الکواکب المشرقة فی انساب و تاریخ و تراجم الاسرةالعلویةالزاهرة المجلد 3

اشارة

سرشناسه:رجایی، سیدمهدی، 1336 -

عنوان و نام پدیدآور:الکواکب المشرقة فی انساب و تاریخ و تراجم الاسرةالعلویةالزاهرة/ للمحقق مهدی الرجائی الموسوی.

مشخصات نشر:قم: مکتبه آیه الله العظمی المرعشی النجفی الکبری قدس سره، الخزانه العالمیه للمخطوطات الاسلامیه، 1433 ق.= 2012 م.= 1390.

مشخصات ظاهری:3 ج.

فروست:مرکزالدراسات لتحقیق انساب الاشراف؛ 18.

شابک:300000 ریال: دوره، چاپ دوم 978-964-6121-72-1 : ؛ ج. 1 978-964-6121-64-0 : ؛ ج. 2 964-6121-70-5 : ؛ ج. 3 :964-6121-71-3

وضعیت فهرست نویسی:فاپا (چاپ دوم)

یادداشت:عربی.

یادداشت:ج. (چاپ اول: 1380) (فیپا).

یادداشت:ج. 1 (چاپ دوم).

یادداشت:عنوان دیگر: الکواکب المشرقة.

یادداشت:کتابنامه.

عنوان دیگر:الکواکب المشرقة.

موضوع:سادات (خاندان) -- نسبنامه

شناسه افزوده:کتابخانه بزرگ حضرت آیت الله العظمی مرعشی نجفی. گنجینه جهانی مخطوطات اسلامی

رده بندی کنگره:BP53/7/ر25ک 9 1390

رده بندی دیویی:297/98

شماره کتابشناسی ملی:م 80-2623

ص :1

اشارة

ص :2

الکواکب المشرقة فی انساب و تاریخ و تراجم الاسرةالعلویةالزاهرة

للمحقق مهدی الرجائی الموسوی

ص :3

بسم اللّه الرحمن الرحیم

الحمد للّه ربّ العالمین،و الصلاة و السلام علی سیّدنا محمّد و آله الطاهرین،و لعنة اللّه علی أعدائهم و معاندیهم أجمعین إلی یوم الدین.

و بعد:فهذا هو المجلّد الثالث من کتابنا الکواکب المشرقة فی أنساب و تاریخ و تراجم الأسرة العلویّة الزاهرة.

بقیّة أنساب و تاریخ و تراجم العلویّة

تتمة حرف القاف

القاسم

3458-القاسم بن أبی عبد اللّه الحسین بن أحمد بن موسی بن إبراهیم بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

3459-القاسم بن أبی عبد اللّه الحسین النقیب بن الحسن بن محمّد بن عبد اللّه بن محمّد النفس الزکیّة بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن ابن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3460-القاسم بن الحسین بن زید بن علی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الری،و قال:عقبه:محمّد،و عبد اللّه،و أمّ القاسم، و سکینة (3).

3461-القاسم بن الحسین بن عبد اللّه بن عبد اللّه الأصغر بن إسحاق الأشرف ابن

ص:4


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 58.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 264.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 163.

علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

3462-القاسم بن أبی عبد اللّه الحسین بن علی بن داود بن أبی الکرام عبد اللّه بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3463-القاسم أبو محمّد بن أبی عبد اللّه الحسین بن القاسم بن أحمد بن عبد اللّه بن علی بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب السبیعی.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده ببغداد (3).

3464-القاسم أبو محمّد الأفطس بن الحسین بن محمّد العمشلیق بن عبد اللّه الأکبر بن جعفر بن إسحاق الأشرف بن علی الزینبی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد البصرة من نازلة الکوفة (4).

3465-القاسم بن حمزة بن أحمد بن عبید اللّه بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بقزوین (5)،و قم و قال:ما رأیت ذکرهم فی کتاب قم (6).

3466-القاسم بن حمزة بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ص:5


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 305.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 251.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 56 و 271.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 85.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 245.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 253.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده ببردعة (1).

3467-القاسم بن أبی محمّد حمزة بن الحسن بن محمّد بن حمزة بن إسحاق الأشرف بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3468-القاسم میمون الأعرج بن حمزة الأصغر بن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3469-القاسم أبو محمّد البزّاز بن حمزة بن أبی هاشم محمّد بن جعفر بن عیسی بن علی بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد ببخارا من ناقلة شیراز،و قال:عقبه:الحسن، و الحسین،و جعفر،و علی،و حمزة،و عیسی (4).

3470-القاسم بن حمزة بن الحسن بن محمّد بن حمزة بن إسحاق الأشرف بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بمصر (5).

3471-القاسم بن حمزة بن محمّد بن هارون بن محمّد البطحانی بن القاسم ابن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (6).

3472-القاسم بن حمزة بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین

ص:6


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 88.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 341.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 207.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 98.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 305.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 208.

بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بخراسان (1)،و طبرستان (2).

3473-القاسم أبو محمّد المأمون بن حمّود بن أبی العیش میمون بن حمّود (3)بن علی بن عبید اللّه بن عمر بن عبد اللّه بن إدریس بن إدریس بن عبد اللّه ابن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی الخلیفة بالأندلس.

قال ابن الأثیر:لمّا قتل أخوه علی بن حمّود بایع الناس أخاه القاسم و لقّب المأمون، فلمّا ولی و استقرّ ملکه،کاتب العامریّین و استمالهم،و أقطع زهیرا جیّان و قلعة رباح و بیّاسة،و کاتب خیران و استعطفه،فلجأ إلیه و اجتمع به،ثمّ عاد إلی المریّة،و بقی القاسم مالکا لقرطبة و غیرها إلی سنة اثنتی عشرة و أربعمائة.

و کان وادعا لیّنا،یحبّ العافیة،فأمن الناس معه،و کان یتشیّع إلاّ أنّه لم یظهر شیئا من ذلک،فسار عن قرطبة إلی اشبیلیة،فخالفه یحیی ابن أخیه فیها.

ثمّ قال:لمّا سار القاسم بن حمّود عن قرطبة إلی اشبیلیة سار ابن أخیه یحیی ابن علی من مالقة إلی قرطبة،فدخلها بغیر مانع،فلمّا تمکّن بقرطبة دعا الناس إلی بیعته،فأجابوه، فکانت البیعة مستهلّ جمادی الأولی من سنة اثنتی عشرة و أربعمائة،و لقّب بالمعتلی.

و بقی بقرطبة یدعی له بالخلافة،و عمّه القاسم باشبیلیة یدعی له بالخلافة إلی ذی القعدة سنة ثلاث عشرة و أربعمائة،فسار یحیی عن قرطبة إلی مالقة.و وصل الخبر إلی عمّه،فرکب و جدّ فی السیر لیلا و نهارا،إلی أن وصل إلی قرطبة،فدخلها ثامن عشر ذی القعدة سنة ثلاث عشرة،و کان مدّة مقامه باشبیلیة قد استمال العساکر من البربر و قوی بهم.

و بقی القاسم بقرطبة شهورا،ثمّ اضطرب أمره بها،و سار ابن أخیه یحیی بن علی إلی الجزیرة الخضراء و غلب علیها،و بها أهل عمّه و ماله،و غلب أخوه إدریس بن علی

ص:7


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 132.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 210.
3- (3) فی الوافی:أحمد.

صاحب سبتة علی طنجة،و هی کانت عدّة القاسم التی یلجأ إلیها إن رأی ما یخاف بالأندلس.

فلمّا ملک ابنا أخیه بلاده طمع فیه الناس،و تسلّط البربر علی قرطبة فأخذوا أموالهم، فاجتمع أهلها و برزوا إلی قتاله عاشر جمادی الأولی سنة أربع عشرة،فاقتتلوا قتالا شدیدا،ثمّ سکنت الحرب،و أمّن بعضهم بعضا إلی منتصف جمادی الأولی من السنة، و القاسم بالقصر یظهر التودّد لأهل قرطبة و أنّه معهم و باطنه مع البربر.

فلمّا کان یوم الجمعة منتصف جمادی الآخرة صلّی الناس الجمعة،فلمّا فرغوا تنادوا:

السلاح السلاح،فاجتمعوا و لبسوا السلاح،و حفظوا البلد و دخلوا قصر الإمارة،فخرج عنها القاسم،و اجتمع معه البربر،و قاتلوا أهل البلد و ضیّقوا علیهم،و کانوا أکثر من أهله.

فبقوا کذلک نیّفا و خمسین یوما و القتال متّصل،فخاف أهل قرطبة،و سألوا البربر فی أن یفتحوا لهم الطریق و یؤمّنوهم علی أنفسهم و أهلیهم،فأبوا إلاّ أن یقتلوهم،فصبروا حینئذ علی القتال،و خرجوا من البلد ثانی عشر شعبان،و قاتلوهم قتال مستقتل، فنصرهم اللّه علی البربر ثُمَّ بُغِیَ عَلَیْهِ لَیَنْصُرَنَّهُ اللّهُ و انهزم البربر هزیمة عظیمة، و لحق کلّ طائفة منهم ببلد فاستولوا علیه.

و أمّا القاسم بن حمّود،فإنّه سار إلی اشبیلیة،و کتب إلی أهلها فی إخلاء ألف دار لیسکنها البربر،فعظم ذلک علیهم،و کان بها ابنا محمّد و الحسن،فثار بهما أهلها، فأخرجوهما عنهم و من معهم،و ضبطوا البلد،و قدّموا علی أنفسهم ثلاثة من شیوخهم و کبرائهم،و هم:القاضی أبو القاسم محمّد بن إسماعیل بن عبّاد اللخمی،و محمّد بن یریم الالهانیّ،و محمّد بن محمّد بن الحسن الزبیدی،و کانوا یدبّرون أمر البلد و الناس.

ثمّ اجتمع ابن یریم و الزبیدی،و سألوا ابن عبّاد أن ینفرد بتدبیر أمورهم،فامتنع و ألحّوا علیه،فلمّا خاف علی البلد بامتناعه أجابهم إلی ذلک،و انفرد بالتدبیر و حفظ البلد.

فلمّا رأی القاسم ذلک سار فی تلک البلاد،ثمّ إنّه نزل بشریش،فزحف إلیه یحیی ابن أخیه علی،و معه جمع من البربر،فحصروه ثمّ أخذوه أسیرا،فحبسه یحیی،فبقی فی حبسه إلی أن توفّی یحیی،و ملک أخوه إدریس،فلمّا ملک قتله،و قیل:بل مات حتف أنفه،و حمل إلی ابنه محمّد،و هو بالجزیرة الخضراء،فدفنه.

ص:8

و کانت مدّة ولایة القاسم بقرطبة مذ تسمّی بالخلافة إلی أن أسره ابن أخیه ستّة أعوام، و بقی محبوسا ستّ عشرة سنة إلی أن قتل سنة احدی و ثلاثین و أربعمائة،و کان له ثمانون سنة،و له من الولد:محمّد و الحسن،أمّهما أمیرة بنت الحسن بن القاسم المعروف بقتّون بن إبراهیم بن محمّد بن القاسم بن إدریس بن إدریس بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

و کان أسمر،أعین،أکحل،مصفر اللون،طویلا،خفیف العارضین (1).

و قال ابن الفوطی:لمّا قتل أخوه الناصر علی بن حمّود بویع لأخیه القاسم و لقّب المأمون،فما غیّر علی الناس عادة و لا مذهبا،فبقی المأمون إلی شهر ربیع الأوّل سنة اثنتی عشرة و أربعمائة،فقام علیه ابن أخیه یحیی بن الناصر،فهرب المأمون من قرطبة بلا قتال و صار باشبیلیة،ثمّ اجتمع للمأمون جماعة و أخرجوا یحیی من قرطبة،فهرب إلی مالقة،و قتل المأمون خنقا سنة احدی و ثلاثین و أربعمائة،و مدّة ولایته ستّة أعوام، و بقی محبوسا عند ابن أخیه المعتلی یحیی بن علی ستّة عشر سنة و مات و له ثمانون سنة (2).

و قال الصفدی:لمّا قتل أخوه الناصر أبو الحسن علی بن حمّود فی الحمّام سنة ثمان و أربعمائة،تولّی الخلافة هذا القاسم،و تلقّب بالمأمون،و کان أسنّ من علی بعشر سنین.

و تحبّب إلی الناس بحسن السیرة،و استولی قرطبة.

و کان یحیی بن علی بن حمّود فی سبتة،فأنکر و ثوب عمّه القاسم بن حمّود علی موضع أبیه،و مالت البرابر إلیه،و آل أمره مع عمّه إلی أن هرب من قرطبة سنة اثنتی عشرة و أربعمائة،و خطب فیها بالخلافة للمعتلی یحیی بن علی بن حمّود.

ثم إنّ القاسم وصل إلی قرطبة و استولی علیها سنة ثلاث عشرة،و هرب ابن أخیه المعتلی یحیی بن علی إلی مالقة،ثمّ اضطرب أمر المأمون و ثار علیه أهل قرطبة،فهرب إلی شریش،فحصره البربر فیها،و حصل فی ید ابن أخیه المعتلی،فحبسه إلی أن خنقه

ص:9


1- (1) الکامل فی التاریخ 5:621-622.
2- (2) مجمع الآداب 4:316-317 برقم:3906.

سنة احدی و ثلاثین و أربعمائة،و اضطربت دولة بنی حمّود بالأندلس،و ثارت ملوک الطوائف بکلّ مکان الخ (1).

3474-القاسم بن زید بن الحسن بن عیسی بن علی بن الحسن بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:أمّه بنت القاسم بن عقیل بن عبد اللّه بن محمّد بن عقیل،قتله طی فی موضع یسمّی المعبال بین الوادی و ذی المروة (2).

3475-القاسم بن سلیمان بن الحسن بن إدریس بن داود بن أحمد بن عبد اللّه ابن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد القلزم (3).

3476-القاسم بن سلیمان بن عبد اللّه بن الحسن بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:درج (4).

3477-القاسم بن سلیمان بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الکوفة،و قال:عقبه أحمد أبو طالب،و قیل:اسمه محمّد (5).

3478-القاسم بن طاهر بن أبی العبّاس أحمد بن القاسم بن محمّد البطحانی ابن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ص:10


1- (1) الوافی بالوفیات 24:117 برقم:123 و ص 122 برقم:127.
2- (2) مقاتل الطالبیّین ص 451.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 240.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 312.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 266.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

3479-القاسم عزّ الدین بن عبّاد الحسنی النقیب.

قال ابن بابویه:فاضل ثقة،له نظم و نثر (2).

3480-القاسم أبو محمّد بن عبد اللّه بن الحسن الأعور بن محمّد بن عبد اللّه ابن محمّد النفس الزکیّة بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3481-القاسم بن عبد اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:أمّه أمّ ولد.کان عمر بن الفرج الرخجی حمله إلی سرّ من رأی،فأمر بلبس السواد فامتنع،فلم یزالوا به حتّی لبس شیئا یشبه السواد،فرضی منه بذلک.

بإسناده عن إسماعیل بن محمّد،قال:ما رأیت الطالبیّین انقادوا لرئاسة أحد کانقیادهم للقاسم بن عبد اللّه.

و بإسناده عن الحسن بن الحسین،قال:دخلت أنا و القاسم بن عبد اللّه نغسل أبا الفوارس عبد اللّه بن إبراهیم بن الحسین و قد صلّینا الظهر،فقال لی القاسم:هل نصلّی العصر،فإنّا نخشی أن نبطئ فی غسل الرجل،فصلّیت معه،فلمّا فرغنا من غسله خرجت أقیس الشمس،فإذا ذلک أوّل وقت العصر،فأعدت الصلاة،فأتانی آت فی النوم، فقال:أعدت الصلاة و قد صلّیت خلف القاسم؟فقلت:صلّیت فی غیر الوقت،قال:قلب القاسم أهدی من قلبک.

و بإسناده عن ذوب مولاة زینب بنت عبد اللّه بن الحسین،قال:اعتلّ مولای القاسم بن عبد اللّه،فوجّه إلیه بطبیب یسأله عن خبره،وجّهه إلیه السلطان،فحبس یده،فحین وضع الطبیب یده علیها یبست من غیر علّة،و جعل وجعها یزید علیه حتّی قتله،قال:

ص:11


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 77.
2- (2) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 147 برقم:342.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 205.

سمعت أهله یقولون:إنّه دسّ إلیه السمّ مع الطبیب (1).

و قال الخطیب البغدادی:من أهل مدینة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قدم سرّ من رأی،فأقام بها إلی حین وفاته.أخبرنا الحسن بن أبی بکر،أخبرنا الحسن بن محمّد بن یحیی العلوی، حدّثنا جدّی یحیی بن الحسن بن جعفر بن عبید اللّه بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب،قال:سمعت أبا محمّد إسماعیل بن محمّد یقول:ما رأیت الطالبیّین انقادوا لأحد بالرئاسة انقیادهم للقاسم بن عبد اللّه.

قال جدّی:و کان القاسم بن عبد اللّه من أهل الفضل و أهل الخبرة،و قد کان أشخصه عمر بن فرج من المدینة إلی العسکر فی أیّام المعتصم باللّه،و کان قد کثّر علیه سلیمان بن عبد اللّه بن سلیمان بن علی العبّاسی إذ کان والیا علی المدینة،و قال لعمر بن الفرج فیما قال:هذا قاسم بن عبد اللّه لو جاءه صبیّ من الطالبیّین یشکو إلیه لجاء،فقال لی:ظلمته، فخرج به عمر بن فرج فأقام بالعسکر حتّی مات بها (2).

أقول:له بنت اسمها صفیّة،تزوّجها جعفر بن عبد اللّه بن الحسین الأصغر،و أولدها القاسم (3).

3482-القاسم أبو محمّد بن عبد اللّه العالم بن الحسین بن القاسم بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بواسط،و قال:له عقب (4).

3483-القاسم بن عبد اللّه الباهر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:لا عقب له (5).

3484-القاسم بن عبد اللّه الطویل بن محمّد الطویل بن عبید اللّه بن محمّد بن

ص:12


1- (1) مقاتل الطالبیّین ص 407.
2- (2) تاریخ بغداد 12:424-425 برقم:6871.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 129.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 342.
5- (5) لباب الأنساب 2:443.

عبد اللّه بن عیسی بن جعفر بن إبراهیم بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد ابن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده الحجاز (1).

3485-القاسم أبو عبد اللّه بن عبد اللّه بن محمّد بن علی بن الحسین ابن علی بن محمّد بن عیسی بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد البصرة (2).

3486-القاسم بن علی بن إبراهیم جردقة بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3487-القاسم بن أبی القاسم علی الزانکی بن إسماعیل جالب الحجارة بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الری،و قال:عقبه علی أمّه أمّ ولد،عن أبی الحسین محمّد بن القاسم التمیمی النسّابة (4).

3488-القاسم بن أبی الحسن علی بن الحسن بن الحسین بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:أمّه عصمت بنت عاصم بن مرّة بن أبی عاصم من بنی عجل (5).

3489-القاسم بن أبی الحسن علی بن الحسن بن علی بن الحسن بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ص:13


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 125.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 81.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 177.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 157.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 140.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

3490-القاسم بن علی بن أبی محمّد الحسن شرف الدین بن علی بن أبی طالب الحسن بن عبید اللّه بن محمّد بن عبید اللّه بن علی بن الحسن بن الحسین ابن جعفر بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی العلوی.

ذکره البیهقی،و قال:له ابنان:أبو الحسن،و أبو المعالی الحسن (2).

3491-القاسم بن علی بن حمزة بن إسماعیل بن أحمد بن محمّد بن أبی تراب عیسی المکری بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن ابن علی بن أبی طالب البلخی.

ذکره البیهقی (3).

3492-القاسم أبو جعفر عماد الدین بن علی بن أبی مضر حیدر بن سالم رضی الدین بن أبی الفائز بن أبی الحسین زید بن أبی الکرم علی بن أبی عبد اللّه علی بن الحسین بن زید بن علی بن محمّد بن عبد اللّه بن الحسن الأفطس بن علی ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی المدائنی النقیب.

قال ابن الطقطقی:اعلم أنّ نسب بنی مضر نقباء المدائن یختلف علی أهل النسب، و إنّی حقّقته من مظانّه الموثوق بها،فهو علی هذا النسق الذی تراه،فاعمل علیه و لا یلتفت إلی غیره (4).

و قال ابن الفوطی:ذکره شیخنا تاج الدین فی تاریخه،و قال:قلّد نقابة المدائن فی غرّة جمادی الاولی سنة خمس و أربعین و ستمائة مع مشهد سلمان الفارسی رضی اللّه عنه،قلّده النقیب الطاهر تاج الدین أبو علی الحسن بن علی بن محمّد ابن المختار الحسینی،و أنشأ

ص:14


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 293.
2- (2) لباب الأنساب 2:572.
3- (3) لباب الأنساب 2:681.
4- (4) الأصیلی ص 318.

عهده عزّ الدین أبو الفضل ابن الوزیر مؤیّد الدین أبی طالب ابن العلقمی (1).

3493-القاسم المنصور العیّانی بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال العاصمی:خرج بعد یوسف الداعی الرسّی،و لمّا کان فی بیشة من بلاد رفیدة، فراسله فقهاء الزیدیّة،فطلع إلی صعدة،ثمّ تقدّم إلی صنعاء فضبطها،و تعاقد الإمام یوسف الداعی فی مدّة العیّانی،و کان قیام العیّانی سنة ثمان و ثمانین و ثلاثمائة،و وفاته سنة ثلاث و تسعین و ثلاثمائة،و قبره فی بلدة یقال لها:العیّان فی طریق صعدة من صنعاء (2).

3494-القاسم بن علی بن محمّد العقیقی بن جعفر بن عبد اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:و کان أمیرا بطبرستان (3).

3495-القاسم بن علی بن محمّد بن الحسن بن خلیفة بن إبراهیم بن الحسن ابن محمّد بن سلیمان بن داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

3496-القاسم بن علی بن أبی الکرام الأصغر محمّد الأحمر عینه بن أبی الکرام عبد اللّه بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بسمرقند،و قال:عقبه محمّد و الحسین (5).

3497-القاسم أبو الحسن بن علی بن محمّد بن عیسی بن علی بن عبد الرحمن بن

ص:15


1- (1) مجمع الآداب 2:131 برقم:1181.
2- (2) سمط النجوم العوالی 4:191.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 313.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 206.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 183.

القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

3498-القاسم بن علی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بطبرستان،و قال:و عن ابن الصوفی قال:درج، أی القاسم بالکوفة.و قال غیره:أولد القاسم (2).

3499-القاسم أبو طاهر بن أبی القاسم علی بن أبی الحسین محمّد بن أبی محمّد یحیی بن أبی الحسین محمّد بن أبی جعفر أحمد بن محمّد زبارة بن عبد اللّه المفقود بن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی.

قال البیهقی:العقب منه:حمزة أمّه بنت أبی عبد اللّه الصیرفی (3).

3500-القاسم بن أبی الحسن علی بن محمّد الأکبر بن یوسف بن جعفر بن إبراهیم الرئیس بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

3501-القاسم بن عمر الأشرف بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:درج بلا خلاف (5).

3502-القاسم بن فلیتة بن القاسم بن محمّد بن أبی الفضل جعفر بن أبی هاشم محمّد بن عبد اللّه بن أبی هاشم محمّد بن الحسین الأمیر بن محمّد الثائر بن موسی ابن عبد اللّه

ص:16


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 180-181.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 208.
3- (3) لباب الأنساب 2:505.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 326.
5- (5) لباب الأنساب 2:443.

بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی العلوی أمیر مکّة.

قال ابن الأثیر:کان أمیر مکّة سنة ستّ و خمسین و خمسمائة،فلمّا سمع بقرب الحجّاج من مکّة صادر المجاورین و أعیان أهل مکّة،و أخذ کثیرا من أموالهم،و هرب من مکّة خوفا من أمیر الحاجّ أرغش.و کان قد حجّ هذه السنة زید الدین علی بن بکتکین صاحب جیش الموصل،و معه طائفة صالحة من العسکر،فلمّا وصل أمیر الحاجّ إلی مکّة رتّب مکان قاسم بن فلیتة عمّه عیسی بن قاسم بن أبی هاشم،فبقی کذلک إلی شهر رمضان.

ثمّ إنّ قاسم بن فلیتة جمع جمعا کثیرا من العرب أطمعهم فی مال له بمکّة،فاتّبعوه، فسار بهم إلیها،فلمّا سمع عمّه عیسی فارقها،و دخلها قاسم،فأقام بها أمیرا أیّاما،و لم یکن له مال یوصله إلی العرب،ثمّ إنّه قتل قائدا کان معه أحسن السیرة،فتغیّرت نیّات أصحابه علیه،و کاتبوا عمّه عیسی،فقدم علیهم،فهرب و صعد جبل أبی قبیس،فسقط عن فرسه،فأخذه أصحاب عیسی و قتلوه،فعظم علیه قتله،فأخذه و غسّله و دفنه بالمعلّی عند أبیه فلیتة،و استقرّ الأمر لعیسی،و اللّه أعلم (1).

و قال الصفدی:کان ظالما جبّارا،صادر المجاورین،سقط عن فرسه و هو صاعد إلی أبی قبیس،و قد هرب من عمّه عیسی،فقتله أصحاب عیسی و تألّم عیسی له،و دفن عند أبیه فلیتة سنة ستّ و خمسین و خمسمائة،و قیل:إنّه مات سنة سبع (2).

أقول:و ذکره الفاسی تحت عنوان القاسم بن هاشم بن فلیتة،کما سیأتی.

3503-القاسم بن القاسم بن أحمد بن محمّد بن القاسم بن إدریس بن إدریس ابن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

ص:17


1- (1) الکامل فی التاریخ 7:160.
2- (2) الوافی بالوفیات 24:146 برقم:144.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 325.

3504-القاسم بن القاسم بن حمزة بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید ابن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بتنّیس (1).

3505-القاسم أبو محمّد بن أبی جعفر محمّد الأکبر بن أبی عبد اللّه أحمد بن أبی إسحاق إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج الأکبر بن إبراهیم الغمر بن الحسن ابن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:و عن ابن أبی جعفر الحسینی النسّابة:و هو مئناث.

و عن أبی عبد اللّه ابن طباطبا النسّابة أنّه قال:فی کتاب النسب المبسوط:إنّه ولد القاسم بن محمّد بن أحمد بن إبراهیم طباطبا،و کان له أولاد درجوا و انقرضوا (2).

3506-القاسم أبو هاشم ملک الشرف و شیخ الشرف بن محمّد بن جعفر الموسوی الحسینی النسّابة.

قال ابن الفوطی:کان عارفا بالأنساب،و له رسالة مختصرة فی علم النسب،قال:قد أجمع أهل التفسیر و الأنساب أنّ نوح بن لمک هو أهل النسب من جهة أولاده الثلاثة:سام و هو أبو العرب و العجم و الروم،و حام و هو أبو السودان و البربر و القبط،و یافث و هو أبو الترک و الصقالبة و یأجوج و مأجوج (3).

3507-القاسم أبو الکرم مجد الشرف بن محمّد بن جعفر بن أبی هاشم الحسینی المقرئ إمام الحرمین شرّفهما اللّه تعالی.

قال ابن الفوطی:کان من القرّاء المجوّدین،و الحفّاظ العارفین بکلام ربّ العالمین (4).

3508-القاسم أبو محمّد بن أبی هاشم محمّد بن أبی الحسن جعفر بن أبی جعفر محمّد بن الحسین بن محمّد الأکبر بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون ابن عبد اللّه بن

ص:18


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 102.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 266.
3- (3) مجمع الآداب 5:492 برقم:5555.
4- (4) مجمع الآداب 4:494 برقم:4297.

الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی أمیر مکّة.

قال البیهقی:ولی مکّة بعد الأمیر محمّد،و کان الأمیر قاسم أمیرا یضرب بشجاعته مثلا.و قیل:إنّه کان یحکّ أنامله علی الدینار فیمحو أرقامه و نقوشه،و إذا همّ بقتل إنسان قلع رأسه بیده عن بدنه بلا آلة (1).

أقول:خلط البیهقی ترجمة القاسم بن محمّد بترجمة القاسم بن هاشم،فراجع.

و قال ابن الأثیر:فی سنة سبع عشرة و خمسمائة فی صفر توفّی قاسم بن أبی هاشم العلوی الحسنی أمیر مکة.و ولی بعده ابنه أبو فلیتة،و کان أعدل منه،و أحسن السیرة، فأسقط المکوس،و أحسن إلی الناس (2).

و قال الفاسی:ذکر ابن الأثیر أنّه هرب عن مکّة فی سنة سبع و ثمانین و أربعمائة،لمّا تولّی علیها أصبهبذ عنوة،ثمّ جمع له و کبسه بعسفان،فانهزم أصبهبذ،و دخل قاسم مکّة فی شوّال هذه السنة،و فی هذه السنة کان موت أبیه أبی هاشم.

و ذکره النویری فی تاریخه،فی أخبار سنة اثنتی عشرة و خمسمائة:أنّ أبانمی قاسم بن أبی هاشم أمیر مکّة،عمّر مراکب حربیّة و شحنها بالمقاتلة،و سیّرهم إلی عیذاب، فنهبوا مراکب التجّار،و قتلوا جماعة منهم،فحضر من سلم من التجّار إلی باب الأفضل- یعنی ابن أمیر الجیوش وزیر الدیار المصریّة-و شکوا ما أخذ منهم،و أمر بعمارة حراریق لیجهّزها،و منع الناس أن یحجّوا فی سنة أربع عشرة،و قطع المیرة عن الحجاز،فغلت الأسعار.

و کان الأفضل قد کتب إلی الأشراف بمکّة،یلومهم علی فعل صاحبهم،و ضمن کتبه التهدید و الوعید،و ضاقوا بذلک ذرعا و لاموا صاحبهم،فکتب الشریف إلی الأفضل یعتذر،و التزم بردّ المال إلی أربابه،و من قتل من التجّار ردّ ماله لورثته،و أعاد الأموال فی سنة خمس عشرة انتهی.

و ذکر ابن الأثیر فی الکامل:أنّ فی سنة خمس عشرة و خمسمائة،ظهر بمکّة إنسان

ص:19


1- (1) لباب الأنساب 2:529.
2- (2) الکامل فی التاریخ 6:592.

علویّ،و أمر بالمعروف،فکثر جمعه،و نازع أمیر مکّة ابن أبی هاشم،فقوی أمره،و عزم علی أن یخطب لنفسه،فعاد ابن أبی هاشم،و ظفر به و نفاه عن الحجاز إلی البحرین،و کان هذا العلوی من فقهاء النظامیّة ببغداد انتهی.

و لم یبیّن ابن الأثیر ابن أبی هاشم المشار إلیه،و هو قاسم المذکور؛لأنّه کان أمیر مکّة فی هذا التاریخ بلا ریب،و توفّی کما ذکر الذهبی فی صفر سنة ثمان عشرة و خمسمائة، و قد ذکر وفاته فی هذه السنة غیر واحد،و رأیت فی بعض التواریخ:أنّه توفّی یوم السابع عشر من الشهر المذکور.و فی تاریخ ابن الأثیر:أنّه توفّی فی سنة سبع عشرة و خمسمائة، و اللّه أعلم بالصواب.

و من شعره فی وصف حرب فخر فیه بقومه،علی ما وجدت بخطّ ابن مسدی،و ذکر أنّ أبا الحسن علی بن یعلی السخیلی أنشد ذلک بمکّة،عن غیر واحد من مشیخة مکّة للمذکور:

قوم (1)إذا خاضوا العجاج حسبتهم لیلا و خلت وجوههم أقمارا

لا یبخلون برفدهم (2)عن جارهم عدل الزمان علیهم أم جارا

و إذا الصریخ دعاهم لملمّة بذلوا النفوس و فارقوا الأعمارا

و إذا زناد الحرب أکبّت (3)نارها قدحوا بأطراف الأسنّة نارا (4)

و قال العاصمی:ولی مکّة بعد أبیه،فکثر اضطرابه،و مهّد بنو زید أصحاب الحلّة طریف الحاج من العراق،فاتّصل حجّهم و حجّ سنة اثنتی عشرة و خمسمائة نظر الخادم من قبل المسترشد العبّاسی برکب العراقی،و أوصل الخلع و الأموال إلی مکّة،و أ من الاضطراب الذی وقع فی ولایته استیلاء أصبهبذ بن سارتکین علی مکّة فی أواخر سنة سبع و ثمانین،فهرب منها قاسم بن محمّد المذکور،و أقام أصبهبذ بها إلی شوّال،فجمع

ص:20


1- (1) فی السمط:قومی.
2- (2) فی السمط:بزادهم.
3- (3) فی السمط:أذکت.
4- (4) العقد الثمین 5:458-459 برقم:2327.

قاسم عسکرا و کبسوا أصبهبذ،فانهزم إلی الشام،و دخل قاسم مکّة،و دامت ولایته علیها إلی أن مات سنة ثمان عشرة و خمسمائة،و کانت مدّته ثلاثین سنة (1).

3509-القاسم بن محمّد بن جعفر بن عبد اللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب العلوی.

روی عنه محمّد بن عمر بن سلم.و روی عن أبیه محمّد بن جعفر،بإسناده المتّصل إلی علی علیه السّلام،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:من نقله اللّه من ذلّ المعاصی إلی عزّ التقوی أغناه اللّه بلا مال،و أعزّه بلا عشیرة،و آنسه بلا أنس.و من خاف اللّه أخاف اللّه منه کلّ شی، و من لم یخف اللّه أخافه اللّه من کلّ شیء.و من رضی من اللّه بالیسیر من الرزق رضی اللّه عنه بالیسیر من العمل.و من لم یستحی من طلب العیشة خفّت مؤونته و رخی باله و نعم عیاله،و من زهد فی الدنیا ثبّت اللّه الحکمة فی قلبه و أنطق به لسانه،و أخرجه من الدنیا سالما إلی دار القرار (2).

3510-القاسم أبو محمّد بن محمّد بن الحسن الشجری.

قال البیهقی:قتل بنیسابور،و دفن فی مقبرة الامراء (3).

3511-القاسم بن محمّد بن الحسن بن عبد الرحمن بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

3512-القاسم بن محمّد بن عبد اللّه بن أحمد بن محمّد بن إسماعیل بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج الأکبر بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ص:21


1- (1) سمط النجوم العوالی 4:218-219.
2- (2) فرائد السمطین 1:420-421 ح 351.
3- (3) لباب الأنساب 1:425.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 96.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الشام و القاضی بها (1).

3513-القاسم أبو محمّد بن محمّد اللحیانی بن عبد اللّه بن عبید اللّه بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الری،و قال:أمّه أمّ ولد،عقبه:أبو الحسن علی الشعرانی،و حمزة،و داود،و أسماء،و فاطمة.و سوی هؤلاء عن أبی الحسن أحمد بن عیسی بن علی بن الحسین الأصغر بن علی زین العابدین،و أبو الحسن:أبو عبید اللّه محمّد،و أمّه امرأة من أهل الری (2).

و ذکره أیضا ممّن ورد أولاده بطبرستان (3)،و قزوین (4).

3514-القاسم بن محمّد بن علی الزانکی بن إسماعیل جالب الحجارة بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بدینور (5).

3515-القاسم الأصغر أبو الحسین بن أبی تراب محمّد بن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بطبرستان (6).

3516-القاسم بن أبی عمر محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بطبرستان (7).

ص:22


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 185.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 165-166.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 214.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 250.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 139.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 207 و 91.
7- (7) منتقلة الطالبیّة ص 216.

3517-القاسم بن أبی عبد اللّه محمّد بن علی بن سلیمان بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

3518-القاسم المنصور باللّه بن محمّد بن علی بن محمّد بن الرشید بن أحمد ابن الحسین بن علی بن یحیی بن محمّد بن یوسف الأشل بن القاسم بن محمّد بن یوسف الأکبر بن یحیی المنصور بن أحمد الناصر بن یحیی الهادی بن الحسین بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن ابن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال العاصمی:نشأ منشأ آبائه الأئمّة،حتّی بذّ بعلمه،و بهر بجودة فهمه،و صار فی أیّام طلبه یشار إلیه،مقصورة خلال الخلافة علیه،کانت دعوته فی صفر الخیر سنة ستّ و ألف.و له وقائع فی أیّامه مشهورة،و مواطن معروفة مأثورة.کان آیة فی العلوم، و معجزة فی المنطوق و المفهوم.له التصانیف المشهورة،و النظم و النثر،و کان محطّ رحال الأفاضل،و مقصد الأکابر من کلّ قنة و ساحل.

و لم یزل قائما بأعباء الخلافة،حتّی توفّاه اللّه تعالی فی شهر ربیع الأوّل عام تسع و عشرین و ألف (2).

3519-القاسم شمس الدین بن محمّد بن القاسم الحسنی الشجری.

قال ابن بابویه:عالم فقیه صالح (3).

3520-القاسم کنون بن محمّد بن القاسم بن إدریس بن إدریس بن عبد اللّه ابن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

ص:23


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 206.
2- (2) سمط النجوم العوالی 4:196.
3- (3) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 147 برقم:343.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 119.

3521-القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:أعقب (1).

3522-القاسم بن محمّد بن القاسم بن علی بن محمّد بن أحمد بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال الصفدی:فاضل شاعر،روی عنه ولده أبو منصور هبة اللّه من شعره:

حسود مریض القلب یخفی أنینه و یضحی کئیب البال یبدی حزینه

یلوم علی أن رحت فی العلم راغبا أجمّع من عند الرواة فنونه

و أعرف أبکار الکلام و عونه و أحفظ کیما أستفید عیونه

و یزعم أنّ العلم لا یجلب الغنی و یحسن بالجهل الذمیم ظنونه

فیا لائمی دعنی اغالی بقیمتی فقیمة کلّ الناس ما یحسنونه (2)

3523-القاسم بن محمّد الأکبر بن موسی الثانی بن عبد اللّه بن موسی الجون ابن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الحراب و قتل بها مع الرئاسة بها،و قال:عقبه من أربعة رجال:علی یعرف بکتیم أعقب،و محمّد أعقب،و إدریس أعقب،و أحمد أعقب، و الحسین درج قتله محمّد بن سلیمان بن داود،و میمون درج،و محمّد درج،و إدریس أیضا درج (3).

3524-القاسم بن المرتضی بن أبی محمّد عبد اللّه الحجازی بن یحیی بن عبد اللّه العالم بن الحسین بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو إسماعیل طباطبا:رأیته بالری فی سنة تسع و خمسین و أربعمائة،و هو

ص:24


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 48.
2- (2) الوافی بالوفیات 24:158 برقم:154.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 126.

صدیقی أدام اللّه تمکینه (1).

3525-القاسم أبو فلیتة عزّ الدین بن المهنّا بن الحسین بن أبی عمارة المهنّا ابن أبی هاشم داود بن أبی أحمد القاسم بن عبید اللّه بن أبی القاسم طاهر بن یحیی النسّابة بن الحسن بن جعفر الحجّة بن أبی جعفر عبید اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی أمیر المدینة.

قال البیهقی:للأمیر الأجلّ عزّ الدین قاسم:شرف الدین عضد الدولة المهنّا، و الحسین،و عبید اللّه.دخل الأمیر عزّ الدین قاسم قصور الإمارة بالمدینة،و کان أخوه الأمیر الحسین أمیرا بالمدینة،و قال له:یا بن أبی الإمارة بیننا میراث،نصف لی و نصف لک،و أنت قد استوفیت حقّک،و أخرجه من القصر و استولی علی المدینة،و ذهب أخوه الأمیر الحسین إلی البرّ،ثمّ إلی خیبر،و له أقارب من بنی حرب و غیرهم،و هم الآن أمیر خیبر،یدخل المدینة و یخرج منها (2).

و قال ابن الأثیر:کان مع صلاح الدین الأمیر عزّ الدین أبو الفلیتة قاسم بن المهنّا العلوی الحسینی،و هو أمیر مدینة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،کان قد حضر عنده،و شهد معه مشاهده و فتوحه،و کان صلاح الدین قد تبارک برؤیته،و تیمّن بصحبته،و کان یکرمه کثیرا، و ینبسط معه،و یرجع إلی قوله فی أعماله کلّها (3).

و قال ابن الفوطی:کان من السادات الأفاضل،ذکره لی شیخنا العلاّمة النسّابة جمال الدین أبو الفضل أحمد بن المهنّا الحسینی،و قال:کان جلیل القدر،أنشد:

تستبیح الدنیا و مالک إلاّ ما تزوّدت أو تبلّغت منها

سیشیع الحدیث بعدک فانظر أیّ احدوثة تکون فکنها

و ذکره العماد الاصفهانی فی کتاب الفتح القدسی،و کان أمیر المدینة-صلوات اللّه علی ساکنها-فی موکبه،و قد وفد سنة ثلاث و ثمانین و خمسمائة أوان عود الحجّاج،

ص:25


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 153.
2- (2) لباب الأنساب 2:532-533.
3- (3) الکامل فی التاریخ 7:354.

و هو ذو شیبة تتّقد کالسراج،فما تمّ فتح فی تلک السنین إلاّ بحضوره،و لا أشرق مطلع إلاّ بنوره (1).

و قال الفاسی:ولی إمرة المدینة فی زمن المستضیء العبّاسی،و أقام علی ذلک خمسا و عشرین سنة،علی ما وجدت ولایته،و لیست فی تاریخ شیخنا ابن خلدون.

و وجدت بخطّ بعض المکّیّین:أنّه قدم إلی مکّة فی موسم سنة احدی و سبعین و خمسمائة مع الحاجّ،و أنّ أمیر الحاجّ سلّم إلیه مکّة ثلاثة أیّام،ثمّ سلّمت بعد ذلک لداود بن عیسی بن فلیتة (2).

3526-القاسم بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال المفید:أمّه أمّ ولد (3).

3527-القاسم بن هاشم بن فلیتة بن القاسم بن محمّد بن أبی الفضل جعفر بن أبی هاشم محمّد بن عبد اللّه بن أبی هاشم محمّد بن الحسین الأمیر بن محمّد الثائر ابن موسی الثانی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی أمیر مکّة.

قال البیهقی:قتل فی حدود الیمن و قبره بها،أزعجه عن مکّة عمّه الأمیر عیسی، و قتل فی شهور سنة ستّ و خمسین و خمسمائة،و عمره بین الثلاثین و الأربعین (4).

و ذکره أیضا فی أنساب امراء مکّة (5).

و قال ابن الطقطقی:قال النسّابة الکبیر عبد الحمید بن عبد اللّه بن اسامة:کان قاسم امّه امّ ولد،قتل فی سنة ستّ و خمسین و خمسمائة.و قال النسّابة:کان قاسم أمیرا شدیدا

ص:26


1- (1) مجمع الآداب 1:281-282 برقم:378.
2- (2) العقد الثمین 5:459 برقم:2329.
3- (3) الارشاد 2:244.
4- (4) لباب الأنساب 1:423.
5- (5) لباب الأنساب 2:527 و 532.

فارسا شجاعا،ذا بأس و هیبة (1).

و قال الفاسی:ولی بعد أبیه إمرة مکّة،و اختلف فی تاریخ ولایته،فذکر عمارة الیمنی الشاعر فی تألیف له سمّاه النکت العصریّة فی أخبار الوزراء المصریّة،ولایته مع شیء من خبره؛لأنّه قال:بعد ذکر شیء من حاله بالیمن:خرجت إلی مکّة حاجّا بل هاجّا،سنة تسع و أربعین و خمسمائة،و فی موسم هذه السنة مات أمیر الحرمین هاشم بن فلیتة، و ولی الحرمین ولده قاسم بن هاشم،فألزمنی السفارة عنه،و الرسالة منه إلی الدولة المصریّة،فقدمتها فی شهر ربیع الأوّل سنة خمسین و خمسمائة،و الخلیفة بها یومئذ الفائز بن الظافر،و الوزیر له الملک الصالح طلائع بن رزّیک.

ثمّ قال:ثمّ عدت من مصر فی شوّال سنة خمسین،و أدرکنا الحجّ و الزیارة،فی بقیّة سنة خمسین،و ورد أمر الخلیفة ببغداد و هو المقتفی إلی أمیر الحرمین قاسم بن هاشم، یأمره أن یرکب علی باب الکعبة المعظّمة باب ساج جدید،قد البس جمیع خشبه الفضّة و طلی بذهب،و أن یأخذ أمیر الحرمین حلیة الباب القدیم لنفسه،و أن یسیّر إلیه خشب الباب القدیم مجرّدا،لیجعله تابوتا یدفن فیه عند موته.

فلمّا قدمت من الزیارة،سألنی أمیر المؤمنین أن أبیع له الفضّة التی أخذها من علی الباب فی الیمن،و مبلغ وزنها خمسة عشر ألف درهم،فتوجّهت إلی زبید و عدن من مکّة -حرسها اللّه تعالی-سنة احدی و خمسین،و حججت فی الموسم منها،و دفعت لأمیر الحرمین ماله،ثمّ توجّهت ارید الخروج إلی الیمن،فألزمنی أمیر الحرمین الترسّل عنه إلی الملک الصالح،بسبب جنایة جناها خدمه علی حاجّ مصر و الشام،و هو مال اخذ منهم بمکّة،فخرج لأمر من عند الصالح إلی الوالی بقوص أن یعوّقنی بقوص،و لا یأذن لی فی الرجوع و لا فی القدوم إلی باب السلطان،حتّی یردّ أمیر الحرمین ما أخذ من مال التجّار.

ثمّ ذکر عمارة فی أخبار الناصر بن الصالح طلائع بن رزّیک:أنّه قام عن الحجیج بما یستأدیه منهم أمیر الحرمین،و سیّر علی ید الأمیر شمس الخلافة إمّا خمسة عشر ألف أو دونها إلی أمیر الحرمین قاسم بن هاشم،برسم إطلاق الحاجّ انتهی.

ص:27


1- (1) الأصیلی ص 98.

و وجدت بخطّ الفقیه جمال الدین بن البرهان الطبری:أنّ الأمیر قاسم بن هاشم بن فلیتة،ولی بعد أبیه یوم الأربعاء ثانی عشر محرّم،سنة احدی و خمسین و خمسمائة،و ما اختلف علیه اثنان و أنّه أمن البلاد.

و فی ولایة قاسم هذا علی مکّة دخل هذیل إلی مکّة و نهبوا،و ذلک فی سنة ثلاث و خمسین و خمسمائة،علی ما وجدت بخطّ ابن البرهان أیضا.

و وجدت بخطّه أنّ قاسما المذکور قتل یوم السابع و العشرین من جمادی الاولی سنة ستّ و خمسین و خمسمائة،و لم یذکر من قتله و لا سبب قتله.

و ذکر ذلک ابن الأثیر فی کامله مع شیء من خبر قاسم هذا،لأنّه قال فی أخبار سنة ستّ و خمسین:کان أمیر مکّة هذه السنة قاسم بن فلیتة بن قاسم بن أبی هاشم العلوی الحسنی،فلمّا سمع بقرب الحجّاج من مکّة،صادر المجاورین و أعیان أهل مکّة،و أخذ کثیرا من أموالهم،و هرب من مکّة خوفا من أمیر الحاجّ أرغن.و کان قد حجّ هذه السنة زین الدین علی بن بالتکین صاحب جیش الموصل،و معه طائفة صالحة من العسکر.

فلمّا وصل أمیر الحاجّ إلی مکّة،رتّب مکان قاسم بن فلیتة عمّه عیسی بن قاسم بن أبی هاشم،فبقی کذلک إلی شهر رمضان.

ثمّ إنّ قاسم بن فلیتة جمع جمعا کثیرا من العرب،أطمعهم فی مال له بمکّة فاتّبعوه، فسار بهم إلیها،فلمّا علم عمّه عیسی،فارقها و دخلها قاسم،و أقام بها أمیرا أیّاما،و لم یکن له مال یوصله إلی العرب،ثمّ إنّه قتل قائدا کان معه حسن السیرة،فتغیّرت نیّات أصحابه علیه،فکاتبوا عمّه عیسی،فقدم علیهم،فهرب قاسم و صعد جبل أبی قبیس، فسقط عن فرسه،فأخذه أصحاب عیسی فقتلوه،فسمع عیسی،فعظم علیه قتله،و أخذه و غسّله و دفن بالمعلاّة عند أبیه فلیتة،و استقرّ الأمر لعیسی انتهی بنصّه.

و ما ذکره ابن الأثیر یقتضی أنّ قاسم بن هاشم إنّما توفّی سنة سبع و خمسین،و هو یخالف ما سبق من أنّه توفّی فی سابع عشری جمادی الاولی سنة ستّ و خمسین و ستمائة.

و الصواب فی نسبه:قاسم بن هاشم بن فلیتة،لا قاسم بن فلیتة،کما ذکر ابن الأثیر،

ص:28

و قد نبّهنا علی ذلک فی ترجمة عمّه عیسی بن فلیتة (1).

و قال العاصمی:ولی مکّة بعد أبیه،و الخطبة للعبّاسیّین،و إمارة حاجّ العراق لنظر الخادم،و قتل سنة ستّ و خمسین و خمسمائة (2).

أقول:قد وقع اختلاف شدید بین أرباب التراجم فی سرد نسب الأمیر القاسم و غیره من امراء مکّة،و صحّحت النسب هنا حسب ما هو الموجود فی عمدة الطالب لابن عنبة (3).

3528-القاسم بن یحیی بن إدریس بن إدریس بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بسوس الأعلی من بلاد المغرب (4).

3529-القاسم بن أبی الحسین یحیی بن الحسن بن جعفر الحجّة بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

3530-القاسم بن یحیی بن الحسن بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الطائف،و قال:امّه فاطمة بنت محمّد بن جعفر بن عبد اللّه بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی،عقبه:أبو جعفر محمّد أعقب،و علی، و محمّد أیضا (6).

3531-القاسم بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن

ص:29


1- (1) العقد الثمین 5:459-461 برقم:2330.
2- (2) سمط النجوم العوالی 4:219.
3- (3) عمدة الطالب ص 137-138.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 173.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 313.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 205.

أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد من ولده بمکّة (1).

3532-القاسم أبو جعفر بن أبی الحسین یحیی بن أبی القاسم عیسی الهادی المرتضی لدین اللّه بن محمّد بن أبی الحسن یحیی بن الحسین العابد بن أبی محمّد القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3533-القاسم بن یعقوب بن جعفر بن إبراهیم بن محمّد بن علی بن عبد اللّه ابن جعفر بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:قتله زیاد بن سوار،و یقال:قتله بنو سلیم،و یقال:بنو شیبان بموضع یعرف بعرق الظبیة (3).

قتادة

3534-قتادة أبو عزیز بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی صاحب مکّة و ینبع.

قال ابن الأثیر:و فی سنة احدی و ستمائة کانت الحرب بین الأمیر قتادة الحسنی أمیر مکّة،و بین سالم بن قاسم الحسینی أمیر المدینة،و مع کلّ واحد منهما جمع کثیر،فاقتتلوا قتالا شدیدا،و کانت الحرب بذی الحلیفة بالقرب من المدینة،و کان قتادة قد قصد المدینة لیحصرها و یأخذها،فلقیه سالم بعد أن قصد الحجرة علی ساکنها الصلاة و السلام،فصلّی عندها،و دعا و سار فلقیه،فانهزم قتادة،و تبعه سالم إلی مکّة فحصره بها،فأرسل قتادة إلی من مع سالم من الامراء،فأفسدهم علیه،فمالوا إلیه و حالفوه.

ص:30


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 307.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 292.
3- (3) مقاتل الطالبیّین ص 452.

فلمّا رأی سالم ذلک رحل عنه عائدا إلی المدینة،و عاد أمر قتادة قویّا (1).

و قال أیضا:فی سنة ثمانی عشرة و ستمائة فی جمادی الآخرة،توفّی قتادة بن إدریس العلوی ثمّ الحسنی أمیر مکّة حرسها اللّه بها،و کان عمره نحو تسعین سنة،و کانت ولایته قد اتّسعت من حدود الیمن إلی مدینة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و له قلعة ینبع بنواحی المدینة، و کثر عسکره،و استکثر من الممالیک،و خافه العرب فی تلک البلاد خوفا عظیما.

و کان فی أوّل ملکه لمّا ملک مکّة-حرسها اللّه-حسن السیرة أزال عنها العبید المفسدین،و حمی البلاد،و أحسن إلی الحجّاج و أکرمهم،و بقی کذلک مدّة،ثمّ إنّه بعد ذلک أساء السیرة،و جدّد المکوس بمکّة،و فعل أفعالا شنیعة،و نهب الحاجّ فی بعض السنین.

و لمّا مات ملک بعده ابنه الحسن،و کان له ابن آخر اسمه راجح،مقیم فی العرب بظاهر مکّة یفسد،و ینازع أخاه فی ملک مکّة،فلمّا سار حاجّ العراق کان الأمیر علیهم مملوکا من ممالیک الخلیفة الناصر لدین اللّه اسمه آق باش،و کان حسن السیرة مع الحاجّ فی الطریق،کثیر الحمایة،فقصده راجح بن قتادة،و بذل له و للخلیفة مالا لیساعده علی ملک مکّة،فأجابه إلی ذلک،و وصلوا إلی مکّة،و نزلوا بالزاهر،و تقدّم إلی مکّة مقاتلا لصاحبها حسن.

و کان حسن قد جمع جموعا کثیرة من العرب و غیرها،فخرج إلیه من مکّة و قاتله، و تقدّم أمیر الحاجّ من بین یدی عسکره منفردا و صعد الجبل ادلالا بنفسه،و أنّه لا یقدم أحد علیه،فأحاط به أصحاب حسن و قتلوه،و علّقوا رأسه،فانهزم عسکر أمیر المؤمنین، و أحاط أصحاب حسن بالحاجّ لینهبوهم،فأرسل إلیهم حسن عمامته أمانا للحجّاج،فعاد أصحابه و لم ینهبوا منهم شیئا،و سکن الناس،و أذن لهم حسن فی دخول مکّة و فعل ما یریدونه من الحجّ و البیع و غیر ذلک،و أقاموا بمکّة عشرة أیّام و عادوا،فوصلوا إلی العراق سالمین،و عظم الأمر علی الخلیفة،فوصلت رسل حسن یعتذرون،و یطلبون العفو عنه، فاجیب إلی ذلک.

ص:31


1- (1) الکامل فی التاریخ 7:473.العقد الثمین 5:464.

و قیل فی موت قتادة:إنّ ابنه حسنا خنقه فمات،و سبب ذلک أنّ قتادة جمع جموعا کثیرة و سار عن مکّة یرید المدینة،فنزل بوادی الفرع و هو مریض،و سیّر أخاه علی الجیش و معه ابنه الحسن بن قتادة،فلمّا أبعدوا بلغ الحسن أنّ عمّه قال لبعض الجند:إنّ أخی مریض،و هو میّت لا محالة،و طلب منهم أن یحلفوا له لیکون هو الأمیر بعد أخیه قتادة.

فحضر الحسن عند عمّه،و اجتمع إلیه کثیر من الأجناد و الممالیک الذین لأبیه،فقال الحسن لعمّه:قد فعلت کذا و کذا،فقال:لم أفعل،فأمر حسن الحاضرین بقتله،فلم یفعلوا،و قالوا:أنت أمیر و هذا أمیر،و لا نمدّ أیدینا إلی أحدکما،فقال له غلامان لقتادة:

نحن عبیدک،فمرنا بما شئت،فأمرهما أن یجعلا عمامة عمّه فی عنقه،ففعلا،ثمّ قتله.

فسمع قتادة الخبر،فبلغ منه الغیظ کلّ مبلغ،و حلف لیقتلنّ ابنه،و کان علی ما ذکرناه من المرض،فکتب بعض أصحابه إلی الحسن یعرّفه الحال،و یقول له:ابدء به قبل أن یقتلک،فعاد الحسن إلی مکّة،فلمّا وصلها قصد دار أبیه فی نفر یسیر،فوجد علی باب الدار جمعا کثیرا،فأمرهم بالانصراف إلی منازلهم،ففارقوا الدار و عادوا إلی مساکنهم، و دخل الحسن إلی أبیه.

فلمّا رآه أبوه شتمه،و بالغ فی ذمّه و تهدیده،فوثب إلیه الحسن فخنقه لوقته،و خرج إلی الحرم الشریف و أحضر الأشراف،و قال:إنّ أبی قد اشتدّ مرضه،و قد أمرکم أن تحلفوا لی أن أکون أنا أمیرکم،فحلفوا له،ثمّ إنّه أظهر تابوتا و دفنه لیظنّ الناس أنّه مات،و کان قد دفنه سرّا.

فلمّا استقرّت الإمارة بمکّة له أرسل إلی أخیه الذی بقلعة الینبع علی لسان أبیه یستدعیه،و کتم موت أبیه عنه،فلمّا حضر أخوه قتله أیضا،و استقرّ أمره،و ثبت قدمه، و فعل بأمیر الحاجّ ما تقدّم ذکره،فارتکب عظیما:قتل أباه و عمّه و أخاه فی أیّام یسیرة، لا جرم لم یمهله اللّه سبحانه و تعالی،نزع ملکه،و جعله طریدا شریدا خائفا یترقّب.

و قیل:إنّ قتادة کان یقول شعرا،فمن ذلک أنّه طلب لیحضر عند أمیر الحاجّ،کما جرت عادة امراء مکّة،فامتنع،فعوتب من بغداد،فأجاب بأبیات شعر منها:

و لی کفّ ضرغام أدلّ ببطشها و أشری بها بین الوری و أبیع

ص:32

تظلّ ملوک الأرض تلثم ظهرها و فی وسطها للمجدبین ربیع

أ أجعلها تحت الرحا ثمّ أبتغی خلاصا لها إنّی إذا لرقیع

و ما أنا إلاّ المسک فی کلّ بلدة یضوع و أمّا عندکم فیضیع (1)

و قال الذهبی:و فی سنة تسع و ستمائة بعث الخلیفة مع الرکب لقتادة صاحب مکّة خلعا و مالا حتّی لا یؤذی الرکب (2).

و قال الصفدی:کان مهیبا،فاضلا،له شعر،و هو قویّ النفس،مقدام،تحمل إلیه من بغداد الخلع و الذهب و یقول:أنا أحقّ بالخلافة من الناصر.و فی زمانه کان یؤذن فی الحرم بحیّ علی خیر العمل مذهب الزیدیّة.

و کتب إلیه الناصر:أنت ابن العمّ الصاحب،و قد بلغنی شرف نفسک و شهامتک و حفظک الحجّ،و أنا احبّ أن أراک و أحسن إلیک،فکتب إلیه الأبیات المتقدّمة (3).

و قال الفاسی:صاحب مکّة و ینبع و غیر ذلک من بلاد الحجاز،ولی مکّة عشرین سنة أو نحوها علی الخلاف فی مبدأ ولایته بمکّة،هل هو سنة سبع و تسعین و خمسمائة،علی ما ذکر المیورقی،نقلا عن القاضی فخر الدین عثمان ابن عبد الواحد العسقلانی المکّی، أو هو سنة ثمان و تسعین کما ذکر الذهبی فی العبر،أو هو سنة تسع و تسعین بتقدیم التاء علی السین،علی ما ذکر ابن محفوظ،و ذلک بعد ملکه لینبع.

و کان هو و أهله مستوطنین نهر العلقمیّة من وادی ینبع،و صارت له علی قومه الرئاسة،فجمعهم و أرکبهم الخیل،و حارب الأشراف و بنی حراب من ولد عبد اللّه ابن الحسن بن الحسن،و بنی علی،و بنی أحمد،و بنی إبراهیم،ثمّ إنّه استأنف بنی أحمد و بنی إبراهیم،و ذلک أیضا بعد ملکه لوادی الصفراء،و إخراجه لبنی یحیی منه.

و کان سبب طمعه فی إمرة مکّة-علی ما بلغنی-ما بلغه من انهماک امرائها الهواشم بنی فلیتة علی اللهو،و تبسّطهم فی الظلم،و إعراضهم عن صونها ممّن یریدها بسوء،

ص:33


1- (1) الکامل فی التاریخ 7:596-597.
2- (2) تاریخ الاسلام ص 38.حوادث سنة 609.
3- (3) الوافی بالوفیات 24:193 برقم:202.

اغترارا منهم بما هم فیه من العزّ و الهسف لمن عارضهم فی مرادهم،و إن کان ظلما أو غیره، فتوحّش علیهم لذلک خواطر جماعة من قوّادهم.

و لمّا عرف ذلک منهم قتادة،استمالهم إلیه،و سألهم المساعدة علی ما یرونه من الاستیلاء علی مکّة،و جرأه علی المسیر إلیها مع ما فی نفسه أنّ بعض الناس فزع إلیه مستغیثا به فی ظلمة ظلمها بمکّة،فوعده بالنصر.

و تجهّز إلی مکّة فی جماعة من قومه،فما شعر به أهل مکّة إلاّ و هو بها معهم،و ولاتهم علی ما هم فیه من الانهماک فی اللهو،فلم یکن لهم بمقاومته طاقة،فملکها دونهم.

و قیل:إنّه لم یأت إلیها بنفسه فی ابتداء ملکه لها،و إنّما أرسل إلیها ابنه حنظلة فملکها، و خرج منها مکثر بن عیسی بن فلیتة إلی نخلة،ذکره ابن محفوظ.

و ذکر أنّ فی سنة ستمائة وصل محمّد بن مکثر،و تقاتلوا عند المتّکا،و تمّت البلاد لقتادة،و جاء إلیها بنفسه بعد ولده حنظلة انتهی و اللّه أعلم بالصواب فی ذلک.

ثمّ قال بعد ذکر کلام ابن الأثیر المتقدّم:و قد ذکر ابن سعید مؤرّخ المغرب و المشرق حرب قتادة و صاحب المدینة فی هذه السنة،و أفاد فیه ما لم یفده ابن الأثیر،فنذکر ذلک لما فیه من الفائدة،و نصّ ما ذکره قال:

و فی سنة احدی و ستمائة،کانت بالحجاز و هی من البلاد التی یخطب فیها للعادل بن أیّوب وقعة المصارع،التی یقول فیها أبو عزیز قتادة الحسنی صاحب مکّة:

مصارع آل المصطفی عدّت مثلما بدأت و لکن صرت بین الأقارب

قتل فیها جماعة من الفاطمیّین،و کان أمرها علی ما ذکره مؤرّخوا الحجاز:أنّ أبا عزیز هجم من مکّة علی المدینة النبویّة،فخرج له صاحب المدینة سالم بن قاسم الحسینی، فکسره أبو عزیز،و حصره أیّاما،و کان سالم فی أثناء ذلک یحسن سیاسة الحرب، و یستمیل أصحاب أبی عزیز،إلی أن خرج علیه و هو مغترّ متهاون به،فکسره سالم و أسر جمعا من أصحابه،و تبعه إلی مکّة فحصره فیها علی عدد أیّام حصاره بالمدینة،و کتب إلیه:یا بن العمّ،کسرة بکسرة،و أیّام حصار بمثلها،و البادی أظلم،فإن کان أعجبکم عامکم،فعودوا لیثرب فی القابل انتهی.

و ذکر أبو شامة شیئا غیر هذا من خبر قتادة مع أهل المدینة:لأنّه قال بعد أن ذکر أنّ

ص:34

المعظم صاحب دمشق عیسی بن العادل أبی بکر بن أیّوب حجّ فی سنة احدی عشرة و ستمائة،و لمّا عاد إلی المدینة شکی إلیه سالم من جور قتادة،فوعده أن ینجده علیه.

ثمّ قال:فجهّز جیشا مع الناهض بن الجرخی إلی المدینة،و التقاهم سالم فأکرمهم، و قصدوا مکّة،فانهزم قتادة منهم إلی البریّة،و لم یقف بین أیدیهم انتهی.

و قال أبو شامة فی أخبار سنة اثنتی عشرة و ستمائة:و وصل الخبر من جهة الحجاز بنزول قتادة صاحب مکّة علی المدینة-حرسها اللّه تعالی-تاسع صفر،و حصرها أیّاما، و قطع ثمرها جمیعه،و کثیرا من نخیلها،فقاتله من فیها،و قتل جماعة من أصحابه، و رحل عنها خاسرا.

و قال فی أخبار هذه السنة أیضا:و فی ثالث شعبان سار الأمیر سالم صاحب المدینة بمن استخدمه من الترکمان،و المراحل إلیها من المخیّم السلطانی بالکسوة،ثمّ توفّی بالطریق قبل وصوله إلی المدینة،و قام ولد أخیه جمّاز بالإمرة بعده،و اجتمع أهله علی طاعته،فمضی بمن کان مع عمّه لقصد قتادة صاحب مکّة،فجمع قتادة عسکر و أصحابه، و التقوا بوادی الصفراء،فکانت الغلبة لعسکر المدینة،فاستولوا علی عسکر قتادة قتلا و نهبا.

و مضی قتادة منهزما إلی ینبع،فتبعوه و حصروه بقلعته،و حصل لحمید بن راجب من الغنیمة ما یزید علی مائة فرس،و هو واحد من جماعة کثیرة من العرب الکلابیّین،و عاد الأجناد الذین کانوا مضوا مع الأمیر سالم من الشام من الترکمان و غیرهم،صحبة الناهض بن الجرخی خادم المعتمد،و فی صحبتهم کثیر ممّا غنموه من أعمال قتادة،و من وقعة وادی الصفراء من نساء و صبیان،و ظهر فیهم أشراف حسنیّون و حسینیّون،فاستعیدوا منهم،و سلّموا إلی المعروفین من أشراف دمشق لیکفلوهم و یشارکوهم فی قسمهم من وقفهم انتهی.

و هذا الخبر یقتضی أنّ سالما لم یحضر القتال الذی کان بین قتادة و العسکر الذی أنفذه المعظم لقتال قتادة نصرة لسالم،لموت سالم فی الطریق،و أنّه سار مع العسکر من دمشق إلی أن مات بالطریق،و الخبر الأوّل یقتضی أنّ سالما حضر مع العسکر قتالهم لقتادة، و یقتضی أیضا أنّ سالما لم یسر مع العسکر من دمشق،و إنّما لقیهم بالمدینة أو فی الطریق.

ص:35

و هذا الخبر نقله أبو شامة عن صاحب مرآة الزمان،و ما ذکره أبو شامة أصوب ممّا ذکره عن صاحب المرآة لاتّحاد القصّة،و اللّه أعلم.

و ذکر أبو شامة سبب انجاد المعظم لسالم علی قتادة؛لأنّه قال لمّا ذکر حجّ المعظم:

و تلقّاه سالم أمیر المدینة و خدمه،و قدّم له الخیل و الهدایا،و سلّم إلیه مفاتیح المدینة، و فتح الأهراء،و أنزله فی داره،و خدمه خدمة عظیمة،ثمّ سار إلی مکّة،فوصلها یوم الثلاثاء سادس ذی الحجّة.

ثمّ قال أبو شامة:قال أبو المظفّر سبط بن الجوزی:و التقاه قتادة أبو عزیز أمیر مکّة، و حضر فی خدمته،قال أبو المظفّر:و حکی لی-یعنی المعظّم-قال:قلت له-یعنی قتادة-:أین ننزل؟فأشار إلی الأبطح بسوطه،و قال:هناک،فنزلنا بالأبطح،و بعث إلینا هدایا یسیرة انتهی.

و ذکر أبو شامة خبرا اتّفق لقتادة و قاسم بن جمّاز أمیر المدینة،و نصّ ما ذکره فی أخبار سنة ثلاث عشرة و ستمائة:فیها وصل الخبر بتسلیم نوّاب الکامل الینبع،من نوّاب قتادة،حمایة له من قاسم بن جمّاز صاحب المدینة،و بأنّ قاسم بن جمّاز أخذ وادی القری و نخلة من قتادة،و هو مقیم به ینتظر الحاجّ،حتّی یقضوا مناسکهم،و ینازل هو مکّة بعد انفصالهم عنها انتهی.

و ذکر ابن محفوظ شیئا من خبر قتادة و قاسم؛لأنّه قال:سنة ثلاث عشرة و ستمائة، کان فیها وقعة الحمیمة جاء الأمیر قاسم الحسینی بعسکر من المدینة،و أغار علی جدّة، و خرج له صاحب مکّة قتادة،و التقوا بین القصر و الحمیمة،و کانت الکسرة علی قاسم، و کان ذلک یوم النحر فی هذه السنة انتهی.

هذا ما علمته من حروب قتادة مع أهل المدینة.و کان بین قتادة صاحب مکّة و ثقیف أهل الطائف حرب ظهر فیه قتادة علی ثقیف،و بلغنی أنّه لمّا ظهر علی ثقیف،هرب منه طائفة منهم،و تحصّنوا فی حصونهم،فأرسل إلیهم قتادة یستدعیهم للحضور إلیه و یؤمّنهم،و توعّدهم بالقتل إن لم یحضروا إلیه،فتشاور ثقیف فی ذلک،و مال أکثرهم إلی الحضور عند قتادة،خیفة أن یهلکهم إذا ظهر علیهم،فحضروا عند قتادة،فقتلهم و استخلف علی بلادهم نوّابا من قبله،و عضدهم بعبید له.

ص:36

فلم یبق لأهل الطائف معهم کلمة و لا حرمة،فأعمل أهل الطائف حیلة فی قتل جماعة قتادة،و هی أنّهم یدفنون سیوفهم فی مجالسهم التی جرت عادتهم بالجلوس فیها مع أصحاب قتادة،و یستدعون أصحاب قتادة للحضور إلیهم،فإذا حضروا إلیهم وثب کلّ من أهل الطائف بسیفه المدفون علی جلیسه من أصحاب قتادة فیقتله به،فلمّا فعلوا ذلک استدعوا أصحاب قتادة إلی الموضع الذی دفنوا فیه سیوفهم،و أوهموهم أنّ استدعاءهم لهم بسبب کتاب ورد علیهم من قتادة،فحضر إلیهم أصحاب قتادة بغیر سلاح؛لعدم مبالاتهم بأهل الطائف،لمّا أوقعوا فی قلوبهم من الرعب منهم.

