شرح نهج البلاغه (ابن میثم) المجلد 1

اشارة

سرشناسه:ابن میثم ، میثم بن علی ، ق 689 - 636

عنوان و نام پدیدآور:شرح نهج البلاغه / تالیف کمال الدین میثم بن علی میثم البحرانی

مشخصات نشر:بیروت : دارالثعلین ، ه1420 = . م 1999 = . 1378.

مشخصات ظاهری:ج 5

وضعیت فهرست نویسی:فهرستنویسی قبلی

عنوان دیگر:نهج البلاغه . شرح

موضوع:علی بن ابی طالب (ع )، 23 قبل از هجرت - 40ق . نهج البلاغه -- نقد و تفسیر

موضوع:علی بن ابی طالب (ع )، 23 قبل از هجرت - ق 40 -- . کلمات قصار

موضوع:علی بن ابی طالب (ع )، 23 قبل از هجرت - 40ق . خطبه ها

شناسه افزوده:علی بن ابی طالب (ع )، 23 قبل از هجرت - 40ق . نهج البلاغه ، شرح

رده بندی کنگره:BP38/02 / الف 282 1378

شماره کتابشناسی ملی: م 81-8985

ص:1

مقدمة المؤلف

«بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ»

سبحانک اللهمّ و بحمدک توحّدت فی ذاتک فحسر عن إدراکک إنسان کل عارف و تفرّدت فی صفاتک فقصر عن مدحتک لسان کلّ واصف.ظهرت فی بدایع جودک فشهدت بوجوب وجودک حاجة کلّ قائل،و بهرت بعزّ جلالک فالکلّ فی نور جمالک مضمحلّ باطل.أحاط علمک فلم یعزب عنه مثقال ذرّة فی الأرض و لا فی السماء،و تعدّدت آلاؤک فتعدّت أنواعها حدّ التحدید و الإحصاء خلقت الدنیا مضمارا یستعدّ فیه خلقک للسباق إلی حضرة قدسک،و أیّدتهم بالرسل لیسلکوا بهم أفضل السبل إلی بساط انسک و یسرّت کلاّ لما خلق له،فبعض لنعمائک منکرون،و عن عبادتک مستکبرون،و بعض بضروب إحسانک معترفون،و علی باب کعبة جودک معتکفون.سبحانک «أَنْتَ تَحْکُمُ بَیْنَ عِبادِکَ فِی ما کانُوا فِیهِ یَخْتَلِفُونَ» .سبحانک عمّا یقول الظالمون و تعالیت عمّا یصفون.

اسبّحک بلسان الحال و المقال بالعشیّ و الإبکار،و أحمدک علی کلّ حال آناء اللیل و أطراف النهار،و أشهد «أَنْ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ» حاذفا کلّ ما سواک عن درجة الاعتبار مخلصا لجلال وجهک فی طوری الإعلان و الإسرار،و أشهد أنّ محمّدا عبدک المختار،و صفوة أنبیاءک الأطهار الّذی بعثته بالأنوار الساطعة،و أیّدته بالبراهین و الحجج القاطعة،و جعلته للعالمین بشیرا و نذیرا و داعیا إلیک بإذنک و سراجا منیرا.اللهمّ فصلّ علیه صلاة دائمة نامیة وافیة کافیة ما تعاقبت الأوقات و دامت الأرض و السماوات،و علی آله الطاهرین المنتجبین ینابیع الحکمة و أساطین الدین،و علی أصحابه الأکرمین،و سلّم علیهم أجمعین.

أمّا بعد فلمّا کان المقصود الأوّل من بعثة الأنبیاء و الرسل بالکتب الإلهیّة و النوامیس الشرعیّة إنّما هو جذب الخلق إلی الواحد الحقّ،و معالجة نفوسهم من داء

ص:1

الجهل و عشق هذه الدار و إلفاتها إلی حظائر القدس و منازل الأبرار و حمایتها أن تردّ موارد الهلاک إذ کانت من ذلک علی خطر،و تشویقها إلی مالا عین رأت و لا اذن سمعت و لا خطر علی قلب بشر و تنبیهها من مراقد الطبیعة و نوم الغافلین بتذکیر ما اخذ علیها من العهد القدیم« «أَ لَمْ أَعْهَدْ إِلَیْکُمْ یا بَنِی آدَمَ أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّیْطانَ إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُبِینٌ وَ أَنِ اعْبُدُونِی هذا صِراطٌ مُسْتَقِیمٌ» » 1ثمّ ما یلزم ذلک المقصود من تدبیر أحوال المعاش البدنیّ و سایر أسباب البقاء للنوع الإنسانی.و کان إمامنا سید الوصیّین و أمیر المؤمنین ذو الآیات الباهرة و الأنوار الظاهرة علیّ بن أبی طالب علیه السّلام فی جمیع ما ورد عنه من الکلام،و صدر عنه من الأفعال و الأحکام قاصدا لجمیع ما تضمّنه الشرع الکریم من الأغراض و المقاصد باسطا لما اشتمل علیه القرآن الحکیم من القوانین و القواعد حتّی لن توجد له کلمة فی غیر هذا السبیل کما سنبیّن ذلک عن قلیل.و نوضحه بالتفصیل فلا جرم کان کلامه الکلام الّذی علیه مسحة من الکلام الإلهی،و فیه عبقة من الکلام النبوی.و لم یزل کلامه علیه السّلام مبددا فی صدور الرّواة منتشرا فی أیدی المهتدین و الغواة تحاول أعداؤه أن یخفی مشهورة «وَ یَأْبَی اللّهُ إِلاّ أَنْ یُتِمَّ نُورَهُ» إلی أن عضد اللّه الإسلام بوجود السیّد الإمام الشریف الرضی محمد بن الحسین الموسوی-قدّس اللّه سرّه،و نوّر ضریحه-فأحیی من کلام جدّه الزفات، و جمع منه ما کان فی حیّز الشتات،و بالغ فی تدوین محاسنه بقدر الاستطاعة،و سمّی مجموعه بنهج البلاغة فجاء الاسم وفق المسمّی،و اللفظ طبق المعنی فجزاه اللّه عن العلماء خیر الجزاء،و حباه من وظائف الفضل أجزل الحباء.

ثمّ إنّی لمّا کنت عبدا من عباد اللّه آتانی رحمة من عنده،و ملّکنی قوّة أسلک بها سبیل قصده،و کنت قد جعلت هذا الکتاب بعد کتاب اللّه و کلام رسوله مصباحا أستضیء به فی الظلمات،و سلّما أعرج به إلی طباق السماوات،کنت فی أثناء وقوفی علی شیء من أسراره،و اکتحالی بسواطع أنواره أتأسّف علی من یعرض عنه جهلا،و أتلهّف لواجد له أهلا إلی أن قضت صروف الزمن بمفارقة الأهل و الوطن،و أوجبت تقلّبات الأیّام دخول دار السلام فوجدتها نزهة للناظر،و آیة للحکیم القادر بانتهاء أحوال

ص:2

تدبیرها و إلقاء مقالید امورها إلی من خصّه اللّه تعالی بأشرف الکمالات الإنسانیّة،و ملّکه ملکات الفضائل النفسانیّة فهو امرء مثلث طبیعته من طینة الفضل حین ینتسب فالعلم و الجود و الشجاعة و الفقه و العدل منه یکتسب نعم هو من رشحة اللّه لاستکفاء امور عباده و بلاده،و جعلها مطاوعة لأزمة قیاده فأوامره الغالبة تسری فیها مسری الأرواح فی الأجسام و آراؤه الصایبة تجری فیها مجری الصحة بعد السقام الّذی جاز أعلی المناقب ففاز بأسنی المطالب و سما بهمه الثواقب فأمن من غوائل العواقب الّذی بدرت أقمار العلوم بدولته السعیدة بعد الأفول فی غیابة الجهالة،و سطح صبح الحقّ بطلعته الحمیدة من افق الضلالة،و رفع ذیول ظلام الظلم فجر عدله،و أزهرت روض الرغائب بغیض سحائب فضله المشیّد لأرکان الإسلام بعد التداعی للانهدام المجدد من آثار الایمان ما محاه طوفان الطغیان.صاحب دیوان الممالک السالک إلی اللّه أقرب المسالک علاء الحقّ و الدین عطا ملک بن الصاحب المعظّم و المولی المکرم الفائز بلقاء ربّ العالمین،و مجاورة الملائکة المقرّبین،و بهاء الدنیا و الدین محمّد الجوینی ضاعف اللّه جلاله و خلّد إقباله،و حرّس عزّه و کماله،و أیّد فضله و إفضاله و فسح فی مدّ عمره و أمدّه بتوفیقه و شدّ أزره بدوام عزّ صنوه و شقیقه الّذی فاق ملوک الآفاق بعلوّ القدر،و کمال العزّ و الفخر،و رصانة العلم و الأدب و رزانة العقل و الحسب الّذی ملاء الأسماع بجمیل أوصافه،و أفاض أوعیة الأطماع بجزیل ألطافه و أنسی بها طلّ و ابل بذله ما قیل من قبله فی الکرم و أهله.

هو البحر من أیّ النواحی أتیته

فلجّته المعروف و الجود ساحله

تعوّد بسط الکفّ حتّی لو أنّه

ثناها لقبض لم تطعه أنامله

و لو لم یکن فی کفّه غیر نفسه

لجاد بها فلیتّق اللّه سائله

نعم هو من جمع اللّه له بین الحکمة و السلطان،و زاده بسطة فی المرتبة و علوّ الشأن ذو النفس القدسیّة،و الخلافة الإنسیّة،و الأعراق الزکیّة،و الأخلاق الرضیّة،و الهمم الأبیّة،و المقاصد السنیّة.مولی ملوک العرب و العجم صاحب دیوان ممالک العالم شمس الحقّ و الدین غیاث الإسلام و المسلمین محمّد بالغة اللّه أقصی مراتب الکمال،و رزقه بلوغ الآمال فی الحال و المآل فإنّهما لهذه الامّة بدران مشرقان یستضاء بأنوارهما و بحران

ص:3

زاخران یغترف من تیّارهما،و طودان شامخان یستعاذ بأقطارهما،و عمادان یقوم بهما فی الوجود أرکان الایمان،و صارمان یصول بهما الدین القیّم علی سایر الأدیان فجزاهما اللّه عن الإسلام و أهله أفضل جزاء المحسنین،و خصّهما من وظائف فضله بأکمل ما أعدّه لعباده الصالحین،و قرن سعادتهما بالدوام و الاستمرار،و عضد آرائهما بمطاوعة الأقضیة و الأقدار،و صان دولتهما عن حوادث الأیّام و آفاتها،و جعل نتایج أفعال أعدائهما تابعة لأخسّ مقدّماتها.هذا.

و لمّا اتّفق اتّصالی بخدمته و انتهیت إلی شریف حضرته أحلّنی من انسه محلاّ ألهی النفس عن أشهی مآربها،و أمطرنی من سحائب جوده نعماء تشبه الصور الفائضة من و اهمها فأجری فی بعض محاوراته الکریمة من مدح هذا الکتاب و تعظیمه و تفضیله و تفحیمه ما علمت معه أنّه أهله الّذی کنت أطلب،و العالم بقدره و محلّه من بین الکتب،و توسّمت فی تضاعیف ذلک تشوّق خاطره المحروس إلی کشف حقائقه،و الوقوف علی أسراره و دقائقه فأحببت أن أجعل شکری لبعض نعمه السابقة،و مننه المتوالیة المتلاحقة أن أخدم سامی مجلسه بتهذیب شرح مرتّب علی القواعد الحقیقیّة مشحون بالمباحث الیقینیّة انبّه فیه علی ما لاح لی من رموزه،و أکشف ما ظهر لی من دفائنه و کنوزه و قد سبق إلی شرح هذا الکتاب جماعة من أولی الألباب،و الناقد المسدّد للصواب یمیّز القشر من اللباب،و السراب من الشراب،و شرعت فی ذلک بعد أن عاهدت اللّه سبحانه أنّی لا أنصر فیه مذهبا غیر الحقّ،و لا أرتکب هوی لمراعاة أحد من الخلق فإن وافق الرأی الأعلی فذلک هو المقصد الأقصی،و إلاّ فالعذر ملتمس مسئول،و العفو مرجّو مأمول،و الرغبة إلی أهل الفضل فی سدّ ما یجدونه من خلل،و ستر ما یقفون علیه من زلل فإنّی مع ضعف جناحی من سلوک هذا المطار الّذی هو مسرح نفوس الأولیاء الأبرار، و محالّ أنظار الحکماء الکبار مقسّم الأفکار راکب المطایا الأسفار، «وَ عَلَی اللّهِ قَصْدُ السَّبِیلِ» و هو حسبی «وَ نِعْمَ الْوَکِیلُ» .و قبل الخوض فی المطلوب لا بدّ من تقدیم مقدّمة یستعان بها علی ما عسی أن أذکره من المباحث فی هذا الشرح «إِنْ شاءَ اللّهُ» تعالی.

أمّا المقدّمة فأعلم أنّ کلامه علیه السّلام یشتمل علی مباحث عظیمة تنشعب عن علوم

ص:4

جلیلة یحتاج المتصدّی للخوض فیه و فهم ما یشرح منه بعد جودة ذهنه،و صفاء قریحته إلی تقدیم أبحاث تعینه علی الوصول إلی تلک المقاصد.و لمّا أبرز علیه السّلام مقاصده فی ألفاظ خطابیّة إمّا منطوق بها أو مکتوبة تعیّن أن أذکر من مباحث الألفاظ قدرا تمسّ الحاجة إلیه،ثمّ اشیر إلی بیان معنی الخطابة و ما یتعلّق بها لیکون ذلک معینا للناظر فی کلامه علی ملاحظة دقائقه،و مطالعة أسراره و حقائقه ثمّ الحق ذلک بالإشارة إلی ما یتعلّق به علیه السّلام من الفضائل فلا جرم رتّبت هذه المقدّمة علی ثلاث قواعد.

القاعدة الاولی فی مباحث الألفاظ

اشارة

و هی مرتّبة علی قسمین.

القسم الأوّل فی دلالة الألفاظ و أقسامها و أحکامها

اشارة

و فیه فصول.

الفصل الأوّل فی دلالة اللفظ علی المعنی

اشارة

و فیه أبحاث

البحث الأوّل:دلالة اللفظ إمّا علی تمام مسمّاه أو علی جزء مسمّاه

من حیث هو جزءه،أو علی الأمر الخارج عن مسمّاه اللازم له فی الذهن من حیث هو لازم له،و الدلالة الاولی هی دلالة المطابقة کدلالة لفظ الإنسان علی الحیوان الناطق،و الثانیة دلالة التضمّن کدلالته علی الحیوان وحده أو علی الناطق وحده،و الثالثة دلالة الالتزام کدلالته علی الضاحک و احترزنا فی الدلالتین الأخیرتین بقولنا من حیث هو جزءه و من حیث هو لازمه عن دلالة اللفظ بالمطابقة علی جزء المسمّی أو علی لازمه بحسب الاشتراک اللفظی،بیانه أنّه إذا جاز أن یوضع اللفظ الواحد للمعنی و لجزئه کلفظ الممکن مثلا للممکن الخاصّ و العامّ و للمعنی و لازمه کلفظ الشمس علی جرم الشمس و النور اللازم عنه فلو اقتصرنا فی تعریف دلالتی التضمّن و الالتزام علی التعریفین المذکورین دون هذین القیدین لشمل ذلک دلالة المطابقة علی تقدیر وضع اللفظ لجزء المعنی أو لازمه کما هو موضوع له إذا کانت أیضا دلالة اللفظ علی جزء مسمّاه و علی لازم مسمّاه.

البحث الثانی الدلالة الاولی هی الّتی بحسب الوضع الصرف

و أمّا الباقیّتان فزعم الإمام فخر الدین و جماعة من الفضلاء أنّهما عقلیان.و فیه نظر لأنّهم إن أرادوا أنّهما حاصلتان عن صرف العقل من دون مشارکة الوضع فهو باطل لأنّه لولا ارتسام المعنی فی الذهن عن اللفظ لما حصلت هاتان الدلالتان و أیضا فانّهم صرحّوا بأنّهما من دلالات

ص:5

الألفاظ فلا یمکن مع ذلک دعوی حصولهما عن مجرّد العقل،و إن أرادوا بذلک أنّ الذهن عند تصوّر المعنی من لفظه ینتقل منه إلی جزئه أو إلی لازمه فهو حقّ و حینئذ تکون هاتان الدلالتان بشرکة من الوضع و العقل ثمّ إنّهما مستلزمتان للدلالة الوضعیّة من غیر عکس لجواز خلوّ المهیّة عن الترکیب و عن اللازم البیّن و لا یجب أیضا أن تلزم إحداهما الاخری و هو ظاهر ممّا مرّ.

البحث الثالث ظهر ممّا ذکرنا أنّه یعتبر فی الدلالة التضمنیة

کون المعنی المدلول علیه بالمطابقة مرکّبا و أمّا فی الإلتزامیّة فالمعتبر فیه کونه ملزوما فی الذهن لأمر بیّن الثبوت له إذ لولا اللزوم الذهنی لم یفد إطلاق اللفظ فی المعنی الخارج عن المهیة لعدم الوضع بإزائه و عدم انتقال الذهن عن موضوعه إلیه فلم یکن دالاّ علیه إذ المراد بدلالة اللفظ علی المعنی فهمه عند إطلاقه بالنسبة إلی من یعلم الوضع و لا یعتبر اللزوم الخارجیّ لجواز دلالة اللفظ علی ما یلزم مسمّاه فی الخارج إذا لزم من تصوّره تصوّر مسمّاه کدلالة لفظ عدم الملکة علیها کلفظ العمی علی البصر ثم اللزوم الذهنی لیس موجبا لانتقال الذهن من الملزوم إلی لازمه إذ لیس هو تمام ما یتوقّف علیه دلالة الإلتزامیّة بل لا بدّ من تصوّر الملزوم أوّلا و ذلک متوقّف علی وضع اللفظ بإزائه و العلم بالوضع و سماع اللفظ أو حضوره بالبال فهو إذن أحد الشروط المعدّة لتصوّر اللازم.

البحث الرابع دلالة الحقیقیّة هی الدلالة الوضعیّة الصرفة

و أمّا الباقیتان فلیستا بحقیقیّتین و هو ظاهر و لا مجازیتین أیضا لأنّ من شرط المجاز استعمال اللفظ فی غیر ما وضع له استعمالا مقصودا بالذات،و هاتان الدلالتان قد یحصلان من استعمال اللفظ فی مسمّاه حصولا عرضیّا لأنّ الذهن قد ینتقل عند إطلاق اللفظ لإرادة مسمّاه إلی جزئه أو إلی لازمه إنتقالا عرضیّا و کذلک إلی جزء جزئه و إلی لازم لازمه فی مراتب کثیرة،و معلوم أنّ اللفظ اطلق لإرادة مسمّاه و استعمل فیه بالذات لا فیما انتقل الذهن إلیه من الأجزاء و اللوازم و إن کانت له سببیّة فی ذلک الانتقال فلم تکن الدلالة بواسطة اللفظ محصورة فی الحقیقیّة و المجازیّة نعم استعمال اللفظ الموضوع و إطلاقه بالذات لإرادة المعنی لا یخلو من أن یکون حقیقیّا أو مجازیّا.

ص:6

الفصل الثانی فی تقسیم الألفاظ و فیه أبحاث.

البحث الأوّل اللفظ إمّا أن لا یراد بالجزء منه دلالة أصلا علی شیء

و هو المفرد أو یراد بالجزء منه دلالة علی شیء و هو المرکب.لا یقال:هذا منقوض بعبد اللّه و ما یجری مجراه فإنّه مفرد مع أنّ کلّ واحد من أجزائه دالّ لأنّا نقول:قد یراد بالجزء من عبد اللّه و أمثاله دلالة و لا نسلّم أنّه بذلک الاعتبار یکون مفردا بل مرکّب،و قد لا یراد به الدلالة فیکون مفردا فإذا قلنا فی رسمه إنّه الّذی لا یراد بالجزء منه دلالة أصلا کان ذلک معیارا لکلّ لفظ بالنسبة إلی مراد اللافظ به فکلّ لفظ لا یقصد بجزئه دلالة کان مفردا و هذا هو الرسم القدیم للمفرد و المرکّب،و قد تبیّن أنّه لا حاجة فیه إلی القید الّذی زاده المتأخّرون و هو قولهم من حیث هو جزءه فإنّ الرسمین متساویان.

البحث الثانی اللفظ المفرد إمّا أن یکون نفس تصوّر معناه

مانعا من وقوع الشرکة فیه و هو الجزئی أو غیر مانع و هو الکلی.أمّا الجزئی فیقال بمعنیین،أحدهما ما ذکرناه و یخصّ باسم الجزئی الحقیقی،و الثانی أنّه کلّ أخصّ تحت أعمّ،و الفرق بینهما أنّ الأوّل غیر مضاف و لا کلی،و الثانی مضاف إلی ما فوقه و قد یکون کلیّا فأمّا الکلی فإمّا أن یعنی به نفس الحقیقة الّتی لا یمنع تصوّرها وقوع الشرکة فیها و یسمّی کلیّا طبیعیّا أو النسبة الّتی تعقل لها بالقیاس إلی جزئیّاتها المعقولة و تسمّی تلک النسبة کلیّا منطقیّا أو المجموع المعقول من الحقیقة و النسبة العارضة لها و یسمّی کلیّا عقلیّا.ثمّ للکلی اعتبارات ستّة و ذلک لأنّه إمّا أن یکون ممتنع الوجود أو ممکنة،و الأوّل کشریک الإله، و الثانی إمّا أن لا یعرف وجوده أو یعرف فالأوّل کجبل من یاقوت و بحر من زیبق،و الثانی إمّا أن یمتنع أن یکون فی الوجود منه أکثر من واحد أو یمکن و الأوّل کالإله تعالی،و الثانی إمّا أن یکون فی الوجود واحد منه فقط و إن جاز وجود مثله أو أکثر من واحد و الأوّل کالشمس عند من یجوّز وجود مثلها،و الثانی إمّا أن یکون الموجود منه أشخاصا کثیرة متناهیة أو غیر متناهیة،و الأوّل کالکواکب و الثانی کأشخاص الإنسان.

البحث الثالث الکلی إمّا أن یدلّ علی ماهیّة شیء

أو علی ما یکون داخلا فیها أو علی ما یکون خارجا عنها أمّا الدالّ علی المهیّة فإمّا علی ماهیّة شیء واحد أو علی مهیّة أشیاء کثیرة،

ص:7

و الأوّل إمّا أن یکون کلّیا أو جزئیّا،و الثانی إمّا أن یکون تلک الأشیاء مختلفة الحقائق أو متّفة الحقائق فهذه أقسام أربعة الأوّل هو المقول فی جواب ما هو بحسب الخصوصیّة المطلقة کالجواب بالحدّ،و الثالث هو القول فی جواب ما هو بحسب الشرکة المطلقة و الثانی و الرابع هو المقول فی جواب ما هو بحسب الشرکة و الخصوصیّة معا.مثال الأوّل قولنا فی جواب من یسأل فیقول:ما الإنسان إنّه حیوان ناطق فخصوصیّة هذا الجواب لیست لغیر الإنسان إذ لا یشارکه فی حدّه غیره،و الثالث کقولنا فی جواب من یسأل عن جماعة هم إنسان و فرس و ثور ما هم إنّها حیوانات إذ کان هذا الجواب کمال الجزء المشترک بینها.فهو إذن مقول بالشرکة المطلقة،و الثانی و الرابع کقولنا فی جواب من یسأل عن زید وحده ما هو إنّه إنسان أو عن جماعة هم زید و عمرو و خالد ما هم إنّهم أناس فیکون الجواب فی الموضعین واحد أو هو بحسب الخصوصیّة و الشرکة معا إذ کلّ ما لکلّ واحد منها من الأجزاء حاصل للآخر و لأنّ خصوصیّة هذا الجواب لیست لغیر المسئول عنه،و أمّا الدالّ علی جزء المهیّة فإمّا أن یدلّ علی کمال الجزء المشترک بینها و بین غیرها و هو الجنس القریب أو علی کمال الجزء الممیّز لها و هو الفصل القریب أو علی ما یترکّب منها و هو النوع أو لا علی واحد من هذه یکون ذلک جزء للجزء و هو إمّا جنس الجنس أو جنس الفصل أو فصل الجنس أو فصل الفصل کما هو مذکور فی مظانّه،و أمّا الدالّ علی الخارج عن المهیة فیختصّ باسم العرضی،و اعتباره من وجهین أحدهما أنّه إمّا أن یکون لازما أو لا یکون،و الثانی هو العارض،و الأوّل إمّا أن یکون لازما للمهیّة أو للوجود و الأوّل إمّا أن یکون بیّنا للمهیّة کالفردیّة للثلاثة أو غیر بیّن کالتناهی للجسم و الثانی کالسواد للغراب،و أمّا العارض فإمّا سریع الزوال کالقیام و القعود أو بطیئه کالشباب،الوجه الثانی العرضی إمّا أن یختصّ بنوع واحد لا یوجد لغیره سواء عمّ أفراده أو لم یعمّ و یسمّی خاصّة کالضاحک للإنسان بالقوّة و الفعل أو لا یختصّ به بل یعمّ و غیره و یسمّی عرضا عامّا کالماشی للإنسان.

البحث الرابع اللفظ و المعنی إمّا أن یتحدّا أو یتکثّرا

أو یتکثّر اللفظ و یتحدّ المعنی أو بالعکس أمّا الأوّل فمعناه إمّا أن یکون کلیّا أو جزئیّا فإن کان الأوّل فإمّا

ص:8

أن یکون نسبته إلی أفراده المعقولة بالسویّة و هو المتواطی کالإنسان بالنسبة إلی أشخاصه أو لا بالسویّة بل فی بعضها أوّل و أولی و أشدّ و أضعف و هو المشکّک کلفظ الوجود،و الثانی هو العلم کزید،و الثانی الأسماء المتبائنة سواء تفاصلت مفهوماتها کالإنسان و الفرس أو تواصلت علی أنّ بعضها اسم للذات و الآخر اسم للصفة کالسیف و الصارم أو علی أنّ بعضها اسم للصفة و الآخر لصفة الصفة کالناطق و الفصیح،و الثالث الأسماء المترادفة سواء کانت من لغة واحدة کاللیث و الأسد أو من لغتین کالماء و آب،و أمّا الرابع فإمّا أن یکون قد وضع اللفظ أوّلا لأحد المعنیین ثمّ نقل منه إلی الآخر أو وضع لهما معا،أمّا الأوّل فذلک النقل إن کان لا لمناسبة بین المعنیین فهو مرتجل و إن کان لمناسبة فإمّا أن یکون دلالة اللفظ علی المنقول إلیه بعد النقل أقوی من دلالتها علی المنقول عنه أو لا یکون فإن کان الأوّل سمّی اللفظ بالنسبة إلی المنقول إلیه منقولا فإن کان الناقل هو الشارع سمّی لفظا شرعیّا کالصلاة و الزکاة،و أهل العرف و یسمّی عرفیّا سواء کان العرف العامّ کالدابّة للفرس بعد وضعها لکلّ ما یدبّ و کالغائط للفضلة الخارجة من الإنسان بعد وضعها للمکان المطمئنّ،و الخاصّ کالاصطلاحات الخاصّة بطائفة طائفة من أهل العلم مثلا کالرفع و النصب و الجرّ عند النحاة،و کالجمع و القلب و الفرق عند الفقهاء،و کالموضوع و المحمول و الجنس و الفصل عند المنطقیّین و أمثاله،و أمّا إن لم یکن دلالته علی الثانی أقوی فإمّا أن یتساوی بالنسبة إلیهما عند الفهم أو یکون فی الأوّل أقوی فإن کان الأوّل کان ذلک لفظا مشترکا،و إن کان الثانی کان اللفظ بالنسبة إلی الأوّل حقیقة،و إلی الثانی مجازا أمّا إذا کان اللفظ موضوعا لهما معا فإمّا أن یتساوی دلالته علیهما عند الفهم أو ترجّح فی أحدهما فإن کان الأوّل سمّی اللفظ بالنسبة إلیهما مشترکا و بالنسبة إلی کلّ واحد منهما مجملا لأنّ کون اللفظ موضوعا لکلّ واحد منهما هو الاشتراک و کونهما بحیث لا یدری عین المراد منهما هو الإجمال.

تذنیب ظهر من هذا التقسیم أنّ الأقسام الثلاثة الاولی مشترکة فی أنّها لیست بمشترکة فکانت نصوصا،و أمّا الرابع فله اعتبارات ثلاثة أحدها اعتبار کون إفادته أرجح فی بعض مفهوماته و بذلک یسمّی ظاهرا و الثانی اعتبار کونها مرجوحة فی المفهوم المقابل للراجح و بذلک یسمّی مأوّلا،و الثالث کونها متساویة بالنسبة إلی المفهومین

ص:9

بحیث لا یدری المراد منهما و بذلک یسمّی مجملا فالرجحان إذن قدر مشترک بین الظاهر و النصّ و عدم الرجحان قدر مشترک بین المجمل و المأوّل فیسمّی المشترک الأوّل محکما و الثانی متشابها.

البحث الخامس اللفظ المفرد إمّا أن لا یستقلّ معناه بالمفهومیّة

أو یستقلّ و الأوّل هو الحرف،و الثانی فإمّا أن یستلزم معناه الوقوع فی أحد الأزمنة الثلاثة المعیّنة و هو الفعل أو لا یستلزم و هو الاسم،و هو إمّا أن یدلّ علی معنی هو نفس الزمان کالزمان أو علی جزء الزمان کالیوم و الغد أو علی معنی جزءه الزمان کالصبوح و الغبوق أو لا علی واحد منها و هو إمّا أن یکون اسما لجزئی شخصی فإن کان مضمرا فهو المضمرات أو مظهرا فهو العلم کما مرّ و إن کان اسما لکلیّ فإمّا أن یکون اسما لنفس المهیّة کلفظ السواد و المسمّی باسم الجنس فی اصطلاح النحاة أو لأمر ماله صفة کذا و هو الاسم المشتقّ کلفظ الضارب فإنّ مفهومه أنّه أمر ما له صفة الضرب.

البحث السادس اللفظ المرکّب إمّا أن یکون قابلا للتصدیق و التکذیب

لذاته و هو الخبر أولا لذاته و هو إمّا أن یکون مفیدا لطلب شیء إفادة أوّلیة أو لیس کذلک و الأوّل إن کان علی طریقة الإستعلاء فهو الأمر،و إن کان علی طریق التساوی فهو الالتماس و إن کان علی طریق الخشوع و التضرّع فهو السؤال،و الثانی هو التنبیه و یدخل فیه التمنّی و الترجی و القسم و النداء.

البحث السابع اللفظ قد یکون مدلوله لفظا مفردا أو مرکّبا

و علی التقدیرین فإمّا أن یدلّ علی معنی أو لا یدلّ فهذه أقسام أربعة الأوّل لفظ مفرد دالّ علی معنی مفرد کلفظ الکلمة و الاسم و الفعل و الحرف،و الثانی لفظ مفرد دالّ علی لفظ مرکّب دالّ علی معنی مرکّب کلفظ الخبر و الکلام و القول الدالّ علی قولنا زید کاتب الدالّ علی معانیه الثالث لفظ مفرد دالّ علی لفظ مفرد غیر دالّ علی معنی کقولنا-ا ب-و سایر حروف المعجم الرابع لفظ مفرد دالّ علی لفظ مرکّب غیر دالّ کلفظ الهذیان و الهذر.

البحث الثامن اللفظ المفرد إذا دلّ بالالتزام علی معنی

فذلک المعنی إمّا أن یکون شرطا للمدلول علیه بالمطابقة أو تابعا له و الأوّل تسمّی دلالة الاقتضاء و تلک

ص:10

الشرطیّة إمّا عقلیّة کشرطیّة نصب السلّم لصعود السطح عند الأمر به أو شرعیّة کشرطیّة الوضوء للصلاة عند الأمر بها،و أمّا التابع فکنفی الحکم المذکور لشیء حال تخصیصه بذکره من غیره عند من یقول به فإنّ معنی التخصیص مستلزم للنفی المذکور و کذلک اللفظ المرکّب إذ استلزم ترکیبه معنی فإمّا أن یکون من متمّمات المعانی المذکورة بالمطابقة أو من توابعها،و الأوّل کدلالة تحریم التأفیف علی تحریم الضرب،و أمّا الثانی فکاستلزام قوله تعالی: «فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ» إلی قوله «حَتّی یَتَبَیَّنَ لَکُمُ الْخَیْطُ الْأَبْیَضُ» لعدم فساد صوم من أصبح جنبا و إلاّ لحرم الوطی فی آخر جزء من اللیل یتّسع للغسل و باللّه التوفیق.

الفصل الثالث فی الاشتقاق و فیه أبحاث.

البحث الأوّل فی حقیقة الاشتقاق

الاشتقاق أخذ أحد اللفظین من الآخر لمشارکة بینهما فی الاشتمال علی المعنی و الحروف الأصلیة،و أرکان الاشتقاق أربعة الأوّل اسم موضوع لمعنی،الثانی مسمّی آخر له نسبة إلی ذلک المعنی،الثالث مشارکة بین الاسمین فی الحروف الأصلیّة،و الرابع تغییر یلحق الاسم الثانی إمّا فی حروف فقط أو فی حرکة فقط أو فیهما معا و کلّ واحد من هذه الأقسام فإمّا بالزیادة وحدها أو بالنقصان وحده أو بهما،و ظنّ الإمام أنّ الحاصل من هذه القسمة تسعة أقسام فقط و هو سهو نتحقّقه عند الاعتبار بأنّ الحاصل منها خمسة عشر قسما(آ)زیادة الحرف(ب)زیادة الحرکة(ج)زیادتهما معا (د)نقصان الحرف(ه)نقصان الحرکة(و)نقصانهما معا(ز)زیادة الحرف مع نقصانه(ح)زیادة الحرف مع نقصان الحرکة(ط)زیادة الحرف مع نقصانهما(ی)زیادة الحرکة مع نقصانها (یا)زیادة الحرکة مع نقصان الحرف(یب)زیادة الحرکة مع نقصانهما(یج)زیادتهما معا مع نقصان الحرف(ید)زیادتهما معا مع نقصان الحرکة(یر)زیادتهما معا مع نقصانهما معا فهذه هی الأقسام الممکنة و علی اللغوی طلب الأمثلة.

البحث الثانی اختلف الناس فی أنّه هل یجوز صدق المشتقّ منفکّا

عن صدق المشتقّ منه أم لا،و الحقّ أنّه یجوز.لنا أنّ الاشتقاق و یکفی فیه أدنی ملابسة بین المشتقّ و المشتقّ منه فلا یشترط صدقه علی ما یصدق علیه المشتقّ فإنّ المهلک و الممیت و الضارّ

ص:11

و المذلّ ممّا یصدق علی ذات اللّه تعالی مع أنّ الامور المشتقّ منها و هی الهلاک و الموت و الضرر و الذلّ غیر صادقة و لا جائزة علیه لا یقال:المشتقّ مرکّب من المشتقّ منه و من شیء آخر،و متی صدق المرکّب صدق کلّ واحد من أجزائه لأنّا نقول:لا نسلّم أنّ المشتقّ منه من حیث هو مشتقّ منه جزء من المشتقّ و حاصل فیه بل الحاصل فیه شیء من أجزائه و هی الحروف الأصلیة،و بعض الحرکات فإنّا بیّنا أنّ المشتقّ لا بدّ و أن یلحقه تغییر بأحد الوجوه المذکورة و القدر المتغیّر منه لا شکّ أنّه کان معتبرا فی حقیقته المشتقّ منه فبعد التغییر لم تبق تلک الحقیقة فلم یلزم صدقها حال صدق المشتقّ.

البحث الثالث اختلفوا أیضا فی أنّه هل یشترط فی صدق المشتقّ

بقاء صدق المعنی المشتقّ منه من لفظه أم لا،و الحقّ أنّه لا یشترط لوجوه أحدها أنّا نعلم بالضرورة إطلاق أهل اللغة لفظ المشتقّ علی الشیء حال ما لا یکون وجه الاشتقاق باقیا کإطلاقهم لفظ القاتل فی الحال علی من فعل القتل فیما قبل.الثانی أنّ الضارب مثلا هو من حصل منه الضرب و لابسه ملابسته فعلیه و هو أعمّ من حصوله له فی الحال أو فی الماضی لإمکان تقسیمه إلیهما و لا یلزم من نفی الخاصّ نفی العامّ فلا یلزم من نفی الضرب فی الحال نفی مطلق الضرب فلا یلزم من صدق المشتقّ بقاء وجه الاشتقاق الثالث المشتقّات من المصادر السیّالة کالمتکلّم و المخبر لا یمکن بقاء وجه الاشتقاق فیها فإنّ الإنسان حال ما یتکلّم بالحرف الثانی فات الحرف الأوّل فلا یمکن تحقّق مهیّة الکلمة فی الخارج فضلا أن یقال إنّها تبقی مع أنّها صادقة بالإتّفاق.لا یقال:الضارب مثلا بعد انقضاء الضرب یصدق علیه أنّه لیس بضارب فی الحال و قولنا لیس بضارب جزء من قولنا لیس بضارب فی الحال،و متی صدق المرکّب صدق کلّ واحد من أجزائه فإذن صدق علیه أنّه لیس بضارب فوجب أن لا یصدق علیه أنّه ضارب لتناقضهما فی العرف لأنّا نقول:إن کانت القضیّتان موقتین منعنا التناقض فی العرف و الحقیقة لأنّ المکذّب لقولنا إنّه لیس بضارب فی الحال قولنا إنّه ضارب فی الحال و نحن ما أدّعینا صدق قولنا إنّه ضارب فی الحال بل إنّه فی الحال یصدق علیه أنّه ضارب و لا تناقض لعدم اتّحاد الوقت و إن کانتا مطلقتین فدعوی التناقض إمّا حقیقة و هو ظاهر الفساد لأنّ المطلقتین لا تتناقضان أو عرفا و هو أیضا ممنوع

ص:12

و بتقدیر تسلیمه نمنع صدق قولنا بعد انقضاء الضرب أنّه لیس بضارب لصدق قولنا فی تلک الحال إنّه ضارب،و تناقضهما عرفا و باللّه التوفیق.

البحث الرابع اختلفوا أیضا فی أنّ المعنی القائم بالمحلّ

هل یجب أن یشتقّ منه اسم أم لا و الحقّ أن یقال:المعانی إن لم یکن لها أسماء کأنواع الروائح لم یجب ذلک فیها و إن کان لها أسماء لم یجب أیضا أن یشتقّ لمحالّها منها أسماء،و هل یجوز ان یشتقّ لغیر محالّها منها أسماءام لا،و الحقّ جوازه فی الموضعین خلافا لقوم من الأشعریّة فإنّهم قالوا یجب الاشتقاق منها لمحالّها و لا یجوز لغیرها،لنا أنّ الجواز متّفق علیه،و أمّا الجواب و تخصیصه بالمحلّ فلم یذکر الخصم فیه دلیلا،و أمّا جواز الثانی فلأنّ الاشتقاق یکفی فیه أدنی ملابسة فإنّ المشتقّ هو شیء ما ذو المشتقّ منه،و لفظة ذو لا یقتضی الحلول،و من الأمثلة المشهورة اللابن و التامر فإنّهما مشتقّان من اللبن و التمر و هما غیر قائمین بذات المشتقّ له.

البحث الخامس مفهوم المشتقّ کالماشی مثلا إنّه شیء ما ذو مشی

فأمّا ذلک الشیء فغیر داخل فی مفهومه و إن علم فإنّما یعلم بطریق الالتزام برهانه أنّک تقول الماشی حیوان فلو کان مفهوم الماشی أنّه حیوان ذو مشی لکان ذلک بمنزلة قولک الحیوان ذو المشی حیوان و هو هذر بل إنّما یعلم کونه حیوانا بدلیل من خارج و باللّه التوفیق.

الفصل الرابع فی الترادف و التوکید

اشارة

و فیه أبحاث.

البحث الأوّل فی ماهیّتهما

أمّا الترادف فهو کون لفظین مفردین أو ما زاد علیهما دالّین بالوضع علی معنی واحد باعتبار واحد،و بالإفراد احترزنا عن الاسم و الحدّ و باعتبار واحد عن اللفظین إذ ادّلا علی شیء واحد باعتبارین کالصارم و السیف و باعتبار الصفة و صفة الصفة کالناطق و الفصیح فإنّ تلک متباینة،و أمّا التأکید فهو تقویة ما یفهم من اللفظ بلفظ آخر،و للإمام فخر الدین-رحمه اللّه-تساهل فی هذا المقام إذ یحدّ التأکید بأنّه اللفظ الموضوع لتقویة ما یفهم من لفظ آخر و لم یفرّق بین التوکید و بین نفس المؤکّد و هو ظاهر.

البحث الثانی فی أسباب الترادف

إنّه یجوز وقوع الألفاظ المترادفة من واضع واحد،و یجوز وقوعها من واضعین و یشبه أن یکون الأوّل أقلّ وجودا و له سببان الأوّل التسهیل و الإقدار علی الفصاحة لأنّه ربّما یمتنع وزن البیت و قافیته مع بعض أسماء الشیء

ص:13

دون اسمه الآخر،و ربّما حصلت رعایة السجع و المقلوب و الجنس و سایر أصناف البدیع مع بعض أسماء للشیء و لا یحصل مع الآخر الثانی و التمکّن من تأدیة المقصود بإحدی العبارتین عند الغفلة عن الاخری،و أمّا الثانی و هو السبب الأکثری فیجوز أن تصطلح إحدی قبیلتین علی اسم للشیء غیر الاسم الّذی اصطلحت علیه القبیلة الاخری ثمّ یشتهر الوضعان بعد ذلک معا.

البحث الثالث أنّه هل یصحّ إقامة کلّ واحد من المترادفین مقام الآخر

دائما أم لا الظاهر فی بادی الرأی ذلک لأنّ المترادفین هما اللذان یفید کلّ واحد منهما عین فایدة الآخر فلمّا صحّ أن یقسّم المعنی المدلول علیه بأحد اللفظین إلی معنی آخر فلا بدّ و أن تبقی الصحة حال ما یدلّ علیه باللفظ الثانی لأنّ صحّة الاقتران من عوارض المعانی و فیه نظر لأنّ صحّة الاقتران کما یکون من عوارض المعانی کذلک یکون من عوارض الألفاظ فإنّک لو أبدلت لفظ من بمرادفه من الفارسیّة لم یصحّ فکان هذا الامتناع من قبل الألفاظ أیضا قال الإمام فخر الدین:و إذا عقل ذلک فی لغتین فلم لا یجوز مثله فی لغة واحدة و الحقّ أنّه یصحّ إقامة أحد المترادفین مقام الآخر بشرطین أحدهما أن یکونا من لغة واحدة،و الثانی أن یتساویا فی فهم المعنی منهما حال التخاطب بهما أو یقربا من التساوی.

تذنیب إذا کان أحد المترادفین أظهر فی الاستعمال عند قوم کان الجلی بالنسبة إلی الخفی شرحا له،و ربّما انعکس الأمر بالنسبة إلی قوم آخرین.

البحث الرابع فی أقسام التوکید المؤکّد

إمّا أن یکون متقدّما علی المؤکّد أو مؤخّرا عنه و الأوّل کصبغة إنّ و ما فی حکمها ممّا یدخل علی الجمل،و أمّا الثانی فإمّا أن یؤکّد الشیء بنفسه أو بغیره،و الأوّل کقوله علیه السّلام و اللّه لأغزوّن قریشا ثلثا، و الثانی إمّا أن یختصّ بالمفرد کلفظ النفس و العین أو المثنّی ککلا و کلتا أو الجمع کأجمعون و أکتعون أبتعون أبصعون و کلّ هی امّ الباب.

البحث الخامس فی حسن استعماله

و الخلاف فیه مع الملحدة الطاعنین فی الوحی و النزاع إمّا فی الجواز و هو معلوم بالضرورة لأنّ شدّة اهتمام القائل بالکلام یدعوه إلی

ص:14

تأکیده،و إمّا فی الوقوع و هو أیضا معلوم من اللغات بعد تصفّحها و هو و إن کان حسنا إلاّ أنّه إذا تعارض حمل الکلام علی التأکید أو علی فائدة زائدة وجب صرفه إلی الفائدة الزائدة.

الفصل الخامس فی المشترک

اشارة

و فیه أبحاث.

البحث الأوّل فی حقیقته و إمکانه و وجوده

أمّا حقیقته فهو اللفظ الواحد الموضوع لحقیقتین مختلفتین أو أکثر وضعا أوّلا من حیث هو کذلک،و قولنا موضوع لحقیقتین مختلفتین احتراز عن الأسماء المفردة،و قولنا وضعا أوّلا احتراز عمّا یدلّ علی الشیء بالحقیقة و علی غیره بالمجاز،و قوله من حیث هو کذلک احتراز عن اللفظ المتواطی فإنّه یتناول المهیّات المختلفة لکن لا من حیث هی مختلفة بل من حیث إنّها مشترکة فی معنی واحد، و أمّا إمکانه فمن وجوه.

أحدها أنّ الوضع تابع لغرض المتکلّم،و قد یکون للإنسان غرض فی تعریف غیره شیئا علی التفصیل،و قد یکون غرضه تعریفه علی سبیل الإجمال بحیث یکون ذکره بالتفصیل سببا للمفسدة،و الثانی أنّه ربّما لا یکون المتکلّم واثقا بصحّة الشیء علی التعیین إلاّ أنّه یکون واثقا بصحّة أحد المعنیین لا محالة فحینئذ یطلق اللفظ المشترک کیلا یعدّ بتصریحه بأحد المعنیین کاذبا و بسکوته جاهلا،الثالث أنّه یجوز أن یضع أحد قبیلتین ذلک اللفظ لمعنی ثمّ تضعه قبیلة اخری لمعنی آخر ثمّ یشبه الوضعان و یخفی کونه موضوعا منهما،و أمّا وجوده فهو معلوم بالضرورة إذ من خواصّ اللفظ المشترک أنّه إذا اطلق لم یتبادر الذهن إلی أحد مفهومیه دون الآخر بل یبقی الذهن عند سماعه متردّدا فی تعیین المراد منه إلی ظهور القرینة المعیّنة له و ذلک ظاهر الوجود کلفظ القرء للحیض و الطهر و إن کان ذلک أیضا قد یختلف بحسب کثرة الاستعمال فی أحد المعنیین و قلّته إلاّ أنّه یکفینا فی ذلک تردّد بعض الأذهان فیه.

البحث الثانی فی أقسامه مفهوما

اللفظ المشترک إمّا أن یکونا متباینین أو متواصلین و الأوّل کالطهر و الحیض،و الثانی إمّا أن یکون أحدهما جزءا من الآخر أو لا یکون،و الأوّل کالممکن لغیر الممتنع و لغیر الضروریّ،و الثانی إمّا أن یکون أحدهما علّة للآخر

ص:15

أو صفة له و الأوّل کلفظ الواجب بالذات و الواجب بالغیر،و الثانی کلفظ الأسود لذی السواد المسمّی أسود.

تنبیهان أحدهما إذا نسبت ذا السواد المسمّی أسود إلی ما یشارکه فی لونه کالقار کان إطلاق لفظ الأسود علیهما من تلک الجهة بالتشکیک و إن اعتبرته من جهة اسمه کان مقولا علیهما بالاشتراک،الثانی قال فخر الدین-رحمه اللّه-:النقیضان لا یجوز أن یوضع لهما لفظ واحد لأنّ المشترک لا یفید إلاّ التردید و هو بین النفی و الإثبات أمر حاصل معلوم لکلّ أحد،و فیه نظر لأنّ الأسباب الّتی ذکرنا أنّه یجوز أن یکون أسبابا لوضع اللفظ المشترک عامّة لا تخصّ ببعض المعانی دون البعض و لأنّه إذا جاز وضع اللفظ الواحد للمعنی و ضدّه الّذی هو فی قوّة نقیضه کالقرء للحیض و الطهر إذا کان المحلّ لا یخلو عن أحدهما و التردید بینهما معلوم لکلّ أحد فلم لا یجوز مثله فی النقیضین و اللّه أعلم.

البحث الثالث فی أسبابه

أمّا أسباب وجوده فیشبه أن یکون السبب الأکثری فیه هو أن یضعه کلّ واحدة من قبیلتین لمعنی ثمّ یشیع الوضعان و لا یتمیّزان،و أمّا السبب الأقلّی فأن یضعه واحد لمعنیین لغرض التکلّم باللفظ المجمل و قد مرّ أنّ التکلّم باللفظ المجمل من مقاصد العقلاء.و أمّا السبب الّذی یعرف به وجوده فإمّا تصریح أهل اللغة بذلک أو تساوی المفهومین بالنسبة إلی السامع عند إطلاق اللفظ و تردّد ذهنه فی أیّهما المراد بعد العلم بالوضع لهما.

البحث الرابع فی أنّه هل یجوز استعمال اللفظ المشترک فی معانیه علی الجمع

أم لا جوّز ذلک الشافعی و أبو بکر الباقلانی و أبو علی الجبائی و القاضی عبد الجبار،و منع منه أبو هاشم و أبو الحسین البصری و الکرخی ثمّ منهم من منع منه لأمر یرجع إلی القصد و منهم من منع منه لأمر یرجع إلی الوضع و هو اختیار الإمام فخر الدین-رحمه اللّه-حجّة المجوّزین من وجهین أحدهما أنّ الصلاة من اللّه رحمة و من الملائکة استغفار ثمّ إنّ اللّه تعالی أراد بهذه اللفظ کلی معنییها فی قوله «إِنَّ اللّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ» 1الثانی قوله تعالی «أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللّهَ یَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ وَ الشَّمْسُ وَ الْقَمَرُ وَ النُّجُومُ» 2الآیة

ص:16

و السجود هاهنا مشترک بین الخشوع لأنّه هو المتصوّر من الملائکة و بین وضع الجبهة علی الأرض فی حقّ الناس و بین شهادة الحال بالحاجة إلی الصانع لأنّه هو المتصوّر من الجمادات ثمّ إنّ اللّه تعالی أراد به کلّ معانیه فی هذه الآیة.

حجّة المانعین أنّ المجموع غیر کلّ واحد واحد فالواضع إذا وضع لفظ المعنیین علی الانفراد فإمّا أن یضعه مع ذلک لمجموعهما أو لا یضعه فإن لم یضعه له کان استعماله فیه استعمالا للفظ فی غیر ما وضع له و أنّه غیر جائز و إن وضعه له فإذا استعمله فبه فإمّا أن یستعمله فیه لإفادته بانفراده فیکون ذلک استعمالا للفظ فی أحد مفهوماته لا فی کلّها، و إن استعمله لإفادته مع إفادة الأفراد فهو محال لأنّ استعماله لإفادة المجموع یستلزم عدم الاکتفاء بکلّ واحد من الأفراد و استعماله لإفادة الأفراد یستلزم الاکتفاء بکلّ واحد من الأفراد و الاکتفاء بکلّ واحد من الأفراد مع عدم الاکتفاء بکلّ واحد منها ممّا لا یجتمعان،و أقول:إنّ محلّ النزاع فی هذا البحث غیر ملخّص،فإنّه إن ارید أنّه یجوز استعماله فی مدلولاته علی الجمیع مطابقة فلیس بحقّ لما یلزم المستعمل له کذلک من التناقض فی القصد إلی المجموع و إلی الأفراد،و إن ارید أنّه یجوز استعماله فیها علی الجمیع لإفادتها کیف اتّفق فذلک جائز إذ یصحّ استعماله فی المجموع مطابقة مع دلالتها علی الأفراد تضمّنا،و قول المانع إنّه إذا لم یکن الواضع وضع اللفظ للمجموع کما وضعه للأفراد امتنع استعماله فیه إن أراد به حقیقة فهو حقّ،و إن أراد أنّه یمتنع استعماله فیه مجازا فهذا ممّا لا یقتضیه حجّته.

و أمّا حجج المجوّزین فضعیفة أمّا الاولی فلأنّ ضمیر الجمع فی قوله تعالی «سَیَصْلَوْنَ» بمنزلة الضمائر المتعدّدة المقتضیة للأفعال المتعدّدة الّتی یراد بکلّ واحد منها معنی غیر ما یراد بالآخر و التقدیر إنّ اللّه یصلّی و ملائکته تصلّی،و أمّا الثانیة فلأنّ العطوف المتعدّدة تستدعی تعدّد الأفعال فتقدیر قوله« «وَ لِلّهِ یَسْجُدُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ» من فی «الْأَرْضِ» »أی و یسجد من فی الأرض و کذا الباقی،و المراد بکلّ منها المعنی الّذی تقتضیه القرینة ثمّ لو سلّمنا أنّها استعملت فی کلّ مفهوماتها لکنّه یکون مجازا و إلاّ لزم التناقض کما هو مذکور فی حجّة المانعین و باللّه التوفیق.

ص:17

البحث الخامس فیما یتعیّن به مراد اللافظ باللفظ المشترک.

اللفظ المشترک إن لم تقرن به قرینة تخصّص أحد معنییه بالمراد به بقی مجملا و إن وجدت قرینة کذلک فإمّا أن تقتضی الاعتبار أو الإلغاء و علی التقدیرین فإمّا لکلّ المسّمیات أو لبعضها فهذه أقسام أربعة فالأوّل أن تفید اعتبار کلّ واحد فتلک المسّمیات إمّا أن تکون متنافیة بحیث لا یمکن الجمع بینها فیبقی اللفظ مجملا إلی ظهور المرجّح و إن لم تکن متنافیة حمل اللفظ علی مجموعها مجازا،الثانی أن تفید إلغاء کلّ واحد فحینئذ یجب حمل اللفظ علی مجازات تلک الحقائق الملغاة ثمّ إمّا أن یکون بعض تلک الحقائق أرجح من بعض لو لم یقم الدلیل علی عدم إرادتها أو لا یکون فإن کان الأوّل فمجازاتها إمّا أن یتساوی فی القرب من الحقائق فیتعیّن حمل اللفظ علی مجاز الحقیقة الراجحة أو یتفاوت المجازات فإن کان الراجح منها هو مجاز الحقیقة الراجحة تعیّن الحمل علیه أو مجاز الحقیقة المرجوحة فیقع التعارض بینه و بین مجاز الحقیقة الراجحة لاختصاص کلّ منهما بنوع ترجیح إلی أن یظهر مرجّح آخر،و أمّا إن تساوت الحقائق فإن اختلفت مجازاتها بالقرب و البعد منها حمل اللفظ علی المجاز الأقرب و إن لم یختلف بقی التعارض بین مجازات تلک الحقائق لتساویها و تساوی حقائقها إلی أن یظهر الترجیح.

الثالث أن تفید إلغاء البعض فإن کانت اللفظة مشترکة بین معنیین فقط تعیّن الحمل علی الثانی و إن کانت الأکثر من معنیین فعند إلغاء بعضها إن کان الباقی واحد تعیّن الحمل علیه أو أکثر من واحد فیبقی اللفظ مجملا فیها.

الرابع أن تفید اعتبار البعض فیتعیّن الحمل علیه سواء کانت اللفظة لمعنیین أو أکثر.

القسم الثانی فی کیفیّات تلحق الألفاظ بالنسبة إلی معانیها

اشارة

فتوجب لها الحسن و الزینة و تعدّها أتمّ الأعداد لأداء المعانی و تهیّیء الذهن للقبول و هو مرتّب علی مقدّمة و جملتین.

أمّا المقدّمة

اشارة

ففیها بحثان.

البحث الأوّل فی حدّ البلاغة و الفصاحة

،أمّا البلاغة فهی مصدر قولک بلغ الرجل بالضمّ إذا صار بلیغا و هو أن یبلغ بعبارته أقصی مراده باللفظ من غیر إیجاز مخلّ

ص:18

و لا تطویل مملّ،و أمّا الفصاحة فهو خلوص الکلام من التعقید و أصله من الفصیح و هو اللبن إذا اخذت رغوته و ذهب لباؤه و قد فصح و أفصح إذا صار کذلک و أفصحت الشاة فصح لبنها ثمّ قالوا أفصح العجمیّ فصاحة فهو فصیح إذا خلصت لغته عن اللکنة و اللحن،ثمّ إنّ الفصاحة عند أربابها لیست باستعمال الشوارد الّتی لا تفهم و إنّما هی باستعمال ما یقرب فهمه و یعذب استماعه و یعجب ابتداعه و تدلّ مطالعه علی مقاطعه و تتمّ مبادیه علی توالیه،و أکثر البلغاء لا یکادون یمیّزون بین البلاغة و الفصاحة بل یستعملونهما استعمال اللفظین المترادفین علی معنی واحد و منهم من یجعل البلاغة فی المعانی و الفصاحة فی الألفاظ،و الأقرب أنّ الفصاحة سبب للبلاغة،و البلاغة أعمّ منها لغة إذ قد یبلغ غیر الفصیح بعبارته أقصی مراده،و مساویة لها فی عرف العلماء.و تلخیص مفهومیهما أنّ الفصاحة هی خلوص الکلام فی دلالته علی معناه من التعقید الموجب لقرب فهمه و لذاذة استماعه،و البلاغة هی کون الکلام الفصیح موصلا للمتکلّم إلی أقصی مراده و باللّه التوفیق.

البحث الثانی فی موضوع علم الفصاحة و البلاغة

لمّا کان المقصود من الکلام هو إفادة المعنی و کانت هذه الإفادة کما علمت قد تکون وضعیّة صرفه و قد تکون بمشارکة من الوضع و العقل فنقول:موضوع علم الفصاحة هو الکلام الدالّ علی معناه بإحدی الدلالات الثلاث من حیث هو علی حالة موجبة لقرب فهمه و لذاذة استماعه،و موضوع البلاغة هو الکلام الفصیح،و قال الإمام:إنّ الفصاحة و البلاغة إنّما یکون موضوعهما الکلام من جهة دلالته بالالتزام و ذلک لأنّ الإفادة الوضعیّة یستحیل تطرّق الزیادة و النقصان إلیها فإنّ السامع للفظ الموضوع إن کان عالما بکونه موضوعا لمعناه علم مفهومه بتمامه و إن لم تکن عالما بالوضع لم یتصوّر منه شیئا مثاله إنّک إذا أردت تشبیه زید بالأسد فی الشجاعة و قصدت التعبیر عن هذا المعنی بالدلالة الوضعیّة فقلت زید یشبه الأسد فی شجاعته فالزیادة و النقصان فی هذه الإفادة بما یعود إلی مفردات هذه الألفاظ غیر متصوّرین و لو أقمت مقام هذه الألفاظ ما یراد فها فالحال کذلک للدلیل المذکور،و تبیّن من هذا أنّ الإیجاز و الاختصار و الحذف و الإضمار یستحیل تطرّقها إلی الدلالات الوضعیّة،و لهذا کان أکثر ما یستعمل فی العلوم العقلیّة الدلالات الوضعیّة لعدم احتمالها الزیادة و النقصان الموجبین

ص:19

للغلط و الشبهة،و أمّا الإفادة الاخری فلأجل أنّ حاصلها یعود إلی انتقال الذهن من مفهوم اللفظ إلی ما یلازمه،ثمّ إنّ اللوازم کثیرة و هی تارة تکون قریبة و تارة تکون بعیدة فلا جرم صحّ تأدیة المعنی الواحد بطرق کثیرة و صحّ فی تلک الطرق أن یکون بعضها أکمل فی إفادة ذلک المعنی و بعضها أنقص.فهذا ما یتعلّق بالفصاحة من جهة المفردات و أقول:إنّ التحقیق یقتضی أنّ الزیادة و النقصان ممّا یتطرّقان إلی الإفادة الوضعیّة أیضا فإنّ الإمام سلّم أنّ بعض الحروف أفصح جرسا و ألذّ سماعا کالعین،و بعضها أسهل علی اللسان کحروف الذلاقه و بعضها أثقل،و لا شکّ أنّ الکلام المرکّب عن أسهل الحروف و ألذّها سماعا أفصح و ألذّ سماعا عند النفس ممّا لا یکون کذلک،و سلّم أیضا أنّ الأفصح أدلّ علی المعنی و أسرع إلی قبول النفس له ممّا لا یکون کذلک و لیس سبق العلم بالوضع قادحا فیما ذکرناه لأنّ الإنسان قد یسبق علمه بوضع اللفظ ثمّ یذهل عنه فعند سماعه یجد نفسه مسارعة إلی قبول المعنی من الأفصح دون غیره و ملتذّة بسماعه بسبب فصاحته و لا معنی لزیادة الإفادة و رجحانها إلاّ ما یحصل للنفس من اللذّة بالمعنی و المسارعة إلی قبوله بتمامه من اللفظ الأسهل.و اللّه أعلم.و أمّا البلاغة العائدة إلی النظم و الترکیب فتحقیق القول فیها أنّ الکلام المنظوم لا محالة مرکّب من المفردات،و المفردات یمکن ترکیبها علی وجه لا یفید المقصود،و قد یمکن ترکیبها علی وجه یفیده ثمّ للترکیب المفید مراتب کثیرة و لها طرفان و وسط فالطرف الأعلی هو أن یقع ذلک الترکیب علی وجه یمتنع أن یوجد ما هو أشدّ تناسبا و اعتدالا منه فی إفادة ذلک المعنی و الطرف الأدنی هو أن یقع علی وجه لو صار أقلّ تناسبا منه لخرج عن کونه مفیدا لذلک المعنی و بین هذین الطرفین مراتب و اختیار أحسنها یقتضی الفصاحة فی النظم و هذا معنی قول عبد القاهر الجرجانی-رحمه اللّه-النظم عبارة عن توخّی معانی النحو فیما بین الکلم.إذا ثبت هذا فنقول:أمّا الطرف الأدنی فلیس من البلاغة فی شیء و أمّا سایر المراتب فإنّ کلّ واحد منها إذا اعتبرته بالنسبة إلی ما تحته یکون مستلزما للبلاغة و الفصاحة،و أمّا الطرف الأعلی و ما یلیه فهو المعجز فهذا هو التحقیق فی البلاغة و الفصاحة فی المفردات و المرکّبات

الجملة الاولی فی المفردات

اشارة

و فیها مقدّمة و أبواب.

ص:20

أمّا المقدّمة

فاعلم أنّ للأشیاء فی الوجود أربع مراتب الأوّل وجودها و تحقّقها فی الأعیان،الثانی وجودها فی الذهن،الثالث وجودها فی اللفظ الدالّ علی ما فی الذهن،الرابع وجودها فی الکتابة الدالّة علی ما فی اللفظة،و مزیّة الکلام فی الحسن تارة تکون بسبب الکتابة و تارة تکون بسبب اللفظ من حیث هو لفظ و تارة بحسب اللفظ من حیث له الدلالة الوضعیّة و تارة بحسبه من حیث له الدلالة الإلتزامیّة،و لمّا کانت المحاسن العائدة إلی الکتابة لا تخلو عن تکلّف ما و کان الکلام الّذی نحن بصدد شرحه بریئا عن التکلّف خالیا عن جهات التعسّف لا جرم کان ذکرنا لها قلیل الجدوی فلذلک ترکناه.

الباب الأوّل فی المحاسن العائدة إلی اللفظ

من حیث هو لفظ،و اعلم أنّ المحاسن العائدة إلی اللفظ إمّا أنّ تعود إلی آحاد الحروف أو إلی حال ترکیبها أو إلی الکلمة الواحدة أو إلی الکلمات الکثیرة فلا جرم اشتمل هذا الباب علی فصلین.

الفصل الأوّل فیما یتعلّق بآحاد الحروف و ترکیبها

و حال الکلمة و فیه أبحاث.

البحث الأوّل فی مخارج الحروف و هی ستّة عشر

1أقصی الحلق و هو مخرج ثلاثة حروف الهمزة و الألف و الهاء(ب)وسط الحلق و هو مخرج الحرفین العین و الهاء(ج)أدناه إلی الفم و هو مخرج للغین و الخاء(د)اللسان فما فوقه من الحنک و هو مخرج القاف(ه)أسفل من موضع القاف من اللسان قلیلا و ممّا یلیه من الحنک و هو مخرج الکاف(و)من وسط اللسان بینه و بین وسط الحنک و هو مخرج الجیم و الشین و الیاء(ز)أوّل حافة اللسان و ما یلیها من الأضراس و هو مخرج الضاد(ح)حافة اللسان من أدناه إلی منتهی طرف اللسان ما بینها و بین ما یلیها من الحنک الأعلی فما فویق الضاحک و الناب و الرباعیّة و الثنیّة و هو مخرج اللام(ط)من طرف اللسان بینه و بین ما فویق الثنایا مخرج النون(ی)مخرج النون غیر أنّه دخل فی ظهر اللسان قلیلا لانحرافه إلی اللام و هو مخرج الراء(یا)فیما بین طرف اللسان و فویق الثنایا مخرج الطاء و التاء و الدال(یب)فیما بین طرف اللسان و أطراف الثنایا مخرج الزاء و السین و الصاد(یح)فیما بین طرف اللسان و الطرف الأدنی من الثنایا مخرج الظاء و الثاء و الذال(ید)من باطن الشفة السفلی و أطراف الثنایا العلیا مخرج

ص:21

الفاء(یه)ما بین الشفتین مخرج الباء و المیم و الواو(یو)من الخیاشیم مخرج النون الخفیفة قال الخلیل:الذلاقه فی النطق إنّما هی بطرف أسلّة اللسان،و ذلق اللسان تحدید طرفه کذلق السنان قال:لا ینطق طرف شباة اللسان إلاّ بثلاثة أحرف و هی الراء و اللام و النون فلذلک تسمّی هذه حروف الذلاقة و یلحق بها الحروف الشفهیّة و هی ثلاثة الفاء و الباء و المیم قال:و لمّا ذلقت هذه الحروف و سهلت علی اللسان فی المنطق کثرت فی أبنیة الکلام فلیس شیء من بناء الخماسیّ التامّ یعری عنها فإن وردت علیک کلمة خماسیّة أو رباعیّة معرّاة عن حروف الذلق أو عن الحروف الشفهیّة فاعلم أنّ تلک الکلمة محدثه مبتدعه لیست من کلام العرب،و قال أیضا:

العین و القاف لا یدخلان فی بناء إلاّ حسّناه لأنّهما أطلق الحروف أمّا العین فأفصح الحروف جرسا و ألذّها سماعا،و أمّا القاف فأمتن الحروف و أوضحها جرسا فإذا کانتا أو إحداهما فی بناء حسن البناء،و کذلک السین و الدال فی البناء إذا کان اسما لأنّ الدال لانت عن صلابة الطاء و کزازتها و ارتفعت عن خفوت التاء فصارت حال السین بین مخرج الصاد و الزاء کذلک قال،و الهاء تحتمل فی البناء للینها و هشاشتها،و لا بدّ من رعایة هذه الاعتبارات لیکون الکلام سلسا علی اللسان و هی کالشروط للفصاحة و البلاغة.

البحث الثانی فی المحاسن بسبب آحاد الحروف و شروط ترکیبها

أمّا الأوّل فمنها الحذف،و هو أن یحترز عن حرف أو حرفین فی الکلام إظهارا للمهارة فی تلک اللغة کان واصل ألثغ و کان یحترز عن الراء فجرّب فی أنّه کیف یعبّر عن معنی قولنا ارکب فرسک و اطرح رمحک فقال فی الحال الق قناتک و اعل جوادک،و الحریری بلغ الغایة حیث ذکر أشعارا حذف عنها الحروف المنقوطة و أشعارا حذف عنها غیر المنقوطة،و منها الأعنات و هو التزام حرف قبل حرف الرویّ أو الردف من غیر أن یجب ذلک فی السجع کقوله تعالی «فَأَمَّا الْیَتِیمَ فَلا تَقْهَرْ وَ أَمَّا السّائِلَ فَلا تَنْهَرْ» 1و قول علی علیه السّلام فی مدح النبیّ صلی اللّه علیه و آله و سلم بلغ عن ربّه معذرا و نصح لأمته مبذرا و أمّا الثانی فالشرط أن یکون الترکیب معتدلا فإنّ من الترکیب ما یکون متنافرا کقوله.

و قبر حرب بمکان قفر و لیس قرب قبر حرب قبر.

ص:22

و أن یکون خفیفا فإنّ منها ما یکون ثقیلا و إن کان دون الأوّل کقول أبی تمام کریم متی أمدحه أمدحه و الوری جمیعا و مهما لمته لمته وحدی

و منها ما یکون فیه بعض الکلفة إلاّ أنّه لا یبلغ أن یعاب و السبب فی هذا التنافر إمّا تقارب مخارج الحروف فیحتاج فیها إلی جنس الصوت فی زمانین متلاصقین فلا یظهر الحرف الأوّل،و إمّا وجوب العود إلی مامنه الابتداء کقولهم:الهعخع و هذه الدرجات کما تترتّب فی جانب الثقل فهی موجودة فی جانب السلاسة حتّی أنّ الکلمة تکون فی غایة السلاسة.

البحث الثالث فیما یتعلّق بالکلمة الواحدة

و هو من وجهین الأوّل أن تکون متوسّطة فی قلّة الحروف و کثرتها فأمّا الحرف الواحد فلا یفید و أمّا المرکّبة عن الحرفین فلیس فی غایة العذوبة بل البالغ فی ذلک الثلاثیّات لاشتمالها علی المبدأ و الوسط و النهایة و علّته أنّ الصوت من عوارض الحرکة و الحرکة لا بدّ لها من هذه الثلاثة فمتی ظهرت هذه الثلاثة فیها کان الکلام أسهل جریانا علی اللسان،و أمّا الرباعیّات و الخماسیّات فلا یخفی ثقلها لزیادتها علی الدرجات الثلاث الّتی یتعلّق بها کمال الصوت،الثانی الاعتدال فی حرکات الکلمة فإذا توالت خمس حرکات کان ذلک فی غایة الخروج عن الوزن و لذلک لا یحتملها الشعر،و أمّا أربع حرکات فهی فی غایة الثقل أیضا بل المعتدل توالی حرکتین یعقّبها سکون و إن کان و لا بدّ فإلی ثلاث حرکات.

الفصل الثانی فیما یتعلّق بالکلمات المرکّبة

و فیه نوعان.

النوع الأوّل ما یکفی فی تحقّقه اعتبار حال کلمتین

و فیه أربعة أبحاث.

البحث الأوّل فی التجنیس:

المتجانسان إن کانا مفردین فإن تساویا فی نوع الحروف و الحرکات و عدادها و هیئاتها فهو التجنیس التامّ کقولهم:حدیث حدیث،و کقول الحریریّ:

و لأملاء الراحة من استوطأ الراحة و إن اختلفا فإمّا فی هیئة الحرکة کقولهم:جبّة البرد جنّة البرد،أو فی الحرکة و السکون کقولهم:البدعة شرک الشرک أو فی التخفیف کقولهم:الجاهل إمّا مفرّط و إمّا مفرط و یسمّی ذلک التجنیس الناقص،أو فی أعداد الحروف بأن تتساوی الکلمتان فی نفس الحروف و هیئاتها ثمّ تزید فی إحداهما حرف لیس فی

ص:23

الاخری أو یسمّی المزیل فإمّا فی أوّل الکلمة کقوله تعالی« «وَ الْتَفَّتِ السّاقُ بِالسّاقِ إِلی رَبِّکَ یَوْمَئِذٍ الْمَساقُ» » 1و فی وسطها کقولهم:کبد کبید،أو فی آخرها کقول بعضهم فلان سال من أحزانه سالم من زمانه،و قول أبی تمام:

یمدون من اید عواص عواصم تصول بأسیاف قواض قواضب

و أمّا إن یختلفا فی أنواع الحروف و قد یکون بحرف واحد و قد یکون بحرفین و یسمّی المضارع و المطرف و ما به الاختلاف قد یکون فی أوّل الکلمة کقولهم بینی و بینهم لیل دامس و طریق طامس،أو فی وسطها من حرفین متقاربین کقولهم ما خصّصتنی و لکن خسّستنی،أو فی آخرها کقول النبیّ صلی اللّه علیه و آله:الخیر معقود بنواصی الخیل،و قد یکون الاختلاف بحرفین غیر متقاربین و هو إمّا فی آخر الکلمة کقوله تعالی« «وَ إِذا جاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ» » 2أو فی وسطها کقوله تعالی« «وَ إِنَّهُ عَلی ذلِکَ لَشَهِیدٌ وَ إِنَّهُ لِحُبِّ الْخَیْرِ لَشَدِیدٌ» » 3أو فی أوّلها کقول الحریریّ لا أعطی زمامی من یخفر ذمامی،ثمّ المتجانسات إمّا أن یکون بعضها فی مقابلة البعض حال التسجیع و هو ظاهر أو یضمّ بعضها إلی بعض فی أواخر الأسجاع و یسمّی مزدوجا و مکرّرا کقولهم:النبیذ بغیر نغم غمّ و بغیر دسم سمّ و کقولهم:من طلب شیئا و جدّ وجد،و من قرع بابا و لجّ ولج،و من التجنیس ما یکون بالإشارة دون التصریح کقولهم:حلقت لحیة موسی باسمه و بهارون إذا ما قلّبا،و قد یکون التجنیس بحیث یتجاذبه أصلان و یسمّی المشوّش کقولهم فلان ملیح البلاغة کامل البراعة فلو اتّحدت عینا الکلمتین کان مصحّفا و لو اتّفقت لا ما هما کان مضارعا،و أمّا إن کان المتجانسان مرکّبین فإمّا أن یکونا متشابهین خطّا فقط دون اللفظ و یسمّی المصحف کقول علی علیه السّلام:قصّر ثیابک فإنّه أبقی و أتقی و أنقی،و کقولهم:عزّک غرّک فصار قصار ذلک ذلّک فاخش فاحش فعلک فعلّک تهدا بهذا،أو لفظا فقط و یسمّی المفروق کقوله کلّکم قد أخذ الجام فلا جام لنا ما الّذی ضرّ مدیر الجام لو جاملنا،

أو خطّا و لفظا و یسمّی المقرون کقوله إذا لم یکن ملک ذاهبة فدعه فدولته ذاهبة.

ص:24

البحث الثانی فی الاشتقاق

و أمّا الاشتقاق فهو أنّ تأتی بألفاظ یجمعها أصل واحد باللغة کقوله تعالی« «فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ الْقَیِّمِ» » 1و قول النبیّ صلی اللّه علیه و آله:الظلم ظلمات یوم القیامة،و قول علیّ علیه السّلام:جاهل خباط جهلات عاش رکاب عشرات،و أمّا ما یشبه لمشتقّ کقوله تعالی« «وَ جَنَی الْجَنَّتَیْنِ دانٍ» » 2و« «قالَ إِنِّی لِعَمَلِکُمْ مِنَ الْقالِینَ» ».

البحث الثالث فی ردّ العجز علی الصدر

،و رسمه أنّه کلّ کلام وجد فی نصفه لأخیر لفظ یشبه لفظا موجودا فی نصفه الأوّل و له عدّة أقسام أ أن یتّفق لفظا الصدر العجز صورة و معنی و یکونان طرفین الأوّل فی أوّل الکلام،و الثانی فی آخره کقولهم:الحیلة ؟؟رک الحیلة،و قولهم:القتل أنفی للقتل،و کقول القائل.

سکران سکر هو و سکر مدامة أنّی یفیق فتی به سکران

(ب)أن یتّفقا صورة لا معنی و هما طرفان کقوله یسار من سجیّتها المنایا و یمنی من عطیّتها الیسار

(ج)بالعکس و یکونان طرفین أیضا کقول عمر بن أبی ربیعة:

و استبدّت مرّة واحدة إنّما العاجز من لا یستبدّ

(د)أن یلتقیا فی الاشتقاق لا فی الصورة و هما طرفان أیضا کقول السری:

ضرائب ابدعتها فی السماح فلسنا نری لک فیها ضریبا

(ه)أن یلتقیا صورة و معنی و یکون أحدهما حشوا فی صدر البیت أو لآخر طرفا فی عجزه کقول أبی تمام:

و لم یحفظ مضاع المجد شیء من الأشیاء کالمال المضاع

(و)أن یقعا کذلک و یتّفقا صورة لا معنی کقول بعضهم:

لا کان إنسان یتمّ صائدا صید المها فاصطاده إنسانها

(ز)أن یقعا کذلک و یلتقیا معنی لا صورة کقول امرء القیس:

إذ المرء لم یخزن علیه لسانه فلیس علی شیء سواه بخزّان

(ح)أن یقعا طرفین فی آخر الصدر و العجر و یتّفقا صورة و معنی کقول أبی تمام:

و من کان بالبیض الکواکب مغرما فما زلت بالبیض الغواضب مغرما

ص:25

(ط)أن یقعا کذلک و یتّفقا صورة لا معنی کقول الحریریّ:

فمشعوف بآیات المثانی و مفتون برنّات المثانی

(ی)أن یقعا کذلک و یتّفقا فی الاشتقاق و یختلفا فی الصورة کقول البختریّ:

ففعلک أن سئلت لنا مطیع و قولک أن سئلت لنا مطاع

(یا)أن یتّفقا فی شبه الاشتقاق و یختلفا صورة و معنی کقول الحریریّ:

و مضطلع بتلخیص المعانی و مطّلع إلی تخلیص عانی

(یب)أن یقع أحدهما فی أوّل العجز و الثانی فی آخره کقول الحماسی:

و إن لم یکن إلاّ معرج ساعة قلیلا فإنّی نافع لی قلیلها

(یخ)أن یقعا و یلتقیا فی الاشتقاق دون الصورة کقول أبی تمام:

ثوی بالثری من کان یحیی به الوری و یغمر صرف الدهر نائله الغمر

و وراء هذه الأقسام أقسام اخر لهذا النوع و فیما ذکرناه کفایة.

البحث الرابع فی القلب

و هو إمّا فی کلمة أو کلمات و الأوّل فإمّا أن یتقدّم کلّ واحد من حروفها علی ما کان متأخّرا عنه و یسمّی مقلوب الکلّ کالفتح و الحتف فی قوله:

حسامک فیه للأحباب فتح و رمحک فیه للأعداء حتف

ثمّ إن وقع مثل هاتین الکلمتین علی طرفی البیت سمّی مقلو بامجنّحا کقوله:

ساق هذا الشاعر الحین إلی من قلبه قاسی سارخی القوم فالهم علینا جبل راسی

أو یکون بعض حروفها کذلک فیسمّی مقلوب البعض کقوله علیه السّلام:اللّهم استر عوراتها و آمن روعاتنا،و أمّا فی الکلمات بحیث یکون قراءتها من أوّلها کقرائتها من آخر فکقول الحریری:آس أرملا إذا عرا،و ارع إذا المرء اساء.

النوع الثانی ما یحتاج إلی أزید من کلمتین

و فیه أبحاث.

البحث الأوّل فی السجع

و هو ثلاثة أقسام أحدها یسمّی المتوازی و هو أنّ تتساوی الکلمتان فی عدد الحروف و نوع الحرف الأخیر کقول علیّ علیه السّلام:کثرة الوفاق نفاق و کثرة الخلاف شقاق،و کقوله علیه السّلام:فی أهل البصرة عهدکم شقاق و دینکم نفاق و ماءکم زعاق.

ص:26

و ثانیها المطرف و هو أن یختلفا فی العدد و یتّفقا فی الحرف الأخیر کقوله علیه السّلام لاحم صدوع انفراجها و لائم بینها و بین أزواجها.

و ثالثها المتوازن و هو أن یتّفقا فی عدد الحروف و لا یتّفقا فی الحرف الأخیر کقول علیّ علیه السّلام:الحمد للّه غیر مفقود الإنعام و لا مکافؤ الإفضال،و یعرف المتکلّف من السجع بأمرین أحدهما أن یکون الحرف الأخیر إنّما یحتاج إلیه للتقفیة لا للمعنی،الثانی أن یترک معناه الأوّل لأجل التقفیة.

البحث الثانی فی تضمین المزدوج

و هو أن یجمع المتکلّم بعد رعایة السجع فی أثناء القرائن بین لفظتین متشابهتی الوزن و الرویّ کقوله تعالی« «وَ جِئْتُکَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ یَقِینٍ» » 1و قوله صلی اللّه علیه و آله:المؤمنون هیّنون لیّنون و کقول علیّ علیه السّلام:کثرة الوفاق نفاق.

البحث الثالث فی الترصیع

و هو أن یتساوی أوزان الألفاظ و یتّفق أعجازها کقوله تعالی« «إِنَّ الْأَبْرارَ لَفِی نَعِیمٍ وَ إِنَّ الْفُجّارَ لَفِی جَحِیمٍ» » 2و قول علی علیه السّلام:علا بحوله و دنی بطوله مانح کلّ غنیمة و فضل و کاشف کلّ عظیمة و أزل،و قوله فی صفة الدنیا:أوّلها عناء و آخرها فناء فی حلالها حساب و فی حرامها عقاب،و قد یجیء مع التجنیس کقوله علیه السّلام:

فی کتاب اللّه بیت لا تهدم أرکانه و عزّ لا تهزم أعوانه.

الباب الثانی فیما یتعلّق بالدلالة الوضعیّة و المعنویّة

و اعلم أنّ البحث عن حسن الدلالة اللفظیّة یرجع إلی اشتراط أربعة امور.

الأوّل أن تکون الکلمة عربیّة غیر مولّدة و لا صارة عن خطأ العامّة،الثانی أن یکون أجری علی مقائیس العرب و قوانینها،الثالث المحافظة علی قوانین النحو،الرابع الاحتراز عن الألفاظ الغریبة الوحشیّة و لذلک کانت فی الکتاب العزیز نادرة.

و أمّا الکلام فی الدلالة المعنویّة فاعلم أنّه لمّا کان الألفاظ المفردة لا تستعمل لإفادة مدلولاتها الإلتزامیّة إلاّ عند الترکیب و کان الأصل فی أصناف التراکیب هو الخبر و هو الّذی یتصوّر بالصور الکثیرة و تظهر فیه الأسرار العجیبة من علم المعانی و البیان رأینا أن نشیر إلی قدر من مباحثه قبل الخوض فی سایر الأقسام و قد رتبّنا هذا الباب علی فصول.

الفصل الأوّل فی أحکام الخبر

و فیه أبحاث.

ص:27

البحث الأوّل فی رسم الخبر

و قد رسّم بأنّه القول الّذی یقال لقائله إنّه صادق فیما قاله أو کاذب،و أورد الإمام فخر الدین علیه شکّا فقال:الصدق و الکذب لا یمکن تعریفهما إلاّ بالخبر إذ یقال فی الصدق إنّه الخبر المطابق و فی الکذب إنّه الخبر الغیر المطابق،و تعریف الخبر بهما دور،و أجاب أفضل المتأخّرین نصیر الدین الطوسی-أبقاه اللّه-عنه فقال:

الحقّ أنّ الصدق و الکذب من الأعراض الذاتیّة للخبر فتعریفه بهما رسمی اورد تفسیرا للإسم و تعیینا لمعناه من بین سایر المرکّبات و لا یکون ذلک دورا لأنّ الشیء الواضح بحسب مهیّته ربّما یکون ملتبسا فی بعض المواضع بغیره و یکون ما یشتمل علیه من أعراضه الذاتیّة الغنیّة عن التعریف أو غیرها ممّا یجری مجراها عاریا عن الالتباس فایراده فی الإشارة إلی تعیین ذلک الشیء إنّما یلخّصه و یجرّده عن الالتباس و إنّما یکون دورا لو کانت تلک الأعراض أیضا مفتقرة إلی البیان بذلک الشیء و هاهنا إنّما یحتاج إلی تعیین صنف واحد من أصناف المرکّبات فیه اشتباه لأنّه لم یتعیّن بعد و لیس فی الصدق و الکذب اشتباه فیمکننا أن نقول:إنّا نعنی بالخبر الترکیب الّذی یشتمل حدّ الصدق و الکذب علیه کما لو وقع اشتباه فی معنی الحیوان فیمکننا أن نقول:إنّا نعنی به ما یقع فی تعریف الإنسان موقع الجنس و لا یکون دورا،و قیل فی تعریفه أیضا:إنّه القول المقتضی بصریحه إسناد أمر إلی أمر بالنفی أو الإثبات و أمّا تسمیة النحاة أحد جزء الخبر خبرا فمجاز.

البحث الثانی أنّه لیس الغرض الأوّل من وضع الألفاظ المفردة

إفادتها لمسمّاتها المفردة بیان ذلک أنّ إفادتها لها موقوفة علی العلم بکونها موضوعة لها و هو مستلزم للعلم بها قبل الوضع فلو توقّفت إفادتها علی الوضع لزم الدور و إنّه محال بل الغرض الأوّل منها تمکّن الإنسان من تفهّم ما یترکّب من تلک المسمّیات بواسطة ترکیب تلک الألفاظ المفردة لا یقال:

ما ذکرتموه قائم بعینه فی المرکّبات لأنّ اللفظ المرکّب لا یفید مدلوله إلاّ عند العلم بکون تلک الألفاظ موضوعة لتلک المعانی فلو استفدنا العلم بتلک المعانی من تلک الألفاظ لزم الدور لأنّا نقول:لا نسلّم أنّ الألفاظ المرکّبة لا تفید مدلولها إلاّ عند العلم بکون الألفاظ المرکّبة موضوعة له بیان ذلک أنّا متی علمنا وضع کلّ واحد من تلک الألفاظ المفردة لکلّ واحد من تلک المعانی

ص:28

المفردة فإذا توالت الألفاظ المفردة بحرکاتها المخصوصة علی السمع ارتسمت المعانی المفردة فی الذهن مستلزمة للعلم بنسبة بعضها إلی بعض استلزاما عقلیّا و ذلک هو الترکیب فظهر أنّ استفادة العلم بالمعانی المرکّبة لا یتوقّف علی کون الألفاظ المرکّبة موضوعة لها و باللّه التوفیق.

البحث الثالث فی الفرق بین الإخبار بالاسم و الإخبار بالفعل

قد عرفت أنّ الفعل مشعر بالزمان المعیّن دون الاسم فلذلک ظهر الفرق بین الإخبار به و الإخبار بالاسم فانّک إذا قصدت بالإخبار الإثبات المطلق غیر المشعر بالزمان وجب أن تخبر بالاسم کقوله تعالی« «وَ کَلْبُهُمْ باسِطٌ ذِراعَیْهِ» » 1إذ لیس الغرض إلاّ إثبات البسط لذراعی الکلب فأمّا تعریف زمان ذلک فغیر مقصود فأمّا إن قصدت الإشعار بزمان ذلک الثبوت فالصالح له هو الفعل کقوله تعالی« «هَلْ مِنْ خالِقٍ غَیْرُ اللّهِ یَرْزُقُکُمْ مِنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ» » 2فإنّ تمام المقصود إنّما یتحصّل بکونه معطیا فی کلّ حین و أوان لا بمجرد کونه معطیا.

البحث الرابع فی حکم المبتدأ و الخبر:

متی اجتمعت الذات و الصفة فالذات أولی بالمبتدئیّة و الصفة أولی بالخبریّة ثمّ إمّا أن یکون الأمر فی اللفظ کذلک أو بالعکس،و الأوّل إمّا أن لا یدخل لام التعریف فی الخبر کقولک زید منطلق و ذلک یفید ثبوت مطلق الانطلاق لزید من غیر أن یفید دوام ذلک الثبوت أو انقطاعه أو یدخله لام التعریف کقولک زید المنطلق أو زید هو المنطلق فاللام فی الخبر یفید انحصار المخبر به فی الخبر عنه ثمّ إمّا أن یکون لام العهد کما إذا اعتقدت وجود انطلاق معیّن و لکن لا تعلم أنّ المنطلق زید أو عمرو فإذا قلت زید المنطلق عنیت أنّ صاحب ذلک الانطلاق هو زید فقد انحصر ذلک الانطلاق فی زید،و إمّا لتعریف الطبیعة فیفهم من وصفه الحصر ثمّ هو للحصر إن أمکن ترک الکلام علی حقیقته کقولک زید هو الوفیّ إذا لم تظنّ بأحد خیرا غیره و إلاّ حمل الکلام علی المبالغة کقولک زید هو العالم و هو الشجاع لامتناع حصر الحقیقة فیه و أمّا إذا عکس و اخّرت الذات عن الصفة کقولک المنطلق زید فذاک إنّما یقال إذا اعتقد معتقد أنّ إنسانا انطلق و لکن لا یعلم شخصه فیقال له المنطلق زید أی الّذی تعتقد انطلاقه هو زید ثمّ الضابط أنّ الإخبار یجب أن یکون عمّا یعرف بما لا یعرف له.

ص:29

الفصل الثانی فی الحقیقة و المجاز

و فیه أبحاث.

البحث الأوّل فی معنی الحقیقة و المجاز و حدّهما.

الحقیقة فعلیة بمعنی مفعولة من الحقّ و هو الثبات و سمّی ما خالف المجاز حقیقة لأنّه مثبت معلوم الدلالة،و المجاز مفعل من جازه یجوزه إذا تعدّاه،و إذا عدل باللفظ عن وضعه اللغویّ وصف بأنّه مجاز بمعنی أنّ الذهن انتقل من لفظة إلی المعنی غیر معناه فصار موضع الانتقال و المجاوزة،و أمّا حدّ الحقیقة فأمّا فی المفردات فهی کلّ کلمة افید بها ما وضعت له فی أصل الاصطلاح الّذی وقع التخاطب به و یدخل فی ذلک الحقیقة اللغویّة و العرفیّة و الشرعیّة فأمّا فی الجمل فکلّ جملة وضعتها علی أنّ الحکم المفاد بها علی ما هو علیه فی العقل و واقع موقعه فهی حقیقة کقولنا:خلق اللّه العالم،و أمّا حدّ المجاز فأمّا فی المفرد أیضا و هو ما افید به معنی غیر ما اصطلح علیه فی أصل المواضعة الّتی وقع التخاطب بها لعلاقة بینه و بین الأوّل و یدخل فی ذلک المجاز اللغویّ و العرفیّ و الشرعیّ و أمّا فی الجمل فکلّ جملة خرج الحکم المفاد بها عن موضوعه فی العقل بضرب من التأویل فهو مجاز کقوله تعالی« «وَ أَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقالَها» ».

البحث الثانی فیما به یتحقّق المجاز لا بدّ فیه من أمرین

أحدهما أن یکون منقولا عن معنی وضع اللفظ بإزائه و إلاّ لبقی حقیقته،الثانی أن یکون ذلک النقل لمناسبة بین المعنیین و إلاّ لکان فی الثانی مرتجلا،و بهذا یظهر الفرق بین المجار و الکذب و الدعوی الباطلة،و ذلک لأنّ المبطل إذا أخرج الحکم عن موضعه و أعطاه غیر المستحقّ لم یعرف أنّه إنّما أعطاه لکونه فرعا لأصل بل یجزم بأنّ ثبوت الحکم فی ذلک الموضع ثبوت أصلی و کذلک الکاذب یدّعی أنّ الأمر علی ما وضعه و لیس هو من التأویل فی شیء و المجاز لم یکن مجازا لأنّه إثبات الحکم لما لا یستحقّه للمناسبة بینه و بین المستحقّ.

البحث الثالث فی أقسام المجاز:

المجاز إمّا أن یقع فی اللفظ المفرد فقط أو فی المرکّب فقط أو فیهما معا مثال الأوّل إطلاق لفظ الأسد علی الرجل الشجاع و الحمار علی البلید، و أمّا الثانی و هو أن یستعمل کلّ واحد من الألفاظ المفردة فی موضعة الأصلی لکنّ الترکیب لا یکون مطابقا لما فی الوجود مثاله قوله تعالی« «وَ أَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقالَها» »و قول الشاعر:

ص:30

أشاب الصغیر و أفنی الکبیر کرّ الغداة و مرّ العشیّ

و هذا المجاز عقلیّ لأنّ نسبة الإخراج إلی الأرض و الإشابة إلی کرّ الغداة و مرّ العشی حکم عقلی عدل به عن الفاعل الحقیقی و هو اللّه سبحانه إلی غیر من هو له و هو الأرض و الغداة و العشیّ مثال الثالث کقولک لمن تحبّه أحیانی اکتحالی بطلعتک فإنّ لفظی الإحیاء و الاکتحال مفرد ان استعملا فی غیر موضوعهما الأصلی ثمّ نسب الإحیاء إلی الاکتحال مع عدم المطابقة لما فی نفس الأمر أیضا و هذا التلخیص لعبد القاهر النحوی.

البحث الرابع فی أصناف المجاز

و الّذی ذکره الإمام فخر الدین منها إثنا عشر صنفا 1إطلاق اسم السبب علی المسبب،و الأسباب أربعة أحدها الفا علیّ کاطلاق اسم النظر الّذی هو تقلیب الحدقة نحو المرئیّ علی الرؤیة کقولک نظرته أی رأیته،الثانی الغائی کتسمیتهم العنب بالخمر،و الثالث الصوری کتسمیتهم القدرة ید،الرابع القابلی کقولهم سال الوادی(ب) إطلاق المسبّب علی السبب کتسمیتهم المرض الشدید بالموت و الأوّل أولی لاستلزام السبب المعیّن للمسبّب المعیّن من غیر عکس،و أولی الأسباب بذلک هو السبب الغائی لحصول علاقة العلّیّة و المعلولیّة اللتین کلّ واحدة منهما علّة لحسن المجاز فیه دون باقی الأسباب(ج)إطلاق اسم الشیء علی ما یشابهه کإطلاق لفظ الحمار علی الرجل البلید و هو الاستعاره کما سیجیء بیانها(د)تسمیمة الشیء باسم ضدّه کتسمیة العقاب بسبب الجریمة بالجزاء المختصّ بمقابلة الإحسان بمثله(ه)تسمیة الجزء باسم الکلّ کإطلاق لفظ العامّ علی الخاصّ(و)العکس کإطلاق لفظ الأسود علی الزنجی لسواد جلده و الأوّل أولی لاستلزام الکلّ للجزء من غیر عکس (ز)إطلاق ما بالفعل علی ما بالقوّة کتسمیة الخمر فی الدنّ مسکرا و هو قریب من إطلاق السبب الغائی علی مسبّبه(ج)إطلاق المشتقّ بعد زوال المشتقّ منه کإطلاق لفظ ضارب علی من فرغ من الضرب و قد عرفت أنّ ذلک هل هو مجاز أم حقیقة(ط)إطلاق اسم المجاور علی مجاوره کإطلاق لفظ الروایة و هو الجمل الّذی یحمل علیه الماء علی المزادة(ی)إطلاق اسم الحقیقة العرفیّة کالدابّة للفرس علی الحمار و غیره مجازا عرفیّا(یا)المجاز بسبب النقصان و الزیادة قال الإمام و تحقیقه أنّ الکلمة کما أنّها توصف بالمجاز لنقلها عن

ص:31

معناها فقد توصف بالمجاز لنقلها عن حکم کان لها إلی حکم لیس هی بحقیقة فیه کقوله تعالی« «وَ سْئَلِ الْقَرْیَةَ» »و التقدیر و اسأل أهل القریة و الّذی یستحقّه فی الأصل الجرّ،و النصب فیها مجاز،و فیه نظر لأنّ الإعراب لا یراعی فیه صدق النسبة و کذبها و المطابقة و عدمها فإنّک لو قلت لمست السماء کان السماء مفعولا به للفعل المتقدّم و یستحقّ النصب حقیقة و کذلک القریة هاهنا تستحقّ النصب حقیقة بالمفعولیة أمّا أنّ النسبة فی نفسها صادقة أم لا فذاک بحث آخر بل الحقّ أنّه مجاز فی الترکیب و النسبة فإنّ نسبة السؤال إلی أهل القریة حقیقة فیکون إلیها مجازا و إن قطعنا النظر عن مباحث النحاة أمکن أن یکون الحقّ ما قاله الإمام،و أمّا المجاز بسبب الزیادة فالحقّ أنّ الزیادة إنّ غیّرت معنی الکلام الّذی یتمّ بدونها و لا یحتاج فیه إلیها کقوله تعالی« «لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ» »فالمجاز حاصل فی النسبة إذ کانت نسبة النفی إلی من لیس له و إن لم تغیّر کما فی قوله تعالی« «فَبِما رَحْمَةٍ مِنَ اللّهِ» » 1لم یتصوّر المجاز هاهنا(یب)إطلاق اسم المتعلّق علی المتعلّق کتسمیة المقدور قدرة.

البحث الخامس المجاز بالذات لا یدخل إلاّ علی أسماء الأجناس

و بیانه أمّا الحرف فلأنّ معناه فی غیره فإن ضمّ علی حقیقة فهو حقیقة أو إلی مجاز کان مجازا فی الترکیب فلم یدخله بالذات،و أمّا الفعل فلأنّ معناه مرکّب من المصدر و غیره فما لم یکن المصدر متجوّزا به لم یکن الفعل کذلک فکان داخلا فیه بالعرض،و أمّا الاسم فإمّا علم و لا یدخله المجاز لأنّه مشروط بالعلاقة بین الأصل و الفرع و لیست موجودة فی الأعلام أو مشتقّ و معلوم أنّه لو لا تطرّق المجاز إلی المشتّق منه لم یتطرّق إلی المشتقّ فلم یبق إلاّ أسماء الأجناس.

البحث السادس فی الداعی إلی التکلّم بالمجاز:

العدول إلی المجاز إمّا لأجل اللفظ أو المعنی أولهما أمّا الأوّل فإمّا لأجل جوهر اللفظ أو لأحوال عارضة له أمّا الأوّل فأن یکون اللفظ الدالّ بالحقیقة ثقیلا علی اللسان إمّا لثقل أجزائه أو لتنافر ترکیبه أو لثقل وزنه و یکون المجاز عذبا و أمّا الثانی فأن یکون المجاز صالحا للشعر أو للسجع و أصناف البدیع دون الحقیقة و أمّا الّذی لأجل المعنی فقد یقصد المجاز لتعظیم لیس فی الحقیقة کما یقال سلام علی المجلس السامی أو لتحقیر یکون فیها کما یعبّر بالغائط عن قضاء الحاجة

ص:32

أو لزیادة بیان إمّا تقویة لحال المذکور کقولک رأیت أسدا للإنسان الشجاع فإنّه أتمّ من قولک رأیت إنسانا یشبه الأسد فی الشجاعة،أو تقویة لحال الذکر و هو المجاز الّذی یذکر للتأکید أو لتلطیف الکلام قال الإمام:و تقریره أنّ النفس إذا وقفت علی کلام فلو وقفت علی تمام المقصود لم یبق لها إلیه شوق أصلا لأنّ تحصیل الحاصل محال،و إن لم یقف علی شیء منه أصلا لم یحصل لها أیضا إلیه شوق.أمّا إذا وقفت علیه من بعض الوجوه دون البعض فإنّ القدر المعلوم یشوّقها إلی غیر المعلوم فیحصل لها بسبب علمها بالقدر المعلوم لذّة و بسبب حرمانها عن الباقی ألم فیحصل هناک تعاقب آلام و لذّات،و اللذّة إذا حصلت عقیب الألم کانت أقوی و شعور النفس بها أتمّ.إذا عرفت ذلک فنقول:إذا عبّر عن الشیء باللفظ الدالّ علیه علی سبیل الحقیقة حصل تمام العلم به فلا تحصل اللذّة القویّة أمّا إذا عبّر عنها بلوازمها الخارجیّة عرّفت لا علی سبیل الکمال فتحصل الحالة المذکورة الّتی هی کالدغدغة النفسانیّة.مثال هذا إنّک إذا قلت رأیت إنسانا یشبه الأسد فی شجاعته فقد حصلت المعانی بتمامها من ألفاظها الموضوعة لها فلم یحصل من اللذّة ما یحصل من قولک رأیت أسدا فی یده سیف فإنّ الذهن هاهنا یتصوّر من لفظ الأسد معناه و لوازمه البیّنة کالشجاعة ثمّ ینتقل بسبب القرینة إلی ملاحظة وجه الشبه فی الإنسان الّذی هو الشجاعة فذلک الانتقال هو محلّ الدغدغة و اللّذة النفسانیّة.

البحث السابع-فیما تنفصل به الحقیقة عن المجاز.

إنّه إمّا أن یقع بالتنصیص أو الاستدلال أمّا التنصیص فمن وجوه:أحدها أن یقول الواضع هذا حقیقة و ذاک مجاز،و ثانیها أن یذکر واحدا منهما،و ثالثها أن یذکر خواصّهما،و أمّا الاستدلال فالحقیقة تعرف من وجهین أحدهما أن یسبق المعنی من ذلک اللفظ إلی فهم بعض السامعین من أهل تلک اللغة فیحکم بأنّه حقیقة فیه إذ لو لا اضطراره إلی فهم ذلک المعنی من قصد الواضعین لما فهمه دون غیره،و ثانیهما أنّ أهل اللغة إذا أرادوا إفهام غیرهم معنی اقتصروا علی عبارات مخصوصة و إذا قصدوا بالتعبیر الحسن بعد الفهم عبّروا بعبارات اخری و قرّنوا بها قرائن فیعلم أنّ الأوّل حقیقة إذ لو لا أنّه استقرّ فی قلوبهم استحقاق ذلک اللفظ لذلک المعنی لما اقتصروا علیه،و أمّا المجاز فیعرف أمّا أوّلا فمن عکوس ما ذکرناه فی تعریف الحقیقة،و أمّا ثانیا

ص:33

فلأنّ الکلمة إذا علّقت بما یستحیل تعلیقها به علم أنّها فی أصل اللغة غیر موضوعة له فیعلم أنّها مجاز فیه کقوله تعالی« «وَ سْئَلِ الْقَرْیَةَ» »،و أمّا ثالثا فأن یعلم أنّ الواضع وضع لفظا لمعنی ثمّ استعمله فی بعض موارده ثمّ استعمله بعد ذلک فی غیر ذلک الشیء کلفظ الدابّة الّذی وضع لکلّ ما یدّب ثمّ خصّ بالفرس فصار حقیقة عرفیّة ثمّ استعمل بعد ذلک فی الحمار فیعلم أنّه مجاز فیه إلی أن یغلب الاستعمال علیه فیصیر حقیقة عرفیّة أیضا.

الفصل الثالث فی التشبیه

و فیه أربعة أرکان.

الرکن الأوّل-فی المتشابهین.

إنّهما إمّا محسوسان أو معقولان أو المشبّه به محسوس و المشبّه معقول أو بالعکس أمّا الأوّل فکقول علی علیه السّلام:لأهل البصرة کأنّی بمسجدکم هذا کجؤجؤ سفینة،و قوله علیه السّلام:فی وصف الأتراک کأنّی أراهم قوما کان وجوههم المجانّ المطرقة،و أمّا الثانی فکقوله علیه السّلام:اداریکم کما تداری البکار العمدة و الثیاب المتداعیة فإنّ المتشابهین هاهنا هو مداراته و مداراة أهل البکار لها،و المداراة معنی إضافی معقول،و ما به المشابهة هو الصعوبة هاهنا کالصعوبة هناک،و أمّا الثالث فکقوله علیه السّلام:فی حقّ مر و ان أما إنّ له إمرة کلعقة الکلب أنفه فإنّ الإمرة حالة معقولة أشبهت لعقة الکلب أنفه فی السرعة و هی أمر محسوس و قوله علیه السّلام أمّا بعد فإنّ الأمر ینزّل من السماء إلی الأرض کقطر المطر،و کقوله کأنّی بک یا کوفة تمدّین مدّ الأدیم العکاظی،و أمّا الرّابع فکقول الشاعر.

کأنّ بصاص البدر من تحت غیمه نجاة من البأساء بعد وقوع

و کقول الصاحب بن عباد و قد أهدی عطرا إلی القاضی أبی الحسن.

أهدیت عطرا کان مثل سنائه فکأنّما أهدی له أخلاقه

و قد منع الإمام فخر الدین من جواز هذا القسم من التشبیه اعتمادا منه علی أنّ العلوم العقلیّة مستفادة من الحواسّ فکان المحسوس أصلا للمعقول فتشبیهه به یقتضی جعل الأصل فرعا و الفرع أصلا و هو محال و هذا سهو،فإنّ الحواسّ و إن کانت طرقا للعلم إلاّ أنّها لیست کلّ الطرق له سلّمناه لکنّ الممنوع إنّما هو جهة ما هو فرع لذلک الأصل لا مطلقا و هاهنا لیس کذلک فإنّ المعقول فرع للمحسوس من جهة ما هو مستفاد عنه فیمتنع أن یعود أصلا من تلک الجهة لکنّه لا یمتنع أن یکون فرعا له من تلک الجهة و مع ذلک یکون أصلا له فی التشبیه و الملاحظات الذهنیّة.

ص:34

الرکن الثانی فیما به التشبیه

و فیه أبحاث.

البحث الأوّل فی أقسامه

-إنّه إمّا أن یکون صفة حقیقیّة أو إضافیّة،و الأوّل إمّا کیفیّة جسمانیّة أو نفسانیّة،و الأوّل إمّا کیفیّة محسوسة إحساسا أوّلا أو ثانیا،و الأوّل إمّا بحسّ البصر کتشبیه الخدّ بالورد فی الحمرة و تشبیه الوجه بالنهار و الشعر باللیل، أو بحسّ السمع کتشبیه اطیط الرجل بأصوات الفراریج،و کتشبیه الصوت المنکر بصوت الحمار،أو بحسّ الذوق کتشبیه بعض الفواکه الحلوة بالعسل و السکّر،أو بحسّ الشمّ کتشبیه بعض الریاحین بالمسک و الکافور،أو بحسّ اللمس کتشبیه الجسم اللین الناعم بالخز و الخشن بالمسح،و أمّا المحسوسة ثانیا فهی الأشکال و المقادیر و الحرکات،و الأشکال إمّا مستقیمة أو مستدیره مثال التشبیه فی الاستقامة تشبیه الرجل المعتدل القامة بالرمح،و مثال التشبیه فی الاستدارة المستدیر بالکرة تارة و بالحلقة اخری،و مثال التشبیه فی المقادیر تشبیه عظیم الجثّة بالجمل و الفیل و مثاله فی الحرکة تشبیه السریع بالسهم،و أمّا الاشتراک فی کیفیّة جسمانیّة غیر محسوسة فکما یقال فلان کالحمار أی فی بلادته أو شبقه و هو کالنمر أی فی غضبه،و أمّا فی الکیفیّة النفسانیّة فکالاشتراک فی الغرائز و الأخلاق کالکرم و الحلم و الشجاعة و الذکاء و الفتنة و العلم و الزهد کقولک هو کالحاتم أی فی جوده و کعمرو بن معدی کرب أی فی شجاعته،و أمّا الاشتراک فی الحالة الإضافیّة فکقولهم هذه الحجّة کالشمس فالاشتراک هاهنا فی الجلاء بالنسبة إلی البصر و الفهم و هی حالة إضافیة و قد یکون جلیّة کما ذکرنا و کقولهم ألفاظ فلان کالماء أی فی السلاسة و کالنسیم أی فی الرّقة و ذلک أنّه إذا لم یتنافر حروفه بل خفت علی اللسان و لم یکن غریبا وحشیّا ارتاح له القلب فلسرعة وصوله إلی النفس صار کالماء الّذی یسرع نفوذه إلی الحلق و النسیم الّذی یسری فی البدن و قد یکون خفیّة کقول من ذکر بنی المهلّب هم کالحلقة المفرغة لا یدری أین طرفاها ألا تری أنّه لا یفهم المقصود من ذلک إلاّ من کان له ذهن یرتفع عن درجة العامّة.

البحث الثانی فی تقسیمه بوجه آخر

-إنّه قد یکون قریبا و قد یکون بعیدا و الأوّل کما إذا خطرت ببالک استدارة للشمس و استنارتها فإنّه یخطر بقلبک المرآة المجلوّة و تلاحظ الشبه بینهما و کذلک إذا نظرت إلی الوشیّ المنشور لاح لک شبهه الروض الممطور

ص:35

المفتّر عن أزهاره و أمّا الغریب البعید فهو الّذی یحتاج فی إدراکه إلی دقّة نظر کتشبیه الشمس بالمرآة فی کفّ الأشلّ و تشبیه البرق بإصبع السارق کقول کشاجم.

أرقت أم نمت لضوء بارق مؤتلفا مثل الفؤاد الخافق

{ کأنّه إصبع کفّ السارق. }

ثمّ السبب فی القرب و البعد أمران:أحدهما أنّ الحسّ لا یعطی التمییز بین جهة الاشتراک و الامتیاز و إنّما یدرک المرکّب من حیث هو شیء واحد و أمّا التفصیل و التمییز فذاک حظّ العقل و أیضا فشعور الحسّ بالإجمال أقدم من شعوره بالتفصیل فإنّ المرئیّ فی أوّل النظر إلیه لا یدرک البصر تفاصیله حتّی یتکرّر و کذلک المسموع فإنّک تقف فی إعادة الصوت علی ما لم تقف علیه بالسماع الأوّل و بادراک التفاصیل یقع التفاضل بین سامع و سامع و إذن کان إدراک الجملة أسهل و أقرب من إدراک التفصیل.

