الشهادة القولیّة بین یدیه و أکّد فی الدلالة ،و أشار بحفّاظ الصدق إلی الکرام الکاتبین،و قد سبقت الإشارة إلی ذلک فی الخطبة الاولی،و ظاهر کونهم لا یستر منهم ساتر. کنایة ثمّ بالتحذیر بقرب غد ،و کنّی به عن وقت الموت .ثمّ ببلوغ منزل الواحدة ،و کنّی به عن القبر،و وصفه بالأوصاف الموحشة المنفّرة المستلزمة للعمل لحلوله و لما بعده .ثمّ بالصیحة و هی الصیحة الثانیة «إِنْ کانَتْ إِلاّ صَیْحَةً واحِدَةً فَإِذا هُمْ جَمِیعٌ لَدَیْنا مُحْضَرُونَ» ،و النفخة الثانیة و «نُفِخَ فِیهِ أُخْری فَإِذا هُمْ قِیامٌ یَنْظُرُونَ » .ثمّ بالقیامة الکبری و البروز لفصل القضاء و هو حال استحقاق کلّ نفس ما لا بدّ لها منه من دوام عذاب أو دوام نعیم بحکم القضاء الإلهیّ،و ذلک بعد زوال الهیئات الباطلة الممکنة الزوال من النفوس الّتی لها استکمال ما و لحوقها بعالمها و اضمحلال العلل الباطلة للنفوس و استحقاق الحقائق بالخلق و رجوع کلّ امریء إلی ثمرة ما قدّم .ثمّ عاد إلی الموعظة الجامعة

ص:272


1- 1) 3-28
2- 2) 24-24
3- 3) 41-20.

الکلّیّة فأمر بالاتّعاظ بالعبر و کلّ ما یفید تنبیها علی أحوال الآخرة فهو عبرة، و بالاعتبار بالغیر و هی جمع غیرة فعلة من التغیّر و اعتبارها طریق الاتّعاظ و الانزجار .

ثمّ بالانتفاع بالنذر جمع نذیر و هو أعمّ من الإنسان بل کلّ أمر أفاد تخویفا بأحوال الآخرة فهو نذیر و الانتفاع به حصول الخوف عنه.و باللّه التوفیق.

157-و من خطبة له علیه السّلام

القسم الأول

اشارة

أَرْسَلَهُ عَلَی حِینِ فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ- وَ طُولِ هَجْعَةٍ مِنَ الْأُمَمِ وَ انْتِقَاضٍ مِنَ الْمُبْرَمِ- فَجَاءَهُمْ بِتَصْدِیقِ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ- وَ النُّورِ الْمُقْتَدَی بِهِ ذَلِکَ؟الْقُرْآنُ؟ فَاسْتَنْطِقُوهُ- وَ لَنْ یَنْطِقَ وَ لَکِنْ أُخْبِرُکُمْ عَنْهُ- أَلاَ إِنَّ فِیهِ عِلْمَ مَا یَأْتِی- وَ الْحَدِیثَ عَنِ الْمَاضِی- وَ دَوَاءَ دَائِکُمْ وَ نَظْمَ مَا بَیْنَکُمْ

اللغة

أقول: الهجعة: النومة .و المبرم. الحبل المحکم الفتل .

و ثمرة الفصل التنبیه علی فضیلة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم

و الفترة الزمان بین الرسولین، کنایة و کنّی بالهجعة من الامم عن رقدتهم فی مراقد الطبیعة و نوم الغفلة عمّا خلقوا لأجله فی مدّة زمان الفترة ،و أشار بالمبرم إلی ما کان الخلق علیه من نظام الحال بالشرائع السابقة و انبرام امورهم بوجودها،و انتقاضها فساد ذلک النظام بتغیّر الشرائع و اضمحلالها ،و الّذی صدّقه بین یدیه هو التوراة و الإنجیل کما قال تعالی «مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ الْکِتابِ» (1)و لکلّ أمر منتظر أو قریب یقال إنّه جار بین الیدین، استعارة و استعار لفظ النور للقرآن،و وجه الاستعارة ظاهر .ثمّ أمر باستنطاقه و فسّر ذلک الاستنطاق باستماع العبارة عنه.إذ هو لسان الکتاب و السنّة،و کسّر أوهامهم الّتی عساها تستنکر آمره باستنطاقه بقوله:فلن ینطق ،و نبّه علی ما فیه من علم الأوّلین و الحدیث عن القرون الماضیة و علم ما یأتی من الفتن و أحوال القیامة و أنّ فیه

ص:273


1- 1) 5-25.

دواء دائهم،و ذلک الداء هو الرذائل المنقّصة،و دواء ذلک الداء هو لزوم الفضائل العلمیّة و العملیّة الّتی اشتمل علیها القرآن الکریم و نظام ما بینهم إشارة إلی ما اشتمل علیه من القوانین الشرعیّة و الحکمة السیاسیّة الّتی بها نظام العالم و استقامة اموره.

القسم الثانی منها:

اشارة

فَعِنْدَ ذَلِکَ لاَ یَبْقَی بَیْتُ مَدَرٍ وَ لاَ وَبَرٍ- إِلاَّ وَ أَدْخَلَهُ الظَّلَمَةُ تَرْحَةً وَ أَوْلَجُوا فِیهِ نِقْمَةً- فَیَوْمَئِذٍ لاَ یَبْقَی لَهُمْ فِی السَّمَاءِ عَاذِرٌ- وَ لاَ فِی الْأَرْضِ نَاصِرٌ- أَصْفَیْتُمْ بِالْأَمْرِ غَیْرَ أَهْلِهِ وَ أَوْرَدْتُمُوهُ غَیْرَ مَوْرِدِهِ- وَ سَیَنْتَقِمُ اللَّهُ مِمَّنْ ظَلَمَ- مَأْکَلاً بِمَأْکَلٍ وَ مَشْرَباً بِمَشْرَبٍ- مِنْ مَطَاعِمِ الْعَلْقَمِ وَ مَشَارِبِ الصَّبِرِ وَ الْمَقِرِ- وَ لِبَاسِ شِعَارِ الْخَوْفِ وَ دِثَارِ السَّیْفِ- وَ إِنَّمَا هُمْ مَطَایَا الْخَطِیئَاتِ وَ زَوَامِلُ الْآثَامِ- فَأُقْسِمُ ثُمَّ أُقْسِمُ- لَتَنْخَمَنَّهَا؟أُمَیَّةُ؟ مِنْ بَعْدِی کَمَا تُلْفَظُ النُّخَامَةُ- ثُمَّ لاَ تَذُوقُهَا وَ لاَ تَطْعَمُ بِطَعْمِهَا أَبَداً- مَا کَرَّ الْجَدِیدَانِ

اللغة

أقول: الترحة: الحزن .و المقر: المرّ .و الزاملة: الجمل یستظهر به الإنسان فی حمل متاعه .و تنخّمت النخامة: لفظتها .

و سیاق الکلام الإخبار عن حال بنی امیّة و ما یحدث فی دولتهم من الظلم

، کنایة و کنّی ببیت المدر و الوبر عن البدو و الحضر،و عن استحقاقهم عند فعلهم ذلک للتغیّر و زوال الدولة بعدم العاذر فی السماء و الناصر فی الأرض .ثمّ عقّب بتوبیخ السامعین علی إصفائهم بأمر الخلافة غیر أهله،و الخطاب عامّ خصّه العقل بمن هو راض بدولة معاویة و ذریّته،و ربّما الحق من تقاعد عن القیام معه فی قتاله لأنّ العقود عن ردع الظالم و قتاله مستلزم لقوّته و یجری مجری نصرته و إعانته علی ظلمه و إن لم یقصد القاعد عنه ذلک .ثمّ أخبر أنّ اللّه سینتقم منهم.و مأکلا و مشربا