فلمّا اجتمع الفریقان و اطمأنّت بهم المجالس،وثب کلّ من أهل الطائف علی جلیسه، ففتک به،و لم یسلم من أصحاب قتادة إلاّ واحد علی ما قیل،هرب و وصل إلی قتادة، و قد تخبّل عقله لشدّة ما رآه من الروع فی أصحابه،و أخبر قتادة بالخبر،فلم یصدّقه، و ظنّه جنّ لما رأی فیه من التخبیل.

و کان حرب قتادة لأهل الطائف فی سنة ثلاث عشرة و ستمائة،علی ما ذکر المیروقی، و ذکر أنّ فی هذه الواقعة فقد کتاب النبیّ صلّی اللّه علیه و آله لأهل الطائف،لمّا نهب جیش قتادة البلاد.

و نصّ ما ذکره المیورقی فی ذلک،قال:قال لی تمیم بن حمدان الثقفی العوفی:قتل أبی فی نوبة قتل الشریف قتادة لمشایخ ثقیف بدار بنی یسار من قری الطائف،و نهب الجیش البلاد،ففقدنا الکتاب فی جملة ما فقدناه،و هو کان عند أبی لکونه کان شیخ قبیلته.

و ذکر أبو شامة لقتادة أخبارا مذمومة؛لأنّه قال فی أخبار سنة سبع و ستمائة:و قال أبو المظفّر:و فی عاشر محرّم وصل حسن الحجاز من مکّة سائقا للحاجّ،و أخبر بأنّ قتادة صاحب مکّة قتل المعروف بعبد اللّه الأسیر،ثمّ وصل کتاب من مرزوق الطشتدار الأسدی فی الخامس و العشرین من المحرّم و کان حاجّا یخبر فیه بأنّ قتادة قتل إمام الحنفیّة و إمام الشافعیّة بمکّة،و نهب الحاجّ الیمنیّین.

و قال أیضا:سنة ثمان و ستمائة فیها نهب الحاجّ العراقی،و کان حجّ بالناس من العراق علاء الدین محمّد بن یاقوت نیابة عن أبیه،و معه ابن أبی فراس یثقفه و یدبّره،و حجّ من الشام الصمصام إسماعیل أخو سیاروج النجمی،علی حاجّ دمشق،و علی حاجّ القدس

ص:37

الشجاع علی بن سلاّر،و کانت ربیعة خاتون بنت أیّوب اخت العادل فی الحجّ.

فلمّا کان یوم النحر بمنی بعد رمی الناس الجمرة،وثب بعض الاسماعیلیّة علی رجل شریف من بنی عمّ قتادة أشبه الناس به،و ظنّوه إیّاه،فقتلوه عند الجمرة،و یقال:إنّ الذی قتله کان مع أمّ جلال الدین،و ثار عبید مکّة و الأشراف،و صعدوا علی الجبلین بمنی و هلّلوا و کبّروا،و ضربوا الناس بالحجارة و المقالیع و النشّاب،و نهبوا الناس یوم العید و اللیلة و الیوم الثانی،و قتل من الفریقین جماعة،فقال ابن أبی فراس لمحمّد بن یاقوت:

ارحلوا بنا إلی الزاهر إلی منزلة الشامیّین.

فلمّا حصلت الأثقال علی الجمال،حمل قتادة أمیر مکّة و العبید،فأخذوا الجمیع إلاّ القلیل.و قال قتادة:ما کان المقصود إلاّ أنا،و اللّه لا أبقیت من حاجّ العراق أحدا،و کانت ربیعة خاتون بالزاهر،و معها ابن السلاّر و أخو سیاروج و حاجّ الشام،فجاء محمّد بن یاقوت أمیر الحاجّ العراقی،فدخل خیمة ربیعة خاتون مستجیرا بها،و معه خاتون أمّ جلال الدین،فبعثته خاتون مع ابن السلاّر إلی قتادة تقول له:ما ذنب الناس؟!قد قتلت القاتل،و جعلت ذلک وسیلة إلی نهب المسلمین،و استحللت الدماء فی الشهر الحرام فی الحرم،و المال،و قد عرفت من نحن،و اللّه لئن لم تنته لأفعلنّ و لأفعلنّ.

فجاء إلیه ابن السلاّر،فخوّفه و هدّده،و قال:ارجع عن هذا،و إلاّ قصدک الخلیفة من العراق و نحن من الشام،فکفّ عنهم و طلب مائة ألف دینار،فجمعوا له ثلاثین ألفا من أمیر الحاجّ العراقی،و من خاتون أمّ جلال الدین،و أقام الناس ثلاثة أیّام حول خیمة ربیعة خاتون،بین قتیل و جریح و مسلوب و جائع و عریان.

و قال قتادة:ما فعل هذا إلاّ الخلیفة،و لئن عاد قرب أحد من بغداد إلی هنا لأقتلنّ الجمیع،و یقال:إنّه أخذ من المال و المتاع و غیره،ما قیمته ألفا ألف دینار،و أذن للناس فی الدخول إلی مکّة،فدخل الأصحّاء الأقویاء،فطافوا و أیّ طواف،و معظم الناس ما دخلوا،و رحلوا إلی المدینة،و دخلوا بغداد علی غایة الفقر و الذلّ و الهوان،و لم ینتطح فیها عنزان انتهی.

و کلام أبی شامة یقتضی أنّ العراقیّین لمّا دخلوا للالتجاء بالحجّاج الشامیّین،کان الشامیّون نازلین بالزاهر،و کلام ابن الأثیر یقتضی أنّ ذلک وقع و الشامیّون بمنی،ثمّ

ص:38

رحلوا جمیعا إلی الزاهر،و هذا أشبه بالصواب،و اللّه أعلم.

و أمّا قول أبی شامة«و لم ینتطح فیها عنزان»فسببه أنّ قتادة أرسل إلی الخلیفة ببغداد یسأله العفو،فاجیب إلی سؤاله.

و ذکر ابن سعید المغربی هذه الحادثة،و ذکر فیها أنّ أصحاب قتادة فعلوا بمن کان من الحجّاج فی مکّة،و ذکر أنّ الأشراف قتلوا القاتل بمنی،و ظنّوا أنّه حشیشیّ.

و ذکر ابن سعید شیئا ممّا کان بین قتادة و أهل العراق بسبب هذه الحادثة،و أفاد فی ذلک ما لم أره لغیره،فنذکره.

و نصّ ما ذکره فی أخبار سنة تسع و ستمائة:وصل من قبل الخلیفة الناصر إلی أبی عزیز الحسنی صاحب مکّة مع الرکب العراقی مال و خلع و کسوة البیت علی العادة، و لم یظهر له الخلیفة انکارا علی ما تقدّم من نهب الحاجّ،و جعل أمیر الرکب یستدرجه و یخدعه بأنّه لم یصحّ عند الدیوان العزیز إلاّ أنّ الشرفاء و أتباعهم نهبوا أطراف الحاجّ، و لو لا تلافیک أمرهم لکان الاصطلام،و قال:یقول لک مولانا الوزیر:و لیس کمل الخدمة الإمامیّة إلاّ بتقبیل العتبة،و لا عزّ الدنیا و الآخرة إلاّ بنیل هذه المرتبة،فقال له:انظر فی ذلک،ثمّ تسمع الجواب.

و اجتمع بنی عمّه الأشراف،و عرّفهم أنّ ذلک استدراج لهم و له،حتّی یتمکّن من الجمیع،و قال:یا بنی الزهراء عزّکم إلی آخر الدهر مجاورة هذه البنیة و الاجتماع فی بطائحها،و اعتمدوا بعد الیوم أن تعاملوا هؤلاء القوم بالشرّ،یوهنوکم من طریق الدنیا و الآخرة،و لا یرغبوکم بالأموال و العدد و العدد،فإنّ اللّه قد عصمکم و عصم أرضکم بانقطاعها،و إنّها لا تبلغ إلاّ بشقّ الأنفس.

قال:ثمّ غدا أبو عزیز علی أمیر الرکب،و قال له:اسمع الجواب،ثمّ أنشده ما نظمه فی ذلک:

ولی کفّ ضرغام أصول ببطشها و أشری بها بین الوری و أبیع

تظلّ ملوک الأرض تلثم ظهرها و فی بطنها للمجدبین ربیع

أ أجعلها تحت الثری ثمّ أبتغی خلاصا لها إنّی إذا لرقیع

و ما أنا إلاّ المسک فی کلّ بلدة أضوع و أمّا عندکم فأضیع

ص:39

فقال له أمیر الرکب:یا شریف أنت ابن بنت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و الخلیفة ابن عمّک،و أنا مملوک ترکی لا أعلم من الامور التی فی الکتب ما علمت،و لکنّی قد رأیت أنّ هذا من شرف العرب الذین یسکنون البوادی،و نزعات قطّاع الطریق و مخیفی السبیل،حاش للّه أن أحمل هذه الأبیات عنک إلی الدیوان العزیز،فأکون قد جنیت علی بیت اللّه و بنی بنت نبیّه،ما العن علیه فی الدنیا،و احرق بسببه فی الآخرة،و اللّه لو بلغ هذا إلی حیث أشرت لترک کلّ وجه،و جعل جمیع الوجوه إلیک حتّی یفرغ منک ما لهذا ضرورة،إنّه قد خطر لک أنّهم استدرجوک لا تسر إلیهم،و لا تمکّن من نفسک و قل جمیلا،و إن کان فعلک ما علمت.

قال:فأصغی إلیه أبو عزیز،و علم أنّه رجل عاقل ناصح،ساع بخیر لمرسله و للمسلمین،فقال له:کثّر اللّه فی المسلمین مثلک،فما الرأی عندک؟قال:أن ترسل من أولادک من لا تهتمّ به إن جری علیه ما یتوقّعه،و معاذ اللّه أن یجری إلاّ ما تحبّه،و ترسل معه جماعة من ذوی الأسنان و الهیئات من الشرفاء،فیدخلون مدینة السلام،و فی أیدیهم أکفانهم منشورة،و سیوفهم مسلولة،و یقبلون العتبة،و یتوسّلون برسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و بصفح أمیر المؤمنین،و ستری ما یکون من الخیر لک و للناس،و اللّه لئن لم تفعل هذا لترکبنّ الاثم العظیم،و یکون ما لا یخفی عنک.

قال:فشکره و وجّه صحبته ولده و أشیاخ الشرفاء،و دخلوا بغداد علی تلک الهیئة التی رسم،و هم یضجّون و یبکون و یتضرّعون،و الناس یبکون لبکائهم،و اجتمع الخلق کأنّه المحشر،و مالوا إلی باب النوبی من أبواب مدینة الخلیفة،فقبلوا هنالک العتبة،و بلغ الخبر الناصر،فعفی عنهم و عن مرسلهم،و أنزلوا فی الدیار الواسعة،و اکرموا الکرامة التی ظهرت و اشتهرت،و عادوا إلی أبی عزیز بما أحبّ،فکان بعد ذلک یقول:لعن اللّه أوّل رأی عند الغضب،و لا عدمنا عاقلا ناصحا یثنینا عنه انتهی.

و ذکر ابن محفوظ أنّ قتادة أرسل إلی الخلیفة ولده راجح بن قتادة فی طلب العفو، و کلامه یقتضی أنّ ذلک وقع بإثر الفتنة،و ذکر ابن الأثیر ما یوافق ذلک،و ما ذکره ابن سعید یقتضی أنّ ذلک بعد سنة من الفتنة،و اللّه أعلم.

و قد ذکر قتادة جماعة من العلماء فی کتبهم،و ذکروا ما فیه من الأوصاف المحمودة و المذمومة،مع غیر ذلک من خبره،فنذکر ما ذکروه لما فیه من الفائدة.

ص:40

قال المنذری فی التکملة:کان مهیبا وقورا،قویّ النفس شجاعا مقداما فاضلا،و له شعر.قال:و تولّی إمرة مکّة مدّة،رأیته بها و هو یطوف بالبیت شرّفه اللّه تعالی،و یدعو بتضرّع و خشوع کثیر.

قال:و کان مولدی بوادی ینبع،و به نشأ،و ذکر أنّه قدم مصر غیر مرّة،و أنّ أخاه أبا موسی عیسی بن إدریس أملی علیه نسبه هذا،یعنی الذی ذکرناه حین قدم مصر.

و قال ابن الأثیر:و کانت ولایته قد اتّسعت من حدود الیمن إلی مدینة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و له قلعة ینبع بنواحی المدینة،و کثر عسکره،و استکثر من الممالیک،و خافه العرب فی تلک البلاد خوفا عظیما،و کان فی أوّل أمره لمّا ملک مکّة-حرسها اللّه تعالی-حسن السیرة، أزال عنها العبید المفسدین،و حمی البلاد،و أحسن إلی الحجّاج و أکرمهم،و بقی کذلک مدّة،ثمّ إنّه أساء السیرة،و جدّد المکوس بمکّة،و فعل أفعالا شنیعة،و نهب الحاجّ فی بعض السنین.

و قال ابن سعید بعد أن ذکر وفاته و شیئا من حال أجداده:و کان أبو عزیز أدهی و أشهر من ملک مکّة منهم،و کان یخطب للخلیفة الناصر،ثمّ یخطب لنفسه بالأمیر المنصور، و دام ملکه نحو سبع و عشرین سنة،و کان قد ابتاع الممالیک الأشراف،و صیّرهم جندا یرکبون برکوبه،و یقفون إذا جلس علی رأسه،و أدخل فی الحجاز من ذلک ما لم یعهده العرب و هابته،و کان متی قصد منهم فریقا أمر فیهم بالسهام،فأطاعته التهائم و الجنود، و صار له صیت فی العرب لم یکن لغیره،و کانت وراثته الملک عن مکثّر بن قاسم بن فلیتة،الذی ورثه عن آبائه المعروفین بالهواشم،و لم یکن أبو عزیز من الهواشم إلاّ من جهة النساء،و ظهر فی مدّة مکثر فورث ملکه و استقام أمره.ثمّ استقام الأمر فی عقبه إلی الآن.

قال:و کان أبو عزیز فی أوّل أمره حسن السیرة،صافی السریرة،فلاّ وثب علی شبیهه و ابن عمّه الرجل الذی توهّم أنّه من العراق و قتله،انقلبت أحواله،و صار مبغضا فی العراقیّین،و فسدت نیّته علی الخلیفة الناصر،و ساءت معاملته للحجّاج،و أکثر المکوس و التغریم فی مکّة،حتّی ضجّ الناس،و ارتفعت فیه الأیدی بالدعاء،فقتله اللّه تعالی علی ید ابنه الحسن بن قتادة.

ص:41

ثمّ قال ابن سعید:و کان أبو عزیز أدیبا شاعرا،قال:و لمّا قتلت العرب فی الرکب العراقی حین أسلمه أمیره المعروف بوجه السبع،و فرّ إلی مصر بسبب عداوة جرت بینه و بین الوزیر العلوی،کتب ابن زیاد عن الدیوان العزیز إلی أبی العزیز:و غیر خفی عن سمعک و إن خفی عن بصرک فیک إلاّ جاوره فی آرام بکلّ ریم،و غشیان حرب بین الحرمین حتّی عمّوا قلب کلّ محرم کالعمیم.

فکان جواب أبی عزیز:أمّا ما کان بأطراف نجد،فالعتب فیه راجع علی من قرب من خدّام الدیوان العزیز الکافّ،و أمّا ما ارتکبوه بین الحرمین،فهو مشترک بین بنی الحسن و الحسین،قال:و کأنّهم رأوا فی هذا الکلام استخفافا لم یحتمله الدیوان العزیز،فکانت أوّل الوحشة حتّی أظهر التوبة،و أرسل ابنه و الأشراف بأکفانهم منشورة بین أیدیهم و سیوفهم مجرّدة.

و ذکر وزیره النجم الزنجانی أنّ أبا عزیز وقع بالفصل الذی کتب إلیه من بغداد،و لم یزل هجّیراه،إلی أن أنشده فیما نظمه:

بآرام فتنت بکلّ ریم و هم عمّوا فؤادی بالعمیم

و فی وادی العقیق رأوا عقوقی کما حطموا ضلوعی بالحطیم

فأتی بما لا یخفی انطباعه فیه.و من مختار شعره قوله:

أیّها المعرض الذی قوله إن جئت أشکو فضحتنی فی الأنام

فأرح نفسک التی قد تعیت و أرحنی من بثّ هذا الغرام

کان هذا یکون قبل امتزاجی بک مزج الطلا بماء الغمام

لیس لی من رضاک بدّ و قصدی یوم عید من سائر الأیّام

و قال أبو سعید أیضا:قال الزنجانی:و ممّا یجب أن یؤرّخ من محاسن الأمیر أبی عزیز أنّ شخصا من سرو الیمن یعرف بنابت بن قحطان،ورد برسم الحجّ،و کان له مال یتاجر فیه،فتطرّق إلیه أبو عزیز بسبب احتوائه علیه،قال:فبینما هو یتمشّی فی الحرم إذ سمع شخصا یقول و هو یطوف بالبیت:اللهمّ بهذا البیت المقصود،و ذلک المقام المحمود،و ذاک الماء المورود،و ذاک المزار المشهود،إلاّ ما أنصفتنی ممّن ظلمنی،و أحوجت إلی غیرک من إلی الناس أحوجنی،و أریته بعد حلمک أخذک الألیم الشدید،ثمّ أصلیته نارک،و ما

ص:42

هی من الظالمین ببعید.

فارتاع أبو عزیز،ثمّ حمله طبعه و عادته علی أن وکّل به من یعنفه و یحمله إلی السجن بعنف،و انصرف إلی منزله،و کان له جاریة حبشیّة نشأت بالمدینة،فقالت:یا أمیر حرم اللّه إنّ لک اللیلة لشأنا،فأخبرها بخبر الشخص،فقالت:معاذ اللّه یا بن بنت رسول اللّه أن تأخذک العزّة بالاثم،رجل غریب قصد بیت اللّه،و استجار بحرم اللّه،تظلمه أوّلا فی ماله، ثمّ تظلمه آخرا فی نفسه،أین عزبت عنک المکارم الهاشمیّة و المراحم النبویّة؟غیر هذا أولی بک یا بن فاطمة الزهراء.

قال:فعمل کلامها فی خاطره،و أمر بإحضار الرجل،فلمّا حضر قال له:اجعلنی فی حلّ،قال:و لم؟قال:لأنّی ابن بنت رسول اللّه،فقال:لو کنت ابن بنت رسول اللّه ما فعلت الذی فعلت حین ولاّک اللّه أمر عباده و بلاده،فاستعذر أبو عزیز و قال:قد تبت إلی اللّه، و صدّقت علیک مالک،فقال الرجل:نعم الآن أنت ابن بنت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و أنا فقد تصدّقت بجمیع ذلک المال شکرا للّه تعالی علی أن أعتق من العار و النار شخصا یعتزی إلی ذلک النسب الکریم.

فقال أبو عزیز:الحمد للّه علی کلّ حال،و لا حول و لا قوّة إلاّ باللّه،ثمّ استدعا شاهدین و نصّ علیهما الحکایة،ثمّ قال:فاشهدا أنّی قد أعتقت هذه الجاریة،و وهبت لها من المال کذا و کذا،فإن أراد هذا الیمنی أن یتزوّجها فعلیّ صداقها عنه،و ما یتجهّزان به إلی بلاده،و ما یعیشان به هناک فی نعمه ما شاء اللّه،فقال الیمنی:قد قبلت ذلک،و لم ینفصل إلی بلاده إلاّ بها انتهی.

و قال أبو شامة فی أخبار سنة سبع عشرة و ستمائة:و فیها فی جمادی الاولی مات بمکّة أبو عزیز قتادة بن إدریس أمیر مکّة الشریف الحسنی الزیدی،کان عادلا منصفا، نقمة علی عبید مکّة و المفسدین،و الحاجّ فی أیّامه مطمئنّون آمنون علی أنفسهم و أموالهم.

و کان شیخا مهیبا طوالا،و ما کان یلتفت إلی أحد من خلق اللّه،و لا وطئ بساطا لخلیفة و لا غیره،و کان یحمل إلیه فی کلّ سنة من بغداد الخلع و الذهب،و هو فی داره بمکّة،و کان یقول:أنا أحقّ بالخلافة من الناصر لدین اللّه،و لم یرتکب کبیرة علی ما قیل.

ص:43

و کان فی زمانه یؤذّن فی الحرم ب«حیّ علی خیر العمل»علی مذهب الزیدیّة،و کتب إلیه الخلیفة یستدعیه و یقول:أنت ابن العمّ و الصاحب،و قد بلغنی شهامتک و حفظک للحاجّ،و عدلک و شرف نفسک،و عفّتک و نزاهتک،و قد أحببت أن أراک و اشاهدک و أحسن إلیک،فکتب إلیه:ولی کفّ ضرغام،الأبیات الأربعة.

ثمّ قال بعد کلام حول الأبیات الأربعة:و ذکر المنذری أنّ قتادة توفّی فی آخر جمادی الآخرة،من سنة سبع عشرة و ستمائة بمکّة،و ذکر وفاته فی هذه السنة أبو شامة و الذهبی و ابن کثیر،و قالوا:إنّه مات فی جمادی الاولی.

و ذکر ابن الأثیر فی الکامل أنّه توفّی سنة ثمان عشرة و ستمائة فی جمادی الآخرة، قال:و کان عمره نحوا من تسعین سنة انتهی.

ثمّ قال بعد ذکر کیفیّة قتله:و کان لقتادة من الولد:حسن الذی ولی إمرة مکّة بعده، و راحج و هو الأکبر الذی کان ینازع حسن فی الإمرة،و علی الأکبر جدّ الأشراف المعروفین بذوی علی،و علی الأصغر جدّ أبی نمی جدّ الأشراف ولاة خلیص،و لکلّ من أولاد هؤلاء ذرّیّة إلی الآن.

و ممّا صنع قتادة أیّام ولایته علی مکّة أنّه بنی علیها سورا من أعلاها علی ما بلغنی، و أظنّه سورها الموجود الیوم،و بلغنی أنّ الذی بوادی نخلة الشامیّة فیما بین التنضّب و بشرا،بناء علی هیئة الدروب فی مسیل الوادی،لیمکس عنده حجّاج العراق،و آثار هذا البناء فیه إلی الآن،و أنّه بنی علی الجبل الذی بأسفل السبط من وادی نخلة المذکورة، مصبّا علی جبل یقال له العطشان،و آثار ذلک باقیة إلی الآن،و اللّه أعلم (1).

و ذکره العاصمی،و أورد نسبه هکذا:قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن موسی بن عیسی بن سلیمان بن عبد اللّه أبی الکرام.ثمّ ذکر تفصیل ترجمته (2).

3536-قتادة بن ثقبة بن أبی نمی محمّد نجم الدین بن برکات بن محمّد بن برکات بن الحسن بن عجلان بن رمیثة بن أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة

ص:44


1- (1) العقد الثمین 5:463-475 برقم:2337.
2- (2) سمط النجوم العوالی 4:223-230.

بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی.

قال العاصمی:توفّی فی رجب سنة تسع و عشرین و ألف،و دفن بالمعلاّة (1).

3537-قتادة بن عبد الکریم بن أبی سعد بن عبد الکریم بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی.

قال الفاسی:کان من أعیان الأشراف ذوی عبد الکریم،ذا ملاءة،توفّی فی شهر رمضان سنة عشر و ثمانمائة،و نقل إلی المعلاّة و دفن بها (2).

قریش

3538-قریش أبو محمّد جمال الدین بن السبیع بن المهنّا بن السبیع بن المهنّا ابن السبیع بن أبی هاشم داود بن أبی أحمد القاسم بن أبی علی عبید اللّه بن طاهر ابن أبی الحسین یحیی بن أبی محمّد الحسن بن جعفر بن عبید اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی المدنی.

قال ابن الدبیثی:قدم بغداد و سکنها،و سمع ابن البطّی،و ابن النقور،و أبا محمّد ابن الخشّاب،و المبارک بن خضیر،قرأت علیه:أخبرکم ابن البطّی،فذکر حدیثا.ولد سنة احدی و أربعین و خمسمائة بالمدینة،و توفّی فی ذی الحجّة سنة عشرین و ستمائة ببغداد (3).

و قال ابن الطقطقی:روی کتاب جدّه یحیی فی النسب الطالبی،و طریقنا إلیه بروایتنا

ص:45


1- (1) سمط النجوم العوالی 4:409.
2- (2) العقد الثمین 5:476 برقم:2339.
3- (3) المختصر من تاریخ ابن الدبیثی المطبوع فی ذیل تاریخ بغداد 15:322.

عن العدل أبی الحسن علی بن محمّد بن محمود الکازرونی عنه (1).

و قال الصفدی:من أهل المدینة النبویّة،قدم بغداد صبیّا،و استوطنها إلی أن توفّی سنة عشرین و ستمائة،صحب المحدّثین و سمع کثیرا،و کان یظهر التسنّن و أنّه علی مذهب أصحاب الحدیث،و صار له اختصاص بالأکابر،و ولی النظر بخزانة کتب التربة السلجوقیّة مدّة.

ثمّ انقطع آخر عمره بالمشهد بباب التبن إلی أن مات،سمع أبا الفتح ابن البطّی،و أبا زرعة طاهر بن محمّد بن طاهر المقدسی،و أبا بکر عبد اللّه بن محمّد بن أحمد ابن النقور و غیرهم،و قرأ بنفسه کثیرا علی جماعة من المتأدّبین،و کان یکثر مطالعة الکتب،و ینقل منها منتخبا إلی مجامیع،و کان قلیل البضاعة فی العلم و الفهم،قال محبّ الدین ابن النجّار:

کتبت عنه و ما علمت منه إلاّ خیرا (2).

حرف الکاف

کبیش

3539-کبیش بن جمّاز بن هبة بن جمّاز بن منصور بن جمّاز بن شیحة بن هاشم بن القاسم بن مهنّا بن الحسین بن مهنّا بن داود بن القاسم بن عبد اللّه بن طاهر بن یحیی بن الحسن بن جعفر الحجّة بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی.

قال ابن حجر:کان قصد فی سنة تسع و ثلاثین و ثمانمائة القاهرة لیتولّی إمرة المدینة، فظفر به قوم لهم علیه ثأر،فقتلوه قبل أن یدخلها (3).

3540-کبیش أبو فوز بن عجلان بن رمیثة بن أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی.

ص:46


1- (1) الأصیلی ص 310.
2- (2) الوافی بالوفیات 24:238-239 برقم:252.
3- (3) إنباء الغمر بأبناء العمر 8:404.

قال الفاسی:کان ینوب فی إمرة مکّة عن أبیه و أخیه أحمد،و القی إلیه مقالید الإمرة؛ لوفور رأیه و شهامته و کفایته،و أمره بتدبیر أمر ولده بعده،فقام به أحسن قیام،إلاّ أنّه لم یحمد علی ما فعله من کحل الأشراف،الذین اعتقلهم فی سنة سبع و ثمانین و سبعمائة الشریف محمّد بن أحمد بن عجلان،بعد موت أبیه أحمد بن عجلان،و هم محمّد بن عجلان،و أحمد و حسن ابنا ثقبة،و علی بن أحمد بن ثقبة،و کان کحلهم بعد موت أحمد بن عجلان بنحو عشرة أیّام،و ذلک فی آخر شعبان سنة ثمان و ثمانین و سبعمائة.

و الذی حمل کبیشا علی ذلک،ما توهّمه فی أنّ ذلک حسم لمادّة شرّهم عنه و عن ابن أخیه،فلم یتمّ له مراده؛لأنّه لمّا کان الموسم من هذه السنة،خرج ابن أخیه محمّد بن أحمد للقاء المحمل علی عادة امراء مکّة،فی یوم الاثنین مستهلّ ذی الحجّة سنة ثمان و ثمانین و سبعمائة،فلمّا وصل عند المحمل،أحاط به الترک الذین حوله،فلمّا رأی کبیش إحاطتهم به فرّ إلی جهة جدّة،و کان منعزلا عن ابن أخیه بمقربة منه؛لأنّه کان أشار علیه بأن لا یحضر لخدمة المحمل لما بلغه من اضمار الشرّ من أمیر المحمل علی ابن أخیه،و تبع بعض الترک کبیشا فلم یظفروا به،و ظنّ أنّ ابن أخیه لا یصل إلیه بغیر القبض علیه،فلمّا بلغه قتل ابن أخیه،ألمّ علیه و ودّ أنّه کان حضر عنده،و قاتل من قتله،و لو قدر أنّه فرّ إلی مکّة،لما خرجت من ید آل عجلان،و لکنّه ساق فی یومه حتّی بلغ جدّة فأقام بها ثلاثا.

ثمّ فارقها لمّا حضر إلیها علی بن مبارک بن رمیثة،و من معه من جماعة عنان ابن مغامس الحسنی،و کان ولی إمرة مکّة بعد قتل محمّد بن أحمد بن عجلان،و لمّا فارق کبیش جدّة،قصد طریق الحاجّ،و تعرّض للقاء الأمیر جرکس الخلیلی،و کان حجّ فی هذه السنة،و هی أوّل حجّاته،و حسّن لمحمّد بن أحمد بن عجلان الحضور لخدمة المحمل،و أوهمه أن لا خوف علیه فی ذلک،و استعطف کبیش الخلیلی علی آل عجلان، و قال کبیش للخلیلی:إنّما ترکت التعرّض للحاجّ إکراما لک،و سأله المساعدة علی ما یعود نفعه علی آل عجلان إذا وصل إلی الدیار المصریّة،و وعده الخلیلی بذلک.

ثمّ إنّ کبیشا جمع جمعا کثیرا من الأعراب و قصد بهم جدّة،و معه أیضا القوّاد العمرة، فملکها هو و من معه،و نزل عند صهاریج جدّة.و لمّا سمع بذلک عنان،خرج من مکّة

ص:47

و معه من آل عجلان محمّد بن عجلان المکحول،و نزل الموضع المعروف بالحدبة، و حصل له و لأصحابه عطش کثیر؛لاستیلاء کبیش و من معه علی صهاریج جدّة،و أقام هو و من معه هناک ثلاثة عشر یوما،و لم یقع بینهم قتال؛لأنّ فی کلّ یوم یجیر کلّ واحد من الفریقین فی ترک القتال فی ذلک الیوم،ثمّ إنّ کبیشا رأی من أصحابه القوّاد العمرة انحلالا عن القتال،و احتجّوا بأنّهم یخشون أن یقتل أحد من الأعراب الذین مع کبیش أحدا من جماعة عنان،فیؤاخذون به لملائمتهم له.

فلمّا رأی ذلک منهم کبیش،عاد إلی الموضع الذی کان به لمّا فارق جدّة أوّلا،و هو الموضع المعروف بأیّام الدمن عند خلیص،ثمّ إنّه بعد مدّة عاد إلی جدّة و تولّی الأمر بها.

و سبب ذلک:أنّ محمّد بن عجلان کان عنان قد استنابه علی جدّة لمّا ملکها بعد رحیل کبیش عنها،ثمّ وقع بینهما منافرة،اقتضت أنّ محمّد بن عجلان استدعی جمیع من لاءم عنان من آل عجلان بوساطته،ففارقوا عنانا أمیر مکّة،و حضروا إلی محمّد بجدّة،فقوی أمره بهم،و غلبوا علی جدّة،و استدعی محمّد کبیشا للحضور إلیه،فتوقّف کبیش لما وقع منه فی حقّ محمّد من التقصیر بسبب کحله،ثمّ حضر کبیش إلی جدّة بطلب ثان من محمّد بعد أن توثّق منه،و اقتضی رأیهما نهب ما فی جدّة من أموال التجّار و غیرهم من المراکب و غیرها.

و کان تجّار الیمن قد اجتمعوا بجدّة للسفر منها إلی الیمن،و قد حضر إلیها ثلاثة مراکب للکارم متوجّهة من الیمن إلی مصر،فنهب ذلک کلّه،و یقال:إنّ ذلک قوّم بستمائة ألف مثقال ذهبا،و اللّه أعلم.

ثمّ نهب ما فی جدّة من الغلّة المخزونة بها للأمیر جرکس الخلیلی و إیتمش،و لمّا وقع النهب فی المراکب حضر إلی جدّة جماعة من الأشراف من أصحاب عنان،منهم علی بن مبارک بن رمیثة،فأقبل علیه آل عجلان و أمّروه،و جعلوا له نصف المتحصّل من ذلک، و أضافوا إلیه جماعة منهم یکونون فی خدمته،و النصف الثانی لعلی بن عجلان یتصرّف فیه جماعته،و عمّوا کلّهم بالعطاء،کلّ من حضر إلیهم من الأشراف من أصحاب عنان، و لم یبق بجدّة شیء.

ثمّ أجمع رأیهم علی المسیر إلی مکّة،فتوجّهوا إلیها ثامن جمادی الاولی من سنة تسع

ص:48

و ثمانین و سبعمائة،فلمّا بلغوا الرکانی،فارقهم علی بن مبارک بن رمیثة،و قصد عنانا متخفّیا،ثمّ تبعه ابنه و غیره من اخوته،فقصد آل عجلان البرابر من وادی مرّ،و أقاموا بها، و صار عبیدهم ینتشرون فی الطرقات،و یختطفون ما یجدونه،و أهل مکّة فی خوف منهم و وجل.

فلمّا کان شعبان من سنة تسع و ثمانین،وصل إلی آل عجلان قاصد من الدیار المصریّة،و معه تقلید و خلعة لعلی بن عجلان بإمرة مکّة عوض عنان،فبعثه کبیش إلی عنان لإعلامه بذلک،و اخلاء البلد لهم،فأبی و صمّم علی قتالهم،فجمع کبیش أصحابه القوّاد العمرة و الحمیضات،و أصرف علیهم هو و محمّد بن بعلجد مالا عظیما من الزباد و المسک و الإبل و غیر ذلک،و توجّهوا إلی مکّة فی نحو مائة فارس و ألف راجل،فی آخر الیوم التاسع و العشرین من شعبان،و أخذوا طریق الواسطیّة و ساروا قلیلا قلیلا،حتّی أصبحوا فی یوم السبت الموفی ثلاثین من شعبان،و هم بآبار الزاهر أو حولها.

فاقتضی رأی الشریف محمّد بن محمود بن أحمد بن رمیثة النزول هناک یستریحون، و یلحق بهم من یوادّهم ممّن هو مع عنان فی اللیلة المسفرة،فأبی ذلک کبیش،و خشی من طول الاقامة،و أن یصنع معه بنو حسن کما صنعوا معه بجدّة أوّلا،من أنّ کلاّ منهم یجیر فی کلّ یوم من القتال،و صمّم علی القتال فی ذلک الیوم،و سار العسکر إلی مکّة،و أخذوا الطریق التی تخرجهم من الزاهر إلی شعب أذاخر.

فلمّا قطعوا الشعب افترق العسکر،فأخذ الحمیضات الطریق التی تخرجهم علی مسجد الاجابة،و أخذ کبیش و من معه من القوّاد العمرة و العبید طریقا أقرب إلی الأبطح، فرأوا بها عنانا و أصحابه،و کانوا قریبا منهم فی المقدار،فأزال الرجل الذی مع کبیش الرجل الذی مع عنان من مواضعهم بعد قتال جری بینهم،و عقروا الجمال التی علیها طبلخانتهم،و صاح کبیش بعنان یطلبه للبراز،فلم یجبه،و برز إلیه بعض الأشراف،فلم یره کبیش کفؤا له،و ضربه کبیش برمح معه،فأصابت الضربة فرس المضروب فقتلها و سقط راکبها،فعمد بعض أصحاب عنان إلی فرس کبیش فعقرها،فسقط کبیش إلی الأرض و صار راجلا،فقصده أصحاب عنان من کلّ جانب و قاتلوه،فقاتلهم أشدّ القتال.

ثمّ إنّ بعضهم استغفله فی حال قتاله،و رفع الدرع عن ساقه،و ضربه فیه ضربة حتّی

ص:49

جثی علی رکبتیه،و قاتل و هو علی تلک الحالة،حتّی أزهقت روحه،و انهزم أصحابه الذین شهدوا معه الحرب بعد سقوطه عن فرسه إلی الأرض.

و أمّا الحمیضات،فإنّهم لم یقاتلوا جملة لمباطنة بینهم و بین عنان،و قتل فی هذا الیوم من القوّاد العمرة لقاح بن منصور،و جماعة من عبید آل عجلان،و رجع بقیّتهم بمن معهم من سادتهم إلی منزلهم بوادی مرّ،و حمل کبیش إلی المعلاّة فدفن بها،و هو فی عشر الستّین أو السبعین (1).

و قال ابن حجر:و فی سنة 789 ه جمع کبیش العربان و نهب جدّة،و أخذ منها للتجّار ثلاثة مواکب،و تقابل هو و عنان أمیر مکّة،فقتل کبیش فی المعرکة بعد أن کاد یتمّ له النصر،و ذلک بأذاخر بالقرب من مکّة (2).

3541-کبیش بن المنصور بن جمّاز بن شیحة بن هاشم بن القاسم بن مهنّا بن الحسین بن مهنّا بن داود بن القاسم بن عبد اللّه بن طاهر بن یحیی بن الحسن بن جعفر الحجّة بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی ابن أبی طالب الحسینی أمیر المدینة النبویّة.

قال الفاسی:ولی المدینة بعد وفاة والده المنصور،حتّی انتزعها منه عمّه ودی ابن جمّاز،فی صفر سنة سبع و عشرین و سبعمائة،مع ابنه عسکر و جماعة،و توجّه ودی إلی مصر طمعا فی الإمرة فاعتقل،و کان قتل کبیش فی السنة المذکورة (3).

کوچک

3542-کوچک بن أحمد بن جعفر بن عبد الرحمن بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:و کان بآمل (4).

ص:50


1- (1) العقد الثمین 6:3-6 برقم:2363.
2- (2) إنباء الغمر بأبناء العمر 2:250-251،و 2:269.
3- (3) العقد الثمین 3:285.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 208.

3543-الکیا القاضی بن أبی عبد اللّه الحسین أمیرکا الخشّاب بن علی بن زید بن علی بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بهوسم،و قال:عقبه أمیرکا و القاسم و الداعی (1).

حرف اللام

لحاف

3544-لحاف بن راجح بن أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی.

قال الفاسی:کان من أعیان الأشراف ذوی أبی نمی.و توفّی فی رمضان سنة احدی و أربعین و سبعمائة،و خلّف ولدین:أحدهما جخیدب بن لحاف،و الآخر مالک بن لحاف (2).

لطف اللّه

3545-لطف اللّه بن عطاء اللّه بن أحمد الحسنی الشجری النیسابوری.

قال ابن بابویه:فاضل متبحّر،دیوانه قدر عشرة آلاف بیت،شاهدته و قرأت علیه کتبا بنیسابور،و کان یروی عن الشیخ أبی علی ابن الشیخ أبی جعفر الطوسی رحمهم اللّه (3).

حرف المیم

ماتک

3546-ماتک بن محمّد بن علی بن أحمد بن علی بن عیسی بن الحسین بن محمّد بن علی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال أبو إسماعیل طباطبا:باصفهان قوم ینتسبون إلی علی العریضی بن جعفر الصادق،

ص:51


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 349.
2- (2) العقد الثمین 6:18 برقم:2381.
3- (3) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 151 برقم:349.

یعرفون بالجوبال،مائتین منهم علی لقبه ماتک بن محمّد بن علی بن أحمد بن علی بن عیسی،قال:ابن الحسین بن محمّد بن علی العریضی بن جعفر ابن محمّد الباقر.هذا نسب باطل و دعوی کاذبة،و القوم الآن أدعیاء مبطلون فاسقون،و السلام.

و أمّا الحسین بن محمّد بن علی العریضی،فإنّه کان له أبو الحسین محمّد،امّه امّ ولد اسمها أغصان و تدعی امّ الحسین،أعقب:عبد اللّه لامّ ولد،و عبید اللّه و کان یشبه أمیر المؤمنین علیه السّلام و کان له عقب ما،و أحمد امّه أغصان أیضا،أعقب مقبل و حمزة یقال:

درج،و یقال:أولد ولدا ذکرا له أولاد و لا بقیّة له،و علی انقرض،و عبید اللّه،و عبد اللّه درج،و الحسن درج امّه أغصان،و الحسن،و جعفر،و علی درجوا،و حسنة،و فاطمة، فهؤلاء أولاد الحسین بن محمّد بن علی العریضی،و لم یکن له عیسی جملة (1).

أقول:ذکر العمیدی فی مشجّره عیسی هذا،و ذکر ولده علیّا و لقّبه بالعریضی،و منه أحمد و هو لامّ ولد،و منه علی،و منه محمّد،و منه علی،و منه محمّد.و لعلّ ماتک لقب علی بن محمّد الخ.

مالک

3547-مالک بن فلیتة بن قاسم بن أبی هاشم محمّد بن جعفر بن أبی هاشم محمّد بن الحسن بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی بن عبد اللّه بن الحسن ابن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی المعروف بابن أبی هاشم.

قال الفاسی:کان بینه و بین أخیه عیسی بن فلیتة منازعة فی الأمر بمکّة،و ذلک أنّ فی سنة ستّ و ستّین و خمسمائة،جاء الأمیر مالک هذا من الشام،فی آخر ذی القعدة،و أقام ببطن مرّ أیّاما،ثمّ جاء هو و عسکره إلی الأبطح و حاصروا مکّة مدّة،ثمّ جاء هو و الشرف من المعلاّة،و جاء هذیل و العسکر من جبل أبی الحارث،فخرج علیهم عسکر الأمیر عیسی و قاتلوهم،فقتل من عسکر الأمیر مالک جماعة،ثمّ توجّه مالک إلی خیف بنی شدید و معه عسکره،و أقام هناک أیّاما،ثمّ ارتحل إلی نخلة،و لبث فیها أیّاما،ثمّ ارتحل إلی الطائف،و توصّل مع بعض العرب،و غدا إلی الشام.

ص:52


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 31.

و فی هذه السنة ملک خدّام الأمیر مالک و الأشراف بنو داود جدّة،و نهبوا ما فی الجلبة التی وصلت إلیها فی هذه السنة من قبل شمس الدولة،و کان فیها صدقة من قبله و أموال للتجّار،فأخذ المشار إلیهم جمیع ذلک.

و فی سنة سبع و ستّین و خمسمائة انتزع منه ما کان له بالعراق من الأقطاع و الرسوم، و مات هو فی هذه السنة بتیماء من بلاد الشام،و هو متوجّه إلیها من المدینة النبویّة (1).

مانع

3548-مانع بن علی بن عطیّة بن منصور بن جمّاز بن شیحة بن هاشم بن القاسم بن مهنّا بن الحسین بن مهنّا بن داود بن القاسم بن عبد اللّه بن طاهر بن یحیی بن الحسین بن جعفر الحجّة بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی أمیر المدینة.

قال ابن حجر:مات سنة تسع و ثلاثین و ثمانمائة،فتنازع العجل بن عجلان و علی بن مانع فی الإمرة،ثمّ استقرّت لومیان بن مانع عوض أبیه،و کان قتله فی جمادی الآخرة (2).

3549-مانع بن علی بن ودی بن جمّاز بن شیحة بن هاشم بن القاسم بن مهنّا ابن الحسین بن مهنّا بن داود بن القاسم بن عبد اللّه بن طاهر بن یحیی بن الحسن ابن جعفر الحجّة بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی أمیر المدینة النبویّة.

قال الفاسی:ولی المدینة بعد موت فضل بن قاسم بن جمّاز فی سنة أربع و خمسین و سبعمائة،و استمرّ حتّی عزل بجمّاز بن منصور بن جمّاز بن شیحة (3).

مانکدیم

3550-مانکدیم رضی الدین بن إسماعیل بن عقیل بن عبد اللّه بن الحسن بن جعفر

ص:53


1- (1) العقد الثمین 6:22 برقم:2390.
2- (2) إنباء الغمر بأبناء العمر 8:404-405.
3- (3) العقد الثمین 3:286.

بن محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن الحسن بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال ابن بابویه:فاضل ثقة فقیه (1).

3551-مانکدیم بن أمیرکا بن الحسین بن القاسم بن علی بن القاسم بن علی ابن إسماعیل بن الحسن بن زید بن علی بن أبی طالب نقیب طبرستان.

ذکره البیهقی (2).

أقول:و لعلّ اسمه زید أبو القاسم مانکدیم المکفوف.

3552-مانکدیم بن الحسین أمیری بن أبی عبد اللّه محمّد عزیزی بن أحمد الخطیبی ابن الحسین بن جعفر بن هارون بن إسحاق الکوکبی بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3553-مانکدیم بن عزیزی بن مانکدیم بن أبی القاسم عبد اللّه یعرف بأمیرکا باطیة ابن أبی الحسن علی بن أبی علی الحسین بن أبی عبد اللّه محمّد بن عبید اللّه بن عبد اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو إسماعیل طباطبا:امّه رازیّة اسمها سجّاد (4).

3554-مانکدیم بن أبی أحمد محمّد الداعی بن عبید اللّه بن زید بن محمّد بن یحیی ابن محمّد الأعلم بطبرستان بن عبید اللّه بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری ابن القاسم الرسّی بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

ص:54


1- (1) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 157 برقم:326.
2- (2) لباب الأنساب 2:564.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 158.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 21.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 181.

3555-مانکدیم بن الناصر المؤذّن محمّد بن علی القزوینی بن الحسین النقیب بن أبی الغیث محمّد بن یحیی بن الحسین بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد خافور من أرض المغرب (1).

و ذکره أیضا ممّن ورد بمرو،و قال:له ابن بالمغرب (2).

مبارک

3556-مبارک بن ثقبة بن رمیثة بن أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن حسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی.

قال الفاسی:توفّی سنة ثلاث و ثمانین و سبعمائة بالعراق من عضّة کلب کلب نهشه (3).

3557-مبارک بن أبی علی الحسن بن أحمد بن محمّد الأعلم بن عیسی بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

3558-مبارک بن رمیثة بن أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی.

قال الفاسی:کان ملائما لأخیه عجلان أیّام منازعته لأخیه ثقبة فی إمرة مکّة،و دخل

ص:55


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 129.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 321.
3- (3) العقد الثمین 6:23 برقم:2394.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 80.

مبارک إلی مصر بعد موت ثقبة و استقرار مکّة لأخیه عجلان،فما شوّش علی عجلان،و لو أراد ذلک لتأتی له فیما بلغنی؛لأنّه بلغنی أنّ یلبغا الخاصکی کان حنقا علی عجلان،فلمّا بلغه قدوم مبارک فرح به،و ظنّ أنّه یسأله فی ولایة مکّة؛لأنّ یلبغا کان إلیه تدبیر المملکة بمصر،فما سأله مبارک فی ذلک،و إنّما سأله فی خبز یکون له و لبناته من بعده،فأعرض یلبغا عن الاقبال علیه.

و کان دخوله إلی مصر مرّتین،و بلغنی أنّه سار فی احداهما إلیها فی اثنی عشر یوما، و فی الاخری أربعة عشر یوما،و دخل بغداد فی زمن اویس و ناله منه برّ،و ملک بأرض خالد أصیلة حسنة،و خلّف ذکورا أنجبوا،و هم:علی،و عقیل أشرکه عنان فی إمرة مکّة فی ولایته الاولی،و أحمد المعروف بالهدبانی،معتبر عند الناس (1).

أقول:و له بنت اسمها فریعة،تزوّجها الشریف أحمد بن عجلان،و ولدت له ابنته حزیمة،و أقامت عنده سنین کثیرة،و مات عنها،و تأیّمت بعده حتّی مات بعد سنة عشرین و ثمانمائة بمکّة،و توفّیت قبلها ابنتها حزیمة بنت أحمد بن عجلان (2).

و له بنت آخر اسمها نصیرة،تزوّجها الشریف عنان بن مغامس بن رمیثة،و ولد له منها ابنته فاطمة،و کانت ذات خیر و دین و عبادة.و توفّیت فی آخر سنة اثنتی عشرة و ثمانمائة بعد الحجّ بمکّة (3).

3559-مبارک بن عبد الکریم (4)بن عبد الکریم بن أبی سعد حسن بن علی ابن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن حسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی.

قال الفاسی:توفّی مقتولا بالزیمة فی وادی نخلة،فی الخامس من ذی الحجّة،سنة

ص:56


1- (1) العقد الثمین 6:24 برقم:2396.
2- (2) العقد الثمین 6:436-437 برقم:3465.
3- (3) العقد الثمین 6:444 برقم:3482.
4- (4) فی العقد هنا بیاض لعلّ سقط اسم.

تسع و ثمانین و سبعمائة،قتله بعض العسکر الذین توجّهوا مع علی بن عجلان لمّا ولی إمرة مکّة فی هذا التاریخ لقتال عفّان و من معه من الأشراف الذین توجّهوا إلی الزیمة، و کان مبارک من جملة من مع عفّان،فقتل (1).

3560-مبارک بن عطیفة بن أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی.

قال الفاسی:کان ذا شهامة و إجادة فی الرمی،رمی القائد محمّد بن عبد اللّه بن عمر أحد القوّاد المعروفین بالعمرة بسهم،فمات موضعه لموجدة وجدها علیه؛لکون محمّد خرج فی من خرج من أهله و غیرهم مع رمیثة بن أبی نمی،لاستخلاص محمّد بن إدریس القسطلانی لمّا قبض علیه مبارک،و ذهب إلی سایة،و کان مبارک ینوب عن أبیه فی الإمرة بمکّة.

و فی سنة سبع و ثلاثین و سبعمائة وقع بین مبارک و بین ابن عمّه مغامس بن رمیثة منافرة،فرکب مبارک من مکّة-و کان أبوه ترکه بها-إلی الجدید لقتال مغامس،و کان أبوه رمیثة قد ترکه فیها،و کان مع مبارک أصهاره المعروفون ببنی عمیر-أصحاب الخیف المعروف بخیف بنی عمیر بوادی نخلة،و کان تزوّج منهم فی هذه السنة بامرأة و بنی بها- و جماعة من أهل مکّة،فالتقی عسکره و عسکر ابن عمّه،فقتل من أصحاب مبارک خمسة نفر،و من أصحاب مغامس نفر واحد،و أخذت لأصحاب مغامس خیول،و هرب مغامس إلی الخیف.

و کان خروج مبارک من مکّة لقتال مغامس فی یوم السبت السابع و العشرین من رجب،من سنة سبع و ثلاثین و سبعمائة.

و لمّا کان الیوم العاشر من شعبان،خرج مبارک بن عطیفة و معه جماعة من أهل مکّة، لمنع عمّه رمیثة من دخول مکّة،لمّا توجّه إلیها من الیمن،مع النجاب الذی وصل من

ص:57


1- (1) العقد الثمین 6:2396.

صاحب مصر،لاستدعائه عطیفة،للحضور إلی صاحب مصر،و منع مبارک بن رمیثة من دخول مکّة،ثمّ تراسلا،فمکّنه مبارک من دخول مکّة،فدخلها و مکث فیها إلی لیلة الثالث عشر من شعبان،ثمّ خرج منها إلی الوادی.

و فی صبیحة اللیلة التی خرج فیها رمیثة من مکّة،دخلها عطیفة مودّعا،و سافر إلی مصر بعد أخیه رمیثة بمقدار خمسة أیّام،و ترک ابنه مبارکا نائبا بمکّة،و معه بها أخوه مسعود بن عطیفة،و کان أخوهما محمّد بن عطیفة فی الیمن بمن معه من الأشراف الذین لایموا عطیفة،بعد أن کانوا مع أخیه رمیثة،لمّا فارق القوّاد عطیفة و لایموا رمیثة،بسبب قتل مبارک لمحمّد بن عبد اللّه بن عمر،و شاع بمکّة أنّ مبارکا قصده أن ینهب بیوت التجّار،حتّی بیت قاضی مکّة شهاب الدین الطبری.

و لمّا بلغ مبارکا ذلک أعلن بالنداء بالأمان،و حلف فی یوم الجمعة من شوّال هذه السنة بعد صلاة الجمعة عند مقام إبراهیم أنّه ما همّ بهذا و لا یفعل ذلک بمحضر جماعة من الفقهاء.

ثمّ إنّه أرسل أخاه مسعودا إلی الوادی لقطع نخیل القوّاد ذوی عمر،فقطع منها نخیلا کثیرا،ثمّ أرسل مبارک أربع رواحل لاستعلام أخبار الحاجّ،و لم یکن بلغه خبر عن أبیه و عمّه من حین توجّها إلی مصر.

و فی لیلة السبت الرابع عشر من ذی القعدة من هذه السنة،خرج مبارک بن عطیفة إلی وادی المبارک لقطع نخیل بعض أهلها،بسبب حشمهم له،فإنّه کان قطع حسبا بینهم،علی أنّهم لا یقتتلون إلی مدّة حدّها لهم،فقتل بعض الفریقین من الفریق الآخر رجلین غدرا، فقطع علی القاتل و أصحابه نحو ستّین نخلة،و أعطی أربعة أفراس،فقبض بعضها،ثمّ جاء الخبر بأنّ الذین أرسلهم إلی ینبع،قبض علیهم الترک الذین وصلوا إلیها،و لم یلفت منهم غیر رجل واحد،وصل إلی مکّة و أخبر بذلک،فوصل مبارک فی لیلة الثلاثاء السابع عشر من ذی القعدة،و تجهّز للخروج منها،و خرج منها و معه حاشیته لیلة الجمعة العشرین من ذی القعدة،و نزل بالمزدلفة.

و فی وقت أذان الجمعة من الیوم المذکور،دخل مسعود بن عطیفة و بعض غلمانهم، فاختطفوا بعض من صدفوه فی الطریق و بعض البیوت و دار الإمارة،ثمّ خرجوا من مکّة،

ص:58

و دخلها رمیثة و معه ابناه عجلان و مغامس،فی الیوم الخمیس السادس و العشرین من ذی القعدة من السنة المذکورة،متولّیا مکّة بمفرده بعد القبض علی أخیه عطیفة بالقاهرة، فأمن الناس بمکّة،و قطع بعض نخیل إخوته الملایمین لأخیه عطیفة.

و بعد خروج مبارک من مکّة بقلیل التقی أخوه مسعود و القوّاد العمرة،و معهم ثقبة بن رمیثة فی جهة الیمن،و کانوا هناک یرعون،فقتل مسعود بن عطیفة،و اثنا عشر رجلا من أصحاب مبارک،و لم یحضر مبارک هذا الحرب؛لأنّه کان فی ناحیة عنهم.و لمّا سمع بما تمّ علی أصحابه من القتل،ولّی منهزما مع صاحب له علی فرسین سابقین،فسبق خلفهما فلم یلحقا.

فلمّا کان سنة ثمان و ثلاثین تعرّض مبارک للجلاب الصادرة من مکّة،فنهبها و أخذ جمیع ما فیها من الأموال،و أصرفها علی زبید و کنانة،و استنجدوا به علی أحمد بن سالم صاحب حلی،فحضر إلیه مبارک،و التقوا مع صاحب حلی،فانکسر صاحب حلی، و نهب مبارک و من معه بیته و حلی،و استنجد صاحب حلی برمیثة،فأنجده و مکّنه من البلاد فسکنها.

و ما عرفت شیئا من حال مبارک بعد ذلک،سوی أنّه توجّه إلی سواکن و ملکها،و مات بها فی سنة احدی و خمسین و سبعمائة شهیدا،من حربة رماه بها بعض العبید،و خلّف ولدا أسود اسمه منصور.

و مبارک بن عطیفة هذا ممّن اتّهم بقتل الأمیر الدمر أمیر جاندار الناصری.

و للأدیب یحیی بن یوسف المکّی المعروف بالنشو فی الشریف مبارک بن عطیفة هذا مدائح کثیرة،ثمّ ذکر جملة من مدائحه (1).

3561-مبارک بن محمّد بن عطیفة بن أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی.

ص:59


1- (1) العقد الثمین 6:25-31 برقم:2399.

قال الفاسی:کان حسن الشکالة،توجّه إلی القاهرة فی سنة سبع و تسعین و سبعمائة، مع الشریف حسن بن عجلان صاحب مکّة،فقبض علیهما،ثمّ اطلق الشریف حسن، و ولی إمرة مکّة عوض أخیه علی فی بقیّة السنة،و استمرّ مبارک مقبوضا علیه بالقاهرة، ثمّ نقل منها إلی الاسکندریّة مع عنان،و علی بن مبارک بن رمیثة،و ابنه،و جمّاز بن هبة صاحب المدینة،و اعتقلوا جمیعا بالاسکندریّة مدّة،ثمّ اطلقوا فرادی،و کان مبارک آخرهم اطلاقا،ثمّ توفّی بعد ذلک بقلیل فی أواخر سنة تسع و ثمانمائة بظاهر القاهرة (1).

المجتبی

3562-المجتبی بدر الدین بن أمیرة بن سیف النبی الجعفری الزینبی.

قال ابن بابویه:فقیه واعظ شهید (2).

3563-المجتبی أبو هاشم مجد الدین بن حمزة بن زید بن مهدی بن حمزة بن محمّد بن عبد اللّه بن علی بن الحسن بن الحسین بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب نسّابة الری.

قال البیهقی:قد رأیته بالری،و حضرت مجلسه،و کان یدخل علیّ و یجری بیننا مذاکرة فی علم الأنساب فی شهور سنة ستّ و عشرین و خمسمائة،و له قصیدة طویلة مدح بها السیّد الأجلّ العالم شرف الدین محمّد بن المرتضی.

ثمّ قال:و تقریر هذا النسب:العقب من علی بن علی زین العابدین:الحسن الأفطس فحسب.

و العقب من الحسن الأفطس:زید کراش،و علی الخرزی،و عمر برطلّة،و الحسین الذی غلب و استولی علی مکّة أیّام أبی السرایا،و الحسن،امّ الحسین جویریة بنت خالد بن أبی بکر بن عبید اللّه بن عبد اللّه بن عمر بن الخطّاب.

و العقب من الحسین بن الحسن الأفطس:الحسن،و عبد اللّه،و جعفر،و أحمد،امّ أحمد زبیریّة،و لم یذکر ابن خداع غیر الحسن و عبد اللّه.

ص:60


1- (1) العقد الثمین 6:31-32 برقم:2400.
2- (2) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 180 برقم:456.

و العقب من الحسن بن الحسین بن الحسن الأفطس:أبو جعفر محمّد بأرجان،و أبو علی محمّد بالباسان،و أبو الحسن علی ولده بالری،و أبو عبد اللّه الحسن ولده بقم، و إبراهیم.

و العقب من علی بن الحسن بن الحسین بن الحسن الأفطس:طاهر بالدینور، و الحسن بالجبل،و أبو جعفر محمّد الأصغر بتفلیس،و أبو العبّاس أحمد بالدینور أیضا، و حمزة،و أبو الفضل عبید اللّه،و أبو الحسن عبد اللّه،و أبو طاهر،و جعفر.قال السیّد أبو الغنائم:لجمیعهم أعقاب متّصلة.

و العقب من طاهر بن علی بن الحسن بن الحسین بن الحسن الأفطس:الحسین، و محمّد،و علی،و أحمد.

و العقب من أبی الحسن عبد اللّه بن علی بن الحسن بن الحسین بن الحسن الأفطس:

أبو عبد اللّه جعفر،و أبو القاسم،و أبو طالب،و أبو الحسن الأزرق،و أبو طاهر محمّد.

و العقب من أبی طاهر محمّد بن عبد اللّه بن علی بن الحسن بن الحسین بن الحسن الأفطس:صالح،و حمزة،امّهما سکینة علویّة.

و من أولاد أبی طاهر محمّد:السیّد العالم مجد الدین المجتبی رحمه اللّه (1).

و قال ابن بابویه:فاضل محدّث ثقة (2).

3564-المجتبی أبو حرب شیخ السادة بن الداعی بن القاسم الحسنی.

قال ابن بابویه:محدّث عالم صالح،شاهدته و قرأت علیه،و روی لی جمیع مرویّات الشیخ المفید عبد الرحمن النیسابوری (3).

3565 المجتبی عزّ الدین بن محمّد الحسنی الکلینی.

قال ابن بابویه:عالم فاضل،له نظم رائق (4).

ص:61


1- (1) لباب الأنساب 2:635-636.
2- (2) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 158 برقم:364.
3- (3) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 163 برقم:386.
4- (4) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 169 برقم:405.

3566-المجتبی أبو القاسم بن أبی عقیل محمّد بن علی بن محمّد بن الحسن ابن إسماعیل بن عبد اللّه بن عبید اللّه بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

3567-المجتبی محیی الدین بن المرتضی العلوی الیزدی الحافظ.

قال ابن الفوطی:کان من القرّاء و الحفّاظ،أنشد للسری الموصلی:

ما بال رسمی من جدودی یدیک عفا و صار أوضح منه دارس الطلل

لقد تجاوزت بی وقتی و أیّ حیا فی غیر ابّانة یشفی من العلل

و قد تمهّلت شهرا بعده کملا و إنّما خلق الإنسان من عجل (2)

3568-المجتبی بن أبی زید مهدی الجوهری بن أبی زید مهدی بن أبی زید حمزة بن محمّد الأمیر کرکان بن جعفر بن الحسن الناصر بن علی بن عمر الأشرف ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الهمدانی.

قال البیهقی:السیّد العالم المجتبی الهمدانی،مقدّم سؤال المجالس و المدارس،و هو الآن فی الأحیاء،شیخ أحول قد رخی عمره بنیسابور و نواحیها،و هو یطوف فی القری و الرساتیق،و له أولاد و أحفاد.

و هذا السیّد یجتمع مع نقیب الاهواز-و هو أبو الفخار إمام بن محمّد-فی الأمیر أبی جعفر محمّد کرکان بن جعفر دیباجة،و لیس لجعفر دیباجة إلاّ أبو جعفر محمّد کرکان، و علی،و علی مجهول.

و للسیّد المجتبی أخ بهمدان:یقال له:المرتضی.

و عمّ المجتبی شرفشاه بن مهدی بن أبی زید،و عمّه الآخر أبو علی بن مهدی ابن أبی زید،امّهم عامیّة اصفهانیّة.

و أولاد السیّد المجتبی:علی،و فاطمة،و زینب،امّهم علویّة من أولاد السیّد طاهر

ص:62


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 27.
2- (2) مجمع الآداب 5:83 برقم:4684.

المقیم بسانزوار من بیهق (1).

3569-المجتبی قوام الدین بن الهادی قطب الدین بن الرضا شمس الدین ابن المهدی بن محمّد بن إسماعیل بن المهدی بن إسحاق بن موسی بن إسحاق بن إبراهیم بن موسی بن إبراهیم بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی الموسوی الأبرقوهی.

ذکره ابن الفوطی (2).

مجد الدین

3570-مجد الدین بن الحسن بن الحسن بن الهادی عزّ الدین بن الحسن بن علی بن المؤیّد بن جبریل بن المؤیّد بن أحمد بن یحیی بن أحمد بن یحیی بن یحیی ابن الناصر بن الحسن بن عبد اللّه بن محمّد بن القاسم بن أحمد الناصر بن یحیی الهادی بن الحسین بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال العاصمی:کان قیامه سنة تسع و عشرین و تسعمائة،و وفاته سنة اثنتین و أربعین و تسعمائة (3).

المحسن

3571-المحسن أبو طالب صاحب جرّة بن إبراهیم الثانی بن موسی الثانی ابن إبراهیم الأوّل المرتضی بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بجرّة من رستاق شیراز،و قال:عقبه:أبو الحسین علی بجرّة،و عقیل،و زینب،و خدیجة،امّهم علویّة حسینیّة (4).

ص:63


1- (1) لباب الأنساب 2:558-559.
2- (2) مجمع الآداب 3:524 برقم:3116.
3- (3) سمط النجوم العوالی 4:195.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 109.

و ذکره أیضا ممّن ورد بشیراز،و قال:عقبه:الحسین،و أبو الحسن،و أبو عبد اللّه علی، و أبو القاسم إسماعیل،و زینب،و خدیجة،امّهم فاطمة من ولد الحسین الأصغر (1).

3572-المحسن أبو زید بن أبی الحسین أحمد بن عبید اللّه بن الحسن السیلق ابن علی بن محمّد بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بقزوین،و قال:عقبه علی (2).

3573-المحسن أبو تراب بن إسماعیل بن المحسن بن الحسین بن علی بن عبد اللّه بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3574-المحسن بن جعفر الزکی بن علی الهادی بن محمّد بن علی بن موسی ابن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی.

قال أبو الفرج:قتله الأعراب فی بعض نواحی البرّ،و ادخل رأسه بعد ذلک إلی بغداد، و أظهر من قتله أنّه کان دعا إلی خلاف السلطان فقتله لذلک (4).

و قال المسعودی:و کان ظهور ابن الرضا،و هو محسن بن جعفر بن علی،فی أعمال دمشق فی سنة ثلاثمائة،و کانت له مع أبی العبّاس أحمد بن کیغلغ وقعة فقتل صبرا،و قیل:

قتل فی المعرکة،و حمل رأسه إلی مدینة السلام،فنصب علی الجسر الجدید بالجانب الغربی (5).

و قال الذهبی:خرج بناحیة الشام سنة ثلاثمائة،فحاربه ابن کیغلغ،فظفر به فقتله، و بعث برأسه إلی بغداد،فنصب مع أعلام له منکّسة (6).

ص:64


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 189.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 244 و 346.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 315.
4- (4) مقاتل الطالبیّین ص 449.
5- (5) مروج الذهب 4:217 و 278.
6- (6) تاریخ الاسلام ص 308 برقم:508.

3575-المحسن بن جعفر المولتانی بن محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده الهند،و قال:قال السیّد زین الشرف:

المحسن بن جعفر المولتانی له بنات (1).

3576-المحسن بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:درج (2).

3577-المحسن بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده الیمن (3).

3578-المحسن بن الحسین بن الحسن بن أبی نمی محمّد نجم الدین بن برکات بن محمّد بن برکات بن الحسن بن عجلان بن رمیثة بن أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی أمیر مکّة.

قال العاصمی:ولی مکّة مستقلاّ بعد وفاة عمّه الشریف إدریس،فقام بالأمر أحسن قیام،و ضبط البلاد بالضبط التامّ،و آمن السبل و الطرق،و انتظم فی سلک طاعته سائر الفرق العاصیة فی الفرق.

ثمّ قال-بعد ما ذکر ما جری بینه و بین السیّد أحمد بن عبد المطّلب من المنازعة-:

ثمّ سافر إلی مدینة صنعاء الیمن،فأقام بها إلی أن توفّی عام ثمان و ثلاثین و ألف سادس رمضان بها بظاهرها،و حمل إلیها،و دفن بها فی قبّة عالیة علیها قوّام و خدّام بمعلوم یصل إلیهم من مولانا المرحوم زید بن المحسن.

ص:65


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 352.
2- (2) لباب الأنساب 2:447.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 357.

و کانت ولادته فی جمادی الاولی سنة أربع و ثمانین و تسعمائة بمکّة المشرّفة،و نشأ فی کفالة أبیه و جدّه،و کان جدّه الشریف حسن ینوه بقدره،و یقدّمه لنباهته و نجابته و ظهور آثار الرئاسة علیه فی صغره،و کان یقدّمه فی الحروب،فیرجع مظفّرا منصورا، و عدوّه مخذولا مقهورا.

جبل علی مکارم الأخلاق،و طار صیته فی الآفاق،و لمّا تولّی عمّه أبو طالب إمارة مکّة أحلّه محلّ ولده،و نزّله منزلة أفلاذ کبده،إلی أن مات أبو طالب،فشارک عمّه إدریس فی إمرة مکّة،و لبس الخلعة الثانیة،و دعی له فی الخطبة،و عقد له لواء الإمارة،و ضربت النوبة الرومیّة فی بیته لمشارکته فی الإمرة،و وردت التشاریف السلطانیّة برسمه،و أتت المراسیم الخاقانیّة إلیه مع عمّه.و استمرّ شریکا فی الربع إلی أن أذن له بالاستقلال بولایة الحجاز،فجری بینه و بین عمّه حال أدّی إلی قیامه علیه و تابعه جمیع الأشراف علی ذلک، فخلع عمّه إدریس عن ولایة مکّة،و استقرّ فی الأمر یوم الجمعة الخامس من شهر المحرّم الحرام افتتاح سنة أربع و ثلاثین و ألف.

و کان رحمه اللّه من النباهة و السؤدد و الرئاسة و الکرم و البأس و السیاسة بالمحلّ الأرفع.و کانت مدّة ولایته ثلاث سنین و ثمانیة أشهر و نصف (1).

3579-المحسن بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال یاقوت:جوشن جبل فی غربیّ حلب،و منه کان یحمل النحاس الأحمر و هو معدنه،و یقال:إنّه بطل منذ عبر علیه سبی الحسین بن علی علیهما السّلام و نساؤه،و کانت زوجة الحسین حاملا فأسقطت هناک،فطلبت من الصنّاع فی ذلک الجبل خبزا و ماء،فشتموها و منعوها،فدعت علیهم،فمن الآن من عمل فیه لا یربح،و فی قبلی الجبل مشهد یعرف بمشهد السقط،و یسمّی مشهد الدکّة،و السقط یسمّی محسن بن الحسین رضی اللّه عنه (2).

3580-المحسن أبو حرب بن الحسین بن أبی الحسن علی القزوینی بن الحسین بن

ص:66


1- (1) سمط النجوم العوالی 4:418-426.
2- (2) معجم البلدان 2:186.

أبی الغیث محمّد بن یحیی بن الحسین بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بسمرقند مع تأمّل فی نسبه (1).

3581-المحسن بن الحسین بن علی بن عبید اللّه بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد من أولاده الجبل (2)،و مصر (3)،و مکّة (4).

3582-المحسن أبو طالب بن أبی عبد اللّه الحسین بن علی بن عمر بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

3583-المحسن بن الحسین بن علی الخارص بن محمّد الدیباج بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (6).

3584-المحسن أبو طالب بن الحسین بن القاضی أبی عبد اللّه محمّد بن الحسین الحسینی المعروف بابن النصیبی.

قال ابن منظور:تولّی القضاء بأطرابلس،و کان له أدب و عقل.