البحث الثالث فی بیان أنّ التشبیه بالوجه العقلی أعمّ

من التشبیه بالوجه الحسّی أمّا تشبیه المحسوس بالمحسوس فیمکن أن یکون لأجل الاشتراک فی وجه محسوس و یمکن أن یکون لأجل الاشتراک فی وجه معقول و یمکن لأجلهما جمیعا مثال الأوّل تشبیه الخدّ بالورد مثال الثانی قوله صلی اللّه علیه و آله إیّاکم و خضراء الدمن فالتشبیه مأخوذ للمرأة من النبات و هما محسوسان و لکن وجه المشابهة هو مقارنة الحسن الظاهر للقبح الباطن و هو أمر عقلیّ،و مثال الثالث تشبیه الشخص الرفیع القدر الحسن الوجه بالشمس لاشتراکهما فی النباهة الّتی هی أمر عقلیّ و فی الضیاء الّذی هو أمر حسّی،و أمّا تشبیه المعقول بالمعقول و المعقول بالمحسوس و المحسوس بالمعقول فیمتنع أن یکون وجه المشابهة غیر عقلیّ کأنّ وجه المشابهة مشترک بین الجانبین فلو کان محسوسا لم یصحّ وصف المعقول به و أمّا العقلیّ فیصحّ لصحّة أن یصدر عمّا لا یکون محسوسا أمر محسوس فثبت أنّ التشبیه بالوجه المعقول أعمّ.

البحث الرابع-التشبیه بالوصف المحسوس أتمّ من التشبیه بالوصف المعقول

بیانه من وجهین أحدهما أنّ أکثر الفرض فی التشبیه التخیّل الّذی یقوم مقام التصدیق فی الترغیب و الترهیب،و الخیال أقوی علی ضبط الکیفیّات المحسوسة منه علی الامور الإضافیّة، الثانی أنّ الاشتراک فی نفس الصفة أسبق من الاشتراک فی مقتضاها لما أنّ الصفة فی نفسها

ص:36

متقدّمة فی التصوّر علی مقتضاها فکانت الصفة المحسوسة أتمّ فی التشبیه من الأمر المعقول

البحث الخامس فی تقسیم ما به المشابهة إلی المفرد و المرکّب:

المشابهة إمّا أن یکون فی أمر واحد أو فی امور کثیرة و الأوّل إمّا أن لا یکون مقیّدا بالنسبة إلی شیء أو یکون فالأوّل کتشبیه الکلام بالعسل فی أنّ کلّ واحد منهما یوجب للنفس لذّة و حالة محمودة و أمّا الثانی فما إلیه الانتساب أربعة أمور إمّا المفعول به فکقولهم أخذ القوس باریها لأنّ المقصود وقوع الأخذ فی موقعه و وجوده من أهله و هذا لا یحصل من الأخذ المطلق و لکن من حیث الحکم الحاصل له بوقوعه من باریء القوس علیه،و إمّا إلی ما یجری مجری المفعول به و هو الجارّ و المجرور کقولهم لمن یفعل ما لا یفید هو کالراقم علی الماء فالتشبیه لیس بمنتزع من الرقم المطلق بل منه علی الماء،و إمّا إلی الحال کقولهم کالحادی لیس له بعیر أی الحادی حال ما لا یکون له بعیر،و إمّا إلی المفعول به و الجارّ و المجرور معا کقولهم هو کمن یجمع السیفین فی غمد و هو کمن ینثر الجوز علی القبّة فالجمع المعدی إلی السیفین لا یکفی فی التشبیه ما لم یشترط کونه جامعا لهما فی الغمد و منه قوله تعالی« «کَمَثَلِ الْحِمارِ یَحْمِلُ أَسْفاراً» »فإنّه تضمّن التشبیه من الیهود لا لأمر یرجع إلی حقیقة الحمل المطلق بل لأمرین آخرین أحدهما تعدیته إلی الأسفار و الآخر اقتران الجهل بما فیها لأنّ الغرض توجیه الذمّ إلی من أتعب نفسه بحمل ما یتضمّن المنافع العظیمة ثمّ لم ینتفع به بجهله و هذا المقصود لا یحصل من الحمل المطلق بل منه مشروطا بالشرطین الآخرین ثمّ إذا کان ما به المشابهة وصفا مقیّدا فقد یمکن إفراد أحد جزئیه بالذکر و قد لا یمکن أمّا الأوّل فکقوله.

فکأنّ أجرام النجوم لوامعا درر نثرن علی بساط أزرق

فإنّک لو قلت کأنّ النجوم درر و کأنّ السماء البساط أزرق کان التشبیه معقولا و إن تغیّر المعنی المراد للقائل إذ مقصوده من التشبیه هاهنا ذکر الامور العجیبة من طلوع النجوم مؤتلقة مفترقة فی أدیم السماء و هی زرقاء زرقتها الصافیة و النجوم تتلألأ فی تلک الزرقة و معلوم أنّ هذا المقصود لا یبقی إذا فرقّ التشبیه و أمّا الثانی فکقوله.

کانّما المرّیخ و المشتری قدّامه فی شامخ الرفعة

منصرف باللیل عن دعوة قد أسرجت قدّامه الشمعة

ص:37

فلو قلت کأنّ المریّخ منصرف عن دعوة و ترکت حدیث المشتری و الشمعة کان خلفا من القول إذ التشبیه للمریّخ حیث الحالة الحاصلة له من تقدّم المشتری له فإذن لا یمکن إفراده بالذکر.

البحث السادس فی التشبیهات المتعددة المجتمعة

-إنّما یکون الأمر کذلک إذا کان التشبیه من امور کثیرة لا یتقیّد بعضها بالبعض و حینئذ یکون التشبیهات مضموما بعضها إلی بعض لأغراض کثیرة کلّ واحد منها قائم بنفسه و لهذا النوع خاصیّتان الاولی أنّه لا یجب فیها الترتیب فإنّک لو قلت زید کالأسد بأسا و البحر جودا و السیف مضاء و البدر بهاء لم یجب علیک أنّ تحفظ فی هذا التشبیهات نظاما مخصوصا،الثانیة إذا سقط البعض فإنّه لا یتغیّر حال الباقی کقولهم:هو یصور و یکدر و یحلو و یمرّ،و لو ترکت ذکر للکدورة و المرارة لکان المعنی فی تشبیه بالماء الصافی و العسل فی الحلاوة باقیا.

البحث السابع-یجب مراعاة جهة التشبیه و لا یجوز تعدّیها

و إلاّ وقع الخطاء مثاله ما قیل:النحو فی الکلام کالملح فی الطعام فإنّ جهة التشبیه هاهنا هی الإصلاح و المقصود أنّ الطعام کما لا یصلح إلاّ بالملح کذلک الکلام لا یصلح إلاّ بالنحو فأمّا ما ظنّه بعضهم أنّ المقصود هو أنّ القلیل من النحو مغن و الکثیر مفسد کما أنّ القلیل من الملح مغن و الکثیر مفسد فهو ظنّ فاسد لأنّ النحو علم بمجموع قوانین مضبوطة یمتنع تطرّق الزیادة و النقصان إلی جریانها فی الکلام کقولک کان زید قائما فإنّه لا بدّ فیه من رفع الاسم و نصب الخبر فإن وجدا وجد النحو من غیر زیادة و لا نقصان و إن لم یحصلا عدم النحو فلا زیادة و لا نقصان أیضا.

البحث الثامن فی اکتساب وجه المشابهة

-الطریق إلیه تمیّز ما به المشابهة عمّا به الامتیاز مثلا من أراد تشبیه شیء بشیء فی هیئة الحرکة وجب أن یطلب الوفاق بین الهیئة و الهیئة المجرّدة عن الجسم و سائر ما فیه من الأعراض کما فعل ابن المعتزّ فی قوله:

و کانّ البرق مصحف قار فانطباقا مرّة و انفتاحا

فلم ینظر فی جمیع أوصاف البرق و معانیه إلاّ إلی الهیئة الّتی تجدها العین من انبساط یعقّبه انقباض ثمّ لمّا بحث عن أوصاف الحرکات لینظر أیّها أشبه بها أصاب

ص:38

ذلک فیما یفعله القاری بأوراق المصحف من فتحها مرّة و طبقها أخری و لم یکن حسن التشبیه لکونه جامعا بین مختلفین بل لحصول الاتّفاق بینها من ذلک الوجه و لأجل اجتماع الأمرین أعنی الاتفاق التامّ و الاختلاف التامّ کان حسنا و ممّا یناسب ذلک فی کونه جامعا بین المختلفین محاولة الشاعر جعل الشیء سببا لضدّه کقوله:

أعتقنی سوء ما صنعت من الرقّ فیا بروزا علی کبدی

فصرت عبدا للسوء فیک و ما أحسن سوء قبلی إلی أحد

الرکن الثالث فی غرض التشبیه

-إنّه إمّا أن یکون عائدا إلی المشبّه،أو إلی المشبّه به أمّا الأوّل فقد یکون غرضه بیان الحکم المجهول و قد لا یکون أمّا الأوّل فإمّا أن یقصد بیان إمکانه عند ما لا یکون بینّا فیحتاج إلی التشبیه لبیانه کقوله:

فإن تفق الأنام و أنت منهم فإنّ المسک بعض دم الغزال

فإنّ مقصوده أن یقول إنّ الممدوح فان الأنام حتّی لم یبق بینهم و بینه مشابهة بل صار أصلا بنفسه و لمّا کان هذا فی الظاهر کالممتنع إذ یبعد أن یتناهی إنسان فی الفضائل إلی أن یخرج من نوعه احتجّ لدعواه بأنّ المسک و إن کان بعض دم الغزال فی أصله فقد خرج عن صفة الدم و حقیقة حتّی صار لا یعدّ دما،و إمّا أن یقصد بیان مقداره کقولک للشیء الأسود إنّه کحلک الغراب فإنّ المقصود من هذا التشبیه بیان مقدار السواد فی الحلوکة لا إمکان وجوده، و أمّا الثانی و هو أن لا یکون غرضه بیان حکم مجهول فقد یکون غرضه أحد أمرین أحدهما نقل النفس من الغریب إلی القریب لأنّ ألف النفس مع الحسیّات أتمّ من العقلیّات لتأخّر کثیر من العلوم العقلیّة عن الحسیّة فإذا ذکرت المعنی العقلیّ الجبلیّ ثمّ عقبّه بالتمثیل الحسی فقد نقلت النفس من الغریب إلی الغریب،الثانی أن یقصد المباعدة بین المتشابهین لأنّ التشابه به حینئذ یکون أغرب فیکون إعجاب النفس بذلک التشبیه أکثر لأنّ شعف النفس بالغریب الّذی لم یعهد أکثر من المألوف المعتاد،و أمّا الأغراض العائدة إلی المشبّه به فقد یقصد المادح علی طریق التخییل أن یوهم فی الشیء القاصر عن نظیره أنّه زائد علیه و یشبه الزائد بذلک الناقص یقصد به إعلاء شأن ذلک الناقص أی هو بالغ إلی حیث صار أصلا للشیء الکامل فی ذلک الأمر کقوله.

ص:39

و بدا الصباح کأنّ غرّته وجه الخلیفة حین یمتدح

الا تری أنّه جعل وجه الخلیفة أعرف و أتمّ و أشهر فی النور و الضیاء من الصباح حتّی شبّه الصباح به،و قد یقصد الذامّ عکس ذلک.

الرکن الرابع فی التشبیه نفسه

و فیه أبحاث.

البحث الأوّل-التشبیه لیس من المجاز

لأنّه معنی من المعانی و له حروف و ألفاظ مخصوصة کالکاف و کأنّ و نحو و مثل تدلّ علیه وضعا فإذا صرّح بالألفاظ الدالّة علیه کان حقیقة فإذا قلت زید کالأسد لم یکن نقلا للفظ عن موضوعه الأصلی فلا یکون مجازا.

البحث الثانی فی التشبیه الذّی یصحّ عکسه

و الّذی لا یصحّ-قد یکون الغرض من التشبیه إلحاق الناقص بالزائد مبالغة فی إثبات الحکم للناقص کما إذا شبّهت شیئا أسودا بخافة الغراب أو وجها حسن البیاض و الصورة بالبدر و الشمس و مثل هذا یمتنع العکس فیه لأنّ تنزیل الزائد منزلة الناقص یضادّ المبالغة الاولی و قد یکون المقصود الجمع بین الشیئین فی مطلق الصورة أو الشکل و اللون کتشبیه الصبح بغرّة الفرس لا لأجل المبالغة فی الضیاء بل لأجل ظهور بیاض فی سواد مع کون البیاض قلیلا بالإضافة إلی السواد و العکس حینئذ جائز کما لو شبّهت غرّة الفرس بالصبح.

البحث الثالث فی التشبیه الواقع فی الهیئات

-إنّه قد یقع فی الهیئات الّتی یقع علیها الحرکات،و قد یقع فی الهیئات التی یقع علیها السکنات أمّا الأوّل فعلی وجهین أحدهما أن یقرن الحرکة بغیرها من الأوصاف و الشکل و اللون کقول ابن المعتزّ:و الشمس کالمرآة فی کفّ الأشلّ،أراد أنّ لها من الاستدارة و الإشراق الحرکة الّتی تراها إذا أمعنت التأمّل و ذلک أنّ للشمس حرکة دائمة متّصلة و لنورها بسبب ذلک تموّج و لا یحصل هذا التشبیه إلاّ أن تکون المرآة فی کفّ الأشلّ لدوام حرکته فیتموّج بسببه نور المرآة و تلک حال الشمس،و ثانیها أن یکون التشبیه فی هیئة الحرکة مجرّدة من کلّ وصف یقارنها مثال قول الأعشیّ یصف السفینة و تلعب الأمواج بها:

نقص السفین بجانبیه کما ینزوا الرباح خلاله الکرع

و الربّاح القرد فی لغة أهل الیمن و أصله بتشدید الباء فخفّفه و قیل أراد الربح و هو

ص:40

الفصیل فأشبع فتحة الباء فحدثت الألف و الکرع ماء السماء یکرع فیه شبه السفینة فی انحدارها و ارتفاعها بحرکات القرد إذا نزا فی الماء فإنّه یکون له حرکات مختلفة فی جهات مختلفة و یکون هناک تسفل و تصعد علی غیر ترتیب و هو أشبه شیء بحرکات السفینة حین یتدافعها الموج،و أمّا التشبیه الواقع فی الهیئات الّتی یقع علیها السکنات فکقول الأخطل فی صفة المصلوب.

کأنّه عاشق قد مدّ صفحته یوم الوداع إلی تودیع مرتحل

أو قائم من نعاس فیه لوثته مواصل لتمطیّه من الکسل

فلطفه بسبب ما فیه من التفاصیل و لو قال کأنّه متمطّ من نعاس و اقتصر علیه لکان قریب التناول لأنّ هذا القدر من التشبیه یحصل فی نفس الرائی للمصلوب لکونه من باب الجملة،و أمّا علی التفصیل الّذی قیّد به استدامة تلک الهیئة فلا یحصل إلاّ مع التأمّل لحاجته إلی أن ینظر إلی أحوال المتمطّی من مدّ ظهره و یده و یزید علی ذلک النظر إلی استدامته لذلک و إلی علّته و هی قیام اللوثة و الکسل فی القائم من النعاس و هذا أصل فیما یراد به التفصیل و هو أن یثبت فی الوصف أمر زائد علی المعلوم المتعارف ثمّ یطلب علّته.

البحث الرابع فی مراتب التشبیه فی الخفاء و الظهور:

التشبیه قد یکون بالتخیّل الّذی لا وجود له فی الأعیان کتشبیه الشقائق بأعلام یاقوت نشرت علی رماح من زبرجد،و قد یکون بماله وجوده فی الأعیان و حینئذ فالهیئة المغیّرة فی ذلک إمّا أن توجد قلیلا أو کثیرا بیانه أنّک إذا قایست بین قوله:

و کأنّ أجرام النجوم لوامعا درر نثرن علی بساط أزرق

و بین قول ذی الرّمة کأنّها فضّة قد مسّها ذهب.عرفت أنّ الأوّل أغرب من الثانی لأنّ الهیئة الاولی و هی وجود درر منثور علی بساط أزرق أقلّ وقوعا من فضّة أجری علیها الذهب،و کلّما کان الشیء عن الوقوع أبعد کان أغرب فکان التشبیه به ألذّ و أعجب.

البحث الخامس فی التمثیل و المثل:

قد خصّ التشبیه المنتزع من اجتماع امور یتقیّد بعضها بالبعض باسم التمثیل و قد یکون ذلک علی وجه الاستعارة کقولک للمتردّد فی الأمر

ص:41

أراک تقدّم رجلا و تؤخّر اخری ترید أنّک فی تردّدک کمن یقدّم رجلا و یؤخّر اخری و قد لا یکون کما إذ أبرزت ألفاظ التشبیه کقوله تعالی« «مَثَلُ الَّذِینَ حُمِّلُوا التَّوْراةَ» » الآیة،و أمّا المثل فهو تشبیه سائر أی یکثر استعماله علی معنی أنّ الثانی بمنزلة الأوّل و الأمثال کلّها حکایات لا تغیّر لأنّ ذکرها علی تقدیر أن یقال فی الواقعة المعیّنة إنّها بمنزلة ما یقال فیه هذا القول کقولک لمن لم یسمع رأیک لا یطاع لقصیر أمر.ألا تری أنّک تقول ذلک بالألفاظ الّتی قالها منشیء هذا المثل و لو غیّرت هذه الألفاظ لم یسمّ مثلا.

الفصل الرابع فی الاستعارة

و فیه ثلاثة أرکان.

الرکن الأوّل فی حقیقتها و أحکامها

و فیه أبحاث.

البحث الأوّل-أجود ما قیل فی حدّ الاستعارة

إنّها استعمال اللفظ فی غیر ما اصطلح علیه فی أصل المواضعة الّتی بها التخاطب لأجل المبالغة فی التشبیه،و بالقید الأوّل احترزنا عن الحقائق الثلاث اللغویّة و العرفیّة و الشرعیّة و بقولنا لأجل المبالغة فی التشبیه عن سائر وجوه المجاز،و أعلم أنّ المستعار و إن کان صفة للفظ إلاّ أنّه صفة للمعنی أوّلا فإنّ المعنی أوّلا یعار ثمّ بواسطته یعار اللفظ.بیانه من وجهین أحدهما أنّه حیث لا یکون نقل الاسم تابعا لنقل المعنی تقدیرا لم یکن ذلک استعارة کالأعلام المنقولة فإنّک إذا سمّیت إنسانا بیزید أو یشکر فإنّه لا یقال لهذه الألفاظ مستعارة إذا لم یکن نقلها تبعا لنقل معانیها تقدیرا،الثانی أنّ العقلاء یجزمون بأنّ الاستعارة أبلغ من الحقیقة فإن لم یکن نقل الاسم تبعا لنقل المعنی لم یکن فیه مبالغة إذ لا مبالغة فی إطلاق الاسم المجرّد عاریا عن معناه.

البحث الثانی الفرق بین الاستعارة و التشبیه:

إنّ التشبیه حکم إضافیّ یستدعی مضافین و لیس الاستعارة کذلک فإنّک إذا قلت رأیت أسدا لم یذکر شیئا آخر حتّی تشبّه بالأسد فلم یکن ذلک تشبیها بل اعطی المعنی لفظا لیس له لأجل المشابهة بینه و بین معناه الأصلی و ما هو لأجل شیء آخر لا یکون نفس ذلک الشیء،و اعلم أنّه متی قوّیت المشابهة بین الشیئین کان التصریح بالتشبیه قبیحا و ذلک لقرب الشبه من حقیقة المشبّه به مثاله إطلاق لفظ النور علی العلم و الإیمان و الظلم علی الکفر و الجهل فلا یحسن هاهنا

ص:42

لقوّة المشابهة أن یقول العلم کالنور و بالجملة فالاستعارة إنّما تحسن حیث یکون التشبیه متقرّرا بین الناس ظاهرا فأمّا إذا خفی و احتاج إلی کلفة فلا بدّ من التصریح فإنّک لو قلت فی قوله علیه السّلام:مثل المؤمن کمثل النخلة رأیت نخلة و أردت المؤمن کنت کما قال سیبویه ملغزا تارکا لکلام العرب.

البحث الثالث فی ترشیح الاستعارة و تجریدها

-أمّا ترشیح الاستعارة فأن تراعی جانب المستعار و تولّیه ما یستدعیه و تضمّ إلیه ما یقتضیه کقول کثیر:رمتنی بسهم ریشة الکحل لم یضرّ،فاستعار الرمی للنظر وراعی ما یستدعیه فأردفه بلفظ السهم،و قول امرء القیس:

فقلت له لما تمطی بصلبه أو أردف أعجاز أوناء بکلکل.

لمّا جعل للیل صلبا قد تمطّی به أردفه بما یقتضیه من الأعجاز و الکلکل،و أمّا تجریدها فأن یراعی جانب المستعار له کقوله تعالی« «فَأَذاقَهَا اللّهُ لِباسَ الْجُوعِ وَ الْخَوْفِ» »و کقول زهیر:لدیّ أسد شاکی السلاح مقذّف،لو نظر إلی المستعار هاهنا لقیل فکساهم لباس الجوع،و لقال زهیر لدیّ أسد فی المخالب و البراثن.

البحث الرابع فی الاستعارة بالکنایة و تنزیلها منزلة الحقیقة

-و أمّا الاستعارة بالکنایة فهو أن یذکر بعض لوازم المستعار للتنبیه علیه دون التصریح بذکره کقول أبی ذویب:و اذ المنیّة انشبت أظفارها.فکأنّه حاول استعارة السبع للمنیّته لکنّه لم یصرّح بها بل ذکر بعض لوازمها تنبیها لها علی المقصود،و أمّا تنزیلها منزلة الحقیقة فاعلم أنّهم قد یستعیرون الوصف للشیء المعقول و یجعلون ذلک کالثابت لذلک الشیء فی الحقیقة و کأنّ الحقیقة لم توجد و ذلک کاستعارة العلوّ لزیادة الرجل علی غیره فی الفضل ثمّ وضعهم الکلام وضع من یذکر علوّا مکانیّا کقول أبی تمام.

و یصعد حتّی یظنّ الجهول بأنّ له حاجة فی السماء

فقصد هاهنا أن ینسی التشبیه و یرفعه رأسا و یجعل الممدوح صاعدا فی السماء صعودا مکانیّا و هکذا إذا استعاروا اسم الشیء لغیره من نحو بدر أو أسد فإنّهم یبلغونه إلی حیث یعتقد أن لیس هناک استعارة کقوله:

قامت تظلّلنی و من عجب شمس تظلّلنی من الشمس

ص:43

فلو لا أنّه أنسی نفسه أنّ هاهنا استعارة لما کان لهذا التعجّب معنی و مدار أکثر هذا النوع علی التعجّب و قد یجیء علی عکس مذهب التعجّب کقوله.

لا تعجبوا من بلی غلالته قد زرّ أزراره علی القمر

فقد ذکر کما تری شیئا هو من خاصّة القمر فهو ینهاهم عن التعجّب من بلی الکتان بسرعة و یقول إنّه قد زرّ علی القمر و من شأن القمر ذلک و هذا إنّما یتمّ بالجزم بکونه قمرا لأنّه لو اعترف بأنّه لیس بقمر و إنّما یشبه القمر لبطل کلامه.

البحث الخامس فی شرط حسن الاستعارة

-و اعلم أنّ الاستعارة إنّما تحسن بالمبالغة فی التشبیه مع الإیجاز کقوله:أیا من رمی قلبی بسهم فأنفذ.لا کقول أبی تمام:

لا تسقنی ماء الملام فإنّنی صبّ قد استغذیت ماء بکائی

فإنّ قوله ماء الملام لیس فیه لذاذة و لو أتی بالحقیقة فقال لا تلمنی لکان أوجز،و قد تکون الاستعارة عامیّة کقولک رأیت أسدا أو وردت بحرا و قد یکون خاصیّة کقوله و سالت بأعناق المطی الأباطح-شبّه سیرها الحثیث و غایة سرعته فی لین و سلاسة بسبیل وقع فی الأباطح فجرت به.

الرکن الثانی فی أقسام الاستعارة

و فیه أبحاث.

البحث الأوّل الاستعارة-قد تعتمد نفس التشبیه

کما إذا اشترک شیئان فی وصف و هو فی أحدهما أزید فتعطی الناقص اسم الزائد کقولک رأیت أسدا و ترید رجلا شجاعا و عنّت لنا ظبیة و ترید امرأة و قد تعتمد لوازم التشبیه و هو إذا کانت جهة الاشتراک إنّما یثبت کما لها فی المستعار منه بواسطة أمر آخر فیثبت ذلک الأمر للمستعار له مبالغة فی إثبات المشترک کقوله:إذا صبحت بید الشمال زمامها،فالشمال فی تصریف الغداة علی حکم طبیعتها کالحیوان المنصرف إلاّ أنّ تصرّف الحیوان لمّا کان فی أکثر الأحوال بالید کانت الید کالآلة الّتی یکمل بها التصریف،و لمّا کان الغرض هاهنا إثبات التصرّف و هو لا یکمل إلاّ بثبوت الید لا جرم أثبت للریح یدا تحقیقا للغرض و کذلک قوله:

إذا هزّة فی عظم قرن تهلّلت نواجذ أفواه المنایا الضواحک

لمّا شبّه المنایا عند هزّة السیف بالمسرور و کمال الفرح إنّما یظهر بالضحک الّذی

ص:44

یتهلّل فیه النواجذ أثبت الضحک مع تهلّل النواجذ تحقیقا للوصف المقصود.

البحث الثانی و اعلم أنّ القسم الأوّل علی أربعة أقسام

،أحدها أن یستعار لفظ المحسوس للمحسوس و حینئذ فالاشتراک بینهما إمّا فی الذوات دون الصفات أو بالعکس فالأوّل کحقیقة تفاوتت آحادها فی الفضیلة و النقص و القوّة و الضعف فیستعار لفظ الأکمل فی ذلک النوع للأنقص کاستعارة الطیران للعدو بسرعة فیقال:للعدو السریع طیران إذا الطیران و العدو یشترکان فی الحقیقة و هی الحرکة المکانیّة و یختلفان فی القوّة و الضعف،و أمّا الثانی فکقولهم:رأیت شمسا و یرید إنسانا یتهلّل وجهه فهاهنا الإنسان مخالف للشمس فی الحقیقة مشارک لها فی الوصف،و کقول علی علیه السّلام فی ذکر النبیّ صلی اللّه علیه و آله:اختاره من شجرة الأنبیاء،فإنّ الشجرة و أصل النبوّة یختلفان بالحقیقة لکنّهما یشترکان فی أنّ کلّ واحد منهما أصل یتفرّع علیه الفروع،و ثانیها استعارة لفظ المعقول للمعقول و هو أیضا إنّما یکون فی أمرین یشترکان فی وصف أحدهما به أولی و هو فیه أکمل فینزّل الناقص منزله الکامل ثمّ إنّ المشترکین قد یکونان متعاندین إمّا تعاند النقیضین و هو کاستعارة المعدوم للموجود عند ما لا یکون فی ذلک الموجود فائدة فیشارک المعدوم فی عدم الفائدة فیستعار لفظه له أو کاستعارة الموجود للمعدوم عند ما یکون للمعدوم آثار باقیة یشارک بها الموجود إلاّ أنّ الموجود بمثلها أولی فیستعار لفظه له،و أمّا تعاند الضدّین حقیقة کان أو ظاهرا و هو کتشبیه الجاهل بالمیّت لأنّ الموت و الحیاة للجاهل اشترکا فی عدم الفائدة المطلوبة منه و هی الإدراک و العقل إلا أنّ الموت بها أولی فیستعار لفظه لها،و منه قول علیّ علیه السّلام الناس نیام فإذا ماتوا انتبهوا،و قد لا یکونان متعاندین و هو کما یشترک موجودان فی وصف معقول إلاّ أنّ أحدهما أولی به فینزّل الناقص بمنزلة الزائد کقولهم فلان لقی الموت إذا لقی شیئا من الشدائد لاشتراک الموت و الشدائد فی المکروهیّة لکنّ الموت أولی بها فینزّل الشدائد منزلة الموت فیستعار لفظ الموت لها،و ثالثها استعارة لفظ المحسوس للمعقول و هو کاستعارة لفظ النور المحسوس للحجّة الواضحة و استعارة لفظ القسطاس المحسوس للعدل،و منه قوله علیه السّلام فی مدح القرآن:و إنّه حبل اللّه المتین و فیه ربیع القلب و ینابیع العلم فاستعار لفظ الحبل و الربیع و الینابیع لمعانی القرآن،و رابعها

ص:45

استعارة لفظ المعقول للمحسوس و هو أن یجعل المعقول أصلا فی التشبیه و یبالغ فی تشبیه المحسوس به کقوله:فمنظرها شفاء من سقام و مخبرها حیاة من حمام فإنّ الموضع المنظور إلیه منهما لمّا شارک الشفاء فی الالتذاذ الحاصل عنهما و کان الشفاء أولی بذلک بالغ فی تشبیه المنظر به فأعاره اسمه و کذلک المخبر و هو محلّ الإخبار و هو إمّا أقوالها و أفعالها المحسوسة أو شیء آخر لمّا شارک الحیاة فی الالتذاذ الحاصل عنهما و کانت الحیاة أولی به من المخبر بالغ فی تشبیه المخبر بها فاستعار له لفظها.

الفصل الخامس فی الکنایة

و فیه بحثان.

البحث الأوّل فی حقیقتها:

أمّا حقیقتها فاعلم أنّ اللفظة إذا اطلقت و أرید بها غیر معناها فإمّا أن یراد بها مع ذلک معناها أو لا یراد،و الأوّل هو الکنایة کقولک فلان طویل النجاد کثیر رماد القدر فقولنا طویل لیس الغرض الأصلی به معناه بل ما یلزمه من طول القامة و کذلک المثال الآخر فإنّ المقصود منه ما یلزمه من إطعام الخلق و التکرّم علیهم فهذه هی الکنایة فی المفرد،و أمّا فی المرکّب فهی أن یحاول إثبات معنی من المعانی لشیء فیترک لتصریح بإثباته له و یثبته لمتعلّقه کقوله:

إنّ المروّة و السماحة و الندی فی قبّة ضربت علی بن الحشرج

لمّا أراد إثبات هذه المعانی للممدوح لم یصرّح بها بل عدل إلی ما تری من الکنایة فجعلها فی قبّة ضربت علیه،و منه قولهم المجد بین ثوبیه و الکرم بین بردیه،و مثاله فی جانب النفی قول من یصف امرأة بالعفّة.

تبیت بمنجاة من اللوم بیتها إذا ما بیوت بالملامة حلّت

فتوّصل إلی نفی اللوم عنها بأن نفاه عن بیتها.

البحث الثانی فی الفرق بینها و بین المجاز:

الفرق بینهما أنّ الکنایة عبارة عن أن تذکر لفظة و تفید بمعناها معنی ثانیا هو المقصود و إذا أفدت المقصود بمعنی اللفظ وجب أن یکون معناه معتبرا فلم تکن قد نقلت اللفظة عن موضوعها فلیست مجازا مثاله إنّک إذا قلت فلان کثیر الرماد فأنت ترید أن تجعل کثرة الرماد دلیلا علی جوده فقد استعملت هذه الألفاظ فی معاینها الأصلیّة و قصدت بکونه کثیر الرماد معنی ثانیا یلزم الأوّل و هو

ص:46

الجواد بخلاف المجاز فإنّک تنقل اللفظة عن معناها الأصلی.و باللّه التوفیق.

الجملة الثانیة فی النظم

اشارة

و فیها فصول.

الفصل الأوّل فی حقیقته

-إنّه وضع الکلام علی النهج الّذی یقتضیه علم النحو و العمل فیه بقوانینه و اصوله بیانه أنّک تنظر فی وجوه کلّ باب و فروقه فتنظر فی الخبر مثلا إلی الفرق بین ما إذا کان الخبر المبتدأ اسما مشتقّا أو صریحا أو فعلا ماضیا أو مستقبلا،و بین إذخال الألف و اللام علیه أو عدمها،و الفصل بالضمیر و عدمه،و فی الشرط و الجزاء إلی الوجوه الّتی مختلف بحسب اختلاف کون الجملتین فعلیّتین أو إحداهما فعلیّة و الاخری اسمیّة،و إن کانتا فعلیّتین فتنظر الفرق بین ما إذا کان الفعلان ماضیین أو مستقبلین أو أحدهما ماضیا و الآخر مستقبلا،و فی الحال إذا کان اسما أو فعلا و فی الحروف المشترکة فی معنی أین یکون وضعها ألیق نحو أن تجیء بما فی نفی الحال أو الماضی و بلا فی نفی الاستقبال و بإن فیما یتردّد بینهما و بإذا فیما علم أنّه کائن،و أن تعرف مواضع الفصل و الوصل و مواضع التعریف و التنکیر و التقدیم و التأخیر و الحذف و التکرار و الإضمار و الإظهار فتضع کلّ شیء مکانه،و اعلم أنّه لیس إذا حسن التنکیر مثلا أو التعریف أو أحد هذه الأمور فی موضع حسن فی کلّ موضع بل إنّما یحسن بحسب الموضع الّذی یقصد،و حاصل هذا التقریر أنّ النظم إنّما یحصل فی کلمات تضمّ بعضها إلی البعض و ذلک النظم تعبّر فیه أحوال المفردات و أحوال انضمام بعضها إلی بعض فأمّا أحوال المفردات فإمّا أن یعتبر حال دلالة الألفاظ أو حال دلالة أحوالها و حرکاتها و سکناتها فهذه هی أقسام الاعتبار و النظم الکامل إنّما یحصل إذا اختیر من هذه الامور الثلاثة فی کلّ ما هو الألیق به.

الفصل الثانی فی أقسام النظم

إنّ الجمل الکثیرة إذا نظمت نظما واحدا فإمّا ان تتعلّق بعضها بالبعض أو لیس فإن کان الثانی لم یحتج ذلک النظم إلی فکر فی استخراجه مثاله قول علی علیه السّلام:لا مال أعود من العقل و لاداء أعیی من الجهل،و لا عقل کالتدبیر و لا کرم کالتقوی،و إن کان الثانی فکلّما کانت أجزاء الکلام أشدّ ارتباطا کان أدخل فی الفصاحة و لیس له قانون یحفظ لمجیئه علی وجوه شتّی،و لنذکر بعض ما یعتبر منها و هو عشرون وجها.

ص:47

الوجه الأوّل المطابقة:و هی الجمع بین المتضادّین فی الکلام مع مراعاة التقابل حتّی لا یضمّ الاسم إلی الفعل کقوله تعالی« «فَلْیَضْحَکُوا قَلِیلاً وَ لْیَبْکُوا کَثِیراً» »و قوله « «سَواءٌ مِنْکُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَ مَنْ جَهَرَ بِهِ وَ مَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّیْلِ وَ سارِبٌ بِالنَّهارِ» » 1و قوله تعالی« «تُؤْتِی الْمُلْکَ مَنْ تَشاءُ وَ تَنْزِعُ الْمُلْکَ مِمَّنْ تَشاءُ وَ تُعِزُّ مَنْ تَشاءُ وَ تُذِلُّ مَنْ تَشاءُ» » 2.

الوجه الثانی المقابلة:و هی أن تجمع بین شیئین متوافقین و بین ضدّیهما ثمّ إذا شرطتهما بشرط وجب أن تشترط ضدّیهما بضدّ ذلک الشرط کقوله تعالی «فَأَمّا مَنْ أَعْطی وَ اتَّقی وَ صَدَّقَ بِالْحُسْنی فَسَنُیَسِّرُهُ لِلْیُسْری وَ أَمّا مَنْ بَخِلَ وَ اسْتَغْنی وَ کَذَّبَ بِالْحُسْنی فَسَنُیَسِّرُهُ» » 3فلمّا جعل التیسّر مشترکا بین الإعطاء و الإتّقاء و التصدیق جعل ضدّه و هو التعسیر مشترکا بین أضداد تلک الامور و هی المنع و الاستغناء و التکذیب.

الثالث المزاوجة بین معنیین فی الشرط و الجزاء کقول البختری:

إذا ما نهی الناهی فلج بی الهوی اصاخت إلی الواشی فلجّ بها الهجر

الرابع الاعتراض و هو أن یدرج فی الکلام ما یتمّ به الغرض دونه کقوله تعالی « «فَلا أُقْسِمُ بِمَواقِعِ النُّجُومِ وَ إِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِیمٌ» » 4و قول علیّ علیه السّلام:أمّا بعد فإنّ اللّه خلق الخلق حین خلقهم غنیّا عن طاعتهم.

الخامس الالتفات:و هو العدول عن مساق الکلام إلی مساق آخر غیر مناف للأوّل فی المعنی بل متمّم له علی جهة المیل أو غیره کالعدول عن الغیبة إلی الخطاب کقوله تعالی « «مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ إِیّاکَ نَعْبُدُ وَ إِیّاکَ نَسْتَعِینُ» » 5و بالعکس کقوله تعالی« «حَتّی إِذا کُنْتُمْ فِی الْفُلْکِ وَ جَرَیْنَ بِهِمْ بِرِیحٍ طَیِّبَةٍ» » 6و قول علی علیه السّلام:و بنا انفجرتم عن السرار وقر سمع لم یفقه الواعیة.

السادس الاقتباس:و هو أن تدرج کلمة من القرآن أو آیة منه فی الکلام تزیینا لنظامه کقول ابن شمعون فی وعظه:اصبروا عن المحرّمات و صابروا علی المفترضات و رابطوا بالمراقبات و اتّقوا اللّه فی الخلوات یرفع لکم الدرجات.

ص:48

السابع التملیح:و هو أن یشار فی فحوی الکلام إلی مثل سائر و شعر نادر کقول علیّ علیه السّلام:فی خطبة الشقشقیّة.

شتّان ما یومی علی کورها و یوم حیّان أخی جابر

الثامن إرسال المثلین:و هو الجمع بین المثلین کقوله ألا کلّ شیء ما خلا اللّه باطل و کلّ نعیم لا محالة زائل

التاسع اللفّ و النشر:و هو أن تلفّ شیئین و تورد تفسیرهما جملة ثقة بأنّ السامع یمیّز ما لکلّ منهما کقوله تعالی« «وَ مِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَکُمُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ لِتَسْکُنُوا فِیهِ وَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ» » 1و یقرب منه أن تذکر لفظا یتوهّم أنّه یحتاج إلی البیان فتقصده مع تفسیره کقوله تعالی« «یَوْمَ یَأْتِ لا تَکَلَّمُ نَفْسٌ إِلاّ بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِیٌّ وَ سَعِیدٌ فَأَمَّا الَّذِینَ شَقُوا فَفِی النّارِ» »الآیة« «وَ أَمَّا الَّذِینَ سُعِدُوا فَفِی الْجَنَّةِ» » 2الآیة.

العاشر التعدید:و هو إیقاع الأعداد من الأسماء المفردة فی النظم و النثر علی مساق واحد فإن روعی فیه ازدواج أو تجنیس أو مطابقة أو مقابلة حسن جدّا مثاله من النثر قولهم فلان إلیه الحلّ و العقد و القبول و الرّد و الأمر و النهی و الإثبات و النفی،و من النظم قول المتنبّی:

الخیل و اللیل و البیداء تعرفنی و الطعن و الضرب و القرطاس و القلم

الحادی عشر تنسیق الصفات:کقوله تعالی« «هُوَ اللّهُ الَّذِی لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الْمَلِکُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ» »الآیة و قوله تعالی« «یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِنّا أَرْسَلْناکَ شاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِیراً» 3الآیة و قوله« «وَ لا تُطِعْ کُلَّ حَلاّفٍ مَهِینٍ» »الآیة،و التنسیق فی أوائل الخطب کثیر.

الثانی عشر الإبهام:و هو أن یکون للّفظ ظاهر و تأویل فیسبق إلی فهم السامع الظاهر مع أنّ المراد هو التأویل کقوله تعالی« «وَ الْأَرْضُ جَمِیعاً قَبْضَتُهُ یَوْمَ الْقِیامَةِ وَ السَّماواتُ مَطْوِیّاتٌ بِیَمِینِهِ» » 4الثالث عشر مراعات النظیر:و هو جمع الامور المناسبة المتوازنة کقول علیّ علیه السّلام:

الحمد للّه غیر مقنوط من رحمته و لا مخلوّ من نعمته و لا مأیوس من مغفرته.

ص:49

الرابع عشر المدح الموجّه:و هو أن یمدح بشیء یقتضی المدح بشیء آخر کقول المتنبّی:

نهبت من الأعمار ما لو حویته لهنّئت الدنیا بأنّک خالد

فأوّله مدح بالشجاعة و آخره مدح بعلوّ الدرجة.

الخامس عشر المحتمل للضدّین:و هو أن یکون الکلام محتملا للمدح و الذّم علی السواء کمن قال لرجل أعور:لیت عینیه سواء.

السادس عشر تجاهل العارف:کقوله تعالی «وَ إِنّا أَوْ إِیّاکُمْ لَعَلی هُدیً أَوْ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ» و کقول المتنبّی: { أریقک أم ماء الغمامة أم خمر }

.

السابع عشر السؤال و الجواب:کقول تعالی «قالَ فِرْعَوْنُ وَ ما رَبُّ الْعالَمِینَ» ... «قالَ رَبُّکُمْ وَ رَبُّ آبائِکُمُ الْأَوَّلِینَ» .

الثامن عشر الحذف:و هو أن یتکلّف حذف حرف من حرف المعجم کما حذف علیّ علیه السّلام الالف فی خطبة المسمّاة بالموقصة.

التاسع عشر التعجّب:کقوله فیا خجل المقصّرین من التوبیخ فی محفل القیامة!و یا حسرة الظالمین إذا عاینوا أهل السلامة! العشرون الإغراق فی الصفة کقول امرء القیس.

من القاصرات الطرف لو دبّ محوّل من الذّر فوق الاتب منها لآثر.

و قول المتنبّی کفی بجسمی نحو لا أنّنی رجل لولا مخاطبتی إیّاک لم ترنی

الحادی و العشرون فی حسن التعلیل:و هو أن یذکر وصفان أحدهما علّة للآخر و الغرض منهما ذکرهما جمیعا کقول علیّ علیه السّلام فی ذمّ الدنیا:هانت علی ربّها فخلط حلالها بحرامها و خیرها بشرّها،و کقوله:

فإن غادر الغدر ان فی صحن و جنتی فلا غرو منه لم یزل کان قادرا

و اعلم أنّ وجوه النظم کثیرة و لمّا کان کثیرة منها قلّما یوجد فی کلام المطبوعین من المتقدّمین و إنّما هی صناعات تکلّفها المحدثون لا جرم ذکرنا ما کان غالبا فی القرآن الکریم و الکلمات النبویّة و کلام علیّ علیه السّلام و المطبوعین علی الکلام من سائر الفصحاء.

ص:50

و ما أحدثه المتأخّرون و إن کان لا ینخرط فی سلک الأوّلین إلاّ أنّه یدلّ علی ذکاء مبتدعه و فطنة مخترعه و باللّه التوفیق.

الفصل الثالث فی التقدیم و التأخیر

و فیه أبحاث.

البحث الأوّل فی فائدتهما

-إذا قدّم اللفظ علی غیره فإمّا أن یکون فی النیّة مؤخّرا کخبر المبتدأ إذا قدم علیه و المفعول علی الفاعل،و إمّا أن لا یکون علی نیّة التأخیر و لکن علی أن ینقل الشیء من حکم إلی حکم آخر مثاله أن تذکرا سمین کلّ واحد منهما یصلح أن یکون مبتداء و الآخر خبرا فتقدّم هذا تارة و ذاک اخری کقولک زید المنطلق و عکسه.قال سیبویه عند ما یذکر الفاعل و المفعول:کأنّهم یقدّمون الّذی بیانه أهمّ و هم ببیانه أعنی،و إن کانا معا یهمّانهم مثاله إذا أرادوا الإخبار عن قتل شخص خارجیّ لا من حیث هو شخص معیّن قالوا قتل الخارجیّ زید،و إذا صدر عن بعض الفضلاء قبیحة و أرادوا الإخبار عن ذلک قدّموا اسمه علی فعله لأنّ ذکره أوّلا ثمّ نسبة الفعل إلیه أوقع فی النفوس من العکس فکان عند المخبر أهمّ.و لتذکر ما یهمّ تقدیمه و ما لا یهمّ فی الاستفهام و الخبر و النفی.

البحث الثانی فی التقدیم و التأخیر فی الاستفهام:

المذکور عقیب حرف الاستفهام إمّا الفعل أو الاسم فإن کان الأوّل کان هو المشکوک فی وجوده و المسئول عن معرفته مثاله قولک أبنا زید داره فإنّ السؤال واقع عن وجود البناء و الشکّ فی وجوده،و إن کان الثانی فالسؤال واقع عن تعیین الفاعل کقولک أنت بنیت هذه الدار،ثمّ الاستفهام قد یجیء للإنکار تارة و للتقریر اخری و الحال فیهما ما ذکرناه أمّا الإنکار فکقوله تعالی «أَ فَأَصْفاکُمْ رَبُّکُمْ بِالْبَنِینَ» «أَصْطَفَی الْبَناتِ عَلَی الْبَنِینَ» 1و الإنکار هاهنا للفعل فإذا قدّم الاسم کان الإنکار للفاعل کقولک لمن انتحل شعرا أ أنت قلت هذا الشعر،و أمّا التقریر فکقوله تعالی «أَ خَرَقْتَها لِتُغْرِقَ أَهْلَها» - «أَ قَتَلْتَ نَفْساً زَکِیَّةً بِغَیْرِ نَفْسٍ» 2فإنّ المقصود تقریر الخرق و القتل علیه تمهیدا لتوجّه اللوم إلیه،و أمّا تقدیم الاسم فکقولک أ أنت الّذی قتلت زیدا فإنّه سؤال علی سبیل التقریر لتعیینه للقتل،و اعلم أنّ حال المفعول فیما ذکرنا کحال الفاعل فإذا

ص:51

قدّمت المفعول توجّه الإنکار إلی کونه بمثابة أن یوقع به مثل هذا الفعل و لذلک قدّم فی قوله تعالی «قُلْ أَ غَیْرَ اللّهِ أَتَّخِذُ وَلِیًّا» و قوله «أَ غَیْرَ اللّهِ تَدْعُونَ» و قوله «أَ بَشَراً مِنّا واحِداً نَتَّبِعُهُ» .

البحث الثالث فی التقدیم و التأخیر فی حرف النفی:

إذا أدخلته علی الفعل کقولک ما ضربت زیدا کنت قد نفیت فعلا لم یثبت أنّه فعل لأنّ نفیک لضرب زید عن نفسک لا یقتضی وقوع الضرب به و لا نفیه عنه لأنّ نفی الخاصّ لا یدلّ علی نفی العامّ و لا علی ثبوته،و إذا أدخلته علی الاسم کقولک ما أنا ضربت زیدا فهم من ذلک أنّه وقع به الضرب و کان القصد نفی کونک أنت الضارب،و الشاهد بهذه الفروق هو الذوق السلیم.

البحث الرابع فی التقدیم و التأخیر فی الخبر المثبت و المنفیّ:

هو کالتقدیم و التأخیر فی الاستفهام فإنّک إذا قدّمت الاسم فقلت زید قد فعل اقتضی أن یکون القصد إلی الفاعل إمّا لتخصیص الفعل به کقولک أنا کتبت فی معنی هذا الأمر ترید أنّک اختصصت بذلک دون غیرک،و إمّا لأجل أنّ تقدیم ذکر المحدث عنه آکد لإثبات ذلک الفعل له کقولهم فلا یعطی الجزیل فلا یقصد الحصر بل أن یتحقّق عند السامع أنّ إعطاء الجزیل دأبه، و بیان ذلک أنّک لمّا ذکرت الاسم المحدث عنه و الاسم لا یعری عن العوامل إلاّ لحدیث قد نوی إسناده إلیه فإذا قلت عبد اللّه فقد استشعرت بأنّک ترید الحدیث عنه فتحصل شوق إلی معرفة ذلک فإذا أفدته ذلک قبله الذهن قبول العاشق لمعشوقه فیکون ذلک أبلغ فی التحقیق و نفی الشبهة،و إن قدّمت الفعل اقتضی أن یکون القصد إلی ذکر الفعل کقوله تعالی «وَ قَضی رَبُّکَ أَلاّ تَعْبُدُوا إِلاّ إِیّاهُ» فإنّ القصد هاهنا إلی ذکر القضاء و نسبته إلی اللّه تعالی،و یقرب من ذلک حکم المنفیّ کقولک أنت لا تحسن هذا الفعل،أو لا تحسن أنت هذا الفعل.

البحث الخامس فی تقدیم حرف السلب علی العموم و تأخّره عنه:

أمّا الأوّل فإذا قدّمت حرف السلب علی صیغة العموم فقلت ما أفعل کلّ کذا کان سلبا للعموم و ذلک لا یناقضه الإثبات الخاصّ حتّی لو قلت و أفعل بعضه لم یکن تناقضا أمّا إذا قدّمت صیغة العموم علی السلب نقلت کلّ کذا ما أفعله فهم منه عموم السلب و حینئذ یناقضه

ص:52

قولک و أفعل بعضه فی العرف،و علی هذا یظهر الفرق بین الرفع و النصب فی قول أبی النجم قد أصبحت أمّ الخیار تدعی علیّ ذنبا کلّه لم أصنع.

فإنّ نصب کلّ یقتضی سلب العموم و رفعه یقتضی عموم السلب.

البحث السادس فی استیفاء أقسام التقدیم و التأخیر:

و اعلم أنّه قد یختلف حال الکلام فی التقدیم و التأخیر اختلافا کثیرا و قد یدقّ الفرق بین تقدیم الکلمة و تأخیرها کقوله تعالی «وَ جَعَلُوا لِلّهِ شُرَکاءَ الْجِنَّ» فبتقدیم شرکاء یفهم أنّه ما کان ینبغی أن یکون له شریک لا من الجنّ و لا من غیرهم و الذّم إنّما توجّه إلیهم لإثباتهم شرکاء أمّا لو قدّم الجنّ لم یفهم إلاّ أنّهم عبدوا الجنّ،و أمّا إنکار المعبود الثانی فغیر مفهوم منه و یکون الذّم إنّما توجّه علیهم لعبادة الجنّ دون غیرهم،فینبغی أن تلمح الفروق فی تقدیم بعض الکلام علی بعض و تأخیره،و لنذکر مواضع حسن التقدیم و التأخیر أمّا التقدیم ففی مواضع عشرة.

الأوّل أن تکون الحاجة إلی ذکره أتمّ و العلم به أهمّ کقوله تعالی «وَ جَعَلُوا لِلّهِ شُرَکاءَ الْجِنَّ» 1فإنّ تقدیم الشرکاء أولی لأجل أنّ المقصود التوبیخ علی جعل مطلق الشریک بخلاف ما لو اخّر.

الثانی أن یکون التأخیر ألیق باتّصال الکلام کقوله تعالی «وَ تَغْشی وُجُوهَهُمُ النّارُ» فهذا ألیق بما قبله و بما بعده من تأخیر المفعول.

الثالث أن یکون الأوّل أعرف من الثانی کتقدیم المبتدأ علی الخبر و الموصوف علی الصفة فینبغی أن تبتدیء فی قولک زید قائم بزید لتتوصّل النفس بذکر ما یعرف إلی الإخبار عنه بما لا یعرف فتقع الفائدة حینئذ علی حدّها و فی مرتبتها قال الإمام:و لا ینتقض هذا بتقدیم الفعل لأنّ الفعل لفظ دالّ علی ثبوت معنی لموضوع غیر معیّن فی زمان معیّن من الثلاثة و الإسناد کالجزء الذاتی لمفهوم الفعل و الإسناد أمر إضافیّ،و العقل إذا حصل له الشعور بالإضافة فلو توقّف هناک و لم ینتقل إلی ما إلیه الإسناد کانت الإضافة مستقلّة بالمفهومیّة و هو محال،و إن انتقل إلی ما اسند إلیه الفعل فذلک الشیء هو الفاعل

ص:53

فإذن من ضرورة الإسناد فهم المسند إلیه و إذا أوجب هذا الترتیب فی الذهن وجب أیضا فی الألفاظ لمطابقة ما فی الذهن لما فی الخارج،و أقول:قد سبق أنّ الفعل إذا قدّم فی الإخبار کان لأجل أنّ ذکره أهمّ لأنّ المقصود من ذکر الجملة الفعلیّة لا ذات الفاعل بل ذکر الحدث المخصوص فی الزمان المعیّن و نسبته إلی الفاعل و إذا کان کذلک جاز أن یقال:

إنّ تقدیم الأعرف یکون واجبا و إذا کانت الکلمتان متساویتین فی الاهتمام بذکرهما و أمّا إذا کان ذکر أحدهما أهمّ کان تقدیمه أولی.

الرابع تقدیم الحروف الّتی لها صدر الکلام کحروف الاستفهام و النفی و النهی قال الإمام:تحقیقه أنّ الاستفهام طلب فهم الشیء و هو حالة إضافیّة إذا أدرکها العقل انتقل منها إلی معروضها و إذا أوجب أن ینتقل منها إلی معروضها وجب أن یکون فی اللفظ کذلک فیقدّم ما یدلّ علی الإضافة فیلحق بما یدلّ علی معروضها،و أقول:یمکن أیضا أن یکون تقدیم هذه الحروف من باب ما کان أهمّ و ذلک أنّ الاستفهام و النفی و النهی معان معقولة و هی المطلوبة من الجملة الداخلة علیها بالذات فکانت أهمّ فکانت أولی بتقدیم الذکر و کذلک الأدوات الدالّة علی أحوال النسب بین أجزاء الکلام فإنّ و أخواتها،و کان و أخواتها، و عسی و بابها،و نعم و بئس فإنّها تقدّم لأنّ معانیها هی المقصودة بالقصد الأوّل من الجمل الداخلة علیها.

الخامس تقدیم الکلّی علی جزئیّاته لأنّ الکلّی أعرف عند العقل و تقدیم الأعرف أولی.

السادس تقدیم الدلیل علی المدلول.

السابع تقدیم الناقص علی تمامه کتقدیم الموصول علی الصلة،و المضاف علی المضاف إلیه لأنّ تمام الشیء لا یتقدّم علیه.

الثامن تقدیم الأسماء المتبوعة علی توابعها لأنّ التابع لا یتقدّم متبوعه.

التاسع تقدیم المظهر علی ضمیره لأنّ الحاجة إلی الضمیر إنّما هو لإلحاق أمر من الامور بذی الضمیر و ذلک یتأخّر عن تحقّق ذی الضمیر فی العقل فیجب کذلک فی الوضع کقولک ضرب زید غلامه،و قضی زید حاجته.

ص:54

العاشر تقدیم الفاعل علی المفعولات و ما فی حکمها لأنّها امور تلحق الفاعل بالنسبة إلی فعله فکانت متأخّرة عنه و إذا علمت من ذلک ما یجب تقدیمه علمت من ذلک ما یجب تأخیره.

الفصل الرابع فی الفصل و الوصل

-حاصل معرفة الفصل و الوصل یعود إلی معرفة مواضع العطف و الاستیناف و التهدّی إلی کیفیّة إیقاع حروف العطف مواقعها،و هو باب عظیم عند البلغاء و لذلک جعله بعضهم حدّ البلاغة فقال:إذا سئل عن معناها أنّها معرفة الفصل و الوصل ما ذاک إلاّ لغموضه و کون معرفته مؤدّیة للمعانی کما هی،و ذلک هو المقصود من علم البلاغة و لنحقّق الکلام فیه فی بحثین.

البحث الاول-فائدة العطف التشریک فی الحکم بین المعطوف و المعطوف علیه

فمن أدواته ما لا یفید إلاّ هذا القدر کالواو،و منها ما یدلّ علی زیادة علیه کالفا و ثمّ فإنّهما یدّلان علی التعقیب و إن کانت ثمّ تختصّ بالتراخی و مثل أو فإنّها تدلّ علی التردید،فلنبحث عن مطلق الاشتراک فنقول:العطف إمّا أن یکون فی المفردات و هو یقتضی التشریک فی الإعراب،و إمّا فی الجمل و حینئذ فالجملة إن کانت فی قوّة المفرد کقولک مررت برجل خلقه حسن و خلقه قبیح کانت الشرکة فی الإعراب أیضا حاصلة لکون الجملتین وصفین للنکرة،و إن لم یکن فإمّا أن یکون إحدی الجملتین متعلّقة لذاتها بالأخری أو لا یکون فإن لم یکن فإمّا أن یکون بینهما مناسبة أو لا یکون فهذه أقسام ثلاثة.

أمّا الأوّل فأن یکون إحدی الجملتین تأکیدا للاخری کقوله تعالی «الم ذلِکَ الْکِتابُ لا رَیْبَ فِیهِ» 1فقوله «لا رَیْبَ» تأکید للأوّل،و لا یجوز إدخال العاطف علیه لأنّ التأکید یتعلّق بالمؤکّد لذاته فیستغنی عن لفظ یدلّ علی التعلّق.

الثانی أن لا یکون بینهما مناسبة أصلا و هاهنا أیضا یجب ترک العاطف لأنّ العطف یستلزم المناسبة فیلزم من عدمها عدمه.

الثالث أن تصدق المناسبة بینهما مع عدم التعلّق الذاتی فهاهنا یجب ذکر العاطف ثمّ إمّا أن یکون المخبر عنه فی الجملتین شیئین أو شیئا واحدا أمّا الأوّل فالمناسبة إمّا بین المخبر بهما فقط أو بین المخبر عنهما فقط أو بینهما معا،و الأوّل و الثانی یختلّ معهما

ص:55

النظم لأنّک إذا قلت زید طویل و الخلیفة قصیر مع عدم تعلّق حدیث زید بحدیث الخلیفة اختلّ،و کذلک لو قلت زید طویل و عمرو شاعر اختلّ أیضا لعدم المناسبة بین طول القامة و الشعر فتعیّن أنّ الواجب حصول المناسبتین،فأمّا إن کان المخبر عنه فیهما شیئا واحدا کقولک فلان یضرّ و ینفع و یأمر و ینهی و نحوه تعیّن دخول العاطف لأنّک إذا قلت هو یضرّ و ینفع أفاد العاطف أنّه هو الجامع لهما بخلاف ما لو حذفته.

البحث الثانی فی عطف الجمل علی الجمل

-إنّه کما یجوز أن یعطف جملة علی جملة کذلک یجوز أن یعطف مجموع جمل علی مجموع جمل اخر،و بیان ذلک ظاهر فی صورة الشرط و الجزاء فإنّه قد یجعل مجموع جملتین شرطا و مجموع اخریین جزاء کقوله تعالی «وَ مَنْ یُشاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ ما تَبَیَّنَ لَهُ الْهُدی وَ یَتَّبِعْ غَیْرَ سَبِیلِ الْمُؤْمِنِینَ نُوَلِّهِ ما تَوَلّی وَ نُصْلِهِ جَهَنَّمَ» 1فإذا ظهر ذلک فی الشرط و الجزاء ظهر مثله فی العطف کقوله تعالی «وَ ما کُنْتَ بِجانِبِ الْغَرْبِیِّ إِذْ قَضَیْنا إِلی مُوسَی الْأَمْرَ وَ ما کُنْتَ مِنَ الشّاهِدِینَ وَ لکِنّا أَنْشَأْنا قُرُوناً فَتَطاوَلَ عَلَیْهِمُ الْعُمُرُ وَ ما کُنْتَ ثاوِیاً فِی أَهْلِ مَدْیَنَ» 2الآیة فقوله «وَ ما کُنْتَ ثاوِیاً» عطف علی قوله «وَ ما کُنْتَ مِنَ الشّاهِدِینَ» مع ما یتعلّق بها إذا لو عطفتها علی ما یلیها لدخلت فی حکم لکن فصار التقدیر لکنّک «ما کُنْتَ ثاوِیاً» و هو باطل،و لو عطفتها علی «وَ ما کُنْتَ مِنَ الشّاهِدِینَ» دون و لکنّا أنشأنا لکان فی ذلک إزالة لکن عن موضعها و هو غیر جائز.

الفصل الخامس فی الحذف و الإضمار

و فیه بحثان.

البحث الأوّل فی حذف المفعول و المبتدأ و الخبر

أمّا الأوّل فلأنّ الفعل المتعدّی قد بکون المقصود من ذکره مجرّد نسبته إلی الفاعل و حینئذ یکون حاله کحال غیر المتعدّی فی عدم الحاجة إلی المفعول و التعرّض له کقولک فلا یحلّ و یعقد و یأمر و ینهی و یضرّ و ینفع و قوله تعالی «هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ» و قد یلاحظ مع ذلک فی ذکره النسبة إلی المفعول إلاّ أنّ المفعول یحذف لأحد غرضین.أحدهما أن یکون المقصود ذکره لکن یحذف لإیهام التعظیم و التفخیم کقول البختری.

ص:56

شجو حسّاده و غیظ عداه أن یری مبصر و یسمع واع

فإنّ المرئیّ و المسموع لا بدّ و أن یکون شیئا معیّنا فحذفه،و أوهم بذلک أنّ کلّ ما یری منه و یسمع عظیم و أنّه فضیلة تشجو حسّاده،و تغیظ عداه،و من هاهنا تحصل البلاغة و لو أبرز ذلک المفعول المعیّن لما حصل ذلک التعظیم الوهمی لتخصیص الذهن للتعظیم بالمفعول المذکور دون ما عداه،و قد یکون ذکر المفعول أولی و أبلغ و ذلک إذا کان أمرا عظیما بدیعا کقوله:و لو شئت أن أبکی دما لبکیته،لمّا کان بکاء الدم أمرا عجیبا کان ذکره أولی، الثانی أن یحدف للعلم به کقول علی علیه السّلام إن أشنق لها خرم أی أنفها،و أن أسلس لها أی قیادها تقحم أی المهالک،و الثالث أن یضمر علی شریطة التفسیر کقوله أکرمنی و أکرمت عبد اللّه،و أمّا المبتدأ و الخبر فقد ورد حذف کلّ واحد منهما تارة أمّا المبتدأ فکقوله تعالی «سُورَةٌ أَنْزَلْناها» و أمّا الخبر فقوله تعالی «طاعَةٌ وَ قَوْلٌ مَعْرُوفٌ» و أمثاله کثیر و قد حکم بحسن ذلک البلغاء قال عبد القاهر-رحمه اللّه-:ما من اسم حذف فی الحال الّتی ینبغی أن یحذف فیها إلاّ وجدته أحسن من ذکره،و حسنها فی المواضع الّتی یفهم عنها البلاغة.

البحث الثانی فی الإیجاز

و حدّه-التعبیر عن الغرض بأقلّ ما یمکن من الحروف من غیر إخلال مثاله قوله تعالی «وَ لَکُمْ فِی الْقِصاصِ حَیاةٌ» 1و قد کان المثل یضرب بقولهم:القتل أنفی للقتل إلی أن اوردت هذه الآیة و الترجیح للآیة ظاهر من وجهین،أحدهما أنّه أوجز فإنّ حروفها عشرة و حروف المثل أربعة عشر،الثانی أنّ القتل قصاصا لا ینفی القتل ظلما من حیث إنّه قتل بل من حیث إنّه قصاص و هذه الجهة غیر معتبرة فی کلامهم و لها ترجیحات اخر لا نطول بذکرها،و من ذلک قول علی علیه السّلام:قیمة کل امریء ما یحسنه، و قوله المرء عدّو لما جهله،و قوله:الجزع أتعب من الصبر،و قوله:تخفّفوا تلحقوا.

الفصل الثالث فی أحکام إنّ و إنّما و ما فی حکمها

و فیه أبحاث.

البحث الأوّل فی فوائد إنّ

،و هی أربع:الأولی أنّها قد تربط إحدی الجملتین بالاخری فیحصل النظم کقوله تعالی: «یا أَیُّهَا النّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللّهِ حَقٌّ» و قوله تعالی:

«اتَّقُوا رَبَّکُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السّاعَةِ شَیْءٌ عَظِیمٌ» 2و قول علیّ علیه السّلام أیّها الناس إنّه لا یستغنی

ص:57

الرّجل و إن کان ذا مال عن عشیرته،و قوله:عباد اللّه إنّ من أحبّ عباد اللّه إلیه عبدا أعانه اللّه علی نفسه،فلو أسقطت إنّ فی هذه المواضع لزالت المناسبة الّتی کانت بین الجملتین معها، و اعلم أنّک متی أسقطت إنّ من الجملة الثانیة فإن کانت إنّما ذکرت لتعلیل الحکم فی الجملة الاولی فلا بدّ أن یعوّض منها الفاء کقوله ف «زلْزَلَةَ السّاعَةِ شَیْءٌ عَظِیمٌ» الفائدة الثانیة-إنّک تجد لدخولها علی ضمیر الشأن المعقّب بالجملة الشرطیة و غیرها من الحسن و المزیّة ما لم تجده عند عدمها کقوله تعالی «إِنَّهُ مَنْ یَتَّقِ وَ یَصْبِرْ» و قول علیّ علیه السّلام أیّها الناس إنّه لا یستغنی الرجل کما ذکرناه.

الفائدة الثالثة-إنّها تهیّیء النکرة لأن یحدث عنها کقوله علیه السّلام:إنّ من أحبّ عباد اللّه إلی اللّه عبدا کما مرّ و لو أسقطتها لسقطت الحسن و البلاغة و قد یسقط المعنی أصلا کما لو أسقطتها من قول الشاعر:إنّ شواء و نشوة و خبب البازل الامون.

الفائدة الرابعة-إذا دخلت علی الجملة فقد تغنی عن الخبر کقولک إنّ مالا و إنّ ولدا علی تقدیر إنّ لهم مالا و کقول الأعشی.

إنّ محلا و إنّ مرتحلا و إنّ فی السفر إذ مضوا مهلا

و الحقّ أنّها لتأکید النسبة و إذا کان الخبر تامّا لیس للمخاطب ظنّ أو و هم فی خلافه فلا حاجة إلی أنّ هناک و لذلک تزداد حسنا إذا کان الخبر أمرا یبعد مثله،و قد یجمع مع اللام للتأکید فی خبرها إذا کانت فی جواب المنکّر لشدّة الحاجة هناک إلی التأکید.

البحث الثانی فی فائدة إنّما

-اتّفق جمهور النحاة علی أنّها للحصر و هو المفهوم منها مثاله قول علی علیه السّلام:و إنّما سمیّت الشبهة شبهة لإنّها تشبه الحقّ،و کقوله علیه السّلام:إنّا لم نحکم الرجال و إنّما حکمنا القرآن،و هذا القرآن إنّما هو خطّة مستور بین الدفّتین لا ینطق بلسان و إنّما ینطق عنه الرجال،و مراده بالحصر فی هذه الصور ظاهر،و قال بعضهم:إنّها لیست للحصر محتجّا بقوله تعالی «إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِینَ إِذا ذُکِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ» 1و بقوله «إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ» 2مع أنّ الإجماع علی أنّ من لم یوجل من ذکر اللّه قد یکون مؤمنا،و أنّ الاخوّة غیر منحصرة فی المؤمنین،و الجواب أنّ منشأ الشکّ هو

ص:58

الغفلة عن ضابط الحصر،و ضابطه أنّ الجزء الأخیر من الکلام الوارد عقیب إنّما هو المخصوص بحصر الحکم فیه سواء کان هو الموضوع کقولک إنّما قام زید فإنّ المقصود حصر القیام فی زید أو کان هو المحمول کقوله تعالی «إِنَّما أَنَا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ» فإنّ المقصود حصر النبیّ فی البشریّة و نفی کونه غیر بشر،و إذا تبیّن ذلک ظهر أنّها فی الصورتین المذکورتین تفید الحصر أمّا فی الاولی فلأنّه یجوز أن یکون المقصود من الإیمان هناک أقوی مراتبه و هو الإخلاص،و حینئذ یتبیّن أنّ المؤمنین منحصرون فی الوجلین من ذکر اللّه،و أمّا فی الثانیة فلأنّ المؤمنین منحصرون فی صفة الاخوّة فی الدین کما هو المقصود من الاخوّة هاهنا،و أعلم أنّه قد یستعمل فی مفهومها عبارتان اخریان إحداهما قولک جائنی زید لا عمرو و هو أضعف منها لأنّه یفید حصر المجیء فی زید بالنسبة إلی من أخرجه حرف النفی،الثانی ما جائنی إلاّ زید،و مفهومها مفهوم إنّما فی الحصر و التخصیص کقوله تعالی «ما قُلْتُ لَهُمْ إِلاّ ما أَمَرْتَنِی بِهِ» و فرّق الإمام بینهما فقال:إنّ دلالة إنّما علی نفی غیر المذکور بالالتزام،و دلالة ما و إلاّ علی نفی الغیر بالمطابقة فکانت أقوی فی ذلک من دلالة إنّما و لذلک یصحّ أن یقال إنّما زید قائم لا قاعد و لا یصحّ أن یقال ما زید إلاّ قائم لا قاعد،و أقول إن صحّ ما ادّعاه من عدم الصحّة فی الصورة الثانیة کان للمانع أن یمنع تعلیل ذلک المنع بکون ما و إلاّ دالّة علی نفی الغیر بالمطابقة و یصرف ذلک القبح إلی قرب لا المقتضیة لنفی الغیر إلی إلاّ المقتضیة للحصر و بعدها عن إنّما فکان التأکید عقیب إنّما حسنا لطول الزمان بینهما علی أنّا لا نسلّم عدم الصحّة هاهنا بل قد یورد للتأکید و إن کان عقیب إنّما أحسن،و قد یقام غیر مقام إلاّ فیفید الحصر،و قد لا یکون کذلک کقولک ما جائنی غیر زید ترید نفی مجیء الغیر فقط دون إثبات زید.

البحث الثالث-إنّ ما و إلاّ إذا دخلت علی الجملة

کان المقصود بالحصر فیه هو ما یلی إلاّ بعدها سواء کان مرفوعا کقولک ما ضرب زیدا إلاّ عمرو أو منصوبا کقولک ما ضرب زید إلاّ عمروا،و هکذا إن کان المنصوب حالا أو ظرفا فإن تأخّر مثلا الفاعل و المفعول معا عن إلاّ فالمقصود هو ما یلیها أیضا کقولک ما ضرب إلاّ زید عمروا و کذلک لو قدّمت المفعول علی الفاعل فهو المقصود و هکذا حکم المفعولین کقولک لم أکس إلاّ زیدا جبّة فالّذی یلی إلاّ

ص:59

هو المقصود بالتخصیص،و هکذا المبتدأ و الخبر أیّهما أخّرته عن إلاّ فهو المراد بالتخصیص کقولک ما زید إلاّ قائم فالمراد تخصیص هیئة القیام دون سائر الأحوال أو ما القائم إلاّ زید فهو تخصیص لزید دون غیره،و أمّا تحقیق ذلک فی إنّما فأمّا فی الفاعل و المفعول فأیّهما أخّرته عن صاحبه فهو المقصود أیضا کقولک إنّما ضرب عمروا زید فالمقصود تخصیص زید و منه قوله تعالی «إِنَّما یَخْشَی اللّهَ مِنْ عِبادِهِ الْعُلَماءُ» 1و لو قدّم العلماء لکان المقصود تخصیص خشیة اللّه و کذا الحال فی المبتدأ إن ترکته علی حاله فالاختصاص للخبر کقوله تعالی «إِنَّمَا السَّبِیلُ عَلَی الَّذِینَ یَسْتَأْذِنُونَکَ» 2و إن أخّرته عن الخبر صار التخصیص له کقوله تعالی «فَإِنَّما عَلَیْکَ الْبَلاغُ وَ عَلَیْنَا الْحِسابُ» فإنّ التخصیص فی الأوّل للخبر و فی الثانی للمبتدأ هذا بحسب المتبادر إلی المفهوم من ذوق العربیّة و باللّه التوفیق.

القاعدة الثانیة فی الخطابة

اشارة

و فیه أبحاث و خاتمة.

البحث الأوّل فی حقیقة الخطابة و فائدتها

-الخطابة صناعة یتکلّف فیها الإقناع الممکن للجمهور فیما یراد أن یصدّقوا به،و قولنا یتکلّف فیها الإقناع أردنا أنّه یتعاطی فیها هذا الفعل المخصوص بأبلغ قصد لیتمّ،و الإقناع الممکن هو الفعل الّذی یتکلّف و أردنا به ما یمکن من الإقناع،و الخطابة فی الإقناع أنحج من غیرها و فائدتها فی تقریر المصالح الجزئیّة،و قد تفید أیضا تقریر القوانین الکلّیة لتلک المصالح کالعقائد الإلهیّة و القوانین العملیّة و هی عظیمة النفع جدّا لأنّ الأحکام الصادقة ممّا هو عدل و حسن أتمّ نفعا و أعود علی الناس فائدة و أعمّ جدوی من أضدادها لأنّ نوع الإنسان إنّما هو مستبقی بالتشارک،و التشارک یحوج إلی التعامل و التحاور و هما محوجان إلی أحکام صادقة فی الأمور العملیّة لیثق کلّ بصاحبه و ینتظم شمل المصلحة بینهم و بأضداد الأحکام الصادقة یتشتّت فیحتاج أن یکون هذه الأحکام مقرّرة فی النفوس متمکّنة من العقائد،و الخطابة هی المتکفّلة بحمل الجمهور علی التصدیق بها فإنّ البرهان و الجدل و إن قصد بهما التصدیق إلاّ أنّ الجمهور قاصرون عن درجة البرهان الجدل و إن کان صناعة ضعیفة بالقیاس إلی البرهان فهو أیضا یسیر الفائدة للعامّة صعب بالقیاس إلی فطنهم و هم عاجزون عن قبوله،و المخاطبة الّتی یجب

ص:60

أن یتلقّاها العامیّ بعامیته ینبغی أن تکون من الجنس الّذی لا یرتفع عن مقامه ارتفاعا بعیدا بل تکون بألفاظه عذبة غیر ر کیکة عامیّة و لا متینة یبنو فهمه عن قبوله کما سنذکره «إِنْ شاءَ اللّهُ» تعالی،و قد أشار التنزیل الإلهی إلی هذه الصناعة فی قوله «ادْعُ إِلی سَبِیلِ رَبِّکَ بِالْحِکْمَةِ وَ الْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَ جادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ» فسبیل ربّک هو الدیانة الحقیقیة،و الحکمة هی البرهان،و ذلک لمن یحتمله، «وَ الْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ» هی الخطابة و هی لمن قصر عن درجة البرهان،أو «جادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ» أی بالمشهورات المحمودة و أخّر الجدل عن الصناعتین لأنّهما مصروفتان إلی الفائدة،و المجادلة مصروفة إلی المقاومة و الغرض الأوّل من المخاطبة إنّما هو الإفادة،و الغرض الثانی هو مجاهدة من ینتصب للمعاندة فإذن الخطابة صناعة وافرة النفع فی مصالح المدن و بها تدمّر العامة و تنتظم أحوالهم.

البحث الثانی فی موضع الخطابة و أجزائها

و لیس للخطابة نظر فی موضوع معیّن،و ذلک لأنّ العامة لا یهتدون إلی تمییز بعض الموضوعات عن بعض إذ کان تخصیص الکلام فی موضوع معیّن مبنیّ علی مبادئ تلیق بذلک الموضوع وحده لا یعرفها العامیّ،و نظر الخطابة بالذات فی الجزئیات من أیّ مقوله اتّفقت و لا یخصّ جزئیّا دون آخر بل یقصد بها الإقناع من أیّ جزئیّ اتّفق علی أنّ لها أن تنظر بالغرض فی الامور الکلّیة من الإلهیّات و الطبیعیّات و الخلقیّات و السیاسیّات،و الخطابة لها أصل و متمّمات تتمّمها و تعین علیها أمّا الأصل فهو القول الّذی یظنّ أنّه لذاته یفید إقناعا و أمّا المتمّمات فجملتها ترجع إلی حرف واحد و هو أنّه لمّا کان الغرض من الخطابة لیس إلاّ الإقناع کان کلّ مقنع ناسب الغرض منها فهو من متمّماتها و الامور المقنعة إمّا قولیّة یراد بها صحّة قول آخر کالقول الّذی یقصد به الخطیب تقریر فضیلته عند السامعین أو القول الّذی یروم به إثبات أنّ الشهادة مقنعة أو کون المعجزة حجّة،و إمّا شهادة،و إمّا حیلة أمّا الشهادة فإمّا قولیّة و إمّا حالیّة أمّا القولیّة فکالاستشهاد بقول نبیّ أو إمام حکیم أو شاعر و تسمّی شهادة مأثورة،أو الاستشهاد بأقوال قوم یحضرون فیصدّقون قول القائل إنّ الأمر کان،أو الاستشهاد بشهادة الحاکم أو السامعین بأنّ القول مقنع و تسمّی شهادة محصورة،أمّا الحالیّة فإمّا أن تدرک بالعقل أو بالحسّ و الاولی فضیلة القائل و اشتهاره بالصدق و التمییز،و أمّا الحال الّتی تدرک بالحسن فإمّا بواسطة القول أو بدونه أمّا

ص:61

الأوّل فکالاستشهاد بالمعجزة عقیب التحدّی علی صدق قول المدّعی،و کشهادة حال الحالف عقیب یمینه علی قبول قوله،و کشهادة حال المتعاهدین علی قبول أقوالهما بعد وضع العهود الّتی هی أقوال مدوّنة مکتوبة،و أمّا الحال المدرکة بالحسّ من غیر القول فإمّا أحوال تتبع إنفعالا نفسانیّا کشهادة سخنة وجه المخبر ببشارة علی قبول قوله أو شهادة سخنة المذعور الخائف المخبر عن نزول عذاب أو حلول آفة علی قبول قوله،أو تکون طاریة من خارج کشهادة جراح القائل أو غیره علی قدوم العدوّ للحرب،و أمّا الحیلة فتفید الإعداد،و الإعداد إمّا للقائل بحیث یکون مقبول القول أو للقول بحیث یصیر أنجع و أنفع أو للسامع بحیث یکون أقبل و أمّا القائل فإن یتکلّف الاستشهاد علی فضیلة نفسه و الدلالة علیها أو یتهیّیء بهیئة و یتزّییء بصورة تجعل مثله مقبول القول و أمّا القول فإن یحسن فیه تصرّفه فتارة یرفع به صوته و تارة یخفضه و تارة یثقله و تارة یلیّنه و یحزنه و یلاحظ فی ذلک حال من یقصد إسماعهم کما سیأتی فی التزئینیّات،و أمّا السامعون فإمّا مخاطب بالقصد الأوّل، و إمّا حاکم یحکم بین المتخاطبین و إمّا نظارة أمّا المخاطب فیحتاج أن یستعطف و یستمال لیبخع إلی تصدیق القائل و کذلک الحاکم،و أمّا الناظر فیکفی فیه أن یهیّیء بالحیلة بهیئة مذعن مصدّق و إن لم یقع له التصدیق،و التأثر الحاصل للمستمع أمّا انفعال کالرقّة و الرحمة فی الاستعطاف،و القساوة و الغضب فی الإغراء،و إمّا ایهام خلق کایهام الشجاعة أو السخاوة أو غیرهما فعاد الأمر إلی أنّ الأقوال الخطابیّة الّتی یقصد بها التصدیق ثلاثة أصناف أصل و یسمّی عمودا و هو القول الّذی یراد به التصدیق نفسه،و الثانی النصرة و هی القول الّذی ینصر به ماله تصدیق کالشهادة،و الثالث الحیلة و هی قول یفاد به انفعال شیء أو ایهام الخلق و هما متمّمات للأصل فهذه أجزائها.

البحث الثالث فی مبادئ الخطابة:

و اعلم أنّ مبادئ الأقوال الخطابیّة ثلاثة أحدها المشهورات المحمودة و هی إمّا حقیقیّة اتّفق علیها الجمهور و تطابقت علیها الشرائع و السنن و هی الّتی إذا تعقّبت بالنظر لم یزل حمدها و إن اطّلع علی کذبها کحسن الصدق و قبح الکذب و الظلم و غیرها،و إمّا محمودة ظاهرة فی بادیء الرأی و هی الّتی تعافص الذهن فیحکم بصدقها قبل التفطّن لها فإذا تعقّبت زال حمدها لظهور کذبها و شنعتها کقوله انصر أخاک

ص:62

ظالما أو مظلوما و هذه أعمّ من الّتی قبلها و کلّ محمود حقیقیّ محمود فی الظاهر و لا ینعکس و استعمال الخطابی للأولی لا من جهة کونها حقیقة بل لکونها ظاهرة،و إمّا محمودة بحسب قوم أو شخص و ینتفع بها فی مخاطبتهم،و مثل هذه و إن نفعت فی الخطابة إلاّ أنّها لا تکون عمدة فی صناعة الخطابة لکونها غیر متناهیة أو غیر مضبوطة فإنّ کلّ شخص یری ما یهوی و یختلف الآراء بحسب الأهواء،و ثانیها المقبولات إمّا عن جماعة أو عن نفر أو عن نبیّ أو عن إمام کالشرائع و السنن أو عن حکیم کالطبّ المقبول عن جالینوس و بقراط أو عن شاعر کأبیات تورد شواهد و تکون مقبولة فقط من غیر أن تنسب إلی مقبول منه کالأمثال المضروبة،و ثالثها المظنونات و هی الأحکام الّتی یتبع الإنسان فیها غالب الظنّ من دون جزم العقل بها کقولک زید یسارّ العدوّ جهارا فهو عدوّ ربما یکون مقابله مظنونا کقولک زید یسارّ العدو جهارا لیخدعه فهو صدیق،و أمّا تألیفات هذه فهی ما یظنّ منتجا و هی مقنعة بحسب الموارد و الصور معا و یشتمل القیاس و التمثیل و الاستقراء و ما یشبه الخلف فیها،أمّا القیاس فیسمّی ضمیرا لحذف کبراه و تفکیرا لاشتماله علی أوسط یستخرج بالفکر،و هو إمّا علی هیئة الشکل الأوّل کقول علیّ علیه السّلام مضوا قد ما علی الطریقة و أوجفوا علی المحجّة فظفروا بالعقبی الدائمة و الکرامة الباردة،فإنّ تقدیر الکبری و کلّ من کان کذلک ظفر بالعقبی الدائمة و یسمّی هذا دلیلا،و إمّا علی هیئة الشکل الثانی کقولک فلان له ایمان فی یقین فلیس من الفسّاق فإنّ تقدیر الکبری،و لا واحد من الفسّاق کذلک، أو علی هیئة الشکل الثالث کقولک العارف شجاع جواد فالشجاع جواد لأنّ تقدیر الکبری العارف جواد و یسمّی ما کان علی هیئة هذین الشکلین علامة،و القیاس الظنّی قد لا یکون منتجا فی نفس الأمر إذ لیس من شرط الخطابة أن تکون علی هیئة منتجة کموجبتین فی الشکل الثانی کقولک هذه منتفخة البطن فهی إذن حبلی و تقدیر الصدق و الحبلی منتفخة البطن،و یسمّی هذه رواسم لرسمها فی الذهن ظنّا ما،و أما التمثیل فیسمّی اعتبارا لعبور الذهن من المشبّه به إلی المشبّه و یسمّی المنتج منه بسرعة برهانا و استعمال التمثیل و القیاس یسمّی تثبیتا،و التمثیل إمّا أن یکون بأصول متّفق علی القیاس علیها سواء کانت امورا موجودة أو حوادث ماضیة أو أمثالا مضروبة سائرة و إمّا أن لا یکون کذلک بل امور

ص:63

یخبر عنها الخطیب کمثل و حکایة إمّا ممکنة أو غیر ممکنة و الاوّل کاستشهاد علی علیه السّلام فی تحذیر أصحابه من الدنیا بالقرون الماضیة و أحوالهم،و أمّا الثانی فالممکن کما یقول المشیر علی صدیقه لا تعاشر الجهال فإنّی عاشرتهم فندمت و قد لا یکون عاشرهم،و أمّا غیر الممکن فکالاستشهاد بأقوال الحیوانات الموضوعة فی کتاب کلیلة و دمنة و أمثاله،و أمّا الاستقراء فیقع بجزئیّات کثیرة کقولک لمن تشیر علیه حصل السیادة بتحصیل الفضیلة لأنّ فلانا فضلوا فسادوا و ستعرفه فی کلام علی علیه السّلام کثیرا،و أمّا ما یشبه الحلف فکتنصّله علیه السّلام من دم عثمان بقوله:لو أمرت به لکنت قاتلا فإنّه أراد تقریر عدم الأمر بإبطال لازم الأمر و هو کونه قاتلا المستلزم لإبطال الأمر المستلزم لإثبات المطلوب و هو عدم الأمر و کذلک التوبیخ کقوله علیه السّلام فی توبیخ العلماء فی اختلاف الفتیا أ فأمرهم اللّه تعالی بالاختلاف فأطاعوه فإنّه أراد بیان عدم صحّة اختلافهم بإبطال أمر اللّه تعالی إیّاهم المستلزم لإبطال نقیض المطلوب و هو صحّة الاختلاف،و المقدّمة الّتی من شأنها أن تصیر جزء تثبیت تسمّی موضعا،و حقّها أن لا تکون دقیقة علمیّة و لا واضحة یستغنی عن ذکرها کالضروریّات،و القوانین الّتی یستنبط منها المواضع تسمّی أنواعا،و البحث فی الخطابة عن الضروریّات أقلّی بل إنّما یبحث فیها فی الأکثر عن الأکثریّات،و الرأی قضیّة کلّیة ینتفع بها فی امور عملیّة فیختار أو یجنّب و نتائج الآراء آراء مثلها إلاّ أنّها غیر مقنعة ما لم تقرن إلیها العلّة کقولک لصدیقک مثلا لا تحرص فی جمع المال فإنّه لا یقبل ما لم تقل ذلک لأنّک تشقی بجمعه فی الآخرة خصوصا إذا کان الرأی شنیعا کقولک لا تحصل الفضائل فإنّه ما لم تقرن به العلّة کقولک کیلا تحسد لا یقبل ذلک و الرأی إما لا یحتاج إلی کلام یقرن به لظهوره فی نفسه أو عند أهل العقل أو عند المخاطب،أو یحتاج إلی ما یقرن به لیؤدّی إلی المطلوب و حینئذ فالقرینة إمّا نتیجة الرأی أو ما ینتجه فإن کانت نتیجة الرأی کقولنا الأصدقاء ناصحون فصدیقک زید ناصح فالضمیر المقنع هاهنا لیس الرأی وحده بل مع نتیجته و هو جزء من الضمیر و إن کان ما ضمّ إلیه هو المنتج له کقولک لا تکتسب الفضائل فتحسد کان الرأی هو الضمیر القریب فإنّه المقنع لذاته و باللّه التوفیق.

ج 1 شرح نهج البلاغة-4-

ص:64

البحث الرابع فی أقسام الخطابة بحسب أقسام أغراضها:

و اعلم أنّ جمیع المغارضات الخطابیّة ثلاثة مشاورة و منافرة و مشاجرة و لکلّ واحد من هذه الأقسام غرض خاصّ.أمّا المشورة فهی مخاطبة یراد بها الإقناع فی أنّ الأمر الفلانی ینبغی أن یفعل لنفعه و أنّ الأمر الفلانی لا ینبغی أن یفعل لضرره،و أمّا المنافرة فمخاطبة یراد بها الإقناع فی مدح شیء بفضیلته أو ذمّه بنقیصته،و أمّا المشاجرة فمخاطبة یراد بها الإقناع فی شکایة ظلم أو اعتذار بأنّه لا ظلم،و ربّما لم یقع الاعتذار فی وقوع الأمر نفسه و لکن فی کونه نافعا أو ضارّا أو ظلما أو غیر ظلم کاعتذار الظالم أو من ینصره بأنّ الّذی یعلمه لیس بظلم أو باعتذار المذموم بأنّ الّذی فعله لیس بنقیصة أو أنّه فضیلة.أمّا المشورة إنّما هی مشورة بسبب إقناعها فی أمر هو نافع بالحقیقة فإنّه قد لا یکون نافعا بالحقیقة و لا عند المشیر لکنّه إن تبیّن أنّه نافع رام الإقناع به فیکون المخاطبة مع ذلک مشورة،و قد لا یکون المشورة بالنافع بل بالجمیل الّذی ربّما کان فی العاجل ضارّ أوله نفع من جهة اخری و کذلک المدح و الذمّ و لا یلاحظ فیه دائما النافع و الضارّ حتّی یکون المدح بالنافع و الذّم بالضارّ بل ربّما کان المدح أیضا کاقتحام الأذی و الضرر و الرکوب الأهوال للذکر الجمیل فإنّه یشاربه و یمدح فاعله و یعظّم کالّذین یقاتلون فی سبیل اللّه فیقتلون و یقتلون و کثیرا ما یحمد العاقل بایثار الموت علی الحیاة،و الأمور المشوریّة عظیمة تبتنی علیها الشرائع و السنن و السیاسات،و أقسام الأمور المشوریّة العظیمة التامّة النفع دون الجزئیّات النافعة بحسب أحوال الأشخاص خمسة العدّة و الحرب و السلم و حمایة المدنیّة و مراعاة أمر الدخل و الخرج و تفریع الشرائع و وضع المصالح،و الخطیب المشیر فی أمر العدّة ینبغی أن یکون بصیرا بجنس ارتفاع المدنیّة و کمیّته النفقات إذا جرت علی القسط لیوازی الدخل الخرج و یشیر بنفی البطالة عن حرفة تعود بنفع المدنیّة و بالحجر علی المسرف و توقیفه علی القدر العادل و یتحفظ بجزئیّات الأخبار و بالعوائد التجربیّة لأنّها تذاکیر و أمثال،و علی المشیر فی أمر الحرب بعد أن یکون له بصیرة بأنواع الحروب و سماع أخبار المتقدّمین من المقاتلة فی مدنیّته و ما بلیها و رسومهم و مذاهبهم أن یحیط به علمه خیرا بمدنیّته و محاربیها و عدّتهم و عددهم و دریتهم بالحرب و عادتهم و نقاء دخیلة قومهم و صفاء نیّتهم أو ضدّ ذلک و یوقع نظیره

ص:65

علیهم فی کلّ وقت و یقیسهم إلی مقاتلیهم و أن یعتبر الجزئیّات السالفة فإنّ الامور فی أشباهها و تحذو حذو أشکالها فإنّه یستنبط من هذه الأحوال مقدّمات ینتفع بها فی المشورة و أمّا المشیر فی حفظ المدینة فینبغی أن یعلم أنواع الحفظ لأنواع البلاد المختلفة سهلیّتها و جبلیّتها و بریّتها و بحریّتها و ما یحیط بها و مواقع المسالح قربا و بعدا و المدارج المخوفة و الّتی یرتادها المغتالون فیشیر فیها بالإرصاد فإنّ ذلک قد یقف علیه من لم یشاهد المدینة، و أن یعلم عدد الحفظة و الرصدة و نیّاتهم لیمدّ قلّتهم و یبدّل خائنهم بالناصح و أن یعرف الحاصل من القوت و ما یحتاج إلی جبله و إعداده من خارج المدینة فإنّ القوت و ما یجری مجراه إذا انحسمت مادّته لم یکن حفظ المدینة و تدبیرها،فینبغی أن یکون المشیر عارفا بمقدار حاجة کلّ إلی کلّ و بأحوال أهل الفضائل و الثروة منهم فیشیر بما ینبغی أن یستعان به فیه من أهل الفضائل و ما ینبغی أن یستعان به فیه بأهل الثروة فیما ینتظم به أمر المصلحة،و أمّا الخامس فهو المشورة فی أمر السنن و هو من أعظم الأبواب خطبا و أحوجها إلی فضل قوّة الخطابة و علی السانّ أن یتحقّق عدد أنواع الاشتراکات المدنیّة و ما یتولّد من ترکیبها،و أن یعلم ما یناسب کلّ امّة من الاشتراک بحسب عادتها و الأسباب الحافظة لذلک الاشتراک و القاسمة له و فساد المدینة الّتی لم یحکم تدبیرها یقع من أحد أمرین إمّا عنف المدبّرین لهم فی الحمل علی الواجبات أو من إهمالهم و مسامحتهم،فینبغی أن یکون المشیر بصیرا بأصناف السیاسات و ما یعرض لکلّ واحد منها من العوارض و ما یؤول إلیه کلّ واحد منها فیوضع کلّ واحد منها فی موضعه فلا یستعمل القهر و الغلبة فی موضع الرفق و مراعات مصلحة المرءوسین لإکرامهم و تعظیمهم و لا بالعکس فلا یحصل هناک قانون ناظم فقد عرفت بما ذکرنا المواضع الّتی منها ینتزع المقدمات المشوریّة فی الامور العظام و ممّا یعیّن علی وضع السنن و تفریعها تأمل قصص الماضین و أحوالهم،و أمّا الامور المشوریّة النافعة بحسب أحوال شخص شخص فهی و إن کانت غیر مضبوطة إلاّ أنّ جمیعها یشترک فی أنّها یقصد بها صلاح الحال کان بالحقیقة أو بالظنّ و نعنی بصلاح الحال هو الفعل الممکن عن فضیلة النفس و امتداد العمر مشفوعا بمحبّة القلوب و توافر الکرامة من الناس و فی رفاهیّة و طیب عیش و وقایة وسعة ذات الید فی المال و العقد و تمکن من استدامة هذه الأحوال و الاستزادة منها،و أمّا

ص:66

أجزائه،فمنها ما ینسب إلی الخیر و منها ما ینسب إلی الشرّ أمّا الخیریّة فإمّا بدنیّة کذکاء الأصل و کثرة الأخوان و الأولاد و صلاحهم و الیسار و الأنعام و القوّة و الصحّة و الجمال و الفصاحة و جمیل الاحدوثة و الجاه و البخت،و إمّا نفسانیّة کالعلم و الذکاء و الزهد و الشجاعة و العفّة و حسن السیرة و الأخلاق المرضیّة و حصول التجارات و الصناعات فعلی الخطیب أن یشیر بأعداد هذه الأنواع،و کذلک ما ینسب إلی النافع و هو کلّ ما یوصل إلی شیء من الخیرات کالجدّ و الطلب و تحصیل الأسباب و الوسائل و انتهاض الفرض و مواتاة الحظ،و أمّا الامور الشریّة فهی ما یقابل هذه و علی المشیر أن یشیر باجتناب عللها و ما یعوق عن الخیرات کایثار اللذّة و الکسل و اللهو و البطالة و فوات الأسباب و ضیاع الفرض و سوء التوفیق، و کذلک قد یحتاج الخطیب إلی إعداد مقدمات فی أنّ هذا الخیر أفضل و أنّ هذا النافع أنفع کالحکم بأن أفضل الخیرات أعمّها و أدومها و أکثرها نفعا و أولادها بالقصد لنفسه و أعزّها و أعظمها و أشهرها و أکثرها استلزاما للحاجة إلیه و أکثرها استلزاما لرغبة الجمهور و الأکابر فیه،و کذلک یحتاج إلی مقدّمات بعدها فی أنّ هذا الشرّ أضرّ کالحکم بأنّ أشرّ الشرور أعمّها و أدومها و أولادها بالهرب منه و أکثرها استتباعا للشرور،و یجب أن یستکثر من ضرب الأمثال و إیراد التذاکیر و اقتصاص أحوال الماضین،و أمّا المنافرات و هو باب المدح و الذّم فعلی الخطیب تحصیل الأنواع النافعة فی المدح و الذّم المتعلقة بالفضیلة و الرذیلة و أجزاء الفضیلة هی البرّ و الشجاعة و العفّة و المروّة و کبر الهمّة و السخاوة و الحلم و الثبات و اللبّ و الحکمة،و قد یلزم بعض هذه خیرات تتعدّی إلی غیر الفاضل کالخبر المتعدی من البرّ و الشجاع و السخّی إلی غیرهم،و أجزاء الرذیلة أضداد ما ذکرنا کالجور المقابل للبرّ و الجبن للشجاعة و الفجور للعفّة و الدنائة للسخا و السفالة لکبر الهمّة و النذالة للمروة و الطیش للثبات و البلاهه للبّ،فهذه هی الفضائل و الرذائل و ما عداها فأسباب لها و علامات علیها مثلا کایجاب الغنی و الخشیة من اللّه تعالی و العلم و طلب الذکر الجمیل للعدل و إیجاب الاحتیاج و الوثوق بأن لا مقاوم له و عدم المبالات بالعاقبة و أمثالها للجور،و کذلک فی سائر الأسباب و کالانفعالات اللازمة للعادل عن لزوم العدل حتّی یحتمل شدّة العذاب مثلا فی انتزاع ما فی بده من الأمانة و لا یسلمها إلی غیر ربّها،و من الممادح أیضا مقاومة الأعداء و

ص:67

الانتقام منهم و الجزاء علی الحسنة و السیّئة،و من ممادح الشجاع الغلبة و الکرامة،و أن یفعل أفعالا یذکر و ینشر و یسهل تخلیدها فیرثها الأعقاب،و من الممادح أیضا علامات تختص الأشراف بها کإرسال شعر العلوی و طرحه العالم فإنّ ذلک من علامات شرفهم،و من الممدوحات أیضا الاستغناء عن الناس فی أیّ باب کان و قد یذکر المدح علی سبیل التزویج و المغالطة فیعبّر عن الرذیلة بعبارة تنظمها فی سلک الفضیلة إذا کانت قریبة من الفضیلة أو کانا تحت حکم یعمّهما،و هذا لا یحتاج الخطیب إلی مدح الناقصین فیجعل القدر المشترک بین الفضیلة و الرذیلة مکان الفضیلة فیمدح المتجربز بأنّه حسن المشورة و الفاسق بأنّه لطیف العشرة و الغنی بأنّه حلیم و الغضوب بأنّه نبیل و الأبله الغافل عن اللذّات بأنّه عفیف و المتهوّر بأنّه شجاع و الماجن بأنّه ظریف و المبذّر فی الشهوات بأنّه سخیّ،و فی عکس ذلک إذا قصد ذمّ الفاضلین فیذکر الفضیلة فی معرض الرذیلة فیذمّ لطیف العشرة بالفسق و الحلیم بالغباوة و النبیل بالغضوب و العفیف بالأبله و الشجاع بالمتهوّر و الظریف بالماجن و کذلک فی سائرها،و أمّا الامور المشاجریّة فعلی الخطیب إعداد أنواع أسباب الجور،و الجور هو الإضرار الرافع بالقصد و المشیئة و لم ترخص الشریعة فیه بوجه،و أمّا الأسباب المحرکة إلیه فکالکسل من الکسلان فإنّه عند ما یتخیّل الدعة الّتی یهواها یکون سببا لخذلان صدیقه و کالجبن الّذی یکون سببا لإضاعة الحریم و هلاکهم و کإیثار الراحة من التعبّ و حبّ البطالة و اللهو المؤدیّ إلی ترک اکتساب الفضائل و کالغضب المؤدیّ إلی العسف و عدم الظفر بالمطلوب عند الغلبة و الاقتحام و کاستباحة التصرّف فی مال الغیر و عرضه و دمه و الاستهزاء بالخلق و الحرص و الوقاحة و أسباب العدل هو ما یقابل هذا الأسباب فهذه امور إذا علمها الخطیب أخذ منها مقدّمات فی أنّه لمّا کان الجائز کذا أقدم علی الجور و للجور أسباب کثیرة مذکورة فی الکتب المبسوطة.

البحث الخامس فی أنواع مشترکة للأمور الخطابیّة الثلاثة:

و هاهنا أنواع مشترکة لأصناف الخطابة یجب علی الخطیب إعدادها لینتفع بها فمنها ما یعدّ لاستدراجات من مبادی الانفعالات و الأخلاق مثلا ما یعدّ للغضب کالاستهانة و العنت و الشنیمة و قطع العادة فی الإحسان و مقابلة النعمة بالسیّئة أو بالکفران و القعود عن جزاء الجمیل بمثله أو یعدّ لضدّه و هو فتور الغضب کالاعتذار بعدم معرفة من قصده بالاستهانة أو بعدم قصد الإهانة و

ص:68

کالاعتراف بالذنب و الاستغفار بالتوبة و التذلل و التلقی بالبشاشة و کذلک هیبة المهیب و الاستحیاء من المستحی منه فإنّ الغضب لا یجامعها أو یعدّ للحزن کالأنواع الّتی توجب نصوّر فوت المرغوب فیه أو حصول المحذور منه أو عدم الانتفاع بالحیاة و التدبیر أو لضدّه و هو التسلیة کالّتی یوجب الإقناع فی أنّ هذا الأمر یمکن أن یدفع أو یرجی التلافی فی التدارک أو باعتبار حال الغیر فإنّ المصیبة إذا عمّت هانت،أو بالإرشاد إلی الحیّل بتحصیل الأمر الّذی لأجله الحزن أو یعدّ للخجل و الاستحیاء کالفرار من الزحف و خیانة الأمانة و ارتکاب المظالم و معاشرة الفسّاق و مداخلتهم فی مواضع الریبة و الحرص علی المحقرات و مقارفة الدنایا کسلب السکین و نبش الکفن و التقیة مع الیسار و معارضة اللئام بالاستماحة و کاستشعار الشماتة من الأعداء أو یعدّ لإبطال الخجل و هو أضداد هذه الأسباب أو للاهتمام بالغیر و الشفقة علیه أو الأسباب الباعثة علی الاهتمام کالعذاب المهلک و الأوجاع و الجهد و الکبر و السقم و الخصاصة و سوء البخت و عدم الأنصار،و علامات الاهتمام کایثار المهمّ له علی النفس و الإحسان إلیه بغیر منّة و ستر عیوبه و نصرته فی مغیبه و الوفاء له أو لضدّه و هو الحسد کوصول خیر إلی غیر یری الحاسد أنّه أولی به منه أو إلی من لا یحبّه أو للغیرة کتخیّل مشارکة من لا حقّ له فی الحقّ من غیر أن یدخله صاحبه فیه أو لشکر النعمة،و هو أن یقول الخطیب:إنّما اعطی فلان لنفس النفع لا لجزاء یتوقّعه،أو یقول:إنّه نفع فی وقت الحاجة أو فی وقت تعسّر المعونة من الناس أو أنّه أنعم بما لم تسمح نفس غیره به أو أنّه أولی من أنعم فیحرّک غیره للإنعام أو أنّه لم یرد بالصیغة ذکرا أو أنّه یستر الصیغة سترا أو للکفران و تحقیر النعمة کأن یقول لم ترد بعطائک إلا غرضا و إنّک لم تتم النعمة و إنّک قصرت عن الواجب علیک بمثله و إنّک لم تصطنع بقصد بل لضرورة أو إنفاق أو لرعیّة فی محاذات فإنّ ذلک کلّه ممّا یبطل المنّة أو للشجاعة کأن تقول المکروه عنک بعید أو لا وجود له عندک و لا محلّ عندک للأقران و المبارزین،و کقوله أنت کثیر الأنصار قویّهم و إنّک بریء عن الظلم قلیل الاحتمال له،أو لضدّها و هو الجبن کقوله:إنّ فی المقاومات حصول المکارة و إنّ خصمک فی غایة القوّة فلا طاقة لک به لو أنّ أنصارک قلیلون أو ضعفاء و أمثال ذلک،و کذلک یجب علی الخطیب أن یحصل أنواعا تعین علی کلّ خلق خلق یختصّ

ص:69

بصنف صنف من الناس إمّا باعتبار الأسنان کأن یقول للشاب الّذی یغلب علیه طلب اللذّة إنّ هذا وقت السرور و الزّمان المساعد و الشباب بعد فنائه غیر عائد و هذا الربیع قد أشرف أنواره و تصنفت أزهاره،و کمدح الماکل و المشارب و الملابس و المراکب،و یقول للشیخ الّذی یغلب علی طباعه طلب النفع و الحرص علی الدنیا ینبغی أن تقتصر علی تحصیل منافعک و اللهو غیر لائق بک و ینبغی أن تقلّل البذل لئلا یستضرّ عیالک و ینبغی أن لا تنخدع لفلان و لا تغلط معه لأنّک جریت الخداع،أو باعتبار أخلاقهم فی البلدان کأن یقول للعربی الّذی طبعه الفصاحة إنّک لذو فضیلة عظیمة و لو لم یکن من فضل الفصاحة إلاّ أنّها وجه إعجاز القرآن لکفی و أمثاله،و کأن یقول للقرب من جهة ما هم غلاظ الطباع کثیر الإطماع إنّ بنی فلان أعداؤکم و لا ناصر لهم أو هم قلیلون أو نعمهم کثیرة أو إنّ القفل الفلانی کثیر النعمة و لا حارس له فیغرّ بهم بذلک،و کما تحرک طباع الفرس إلی حسن التدبیر الّذی هو عادتهم بما یناسبه أو إلی الملال الّذی هو طباعهم بما یناسبه،أو باعتبار الهمم کما یحرّک ما فی طباع الملوک من الکبر و عدم الالتفات إلی الغیر بما یناسبه و ما فی طباع الساقتین من الدنائة بما یلیق به،و من جملة الامور المشترکة ما یتعلّق بالممکن من الامور و غیر الممکن کأن یقول الخطیب:إذا أراد أن یقنع بأنّ الأمر الفلانی ممکن فیقول هذا الأمر ممّا یستطاع فهو ممکن أو نقیصة ممکن فهو ممکن أو شبهه ممکن فهو ممکن أو الأصعب منه ممکن فهو ممکن أو أراد أن یقنع بأنّه متوقّع کونه فیقول:الأمر الفلانی مقدور علیه و مراد فلا بدّ أن یکون و النادر یکون فالأکثری یکون و یمکنک أن یعلم أنواع ما لا یکون و أنواع ما لا یمکن من أنواع ما یکون و أنواع ما یمکن.فهذه جملة من الأمثلة تهدی الخطیب إلی أمثالها،و لیس یجب علیه أن یضبط ما لا یتناهی من الامور بحسب شخص شخص فی کلّ واحد من اموره الجزئیّة فإنّ ذلک غیر ممکن بل یضبط القوانین الکلّیّة المتعلّقة بالأجناس الثلاثة للخطابة و یجتهد فی أن یخصّصها مهما أمکن فإنّه کلّما کان الحکم بالجزئیّ المتکلّم فیه أخصّ کان أنفع و أقنع مثاله إذا أردت أن تمدح زیدا فقلت هو شجاع لأنّه مستکمل الفضائل بأسرها فهذا و إن کان مقنعا إلا أنّک لو خصّصت فقلت لأنّه هزم جیش العدوّ وقت کذا أو قتل البطل الفلانی یوم کذا لکان ذلک أقنع و ألیق بالممدوح،و قد تقع فی الخطابة القصایا المتقابلة

ص:70

و المغالطة بها للإقناع فیستعمل الضدّان فی ایجاب کلّ واحد من النقیضین کقولک اسکت فی المحافل لأنّک إن صدقت أبغضک الناس و إن کذبت أبغضک اللّه ثمّ تقول تکلّم فی المحافل لأنّک إن صدقت أحبّک اللّه و إن کذبت أحبّک الناس،و المقابلة هاهنا إن أفادت إقناعا کانت من صناعة الخطابة مثالها إمّا من باب اشتراک الاسم کقولک بالذهب یبصر الإنسان لأنّه عین،أو من باب ترکیب المفصّل کقولک فلان شاعر جیّد فیوهم ذلک الترکیب مدح الشعر بالجودة و التقدیر فلان جیّد،أو من باب وضع ما لیس بعلّة علّة کما یقال فلان مبارک القدم لأنّه مع قدومه تیسّر کذا،أو من باب المصادرة علی المطلوب کما یقال زید یشرب الخمر فیقال لأنّ أخاه یشرب الخمر،و أمّا إن لم یوقع إقناعا کما یقال فلان لم یذنب باختیاره لأنّه زنا و هو سکران لم یکن من صناعة الخطابة و باللّه التوفیق.