ص:274

منصوبان بفعل مضمر و التقدیر و یبدّلهم مأکلا بمأکل، استعارة و استعار لفظ العلقم و الصبر و المقر لما یتجرّعونه من شدائد القتل و أهوال العدوّ و مرارات زوال الدولة ، استعارة مرشحة و کذلک لفظ الشعار للخوف،و رشّح بذکر اللباس و لفظ الدثار للسیف،و وجه الاستعارة الاولی ظاهر،و وجه الثانیة ملازمة الخوف لهم کملازمة الشعار للجسد ،و أفاد بعض الشارحین أنّه إنّما خصّص الخوف بالشعار لأنّه باطن فی القلوب،و السیف بالدثار لأنّه ظاهر فی البدن کما أنّ الشعار ما کان یلی الجسد و الدثار ما کان فوقه، استعارة و استعار لهم لفظ المطایا و الزوامل ،و وجه الاستعارة حملهم للآثام .و أتی بلفظ إنّما إشارة إلی أنّ جمیع حرکاتهم و تصرّفاتهم علی غیر قانون شرعیّ فیکون خطیئة و إثما. استعارة ثمّ أقسم لتنخمنّها امیّة من بعده .فاستعار لفظ التنخّم لزوال الخلافة عنهم فکأنّهم قاءوها و قذفوها من صدورهم ملاحظة لشبهها بالنخامة ، کنایة و کنّی بعدم ذوقها و تطعّمها عن عدم رجوعها إلیهم ،و ما هنا بمعنی المدّة، کنایة و الجدیدان اللیل و النهار، و کنّی بذلک عن الأمد .و هو إخبار منه عمّا سیکون،و روی عن الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه أخبر أنّ بنی امیّة تملک الخلافة بعده مع ذمّ منه لهم نحو ما روی عنه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی تفسیر قوله «وَ ما جَعَلْنَا الرُّؤْیَا الَّتِی أَرَیْناکَ إِلاّ فِتْنَةً لِلنّاسِ وَ الشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِی الْقُرْآنِ وَ نُخَوِّفُهُمْ» (1)قال المفسرون:تلک الرؤیا أنّه رأی بنی امیّة ینزون علی منبره نزو القردة،و بهذا اللفظ فسّر صلّی اللّه علیه و آله و سلّم الآیة و ساءه ذلک.ثمّ قال:الشجرة الملعونة بنو امیّة و بنو المغیرة،و روی عنه أنّه قال:إذا بلغ بنو أبی العاص ثلاثین رجلا اتّخذوا مال اللّه دولا و عباده خولا،و کما روی عنه فی تفسیره لقوله تعالی:

«لَیْلَةُ الْقَدْرِ خَیْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ» قال:ألف شهر یملک فیها بنو امیّة،و نحو قوله:

أبغض الأسماء إلی اللّه الحکم و الهشام و الولید.إلی غیر ذلک.

158-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

:وَ لَقَدْ أَحْسَنْتُ جِوَارَکُمْ- وَ أَحَطْتُ بِجُهْدِی مِنْ وَرَائِکُمْ- وَ أَعْتَقْتُکُمْ مِنْ

ص:275


1- 1) 17-62.

رِبَقِ الذُّلِّ وَ حَلَقِ الضَّیْمِ- شُکْراً مِنِّی لِلْبِرِّ الْقَلِیلِ- وَ إِطْرَاقاً عَمَّا أَدْرَکَهُ الْبَصَرُ- وَ شَهِدَهُ الْبَدَنُ مِنَ الْمُنْکَرِ الْکَثِیرِ

المعنی

أقول:إحاطته بجهده من ورائهم إشارة إلی حفظه و حراسته لهم،و إعتاقهم من ربق الذلّ و حلق الضیم حمایتهم من عدوّهم و اعتزازهم به .ثمّ نبّههم علی شکره للقلیل من برّهم:أی مقدار طاعتهم للّه فی طاعته،و إطراقه عن کثیر منکرهم ممّا شاهده منّا علیهم بالمسامحة و العفو.

فإن قلت:فکیف یجوز له أن یسکت عن إنکار المنکر مع مشاهدته له.

قلت:یحمل ذلک منه علی عدم التمکّن من إزالته بالعنف و القهر لجواز أن یستلزم ذلک مفسدة أکبر ممّا هم علیه من المنکر،و ظاهر أنّهم غیر معصومین و محال أن تستقیم دولة أو یتمّ ملک بدون الإحسان إلی المحسنین من الرعیّة و التجاوز عن بعض المسیئین.و باللّه التوفیق.

159-و من خطبة له علیه السّلام

القسم الأول

اشارة

أَمْرُهُ قَضَاءٌ وَ حِکْمَةٌ وَ رِضَاهُ أَمَانٌ وَ رَحْمَةُ- یَقْضِی بِعِلْمٍ وَ یَعْفُو بِحِلْمٍ- اللَّهُمَّ لَکَ الْحَمْدُ عَلَی مَا تَأْخُذُ وَ تُعْطِی- وَ عَلَی مَا تُعَافِی وَ تَبْتَلِی- حَمْداً یَکُونُ أَرْضَی الْحَمْدِ لَکَ- وَ أَحَبَّ الْحَمْدِ إِلَیْکَ وَ أَفْضَلَ الْحَمْدِ عِنْدَکَ- حَمْداً یَمْلَأُ مَا خَلَقْتَ وَ یَبْلُغُ مَا أَرَدْتَ- حَمْداً لاَ یُحْجَبُ عَنْکَ وَ لاَ یُقْصَرُ دُونَکَ- حَمْداً لاَ یَنْقَطِعُ عَدَدُهُ وَ لاَ یَفْنَی مَدَدُهُ- فَلَسْنَا نَعْلَمُ کُنْهَ عَظَمَتِکَ- إِلاَّ أَنَّا نَعْلَمُ أَنَّکَ حَیٌّ قَیُّومُ- لاَ تَأْخُذُکَ سِنَةٌ وَ لاَ نَوْمٌ- لَمْ یَنْتَهِ إِلَیْکَ نَظَرٌ وَ لَمْ یُدْرِکْکَ بَصَرٌ- أَدْرَکْتَ الْأَبْصَارَ

ص:276

وَ أَحْصَیْتَ الْأَعْمَالَ- وَ أَخَذْتَ بِالنَّوَاصِی وَ الْأَقْدَامِ- وَ مَا الَّذِی نَرَی مِنْ خَلْقِکَ- وَ نَعْجَبُ لَهُ مِنْ قُدْرَتِکَ- وَ نَصِفُهُ مِنْ عَظِیمِ سُلْطَانِکَ- وَ مَا تَغَیَّبَ عَنَّا مِنْهُ وَ قَصُرَتْ أَبْصَارُنَا عَنْهُ- وَ انْتَهَتْ عُقُولُنَا دُونَهُ- وَ حَالَتْ سُتُورُ الْغُیُوبِ بَیْنَنَا وَ بَیْنَهُ أَعْظَمُ- فَمَنْ فَرَّغَ قَلْبَهُ وَ أَعْمَلَ فِکْرَهُ- لِیَعْلَمَ کَیْفَ أَقَمْتَ عَرْشَکَ وَ کَیْفَ ذَرَأْتَ خَلْقَکَ- وَ کَیْفَ عَلَّقْتَ فِی الْهَوَاءِ سَمَاوَاتِکَ- وَ کَیْفَ مَدَدْتَ عَلَی مَوْرِ الْمَاءِ أَرْضَکَ رَجَعَ طَرْفُهُ حَسِیراً- وَ عَقْلُهُ مَبْهُوراً وَ سَمْعُهُ وَالِهاً وَ فِکْرُهُ حَائِراً

المعنی

أقول:أمره هو حکم قدرته الإلهیّة،و کونه قضاء کونه حکما لازما لا یردّ، و کونه حکمة کونه علی وفق الحکمة الإلهیّة و انتظام الأکمل ،و رضاه یعود إلی علمه بطاعة العبد له علی وفق أمره و نهیه.

و قوله : یقضی بعلم.

إعادة لمعنی قوله: أمره قضاء و حکمة .یجری مجری التفسیر له.

و قوله : و یعفو بحلم.

فالعفو یعود إلی الرضا بالطاعة بعد تقدّم الذنب،و إنّما یتحقّق العفو مع تحقّق القدرة علی العقاب.إذ العجز لا یسمّی عفوا فلذلک قال:یعفو بحلم .ثمّ عقّب بخطاب اللّه بالاعتراف بنعمته و الحمد له باعتبار ضروب من السرّاء و الضرّاء إشارة إلی حمده علی کلّ حال و هی الأخذ و الإعطاء و العافیة و الابتلاء .ثمّ باعتبار کیفیّته و هو کونه أرضی الحمد للّه و أحبّه إلیه و أفضله عنده:أی أشدّه وقوعا علی الوجه اللائق المناسب لعظمته .ثمّ باعتبار کمیّته و هو کونه یملأ ما خلق و یبلغ ما أراد کثرة .ثمّ باعتبار غایته و هو کونه لا یحجب عنه و لا یقصر دونه .ثمّ باعتبار

ص:277

مادّته و هو کونه لا ینقطع عدده و لا یفنی مدده،و قد یکون التفصیل فی القول فی بعض المواضع أبلغ وقعا فی النفوس و ألذّ،و قد یکون الإجمال أو الاختصار أنفع و أبلغ .ثمّ شرع فی الاعتراف بالعجز عن إدراک کنه عظمته،و فی بیان وجه معرفته الممکنة للخلق،و هی إمّا بالصفات الحقیقیّة أو الاعتبارات السلبیّة أو الإضافیّة.و أشار إلی الاعتبارات الثلاثة فکونه حیّا قیّوما إشارة إلی الصفات الحقیقیّة.و قد عرفت أنّهما یستلزمان الوجود.إذ کلّ حیّ موجود و القیّوم هو القائم بذاته المقیم لغیره و کلّ قائم بذاته فهو موجود واجب الوجود،و کونه «لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَ لا نَوْمٌ » و لا ینتهی إلیه نظر عقلیّ أو بصریّ و لا یدرکه بصر اعتبارات سلبیّة،و کونه مدرکا للأبصار محصیا للأعمال آخذا بالنواصی و الأقدام:أی محیط القدرة بها.اعتبارات إضافیّة.ثمّ عاد إلی استحقار ما عدّده ممّا أدرکه بالنسبة إلی ما لم یدرکه من عظیم ملکوته،و ما فی قوله : و ما الّذی .استفهامیّة علی سبیل الاستحقار لما استفهم عنه،و ما الثانیة فی قوله : و ما یغیب عنّا منه .بمعنی الّذی محلّها الرفع بالابتداء و خبره أعظم،و الواو فیها للحال .ثمّ عقّب بالحکم علی من فرّغ قلبه و أعمل فکره لیصل إلی کنه معرفته و علم کیفیّة نظامه للعالم الأعلی و الأسفل برجوع کلّ من آلات إدراکه حسیرا مقهورا عن إدراک ما کلّفه من ذلک.و قد سبقت الإشارة إلی براهین هذه الأحکام غیر مرّة.و باللّه التوفیق.