بلغنی أنّ أبا طالب المحسن بن الحسین توفّی یوم الخمیس بعد العصر الثامن و العشرین من المحرّم سنة خمسین و أربعمائة (7).

ص:67


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 181-182.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 111.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 303.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 308.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 26.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 256.
7- (7) مختصر تاریخ دمشق 24:106 برقم:73.

3585-المحسن بن حمزة بن علی بن المحسن بن محمّد الأکبر بن أحمد بن جعفر بن محمّد بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

3586-المحسن بن حمزة بن القاسم بن حمزة بن أحمد بن محمّد المطبقی بن عیسی بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3587-المحسن أبو طالب الأسمر و یعرف بأمیرکا بن حمزة بن محمّد بن علی ابن الحسین بن علی الخارصی بن محمّد الدیباج بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد ببغداد،و قال:و قال الشیخ السیّد النسّابة شیخ الشرف أبو حرب محمّد بن المحسن الحسینی:لا عقب له بها (3).

و ذکره أیضا ممّن ورد من ولده بنصیبین و غیرها،و قال:یقال لهم:بنو أمیرکا (4).

3588-المحسن أبو طالب بن أبی القاسم زید بن عیسی بن علاّن بن المحسن بن عبد اللّه بن محمّد بن الحسن بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

3589-المحسن أبو النجیب بن أبی القاسم عبّاد رکن الاسلام بن محمّد بن جعفر الفاطمی.

ص:68


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 63.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 71.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 59.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 330.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 323.

ذکره البیهقی فی سادات حدود همدان،و عبّر عنه بالسیّد الأجلّ أقضی القضاة (1).

3590-الحسن بن العبّاس بن الحسین ترنج بن علی بن الحسن المکفوف ابن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بواسط،و قال:یعرف بابن نعمة،و قال شیخی السیّد یحیی:نسب إلی امّه نعمة و کانت مغنّیة،کان له ابن بواسط،و ابن بسورا،و بنت بنات فی الیمن بصنعاء (2).

3591-المحسن أبو طالب بن عبد المطّلب بن المحسن بن علی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی العریضی الیزدی.

قال عبد الغافر:علویّ کبیر نبیل،من بیت المروّة و الثروة و النعمة و الحشمة و النقابة بیزد،و من المشاهیر المعروفین بها.قدم نیسابور و أقام و سمع معنا و بقراءتی الکثیر، و أدرک إسناد السیّد و الحاکم،و سمع من أحمد بن علی الشیرازی،روی عنه أبو الحسن عن أبی علی الحسین بن منصور الکاتب الخیّاط بشیراز (3).

3592-المحسن بن عبید اللّه بن موسی بن إبراهیم المرتضی بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد البصرة (4).

3593-المحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره المسعودی (5).

و قال المفید:و فی الشیعة من یذکر أنّ فاطمة علیها السّلام أسقطت بعد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله ولدا ذکرا

ص:69


1- (1) لباب الأنساب 2:580.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 345.
3- (3) تاریخ نیسابور المنتخب من السیاق ص 697 برقم:1559.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 79.
5- (5) مروج الذهب 3:63.

کان سمّاه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و هو حمل محسنا (1).

3594-المحسن بن علی بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:امّه اخت محمّد الباقر علیه السّلام،دفن بحدود همدان بمسارد،و صلّی علیه قاضی همدان (2).

3595-المحسن بن علی بن الحسن بن محمّد الدودراوردی بن الحسن البصری بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن کان قاضیا بفشاور (3).

3596-المحسن أبو جعفر بن علی بن أبی عبد اللّه الحسین بن أحمد بن إسماعیل بن محمّد بن إسماعیل بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی.

قال ابن منظور:امّه خدیجة بنت عبد اللّه بن جعفر بن عبد اللّه بن القاسم بن إسماعیل بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب.مدحه أبو الفرج الوأواء.و جدّه أبو عبد اللّه الحسین بن أحمد هو الذی سکن دمشق.و مولده بمدینة الرسول صلّی اللّه علیه و آله.و کان لمحسن بدمشق وجاهة و نباهة.

قرأت بخطّ عبد المنعم بن علی بن النحوی:مات أبو جعفر محسن العلوی یوم الثلاثاء للیلة بقیت من شهر ربیع الآخر سنة سبع و تسعین و ثلاثمائة،و صلّی علیه الاولی،و دفن فی مقبرة إسماعیل العلوی فی باب الصغیر رحمه اللّه تعالی (4).

3597-المحسن بن أبی القاسم علی الشعرانی بن عبد اللّه الاطروش بن عبد اللّه بن جعفر بن عبد الرحمن بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید

ص:70


1- (1) الارشاد 1:355.
2- (2) لباب الأنساب 1:411.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 235.
4- (4) مختصر تاریخ دمشق 24:109-110 برقم:78.

بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

3598-المحسن بن أبی الحسن علی بن أبی جعفر محمّد بن أبی عبد الرحمن الحسن البصری بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید ابن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3599-المحسن بن محمّد الدیباجی.

قال ابن بابویه:فقیه صالح (3).

3600-المحسن بن أبی الحسن محمّد بن الحسین بن عیسی الأکبر النقیب بن محمّد الأکبر بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

3601-المحسن أبو تراب بن أبی طالب محمّد بن العبّاس بن الحسن بن أبی الحسن بن علی بن محمّد بن علی بن إسماعیل بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی المعروف بابن أبی الحسن.

قال ابن منظور:نقیب الطالبیّین بدمشق،و ولی القضاء بها بعد أخیه لامّة فخر الدولة أبی یعلی حمزة بن الحسن،نیابة عن أبی محمّد القاسم بن عبد العزیز ابن محمّد بن النعمان قاضی القضاة الملقّب بالمستنصر.

و کان أبوه أبو طالب حافظا للقرآن.

روی عن القاضی أبی بکر یوسف بن القاسم المیانجی،بسنده إلی أبی الدرداء،عن

ص:71


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 54.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 347.
3- (3) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 169 برقم:404.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 23.

النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،قال:أفضل شیء فی المیزان الخلق الحسن.

عن عبد العزیز الکتانی،قال:و فیها-یعنی سنة ستّ و ثلاثین و أربعمائة-توفّی القاضی الشریف أبو تراب المحسن بن محمّد الحسینی.قال غیره:فی رجب (1).

3602-المحسن بن أبی الحسن محمّد بن علی بن محمّد بن علی بن إبراهیم ابن عمر بن محمّد بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

محمّد

محمّد بن إبراهیم

3603-محمّد جمال الدین بن إبراهیم العلوی.

قال ابن حجر:هو أخو الفقیه نفیس الدین،حضر علی والده و حدّث عنه،مات بتعز سنة اثنتین و عشرین و ثمانمائة (3).

3604-محمّد القائم بن إبراهیم العلوی الحسینی المقرئ.

قال ابن الفوطی:رأیت ذکره و قد لقّب بالقائم،و لم أقف له علی ما أورده عنه،و قد ذکره شیخنا جمال الدین أبو الفضل أحمد بن المهنّا العبیدلی فی المشجّر،و لم یذکر له شیئا (4).

3605-محمّد بن إبراهیم بن إبراهیم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده الحبشة (5).

3606-محمّد بن أبی إسماعیل إبراهیم بن أحمد الناصر بن یحیی الهادی بن الحسین بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن

ص:72


1- (1) مختصر تاریخ دمشق 24:112-113 برقم:82.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 84.
3- (3) إنباء الغمر بأبناء العمر 7:369.
4- (4) مجمع الآداب 3:329 برقم:2714.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 120.

الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:درج (1).

3607-محمّد أبو عبد اللّه بن إبراهیم بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن ابن الحسن بن علی بن أبی طالب المعروف بابن طباطبا الحسنی.

قال أبو الفرج:خرج أیّام أبی السرایا،ثمّ روی بأسانید متعدّدة عن جماعة فی سبب خروجه،قالوا:کان سبب خروج محمّد بن إبراهیم و أبی السرایا،أنّ نصر ابن شبیب کان قدم حاجّا،و کان متشیّعا حسن المذهب،و کان ینزل الجزیرة،فلمّا ورد المدینة سأل عن بقایا أهل البیت و من له ذکر منهم،فذکر له:علی بن عبید اللّه بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب،و عبد اللّه بن موسی بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن، و محمّد بن إبراهیم بن إسماعیل بن إبراهیم بن الحسن بن الحسن.

فأمّا علی بن عبید اللّه،فإنّه کان مشغولا بالعبادة،لا یصل إلیه أحد،و لا یأذن له.

و أمّا عبد اللّه بن موسی،فکان مطلوبا خائفا لا یلقاه أحد.

و أمّا محمّد بن إبراهیم،فإنّه کان یقارب الناس،و یکلّمهم فی هذا الشأن،فأتاه نصر بن شبیب،فدخل إلیه،و ذاکره مقتل أهل بیته،و غصب الناس إیّاهم حقوقهم،و قال:

حتّی متی توطئون بالخسف،و تهتضم شیعتکم،و ینزی علی حقّکم؟و أکثر من القول فی هذا المعنی،إلی أن أجابه محمّد بن إبراهیم،و واعده لقاءه بالجزیرة.و انصرف الحاجّ.

ثمّ خرج محمّد بن إبراهیم إلی الجزیرة،و معه نفر من أصحابه و شیعته،حتّی قدم علی نصر بن شبیب للموعد،فجمع إلیه نصر أهله و عشیرته و عرض ذلک علیهم،فأجابه بعضهم و امتنع علیه بعض،و کثر القول فیهم و الاختلاف،حتّی تواثبوا و تضاربوا بالنعال و العصی،و انصرفوا عن ذلک.

ثمّ خلی بنصر بعض بنی عمّه و أهله،فقال له:ما ذا صنعت بنفسک و أهلک؟أ فتراک إذا فعلت هذا الأمر و تأبّدت السلطان یدعک و ما ترید؟لا و اللّه بل یصرف همّه إلیک و کیده، فإن ظفر بک فلا بقاء بعدها،و إن ظفر صاحبک و کان عدلا کنت عنده بمنزلة رجل من أفناء

ص:73


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 286.

أصحابه،و إن کان غیر ذلک فما حاجتک إلی تعریض نفسک و أهلک و أهل بیتک لما لا قوام لهم به؟و اخری أنّ جمیع هذا البلد أعداء لآل أبی طالب،فإن أجابوا الآن طائعین،فرّوا عنک غدا منهزمین إذا احتجت إلی نصرهم،علی أنّک إلی خلافهم أقرب منک إلی إجابتهم.

فثنی نصرا عن رأیه،و فتر نیّته،فصار إلی محمّد بن إبراهیم معتذرا إلیه بما کان من خلاف الناس علیه،و رغبتهم عن أهل البیت،و أنّه لو ظنّ ذلک بهم لم یعده نصرهم، و أومئ إلی أن یحمل إلیه مالا و یقوّیه بخمسة آلاف دینار،فانصرف محمّد عنه مغضبا.

ثمّ مضی محمّد بن إبراهیم راجعا إلی الحجاز،فلقی فی طریقه أبا السرایا السری بن منصور أحد بنی ربیعة بن ذهل بن شیبان،و کان قد خالف السلطان و نابذه،و عاث فی نواحی السواد،ثمّ صار إلی تلک الناحیة،فأقام بها خوفا علی نفسه و معه غلمان له.و کان علویّ الرأی ذا مذهب فی التشیّع،فدعاه إلی نفسه،فأجابه و سرّ بذلک،و قال له:انحدر إلی الفرات حتّی اوافی علی ظهر الکوفة،و موعدک الکوفة.ففعل ذلک.

و وافا محمّد بن إبراهیم الکوفة،یسأل عن أخبار الناس،و یتحسّسها و یتأهّب لأمره، و یدعو من یثق به إلی ما یرید،حتّی اجتمع له بشر کثیر،و هم فی ذلک ینتظرون أبا السرایا و موافاته.

فبینا هو فی بعض الأیّام یمشی فی بعض طریق الکوفة،إذ نظر إلی عجوز تتبع أحمال الرطب،فتلقط ما یسقط منها فتجمعه فی کساء علیها رثّ،فسألها عمّا تصنع بذلک، فقالت:إنّی امرأة لا رجل لی یقوم بمئونتی،ولی بنات لا یعدن علی أنفسهنّ بشیء،فأنا أتتبّع هذا من الطریق و أتقوّته أنا و ولدی،فبکی بکاء شدیدا،و قال:أنت و اللّه و أشباهک تخرجونی غدا حتّی یسفک دمی.

و نفذت بصیرته فی الخروج،و أقبل أبو السرایا لموعده علی طریق البرّ حتّی ورد عین التمر فی فوارس معه جریدة لا راجل فیهم،و أخذ علی النهرین حتّی ورد إلی نینوی، فجاء إلی قبر الحسین علیه السّلام.

قال:و خرج محمّد بن إبراهیم فی الیوم الذی واعد فیه أبا السرایا للاجتماع بالکوفة، و أظهر نفسه و برز إلی ظهر الکوفة،و معه علی بن عبید اللّه بن الحسین بن علی بن الحسین ،و أهل الکوفة منبثّون مثل الجراد،إلاّ أنّهم علی غیر نظام و غیر قوّة،و لا سلاح إلاّ العصی

ص:74

و السکاکین و الآجر.

فلم یزل محمّد بن إبراهیم و من معه ینتظرون أبا السرایا و یتوقّعونه،فلا یرون له أثرا حتّی أیسوا منه،و شتمه بعضهم،و لاموا محمّد بن إبراهیم علی الاستعانة به،و اغتمّ محمّد بن إبراهیم بتأخّره.

فبینما هم کذلک إذ طلع علیهم من نحو الجرف علمان أصفران و خیل،فتنادی الناس بالبشارة،فکبّروا و نظروا،فإذا هو أبو السرایا و من معه،فلمّا أبصر محمّد ابن إبراهیم ترجّل و أقبل إلیه،فانکبّ علیه و اعتنقه محمّد.

ثمّ قال له:یا بن رسول اللّه ما یقیمک هاهنا؟ادخل البلد فما یمنعک منه أحد،فدخل هو و خطب الناس،و دعاهم إلی البیعة إلی الرضا من آل محمّد،و الدعاء إلی کتاب اللّه و سنّة نبیّه صلّی اللّه علیه و آله و الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر،و السیرة بحکم الکتاب،فبایعه الناس حتّی تکابسوا و ازدحموا علیه،و ذلک فی موضع بالکوفة یعرف بقصر الضرّتین.

قال:و وجّه محمّد بن إبراهیم إلی الفضل بن العبّاس بن عیسی بن موسی رسولا یدعوه إلی بیعته،و یستعین به فی سلاح و قوّة،فوجد العبّاس قد خرج عن البلد و خندق حول داره،و أقام موالیه فی السلاح للحرب،فأخبر الرسول محمّدا بذلک،فأنفذ محمّد أبا السرایا إلیهم،و أمره أن یدعوهم و لا یبدأهم بقتال،فلمّا صار إلیهم تبعه أهل الکوفة کالجراد المنتشر.

فدعاهم فلم یصغوا إلی قوله،و لم یجیبوا دعوته،و رموه بالنشاب من خلف السور، فقتل رجل من أصحابه أو جرح،فوجّه به إلی محمّد بن إبراهیم،فأمره بقتالهم فقاتلهم، و کان علی السور خادم أسود واقف بین شرفتین یرمی لا یسقط له سهم،فأمر أبو السرایا غلامه أن یرمیه،فرماه بسهم فأثبته بین عینیه،و سقط الخادم علی امّ رأسه إلی أسفل فمات،و فرّ موالی الفضل بن العبّاس فلم یبق منهم واحد،و فتح الباب.

فدخل أصحاب أبی السرایا ینتهبونها و یخرجون حرّ المتاع منها،فلمّا رأی ذلک أبو السرایا حظره و منع أحدا من الخروج،أو یأخذ ما معه و یفتشه،فأمسک الناس عن النهب

قال:و مضی الفضل بن العبّاس،فدخل علی الحسن بن سهل،فشکی إلیه ما انتهک

ص:75

منه،فوعده النصر و الغرم و الخلف،ثمّ دعا بزهیر بن المسیّب،فضمّ إلیه الرجال و أمدّه بالأموال،و ندبه إلی المسیر نحو أبی السرایا،و أن یودعه من وقته و یمضی لوجهه فیه، و لا ینزل إلاّ بالکوفة،و کان محمّد بن إبراهیم علیلا علّته التی مات فیها،و کان الحسن بن سهل لانتحاله النجوم و نظره فیها،ینظر فی نجم محمّد فیراه محترقا،فیبادر فی طلبه و یحرص علی ترویحه،و یشغله ذلک عن النظر فی أمر عسکره،فسار زهیر بن المسیّب حتّی ورد قصر ابن هبیرة فأقام به،و وجّه ابنه أزهر بن زهیر علی مقدّمته،فنزل سوق أسد.

و سار أبو السرایا من الکوفة وقت العصر،فأخذ السیر حتّی أتی معسکر أزهر ابن زهیر بسوق أسد،و هم غارّون فیه و بیته،فطحن العسکر و أکثر القتل فیه،و غنم دوابّهم و أسلحتهم،و انقطع الباقون فی اللیل منهزمین،حتّی وافت زهیرا بالقصر فتغیّظ من ذلک، و رجع أبو السرایا إلی الکوفة و زحف زهیر حتّی نزل،و وافت خریطة من الحسن بن سهل یأمره ألاّ ینزل إلاّ بالکوفة،فمضی حتّی نزل عند القنطرة.

و نادی أبو السرایا فی الناس بالخروج،فخرجوا حتّی صادفوا زهیرا علی قنطرة الکوفة فی عشیّة صردة باردة،فهم یوقدون النار یستدفئون بها،و یذکرون اللّه و یقرءون القرآن،و أبو السرایا یسکن منهم و یحثّهم.

و أقبل أهل بغداد یصیحون:یا أهل الکوفة زیّنوا نساءکم و أخواتکم و بناتکم للفجور، و اللّه لنفعلنّ بهم کذا و کذا و لا یکنّون،و أبو السرایا یقول لهم:اذکروا اللّه و توبوا إلیه، و استغفروه و استعینوا.

فلم یزل الناس فی تلک اللیلة یتحارسون طول لیتهم،حتّی إذا أصبح نهد إلیهم،فوقف فی عسکره،و قد غشیت أبصار الناس من الدروع و البیض و الجواشن،و هم علی تعبئة حسنة،و أصوات الطبول و البوقات مثل الرعد العاصف،و أبو السرایا یقول:یا أهل الکوفة صحّحوا نیّاتکم،و اخلصوا ضمائرکم،و استنصروه علی عدوّکم،و أبرءوا إلیه من حولکم و قوّتکم،و اقرأوا القرآن،و من کان یروی الشعر فلینشد شعر عنترة العبسی.

قال:فطلع رجل من أهل بغداد مستلثما شاکی السلاح،فجعل یشتم أهل الکوفة، و یقول:لنفجرنّ بنسائکم،و لنفعلنّ بکم و لنصنعنّ،و انتدب إلیه رجل من أهل الوازار-

ص:76

قریة بباب الکوفة-علیه إزار أحمر و فی یده سکّین،فألقی نفسه فی الفرات و سبّح ساعة حتّی صار إلیه،فدنا منه فأدخل یده فی جیب درعه و جذبه إلیه،فصرعه و ضرب بالسکّین حلقه فقتله،و جرّ برجله یطفو مرّة و یغوص مرّة اخری حتّی أخرجه إلی الکوفة، فکبّر الناس و ارتفعت أصواتهم بحمد اللّه و الثناء علیه و الدعاء.

و خرج رجل من ولد الأشعث بن قیس إلی البغدادیّین و دعا للبراز،فبرز إلیه رجل فقتله،و برز إلیه آخر فقتله،و برز إلیه ثالث فقلته،حتّی قتل نفرا،و أقبل أبو السرایا فلمّا رآه شتمه،و قال:من أمرک بهذا؟ارجع،فرجع فمسح سیفه بالتراب و ردّه فی غمده و قنع فرسه،و مضی نحو الکوفة،فلم یشهد حربا بعدها معهم.

و وقف أبو السرایا علی القنطرة طویلا،و خرج رجل من أهل بغداد،فجعل یشتمه بالزنا و لا یکنّی،و أبو السرایا واقف لا یتحرّک،ثمّ تغافل ساعة حتّی همّ بأن ینصرف،ثمّ حمل علیه فقلته،و حمل علی عسکرهم حتّی خرج من خلفهم،ثمّ حمل علیهم من خلف العسکر حتّی رجع من حیث جاء،و وقف فی موقفه و هو ینفخ و ینفض علق الدم عن درعه.

ثمّ دعا غلاما له فوجّهه فی نفر من أصحابه،و أمره أن یمضی حتّی یصیر من وراء العسکر،ثمّ یحمل علیهم لا یکذب،فمضی الغلام لوجهه مع من معه قاصدا لما أمره به.

فوقف أبو السرایا علی القنطرة علی فرس له أدهم محذوف،و قد اتّکأ علی رمحه، فنام علی ظهر الفرس حتّی غطّ،و أهل الکوفة جزعون لما یرونه من عسکر زهیر، و یسمعونه من تهدّدهم و وعیدهم،و هم یضجّون و یصیحون بالتکبیر و التهلیل حتّی یسمع أبو السرابا،فینتبه من نومه،فلم ینتبه حتّی ظنّ أنّ الکمین الذی بعثه قد انتهی إلی حیث أمره،فصاح لفرسه:قتال،ثمّ قنعه حتّی رضی بحفزه،ثمّ أومئ بیده نحو الکمین الذی بعثه،و صاح بأهل الکوفة:احملوا،و حمل و تبعوه،فلم یبق من أصحاب زهیر أحد إلاّ التفت نحو الاشارة.

و خالط أبو السرایا و غلامه سیّار العسکر،و تبعه أهل الکوفة و صاح بغلامه: ویلک یا سیّار أ لا ترانی،فحمل سیّار علی صاحب العلم فقتله و سقط العلم،و انهزمت المسوّدة، و تبعهم أبو السرایا و أصحابه و نادی:من نزل عن فرسه فهو آمن،فجعلوا یرتجلون،

ص:77

و أصحاب أبو السرایا یرکبون،و تبعهم حتّی جاوزوا شاهی،ثمّ التفت زهیر إلی أبی السرایا،فقال:ویحک أ ترید هزیمة أکثر من هذه؟إلی أین تتّبعنی؟فرجع و ترکه.

و غنم أهل الکوفة غنیمة لم یغنم أحد مثلها،و صاروا إلی عسکر زهیر بن المسیّب و مطابخه قد اعدّت و اقیمت،و کان قد حلف ألاّ یتغدّی إلاّ فی مسجد الکوفة،فجعلوا یأکلون ذلک الطعام،و ینتهبون الأسلحة و الآلة،و کانوا قد أصابهم جوع و جهد شدید، و مضی زهیر لوجهه حتّی دخل بغداد مستترا،و بلغ خبره الحسن بن سهل،فأمر باحضاره،فلمّا رآه رماه بعمود حدید کان فی یده،فشتر احدی عینیه،و قال لبعض من کان بحضرته:اخرجه فاضرب عنقه،فتشفّعوا فیه،فلم یزل یکلّم فیه حتّی عفی عنه.

و دخل أبو السرایا الکوفة،و معه خلق کثیر من الاساری،و رءوس کثیرة علی الرماح مرفوعة،و فی صدور الخیل مشدودة،و من معه من أهل الکوفة قد رکبوا الخیل و لبسوا السلاح،فهم فی حالة واسعة،و أنفسهم بما رزقوه من النصر قویّة.

و اشتدّ غمّ الحسن بن سهل و من بحضرته من العبّاسیّین،لما جری علی عسکر زهیر، و طال اهتمامهم به،فدعا الحسن بن سهل بعبدوس بن عبد الصمد،و ضمّ إلیه ألف فارس و ثلاثة آلاف راجل،و أزاح علّته فی الاعطاء،و قال:إنّما ارید أن أنوه باسمک فانظر کیف تکون،و أوصاه بما احتاج إلیه،و أمره ألاّ یلبث.

فخرج من بین یدیه و هو یحلف أن یبیح الکوفة،و یقتل مقاتل أهلها و یسبی ذراریهم -ثلاثا-و مضی لوجهه لا یلوی علی شیء حتّی صار إلی الجامع،و قد کان الحسن بن سهل تقدّم إلیه بذلک،و أمره ألاّ یأخذ علی الطریق الذی انهزم فیه زهیر،لئلاّ یری أصحابه بقایا قتلی عسکره،فیجبنوا من ذلک،فأخذ علی الطریق الجامع.

فلمّا وافاها و بلغ أبا السرایا خبره،صلّی الظهر بالکوفة،ثمّ جرّد فرسان أصحابه و من یثق به منهم و أغذّ السیر بهم،حتّی إذا قرب من الجامع،فرّق أصحابه ثلاث فرق،و قال:

شعارکم«یا فاطمی یا منصور»و أخذ هو فی جانب السوق،و أخذ سیّار فی سیره الجامع، و قال لأبی الهرماس:خذ بأصحابک علی القریة،فلا یفتک أحد منهم،ثمّ احملوا دفعة واحدة من جوانب عسکر عبدوس،ففعلوا ذلک،فأوقعوا به و قتلوا منه مقتلة عظیمة، و جعل الجند یتهافتون فی الفرات طلبا للنجاة،حتّی غرق منهم خلق کثیر.

ص:78

و لقی أبو السرایا عبدوسا فی رحبة الجامع،فکشف خوزته عن رأسه و صاح:أنا أبو السرایا،أنا أسد بنی شیبان،ثمّ حمل علیه،و ولی عبدوس من بین یدیه،و تبعه أبو السرایا فضربه علی رأسه ضربة،فلقت هامّته و خرّ صریعا عن فرسه،و انتهب الناس من أصحاب أبی السرایا و أهل الجامع عسکر عبدوس،و أصابوا منه غنیمة عظیمة،و انصرفوا إلی الکوفة بقوّة و أسلحة.

و دخل أبو السرایا إلی محمّد بن إبراهیم و هو علیل یجود بنفسه،فلامه علی تبییته العسکر،و قال:أنا أبرأ إلی اللّه ممّا فعلت،فما کان لک أن تبیتهم،و لا تقاتلهم حتّی تدعوهم،و ما کان لک أن تأخذ من عسکرهم إلاّ ما أجلبوا به علینا من السلاح.

فقال أبو السرایا:یا بن رسول اللّه کان هذا تدابیر الحرب،و لست اعاود مثله،ثمّ رأی فی وجه محمّد الموت،فقال له:یا بن رسول اللّه کلّ حیّ میّت،و کلّ جدید بال،فاعهد إلیّ عهدک.

فقال:اوصیک بتقوی اللّه،و المقام علی الذبّ عن دینک،و نصرة أهل بیت نبیّک صلّی اللّه علیه و آله، فإنّ أنفسهم موصولة بنفسک،و ولّ الناس الخیرة فی من یقوم مقامی من آل علی،فان اختلفوا فالأمر إلی علی بن عبید اللّه،فإنّی قد بلوت طریقته،و رضیت دینه،ثمّ اعتقل لسانه،و هدأت جوارحه،فغمضه أبو السرایا و سجاه،و کتم موته،فلمّا کان اللیل أخرجه فی نفر من الزیدیّة إلی الغری فدفنه.

فلمّا کان من الغد جمع الناس فخطبهم،و نعی محمّدا إلیهم و عزّاهم عنه،فارتفعت الأصوات بالبکاء اعظاما لوفاته (1).

أقول:و راجع تتمّة قضایا خروج أبی السرایا و من قام مقام محمّد بن إبراهیم إلی ترجمة محمّد بن محمّد بن زید الشهید بن علی بن الحسین.

و قال الطبری:و فی سنة تسع و تسعین و مائة خرج بالکوفة محمّد بن إبراهیم ابن إسماعیل بن إبراهیم بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب یوم الخمیس لعشر خلون من جمادی الآخرة یدعو إلی الرضا من آل محمّد،و العمل بالکتاب و السنّة،و هو

ص:79


1- (1) مقاتل الطالبیّین ص 344-354.

الذی یقال له:ابن طباطبا،و کان القیّم بأمره فی الحرب و تدبیرها و قیادة جیوشه أبا السرایا،ثمّ ذکر تفصیل الخبر عن سبب خروجه و خروج جمع آخر من الطالبیّین (1).

و قال المسعودی:و فی سنة تسع و تسعین و مائة خرج أبو السرایا السری بن منصور الشیبانی بالعراق،و اشتدّ أمره،و معه محمّد بن إبراهیم بن إسماعیل بن إبراهیم بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ثمّ قال:و فی هذه السنة مات ابن طباطبا الذی کان یدعو إلیه أبو السرایا،و أقام أبو السرایا مکانه محمّد بن محمّد بن زید بن علی بن الحسین بن علی (2).

و ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الکوفة و مات هناک و خرج بها،و قال:امّه امّ الزبیر بنت عبد اللّه بن أبی بکر بن عبد الرحمن بن الحرث بن هشام بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمرو بن مخزوم،عقبه:إسماعیل،و عبد اللّه،و جعفر،و فاطمة،امّهم امّ جعفر بنت إسحاق بن إبراهیم بن جعفر بن عبد اللّه بن عبد الرحمن بن زهرة بن عبد عوف بن الحرث بن زهرة بن کلاب،و انقرض نسل محمّد بن إبراهیم طباطبا (3).

و قال ابن الأثیر:و فی سنة تسع و تسعین و مائة ظهر أبو عبد اللّه محمّد بن إبراهیم بن إسماعیل بن إبراهیم بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب لعشر خلون من جمادی الآخرة بالکوفة،یدعو إلی الرضا من آل محمّد علیهم السّلام،و العمل بالکتاب و السنّة،و هو الذی یعرف بابن طباطبا،و کان القیّم بأمره فی الحرب أبو السرایا السری بن منصور،و کان یذکر أنّه من ولد هانی بن قبیصة بن هانی ابن مسعود الشیبانی.

و کان سبب خروجه:انّ المأمون لمّا صرف طاهرا عمّا کان إلیه من الأعمال التی افتتحها،و وجّه الحسن بن سهل إلیها،تحدّث الناس بالعراق أنّ الفضل بن سهل قد غلب علی المأمون،و أنّه أنزله قصرا حجبه فیه عن أهل بیته و قوّاده،و أنّه یستبدّ بالأمر دونه، فغضب لذلک بنو هاشم و وجوه الناس،و اجترءوا علی الحسن ابن السهل،و هاجت الفتن

ص:80


1- (1) تاریخ الطبری 10:227-231.
2- (2) مروج الذهب 3:439.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 266.

فی الأمصار،فکان أوّل من ظهر ابن طباطبا.

و قیل:کان سبب اجتماع ابن طباطبا بأبی السرایا أنّ أبا السرایا کان یکری الحمیر،ثمّ قوی حاله،فجمع نفرا،فقتل رجلا من بنی تمیم بالجزیرة و أخذ ما معه،فطلب،فاختفی، و عبر الفرات إلی الجانب الشامی،فکان یقطع الطریق فی تلک النواحی،ثمّ لحق بیزید بن مزید الشیبانی بأرمینیّة،و معه ثلاثون فارسا،فقوّده،فجعل یقاتل معه الخرمیّة،و أثّر فیهم،و فتک و أخذ منهم غلامه أبا الشوک.

فلمّا عزل أسد عن أرمینیّة صار أبو السرایا إلی أحمد بن مزید،فوجّهه أحمد طلیعة إلی عسکر هرثمة فی فتنة الأمین و المأمون،و کانت شجاعته قد اشتهرت،فراسله هرثمة یستمیله،فمال إلیه،فانتقل إلی عسکره،و قصده العرب من الجزیرة،و استخرج لهم الأرزاق من هرثمة،فصار معه نحو ألفی فارس و راجل،فصار یخاطب بالأمیر.

فلمّا قتل الأمین نقصه هرثمة من أرزاقه و أرزاق أصحابه،فاستأذنه فی الحجّ،فأذن له،و أعطاه عشرین ألف درهم،ففرّقها فی أصحابه و مضی،و قال لهم:اتّبعونی متفرّقین، ففعلوا،فاجتمع معه منهم نحو من مائتی فارس،فسار بهم إلی عین التمر،و حصر عاملها و أخذ ما معه من المال و فرّقه فی أصحابه،و سار،فلقی عاملا و معه مال علی ثلاثة بغال، فأخذها و سار.

فلحقه عسکر کان قد سیّره هرثمة خلفه،فعاد إلیهم و قاتلهم،فهزمهم،و دخل البریّة، و قسّم المال بین أصحابه و انتشر جنده،فلحق به من تخلّف عنه من أصحابه و غیرهم، فکثر جمعه.

فسار نحو دقوقا و علیها أبو ضرغامة العجلی فی سبعمائة فارس،فخرج إلیه فلقیه، فاقتتلوا،فانهزم أبو ضرغامة و دخل قصر دقوقا،فحصره أبو السرایا و أخرجه من القصر بالأمان و أخذ ما عنده من الأموال.

و سار إلی الأنبار و علیها إبراهیم الشروی مولی المنصور،فقتله أبو السرایا و أخذ ما فیها و سار عنها،ثمّ عاد إلیها بعد ادراک الغلال،فاحتوی علیها،ثمّ ضجر من طول السری فی البلاد،فقصد الرقّة،فمرّ بطوق بن مالک التغلبی و هو یحارب القیسیّة،فأعانه علیهم و أقام معه أربعة أشهر یقاتل علی غیر طمع إلاّ للعصبیّة للربعیّة علی المضریّة،فظفر طوق

ص:81

و انقادت له قیس.

و سار عنه أبو السرایا إلی الرقّة،فلمّا وصلها لقیه محمّد بن إبراهیم المعروف بابن طباطبا،فبایعه و قال له:انحدر أنت فی الماء و أسیر أنا علی البرّ حتّی نوافی الکوفة، فدخلاها،و ابتدأ أبو السرایا بقصر العبّاس بن موسی بن عیسی،فأخذ ما فیه من الأموال و الجواهر،و کان عظیما لا یحصی،و بایعهم أهل الکوفة.

و قیل:کان سبب خروجه أنّ أبا السرایا کان من رجال هرثمة،فمطله بأرزاقه،فغضب و مضی إلی الکوفة،فبایع ابن طباطبا و أخذ الکوفة و استوسق له أهلها،و أتاه الناس من نواحی الکوفة و الأعراب فبایعوه،و کان العامل علیها للحسن بن سهل سلیمان بن منصور،فلامه الحسن،و وجّه زهیر بن المسیّب الضبّی إلی الکوفة فی عشرة آلاف فارس و راجل،و کانت الوقعة سلخ جمادی الآخرة.

فلمّا کان الغد مستهلّ رجب مات محمّد بن إبراهیم بن طباطبا فجأة،سمّه أبو السرایا، و کان سبب ذلک أنّه لمّا غنم ما فی عسکر زهیر منع عنه أبا السرایا،و کان الناس له مطیعین،فعلم أبو السرایا أنّه لا حکم له معه،فسمّه فمات،و أخذ مکانه غلاما أمرد یقال له:محمّد بن محمّد بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب،فکان الحکم إلی أبی السرایا إلی آخر کلامه (1).

و قال ابن أبی الحدید:کان ناسکا عابدا فقیها،عظیم القدر عند أهل بیته و عند الزیدیّة (2).

و قال الذهبی:و فی جمادی الآخرة سنة تسع و تسعین و مائة خرج بالکوفة محمّد بن إبراهیم بن طباطبا و اسمه إسماعیل بن إبراهیم بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب،یدعو إلی الرضا من آل محمّد،و العمل بالکتاب و السنّة.و کان القائم بأمره أبو السرایا سری بن منصور الشیبانی،فهاجت الفتن،و تسرّع الناس إلی ابن طباطبا، و استوسقت له الکوفة،و أتاه الأعراب و أهل النواحی،فجهّز الحسن بن سهل لحربه زهیر

ص:82


1- (1) الکامل فی التاریخ 4:147-151.و له تتمّة فی الکامل فراجع.
2- (2) شرح نهج البلاغة 15:288.

بن المسیّب فی عشرة آلاف،فالتقوا،فهزم زهیر و استباحوا عسکره،و غنموا السلاح و الخیل،و قووا فی ذلک فی سلخ جمادی الآخرة.

فلمّا کان من الغد أصبح محمّد بن إبراهیم بن طباطبا میتا فجأة.

و قیل:إنّ أبا السرایا سمّه لکون ابن طباطبا أحرز الغنیمة و لم یحسن جائزة أبی السرایا،أو لغیر ذلک.و أقام أبو السرایا فی الحال مکانه شابّا أمرد اسمه محمّد ابن محمّد بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب (1).

و قال الصفدی:کان خطیبا شاعرا،خرج فی أیّام المأمون بالکوفة،و لمّا عزم نصر بن شبیب علی الخروج مع محمّد المذکور و من معه من قیس غیلان و من أطاعه من غیرهم، أنشده بعض بنی عمّه ینهاه عن ذلک منها:

یا نصر لا یذهب برأیک عصبة تبع الغرور خفیفة أحلامها

فانظر لنفسک قبل ساعة زلّة یبقی علیک شنارها و لزامها

لا تعرضنّ لما یخاف و باله إنّ الخلافة لا یرام مرامها

فأضرب نصر عن رأیه،و وجّه إلی محمّد بمال کثیر و سلاح،و قال:استعن بهذا و أقلنی،فلم یقبل و قال محمّد بن إبراهیم:

سنغنی بحمد اللّه عنک بعصبة یهبّون للداعی إلی منهج الحقّ

ظننّا بک الحسنی فقصّرت دونها فأصبحت مذموما و فاز ذوو الصدق

و ما کلّ شیء سابق أو مقصّر یؤول به التحصیل إلاّ إلی العرق

و دخل الکوفة فی جمادی الآخرة سنة سبع و تسعین و مائة،و خطب الناس و بایعوه و أعطاهم الأمان،فقال بعض شعراء الکوفة فیه:

أ لم تر أنّ اللّه أظهر دینه و صلّت بنو العبّاس خلف بنی علی

فلمّا وصل الخبر بذلک جهّز الحسن بن سهل إلیه عسکرا،فکسره أبو السرایا،و هو الذی قام بأمر محمّد بن إبراهیم،و هو مقدّم عسکره،ثمّ جهّزه إلیه مرّة اخری،فکبسه أبو السرایا لیلا و هو ینشد:

ص:83


1- (1) تاریخ الإسلام ص 70.

وجهی رمحی و الحسام حصنی و الرمح ینبی بالضمیر عنّی

و الیوم یبدو ما أقول منّی

و مضی ذلک العسکر الذی نفّذ إلیه ما بین قتیل و غریق و قتل مقدّمه،ثمّ رجع أبو السرایا إلی الکوفة ظافرا غانما،فوجد محمّد بن إبراهیم شدید المرض،فقال له أبو السرایا:أوصنی یا بن رسول اللّه،فقال محمّد:

الحمد للّه ربّ العالمین،و صلّی اللّه علی سیّدنا محمّد و آله الطیّبین،اوصیک بتقوی اللّه،فإنّها أحصن جنّة،و أمنع عصمة،و الصبر فإنّه أفضل مفزع و أحمد معوّل،و أن تستتمّ الغضب لربّک،و تدوم علی منع دینک،و تحسن صحبة من استجاب لک،و تعدل بهم عن المزالق،و لا تقدم اقدام متهوّر،و لا تضجّع تضجیع متهاون،و اکفف عن الاسراف فی الدماء ما لم یوهن ذلک منک دینا،أو یصدّک عن صواب،و ارفق بالضعفاء،و إیّاک و العجلة،فإنّ معها الهلکة.

و اعلم أنّ نفسک موصولة بدماء آل محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،و دمک مختلط بدمائهم،فإن سلموا سلمت،و إن هلکوا هلکت،فکن علی أن یسلموا أحرص منک علی أن یعطبوا،و وقّر کبیرهم،و برّ صغیرهم،و اقبل رأی عالمهم،و احتمل إن کانت هفوة من جاهلهم یرع اللّه حقّک،و احفظ قرابتهم یحسن اللّه نصرک،و ولّ الناس الخیرة لأنفسهم فی من یقوم مقامی لهم من آل علی،فان اختلفوا فالأمر إلی علی بن عبید اللّه،فإنّی قد بلوت دینه،و رضیت طریقه،فارضوا به و أحسنوا طاعته تحمدوا رأیه و بأسه،ثمّ مات فدفنه لیلا،فرثاه أبو السرایا بأبیات منها:

عاش الحمید فلمّا أن قضی و مضی کان الفقید فمن ذا بعده الخلف

و من شعر محمّد بن إبراهیم أیضا:

و کنت علی جدّ من أمری فزادنی إلی الجدّ جدّا ما رأیت من الظلم

أ یذهب مال اللّه فی غیر حقّه و ینزل أهل الحقّ فی جائر الحکم

لعمرک ما أبصرتها فسألتها و جاوزتها إلاّ لأمضی فی عزمی

کفی عبرة و اللّه یقضی قضاءه بها عظة من ربّنا لذوی الحلم

و منه:

ص:84

أ ینقض حقّنا فی کلّ وقت علی قرب و یأخذه البعید

فیا لیت التقرّب کان بعدا و لم تجمع مناسبنا الجدود (1)

و ذکره أیضا العاصمی (2).

3608-محمّد بن أبی البشائر إبراهیم بن جعفر بن هبة اللّه بن حیدر بن عبد اللّه ابن الحسن بن موسی بن عبد اللّه بن الحسن بن أبی عبد اللّه الحسین بن موسی بن عبید اللّه بن الحسن بن علی بن أحمد الحقیبی بن علی بن الحسین الأصغر بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب البیهقی.

قال البیهقی:ابنا عمّه السیّد الرضی جعفر بن النقیب أبی تراب حیدر بن أحمد ابن هبة اللّه بن حیدر بن عبد اللّه بطرابلس.امّ أحمد الحقیبی زینب بنت عون بن عبید اللّه بن عبد اللّه.

و السیّد أبو البشائر مات ببیهق و قبره بها.

و العقب منه:فی السیّد محمّد شابّ ربع أسمر أملح مفلج الأسنان،امّه عامیّة اسمها فاطمة من اسفرائن،و امّه اسمها ستّ الدار ببغداد،و ستّی تاج ببیهق.

و من أقارب السیّد أبی البشائر بطرابلس:الشریف أبو طالب بن أبی تراب حیدر و یعرف ب«ابن التاج»و ولده السیّد أبو طالب الشریف أبو الحسن بن أبی المکارم بن عمر.

و الشریف أبو البشائر بن حمزة (3).

3609-محمّد بن إبراهیم بن الحسن بن إبراهیم بن الحسن بن إبراهیم بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره البیهقی (4).

3610-محمّد الدیباج الأصغر بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی ابن

ص:85


1- (1) الوافی بالوفیات 1:337-339 برقم:212.
2- (2) سمط النجوم العوالی 4:182-183.
3- (3) لباب الأنساب 2:670-671.
4- (4) لباب الأنساب 2:573.

أبی طالب.

قال أبو الفرج:امّه امّ ولد تدعی عالیة.و کان یدعی الدیباج الأصغر (1)من حسنه.

بإسناده عن محمّد بن إبراهیم،قال:اتی بهم أبو جعفر،فنظر إلی محمّد بن إبراهیم بن الحسن،فقال:أنت الدیباج الأصغر؟قال:نعم،قال:أما و اللّه لأقتلنّک قتلة ما قتلتها أحدا من أهل بیتک،ثمّ أمر باسطوانة مبنیّة ففرّقت،ثمّ ادخل فیها،فبنیت علیه و هو حیّ.

و بإسناده عن الزبیر بن بلال (2)،قال:کان الناس یختلفون إلی محمّد هذا فینظرون إلی حسنه (3).

و ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:قتله أبو الدوانیق،و لم یعقّب،و امّه امّ ولد تدعی عافیة (4).

و قال البیهقی:یقال له الدیباج الأصغر،کان أحسن الناس فی عهده،بنی علیه ببغداد جدار و هو حیّ،و ما صلّی علیه أحد،و هو یوم قتل ابن خمس و عشرین سنة (5).

و قال أیضا:قتله منصور و هو شابّ جمیل لم یتزوّج (6).

و قال الذهبی:لمّا اتی بمحمّد بن إبراهیم بن حسن إلی المنصور قال له:أنت الدیباج الأصغر؟قال:نعم،قال:أما و اللّه لأقتلنّک قتلة ما قتلها أحد من أهل بیتک،ثمّ أمر باسطوانة فنقرت،ثمّ ادخل فیها ثمّ شدّ علیه و هو حیّ،و کان محمّد من أحسن الناس صورة (7).

3611-محمّد بن إبراهیم جردقة بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی

ص:86


1- (1) فی المقاتل و تاریخ الاسلام:الأصفر.
2- (2) کذا و لعلّ الصحیح کما فی نسخة:بکّار.
3- (3) مقاتل الطالبیّین ص 136.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 266.
5- (5) لباب الأنساب 1:409.
6- (6) لباب الأنساب 2:450.
7- (7) تاریخ الاسلام ص 19.

بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

3612-محمّد بن إبراهیم بن الحسن بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:أعقب (2).

3613-محمّد الأصغر بن إبراهیم بن الحسن بن محمّد بن سلیمان بن داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بطبرستان،و قال:عقبه:جعفر،و الحسین، و الحسن فی المشجّرة (3).

3614-محمّد بن إبراهیم بن سلیمان بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد البصرة،و قال:عقبه:أحمد،و إبراهیم درج (4)

3615-محمّد بن إبراهیم بن عبد اللّه رأس المذری بن جعفر بن عبد اللّه بن جعفر بن محمّد الحنفیّة بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

3616-محمّد الوزیر بن إبراهیم بن علی بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم ابن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بطبرستان،و قال:و کان وزیر الداعی الکبیر الحسن بن زید،استخلفه علی جرجان ثمّ حبسه.العقب منه:أبو علی إسماعیل له أولاد،

ص:87


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 67.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 226.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 207.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 74.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 121.

و أبو القاسم الحسین قیل:هو الوزیر،و أبو الحسن زید (1).

3617-محمّد بن أبی طاهر إبراهیم بن علی بن عمر برطلة بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:العقب منه:علی،و أبو عبد اللّه الحسین،و أبو الحسین الحسن،و أبو إسحاق إبراهیم،و أبو القاسم أحمد (2).

3618-محمّد بن إبراهیم بن علی بن مالک بن فلیتة بن القاسم بن محمّد بن جعفر بن محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن الحسین بن محمّد الثائر بن موسی الثانی ابن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب یعرف بابن الأمیر.

قال ابن الطقطقی:هو صاحب القضیّة مع والدی،کان هذا محمّد بن الأمیر قد سعی بوالدی،و اتّفق فی السعایة مع علویّ یقال له:ابن التقی،فقبض علی والدی،و ذلک فی سنة ثلاث و ستّین و ستمائة.

ثمّ لما وقع الفحص عما ذکره ظهر کذبهما،و احضرا إلی دار الشاطبیّة،فاعترفا أنّ رضی الدین علی بن موسی بن جعفر بن طاوس حملهما علی ذلک،فسلّما إلی والدی، فعفی عن ابن التقی؛لأنّه کان قد وعده العفو،و قتل محمّد الأمیر علی جسر بغداد، و والدی واقف علی رأسه.ثمّ احضر رضی الدین بن طاوس أیضا،فوقف و شاهد قتله، فصرف وجهه عنه لئلاّ یشاهده،فقال له بعض الحاضرین:لم تصرف وجهک عنه؟!فو اللّه ما قتله غیرک،و إنّ دمه فی عنقک (3).

أقول:هذه قضیّة فی واقعة لا نعلم مبدأها و منتهاها،و مقام السیّد الجلیل علی ابن طاوس قدّس سرّه أجلّ من ذلک،فهو السیّد الثقة الزاهد جمال العارفین،صاحب الکرامات و المقامات الباهرة،و عدّ مفاخره و مناقبه لا تحصی،فأمثال هذه التهم لا تلیق بشأنه،و ساحته بریئة عمّا یوجب النقص لجلالته.

ص:88


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 209.
2- (2) لباب الأنساب 2:488.
3- (3) الأصیلی ص 98-99.

3619-محمّد بن إبراهیم بن محمّد الکابلی بن عبد اللّه الأشتر بن محمّد النفس الزکیّة بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بجرجان،و قال:و مات بها و درج و لا عقب له (1).

3620-محمّد بن إبراهیم بن أبی الکرام الأصغر محمّد أحمر عینه بن أبی الکرام عبد اللّه بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممن ورد أولاده بجرجان (2).

3621-محمّد أبو جعفر بن إبراهیم الوردی بن أبی عبد اللّه محمّد بن عبید اللّه الأمیر بن عبد اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3622-محمّد أبو الحسن بن إبراهیم الوردی بن أبی عبد اللّه محمّد بن عبید اللّه الأمیر بن عبد اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

3623-محمّد أبو عبد اللّه محیی الدین بن إبراهیم بن أبی طریف محمّد بن علی یعرف بابن المنکو العلوی الحسینی الزیدی النقیب بمشهد موسی علیه السّلام.

قال الفوطی:ولی النقابة بمشهد الإمام موسی بن جعفر علیهما السّلام،و کان من أصحاب النقیب الطاهر رضی الدین أبی القاسم علی بن علی بن طاوس الحسنی،و هو من أولاد السادات النقباء،و له نفس شریفة،و لذلک علته الدیون فی قضاء الحقوق (5).

3624-محمّد بن أبی حرب إبراهیم بن محمّد بن علی بن عمر بن علی بن عمر برطلة بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ص:89


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 112 و 131.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 117.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 154.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 154.
5- (5) مجمع الآداب 5:84-85 برقم:4687.

قال البیهقی:قال أبو الغنائم:لقیت محمّد بن أبی حرب فی سنة ثمان عشر و أربعمائة (1).

3625-محمّد أبو جعفر بن إبراهیم بن موسی بن إبراهیم المرتضی بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بأبهر (2)،و بأرجان و قال:عقبه الحسن (3).

3626-محمّد بن إبراهیم بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال العاصمی:خرج بالیمن،و کان داعیة لمحمّد بن محمّد بن زید الشهید،فاستحکم أمره بالیمن،و کان له بها وقائع،ثمّ انتقل إلی خراسان،فقتل بها بجرجان بالسمّ (4).

3627-محمّد بن أبی أحمد إبراهیم بن یحیی الاطروش بن موسی بن محمّد ابن إسماعیل بن عبد اللّه بن عبید اللّه بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

3628-محمّد بن أبی بکر بن حمزة بن عبید اللّه بن علی بن عبید اللّه بن إبراهیم بن عبید اللّه بن جعفر بن عبد اللّه بن جعفر بن محمّد الحنفیّة بن علی بن أبی طالب السمرقندی.

قال البیهقی:ورد رسولا إلی الحضرة السلطانیّة الأعظمیّة السنجریّة،فی شهور سنة ثمان و ثلاثین و خمسمائة،و هو محمّدی،و حسنی من جهة امّهاته (6).

3629-محمّد أبو الحسن قوام الدین بن أبی بکر بن علی الحسینی القباذی

ص:90


1- (1) لباب الأنساب 2:489.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 9.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 17.
4- (4) سمط النجوم العوالی 4:185.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 244.
6- (6) لباب الأنساب 2:621.

الموسوی.

قال ابن الفوطی:قرأت بخطّ هذا الفاضل:

إنّی لأعشق من تملا محاسنه اذنی و لم تر عینی وجهه الحسنا

و العشق بالقلب أمّا العین أصدقه وصف الحبیب إذا ما صدّق الاذنا (1)

3630-محمّد جلال السادة بن أبی جعفر بن أحمد بن المطهّر بن أحمد بن محمّد بن عبد اللّه بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

ذکره البیهقی فی أنساب سادات خلّم (2).

محمّد بن أبی حرب

3631-محمّد الخفّاف بن أبی حرب بن أبی طالب بن الداعی بن زید بن حمزة بن علی بن عبید اللّه بن الحسن بن علی بن محمّد بن الحسن السیلق بن جعفر ابن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره البیهقی،و قال:و العقب من السیّد الخفّاف بنیسابور (3).

3632-محمّد أبو جعفر بن أبی حرب بن محمّد الحسینی.

قال ابن حجر:قال الرافعی فی تاریخ قزوین:کان یعرف طرفا من فقه الشیعة،و یکتب لهم الوثائق،و کان سهلا سلیم الجانب،و قرأ النهایة لأبی جعفر الطوسی (4).

3633-محمّد نجم الدین بن أبی الحسین بن أبی الفتح بن أبی علی عبد الحمید جلال الدین بن أبی طالب عبد اللّه شمس الدین بن أبی الفتح اسامة بن أبی عبد اللّه أحمد شمس الدین بن أبی الحسن علی بن أبی طالب محمّد بن أبی علی عمر بن أبی عبد اللّه الحسین النقیب بن أحمد المحدّث بن عمر بن یحیی ابن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال ابن الطقطقی:دمه فی بنی کتیلة،رماه ابن کتیلة بنشابة،فقضی علیه و قضی،و قد

ص:91


1- (1) مجمع الآداب 3:526 برقم:3120.
2- (2) لباب الأنساب 2:709.
3- (3) لباب الأنساب 2:691.
4- (4) لسان المیزان 5:137 برقم:7190.

حکیت ذلک عند ذکر ابن کتیلة (1).

أقول:و ابن کتیلة هو محمّد بن جعفر بن محمّد بن المعمّر بن الحسن بن هبة اللّه الزیدی سیأتی ترجمته.

3634-محمّد أبو طالب شرف الدین بن أبی زید بن الحسن أمیرکا بن الحسن بن علی بن محمّد بن علی بن القاسم بن محمّد الدیباج بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:له أولاد و عقب،و هو الملقّب ب«المجلس السامی»هو ابن اخت الزکی سعد الجرجانی.و هو مذکّر جهوری،أقام مدّة ببیهق،ثمّ عاد إلی جرجان،و وقعت فی شهور سنة خمس و خمسین و خمسمائة له خصومة بجرجان فانتقل منها،و له أولاد ذکور و إناث (2).

3635-محمّد بن أبی سوید بن أبی دعیج بن أبی نمی محمّد نجم الدین بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن حسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی.

ذکره الفاسی (3).

3636-محمّد أبو عبد اللّه بن أبی الحسین بن الحسن بن زید بن أبی الفضل محمّد بن أبی الحسن محمّد بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

محمّد بن أبی طاهر

3637-محمّد بن أبی طاهر بن أبی هاشم بن أبی القاسم عقیل عزیزی بن محمّد

ص:92


1- (1) الأصیلی ص 257.
2- (2) لباب الأنساب 2:579.
3- (3) العقد الثمین 2:181 برقم:189.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 202.

الطالبی بن أبی محمّد الحسن بن أبی طاهر أحمد بن الحسن الدّین بن الحسین بن جعفر بن الحسین بن علی الحارض بن محمّد الدیباج بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب القزوینی.

قال البیهقی:هذا النسب منقول من شجرة فی یده بخطّ نسّابة قزوین.

ثمّ قال فی تقریر هذا النسب الشریف:خرج محمّد الدیباج بالحجاز داعیا إلی نفسه، و خرج علی الحارض بالبصرة فی سنة احدی و مائتین،و قال بإمامة محمّد الدیباج بن جعفر الصادق الشمطیّة،مقدّمهم الحسین بن أبی شمط.

و العقب من محمّد الدیباج بن جعفر الصادق:فی علی بن محمّد الحارض،و القاسم بن محمّد.قال الشیخ شرف الدین صاحب کتاب نهایة الأعقاب:أمّا الحسین بن محمّد الدیباج،فما رأینا أحدا من عقبه،و وجدت فی کتب الأنساب و المشجّرات للحسین بن محمّد الدیباج عقبا،و من أولاده:محمّد بن الحسین بن علی بن الحسین الأصغر بن محمّد الدیباج،فأمّا الحسین الأکبر فلا عقب له.

و قیل:لمحمّد الدیباج:علی الحارض،و القاسم،و الحسین الأکبر،و الحسین الأصغر،و موسی،و إسحاق،و عبد اللّه،و یحیی،و جعفر،و إسماعیل.

و العقب من القاسم بن محمّد الدیباج:یحیی،و محمّد،و أحمد،و علی،و الحسن، و عبد اللّه.

و العقب من یحیی بن القاسم بن محمّد الدیباج:محمّد بن یحیی.

و العقب من علی الحارض:فی الحسین،و علی بن علی،و الحسن بن علی،و جعفر، و إسحاق،و محمّد.ولادة الحسین بن علی الحارض بن محمّد الدیباج بالمدینة،و موته ببغداد و قبره بها.

و العقب من الحسین بن علی الحارض بن محمّد الدیباج بن جعفر الصادق:جعفر بن الحسین،و أبو طاهر أحمد بن الحسین،و أبو طالب حمزة بن الحسین،و عبد اللّه بن الحسین،و محمّد بن الحسین جور.و رزق اللّه لمحمّد بن الحسین بن علی بن محمّد الدیباج أحد عشر ابنا أسامی جمیعهم جعفر،و الحسن بن الحسین.امّ جعفر امّ ولد،و ولد جعفر ببغداد،ثمّ انتقل إلی الجبل،ثمّ اختار المقام بهمدان،و یقال له:الطوّاف.

ص:93

و العقب من جعفر بن الحسین بن علی الحارض بن محمّد الدیباج:فی الحسین ابن جعفر بن محمّد بن الحسین و له عقب،و علی بن جعفر و له عقب،و أبو عبد اللّه محمّد بن جعفر بن الحسین بن علی الحارض،کانت امّه امّ ولد.و ولد الحسین بن جعفر بهمدان،ثمّ انتقل إلی قزوین.

و العقب من الحسین بن جعفر بن الحسین بن علی الحارض بن محمّد الدیباج ابن جعفر الصادق:أحمد أبو علی خرج إلی بلخ،و أبو الحسن علی،و أبو علی الحسین،و عبد اللّه أبو القاسم.و قیل:من ولد جعفر:الحسن أبو محمّد الملقّب ب«الدّین»عقبه بماوراء النهر و هو سم و قزوین.

و العقب من الحسن بن الحسین بن جعفر بن الحسین بن علی الحارض بن محمّد الدیباج:أبو طاهر أحمد.و العقب منه:أبو زید،و أبو الحسین،و أبو طاهر أحمد،و أبو الحسن علی.

العقب من أبی طاهر أحمد بن الحسین:أبو الحسین محمّد بسمرقند،و أبو القاسم عزیزی عقیل بسمرقند،و أبو علی حمزة بقزوین،و أبو المکارم سیّارة،و الرضا،و أبو الفضل،و مهدی،و أبو محمد الحسن.

و العقب من أبی الحسین محمّد بن أحمد بن الحسن بن الحسین بن جعفر بن الحسین بن علی الحارض:أبو الحسین علی،و أبو عبد اللّه أمیرکا.

و العقب من أبی عبد اللّه أمیرکا:خسرو،و عقیل.

و العقب من السیّد خسرو:أحمد.و من عزیزی:أبو القاسم عزیزی،و له عقب سراهنک بسمرقند،و أبو یعلی سراهنک بقزوین،و له ناصر بن حمزة و أبو یعلی.

و العقب من أبی الفضل علی بن أحمد بن الحسن الدّین:أبو الفضل إسماعیل،و أبو زید علی،و أبو جعفر عیسی،و علی أبو الحسن،و أبو طالب محمّد،و أبو البرکات حمزة.

و العقب من أبی محمّد الحسن بن أبی طاهر أحمد بن الحسن الدّین:أبو الحسین زید، و أحمد أبو طالب لم یعقّب ذکرا و له ستّ العرب،و مهدی أبو الفضل لم یعقّب ذکرا و له امّ سلمة،و الطالبی محمّد.

و العقب من الطالبی محمّد:أبو القاسم عقیل عزیزی،و دردانة.

ص:94

و العقب من السیّد أبی القاسم عقیل عزیزی بن الطالبی محمّد بن أبی محمّد الحسن بن أبی طاهر أحمد بن الحسن الدّین بن الحسین بن جعفر بن الحسین بن علی الحارض بن محمّد الدیباج بن جعفر الصادق:فی السیّد أبی هاشم بن عزیزی.

و العقب من السیّد أبی هاشم بن عزیزی بن الطالبی محمّد بن الحسن الدّین:فی السیّد أبی طاهر،و السیّد الحسن،و السیّد علی،و بنت.

و العقب من السیّد أبی طاهر:فی السیّد محمّد بن أبی طاهر المقیم بنیسابور مع عمّه السیّد الحسن فی شهور سنة أربع عشرة و خمسمائة.

و العقب من السیّد محمّد بن أبی طاهر القزوینی:علی،و حیدر،قتل علی فی المصافّ بنیسابور فی سنة أربع و خمسین و خمسمائة و لم یعقّب،و حیدر فی الأحیاء،و السیّد الحسن بن أبی هاشم أقام بنیسابور مدّة،و کان زاهدا ورعا و مات فی رمضان سنة ثمان و أربعین و خمسمائة،و السیّد علی بن أبی هاشم لم یعقّب،و کذلک السیّد الحسن هذا مات و لا عقب له من الذکور و الإناث (1).

محمّد بن أبی الفوارس

3638-محمّد أبو الفضل محیی الدین بن أبی الفوارس بن أبی القاسم یعرف بابن الطوزی الجعفری الطالبی البغدادی الأدیب السیّد.

قال ابن الفوطی:کان من الأشراف العلماء،و الأفاضل الادباء،فصیح الکلام،ملیح النظام،رتّب بعد الوقعة شیخا برباط دار سوسیان،و لم یتّفق لی الاجتماع بخدمته،روی لنا عنه شیخنا العدل رشید الدین محمّد بن أبی القاسم المقرئ،قال:أنشدنی الشیخ محیی الدین فی الواقعة لنفسه:

لائمی فی الأسی و قد عمّ أهلی و کراما صحبت قتل و أسر

أیّ عیش یصفو و أیّ فؤاد بعد ما قد أصابه یستقرّ

لا تؤمّل مسرّة لمعنّی بحیاة مریرها مستمرّ

ذهب الفاخرون بالمجد لا ین وون عودا فلیس فی العیش فخر

هبک نلت المنی و زید علی عم رک عمر فأین زید و عمر

ص:95


1- (1) لباب الأنساب 2:683-687.

و کان قد کتب لی الإجازة إلی المراغة سنة سبعین،و ذکر لی أنّ مولده ثامن عشر شهر ربیع الآخر سنة عشر و ستمائة،و توفّی فی سابع عشری جمادی الاولی سنة أربع و سبعین و ستمائة (1).

أقول:و آل الطوزی یتشعب من أبی محمّد الحسن الطوزی بن محمّد بن حمزة ابن إسحاق الأشرف بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

و قال ابن الطقطقی:لبیت الطوزی کانوا بقیّة بالحائر،کان منهم رجل ببغداد متأدّب، یلقّب بمحیی الدین،کان شاعرا مجیدا،فمن شعره:

ما زال فی تبذیر عمر حماله بالصدر و الأعراض و الادلال

حتّی انقضت فی ذلک قوله حسنه و غدا المتیّم عن هواه سال (2)

محمّد بن أبی القاسم

3639-محمّد بن أبی القاسم بن علی الأمیر بن محمّد بن إبراهیم بن عبد اللّه رأس المذری بن جعفر المجدر بن عبد اللّه بن جعفر بن محمّد الحنفیّة بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3640-محمّد أبو عبد اللّه غیاث الدین بن أبی القاسم بن محمّد الحسینی الیزدی الکاتب.

قال ابن الفوطی:من کلامه ما کتب فی تقویة أیدی العمّال و الحکّام:و أمره أن یوصی عمّاله بتقویة أیدی الحکّام و تنفیذ ما یصدر عنهم من الأحکام،و أن یحضروا مجالسهم حضور المقیمین لرسوم الهیبة و حدود الطاعة فیها،و متی تقاعس متقاعس عن حضور خصم یستدعیه و أمر یوجه الحاکم إلیه فیه و التقوی ملتو بحقّ یحصّل علیه و دین یستقرّ فی ذمّته قادوه إلی ذلک بأزمّة الصغار و خزائم الاضطرار (4).

3641-محمّد أبو العبّاس الأعرج بن أبی القاسم الأحول طبست بن أبی عبد اللّه

ص:96


1- (1) مجمع الآداب 5:100 برقم:4719.
2- (2) الأصیلی ص 345.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 148.
4- (4) مجمع الآداب 2:457 برقم:1804.

محمّد بن عبید اللّه الأمیر بن عبد اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا و قال:و کان بأهواز (1).

3642-محمّد أبو عبد اللّه کشکشة بن أبی القاسم الأحول طبست بن أبی عبد اللّه محمّد بن عبید اللّه الأمیر بن عبد اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3643-محمّد أبو الفتح معین الدین بن جمال الدین عزّ الشرف بن أبی المکارم الحسن کمال الشرف بن داود جمال الدین بن أبی الفتح عزّ الشرف بن الحسن بن الحسین الداعی بن الأمجد مهدی بن أبی الحرب محمّد بن أحمد بن محمّد الفارس صاحب طبرستان بن الحسن بن محمّد بن جعفر أمیر المدینة بن الحسن بن علی بن عمر الأشرف بن زین العابدین علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی المعروف بالدهلی الخوزستانی.

قال ابن الفوطی:ذو الفضل الغزیر،و العلم الکثیر،العارف بسیرة آبائه الطاهرین، رأیته بالسلطانیّة سنة ستّ عشرة و سبعمائة،و هو من المقرّبین فی حضرة سلطان الوقت غیاث الدین محمّد اولجایتو بن السلطان أرغون،و هو ملیح البهجة،فصیح اللهجة،قائم الحجّة (3).

3644-محمّد أبو غالب جمال الدین بن أبی هاشم الحسینی المرعشی.

قال ابن بابویه:صالح دیّن (4).

محمّد بن أبی یعلی

3645-محمّد عضد الدین بن أبی یعلی بن المجتبی الحسینی قاضی یزد.

ص:97


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 154.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 154.
3- (3) مجمع الآداب 5:410-411 برقم:5382.
4- (4) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 181 برقم:459.

قال ابن الفوطی:من أکابر السادة الأفاضل و القضاة الأعلام،اجتمع به محرّر هذه السطور و إن لم یکن له فی سوق الفضل بضاعة،یعد بها نفسه من زمرة العلماء المحقّقین و الحکماء المدقّقین إلی آخره (1).

محمّد بن أحمد

3646-محمّد أبو طالب بن أحمد العلوی.

قال الباخرزی:رأیت هذا السیّد،فأقررت بطلعته الناظر،و ارتدیت بصحبته العیش الناضر،و طالما کنت أسمع به،فلمّا التقینا صغر الخبر،فالخلق جدّ،و العلم عدّ،و ما له فی طریقته المثلی ندّ،و کان ملحّا علی أصحاب الملح لیستفید منهم و یفیدهم،فألحّ علیّ حتّی أملیت علیه شیئا من محفوظاتی،فاستکتبته بعض فوائده،فجشم قلمه،و استعمل فی اجابتی کرمه،إلاّ انّی فجعت به و بما أفادنیه،و نفد الدهر حکمه فیه،و آفات التعلیقات کثیرة،فممّا أنشدنیه لنفسه قوله:

إنّ المکارم أصبحت لهباته جری و أنت بلالها و بلیها

و إذا المکارم ذلّلت أو ضلّلت یوما فأنت دلالها و دلیها

ثمّ ذکر جملة من نثره و نظمه البدیع (2).

3647-محمّد بن أحمد العلوی.

ذکره الشیخ فی من لم یرو عنهم،و قال:روی عنه أحمد بن إدریس (3).

3648-محمّد أبو الحسن بن أبی عبد اللّه أحمد الأکبر بن أبی إسماعیل إبراهیم بن أبی عبد اللّه أحمد بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بعمّان،و قال:و أکلته الریح هناک،و عقبه:علی، و أحمد (4).

ص:98


1- (1) مجمع الآداب 1:419 برقم:646.
2- (2) دمیة القصر و عصرة أهل العصر ص 294-296.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 445 برقم:6333.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 226-227.

أقول:احتمل فی الهامش أن یکون الصواب:و قتلته الزنج هناک.و لعلّ الأصوب أنّه فی طوفان من الریح فقد أثره فی عمّان،و اللّه العالم.

3649-محمّد الأکبر أبو جعفر بن أحمد بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الکوفة،و قال:امّه عبّاسیّة،و قیل:اسمها عائشة بنت علی بن مالک بن الهیثم الخزاعی،عقبه:أبو عبد اللّه أحمد انتقل إلی أصفهان،و أبو الحسن علی بالکوفة،و عبد اللّه درج،امّهم الملطیّة،و الحسن،و محمّد أبو علیّة، و فاطمة،امّها امّ عبد اللّه بنت علی بن عبد الرحمن الشجری،و أبو محمّد القاسم.

و عن ابن أبی جعفر الحسینی النسّابة:و هو مئناث.و عن أبی عبد اللّه ابن طباطبا النسّابة أنّه قال:فی کتاب النسب المبسوط أنّه ولد القاسم بن محمّد بن أحمد بن إبراهیم طباطبا،و کان له أولاد درجوا و انقرضوا،عن أبی الغنائم الدمشقی الحسینی النسّابة بالکوفة من ولد أبی عبد اللّه أحمد بن إبراهیم طباطبا (1).

3650-محمّد الاطروش بن أحمد بن إبراهیم بن الحسن الصدری بن محمّد ابن حمزة بن إسحاق الأشرف بن علی الزینبی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3651-محمّد أبو الحسن بن أحمد بن إبراهیم الوردی بن أبی عبد اللّه محمّد ابن عبید اللّه الأمیر بن عبد اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی ابن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد باصبهان من ناقلة الری،و قال:امّه من أهل الری، عقبه من رجل واحد،و هو:أبو جعفر أحمد،و ستکا،امّهما میمونة بنت محمّد بن جعفر بن یحیی بن المتوّج،و هو محمّد بن القاسم العالم بن موسی ابن إبراهیم بن إسماعیل بن

ص:99


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 266.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 305.