البحث السادس فی تحسینات الخطابة:

الامور المحسنة للخطابة إمّا أن تتعلّق بالألفاظ و إمّا أن تتعلّق بالترتیب و إمّا أن تتعلّق بهیئة الخطیب،أمّا الأوّل فاعلم أنّ تحسین الألفاظ فی الخطابة عظیم النفع فإنّ جزالة اللفظ توهم جزالة المعنی و رکاکة اللفظ تذهب ذوق المعنی،و محسنات اللفظ امور الأوّل أن یکون اللفظ فصیحا عذبا غیر رکیک صرف العامیّة و لا متین مرتفع عن أن یصلح المخاطبة الجمهور لأنّ الطباع العامیّة تنفر عن العبارة العلمیّة و لا ملحون لأنّ اللحن یهجن کلام و یرد له،و هذه الاعتبارات موجودة فی کلام علیّ علیه السّلام کثیر،الثانی أن یراعی تمام الرباطات و هی الحروف الّتی یقتضی ذکرها أن تکرّر کقوله علیه السّلام فی صفة الملائکة:منهم سجود لا یرکعون و منهم رکوع لا یسجدون و کذلک باقی الأقسام فلو لم یحصل التکرار هاهنا لنقص الکلام و کذلک قوله علیه السّلام:المرء المسلم البریء من الخیانة ینتظر إحدی الحسنیین إمّا داعی اللّه فما عند اللّه خیر له،و إمّا رزق اللّه و إذا هو ذو أهل و مال.أللّهم إلاّ أن یکون تکراره معلوما کقوله علیه السّلام فی کثیر من خطبه أمّا بعد،فإنّ هذا الجزء مسبوق بأمّا قبل و إن لم یذکر لوضوحه،الثالث أن لا یباعد ما بین الرباطین بحشو دخیل ینسی الوصلة بینهما،الرابع أن یراعی حقّه من التقدیم و التأخیر فإنّ تأخیر الشرط عن المشروط و تقدیم لإنّ علی الدعوی قبیح سمج،و بعض هذه الأحکام قد یختصّ ببعض اللغات،الخامس أن یزیّن

ص:71

بالتشبیه و الاستعارة و یکون تلک الألفاظ المستعارة خاصّة غیر مشترکة و لا مغلطة فقد یورد اللفظ موهما للشیء و ضدّه کقول المنجم:إذا دخلت سنة کذا یتجدّ للإسلام أمر عظیم فذلک محتمل للخیر و الشرّ موهم لهما،و فائدة التشبیه و الاستعارة هاهنا الاستعانة بالتخییل الحاصل منه علی تروبق المعنی فإنّه یحصل له رونقا لا یحصل بدونه و الألفاظ المستعارة و المخیّلة و إن کانت أصلا فی الشعر فقد یستعملها الخطیب بالعرض فیکون فی الخطابة کالأبازیر،السادس أن یراعی لفظ الواحد و التّثنیة و الجمع و ما یخصّها من التصاریف و کذلک التذکیر و التأنیث ذی العلامة و غیره رفعا للغلط،السابع قد یزیّن اللفظ بالایجاز إذا اعتمد علی فهم السامع من تعقّب الإقناع فرّد الحدود و الرسوم هناک إلی اللفظ المفرد،و قد یزیّن بالبسط فینعکس ذلک،و قد یبدّل اللفظ المفرد العلم لشناعته کما یقال عورة المرء،و وطیها،و دمها عوض أسمائها الصریحة و أکثر ما یستعمل أمثال هذه فی الإفراطات فی المدائح فیکره التصریح بالأسماء الصریحة احتشاما و تنزیها للمجالس عن ذکرها و کذلک یستعمل فی الاعتذار کثیرا و حیث یراد التهویل للتخویف فی المشوریّات،الثامن أن یزیّن بالمفاصل أی یکون ذا مصاریع و تسجیع و وزن ما لا الوزن الحقیقی و ذلک کقول علیّ علیه السّلام:أمّا بعد فإنّ الدّنیا قد أدبرت و أذنت بوداع و إنّ الآخرة قد أقبلت و أشرفت باطلاع،و قد عرفت المتوازن فإنّ ذلک أقرب إلی ثبات اللفظ فی الخیال ثم تلک المفاصل ینبغی أن لا تطول لئلاّ ینسی الأوّل و لا تقصر جدا فلا تحفل به النفس فیجعل انقطاعه عن استثبات النفس له ثمّ المفاصل قد تکون أقساما و یسمّی المقسم کما مرّ فی المثال فی صفة الملائکة،و قد یکون تلک الأقسام متقابلة کقوله علیه السّلام:أمّا الآمرة البرّة فیعمل فیها النفی و أمّا الآمرة الفاجرة فیمتنع فیها الشقی،و لکلّ واحدة من الخطابة المسموعة و المکتوبة اسلوب خاصّ و کذلک أصنافهما،و أمّا الثانی و هو الترتیب و اعلم أنّ للأقاویل الخطابیّة صدرا و وسطا و خاتمة،فالصدر کالرسم الّذی ینقش علیه و یعرف السامع منه الغرض إجمالا،و أمّا الوسط فقد یکون اقتصاما لأمر واقع لیحکم بأنّه حسن أو قبیح کما فی المنافرة و عدل أو جور کما فی المشاجرة و قد یقدّم علی الصدر اقتصاص لامور تستلزم الشکر و المدح من القائل و تهیّیء السامع لذلک کما جرت العادة بتقدیم اقتصاص

ص:72

صفات اللّه و حمده و صفات رسله علیهم السلام و قد یکون الوسط غیر اقتصاص بل دالّة علی مصلحة و حثّ علیها کما فی المشورة إذ لیس فیها ما یحکی و یشتکی و یحمد و یذمّ و لیس فیها منازعة و مواثبة و الصدر فیها حسن لیکون المشار علیه قد وعی الغرض و استعدّ للقبول و هو فی المشاجرة قبیح،و أمّا الخاتمة فهی حسنة فی المشورة أیضا و الّذی یلیق بها أن یکون أجزائها مفصّلة غیر مخلوطة بما قبلها و خصوصا فی المشوریّات و هو أن یقول المشیر:قد قلت ما عندی من النصیحة و الرأی ما ترون،و کما یقول الخطیب:أقول قولی هذا و استغفر اللّه العظیم لی و لکم إنّه هو الغفور الرحیم و نحو ذلک،و أمّا الثالث و هو الامور الّتی تتعلّق بهیئة الخطیب فیخیّل معانی أو یخیّل أخلاقا و استعدادات الأفعال و انفعالات و یسمّی ذلک نفاقا و الأخذ بالوجوه فهی إمّا أن یتعلّق بصوته کرفعه فی موضع الرفع و خفضه فی موضع الخفض و بتذکیة نفسه أو بکونه علی زیّ و هیئة و سمت حسن یصید به القلوب،و هذا القسم إنّما یکثر الانتفاع باستعماله مع ضعفاء العقول إذا کانوا للاستدراجات بالامور المحسوسة أطوع و لذلک یکبر فی أعینهم من کان یری النساک و المستکثرین من العبادة و الخشوع الظاهر و إن کان جاهلا مرائیّا،و لمّا لم یکن غرضنا من التعرّض بذکر الخطابة هاهنا إلاّ الإشارة إلی أقسامها الکلّیّة لتبیّن معنی الخطابة و ما عسی أن نذکره من أنّ الخطابة الّتی نحن شارعون فی بیانها من أیّ أقسام الخطابة هی و لیتفطّن المطّلع علی ما ذکرناه هاهنا لمّا لم نبیّنه من ذلک لا جرم اقتصرنا علی هذا القدر من الإیراد،و أمّا البسط ففی الکتب المطوّلة،و اعلم أنّ الغالب علی کلام علیّ علیه السّلام هو المشوریّات و أمّا المنافریات و المشاجریّات فهما أقلّ کما ستعرف ذلک عند تصفّح أقواله إنشاء اللّه تعالی و باللّه التوفیق.

خاتمة لهذه القاعدة:

و أمّا الخاتمة ففی بیان غایته علیه السّلام من الخطابة:و اعلم أنّه لمّا کان الغرض من وضع الشرائع و السنن إنّما هو نظام الخلق و جذبهم إلی الجناب المقدس عن دار الغرور و تذکیرهم لمعبودهم الحقّ و تعلیمهم کیفیّة السلوک للصراط المستقیم کما أو مأنا إلیه،و علم من ذلک أنّ علیّا علیه السّلام کان مقررا للشریعة و مثبتا لها و موّضحا لمقاصد سنن الرسول صلی اللّه علیه و آله و مفرّعا لأحکامها إذ کان هو الممنوع بجوامع العلم و المطّلع علی الأسرار

ص:73

الآلهیّة لم یکن مقصوده من جمیع الأقوال المنقولة عنه إلاّ الغرض الأوّل من وضع الشرائع و السنن،بیان ذلک أنّک قد علمت أنّ الأقوال الخطابیّة تنقسم بحسب أغراضها ثلاثة أقسام مشاورة و منافرة و مشاجرة،و أمّا المشورة فإنّها الجزء الأکبر من کلامه علیه السّلام و أنت تعلم من تصفّح کلامه أن کلّ ما یشیر به بالقصد الأوّل فإنّما هو الإقبال علی اللّه تعالی بترک الدنیا و الإعراض عنها و الاستکمال فی الفضائل و ترک الرذائل و المنقصات الجاذبة إلی الخیبة السافلة المانعة عن الوصول إلی اللّه سبحانه فإن عرض فی کلامه أمر بجزئیّ أو نهی عن أمر جزئیّ لا یلوح للغافلین منه هذا الشرّ کمصالح الحرب و العدّة و المدنیّة و غیر ذلک فإنّه عند الاعتبار یرجع إلیه لأنّ کلّ ذلک یرجع إلی نصرة الدین و تقویته و نظام أمر العالم و ترتیب مصالحه،و أمّا المنافرة فقد عرفت أن جمیع ما ورد فی کلامه علیه السّلام من الذّم إنّما هو للدنیا و إتباع الهوی و ارتکاب الرذائل الموبقة و من ارتکبها و أشباه ذلک ممّا یبعد عن اللّه تعالی و ما ورد فیه من المدح فإنّما هو للّه سبحانه و للملائکته و رسله و الصالحین من عباده و ما هم علیه من الفضائل و ترک الهوی و الأعراض عن الدنیا و ما ینبغی أن یکون الخلق علیه من ذلک،و لا شکّ أنّ الأوّل جذب للخلق بتحقیر ما تمیل طباعهم إلیه من الامور الفانیة و تصغیره و ذمّه و التنفیر عنه و ذمّهم علی ارتکابه لیتقهقروا عنه إلی ما ورائهم من النعیم الأبدی و الخیر السرمدی و لیتذکروا معبودهم الحقّ سبحانه و لا یکونوا من المعرضین الهالکین،و الثانی أیضا جذب لهم بتعظیم ما ینبغی أن یلتفتوا إلیه و تکبیره و مدحه و الترغیب فیه و فیما یکون وسیلة من الفضائل و الإعراض عن الدنیا و غیر ذلک،و أمّا الامور المشاجریّة فما کان فی کلامه علیه السّلام منها فإمّا بیان للظلم و الجور و أسبابهما و ما یؤولان إلیه من سوء العاقبة و قبح الخاتمة عند اللّه تعالی أو بیان للعدل و أسبابه و ما یؤول إلیه من حسن العاقبة و حمید المنقلب إلی اللّه کما یشتمل علیه کثیر من کتبه إلی عماله و محاربیه،و لا شکّ أنّ کلّ ذلک جذب إلی اللّه تعالی بالتصریح و الإشارة و أمّا تظلّم من ظالم خرج عن ربقة الدین و أتبع هویه و شکایة عن أفعاله الخارجة عن نظام الشریعة المؤدیة إلی ضدّ مقاصد الشارع و لا یخفی أنّ مقصوده من ذلک التظلّم و الشکایة إقناع الخلق بأنّ فلانا ظالم آخذ لما لا یستحقّه لیثبتوا علی الحقّ و یفیئوا إلیه و ینکسروهم

ص:74

من عساه و یتوهّم أنّ خصمه علی الحقّ فربّما کان بقاء ذلک الوهم سببا للحقوق به و ذلک بالحقیقة تثبیت علی الحقّ و جذب عن الباطل و هو فی نفس الأمر مقصود الشارع و غایته و إمّا اعتذار ممّا یتخیّله الجاهلون فی حقّه ظلما و جورا کاعتذاره علیه السّلام عمّا تخیّله جماعة فی حقّه ظلما من العقود عن نصرة عثمان حتّی نسبوه إلی أنّه قاتله و تضلّه من ذلک و کذلک اعتذاره فیما تخیّله الخوارج ذنبا من تحکیم الحکمین و غیر ذلک فإنّ الاعتذار فی هذه المواضع و أمثالها جذب إلی الحقّ و صرف عن الباطل إذ کان الاعتذار منه طلبا لإقناع من تخیّل فیه ظلما بأنّه لیس کما خیّل إلیهم و أنّ ما صدر لیس بظلم و لا جور لیفیئو إلی طاعته و الاقتداء به فیما هو علیه من اتّباع الحقّ و النصرة للدین و الذبّ عنه،و معلوم أنّ ذلک کلّه جذب إلی اللّه سبحانه و إلی أسباب ما یوصل إلیه فقد علمت من هذا البیان أنّ غایته علیه السّلام من جمیع أقواله إنّما هو توجیه الخلق إلی جناب اللّه و التفاتهم إلی حضرته القدسیّة و هذه هی الغایة الّتی اتفق علیها الأنبیاء و الرسل و تطابقت علیها الشرائع و السنن و من تأمّل ما قلناه و ترک متابعة هواه و طبق ما أوردناه من القانون الکلّی علی کلامه علم صحّة ما أدعیّناه و باللّه التوفیق.

القاعدة الثالثة فی بیان أنّ علیّا علیه السّلام کان مستجمعا للفضائل

اشارة

الإنسانیّة و فیها فصول.

الفصل الأوّل فی فضائله اللاحقة له من خارج

-و لنذکر منها وجوها نسبه من رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و هو أبو الحسن علیّ بن أبی طالب بن عبد المطلّب بن هاشم بن عبد مناف بن قصّی،و امّه فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف،و هی أوّل هاشمیّة ولدت هاشمیّا و کان علیّ علیه السّلام أصغر أولادها و عقیل أسن منه بعشر سنین و طالب أسن من عقیل بعشر سنین،و هی أوّل امرأة بایعت رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله من النساء و کان صلی اللّه علیه و آله یکرمها و یدعوها امّه و أوصت إلیه حین حضرتها الوفاة فقیل وصیّتها و صلّی علیها،و یروی أنّه نزل لحدها و اضطجع معها بعد أن ألبسها قمیصه فقال له أصحابه فی تخصیصها بذلک فقال إنّه لم یکن أحد بعد أبی طالب أبّری منها و إنّما ألبستها قمیصی لتکسی من حلل الجنّة و إنّما أضطجعت معها لتأمن ضغطة القبر(ب)سبقه إلی الإسلام و فضیلته فی ذلک ظاهرة(ج)مجاهدته

ص:75

أعداء اللّه و نصرته للدین و ذبّه عنه و مقاماته فی ذلک مشهورة مأثورة تکاد لا تحصی کثرة (د)تخصیص الرسول صلی اللّه علیه و آله تزویجه فاطمة دون من خطبها من أکابر المهاجرین و الأنصار (ه)کون الحسن و الحسین اللذین هما سیّد اشباب أهل الجنّة ولدیه و ذلک فضل عظیم (و)قوله تعالی «وَ لَمّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْیَمَ مَثَلاً إِذا قَوْمُکَ مِنْهُ یَصِدُّونَ» 1قیل إنّها نزلت فی علیّ علیه السّلام،و فی جعل عیسی علیه السّلام مثلا له فضل عظیم،و یؤیّد ذلک فی قول النبیّ صلی اللّه علیه و آله له:لو لا أن تقول فیک طوائف امّتی ما قالت النصاری فی عیسی لقلت الیوم فیک مقالا لا تمرّ بعده بملاء منهم إلاّ أخذوا التراب من تحت قدمیک،و هذا الکلام یقتضی أنّه لو وصفه بشیء لما وصفه إلاّ بأوصاف عیسی علیه السّلام الّتی لأجلها قالت النصاری فیه ما قالوا (ز)قوله تعالی «وَ یُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلی حُبِّهِ مِسْکِیناً وَ یَتِیماً وَ أَسِیراً إِنَّما نُطْعِمُکُمْ لِوَجْهِ اللّهِ» 2الآیة اتفق المفسّرون علی أنّها نزلت فی علیّ علیه السّلام و أهل بیته و سبب نزولها مشهور فی کتب التفسیر و غیرها و کفی بذلک شرفا(ح)روی أنّه لمّا نزلت« «وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَةٌ» » 3قال النبیّ صلی اللّه علیه و آله:أللّهمّ اجعلنا اذن علیّ،و لا شکّ أنّ الرسول صلی اللّه علیه و آله کان مجاب الدعوة و لذلک قال علیّ علیه السّلام فما شککت فی شیء سمعته بعد ذلک و ذلک من أعظم الفضائل(ط)من طرق الکلّ قول النبیّ صلی اللّه علیه و آله فی حقّه أللّهمّ أدر الحقّ مع علیّ حیث دار،و لا شکّ فی استجابة دعائه،و من کان الحقّ وجه أقواله و أفعاله فلا مزید علی فضله(ی)من طرق الکلّ قول النبیّ صلی اللّه علیه و آله:أنت منی بمنزلة هرون من موسی إلا أنّه لا نبیّ بعدی،و الاستثناء هنا یشهد بإثبات جمیع المنازل الّتی کانت لهارون من موسی إلاّ النبوّة،و ما علم نفیه من الاخوة فبقی کونه وزیرا أو ناصرا و قائما بناموس الشریعة و مفرعا لأحکامها الکلیّة و خلیفة له کما کان هرون کذلک و من هنا تمسکت الشیعة بهذا الخبر فی استحقاقه للخلافة و کفی بهذه فضیلة(یا)من طریق الکلّ قوله صلی اللّه علیه و اله:من کنت مولاه فعلی مولاه،و سواء کان المراد هاهنا بالمولی الأولی بالتصرّف

ص:76

أو الناصر فإنّ الفضل حاصل(یب)قوله صلی اللّه علیه و آله فی حقّه:أقضاکم علیّ،و لا شکّ أنّ القضاء محتاج إلی أنواع العلوم و کفی بشهادة الرسول صلی اللّه علیه و آله له بذلک فضلا(یح)قوله صلی اللّه علیه و آله اعطیت جوامع الکلم و اعطی علیّ جوامع العلم،و کفی بهذه الشهادة فضلا(ید)من طرق الشیعة أنّه خوطب بإمرة المؤمنین فی حیاة الرسول صلی اللّه علیه و آله و أنکره المحدثون من غیرهم و روی أحمد فی مسنده و فی کتابه فی فضائل الصحابه،و کذلک أبو نعیم الحافظ الأصفهانی فی کتاب حلیة الأولیاء أنّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله خاطبة بیعسوب المؤمنین،و الیعسوب أمیر النحل و کلّ ذلک إشارة إلی فضله(یه)تربیته رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله من أوّل عمره إلی أنّ أعدّه لا علی مراتب الکمالات النفسانیّة قال علیه السّلام فی تربیة النبیّ صلی اللّه علیه و آله و اتباعه أثره فی خطبة المسماة بالقاصعة و قد علمتم موضعی من رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله بالقرابة القریبة و المنزلة الخصیصة وضعنی فی حجره و أنا ولید یضمّنی إلی صدره و یکنفنی فی فراشه و یمسّنی جسده و یشمنّی عرقه و کان یمضغ الشیء ثمّ یلقمنیه و ما وجد لی کذبة فی قول و لا خطلة فی فعل و لقد قرن اللّه به صلی اللّه علیه و آله من لدن أن کان فطیما أعظم ملک من ملائکتة یسلک به من طریق المکارم و محاسن أخلاق العالم لیله و نهاره و لقد کنت أتّبعه إتبّاع الفضیل أثر امّه یرفع لی فی کلّ یوم علما من أخلاقه و یأمرنی بالاقتداء به،و لقد کان یجاور فی کلّ سنة بحراء فأراه و لا یراه غیری و لا یجمع بیت واحد یومئذ فی الإسلام غیر رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و خدیجة و أنا ثالثهما أری نور الوحی و الرسالة و أشمّ ریح النبوّة و لقد سمعت رنّة الشیطان حین نزل الوحی علیه صلی اللّه علیه و آله فقلت یا رسول اللّه ما هذه الرّنه؟فقال:هذا الشیطان قد آیس من عبادته إنّک تسمع ما أسمع و تری ما أری إلاّ أنّک لست بنبیّ و لکنّک وزیر و إنّک لعلی خیر إلی آخر الکلام حتّی صار بهذه التربیة استاد العالمین بعده صلی اللّه علیه و آله فی جمیع العلوم،و بیان ذلک إمّا جملة فلقول النبیّ صلی اللّه علیه و آله:أنا مدینة العلم و علیّ بابها،و لا شکّ أنّ المقصود أنّه صلی اللّه علیه و آله هو المنبع الّذی تفیض عنه العلوم الإسلامیّة و الأسرار الحکمیّة الّتی اشتمل علیها القرآن الحکیم و السنّة الکریمة و هو مصدرها و المحیط بها لأنّ شأن المدینة بما تحتوی علیه کذلک،و أنّ علیّا علیه السّلام هو المفرع لتلک الأسرار و المهتدی لتفاصیل جملها و أحکامها الکلّیّة بحسب ما له من کمال الحدس و قوّة الاستعداد بحیث تصیر تلک الأسرار سهلة التناول قریبة المأخذ بسائر الخلق لأنّ

ص:77

الباب هو الجهة الّتی منها ینتفع الخلق من المدینة و یمکنهم تناول ما أرادوه منها،و أمّا تفصیلا فإنّا بحثنا العلوم بأسرها فوجدنا أعظمها و أهمّها هو العلم الإلهی،و قد ورد فی خطبه علیه السّلام من أسرار التوحید و النبوات و القضاء و القدر و أسرار المعاد کما سنبیّنه ما لم یأت فی کلام أحد من أکابر العلماء و أساطین الحکمة،ثمّ وجدنا جمیع فرق الإسلام تنتهی فی علومهم إلیه،أمّا المتکلمون،فأمّا معتزلة و انتسابهم إلیه ظاهر فإنّ أکثر أصولهم مأخوذة من ظواهر کلامه فی التوحید و العدل و أیضا فإنّهم ینتسبون إلی مشایخهم کالحسن البصری و واصل بن عطا،و کانوا منتسبین إلی علیّ علیه السّلام و متلقفین عنه العلوم،و أمّا أشعریّة و معلوم أنّ استادهم أبو الحسن الأشعری و قد کان تلمیذا لأبی علیّ الجبائی و هو من مشایخ المعتزلة إلاّ أنّه تنبّه لما وراء أذهان المعتزلة فخالف استاده فی مواضع تعلّمها من مذهبه،و أمّا الشیعة فانتسابهم إلیه ظاهر فإنّهم یتلقّفون العلوم عن أئمّتهم و أئمّتهم یأخذ بعضهم عن بعض إلی أن ینتهی إلیه و هو إمامهم الأوّل،و أمّا الخوارج فهم و إن کانوا فی غایة من البعد عنه إلاّ أنّهم ینتسبون إلی مشایخهم و قد کانوا تلامذة علیّ علیه السّلام، و أمّا المفسّرون فرئیسهم ابن عبّاس-رضی اللّه عنه-و قد کان تلمیذ علیّ علیه السّلام،و أمّا الفقهاء فمذاهبهم المشهورة أربعة أحدها مذهب أبی حنیفة و من المشهور أنّ أبا حنیفة قرء علی الصادق علیه السّلام و أخذ عنه الأحکام و انتهاء الصادق علیه السّلام إلی علیّ علیه السّلام ظاهر،الثانی مذهب مالک و قد کان مالک تلمیذ الربیعة الرای و ربیعة تلمیذ عکرمة و عکرمة تلمیذ عبد اللّه بن عبّاس و کان تلمیذ العلیّ علیه السّلام،و الثالث مذهب الشافعی و قد کان الشافعی تلمیذ المالک،الرابع مذهب أحمد بن حنبل و کان أحمد تلمیذ الشافعی فرجع انتساب فقه الجمیع إلی علیّ علیه السّلام و ممّا یؤیّد کما له فی الفقه قول الرسول صلی اللّه علیه و آله:أقضاکم علیّ و الأقضاء لا بدّ و أن یکون أفقه و أعلم بقواعد الفقه و اصوله،و أمّا الفصحاء فمعلوم أنّ جمیع من ینسب إلی الفصاحة بعده یملئون أوعیة أذهانهم من ألفاظه و یضمّنونها کلامهم و خطبهم فتکون منها بمنزلة ورد العقود کابن نباته و غیره و الأمر فی ذلک ظاهر،و أمّا النحویّون فأوّل واضع للنحو هو أبو الأسود الدئلیّ و کان ذلک بإرشاده له إلی ذلک و بدایة الأمر أنّ أبا الأسود سمع رجلا یقرأ« «أَنَّ اللّهَ بَرِیءٌ مِنَ الْمُشْرِکِینَ وَ رَسُولُهُ» »بالکسر فأنکر ذلک و قال نغوذ باللّه من

ص:78

الجور بعد الکور أی من نقصان الإیمان بعد زیادته و راجع علیّا علیه السّلام فی ذلک فقال له نحوت أن أضع للناس میزانا یقومون به ألسنتهم فقال له علیه السّلام أنح نحوه و ارشده إلی کیفیّة ذلک الوضع و علّمه إیّاه،و أمّا علماء الصوفیّة و أرباب العرفان فنسبتهم إلیه فی تصفیة الباطن و کیفیّة السلوک إلی اللّه تعالی ظاهرة الانتهاء،و أمّا علماء الشجاعة و الممارسون إیّاه للأسلحة و الحروب و فهم أیضا ینتسبون إلیه فی علم ذلک فثبت بذلک أنّه کان استاد الخلق و هادیهم إلی طریق الحقّ بعد رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و مناقبه و فضائله أکثر من أن تحصی و باللّه التوفیق.

الفصل الثانی فی بیان فضائله النفسانیّة

اشارة

و هی إمّا أن یعتبر بالنسبة إلی قوّته النظریّة و إلی قوّته العلمیّة فإذن هاهنا بحثان.

البحث الأوّل فی أنّه علیه السّلام کان مستجمعا لکمال قوّته النظریّة

قد علمت أنّ کمال القوّة النظریّة إنّما هو باستکمال الحکمة النظریّة و هی استکمال النفس الإنسانیّة بتصوّر المعارف الحقیقیة و التصدیق بالحقائق النظریّة بقدر الطاقة البشریّة و لا شکّ أنّ هذه الدرجة کانت ثابتة له علیه السّلام و بیان ذلک ببیان أنّه علیه السّلام کان سیّد العارفین بعد سیّد المرسلین صلی اللّه علیه و آله و أنّه کان متسّنما لدرجة الوصول،و تحقیق ذلک أنّه قد ثبت فی علم کیفیّة السلوک أنّ وصول العارف إنّما یحقّ إذا غاب عن نفسه فلحظ جناب الحقّ من حیث إنّه هو فقط و إن لحظ نفسه فمن حیث هی لا حظ لا من حیث هی متزیّنة بزینة الحقّ ثمّ إنّه قد وجد فی کلامه و إشاراته ما یستلزم حصول هذه المرتبة له،و لنذکر منها مواضع ثلاثة،الأوّل قوله علیه السّلام لو کشف الغطاء ما أزددت یقینا،و قد عرفت أنّ ذلک إشارة إلی أنّ الکمالات النفسانیة المتعلّقة بالقوّة النظریة قد حصلت له بالفعل و ذلک یستلزم تحقق الوصول التام الّذی لیس فی قوّة الأولیاء نیله،الثانی قوله علیه السّلام حکایة عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فی حقّه إنّک تسمع ما أسمع و تری ما أری إلا أنّک لست نبیّ و لا إشکال فی أنّ النبیّ صلی اللّه علیه و آله کان له الإتّصال التامّ بالحقّ تعالی فکان هذا الاتّصال و الوصول حاصلا لعلیّ علیه السّلام بمقتضی شهادة الرسول و إن کان التفاوت بین المرتبتین قائما لأنّ للإتّصال بالجناب الأقدس درجات لا تتناهی و لذلک قال إلا أنّک لست بنبیّ،و ستعلم من تفاصیل کلامه عند الانتهاء إ؟؟؟؟؟؟هذه

ص:79

المرتبة له،الثالث قوله علیه السّلام:إلهی ما عبدتک خوفا من عقابک و لا رغبة فی ثوابک و لکن وجدتک أهلا للعبادة فعبدتک،وجه الاستدلال أنّه حذف کلّ قید دنیاویّ و اخرویّ عن درجة الاعتبار سوی الحقّ تعالی و ذلک مما یتحقّق له الوصول،و ممّا یؤیّد ذلک إنّا سنبّین «إِنْ شاءَ اللّهُ» تعالی تمکنّه علیه السّلام من الکرامات و صدورها عنه و ذلک من خواصّ الواصلین.

البحث الثانی فی بیان کماله فی قوّته العلمیّة

،و کما علمت أنّ کمال القوّة النظریّة إنّما هو باستکمال الحکمة النظریة فکذلک کمال القوة العملیّة إنّما هو باستکمال الحکمة العملیّة و هی استکمال النفس بکمال الملکة التامّة علی الأفعال الفاضلة حتّی یکون الإنسان ثابتا علی الصراط المستقیم متجنّبا لطرفی الإفراط و التفریط فی جمیع أفعاله ثمّ قد ثبت فی علم الأخلاق أنّ اصول الفضائل الخلقیّة ثلاثة أحدها الحکمة الخلقیّة و هی الملکة الّتی تصدر عنها الأفعال المتوسطة بین الجریزة و الغباوة الّذین هما طرفا الإفراط و التفریط،و أنت تعلم من تصفح أفعاله و أقواله و تدابیره فی امور الحرب و نظام امور العالم ما تضطرّ معه إلی الحکم بأنّه کان مستلزما لهذه الفضیلة و غیر واقف دونها فی حدّ الغباوة و لا متجاوز لها إلی طرف الجربزة لأنّ خبث المتجربز یمنعه عن الترقّی إلی درجة الکمال و یأبی طبعة إلاّ الشرّ،و ثانیها العفّة و هی الملکة الصادرة عن اعتدال حرکة القوّة الشهویّة بحسب تصریف العقل العملی لها علی قانون العدل و بها تصدر الأفعال المتوسطة بین الجمود و الفجور الّذین هما طرفا الإفراط و التفریط و نبیّن أنّ هذه الملکة کانت ثابتة له علیه السّلام من وجهین الأوّل أنّه کان أزهد الخلق فی الدنیا بعد الرسول صلی اللّه علیه و آله و فیما عدا القبلة الحقیقیة و أقدر علی حذف الشواغل الملغیتة عن لقاء اللّه و کلّ من کان کذلک کان مالکا لهواه مصرّفا لشهوته بید عقله أمّا المقدّمة الاولی فمعلومة بالتواتر،و أمّا الثانیة فضروریّة أیضا،الثانی قول النبیّ صلی اللّه علیه و آله:أللّهمّ أدر الحقّ مع علیّ حیث دار،و لا شکّ فی استجابة دعائه و من کان الحقّ لازما لحرکاته و تصرّفاته استحال أن یلزمها باطل لأنّ الأمر الواحد لا یلزمه لا زمان مختلفان فاستحال أن یکون متّبعا للهوی ألبة و هو معنی العفّة،و ممّا یؤکّد حصول هذه الملکة ما روی أنّه علیه السّلام ما شبع من طعام قط و أنّه کان من أخشن الناس ملبسا و مأکلا یقنع بقرص الشعیر

ص:80

و لا یأکل اللحم إلاّ نادرا أو کان یقول:لا تجعلوا بطونکم مقبرة للحیوان و یقصد بذلک التنفیر عنه و کلّ ذلک زهادة فی الدنیا و لذّاتها،و ثالثها الشجاعة و هی الملکة الحاصلة للنفس عن اعتدال القوّة الغضبیّة بحسب تصریف العقل فیما یضبطه لها،و بها تصدر الأفعال المتوسّطة بین أفعال الجبن و التهوّر،و ثبوت هذه الفضیلة له علیه السّلام معلوم بالتواتر حتّی صارت شجاعته یضرب بها المثل مبالغة فی حقّ الرجل الشجاع،و إذا عرفت أنّ هذه الملکات الثلاث ثابتة له کأتمّ ما یمکن و ثبت أنّها مستلزمة لفضیلة العدالة ثبت أنّ فضیلة العدالة ثابتة له،و أمّا باقی أقسام الحکمة العملیّة کالحکمة السیاسیّة و المنزلیّة فقد علمت أنّ فائدتهما أن یعلم الإنسان وجه المشارکة الّتی ینبغی أن تکون من أشخاص الناس لیتعاونوا علی مصالح الأبدان و نظام مصالح المنزل و المدینة،و قد کان علیه السّلام فی ذلک سبّاق غایات و صاحب آیات،و یکفیک فی معرفة ذلک منه أمّا علی سبیل الجملة فلأنّ الشریعة المصطفویّة سلام اللّه علی شارعها واردة بمقاصدها بین الحکمتین علی أتمّ الوجوه و أکملها بحیث یرجع أکابر الحکماء إلیها فی تعلّمها،و معلوم أنّ علیّا علیه السّلام کان متمسّکا و مقرّرا لها و باسطا لأحکامها الکلیّة و مفصّلا لإشاراتها الجملیّة لم یغیّر منها حرفا و لم یقف فیها دون غایة و ذلک یستلزم ثبوتهما له علی أکمل وجه و أتمّه،و أمّا علی سبیل التفصیل فعلیک فی معرفة أنّه کان أکمل الخلق بعد رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فی هذا العلم بمطالعة کتبه و عهوده إلی عمّاله و ولاته و امرائه و قضاته خصوصا العهد الّذی کتبه للأشتر النخعی فإنّ فیه من لطائف تدبیر أمر المدنیة و نظام أحوال الخلق ما لا یهتدی لحسنه و لا یوجد علیه مزید فی هذا الباب هذا،مع ما تواتر من رجوع أکابر الصحابة المعترف بحسن تدبیرهم و إیالتهم إلی استشارته فی امورهم و تعرّف کیفیّة تدبیر العساکر و الحروب و المصالح الکلّیّة و الجزئیّة منه فی مواضع کثیرة تعلمها فی هذا الکتاب و فی غیره کرجوع عمر إلی رأیه فی الخروج مع المسلمین إلی غز و الروم،و غیر ذلک مما هو مشهور مأثور و ما أشار علیهم به من الآراء الکافلة بحسن التدبیر و الإیالة الوافیة بنظام الحرکات المدنیّة کما ستعلم «إِنْ شاءَ اللّهُ» تعالی و باللّه التوفیق.

الفصل الثالث فی صدور الکرامات عنه

اشارة

و فیه بحثان.

ص:81

البحث الأوّل فی إخباره عن الامور الغیبیّة

و النظر إمّا فی إمکان ذلک أو فی سببه أو فی وقوعه منه فهاهنا إذن ثلاث مقامات.

المقام الأوّل فی إمکانه:یجب علیک أیّها الأخ المتلقّی لنفحات اللّه إذا ذکر أنّ خلیفة من خلفاء اللّه أو ولیّا من أولیائه أخبر عن أمر سیکون مبشرّا به أو منذرا ممّا لا تفی تدرکه قوّتک و أنت أنت فالصواب أن لا تبادر إلی التکذیب بأمثال ذلک و تستنکره فإنّک عند مراجعة عقلک و تصفّحک لأحوال نفسک تجد کلّ ذلک ممکنا و إلیه سبیلا بیان ذلک أنّ معرفة الامور الغیبیّة فی النوم ممکنة فوجب أن تکون فی الیقظة کذلک أمّا الأوّل فلأنّ الإنسان کثیرا ما یری فی نومه شیئا و یقع بعده إمّا صریح تلک الرؤیا أو تعبیرها و ذلک یوضح ما قلناه أمّا فی حقّ الرائی ظاهر،و أمّا من لم یرزق ذلک فی حال النوم فإنّه یعلمه بالتواتر من أکثر الخلق،و أمّا الثانی فلأنّ ذلک لمّا صحّ فی حال النوم لم یکن الجزم بامتناعه حال الیقظة،فإنّ الناس لو لم یجرّبوا ذلک فی حال النوم لکان استبعادهم له فی تلک الحال أشدّ من استبعادهم لوقوعه فی حال الیقظة فإنّه عند عدم التجربة لو قیل لإنسان إنّ جماعة من الأولیاء اجتهدوا فی تلویح مفکّراتهم الصافیة حال ما هم أیقاظ فی تحصیل حکم غیبیّ فعجزوا،ثمّ إنّ واحدا من الکفّار لمّا نام و صار کالمیّت حصل له ذلک الحکم فلا بدّ و أن یکذّب بذلک و یستنکره لعدم حصوله مع کمال الحرکة و سلامة الحواسّ عن العطلة و کمال العبادة،و حصوله مع أضداد ذلک فقد بان بذلک أنّه لمّا کان فی حال النوم ممکنا کان فی حال الیقظة کذلک.

و أمّا المقام الثانی و هو بیان السبب فی الاطّلاع علی الامور الغیبیّة:فأمّا فی حال النوم فهو أنّه قد ثبت فی العلم الإلهیّ أنّ جمیع الامور الّتی یصدق علیها أنّها کانت أو ستکون معلومة للّه تعالی،و ثبت أنّ النفس الإنسانیّة من شأنها الاتّصال بجناب اللّه تعالی و إنّما یعوقها عن ذلک استغراقها فی تدبیر البدن فإذا حصل لها أدنی فراغ من ذلک کما فی حال النوم و انغلقت عنها أبواب الحواسّ الظاهرة رجعت بطباعها إلی الاتّصال بالجناب المقدّس فینطبع فیها من الصور الحاصلة هناک ما هو ألیق بها من أحوالها و أحوال ما یقرب منها من الأهل و الولد و ما یهتمّ به،ثمّ إنّ المتخیّلة الّتی من طباعها المحاکاة تحاکی تلک

ص:82

المعانی الکلّیّة الحاصلة للنفس و تمثّلها بصور جزئیّة و تخطّها إلی لوح الخیال للصور فتبقی تلک الصور شاهدة للحسّ المشترک،ثمّ إن کانت المناسبة حاصلة بوجه ما کما إذا تصوّر المعنی بصورة ضدّه أو لازم من لوازمه احتیج حینئذ إلی التعبیر،و فائدة التعبیر التحلیل و رجوع الفکر بالعکس من الصورة الخیالیّة إلی المعنی النفسانیّ،و إن لم تکن هناک مناسبة أصلا کانت الرؤیا أضغاث أحلام،و أمّا فی حال الیقظة فالسبب فی ذلک هو أنّ النفس الناطقة متی قویت و کانت وافیة بضبط الجوانب المتجاذبة و لم یکن اشتغالها بتدبیر البدن عائقا لها عن ملاحظة مبادیها و الاتّصال بالحضرة الإلهیّة و کانت المتخیّلة بحیث تقوی علی استخلاص الحسّ المشترک و ضبطه عن الحواسّ الظاهرة فإنّ النفس و الحال هذه إذا توجّهت إلی الجناب المقدّس لاستعلام ما کان أو ما سیکون افیضت علیها الصور الکلّیّة لتلک الامور،ثمّ إنّ النفس تستعین فی ضبط تلک الامور الکلّیّة بالقوّة المتخیّلة فتحاکی تلک المعانی بما یشبهها من الامور المحسوسة ثمّ تحطّه إلی خزانة الخیال فیصیر مشاهدا للحسّ فربما سمع الإنسان کلاما منظوما و شاهد منظرا بهیّا یخاطبه بکلام فیما یحبّه من أفعاله فان کان لا تفاوت بین تلک المعانی و الصور إلاّ فی الکلّیّة و الجزئیّة کان ذلک وحیا صریحا و إلهاما و إلاّ احتاج إلی التأویل.

و أمّا المقام الثالث-و هو صدور الإخبار بالامور الغیبیّة عنه فستعلمها فی مواضع کثیرة من هذا الکتاب إنشاء اللّه تعالی لا یقال:لا نسلّم أنّ ذلک علم ألهمه اللّه إیّاه و أفاضه علیه بل الرسول صلی اللّه علیه و آله أخبره بوقائع جزئیّة من ذلک و حینئذ لا یبقی بینه و بین غیره فرق فی هذا المعنی فإنّ الواحد منّا لو أخبره الرسول صلی اللّه علیه و آله بشیء من ذلک لکان له أن یحکی ما قال الرسول،و أن وقع المخبر به علی وفق قوله،و یدلّ علی ذلک قوله بعد وصف الأتراک و قد قال له بعض أصحابه فی ذلک المقام:لقد أعطیت یا أمیر المؤمنین علم الغیب فضحک و قال للرجل و کان کلّبیّا:یا أخا کلب لیس هذا بعلم غیب و إنّما هو تعلّم من ذی علم و إنّما علم الغیب علم الساعة و ما عدّده اللّه سبحانه من قوله «إِنَّ اللّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السّاعَةِ وَ یُنَزِّلُ الْغَیْثَ وَ یَعْلَمُ ما فِی الْأَرْحامِ» من ذکر و انثی و قبیح و جمیل و شقیّ و سعید و من یکون للنار حطبا أو فی الجنان للنبیّین مرافقا فهذا علم الغیب الّذی لا یعلمه أحد إلاّ اللّه و ما سوی

ص:83

ذلک فعلم علّم اللّه نبیّه صلی اللّه علیه و آله فعلّمنیه و دعا لی بأن یعیه صدری و تضطم علیه جوانحی و هذا تصریح بأنّه تعلّم من رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله لأنّا نقول:إنّا لم ندّع أنّه علیه السّلام یعلم الغیب بل المدّعی أنّه کان لنفسه القدسیّة استعداد أن تنتقش بالامور الغیبیّة عن إفاضة جود اللّه تعالی،و فرق بین الغیب الّذی لا یعلمه إلاّ اللّه و بین ما ادّعیناه فإنّ المراد بعلم الغیب هو العلم الّذی لا یکون مستفادا عن سبب یفیده و ذلک إنّما یصدق فی حقّ اللّه تعالی إذ کلّ علم لذی علم عداه فهو مستفاده من جوده إمّا بواسطة أو بغیر واسطة فلا یکون علم غیب و إن کان اطّلاعا علی أمر غیبیّ لا یتأهّل للاطلاع علیه کلّ الناس بل یختصّ بنفوس خصت بعنایة إلهیّة کما قال تعالی« «عالِمُ الْغَیْبِ فَلا یُظْهِرُ عَلی غَیْبِهِ أَحَداً» » 1فاذا عرفت ذلک ظهر أنّ کلامه علیه السّلام صادق مطابق لما أردناه فإنّه نفی أن یکون ما قاله علم غیب لأنّه مستفاد من جود اللّه تعالی،و قوله و إنّما هو تعلّم من ذی علم إشارة إلی وساطة تعلیم الرسول له و هو إعداد نفسه علی طول الصحبة بتعلیمه و إشارة إلی کیفیّة السلوک و أسباب التطویع و الریاضة حتّی استعدّ للانتقاش بالامور الغیبیّة و الإخبار عنها و لیس التعلیم هو إیجاد العلم و إن کان أمرا قد یلزمه إیجاد العلم فتبیّن إذن أنّ تعلیم رسول صلی اللّه علیه و آله له لم یکن مجرّد توقیفه علی الصور الجزئیّة بل إعداد نفسه بالقوانین الکلّیّة،و لو کانت الامور الّتی تلقّاها عن الرسول صلی اللّه علیه و آله صورا جزئیّة لم یحتج إلی مثل دعائه فی فهمه لها فإنّ فهم الصور الجزئیّة أمر ممکن سهل فی حقّ من له أدنی فهم و إنّ ما یحتاج إلی الدعاء و إعداد الأذهان له بأنواع الإعدادات هو الامور الکلّیّة العامّة للجزئیّات و کیفیّة انشعابها عنها و تفریعها و تفصیلها و أسباب تلک الامور المعدّة لإدراکها،و ممّا یؤیّد ذلک قوله علیه السّلام علّمنی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله ألف باب من العلم فانفتح لی من کلّ باب ألف باب،و قول الرسول:صلی اللّه علیه و آله:اعطیت جوامع الکلم و اعطی علیّ جوامع العلم،و المراد بالانفتاح لیس إلاّ التفریع و انشعاب القوانین الکلّیّة عمّا هو أهمّ منها و بجوامع العلم لیس إلاّ ضوابطه و قوانینه،و فی قوله و اعطی بالبناء للمفعول دلیل ظاهر علی أنّ المعطی لعلیّ جوامع العلم لیس هو النبیّ بل الّذی أعطاه ذلک هو الّذی أعطی النبیّ صلی اللّه علیه و آله جوامع

ص:84

الکلم و هو الحقّ سبحانه و تعالی،و أمّا الامور الّتی عدّدها اللّه سبحانه فهی من الامور الغیبیّة،و قوله لا یعلمها أحد إلاّ اللّه کقوله تعالی «وَ عِنْدَهُ مَفاتِحُ الْغَیْبِ لا یَعْلَمُها إِلاّ هُوَ» 1و هو محتمل للتخصیص کما فی قوله «عالِمُ الْغَیْبِ فَلا یُظْهِرُ عَلی غَیْبِهِ أَحَداً إِلاّ مَنِ ارْتَضی مِنْ رَسُولٍ» و هذا الأمر واضح لا یحتاج العاقل فی استشکافه إلی کلفة،و سیجیء فی أثناء الشرح ما یزید ذلک وضوحا «إِنْ شاءَ اللّهُ» تعالی.

البحث الثانی فی بیان صدور الأفعال الخارقة للعادة عنه

و النظر إمّا فی إمکان ذلک أو فی سببه أو فی نفس وقوعه منه.

المقام الأوّل فی إمکانه و أسبابه:واجب علی من أهّله اللّه سبحانه لاستشراق أنواره إذا سمع أنّ ولیّا من الأولیاء أتی بفعل لیس فی وسع غیره من أبناء نوعه الإتیان بمثله کالإمساک عن الطعام المدّة المدیدة الّتی لیست فی وسع أبناء نوعه،و کالتحریک علی الحرکة الخارجة عن وسع مثله کما یشاهد من طوفانات تقع باستدعائهم و زلازل و استنزال عقوبات،و خسف قوم حقّ علیهم القول،و استشفاء المرضی،و استسقاء العطشی،و خضوع عجم الحیوانات و غیرها أن لا یبادر إلی التکذیب فإنّه عند الاعتبار یجد تلک الامور ممکنة فی الطبیعة.أمّا الإمساک عن القوت فتأمّل إمکانه فینابل وجوده عند عروض عوارض غریبة لنا إمّا بدنیّة کالأمراض الحادّة،و إمّا نفسانیّة کالخوف و الغمّ،و سبب الإمساک فی حال المرض أمّا فی الأمراض البدنیّة فإنّ القوی الطبیعیّة تشتغل بهضهم الموادّ الردیئة عن تحریک الموادّ المحمودة فتجد الموادّ المحمودة حینئذ محفوظة قلیلة التحلّل غنیّة عن طلب البدل لما یتحلّل،فربّما انقطع الغذاء عن صاحبها مدّة لو انقطع مثله عنه فی غیر حالته تلک عشر تلک المدّة هلک و هو مع ذلک محفوظه الحیاة،و أمّا النفسانیّة فإنّه قد یعرض بعروض الخوف للخائف سقوط الشهوة و فساد الهضم و العجز عن الأفعال الطبیعیّة الّتی کان متمکّنا منها قبل الخوف لوقوف القوی الطبیعیّة عن أفعالها بسبب اشتغال النفس بما أهمّها عن الالتفات إلی تدبیر البدن،و إذا عرفت إمکان ذلک بسبب العوارض الغریبة فاعلم أنّ سبب تحقّقه فی حقّ العارف هو توجّه نفسه بالکلّیّة إلی عالم القدس المستلزم

ص:85

لتشبیع القوی البدنیّة لها،و ذلک أنّ النفس المطمئنّة إذا راضت القوی البدنیّة انجذبت القوی خلفها فی مهمّاتها الّتی تنزعج إلیها و اشتداد ذلک الانجذاب بشدّة الجذب فإذا اشتد الاشتغال عن الجهة المولّی عنها وقفت الأفعال الطبیعیّة المتعلّقة بالقوّة النباتیّة فلم یکن من التحلیل إلاّ دون ما یکون فی حال المرض لاختصاص المرض فی بعض بما یقتضی الاحتیاج إلی الغذاء کتحلّل رطوبات البدن بسبب عروض الحرارة الغریبة المسمّاة بسوء المزاج الحارّ لأنّ الغذاء إنّما یکون لسدّ بدل ما یتحلّل من تلک الرطوبات،و شدّة الحاجة إلی الغذاء إنّما بحسب کثرة التحلیل و کقصور القوی البدنیّة بسبب المرض المضادّ له و إنّما الحاجة إلی حفظ تلک لرطوبات لحفظ تلک القوی إذا کانت مادّة الحرارة الغریزیّة المقتضیّة لتعادل الأرکان الّذی لا تقوم تلک القوی إلاّ معه و شدّة الحاجة إلی ما یحفظ تلک القوی إنّما هی بحسب شدّة فتورها.

و أمّا العرفان فإنّه مختصّ بأمر یوجب الاستغناء عن الغذاء و هو سکون البدن عند إعراض القوی البدنیّة عن أفعالها حال متابعتها للنفس و انجذابها خلفها حال توجیهها إلی الجناب المقدّس و تطعمها بلذّة معارفة الحقّ و إلیه الإشارة بقوله:لست کأحدکم أبیت عند ربّی یطعمنی و یسقینی،و إذا عرفت ذلک ظهر أنّ المرض و إن اقتضی الإمساک الخارق للعادة إلاّ أنّ العرفان بذلک الاقتضاء أولی.

و أمّا القدرة علی الحرکة الّتی تخرج عن وسع مثله فهی أیضا ممکنة،و بیانها أنّک علمت أنّ مبدء القوی البدنیّة هو الروح الحیوانی فالعوارض الغریبة الّتی تعرض للإنسان تارة یقتضی انقباض الروح بحرکة إلی داخل کالخوف و الحزن و ذلک یقتضی انحطاط القوّة و سقوطها،و تارة یقتضی حرکة إلی خارج کالغضب و انبساطا معتدلا کالفرح المطرب و الانتشار المعتدل و ذلک یقتضی ازدیاد القوّة و نشاطها،و إذا عرفت ذلک فاعلم أنّه لمّا کان فرح العارف ببهجة الحقّ و أعظم من فرح من عداه بما عداه و کانت الغواش الّتی تغشاه و تحرّکه اعتزازا بالحقّ ربانیّة أعظم ممّا یعرض لغیره لا جرم کان اقتداره علی حرکة غیر مقدورة لغیره أمکن.

و أمّا السبب فی الامور الباقیّة فهو أنّه قد ثبت فی غیر هذا الموضع أنّ تعلق النفس

ص:86

بالبدن لیس تعلّق انطباع فیه إنّما هو علی وجه أنّها مدبّرة له مع تجرّدها،ثمّ إنّ الهیئات النفسانیّة قد تکون مبادئ لحدوث الحوادث،و بیانه أمّا أوّلا فلأنّک تشاهد إنسانا یمشی علی جذع ممدود علی الأرض و یتصرّف علیه کیف شاء و لو عرض ذلک الجذع بعینه علی جدار عال لوجدته عند المشی علیه راجفا متزلزلا یواعده،وهمه بالسقوط مرّة بعد اخری لتصوّره و انفعال بدنه عن وهمه حتّی ربّما سقط،و أمّا ثانیا فلأنّ الأمزجة تتغیّر عن العوارض النفسانیّة کثیرا کالغضب و الخوف و الحزن و الفرح و غیر ذلک و هو ضروریّ، و أمّا ثالثا فلأنّ توهم المرض أو الصحّة قد یوجب ذلک و هو أیضا ضروریّ إذا عرفت ذلک فنقول:إنّه لمّا کانت الأمزجة قابله هذه الأنفعالات عن هذه الأحوال النفسانیّة فلا مانع أن یکون لبعض النفوس خاصیّة لأجلها تتمکّن من التصرّف فی عنصر هذا العالم بحیث تکون نسبتها إلی کلّیة العناصر کنسبة أنفسنا إلی أبداننا فیکون لها حینئذ تأثیر فی إعداد الموادّ العنصریّة لأن یفاض علیها صور الامور الغریبة الّتی تخرج عن وسع مثلها فإذا انضمّت إلی ذلک الریاضات فانکسرت صورة الشهوة و الغضب و بقیتا أسیرتین فی ید القوّة العاقلة فلا شکّ أنّها حینئذ تکون أقوی علی تلک الأفعال،و تلک الخاصیّة إمّا بحسب المزاج الأصلی أو بحسب مزاج طار غیر مکتسب أو بحسب الکسب و الاجتهاد فی الریاضة و تصفیة النفس،و الّذی تکون بحسب المزاج الأصلی فذو المعجزات من الأنبیاء أو الکرامات من الأولیاء فإن انضمّ إلیها الاجتهاد فی الریاضة بلغت الغایة القصوی فی ذلک الکمال،و قد یغلب علی مزاج من له هذه الخاصیّة أن یستعملها فی طرف الشرّ،و فی الامور الخبیثة و کان یزکّی نفسه کالساحر فیمنعه خبثه عن الترقی إلی درجة الکمال.

و اعلم أنّ الشروط الأوّل لنبوّة أن یکون الشخص مأمورا من السماء بإصلاح النوع ثمّ من لواحق مرتبة الأولیاء أمور.الأوّل أن یستغنوا فی أکثر علومهم من معلّم بشری بل یحصل لهم بحسب قواهم الحدسیّة القدسیّة الشریفة البالغة و شدّة اتّصال نفوسهم بالحقّ سبحانه.الثانی أن یکون هیولی العالم طوعا لما أرادوا من الامور العجیبة الخارقة للعادة کالخسف و التحریکات و التسکینات.الثالث أن یتمکّنوا من الإخبار عن المغیبات و الامور الجزئیّة الواقعة إمّا فی الماضی أو فی المستقبل،و الشرط الأوّل و هو العمدة فی تمییز درجة

ص:87

الأنبیاء عن غیرهم و لا شکّ أنّ اختصاصهم به إنّما هو لشدّة اتّصالهم فإذن هم أشدّ اتّصالا بالمبدإ الأوّل،و أکمل قوّة من غیرهم،و کذلک اختلاف مراتبهم عائد أیضا إلی تفاوت نفوسهم فی قربها من البدء و اتّصالها به،و أمّا باقی الخصال فقد یشارکهم فیها الأولیاء و یجتمع فیهم،و إلی هذا المعنی أشار النبیّ صلی اللّه علیه و آله بقوله:علماء امّتی کأنبیاء بنی إسرائیل،و کان التفاوت بین المعجزة و الکرامة إنّما یرجع إلی أنّ الخصال المذکورة إن صدرت عمّن له الشرط الأوّل سمّیناها معجزا و إن صدرت عن غیرهم کانت فی حقّه کرامة و تحقیق هذه المباحث مبنیّ علی مقدّمات و اصول لیس هذا موضع ذکرها فلیطلب ذلک من مظانّها و باللّه التوفیق.

المقام الثانی فی وقوع الفعل الخارق عنه علیه السّلام-و اعلم أنّ الطریق إلی ذلک هو النقل،و قد نقل عنه ذلک فی صور ثبت بعضها بحسب التواتر و بعضها بخبر الآحاد فمن الامور الخارقة المنقولة عنه بحسب التواتر فعله لباب خیبر لما انتهی إلیه و کان من صخرة واحدة یعجز الجماعة عن تحریکه،و روی فی کیفیّة حاله فی ذلک أنّه لمّا اقتلعه رمی به أذرع و اجتمع علیه سبعون رجلا و کان جهدهم أن عادوه إلی مکانه،و روی أنّه قال:عالجت باب خیبر و جعلته مجنّا لی و قاتلت فلمّا أخزاهم اللّه وضعت الباب علی حصنهم طریقا ثمّ رمیت به فی خندقهم فقال له رجل:لقد حملت یا أمیر المؤمنین منه ثقلا فقال:ما کان إلاّ مثل جنّتی الّتی فی یدی فی غیر ذلک المقام،و معلوم أنّ ذلک لم یصدر عن قوّة بدنیّة و إلاّ لقدر علی ذلک من هو أقوی صورة منه و لذلک قال علیه السّلام:ما قلعت باب خیبر بقوّة جسدانیّة و لکن قلعته بقوّة ربانیّة،و للشعراء فی هذه الآیة أشعار کثیرة،و القصّة مشهورة فهذا القدر یکفینا فی بیان فضائله علیه السّلام و علیک فی باقی الامور المنقولة عنه فی ذلک بالکتب المصنّفة فی بیان معجزات الأنبیاء و کرامات الأولیاء،و لقد اجتهد بنو امیّة فی إخفاء فضائله و إطفاء نوره بالتحریف و وضع المعایب و المثالب حتّی سبّوه علی جمیع المنابر،و منعوا أن یروی حدیث یتضمّن له فضیلة و أن یسمّی باسمه أحد فلم یزدد بذلک الإخفاء إلاّ ظهورا،و لم یثمر ذلک الإطفاء إلاّ نورا« «وَ یَأْبَی اللّهُ إِلاّ أَنْ یُتِمَّ نُورَهُ وَ لَوْ کَرِهَ الْکافِرُونَ» »و کان مولده علیه السّلام قبل ظهور دعوة النبیّ صلی اللّه علیه و آله بثلاث عشرة سنة،و قیل إثنی عشرة سنة و قیل عشر سنین،و قتل لیلة الجمعة لثلاث

ص:88

عشرة لیلة بقین من شهر رمضان من سنة أربعین من هجرة الرسول بجامع الکوفة،و هو ابن ثلاث و ستیّن سنة،فهذا ما أوردنا من هذه المقدّمة،و لنشرع بعدها فی تقریر المطالب و قبله نذکر نسب السیّد الرضیّ الدین و نبیّن ما عساه أن یشکل من لفظه فی خطبة الکتاب أمّا نسبه،فهو السیّد الشریف رضیّ الدین ذو الحسین محمّد بن الطاهر ذی المناقب أبی أحمد الحسین بن موسی بن محمّد بن موسی بن إبراهیم بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب علیه السّلام وصف بذی الحسین لاجتماع أصله الفاخر الّذی هو منبع الحسب مع فضیلة نفسه و کما لها بالعلم و الأدب،و کان مولده ببغداد سنه تسع و خمسین و ثلاث مائة و توفی فی المحرم سنة ست و أربع مائة بالکرخ من بغداد و دفن مع أخیه المرتضی فی جوار جدّه الحسین علیه السّلام.

خطبة الکتاب

«بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ» أمّا بعد حمد اللّه الّذی جعل الحمد ثمنا لنعمائه، و معاذا من بلائه،و وسیلا إلی جنانه،و سببا إلی زیادة إحسانه،و الصلاة علی رسوله نبیّ الرحمة،و إمام الأئمة،و سراج الامة.المنتخب من طینة الکرم،و سلالة المجد الأقدم، و مغرس الفخار المعرق،و فرع العلاء المثمر المورق،و علی أهل بیته مصابیح الظلم،و عصم الامم،و منار الدین الواضحة،و مثاقیل الفضل الراجحة صلّی اللّه علیهم أجمعین صلاة تکون ازاء لفضلهم،و مکافاة لعملهم،و کفاء لطیب فرعهم و أصلهم.ما أنار فجر ساطع،و خوی نجم طالع،فإنّی کنت فی عنفوان السن،و غضاضة الغصن ابتدأت بتألیف کتاب فی خصائص الأئمة علیهم السّلام یشتمل علی محاسن أخبارهم،و جواهر کلامهم حدانی علیه غرض ذکرته فی صدر الکتاب،و جعلته أمام الکلام،و فرغت من الخصائص الّتی تخصّ أمیر المؤمنین علیّا علیهم السّلام،و عاقت عن إتمام بقیّة الکتاب محاجزات الأیّام،و مماطلات الزمان،و کنت قد بوّبت ما خرج من ذلک أبوابا،و فصّلته فصولا،فجاء فی آخرها فصل یتضمّن محاسن ما نقل عنه علیه السّلام من الکلام القصیر فی المواعظ و الحکم و الأمثال و الآداب دون الخطب الطویلة و الکتب المبسوطة،فاستحسن جماعة من الأصدقاء ما اشتمل علیه الفصل المقدّم ذکره معجبین ببدائعه،و متعجّبین من نواصعه،و سألونی عند ذلک أن أبتدئ بتألیف کتاب یحتوی علی مختار کلام أمیر المؤمنین علیه السّلام فی جمیع فنونه،و متشعبّات غصونه من خطب و کتب،و مواعظ

ص:89

و آداب علما أنّ ذلک یتضمّن من عجائب البلاغة،و غرائب الفصاحة،و جواهر العربیّة،و ثواقب الکلم الدینیّة،و الدنیویّة ما لا یوجد مجتمعا فی کلام،و لا مجموع الأطراف فی کتاب إذ کان أمیر المؤمنین علیه السّلام مشرع الفصاحة و موردها،و منشأ البلاغة و مولدها،و منه علیه السّلام ظهر مکنونها،و عنه اخذت قوانینها،و علی أمثلته حذا کلّ قائل خطیب،و بکلامه استعان کلّ واعظ بلیغ،و مع ذلک فقد سبق و قصّروا،و تقدّم و تأخّروا،لأنّ کلامه علیه السّلام الکلام الّذی علیه مسحقة من العلم الإلهیّ،و فیه عبقة من الکلام النبویّ،فأجبتهم إلی الابتداء بذلک عالما بما فیه من عظیم النفع،و منشور الذکر،و مذخور الأجر،و اعتمدت به أن أبین عن عظیم قدر أمیر المؤمنین علیه السّلام فی هذه الفضیلة مضافة إلی المحاسن الدثرة،و الفضائل الجمة،و أنّه علیه السّلام انفرد ببلوغ غایتها من جمیع السلف الأوّلین الّذین إنّما یؤثر عنهم منها القلیل النادر،و الشاذ الشارد فأمّا کلامه علیه السّلام فهو البحر الّذی لا یساجل،و الجمّ الّذی لا یحافل،و أردت أن یسوغ لی التمثیل فی الافتخار به علیه السّلام بقول الفرزدق:

اولئک آبائی فجئنی بمثلهم إذا جمعتنا یا جریر المجامع

و رأیت کلامه علیه السّلام یدور علی أقطاب ثلاثة أوّلها الخطب،و الأوامر،و ثانیها الکتب و الرسائل،و ثالثها الحکم و المواعظ،فأجمعت بتوفیق اللّه تعالی علی الابتداء باختیار محاسن الخطب،ثمّ محاسن الکتب،ثم محاسن الحکم و الأدب مفردا لکل صنف من ذلک بابا،و مفصّلا فیه أوراقا لتکون لاستدراک ما عساه یشذ عنّی عاجلا و یقع إلیّ آجلا،و إذا جاء شیء من کلامه الخارج فی أثناء حوار أو جواب کتاب(سؤال ن خ)أو غرض آخر من الأغراض فی غیر الأنحاء الّتی ذکرتها،و قرّرت القاعدة علیها نسبته إلی ألیق الأبواب به،و أشدّها ملامحة لغرضه،و ربّما جاء فیما اختاره من ذلک فصول غیر متّسقه،و محاسن کلم غیر منتظمة، لأنّی أورد النکت و اللمع،و لا أقصد التتالی و النسق،و من عجائبه علیه السّلام الّتی انفرد بها، و أمن المشارکة فیها أنّ کلامه الوارد فی الزهد و المواعظ،و التذکیر و الزواجر إذا تأمّله المتأمّل،و فکّر فیه المتفکّر،و خلع من قبله أنّه کلام مثله ممّن عظم قدره،و نفذ أمره و أحاط بالرقاب ملکه لم یعترضه الشکّ فی أنّه من کلام من لا حظّ له فی غیر الزهادة،و لا شغل له بغیر العبادة قد قبع فی کسر بیت،أو انقطع إلی سفح جبل لا یسمع إلاّ حسّه و لا یری

ص:90

إلاّ نفسه،و لا یکاد یوقن بأنّه کلام من ینغمس فی الحرب مصلتا سیفه فیقطّ الرقاب،و یجدّل الأبطال،و یعود به ینطف دما،و یقطر مهجا،و هو مع تلک الحال زاهد الزهاد،و بدل الأبدال، و هذه من فضائله العجیبة،و خصائصه اللطیفة الّتی جمع بها بین الأضداد،و ألّف بین الأشتات و کثیرا ما أذاکر الأخوان بها،و أستخرج عجبهم منها،و هی موضع للعبرة بها،و الفکرة فیها،و ربّما جاء فی أثناء هذا الاختیار اللفظ المردّد،و المعنی المکرّر،و العذر فی ذلک أنّ روایات کلامه علیه السّلام تختلف اختلافا شدیدا فربّما اتّفق الکلام المختار فی روایة فنقل علی وجهه،ثمّ وجد بعد ذلک فی روایة اخری موضوعا غیر موضعه الأوّل إمّا بزیادة مختارة أو لفظ أحسن عبارة،فتقضی الحال أن یعاد استظهار اللاختیار،و غیرة علی عقائل الکلام، و ربّما بعد العهد أیضا بما اختیر أوّلا فاعید بعضه سهوا أو نسیانا لا قصدا و اعتمادا،و لا أدّعی مع ذلک أنّی احیط بأقطار جمیع کلامه علیه السّلام حتّی لا یشذّ عنی منه شاذّ و لا یندّ نادّ بل لا أبعد أن یکون القاصر عنی فوق الواقع إلیّ،و الحاصل فی ربقتی دون الخارج من یدی، و ما علیّ إلاّ بذل الجهد،و بلاغ الوسع،و علی اللّه سبحانه نهج السبیل،و رشاد الدلیل إنشاء اللّه.و رأیت من بعد تسمیة هذا الکتاب بنهج البلاغة إذ کان یفتح للناظر فیه أبوابها، و یقرّب علیه طلاّبها،و فیه حاجة العالم و المتعلّم،و بغیة البلیغ و الزاهد،و یمضی فی أثنائه من عجیب الکلام فی التوحید و العدل،و تنزیه اللّه سبحانه عن شبه الخلق ما هو بلال کلّ غلّة،و شفاء کلّ علّة،و جلاء کلّ شبهة،و من اللّه سبحانه أستمدّ التوفیق و العصمة،و أنتجز التسدید و المعونة،و أستعیذه من خطأ الجنان قبل خطأ اللسان،و من زلّة الکلم قبل زلّة القدم،و هو حسبی «وَ نِعْمَ الْوَکِیلُ» .

أقول: أمّا حرف یبتدء به الکلام المقسّم إلی قسمین أو أکثر و تصدر به الجمل فتخصّص معه کلّ واحدة بحکم لیس للاخری ،فقوله أمّا بعد حمد اللّه هو الجزء الثانی من الکلام، و تقدیر الکلام مع الجزء الأوّل أمّا قبل الشروع فی المطلوب فالحمد للّه،و أمّا بعد حمد اللّه فإنّی کنت فی عنفوان السن،و إنّما حذف الجزء الأوّل اختصار الکلام و إیجاز له ثمّ استمرّ ذلک الحذف،و حسن استعماله فی الکلمات الخطابیّة و غیرها حتّی صار إظهار المحذوف هاهنا مستهجنا بقدر ما یستحسن الحذف،و قال سیبویه.إنّه مع الجملة الّتی یدخل

ص:91

علیها فی قوّة شرطی متصّل فقال:إذا قلت أمّا زید فمنطلق:فکأنّک قلت مهما یکن من شیء فزید منطلق و نبّه علی ذلک بلزوم الفاء بجوابها،و جعل فیها الکلام مشتملا علی جملتین شرط و جزاء و المذکور هاهنا لیس إلاّ الجملة الجزائیّة و أمّا الشرط فمحذوف للاختصار،و هذا الحرف ینوب عنه کما ناب یا للنداء مناب أدعو و نعم مناب الجواب،و إنّما زحلفت الفاء عن موضعها و هو المبتدأ إلی الخبر لئلاّ یقع فی صدر الکلام مع أنّ حقّها التوسط ما بین مفردین أو جملتین،و قوله بعد ظرف یستدعی متعلّقا،و تقدیره و أمّا قولی بعد حمد اللّه فهو کذا و کذا و الحمد لفظ مشکّک یصدق علی معنی الشکر الّذی هو الاعتراف بالنعمة المتقدّمة و الثناء و التعظیم لربّها من الشاکر و علی الثناء المطلق ابتداء و التعظیم لغیر المحسن إلی المحامد إذا رأی منه فعلا جمیلا دون أن یکون فی حقّه فهو إذن أعمّ من الشکر و هو أخصّ من المدح لاختصاص إطلاقه فی حقّ العقلاء دون غیرهم إذ یقال مدحت الفرس و لا یقال حمدته ،و المعاذ الملجأ ،و الوسیل جمع وسیلة و هی کلّ ما قربّک إلی اللّه تعالی أو إلی غیره ،و الصلاة لفظ مشترک بین معان و هو من اللّه تعالی رحمة ،و النبیّ مأخوذ إمّا من النبوّة و النباءة و هی الارتفاع لکونه مرتفعا علی الخلق رئیسا لهم فیکون أصله غیر الهمزة،و إمّا من النبأ و هو الخبر لأنّه یخبر عن اللّه تعالی ،و الأمّة الجماعة ،و المنتجب المستخلص المصطفی ،و سلالة الشیء ما استلّ منه و استخرج و النطفة سلالة الإنسان و منه السلیل للولد ،و المجد فی الأصل الکرم و المجید الکریم و کذلک الماجد ،و أعرق الرجل إذا صار عریقا و هو الّذی له عرق فی الکرم و أصل ،و العصم جمع عصمة و هی المنع و فلان عصمة الخلق إذا منع الأذی عنهم و حماهم منه ،و المنار علم الطریق و هو لفظ مفرد و أصل ألفه الواو و قد یستعمل جمعا لمنارة کما أراده الرضیّ هنا و لذلک انّث صفته،و هذا الجمع علی غیر قیاس فإنّ وزن منارة مفعله و قیاس مفعله فی الجمع مفاعل و لذلک کان الجمع الأصلی لمنارة مناور قال الجوهری و من قال منائر و همّز فقد شبّه الأصلی بالزائد و أراد فی حذفه فی الجمع ،و المثاقیل جمع مثقال و هو ما یوزن به الذهب و الفضّة و یکون حذاء لها ثم کثر استعماله حیّ عدّی إلی الموزون ایضا فیقال مثقال مسک و نحوه ثمّ عدّی إلی الامور المعقولة و المقادیر منها فقیل

ص:92

مثقال فضل و هذا الشیء إزاء لذلک حذاء له و مقابل و کذلک المکافاة،و الکفاء یقال کافأت فلانا بالشیء إذا قابلته به و جزیته علیه و کفاء الشیء بالمدّ و الهمزة مثله و نظیره من جزاء و نحوه و منه کفأت الإناء إذا ملأته ،و خوی النجم بالتخفیف سقط و بالتشدید إذا مال للمغیب ،و عنفوان الشباب و السن أوله ،و الغضّ الطری و غضاضة القصن طراوته و لینه ، و حدانی علی کذا أی بعثنی و حملنی علیه و هو مأخوذ من حداء الإبل و هو رجزها ،و الغناء لها الباعث لها علی السیر و الحامل لها علی السرعة فیه ،و الخصائص جمع خصیصة فعیلة بمعنی فاعلة و هی ما یختصّ بالإنسان من کمال و غیره ،و المحاجزات جمع محاجزة و هی الممانعة من الطرفین کان الأیّام ممانعة عن العمل و هو یمانعها منعها له ،و المماطلات جمع مماطلة مفاعلة أیضا من الطرفین کأن الزمان لاغتراره بطوله یعده بإنجاز العمل فیخلف و کأنّه هو لطول أمله بعد الزمان بوقوع العمل فیه فیخلف ،و اعجب فلان بکذا علی البناء للمفعول فهو معجب إذا أحبّه و مال إلیه و صار عنده فی محلّ أن یتعجّب منه،و منه قولهم أعجب فلان برأیه و عقله ،و البدائع جمع بدیعه فعلیه بمعنی مفعوله و هی الفعل علی غیر مثال ثمّ صار یستعمل فی الفعل الحسن و إن سبق إلیه مبالغة فی حسنه فکأنّه لکمال حسنه لم یسبق إلیه ،و التعجّب قولک ما أحسن کذا و نحوه من الألفاظ ،و النواصع جمع ناصعة و الناصع من کلّ شیء خالصة و تصع الأمر وضح و بان ،و معجبین و متعجّبین منصوبان علی الحال و العجب بالشیء سبب للتعجّب منه ،و فنون الکلام أنواعه و أسالیبه المختلفة ،و علما منصوب علی المفعول له أو علی أنّه مصدر سدّ مسدّ الحال أی عالمین،و العامل فیه قوله سألونی ،و القوانین جمع قانون و هو کل صورة کلیّة یتعرّف منها أحکام جزئیّاتها المطابقة لها،و لفظه معرّب سریانیّ و قیل إنّه عربیّ مأخوذ لکونه ثابتا باقیا إمّا من القنّ و هو العبد الّذی ملک هو و أبواه فهو ثابت فی الملک من جهتین،أو من القنقن و هو الدلیل الهادی و البصیر بالماء فی حفر القنی و کذلک القناقن بضم القاف لکون القانون هادیا فی تعرّف جزئیّاته ،و یقال علی فلان مسحة من جمال أی أثر و علامة و هو خاصّ بالمدح قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فی جریر بن عبد اللّه البجلی:علیه مسحة من ملک أی أثر ذلک و قال ذو الرمة علی وجه میّ مسحة من ملاحة و تحت الثیاب الشین لو کان بادیا

ص:93

و عبق به الطّیب أی لزق به و انتشرت عنه رائحته ،و العبقة واحدة العبوق ،و اعتمدت أی قصدت ،و الدثرة الکثیرة و کذلک الجمّة ،و الأثر ما تبقی من رسم الشی ء،و سنن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله آثاره و یؤثر عنهم ینقل عنهم من الآثار ،و الشاذ المنفرد الّذی لا یصحب أمثاله ،و شرد البعیر نفر عن الإبل و خرج عن نظامها ،و المساجلة المغالبة و المفاخرة فی سقی أو جری و أصله من السجل و هو الدلو العظیمه إذا کان فیها ماء قال الفضل بن عبّاس:

من یساجلنی یساجل ماجدا یملأ الدلو إلی عقد الکرب

و حفل القوم و اختلفوا أی اجتمعوا و المحافلة مفاعلة من الطرفین،و قوله لا یحافل أی لیس فی کلام غیره مجمع للفضائل یقابل کلامه ،و قطب الرحی المسمار الّذی علیه تدور ثمّ استعمل فی کلّ أصل ینتهی إلیه و یرجع فقیل قطب القوم لسیّدهم لکونه علیه مدار امورهم و قطبا الفلک لنهایتی محوره و هو الخطّ الّذی یتوهّم مارّا بمرکز الفلک منتهیا فی الجهتین إلی طرفیه و علیه یدور و لأقسام الکلام الّتی تدخل أجزاه و تحتها و تدور علیه و الخطبة أعمّ من الوعظ ،و الوعظ التخویف و یختضّ فی العرف بالتذکیر بأیّام اللّه و أمر الآخرة و عذاب النار و نحوه ،و الرسالة أعمّ من الکتاب لجواز أن تکون بالقول دون کونها مکتوبة ،و الصنف و النوع فی اللغة واحد و إن کان بینهما فی عرف آخر فرق ،و الإجماع تصمیم العزم علی الأمر و خلوصه من التردید ،و أثناء الشیء تضاعیفه و هو جمع ثنّی بکسر الثاء و سکون النون تقول انفذت کذا بثنیّ کتابی أی فی طیّه ،و الحوار الخطاب و الجواب،و المحاورة و المجاوبه و التراد فی الکلام یقال کلّمته فلم یحر جوابا ،و الأنحاء جمع نحو و هو المقصد ،و قواعد البیت الأحجار الّتی یؤسّس علیها بناؤه و قال تعالی« «وَ إِذْ یَرْفَعُ إِبْراهِیمُ الْقَواعِدَ مِنَ الْبَیْتِ» »و قواعد الهودج أخشابه الأربع المعترضات فی أسفله ثمّ عدّی إلی کلّ أصل یبنی علیه من کلام أو غیره ،و الملامحة المشابهة من قولهم فی فلان ملامح من أبیه أی مشابه، و أصله من لمح البصر و هو النظر الخفیف السریع الزوال و ذلک أنّ الملمح مفعل و هو موضع اللمح و المشابه محالّ اللمح فلذلک اشتقّت منها الملامحة و روی ملاحمة و هی الملائمة و روی ملائمة أیضا ،و المتّسق المنتظم یتلو بعضه بعضا و أصله المنتسق فأدغمت النون فی التاء ،و النکت جمع نکتة و هی الأثر فی الشیء یتمیّز بعض أجزائه عن بعض و یوجب له الامتیاز

ص:94

و التفات الذهن إلیه کالنقطة فی الجسم و الأثر فیه الموجب للاختصاص بالنظر و منه رطبة منکتة إذا بدا أرطابها ثمّ عدیّ إلی الکلام و الامور المعقوله الّتی یختصّ بعضها بالدقة الموجبة لمزید العنایة و الفکر فیها فسمّی ذلک البعض نکتة ،و اللمع جمع لمعة،و هی البقعة من الکلاء و کذلک الجماعة من الناس و أصله من اللمعان و هو الإضافة و البریق لأنّ البقعة من الأرض ذات الکلاء کأنّها تضیء لخضرتها و نضارتها دون سائر البقاع و عدیّ إلی محاسن الکلام و بلیغه لاستنارة الأذهان به و لتمییزه عن سائر الکلام فکأنّه فی نفسه ذو ضیاء و نور و اعتراض الشکّ خطوره بالبال المانع للجزم بأحد طرفی المشکوک فیه ،و قبع القنفذ قبعا و قبوعا إذا أدخل رأسه فی جلده و کذلک الرجل إذا أدخل رأسه فی قمیصه و أصله من قبوع القنفذ ،و کسر البیت أسفل شقة البیت الّتی تلی الأرض من حیث تکسر جانباه من عن یمینک و شمالک حکاه ابن السکیت ،و سفح الجبل سطوحه و جوانبه الّتی یسیل علیها الماء من أعلاه،و قد یقال بالصاد أیضا ،و یوقن یعلم یقینا و إنّما صارت الیاء الّتی هی الأصل واوا للضمّة قبلها ،و انغمس فی الأمر دخل فیه بکلّیته و أصله من الدخول فی الماء و نحوه من المایعات ،و أصلّت سیفه جرّده عن غمده ،و قطّ الشیء قطعه عرضا و قدّه و شقّه قطعه طولا و البطل الشجاع ،و جدّله أی ألقاه علی الجدالة و هی الأرض ،و نطف ینطف بضمّ الطاء فی المستقبل نطفانا أی سئل ،و المهج جمع مهجة و هی الدم و یقال هی دم القلب خاصّة و المهجة الروح أیضا و دما و مهجا منصوبان علی التمییز ،و الأبدال قوم صالحون لا تخلو الأرض منهم و إذا مات واحد بدّل اللّه مکانه بآخر قال ابن درید:الواحد بدیل و قیل بدل أیضا ،و العبرة الاسم من الاعتبار،و هو انتقال الذهن من أمر إلی أمر ،و الظهیر المعین و الاستظهار للشیء الاستعانة بغیره لحفظه و بالشیء الاستعانة به و علی الشیء الاستعانة بغیره لدفعه ، و الغیرة بفتح الغین مصدر قولک غار الرجل علی أهله یغار غیره و غارا و رجل غیور و امرأة غیور أیضا إذا کانا کثیری الغیرة،و الغیرة ألم نفسانیّ یعرض لذی الحقّ عن تخیّل مشارکة غیر المستحقّ لذلک الحقّ له فیه ،و العقائل جمع عقیلة،و عقیلة کلّ شیء أکرمه و أحسنه ،و الأقطار جمع قطر،و هی الناحیة و الجانب و ندّ البعیر یندّ ندّا و ندودا نفر و شرد و الربق بکسر الراء و سکون الباء حبل فیه عری کثیرة تشدّ به البهم،الواحدة من العری

ص:95

ربقة و فی الحدیث من فارق الجماعة قدر شبر فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه ،و الجدّ الحرص و الاجتهاد ،و البلاغ الاسم من التبلیغ و البلوغ اقیم مقام المصدر ،و النهج الطریق الواضح ،و البغیة بکسر الباء و ضمّها ما یراد و یبتغی من الشیء ،و البلال بکسر الباء القدر الّذی یبّل به الحلق من ماء أو لبن ،و الغلّة و الغلیل العطش الشدید ،و جلاء السیف و غیره صقاله و إزالة ما یعرض له من الکدر و جلاء القلب و النفس إزالة ما یعرض لهما من کدر الشبهة و الجهل ،و تنجزت الأمر سألت إنجازه و قضاه ،و الاستعاذه طلب العوذ و هو الالتجاء کقوله تعالی «فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ مِنَ الشَّیْطانِ الرَّجِیمِ» و زلّة اللسان الخطاء فی القول و زلّة القدم خطاء الطریق و الانحراف عنه و عدم التثبّت علی الصراط المستقیم إذا عرفت ذلک فلنرجع إلی المعنی .

فقوله أمّا بعد حمد اللّه إلی قوله و زیادة إحسانه أقول:إنّ حمد اللّه تعالی سواء کان عبارة عن الثناء و التعظیم المطلق أو عن الشکر المستلزم لتقدّم النعمة و الاعتراف بها و تعظیم ربّها فإنّ المستحقّ له فی الحقیقة لیس إلاّ اللّه سبحانه و مع ذلک فهو من أجل العبادات له و أکملها أمّا الأوّل فلأنّ کلّ محسن من الخلق إمّا یحسن طلبا لجلب منفعة أو رفع مضرّة و هذا الإحسان فی الحقیقة معاملة و إن عدّ فی العرف إحسانا أمّا الحقّ سبحانه فلمّا کان منزّها عن طلب المنفعة و دفع المضرّة لم یکن إحسانه استفادة لأحدهما فکان المحسن الحقّ لیس إلاّ هو فکان المستحقّ لکلّ أقسام الحمد لیس إلاّ هو،و أمّا الثانی فبیانه أمّا فی الثناء المطلق للّه تعالی و تعظیمه فلاستلزامه ملاحظة جلال اللّه و کبریائه و تصوّر الجهة الّتی باعتبارها کان مستحقا للثناء و التعظیم دون غیره و هو کونه إلها و ربّا و خالقا لکلّ ما سواه و منزّها عن کلّ نقص مبرّئا عن کلّ عیب و هذه الملاحظة و الاعتبار هو مطلوب اللّه سبحانه من جمیع العبادات و هو جار منها مجری الروح للجسد و کذلک الشکر للّه سبحانه فإنّه مستلزم لمعرفته و محبّته و الالتفات إلیه و ملاحظة الجهة الّتی بها کان مستحقّا للشکر و هی إفاضة النعم الّتی لا تحصی علی العبد و لا یقدر غیره علی مثلها و هذه الملاحظات هی الأسرار المطلوبة من العبادات و بها تکون نافعة،و إذا علمت أنّ الحمد من أکمل العبادات و أتمّها للّه ثمّ علمت أنّ عبادته سبحانه هی المطلوبة له من خلقه دون غیرها کما قال تعالی« «وَ ما»

ص:96

«خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاّ لِیَعْبُدُونِ» » 1علمت أنّ الحمد من أکمل المطالب للّه فالإتیان به یکون مستلزما لرضوان اللّه و ما یستلزمه الرضوان من الخیرات الدائمة و النعم الباقیة و إذا عرفت ذلک فاعلم أنّ السیّد رضیّ الدین أشار بهذا الفصول الأربعة إلی أربعة أنواع من تلک الخیرات.الأوّل قبول الحمد و رضاء من العبد مع کونه أیسر شیء مؤنة و أخفّه علی اللسان کلّفة ثمنا مقابلا کافیا لنعماء اللّه تعالی فی حقّه،و ذلک فی الحقیقة نعمة اخری و موهبة کبری یستدعی حمدا آخرا و هلمّ جرّا فسبحان الّذی لا تحصی نعماؤه و لا تستقصی آلاؤه،و قوله ثمنا استعارة لطیفة و وجه المشابهة أنّ الثمن لمّا کان مستلزما لرضا البایع به عوضا من مبیعه و کان الحمد مستلزما لرضا الحقّ سبحانه فی مقابلة نعمه لا جرم أشبه الثمن فاستعیر لفظه له،و فی الخبر إنّ اللّه تعالی أوحی إلی أیّوب علیه السّلام إنّی رضیت الشکر مکافاة من أولیائی فی کلام طویل،الثانی جعله الحمد معاذا من بلائه،و بیانه أمّا أوّلا فلقوله تعالی« «وَ لَئِنْ کَفَرْتُمْ إِنَّ عَذابِی لَشَدِیدٌ» » 2فإنّه تعالی لمّا توعّد بالعذاب فمن کفر نعمته مع إرادته للحمد و الشکر و أمره بهما فی غیر موضع علمنا أنّ الشکر و الحمد من أسباب الخلاص من العذاب الألیم و البلاء العظیم لاستلزامهما عدم سببه و هو الکفران، و أمّا ثانیا فلأنّک علمت أنّ الآتی بالحمد مستحقّ لرضوان اللّه تعالی من جهة ما هو حامد و المستحقّ لرضوان اللّه ناج من عذاب اللّه فکان الحمد محلاّ للعوذ به من بلائه و سخطه الثالث جعله الحمد و سیلا إلی جنانه،و بیانه أمّا أوّلا فلکونه من أتمّ العبادات و کون العبادة وسیلة إلی الجنّة ظاهر،و أمّا ثانیا فما روی أنّ النبیّ صلی اللّه علیه و آله ینادی یوم القیامة لیقم الحمّادون فیقوم زمرة فینصب لهم لواء فیدخلون الجنّة قیل و من الحمّادون؟قال:

الّذین یشکرون اللّه علی کلّ حال فحکم بأنّ الحمّادین یدخلون الجنّة بسبب حمدهم الرابع جعله الحمد سببا لزیادة إلی إحسانه،و بیانه أمّا أوّلا فلقوله تعالی «لَئِنْ شَکَرْتُمْ لَأَزِیدَنَّکُمْ» فعلّق زیادة النعمة بمجرّد الشکر،و أمّا ثانیا فلأنّ الجود الإلهی لا بخل فیه و لا منع و إنّما النقصان من جهة العبد لعدم الاستحقاق و إذا استعدّ لقبول النعم بالحمد أفاض اللّه تعالی علیه نعمة ثمّ لا یزال یستعدّ بالحمد و الشکر علی النعم السابقة للمزید

ص:97

بالنعم اللاحقة إلی أن یخرج کلّ کمال له بالقوّة إلی الفعل فیلحق بدرجة الکروبیّین و مجاورة الملائکة المقرّبین المعتکفین فی حظیرة الجبروت،و قد عرفت من هذا البیان أنّ کون هذه الامور لازمة للحمد إنّما هو بجعل اللّه تعالی ملاحظة العبادة یعین عنایته و شمولا لهم بسعة رحمته .

قوله و الصلاة علی رسوله نبیّ الرحمة إلی قوله و قوی نجم طالع .

أقول:أردف حمد اللّه تعالی بالصلوة علی رسوله محمّد صلی اللّه علیه و آله و ذلک من الآداب الدینیّة الّتی استمرّت علیها العادة فی الخطب و ذکر له صلی اللّه علیه و آله أوصافا سبعة.

الأوّل کونه نبیّ الرحمة ملاحظة لقوله تعالی «وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلاّ رَحْمَةً لِلْعالَمِینَ» و تفصیل هذه الرحمة من وجوه.أحدها أنّه الهادی إلی سبیل الرشاد و القائد إلی رضوان اللّه سبحانه و بسبب هدایته یکون وصول الخلق إلی المقاصد العالیة و دخول جنّات النعیم الّتی هی غایة الرحمة.الثانی أنّ التکالیف الواردة علی یدیه صلی اللّه علیه و آله أسهل التکالیف و أخفّها علی الخلق بالنسبة إلی سائر التکالیف الواردة علی أیدی الأنبیاء السابقین لأممها قال صلی اللّه علیه و آله بعثت بالحنیفیّة السهلة السمحة،و ذلک عنایة من اللّه و رحمة اختصّ بها امّته علی یدیه الثالث أنّه ثبت أنّ اللّه یغفر عن عصاة امّته و یرحمهم بسبب شفاعته.الرابع إنّه رحم کثیرا من أعدائه کالیهود و النصاری و المجوس ببذل الأمان لهم و قبول الجزیة منهم و قال:من آذی ذمیّا فقد آذانی و لم یقبل اللّه من الأنبیاء الجزیة قبله.الخامس أنّه سأل اللّه تعالی أن یرفع عن أمّته بعده عذاب الاستیصال و دفع العذاب رحمة.السادس أنّ اللّه تعالی وضع فی شرعه الرخص تخفیفا و رحمة لامّته.الثانی کونه إمام الأئمّة أمّا صدق کونه إماما فلوجهین أحدهما أنّ الإمام هو الرئیس المقتدی به فی أقواله و أفعاله و الأنبیاء علیهم السلام أحقّ الخلق بهذه الصفة إذ هم الأصل فی ذلک.الثانی قوله تعالی لإبراهیم علیه السلام «إِنِّی جاعِلُکَ لِلنّاسِ إِماماً» 1و أمّا کونه إمام الأئمّة فلقوله صلی اللّه علیه و آله آدم و من دونه تحت لوائی یوم القیامة الثالث کونه سراج الامّة ،و بیانه قوله تعالی «إِنّا أَرْسَلْناکَ شاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِیراً وَ داعِیاً إِلَی اللّهِ بِإِذْنِهِ وَ سِراجاً مُنِیراً» 2و هذه استعارة لطیفة له علیه السّلام فإنّ السراج لمّا کان

ص:98

من خاصیّته إضاءة ما حوله و اهتداء الخلق به فی الظلمة و کان النبیّ صلی اللّه علیه و آله قد أضاء قلوب العالم بأنوار الوحی و الرسالة حتّی اهتدی الخلق به فی ظلمة الجهالة لا جرم حسنت استعارة لفظ السراج،و هو استعارة لفظ المحسوس للمعقول علی سبیل الکنایة عن کونه هادیا للخلق و مرشدا لهم إلی الطریق الحقّ .الرابع کونه منتجبا و مختارا من طینة الکرم،و طینة الکرم کنایة عن أصله،و الکرم حقیقة فی السخاء و مجاز فی مطلق الشرف،و المراد أنّ اللّه سبحانه اصطفاه من أصل هو محلّ الکرم و الشرف.الخامس کونه سلالة المجد الأقدم و إضافة سلالة إلی المجد إمّا علی تقدیر حذف المضاف الأصلیّ حتّی یکون التقدیر سلالة أهل المجد الأقدم و إمّا أن یکون قد استعار لفظ المجد لأصله علیه السّلام فکأنّه خیّل أنّ الأصل کلّه مجد فاعطاه لفظة المجد و أضاف إلیه بعد الاستعارة ثمّ وصف المجد بکونه أقدم لزیادته فی الفضل علی المحدث بل علی القدیم .السادس کونه مغرس الفخار المعرق ،و قد استعار لفظ المغرس الّذی هو حنیفة فی الأرض لطبیعته و جبلته استعارة علی وجه الکنایة عن شرفه و کماله و وجه المشابهة أنّ طبیعته علیه السّلام لظهور الفخار عنها کما أنّ الأرض الحرة محلّ لظهور النبات الطیب الحسن عنها،و وصفه بکونه معرقا لزیادته علی ما لیس کذلک و هذا من قبیل ترشیح الاستعارة فإنّه لمّا جعل للفخار مغرسا جعل له عرقا.السابع کونه فرع العلاء المثمر المورق لما استعار لفظ الفرع الّذی هو حقیقة فی أغصان الشجرة المتفرّعه عن أصلها له علیه السّلام من جهة ما هو فرع فی الوجود عن آبائهم أهل العلوّ و الشرف أتی بما هو من کمال الفروع و هو کونه مثمرا مورقا و هو ترشیح للاستعارة أیضا فإنّ الغصن الخالی عن الثمر و الورق أو عن أحدهما ناقص الکمال و الحسن و هی استعارة علی سبیل الکنایة عن شرفه بالنظر إلی شرف أصله و إضافة الفرع هاهنا إلی العلا کإضافة لفظ السلالة إلی المجد فالکلام فیهما واحد،و أمّا بیان صدق الأوصاف الأربعة الأخیرة فمن وجوه.الأوّل ما روی عنه صلی اللّه علیه و آله أنّه قال:لم یزل اللّه تعالی ینقلنی من أصلاب الطاهرین إلی أرحام المطهرات لم یدنسنی بدنس الجاهلیّة و کفی بذلک شرفا و کرما.الثانی أنّه صلی اللّه علیه و آله من ولد إسماعیل و إبراهیم علیهما السلام و کرمهما مشهور قال وهب:و کان إبراهیم علیه السّلام أوّل من أضاف الضیف و أوّل من ثرد الثرید و أطعمه المساکین.الثالث نسبه صلی اللّه علیه و آله من قریش و شرف قریش فی العرب

ص:99

ظاهر فمنهم قصیّ الّذی جمع قبائل قریش و أنزلها مکّة،و بنی دار الندوة،و أخذ مفتاح الکعبة من خزاعة،و منهم هاشم بن عبد مناف الّذی هشم الثرید لقومه فی عام المحل و منه سمّی هاشما،و أصل اسمه عمرو قال الشاعر فیه.

عمرو العلی هشم الثرید لقومه و رجال مکّة مسنتون عجاف

و منهم عبد المطلّب بن هاشم و کان من حکماء العرب و محصّلیها،و هو سیّد الوادی و شیبة الحمد سجد له الفیل الأعظم و ببرکة النور الّذی کان فی صلبه دفع اللّه عن بیته کید أصحاب الفیل و أرسل علیهم طیرا أبابیل ترمیهم بحجارة من سجّیل،و ببرکة ذلک النور رأی الرؤیا فی تعریف موضع زمزم و هو الّذی الهم النذر لمّا نذر أن یذبح العاشر من أولاده و کیفیّة الفداء له حتّی افتخر رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله بذلک و قال:أنا ابن الذبیحین و کان یأمر أولاده بترک الظلم و الزیغ و یحثّهم علی مکارم الأخلاق،و ینهاهم عن دنیّات الامور،و کان لشرفه و فضل عقله قد سلّم إلیه النظر فی حکومات العرب و فصل الخصومات بینهم فکان یوضع له وسادة عند الملتزم فیستند إلی الکعبة و یحکم بینهم و جزئیّات فضله و شواهد عقله کثیرة،و له أشعار کثیرة و أخبار تدلّ علی أنّه کان مقرّا بالصانع الحکیم موحدّا له معترفا بأمر المعاد من رامها طالع کتب التاریخ .

قوله و علی أهل بیته إلی قوله و مثاقیل الفضل الراجحة .

أقول:اختلف الناس فی المراد بأهل البیت فی قوله تعالی «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ» 1فقال الجمهور:إنّ نساء النبیّ صلی اللّه علیه و آله مرادات بهذه الآیة و من الناس من حصّصها بهنّ مستدلّین بسیاق الکلام قبلها و بعدها،و اتّفقت الشیعة علی أنّها خاصّة بعلیّ و فاطمة و الحسن و الحسین علیهم السلام و هو قول أبی سعید الخدری و هو مراد الرضیّ هاهنا مع من بعدهم من الأئمّة الاثنی عشر،و قد وصفهم بأربعة أوصاف.أحدها کونهم مصابیح و هی استعارة لهم یکنّی بها عن کونهم مهتدی بهم من ظلمات الجهل کما یهتدی بالمصباح فی الظلمة ،و ثانیها کونهم عصما للامم أی مانعین لهم بسبب هدایتهم لهم إلی سلوک الصراط المستقیم عن التورّط فی أحد طرفی الإفراط و التفریط ،و ثالثها کونهم منار الدین الواضحة

ص:100

و قد عرفت أنّ المنار هی محالّ الأنوار و هی أیضا استعارة حسنة کما مرّ ،و رابعها کونهم مثاقیل الفضل الراجحة و هذه الإضافة إمّا بمعنی اللام أتی مثاقیل للفضل أی إذا اعتبر فضل غیرهم و نسب بعضه إلی بعض کانوا مثاقیل راجحة لذلک الفضل بغیر رجحان بعضه علی بعض بالنسبة إلیها أو بمعنی من أی مثاقیل من الفضل متبوعة ترجح علی غیرها،و لفظ المثاقیل هاهنا مستعار لهم أیضا و وجه المشابهة کونهم معیارا للخلق و موازین لهم کما أنّ المثقال کذلک .

قوله و صلّی اللّه علیهم أجمعین إلی قوله نجم طالع .

أقول:لمّا دعی اللّه سبحانه لهم بالصلوة نبّه علی استحقاقهم لها باعتبار ثلاثة امور أحدها اعتبار فضائلهم النفسانیّة کالعلوم و الملکات الخلقیّة الفاضلد،و ثانیها اعتبار أعمالهم الظاهرة کالعبادات البد نیّة،و ثالثها اعتبار طیب اصولهم الزکیّة المطهّرة و تفرّعهم عنها بأنّ هذه الامور هی جهات استحقاق الرحمة قوله فإنّی کنت فی عنفوان شبابی إلی آخر الکلام.

أقول:لمّا صدّر الخطبة بذکر اللّه تعالی و الثناء علیه و الصلاة علی رسوله و أهل بیته صلی اللّه علیه و آله شرع فی اقتصاص حاله فی جمع هذا الکتاب و ذکر الأسباب الحاملة له علی ذلک و فی مدح کلام علیّ علیه السّلام ثمّ ذکر فی ذلک الاقتصاص امورا تحتاج إلی التنبیه.الأوّل أنّ هذا المجموع من الکلام جزء من کلّ من کلامه علیه السّلام و ذلک فی قوله: أن أبتدئ بتالیف کلام یحتوی علی مختار کلام أمیر المؤمنین و ذلک أمر ظاهر قال قطب الدین الراوندی -رحمه اللّه-:سمعت بعض العلماء بالحجاز یقول إنّی وجدت بمصر مجموعا من کلام علیّ علیه السّلام فی نیف و عشرین مجلّد .الثانی أنّ قوله جواهر العربیّة و یواقیت الکلم الدینیّة و الدنیویّة استعارتان لطیفتان لهذین اللفظین من الحجرین المخصوصین للمعنیین اللّذین هما فصاحة الألفاظ العربیّة و الحکمة الفاضلة الّتی یشتمل علیها کلامه علیه السّلام و وجه المشابهة هو ما اشترکا فیه من العزّة و النفاسة کلّ بالنسبة إلی جنسه فعزّة الحجرین بالنسبة إلی مطلق الأحجار و عزّة الألفاظ الفصیحة و الحکمة البالغة بالنسبة إلی سائر الألفاظ و المعانی المعقولة ،الثالث کونه علیه السّلام مشرعا للفصاحة و موردا لها و هی أیضا استعارة

ص:101

لهذین اللفظین اللذین هما حقیقة فی النهر و العین و نحوهما له علیه السّلام و وجه المشابهة أنّ الشریعة من الماء کما یردّها العطشی للتروّی و الاستقاء کذلک هو علیه السّلام مرجع للخلق فی استفادة الفصاحة،و لو قال مصدرها و موردها لکان أبلغ إذ کان المشرع و المورد مترادفین أو قریبین من الترادف،و کذلک قوله منشأ البلاغة و مولدها استعارة أیضا تشبیها لذهنه علیه السّلام بالامّ و تشبیها للفصاحة بالولد فی الصدور عنه .الرابع قوله لأنّ کلامه علیه السّلام الکلام الّذی علیه مسحة من العلم الإلهیّ و فیه عقبة من الکلام النبویّ قدّر العلم الإلهیّ کلّه حسنا و جمالا حتّی جعل فی کلامه علیه السّلام أثرا منه و قدّر الکلام النبویّ طیبا کالمسک الأذفر حتّی جعل فی کلامه علیه السّلام عبقة منه و استلزم ذلک تخیّل حاسّتی البصر و الشمّ للعقل لیدرک بالاولی المسحة من العلم الإلهیّ،و بالثانیة العبقة من الکلام النبویّ و هی استعارة علی طریق الکنایة فکنّی بالمسحة عما أدرکه العقل فی کلامه من الحکمة المشار إلیها فی القرآن الکریم و الفصاحة و کنّی عما أدرکه من الاسلوب و الطریقة الموجودة فیه مع الفصاحة و الحکمة فی الکلام النبویّ فکان العقل یبصر و یسمع بقوته أثر العلم الإلهیّ فیه،و یشمّ رائحة الکلام النبویّ منه قال أبو الحسن الکیدری-رحمه اللّه-:إنّما خصّ الکلام الإلهیّ بالمسحة و الکلام النبویّ بالعبقة لأنّ کلامه علیه السّلام شدید الشبهة بکلام الرسول صلی اللّه علیه و آله فهو کالجزء منه لأنّهما غصنا دوحة و قرعا ارومة،و لمّا کان معنی عبوق الشیء بالشیء لزومه له و التصاقه به صار لشدّة اتّصاله به کالجزء منه فلذلک قال عبقة من الکلام النبویّ،و لمّا کان معنی المسحة الأثر من الجمال و لم یکن مجرّد الأثر من الشیء فی الشیء یوجب لزومه له و شدّة المشابهة به،و کان کلام الباری سبحانه بعید الشبه بکلام الخلق لا جرم خصّه بالمسحة دون العبقة،و هذا الفرق مع تلخیصنا له فیه تکلّف،و یمکن أن یقرّر علی وجه آخر فیقال:إنّ العبقة أدلّ علی وجود العائق من المسحة علی ما فی وجود ما هی منه فإنّ العبقة تدلّ علی وجود العائق للمحلّ فی الظاهر و فی نفس الأمر و أمّا المسحة من الشیء و هی الأثر منه فإنّما تدلّ علی وجوده للمحلّ فی الظاهر فقط أ لا تری إلی قوله:

علی وجه میّ مسحة من ملاحة و تحت الثیاب الشین لو کان باریا.

و أیضا فإنّ أثر الجمال أو الثروة و الملک قد یدلّ عند بعض الأذهان،و لا یدلّ عند

ص:102

بعض آخر،و إذا عرفت ذلک فنقول:لمّا کان کلام علیّ علیه السّلام شدید المناسبة بکلام النبوّة فی الأسلوب الظاهر و فی الحکم الباطنة،کان کالجزء منه فکانت استعارة لفظة العبقة لکلام النبوّة أولی لدلالتها علی شدّة تخیّل وجود ما هی منه و هو کلام النبوّة فی کلام علیّ علیه السّلام حتی کأنّه جزء منه،و لمّا کان الکلام الإلهی بعید المناسبة لکلام الخلق و کانت نسبة کلام علیّ علیه السّلام إلیه فی بعض الجهات إمّا فی اشتماله علی بعض الحکم أو علی الفصاحة دون الأسلوب،و کانت المسحة من الشیء إنّما تدلّ علی وجوده من بعض الجهات و هی الظاهر فقط کانت استعارة لفظ المسحة للکلام الإلهی أولی و اللّه أعلم ،الخامس قوله: فهو البحر الّذی لا یساجل استعار لفظ البحر لکلامه علیه السّلام و أشار إلی وجه المشابهة بقوله لا یساجل فإنّ المساجلة لمّا کانت هی المبالغة فی السقی و الجری و کان کلامه علیه السّلام أکثر جریانا فی کلام البلغاء من غیره و کانت أوعیة أذهانهم قد امتلأت من فیضه لا جرم أشبه البحر الّذی لا یغلبه بحر آخر فی سقی و لا جری أی لا یقاوم فی فصاحة و لا حکمة،و کذلک قوله لا یحافل استعارة للفظ المحافلة الّتی هی وصف من أوصاف الإنسان لکلامه تشبیها له بالرجل ذی المحفل الجمّ و الجماعة الکثیرة الّتی لا یمکن أن یکاثر بمثلها .السادس قوله: یسوغ إلی التمثّل .مجاز فی الإسناد فإنّ السوغ حقیقة فی الشراب فإسناده إلی التمثّل مجاز،و وجه العلاقة أنّ التمثیل بما یزید إذا حسن بین الناس و صار کان ذلک لذیذا عنده فأشبه فی لذاذته و جریانه بین الناس الماء الزلال فی لذاذته و سهولة جریانه فی الحلق فحسن إسناد لفظ السوغ إلیه ،السابع قوله: و خلع من قلبه إنّه کلام مثله إلی قوله لم یعترضه الشک الضمیر فی مثله راجع إلی علی علیه السّلام و من فی قوله ممّن لبیان الجنس،و معنی الکلام أنّ المفکّر فی کلامه إذا فرضنا أنّه لم یعرف أنّه أو کلام شخص آخر مثله فی کونه عظیم القدر نافذ الأمر خائضا فی غمرات الحروب مشانها بنفسه من کلامه تدبیر امور الخلق و نظام أحوالهم قد ملک الأرض بل یفرض أنّه وجد هذا الکلام غیر منسوب إلی شخص معروف الحال فإنّه و الحال هذه لا یعترضه شکّ فی أنّه کلام مخلص معرض عن غیره تعالی بقلبه غیر مشغول بغیره بصدق نیّته إذا الشکّ الّذی عساه یعترض لبعض الأذهان الضعیفة فی أنّه لیس بکلامه إنّما ینشأ من معرفته بأنّه کلام شخص خائض فی تدبیر الدنیا و أحوالها فتکون تلک المعرفة

ص:103

منشأ لعروض الشکّ فی أنّ هذا الکلام لیس بکلام رجل بهذه الحال ،و إنّما قال: قد قبع فی کسر بیت و انقطع إلی سفح جبل لأنّ ذلک من شعار الزّهاد المعرضین عن الدنیا ، و الضمیر فی قوله یسمع و حسّه عائدان إلی من أی لا یسمع هو إلاّ حسّ نفسه ،الثامن قوله ینغمس فی الحرب مصلتا استعارة حسنة فی النسبة أی فی نسبة الانغماس إلی الحرب فإنّ الانغماس حقیقة فی الدخول فی الماء و ما فی معناه إلاّ أنّ الحرب لمّا کانت فی غمارها و اختلاط المتحاربین فیما تشبه الماء المتراکم الجمّ صحّت نسبة الانغماس إلیها کما صحّت إلیه فیقال:انغمس فی الحرب و خاض فیها و نحوه ،و قوله یقطر مهجا إن فسّرنا المهجة بالدم کانت نسبة القطر إلیها حقیقة و إن فسّرناها بالروح کانت مجازا تشبیها للروح بالمایعات الخارجة من الإنسان کالدم و نحوه ،التاسع قوله: و هو مع ذلک زاهد الزهّاد و بدل الأبدال الواو للحال و ثبوت هذین الوصفین له علیه السّلام معلوم من انتساب الصوفیّة و أهل التجرید إلیه،و قد بیّنا فی مقدّمة الکتاب أنّه علیه السّلام کان سیّد العارفین بعد سیّد المرسلین صلی اللّه علیه و آله و بیّنا أیضا أنّ نفسه القدسیّة کانت وافیة بضبط الجوانب المتجاذبة قویّة علیها فلذلک لم یکن اشتغاله بتدبیر امور الدنیا،و معالجات الحروب،و نظام شمل المصلحة مانعا من الاشتغال بالعبادة التامّة،و الإقبال بوجه نفسه القدسیّة علی الانتقاش بأنوار اللّه،و الإخلاص له،و الإعراض عن متاع الدنیا و طیّباتها،و هذه من فضائل نفوس الأنبیاء و کمالات نفوس الأولیاء أمّا الزهد فهو الإعراض من غیر اللّه و قد یکون ظاهرا و قد یکون باطنا إلاّ أنّ المنتفع به هو الباطن قال صلی اللّه علیه و آله:إنّ اللّه لا ینظر إلی صورکم و لا إلی أعمالکم بل ینظر إلی قلوبکم و نیّاتکم و إن کان لا بدّ من الزهد الظاهری أوّلا إذ الزهد الحقیقی فی مبدء السلوک لا یتحقّق،و السبب فیه أنّ اللذّات البدنیّة حاضرة،و الغایة العقلیّة الّتی یطلبها الزاهد الحقیقیّ غیر متصوّرة له فی مبدء الأمر،و أمّا الظاهریّ فهو ممکن متیسّر لمن قصده لیسیر غلبته و هی الریاء و السمعة و لذلک قال صلی اللّه علیه و آله:الریاء قنطرة الإخلاص،و لمّا بیّنا أنّ علیّا علیه السّلام کان سیّد العارفین بعد رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فلا بدّ و أن یکون زهده حقیقیّا،و ستعرف فی أثناء کلامه بلوغه فی درجة الزهد الغایة،و أمّا کونه مع ذلک بالشجاعة المشهورة فهو أنّک علمت أنّ نفس العارف یجب أن تکون مستلزمة للملکات الخلقیّة،و قد عرفت أنّ

ص:104

الشجاعة أصل منها و لأنّ المانع من الإقدام علی الأهوال و المکاره إنّما هو خوف الموت و حبّ البقاء،و العارف بمعزل عن تقیّة الموت إذ کانت محبّة اللّه تعالی شاغلة عن الالتفات إلی کلّ شیء بل ربّما یکون الموت مشتهی له لکونه وسیلة إلی لقاء محبوبه الأعظم و غایته القصوی،و قد بیّنا ذلک فی تفصیل أخلاق العارفین من کتاب مصباح العرفان،و أمّا الأبدال فقد نقل أنّهم سبعون رجلا منهم أربعون بالشام،و الثلاثون فی سائر البلاد،و فی الحدیث عن علیّ علیه السّلام الأبدال بالشام،و النجباء بمصر،و العصائب بالعراق یجتمعون فیکون بینهم حرب :العاشر قوله: و قد استخرج عجبهم أی تعجّبهم منها من القوّة إلی الفعل،و من روی عجبهم بضم العین فالمراد أنّی اذاکرهم بهذه الفضیلة لتظهر محبّتهم لها و میلهم إلیها قال أبو الحسن الکیدری:و استخرج عجبهم أی أعرفهم أنّهم عاجزون عن أمثالها فلا یبقی لهم حینئذ عجب بأنفسهم منها أی من أجل معرفتها،و الظاهر أنّ هذا اللفظ لا یعطی هذا المعنی ،الحادی عشر قوله: و العذر فی ذلک أنّ روایات کلامه علیه السّلام تختلف إختلافا شدیدا .أقول:سبب الاختلاف یحتمل الوجهین.أحدهما أنّه علیه السّلام ربّما تکلّم بالمعنی الواحد مرّتین أو أکثر بألفاظ مختلفة کما هو شأن البلغاء و أهل الفصاحة فینقله السامعون باللفظ الأوّل و الثانی فیختلف الروایة،الثانی أنّ الناس فی الصدر الأوّل کانوا یتلقّون الکلام من أفواه الخطباء و یحفظونها علی الولاء فربّما لا یتمکّن السامع من حفظ کلّ لفظ و مراعاة ترتیبه فیقع بسبب ذلک اختلاف فی الترتیب أو نقصان فی الروایة،و ربّما راعی بعضهم حفظ المعنی من دون ضبط الألفاظ فأورد فی اللفظ زیادة و نقصانا ،الثانی- عشر قوله: نهج البلاغة استعارة لطیفة لهذا الکتاب لانّ النهج حقیقة فی الطریق الواضحة المحسوسة،و وجه المشابهة أنّ الطریق لمّا کانت محلّ الانتقال بالمشی و قطع الأحیاز المحسوسة من واحد إلی آخر کذلک الذهن ینتقل فی هذا الکتاب من بعض لطائف البلاغة و شعب الفصاحة إلی بعض انتقالا سهلا فلذلک صحّ نقل لفظ النهج إلیه و استعارته له،و باللّه التوفیق. فهذا بیان ما عساه یشکل فی هذه الخطبة و باقی کلامه ظاهر و لنشرع فی شرح کلام علیّ علیه السّلام .