القسم الثانی منها:

اشارة

یَدَّعِی بِزَعْمِهِ أَنَّهُ یَرْجُو اللَّهَ کَذَبَ وَ الْعَظِیمِ- مَا بَالُهُ لاَ یَتَبَیَّنُ رَجَاؤُهُ فِی عَمَلِهِ- فَکُلُّ مَنْ رَجَا عُرِفَ رَجَاؤُهُ فِی عَمَلِهِ- وَ کُلُّ رَجَاءٍ إِلاَّ رَجَاءَ اللَّهِ فَإِنَّهُ مَدْخُولٌ- وَ کُلُّ خَوْفٍ مُحَقَّقٌ إِلاَّ خَوْفَ اللَّهِ فَإِنَّهُ مَعْلُولٌ- یَرْجُو اللَّهَ فِی الْکَبِیرِ وَ یَرْجُو الْعِبَادَ فِی الصَّغِیرِ- فَیُعْطِی الْعَبْدَ مَا لاَ یُعْطِی الرَّبَّ- فَمَا بَالُ اللَّهِ جَلَّ ثَنَاؤُهُ یُقَصَّرُ بِهِ عَمَّا یُصْنَعُ بِهِ لِعِبَادِهِ- أَ تَخَافُ أَنْ تَکُونَ فِی رَجَائِکَ

ص:278

لَهُ کَاذِباً- أَوْ تَکُونَ لاَ تَرَاهُ لِلرَّجَاءِ مَوْضِعاً- وَ کَذَلِکَ إِنْ هُوَ خَافَ عَبْداً مِنْ عَبِیدِهِ- أَعْطَاهُ مِنْ خَوْفِهِ مَا لاَ یُعْطِی رَبَّهُ- فَجَعَلَ خَوْفَهُ مِنَ الْعِبَادِ نَقْداً- وَ خَوْفَهُ مِنْ خَالِقِهِ ضِمَاراً وَ وَعْداً- وَ کَذَلِکَ مَنْ عَظُمَتِ الدُّنْیَا فِی عَیْنِهِ- وَ کَبُرَ مَوْقِعُهَا مِنْ قَلْبِهِ آثَرَهَا عَلَی اللَّهِ تَعَالَی- فَانْقَطَعَ إِلَیْهَا وَ صَارَ عَبْداً لَهَا وَ لَقَدْ کَانَ فِی؟رَسُولِ اللَّهِ ص؟ کَافٍ لَکَ فِی الْأُسْوَةِ- وَ دَلِیلٌ لَکَ عَلَی ذَمِّ الدُّنْیَا وَ عَیْبِهَا- وَ کَثْرَةِ مَخَازِیهَا وَ مَسَاوِیهَا- إِذْ قُبِضَتْ عَنْهُ أَطْرَافُهَا وَ وُطِّئَتْ لِغَیْرِهِ أَکْنَافُهَا- وَ فُطِمَ عَنْ رَضَاعِهَا وَ زُوِیَ عَنْ زَخَارِفِهَا- وَ إِنْ شِئْتَ ثَنَّیْتُ؟بِمُوسَی کَلِیمِ اللَّهِ ص؟ إِذْ یَقُولُ- «رَبِّ إِنِّی لِما أَنْزَلْتَ إِلَیَّ مِنْ خَیْرٍ فَقِیرٌ» - وَ اللَّهِ مَا سَأَلَهُ إِلاَّ خُبْزاً یَأْکُلُهُ- لِأَنَّهُ کَانَ یَأْکُلُ بَقْلَةَ الْأَرْضِ- وَ لَقَدْ کَانَتْ خُضْرَةُ الْبَقْلِ تُرَی مِنْ شَفِیفِ صِفَاقِ بَطْنِهِ- لِهُزَالِهِ وَ تَشَذُّبِ لَحْمِهِ وَ إِنْ شِئْتَ ثَلَّثْتُ؟بِدَاوُدَ ص؟ صَاحِبِ الْمَزَامِیرِ- وَ قَارِئِ أَهْلِ الْجَنَّةِ- فَلَقَدْ کَانَ یَعْمَلُ سَفَائِفَ الْخُوصِ بِیَدِهِ- وَ یَقُولُ لِجُلَسَائِهِ أَیُّکُمْ یَکْفِینِی بَیْعَهَا- وَ یَأْکُلُ قُرْصَ الشَّعِیرِ مِنْ ثَمَنِهَا وَ إِنْ شِئْتَ قُلْتُ فِی؟عِیسَی ابْنِ مَرْیَمَ ع؟- فَلَقَدْ کَانَ یَتَوَسَّدُ الْحَجَرَ- وَ یَلْبَسُ الْخَشِنَ وَ یَأْکُلُ الْجَشِبَ- وَ کَانَ إِدَامُهُ الْجُوعَ وَ سِرَاجُهُ بِاللَّیْلِ الْقَمَرَ- وَ ظِلاَلُهُ

ص:279

فِی الشِّتَاءِ مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَ مَغَارِبَهَا- وَ فَاکِهَتُهُ وَ رَیْحَانُهُ مَا تُنْبِتُ الْأَرْضُ لِلْبَهَائِمِ- وَ لَمْ تَکُنْ لَهُ زَوْجَةٌ تَفْتِنُهُ وَ لاَ وَلَدٌ یَحْزُنُهُ- وَ لاَ مَالٌ یَلْفِتُهُ وَ لاَ طَمَعٌ یُذِلُّهُ- دَابَّتُهُ رِجْلاَهُ وَ خَادِمُهُ یَدَاهُ فَتَأَسَّ بِنَبِیِّکَ الْأَطْیَبِ الْأَطْهَرِ ص- فَإِنَّ فِیهِ أُسْوَةً لِمَنْ تَأَسَّی وَ عَزَاءً لِمَنْ تَعَزَّی- وَ أَحَبُّ الْعِبَادِ إِلَی اللَّهِ الْمُتَأَسِّی بِنَبِیِّهِ- وَ الْمُقْتَصُّ لِأَثَرِهِ- قَضَمَ الدُّنْیَا قَضْماً وَ لَمْ یُعِرْهَا طَرْفاً- أَهْضَمُ أَهْلِ الدُّنْیَا کَشْحاً- وَ أَخْمَصُهُمْ مِنَ الدُّنْیَا بَطْناً- عُرِضَتْ عَلَیْهِ الدُّنْیَا فَأَبَی أَنْ یَقْبَلَهَا- وَ عَلِمَ أَنَّ اللَّهَ سُبْحَانَهُ أَبْغَضَ شَیْئاً فَأَبْغَضَهُ- وَ حَقَّرَ شَیْئاً فَحَقَّرَهُ وَ صَغَّرَ شَیْئاً فَصَغَّرَهُ- وَ لَوْ لَمْ یَکُنْ فِینَا إِلاَّ حُبُّنَا مَا أَبْغَضَ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ- وَ تَعْظِیمُنَا مَا صَغَّرَ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ- لَکَفَی بِهِ شِقَاقاً لِلَّهِ وَ مُحَادَّةً عَنْ أَمْرِ اللَّهِ- وَ لَقَدْ کَانَ ص یَأْکُلُ عَلَی الْأَرْضِ- وَ یَجْلِسُ جِلْسَةَ الْعَبْدِ وَ یَخْصِفُ بِیَدِهِ نَعْلَهُ- وَ یَرْقَعُ بِیَدِهِ ثَوْبَهُ وَ یَرْکَبُ الْحِمَارَ الْعَارِیَ- وَ یُرْدِفُ خَلْفَهُ- وَ یَکُونُ السِّتْرُ عَلَی بَابِ بَیْتِهِ فَتَکُونُ فِیهِ التَّصَاوِیرُ فَیَقُولُ- یَا فُلاَنَةُ لِإِحْدَی أَزْوَاجِهِ غَیِّبِیهِ عَنِّی- فَإِنِّی إِذَا نَظَرْتُ إِلَیْهِ ذَکَرْتُ الدُّنْیَا وَ زَخَارِفَهَا- فَأَعْرَضَ عَنِ الدُّنْیَا بِقَلْبِهِ وَ أَمَاتَ ذِکْرَهَا مِنْ نَفْسِهِ- وَ أَحَبَّ أَنْ تَغِیبَ زِینَتُهَا عَنْ عَیْنِهِ- لِکَیْلاَ یَتَّخِذَ مِنْهَا رِیَاشاً