جعفر بن إبراهیم بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر الطیّار (1).

أقول:و ستکا بنت محمّد هذا تزوّجها الداعی بن حمزة بن محمّد بن أبی جعفر محمّد بن أحمد بن حمزة بن محمّد بن إسحاق المؤتمن بن جعفر الصادق،و أولدها:الهادی، و علی (2).

3652-محمّد بن أحمد بن إبراهیم بن محمّد المطبقی بن عیسی بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3653-محمّد الأصغر بن أبی العبّاس أحمد بن إبراهیم بن محمّد بن القاسم ابن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:له عقب (4).

3654-محمّد الأکبر المیمون بن أبی العبّاس أحمد بن إبراهیم بن محمّد بن القاسم بن محمّد بن القاسم بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

3655-محمّد أبو الحسن عزّ الشرف بن أحمد بن أبی الفضائل بن عدنان بن أبی الحسین محمّد بن عبید اللّه الثالث بن علی بن عبید اللّه الثانی بن علی بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الأشتری العبیدلی.

قال ابن الفوطی:ذکره شیخنا جمال الدین أبو الفضل أحمد بن محمّد بن المهنّا الحسینی فی کتاب المشجّر (6).

ص:100


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 21.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 25.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 71.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 268.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 268.
6- (6) مجمع الآداب 1:291 برقم:404.

3656-محمّد أبو الحسن بن أحمد بن أحمد-و قیل:محمّد-بن علی بن إسماعیل بن الحسن بن علی بن إسماعیل بن أبی جعفر محمّد بن أبی الحسین زید ابن أبی عبد اللّه محمّد بن زید بن محمّد بن إسماعیل حالب الحجارة بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی.

قال البیهقی:کان قائد الجیوش بسمرقند،قتله طمعاج خان إبراهیم بن محمّد خان، فی شعبان سنة ثلاث و أربعین و خمسمائة،و قبره بما وراء النهر،و عمره ما بین الخمسین إلی الستّین (1).

و قال أیضا:السیّد الجلیل الاسفهسالار،ناصر الدولة و الدین،ملک امراء السادة الأکرمین،صاحب جیوش المسلمین محمّد بن السیّد الأجلّ الاسفهسالار رأس السادة أحمد الخ.

ثمّ قال و تقریر هذا النسب:إنّ العقب من إسماعیل حالب الحجارة:محمّد،و علی، و قال ابن خداع:و أحمد،امّ محمّد فاطمة بنت عبد اللّه بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب،و امّ علی امّ ولد.

و العقب من محمّد بن إسماعیل حالب الحجارة:زید،و أحمد،و إسماعیل،فامّ زید امّ الحسن بن عبد الرحمن بن زید بن الحسن،و امّ أحمد و إسماعیل خدیجة بنت عبد اللّه بن إسحاق بن جعفر الطیّار.

و العقب من زید بن محمّد بن إسماعیل:رجل واحد و هو أبو عبد اللّه محمّد بن زید بن محمّد بن إسماعیل ملک طبرستان،و قال فیه الشاعر:

لو لا ابن زید ذی الندی لم یدر ما سبیلی الهدی

و العقب من الداعی محمّد بن زید بن محمّد بن إسماعیل حالب الحجارة بن الحسن بن زید بن الحسن:رجل واحد و هو أبو الحسین زید مات ببخارا.

و العقب من الأمیر أبو الحسین زید بن الداعی محمّد بن زید رجلان:أبو جعفر محمّد الرضی،و المهدی الحسن أبو محمّد،امّهما امّ إبراهیم بنت الداعی الحسن ابن زید بن

ص:101


1- (1) لباب الأنساب 1:424.

محمّد بن إسماعیل بنت عمّ أبیه لحا.

و العقب من أبی جعفر محمّد الرضی بن زید بن محمّد الداعی بن زید:أبو الحسین زید، امّه سکینة بنت الحسن بن القاسم بن الحسن بن علی بن عبد الرحمن الشجری،و کان له إسماعیل.

و العقب من أبی الحسین زید بن محمّد الرضی بن زید بن محمّد الداعی:أبو جعفر محمّد ببغداد،و أبو علی الحسن،و أبو الحسین علی،امّهم فاطمة بنت السیّد أبی الحسن محمّد بن أحمد بن الناصر الحسن بن علی بن الحسن.

و العقب من أبی جعفر محمّد بن زید بن محمّد بن زید بن محمّد بن إسماعیل حالب الحجارة:أبو الحسین زید،و أبو القاسم أحمد المهدی،امّهما ملیکة بنت أبو القاسم بن المهدی بن زید بن محمّد بن زید الداعی.

و العقب من أبی الحسین زید:إسماعیل.و قتل السیّد الجلیل محمّد بن الأمیر السیّد الاسفهسالار هذا فی شعبان سنة ثلاث و أربعین و خمسمائة،قتله طمعاج خان إبراهیم بن أرسلان خان.و عمّه سیّد السادة فخر النسب أبو بکر أحمد بن علی بن إسماعیل (1).

3657-محمّد بدر الدین بن أحمد عزّ الدین بن أحمد بن محمّد بن أحمد الحسینی النقیب.

قال ابن حجر:نقیب الأشراف بحلب،و هو من شیوخنا بالاجازة،و ولی هذا نقابة الأشراف بعد والده.

قال القاضی علاء الدین فی تاریخ حلب:کان بارعا،یستحضر شیئا من التاریخ و یذاکر به،ثمّ ولی کتابة السرّ بحلب فی سنة احدی و عشرین و ثمانمائة من جهة المؤیّد، فجمع الوظیفتین،قال:و کان کتب وصیّة و جعلها فی جیبه،و صار یلهج بذکر الموت إلی أن وقعت وفاته فی جمادی الآخرة سنة خمس و عشرین و ثمانمائة،و جاوز الأربعین بقلیل،و کان الجمع فی جنازته مشهودا،أثنی علیه البرهان المحدّث (2).

ص:102


1- (1) لباب الأنساب 2:621-624.
2- (2) إنباء الغمر بأبناء العمر 7:479-480.

3658-محمّد أبو طالب بن أحمد بن جعفر بن الحسین الشاعر بن علی بن الحسن بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بدینور (1).

3659-محمّد الأصغر أبو علی بن أحمد سکین السرماوردی بن جعفر بن محمّد الأکبر بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بقزوین،و قال:عقبه:أبو یعلی حمزة الأکبر، و العبّاس،و زید،و علی،و حمزة الأصغر،و الحسن،و آمنة،و ستکا،و میمونة،و امّ الحسین،و امّ إبراهیم (2).

3660-محمّد أبو القاسم بن أحمد بن جعفر بن محمّد السلیق بن عبد اللّه بن محمّد بن الحسن بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد باصفهان،و قال:و لا یعرف أولاده باصفهان،عن ابن أبی جعفر (3).

3661-محمّد أبو الحسین بن أحمد متویه بن الحسن بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بمصر،و قال امّه رومیّة،عقبه:أبو القاسم علی، و أبو إسماعیل إبراهیم،و الحسن،و أحمد،و إسماعیل (4).

3662-محمّد عزیزی أبو عبد اللّه بن أحمد الخطیبی بن الحسن بن جعفر بن هارون بن إسحاق بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

ص:103


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 139.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 249.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 26.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 293.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 40.

3663-محمّد بن أحمد بن الحسن بن علی بن إبراهیم بن الحسن بن الحسن ابن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:قتله الأرمن بشمشاط (1).

و ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

و قال البیهقی:قتله الأرمن بشمشاط و قبره بها (3).

3664-محمّد أبو جعفر بن أحمد النقیب بن الحسن بن علی المرعش بن عبید اللّه بن محمّد بن الحسن بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بقزوین (4).

3665-محمّد أبو جعفر بن أبی العبّاس أحمد بن الحسن الأعور بن محمّد الکابلی بن عبد اللّه الأشتر بن محمّد النفس الزکیّة بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن ابن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بجرجان،و قال:عقبه:أبو العبّاس أحمد،و أبو الحسین علی،و خدیجة،و فاطمة.و قال الشریف النسّابة أبو الحسن محمّد ابن أبی جعفر الحسینی رحمه اللّه:و أمّا أبو العبّاس أحمد بن الحسن الأعور،فولده:أبو جعفر محمّد، و الحسن،و الحسین،و لأبی جعفر محمّد بن أحمد بن الحسن الأعور:أحمد،و علی، و قیل:إنّهما بجرجان،و لا وقع إلیّ أحد من ولد أحمد،و لا عرّفنی أحد لهم عقبا باقیا، فمن ذکر أنّه من ولده أحتاج إلی بیّنة تقوم له بصحّة دعواه،و السلام (5).

و قال:أیضا:انقرض نسله (6).

ص:104


1- (1) مقاتل الطالبیّین ص 453.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 187.
3- (3) لباب الأنساب 1:418.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 249.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 112.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 205.

3666-محمّد بن أحمد بن الحسین حرقة بن إبراهیم بن موسی بن إبراهیم بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بنصیبین،و قال:أخبرنا أبو محمّد زید بن الحسن الموسوی الهروی،أخبرنا أبو الحسن علی العمری النسّابة المعروف بابن الصوفی:أبو العبّاس أحمد المخل المفلوج صاحب الخاتم،و امّه بنت الفراس الکوفی،و به یعرف ولده الیوم بنصیبین،و أبو الحسین الکوفی یلقّب حرقة بن إبراهیم الکاظم (1).

3667-محمّد بن أحمد بن الحسین بن أحمد الشعرانی بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الرملة،و قال:عقبه حمزة (2).

3668-محمّد بن أحمد بن الحسین بن الحسن بن إسحاق الأشرف بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3669-محمّد بن أحمد بن الحسین بن علی الخارص بن محمّد الدیباج بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بشیراز،و قال:امّه حکیمة بنت الحسن بن علی بن الحسن بن علی بن عمر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب (4).

3670-محمّد الأعور أبو جعفر بن أبی علی أحمد الخطیب بن أبی علی الحسین الخطیب بن محمّد بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ص:105


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 329.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 146 و 312.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 133.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 191.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:أعقب (1).

3671-محمّد أبو جعفر بن أبی الحسن أحمد بن حمزة بن الحسن بن العبّاس ابن الحسن بن الحسین بن علی بن محمّد بن علی بن إسماعیل بن جعفر الصادق ابن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بمصر،و قال:بقیة عقبه:جعفر،و الحسین الضریر (2).

3672-محمّد أبو جعفر بن أحمد الوارث بن حمزة بن محمّد بن إسحاق المؤتمن بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الری من نازلة الکوفة (3).

3673-محمّد أبو الفتح محیی الدین بن أبی جعفر أحمد بن زید بن محمّد بن محمّد بن أحمد بن محمّد الأمیر بن محمّد الأشتر بن عبید اللّه الثالث بن علی بن عبید اللّه الثانی بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی العبیدلی الموصلی الأدیب النسّابة.

ذکره ابن الطقطقی (4).

و قال ابن الفوطی:کان حافظا للأنساب،عارفا بفنون الآداب،قرأت بخطّه لأبی العلاء المعرّی فی الرجل:

لقد حملتنی مذ ثلاثون حجّة مطیّة صدق لست عنه بنازل

فلا أنا فی الروض الأنیق سرحتها حفاظا و لا قرّبتها للمناهل (5)

3674-محمّد بن أبی عبد اللّه أحمد بن زید بن الحسین بن أحمد بن محمّد بن

ص:106


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 318.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 296.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 161.
4- (4) الأصیلی ص 292.
5- (5) مجمع الآداب 5:85 برقم:4689.

الحسن بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

3675-محمّد بن أبی منصور أحمد بن طاهر بن أحمد بن محمّد بن طاهر بن أحمد کرکورة بن محمّد بن جعفر بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3676-محمّد الأعرج بن أحمد بن طاهر بن یحیی بن أحمد بن طاهر بن یحیی بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره البیهقی من رؤساء الکوفة و نقبائها (3).

3677-محمّد بن أحمد بن طاهر بن یحیی بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

3678-محمّد قرو بن أحمد بن العبّاس بن یحیی بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بأهواز،و قال:عقبه:جعفر،و زید،و ملکة،و امّ الحسین،و امّ سلمة،و فاطمة (5).

3679-محمّد أبو جعفر بن أحمد بن عبد اللّه بن الحسن الأعور بن محمّد الکابلی بن عبد اللّه الأشتر بن محمّد النفس الزکیّة بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن ابن علی بن أبی طالب.

ص:107


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 61.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 22.
3- (3) لباب الأنساب 2:541.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 212.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 14.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بجرجان،و قال:امّه امّ ولد دیلمیّة،انقرض (1).

3680-محمّد بن أحمد بن عبد اللّه بن علی بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بأبهر،و قال:عقبه أبو علی عبد اللّه ساطورة (2).

3681-محمّد أبو الحسن بن أحمد بن عبد اللّه بن علی باغر بن عبید اللّه الأمیر بن عبد اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بدمشق (3).

3682-محمّد بن أحمد بن عبد اللّه بن موسی بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:امّه فاطمة بنت محمّد بن إبراهیم بن إسماعیل بن إبراهیم بن الحسن بن الحسن بن علی،قتله غلمانه بفرع المسور (4).

و ذکره أیضا البیهقی (5).

3683-محمّد أبو جعفر بن أبی الحسین أحمد بن عبید اللّه بن الحسن السیلق ابن علی بن محمّد بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (6).

3684-محمّد أبو الحسین بن أحمد بن عبید اللّه بن العبّاس بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ص:108


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 112.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 9.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 135-136.
4- (4) مقاتل الطالبیّین ص 451.
5- (5) لباب الأنساب 1:430.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 346.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

3685-محمّد أبو الطیّب بن أحمد بن عبید اللّه بن العبّاس بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3686-محمّد أبو الحسن بن أحمد بن عبید اللّه بن علی باغر بن عبید اللّه الأمیر بن عبد اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بدمشق (3).

و ذکره أیضا ممّن ورد هو الرملة (4).

3687-محمّد أبو زید بن أحمد بن عبید اللّه بن علی باغر بن عبید اللّه الأمیر ابن عبد اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده البصرة (5).

و ذکره أیضا ممّن ورد هو بحمّص،و قال:عقبه:أبو القاسم علی،و محمّد،و أحمد، و جعفر،و عبید اللّه (6).

3688-محمّد أبو الحسن بن أحمد بن عبید اللّه بن علی باغر بن عبید اللّه الأمیر بن عبد اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بمصر (7).

3689-محمّد أبو علی بن أحمد بن عبید اللّه بن علی باغر بن عبید اللّه الأمیر ابن عبد

ص:109


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 147.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 147.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 135-136.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 145.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 74-75.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 126.
7- (7) منتقلة الطالبیّة ص 294.

اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بسیراف،و قال:له الحسن بن أبی علی انقرض مات بعمّان،و یقال بسیراف،و أبو طالب محمّد بن أبی علی،یقال:اسمه علی مات بسیراف أولاده بسیراف (1).

و ذکره أیضا ممّن ورد هو بشیراز،و قال:عقبه أبو القاسم الحسن،و أبو طالب علی (2).

3690-محمّد بن أبی جعفر أحمد الأمین بن عبید اللّه بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بطبرستان،و قال:امّه خدیجة بنت علی بن عبد الرحمن الشجری،عقبه:یحیی امّه حرّة من العرب،و الحسین امّه فاطمة بنت إبراهیم الصوفی من أهل طبرستان،و صالح امّه امّ ولد (3).

3691-محمّد جمال الدین بن أحمد بن عجلان بن رمیثة بن أبی نمی محمّد ابن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه ابن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی أمیر مکّة.

قال الفاسی:ولی إمرة مکّة ثمان سنین شریکا لأبیه،غیر مائة یوم من آخرها،فإنّه استقلّ بها بعد أبیه،و أوّل ولایته فی سنة ثمانین و سبعمائة.

و کان یصل إلیه من صاحب مصر سبب ذلک:تقلید و خلعة فی کلّ موسم،علی ما ذکر لی والدی،و هو المخبر لی بولایته فی سنة ثمانین.و لم یکن لولایته فی حیاة أبیه أثر؛ لأنّ أباه کان یقوم بمصالح العسکر،و هو الذی ینظر فی الامور إلی أن مات،فعند ذلک نظر فیها ولده مع عمّه کبیش،و کان لا یفصل أمرا دون کبیش،و إلی کبیش معظم النظر فی الامور.

ص:110


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 179.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 189.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 209-210 و 38.

و بعث محمّد بعد موت أبیه إلی الملک الظاهر صاحب مصر کتابا یخبر فیه بموت أبیه، و یسأل استقراره عوضه فی إمرة مکّة،و محضرا فیه خطوط أعیان أهل الحرم بسؤال ولایته.فأجاب السلطان إلی ذلک،و بعث إلیه تقلیدا و خلعة بالولایة مع رسوله عطیفة بن محمّد بن عطیفة بن أبی نمی،فبلغ مکّة فی آخر شوّال سنة ثمان و ثمانین و سبعمائة،أو فی أوّل ذی القعدة منها.

و فی لیلة العشرین من شعبان هذه السنة مات أحمد،فلبس ابنه خلعة الولایة و قرأ تقلیده بالإمرة بالحرم الشریف علی رءوس الأشهاد.

و کان السلطان ولاّه ذلک و هو متغیّر علیه لما بلغه عنه من موافقته علی کحل الأشراف الذین مات أبوه و هم فی سجنه،و هم:عمّه محمّد بن عجلان،و خالاه:أحمد و حسن ابنا ثقبة،و ابن خاله علی بن أحمد بن ثقبة؛لأنّ السلطان المذکور کان سأل أباه فی إطلاقهم فامتنع،فأضمر السلطان ولایة عنان بن مغامس بن رمیثة لإمرة مکّة عوض محمّد هذا، و سیّره مع الحاجّ المصری،و لم یطلعه علی ذلک،و أمر أمیر الحاجّ بعدم الاحتفال به لئلاّ یشوّش من إکرامه محمّد بن أحمد فینفر،فیفوت المراد منه.

و عرف السلطان الأمیر جرکس الخلیلی أمیر آخور المالکی الظاهری بما فی نفسه فی حقّ محمّد و عنان،و کان من الحجّاج فی هذه السنة-و هی حجّته الاولی،و حجّته الثانیة فی سنة تسعین و سبعمائة-فلمّا وصل إلی مکّة خدمه محمّد و امّه السیّدة فاطمة بنت ثقبة کثیرا،و بعثت إلیه امّه تسأل عن حال ابنها و عنان،فذکر لها أنّه لا یعلم علی ابنها سوء، و ربّما قیل:إنّه حلف لها علی ذلک،فانشرح لذلک خاطرها و حسنت لابنها الاقدام علی ملاقاة المحمل المصری لخدمته علی عادة امراء الحجاز،و کان محجما عن ذلک لإشارة کبیش علیه بعدم ملاقاة المحمل،و ما زالت به امّه حتّی وافقها علی مرادها.

فخرج فی عسکره إلی أن حضر عند المحمل،فلمّا أخذ یقبل خفّ الجمل علی العادة، وثب علیه باطنیّان،فجرحاه جرحات مات بها من فوره.و ذلک فی یوم الاثنین مستهلّ الحجّة سنة ثمان و ثمانین و سبعمائة،و له نحو عشرین سنة،و نقل إلی المعلاّة،و دفن بها بعد الصلاة علیه و غسله و تکفینه،و توجّع الناس علیه کثیرا سیّما امّه.

و یقال:إنّها کانت دعت علیه بالهلاک بعد أن عرفت بکحل أخویها،و من ذکر معهما

ص:111

لعظم ألمها لذلک و ألم الناس أیضا لکحلهم،فإن صحّ عنها ذلک،فقد استجیب دعاؤها و ما خطر لها ببال قتله.و کان کبیش یتوقّع له ذلک،و لذلک نهاه عن ملاقاة المحمل،و کانت امّه لا تظنّ یصیبه من السوء فی ملاقاة المحمل غیر اعتقاله،و غلب علی ظنّها سلامته لما ذکر لها الخلیلی.

و یقال:إنّ الخلیلی عوتب علی ما ذکره لامّه؛لأنّه ظهر بعد ذلک ما یدلّ علی علمه للسوء فیه،فاعتذر بعدم قدرته علی افشاء السرّ،و قال:کان ینبغی لهم أن یفطنوا لملازمة جماعتنا لحمل السلاح،و ما کان لمحمّد فی کحل المذکورین راحة؛لأنّه ابتلی بفقد الحیاة،و یستبعد أن یکون للمذکورین علی ذلک قدرة إلاّ أن یشاء اللّه،و کلّ ما یسدونه إلیه من الأذی یسیر بالنسبة إلی ما أصابه من البلاء.

و یقال:إنّه لم یوافق علی کحلهم،حتّی عظم علیه فی التخویف من شرّهم،فما نفعه الحذر من القدر،و لکنّه فاز بالشهادة.و لمّا قتل أعلنت ولایة عنان بمکّة عوض المذکور، و دخل مکّة مع الترک،و هم متسلّحون حتّی انتهوا إلی أجیاد،فحاربوا من ثبت لهم من جماعة محمّد،ثمّ ولّوا و ترک الترک الحرب مع التیقّظ مخافة العدوّ،و انقطع بقتل محمّد ولایة أولاد أحمد.

و یقال:إنّ أحمد بن عجلان رأی فی المنام أنّ عنانا جبّ ذکره،فذکر ذلک أحمد لبعض الناس،فقال له:یقطع عنان ذکر ولدک المذکور،فکان کذلک؛لأنّ محمّدا قتل و لم یترک ولدا ذکرا،و ما ترک أبوه ذکرا غیره.

و کان أحمد قد منح ابنه محمّدا هذا ثلاثة خیول،أحیاها بوادی مر،و هی:البثنی، و البحرین،و الحمیمة.و ثبت إقرار أحمد بملک ابنه محمّد لذلک عند قاضی مکّة محبّ الدین النویری بشهادة عمّه القاضی نور الدین النویری علی أحمد بن عجلان بذلک، و یعین ابنه محمّد علی صحّة ذلک عند الحجر الأسود.و کان أبوه زوّجه علی ابنة علی بن مبارک بن رمیثة بن سعدانة بنت عجلان.و احتفل أحمد بالنفقة فی عرس ولده علیها احتفالا عظیما،و رزق منها بنتها تسمّی شمسیّة،هی الآن زوجة السیّد رمیثة بن محمّد بن

ص:112

عجلان أمیر مکّة فی سنة تسع عشرة و ثمانمائة،فاللّه یسدّده و إلی الخیر یرشده (1).

و ذکره أیضا العاصمی (2).

3692-محمّد بن أبی الطیّب أحمد بن علی بن إبراهیم بن الحسن بن عبید اللّه ابن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3693-محمّد بن أبی العبّاس أحمد بن علی بن إبراهیم بن محمّد الجوّانی بن الحسن بن محمّد بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا عن المشجّرة (4).

3694-محمّد بن أحمد الشعرانی بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

له بنت اسمها آمنة،تزوّجها الحسین بن محمّد الأکبر بن یحیی بن محمّد بن علی العریضی،و أولدها محمّد (5).

3695-محمّد أبو جعفر بن أبی الحسین أحمد بن علی العراقی بن الحسین بن علی بن محمّد بن عیسی بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الکوفة (6).

3696-محمّد بن أحمد بن علی اللحیانی بن العبّاس بن إدریس بن محمّد بن جعفر بن إبراهیم بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب.

ص:113


1- (1) العقد الثمین 2:33-35.
2- (2) سمط النجوم العوالی 4:261-264.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 322.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 63.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 143.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 276 و 81.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

3697-محمّد أبو عبد اللّه و أبو الطیّب تقی الدین بن أحمد بن علی بن محمّد ابن محمّد بن عبد الرحمن بن محمّد بن أحمد بن علی بن عبد الرحمن بن سعید بن أحمد بن عبد اللّه بن عبد الرحمن بن عبد اللّه بن علی بن حمّود بن میمون بن إبراهیم بن علی بن عبد اللّه بن إدریس بن إدریس بن الحسن بن الحسن بن علی ابن أبی طالب الحسنی الفاسی المکّی المالکی القاضی بمکّة.

قال الفاسی فی ترجمة نفسه:ولد فی لیلة الجمعة العشرین من ربیع الأوّل سنة خمس و سبعین و سبعمائة بمکّة،و نقل مع والدته و أخیه نجم الدین بن عبد اللطیف إلی المدینة النبویّة؛لأنّ خالهما قاضی الحرمین محبّ الدین النویری کان بها إذ ذاک قاضیا فی سنة تسع و سبعین أو فی سنة ثمانین.و سمع بها المذکور الحدیث علی امّ الحسن فاطمة بنت الشیخ شهاب الدین الحرازی فی سنة ثلاث و ثمانین.و من مسموعاته علیها:الثقفیّات العشرة.

و درس القرآن العظیم حتّی جوّد حفظه،ثمّ قرأ فی سنة سبع و ثمانین:الأربعین للنووی،و باب الإشارات معها،ثمّ کتاب الرسالة لابن أبی زید المالکی،و أکمل حفظه فی سنة ثمان و ثمانین و عرضهما بالمدینة النبویّة.

و فی شوّال من سنة ثمان و ثمانین انتقل المذکور و أخوه و والدتهما من المدینة إلی مکّة،بعد وصول خالهما إلیها قاضیا بها و خطیبا.و قرأ المذکور بها عمدة الأحکام حتّی حفظها و عرضها فی سنة تسع و ثمانین،و فیها صلّی بالناس التراویح بمقام الحنابلة بالمسجد الحرام.

و فیها ابتدأ یدرّس مختصر ابن الحاجب الفرعی،و أکمل حفظه فی سنة اثنین و تسعین و سبعمائة.و فیها عرضه،و حبّب إلیه فیها سماع الحدیث النبوی،فسمع بها علی المسند أبی إسحاق إبراهیم بن محمّد بن صدیق الدمشقی المعروف بابن الرسّام:المنتخب من مسند عبد بن حمید،ثمّ صحیح البخاری،و مسند الدارمی.و علی القاضی نور الدین

ص:114


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 108.

علی بن أحمد النویری:الموطّأ لمالک،روایة یحیی بن یحیی،و الشفا للقاضی عیاض، و غیر ذلک.

و سمع فی سنة ثلاث و تسعین علی الشیخ القدوة شهاب الدین بن الناصح القرافی المصری لمّا جاور بمکّة:صحیح مسلم،و جامع الترمذی،و سنن أبی داود،و غیر ذلک علی غیره.و فیها أکمل حفظ الألفیة فی النحو لابن مالک،و عرضها و درّس حفظا جانبا کبیرا من مختصر ابن الحاجب الأصلی.

و فیها قرأ بحثا:الورقات فی اصول الفقه لإمام الحرمین علی فتح الدین صدقة الترمنتی المصری.و فیها أو فی التی قبلها:قرأ فی الرسالة تفقّها علی ابن عمّ أبیه الشریف عبد الرحمن بن أبی الخیر الفاسی،و حضر دروسه فی ابن الحاجب الفرعی،و ابن الجلاب و غیر ذلک.

و سمع فی سنة أربع و تسعین علی ابن صدیق عدّة أجزاء و غیر ذلک.

و فی سنة خمس و تسعین قرأ فی التنقیح للقرافی بحثا علی الشیخ شمس الدین القلیوبی،و حضر دروسه فی العربیّة،و غیر ذلک بمکّة.و فیها قرأ علی ابن صدیق سنن ابن ماجة.

و فی سنة ستّ و تسعین سمع علی المحدّث شمس الدین بن سکر أجزاء کثیرة،و سمع علیه قبل ذلک.و فیها قرأ سنن النسائی علی ابن صدیق.و فیها خرج جزء حدیثیّا لشمس الدین بن الحبشی،ثمّ خرج جزء آخر لابن سکر فی سنة سبع و تسعین،و خرّج قبل ذلک لغیرهما.

و فی سنة ستّ و تسعین سمع بالمدینة علی قاضیها برهان الدین إبراهیم بن فرحون:

تاریخ المدینة للمطری بسماعه منه،و علی عبد القادر الحجّار المدنی عدّة أجزاء.و فیها سمع و قرأ أکثر مختصر الشیخ خلیل الجندی فی الفقه علی مذهب مالک علی تلمیذه القاضی زین الدین خلف بن أبی بکر التحریری المالکی بحثا.و سمع علیه دروسا فی مختصر ابن الحاجب الفرعی،و منهاج البیضاوی بالحرم النبوی فی مدّة أشهر.

و فی سنة سبع و تسعین قرأ علی مفتی الحرم و قاضیه جمال الدین أبی حامد محمّد بن عبد اللّه بن ظهیرة القرشی الشافعی،أحادیث مشیخة ابن البخاری،عن ابن أمیلة،و ابن

ص:115

أبی عمر عنه،و معجم ابن جمیع عن ابن أمیلة و الاسکندری،و غیر ذلک من الأجزاء العوالی و غیرها،و تبصّر بها فی متعلّقات الحدیث.

و فیها رحل و أخوه عبد اللطیف بعد الحجّ إلی الدیار المصریّة،و قرأ بها و أخوه یسمع شیئا کثیرا علی البرهان إبراهیم بن أحمد بن عبد الواحد البعلی المعروف بالشامی، و الزین عبد الرحمن بن أحمد العربی المعروف بابن الشیخة،و امّ عیسی مریم بنت أحمد بن القاضی شمس الدین محمّد بن إبراهیم الأذرعی،و شیخ الإسلام سراج الدین عمر البلقینی،و الإمام سراج الدین عمر بن أبی الحسن الأنصاری المعروف بابن النحوی، و ابن الملقن،و الحافظین زین الدین عبد الرحیم بن الحسین العراقی،و نور الدین علی بن أبی بکر الهیثمی،و أبی المعالی عبد اللّه بن عمر الحلاوی،و أحمد بن حسن المعروف بالسویداوی،و خلق.

و قرأ علی العراقی شرحه لألفیته فی الحدیث المسمّاة بالتبصرة حتّی أکمل قراءته بحثا و فهما فی سابع عشر جمادی الآخرة من سنة ثمانمائة.و أذن له الحافظ زین الدین العراقی فی أن یدرّس و یفید فی علم الحدیث،و کتب له بذلک خطّه.

و فی شعبان سنة ثمان و تسعین رحل من القاهرة إلی دمشق لسماع الحدیث.

و فی العشر الأخیر من المحرّم منها کان قدومه إلی القاهرة من مکّة.و قدم دمشق فی آخر شعبان،و قرأ بها و بصالحیّتها و غیر ذلک من غوطتها أشیاء کثیرة من الکتب و الأجزاء علی جماعة کثیرین من أصحاب الحجار و غیره منهم:علی ابن محمّد بن أبی المجد الدمشقی،قرأ علیه صحیح البخاری بسماعه له علی وزیره،و من کتابه الاکراه إلی آخره، علی الحجّار و غیر ذلک من الأجزاء.و منهم:مسند الدنیا أبو هریرة عبد الرحمن بن الحافظ شمس الدین محمّد بن أحمد بن عثمان الذهبی،قرأ علیه بکفر بطنا الأربعین التی خرّجها له أبوه،و عدّة أجزاء متّصلة بالسماع من حدیث أبی الوقت السجزی،و الحافظ أبی طاهر السلفی،و أجزاء اخر عالیة من حدیث غیرهما.

فمن ذلک:المائة الشریحیّة،و جزء بنی الهرثمیّة،و ثانی حدیث ابن مسعود لابن صاعد،و أحادیث الترمذی،من ذمّ الکلام للهروی،و البعث و النشور لابن أبی أبی داود، و الثقفیّات العشر،و بعض الشیرازیّات،و جمیع الخلعیات بسماعه لأجزاء منها علی

ص:116

یحیی بن سعد عن ابن صباح،و إجازته لباقیها من ابن سعد عن ابن صباح،و جزء مأمون بن هارون،و مشیخة السهرودی عن ابن الشیرازی عنه،و مجلس رزق اللّه التمیمی، و غیر ذلک.

ثمّ توجّه إلی القاهرة فی صفر سنة تسع و تسعین و سبعمائة،و زار المسجد الأقصی، و سمع به علی مسنده أبی الخیر أحمد بن الحافظ صلاح الدین خلیل بن کیکلدی العلائی الأربعین،التی خرّجها له المحدّث أبو حمزة أنس بن علی الأنصاری،و النصف الأوّل من الجزء الأوّل الکبیر من حدیث المخلص بسماعه علی الحجّار عن القطیعی و غیر ذلک، و علی غیره.

و بغزّة علی أحمد بن محمّد بن عثمان الخلیلی:المسلسل بالأوّلیّة،و جزء ابن عرفة، و البطاقة،بسماعه لذلک کلّه علی المیدومی.

و قدم القاهرة فی ربیع الأوّل منها،فسمع به علی:علی بن أبی المجد و غیره أشیاء کثیرة،منها علی ابن أبی المجد:العوارف للسهروردی بإجازته من القاضی سلیمان بن حمزة،و أبی نصر بن الشیرازی عنه.

و حضر دروس القاضی تاج الدین بهرام بن عبد اللّه بن عبد العزیز المالکی بالحجازیّة مدّة،و أذن له فی سنة ثمانمائة فی جمادی الآخرة فی الافتاء و التدریس.

و فی هذه السنة رحل إلی دمشق،و سمع بها أشیاء کثیرة من الکتب و الأجزاء لم یکن سمعها قبل ذلک،و سمع بها فی هذه الرحلة علی شیوخ لم یکن سمع علیهم،منهم امّ القاسم خدیجة بنت إبراهیم بن سلطان البعلی،روت له عن القاسم بن عساکر حضورا، و تفرّدت عنه و غیرها من أصحاب الحجار و غیره.

و عاد منها إلی القاهرة فی رمضان من سنة ثمانمائة و حجّ فیها.و حضر فی سنة احدی و ثمانمائة مجلس الشریف عبد الرحمن الفاسی فی الفقه،و أذن له فی التدریس و الافتاء فی هذه السنة،و قرأ فیها:صحیح البخاری،و الموطّأ روایة یحیی بن یحیی علی الإمام برهان الدین إبراهیم بن موسی بن أیّوب الانباسی الشافعی.و قرأ علیه قبل ذلک بزوایته بالمقسم ظاهر القاهرة شیئا من الحدیث،و من منهاج البیضاوی فی الاصول بحثا.

و توجّه بعد الحجّ من سنة احدی و ثمانمائة إلی القاهرة،فوصلها فی العشر الأخیر من

ص:117

المحرّم سنة اثنتین و ثمانمائة.و سمع بها فی هذه السنة:غالب مسند الإمام أحمد بن حنبل بقراءة صاحبه الحافظ شهاب الدین أحمد بن علی بن حجر،علی أبی المعالی عبد اللّه بن عمر الحلاوی،ثمّ أکمل علیه ما فاته منه،و رحل فی هذه السنة إلی الاسکندریّة، و لم یقدر له بها سماع.و کان رحل إلیها فی رمضان سنة تسع و تسعین و سبعمائة،و سمع بها علی الهزبر رئیس المؤذّنین بالجامع الغربی بقراءته مشیخة الرازی عن ابن المصفّی.

و رحل أیضا فی سنة اثنین و ثمانمائة إلی دمشق،صحبة الحافظ الحجّة ابن حجر، فسمع بسریاقوس علی الإمام صدر الدین الأبشیطی جزء البطاقة.

و بغزّة علی أحمد بن عثمان الخلیلی السابق ذکره.و بالرملة علی المحدّث شهاب الدین أحمد بن محمّد بن أحمد المعروف بالمهندس.و بزغلش المسلسل بالأوّلیّة،و ما فی مشیخة ابن البخاری من جزء الأنصاری.و علی المفتی عبد اللّه ابن سلمان المصری المالکی المعروف بابن شحادة:حدیث ابن ماسی فی جزء الأنصاری،بسماعهما لذلک من المیدومی.

ثمّ سمع بدمشق و صالحیّتها بقراءة ابن حجر و الإمام خلیل بن محمّد بن محمّد الآقفهسی،و بقراءة غیرهما،و قراءة نفسه أشیاء کثیرة جدّا من الکتب و الأجزاء و المنتخبات علی فاطمة بنت ابن المنجی و غیرها من أصحاب الحجار و غیره،و کان مبدأ ذلک فی رمضان سنة اثنین و ثمانمائة.

و فی أوائل المحرّم من سنة ثلاث توجّه إلی القاهرة فی صحبة الحافظ ابن حجر و خلیل الآقفهسی،و وصلوا إلیها فی آخر المحرّم فی سنة ثلاث،بعد أن سمع أشیاء بنابلس و القدس و غیره.

و سمع بالقاهرة فی سنة ثلاث و فی سنة أربع أشیاء کثیرة،ثمّ أطنب فی ذکر سنة أربع و ما بعده فی ترجمته،ثمّ ذکر تفصیل مؤلّفاته فراجع (1).

أقول:توفّی فی لیلة الأربعاء ثالث شوّال سنة اثنتین و ثلاثین و ثمانمائة بمکّة المشرّفة، و صلّی علیه بعد صلاة الصبح عند باب الکعبة،و دفن بالمعلاّة.

ص:118


1- (1) العقد الثمین 2:44-71.

3698-محمّد المعمّر بن أحمد بن علی الأصغر بن یحیی بن الحسن بن جعفر بن عبید اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الحائر،و قال:عقبه:علی،و محمّد،و الحسن (1).

3699-محمّد أبو الحسین بن أحمد بن علی کتیلة بن یحیی بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3700-محمّد الأصغر بن أحمد المختفی بن عیسی بن زید الشهید بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:حمله سعید الحاجب،و توفّی فی الحبس (3).

و قال المسعودی:حمله سعید الحاجب من البصرة،فحبس حتّی مات،و کان معه ابنه علی،فلمّا مات الأب خلّی عنه،و ذلک فی أیّام المستعین،و قیل غیر ذلک (4).

و ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:أعقب،امّه امّ ولد (5).

3701-محمّد الأکبر بن أحمد المختفی بن عیسی بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:درج،و امّه خدیجة بنت علی بن عمر الأشرف (6).

3702-محمّد بن أبی الحسن أحمد العقیقی بن عیسی بن علی بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ص:119


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 128.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 13.
3- (3) مقاتل الطالبیّین ص 443.
4- (4) مروج الذهب 4:95.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 81.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 81.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

و قال البیهقی:درج (2).

3703-محمّد بن أحمد النفّاط بن عیسی بن محمّد الأکبر بن علی العریضی ابن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الری،و قال:عقبه محمّد،و علی،و الحسین (3).

3704-محمّد بن أحمد بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

3705-محمّد بن أحمد بن محمّد الحسینی.

قال ابن بابویه:صاحب کتاب الرضا علیه السّلام،فاضل ثقة (5).

3706-محمّد ناصر الدین سیّد المعالی بن أحمد بن محمّد الحسینی.

ذکره البیهقی فی سادات ما وراء النهر (6).

3707-محمّد بن أبی القاسم أحمد بن محمّد بن أبی طاهر إبراهیم بن علی بن عمر برطلة بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:امّه امّ ولد،مات فی بحیرة تنّیس،و کان یصید السمک فی الشتاء،فمات من البرد (7).

3708-محمّد أبو الحسن الشاعر النقیب بن أبی عبد اللّه أحمد بن أبی جعفر محمّد

ص:120


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 164.
2- (2) لباب الأنساب 2:444.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 160.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 207.
5- (5) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 171 برقم:412.
6- (6) لباب الأنساب 2:624.
7- (7) لباب الأنساب 2:488.

الأکبر بن أحمد بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی الطباطبائی.

قال أبو إسماعیل طباطبا:امّه امّ ولد،و أعقب من رجلین:من أبی الحسین علی أعقب،و أبی محمّد الحسن،امّهما امّ أبیها بنت الحسین بن القاسم بن أسید من بنی الأحجم الخزاعی (1).

و ذکره البیهقی،و عبّر عنه بنقیب البطائح،و قال:و البطائح بلاد علی سطح الماء أبنیتها علی الخشب و القصب،و هی من عجائب الدنیا،و الأقرب إلینا بطیحة البصرة،و بها قوم من الطباطبائیّین.

ثمّ قال فی تحقیق نسبه:إبراهیم هو الملقّب أیضا ب«الدیباج»و الدیباج فی السادات کثیرة؛لأنّهم یلقّبون کلّ من کان وجهه حسنا بالدیباج.

و العقب من إبراهیم طباطبا:فی القاسم له عقب،و الحسن بن إبراهیم له عقب،و أحمد بن إبراهیم له عقب،و عبد اللّه و محمّد ابنا إبراهیم انقرض عقبهما.و جدّ هذا النقیب أحمد بن إبراهیم،و امّه حلیمة و یقال:جمیلة،و یقال:امّ جمیل بنت موسی بن عیسی بن عبد الرحمن بن العلاء.

أصل ذلک:أنّ العقب من إبراهیم بن الحسن بن الحسن:إسماعیل،و علی،و إسماعیل کان محدّثا.

و العقب من إسماعیل بن إبراهیم بن الحسن بن الحسن:الحسن المعروف ب«تجّ» و إبراهیم طباطبا،امّ إبراهیم امّ ولد.

و العقب من إبراهیم طباطبا من إسماعیل بن إبراهیم بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب:القاسم الرسّی،و أحمد،و الحسن،فامّ القاسم الرسّی و الحسن هند بنت عبد الملک بن سهل بن مسلم بن عبد الرحمن،و امّ أحمد جمیلة.

و العقب من أبی عبد اللّه أحمد بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل رجلان:أبو جعفر محمّد، و أبو إسماعیل إبراهیم الکبیر،و أبو جعفر محمّد جدّ هذا السیّد.

ص:121


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 20.

و العقب من محمّد بن أحمد بن إبراهیم طباطبا:أبو الحسن علی،و أبو نصر محمّد، انقرض أحمد عن بنات،کذا ذکره أبو الغنائم،و أبو عبد اللّه أحمد باصفهان،و امّ محمّد حمیدة بنت المطّلب المخزومی.

قال السیّد أبو الغنائم:العقب من أبی عبد اللّه أحمد بن محمّد بن أحمد بن إبراهیم طباطبا رجل واحد أبو الحسن،و فی هذا النسب وجدنا أحمد.

ثمّ قال السیّد أبو الغنائم:قیل لهذا:أبو الحسن الشاعر الاصفهانی،ولده بقم،و قال السیّد أبو جعفر الموسوی:هم بالبطائح،و اللّه أعلم.

ثمّ قال السیّد أبو الغنائم:العقب من أبی الحسن محمّد الشاعر الاصفهانی بن أحمد بن محمّد بن أحمد بن إبراهیم طباطبا:علی،و الحسن باصفهان (1).

و قال یاقوت:شاعر مفلق،و عالم محقّق،شائع الشعر،نبیه الذکر،مولده باصبهان، و بها مات سنة اثنتین و عشرین و ثلاثمائة،و له عقب کثیر باصبهان،فیهم علماء و ادباء و نقباء و مشاهیر،و کان مذکورا بالفطنة و الذکاء،و صفاء القریحة،و صحّة الذهن،و جودة المقاصد،معروف بذلک و مشهور به.و هو مصنّف:کتاب عیار الشعر،کتاب تهذیب الطبع، کتاب العروض لم یسبق إلی مثله،کتاب فی المدخل فی معرفة المعمّا من الشعر،کتاب فی تقریظ الدفاتر (2).

إلی أن قال:و من شعره قصیدة لیس فیها راء و لا کاف،و أوّلها:

یا سیّدا دانت له السادات و تتابعت فی فعله الحسنات

و هی تسعة و أربعون بیتا،و یقول فی آخرها یصف القصیدة:

میزانها عند الخلیل معدّل متفاعلن متفاعلن فعلات

لو واصل بن عطاء البانی لها تلیت توهّم أنّها آیات

لو لا اجتنابی أن یملّ سماعها لأطلتها ما خطّت التاءات

و قال أیضا فی الفخر:

ص:122


1- (1) لباب الأنساب 2:549-551.
2- (2) إلی هنا ذکره عن یاقوت فی الوافی بالوفیات 2:79-80 برقم:388.

حسود مریض القلب یخفی أنینه و یضحی کئیب البال عندی حزینه

یلوم علی أن رحت فی العلم راغبا اجمّع من عند الرواة فنونه

و أملک أبکار الکلام و عونه و أحفظ ممّا أستفید عیونه

و یزعم أنّ العلم لا یجلب الغنی و یحسن بالجهل الذمیم ظنونه

فیا لائمی دعنی اغالی بقیمتی فقیمة کلّ الناس ما یحسنونه

إذا عدّ أغنی الناس لم أک دونه و کنت أری الفخر المسوّد دونه

اذا ما رأی الراءون نطقی و عیّه رأوا حرکاتی قد هتکن سکونه

و ما ثمّ ریب فی حیاتی و موته فأعجب بمیت کیف لا یدفنونه

أبی اللّه لی من صنعه أن یکوننی إذا ما ذکرنا فخرنا و أکوانه

إلی أن قال و له:

لا تنکرن اهداءنا لک منطقا منک استفدنا حسنه و نظامه

فاللّه عزّ و جل یشکر فعل من یتلو علیه وحیه و کلامه

إلی أن قال:و قال:

ما أنس لا أنس حتّی الحشر مائدة ظلنا لدیک بها فی أشغل الشغل

إذ أقبل الجدی مکشوفا ترائبه کأنّه متمطّ دائم الکسل

قد مدّ کلتی یدیه لی فذکّرنی بیتا تمثّله من أحسن المثل

کأنّه عاشق قد مدّ صفحته یوم الفراق إلی تودیع مرتحل

و قد تردّی بأطمار الرقاق لنا مثل الفقیر إذا ما راح فی سمل

و له:

لنا صدیق نفسنا فی مقته منهمکه

أبرد من سکونه وسط الندیّ الحرکه

و جدریّ وجهه یحکیه جلد السمکه

أو جلد أفعیّ سلخت أو قطعة من شبکه

أو حلق الدرع إذا أبصرتها مشبّکه

أو کدر المار إذا ما الریح أبدت حبکه

ص:123

أو سفن محبّب أو کرش منفرکه

أو منخل أو عرض رقیقة منهتکه

أو حجر الحمّام کم من وسخ قد دلکه

أو کور زنبور إذا أفرخ فیه ترکه

أو سلحة یابسة قد نقرتها الدیکه

و من محاسن ابن طباطبا فی أبی علی الرستمی یهجوه بالدعوة و البرص:

أنت اعطیت من دلائل رسل ال له آیا بها علوت الرؤسا

جئت فردا بلا أب و بیمنا ک بیاض فأنت عیسی و موسی (1)

3709-محمّد أبو المجد شمس الدین بن أحمد بن محمّد بن أحمد بن علی الحسنی قال ابن حجر:نقیب الأشراف بحلب،ذکره طاهر بن حبیب فی ذیل تاریخ أبیه، و أثنی علیه بالفضل الوافر،و حسن المجالسة،و طیب المحاظرة،و مات فی الطاعون الکائن بحلب سنة تسع و ثمانین و سبعمائة،و اتّفق أنّه قبض روحه و هو یقرأ سورة یس، و هو أخو شیخنا بالاجازة عزّ الدین ابن أبی جعفر أحمد النقیب (2).

3710-محمّد بن أحمد بن محمّد بن إسماعیل بن إبراهیم بن موسی الکاظم ابن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3711-محمّد أبو جعفر بن أحمد بن محمّد بن إسماعیل بن جعفر بن محمّد بن عبد اللّه الباهر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بقم،و قال:و کان فقیها عالما،عقبه:أبو الحسن علی (4).

ص:124


1- (1) معجم الادباء 17:143-156 برقم:52.
2- (2) إنباء الغمر بأبناء العمر 2:270.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 139.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 256.

3713-محمّد بن أحمد نقیب بخارا بن محمّد بن إسماعیل جالب الحجارة بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو إسماعیل طباطبا:قتل بذی المروة مع أبیه،و عقبه:إسماعیل لامّ ولد،و زید امّه امّ ولد (1).

3714-محمّد بن أحمد بن محمّد بن إسماعیل بن علی بن حمزة بن عون بن أمیرک بن حمزة بن إسماعیل بن کفل بن جعفر الملک المولتانی بن محمّد بن عبد اللّه ابن محمد بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

ذکره البیهقی (2).

3715-محمّد بن أحمد کرکورة بن محمّد بن جعفر بن عبد الرحمن الشجری ابن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بطبرستان (3).

3716-محمّد أبو جعفر بن أحمد بن أبی جعفر محمّد الأکبر بن الحسن الأعور ابن محمّد الکابلی بن عبد اللّه الأشتر بن محمّد النفس الزکیّة بن عبد اللّه بن الحسن ابن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بواسط،و قال:امّه امّ ولد اسمها همة،عقبه:أبو العلاء عبد اللّه امّه حسینیّة،و خدیجة درجت،و أبو طالب درج امّه حسنیّة،و أبو السرایا الحسن،و قیل:اسمه الحسین امّه عامیّة،و أبو البرکات محمّد درج،و علی درج، و فاطمة (4).

3717-محمّد بن أحمد بن محمّد بن الحسن بن علی بن عمر بن علی بن الحسین بن علی بن عمر الأشرف بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ص:125


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 143 و 97.
2- (2) لباب الأنساب 2:709.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 209.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 341-342.

قال أبو الفرج:امّه امّ نوفل بنت جعفر بن الحسین بن علی بن عمر بن علی بن الحسین، ضرب عبد العزیز بن أبی دلف عنقه صبرا بآبة،و هی قریة بین قم و ساوة (1).

و قال البیهقی:ضرب عبد العزیز بن دلف عنقه،و قتل بن قم و الری بکورة آبة،و قبره بآبة،و ما صلّی علیه أحد خوفا من السلطان (2).

3718-محمّد أبو عبد اللّه بن أبی علی أحمد بن محمّد ششدیو بن الحسین بن عیسی بن محمّد بن القاسم بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بأردبیل،و قال:امّه شولة بنت أحمد العنبری.

عقبه:أبو الحسین أمیرکا،و امّه خدیجة بنت أحمد بن محمّد بن أحمد السکین السرماوردی الزیدی.و أبو علی الحسین،امّه امّ الخیر بنت أحمد بن الفضل الأفطسی و أبو حرب طاهر.و عن أبی العبّاس:أحمد بن علی الرویانی بن محمّد ششدیو المعروف بمانکدیم ششدیو سراهنک بخوار،و مارند بزنجان،و أمیرکا بقزوین،و الداعی و مانکدیم (3).

3719-محمّد بن أبی الحسین أحمد بن محمّد بن الحسین بن محمّد بن إبراهیم بن عبید اللّه بن إبراهیم الرئیس بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

3720-محمّد أبو عبد اللّه بن أحمد بن محمّد بن زید بن الحسین بن عیسی ابن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بسمرقند (5).

ص:126


1- (1) مقاتل الطالبیّین ص 441.
2- (2) لباب الأنساب 1:428.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 9-10 و 139.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 99.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 182.

3721-محمّد أبو الحسن الشاعر القاضی بن أبی جعفر أحمد زبارة بن محمّد زبارة بن عبد اللّه بن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:درج (1).

3722-محمّد أبو الحسین بن أبی جعفر أحمد زبارة بن محمّد زبارة بن عبد اللّه المفقود بن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الزباری النیسابوری.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

و قال البیهقی:قال الحاکم أبو عبد اللّه الحافظ فی تاریخ نیشابور:السیّد الأجلّ أبو الحسین محمّد،عالم أدیب،حافظ للقرآن ورع،راویة للأشعار،حافظ للتواریخ و أیّام الناس،ذو خطّ حسن،و لسان فصیح،و قد تابعه أهل نیشابور للخلافة،و تبعه خلق کثیر من الامراء و القوّاد و طبقات الشرعیّة،و ذلک لأنّ الأمیر أبی الحسن نصر بن أحمد أشخص السیّد أبو الحسین محمّد إلی بخارا و یعرّف من تبعه،و کانت مدّة تبعه أربعة أشهر،و لقّب بالعاضد باللّه،و خطبوا باسمه فی تلک الأیّام،فحبسه الأمیر نصر بن أحمد السامانی مدّة، ثمّ رأی بسببه رؤیا هائلة،فاعتذر إلیه و أطلقه،و أمر بالطلاق و ارزاقه کلّ شهر،و ردّه مکرما مبجّلا إلی نیشابور.و السیّد الأجلّ أوّل علویّ اثبت رزقه بخراسان،کذا ذکره الحاکم أبو عبد اللّه.

و سمع السیّد الأجلّ أبو الحسین محمّد:أبا عبد اللّه محمّد بن إبراهیم البوشجنی، و إبراهیم بن أبی طالب،و محمّد بن إسحاق بن خزیمة الإمام و أقرانهم.

و حدّث عن علی بن قتیبة،و علی بن قتیبة یروی عن الفضل بن شاذان،و الفضل بن شاذان یروی عن علی بن موسی الرضا علیهما السّلام.

توفّی السیّد الأجلّ أبو الحسین محمّد بن أبی جعفر أحمد زبارة رحمه اللّه فی جمادی

ص:127


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 338.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 338.

الآخرة سنة تسع و ثلاثین و ثلاثمائة.

و قال الحاکم أبو عبد اللّه:حدّثنی السیّد أبو منصور ظفر بن السیّد أبی الحسین محمّد، قال:أخبرنی أبی،قال:أخبرنا علی بن قتیبة،قال:أخبرنا الفضل بن شاذان بن الخلیل، قال:أخبرنا إسحاق بن إبراهیم الحنظلی،قال:أخبرنا عبد الرزّاق،عن معمّر،عن قتادة و علی بن زید بن جذعان،عن سعید بن المسیّب،عن سعد بن أبی وقّاص،قال:خرج رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله إلی غزوة تبوک فاستخلف علیّا و قال:أ ما ترضی أن تکون منّی بمنزلة هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبیّ بعدی.

و العقب من النقیب و الرئیس بنیشابور و هو السیّد الأجلّ أبو الحسین محمّد بن أبی جعفر أحمد بن محمّد زبارة:السیّد الأجلّ أبو محمّد یحیی،و أبو منصور ظفر،و أبو عبد اللّه الحسین (1).

و قال السمعانی:والد السیّد أبی محمّد بن زبارة،أدیب حافظ للقرآن،راویة للأشعار، حافظ لأیّام الناس،ذو خطّ حسن،و لسان فصیح،تابعه بنیسابور خلق کثیر من الامراء و القوّاد و طبقات الرعیّة،و ذلک فی ولایة الأمیر السعید أبی الحسن نصر بن أحمد، فاشخص إلی بخارا مقیّدا و حبس بها،ثمّ عفی عنه الأمیر السعید،و أمر باطلاق أرزاقه کلّ شهر و ردّه إلی نیسابور،و کان أوّل علویّ أثبت رزقه بخراسان،سمع أبا عبد اللّه محمّد بن إبراهیم البوشنجی،و إبراهیم بن أبی طالب،و محمّد بن إسحاق بن خزیمة و أقرانهم، و حدّث عن علی بن قتیبة،عن الفضل بن شاذان بالکتب،و توفّی فی جمادی الآخرة سنة تسع و ثلاثین و ثلاثمائة (2).

و قال أیضا:علویّ أدیب فاضل فصیح،راویة للأشعار،حافظ لأیّام الناس،سمع أبا بکر بن خزیمة،و إبراهیم بن أبی طالب،و أبا عبد اللّه الفوشنجی و غیرهم.روی عنه ابنه أبو منصور،و توفّی فی جمادی الآخرة سنة تسع و ثلاثین و ثلاثمائة.ثمّ قال:و هم جماعة کثیرة من السادة العلویّة.

ص:128


1- (1) لباب الأنساب 2:495-496.
2- (2) الأنساب للسمعانی 3:129.

و إنّما قیل لهم و لجدّهم زبارة،لما أخبرنا زاهر بن طاهر بنیسابور،أنبأنا أبو بکر الحیری الحافظ إجازة،سمعت الحاکم أبا عبد اللّه الحافظ یقول:سمعت أبا الحسن ابن أبی منصور العلوی یقول:سمعت أبا محمّد بن أبی الحسین العلوی یقول:سمعت أبا علی العلوی عمّنا و قیل له:لم لقّبتم ببنی زبارة؟فقال:کان جدّی أبو الحسین محمّد بن عبد اللّه من أهل المدینة،و کان شجاعا شدید الغضب،و کان إذا غضب یقول جیرانه:قد زبر الأسد،فلقّب بزبارة (1).

أقول:و هو أخو أبی علی محمّد الآتی بعد هذه الترجمة.

3723-محمّد أبو علی بن أبی جعفر أحمد زبارة بن محمّد زبارة بن عبد اللّه المفقود بن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی النیسابوری النقیب.

قال أبو إسماعیل طباطبا:ولد فی جمادی الاولی سنة ستّین و مائتین،و توفّی فی ربیع الآخر سنة ستّین و ثلاثمائة،و کان یروی الحدیث (2).

و قال البیهقی:قیل:عاش السیّد النقیب أبو علی قریبا من مائة سنة،ولد فی جمادی الاولی سنة ستّین و مائتین،و عاش مائة سنة،و توفّی فی شهر ربیع الآخر سنة ستّین و ثلاثمائة،و کان عالما محدّثا.

و ذکر الحاکم أبو عبد اللّه الحافظ فی تاریخ نیشابور:أنّ السیّد أبا علی محمّد معروف بأبی علی زبارة العلوی،و أبوه أبو جعفر أحمد هو الملقّب بزبارة.

و قال الحاکم:السیّد أبو علی محمّد زبارة شیخ الطالبیّة بنیشابور،بل بخراسان فی عصره،و سمع الحسین بن الفضل البجلی و أقرانه،و سمع منه السیّد الأجلّ أبو محمّد یحیی زبارة و الجماعة منه،و قرأ کتب الفضل بن شاذان سماعا من علی ابن قتیبة عنه.

توفّی السیّد أبو علی محمّد زبارة-رضی اللّه عنه و ألحقه بسلفه-سنة ستّین و ثلاثمائة،و صلّی علیه ابن أخیه سیّد النقباء شیخ العترة أبو محمّد یحیی زبارة،و دفن

ص:129


1- (1) الأنساب للسمعانی 3:128.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 339.

بنیشابور فی مقبرة العلویّة بجنب مقبرة أمیر عبد اللّه بن طاهر.

قال الحاکم أبو عبد اللّه:سمعت السیّد الأجلّ أبا منصور بن السیّد الأجلّ أبی الحسین زبارة أنّه قال:سمعت عمّی أبا علی زبارة یقول:کنت أیّام حرب الخندق بنیشابور شابّا یافعا،فقتل فی نظارة الحرب بعض جیراننا،فلمّا حضرنا الصلاة علیه بباب معمّر،حضر الإمام محمّد بن إسحاق بن خزیمة الصلاة علیه،فقال بعض من حضر الإمام:هاهنا السیّد الأجلّ أبو علی زبارة،فقال الإمام محمّد بن إسحاق:لا أسوغ لنفسی التقدّم، و تأخّر و أخذ بیدیّ و قدّمنی و قام ورای،فتقدّمت و صلّیت و کبّرت علیه خمسا.ذکره الحاکم فی تاریخه،فما تقدّم بعد ذلک أحد من أکابر نیشابور و علمائها.

و ذکر الحاکم أبو عبد اللّه الحافظ:أنّه سئل السیّد الأجلّ أبو علی زبارة و قیل له:لم لقّبتم بزبارة؟فقال:کان جدّی أبو الحسن محمّد بن عبد اللّه المفقود من أهل المدینة شجاعا شدید الغضب،فکان إذا غضب یقول جیرانه:قد زبر الأسد فلقّب بزبارة.

و فی کتاب الحاکم:زبارة لقب محمّد بن عبد اللّه.و فی کتب غیره لقب ابنه أبی جعفر أحمد.و الأصحّ ما ذکره الحاکم.

و السیّد الأجلّ أبو علی ولد سنة ستّین و مائتین،و حجّ سنة تسعین و مائتین،و کتب الأحادیث فی هذه السنة عن الشیوخ ببغداد (1).

و قال السمعانی:شیخ الطالبیّة بنیسابور،بل بخراسان فی عصره،سمع الحسین ابن الفضل البجلی،روی عنه ابن أخیه أبو محمّد بن أبی الحسین بن زبارة،و توفّی سنة ستّین و ثلاثمائة بنیسابور،و کانت ولادته سنة ستّین و مائتین،کان ابن مائة سنة (2).

و قال الذهبی:شیخ الأشراف.سمع الحسین بن الفضل و غیره.و عنه الحاکم،و عاش مائة سنة سوی شهرین (3).

3724-محمّد أبو جعفر بن أحمد بن أبی سلیمان محمّد بن عبید اللّه الأمیر بن عبد اللّه

ص:130


1- (1) لباب الأنساب 2:493-495.
2- (2) الأنساب للسمعانی 3:128.
3- (3) تاریخ الاسلام ص 212.وفیات سنة 358.

بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بسابور،و قال:عقبه:أبو طالب الحسن،و طاهر، و عبد اللّه عقبه محمّد،و لمحمّد هذا الحسین (1).

3725-محمّد أبو عبد اللّه بن أحمد بن أبی عبد اللّه محمّد بن عبید اللّه الأمیر ابن عبد اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد من أولاده بمرو الروذ من بلاد خراسان (2).

3726-محمّد بن أحمد بن محمّد اللحیانی بن عبد اللّه بن عبید اللّه بن الحسن ابن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3727-محمّد أبو الغنائم بن أحمد بن محمّد الأعرج بن علی بن الحسن بن علی بن محمّد بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن کان نقیبا بعکبرا (4).

و ذکره البیهقی تحت عنوان نسّابة دمشق (5).

3728-محمّد أبو زید بن أحمد الزاهد بن محمّد العوید بن علی بن عبد اللّه رأس المذری بن جعفر الأصغر بن عبد اللّه بن جعفر بن محمّد الحنفیّة بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الری من نازلة قم،و قال:عقبه:أبو القاسم عزیزی،و إبراهیم،و أحمد.و سوی هؤلاء فی جریدة الری:الناصر،و إبراهیم (6).

3729-محمّد أبو الحسین مبارک بن أبی الحسین أحمد بن محمّد بن علی الأحول

ص:131


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 178.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 319.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 287.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 224.
5- (5) لباب الأنساب 2:631.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 165 و 35.

بن أبی عبد اللّه محمّد بن عبید اللّه الأمیر بن عبد اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

3730-محمّد أبو عبد اللّه میمون بن أبی الحسین أحمد بن محمّد بن علی الأحول بن أبی عبد اللّه محمّد بن عبید اللّه الأمیر بن عبد اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3731-محمّد بن أحمد بن أبی أحمد محمّد بن القاسم بن أحمد بن عبد اللّه بن علی بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الکوفة (3).

3732-محمّد بن أحمد بن محمّد الأعرابی بن القاسم بن حمزة بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد من أولاده بنیشابور (4)،و بهراة،و قال:سمعت منه کتاب المجدی فی أنساب الطالبیّین (5).

3733-محمّد أبو الفتح ولی الدین بن أحمد بن أبی عبد اللّه محمّد بن محمّد ابن عبد الرحمن بن محمّد بن أحمد بن علی بن عبد الرحمن بن سعید بن أحمد بن عبد اللّه بن عبد الرحمن بن عبد اللّه بن علی بن حمّود بن میمون بن إبراهیم بن علی ابن عبد اللّه بن إدریس بن إدریس بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی الفاسی المکّی.

قال الفاسی:سمع بمکّة من عثمان بن الصفی سنن أبی داود،و من عمّه أبی الخیر

ص:132


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 12.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 12.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 271.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 337.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 350.

الفاسی بعض الملخّص للقابسی،و من جماعة.

و سمع بالمدینة فی الخامسة علی الزبیر الأسوانی الشفا للقاضی عیاض،و علی الجمّال المطری و خالص البهائی اتحاف الزائر،لأبی الیمن بن عساکر عنه،و عن علی بن عمر بن حمزة الحجّار عدّة أجزاء.

و أجاز له من دمشق:أبو بکر بن الرضی،و زینب بنت الکمال،و عبد الرحمن ابن عبد الهادی،و محمّد بن عمر السلاوی،و علی بن العزّ عمر،و أحمد بن محمّد ابن سلمان المعروف بابن غانم،و الحافظان المزی و البرزالی،و یحیی بن فضل اللّه العمری،و آخرون.

و من مصر:مسندها یحیی بن المصری،و إبراهیم بن الخیمی،و أحمد بن أحمد الشارعی،و أحمد بن منصور الجوهری،و أحمد بن علی المشتولی،و أحمد بن محمّد بن عمر الحلبی،و أبو نعیم بن الاسعردی،و القاضی شمس الدین بن القماح،و الاستاذ أبو حیّان النحوی،و بدر الدین الفارقی،و محمّد بن عالی الدمیاطی،و عائشة بنت الصنهاجی،و زهرة بنت الخننی،و آخرون.و حدّث بقراءتی،و طلب العلم،و حفظ فی الفقه مختصر ابن الجلاّب،و فی النحو الکافیة الشافعیّة لابن مالک،و کان یحضر مجلس عمّه الشریف أبی الخیر الفاسی.

و کان عالما فاضلا،و له نظم کبیر،و کان ظریفا إلی الغایة،نستحسن مجالسته لما یذکره من الحکایات و الأشعار المستظرفة،مع دیانة و خیر و عبادة کثیرة.

توفّی فی عصر یوم الأربعاء خامس صفر من سنة ستّ و تسعین و سبعمائة بمکّة، و دفن صبیحة یوم الخمیس بالمعلاّة.و مولده فی لیلة الجمعة سابع عشرین من ذی القعدة سنة اثنتین و ثلاثین و سبعمائة بمکّة،و هو سبط البهاء الخطیب الطبری.

ثمّ قال:و أنشدنی الشریف الفاضل أبو الفتح الفاسی لنفسه إجازة من قصیدة نبویّة:

یا حادیا یحدو بزمزم و الصفا عرّج فدیتک نحو قبر المصطفی

و انزل علی ذاک الضریح و لذ به فهناک تلقی ما تروم من الشفا

و ارتع هدیت بروضة من جنّة و ادع فثمّ یجاب من قد أسرفا

ص:133

و اقرأ سلامی عند رؤیة قبره و قل الکئیب المستهام علی شفا (1)

و قال ابن حجر:سبط الخطیب بهاء الدین محمّد بن التقی عبد اللّه بن المحبّ الطبری، سمع علی عثمان بن الصفی أحمد بن محمّد الطبری و غیره،و بالمدینة علی الزین بن علی الأسوانی،و الجمال الطبری،و خالص البهائی و غیرهم،و أجاز له جماعة من مصر و الشام و حدّث،و کان مولده فی ذی القعدة سنة 732 بمکّة،و مات بها فی خامس صفر سنة ستّ و تسعین و سبعمائة (2).

3734-محمّد أبو القاسم بن أحمد بن مهدی العلوی الحسینی.

قال الحافظ عبد الغافر:فاضل من دعاة الشیعة،عارف بطرقهم (3)و علومهم،سمع و روی عن أبی عبد الرحمن السلمی،و عبد اللّه بن یوسف و غیرهما،روی عنه زاهر و دحیة ابنا طاهر و عبد الغافر الفارسی،توفّی فی ذی القعدة سنة خمس و ستّین (4)و أربعمائة،و دفن بمقبرة الحیرة (5).

أقول:روی عنه الحاکم أبو عبد اللّه النیسابوری.و روی عن السیّد أبی طالب یحیی بن الحسین،بإسناده المتّصل عن شهر بن حوشب،قال:کنت عند امّ سلمة رضی اللّه عنها إذ استأذن رجل،فقالت له:من أنت؟قال:أنا أبو ثابت مولی علی ابن أبی طالب علیه السّلام، فقالت امّ سلمة:مرحبا بک یا أبا ثابت ادخل،فدخل فرحّبت به،ثمّ قالت:یا أبا ثابت أین طار قلبک حین طارت القلوب مطائرها؟فقال:مع علی علیه السّلام،قالت:وفّقت و الذی نفسی بیده،لقد سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یقول:علی مع الحقّ و القرآن،و الحقّ و القرآن مع

ص:134


1- (1) العقد الثمین 2:86-88 برقم:60.
2- (2) إنباء الغمر بأبناء العمر 3:229-230.
3- (3) فی اللسان:بطریقهم.
4- (4) و فی اللسان:و عشرین.
5- (5) تاریخ نیسابور المنتخب من السیاق ص 68 برقم:120،و لسان المیزان 5:45 برقم: 6910.

علی،و لن یتفرّقا حتّی یردا علیّ الحوض (1).

3735-محمّد أبو الحسن بن أحمد بن موسی بن سلیمان بن القاسم بن إبراهیم بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد ببغداد من ناقلة الکوفة،و قال:امّه آمنة بنت أبی الفضل محمّد بن علی باغر بن عبید اللّه الأمیر بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن، عقبه:أبو منصور محمّد،و أبو الهیجاء محمّد،و أبو طالب محمّد،انقرض ولده (2).

3736-محمّد الأعرج أبو علی بن أحمد بن موسی بن محمّد الجواد بن علی الرضا بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بقم من نازلة الکوفة،و قال:امّه من الأشاعثة کوفیّة،و قیل:هی کنانیّة،و یقال:أبوه ورد قم،عقبه:أبو عبد اللّه أحمد نقیب قم،امّه امّ ولد،و فاطمة،و امّ سلمة،امّهما امّ ولد رومیّة،و بریهة امّهما امّ ولد رومیّة،و امّ کلثوم،و امّ محمّد (3).

3737-محمّد أبو جعفر بن أحمد بن میمون بن أحمد بن علی بن أبی جعفر محمّد بن علی بن إسماعیل المنقذی بن جعفر بن عبد اللّه العقیقی بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب المنقذی.

ذکره البیهقی فی ذکر نسب قضاة مکّة فی زمانه (4).

3738-محمّد بن أحمد بن هارون بن محمّد بن عبد اللّه بن عبید اللّه بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بحمّص (5).