ص:105

باب المختار من خطب أمیر المؤمنین علیه السّلام

اشارة

و أوامره.

و یدخل فی ذلک المختار من کلامه الجاری مجری الخطب فی المقامات المحصورة،و المواقف المذکورة و الخطوب الواردة

1-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

یذکر فیها ابتداء خلق السماء و الأرض،و خلق آدم.و فیها ذکر الحج

الفصل الاول فی تصدیرها بذکر اللّه جلّ جلاله و تمجیده و الثناء علیه بما هو أهله

اشارة

اَلْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی لاَ یَبْلُغُ مِدْحَتَهُ الْقَائِلُونَ- وَ لاَ یُحْصِی نَعْمَاءَهُ الْعَادُّونَ- وَ لاَ یُؤَدِّی حَقَّهُ الْمُجْتَهِدُونَ- الَّذِی لاَ یُدْرِکُهُ بُعْدُ الْهِمَمِ- وَ لاَ یَنَالُهُ غَوْصُ الْفِطَنِ- الَّذِی لَیْسَ لِصِفَتِهِ حَدٌّ مَحْدُودٌ- وَ لاَ نَعْتٌ مَوْجُودٌ وَ لاَ وَقْتٌ مَعْدُودٌ- وَ لاَ أَجَلٌ مَمْدُودٌ- فَطَرَ الْخَلاَئِقَ بِقُدْرَتِهِ- وَ نَشَرَ الرِّیَاحَ بِرَحْمَتِهِ- وَ وَتَّدَ بِالصُّخُورِ مَیَدَانَ أَرْضِهِ:أَوَّلُ الدِّینِ مَعْرِفَتُهُ وَ کَمَالُ مَعْرِفَتِهِ التَّصْدِیقُ بِهِ- وَ کَمَالُ التَّصْدِیقِ بِهِ تَوْحِیدُهُ- وَ کَمَالُ تَوْحِیدِهِ الْإِخْلاَصُ لَهُ- وَ کَمَالُ الْإِخْلاَصِ لَهُ نَفْیُ الصِّفَاتِ عَنْهُ- لِشَهَادَةِ کُلِّ صِفَةٍ أَنَّهَا غَیْرُ الْمَوْصُوفِ- وَ شَهَادَةِ کُلِّ مَوْصُوفٍ أَنَّهُ غَیْرُ الصِّفَةِ- فَمَنْ وَصَفَ اللَّهَ سُبْحَانَهُ فَقَدْ قَرَنَهُ- وَ مَنْ قَرَنَهُ فَقَدْ ثَنَّاهُ وَ مَنْ ثَنَّاهُ فَقَدْ جَزَّأَهُ- وَ مَنْ جَزَّأَهُ فَقَدْ جَهِلَهُ وَ مَنْ جَهِلَهُ فَقَدْ أَشَارَ إِلَیْهِ- وَ مَنْ أَشَارَ إِلَیْهِ فَقَدْ حَدَّهُ وَ مَنْ حَدَّهُ فَقَدْ عَدَّهُ- وَ مَنْ قَالَ فِیمَ فَقَدْ ضَمَّنَهُ- وَ مَنْ قَالَ عَلاَ مَ فَقَدْ أَخْلَی مِنْهُ:کَائِنٌ لاَ عَنْ حَدَثٍ مَوْجُودٌ لاَ عَنْ

ص:106

عَدَمٍ- مَعَ کُلِّ شَیْءٍ لاَ بِمُقَارَنَةٍ وَ غَیْرُ کُلِّ شَیْءٍ لاَ بِمُزَایَلَةٍ- فَاعِلٌ لاَ بِمَعْنَی الْحَرَکَاتِ وَ الْآلَةِ- بَصِیرٌ إِذْ لاَ مَنْظُورَ إِلَیْهِ مِنْ خَلْقِهِ- مُتَوَحِّدٌ إِذْ لاَ سَکَنَ یَسْتَأْنِسُ بِهِ وَ لاَ یَسْتَوْحِشُ لِفَقْدِهِ أقول:اعلم أنّ هذه الخطبة مشتملة علی مباحث عظیمة و نکت مهمة علی ترتیب طبیعیّ فلنعقد فیها خمسة فصول.

الفصل الاول فی تصدیرها بذکر اللّه جلّ جلاله و تمجیده و الثناء علیه بما هو أهله و هو قوله: الحمد للّه إلی قوله: و لا یستوحش لفقده .

أقول: المدح و المدیح الثناء الحسن،و المدحة فعلة من المدح و هی الهیئة و الحالة التی ینبغی أن یکون المدح علیها ،و الإحصاء إنهاء العدّ و الإحاطة بالمعدود یقال:أحصیت الشیء أی أنهیت عدّه،و هو من لواحق العدد و لذلک نسبه إلی العادّین ،و النعماء النعمة،و هو اسم یقام مقام المصدر ،و أدّیت حقّ فلان إذا قابلت إحسانه بإحسان مثله ،و الإدراک اللحوق و النیل و الإصابة و الوصول و الوجدان ،و الهمّة هی العزم الجازم و الإرادة یقال:فلان بعید الهمّة إذا کانت إرادته تتعلّق بعلیّات الامور دون محقرّاتها ،و الغوص الحرکة فی عمق الشیء من قولهم غاض فی الماء إذا ذهب فی عمقه ،و الفطن جمع فطنة و هی فی اللغة الفهم، و هو عند العلماء عبارة عن جودة استعداد الذهن لتصوّر ما یرد علیه ،و حدّ الشیء منتهاه، و الحدّ المنع،و منه سمّی العلماء تعریف الشیء بأجزائه حدّا لأنّه یمنع أن یدخل فی المحدود ما لیس منه أو یخرج منه ما هو منه ،و النعت الصفة ،و الأجل المدّة المضروبة للشیء ،و الفطرة الشقّ و الابتداع قال ابن عبّاس:ما کنت أدری ما معنی قوله تعالی:

«فاطِرِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» حتّی جائنی أعرابیّان یختصمان علی بئر فقال أحدهما أنا فطرتها أی ابتدعتها ،و الخلائق جمع خلیقة و هی إمّا بمعنی المخلوق یقال:هم خلیقة اللّه و خلق اللّه أی مخلوقه أو بمعنی الطبیعة لأنّ الخلیقة هی الطبیعة أیضا ،و النشر البسط ،و وتد بالفتح أی ضرب الوتد فی حائط أو فی غیره ،و الصخورة الحجارة العظام ،و المیدان الحرکة بتمایل و هو الاسم من ماد یمید میدا و منه غصن میّاد متمایل ،و الدین فی أصل

ص:107

اللغة یطلق علی معان،منها العادة،و منها الإذلال یقال دانه أی أذّله و ملّکه و منه بیت الحماسة دنّاهم کما دانوا،و منها المجازاة کقوله تعالی «إِنّا لَمَدِینُونَ» أی مجزیّون،و المثل المشهور کما تدین تدان،و منها الطاعة یقال:دان له أی أطاعه کقول عمرو بن کلثوم:

عصینا لملک فینا أن تدینا،و یطلق فی العرف الشرعی علی الشرائع الصادرة بواسطة الرسل علیهم السّلام و قرنه أی جعل له قرینا و المقارنة الاجتماع مأخوذ من قرن الثور و غیره و منه القرن للمثل فی السنّ و کذلک القرن من الناس أهل الزمان الواحد قال إذا ذهب القرن الّذی أنت فیهم و خلّفت فی قرن فأنت قریب

و المزائلة المفارقة و هی مفاعلة من الطرفین و المتوحّد بالأمر المنفرد به عمّن یشارکه فیه ،و السکن بفتح الکاف کلّ ما سکت إلیه ،و الاستیناس بالشیء میل الطبع إلیه و سکون و کذلک التأنّس و منه الأنیس و هو المونس ،و الاستیحاش ضدّ الاستیناس و هو نفرة الطبع بسبب فقد المؤانس ،و اعلم أنّا نفتقر فی بیان نظام کلامه علیه السّلام فی هذا الفصل إلی تقدیم مقدّمة فنقول:الصفة أمر یعتبره العقل لأمر آخر و لا یمکن أن یعقل إلاّ باعتباره معه،و لا یلزم من تصوّر العقل شیئا لشیء أن یکون ذلک المتصوّر موجودا لذلک الشیء فی نفس الأمر بیان ذلک ما قیل فی رسم المضاف:إنّه الأمر الّذی تعقّل ماهیّته بالقیاس إلی غیره و لیس له وجود سوی معقولیّته بالقیاس إلی ذلک الغیر،و الصفة تنقسم باعتبار العقل إلی حقیقیّة و إضافیّة و سلبیّة،و ذلک لأنّ نسبة العقل للصفة إلی غیرها إمّا أن یعقل معها نسبته من المنسوب إلیه أو لا یعقل فإن کان الأوّل فهو المضاف الحقیقیّ و حقیقته أنّه المعقول بالقیاس إلی غیر یکون بإزائه یعقل له إلیه نسبة و لا یکون له وجود سوی معقولیّتة بالقیاس إلیه ککونه تعالی خالقا و رازقا و ربّا فإنّ حقیقة هذه الصفات هی کونها معقولة بالقیاس إلی مخلوقیّة و مرزوقیّة و مربوبیّة موازیة،و إن کان الثانی فالمنسوب إلیه إمّا أن یکون موجودا للمضاف أو لیس بموجود له،و الأوّل هو الصفات الحقیقیّة ککونه تعالی حیّا فإنّه أمر یعقل بالقیاس إلی صحّة العلم و القدرة له و لیس بإزاء أمر یعقل منه نسبة إلیه،و الثانی هو الصفات السلبیّة ککونه تعالی لیس بجسم و لا بعرض و غیرها فإنّها امور تعقل له بالقیاس إلی امور غیر موجودة له تعالی ثمّ نقول:إنّه لا یلزم من

ص:108

اتّصاف ذاته سبحانه بهذه الأنواع الثلاثة من الصفات ترکیب و لا کثرة فی ذاته لأنّها اعتبارات عقلیّة تحدثها عقولنا عند المقائسة إلی الغیر و لم یلزم من ذلک أن تکون موجودة فی نفس الأمر و إن لم تعقل،و لمّا کان دأب العقلاء أن یصفوا خالقهم سبحانه بما هو أشرف طرفی النقیض لما تقرّر فی عقولهم من أعظمیته و مناسبة اشرف الطرفین للأعظمیّته کان ما وصف به تعالی من الصفات الحقیقیّة و الإضافیّة و السلبیّة کلّها کذلک،فإذا عرفت ما قلناه فاعلم أنّه علیه السّلام شرع أوّلا فی الاعتبارات السلبیّة و قدّمها علی الثبوتیّة لدقیقة و هی أنّه قد ثبت فی علم السلوک إلی اللّه أنّ التوحید المحقّق و الإخلاص المطلق لا یتقرّر إلاّ بنقض کلّ ما عداه عنه و تنزیهة عی کلّ لا حق له و طرحه عن درجة الاعتبار و هو المسمی فی عرف المجرّدین و أهل العرفان بمقام التخلیّة و النقض و التفریق،و ما لا یتحقّق الشیء إلاّ به کان اعتباره مقدّما علی اعتباره،و لهذا الترتیب کان أجلّ کلمة نطق بها فی التوحید قولنا: «لا إِلهَ إِلاَّ اللّهُ» إذ کان الجزء الأوّل منها مشتملا علی سلب کلّ ما عدا الحقّ سبحانه مستلزما لغسل درن کلّ شبهة لخاطر سواه،و هو مقام التنزیه و التخلیة حتّی إذا أنزح کلّ ثان عن محلّ عرفانه استعدّ بجوده للتخلیة بنور وجوده و هو ما اشتمل علیه الجزء الثانی من هذه الکلمة،و لمّا بیّنا أنّه علیه السّلام کان لسان العارفین و الفاتح لأغلاق الطریق إلی الواحد الحقّ تعالی و المعلّم المرشد لکیفیّة السلوک،و کانت الأوهام البشریّة حاکمه بمثلیته تعالی لمدرکاتها و العقول قاصرة عن إدراک حقیقته و الواصل إلی ساحل عزّته و المنزّه له عمّا لا یجوز علیه إذا أمکن وجوده نادرا لم یکن للأوهام الواصفة له تعالی بما لا یجوز علیه معارض فی أکثر الخلق بل کانت جاریة علی حکمها قائدة لعقولها إلی تلک الأحکام الباطلة کالمشبّهة و نحوهم لا جرم بدء علیه السّلام بذکر السلب إذ کان تقدیمه مستلزما لغسل درن الحکم الوهمیّ فی حقّه تعالی عن لوح الخیال و الذکر حتّی إذا أورد عقب ذلک ذکره تعالی بما هو أهله ورد علی ألواح صافیه من کدر الباطل فانتقشت بالحقّ کما قال:فصادف قلبا خالیا فتمکّنا،ثمّ إنّه علیه السّلام بدء بتقدیم حمد اللّه تعالی علی الکلّ هاهنا و فی سائر خطبة جریا علی العادة فی افتتاح الخطب و تصدیرها،و سرّ ذلک تأدیب الخلق بلزوم الثناء علی اللّه تعالی،و الاعتراف بنعمته عند افتتاح کلّ خطاب لاستلزام ذلک ملاحظة حضرة الجلال و الالتفات إلیها عامّة الأحوال

ص:109

و قد بیّنا أنّ الحمد یفید معنی الشکر و یفید ما هو أعمّ من ذلک و هو التعظیم المطلق و بجمیع أقسامه مراد هاهنا لکون الکلام فی معرض التمجید المطلق.

قوله الّذی لا یبلغ مدحته القائلون .

قوله الّذی لا یبلغ مدحته القائلون.

أقول أراد تنزیهه تعالی عن إطّلاع العقول البشریّة علی کیفیّة مدحه سبحانه کما هی،و بیان هذا الحکم أنّ الثناء الحسن علی الشیء إنّما یکون کما هو إذا کان ثناء علیه بما هو کذلک فی نفس الأمر،و ذلک غیر ممکن فی حقّ الواجب الوجود سبحانه إلاّ بتعقّل حقیقته و ما لها من صفات الجلال و نعوت الکمال کما هی و عقول البشر قاصرة عن هذا المقام فالقول و إن صدر عن المادحین بصورة المدح المتعارف بینهم و علی ما هو دأبهم من وصفه تعالی بما هو أشرف من طرفی النقیض فلیس بکمال مدحه فی نفس الأمر لعدم اطّلاعهم علی ما به یکون المدح الحقّ فی حقّه تعالی و إن تصوّر بصورة المدح الحقّ و أشار إلی تأدیب الخلق و تنبیههم علی بطلان ما تحکّم به أوهامهم فی حقّه تعالی من الصفات و أنّه لیس الأمر کما حکمت به إذ قال فی موضع آخر،و قد سأله بعضهم عن التوحید فقال:التوحید أن لا تتوهّمه،فجعل التوحید عبارة عن سلب الحکم الوهمیّ فی حقّه تعالی فاستلزم ذلک أنّ من أجری علیه حکما وهمیّا فلیس بموحّد له علی الحقیقة،و إلی هذا النحو أشار الباقر محمّد بن علیّ علیه السّلام مخاطبا و هل سمّی عالما قادرا إلاّ لأنّه وهب العلم للعلماء،و القدرة للقادرین فکلّ ما میّزتموه بأوهامکم فی أدّق معانیه فهو مخلوق مصنوع مثلکم مردود إلیکم،و الباری تعالی واهب الحیاة و مقدّر الموت،و لعلّ النمل الصغار تتوهّم أن للّه تعالی زبانیین کما لها فإنّها تتصوّر أنّ عدمها نقصان لمن لا یکونان له،فهکذا شأن الخلق فیما یصفون به بآرائهم فإنّ أوهامها حاکمة له بکلّ ما یعدّونه کمالا فی حقّهم ما لم تقو عقولهم علی ردّ بعض تلک الأحکام الوهمیّة و لولا رادع الشرع کقوله علیه السّلام تفکّروا فی الخلق و لا تتفکّروا فی الخالق لصرّحوا بکثیر من تلک الأحکام فی حقّه سبحانه «وَ تَعالی عَمّا یَصِفُونَ» ،و یحتمل أن یکون المراد تنزیهه تعالی عن بلوغ العقول و الأوهام تمام الثناء الحسن علیه و إحصائه أتی أنّ العبد کان کلّما بلغ مرتبة من مراتب المدح و الثناء کان ورائها أطوار من استحقاق الثناء و التعظیم أعلی کما أشار إلیه سیّد المرسلین

ص:110

صلی اللّه علیه و آله بقوله:لا احصی ثناء علیک أنت کما أثنیت علی نفسک،و فی تخصیصه علیه السّلام القائلین دون المادحین بالذکر نوع لطف فإنّ القائل لمّا کان أعمّ من المادح و کان سلب العامّ مستلزما لسلب الخاصّ من غیر عکس کان ذکر القائلین أبلغ فی التنزیه إذا التقدیر لا واحد من القائلین ببالغ مدحة اللّه سبحانه.

قوله و لا یحصی نعماؤه العادّون .

قوله و لا یحصی نعماؤه العادّون.

أقول:المراد أنّ جزئیّات نعم اللّه و أفرادها لا یحیط بها حصر الإنسان و عدّه لکثرتها و بیان هذا الحکم بالنقل و العقل أمّا النقل فقوله تعالی «وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللّهِ لا تُحْصُوها» 1و هذه الآیة هی منشأ هذا الحکم و مصدره،و أمّا العقل فلأنّ نعم اللّه تعالی علی العبد منها ظاهرة و منها باطنة کما قال تعالی «وَ أَسْبَغَ عَلَیْکُمْ نِعَمَهُ ظاهِرَةً وَ باطِنَةً» 2و یکفینا فی صدق هذا الحکم التنبیه علی بعض جزئیّات نعم اللّه تعالی علی العبد فنقول:إنّ من جملة نعمه تعالی علی الإنسان أن أکرمه بملائکته و جعله مسجودا لهم و مخدوما،و جعلهم فی ذلک علی مراتب فلنذکر أقربهم إلیه و أخصّهم به،و هم الملائکة الّذین یتولّون إصلاح بدنه و القیام بمهمّاته و حوائجه،و إن کانوا فی ذلک أیضا علی مراتب فجعل سبحانه لهم رئیسا هو له کالوزیر الناصح المشفق من شأنه تمییز الأصلح و الأنفع له و الأمر به،و جعل بین یدی ذلک الوزیر ملکا آخرا هو کالحاجب له و المتصرّف بین یدیه من شأنه تمییز صداقة الأصدقاء للملک من عداوة الأعداء له،و جعل لذلک الحاجب ملکا خازنا یضبط عنه ما یتعرّفه من الامور لیطالعها الوزیر عند الحاجة،ثمّ جعل بین یدیه ملکین آخرین أحدهما ملک الغضب و هو کصاحب الشرطة موکّل بالخصومات و الغلبة و البطش و الانتقام،و الثانی ملک اللذّة و المتولّی لمشتهیات الإنسان بالطلب و الأمر بالاستحضار،و بین یدیه ملائکة اخری تسعی فی تحصیل ما یأمر به و یطلبه،ثمّ جعله سبحانه وراء هؤلاء سبعة اخری من الملائکة دأبهم إصلاح غذاء الإنسان،فالأوّل موکّل بجذب الغذاء إلی داخل المعدة إذ الغذاء لا یدخل بنفسه فإنّ الإنسان لو وضع اللقمة فی فیه و لم یکن لها جاذب لم تدخل،و الثانی موکلّ بحفظه

ص:111

فی المعدة إلی تمام نضجه و حصول الغرض منه،و الثالث موکّل بطبخه و تنضیجه،و الرابع موکّل بتفریق صفوته و خلاصته فی البدن سدّ البدل ما یتحلّل منه،و الخامس موکّل بالزیادة فی أقطار الجسم علی التناسب الطبیعی بما یوصله إلیه الرابع فهما کالبانی و المناول،و السادس موکّل بفصل صورة الدم من الغذاء،و السابع الّذی یتولّی دفع الفضلة الغیر المنتفع بها عن المعدة،ثمّ وکّل تعالی خمسة اخری فی خدمته شأنهم أن یوردوا علیه الأخبار من خارج،و جعل لکلّ واحد منهم طریقا خاصّا و فعلا خاصّا به،و جعل لهم رئیسا یبعثهم و یرجعون إلیه بما عملوه،و جعل لذلک الرئیس خازنا کاتبا یضبط عنه ما یصل إلیه من تلک الأخبار،ثمّ جعل بین هذا الخازن و بین الخازن الأوّل ملکا قویّا علی التصرف و الحرکة سریع الانتقال بحیث ینتقل فی اللحظة الواحدة من المشرق إلی المغرب و من تخوم الأرض إلی السماء العلیا قادرا علی التصرّفات العجیبة،و جعله مؤتمرا للوزیر تارة و للحاجب اخری و هو موکّل بتفتیش الخزانتین و مراجعة الخازنین بإذن الوزیر واسطة الحاجب إذا أراد استعلام أمر من تلک الامور،فهذه الملائکة الّتی خصّ اللّه تعالی بها بدنه و جعلها أقرب الملائکة المتصرفین فی خدمته إلیه،ثمّ إنّ وراء هؤلاء أطوارا اخر من الملائکة الأرضیّة کالملائکة الموکّلین بأنواع الحیوانات الّتی ینتفع بها الإنسان و بها تکون مسخّرة له و أنواع النبات و المعادن و العناصر الأربعة و الملائکة السماویة الّتی لا یعلم عددهم إلاّ اللّه سبحانه و تعالی کما قال «وَ ما یَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّکَ إِلاّ هُوَ» 1فإنّ کلّ واحد منها موکّل بفعل خاصّ و له مقام خاصّ لا یتعدّاه و لا یتجاوزه کما قال تعالی حکایة عنهم «وَ ما مِنّا إِلاّ لَهُ مَقامٌ مَعْلُومٌ» 2و هم بأسرهم متحرّکون بمصالح الإنسان و منافعه من أوّل حیاته إلی حین وفاته بإذن المدبّر الحکیم دع ما سوی الملائکة من سائر الموجودات فی هذا العالم المشتملة علی منافعة و ما أفاض علیه من القوّة العقلیّة الّتی هی سبب الخیرات الباقیة و النعم الدائمة الّتی لا تنقطع موادّها و لا یتناهی تعدادها فإنّ کلّ ذلک فی الحقیقة نعم إلهیّة و مواهب ربانیّة للعبد بحیث لو اختلّ شیء منها لاختلّت منفعته من تلک الجهة،و معلوم أنّه لو قطع وقته أجمع

ص:112

بالنظر إلی آثار رحمة اللّه تعالی فی نوع من هذه النعم لانتها دونها فکره و قصر عنها إحصاؤه و حصره،و هو مع ذلک کلّه غافل عن شکر اللّه جاهل بمعرفة اللّه مصرّ علی معصیة اللّه فحقّ أن یقول سبحانه و تعالی بعد تنبیهه له علی ضروب نعمه و الامتنان بها علیه «وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللّهِ لا تُحْصُوها» «إِنَّ الْإِنْسانَ لَظَلُومٌ کَفّارٌ» 1ظلوم لنفسه بمعصیة اللّه معتاد للکفر بآلاء اللّه قتل الإنسان ما أکفره إنّ الإنسان لکفور مبین فسبحان الّذی لا تحصی نعماؤه و لا تستقصی آلاؤه،و غایة هذا الحکم تنبیه الغافلین من مراقد الطبیعة علی لزوم شکر اللّه سبحانه،و الاعتراف بنعمه المستلزم لدوام إخطاره بالبال .

قوله و لا یؤدّی حقّه المجتهدون.

قوله و لا یؤدّی حقّه المجتهدون.

أقول:هذا الحکم ظاهر الصدق من وجهین أحدهما أنّه لمّا کان أداء حقّ النعمة هو مقابلة الإحسان بجزاء مثله و ثبت فی الکلمة السابقة أنّ نعم اللّه سبحانه لا تحصی لزم من ذلک أنّه لا یمکن مقابلتها بمثل.الثانی أنّ کلّ ما نتعاطاه من أفعالنا الاختیاریّة مستندا إلی جوارحنا و قدرتنا و إرادتنا و سائر أسباب حرکاتنا و هی بأسرها مستندة إلی جوده و مستفادة من نعمته،و کذلک ما یصدر عنّا من الشکر و الحمد و سائر العبادات نعمة فتقابل نعمة بنعمة،و روی أنّ هذا الخاطر خطر لداود علیه السّلام و کذلک لموسی علیه السّلام فقال:یا ربّ کیف أشکرک و أنا لا أستطیع أن أشکرک إلاّ بنعمة ثانیة من نعمک،و فی روایة اخری و شکری ذلک نعمة اخری توجب علیّ الشکر لک فأوحی اللّه تعالی إلیه إذا عرفت هذا فقد شکرتنی، و فی خبر آخر إذا عرفت أنّ النعم منّی رضیت منک بذلک شکرا،فأمّا ما یقال فی العرف:

من أنّ فلانا مؤدّ لحقّ اللّه تعالی فلیس المراد منه جزاء النعمة بل لمّا کانت المطلوبات للّه تعالی من التکالیف الشرعیّة و العقلیّة تسمّی حقوقا له لا جرم سمّی المجتهد فی الامتثال مؤدّیا لحقّ اللّه،و ذلک الأداء فی الحقیقة من أعظم نعمه تعالی علی عبده إذ کانت الامتثال و سائر أسباب السلوک الموصل إلی اللّه تعالی کلّها مستندة إلی جوده و عنایته و إلیه الإشارة بقوله تعالی «یَمُنُّونَ عَلَیْکَ أَنْ أَسْلَمُوا قُلْ لا تَمُنُّوا عَلَیَّ إِسْلامَکُمْ بَلِ اللّهُ یَمُنُّ عَلَیْکُمْ أَنْ هَداکُمْ لِلْإِیمانِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ» 2و ما کان فی الحقیقة نعمة اللّه لا یکون أداء لنعمة اللّه و جزاء

ص:113

لها و إن اطلق ذلک فی العرف إذ کان من شأن الحقّ المفهوم المتعارف بین الخلق استلزامه وجوب الجزاء و الأداء لیسارعوا إلی الإیتان به رغبة و رهبة فیحصل المقصود من التکلیف حتّی لو لم یعتقدوا أنّه حقّ للّه بل هو مجرّد نفع خالص لهم لم یهتمّوا به غایة الاهتمام إذ کانت غایته غیر متصوّرة لهم کما هی،و قلمّا تهتمّ النفوس،بأمر لا تتصوّر غایته و منفعته خصوصا مع المشقّة اللازمة فی تحمّله إلاّ بباعث قاهر من خارج .

قوله الّذی لا یدرکه بعد الهمم و لا یناله غوص الفطن.

استعارة قوله الّذی لا یدرکه بعد الهمم و لا یناله غوص الفطن.

أقول:إسناد الغوص هاهنا إلی الفطن علی سبیل الاستعارة إذ الحقیقة إسناده إلی الحیوان بالنسبة إلی الماء و هو مستلزم لتشبیه المعقولات بالماء،و وجه الاستعارة هاهنا أنّ صفات الجلال و نعوت الکمال لمّا کانت فی عدم تناهیها و الوقوف علی حقائقها و أغوارها تشبه البحر الخضم الّذی لا یصل السائح له إلی ساحل،و لا ینتهی الغائص فیه إلی قرار،و کان السائح لذلک البحر و الحائض فی تیّاره هی الفطن الثاقبة لا جرم کانت الفطنة شبیهة بالغائص فی البحر فأسند الغوص إلیها،و فی معناه الغوص فی الفکر و الغوص فی النوم،و یقرب منه إسناد الإدراک إلی بعد الهمم إذ کان الإدراک حقیقة فی لحقوق جسم لجسم آخر و إضافة الغوص إلی الفطن و البعد إلی الهم إضافة لمعنی الصفة بلفظ المصدر إلی الموصوف،و التقدیر لا تناله الفطن الغائصة و لا تدرکه الهمم البعیدة،و وجه الحسن فی هذه الإضافة و تقدیم الصفة أنّ المقصود لمّا کان هو المبالغة فی عدم إصابة ذاته تعالی بالفطنة من حیث هی ذات غوص و بالهمّة من حیث هی بعیدة کانت تلک الحیثیّة مقصودة بالقصد الأوّل،و قد بیّنا أنّ البلاغة تقتضی تقدیم الأهمّ و المقصود الأوّل علی ما لیس کذلک ،و برهان هذا المطلوب ظاهر فإنّ حقیقته تعالی لمّا کانت بریّة عن جهات الترکیبات عریّة عن اختلاف الجهات مترعة عن تکثّر المتکثّرات،و کانت الأشیاء إنّما تعلم بما هی من جهة حدودها المؤلّفة من أجزائها فإذن صدق أنّ واجب الوجود لیس بمرکّب و ما لیس بمرکّب لیس بمدرک الحقیقة و صدق أنّ واجب الوجود لیس بمدرک الحقیقة فلا تدرکه همّة و إن بعدت و لا تناله فطنة و إن اشتدّت فکلّ سائح فی بحار جلاله غریق فکلّ مدّع للوصول فبأنوار کبریائه حریق «لا إِلهَ إِلاّ هُوَ» «سُبْحانَهُ وَ تَعالی عَمّا یَقُولُونَ عُلُوًّا کَبِیراً » .

ص:114

قوله الّذی لیس لصفته حدّ محدود و لا نعت موجود.

قوله الّذی لیس لصفته حدّ محدود و لا نعت موجود.

أقول:المراد لیس لمطلق ما تعتبره عقولنا له من الصفات السلبیّة و الإضافیّة نهایة معقولة تقف عندها فیکون حدّا له،و لیس لمطلق ما یوصف به أیضا وصف موجود یجمعه فیکون نعتا له و منحصرا فیه قال ابو الحسن الکندری-رحمه اللّه-:و یمکن أن یؤول حدّ محدود علی ما یأوّل به کلام العرب:و لا یری الضبّ بها ینحجر،أی لیس بها ضبّ فینحجر حتّی یکون المراد أنّه لیس له صفة فتحدّ إذ هو تعالی واحد من کلّ وجه منزّه عن الکثرة بوجه ما فیمتنع أن یکون له صفة تزید علی ذاته کما فی سائر الممکنات،و صفاته المعلومة لیست من ذلک فی شیء إنّما هی نسب و إضافات لا یوجب وصفه بها کثرة فی ذاته قال:و ممّا یؤکّد هذا التأویل قوله بعد ذلک فمن وصف اللّه سبحانه فقد قرنه ،و هذا التأویل حسن و هو راجع إلی ما ذکرناه فی المعنی،و أمّا وصفه الحدّ بکونه محدودا فللمبالغة علی طریقة قولهم شعر شاعر،و علی هذا التأویل یکون قوله و لا نعت موجود سلبا للنعت عن ذاته سبحانه إذ التقدیر لیس له صفة تحدّ و لا نعت،و قیل معنی قوله لیس لصفته حدّ أی لیس لها غایة بالنسبة إلی متعلّقاتها کالعلم بالنسبة إلی المعلومات و القدرة إلی المقدورات .

قوله و لا وقت معدود و لا أجل ممدود.

قوله و لا وقت معدود و لا أجل ممدود.

أقول:وصف الوقت بکونه معدودا کقوله تعالی «فِی أَیّامٍ مَعْدُوداتٍ» و کقوله «وَ ما نُؤَخِّرُهُ إِلاّ لِأَجَلٍ مَعْدُودٍ» 1و هو المعلوم الداخل فی الإحصاء و العدّ،و ذلک أنّ العدّ لا یتعلّق بالوقت الواحد من حیث هو واحد فإنّه من تلک الحیثیّة لیس معدودا بل مبدء للعدد و إنّما یتعلّق به من حیث إنّه داخل فی الأوقات الکثیرة الموجودة فی الزمان إمّا بالفرض أو بالفعل الّتی یلحق جملتها عند اعتبار التفصیل کونها معدودة إذ یقال:هذا الفرد معدود فی هذه الجملة أی داخل فی عدّها و مراده فی هذین الحکمین نفی نسبة ذاته و ما یلحقها إلی الکون فی الزمان و أن یکون ذات أجل ینتهی إلیه فینقطع وجودها بانتهائه و بیان ذلک من وجهین أحدهما أنّ الزمان من لواحق الحرکة الّتی هی من لواحق الجسم فلمّا کان الباری سبحانه منزّها عن الجسمیّة استحال أن یکون فی زمان،الثانی أنّه

ص:115

تعالی إن أوجد الزمان و هو فی الزمان لزم کون الزمان متقدّما علی نفسه و إن أوجده بدون أن یکون فیه کان غنیّا فی وجوده عنه فهو المطلوب فإذن صدق هذین السلبین فی حقّه معلوم، السجع المتوازی-التجنیس و قد حصل فی هذه القرائن الأربع السجع المتوازی مع نوع من التجنیس .

قوله الّذی فطر الخلائق بقدرته و نشر الریاح برحمته .

قوله الّذی فطر الخلائق بقدرته و نشر الریاح برحمته و وتد بالصخور میدان أرضه.

أقول:لمّا قدّم الصفات السلبیّة شرع فی الصفات الثبوتیّة و هذه الاعتبارات الثلاثة موجودة فی القرآن الکریم أمّا الأوّل فقوله تعالی «الَّذِی فَطَرَکُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ» 1و أمّا الثانی فقوله تعالی «وَ هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ الرِّیاحَ بُشْراً بَیْنَ یَدَیْ رَحْمَتِهِ» 2و أمّا الثالث فقوله تعالی «وَ أَلْقی فِی الْأَرْضِ رَواسِیَ أَنْ تَمِیدَ بِکُمْ» 3و قوله «وَ الْجِبالَ أَوْتاداً» 4أمّا المراد استعارة بقوله فطر الخلائق بقدرته فاعتباره من حیث استناد المخلوقات إلی قدرته و وجودها عنها، و لمّا کانت حقیقة الفطر الشقّ فی الأجسام کانت نسبته هاهنا إلی الخلق استعارة،و للإمام فخر الدین فی بیان وجه الاستعارة فی أمثال هذا الموضع بحث لطیف قال:و ذلک أنّ المخلوق قبل دخوله فی الوجود کان معدودا محضا و العقل یتصوّر من العدم ظلمة متّصلة لا انفراج فیها و لا شقّ،فإذا أخرج الموجد المبتدع من العدم إلی الوجود فکأنّه بحسب التخیّل و التوهّم شقّ ذلک العدم و فطره و أخرج ذلک الموجود منه.قلت:إلاّ أنّ ذلک الشقّ و الفطر علی هذا التقدیر لا یکون للموجود المخرج بل للعدم الّذی خرج هذا الموجود منه اللّهم إلاّ علی تقدیر حذف المضاف و إقامة المضاف إلیه مقامه حتّی یکون التقدیر الّذی فطر عدم الخلائق.و هو استعمال شائع فی العرف و العربیّة کثیرا و حسنه بین الناس ظاهر و مثله فالق الحبّ و النوی علی قول بعض المفسّرین کما سنبیّنه ،و قال ابن الأنباری:لمّا کان أصل الفطر شقّ الشیء عند ابتدائه فقوله فطر الخلائق أی خلقهم و أنشأهم بالترکیب و التألیف الّذی سبیله أن یحصل فیه الشقّ و التألیف عند ضمّ بعض الأشیاء إلی بعض، ثمّ إنّ الفطر کما یکون شقّ إصلاح کقوله تعالی «فاطِرِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» کذلک یکون شقّ إفساد کقوله تعالی «إِذَا السَّماءُ انْفَطَرَتْ» «و «هَلْ تَری مِنْ فُطُورٍ» و أمّا

ص:116

قوله و نشر الریاح برحمته فبیانه أنّ نشر الریاح و بسطها لمّا کان سببا عظیما من أسباب بقاء أنواع الحیوان و النبات و استعدادات الأمزجة للصحّة و النموّ و غیرها حتّی قال کثیر من الأطبّاء:إنّها تستحیل روحا حیوانیّا،و کانت عنایة اللّه سبحانه و تعالی و عموم رحمته شاملة لهذا العالم و هی مستند کلّ موجود لا جرم کان نشرها برحمته،و من أظهر آثار الرحمة الإلهیّة بنشر الریاح حملها للسحاب المقرع بالماء و إثارتها له علی وفق الحکمة لیصیب الأرض المیتة فینبت بها الزرع و یملاء الضرع کما قال سبحانه «مَنْ یُرْسِلُ الرِّیاحَ بُشْراً بَیْنَ یَدَیْ رَحْمَتِهِ» 1و قال «یُرْسِلَ الرِّیاحَ مُبَشِّراتٍ وَ لِیُذِیقَکُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ» 2و قال «وَ أَرْسَلْنَا الرِّیاحَ لَواقِحَ فَأَنْزَلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَسْقَیْناکُمُوهُ» 3و المراد تنبیه الغافلین علی ضروب نعم اللّه بذکر هذه النعمة الجلیلة لیستدیموها بدوام شکره و المواظبة علی طاعته کما قال تعالی «وَ اذْکُرُوا نِعْمَةَ اللّهِ عَلَیْکُمْ» و لقوله «ثُمَّ تَذْکُرُوا نِعْمَةَ رَبِّکُمْ إِذَا اسْتَوَیْتُمْ عَلَیْهِ وَ تَقُولُوا سُبْحانَ الَّذِی سَخَّرَ لَنا هذا وَ ما کُنّا لَهُ مُقْرِنِینَ» 4قال إنّ بعض العرب یستعمل الریح فی العذاب و الریاح فی الرحمة و کذلک نزل القرآن الکریم قال تعالی «بِرِیحٍ صَرْصَرٍ» و قال «الرِّیحَ الْعَقِیمَ» و قال «یُرْسِلَ الرِّیاحَ مُبَشِّراتٍ» -و «الرِّیاحَ لَواقِحَ» و أمثاله .

قوله و وتد بالصخور میدان أرضه.
اشارة

قوله و وتد بالصخور میدان أرضه.

أقول:المراد نسبة نظام الأرض إلی قدرته سبحانه،و هاهنا بحثان.

البحث الأوّل فی أنّ قول القائل وتدت کذا بکذا

معناه جعلته و تداله و الموتود هاهنا فی الحقیقة إنّما هو الأرض و قد جعل الموتود هنا هو میدان الأرض و هو عرض من الأعراض لا یتصوّر جعل الجبل وتدا له إلاّ أنّا نقول:لمّا کان المیدان علّة حاملة علی إیجاد الجبال و إیتاد الأرض بها کان الاهتمام به أشدّ فلذلک قدمّه و أضافه إضافة الصفة إلی الموصوف و إن کان التقدیر وتد بالصخور أرضه المائدة.

البحث الثانی أنّ تعلیل وجود الجبال بمیدان الأرض

ورد هاهنا و فی القرآن الکریم فی مواضع کقوله تعالی «وَ أَلْقی فِی الْأَرْضِ رَواسِیَ أَنْ تَمِیدَ بِکُمْ» و کقوله «وَ الْجِبالَ»

ص:117

«أَوْتاداً» و لا بدّ من البحث عن وجه هذا التعلیل،و فیه خمسة أوجه

الوجه الأوّل

قال المفسّرون فی معنی هذه الآیات:

إنّ السفینة إذا القیت علی وجه الماء فإنّها تمیل من جانب إلی جانب و تتحرّک فإذا وضعت الأجرام الثقیلة فیها استقرّت علی وجه الماء و سکنت قالوا فکذلک لمّا خلق اللّه تعالی الأرض علی وجه الماء اضطربت و مادت فخلق اللّه علیها هذا الجبال و وتدها بها فاستقرّت علی وجه الماء بسبب ثقل الجبال قال الإمام فخر الدین و یتوجّه علی هذا الکلام أن یقال:لا شکّ أنّ الأرض أثقل من الماء و الأثقل یغوص فیه و لا یبقی طافیا علیه و إذا لم یبق کذلک امتنع أن یقال:إنّها تمید و تمیل بخلاف السفینة إذ کانت مرکّبة من الأخشاب و داخلها مجوّف مملوّ من الهواء فلذلک تبقی طافیة علی الماء فلا جرم تمیل و تضطرب إلی أن ترسی بالأجرام الثقیلة فإذن الفرق ظاهر.

الوجه الثانی ما ذکره هو

قال:إنّه قد ثبت بالدلائل الیقینیّة أنّ الأرض کرة، و ثبت أیضا أنّ هذه الجبال علی سطح الأرض جاریة مجری خشونات و تضریسات حاصلة علی وجه الکرة فإذا ثبت هذا فلو فرضنا أن هذه الخشونات ما کانت حاصلة بل کانت الأرض کرة حقیقیة خالیة عن الخشونات و التضریسات لصارت بحیث تتحرّک بالاستدارة بأدنی سبب لأنّ الجرم البسیط یجب کونه متحرّکا علی نفسه و إن لم یجب ذلک عقلا إلاّ أنّها تصیر بأدنی سبب تتحرّک علی هذا الوجه أمّا إذا حصل علی سطح کرة الأرض هذه الجبال فکانت کالخشونات الواقعة علی وجه الکرة فکلّ واحد من هذه الجبال إنّما یتوجّه بطبعه إلی مرکز العالم و توجّه ذلک الجبل نحو مرکز العالم بثقله العظیم و قوّته الشدیدة یکون جاریا مجری الوتد الّذی یمنع کرة الأرض من الاستدارة و کان تخلیق هذه الجبال علی الأرض کالأوتاد المعدودة فی الکرة المانعة من الحرکة المستدیرة.

الوجه الثالث أن نقول:

استعارة لمّا کانت فائدة الوتد أن یحفظ الموتود فی بعض المواضع عن الحرکة و الاضطراب حتّی یکون قارّا ساکنا،و کان من لوازم ذلک السکون فی بعض الأشیاء صحّة الاستقرار علی ذلک الشیء و التصرّف علیه و کان من فائدة وجود الجبال و التصریسات الموجودة فی وجه الأرض أن لا یکون مغمورة بالماء لیحصل للحیوان الاستقرار و التصرّف علیها لا جرم کان بین الأوتاد و الجبال الخارجة من الماء فی الأرض اشتراک فی کونهما

ص:118

مستلزمین لصحّة الاستقرار مانعین من عدمه لا جرم حسنت استعارة نسبة الإتیاد إلی الصخور و الجبال،و أمّا إشعاره بالمیدان،فلانّ الحیوان کما یکون صادقا علیه أنّه غیره مستقرّ علی الأرض بسبب انغمارها فی الماء لو لم توجد الجبال کذلک یصدق علی الأرض أنّهما غیر مستقرّة تحته و مضطربة بالنسبة إلیه فثبت حینئذ أنّه لو لا وجود الجبال فی سطح الأرض لکانت مضطربة و مائدة بالنسبة إلی الحیوان لعدم تمکّنه من الاستقرار علیها .

الوجه الرابع قال بعض العلماء:

إنّه یحتمل أن تکون الإشارة بالصخور إلی الأنبیاء و الأولیاء و العلماء و بالأرض إلی الدنیا أمّا وجه التجوّز بالصخور عن الأنبیاء و العلماء فلأنّ الصخور و الجبال لمّا کانت علی غایة من الثبات و الاستقرار مانعة لما یکون تحتها من الحرکة و الاضطراب عاصمة لما یلتجیء إلیها من الحیوان عمّا یوجب له الهرب فیسکن بذلک اضطرابه و قلقه أشبهت الأوتاد من بعض هذه الجهات،ثمّ لمّا کانت الأنبیاء و العلماء هم السبب فی انتظام امور الدنیا و عدم اضطراب أحوال أهلها کانوا کالأوتاد للأرض فلا جرم صحّت استعارة لفظ الصخور لهم،و لذلک یحسن فی العرف أن یقال:فلان جبل منیع یأوی إلیه کلّ ملهوف إذا کان یرجع إلیه فی المهمّات و الحوائج و العلماء أوتاد اللّه فی الأرض.

الوجه الخامس

أنّ المقصود من جعل الجبال کالأوتاد فی الأرض أن یهتدی بها علی طرقها و المقاصد فیها فلا تمید جهاتها المشتبهة بأهلها و لا تمیل بهم فیتیهون فیها عن طرقهم و مقاصدهم و باللّه التوفیق .

قوله أوّل الدین معرفته.

قوله أوّل الدین معرفته.

أقول:لمّا کان الدین فی اللغة الطاعة کما سبق و فی العرف الشرعیّ هو الشریعة الصادرة بواسطة الرسل علیهم السلام و کان اتّباع الشریعة طاعة مخصوص کان ذلک تخصیصا من الشارع للعامّ بأحد مسمّیاته و لکثرة استعماله فیه صار حقیقة دون سائر المسمّیات لأنّه المتبادر إلی الفهم حال إطلاق لفظة الدین،و اعلم أنّ معرفة الصانع سبحانه علی مراتب فأولیها و أدناها أن یعرف العبد أنّ للعالم صانعا،الثانیة أن یصدّق بوجوده،الثالثة أن یترقّی بجذب العنایة الإلهیّة إلی توحیده و تنزیهه عن الشرکاء،الرابعة مرتبة الإخلاص له،الخامسة نفی الصفات الّتی تعتبرها الأذهان له عنه و هی غایة العرفان و منتهی قوّة

ص:119

الإنسان،و کلّ مرتبة من المراتب الأربع الاولی مبدء لما بعدها من المراتب،و کلّ من الأربع الأخیرة کمال لما قبلها،ثمّ إنّ المرتبتین الأولیین مرکوزتان فی الفطر الإنسانیّة بل فیما هو أعمّ منها و هی الفطر الحیوانیّة و لذلک فإنّ الأنبیاء علیهم السلام لم یدعوا الخلق إلی تحصیل هذا القدر من المعرفة،و أیضا فلو کان حصول هذا القدر من المعرفة متوّقفا علی دعوة الأنبیاء و صدقهم مع أنّ صدقهم مبنیّ علی معرفة أنّ هاهنا صانعا للخلق أرسلهم للزم الدور،و إنّما کانت أوّل مرتبة دعوا إلیها من المعرفة هی توحید الصانع و نفی الکثرة عنه المشتمل علیها أوّل کلمة نطق بها الداعی إلی اللّه و هی قولنا: «لا إِلهَ إِلاَّ اللّهُ» فقال صلی اللّه علیه و آله من قال «لا إِلهَ إِلاَّ اللّهُ» خالصا مخلصا دخل الجنّة.ثمّ استعدّت أذهان الخلق بما نطقت به من التوحید الظاهر نبّههم علی أنّ فیها قوّة إعداد لتوحید أعلی و أخفی من الأوّل فقال:من قال «لا إِلهَ إِلاَّ اللّهُ» خالصا مخلصا دخل الجنّة،و ذلک إشارة إلی حذف کلّ قید من درجة الاعتبار مع الوحدة المطلقة إذا عرفت ذلک فاعلم أنّه یحتمل أن یکون مراده بالمعرفة المرتبة الاولی من مراتب المعرفة و حینئذ یکون معنی قوله أوّل الدین معرفته ظاهرا فإنّ ذلک القدر أوّل متحصّل فی النفس من الدین الحقّ،و یحتمل أن یکون مراده المعرفة التامّة الّتی هی غایة العارف و نهایة مراتب السلوک و حینئذ یکون المراد من کونها أوّل الدین هو أولیّتها فی العقل و هو إشارة إلی کونها علّة غائیّة إذ العلّة الغائیّة متقدّمة فی العقل علی ما هی علّة له و إن تأخّرت فی الوجود،و بیان ذلک أنّ المعرفة التامّة الّتی هی غایة سعی العارف غیر حاصلة فی مبدء الأمر بل یحتاج فی کمال ما حصل له من مراتب المعرفة و تحصیل المعرفة التامّة إلی الریاضة بالزهد و العبادة و تلقی الأوامر الإلهیّة بالقبول الّتی هی سبب إتمام الدین فیستعدّ أوّلا بسببها للتصدیق بوجوده یقینا ثمّ لتوحیده ثمّ للإخلاص له ثمّ لنفی کلّ ما عداه عنه فیغرق فی تیّار بحار العظمة و کلّ مرتبة أدرکها فهی کمال لما قبلها إلی أن تتمّ المعرفة المطلوبة له بحسب ما فی وسعه و بکمال المعرفة یتمّ الدین و ینتهی السفر إلی اللّه .

قوله و کمال معرفته التصدیق إلی قوله نفی الصفات عنه.

قوله و کمال معرفته التصدیق إلی قوله نفی الصفات عنه.

أقول:ترتیب هذه المقدّمات علی هذا الوجه یسمّی قیاسا مفصولا و هو القیاس المرکّب

ص:120

الّذی تطوی فیه النتائج و عند ذکرها یتبیّن أنّ المقصود منها بیان أنّ کمال معرفته نفی الصفات عنه،و هذا القیاس تنحلّ إلی قیاسات تشبه قیاس المساواة لعدم الشرکة بین مقدّمتی کلّ منها فی تمام الأوسط فیحتاج فی إنتاج کلّ منها إلی قیاس آخر،و المطلوب من الترکیب الأوّل و هو قوله و کمال معرفته التصدیق به و کمال التصدیق به توحیده أنّ کمال معرفته توحیده،و إنّما یلزم عنه هذا المطلوب بقیاس آخر،صورته أنّ معرفته کمال و کمالها توحیده و کلّما کان کمال کماله توحیده کان کماله توحیده فینتج أنّ کمال معرفته توحیده،أمّا المقدّمة الاولی فإنّ التوحید کمال التصدیق و هو کمال المعرفة، و أمّا الثانیة فلأنّ کمال کمال الشیء کمال الشیء و هکذا فی باقی الترکیب و المطلوب من ترکیب هذه النتیجة مع المقدّمة الثالثة و هی قوله و کمال توحیده الإخلاص له أنّ کمال معرفته الإخلاص له،و من ترکیب هذه النتیجة مع المقدّمة الرابعة و هی قوله کمال الإخلاص له نفی الصفات عنه یحصل المطلوب،و اعلم أنّ فی إطلاق الکمال هاهنا تنبیها علی أنّ معرفة اللّه تعالی مقولة بحسب التشکیک إذ کانت قابلة للزیادة و النقصان،و بیان ذلک أنّ ذات اللّه تعالی لمّا کانت بریّة عن أنحاء الترکیب لم یکن معرفته ممکنة إلاّ بحسب رسوم ناقصة تترکّب من سلوب و إضافات تلزم ذاته المقدّسة لزوما عقلیّا فتلک السلوب و الإضافات لمّا لم تکن متناهیة لم یمکن أن تقف المعرفة بحسبها عند حدّ واحد بل تکون متفاوتة بحسب زیادتها و نقصانها و خفائها و جلائها،و کذلک کمال التصدیق و التوحید و الإخلاص،و إذا تقرّر ذلک فلنشرع فی تقدیر المقدّمات،أمّا المقدّمة الاولی و هی أنّ کمال معرفته التصدیق به،و بیان ذلک أن المتصوّر لمعنی إله العالم عارف به من تلک الجهة معرفة ناقصة تمامها الحکم بوجوده و وجوبه إذ من ضرورة کونه موجد للعالم کونه موجودا فإنّ ما لم یکن موجودا استحال بالضرورة أن یصدر عنه أثر موجود فهذا الحکم اللاحی هو کمال معرفته،و أمّا الثانیة و هی قوله و کمال التصدیق به توحیده فبیانها أنّ من صدّق بوجود الواجب ثمّ جهل مع ذلک کونه واحدا کان تصدیقه به تصدیقا ناقصا تمامه توحیده،إذ کانت الواحدة المطلقة لازمة لوجود الواجب فإنّ طبیعة واجب الوجود بتقدیر أن تکون مشترکة بین اثنین فلا بدّ لکلّ واحد منهما من ممیّز وراء ما به الاشتراک فیلزم الترکیب فی ذاتیهما و کلّ

ص:121

مرکّب ممکن فیلزمه الجهل بکونه واجب الوجود و إن تصوّر معناه و حکم بوجوده،و أمّا الثالثة و هی قوله و کمال توحیده الإخلاص له ففیها إشارة إلی أنّ التوحید المطلق للعارف نّما یتمّ بالإخلاص له و هو الزهد الحقیقیّ الّذی هو عبارة عن تنحیة کلّ ما سوی الحقّ الأوّل عن سنن الإیثار،و بیان ذلک أنّه ثبت فی علم السلوک أنّ العارف ما دام ملتفتا مع ملاحظة جلال اللّه و عظمته إلی شیء سواه فهو بعد واقف دون مقام الوصول جاعل مع اللّه غیرا حتّی أنّ أهل الإخلاص لیعدّون ذلک شرکا خفیّا کما قال بعضهم:من کان فی قلبه مثقال خردلة سوی جلالک فاعلم أنّه مریض و إنّهم لیعتبرون فی تحقّق الإخلاص أن یغیب العارف عن نفسه حال ملاحظته لجلال اللّه و أن لحظها فمن حیث هی لاحظة لا من حیث هی متزیّنة بزینة الحقّ فإذن التوحید المطلق أن لا یعتبر معه غیره مطلقا،و ذلک هو المراد بقوله و کمال توحیده الإخلاص له ،و أمّا المقدّمة الرابعة و هی أنّ کمال الإخلاص له نفی الصفات عنه فقد بیّن علیه السّلام صدقها بقیاس برهانیّ مطویّ النتائج أیضا استنتج منه أنّ بحانه فقد جهله،و ذلک قوله علیه السّلام لشهادة کلّ صفة أنّها غیر الموصوف،و شهادة کلّ موصوف أنّه غیر الصفة إلی قوله و من جزّاه فقد جهله ،و بیان صحّة المقدّمات أمّا قوله لشهادة کلّ صفة أنّها غیر الموصوف و بالعکس فهو توطئة الاستدلال ببیان المغائرة بین الصفة و الموصوف،و المراد بالشهادة هاهنا شهادة الحال فإنّ حال الصفة تشهد بحاجتها إلی الموصوف و عدم قیامها بدونه و حال الموصوف تشهد بالاستغناء عن الصفة و القیام بالذات بدونها فلا تکون الصفة نفس الموصوف،و أمّا قوله فمن وصف اللّه سبحانه فقد قرنه فهو ظاهر لأنّه لمّا قرّر کون الصفة مغایرة للموصوف لزم أن تکون زائدة علی الذات غیر منفکّة عنها فلزم من وصفه بها أن تکون مقارنة لها و إن کانت تلک المقارنة علی وجه لا یستدعی زمانا و لا مکانا،و أمّا قوله و من قرنة فقد ثنّاه فلأنّ من قرنه بشیء من الصفات فقد اعتبر فی مفهومه أمرین أحدهما الذات و الآخر الصفة فکان واجب الوجود عبارة عن شیئین أو أشیاء فکانت فیه کثرة و حینئذ ینتج هذا الترکیب أنّ من وصف اللّه سبحانه فقد ثنّاه،و أمّا قوله و من ثنّاه فقد جزّاه فظاهر أنّه إذا کانت الذات عبارة عن مجموع امور کانت تلک الامور أجزاء لتلک الکثرة من حیث إنّها تلک الکثرة و هی مبادئ لها،و ضمّ هذه

ص:122

المقدّمة إلی نتیجة الترکیب الأوّل ینتج أنّ من وصف اللّه سبحانه فقد جزّاه،و أمّا قوله و من جزّاه فقد جهله فلأنّ کلّ ذی جزء فهو یفتقر إلی جزء و جزئه غیره فکلّ ذی جزء فهو مفتقر إلی غیره و المفتقر إلی الغیر ممکن فالمتصوّر فی الحقیقة لأمر هو ممکن الوجود لا الواجب الوجود بذاته فیکون إذن جاهلا به و ضمّ هذه المقدّمة إلی نتیجة ما قبلها ینتج أنّ من وصف اللّه سبحانه فقد جهله و حینئذ یتبیّن المطلوب و هو أنّ کمال الإخلاص له نفی الصفات عنه إذ الإخلاص له و الجهل به ممّا لا یجتمعان،و إذا کان الإخلاص منافیا للجهل به الّذی هو لازم لإثبات الصفة له کان إذن منافیا لإثبات الصفة له لأنّ معاندة اللازم تستلزم معاندة الملزوم،و إذ بطل أن یکون الإخلاص فی إثبات الصفة له تثبت أنّه فی نفی الصفة عنه و عند هذا یظهر المطلوب الأوّل و هو أنّ کمال معرفته نفی الصفات عنه و ذلک هو التوحید المطلق و الإخلاص المحقّق الّذی هو نهایة العرفان و غایة سعی العارف من کلّ حرکة حسیّة و عقلیّة و ما یکون فی نفس الأمر من غیر تعقّل نقص کلّ ما عداه عنه معه فهو الوحدة المطلقة المبرّاة عن کلّ لاحق،و هذا مقام حسرت عنه نوافذ الأبصار،و کلّت فی تحقیقه صوارم الأفکار،و أکثر الناس فیه الأقوال فانتهت بهم الحال إلی إثبات المعانی و ارتکاب الأحوال فلزمهم فی ذلک الضلال ما لزمهم من المحال فإن قلت:هذا یشکل من وجهین أحدهما أنّ الکتب الإلهیّة و السنن النبویّة مشحونة بوصفه تعالی بالأوصاف المشهورة کالعلم و القدرة و الحیاة و السمع و البصر و غیرها و علی ما قلتم یلزم أن لا یوصف سبحانه بشیء منها،الثانی أنّه علیه السّلام صرّح بإثبات الصفة له فی قوله لیس لصفته حدّ محدود و لو کان مقصوده بنفی الصفات ما ذکرتم لزم التناقض فی کلامه علیه السّلام فالأولی إذن أن یخصّ قوله نفی الصفات عنه بنفی المعانی کما ذهب إلیه الأشعری، و نفی الأحوال کما ذهب إلیه المثبتون من المعتزلة و بعض الأشعریّة لیبقی للصفات المشهورة الجاریه علیه تعالی و لإثباته علیه السّلام الصفة للّه فی موضع آخر محمل،أو یختصّ بنفی صفات المخلوقین کما أشار علیه السّلام فی آخر الخطبة لا یجرون إلیه صفات المصنوعین،و کما ذکره الشیخ المفید من الشیعة فی کتاب الإرشاد عنه جلّ أن تحلّه الصفات لشهادة العقول أنّ کلّ من حلّته الصفات مصنوع.قلت:قد سبق منّا بیان أنّ کلّ ما یوصف به تعالی من

ص:123

الصفات الحقیقیّة و السلبیّة و الإضافیّة اعتبارات تحدّثها عقولنا عند مقائسة ذاته سبحانه إلی غیرها،و لا یلزم ترکیب فی ذاته و لا کثرة فیکون وصفه تعالی بها أمرا معلوما من الدین لیعمّ التوحید و التنزیه کلّ طبقة من الناس،و لمّا کانت عقول الخلق علی مراتب من التفاوت کان الإخلاص الّذی ذکره علیه السّلام أقصی ما تنتهی إلیه القوی البشریّة عند غرقها فی أنوار کبریاء اللّه و هو أن تعتبره فقط من غیر ملاحظة شیء آخر،و کان إثباته علیه السّلام الصفة فی موضع آخر و وصفه فی الکتاب العزیز و سنن النبویّة إشارة إلی الاعتبارات الّتی ذکرناها إذ کان من هو دون درجة الإخلاص لا یمکن أن یعرف اللّه سبحانه بدونها و باللّه التوفیق .

قوله و من أشار إلیه فقد حدّه و من حدّه فقد عدّه.

قوله و من أشار إلیه فقد حدّه و من حدّه فقد عدّه.

أقول:یشیر إلی البرهان علی أحد أمرین أحدهما أنّه یحتمل أن یکون مراده امتناع الإشارة العقلیّة إلیه و تعلّقها به فعلی هذا یکون تقریر المقدّمة الاولی من هذا البرهان أنّ من وجّه ذهنه طالبا لکنه ذاته المقدّسة و زعم أنّه وجدها و أحاط بها و أشار إلیها من جهة ما هی فقد أوجب له حدّا یقف ذهنه عنده إذ الحقیقة إنّما تعلم من جهة ما هی و یشیر العقل إلی کنهها إذا کانت مرکّبة و قد علمت أنّ کلّ مرکّب محدود فی المعنی و لأنّ الإشارة العقلیّة ملوّثة بالإشارة الوهمیّة و الخیالیّة مشوبة بهما و هما مستلزمان لإثبات الحدّ کما سیأتی،و أمّا تقریر المقدّمة الثانیة فظاهر إذ کان حدّ الشیء إنّما یتألّف من کثرة معتبرة فیه و کلّ ذی کثرة معدود فی نفسه و نتیجة هذا البرهان أنّ من أشار إلیه فقد عدّه،و أمّا استحالة أن یکون معدودا فلما علمت فیما سبق أنّ الکثرة مستلزمة للإمکان،الثانی أنّه یحتمل أن یکون مراده أیضا نفی الإشارة الحسیّة الظاهرة و الباطنة إلیه و بیان تنزیهه عن الوحدة العددیّة،و یکون تقریر المقدّمة الاولی أنّ من أشار إلیه بأحد الحواسّ فقد جعل له حدّا أو حدودا أو نهایات تحیط به،و ذلک أنّ کلّ ما یشار إلیه بالحسّ أیضا أو الباطن فلا بدّ و أن یشار إلیه فی حیّز مخصوص و علی وضع مخصوص و ما کان کذلک فلا بدّ و أن یکون له حد أو حدود فإذن لو کان مشار إلیها بأحدها لکان محدودا،و أمّا تقریر المقدّمة الثانیة فالمراد بالعدّ هاهنا جعله مبدء کثرة یصلح أن

ص:124

یکون عادّا لها،و ذلک أنّ کلّ ما أدرک علی وضع مخصوص و فی جهة فالعقل حاکم بإمکان وجود أمثاله فمن حدّه بالإشارة الحسیّة فقد جعله مبدء کثرة یصلح أن یعدّ بها و یکون معدودا بالنسبة إلیها،و أمّا کونه فی نفسه معدودا و ذلک کونه مرکّبا من امور لأنّ الواحد بهذا المعنی لیس مجرّد الوحدة فقط و إلاّ لما تعلّقت الإشارة الحسیّة به بل لا بدّ معها من الوضع کما علمت و علی الوجهین یکون مجتمعا من أمرین أو أمور فیکون مرکّبا و کلّ مرکّب ممکن علی ما مرّ و إذا استحال أن یکون واحدا بهذا المعنی کانت الإشارة إلیه مطلقا یستلزم الجهل به من حیث هو واحد واجب الوجود،و أعلم أنّه لیس إذا بطل أن یکون واحدا فإنّ للواحد مفهومات اخر بها یقال له واحد فإنّه یقال واحد لما لا یشارکه فی حقیقة الخاصّة به غیره و یقال واحد لما لا تترکّب حقیقته و تأتلف من معانی متعدّدة الأجزاء قوام و لا أجزاء حدّ و یقال واحد لما لم یفته من کماله شیء بل کلّ کمال ینبغی أن یکون له فهو حاصل له بالفعل و الباری سبحانه واحد بهذه الاعتبارات الثلاثة

قوله و من قال فیم فقد ضمنّه و من قال علام فقد أخلی منه.

قوله و من قال فیم فقد ضمنّه و من قال علام فقد أخلی منه.

أقول:أصل فیم و علام فیما و علی ما حرفان دخلا علی ما الاستفهامیّة فحذف ألفها لاتّصالها بهما تخفیفا فی الاستفهام خاصّة و هاتان القضیّتان فی تقدیر شرطیّتین متّصلتین یراد منهما تأدیب الخلق أن یستفهموا عنه سبحانه علی هذین الوجهین،و بیان المراد منهما باستثناء نقیضی تالیهما و حذف الاستثناء هاهنا الّذی هو کبری القیاس علی ما هو المعتاد فی قیاس الضمیر،و اعلم أنّ تقدیر المتّصلة الاولی لو صحّ السؤال منه بفیم لکان له محلّ یتضمّنه و یصدق علیه أنّه فیه صدق العرض بالمحلّ لکنّه یمتنع کونه فی محلّ فیمتنع السؤال عنه بفیم بیان الملازمة أنّ مفهوم فی لمّا کان موجودا فی ما کان الاستفهام بفیم استفهاما عن مطلق المحلّ و الظرف و لا یصحّ الاستفهام عن المحلّ لشیء إلاّ إذا صحّ کونه فیه بیان بطلان التالی أنّه لو صحّ کونه فی محلّ لکان إمّا أن یجب کونه فیه فیلزم أن یکون محتاجا إلی ذلک المحلّ و المحتاج إلی الغیر ممکن بالذات و إن لم یجب حلوله فیه جاز أن یستغنی عنه و الغنیّ فی وجوده عن المحلّ یستحیل أن یعرض له و إذا استحال أن یکون فی محلّ کان السؤال عنه بفیم جهلا،و أمّا تقدیر المتّصلة الثانیة فهو أنّه لو جاز السؤال عنه بعلام لجاز خلوّ بعض

ص:125

الجهات و الأماکن عنه لکنّه لا یجوز خلوّ مکان عنه فامتنع الاستفهام عنه بعلام بیان الملازمة هو أن مفهوم علی و هو العلوّ و الفوقانیّة لمّا کان موجودا فی ما کانت استفهاما عن شیء هو فوقه و عال علیه،و ذلک یستلزم أمرین أحدهما بواسطة الآخر و لازم له فالّذی هو بواسطة و لا لازم لها هو أخلا سائر الجهات عنه و هو ما ذکره علیه السّلام و أمّا الواسطة الملزومة فهی إثبات الجهة المعیّنة و هی جهة فوق إذا کان اختصاصه بجهة معیّنة یستلزم نفی کونه فی سائر الجهات،و إنّما جعل علیه السّلام لازم هذه المتّصلة کونه قد أخلی منه لیستلزم من إبطال اللازم و هو الخلوّ عنه بطلان اختصاصه بالجهة المعیّنة لیلزم منه بطلان المقدّم و هو صحّة السؤال عنه بعلام،فأمّا بطلان التالی فلقوله «وَ هُوَ اللّهُ فِی السَّماواتِ وَ فِی الْأَرْضِ یَعْلَمُ سِرَّکُمْ وَ جَهْرَکُمْ» 1»و قوله «وَ هُوَ مَعَکُمْ أَیْنَ ما کُنْتُمْ» فإن قلت:إنّ مثبت الجهة لا یجهل هذه الآیات بل له أن یقول:لا تنافی بین إثبات الجهة المعیّنة و بین مقتضی هذه الآیات لأنّ المقصود من کونه فی السماء و الأرض أی بعلمه و کذلک من معیّته للخلق و کونه فی جهة فوق إنّما هو بذاته فحینئذ لا یکون هذه الآیات منافیة لغرضه قلت:إنّما جعل علیه السّلام قوله فقد أخلی منه لازما فی هذه القضیّة لأنّ نفی هذا اللازم بهذه الآیات ظاهر و کذلک إنّ مثبت الجهة إنّما یعتمد فی إثباتها علی ظواهر الآیات الدالّة علی ذلک کقوله تعالی «الرَّحْمنُ عَلَی الْعَرْشِ اسْتَوی» فکانت معارضة مقتضاها بظواهر هذه الآیات أنفع فی الخطابة و أنجع فی قلوب العامّة من الدلائل العقلیّة علی نفی الجهة،و دلالة هذه الآیات علی عدم خلوّ مکان من الأمکنة منه تعالی یستلزم دلالتها علی عدم اختصاصه بجهة فوق،و المعارضة کما تکون بما یقتضی إبطال مقتضی الدلیل کذلک تکون بما یقتضی إبطال لازم مقتضاه فکانت مستلزمة لعدم جواز الاستفهام عنه بعلام و لو قال:و من قال علام فقد أثبت له جهة لم یمکن إبطال هذا اللازم إلاّ بالدلیل العقلیّ لکون الظواهر النقلیّة مشعرة بإثبات الجهة له فلذلک عدل علیه السّلام إلی هذا اللازم کما بیّنه لوجود ما یبطله فی القرآن الکریم و هی الآیات المذکورة حتّی إذا عدل المثبت للجهة عن ظواهر هذه الآیات إلی التأویل بإحاطة العلم مثلا ألزمناه مثله فی نحو قوله «الرَّحْمنُ عَلَی الْعَرْشِ»

ص:126

«اسْتَوی» فقلنا:المراد من الاستواء الاستیلاء بالقدرة أو العلم کما هو مذکور فی الکتب الکلامیّة، و إنّما خصّ علیه السّلام جهة العلوّ بإنکار اعتقادها و التحذیر منه لکون کلّ معتقد للّه جهة یخصّصه بها لما یتوهّم من کونها شرف الجهات و لأنّها نطق بها القرآن الکریم فکانت الشبهة فی إثباتها أقوی فلذلک خصّها بالذکر .

قوله کائن لا عن حدث موجود لا عن عدم.

قوله کائن لا عن حدث موجود لا عن عدم.

أقول:الکائن اسم الفاعل من کان و هو یستعمل فی اللغة علی ثلاثة أوجه،أحدها أن تکون بصیغتها دالّة علی الحدث و الزمان و یسمّی فی عرف النحاة کان التامّة کقوله:إذا کان الشتاء فاد فئونی أی إذا حدث و وجد،الثانی أن تدلّ علی الزمان وحده و یحتاج فی الدلالة علی الحدث إلی خبر یتمّ به و هی الناقصة و استعمالها هو الأکثر کقوله تعالی «إِنَّ إِبْراهِیمَ کانَ أُمَّةً قانِتاً لِلّهِ» الثالث أن تکون زائدة خالیة عن الدلالة علی حدث أو زمان کقوله:علی کان المسوّمة العراب أی علی المسوّمة.إذا عرفت ذلک فاعلم أنّ مفهوم کائن أنّه شیء ما له کون،و لمّا کان ذلک الشیء هو ذات اللّه تعالی و کانت ذاته مقدّسة عن الزمان استحال أن یقصد وصفه بالکون الدالّ علی الزمان،و لمّا احترز بقوله لا عن حدث استحال أن یدلّ کونه علی الحدث و هو المسبوقیّة بالعدم أیضا و إذا بطل أن یکون کونه مستلزما للزمان و مسبوقیّة العدم لم یکن له دلالة إلاّ علی الوجود المجرّد عن هذین القیدین،و من هذا القبیل قوله تعالی «وَ کانَ اللّهُ غَفُوراً رَحِیماً» و أمثاله و قول الرسول صلی اللّه علیه و آله کان اللّه و لا شیء،و أمّا قوله موجود لا عن عدم فالمراد أیضا أنّ وجوده لیس بحادث،و بیانه أنّ الموجود من حیث هو موجود إمّا أن یکون وجوده مسبوقا بالعدم و حاصلا عنه و هو المحدث أو لا یکون و هو القدیم فأمّا کلیّة هذا الحکم فلأنّه لو کان محدثا لکان ممکنا و لو کان ممکنا لما کان واجب الوجود فینتج أنّه لو کان محدثا لما کان واجب الوجود لکنّه واجب الوجود فینتج أنّه لیس بمحدث،أمّا المقدّمتان فجلیّتان،و أمّا بطلان تالی النتیجة فمقتضی البراهین الإلهیّة،و اعلم أنّ هذه القضیّة مؤکّدة لمقتضی القضیّة الاولی و لیس مقتضاها عین ما أفادته الاولی إذ کان فی الکلمة الاولی مقصود آخر و هو تعلیم الخلق کیفیّة إطلاق لفظة الکون علی اللّه تعالی و إشعارهم أنّ المراد منها لیس ما یتبادر إلیه الذهن من

ص:127

مفهومها حال إطلاقها و هو الحدوث و یحتمل أن یکون مراده فی الاولی نفی الحدوث الذاتی أو ما أعمّ منه و من الزمان،و فی الثانیة نفی الحدوث الزمانی و اللّه أعلم .

قوله مع کلّ شیء لا بمقارنة و غیر کلّ شیء لا بمزائلة.

قوله مع کلّ شیء لا بمقارنة و غیر کلّ شیء لا بمزائلة.

أقول:إنّ کونه تعالی مع غیره و غیره غیره إضافتان عارضتان له بالنسبة إلی جمیع الموجودات إذ کلّها منه و یصدق علیه أن یقال:إنّه معها و إنّه متقدّم علیها و لکن باعتبارین مختلفین فإنّ المعیّة نفس إضافة تحدثها العقول بنسبته إلی آثاره و مساوقة وجوده لوجوداتها و إحاطة علمه بکلّیتها و جزئیّتها کما قال «وَ هُوَ مَعَکُمْ أَیْنَ ما کُنْتُمْ وَ اللّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ» و التقدّم نسبة تحدثها له باعتبار کونه علّة لها ثمّ لمّا کانت المعیّة أعمّ من المقارنة لاعتبار الزمان و المکان فی مفهومها المتعارف لم یکن معیّة للأشیاء علی سبیل المقارنة لها لبرائة ذاته المقدّسة عن الزمان و المکان فلذلک احترز بقوله لا بمقارنة و أمّا أنّه غیرها لا بمزائلة فیحتمل وجهین،أحدهما و هو الأظهر أنّ المغائرة لمّا کانت أعمّ من المزائلة لدخول الزمان و المکان فی مفهومها أیضا کانت مغایرته للأشیاء غیر معتبر فیها المزائلة لتقدّس ذاته عن الزمان و المکان فلذلک احترز بقوله لا بمزائلة ،الثانی أن یقال:إنّ کونه تعالی غیر کلّ شیء معناه أنّه ممیّز بذاته عن کلّ شیء إذ لا یشارک شیئا من الأشیاء فی معنی جنسی و لا نوعی فلا یحتاج أن ینفصل عنها بفصل ذاتی أو عرضیّ بل هو مباین لها بذاته لا بمزائلة، و یکون معنی المزائلة المفارقة بأحد الامور المذکورة بعد الاشتراک فی أحد الامور المذکورة، و اعلم أن هذین القیدین کاسران للأحکام الوهمیّة باعتبار الزمان و المکان و الأوصاف المخلوقة المتعارفة بین الخلق المعتبرة بینهم فی مفهوم المعیّة و الغیریّة منبّهان للعقول علی ما وراء حکم الوهم من عظمة اللّه سبحانه و تقدّس ذاته عن صفات الممکنات و کذلک قوله کائن لا عن حدث موجود لا عن عدم فإنّه ردّ للوهم الحاکمة بمماثلته تعالی للمحدثات .

قوله فاعل لا بمعنی الحرکات و الآلة.

قوله فاعل لا بمعنی الحرکات و الآلة.

أقول:الحرکة عبارة عن حصول المتحیّز فی حیّز بعد أن کان فی حیّز آخر إن قلنا بثبوت الجوهر الفرد و إلاّ فهی عبارة عن انتقال المتحیّز من حیّز إلی حیّز آخر أو غیره من التعریفات،و الآلة هی ما یؤثّر الفاعل فی منفعله القریب منه بواسطة،و المراد بیان

ص:128

أنّه فاعل إلاّ أنّ ما صدر عنه تعالی من الآثار لیس بحسب حرکة و لا بتوسّط آلة کما یفتقر غیره فی نسبة صدور الفعل عنه إلیه أمّا أنّه لا یفتقر إلی الحرکة فلأنّ معنی الحرکة إنّما یعرض للجسم و الباری تعالی منزّه عن الجسمیّة فیستحیل صدق مسمّی الحرکة فی حقّه،و أمّا أنّ فعله لیس بتوسّط آلة فبیانه من وجهین:أحدهما لو کان کذلک لکانت تلک الآلة إن کانت من فعله فإمّا بتوسّط آلة اخری أو بدونها فإن کانت بدونها فقد صدق أنّه فاعل لا بمعنی الآلة و إن کان فعله لها بتوسّط آلة اخری فالکلام فیها کالکلام فی الأولی و یلزم التناقض،و أمّا إن لم تکن تلک الآلة من فعله و لم یمکنه الفعل بدونها کان الباری تعالی مفتقرا فی تحقّق فعله إلی الغیر و المفتقر إلی الغیر ممکن بالذات فالواجب بالذات ممکن بالذات هذا خلف.الثانی أنّه تعالی لو فعل بالآلة لکان بدونها غیر مستقلّ بإیجاد الفعل فکان ناقصا بذاته مستکملا بالآلة،و النقص علی اللّه تعالی محال فتوقّف فعله علی الآلة محال فإذن هو الفاعل المطلق بالإبداع و محض الاختراع المبرء عن نقصان الذات المنزّه عن الحاجة إلی الحرکات و الآلات .

قوله بصیر إذ لا منظور إلیه من خلقه.

مجاز قوله بصیر إذ لا منظور إلیه من خلقه.

أقول:البصیر فعیل بمعنی الفاعل من البصر،و البصر حقیقة فی حاسّة العین مجاز فی القوّة الّتی بها العلم،و المنظور إلیه هو المشاهد بتقلیب الحدقة نحوه،و المراد وصفه تعالی بکونه بصیرا حال مالا یتحقّق المبصرات،و إذ لیس کونه بصیرا،بمعنی أنّ له آلة البصر لتنزّهه عن الحواسّ وجب العدول إلی المجاز و هو أن یکون بصیرا بمعنی أنّه عالم،و قرینة ذلک.

قوله إذ لا منظور إلیه من خلقه لأنّ البصر أمر إضافیّ یلحق ذاته بالنسبة إلی مبصر و هو أمر یلحق ذاته أزلا و أبدا و لا شیء من المبصرات بالحسّ موجود أزلا لقیام البراهین العقلیّة علی حدوث العالم حتّی یمکن أن یلحقه النسبة بالقیاس إلیه فوجب أن لا یکون من حیث هو هو بصیرا بهذا المعنی ،و یحتمل أنّ الإشارة بإذ فی قوله إذ لا منظور إلیه إلی اعتبار کونه مقدّما علی آثاره من جهة ما هو متقدّم فإنّه بالنظر إلی تلک الجهة لا منظور إلیه من خلقه معه و هو عالم لذاته و بذاته مطلقا و إذ لیس بصیرا بالمعنی المذکور فهو إذن بصیر بالصفة الّتی ینکشف بها کمال نعوت المبصرات،و بها تظهر الأسرار و الخفیّات فهو الّذی یشاهد و یری حتّی لا یعزب عنه ما تحت الثری «وَ إِنْ تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ یَعْلَمُ السِّرَّ وَ أَخْفی»

ص:129

و هذه الآلة و إن عدّت کمالا فإنّما هی کمال خاصّ بالحیوان،و کماله بها و إن کان ظاهرا إلاّ أنّه ضعیف قاصر إذ لا یمتدّ إلی ما بعد و لا یتغلغل فی باطن و إن قرب بل یتناول الظواهر و یقصر عن البواطن،و قد قیل:إنّ الحظّ الّذی للعبد من البصر أمران،أحدهما أن یعلم أنّه خلق له البصر لینظر إلی الآیات و عجائب ملکوت السماوات فلا یکون نظره إلاّ اعتبارا حکی أنّه قیل لعیسی علیه السّلام هل أحد من الخلق مثلک؟فقال:من کان نظره عبرة و صمته فکرة و کلامه ذکرا فهو مثلی،الثانی أن یعلم أنّه من اللّه بمرای و مسمع فلا یستهین بنظره إلیه و إطّلاعه علیه و من أخفی من غیر اللّه ما لا یخفیه من اللّه تعالی فقد استهان بنظر اللّه تعالی،إلیه و المراقبة إحدی ثمرات الإیمان بهذا الصفة فمن قارب معصیته و هو یعلم أنّ اللّه یراه فما أجرئه و ما أخسره،و من ظنّ أنّ اللّه تعالی لا یراه فما أکفره .

قوله متوحّد إذ لا سکن یستأنس به و لا یستوحش لفقده.

قوله متوحّد إذ لا سکن یستأنس به و لا یستوحش لفقده.

أقول:المراد وصفه تعالی بالتفرّد بالوحدانیّة و أشار بقوله إذ لا سکن إلی اعتبار أنّ تفرّده بالوحدانیّة لذاته فهو من تلک الحیثیّة متفرّد بالوحدانیّة لا علی وجه الانفراد عن مثل له کما هو المفهوم المتعارف من انفراد بعض الناس عن بعض ممّن عادته مشارکته فی مشاوراته و محادثاته،و انفراد أحد المتألّفین من الحیوانات عن الآخر و هو الأنیس الّذی یستأنس بوجوده معه و یستوحش لفقده و غیبته عنه إذ کان الاستیناس و الاستیحاش متعلّقین بمیل الطبع إلی الشیء و نفرته عنه و هما من توابع المزاج،و لمّا کان الباری سبحانه منزّها من الجسمیّة و المزاج وجب أن یکون منزّها عن الاستیناس و التوحش فهو المنفرد بالوحدانیّة المطلقة لا بالقیاس إلی شیء یعقل ذلک التفرّد بالنسبة إلیه.و اعلم أنّ القیود الثلاثة الزائدة علی قوله فاعل و بصیر و متوحّد فی الفصول الثلاثة مستلزمة للتنبیه علی عظمة اللّه تعالی کما بیّناه فی قوله لا بمقارنة و لا بمزائلة ،و ذلک لأنّ الأوهام البشریّة حاکمة بحاجة الفاعل إلی الآلة و البصیر إلی وجود المبصر و المتوحّد إلی أن یکون فی مقابلته أنیس مثله انفرد عنه،و لمّا کانت ذات اللّه سبحانه منزّهة عن جمیع ذلک أراد علیه السّلام کسر الوهم و معارضة أحکامه بتنبیه العقول علیها فذکر هذه القیود الثلاثة و باللّه التوفیق.

الفصل الثانی فی نسبة إیجاد العالم إلی قدرة اللّه تعالی جملا و تفصیلا و فی کیفیّة

اشارة

ذلک و هو اقتصاص فی معرض المدح.

ص:130

أَنْشَأَ الْخَلْقَ إِنْشَاءً وَ ابْتَدَأَهُ ابْتِدَاءً- بِلاَ رَوِیَّةٍ أَجَالَهَا وَ لاَ تَجْرِبَةٍ اسْتَفَادَهَا- وَ لاَ حَرَکَةٍ أَحْدَثَهَا وَ لاَ هَمَامَةِ نَفْسٍ اضْطَرَبَ فِیهَا- أَحَالَ الْأَشْیَاءَ لِأَوْقَاتِهَا وَ لَأَمَ بَیْنَ مُخْتَلِفَاتِهَا- وَ غَرَّزَ غَرَائِزَهَا وَ أَلْزَمَهَا أَشْبَاحَهَا- عَالِماً بِهَا قَبْلَ ابْتِدَائِهَا- مُحِیطاً بِحُدُودِهَا وَ انْتِهَائِهَا عَارِفاً بِقَرَائِنِهَا وَ أَحْنَائِهَا:ثُمَّ أَنْشَأَ سُبْحَانَهُ فَتْقَ الْأَجْوَاءِ- وَ شَقَّ الْأَرْجَاءِ وَ سَکَائِکَ الْهَوَاءِ- فَأَجْرَی فِیهَا مَاءً مُتَلاَطِماً تَیَّارُهُ- مُتَرَاکِماً زَخَّارُهُ حَمَلَهُ عَلَی مَتْنِ الرِّیحِ الْعَاصِفَةِ- وَ الزَّعْزَعِ الْقَاصِفَةِ فَأَمَرَهَا بِرَدِّهِ- وَ سَلَّطَهَا عَلَی شَدِّهِ وَ قَرَنَهَا إِلَی حَدِّهِ- الْهَوَاءُ مِنْ تَحْتِهَا فَتِیقٌ وَ الْمَاءُ مِنْ فَوْقِهَا دَفِیقٌ- ثُمَّ أَنْشَأَ سُبْحَانَهُ رِیحاً اعْتَقَمَ مَهَبَّهَا- وَ أَدَامَ مُرَبَّهَا وَ أَعْصَفَ مَجْرَاهَا- وَ أَبْعَدَ مَنْشَأَهَا فَأَمَرَهَا بِتَصْفِیقِ الْمَاءِ الزَّخَّارِ- وَ إِثَارَةِ مَوْجِ الْبِحَارِ فَمَخَضَتْهُ مَخْضَ السِّقَاءِ- وَ عَصَفَتْ بِهِ عَصْفَهَا بِالْفَضَاءِ- تَرُدُّ أَوَّلَهُ إِلَی آخِرِهِ وَ سَاجِیَهُ إِلَی مَائِرِهِ حَتَّی عَبَّ عُبَابُهُ- وَ رَمَی بِالزَّبَدِ رُکَامُهُ- فَرَفَعَهُ فِی هَوَاءٍ مُنْفَتِقٍ وَ جَوٍّ مُنْفَهِقٍ- فَسَوَّی مِنْهُ سَبْعَ سَمَوَاتٍ- جَعَلَ سُفْلاَهُنَّ مَوْجاً مَکْفُوفاً- وَ عُلْیَاهُنَّ سَقْفاً مَحْفُوظاً وَ سَمْکاً مَرْفُوعاً- بِغَیْرِ عَمَدٍ یَدْعَمُهَا وَ لاَ دِسَارٍ یَنْظِمُهَا ثُمَّ زَیَّنَهَا بِزِینَةِ الْکَوَاکِبِ وَ ضِیَاءِ الثَّوَاقِبِ- وَ أَجْرَی فِیهَا سِرَاجاً مُسْتَطِیراً وَ قَمَراً مُنِیراً- فِی فَلَکٍ دَائِرٍ وَ سَقْفٍ سَائِرٍ وَ رَقِیمٍ مَائِرٍ.ثُمَّ فَتَقَ مَا بَیْنَ

ص:131

السَّمَوَاتِ الْعُلاَ- فَمَلَأَهُنَّ أَطْوَاراً مِنْ مَلاَئِکَتِهِ- مِنْهُمْ سُجُودٌ لاَ یَرْکَعُونَ وَ رُکُوعٌ لاَ یَنْتَصِبُونَ- وَ صَافُّونَ لاَ یَتَزَایَلُونَ وَ مُسَبِّحُونَ لاَ یَسْأَمُونَ- لاَ یَغْشَاهُمْ نَوْمُ الْعُیُونِ وَ لاَ سَهْوُ الْعُقُولِ- وَ لاَ فَتْرَةُ الْأَبْدَانِ وَ لاَ غَفْلَةُ النِّسْیَانِ- وَ مِنْهُمْ أُمَنَاءُ عَلَی وَحْیِهِ وَ أَلْسِنَةٌ إِلَی رُسُلِهِ- وَ مُخْتَلِفُونَ بِقَضَائِهِ وَ أَمْرِهِ- وَ مِنْهُمُ الْحَفَظَةُ لِعِبَادِهِ وَ السَّدَنَةُ لِأَبْوَابِ جِنَانِهِ- وَ مِنْهُمُ الثَّابِتَةُ فِی الْأَرَضِینَ السُّفْلَی أَقْدَامُهُمْ- وَ الْمَارِقَةُ مِنَ السَّمَاءِ الْعُلْیَا أَعْنَاقُهُمْ- وَ الْخَارِجَةُ مِنَ الْأَقْطَارِ أَرْکَانُهُمْ- وَ الْمُنَاسِبَةُ لِقَوَائِمِ الْعَرْشِ أَکْتَافُهُمْ- نَاکِسَةٌ دُونَهُ أَبْصَارُهُمْ مُتَلَفِّعُونَ تَحْتَهُ بِأَجْنِحَتِهِمْ- مَضْرُوبَةٌ بَیْنَهُمْ وَ بَیْنَ مَنْ دُونَهُمْ حُجُبُ الْعِزَّةِ- وَ أَسْتَارُ الْقُدْرَةِ- لاَ یَتَوَهَّمُونَ رَبَّهُمْ بِالتَّصْوِیرِ- وَ لاَ یُجْرُونَ عَلَیْهِ صِفَاتِ الْمَصْنُوعِینَ- وَ لاَ یَحُدُّونَهُ بِالْأَمَاکِنِ وَ لاَ یُشِیرُونَ إِلَیْهِ بِالنَّظَائِرِ

اللغة

أقول:لم أجد لأهل اللغة فرقا بین الإنشاء و الابتداء و هو الإیجاد الّذی لم یسبق بمثله إلاّ أنّه یمکن أن یفرق هاهنا بینهما صونا لکلامه علیه السّلام عن التکرار بأن یقال:

المفهوم من الإنشاء هو الإیجاد الّذی لم یسبق غیر الموجد إلیه و المفهوم من الابتداء هو الإیجاد الّذی لم یقع من الموجد قبل ،و الرویّة الفکر ،و همامة النفس اهتمامها بالامور و من روی همامة نفس فالمراد تردید العزوم مأخوذ من الهمهمة و هی تردید الصوت الخفیّ، و روی أیضا همّة نفس ،و الإحالة التحویل و النقل و التغییر و الانقلاب من حال إلی آخر،و روی أجال بالجیم،و روی أیضا أجلّ أی وقّت ،و الملائمة الجمع ،و الغرائز جمع غریزة و هی الطبیعة الّتی طبع علیها الإنسان کأنّها غرّزت فیه ،و النسخ الأصل ،و روی أشباحها جمع شبح و هو

ص:132

الشخص ،و القرائن جمع قرینة و هی ما یقترن بالشیء ،و الأحناء جمع حنو و هی الناحیة ،و الأجواء جمع جوّ و هو الفضاء الواسع ،و فتقها شقّها ،و الأرجاء جمع رجاء مقصور و هی الناحیة ، و السکائک جمع سکاکة کذؤابة و ذوائب و هی الفضاء ما بین السماء و الأرض و کلّ مکان خال فهو هواء ،و أجار أی أجری و من روی أحار أی أدار و جمع ،و تلاطم الماء تراد أمواجه و ضرب بعضها بعضا ،و الزخّار مبالغة فی الزاخر و هو الممتلی ،و متن کلّ شیء ما صلب منه و اشتدّ ، و عصف الریح شدّة جریانها ،و ریح زعزع تحرّک الأشیاء بقوّة و تزعزعها ،و الریح العاصفة الشدیدة کأنّها لشدّتها تکسّر الأشیاء و تقصفها ،و سلّطها أی جعل لها سلاطة و هی القهر ،و الفتیق المنفتق و الدقیق المندفق .و الاعتقام الشدّ و العقد و اعتقم الأرض مهبّها أی جعله خالیا لا نبت به من قولهم عقمت الرحم إذا لم یقدر بها ولد،و روی بغیر تاء أی جعلها عقیمة لا تلقح شجرا و لا سحابا ،و المربّ المجمع ،و العصف الجری بشدّة و قوّة ،و الصفق و التصفیق الضرب المترادّ المصوّت ،و إنارة الموج رفعه و هیّجه ،و أصل البحر الماء المتّسع الغمر،و ربّما خصّص فی العرف بالمالح،و تموّج البحر اضطرابه و توجّه ما ارتفع منه حال هیجانه و حرکته ،و الخض التحریک ،و السقاء وعاء اللبن و الماء أیضا ،و المائر المتحرّک ، و العباب بالضمّ معظم الماء و عبّ أی علا و تدفّق ،و الرکام الماء المتراکم ،و المنفهق الواسع ، و التسویة التعدیل ،و المکفوف الممنوع من السقوط الجوهری ، السقف اسم للسماء ،و سمک البیت سقفه و السموک الارتفاع ،و العمد جمع کثرة لعموم البیت و عامة البیت عموده و ما یمنعه من السقوط ،و الدسار کلّ شیء أدخلته فی شیء لشدّة کمسمار و حبل و نحوهما ، و المستطیر المنتشر ،و الفلک من أسماء السماء قیل مأخوذ من فلکة المغزل فی الاستدارة ، و الرقیم اسم للفلک أیضا و اشتقاقه من الرقم و هو الکتابة و النقش لأنّ الکواکب به تشبه الرقوم ،و الأطوار الحالات المختلفة و الأنواع المتبائنة قال الکسائی: أصل الملائک مئالک بتقدیم الهمزة من الألوک و هی الرسالة ثمّ قلّبت و قدّمت اللام،و قیل ملأک ثمّ ترکت همزته لکثرة الاستعمال فقیل ملک فلمّا جمعوه ردّوها إلیه فقالوا ملائکة و ملائک ،و السأم الملال ،و السدنه جمع سادن و هو الخازن ،و مرق السهم من الرمیة إذا خرج من الجانب الآخر ،و القطر الناحیة ،و الرکن الجانب ،و تلفع بثوبه التحف به ،و النظائر

ص:133

الأمثال ،

و لنرجع إلی المعنی
اشارة

فنقول:

أنشأ الخلق إنشاء و ابتدئه ابتداء

انشاء الخلق إنشاء و ابتدئه ابتداء یشیر إلی کیفیّة، إیجاد الخلق علی الجملة عن قدرة اللّه تعالی بعد أن ینبّه علی أصل الإیجاد بقوله فطر الخلائق بقدرته و أتی بالمصدرین بعد الفعلین تأکیدا لنسبة الفعلین إلی اللّه تعالی و صدق هاتین القضیّتین ظاهر فإنّ الباری تعالی لمّا لم یکن مسبوقا بغیره لا جرم صدق الإنشاء منه،و لمّا لم یکن العالم موجودا قبل وجوده لا جرم صدق ابتداؤه له .

قوله بلا رویّة أجالها و لا تجربة استفادها و لا حرکة أحدثها و لا همامة نفس اضطرب فیها.

قوله بلا رویّة أجالها و لا تجربة استفادها و لا حرکة أحدثها و لا همامة نفس اضطرب فیها.

أقول:لمّا کانت هذه الکیفیّات الأربع من شرائط علوم الناس و أفعالهم الّتی لا یمکن حصولها إلاّ بها أراد تنزیه اللّه سبحانه عن أن یکون إیجاده للعالم موقوفا علی شیء منها أمّا الرویّة و الفکر فلمّا کانت عبارة عن حرکة القوّة المفکّرة فی تحصیل مبادئ المطالب و الانتقال منها إلیها أو عن تلک القوّة أیضا نفسها کان ذلک فی حقّ اللّه تعالی محالا لوجهین:أحدهما أنّ القوّة المفکّرة من خواصّ نوع الإنسان،الثانی أنّ فائدتها تحصیل المطالب المجهولة و الجهل علی اللّه تعالی محال،و أمّا التجربه فلمّا کانت عبارة عن حکم الفعل بأمر علی أمر بواسطة مشاهدات متکرّرة معدّة للیقین بسبب انضمامه قیاس خفیّ إلیها و هو أنّه لو کان هذا الأمر اتّفاقیّا لمّا کان دائما و لا أکثریّا کان توقّف فعل اللّه تعالی علی استفادة الأحکام منها محالا لوجهین:أحدهما أنّها مرکّبة من مقتضی الحسّ و العقل، و ذلک أنّ الحسّ بعد مشاهدته وقوع الإسهال مثلا عقیب شرب الدواء مرّة و مرّة ینتزع العقل منها حکما کلیّا بأنّ ذلک الدواء مسهل،و معلوم أنّ اجتماع الحسّ و العقل من خواصّ نوع الإنسان،الثانی أنّ التجربة إنّما یفید علما لم یکن فالمحتاج إلی التجربة لاستفادة العلم بها ناقص بذاته مستکمل بها و المستکمل بالغیر محتاج إلیه فیکون ممکنا علی ما مرّ و ذلک علی اللّه محال،و أمّا الحرکة فقد عرفت أنّها من خواصّ الأجسام و الباری سبحانه منزّه عن الجسمیّة فیمتنع صدق المتحرّک علیه و إن صدق أنّه محرّک الکلّ لأنّ المتحرک ما قامت به الحرکة و المحرّک أعمّ من ذلک،و أمّا الهمامة أو الهمّة فلمّا کانت مأخوذة من الاهتمام،و حقیقته المیل النفسانیّ الجازم إلی فعل الشیء مع التألّم و الغمّ

ص:134

بسبب فقد کان ذلک فی حقّ اللّه تعالی محالا لوجهین:أحدهما أنّ المیل النفسانیّ من خواصّ الإنسان طلبا لجلب المنفعة و الباری سبحانه منزّه عن المیول النفسانیّة و جلب المنافع، الثانی أنّه مستلزم للتألّم المطلوب و التألّم علی اللّه تعالی محال،و إذ لیس إیجاده تعالی للعالم علی أحد الأنحاء المذکورة فهو إذن بمحض الاختراع و الإبداع البریء من الحاجة إلی أمر من خارج ذاته المقدّسة «بَدِیعُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ إِذا قَضی أَمْراً فَإِنَّما یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ» ،فاعلم أنّه علیه السّلام أردف کلاّ من هذه الامور بما هو کیفیّة فی وجوده فأردف الرویّة بالإحالة و التجربة بالاستفادة و الحرکة بالإحداث و الهمامة بالاضطراب لتنتفی الکیفیّة بانتفاء ما هی له عن ذاته المقدّسة و باللّه التوفیق .

قوله أحال الأشیاء لأوقاتها و لائم بین مختلفاتها و غرّز غرائزها و ألزمها أشباحها.

قوله أحال الأشیاء لأوقاتها و لائم بین مختلفاتها و غرّز غرائزها و ألزمها أشباحها.

أقول:لمّا نبّه علی نسبة إیجاد العالم إلی اللّه تعالی جملة أشار بعده إلی أنّ ترتیبه و ما هو علیه من بدیع الصنع و الحکمة کان مفصّلا فی علمه و علی وفق حکمته البالغة قبل إیجاده،و المراد بقوله أجال الأشیاء لأوقاتها الإشارة إلی ربط کلّ ذی وقت بوقته بحسب ما کتب فی اللوح المحفوظ بالقلم الإلهیّ بحیث لا یتأخّر متقدّم و لا یتقدّم متأخّر منها،و معنی الإجالة نقل کلّ منها إلی وقته،و تحویله من العدم و الإمکان الصرف إلی مدّته المضروبة لوجوده،و اللام فی لأوقاتها لام التعلیل أی لأجل أوقاتها إذ کلّ وقت یستحقّ بحسب قدرة اللّه و علمه أن یکون فیه ما لا یکون فی غیره،و علی النسخة الاخری فمعنی تأجیلها جعل أوقاتها أجلالها لا تتقدّم علیها و لا تتأخّر عنها کما قال «إِذا جاءَ أَجَلُهُمْ» لا یستقدمون ساعه و لا یَسْتَأْخِرُونَ»و نبّه بقوله و لائم بین مختلفاتها علی کمال قدرة اللّه تعالی،و بیان ذلک فی صورتین:إحداهما أنّ العناصر الأربع متضادّة الکیفیّات،ثمّ إنّها إذا اجتمعت بقدرة اللّه تعالی و علی وفق حکمته حتّی انکسرت صورة کلّ واحد منها بالآخر و هو المسمّی بالتفاعل حصلت کیفیّة متوسّطة بین الأضداد متشابهة و هی المزاج فامتزاج اللطیف بالکثیف علی ما بینهما من تضادّ الکیفیّات و غایة البعد بقدرته التامّة من أعظم الدلائل الدالّة علی کمالها،الثانیة أنّ الملائمة بین الأرواح اللطیفة و النفوس المجرّدة الّتی لا حاجة بها فی قوامها فی الوجود إلی مادّة أصلا و بین هذه الأبدان المظلمة

ص:135

الکثیفة و اختصاص کلّ نفس ببدن منها و تدبیره و استعماله فیما یعود إلیها من المصالح علی النظام الأقصد و الطریق الأرشد ممّا یشهد بکمال قدرته و لطیف حکمته،و استعارة قوله و غرّز غرائزها إشارة إلی رکن القویّ الجسمانیّة النفسانیّة فیما هی قوی له و خلق کلّ ذی طبیعة علی خلقه و مقتضی قواه الّتی غرّزت فیه من لوازمه و خواصّه مثلا کقوّة التعجّب و الضحک للإنسان،و قوّة الشجاعة للأسد و الجبن للأرنب،و المکر للثعلب و غیر ذلک، و عبّر عن إیجادها فیها بالغرز و هو الرکز استعارة لما یعقل من المشابهة بینها و بین العود الّذی یرکز فی الأرض من جهة المبدأ و من جهة الغایة،و ذلک أنّ اللّه سبحانه لمّا غرّز هذه الغرائز فی محالّها و اصولها و کانت الغایة من ذلک ما یحصل منها من الآثار الموافقة لمصلحة العالم أشبه ذلک غرز الإنسان العود فی الأرض لغایة أن یثمر ثمرة منتفعا بها، و قوله و ألزمها أسناحها إشارة إلی أنّها لا تفارق اصولها و لا یمکن زوالها عنها لأنّ اللازم هذا شأنه،و من روی أشباحها بالشین المعجمة فالمراد أنّ ما غرّز فی الأشخاص من اللوازم و الغرائز لا تفارقها سواء کانت تلک الغرائز من لوازم الشخص کالذکاء و الفطنة بالنسبة إلی بعض الناس و البلادة و الغفلة لآخر أو من لوازم المهیّات و طباعها لوجود المهیّات فی أشخاصها هذا إن قلنا إنّ الضمیر فی قوله و ألزمها عائد إلی الغرائز أمّا إن قلنا إنّه عائد إلی الأشیاء کان المراد أنّ اللّه سبحانه لمّا أجال الأشیاء لأوقاتها و لائم بین مختلفاتها و غرّز غرائزها فی علمه و قضائه ألزمها بعد کونها کلّیّة أشخاصها الجزئیّة الّتی وجدت فیها.لا یقال:إنّ لوازم المهیّات مقتضی المهیّات فکیف یمکن نسبة إلزامها لاصولها إلی قدرة اللّه تعالی لأنّا نقول:المستند إلی مهیّة الملزوم لیس إلاّ مهیّة لازمه،و أمّا وجوده له فبقدرة اللّه تعالی فیکون معنی إلزامها لأصولها إیجادها فی اصولها تبعا لإیجاد اصولها علی تقدیر وجودها .

قوله عالما بها قبل ابتدائها محیطا بحدودها و انتهائها عارفا بقرائنها و أحنائها.

قوله عالما بها قبل ابتدائها محیطا بحدودها و انتهائها عارفا بقرائنها و أحنائها.

أقول:المنصوبات الثلاثة و هی قوله عالما و محیطا و عارفا منصوبة علی الحال،و العامل فیها قوله ألزمها إعمالا للأقرب،و الأحوال الثلاثة مفسّرة لمثلها عقیب الأفعال الثلاثة الأول إذ کانت صالحة لأن یکون أحوالا عنها،و المراد فی القضیّة الاولی إثبات الأفعال الأربعة له

ص:136

حال کونه عالما بالأشیاء قبل إیجادها حاضرة فی علمه بالفعل کلّیها و جزئیّها،و فی القضیّة الثانیة نسبة تلک الأفعال إلیه حال إحاطة علمه بحدودها و حقائقها الممیّزة لبعضها عن بعض و إنّ کلاّ منته بحدّه واقف عنده و هو نهایته و غایته،و یحتمل أن یرید بانتهائها انتهاء کلّ ممکن إلی سببه و انتهاء الکلّ فی سلسلة الحاجة إلی اللّه،و فی القضیّة الثالثة نسبة الأفعال إلی قدرته حال علمه بما یقترن بالأشیاء من لوازمها و عوارضها،و علمه بکلّ شیء یقترن بشیء آخر علی وجه الترکیب أو المجاورة کاقتران بعض العناصر ببعض فی أحیازها الطبیعیّة علی الترتیب الطبیعی، و علمه بأحنائها و جوانبها الّتی بها تنتهی و تقارن غیرها،و بیان هذه الأحکام له تعالی ببیان أنّه عالم بکلّ المعلومات من الکلّیّات و الجزئیّات و ذلک ممّا علم فی العلم الإلهیّ فإن قلت:إطلاق اسم العارف علی اللّه تعالی لا یجوز لقول النبیّ صلی اللّه علیه و آله:إنّ للّه تسعة و تسعین اسما من أحصاها دخل الجنّة،و إجماع علماء النقل علی أنّ هذا الاسم لیس منها قلت:

الأشبه أنّ أسماء اللّه تعالی تزید علی التسعة و التسعین لوجهین أحدهما قول النبیّ صلی اللّه علیه و آله أسئلک بکلّ اسم سمیّت به نفسک أو أنزلته فی کتابک أو علّمته أحدا من خلقک و استأثرت به فی علم الغیب عندک فإنّ هذا صریح فی أنّه استأثر ببعض الأسماء،الثانی أنّه صلی اللّه علیه و آله قال فی رمضان:إنّه اسم من أسماء اللّه تعالی و کذلک کان الصحابة یقولون فلان اوتی الاسم الأعظم و کان ذلک ینسب إلی بعض الأنبیاء و الأولیاء و ذلک یدلّ علی أنّه خارج من التسعة و التسعین،فإذا کان کذلک کان کلّ الکلام فی قوله صلی اللّه علیه و آله إنّ للّه تسعة و تسعین اسما من أحصاها دخل الجنّة قضیّة واحدة معناها الإخبار بأنّ من أسماء اللّه تعالی تسعة و تسعین من أحصاها یدخل الجنّة و یکون تخصیصها بالذکر لاختصاصها بمزید شرف لا یکون لباقی الأسماء و هی کونها مثلا جامعة لأنواع من المعانی المنبئة عن الکمال بحیث لا یکون لغیرها لا لنفی أن یکون اللّه تعالی اسم غیرها،و إذا کان کذلک جاز أن یکون العارف من تلک الأسماء.لا یقال:إنّ الاسم الأعظم غیر داخل فیها لاشتهارها و اختصاص معرفته بالأنبیاء و الأولیاء و إذا کان کذلک فکیف یصدق علیها أنّها أشرف الأسماء.لأنّا نقول:یحتمل أن یکون خارجا منها و یکون شرفها حاصلا بالنسبة إلی باقی الأسماء الّتی هی غیره و یحتمل أن یکون داخلا فیها إلاّ أنّا لا نعرفه بعینه و یکون ما یختصّ به

ص:137

النبیّ أو الولی إنما هو تعیینه منها .

قوله ثمّ أنشأ سبحانه فتق الأجواء إلی قوله فسوّی منه سبع سماوات

قوله ثمّ أنشأ سبحانه فتق الأجواء إلی قوله فسوّی منه سبع سماوات أقول:لمّا أشار علیه السّلام فی الفصل المتقدّم إلی نسبة خلق العالم إلی قدرة اللّه تعالی علی سبیل الإجمال شرع بعده فی تفصیل الخلق و کیفیّة إیجاده و الإشارة إلی مبادیه و لذلک حسن إیراد ثمّ هاهنا.و فی هذا الفصل أبحاث:

البحث الأوّل

-اعلم أنّ خلاصة ما یفهم من هذا الفصل أنّ اللّه قدّر أحیازا و أمکنة أجری فیها الماء الموصوف و خلق ریحا قویّة علی ضبطه و حفظه حمله علیها و أمرها بضبطه، و یفهم من قوله الهواء من تحتها فتیق و الماء من فوقها دفیق أنّ تلک الأحیاز و الأمکنة تحتها و أنّها امرت بحفظه و ضبطه لتوصّله إلی تلک الأحیاز،و ربّما فهم منه أنّ تلک الأحیاز تحتها للماء و هی سطح الریح الحاوی له،و أنّ تحت تلک الریح فضاء آخرا واسعا و هی محفوظة بقدرة اللّه تعالی کما ورد فی الخبر ثمّ خلق سبحانه ریحا آخرا لأجل تموّج ذلک الماء فأرسلها و عقدّ مهبّها أی أرسلها بمقدار مخصوص علی وفق الحکمة و المصلحة الّتی أرادها بإجرائها و لم یرسلها مطلقا،و من روی بالتاء فالمراد أنّه أخلی مهبّها عن العوائق أو أنّه أرسلها بحیث لا یعرف مهبّها و أدام حرکتها و ملازمتها لتحریک الماء و أعصف جریانها و أبعد مبتداهما ثمّ سلّطها علی تموّج ذلک الماء فلمّا عبّ عبابه و قذف بالزبد رفع تعالی ذلک الزبد فی الفضاء و کوّن منه السماوات العلی.

البحث الثانی- أنّ هذه الإشارة وردت فی القرآن الکریم

فإنّه اشیر فیه إلی أنّ السماوات تکوّنت من الدخان کقوله تعالی «ثُمَّ اسْتَوی إِلَی السَّماءِ وَ هِیَ دُخانٌ» و المراد بخار الماء کذلک وردت فی أقوال کثیرة: 1ما روی عن الباقر محمّد بن علی علیهما السلام قال:لمّا أراد اللّه سبحانه و تعالی أن یخلق السماء أمر الریاح فضربن البحر حتّی أزبد فخرج من ذلک الموج و الزبد دخان ساطع من وسطه من غیر نار فخلق اللّه منه السماء(ب)ما نقل أنّه جاء فی السفر الأوّل من التوریة أنّ مبدء الخلق جوهر خلقه اللّه ثمّ نظر إلیه نظر الهیبة فذابت أجزاؤه فصارت ماء فثار من الماء بخار کالدخان فخلق منه السماوات و ظهر علی وجه الماء زبد البحر فخلق منه الأرض ثمّ أرسلها بالجبال و فی روایة اخری فخلق منه أرض مکّة

ص:138

ثمّ بسط الأرض من تحت الکعبة و لذلک تسمّی مکة امّ القری(ج)نقل عن کعب ما یقرب من ذلک قال إنّ اللّه تعالی خلق یاقوتة خضراء ثمّ نظر إلیها بالهیبة فصارت ماء یرتعد ثمّ خلق الریح فجعل الماء علی متنها ثمّ وضع العرش علی الماء کما قال تعالی «وَ کانَ عَرْشُهُ عَلَی الْماءِ» (د)ما نقل عن تالیس الملطی و کان من مشاهیر الحکماء القدماء فإنّه نقل عنه بعد أن وحّد الصانع الأوّل للعالم و تنزّهه أنّه قال:لکنّه أبدع العنصر الّذی فیه صور الموجودات و المعلومات کلّها و سمّاه المبدع الأوّل،ثمّ نقل عنه أنّ ذلک العنصر هو الماء قال:و منه أنواع الجوهر کلّها من السماء و الأرض و ما بینهما و هو علّة کلّ مبدع و علّة کلّ مرکّب من العنصر الجسمانیّ فذکر أن من جمود الماء تکوّنت الأرض و من انحلاله تکوّن الهواء و من صفوته تکوّنت النار و من الدخان و الأبخرة تکوّنت السماء،و قیل:

إنّه أخذ ذلک من التوراة(ه)ما وجدته فی کتاب بلینوس الحکیم الّذی سمّاه الجامع لعلل الأشیاء قریبا من هذه الإشارة و ذلک أنّه قال:إنّ الخالق تبارک و تعالی کان قبل الخلق و أراد أن یخلق الخلق فقال:لیکن کذا و کذا فکان ما أراد بکلمته فأوّل الحدث کلمة اللّه المطاعة الّتی کانت بها الحرکة ثمّ قال:بعده إنّ أوّل ما حدث بعد کلام اللّه تعالی الفعل فدلّ بالفعل علی الحرکة و دلّ بالحرکة علی الحرارة ثمّ لمّا نقصت الحرارة جاء السکون عند فنائها فدلّ بالسکون علی البرد،ثمّ ذکر بعد ذلک أنّ طبائع العناصر الأربعة إنّما کانت من هاتین القوّتین أعنی الحرّ و البرد قال:و ذلک أنّ الحرارة حدث منها اللین و من البرودة أ لیس فکانت أربع قوی مفردات فامتزج بعضها ببعض فحدث من امتزاجها الطبائع الأربع و کانت هذه الکیفیّات قائمة بأنفسها غیر مرکّبة فمن امتزاج الحرارة و الیبس حصلت النار و من الرطوبة و البرودة حدث الماء و من الحرارة و الرطوبة حدث الهواء و من امتزاج البرد و الیبس حصلت الأرض ثمّ قال:إنّ الحرارة لمّا حرّکت طبیعة الماء و الأرض تحرّک الماء للطفه عن ثقل الأرض و أثقلت ما أصابه من الأرض فصار بخارا لطیفا هوائیّا رقیقا روحانیّا و هو أوّل دخان طلع من أسفل الماء و امتزج بالهواء فسما إلی العلو لخفّته و لطافته و بلغ الغایة فی صعوده علی قدر قوّته و نفرته من الحرارة فکان منه الفلک الأعلی و هو فلک زحل،ثمّ حرّکت النار الماء أیضا فطلع منه دخان هو أقلّ لطفا ممّا صعد

ص:139

أوّلا و أضعف فلمّا صار بخارا سما العلوّ بجوهره و الطاقته و لم یبلغ فلک زحل لعلّة لطافته عمّا قبله فکان منه الفلک الثانی و هو فلک المشتری و هکذا بیّن فی طلوع الدخان مرّة مرّة و تکون الأفلاک الخمسة الباقیة عنه.فهذه الإشارات کلّها متطابقة علی أنّ الماء هو الأصل الّذی تکوّنت عنه السماوات و الأرض و ذلک مطابق لکلامه علیه السلام.

البحث الثالث-قوله و أدام مربّها

.قال قطب الدین الراوندی:أی أدام جمع الریح للماء و تسویتها له.قلت:تقریر ذلک أنّ الماء لمّا کان مقرّ الریح الّذی انتهت إلیه و عملت فی تحریکه کان ذلک هو مربَّها أی الموضع الّذی لزمته و أقامت به، تشبیه فقوله و أدام مربّها أی أدام حرکة الماء و اضطرابه،و محتضه و هو محلّ إربابها و یحتمل أن یکون قد استعمل اسم الموضع استعمال المصدر،و التقدیر أدام إربابها أی ملازمتها لتحریک الماء و أیضا فیحتمل أن یکون قد شبّهها فی کونها سببا للآثار الخیریّة و فی کثرتها و قوّتها بالدیمة فکان محلّها و مقرّها الّذی تصل إلیه و تقیم بها قد أدامه اللّه أی سقاه اللّه دیمة ،و قوله و أبعد منشأها قال:أی أبعد ارتفاعها قلت:المنشأ محلّ النشو و هو الموضع الّذی أنشأها منه فلا یفهم منه الارتفاع اللهمّ إلاّ علی تقدیر استعماله لموضع الإنشاء استعمال المصدر أی بلغ بإنشائها غایة بعیدة،و الأقرب أنّه یشیر إلی أنّها نشأت من مبدء بعید و لا یمکن الوقوف علی أوّله و هو قدرة الحقّ سبحانه وجوده، مجاز و قوله و أمرها .قال-رحمه اللّه-:أمر المؤکلّین بها من الملائکة بضرب الماء بعضه بعضا و تحریکه کمحض اللبن للزبد و أطلق الأمر علیها مجازا لأنّ الحکیم لا یأمر الجماد.قلت:بل حمله علی أمر الریح أولی لأنّ فی التقدیر الّذی ذکره یکون التجوّز فی لفظ الأمر لعدم القول المخصوص هناک فیحمل علی قهر ملائکتها و فی نسبته الی الریح أیضا مجاز إذا ارید ملائکتها أمّا إذا حملناه علی ظاهره کان التجوّز فی لفظ الأمر دون النسبة فکان أولی ،و قوله مخض السقاء و عصفها بالفضاء أی مثل مخض السقاء و مثل عصفها فحذف المضاف الّذی هو صفة المصدر و أقام المضاف إلیه مقامه فلذلک نصبه نصب المصادر،و اعلم أنّ اللام فی قوله بتصفیق الماء للمعهود السابق فی قوله ماء متلاطما لأنّ المائین واحد،و مثل هذا التکرار جاز فی الکلام الفصیح کقوله تعالی «کَما أَرْسَلْنا إِلی فِرْعَوْنَ رَسُولاً فَعَصی فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ» فإن قلت:إنّ الأجواء و الأرجاء و سکائک

ص:140

الهواء امور عدمیّة فکیف یصحّ نسبتها إلی الإنشاء عن القدرة.قلت:إنّ هذه الأشیاء عبارة عن الخلاء و الأحیاز،و الخلاف فی أنّ الخلاء و الحیّز و المکان هل هی امور وجودیّة أو عدمیّة مشهور فإن کانت وجودیّة کانت نسبتها إلی القدرة ظاهرة،و یکون معنی فتقها و شقّها و نسبتها إلی القدرة تقدیرها و جعلها أحیازا للماء و مقرّا له لأنّه لمّا کان تمییزها عن مطلق الهواء و الخلاء بإیحاد اللّه فیها الماء صار تعیّنها له بسبب قدرته تعالی فیصحّ نسبتها إلی إنشائه فکأنّه سبحانه شقّها و فتقها بحصول الجسم فیها،روی أنّ زرارة و هشاما اختلفا فی الهواء أهو مخلوق أم لا؟فرفع بعض موالی الصادق جعفر بن محمّد علیهما السلام إلیه ذلک و قال:إنّی متحیّر و أری أصحابنا یختلفون فیه فقال علیه السّلام:لیس هذا بخلاف یؤدّی إلی الکفر و الضلال، و اعلم أنّه علیه السّلام إنّما أعرض عن بیان ذلک لأنّ أولیاء اللّه الموکّلین بإیضاح سبیله و تثبیت خلقه علی صراط المستقیم لا یلتفتون بالذات إلاّ إلی أحد أمرین،أحدهما ما یؤدّی إلی الهدی أداء ظاهرا واضحا،و الثانی ما یصرف عن الضلال و یردّ إلی سواء السبیل،و بیان أنّ الهواء مخلوق أو غیر مخلوق لا یفید کثیر فائدة فی أمر المعاد فلا یکون الجهل به ممّا یضرّ فی ذلک فکان ترک بیانه و الاشتغال بما هو أهمّ منه أولی.

البحث الرابع أنّ القرآن الکریم نطق بأنّ السماء تکوّنت من الدخان

استعارة و کلامه علیه السّلام ناطق بأنّها تکوّنت من الزبد و ما ورد فی الخبر أنّ ذلک الزبد هو الّذی تکوّنت منه الأرض فلا بدّ من بیان وجه الجمع بین هذه الإشارات.فنقول:وجه الجمع بین کلامه علیه السّلام و بین لفظ القرآن الکریم ما ذکره الباقر علیه السّلام و هو قوله فیخرج من ذلک الموج و الزبد دخان ساطع من وسطه من غیر نار فخلق منه السماء و لا شکّ أنّ القرآن الکریم لا یرید بلفظ الدخان حقیقته لأنّ ذلک إنّما یکون عن النار و اتّفق المفسّرون علی أنّ هذا الدخان لم یکن عن نار بل عن تنفّس الماء و تبخیره بسبب تموّجه،فهو إذن استعارة للبخار الصاعد من الماء و إذا کان کذلک فنقول:إنّ کلامه علیه السّلام مطابق للفظ القرآن الکریم و ذلک أنّ الزبد بخار یتصاعد علی وجه الماء عن حرارة حرکته إلاّ أنّه ما دامت الکثافة غالبة علیه و هو باق علی وجه الماء لم ینفصل فإنّه یخصّ باسم الزبد و ما لطف و غلبت علیه الأجزاء الهوائیّة فانفصل خصّ باسم البخار،و إذا کان الزبد بخارا و البخار هو المراد بالدخان

ص:141

فی القرآن الکریم کان مقصده و مقصد القرآن واحد فکان البخار المنفصل هو الّذی تکوّنت عنه السماوات و الّذی لم ینفصل هو الّذی تکوّنت عنه الأرض و هو الزبد،و أمّا وجه المشابهة بین الدخان و البخار الّذی صحّت لأجله استعارة لفظه فهو أمران:أحدهما حسّی و هو الصورة المشاهدة من الدخان و البخار حتّی لا یکاد یفرق بینهما فی الحسّ البصری، و الثانی معنویّ و هو کون البخار أجزاء مائیّة خالطت الهواء بسبب لطافتها عن حرارة الحرکة کما أنّ الدخان کذلک و لکن عن حرارة النار فإنّ الدخان أیضا أجزاء مائیّة انفصلت من جرم المحترق بسبب لطافتها عن حرّ النار فکان الاختلاف بینهما لیس إلاّ بالسبب فلذلک صحّ استعارة اسم أحدهما للآخر و باللّه التوفیق.

البحث الخامس

قال المتکلّمون:إنّ هذه الظواهر من القرآن و کلام علیّ علیه السّلام لمّا دلّت علی ما دلّت علیه من کون الماء أصلا تکوّنت عنه السماوات و الأرض و غیر ذلک و ثبت أنّ الترتیب المذکور فی المخلوقات أمر ممکن فی نفسه و ثبت أنّ الباری تعالی فاعل مختار قادر علی جمیع الممکنات ثمّ لم یقم عندنا دلیل عقلیّ یمنع من أجزاء هذه الظواهر علی ما دلّت علیه بظاهرها وجب علینا القول بمقتضی تلک الظواهر و لا حاجة بنا إلی التأویل.

لا یقال:إنّ جمهور المتکلّمین یتّفقون علی إثبات الجواهر الفرد و أنّ الأجسام مرکّبة عنه فبعضهم یقول:إنّ الجوهر کانت ثابتة فی عدمها و الفاعل المختار کساها صفة التألیف و الوجود، و بعضهم و إن منع ثبوتها فی العدم إلاّ أنّه یقول:إنّ اللّه تعالی یوجد أوّلا تلک الجواهر ثمّ یؤلّف بینها فیوجد منها الأجسام فکیف یقال إنّ السماوات و الأرض تکوّنت من الماء لأنّا نقول:هذا ظاهر لأنّه یجوز أن یخلق اللّه تعالی أوّل الأجسام من تلک الجواهر ثمّ تکوّن باقی الأجسام عن الأجسام الأول،و أمّا الحکماء فلمّا لم یکن الترتیب الّذی اقتضته هذه الظواهر فی تکوین الأجسام موافقا لمقتضی أدلّتهم لتأخّر وجود العناصر عندهم عن وجود السماوات لا جرم عدل بعضهم إلی تأویلها توفیقا بینها و بین مقتضی أدلّتهم و ذکروا من التأویل وجهین:

الوجه الأوّل

-قالوا:العالم عالمان عالم یسمّی عالم الأمر و هو عالم الملائکة الروحانیّة و المجرّدات،و عالم یسمّی عالم الخلق و هو عالم الجسمانیّة و علی ذلک حملوا قوله تعالی« «أَلا»

ص:142

«لَهُ الْخَلْقُ وَ الْأَمْرُ» ثمّ قالوا:ما من موجود فی عالم الجسمانیّة إلاّ و له نسبة إلی عالم الروحانیّة و هو مثال له بوجه ما و لو لا ذلک لأنسدّ طریق الترقّی إلی العالم الروحانیّ و تعذّر السفر إلی الحضرة الإلهیّة،ثمّ کان من بحثهم أن بیّنوا أنّ قدرة اللّه سبحانه ترجع إلی کون ذاته عاملة بالکلّ علما هو مبدء الکلّ مبدئیّة بالذات غیر مأخوذة عن شیء و لا متوقّفة علی وجود شیء،ثمّ لمّا دلّ دلیلهم علی أنّ رتبة صدور عالم الأمر أعلی فی الوجود و أسبق نسبة إلی قدرة المبدع الأوّل من عالم الخلق إذ کان صدور عالم الخلق إنّما هو بواسطة عالم الأمر کان اعتبار إیجاد عالم الأمر عن القدرة أمرا أوّلا و اعتبار إیجاد عالم الخلق عنها أمرا ثانیا متأخّرا عنه فعند ذلک قالوا:إنّ الّذی أشار إلیه علیه السّلام هاهنا موافق لما أصّلناه و متناسب له،و ذلک أنّه أشار بالأجواء و الأرجاء و سکائک الهواء إلی سلسلة وجود الملائکة المسمّاة بالعقول الفعّالة علی مراتبها متنازلة،و بإنشائها إلی إیجادها،و و بفتقها و شقّها إلی وجودها،و بالماء المتلاطم المتراکم إلی الکمالات الّتی وجبت عنه سبحانه و بإجرائها فیها إلی افاضته علی کلّ واحد منها ما استحقّه بواسطة ما قبله،و بالریح العاصف إلی الأمر الأوّل الّذی أشرنا إلیه عن القدرة،و أمّا وجه المناسبة بین هذه الامور و بین ما ذکره فأمّا فی التعبیر عن العقول بالأرجاء و الأجواء و السکائک فمن جهة أنّها قابلة للفیض و الکمالات عن مبدئها الأوّل کما أنّ الأرجاء و الأجواء و سکائک الهواء قابلة للماء عمّا یخرج عنه من سحاب أو ینبوع، تشبیه و أمّا فی تشبیه الفیض بالماء فلأنّه لمّا لم یکن بحیث یتوقّف إلاّ علی تمام القابل فحیث وجد سال بطبعه إلیه کذلک الفیض الإلهیّ لا یتوقّف صدوره عن واهبه إلاّ علی تمام القابل لکون الفاعل تامّ الفاعلیّة فی ذاته،و لأنّ الماء لمّا کان به قوام کلّ حیّ جسمانیّ فی عالم الکون کذلک الفیض الإلهیّ هو مبدء قوام کلّ موجود قالوا:و مثل هذا التشبیه جاء فی القرآن الکریم قال جمهور المفسّرین و منهم ابن عباس-رضی اللّه عنه-فی قوله تعالی «أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَسالَتْ أَوْدِیَةٌ بِقَدَرِها» 1:إنّ المراد بالماء هو العلم،و بالأودیة قلوب العباد،و بإنزاله إفاضته علی القلوب،و بقوله «فَسالَتْ أَوْدِیَةٌ بِقَدَرِها» أنّ کلّ قلب منها یصل إلیه مقدار ما یستحقّه و یقبله .قالوا:و ذلک أنّ اللّه سبحانه أنزل من سماء الکبریاء و الجلالة

ص:143

و الإحسان ماء بیان القرآن و علومه علی قلوب العباد لأنّ القلوب یستقرّ فیها أنوار علوم القرآن کما أنّ الأودیة یستّقر فیها المیاه النازلة من السماء و کما أنّ کلّ واد فإنّما یحصل فیه من میاه الأمطار ما یلیق بسعته و ضیقه فکذلک هاهنا کلّ قلب إنّما یحصل فیه أنوار علم القرآن ما یلیق بذلک القلب من طهارته و خبثه و قوّة فهمه و بصره و تمام التشبیه فی الآیة مذکور فی التفاسیر، تشبیه و أمّا تشییه الأمر الأوّل بالریح العاصفة فلأنّ وقوعه لمّا کان دفعة غیر منسوب إلی زمان یتوقّف علیه کان أنسب ما یشبه به من الأجسام فی السرعة و النفوذ و هو الریح العاصف لکونها أسرع الأجسام حرکة و لذلک أکّدها بوصف العصف تقریرا للسرعة التامّة و ما أمرنا إلاّ واحدة کلمح بالبصر و بوصف الزعزعه و القصف تحقیقا للقوّة العالیة و الشدّة الشدیدة ،و أمّا أمره لها بردّه و تسلیطها علی شدّة فلأنّه لمّا صوّرها بصورة الریح ساغ أن یقال:إنّه أمرها و هو عبارة عن نسبة ذلک الأمر إلی ذاته تعالی النسبة الّتی تحدثها عقولنا الضعیفة،و فائدة الردّ و الشدّ هاهنا ضبط أمره سبحانه علی وفق حکمته الکمالات الفائضة عنه علی کلّ مورد مورد بحسب نوعه المستلزم لردّه عمّن لیس له ذلک الکمال المعیّن،و أمّا قرنها إلی حدّه فإشارة إلی إحاطة أمره سبحانه بما لتلک القوابل من الکمالات الفائضة و اشتماله،و قوله الهواء من تحتها فتیق إشارة إلی قبول القوابل المذکورة،و الماء من فوقها دفیق إشارة إلی ما یحمله أمر اللّه من الفیض المذکور و یلقیه علی تلک القوابل و کلّ ذلک بترتیب عقلیّ لأزمان تلحقه فیعقل فیه التراخی،و أمّا الریح الثانیة فأشار بها علیه السّلام إلی الأمر الثانی و وصفها باعتقام مهبّها إشارة إلی عقد ذلک الأمر و إیقاعه علی وفق الحکمة الإلهیّة و إلی عدم مانع لجریان ذلک الأمر، تشبیه و بإدامة مربّها إلی إفاضة مقارّ ذلک الأمر فکأنّه شبّه الفیض الصادر بهذا الأمر علی هیولی الأجسام الفلکیّة بالدیمة الهاطلة علی الأماکن الّتی یجتمع بها و یقیم،أو أراد أنّ المحالّ القابلة لذلک الأمر المستلزمه له ذاتیّة دائمة ،و أشار بعصف مجراها إلی سرعة ذلک الأمر کما وصف به الریح الاولی،و ببعد منشأها إلی عدم أوّلیّة مبدؤه، و بأمره لهذه الریح إلی نسبة ذلک الأمر إلی ذاته کما مرّ،و بتصفیق الماء الزخّار و إثارة أمواج البحار إلی نسبة فیضان صور الأفلاک و کمالاتها إلی أمره سبحانه بواسطة تلک

ص:144

الکمالات الفعلیّة للملائکة و أنّها غیر مستقلّة بإیجاد شیء بل علی شرائط بعضها لبعض و لغیرها،و بالبخار إلی تلک الملائکة و بمخضها له مخض السقاء و عصفها به کعصفها بالفضاء و تردید بعضه علی بعض و إلی قوّة أمر اللّه علیها و تصریفها علی حسب علمه بنظام الکلّ و تقدیر ما لکلّ فلک من الکمالات فی ذات کلّ مبدء من تلک المبادیء،و قوله حتّی عبّ عبابه إشارة إلی بلوغ کمالات تلک الملائکة الحاصلة لها بالفعل عن أمر اللّه إلی رتبة أن یعطی بواسطتها الفیض لغیرها،و کذلک قوله ورمی بالزبد رکامه إشارة إلی إعطاء صور الأفلاک و کمالاتها بواسطتها،و لمّا کانت صور الأفلاک محتاجة فی قیامها فی الوجود إلی الهیولی کانت نسبتها إلی الملائکة المجرّدة نسبة أخسّ إلی أشرف فبالحریّ أن اطلق علیها اسم الزبد و لأنّ هذه الصور حاصلة من تلک الکمالات العقلیّة و فائضة عنها کما أنّ الزبد منفصل عن الماء و مکوّن عنه فتشابها،و أمّا رفعه فی أهواء منفتق و جوّ منفهق فإشارة إلی إلحاق صور الأفلاک بموادّها المستعدّة أو إلی تخصیص وجودات الأفلاک بأحیازها و رفعها إلیها،و قوله فسوّی عنه سبع سماوات إشارة إلی کمال الأفلاک بما هی علیه من الوضع و التعدیل و الترتیب،و أمّا تخصیصه بالسبع فلأنّ الفلکین الباقیین فی الشریعة معروفان باسمین آخرین و هما العرش و الکرسیّ،ثمّ قالوا:و إلی هذا أشار الحکماء السابقون أیضا فإنّ مرادتا لیس الملطی بالعنصر الأوّل هو المبدع الأوّل و کونه هو الماء لأنّ المبدع الأوّل واسطة فی باقی الموجودات و فیه صورها و عنه تفاض کمالاتها کما أنّ بالماء قوام کلّ حیّ عنصریّ و بواسطته تکوّن و کذلک سرّ ما جاء فی التوراة فإنّ المراد بالجوهر المخلوق للّه أوّلا هو المبدع الأوّل و کونه تعالی نظر إلیه نظر الهیبة،و ذوبان أجزائه إشارة إلی صدور الفیض عنه بأمر اللّه سبحانه و قدرته،و الزبد الّذی تکوّنت منه الأرض و الدخان الّذی تکوّنت منه السماوات إشارة إلی کمالات السماوات و الأرض و صورها الصادرة عن کمالات عللها صدور البخار و الزبد عن الماء و کلّ هذا تجوّزات و استعارات یلاحظ فی تفاوت حسنها قرب المناسبة و بعدها.

الوجه الثانی

-قالوا:یحتمل أن یکون مراده بالریح الأولی هو العقل الأوّل فإنّه الحامل للفیض الإلهیّ إلی ما بعده و هو المحیط بصور الموجودات،و یؤیّد ذلک قوله الهواء

ص:145

من تحتها فتیق و الماء من فوقها دفیق فإنّ الهواء إشارة إلی القوابل بعده و بواسطته، و بالماء إشارة إلی الفیض الصادر عن الأوّل سبحانه فإنّ التدفّق لمّا کان مستلزما لسرعة حرکة الماء و جریانه عبر به عن الفیض الّذی لا توقّف فیه،و الریح الثانیة عن العقل الثانی فإنّه هو الواسطة فی إفاضة أنوار اللّه سبحانه علی ما بعده من العقول الّتی بواسطتها تصوّر السماوات السبع،و وصف الریحین بالعصف و القصف إشارة إلی ما یخصّ هذین المبدئین من القدرة،و أمره للریح الثانیة بتصفیق الماء الزخّار و إثارة موج البحار إشارة إلی تحریک العقل الثانی للعقول الّتی بعده إلی إفاضة کمالات الأفلاک باقی التأویل کما فی التأویل الأوّل .

قوله جعل سفلاهنّ مفوفا إلی قوله و سقف سائر و رقیم مائر.

قوله جعل سفلاهنّ مفوفا إلی قوله و سقف سائر و رقیم مائر.

أقول:هاهنا أبحاث.

البحث الأوّل-هذا الکلام یجری مجری الشرح و التفسیر لقوله فسوّی

لانّ التسویة عبارة عن التعدیل و الوضع و الهیئة الّتی علیها السماوات إنّما فیهنّ،و الغرض بهذا التفصیل تنبیه الأذهان الغافلة عن حکمة الصانع سبحانه فی ملکوت السماوات و بدائع صنعه و ضروب نعمه لیتذکّروا نعمة ربّهم فیواظبوا علی عبادته و حمده علی تمام ذلک الإحسان کما قال تعالی «تَذْکُرُوا نِعْمَةَ رَبِّکُمْ إِذَا اسْتَوَیْتُمْ عَلَیْهِ وَ تَقُولُوا سُبْحانَ الَّذِی سَخَّرَ لَنا هذا وَ ما کُنّا لَهُ مُقْرِنِینَ» 1فإنّ کلّ هذه نعم علی العباد و هی إن کان فیها ما یبعد عن الأذهان الضعیفة کونه نعمة علی العباد کحرکات السماوات مثلا فإنّی أحسب أنّ کثیرا من الغافلین یقولون:و ما فائدة حرکة السماء فی حقّنا لکنّه إذا انتبهت أذهانهم لذلک علمت أنّه لو لا تلک الحرکة لم یحصل شیء من المرکّبات فی هذا العالم أصلا فلم یکن العبد فی نفسه فضلا عمّا یجری علیه من النعم الخارجة عنه إلاّ أنّ تلک الحرکة قد تستلزم نعمة هی أقرب إلی العبد من غیرها کالاستضاءة بنور الکواکب و الاهتداء بها فی ظلمات البرّ و البحر و إعدادها الأبدان للصحّة و نحو ذلک،و قد یستلزم نعما اخری إلی أن یتّصل بالعبد کإعدادها الأرض مثلا لحصول المرکّبات الّتی منها قوام حیاة العبد،و اعلم أنّ اللّه

ص:146

سبحانه ذکر أمر السماوات فی کتابه فی مواضع کثیرة،و لا شکّ أن إکثاره من ذکرها دلیل عظم شأنها و علی أنّ له سبحانه فیها أسرار لا تصل إلیها عقول البشر إذا عرفت ذلک فاعلم أنّ قوله علیه السّلام: و علیاهنّ سقفا محفوظا کقوله تعالی «وَ جَعَلْنَا السَّماءَ سَقْفاً مَحْفُوظاً» 1و قوله تعالی «وَ حَفِظْناها مِنْ کُلِّ شَیْطانٍ رَجِیمٍ» 2و قوله «وَ حِفْظاً مِنْ کُلِّ شَیْطانٍ مارِدٍ» 3و قوله: و سمکا مرفوعا بغیر عمد تدعمها و لا دسار ینتظمها کقوله تعالی «خَلَقَ السَّماواتِ بِغَیْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها» 4و قوله «وَ یُمْسِکُ السَّماءَ أَنْ تَقَعَ عَلَی الْأَرْضِ إِلاّ بِإِذْنِهِ» 5و قوله: ثمّ زیّنها بزینة الکواکب و ضیاء الثواقب کقوله تعالی «إِنّا زَیَّنَّا السَّماءَ الدُّنْیا بِزِینَةٍ الْکَواکِبِ» و قوله: فأجری فیها سراجا مستطیرا و قمرا منیرا کقوله «وَ جَعَلَ الْقَمَرَ فِیهِنَّ نُوراً وَ جَعَلَ الشَّمْسَ سِراجاً» 6

البحث الثانی-فی هذا الفصل استعارات:

الأولی قوله: استعارة جعل سفلاهنّ موجا مکفوفا.

استعار لفظ الموج للسمکة لما بینهما من المشابهة فی العلوّ و الارتفاع و ما یتوهّم من اللون، و قال بعض الشارحین:أراد أنّها کانت فی الاولی موجا ثمّ عقدها و کفّها أی منعها من السقوط،و الثانیة استعارة قوله: سقفا محفوظا استعار لفظ السقف من البیت للسماء فی الأصل لما بینهما من المشابهة فی الارتفاع و الإحاطة ثمّ کثر ذلک الاستعمال حتّی صار اسما من أسماء السماء و یحتمل أن لا یکون منقولا،و أراد بقوله محفوظا أی من الشیاطین قال ابن عبّاس -رضی اللّه عنه-:کانت الشیاطین لا تحجب عن السماوات و کانوا یدخلونها و یختبرون أخبارها فلمّا ولد عیسی علیه السّلام منعوا من ثلاث سماوات فلمّا ولد محمّد صلی اللّه علیه و آله منعوا من السماوات کلّها فما منهم أحد استرق السمع إلاّ رمی بشهاب فلذلک معنی قوله تعالی «وَ حَفِظْناها مِنْ کُلِّ شَیْطانٍ رَجِیمٍ إِلاّ مَنِ اسْتَرَقَ السَّمْعَ فَأَتْبَعَهُ شِهابٌ مُبِینٌ» و سنشیر إلی سرّ ذلک إنشاء اللّه تعالی.

قوله بغیر عمد تدعمها و لا دسار ینتظمها.

ص:147

أقول:لمّا کان مقتضی قدرة العبد و غایتها إذا تمکّن من بناء بیت و إنشاء سقف أنّه لا بدّ له من أساطین و عمد یقوم علیها ذلک السقف و روابط تشدّ بعضه إلی بعض و کانت قدرة الحقّ سبحانه و تعالی أجلّ و أعلی من الحاجة إلی أمثال ذلک أراد أن یشیر إلی عظمته سبحانه و قوّة قهره بسلب صفات المخلوقین عنه و شرائط آثارهم عن قدرته و المعنی أنّ هذه الأجرام العظیمة بقیت واقعة فی الجوّ العالی و یستحیل أن یکون وقوفها هناک لذواتها لأنّ الأجسام متساویة فی الجسمیّة فلو وجب حصول جسم فی حیّز لوجب حصول کلّ جسم فی ذلک الحیّز و لأنّ الأحیاز و الخلاء متشابهة فلا اختصاص فیه لموضوع دون آخر و لا یجوز أن یقال:إنّها معلّقة بجسم آخر و إلاّ لکان الکلام فی وقوف ذلک الجسم فی الجوّ کالکلام فی الأوّل و یلزم التسلسل فلم یبق إلاّ أن یقال:إنّ وقوفها بقدرة الصانع الحکیم القادر المختار،و إن قلت:قوله تعالی «تَرَوْنَها» یفهم منه أنّ هناک عمد و لکنّها غیر مرئیّة لنا و ذلک ینافی سلبه علیه السّلام للعمد مطلقا قلت:الجواب عنه من وجوه.

أحدها أنّه یحتمل أن یکون قوله «تَرَوْنَها» کلاما مستأنفا و التقدیر غیر عمد و أنتم ترونها کذلک.

الثانی یحتمل أن یکون فی الکلام تقدیم و تأخیر کما نقل عن الحسن البصریّ أنّه قال:التقدیر ترونها بغیر عمد.

الثالث و هو الألطف ما ذکره الإمام فخر الدین-رحمه اللّه-فقال:إنّ العماد هو ما یعمد علیه و السماوات معتمدة و قائمة علی قدرة اللّه تعالی فکانت هی العمد الّتی لا تری و ذلک لا ینافی کلامه علیه السّلام الرابع و هو الأحقّ ما ذکرته و هو أنّه قد ثبت فی اصول الفقه أنّ تخصیص الشیء بحکم لا یدلّ علی أنّ حکم غیره بخلاف ذلک الحکم فتخصیص العمد المرئیّة للسماوات بالسلب لا یستلزم ثبوت العمد غیر المرئیّة لها. استعارة الثالثة الثواقب استعارة فی الأصل للشهب عن الأجسام الّتی یثقب جسما آخر و ینفذ فیه،و وجه المشابهة الّتی لأجلها سمّی الشهاب ثاقبا أنّه یثقب بنوره الهواء کما یثقب جسم جسما لکنّه لکثرة الاستعمال فیه صار إطلاقه علیه حقیقة أو قریبا منها .الرابعة استعارة قوله: سراجا مستطیرا استعارة للشمس و وجه المشابهة أنّ

ص:148

السراج القویّ المستطیر لمّا کان من شأنه أن یضیء ما حوله و ینتشر فی جمیع نواحی البیت و یهتدی به من الظلمة کذلک الشمس مضیئة لهذا العالم و یهتدی بها المتصرّف فیه .الخامسة استعارة رقیم استعارة أصلیّة للفلک تشبیها له باللوح المرقوم فیه ثمّ کثر استعمال هذا اللفظ فی الفلک حتّی صار اسما من أسمائه .

البحث الثالث-

تشبیه اعلم أنّ هذه الاستعارات تستلزم ملاحظة اخری و هو تشبیه هذا العالم بأسره ببیت واحد فالسماء کقبّة خضراء نصبت علی الأرض و جعلت سقفا محفوظا محجوبا عن أن تصل إلیه مردة الشیاطین کما تحمی غرف البیت بالسهام و الخراب عن مردة اللصوص،ثمّ هو مع غایة علوّه و ارتفاعه غیر محمول بعمد یدعمه و لا منظوم بدسار یشدّه بل بقدرة صانعه و مبدعه،ثمّ إنّ القبّة متزیّنة بالکواکب و ضیائها الّذی هو أحسن الزینة و أکملها فلو لم یحصل صور الکواکب فی الفلک لیبقی سطحا مظلما فلمّا خلق اللّه تعالی هذه الکواکب المشرقة فی سطحه لا جرم استنار و ازدان بذلک النور و الضوء کما قال ابن عبّاس فی قوله «بِزِینَةٍ الْکَواکِبِ» أی بضوئها و أنت إذا تأمّلت هذه الکواکب المشرقة المضیئة فی سطح الفلک وجدتها عند النظر إلیها کجواهر مرصوصة فی سطح من زمرّد علی أوضاع اقتضتها الحکمة أو کما قال:

و کأنّ أجرام النجوم لوامعا درر نثرن علی بساط أزرق

ثمّ جعل من جملتها کوکبین هما أعظم الکواکب جرما و أشدّها إشراقا و أتمّها ضیاء مع اشتمالهما علی تمام الحسن و الزینة جعل أحدهما ضیاء للنهار و الآخر ضیاء للّیل ثمّ لم یجعل ذلک السقف ساکنا بل جعله متحرّکا لیکون أثر صنعه فیه أظهر و صنع حکمته فیه أبدع و لم یجعل ذلک السقف طبقا واحدا بل طباقا أسکن فی کلّ طبق ملاء من جنوده و خواصّ ملکه الّذین ضربت بینهم و بین من دونهم حجب العزّة و أستار القدرة فلا یستطیع أحد أن ینظر إلیهم فضلا عن أن یتشبّه بمالکهم و خالقهم سبحانه و تعالی عمّا یقول الظالمون علوّا کبیرا هذا هو الحکمة الظاهرة الّتی یتنبّه لها من له أدنی فطنة فیحصل منها عبرة شاملة لأصناف الخلق بحیث إذا لاحظوا مع جزئیّ من جزئیّات آثار هذه القدرة أیّ أثر کان استعظم و استحسن من أیّ ملک فرض من ملوک الدنیا لم یکن بینهما

ص:149

من المناسبة إلاّ خیال ضعیف،فإنّ أیّ ملک فرض إذا همّ بوضع بنیان و بالغ فی تحسینه و تزریق سقوفه و ترصیعها بأنواع الجواهر و تزیینه بالأوضاع المعجبة لأبناء نوعه و بذل فیه جهده و استفرغ فیه فکره لم یکن غایته إلاّ أن یلحظ ممّا عمله نسبة خیالیّة بعیدة إلی ظاهر هذا الصنع العجیب و الترتیب اللطیف هذا مع ما اشتمل علیه من الحکم الخفیّة و الأسرار الإلهیّة الّتی یعجز القوی البشریّة عن إدراکها و یحتاج فیها لاح منها إلی لطف قریحة و توقدّ ذهن «فَسُبْحانَ الَّذِی بِیَدِهِ مَلَکُوتُ کُلِّ شَیْءٍ وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ» فانظر أیّها المستبصر بعین بصیرتک المناسبة بین بیتک الّتی تبنیه و هذا البیت العظیم و قس سراجک إلی سراجه و زینتک إلی زینته ثمّ لاحظ مع ذلک أنّه إنّما خلقه لک و لأبناء نوعک لیکون فیه و منه قوام حیاتکم و وجودکم و لتستدلّوا بملکوت ما خلق علی کمال قدرته و حکمته لترجعوا بذلک إلی حضرته طاهرین من الرجس متشبّهین بسکّان سقف هذا البیت و غرفه لا أنّ له حاجة إلیه فإنّه الغنیّ المطلق الّذی لا حاجة به إلی شیء،و العجب من الإنسان أنّه ربما رأی خطّا حسنا أو تزریقا علی حائط فلا یزال یتعجّب من حسنه و حذق صانعه ثمّ یری هذا الصنع العجیب و الإبداع اللطیف فلا یدهشه عظمة صانعه و قدرته و لا یحیّره جلال مبدعه و حکمته .

البحث الرابع-الشرع و البرهان قد تطابقا علی أنّ هاهنا تسع أفلاک بعضها فوق

بعض

فمنها سبع سماوات ثمّ الکرسیّ و العرش بعبارة الناموس الإلهی ثمّ أکثرها یشتمل علی الکواکب و هی أجرام نورانیّة مستدیرة مصمتة مرکوزة فی أجرام الأفلاک فأوّل الأفلاک ممّا یلینا لیس فیه من الکواکب إلاّ القمر،و لیس فی الثانی إلاّ عطارد،و لیس فی الثالث إلاّ الزهرة،و لیس فی الرابع إلاّ الشمس،و لیس فی الخامس إلاّ المریّخ،و لیس فی السادس إلاّ المشتری،و لیس فی السابع إلاّ زحل،و هذه هی المسمّاة بالکواکب السبعة السیارة و ما سواها من الکواکب فیشتمل علیها الفلک الثامن،و أمّا التاسع فخال عن الکواکب و إن کان فلیس بمدرک لنا،ثمّ قد دلّ البرهان علی أنّ الأفلاک هی المتحرّکة بما فیها من الکواکب و أنّ تلک الحرکة دوریّة و کان کلامه علیه السّلام مطابقا لذلک حیث قال: فی فلک دائر و سقف سائر و رقیم مائر .إذا عرفت ذلک فاعلم أنّ اللّه سبحانه خلق الموجودات کلّها

ص:150

علی أتمّ أنحاء الوجود و أکمله فجمیع الموجودات من الأفلاک و مقادیرها و أعدادها و حرکاتها المختلفة و هیئاتها و هیئة الأرض و ما علیها من حیوان و نبات و معدن و نحوه إنّما وجد علی الوجه الّذی وجد علیه لحصول النظام الکلّی للعالم و لو کان بخلاف ما علیه لکان شرّا،و ناقصا فخلق الأفلاک و الکواکب و ما هی علیه من الحرکات و الأوضاع و جعلها أسبابا لحدوث الحوادث فی عالم الکون و الفساد بواسطة کیفیّات تحدثها فیها من حرارة و برودة و رطوبة و یبوسة یوجب ذلک امتزاج بعضها ببعض امتزاجات مختلفة و مستعدّة لقبول صور مختلفة من حیوان و نبات و معدن،و أظهر الکواکب تأثیرا هو الشمس و القمر فإنّ بحرکة الشمس الیومیّة یحصل النهار و اللیل فالنهار هو زمان طلوعها یکون زمان التکسب و الطلب للمعاش الّذی به یحصل قوام الحیاة و یکون سببا إلی السعادة الاخرویّة ثمّ إنّها فی مدّة حرکتها الیومیّة لا تزال تدور فتغشی جهة بعد جهة حتّی تنتهی إلی المغرب و قد أخذت کلّ جهة من الجهات حظّا من الإشراق و الاستعداد به،و أمّا اللیل و هو زمان غروبها فإنّ فیه هدوء الخلق و قرارهم الّذی به تحصل الراحة و انبعات القوّة الهاضمة و تنفیذ الغذاء إلی الأعضاء کما قال تعالی «هُوَ الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ اللَّیْلَ لِتَسْکُنُوا فِیهِ وَ النَّهارَ مُبْصِراً» 1«وَ جَعَلْنَا اللَّیْلَ لِباساً وَ جَعَلْنَا النَّهارَ مَعاشاً» 2ثمّ کانت الشمس من جهة ضوئها کسراج یرتفع لأهل کلّ بیت بمقدار حاجتهم ثمّ یرفع عنهم فصار النور و الظلمة علی تضادّها متظاهرین علی ما فیه مصلحة هذا العالم،و أمّا بحسب حرکاتها الجنوبیّة و الشمالیّة فقد جعل سبحانه ذلک سببا لإقامة الفصول الأربعة ففی الشتاء تغور الحرارة و النبات فیتولّد منها موادّ البحار و یکثر السحاب و الأمطار و یقوی أبدان الحیوانات بسبب احتقان الحرارة الغریزیّة فی البواطن،و فی الربیع تتحرّک الطبائع و تظهر الموادّ المتولدّة فی الشتاء فیطلع النبات و ینوّر الشجر و یهیجّ الحیوان للفساد،و فی الصیف یحتدم الهواء فینضج الثمار و تنحلّ فضول الأبدان و یجفّ وجه الأرض و یتهیّیء للبناء و العمارة،و فی الحزیف یظهر الیبس و البرد فینتقل فیه الأبدان علی التدریج إلی الشتاء فإنّه لو وقع

ص:151

الانتقال دفعة لهلکت و فسدت،و أمّا القمر فإنّ بحرکته تحصل الشهور و الأعوام کما قال سبحانه «لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِینَ وَ الْحِسابَ» 1فیتمکّن العبد بالحساب من ترتیب معاشه بالزراعة و الحراثة و إعداد مهمّات الشتاء و الصیف،و باختلاف حاله فی زیادته و نقصانه یختلف أحوال الرطوبات فی هذا العالم،فلو أنّه سبحانه خلق الأفلاک دون الکواکب لکان إن خلقها مظلما لم یحصل ما ذکرنا من اختلاف الفصول و الحرّ و البرد فلم یتمّ فی هذا العالم ما کانت أسبابا فیه من الاستعدادات و لم یتمیّز لها فصل عن فصل کما قال تعالی «وَ عَلاماتٍ وَ بِالنَّجْمِ هُمْ یَهْتَدُونَ» 2و قوله: «وَ هُوَ الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِها فِی ظُلُماتِ الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ» و ان خلقها مضیئة تشابه أثرها فی الأمکنة و الأزمنة.بل خلق فیها الکواکب و لم یخلقها ساکنة و إلاّ لأفرط أثرها فی موضع بعینه فیفسد استعداده و یخلو موضع آخر عن التأثیرات، و لمّا تمیزّت فصول السنة و لمّا حصل البرد المحتاج إلیه و الحرّ المحتاج إلیه فلم یتمّ نشو النبات و الحیوان،و علی الجملة فالنظام الکلیّ لا یحصل إلاّ بهذا الوجه فهو أکمل أنحاء الوجود کلّ ذلک یدلّ علی کمال رحمة اللّه بخلقه و شمول عنایته لهم إذ کان جمیع ما ذکرناه من المنافع الحاصلة فی هذا العالم مستندة إلی علوّ تدبیره و کمال حکمته کما قال تعالی «وَ سَخَّرَ لَکُمُ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ دائِبَیْنِ وَ سَخَّرَ لَکُمُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ وَ آتاکُمْ مِنْ کُلِّ ما سَأَلْتُمُوهُ وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللّهِ لا تُحْصُوها إِنَّ الْإِنْسانَ لَظَلُومٌ کَفّارٌ» 3لا یقال:السؤال علی ما ذکرتم من وجهین أحدهما أنّ الترتیب الّذی ذکرتموه فی تخصیص کلّ فلک ببعض الکواکب یشکل بقوله تعالی «إِنّا زَیَّنَّا السَّماءَ الدُّنْیا بِزِینَةٍ الْکَواکِبِ» 4و قوله تعالی «وَ لَقَدْ زَیَّنَّا السَّماءَ الدُّنْیا بِمَصابِیحَ» 5الثانی أنّ الشهب الثواقب الّتی جعلت رجوما للشیاطین علی ما نطق به القرآن الکریم إمّا أن یکون من الکواکب الّتی زیّنت بها السماء أو لا تکون،و الأوّل باطل لأنّ هذه الشهب تبطل بالانقضاض و تضمحلّ فکان یلزم من ذلک علی مرور الزمان فناء

ص:152

الکواکب و نقصان أعدادها،و معلوم أنّه لم یوجد ذلک النقصان البتّة،و الثانی أنّه یشکل بقوله تعالی«انا «زَیَّنَّا السَّماءَ الدُّنْیا بِمَصابِیحَ وَ جَعَلْناها رُجُوماً لِلشَّیاطِینِ» فإنّه نصّ علی کون الشهب الّتی جعلت رجوما للشیاطین هی تلک المصابیح و الکواکب الّتی زیّنت بها السماء لأنّا نجیب عن الأوّل بأنّه لا تنافی بین ظاهر الآیة و بین ما ذکرناه،و ذلک أنّ السماء الدنیا لمّا کانت لا تحجب ضوء الکواکب و کانت أوهام الخلق حاکمة عند النظر إلی السماء و مشاهدة الکواکب بکونها مزیّنة بها لا جرم صحّ قوله تعالی «إِنّا زَیَّنَّا السَّماءَ الدُّنْیا بِزِینَةٍ الْکَواکِبِ» لأنّ الزینة بها إنّما هی بالنسبة إلی أوهام الخلق للسماء الدنیا،و عن الثانی أنّا نقول:هذه الشهب غیر تلک الثواتب الباقیة فأمّا قوله: «زَیَّنَّا السَّماءَ الدُّنْیا بِمَصابِیحَ وَ جَعَلْناها رُجُوماً لِلشَّیاطِینِ» فنقول:کلّ مضیء حصل فی الجوّ العالی أو فی السماء فهو مصباح لأهل الأرض إلاّ أنّ تلک المصابیح منها باقیة علی طول الزمان و هو الثوابت و منها متغیّرة و هی هذه الشهب الّتی یحدثها اللّه تعالی و یجعلها رجوما للشیاطین و یصدق علیها أنها زینة للسماء أیضا باالنسبة إلی أوهامها و بالله التوفیق .

قوله ثمّ فتق ما بین السماوات و العلی إلی قوله و لا یشیرون إلیه بالنظائر

قوله ثمّ فتق ما بین السماوات العلی إلی قوله و لا یشیرون إلیه بالنظائر ،و فیه أبحاث.

البحث الأوّل-هذا الفصل أیضا من تمام التفسیر

لقوله فسوّی منه سبع سماوات إذ کان ما أشار إلیه هاهنا من فتق السماوات إلی طبقاتها و إسکان کلّ طبقة منها ملاء معیّنا من ملائکته هو من تمام التسویة و التعدیل لعالم السماوات فإن قلت:لم أخّر ذکر فتق السماوات و إسکان الملائکة لها عن ذکر إجراء الشمس و القمر فیها و تزیینها بالکواکب،و معلوم أنّ فتقها متقدّم علی اختصاص بعضها ببعض الکواکب.قلت:إنّ إشارته علیه السّلام إلی تسویة السماوات إشارة جملیّة فکأنّه قدّر أوّلا أنّ اللّه خلق السماوات کرة واحدة کما علیه بعض المفسّرین لقوله تعالی «أَنَّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ کانَتا رَتْقاً» ثمّ ذکر علیاهنّ و سفلاهنّ لجریانهما مجری السطحین الداخل و الخارج لتلک الکرة،ثمّ أشار إلی بعض کمالاتها و هی الکواکب و الشمس و القمر جملة،ثمّ بعد ذلک أراد التفصیل فأشار إلی تفصیلها و تمییز بعضها عن بعض بالفتق،و إسکان کلّ واحدة منهنّ ملاء معیّنا من الملائکة ثمّ عقّب

ص:153

ذلک بتفصیل الملائکة،و لا شکّ أنّ تقدیم الإجمال فی الذکر و تعقیبه بالتفصیل أولی فی الفصاحة و البلاغة فی الخطابة من العکس.إذا عرفت ذلک فنقول:قوله علیه السّلام ثمّ فتق ما بین السماوات العلی کقوله تعالی «أَ وَ لَمْ یَرَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ کانَتا رَتْقاً فَفَتَقْناهُما» 1و قوله:

فملأهنّ أطوارا من ملائکته منهم سجود لا یرکعون کقوله تعالی «وَ لِلّهِ یَسْجُدُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» و قوله: «وَ لَهُ یَسْجُدُونَ» و نحوه و قوله: و صافّون لا یتزایلون کقوله تعالی «وَ إِنّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ» «وَ الصَّافّاتِ صَفًّا» و قوله: و مسبّحون لا یسأمون کقوله تعالی «یُسَبِّحُونَ لَهُ بِاللَّیْلِ وَ النَّهارِ وَ هُمْ لا یَسْأَمُونَ» و قوله: و لافتراة الأبدان کقوله تعالی «لا یَفْتُرُونَ» و قوله:

و منهم امناء علی وحیه کقوله تعالی «نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِینُ عَلی قَلْبِکَ» و قوله: و ألسنة إلی رسله کقولة تعالی «جاعِلِ الْمَلائِکَةِ رُسُلاً» و قوله: مختلفون بقضائه و أمره کقوله «تَنَزَّلُ الْمَلائِکَةُ وَ الرُّوحُ فِیها بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ کُلِّ أَمْرٍ» 2و قوله تعالی «تَنَزَّلُ الْمَلائِکَةُ وَ الرُّوحُ فِیها» ... «مِنْ أَمْرِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ» و قوله: و منهم الحفظة لعباده کقوله تعالی «یُرْسِلُ عَلَیْکُمْ حَفَظَةً» 3و قوله: «وَ إِنَّ عَلَیْکُمْ لَحافِظِینَ» ،و قوله: «لَهُ مُعَقِّباتٌ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ یَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللّهِ» ،و قوله: و السدنة لأبواب جنانه کقوله تعالی «وَ قالَ لَهُمْ خَزَنَتُها» و قوله: و المناسبة لقوائم العرش أکنافهم کقوله تعالی «وَ یَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّکَ فَوْقَهُمْ یَوْمَئِذٍ ثَمانِیَةٌ» 4و قوله: بأجنحتهم کقوله تعالی «أُولِی أَجْنِحَةٍ»

البحث الثانی

اعلم أنّ للناس فی تفسیر قوله «أَ وَ لَمْ یَرَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ کانَتا رَتْقاً فَفَتَقْناهُما» أقوالا:أحدها قال ابن عبّاس و الضحّاک و عطاء و قتادة:

«أَنَّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ کانَتا» شیئا واحدا ملتزمتین ففصّل اللّه بینهما فی الهواء،الثانی قال کعب: «خَلَقَ اللّهُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ» بعضها علی بعض ثمّ خلق ریحا توسّطها ففتحها بها، الثالث قال مجاهد و السدی:کانت السماوات طبقة واحدة ففتقها و جعلها سبع سماوات و کذلک الأرض،الرابع قال عکرمة و عطیّة و ابن عبّاس بروایة اخری عنه:إنّ معنی

ص:154

کون السماء رتقا أنّها کانت لا تمطر و کانت الأرض رتقا أی لا تنبت نباتا ففتق اللّه السماء بالمطر و الأرض بالنبات،و یؤیّد ذلک قوله تعالی بعد ذلک «وَ جَعَلْنا مِنَ الْماءِ کُلَّ شَیْءٍ حَیٍّ» و نظیره قوله تعالی «فَفَتَحْنا أَبْوابَ السَّماءِ بِماءٍ مُنْهَمِرٍ» و قوله: «وَ الْأَرْضِ ذاتِ الصَّدْعِ» و قوله تعالی «أَنّا صَبَبْنَا الْماءَ صَبًّا ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا فَأَنْبَتْنا فِیها حَبًّا» الآیة،الخامس قال بعض الفضلاء:إنّ معنی قوله «کانَتا رَتْقاً» أی کانت امورا کلیّة فی علم اللّه تعالی و فی اللوح المحفوظ،و قوله «فَفَتَقْناهُما» إشارة إلی تشخّصاتها فی الوجود الخارجیّ و تمییز بعضها عن بعض،و هذا القول مناسب للأقوال الثلاثة الاول و یصحّ تحقیقا لها و یحمل الریح الّتی ذکرها کعب علی أمر اللّه تعالی استعارة لما بینهما من المشابهة فی السرعة،السادس قال بعضهم:إنّ معنی الرتق فی هذه الآیة هو انطباق دائرة معدّل النهار علی ذلک البروج ثمّ إنّ الفتق بعد ذلک عبارة عن ظهور المیل قالوا:و ممّا یناسب ذلک قول ابن عبّاس و عکرمة فإنّهم لمّا قالوا إنّ معنی کون السماء رتقا أنّها لا تمطر و معنی کون الأرض رتقا أنّها لا تنبت کان الفتق و الرتق بالمعنی الّذی ذکرناه إشارة إلی أسباب ما ذکروه إذ انطباق الدائرتین و هو الرتق یوجب خراب العالم السفلی و عدم المطر،و ظهور المیل الّذی هو الفتق یوجب وجود الفصول و ظهور المطر و النبات و سائر أنواع المرکّبات.إذا عرفت ذلک فاعلم أنّ قوله علیه السّلام ثمّ فتق ما بین السماوات العلی إنّما هو موافق للأقوال الثلاثة الاول مع القول الخامس و التحقیق به ألیق،و أمّا القول السادس فهو بعید المناسبة لقوله علیه السّلام و بیان ذلک أنّ قوله ثمّ فتق ما بین السماوات العلی إنّما هو فی معرض بیان کیفیّة تخلیق العالم الأعلی و لذلک أردفه و عقّبه بالفاء فی قوله فملأهنّ أطوارا من ملائکته ،و الرتق و الفتق فی هذا القول متأخّر عن کلام الأجرام العلویّة بما فیها و ما یتعلّق بها و لا یقبل تقدّم ظهور المیل بوجه ما علی وجود الملائکة السماویّة و إسکانها أطباق السماوات و باللّه التوفیق.

البحث الثالث-الملائکة علی أنواع کثیرة و مراتب متفاوتة

،فالمرتبة الاولی الملائکة المقرّبون کما قال تعالی «لَنْ یَسْتَنْکِفَ الْمَسِیحُ أَنْ یَکُونَ عَبْداً لِلّهِ وَ لاَ الْمَلائِکَةُ الْمُقَرَّبُونَ» 1

ص:155

الثانیة الملائکة الحاملون للعرش کقوله «الَّذِینَ یَحْمِلُونَ الْعَرْشَ» و قوله «وَ یَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّکَ فَوْقَهُمْ یَوْمَئِذٍ ثَمانِیَةٌ» الثالثة الحافّون حول العرش کما قال تعالی «وَ تَرَی الْمَلائِکَةَ حَافِّینَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ» 1و قوله«و من حوله»الرابعة ملائکة السماوات و الکرسیّ،الخامسة ملائکة العناصر،السادسة الملائکة الموکلّون بالمرکّبات من المعدن و النبات و الحیوان،السابعة الملائکة الحفظة الکرام الکاتبین کما قال تعالی «وَ إِنَّ عَلَیْکُمْ لَحافِظِینَ کِراماً کاتِبِینَ» و یدخل فیهم المعقّبات المشار إلیه بقوله تعالی «لَهُ مُعَقِّباتٌ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ یَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللّهِ» ،الثامنة ملائکة الجنّة و خزنتها کما قال تعالی «وَ قالَ لَهُمْ خَزَنَتُها سَلامٌ عَلَیْکُمْ» ،التاسعة ملائکة النار کما قال تعالی «عَلَیْها مَلائِکَةٌ غِلاظٌ شِدادٌ» و قال «عَلَیْها تِسْعَةَ عَشَرَ» و قال «وَ ما جَعَلْنا أَصْحابَ النّارِ إِلاّ مَلائِکَةً» إذا عرفت ذلک فنقول اتّفق الکلّ علی أنّ الملائکة لیس عبارة عن أشخاص جسمانیّة کثیفة تجیء و تذهب کالناس و البهائم بل القول المحصّل فیها قولان:الأوّل هو قول المتکلّمین إنّها أجسام نورانیّة إلهیّة خیّرة سعیدة قادرة علی التصرّفات السریعة و الأفعال الشاقّة ذوات عقول و أفهام و بعضها أقرب عند اللّه من البعض و أکمل درجة کما قال تعالی حکایة عنهم «وَ ما مِنّا إِلاّ لَهُ مَقامٌ مَعْلُومٌ» 2،و القول الثانی قول غیرهم و هی أنّها لیست بأجسام لکنّ منها ما هو مجرّد عن الجسمیّة و عن تدبیر الأجسام،و منها من له الأمر الأوّل دون الثانی،و منها من لیس بمجرّد بل جسمانیّ حالّ فی الأجسام و قائم بها و لهم فی تنزیل المراتب المذکورة علی قولهم تفصیل،أمّا المقرّبون فإشارة إلی الذوات المقدّسة عن الجسمیّة و الجهة و عن حاجتها إلی القیام بها و عن تدبیرها،و أمّا حملة العرش فالأرواح الموکّلة بتدبیر العرش،و قیل هم الثمانیة المذکورة فی القرآن الکریم« «وَ یَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّکَ فَوْقَهُمْ یَوْمَئِذٍ ثَمانِیَةٌ» »و هم رؤساء الملائکة المدّبرین للکرسیّ و السماوات السبع،و ذلک أنّ هذه الأجرام لها کالأبدان فهی بأبدانها أشخاص حاملون للعرش فوقهم،و أمّا الحافّون حول العرش هی الأرواح الحاملة للکرسی، و الموکّلة و المتصرّفة فیه،و أمّا ملائکة السماوات فالأرواح الموکّلة بها و المتعرّفة فیها

ص:156

بالتحریک و الإرادة بإذن اللّه عزّ و جلّ،کذلک ملائکة العناصر و الجبال و البحار و البراری و الغفار و سائر المرکّبات من المعدن و النبات و الحیوان المسخّر کلّ منها لفعله المخصوص علی اختلاف مراتبها،فأمّا الملائکة الحافظون الکرام الکاتبون فلهم فیها أقوال.أحدها قال بعضهم:إنّ اللّه تعالی خلط الطبائع المتضادّة و مزّج بین العناصر المتنافرة حتّی استعدّ ذلک الممتزج بسبب ذلک الامتزاج لقبول النفس المدبّرة و القوی الحسیّة و المحرّکة، فالمراد بتلک الحفظة الّتی أرسلها اللّه هی تلک النفوس و القوی الّتی یحفظ تلک الطبائع المقهورة علی امتزاجاتها و هی الضابطة علی أنفسها أعمالها،و المکتوب فی ألواحها صور ما تفعله لتشهد به علی أنفسها یوم القیامة کما قال تعالی «قالُوا شَهِدْنا عَلی أَنْفُسِنا وَ غَرَّتْهُمُ الْحَیاةُ الدُّنْیا وَ شَهِدُوا عَلی أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ کانُوا کافِرِینَ» 1و هی المعقّبات من بین یدی الإنسان و من خلفه الحافظون له من أمر اللّه،و قیل:الحفظة للعباد غیر الحفظة علی العباد و الکاتبین لأعمالهم،و سنشیر إلی ذلک.و الثانی قال بعض القدماء:إنّ هذه النفوس البشریّة و الأرواح الإنسانیّة مختلفة بجواهرها،فبعضها خیّرة و بعضها شریرة،و کذا القول فی البلادة و الزکاء و الفجور و العفّة و الحریّة و النذالة و الشرف و الدنائة،و غیرها من الهیئات،و لکلّ طائفة من هذه الأرواح السفلیّة روح سماویّ هو لها کالأب المشفق و السیّد الرحیم یعینها علی مهمّاتها فی یقظتها و مناماتها تارة علی سبیل الرؤیا و اخری علی سبیل الإلهامات،و هی مبدء لما یحدث فیها من خیر و شرّ،و تعرف تلک المبادیء فی مصطلحهم بالطیاع التامّ یعنی أنّ تلک الأرواح الفلکیّة فی تلک الطباع و الأخلاق تامّة کاملة بالنسبة إلی هذه الأرواح السفلیّة و هی الحافظة لها و علیها کما قال تعالی «فِی صُحُفٍ مُکَرَّمَةٍ مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ بِأَیْدِی سَفَرَةٍ کِرامٍ بَرَرَةٍ» 2الثالث قول بعضهم:إنّ للنفوس المتعلّقة بهذه الأجساد مشاکله و مشابهة مع النفوس المفارقة عن الأجساد فیکون لتلک المفارقة میل إلی النفوس الّتی لم تفارق فیکون لها تعلّق أیضا بوجه ما بهذه الأبدان بسبب ما بینها و بین نفوسها من المشابهة و الموافقة فتصیر معاونة لهذه النفوس علی مقتضی طباعها،و شاهدة علیها کما قال تعالی:

ص:157

«ما یَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاّ لَدَیْهِ رَقِیبٌ عَتِیدٌ» ...- «وَ جاءَتْ کُلُّ نَفْسٍ مَعَها سائِقٌ وَ شَهِیدٌ» 1،و أمّا ملائکة الجنّة فاعلم أنّ الجنان المذکورة فی القرآن ثمان،و هی جنّة النعیم و جنّة الفردوس و جنّة الخلد و جنّة المأوی و جنّة عدن و دار السلام و دار القرار «وَ جَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِینَ» ،و من وراء الکلّ عرش الرحمن ذی الجلال و الإکرام.إذا عرفت ذلک فاعلم أنّ لهذه الجنان سکّانا و خزّانا من الملائکة،أمّا السکّان فهم «الَّذِینَ عِنْدَ رَبِّکَ لا یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبادَتِهِ» و لا یستحضرون «یُسَبِّحُونَ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ لا یَفْتُرُونَ» و هم الّذین یتلّقون عباد اللّه الصالحین المخلصین بالشفقة و البشارة بالجنّة،و ذلک أنّ الإنسان الطائع إذا اکملت طاعته و بلغ النهایة فی الصورة الإنسانیّة و استحقّ بأعماله الصالحة و ما اکتسبه من الأفعال الزکیّة صورة ملکیّة و رتبة سماویّة تلقّیه الملائکة الطیّبون بالرأفة و الرحمة و الشفقة،و تقبّلوه بالروح و الریحان،و قبلوه کما تقبل القوابل و الدایات أولاد الملوک بفاخر امور الدنیا و طیّبات روائحها من منادیل السندس و الإستبرق،و بالفرح و السرور مرّوا به إلی الجنّة فیعاین من البهجة و السرور ما لا عین رأت و لا اذن سمعت و لا خطر علی قلب بشر،و یبقی معهم عالما درّاکا ما شاء ربّک عطاء غیر مجذوذ،و یتّصل بإخوانه المؤمنین فی الدنیا أخباره و أحواله و یتراءی لهم فی مناماتهم بالبشارة و السعادة و حسن المنقلب،و إذا کان یوم القیامة الکبری عرجت به ملائکة الرحمة إلی جنان النعیم و السرور المقیم لا یذوقون فیها الموت إلاّ الموتة الاولی فی غرف من فوقها غرف مبنیّة تجری من تحتهم الأنهار «وَ آخِرُ دَعْواهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ» .قال بعض حکماء الإسلام:إنّ تلک الملائکة المتلّقیة له بالروح و الریحان هی روحانیّات الزهرة و المشتری و کأنّ القائل یقول:إنّ النفوس الإنسانیّة السعیدة إذا فارقت أبدانها و حملت القوّة المتوهّمه معها و الهیئات المتخیّلة الّتی حصلت من الوعد الکریم فی دار الدنیا من الجنان و الحدائق و الأنهار و الأثمار و الحور العین و الکأس المعین و اللؤلؤ و المرجان و الولدان و الغلمان فإنّه یفاض علیها بحسب استعدادها و طهارتها و رجاء ثواب الآخرة صور عقلیّة فی غایة البهاء و الزینة مناسبة لما کانت متخیّلة من الامور المذکورة مناسبة ما،و لمّا کان لهذین الکوکبین أثر تامّ فی إعداد النفوس

ص:158

للمتخیّلات البهیّة الحسنة و للفرح و السرور کما ینسب فی المشهور إلی روحانیّتهما من الأفعال الحسنة نسب تلقّی الإنسان بعد المفارقة بالرأفة و الرحمة و الشفقة إلی روحانیّتهما،و اللّه أعلم،و أمّا الخزنة للجنان فیشبه أن یکون هم السکّان لها أیضا باعتبار آخر،و ذلک أنّه لمّا کان الخازن هو المتولّی لأحوال أبواب الخزانه بفتحها و تفریق ما فیها علی مستحقّها بإذن ربّ الخزانة و مالکها و غلقها و منعها عن غیر مستحقّها و کانت الملائکة هم المتولّون لإفاضة الکمالات و تفریق ضروب الإحسان و النعم علی مستحقیّها و حفظها و منعها من غیر مستحقّیها و المستعدّین بالطاعة لها بإذن اللّه و حکمته لا جرم صدق أنّهم خزّان الجنان بهذا الاعتبار،و هم الّذین یدخلون علی المؤمنین من کلّ باب «سَلامٌ عَلَیْکُمْ بِما صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَی الدّارِ» .قال بعض الفضلاء:إنّ العبد إذا راض نفسه حتّی استکمل مراتب القوّة النظریة و مراتب القوّة العملیّة فإنّه یستعدّ بکلّ مرتبة من تلک المراتب لکمال خاصّ یفاض علیه من اللّه تعالی و یأتیه الملائکة فیدخلون علیه من کلّ باب من تلک الأبواب فالملک الّذی یدخل علی الإنسان منه رضاء اللّه کما قال تعالی «رَضِیَ اللّهُ عَنْهُمْ وَ رَضُوا عَنْهُ» هو رضوان خازن الجنان و اللّه أعلم،و أمّا ملائکة النار فقال بعض الفضلاء:هی تسعة عشر نوعا من الزبانیة لا یعصون اللّه ما أمرهم و هم الخمسة الّذین ذکرنا أنّهم یوردون علیه الأخبار من خارج، و رئیسهم و الخازنان و الحاجب و الملک المتصرّف بین یدیه بإذن ربّه،و ملکا الغضب و الشهوة، و السبعة الموکّلون بأمر الغذاء و ذلک أنّه إذا کان یوم الطامّة الکبری و کان الإنسان ممّن طغی و آثر الحیاة الدنیا حتّی کانت الجحیم هی المأوی کانت اولئک التسعة عشر من الزبانیة هم الناقلین له إلی الهاویة بسبب ما استکثر من المشتهیات،و اقترف من السیّئات و أعرض عن قوله تعالی «وَ أَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسانِ إِلاّ ما سَعی وَ أَنَّ سَعْیَهُ سَوْفَ یُری ثُمَّ یُجْزاهُ الْجَزاءَ الْأَوْفی وَ أَنَّ إِلی رَبِّکَ الْمُنْتَهی» و اعلم وفّقک اللّه أنّ هؤلاء الّذین ذکر هذا القائل أنّهم ملائکة النار ربّما کانوا أیضا مع إنسان آخر من ملائکة الجنان و ذلک إذا استخدمهم ذلک الإنسان فی دار الدنیا علی وفق أوامر اللّه و أوفقهم علی طاعة اللّه دون أن یطلب منهم فوق ما خلقو الأجله و امروا به من طاعته و یعبّر بهم إلی معصیة اللّه و ارتکاب نواهیه و محارمه و باللّه التوفیق.

ص:159

البحث الرابع-أنّه علیه السّلام ذکر من الملائکة أنواعا

مجاز من باب إطلاق لفظ الملزوم علی لازمه و أشار بالسجود و الرکوع و الصفّ و التسبیح إلی تفاوت مراتبهم فی العبادة و الخشوع،و ذلک أنّ اللّه سبحانه قد خصّ کلاّ منهم بمرتبة معیّنة من الکمال فی العلم و القدرة لا یصل إلیها من دونه،و کلّ من کانت نعمة اللّه علیه أکمل و أتمّ کانت عبادته أعلی و طاعته أو فی ثمّ إنّ السجود و الرکوع و الصفّ و التسبیح عبادات متعارفة بین الخلق و متفاوتة فی استلزام کمال الخضوع و الخشوع،و لا یمکن حملها علی ظواهرها المفهومة منها لأنّ وضع الجبهة علی الأرض و انحناء الظهر و الوقوف فی خطّ واحد و حرکة اللسان بالتسبیح امور مبنیّة علی وجود هذه الآلات الّتی هی خاصّة ببعض الحیوانات فبالحریّ أن یحمل تفاوت المراتب المذکورة لهم علی تفاوت کمالاتهم فی الخضوع و الخشوع لکبریاء اللّه و عظیمته إطلاقا للّفظ الملزوم علی لازمه علی أنّ السجود فی اللغة هو الانقیاد و الخضوع کما مرّ.إذا عرفت ذلک فنقول:یحتمل أن یکون قوله علیه السّلام منهم سجود إشارة إلی مرتبة الملائکة المقرّبین لأنّ درجتهم أکمل درجات الملائکة فکانت نسبة عبادتهم و خضوعهم إلی خضوع من دونهم کنسبة خضوع السجود إلی خضوع الرکوع.فإن قلت إنّه قد تقدّم أنّ الملائکة المقرّبین مبرّؤن عن تدبیر الأجسام و التعلّق بها فکیف یستقیم أن یکونوا من سکّان السماوات و من الأطوار الّذین ملئت بهم.قلت:إنّ علاقة الشیء بالشیء و إضافته إلیه یکفی فیها أدنی مناسبة بینهما،و المناسبة هاهنا حاصلة بین الأجرام السماویّة و بین هذا الطور من الملائکة و هی مناسبة العلّة للمعلول أو الشرط للمشروط فکما جاز أن ینسب الباری جلّ جلاله إلی الاختصاص بالعرش و الاستواء علیه فی لفظ القرآن الکریم مع تنزیهه تعالی و تقدّسه من هذا الظاهر و لم یجر فی الحکمة أن یکشف للخلق من عظمة الحقّ سبحانه أکثر من هذا القدر فکذلک جاز أن ینسب الملائکة المقرّبون إلی الکون فی السماوات بطریق الأولی و إن تنزّهوا عن الأجسام و تدبیرها لأنّ علیّا علیه السّلام قاصد قصد الرسول صلی اللّه علیه و آله و قصد القرآن الکریم و ناطق به فلیس له أن یفصح بما تنبوا عنه الأفهام،و باللّه التوفیق.

قوله و رکوع یشبه أن یکون إشارة إلی حملة العرش إذا کانوا أکمل ممّن دونهم فکانت نسبة عبادتهم الی عبادة من دونهم کنسبة خضوع الرکوع إلی خضوع الصفّ.

قوله و صافّون یحتمل أن یکون إشارة إلی الملائکة الحافّین من حول العرش قیل:

ص:160

إنّهم یقفون صفوفا لأداء العبادة کما أخبر تعالی عنهم «وَ إِنّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ» و تحقیق ذلک أنّ لکلّ واحد منهم مرتبة معیّنة و درجة معیّنة من الکمال یخصّه و تلک الدرجات باقیة غیر متغیّرة و ذلک یشبه الصفوف،و ممّا یؤیّد القول بأنّهم الحافّون حول العرش ما جاء فی الخبر أنّ حول العرش سبعین ألف صفّ قیام قد وضعوا أیدیهم علی عواتقهم رافعین أصواتهم بالتهلیل و التکبیر و من ورائهم مائة ألف صفّ قد وضعوا الأیمان علی الشمائل ما منهم أحد إلاّ و هو یسبّح.

قوله و مسبّحون یحتمل أن یکون المراد بهم الصافّون و غیرهم من الملائکة،و الواو العاطفة و إن اقتضت المغائرة إلاّ أن المغائرة حاصلة إذ هم من حیث هم صافّون غیرهم من حیث هم مسبّحون و تعدّد هذه الاعتبارات یسوّغ تعدید الأقسام بحسبها و عطف بعضها علی بعض،و یؤیّد ذلک الجمع بین کونهم صافّین و بین کونهم مسبّحین فی قوله تعالی «وَ إِنّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ وَ إِنّا لَنَحْنُ الْمُسَبِّحُونَ» و یحتمل أن یرید نوعا و أنواعا اخر من ملائکة السماوات،فأمّا سلب الرکوع عن الساجدین،و سلب الانتصاب عن الراکعین،و سلب المزائلة عن الصافّین،و سلب السأم عن المسبّحین فإشارة إلی کمال فی مراتبهم المعینّة کلّ بالنسبة إلی من هو دونه و تأکید لها بعدم النقصانات اللاحقة فإنّ الرکوع و إن کان عبادة إلاّ أنّه نقصان بالنسبة إلی السجود،و الانتصاب نقصان فی درجة الراکع بالنسبة إلی رکوعه،و کذلک التزایل عن مرتبة الصفّ نقص فیها، و کذلک السأم فی التسبیح نقصان فیه و إعراض عن الجهة المقصودة به و أیضا فالسأم و الملال عبارة عن إعراض النفس عن الشیء بسبب کلال بعض القوی الطبیعیّة عن أفعالها،و ذلک غیر متصوّر فی حقّ الملائکة السماویّة،و أمّا سلب غشیان النوم عنهم فی قوله لا یغشاهم نوم العیون فهو ظاهر الصدق،و بیانه أنّ غشیان النوم لهم مستلزم لصحّة النوم علیهم و اللازم باطل فی حقّهم فالملزوم مثله أمّا الملازمة فظاهرة،و أمّا بطلان اللازم فلأنّ النوم عبارة عن تعطیل الحواسّ الظاهرة عن أفعالها لعدم انصباب الروح النفسانیّ إلیها و رجوعها بعد الکلال و الضعف،و الملائکة السماویّة منزّهون عن هذه الأسباب و الآلات،فوجب أن یکون النوم غیر صحیح فی حقهم فوجب أن لا یغشاهم،و أمّا سلب سهو العقول و غفلة النسیان،فاعلم أنّ الغفلة عبارة عن

ص:161

عدم التفطّن للشیء و عدم تعقّله بالفعل و هی أعمّ من السهو و النسیان و کالجنس لهما،بیان ذلک أنّ السهو هو الغفلة عن الشیء مع بقاء صورته أو معناه فی الحیال أو الذکر بسبب اشتغال النفس و التفاتها إلی بعض مهّماتها،و أمّا النسیان فهو الغفلة عنه مع انمحاء صورته أو معناه عن إحدی الخزانتین بالکلّیة و لذلک یحتاج الناسی للشیء إلی تجشّم کسب جدید و کلفة فی تحصیله ثانیا،و بهذا یظهر الفرق بین الغفلة و السهو و النسیان،و إذا عرفت ذلک ظهر أنّ هذه الامور الثلاثة من لواحق القوی الإنسانیّة فوجب أن تکون مسلوبة عن الملائکة السماویّة لسلب معروضاتها عنهم،و لمّا ذکر سهو العقول و نفاه عنهم أردفه بسلب ما هو أعمّ منه و هو الغفلة لاستلزام سلبها سلب النسیان،و قد کان ذلک کافیا فی سلب النسیان إلاّ أنّه أضاف الغفلة إلیه لیتأکّد سلبه بسلبها،و أمّا قوله و لا فترة الأبدان ،فلأنّ الفترة هی وقوف الأعضاء البدنیّة عن العمل و قصورها بسبب تحلّل الأرواح البدنیّة و ضعفها و رجوعها للاستراحة،و کلّ ذلک من توابع المزاج الحیوانیّ فلا جرم صدق سلبها عنهم.

قوله و منهم امناء علی وحیه و ألسنة إلی رسله مختلفون بقضائه و أمره یشبه أن یکون هذا القسم داخلا فی الأقسام السابقة من الملائکة،و إنّما ذکره ثانیا باعتبار وصف الأمانة علی الوحی و الرسالة و الاختلاف بالأمر إلی الأنبیاء علیهم السلام و غیرهم لأنّ من جملة الملائکة المرسلین جبرئیل علیه السلام و هو من الملائکة المقربّین،و اعلم أنّه لمّا ثبت أنّ الوحی و سائر الإفاضات من اللّه تعالی علی عباده إنّما هو بواسطة الملائکة کما علمت کیفیّة ذلک لا جرم صدق أنّ منهم امناء علی وحیه و ألسنة إلی رسله إذ کان الأمین هو الحافظ لما کلّف بحفظه علی ما هو علیه لیؤدّیه إلی مستحقّه،و إفاضة الوحی النازل بواسطه الملائکة محفوظة نازلة کما هی مبرّاة عن الخلل الصادرة عن سهو لعدم معروضات السهو هناک أو عن عمد لعدم الداعی إلیه و لقوله تعالی «یَخافُونَ رَبَّهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ وَ یَفْعَلُونَ ما یُؤْمَرُونَ» 1استعارة و أمّا کونهم ألسنة إلی رسله فهی استعارة حسنة إذ یقال:فلان لسان قومه أی المفصح عن أحوالهم و المخاطب عنهم فیطلق علیه اسم اللسان لکونه مفصحا عمّا فی النفس،و لمّا کانت الملائکة وسائط بین الحقّ سبحانه و بین رسله فی تأدیة خطابه الکریم إلیهم لا جرم حسن استعارة

ص:162

هذا اللفظ لهم لمکان المشابهة ،و المراد هاهنا بالاختلاف التردّد بأمر اللّه و ما قضی به مرّة بعد اخری و بالقضاء الامور المقضیّة إذ یقال:هذا قضاء اللّه أی مقضیّ اللّه،و لا یراد به المصدر فإنّ معنی ذلک هو سطر ما کان و ما یکون فی اللوح المحفوظ بالقلم الإلهی و ذلک أمر قد فرغ منه کما قال صلی اللّه علیه و آله:جفّ القلم بما هو کائن،فإن قلت:کیف یصحّ أن یکون هذا القسم داخلا فی السجود لأنّ من کان أبدا ساجدا کیف یتصورّ أن یکون مع ذلک متردّدا فی الرسالة و النزول و الصعود مختلفا بالأوامر و النواهی إلی الرسل علیهم السلام قلت:إنّا بیّنا أنّه لیس المراد بسجود الملائکة هو وضع الجبهة علی الأرض بالکیّفیة الّتی نحن علیها، و انّما هو عبارة عن کمال عبودیّتهم للّه تعالی و خضوعهم تحت قدرته و ذلّتهم فی الإمکان و الحاجة تحت ملک وجوب وجوده،و معلوم أنّه لیس بین السجود بهذا المعنی و بین تردّدهم بأوامر اللّه تعالی و اختلافهم بقضائه علی وفق مشیئته و أمره منافاة بل کلّ ذلک من کمال عبودیّتهم و خضوعهم لعزّته و اعترافهم بکمال عظمته.

قوله و منهم الحفظة لعباده .فاعلم أنّ فی هذا القسم مطلوبین أحدهما ما الحفظة؟، و الثانی ما المراد منهم؟ثمّ الحفظة منهم حفظة للعباد کما قال تعالی «لَهُ مُعَقِّباتٌ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ یَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللّهِ» 1و منهم حفظة علی العباد کما قال تعالی «وَ یُرْسِلُ عَلَیْکُمْ حَفَظَةً» و المراد من الأوّلین حفظ العباد بأمر اللّه تعالی من الآفات الّتی تعرض لهم و من الآخرین ضبط الأعمال و الأقوال من الطاعات و المعاصی کما قال «کِراماً کاتِبِینَ یَعْلَمُونَ ما تَفْعَلُونَ» و کقوله «ما یَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاّ لَدَیْهِ رَقِیبٌ عَتِیدٌ» قال ابن عبّاس:إنّ مع کلّ إنسان ملکین أحدهما علی یمینه و الآخر علی یساره فإذا تکلّم الإنسان بحسنة کتبها من علی یمینه،و إذا تکلّم بسیّئة قال من علی الیمین لمن علی الیسار:انتظر لعلّه یتوب منها فإن لم یتب کتبت علیه قال المفسّرون:فائدة ذلک أنّ المکلّف إذا علم أنّ الملائکة موکلّون به یحضرون علیه أعماله و یکتبونها فی صحائف تعرض علی رؤس الأشهاد فی موقف القیامة کان ذلک أزجر له عن القبائح،و اعلم أنّه یحتمل أن یکون التعدّد المذکور فی الحفظة تعدّدا بحسب الذوات،و یحتمل أن یکون بحسب الاعتبار.قال بعض من زعم أنّ

ص:163

الحفظة للعباد هی القوی الّتی أرسلها اللّه تعالی من سماء جوده علی الأبدان البشریّة:

یحتمل أن یکون الحفظة علی العباد هی مبادئ تلک القوی،و یکون معنی کتبه السیّئات و الحسنات و ضبطهما علی العباد إمّا باعتبار ما یصدر و یتعدّد عن العبد من السیّئات و الحسنات فی علم تلک المبادیء أو یکون معناها کتبه صور الأفعال الخیریّة و الشریة إلی العبد بقلم الإفاضة فی لوح نفسه بحسب استعدادها لذلک قال:و یشبه أن تکون إشارة ابن عبّاس بانتظار ملک الیسار کاتب السیّئات توبة العبد إلی أنّه ما دامت السیّئة حالة غیر ممکنة من جوهر نفس العبد فإنّ رحمة اللّه تعالی تسعه فإذا تاب من تلک السیّئة لم تکتب فی لوح نفسه،و إن لم یتب حتّی صارت ملکة راسخة فی نفسه کتبت و عذّب بها یوم تقوم الساعة.قال:و یحتمل أن یکون الحفظة علی العباد هم بأعیانهم من الحفظة لهم فإنّ النفس تحفظ فی جوهرها ما یفعله من خیر و شرّ و تحصیه یوم البعث علی نفسها إذا زالت عنها الغواشی البدنیّة و تجده مصوّرا مفصّلا لا تغیب عنها منه شیء کما قال تعالی «یَوْمَ تَجِدُ کُلُّ نَفْسٍ ما عَمِلَتْ مِنْ خَیْرٍ مُحْضَراً وَ ما عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَیْنَها وَ بَیْنَهُ أَمَداً بَعِیداً» 1و کما قال تعالی «وَ نُخْرِجُ لَهُ یَوْمَ الْقِیامَةِ کِتاباً یَلْقاهُ مَنْشُوراً اِقْرَأْ کِتابَکَ کَفی بِنَفْسِکَ الْیَوْمَ عَلَیْکَ حَسِیباً» 2و کما قال «إِذا بُعْثِرَ ما فِی الْقُبُورِ وَ حُصِّلَ ما فِی الصُّدُورِ» 3و قال:

و أمّا معنی کونهم من ملائکة السماء فلأنّ أصلهم من ملائکة السماء ثمّ ارسلوا إلی الأرض، و اللّه اعلم،و أمّا السدنة لأبواب جنانه فقد عرفت ما قیل فیهم.

قوله فمنهم الثابتة فی الأرضیین السفلی أقدامهم المارقة من السماء العلیا أعناقهم و الخارجة من الأرکان أقطارهم و المناسبة لقوائم العرش أکنافهم :فاعلم أنّ هذه الأوضاف وردت فی صفة الملائکة الحاملین للعرش فی کثیر من الأخبار فیشبه أن یکونوا هم المقصودون بها هاهنا،و روی عن میسرة أنّه قال:أرجلهم فی الأرض السفلی رؤسهم قد خرقت العرش و هم خشوع لا یرفعون طرفهم و هم أشدّ خوفا من أهل السماء السابعة،و أهل السماء السابعة أشدّ خوفا من أهل السماء السادسة و هکذا إلی سماء الدنیا،و عن ابن عباس قال:قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله:لا تتفکرّوا فی عظمة ربّکم و لکن تفکّروا فیما خلق من الملائکة فإنّ خلقا منهم یقال له إسرافیل زاویة من زوایا العرش علی کاهله و قدماه فی الأرض السفلی و قد مرق رأسه

ص:164

من سبع سماوات و أنّه لیتضاءل من عظمة اللّه حتّی یصیر کأنّه الوصع،و الوصع طائر صغیر، و عن ابن عبّاس أیضا أنّه قال:لمّا خلق اللّه تعالی حملة العرش قال لهم احملوا عرشی فلم یطیقوا فقال لهم:قولوا لا حول و «لا قُوَّةَ إِلاّ بِاللّهِ» فلمّا قالوا ذلک استقل فنفذت أقدامهم فی الأرض السابعة علی متن الثری فلم تستقرّ فکتب فی قدم کلّ ملک منهم اسما من أسمائه فاستّقرت أقدامهم،و وجه هذا الخبر أنّ وجودهم و بقائهم و حولهم و قوّتهم الّتی بها هم علی ما هم إنّما هو من حوله و قوّته و هیبته فلو أنّه سبحانه خلقهم و قال لهم:احملوا عرشی و لم تکن لهم استعانة و لا مدد بحول اللّه و قوّته و معونة لم ینتهضوا بحمل ذرّة من ذرّاة مبدعاته و مکوّناته فضلا عن تدبیر العرش الّذی هو أعظم الأجرام الموجودة فی العام.إذا عرفت ذلک فنقول:

أمّا من قال بأنّ الملائکة أجسام کان حمل صفاتهم المذکورة فی هذه الأخبار فی کلامه علیه السلام علی ظاهرها أمرا ممکنا و أنّه تعالی قادر علی جمیع الممکنات،و أمّا من نزههم عن الجسمیّة فقال إنّ اللّه سبحانه لمّا خلق الملائکة السماویّة مسخّرین لأجرام السماوات مدبّرین لعالمنا عالم الکون و الفساد و أسبابا لما یحدث فیه کانوا محیطین بإذن اللّه علما بما فی السماوات و الأرض فلا جرم کان منهم من ثبت فی تخوم الأرض السفلی أقدام إدراکاتهم الّتی ثبتت و استقرّت باسم اللّه الأعظم و علمه الأعزّ الأکرم و نفذت فی بواطن الوجودات الموجودات خبر او مرقت من السماء العلیا أعناق عقولهم و خرجت من أقطارها أرکان قواهم العقلّیّة،و قوله المناسبة لقوائم العرش أکتافهم یرید أنّهم مشبّهون و مناسبون لقوائم العرش فی بقائهم و ثباتهم عن الزائل من تحته أبدا إلی «ما شاءَ اللّهُ» .فإن قلت:فهل هناک قوائم غیر الحاملین للعرش الّذی أشار إلیهم،و تکون هذه الطائفة من الملائکة مناسبة لتلک القوائم أم لا.قلت:قد جاء فی الخبر أنّ العرش له قوائم،روی عن جعفر بن محمّد الصادق عن أبیه علیه السلام عن جدّه صلی اللّه علیه و آله أنّه قال:إنّ بین القائمین من قوائم العرش و القائمة الاخری خفقان الطیر المسرع ثمانین ألف عام قال بعض المحقّقین:إنّ هناک قوائم ثمان قد فوّض اللّه تعالی إلی کلّ ملک من الملائکة الثمانیة الحاملین للعرش تدبیر قائمة منها و حملها و وکلّه بها.إذا عرفت ذلک فنقول: استعارة یحتمل أن یکون قد أشار علیه السلام بقوله تلک القوائم و وجه المناسبة أنّ الکتف لمّا کان محلّ القوّة و الشدّة استعاره علیه السلام هاهنا للقوّة و القدرة الّتی یخصّ کلّ ملک من

ص:165

تلک الملائکة و بها یدبّر تلک القوائم من العرش،و لا شکّ أنّ بین کلّ قائمة من تلک القوائم و بین کلّ قدرة من تلک القدرة مناسبة ما لأجلها خصّ اللّه سبحانه ذلک الملک بحمل تلک القائمة و ذلک معنی قوله المناسبة لقوائم العرش أکتافهم و یحتمل أن یکون کما استعار لهم لفظ الأقدام استعار لهم أیضا لفظ الأکتاف ثمّ شبّه قیامهم بأمر اللّه فی حملهم للعرش بقیام الأساطین الّتی یبنی علیها الواحد منّا عرشه فهم مناسبون مشابهون لقوائم العرش الّتی یبنی علیها من غیر أن یکون هناک تعرّض لإثبات قوائم بل ما یشبه القوائم .

کنایة قوله ناکسة دونه أبصارهم متلفعّون تحته بأجنحتهم :الضمیران فی دونه و تحته راجعان إلی العرش و قد جاء فی الخبر عن وهب ابن منبّه قال:إنّ لکلّ ملک من حملة العرش و من حوله أربعة أجنحة أمّا جناحان فعلی وجهه مخافة أن ینظر إلی العرش فیصعق و أمّا جناحان فیفهوا بهما لیس لهم کلام إلاّ التسبیح و التحمید،و کنی علیه السلام بنکس أبصارهم عن کمال خشیتهم للّه تعالی و اعترافهم بقصور أبصار عقولهم عن إدراک ما وراء کمالاتهم المقدّرة لهم و ضعفها عمّا لا یحتمله من أنوار اللّه و عظمته المشاهدة فی خلق عرشه و ما فوقهم من مبدعاته فإنّ شعاع أبصارهم منته واقف دون حجب عزّة اللّه .و عن برید الرقاشیّ أنّ للّه تعالی ملائکة حول العرش یسموّن المخلخلین تجری أعینهم مثل الأنهار إلی یوم القیامة یمیدون کأنّما تنقضهم الریاح من خشیة اللّه تعالی فیقول لهم الربّ جل جلاله ملائکتی ما الّذی یخیفکم؟فیقولون:ربّنا لو أنّ أهل الأرض اطّلعوا من عزّتک و عظمتک علی ما اطّلعنا علیه ما ساغوا طعاما و لا شرابا و لا انبسطوا فی فرشهم و لخرجوا إلی الصحراء یخورون کما یخور الثور، استعارة و اعلم أنّه لمّا کان الجناح من الطائر و الإنسان عبارة عن محل القوّة و القدرة و البطش صحّ أن یستعار للملائکة علی سبیل الکنایة عن کمالهم فی قدرتهم و قوّتهم الّتی یطیرون فی بیداء جلال اللّه و عظمته و تصدر بواسطتهم کمالات ما دونهم من مخلوقات اللّه، و صحّ أن توصف تلک الأجنحة بالقلّة و الکثرة فی آحادهم،و یکون ذلک کنایة عن تفاوت قرابتهم و زیادة کمال بعضهم علی بعض،و لمّا استعار لفظ الأجنحة استلزم ذلک أن یکون قد شبّههم بالطائر ذی الجناح،ثمّ لمّا کان الطائر عند قبض جناحه یشبه المتلفّع بثوبه و الملتحف به و کانت أجنحة الملائکة الّتی هی عبارة عن کما لهم فی قدرهم و علومهم مقبوضة

ص:166

قاصرة عن التعلّق بمثل مقدورات اللّه و مبدعاته واقفة دون جلاله و عظمته فی صنعه لا جرم أشبه ذلک قبض الأجنحة المشبّه للتلفّع بالثوب فاستعار علیه السلام لفظ التلفّع أیضا و کنّی به عن کمال خضوعهم و انقهارهم تحت سلطان الله و قوّته و المشاهدة فی صورة عرشه.فإن قلت:إنّک بیّنت أنّ المراد بالرکوع هم حملة العرش فکیف یستقیم مع ذلک أن یقال إنّ هذا القسم هم حملة العرش أیضا فإنّ من کان أقدامهم فی تخوم الأرضین،و أعناقهم خارجة من السماوات السبع و من الکرسیّ و العرش کیف یکون مع ذلک راکعا؟قلت:الجواب عنه قد سبق فی قوله و منهم امناء علی وحیه فإنّ الرکوع أیضا المقصود منه الخشوع لعزّ اللّه و عظمته و ذلک غیر مناف للأوصاف المذکورة هاهنا ،و باللّه التوفیق .

قوله مضروبة بینهم و بین من دونهم حجب العزّة و أستار القدرة إشارة إلی أنّ الآلات البشریّة قاصرة عن إدراکهم و الوصول إلیهم،و ذلک لتنزّههم عن الجسمیّة و الجهة و قربهم من عزّة مبدعهم الأوّل جلّ جلاله،و بعد القوی الإنسانیّة عن الوقوف علی أطوارهم المختلفة و مراتبهم المتفاوتة،و إذا کان الحال فی الملک العظیم من ملوک الدنیا إذا بلغ فی التعزّز و التعظیم إلی حیث لا یراه إلاّ أجلاء خواصّه،و کان الحال أیضا فی بعض خواصّه کذلک کالوزیر و الحاجب و الندیم فإنّهم لا یصل إلیهم کلّ الناس بل لا یصل إلیهم إلاّ من کانت له إلیهم وسیلة تامّة و علاقة قویّة و کان منشأ ذلک إنّما هو عظمة الملک و هیبته و قربهم منه فکان الحائل بینهم و بین غیرهم إنّما هو حجب عزّة الملک و أستار قدرته و قهره،فکیف الحال فی جبّار الجبابرة و مالک الدنیا و الآخرة،و حال ملائکته المقرّبین و من یلیهم من حملة العرش الروحانییّن،فبالحریّ أن ینسب عدم وصول قوانا الضعیفة إلیهم و إدراکها لمراتبهم إلی حجب عزّة اللّه و عظمته لهم و کمال ملکه و تمام قدرته و ما أهلّهم له من قربه و مطالعة أنوار کبریائه عزّ سلطانه و «اللّهُ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ » .

قوله و لا یتوهّمون ربّهم بالتصویر إشارة إلی تنزیههم عن الإدراکات الوهمیّة و الخیالیّة فی حقّ مبدعهم عزّ سلطانه إذ کان الوهم إنّما یتعلّق بالامور المحسوسة ذات الصور و الأحیاز و المحالّ الجسمانیّة فالوهم و إن أرسل طرفه إلی قبلة وجوب الوجود و بالغ فی تقلیب حدقه فلن یرجع إلاّ بمعنی جزئیّ یتعلّق بمحسوس حتّی أنّه لا یقدر نفسه و لا یدرکها إلاّ ذات مقدار و حجم،و لمّا کان الوهم من خواصّ المزاج الحیوانیّ لا جرم سلب

ص:167

التوهّم عن هذا الطور من الملائکة لعدم قوّة الوهم هناک فإنّ هذه القوّة لمّا کانت موجودة للإنسان لا جرم کان یری ربّه فی جهة و یشیر إلیه متحیّزا ذا مقدار و صورة،و لذلک وردت الکتب الإلهیّة و النوامیس الشرعیّة مشحونة بصفات التجسیم کالعین و الید و الإصبع و الاستواء علی العرش و نحو ذلک خطابا للخلق بما تدرکه أوهامهم و توطینا لهم و إیناسا حتّی أنّ الشارع لو أخذ فی مبدء الأمر بیّن لهم أنّ الصانع الحکیم لیس داخل العالم و لا خارجة و لا فی جهة و لیس مجسم و لا عرض لاشتدّ نفار أکثرهم من قبول ذلک و عظم إنکارهم له فإنّ الوهم فی طبیعته لا یثبت موجودا بهذه الصفة و لا یتصوّره،و من شأنه أن ینکر ما لا یتصوّر فکان منکرا لهذا القسم من الموجودات و الخطابات الشرعیّة و إن وردت بصفات التجسیم إلاّ أنّ الألفاظ الموهمة لذلک لمّا کانت قابلة للتأویل محتملة له کانت وافیة بالمقاصد إذ العامیّ المغمور فی ظلمات الجهل یحمله علی ظاهره و یحصل بذلک تقییده عن تشتّت اعتقاده و ذو البصیرة المترقّی عن تلک الدرجة یحمله علی ما یحتمله عقله من التأویل،و کذلک حال من هو أعلی منه،و الناس فی ذلک علی مراتب فکان إیرادها حسنا و حکمة .

قوله و لا یجرؤن علیه صفات المصنوعین.

أقول:إجراء صفات المصنوعین علیه إنّما یکون بمناسبته و مما ثلثته مع مصنوعاته و مکوّناته و کلّ ذلک بقیاس من الوهم و محاکاة من المتخیّلة له بصورة المصنوع،فکان الوهم یحکم أوّلا یکون الباری عزّ سلطانه مثلا لمصنوعاته الّتی یتعلّق إدراکه بها من المتحیّزات و ما یقوم بها و یخیّله بصورة منها ثمّ یساعده العقل فی مقدّمة اخری هی أنّ حکم الشیء حکم مثله فیجری حینئذ علیه صفات مصنوعاته التی حکم بمثلیّته لها،و لما کانت الملائکة السماویّة منزّهین عن الوهم و الخیال لا جرم وجب تنزیههم عن أن یجروا علیه صفات مصنوعاته سبحانه و تعالی عمّا یقول الظالمون علوّا کبیرا ،و کذلک قوله و لا یحدّونه بالأماکن و لا یشیرون إلیه بالنظائر فإنّ الحاکم بحدّه فی مکان و تحیّزه فیه و المشیر إلیه بالمثل المتصوّر له بالقیاس إلی نظیر یشاکله و یشابهه إنّما هو الوهم و الخیال،و لمّا عرفت أنّهما یخصّان للحیوان العنصریّ لا جرم کانت هذه الأحکام مسلوبة عن الملائکة السماویّة مطلقا و باللّه التوفیق.

الفصل الثالث فی کیفیّة خلق آدم علیه السلام.

اشارة

ص:168

ثُمَّ جَمَعَ سُبْحَانَهُ مِنْ حَزْنِ الْأَرْضِ وَ سَهْلِهَا- وَ عَذْبِهَا وَ سَبَخِهَا- تُرْبَةً سَنَّهَا بِالْمَاءِ حَتَّی خَلَصَتْ- وَ لاَطَهَا بِالْبَلَّةِ حَتَّی لَزَبَتْ- فَجَبَلَ مِنْهَا صُورَةً ذَاتَ أَحْنَاءٍ وَ وُصُولٍ وَ أَعْضَاءٍ- وَ فُصُولٍ أَجْمَدَهَا حَتَّی اسْتَمْسَکَتْ- وَ أَصْلَدَهَا حَتَّی صَلْصَلَتْ لِوَقْتٍ مَعْدُودٍ وَ أَمَدٍ مَعْلُومٍ- ثُمَّ نَفَخَ فِیهَا مِنْ رُوحِهِ- فَمَثُلَتْ إِنْسَاناً ذَا أَذْهَانٍ یُجِیلُهَا- وَ فِکَرٍ یَتَصَرَّفُ بِهَا وَ جَوَارِحَ یَخْتَدِمُهَا- وَ أَدَوَاتٍ یُقَلِّبُهَا وَ مَعْرِفَةٍ یَفْرُقُ بِهَا بَیْنَ الْحَقِّ وَ الْبَاطِلِ- وَ الْأَذْوَاقِ وَ الْمَشَامِّ وَ الْأَلْوَانِ وَ الْأَجْنَاسِ- مَعْجُوناً بِطِینَةِ الْأَلْوَانِ الْمُخْتَلِفَةِ- وَ الْأَشْبَاهِ الْمُؤْتَلِفَةِ وَ الْأَضْدَادِ الْمُتَعَادِیَةِ- وَ الْأَخْلاَطِ الْمُتَبَایِنَةِ مِنَ الْحَرِّ وَ الْبَرْدِ- وَ الْبَلَّةِ وَ الْجُمُودِ- وَ اسْتَأْدَی اللَّهُ سُبْحَانَهُ الْمَلاَئِکَةَ وَدِیعَتَهُ لَدَیْهِمْ- وَ عَهْدَ وَصِیَّتِهِ إِلَیْهِمْ فِی الْإِذْعَانِ بِالسُّجُودِ لَهُ- وَ الْخُنُوعِ لِتَکْرِمَتِهِ- فَقَالَ سُبْحَانَهُ «اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاّ إِبْلِیسَ» -اِعْتَرَتْهُ الْحَمِیَّةُ- وَ غَلَبَتْ عَلَیْهِ الشِّقْوَةُ- وَ تَعَزَّزَ بِخِلْقَةِ النَّارِ وَ اسْتَوْهَنَ خَلْقَ الصَّلْصَالِ- فَأَعْطَاهُ اللَّهُ النَّظِرَةَ اسْتِحْقَاقاً لِلسُّخْطَةِ- وَ اسْتِتْمَاماً لِلْبَلِیَّةِ وَ إِنْجَازاً لِلْعِدَةِ- فَقَالَ «فَإِنَّکَ مِنَ الْمُنْظَرِینَ إِلی یَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ» ثُمَّ أَسْکَنَ سُبْحَانَهُ؟آدَمَ؟ دَاراً أَرْغَدَ فِیهَا عَیْشَهُ وَ آمَنَ فِیهَا مَحَلَّتَهُ وَ حَذَّرَهُ؟إِبْلِیسَ؟ وَ عَدَاوَتَهُ- فَاغْتَرَّهُ عَدُوُّهُ نَفَاسَةً عَلَیْهِ بِدَارِ الْمُقَامِ- وَ مُرَافَقَةِ الْأَبْرَارِ- فَبَاعَ

ص:169

الْیَقِینَ بِشَکِّهِ وَ الْعَزِیمَةَ بِوَهْنِهِ- وَ اسْتَبْدَلَ بِالْجَذَلِ وَجَلاً وَ بِالاِغْتِرَارِ نَدَماً- ثُمَّ بَسَطَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ لَهُ فِی تَوْبَتِهِ- وَ لَقَّاهُ کَلِمَةَ رَحْمَتِهِ وَ وَعَدَهُ الْمَرَدَّ إِلَی جَنَّتِهِ- وَ أَهْبَطَهُ إِلَی دَارِ الْبَلِیَّةِ وَ تَنَاسُلِ الذُّرِّیَّةِ

قوله ثمّ جمع سبحانه من حزن الأرض إلی قوله و تناسل
اشارة

الذریّة:]

قوله منها فی خلق آدم علیه السّلام ثمّ جمع سبحانه من حزن الأرض إلی قوله و تناسل الذریّة :

اللغة

أقول: الحزن من الأرض ما غلظ منها و اشتدّ کالجبل ،و السهل ما لان ،و عذبها ما طاب منها و استعدّ للنبات و الزرع ،و السبح ما ملح منها ،و المسنون الطین الرطب فی قول ابن عبّاس،و عن ابن السکّیت عن أبی عمر و أنّه المتغیّر،و قول ابن عبّاس أنسب إلی کلام علیّ علیه السّلام لأنّ قوله: سنّها بالماء حتّی لزبت أی أنّه خلّطها بالماء حتّی صارت طینا رطبا یلتصق ،و صلصلت قال بعضهم:الصلصال هو المنتن من قولهم صلّ اللحم و اصلّ إذا أنتن و قیل هو الطین الیابس الّذی یصلصل و هو غیر مطبوخ و إذا طبخ فهو فخار،و قیل إذا توهّمت فی صوته مدّا فهو صلیل و إذا توهّمت فیه ترجیعا فهو صلصلة ،و لاطها بالبلّة أی خلّطها بالرطوبة و مزّجها بها،و البلّة بالکسر النداوة،و بالفتح واحدة البلّ ،و اللازب اللاصق،و أصل الباء المیم ،و جبل أی خلق ،و الأحناء جمع حنو و هی الجوانب ،و الوصول جمع کثرة للوصل و هی المفاصل و جمع القلّة أوصال ،و الأعضاء جمع عضو بالکسر و الضمّ کالید و الرجل للحیوان ،و أصلدها أی جعلها صلدا و هی الصلبة الملساء ،و الذهن فی اللغة الفطنة و الحفظ،و فی الاصطلاح العلمیّ عبارة عن القوی المدرکة من العقل و الحسّ الباطن ، و الفکر جمع فکرة و هی قوّة للنفس بها تحصل الإدراکات العقلیّة ،و یشبه أن یکون أصل الإنسان انس و هو الأنیس،و الألف و النون فی أصل لحوقها له للتثنیة،و ذلک لأنّ الانس أمر نسبیّ لا یتحقّق إلاّ بین شیئین فصاعدا،و لمّا کان کلّ واحد من الناس یأنس بصاحبه قیل إنسان ثمّ کثر استعماله مثنّی فاجریت علی النون وجوه الإعراب ،و المساءة

ص:170

الغم ،و الجوارح الأعضاء ،و الاختدام و الاستخدام بمعنی ،و الأدواة جمع أدات،و أصلها الواو و لذلک ردّت فی الجمع ،و الاستیداء طلب الأداء ،و الخنوع الخضوع ،و اشتقاق إبلیس من الإبلاس و هو الیأس و البعد لبعده من رحمة اللّه ،و الحمیّة الأنفة ،و اعترتهم أی غشیتهم ،و الوهن الضعف ،و النظرة بفتح النون و کسر الظاء الإمهال و السخط الغضب ،و اغترّه أی استغفله و نفست علیه بالأمر نفاسة إذا لم تره مستحقّا له ،و العزیمة الاهتمام بالشیء ،و الجدل السرور ،و الإهباط الإنزال . إذا عرفت ذلک فنقول:

للناس فی هذه القصّة

طریقان:

الطریق الأوّل-أنّ جمهور المسلمین من المفسّرین و المتکلّمین حملوا هذه القصّة علی

ظاهرها

ثمّ ذکروا فیها أبحاثا.

البحث الأوّل-أنّ هذه قد کرّرها سبحانه فی کتابه الکریم فی سبع سور

،و هی سورة البقرة،و الأعراف و الحجر،و سورة بنی إسرائیل،و الکهف،و طه،و سورة ص،و ذلک لمن یشتمل علیه من تذکیر الخلق و تنبیههم من مراقد الطبیعة الّتی جذبهم إلیها إبلیس،و التحذیر من فتنة و فتنة جنوده و الجذب إلی جناب اللّه و مطالعة أنوار کبریائه کما قال تعالی «یا بَنِی آدَمَ لا یَفْتِنَنَّکُمُ الشَّیْطانُ کَما أَخْرَجَ أَبَوَیْکُمْ مِنَ الْجَنَّةِ» 1الآیة فقوله علیه السلام و تربة کقوله تعالی «خَلَقَهُ مِنْ تُرابٍ» و قوله: سنّها بالماء کقوله تعالی «مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ» و قوله: لاطها بالبلّه حتی لزبت کقوله تعالی «مِنْ طِینٍ لازِبٍ» و قوله: حتّی صلصلت کقوله تعالی «مِنْ صَلْصالٍ» و قوله: ثمّ نفخ فیه من روحه کقوله«فَإِذا «نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی» و قوله:

«وَ نَفَخَ فِیهِ مِنْ رُوحِهِ» و قوله: ذا أذهان بجیلها و فتر یتصرّف فیها و جوارح یختدمها کقوله تعالی «وَ جَعَلَ لَکُمُ السَّمْعَ وَ الْأَبْصارَ وَ الْأَفْئِدَةَ» و قوله: و استأدی اللّه سبحانه الملائکة ودیعته لدیهم و عهد وصیّته إلیهم کقوله تعالی «فَقَعُوا لَهُ ساجِدِینَ» و قوله: «اسْجُدُوا» و قوله: «إِلاّ إِبْلِیسَ» کقوله تعالی «فَسَجَدَ الْمَلائِکَةُ کُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ إِلاّ إِبْلِیسَ» و قوله اعترته الحمیّة إلی قوله و تعزّز بخلقة النار و استهون خلق الصلصال کقوله تعالی حکایة عن إبلیس «أَنَا خَیْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِی مِنْ نارٍ وَ خَلَقْتَهُ مِنْ طِینٍ» و قوله: «لِأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِنْ صَلْصالٍ» و قوله فأعطاه اللّه

ص:171

النظرة حذف قبله تقدیره فسأل النظرة و ذلک قوله «أَنْظِرْنِی» فأعطاه اللّه النظر إلی یوم الوقت المعلوم کقوله تعالی «قالَ فَإِنَّکَ مِنَ الْمُنْظَرِینَ إِلی یَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ» و قوله: ثمّ أسکن سبحانه آدم دارا أرغد فیها عیشه کقوله تعالی «وَ قُلْنا یا آدَمُ اسْکُنْ أَنْتَ وَ زَوْجُکَ الْجَنَّةَ وَ کُلا مِنْها رَغَداً حَیْثُ شِئْتُما» 1و قوله: و حذّره إبلیس و عداوته کقوله«قُلْنا «فَقُلْنا یا آدَمُ إِنَّ هذا عَدُوٌّ لَکَ وَ لِزَوْجِکَ فَلا یُخْرِجَنَّکُما مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقی» و قوله: فاغترّه إبلیس نفاسة علیه بدار المقام و مرافقة الأبرار کقوله «فَوَسْوَسَ إِلَیْهِ الشَّیْطانُ» الآیة و قوله «فَدَلاّهُما بِغُرُورٍ» و قوله فباع الیقین بشکّه و العزیمة بوهنه کقوله تعالی «فَنَسِیَ وَ لَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً» و قوله: و استبدل بالجذل و جلا و بالاغترار ندما کقوله تعالی «قالا رَبَّنا ظَلَمْنا أَنْفُسَنا وَ إِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنا وَ تَرْحَمْنا لَنَکُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِینَ» 2و قوله:ثمّ بسط اللّه فی توبته و لقّاه کلمة رحمته کقوله تعالی «فَتَلَقّی آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِماتٍ فَتابَ عَلَیْهِ» و قوله و وعده المردّة إلی جنّته ذلک الوعد فی قوله تعالی «فَإِمّا یَأْتِیَنَّکُمْ مِنِّی هُدیً فَمَنِ اتَّبَعَ هُدایَ فَلا یَضِلُّ وَ لا یَشْقی» 3و قوله:

فأهبطه إلی دار البلیّة کقوله تعالی «اهْبِطا مِنْها جَمِیعاً» .

البحث الثانی-أنّ اللّه تعالی أشار فی مواضع من کتابه الکریم إلی خلق آدم من تراب

فقال «إِنَّ مَثَلَ عِیسی عِنْدَ اللّهِ کَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرابٍ» 4و قال فی موضع آخر «إِنِّی خالِقٌ بَشَراً مِنْ طِینٍ» 5و قال فی موضع آخر «وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ صَلْصالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ» 6قال المتکلّمون:و إنّما خلقه اللّه علی هذا الوجه إمّا لمحض المشیئة أو لما فیه من دلالة الملائکة علی کمال قدرته و عجیب صنعه لأنّ خلق الإنسان فی هذه المراتب أعجب عندهم من خلقه من جنسهم.إذا عرفت ذلک فاعلم أنّ کلامه علیه السّلام هاهنا یجری مجری التفسیر لهذه الآیات فإنّه أشار أوّلا إلی کونه من تراب بقوله ثمّ جمع سبحانه من سهل الأرض و حزنها و عذبها و سبخها تربة ،و نحو ذلک ما روی عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله أنّه قال:

إنّ اللّه خلق آدم من قبضة قبضها من جمیع الأرض فجاء بنو آدم علی قدر الأرض فجاء منهم الأحمر

ص:172

و الأبیض و الأسود و بین ذلک،و السهل و الحزن و الخبیث و الطیّب،و اعلم أنّ جمهور المفسّرین علی أن الإنسان فی قوله تعالی «وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِینٍ» هو أبونا آدم علیه السّلام و نقل عن محمّد بن علیّ الباقر علیه السّلام أنّه قال:قد انقضی قبل آدم الّذی هو أبونا ألف ألف آدم و أکثر قال بعض العلماء:و هذا لا ینافی حدوث العالم فإنّه کیف کان لا بدّ من الانتهاء إلی إنسان هو أوّل الناس فأمّا أنّ ذلک الإنسان هو أبونا آدم فلا طریق إلی إثباته إلاّ من جهة السمع.

البحث الثالث أجمع المسلمون علی أنّ سجود الملائکة لآدم لم یکن سجوده عبادة

لأنّ العبادة لغیر اللّه کفر،ثمّ اختلفوا علی ثلاثة أقوال.الأوّل أنّ ذلک السجود کان للّه و کان آدم کالقبلة و کما یحسن أن یقال سجدوا لآدم کذلک یحسن أن یقال سجدوا للقبلة بدلیل قول حسّان بن ثابت:

ما کنت أحسب أنّ الأمر منصرف عن هاشم ثمّ منها عن أبی حسن

أ لیس أوّل من صلّی لقبلتکم و أعرف الناس بالآیات و السنن

فقوله صلّی لقبلتکم نصّ علی المقصود.الثانی أنّ السجود کان لآدم تعظیما له و تحیّة کالسلام منهم علیه،و قد کان الامم السالفة تفعل ذلک کما یحیّی المسلمون بعضهم بعضا، و عن صهیب أنّ معاذا-رضی اللّه عنه-لمّا تقدّم من الیمن سجد للنبیّ صلی اللّه علیه و آله فقال له:

یا معاذ ما هذا؟فقال:رأیت الیهود تسجد لعظمائها و علماءها و رأیت النصاری تسجد لقسّیسها و بطارقتها فقلت ما هذا؟فقالوا:تحیّة الأنبیاء فقال صلی اللّه علیه و آله کذبوا علی أنبیائهم.الثالث أنّ السجود فی أصل اللغة عبارة عن الانقیاد و الخضوع کمال قال الشاعر: { تری الاکم فیها سجّدا

للحوافر }

أی أنّ تلک الجبال الصغار کانت مذلّلة لحوافر الخیل،و منه قوله تعالی «وَ النَّجْمُ وَ الشَّجَرُ یَسْجُدانِ» و القول الثانی هو مقتضی کلامه علیه السّلام إذ فسّر السجود به فقال و الخضوع لتکرمته،و باللّه التوفیق.

البحث الرابع-اختلفوا فی الملائکة الّذین امروا بالسجود لآدم

فاستعظم بعضهم سجود ملائکة السماء له،و قالوا المأمورون بذلک هم الملائکة الّذین اهبطوا مع إبلیس إلی الأرض قالوا و ذلک أنّ اللّه تعالی لمّا خلق السماوات و الأرض و خلق الملائکة اهبط منهم

ص:173

ملاء إلی الأرض یسمّون بالجنّ رأسهم إبلیس،و أسکنهم إیّاها و کانوا أخّف الملائکة عبادة فأعجب إبلیس بنفسه و تداخله الکبر فأطلع اللّه عزّ و جلّ علی ما انطوی علیه فقال له و لجنده« «إِنِّی خالِقٌ بَشَراً مِنْ طِینٍ فَإِذا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی فَقَعُوا لَهُ ساجِدِینَ» » 1و قال بعضهم:إنّ المأمورین بالسجود لآدم هم کلّ الملائکة بدلیل قوله تعالی «فَسَجَدَ الْمَلائِکَةُ کُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ» فأکّد جمعهم بأکمل وجوه التأکید.

البحث الخامس-أکثر المتکلّمین لا سیّما المعتزلة علی أنّ إبلیس لم یکن من

الملائکة

و قال جمهور المفسّرین و منهم ابن عبّاس:إنّه کان من ملائکة الأرض الّذین اهبطوا قبل آدم.حجّة الأوّلین قوله تعالی «إِلاّ إِبْلِیسَ کانَ مِنَ الْجِنِّ» و الجنّ لم یکونوا من الملائکة بدلیل قوله تعالی للملائکة «أَ هؤُلاءِ إِیّاکُمْ کانُوا یَعْبُدُونَ» و قول الملائکة «سُبْحانَکَ أَنْتَ وَلِیُّنا مِنْ دُونِهِمْ بَلْ کانُوا یَعْبُدُونَ الْجِنَّ» 2و احتجّ من قال إنّه منهم باستثناء إبلیس من الملائکة فی غیر موضع من القرآن الکریم،و الاستثناء یخرج من الکلام ما لولاه لدخل،و ذلک یدلّ علی أنّ إبلیس من الملائکة،و أجابوا عن حجّة الأوّلین من وجهین:

أحدهما المعارضة بقوله تعالی «وَ جَعَلُوا بَیْنَهُ وَ بَیْنَ الْجِنَّةِ نَسَباً» و ذلک الجعل هو قول قریش:الملائکة بنات اللّه بدلیل قوله تعالی «وَ جَعَلُوا الْمَلائِکَةَ الَّذِینَ هُمْ عِبادُ الرَّحْمنِ إِناثاً» فهذه الآیة تدلّ علی أنّ الملائکة من الجنّ.الثانی أنّ کون إبلیس من الجنّ لا ینافی کونه من الملائکة یصدق علیهم اسم الجنّ لأنّ الجنّ مأخوذ من الاجتنان و هو الاستتار،و منه سمّی الجنین لاستتاره فی بطن امّه و منه المجنون لاستتار العقل و الملائکة مستترون عن الأعین فوجب جواز إطلاق لفظ الجنّ علیهم،و اعلم أنّ الخلاف لفظیّ فإنّه إذا ثبت أنّ الملائکة الّذین اهبطوا إلی الأرض قبل آدم هم المسمّون بالجنّ و إبلیس من الجنّ ثبت أنّ إبلیس من الملائکة و لیس النزاع فی أنّه من ملائکة الأرض أو من ملائکة السماء بل فی کونه من الملائکة مطلقا فإذن لیس بینهم خلاف المعنی.

البحث السادس-اختلفوا فی سبب عداوة إبلیس لآدم

فقال بعضهم:إنّه الحسد و ذلک أنّ إبلیس لمّا رأی ما أکرم اللّه به آدم من إسجاد الملائکة و تعلیمه ما لم یطّلع علیه الملائکة

ص:174

حسده و عاداه،و قال آخرون:إنّ السبب تباین أصلیهما و لمنافرة الأصلین أثر قویّ فی منافرة الفرعین قالوا و تباین أصلیهما هو منشأ القیاس الفاسد من إبلیس حین امر بالسجود و ذلک قوله «أَنَا خَیْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِی مِنْ نارٍ وَ خَلَقْتَهُ مِنْ طِینٍ» 1و کأنّه فی خطابه یقول إنّ آدم جسمانیّ کثیف و أنا روحانیّ لطیف،و الجسمانیّ أدون حالا من الروحانیّ و الأدون کیف یلیق أن یکون مسجودا للأعلی،و أیضا فإنّ أصل آدم «مِنْ صَلْصالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ» ،و الصلصال فی غایة الدناءة و أصلی من أشرف العناصر،و إذا کان أصلی خیرا من أصله وجب أن أکون خیرا منه و أشرف،و الأشرف یقبح أن یؤمر بالسجود للأدون.قالوا:فکان ذلک قیاسا منه،فأوّل من قاس هو إبلیس فأجابه اللّه تعالی جوابا علی سبیل التنبیه دون التصریح اخرج منها مذؤما مدحورا،قال بعض الفضلاء:و تقریره أنّ الّذی قال تعالی نصّ بحکم الحکمة الإلهیّة و القدرة الربّانیّة،و الّذی قاله إبلیس قیاس و من عارض النصّ بالقیاس کان مرجوما ملعونا.

البحث السابع-احتجّت الأشعریّة علی أنّه تعالی قدیر أن یلق الکفر فی الکافرین

من هذه القصّة

بوجهین أحدهما أنّه تعالی أنظر إبلیس مع أنّه یعلم أنّه إنّما قصده إغواء بنی آدم و لو أهلکه لاستراحوا و عدم الشرّ الحاصل منه و من ذرّیّته،الثانی قال «أَغْوَیْتَنِی» فنسب الإغواء إلی اللّه تعالی مع أنّه لم ینکر علیه هذا الکلام و هذا صریح فی أنّه تعالی یفعل الإغواء أجابت المعتزلة عن الأوّل بأنّ اللّه تعالی خلق آدم و ذرّیته قادرین علی رفع إبلیس عن أنفسهم فهم الّذین اختاروا الکفر و الفساد.أقصی ما فی الباب أن یقال إنّ الاحتراز عن القبیح حال عدم إبلیس أسهل منه حال وجوده إلاّ أنّ علی هذا التقدیر تصیر وسوسته سببا لزیادة المشقّة فی أداء الطاعات فیزداد المکلّف بتکلّفها ثوابا کما قال علیه السّلام:أفضل الأعمال أحمزها أی أشقّها و ذلک لا یمنع الحکیم من فعله کما أنّ إنزال المشاقّ و الآلام و إنزال المتشابهات صار سببا لزیادة الشبهات و مع ذلک لم یمتنع فعلها من اللّه تعالی و هذا الوجه قریب من قوله علیه السّلام استماما للبلیّة ،و عن الثانی أنّ المراد من قوله «فَبِما أَغْوَیْتَنِی» أی بما خیبّتنی من رحمتک،و قیل معنی إضافة غوایته إلی اللّه تعالی أنّ اللّه تعالی

ص:175

لما أمره بالسجود لآدم عصی و غوی فکان الباری هو الأصل فی حصول الإغواء له فلذلک نسبه إلیه،و احتجّ أیضا من جواز الخطاء علی الأنبیاء علیهم السّلام من هذه القصّة بقوله تعالی «وَ عَصی آدَمُ رَبَّهُ فَغَوی» و أجاب من أوجب عصمتهم من حین الولادة بأنّه لمّا دلّ الدلیل علی وجوب عصمتهم وجب صرف هذا اللفظ و نحوه علی ترک الأولی و هو فی حقّهم سیّئة و معصیة و إن کان فی حقّ غیرهم حسنة کما قال حسنات الأبرار سیّئات المقرّبین و من أوجب عصمتهم من حین الرسالة فله أن یحمل هذه المعصیة علی ما قبل الرسالة و المسألة مستقصاة فی الکلام.

البحث الثامن

-قال القفّال أصل التلقّی فی قوله «فَتَلَقّی آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِماتٍ» و قوله علیه السّلام و لقّاه کلمة رحمته هو التعرّض للقادم وضع فی موضع الاستقبال للمسیء و الجانی ثمّ وضع موضع القبول و الأخذ قال تعالی «وَ إِنَّکَ لَتُلَقَّی الْقُرْآنَ مِنْ لَدُنْ حَکِیمٍ عَلِیمٍ» أی تلقّنه و یقال تلقّینا الحاجّ أی استقبلناهم و تلقیّت هذه الکلمة من فلان أی أخذتها منه،و إذا کان هذا أصل الکلمة و کان من تلقّی رجلا فتلاقیا لقی کلّ واحد منهما صاحبه و اضیف بالاجتماع إلیهما معا فصلح أن یشترکا فی الوصف بذلک فکلّ ما تلقیته فعد تلقاک فجاز أن یقال تلقّی آدم ربّه کلمات أی أخذها و وعاها و استقبلها بالقبول،و لقّاه اللّه إیّاها أی أرسلها إلیه و واجهه بها،ثمّ ذکر المفسّرون فی ذلک الکلمات أقوالا:الأوّل روی سعید بن جبیر عن ابن عبّاس -رضی اللّه-عنه أنّ آدم علیه السّلام قال یا ربّ أ لم تخلقنی بیدک بلا واسطة قال:بلی قال:

أ لم تسکنّی جنّتک قال:بلی قال:أ لم تسبق رحمتک غضبک قال:بلی قال:إن تبت و اصلحت أ تردّنی إلی الجنّة قال:نعم،و هو قوله تعالی «فَتَلَقّی آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِماتٍ» ،الثانی قال النخعیّ:أتیت ابن عبّاس فقلت:ما الکلمات الّتی تلقّاها آدم من ربّه؟قال:علّم اللّه تعالی آدم و حوّا أمر الحجّ و الکلمات الّتی یقال فیه فحجّا فلمّا أفرغا أوحی اللّه تعالی إلیهما إنّی قد قبلت توبتکما،الثالث قال مجاهد و قتادة و فی إحدی الروایتین عنهما:هی قوله، «رَبَّنا ظَلَمْنا أَنْفُسَنا وَ إِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنا وَ تَرْحَمْنا لَنَکُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِینَ» الرابع قال سعید بن جبیر:إنّها قوله «لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ سُبْحانَکَ» و بحمدک عملت سوءا و ظلمت نفسی فاغفر لی إنّک خیر الغافرین «لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ سُبْحانَکَ» و بحمدک عملت سواء و ظلمت نفسی

ص:176

فارحمنی إنّک أرحم الراحمین «لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ سُبْحانَکَ» و بحمدک عملت سوءا و ظلمت نفسی فتب علیّ «إِنَّکَ أَنْتَ التَّوّابُ الرَّحِیمُ» .الخامس قوله عایشة:لمّا أراد اللّه تعالی أن یتوب علی آدم طاف بالبیت سبعا و البیت حینئذ ربوة حمراء فلمّا صلّی رکعتین استقبل القبلة(البیت)و قال:

اللهمّ إنّک تعلم سرّی و علانیتی فاقبل معذرتی،و تعلم حاجتی فاعطنی سؤلی،و تعلم ما فی نفسی فاغفر لی ذنوبی اللهمّ إنّی أسئلک إیمانا تباشر به قلبی،و یقینا صادقا حتّی أعلم أنّه لن یصیبنی إلاّ ما کتبت لی و رضّنی بما قسمت لی،فأوحی اللّه تعالی إلیه یا آدم قد غفرت لک ذنبک و لن یأتینی أحد من ذرّیتک فیدعونی بمثل ما دعوتنی به إلاّ قد غفرت ذنوبه و کشفت همومه و نزعت الفقر من بین عینیه و جاءته الدنیا و هو لا یریدها.

البحث التاسع-فی حقیقة التوبة

قال الإمام الغزّالی:التوبة عبارة عن معنی مرکّب من ثلاثة امور مترتّبة علم ثمّ حال ثمّ ترک،أمّا العلم فأن یعلم العبد ضرر الذنوب و کونه حجابا بینه و بین اللّه تعالی و قیدا یمنعه من دخول الجنّة فإذا علم ذلک بیقین غالب علی قلبه فإنّ ذلک یوجب له تألّما نفسانیّا بسبب فوات الخیر العظیم المطلوب لکلّ عاقل فیسمّی تأمّله بسبب فعله المفوّت لمحبوبه و مطلوبه ندما فإذا غلب هذا الألم علی القلب أوجب له القصد إلی أمرین:أحدهما ترک الذنوب الّتی کان ملابسا لها أوّلا،و الثانی العزم علی ترک الذنب المفوّت لمطلوبه فی المستقبل إلی آخر العمر فهذه حقیقتها،و ینشأ من ذلک تلافی ما فات بالجبر و القضاء و إن کان قابلا للجبر،و العلم هو الأصل فی إظهار هذه الخیرات فإنّ القلب إذا أیقن بأنّ الذنوب کالسموم المهلکة و الحجب الحائلة بینه و بین محبوبه فلا بدّ أن یتمّ نور ذلک الیقین فتشتعل فیه نیران الندم فیتألّم به القلب و حینئذ ینبعث من تلک النار طلب الانتهاض للتدارک فالعلم و الندم و القصد المتعلّق بالترک فی الحال و الاستقبال و التلافی للماضی ثلاثة معان مترتّبة یطلق اسم التوبة علی مجموعها،و ربّما اطلق اسم التوبة علی الندم وحده و جعل العلم کالباعث و الترک کالثمرة المتأخّرة،و لهذا الاعتبار قال صلی اللّه علیه و آله:الندم توبة إذ الندم مستلزم لعلم أوجبه و لعزم یتبعه،و أمّا وجوبها فمن وجهین:أحدهما أنّ التوبة مرضاة للرحمن مسخطة للشیطان مفتّحة لأبواب الجنان معدّة لإشراق شموس المعارف الإلهیّة علی ألواح النفوس مستلزمة للمواهب الربانیّة من

ص:177

الملک القدّوس.الثانی الأوامر الواردة بها فی القرآن الکریم« «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَی اللّهِ تَوْبَةً نَصُوحاً» »و الوعد الصادق علی فعلها« «عَسی رَبُّکُمْ أَنْ یُکَفِّرَ عَنْکُمْ سَیِّئاتِکُمْ وَ یُدْخِلَکُمْ جَنّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ» »و الوعید الحتم علی ترکها« «وَ مَنْ لَمْ یَتُبْ فَأُولئِکَ هُمُ الظّالِمُونَ» »و نحوه ممّا یدلّ علی وجوبها فأمّا قبولها فمن وجهین:أحدهما قوله تعالی «وَ هُوَ الَّذِی یَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبادِهِ وَ یَعْفُوا عَنِ السَّیِّئاتِ» و قوله تعالی «غافِرِ الذَّنْبِ وَ قابِلِ التَّوْبِ» الثانی قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله:أفرح بتوبة من العبد المذنب،و الفرح وراء القبول فهو دلیل علی القبول،و قال صلی اللّه علیه و آله:لو علّتم الخطایا إلی السماء ثمّ ندمتم علیها لتاب اللّه علیکم.

البحث العاشر-فیما عساه یبقی من المقاصد المشکلة فی هذه القصّة.

الأوّل الودیعة و الوصیّة الّتی استأداها اللّه سبحانه من الملائکة فی قوله علیه السّلام و استأدی اللّه سبحانه من الملائکة ودیعته لدیهم إشارة إلی قوله «فَإِذا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی فَقَعُوا لَهُ ساجِدِینَ» فکان تعالی قد عهد إلیهم بهذا القول و أوصاهم بمقتضاه ثمّ استأداه منهم بما ذکره علیه السّلام فی قوله تعالی «اسْجُدُوا لِآدَمَ» الثانی قوله فاغتره إبلیس فالاغترار طلب العزّة من آدم و التماسها منه بالوسوسة الّتی ألقاها إلیه کما سنبّین معنی الوسوسة إنشاء اللّه.الثالث قوله دار المقام هی جنّة الخلد،و مرافقة الأبرار إشارة إلی مصاحبة الملائکة فی مقعد صدق عند ملیک مقتدر.الرابع استعارة بالکنایة قوله فباع الیقین بشکّه للشارحین فیه أقوال:أحدها أنّ معیشة آدم کانت فی الجنّة علی حال یعلمها یقینا ما کان یعلم کیف معاشه فی الدنیا إذا انتقل إلیها و لاحاله بعد مفارقة الجنّة ثمّ إنّ ابلیس شکّکه فی صدق مقاله إنّی لکما لمن الناصحین فنسی ما کان عنده یقینا مما هو فیه من الخیر الدائم و شکّ فی نصح إبلیس فکأنّه باع الیقین بالشکّ بمتابعته،و هی استعارة حسنة علی سبیل الکنایة عن استبعاض آدم الشکّ عن الیقین .الثانی قالوا:لمّا أخبره اللّه تعالی عن عداوة إبلیس تیقّن ذلک فلمّا وسوس له إبلیس شکّ فی نصحه فکأنّه باع یقین عداوته بالشکّ فی ذلک.الثالث قول من نزّه آدم علیه السّلام:

إنّ ذلک مثل قدیم للعرب لمن عمل عملا لا یفیده و ترک ما ینبغی له أن یفعله تمثّل به أمیر المؤمنین علیه السّلام هاهنا و لم یرد أنّ آدم علیه السّلام شکّ فی أمر اللّه تعالی.الرابع قوله و العزیمة بوهنه

ص:178

قال ابن عبّاس فی قوله تعالی «وَ لَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً» :أی لم نجده حفظا لما أمر اللّه به،و قال قتادة صبرا،و قال الضحاک ضریمة أمر،و حاصل هذه الأقوال یعود إلی أنّه لم یکن له قوّة علی حفظ ما أمر اللّه فکأنّه باع العزم الّذی کان ینبغی له و القوّة الّتی کان ینبغی أن یتحفّظ بها عن متابعة إبلیس بالضعف و الوهن عن تحمّل ما أمر اللّه به،الخامس قوله دار البلیّة هی دار الدنیا إذ کانت دار المحنة و الابتلاء بمقاساة إبلیس و مجاهدته،و سجن الصالحین کما قال علیه السّلام:الدنیا سجن المؤمن و جنّة الکافر،و اعلم أنّ فی ذکر هذه القصّة تحذیرا عظیما عن المعاصی و ذلک من وجوه،أحدها أنّ من تصوّر ما جری علی آدم بسبب إقدامه علی هذه الزلّة کان علی و جل شدید من المعاصی قال الشاعر یا ناظرا نورا بعینی راغد و مشاهدا للأمر غیر مشاهد

تصل الذنوب إلی الذنوب و ترتجی درک الجنان و نیل نور العابد

أنسیت أنّ اللّه أخرج آدما منها إلی الدنیا بذنب واحد

و عن فتح الموصلی أنّه قال:کنّا قوما من أهل الجنّة فسبانا إبلیس إلی الدنیا فلیس لنا إلاّ الهمّ و الحزن حتّی نردّ إلی الدار الّتی أخرجنا منها،و ثانیها التحذیر عن الاستکبار و الحسد و الحرص عن قتادة فی قوله تعالی «أَبی وَ اسْتَکْبَرَ» قال:حسد عدوّ اللّه إبلیس آدم علی ما أعطاه اللّه تعالی من الکرامة فقال أنا ناریّ و هذا طینیّ ثمّ ألقی الحرص و الحسد فی قلب ابن آدم حتی حمله علی ارتکاب المنهی عنه،و ثالثها أنّه تعالی بیّن العداوة الشدیدة بین ذریّة آدم و إبلیس هذا تنبیه عظیم علی وجوب الحذر و باللّه التوفیق،

الطریق الثانی و اعلم أنّ

من الناس من سلّط التأویل علی هذه القصّة

،و قبل بیان تأویلها ذکروا مقدّمات،

المقدّمة

الاولی فی الإشارة إلی أجزاء الترکیب الخارجیّ للإنسان و کیفیّة ترکیبها

قالوا:إنّ العناصر الأربعة أجسام بسیطة و هی أجزاء أوّلیّة لبدن الإنسان فمنها إثنان خفیفان،و هما النار و الهواء و إثنان ثقیلان و هما الأرض و الماء قالوا:و الموضع الطبیعیّ للأرض هو وسط الکلّ و هی باردة یابسة فی طبعها و وجودها فی الکائنات مفید للاستمساک و الثبات و حفظ الشکل و الهیئة و الموضع الطبیعیّ للماء هو أن یکون شاملا للأرض و ثقله إضافیّ و طبعه بارد رطب و وجوده فی الکائنات لتسهّل الهیئات الّتی یراد تکوینها من التشکیل و التخطیط و التعدیل فإنّ الرطب کما

ص:179

أنّه سهل الترک للهیئات الشکلیّة فإنّه سهل القبول لها کما أنّ الیابس عسر القبول للهیئات الشکلیّة عسر الترک لها،و مهما تخمّر الیابس بالرطب استفاد الیابس منه قبول التمدید و التشکیل بسهولة و استفاد الرطب من الیابس حفظا لما حدث فیه من التعدیل بقوّة فاجتمع الیابس بالرطب عن تشتّته،و استمسک الرطب بالیابس عن سیلانه و الموضع الطبیعیّ للهواء فوق الماء و تحت النار و خفّته إضافیّة و طبعه حارّ رطب و وجوده فی الکائنات لیتخلخل و یلطف و یسفل،و الموضع الطبیعیّ للنار فوق الأجرام العنصریّة کلّها،و مکانها الطبیعیّ هو مقعّر فلک القمر و خفّتها مطلقة و طبعها حارّ یابس،و وجودها فی الکائنات لیصلح المرکّبات و یجری فیها الجوهر الحیوانی،و لتکسر من یرد العنصرین الثقیلین بردّهما عن العنصریّة إلی المزاجیّة،و الثقیلان أنفع فی تکون الأعضاء و فی سکونها،و الخفیفان أنفع فی کون الأرواح و تحریکها و تحریک الأعضاء ثمّ قالوا:و المزاج کیفیّة تحدث من تفاعل الکیفیّات المتضادّة فی هذه العناصر إذا تفاعلت بقواها بعضها فی بعض فانکسر صورة کلّ واحد منها بالآخر حدثت عنها کیفیّة متشابهة فی جمیعها هی المزاج و القوی الأولیّة فی تلک الأرکان أربع الحرارة و البرودة و الرطوبة و الیبوسة،و هی الّتی یکون عنها المزاجات فی الأجسام الکائنة الفاسدة ثمّ إنّ واهب الوجود أعطی کلّ حیوان و کلّ عضو من المزاج ما هو ألیق و أصلح لأفعاله بحسب احتمال الإمکان له،و أعطی الإنسان أعدل الأمزجة الممکنة فی هذا العالم مع مناسبة لقواه الّتی بها یفعل و ینفعل و أعطی کلّ عضو ما یلیق به من أفعاله فجعل بعض الأعضاء أحرّ و بعضها أبرد و بعضها أرطب و بعضها أیبس و أمدّها بالأخلاط و هی أجسام رطبة سیّالة یستحیل إلیها الغذاء أوّلا،و هی منحصرة فی أربعة أجناس:أحدها الدم و هو أفضلها،و الثانی البلغم و الثالث الصفراء،و الرابع السوداء،ثمّ قسّم الأعضاء إلی عظام و غضاریف و أعصاب و أوتار و جعل أوّل الأعضاء المتشابهة الأجزاء العظم و خلق صلبا لأنّه أساس البدن و دعامة الحرکات ثمّ الغضروف و هو ألین من العظم و فائدته أن یحسن به اتّصال العظام بالأعضاء اللیّنة فلا یتأذّی اللیّن بالصلب عند الضعظة و الضربة بل متوسّط بینهما ما یناسب کلاّ منهما و لیحسن به تجاوز المفاصل المحاکّة فلا تتراض لصلابتها،ثمّ العصب و هی أجسام تنبت من الدماغ و النخاع بیض لدنة فی الانعطاف صلبة فی الانفصال،و فائدتها أن تتمّ به الأعضاء

ص:180

للإحساس و الحرکة،ثمّ الأوتار و هی أجسام تنبت من أطراف العضل شبیهة بالعصب تلاقی الأعضاء المتحرّکة فتجذبها تارة و تبسطها اخری بحسب انبساط العضلة و انقباضها ثمّ الرباطات و هی أیضا أجسام شبیهة بالعصب و الحکمة فیها ظاهرة،و هی ارتباط بعض الأعضاء إلی بعض و استمساکها و لیس لشیء منها حسّ لئلاّ یتأذّی بکثرة ما یلزمه من الحرکة و الحکّ،ثمّ الشریانات و هی أجسام نابتة من القلب ممتدّة مجوّفة طولا عصبانیة رباطیّة الجوهر لها حرکات منبسطة و منقبضة خلقت لترویح القلب و نقض البخار الدخانیّ عنه،و لتوزیع الروح إلی أعضاء البدن،ثمّ الأورده و هی تشبه الشریانات و نباتها من الکبد،و فائدتها توزیع الدم علی أعضاء البدن،ثمّ الأغشیة و هی أجسام منتسجة من لیف عصبانی غیر محسوس رقیقة مستعرضة تغشی سطوح أجسام اخری،و لها فوائد:منها أن یحفظ جملتها علی شکلها و هیئتها،و منها أن تعلّقها علی أعضاء اخری و تربطها بواسطة العصب،و منها أن یکون للأعضاء العدیمة الحسّ فی جواهرها سطح حساس بالذات لما تلافیه و بالعرض لما یحدث فی الجسم الملفوف فیه کالریة و الطحال و الکبد و الکلیتین،فإنّها لا تحسّ بجواهرها و إنّما یحسّ بالامور المصادمة لها الأغشیة الّتی علیها بالذات و یحسّ أیضا بالعرض ما یحدث فیها مثلا الریح للتمدّد الّذی یحدث فیها،ثمّ اللحم و هو حشو خلل وضع الأعضاء فی البدن فصار البدن مشتملا علی ثلاثة ضروب من الأعضاء،أحدها آلات الغذاء و هی المعدة و الکبد و جداولها کالعروق و الطرق إلیها کالفم و المری و عنها کالأمعاء، و الثانی آلات الحرارة الغریزیّة و حفظتها،و هی القلب و الرأس و الریة و الصدر و سائر آلات النفس،و الثالث آلات الحسّ و الحرکة و الأفعال العقلیّة و هی الدماغ و النخاع و العصب و العضل و الأوتار و نحوها ممّا یحتاج إلیه فی المعونة علی تمام فعل العقل،ثمّ لمّا کان من ضرورة البدن أن یقع فیه أفعال مختلفة وجب فی الحکمة أن یکون هناک استعداد لقوی متعدّدة هی مبادئ تلک الأفعال أحدها النفس الطبیعیّة و تخصّها قوی منها مخدومة و منها خادمة،أمّا المخدومة فجنسان.أحدهما یتصرّف فی الغذا و تحته نوعان:أحدهما القوّة المسمّاة بالغاذیة،و غایتها أن تغذو الشخص مدّة بقائه بإحالة الغذاء إلی مشابهة المتغذی لیخلف بدل ما یتحلّل،و الثانی القوّة المسمّاة بالنامیة،و غایتها أن تزید فی أقطار البدن

ص:181

علی التناسب الطبیعیّ إلی تمام نشوه،و الجنس الثانی یتصرّف فی الغذاء لبقاء النوع و تحته نوعان أحدهما القوّة المسمّاة بالمولّدة و هی المتصرّفة فی أمر التناسل لیفصل من أمشاج البدن جوهر المنی،و الثانی القوّة المسمّاة بالمصوّرة و هی الّتی تفید المنی بعد استحالته فی الرحم الصور و القوی و الأعراض الحاصلة للنوع الّذی انفصل عنه المنی،و أمّا الخادمة الصرفة فی القوی الطبیعیّة فهی خوادم القوّة الغاذیة و هی أربع،أحدها الجاذبة و هی خلقت لتجذّب النافع إلی محلّها و هی موجودة فی المعدة و المری و الکبد و الرحم و سائر الأعضاء،و الثانی الماسکه و هی خلقت لتمسّک المنافع رثیما یتصرّف فیه القوی المغیّرة و المحیّلة،و الثالث الهاضمة و هی الّتی تخیّل ما امسکته الماسکة إلی قوام مهیّیء لفعل القوّة المغیّرة فیه،و إلی مزاج صالح للاستحالة إلی الغذائیّة بالفعل،الرابع الدافعة و هی الّتی تدفع الفاضل من الغذاء الّذی لا یصلح للاغتذاء أو یفضل علی الکافی أو یستغنی عنه بعد الفراغ من استعماله کالبول،و لهذه الأربع أیضا خوادم أربع أعنی الکیفیّات الأربع،و هی الحرارة و البرودة و الرطوبة و الیبوسة علی تفصیل یعلم فی مظانّه،الثانی النفس الحیوانیّه و تختص بها قوّتان محرّکة و مدرکة،و المحرّکة إمّا باعثة أو فاعلة،و الباعثة هی القوّة النزوعیة المذعنة للمدرکات کالوهم و الخیال أو النفس فیحمل الإدراک لها علی البعث إلی طلب أو هرب بحسب السوانح و لها شعبتان شهوانیّة و هی الباعثة علی التحریک إلی جانب أشیاء ضروریّة أو نافعة نفعا ما طلبا للّذّة و غضبیّة و هی الحاملة علی دفع و هرب عما لا یلائم طلبا للغلبة،و تخدمها القوّة المسمّاة بالقدرة و هی قوّة تنبعث فی الأعصاب و العضل من شأنها أن تشنّج الفضلات بجذب الأوتار و الرباطات و أرخائهما،و القوی المدرکة قسمان ظاهرة و باطنة أمّا الظاهرة فالحواسّ الخمس،أحدها اللمس و هو قوّة منبثّة فی جلد البدن کلّه تدرک ما تماسّه،و تؤثر فیه بالمضادّة کالکیفیّات الأربع و غیرها،و ثانیها الذوق و هو قوّة مرتّبة فی العصب المفروش علی سطح اللسان بها تدرک الطعوم من الأجرام المماسّة المخالطة للرطوبة العذبة الّتی فی الفم،و ثالثها الشمّ و هی قوّة مرتّبة فی زائدتی مقدّم الدماغ الشبیهتین بحلمتی الثدی بها تدرک الروائح بتوسّط الهواء المنفصل عن ذی الرائحة،و رابعها السمع و هی قوّة فی العصب المفروش فی باطن الصماخ و هو تدرک الأصوات و الحروف

ص:182

بواسطة الهواء،و خامسها البصر و هی قوّة مرتّبة فی العصبتین المجوّفتین تدرک ما یتطبّع فی الرطوبة الجلیدیّة من الصور بتوسّط جرم شفاف،و أمّا الباطنة من القوی فهی أیضا خمس، و هی إمّا مدرکة فقط إمّا للصور الجزئیّة و هو القوّة المسمّاة حسّا مشترکا المرتّبة فی التجویف الأوّل من الدماغ عندها تجتمع صور المحسوسات،ثمّ القوّة الموسومة خیالا، و هی خزانة الحسّ المشترک مودعة فی آخر التجویف المقدّم من الدماغ تجتمع فیها مثل المحسوسات و تبقی فیها بعد الغیبة عن الحواسّ،و إمّا مدرکة للمعانی الجزئیّة،و هی إمّا الوهم و هی قوّة مرتّبة فی التجویف الأوسط من الدماغ تدرک المعانی الجزئیة الغیر المحسوسة الموجودة فی المحسوسات کإدراک الشاة معنی فی الذئب یوجب لها الهرب،و إمّا الحافظة و هی قوّة مرتّبة فی التجویف الأخیر من الدماغ تحفظ الأحکام الجزئیّة المدرکة للوهم و هی خزانة له،و إمّا مدرکة و متصرّفة و هی القوّة المسمّاة متخیّلة باعتبار استعمال الوهم لها،و مفکّرة باعتبار استعمال العقل لها و محلّها مقدم البطن الأوسط من الدماغ من شأنها الترکیب و التفصیل لبعض الصور ببعض و عن بعض و کذا المعانی و المعانی بالصورة و هی الحاکیة للمدرکات و الهیئات المزاجیّة و الحکمة الإلهیّة اقتضّت أن تکون متوسّطة بین مقتضی الصور الجرمانیّة و المعانی الروحانیّة متصرّفة فی خزائنهما بالحکم و الاسترجاع للأمثال المنمحیّة من الجانبین،ثمّ إنّ لکلّ واحد من هذه الآلات روح یختصّ به و هو جرم حارّ لطیف متکوّن عن لطافة الأخلاط علی نسبة محدودة و هو حامل للقوی المدرکة و غیرها،الثالث النفس الناطقة و نسبتها إلی هذا البدن نسبة الملک إلی المدینة و البدن و جمیع أجزائه و قواه المذکورة آلات لها،و رسمها أنّها جوهر مجرّد یتعلّق بالأبدان تعلّق التدبیر و هی المشار إلیها بقوله تعالی «وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّی» 1و بقوله علیه السّلام:الأرواح جنود مجنّدة ما تعارف منها ائتلف و ما تناکر فیها اختلف فیها،و لهذا الجوهر قوّتان یختصّ بهما نظریّة و عملیّة و قد سبقت الإشارة إلیهما فی مقدّمة الکتاب و تحقیق الکلام فی هذا الجوهر و البرهان علی وجوده و تجرّده و کمالاته من العلوم و الأخلاق مستقصی فی مظانّه و باللّه التوفیق.

ص:183

المقدّمة الثانیة قد علمت أنّ الملک عندهم اسم مشترک یقع علی حقائق مختلفة

،فأمّا لفظ الجنّ فهو و إن صدق فی أصل اللغة علی کلّ الملائکة لکونه مأخوذا من الاجتنان و هو الاستتار،و کون الملائکة مستترین علی الأعین فإنّهم یخصّون فی عرفهم هذا اللفظ بالأرواح الّتی تخصّ عالم العناصر فتارة یطلقون علیها أنّها ملائکة باعتبار کونهم مرسلین من عند اللّه فاعلین لما أمر اللّه جارین علی نظام العقل،و تارة یطلقون علیها أنّها جنّ باعتبار الاجتنان،و هم جنّ مسلمون باعتبار موافقة العقل و التصرّف علی وفق مصلحة العالم و نظامه،و کفّار و شیاطین باعتبار مخالفتها لذلک،فأمّا صدق اسم الجنّ علی النفوس الناطقة الإنسانیّة فقد تعتبر من جهة اخری،و هی کونها عالمة تری بنور العلم من حیث لا تری فهی مجتنّة محجوبة عن أبصار الجاهلین ثمّ هی إمّا أن تکون عالمة أو جاهلة و علی التقدیرین فإمّا أن یکون موافقة لظواهر الشریعة منقادة لها متمسّکة بها أو لیس کذلک فهذه أقسام أربعة،أوّلها النفوس العالمة العاملة بمقتضی الشریعة و هذه الطائفة هم الجنّ المسلمون و المؤمنون قالوا:و هم الّذین أمر اللّه تعالی نبیّه بالإخبار عنهم فی قوله تعالی «قُلْ أُوحِیَ إِلَیَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقالُوا إِنّا سَمِعْنا قُرْآناً عَجَباً یَهْدِی إِلَی الرُّشْدِ فَآمَنّا بِهِ» 1إلی آخر الآیات قالوا:و ممّا یبیّن ذلک أنّ السماء الّتی أخبر الجنّ عنها أنّهم لمسوها هی سماء الحکمة و هی الشریعة الّتی استترت فیها قالوا:و لمسهم لها عبارة عن اعتبارهم أمر الشریعة فی مبدء ظهورها هل یصحّ لهم معها إظهار الحکمة و یمکنهم أخذها و إعطاؤها بالتعلّم و التعلیم کما کان یفعل قبل ذلک أم لا،و قولهم« «فَوَجَدْناها مُلِئَتْ حَرَساً شَدِیداً وَ شُهُباً» » 2إشارة إلی حفظة الشریعة و هم علماء الشریعة و الملوک الصالحون اللازمون لناموس الشریعة و قوانینها،و قولهم« «وَ أَنّا کُنّا نَقْعُدُ مِنْها مَقاعِدَ لِلسَّمْعِ» » 3إشارة إلی أنّهم کانوا قبل ظهور الشرائع یتدارسون الحکمة و یتعلّمونها و لم یکن علیهم إنکار،و قولهم« «فَمَنْ یَسْتَمِعِ الْآنَ یَجِدْ لَهُ شِهاباً رَصَداً» » 4إشارة إلی أنّ المظهر للحکمة بعد وجود الشریعة

ص:184

التارک لظواهر ما جاءت به الأنبیاء یجد من حرسة الدین و حفظته شهابا یحرقه و یؤدّیه،و ثانیها النفوس العالمة المخالفة للشریعة و النوامیس الإلهیّة التابعة لقواها فی مقتضی طباعها و هؤلائهم من شیاطین الجنّ و مردتها،و ثالثها النفوس الجاهلة إلاّ أنّها متمسّکة بظواهر الشریعة منقادة لها،و هؤلائهم المسلمون من الإنس،و رابعها النفوس الجاهلة التارکة للشریعة و العمل بها التابعة لمقتضی الطبیعة،و هؤلائهم شیاطین الإنس قالوا:و بهذا البیان لا یبقی بین قول اللّه سبحانه« «إِلاّ إِبْلِیسَ کانَ مِنَ الْجِنِّ» »و بین استثنائه من الملائکة المقتضی لدخوله فیهم و کونه منهم فرق بل هو من الملائکة باعتبار من الجنّ باعتبار و من الشیاطین باعتبار،و الشیطان قد یکون ملکا فی أصله ثمّ ینتقل إلی الشیطانیّة باعتبار فسوقه عن أمر ربّه و کذلک الجنّی و اللّه أعلم.

المقدّمة الثالثة-قالوا:کلّ ما یتوالد فلا یستحیل فی أصله أن یکون متولّدا

ثمّ ضربوا لذلک أمثلة فقالوا:إنّ العقرب تتولّد من البادروج و لباب الخبز،و النحل من العجل المحرق المکیس عظامه،و الفار من المدر و الطین و نحو ذلک ثمّ یتوالد عن هذا المتولّد أشخاص اخری و یبقی نوعه متولدا فلا مانع إذن أن یکون الإنسان فی أوّل خلقه کذلک فیحدث شخص من نوعه و یتکوّن من التراب ثمّ یحصل ما بعده من نوعه عنه بالتوالد إذا عرفت ذلک فاعلم أنّ لفظ آدم إذا اطلق فی عباراتهم فتارة یراد به أمر جزئیّ و تارة یراد به أمر کلّی أمّا الجزئیّ فیراد به أوّل شخص تکوّن من هذا النوع،و علی ذلک یحملون قوله تعالی «إِنَّ مَثَلَ عِیسی عِنْدَ اللّهِ کَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرابٍ» 1و یحملون قوله تعالی «إِنّا خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ نُطْفَةٍ» و ما فی معناه علی ما توالد منه،و قد یراد منه أوّل شخص استخلف فی الأرض و أمر بنشر الحکمة و ناموس الشریعة،و أمّا الکلّی فتارة یراد بآدم مطلق نوع الإنسان،و علی ذلک کلّه قوله تعالی «وَ لَقَدْ عَهِدْنا إِلی آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِیَ» 2و قد یراد به صنف الأنبیاء و الدعاة إلی اللّه کما نقل عن سیّد المرسلین صلی اللّه علیه و آله کلّ نبیّ فهو آدم وقته و قوله صلی اللّه علیه و آله:أنا و أنت یا علیّ أبوا هذه الامّة،و یمکن أن یکون

ص:185

قول الباقر محمّد بن علیّ علیهما السّلام:قد انقضی قبل آدم الّذی هو أبونا ألف ألف آدم و أکثر علی هذا المعنی إذا ثبت هذا فنقول:إنّ لکلّ آدم بالمعانی المذکورة ملائکة تخصّه و هی مأمورة بالسجود له،و إبلیس فی مقابلته و معارضته أمّا آدم بالمعنی الأوّل و الثانی فملائکته المأمورون بالسجود له هی قواه البدنیّة و نفوس أهل زمانه المأمورین باتّباعه المستمعین لقوله و سائر القوی فی أقطار هذا العالم فإنّها بأسرها ملائکة مأمورة بالخضوع له و السعی فی مهمّاته و حوائجه بین یدیه و المعونة علی مراده،و أمّا إبلیس المعارض له القوّة الوهمیّة منها المعارضة لمقتضی عقله العملیّ الساعیة فی الأرض فسادا و النفوس المتمرّدة عن قبول الحقّ و الاستماع لقوله الخارجة عن طاعته و هم شیاطین الإنس و الجنّ الّذی یوحی بعضهم إلی بعض زخرف القول غرورا و کذلک ملائکة آدم و إبلیس آدم الّذی هو صنف الأنبیاء و الدعاة إلی اللّه تعالی بالحکمة و الموعظة الحسنة،و أمّا آدم الّذی هو نوع الإنسان فکلّ الملائکة الّذین ذکرناهم فی هذا العالم هم المأمورون بالسجود له و إبلیس کلّ شخص من هذا النوع هو و همه المعارض لعقله و جنوده ما تحته من القوی الشهویّة و الغضبیّة و غیرها إذا عرفت هذه المقدّمات فلیرجع إلی المتن فنقول:الأولی أن یحمل آدم فیما ذکره علیه السّلام هاهنا من هذه القصّة علی مطلق النوع الإنسانیّ.

فقوله ثمّ جمع سبحانه من حزن الأرض و سهلها و عذبها و سبخها تربة سنّها بالماء حتّی خلصت و لاطها بالبلّة حتّی لزبت إشارة إلی أصل امتزاج العناصر،و إنّما خصّ هذین العنصرین و هما الأرض و الماء دون الباقیین لأنّهما الأصل فی تکوّن الأعضاء، المشاهدة الّتی تدور علیها صورة الإنسان المحسوسة،و قوله حتّی خلصت و حتّی لزبت إشارة إلی بلوغها فی الاستعداد الغایة الّتی معها تفاض صورة ما یتکوّن منها،و قوله فجبل منها صورة ذات أحناء و وصول و أعضاء و فصول إشارة إلی خلق الصورة الإنسانیّة و إفاضتها بکمال أعضائها و مفاصلها و ما تقوم به صورة،و قوله منها الضمیر راجع إلی التربة و یفهم من ظاهر اللفظ أنّ الصورة الإنسانیّة هی المفاضة علی کمال استعداد التربة من غیر واسطة انتقالات اخر فی أطوار الخلقة،و إنّما یتمّ ذلک إذا حملنا آدم علی أوّل شخص یکون من هذا النوع فأمّا إذا حملنا علی مطلق النوع کان المراد أنّه جبل منها الصورة

ص:186

الإنسانیّة بوسائط من صور ترددت فی أطوار الخلقة کما قال تعالی «وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِینٍ ثُمَّ جَعَلْناهُ نُطْفَةً فِی قَرارٍ مَکِینٍ» 1فالصورة الإنسانیّة جبلت من النطفة المتولّدة من فضل الهضم الرابع المتولّد من الأغذیة،و هی إمّا حیوانیّة أو نباتیّة و الحیوانیّة تنتهی إلی النباتیّة و النباتیّة إنّما تتولّد من صفو الأرض و الماء و هی التربة المستعدّة للإنبات و لیس فی ذلک مخالفة الظاهر فإنّ تلک التربة بعد أن تواردت علیها أطوار الخلقة و أدوار الفطرة صارت منیّا فصدق علیها أنّ الصورة الإنسانیّة جبلت منها، و قوله أجمدها حتّی استمسکت و أصلدها حتّی صلصلت الضمیر فی الجملتین راجع إلی الصورة و ما یتعلّق بها من الأعضاء فالإجماد لغایة الاستمساک راجع إلی بعضها کاللحم و الأعصاب و العروق و أشباهها،و الأصلاد لغایته راجع إلی بعض آخر کالعظام و الأسنان و إسناد ذلک إلی المدبّر الحکیم سبحانه لأنّه العلّة الاولی و إن کان هناک لهذه الآثار أسباب قریبة طبیعیّة کالحارّ الغریزی فإنّه المستعدّ لتحریک الموادّ و یتبعه البرد لیسکنه عند الکمالات من الخلق،و کالرطوبة فإنّها هی الّتی تتخلق و تتشکّل و یتبعها الیبوسة لحفظ الأشکال و إفادة التماسک،و قوله لوقت معدود و أجل معلوم یحتمل أن یراد به أنّ لکلّ مرتبة من مراتب ترکیب بدن الإنسان،و انتقاله فی أدوار الخلقة وقتا معدودا یقع فیه و أجلا معلوما یتمّ به،و یحتمل أن یراد بالوقت المعدود و الأجل المعلوم الوقت الّذی یعلم اللّه سبحانه انحلال هذا الترکیب فیه کما قال تعالی «وَ ما نُؤَخِّرُهُ إِلاّ لِأَجَلٍ مَعْدُودٍ» 2استعارة قوله ثم نفخ فیها من روحه.

أقول:الضمیر المؤنّث راجع إلی الصورة و قد علمت أنّ هذه الإشارة جاریة فی القرآن الکریم کما قال تعالی «فَإِذا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی فَقَعُوا لَهُ ساجِدِینَ» 3و المراد بالتسویة إفاضة تمام إعداد البدن و تهیّئه لقبول النقش،و المراد بالنفخ هاهنا هو إفاضة النفس علیه عند کمال ذلک الاستعداد،و استعمال النفخ هاهنا استعارة حسنة فإنّ النفخ له صورة و هو إخراج الهواء من فم النافخ إلی المنفوخ فیه لیشتعل فیه النار،و لمّا کانت حقیقة النفخ ممتنعة فی حقّ اللّه تعالی وجب العدول إلی حمل لفظه علی ما یشبهه،و لمّا

ص:187

کان اشتغال نور النفس فی فتیلة البدن عن الوجود الإلهیّ المعطی لکلّ قابل ما یستحقّه یشبه بحسب محاکاة خیالنا الضعف ما نشاهد من اشتغال النار فی المحلّ القابل لها عن صورة النفخ لا جرم حسن التعبیر و التجوّز بلفظ النفخ عن إفاضة الجود الإلهیّ للنفس علی البدن لمکان المشابهة المتخیّلة و إن کان الأمر أجلّ ممّا عندنا و أعلی ،و أمّا نسبة الروح إلی اللّه فاعلم أنّ الروح یحتمل أن یراد به أحد ثلاثة معان،الأوّل جبرئیل علیه السّلام و هو روح اللّه الأمین و نسبته إلیه ظاهرة و أمّا نسبة النفخ إلی اللّه حینئذ فلکونه العلّة الاولی و جبرئیل واسطة جعله اللّه تعالی مبدء فی هذا اللفظ لنفخ النفس فی صورة آدم منه،الثانی جود اللّه و نعمته و فیضه الصادر علی آدم و غیره،و إنّما کان ذلک روح لأنّه مبدء کلّ حیاة فهو الروح الکلیّة الّتی بها قوام کلّ وجود و نسبته إلیه ظاهرة و یکون من هاهنا للتبعیض،الثالث أن یراد بالروح النفس الإنسانیّة و یکون من زائدة و إنّما نسب إلیه دون سائر مصنوعاته الطیفة لما علمت أنّ الروح منزّه عن الجهة و المکان و فی قوّته العلم بجمیع الأشیاء و الاطّلاع علیها،و هذه مضاهاة و مناسبة بوجه ما مع العلّة الّتی لیست حاصلة لما عدا هذا الجوهر ممّا هو جسم أو جسمانیّ فلذلک شرّفها بالإضافة إلیه و قوله فمثلث إنسانا إشارة إلی الصورة المجبولة،و فیه لطیفة و هی أنّها إنّما کانت إنسانا و ینفخ الروح فیها و لذلک رتّب و صیرورتها إنسانا بالفاء علی نفخ الروح فیها،و قوله ذا أذهان یجیلها إشارة إلی ما للإنسان من القوی الباطنة المدرکة و المتصرّفة و معنی إجالتها تحریکها و بعثها فی انتزاع الصور الجزئیّة کما للحسّ المشترک و المعانی الجزئیّة کما للوهم،و قوله و فکر یتصرّف بها إشارة إلی القوی المفکّرة فی آحاد النوع الإنسانی و تصرّفها فی تفتیش الخزانتین و ترکیب بعض مودوعاتها ببعض و تحلیلها،و قوله و جوارح تختدمها إشارة إلی عامّة الأعضاء الّتی بیّنا أنّها کلّها خدم للنفس و الأدوات الّتی تقلّبها من تلک یشبه أن یختصّ بالأیدی کقوله تعالی «فَأَصْبَحَ یُقَلِّبُ کَفَّیْهِ عَلی ما أَنْفَقَ فِیها» 1و یمکن أن یکون أعمّ من ذلک کالبصر و القلب کقوله علیه السّلام:یا مقلّب القلوب و الأبصار

ص:188

فیصدق علیها اسم التقلیب،و قوله و معرفة یفرق بها بین الحقّ و الباطل إشارة إلی استعداد النفس لدرک المعقولات الثانیة المسمّی عقلا بالملکة بحسب مالها من المعارف الاولی أعنی البدیهیّات فإنّ الحقّ و الباطل امور کلّیة و لیس للقوی البدنیّة فی إدراک الامور الکلّیة حظّ یحتمل أن یشیر بالمعرفة إلی القوّة الاستعدادیّة الاولی للإنسان المسمّاة عقلا هیولانیّا،و قوله و الأذواق و المشامّ و الألوان و الأجناس نبّه هاهنا علی ثلاثة امور:أحدها أنّ للإنسان آلة بها یدرک المذوقات،و اخری بها یدرک المشمومات،و اخری بها یدرک الألوان،و قد بیّنا ذلک،الثانی نبّه علی أنّ النفس مدرکة للجزئیات بواسطة هذه القوی إذ عدّها فی نسق ما تتصرّف فیه النفس و تفرّق بینه و بین غیره،الثالث أنّه أخرّ قوله و الأجناس تنبیها علی أنّ النفس تنتزع الامور الکلّیة من تصفّح الجزئیّات فإنّ الأجناس امور کلّیة و النفس بعد إدراک الجزئیّات و تصفحها تتنبّه لمشارکات بینها و مباینات فتنتزع منها تصوّرات کلّیة و تصدیقات کلّیة و کأنّه عنی بالأجناس هاهنا الامور الکلّیة مطلقا لا بعضها کما هو فی الاصطلاح العلمی،و قوله معجونا بطینة الألوان المختلفة النصب علی الحال من قوله إنسانا أو الصفة له،و المراد الإشارة إلی أنّ اختلاف أبدان النوع بعضها من بعض بالألوان بسبب قوّة استعداداتها لذلک کما قال صلی اللّه علیه و آله:فجاء منهم الأحمر و الأبیض و الأسود کما سبق و طینة الألوان و أصلها،و عجنه بها مزجه بها و تهیّئه و إعداده لقبولها علی اختلافها و کذلک الحال فی البدن الواحد فإنّه لیس لجملة أجزائه لون واحد فإنّ امتزاج بعض الأعضاء یقتضی أن یکون أبیض کالعظام و الأسنان و بعضها أحمر کالدم و بعضها أسود کالحدقة و الشعر،و کذلک اختلاف الأشخاص فی الصفات المکنّی بها عن الاختلاف الواردة فی تمام الخبر من قوله:و السهل و الخزن و الخبیث و الطیّب یرجع إلی أنّ الأرض لمّا کانت أکثر العناصر شرکة فی هذه الأبدان کان لاختلاف بقاعها أثر تامّ فی تفاوت الامتزاج لقبول الأخلاق بالسهولة و الحزونة و الخبیث و الطیّب،و قوله و الأشباه المؤتلفة و الأضداد المتعادیة و الأخلاط المتبائنة من الحرّ و البرد و البلّة و الجمود و المساء و السرور أمّا الأشباه المؤتلفة فکالعظام و الأسنان و أشباهها فإنّها أجسام متشابهة ائتلف بعضها مع بعض،و بها قامت الصورة البدنیّة و امتزجت بطینتها،و أمّا الأضداد المتعادیة فکالکیفیّات

ص:189

الأربع الّتی ذکرها علیه السّلام و هی الحرارة و البرودة و الرطوبة الّتی هی البلّة و الیبس الّذی هو الجمود،و عبّر عنه بلازمه و هو الجمود علی أنّ الجمود فی اللغة هو الیبس أیضا و أمّا الأخلاط المتبائنة فهی الأخلاط الأربعة کما عرفت من الدم و البلغم و الصفراء و السوداء، و أمّا المساءة و السرور فهما من الکیفیّات النفسانیّة و مهیّة.کلّ منهما ظاهرة،و أمّا أسبابهما فاعلم أنّ للسرور سببا جسمانیّا معدّا و هو کون حامله الّذی هو الروح النفسانی علی کمال أحواله فی الکمیّة لأنّ زیادة الجوهر فی الکمّ یوجب زیادة القوّة فی الکیفیّة و هی أن یکون معتدلا فی اللطافة و الغلظ و أن یکون شدید الصفا،و أمّا السبب الفاعلی له فالأصل فیه تخیّل الکمال کالعلم و القدرة و الإحساس بالمحسوسات الملائمة و التمکّن من تحصیل المرادات و القهر و الاستیلاء علی الغیر و الخروج عن المولم و تذکر الملذّات،و أمّا أسباب الغم فمقابلات هذه أمّا السبب المعدّ الجسمانیّ فهو إمّا قلّة الروح کما للناقهین و المنهوکین بالأمراض و المشایخ،و أمّا غلظة فکما للسوداویین و أمّا رقّة کما للنساء و أمّا الفاعلی فمقابل أسباب السرور،و قد یشتدّ کلّ منهما بعد الأسباب المذکورة بتکرّره فیصیر السرور أو الغم ملکة و یسمّی صاحبه مفراحا أو محزانا و مقصوده علیه السّلام التنبیه علی أنّ طبیعة الإنسان فیها قوّة قبول و استعداد لهذه الکیفیّات و أمثالها،و تلک القوّة هی المراد بطینة المساءة و السرور و الفرق بینها و بین الاستعداد أنّ القوّة تکون علی الضدّین و الاستعداد لا یکون إلاّ لأحدهما.

و قوله استأدی اللّه سبحانه الملائکة ودیعته لدیهم و عهد وصیّته إلیهم إلی قوله إلاّ إبلیس.

أقول:لمّا کان الّذی یشیر إلیه کلّ إنسان بقوله أنا هو النفس الناطقة کان آدم عندهم عبارة عن النفس الناطقة ثمّ قالوا:المراد بالملائکة الّذین امروا بالسجود لآدم هی القوی البدنیّة الّتی امرت بالخضوع و الخشوع لتکرمة النفس العاقلة،و الانقیاد تحت حکمها و هو الأمر الّذی لأجله خلقوا أمّا عهد اللّه لدیهم و وصیّته إلیهم فهو المشار إلیه بقوله تعالی «إِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَةِ إِنِّی خالِقٌ بَشَراً مِنْ طِینٍ فَإِذا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ»

ص:190

«رُوحِی فَقَعُوا لَهُ ساجِدِینَ» 1و الخطاب هاهنا خطاب الحکمة الإلهیّة بالقضاء الأزلی قبل الوجود و الاستیذاء لذلک العهد و تلک الوصیّة هو طلب المأمور به أوّلا من الانقیاد و الخضوع من تلک القوی بعد الوجود علی ألسنة الرسل علیهم السّلام بالوحی المنزل و هو قوله «اسْجُدُوا لِآدَمَ» ،قوله فسجدوا إشارة إلی القوی المطیعة لنفوسها العاقلة فی أشخاص عباد اللّه الصالحین، قوله إلاّ إبلیس و قبیله إشارة إلی الوهم و سائر القوی التابعة له فی معارضة العقل فی أشخاص الکفّار و الفاسقین عن أوامر اللّه سبحانه،و قد عرفت أنّ الوهم رئیس القوی البدنیّة فهی إذن عند معارضته للعقل و متابعتها له جنود إبلیس و قبیله،و أمّا قوله اعترته الحمیّة و غلبت علیه الشقوة و تعزّر بخلق النار و استهون خلق الصلصال ،فقالوا:إنّ المراد بکون إبلیس و جنوده خلقوا من نار أنّ الأرواح الحاملة لهذه القوی کما عرفت أجسام لطیفة تتکوّن عن لطافة الأخلاط و هی حارّة حدّا مائلة فی الإفراط و الناریّة و الهوائیّة علیها أغلب و تولّدها عنهما أسهل و هی آخر أجزاء البدن و کذلک القلب الّذی هو منبعها فکانت تلک الأرواح کالأبدان لهذه القوی فلذلک نسب إبلیس إلی النار فقال تعالی حکایة عنه «خَلَقْتَنِی مِنْ نارٍ» و قال «وَ الْجَانَّ خَلَقْناهُ مِنْ قَبْلُ مِنْ نارِ السَّمُومِ» أی قدّرنا قبل وجوده أن تکون الناریّة و الهوائیّة علی وجود أغلب،و قال بعضهم:إنّه لمّا کانت النار ألطف العناصر و کانت هذه القوی و أرواحها ألطف الامور الجسمانیّة و تکّونها عن ألطف الأخلاط کانت نسبتها إلی النار أولی من سائر العناصر لمکان المشابهة فی اللطافة فجاز أن یطلق علی أصله أنّه نار.لا یقال:إذا کان آدم هو النفس الناطقة فما معنی قول إبلیس و خلقته من طین.

لأنا نقول:کما صدق أنّ إبلیس مخلوق من نار بمعنی أنّ الغالب علی الروح الحامل له هو عنصر النار کذلک یصدق أنّ آدم من طین بمعنی أنّ الغالب علی بدنه الأرضیّة،و أیضا فإنّ الوهم لا یدرک إلاّ المعانی الجزئیّة المتعلّقة بالمحسوسات فلا یصدق حکمه و مساعدته إلاّ فیما کان محسوسا،و لمّا ثبت أنّ النفس جوهر مجرّد لم یکن إعتقاد إبلیس أنّ الإنسان شیء غیر هذا البدن المتکوّن عن الطین.إذا ثبت ذلک فنقول: مجاز اعتراء الحمیّة و التعزّز بالانتساب إلی عنصر النار نسبة مجازیّة إذا العادة جاریة بأن یأنف الإنسان من

ص:191

الأصل الناقص و أن یفتخر و یتعزّز بالأصل الشریف و الانتساب إلیه فکان لسان حال إبلیس و القوی المتابعة له یقول علی جهة الاستنکار أ أسجد «لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِنْ صَلْصالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ» ،و أنا مخلوق من النار الّتی هی أشرف العناصر قالوا:و لمّا علم اللّه ذلک من حال إبلیس لعنه و طرده و أخرجه من الجنّة و ذلک قوله تعالی «قالَ فَاخْرُجْ مِنْها فَإِنَّکَ رَجِیمٌ وَ إِنَّ عَلَیْکَ اللَّعْنَةَ إِلی یَوْمِ الدِّینِ» 1قالوا و ذلک أنّک علمت أنّ الجنّة تعود إلی معارف الحقّ سبحانه و الابتهاج بمطالعة أنوار کبریائه و درجات الجنّة هی المراتب الّتی ینتقل العقل فیها فی مقامات السلوک إلی حظائر القدس و مجاورة الملاء الأعلی،و علمت أنّ حال الوهم قاصر عن الانتقال علی تلک المراتب فطرده و لعنه و تحریم الجنّة علیه یعود إلی تکوینه علی الطبیعة الّتی هو علیها القاصرة عن إدراک العلوم الکلّیة الّتی هی ثمار الجنّة و قطوفها و القضاء علیه بذلک قالوا:و ممّا ینبّه علی ذلک قوله «رَبِّ بِما أَغْوَیْتَنِی لَأُزَیِّنَنَّ لَهُمْ فِی الْأَرْضِ وَ لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ إِلاّ عِبادَکَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِینَ» 2أی بما خلقتنی علی هذه الجبلة لا اهتدی لدخول الجنّة و لا أتمکّن منها لأجذبنّهم إلی المشتهیات و تزیین الملذّات الجاذبة لهم عن عبادتک حتّی لا یهتدوا إلی الجنّة الّتی لأجلها خلقتهم و لا یلتفتوا إلیها إلاّ من عصمته منّی و جعلت له سلطانا علی قهری و غلبتی و هم عبادک المخلصون أی النفوس الکاملة المطهّرة عن متابعة قواها المسلّط علی قهر شیاطینها و قهرها و کذلک قوله: «قالَ أَنْظِرْنِی إِلی یَوْمِ یُبْعَثُونَ» فإنّه لمّا کان البعث الأوّل هو مفارقة النفوس لأبدانها و انبعاثها إلی عالمها و کانت طبیعة الوهم قاضیة بمحبّة البقاء فی دار الدنیا إذ لا حظّ له فی غیرها أحسن من لسان حاله أن یقول «رَبِّ فَأَنْظِرْنِی إِلی یَوْمِ یُبْعَثُونَ» ،و قوله فأعطاه اللّه النظرة لمّا کان الوهم باقیا فی البدن هو و جنوده إلی یوم البعث حسن من لسان الحکمة الإلهیّة أن یقول إنّک «الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ» و ذلک معنی إعطائه النظرة، استعارة مرشحة و قوله استحقاقا للسخطة و استتماما للبلیّة و إنجازا للعدّة فقد عرفت أنّ البلیّة نصب علی المفعول له ثمّ إنّ فساد الوهم و ابتلاء الخلق به و الشرّ الصادر عنه امور داخلة فی القضاء الإلهیّ بالعرض فیصدق

ص:192

علیه أنّه مراد و أنّ الإنظار و الإمهال له و کذلک استحقاق السحطة و إنجاز العدة و إطلاق لفظ السخطة استعارة فإنّ السخط لمّا کان عبارة عن حالة للإنسان یستلزم وجود مغضوب علیه غیر مرضیّ بأفعاله و کان حال إبلیس فی إنظار اللّه إیّاه و فسوقه عن أمر ربّه مستلزما لإعراض اللّه سبحانه عنه و عمّن عصاه بمتابعته کان هناک نوع مشابهة،فحسن لأجلها إطلاق لفظ السخطة أمّا العدة فتعود إلی قضاء الحکمة الإلهیّة ببقاء الوهم إلی یوم البعث، و إنجازها یعود إلی موافقة القدر لذلک القضاء،و قال بعضهم:إنّه لمّا کان هاهنا صورة مطرود و مبعّد و ملعون حسن إطلاق لفظ السخطة و استحقاقها و أنّه إنّما انظر لأجلها و هو ترشیح للاستعارة.

قوله ثمّ أسکن اللّه سبحانه آدم دارا أرغد فیها عیشه و آمن فیها محلّته و حذّره إبلیس و عداوته.

أقول:الدار الّتی أسکن فیها آدم هی الجنّة و الإشارة هاهنا إلی أنّ الإنسان من أوّل زمان إفاضة القوّة العاقلة علیه إلی حین استرجاعها ما دام مراعیا لأوامر الحقّ سبحانه غیر منحرف عن فطرته الأصلیّة و لا معرض عن عبادته و لا یلتفت إلی غیره فإنّه فی الجنّة و إن کانت الجنّة علی مراتب کما قال تعالی «لَهُمْ غُرَفٌ مِنْ فَوْقِها غُرَفٌ مَبْنِیَّةٌ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ» 1و لذلک قال صلی اللّه علیه و آله:کلّ مولود یولد علی الفطرة و إنّما أبواه هما اللذان یهوّدانه و ینصّرانه إذ کانت نفسه قبل الجواذب الخارجیّة عن القبلة الحقیقیّة غیر مدّ نسبة بشیء من الاعتقادات الفاسدة و الهیئات الردیئة،و إن کانت المرتبة السامیة و الغرفة العالیة إنّما تنال بعد المفارقة،و استصحاب النفس لأکمل زاد،و أمّا إرغاد العیش فیعود إلی ابتهاجه بالمعقولات و المعارف الکلّیّة و أمان المحلّة أمان مکانه فی الجنّة أن یعرض له خوف أو حزن ما دام فیها،و أمّا تحذیره من إبلیس و عداوته فظاهر من الأوامر الشرعیّة و لسان الوحی ناطق کما قال تعالی «إِنَّ هذا عَدُوٌّ لَکَ وَ لِزَوْجِکَ» 2و وجه العداوة ظاهر ممّا قلنا فإنّ النفس لمّا کانت من عالم المجرّدات و کان الوهم بطبعه منکرا لهذا القسم من الممکنات کان منکرا لما تأمر به النفس من الامور الکلّیّة الّتی لا حظّ له فی إدراکها و ذلک من مقتضیات

ص:193

العداوة و لأنّ نظام أمر النفس و مصلحتها لا یتمّ إلاّ بقهر الوهم و القوی البدنیّة عن مقتضیات طباعها،و تمام مطالب القوی لا یحصل إلاّ بانقهار النفس فکانت بینهما مجاذبة طبیعیّة و عداوة أصلیّة إذ لا معنی للمعاداة إلاّ المجانبة لما یتصوّر کونه موذیا.

قوله فاغترّه عدّوه نفاسة علیه بدار المقام و مرافقة الأبرار.

أقول:یقال:إنّ اللّه تعالی لمّا حذّره إبلیس و عداوته کان قد نهاه عن أکل شجرة یقال إنّها شجرة البرّ،و أعلمه أنّه إن أکل منها کان ظالما لنفسه مستحقّا لسخط اللّه علیه و ذلک قوله تعالی «وَ لا تَقْرَبا هذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَکُونا مِنَ الظّالِمِینَ» 1قالوا:و تلک الشجرة هی الشجرة الخبیثة الّتی اجتثّت من فوق الأرض مالها من قرار و هی عائدة إلی المشتهیات الدنیویّة الفانیة و اللذّات البدنیّة الخارجة عن المحدودات فی أوامر اللّه،و تناولها هو العبور فیها إلی طرف الإفراط عن وسط القانون العدل،و أمّا کونها شجرة البرّ فقالوا:إنّ البرّ لمّا کان هو قوام الأبدان و علیه الاعتماد فی أنواع المطعومات و الملاذ البدنیّة حسن أن یعبّر به عنها فیقال هی شجرة البرّ کنایة عن الفرع بالأصل،فأمّا اغترار إبلیس له فاعلم أنّ حقیقة الغرور هو سکون النفس إلی ما یوافق الهوی و یمیل إلیه بالطبع عن شبهة و خدعة من إبلیس فاغتراره یعود إلی استغفال النفس بالوسوسة الّتی حکی اللّه تعالی عنها بقوله «فَوَسْوَسَ إِلَیْهِ الشَّیْطانُ قالَ یا آدَمُ هَلْ أَدُلُّکَ عَلی شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَ مُلْکٍ لا یَبْلی» 2و لنبحث حقیقة الوسوسة فنقول:إنّ الفعل إنّما یصدر عن الإنسان بواسطة امور مترتّبة ترتیبا طبیعیّا أوّلها تصوّر کون الفعل ملائما و هو المسمّی بالداعی،ثمّ إنّ ذلک الشعور یترتّب علیه میل النفس إلی الفعل المسمّی ذلک المیل إرادة فیترتّب علی ذلک المیل حرکة القوّة النزوعیّة المحرّکة للقوّة المسمّاة قدرة المحرّکة للعضل إلی الفعل.إذا عرفت ذلک فنقول:صدور الفعل عن مجموع القدرة و الإرادة أمر واجب فلیس للشیطان فیه مدخل،و وجود المیل عن تصوّر کونه نافعا و خیرا أمر لازم فلا مدخل للشیطان أیضا فیه فلم یبق له مدخل إلاّ فی إلقاء ما یتوهّم کونه نافعا أو لذیذا إلی النفس ممّا یخالف أمر اللّه سبحانه فذلک الإلقاء فی الحقیقة هو الوسوسة و هو عین ما حکی اللّه سبحانه عنه بقوله «وَ ما کانَ لِی عَلَیْکُمْ مِنْ سُلْطانٍ»

ص:194

«إِلاّ أَنْ دَعَوْتُکُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِی» 1إذا عرفت ذلک فاعلم أنّ متابعة إبلیس یعود إلی انقیاد النفس لجذب الوهم و القوی البدنیّة الّتی هی الشیاطین عن الوجهة المقصودة و القبلة الحقیقیّة و هی عبادة الحقّ سبحانه و فتنتها لها بتزیین ما حرّم اللّه علیها فأمّا ما یقال:إنّ إبلیس لم یکن له تمکّن من دخول الجنّة و إنّما توسّل بالحیّة و دخل فی فمها إلی الجنّة حتّی تمکّن من الوسوسة لآدم علیه السّلام و اغتراره فقالوا:المراد بالحیّة هی القوّة المتخیّلة،و ذلک أنّ الوهم إنّما یتمکّن من التصرّف و بعث القوی المحرّکة کالشهوة و الغضب الّتی هی جنوده و شیاطینه علی طلب الملاذ البدنیّة و الشهوات الحسّیّة الدنیّة،و جذب النفس إلیها بتصویر کونها لذیذة نافعة بواسطة القوّة المتخیّلة،و وجه تشبیهها بالحیّة أنّ الحیّة لمّا کانت لطیفة سریعة الحرکة تتمکّن من الدخول فی المنافذ الضیّقة و تقدر علی التصرّف الکثیر و هی مع ذلک سبب من أسباب الهلاک بما تحمله من السمّ و کانت المتخیّلة فی سرعة حرکتها و قدرتها علی التصرّف السریع و الإدراک ألطف من سائر القوی و هی الواسطة بین النفس و الوهم و کانت بما اشتملت علیه من تحمّل کید إبلیس و إلقاء الوسوسة بواسطتها إلی النفس سببا قویّا للهلاک السرمد و العذاب المؤبّد لا جرم کان أشبه ما یشبه به الحیّة لما بینهما من المناسبة فحسن إطلاق لفظ الحیّة علیها.

استعارة مرشحة قوله نفاسة علیه ترشیح للاستعارة لأنّه لمّا کان جذب الوهم للنفس إلی الجنّة السافلة مانعا لها من الکرامة بدار المقامة و مستنزلا عن درجة مرافقة الملاء الأعلی،و کان ذلک أعظم ما تنفس به کما قال تعالی «وَ فِی ذلِکَ فَلْیَتَنافَسِ الْمُتَنافِسُونَ» 2و عرفت أنّ ذلک الجذب عن صورة معاداة کما سبق و کان من لوازم المعادة النفاسة علی العدوّ بکلّ ما یعدّ کمالا لا جرم حسن إطلاق النفاسة هاهنا ترشیحا لاستعارة العداوة ،و النصب علی المفعول له.

قوله فباع الیقین بشکّه و العزیمة بوهنه أی لمّا حصلت الوسوسة و الاغترار لآدم فانقاد لها کان قد بدّل ما تیقّنه من أنّ شجرة الخلد و الملک الّذی لا یبلی هو نور الحقّ و البقاء فی جنّته و دوام مطالعة کبریائه بالشکّ فیه بواسطة وسوسة إبلیس،و ذلک أنّ الامور الموعودة من متاع الآخرة و ما أعدّه اللّه لعباده الصالحین امور خفیت حقائقها علی أکثر البصائر البشریّة،و إنّما الغایة فی تشویقهم إلیها أن یمثّل لهم بما هو مشاهد لهم من

ص:195

اللذّات البدنیّة الحاضرة فتری کثیرا منهم لا یخطر بباله أن یکون فی الجنّة أمر زائد علی هذه اللذّات فهو یجتهد فی تحصیلها إذ لا یتصوّر وراءها أکثر منها،ثمّ إن صدّق بها علی سبیل الجملة تصدیقا للوعد الکریم فإنّه لا یتصوّر کثیر تفاوت بین الموعود به و الحاضر بحیث یرجّح ذلک التفاوت عنده ترک الحاضر لما وعد به بل یکون میل طبعه إلی الحاضر، و توهّم کونه أنفع و أولی به أغلب علیه،و أن تیقنّ بأصل عقله أنّ الأولی به و أنفع له و الأبقی هو متاع الآخرة فتارة یطرأ علی ذلک الیقین غفلة عنه و نسیان له بسبب الاشتغال باللذّات الحاضرة و الانهماک فیها،و ذلک معنی قوله تعالی «فَنَسِیَ» ،و تارة لا تحصل الغفلة الکلّیّة بل یکون الوهم المذکور قویّا فیعارض ذلک الیقین بحیث یوجب فی مقابلته شبهة و شکّا و ذلک معنی قوله علیه السّلام فباع الیقین بشکّه و لا منافاة بین قوله تعالی «فَنَسِیَ» و بین الشکّ هاهنا.

و قوله و العزیمة بوهنه أی تعوّض من العزم و التصمیم الّذی کان ینبغی له فی طاعة الحقّ سبحانه بالضعف و التعاجز عن تحمّله کما قال تعالی «وَ لَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً» استعارة و إطلاق لفظ البیع هاهنا استعارة حسنة إذ کان مدار البیع علی استعاضة شیء بشیء سواء کان المستعاض أجلّ أو أنقص،و مثله قوله تعالی «أُولئِکَ الَّذِینَ اشْتَرَوُا الْحَیاةَ الدُّنْیا بِالْآخِرَةِ» «فَما رَبِحَتْ تِجارَتُهُمْ وَ ما کانُوا مُهْتَدِینَ» .

و قوله فاستبدل بالجذل وجلا و بالاغترار ندما إلی قوله و تناسل الذرّیّة فیه تقدیم و تأخیر و تقدیره و العزیمة بوهنه فأهبطه اللّه إلی دار البلیّة و تناسل الذریّة فاستبدل بالجذل و جلا بالاغترار ندما،ثمّ أناب إلی اللّه فبسط له فی توبته و لقّاه کلمة رحمته و وعده المردّ إلی جنّته،و ذلک لأنّ الإهباط عقیب الزلّة و استبدال الجذل بالوجل بعد الإهباط من الجنّة و الإخراج منها،و قد ورد القرآن الکریم بهذا النظم فی سورة البقرة و هو قوله «فَأَزَلَّهُمَا الشَّیْطانُ عَنْها فَأَخْرَجَهُما مِمّا کانا فِیهِ وَ قُلْنَا اهْبِطُوا» 1ثمّ قال عقیبه «فَتَلَقّی آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِماتٍ فَتابَ عَلَیْهِ» و ورد أیضا علی النظم الّذی ذکره علیه السّلام فی سورة طه و ذلک قوله «وَ عَصی آدَمُ رَبَّهُ فَغَوی ثُمَّ اجْتَباهُ رَبُّهُ فَتابَ عَلَیْهِ وَ هَدی قالَ اهْبِطا» 2فقدم الاجتباء

ص:196

و التوبة علی الإهباط و کلاهما حسن.قالوا:و معنی الإهباط له هو إنزاله عن دار کرامته و استحقاق إفاضة نعیم الجنّة،و ذلک أنّ النفس الناطقة إذا أعرضت عن جناب الحقّ سبحانه،و التفتت إلی متابعة الشیاطین و أبناء الجنّ و موافقة إبلیس بعدت عن رحمة اللّه و تسوّد لوحها عن قبول أنوار الإلهیّة،و أمّا دار البلیّة و تناسل الذریّة فإشارة إلی الدنیا فإنّ الإنسان إذا التفت بوجهه إلیها،و أقبل بکلّیته علیها هبط من أعلی علیّین إلی أسفل سافلین،و لم یزل ممنوّا ببلاء علی أثر بلاء إذ لا یقدّم فی کلّ لحظة و وقت فوت مطلوب أو فقد محبوب یطلب مالا یدرک و یجد ما لا یطلب و کفی بانقطاعه عن اللّه تعالی بالتفاته إلیها بلاء و أعظم به شقاء إذ کان سبب البعد عن رحمته و الطرد عن أبواب جنّته.فإن قلت لم ذکر تناسل الذریّة فی معرض الإهانة لآدم مع أنّه فی الحقیقة من الامور الخیریّة المندرجة فی سلک العنایة الإلهیّة فإنّ به بقاء النوع و دوام الإفاضة.قلت:إنّه و إن کان کذلک إلاّ أنّه لا نسبة له فی الحقیقة إلی الخیر الّذی کان فی الجنّة فإنّ تناسل الذریّة خیر إضافیّ عرضیّ بالنسبة إلی الکمال الّذی یحصل لأبناء النوع و ذریّته، ثمّ النسبة إن حصلت فنسبة أخصّ إلی أشرف فإنّ إنزاله و إهباطه عن استحقاق تلک المراتب السامیة و الإفاضات العالیة إلی هذه المرتبة الّتی یشارک فیها البهیمة و سائر أنواع الحشرات نقصان عظیم و خسران مبین.

قوله و استبدل بالجذل و جلا و بالاغترار ندما ظاهر فإنّ المقبل بوجهه علی عبادة الحقّ سبحانه المستشرق لأنوار کبریائه المعرض عمّا سواه أبدا مسرور مبتهج فإذا أعرض عمّا یوجب السرور و الفرح و التفت إلی خسائس الامور بسبب شیطان قاده إلیها و زیّنها لعینه فانکشف عنه ستر اللّه و بدت سوئته للناظرین بعین العاقبة من عباد اللّه الصالحین،ثمّ أخذت بضبعه العنایة الإلهیّة و تدارکته الرحمة الربّانیّة فانتبه من رقدة الغافلین فی مراقد الطبیعة فرأی السلاسل و الأغلال قد أحاطت به و شاهد الجحیم مسعرّة عن جنبتی الصراط المستقیم،و تذکّر قوله تعالی «فَإِمّا یَأْتِیَنَّکُمْ مِنِّی هُدیً فَمَنِ اتَّبَعَ هُدایَ فَلا یَضِلُّ وَ لا یَشْقی وَ مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْرِی فَإِنَّ لَهُ مَعِیشَةً ضَنْکاً وَ نَحْشُرُهُ یَوْمَ الْقِیامَةِ أَعْمی» 1الآیات

ص:197

فلا بدّ و أن یصیح و جلا قلقا یقلّب کفّیه حسرة و ندما و جلا ممّا یلحقه من سخط اللّه ن ادما علی ما فرّط فی جنب اللّه،و قوله ثمّ بسط اللّه فی توبته و لقّاه کلمة رحمته فالمراد الإشارة إلی أنّ الجود الإلهیّ لا بخل فیه و لا منع من جهته،و إنّما النقصان من جهة القابل و عدم استعداده فإذا استعدّت النفس لتدارک رحمة اللّه و جذبتها العنایة الإلهیّة من ورطات الهلاک الأبدی فأیّدتها بالمعونة علی إبلیس و جنوده و بصّرتها بمقابح أحواله(أفعاله)و ما یدعوا إلیه،فأخذت فی مقاومته و الترصّد لدفع مکائده فذلک هو معنی إنابتها و توبتها،و أمّا کلمة رحمة اللّه الّتی لقّاها آدم فتعود إلی السوانح الإلهیّة الّتی تنسخ للعبد فتکون سببا لجذبه عن مهاوی الهلاک و توجیهه عن الجنّة السافلة إلی القبلة الحقیقیّة و إمداده بالملائکة حالا فحالا و رفعه فی مدارج الجلال الّتی هی درجات الجنّة،و قوله و وعده المردّ إلی جنّته فإشارة إلی وعد القضاء الإلهیّ الناطق عنه لسان الوحی الکریم« «فَمَنِ اتَّبَعَ هُدایَ فَلا یَضِلُّ وَ لا یَشْقی» - «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَی اللّهِ تَوْبَةً نَصُوحاً عَسی رَبُّکُمْ أَنْ یُکَفِّرَ عَنْکُمْ سَیِّئاتِکُمْ وَ یُدْخِلَکُمْ جَنّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ» » 1و کذلک سائر أنواع و عد التائبین فهذا ما یتعلّق بهذه القصّة من التأویل و باللّه العصمة و التوفیق.

الفصل الرابع قوله و اصطفی سبحانه...

اشارة

وَ اصْطَفَی سُبْحَانَهُ مِنْ وَلَدِهِ أَنْبِیَاءَ- أَخَذَ عَلَی الْوَحْیِ مِیثَاقَهُمْ- وَ عَلَی تَبْلِیغِ الرِّسَالَةِ أَمَانَتَهُمْ- لَمَّا بَدَّلَ أَکْثَرُ خَلْقِهِ عَهْدَ اللَّهِ إِلَیْهِمْ- فَجَهِلُوا حَقَّهُ وَ اتَّخَذُوا الْأَنْدَادَ مَعَهُ- وَ اجْتَالَتْهُمُ الشَّیَاطِینُ عَنْ مَعْرِفَتِهِ- وَ اقْتَطَعَتْهُمْ عَنْ عِبَادَتِهِ فَبَعَثَ فِیهِمْ رُسُلَهُ- وَ وَاتَرَ إِلَیْهِمْ أَنْبِیَاءَهُ لِیَسْتَأْدُوهُمْ مِیثَاقَ فِطْرَتِهِ- وَ یُذَکِّرُوهُمْ مَنْسِیَّ نِعْمَتِهِ- وَ یَحْتَجُّوا عَلَیْهِمْ بِالتَّبْلِیغِ- وَ یُثِیرُوا لَهُمْ دَفَائِنَ الْعُقُولِ- وَ یُرُوهُمْ آیَاتِ الْمَقْدِرَةِ- مِنْ سَقْفٍ فَوْقَهُمْ مَرْفُوعٍ وَ مِهَادٍ تَحْتَهُمْ مَوْضُوعٍ- وَ مَعَایِشَ تُحْیِیهِمْ وَ آجَالٍ تُفْنِیهِمْ وَ أَوْصَابٍ

ص:198

تُهْرِمُهُمْ- وَ أَحْدَاثٍ تَتَابَعُ عَلَیْهِمْ- وَ لَمْ یُخْلِ اللَّهُ سُبْحَانَهُ خَلْقَهُ مِنْ نَبِیٍّ مُرْسَلٍ- أَوْ کِتَابٍ مُنْزَلٍ أَوْ حُجَّةٍ لاَزِمَةٍ أَوْ مَحَجَّةٍ قَائِمَةٍ- رُسُلٌ لاَ تُقَصِّرُ بِهِمْ قِلَّةُ عَدَدِهِمْ- وَ لاَ کَثْرَةُ الْمُکَذِّبِینَ لَهُمْ- مِنْ سَابِقٍ سُمِّیَ لَهُ مَنْ بَعْدَهُ أَوْ غَابِرٍ عَرَّفَهُ مَنْ قَبْلَهُ عَلَی ذَلِکَ نَسَلَتِ الْقُرُونُ وَ مَضَتِ الدُّهُورُ- وَ سَلَفَتِ الْآبَاءُ وَ خَلَفَتِ الْأَبْنَاءُ إِلَی أَنْ بَعَثَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ؟مُحَمَّداً ص؟- لِإِنْجَازِ عِدَتِهِ وَ إِتْمَامِ نُبُوَّتِهِ- مَأْخُوذاً عَلَی النَّبِیِّینَ مِیثَاقُهُ- مَشْهُورَةً سِمَاتُهُ کَرِیماً مِیلاَدُهُ- وَ أَهْلُ الْأَرْضِ یَوْمَئِذٍ مِلَلٌ مُتَفَرِّقَةٌ- وَ أَهْوَاءٌ مُنْتَشِرَةٌ وَ طَوائِفُ مُتَشَتِّتَةٌ- بَیْنَ مُشَبِّهٍ لِلَّهِ بِخَلْقِهِ أَوْ مُلْحِدٍ فِی اسْمِهِ- أَوْ مُشِیرٍ إِلَی غَیْرِهِ- فَهَدَاهُمْ بِهِ مِنَ الضَّلاَلَةِ وَ أَنْقَذَهُمْ بِمَکَانِهِ مِنَ الْجَهَالَةِ- ثُمَّ اخْتَارَ سُبْحَانَهُ؟لِمُحَمَّدٍ ص؟ لِقَاءَهُ- وَ رَضِیَ لَهُ مَا عِنْدَهُ وَ أَکْرَمَهُ عَنْ دَارِ الدُّنْیَا- وَ رَغِبَ بِهِ عَنْ مَقَامِ الْبَلْوَی- فَقَبَضَهُ إِلَیْهِ کَرِیماً- ص وَ خَلَّفَ فِیکُمْ مَا خَلَّفَتِ الْأَنْبِیَاءُ فِی أُمَمِهَا- إِذْ لَمْ یَتْرُکُوهُمْ هَمَلاً بِغَیْرِ طَرِیقٍ وَاضِحٍ وَ لاَ عَلَمٍ قَائِمٍ کِتَابَ رَبِّکُمْ فِیکُمْ مُبَیِّناً حَلاَلَهُ وَ حَرَامَهُ- وَ فَرَائِضَهُ وَ فَضَائِلَهُ وَ نَاسِخَهُ وَ مَنْسُوخَهُ- وَ رُخَصَهُ وَ عَزَائِمَهُ وَ خَاصَّهُ وَ عَامَّهُ- وَ عِبَرَهُ وَ أَمْثَالَهُ وَ مُرْسَلَهُ وَ مَحْدُودَهُ- وَ مُحْکَمَهُ وَ مُتَشَابِهَهُ مُفَسِّراً مُجْمَلَهُ وَ مُبَیِّناً غَوَامِضَهُ- بَیْنَ مَأْخُوذٍ

ص:199

مِیثَاقُ عِلْمِهِ وَ مُوَسَّعٍ عَلَی الْعِبَادِ فِی جَهْلِهِ- وَ بَیْنَ مُثْبَتٍ فِی الْکِتَابِ فَرْضُهُ- وَ مَعْلُومٍ فِی السُّنَّةِ نَسْخُهُ- وَ وَاجِبٍ فِی السُّنَّةِ أَخْذُهُ- وَ مُرَخَّصٍ فِی الْکِتَابِ تَرْکُهُ- وَ بَیْنَ وَاجِبٍ بِوَقْتِهِ وَ زَائِلٍ فِی مُسْتَقْبَلِهِ- وَ مُبَایَنٌ بَیْنَ مَحَارِمِهِ مِنْ کَبِیرٍ أَوْعَدَ عَلَیْهِ نِیرَانَهُ- أَوْ صَغِیرٍ أَرْصَدَ لَهُ غُفْرَانَهُ- وَ بَیْنَ مَقْبُولٍ فِی أَدْنَاهُ مُوَسَّعٍ فِی أَقْصَاهُ

اللغة

أقول: الاصطفاء الاستخلاص ،و الأنداد الأمثال ،و اجتالتهم أی أدارتهم و اجتذبتهم ،و واتر أی أرسل وترا بعد وتر أی واحدا بعد آخر ،و الفطرة الخلقة ،و المهاد الفراش ،و الأوصاب الأمراض ،و الأحداث المصائب و تخصیصها بذلک عرفیّ ،و الحجّة ما یحجّ به الإنسان غیره أی یغلبه به ،و المحجّة جادّة الطریق ،و الغابر الباقی و الماضی أیضا و هو من الأضداد ،و القرن الامّة ،و نسلت أی درجت و مضت مأخوذ من نسل ریش الطائر و نسل الوبر إذا وقع ،و العدة الوعد و إنجازها قضاؤها ،و السمة العلامة ،و میلاد الرجل محلّ ولادته من الزمان و المکان ،و الملحد العادل عن الاستقامة علی الحقّ ،و النسخ فی اللغة الإزالة ،و الرخصة الساهل فی الأمر ،و العزیمة الهمّة ،و هذه الألفاظ الثلاثة مخصوصة فی العرف علی معان اخری کما نذکره،و أرصدت له کذا أی هیّأته له ،

المعنی
و

هاهنا أبحاث .

البحث الأوّل

- استعارة الضمیر فی ولده راجع إلی آدم علیه السّلام ثمّ إن کانت الإشارة بآدم إلی النوع الإنسانی فنسبة الولادة إلیه فی العرف ظاهرة صادقة فإنّ کلّ أشخاص نوع هم أبناء ذلک النوع فی اصطلاح أهل التأویل و کذلک إن کان المراد به أوّل شخص وجد،و اعلم أنّ اصطفاء اللّه للأنبیاء یعود إلی إفاضة الکمال النبویّ علیهم بحسب ما وهبت لهم العنایة الإلهیّة من القبول و الاستعداد،و أخذه علی الوحی میثاقهم و علی تبلیغ الرسالة أمانتهم هو حکم الحکمة الإلهیّة علیهم بالقوّة علی ما کلّفوا به من ضبط الوحی فی ألواح قواهم

ص:200

و جذب سائر النفوس الناقصة إلی جناب عزّته بحسب ما أفاضهم من القوّة علی ذلک الاستعداد، له و ما منحهم من الکمال الّذی یقتدرون معه علی تکمیل الناقصین من أبناء نوعهم،و لمّا کانت صورة العهد و أخذ الأمانة فی العرف أن یوغر إلی الإنسان بأمر و یؤکّد علیه القیام به بالإیمان و إشهاد الحقّ سبحانه،و کان الحکم الإلهیّ جاریا بإرسال النفوس الإنسانیّة إلی هذا العالم و کان مراد العنایة الإلهیّة من ذلک البعث أن یظهر ما فی قوّة کلّ نفس من کمال أو تکمیل إلی الفعل،و کان ذلک لا یتمّ إلاّ بواسطة بعضها للبعض کان الوجه الّذی بعثت علیه مشبّها للعهد و المیثاق المأخوذ و الأمانة المودعة کلّ لما فی قوّته و ما أعدّ له فحسن إطلاق هذه الألفاظ و استعارتها هاهنا.

قوله لمّا بدّل أکثر خلق اللّه عهدهم إلیهم فجهلوا حقّه و اتّخذوا الأنداد معه و اجتالتهم الشیاطین عن معرفته و اقتطعتهم عن عبادته إلی آخره إشارة إلی وجه الحکمة الإلهیّة فی وجود الأنبیاء علیهم السّلام و لوازمه و هی شرطیّة متصّلة قدّم فیها التالی لتعلّق ذکر الأنبیاء علیهم السّلام بذکر آدم،و التقدیر لمّا بدّل أکثر خلق اللّه عهده إلیهم اصطفی سبحانه من ولده أنبیاء أخذ علی الوحی میثاقهم فبعثهم فی الخلق،و ذلک العهد هو المشار إلیه بقوله تعالی «وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ» 1الآیة قال ابن عبّاس:

لمّا خلق اللّه آدم مسح علی ظهره فأخرج منه کلّ نسمة هو خالقها إلی یوم القیامة فقال:

«أَ لَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی» ،فنودی یومئذ جفّ القلم بما هو کائن إلی یوم القیامة،و اعلم أنّ أخذ الذریّة یعود إلی إحاطة اللوح المحفوظ بما یکون من وجود النوع الإنسانی بأشخاصه،و انتقاشه بذلک عن قلم القضاء الإلهی،و لمّا کان بالإنسان تمام العالمین فی الوجود الخارجیّ فکذلک هو فی التقدیر القضائی المطابق له،و به یکون تمام التقدیر و جفاف القلم،و أمّا إشهادهم علی نفسهم فیعود إلی إنطاق إمکانهم بلسان الحاجة إلیه و أنّه الإله المطلق الّذی لا إله غیره،و أمّا بیان ملازمة الشرطیّة فلأنّه لمّا کان الغالب علی الخلق حبّ الدنیا،و الإعراض عن مقتضی الفطرة الأصلیّة الّتی فطرهم علیها،و الالتفات عن القبلة الحقیقیّة الّتی امروا بالتوجّه إلیها،و ذلک بحسب ما رکبّ فیهم من القوی البدنیّة المتنازعة إلی کمالاتها لا جرم کان من شأن کونهم علی هذا الترکیب المخصوص

ص:201

أن یبدّل أکثرهم عهد اللّه سبحانه إلیهم من الدوام علی عبادته و الاستقامة علی صراطه المستقیم و عدم الانقیاد لعبادة الشیطان کما قال سبحانه «أَ لَمْ أَعْهَدْ إِلَیْکُمْ یا بَنِی آدَمَ أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّیْطانَ» 1الآیة،و أن یجهلوا حقّه للغفلة بحاضر لذّاتهم عمّا یستحقّه من دوام الشکر، و أن یتّخذوا الأنداد معه لنسیانهم العهد القدیم،و أن تجتذبهم الشیاطین عن معرفته الّتی هی ألذّ ثمار الجنة،و أن تقتطعهم عن عبادته الّتی هی المرقاة إلی اقتطاف تلک الثمرة، و لمّا کان من شأنهم ذلک وجب فی الحکمة الإلهیّة أن یختصّ صنفا منهم بکمال أشرف یقتدر معه أبناء ذلک الصنف علی ضبط الجوانب المتجاذبة،و علی تکمیل الناقصین ممّن دونهم،و هم صنف الأنبیاء علیهم السلام و الغایة منهم ما أشار إلیه لیستأدوهم میثاق فطرته أی لیبعثوهم علی أداء ما خلقوا لأجله و فطروا علیه من الإقرار بالعبودیّة للّه،و یجذبوهم عمّا التفتوا إلیه من اتّباع الشهوات الباطنة،و افتناء اللذّات الوهمیّة الزائلة،و ذلک البعث و الجذب تارة یکون بتذکیرهم نعم اللّه الجسمیّة و تنبیههم علی شکر ما أولاهم به من مننه العظیمة،و تارة یکون بالترغیب فیما عقده سبحانه ممّا أعدّه لأولیائه الأبرار،و تارة بالترهیب ممّا أعدّه لأعدائه الظالمین من عذاب النار،و تارة بالتنفیر عن خسائس هذه الدار،و وجوه الاستهانة بها و الاستحقار،و إلی ذلک أشار بقوله، و یذکّروهم منسیّ نعمته ، و لا بدّ للمجادلة و المخاطبة من احتجاج مقنع و مفحم فیحتجّوا علیهم بتبلیغ رسالات ربّهم و إنذارهم لقاء یومهم الّذی یوعدون،و یشیروا لهم وجوه الأدلّة علی وحدانیّة المبدع الأوّل، استعارة و تفرّده باستحقاق العبادة،و هو المراد بدفائن العقول و کنوزها ،و استعمال الدفائن هاهنا استعارة لطیفة فإنّه لمّا کانت جواهر العقول و نتائج الأفکار،موجودة فی النفوس بالقوّة أشبهت الدفائن فحسن استعارة لفظ الدفینة لها،و لمّا کانت الأنبیاء هم الأصل فی استخراج تلک الجواهر لإعداد النفوس لإظهارها حسنت إضافة إثارتها إلیهم،و کذلک لیرشدهم إلی تحصیل مقدّمات تلک الأدلّة و البراهین و موادّها و هی آیات القدرة الإلهیّة و آثارها من سقف فوقهم محفوظ مرفوع مشتمل علی بدائع الصنع و غرائب الحکم،و مهاد تحتهم موضوع فیه ینتشرون و علیه یتصرّفون،و معائش بها یکون قوام حیاتهم الدنیا،و بلاغا لمدّة بقائهم لما خلقوا له،و إجال مقدرة بها یکون فناؤهم و رجوعهم إلی بارئهم،و أعظم بالأجل آیة رادعة و تقدیرا جاذبا

ص:202

إلی اللّه تعالی،و لذلک قال صلی اللّه علیه و آله:أکثروا من ذکر هادم اللذّات إلی غیر ذلک من الأمراض الّتی تضعف قواهم و تهرمهم،و المصائب الّتی تتتابع علیهم فإنّ کلّ هذه الآثار موادّ احتجاج الأنبیاء علی الخلق لینبّونهم بصدورها عن العزیز الجبّار عزّ سلطانه علی أنّه هو الملک المطلق الّذی له الخلق و الأمر،و لیقرّروا فی أذهانهم صورة ما نسوه من العهد المأخوذ علیهم فی الفطرة الأصلیّة من أنّه سبحانه هو الواحد الحقّ المتفرّد باستحقاق العبادة،و إلی ذلک أشار القرآن الکریم« «وَ جَعَلْنَا السَّماءَ سَقْفاً مَحْفُوظاً وَ هُمْ عَنْ آیاتِها مُعْرِضُونَ» » 1و قوله «إِنَّ فِی خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اخْتِلافِ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ وَ الْفُلْکِ الَّتِی تَجْرِی فِی الْبَحْرِ بِما یَنْفَعُ النّاسَ وَ ما أَنْزَلَ اللّهُ مِنَ السَّماءِ مِنْ ماءٍ فَأَحْیا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها» 2الآیة و قوله تعالی «وَ السَّماءَ بَنَیْناها بِأَیْدٍ وَ إِنّا لَمُوسِعُونَ وَ الْأَرْضَ فَرَشْناها فَنِعْمَ الْماهِدُونَ وَ مِنْ کُلِّ شَیْءٍ خَلَقْنا زَوْجَیْنِ لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ» 3إلی غیر ذلک من الآیات الدالّة علی احتجاج الخالق سبحانه علی خلقه بألسنة رسله و تراجمة وحیه و جذبهم بهذه الألطاف إلی القرب من ساحل عزّته و الوصول إلی حضرة قدسه سبحانه و تعالی عمّا یشرکون« و إن تعدّوا نعمت اللّه لا تحصوها إنّ الإنسان لظلوم کفّار » 4قوله و لم یخل اللّه سبحانه خلقه إلی قوله و خلقت الأبناء .

أقول:المقصود الإشارة إلی بیان عنایة اللّه سبحانه بالخلق حیث لم یخل امّة منهم من نبیّ مرسل یجذبهم إلی جناب عزّته کما قال تعالی «وَ إِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلاّ خَلا فِیها نَذِیرٌ» 5و کتاب منزل یدعوهم إلی عبادته و یذکّرهم فیه منسیّ عهده و یتلی علیهم فیه أخبار الماضین و العبر اللاحقة للأوّلین و یحتجّ علیهم فیه بالحجج البالغة و الدلائل القاطعة،و یوضح لهم فیه امور نظامهم و ینبّههم علی مبدئهم و معادهم،و الانفصال هاهنا انفصال مانع من الخلوّ کما هو مصرّح به.

قوله رسل لا تقصّر بهم قلّة عددهم و لا کثرة المکذّبین لهم أی هم رسل کذلک،و المراد الإشارة إلی أنّهم و إن کانوا قلیلی العدد بالنسبة إلی کثرة الخلق،و کان عدد المکذّبین

ص:203

لهم کثیرا کما هو المعلوم من أنّ کلّ نبیّ بعث إلی امّة فلا بدّ فیهم فرقه تنابذه و تعانده، و تکذّب مقاله فإنّ ذلک لا یولّیهم قصورا عن أداء ما کلّفوا القیام به من حمل الخلق علی ما یکرهون ممّا هو مصلحة لهم فی معاشهم و معادهم،بل یقوم أحدهم وحده و یدعو إلی طاعة بارئه و یتحمّل إعباء المشقّة التامّة فی مجاهدة أعداء الدین،و ینشر دعوته فی أطراف الأرض بحسب العنایة الأزلیّة و الحکمة الإلهیّة،و تبقی آثارها محفوظة و سنتّها قائمة إلی أن یقتضی الحمکمة وجود شخص آخر منهم یقوم ذلک المقام« «رُسُلاً مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ لِئَلاّ یَکُونَ لِلنّاسِ عَلَی اللّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ» » 1قوله من سابق سمّی له من بعده تفضیل للأنبیاء،و من هاهنا للتمییز و التبیین،و المراد أنّ السابق منهم قد اطّلعه اللّه تعالی علی العلم بوجود اللاحق له بعده فبعضهم کالمقدّمة لتصدیق البعض کعیسی علیه السّلام حیث قال «وَ مُبَشِّراً بِرَسُولٍ یَأْتِی مِنْ بَعْدِی اسْمُهُ أَحْمَدُ» 2»و بین لاحق سمّاه من قبله کمحمّد صلی اللّه علیه و آله و علی ذلک أی علی هذه الوتیرة و الاسلوب و النظام الإلهی.

قوله مضت الأمم و سلفت الآباء و خلقت الأبناء إلی أن بعث اللّه سبحانه محمّد صلی اللّه علیه و آله إلی قوله من الجهالة ،و اعلم أنّه علیه السّلام ساق هذه الخطبة من لدن آدم علیه السّلام إلی أن انتهی إلی محمّد صلی اللّه علیه و آله کما هو الترتیب الطبیعی إذ هو الغایة من طینة النبوّة و خاتم النبیّین کما نطق به القرآن الکریم « «ما کانَ مُحَمَّدٌ أَبا أَحَدٍ مِنْ رِجالِکُمْ وَ لکِنْ رَسُولَ اللّهِ وَ خاتَمَ النَّبِیِّینَ» » 3ثمّ شرع بعد ذلک فی التنبیه علی کیفیّة اهتداء الخلق به و انتظام أمورهم فی معاشهم و معادهم بوجوده کلّ ذلک استدراج لأذهان السامعین و تمهید لما یرید أن یقرّره علیهم من مصالح دینیّة أو دنیویّة فأشار إلی أنّه الغایة من طینة النبوّة و تمام لها بقوله إلی أن بعث اللّه محمّدا صلی اللّه علیه و آله لإنجاز عدته لخلقه علی ألسنة رسله السابقین بوجوده و إتمام نبوّته صلی اللّه علیه و آله.

قوله مأخوذا علی النبیین میثاقه ،النصب هاهنا علی الحال من بعث و ذو الحال

ص:204

محمّد صلی اللّه علیه و آله،و کذلک الحال فی المنصوبین الباقیین،و المراد بأخذ میثاقه علیهم ما ذکر و قرّر فی فطرتهم من الاعتراف بحقیّة نبوّته صلی اللّه علیه و آله و تصدیقه فیما سیجیء به إذ کان ذلک من تمام عبادة الحقّ سبحانه فبعث صلی اللّه علیه و آله حال ما کان ذلک المیثاق مأخوذا علی الأنبیاء و من عداهم و حال ما کانت إمارات ظهوره و البشارة بمقدّمة مشهورة بینهم مع ذکاء أصله و کرم مادّة حملته و شرف وقت سمح به،ثمّ أراد علیه السّلام بعد ذلک أن یزید بعثة محمّد صلی اللّه علیه و آله تعظیما،و یبیّن فضیلة شرعه و کیفیّة انتفاع الخلق به فقال:و أهل الأرض یومئذ ملل متفرّقة و أهواء منتشرة و طوائف متشتّتة،و الواو فی قوله و أهل الأرض للحال أیضا،و موضع الجملة نصب،و قوله و أهواء خبر مبتداء محذوف تقدیره أهوائهم أهواء متفرّقة،و کذلک قوله و طوائف أی و طوائفهم طرائق متشتّتة أی بعثه و حال أهل الأرض یوم بعثه ما ذکر من تفرّق الأدیان و انتشار الآراء و اختلافها و تشتّت الطرق و المذاهب،و اعلم أنّ الخلق عند مقدم محمّد صلی اللّه علیه و آله إمّا من علیه اسم الشرائع أو غیرهم أمّا الأوّلون فالیهود و النصاری و الصائبة و المجوس،و قد کانت أدیانهم اضمحلّت من أیدیهم،و إنّما بقوا متشبّهین بأهل الملل،و قد کان الغالب علیهم دین التشبیه،و مذهب التجسیم کما حکی القرآن الکریم عنهم« «وَ قالَتِ الْیَهُودُ وَ النَّصاری نَحْنُ أَبْناءُ اللّهِ وَ أَحِبّاؤُهُ» » 1« «وَ قالَتِ الْیَهُودُ عُزَیْرٌ ابْنُ اللّهِ وَ قالَتِ النَّصاری الْمَسِیحُ ابْنُ اللّهِ» » 2« «وَ قالَتِ الْیَهُودُ یَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَیْدِیهِمْ وَ لُعِنُوا بِما قالُوا» » 3و المجوس أثبتوا أصلین أسندوا إلی أحدهما الخیر و إلی الثانی الشّر،ثمّ زعموا أنّه جرت بینهما محاربة ثمّ إنّ الملائکة توسّطت و أصلحت بینهما علی أن یکون العالم السفلی للشریر مدّة سبعة آلاف سنة إلی غیر ذلک من هذیانهم و خبطهم،و أمّا غیرهم من أهل الأهواء المنتشرة و الطوائف المتشتّتة فهم علی أصناف شتّی فمنهم العرب أهل مکّة و غیرهم و قد کان منهم معطّلة و منهم محصّلة نوع تحصیل،أمّا المعطّلة فصنف منهم أنکروا الخالق و البعث و الإعادة،و قالوا بالطبع المحیی و الدهر المفنی،و هم الّذین حکی القرآن عنهم« «أَ فَرَأَیْتَ»

ص:205

إن «هِیَ إِلاّ حَیاتُنَا الدُّنْیا نَمُوتُ وَ نَحْیا وَ ما یُهْلِکُنا إِلاَّ الدَّهْرُ» » 1و قصّروا الحیاة و الموت علی تحلّل الطبائع المحسوسة و ترکّبها فالجامع هو الطبع و المهلک هو الدهر« «وَ ما لَهُمْ بِذلِکَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلاّ یَظُنُّونَ» » 2و صنف منهم أقروّا بالخالق و ابتداء الخلق عنه، و أنکروا البعث و الإعادة و هم المحکیّ عنهم فی القرآن الکریم «وَ ضَرَبَ لَنا مَثَلاً وَ نَسِیَ خَلْقَهُ قالَ مَنْ یُحْیِ الْعِظامَ وَ هِیَ رَمِیمٌ قُلْ یُحْیِیهَا» 3الآیة،و صنف منهم اعترفوا بالخالق و نوع من الإعادة لکنّهم عبدوا الأصنام و زعموا أنّها شفعاؤهم عند اللّه کما قال «وَ یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللّهِ ما لا یَضُرُّهُمْ وَ لا یَنْفَعُهُمْ وَ یَقُولُونَ هؤُلاءِ شُفَعاؤُنا عِنْدَ اللّهِ» 4و من هؤلاء قبیلة یقف و هم أصحاب اللات بالطائف و قریش و بنو کنانه و غیرهم أصحاب العزّی،و منهم من کان یجعل الأصنام علی صور الملائکة،و یتوجّه بها إلی الملائکة،و منهم من کان یعبد الملائکة کما قال تعالی «بَلْ کانُوا یَعْبُدُونَ الْجِنَّ» 5و أمّا المحصّلة فقد کانوا فی الجاهلیة علی ثلاثة أنواع من العلوم:أحدها علم الأنساب و التواریخ و الأدیان،و الثانی علم تعبیر الرؤیا و الثالث علم الأنواء،و ذلک بما یتولاّه الکهنة و القافة منهم،و عن النبیّ صلی اللّه علیه و آله من قال:

مطرنا نبنوء کذا فقد کفر بما أنزل علی محمّد،و من غیر العرب البراهمة من أهل الهند و مدار مقالتهم علی التحسین و التقبیح العقلیّین و الرجوع فی کلّ الأحکام إلی العقل و إنکار الشرائع و انتسابهم إلی رجل منهم یقال له براهام،و منهم أصحاب البددة و البدّ عندهم شخص فی هذا العالم لا یولد و لا ینکح و لا یطعم و لا یشرب و لا یهرم و لا یموت،و منهم أهل الفکرة و هم أهل العلم منهم بالفلک و أحکام النجوم،و منهم أصحاب الروحانیّات الّذین أثبثوا وسائط روحانیّة تأتیهم بالرسالة من عند اللّه فی صورة البشر من غیر کتاب فتأمرهم و تنهاهم و منهم عبدة الکواکب،و منهم عبدة الشمس،و منهم عبدة القمر و هؤلاء یرجعون بالأخرة إلی عبادة الأصنام إذ لا یستمرّ لهم طریقة إلاّ بشخص حاضر ینظرون إلیه و یرجعون إلیه فی مهمّاتهم،و لهذا کان أصحاب الروحانیّات و الکواکب یأخذون أصناما علی صورها فکان الأصل فی وضع

ص:206

الأصنام ذلک إذ یبعد ممّن له أدنی فطنة أن یعمل خشبا بیده ثمّ یتخذّه إلها إلاّ أنّ الخلق لمّا عکفوا علیها و ربطوا حوائجهم بها من غیر إذن شرعیّ و لا حجّة و لا برهان من اللّه تعالی کان عکوفهم ذلک و عبادتهم لها إثباتا لإلهیّتها،و وراء ذلک من أصناف الآراء الباطلة و المذاهب الفاسدة أکثر من أن تحصی مذکورة فی الکتب المصنّفة فی هذا الفنّ،و إذا عرفت ذلک ظهر معنی قوله علیه السّلام من مشیّئة اللّه بخلقه کالبقیّة من أصحاب الملل السابقه فإنّهم و إن أثبتوا صانعا إلاّ أنّ أذهانهم مکیّفة بکیفیّة بعض مصنوعاته فی نفس الأمر من الجسمیّة و توابعها،و من ملحد فی اسمه کالّذین عدلوا عن الحقّ فی أسماعه بتحریفها عمّا هی علیه إلی أسماء اشتقّوها لأوثانهم و زادوا فیها و نقصوا کاشتقاقهم اللات من اللّه،و العزّی من العزیز و مناة من المنّان،و هذا التأویل مذهب ابن عبّاس،و منهم من فسّر الملحدین فی أسماء اللّه بالکاذبین فی أسمائه و علی هذا کلّ من سمّی اللّه بما لم یسمّ به ذهنه و لم ینطق به کتاب و لا ورد فیه إذن شرعیّ فهو ملحد فی أسمائه،و قوله و من مشیر إلی غیره کالدهریّة و غیرهم من عبدة الأصنام،و الانفصال هاهنا لمنع الخلوّ أیضا،فلمّا اقتضت العنایة بعثته صلی اللّه علیه و آله لیهتدوا سبیل الحقّ و یفیئوا من ضلالهم القدیم إلی سلوک الصراط المستقیم،و لینقذهم ببرکة نوره من ظلمات الجهل إلی أنوار الیقین،فقام بالدعوة إلی سبیل ربّه بالحکمة و الموعظة الحسنة و المجادلة بالّتی هی أحسن،فجلی اللّه بنوره صداء قلوب الخلق،و أزهق باطل الشیطان بما جاء به من الحقّ و الصدق و انطلقت الألسن بذکر اللّه و استنارت البصائر بمعرفة اللّه و کمل به دینه فی أقصی بلاد العالم،و أتمّ به نعمته علی کافّة عباده کما قال تعالی «الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً » 1أحبّ اللّه سبحانه لقاءه کما أحبّ هو لقاء اللّه کما قال صلی اللّه علیه و آله:من أحبّ لقاء اللّه أحب اللّه لقاءه و رضی له ما عنده من الکرامة التامّة و النعمة العامّة فی جواره الأمین «فِی مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِیکٍ مُقْتَدِرٍ » ،فأکرمه عن دار الدنیا و رغب به عن مجاورة البلوی و مقام الأذی فقبضه اللّه إلیه عند انتهاء أجله کریما عن أدناس الذنوب طاهرا فی ولادته الجسمانیّة و الروحانیة صلی اللّه علیه و آله ما برق بارق و ذرّ شارق.

ص:207

قوله و خلّف فیکم ما خلّفت الأنبیاء فی اممها إذ لم یترکوهم هملا بغیر طریق واضح و لا علم قائم.

أقول:لمّا کان هذا الشخص الّذی هو النبیّ لیس ممّا یتکوّن وجود مثله فی کلّ وقت لما أنّ المادّة الّتی تقبل کمال مثله إنّما یقع فی قلیل من الأمزجة وجب إذن أن یشرع للناس بعده فی امورهم سنّة باقیة بإذن اللّه و أمره و وحیه و إنزاله الروح القدس علیه،و واجب أن یکون قد دبّر لبقاء ما یسنّه و یشرعه فی امور المصالح الإنسانیّة تدبیرا و الغایة من ذلک التدبیر هو بقاء الخلق و استمرارهم علی معرفة الصانع المعبود و دوام ذکره و ذکر المعاد،و حسم وقوع النسیان فیه مع انقراض القرآن الّذی یلی النبیّ و من بعده فواجب إذن أن یأتیهم بکتاب من عند اللّه و یکون وافیا بالمطالب الإلهیّة و الأذکار الجاذبة إلی اللّه سبحانه و لإخطاره بالبال فی کلّ حال مشتملا علی أنواع من الوعد علی طاعة اللّه و رسوله بجزیل الثواب عند المصیر إلیه،و الوعید علی معصیته بعظیم العقاب عند القدوم علیه و لا بدّ أن یعظّم أمره و یسنّ علی الخلق تکراره و حفظه،أو بحثه و دراسته و تعلّمه و تعلیمه و تفّهم معانیه و مقاصده لیدوم به التذکّر للّه سبحانه،و الملاء الأعلی من ملائکته ثمّ یسنّ علیهم أفعالا و أعمالا تتکرّر فی أوقات مخصوصة تتقارب و یتلو بعضها بعضا مشفوعة بألفاظ تقال و نیّات تنوی فی الخیال لیحصل بها دوام تذکّر المعبود الأوّل و ینتفع بها فی أمر المعاد و إلاّ فلا فائدة فیها،و هذه الأفعال کالعبادات الخمس المفروضة علی الناس و ما یلحقها من الوظائف و لمّا بدء علیه السّلام هاهنا بذکر الکتاب العزیز لکونه مشتملا علی ذکر سائر ما جاء به الرسول صلی اللّه علیه و آله إمّا مطابقة أو التزاما و فی بسط قوانینه الکلیّة بحسب السنّة النبویّة وفاء بجمیع المطالب الإلهیّة،فنحن نبدء بذکر شرفه و وظائفه و شرائط تلاوته و نؤخّر الکلام فی باقی العبادات إلی مواضعها.

البحث الثانی-فی فضیلة الکتاب

أمّا الفضیلة فمن وجوه.

الأوّل-قوله تعالی «وَ هذا ذِکْرٌ مُبارَکٌ أَنْزَلْناهُ أَ فَأَنْتُمْ لَهُ مُنْکِرُونَ» 1«کِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَیْکَ مُبارَکٌ لِیَدَّبَّرُوا آیاتِهِ وَ لِیَتَذَکَّرَ أُولُوا الْأَلْبابِ» 2و قوله «وَ ما کانَ هذَا الْقُرْآنُ»

ص:208

«أَنْ یُفْتَری مِنْ دُونِ اللّهِ وَ لکِنْ تَصْدِیقَ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ» 1الثانی قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله:من قرء القرآن ثمّ رأی أنّ أحدا اوتی أفضل ممّا اوتی فقد استصغر ما عظّم اللّه تعالی،الثالث قوله صلی اللّه علیه و آله:ما من شفیع أفضل منزلة عند اللّه تعالی یوم القیامة من القرآن لا نبیّ و لا ملک و لا غیره،و یلوح لک من سرّ هذه الإشارة أنّ ذلک إنّما هو فی حقّ من تدّبره، و سلک النهج المطلوب منه المشتمل علیه،و وصل به إلی جناب اللّه فی جوار الملائکة المقرّبین و لا غایة من الشفاعة إلاّ الوصول إلی نیل الرضوان من المشفوع،و علمت أنّ تمام رضوان اللّه بغیر سلوک الطریق المشتمل علیها الکتاب العزیز لا یحصل،و لا ینفع فیه شفاعة شافع کما قال تعالی «فَما تَنْفَعُهُمْ شَفاعَةُ الشّافِعِینَ فَما لَهُمْ عَنِ التَّذْکِرَةِ مُعْرِضِینَ» 2الرابع قال صلی اللّه علیه و آله:لو کان القرآن فی احاب لما مسّته النار،و المراد أیّ ظرف وعاه و تدبّره و سلک طریقه لم تمسّه النار،أمّا نار الآخرة فظاهر،و أمّا نار الدنیا فلأنّ الواصلین من أولیاء اللّه الکاملین فی قوّتهم النظریّة و العملیّة یبلغون حدّا تنفعل العناصر عن نفوسهم فتتصرّف فیها کتصرّفها فی أبدانها فلا یکون لها فی أبدانهم تأثیر،و قد عرفت أسباب ذلک فی المقدّمات.الخامس قال صلی اللّه علیه و آله:أفضل عبادة امّتی قراءة القرآن،و أهل القرآن هم أهل اللّه و خاصّته،و المقصود مع شرائطه الّتی سنذکرها.

البحث الثالث-فی وظائفه

أمّا مداومة الکتاب بالتلاوة و الدرس فیحتاج إلی وظائف و إلاّ لم ینتفع بها کما قال أنس:ربّ تال للقرآن و القرآن یلعنه،و الّذی ینبغی أن یوظّف فی ذلک ما لخصّه الإمام أبو حامد الغزّالیّ فی کتاب الإحیاء فإنّه لا مزید علیه و هی امور عشرة:الأوّل أن یتصوّر الإنسان حال سماعة للتلاوة عظمة کلام اللّه سبحانه و إفاضة کماله و لطفه بخلقه فی نزوله عن عرش جلاله إلی درجة أفهام الخلق فی إیصال معانی کلامه إلی أذهانهم،و کیف تجلّت لهم الحقائق الإلهیّة فی طیّ حروف و أصوات هی صفات البشر إذ یعجز البشر عن الوصول إلی مدارج الجلال و نعوت الکمال إلاّ بوسیلة،و لو لا استنار کنه جمال کلامه بکسوة الحروف لما ثبت لسماع الکلام عرش و لا ثری،و لتلاشی ما بینهما من

ص:209

عظمة سلطانه و سبحات نوره فالصوت و الحرف للحکمة جسد،و هی بالنسبة إلیه نفس و روح، و لمّا کان شرف الأجساد و عزّتها بشرف أرواحها فکذلک شرف الحرف و الصوت بشرف الحکمة الّتی فیها.الثانی التعظیم للمتکلّم،و ینبغی أن یحضر فی ذهن القارئ عظمة المتکلّم،و یعلم أنّ ما یقرأه لیس بکلام البشر،و أنّ فی تلاوة کلام اللّه غایة الحظر فإنّه تعالی قال «لا یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ» و کما أنّ ظاهر جلد المصحف و ورقه محروس عن ظاهر بشرة الامس الغیر المتطّهر فکذلک باطن معناه کلمة عزّه و جلاله محجوب عن باطن القلب إذ لا یستضیء بنوره إلاّ إذا کان متطهّرا عن کلّ رجس مستنیرا بنور التعظیم و التوفیر عن ظلمة الشرک،و کما لا تصلح للمس جلد المصحف کلّ ید،فلا یصلح لتلاوة حروفه کلّ إنسان و لا لحمل أنواره کلّ قلب،و لأجل هذا الإخلال کان عکرمة بن أبی جهل إذا نشر المصحف یغشی علیه و یقول:هو کلام ربّی فیعظّم الکلام بتعظیم المتکلّم و علمت أنّ عظمة المتکلّم لا تخطر فی القلب بدون الفکر فی صفات جلاله و نعوت کماله و أفعاله و إذا خطر ببالک الکرسیّ و العرش و السماوات و الأرضون و ما بینهما،و علمت أنّ الخالق لجمیعها و القادر علیها و الرازق لها «هُوَ اللّهُ الْواحِدُ الْقَهّارُ» ،و أنّ الکلّ فی قبضته «وَ السَّماواتُ مَطْوِیّاتٌ بِیَمِینِهِ» ،و الکلّ سائر إلیه و أنّه الّذی یقول:هؤلاء فی الجنّة،و لا ابالی فإنّک تستحضر من ذلک عظمة المتکلّم ثمّ عظمة الکلام.الثالث حضور القلب و ترک حدیث النفس.قیل فی تفسیر قوله «یا یَحْیی خُذِ الْکِتابَ بِقُوَّةٍ» أی بجدّ و اجتهاد و أخذه بالجدّ أن یتجرّد عند قراءته بحذف جمیع المشغلات و الهموم عنه،و هذه الوظیفة تحصل ممّا قبلها فإنّ المعظم للکلام الّذی یتلوه یستبشر به و یستأنس إلیه و لا یغفل فإنّ فی القرآن ما یستأنس به القلب إن کان التالی له أهلا،و کیف یطلب الانس بالفکر فی غیره و فیه بساتین العارفین،و ریاض الأولیاء و میادین اولی الألباب.الرابع التدبیر و هو طور وراء حضور القلب فإنّ الإنسان قد لا یتفکّر فی غیر القرآن،و لکنّه یقتصر علی سماع القرآن من نفسه و هو لا یتدبّره،و المقصود من التلاوة التدبّر قال سبحانه «أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلی قُلُوبٍ أَقْفالُها» 1« «أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً»

ص:210

«کَثِیراً» » 1و قال «وَ رَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِیلاً» تمکّن الإنسان من تدبّر الباطن و قال صلی اللّه علیه و آله:

لا خیر فی عبادة لا فقه فیها،و لا فی قراءة لا تدبّر فیها،و إذا لم یمکن التدبّر إلاّ بالتردید فلیردّد قال أبو ذر:قام رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله لیلة یردّد قوله تعالی «إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبادُکَ وَ إِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ» 2الخامس التفهّم و هو أن یستوضح من کلّ آیة ما یلیق بها إذ القرآن یشتمل علی ذکر صفات اللّه تعالی و أفعاله و أحوال أنبیائه و المکذّبین لهم و أحوال ملائکته و ذکر أوامره و زواجره و ذکر الجنّة و النار و الوعد و الوعید،فلیتأمّل معانی هذه الأسماء و الصفات لتنکشف له أسرارها فتحتها دفائن الأسرار و کنوز الحقائق و إلی ذلک أشار علیّ علیه السلام بقوله ما أسرّ إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله شیئا کتمه عن الناس إلاّ أن یؤتی اللّه عبدا فهما فی کتابه فلیکن حریصا فی طلب ذلک الفهم،و قال ابن مسعود:من أراد علم الأوّلین و الآخرین فعلیه بالقرآن،و اعلم أنّ أعظم علوم القرآن تحت أسماء اللّه تعالی و صفاته و لم یدرک الخلق منها إلاّ بقدر أفهامهم و إلیه الإشارة بقوله «أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَسالَتْ أَوْدِیَةٌ بِقَدَرِها فَاحْتَمَلَ السَّیْلُ زَبَداً رابِیاً» 3فالماء هو العلم أنزله من سماء جوده أودیة القلوب کلّ علی حسب استعداده و إمکانه و إن کان وراء ما أدرکوه أطوار اخری لم یقفوا علیها،و کنوز لم یعثروا علی أغوارها أمّا أفعاله تعالی و ما أشار إلیه من خلق السماوات و الأرض و غیرها فالّذی ینبغی أن یفهم التالی منها و هو صفات اللّه و جلاله لاستلزام الفعل الفاعل فیستدلّ بعظمة فعله علی عظمته لیلاحظ بالأخرة الفاعل دون الفعل فیقرأ فی المقام الأوّل« «هذا خَلْقُ اللّهِ فَأَرُونِی ما ذا خَلَقَ الَّذِینَ مِنْ دُونِهِ» » 4و یقرأ فی المقام الثانی « «کُلُّ شَیْءٍ هالِکٌ إِلاّ وَجْهَهُ» »فمن عرف الحقّ رآه فی کلّ شیء،و من بلغ إلی حدّ العرفان عن درجة الاعتبار لم یر معه غیره فإذا تلا قوله «أَ فَرَأَیْتُمْ ما تُمْنُونَ» - «أَ فَرَأَیْتُمُ الْماءَ الَّذِی تَشْرَبُونَ» «أَ فَرَأَیْتُمُ النّارَ الَّتِی تُورُونَ» فلا ینبعی أن یقصّر نظره علی النطفة و الماء و النار بل ینظر فی المنی و هو نطفة،ثمّ فی کیفیّة انقسامها إلی اللحم و العظم و العصب و العروق و غیرها،ثمّ

ص:211

فی کیفیّة أشکال أعضائها المختلفة من المستدیر و الطویل و العریض و المستقیم و المنحنی و الرخوة و الصلب و الرقیق و الغلیظ،و ما أودع فی کلّ من القوّة وهبا له من المنفعة الّتی لو اختلّ شیء منها لاختلّ أمر البدن و مصالح الإنسان،فلیتأمّل فی هذه العجائب و أمثالها یترقیّ فیها إلی عجیب قدرة اللّه تعالی و المبدأ الّذی صدرت عنه هذه الآثار،فلا یزال مشاهدا لکمال الصانع فی کمال صنعه،و أمّا أحوال الأنبیاء علیهم السلام فلیفهم من سماع کیفیّة تکذیبهم و قتل بعضهم صفة استغناء اللّه تعالی عنهم،و لو هلکوا بأجمعهم لم یتضرّر بذلک و لم یؤثّر فی ملکه فإذا سمع نصرتهم فلیفهم أنّ ذلک بتأیید إلهیّ کما قال تعالی «حَتّی إِذَا اسْتَیْأَسَ الرُّسُلُ وَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ کُذِبُوا جاءَهُمْ نَصْرُنا فَنُجِّیَ مَنْ نَشاءُ» 1و أمّا أحوال المکذّبین لهم کعاد و ثمود و کیفیّة إهلاکهم فلینبّه من سماعه لاستشعار الخوف من سطوة اللّه و نقمته و لیکن حظّه منه الاعتبار فی نفسه،و أنّه إن غفل و أساء الأدب فربّما أدرکته النقمة و نفذت فیه القضیّة حیث لا ینفع مال و لا بنون،و کذلک إذا سمع أحوال الجنّة و النار فلیحصل منهما علی خوف و رجاء و لیتصوّر أنّه بقدر ما یبعد عن أحدهما یقرب من الآخر،و لیفهم منها و من سائر القرآن أنّ استقصاء ما هناک من الأسرار الإلهیّة غیر ممکن لعدم نهایته قال تعالی «قُلْ لَوْ کانَ الْبَحْرُ مِداداً لِکَلِماتِ رَبِّی لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ کَلِماتُ رَبِّی وَ لَوْ جِئْنا بِمِثْلِهِ مَدَداً» 2و قال علیّ علیه السّلام:لو شئت لأوفرت سبعین بعیرا من تفسیر فاتحة الکتاب،فمن لم یتفهمّ معانی القرآن فی تلاوته و سماعه و لو فی أدنی المراتب دخل فی قوله تعالی «أُولئِکَ الَّذِینَ لَعَنَهُمُ اللّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَ أَعْمی أَبْصارَهُمْ أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلی قُلُوبٍ أَقْفالُها» 3و تلک الأقفال هی الموانع الّتی سنذکرها.السادس التخلّی عن موانع الفهم فإنّ أکثر الناس منعوا من فهم القرآن لأسباب و حجب استدّلها الشیطان علی قلوبهم فحجبت عن عجائب أسراره قال صلی اللّه علیه و آله:لو لا أنّ الشیاطین یحومون علی قلوب بنی آدم لتنظروا إلی الملکوت،و معانی القرآن و أسراره من جملة الملکوت و الحجب المانعة.

أوّلها الاشتغال بتحقیق الحروف و إخراجها و الشدق بها عن ملاحظة المعنی،و قیل:إنّ

ص:212

المتولّی لحفظ ذلک شیطان و کلّ بالقرّاء لیصرف عن معانی کلام اللّه فلا یزال یحملهم علی تردید الحرف و یحیل إلیهم أنّه لم یخرج من مخرجه فیکون تأملّه مقصور علی مخارج الحروف:فمتی تنکشف له المعانی،و أعظم ضحکة للشیطان من کان مطیعا لمثل هذا التلبیس، و ثانیها أن یقلّد مذهبا سمعه و تفسیرا ظاهرا نقل إلیه عن ابن عبّاس أو مجاهد أو غیرهما فیحمل علی التعصّب له من غیر علم فیصیر نظره موقوفا علی مسموعه حتّی لو لاح له بعض الأسرار حمل علیه شیطان التقلید جهله،و لم یسوّغ له مخالفة آبائه و معلمیّه فی ترک ما هو علیه من الاعتقاد،و إلی مثل هذا أشارت الصوفیّة بقولهم:العلم حجاب،و عنوا بالعلم العقائد الّتی استمرّ علیها أکثر الناس بالتعلیم و التقلید أو بمجرّد کلمات جدلیّة حرّرها المتعصبّون للمذاهب و ألقوها إلیهم لا العلم الحقیقیّ الّذی هو المشاهدة بأنوار البصیرة،ثمّ ذلک التقلید قد یکون باطلا کمن یحمل الاستواء علی العرش علی ظاهره فإن خطر له فی القدّوس أنّه المقدّس عن کلّ ما یجوز علی خلقه لم یمکنه تقلیده من استقرار ذلک الخاطر فی نفسه حتّی ینساق إلی کشف ثان و ثالث،و لکن یتسارع إلی دفع ذلک عن خاطره و یجعله وسوسة،و قد یکون حقّا و یکون أیضا مانعا من الفهم لأنّ الحقّ الّذی کلّف الخلق طلبه له مراتب و درجات و ظاهر و باطن فجمود الطبع علی ظاهره یمنع من الوصول إلی الباطن،فإن قلت:کیف یجوز أن یتجاوز الإنسان المسموع و قد قال صلی اللّه علیه و آله:

من فسّر القرآن برأیه فلیتبوّأ مقعده من النار،و فی النهی عن ذلک آثار کثیرة،قلت:

الجواب عنه من وجوه:الأوّل أنّه معارض بقوله صلی اللّه علیه و آله:إنّ للقرآن ظهرا و بطنا و حدّا و مطلعا،و بقوله علیّ علیه السّلام:إلاّ أن یؤتی اللّه عبدا فهما فی القرآن،و لو لم یکن سوی الترجمة المنقولة فما فائدة ذلک الفهم،الثانی أنّه لو لم یکن غیر المنقول لاشترط أن یکون مسموعا من رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و ذلک ممّا لا یصادف إلاّ فی بعض القرآن،و أمّا ما بقوله ابن عبّاس و ابن مسعود و غیرها من أنفسهم فینبغی أن لا یقبل و یقال هو تفسیر بالرأی.الثالث أنّ الصحابة و المفسّرین اختلفوا فی تفسیر بعض الآیات فقالوا فیها أقاویل مختلفة لا یمکن الجمع بینها،و سماع ذلک عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله محال فکیف یکون الکلّ مسموعا.الرابع أنّه علیه السّلام دعا لابن عبّاس فقال:اللهمّ فقّهه فی الدین،و علّمه التأویل فإن کان التأویل

ص:213

مسموعا کالتنزیل و محفوظا مثله فلا معنی لتخصیص ابن عبّاس بذلک.الخامس قوله تعالی «لَعَلِمَهُ الَّذِینَ یَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ» فأثبت للعلماء استنباطا،و معلوم أنّه وراء المسموع فإذن الواجب أن یحمل النهی عن التفسیر بالرأی علی أحد معنیین:أحدهما أن یکون للإنسان فی الشیء رأی و له إلیه میل بطبعه فیتأوّل القرآن علی وفق رأیه حتّی لو لم یکن له ذلک المیل لما خطر ذلک التأویل له،و سواء کان ذلک الرأی مقصدا صحیحا أو غیر صحیح،و ذلک کمن یدعو إلی مجاهدة القلب القاسی فیستدّل علی تصحیح غرضه من القرآن بقوله تعالی «اذْهَبْ إِلی فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغی» و یشیر إلی أنّ قلبه هو المراد بفرعون کما یستعمله بعض الوعّاظ تحسینا للکلام و ترغیبا للمستمع و هو ممنوع.الثانی أن یتسرّع إلی تفسیر القرآن بظاهر العربیّة من غیر استظهار بالسماع و النقل فیما یتعلّق بغرائب القرآن و ما فیها من الألفاظ المبهمة و ما یتعلّق من الاختصار و الحذف و الإضمار و التقدیم و التأخیر و المجاز فمن لم یحکم ظاهر التفسیر و بادر إلی استنباط المعانی بمجرّد فهم العربیّة کثر غلطه و دخل فی زمرة من یفسّر بالرأی مثاله قوله تعالی «وَ آتَیْنا ثَمُودَ النّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِها» 1فالناظر إلی ظاهر العربیّة ربّما یظنّ أنّ المراد أنّ الناقة کانت مبصرة،و لم تکن عمیاء و المعنی آیة مبصرة، ثمّ لا یدری أنّهم إذا ظلموا غیرهم و من ذلک المنقول المنقلب کقوله تعالی «وَ طُورِ سِینِینَ» و کذلک باقی أجزاء البلاغة فکلّ مکتف فی التفسیر بظاهر العربیّة من غیر استظهار بالنقل فهو مفسّر برأیه،فهذا هو النهی عنه دون التفهم لأسرار المعانی و ظاهر أنّ النقل لا یکفی فیه،و إنّما ینکشف للراسخین فی العلم من أسراره بقدر صفاء عقولهم،و شدّة استعدادهم له و للطلب و الفحص و التفهّم و ملاحظة الأسرار و العبر،و یکون لکلّ واحد منهم جدّ فی الترقیّ إلی درجة منه بعد الاشتراک فی الظاهر و مثاله ما فهم بعض العارفین من قوله صلی اللّه علیه و آله فی سجوده:أعوذ برضاک من سخطک،و أعوذ بمعافاتک من عقوبتک، و أعوذ بک منک لا احصی ثناء علیک أنت کما أثنیت علی نفسک إنّه قیل له اسجد و اقترب فوجد القرب فی السجود فنظر إلی الصفات فاستعاذ ببعضها من بعض،فإنّ الرضا و السخط وصفان متضادّان ثمّ زاد قربه فاندرج القرب الأوّل فیه فرقی إلی اللذّات،فقال:أعوذ

ص:214

بک منک ثمّ زاد قربه ممّا استحیا به علی سائر القرب فالتجأ إلی الثناء،فأثنی بقوله:

لا احصی ثناء علیک،ثمّ علم أنّ ذلک قصور،فقال:أنت کما اثنیت علی نفسک،فهذه خواطر نسخ للعارفین لا یفهم من تفسیر الظاهر و لیس مناقضا له،و إنّما هو استکمال لما تحته من الأسرار.الثالث من الموانع أن یکون مبتلی من الدنیا بهوی متاع فإنّ ذلک سبب لظلمة القلب و کالصداء علی المرآة فیمنع جلیّة الحقّ یتجلّی فیه و هو أعظم حجاب للقلب و به حجب الأکثرون:و کلّما کانت الشهوات أکثر تراکما علی القلب کان البعد عن أسرار اللّه أکثر،و لذلک قال صلی اللّه علیه و آله:الدنیا و الآخرة ضرّتان بقدر ما تقرب من إحداهما تبعد من الاخری.السابع أن یخصّص نفسه بکلّ خطاب فی القرآن من أمر أو نهی أو وعد أو وعید،و یقدّر أنّه هو المقصود به کذلک إن سمع قصص الأوّلین و الأنبیاء علیهم السلام علم أنّ السمر غیر مقصود و إنّما المقصود الاعتبار فلا یعتقد أنّ کلّ خطاب خاصّ فی القرآن فالمراد به الخصوص فإنّ القرآن و سائر الخطابات الشرعیّة واردة بإیّاک أعنی و اسمعی یا جاره،و هی کلّها نور و هدی و رحمة للعالمین،و لذلک أمر الحقّ تعالی الکافّة بشکر نعمة الکتاب فقال «وَ اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللّهِ عَلَیْکُمْ وَ ما أَنْزَلَ عَلَیْکُمْ مِنَ الْکِتابِ وَ الْحِکْمَةِ یَعِظُکُمْ بِهِ» 1و إذا قدر أنّه المقصود لم یتخذ دراسة القرآن عملا بل قراءة کقرائة العبد کتاب مولاه الّذی کتبه إلیه لیتدبّره و یعمل بمقتضاه کما قال حکیم:هذا القرآن وسائل أتتنا من قبل ربّنا بعهوده نتدبّرها فی الصلوات،و نقف علیها فی الخلوات،و نعدّها فی الطاعات بالسنن المتبعات.الثانی التأثّر و هو أنّ یتأثّر قلبه بآثار مختلفة بحسب اختلاف الآیات، فیکون له بحسب کلّ فهم حال و وجد یتصّف به عند ما یوجّه نفسه فی کلّ حالة إلی الجهة الّتی فهمها من خوف أو حزن أو رجاء أو عبرة فیستعدّ بذلک و ینفعل و یحصل له التأثّر و الخشیة،و مهما قویت معرفته کانت الخشیة أغلب الأحوال علی قلبه فإنّ التضییق غالب علی العارفین فلا یری ذکر المغفرة و الرحمة إلاّ مقرونا بشروط یقصر العارف عن نیلها کقوله تعالی «وَ إِنِّی لَغَفّارٌ لِمَنْ تابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ صالِحاً ثُمَّ اهْتَدی» 2فإنّه قرن المغفرة بهذه الشروط الأربعة و کذلک قوله تعالی «وَ الْعَصْرِ إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ» السورة ذکر

ص:215

فیها أربعة شروط و حیث أوجزه و اقتصر ذکر شرطا واحدا جامعا للشرائط فقال تعالی «إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِیبٌ مِنَ الْمُحْسِنِینَ» إذ کان الإحسان جامعا لکلّ الشرائط،و تأثّر العبد بالتلاوة أن یصیر بصفة الآیة المتلوّة فعند الوعید یتضاءل من خشیة اللّه و عند الوعد یستبشر فرحا باللّه و عند ذکر صفات اللّه و أسمائه یتطأطأ خضوعا لجلاله و عند ذکر الکفّار فی حقّ اللّه ما یمتنع علیه کالصاحبة و الولد یعضّ صورته(صوته)و ینکسر فی باطنه من قبح أفعالهم و یکبّر اللّه و یقدّسه عمّا یقول الظالمون،و عند ذکر الجنّة ینبعث بباطنه شوقا إلیها،و عند ذکر النار ترعد فرائصه خوفا منها،و لمّا قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله لابن مسعود:اقرأه علیّ قال:فافتتحت سورة النساء فلمّا بلغت« «فَکَیْفَ إِذا جِئْنا مِنْ کُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِیدٍ وَ جِئْنا بِکَ عَلی هؤُلاءِ شَهِیداً» »رأیت عینیه تذرفان من الدمع،فقال لی:حسبک الآن،و ذلک لاستغراق تلک الحالة بقلبه بالکلّیّة،و بالجملة فالقرآن إنّما یراد بهذه الأحوال و استجلابها إلی القلب و العمل بها قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله:اقرءوا القرآن ما ائتلفت علیه قلوبکم و لانت علیه جلودکم،فإذا اختلفتم فلستم تقرءونه،و قال تعالی «الَّذِینَ إِذا ذُکِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَ إِذا تُلِیَتْ عَلَیْهِمْ آیاتُهُ زادَتْهُمْ إِیماناً» 1و إلاّ فالمئونة فی تحریک اللسان خفیفة قال بعضهم قرأت علی شیخ لی،ثمّ رجعت أقرء علیه ثانیا فانتهرنی و قال:جعلت القرآن علیّ.عملا اذهب فاقرء علی اللّه تعالی،و انظر ما ذا یأمرک،و ما ذا یفهمک،و مات رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله عن عشرین ألفا من الصحابة لم یکن لیحفظ القرآن منهم غیر ستّة و اختلف منهم فی إثنین و کان أکثرهم یحفظ السورة و السورتین،و کان الّذی یحفظ البقرة و الأنعام من علمائهم کلّ ذلک لاشتغالهم بتفهّم معانی القرآن عن حفظه کلّه،و جاء إلیه واحد لیعلّمه القرآن فانتهی إلی قوله تعالی «فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَیْراً یَرَهُ وَ مَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ شَرًّا یَرَهُ» 2فقال:یکفینی هذا و انصرف فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله انصرف الرجل و هو فقیه فالعزیز مثل تلک الحالة الّتی یمنّ اللّه تعالی بها علی القلب عقیب تفهّم الآیة،و امّا التالی باللسان المعرض عن العمل فجدیر بأن یکون المراد بقوله تعالی «وَ مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْرِی فَإِنَّ لَهُ»

ص:216

«مَعِیشَةً ضَنْکاً وَ نَحْشُرُهُ یَوْمَ الْقِیامَةِ أَعْمی» الآیة و إنّما حظّ اللسان تصحیح الحروف بالترتیل و حظّ العقل تفسیر المعانی،و حظّ القلب الاتّعاظ و التأثّر بالانزجار و الایتمار.التاسع الترقّی و هو أن یوجّه قلبه و عقله إلی القبلة الحقیقیّة فیسمع الکلام من اللّه تعالی لا من نفسه.و درجات القراءة ثلاث:أدناها أن یقدّر العبد کأنّه یقرأ علی اللّه واقفا بین یدیه و هو ناظر إلیه و مستمع منه فیکون حاله عند هذا التقدیر السؤال و التضرّع و الابتهال.الثانیة أن یشهد بقلبه کأنّه سبحانه یخاطبه بألطافه و یناجیه بإنعامه و إحسانه،و هو فی مقام الحیاء و التعظیم لمنن اللّه و الاصغآء إلیه و الفهم عنه.الثالثة أن یری فی الکلام المتکلّم،و فی الکلمات الصفات و لا ینظر إلی قلبه و لا إلی قراءته و لا إلی التعلّق بالإنعام من حیث هو منعم علیه بل یقصر الهمّ علی المتکلّم و یوقف فکره علیه و یستغرق فی مشاهدته.هذه درجة المقرّبین،عنها أخبر الصادق جعفر بن محمّد علیه السّلام فقال:لقد تجلّی اللّه تعالی لخلقه فی کلامه و لکنّهم لا یبصرون،و قال أیضا و قد سألوه عن حالة لحقته فی الصلاة حتّی خرّ مغشیّا علیه، فلمّا أفاق قیل له فی ذلک فقل:ما زلت اردّد هذه الآیة علی قلبی حتّی سمعتها من المتکلّم بها فلم یثبت جسمی لمعاینة قدرته.ففی مثل هذه الدرجة تعظم الحلاوة،و بهذا الترقّی یکون العبد ممتثلا لقوله تعالی «فَفِرُّوا إِلَی اللّهِ» و بمشاهدة المتکلّم دون ما عداه یکون ممتثلا لقوله تعالی «وَ لا تَجْعَلُوا مَعَ اللّهِ إِلهاً آخَرَ» فإنّ رؤیة غیر اللّه معه شرک خفیّ لا مخلص منه إلاّ برؤیته وحده.العاشر التبریّ،و المراد به أن یبرء من حوله و قوّته و لا یلتفت إلی نفسه بعین الرضا و التزکیة،فإذا تلا آیات الوعد و مدح الصالحین حذف نفسه عن درجة الاعتبار و شهد فیها الموقنین و الصدیقین،و یتشوّق إلی أن یلحقه اللّه تعالی بهم،و إذا تلا آیات المقت و الذّم فی المقصّرین شهد نفسه هناک و قدّر أنّه المخاطب خوفا و إشفاقا.قیل لیوسف بن أستاط إذا قرأت القرآن بماذا تدعو.قال:بما ذا أدعو أستغفر اللّه عن تقصیری سبعین مرّة،و من رأی نفسه بصورة التقصیر فی القراءة کان ذلک سبب قربه فإنّ من شهد البعد فی القرب لطف له بالخوف حتّی یسوقه إلی درجة أعلی فی القرب و من شهد القرب فی البعد ردّه أمنه إلی درجة أدنی فی البعد ممّا هو فیه،و مهما شاهد نفسه بعین الرضا صار محجوبا بنفسه فإذا جاوز حدّ الالتفات إلی نفسه و لم یشاهد إلاّ اللّه فی قراءته انکشف له الملکوت،و المکاشفات تابعة لحال

ص:217

المکاشف،فحیث یتلو آیات الرجاء یغلب علیه استبشار و ینکشف له صورة الجنّة فیشاهدها کأنّه یراها،و إن غلب علیه الخوف کوشف بالنار حتّی یری أنواع عذابها،و ذلک لأنّ کلام اللّه تعالی وارد باللطف و السهولة و الشدّة و العسف و الرجاء و الخوف و ذلک بحسب أوصافه إذ منها الرحمة و اللطف و الإنعام و البطش،فبحسب مشاهدة الکمالات و الصفات یتقلّب القلب فی اختلاف الحالات،و بحسب کلّ حالة منها یستعدّ لنوع من المکاشفة مناسب لتلک الحالة إذ یستحیل أن یکون حال المستمع واحد و المسموع مختلف،إذ فیه کلام رضی و کلام غضب و کلام إنعام و کلام انتقام و کلام جبروت و تکبّر و کلام جنّة و تعطّف، فهذه هی وظائف التلاوة. و لنرجع إلی المتن فنقول:

قوله و خلّف فیکم ما خلّف الأنبیاء فی اممها إذ لم یترکوهم هملا بغیر طریق واضح و لا علم قائم

استعارة قوله: و خلّف فیکم ما خلّف الأنبیاء فی اممها إذ لم یترکوهم هملا بغیر طریق واضح و لا علم قائم .إشارة إلی وضع ما یجب فی الحکمة الإلهیّة علی ألسنة الرسل علیهم السلام من العبادات الشرعیّة و القوانین الکلّیّة الّتی بها یبقی ذکر اللّه سبحانه محفوظا،و استعمال لفظ العلم القائم هاهنا استعارة حسنة للآثار الباقیة عن الأنبیاء الّتی یهتدی بها الأوصیاء و الأولیاء الّذین یرجع إلیهم الخلق .

قوله کتاب ربّکم

قوله: کتاب ربّکم .عطف بیان لما فی قوله ما خلّفت الأنبیاء ،و لا ینبغی أن یفهم ممّا شخص الکتاب حتّی یکون ما أتی به محمّد صلی اللّه علیه و آله من الکتاب هو عین ما أتت به الأنبیاء السابقون علیهم السّلام و شخصه فإنّ ذلک محال،بل المراد بما نوع ما خلّفت الأنبیاء فی اممها من الحقّ،و ما جاء به محمّد صلی اللّه علیه و آله شخص من أشخاص ذلک النوع،و بیان ذلک أنّ القوانین الکلّیّة الّتی اشترکت فی الإتیان بها جمیع الأنبیاء علیهم السّلام من التوحید و التنزیه للّه تعالی و أحوال البعث و القیامة و سائر القواعد الکلیّة الّتی بها یکون النظام الکلّی للعالم کتحریم الکذب و الظلم و القتل و الزنا و غیر ذلک ممّا لم یخالف فیه نبیّ نبیّا بمنزلة مهیّة واحدة کلّیة وجدت فی أشخاص،و کما تعرض لبعض أشخاص المهیّة عوارض لا تکون لشخص الآخر و بها یکون اختلاف بین الأشخاص بحسب الموادّ الّتی نشأت منها الصور الشخصیّة کذلک الکتب المنزلة علی ألسنة الأنبیاء علیهم السّلام بمنزلة أشخاص اشتملت علی مهیّة واحدة تختلف بحسب الزیادات و العوارض علی تلک المهیّة بحسب اختلاف الامم

ص:218

و الأوقات المشتملة علی المصالح المختلفة باختلافها .

قوله:مبیّنا

قوله:مبیّنا .منصوب علی الحال و العامل خلّف و ذو الحال الفاعل و هو ضمیر النبیّ صلی اللّه علیه و آله.

قوله و حلاله و حرامه و فضائله و فرائضه

قوله و حلاله و حرامه و فضائله و فرائضه إشارة إلی الأحکام الخمسة الشرعیّة الّتی یدور علیها علم الفقه،و هی الوجوب و الندب و الحظر و الکراهة و الإباحة،و عبّر بالحلال عن المباح و المکروه،و بالحرام عن المحظور و بالفضائل عن المندوب،و بالفرائض عن الواجب، و بالنسخ عن رفع الحکم الثابت بالنصّ المتقدّم بحکم آخر مثله،فالناسخ هو الحکم الرافع کقوله «فَاقْتُلُوا الْمُشْرِکِینَ» و المنسوخ هو الحکم المرفوع کقوله «لا إِکْراهَ فِی الدِّینِ» و بالرخص عمّا اذن فی فعله مع قیام السبب المحرّم لضرورة أو غیرها کقوله «فَمَنِ اضْطُرَّ غَیْرَ باغٍ وَ لا عادٍ» الآیة و بالعزائم عمّا کان من الأحکام الشرعیّة جاریا علی وفق سببه الشرعی کقوله «فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ اللّهُ» و بالعامّ هاهنا عن اللفظ المستغرق لجمیع ما یصلح به بحسب وضع واحد کقوله تعالی «وَ اللّهُ بِکُلِّ شَیْءٍ عَلِیمٌ» و کقوله «وَ لِلّهِ عَلَی النّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ» و بالخاصّ عما لم یتناول الجمیع بالنسبة إلی ما یتناوله کقوله «مَنِ اسْتَطاعَ إِلَیْهِ سَبِیلاً» و الخاصّ المطلق هو ما یمنع تصوّر مفهومه من وقوع الشرکة فیه کما عرفته،و العبر جمع عبرة و هی الاعتبار و اشتقاقها من العبور و هو انتقال الجسم من موضع إلی آخر،و لمّا کان الذهن ینتقل من الشیء إلی غیره حسن إطلاق العبرة علیه،و أکثر ما یختصّ إطلاق العبرة بانتقال ذهن الإنسان من المصائب الواقعة بالغیر أو الامور المکروهة له إلی نفسه فیقدّرها کأنّها نازلة به فیحصل له بسبب ذلک انزعاج عن الدنیا و انتقال ذهن إلی ما ورائها من أمر المعاد و الرجوع الی بارئه و یسمّی ذلک عبرة،و کذلک من المصائب اللاحقة فی نفسه المذکّرة له بجناب العزّة و الملفتة له بتکرارها عن دار البلوی و المحن،فینتقل ذهنه بسببها إلی أنّ الدنیا دار البوار و أنّ الآخره هی دار القرار،و ذلک کقصّة أصحاب الفیل،و کقوله «فَقالَ أَنَا رَبُّکُمُ الْأَعْلی فَأَخَذَهُ اللّهُ نَکالَ الْآخِرَةِ وَ الْأُولی إِنَّ فِی ذلِکَ لَعِبْرَةً لِمَنْ یَخْشی» 1و قوله تعالی «وَ فِی أَنْفُسِکُمْ أَ فَلا تُبْصِرُونَ» و إن کان قد تستعمل العبرة فی کلّ ما یفید

ص:219

اعتبارا من طرف الإحسان أیضا کقوله تعالی «وَ إِنَّ لَکُمْ فِی الْأَنْعامِ لَعِبْرَةً نُسْقِیکُمْ مِمّا فِی بُطُونِها» 1الآیة و کقوله تعالی «فِئَةٌ تُقاتِلُ فِی سَبِیلِ اللّهِ وَ أُخْری کافِرَةٌ یَرَوْنَهُمْ مِثْلَیْهِمْ رَأْیَ الْعَیْنِ وَ اللّهُ یُؤَیِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ یَشاءُ إِنَّ فِی ذلِکَ لَعِبْرَةً لِأُولِی الْأَبْصارِ» 2فجعل سبحانه نصر المؤمنین علی ملّتهم و خذلان المشرکین علی کثرتهم و مشاهدة المسلمین لکونهم مثلیهم محلاّ للعبرة إذ یحصل بذلک انتقال الذهن من نعمة إلی أنّه الإله المطلق المستحقّ للعبادة المتفرّد بالقدرة علی ما یشاء أهل الرحمة و الجود و إفاضة تمام الوجود،و أمّا الأمثال فظاهرة کقوله تعالی «ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً عَبْداً مَمْلُوکاً لا یَقْدِرُ عَلی شَیْءٍ» الآیة و کقوله «مَثَلُهُمْ کَمَثَلِ الَّذِی اسْتَوْقَدَ ناراً» و نحوه،و أراد بالمرسل الألفاظ المطلقة و المهملة و هی الألفاظ الّتی لا تمنع نفس مفهوماتها وقوع الشرکة فیها لکنّها لم یبیّن فیها کمیّة الحکم و مقداره و لم تقیّد بقید یفید العموم و لا الخصوص و هو محتملة لهما کأسماء الجموع فی النکرات کقوله تعالی «وَ عَلَی الْأَعْرافِ رِجالٌ» و کالمفرد المعرّف باللام أو المنکّر کقوله «وَ الْعَصْرِ إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ» و کقوله«إِنْ «جاءَکُمْ فاسِقٌ» و قوله «فَکُّ رَقَبَةٍ» فإنّ کلّ هذه الألفاظ یراد بها الطبیعة دون الکلّ أو البعض إلاّ بدلیل منفصل،و الفرق بینها و بین العامّ أنّ لکلّ شیء مهیّة هو بها ما هو و هی مغایرة لکلّ ما عداها فإنّ مفهوم الإنسان مثلا لیس إلاّ أنّه الإنسان و أمّا أنّه واحد أو کثیر أو لیس أحدهما فمفهوم آخر مغایر لمهیّته.إذا عرفت ذلک فاللفظ الدالّ علی الحقیقة من حیث هی من غیر دلالة علی شیء آخر معها هو اللفظ المطلق و المهمل،و الدالّ معها علی قید العموم بحیث یفهم منه تعدّد المهیّة و تکثّرها فی جمیع مواردها فهو اللفظ العامّ،أو فی بعض مواردها و هو الخاصّ و إن کان العموم و الخصوص بالذات للمعانی،و أراد بالمحدود المقیّد کقوله تعالی فی الکفّارة فی موضع آخر «فَتَحْرِیرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ» و أمّا المحکم و المتشابه و المجمل و المبیّن فقد سبق بیانها فی المقدّمة مثال المحکم قوله تعالی «قُلْ هُوَ اللّهُ أَحَدٌ» مثال المتشابه قوله «الرَّحْمنُ عَلَی الْعَرْشِ اسْتَوی» مثال المجمل قوله «إِلاّ ما یُتْلی عَلَیْکُمْ» و قوله «وَ أُحِلَّ لَکُمْ ما وَراءَ ذلِکُمْ» مثال المبیّن قوله بعد ذلک

ص:220

«أَنْ تنفقوا بِأَمْوالِکُمْ»الآیة،و التفسیر هو التبیین و الغوامض دقائق المسائل،و إنّما أضاف هذه المعانی کلّها إلی الکتاب لاشتماله علیها،و کونه مبدءا لها،و لمّا کانت محتاجة إلی البیان کان الرسول صلی اللّه علیه و آله هو المبیّن لها بسنّته الکریمة .

و قوله بین مأخوذ میثاق علمه و موسّع علی العباد فی جهله إلی آخره

و قوله بین مأخوذ میثاق علمه و موسّع علی العباد فی جهله إلی آخره الضمائر تعود إلی الأحکام المذکورة المشتمل علیها الکتاب العزیز و ذکر منها أنواعا:

أحدها-ما یجب تعلّمه و غیر موسّع للخلق فی جهله کوحدانیّة الصانع و أمر المعاد و العبادات الخمس و شرائطها.

و ثانیها-ما لا یتعیّن علی کافّة الخلق العلم به بل یعذر بعضهم فی الجهل و یوسّع لهم فی ترکه کالآیات المتشابهات،و کأوائل السور کقوله تعالی «کهیعص» -و «حم عسق» و نحوهما.

و ثالثها-ما هو مثبت فی الکتاب فرضه معلوم فی السنّة نسخه و ذلک کقوله تعالی «وَ اللاّتِی یَأْتِینَ الْفاحِشَةَ مِنْ نِسائِکُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَیْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْکُمْ فَإِنْ شَهِدُوا فَأَمْسِکُوهُنَّ فِی الْبُیُوتِ حَتّی یَتَوَفّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ یَجْعَلَ اللّهُ لَهُنَّ سَبِیلاً وَ الَّذانِ یَأْتِیانِها مِنْکُمْ فَآذُوهُما فَإِنْ تابا وَ أَصْلَحا فَأَعْرِضُوا عَنْهُما» 1فکانت الثّیّب إذا زنت فی بدو الإسلام تمسّک فی البیوت إلی الممات،و البکر تؤذی بالکلام و نحوه بمقتضی هاتین الآیتین،ثمّ نسخ ذلک فی حقّ الثیّب بالرجم و فی حقّ البکر بالجلد و التعذیب بحکم السنّة.

و رابعها-ما هو بعکس ذلک أی مثبت فی السنّة أخذه مأذون فی الکتاب ترکه و ذلک کالتوجّه إلی بیت المقدس فی ابتداء الإسلام فإنّه کان ثابتا فی السنّة ثمّ نسخ بقوله تعالی «فَلَنُوَلِّیَنَّکَ قِبْلَةً تَرْضاها فَوَلِّ وَجْهَکَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ وَ حَیْثُ ما کُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَکُمْ شَطْرَهُ» 2و کثبوت صلاة الخوف فی القرآن حال القتال الرافع لجواز تأخیرها فی السنّة إلی انجلاء القتال.

و خامسها-ما یجب لوقته و یزول فی مستقبله کالحجّ الواجب فی العمر مرّة و کالنذور المقیّدة بوقت معیّن و أمثالها فإنّ وجوبها تابع لوقتها المعیّن و لا یتکرّر بتکرّر أمثالها.

ص:221

قوله و مباین بین محارمه عطف علی المجرورات السابقة و الیاء مفتوحة و فی معنی الکلام و تقدیره لطف فإنّ المحارم لمّا کانت هی محالّ الحکم المسمّی بالحرمة صار المعنی و بین حکم مباین بین محالّه هو الحرمة،و قوله من کبیر أو عد علیه نیرانه أو صغیر أرصد له غفرانه بیان لتلک المحالّ و أشارة إلی تفاوتها بالشدّة و الضعف فی کونها مبّعدة عن رحمة اللّه علی سبیل الجملة،فالأوّل کالقتل فی قوله تعالی «وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ» الآیة و کذلک سائر الکبائر من الظلم و الزنا و غیرها،و الثانی قال الفقهاء کالتطفیف بالحبّة و سرقة بافة من بصل و نحو ذلک و إرصاد الغفران بإزاء هذه و أمثالها فی الکتاب العزیز کقوله تعالی «وَ إِنَّ رَبَّکَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لِلنّاسِ عَلی ظُلْمِهِمْ» و سائر آیات الوعد بالمغفرة فإنّها إن کانت عامّة فی کلّ الذنوب فالصغائر داخله بطریق أولی و إلاّ کانت محمولة علی الصغائر و سرّ أولویّتها بالغفران أنّها لا تکاد تکسب النفس ملکة الإفراط و الجور إلاّ عن بعد بعید و تکرار طویل بخلاف الکبائر فإنّ الأحوال لا یقع إلاّ عن نفس مستعدّة للشرّ بعیدة عن رحمة اللّه،و باللّه العصمة و التوفیق.

الفصل الخامس منها.قوله: فی ذکر الحج

اشارة

وَ فَرَضَ عَلَیْکُمْ حَجَّ بَیْتِهِ الْحَرَامِ- الَّذِی جَعَلَهُ قِبْلَةً لِلْأَنَامِ- یَرِدُونَهُ وُرُودَ الْأَنْعَامِ وَ یَأْلَهُونَ إِلَیْهِ وُلُوهَ الْحَمَامِ- وَ جَعَلَهُ سُبْحَانَهُ عَلاَمَةً لِتَوَاضُعِهِمْ لِعَظَمَتِهِ- وَ إِذْعَانِهِمْ لِعِزَّتِهِ- وَ اخْتَارَ مِنْ خَلْقِهِ سُمَّاعاً أَجَابُوا إِلَیْهِ دَعْوَتَهُ- وَ صَدَّقُوا کَلِمَتَهُ وَ وَقَفُوا مَوَاقِفَ أَنْبِیَائِهِ- وَ تَشَبَّهُوا بِمَلاَئِکَتِهِ الْمُطِیفِینَ بِعَرْشِهِ- یُحْرِزُونَ الْأَرْبَاحَ فِی مَتْجَرِ عِبَادَتِهِ- وَ یَتَبَادَرُونَ عِنْدَهُ مَوْعِدَ مَغْفِرَتِهِ- جَعَلَهُ سُبْحَانَهُ وَ تَعَالَی لِلْإِسْلاَمِ عَلَماً- وَ لِلْعَائِذِینَ حَرَماً فَرَضَ حَقَّهُ وَ أَوْجَبَ حَجَّهُ- وَ کَتَبَ عَلَیْکُمْ وِفَادَتَهُ- فَقَالَ سُبْحَانَهُ «وَ لِلّهِ عَلَی النّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ مَنِ اسْتَطاعَ إِلَیْهِ سَبِیلاً وَ مَنْ کَفَرَ فَإِنَّ اللّهَ غَنِیٌّ عَنِ الْعالَمِینَ»

ص:222

اللغة

أقول: یألهون إلیه أی یشتدّ وجدهم و شوقهم إلیه و أصل الهمزة هاهنا الواو من و له إذا تحیّر من شدّة الوجد ،و السماع جمع سامع کسامر و سماع و المبادرة المسارعة ، و الوفادة القدوم للاسترفاد و الانتفاع ،

المعنی
اشارة

و اعلم أنّا لمّا بیّنا وجوب العبادات و أشرنا إلی وجه الحکمة فیها فبالحریّ أن نشیر إلی وجه الحکمة فی خصوص الحجّ من جملتها،و نؤخّر تفصیل باقیها إلی مواضعه،و إنشاء اللّه فأمّا الحجّ فإنّک لمّا عرفت أنّ الغرض الأوّل من العبادات هو جذب الخلق إلی جناب الحقّ بالتذکیر له و دوام إخطاره بالبال لتجلّی لک الأسرار علی طول التذکار،و ینتهی فی ذلک من أخذت العنایة بیده إلی مقام المخلصین فمن جملة أسرار اللّه سبحانه المنزلة علی لسان رسوله تعیین موضع من البلاد أنّه أصلح المواضع لعبادة اللّه،و أنّه خاصّ له و لا بدّ أنّ تبنی مثل هذه الأوضاع علی إشارات و رموز إلی مقاصد حقیقیّة یتنبّه لها من أخذ التوفیق بزمام عقله إلیها،و لا بدّ من تعیین أفعال تفعل فی ذلک المکان و أنّها إنّما تفعل فی ذات اللّه سبحانه،و أنفع المواضع المعیّنة فی هذا الباب ما کان مأوی الشارع و مسکنه فإنّ ذلک مستلزم لذکره،و ذکره مستلزم لذکر اللّه سبحانه و ذکر ملائکته و الیوم الآخر،و لمّا لم یمکن فی المأوی الواحد أن یکون مشاهدا لکلّ أحد من الامة فالواجب إذن أن یفرض إلیه مهاجرة و سفر و إن کان فیه نوع مشقّة و کلفة من تعب الأسفار و إنفاق المال و مفارقة الأهل و الولد و الوطن و البلد،و نحن نذکر فضیلته من جهة السمع ثمّ نشیر إلی ما ینبغی أن یوظّف فیه من الآداب الدقیقة و الاعمال الباطنة عند کلّ حرکة و رکن من أرکان الحجّ مما یجری من تلک الأرکان مجری الأرواح للأبدان فإذن

هاهنا أبحاث.
البحث الأوّل-أمّا الفضیلة

فمن وجوه:الأوّل قوله تعالی «وَ أَذِّنْ فِی النّاسِ بِالْحَجِّ یَأْتُوکَ رِجالاً وَ عَلی کُلِّ ضامِرٍ یَأْتِینَ مِنْ کُلِّ فَجٍّ عَمِیقٍ» 1قال قتادة:لمّا أمر اللّه عزّ و جلّ خلیله إبراهیم علیه السّلام أن یؤذّن فی الناس و نادی أیّها الناس إنّ للّه بیتا فحجوّه،و قال تعالی «لِیَشْهَدُوا مَنافِعَ لَهُمْ» 2قیل:التجارة فی المواسم و الأجر فی الآخرة،و لمّا سمع بعض السلف هذا قال غفر لهم و ربّ الکعبة،الثانی قال علیه السّلام:من حجّ و لم یرفث و لم یفسق خرج

ص:223

من ذنوبه کیوم ولدته امّه،و قد عرفت کیفیّة نفع العبادات فی الخلاص من الذنوب.الثالث قال صلی اللّه علیه و آله:ما رأی الشیطان فی یوم هو أصغر و لا أحقر و لا أغیض منه یوم عرفة،و ما ذلک إلاّ لما یری من نزول الرحمة و تجاوز اللّه عن الذنوب العظام إذ یقال من الذنوب ما لا یکفّرها إلاّ الوقوف بعرفة.أسنده الصادق علیه السّلام إلی الرسول صلی اللّه علیه و آله و کان سرّ ذلک ما یحصل من رحمة اللّه و یفاض علی أسرار العبادة الّتی قد صفت بشدّة الاستعداد الحاصل من ذلک الموقف العظیم الّذی یجتمع فیه العالم أشدّ اجتماع،فإنّ الاجتماع سبب عظیم فی الانفعال و الخشیة للّه و قبول أنواره کما سنبیّنه إنشاء اللّه.الرابع قال صلی اللّه علیه و آله:حجّة مبرورة خیر من الدنیا و ما فیها،و حجّة مبرورة لیس لها أجر إلاّ الجنّة قال صلی اللّه علیه و آله:الحجّاج و العمّار وفد اللّه و زوّاره إن سألوه أعطاهم،و إن استغفروه غفر لهم،و إن دعوه استجاب لهم،و إن شفعوا إلیه شفّعهم.السادس روی عنه صلی اللّه علیه و آله من طرق أهل بیته علیهم السّلام أعظم الناس ذنبا من وقف بعرفة و ظنّ أنّ اللّه لم یغفر له،و فی فضل جزئیّات الحجّ أخبار کثیرة تطلب من مظانّها.

البحث الثانی-فی الآداب الدقیقة

و هی عشرة:الأوّل أن تکون النفقة حلالا و یخلو القلب عن تجارة تشغله سوی اللّه تعالی،و فی الخبر من طریق أهل البیت إذا کان آخر الزمان خرج الناس إلی الحجّ علی أربعة أصناف سلاطینهم للنزهة،و أغنیائهم للتجارة،و فقراؤهم للمسألة و قرّاؤهم للسمعة،و فی الخبر إشارة إلی جملة أغراض الدنیا الّتی یتصوّر أن یتّصل بالحجّ،فکلّ ذلک مانع لفضیلة الحجّ و مقصود الشارع منه،الثانی أن لا یساعد الصادّین عن سبیل اللّه و المسجد الحرام بتسلیم المکوس إلیهم فإنّ ذلک إعانة علی الظلم و تسهیل لأسبابه و جرأة علی سائر السالکین إلی اللّه،و لیحتل فی الخلاص فإن لم یقدر فالرجوع أولی من إعانة الظالمین علی البدعة و جعلها سنّة،الثالث التوسّع فی الزاد و طیب النفس فی البذل،و الإنفاق بالعدل دون البخل و التبذیر،فإنّ بذل الزاد فی طریق مکّة إنفاق فی سبیل اللّه قال صلی اللّه علیه و آله:الحجّ المبرور لیس له أجر إلاّ الجنّة فقیل یا رسول اللّه ما برّ الحجّ؟قال:طیب الکلام و إطعام الطعام،الرابع ترک الرفث و الفسوق و الجدال کما قال تعالی «فَلا رَفَثَ وَ لا فُسُوقَ وَ لا جِدالَ فِی الْحَجِّ» 1و الرفث کلّ لغو و فحش من الکلام،

ص:224

و یدخل فی ذلک محادثة النساء بشأن الجماع المحرّم فإنّها تهیّج داعیته و هی مقدّمة له فتحرم،و من لطف الشارع إقامة مظنّة الشیء مقام الشیء حسما لمادّته،و الفسوق الخروج عن طاعة اللّه،و الجدال هو المماراة و الخصومة الموجبة للضغائن و الأحقاد و افتراق کلمة الخلق(الحقّ)،و کلّ ذلک ضدّ مقصود الشارع من الحجّ و شغل عن ذکر اللّه،الخامس أن یحجّ ماشیا مع القدرة و نشاط النفس فإنّ ذلک أفضل و أدخل للنفس فی الإذعان لعبودیّة اللّه،و قال بعض العلماء:الرکوب أفضل لما فیه من مئونة الإنفاق،و لأنّه أبعد من الملال و أقلّ للأذی و أقرب إلی السلامة و أداء الحجّ،و هذا التحقیق غیر مخالف لما قلناه، و الحقّ التفصیل،فیقال:من سهل علیه المشی فهو أفضل فإن أضعف و أدّی إلی سوء خلق و قصور عن العمل فالرکوب أفضل لأنّ المقصود توفّر القوی علی ذکر اللّه تعالی و عدم المشتغلات عنه.السادس أن یرکب الزاملة دون المحمل لاشتماله علی زیّ المترفین و المتکبّرین و لأنّه أخفّ علی البعیر اللهمّ إلاّ لعذر.حجّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله علی راحلته و کان تحته رحل رثّ و قطیفة خلقة قیمته أربعة دراهم و طاف علی الراحلة لینظر الناس إلی هیئته و شمائله،و قال:خذوا عنّی مناسککم.السابع أن بخرج رثّ الهیئة أقرب إلی الشعث غیر مستکثر من الزینة و أسباب التفاخر فیخرج بذلک عن حزب السالکین و شعار الصالحین.و روی عنه صلی اللّه علیه و آله أنّه قال:إنّما الحاجّ الشعث التفث یقول اللّه تعالی لملائکته انظروا إلی زوّار بیتی قد جاءونی شعثا غیرا من کلّ فج.و قال تعالی «ثُمَّ لْیَقْضُوا تَفَثَهُمْ» و التفث الشعث و الاغبرار و قضاؤه بالحلق و تقلیم الأظفار.الثامن أن یرفق بالدابّة و لا یحملها ما لا تطیق کان أهل الورع لا ینامون علی الدابّة إلاّ عفوة من قعود قال صلی اللّه علیه و آله:لا تتّخذوا ظهور دوّابکم کرسیّ،و یستحبّ أن ینزل عن دابّته غدوّة و عشیّة یروّحها بذلک فهو سنّة، و سرّ ذلک مراعاة الرقّة و الرحمة و التخلّی عن القسوة و الظلم و لأنّه یخرج بالعسف عن قانون العدل و مراعاة عنایة اللّه و شمولها فإنّها کما لحقت الإنسان لحقت سائر الحیوان التاسع أن یتقرّب بإراقه دم و یجتهد أن یکون سمینا ثمینا روی أنّ عمر أهدی نجیبة فطلبت منه بثلاثة مائة دینار فسأل رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله أن یبیعها و یشتری بثمنها بدنا فنهاه رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و قال:بل اهدها و ذلک لأنّ المقصود لیس تکثیر اللحم و إنّما المقصود تزکیة

ص:225

النفس و تطهیرها عن رذیلة البخل و تزیینها بجمال التعظیم للّه «لَنْ یَنالَ اللّهَ لُحُومُها وَ لا دِماؤُها وَ لکِنْ یَنالُهُ التَّقْوی مِنْکُمْ» قال صلی اللّه علیه و آله:ما من عمل آدمیّ یوم النحر أحبّ إلی اللّه عزّ و جلّ من إهراقه دما و إنّها لتأتی یوم القیامة بقرونها و إطلافها و إنّ الدم لیقع من اللّه بمکان قبل أن یقع الأرض فطیّبوا بها نفسا.العاشر أن یکون طیّب النفس بما أنفقه من هدی و غیره،و بما أصابه من خسران و نقیصة مال إن أصابه ذلک فإنّه بذلک یکون مکتفیا إلی اللّه سبحانه عن کلّ ما أنفقه متعوّضا عنه ما عند اللّه و ذلک علامة لقبول حجّه.

البحث الثالث-فی الوظائف القلبیّة عند کلّ عمل من أعمال الحجّ.

اعلم أنّ أوّل الحجّ فهم موقع الحجّ فی الدین ثمّ الشوق إلیه ثمّ العزم علیه ثمّ قطع العلائق المانعة عنه ثمّ تهیئة أسباب الوصول إلیه من الزاد و الراحلة ثمّ السیر ثمّ الإحرام من المیقات بالتلبیة ثمّ دخول مکّة ثمّ استتمام الأفعال المشهورة،و فی کلّ حالة من هذه الحالات تذکرة للمتذکّر و عبرة للمعتبر و نیّة للمرید الصادق و إشارة للفطن الحاذق إلی أسرار یقف علیها بصفاء قلبه و طهارة باطنه إن ساعده التوفیق.أمّا الفهم فاعلم أنّه لا وصول إلی اللّه إلاّ بتنحیة ما عداه عن القصد من المشتهیات البدنیّة و اللذّات الدنیویّة و التجرید فی جمیع الحالات و الاقتصار علی الضروریّات،و لهذا انفرد الرهبان فی الأعصار السالفة عن الخلق فی قلل الجبال توحّشا من الخلق و طلبا للانس بالخالق و اعرضوا عن جمیع ما سواه،و لذلک مدحهم بقوله «ذلِکَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّیسِینَ وَ رُهْباناً وَ أَنَّهُمْ لا یَسْتَکْبِرُونَ» فلمّا اندرس ذلک و أقبل الخلق علی اتّباع الشهوات و الإقبال علی الدنیا و الالتفات عن اللّه بعث نبیّه صلی اللّه علیه و آله لإحیاء طریق الآخرة و تجدید سنّة المرسلین فی سلوکها فسأله أهل الملل عن الرهبانیّة و السیاحة فی دینه فقال:أبدلنا بها الجهاد و التکبیر علی کلّ شرف یعنی الحجّ.و سئل عن السائحین فقال:هم الصائمون فجعل سبحانه الحجّ رهبانیّة لهذه الامة فشرّف البیت العتیق بإضافته إلی نفسه و نصبه مقصدا لعباده و جعل ما حوله حرما لبیته تفخیما لأمره و تعظیما لشأنه،و جعل عرفات کالمیدان علی باب حرمه و أکدّ حرمة الموضع بتحریم صیده و شجره،و وضعه علی مثال حضرة الملوک یقصده الزوّار «مِنْ کُلِّ فَجٍّ عَمِیقٍ» شعثا غبرا متواضعین لربّ البیت مستکینین له خضوعا بجلاله و استکانة لعزّته مع الاعتراف بتنزیهه عن أن

ص:226

یحومه مکان لیکون ذلک أبلغ فی رقّهم و عبودیّتهم،و لذلک وظّف علیهم فیها أعمالا لا تأنس بها النفوس و لا تهتدی إلی معانبها العقول کرمی الجمار بالأحجار و التردّد بین الصفا و المروة علی سبیل التکرار،و بمثل هذه الأعمال یظهر کمال الرّق و العبودیّة بخلاف سائر العبادات کالزکاة الّتی هی إنفاق فی وجه معلوم و للعقل إلیه میل،و الصوم الّذی هو کسر للشهوة الّتی هی عدوّ للّه و تفرّغ للعبادة بالکفّ عن الشواغل،و کالرکوع و السجود فی الصلاة الّذی هو تواضع للّه سبحانه بأفعال علی هیئات التواضع و للنفوس انس بتعظیم اللّه تعالی.و أمّا أمثال هذه الأعمال فإنّه لا اهتداء للعقل إلی أسرارها فلا یکون للإقدام علیها باعث إلاّ الأمر المجرّد و قصد امتثاله من حیث هو واجب الاتّباع فقط و فیه عزل للعقل عن تصرّفه و صرف النفس و الطبع عن محلّ انسه المعین علی الفعل من حیث هو فإنّ کلّ ما أدرک العقل وجه الحکمة فی فعله مال الطبع إلیه میلا تامّا فیکون ذلک المیل معینا للأمر و باعثا علی الفعل فلا یکاد یظهر به کمال الرقّ و الانقیاد،و لذلک قال صلی اللّه علیه و آله فی الحجّ علی الخصوص:لبّیک بحجّة حقّا تعبّدا و رقّا،و لم یقل ذلک فی الصلاة و غیرها،و إذا اقتضت حکمة اللّه سبحانه ربط نجاة الخلق بکون أعمالهم علی خلاف أهویة طباعهم و أن یکون أزّمتها بید الشارع فیتردّدون فی أعمالهم علی سنن الانقیاد و مقتضی الاستبعاد کان مالا یهتدی إلی معانیه أبلغ أنواع التعبّدات و صرفها عن مقتضی الطبع إلی مقتضی الاسترقاق،و لهذا کان مصدر تعجّب النفوس من الأفعال العجیبة هو الذهول عن أسرار التعبّدات،و أمّا الشوق فباعثه الفهم أنّ البیت بیت اللّه و أنّه وضع علی مثال حضرة الملوک فقاصده قاصد اللّه تعالی و من قصد حضرة اللّه تعالی بالمثال المحسوس فجدیر أن یترقّی منه بحسب سوق شوقه إلی الحضرة العلویّة و الکعبة الحقیقیّة الّتی هی فی السماء و قد بنی هذا البیت علی قصدها فیشاهد وجه ربّه الأعلی بحکم وعده الکریم،و أمّا العزم فلیستحضر فی ذهنه أنّه لعزمه مفارق للأهل و الولد،هاجر للشهوات و اللذّات مهاجر إلی ربّه،متوجّه إلی زیارة بیته و لیعظّم قدر البیت لقدر ربّ البیت و لیخلّص عزمه للّه و یبّعده عن شوائب الریاء و السمعة فإنّ ذلک شرک خفیّ،و لیتحقّق أنّه لا یقبل من عمله و قصده إلاّ الخالص و أنّ من أقبح المقابح أن یقصد بیت الملک و حرمه مع اطّلاع ذلک الملک علی

ص:227

«خائِنَةَ الْأَعْیُنِ وَ ما تُخْفِی الصُّدُورُ» و یکون قصده غیره فإنّ ذلک استبدال للّذی هو أدنی بالّذی هو خیر،أمّا قطع العلائق فحذف جمیع الخواطر عن قلبه غیر قصد عبادة اللّه و التوبة الخالصة له عن الظلم و أنواع المعاصی فکلّ مظلمة علاقة و کلّ علاقة خصم حاضر متعلّق به ینادی علیه و یقول أتقصد بیت الملوک و هو مطّلع علی تضییع أمره لک فی منزلک هذا و تستهین به و لا تلتفت إلی نواهیه و زواجره و لا تستحیی أن تقدم علیه قدوم العبد العاصی فیغلق دونک أبواب رحمته و یلقیک فی مهاوی نقمته فإن کنت راغبا فی قبول زیارتک فأبرز إلیه من جمیع معاصیک و أقطع علاقة قلبک عن الالتفات إلی ما وراءک لتتوجّه إلیه بوجه قلبک کما أنت متوجّه إلی بیته بوجه ظاهرک،و لیذکر عند قطعه العلائق لسفر الحجّ قطع العلائق لسفر الآخرة فإنّ کلّ هذه أمثلة قریبة یترقّی منها إلی أسرارها،و أمّا الزاد فلیطلبه من موضع حلال فإذا أحسّ من نفسه بالحرص علی استکثاره و طیبه و طلب ما یبقی منه علی طول السفر و لا یتغیّر قبل بلوغ المقصد فلیذکر أنّ سفر الآخرة أطول من هذا السفر و أنّ زاده التقوی،و أمّا ما عداه لا یصلح زادا و لا یبقی معه إلاّ رثیما هو فی هذا المنزل و لیحذر أن یفسد أعماله الّتی هی زاده إلی الآخرة بشوائب الریاء و کدورات التقصیر فیدخل فی قوله تعالی «هَلْ نُنَبِّئُکُمْ بِالْأَخْسَرِینَ أَعْمالاً اَلَّذِینَ ضَلَّ سَعْیُهُمْ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ هُمْ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعاً» 1و کذلک فلیلاحظ عند رکوب دابّته تسخیر الحیوان له و حمله عنه الأذی،و یتذکّر منّته تعالی لشمول عنایته و رأفته حیث یقول « «وَ تَحْمِلُ أَثْقالَکُمْ إِلی بَلَدٍ لَمْ تَکُونُوا بالِغِیهِ إِلاّ بِشِقِّ الْأَنْفُسِ إِنَّ رَبَّکُمْ لَرَؤُفٌ رَحِیمٌ» » 2فیشکره سبحانه علی جزیل هذه النعمة و عظیم هذه المنّة،و یستحضر نقلته من مرکبه إلی منازل الآخرة الّتی لا شکّ فیه،و لعلّه أقرب من رکوبه الحاضر فتحتاط فی أمره،و لیعلم أنّ هذه أمثلة محسوسة یترقّی منها إلی مراکب النجاة من الشقّة الکبری و هی عذاب اللّه سبحانه،و أمّا ثوب الإحرام و شراؤه و لبسه فلیتذکّر معه الکفن و درجه فیه و لعلّه أقرب إلیه ولیتذکّر منها التسربل بأنوار اللّه الّتی لا مخلص من عذابه إلاّ بها فیجهد

ص:228

فی تحصیلها بقدر إمکانه،و أمّا الخروج من البلد فلیستحضر عنده أنّه یفارق الأهل و الولد متوجّها إلی اللّه سبحانه فی سفر غیر أسفار الدنیا،و یستحضر أیضا غایته من ذلک السفر و أنّه متوجّه إلی ملک الملوک.و جبّار الجبابرة فی جملة الزائرین الّذین نودوا فأجابوا و شوّقوا ما اشتاقوا و قطعوا العلائق و فارقوا الخلائق و أقبلوا علی بیت اللّه طلبا لرضی اللّه و طمعا فی النظر إلی وجهه الکریم و لیحضر أیضا فی قلبه رجاء الوصول إلی الملک و القبول له بسعة فضله و لیعتقد أنّه إن مات دون الوصول إلی البیت لقی اللّه وافدا علیه لقوله تعالی «وَ مَنْ یَخْرُجْ مِنْ بَیْتِهِ مُهاجِراً إِلَی اللّهِ وَ رَسُولِهِ ثُمَّ یُدْرِکْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَی اللّهِ» 1و لیتذکّر فی أثناء طریقه من مشاهدة عقبات الطریق عقبات الآخرة و من السباع و الحیّات حشرات القبر،و من وحشة البراری وحشة القبر و انفراده عن الانس فإنّ کلّ هذه الامور جاذبة إلی اللّه سبحانه و مذکّرة له أمر معاده،و أمّا الإحرام و التلبیة من المیقات فلیستحضر أنّه إجابة نداء اللّه تعالی و لیکن فی قبول إجابته بین خوف و رجاء مفوّضا أمره إلی اللّه متوکّلا علی فضله.قال سفیان بن عیینة حجّ زین العابدین علیّ بن الحسین علیه السّلام فلمّا أحرم و استوت به راحلته اصفرّ لونه و وقعت علیه الرعدة و لم یستطع أن یلبّی فقیل له ألا تلبّی فقال:أخشی أن یقول لا لبّیک و لا سعدیک فلمّا لبّی غشی علیه و سقط عن راحلته فلم یزل یعتریه ذلک حتّی قضی حجّه فانظر-رحمک اللّه-إلی هذه النفس الطاهرة حیث بلغ بها الاستعداد لإفاضة أنوار اللّه لم تزل الغواشی الإلهیّة و النفخات الربّانیّة تغشیها فیغیب عن کلّ شیء سوی جلال اللّه و عظمته،و لیتذّکر عند إجابته نداء اللّه سبحانه إجابة ندائه بالنفخ فی الصور و حشر الخلق من القبور و ازدحامهم فی عرصات القیامة مجیبین لندائه منقسمین إلی مقرّبین و ممقوتین و مقبولین و مردودین و مردّدین فی أوّل الأمر بین الخوف و الرجاء تردّد الحاجّ فی المیقات حیث لا یدرون أیتیسّر لهم إتمام الحجّ؟أم لا،أمّا دخول مکّة.فلیستحضر عنده أنّه قد انتهی إلی حرم اللّه الأمن و لیرج عنده أن یأمن بدخوله من عقاب اللّه و لیخش أن لا یکون من أهل القرب،و لیکن رجاؤه أغلب فإنّ الکریم عمیم و شرف البیت عظیم و حقّ الزائر مرعیّ و ذمام اللائذ المستجیر غیر مضیّع خصوصا عند أکرم

ص:229

الأکرمین و أرحم الراحمین،و یستحضر أنّ هذا الحرم مثال للحرم الحقیقیّ لترقّی من الشوق إلی دخول هذا الحرم و الأمن بدخوله من العقاب إلی الشوق إلی دخول ذلک الحرم و المقام الأمین،و إذا وقع بصره علی البیت فلیستحضر عظمته فی قلبه و لیترّق بفکره إلی مشاهدة حضرة ربّ البیت فی جوار الملائکة المقرّبین و لیتشوّق أن یرزقه النظر إلی وجهه الکریم کما رزقه الوصول إلی بیته العظیم و لیتکثّر من الذکر و الشکر علی تبلیغ اللّه إیّاه هذه المرتبة،و بالجملة فلا یغفل عن تذکیر أحوال الآخرة فی کلّ ما یراه فإنّ کل أحوال الحجّ و منازله دلیل یترقّی منه إلی مشاهدة أحوال الآخرة،و أما الطواف بالبیت.فلیستحضر فی قلبه التعظیم و الخوف و الخشیة و المحبّة،و لیعلم أنّه بذلک متشبّه بالملائکة المقرّبین الحافیّن حول العرش الطائفین حوله و لا تظنّن أنّ المقصود طواف جسمک بالبیت بل طواف قلبک بذکر ربّ البیت حتّی لا تبتدیء بالذکر إلاّ منه و لا تختم إلاّ به کما تبدأ بالبیت و تختم به،و اعلم أنّ الطواف المطلوب هو طواف القلب بحضرة الربوبیّة و أنّ البیت مثال ظاهر فی عالم الشهادة لتلک الحضرة الّتی هی عالم الغیب کما أنّ الإنسان الظاهر مثال الظاهر فی عالم الشهادة للإنسان الباطن الّذی لا یشاهد بالبصر و هو فی عالم الغیب و أنّ عالم الملک و الشهادة مرقاة و مدرج إلی عالم الغیب و الملکوت لمن فتح له باب الرحمة و أخذت العنایة الإلهیّة بیده لسلوک الصراط المستقیم،و إلی هذه الموازنة وقعت الإشارة الإلهیّة بأنّ البیت المعمور فی السماء بإزاء الکعبة،و أنّ طواف الملائکة به کطواف الإنس بهذا البیت،و لمّا قصرت مرتبة أکثر الخلق عن مثل ذلک الطواف امروا بالتشبّه بهم بحسب الإمکان و وعدوا بأنّ من تشبّه بقوم فهو منهم ثمّ کثیرا ما یزداد ذلک التشبیه إلی أن یصیر فی قوّة المشبّه به و الّذی یبلغ تلک المرتبة فهو الّذی یقال إنّ الکعبة تزوره و تطوف به علی ما رواه بعض المکاشفین لبعض أولیاء اللّه،و أمّا الاستلام فلیستحضر عنده أنّه مبائع للّه علی طاعته مصمّم عزیمته علی الوفاء ببیعته« «فَمَنْ نَکَثَ فَإِنَّما یَنْکُثُ عَلی نَفْسِهِ وَ مَنْ أَوْفی بِما عاهَدَ عَلَیْهُ اللّهَ فَسَیُؤْتِیهِ أَجْراً عَظِیماً» » 1و لذلک قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله:الحجر الأسود یمین اللّه فی الأرض یصافح بها خلقه کما یصافح الرجل أخاه،و لمّا قبّله عمر قال:إنّی لأعلم أنّک

ص:230

حجر لا تضرّ و لا تنفع و لو لا أنّی رأیت رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله یقبّلک لما قبّلتک فقال له علیّ علیه السّلام مه یا عمر بل یضرّ و ینفع فإنّ اللّه سبحانه لمّا أخذ المیثاق علی بنی آدم حیث یقول« «وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَ أَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ» » 1الآیة ألقمه هذا الحجر لیکون شاهدا علیهم بأداء أمانتهم و ذلک معنی قول الإنسان عند استلامه أمانتی أدّیتها و میثاقی تعاهدته لتشهد لی عند ربّک بالموافاة،و أمّا التعلّق بأستار الکعبة و الالتصاق بالملتزم.فلیستحضر فیه طلب القرب حبّا للّه و شوقا إلی لقائه تبرّکا بالمماسّة و رجاء للتحصّن من النار فی کلّ جزء من البیت و لتکن النیّة فی التعلّق بالستر الالحاح فی طلب الراحة (الرحمة)و توجیه الذهن إلی الواحد الحقّ،و سؤال الأمان من عذابه کالمذنب المتعلّق بأذیال من عصاه المتضرّع إلیه فی عفوه عنه المعترف له بأنّه لا ملجاء إلاّ إلیه و لا مفزع له إلاّ عفوه و کرمه،و أنّه لا یفارق ذیله إلاّ بالعفو و بذل الطاعة فی المستقبل،و أمّا السعی بین الصفا و المروة فی فناء البیت فمثال التردّد العبد بفناء دار الملک جائیا و ذاهبا مرّة بعد اخری إظهارا للخلوص فی الخدمة و رجاء لملاحظته بعین الرحمة کالّذی دخل علی الملک و خرج و هو لا یدری ما الّذی یقضی الملک فی حقّه من قبول أوردّ فیکون تردّده رجاء أن یرحمه فی الثانیة إن لم یکن رحمه فی الاولی،و لیتذّکر عند تردّده بین الصفا و المروة تردّده بین کفتّی المیزان فی عرصة القیامة و لیمثّل الصفا بکفّه الحسنات و المروة بکفّه السیّئات و لیتذکّر تردّده بین الکفّتین ملاحظا للرجحان و النقصان متردّدا بین العذاب و الغفران، و أما الوقوف بعرفه.فلیتذکّر بما یری من ازدحام الناس و ارتفاع الأصوات و اختلاف اللغات و اتّباع الفرق أئمتّهم فی التردّدات علی المشاعر اقتفاء لهم و سیرا بسیرتهم عرصات القیامة و اجتماع الامم مع الأنبیاء و الأئمّة و اقتفاء کلّ امّة أثر نبیّها و طمعهم فی شفاعتهم و تجرّهم فی ذلک الصعید الواحد بین الرّد و القبول،و إذا تذکّر ذلک فیلزم قلبه الضراعة و الابتهال إلی اللّه أن یحشره فی زمرة الفائزین المرحومین،و لکن رجاؤه أغلب فإنّ الموقف شریف و الرحمة إنّما تصل من حضرة الجلال إلی کافّة الخلائق بواسطة النفوس الکاملة من أوتاد الأرض و لا یخلو الموقف عن طائفة من الأبدال و الأوتاد و طوائف من الصالحین و أرباب

ص:231

القلوب فإن اجتمعت همّهم و تجرّدت للضراعة نفوسهم،و ارتفعت إلی اللّه أیدیهم و امتدّت إلیه أعناقهم یرمقون بأبصارهم جهة الرحمة طالبین لها فلا تظنّن أنّه یخیّب سعیهم من رحمة تغمرهم و یلوح لک من اجتماعهم الامم بعرفات و الاستظهار بمجاورة الأبدال و الأوتاد المجتمعین من أقطار البلاد و هو السرّ الأعظم من الحجّ و مقاصده فلا طریق إلی استنزال رحمة اللّه و استدرارها أعظم من اجتماع الهمم و تعاون القلوب فی وقت واحد علی صعید واحد،و أمّا رمی الجمار.فلیقصد به الانقیاد لأمر اللّه و إظهار الرقّ و العبودیة ثمّ لیقصد به التشبّه بإبراهیم علیه السّلام حیث عرض له إبلیس فی ذلک الموضع لیدخل علی حجّه شبهة أو یفتنه بمعصیة فأمره اللّه تعالی أن یرمیه بالحجارة طردا له و قطعا لأمله فإن خطر له أنّ الشیطان عرض لإبراهیم علیه السّلام و لم یعرض له فلیعلم أنّ هذا الخاطر من الشیطان و هو الّذی ألقاه علی قلبه لیخیّل إلیه أنّه لا فائدة فی الرمی،و أنّه یشبه اللعب و لیطرده عن نفسه بالجدّ و التشمیر فی الرمی فیه یرغم فیه برغم أنف الشیطان فإنّه و إن کان فی الظاهر رمیا للعقبة بالحصی فهو فی الحقیقة رمی لوجه إبلیس و قصم لظهره إذ لا یحصل إرغام أنفه إلاّ بامتثال أمر اللّه تعظیما لمجرد الأمر، و أمّا ذبح الهدی.فلیعلم أنّه تقرب إلی اللّه تعالی بحکم الامتثال فلیکمل الهدی و أجزاه و لیرج أن یعتق اللّه بکلّ جزء منه جزءا من النار.هکذا ورد الوعد فکلّما کان الهدی أکثر و أوفر کان الفداء به من النار أتمّ و أعمّ و هو یشبه التقرب إلی الملک بالذبح له و إتمام الضیافة و القری و الغایة منه تذکّر المعبود الأوّل سبحانه عند النیّة فی الذبح و اعتقاد أنّه متقرب به بأجزائه إلی اللّه فهذه هی الإشارة إلی أسرار الحجّ و أعماله الباطنة. إذا عرفت ذلک فلنرجع إلی المتن .

قوله و فرض علیکم حجّ بیته الحرام إشارة.إلی وجوب الحجّ علی الخلق و هو معلوم بالضرورة من الدین و وصفه بالحرام لأنّه یحرم علی الخلق أن یفعلوا فیه ما لا ینبغی من مناهی الشرع،و قوله الّذی جعله قبلة للأنام مستنده قوله تعالی «فَلَنُوَلِّیَنَّکَ قِبْلَةً تَرْضاها فَوَلِّ وَجْهَکَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ وَ حَیْثُ ما کُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَکُمْ شَطْرَهُ» 1استعارة و قوله یردونه ورود الأنعام مبالغة فی تشبیه ورود الخلق البیت بورود الأنعام،و وجه الشبه أنّ الخلق یردّون البیت

ص:232

بازدحام عن حرص و شوق إلیه کحال الأنعام عند ورودها الماء،و قیل:إنّ وجه الشبه هو ما بیّناه من عدم اطّلاع الخلق علی أسرار الحجّ و علی ما یشتمل علیه المناسک من الحکمة الإلهیّة،و لمّا کان العقل الّذی به تمیّز الإنسان عن الأنعام و سائر الحیوان معزولا عن إدراک هذه الأسرار کاد أن لا یکون بین الإنسان و بین مرکوبه فرق فی الورود إلی البیت و سائر المناسک و فیه بعد ،و قوله و یألهون إلیه ولوه الحمام إشارة إلی شوق الخلق فی کلّ عام إلی ورود البیت کما یشتاق إلیه الحمام الّذی یسکنه، السجع و قد راعی علیه السّلام فی هذه القرائن الأربع السجع .قوله جعله علامة لتواضعهم لعظمته و إذعانهم لعزّته إشارة إلی ما ذکرنا من أنّ العقل لمّا لم یکن لیهتدی إلی أسرار هذه الأعمال لم یکن الباعث علیها إلاّ الأمر المجرّد و قصد امتثاله من حیث هو واجب الإتّباع فقط،و فیه کمال الرقّ و خلوص الانقیاد فمن فعل ما أمر به من أعمال الحجّ کذلک فهو المخلص الّذی ظهرت علیه علامة المخلصین و المذعن المتواضع لجلال ربّ العالمین،و لمّا کان الحقّ سبحانه عالم الغیب و الشهادة لم یمکن أن یقال إنّ تلک العلامة ممّا یستفید بها علما بأحوال عبیده من طاعتهم و معصیتهم فإذن یتعیّن أن یکون معناها راجعا إلی ما به تتمیّز النفوس الکاملة الّتی انقادت لأوامر اللّه و أخلصت له العبادة عمّا عداها فإنّ هذه العبادة من أشرف ما استعدّت به النفس الإنسانیّة و إفادتها کمالا تمیّزت به عن أبناء نوعها فهی إذن علامة بها تمیّز من اتّسم بها عن غیره، و قوله و اختار من خلقه سماعا أجابوا إلیه دعوته .إشارة إلی الحاج فی قوله تعالی «وَ أَذِّنْ فِی النّاسِ بِالْحَجِّ یَأْتُوکَ رِجالاً وَ عَلی کُلِّ ضامِرٍ یَأْتِینَ مِنْ کُلِّ فَجٍّ عَمِیقٍ» 1و فی الآثار أنّ إبراهیم علیه السّلام لمّا فرغ من بناء البیت جاءه جبرئیل علیه السّلام فأمره أن یؤذّن الناس بالحجّ فقال إبراهیم علیه السّلام:یا ربّ و ما یبلغ صوتی قال اللّه أذّن و علیّ البلاغ فعلا إبراهیم علیه السّلام المقام و أشرف به حتّی صار کأطول الجبال و أقبل بوجهه یمینا و شمالا و شرقا و غربا و نادی یا أیّها الناس کتب علیکم الحجّ إلی البیت العتیق فأجیبوا ربّکم فأجابه من کان فی أصلاب الرجال و أرحام النساء لبیّک اللهمّ لبّیک،و فی الأثر إشارات لطیفة فإنّه یحتمل أن یراد بقول إبراهیم و ما یبلغ صوتی إشارة إلی حکم الوهم الإنسانیّ باستبعاد عموم

ص:233

هذه الدعوة و انقیاد الخلق لها و قصور الطبع عن ذلک،و بقول الحقّ سبحانه و علیّ البلاغ الإشارة إلی تأیید اللّه سبحانه بما أوحی إلیه من العلم ببسط دعوته و إبلاغها إلی من علم بلوغها إلیه،و بعلوّ إبراهیم المقام حتّی صار کأطول الجبال،و إقباله بوجهه یمینا و شمالا و شرقا و غربا و دعوته إشارة إلی اجتهاده فی التبلیغ للدعوة و جذب الخلق إلی هذه العبادة بحسب إمکانه و استعانته فی ذلک بأولیاء اللّه التابعین له،و أمّا إجابة من کان فی أصلاب الرجال و أرحام النساء له فإشارة إلی ما کتبه اللّه سبحانه بقلم قضائه فی اللوح المحفوظ من طاعة الخلق و إجابتهم لهذه الدعوة علی لسان إبراهیم علیه السّلام و من بعده من الأنبیاء و هم المراد بالسماع الّذین اختارهم اللّه سبحانه من خلقه حتّی أجابوا دعوته إلی بیته بحجّهم إلیه بعد ما أهّلهم لذلک قرنا بعد قرن و امّة بعد اخری ،و قوله و صدّقوا کلمته إشاره إلی مطابقة أفعالهم لما جاءت به الأنبیاء من کلام اللّه سبحانه و عدم مخالفتهم و تکذیبهم لهم،و قوله و وقفوا مواقف الأنبیاء إشارة إلی متابعتهم لهم أیضا فی مواقف الحجّ و فی ذکر الأنبیاء هاهنا استدراج حسن للطباع اللطیفة المتشوّقة إلی لقاء اللّه و التشبّه بأنبیائه علیهم السّلام و ملائکته و قوله و تشبّهوا بملائکته المطیفین بعرشه إشارة إلی ما ذکرناه من أنّ البیت المعمور بإزاء الکعبة فی السماء و أنّ طواف الخلق بهذا البیت یشبه طواف الملائکة و إحداقهم بالبیت المعمور و العرش فهم متشبّهون بالملائکة فی الطواف،و الغایة أن یترقّی من أخذ العنایة بیده من هذا الطواف إلی أن یصیر من الطائفین بالعرش و البیت المعمور ، تشبیه و قوله یحرزون الأرباح فی متجر عبادته و یبادرون عنده موعد مغفرته شبّه علیه السّلام العبادة بالبضاعة الّتی یتّجر بها فالتاجر هو النفس و رأس المال هو العقل،و وجوه تصرّفاته حرکاته و سکناته الحسیّة و العقلیّة المطلوبة منه بالأوامر الشرعیّة و العقلیّة و الأرباح هی ثواب اللّه و ما أعدّه للمحسنین فی جنّات النعیم و أقبح بمملوک یعدّ تصرّفه فی خدمة سیّده متجرا یطلب به التکسّب و الربح و أحسن به إذا نظر إلی أنّه أهل العبادة فحذف جمیع الأعراض و الخواطر فی خدمته عن درجة الاعتبار و جعلها خالصة له لأنّه هو فأمّا کلامه علیه السّلام بذکر الربح هاهنا فاستدراج حسن لطباع الخلق بما یفهمونه و یمیلون إلیه من حبّ الأرباح فی الحرکات لیشتاقوا فیعبدوا ،و قوله و جعله للإسلام علما أی علما للطریق إلی اللّه و سلوک صراطه المستقیم،و هی الإسلام الحقیقیّ یهتدی علیها کما یهتدی بالعلم المرفوع

ص:234

للعسکر و المارّة علی مقاصدهم،و قوله فرض علیکم حجّة و أوجب حقّه و کتب علیکم وفادته إلی آخره تأکید لما سبق و ذکر للخطاب الموجب للحجّ و هو قوله «وَ لِلّهِ عَلَی النّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ مَنِ اسْتَطاعَ إِلَیْهِ سَبِیلاً» 1و باللّه العصمة و التوفیق.

2-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

بعد انصرافه من صفین

القسم الأول

اشارة

أَحْمَدُهُ اسْتِتْمَاماً لِنِعْمَتِهِ وَ اسْتِسْلاَماً لِعِزَّتِهِ- وَ اسْتِعْصَاماً مِنْ مَعْصِیَتِهِ- وَ أَسْتَعِینُهُ فَاقَةً إِلَی کِفَایَتِهِ- إِنَّهُ لاَ یَضِلُّ مَنْ هَدَاهُ وَ لاَ یَئِلُ مَنْ عَادَاهُ- وَ لاَ یَفْتَقِرُ مَنْ کَفَاهُ- فَإِنَّهُ أَرْجَحُ مَا وُزِنَ وَ أَفْضَلُ مَا خُزِنَ- وَ أَشْهَدُ أَنْ «لا إِلهَ إِلاَّ اللّهُ» وَحْدَهُ لاَ شَرِیکَ لَهُ- شَهَادَةً مُمْتَحَناً إِخْلاَصُهَا مُعْتَقَداً مُصَاصُهَا- نَتَمَسَّکُ بِهَا أَبَداً مَا أَبْقَانَا- وَ نَدَّخِرُهَا لِأَهَاوِیلِ مَا یَلْقَانَا- فَإِنَّهَا عَزِیمَةُ الْإِیمَانِ وَ فَاتِحَةُ الْإِحْسَانِ- وَ مَرْضَاةُ الرَّحْمَنِ وَ مَدْحَرَةُ الشَّیْطَانِ وَ أَشْهَدُ أَنَّ؟مُحَمَّداً؟ عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ- أَرْسَلَهُ بِالدِّینِ الْمَشْهُورِ وَ الْعَلَمِ الْمَأْثُورِ- وَ الْکِتَابِ الْمَسْطُورِ وَ النُّورِ السَّاطِعِ- وَ الضِّیَاءِ اللاَّمِعِ وَ الْأَمْرِ الصَّادِعِ- إِزَاحَةً لِلشُّبُهَاتِ وَ احْتِجَاجاً بِالْبَیِّنَاتِ- وَ تَحْذِیراً بِالْآیَاتِ وَ تَخْوِیفاً بِالْمَثُلاَتِ- وَ النَّاسُ فِی فِتَنٍ انْجَذَمَ فِیهَا حَبْلُ الدِّینِ- وَ تَزَعْزَعَتْ سَوَارِی الْیَقِینِ- وَ اخْتَلَفَ النَّجْرُ وَ تَشَتَّتَ الْأَمْرُ- وَ ضَاقَ الْمَخْرَجُ وَ عَمِیَ الْمَصْدَرُ- فَالْهُدَی

ص:235

خَامِلٌ وَ الْعَمَی شَامِلٌ- عُصِیَ الرَّحْمَنُ وَ نُصِرَ الشَّیْطَانُ وَ خُذِلَ الْإِیمَانُ- فَانْهَارَتْ دَعَائِمُهُ وَ تَنَکَّرَتْ مَعَالِمُهُ- وَ دَرَسَتْ سُبُلُهُ وَ عَفَتْ شُرُکُهُ- أَطَاعُوا الشَّیْطَانَ فَسَلَکُوا مَسَالِکَهُ وَ وَرَدُوا مَنَاهِلَهُ- بِهِمْ سَارَتْ أَعْلاَمُهُ وَ قَامَ لِوَاؤُهُ- فِی فِتَنٍ دَاسَتْهُمْ بِأَخْفَافِهَا وَ وَطِئَتْهُمْ بِأَظْلاَفِهَا- وَ قَامَتْ عَلَی سَنَابِکِهَا- فَهُمْ فِیهَا تَائِهُونَ حَائِرُونَ جَاهِلُونَ مَفْتُونُونَ- فِی خَیْرِ دَارٍ وَ شَرِّ جِیرَانٍ- نَوْمُهُمْ سُهُودٌ وَ کُحْلُهُمْ دُمُوعٌ- بِأَرْضٍ عَالِمُهَا مُلْجَمٌ وَ جَاهِلُهَا مُکْرَمٌ

اللغة

أقول: صفین اسم موضع بالشام و الاستسلام الانقیاد و وال فلان یئل والا و علی فعول إذا لجأ فنجا و منه الموئل الملجأ ،و الفاقة الفقر و لا فعل لها ،و مصاص کلّ شیء خالصه و الذخیرة الجنیئة ،و الأهاویل الامور المخوّفة الّتی یعظم اعتبار النفس لها ،و عزیمة الإیمان عقد القلب علیه ،و المدحرة محلّ الدحر و هو الطرد و الإبعاد ،و المأثور المقدّم علی غیره،و المأثور أیضا المنقول ،و المثلات جمع مثلة بفتح المیم و ضمّ الثاء و هی العقوبة ،و الفتن جمع فتنه هی کلّ أمر صرف عن قصد اللّه و اشتغل عنه من بلاء و محنة و هوی متّبع ،و انجذم انقطع ، و الزعزعة الاهتزاز و الاضطراب ،و السواری الأساطین ،و النجر الطبع و الأصل ،و الخامل الساقط ،و انهارت انهدمت ،و المعالم الآثار لأنّ بها یعلم الشیء و یستدلّ علیه ،و الشرک جمع شرکة بفتح الشین و الراء و هی معظم الطریق و وسطها ،و المناهل المشارب ،و السنابک أطراف مقدّم الحوافر.الواحد سنبکة ،و السهود مصدر کالجمود مرادف للسهاد و الأرق

المعنی

و اعلم أنّ المراد بالحمد هاهنا الشکر،و استتماما و ما بعدها من المنصوبات منصوبات علی المفعول له،و قد جعل علیه السّلام لحمده هاهنا غایتین،الاولی منهما الاستتمام لنعمة اللّه و ذلک لأنّ العبد یستعدّ بمزید الشکر لمزید النعمة و هو فی ذلک ناظرا إلی قوله تعالی«وَ «لَئِنْ»

ص:236

«شَکَرْتُمْ لَأَزِیدَنَّکُمْ» لما یشتمل علیه الآیة من البعث علی رجاء المزید،و الثانیة الاستسلام لعزّته فإنّ العبد أیضا یستعدّ بکمال الشکر لمعرفة المشکور و هو اللّه سبحانه و هی مستلزمة للانقیاد لعزّته و الخشوع لعظمته و هو فی ذلک ناظر إلی قوله «وَ لَئِنْ کَفَرْتُمْ إِنَّ عَذابِی لَشَدِیدٌ» لما یشتمل علیه الآیة من التخویف المانع من مقابلة نعم اللّه تعالی بالکفر، ثمّ لمّا کان الاستعداد لتمام النعم و التأهّل لکمال الخضوع و الانقیاد لعزّة اللّه سبحانه إنّما یتمّ بعد أن یکون العنایة الإلهیّة آخذة بضبعی العبد و جاذبة له عن ورطات المعاصی مبّعدة له عن أسباب التورّط فیها بکفایة المؤن و الأسباب الداعیة إلی ارتکاب أحد طرفی الإفراط و التفریط جعل علیه السّلام للحمد غایة اخری هی الوسیلة إلی الغایتین المذکورتین و هی الاستعصام باللّه سبحانه من معصیته،و عقّب ذلک الشکر بطلب المعونة منه علی تمام الاستعداد لما سأل و شکر لأجله،و جعل لتلک الاستعانة علّة حاملة و هی الفاقة نحو غایة هی کفایة دواعی التفریط و الإفراط بالجذبات الإلهیّة و لا شکّ أنّ الغایتین المذکورتین لا یتمّ بدون عصمته و المعونة بکفایته و ذلک قوله و استعصاما من معصیته و أستعینه فاقة إلی کفایته.

مجاز قوله إنّه لا یضلّ من هداه و لا یئل من عاداه و لا یفتقر من کفاه تعلیل لطلبه المعونة علی تحصیل الکفایة فإنّه لمّا کان حصول الکفایة مانعا من دواعی طرفی التفریط و الإفراط کان العبد مستقیم الحرکات علی سواء الصراط و ذلک هدی اللّه یهدی به من یشاء فکأنّه قال:

و أستعینه علی أن یرزقنی الکفایة المستلزمة للهدایة الّتی هی الغنی الحقیقی و الملک الأبدیّ فإنّه لا یضلّ من هداه و لا ینجو من عذابه من عاداه و أعرض عن شکره و الاستعانة به و قد أطلق علیه السّلام هاهنا لفظ المعاداة اللّه کما أطلقها القرآن الکریم علی ما هو من لوازمها و هو الإعراض عن عبادته و البغض لها و لمن تلبّس بها من عباده مجازا.

قوله فإنّه أرجح ما وزن و أفضل ما خزن الضمیر یعود إلی اللّه سبحانه و لمّا کانت ذاته مقدّسة عن الوزن و الخزن اللّذین هما من صفات الأجسام فبالحریّ أن یکون المقصود رجحان عرفانه فی میزان العقل إذ لا یوازنه عرفان ما عداه بل لا یخطر ببال العارف عند الإخلاص سواه حتّی یصدق هناک موازنة یقال فیها أرجح،و یکون المراد بالخزن خزن

ص:237

ذلک العرفان فی أسرار النفوس القدسیّة،و قیل:الضمیر یرجع إلی ما دلّ علیه قوله أحمده من الحمد علی طریقة قولهم من کذب کان شرّا له.

قوله و أشهد أن «لا إِلهَ إِلاَّ اللّهُ» هذه الکلمة أشرف کلمة وحّد بها الخالق عزّ اسمه و قد أشرنا فی الخطبة الاولی إلی ما تضمّنه ترکیبها من حسن الوضع المؤدیّ للمقصود التامّ منها،و بالجملة هی منطبقة علی جمیع مراتب التوحید،و قد زعم النحویّون أنّ فیها شیئا مقدّرا یکون خبرا للا.قالوا:و تقدیره «لا إِلهَ إِلاَّ اللّهُ» أولا إله موجود إلاّ اللّه،و اعلم أنّ کلّ تقدیر یقدّر هاهنا فهو مخرج لهذه الکلمة عمّا یفید إطلاقها و یفیدها تخصیصا لم یکن و هو ممّا یجده الإنسان من نفسه عند الاعتبار فالأولی أن یکون خبر لا قولنا إلاّ اللّه و لا حاجة إلی تقدیر أمر زائد،و قد وردت لهذه الکلمة فضائل:الاولی قوله صلی اللّه علیه و آله:أفضل الذکر «لا إِلهَ إِلاَّ اللّهُ» و أفضل الدعاء الحمد للّه.الثانیة عن ابن عمر قال:قال صلی اللّه علیه و آله:لیس علی أهل «لا إِلهَ إِلاَّ اللّهُ» وحشة فی الموت و لا عند النشر و کأنّی أنظر إلی أهل «لا إِلهَ إِلاَّ اللّهُ» عند الصیحة ینفضون شعورهم من «الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِی أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ» .الثالثة یروی أنّ المأمون لمّا انصرف من مرو یرید العراق و احتاز بنیسابور و کان علی مقدّمته علیّ بن موسی الرضا علیه السّلام فقام إلیه قوم من المشایخ،و قالوا:نسألک بحقّ قرابتک من رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله أن تحدّثنا بحدیث ینفعنا فروی عن أبیه عن آبائه رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله عن جبرئیل عن ربّه أنّه قال: «لا إِلهَ إِلاَّ اللّهُ» حصنی فمن دخل حصنی أمن من عذابی.الرابعة قال صلی اللّه علیه و آله:أن أقاتل الناس حتّی یقولوا «لا إِلهَ إِلاَّ اللّهُ» فإذا قالوها عصموا منّی دماءهم و أموالهم إلاّ بحقّها و حسابهم علی اللّه.قال بعض العلماء:إنّ اللّه تعالی جعل العذاب عذابین:أحدهما السیف فی ید المسلمین،و الثانی عذاب الآخرة،و السیف فی غلاف یری و النار فی غلاف لا یری فقال تعالی لرسول اللّه صلی اللّه علیه و آله:من أخرج لسانه من الغلاف المرئیّ و هو الفم فقال: «لا إِلهَ إِلاَّ اللّهُ» أدخلنا السیف فی الغمد المرئیّ،و من أخرج لسان قلبه من الغلاف الّذی لا یری و هو غلاف الشرک فقال: «لا إِلهَ إِلاَّ اللّهُ» أدخلنا سیف عذاب الآخرة فی غمد الرحمة واحدة بواحدة جزاء، و لا ظلم الیوم.

قوله شهادة ممتحنا إخلاصها معتقدا مصاصها .مصدر وصف بوصفین جریا علی غیر من

ص:238

هماله،و الممتحن المختبر أراد أنّه مختبر نفسه فی إخلاص هذه الشهادة واجد لها عریّة عن شبهات الباطل،معرضة عن کلّ خاطر سوی الحقّ سبحانه متمثّلة فیها حلیة التوحید و خالصة مبرّاة عن شوائب الشرک الخفیّ کما عرفت من التوحید المطلق و الإخلاص المحقّق.

قوله نتمسّک بها أبدا ما أبقانا و ندّخرها لأهاویل ما یلقانا فإنّها عزیمة الإیمان إلی قوله و مدحرة الشیطان .إشارة إلی أنّه یجب التمسّک بها مدّة البقاء فی دار الدنیا لعزائم الامور و الاستعداد بها لأحوال الآخرة و شدائدها ثمّ عقّبها بذکر علّة التمسّک بها و ادّخارها،و ذکر أربعة أوصاف یوجب ذلک:أوّلها أنّها عقیدة الإیمان و عزیمته المطلوبة للّه سبحانه من خلقه و کلّ ما عداها ممّا وردت به الشریعة من قواعد الدین و فروعه فهی حقوق لها و توابع و متممّات و معیّنات علی الوقوف علی سرّها و الوصول إلی إخلاصها.

و ثانیها أنّها فاتحة الإحسان فإنّها أوّل کلمة افتتحت به الشریعة و استعدّ العبد بالسلوک فی طریق إخلاصها لإفاضة إحسان اللّه و نعمه شیئا فشیئا،و کما أنّها أوّل مطلوب للّه من خلقه فی فطرتهم الأصلیّة و علی ألسنة رسله علیهم السّلام فهی أیضا غایتهم الّتی ینالون بإخلاصها و استصحاب مصاصها السعادة الباقیة.و ثالثها أنّها مرضاة الرحمن،و ذلک ظاهر إذ هی محلّ رضوان اللّه و السبب المستنزل لتمام رحمته و مزید نعمته علی محلّ تنور بها و رفع السخط عنه کما قال:امرت أن اقاتل الناس حتّی یقولوا «لا إِلهَ إِلاَّ اللّهُ» الخبر.و رابعها أنّها مدحرة الشیطان و ذلک أیضا ظاهر فإنّ غایة دعوة الشیطان هو الشرک الظاهر أو الخفیّ، و هذه الکلمة إنّما وضعت فی مقابلة دعوته فظاهرها دافع لظاهر ما یدعو إلیه،و باطنها قامع لباطن ما یدعو إلیه،و کما أنّ الشرک علی مراتب لا تتناهی فکذلک الإخلاص فی هذه الکلمة فبقدر کلّ مرتبة من السلوک فی إخلاصها یسقط فی مقابلته مرتبة من الشرک،و یبطل سعی الشیطان فی بناء تلک المرتبه إلی أن یتمّ الإخلاص بقدر الإمکان،و قد انهدمت قواعد الشیطان بکلّیّتها و صار أبعد مطرود عن قبول ما یقول «رَبَّنا لا تُزِغْ قُلُوبَنا بَعْدَ إِذْ هَدَیْتَنا وَ هَبْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَةً إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهّابُ» 1.

ص:239

قوله و أشهد أنّ محمّدا عبده و رسوله .قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله:من قال أشهد أن «لا إِلهَ إِلاَّ اللّهُ» و أشهد أنّ محمّدا رسول اللّه فجری بها لسانه و أطمأنّ بها قلبه حرمت النار علیه،و إنّما قرنت هذه الکلمة بکلمة التوحید لأنّک عرفت أنّ غرض الشریعة إنّما هو إخلاص تلک الکلمة،و لن یحصل إخلاصها إلاّ بسلوک مراتبها،و لن یحصل ذلک إلاّ بمعرفة کیفیّة السلوک،و علمت أنّ مدار إرسال الرسل و وضع الشرائع کیفیّة السلوک فی درجات الإخلاص فکانت الشهادة و الإقرار بصدق المبلّغ لهذه الرسالة و المبیّن لطریق الإخلاص أجلّ کلمة بعد کلمة الإخلاص لأنّها بمنزلة الباب لها فلأجل ذلک قرنت بها.

قوله أرسله بالدین المشهور إلی قوله و الأمر الصادع .إشارة إلی تعظیم الرسول صلی اللّه علیه و آله بما جاء به،و أشار بالدین المشهور إلی دینه المشتمل علی تعریف کیفیّة سلوک الصراط المستقیم،و بالعلم المأثور إلی اعتبار کون ذلک الدین هادیا قائدا للخلق یهتدون به إلی حضرة القدس الّتی هی مقصد جمیع الشرائع إذ ذلک هو شأن العلم،و کونه مأثورا إشارة إمّا إلی کونه مقدّما علی سائر الأدیان کما یقدّم العلم و یهتدی به قوم بعد قوم أو إلی نقله من قرن إلی قرن،و بالکتاب المسطور إلی القرآن المسطورة حقائقه فی ألواح النفوس،و بالنور الساطع و الضیاء اللامع إلی السرّ الّذی جاء به الرسول صلی اللّه علیه و آله یحبّ هذه الطریقة و أمر بقصده منها و هو نور یستشرفه مرأی النفوس الصافیه عن صداء الشبهات و کدورات الشرک بخصوصیّة الأمر،و وصفه بکونه صادعا إلی اعتبار قهره بأوامر اللّه و ردعه لمن لم یسلک الطریق المأمور بسلوکها عن رغبة و اختیار حتّی شقّ بالأمر الإلهیّ وجه باطله و صدع ما کان ملتئما من بناء فساده کما قال تعالی «فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ » » 1قوله إزاحة للشبهات إلی قوله و تخویفا بالمثلات إشارة إلی الوجوه القریبة لمقاصد البعثة،و ذکر علیه السّلام منها ثلاث مقاصد:أوّلها إزاحة الشبهات و هو أهمّها فإنّ حذف شواغل الدنیا و شبهات الباطل عن قلوب الخلق أهمّ مقاصد الشارع.الثانی سبب تلک الإزاحة و هو الاحتجاج علی الخلق بالحجج الواضحة لهم و الخطابات الواصلة إلی أقصی أذهانهم کما قال تعالی «وَ جادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ» .الثالث التحذیر بالآیات النازعة بالعصاة،

ص:240

و التخویف بالعقوبات الواقعة بأهل الجنایات کما قال تعالی «أَ فَلَمْ یَهْدِ لَهُمْ کَمْ أَهْلَکْنا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ یَمْشُونَ فِی مَساکِنِهِمْ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِأُولِی النُّهی» 1و هذا الإنذار مؤیّد للحجج و الخطابات الشرعیّة فی حقّ من لم یرزق صفاء ذهن یؤثّر فیه مجرّد الخطابات فیحتاج إلی التحذیر و ار.

قوله و الناس فی فتن انجذم فیها حبل الدین إلی قوله و قام لواؤه.

أقول:یحتمل أن یکون الواو فی قوله و الناس للابتداء،و یکون ذلک منه علیه السّلام شروعا فی ذمّ أحوال زمانه و ما هم فیه من البلاء و المحنة و المخاوف و الحروب بسبب تشتّت أهوائهم و اختلاف آرائهم،و غرضه علیه السّلام تنبیه السامعین علی ما عساهم غافلین عنه ممّا فیه من الفتن المشتملة علی المذامّ الّتی عدّدها لینّبهوا من رقدة الغفلة،و یشمّروا فی سلوک سبیل الحقّ عن ساق الجدّ و الاجتهاد،و ذکر من المذامّ الّتی حصل الناس علیها بسبب ما هم فیه من الفتن امورا یرجع حاصلها و إن تعدّدت إلی ترک مراسم الشریعة،و عدم سلوک سبیل الحقّ،و ارتکاب طریق الباطل فانقطاع حبل الدین إشارة إلی انحراف الخلق عن سواء السبیل و عدم تمسّکهم بأوامر اللّه سبحانه حال وقوع تلک الفتن، استعارة و استعمال لفظ الحبل هاهنا و فی التنزیل الإلهیّ« «وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّهِ جَمِیعاً» »استعارة لقانون الشریعة المطلوب منها لزومه و التمسّک به،و کذلک استعمال السواری إمّا لقواعد الدین و أرکانه المأمور بتشییدها کالجهاد الّذی هو أقوی مطالبة لذلک الوقت من الناس،و یکون المراد بتزعزعها عدم استقامتها و استقرار الناس علیها مجازا.و إمّا لأهل الدین الّذی به یقوم و رجاله العاملین به الّذین لم یأخذهم فی اللّه لومة لائم،و تزعزعها موت اولئک أو خوفهم من الأعداء المارقین و کلّ ذلک استعارة لطیفة و وجوه المشابهة فیها ظاهرة ،و أشار باختلاف النجر إلی اختلاف الأصل الّذی کان یجمع الخلق و الفطرة الّتی فطر الناس علیها و وردت الشریعة بلزومها فإنّها کانت متّفقة بوجود الرسول صلی اللّه علیه و آله فاختلف بعده بسلوک کلّ فرقة مذهبا غیر الاخری علی أنّ النجر هو الحسب أیضا،و الحسب هو الدین،فیحتمل أن یرید و اختلف الدین،و أشار بتشتّت الأمر إلی تفرّق کلمة المسلمین، استعارة و بقوله و ضاق المخرج و عمی المصدر إلی أنّ الخلق بعد

ص:241

تورّطهم فی فتن الشبهات الموجبة لتفرّق کلمتهم ضاق مخرجهم منها و عمی علیهم طریق صدورهم منها،و العمی هاهنا هو المشار إلیه بقوله تعالی «فَإِنَّها لا تَعْمَی الْأَبْصارُ وَ لکِنْ تَعْمَی الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُورِ» 1و هو استعارة حسنة إذ العمی حقیقة عبارة عن عدم ملکة البصر،و وجه المشابهة أنّ الأعمی کما لا یهتدی لمقاصده المحسوسة بالبصر لعدمه کذلک أعمی البصیرة لا یهتدی لمقاصده المعقولة لاختلال بصیرته و عدم عقله لوجوه رشده ،و أشار بخمول الهدی إلی عدم ظهوره بینهم حال عمّاهم عن مصدرهم من ضلالهم إذ کان ضوءه ساقطا بینهم غیر موجود،و الفاء لعطف الجملة الاسمیّة علی الفعلیّة و أشار بشمول العمی إلی اشتراکهم فی عدم رؤیتهم لسبیل الحقّ الّذی به یخرجون من شبهات الباطل و ظلمته ثمّ أشار بعصیانهم للرحمن و نصرهم للشیطان إلی أنّ ما هم فیه جور عن الحقّ و نصرة للباطل الّذی هو مأمول الشیطان فبالحریّ أن یکون نصرة للشیطان و عصیانا للرحمن و من نصر الشیطان بالذّب علی الباطل فقد خذل الإیمان بترکه تشیید قواعده و الذّب عنه،و بترک الإیمان و خذلانه لا یبقی له دعامة یقوم بها و تحمله،و الإشارة بالدعائم و المعالم إلی دعاة الحقّ و حملة الإیمان و بانهیارها إلی عدمهم أو عدم قبول قولهم،و بتنکّر المعالم إلی عدم معرفتهم فی الخلق لقلّتهم،و یحتمل أن یراد بالدعائم القواعد الّتی للدین کالجهاد و غیره و انهیارها عدم القیام بها،و بتنکّر المعالم إلی انمحائه من القلوب الّتی هی معالم الدین و محالّه و بدروس سبله و عفاء شرکه إلی أنّه لم یبق له أثر یعرف به،و کلّ ذلک مبالغة فی ضعف الدین و مسالک الشیطان و مناهله ما یجرّهم إلیه من مناهی اللّه سبحانه فیتّبعونه فیها،و أعلام الشیطان و لواؤه إمّا القادة إلیه و الدعاة إلی باطله المقتدی بهم أو صور الباطل الّتی تصوّرت فی أذهان الخلق و صارت غایات لهم فانقادوا لها و اتّبعوها فهم کالأعلام و الألویة فی الحروب و غیرها.

استعارة-مجاز فی الاسناد قوله فی فتن داستهم بأخفافها و وطئتهم بأظلافها و قامت علی سنابکها یحتمل أن یکون فی فتن متعلّقا بقوله بهم سارت أعلامه و قام لواؤه ،و یحتمل أن یتعلّق بمقدّر یکون

ص:242

خبرا ثانیا لقوله و الناس ،و هذه الفتن هی الّتی أشار إلیها أوّلا و إنّما أوردها ثانیا بزیادة أوصاف فبالغ علیه السّلام فی تشبیهها بأنواع الحیوان فاستعار لها أخفافا و أظلافا و حوافرا و جعل لها دوسا و وطئا و قیاما علی الحوافر،و یحتمل أن یکون هناک إضمار أی داستهم بأخفاف إبلها و وطئتهم بأظلاف بقرها و قامت علی سنابک خیلها فحذف المضاف و أقام المضاف إلیه مقامه و حینئذ یکون التجوّز فی نسبة الوطی و الدروس و القیام إلیها فقط و هو المجاز فی الإسناد.

قوله فهم فیها تائهون .الفاء للتعقیب و أشار بتیههم إلی ضلالهم عن القصد فی ظلمات الفتن و بحیرتهم إلی تردّدهم فی أنّ الحقّ فی أیّ جهة و عدم درایتهم أهو مع علیّ أمّ مع معاویة و بجهلهم إلی عدم علمهم بالحقّ و اعتقاد بعضهم الباطل عن شبهة تحکیم الحکمین و اعتقاد آخرین له عن شبهة دم عثمان،و أمثال ذلک ممّا هو جهل مرکّب و بکونهم مفتونین إلی فتنة غیرهم لهم و إضلاله عن الحقّ و هو الشیطان و اتباعه.

قوله فی خیر دار و شرّ جیران هذا الظرف یجوز أن یکون کالّذی قبله فی کونه خبرا ثالثا و یجوز أن یتعلّق بقوله تائهون أو ما بعده من الأفعال،و قد اختلف الشارحون لکلام علیّ علیه السّلام فی مراده بخیر دار فقال بعضهم:أراد الشام لأنّها الأرض المقدّسة و أهلها القاسطون،و قال معنی قوله نومهم سهود و کحلهم دموع أنّهم لا ینامون اهتماما بامورهم و إعداد أنفسهم للقتال و یبکون قتلاهم،و قوله بأرض عالمها ملجم یرید نفسه و الناصرین للحقّ،و جاهلها مکرم یرید معاویة، و قال آخرون:أراد بخیر دار العراق و شرّ جیران یعنی أصحابه المستصرخ بهم للجهاد،و إنّما کانوا شرّ جیران أی شرّ متجاورین لتخاذلهم عن الحقّ و نصرة الدین لأنّ خیر المتجاورین المتعاضدون فی اللّه،و قوله و نومهم سهود أی خوفا من الحرب و حیرة فی التدبیر، و کحلهم دموع أی یبکون قتلاهم أیضا،و قیل نفاقا لأنّ من تمّ نفاقه ملک عینیه،و قال آخرون أراد بها دار الدنیا لأنّها دار العمل و أکثر الخلق بها أشرار جهّال و لیس المقصود بکونها خیرا تفضیلها علی غیرها لیوهم أنّها أفضل من الآخرة بل إثبات فضیلتها فقط فإنّ أفعل التفضیل کما یرد الإثبات الأفضلیّة کذلک یرد لإثبات الفضیلة و الدنیا دار فاضلة لمن قام فیها بأوامر اللّه وراعی ما خلق لأجله و هی مزرعة الآخرة کما ورد به الحدیث و کون

ص:243

أهلها شرّ جیران فأمّا شرّ متجاورین کما سبق أو شرّ جیران لمن التجأ إلیهم و جاورهم للانتصار بهم علی أعداء الدین و ذلک لعدم نصرتهم له و القیام معه،و قوله نومهم سهود،و کحلهم دموع ظاهره عموم لفظ الناس فی أصحابه و أصحاب معاویة و من عناه أمر الحرب و دخل فیها، استعارة و قد بالغ علیه السّلام فی وصفهم بقلّة النوم لخوف الحرب و هجوم بعضهم علی بعض و شدّة اهتمامهم بأمر القتال و حیرتهم فی تیه الباطل حتی ألحق قلّة نومهم بالسهد لاستلزامه عدم النوم فاستعار له لفظه و صیّره هو هو،و قوله و کحلهم دموع بالغ فی تشبیه دموعهم بالکحل و صیّره هو هو.و وجه المشابهة أنّ الدموع لکثرته منهم و ملازمته أجفانهم أشبه فی ذلک الأمر الکثیر المعتاد لعیونهم و هو الکحل فلذلک استعار لفظ الکحل له ،و قوله بأرض عالمها ملجم و جاهلها مکرّم الجار و المجرور حکمه حکم الظرف الّذی قبله فیما یتعلّق به ثمّ إن حملنا خیر دار علی الدنیا کان قوله بأرض تخصیصا لمکان الناس من الدنیا فکأنّه قال و الناس فی خیر دار هی الدنیا و هم منها بأرض من حالها أنّ عالمها ملجم بلجام الذلّ من أهلها عن الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر لعدم العلم بینهم و غلبة الجهل علیهم، و جاهلها مکرّم لمناسبته لهم فی الجهل و موافقته لهم علی الباطل،و یکون المراد بتلک الأرض إمّا الشام أو العراق،و إن حملنا خیر دار علی الشام أو العراق کان قوله بأرض من حالها کذا یجری مجری البیان،و یکون الذّم اللاحق من هذا الکلام راجعا إلی أهل تلک الأرض لتعلّق إلجام العالم،و إکرام الجاهل بهم و إن نسب ذلک إلیها لکونهم بها إذ لو رددنا الذّم إلی الأرض لنا فی ذلک وصفه لها بأنّها خیر دار،و یحتمل أن یکون الواو فی قوله و الناس للحال و العامل أرسله،و الفتن المشاهر إلیها فی فتن العرب فی الجاهلیّة و حال البعثة و خیر دار یعنی مکّة و شرّ جیران یعنی قریشا،و العالم الملجم هو من کان حینئذ عالما بصدق الرسول و حقّ بعثته فهم ملجم بلجام التقیّة و الخوف،و الجاهل المکرّم هو من کذّبه و هذا الاحتمال حسن،و اعلم أنّ الّذی یتبادر إلی الذهن أنّ هذا القدر الّذی أورده السیّد من هذه الخطبة فصول ملفّقة لیست علی نظامها الّتی خرجت علیه و إن کان کذلک فربّما یلوح لها لو انتظمت مقاصد توضح ما أورده الناس،و اختلفوا فیه منها،و اللّه أعلم،

ص:244

القسم الثانی و منها یعنی آل النبی علیه الصلاة و السّلام

اشارة

:

هُمْ مَوْضِعُ سِرِّهِ وَ لَجَأُ أَمْرِهِ- وَ عَیْبَةُ عِلْمِهِ وَ مَوْئِلُ حُکْمِهِ- وَ کُهُوفُ کُتُبِهِ وَ جِبَالُ دِینِهِ- بِهِمْ أَقَامَ انْحِنَاءَ ظَهْرِهِ وَ أَذْهَبَ ارْتِعَادَ فَرَائِصِهِ

اللغة

أقول:و اللجأ الملجأ ،و الموئل المرجع من آل یؤول إلی کذا إذا رجع و انتهی إلیه ، و الانحناء الاعوجاج ،و الفرائض جمع فریضة و هی اللحمة الّتی بین الجنب و الکتف لا تزال ترعد من الدابّة ،

المعنی

و قد وردت هذه القرائن الأربع بالسجع المتوازی،و الضمائر المفردة هاهنا کلّها راجعة إلی اللّه تعالی إلاّ الضمیر فی ظهره و فرائضه فإنّهما للرسول صلی اللّه علیه و آله کما سبق ذکر اللّه و رسوله فی صدر الخطبة،و قیل الکلّ للرسول صلی اللّه علیه و آله،و أشار بکونهم موضع سرّه إلی کمال استعداد نفوسهم علیهم السّلام لأسرار اللّه و حکمته إذ الموضع الحقیقی للشیء هو ما قبله و استعدّ له،و بکونهم ملجأ أمره إلی أنّهم الناصرون له و القائمون بأوامر اللّه و الذابّون عن الدین فإلیهم یلتجیء و بهم یقوم سلطانه، استعارة و کونهم عیبة علمه مرادف لکونهم موضع سرّه إذ یقال فی العرف فلان عیبة العلم إذا کان موضع أسراره،و لفظ العیبة استعارة لنفوسهم الشریفة و وجه المشابهة ظاهر إذ العیبة لمّا کان من شأنها حفظ ما یودع فیها و صائنه عن التلف و الأدناس،و کانت أذهانهم الطاهرة حافظة للعلم عن عدمه و صائنة له عن تدنّسه بأذهان غیر أهله لا جرم حسنت استعارة لفظ العیبة لأذهانهم، و بکونهم موئل حکمه إلی کونهم مرجعا لحکمته إذا ضلّت عن أذهان غیرهم فمنهم تطلب و عنهم تکتسب،و بکونهم کهوف کتبه إلی أنّهم أهل حفظها و دراستها و تفسیرها و عندهم علمها و تأویلها،و الکتب إشارة إلی القرآن و ما قبله من کتب اللّه کما نقل عنه علیه السّلام فی موضع آخر لو کسرت إلی الوسادة ثمّ جلست علیها لحکمت بین أهل التوراة بتوراتهم و بین أهل الإنجیل بإنجیلهم و بین أهل الزبور بزبورهم و بین أهل الفرقان بفرقانهم،و اللّه ما من آیة نزلت فی برّ أو بحر أو سهل أو جبل أو سماء أو أرض أو لیل أو نهار إلاّ و أنا أعلم فیمن نزلت و فی أیّ وقت نزلت، استعارة و استعارة لفظ الکهف قریبة من استعارة لفظ العیبة،و بکونهم جبال دینه إلی دین اللّه سبحانه

ص:245

بهم یعتصم عن و صمات الشیاطین و تبدیلهم و تحریفهم کما یعتصم الخائف بالجبل ممّن یؤذیه و هی استعارة لطیفة ، کنایة و قوله بهم أقام انحناء ظهره إشارة إلی أنّ اللّه سبحانه جعلهم له أعضادا یشدّون أزره و یقوّمون ظهره و یؤیّدون أمره،و انحناء الظهر کنایة عن ضعفه فی بدؤ الإسلام فبالحریّ أن یکون إقامتهم لانحناء ظهره تقویتهم ذلک الضعف بالنصرة للدین و الذبّ عنه،و قوله و أذهب ارتعاد فرائضه أی أنّ اللّه أزال عنه بمعونتهم خوفه الّذی کان یتوقّعه من المشرکین علی حوزة الدین و هو کنایة عن الشیء ببعض لوازمه إذ کان ارتعاد الفرائض من لوازم شدّة الخوف ،و کلّ هذه الامور ظاهرة لأهله الأدنین من بنی هاشم کالعبّاس و حمزة و جعفر و علیّ بن أبی طالب فی الذبّ عن الرسول صلی اللّه علیه و آله و الهدایة إلیه و البلاء فی الدین و اللّه أعلم.

القسم الثالث و منها یعنی قوما آخرین:

اشارة

زَرَعُوا الْفُجُورَ وَ سَقَوْهُ الْغُرُورَ وَ حَصَدُوا الثُّبُورَ- لاَ یُقَاسُ؟بِآلِ مُحَمَّدٍ ص؟ مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ أَحَدٌ- وَ لاَ یُسَوَّی بِهِمْ مَنْ جَرَتْ نِعْمَتُهُمْ عَلَیْهِ أَبَداً- هُمْ أَسَاسُ الدِّینِ وَ عِمَادُ الْیَقِینِ- إِلَیْهِمْ یَفِیءُ الْغَالِی وَ بِهِمْ یُلْحَقُ التَّالِی- وَ لَهُمْ خَصَائِصُ حَقِّ الْوِلاَیَةِ- وَ فِیهِمُ الْوَصِیَّةُ وَ الْوِرَاثَةُ- الْآنَ إِذْ رَجَعَ الْحَقُّ إِلَی أَهْلِهِ وَ نُقِلَ إِلَی مُنْتَقَلِهِ

اللغة

أقول: الغرور الغفلة ،و الثبور الهلاک ،و القیاس نسبة الشیء إلی الشیء و إلحاقه به فی الحکم ،و فاء یفیء رجع ،و الغلوّ تجاوز الحدّ الّذی ینبغی إلی ما لا ینبغی ،و التالی التابع ،و الولایة الاسم من قولک و لیت الأمر إلیه ولیّا،و أصله القرب من الشیء و الدنوّ منه ،و الخصائص جمع خصیصة و هی فعیلة بمعنی فاعلة أی خاصّة أو مختصّة ،

المعنی

و اعلم أنّ استعارة الترصیع قوله زرعوا الفجور و سقوه

ص:246

الغرور استعارة لطیفة فإنّ الفجور لمّا کان هو الخروج عن ملکة العفّة و الزهد و تجاوزها إلی طرف الإفراط منهم،و کان معنی الزرع إلقاء الحبّ فی الأرض استعار علیه السّلام لفظ الزرع لبذر الفجور فی أراضی قلوبهم،و لأنّ انتشاره عنهم و نموّه فیهم یشبه نموّ الزرع و انتشاره فی الأرض،و لمّا کان غرورهم و غفلتهم عن الطریق المستقیم بسبب عدولهم عنها و تجاوزهم إلی طرف الإفراط و مهاوی الهلاک و هو مادّة تمادیهم فی غیّهم و زیادة فجورهم و عدولهم عن سواء السبیل أشبه الماء الّذی هو سبب حیاة الزرع و نموّه و مادّة زیادته و لأجلها یناسب استعارة لفظ السقی الّذی هو خاصّة الماء له و نسبته إلیهم،ثمّ لمّا کانت غایة ذلک الفجور هلاکهم فی الدنیا بالسیف و فی الآخرة بعذابها لا جرم أشبهت تلک الغایة الثمرة فاستعیر لکونها غایة لهم لفظ الحصاد و نسب إلیهم و قد اشتملت لفظ هذه الألفاظ مع حسن الاستعارة علی الترصیع قال الوبری-رحمه اللّه-الإشارة بهذا الکلام إلی الخوارج،و قیل فی المنافقین کما ورد مصرّحا به فی بعض النسخ،و أقول:یحتمل أن یکون متناولا لکلّ من نابذه علیه السّلام و خرج عن طاعته زاعما أنّه بذلک متعصّب للدین و ناصر له،و ذلک لأنّ الفجور کما عرفت عبور و تجاوز إلی طرف الإفراط و کلّ من نابذه و هو مدّعی أنّه طالب للحقّ فقد خرج فی طلبه للحقّ عن حاقّ العدل و تعدّاه إلی طرف الفجور و الغلوّ و یدخل فی ذلک القاسطون و هم أصحاب معاویة،و المارقون و هم الخوارج و من فی معناهم إذ زعم الکلّ أنّهم بقتاله طالبون للحقّ ناصرون له.

قوله لا یقاس بآل محمّد علیهم السّلام من هذه الأمّة أحد .إلی آخره.مدح لهم مستلزم لإسقاط غیرهم عن بلوغ درجتهم و استحقاق منزلتهم،و الکلام و إن کان عامّا فی تفضیل آل محمّد علی کلّ من عداهم من امّته إلاّ أنّه خرج علی سبب و هو قتاله علیه السّلام مع معاویة فهو إذن مشیر إلی تفضیل نفسه علی معاویة و عدم ترشّحه للخلافة،فقوله لا یقاس بآل محمّد من هذه الامّة أحد و لا یسویّ بهم من جرت نعمتهم علیه أبدا .إشارة إلی عدم مناسبة غیرهم لهم فی الفضل،و النعمة هاهنا نعمة الدین و الإرشاد إلیه،و الحکم ظاهر الصدق فإنّ المنعم علیه بمثل هذه النعمة الّتی لا یمکن أحدا أن یقابلها بجزاء لا یتأهّل أبدا أن یصیر فی قوّة المنعم،و خواصّه الّذین اختصّهم بمزیدها علی حسب استحقاقهم و استعدادهم التامّ الوافر

ص:247

علی تأهّل غیرهم لها،و لا یبلغ درجتهم حتّی یقوم مقامهم مع وجودهم فی إفاضة هذه النعمة و إعداد سائر الأمّة لها و تعلیمهم و إرشادهم إلی کیفیّة الوصول بها إلی اللّه سبحانه،و قوله هم أساس الدین إشارة إلی أنّ بهم استقامته و ثباته،و تفرّعه عنهم کما یقوم البناء علی أساسه، و کذلک قوله و عماد الیقین ،و قوله إلیهم یفیء الغالی إشارة إلی أنّ المتجاوز للفضائل الإنسانیّة الّتی مدارها علی الحکمة و العفّة و الشجاعة و العدالة إلی طرف الإفراط منها یرجع إلیهم و یهتدی بهم فی تحصیل هذه الفضائل لکونهم علیها إذا أخذ التوفیق بیده،و أشار بقوله و بهم یلحق التالی إلی أنّ المقصّر عن بلوغ هذه الفضائل المرتکب لطرف التفریط فی تحصیلها یلحق بهم عند طلبه لها و معونة اللّه له بالهدایة إلی ذلک،و قوله و لهم خصائص حقّ الولایة .إشارة إلی أنّ ولایة امور المسلمین و خلافة رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله لها خصائص هی موجودة فیهم و شروط بها یتأهّل الشخص لها و یستحقّها،و تلک الخصائص ما نبّهنا علیه من الفضائل الأربع النفسانیّة،و لا شکّ فی صدقه علیه السّلام فی ذلک فإنّ هذه الفضائل و إن وجد بعضها أو کلّها فی غیرهم فعنهم اخذ و إلیهم فیها انتسب،و هل یقائس بین البحر و الوشل،و قوله و فیهم الوصیّة و الوراثة إشارة إلی اختصاصه علیه السّلام بوصیّة رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و اختصاص أهله بوراثته و قیل أراد بالوراثة.ما یراه هو أنّه أولی به من أمر الخلافة،و قوله الآن إذ رجع الحقّ إلی أهله و نقل إلی منتقله (فی بعض النسخ قد رجع)و ذلک إشارة منه علیه السّلام إلی أنّ الإمامة کانت فی غیر أهلها و أنّه هو أهلها و الآن وقت رجوعها إلیه بعد انتقالها عنه،و لفظ الحقّ و إن کان یحتمل حقّا آخر غیر الإمامة إلاّ أنّها المتبادرة إلی الذهن من اللفظ هاهنا و باللّه التوفیق و العصمة.

ص:248

3-و من خطبة له علیه السّلام

اشارة

و هی المعروفة بالشّقشقیة

أَمَا وَ اللَّهِ لَقَدْ تَقَمَّصَهَا فُلاَنٌ وَ إِنَّهُ لَیَعْلَمُ أَنَّ مَحَلِّی مِنْهَا مَحَلُّ الْقُطْبِ مِنَ الرَّحَی- یَنْحَدِرُ عَنِّی السَّیْلُ وَ لاَ یَرْقَی إِلَیَّ الطَّیْرُ- فَسَدَلْتُ دُونَهَا ثَوْباً وَ طَوَیْتُ عَنْهَا کَشْحاً- وَ طَفِقْتُ أَرْتَئِی بَیْنَ أَنْ أَصُولَ بِیَدٍ جَذَّاءَ- أَوْ أَصْبِرَ عَلَی طَخْیَةٍ عَمْیَاءَ- یَهْرَمُ فِیهَا الْکَبِیرُ وَ یَشِیبُ فِیهَا الصَّغِیرُ- وَ یَکْدَحُ فِیهَا مُؤْمِنٌ حَتَّی یَلْقَی رَبَّهُ- فَرَأَیْتُ أَنَّ الصَّبْرَ عَلَی هَاتَا أَحْجَی- فَصَبَرْتُ وَ فِی الْعَیْنِ قَذًی وَ فِی الْحَلْقِ شَجًا أَرَی تُرَاثِی نَهْباً حَتَّی مَضَی الْأَوَّلُ لِسَبِیلِهِ- فَأَدْلَی بِهَا إِلَی فُلاَنٍ بَعْدَهُ- ثُمَّ تَمَثَّلَ بِقَوْلِ الْأَعْشَی شَتَّانَ مَا یَوْمِی عَلَی کُورِهَا وَ یَوْمُ؟حَیَّانَ؟أَخِی جَابِرِ

- فَیَا عَجَباً بَیْنَا هُوَ یَسْتَقِیلُهَا فِی حَیَاتِهِ- إِذْ عَقَدَهَا لِآخَرَ بَعْدَ وَفَاتِهِ لَشَدَّ مَا تَشَطَّرَا ضَرْعَیْهَا- فَصَیَّرَهَا فِی حَوْزَةٍ خَشْنَاءَ یَغْلُظُ کَلْمُهَا- وَ یَخْشُنُ مَسُّهَا وَ یَکْثُرُ الْعِثَارُ فِیهَا وَ الاِعْتِذَارُ مِنْهَا- فَصَاحِبُهَا کَرَاکِبِ الصَّعْبَةِ- إِنْ أَشْنَقَ لَهَا خَرَمَ وَ إِنْ أَسْلَسَ لَهَا تَقَحَّمَ- فَمُنِیَ النَّاسُ لَعَمْرُ اللَّهِ بِخَبْطٍ وَ شِمَاسٍ وَ تَلَوُّنٍ وَ اعْتِرَاضٍ- فَصَبَرْتُ عَلَی طُولِ الْمُدَّةِ وَ شِدَّةِ الْمِحْنَةِ حَتَّی إِذَا مَضَی لِسَبِیلِهِ- جَعَلَهَا فِی جَمَاعَةٍ زَعَمَ أَنِّی أَحَدُهُمْ فَیَا لَلَّهِ وَ لِلشُّورَی- مَتَی

ص:249

اعْتَرَضَ الرَّیْبُ فِیَّ مَعَ الْأَوَّلِ مِنْهُمْ- حَتَّی صِرْتُ أُقْرَنُ إِلَی هَذِهِ النَّظَائِرِ- لَکِنِّی أَسْفَفْتُ إِذْ أَسَفُّوا وَ طِرْتُ إِذْ طَارُوا- فَصَغَا رَجُلٌ مِنْهُمْ لِضِغْنِهِ- وَ مَالَ الْآخَرُ لِصِهْرِهِ مَعَ هَنٍ وَ هَنٍ إِلَی أَنْ قَامَ ثَالِثُ الْقَوْمِ نَافِجاً حِضْنَیْهِ- بَیْنَ نَثِیلِهِ وَ مُعْتَلَفِهِ- وَ قَامَ مَعَهُ بَنُو أَبِیهِ یَخْضَمُونَ مَالَ اللَّهِ- خِضْمَةَ الْإِبِلِ نِبْتَةَ الرَّبِیعِ- إِلَی أَنِ انْتَکَثَ عَلَیْهِ فَتْلُهُ وَ أَجْهَزَ عَلَیْهِ عَمَلُهُ- وَ کَبَتْ بِهِ بِطْنَتُهُ فَمَا رَاعَنِی إِلاَّ وَ النَّاسُ کَعُرْفِ الضَّبُعِ- إِلَیَّ یَنْثَالُونَ عَلَیَّ مِنْ کُلِّ جَانِبٍ- حَتَّی لَقَدْ وُطِئَ الْحَسَنَانِ وَ شُقَّ عِطْفَایَ مُجْتَمِعِینَ حَوْلِی کَرَبِیضَةِ الْغَنَمِ- فَلَمَّا نَهَضْتُ بِالْأَمْرِ نَکَثَتْ طَائِفَةٌ- وَ مَرَقَتْ أُخْرَی وَ قَسَطَ آخَرُونَ- کَأَنَّهُمْ لَمْ یَسْمَعُوا اللَّهَ حَیْثُ یَقُولُ- «تِلْکَ الدّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُها لِلَّذِینَ لا یُرِیدُونَ عُلُوًّا فِی الْأَرْضِ وَ لا فَساداً وَ الْعاقِبَةُ لِلْمُتَّقِینَ» - بَلَی وَ اللَّهِ لَقَدْ سَمِعُوهَا وَ وَعَوْهَا- وَ لَکِنَّهُمْ حَلِیَتِ الدُّنْیَا فِی أَعْیُنِهِمْ وَ رَاقَهُمْ زِبْرِجُهَا أَمَا وَ الَّذِی فَلَقَ الْحَبَّةَ وَ بَرَأَ النَّسَمَةَ- لَوْ لاَ حُضُورُ الْحَاضِرِ وَ قِیَامُ الْحُجَّةِ بِوُجُودِ النَّاصِرِ- وَ مَا أَخَذَ اللَّهُ عَلَی الْعُلَمَاءِ- أَلاَّ یُقَارُّوا عَلَی کِظَّةِ ظَالِمٍ وَ لاَ سَغَبِ مَظْلُومٍ- لَأَلْقَیْتُ حَبْلَهَا عَلَی غَارِبِهَا- وَ لَسَقَیْتُ آخِرَهَا بِکَأْسِ أَوَّلِهَا- وَ لَأَلْفَیْتُمْ دُنْیَاکُمْ هَذِهِ أَزْهَدَ عِنْدِی مِنْ عَفْطَةِ عَنْزٍ قالوا:و قام إلیه رجل من أهل السواد عند بلوغه إلی هذا الموضع

ص:250

من خطبته فناوله کتابا،فأقبل ینظر فیه،قال له ابن عباس رضی اللّه عنهما:

یا أمیر المؤمنین،لو اطردت خطبتک من حیث أفضیت قال ابن عباس:فو اللّه ما أسفت علی کلام قط کأسفی علی هذا الکلام أن لا یکون أمیر المؤمنین علیه السّلام بلغ منه حیث أراد ب ئ أقول:اعلم أنّ هذه الخطبة و ما فی معناها ممّا یشتمل علی شکایته علیه السّلام و تظلّمه فی أمر الإمامة هو محلّ الخلاف بین الشیعة و جماعة من مخالفیهم فإنّ جماعة من الشبعة ادّعوا أنّ هذه الخطبة و ما فی حکمها ممّا اشتمل علیه هذا الکتاب منقول علی سبیل التواتر و جماعة من السنة بالغوا فی إنکار ذلک حتّی قالوا:إنّه لم یصدر عن علیّ علیه السّلام شکایة فی هذا الأمر و لا تظلّم أصلا،و منهم من أنکر هذه الخطبة خاصّة و نسبها إلی السیّد الرضیّ و التصدّر للحکم فی هذا الموضع هو محلّ التهمة للشارحین،و أنا مجدّد لعهد اللّه علی أنّی لا أحکم فی هذا الکلام إلاّ بما أجزم به أو یغلب علی ظنّی أنّه من کلامه أو هو مقصوده علیه السّلام،فأقول:إنّ کلّ واحد من الفریقین المذکورین خارج عن العدل أمّا المدّعون لتواتر هذه الألفاظ من الشیعة فإنّهم فی طرف الإفراط و أمّا المنکرون لوقوعها أصلا فهم فی طرف التفریط،أمّا ضعف کلام الأوّلین فلأنّ المعتبرین من الشیعة لم یدّعوا ذلک و لو کان کلّ واحد من هذه الألفاظ منقولا بالتواتر لما اختصّ به بعض الشیعة دون بعض،و أمّا المنکرون لوقوع هذا الکلام منه علیه السّلام فیحتمل إنکارهم وجهین:أحدهما أن یقصدوا بذلک توطیة العوامّ،و تسکین خواطرهم عن إثارة الفتن و التعصّبات الفاسدة لیستقیم أمر الدین و یکون الکلّ علی نهج واحد فیظهروا لهم أنّه لم یکن بین الصحابة الّذین هم أشراف المسلمین و ساداتهم خلاف و لا نزاع لیقتدی بحالهم من سمع ذلک،و هذا مقصد حسن و نظر لطیف لو قصد،و الثانی أن ینکروا ذلک عن اعتقاد أنّه لم یکن هناک خلاف من الصحابة و لا منافسة فی أمر الخلافة و الإنکار علی هذا الوجه ظاهر البطلان لا یعتقده إلاّ جاهل

ص:251

بسماع الأخبار لم یعاشر أحدا من العلماء فإنّ أمر السقیفة و ما جری بین الصحابة من الاختلاف و تخلّف علیّ علیه السّلام عن البیعة أمر ظاهر لا یدفع و مکشوف لا یتقنّع حتّی قال أکثر الشیعة إنّه لم یبایع أصلا،و منهم من قال إنّه بایع بعد ستّة أشهر کرها،و قال مخالفهم إنّه بایع بعد أن تخلّف فی بیته مدّة و دافع طویلا،و کلّ ذلک ممّا تقضی الضرورة معه بوقوع الخلاف و المنافسة بینهم و الحقّ أنّ المنافسة کانت ثابتة بین علی علیه السّلام و بین من تولّی أمر الخلافة فی زمانه،و الشکایة و التظلّم الصادر عنه فی ذلک أمر معلوم بالتواتر المعنویّ فإنّا نعلم بالضرورة أنّ الألفاظ المنقولة عنه المتضمّنة للتظلّم و الشکایة فی أمر الخلافة قد بلغت فی الکثرة و الشهرة بحیث لا یکون بأسرها کذبا بل لا بدّ و أن یصدق واحد منها،و أیّها صدق ثبتت فیه الشکایة أمّا خصوصیّات الشکایات بألفاظها المعیّنة فغیر متواترة و إن کان بعضها أشهر من بعض،فهذا ما عندی فی هذا الباب بعد التحریّ و الاجتهاد،و علی هذا التقریر لا یبقی لإنکار کون هذه الخطبة صادرة عنه علیه السّلام و نسبتها إلی الرضیّ معنی فإنّ مستند هذا الإنکار هو ما یشتمل علیه من التصریح بالتظلّم و الشکایة،و مستند إنکار ذلک منه علیه السّلام هو اعتقاد أنّه لم تکن له منافسة فی هذا الأمر،و أنت تعلم أنّ ذلک اعتقاد فاسد علی أنّ هذه الخطبة خاصّة قد اشتهرت بین العلماء قبل وجود الرضیّ روی عن مصدّق بن شبیب النحویّ قال:لمّا قرأت هذه الخطبة علی شیخی أبی محمّد بن الخشّاب و وصلت إلی قول ابن عبّاس ما أسفت علی شیء قط کأسفی علی هذا الکلام قال:لو کنت حاضر القلت لابن عبّاس و هل ترک ابن عمّک فی نفسه شیئا لم یقله فی هذه الخطبة فإنّه ما ترک لا الأوّلین و لا الآخرین.قال مصدّق:و کانت فیه دعابة،فقلت له یا سیّدی فلعلّها منحولة إلیه فقال:لا و اللّه إنّی أعرف أنّها من کلامه کما أعرف أنّک مصدّق قال:فقلت:إنّ الناس ینسبونها إلی الشریف الرضیّ فقال:لا و اللّه و من أین للرضیّ هذا الکلام،و هذا الاسلوف فقد رأیناه کلامه فی نظمه و نثره لا یقرب من هذا الکلام و لا ینتظم فی سلکه علی أنّی قد رأیت هذه الخطبة بخطوط العلماء الموثوق بنقلهم من قبل أن یخلق أبو الرضیّ فضلا عنه،و أقول:و قد وجدتها فی موضعین تاریخها قبل مولد الرضیّ بمدّة:أحدهما أنّها مضمّنة کتاب الإنصاف لأبی جعفر بن قبه تلمیذ أبی القسم الکعبی أحد شیوخ المعتزلة و کانت وفاته قبل مولد الرضیّ،الثانی أنّی وجدتها بنسخة

ص:252

علیها خطّ الوزیر أبی الحسن علیّ بن محمّد بن الفرات و کان وزیر المقتدر باللّه و ذلک قبل مولد الرضیّ بنیّف و ستّین سنة،و الّذی یغلب علی ظنّی أنّ تلک النسخة کانت کتبت قبل وجود ابن الفرات بمدّة.إذا عرفت ذلک فلنرجع إلی المتن فنقول:

اللغة

قوله تقمصّها. أی لبسها کالقمیص ،و قطب الرحا مسمارها الّذی علیه تدور ،و سدلت الثوب أرخیته ،و الکشح بفتح الکاف الخاصرة ،و طفقت أخذت و جعلت ،و ارتئی فی الأمر إذا فکّر طلبا للرأی الأصلی ،و صال حمل نفسه علی الأمر بقوّة،و ید جدّاء بالدال المهملة و المعجمة مقطوعة أو مکسورة ،و الطخیة الظلمة کقولهم لیلة طخیاء أی مظلمة،و ترکیب هذه الکلمة یدلّ علی ظلمة الامور و انغلاقها،و منه کلمة طخیاء أی أعجمیّة لا تفهم ،و الهرم شدّة کبر السنّ ،و الکدح السعی و العمل ،و هاتا لغة فی هاتی و هی لغة فی هذی و هذه ،و أحجی أولی بالحجی أو خلق و هو العقل ،و القذی هو ما تتأذیّ به العین من غبار و نحوه ،و الشجی ما نشب فی الخلق من غصّة غبن أو غمّ ،و التراث کالمیراث و هو اسم ما یورث ، و أدلی فلان بکذا تقرّب به و ألقاه ،و شتّان ما هما أی بعد،و شتّان ما عمرو و زید أی بعد ما بینهما ،و کور الناقة رحلها ،و الإقالة فکّ عقد البیع و نحوه و الاستقالة طلب ذلک ،و شدّ الأمر صعب و عظم ،و تشطّرا أی أخذ کلّ شطرا و هو البعض ،و الحوزة الطبیعة و الحوزة الناحیة ،و الکلم بفتح الکاف الجرح ،و عثر یعثر عثورا و عثارا إذا أصابت رجله فی المشی حجرا و نحوه ،و الصعبة الناقة لم تذلّل بالمحمل و لا بالرکوب ،و شنق الناقة بالزمام و أشنق لها إذا جذبه إلی نفسه و هو راکب لیمسکها عن الحرکة العنیفة ،و الخرم الشقّ ، و أسلس لها أی أرخی ،و تقحّم فی الأمر إذا ألقی نفسه فیه بقوّة ،و منی الناس أی ابتلوا ، و الخبط الحرکة علی غیر استقامة ،و الشماس بکسر الشین کثرة النقار و الاضطراب ،و التلوّن اختلاف الأحوال ،و الاعتراض ضرب من التلوّن،و أصله المشی فی عرض الطریق خابطا عن فرح و نشاط ،و الشوری مصدر کالنجوی مرادف للمشاورة ،و أسف الطائر إذا دنا من الأرض فی طیرانه ،و الصغو المیل بکسر الصاد ،و الضغن بکسر الضاد و سکون الغین و فتحها أیضا الحقد ،و الأصهار عن ابن الأعرابی المتحرمون بجوار أو نسب أو تزوّج،و بعض العرب لا یطلقه إلاّ علی أهل بیت الزوجین،و عن الخلیل أنّه لا یطلق إلاّ علی من کان من أهل المرأة ،و هن علی

ص:253

وزن أخ کلمة کنایة من شیء قبیح و أصله هنو تقول هذا هنک أی شینک ،و الحضن الجانب ما بین الإبط و الخاصرة ،و النفج قریب من النفخ ،و النثیل الروث ،و المعتلف موضع الاعتلاف ، و الخضم الأکل بجمیع الفم،و قیل:المضغ بأقصی الأضراس یقول خضم بکسر الضاد یخضم ،و النبتة بکسر النون النبات ،و انتکث انتقض ،و أجهز علی الجریح قتله و أسرع ، و کبا الفرس سقط لوجهه ،و البطنة شدّة الامتلاء من الطعام ،و الروع الخلد و الذهن و راعنی أفزعنی ،و انثال الشیء إذا وقع یتلو بعضه بعضا ،و العطاف الرداء و روی عطفای و عطفا الرجل جانباه من لدن رأسه إلی رکبته ،و الربیض و الربیضة الغنم برعاتها المجتمعة و مرابضها ،و مروق السهم خروجه من الرمیة و راقه الأمر أعجبه ،و الزبرج بکسر الزاء و الراء الزینة ،و النسمة الإنسان،و قد یستعمل فیما عداه من الحیوان ،و المقارّة إقرار کلّ واحد صاحبه علی الأمر و تراضیهما به ،و الکظّة البطنة ،و الغارب أعلی کتف الناقة ،و العفطة من الشاة کالعطاس من الإنسان،و قیل:هی الجیفة ،و الشقشقة لها البعیر،و یقال:

للخطیب شقشقة إذا کان صاحب وربة و بضاعة من الکلام ،

المعنی

و اعلم أنّ المشار إلیه بقوله فلان هو ابو بکر کما هو مصرّح به فی بعض النسخ، استعارة بالکنایة و لمّا بلغ علیه السّلام فی تلبّس أبی بکر بالخلافة استعار لها وصف القمیص و کنّی عن تلبّسه بها بالتقمّص، و الضمیر المنصوب راجع إلی الخلافة،و لم یذکرها لظهورها کقوله تعالی «حَتّی تَوارَتْ بِالْحِجابِ» و یحتمل أن یکون ذکرها فیما قبل ذلک،و الواو فی قوله و إنّه لیعلم أنّ محلیّ منها واو الحال، تشبیه و لمّا کان قطب الرحی هو الّذی به نظام حرکاتها و به یحصل الغرض منها و کان هو علیه السّلام الناظم لأمور المسلمین علی وفق الحکمة الإلهیّة و العالم بکیفیّة السیاسة الشرعیّة لا جرم شبّه محلّه من الخلافة بمحلّ القطب من الرحی،و قد جمع هذا التشبیه أنواع التشبیه الموجودة فی الکلام العرب و هی ثلاثة:أحدها تشبیه محلّه بمحلّ القطب من الرحی و هو تشبیه للمعقول بالمعقول فإنّ محلّ القطب هو کونه نظام أحوال الرحی و ذلک أمر معقول،و ثانیها تشبیه نفسه بالقطب و هو تشبیه للمحسوس بالمحسوس،و ثالثها تشبیه الخلافة بالرحی و هو تشبیه المعقول بالمحسوس، و لمّا کانت حاجة الرحی إلی القطب ضروریّة و لا یظهر نفعها إلاّ به فهم من تشبیه محلّه بمحلّه أنّه قصد أنّ غیره لا یقوم مقامه فی أمر الإمامة،و لا یتأهّل لها مع وجوده کما لا یقوم غیر القطب

ص:254

مقامه فی موضعه ثمّ أکّد ذلک استعارة بالکنایة بقوله ینحدر عنّی السیل و لا یرقی إلیّ الطیر فاستعار لنفسه و صفین:أحدهما کونه ینحدر عنه السیل و هو من أوصاف الجبل و الأماکن المرتفعة،و کنّی به عن علوّه و شرفه مع فیضان العلوم و التدبیرات السیاسیّة عنه،و استعار لتلک الکمالات لفظ السیل،و الثانی أنّه لا یرقی إلیه الطیر و هو کنایة عن غایة اخری من العلوّ إذ لیس کلّ مکان علا بحیث ینحدر عنه السیل وجب أن لا یرقی إلیه الطیر فکان ذلک علوّا أزید کما قال أبو تمام:

مکارم لجتّ فی علوّ کأنّما تحاول ثارا عند بعض الکواکب .

استعارة بالکنایة قوله فسدلت دونها ثوبا .کنایة عن احتجابه عن طلبها،و المبالغة فیها بحجاب الإعراض عنها،و استعار لذلک الحجاب لفظ الثوب استعارة لفظ المحسوس للمعقول،و کذلک قوله و طویت عنها کشحا تنزیل لها منزلة المأکول الّذی منع نفسه من أکله فلم یشتمل علیه کشحه،و قیل:أراد بطیّ الکشح التفاته عنها کما یفعل المعرض عمّن إلی جانبه قال:طوی کشحه عنّی و أعرض جانبا .

استعارة بالکنایة قوله و طفقت أرتئی بین أن أصول بید جذّاء أو أصبر علی طخیه عمیاء یرید أنّی جعلت اجیل الفکر فی تدبیر أمر الخلافة و أردّه بین طرفی نقیض إمّا أن أصول علی من حازها دونی أو أن أترک،و فی کلّ واحد من هذین القسمین خطر أمّا القیام فبید جذّاء و هو غیر جائز لما فیه من التغریر بالنفس و تشویش نظام المسلمین من غیر فائدة،استعارةو استعار وصف الجذّاء لعدم الناصر،و وجه المشابهة أنّ قطع الید لمّا کان مستلزما لعدم القدرة علی التصرّف بها و الصولة و کان عدم الناصر بها و المؤیّد مستلزما لذلک لا جرم حسنت الاستعارة،و أمّا الترک ففیه الصبر علی مشاهد التباس الامور و اختلاطها و عدم تمییز الحقّ و تجریده عن الباطل و ذلک فی غایة الشدّة و البلاء أیضا،و استعار لذلک الالتباس لفظ الطخیة و هو استعارة لفظ المحسوس للمعقول،و وجه المشابهة أنّ الظلمة کما لا یهتدی فیها للمطلوب کذلک اختلاط الامور هاهنا لا یهتدی معها لتمییز الحقّ و کیفیّة السلوک إلی اللّه،و وصف الطخیة بالمعنی أیضا علی وجه الاستعارة فإنّ الأعمی لمّا لم یکن لیهتدی لمطالبه کذلک هذه الظلمة لا یهتدی فیها للحقّ و لزومه،ثمّ کنّی عن شدّة ذلک الاختلاط و مقاساة الخلق بسبب عدم انتظام الأحوال و طول مدّة ذلک بأوصاف :

ص:255

أحدها أنّه یهرم فیها الکبیر،و الثانی أنّه یشیب فیها الصغیر.و الثالث أنّ المؤمن المجتهد فی لزوم الحقّ و الذبّ عنه یقاسی من ذلک الاختلاط شدائد و یکدح فیها حتّی یلقی ربّه ،و قیل:

ید أب و یجتهد فی الوصول إلی حقّه فلا یصل حتّی یموت،ثمّ أشار بعد ذلک إلی ترجّح رأیه فی اختیار القسم الثانی و هو الصبر و ترک القیام فی هذا الأمر بقوله : فرأیت أنّ الصبر علی هاتا أحجی و ألیق بنظام الإسلام،و وجه الترجیح ظاهر فإنّه لمّا کان مقصود علیّ علیه السّلام من هذه المنافسة إنّما هو إقامة الدین و إجراء قواعده علی القانون المستقیم و نظام امور الخلق کما هو المقصود من مقالات الشارعین صلوات اللّه علیهم أجمعین،و کانت صولته و محاربته لمنا فسیه فی الإمامة بغیر ناصر لا تثمر القیام به و مع ذلک ففیه انشعاب امور المسلمین و تفرّق کلمتهم و ثوران الفتن بینهم خصوصا،و الإسلام غضّ لم ترسخ محبّته فی قلوب کثیر الخلق و لم یطعموا حلاوته و فیهم منافقون و الأعداء المشرکون فی غایة القوّة من کلّ الأقطار لا جرم لم یمکنه مع ملاحظة هذه الأحوال إثارة الحرب و المنازعة لأداء ذلک إلی ضدّ ما هو مقصود له بحرکته و محاربته،و أمّا الصبر و ترک المقاومة و إن کان فیه بحسب رأیه ما ذکره من اختلال الدین و أنّه لو کان هو القائم لهذا الأمر لکان انتظامه به أتمّ و قوامه أکمل إلاّ أنّه أقلیّ بالنسبة إلی الاختلال الّذی کان یحصل لو نازع فی هذا الأمر و قام فی طلبه و بعض الشرّ أهون من بعض.

کنایة قوله فصبرت و فی العین قذی و فی الحلق شجی. الواو للحال و الجملتان کنایتان عن شدّة ما أضمره من التأذّی و الغبن بسبب سلبه ما یری أنّه أولی به من غیره و ما یعتقده من الخبط فی الدین بید غیره.

قوله أری تراثی نهبا قیل أراد بتراثه ما خلّفه رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله لابنته کفدک فإنّه یصدق علیها أنّه میراثه لأنّ مال الزوجة فی حکم مال الزوج،و النهب إشارة إلی منع الخلفاء الثلاثة لها بالخبر الّذی رواه أبو بکر نحن معاشر الأنبیاء لا نورّث ما ترکناه فهو صدقة، و قیل:أراد منصب الخلافة و یصدق علیه لفظ الإرث کما صدق فی قوله تعالی حکایة عن زکریّا علیه السّلام«یَرِثُنِی «مِنْ آلِ یَعْقُوبَ» فإنّه أراد یرث علمی و منصبی فی نبوّته فکان اسم المیراث صادقا علی ذلک.

ص:256

قوله حتّی مضی الأوّل لسبیله فأدلی بها إلی فلان بعده .أراد بالأوّل ابا بکر و بفلان عمر،و أشار بالإدلاء إلی نصّ أبی بکر علی أن یکون عمر هو الخلیفة بعده و مضیّه لسبیله انتقاله إلی دار الآخرة و سلوکه السبیل الّذی لا بدّ منه لکلّ إنسان،و أمّا البیت فهو لأعشی قیس،و اسمه میمون بن جندل من بنی قیس من قصیدة أوّلها.

علقم ما أنت إلی عامر الناقص الأوتار و الواتر

و حیّان و جابر ابنا السمین بن عمرو من بنی حنیفة،و کان حیّان صاحب الحصن بالیمامة و کان سیّدا مطاعا یصله کسری فی کلّ سنة و کان فی نعمه و رفاهیّته مصونا من و عثاء السفر لأنّه ما کان یسافر أبدا،و کان الأعشی ینادمه و أراد ما أبعد ما بین یومیّ یومی علی کور المطیّة أداب و أنصب فی الهواجر و بین یومی منادما حیّان أخی جابر،و ادعا فارانی نعمة و خفض،و یروی أنّ حیّان عاتب الأعشی فی تعریفه بنسبته إلی أخیه فاعتذر إلیه الأعشی بأنّ القافیة قادته إلی ذلک فلم یقبل عذره،و الیوم الأوّل فی موضع رفع باسم الفعل،و الثانی بالعطف علیه،و أمّا غرض التمثیل بالبیت فأفاد السیّد المرتضی أراد بذلک أنّ القوم لمّا فازوا بمقاصدهم و رجعوا بمطالبهم فظفروا بها و هو فی أثناء ذلک کلّه محقّق فی حقّه مکذّب فی نصیبه کما أشار إلیه بقوله: و فی العین قذی و فی الحلق شجی کان بین حالهم و حاله بعد بعید و افتراق شدید فاستشهد علیه السّلام بهذا البیت استعارة بالکنایة و استعار لفظ الیومین ، و کنّی بهما عن حاله و حالهم،و وجه المشابهة فی هذا المثل أنّ حالهم استلزم حصول المطالب و الرفاهیّة کیوم حیّان و حاله علیه السّلام استلزم المتاعب کیومه علی کور الناقة مسافرا قلت:و یحتمل أن یکون قد استعار یوم حیّان لعهده مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و ما کان یحصل له فی مدّة صحبته من الفوائد الجسمیّة و الکمالات من العلوم و الأخلاق،و یوم کونه علی کور الناقة لزمانه بعد الرسول صلی اللّه علیه و آله و ما لحقه فیه من مقاساة المحن و متاعب الصبر علی الأذی،و وجه المشابهة ما یشتمل علیه یوم حیّان و عهد الرسول من المسارّ و ما یشترک فیه یوم کونه علی کور الناقة و أوقاته بعد الرسول من المضارّ.

قوله فیا عجبا بینا هو یستقیلها فی حیاته إذ عقدها لآخر بعد وفاته .إشارة إلی أبی بکر، و طلبه الإقالة هو قوله:أقیلونی فلست بخیرکم،و وجه التعجّب هاهنا أنّ طلب أبی بکر

ص:257

للإقالة من هذا الأمر إنّما هو لثقله و کثرة شرائطه و شدّة مراعاة إجراء أحوال الخلق مع اختلاف طباعهم و أهوائهم علی قانون واحد و خوفه أن تعثر به مطایا الهوی فتردیه فی موارد الهلاک،و علی هذا التقدیر فکلّما کانت مدّة ولایة الإنسان لهذا الأمر أقصر کان خوفه أقلّ و کانت متاعبه أیسر و أسهل،و سبیل طالب الإقاله من هذا الأمر و أمثاله و مقتضی طلبه لذلک أن یتحرّی قلّة متاعب هذا الأمر و یجتهد فی الخلاص منه مهما أمکنه ذلک فإذا رأیناه متمسّکا بهذا الأمر مدّة حیاته و عند وفاته یعقده لآخر بعده فیتحملّ مضارّ هذا الأمر فی حال الحیاة و بعد الوفاة فلا بدّ و أن یغلب علی الظنّ أنّ طلبه للإقالة لم یکن عن قصد صحیح فیصیر ذلک الظنّ مقابلا لما اشتهر عنه من العدالة و ذلک محلّ التعجّب،و هذا بخلاف ما اشتهر بالفسق و النفاق فإنّه لا یتعجّب من فعله لو خالف قوله.

استعارة قوله لشدّ ما تشطّرا ضرعیها .اللام للتأکید و ما مع الفعل بعدها فی تقدیر المصدر و هو فاعل شدّ و الجملة من تمام التعجّب،و قد استعار علیه السّلام لفظ الضرع هاهنا للخلافة،و هی استعارة مستلزمة لتشبیهها بالناقة،و وجه المشارکة المشابهة فی الانتفاع الحاصل منها،و المقصود وصف اقتسامهما لهذا الأمر المشبّه لاقتسام الحالبین أخلاف الناقة بالشدّة علی من یعتقد أنّه أحقّ بها منهما أو علی المسلمین الّذین یشبهون الأولادلها ، کنایة و قوله فصیّرها فی حوزة خشناء کنّی بالحوزة عن طباع عمر فإنّها کانت توصف بالجفاوة و الغلظ فی الکلام و التسرّع إلی الغضب و ذلک معنی خشونتها.

استعارة بالکنایة قوله یغلظ کلامها و یخشن مسّها .استعار لتلک الطبیعة وصفین:أحدهما غلظ الکلم و هو کنایة عن غلظ المواجهة بالکلام و الجرح به فإنّ الضرب باللسان أعظم من و خز و السنان،و الثانی جفاوة المسّ و هی کنایة عن خشونة طباعه المانعة من میل الطباع إلیه المستلزمة للأذی کما یستلزم مسّ الأجسام الخشنة.

قوله و یکثر العثار و الاعتذار منها .إشارة إلی ما کان یتسرّع إلیه عمر من الأحکام ثمّ یعاود النظر فیها فیجدها غیر صائبة فیحتاج إلی الاعتذار،و الضمیر فی منها یعود إلی الطبیعة المعبّر عنها بالحوزة فمن ذلک ما روی أنّه أمر برجم امراة زنت و هی حامل فعلم علیّ علیه السّلام بذلک فجاء إلیه و قال له:إن کان لک سلطان علیها فما سلطانک علی ما فی بطنها،دعها

ص:258

حتّی تضع ما فی بطنها ثمّ ترضع ولدها فعندها قال عمر:لو لا علیّ لهلک عمر و ترکها،و کذلک ما روی أنّه أمر أن یؤتی بامراة لحال اقتضت ذلک و کانت حاملا فانزعجت من هیبته فاجهزت جنینا فجمع جمعا من الصحابة و سألهم ما ذا یجب علیهم فقالوا:أنت مجتهد و لا تری أنّه یجب علیک شیء فراجع علیّا علیه السّلام فی ذلک و أعلمه بما قال بعض الصحابة فأنکر ذلک و قال:إن کان ذلک عن اجتهاد منهم فقد أخطئوا و إن لم یکن عن اجتهاد فقد غشّوک.أری علیک العزّة فعندها قال لا عشت لمعضلة لا تکون لها یا أبا الحسن،و منشأ ذلک و أمثاله غلبة القوّة الغضبیّة و غلظ الطبیعة.

استعارة بالکنایة قوله فصاحبها کراکب الصعبة إن أشنق لها خرم و إن أسلس لها تقحّم قیل الضمیر فی صاحبها یعود إلی الحوزة المکنّی بها عن طبیعة عمر و أخلاقه،و المراد علی هذا الوجه أنّ للصاحب لتلک الأخلاق فی حاجة إلی المداراة فی صعوبة حاله کراکب الصعبة،و وجه المشابهة أنّ راکب الصعبة کما یحتاج إلی الکلفة الشاقّة فی مداراة أحوالها فهو معها بین خطرین إن والی الجذبات فی وجهها بالزمام خرم أنفها،و إن أسلس لها فی القیاد تقحّمت به المهالک کذلک مصاحب أخلاق الرجل و المبتلی بها إن أکثر علیه إنکار ما یتسرّع إلیه أدّی ذلک إلی مشاقّته و فساد الحال بینهما،و إن سکت عنه و ترکه و ما یصنع أدّی ذلک إلی الإخلال بالواجب و ذلک من موارد الهلکة،و قیل الضمیر فی صاحبها للخلافة و صاحبها هو کلّ من تولّی أمرها إذا کان عادلا مراعیا لحقّ اللّه،و وجه شبهه براکب الصعبة أنّ المتولّی لأمر الخلافة یضطرّ إلی الکلفة الشاقّة فی مداراة أحوال الخلق و نظام امورهم علی القانون الحقّ و أن یسلک بهم طریق العدل المحفوشة(المحسوسة)بطرف التفریط و التقصیر المشبّه لإسلاس قیاد الصعبة، و بطرف الإفراط فی طلب الحقّ و استقصاء فیه الّذی یشبه شنقها فإنّ المتولّی لأمر الخلافة إن فرّط فی المحافظة علی شرائطها و أهمل أمرها ألقاه التفریط فی موارد الهلکة کما نسبه الصحابة إلی عثمان حتّی فعل به ما فعل،فکان فی ذلک کراکب صعبة أسلس قیادها،و إن أفرط فی حمل الخلق علی أشدّ مراتب الحقّ و بالغ فی الاستقصاء علیهم فی طلبه أوجب ذلک تضجّرهم منه و نفار طباعهم و تفرّقهم عنه و فساد الأمر علیه لمیل أکثرهم إلی حبّ الباطل و غفلتهم عن فضیلة الحقّ،و إن صعب،فیکون فی ذلک کمن أشنق المصعبة الّتی هو راکبها

ص:259

حتّی خرم أنفها،و هو من التشبیهات اللطیفة،و قیل:أراد بصاحبها نفسه و تشبّه براکب الصعبة لأنّه أیضا بین خطرین إمّا أن یبقی ساکتا عن طلب هذا الأمر و القیام فیتقحّم بذلک فی موارد الذلّ و الصغار کما یتقحّم راکب الصعبة المسلس لها قیادها،و إمّا أن یقوم فیه و یتشدّد فی طلبه فینشعب أمر المسلمین بذلک و ینشقّ عصاهم فیکون فی ذلک کمن أشنق لها فخرم أنفها،و الأوّل ألیق بسیاق الکلام و نظامه،و الثانی أظهر،و الثالث محتمل.

استعارة بالکنایة قوله فمنی الناس لعمر اللّه بخبط و شماس و تلوّن و اعتراض إشارة إلی ما ابتلوا به من اضطراب الرجل و حرکاته الّتی کان ینقمها علیه فکنّی بالخبط عنها و بالشماس عن جفاوة طباعه و خشونتها و بالتلوّن و الاعتراض عن انتقاله من حالة إلی اخری فی أخلاقه،و هی استعارات،و وجه المشابهة فیها أنّ خبط البعیر و شماس الفرس و اعتراضها فی الطریق حرکات غیر منظومة فأشبهها ما لم یکن منظوما من حرکات الرجل الّتی ابتلی الناس بها، و لا شکّ أنّه کان صعبا عظیم السطوة و الهیبة و کان أکابر الصحابة یتحامونه،و قیل لابن عبّاس لمّا أظهر قوله فی مسئلة العقول بعد موت عمر:هلاّ قلت ذلک و عمر حیّ قال هیبته، و کان رجلا مهیبا،و قیل:إنّ ذلک إشارة إلی ما ابتلی به الناس من اضطراب الأمر و تفرّق الکلمة و جری امورهم علی غیر نظام بسبب تفرّق کلمتهم،ثمّ أردف ذلک بتکریر ذکر صبره علی ما صبر علیه مع الثانی کما صبر مع الأوّل،و ذکر أمرین:أحدهما طول مدّة تخلّف الأمر عنه،و الثانی شدّة المحنة بسبب فوات حقّه و ما یعتقد من لوازم ذلک الفوت و هو عدم انتظام أحوال الدین و إجرائه علی قوانینه الصحیحة،و لکلّ واحد من هذین الأمرین حصّة فی استلزام الأذی الّذی یحسن فی مقابلته الصبر.

قوله حتّی إذا مضی لسبیله جعلها فی جماعة زعم أنی أحدهم.

أقول:حتّی هنا لانتهاء الغایة،و الغایة لزوم تالی الشرطیّة لمقدّمها أعنی جعله لها فی جماعة لمضیّه لسبیله،و أشار بالجماعة إلی أهل الشوری،و خلاصة حدیث الشوری أنّ عمر لمّا طعن دخل علیه وجوه الصحابة،و قالوا له:ینبغی لک أن تعهّد عهدک أیّها الرجل و یستخلف رجلا ترضاه،فقال:لا احبّ أن أتحمّلها حیّا و میّتا،فقالوا:أفلا تشیر علینا فقال:أمّا أن اشیر فإن أجبتم قلت فقالوا:نعم فقال:الصالحون لهذا الأمر سبعة نفر

ص:260

سمعت رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله یقول:إنّهم من أهل الجنّة أحدهم سعید بن زید و أنا مخرجه منهم لأنّه من أهل بیتی،و سعد بن أبی وقّاص و عبد الرحمن بن عوف و طلحة و زبیر و عثمان و علیّ، فأمّا سعد فلا یمنعنی منه إلاّ عنفه و فظاظته،و أمّا من عبد الرحمن بن عوف فلأنّه قارون هذه الأمّة،و أمّا من طلحة فتکبّره و نخوته،و أمّا من الزبیر فشحّه و لقد رأیته بالبقیع یقاتل علی صاع من شعیر و لا یصلح لهذا الأمر إلاّ رجل واسع الصدر،و أمّا من عثمان فحبّة لقومه و عصبیّته لهم و أمّا من علیّ فحرصه علی هذا الأمر و دعابته فئته،ثمّ قال:یصلّی صهیب بالناس ثلاثة أیّام و تخلو الستّة نفر فی البیت ثلاثة أیّام لیتّفقوا علی رجل منهم فإن استقام أمر خمسة و أبی رجل فاقتلوه و إن استقرّ أمر ثلاثة و أبی ثلاثة فکونوا مع الثلاثة الّذین فیهم عبد الرحمن بن عوف،و یروی فاقتلوا الثلاثة الّذین لیس فیهم عبد الرحمن بن عوف، و یروی فتحاکموا إلی عبد اللّه بن عمر فأیّ الفریقین قضی له فاقتلوا الفریق الآخر،فلمّا خرجوا عنه و اجتمعوا لهذا الأمر قال عبد الرحمن:إنّ لی و لابن عمی من هذا الأمر الثلث فنحن نخرج أنفسنا منه علی أن نختار رجلا هو خیرکم للأمّة فقال القوم:رضینا،غیر علیّ فإنّه أتّهمه فی ذلک،و قال:أری و أنظر،فلمّا آیس من رضی علیّ رجع إلی سعد فقال:هلّم نعیّن رجلا و نبایعه،فالناس یبایعون من بایعته فقال سعد:إن بایعک عثمان فأنا لکم ثالث،و إن أردت أن تولّی عثمان فعلیّ أحبّ إلیّ،فلمّا آیس من مطاوعة سعد کفّ عنهم و جاءهم أبو طلحة فی خمسین رجلا من الأنصار یحثّهم علی التعیین فأقبل عبد الرحمن إلی علیّ علیه السّلام و أخذ بیده،و قال:ابایعک علی أن تعمل بکتاب اللّه و سنّة رسوله و سیرة الخلیفتین أبی بکر و عمر فقال علیّ علیه السّلام:تبایعنی علی أن أعمل بکتاب اللّه و سنّة رسوله و أجتهد رأیی فترک یده،ثمّ أقبل علی عثمان فأخذ بیده و قال له مثل مقاله لعلیّ علیه السّلام فقال:نعم فکرّر القول علی کلّ منهما ثلاثا فأجاب کلّ بما أجاب به أوّلا فبعدها قال عبد الرحمن:هی لک یا عثمان و بایعه ثمّ بایعه الناس،و فی النسخ زعم أنّی سادسهم،ثمّ أردف حکایة الحال بالاستغاثة باللّه للشوری،و الواو إمّا زائدة أو للعطف علی محذوف مستغاث له أیضا کأنّه قال:فیاللّه لعمر و للشوری،أولی و للشوری و نحوه،و الاستفهام عن وقت عروض الشکّ لأذهان الخلق فی أنّ الأوّل هل یساویه فی الفضل أو لا یساویه استفهاما علی سبیل

ص:261

الإنکار و التعجّب من عروضه لأذهانهم إلی غایة أن قاسوه بالخمسة المذکورین و جعلوهم نظراء و أمثالا له فی المنزلة و استحقاق هذا الأمر .

استعارة قوله لکنّی أسففت إذ أسفّوا و طرت إذ طاروا .استعارة لأحوال الطائر من الإسفاف و الطیران لأحواله من مقارنته لمراده و تصرّفه علی قدر اختیارهم أوّلا و آخرا.

قوله فصغار رجل منهم لضغنه .إشارة إلی سعد بن أبی وقّاص فإنّه کان منحرفا عنه علیه السّلام و هو أحد المتخلّفین عن بیعته بعد قتل عثمان،و قوله و مال الآخر لصهره. إشارة إلی عبد الرحمن بن عوف فإنّه مال إلی عثمان لمصاهرة کانت بینهما و هی أنّ عبد الرحمن کان زوجا لامّ کلثوم بنت عقبة ابن أبی معیط و هی اخت عثمان لامّة أروی بنت کریز.قوله مع هن و هن یرید أنّ میله إلیه لم یکن لمجرّد المصاهرة بل لأشیاء اخری یحتمل أن یکون نفاسة علیه و غبطة له بوصول هذه الأمر إلیه أو غیر ذلک، استعارة بالکنایة و قوله إلی أن قام ثالث القوم نافجا حضنیه بین نثیله و متعلفه .أراد به عثمان و کنّی بقیامه عن حرکته فی ولایته أمر الخلافة و أثبت له حالا یستلزم تشبیهه بالبعیر،و استعارة وصفه و هو نفج الحضین،و کنّی بذلک عن استعداده للتوسّع ببیت مال المسلمین و حرکته فی ذلک کما نسب إلیه تشبیها له بالبعیر ینتفج جنباه بکثرة الأکل،کذلک المتوسّع فی الأکل و الشرب،و ربّما قیل ذلک لمتکبّر المنتفج کبرا،و کذلک قوله بین نثیله و معتلفه و هو متعلّق بقام أی قام بین معتلفه و روثه و هو من أوصاف البهائم،و وجه الاستعارة أنّ البعیر و الفرس کما لا اهتمام له أکثر من أن یکون بین أکل و روث،کذلک نسبه إلی أنّه لم یکن أکبر همّه إلاّ الترفّة و التوفّر فی المطعم و المشرب و سائر مصالح نفسه و أقاربه دون ملاحظة امور المسلمین و مراعات مصالحهم کما نقم علیه.

کنایة قوله و قام معه بنو امیّه یخضمون مال اللّه تعالی خضم الإبل نبتة الربیع. یخضمون فی موضع الحال،و عنی بمال اللّه بیت المال،و أراد ببنی أبیه بنی امیّة بن عبد شمس،و یحتمل أن یرید أقرباه مطلقا و خصّ بنی أبیه تغلیبا للذکورة،و کنّی بالخضم عن کثرة توسّعهم بمال المسلمین من ید عثمان ،و قد نقلت عنه من ذلک صور:أحدها أنّه رفع إلی أربعة نفر من قریش زوّجهم ببناته أربع مائة ألف دینار،و ثانیها أنّه لمّا فتح إفریقیّة أعطی مروان بن

ص:262

الحکم مائة ألف دینار و یروی خمس إفریقیّة،و ثالثها روی من عدّة طرق أن أبا موسی الأشعریّ بعث إلیه بمال عظیم من البصرة فجعل یفرّقه فی ولده و أهله و کان ذلک بحضرة زیاد بن عبید مولی حرث بن کلاة الثقفیّ فبکی زیاد لما رأی فقال له:لا تبک فإنّ عمر کان یمنع قرابته ابتغاء وجه اللّه و أنا أعطی أهلی و قرابتی ابتغاء وجه اللّه،و رابعها روی أنّه ولّی الحکم بن أبی العاص صدقات قضاعة فبلغت ثلاث مائة ألف فوهبها له حین أتاه بها،و خامسها روی أبو مخنف أنّ عبد اللّه بن خالد بن اسید قدم علی عثمان من مکّة و معه ناس فأمر لعبد اللّه بثلاث مائة ألف و لکلّ واحد منهم بمائة ألف و صکّ بذلک علی عبد اللّه بن الأرقم و کان حینئذ خازن بیت المال فاستکثر ذلک و ردّ الصکّ فقال له عثمان:ما حملک علی ردّه؟ و إنّما أنت خازن قال:کنت أرابی بیت مال المسلمین و إنّما خازنک غلامک و أنّه لا ألی لک بیت المال أبدا،و جاء بالمفاتیح فعلّقها علی المنبر فدفعها عثمان إلی مولاه نائل،و روی الواقدی أنّ عثمان أمر زید بن ثابت أن یحمل من بیت المال إلی عبد اللّه بن أرقم عقیب ما فعل ثلاث مائة ألف درهم فلمّا دخل علیه بها قال له:یا أبا محمّد إنّ أمیر المؤمنین أرسل إلیک یقول إنّا شغلناک عن التجارة و لک ذوو رحم أهل حاجة ففرّق هذا المال فیهم و استغن به علی عیالک،فقال عبد اللّه:ما لی إلیک حاجة،و ما عملت لأن یثیبنی عثمان فإن کان هذا من بیت المال لما بلغ قدر عملی أن اعطی ثلاث مأئة ألف درهم،و إن کان من ماله فلا حاجة لی به، و بالجملة فمواهبه لأهله و ذویه مشهورة، تشبیه و قد شبّه علیه السّلام خضمهم لمال اللّه بخضم الإبل نبت الربیع ،و وجه التشبیه أنّ الإبل لمّا کانت تستلذّ نبت الربیع بشهوة صادقة و تملاء منه أحناکها،و ذلک لمجیئه عقیب یبس الأرض و طول مدّة الشتاء،و مع ذلک طیبه و نضارته، کان ما أکله أقارب عثمان من بیت المال مشبّها لذلک من جهة کثرته و طیبه لهم عقیب ضرّهم و فقرهم،و کلّ ذلک فی معرض الذّم و التوبیخ المستلزم لارتکاب مناهی اللّه المستلزم لعدم التأهّل لأمر الخلافة.

استعارة بالکنایة قوله إلی انتکث علیه فتله و أجهز علیه عمله و کبت به بطنته .إشارة إلی غایات من قیامه فی الحال المذکورة و استعار لفظ الفتل و هو برم الحبل لما کان یبرمه من الرأی و التدبیر و یستبدّ به دون الصحابة و کنّی به عنه،و کذلک لفظ الانتکاث لانتقاض ذلک التدابیر و رجوعها

ص:263

علیه بالفساد و الهلاک ، مجاز فی الإفراد و الترکیب-الکنایة و قوله و أجهز علیه عمله یشتمل علی مجاز فی الإفراد و الترکیب أمّا فی الإفراد فلأنّ استعمال الإجهاز إنّما یکون حقیقة فی قتل تقدّمه جرح المقتول و إثخان بضرب و نحوه،و لمّا کان قتل عثمان مسبوقا بطعن أسنّة الألسنة و الجرح بحدّ أو سیوفها لا جرم أشبه قتله الإجهاز فأطلق علیه لفظه،و أمّا فی الترکیب فلأنّ إسناد الإجهاز إلی العمل لیس حقیقة لصدور القتل عن القاتلین لکن لمّا کان عمله هو السبب الحاصل لهم علی قتله صحّ إسناد الإجهاز إلیه إسناد الفعل إلی السبب الفاعلیّ أی إلی السبب الحامل و هو من وجوه المجاز،و کذلک قوله و کبت به بطنته مجاز أیضا فی الإسناد و الترکیب،و ذلک لأنّ الکبو إنّما هو حقیقة فی الإسناد إلی الحیوان و لمّا کان ارتکابه للامور الّتی نقمت علیه و توسّعه ببیت المال المکنّی عن ذلک بالبطنة و استمراره علی ذلک مدّة خلافته سلیما یشبه رکوب الفرس و استمرار مشیه سلیما من العثار و الکبو کانت البطنة مشبّهة للمرکوب من هذه الجهة فلذلک صحّ إسناد الکبو إلیها مجازا.

قوله فما راعنی إلاّ و الناس کعرف الضبع إلیّ ینثالون علیّ من کل جانب .إلیّ متعلّق بمحذوف تقدیره مقبلون إلیّ و فاعل راعنی إمّا الجملة الإسمیّة و هو مقتضی قول الکوفیّین إذ جوّز و اکون الجملة فاعلا أو ما دلّت علیه هذه الجملة و کانت مفسّرة له من المصدر أی فما راعنی إلاّ إقبال الناس إلیّ و هو فرع مذهب البصریین إذ منعوا کون الجملة فاعلا،و نظیره قوله تعالی «ثُمَّ بَدا لَهُمْ مِنْ بَعْدِ ما رَأَوُا الْآیاتِ لَیَسْجُنُنَّهُ حَتّی حِینٍ» 1و ینثالون إمّا خبر ثان للمبتدأ أو حال عن راعنی أو العامل فی إلیّ و الإشارة إلی وصف ازدحام الناس علیه للبیعة بعد قتل عثمان، تشبیه و قد شبّههم فی إقبالهم إلیه،و ازدحامهم علیه بعرف الضبع ، و وجه ذلک أنّ الضبع ذات عرف کثیر قائم الشعر و العرب یسمّی الضبع عرفا لعظم عرفها فکان حال الناس فی إقبالهم علیه متتابعین یتلو بعضهم بعضا قیاما یشبه عرف الضبع.

قوله حتّی لقد وطیء الحسنان و شقّ عطفای .إشارة إلی غایة ازدحامهم علیه،و هی وطی ولدیه الحسن و الحسین علیهما السّلام و شقّ ردائه بالجذب عند خطابه و الجلوس علی جانبیه.

و أمّا علی الروایة الاخری فالمراد بالشقّ إمّا الأذی الحاصل للصدر و المنکبین،أو شقّ

ص:264

قمیصه بالجلوس علی جانبیه، مجاز إطلاقا لاسم المجاور علی مجاوره و إطلاق لفظ العطفین علی جانبی القمیص مجاز إطلاقا لاسم المجاور علی مجاوره أو المتعلّق علی متعلّقه ،و من عادة العرب أن یکون أمراؤهم کسائرهم فی قلّة التوقیر و التعظیم فی المخاطبات،و فعلهم ذلک إمّا فرح به علیه السّلام،أو لجلاقة طباع رعاعهم.

و حکی السیّد المرتضی-رضوان اللّه علیه-أنّ أبا عمر محمّد بن عبد الواحد غلام ثعلب روی فی قوله علیه السّلام وطیء الحسنان إنّهما الإبهامان،و أنشد المشنفریّ مهضومة الکشحین خرماء الحسن،و روی أنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام إنّما کان یومئذ جالسا محتبیا و هی جلسة رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله المسمّاة بالقرفصاء و هی جمع الرکبتین و جمع الذیل فلمّا اجتمعوا لیبایعوه زاحموه حتّی وطئوا إبهامیه و شقّوا ذیله بالوطی و لم یعن الحسن و الحسین علیهما السّلام و هما رجلان کسائر الحاضرین،و هذا القول یؤیّد الروایة الاولی،و اعلم أنّ إرادته للحسن و الحسین أظهر.

تشبیه قوله مجتمعین حولی کربیضة الغنم .مجتمعین منصوب علی الحال کالّذی قبله و العامل واحد أو بقوله وطیء و شقّ ،و قد شبّه اجتماعهم حوله بربیضة الغنم و وجه التشبیه ظاهر،و یحتمل أن یلاحظ فی وجه التشبیه مع الهیئة زیادة و هی أنّه شبّهم بالغنم لغفلتهم عن وضع الأشیاء فی مواضعها،و قلّة فطانتهم و عدم استعمالهم للأدب معه أو مطلقا و العرب تصف الغنم بالغباوة و قلّة الفطانة.

استعارة قوله فلمّا نهضت بالأمر نکثت طائفة و مرقت اخری و فسق آخرون .أراد بالناکثین طلحة و الزبیر لأنّهما بایعاه و نقضا بیعته بخروجهما علیه و کذلک من تبعهما ممّن بایعه، و بالمارقین الخوارج،و بالقاسطین أو الفاسقین أصحاب معاویة،و هذه الأسماء سبقت من الرسول صلی اللّه علیه و آله إذ حکی فی موضع آخر أنّه أخبره بأنّه سیقاتل الناکثین و المارقین و القاسطین بعده،و إنّما خصّ الخوارج بالمروق لأنّ المروق و هو مجاوزة السهم للرمیة و خروجه منها،و لمّا کانت الخوارج أوّلا منتظمون فی سلک الحقّ إلاّ أنّهم بالغوابز عمهم فی طلبه إلی أن تعدّوه و تجاوزوه لا جرم حسن أن یستعار لهم لفظ المروق لمکان المشابهة و قد أخبر الرسول صلی اللّه علیه و آله عنهم بهذا اللفظ إذ قال:یمرقون من الدّین کما یمرق السهم من الرمیّة و أمّا تخصیص أهل الشام بالفاسقین فلأنّ مفهوم الفسق أو القسط هو الخروج عن سنن الحقّ

ص:265

و قد کانوا کذلک بمخالفته علیه السّلام و الخروج عن طاعته فکان إطلاق أحد اللفظین علیهم لذلک.

قوله کأنّهم لم یسمعو اللّه یقول «تِلْکَ الدّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُها لِلَّذِینَ لا یُرِیدُونَ عُلُوًّا فِی الْأَرْضِ وَ لا فَساداً وَ الْعاقِبَةُ لِلْمُتَّقِینَ» 1.تنبیه لأذهان الطوائف الثلاث المذکورة و من عساه یتخیّل أنّ الحقّ فی سلوک مسالکهم علی أنّ ما فعلوه من المخالفة علیه و القتال له إنّما هو طلب للعلوّ و المفاخرة فی الدنیا المستلزم للسعی فی الأرض بالفساد و إعراض عن الدار الآخرة و حسم لمادّة إعذارهم أن یقولوا یوم القیامة إنّا کنّا عن هذا غافلین فیقولوا عند لقاء ربهم لو سمعنا هذه الآیة و وعیناها لما ارتکبنا هذه الأفعال،و یزعمون أنّ الحقّ فی هذه المتّصلة هو استثناء نقیض تالیها لینتج لهم نقیض مقدّمها،و تقدیره علیه السّلام لهذا العذر لهم،علی سبیل التهکّم بهم و أنّه لا عذر لهم فی الحقیقة ممّا فعلوه ثمّ أراد علیه السّلام تکذیبهم فی ذلک العذر علی تقدیر اعتذارهم به فأشار إلی مکذّب النتیجة بوضع نقیضها مؤکّدا بالقسم البارّ،و إلی منع لزوم هذه المتّصلة بقوله بلی و اللّه لقد سمعوها و وعوها و لکنّه حلیت الدنیا فی أعینهم ،و نبّه علی أنّ وضع المقدّم المذکورة فی المتّصلة لا یستلزم تالیها مطلقا بل استلزامه له موقوف علی زوال مانع هو حاصل لهم الآن و ذلک المانع هو غرور الدنیا لهم بزینتها و إعجابهم بها و علی تقدیر حصول المانع المذکور جاز أن یجتمع هذا المقدّم مع نقیض التالی المذکور و هو ارتکاب ما ارتکبوه من الأفعال.

قوله أما و الّذی فلق الحبّة و برء النسمة لو لا حضور الحاضر و قیام الحجّة بوجود الناصر و ما أخذ اللّه علی العلماء إلی آخره.

أقول:لمّا ذکر من حال القوم و حاله معهم ما ذکر من الشکایة و التظلّم فی أمر الخلافة و ذمّ الشوری و ما انتهی إلیه من الحال الّتی أوجبت نزوله عن مرتبته إلی أن قرن بالجماعة المذکورین أردف ذلک ببیان الأعذار الحاملة علی قبول هذا الأمر و القیام به بعد تخلّفه عنه إلی هذه الغایة،و قدّم علی ذلک شاهدا هذا القسم العظیم بهاتین الإضافتین و هما فالق الحبّة و باریء النسمة،و اعلم أنّ الوصف الأوّل قد ورد فی القرآن الکریم و هو قوله «فالِقُ»

ص:266

«الْحَبِّ وَ النَّوی» و إنّما خصّ الحبّة و النسمة بالتعظیم بالنسبة إلی اللّه تعالی لما یشتملان علیه من لطف الخلقة و صغر الحجم من أسرار الحکمة و بدائع الصنع الدالّة علی وجود الصانع الحکیم،أمّا «فالِقُ الْحَبِّ» ففیه قولان:أحدهما قال ابن عبّاس و الضحاک: «فالِقُ الْحَبِّ» أی خالقه فعلی هذا یکون معنی قوله علیه السّلام فلق الحبّة کقوله فطر الخلائق بقدرته ،الثانی و هو الّذی علیه جمهور المفسّرین أنّ فلق الحبّة هو الشقّ الّذی فی وسطها،و تقریر هذا القول أنّ الحبّة من الحنطة مثلا لمّا کانت من غایتها أن تکون شجرة مثمرة تنتفع بها الحیوان جعل اللّه سبحانه فی وسطها ذلک الشقّ حتّی إذا وقعت فی الأرض الرطبة ثمّ مرّت بها مدّة من الزمان جعل سبحانه الطرف الأعلی من ذلک الشقّ مبدء لخروج الشجرة الصاعدة إلی الهواء و الطرف الأسفل مبدء للعروق الهابطة إلی الأرض الّتی منها مادّة تلک الشجرة،و فی ذلک بدائع من الحکمة شاهدة بوجود المدبّر الحکیم:أحدها أن تکون طبیعة تلک الحبّة إن کانت تقتضی الهوی فی عمق الأرض فکیف تولّدت منها الشجرة الصاعدة فی الهواء و علی العکس،فلمّا تولّد منها أمران متضادّان علمنا أنّ ذلک لیس لمجرّد الطبیعة بل بمقتضی الحکمة الإلهیّة،و ثانیها أنّا نشاهد أطراف تلک العروق فی غایة الدقّة و اللطافة بحیث لو دلکها الإنسان بأدنی قوّة دلکا لصارت کالماء ثمّ إنّها مع غایة تلک اللطافة تقوی علی خرق الأرض الصلبة و تنفذ فی مسام الأحجار فحصول هذه القوّة الشدیدة لهذه الأجرام اللطیفة الضعیفة لا بدّ و أن یکون بتقدیر العزیز الحکیم،و ثالثها أنّک قد تجد الطبائع الأربع حاصلة فی الفاکهة الواحدة کالاترج فإنّ قشره حارّ یابس،و لحمه بارد رطب، و حماضه بارد یابس،و برزه حار یابس.فتولّد هذه الطبائع المتضادّة من الحبّة الواحدة لابدّ و أن یکون بتقدیر الفاعل الحکیم،و رابعها أنّک إذا نظرت إلی ورقة من أوراق الشجره المبدعة عن الحبّة وجدت فی وسطه خطّا مستقیما کالنخاع بالنسبة إلی بدن الإنسان ثمّ لا یزال ینفصل عنه شعب و عن الشعب شعب اخری إلی أن یستدقّ،و یخرج تلک الخطوط عن إدراک البصر،و الحکمة الإلهیّة إنّما اقتضت ذلک لتقوی القوّة الجاذبة المرکوزه فی جرم تلک الورقة علی جذب الأجزاء اللطیفه الأرضیّة فی تلک المجاری الضیّقة،و إذا وقفت علی عنایة اللّه سبحانه فی تکوّن تلک الورقة الواحدة الواقعة علمت أنّ عنایته فی جمله الشجرة

ص:267

أکمل،و أنّ عنایته فی جملة النبات أکمل،ثمّ إذا علمت أنّه إنّما خلق جملة النبات لمصلحة الحیوانات علمت أنّ عنایته فی خلق الحیوان أکمل،و إذا علمت أنّ المقصود من خلق الحیوان إنّما هو الإنسان علمت أنّ الإنسان هو أعزّ مخلوقات هذا العالم عند اللّه و أکرمه علیه و أنّه قد أکرمه بأنواع الإکرام کما قال تعالی «وَ لَقَدْ کَرَّمْنا بَنِی آدَمَ» الآیة «وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللّهِ لا تُحْصُوها» و أمّا النسمة فعلیک فی مطالعة عجائب صنع اللّه ببدن الإنسان بکتب التشریح،و قد أشرنا إلی طرف من ذلک فی الخطبة الاولی.إذا عرفت ذلک فاعلم أنّه علیه السّلام ذکر من تلک الأعذار ثلاثة:أحدها حضور الحاضرین لمبایعته، و الثانی قیام الحجّة علیه بوجود الناصر له فی طلب الحقّ لو ترک القیام،الثالث ما أخذ اللّه علی العلماء من العهد علی إنکار المنکرات و قمع الظالمین و دفع الظلامات عند التمکّن و العذران الأوّلان هما شرطان فی الثالث إذ لا ینعقد و لا یجب إنکار المنکر بدونهما کنایة و کنّی بکظّة الظالم عن قوّة ظلمه و بسغب المظلوم عن قوّة ظلامته.

استعارة بالکنایة قوله لألقیت حبلها علی غاربها .استعارة وصف من أوصاف الناقة للخلافة أو للامّة کنّی بها عن ترکه لها و إهماله لأمرها ثانیا کإهماله أوّلا،و لمّا استعار لها لفظ الغارب جعل لها حبلا تلقی علیه و هو من ترشیح الاستعارة و أصله أنّ الناقة یلقی زمامها علی غاربها و تترک لترعی.

استعارة مرشحة قوله و لسقیت آخرها بکأس أوّلها ،استعار لفظ السقی للترک المذکور أیضا و رشّح تلک الاستعارة بذکر الکأس،و وجه تلک الاستعارة أنّ السقی بالکأس لمّا کان مستلزما لوجود السکر غالبا و کان إعراضه أوّلا مستلزما لوقوع الناس فیما ذکر من الطخیة العمیاء المستلزمة لحیرة کثیر من الخلق و ضلالهم الّذی یشبه السکر و أشدّ منه لا جرم حسن أن یعبّر عن ذلک الترک بالسقی بالکأس.

قوله و لألفیتم دنیاکم هذه أهون عندی من عطفة عنز عطف علی ما قبله و یفهم منه أنّه علیه السّلام طالب للدنیا و لها عنده قیمة إلاّ أنّ طلبه لها و الحرص علی الإمرة فیها لیس لأنّها هی،بل لما ذکرنا من نظام الخلق و إجراء امورهم علی القانون العدل المأخوذ علی العلماء کما أشار إلیه،و نظم هذا الکلام فی صورة متّصلة هکذا:لو لم یحضر الحاضر،و

ص:268

لم یقم الناصر،و ما أخذ اللّه علی العلماء ما أخذ علیهم من إنکار المنکر إذا تمکّن لترکت آخرا کما ترکت أوّلا و لو جدتم دنیاکم هذه أهون عندی مما لا قیمة له و هو عفطة العنز،و أمّا الحکایة المتعلّقة بهذه الخطبة فأراد بأهل السواد سواد العراق.قال أبو الحسن الکیدری -رحمه اللّه-وجدت فی الکتب القدیمة أنّ الکتاب الّذی دفعه الرجل إلی أمیر المؤمنین علیه السّلام کان فیه عدّة مسائل:أحدها ما الحیوان الّذی خرج من بطن حیوان آخر و لیس بینهما نسب؟فأجاب علیه السّلام بأنّه یونس بن متی علیه السّلام خرج من بطن الحوت،الثانیة ما الشیء الّذی قلیله مباح و کثیره حرام؟فقال علیه السّلام هو نهر طالوت لقوله تعالی «إِلاّ مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِیَدِهِ» الثالثة ما العبادة الّذی لو فعلها واحد استحقّ العقوبة و إن لم یفعلها استحقّ أیضا العقوبة؟فأجاب بأنّها صلاة السکاری.الرابعة ما الطائر الّذی لا فرخ له و لا فرع و لا أصل؟فقال:هو طائر عیسی علیه السّلام فی قوله «وَ إِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَةِ الطَّیْرِ بِإِذْنِی فَتَنْفُخُ فِیها فَتَکُونُ طَیْراً بِإِذْنِی» 1الخامسة رجل علیه من الدین ألف درهم و له فی کیسة ألف درهم فضمنه ضامن بألف درهم فحال علیه الحول فالزکاة علی أی المالین تجب.فقال:إن ضمن الضامن بإجازة من علیه الدین فلا یکون علیه،و إن ضمنه من غیر إذنه فالزکاة مفروضة فی ماله،السادسه حجّ جماعة و نزلوا فی دار من دور مکّة و أغلق واحد منهم باب الدار و فیها حمام فمتن من العطش قبل عودهم إلی الدار فالجزاء علی أیّهم یجب؟فقال علیه السّلام:علی الّذی أغلق الباب و لم یخرجهّن و لم یضع لهنّ ماء،السابعة شهد شهداء أربعة علی محضر بالزنا فأمرهم الإمام برجمه فرجمه واحد منهم دون الثلاثة الباقین و وافقهم قوم أجانب فی الرجم فرجع من رجمه عن شهادته و المرجوم لم یمت ثمّ مات فرجع الآخرون عن شهادتهم علیه بعد موته فعلی من یجب دیته؟فقال:یجب علی من رجمه من الشهود و من وافقه.الثامنة شهد شاهدان من الیهود علی یهودیّ أنّه أسلم فهل یقبل شهادتهما أم لا؟فقال:لا تقبل شهادتهما لأنّهما یجوّز ان تغییر کلام اللّه و شهادة الزور.التاسعة شهد شاهدان من النصاری علی نصرانیّ أو مجوسیّ أو یهودیّ أنّه أسلم فقال:تقبل شهادتهما لقول اللّه سبحانه «وَ لَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ قالُوا إِنّا نَصاری» 2الآیة،و من لا یستکبر عن عبادة اللّه لا یشهد

ص:269

شهادة الزور.العاشرة قطع إنسان ید آخر فحضر أربعة شهود عند الإمام و شهدوا علی قطع یده،و أنّه زنا و هو محصن فأراد الإمام أن یرجمه فمات قبل الرجم فقال علیّ من قطع یده دیة ید حسب و لو شهدوا أنّه سرق نصابا لم یجب دیة یده علی قاطعها،و اللّه أعلم.

4-و من خطبة له علیه السلام

اشارة

بِنَا اهْتَدَیْتُمْ فِی الظَّلْمَاءِ وَ تَسَنَّمْتُمُ ذُرْوَةَ الْعَلْیَاءَ- وَ بِنَا انْفَجَرْتُمْ عَنِ السِّرَارِ- وُقِرَ سَمْعٌ لَمْ یَفْقَهِ الْوَاعِیَةَ- وَ کَیْفَ یُرَاعِی النَّبْأَةَ مَنْ أَصَمَّتْهُ الصَّیْحَةُ- رُبِطَ جَنَانٌ لَمْ یُفَارِقْهُ الْخَفَقَانُ- مَا زِلْتُ أَنْتَظِرُ بِکُمْ عَوَاقِبَ الْغَدْرِ- وَ أَتَوَسَّمُکُمْ بِحِلْیَةِ الْمُغْتَرِّینَ- سَتَرَنِی عَنْکُمْ جِلْبَابُ الدِّینِ- وَ بَصَّرَنِیکُمْ صِدْقُ النِّیَّةِ- أَقَمْتُ لَکُمْ عَلَی سَنَنِ الْحَقِّ فِی جَوَادِّ الْمَضَلَّةِ- حَیْثُ تَلْتَقُونَ وَ لاَ دَلِیلَ- وَ تَحْتَفِرُونَ وَ لاَ تُمِیهُونَ- الْیَوْمَ أُنْطِقُ لَکُمُ الْعَجْمَاءَ ذَاتَ الْبَیَانِ- عَزَبَ رَأْیُ امْرِئٍ تَخَلَّفَ عَنِّی- مَا شَکَکْتُ فِی الْحَقِّ مُذْ أُرِیتُهُ- لَمْ یُوجِسْ؟مُوسَی؟ ع خِیفَةً عَلَی نَفْسِهِ- أَشْفَقَ مِنْ غَلَبَةِ الْجُهَّالِ وَ دُوَلِ الضَّلاَلِ- الْیَوْمَ تَوَاقَفْنَا عَلَی سَبِیلِ الْحَقِّ وَ الْبَاطِلِ- مَنْ وَثِقَ بِمَاءٍ لَمْ یَظْمَأْ أقول:روی أنّ هذه الخطبة خطب بها أمیر المؤمنین علیه السّلام بعد قتل طلحة و الزبیر

اللغة

تسنّمتم أی رکبتم سنامها،و سنام کلّ شیء أعلاه ،و السرار اللیلة أو اللیلتان یکون فی آخر الشهر یستتر فیها القمر و یخفی ،و الوقر الثقل فی السمع ،و فقهت الأمر فهمته ،و الواعیة الصارخة ،و النبأ الصوت الخفیّ ،و السمة العلامة ،و سنن الحقّ وجهه و طریقه ، و ماهت البئر خرج ماؤها ،و غرب أی غاب ،و أوجس هجس و أهسّ ،و الظماء العطش ،

ص:270

المعنی

و اعلم أنّ هذه الخطبة من أفصح کلامه علیه السّلام و هی مع اشتمالها علی کثرة المقاصد الواعظة المحرّکة للنفس فی غایة و جازة اللفظ،ثمّ من عجیب فصاحتها و بلاغتها أنّ کلّ کلمة منها تصلح لأن تفید علی سبیل الاستقلال و هی علی ما نذکره من حسن النظم و ترکیب بعضها مع بعض.قوله بنا اهتدیتم فی الظلماء الضمیر المجرور راجع إلی آل الرسول صلی اللّه علیه و آله و الخطاب لحاضری الوقت من قریش المخالفین له مع طلحة و الزبیر و إن صدق فی حقّ غیرهم،و المراد أنّا سبب هدایتکم بأنوار الدین و ما أنزل اللّه من الکتاب و الحکمة «هُدیً لِلنّاسِ وَ بَیِّناتٍ مِنَ الْهُدی وَ الْفُرْقانِ» حیث کنتم فی ظلمات الجهل و تلک الهدایة هی الدعوة إلی اللّه و تعلیم الخلق کیفیّة السلوک إلی حضرة قدسه. استعارة مرشحة و قوله تسنمّتم العلیاء .أی بتلک الهدایة و شرف الإسلام علا قدرکم و شرّف ذکرکم،و لمّا استعار وصف السنام للعلیاء ملاحظة لشبهها بالناقة رشّح تلک الاستعارة بذکر التسنّم و هی رکوب السنام و کنّی به عن علوّهم.

استعارة قوله و بنا انفجرتم عن السرار .استعار لفظ السرار لما کانوا فیه من لیل الجهل فی الجاهلیة و خمول الذکر،و لفظ الانفجار عنه لخروجهم من ذلک إلی نور الإسلام و اشتهارهم فی الناس و ذلک لتشبیهم بالفجر الطالع من ظلمة السرار فی الضیاء و الاشتهار ،قوله وقر سمع لم یفقه الواعیة کالتفات إلی الدعاء بالوقر علی سمع لا یفقه صاحبه بواسطته علما و لا یستفید من السماع به مقاصد الکتب الإلهیّة و کلام الأنبیاء علیهم السّلام و الدعاة إلی اللّه،و حقّ لذلک السمع أن یکون أصمّ إذ کانت الفائدة منه المقصودة إلی الحکمة الإلهیّة اکتساب النفس من جهته ما یکون سببا لکمالها و قوّتها علی الوصول إلی جناب اللّه و ساحل عزّته،فإذا کانت النفس معرضة عمّا یحصل من جهته من الفائدة و ربّما کانت مع ذلک متلقّیة منه ما یؤدّیه من الشرور الجاذبة لها إلی الجهة السافلة فحقیق به أن یکون موقورا،و من روی وقر علی ما لم یسمّ فاعله فالمراد و قره اللّه و هو کلام علی سبیل التمثیل أورده فی معرض التوبیخ لهم و التبکیت بالإعراض عن أوامر اللّه و طاعته، کنایة و کنّی بالواعیة عن نفسه إذ صاح فیهم بالموعظة الحسنة و الحثّ علی الألفة و أن لا یشقوا عصی الإسلام فلم یقلبوا ،و وجه نظام هذه الکلمة مع ما قبلها أنّه لمّا أشار أوّلا إلی وجه شرفه علیهم و أنّه ممّن اکتسب عنه الشرف و الفضیلة و کان ذلک فی مقابلة

ص:271

نفارهم و استکبارهم عن طاعته أردف ذلک بهذه الکلمة المستلزمة للدعاء علیهم کیف لم یفقهوا بیانه للوجوه الموجبة لاتّباعه و یقبلوه بعد أن سمعوه،و هذا کما یقول أحد العلماء لبعض تلامیذه المعاند له المدّعی لمثله فضیلته:إنّک بی اهتدیت من الجهل و علا قدرک فی الناس و أنا سبب لشرفک أفتکبّر علیّ وقر سمعک لم لا تفقه قولی و تقبّله، استعارة بالکنایة-استعارة مرشحة و قوله کیف یراعی النبأة من أصمّته.الصیحة استعار لفظ النبأة لدعائه لهم و ندائه إلی سبیل الحقّ و الصیحة لخطاب اللّه و رسوله و هی استعارة علی سبیل الکنایة عن ضعف دعائه بالنسبة إلی قوّة دعاء اللّه و رسوله لهم،و تقریر ذلک أنّ الصوت الخفیّ لمّا کان لا یسمع عند الصوت القویّ إذ من شأن الحواس أن لا یدرک الأضعف مع وجود الأقوی المماثل فی الکیفیّة لاشتغالها به و کان کلامه علیه السّلام أضعف فی جذب الخلق و فی قبولهم له من کلام اللّه و کلام رسوله و کلامهما مجری الصوت القویّ فی حقّهم،و کلامه مجری الصوت الخفیّ بالنسبة إلیه،و إسناد الإصمام إلی الصیحة من ترشیح الاستعارة و کنّی به عن بلوغ تکرار کلام اللّه علی أسماعهم إلی حدّ أنّها محلّة و ملّت سماعه بحیث لا تسمع بعد ما هو فی معناه خصوصا ما هو أضعف کما لا یسمع الصوت الخفیّ من أصمّته الصیحة،و قد وردت هذه الکلمة مورد الاعتذار لنفسه فی عدم فائدة وعظه لهم،و الاعتذار لهم فی ذلک أیضا علی سبیل التهکّم و الذّم،وجه نظامها مع ما قبلها أنّه لمّا کان تقدیر الکلمة الاولی و قرت أسماعکم کیف لا تقبلون قولی التفت عنه و قال کیف یسمع قولی من لم یسمع کلام اللّه و رسوله علی کثرة تکراره علی أسماعهم و قوّة اعتقادهم وجوب قبوله،و کیف یؤاخذون بسماعه و قد أصمّهم نداء اللّه .قوله ربط جنان لم یفارقه الخفقان الخفقان دعاء للقلوب الخائفة الوجلة الّتی لا تزال تخفق من خشیة اللّه و الإشفاق من عذابه بالثبات و السکینة و الاطمینان،و التقیّة ربط جنان نفسه،و من روی بضمّ الراء علی ما لم یسمّ فاعله فالتقدیر رابط اللّه جنانا کذلک،و هو جذب لهم إلی درجة الخائفین و تنبیه علی ملاحظة نواهی اللّه فیفیئوا علی طاعته،و وجه اتّصاله بما قبله أنّ ذکر الشریف و صاحب الفضیلة فی معرض التوبیخ لمن یراد منه أن یسلک مسلکه و یکون بصفاته من أعظم الجواذب له إلی التشبّه به،و من أحسن الاستدراجات له فکأنّه قال و کیف یلتفت إلی

ص:272

قولی من لا یلتفت إلی کلام اللّه لله درّ الخائفین من اللّه المراعین لأوامره الوجلین من وعیده ما ضرّکم لو تشبّهتم فرجعتم إلی الحقّ و قمتم به قیام رجل واحد.

قوله ما زلت أنتظر بکم عواقب الغدر و أتوسّمکم بحلیة المغترّین .إشارة إلی أنّه علیه السّلام کان یعلم عاقبة أمرهم إمّا باطّلاع الرسول صلی اللّه علیه و آله علی أنّهم بعد بیعتهم له یغدرون به،أو لأنّه کان یلوح له من حرکاتهم و أحوالهم بحسب فراسته الصائبة فیهم کما أشار إلیه بقوله و أتوسّمکم بحلیة المغترّین ،و ذلک لأنّه فهم أنّهم من أهل الغرّة و قبول الباطل عن أدنی شبهة بما لاح له من صفاتهم الدالّة علی ذلک،و کان علمه بذلک منهم مستلزما لعلمه بغدرهم بعهده و نقضهم لبیعته فکان ینتظر ذلک منهم.

استعارة قوله سترنی عنکم جلباب الدین .وارد مورد الوعید للقوم فی قتالهم و مخالفتهم لأمره و المعنی أنّ الدین حال بینی و بینکم و سترنی عن أعین بصائرکم أن تعرفونی بما أقوی علیه من العنف بکم و الغلظة علیکم و سائر وجوه تقویمکم و ردعکم عن الباطل وراء ما وفّقنی علیه الدین من الرفق و الشفقّة و شهب ذیل العفو عن الجرائم فکان الدین غطاء حال بینهم و بین معرفته فاستعار له لفظ الجلباب ،و روی سترکم عنّی أی عصم الإسلام منّی دمائکم و اتّباع مدبرکم و أن أجهز علی جریحکم و غیر ذلک ممّا یفعل من الأحکام فی حقّ الکفّار و قوله و بصّرنیکم صدق النیّة أراد بصدق النیّة إخلاصه للّه تعالی و صفاء مرآة نفسه و أنّه بحسب ذلک افیض علی بصر بصیرته نور معرفة أحوالهم و ما تؤول إ