ص:280

وَ لاَ یَعْتَقِدَهَا قَرَاراً- وَ لاَ یَرْجُوَ فِیهَا مُقَاماً فَأَخْرَجَهَا مِنَ النَّفْسِ- وَ أَشْخَصَهَا عَنِ الْقَلْبِ وَ غَیَّبَهَا عَنِ الْبَصَرِ- وَ کَذَلِکَ مَنْ أَبْغَضَ شَیْئاً أَبْغَضَ أَنْ یَنْظُرَ إِلَیْهِ- وَ أَنْ یُذْکَرَ عِنْدَهُ- وَ لَقَدْ کَانَ فِی؟رَسُولِ اللَّهِ ص؟- مَا یَدُلُّکُ عَلَی مَسَاوِئِ الدُّنْیَا وَ عُیُوبِهَا- إِذْ جَاعَ فِیهَا مَعَ خَاصَّتِهِ- وَ زُوِیَتْ عَنْهُ زَخَارِفُهَا مَعَ عَظِیمِ زُلْفَتِهِ- فَلْیَنْظُرْ نَاظِرٌ بِعَقْلِهِ- أَکْرَمَ اللَّهُ؟مُحَمَّداً؟ بِذَلِکَ أَمْ أَهَانَهُ- فَإِنْ قَالَ أَهَانَهُ فَقَدْ کَذَبَ وَ اللَّهِ الْعَظِیمِ بِالْإِفْکِ الْعَظِیمِ- وَ إِنْ قَالَ أَکْرَمَهُ- فَلْیَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهَانَ غَیْرَهُ حَیْثُ بَسَطَ الدُّنْیَا لَهُ- وَ زَوَاهَا عَنْ أَقْرَبِ النَّاسِ مِنْهُ- فَتَأَسَّی مُتَأَسٍّ بِنَبِیِّهِ- وَ اقْتَصَّ أَثَرَهُ وَ وَلَجَ مَوْلِجَهُ- وَ إِلاَّ فَلاَ یَأْمَنِ الْهَلَکَةَ- فَإِنَّ اللَّهَ جَعَلَ ؟مُحَمَّداً ص؟ عَلَماً لِلسَّاعَةِ- وَ مُبَشِّراً بِالْجَنَّةِ وَ مُنْذِراً بِالْعُقُوبَةِ- خَرَجَ مِنَ الدُّنْیَا خَمِیصاً وَ وَرَدَ الْآخِرَةَ سَلِیماً- لَمْ یَضَعْ حَجَراً عَلَی حَجَرٍ- حَتَّی مَضَی لِسَبِیلِهِ وَ أَجَابَ دَاعِیَ رَبِّهِ- فَمَا أَعْظَمَ مِنَّةَ اللَّهِ عِنْدَنَا- حِینَ أَنْعَمَ عَلَیْنَا بِهِ سَلَفاً نَتَّبِعُهُ وَ قَائِداً نَطَأُ عَقِبَهُ- وَ اللَّهِ لَقَدْ رَقَّعْتُ مِدْرَعَتِی هَذِهِ حَتَّی اسْتَحْیَیْتُ مِنْ رَاقِعِهَا- وَ لَقَدْ قَالَ لِی قَائِلٌ أَ لاَ تَنْبِذُهَا عَنْکَ- فَقُلْتُ اغْرُبْ عَنِّی فَعِنْدَ الصَّبَاحِ یَحْمَدُ الْقَوْمُ السُّرَی

ص:281

اللغة

أقول: المدخول: الّذی فیه شبهة و ریبة،و کذلک المعلول:الغیر الخالص .

و الضمار: الّذی لا یرجی من الموعود .و المقتصّ للأثر: أی المتّبع له .و القضم:

الأکل بأدنی الفم .و الهضیم: الخمیص لقلّة الأکل .و المحادّة: المعاداة .و الریاش: الزینة .و المدرعة. الدرّاعة .و أغرب: أی تباعد .

المعنی

و مساق الکلام یقتضی ذمّ من یدّعی رجاء اللّه و لا یعمل له و تنبیه أنّ رجائه لیس بخالص بتکذیبه و بیان تقصیره فی العمل.

فقوله: یدّعی بزعمه أنّه یرجو اللّه.

ذکر صورة الدعوی الحالیّة أو المقالیّة.

و قوله: کذب و العظیم.

ردّ لتلک الدعوی مؤکّدا بالقسم البارّ،و إنّما قال:و العظیم دون اللّه لأنّ ذکر العظمة هنا أنسب للرجاء .

و قوله: ما باله.إلی قوله:عرف رجاءه فی عمله.

قیاس من الشکل الثانی بیّن فیه أنّه غیر راج.و تلخیصه أنّ هذا المدّعی للرجاء غیر راج،و مراده الرجاء التامّ الّذی یجتهد فی العمل له و لذلک قال: إلاّ رجاء اللّه فإنّه مدخول فنبّه بأنّ فیه رخلا علی وجوده إلاّ أنّه غیر خالص،و بیان الدلیل أنّ کلّ من رجا أمرا من سلطان أو غیره فإنّه یخدمه بخدمته التامّة و یبالغ فی طلب رضاه و یکون عمله له بقدر قوّة رجائه له و خلوصه،و یری هذا المدّعی للرجاء غیر عامل فیستدلّ بتقصیره فی الأعمال الدینیّة علی عدم رجائه الخالص فی اللّه،و کذلک قوله: و کلّ خوف محقّق إلاّ خوف اللّه فإنّه معلول .توبیخ للسامعین فی رجاء اللّه تعالی مع تقصیرهم فی الأعمال الدینیّة،و تقدیر الاستثناء الأوّل مع المستثنی منه:

و کلّ رجاء لراج یعرف فی عمله أی یعرف خلوص رجائه فیما یرجوه إلاّ رجاء الراجی للّه فإنّه غیر خالص.و روی و کلّ رجاء إلاّ رجاء اللّه فإنّه مدخول،و التقدیر و کلّ رجاء محقّق أو خالص.لتطابق الکلّیّتین علی مساق واحد،و ینبّه علی الاضمار فی الکلّیّة الاولی قوله فی الثانیة:محقّق.فإنّه تفسیر المضمر هناک .

ص:282

و قوله: یرجو اللّه فی الکبیر.إلی قوله:یعطی الربّ.

فی قوّة قیاس ضمیر صغراه قوله: یرجو.إلی قوله:الصغیر ،و تقدیر کبراه و کلّ من کان کذلک فینبغی أن یعطی اللّه الّذی هو ربّه من رجائه و العمل له ما لا یعطی المخلوقین و الّذین هم عباده،و الصغری مسلّمة،فإنّ الحسّ یشهد بأکثریّة أعمال الخلق لما یرجوه بعضهم من بعض بالنسبة إلی أعمالهم لما یرجونه من اللّه تعالی، و أمّا الکبری فبیانها أنّ المقرّر فی الفطر أنّ المرجوّ الکبیر یستدعی ما یناسبه ممّا هو وسیلة إلیه کمیّة و کیفیّة.

و قوله: فیعطی العبد ما لا یعطی الربّ.

نقض للکبری .

و قوله: فما بال اللّه.إلی قوله:لعباده.

توبیخ و تشنیع علی من یخالف العمل بالنتیجة المذکورة .

استفهام انکاری و قوله: أ تخاف.إلی قوله:موضعا.

استفسار عن علّة التفسیر المذکور فی الرجاء للّه و العمل له بالنسبة إلی رجاء العباد و العمل لهم استفسارا علی سبیل الإنکار و تقریعا علی ما عساه یدّعی من إحدی العلّتین المذکورتین و هما خوف الکذب فی رجاء اللّه أو ظنّه غیر أهل للرجاء .و الأمر الأوّل خطاء عظیم لزم عن التقصیر فی معرفة اللّه،و الثانی کفر صراح،و إنّما خصّص هاتین العلّتین بالذکر لأنّهما المشهورتان فی عدم رجاء الخلق بعضهم لبعض أو ضعفه،و انتفاؤهما فی حقّ اللّه تعالی ظاهر فإنّه تعالی الغنیّ المطلق الّذی لا بخل فیه و لا منع من جهته فإنّ العبد إذا استعدّ بقوّة الرجاء له و العمل لما یرجوه منه و حببت إفاضة الجود علیه ما یرجوه فلا یکذب رجاؤه و هو اللّه تعالی الموضع التامّ له .

و قوله: و کذلک إن هو خاف .إلی قوله: یعطی ربّه.

قیاس ضمیر استثنائیّ بیّن فیه قصور خوف الخائف من اللّه بالنسبة إلی خوفه من بعض عبیده،و الضّمیر فی عبیده للّه،و فی خوفه للخائف.و یحتمل عوده إلی العبد.و الملازمة فی الشرطیّة ظاهرة،و کبری القیاس استثناء غیر المقدّم لینتج

ص:283

عین التالی.