ص:135


1- (1) فرائد السمطین 1:177 ح 140.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 52.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 254-255.
4- (4) لباب الأنساب 2:532.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 127.

3739-محمّد أبو علی بن أبی الفضل أحمد بن أبی محمّد یحیی بن أبی الفضل أحمد بن أبی عبد اللّه الحسین جوهرک بن أبی الحسین محمّد بن أبی محمّد یحیی ابن أبی الحسین محمّد بن أبی جعفر أحمد بن محمّد زبارة بن عبد اللّه المفقود بن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی.

قال البیهقی:له من الأولاد أبو البرکات هبة اللّه الأوّل و الثانی و الثالث درجوا جمیعا، و زوجته بنت السیّد أبی البرکات هبة اللّه بن محمّد الحسینی،اخت الأجلّ المحدّث کمال الدین أبی الغنائم حمزة بن هبة اللّه الحسینی،و له الیوم منها بنتان هما باصفهان (1).

3740-محمّد أبو جعفر بن أحمد العمشانی بن یحیی بن علی الرئیس بن یحیی بن محمّد بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین ابن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3741-محمّد المنصور بدر الدین بن أحمد بن یحیی بن یحیی بن الناصر بن الحسن بن عبد اللّه بن محمّد المنتصر بن القاسم المختار بن أحمد الناصر بن یحیی الهادی بن الحسین بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال العاصمی:قام من هجرة قطابر و ملک مغارب صعدة،و کان بینه و بین أولاد المنصور محاربات،فقتل سنة ستّ و خمسین و ستمائة (3).

محمّد بن إدریس

3742-محمّد الأکبر بن إدریس بن إدریس بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن ابن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بسبتة من أرض المغرب،و قال:و لم یعقّب (4).

ص:136


1- (1) لباب الأنساب 2:509.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 272.
3- (3) سمط النجوم العوالی 4:193.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 172.

و قال أیضا:أعقب (1).

قال السیّد الخرسان فی الهامش:من الغریب أن یذکر المؤلّف ذلک،مع أنّ محمّد هذا أعقب من علی و هو القائم بالأمر بعد أبیه،و کان یعرف بحیدرة و بعلی شاه،و هو جدّ الأشراف العلمیّین أهل جبل العلم،و منهم المشیشیون و الوازاینون،کما أنّه محمّد الأکبر بن إدریس الثانی أعقب أیضا من یحیی،و هو ولی عهد أخیه علی،و کان یحیی بن محمّد ممّن امتدّ سلطانه و عظمت دولته.

أقول:قد اشتبه علیه أوّلا فصرّح بعدم العقب له،ثمّ تفطّن بالعقب له فصرّح به.

3743-محمّد بن إدریس بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه ابن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی أمیر مکّة.

قال الفاسی:ذکر الشیخ تاج الدین عبد الباقی بن عبد المجید الیمنی،فی کتاب بهجة الزمن فی تاریخ الیمن:أنّ الأمیر بیبرس الجاشنکیر لمّا حجّ فی سنة احدی و سبعمائة أمر بمکّة أبا الغیث،و محمّد بن إدریس،و خلّفهما لصاحب مصر.فأقام أبو الغیث أیّاما، و أخرج من مکّة محمّد بن إدریس،و استبدّ بالإمرة،و جرت بینهما حروب کثیرة،و قتل فیها جماعة من الأشراف.و کاتب أبو الغیث السلطان-یعنی المؤیّد صاحب الیمن- و بذل الخدمة و النصیحة و الرهینة،فقبل ذلک منه.انتهی.

و لم یزد الشیخ تاج الدین المذکور فی نسب محمّد بن إدریس المذکور علی اسم أبیه.

و رأیت ما یخالف ما ذکره فی تأمیر الجاشنکیر لمحمّد بن إدریس هذا بمکّة؛لأنّ کلام بیبرس الدوادار فی تاریخه یدلّ علی أنّ الأمیر بیبرس إنّما أمر بمکّة فی هذا التاریخ أبا الغیث و أخاه عطیفة ابنی أبی نمی.و اللّه أعلم بالصواب.

و بلغنی أنّ أبا نمی أمیر مکّة جعل لمحمّد بن إدریس هذا ربع ما یتحصّل لأمیر مکّة فی کلّ سنة،و لکنّه لم یجعل له ولایة بمکّة،و أنّ أبا نمی کان کثیر الاغتباط بمحمّد بن إدریس هذا،و یقول فیه-لکثرة اغتباطه به إذا رآه-:هنیئا لمن هذا ولده.و أنّ بعد موت

ص:137


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 340.

أبی نمی أشار بعض الناس علی أولاد أبی نمی بقتل محمّد بن إدریس هذا،و قال لهم:لا یتمّ لکم معه أمر إلاّ إن قتلتموه،فتشاوروا فی ذلک،و ذکروه لحمیضة بن أبی نمی،فلم یوافق علی ذلک حمیضة،و أعرضوا عن قتل محمّد بن إدریس.

و کان بعد ذلک بین إخوته أولاد إدریس و أولاد أبی نمی حروب کثیرة،منها فی شهر واحد شهر رمضان بضع و عشرون لقیة،و اللّه أعلم بحقیقة ذلک (1).

3744-محمّد بن إدریس بن محمّد الأمیر بن یوسف بن جعفر بن إبراهیم الرئیس بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد القلزم (2).

3745-محمّد أبو عبد اللّه المستعلی باللّه بن العالی إدریس بن یحیی بن علی ابن حمّود بن أبی العیش میمون بن أحمد بن علی بن عبد اللّه بن عمر بن إدریس ابن إدریس بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب العلوی الحسنی الخلیفة بالمغرب.

قال ابن الفوطی:ذکره الغرناطی فی تاریخه،و قال:لما توفّی العالی سنة ستّ و أربعین و أربعمائة،قام بأمره بعده ولده محمّد و تلقّب بالمستعلی،و لم یخطب له بالخلافة،و علی یده کان انقراض دولة الفاطمیّین من آل حمّود بالمغرب،و فی سنة سبع و أربعین تغلّب علیه بادیس بن حبوس صاحب غرناطة و أخرجه من مالقة،فجملة دولة الفاطمیّین بالأندلس سبع سنین و سبع أشهر و ثمانیة عشر یوما،و الباقی من هذا إنّما هو تغلّب و فتنة (3).

محمّد بن إسحاق

3746-محمّد بن إسحاق المهلوس بن العبّاس بن إسحاق بن موسی الکاظم ابن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ص:138


1- (1) العقد الثمین 2:117-118.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 241.
3- (3) مجمع الآداب 5:210 برقم:4946.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

3747-محمّد بن إسحاق بن عبد اللّه رأس المذری بن جعفر بن عبد اللّه بن جعفر بن محمّد الحنفیّة بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3748-محمّد بن إسحاق بن عیسی بن محمّد الأکبر بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

محمّد بن أسعد

3749-محمّد أبو الفضل مجد الدین بن أسعد بن الحسین الحسینی.

قال ابن بابویه:فقیه عالم (4).

3750-محمّد أبو علی بن أبی البرکات أسعد بن علی«غ»بن المعمّر بن عمر ابن علی بن أبی هاشم الحسین بن أحمد بن علی بن إبراهیم بن محمّد بن أبی إبراهیم محمّد بن أبی محمّد الحسن بن أبی الحسن محمّد الجوّانی بن عبید اللّه ابن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی العبیدلی الجوّانی المصری القاضی النقیب النسّابة.

قال ابن الطقطقی:کان محمّدا هذا قاضی مصر فاضلا نسّابة،له تصانیف فی النسب، و هذا الغمز (5)عن ابن المرتضی صاحب دیوان النسب.

قال أحمد بن مهنّا العبیدلی النسّابة و من خطّه نقلت:فحصت عن هذا الغمز،فوجدت مکتوبا بخطّ ابن المرتضی تحت محمّد بن أسعد ما صورته:کان عالما فاضلا نسّابة، یکتب جیّدا،و یغلط فی النسب و یصحف،رأیت نسبه بخطّه علی کتاب صنّفه و سمّاه

ص:139


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 138.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 235.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 348.
4- (4) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 171 برقم:414.
5- (5) أی:عند قوله أسعد بن علی«غ».

نزهة القلب فی نسب المهنّا،قال:و قبل موته أعاد علی عمر و جعله علیّا؛لأنّ عمر لم یعقّب،فلذلک غیّره (1).

و قال الذهبی:ولد سنة خمس و عشرین و خمسمائة،و قرأ علی والده،و علی الفقیه عبد الرحمن بن الحسین بن الجبّاب،و عبد المنعم بن موهوب الواعظ،و محمّد بن إبراهیم الکیزانی.و حدّث عن عبد اللّه بن رفاعة،و السلفی.

قال الحافظ عبد العظیم:حدّثنا عنه غیر واحد،و ولی نقابة الأشراف مدّة بمصر،و ذکر أنّه صنّف کتاب طبقات الطالبیّین،و کتاب تاج الأنساب و منهاج الصواب،و غیر ذلک.

و کان علاّمة النسب فی عصره،أخذ ذلک عن ثقة الدولة أبی الحسین یحیی بن محمّد بن حیدرة الحسینی الأرقطی.و محمّد هذا منسوب إلی الجوانیّة،و هی من عمل المدینة من جهة الفرع.ذکر أنّ السلطان صلاح الدین وقّع لأبی علی بربعها و أنّه وکّل علیها من یستغلّها.

قلت:روی عنه یونس بن محمّد الفارقی هذه القصیدة التی مدح بها القاضی أبا سعد بن عصرون،و هی:

هتفت فمادت بالفروع غصون و بکت فجادت بالدموع عیون

مرحت بها قضب الأراکة فانثنی غصن یمیس بها و ماد غصون

مالی و ما للهاتفات ترنّما یصبو لهنّ فؤادی المحزون

و هی قصیدة طویلة (2).

و قال الصفدی:ولی نقابة الأشراف مدّة بمصر،و له کتاب طبقات الطالبیّین،و تاج الأنساب و منهاج الصواب،و کان شیعیّا،توفّی سنة ثمان و ثمانین و خمسمائة،لقبه رشید الدین.

و الجوّانی بالجیم و الواو المشدّدة و النون بعد الألف،و یعرف بالمازندرانی (3).

ص:140


1- (1) الأصیلی ص 287.
2- (2) تاریخ الاسلام ص 307-308 برقم:312.وفیات سنة 588.
3- (3) الوافی بالوفیات 2:202 برقم:579.

و قال ابن حجر:قال الرشید العطّار فی مشیخة ابن الحمیری:کان عالما بالأنساب، حدّث عن أبی رفاعة و غیره،و کان مولده سنة خمس و عشرین و خمسمائة،و مات سنة ثمان و ثمانین و خمسمائة،و عندی فی الروایة عنه وقفة نظرا لحداثته.

قلت:له فی تصانیفه مجازفات کثیرة،منها:أنّه قال فی ذیل الخطط:ذکر جوسق بن عبد الحکم،هو عبد اللّه بن عبد الحکم الفقیه الإمام صاحب الإمام الشافعی،و هذا الذی نزل عنده الشافعی بمصر،و قال:لمّا مات مالک و ضاق بی الحجاز خرجت إلی مصر، فعوّضنی اللّه عبد اللّه بن الحکم،فأقام بالکلفة لأنّه کان له فی کلّ عام وظیفة علی الإمام مالک یحملها إلیه من المدینة احدی عشرة سنة،فی کلّ سنة ألفان و خمسمائة دینار خارجا عن الهدایا و التحف.

قلت:و هذا التحدید فی العطیّة و فی المدّة لم أره لغیره،و أیضا فوفاة مالک قبل قدوم الشافعی مصر بعشرین سنة.و أیضا فلم یکن مالک مشهورا بالثروة الواسعة یحمل لواحد من أصحابه منها فی کلّ عام هذا القدر،بل لو ذکر هذا القدر عن بعض الخلفاء لاستکثر، فما أدری من أین نقل ذلک؟و أجاز السبط السلفی لکمال الضریر،و صنّف کتبا کثیرة، و دخل دمشق و حلب،و له شعر حسن.

قال المنذری:اصول سماعاته مظلمة مکشطة،و کان شیوخنا لا یحتفلون بحدیثه، و لا یعتبرون به.

و قال المنذری فی ترجمة ستّ العباد المصریّة:ظهر لها سماع فی بعض الخلعیّات، لکنّه بخطّ رجل غیر موثوق به،لم تسکن نفسی إلی نقل سماعها،و عنی بالرجل محمّد بن أسعد الجوّانی.

قال ابن سدی:کان سماعها بخطّ النسّابة الحرانی،فتوقّف بعضهم فیه لمکان الظنّة بالحرانی.و قد حدّث عن أبیه،و عبد الرحمن بن الحسین الحارث،و عبد المنعم بن موهوب الواعظ و غیرهم.

قال المنذری:حدّثنا غیر واحد ولی نقایة الأشراف مدّة بمصر،و کان علاّمة فی النسب،و أخذ ذلک عن بغیة الدولة أبی الحسین بن یحیی بن محمّد بن حیدرة الأرقطی، و هو منسوب الی الجوانیّة من عمل المدینة.روی عن عبد السلام بن مختار و السلفی،

ص:141

و الطبرانی،و أبی رفاعة،و عبد الولی بن محمّد اللخمی،و عبد العزیز بن یوسف الأردبیلی، و عبد المنعم بن موهوب،و أبی الفتح الصابونی.روی عنه مرتضی بن العفیف،و یونس بن محمّد الفارقی،و کان عارفا بالعربیّة.

و ذکر شیخ شیوخنا القطب الحلبی فی تاریخ مصر بعد ما تقدّم ذکره:و لقی بالاسکندریّة الحافظ السلفی،فقال له:أنت من بنی سلفة بطن من حمیر،فقال له السلفی:

لا،کانت شفة جدّی قطعت فصارت له ثلاث شفاه،و العجم تقول:ثلاث شفاه سلفة، فعرف بذلک،فنسبناه إلی ذلک.

قلت:و السلف الذی من حمیر بضمّ السین،فهذا من تهوّر الحرانی.و کان یظهر السنّة حتّی صنّف للعادل بن أیّوب کتابا سمّاه غیظ اولی الرفض و المکر فی فضل من یکنّی أبا بکر،افتتحه بترجمة الصدیق،و ختمه بترجمة العادل و کان یکنّی أبا بکر.و رأیت مع ذلک جزء فی جمع طرق ردّ الشمس لعلی علیه السّلام أورد فیه أسانید مستغربة.

و قد ذکره النخشبی فی فوائد رحلته،فقال:لقیته بجامع مصر،و هو یقابل کتابا صنّفه للعادل فی من یکنّی أبا بکر،ذکر فیه کلّ من دخل مصر ممّن یکنّی أبا بکر،فأتقن و أجاد و أتی بکلّ غریب لسعة معرفته و امتداد باعه.

و ساق القطب فی ترجمته بسند إلیه حدیثا قال فیه:عن الشریف أبی علی محمّد بن أبی البرکات الحسینی،عن عبد السلام بن المختار (1).

أقول:روی عنه السیّد محیی الدین محمّد بن عبد اللّه بن علی بن زهرة الحسینی.

و روی عن القاضی أبو الفضائل یونس بن محمّد بن الحسن القرشی المقدّسی،بإسناده المتّصل إلی علی بن أبی طالب علیه السّلام،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:أربعة أنا شفیع لهم یوم القیامة:المکرم لذرّیّتی،و القاضی لهم حوائجهم،و الساعی لهم فی امورهم عند ما اضطرّوا إلیه،و المحبّ لهم بقلبه و لسانه (2).

محمّد بن إسماعیل

3751-محمّد أبو البرکات بن إسماعیل العلوی المشهدی.

ص:142


1- (1) لسان المیزان 5:85-87 برقم:7031.
2- (2) فرائد السمطین 2:277 ح 541.

قال ابن بابویه:فقیه محدّث ثقة،قرأ علی الشیخ الإمام محیی الدین الحسین ابن المظفّر الحمدانی (1).

3752-محمّد أبو الحسن بن إسماعیل الموسوی.

روی عنه السمعانی،و هو عن أبی عمر إلیاس بن مضر بن إلیاس البالکی (2).

3753-محمّد بن إسماعیل بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر ابن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب العلوی الحسنی المصری.

ذکره السمعانی (3).

و قال الصفدی:قال ابن الجوزی فی المرآة:إنّما سمّی جدّه طباطبا لأنّ امّه کانت ترقّصه و تقول:کباکبا یعنی نام،قلت:و ذکر ابن خلّکان و غیره ما معناه أنّ المذکور کان یلثغ فی القاف فیجعلها طاء،فطلب یوما من غلامه قباء یلبسه فأتاه بفرجیّة،فقال:لا إنّما أردت طباطبا أی قباقبا.

سکن المذکور مصر و کان سیّدا فاضلا جواد ممدّحا،له المنزلة و الجاه عند السلطان و العامّة،و بها توفّی سنة خمس عشرة و ثلاثمائة،و قبره بالقرافة یزار،حدّث عن أبیه و غیره،و روی عنه المصریّون،قدم الشام صحبة خمارویه ابن طولون (4).

3754-محمّد أبو علی بن إسماعیل بن إبراهیم بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی.

روی عنه علی بن محمّد (5).

قال الخطیب البغدادی:سکن بغداد،و حدّث بها عن عمّی أبیه عبد اللّه و الحسن ابنی موسی بن جعفر،و عن أحمد بن نوح الخزّاز و غیرهم.روی عنه محمّد بن خلف بن وکیع.

ص:143


1- (1) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 163 برقم:387.
2- (2) الأنساب للسمعانی 1:269.
3- (3) الأنساب للسمعانی 3:66.
4- (4) الوافی بالوفیات 2:211 برقم:596.
5- (5) الارشاد 2:325 و 327 و 334 و 351.

أخبرنا علی بن محمّد بن الحسین الدقّاق،قال:قرأنا علی الحسین بن هارون الضبّی، عن أبی العبّاس بن سعید،قال:محمّد بن إسماعیل بن إبراهیم بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب أبو علی،سکن بغداد،و سمع عبد اللّه و الحسن ابنی موسی بن جعفر،و أحمد بن هلال و هذا الضرب (1).

3755-محمّد أبو عبد اللّه بن إسماعیل بن أحمد بن عبید اللّه بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بترنجة،و قال:عقبه أبو علی الحسن (2).

3756-محمّد أبو یعلی بن أبی الحسین إسماعیل بن أحمد أمیرجة بن محمّد ابن أحمد بن محمّد بن القاسم بن حمزة بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره البیهقی فی سادات هراة (3).

3757-محمّد بن إسماعیل بن جعفر بن إبراهیم بن محمّد بن علی بن عبد اللّه ابن جعفر بن أبی طالب الجعفری الزینبی.

قال السمعانی:من أهل المدینة،یروی عن الدراوردی،و حاتم بن إسماعیل،و عبد اللّه بن سلمة المزنی،و موسی بن جعفر،و إسحاق بن جعفر،و سفیان بن حمزة.روی عنه أبو زرعة،قال ابن أبی حاتم:سألت أبی عنه فقال:منکر الحدیث یتکلّمون فیه (4).

3758-محمّد أبو القاسم تاج الدین مؤیّد الاسلام بن أبی الحسین إسماعیل ابن جعفر بن أحمد بن القاسم بن جعفر بن محمّد بن زید الشهید بن علی بن الحسین ابن علی بن أبی طالب.

ص:144


1- (1) تاریخ بغداد 2:37-38 برقم:429.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 103.
3- (3) لباب الأنساب 2:595.
4- (4) الأنساب للسمعانی 2:67.

ذکره البیهقی فی سادات هراة (1).

3759-محمّد الأصغر بن إسماعیل بن جعفر بن عبد اللّه بن الحسین الأصغر ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:درج (2).

3760-محمّد الأکبر بن إسماعیل بن جعفر بن عبد اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بکدراء من بلاد الیمن،و قال:عقبه:أحمد و علی (3).

3761-محمّد بن إسماعیل بن جعفر بن محمّد بن إبراهیم بن محمّد بن عبد اللّه ابن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بخراسان (4).

3762-محمّد بن إسماعیل بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

روی الکشی بإسناده عن علی بن جعفر الصادق،قال:جاءنی محمّد بن إسماعیل بن جعفر یسألنی أن أسأل أبا الحسن موسی علیه السّلام أن یأذن له فی الخروج إلی العراق،و أن یرضی عنه و یوصیه بوصیّة،قال:فتجنّبت حتّی دخل المتوضّأ و خرج،و هو وقت کان یتهیّأ لی أن أخلو به و اکلّمه.

قال:فلمّا خرج قلت له:إنّ ابن أخیک محمّد بن إسماعیل یسألک أن تأذن له فی الخروج إلی العراق و أن توصیه،فأذن له علیه السّلام،فلمّا رجع إلی مجلسه،قام محمّد بن إسماعیل و قال:یا عمّ أحبّ أن توصینی،فقال:اوصیک أن تتقی اللّه فی دمی،فقال:لعن

ص:145


1- (1) لباب الأنساب 2:694.
2- (2) لباب الأنساب 2:445.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 261.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 132.

اللّه من یسعی فی دمک.

ثمّ قال:یا عمّ أوصنی،فقال:اوصیک أن تتّقی اللّه فی دمی،قال:ثمّ ناوله أبو الحسن علیه السّلام صرّة فیها مائة و خمسون دینارا،فقبضها محمّد،ثمّ ناوله اخری فیها مائة و خمسون دینارا فقبضها،ثمّ أعطاه صرّة اخری فیها مائة و خمسون دینارا فقبضها،ثمّ أمر له بألف و خمسمائة درهم کانت عنده،فقلت له فی ذلک و استکثرته،فقال:هذا لیکون أوکد لحجّتی إذا قطعنی و وصلته.

قال:فخرج إلی العراق،فلمّا ورد حضرة هارون أتی باب هارون بثیاب طریقه قبل أن ینزل،و استأذن علی هارون،و قال للحاجب:قل لأمیر المؤمنین أنّ محمّد بن إسماعیل بن جعفر بن محمّد بالباب،فقال الحاجب،انزل أوّلا و غیّر ثیاب طریقک و عد لأدخلک إلیه بغیر إذن،فقد نام أمیر المؤمنین فی هذا الوقت،فقال:أعلم أمیر المؤمنین أنّی حضرت و لم تأذن لی،فدخل الحاجب و أعلم هارون قول محمّد بن إسماعیل،فأمر بدخوله،فدخل و قال:یا أمیر المؤمنین خلیفتان فی الأرض موسی بن جعفر بالمدینة یجبی له الخراج،و أنت بالعراق یجبی لک الخراج،فقال:و اللّه،فقال:و اللّه،قال:فأمر له بمائة ألف دینار،فلمّا قبضها و حمل إلی منزله أخذته الذبحة (1)فی جوف لیلته فمات، و حوّل من الغد المال الذی حمل إلیه (2).

و ذکره الطوسی فی أصحاب محمّد الباقر علیه السّلام (3)،و فی أصحاب جعفر الصادق علیه السّلام (4).

و قال ابن الأثیر:و فی سنة اثنتی عشرة و ثلاثمائة ظهر عند الکوفة رجل ادّعی أنّه محمّد بن إسماعیل بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب،و هو رئیس الإسماعیلیّة،و جمع جمعا عظیما من الأعراب و أهل السواد،و استفحل أمره فی

ص:146


1- (1) الذبحة:داء أو ورم فی الحلق من الدم یهلک سریعا.
2- (2) اختیار معرفة الرجال 2:540-541 برقم:478.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 146 برقم:1599.
4- (4) رجال الشیخ الطوسی ص 276 برقم:3981.

شوّال،فسیّر إلیه جیش من بغداد،فقاتلوه،فظفروا به و انهزم،و قتل کثیر من أصحابه (1).

أقول:ما ذکره ابن الأثیر من نسبه غیر صحیح.

3763-محمّد أبو جعفر النقیب بن أبی إبراهیم إسماعیل بن الحسن حسکا بن جعفر بن محمّد السیلق بن عبد اللّه بن محمّد بن الحسن بن الحسین الأصغر بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،له ولد (2).

3764-محمّد بن إسماعیل بن الحسن بن داعی بن محمّد عزیزی بن أحمد بن محمّد عزیزی بن أحمد المطینی بن الحسن بن جعفر بن هارون بن إسحاق الکوکبی بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:العقب من محمّد بن إسماعیل:علی،و إسماعیل،و أبو المعالی (3).

3765-محمّد الکعکی بن أبی العطش إسماعیل بن الحسن بن عبد اللّه العالم ابن الحسین بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بنیشابور،و قال:و قال الکیا:وجدت بخطّ أبی الغنائم أنّ الحسن بن عبد اللّه عقبه من رجل واحد،الکعکی کان بنیشابور (4).

3766-محمّد بن إسماعیل بن الحسین بن محمّد بن أحمد بن الحسن الناصر ابن علی بن الحسن بن علی بن عمر الأشرف بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب نسّابة مصر.

ذکره البیهقی (5).

ص:147


1- (1) الکامل فی التاریخ 5:88.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 344.
3- (3) لباب الأنساب 2:662.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 334.
5- (5) لباب الأنساب 2:634.

3767-محمّد بن إسماعیل بن الحسین بن محمّد بن علی بن أحمد بن علی بن عبد اللّه بن الحسن بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الکشانی.

قال البیهقی:کان من کشانیة ما وراء النهر،و کان واعظا مفضالا،و له ثلاث بنات، و عقبه فی أولاده:علی،و ناصر،و محمود،و أبی المعالی.و قیل:نسب الکشانی فی صحّ (1).

3768-محمّد أبو عبد اللّه بن إسماعیل بن عبد اللّه بن إسماعیل بن محمّد بن إبراهیم بن علی بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3769-محمّد الأکبر بن إسماعیل بن عبد اللّه بن عبید اللّه بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده الکوفة (3).

3770-محمّد بن إسماعیل بن عبد اللّه بن عیسی الأکبر بن محمّد الأکبر بن علی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

3771-محمّد بن إسماعیل بن علی بن الحسین بن الحسن بن القاسم بن محمّد الشریف الزیدی الهمدانی المعروف بالوصیّ.

قال الصفدی:سمع و روی،قال أبو سعید الادریسی:یحکی عنه أنّه کان یجازف فی

ص:148


1- (1) لباب الأنساب 2:585.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 43.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 277.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 47.

الروایة،توفّی سنة ثلاث و تسعین و ثلاثمائة (1).

3772-محمّد أبو البرکات بن إسماعیل بن الفضل الحسینی العلوی.

قال یاقوت:من أهل المشهد الرضوی بسناباذ من قری نوقان طوس،سمع أبا محمّد الحسن بن إسماعیل بن الفضل،و الحسن بن أحمد السمرقندی.سمع منه أبو سعد و أبو القاسم.و مولده فی سنة 457،و توفّی سلخ ذی الحجّة سنة 541 (2).

3773-محمّد أبو عبد اللّه بن أبی إبراهیم إسماعیل بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب العلوی الحسنی المدنیّ الرسّی الشعرانی النقیب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

و قال یاقوت:روی عن أبیه عن جدّه (4).

و قال ابن الطقطقی:نقیب الطالبیّین بمصر،کان سیّدا جوادا،من بیت متقدّم متوجّه بالدیار المصریّة.و أعقب محمّد الشعرانی من ولدیه:أبی إبراهیم إسماعیل نقیب الطالبیّین بمصر بعد أبیه معقّب مکثر،و أبی القاسم أحمد (5).

و قال ابن منظور:قدم دمشق فی صحبة أبی الجیش خمارویه بن أحمد بن طولون حین توجّه للقاء جیش ابن أبی الساج،فالتقیا بثنیّة العقاب من أرض دمشق.حدّث أبو عبد اللّه محمّد بن إسماعیل،قال:لمّا تراءی الجیشان أمر بإلقاء حصیر الصلاة،فالقیت، و نزلت معه،فصلّی رکعتین،فلمّا استتمّهما أدخل یده فی خفّه،فأخرج منه خطّ ابن أبی الساج الذی حلف فیه بوکید الأیمان أنّه لا یحاربه،فقال:اللهمّ إنّی رضیت بما أعطانیه من الأیمان بک،و وثقت بکفایتک إیّای غدره بحلفه،و اجترأ علی الحنث بما أکّده لی

ص:149


1- (1) الوافی بالوفیات 2:217 برقم:606.
2- (2) معجم البلدان 3:259.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 292.
4- (4) معجم البلدان 5:106.
5- (5) الأصیلی ص 118.

اغترارا بحلمک عنه،فأدلنی علیه (1).فرأیت میمنة خمارویه قد انهزمت،و تبعتها میسرته،فحمل فی شرذمة یسیرة علی جیش أبی الساج،و هو فی غایة من الفور، فانهزموا بأسرهم،فوقف علی نشز،و أطفت و من حضره به،فاستأمنت إلینا عدّة کبیرة، فقلت له:أیّها الأمیر إنّ مقامنا مع هذه الجماعة خطر،فأمرنی بالمسیر بهم إلی مستقرّ سواء،فسرت معهم،و أنا علی رقبة (2)مطمع فیه،أو کید له،فبلغوا نهرا احتاجوا إلی عبوره،فرأیتهم قد خلعوا الخفاف و حطّوا الرحال،و سلکوا سلوک المطمئنّین،فأنست إلیهم.

قال سعید بن یونس:محمّد بن إسماعیل بن القاسم مدینیّ،کان یسکن الرسّ-قریة نحو المدینة-قدم مصر قدیما،روی عن أبیه عن جدّه حدیثا فی فضل حضور موائد آل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله.

و کان کریما سخیّا،و کانت له بمصر منزلة عند السلطان و العامّة،توفّی سنة خمس عشرة و ثلاثمائة (3).

3774-محمّد العزّی المؤیّد باللّه بن إسماعیل بن القاسم بن محمّد بن علی بن محمّد بن الرشید بن أحمد بن الحسین بن علی بن یحیی بن محمّد بن یوسف الأشل بن القاسم بن محمّد بن یوسف الأکبر بن یحیی المنصور بن أحمد الناصر بن یحیی الهادی بن الحسین بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال العاصمی:اتّفق علی خلافته رأی علماء العصر،و فضلاء الدهر،و غمر الناس برد ظلّ عدله،و سار سیرة الأئمّة الهادین،و أمر بإحیاء العلوم و المدارس،مقرّبا للعلماء، متعهّدا لأحوال الفضلاء،مؤدّیا لحقوق الضعفاء،متّبعا فی أمره و نهیه لکتاب اللّه سبحانه و سنّة رسوله صلّی اللّه علیه و آله،و قام من إخوته و بنی عمّه بنصرته عظماء،کالإمام القاسم ابن الإمام

ص:150


1- (1) أی:انصرنی علیه.
2- (2) رقبه یرقبه و رقبانا:انتظره و رصده.و الرقبة:التحفّظ و الفرق.
3- (3) مختصر تاریخ دمشق 22:32-33 برقم:25.

المؤیّد باللّه،و کأخویه الحسن بن الإمام المتوکّل،و علی بن الإمام المتوکّل،و من بنی عمّه السیّدان العظیمان جمال الإسلام محمّد بن الإمام أحمد المهدی،و شرف الإسلام الحسین بن الإمام المهدی،و استمرّ علی سریر الخلافة،و ما استطاع أحد خلافه،إلی أن ورد إلینا خبر وفاته أواسط سنة سبع و تسعین و ألف (1).

3775-محمّد أبو جعفر بن إسماعیل بن محمّد الحسینی المامطیری.

قال ابن بابویه:فقیه فاضل ثقة،حفظ النهایة (2).

3776-محمّد بن إسماعیل بن محمّد بن أحمد بن هارون بن موسی الکاظم ابن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3777-محمّد أبو جعفر فخر الدین بن إسماعیل بن أبی الحسن محمّد شرف السادة بن عبید اللّه بن محمّد بن عبید اللّه بن علی بن الحسن بن الحسین بن جعفر بن عبید اللّه بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی العلوی.

قال البیهقی:رأیته بنیسابور فی شهور سنة تسع و ثلاثین إلی أواخر شهور سنة اثنتین و أربعین و خمسمائة،و کان بنیسابور مقیما،و کان فی خدمة السلطان الخاقان محمود بن محمّد نعراخان حین کان الخاقان بسمرقند،و کان بعد ذلک فی خدمته إلی أن قضی نحبه ذلک السیّد رحمه اللّه،و ابنه جمال الدین الحسین (4).

3778-محمّد بن إسماعیل بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی الخرزی بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره البیهقی (5).

ص:151


1- (1) سمط النجوم العوالی 4:200.
2- (2) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 169 برقم:402.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 92.
4- (4) لباب الأنساب 2:571.
5- (5) لباب الأنساب 2:485.

3779-محمّد عزّ الدین بن إسماعیل علم الدین بن عمر المختار بن أبی العلاء مسلم الأمیر بن أبی علی محمّد الأمیر بن أبی الحسن محمّد الأشتر بن أبی علی عبید اللّه الثالث بن علی بن عبید اللّه الثانی بن علی الصالح بن عبید اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی العبیدلی النقیب.

قال ابن الفوطی:ذکره شیخنا تاج الدین فی تاریخه،و قال:ولی النقابة بالمدائن فی شهر رمضان سنة أربع و خمسین و ستمائة،قلّده إیّاها النقیب الطاهر شمس الدین علی بن المختار،و کتب تقلیده عزّ الدین أبو الفضل محمّد بن الوزیر مؤیّد الدین أبی طالب ابن العلقمی.

قال شیخنا:و من الاتّفاق العجیب أنّ عزّ الدین ابن الوزیر أنشأ تقلیدا عن النقیب الطاهر تاج الدین أبی علی الحسن بن المختار لنقیب المدائن جدّ عزّ الدین المذکور،ثمّ لأخیه بعد وفاته و وفاة تاج الدین أبی علی عن النقیب الطاهر علم الدین إسماعیل،ثمّ لعزّ الدین المذکور عن النقیب الطاهر شمس الدین،فنقباء المدائن الثلاثة کتب لهم التقالید عن النقباء الثلاثة من بنی المختار (1).

3780-محمّد بن إسماعیل بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:انقرض عقبه (2).

3781-محمّد بن أشرف بن أبی الشجاع العلوی.

قال البیهقی:قتل مع أبیه،و هو ابن خمس و عشرین سنة (3).

3782-محمّد زین الدین بن ایران شاه بن أبی زید الحسینی.

قال ابن بابویه:فقیه صالح (4).

ص:152


1- (1) مجمع الآداب 1:295-296 برقم:410.
2- (2) لباب الأنساب 2:440.
3- (3) لباب الأنساب 1:423.
4- (4) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 184 برقم:474.

3783-محمّد جمال الدین بن ایران شاه بن فخر أمیر بن ناصر الحسینی الدیباجی.

قال ابن بابویه:فقیه (1).

3784-محمّد زین الدین بن باکالیجار الحسنی.

قال ابن بابویه:فقیه متکلّم (2).

محمّد بن برکات

3785-محمّد بن برکات بن الحسن بن عجلان بن رمیثة بن أبی نمی محمّد ابن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه ابن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی أمیر مکّة.

قال العاصمی:ولی مکّة بعد وفاة أبیه،و فی عصر یوم الثلاثاء العشرین من شعبان سنة تسع و خمسین و ثمانمائة فی یوم دفن والده،وصل المرسوم بالإجابة إلی ما سأل فیه والده،و صحبة المرسوم خلعة الولایة عوضا عن أبیه،فلمّا ورد المرسوم بذلک کان محمّد غائبا ببلاد الیمن لحفظ بعض أموال والده،فدعی له علی زمزم بعد صلاة المغرب من لیلة الأربعاء.

فلمّا کان رابع شوّال من السنة المذکورة وصل کتاب من السلطان الملک الظاهر إلی السیّد الشریف محمّد بن برکات بالعزاء فی والده الشریف برکات،و توقیع باستقراره و استمراره فی إمرة مکّة عوضا عن والده،و دام إلی سنة ثمانین و ثمانمائة.

و وقع فی أیّامه من العدل و الطمأنینة ما لم یقع فیما تقدّم من الأیّام،و فوّض إلیه نیابة السلطنة بالأقطار الحجازیّة،و الاستنابة فی المدینة المنوّرة و الینبع ممّن یختاره، و تحدّث بهیبته و سطوته القاصی و الدانی،و لطالما جهّز جیوشه و سرایاه إلی من خالف علیه و ناوأه،و ظفر بهم کلّ الظفر،و استأصل أموالهم و ملکهم و قهر.

و لم تزل دولته قائمة قویمة،و اموره منتظمة،و أحواله مستقیمة،و هو مبجّل معظّم عند الملوک لا یخالفونه فیما یختار فی جمیع الأقطار الحجازیّة،و یراعون خاطره فی جمیع

ص:153


1- (1) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 179 برقم:450.
2- (2) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 184 برقم:473.

الأحوال المنسوبة إلیه،إلی أن اختاره اللّه تعالی لدار البقاء و نقله إلی دار کرامته،فانتقل إلی رحمة اللّه تعالی فی شهر محرّم الحرام سنة ثلاث و تسعمائة بوادی الآبار،و حمل علی أعناق الرجال إلی مکّة المشرّفة،و غسل فی بیته و دخل به المسجد و طیف به اسبوعا، و صلّی علیه عند باب الکعبة بعد أن نادی الریس علی زمزم بصیغة الصلاة علی الملک العادل أبی الفقراء و المساکین.و دفن بالمعلاة و بنی علیه ولده قبّة عظیمة موجودة إلی الآن.

و خلّف من الأولاد ستّة عشر ذکرا غیر الإناث،منهم:خمیصة،و جازان،و هزاع، و برکات،و قایتبای،و علی،و راجح (1).

3786-محمّد أبو نمی نجم الدین بن برکات بن محمّد بن برکات بن الحسن ابن عجلان بن رمیثة بن أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی أمیر مکّة.

قال العاصمی:ولد لیلة تاسع ذی الحجّة الحرام سنة احدی عشرة و تسعمائة،و امّه عبیّة بنت حمیدان بن شامان الحسینی.شارک أباه برکات فی ولایة مکّة،و عمره ثمان سنین ولاّه الغوری،و هی آخر ولایة صدرت من الشراکسة سنة ثمان عشرة و تسعمائة، ثمّ أبقاه السلطان سلیمان خان علی مشارکة والده سنة ثلاث و عشرین لمّا قدم علیه بالقاهرة بعد حربه للغوری و استیلائه علی مصر،و هی أوّل ولایة صدرت من العثامنة.

ثمّ استقلّ بأعباء السلطنة بعد موت أبیه،و کان استقلاله بها فی سنّ عشرین سنة، فوصلت إلیه المراسیم السلطانیّة السلیمانیّة،فخمدت بولایته الفتن،و ابتهج بملکه وجه الزمن.و لم یزل ممتّعا بمکارم الشیم،متقلّبا فی صنوف النعم،و قد رزق الذرّیّة الصالحة، و دانت له رقاب الامم.

و کان الشریف أبو نمی جمّ الفضائل،حسن الشمائل،محمود السیرة،طاهر السریرة،

ص:154


1- (1) سمط النجوم العوالی 4:289-293.

قطب زمانه بلا خلاف،عادل وقته،فلا سبیل فی زمنه إلی الاعتساف.له النثر الرفیع الفائق،و النظم البدیع الرائق،و صفاته جامعة شتات کلّ فضیلة،و خصاله محمودة جمیلة.

و من صفاته الحمیدة المتوارثة له عن آبائه الکرام،رعایة ذوی البیوت القدیمة، و إعراضه عن الأفاقین؛فإنّ ذوی البیوت کانوا عنده فی أوج الاعزاز و الاکرام،یظهر مناقبهم،و یستر مثالبهم،و کان یخصّهم من بین الأنام بالتحیّة و القیام،و لا یفرح غیرهم بقیامه لو أنّه شیخ الإسلام،فلذا کانت الامور مضبوطة،و الأحوال بوجوه الصواب منوطة.

فطالما التمس منه أعیان دولته القیام لجماعة لا یکونون من ذوی البیوت بعد أن صاروا من أهل الافتاء،فلم یجب التماسهم،و لم یضبط علیه ذلک لئلاّ یکون الناس علی حدّ سواء.

و ما زال الشریف أبو نمی منعّم البال،ممتّعا بالأولاد و الآل،مجتمع الشمل فی سائر الأحوال،مکفیّ الامور،دائم السرور،بقیام ولده الشریف حسن بأعباء الملک و الخلافة، مظهرا فی الرعایا عدله و انصافه،سالمة ممالکه من المخافة،إلی أن دعاه داعی الحقّ فلبّاه،و انتقل من هذه الدار إلی دار کرامة مولاه،لیلة تاسوعا افتتاح سنة اثنتین و تسعین و تسعمائة بالقرب من وادی البیار من جهة الیمن،فحمل إلی مکّة،و جهّز و صلّی علیه بعد صلاة العصر فی المسجد الحرام عند باب الکعبة،و دفن بالمعلاّة،و بنی علیه قبّة موجودة علیها أوقاف محدودة.

و عمر الشریف أبی نمی ثمانون سنة و شهر واحد و یوم واحد،و مدّة ولایته مشارکا لأبیه و لولدیه أحمد و الشریف حسن و مستقلاّ نحو ثلاث و سبعین سنة.

و کان رحمه اللّه صاحب خیرات متواترة،و مبرّات کثیرة متکاثرة،أسّس لأبنائه معالم الکرم،و حثّهم علی شریف المناقب و الشیم،نسج بینهم المودّة علی منوال الصفا، و حملهم علی الصدق فیما بینهم و الوفا،و بنی بمکّة رباطا للفقراء الذکور،و رباطا للنساء الشرائف،و أوقف أوقافا إلی الآن جاریة فی صحائفه.

و کان له جملة من الأولاد،منهم:أحمد،و الحسن،و ثقبة،و برکات،و بشیر،و راجح، و منصور،و سرور،و ناصر،و صالحة،و شمسیّة،و غبیة،و صلبیّة،و موزة،و رایة،

ص:155

و غیرهم (1).

3787-محمّد شهاب الدین بن تاج الدین بن محمّد بن الحسین بن محمّد الحسنی الکیسکی.

قال ابن بابویه:عالم ورع واعظ (2).

3788-محمّد بن جار اللّه بن حمزة بن راجح بن أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی.

قال الفاسی:کان من أعیان الأشراف ذوی أبی نمی.توفّی فی آخر الیوم السابع من ذی القعدة سنة ستّ عشرة و ثمانمائة بمکّة،و دفن بالمعلاّة،و قد بلغ الثلاثین أو جاوزها (3).

محمّد بن جعفر

3789-محمّد أبو إسحاق بن جعفر بن إبراهیم بن محمّد بن عیسی بن محمّد ابن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

3790-محمّد أمیرکا بن جعفر بن أحمد النقیب بقم بن علی بن محمّد الشجری ابن عمر بن علی بن عمر الأشرف بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا من ورد بواسط،و قال:و قال ابن طباطبا و أبو الغنائم:ابن أبی الشجری من ولد أبی عبد اللّه محمّد بن عمر بن علی بن عمر الأشرف.و قال النیشابوری النسّابة:الشجری هو الحسن بن علی بن عمر الأشرف.قال شیخی الکیا عن السیّد النسّابة شیخ الشرف أبی حرب النسّاب:صحیحان،یعنی ما قاله ابن أبی جعفر و ما قاله

ص:156


1- (1) سمط النجوم العوالی:305-348.
2- (2) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 159 برقم:366.
3- (3) العقد الثمین 2:131 برقم:125.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 70.

ابن طباطبا:کلّ منهما شجری،و هم قلیل (1).

3791-محمّد بن أبی عبد اللّه جعفر الشعرانی بن أحمد بن عیسی بن عبد اللّه ابن محمّد بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:امّه فاطمة بنت محمّد بن حمزة بن عبد اللّه ابن الحسین الأصغر (2).

3792-محمّد بن جعفر بن أحمد بن أبی عبد اللّه محمّد الأکبر طاوس بن إسحاق بن الحسن بن محمّد بن سلیمان بن داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بسوراء (3).

3793-محمّد أبو أحمد بن جعفر بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:کان خلیفة الحسین الحرون،فخرج بعده بالکوفة،فکتب إلیه ابن طاهر بتولیته الکوفة،و خدعه بذلک،فلمّا تمکّن بها أخذه خلیفة أبی الساج،فحمله إلی سرّ من رأی،فحبس بها حتّی مات (4).

و قال الطبری:و فی سنة اثنتین و خمسین و مائتین حمل محمّد بن علی بن خلف العطّار،و جماعة من الطالبیّین من بغداد إلی سامرّاء،فیهم أبو أحمد محمّد ابن جعفر بن حسن بن جعفر بن حسن بن حسن بن علی بن أبی طالب،و حمل معهم أبو هاشم داود بن القاسم،و ذلک لثمان خلون من شعبان منها.ثمّ ذکر السبب فی حملهم.

ثمّ قال:و کان أبو أحمد محمّد بن جعفر الطالبی حمل فی من حمل من الطالبیّین إلی سامرّاء،کان المعتزّ ولاّه الکوفة بعد ما هزم مزاحم بن خاقان العلوی الذی کان وجّه لقتاله بها،فعاث أبو أحمد فی نواحی الکوفة،و أذی الناس و أخذ أموالهم و ضیاعهم،فلمّا أقام

ص:157


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 344.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 215.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 175.
4- (4) مقاتل الطالبیّین ص 432.

خلیفة أبی الساج بالکوفة لطف لأبی أحمد العلوی هذا و آنسه حتّی خالطه فی المؤاکلة و المشاربة و داخله،ثمّ خرج متنزّها إلی بستان من بساتین الکوفة فأمسی،و قد عبی له عبد الرحمن أصحابه،فقیّده و حمله مقیّدا باللیل علی بغال الدخول حتّی ورد به بغداد فی أوّل شهر ربیع الآخر،فلمّا اتی به محمّد بن عبد اللّه حبسه عنده،ثمّ أخذ منه کفیلا و أطلقه (1).

و قال البیهقی:کان خلیفة الحسین المعروف بالحرون،أخذه أبو الساج و حمله إلی سرّ من رأی من الکوفة،و حبسه أبو الساج مدّة،ثمّ قتله فی الحبس،و صلّی علیه أبو الساج (2).

و قال العاصمی:خرج أیّام المستعین بأرمینیّة،و قیل:بالکوفة،فخودع و اسر فحبس، و مات فی الحبس سنة خمسین و مائتین (3).

3794-محمّد أبو علی بن جعفر بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بمسحة من أرض المغرب،و قال:امّه امّ ولد، عقبه:أحمد،و الحسین،و أبو جعفر محمّد.قال ابن أبی جعفر الحسینی:کلّ من ذکر أنّه منهم یحتاج إلی بیّنة تقوم له بصحّة نسبه،و یعرفون بالفواطم (4).

3795-محمّد أبو جعفر بن جعفر دیباجة بن الحسن الشجری بن علی الأصغر ابن عمر الأشرف بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال أبو إسماعیل طباطبا:خرج بالری علی المستعین (5).

و قال أبو الفرج:امّه رقیّة بنت عیسی بن زید بن علی بن الحسین بن علی.خرج

ص:158


1- (1) تاریخ الطبری 11:151.
2- (2) لباب الأنساب 1:416.
3- (3) سمط النجوم العوالی 4:187.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 314.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 312.

بالری یدعو إلی الحسن بن زید،فأخذه عبد اللّه بن طاهر،فحبسه بنیسابور،فلم یزل فی حبسه حتّی هلک.و کان ممّن خرج معه عبد اللّه بن إسماعیل بن إبراهیم بن محمّد بن علی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب (1).

و قال المسعودی:و ظهر فی سنة خمسین و مائتین بالری محمّد بن جعفر بن الحسن، و دعا للحسن بن زید صاحب طبرستان،و کانت له حروب بالری مع أهل خراسان من المسوّدة،فاسر و حمل إلی نیسابور إلی محمّد بن عبد اللّه بن طاهر،فمات فی محبسه بنیسابور (2).

و قال البیهقی:مات فی شوّال سنة سبع و خمسین و مائتین فی أواخر أیّام الطاهریّة، و دفن بنیسابور فی مقبرة الامراء (3).

و قال أیضا:و قال السیّد أبو منصور ظفر:لمّا مات محمّد بن جعفر بن الحسن ابن علی بن عمر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب المعروف بأبی جعفر الصوفی،فی حبس محمّد بن طاهر بالشادیاخ،و حملت جنازته و القید علی رجلیه لیدفن فی مقبرة عبد اللّه بن طاهر،تبعت جنازته امرأة علویّة،و هی تقول:یا آل طاهر شتّت اللّه جمعکم و فرّقکم،کما فرّقتم جمع آل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،قال:فما أتی علی ذلک أیّام قلائل حتّی انقطعت دولة الطاهریّة،و کان من أمر یعقوب بن اللیث ما کان (4).

و قال العاصمی:خرج ببلاد العجم فی زمان المتوکّل،فأسره المتوکّل (5).

3796-محمّد أبو جعفر بن جعفر بن الحسن بن علی بن محمّد بن أحمد بن هارون بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ص:159


1- (1) مقاتل الطالبیّین ص 406.
2- (2) مروج الذهب 4:69.
3- (3) لباب الأنساب 1:425.
4- (4) لباب الأنساب 2:510.
5- (5) سمط النجوم العوالی 4:186.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بنیشابور (1).

3797-محمّد سراهنک بن جعفر بن الحسن بن أبی جعفر محمّد بن جعفر بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3798-محمّد بن جعفر بن الحسن الصدری بن محمّد بن حمزة بن إسحاق الأشرف بن علی الزینبی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الرملة،و قال:عقبه إبراهیم،و عیسی (3).

3799-محمّد بن جعفر بن الحسن بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بقصر ابن هبیرة،و قال:عقبه:علی العرزمی.

و عن ابن أبی جعفر النسّابة:علی بن محمّد کان له أولاد و أعقاب لم یبق منهم ذکر بالعراق، و ذکر أنّ واحدا منهم بالشام و لا أعرف حقیقته،صورته:الحسن بن محمّد (4).

3800-محمّد بن أبی القاسم جعفر بن الحسین تزنج بن علی بن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

3801-محمّد أبو علی بن جعفر بن الحسین بن علی بن محمّد الشجری بن عمر بن علی بن عمر الأشرف بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ص:160


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 336.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 142.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 148.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 243.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 89.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

3802-محمّد بن جعفر بن عبد اللّه بن إبراهیم بن أبی الکرام عبد اللّه بن محمّد ابن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3803-محمّد بن جعفر المحدّث بن عبد اللّه رأس المذری بن جعفر بن عبد اللّه بن جعفر بن محمّد الحنفیّة بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3804-محمّد بن جعفر بن عبد اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی العقیقی.

قال یاقوت:له عقب،و فی ولده رئاسة (4).

3805-محمّد بن جعفر بن علی الحسینی.

قال الذهبی:و فی سنة ثلاثمائة ظهر محمّد بن جعفر بن علی الحسینی بأعمال دمشق، فخرج إلیه أمیرها أحمد بن کیغلغ،فقتل محمّد فی المعرکة (5).

3806-محمّد أبو الحسن بن جعفر بن علی النسّابة بن إبراهیم بن محمّد الجوّانی بن الحسن بن محمّد الجوّانی بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بواسط،و قال:عقبه أبو یعلی محمّد النقیب (6).

3807-محمّد أبو جعفر بن جعفر خلیفة بن علی بن العبّاس بن أحمد بن محمّد ابن

ص:161


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 210.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 305.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 277.
4- (4) معجم البلدان 4:139.
5- (5) تاریخ الإسلام ص 37.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 344.

جعفر بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن ابن علی بن أبی طالب نسّابة استراباد.

ذکره البیهقی (1).

3808-محمّد بن جعفر بن عیسی بن علی بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:درج (2).

3809-محمّد أبو طالب بن جعفر بن عیسی بن علی بن عبد اللّه بن علی بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بجرجان (3).

3810-محمّد الأکبر أبو جعفر بن جعفر بن القاسم بن جعفر بن محمّد بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بهراة،و قال:عقبه:علی،و إسماعیل،و جعفر، و امّ سلمة،و زینب (4).

3811-محمّد القائم المتوسّل بن جعفر بن محمّد بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:امّه امرأة من الأنصار،مرّ بقوم من قعدة الخوارج فقتلوه (5).

و ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن صلب بکرمان،و قال:صلبه ابن أدهم،فزلزلوا أربعین لیلة حتّی أنزلوه من الخشب،فسکنت (6).

ص:162


1- (1) لباب الأنساب 2:633.
2- (2) لباب الأنساب 2:445.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 116.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 351.
5- (5) مقاتل الطالبیّین ص 453.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 280.

و قال البیهقی:قتله ابن أدهم بکرمان،و لا عقب له (1).

3812-محمّد بن جعفر بن محمّد بن إبراهیم بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:أعقب (2).

3813-محمّد أبو جعفر بن جعفر بن محمّد بن أحمد بن هارون بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الموسوی.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بنیشابور (3).

و قال السمعانی:هکذا رأیت نسبه فی تاریخ الحاکم أبی عبد اللّه الحافظ،ثمّ قال:کان أحد الأشراف فی عصره فی حفظ الأنساب و الأخبار و أیّام الناس،و کان من المجتهدین فی العبادة علی ما کان یرجع إلیه من المودّة الظاهرة،و محبّة العلوّ و أهله.

و قال:سمعت أبا جعفر الموسائی غیر مرّة یذکر أنّه یدین اللّه بفقه مالک بن أنس،سمع بالعراق أبا القاسم البغوی،و أبا محمّد بن صاعد و طبقتهما،و بالری أبا محمّد عبد الرحمن بن أبی حاتم.

و کان کثیر الروایة عن أهل بیته الطاهرین،و کان یقول:إنّا أهل بیت لا تقیّة عندنا فی ثلاثة أشیاء:کثرة الصلاة،و زیارة قبور الموتی،و ترک المسح علی الخفّین (4).

3814-محمّد أبو الحسن أو أبو أحمد بن جعفر المحدّث بن أبی الفضل أو أبی الحسن محمّد بن جعفر بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب العلوی النقیب یعرف بأبی قیراط.

قال الخطیب البغدادی:کان نقیب الطالبیّین ببغداد،و حدّث عن أبیه،و عن سلیمان بن علی الکاتب.روی عنه محمّد بن إسماعیل الورّاق.

ص:163


1- (1) لباب الأنساب 2:450.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 104.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 336.
4- (4) الأنساب للسمعانی 5:405.

أخبرنا أبو معاذ عبد الغالب بن جعفر الضرّاب،قال:نبّأنا محمّد بن إسماعیل الورّاق، قال:حدّثنی محمّد بن جعفر بن محمّد بن الحسن بن جعفر العلوی،قال:أنبأنا سلیمان بن علی الکاتب،قال:حدّثنی القاسم بن جعفر بن محمّد بن عبد اللّه ابن عمر بن علی بن أبی طالب،قال:حدّثنی أبی عن أبیه،عن جدّه محمّد بن عمر،عن أبیه عمر بن علی،عن أبیه علی بن أبی طالب،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:شفاعتی لامّتی من أحبّ أهل بیتی و هم شیعتی.

حدّثنی محمّد بن علی الصوری،عن عبد الغنی بن سعید الحافظ أنّ محمّد بن جعفر المعروف بأبی قیراط-و کان نقیب الطالبیّین-توفّی ببغداد فی ذی الحجّة من سنة خمس و أربعین و ثلاثمائة (1).

و ذکره الطوسی فی من لم یرو عنهم،و قال:روی عنه التلعکبری،و سمع منه سنة ثمان و عشرین و ثلاثمائة،و له منه إجازة (2).

و ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد ببغداد و النقیب بها،و قال:عقبه:أبو القاسم عبد اللّه الأزرق أعقب،و أبو العبّاس أحمد أعقب (3).

3815-محمّد أبو العبّاس بن جعفر بن أبی الحسن محمّد مضیرة بن جعفر بن عیسی بن علی بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

3816-محمّد بن جعفر بن محمّد الأبلة بن جعفر بن محمّد بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

ص:164


1- (1) تاریخ بغداد 2:146 برقم:563.
2- (2) رجال الشیخ الطوسی ص 441-442 برقم:6307.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 53.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 64.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 258.

3817-محمّد الأکبر أبو عبد اللّه بن جعفر بن محمّد الأصغر بن الحسن الأعور ابن محمّد الکابلی بن عبد اللّه الأشتر بن محمّد النفس الزکیّة بن عبد اللّه بن الحسن ابن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بطبرستان،و قال:و هو لا عقب له (1).

3818-محمّد بن أبی الفضل جعفر بن أبی هاشم محمّد بن عبد اللّه بن أبی هاشم محمّد بن الحسین الأمیر بن محمّد الثائر بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی أمیر مکّة.

قال البیهقی:و العقب منه:شمس المعالی شمیلة،و الأمیر الحسین (2).

و قال العاصمی:لمّا مات شکر ذهبت الرئاسة من بنی سلیمان؛لأنّ شکرا آخرهم و لم یعقّب،و تقدّم فیهم طراد بن أحمد،و لم یکن من بیت الإمارة،و إنّما کانوا یؤمّلونه لاقدامه و رأیه و شجاعته،و کان رئیس الهواشم یومئذ أبو هاشم محمّد المذکور،و کان قد ساد فی الهواشم و عظم ذکره،فاقتتلوا سنة أربع و خمسین و أربعمائة بعد موت شکر،فهزم الهواشم بنی سلیمان،و طردوهم عن الحجاز،فساروا إلی الیمن و کان لهم به ملک، فاستقلّ بإمارة مکّة الأمیر أبو هاشم محمّد،و خطب للمستنصر العبیدی.

ثمّ ابتدأ الحاجّ من العراق سنة ستّ و خمسین و أربعمائة بنظر السلطان ألب أرسلان بن داود ملک السلجوقیّة حین استولی علی بغداد و الخلافة،طلب منه القائم العبّاسی ذلک، فبذل المال و أخذ رهائن من العرب،و حجّ بالناس أبو الغنائم نور الهدی الزینی نقیب الطالبیّین،ثمّ جاور فی السنة التی بعدها،و استمال الأمیر أبا هاشم محمّد بن جعفر المذکور عن طاعة العبیدیّین،فخطب لبنی العبّاس سنة ثمان و خمسین و أربعمائة، و انقطعت میرة مصر عن مکّة،فعذله أهله عمّا فعل،فردّ الخطبة للعبیدیّین،ثمّ خاطبه القائم العبّاسی و عاتبه و بذل له الأموال،فخطب له سنة اثنتین و ستّین و أربعمائة بالموسم فقط،و کتب إلی المستنصر العبیدی معتذرا.

ص:165


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 205.
2- (2) لباب الأنساب 2:527.

ثمّ بعث القائم العبّاسی أبا الغنائم الزینی نقیب المذکورین سنة ثلاث و ستّین و أربعمائة أمیرا علی الرکب العراقی،و معه عسکر ضخم لأمیر مکة من عند ألب أرسلان و ثلاثون ألف دینار،و توقیع بعشرة آلاف دینار،و اجتمعوا بالموسم،و خطب الأمیر أبو هاشم محمّد بن جعفر للقائم العبّاسی،فقال:الحمد للّه الذی هدانا أهل بیته إلی الرأی المصیب، و عوّض بنیه لبسة الشباب بعد لبسه المشیب،و أمال قلوبنا إلی الطاعة،و متابعة إمام الجماعة.

فانحرف المستنصر بن الظاهر بن الحاکم العبیدی صاحب مصر المذکور عن الهواشم و مال إلی السلیمانیّین،و کتب إلی علی بن محمّد الصلیحی صاحب دعوتهم بالیمن أن یعینهم علی استرجاع ملکهم،و ینهض معهم إلی مکّة،فنهض و انتهی إلی المهجم الخ (1).

3819-محمّد بن أبی الحسن جعفر بن محمّد الجور بن الحسین بن علی بن محمّد بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3820-محمّد بن أبی الحسین جعفر بن محمّد الجور بن الحسین بن علی بن محمّد بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3821-محمّد بن جعفر بن أبی الحسن محمّد بن الحسین بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو إسماعیل طباطبا:امّه امرأة من أهل طبرستان (4).

3822-محمّد أبو إسماعیل بن جعفر بن محمّد بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی الزیدی الشاعر.

ص:166


1- (1) سمط النجوم العوالی 4:214-215.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 248.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 248.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 131.

قال الصفدی:شاعر یکثر الافتخار بآبائه،کان فی أیّام المتوکّل،و بقی بعده دهرا طویلا،و هو القائل:

إنّی کریم من أکارم سادة أکفّهم تندی بجزل المواهب

هم خیر من یحفی و أفضل ناعل و ذروة هضب الغرّ من آل غالب

هم المنّ و السلوی لدان یودّهم و کالسمّ فی حلق العدوّ المجانب

و قال:

بعثت إلیها ناظری بتحیّة فأبدت لی الاعراض بالنظر الشزر

فلمّا رأیت النفس أوفت علی الردی فزعت إلی صبری فأسلمنی صبری (1)

3823-محمّد أبو جعفر أو أبو القاسم بن أبی عبد اللّه جعفر بن محمّد السیلق ابن عبد اللّه بن محمّد بن الحسن بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:قیل:اسمه أحمد،له ابن واحد و هو أبو الحسین مئناث،عن الشریف النسّابة مانکدیم و هو أبو العبّاس أحمد بن علی ابن ششدیو (2).

3824-محمّد بن أبی هاشم جعفر بن محمّد بن عبد اللّه بن أبی هاشم محمّد بن الحسین بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی أمیر مکّة.

قال ابن الأثیر:و فی سنة سبع و ثمانین و أربعمائة توفّی محمّد بن أبی هاشم الحسنی (3)أمیر مکّة،و قد جاوز سبعین سنة،و لم یکن له ما یمدح به،و کان قد نهب بعض الحجّاج سنة ستّ و ثمانین،و قتل منهم خلقا کثیرا (4).

و قال الفاسی:ذکر صاحب المرآة فی أخبار سنة خمس و خمسین و أربعمائة:أنّ محمّد بن هلال الصابی نقل عن من ورد من الحجّ أنّهم ذکروا دخول الصلیحی صاحب

ص:167


1- (1) الوافی بالوفیات 2:295-296 برقم:729.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 164.
3- (3) فی الکامل:الحسینی.و هو تحریف.
4- (4) الکامل فی التاریخ 6:357.

الیمن إلی مکّة،و استیلاؤه علیها،و ما فعله من الجمیل فیها،و أنّ الأشراف الحسنیّین راسلوه.و کانوا قد نهدوا عن مکّة،فسألوه أن یرتّب منهم من یختاره،فرتّب فی الإمارة محمّد بن أبی هاشم،و کان صهر شکر-یعنی:ابن أبی الفتوح-علی ابنته،و أمّره علی الجماعة،و أصلح بین العشائر،و استخدم له العساکر،و أعطاه مالا و خمسین فرسا و سلاحا.

و لمّا رحل الصلیحی إلی الیمن متخوّفا من الأشراف لموت سبعمائة رجل من أصحابه، أقام نائبا عنه بمکّة محمّد بن أبی هاشم،فقصده الحسینیّون بنو سلیمان مع حمزة بن أبی وهّاس،فلم یکن لأبی هاشم بهم طاقة،و حاربهم و خرج من مکّة،فتبعوه فرجع و ضرب واحدا منهم ضربة،فقطع درعه و فرسه و جسده،و وصل إلی الأرض،فدهشوا و رجعوا عنه.و کان تحت فرس تسمّی دنانیر،لا یکلّ و لا یملّ،و لیس له فی الدنیا شبیه،فمضی إلی وادی الینبع و قطع الطریق عن مکّة و القافلة.و نهب بنو سلیمان مکّة،و منع الصلیحی الحجّ من الیمن،فغلت الأسعار و زادت البلیّة.انتهی بلفظه إلاّ یسیرا فبالمعنی.

إلی أن قال:و ذکر صاحب المرآة أنّ ابن أبی هاشم هذا کان فی سنة اثنتین و ستّین و أربعمائة أخذ قنادیل الکعبة و ستورها و صفائح الباب،و صادر أهل مکّة حتّی هربوا منه انتهی.

و ذکر شیخنا ابن خلدون أنّ ابن أبی هاشم جمع أنجادا من الترک و زحف بهم إلی المدینة،و أخرج منها بنی حسین و ملکها،و جمع بین الحرمین،و أنّ ولایته کانت ثلاثا و ثلاثین سنة (1).

3825-محمّد الأصغر بن جعفر المولتانی بن محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بأهواز (2)،و طبرستان (3).

ص:168


1- (1) العقد الثمین 2:133-137 برقم:128.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 15.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 216.

3826-محمّد أبو الحسین بن جعفر بن محمّد بن علی بن إبراهیم بن محمّد الجوّانی بن الحسن بن محمّد بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الرملة (1).

3827-محمّد أبو جعفر الدیباج بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الهاشمیّ العلویّ الحسینیّ المدینیّ.

قال أبو الفرج:امّه امّ ولد،و ظهر فی أیّام أبی السرایا بالمدینة،و دعا إلی نفسه،و بایع له أهل المدینة بامرة المؤمنین،و ما بایعوا علیها بعد الحسین بن علی علیهما السّلام أحدا سوی محمّد بن جعفر بن محمّد.

و کان فاضلا مقدّما فی أهله.و أمر المأمون آل أبی طالب بخراسان أن یرکبوا مع غیره من آل أبی طالب،فأبوا أن یرکبوا إلاّ معه فأقرّهم.و قد روی الحدیث،و أکثر الروایة عن أبیه،و نقل عنه المحدّثون،مثل محمّد بن أبی عمر العبدی،و محمّد بن سلمة،و إسحاق بن موسی الأنصاری،و غیرهم من الوجوه.

بإسناده عن محمّد بن منصور،قال:ذکر محمّد بن جعفر بحضرة أبی الطاهر أحمد بن عیسی بن عبد اللّه،فسمعنا أبا الطاهر یحسن الثناء علیه،و قال:کان عابدا فاضلا،و کان یصوم یوما و یفطر یوما.

و بإسناده عن مؤمّل،قال:رأیت محمّد بن جعفر یخرج إلی الصلاة بمکّة فی سنة بمائتی رجل من الجارودیّة و علیهم ثیاب الصوف،و سیماء الخیر ظاهر.

و بإسناده عن یحیی بن الحسن،قال:کانت خدیجة بنت عبید اللّه بن الحسین ابن علی بن الحسین تحت محمّد بن جعفر بن محمّد،و کانت تذکر أنّه ما خرج من عندهم قطّ فی ثوب فرجع حتّی یهبه.

و بإسناده عن موسی بن سلمة،قال:کان رجل قد کتب کتابا فی أیّام أبی السرایا یسبّ فاطمة بنت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و جمیع أهل البیت،و کان محمّد بن جعفر معتزلا تلک الامور

ص:169


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 146.

لم یدخل فی شیء منها،فجاء الطالبیّون فقرءوه علیه،فلم یرد علیهم جوابا حتّی دخل بیته،فخرج علیهم و قد لبس الدرع،و تقلّد السیف،و دعا إلی نفسه،و تسمّی بالخلافة و هو یتمثّل:

لم أکن من جناتها علم اللّه و إنّی بحرها الیوم صالی

و بإسناده:أنّ جماعة من الطالبیّین اجتمعوا مع محمّد بن جعفر،فقاتلوا هارون ابن المسیّب بمکّة قتالا شدیدا،و فیهم الحسین بن الحسن الأفطس،و محمّد بن سلیمان بن داود بن الحسن بن الحسن،و محمّد بن الحسن المعروف بالسیلق،و علی بن الحسین بن عیسی بن زید،و علی بن الحسین بن زید،و علی بن جعفر ابن محمّد،فقتلوا من أصحابه مقتلة عظیمة،و طعنه خصی کان مع محمّد بن جعفر فصرعه،و کرّ أصحابه فتخلّصوه،ثمّ رجعوا فأقاموا بثبیر فی جبله مدّة،و أرسل هارون إلی محمّد بن جعفر،و بعث إلیه ابن أخیه علی بن موسی الرضا،فلم یصغ إلی رسالته،و أقام علی الحرب،ثمّ وجّه إلیه هارون خیلا فحاصرته فی موضعه؛لأنّه کان موضعا حصینا لا یوصل إلیه،فلمّا بقوا فی الموضع ثلاثا و نفذ زادهم و ماؤهم،جعل أصحابه یتفرّغون و یتسلّلون یمینا و شمالا.

فلمّا رأی ذلک لبس بردا و نعلا،و صار إلی مضرب هارون،فدخل إلیه و سأله الأمان لأصحابه،ففعل هارون ذلک.

ثمّ وجّه إلی اولئک الطالبیّین،فحملهم مقیّدین فی محامل بلا وطاء یمضی بهم إلی خراسان،فخرجت علیهم بنو نبهان،و قیل:الغاضریّون بزبالة،فاستنقذوهم منه بعد حرب طویلة صعبة،فمضوا بأنفسهم إلی الحسن بن سهل،فأنفذهم إلی خراسان إلی المأمون،فمات محمّد بن جعفر هناک،فلمّا اخرجت جنازته دخل المأمون بین عمودی السریر،فحمله حتّی وضعه فی لحده،و قال:هذه رحم مجفوّة منذ مائتی سنة،و قضی دینه،و کان علیه نحوا من ثلاثین ألف دینار (1).

و قال الطبری:لمّا رأی حسین بن حسن الأفطس و من معه من أهل بیته تغیّر الناس لهم بسیرتهم،و بلغهم أنّ أبا السرایا قد قتل،و أنّه قد طرد من الکوفة و البصرة و کور العراق

ص:170


1- (1) مقاتل الطالبیّین ص 358-360.

من کان بها من الطالبیّین،و رجعت الولایة بها لولد العبّاس،اجتمعوا إلی محمّد بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب،و کان شیخا ودّاعا محبّبا فی الناس، و کان یروی العلم عن أبیه جعفر بن محمّد،و کان الناس یکتبون عنه،و کان یظهر سمتا و زهدا،فقالوا له:قد تعلم حالک فی الناس،فأبرز شخصک نبایع لک بالخلافة،فإنّک إن فعلت ذلک لم یختلف علیک رجلان،فأبی ذلک علیهم.