و قوله : فجعل.إلی قوله:وعداً.

توبیخ و تشنیع علی من لزمه ذلک الاحتجاج و أنّه من القبیح المشهور المذکور أنّ یجعل الإنسان خوفه من عبد مثله نقدا حاضرا و خوفه من خالقه وعداً غیر حاضر .

و قوله: و کذلک من عظمت الدنیا.إلی آخره.

إشارة إلی علّة إیثار الناس للحیاة الدنیا علی ما عند اللّه ممّا وعد به و انقطاعهم إلیها و صیرورتهم عبیدا لها،و ذکر جزء العلّة القریبة و هی عظمة الدنیا فی أعینهم، و تمام هذه العلّة حقارة ما تصوّروه من الوعد الاخرویّ بالنسبة إلی الدنیا،و علّة هذه العلّة میلهم للذّات العاجلة کما هی،و غیبوبة اللذّات الموعودة و تصوّرها الضعیف بحسب الوصف،الّذی غایته أن یوجب فی أذهانهم مشابهة ما وعدوا به لما حضر لهم الآن.فلذلک کانت العاجلة أعظم فی نفوسهم و أکبر وقعا فی قلوبهم،و لذلک آثروها و انقطعوا إلیها فاستعبدتهم.و غایة هذا التوبیخ التنفیر عن الدنیا و الجذب عنها إلی الرغبة فیما وعد اللّه ،و لذلک عقّب بالتنبیه علی ترک الدنیا من الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و سایر الأنبیاء و المرسلین الّذین هم القدوة للخلق و إعراضهم عنها،و علی کونهم محلّ الاسوة الکافیة لهم فی ذلک و هو کقوله تعالی «لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ» (1)الآیة،و الدلیل التامّ علی ذمّها و عیبها و کثرة مساویها و مخازیها.و أشار بقوله : إذ قبضت عنه أطرافها .إلی مقدّمة من مقدّمات الدلیل علی حقارتها و خبثها و ذلک إلی قوله: و خادمه یداه . کنایة و قبض أطرافها عنه کنایة عن منعها عنه بالکلّیّة لعدم استعداده لها و قبوله إیّاها ،و توطیة جوانبها لغیره کنایة عن إعطائه إیّاها و تذلیلها له کالملوک . استعارة و استعار لفظ الفطم لمنعه منها،و کذلک لفظ الرضاع لها ملاحظة لمشابهتها للامّ و له بالابن،و وجه المشابهة ظاهر .و الّذی ذکره علیه السّلام : و اللّه ما سأله إلاّ خبزا .هو تفسیر الآیة کما نقله المفسّرون أیضا ،و صفاق بطنه :هو

ص:284


1- 1) 33-21.

الجلد الباطن.و شفیفه:ما رقّ منه فلم یحجب البصر عن إدراک ه . و تشذّب لحمه :تفرّقه. استعارة و استعار لفظ المزامیر لأصوات داود علیه السّلام و لفظ الإدام للجوع، و السراج للقمر،و الظلال لمشارق الأرض و مغاربها،و الفاکهة و الریحان لما تنبت الأرض،و الدابّة للرجلین،و الخادم للیدین.و وجه الاولی مشارکة صوته علیه السّلام للمزمار و هی الآلة الّتی یزمّر بها فی الحسّ روی أنّ الوحش و الطیر کانت تقع علیه حال القراءة فی محرابه لاستغراقها فی لذّة صوته و نغمته،و وجه الثانیة قیام بدنه علیه السّلام بالجوع کقیامه بالإدام،و وجه الثالثة مشارکة القمر للسراج فی الضوء،و وجه الرابعة استتاره عن البرد بالمشارق و المغارب کاستتاره بالظلال،و وجه الخامسة التذاذ ذوقه و شمّه بما تنبت الأرض کما یلتذّ غیره بالفاکهة و الریحان،و وجه السادسة و السابعة قیام انتفاعه برجلیه و یدیه کقیامه بالدابّة و الخادم.و بالجملة فحال الأنبیاء المذکورین-سلام اللّه علیهم أجمعین-فی التقشّف و ترک الدنیا و الإعراض عنها ظاهر معلوم بالتواتر،و أمّا کون داود قاری أهل الجنّة-کما ورد فی الخبر-فلأنّ کلّ أمر حسن ینسب إلی الجنّة فی العرف أو لأنّه مع حسنه جاذب إلی الجنّة وداع إلی اللّه تعالی .و لمّا وصف حالهم عاد إلی الأمر بالتأسّی بالرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لأنّهم المأمورون بوجوب الاقتداء به مطلقا و فیه الاسوة الکافیة لمن تأسّی به و لأنّه أقرب عهدا ممّن سبق ،و حثّ علی التأسی به بکون المتأسّی به المقتصّ لأثره أحبّ العباد إلی اللّه،و ذلک من قوله تعالی «قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللّهُ » (1)ثمّ عاد إلی اقتصاص من حاله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی ترک الدنیا و الاقتصار منها علی قدر الضرورة لیتبیّن ما یکون فیه التأسی به،و کنّی عن ذلک بقضمها. کنایة ثمّ کنّی عن عدم التفاته لها بعدم إعادتها طرفه ،و عن کونه أقلّ الناس شبعا فیها و التفاتا إلی مأکلها و مشربها بکونه أخمصهم خاصرة و بطنا .روی عنه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:أنّه کان إذا اشتدّ جوعه یربط حجرا علی بطنه و یسمّیه المشبّع مع ملکه قطعة واسعة من الدنیا،و روی:أنّه ما شبع آل محمّد من لحم قطّ،و أنّ فاطمة و بعلها و بنیها کانوا یصومون علی أقراص من الشعیر

ص:285


1- 1) 3-29.

کانوا یعدّونها لإفطارهم و ربّما آثروا بها السائلین و طووا.روی أنّهم فعلوا ذلک ثلاث لیال طووا فی أیّامها حتّی کان ذلک سبب نزول سورة هل أتی فی حقّهم کما هو المشهور فی التفاسیر،و أمّا قوله : و عرضت علیه فأبی أن یقبلها فکما روی [ورد خ] عنه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال:عرضت علیّ کنوز الأرض و رفعت إلیّ مفاتیح خزائنها فکرهتها و اخترت الدار الآخرة.

و قوله: و علم أنّ اللّه أبغض شیئا.إلی قوله:فصغّر.

فبغض اللّه لها عدم إرادتها لأولیائه دارا،أو إشارة إلی أنّها مقصود وجودها بالعرض و تحقیرها و تصغیرها بالقیاس إلی ما أعدّ لهم فی الآخرة .ثمّ نفرّ عن محبّتها بعد أن أشار إلی بغض اللّه لها و تصغیره إیّاها بجملة اعتراضیّة یتلخّص منها قیاس هکذا:أقلّ معایبنا محبّتنا لما أبغض اللّه و تعظیمنا لما صغّر و کلّ محبّة و تعظیم کذلک فکفی به شقاقا له و محادّة عن أمره.فینتج أنّ أقلّ ما فینا من المعایب یکفینا فی مشاقّة اللّه و محادّته .ثمّ أردف ذلک بتمام أوصافه فی ترک الدنیا و التکلّف لها.

فقوله: و لقد کان صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یأکل علی الأرض و یجلس جلسة العبد.

کما روی عنه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال:إنّما أنا عبد آکل أکل العبید،و أجلس جلسة العبید.و غایة ذلک هو التواضع،و کذلک غایة خصف نعله بیده و ترقیع ثوبه بیده و رکوبه للحمار العاری و إردافه خلفه ،و أمّا أمره بتغییب التصاویر فمحافظة من حرکة الوسواس الخنّاس،و کما أنّ الأنبیاء علیهم السّلام کانوا کاسرین للنفس الأمّارة بالسوء و قاهرین لشیاطینهم کانوا أیضا محتاجین إلی مراعاتهم و مراقبتهم و تفقّد أحوال نفوسهم فی کلّ لحظة و طرفة فإنّها کاللصوص المخادعین للنفوس المطمئنّة، مهما ترکت و غفل عن قهرها و التحفّظ منها عادت إلی طباعها.

و قوله : فأعرض عن الدنیا بقلبه.إلی قوله:و أن یذکر عنده.

إشارة إلی الزهد الحقیقیّ و هو حذف الموانع الداخلة النفسیّة عن النفس.

و ما قبله من الأوصاف إشارة إلی زهده الظاهریّ و هو حذف الموانع الخارجیّة عنه .