فلم یزل به ابنه علی بن محمّد بن جعفر و حسین بن حسن الأفطس،حتّی غلبا الشیخ علی رأیه،فأجابهم،فأقاموه یوم صلاة الجمعة بعد الصلاة لستّ خلون من ربیع الآخر، فبایعوه بالخلافة،و حشروا إلیه الناس من أهل مکّة و المجاورین،فبایعوه طوعا و کرها، و سمّوه بإمرة المؤمنین،فأقام بذلک أشهر،و لیس له من الأمر إلاّ اسمه.

قال:فلم یلبثوا إلاّ یسیرا حتّی أقبل إسحاق بن موسی بن عیسی العبّاسی مقبلا من الیمن حتّی نزل المشاش،فاجتمع العلویّون إلی محمّد بن جعفر بن محمّد،فقالوا له:یا أمیر المؤمنین هذا إسحاق بن موسی مقبلا إلینا فی الخیل و الرجال،و قد رأینا أن نخندق خندقا علی مکّة،و تبرز شخصک لیراک الناس و یحاربوا معک،و بعثوا إلی من حولهم من الأعراب،ففرضوا لهم و خندقوا علی مکّة لیقاتلوا إسحاق بن موسی من ورائه،فقاتلهم إسحاق أیّاما.

ثمّ إنّ إسحاق کره القتال و الحرب،و خرج یرید العراق،فلقیه ورقاء بن جمیل فی أصحابه،و من کان معه من أصحاب الجلودی،فقالوا لإسحاق:ارجع معنا إلی مکّة و نحن نکفیک القتال،فرجع معهم حتّی أتوا مکّة،فنزلوا المشاش،و اجتمع إلی محمّد بن جعفر من کان معه من غوغائها و من سودان أهل المیاه،و من فرض له من الأعراب،فعبّأهم ببئر میمون،و أقبل إلیهم إسحاق بن موسی و ورقاء بن جمیل بمن معه من القوّاد و الجند، فقاتلهم ببئر میمون،فوقعت بینهم قتلی و جراحات،ثمّ رجع إسحاق و ورقاء إلی معسکرهم،ثمّ عاودهم بعد ذلک بیوم فقاتلهم،فکانت الهزیمة علی محمّد بن جعفر و أصحابه.

فلمّا رأی ذلک محمّد بعث رجالا من قریش فیهم قاضی مکّة یسألون لهم الأمان حتّی یخرجوا من مکّة و یذهبوا حیث شاءوا،فأجابهم إسحاق و ورقاء بن جمیل إلی ذلک،

ص:171

و أجّلوهم ثلاثة أیّام،فلمّا کان من الیوم الثالث دخل إسحاق و ورقاء إلی مکّة فی جمادی الآخرة،و ورقاء الوالی علی مکّة للجلودی،و تفرّق الطالبیّون من مکّة،فذهب کلّ قوم ناحیة.

فأمّا محمّد بن جعفر فأخذ ناحیة جدّة،ثمّ خرج یرید الجحفة،فعرض له رجل من موالی بنی العبّاس یقال له:محمّد بن حکیم بن مروان قد کان الطالبیّون انتهبوا داره بمکّة و عذّبوه عذابا شدیدا،و کان یتوکّل لبعض العبّاسیّین بمکّة لآل جعفر بن سلیمان،فجمع عبید الحوائط من عبید العبّاسیّین حتّی لحق محمّد بن جعفر بین جدّة و عسفان،فانتهب جمیع ما معه ممّا خرج به من مکّة،و جرّده حتّی ترکه فی سراویل و همّ بقتله،ثمّ طرح علیه بعد ذلک قمیصا و عمامة و رداء و دریهمات یتسبّب بها.

فخرج محمّد بن جعفر حتّی أتی بلاد جهینة علی الساحل،فلم یزل مقیما هنالک حتّی انقضی الموسم،و هو فی ذلک یجمع الجموع،و قد وقع بینه و بین هارون بن المسیّب والی المدینة وقعات عند الشجرة و غیرها،و ذلک أنّ هارون بعث لیأخذه،فلمّا رأی ذلک أتاه بمن اجتمع إلیه حتّی بلغ الشجرة،فخرج إلیه هارون فقاتله،فهزم محمّد بن جعفر، و فقئت عینه بنشابة،و قتل من أصحابه بشر کثیر،فرجع حتّی أقام بموضعه الذی کان فیه ینتظر ما یکون من أمر الموسم،فلم یأته من کان وعده.

فلمّا رأی ذلک و انقضی الموسم طلب الأمان من الجلودی،و من رجاء ابن عمّ الفضل بن سهل،و ضمن له رجاء علی المأمون و علی الفضل بن سهل أن لا یهاج و أن یوفی له بالأمان،فقبل ذلک و رضیه،و دخل به إلی مکّة یوم الأحد بعد النفر الأخیر بثمانیة أیّام لعشر بقین من ذی الحجّة،فأمر عیسی بن یزید الجلودی و رجاء بن أبی الضحّاک ابن عمّ الفضل بن سهل بالمنبر،فوضع بین الرکن و المقام حیث کان محمّد بن جعفر بویع له فیه، و قد جمع الناس من القرشیّین و غیرهم،فصعد الجلودی رأس المنبر و قام محمّد بن جعفر تحته بدرجة و علیه قباء أسود و قلنسوة سوداء،و لیس علیه سیف لیخلع نفسه.

ثمّ قام محمّد فقال:أیّها الناس من عرفنی فقد عرفنی،و من لم یعرفنی فأنا محمّد بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب،فإنّه کان لعبد اللّه عبد اللّه أمیر المؤمنین فی رقبتی بیعة بالسمع و الطاعة طائعا غیر مکره،و کنت أحد الشهود الذین

ص:172

شهدوا فی الکعبة فی الشرطین لهارون الرشید علی ابنیه محمّد المخلوع و عبد اللّه المأمون أمیر المؤمنین،ألا و قد کانت فتنة غشیت عامّة الأرض منّا و من غیرنا.

و کان نمی إلیّ خبر أنّ عبد اللّه عبد اللّه المأمون أمیر المؤمنین کان توفّی،فدعانی ذلک إلی أن بایعوا لی بامرة المؤمنین،و استحللت قبول ذلک لما کان علیّ من العهود و المواثیق فی بیعتی لعبد اللّه عبد اللّه المأمون،فبایعتمونی أو من فعل منکم،ألا و قد بلغنی و صحّ عندی أنّه حیّ سویّ،ألا و إنّی أستغفر اللّه ممّا دعوتکم إلیه من البیعة،و قد خلعت نفسی من بیعتی التی بایعتمونی علیها،کما خلعت خاتمی هذا من اصبعی،و قد صرت کرجل من المسلمین،فلا بیعة لی فی رقابکم،و قد أخرجت نفسی من ذلک،و قد ردّ الحقّ إلی الخلیفة المأمون عبد اللّه عبد اللّه المأمون أمیر المؤمنین،و الحمد للّه ربّ العالمین،و الصلاة علی محمّد خاتم النبیّین،و السلام علیکم أیّها المسلمون.

ثمّ نزل،فخرج به عیسی بن یزید الجلودی إلی العراق،و استخلف علی مکّة ابنه محمّد بن عیسی فی سنة 201،و خرج عیسی و محمّد بن جعفر حتّی سلّمه إلی الحسن بن سهل،فبعث به الحسن بن سهل إلی المأمون بمرو،و معه رجاء بن أبی الضحّاک (1).

و قال المسعودی:ظهر فی أیّام المأمون بمکّة و نواحی الحجاز،و ذلک فی سنة مائتین، و دعا لنفسه،و إلیه دعت السبطیّة من فرق الشیعة و قالت بإمامته،و قد افترقوا فرقا،فمنهم من غلا،و منهم من قصّر و سلک طریق الإمامیّة.

و قیل:إنّ محمّد بن جعفر هذا دعا فی بدء أمره و عنفوان شبابه إلی محمّد بن إبراهیم بن طباطبا صاحب أبی السرایا،فلمّا مات ابن طباطبا دعا لنفسه و تسمّی بأمیر المؤمنین، و لیس فی آل محمّد ممّن ظهر لإقامة الحقّ ممّن سلف و خلف قبله و بعده من تسمّی بأمیر المؤمنین غیر محمّد بن جعفر هذا،و کان یسمّی بالدیباجة لحسنه و بهائه،و ما کان علیه من البهاء و الکمال،و کان له بمکّة و نواحیها قصص حمل فیها إلی المأمون بخراسان، و المأمون یومئذ بمرو فأمنه المأمون،و حمله معه إلی جرجان،فلمّا صار المأمون مات

ص:173


1- (1) تاریخ الطبری 10:233-235.

محمّد بن جعفر،فدفن بها (1).

و قال المفید:امّه امّ ولد.و کان شجاعا سخیّا،و کان یصوم یوما و یفطر یوما،و یری رأی الزیدیّة فی الخروج بالسیف.و روی عن زوجته خدیجة بنت عبد اللّه ابن الحسین أنّها قالت:ما خرج من عندنا محمّد یوما قطّ فی ثوب فرجع حتّی یکسوه،و کان یذبح فی کلّ یوم کبشا لأضیافه.

و خرج علی المأمون فی سنة تسع و تسعین و مائة بمکّة،و اتّبعه الزیدیّة الجارودیّة، فخرج لقتاله عیسی الجلودی،ففرّق جمعه و أخذه و أنفذه إلی المأمون،فلمّا وصل إلیه أکرمه المأمون و أدنی مجلسه منه،و وصله و أحسن جائزته،فکان مقیما معه بخراسان، یرکب إلیه فی موکب من بنی عمّه،و کان المأمون یحتمل منه ما لا یحتمله السلطان من رعیّته.

و روی أنّ المأمون أنکر رکوبه إلیه فی جماعة من الطالبیّین الذین خرجوا علی المأمون فی سنة المائتین فآمنهم،فخرج التوقیع إلیهم:لا ترکبوا مع محمّد بن جعفر و ارکبوا مع عبید اللّه بن الحسین،فأبوا أن یرکبوا و لزموا منازلهم،فخرج التوقیع:ارکبوا مع من أحببتم،فکانوا یرکبون مع محمّد بن جعفر إذا رکب إلی المأمون،و ینصرفون بانصرافه.

و ذکر عن موسی بن سلمة أنّه قال:اتی إلی محمّد بن جعفر،فقیل له:إنّ غلمان ذی الرئاستین قد ضربوا غلمانک علی حطب اشتروه،فخرج مؤتزرا ببردتین معه هراوة و هو یرتجز و یقول:

الموت خیر لک من عیش بذلّ

و تبعه الناس حتّی ضرب غلمان ذی الرئاستین و أخذ الحطب منهم،فرفع الخبر إلی المأمون،فبعث إلی ذی الرئاستین،فقال له:ائت محمّد بن جعفر فاعتذر إلیه،و حکّمه فی غلمانک،قال:فخرج ذو الرئاستین إلی محمّد بن جعفر.قال موسی بن سلمة:فکنت عند محمّد بن جعفر جالسا حتّی اتی،فقیل له:هذا ذو الرئاستین،فقال:لا یجلس إلاّ

ص:174


1- (1) مروج الذهب 3:439-440.

علی الأرض،و تناول بساطا کان فی البیت فرمی به هو و من معه ناحیة،و لم یبق فی البیت إلاّ و سادة جلس علیها محمّد بن جعفر،فلمّا دخل علیه ذو الرئاستین وسّع له محمّد علی الوسادة،فأبی أن یجلس علیها و جلس علی الأرض،فاعتذر إلیه و حکّمه فی غلمانه.

و توفّی محمّد بن جعفر بخراسان مع المأمون،فرکب المأمون لیشهده،فلقیهم و قد خرجوا به،فلمّا نظر إلی السریر نزل فترجّل و مشی حتّی دخل بین العمودین،فلم یزل بینهما حتّی وضع،فتقدّم و صلّی،ثمّ حمله حتّی بلغ به القبر،ثمّ دخل قبره،فلم یزل فیه حتّی بنی علیه،ثمّ خرج فقام علی القبر حتّی دفن،فقال له عبید اللّه بن الحسین و دعا له:

یا أمیر المؤمنین إنّک قد تعبت فلو رکبت،فقال المأمون:إنّ هذه رحم قطعت من مائتی سنة.

و روی عن إسماعیل بن محمّد بن جعفر أنه قال:قلت لأخی و هو إلی جنبی و المأمون قائم علی القبر:لو کلّمناه فی دین الشیخ،فلا نجده أقرب منه فی وقته هذا،فابتدأنا المأمون فقال:کم ترک أبو جعفر من الدین؟فقلت:خمسة و عشرین ألف دینار،فقال:قد قضی اللّه عنه دینه،إلی من أوصی؟قلنا إلی ابن له یقال له:یحیی بالمدینة،فقال:لیس هو بالمدینة و هو بمصر،و قد علمنا بکونه فیها،و لکن کرهنا أن نعلمه بخروجه من المدینة لئلاّ یسوءه ذلک؛لعلمه بکراهتنا لخروجه عنها (1).

و قال النجاشی:له نسخة یرویها عن أبیه،أخبرنا القاضی أبو الحسین،قال:حدّثنا جعفر بن محمّد بن إبراهیم،قال:حدّثنا أبو حاتم محمّد بن إدریس الحنظلی،قال:حدّثنا أحمد بن الولید بن برد،قال:حدّثنا محمّد بن جعفر،عن آبائه (2).

و ذکره الطوسی فی أصحاب أبیه جعفر الصادق علیه السّلام،و قال:اسند عنه،یلقّب بدیباجة (3).

ص:175


1- (1) الارشاد 2:209 و 211-214.
2- (2) رجال النجاشی ص 367 برقم:993.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 275 برقم:3979.

و قال الخطیب البغدادی:و هو أخو إسحاق و موسی و علی بنی جعفر.حدّث عن أبیه.

روی عنه إبراهیم بن المنذر الخزامی،و عتیق بن یعقوب الزبیری،و یعقوب بن حمید بن کاسب،و محمّد بن منصور الجواز،و محمّد بن یحیی بن أبی عمر العدنی.

و کان محمّد بن جعفر قد خرج بمکّة فی أیّام المأمون و دعا إلی نفسه،فبایعه أهل الحجاز بالخلافة،و هو أوّل من بایعوا له من ولد علی بن أبی طالب،و ذلک فی سنة مائتین.

فحجّ بالناس أبو إسحاق المعتصم،و بعث إلیه من حاربه و قبض علیه،و أورده بغداد فی صحبته،و المأمون إذ ذاک بخراسان،فوجّه به إلیه،فعفا عنه،و لم یمکث إلاّ یسیرا حتّی توفّی عنده.

أخبرنا الحسن بن أبی بکر،قال:أنبأنا أبو محمّد الحسین بن محمّد بن یحیی ابن الحسن العلوی،قال:نبّأنا جدّی،قال:کان محمّد بن جعفر شجاعا عاقلا فاضلا،و کان یصوم یوما و یفطر یوما،و کانت زوجته خدیجة بنت عبد اللّه بن الحسین تقول:ما خرج من عندنا فی ثوب قطّ فرجع حتّی یکسوه.

أخبرنا أبو عبد اللّه أحمد بن محمّد بن عبد اللّه الکاتب،قال:أنبأنا مخلد بن جعفر، قال:نبّأنا محمّد بن خلف وکیع،قال:أخبرنی الحارث بن أبی اسامة،عن محمّد بن سعد، عن محمّد بن عمر:أنّ محمّد بن جعفر بن محمّد و ابن الأفطس تحرّکا بمکّة،فبعث إلیهما المعتصم،و کان حجّ بالناس سنة مائتین،بعث إلیهما من قاتلهما و ظفر بهما،و قدم بهما معه إلی بغداد.

قال وکیع:محمّد بن جعفر بن محمّد کان قد بایعه أهل الحجاز و تهامة بالخلافة،و لم یبایعوا بعد علی بن أبی طالب لعلوی غیره.

أخبرنا محمّد بن الحسین القطّان،قال:أنبأنا عبد اللّه بن جعفر بن درستویه،قال:نبّأنا یعقوب بن سفیان،قال:و بایعوا محمّد بن جعفر بن محمّد بن علی بن حسین بن علی بن أبی طالب بالخلافة یوم الجمعة لثلاث خلون من شهر ربیع الآخر سنة مائتین،فلم یزل یسلم علیه بالخلافة حتّی کان یوم الثلاثاء لخمس خلون من جمادی الاولی سنة مائتین.

قال یعقوب:سمعت أبا بشر بکر بن خلف،قال:قد أخذ أبو شعیب بیدی فأدخلنی إلی محمّد بن جعفر بن محمّد فبایعته،و أمر لی بشقّة دیباج ممّا کان نزعه من الکعبة،قال:

ص:176

فترکته علی أبی شعیب،و طرح من تلک الکسوة علی الدوابّ،دوابّه و دوابّ أصحابه.

أخبرنا الحسن بن أبی بکر،قال:أنبأنا الحسن بن محمّد بن یحیی،قال:أنبأنا جدّی، قال:قال أبو موسی العبّاسی:کان جدّی لمّا ولاّه المأمون الیمن خلّف عیاله و ثقله بمکّة، فخرج بها محمّد بن جعفر فی سنة تسع و تسعین و مائة،فضرب علی ما کان لجدّی من مال قلیل و کثیر.

فقدم جدّی إسحاق بن موسی من الیمن و قد ولاّه المأمون الموسم و الصلاة بأهله، فوجد محمّد بن جعفر قد حال بین أمواله و عیاله،فبعث إلیه إن حاربتنی لقیت منّی ما تکره،فدخل بینهم ابن أبی مسرّة جدّ هذا الذی کان بمکّة المخزومی القاضی،حتّی ضمن له جدّی أن لا یحاربه إلاّ أن یأتیه مدد من المأمون فینفیه من مکّة،فلجأ جدّی إلی ذات عرق و لم یبق من أثاثه و لا من ثقله قلیل و لا کثیر إلاّ أخذه محمّد بن جعفر.

فبینا جدّی بذات عرق إذ أتاه عیسی الجلودی بمن معه،فانحدر إلی مکّة محاربا لمحمّد بن جعفر،فوجد الکعبة قد عریت،و کسوها أثواب حبر،و وجدوه قد کتب علی أبواب المسجد «جاءَ الْحَقُّ وَ زَهَقَ الْباطِلُ إِنَّ الْباطِلَ کانَ زَهُوقاً» فأسرع الجند لیمحوه، فقال:لا تمحوه و اکتبوا «بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَی الْباطِلِ فَیَدْمَغُهُ فَإِذا هُوَ زاهِقٌ وَ لَکُمُ الْوَیْلُ مِمّا تَصِفُونَ» .

ثمّ أخذ محمّد بن جعفر،فقال:قد کنت قد حدّثت الناس بروایات لتفسد علیهم دینهم،فقم فأکذب نفسک،و أصعده المنبر و ألبسه دراعة سوداء،فصعد المنبر،فحمد اللّه و أثنی علیه.

ثمّ قال:أیّها الناس إنّی قد حدّثتکم بأحادیث زوّرتها،فشقّ الناس الکتب و السماع الذی کانوا سمعوه منه،ثمّ نزل عن المنبر،فأحسن جدّی رفده و أطلقه إلی المدینة،فخرج من المدینة إلی المأمون بخراسان.

أخبرنا ابن الفضل القطّان،قال:أنبأنا علی بن إبراهیم المستملی،قال:أنبأنا محمّد بن سلیمان بن فارس،قال:أنبأنا البخاری،قال:محمّد بن جعفر بن محمّد ابن علی بن حسین بن علی الهاشمی،قال لی إبراهیم بن المنذر کان إسحاق أخوه أوثق منه و أقدم سنّا.

ص:177

أخبرنی الحسن بن أبی بکر،قال:کتب إلیّ محمّد بن إبراهیم بن عمران الجوری من شیراز یذکر أنّ أحمد بن حمدان بن الخضر أخبرهم،قال:أنبأنا أحمد بن یونس الضبّی، قال:حدّثنی أبو حسّان الزیادی،قال:سنة ثلاث و مائتین فیها مات محمّد بن جعفر بن محمّد بن علی بن حسین بجرجان فی شعبان،و یکنّی أبا جعفر،و صلّی علیه المأمون.

أخبرنا الحسن بن أبی بکر،قال:أنبأنا الحسن بن محمّد بن یحیی،قال:نبّأنا جدّی، قال:نبّأنا داود بن المبارک،قال:توفّی محمّد بن جعفر بخراسان مع المأمون،فرکب المأمون لشهوده،فلقیهم قد خرجوا به،فلمّا نظر إلی السریر نزل فترجّل و رفع عن تراقیه، ثمّ دخل بین العمودین،فلم یزل بینهما حتّی وضع،و تقدّم فصلّی علیه،ثمّ حمله حتّی بلغ به القبر،ثمّ دخل قبره،فلم یزل فیه حتّی بنی علیه،ثمّ خرج فقام علی القبر و هو یدقّ،فقال له عبد اللّه بن الحسن و دعا له:یا أمیر المؤمنین إنّک قد تعبت،فلو رکبت،فقال له المأمون،إنّ هذه رحم قطعت من مائتی سنة،قال:الحسن قال جدّی:و روی فی هذا الحدیث أنّه قال:هذا حقّ ضیّع من مائتی سنة (1).

و قال البیهقی:دعا إلی نفسه،و تابع له أهل المدینة،امّه امّ ولد،قاتله هارون ابن المسیّب بمکّة المعظّمة،و اخذ بمکّة و حمل إلی مرو خراسان،فقتل بالسمّ فی حبس أبی مسلم،و صلّی علیه المأمون و حمل جنازته (2).

و قال ابن الأثیر:لمّا بلغ الحسین بن الحسن الأفطس قتل أبی السرایا،و رأی تغیّر الناس لسوء سیرته و سیرة أصحابه،أتی هو و أصحابه إلی محمّد بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب،و کان شیخا محبّبا للناس،و کان یروی العلم عن أبیه جعفر علیه السّلام،و کان الناس یکتبون عنه،و کان یظهر زهدا.

فلمّا أتوه قالوا له:تعلم منزلتک من الناس،فهلمّ نبایع لک بالخلافة،فإن فعلت لم یختلف علیک رجلان،فامتنع من ذلک،فلم یزل به ابنه علی و الحسین بن الحسن الأفطس،حتّی غلباه علی رأیه و أجابهم،و أقاموه فی ربیع الأوّل،فبایعوه بالخلافة،

ص:178


1- (1) تاریخ بغداد 2:113-115 برقم:508.
2- (2) لباب الأنساب 1:415.

و جمعوا له الناس،فبایعوه طوعا و کرها،و سمّوه أمیر المؤمنین،فبقی شهورا و لیس له من الأمر شیء.

ثمّ قال:و لم یلبثوا إلاّ یسیرا حتّی قدم إسحاق بن موسی العبّاسی من الیمن،فنزل المشاش،و اجتمع الطالبیّون إلی محمّد بن جعفر و أعلموه،و حفروا خندقا،و جمعوا الناس من الأعراب و غیرهم،فقاتلهم إسحاق،ثمّ کره القتال،فسار نحو العراق،فلقیه الجند الذین أنفذهم هرثمة إلی مکّة،و معهم الجلودی و رجاء بن جمیل،فقالوا لإسحاق، ارجع معنا و نحن نکفیک القتال،فرجع معهم،فقاتلوا الطالبیّین،فهزموهم،فأرسل محمّد بن جعفر یطلب الأمان فأمّنوه،و دخل العبّاسیّون مکّة فی جمادی الآخرة و تفرّق الطالبیّون من مکّة.

و أمّا محمّد بن جعفر،فسار نحو الجحفة،فأدرکه بعض موالی بنی العبّاس،فأخذ جمیع ما معه،و أعطاه دریهمات یتوصّل بها،فسار نحو بلاد جهینة،فجمع بها،و قاتل هارون بن المسیّب والی المدینة عند الشجرة و غیرها عدّة دفعات،فانهزم محمّد و فقئت عینه بنشابة،و قتل من أصحابه بشر کثیر،و رجع إلی موضعه.

فلمّا انقضی الموسم طلب الأمان من الجلودی و من رجاء بن جمیل،و هو ابن عمّة الفضل بن سهل،فأمّنه،و ضمن له رجاء عن المأمون و عن الفضل الوفاء بالأمان،فقبل ذلک،فأتی مکّة لعشر بقین من ذی الحجّة،فخطب الناس،و قال:إنّنی بلغنی أنّ المأمون مات،و کانت له فی عنقی بیعه،و کانت فتنة عمّت الأرض،فبایعنی الناس،ثمّ إنّه صحّ عندی أنّ المأمون حیّ صحیح،و أنا أستغفر اللّه من البیعة،و قد خلعت نفسی من البیعة التی بایعتمونی علیها،کما خلعت خاتمی هذا من اصبعی،فلا بیعة لی فی رقابکم.

ثمّ نزل و سار سنة احدی و مائتین إلی العراق،فسیّره الحسن بن سهل إلی المأمون بمرو،فلمّا سار المأمون إلی العراق صحبه،فمات بجرجان (1).

و قال أیضا:و فی سنة ثلاث و مائتین توفّی محمّد بن جعفر الصادق بجرجان،و صلّی

ص:179


1- (1) الکامل فی التاریخ 4:153-154.

علیه المأمون،و هو الذی بایعه الناس بالخلافة بالحجاز (1).

و قال ابن الطقطقی:کان یسمّی أمیر المؤمنین،و خرج بالحجاز أیّام الرشید،و مات بخراسان أیّام المأمون،سنة ثلاث و مائتین بجرجان،و علی قبره قبّة یزار هناک.

و لمحمّد المأمون عدّة أولاد،و هم:الحسین،و الحسن الدیباج المحدّث إمام الشمطیّة،و عبد اللّه لامّ ولد،و إسحاق لامّ ولد،و علی لامّ ولد،و القاسم،و علی الخارصی (2).

و قال أیضا:خرج محمّد بن جعفر الصادق بمکّة،و بویع بالخلافة،و سمّوه أمیر المؤمنین،و کان بعض أهله قد حسّن له ذلک حین رأی کثرة الاختلاف ببغداد و ما بها من الفتن و خروج الخوارج.

و کان محمّد بن جعفر شیخا من شیوخ آل أبی طالب یقرأ علیه العلم،و کان روی عن أبیه علیه السّلام علما جمّا،فمکث بمکّة مدّة،و کان الغالب علی أمره ابنه و بعض بنی عمّه،فلم یحمد سیرتهما،و أرسل المأمون إلیهم عسکرا فکانت الغلبة له،و ظفر به المأمون و عفا عنه (3).

و قال الذهبی:روی عن أبیه،تکلّم فیه،حدّث عنه إبراهیم بن المنذر،و محمّد ابن یحیی العدنی.دعا إلی نفسه فی أوّل دولة المأمون،و بویع بمکّة سنة مائتین،فحجّ حینئذ المعتصم و هو أمیر،و ظفر به و اعتقله ببغداد،فبقی بها قلیلا،و کان بطلا شجاعا یصوم یوما و یفطر یوما.مات سنة ثلاث و مائتین،و قد نیّف علی السبعین،و قبره بجرجان.

ذکره ابن عدی فی الکامل.و قال البخاری:أخوه إسحاق أوثق منه (4).

و قال أیضا:روی عن أبیه،و هشام بن عروة.و عنه إبراهیم بن المنذر الحزامی، و یعقوب بن حمید بن کاسب،و محمّد بن یحیی العدنی و جماعة.و له عدّة إخوة.خرج

ص:180


1- (1) الکامل فی التاریخ 4:181.
2- (2) الأصیلی ص 206-207.
3- (3) الفخری ص 219-220.
4- (4) میزان الاعتدال 3:500 برقم:7311،و لسان المیزان 5:118-119 برقم:7133.

بمکّة فی أوائل دولة المأمون،و دعا إلی نفسه،فبایعوه سنة مائتین،فحجّ حینئذ أبو إسحاق المعتصم،و ندب عسکرا لقتاله فأخذوه،و قدم فی صحبة أبی إسحاق إلی بغداد، فبقی فیها قلیلا و توفّی.

و کان بطلا شجاعا عاقلا،یصوم یوما و یفطر یوما.و کان موته بجرجان فی شعبان سنة ثلاث و مائتین،فصلّی علیه المأمون و نزل فی لحده،و قال:هذه رحم و قطعت من سنین.

و قیل:إنّ سبب موته أنّه جامع و دخل الحمّام و افتصد فی یوم واحد،فمات فجأة رحمه اللّه (1).

و قال الصفدی:لقّب بالدیباج لحسن وجهه،خرج بمکّة أوائل دولة المأمون و دعا لنفسه،فبایعوه،فندب عسکرا لقتاله فأخذوه،و قدم صحبة المعتصم إلی بغداد،و کان بطلا شجاعا عاقلا،یصوم یوما و یفطر یوما،قیل:إنّه دخل الحمّام بعد ما جامع و أفصد فی یوم واحد،فمات فجأة بجرجان،فصلّی علیه المأمون و نزل فی لحده،و کانت الوفاة سنة أربع و مائتین،و قیل:ثلاث و هو الصحیح،و لمّا رأی المأمون جنازته ترجّل و حمل نعشه (2).

و ذکره الفاسی أیضا بنحو ما مرّ عن ابن الأثیر و الذهبی (3).

أقول:و له بنت اسمها آمنة،تزوّجها عیسی بن علی بن الحسین الأصغر،و أولدها:أبو جعفر محمّد و زینب و فاطمة و علیّة (4).

3828-محمّد بن جعفر بن محمّد بن المعمّر بن الحسن بن هبة اللّه بن أبی الفتح ناصر بن أبی الحسین زید بن الحسین بن علی کتیلة بن یحیی بن یحیی بن الحسین ابن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الزیدی.

قال ابن الطقطقی:هو قاتل محمّد بن عبد الحمید أخی تاج الدین النقیب،کان قد

ص:181


1- (1) تاریخ الإسلام ص 347-349 برقم:329.
2- (2) الوافی بالوفیات 2:291 برقم:724.
3- (3) العقد الثمین 2:137-139 برقم:129.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 276.

أوغر (1)صدره بضرب و شتم،فلقیه بظهر الکوفة،فرماه بسهم فقتله،ثمّ استخفی مدّة، و ها هو الیوم غیر ظاهر و لا آمن (2).

3829-محمّد أبو عبد اللّه مجد الدین بن جعفر بن محمّد بن الحسن الزکی بن أبی طالب محمّد بن الحسن الزکی بن محمّد بن الحسن بن الحسین بن محمّد بن الحسین بن علی بن الحسین الخطیب بن علی بن الحسن التجّ بن الحسن التجّ بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب ابن معیّة العلوی الحسنی.

قال ابن الفوطی:من البیت المعروف بالشرف و السیادة و الأدب و الجلالة و التقدّم، قرأت بخطّه:قال بعض الخلفاء لزاهد:عظنی،فقال:لقد وعظک اللّه سبحانه أحسن العظة، فقال: إِنَّ اللّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسانِ إلی آخر الآیة (3).

3830-محمّد أبو عبد اللّه الضریر بن جعفر بن موسی الثانی بن إبراهیم بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بترمذ (4).

3831-محمّد بن جعفر بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی،درج (5).

3832-محمّد بن جعفر بن هارون بن إسحاق بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:قیل:لا عقب له (6).

ص:182


1- (1) أوغر ایغارا:غاظه،و صدر:أوقده من الغیظ.
2- (2) الأصیلی ص 267.
3- (3) مجمع الآداب 4:505 برقم:4322.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 104.
5- (5) لباب الأنساب 2:440.
6- (6) لباب الأنساب 2:447.

3833-محمّد بن جعفر بن یحیی بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال المسعودی:و قد کان محمّد بن جعفر سار إلی مصر،فطلب،فدخل المغرب، و اتّصل ببلاد تاهرت السفلی،و اجتمع إلیه خلق من الناس،فظهر فیهم بعدل و حسن استقامة،فمات هناک مسموما (1).

و قال العاصمی:خرج أیّام الواثق بن المعتصم،و غلب علی تاهرت (2)السفلی و ملکها و أولاده بعده إلی سنة تسعین و مائتین (3).

3834-محمّد بن جعفر بن یحیی بن محمّد المتوّج بن القاسم العالم بن موسی ابن إبراهیم بن إسماعیل بن جعفر بن إبراهیم بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر الطیّار بن أبی طالب.

له بنت اسمها میمونة،تزوّجها أبو الحسن محمّد بن أحمد بن إبراهیم الوردی ابن أبی عبد اللّه محمّد بن عبید اللّه الأمیر بن عبد اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب،و أولدها أبو جعفر أحمد و ستکا (4).

3835-محمّد بن حازم بن شمیلة بن أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی.

قال الفاسی:کان من أعیان الأشراف آل أبی نمی،و له مکانة عند أمیر مکّة الشریف عجلان،و کان یتشبّه به فی خصال الإمرة.توفّی سنة سبع و سبعین و سبعمائة (5).

ص:183


1- (1) مروج الذهب 3:343.
2- (2) و فی السمط:هراة
3- (3) سمط النجوم العوالی 4:186.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 21.
5- (5) العقد الثمین 2:142 برقم:135.
محمّد بن الحسن

3836-محمّد مجد الدین بن الحسن الحسینی المرعشی.

قال ابن بابویه:عالم صالح دیّن (1).

3837-محمّد أبو عبد اللّه مجد الدین بن الحسن بن أحمد بن أبی القاسم الحسینی النقیب.

قال ابن الفوطی:من تقلیده:و جعلنا إلیه النظر فی المشاهد،و فسحنا له الذبّ فی الملتجی إلیها،و صیانتها عن الأیدی المتطاولة بالأطماع علیها،و إجراء الأمر فی ذلک علی أوفی معتاد،و لیطّرد مصالحها علی أتمّ سداد (2).

3838-محمّد بن الحسن بن أحمد المنقذی بن جعفر بن عبد اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3839-محمّد أبو الحسین بن الحسن بن أحمد بن علی بن محمّد بن علی بن إسماعیل بن جعفر بن عبد اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد البصرة من ناقلة مکّة و مات بها،و قال:عقبه أبو المعالی (4).

3840-محمّد أبو جعفر بن الحسن بن أحمد النقیب بن علی بن محمّد بن عمر ابن علی بن عمر الأشرف بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد ببغداد،قال:عن أبی عبد اللّه بن طباطبا رحمه اللّه (5).

3841-محمّد عمید الشرف بن الحسن بن أبی الحسن أحمد بن القاسم بن محمّد

ص:184


1- (1) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 181 برقم:460.
2- (2) مجمع الآداب 4:506 برقم:4325.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 213.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 82.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 61.

العوید بن علی بن عبد اللّه رأس المذری بن جعفر الثانی الأعرج بن عبد اللّه ابن جعفر الأوّل بن أبی القاسم محمّد بن علی بن أبی طالب العلوی المحمّدی الموصلی النقیب.

قال ابن الفوطی:ذکره شیخنا أبو الفضل بن مهنّا فی المشجّر (1).

3842-محمّد الأصغر بن أبی علی الحسن بن أحمد بن محمّد الأعلم بن عیسی بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3843-محمّد الأکبر بن أبی علی الحسن بن أحمد بن محمّد الأعلم بن عیسی ابن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3844-محمّد الأوسط بن أبی علی الحسن بن أحمد بن محمّد بن عیسی بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

3845-محمّد أبو القاسم بن الحسن بن أحمد الناصر لدین اللّه بن یحیی الهادی بن الحسین بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن مات بالبصرة (5).

3846-محمّد بن الحسن بن إسماعیل بن عبد اللّه بن عبید اللّه الأمیر بن الحسن الأمیر بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ص:185


1- (1) مجمع الآداب 2:242-243 برقم:1403.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 80.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 80.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 80.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 73.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

3847-محمّد بن أبی محمّد الحسن بن جعفر الزکیّ بن علی الهادی بن محمّد ابن علی بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:درج (2).

3848-محمّد أبو الحسن تاج الشرف بن الحسن بن جعفر بن القاسم بن محمّد بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر ابن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بواسط و النقیب بها من ناقلة البصرة،و قال:و هو مئناث (3).

3849-محمّد شکر بن أبی الفتوح الحسن الراشد باللّه بن أبی الحسن جعفر ابن أبی جعفر محمّد بن الحسین بن محمّد الأکبر بن موسی بن عبد اللّه بن موسی بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی أمیر مکّة.

قال البیهقی:امّه بنت علی بن أحمد الحسینی الزاهد العابد (4).

و قال أیضا:کان أمیرا عادلا سائسا،أجری الامور علی قواعدها،و نفذت أوامره فی مکّة و الطائف و حدود الیمن،و ملک الیمن کان یکتب إلیه و یراسله،و هکذا من أعراب البادیة:بنو هدیم،و بنو ذباب،و بنو غرّة،و بنو رعب و الخلط،فلمّا فارق الدنیا قام مقامه ابنه الأمیر هاشم،و بعد الأمیر هاشم الأمیر محمّد (5).

3850-محمّد أبو یعلی بن أبی علی الحسن بن جعفر بن محمّد بن القاسم بن إبراهیم بن الحسن بن محمّد بن سلیمان بن داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب

ص:186


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 281.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 109.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 342 و 73.
4- (4) لباب الأنساب 2:527-528.
5- (5) لباب الأنساب 2:529.

نقیب آبة و میّافارقین.

ذکره البیهقی،و قال فی تحقیق نسبه:العقب من داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب من رجلین:سلیمان بن داود،و عبد اللّه بن داود.

و العقب من ولد سلیمان بن داود:محمّد بن سلیمان وحده.

و العقب من محمّد بن سلیمان:الحسن بن محمّد بن سلیمان،و إسحاق بن محمّد بن سلیمان،و موسی بن محمّد بن سلیمان،و داود بن محمّد بن سلیمان.

و العقب من إسحاق بن محمّد بن سلیمان فی قنارة،و هو حمزة بن محمّد بن إسحاق.

و العقب من حمزة فی الحسین بن حمزة و له عقب بمصر،و محمّد بن حمزة و له عقب بنواحی مصر.

و العقب من الحسن بن محمّد بن سلیمان الذی فی هذا النسب فی إسحاق بن الحسن.

و من إسحاق:أبو عبد اللّه محمّد،و هو طاوس بن إسحاق بن الحسن،و فی ولده البقیّة الیوم.و إبراهیم بن الحسن بن محمّد بن سلیمان.

و العقب من إبراهیم:أبو محمّد القاسم،و هو الملقّب ب«العجیر»و الحسن بن إبراهیم هو جبلة عقبه بطبرستان،و أبو الحسین إبراهیم و عقبه بایلاق و شاش،و محمّد بن إبراهیم و عقب بطبرستان.

و قال بعض النسّاب:زید بن إبراهیم و عقبه فی صحّ،و علی بن إبراهیم و عقبه فی صحّ.

فالعجیر هو القاسم بن إبراهیم بن الحسن بن محمّد بن سلیمان بن داود ابن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

و العقب من القاسم عجیر بن إبراهیم:حسّاس بن المحسن بن حسّاس بن محمّد بن القاسم عجیر،قال صاحب کتاب نهایة الأعقاب:لهم عدد فی آخرین.

و قال السیّد أبو الغنائم رحمه اللّه:العقب من داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب:سلیمان،و عبد اللّه،امّهما کلثم بنت زین العابدین علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السّلام.

و العقب من سلیمان بن داود بن الحسن بن الحسن رجل واحد و هو محمّد،امّه أسماء بنت إسحاق بن إبراهیم المخزومی.

ص:187

و العقب من محمّد بن سلیمان بن داود أربعة:داود،و موسی،و الحسن،و إسحاق،امّ داود امّ ولد،و امّ الحسن امّ ولد اخری.

و العقب من الحسن بن محمّد بن سلیمان بن داود بن الحسن بن الحسن رجلان:

إبراهیم و یعرف ب«عجیر»و هو جدّ أبی یعلی النقیب بنصیبین و میّافارقین،و إسحاق ولده بالکوفة،امّهما فاطمة بنت الحسین بن عبد اللّه بن الحسن بن زید بن الحسن.

و العقب من إبراهیم عجیر:أبو محمّد القاسم،و محمّد بطبرستان یعرف ب«جبلة»و أبو الحسن أحمد ولده بالشاش،و أبو العبّاس أحمد ولده بجرجان،امّ القاسم زینب بنت سلیمان بن جعفر الدراع،و امّ محمّد امّ ولد،و علی فی صحّ،و زید فی صحّ.

و العقب من القاسم بن إبراهیم عجیر بن الحسن بن محمّد بن سلیمان:محمّد، و عبید اللّه،و إبراهیم.

و العقب من محمّد بن القاسم بن إبراهیم عجیر رجلان:حسّاس،و جعفر.

و العقب من حسّاس:المحسن.

و العقب من المحسن بن حسّاس:أبو الحسن علی درج،و أبو طاهر محمّد،و أبو الحسین عبید اللّه درج،و حسّاس،و حمزة،و إسماعیل.

و العقب من محمّد بن المحسن:أبو الحسن علی امّه علویّة.

و العقب من الحسّاس بن المحسن بن حسّاس:أبو طالب،و معالی،و علی،امّهم عامیّة.

و العقب من جعفر بن محمّد بن القاسم بن إبراهیم عجیر:رجل واحد أبو علی الحسن النقیب بنصیبین،و کان من أهل الورع و الدین،و له فضل و دیوان شعر،و کان معینا للصلحاء و الزهّاد،و عقبه فی أبی یعلی محمّد.و السیّد أبو علی الحسن والد هذا النقیب مذکور فی کتاب السیّد أبی الغنائم.

و هذا نسب صحیح مذکور فی الکتب لا غبار علیه،و اللّه تعالی أعلم من العلماء (1).

3851-محمّد الثائر أبو جعفر الملیط بن الحسن بن جعفر بن موسی الکاظم ابن

ص:188


1- (1) لباب الأنساب 2:551-554.

جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد المدینة،و قال:عقبه جعفر،و مات بالمغرب سنة أربع و ستّین و مائتین،عقبه:أبو عبد اللّه محمّد،و أحمد،و جعفر (1).

3852-محمّد أبو جعفر الصواری بن الحسن بن الحسن بن إسحاق بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3853-محمّد التجّ أبو عبد اللّه أو أبو جعفر بن الحسن الأصغر بن الحسن التجّ ابن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد من ولده بمصر (3)،و مکّة (4).

3854-محمّد أبو الحسن جلال العلماء بن الحسن تاج الدین فخر مازندران المرتضی بن الحسن شرف الدین المنتجب بن الحسن العلوی.

ذکره البیهقی،و عبّر عنه بالسیّد الأجلّ الإمام (5).

3855-محمّد بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

له بنت اسمها امّ سلمة،تزوّجها محمّد النفس الزکیّة بن عبد اللّه المحض،فأولدها ابنه عبد اللّه الأشتر (6)،و الحسن قتیل فخ (7).

3856-محمّد أبو عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن جعفر بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ص:189


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 311.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 190.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 294.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 307.
5- (5) لباب الأنساب 2:579.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 7 و 225.
7- (7) منتقلة الطالبیّة ص 230.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده الضغاث من أرض الیمن و هی قریة من قری صنعاء (1).

3857-محمّد الطیّب بن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

و قال البیهقی:قتل بالیمن و لا عقب له (3).

3858-محمّد أبو العبّاس بن الحسن بن الحسین بن الحسن الأفطس بن علی ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:لا عقب له (4).

3859-محمّد أبو علی بن الحسن بن الحسین بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:لا عقب له (5).

3860-محمّد أبو الفضل بن الحسن بن الحسین بن الحسن الأفطس بن علی ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بقم،و قال:عن ابن أبی جعفر الحسینی:

ولده بأرجان و قم،و هم فی صحّ (6).

3861-محمّد أبو عبد اللّه التاتور بن الحسن بن الحسین الأصغر بن علی بن عبید اللّه بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ص:190


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 202.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 277.
3- (3) لباب الأنساب 2:446.
4- (4) لباب الأنساب 2:446.
5- (5) لباب الأنساب 2:446.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 257.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بزبید من الیمن (1).

أقول:و النسب فیه:محمّد أبو عبد اللّه التاتور بن الحسن الأصغر.و أکملناه من الموضع الثانی من المنتقلة.

و ذکره أیضا ممّن ورد بصعدة،و قال:و هو شاهد هناک،عقبه:الحسین،و عبد اللّه، و أبو العبّاس محمّد (2).

3862-محمّد فخر الدین بن الحسن تاج الدین بن أبی عبد اللّه الحسین بن محمّد المنتجب بن أحمد بن أبی الغنائم محمّد بن أبی عبد اللّه الحسین شیّتی بن محمّد الحائری بن إبراهیم المجاب بن محمّد العابد بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال ابن الطقطقی:انتقل من المشهد و أقام بالحلّة علی قاعدة لا بأس بها من التصوّن، و تزوّج اخت صفی الدین بن بشیر،فأولدها ولدین:أحدهما بالحلّة باق معقّب (3).

3863-محمّد أبو عبد اللّه المرشد بن الحسن بن حمزة بن جعفر بن العبّاس بن إبراهیم الأعرابی بن محمّد بن علی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب الهاشمی الطالبی الجعفری.

قال ابن الفوطی:ذکره شیخنا جمال الدین أبو الفضل أحمد بن المهنّا العبیدلی فی المشجّر،و قال:کان فقیها فاضلا،قال:و من انشاده:

کانت مجالسنا للانس نبذله و للسرور و بسط الوجه و المال

فصارت الیوم ما تعدو مجالسنا دفع الهموم و شکوی البثّ و الحال (4)

3864-محمّد بن الحسن بن حمزة بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ص:191


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 170-171.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 200.
3- (3) الأصیلی ص 185.
4- (4) مجمع الآداب 5:191-192 برقم:4914.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الیمامة (1).

3865-محمّد بن الحسن بن أبی علی حمزة بن محمّد بن حمزة بن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3866-محمّد بن أبی زید الحسن بن حمزة بن موسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3867-محمّد أبو عبد اللّه خلیفة بن الحسن بن خلیفة بن إبراهیم بن الحسن ابن محمّد بن سلیمان بن داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:و قال السیّد الإمام النسّابة المرشد باللّه زین الشرف:

أظنّ اسمه الحسین (4).

3868-محمّد أبو الحسین القاضی بن الحسن بن خلیفة بن إبراهیم بن الحسن بن محمّد بن سلیمان بن داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

3869-محمّد المحترق بن الحسن المحترق بن داود بن سلیمان بن عبد اللّه ابن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (6).

3870-محمّد بن الحسن بن زید الأسود بن إبراهیم بن محمّد بن القاسم الرسّی بن

ص:192


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 358.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 15.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 356.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 36.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 36.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 307.

إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

3871-محمّد بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:قال أبو نصر سهل بن عبد اللّه البخاری النسّابة:لا عقب له.و قال أبو الحسن محمّد بن القاسم التمیمی النسّابة الاصفهانی:کان مئناثا (2).

و قال البیهقی:درج بلا خلاف (3).

3872-محمّد جمال الدین بن الحسن بن سلیمان بن الحسن بن حمزة الحسینی الطرابلسی المعروف بالبلدی.

قال ابن حجر:کان وکیل بیت المال بطرابلس،و کان ینسب إلی حشمة و مروءة، و إحسان للواردین،مات فی شعبان سنة خمس و تسعین و سبعمائة بالطاعون (4).

3873-محمّد أبو الحسن بن الحسن بن طاهر الشعرانی بن القاسم بن الحسن ابن محمّد بن جعفر بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید ابن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد براوند،و قال:عقبه:أبو منصور أحمد،و أبو القاسم علی،و أبو یعلی حمزة،امّهم امّ القاسم بنت أبی الفضل عبید اللّه بن الحسن بن علی بن محمّد بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن،العقب منه ثلاثة بنین (5).

3874-محمّد بن الحسن بن عبد الرحمن بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ص:193


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 188.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 311.
3- (3) لباب الأنساب 2:447.
4- (4) إنباء الغمر بأبناء العمر 3:182-183.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 151.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد ببخارا،و قال:امّه امّ کلثم بنت جعفر المولتانی بن محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن عمر الأطرف،و عیسی،و القاسم،و عن أبی الغنائم الدمشقی النسّابة الحسینی:عبد اللّه،و عبد الرحمن (1).

3875-محمّد بن الحسن بن عبد اللّه الحسینی الواسطی.

قال ابن حجر:نزیل القاهرة،ولد سنة سبع عشرة و سبعمائة،و اشتغل ببلاده،ثمّ قدم الشام،و تمیّز و أفاد و درس،و کان بارعا فی الفقه و الاصول،شرح مختصر ابن الحاجب، و جمع شیئا فی الردّ علی التناقض للأسنوی،و اختصر الحلیة،و کان منجمعا عن الناس، و له تفسیر کبیر،و خطّه ملیح من ستّین سنة إلی الآن،و توفّی فی سنة 776 ه (2).

3876-محمّد أبو الحسن بن أبی محمّد الحسن بن عبد اللّه العالم بن الحسین ابن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3877-محمّد الوشواش بن أبی محمّد الحسن بن عبد اللّه الشیخ بن محمّد بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

3878-محمّد الأکبر بن الحسن بن عبید اللّه بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بمکّة،و قال:عقبه:الحسن لا عقب له،امّه خدیجة بنت عبد العزیز بن طلحة بن عمر،و أبو العبّاس أحمد أعقب،و نفیسة،امّهما امّ

ص:194


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 96 و 95.
2- (2) إنباء الغمر بأبناء العمر 1:128.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 228.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 293.

ولد،و علی أعقب،و العبّاس أعقب،و سوی هؤلاء فی المشجّرة:محمّد (1).

3879-محمّد البزّاز بن الحسن بن عبید اللّه بن الحسن بن علی بن أحمد حقینة بن علی بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد ببخارا (2).

3880-محمّد أبو عبد اللّه بن الحسن بن عبید اللّه بن الحسن بن محمّد بن الحسن بن محمّد بن عبید اللّه بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الجوّانی.

قال النجاشی:ساکن آمل طبرستان،کان فقیها،و سمع الحدیث،له کتاب ثواب الأعمال (3).

3881-محمّد أبو الحارث عزّ الدین بن الحسن بن علی العلوی الحسینی الفقیه.

قال ابن الفوطی:کتب إلیّ شیخنا الفقیه العالم نجیب الدین أبو علی یحیی بن أحمد بن یحیی بن سعید الهذلی الحلّی من الحلّة السیفیّة،فی شهر رجب سنة تسع و سبعین و ستمائة،قال:أخبرنا السیّد أبو حامد بن زهرة الحسینی الحلبی،عن السیّد أبی الحارث محمّد بن الحسن بن علی الحسینی الحلبی،عن قطب الدین أبی الحسن،عن السیّد الأعز النقیب،عن القاضی أحمد بن علی بن قدامة،عن السیّد المرتضی علم الهدی علی بن الحسین الموسوی (4).

3882-محمّد أبو الطیّب المؤم بن الحسن بن علی بن إبراهیم بن علی بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بطبریّة (5).

3883-محمّد بن الحسن بن علی العابد بن الحسن بن الحسن بن الحسن بن علی

ص:195


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 308.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 99.
3- (3) رجال النجاشی ص 395 برقم:1058.
4- (4) مجمع الآداب 1:300-301 برقم:419.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 204.

بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:درج (1).

3884-محمّد بن أبی محمّد الحسن بن علی بن الحسن بن علی الأکبر بن عمر الأشرف بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:امّه امّ ولد (2).

3885-محمّد أبو جعفر بن الحسن بن علی بن طاهر بن الحسین بن علی بن موسی بن إبراهیم المرتضی بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد باصفهان،و قال:عقبه:أبو عبد اللّه الحسین امّه علویّة،و أبو الصادق الحسن امّه همدانیّة،و أبو الفتوح شرفشاه امّه حسینیّة،و فاطمة امّها غوریّة (3).

3886-محمّد بن الحسن بن علی بن عبید اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:قتل فی الوقعة التی کانت بین الصفّار و الحسن بطبرستان (4).

و قال البیهقی:قبره بطبرستان،و هو یوم قتل ابن خمس و أربعین سنة (5).

3887-محمّد بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:له جعفر ثمّ انقرض عقبه (6).

ص:196


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 355.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 141.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 22.
4- (4) مقاتل الطالبیّین ص 441.
5- (5) لباب الأنساب 1:428.
6- (6) لباب الأنساب 2:446.

3888-محمّد أبو نمی نجم الدین بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد الثائر بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی صاحب مکّة.

قال ابن الطقطقی:و أبو نمی هذا سیّد بنی حسن و شیخهم و أمیرهم بالحجاز،کریم النفس،عالی الهمّة،یسکن مکّة،قتل إدریس بن قتادة،و أخذ إمارتها منه،و کان شریکه فیها،قد ناهز الثمانین أو کاد یناهزها.

امّه سلمة بنت صرخة بن إدریس حسنیّة بنت عمّ أبیه،شاعر مکثر،أنشدنی له ولده عزّ الدین زید الثانی الوارد إلی العراق من الحجاز،قال:أنشدنی أبو نمی الأمیر لنفسه:

یا أهل سلع و أهل کاظمة و عالج لا عداکم المطر

ودادهم مذهبی و إن بعدوا أرعی لماضی الوداد إن هجروا

و لأبی نمی محمّد نجم الدین أمیر مکّة الآن عدّة أولاد و بنات،و هم:طاهر امّه حبشیّة،و رمیثة امّه حبشیّة،و لبید امّه بدویّة،و زید الأوّل امّه رضویّة،قتله بعض عبید إدریس بن قتادة،فقتل أبو نمی إدریس به،و فی ذلک یقول أبو نمی:

قتلنا بزید إدریس فی حومة الوغی و الأجواد تقضی فی الدخول القوائم

هکذا وجدته و سمعته،و کذا وجدت فی النسخة.

و علی امّه حبشیّة،و حمیضة امّه حبشیّة،و سیف امّه حبشیّة أیضا،و منصور امّه و امّ أخویه عاطف و عطیفة،و حمزة امّه حسنیّة،و حسان امّه رضویّة،و عاطف امّه امّ آخر عطیفة،و عنبة،و مهدی امّه حبشیّة،و عطیفة امّه قیسیّة،و شمیلة امّه من المکاثرة،و زید الثانی عزّ الدین،و عبد اللّه عضد الدین (1).

و قال الفاسی:ولی إمرة مکّة نحو خمسین سنة إلاّ أوقاتا یسیرة زالت ولایته عنها فیها.

و ذکر صاحب بهجة الزمن فی مدّة ولایته لمکّة ما ذکرناه فی مدّة ولایته لها بزیادة فی

ص:197


1- (1) الأصیلی ص 106-107.

ذلک،لأنّه قال:و استمرّت إمرته علی مکّة و نواحیها ما ینیف علی خمسین سنة انتهی.

و ما ذکره من أنّ ولایة أبی نمی علی مکّة و نواحیها ینیف علی خمسین سنة فیه نظر؛ لأنّه لم یل إلاّ بعد أبیه،و بین وفاتیهما تسع و أربعون سنة و أشهر.و غایتها خمسین علی الخلاف فی تاریخ شهر موت والده أبی سعد،إلاّ أن یکون أبو نمی ولی إمرة مکّة نیابة عن أبیه،و یضاف ذلک إلی ولایته بعده،فلا إشکال،و اللّه أعلم.

و استقلّ أبو نمی بإمرة مکّة فی أکثر المدّة المشار إلیها،و شارک عنه إدریس بن قتادة فی بعضها.و ولایته المشترکة سبع عشرة سنة أو نحوها،و ولایته المستقلّة احدی و ثلاثون سنة أو نحوها.

و قال الذهبی فی ذیل سیر النبلاء له فی ترجمة أبی نمی هذا:و کانت ولایته نحوا من أربعین سنة بعد عمّه الذی قتله انتهی.

و فیما ذکره الذهبی نظر؛لأنّ عمّه المشار إلیه هو إدریس بن قتادة،و کانت وفاته فی سنة تسع و ستّین و ستمائة،علی ما وجدت بخطّ المیورقی،و ذکر ذلک غیر واحد من المؤرّخین.

و مقتضی ما ذکرناه من تاریخ وفاة إدریس بن قتادة أن تکون ولایة أبی نمی بعده احدی و ثلاثین سنة و أشهرا،إلاّ أنّ أبا نمی لم یعش بعد عمّه إدریس إلاّ المدّة التی أشرنا إلیها،کما سیأتی فی تاریخ وفاة أبی نمی.

و قد وجدت ما یوهم الاختلاف فی ابتداء ولایته؛لأنّ ابن محفوظ ذکر-فیما وجدت بخطّه-أنّ فی شوّال سنة اثنتین و خمسین جاء الشریفان أبو نمی و إدریس، و أخذا مکّة من غانم بن راجح بن قتادة بالقتال،و لم یقتل بینهم إلاّ ثلاثة أنفس،منهم عالی شیخ المبارک.و أقاما بها إلی الخامس و العشرین من ذی القعدة،فجاء ابن برطاس المبارز بن علی من الیمن،فأخذها منهم،و تقاتلوا بالسرجة من قوز المکاسة،و کان معهما جمّاز بن شیحة صاحب المدینة.و حجّ بالناس تلک السنة ابن برطاس،و لم یزل مقیما بمکّة إلی آخر السنة انتهی.

و وجدت بخطّ المیورقی:و ولی أبو نمی بعد قتل أبیه أبی سعد فی المحرّم سنة ثلاث و خمسین و ستمائة انتهی.

ص:198

و هذا و إن أوهم الخلاف فی تاریخ ابتداء ولایة أبی نمی بمکّة،فلیس خلافا فی الحقیقة؛لإمکان الجمع بین ما ذکره ابن محفوظ فی ابتداء ولایته،و بین ما ذکره المیورقی فی ابتدائها.

و ذلک أن یحمل کلام المیورقی علی أنّه أراد ولایة أبی نمی بمکّة بعد خروج ابن برطاس منها.و یحمل ما ذکره ابن محفوظ علی ولایة أبی نمی التی بعد غانم ابن راجح.

و یؤیّد ذلک أنّ المیورقی و ابن محفوظ ذکر کلّ منهما ما یقتضی أنّ أبا نمی ولی مکّة بعد ابن برطاس فی سنة ثلاث و خمسین و ستمائة؛لأنّ المیورقی قال:ثمّ استحکم أبو نمی و عمّه إدریس علی مکّة،فأخرج الشرفا الغزّ بسفک دماء خیل ابن برطاس الوالی لها من جهة الیمن،و امتلأ الناس رعبا،و سفکت الدماء بالحجر یوم السبت لأربع لیال بقین من المحرّم سنة ثلاث و خمسین و ستمائة انتهی.

و ذکر فی موضع آخر نحو ذلک باختصار بالمعنی انتهی.

و قال ابن محفوظ-فیما وجدت بخطّه-:سنة ثلاث و خمسین و ستمائة جاء أبو نمی و إدریس و معهما جمّاز بن شیحة صاحب المدینة،فدخلوا مکّة،و أخذوها من ابن برطاس بعد القتال انتهی.

و ذکر بعض العصریّین حرب بین ابن برطاس و أبی نمی و إدریس الحرب الأوّل و الحرب الثانی،و ذکر أنّه اسر فی الثانی،ثمّ خلص لافتدائه نفسه.

و جری بین أبی نمی و عمّه إدریس بسبب مکّة امور:

منها:أنّ أبا نمی فی سنة أربع و خمسین و ستمائة أخذ مکّة من عمّه إدریس و کان شریکه فیها،لمّا راح إدریس إلی أخیه راجح بن قتادة،ثمّ جاء إدریس مع راجح بن قتادة،و أصلح راجح بین إدریس و أبی نمی.

و منها:أنّ أبا نمی فی سنة سبع و ستّین أخرج عمّه إدریس من مکّة،و انفرد بالإمرة، و خطب لصاحب مصر الملک الظاهر بیبرس الصالحی البندقداری.و کتب إلیه أبو نمی یذکر له:أنّه لمّا شاهد من عمّه إدریس میلا إلی صاحب الیمن،و تحاملا علی دولته، أخرجه من مکّة،و انفرد بالإمرة و خطب له،و سأل مرسومه إلی امراء المدینة:ألاّ یتّخذوا عمّه علیه.

ص:199

فاشترط علیه صاحب مصر:تسبیل بیت اللّه للعاکف و الباد،و أن لا یؤخذ عنه حقّ، و لا یمنع زائر فی لیل أو نهار،و أن لا یتعرّض إلی تاجر و لا حاجّ بظلم،و أن تکون الخطبة و السکّة له،و لأبی نمی علی ذلک عشرون ألف درهم فی کلّ سنة.

فلمّا ورد جواب أبی نمی إلی صاحب مصر بالتزام ذلک،کتب له تقلیدا بالإمرة بمفرده.

و منها:أنّ إدریس بن قتادة بعد إخراج أبی نمی له من مکّة،حشد و جمع و توجّه إلی مکّة المشرّفة،ثمّ اصطلح مع أبی نمی،و اتّفقا علی طاعة صاحب مصر،و کتب إلیه إدریس یعرّفه بذلک،فسلمت الأوقاف لنوّابهما.

ذکر هاتین الحادثتین ابن عبد الظاهر کاتب الملک الظاهر بیبرس صاحب مصر فی السیرة التی جمعها للملک الظاهر.

و منها:أنّه فی سنة تسع و ستّین و ستمائة وقع بین أبی نمی و عمّه خلف،فاستظهر إدریس علی أبی نمی،و خرج أبو نمی هاربا من بین یدی عمّه،و وصل ینبع،و استنجد بصاحبها،و جمع و حشد و قصد مکّة،فالتقی هو و عمّه إدریس و تحاربا،فطعن أبو نمی إدریس ألقاه عن جواده،و نزل إلیه و حزّ رأسه،و استبدّ بالإمرة.ذکر هذه الحادثة بمعنی ما ذکرناه القطب الیونینی فی ذیل المرآة.

و ذکر أنّ فی آخر جمادی الاولی من السنة المذکورة:وصل النجابون إلی مصر من عند أبی نمی و أخبروا بذلک.

و وجدت بخطّ المیورقی ما یشهد لبعض هذه القضیّة بزیادة فائدة؛لأنّه ذکر:أنّ فی ربیع الأوّل سنة تسع و ستّین قتل ولد لأبی نمی و طرد أبوه،و بعد قتله بأربعین یوما قتل أبوه عمّه إدریس.

و جری بین أبی نمی و جمّاز بن شیحة صاحب المدینة امور تتعلّق بولایة مکّة.

منها:علی ما وجدت بخطّ المیورقی أنّ عیسی بن الشیخ جریر قال:أخرج الأمیر جمّاز بن شیحة الحسنی أبا نمی من مکّة-شرّفها اللّه تعالی-فی آخر صفر سنة سبعین و ستمائة.و جاءت موالیه سنة سبعین و ستمائة،و أبو نمی مطرود،و أکمل لقتل ولده سنة، ثمّ رجع أبو نمی إلی مکّة فی ربیع،و هزم جمّاز بن شیحة الحسنی،ثمّ جاء الحسینی لإخراج أبی نمی فی شعبان سنة ثلاث و سبعین.فأعطاه أبو نمی و رجع،و خلّی بینه و بین

ص:200

قتلة أبیه أبی سعد انتهی.

و وجدت بخطّ ابن محفوظ ما یشهد للقضیّة التی کانت بین أبی نمی و جمّاز بین شیحة فی سنة سبعین بزیادة فائدة؛لأنّه ذکر أنّ فی سنة سبعین و ستمائة وصل جمّاز-یعنی صاحب المدینة-و غانم بن إدریس،و أخذ مکّة،و بعد أربعین یوما أخذها منهم أبو نمی انتهی.

و فی هذا فائدة لا تفهم من کلام المیورقی،و هی أنّ مدّة إخراج أبی نمی من مکّة أربعین یوما.

و فیه فائدة اخری،و هی أنّ غانم بن إدریس کان مع جمّاز فی هذه القضیّة،و غانم بن إدریس،هو غانم بن حسن بن قتادة.

و یدلّ لذلک ما وقع فی الخبر الذی ذکره المیورقی من أنّ جمّاز بن شیحة خلّی ابن أبی نمی و قتلة ابنه انتهی.

و قتلة ابنه هم أولاد حسن بن قتادة،و منهم إدریس بن حسن،والد غانم بن إدریس المحارب لأبی نمی.

و منها:علی ما وجدت بخطّ المؤرّخ شمس الدین محمّد بن إبراهیم الجزری الدمشقی:أنّ فی التاسع عشر من شهر ربیع الآخر سنة خمس و سبعین کانت وقعة بین أبی نمی صاحب مکّة،و بین جمّاز بن شیحة صاحب المدینة،و بین صاحب ینبع إدریس بن حسن بن قتادة،فظهر علیهما أبو نمی،و اسر إدریس،و هرب جمّاز.و کانت الواقعة فی مرّ الظهران،و کانت عدّة من مع أبی نمی مائتی فارس و مائة و ثمانین راجلا،و مع إدریس و جمّاز مائتین و خمسة عشر فارسا و ستمائة راجل انتهی.

و منها:علی ما وجدت بخطّ ابن محفوظ:أنّ فی سنة سبع و ثمانین جاء جمّاز ابن شیحة و أخذ مکّة،و أقام بها إلی آخر السنة،و أخذها منه نوّاب أبی نمی.و قد اختصر ابن محفوظ هذه الواقعة.

و قد وجدتها أبسط من هذا فی وریقة وقعت لی لا أعرف کاتبها،فیها:أنّ جمّاز بن شیحة أمیر المدینة تزوّج خزیمة بنت أبی نمی،و بنی بها فی لیلة السابع و العشرین من جمادی الآخرة سنة اثنتین و ثمانین و ستمائة،ثمّ حاربه جمّاز المذکور بعد ذلک،و طلب

ص:201

من السلطان الملک المنصور عسکرا،فسیّر عسکرا تقدمه أمیر،یقال له:الجکاجکی، فتوجّهوا إلی مکّة و أخذوها،و أخرجوا أبا نمی منها.و خطب لجمّاز،و ضربت السکّة باسمه،و ذلک فی سنة سبع و ثمانین،و بقیت فی یده مدّة یسیرة.

ثمّ إنّ امرأة یقال لها:امّ هجرس من صبایا خزیمة سقت الأمیر جمّاز سمّا،فاضطرب له جسمه،و حصل من الجکاجکی مراسلة إلی أبی نمی فی الباطن،فعرف جمّاز أنّه مغلوب،فرحل عن مکّة،و وصل إلی المدینة،و هو علیل من السمّ،فلم یزالوا یعالجونه حتّی بریء،و أرسل الأمیر جمّاز بالجکاجکی مقیّدا إلی السلطان،فحبسه،و لم یزل فی ید أبی نمی إلی أن توفّی.

قلت:الملک المنصور المشار إلیه هو قلاوون الصالحی،و لعلّ سبب انجاده لجمّاز علی أبی نمی،عدم وفاء أبی نمی بالیمین التی حلفها للمنصور قلاوون.و یبعد جدّا أن یعین أحدا علی أبی نمی مع وفاء أبی نمی بالیمین المذکورة؛لأنّ الملوک تقنع من نوّابهم بالطاعة و إظهار الحرمة،سیّما نوّاب الحجاز.

و هذه نسختها علی ما وجدت فی تاریخ شیخنا ناصر الدین بن الفرات العدل الحنفی، و هی:أخلصت یقینی،و أصفیت طویّتی،و ساویت بین باطنی و ظاهری فی طاعة مولانا السلطان الملک المنصور و ولده السلطان الملک الصالح،و طاعة أولادهما و وارثی ملکهما،لا أضمر لهم سوء و لا غدرا فی نفس،و لا مال و لا سلطنة.و أنّی عدوّ لمن عاداهم،صدیق لمن صادقهم،حرب لمن حاربهم،سلم لمن سالمهم.

و أنّنی لا یخرجنی عن طاعتهم طاعة أحد غیرهما،و لا ألتفت فی ذلک إلی جهة غیر جهتهما،و لا أفعل أمرا مخالفا لما استقرّ من هذا الأمر،و لا أشرک فی تحکیمهما علیّ و لا علی مکّة المشرّفة و حرمها،و موقف حلّها زیدا و لا عمرا.

و أنّنی ألتزم ما اشترطته لمولانا السلطان و ولده فی أمر الکسوة الشریفة المنصوریّة الواصلة من مصر المحروسة،و تعلیقها علی الکعبة المشرّفة فی کلّ موسم،و أن لا یتقدّم علمه علم غیره.

و أنّنی أسبل زیارة البیت الحرام أیّام موسم الحجّ و غیرها للزائرین و الطائفین و البادین،و العاکفین اللائذین بحرمه،و الحاجّین الواقفین.

ص:202

و أنّنی أجتهد فی حراستهم من کلّ عاد بفعله،و قوله وَ یُتَخَطَّفُ النّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ و أنّنی اومنهم فی شربهم،و أعذب لهم مناهل شربهم.و أنّنی و اللّه أستمرّ بتفرّد الخطبة و السکّة بالاسم الشریف المنصوری،و أفعل فی الخدمة فعل المخلص الولی.و أنّنی و اللّه أمتثل مراسیمه امتثال النائب للمستنیب،و أکون لداعی أمره أوّل سامع مجیب.

و أنّنی ألتزم بشروط هذه الیمین من أوّلها إلی آخرها لا أنقضها انتهی.

و کان حلف أبی نمی لهذه الیمین فی سنة احدی و ثمانین و ستمائة،علی ما ذکره شیخنا العدل ناصر الدین بن الفرات.

و قد رأیت أنّ أبا نمی لم یف ببعض هذه الیمین؛لأنّی وجدت بخطّ ابن محفوظ:أنّ فی آخر یوم من ربیع الأوّل سنة احدی و تسعین و ستمائة،خطب للملک المظفّر صاحب الیمن،و قطعت خطبة خلیل بن المنصور بعد أن خطب له فی أوّلها.و هذا إنّما یصدر عن أبی نمی،و لعلّ أبا نمی تأوّل أنّ الأشرف خلیل بن المنصور قلاوون لم یدخل فی یمینه المنصور و ابنه الصالح؛لکون الأشرف لم یسمّ فیها،فإن کان تأوّل ذلک،فهو تأویل غیر مستقیم لدخوله فی قوله فی الیمین«و طاعة أولادهما».

و أظنّ أنّ الحامل لأبی نمی علی تقدیم صاحب الیمن علی صاحب مصر،کون صلته أعظم من صلة صاحب مصر؛لأنّ العاقل لا یفعل أمرا یلحقه فیه ضررا إلاّ لنفع أکبر، و کانت صلة صاحب الیمن لأبی نمی عظیمة،علی ما وجدت فی مقدارها؛لأنّ بعض الناس ذکرها،و ذکر شیئا من حال صاحب الیمن بمکّة،و حال أبی نمی معه،و ذلک ممّا یحسن ذکره هنا،و نصّ ذلک:

و قد کان الملک المؤیّد لمّا تسلّطن جهّز تلک السنة علمه المنصور،و محمل الحجّ السعید صحبة القائد ابن زاکی،فتلقّاه الشریف أبی نمی صاحب مکّة بالاجلال و الاکرام، و خفقت ذوائب العلم المنصور علی جبل التعریف بعرفة،و أعلن مؤذّنه علی قبّة زمزم بمناقب السلطان علی رءوس الأشهاد.و سمع تلک الأوصاف من ضمّه ذلک المقام الشریف،و حلف للسلطان الملک المؤیّد الأیمان الغلیظة،و کتب علی قمیصه ما یقتضی ما جرت به العادة.

و وصل إلی الشریف المذکور ما اقتضته المواهب السلطانیّة ممّا کان قرّره الخلیفة،من

ص:203

العین و الغلّة و الکساوی،و الطیب من المسک و العود و الصندل و العنبر،و الثیاب الملوّنة و الخلع النفیسة.و کان مبلغ العین ثمانون ألف درهم،و مبلغ الغلّة أربعمائة مدّ انتهی من کتاب العقود اللؤلؤیّة فی أخبار الدولة الرسولیّة،لبعض مؤرّخی الیمن فی عصرنا.

و الذی یصل لصاحب مکّة من صاحب الیمن نحو ربع ذلک أو أقلّ،و مبلغ الطعام المذکور بکیل مکّة ألف غرارة و مائتا غرارة مکّیّة،و ذلک فی عصرنا.

و الخلیفة المشار إلیه هو الملک المظفّر والد الملک المؤیّد.

و وجدت بخطّ ابن محفوظ أیضا:أنّ أمیر الرکب فی سنة اثنتین و تسعین و ستمائة استحلف أبا نمی علی الرواح إلی مصر،فأعطاه ألف دینار،فعزم فی سنة ثلاث و تسعین، ثمّ رجع من ینبع لمّا بلغه موت الأشرف انتهی.

و وقع من أبی نمی فی حقّ الملک الظاهر بیبرس صاحب مصر ما أوجب انحرافه منه غیر مرّة:

منها:أنّ أبا نمی و عمّه إدریس أخرجا نائبا کان للملک الظاهر یقال له:مروان،نائب أمیر جاندار فی سنة ثمان و ستّین و ستمائة،و کتب إلیه الملک الظاهر غیر مرّة بالرضا عمّا ارتکبه أبو نمی ممّا لا ینبغی فعله.

منها:فی سنة خمس و سبعین و ستمائة؛لأنّی وجدت بخطّ المیورقی:أهان اللّه ولاة مکّة بکتاب من والی مصر یزجرهم فیه عن الجور فی آخر سنة خمس و سبعین و ستمائة.

قلت:و والی مصر فی هذا التاریخ هو الظاهر بیبرس،و والی مکّة فی هذا التاریخ هو أبو نمی.

و وجدت فی تاریخ شیخنا ابن خلدون:أنّه کان بین أبی نمی،و بین الملک الظاهر بیبرس صاحب مصر منافرة،فکتب إلیه الظاهر کتابا منه:من بیبرس سلطان مصر إلی الشریف الحسیب النسیب أبی نمی محمّد بن أبی سعد:

أمّا بعد:فإنّ الحسنة فی نفسها حسنة،و هی من بیت النبوّة أحسن،و السیّئة فی نفسها سیّئة،و هی من بیت النبوّة أوحش.و قد بلغنا عنک أیّها السیّد أنّک آویت المجرم، و استحللت دم المحرم،و من یهن اللّه فما له من مکرم،فإن لم تقف عند حدّک و إلاّ أغمدنا فیک سیف جدّک،و السلام.

ص:204

فکتب إلیه أبو نمی:من محمّد بن أبی سعد إلی بیبرس سلطان مصر:أمّا بعد فإنّ المملوک معترف بذنبه تائب إلی ربّه،فإن تأخذ فیدک الأقوی،و إن تعفو فهو أقرب للتقوی،و السلام انتهی.

و بعض الناس یذکر فی کتاب بیبرس إلی أبی نمی غیر ما سبق،و ذکر أنّه کتب إلیه یقول له:إنّه بلغنا عنک أیّها السیّد أنّک أبدلت حرم اللّه بعد الأمن بالخیفة،و فعلت ما یحمرّ الوجه،و یسودّ الصحیفة انتهی.

و لعلّ ذلک کتب مع الألفاظ السابق ذکرها،فحفظ بعضهم الأوّل فقط،و حفظ بعضهم الثانی فقط،و ظنّ ظانّ أنّهما کتابان و هما واحد،و اللّه أعلم.

و وقع فی زمن أبی نمی فتن بعضها بینه و بین أمیر الحاجّ،و بعضها بین الحجّاج و أهل مکّة:

منها:أنّ أبا نمی صدّ الحاجّ عن دخول مکّة،لوحشة بینه و بین أمیر الحاجّ،فنقب الحجّاج السور،و أحرقوا باب المعلاّة،و دخلوا مکّة هجما مع فرار أبی نمی منها،و ذلک فی موسم سنة ثلاث و ثمانین و ستمائة.

و منها:أنّ فی سنة تسع و ثمانین حصل بین أهل مکّة و الحجّاج فتنة فی المسجد الحرام،قتل فیها من الفریقین فوق أربعین نفرا فیما قیل،و نهبت الأموال،و لو أراد أبو نمی نهب الجمیع لفعل إلاّ أنّه تثبّت.

و قد أثنی علی أبی نمی غیر واحد من العلماء مع ذکرهم لشیء من أخباره.

منهم:الحافظ الذهبی؛لأنّه قال فی ذیل سیر النبلاء فی ترجمة أبی نمی:شیخ،ضخم، أسمر،عاقل،سایس،فارس،شجاع،محتشم،تملّک مدّة طویلة،و له عدّة أولاد،و فیه مکارم و سؤدد.و ذکره لی أبو عبد اللّه الدباهی،فأثنی و قال:لو لا المذهب لصلح للخلافة، کان زیدیّا کأهل بیته انتهی.

و قال القاضی تاج الدین عبد الباقی الیمانی فی کتابه بهجة الزمن فی تاریخ الیمن،بعد أن ذکر وفاة أبی نمی:و کان أمیرا،کبیرا،زعیما،ذا بخت و حظّ فی الإمرة،یرغب إلی الأدب و سماعه،و له الإجازات السنیّة للشعراء الواقدین علیه بإطلاق الخلیل الأصائد فی مقابلة القصائد انتهی.

ص:205

ثمّ قال:و بلغنی أنّه لمّا مات أبو نمی،امتنع الشیخ عفیف الدین الدلاصی من الصلاة علیه،فرأی فی المنام السیّدة فاطمة بنت النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و هی بالمسجد الحرام یسلّمون علیها،فجاء لیسلّم،فأعرضت عنه-ثلاث مرّات-ثمّ إنّه تحامل علیها،و سألها عن سبب اعراضها عنه،فقالت له:یموت ولدی و لا تصلّی علیه؟فقال لها ما معناه:إنّه ظالم انتهی بالمعنی.

و ذکر الیافعی فی تاریخه نقلا عن حمیضة بن أبی نمی أنّه قال:إنّ لأبیه خمس خصال:

العزّ،و العلم،و الکرم،و الشجاعة،و الشعر انتهی.

و من شعر أبی نمی علی ما ذکر بیبرس الدوادار فی تاریخه،و ذکر:أنّه کتب به إلی الملک المنصوری لمّا تسلّطن بعد الملک العادل کتبغا المنصوری فی سنة ستّ و تسعین و ستمائة،أوّله:

أما و تعادی المقریات الشوارب بفرسانها فی ضیق صنک المقانب

ثمّ قال:و کان لأبی نمی هذا من الأولاد الذکور:أحد و عشرون ذکرا،و اثنا عشر انثی، علی ما ذکر الشهاب أحمد بن عبد الوهّاب النویری فی تاریخه.و ذکر أنّه مات عن هذا العدد،و عن أربع زوجات،لم یسمّ أحدا من الأولاد.

و الذی عرفت اسمه من أولاد أبی نمی:حسّان،و حمزة،و حمیضة،و راجح،و رمیثة، و زید،و زید آخر،و سیف،و شمیلة الشاعر،و عبد اللّه له ذرّیّة بالعراق،و عبد الکریم، و عاطف،و عطاف،و عطیفة،و مقبل،و لبیدة،و منصور،و مهدی،و نمی،و أبو دعیج، و أبو سعد،و أبو سوید،و أبو الغیث،و آخرهم وفاة سیف،و هی تدلّ علی أنّهم ثلاثة و عشرون ذکرا.و أظنّ أنّ نمی لیس ولدا لأبی نمی،و إنّما کنّی به لمعنی آخر،فظنّ ظانّ أنّه کنّی بذلک؛لأنّ له ولدا یسمّی نمیّا،و اللّه أعلم.

و ما ذکرناه فی عددهم یوهم خلاف ما ذکره النویری فی عددهم،و یمکن التوفیق بأن یکون الزائد علی ما ذکره النویری مات قبل أبی نمی،و اللّه أعلم.

أخبرنی بمجموع ما ذکرته من أسماء أولاد أبی نمی غیر واحد من أشیاخنا و غیرهم، و لیس کلّ منهم أخبرنی بهذه الأسماء،و إنّما کلّ منهم ذکر لی بعضها،فتحصّل لی من مجموع ما قالوه هذه الأسماء.

ص:206

و ذکر النویری أنّه توفّی فی رابع صفر سنة احدی و سبعمائة.

و ذکر وفاته فی هذا التاریخ قاضی مکّة نجم الدین الطبری،بزیادة فوائد تتعلّق بأبی نمی،و لنذکر کلامه بنصّه لذلک:قال فی کتاب کتبه إلی بعض أهل الیمن بخطّه،یخبر فیه بوفاة أبی نمی و غیر ذلک:انّ أبا نمی حمّ فی لیلة الأحد العشرین من المحرّم،و کان معه خرّاج فی مقاعده،و فی مواضع من بدنه،فلم یزل مریضا حتّی مات فی یوم الأحد رابع صفر،و غسل بالجدید،و حمل فی محمل،و دخل به إلی مکّة من درب الثنیّة،و طیف به حول البیت،و خرج به من درب المعلاّة،و دفن خارجا عن قبّة أبیه و جدّه الأعلی و هو قتادة.

و کان أمیرا عظیما،و حصل بالوادی و بمکّة من الحزن و البکاء و الضجیج ما لم یر مثله، فسبحان الذی لا یموت،لا إله إلاّ اللّه الحیّ القیّوم انتهی.

و رأیت فی ذیل سیر النبلاء فی ترجمة أبی نمی أنّه توفّی فی ذی الحجّة سنة احدی و سبعمائة انتهی.

و هذا وهم من الذهبی إن لم یکن من الناسخ؛لأنّ القاضی نجم الدین قاضی مکّة قال:

إنّه توفّی فی یوم الأحد رابع صفر سنة احدی و سبعمائة،و هو أقعد الناس بمعرفة ذلک، فیعتمد قوله فیه،کیف و ما ذکره النویری فی تاریخ وفاة أبی نمی یعضد قول نجم الدین الطبری.

و ذکر الذهبی أنّه کان فی أثناء السبعین انتهی (1).

و ذکره أیضا العاصمی (2).

3889-محمّد أبو الحسن شقشق الزرّاد بن الحسن بن علی بن محمّد الأکبر ابن أحمد بن عبد اللّه بن العبّاس بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی ابن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد ببغداد،و قال:عقبه:أبو علی الحسین الأمیر لقبه

ص:207


1- (1) العقد الثمین 2:148-161 برقم:144.
2- (2) سمط النجوم العوالی 4:236-242.

السبیع،و أبو الحسین علی،و أبو عبد اللّه الحسن درج (1).

3890-محمّد أبو جعفر بن الحسن السیلق بن علی بن محمّد بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بهمدان،و قال:عقبه:أبو الحسن علی امّه خزاعیّة،و أبو علی أحمد،و أبو الحسین محمّد (2).

3891-محمّد أبو الحسن بن الحسن بن علی بن یحیی بن یحیی بن الحسین ابن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره البیهقی من رؤساء الکوفة و نقبائها (3).

3892-محمّد بن الحسن بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد العقیق،و قال:امّه امّ ولد رومیّة اسمها عاتکة، عقبه:جعفر،و علی،و عبد اللّه،و آمنة،و رقیّة،و امّ الحسن،و امّهم فاطمة بنت عبد الرحمن بن إبراهیم بن عبد الملک بن سهل بن مسلم بن عبد الرحمن بن عمرو بن سهیل بن عمرو العامری (4).

3893-محمّد أبو عبد اللّه بن الحسن الداعی الأصغر بن القاسم بن الحسن بن علی بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد ببغداد و النقیب بها،و قال:عقبه:أبو الحسن علی، و أحمد،و أبو محمّد زید،و قیل:إنّه أبو الحسین (5).

ص:208


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 67.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 346.
3- (3) لباب الأنساب 2:541.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 225-226.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 56.

و قال العاصمی:خرج أیّام المطیع العبّاسی سنة ثلاث و خمسین و ثلاثمائة،فملک الجیل و الدیلم،ثمّ توفّی سنة ستّین و ثلاثمائة (1).

3894-محمّد أبو جعفر بن الحسن البصری بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بروذراور من ناحیة همدان،و قال:عقبه:أبو علی الحسن،و أبو الحسین أحمد لم یعقّب،و سکینة،و فاطمة (2).

3895-محمّد شمس الدین بن الحسن بن محمّد الحسنی.

قال ابن حجر:ابن أخی الشیخ تقی الدین الحصنی،اشتغل علی عمّه،و لازم طریقته فی العبادة و التجرّد،و درس بالشامیّة،و قام فی عمارة البادرائیّة،و مات فی شهر ربیع الأوّل سنة أربع و ثلاثین و ثمانمائة،و کان شدید التعصّب علی الحنابلة (3).

3896-محمّد أبو نصر موفّق الدین بن الحسن بن أبی نصر علی بن علی بن أبی محمّد الحسن بن أبی الحسن علی بن الحسین بن زید بن أبی الحسن علی بن محمّد بن عبد اللّه الشهید بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی ابن أبی طالب یعرف بابن الصلایا العلوی المدائنی الصدر الرئیس.

ذکره ابن الفوطی (4).

3897-محمّد بن الحسن بن محمّد بن أبی الرضا بن محمّد بن الحسن بن محمّد بن محمّد النقیب بن أبی الحسن محمّد بن الحسن بن زید بن الحسن بن محمّد بن الحسن بن یحیی بن عبد اللّه بن محمّد بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

قال ابن الطقطقی:کان سیّدا فاضلا محصّلا أدیبا شاعرا متدیّنا ورعا متفقّها حاملا لکتاب اللّه تعالی،و کان بالحلّة السیفیّة،و کان والده الحسن سیّدا أدیبا فاضلا خیّرا ورعا

ص:209


1- (1) سمط النجوم العوالی 4:187.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 150-151 و 76.
3- (3) إنباء الغمر بأبناء العمر 8:243.
4- (4) مجمع الآداب 5:648 برقم:5908.

متفقّها شاعرا مجیدا (1).

3898-محمّد بن الحسن بن محمّد بن إبراهیم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:أسره الحارث بن أسد بالحار،و حمله إلی المدینة،فتوفّی بالصفراء، فقطع الحارث رجلیه،و أخذ قیدین کانا فیهما و رمی بهما (2).

و ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بنصیبین،و قال:امّه امّ سلمة بنت عیسی ابن محمّد البطحانی،عقبه:أبو طاهر داود و امّه امّ ولد (3).

و قال البیهقی:أخذه الحارث بن أسد،و مات فی طریق المدینة بالصفراء،و قطع الحارث بعد موته رجلیه و أخذ القید و ترکه،و ما دفن بها،و ما صلّی علیه أحد،و کان یوم مات ابن سبع و عشرین سنة (4).

3899-محمّد بن الحسن بن محمّد بن أحمد بن محمّد بن إسماعیل بن إبراهیم ابن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب البروقنی.

قال البیهقی:أملی علیّ نسبه،و نظرت فی مشجّرات الأنساب،فوجدت هذا النسب علی هذا الترتیب مسطورا،و رأیت هذا السیّد ببروقن،و کان رجلا ربعا قد أناف علی الثمانین.و العقب منه:الحسن،و حمزة،و أحمد،و حیدر،و السیّد الواعظ الحسن کان ممّن اختلف إلی والدی رحمهما اللّه.

و العقب من أحمد:فی عقیل بقریة فریومند.و حیدر درج.

و العقب من حمزة فی بنتین.

و العقب من الحسن:فی محمّد،و علی.

و العقب من علی بن الحسن بن محمّد فی بنت.

ص:210


1- (1) الأصیلی ص 335.
2- (2) مقاتل الطالبیّین ص 437.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 328.
4- (4) لباب الأنساب 1:418.

و العقب من السیّد الواعظ الحسن بن محمّد الرومی:فی زید،و الموفّق.و الموفّق انتقل إلی العراق،و فی بنات کثیرة.و امّ الموفّق بنت الفقیه علی بن أبی حنیفة عثمان بن علی البیابادی النیسابوری من قریة ستهد (1).

3900-محمّد أبو عبد اللّه مجیر الدین بن الحسن بن أبی القاسم محمّد بن الأکرم بن فضل اللّه بن أبی الحسن الزاهد بن علی القصیر بن أبی القاسم الحسین ابن أبی علی الحسن بآمل بن أحمد بن جعفر بن الأمیر أحمد المنقذی بن جعفر صحصح بن أبی بکر عبد اللّه بن الحسین الأصغر بن علی زین العابدین بن الحسین ابن علی بن أبی طالب العلوی البزّاز المقرئ.

قال ابن الفوطی:روی لنا عنه شیخنا جمال الدین أحمد بن المهنّا العبیدلی،و قال:

کان شیخا حسنا کثیر المحفوظ متودّدا عالما،أنشدنی عنه:

مفرد فی الزمان لیس یدانی ه من الناس مشبه أو نظیر

إن یواجه فطود علم رکین أو یفاوض فبحر علم غزیر (2)

3901-محمّد بن الحسن بن محمّد بن جعفر بن إسحاق الأشرف بن علی الزینبی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3902-محمّد أبو الحسین بن الحسن بن محمّد بن جعفر بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بسمرقند (4).

3903-محمّد بن الحسن الدندانی بن محمّد کرش بن جعفر بن عیسی بن علی بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ص:211


1- (1) لباب الأنساب 2:672-673.
2- (2) مجمع الآداب 4:581 برقم:4501.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 183.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 181.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

3904-محمّد أبو الحسن بن الحسن بن محمّد بن الحسن بن إسحاق المؤتمن ابن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:امّه رقیّة بنت أبی تراب محمّد بن علی بن علی بن محمّد بن عون بن علی بن محمّد بن الحنفیّة (2).

3905-محمّد بن الحسن بن محمّد بن الحسن بن إسحاق الأشرف بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3906-محمّد أبو جعفر بن أبی علی الحسن بن محمّد الدورداوردی بن الحسن البصری بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید ابن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو إسماعیل طباطبا:کان نقیبا بالبصرة،کذا نقلت نسبه من خطّ شیخی الکیا الإمام المرشد باللّه أبی الحسین یحیی رحمه اللّه (4).

3907-محمّد أبو الحسن بن الحسن بن أبی جعفر محمّد بن الحسین بن عبد الرحمن بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:أعقب (5).

3908-محمّد أبو علی بن الحسن الصدری بن محمّد بن حمزة بن إسحاق الأشرف بن علی الزینبی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب.

ص:212


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 276.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 331.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 290.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 76.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 49.

قال أبو إسماعیل طباطبا:ورد بحمّص و مات بها،عقبه:جعفر،و أبو تراب علی، و أبو طالب (1).

3909-محمّد سراهنک المهدی بن الحسن بن محمّد بن سلیمان بن محمّد ششدیو بن الحسین بن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الری،و قال:عقبه:الحسین،و الداعی الضریر، و محمّد،و أبو زید انقرضا (2).

3910-محمّد أبو الحسن بن الحسن بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد ببخارا،و قال:عقبه:أبو الفضل محمّد،و سلیمان، و أبو طاهر،و أبو جعفر (3).

3911-محمّد الأصغر أبو جعفر بن الحسن الأعور بن محمّد الکابلی بن عبد اللّه الأشتر بن محمّد النفس الزکیّة بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الکوفة،و قال:و هو النقیب هناک،امّه امّ جعفر بنت علی بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید،عقبه:أبو علی أحمد أعقب امّه امّ ولد هزار،و أبو عبد اللّه و قیل:أبو محمّد جعفر انقرض نسله امّه امّ ولد،و فاطمة امّها امّ الحسین بنت إبراهیم بن علی بن عبد الرحمن الشجری،و قیل:امّها امّ الصباح بنت الشعبة،و علی المعروف بابن منی النفس،قال ابن الدینوری:أعقب،قال أبو الغنائم:بقیّته من أحمد بن أبی جعفر،هذا کلّه کلام الکیا الأجلّ المرشد باللّه (4).

3912-محمّد الأکبر بن الحسن الأعور بن محمّد الکابلی بن عبد اللّه الأشتر ابن

ص:213


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 127 و 202.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 155.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 96-97.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 264 و 231.

محمّد النفس الزکیّة بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد ببغداد،و قال:توفّی سنة احدی و سبعین و مائتین، و لا عقب له،و امّه زینب بنت عمر بن علی بن عمر الأشرف (1).

3913-محمّد أبو هاشم بن أبی محمّد الحسن بن محمّد بن عبید اللّه بن محمّد ابن الحسن بن أبی علی عبید اللّه بن الحسن بن محمّد الجوّانی بن الحسن بن محمّد بن عبید اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3914-محمّد أبو الحسن کمال الشرف بن أبی القاسم الحسن الشاعر الأغرّ ابن أبی جعفر محمّد بن أبی الحسن علی الزاهد بن أبی جعفر محمّد الأقساسی بن أبی الحسین یحیی بن الحسین بن أبی الحسین زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی الزیدی الأقساسی أمیر الحاجّ النقیب بالکوفة.

قال ابن الطقطقی:قال عبد الحمید الأوّل:هو نقیب الطالبیّین بالبصرة،و قال ابن مهنّا:

هو نقیب الکوفة،و یجوز أن یکون قد تولاّهما (3).

و قال ابن الفوطی:کانت إلیه إمارة الحاجّ و نقابة الکوفة.

و قال أیضا:ذکره شیخنا جمال الدین أبو الفضل أحمد بن محمّد بن المهنّا العبیدلی فی کتاب المشجّر،و قال:ذکر الصابئ أنّ کمال الشرف کان ظریفا دمثا،و قال:کان له ثلاثمائة فرس،و کان فیها مهر جمیل المنظر و المخبر،فأراد أن یوثبه علی امّه،فامتنع المهر عنها أشدّ امتناع،فغطّیت بالجلال،فخفیت علیه،فوثب علیها،فلمّا رفعت الجلال عنها فمدّ یده إلی غرموله فقطعه،قال ابن الصابئ:و لحق الشریف من الغمّ کأنّما مات بعض أهله (4).

ص:214


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 50-51 و 231.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 164.
3- (3) الأصیلی ص 271.
4- (4) مجمع الآداب 4:224-225 برقم:3717.

و قال أیضا:کان نقیب الکوفة،ذکره شیخنا جمال الدین أحمد بن محمّد بن مهنّا العبیدلی فی المشجّر و أثنی علیه (1).

3915-محمّد أبو الحسن مجد الدین بن الحسن زکی الدین بن أبی الفتوح محمّد بن عزّ الدین المرتضی بن إسماعیل بن محمّد بن علی بن الحسن بن عیسی الأکبر بن أبی عبد اللّه محمّد بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی الفقیه الامامی.

قال ابن الفوطی:ذکره شیخنا جمال الدین أبو الفضل بن مهنّا الحسینی فی المشجّر، و قال:له فضل و أدب و فقه و نظم حسن،توفّی ثانی عشر شهر رمضان سنة ثمان و سبعین و ستمائة (2).

3916-محمّد أبو عبد اللّه مجد الدین بن أبی منصور الحسن زکی الدین بن أبی طالب محمّد بن الحسن بن محمّد بن الحسن بن الحسین بن محمّد بن الحسین ابن أبی القاسم علی بن الحسین الخطیب بن علی بن الحسن التجّ بن الحسن بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب العلوی الحسنی المعروف بابن معیّة الحسنی الحلّی الفقیه.

ذکره ابن الطقطقی (3).

و قال ابن الفوطی:من بیت الشرف و الجلالة،ذکره شیخنا جمال الدین أبو الفضل أحمد بن محمّد بن المهنّا العبیدلی فی المشجّر،و قال:امّه من بنی معصوم موسویّة حائریّة (4).

3917-محمّد علاء الدین بن الحسن جلال الدین بن محمّد علاء الدین بن المهدی بن الهادی بن نزار بن أبی تمیم معدّ المستنصر باللّه بن علی الظاهر بن الحاکم أبی علی

ص:215


1- (1) مجمع الآداب 1:146 برقم:119.
2- (2) مجمع الآداب 4:507 برقم:4327.
3- (3) الأصیلی ص 115.
4- (4) مجمع الآداب 4:507 برقم:4328.

منصور بن نزار العزیز بن معدّ المعزّ بن إسماعیل المنصور بن محمّد القائم بن عبید اللّه المهدی بن محمّد بن جعفر بن محمّد بن إسماعیل بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الفاطمی.

قال ابن الطقطقی:کان محمّد علاء الدین صاحب ملاحدة،و هو الذی کان الوزیر محمّد الطوسی عنده،و فیه یقول:

مولی الأنام علاء الدین من سجدت جباه أشرافهم لمّا رأوا شرفه

مولی تواضعت الدنیا لعزّته و إنّما الفوز فی الاخری لمن عرفه

و لمحمّد علاء الدین هذا ثلاثة أولاد:مردان شاه،و خور شاه (1)،و شاهنشاه (2).

3918-محمّد أبو هاشم بن الحسن بن محمّد بن موسی بن أبی الکرام عبد اللّه ابن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال العاصمی:یقال لولده الهواشم،ملکوا مکّة،کانت بین هؤلاء الهواشم و بنی السلیمانیّین فتن متّصلة (3).

3919-محمّد بن الحسن بن معیّة الحسنی.

قال ابن منظور:شاعر سکن أطرابلس.أنشد لنفسه ارتجالا فی صدیق له رکب البحر إلی الاسکندریّة من أطرابلس:

قرّبوا للنوی القوارب کیما یقتلونی ببینهم و الفراق

شرعوا فی دمی بتشدید شرع ترکونی من شدّها فی وثاق

لیتهم حین ودّعونی و ساروا رحموا عبرتی و طول اشتیاقی

هذه وقعة الفراق فهل أحیا لیوم یکون فیه التلاقی (4)

3920-محمّد بن الحسن بن موسی بن جعفر بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد

ص:216


1- (1) هو رکن الدین خور شاه قتله المغول،کما فی العمدة ص 237.
2- (2) الأصیلی ص 204.
3- (3) سمط النجوم العوالی 4:214.
4- (4) مختصر تاریخ دمشق 22:111-112 برقم:128.

بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

3921-محمّد أبو عبد اللّه مجد الدین بن أبی محمّد الحسن عزّ الدین بن موسی سعد الدین بن جعفر بن أبی الفضل محمّد بن أبی نضر محمّد بن أبی طاهر محمّد بن أبی عبد اللّه محمّد بن أبی جعفر أحمد بن أبی عبد اللّه محمّد الطاوس بن إسحاق بن الحسن بن محمّد بن سلیمان بن داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی الداودی العابد.

قال ابن الطقطقی:هو ناظر الحلّة،و ملکها بعد الواقعة،سیّد،کبیر،متزهّد،ورع، یلبس ثیاب الخشن،کانت سلامة الحلّة المزیدیّة فی الواقعة العظمی علی یده،أنّه بذل الطاعة عن أهلها،فاستحسن ذلک منه و رتّب ملکا بها،و لم یستمر ذلک رحمه اللّه تعالی (2).

و قال ابن الفوطی:من البیت النبویّ المصطفوی،کان سیّدا زاهدا عالما عابدا،أنفذه عمّه النقیب الطاهر رضی الدین أبو القاسم علی بن موسی بن جعفر إلی الحلّة السیفیّة فی أیّام نزول عساکر السلطان الأعظم هولاکو بن تولی بن جنکیز خان سنة ستّ و خمسین و ستمائة لدخولهم فی الایلیّة،و خلاصهم من البلیّة،فیسّر اللّه لهم الخلاص من الوقوع فی ورطات القتل و الأسر،و کانت وفاته سنة ستّ و خمسین أیضا (3).

3922-محمّد بن أبی محمّد الحسن بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون ابن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

3923-محمّد أبو الحسن بن الحسن بن أبی الحسین یحیی بن أبی عبد اللّه الحسین

ص:217


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 271.
2- (2) الأصیلی ص 131.
3- (3) مجمع الآداب 4:508 برقم:4330.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 315.

النقیب بن أحمد المحدّث بن عمر بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب النهرسابوسی النقیب.

قال ابن الطقطقی:نقیب النقباء أمیر الحجیج النقیّ،کان جلیل القدر،رفیع المنزلة،ذا وجاهة و رئاسة،و لمّا عزل الطاهر الأوحد أبو محمّد الحسین الموسوی عن النقابة سنة أربع و ثمانین و ثلاثمائة تولاّها النهرسابسی،و کانت داره بالکرخ،فمکث فی النقابة اثنا عشر سنة،و عاش ثمانین سنة،و کان من أرباب الأموال،مات رحمه اللّه فی صفر سنة سبع و تسعین و ثلاثمائة.

و له بنت یسمّی فاطمة صاحب الحکایة الملیحة فی زواجها (1).

أقول:سیأتی ذکرها فی ترجمة أبی طالب محمّد بن عمر بن الحسین النقیب.

3924-محمّد بن الحسن بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:لا عقب له (2).

3925-محمّد بن الحسن بن یحیی بن عبد اللّه بن محمّد الأکبر بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:أعقب (3).

محمّد بن الحسین

3926-محمّد أبو الحسین بن الحسین خرقة بن إبراهیم بن موسی بن إبراهیم ابن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بآبة من ناقلة الکوفة،و قال:عقبه علی،و إبراهیم، و أبو عبد اللّه الحسین (4).

3927-محمّد أبو الحسن بن أبی عبد اللّه الحسین بن أحمد بن الحسین بن أحمد

ص:218


1- (1) الأصیلی ص 251.
2- (2) لباب الأنساب 2:442.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 278.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 33.

الشعرانی بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین ابن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

3928-محمّد أبو جعفر بهاء الدین بن أبی عبد اللّه الحسین المشهدی بن أبی علی أحمد بن أبی عبد اللّه الحسین جوهرک بن أبی الحسین محمّد بن أبی محمّد یحیی بن أبی الحسین محمّد بن أبی جعفر أحمد بن محمّد زبارة بن عبد اللّه المفقود ابن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی.

قال البیهقی:کان شابّا ظریفا ملیحا،انتقل من بیهق إلی نیشابور،و مات بها فی شهور سنة ثمان و ثلاثین و خمسمائة،و لا أعرف له عقبا و لا لأبیه السیّد أبی عبد اللّه (2).

3929-محمّد أبو جعفر مجد الدین بن الحسین بن أحمد بن أبی القاسم عبید اللّه بن أبی الفتح ناصر بن أبی الحسین زید نقیب الکوفة بن أبی الفتح ناصر ابن زید الأسود بن الحسین بن علی بن یحیی بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال ابن الفوطی:ذکره شیخنا جمال الدین أبو الفضل بن مهنّا،و قال:سیّد فاضل خیّر کریم شریف النفس و الأخلاق (3).

3930-محمّد بن الحسین بن أحمد الشعرانی بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد المدینة،و قال:عقبه محمّد و علی (4).

3931-محمّد بن الحسین بن أحمد بن محمّد بن إسماعیل بن جعفر الصادق ابن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ص:219


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 256.
2- (2) لباب الأنساب 2:508.
3- (3) مجمع الآداب 4:509 برقم:4331.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 312 و 144.

قال البیهقی:مدفون فی مقبرة حیرة (1).

3932-محمّد بن الحسین بن أحمد بن محمّد بن عبد الرحمن بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:امّه امّ الحسین بنت حمزة بن محمّد بن عبد الرحمن بن القاسم بن محمّد البطحانی (2).

3933-محمّد أبو جعفر بن الحسین بن أحمد بن أبی العبّاس محمّد بن عبید اللّه الأمیر بن عبد اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بسوراء،و قال:عقبه أبو القاسم الحسین له عقب (3).

3934-محمّد أبو العبّاس بن الحسین بن أبی القاسم أحمد بن أبی العبّاس محمّد بن عبید اللّه الأمیر بن عبد اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الکوفة من ناقلة واسط (4).

و ذکره أیضا ممّن ورد من ولده بواسط (5).

3935-محمّد أبو طالب بن أبی عبد اللّه الحسین الفقیه بن أحمد الزاهد بن محمّد العوید بن علی بن عبد اللّه رأس المذری بن جعفر الأصغر بن عبد اللّه بن جعفر بن محمّد الحنفیّة بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (6).

ص:220


1- (1) لباب الأنساب 1:425.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 96.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 175.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 267.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 343.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 250.

3936-محمّد شرف الدین بن الحسین بن إسحاق بن موسی بن إسحاق بن الحسین بن الحسین بن إسحاق بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الموسوی نقیب مرو.

قال البیهقی:کان رئیس مرو،و نقیب السادة،و رأیته مدّة مقامی بمرو،و کنت أدخل علیه و خطّه فی محضر عقدته باسمی،و عمی فی آخر عمره،و کان حسن السیرة، مستقیم الطریقة فی السادة و المروءة (1).

3937-محمّد أبو القاسم تاج الدین بن الحسین بن إسماعیل بن جعفر بن أحمد بن جعفر بن القاسم بن جعفر بن محمّد بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره البیهقی،و عبّر عنه بالأمیر السیّد تاج الدین رئیس هراة السیّد الرئیس الأجلّ تاج الدین،مؤیّد الإسلام،و قال:و له أولاد و أعقاب بهراة (2).

3938-محمّد بن الحسین الأعرج بن جعفر بن الحسین بن إبراهیم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3939-محمّد بن الحسین بن جعفر بن محمّد بن علی بن علی الخرزی بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:أعقب من ولده الحسین (4).

3940-محمّد بن الحسین بن جعفر بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال الطبری:فی سنة احدی و سبعین و مائتین کان فیها من ورود الخبر فی غرّة صفر

ص:221


1- (1) لباب الأنساب 2:576.
2- (2) لباب الأنساب 2:656.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 189.
4- (4) لباب الأنساب 2:486.

بدخول محمّد و علی ابنی الحسین بن جعفر بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب المدینة،و قتلهما جماعة من أهلها،و مطالبتهم أهلها بمال و أخذهما من قوم منهم مالا،و إنّ أهل المدینة لم یصلّوا فی مسجد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أربع جمع لا جمعة و لا جماعة،فقال أبو العبّاس بن الفضل العلوی فی ذلک:

اخربت دار هجرة المصطفی الب رّ فأبکی خرابها المسلمینا

عین فأبکی مقام جبریل و القب ر فبکّی و المنبر المیمونا

و علی المسجد الذی اسّه التق وی خلاء أمسی من العابدینا

و علی طیبة التی بارک الل ه علیها بخاتم المرسلینا

قبّح اللّه معشرا أخربوها و أطاعوا متبّرا ملعونا (1)

و قال ابن الأثیر:فی سنة احدی و سبعین و مائتین دخل مع أخیه علی المدینة،و قتلا جماعة من أهلها،و أخذا من قوم مالا،و لم یصلّ أهل المدینة فی مسجد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أربع جمع لا جمعة و لا جماعة،فقال الفضل بن العبّاس العلوی فی ذلک ما تقدّم فی أخیه علی (2).

3941-محمّد أبو جعفر بن الحسین بن الحسن بن أحمد بن محمّد بن الحسن بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الکوفة (3).

3942-محمّد أبو جعفر بن الحسین بن الحسن بن إسحاق بن موسی الکاظم ابن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بفسا (4).

3943-محمّد بن الحسین بن الحسن بن الحسین بن الحسن الأفطس بن علی ابن

ص:222


1- (1) تاریخ الطبری 11:329.
2- (2) الکامل فی التاریخ 4:540.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 275.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 234.

علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بقم عن ابن طباطبا النسّابة (1).

3944-محمّد مجد الدین بن الحسین قطب الدین النقیب بن الحسن علم الدین النقیب بن علی قطب الشرف بن أبی الحسین حمزة بن أبی یعلی حمزة بن أبی القاسم الحسن بن محمّد کمال الدین بن الحسن الشاعر بن محمّد بن علی بن محمّد الأقساسی بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی ابن أبی طالب النقیب الأقساسی العلوی الکوفی.

قال ابن الفوطی:من أولاد النقباء و العلماء،و کان کیّسا (2).

3945-محمّد الأکبر أبو الفضل بن الحسین بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:امّه أمینة بنت حمزة بن المنذر بن الزبیر.قتل بالیمن فی أیّام أبی السرایا (3).

و ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بأرجان،قال:و عن أبی جعفر النسّابة:

ولده بأرجان و قم،و هم فی صحّ (4).

و قال البیهقی:امّه آمنة بنت حمزة بن المنذر بن الزبیر،قتل بالیمن فی أیّام أبی السرایا (5).

3946-محمّد الأصغر أبو جعفر بن الحسین بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بباسیان،و قال:عقبه:أبو العبّاس أحمد،

ص:223


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 257.
2- (2) مجمع الآداب 44:509 برقم:4333.
3- (3) مقاتل الطالبیّین ص 342.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 18.
5- (5) لباب الأنساب 1:415.

و الحسین،و علی.و قرأت فی کتاب المعقّبین لابن أبی جعفر:و هم فی صحّ،و فی المشجّرة:الحسن،و علی (1).

3947-محمّد أبو الحسن بن الحسین بن الحسن الأعور بن محمّد الکابلی بن عبد اللّه الأشتر بن محمّد النفس الزکیّة بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو إسماعیل طباطبا:مات بالری و انقرض نسله،عقبه:أحمد درج،و علی درج، و جعفر درج،و رقیّة،و فاطمة (2).

3948-محمّد أبو الحسن بن أبی عبد اللّه الحسین بن داود بن أبی تراب علی النقیب بن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب العلوی الحسنی النیسابوری.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بمرو من ناقلة نیسابور،و قال:عقبه:الحسن، و الحسین،و امّ الحسین،و زینب،امّهم آمنة بنت محمّد بن أحمد بن عبد اللّه بن الحسن بن جعفر (3).

و قال البیهقی:کان یعدّ فی مجلس املائه فی الأحادیث ألف محبرة،کما ذکره الحاکم أبو عبد اللّه،مات فجأة غداة یوم الخمیس العاشر من جمادی الآخر سنة احدی و أربعمائة،صلّی علیه السیّد أبو جعفر ابنه (4).

و قال الصفدی:شیخ الأشراف فی عصره،سمع و روی،و کان یعدّ فی مجلسه ألف محبرة،و أملی ثلاث سنین،ثمّ توفّی فجأة سنة احدی و أربعمائة (5).

أقول:روی عنه الشیخ أبو بکر أحمد بن الحسین الحافظ.و روی عن عبد اللّه ابن

ص:224


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 87.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 152 و 264.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 320-321 و 335.
4- (4) لباب الأنساب 2:716.
5- (5) الوافی بالوفیات 2:373 برقم:843.

محمّد بن الحسن الشرقی،بإسناده المتّصل عن ابن عبّاس:أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله نظر إلی علی بن أبی طالب صلوات اللّه علیه و آله،فقال:أنت سیّد فی الدنیا،سیّد فی الآخرة،من أحبّک فقد أحبّنی،و حبیبک حبیب اللّه،و من أبغضک أبغضنی،و بغیضک بغیض اللّه، فالویل لمن أبغضک (1).

و روی عنه أیضا أحمد بن الحسین الحافظ.و روی عن أبی الأحرذ محمّد بن عمر بن جمیل الأزدی (2).

3949-محمّد أبو علی بن أبی هشم الحسین بن داود بن أبی تراب علی النقیب بن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب العلوی النیسابوری.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:أعقب (3).

و قال الذهبی:أخو أبی الحسن محمّد،کان کثیر المروءة و الافضال علی الصلحاء، روی عن أبی حامد بن بلال،و محمّد بن الحسین القطّان.روی عنه الحاکم،و قال:توفّی فی شعبان[سنة ثلاث و تسعین و ثلاثمائة]و ذکر ابن الصلاح هذا و أخاه فی طبقات الشافعیّین،و قیل:إنّ هذا درّس فقه الشافعی (4).

3950-محمّد أبو جعفر منقوش بن الحسین بن زید النار بن موسی الکاظم ابن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:قال السیّد النسّابة المرشد باللّه زین الشرف أبو الحسین یحیی بن الحسین الحسنی:لا بقیّة له کان مئناثا،ادّعی إلیه قوم.

و عن السیّد النسّابة أبی الغنائم عبد اللّه بن الحسن الحسینی الدمشقی رحمه اللّه:وجدت فی بعض سفر النسّابین له زید،و لزید هذا محمّد و جعفر،و ذکر منهما ذیلا.

ص:225


1- (1) فرائد السمطین 1:128 ح 90.
2- (2) فرائد السمطین 1:373 ح 304.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 335.
4- (4) تاریخ الإسلام ص 290.وفیات سنة 393.

و ذکر السیّد النسّابة أبو الحسن محمّد بن محمّد الحسینی المعروف بابن أبی جعفر العبیدلی:ورد إنسان بغداد فی نقابة أبی أحمد الموسوی،و زعم أنّه جعفر بن زید بن أبی جعفر محمّد منقوش،فأثبته أبو أحمد،و له أولاد و أخ بالری و قزوین و البندنیجین (1).

3951-محمّد بن الحسین بن طاهر بن یحیی بن الحسن بن جعفر بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:درج (2).

3952-محمّد بن الحسین بن عبد الرحمن بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:حمله عبد اللّه بن عزیز عامل طاهر إلی سرّ من رأی،فمات فی الحبس (3).

3953-محمّد بن الحسین بن عبد اللّه بن إسحاق الأشرف بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الری (4).

3954-محمّد بن الحسین بن عبد اللّه بن عبد اللّه الأصغر بن إسحاق الأشرف ابن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

3955-محمّد أبو عبد اللّه بن الحسین بن عبید اللّه بن الحسین بن إبراهیم بن علی بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی النصیبی.

ص:226


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 17.
2- (2) لباب الأنساب 2:446.
3- (3) مقاتل الطالبیّین ص 439.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 167.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 305.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بدمشق،و قال:و هو النقیب القاضی و إمام جامعها و الرئیس بها،و له عقب و أولاد،عقبه:أبو علی الحسین الخطیب (1).

و قال ابن منظور:ولی القضاء و الصلاة و الخطابة و النقابة بدمشق فی أیّام المتلقّب بالحاکم.و کان عفیفا حافظا لکتاب اللّه أدیبا شاعرا.و کان له دیوان شعر،فممّا قاله فی الزهد:

فی الشیب ما ألهاه عن نومه و عن سرور الغد أو یومه

یکفیک ما أبلیت من جدّه فاعمل لأمر أنت من سومه

عصیت لوّامک عند الصبا و الشیب ما یعصیه فی لومه

قال عبد العزیز الکتانی:توفّی القاضی الشریف أبو عبد اللّه محمّد بن الحسین الحسینی النصیبی فی جمادی الآخرة من سنة ثمان و أربعمائة (2).

و قال الصفدی:قاضی دمشق و خطیبها،و نقیب الأشراف و کبیر الشام،کان عفیفا نزها أدیبا بلیغا،له دیوان شعر،توفّی سنة ثمان و أربعمائة (3).

3956-محمّد أبو الحسین بن الحسین اسقنی ماء بن عبید اللّه بن علی باغر ابن عبید اللّه الأمیر بن عبد اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی ابن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:عقبه بشیراز أو سیراف (4).

3957-محمّد بن الحسین الأکبر بن عبید اللّه الأکبر بن علی الأکبر بن عبید اللّه ابن محمّد الأکبر بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

ص:227


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 137 و 148.
2- (2) مختصر تاریخ دمشق 22:116 برقم:137.
3- (3) الوافی بالوفیات 3:7 برقم:861.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 11.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 117.

3958-محمّد أبو الحسن عماد الدین بن أبی عبد اللّه الحسین بن أبی القاسم علی الحسینی الأصغری المحدّث.

قال ابن الفوطی:کان من السادات الأتقیاء،و أکابر المحدّثین الفقهاء،روی عن الإمام أبی بکر محمّد بن أبی إسحاق البخاری الکلاباذی،روی عنه ابنه ضیاء الدین أبو الحسین طاهر بن أبی الحسن محمّد بن الحسین (1).

3959-محمّد أبو عبد اللّه بن الحسین بن علی بن أحمد بن علی بن عبید اللّه ابن الحسن بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3960-محمّد الطیّب بن الحسین بن علی بن إسماعیل بن عبد اللّه بن عبید اللّه بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3961-محمّد بن الحسین بن علی بن إسماعیل بن کفل بن جعفر الملک المولتانی بن محمّد بن عبد اللّه بن محمد بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

ذکره البیهقی،و قال:کان بدیلم (4).

3962-محمّد بن الحسین تزلج بن علی بن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:لا عقب له (5).

3963-محمّد أبو الغیث بن الحسین بن علی بن الحسن بن علی بن محمّد بن علی

ص:228


1- (1) مجمع الآداب 2:138 برقم:1195.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 168.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 192.
4- (4) لباب الأنساب 2:709.
5- (5) لباب الأنساب 2:446.

بن علی بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب نقیب آبة.

ذکره البیهقی،و عبّر عنه بالسیّد الرئیس النقیب الرضی.

و قال فی تفصیل هذا النسب:العقب من الحسن بن علی الأطهر الأصغر:زید کراش، و علی الخرزی،و عمر برطلة،و الحسن المکفوف،و الحسین،امّهم امّ ولد اسمها عابدة.

و العقب من علی الخرزی:علی بن علی،و الحسین بن علی،امّ علی عائشة بنت یحیی بن مروان بن عروة بن الزبیر بن العوّام،قیل:الحسین فی صحّ.

قال السیّد أبو الغنائم:وجدت فی بعض کتب الأنساب:محمّد بن إسماعیل بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی الخرزی بن الحسن الأفطس.و أبو علی محمّد الخرزی، و إبراهیم فی صحّ،امّهما حبیبة بنت عمر بن الحسن الأفطس.

و العقب من محمّد الخرزی بن علی بن علی بن الحسن الأفطس:محمّد و أحمد،کذا ذکره السیّد أبو الغنائم و فی سائر المشجّرات،و الحسن.

و العقب من أحمد بن علی بن محمّد بن علی بن علی الخرزی بن الحسن الأفطس:أبو محمّد الحسین فی کرخ بغداد،و کفّ بصره،و له عدّة أولاد (1).

3964-محمّد أبو الحسین بن الحسین بن علی بن الحسین بن زید بن علی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی المعروف بابن الشبیه.

قال الخطیب البغدادی:حدّث عن عبد العزیز بن إسحاق بن البقّال المتکلّم علی مذاهب الزیدیّة من الشیعة.

ثمّ روی بإسناده أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قال:إنّ نزول اللّه تعالی إلی الشیء اقباله علیه من غیر نزول (2).

3965-محمّد أبو الحسین بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن إبراهیم ابن علی بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ص:229


1- (1) لباب الأنساب 2:588.
2- (2) تاریخ بغداد 2:245-246 برقم:713.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بشیراز (1).

3966-محمّد أبو عبد اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره الطوسی فی أصحاب جعفر الصادق علیه السّلام،و قال:اسند عنه،مدنیّ نزل الکوفة، مات سنة احدی و ثمانین و مائة،و له سبع و ستّون سنة (2).

3967-محمّد بن أبی عبد اللّه الحسین بن علی بن داود بن أبی الکرام عبد اللّه ابن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3968-محمّد تاج الدین بن الحسین بن علی بن زید تاج الدین بن الداعی ابن علی بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن الحسن بن محمّد بن علی بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال ابن الطقطقی:السیّد الکبیر الزاهد الورع،الجلیل القدر،الکریم النفس،المجاور بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علیه السّلام،یشار إلیه هناک،تزوّج ابنة ابن عمّه شرف ملک بنت رضی الدین الآوی،فولدت له ثلاثة أولاد:شمس الدین الحسین،و علی المرتضی، و نصرة ملک (4).

3969-محمّد أبو جعفر صدر الدین بن الحسین بن علی بن غازی بن الحسین بن محمّد بن علی بن أحمد بن علی بن عبد اللّه بن الحسن بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الماوراء النهری نقیب استراباد.

قال البیهقی:کان فی سمرقند،و انتقل إلی استراباد،و دخل بنیشابور فی شهور سنة

ص:230


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 191.
2- (2) رجال الشیخ الطوسی ص 276 برقم:3984.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 251.
4- (4) الأصیلی ص 314-315.

خمس و أربعین و خمسمائة،و عقد بها مجالس للوعظ و التذکیر فی المدرسة المنسوبة إلی عاد استراباد،و التمست له من الحضرة مثالا لنقابة سادات استراباد،فورد علی المثال فی أواخر جمادی الآخر سنة ستّ و أربعین،و بعثت المثال إلیه،و مات هو باستراباد فی شهور سنة خمس و خمسین و خمسمائة (1).

3970-محمّد الجور بن الحسین بن علی الخارص بن محمّد الدیباج بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الری من نازلة آبة و مات هناک (2).

و قال أیضا:قتله المعتضد بالری (3).

3971-محمّد أبو البرکات بن الحسین بن أبی عبد اللّه علی بن أبی البرکات محمّد بن الحسین بن أبی الحسن علی بن محمّد بن جعفر بن محمّد الجور بن الحسین بن علی الخارص بن محمّد الدیباج بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره البیهقی،و قال:مات والده السیّد الإمام الحسین بن السیّد الإمام أبی عبد اللّه الجواری فی سنة أربع عشرة و خمسمائة،و لا عقب له إلاّ فی الأمیر السیّد أبی البرکات محمّد،و امّ السیّد أبی البرکات محمّد سیّدة جلیلة بنت السیّد أبی المعالی أحمد بن طاهر.

و مات السیّد أبی البرکات محمّد فی شهور سنة خمس و عشرین و خمسمائة بنیشابور، و قبره فی مدار فی سکّة الکرماتین.

و العقب من السیّد الأمیر أبی البرکات محمّد بن السیّد الإمام الحسین:فی أبی المعالی أحمد،و سیّدة خاتون،و سیّدة سارة،و امّهم تاج ستّی علویّة بنت السیّد الإمام أبی الفضل طاهرک (4).

ص:231


1- (1) لباب الأنساب 2:584.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 161.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 256.
4- (4) لباب الأنساب 2:655-656.

3972-محمّد أبو الغنائم بن الحسین بن علی بن أبی جعفر محمّد السخطة بن الحسین بن یحیی بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد البصرة (1).

3973-محمّد بن الحسین بن أبی الحسن علی بن محمّد بن علی بن إسماعیل ابن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بشیراز (2).

3974-محمّد أبو عبد اللّه بن الحسین بن علی بن موسی الثانی بن إبراهیم بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بشیراز (3).

3975-محمّد أبو الفضل بن الحسین بن علی بن الهادی بن القاسم بن ناصر الحقّ العلوی الحسینی الطبری النقیب المعروف بابن الدلالات.

قال الذهبی:نقیب السادة بمصر.توفّی فی جمادی الاولی سنة ستمائة.و حدّث عن الوزیر أبی المظفّر الفلکی (4).

3976-محمّد أبو الحسن بن الحسین بن علی کتیلة بن یحیی بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الکوفة و النقیب بها،و قال:عقبه:علی، و الحسین،و أحمد،و الحسن (5).

3977-محمّد أبو الحسین بن الحسین بن عیسی بن زید الشهید بن علی بن

ص:232


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 80.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 189.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 190.
4- (4) تاریخ الإسلام ص 475 برقم:618.وفیات سنة 600.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 275-276.

الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:قتل بخسروجرد،و دفن بمقبرة خسروجرد،قتله أهل خسروجرد،و هو یوم قتل ابن سبع و أربعین سنة (1).

3978-محمّد أبو الحسن بن الحسین بن عیسی الأکبر النقیب بن محمّد الأکبر ابن علی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد باصفهان،و قال:عقبه أبو الحسین عیسی الأحول و یعرف بالرومی أیضا،و محمّد،و الحسن،و أبو طالب المحسن،و الحسین،و أبو هاشم جعفر النقیب باصفهان،و علی،و عبد المطّلب،و قیل:حمزة (2).

3979-محمّد أبو عبد اللّه ششدیو-و قیل:هو یعرف بالمکاری-بن الحسین بن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بجرجان،و قال:العقب منه من أبی الحسن علی الرویانی الأصغر مات بالری،و أحمد فیه شکّ بالدینور،ادّعی إلیه قوم بشیراز و لم تصحّ دعواهم،و حمزة بجرجان،و علی المکاری بجرجان،و الحسین أبو هاشم بقم و مات بأبهر،هذا الذی وجدته بخطّ الکیا السیّد النسّابة زین الشرف رحمه اللّه (3).

3980-محمّد بن أبی عبد اللّه الحسین بن القاسم بن أحمد بن عبد اللّه بن علی ابن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

3981-محمّد رضی الدین بن الحسین بن قتادة بن مزروع بن علی بن مالک ابن أحمد بن حمزة بن أبی هاشم الحسن بن عبد الرحمن بن یحیی بن عبد اللّه بن الحسین بن

ص:233


1- (1) لباب الأنساب 1:425-426.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 23.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 113-114.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 271.

القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر ابن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب النسّابة المقرئ المدنی.

قال ابن الطقطقی:إمام الصلاة بالمشهد الغروی،سیّد زاهد منقطع،نسّابة،فاضل، مقرئ،مجوّد،مشجّر جمّاع الأنساب،مشکور الطریقة (1).

3982-محمّد تاج الدین بن الحسین بن محمّد الحسنی الکیسکی.

قال ابن بابویه:وجه السادة فی الری،فاضل فقیه،له نظم حسن،و خطب لطیفة.

أخبرنا بها الوالد عنه رحمهم اللّه (2).

3983-محمّد بن أبی السرایا الحسین بن محمّد بن أحمد بن محمّد النقیب بن الحسن الأعور بن محمّد الکابلی بن عبد اللّه الأشتر بن محمّد النفس الزکیّة بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3984-محمّد بن الحسین بن محمّد بن إسماعیل بن محمّد الأرقط بن عبد اللّه الباهر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:درج (4).

3985-محمّد أبو الحسن بن أبی طالب الحسین بن محمّد بن جعفر بن الحسن الکوفی بن عیسی الرومی بن محمّد الأزرق بن عیسی الأکبر النقیب بن محمّد الأکبر بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی ابن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن کان باصفهان و انتقل إلی نیسابور،و قال:امّه امّ ولد (5).

ص:234


1- (1) الأصیلی ص 120.
2- (2) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 158 برقم:365.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 73.
4- (4) لباب الأنساب 2:443.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 23.

3986-محمّد أبو عبد اللّه بن أبی محمّد الحسین المطهّر بن محمّد الصالح بن الحسن بن الحسین بن عیسی بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

3987-محمّد أبو حرب بن أبی عبد اللّه الحسین بن محمّد بن الحسین بن جعفر بن محمّد بن علی بن علی الخرزی بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:امّه فاطمة بنت محمّد الصبّاغ عامیّة (2).

3988-محمّد بن الحسین بن محمّد بن الحسین بن حمزة بن عبید اللّه الأعرج ابن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3989-محمّد أبو عبد اللّه شمس الدین بن الحسین بن محمّد بن الحسین بن ظفر العلوی الحسینی الأرموی المصری المعروف بقاضی العسکر.

قال الصفدی:ولد سنة ثمان و سبعین (4)،و تفقّه علی شیخ الشیوخ صدر الدین و صحبه مدّة،و ولی نقابة الأشراف،و قضاء العسکر،و ترسّل إلی العراق،و کان من کبار الأئمّة و صدور المصریّین،و له ید طولی فی الاصول و النظر،توفّی سنة خمسین و ستمائة (5).

3990-محمّد سراهنک بن أبی هاشم الحسین بن أبی جعفر محمّد ششدیو بن أبی عبد اللّه الحسین بن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن

ص:235


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 123.
2- (2) لباب الأنساب 2:486.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 300.
4- (4) أی:ثمان و سبعین و أربعمائة.
5- (5) الوافی بالوفیات 3:17 برقم:877.

الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن کان بالری (1).

3991-محمّد بن أبی محمّد الحسین بن محمّد الشبیه بن زید بن علی الأصغر ابن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3992-محمّد بن الحسین بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:امّه ابنة عبد اللّه بن الحسین بن عبد اللّه بن إسماعیل بن عبد اللّه ابن جعفر بن أبی طالب،و توفّی فی السجن بسرّمن رأی (3).

و قال البیهقی:حبسه عبد اللّه بن عزیز،و کان محبوسا فی سرّ من رأی،فمات فی الحبس،و قبره بسرّمن رأی ،و کان یوم مات ابن ثلاث و ثلاثین سنة،و صلّی علیه عبد اللّه بن عزیز (4).

و قال أیضا:امّه بنت عبد اللّه بن الحسین بن عبد اللّه الجعفری،قتل فی السجن،و هو یوم قتل ابن احدی و ثلاثین سنة (5).

3993-محمّد أبو هاشم بن الحسین بن محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن علی ابن عبد اللّه بن الحسین بن محمّد بن عبد اللّه الأشتر بن محمّد النفس الزکیّة بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب النیسابوری.

قال البیهقی:العقب من أبی هاشم:فی أبی الفضل،و شرفشاه (6).

ص:236


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 253.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 80.
3- (3) مقاتل الطالبیّین ص 442.
4- (4) لباب الأنساب 1:427.
5- (5) لباب الأنساب 1:429.
6- (6) لباب الأنساب 2:680.

3994-محمّد الشعرانی بن أبی علی الحسین بن أبی عبد اللّه محمّد بن عبید اللّه الأمیر بن عبد اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بطبرستان (1).

3995-محمّد أبو جعفر بن أبی عبد اللّه الحسین بن محمّد بن علی بن أحمد بن جعفر بن سلیمان بن داود بن أبی الکرام عبد اللّه بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

3996-محمّد أبو القاسم بن أبی عبد اللّه الحسین بن محمّد بن علی بن أحمد ابن جعفر بن سلیمان بن داود بن أبی الکرام عبد اللّه بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

3997-محمّد أبو عبد اللّه مجد الدین بن الحسین عزّ الدین بن محمّد بن أبی الفضل علی عزّ الشرف بن أبی البرکات أحمد بن أبی الفضل علی بن أبی تغلب علی بن الحسن الأصمّ بن أبی محمّد الحسن الفارس بن یحیی بن أبی عبد اللّه الحسین بن أحمد بن عمر بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین ابن علی بن أبی طالب العلوی السوراوی الفقیه.

قال ابن الفوطی:قرأت بخطّه:

و ما زال مغری بالمکارم و العلی یری المجد أعلی من وصال الکواعب

إذا ما سعی قوم لنفع نفوسهم سعی لسواه فی بلوغ المطالب

یدلّ علی معروفه جود کفّه کما دلّت السارین زهر الکواکب

ص:237


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 206.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 345.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 345.

أقرّ له بالفضل باد و حاضر و أثنی علیه کلّ ماش و راکب (1)

3998-محمّد أبو الحسین بن الحسین بن محمّد الأکبر بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:امّه امّ ولد اسمها أغصان و تدعی امّ الحسین،أعقب عبد اللّه لامّ ولد (2).

3999-محمّد بن أبی هاشم الحسین بن محمّد بن القاسم بن الحسین بن زید العسکری بن علی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

4000-محمّد مجد الدین بن الحسین عزّ الدین بن محمّد بن المرتضی بن إسماعیل بن محمّد بن الحسن الکوفی بن عیسی بن محمّد بن عیسی النقیب بن محمّد الأزرق بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین ابن علی بن أبی طالب.

قال ابن الطقطقی:کان زاهدا متزهّدا،مات فی سنة 700 له أولاد باقون ببغداد (4).

4001-محمّد أبو جعفر بن الحسین الأمیر بن محمّد الأکبر بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

و قال البیهقی:و العقب منه:الحسین أبو عبد اللّه،و أبو الحسن جعفر أمیر مکّة،امّهما امّ سلمة بنت عبد اللّه الدیباج (6).

4002-محمّد بن الحسین بن محمّد بن یحیی الصوفی بن عبد اللّه بن محمّد الأکبر

ص:238


1- (1) مجمع الآداب 4:510 برقم:4335.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 31.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 18.
4- (4) الأصیلی ص 214.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 126.
6- (6) لباب الأنساب 2:528.

بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

4003-محمّد أبو الحسین بن أبی عبد اللّه الحسین جوهرک بن أبی الحسین محمّد بن أبی محمّد یحیی بن أبی الحسین محمّد بن أبی جعفر أحمد بن محمّد زبارة بن عبد اللّه المفقود بن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس بن علی بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی.

قال البیهقی:العقب منه:أبو البرکات محمّد،و أبو عبد اللّه الحسین،و أبو علی الحسن، و أبو منصور یحیی،و أبو القاسم علی (2).

و قال أیضا:العقب من أبی الحسین محمّد بن الحسین جوهرک:فی أبی عبد اللّه الحسین بن محمّد و قد رأیته،و أبی علی الحسن بن محمّد،و أبی البرکات محمّد ابن محمّد بن الحسین،و أبی منصور یحیی بن أبی الحسین محمّد.

و العقب من السیّد أبی عبد اللّه الحسین بن أبی الحسین محمّد بن الحسین جوهرک زبارة:فی أبی الفتوح محمّد،و حمزة،و أبی الحسین،و السیّد علی الزبارة،و أبی طالب جامع،و أبی المعالی،و الرضی،و الحسن،و أبی إبراهیم جعفر،و أبی محمّد یحیی القاضی،و فاطمة،و لطیفة،و نازنین،امّ أبی الفتوح و أبی طالب علویّة داودیّة بماروسک، و امّ حمزة علویّة موسویّة.

و العقب من السیّد أبی الفتوح محمّد:فی السیّد الإمام عزّ الدین شرفشاه و له محمّد، و فی أبی الغنائم و له علی،و مویّد درج،و محمّد الملقّب ب«طاوس»مات فی رمضان سنة ثمان و خمسین و خمسمائة،و له أبو الفتوح،و ستی زهراء.

و العقب من حمزة:فی أبی عبد اللّه الحسین،و کریمة،و فاطمة.

و العقب من أبی الحسین فی بنت.

و العقب من السیّد علی بن أبی عبد اللّه الحسین بن أبی الحسین جوهرک الزبارة و هو

ص:239


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 278.
2- (2) لباب الأنساب 2:506.

فی الأحیاء:أبو الحسن علی،و أبو جعفر محمّد،و یحیی،و أبو تراب علی،و بنتان.

و العقب من أبی الحسن علی بن أبی عبد اللّه:أبو البرکات،و محمّد،و فاطمة و أمیر سیّد محمّد.

و العقب من أبی المعالی هو العزیز و بنت.

و العقب من أبی طالب جامع:السیّد أبو شجاع محمّد،و له أبو طالب علی.

و العقب من الرضی:أبو البرکات محمّد،و عربشاه.

و العقب من الحسن بن أبی عبد اللّه الحسین:محمّد و بنت.

و العقب من أبی إبراهیم بن أبی عبد اللّه:علی و محمّد أبو البرکات.

و العقب من أبی محمّد یحیی:السیّد محمّد،درج محمّد فی سنة سبع و خمسین و خمسمائة.

و العقب من السیّد أبی علی الحسن بن أبی الحسین محمّد بن الحسین جوهرک الزبارة:

السیّد علی،و حسام الدین أبو الحسن محمّد الملقّب ب«سیّدان»امّهما شهربانو بنت أبی الحسن العلوی.

و العقب من السیّد علی بن الحسن بن أبی الحسین محمّد بن أبی عبد اللّه الحسین جوهرک الزبارة:السیّد جمال الدین محمّد النائب،امّه علویّة زهراء العریضیّة،و أبو طالب بن علی بن الحسن،و له أبو طالب و بنات.

و العقب من أبی البرکات محمّد بن أبی الحسین محمّد بن الحسین جوهرک:المرتضی، و أبو الفضل أحمد،و مسعود،امّ المرتضی و أحمد علویّة،و امّ مسعود امّ ولد.

و العقب من المرتضی بن أبی البرکات محمّد بن أبی الحسین محمّد زبارة:فی السیّد محمّد،و أمیر سیّد محمّد،و علی.

و العقب من أبی منصور یحیی بن أبی الحسین محمّد بن الحسین جوهرک:السیّد أبو الحسین،و أبو البرکات،و قد درجا.

و العقب من أبی الحسین:أبو القاسم علی،امّه بنت السیّد أبی عبد اللّه الحسین بن محمّد بن الحسین جوهرک الزبارة.

فهؤلاء أعقاب حسین جوهرک الزبارة بنیشابور فی محلّة قشر و غیرها،رحم اللّه من

ص:240

مضی منهم و حرس من بقی (1).

4004-محمّد بن الحسین بن محمّد الأکبر بن یحیی بن محمّد بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

4005-محمّد ناصر الدین بن الحسین بن المنتهی بن المرتضی بن المنتهی ابن الحسین بن علی الحسینی المرعشی.

قال ابن بابویه:صالح واعظ عالم،قاضی قم (3).

4006-محمّد أبو الحسن الرضی بن الطاهر ذی المناقب أبی أحمد الحسین ابن موسی بن محمّد بن موسی بن إبراهیم بن موسی الکاظم بن جعفر الصادق بن محمّد الباقر بن علی زین العابدین بن الحسین بن علی بن أبی طالب المعروف بالشریف الرضی الموسوی نقیب العلویّین ببغداد.

قال النجاشی:کان شاعرا مبرّزا،له کتب،منها:کتاب حقائق التنزیل،کتاب مجاز القرآن،کتاب خصائص الأئمّة علیهم السّلام،کتاب نهج البلاغة،کتاب الزیادات فی شعر أبی تمام،کتاب تعلیق خلاف الفقهاء،کتاب مجازات الآثار النبویّة،کتاب تعلیقة فی الایضاح لأبی علی،کتاب الجیّد من شعر ابن الحجّاج،کتاب الزیادات فی شعر ابن الحجّاج،کتاب مختار شعر أبی إسحاق الصابی،کتاب ما دار بینه و بین أبی إسحاق من الرسائل شعر،توفّی فی السادس من المحرّم سنة ستّ و أربعمائة (4).

و قال الخطیب البغدادی:کان من أهل الفضل و الأدب و العلم،ذکر لی أحمد بن عمر بن روح عنه أنّه تلقّن القرآن بعد أن دخل فی السنّ،فجمع حفظه فی مدّة یسیرة،قال:

و صنّف کتابا فی معانی القرآن یتعذّر وجود مثله،و کان شاعرا محسنا،سمعت أبا عبد اللّه

ص:241


1- (1) لباب الأنساب 2:657-659.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 143.
3- (3) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 160 برقم:374.
4- (4) رجال النجاشی ص 398 برقم:1065.

محمّد بن عبد اللّه الکاتب بحضرة أبی الحسین بن محفوظ و کان أحد الرؤساء یقول:

سمعت جماعة من أهل العلم بالأدب یقولون:الرضی أشعر قریش،فقال ابن محفوظ:

هذا صحیح،و قد کان فی قریش من یجید القول إلاّ أنّ شعره قلیل،فأمّا مجید مکثر فلیس إلاّ الرضی.

أنشدنی القاضی أبو العلاء محمّد بن علی،قال:أنشدنا الشریف أبو الحسن الرضی لنفسه:

اشتر العزّ بما شئ ت فما العزّ بغالی

بقصار الصفر إن شئت أو السمر الطوال

لیس بالمغبون عقلا من شری عزّا بمال

إنّما یدّخر الما ل لأثمان المعالی

قال لی علی بن أبی علی:ولد الرضی ببغداد فی سنة تسع و خمسین و ثلاثمائة،و کانت وفاته یوم الأحد السادس من المحرّم سنة ستّ و أربعمائة،و دفن فی داره بمسجد الأنباریّین (1).

و قال الثعالبی:مولده ببغداد سنة تسع و خمسین و ثلاثمائة،و ابتدأ یقول الشعر بعد أن جاوز العشر سنین بقلیل،و هو الیوم أبدع أبناء (2)الزمان،و أنجب سادة العراق،یتحلّی مع محتده الشریف،و مفخره المنیف،بأدب ظاهر،و فضل باهر،و حظّ من جمیع المحاسن وافر،ثمّ هو أشعر الطالبیّین،من مضی منهم و من غبر،علی کثرة شعرائهم المفلقین،کالجمانی و ابن طباطبا و ابن الناصر و غیرهم.