ثمّ عاد إلی التذکیر بالمقدّمة السابقة للدلیل علی حقارة الدنیا و خبثها فأعاد ذکر

ص:286

جوعه هو و خاصّة من أهل بیته مع عظیم زلفته و رفعة منزلته عند اللّه و إزوائها عنه، و لمّا ذکر تلک المقدّمة شرع فی الاستدلال بقوله : فلینظر ناظر.إلی قوله:أقرب الناس إلیه و هو بقیاس شرطیّ متّصل مقدّمه حملیّة و تالیه قضیّه شرطیّة منفصلة و تلخیصه:إذا کان محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم جاع فی الدنیا مع خاصّته و زوی اللّه عنه زخارفها مع عظیم زلفته عنده فلا یخلو فعله بذلک إمّا أن یکون إکراما له أو إهانة و القسم الثانی ظاهر البطلان إذ ثبت أنّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أخصّ خواصّ اللّه،و إذا کان أحقر ملک فی الدنیا لا یقصد بأحد من خاصّته إذا کان مطیعا له الإهانة فکیف یصدر ذلک من جبّار الجبابرة و مالک الدنیا و الآخرة حکیم الحکماء و رحیم الرحماء فی حقّ أحقّ خواصّه و أشدّهم طاعة له،و لأجل وضوح ذلک اقتصر علی تکذیب من قال به و أکّده بالقسم البارّ ،و أمّا القسم الأوّل و هو أنّه أکرمه بذلک فمن المعلوم أنّ الشیء إذا کان عدمه إکراما و کمالا کان وجوده نقصا و إهانة فکان وجود الدنیا فی حقّ غیره صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و إزوائها عنه مع قرب منزلته إهانة لذلک الغیر و ذلک یستلزم حقارتها و یبعث العاقل علی النفار عنها .ثمّ عاد إلی الأمر بالتأسّی به صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی ترک الدنیا تأکیدا لما سبق بعد بیان وجوه التأسی و هو أمر فی صورة الخبر مع زیادة تنبیه علی أنّ المیل إلیها یحلّ الهلکة فمن لم یتأسّ بالنبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی أحواله فی الدنیا و خالفه فی المیل إلی شیء منها لم یأمن الهلکة.إذ قد عرفت أن حبّ الدنیا رأس کلّ خطیئة و هی الجاذبة عن درجات دار النعیم إلی درکات دار الجحیم.

و قوله : فإنّ اللّه جعل محمّداً إلی قوله:داعی ربّه.

صورة احتجاج علی قوله:و إلاّ فلا یأمن الهلکة.و تقریره أنّ اللّه تعالی جعله علما للساعة و أمارة علی قربها و مبشّرا بالجنّة و منذرا بالعقوبة و اطّلعه علی أحوال الآخرة ثمّ خرج من الدنیا بهذه الأحوال المعدودة المستلزمة للنفار عنها و الغض لها و الحذر منها فلو لم یکن الرکون إلیها و ارتکاب أضداد هذه الأحوال منها مظنّة الهلکة لما نفر النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عنها و یرکن إلیها لکنّه نفر عنها فکانت مظنّة الهلکة فوجب التأسّی به فی نفاره عنها و إلاّ لم یأمن غیر المتأسّی به الهلکة فیها.

ص:287

مجاز إطلاقا لاسم المسبّب علی السبب و روی علما للساعة بکسر العین و هو مجاز إطلاقا لاسم المسبّب علی السبب.إذ هو صلّی اللّه علیه و آله و سلّم سبب للعلم بالساعة ،و کنّی بوضع الحجر علی الحجر عن البناء .ثمّ عقّب بتعظیم منّة اللّه تعالی علی الناس حین أنعم علیهم به سلفا یتّبعونه و قائدا یقتفون أثره، و أردف ذلک بذکر بعض أحواله الّتی تأسّی به علیه السّلام فیها من ترک الدنیا و الإعراض عن الاستمتاع بها إلی غایة ترقیع مدرعته حتّی استحیا من راقعها و قول من قال له:ألا تنبذها و تلقیها و جوابه الحسن.

و قوله : فعند الصباح یحمد القوم السری.

مثل یضرب لمحتمل المشقّة لیصل إلی الراحة فأصله أنّ القوم یسیرون فی اللیل فیحمدون عاقبة ذلک بقرب المنزل إذا أصبحوا.و مطابقة الصباح لمفارقة النفس البدن أو لإعراضها عنه و اتّصالها بالملأ الأعلی بسبب تلک الریاضة الکاملة و إشراق أنوار العالم العلویّ علیها الّتی عنده تحمد عواقب الصبر علی مکاره الدنیا و ترک لذّاتها و معاناة شدائدها مطابقة ظاهرة واقعة موقعها،و روی أنّه سئل علیه السّلام لم رقعت قمیصک فقال:یخشع لها القلب و یقتدی بها المؤمنون.و ممّا نقل فی زهده علیه السّلام ما رواه أحمد فی مسنده عن أبی النور الحوّام بالکوفة قال:جاءنی علیّ بن أبی طالب علیه السّلام إلی السوق و معه غلام له و هو خلیفة فاشتری منّی قمیصین و قال لغلامه:اختر أیّهما شئت فأخذ أحدهما و أخذ علیّ الآخر.ثمّ لبسه و مدّ یده فوجد کمّه افاضلة فقال:

اقطع الفاضل فقطعه،ثمّ کفّه و ذهب،و روی أحمد أیضا قال:لما أرسل عثمان إلی علیّ وجدوه مؤتزرا بعباءة محتجرا بعقال و هو یهنأ بعیرا له:أی یمسحه بالقطران و هو الهناء والاخبار فی ذلک کثیرة و بالله التوفیق.

160-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

بَعَثَهُ بِالنُّورِ الْمُضِیءِ وَ الْبُرْهَانِ الْجَلِیِّ- وَ الْمِنْهَاجِ الْبَادِی وَ الْکِتَابِ الْهَادِی- أُسْرَتُهُ خَیْرُ أُسْرَةٍ وَ شَجَرَتُهُ خَیْرُ شَجَرَةٍ- أَغْصَانُهَا مُعْتَدِلَةٌ وَ ثِمَارُهَا مُتَهَدِّلَةٌ-

ص:288

مَوْلِدُهُ؟بِمَکَّةَ؟ وَ هِجْرَتُهُ؟بِطَیْبَةَ؟عَلاَ بِهَا ذِکْرُهُ وَ امْتَدَّ مِنْهَا صَوْتُهُ- أَرْسَلَهُ بِحُجَّةٍ کَافِیَةٍ وَ مَوْعِظَةٍ شَافِیَةٍ وَ دَعْوَةٍ مُتَلاَفِیَةٍ- أَظْهَرَ بِهِ الشَّرَائِعَ الْمَجْهُولَةَ- وَ قَمَعَ بِهِ الْبِدَعَ الْمَدْخُولَةَ- وَ بَیَّنَ بِهِ الْأَحْکَامَ الْمَفْصُولَةَ- فَمَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ الْإِسْلاَمِ دَیْناً تَتَحَقَّقْ شِقْوَتُهُ- وَ تَنْفَصِمْ عُرْوَتُهُ وَ تَعْظُمْ کَبْوَتُهُ- وَ یَکُنْ مَآبُهُ إِلَی الْحُزْنِ الطَّوِیلِ وَ الْعَذَابِ الْوَبِیلِ- وَ أَتَوَکَّلُ عَلَی اللَّهِ تَوَکُّلَ الْإِنَابَةِ إِلَیْهِ- وَ أَسْتَرْشِدُهُ السَّبِیلَ الْمُؤَدِّیَةَ إِلَی جَنَّتِهِ- الْقَاصِدَةَ إِلَی مَحَلِّ رَغْبَتِهِ:أُوصِیکُمْ عِبَادَ اللَّهِ بِتَقْوَی اللَّهِ وَ طَاعَتِهِ- فَإِنَّهَا النَّجَاةُ غَداً وَ الْمَنْجَاةُ أَبَداً- رَهَّبَ فَأَبْلَغَ وَ رَغَّبَ فَأَسْبَغَ- وَ وَصَفَ لَکُمُ الدُّنْیَا وَ انْقِطَاعَهَا- وَ زَوَالَهَا وَ انْتِقَالَهَا- فَأَعْرِضُوا عَمَّا یُعْجِبُکُمْ فِیهَا لِقِلَّةِ مَا یَصْحَبُکُمْ مِنْهَا- أَقْرَبُ دَارٍ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ وَ أَبْعَدُهَا مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ- فَغُضُّوا عَنْکُمْ عِبَادَ اللَّهِ غُمُومَهَا وَ أَشْغَالَهَا- لِمَا قَدْ أَیْقَنْتُمْ بِهِ مِنْ فِرَاقِهَا وَ تَصَرُّفِ حَالاَتِهَا- فَاحْذَرُوهَا حَذَرَ الشَّفِیقِ النَّاصِحِ وَ الْمُجِدِّ الْکَادِحِ- وَ اعْتَبِرُوا بِمَا قَدْ رَأَیْتُمْ مِنْ مَصَارِعِ الْقُرُونِ قَبْلَکُمْ- قَدْ تَزَایَلَتْ أَوْصَالُهُمْ- وَ زَالَتْ أَبْصَارُهُمْ وَ أَسْمَاعُهُمْ- وَ ذَهَبَ شَرَفُهُمْ وَ عِزُّهُمْ- وَ انْقَطَعَ سُرُورُهُمْ وَ نَعِیمُهُمْ- فَبُدِّلُوا بِقُرْبِ الْأَوْلاَدِ فَقْدَهَا- وَ بِصُحْبَةِ الْأَزْوَاجِ مُفَارَقَتَهَا- لاَ یَتَفَاخَرُونَ وَ لاَ یَتَنَاسَلُونَ- وَ لاَ یَتَزَاوَرُونَ وَ لاَ

ص:289

یَتَحَاوَرُونَ- فَاحْذَرُوا عِبَادَ اللَّهِ حَذَرَ الْغَالِبِ لِنَفْسِهِ- الْمَانِعِ لِشَهْوَتِهِ النَّاظِرِ بِعَقْلِهِ- فَإِنَّ الْأَمْرَ وَاضِحٌ وَ الْعَلَمَ قَائِمٌ- وَ الطَّرِیقَ جَدَدٌ وَ السَّبِیلَ قَصْدٌ

اللغة

أقول: اسرته: أهله .و المتهدّلة: المتدلّیة .و طیبة: اسم للمدینة سمّاها به رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و قد کان اسمها یثرب،و روی أنّ یزید بن معاویة سمّاها خیبة .

و تلافیت الشیء: استدرکته .و الکبوة: العثرة .و الوبیل: المهلک .و الکدح:

السعی و العمل .

و خلاصة الفصل ذکر ممادح النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.ثمّ الموعظة الحسنة

و التنفیر عن

الدنیا.

و النور المضیء نور النبوّة،و البرهان الجلیّ المعجزات و الآیات الموضحة لنبوّته،و المنهاج البادی هو شریعته و دینه الواضح،و الکتاب الهادی القرآن لهدیه إلی سبیل الجنّة ،و ظاهر کون اسرته خیر الاسرة. استعارة و لفظ الشجرة مستعار لأصله،و ظاهر کون قریش أفضل العرب ،و لفظ الأغصان مستعار لأشخاص بیته صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کعلیّ و أولاده و زوجته و أعمامه و إخوانه ،و اعتدال هذه الأغصان تقاربهم فی الفضل و الشرف، استعارة بالکنایة و ثمارها مستعار لفضائلهم العلمیّة و العملیّة،و تهدّلها کنایة عن ظهورها و کثرتها و سهولة الانتفاع بها ،و ذکر مولده بمکّة و حجرته بالمدینة فی معرض مدحته لشرف مکّة بالبیت العتیق و شرف المدینة بأهلها حیث آووه و نصروه حین هاجر إلیها فعلا بها ذکره و انتشرت فیها صیته و امتدّت دعوته،و لأنّه هاجر إلیها و هی بلدة مجدب قلیل الخصب ضعیف الأهل مع غلبة خصومه و قوّة المشرکین علیه فی ذلک الوقت.ثمّ إنّه مع ذلک علا بها ذکره و انتشرت فیها صیته فکان ذلک من آیات نبوّته أیضا ،و الحجّة الکافیة ما جاء به من الآیات الّتی قهر بها أعداء اللّه،و الموعظة الشافیة ما اشتمل علیه القرآن العظیم و السنّة الکریمة من الوعد و الوعید و ضرب الأمثال و التذکیر بالقرون الماضیة و الآراء المحمودة الجاذبة للناس فی أرشد الطرق إلی جناب ربّهم،و کفی بها شفاء للقلوب من أدواء الجهل،و الدعوة

ص:290

المتلافیة فإنّه استدرک بها ما فسد من نظام الخلق و تلافی بها ما هلک من قلوبهم و أسوّد من ألواح نفوسهم ،و الشرائع المجهولة طرایق دینه و قوانین شریعته الّتی لم یکن لیهتدی إلیها إلاّ بظهوره،و البدع ما کانت علیه أهل الجاهلیّة من الآثام و الفساد فی الأرض،و الأحکام المفصولة ما فصّله و بیّنه لنا من أحکام دین الإسلام الّذی من ابتغی غیره دینا ضلّ عن سواء طریق النجاة فتحقّقت شقوته فی الآخرة و انفصمت عروته:أی انقطع متمسّک النجاة فی یده فعظمت عثرته فی سفره إلی الآخرة و کان مرجعه إلی الحزن الطویل علی ما فرّط فی جنب اللّه و مصیره إلی العذاب المهلک فی دار البوار .ثمّ أنشأ یتوکّل علی اللّه توکّل المنیب إلیه:أی الملتفت بقلبه عن غیره المسلّم بجمیع اموره إلیه،و یسأله الإرشاد إلی سبیله القاصدة إلی جنّته الّتی هی محلّ الرغبة إلیه. مجازا إطلاقا لاسم المسبّب علی السبب-استعارة ثمّ عقّب بالموعظة فبدء بالوصیّة بتقوی اللّه و طاعته و أطلق علیها لفظ النجاة مجازا إطلاقا لاسم المسبّب علی السبب المادّی لکونها معدّة لإفاضة النجاة من عذاب یوم القیامة.و قیل: النجاة الناقة الّتی ینجی علیها فاستعار لفظها للطاعة لأنّها کالمطیّة ینجو بها المطیع من العطب ،و لفظ المنجاة إذ هی محلّ النجاة دائما ،و الضمیر فی رهّب و رغّب للّه:أی فأبلغ فی وعیده و أسبغ الترغیب فاتمه و وصف الدنیا بالاوصاف الموجبه للرغبه عنها .ثم امر علیه السلام بالإعراض عن زینتها،و علّل حسن ذلک الإعراض بقلّة ما یستصحب الإنسان منها إلی الآخرة، و أراد الإعراض بالقلب الّذی هو الزهد الحقیقیّ،و إنّما قال:لقلّة ذلک و لم یقل لعدمه لأنّ السالکین لابدّ أن یستصحبوا منها شیئا و هو ما یکتسبه أحدهم من الکمالات إلی الآخرة لکن القدر الّذی یکتسبه المترفون من الکمالات إذا قصدوا بأموالهم و سائر زینة الحیاة الدنیا الوصول إلی اللّه تعالی قلیل نور،و مع ذلک فهم فی غایة الخطر من مزلّة القدم فی کلّ حرکة و تصرّف بخلاف أمر القشف الّذین اقتصروا منها علی مقدار الضرورة البدنیّة،و یحتمل أن یرید بالقلیل الّذی یصحبهم منها کالکفن و نحوه ،و إنّما کانت أقرب دار من سخط اللّه و أبعدها من إطاعة اللّه لأنّ المیل فیها إلی اللهو و اللعب و الاستمتاع بزینتها المستلزم لسخط اللّه أغلب

ص:291

من الانتفاع بها فی سلوک سبیل اللّه .

و قوله: فغضّوا.

أی فکفّوا عن أنفسکم الغمّ لأجلها و الاشتغال بها لما تیقّنتم من فراقها لأنّ الغمّ إنّما ینبغی أن یوجّه نحو ما یبقی .ثمّ حذّر منها حذر الشفیق علی نفسه الناصح المجدّ الکادح لها .ثمّ أخذ فی الأمر باعتبار ما هو مشاهد من مصارع القرون الماضیة و أحوالها الخالیة من تفرّق أوصالهم و زوال أسماعهم و أبصارهم إلی سائر ما عدّده من الأحوال الّتی نزلت بهم و استبدلوها من الأحوال الدنیویّة الّتی کانوا علیها .ثمّ حذّر منها حذر الغالب لنفسه الأمّارة بالسوء الناظر بعین عقله مقابح شهوته المانع لها عن العبور إلی حدّ الإفراط من فضیلة العفّة فإنّ أمر الدنیا و الآخرة واضح لمن اعتبر حالهما،و علم الشریعة الهادی إلی الحقّ قائم،و الطریق إلی اللّه سهل مستقیم قاصد:أی فلا یکن أمرکم علیکم غمّة.

161-و من کلام له علیه السّلام

اشارة

لبعض أصحابه

و قد سأله:کیف دفعکم قومکم عن هذا المقام و أنتم أحق به؟ فقال:

یَا أَخَا؟بَنِی أَسَدٍ؟ إِنَّکَ لَقَلِقُ الْوَضِینِ- تُرْسِلُ فِی غَیْرِ سَدَدٍ- وَ لَکَ بَعْدُ ذِمَامَةُ الصِّهْرِ وَ حَقُّ الْمَسْأَلَةِ- وَ قَدِ اسْتَعْلَمْتَ فَاعْلَمْ- أَمَّا الاِسْتِبْدَادُ عَلَیْنَا بِهَذَا الْمَقَامِ- وَ نَحْنُ الْأَعْلَوْنَ نَسَباً وَ الْأَشَدُّونَ؟بِالرَّسُولِ ص؟ نَوْطاً- فَإِنَّهَا کَانَتْ أَثَرَةً شَحَّتْ عَلَیْهَا نُفُوسُ قَوْمٍ- وَ سَخَتْ عَنْهَا نُفُوسُ آخَرِینَ- وَ الْحَکَمُ اللَّهُ وَ الْمَعْوَدُ إِلَیْهِ یَوْمَ الْقِیَامَةِ وَ دَعْ عَنْکَ نَهْباً صِیحَ فِی حَجَرَاتِهِ وَ هَلُمَّ الْخَطْبَ فِی؟ابْنِ أَبِی سُفْیَانَ؟

ص:292

فَلَقَدْ أَضْحَکَنِی الدَّهْرُ بَعْدَ إِبْکَائِهِ- وَ لاَ غَرْوَ وَ اللَّهِ- فَیَا لَهُ خَطْباً یَسْتَفْرِغُ الْعَجَبَ وَ یُکْثِرُ الْأَوَدَ- حَاوَلَ الْقَوْمُ إِطْفَاءَ نُورِ اللَّهِ مِنْ مِصْبَاحِهِ- وَ سَدَّ فَوَّارِهِ مِنْ یَنْبُوعِهِ- وَ جَدَحُوا بَیْنِی وَ بَیْنَهُمْ شِرْباً وَبِیئاً- فَإِنْ تَرْتَفِعْ عَنَّا وَ عَنْهُمْ مِحَنُ الْبَلْوَی- أَحْمِلْهُمْ مِنَ الْحَقِّ عَلَی مَحْضِهِ وَ إِنْ تَکُنِ الْأُخْرَی- «فَلا تَذْهَبْ نَفْسُکَ عَلَیْهِمْ حَسَراتٍ إِنَّ اللّهَ عَلِیمٌ بِما یَصْنَعُونَ»

اللغة

أقول: الوضین: بطان القتب و حزام السرج .و الغلق:

الاضطراب .و الذمامة بالکسر: الحرمة،و یروی ماتّة الصهر:أی وسیلته و هی المصاهرة ،و النوط: التعلّق .و الأثرة بالتحریک: الاستبداد و الاستیثار .و الحجرة بفتح الحاء: الناحیة،و الجمع حجرات بفتح الجیم و سکونها .و هلّم: یستعمل بمعنی تعالی کقوله تعالی «هَلُمَّ إِلَیْنا» و قد یستعمل بمعنی هات کما هی هنا فیتعدّی کما قال تعالی «هَلُمَّ شُهَداءَکُمُ» .و لا غرو: أی لا عجب .و الأود: الاعوجاج .و الجدح بالجیم بعدها الحاء: الخلط و التخویض و التکدیر .و الشرب بالکسر: الحظّ من الماء .

و الوبییء: ذو الوباء الممرض .

المعنی

فأمّا جوابه للأسدیّ فإنّه یقال للرجل إذا لم یکن ذا ثبات فی عقله و اموره بحیث یسأل عمّا لا یعنیه أو یضع سؤاله فی غیر موضعه و یستعجل:إنّه قلق الوضین، و أصله أنّ الوضین إذا قلق اضطرب القتب فلم یثبت فطابق حال من لا یثبت فی مقاله و حرکاته فضرب مثلا له ،و کذلک قوله: و ترسل فی غیر سدد :أی تتکلّم فی غیر موضع الکلام لا علی استقامة.و هذا تأدیب له .

و قوله: و لک بعد.إلی قوله:استعملت.

إبداء للعذر فی حسن جوابه فإنّ للمصاهرة حقّ و للسائل علی المسئول حقّ الاسترشاد و السؤال.فأمّا کونه صهرا فلأنّ زینب بنت جحش زوجة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم

ص:293

کانت أسدیّة.و هی زینب بنت جحش بن رئاب بن یعمر بن صبرة بن مرّة بن کثیر بن غنم ابن دوذان بن أسد بن خزیمة و أمّها أمیمة بنت عبد المطّلب بن هاشم بن عبد مناف فهی بنت عمّة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.قالوا:و المصاهرة المشار إلیها هی هذه، و نقل القطب الراوندیّ أنّ علیّا علیه السّلام کان متزوّجا فی بنی أسد.و أنکره الشارح ابن أبی الحدید معتمدا علی أنّه لم یبلغنا ذلک،و الإنکار لا معنی له.إذ لیس کلّ ما لم یبلغنا من حالهم لا یکون حقّا و یلزم أن لا یصل إلی غیرنا .

و قوله: أمّا الاستبداد.

شروع فی الجواب و الضمیر فی إنّها یعود إلی معنی الأثرة فی الاستبداد،و القوم الّذین شحّوا علیها فعند الإمامیّة من تقدّم علیه فی الإمامة،و عند غیرهم فربّما قالوا المراد بهم أهل الشوری بعد مقتل عمر .

و قوله: و الحکم اللّه و المعود إلیه.

أی المرجع فی یوم القیامة فی معنی التظلّم و التشکّی،و المعود مبتداء خبره القیامة.

فأمّا البیت فهو لامرء القیس،و أصله أنّه تنقّل فی أحیاء العرب بعد قتل أبیه فنزل علی رجل من خذیلة طیّ یقال له طریف فأحسن جواره.فمدحه و أقام معه.ثمّ إنّه خاف أن لا یکون له منعة فتحوّل عنه و نزل علی خالد بن سدوس بن اسمع النبهانی فأغارت بنو خذیلة علیه و هو فی جوار خالد فذهبوا بإبله فلمّا أتاه الخبر ذکر ذلک لخالد فقال له:أعطنی رواحلک ألحق علیها فأردّ علیک إبلک ففعل فرکب خالد فی أثر القوم حتّی أدرکهم فقال:یا بنی خذیلة أغرتم علی إبل جاری.قالوا:

ما هو لک بجار.قالوا:بلی و اللّه و هذه رواحله.فرجعوا إلیه فأنزلوه عنهنّ و ذهبوا بهنّ و بالإبل.فقال امرء القیس القصیدة الّتی أوّلها البیت :

فدع عنک نهبا صیح فی حجراته و لکن حدیث ما حدیث الرواحل

و النهب هنا ما ینهب و حجراته جوانبه،و حدیث الثانی مبتداء و الأوّل خبره و ما للتنکیر و هی الّتی إذا دخلت علی اسم زادته إبهاما کقوله:لأمر ما جدع قصیر أنفه.و المعنی دع ذکر الإبل فإنّه مفهوم،و لکن حدیث الرواحل حدیث ما:

ص:294

أی حدیث مبهم لا یدری کیف هو،و ذلک أنّه قیل:إنّ خالدا هو الّذی ذهب بالرواحل.فکان عنده لبس فی أمرها.فأمّا استشهاده علیه السّلام به فالمرویّ فی استشهاده النصف الأوّل من البیت،و وجه مطابقته لما هو فیه أنّ السابقین من الأئمّة و إن کانوا قد استبدّوا بهذا الأمر فحدیثهم مفهوم.إذ لهم الاحتجاج بالقدمة فی الإسلام و الهجرة و قرب المنزلة من الرسول و کونهم من قریش.فدع ذکرهم و ذکر نهبهم هذا المقام فیما سبق ،و لکن هات ما نحن فیه الآن من خطب معاویة بن أبی سفیان،و الخطب هو الحادث الجلیل،و أراد هات ذکر خطبه فحذف المضاف للعلم به،و أشار به إلی الأحوال الّتی أدّت إلی أن کان معاویة منازعا له فی هذا الأمر مع بعده عنه حتّی صار قائما عند کثیر من الناس مقامه .

و قوله: فلقد أضحکنی الدهر بعد إبکائه.

إشارة إلی غبنه ممّن تقدّم علیه فی هذا الأمر،و ضحکه بعد ذلک تعجّب ممّا حکمت به الأوقات و اعتبار.ثمّ قال و لا عجب:أی ذلک أمر یجلّ عن التعجّب .

ثمّ أخذ فی استعظامه فقال: یا له خطبا یستفرغ العجب :أی یفنیه حتّی صار کلا عجب و هو من باب الإغراق و المبالغة کقول ابن هانی:

قد سرت فی المیدان یوم طرادهم فعجبت حتّی کدت لا أتعجّب

و یحتمل أن یکون قوله: و لا غرو و اللّه :أی إذا نظر الإنسان إلی حقیقة الدنیا و تصرّف أحوالها.فیکون قوله بعد ذلک: فیا له .استیناف لاستعظام هذا الأمر.

و کونه یکثر الاعوجاج ظاهر فإنّ کلّ امرء بعد عن الشریعة ازداد الأمر به اعوجاجا .

استعارة و قوله: حاول القوم.إلی قوله:ینبوعه.

فالقوم قریش،و مصباح أنوار اللّه استعارة لخاصّة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من أهل بیته،و کذلک ینبوعه استعارة لهم باعتبار کونهم معدنا لهذا الأمر و لوازمه،و وجه الاستعارتین ظاهر .یرید أنّهم حاولوا إزالة هذا الأمر عن مستقرّه و معدنه الأحقّ به و هو بیت الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. استعارة ثمّ استعار لفظ الشرب الوبییء لذلک الأمر،و لفظ

ص:295

الجدح للکدر الواقع بینهم و المجاذبة لهذا الأمر،و استعار لفظ الوبییء له باعتبار کونه سببا للهلاک و القتل بینهم.

و قوله : فإن ترتفع.إلی آخره.