و لو قلت إنّه أشعر قریش لم أبعد عن الصدق،و سیشهد بما أجریه من ذکره شاهد (3)عدل من شعره العالی القدح،الممتنع عن القدح،الذی یجمع إلی السلاسة متانة،و إلی السهولة رصانة،و یشتمل علی معان یقرب جناها،و یبعد مداها.

ص:242


1- (1) تاریخ بغداد 2:246-247 برقم:715.
2- (2) فی الوفیات:إنشاء.
3- (3) فی الوفیات:بما أخبر به شاهد.

فأمّا أبوه أبو أحمد،فمنظور علویّة العراق مع أبی الحسن محمّد بن عمر بن یحیی، و کان قدیما یتولّی نقابة الطالبیّین و الحکم فیهم أجمعین،و النظر فی المظالم و الحجّ بالناس،ثمّ ردّت هذه الأعمال کلّها إلی ولده أبی الحسن هذا،و ذلک فی سنة ثمانین و ثلاثمائة،فقال أبو الحسن قصیدة یهنّئ بها أباه،و یشکره علی تفویضه أکثر هذه الأعمال إلیه.

ثمّ قال:و له من قصیدة فی أبیه،و یذکر حجّه بالناس.

ثمّ قال:و قال فی الطائع للّه أمیر المؤمنین من قصیدة.

ثمّ قال:و قال من قصیدة لمّا خلع الطائع یذکر فیها أیّامه و یرثیها و یتوجّع ممّا لحقه، و ذلک فی شعبان سنة احدی و ثمانین و ثلاثمائة.

ثمّ قال:و له من قصیدة یذکر فیها الحال یوم القبض علی الطائع للّه،و یصف خروجه من الدار سلیما،و قد سلبت ثیاب أکثر الأشراف و القضاة،و انتهبوا و امتحنوا،فأخذ هو بالحزم ساعة،و وقف علی الصورة،و بادر إلی نزول دجلة،و کان أوّل خارج من الدار، و تلوّم من تلوّم حتّی جری علیه ما جری،و یذکر غرضا آخر فی نفسه و یشکو الزمان، و یذمّ عمل السلطان.

ثمّ قال:و قال فی القادر باللّه أبی العبّاس أحمد بن إسحاق بن المقتدر عند استقراره فی دار الخلافة سنة احدی و ثمانین و ثلاثمائة.

ثمّ قال:و له فیه من اخری یصف فیها جلسة جلسها،فأوصل إلی حضرته الحجیج و غیرهم،و حضر الشریف ذلک المجلس،و علیه السواد فی سنة اثنتین و ثمانین و ثلاثمائة.

ثمّ قال:و ورد علیه أمر أهمّه و أقلقه،فرأی شیبا فی رأسه و سنّه ثلاث و عشرون سنة.

ثمّ قال:و قال فی الوزیر أبی القاسم علی بن أحمد یستصوب رأیه فی الاستتار لأمر أوجبه.

ثمّ قال:و قال یرثی أبا منصور أحمد بن عبید اللّه بن المرزبان الکاتب الشیرازی.

ثمّ قال:و لست أدری فی شعراء العصر أحسن تصرّفا فی المراثی منه،و لمّا رثا أبا منصور الشیرازی بهذه القصیدة فی سنة ثلاث و ثمانین رثا أبا إسحاق الصابی فی سنة أربع

ص:243

و ثمانین بالقصیدة التی أوردتها فی بابه،ثمّ لمّا حال الحول و توفّی الصاحب فی سنة خمس و ثمانین،و تعجّب الناس من انقراض بلغاء العصر الثلاثة علی نسق فی ثلاث سنین،رثاه أیضا بقصیدة سأورد غررها فی مراثی الصاحب.

و له من قصیدة رثا بها أبا محمّد بن أبی سعید السیرافی،و کان من الأعیان الأعلام فی العربیّة و ما یتعلّق بها،و توفّی بعید الصاحب.

ثمّ قال:و من قصیدة رثا بها والدته،ثمّ أورد جملة من قصائده الرائعة الملیحة (1).

و قال الباخرزی:له صدر الوسادة من بین الأئمّة و السادة،و أنا إذا مدحته کنت کمن قال لذکاء:ما أنورک،و لحضارة ما أغزرک،و له شعر إذا افتخر به أدرک من المجد أقاصیه، و عقد بالنجم نواصیه،و اذا نسب انتسب رقّة الهواء إلی نسیبه،و فاز بالقدح المعلّی فی نصیبه،حتّی إذا أنشد الراوی غزلیّاته بین یدی الفرهاة لقال له من العزهات،و إذا وصف فکلامه فی الأوصاف أحسن من الوصائف و الوصاف،و إن مدح تحیّرت فیه الأوهام بین مادح و ممدوح له بین المتراهنین فی الحلبتین سبق سابق مروح،و إن نثر حمدت منه الأثر.

و رأیت هناک خزرات من العقد تتنفّض،و قطرات من المزن ترفض،و لعمری أنّ بغداد قد أنجبت به،فبوّأته ظلالها،و أرضعته زلالها،و أنشقته شمالها،و ورد شعره دجلتها فشرب منها حتّی شرق و انغمس فیها،حتّی کاد یقال غرق،فکلّما أنشدت محاسن کلامه تنزّهت بغداد فی نضرة نسیمها،و استنشقت من أنفاس الهجیر بمراوح نسیمها،ثمّ ذکر نبذة من أشعاره الرائقة (2).

و قال ابن الأثیر:فی سنة ستّ و تسعین و ثلاثمائة قلّد الشریف الرضی نقابة الطالبیّین بالعراق،و لقّب بالرضی ذی الحسبین،و لقّب أخوه المرتضی ذا المجدین،فعل ذلک بهاء الدولة (3).

ص:244


1- (1) یتیمة الدهر فی محاسن أهل العصر 3:155-178.
2- (2) دمیة القصر و عصرة أهل العصر ص 73.
3- (3) الکامل فی التاریخ 5:565.

و قال أیضا:و فی سنة ثلاث و أربعمائة قلّد الرضی الموسوی صاحب الدیوان المشهور نقابة العلویّین ببغداد،و خلع علیه سواد،و هو أوّل طالبیّ خلع علیه السواد (1).

و قال أیضا:و فی سنة ستّ و أربعمائة توفّی الشریف الرضی صاحب الدیوان المشهور، و شهد جنازته الناس کافّة،و لم یشهدها أخوه لأنّه لم یستطع أن ینظر إلی جنازته،فأقام بالمشهد إلی أن أعاده الوزیر فخر الملک إلی داره،و رثاه کثیر من الشعراء،منهم أخوه المرتضی،فقال:

یا للرجال لفجعة جذمت یدی و وددتها ذهبت علیّ براسی

ما زلت آبی وردها حتّی أتت فحسوتها فی بعض ما أنا حاسی

و مطلتها زمنا فلمّا صمّمت لم یثنها مطلی و طول مکاسی

لا تنکروا من فیض دمعی عبرة فالدمع خیر مساعد و مؤاس

واها لعمرک من قصیر طاهر و لربّ عمر طال بالأرجاس (2)

و قال ابن أبی الحدید:حفظ الرضی رحمه اللّه القرآن بعد أن جاوز ثلاثین سنة فی مدّة یسیرة،و عرف من الفقه و الفرائض طرفا قویّا،و کان رحمه اللّه عالما أدیبا،و شاعرا مفلقا، فصیح النظم،ضخم الألفاظ،قادرا علی القریض،متصرّفا فی فنونه،إن قصد الرقّة فی النسیب أتی بالعجب العجاب،و إن أراد الفخامة و جزالة الألفاظ فی المدح أتی بما لا یشقّ فیه غباره،و إن قصد فی المراثی جاء سابقا،و الشعراء منقطع أنفاسها علی أثره.

و کان مع هذا مترسّلا ذا کتابة قویّة،و کان عفیفا شرف النفس،عالی الهمّة،ملتزما بالدین و قوانینه،و لم یقبل من أحد صلة و لا جائزة،حتّی إنّه ردّ صلات أبیه،و ناهیک بذلک شرف نفس،و شدّة ظلف.فأمّا بنو بویه فإنّهم اجتهدوا علی قبوله صلاتهم فلم یقبل.

و کان یرضی بالإکرام و صیانة الجانب و إعزاز الأتباع و الأصحاب،و کان الطائع أکثر میلا إلیه من القادر،و کان هو أشدّ حبّا و أکثر ولاء للطائع منه للقادر،و هو القائل للقادر فی قصیدته التی مدحه بها،منها:

ص:245


1- (1) الکامل فی التاریخ 5:600.
2- (2) الکامل فی التاریخ 5:613.

عطفا أمیر المؤمنین فإنّنا فی دولة العلیاء لا نتفرّق

ما بیننا یوم الفخار تفاوت أبدا کلانا فی العلاء معرّق

إلاّ الخلافة شرّفتک فإنّنی أنا عاطل منها و أنت مطوّق

فیقال:إنّ القادر قال له:علی رغم أنف الشریف.

و ذکر الشیخ أبو الفرج بن الجوزی فی التاریخ فی وفاة الشیخ أبی إسحاق إبراهیم بن أحمد بن محمّد الطبری الفقیه المالکی،قال:کان شیخ الشهود المعدّلین ببغداد و متقدّمهم، و سمع الحدیث الکثیر،و کان کریما مفضلا علی أهل العلم،قال:و علیه قرأ الشریف الرضی رحمه اللّه القرآن،و هو شابّ حدث السنّ،فقال له یوما:أیّها الشریف أین مقامک؟ قال:فی دار أبی بباب محوّل،فقال:مثلک لا یقیم بدار أبیه قد نحلتک داری بالکرخ المعروفة بدار البرکة،فامتنع الرضی من قبولها و قال له:لم أقبل من أبی قطّ شیئا،فقال:إنّ حقّی علیک أعظم من حقّ أبیک علیک؛لأنّی حفّظتک کتاب اللّه تعالی،فقبلها.

و کان الرضی لعلوّ همّته تنازع نفسه إلی امور عظیمة یجیش بها خاطره،و ینظمها فی شعره،و لا یجد من الدهر علیها مساعدة،فیذوب کمدا،و یفنی وجدا،حتّی توفّی و لم یبلغ غرضا.

ثمّ ذکر نبذة من أشعاره فی هذا المعنی،و ذکر أیضا ما جری بینه و بین القادر فی الطعن فی نسب خلفاء الفاطمیّین بمصر.

ثمّ قال:و قرأت بخطّ محمّد بن إدریس الحلّی الفقیه الإمامی،قال:حکی أبو حامد أحمد بن محمّد الاسفرائینی الفقیه الشافعی،قال:کنت یوما عند فخر الملک أبی غالب محمّد بن خلف وزیر بهاء الدولة،و ابنه سلطان الدولة،فدخل علیه الرضی أبو الحسن، فأعظمه و أجلّه و رفع من منزلته،و خلّی ما کان بیده من الرقاع و القصص،و أقبل علیه یحادثه إلی أن انصرف.

ثمّ دخل بعد ذلک المرتضی أبو القاسم رحمه اللّه،فلم یعظّمه ذلک التعظیم،و لا أکرمه ذلک الاکرام،و تشاغل عنه برقاع یقرؤها و توقیعات یوقّع بها،فجلس قلیلا و سأله أمرا فقضاه،ثمّ انصرف.

قال أبو حامد:فتقدّمت إلیه و قلت له:أصلح اللّه الوزیر،هذا المرتضی هو الفقیه

ص:246

المتکلّم صاحب الفنون،و هو الأمثل و الأفضل منهما،و إنّما أبو الحسن شاعر،قال:فقال لی:إذا انصرف الناس و خلا المجلس أجبتک عن هذه المسألة.

قال:و کنت مجمعا علی الانصراف،فجاءنی أمر لم یکن فی الحساب،فدعت الضرورة إلی ملازمة المجلس إلی أن تقوّض الناس واحدا فواحدا،فلم یبق إلاّ غلمانه و حجّابه،دعا بالطعام،فلمّا أکلنا و غسل یدیه و انصرف عنه أکثر غلمانه،و لم یبق عنده غیری قال لخادم:هات الکتابین اللذین دفعتهما إلیک منذ أیّام،و أمرتک أن تجعلهما فی السفط الفلانی،فأحضرهما.

فقال:هذا کتاب الرضی اتّصل بی أنّه قد ولد له ولد،فأنفذت إلیه ألف دینار،و قلت له:

هذه للقابلة،فقد جرت العادة أن یحمل الأصدقاء إلی أخلاّئهم و ذوی مودّتهم مثل هذا فی مثل هذه الحال،فردّها و کتب إلیّ هذا الکتاب فاقرأه،قال:فقرأته،و هو اعتذار عن الردّ، و فی جملته:إنّنا أهل بیت لا یطّلع علی أحوالنا قابلة غریبة،و إنّما عجائزنا یتولّین هذا الأمر من نسائنا،و لسن ممّن یأخذن اجرة و لا یقبلن صلة،قال:فهذا هذا.

و أمّا المرتضی،فإنّنا کنّا قد وزّعنا و قسّطنا علی الأملاک ببادرویا تقسیطا نصرفه فی حفر فوّهة النهر المعروف بنهر عیسی،فأصاب ملکا للشریف المرتضی بالناحیة المعروفة بالداهریّة من التقسیط عشرون درهما ثمنها دینار واحد،قد کتب إلیّ منذ أیّام فی هذا المعنی هذا الکتاب فاقرأه،فقرأته و هو أکثر من مائة سطر،یتضمّن من الخضوع و الخشوع و الاستمالة و الهزّ و الطلب و السؤال فی اسقاط هذه الدراهم المذکورة عن أملاکه المشار إلیها ما یطول شرحه.

قال فخر الملک:فأیّهما تری أولی بالتعظیم و التبجیل؟هذا العالم المتکلّم الفقیه الأوحد و نفسه هذه النفس،أو ذلک الذی لم یشهر إلاّ بشعر خاصّة،و نفسه تلک النفس، فقلت:وفّق اللّه تعالی سیّدنا الوزیر،فما زال موفّقا،و اللّه ما وضع سیّدنا الوزیر الأمر إلاّ فی موضعه،و لا أحلّه إلاّ فی محلّه و قمت فانصرفت.

و توفّی الرضی رحمه اللّه فی المحرّم من سنة أربع و أربعمائة،و حضر الوزیر فخر الملک و جمیع الأعیان و الأشراف و القضاة جنازته،و الصلاة علیه،و دفن فی داره بمسجد الأنباریّین بالکرخ،و مضی أخوه المرتضی من جزعه علیه إلی مشهد موسی بن

ص:247

جعفر علیهما السّلام؛لأنّه لم یستطع أن ینظر إلی تابوته و دفنه،و صلّی علیه فخر الملک أبو غالب، و مضی بنفسه آخر النهار إلی أخیه المرتضی بالمشهد الشریف الکاظمی،فألزمه بالعود إلی داره (1).

و قال ابن خلّکان:صاحب دیوان الشعر،ذکره الثعالبی فی کتاب الیتیمة،ثمّ أورد ترجمته کما تقدّم نقله عنه.

ثمّ قال:و ذکر أبو الفتح ابن جنّی النحوی فی بعض مجامیعه أنّ الشریف الرضی المذکور احضر إلی ابن السیرافی النحوی و هو طفل جدّا لم یبلغ عمره عشر سنین فلقّنه النحو،و قعد معه یوما فی حلقته،فذاکره بشیء من الاعراب علی عادة التعلیم،فقال له:

إذا قلنا رأیت عمر،فما علامة النصب فی عمر؟فقال له الرضی:بغض علی،فعجب السیرافی و الحاضرون من حدّة خاطره.

و ذکر أنّه تلقّن القرآن بعد أن دخل فی السنّ،فحفظه فی مدّة یسیرة،و صنّف کتابا فی معانی القرآن الکریم یتعذّر وجود مثله،دلّ علی توسّعه فی علم النحو و اللغة،و صنّف کتابا فی مجازات القرآن،فجاء نادرا فی بابه.

ثمّ أورد ما ذکره الخطیب البغدادی فی تاریخه،ثمّ قال:و کانت ولادته سنة تسع و خمسین و ثلاثمائة ببغداد،و توفّی بکرة یوم الأحد سادس المحرّم-و قیل:صفر-سنة ستّ و أربعمائة ببغداد،و دفن فی داره بخطّ مسجد الأنباریّین بالکرخ،و قد خربت الدار و درس القبر،و مضی أخوه المرتضی أبو القاسم إلی مشهد موسی بن جعفر؛لأنّه لا یستطیع أن ینظر إلی تابوته و دفنه،و صلّی علیه الوزیر فخر الملک فی الدار مع جماعة کثیرة رحمه اللّه تعالی (2).

و قال ابن الطقطقی:هو أمیر الحجیج،سیّد السادات فی عصره،العالم الشاعر المجید فی شعره،و قریع دهره.

قال العمری:هو أشعر قریش،و حسبک أن یکون قریش فی أوّلها الحارث بن هشام،

ص:248


1- (1) شرح نهج البلاغة 1:33-40.
2- (2) وفیات الأعیان 4:414-419 برقم:667.

و العبلی،و عمر بن أبی ربیعة،و فی آخرها بالنسبة إلی زمانه محمّد بن صالح الحسنی الموسوی من أولاد موسی الجون،و علی بن محمّد الحمّانی،و ابن طباطبا الاصفهانی (1).

قلت:قد کان یجب أن یقول:و عبد اللّه بن المعتزّ،فإنّه إن لم یکن أشعر ممّن ذکر من المتأخّرین فلیس بدونهم،بل هو أشعر منهم،و لو قیل عنه إنّه أشعر قریش لصدق القائل.

کان الرضی تقدّم علی أخیه المرتضی،لمحلّه فی نفوس الخاصّة و العامّة،و من شعره و قد غضب من أمر صدر من أبیه و من أخیه:

تهضّمنی من لا یکون لغیره

من الناس اطراقی علی الهون أو غضّی

إذا اضطرمت ما بین جنبیّ غصّة

و کاد فمی یمضی من القول ما یمضی

شفعت إلی نفسی لنفسی فکفکفت

من الغیظ و استعطفت بعضی علی بعضی (2)

و للسیّد الرضی ولد یقال له:أبو أحمد عدنان الطاهر ذو المناقب (3).

و قال الذهبی:و فی سنة سبع و تسعین و ثلاثمائة ورد کتاب من بهاء الدولة بتقلید الشریف أبی الحسن محمّد بن أبی أحمد الحسین بن موسی العلوی الحسینی النقابة و الحجّ،و تلقیبه بالرضی ذی الحسبین،و لقّب أخوه أبو القاسم بالشریف المرتضی ذی المجدین (4).

و قال الصفدی:صاحب الدیوان المشهور،یسمّیه الادباء النائحة الثکلی لرقّة شعره، قال الشعر بعد أن جاوز عشر سنین بقلیل،و هو أشعر الطالبیّین،و یقال:أشعر قریش.

قلت:معناه أنّه لیس لقرشیّ کثرة جیّده،کان أبوه قدیما یتولّی نقابة الطالبیّین،و النظر فی

ص:249


1- (1) المجدی لأبی الحسن العمری ص 126-127.
2- (2) دیوان الشریف الرضی 1:585.
3- (3) الأصیلی ص 175-176.
4- (4) تاریخ الإسلام ص 236.حوادث سنة 397.

المظالم و الحجّ بالناس،فلمّا توفّی أبوه رثاه أبو العلاء المعرّی بقصیدته الفائیّة المشهورة التی أوّلها:

أودی فلیت الحادثات کفاف

منها یذکر الغراب:

لا خاب سعیک من خفاف أسحم کسحیم الأسدیّ أو کخفاف

من شاعر للبین قال قصیدة یرثی الشریف علی رویّ القاف

منها:

فارقت دهرک ساخطا أفعاله و هو الجدیر بقلّة الانصاف

و لقیت ربّک فاستردّ لک الهدی ما نالت الأقوام بالاتلاف

أبقیت فینا کوکبین سناهما فی الصبح و الظلماء لیس بخاف

قدرین فی الارداء بل مطرین فی الاجداء بل قمرین فی الاسداف

و الراح إن قیل ابنة العنب اکتفت بأب من الأسماء و الأوصاف

ما زاغ بیتکم الرفیع و إنّما بالوهم أدرکه خفیّ زحاف

قلت:ما عزّی کبیر بذاهب سلف بمثل هذا البیت،و قوله فیما مرّ«یرثی الشریف علی رویّ القاف»یرید قول الغراب«غاق»کلّما کرّرها،و هو من أحسن تخیّل.و ردّت الأعمال التی کانت بید أبیه إلیه فی حیاته.

قال ابن جنّی:احضر الشریف و هو صغیر لم یبلغ العشر من السنین إلی ابن السیرافی، فلقّنه النحو،فلمّا کان بعد مدیدة و هو قاعد فی الحلقة،ذاکره بشیء من الاعراب بإعادة التعلیم،فقال له:إذا قلنا رأیت عمر ما علامة النصب فیه؟فقال الرضی:بغض علی، فعجب السیرافی و الحاضرون من حدّة ذهنه.

قلت:ذکرت هاهنا قول الورّاق الحظیری فی من اسمه فتح،و هو ملیح إلی الغایة:

یا فتح یا أشهر کلّ الوری باللوم و الخسّة و الکذب

کم تدّعی شیعة آل العبا اسمک ینبینی عن النصب

و له کتاب فی مجاز القرآن نادر،و کتاب فی معانی القرآن،و المتشابه فی القرآن، مجازات الآثار النبویّة مشتمل علی أحادیث،تلخیص البیان عن مجازات القرآن،سیرة

ص:250

والده الطاهر،شعر ابن الحجّاج،أخبار قضاة بغداد،رسائله ثلاث مجلّدات،دیوان شعره ثلاث مجلّدات.و الناس یزعمون أنّ نهج البلاغة من انشائه،سمعت الشیخ الإمام العلاّمة تقی الدین أحمد بن تیمیّة یقول:لیس کذلک،بل الذی فیه من کلام علی بن أبی طالب معروف،و الذی فیه للشریف الرضی معروف أو کما قال.

یقال:انّه اجتاز بعض الادباء بدار الشریف الرضی و قد هدمت و أخنی علیها الزمان، و أذهب دیباجتها و بقایا رسومها،فتعجّب من صروف الزمان،و أنشد قول الرضی،ثمّ ذکر جملة وافرة من أشعار الشریف الرضی،إلی أن قال:و محاسن شعره کثیرة إلی الغایة.

و کانت ولادته سنة تسع و خمسین،و توفّی بکرة الخمیس سادس المحرّم و قیل:صفر سنة ستّ و أربعمائة،و توفّی والده سنة أربعمائة،و قیل:سنة ثلاث و أربعمائة.

و لمّا توفّی الشریف الرضی حضر الوزیر فخر الملک و جمیع الأشراف و القضاة و الشهود و الأعیان،و دفن فی داره بالکرخ،و مضی أخوه الشریف المرتضی إلی مشهد موسی بن جعفر؛لأنّه لا یستطیع أن ینظر إلی تابوته،و صلّی علیه الوزیر مع جماعة،أمّهم أبو عبد اللّه بن المهلوس العلوی،ثمّ دخل الناس أفواجا فصلّوا علیه،و رکب الوزیر آخر النهار إلی المشهد بمقابر قریش،فعزّی المرتضی و ألزمه العود إلی داره،و رثاه المرتضی بمراث کثیرة.

ثمّ قال:و من ورع الرضی أنّه اشتری جزازا من امرأة بخمسة دراهم،فوجد فیه جزء بخطّ ابن مقلة فأرسل إلیها،و قال:وجدت فی جزازک هذا و قیمته خمسة دنانیر،فإن شئت الجزء و إن شئت خمسة دنانیر،فأبت و قالت:أبعتک ما فی الجزاز،فلم یزل بها حتّی أخذت الذهب.

و قال الخالع:مدحت الرضی بقصیدة،فبعث إلیّ بتسعة و أربعین درهما،فقلت:لا شکّ أنّ الأدیب خاننی،ثمّ إنّی اجتزت بسوق العروس،فرأیت رجلا یقول لآخر:

أ تشتری هذا الصحن،فإنّه اخرج من دار الرضی ابیع بتسعة و أربعین درهما،و هو یساوی خمسة دنانیر،فعلمت أنّه کان وقته مضیّقا،فأباع الصحن و أنفذ ثمنه إلیّ.و محاسنه

ص:251

کثیرة (1).

و قال الذهبی:شاعر بغداد،رافضی جلد (2).

و قال ابن حجر:کان عالما،و شعره أکثر من شعر أخیه علی،و شعر محمّد أجود، و یقال:إنّه لم یکن للطالبیّین أشعر منه،و کان مشهورا بالرفض (3).

4007-محمّد بن أبی إبراهیم الحسین بن موسی بن محمّد بن موسی بن زید بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

4008-محمّد بن الحسین بن أبی طالب هارون بن أبی الحسن علی بن الحسین بن هارون بن جعفر بن علی العسکری بن محمّد بن علی بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره البیهقی،و قال فی تقریر نسبه:العقب من جعفر بن علی العسکری:علی أبو الحسن،و إسماعیل،و الحسن،و المحسن،و یحیی،و موسی،و طاهر،و إدریس، و هارون،و محمّد،و عبد العزیز،و إبراهیم درج،و عبد اللّه انقرض.

و العقب من هارون بن جعفر العسکری:علی،و أحمد،و عبد اللّه.

و العقب من علی بن هارون:الحسن،و الحسین،امّهما هاشمیّة.

و العقب من الحسین بن علی بن هارون بن جعفر العسکری:أبو الحسن علی.

و العقب من أبی الحسن علی بن الحسین بن علی:هارون أبو طالب،و مسلم.

و العقب من أبی طالب:علی و الحسین،و حمزة،و الحسن الأصغر،و محمّد.

و العقب من مسلم:إسماعیل.

و العقب من محمّد بن الحسین:أبو طالب،و ستّی خراسان،و ماه فلک،امّهم بنت

ص:252


1- (1) الوافی بالوفیات 2:374-379 برقم:846.
2- (2) میزان الاعتدال 3:523 برقم:7418.
3- (3) لسان المیزان 5:159-160 برقم:7253.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 271.

الحسن بن باقر الحسینی الکوفی (1).

محمّد بن حمزة

4009-محمّد أبو الکرم بهاء الدین بن حمزة الحسینی.

قال ابن بابویه:حافظ صالح (2).

4010-محمّد أبو القاسم شهدانق بن حمزة بن أحمد بن عبید اللّه بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الری،و قال:و قیل:والده هو الشهدانق،عقبه:أبو عبد اللّه جعفر الشعرانی درج و لا عقب له،و أبو القاسم أحمد (3).

4011-محمّد أبو جعفر بن حمزة بن أحمد بن محمّد بن إسماعیل بن جعفر بن محمّد الأرقط بن عبد اللّه الباهر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

4012-محمّد أبو العبّاس بن حمزة بن أحمد بن محمّد بن العبّاس بن محمّد المطبقی بن عیسی بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

4013-محمّد بن حمزة بن أحمد بن عبد اللّه بن محمّد بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:امّه امّ ولد (6).

ص:253


1- (1) لباب الأنساب 2:692-693.
2- (2) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 184 برقم:475.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 156.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 256.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 71.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 173.

4014-محمّد أبو المناقب بن حمزة بن إسماعیل بن الحسن (1)بن علی بن الحسین بن القاسم بن محمّد بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی الهمدانی.

قال الصفدی:رحل إلی البلاد و کتب الحدیث الکثیر،و کان یروی عن جدّه علی بن الحسین أشعارا،توفّی سنة ثلاث و ثلاثین و خمسمائة (2).

و قال ابن حجر:من أهل همدان،طلب بنفسه،و کتب الکثیر بخطّه،سمع أبا إسحاق الشیرازی الفقیه بهمدان و باصبهان،من أصحاب أبی نعیم،و ببغداد کثیرا من أصحاب أبی علی بن شاذان،و ابن بشران،و ابن غیلان.روی عنه ابن ناصر،و ابن الخشّاب،و ابن عساکر و غیرهم.قال ابن ناصر،کان فیه تساهل فی الأخذ و السماع،و هو ضعیف الحدیث عند أهل بلده و غیرهم.

و قال أبو سعد ابن السمعانی:له معرفة بالحدیث،حسن الشعر،جمع و صنّف،و کان حسن المعاشرة،ملیح المحفوظ،لقیته بهمدان،و سألته عن مولده،فقال:فی صفر سنة ستّ و ستّین و أربعمائة.توفّی فی شوّال سنة اثنتین و ثلاثین و خمسمائة (3).

4015-محمّد أبو الحسن بن حمزة بن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس ابن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد ببروجرد و مات بها،و قال:عقبه حمزة، و فاطمة (4).

4016-محمّد بن حمزة بن الحسن بن محمّد بن الحسن بن محمّد بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ص:254


1- (1) فی اللسان:الحسین.
2- (2) الوافی بالوفیات 3:25 برقم:894.
3- (3) لسان المیزان 5:167 برقم:7283.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 88.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

4017-محمّد أبو تراب بن أبی محمّد حمزة بن الحسن بن محمّد بن حمزة بن إسحاق الأشرف بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

4018-محمّد أبو عبد اللّه الاطروش بن أبی محمّد حمزة بن الحسن بن محمّد ابن حمزة بن إسحاق الأشرف بن علی الزینبی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

4019-محمّد أبو أحمد بن حمزة بن داود بن علی النقیب بن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

4020-محمّد بن حمزة بن عبد اللّه بن جعفر بن إبراهیم الرئیس بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

4021-محمّد بن حمزة بن عبد اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین ابن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:درج (6).

أقول:و له بنت اسمها فاطمة،تزوّجها أبو عبد اللّه جعفر الشعرانی بن أحمد بن عیسی

ص:255


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 161.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 341.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 341.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 134.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 216.
6- (6) لباب الأنساب 2:445.

بن عبد اللّه بن محمّد بن عمر الأطرف،و أولدها محمّد (1).

4022-محمّد أبو طالب بن حمزة بن عبد اللّه بن طاهر بن یحیی بن الحسن بن جعفر بن عبید اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره البیهقی،و عبّر عنه بالسیّد المؤتمن،إمام خراسان (2).

4023-محمّد أبو الطیّب بن حمزة بن عبد اللّه بن العبّاس بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بطبریّة،و قال:عقبه:الحسن،و علی،و جعفر، و الحسین،و إبراهیم،و عبد اللّه،و أحمد (3).

4024-محمّد بن حمزة بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد ببخارا من ناقلة الکوفة،و قال:عقبه:الحسین، و أحمد،و عبید اللّه،و إبراهیم (4).

4025-محمّد بن حمزة بن عبید اللّه بن العبّاس بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:قتله محمّد بن طغج فی بستان له.

حدّثنی أحمد بن محمّد المسیّب،قال:کان محمّد بن حمزة من رجالات بنی هاشم، و کان إذا ذکر ابن ظغج لا یؤمره و یثلبه،و یستطیل علیه إذا حضر مجلسه،فاحتال ابن طغج علی غلام لبعض الرجالة،فستره ثمّ أعلم صاحبه أنّه فی دار محمّد بن حمزة و ضراه به،فاستعوی جماعة من الرجالة،فکبسوه و هو فی بستان،فقطّعوه بالسکاکین و بقی عامّة یومه مطروحا فی البستان،و هم یتردّدون إلیه فیضربونه بسیوفهم،هیبة له و خوفا

ص:256


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 215.
2- (2) لباب الأنساب 2:572.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 204.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 98.

أن یکون حیّا،أو به رمق فیلحقهم ما یکرهون (1).

و قال البیهقی:قتله طغج فی بستان له و قطّعه بالسکّین،و ما دفن بحیث یعرف قبره، و قتل و هو ابن أحد و عشرین سنة (2).

4026-محمّد أبو عبد اللّه بن أبی القاسم حمزة بن علی المرعش بن عبید اللّه ابن محمّد بن الحسن بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

4027-محمّد أبو جعفر کمال الدین بن حمزة بن علی بن عیسی بن علی بن الحسن بن عیسی بن محمّد بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:قد رأیته فی شهور سنة ثلاث عشر و خمسمائة بنیسابور،و قطب الدین جعفر،و أقاربه الحسن بن عیسی بن محمّد بن حمزة (4).

4028-محمّد بن حمزة بن عمر بن إبراهیم العلوی الکوفی.

قال ابن حجر:کان جدّه زیدیّا من العلماء،و أمّا هذا فرافضیّ (5).

4029-محمّد الاطروش أبو طالب البصری بن حمزة الأکبر بن محمّد بن إبراهیم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی ابن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (6).

4030-محمّد أبو عبد اللّه بن حمزة بن محمّد اللحیانی بن عبد اللّه بن عبید اللّه ابن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ص:257


1- (1) مقاتل الطالبیّین ص 448.
2- (2) لباب الأنساب 1:430.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 319.
4- (4) لباب الأنساب 2:681-682.
5- (5) لسان المیزان 5:168 برقم:7288.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 269.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

4031-محمّد بدر الدین بن حمزة بن أبی الفتح محمّد بن ذی الفقار الحسینی.

ذکره البیهقی،و عبّر عنه بالأمیر السیّد الأجلّ (2).

4032-محمّد بن حمزة بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:ذکر أنّ الحسن بن زید سمّه (3).

محمّد بن حیدر

4033-محمّد علاء الدین فخر عنصر آل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله بن حیدر الحسینی.

ذکره البیهقی فی سادات بخارا (4).

4034-محمّد أبو طاهر محیی الدین بن أبی الفتوح حیدر کمال الدین بن أبی منصور محمّد بن أبی عبد اللّه زید ضیاء الدین بن أبی طاهر محمّد بن أبی البرکات محمّد بن أبی عبد اللّه أحمد بن أبی علی محمّد الأمیر بن أبی الحسین محمّد الأشتر بن أبی علی عبید اللّه الثالث بن علی بن عبید اللّه الثانی بن علی الصالح بن عبید اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی العبیدلی الموصلی النقیب.

ذکره ابن الطقطقی (5).

و قال ابن الفوطی:من بیت معروف بالنقابة و التقدّم و العلم و الفضل و الأدب،أنشد له شیخنا تاج الدین أبو طالب فی کتابه لطائف المعانی:

تحیّة مهجور إلی خیر هاجر تهیّجه الذکری إلی خیر ذاکر

علی أنّه لو شقّ قلبی وجدته به ماثلا أو فی ضمیری و خاطری

و کیف أری السلوان عمّن أعزّنی بإنعامه الفیّاض عزّة قادر

ص:258


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 332.
2- (2) لباب الأنساب 2:579.
3- (3) مقاتل الطالبیّین ص 456.
4- (4) لباب الأنساب 2:624.
5- (5) الأصیلی ص 294.

له من ثنائی ما استطیب سماعه و من مدحتی ما حبّرته خواطری

و من دعواتی المستجابة فی الدجی و ما باطنی و اللّه إلاّ کظاهری

و مولده سنة احدی و سبعین و خمسمائة،و توفّی سلخ جمادی الاولی سنة احدی و أربعین و ستمائة (1).

4035-محمّد أبو یعلی جلال الدین بن حیدر بن مرعش الحسینی المرعشی.

قال ابن بابویه:عالم صالح (2).

4036-محمّد أبو المعمّر بن أبی المناقب حیدرة بن أبی البرکات عمر بن إبراهیم بن محمّد بن محمّد بن أحمد بن علی بن الحسین بن علی بن حمزة بن یحیی بن الحسین بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی الزیدی الکوفی.

قال ابن الدبیثی:من بیت الحدیث هو و أبوه و جدّه،سمع بالکوفة أبا الغنائم بن میمون الحافظ،و سعید بن محمّد الثقفی،و جدّه أبا البرکات عمر،حدّث بالکوفة و بغداد،فسمع منه أحمد بن طارق الکرکی،و تمیم بن أحمد البندنیجی،و محمّد ابن علی بن صالح، و أجاز لنا.

سمعت أبا القاسم تمیم بن أحمد یقول:إنّ أبا المعمّر کان رافضیّا یتناول الصحابة، توفّی سنة ثلاث و تسعین و خمسمائة،و مولده سنة أربع و خمسمائة (3).

و قال الذهبی:ولد سنة أربع و خمسمائة بالکوفة،و بها مات فی هذا العام-أی:سنة ثلاث و تسعین و خمسمائة-تقریبا.سمع من أبی الغنائم محمّد بن علی النرسی،و هو آخر من حدّث عنه بالکوفة.و من جدّه أبی البرکات عمر بن إبراهیم،و أبی غالب سعید بن محمّد الثقفی.روی عنه أحمد بن طارق،و یوسف ابن خلیل و غیرهما.

و قال تمیم بن أحمد البندنیجی:إنّ أبا المعمّر کان رافضیّا یتناول الصحابة (4).

ص:259


1- (1) مجمع الآداب 5:91-92 برقم:4702.
2- (2) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 25 برقم:45 و ص 181 برقم:458.
3- (3) المختصر من تاریخ ابن الدبیثی المطبوع فی ذیل تاریخ بغداد 15:25.
4- (4) تاریخ الإسلام ص 143 برقم:154.وفیات سنة 593.

و قال الصفدی:من بیت العلم و الفضل،و هو أکبر اخوته أبی المعالی أحمد و أبی تمیم معدّ و أبی علی محمّد،و کلّهم سمع الحدیث و حدّث،سمع أبو المعمّر من جدّه أبی البرکات،و من أبی الغنائم محمّد بن علی بن میمون النرسی،و أبی غالب سعید بن محمّد الثقفی.و قدم بغداد غیر مرّة و حدّث بها،سمع منه الشریف أبو الحسن علی بن أحمد الزیدی،و أخوه عمر،و أحمد بن طارق،و أبو القاسم تمیم بن أحمد بن أحمد البندنیجی، و ذکر أنّه کان رافضیّا،توفّی سنة اثنتین أو ثلاث و تسعین و خمسمائة (1).

4037-محمّد أبو علی بن حیدرة بن عمر بن إبراهیم بن محمّد بن محمّد بن أحمد بن علی بن الحسین بن علی بن علی بن حمزة بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی الواعظ.

قال الصفدی:أخو المتقدّم ذکره،کان یعظ و یطوف البلاد منتجعا،من شعره:

أمرّ سؤال الربع عندک أو عذب أمامک فاسأله متی نزل الرکب

علی أنّ وجدی و الأسی غیر نازح قصرن اللیالی أو تطاولت الحقب

نشدت الحیا لا یحدث الدمع أنّه یغادر قلبی مثل ما تفعل السحب

ففی الدمع اطفاء لنار صبابة و زفرة شوق فی الضلوع لها لهب

توفّی سنة تسع و أربعین و خمسمائة (2).

4038-محمّد بن خلیفة بن المهدی بن زید بن محمّد بن حمزة بن محمّد بن عبد الرحمن بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره البیهقی فی أنساب درازکیسو (3).

4039-محمّد أبو عبد اللّه بن داود بن علی النقیب بن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ص:260


1- (1) الوافی بالوفیات 3:32 برقم:برقم:910.
2- (2) الوافی بالوفیات 3:32 برقم:911.
3- (3) لباب الأنساب 2:562-563.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

محمّد بن ذی الفقار

4040-محمّد أبو ذی الفقار عماد الدین بن الأشرف ذی الفقار بن أبی جعفر محمّد بن أبی الصمصام ذی الفقار الحسنی المرندی (2)الشافعی مدرّس المستنصریّة.

قال الفوطی:کان شیخا فاضلا زاهدا،قدم بغداد فی شعبان سنة ثلاثین و ستمائة، و أنزل فی رباط الخلاطیّة،و لمّا فتحت المدرسة المستنصریّة فی رجب سنة احدی و ثلاثین و ستمائة رتّب فقیها بها،ثمّ عیّن علیه شرف الدین اقبال الشرابی مدرّسا لمدرسته التی أنشأها بواسط سنة ثمان و أربعین،فانحدر إلیها و درّس بها،و لمّا فتحت المستنصریّة بعد الواقعة سنة سبع و خمسین عیّن علیه مدرّسا بها.

و کان قد اشتغل علی جدّه أبی الصمصام،و سمع صحیح البخاری علی محمّد ابن القطیعی،و کتب لی الاجازة،و اجتمعت بخدمته لمّا قدمت من مراغة،و توفّی فی شعبان سنة ثمانین و ستمائة،و دفن فی حضرة الإمام موسی بن جعفر علیهما السّلام،و مولده بمرند سنة ستّ و تسعین و خمسمائة (3).

أقول:روی عنه الجوینی إجازة،و عبّر عنه بالسیّد الإمام رحمه اللّه.و روی عن الحافظ محبّ الدین محمود بن أبی الحسن بن النجّار البغدادی،بإسناده المتّصل عن ابن عبّاس،قال:أقبل عبد اللّه بن سلام و معه نفر من قومه ممّن قد آمنوا بالنبیّ صلّی اللّه علیه و آله،فقالوا:

یا رسول اللّه إنّ منازلنا بعیدة و لیس لنا مجلس و لا متحدّث دون هذا المجلس،و إنّ قومنا لمّا رأونا آمنّا باللّه و رسوله و صدّقناه رفضونا و آلوا علی أنفسهم أن لا یجالسونا و لا یناکحونا و لا یکلّمونا،فشقّ ذلک علینا.فقال لهم النبیّ صلّی اللّه علیه و آله: إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُونَ .

ثمّ إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله خرج إلی المسجد و الناس بین قائم و راکع،و بصر بسائل فقال له النبیّ صلّی اللّه علیه و آله:هل أعطاک أحد شیئا؟قال:نعم خاتم من ذهب،فقال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله:من

ص:261


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 208.
2- (2) و فی فرائد السمطین:الحسینی المرغزی.
3- (3) مجمع الآداب 2:139 برقم:1197.

أعطاکه؟قال:ذلک القائم-و أومأ بیده إلی علی بن أبی طالب-فقال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله:علی أیّ حال أعطاک؟قال:أعطانی و هو راکع،فکبّر النبیّ صلّی اللّه علیه و آله ثمّ قرأ وَ مَنْ یَتَوَلَّ اللّهَ وَ رَسُولَهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغالِبُونَ (1).

و روی عنه الجوینی أیضا.و روی عن محبّ الدین أبی عبد اللّه محمود بن محمّد بن محمود بن النجّار إجازة،بإسناده المتّصل عن عبد الرحمن بن أبی لیلی،قال:کان علی علیه السّلام یلبس ثیاب الشتاء فی الصیف و ثیاب الصیف فی الشتاء،فقیل لأبی لیلی:لو سألته عن هذا،فسأله فقال:إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله بعث إلیّ و کنت أرمد یوم خیبر،فقلت:یا رسول اللّه إنّی أرمد العین،فتفّل فی عینی و قال:اللهمّ أذهب عنه الحرّ و البرد،فما وجدت حرّا و لا بردا منذ یومئذ الحدیث (2).

4041-محمّد بن الرضا بن أبی طاهر الحسنی.

قال ابن بابویه:فاضل ثقة (3).

محمّد بن رضوان

4042-محمّد بن رضوان العلوی الحسینی الدمشقی الناسخ.

قال الصفدی:توفّی فی ربیع الأوّل،و قیل:الآخر سنة احدی و سبعین و ستمائة عن تسع و ستّین سنة،کان یکتب خطّا متوسّط الحسن فی المنسوب،و له ید فی النثر و النظم و الأخبار،و عنده مشارکة فی العلوم،و کتب الکثیر و جمع،و کان مغری بتصانیف ابن الأثیر الجزری،مثل المثل السائر،و الوشی المرقوم،یکتب منها کثیرا،و من شعره ما ذکر قطب الدین الیونینی أنّه سمع منه:

یا من یعیب تلوّنی ما فی التلوّن ما یعاب

إنّ السماء إذا تلوّ ن وجهها یرجی السحاب

و قال أیضا:

کرّر علی الظبی حدیث الهوی علّ سماه بعد صحو تغیم

ص:262


1- (1) فرائد السمطین 1:189-190 ح 150.
2- (2) فرائد السمطین 1:263-264 ح 205.
3- (3) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 179 برقم:449.

و لا تخف إنّ له نفرة فطالما أونس ظبی الصریم

و لا تقل إنّ له صحبة مع غیرنا دهرا و عمدا قدیم

فالماء ربّی الغصن فی حجره و مال عنه برسول النسیم

و قال أیضا:

عقد الربیع علی الشتاء مآتما لمّا تقوّض للرحیل خیامه

لطم الشقیق خدوده فتضرّجت حزنا و ناح علی القضیب حمامه

و الزهر منفتح العیون إلی خیو ط المزن حیث تفتّقت أکمامه

و قال أیضا من أبیات:

تجلّی لنا لیلا فلم ندر وجهه أم القمر الوضّاح و اعترض الشکّ

صعقت له لمّا استنار جماله فطور فؤادی مذ تجلّی له دکّ

طما بحر أجفانی فیا نوح غفلتی ان تبه فلهذا البحر تصطنع الفلک

و قال فی ملیح یلقّب الجدی:

رأیت فی جلّق اعجوبة ما إن رأینا مثلها فی بلد

جدی له من صدغه عقرب و فی مطاوی الجفن منه أسد

و خلفه سنبلة تطلب ال میزان لا ترضی بأخذ العدد

و قال فی حسین الصوّاف:

لست أخشی حرّ الهجیر إذا کا ن حسین الصوّاف فی الناس حیّا

فببیت من شعره أتّقی ال حرّ و ظلّ من أنفه أتفیّا

و قال فیه أیضا و قد خلع علیه الشمس العذار فرجیّة صوف و کان حسین یلازم رجلا مقدسیّا:

یهنیکم الصوّاف أصبح عابدا للقرب غیر مداهن و مدلّس

خلع العذار علیه خلعة ناسک من شعر...خشین الملمس

طویت له الأرض الفسیحة فاغتدی یجب المهامة فی ظلام الحندس

فهو المقیم بجلّق و رکوعه و سجوده أبدا ببیت المقدس

قد توهّم الشریف رحمه اللّه أنّ یجب بمعنی یجوب،و لو قال«یفری المهامة»لاستراح،

ص:263

و قد أصلحت من شعره ما أمکن،و قال أیضا:

عانقته عند الوداع و قد جرت عینی دموعا کالنجیع القانی

و رجعت عنه و طرفه فی فترة یملی علیّ مقاتل الفرسان (1)

محمّد بن زید

4043-محمّد أبو بکر بن زید بن أبی بکر الحسینی.

ذکره البیهقی فی سادات ما وراء النهر،و عبّر عنه بسیّد آل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله (2).

4044-محمّد بن أبی الحسین زید بن أحمد بن جعفر بن محمّد بن یحیی بن عبد اللّه بن محمّد بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

4045-محمّد بن زید بن أحمد بن عبید اللّه بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

4046-محمّد بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:درج بلا خلاف (5).

4047-محمّد بن زید بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (6).

4048-محمّد بن زید بن العزیز بن أبی علی أحمد الخداشاهی بن أبی الحسن علی بن أبی علی أحمد بن أبی سهل علی بن أبی القاسم علی بن أبی الحسین محمّد بن أبی

ص:264


1- (1) الوافی بالوفیات 3:70-72 برقم:975.
2- (2) لباب الأنساب 2:624.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 278.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 349.
5- (5) لباب الأنساب 2:447.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 287.

محمّد یحیی بن أبی الحسین محمّد بن أبی جعفر أحمد بن محمّد زبارة بن عبد اللّه المفقود بن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس بن علی بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی.

قال البیهقی:رأیته و هو ابن خمس عشرة سنة (1).

4049-محمّد بن زید الألثع بن علی بن أبی ثعلب بن ثعلب بن الداعی بن زید السیلقی بن حمزة بن علی بن عبید اللّه بن الحسین بن علی بن محمّد بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:کان ینسج الحصیر،و یقال لأبیه:السیّد زید الألثع،و کان أبوه ینسج السقلاطون و هو کهل یتعارج.و العقب من السیّد محمّد بن زید:علی،و ناصر، و سیّدة (2).

4050-محمّد الشبیه أبو عبد اللّه بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی ابن أبی طالب العلوی المدنی.

قال الخطیب البغدادی:هو أخو یحیی و عیسی بن زید،ورد بغداد فی أیّام المهدی.

ثمّ روی روایة هو فی اسناده.

ثمّ قال:أخبرنا الحسن بن أبی بکر،أخبرنا الحسن بن محمّد بن یحیی العلوی،حدّثنا جدّی،حدّثنی عبید اللّه بن محمّد بن عمر،قال:أوصی محمّد بن عبد اللّه-یعنی ابن الحسن بن الحسن-فقال:إن حدث بی حدث فالأمر إلی أخی إبراهیم بن عبد اللّه،فإن اصیب إبراهیم بن عبد اللّه،فالأمر إلی عیسی بن زید بن علی،و محمّد بن زید بن علی.

قال جدّی:و کان محمّد بن زید من رجالات بنی هاشم لسانا و بیانا (3).

و ذکره الطوسی فی أصحاب جعفر الصادق علیه السّلام (4)،و فی موضع آخر منه،و قال:

ص:265


1- (1) لباب الأنساب 2:504.
2- (2) لباب الأنساب 2:662.
3- (3) تاریخ بغداد 5:288 برقم:2788.
4- (4) رجال الشیخ الطوسی ص 276 برقم:3983.

اسند عنه (1).

و ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:له عقب (2).

و قال ابن الطقطقی:کان من رجال بنی هاشم لسانا و بیانا،و له ولدان:محمّد،و جعفر الشاعر (3).

4051-محمّد أبو عبد اللّه بن زید بن علی الحمّانی الشاعر بن محمّد بن جعفر ابن محمّد بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الکوفة،و قال:و یعرف بصاحب دار الصخر، و عقبه:أبو جعفر أحمد،و الحسن،و علی لقبه الواوه،و امّ الحسن (4).

4052-محمّد بن زید بن عیسی بن الحسین بن عیسی الرومی بن محمّد الأزرق بن عیسی الأکبر النقیب بن محمّد الأکبر بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

4053-محمّد أبو حیدر بن أبی القاسم زید بن عیسی بن علاّن بن المحسن ابن عبد اللّه بن محمّد بن الحسن بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (6).

4054-محمّد بن زید بن القاسم بن یحیی بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ص:266


1- (1) رجال الشیخ الطوسی ص 282 برقم:4084.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 273.
3- (3) الأصیلی ص 238.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 276.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 13.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 323.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بشیراز،و قال:و عن ابن طباطبا:و هو فی صحّ (1).

4055-محمّد بن زید بن محمّد بن إسماعیل بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب الداعی العلوی صاحب طبرستان.

قال أبو الفرج:کان إسماعیل بن أحمد المتغلّب علی خراسان بعث إلیه قائدا من قوّاده یقال له:محمّد بن هارون،و أمره بحربه،فوافقه علی باب جرجان،فقتل فی الوقعة، وجد جریحا و به رمق،فحمل إلی جرجان فمات بها،و اسر ابنه زید بن محمّد،و صلّی علیه محمّد بن هارون و دفنه،و ذلک فی شهر رمضان سنة تسع و ثمانین و مائتین،و حمل ابنه زید إلی خراسان،فهو بها إلی الآن مقیم (2).

و قال الطبری:و فی سنة اثنتین و ثمانین و مائتین وجّه محمّد بن زید العلوی من طبرستان إلی محمّد بن ورد العطّار باثنین و ثلاثین ألف دینار لیفرّقها علی أهله ببغداد و الکوفة و المدینة (3).

و قال أیضا:و لخمس بقین من شوّال سنة سبع و ثمانین و مائتین ورد الخبر علی السلطان بأنّ محمّد بن زید العلوی قتل.

ذکر أنّ محمّد بن زید خرج لمّا اتّصل به الخبر عن أسر إسماعیل بن أحمد عمرو بن اللیث فی جیش کثیف نحو خراسان طامعا فیها ظنّا منه أنّ إسماعیل بن أحمد لا یتجاوز عمله الذی کان یتولاّه أیّام ولایة عمرو بن اللیث الصفّار خراسان،و أنّه لا دافع له عن خراسان إذ کان عمرو قد أسر و لا عامل للسلطان به،فلمّا صار إلی جرجان و استقرّ به، کتب إلیه یسأله الرجوع إلی طبرستان و ترک جرجان له،فأبی ذلک ابن زید.

فندب إسماعیل فیما ذکر لی خلیفة کان لرافع بن هرثمة أیّام ولایة رافع خراسان یدّعی محمّد بن هارون لحرب محمّد بن زید،فانتدب له،فضمّ إلیه جمعا کثیرا من رجاله

ص:267


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 191.
2- (2) مقاتل الطالبیّین ص 445.
3- (3) تاریخ الطبری 11:346.

و جنده،و وجّهه إلی ابن زید لحربه،فشخص محمّد بن هارون نحو ابن زید،فالتقیا علی باب جرجان،فاقتتلوا قتالا شدیدا،فانهزم عسکر محمّد بن هارون،ثمّ إنّ محمّد بن هارون رجع و قد انتقضت صفوف العلوی،فانهزم عسکر محمّد بن زید و ولّوا هاربین، و قتل منهم فیما ذکر بشر کثیر،و أصابت ابن زید ضربات و أسر ابنه زید و حوی محمّد بن هارون عسکره و ما کان فیه.

ثمّ مات محمّد بن زید بعد هذه الوقعة بأیّام من الضربات التی کانت فیه،فدفن علی باب جرجان،و حمل ابنه زید إلی إسماعیل بن أحمد،و شخص محمّد بن هارون إلی طبرستان (1).

و قال المسعودی:و فی سنة سبع و ثمانین و مائتین کان مسیر الداعی العلوی من طبرستان إلی بلد جرجان فی جیوش کثیرة من الدیلم و غیرهم،فلقیته جیوش المسوّدة من قبل إسماعیل بن أحمد و علیها محمّد بن هارون،فکانت وقعة لم یر مثلها فی ذلک العصر،و صبر الفریقان جمیعا،و کانت للمبیضّة علی المسوّدة،ثمّ کانت مکیدة من محمّد بن هارون لمّا رأی من ثبوت الدیلم علی مصافّها،فلم ینقض صفوفه و ولی،فأسرعت الدیلم و نقضت صفوفها،فرجعت علیهم المسوّدة،و أخذهم السیف،فقتل منهم بشر کثیر، و أصاب الداعی ضربات،و ذلک أنّ أصحابه لمّا نقضوا صفوفهم فی الغنیمة و لم یعرجوا علیه ثبت مع من وقف لنصره،فکرّت علیهم الجیوش،فأسفرت الحرب و قد اثخن بالکلوم،و اسر ولده زید بن محمّد بن زید و غیره،و بقی محمّد الداعی أیّاما یسیرة، و توفّی لما ناله،فدفن بباب جرجان،و قبره هناک معظّم إلی هذه الغایة (2).

و ذکر قصیدة أبی المقاتل نصر بن نصیر الحلوانی فی محمّد بن زید الداعی،أوّلها:

لا تقل بشری و قل لی بشریان غرّة الداعی و یوم المهرجان (3)

و ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بجرجان،و قال:و هو الداعی إلی الحقّ المقتول،

ص:268


1- (1) تاریخ الطبری 11:370.
2- (2) مروج الذهب 4:177.
3- (3) مروج الذهب 4:251-252.

و قبره بها،و له مشهد یزار امّه امّ ولد،عقبه:زید امّه امّ ولد (1).

و قال البیهقی:قتله محمّد بن هارون،و قبره بجرجان،و قتل فی سنة تسع و ثمانین و مائتین،و صلّی علیه ابنه زید (2).

و قال ابن الأثیر:فی سنة اثنتین و سبعین و مائتین منتصف جمادی الاولی،کانت حرب شدیدة بین أذکوتکین و بین محمّد بن زید العلوی صاحب طبرستان،ثمّ سار أذکوتکین من قزوین إلی الری و معه أربعة آلاف فارس،و کان مع محمّد ابن زید من الدیلم و الطبریّة و الخراسانیّة عالم کبیر،فاقتتلوا،فانهزم عسکر محمّد ابن زید و تفرّقوا، و قتل منهم ستّة آلاف و اسر ألفان،و غنم أذکوتکین و عسکره من أثقالهم و أموالهم و دوابّهم شیئا لم یروا مثله،و دخل أذکوتکین الری فأقام بها،و أخذ من أهلها مائة ألف ألف دینار، و فرّق عمّاله فی أعمال الری (3).

و قال أیضا:فی سنة خمس و سبعین و مائتین سار رافع بن هرثمة إلی جرجان،فأزال عنها محمّد بن زید،و سار محمّد إلی استراباذ،فحصره فیها رافع،و أقام علیه نحو سنتین، فغلت الأسعار بحیث لم یوجد ما یؤکل،و بیع وزن درهم ملح بدرهمین فضّة،و فارقها محمّد بن زید لیلا فی نفر یسیر إلی ساریة،فسیّر إلیه رافع عسکرا فتحاربا،و سار محمّد عن ساریة و عن طبرستان،و ذلک فی ربیع الأوّل سنة سبع و سبعین و مائتین،و استأمن رستم بن قارن إلی رافع بطبرستان،فصاهره ابن قوله،و قدم علی رافع و هو بطبرستان علی بن اللیث.

و کان قد حبسه أخوه عمرو بکرمان،فاحتال حتّی تخلّص هو و ابناه المعدّل و اللیث، و أنقذ رافع إلی شالوس محمّد بن هارون نائبا عنه،فأتاه بها علی بن کالی مستأمنا، فأتاهما محمّد بن زید و حصرهما بشالوس،و أخذ الطریق علیهما،فلم یصل منهما إلی رافع خبر،فلمّا تأخّر خبرهما عنه أرسل جاسوسا یأتیه بأخبارهما،فعاد إلیه فأخبره

ص:269


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 114.
2- (2) لباب الأنساب 1:429.
3- (3) الکامل فی التاریخ 4:543-544.

بحصر محمّد بن زید إیّاهما بشالوس،فعظم علیه و سار إلیهما،فرحل عنهما محمّد بن زید إلی أرض الدیلم،فدخل رافع خلفه أرض الدیلم فخرقها حتّی اتّصل بحدود قزوین، و عاد إلی الری،و أقام بها إلی أن توفّی الموفّق فی رجب سنة ستّ و سبعین و مائتین (1).

و قال أیضا:و فی سنة اثنتین و ثمانین و مائتین وجّه محمّد بن زید العلوی من طبرستان إلی محمّد بن ورد العطّار باثنین و ثلاثین ألف دینار لیفرّقها علی أهل بیته ببغداد و الکوفة و المدینة،فسعی به إلی المعتضد،فاحضر محمّد عند بدر و سئل عن ذلک،فأقرّ أنّه یوجّه إلیه کلّ سنة مثل ذلک،ففرّقه و أنهی بدر إلی المعتضد ذلک،فقال له المعتضد:أ ما تذکر الرؤیا التی خبّرتک بها؟قال:لا یا أمیر المؤمنین.

قال:رأیت فی النوم کأنّی ارید ناحیة النهروان و أنا فی جیشی،إذ مررت برجل واقف علی تلّ یصلّی و لا یلتفت إلیّ،فعجبت،فلمّا فرغ من صلاته قال لی:أقبل،فأقبلت إلیه، فقال لی:أ تعرفنی؟قلت:لا،قال:أنا علی بن أبی طالب،خذ هذه فاضرب بها الأرض بمسحاة بین یدیه،فأخذتها،فضربت بها ضربات،فقال لی:إنّه سیلی من ولدک هذا الأمر بعدد الضربات،فأوصهم بولدی خیرا.

و أمر بدرا بإطلاق المال و الرجل،و أمره أن یکتب إلی صاحبه بطبرستان أن یوجّه ما یرید ظاهرا،و أن یفرّق ما یأتیه ظاهرا،و تقدّم بمعونته علی ذلک (2).

و قال أیضا:و فی سنة سبع و ثمانین و مائتین قتل محمّد بن زید العلوی صاحب طبرستان و الدیلم.

و کان سبب قتله:انّه لمّا اتّصل به أسر عمرو بن اللیث الصفّار خرج من طبرستان نحو خراسان ظنّا منه أنّ إسماعیل السامانی لا یتجاوز عمله و لا یقصد خراسان و أنّه لا دافع له عنها،فلمّا سار إلی جرجان أرسل إلیه إسماعیل،و قد استولی علی خراسان یقول له:

ألزم عملک،و لا تتجاوز عمله،و لا تقصد خراسان،و ترک جرجان له،فأبی ذلک محمّد، فندب إلیه إسماعیل بن أحمد محمّد بن هارون،و محمّد هذا کان یخلف رافع بن هرثمة

ص:270


1- (1) الکامل فی التاریخ 4:553.
2- (2) الکامل فی التاریخ 4:577-578.

أیّام ولایته خراسان،فجمع محمّد جمعا کثیرا من فارس و راجل،و سار نحو محمّد بن زید،فالتقوا علی باب جرجان،فاقتتلوا قتالا شدیدا،فانهزم محمّد بن هارون أوّلا،ثمّ رجع و قد تفرّق أصحاب محمّد بن زید فی الطلب،فلمّا رأوه قد رجع إلیهم ولّوا هاربین، و قتل منهم بشر کثیر،و أصابت ابن زید ضربات،و اسر ابنه زید،و غنم ابن هارون عسکره و ما فیه،ثمّ مات محمّد بن زید بعد أیّام من جراحاته التی أصابته،فدفن علی باب جرجان.

و حمل ابنه زید بن محمّد إلی إسماعیل بن أحمد،فأکرمه و وسّع فی الانزال علیه، و أنزله بخارا،و سار محمّد بن هارون إلی طبرستان.و کان محمّد بن زید فاضلا،أدیبا شاعرا عارفا،حسن السیرة.

قال أبو عمر الاستراباذی:کنت اورد علی محمّد بن زید أخبار العبّاسیّین،فقلت له:

إنّهم قد لقّبوا أنفسهم،فإذا ذکرتهم عندک اسمّیهم أو القّبهم؟فقال:الأمر موسّع علیک، سمّهم و لقّبهم بأحسن ألقابهم و أسمائهم،و أحبّها إلیهم.

و قیل:حضر عنده خصمان أحدهما اسمه معاویة و الآخر اسمه علی،فقال:الحکم بینکما ظاهر،فقال معاویة:إنّ تحت هذین الاسمین خبرا،قال محمّد:و ما هو؟قال:إنّ أبی کان من صادقی الشیعة،فسمّانی معاویة لینفی شرّ النواصب،و إنّ أبا هذا کان ناصبیّا، فسمّاه علیّا خوفا من العلویّة و الشیعة،فتبسّم إلیه محمّد،و أحسن إلیه و قرّبه.

و قیل:استأذن علیه جماعة من أضرّاء الشیعة و قرّائهم،فقال:ادخلوا،فإنّه لا یحبّنا إلاّ کلّ کسیر و أعور (1).

و قال الصفدی:لمّا بلغه أسر عمرو بن اللیث الصفّار خرج من طبرستان فی جیش کثیف نحو خراسان طامعا فیها،ظنّا أنّ إسماعیل بن أحمد لا یتجاوز عمله بماوراء النهر، فلمّا وصل إلی سجستان کتب إلیه إسماعیل یقول:إنّ أمیر المؤمنین قد ولاّنی خراسان، فارجع و لا تتعرّض إلی ما لیس لک،فأبی فدعا إسماعیل محمّد بن هارون و کان خلیفة لرافع بن هرثمة فی أیّام ولایة رافع خراسان،فقال له:سر إلی محمّد بن زید،فسار إلیه

ص:271


1- (1) الکامل فی التاریخ 4:595-596.

و التقیا علی باب جرجان،فکانت الدبرة أوّلا علی محمّد بن هارون،ثمّ رجع علیهم فهزمهم،و قتل من أصحاب ابن زید خلق کثیر،و باشر محمّد بن زید القتال بنفسه،و وقع فی وجهه و رأسه ضربات کثیرة،و اسر ابنه زید،و حوی ابن هارون ما کان فی عسکره.

ثمّ مات محمّد بن زید بعد هذه الواقعة بأیّام،و دفن علی باب جرجان،و حمل ابنه زید بن محمّد إلی إسماعیل بن أحمد،و سار محمّد بن هارون إلی طبرستان،و کان موته سنة سبع و ثمانین و مائتین.

و کان إبراهیم بن المعلّی یقول:کنت أحترس من محمّد بن زید إذا امتدحته لعلمه بالأشعار و حسن معرفته بتمییزها،و کان إذا أنشده أحد شعرا معربا یمدحه یقول لی:یا إبراهیم أخونا عفتی،یرید أنّ شعره مثل عفت الدیار محلّها فمقامها،و کان جوادا کریما ممدّحا.

قال الصولی:لم نعرف له شعرا إلاّ هذه الأبیات:

إن یکن نالک الزمان بصرف ضرّمت ناره علیک فجلّت

و أتت بعدها قوارع اخری خضعت أنفس لها حین حلّت

و تلتها قوارع باقیات سئمت بعدها الحیاة و ملّت

فاخفض الجأش و اصبرنّ رویدا فالرزایا إذا تجلّت تخلّت (1)

و قال العاصمی:خرج فی خلافة المعتضد،و له وقائع قتل فی احداها فی بلاد جرجان (2).

4056-محمّد أبو الحسن بن زید بن أبی الفضل محمّد بن الحسن بن محمّد ابن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی ابن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بإیج من رستاق بلخ (3).

4057-محمّد بن زید بن أبی جعفر محمّد المنقوش بن الحسین بن زید النار ابن

ص:272


1- (1) الوافی بالوفیات 3:81-82 برقم:997.
2- (2) سمط النجوم العوالی 4:187.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 43-44.

موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

4058-محمّد أبو عبد اللّه یعرف بالرضا و قیل اسمه أحمد بن زید بن محمّد الملک بن زید بن محمّد بن إسماعیل جالب الحجارة بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد ببغداد (2).

4059-محمّد أبو الحسن بن أبی سعید زید علم الهدی بن أبی الحسن محمّد الزاهد بن أبی منصور ظفر بن أبی الحسین محمّد بن أبی جعفر أحمد بن محمّد زبارة بن عبد اللّه المفقود بن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی.

قال البیهقی:العقب منه:أبو طاهر محمّد،و أبو سعید محمّد،و أبو الحسین محمّد (3).

4060-محمّد أبو منصور مجد الدین بن زید ضیاء الدین بن أبی طاهر محمّد کمال الشرف بن محمّد بن زید بن أحمد أمیر الحاجّ بن أبی الفتح محمّد بن أبی الحسن محمّد الأشتر بن عبید اللّه بن علی بن عبید اللّه بن علی بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی زین العابدین بن أبی عبد اللّه الحسین بن علی ابن أبی طالب الهاشمی العبیدلی العلوی الموصلی النقیب بالموصل.

قال ابن الفوطی:کانت وفاته فی ذی القعدة سنة احدی و ستّین و ستمائة (4).

4061-محمّد بن زید بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ص:273


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 17.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 57 و 97.
3- (3) لباب الأنساب 2:515.
4- (4) مجمع الآداب 4:513-514 برقم:4343.

قال البیهقی:درج بلا خلاف (1).

4062-محمّد أبو عبد اللّه بن زید کوفان بن یحیی بن الحسین بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده البصرة (2).

و ذکره أیضا ممّن ورد هو الکوفة،و قال:لقبه المزرّر،و قیل:هو أبو القاسم،عقبه:

عیسی،و محمّد أبو جعفر،و أبو علی أحمد،و زید،و أبو القاسم یحیی (3).

4063-محمّد ناصر الدین بن زین العرب الحسینی القمّی.

قال ابن بابویه:فاضل صالح (4).

محمّد بن سلیمان

4064-محمّد بن سلیمان بن داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال المسعودی:فی سنة تسع و تسعین و مائة وثب بالمدینة (5).

و قال العاصمی:خرج بالمدینة،فخذلته أنصاره،فتواری بالمدینة إلی أن مات بها (6).

4065-محمّد بن سلیمان شاشان بن أبی الکرام عبد اللّه الأصغر بن محمّد بن أبی الکرام عبد اللّه بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (7).

4066-محمّد بن سلیمان بن عبد اللّه بن محمّد بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ص:274


1- (1) لباب الأنساب 2:440.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 78.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 270.
4- (4) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 180 برقم:455.
5- (5) مروج الذهب 3:439.
6- (6) سمط النجوم العوالی 4:185.
7- (7) منتقلة الطالبیّة ص 304.

قال البیهقی:لا عقب له (1).

4067-محمّد الشریج بن سلیمان بن علی الشریج بن داود بن محمّد بن سلیمان بن داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد ببغداد (2).

4068-محمّد بن أبی محمّد سلیمان بن عیسی الأکبر النقیب بن محمّد الأکبر ابن علی العریضی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:درج (3).

4069-محمّد بن سلیمان بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه ابن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

4070-محمّد أبو زید بن سیّار بن محمّد بن حمزة بن محمّد بن أحمد بن جعفر بن محمّد بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب نقیب قزوین.

ذکره البیهقی،و عبّر عنه بالسیّد النقیب الجلیل الزاهد العالم.

و قال فی تفصیل هذا النسب:العقب من محمّد الشبیه بن زید بن علی بن الحسین:أبو العبّاس أحمد امّه امّ ولد،و جعفر،و علی،و الحسن،و إسماعیل.

و العقب من جعفر بن محمّد:من محمّد،و أحمد،و القاسم.

و العقب من ولد محمّد بن جعفر:أبو الحسن علی الشاعر الحمّانی،و أحمد.

و العقب من ولد أحمد بن جعفر بن محمّد بن زید بن علی بن الحسین فی علی الأکبر له عقب بالبصرة و الرملة،و أبی عبد اللّه جعفر له عقب بحرّان و نصیبین،و محمّد الأکبر،

ص:275


1- (1) لباب الأنساب 2:451.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 53 و 268.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 161.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 120.

و محمّد الأصغر،محمّد الأکبر أبو الحسن،و محمّد الأصغر أبو علی (1).

محمّد بن سیف

4071-محمّد بن سیف بن أبی نمی محمّد نجم الدین بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحس