الکواکب المشرقة فی انساب و تاریخ و تراجم الاسرةالعلویةالزاهرة المجلد 2

اشارة

سرشناسه:رجایی، سیدمهدی، 1336 -

عنوان و نام پدیدآور:الکواکب المشرقة فی انساب و تاریخ و تراجم الاسرةالعلویةالزاهرة/ للمحقق مهدی الرجائی الموسوی.

مشخصات نشر:قم: مکتبه آیه الله العظمی المرعشی النجفی الکبری قدس سره، الخزانه العالمیه للمخطوطات الاسلامیه، 1433 ق.= 2012 م.= 1390.

مشخصات ظاهری:3 ج.

فروست:مرکزالدراسات لتحقیق انساب الاشراف؛ 18.

شابک:300000 ریال: دوره، چاپ دوم 978-964-6121-72-1 : ؛ ج. 1 978-964-6121-64-0 : ؛ ج. 2 964-6121-70-5 : ؛ ج. 3 :964-6121-71-3

وضعیت فهرست نویسی:فاپا (چاپ دوم)

یادداشت:عربی.

یادداشت:ج. (چاپ اول: 1380) (فیپا).

یادداشت:ج. 1 (چاپ دوم).

یادداشت:عنوان دیگر: الکواکب المشرقة.

یادداشت:کتابنامه.

عنوان دیگر:الکواکب المشرقة.

موضوع:سادات (خاندان) -- نسبنامه

شناسه افزوده:کتابخانه بزرگ حضرت آیت الله العظمی مرعشی نجفی. گنجینه جهانی مخطوطات اسلامی

رده بندی کنگره:BP53/7/ر25ک 9 1390

رده بندی دیویی:297/98

شماره کتابشناسی ملی:م 80-2623

ص :1

اشارة

الکواکب المشرقة فی انساب و تاریخ و تراجم الاسرةالعلویةالزاهرة

للمحقق مهدی الرجائی الموسوی

ص :2

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الحمد للّه ربّ العالمین،و الصلاة و السلام علی محمّد و آله الطاهرین،و لعنة اللّه علی أعدائهم و معاندیهم أجمعین إلی یوم الدین.

و بعد:فهذا هو المجلّد الثانی من کتابنا الکواکب المشرقة فی أنساب و تاریخ و تراجم الاسرة العلویّة الزاهرة.

بقیّة أنساب و تاریخ و تراجم العلویّة

تتمة حرف الحاء

حمیضة

1856-حمیضة أبو شقراء عزّ الدین بن أبی نمی محمّد نجم الدین بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی الأمیر.

قال ابن الفوطی:من سادات الحجاز و تهامة،قدم العراق و التحق بخدمة السلطان الأعظم غیاث الدین محمّد الجایتو بن أرغون بن أباقا،و أنعم علیه و خصّه بأنواع الاکرام سنة ستّ عشرة و سبعمائة (1).

و قال الصفدی:هو صاحب مکّة شرّفها اللّه تعالی،توفّی مقتولا سنة عشرین و سبعمائة (2).

و قال الفاسی:ولی إمرة مکّة احدی عشرة سنة و نصف سنة أو أزید فی أربع مرّات، منها مرّتان شریکا لأخیه رمیثة،و مرّتان مستقلاّ بها،و المرّتان اللتان شارک فیهما أخاه

ص:3


1- (1) مجمع الآداب 179:1 برقم:178.
2- (2) الوافی بالوفیات 203:13 برقم 238.

رمیثة نحو عشر سنین،احداهما عشرة أشهر متوالیة بعد موت أبیه فی سنة موته،و هی سنة احدی و سبعمائة،و المرّة الثانیة نحو تسع سنین بعد الاولی بسنتین أو ثلاث.

و المرّتان اللتان استقلّ بالإمرة فیهما:احداهما نحو سنة و نصف،أوّلها بعد مضی شهرین من سنة أربع عشرة و سبعمائة.و المرّة الاخری التی استقلّ بها أیّاما یسیرة فی آخر سنة سبع عشرة و سبعمائة بعد الحجّ منها،أو أوائل سنة ثمانی عشرة.

وجدت بخطّ القاضی نجم الدین الطبری قاضی مکّة:أنّ حمیضا و أخاه رمیثة قاما بالإمرة بعد أبیهما،و کان دعی لهما علی قبّة زمزم قبل موته یوم الجمعة،و مات یوم الأحد رابع صفر،یعنی من سنة احدی و سبعمائة،و استمرّ الدعاء لهما.

و کان قبل ذلک قد وقعت فتنة بین أولاد أبی نمی،و کان حمیضة الغالب انتهی.

و لم یزل حمیضة و رمیثة فی الإمرة،حتّی عزلا فی موسم هذه السنة بأخویهما أبی الغیث و عطیفة،و قبض علیهما،و جهّزا إلی مصر باتّفاق الامراء القادمین إلی مکّة-و کان کبیرهم بیبرس الجاشنکیر الذی صار سلطانا بعد الملک الناصر محمّد ابن قلاوون فی سنة ثمان و سبعمائة،و کان بیبرس إذ ذاک استادار الملک الناصر-تأدیبا لهما علی ما صدر منهما فی حقّ أخویهما عطیفة و أبی الغیث من الاساءة إلیهما؛لأنّهما کانا اعتقلا أبا الغیث و عطیفة،فهربا من الاعتقال إلی ینبع،فلمّا حضر الحاجّ إلی مکّة،حضرا إلی الامراء المذکورین.

و قال صاحب بهجة الزمن فی أخبار سنة أربع و سبعمائة:و حجّ من مصر خلق کثیر، و فی جملتهم الأمیر رکن الدین بیبرس الجاشنکیر فی امراء کثیرین،و صل معهم الشریفان رمیثة و حمیضة ولدا أبی نمی.فلمّا انقضی الحجّ،أحضر الأمیر رکن الدین الشریفین أبا الغیث و عطیفة،و أعلمهما أنّ ملک مصر قد أعاد أخویهما إلی ولایتهما،فلم یقابلا بالسمع و الطاعة،و حصلت منهم المنافرة.

ثمّ قال:و استمرّ رمیثة و حمیضة فی الإمرة یظهران حسن السیرة و جمیل السیاسة، و أبطلا شیئا من المکوس فی السنة المذکورة و التی قبلها.

و ذکر فی أخبار سنة ثمان و سبعمائة:أنّه ظهر منهما من التعسّف ما لا یمکن شرحه.

و ذکر أنّ فی سنة عشر و سبعمائة:حجّ من الدیار المصریّة عسکر قویّ فیه امراء

ص:4

طبلخانات یریدون الشریفین حمیضة و رمیثة،فلمّا علما بذلک هربا من مکّة،فلمّا توجّه العسکر إلی الدیار المصریّة عادا إلی مکّة.

و ذکر أنّهما فی سنة اثنتی عشرة و سبعمائة عدلا عن مکّة تخوّفا من الملک الناصر صاحب مصر؛لأنّه کان حجّ فی هذه السنة،و معه مائة فارس و ستّة آلاف مملوک تخوّفا منه.

و ذکر أنّهما فعلا فیها ما لا ینبغی من النهب،و أنّهما عادا إلی مکّة بعد ذهاب الملک الناصر منها.

و ذکر أنّهما هربا من مکّة فی سنة ثلاث عشرة إلی صوب حلی بن یعقوب،لمّا علما بوصول أبی الغیث بن أبی نمی من الدیار المصریّة إلی مکّة،و معه عسکر جرّار،فیهم من الممالیک الأتراک ثلاثمائة و عشرون فارسا،و خمسمائة فارس من أشراف المدینة، خارجا عمّا یتبع هؤلاء من المنخطفة و الحرامیّة،و کان المقدّم الأمیر سیف الدین طقصبا.

و ذکر أنّ فی المحرّم من سنة أربع عشرة و سبعمائة،سار أبو الغیث و طقصبا إلی صوب حلی بن یعقوب بسبب حمیضة و رمیثة،فإنّهما لم یجدا خبرا عنهما؛لأنّهما لحقا ببلاد السراة،و وصلا-أعنی أبا الغیث و طقصبا-إلی حلی بن یعقوب،و لم یدخلها طقصبا، و قال:هذه أوائل بلاد السلطان الملک المؤیّد،و لا ندخلها إلاّ بمرسوم السلطان الملک الناصر،فعاد علی عقبه.

و فی کلام صاحب البهجة ما یفهم أنّ أبا الغیث و طقصبا لم یبلغا حلی،و اللّه أعلم.

و قد ذکر صاحب نهایة الأرب فی فنون الأدب شیئا من خبر حمیضة بعد عزله من مکّة أخیه أبی الغیث،و شیئا من خبر العسکر الذی جهّز معه؛لأنّه قال فی أخبار سنة ثلاث عشرة و سبعمائة:و فی هذه السنة جرّد السلطان جماعة من الامراء إلی مکّة-شرّفها اللّه تعالی-و هم سیف الدین طقصبا الناصری،و هو المقدّم علی الجیش،و سیف الدین بکتمر،و صارم الدین صاروجا الحسامی،و علاء الدین آی دغدی الخوارزمی،و توجّهوا فی شوّال فی جملة الرکب،و جرّد من دمشق الأمیر سیف الدین بلبان تتری.

و سبب ذلک ما اتّصل بالسلطان من شکوی المجاورین و الحجّاج من أمیری مکّة حمیضة و رمیثة ولدی الشریف أبی نمی،فندب السلطان هذا الجیش،و جهّز أخاهما

ص:5

الأمیر أبا الغیث بن أبی نمی،فلمّا وصل العسکر إلی مکّة فارقها حمیضة،و أقام الجیش بمکّة بعد عود الحاجّ نحو شهرین،فقصّر أبو الغیث فی حقّهم و ضاق منهم،ثمّ کتب خطّه باستغنائه عنهم،فعادوا.

و کان وصولهم إلی الأبواب السلطانیّة فی آخر شهر ربیع الأوّل سنة أربع عشرة و سبعمائة،و لمّا علم حمیضة بمفارقة الجیش لمکّة عاد إلیها بجمع،و قاتل أخاه أبا الغیث، ففارق أبو الغیث مکّة،و التحق بأخواله من هذیل بوادی نخلة،و أرسل حمیضة إلی السلطان رسولا و خیلا للتقدمة،فاعتقل السلطان رسوله انتهی.

و ذکر صاحب المقتفی:أنّ حمیضة لمّا علم بسفر هذا العسکر من مکّة،حضر إلی مکّة بعد جمعة،و قاتل أخاه-یعنی أبا الغیث-و قتل نحو خمسة عشر نفرا،و من الخیل أکثر من عشرین فرسا،و ملک مکّة،و لجأ أبو الغیث إلی أخواله من هذیل بوادی نخلة مکسورا،ثمّ إنّ حمیضة أرسل خیلا إلی السلطان،فحبس رسوله،و لم یرض عنه، و أرسل بعده أبو الغیث هدیّة،فوعد السلطان بنصره و إرسال عسکر إلیه انتهی.

و هذه ولایته الثالثة التی استقلّ بها فی المدّة التی تقدّم ذکره أو فی أکثرها،و استقلاله بإمرة مکّة فی بعضها متحقّقة.

و قد ذکر صاحب المقتفی من خبره بعد ذلک،لأنّه قال:و فی یوم الثلاثاء رابع ذی الحجّة،یعنی من سنة أربع عشرة و سبعمائة،وقعت حرب بین الأخوین حمیضة و أبی الغیث ولدی أبی نمی،بالقرب من مکّة،و انتصر حمیضة،و جرح أبو الغیث،ثمّ ذبح بأمر أخیه،و کان جماعة أبی الغیث أکثر عددا،و لکن رزق حمیضة النصر،و استقرّ بمکّة انتهی.

و قال فی أخبار سنة خمس عشرة و سبعمائة:و لمّا بلغ حمیضة بن أبی نمی وصول العسکر مع أخیه،و أنّهم قاربوا مکّة،نزح قبل وصولهم بستّة أیّام،و أخذ المال النقد و البزّ، و هو مائة حمل،و أحرق الباقی فی الحصن الذی فی الجدید،و قطع ألفی نخلة،و کان مرض قبل ذلک فی شعبان،و تغیّر سمعه،و حضر إلی بیت اللّه الحرام و تاب.

و ذکر عنه أنّه ما تعرّض لإیذاء المجاورین و لا التجّار و لا غیرهم،و کان وصول العسکر إلی مکّة یوم السبت منتصف رمضان،و أقاموا بها ثلاثة عشر یوما،ثمّ توجّهوا إلی الخلیف،و هو حصن بینه و بین مکّة ستّة أیّام،و التجأ حمیضة إلی صاحبها،و صاهره لعلّه

ص:6

یحتمی به،فواقع العسکر حمیضة و صاحب الحصن المذکور،و أخذ جمیع أموال حمیضة و خزانته،و نهب الحصن و احرق،و اسر ولد حمیضة ابن اثنی عشر سنة،و سلّم إلی عمّه رمیثة،ثمّ رجع الجیش إلی مکّة،فوصلوها فی الخامس و العشرین من ذی القعدة، و استقرّوا إلی أن حضروا الموقف،و رجعوا مع المصریّین،و استقرّ الأمیر رمیثة بمکّة، و نجا أخوه حمیضة بنفسه،و لحق بالعراق،کتب إلینا بذلک أمین الدین الوانی انتهی.

و قد ذکر صاحب المقتفی شیئا من خبر حمیضة بعد لحاقه بالعراق،لأنّه قال فی أخبار سنة ستّ عشرة:و فی التاریخ المذکور-یعنی عقیب عید الأضحی-وصل الخبر بأنّ الشریف حمیضة بن أبی نمی الحسنی المکّی کان قد لحق بخربندا،فأقام فی بلاده أشهرا، و طلب منه جیشا یغزو به مکّة،و ساعده جماعة من الرافضة علی ذلک،و جهّزوا له جمعا من خراسان،و کانوا مهتمّین بذلک،فقدّر اللّه تعالی موت خربندا،و بطل ذلک.

ثمّ قال:ثمّ إنّ محمّد بن عیسی أخا مهنّا هو و جمع من العرب وقعوا علی حمیضة و علی الدلقندی،و کان معهما جمع و أموال،فقهرهم و غنم ما معهم و دمّر حمیضة،و کان الدلقندی و هو رجل رافضیّ من أعیان دولة التتار قد قام بنصره و جمع له الأموال و الرجال علی أن یأخذ له مکّة و یقیمه بها انتهی.

و قال صاحب نهایة الأرب فی أخبار سنة سبع عشرة و سبعمائة:فی هذه السنة وصل کتاب الأمیر أسد الدین رمیثة أمیر مکّة إلی الأبواب السلطانیّة،یتضمّن أنّ أخاه عزّ الدین حمیضة قدم من بلاد العراق،و کان قد انسحب إلیها و التحقق بخربندا،و أنّه وصل الآن علی فرس واحد،و معه اثنان من أعیان التتار و هما درقندی-و قیل فیه دقلندی-و ملک شاه، و معهم ثلاثة و عشرون راحلة،و أنّه کتب إلی أخیه رمیثة یستأذنه فی دخول مکّة،فمنعه إلاّ بعد إذن السلطان.

فکتب السلطان إلی حمیضة أنّه إن حضر إلی الدیار المصریّة علی عزم الاقامة بها، قابله بالأمن و سامحه بذنوبه السالفة،و أمّا الحجاز فلا یقیم به.و کتب إلی درقندی و ملک شاه بالأمان،و أن یحضرا.

و أخبر من وصل أنّهم لقوا فی طریقهم شدّة من العراق إلی الحجاز،و أنّ العربان نهبوهم،فنهب لدرقندی أموال جمّة،و أنّه وصل علی فرس واحد مسافة عشرین لیلة.

ص:7

و قد حکی عن الأمیر محمّد بن عیسی أخی مهنّا أنّ الملک خربندا کان قد جهّز دقلندی المذکور فی جمع کثیر مع عزّ الدین حمیضة قبل وفاته إلی الحجاز لنقل الشیخین أبی بکر و عمر من جوار النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و أنّ الأمیر محمّد المذکور جمع من العربان نحو أربعة آلاف فارس،و قصد المقدّم ذکره،و قاتله و نهبه،و کسب العسکر منهم أموالا جمّة عظیمة من الذهب و الفضّة،حتّی إنّ فیهم جماعة حصل للواحد منهم نحو ألف دینار،غیر الدوابّ و السلاح و غیر ذلک،و أخذوا الفوس و المجارف التی کانوا قد هیّئوها لنبش الشیخین أبی بکر و عمر،و کان ذلک فی ذی الحجّة سنة ستّ عشرة و سبعمائة.

ثمّ قال:و لمّا ورد کتاب الأمیر أسد الدین رمیثة بما تقدّم،ندب السلطان إلی مکّة- شرّفها اللّه تعالی-الأمیرین سیف الدین أیتمش المحمّدی،و سیف الدین بهادر السعیدی أمیر علم،و أمرهما أن یستصحب کلّ واحد منهما عشرة من عدّته،و جرّد معهما من کلّ أمیر مائة جندیّین،و من کلّ أمیر طبلخانة جندیّا واحدا،و توجّها إلی مکّة لإحضار حمیضة و من حضر من التتار،فتوجّها فی یوم السبت سادس عشر ربیع الأوّل بمن معهما، فوصلا إلی مکّة،و أرسلا إلی حمیضة فی معاودة الطاعة،و أن یتوجّه معهما إلی الأبواب السلطانیّة،فاعتذر أنّه لیس معه من المال ما ینفعه علی نفسه و من معه فی سفره،و طلب منهما ما یستعین به علی ذلک،فأعطیاه.

فلمّا قبض المال تغیّب،و عادا إلی القاهرة،فوصلا فی یوم الأحد السادس و العشرین من جمادی الآخرة من السنة یعنی سنة سبع عشرة.

ثمّ قال فی أخبار سنة ثمانی عشرة و سبعمائة:و فی صفر من هذه السنة وردت الأخبار من مکّة-شرّفها اللّه تعالی-أنّ الأمیر عزّ الدین حمیضة بن أبی نمی بعد عود الحاجّ من مکّة،وثب علی أخیه الأمیر أسد الدین رمیثة بموافقة العبید،و أخرجه من مکّة،فتوجّه رمیثة إلی نخلة،و هی التی کان بها حمیضة،و استولی حمیضة علی مکّة شرّفها اللّه تعالی.

و قیل:إنّه قطع الخطبة السلطانیّة،و خطب لملک العراقین،و هو أبو سعید بن خربندا بن أرغون بن أبغا بن هولاکو،فلمّا اتّصل ذلک بالسلطان،أمر بتجرید جماعة من أقویاء العسکر،فجرّد الأمیر صارم الدین الجرمکی،و الأمیر سیف الدین بهادر الإبراهیمی، و جماعة من الحلقة،و أجناد الامراء من کلّ أمیر مائة فارسین،و من کلّ أمیر طبلخانة

ص:8

جندیّا،و أمر بالمسیر إلی مکّة،و أن لا یعودوا إلی الدیار المصریّة،حتّی یظفروا بحمیضة، فتوجّهوا فی العشر الأواخر من شهر ربیع الأوّل من هذه السنة انتهی بلفظه.

و ذکر أنّ الإبراهیمی لمّا توجّه لمحاربة حمیضة و القبض علیه،رکب إلیه و تقاربا بعضهما من بعض،و باتا علی ذلک،و لم یقدر الإبراهیمی علی مواجهة حمیضة،فاقتضی ذلک القبض علی الإبراهیمی و علی رمیثة؛لأنّه نسب إلی مواطأة أخیه حمیضة،و أنّ الذی یفعله من التشعیث باتّفاق رمیثة،و جهّز إلی الدیار المصریّة انتهی بالمعنی.

و هذه ولایة حمیضة الرابعة التی أشرنا إلیها،و لم یزل حمیضة مهجّجا و الطلب علیه، و أهل مکّة خائفون من شرّه.

و ذکر الیافعی أنّه قصد مکّة بجیش یرید أخذها،و قتل جماعة من أهل مکّة و المجاورین بها،فخرج إلیه أخوه عطیفة،و کان قد استقرّ فی إمرة مکّة بعد القبض علی أخیه رمیثة،لاتّهامه بممالأة حمیضة،و مع عطیفة أخوه عطّاف،و آخر من إخوته، و عسکر ضعیف،فنصرهم اللّه علیه و کسروه،ثمّ قتل بعد کسرته بأیّام انتهی.

و قد ذکر خبر مقتل حمیضة صاحب نهایة الأرب،و أفاد فی ذلک ما لم یفده غیره،و قد رأیت أن أذکر کلامه لذلک.

قال فی أخبار سنة عشرین و سبعمائة:کان السلطان لمّا کان بمکّة شرّفها اللّه تعالی، سأله المجاورون بمکّة و من بها من التجّار أن یخلف عسکرا یمنع عزّ الدین حمیضة بن أبی نمی إن هو قصد أهل مکّة بسوء،فجرّد ممّن کان معه الأمیر شمس الدین آق سنقر و معه مائة فارس،فأقام بمکّة.

فلمّا عاد السلطان إلی قلعة الجبل،جرّد الأمیر رکن الدین بیبرس الحاجب،و کان هو من الامراء مقدّمی الالوف ببعض عدّته،و جرّد معه جماعة من الممالیک السلطانیّة، و کانت عدّة من توجّه مائة فارس.و خرج من القاهرة فی یوم الأربعاء السادس من شهر ربیع الأوّل هذه السنة،و وصل إلی مکّة شرّفها اللّه تعالی،و أقام بها و منع أهلها من حمل السلاح السکّین فما فوقها،و بعث إلی الأمیر عزّ الدین حمیضة،و کان بقرب نخلة یستمیلة إلی الطاعة و التوجّه إلی الأبواب السلطانیّة،فسأل رهینة عنده من الأمیر رکن الدین یکون عند أهله و یحضر.

ص:9

فأجاب الأمیر رکن الدین إلی ذلک،و جهّز أحد أولاده،و هو الأمیر علی،و جهّز معه هدیّة لحمیضة،و لم یبق إلاّ أن یتوجّه،فأتاه فی ذلک الیوم رجل من الأعراب و أخبره بقتل حمیضة،فأنکر وقوع ذلک،و ظنّ ذلک مکیدة لأمر ما،لکنّه توقّف عن ارسال ولده حتّی یتبیّن له الحال.

فلمّا کان فی مساء ذلک الیوم طرق باب المعلاة بمکّة،ففتح،فإذا مملوک اسمه أسندمر،و هو أحد الممالیک الثلاثة الذین کانوا قد التحقوا بحمیضة من ممالیک الأمراء، و هو راکب حجرة حمیضة التی تسمّی جمعة-و کان السلطان قد طلبها من حمیضة، فشحّ بارسالها-و أخبر أنّه قتل حمیضة،اغتاله و هو نائم،و جرّد سیفه و إذا به أثر الدم، و ذلک فی جمادی الآخرة،یعنی من سنة عشرین و سبعمائة.

و أرسل الأمیر رکن الدین ولدیه ناصر الدین محمّدا و شهاب الدین أحمد إلی الأبواب السلطانیّة بهذا الخبر،فوصلا إلی السلطان فأنعم علیهما،و جهّز الأمیر رکن الدین من توجّه لإحضار سلب حمیضة و المملوکین اللذین بقیا معه،فأحضر السلب و أحد المملوکین،و قیل:إنّ الثالث مات،و هو مملوک الأمیر سیف الدین بکتمر الساقی،فألزم صاحبه نخلة بإحضاره و توعّده إن تأخّر فأحضره،و استمرّ الأمیر رکن الدین بمکّة،إلی أن عاد الجواب السلطانی بطلبه،فتوجّه من مکّة-شرّفها اللّه تعالی-فی مستهلّ شعبان، و صحبته الممالیک الثلاثة الذین کانوا قد هربوا.

و کان وصوله إلی الأبواب السلطانیّة فی العشر الأوّل من شهر رمضان،فلمّا وصل شمله الانعام و التشریف،فأمر السلطان بقتل أسندمر قاتل حمیضة قودا به،فی شوّال من السنة انتهی.

و قال صاحب المقتفی فی أخبار سنة عشرین و سبعمائة:و فی هذه السنة قتل الأمیر عزّ الدین حمیضة بن الأمیر الشریف أبی نمی صاحب مکّة،و کان قد خرج عن طاعة السلطان،و ولی السلطان بمکّة أخاه سیف الدین عطیفة،و بقی هو فی البریّة و الطلب علیه،و أهل مکّة خائفون من شرّه،و کان شجاعا قامعا لأهل الفساد.

و کان فی السنة الماضیة سنة حجّ السلطان هرب من ممالیکه ثلاثة،و لجئوا إلی حمیضة،ثمّ إنّهم خافوا من دخوله فی الطاعة،و أنّه یرسلهم إلی حضرة السلطان،فقتلوه،

ص:10

و توجّهوا فی وادی بنی شعبة،و حضروا إلی مکّة،فقیّد الذی تولّی القتل منهم،و ارسل إلی الدیار المصریّة فاعتقل،ثمّ قتل فی شوّال انتهی.

و ذکره الذهبی فی ذیل سیر النبلاء،فقال:کان فیه ظلم و عنف،ثمّ قال:و قتل کهلا.

و ذکر الیافعی أنّ حمیضة کان یقول:لأبی خمس فضائل:الشجاعة،و الکرم،و الحلم، و الشعر،و السعادة.فالشجاعة لعطیفة،و الکرم لأبی الغیث،و الحلم لرمیثة،و الشعر لشمیلة،و السعادة لی،حتّی لو قصدت جبلا لدهکته انتهی.

ثمّ ذکر قصائد فی مدح الشریف حمیضة من الأدیب موفق الدین علی بن محمّد الحندیدی،و الأدیب عفیف الدین عبد اللّه بن علی بن جعفر (1).

حناش

1857-حناش بن راجح بن عبد الکریم بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی.

قال الفاسی:کان من أعیان الأشراف،و صاهر الشریف أحمد بن عجلان علی اخته، و توفّی سنة ثلاث و ثمانین و سبعمائة (2).

حنظلة

1858-حنظلة أبو أیّوب بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه ابن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی العلوی.

قال الذهبی:و فی رابع عشر صفر وصل الأمیر طاشتکین من مکّة و فی صحبته أبو أیّوب حنظلة بن قتادة بن إدریس العلوی المتغلّب أبوه علی مکّة،یسأل أن یقرّ والده

ص:11


1- (1) العقد الثمین 445:3-455 برقم:1083.
2- (2) العقد الثمین 455:3 برقم:1084.

علی الحجاز (1).

حیدر

1859-حیدر أبو علی عزّ الدین بن أحمد بن محمّد الحسینی العریضی الأصفهانی الأدیب.

قال ابن الفوطی:أنشد:

من ذا یبشّر جفنا فی سری السهر بطیّ ثوب الدجی فی ساحة السحر

و من یخبّر جنونا کلّما اضطجعت کانت علی الفرش بین الشوک و الابر

یا أهل حاجر ما أقسی قلوبکم من حاجر أنتم حقّا أم الحجر

حجبتم عن عیانی بدر أرضکم فبات یرعی أخاه فی السما بصری (2)

1860-حیدر بن الحسن بن محمّد بن أبی عبد اللّه بن علی بن محمّد بن الحسین بن محمّد بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الخوافی بخرو نیسابور.

قال البیهقی:له من الأولاد:أبو عبد اللّه الحسین،و المنتهی،و سمیّة،و فاطمة، و خدیجة (3).

1861-حیدر کمال الدین بن النقیب الحسن رکن الدین بن أبی طاهر محمّد محیی الدین بن أبی الفتوح حیدر کمال الدین بن أبی منصور محمّد بن أبی عبد اللّه زید ضیاء الدین بن أبی طاهر محمّد بن أبی البرکات محمّد بن أبی عبد اللّه أحمد ابن أبی علی محمّد الأمیر بن أبی الحسین محمّد الأشتر بن أبی علی عبید اللّه الثالث بن علی بن عبید اللّه الثانی بن علی الصالح بن عبید اللّه بن الحسین الأصغر ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی العبیدلی الموصلی.

قال ابن الطقطقی:کان شابّا جمیلا سربا،غرق بدجلة،و فجع به الناس کافّة،و رثاه

ص:12


1- (1) تاریخ الاسلام ص 45.حوادث سنة 598.
2- (2) مجمع الآداب 180:1 برقم:179.
3- (3) لباب الأنساب 682:2.

الشعراء،فممّن رثاه شمس الدین محمّد بن الأبرادی الکوفی الواعظ بقصیدة من جملتها:

یا ماء ما أنصفت آل محمّد و علی کمال الدین کنت المفتری

فی الطفّ لم تسعد أباه بقطرة و الیوم قد أغرقته بالحسّ (1)

و قال ابن الفوطی:غرق فی دجلة ببغداد ثالث ذی القعدة سنة أربع و سبعین و ستمائة، و رثاه شیخنا شمس الدین أبو المناقب بن أبی الفضائل الهاشمی الکوفی بقصیدة فریدة (2).

1862-حیدر أبو علی قطب الدین بن الحسین بن محمّد العلوی السوکندی یعرف بابن زبارة الصوفی.

قال ابن الفوطی:من السادات الأکابر الأکارم،أصلهم من خراسان،و ینتسب إلی بیت الزبارة من نیسابور،و سوکند قریة علی باب نیسابور،و استوطن تبریز مع أهله،و جاء إلی حضرة النقیب الطاهر رضی الدین أبی القاسم علی بن طاوس الحسنی لتصحیح نسبه،و سأل النسّابة العالم شرف الدین محمّد بن عبد الحمید الحسینی،فوعده بتحصیله، و قدم بغداد سنة سبع و سبعمائة،و کتبت له نسبه (3).

1863-حیدر یعرف بهمیرة الکرخی بن حمزة بن محمّد بن الحسین بن علی ابن الحسین بن محمّد الدیباج بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

1864-حیدر أبو مضر بن سالم رضی الدین نقیب المدائن بن أبی الفائز بن أبی الحسین زید بن أبی الکرم علی بن أبی عبد اللّه علی بن أبی محمّد الحسین بن علی بن الحسین بن زید بن علی بن محمّد بن عبد اللّه الشهید بن الحسن الأفطس ابن علی بن

ص:13


1- (1) الأصیلی ص 295.
2- (2) مجمع الآداب 150:4 برقم:3556.
3- (3) مجمع الآداب 375:3-376 برقم:2790.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 24.

علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره ابن الطقطقی،و قال:لأبی مضر هذا ثلاثة أولاد:الأوّل:علی.الثانی:أبو الحسین محمّد،و له ابن اسمه:مجد الدین أبو البرکات محمّد،رجل حسن خیّر ذو أمانة من خیار التجّار له بنون.الثالث:نقیب المدائن تاج الدین أبو الحسن،و انتهی عقبه إلی:

نقیب المدائن شرف الدین علی بن عماد الدین أبی القاسم بن تاج الدین أبی الحسن.

ثمّ قال:و اعلم أنّ نسب بنی مضر نقباء المدائن یختلف علی أهل النسب،و إنّی حقّقته من مظانّه الموثوق بها،فهو علی هذا النسق الذی تراه،فاعمل علیه و لا یلتفت إلی غیره (1).

1865-حیدر أبو شجاع فخر الدین بن أبی طاهر سلیمان بن المجتبی العلوی النقیب.

ذکره ابن الفوطی (2).

1866-حیدر أبو الرضا فخر الدین بن محمّد بن الحسن بن محمّد بن سراهنک العلوی الرویدشتی.

قال الصفدی:کان فاضلا،توفّی سنة ثمان و أربعین و خمسمائة،بعد ما ناهز التسعین، و من شعره:

لیت نسیما رقّ قد رقّ لی ممّا بقلبی الهائم المغرم

فأخبر الظاعن عن قاطن و بلّغ المنجد عن متهم

لا خضلت أردانه سحرة من سیب واد مترع مفعم

و لا هفا وهنا علی زهرة أو اقحوان طیّب المنسم

إن لم یبلّغ سهری مسهری أو لم یصف سقمی للمسقم (3)

1867-حیدر أبو شجاع قطب الدین بن أبی جعفر محمّد بهاء الدین بن حمزة ابن

ص:14


1- (1) الأصیلی ص 317-318.
2- (2) مجمع الآداب 15:3 برقم:2087.
3- (3) الوافی بالوفیات 23:13-231 برقم:279.

علی بن عیسی بن علی بن الحسن بن عیسی بن محمّد بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب نقیب و لوالج النسّابة.

ذکره البیهقی،و عبّر عنه بالسیّد الأجلّ العالم النسّابة،و قال:و أخوه أبو الشرف عیسی، و أبو الحسن علی.انتقل قطب الدین إلی نیشابور فی شهور سنة تسع و ثلاثین و خمسمائة، ثمّ ردّ علیه الأمیر الاسفهسالار،فماج أملاکه بحدود و لوالج،و فوّض إلیه النقابة،فعاد إلی و لوالج،و ما سمعت بعد ذلک خبره (1).

1868-حیدر أبو الفتح کمال الدین بن أبی منصور محمّد بن أبی عبد اللّه زید ضیاء الدین بن أبی طاهر محمّد بن أبی البرکات محمّد بن أبی عبد اللّه أحمد بن أبی علی محمّد الأمیر بن أبی الحسین محمّد الأشتر بن أبی علی عبید اللّه الثالث ابن علی بن عبید اللّه الثانی بن علی الصالح بن عبید اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی العبیدلی الموصلی النقیب الزاهد.

قال ابن الطقطقی:کان سیّدا کبیر القدر،شائع الذکر،موصوفا بالعقل و الفضل و التقدّم و الرئاسة و الأدب،و الزهد و الوقار،محترما لعلوّ سنّه و شرفه و فضله و دینه و زهده،کان موفر الأوقات علی تلاوة القرآن المجید و الاشتغال بالعلم.

قلّد نقابة الطالبیّین بالموصل فی أیّام عزّ الدین مسعود بن مودود بن زنکی،و قال شعرا جیّدا،مدح بدر الدین لؤلؤ بقصیدة أوّلها:

هنیئا لجدّ ساعدتک سعوده و عاد له یوم التفاخر عنده

و بشری بإقبال أهل بشیرة کما وفدت عند الهناء وفوده

و أنا لبدر الدین ذی الفخر و العلی ندید و کلاّ أن نصاب ندید

و أعقب کمال الدین حیدر هذا من ولدیه:شمس الدین عبد الحمید،و محیی الدین محمّد (2).

و قال ابن الفوطی:ذکره شیخنا تاج الدین فی کتاب لطائف المعانی لشعراء زمانی،

ص:15


1- (1) لباب الأنساب 584:2.
2- (2) الأصیلی ص 294.

و قال:کان سیّدا کبیر القدر،علیّ الذکر،ولی النقابة،و صنّف کتاب غرر الدرر فی صفات سیّد البشر.و ذکره شیخنا مجد الدین ابن بلدجی،و قال:سمعت علیه کتاب نهج البلاغة عن ابن شهرآشوب عن السیّد المنتهی،عن أبیه أبی زید،عن الرضی،قال:و لبست عن یده خرقة التصوّف،و کان شیخنا العدل أمین الدین ابن قطایة آخر من روی عنه،و توفّی لیلة الجمعة الثانی و العشرین من شوّال سنة أربع و ثلاثین و ستمائة.و أشعاره مذکورة فی کتاب نظم الدرر الناصعة فی شعراء المائة السابعة (1).

1869-حیدر أبو القاسم بن أبی علی محمّد بن علی بن أحمد بن علی بن عبد اللّه بن الحسن بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

1870-حیدر شمس الدین بن مرعش الحسینی.

قال ابن بابویه:عالم زاهد (3).

1871-حیدر أبو الحسن کمال الشرف بن یحیی بن أبی القاسم سیف الحسینی النسّابة.

قال ابن الفوطی:رأیت مشجّرة بخطّه کتبها لبعض السادات و نقلتها عندی من خطّه، و نقلت من خطّه أیضا:

لا تقولوا من بعد عا رضه قد تغیّرا

إنّما الحسن حین م رّ به الحبّ مسفرا

رام تبخیره فذرّ علی المسک عنبرا (4)

ص:16


1- (1) مجمع الآداب 150:4-151 برقم:3557.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 282.
3- (3) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 58 برقم:116.
4- (4) مجمع الآداب 151:4-152 برقم:3558.

حیدرة

1872-أبو المناقب حیدرة بن أبی البرکات عمر بن إبراهیم بن محمّد بن محمّد بن أحمد بن علی بن الحسین بن علی بن حمزة بن یحیی بن الحسین ابن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی الزیدی الکوفی.

ذکره السمعانی،و قال:سمعت منه عن طراد بن محمّد بن علی الزینبی،و أبی البقاء المعمّر بن محمّد الحبال (1).

و قال ابن الدبیثی:من أهل الکوفة،کان والده من العلماء الرواة،فسمّعه من طراد الزینبی،سمع منه عمر القرشی،و أبو سعد بن السمعانی،و ذکره فی تاریخه،و أبو نصر محمّد بن محمّد الکاتب.توفّی بالکوفة فی ذی الحجّة سنة ثلاث و ستّین و خمسمائة، و سمع أیضا من أبیه (2).

و قال الذهبی:سمّعه والده من طراد الزینبی و غیره ببغداد،و أبی البقاء الحبّال و غیره بالکوفة.و قد ذکره أبو سعد السمعانی،فقال:کتبت عنه بالکوفة،و سمعت أنّه یعظ بها، و کان الناس یستبردون وعظه،و کان یدّعی معرفة النحو و اللغة.

قلت:و روی عنه أبو نصر محمّد بن محمّد الکاتب،و الحافظ عبد الغنی،و الشیخ موفّق الدین و آخرون.توفّی بالکوفة فی ذی الحجّة سنة ثلاث و ستّین و خمسمائة.

قال الشیخ الموفّق:قدم علینا من بغداد و روی لنا عن طراد مجلسین من أمالیه.قلت:

و آخر أصحابه بالاجازة الرشید بن مسلمة (3).

1873-حیدرة أبو الفتوح الرضی بن أبی الغنائم المعمّر الطاهر بن أبی علی محمّد النقیب بن المعمّر بن أبی عبد اللّه أحمد بن أبی علی محمّد الأمیر بن أبی الحسین محمّد الأشتر بن عبید اللّه الثالث بن علی بن عبید اللّه الثانی بن علی ابن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی نقیب النقباء

ص:17


1- (1) الأنساب للسمعانی 188:3-189،و 7:4.
2- (2) المختصر من تاریخ ابن الدبیثی المطبوع فی ذیل تاریخ بغداد 176:15.
3- (3) تاریخ الاسلام ص 157 برقم:100.وفیات سنة 563.

یعرف بابن الطاهر الحسینی العبیدلی الکاتب.

قال الصفدی:حفظ القرآن فی صباه،و قرأ الأدب و سمع من أبی الحسین المبارک بن عبد الجبّار الصیرفی و غیره،و کتب بخطّه کثیرا من کتب التفاسیر و الأحادیث و السیر و الأنساب و الأدب.و کان خطّه ملیحا و نقله صحیحا،و قرأ طرفا صالحا من الفقه و الفرائض،و ولی النقابة علی الطالبیّین بعد وفاة أبیه،و کان شابّا سریّا،ملیح الصورة، رائع الشباب،ظریف المعانی،اخترمته المنیّة فی عنفوان شبابه،توفّی سنة اثنتین و خمسمائة (1).

1874-حیدرة بن الناصر بن الحسن بن سلیمان بن سلیمان بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد من أولاده المغرب،و قال:و یعرفون فی المغرب بفلان الفاطمی،و قال شیخی الکیا المرشد باللّه النسّابة:و الحسن بن سلیمان بن سلیمان ولد بخراسان و طبرستان و بالمغرب،و إنّهم عدد و کلّهم فی صحّ أولاد الحسن بن الحسن بن سلیمان بالمغرب و مصر و دمشق (2).

حرف الخاء

خرص

1875-خرص بن عجلان بن رمیثة بن أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی.

قال الفاسی:بلغنی أنّه ناب عن أبیه فی إمرة مکّة،و أنّه سافر إلی العراق،و عاد إلی مکّة فی حالة جمیلة،و معه طبلخانة و غیرها ممّا یتّخذ الامراء،و صار یضرب طبلخانة مع طبلخانة أبیه و عمّه ثقبة بن رمیثة،و أنّ عمّه جزع لذلک،و قال لأخیه عجلان:إمّا أن تکون شریکی أو ابنک،فأمر عجلان ابنه بالترک فأبی،فترک عجلان ضرب طبلخانة.

ص:18


1- (1) الوافی بالوفیات 228:13 برقم:276.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 287.

ثمّ توفّی خرص بإثر ذلک،و لعلّ وفاته فی آخر عشر الستّین و سبعمائة،و هی فی هذا العشر أو فی الذی قبله،و اللّه أعلم.

و امّه امّ الکامل بنت حمیضة بن أبی نمی (1).

خشرم

1876-خشرم بن دوغان بن جعفر بن هبة اللّه بن جمّاز بن منصور بن جمّاز ابن شیحة بن هاشم بن القاسم بن مهنّا بن الحسین بن مهنّا بن داود بن القاسم بن عبد اللّه بن طاهر بن یحیی بن الحسن بن جعفر الحجّة بن الحسین الأصغر بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی.

قال ابن حجر:قتل مع رفیقه کما ذکرنا فی عجلان،و قتل سنة اثنتین و ثلاثین و ثمانمائة (2).

خلیفة

1877-خلیفة بن أحمد بن سیلقی بن أبی یحیی محمّد بن زید بن حمزة بن علی بن عبد اللّه بن الحسن بن علی بن محمّد بن الحسن السیلق بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب العلوی الحسنی.

قال البیهقی:کان مسکن سیلقی مرو،و أحمد بن سیلقی یسکن بنیسابور.و العقب من أحمد بن سیلقی:خلیفة،و علی،امّهما ستّی دیوانه بنت محمّد المجنون العلوی الحسینی.قتل علی بن أحمد بن سیلقی فی شوّال سنة سبع و خمسین و خمسمائة.

و العقب من خلیفة:علی امّه محامیّة بنت الحاجی الحسین بن عقیل السانزواری (3).

1878-خلیفة صفی الدین بن الحسن بن خلیفة العلوی الجعفری الشرفشاهی.

قال ابن بابویه:عالم صالح واعظ (4).

ص:19


1- (1) العقد الثمین 40:4 برقم:1128.
2- (2) إنباء الغمر بأبناء العمر 182:8.
3- (3) لباب الأنساب 691:2.
4- (4) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 70 برقم:150.

1879-خلیفة أبو طاهر بن داعی بن مهدی العلوی العمری الاستراباذی.

قال الحافظ عبد الغافر:علویّ فاضل،قدم نیسابور و سمع و کتب،و سمع من أبی الحسین عبد الغافر (1).

حرف الدال

الداعی

1880-الداعی بن أحمد المهدی بن الحسن بن القاسم بن عبد اللّه بن الحسن ابن الحسن الأعور بن محمّد الکابلی بن عبد اللّه الأشتر بن محمّد بن النفس الزکیّة ابن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

1881-الداعی بن با حرب بن الحسین بن علی علوش الحربی بن أبی علی محمّد القاضی بالمدینة بن أبی طاهر أحمد الحربی بن الحسین بن عیسی بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد باصفهان من ناقلة طبرستان،و قال:عقبه علی، و منه فی أبی جعفر محمّد،و هو عفیف صوفیّ،و یعرف بمحمّد السلامی (3).

1882-الداعی بن جعفر بن علی بن أحمد بن علی بن عبد اللّه بن الحسن بن علی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

1883-الداعی بن الحسن بن محمّد المرتضی بن یحیی الهادی بن الحسین ابن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ص:20


1- (1) تاریخ نیسابور المنتخب من السیاق ص 335 برقم:671.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 193.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 25-26.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 105.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بساریة (1).

1884-الداعی بن أبی عبد اللّه الحسین بن أبی إبراهیم إسماعیل بن محمّد القمّی بن عیسی الجندی بن أبی هاشم محمّد مضیرة بن جعفر بن عیسی غضارة ابن علی بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب نقیب اسبیجاب.

ذکره البیهقی،و قال فی تقریر نسبه:العقب من الحسین الأصغر:عبد اللّه،و عبید اللّه، و علی،و الحسن،و سلیمان.

و العقب من علی بن الحسین الأصغر:محمّد،و أحمد حقینة،و عیسی غضارة، و موسی حمّصة.

و العقب من عیسی غضارة:جعفر،و أحمد الکوکبی.

و العقب من جعفر بن عیسی:أبو القاسم محمّد الملقّب ب«کرش»و أبو هاشم محمّد، و أبو عبد اللّه محمّد،و أبو العبّاس محمّد،و أبو عبد اللّه محمّد،و أبو الحسن محمّد الملقّب ب«المضیرة»و علی بن جعفر فی صحّ.

و العقب من أبی هاشم محمّد المضیرة:أبو الحسین عیسی الجندی.

و العقب من عیسی بن محمّد بن جعفر بن عیسی:محمّد القمّی.

و العقب من محمّد القمّی:جعفر،و إسماعیل،و علی،و حمزة،و مطهّر بنیشابور.

و العقب من جعفر بن محمّد القمّی الذی توفّی بنیشابور:أبو عبد اللّه الحسین،و أبو عبد اللّه محمّد،و أبو إبراهیم الحسن،و أبو محمّد جعفر بن محمّد القمّی ملقّب ب«أمیرک».

و العقب من أبی إبراهیم إسماعیل بن محمّد القمّی:العزیز أبو محمّد،و علی أبو الحسن، و أبو عبد اللّه الحسین،و أبو محمّد داعی،و أبو طالب المحسن.

و العقب من أبی عبد اللّه الحسین:السیّد الأجلّ الداعی هذا (2).

1885-الداعی بن الحسین بن علی بن أحمد بن علی بن عبید اللّه بن الحسن ابن علی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ص:21


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 180.
2- (2) لباب الأنساب 626:2.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

1886-الداعی أبو محمّد بن أبی یعلی حمزة بن علی بن الحسین بن هارون ابن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب نقیب أورجند.

ذکره البیهقی،و قال فی تقریر نسبه:فی کتاب نهایة الأعقاب:علی بن الحسین بن محمّد بن هارون بن محمّد البطحانی.و الأصحّ ما ذکرته (2).

العقب من محمّد البطحانی:القاسم،و عیسی،و إبراهیم،و موسی،و أحمد،و هارون، أمّهم امّ ولد.

و العقب من هارون بن محمّد البطحانی:محمّد،و الحسن،و الحسین،و کان الحسین ببلاد الترک،و فی المشجّرة الصحیحة العقب من هارون بن محمّد البطحانی:الحسین الأصغر،و الحسین الأکبر،و علی،و محمّد.

و العقب من محمّد بن هارون:یحیی،و إسحاق،و إسماعیل،و إبراهیم،و زید،و علی، و حمزة،و داود.

و العقب من الحسین بن هارون بن محمّد البطحانی:علی بن الحسین.

و العقب من علی بن الحسین بن هارون:أبو یعلی حمزة.

و العقب من حمزة:الداعی.

و العقب من هارون بن علی بن الحسین بن هارون:أبو القاسم الحسین الفقیه الزاهد بطبرستان.

و العقب من أبی القاسم الحسین الزاهد هذا:محمّد و قد درج،و أبو الحسین أحمد عالم متکلّم،و أبو طالب یحیی النقیب بطبرستان (3).

ص:22


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 168.
2- (2) و هو ما أوردته أوّلا من سرد نسب أبی محمّد الداعی،و لعلّ الأصحّ هو ما ذکره فی کتاب نهایة الأعقاب،کما یظهر بالمراجعة إلی کتب الأنساب.
3- (3) لباب الأنساب 629:2-630.

1887-الداعی بن أبی القاسم حمزة سراهنک بن أبی الحسن علی بن زید بن علی بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

1888-الداعی بن حمزة بن محمّد بن أبی جعفر محمّد بن أحمد بن حمزة بن محمّد بن إسحاق المؤتمن بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی ابن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد باصفهان من ناقلة الری،و قال:عقبه الهادی له بنت فقط،و قیل:بهمدان،و علی یعرف بمانکدیم،امّهما ستکا بنت أبی الحسن محمّد بن أحمد بن إبراهیم الوردی بن أبی عبد اللّه محمّد بن عبید اللّه الأمیر بن عبد اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب (2).

1889-الداعی أبو الخیر بن الرضا بن محمّد العلوی الحسنی.

قال ابن بابویه:فاضل محدّث واعظ،له کتاب آثار الأبرار و أنوار الأخیار فی الأحادیث.أخبرنا به السیّد الأصیل المرتضی بن المجتبی بن محمّد العلوی العمری عنه رحمهما اللّه (3).

1890-الداعی أبو محمّد بن أبی الحسین علی الطویل بن جعفر بن محمّد بن جعفر بن هارون بن إسحاق الکوکبی بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

1891-الداعی بن علی بن القاسم بن أحمد بن عیسی الرومی بن محمّد الأزرق بن عیسی الأکبر بن محمّد الأکبر بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ص:23


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 349.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 25.
3- (3) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 71 برقم:153.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 115.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

1892-الداعی الخجل بن القاسم بن علی الأکبر المکاری بن محمّد ششدیو ابن الحسین بن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد باستراباد (2).

1893-الداعی الضریر بن محمّد سراهنک المهدی بن الحسن بن محمّد بن سلیمان بن محمّد ششدیو بن الحسین بن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

1894-الداعی بن أبی القاسم محمّد بن عبد الرحمن المحدّث بن محمّد بن عبد الرحمن بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو إسماعیل طباطبا:هو مع أخیه الناصر توأم (4).

1895-الداعی أبو محمّد بن مهدی بن أبی طاهر محمّد بن جعفر بن محمّد الأکبر بن جعفر الملک بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب العلوی الصوفی الاستراباذی.

قال الحافظ عبد الغافر:کتب الکثیر،و لقی مشایخ الصوفیّة،و صحب أبا علی الدقّاق، و أبا عبد الرحمن السلمی،و سمع أکثر تصانیفه.حدّث عن أبی الحسن ابن المثنّی،و أبی زکریّا أحمد بن محمّد الصائغ،و أصحاب الأصمّ،و کان قدم قبل العشر و أربعمائة.و توفّی بناحیة بیهق غرّة المحرّم سنة خمس و أربعمائة (5).

ص:24


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 45.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 43.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 155.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 54.
5- (5) تاریخ نیسابور المنتخب من السیاق ص 342 برقم:685.

1896-الداعی بن أبی عبد اللّه یحیی بن الحسن بن المرتضی لدین اللّه محمّد ابن یحیی الهادی بن الحسین بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

داود

1897-داود أبو علی بن أحمد بن داود (2)بن علی بن عیسی بن محمّد البطحانی ابن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب نسّابة آمل.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بآمل،و قال:امّه ماجدة بنت عبد اللّه بن أحمد بن بشر القرشی،انقرض نسله عن الإمام النسّابة المستعین باللّه أبی الحسن علی بن أبی طالب الآملی.عقبه:أبو عبد اللّه الحسین،و أبو القاسم أحمد لم یعقّب،امّهما مبارکة بنت علی بن العبّاس بن أحمد بن محمّد بن جعفر بن عبد الرحمن الشجری (3).

و ذکره أیضا البیهقی (4).

1898-داود بن أحمد بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:قتله الجعفریّون بالمضیق فی حرب کانت بینهم و بین العلویّین (5).

1899-داود أبو محمّد ذی الحمد بن أحمد الناصر لدین اللّه بن یحیی الهادی ابن الحسین بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بخوزستان،و قال:عقبه الحسن أولاده

ص:25


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 236.
2- (2) جملة«ابن داود»غیر موجودة فی المنتقلة.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 37.
4- (4) لباب الأنساب 630:2-631.
5- (5) مقاتل الطالبیّین ص 457.

برامهرمز (1).

و ذکره أیضا ممّن ورد أولاده برامهرمز،و قال:منهم السبعی محمّد بن القاسم ابن أبی محمّد الحسن بن ذی الحمد داود هذا له ولد،و منهم قوام الشرف أبو القاسم علی بن القاسم بن أبی محمّد الحسن بن ذی الحمد داود،و منهم معزّ الشرف أبو الحسن القاسم بن أبی محمّد الحسن بن ذی الحمد داود،و هو برامهرمز (2).

1900-داود بن إدریس بن إدریس بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی ابن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد من أولاده بصدینة (3)،و وشنانة،و ولهاصة (4).

و ذکره أیضا ممّن ورد هو بفاس (5).

1901-داود أبو جعفر بن النقیب أبی المعالی إسماعیل بن أبی محمّد الحسن ابن أبی الحسن محمّد بن الحسین بن داود بن علی بن عیسی بن محمّد البطحانی ابن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن الحسنی الرئیس.

قال الحافظ عبد الغافر:شیخ أهل بیته فی عصره،و المشتغل بما یعنیه فی اموره.سمع الکثیر من مشایخ الطبقة الثانیة،مثل أبی حفص،و الکنجروذی،و البحیریّة،و أبی الحسین عبد الغافر،و سمع صحیح مسلم منه،توفّی فی صفر السادس منه سنة ستّ عشرة و خمسمائة،روی عنه أبو الحسن الحافظ (6).

1902-داود بن جعفر بن الحسین بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ص:26


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 130.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 150.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 198.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 341.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 229 و 340.
6- (6) تاریخ نیسابور المنتخب من السیاق ص 341 برقم:684.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

1903-داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب المدنی.

قال أبو الفرج:حبس مع جماعة من أهل البیت،ثمّ خلّی أبو جعفر المنصور سبیله بعد مقتل محمّد و إبراهیم (2).

و ذکره الطوسی فی أصحاب جعفر الصادق علیه السّلام (3).

و قال البیهقی:کان شجاعا سخیّا،و امّه امّ ولد،و هو الذی حبسه أبو جعفر المنصور، فخلص من الحبس بسبب دعاء والدته،و هو دعاء الاستفتاح الذی یدعی به فی نصف من رجب (4).

1904-داود بن أبی زید الحسن بن حمزة بن موسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

1905-داود بهاء الدین بن أبی علی الحسن تاج الدین بن أبی القاسم علی شمس الدین بن أبی الحسین محمّد الاطروش فخر الدین بن أبی جعفر محمّد عمید الدین بن أبی نزار عدنان عزّ الدین بن أبی الفضائل عبد اللّه بن أبی علی عمر المختار بن أبی العلاء مسلم الأمیر بن أبی علی محمّد الأمیر بن أبی الحسین محمّد الأشتر بن أبی علی عبید اللّه الثالث بن علی بن عبید اللّه الثانی بن علی الصالح بن عبید اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی العبیدلی.

قال ابن الطقطقی:کان سیّدا جلیلا محتشما،کثیر التجمّل،امّه بنت عمّ أبیه،رتّب

ص:27


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 326.
2- (2) مقاتل الطالبیّین ص 128.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 201 برقم:2560.
4- (4) لباب الأنساب 387:1.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 356.

خواجة بمجاهد الدین الدویدار الصغیر (1)،فاختصّ به،و أحبّه الدویدار و قرّبه و قدّمه و ارتفع شأنه،و نال قربا من سلطانه،و کانت له ببغداد وجاهة و رئاسة و تقدّم،کان من ذوی التنعّم،و من المبالغین المشتهرین فیه رحمه اللّه تعالی.

و أعقب داود هذا من ولده:سلیمان نظام الدین،امّه امّ ولد ترکیّة،کان نقیب المشهد و الکوفة فی أوّل أمره،ثمّ عزل عنها و واظب علی رمی البندق (2).

1906-داود بن الحسن بن محمّد بن حمزة بن إسحاق الأشرف بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

1907-داود بن الحسن بن مهدی بن أبی الحسن محمّد بن أحمد بن محمّد أبزار رطب بن زید بن عیسی بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

1908-داود بن أبی محمّد عبد اللّه بن إدریس بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

1909-داود بن عبد اللّه و یعرف بأبی بشر بن داود بن محمّد بن عبد اللّه بن محمّد

ص:28


1- (1) ذکره فی مجمع الآداب 359:4،و له فیه ترجمة مبسوطة،و ذکره أیضا ابن الطقطقی فی أنساب العبّاسیّین من الأصیلی،قال:کان مجاهد الدین الدویدار الصغیر من أکابر الممالیک المستنصریّة،حظی من المستنصر الحظوة العظیمة،فقدّمه و زوّجه ابنة لؤلؤ صاحب الموصل، و سلّم الجیوش إلیه،و جعله مقدّمة المستعصم بعد موت الشرابی،فما زال مقدّما مطاعا إلی سنة( 656)فقتل فی الواقعة العظمی بظاهر بغداد.
2- (2) الأصیلی ص 299-300.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 202.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 133.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 106.

الأثینی الزاهد بن یحیی صاحب الدیلم بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده ببلبیس من أرض المغرب (1).

1910-داود أبو سلیمان بن عبد اللّه بن أبی الکرام محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب الجعفری المدنی.

قال الذهبی:روی عن مالک و ابن أبی یحیی،و عنه أبو حاتم و تمتام.وثّقه أبو حاتم.و قال الخلیلی:مقارب الحدیث یخطئ أحیانا.و قال العقیلی:فی حدیثه وهم (2).

1911-داود أبو مدس بن علی بن علی بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم ابن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:امّه علیّة بنت عبد اللّه بن إبراهیم بن أبی القاسم عبد اللّه بن محمّد بن علی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب (3).

1912-داود أبو علی بن علی النقیب بن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو إسماعیل طباطبا:کان صاحب حبس الداعی الأصغر بطبرستان،عقبه:أبو عبد اللّه الحسین،و أبو عبد اللّه محمّد،و أبو القاسم أحمد،و علی،و زید،و حمزة (4).

و قال أیضا:کان صاحب جیش-حبس خ ل-الداعی بطبرستان (5).

1913-داود بن عیسی بن فلیتة بن القاسم بن محمّد بن جعفر بن محمّد بن الحسن بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی أمیر مکّة.

ص:29


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 46-47.
2- (2) میزان الاعتدال 10:2 برقم:2620.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 142.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 207-208.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 295.

قال ابن الأثیر:و فی سنة تسع و ثمانین و خمسمائة مات الأمیر داود بن عیسی ابن محمّد بن أبی هاشم أمیر مکّة،و ما زالت إمارة مکّة تکون له تارة و لأخیه مکثر تارة إلی أن مات (1).

و قال الذهبی:توفّی فی رجب سنة تسع و ثمانین و خمسمائة.قال ابن الأثیر:ما زالت إمرة مکّة تکون له تارة و لأخیه تارة إلی أن مات (2).

و قال الصفدی:توفّی سنة تسع و ثمانین و خمسمائة (3).

و قال الفاسی:وجدت-فیما أحسب-بخطّ الفقیه جمال الدین بن البرهان الطبری:

أنّ داود هذا ولی إمرة مکّة بعد أبیه بعهد منه،فی أوائل شعبان سنة سبعین و خمسمائة، فأحسن السیرة،و عدل فی الرعیّة.فلمّا کانت لیلة منتصف رجب من سنة إحدی و سبعین،أخرجه منها لیلا أخوه مکثّر،و لحق داود بوادی نخلة،ثمّ عاد إلی مکّة، و اصطلح مع أخیه فی نصف شعبان من هذه السنة.

و کان الذی أصلح بینهم شمس الدولة أخو السلطان صلاح الدین یوسف بن أیّوب لمّا قدم من الیمن متوجّها إلی الشام،فلمّا انقضی الحجّ من هذه السنة سلمت مکّة إلی داود هذا،بعد أن أخرج منها أخوه مکثّر،لما وقع بینه و بین طاشتکین أمیر الحاجّ العراقی من محاربة،و أسقط داود جمیع المکوس بها،و رحل الحاجّ بعد أن أخذوا العهود و المواثیق علی داود أن لا یغیّر شیئا ممّا شرط علیه من اسقاط المکوس و غیر ذلک من الأرفاق.

و کانت مکّة سلمت قبله للأمیر قاسم بن مهنّا الحسینی أمیر المدینة؛لأنّه کان قد ورد مع طاشتکین،و أقامت معه ثلاثة أیّام قبل أن تسلم لداود.

و سبب تسلیم مکّة لداود عجز قاسم بن مهنّا عن إمرة مکّة؛لأنّ ابن الجوزی قال فی المنتظم فی أخبار سنة احدی و سبعین و خمسمائة:فیها عقدت الولایة لأمیر المدینة علی مکّة،فخرج علی خوف شدید من قتال صاحب مکّة مکثّر بن عیسی.

ص:30


1- (1) الکامل فی التاریخ 410:7.
2- (2) تاریخ الاسلام ص 323 برقم:333.وفیات سنة 589.
3- (3) الوافی بالوفیات 493:13 برقم:587.

ثمّ قال بعد أن ذکر شیئا من خبر الفتنة التی کانت بمکّة فی هذه السنة:ثمّ إنّ أمیر مکّة المشرّفة الذی کان ولاّه الخلیفة المستضیء بأمر اللّه،قال لأمیر الحاجّ و للحجّاج:إنّی لا أتجاسر أن اقیم بمکّة بعد خروج الحاجّ،فأمروا غیره و رحلوا انتهی.

و لم تطل ولایة داود بن عیسی لمکّة؛لأنّی وجدت ما یقتضی أنّ أخاه مکثّرا کان أمیرا بمکّة فی سنة اثنتین و سبعین و خمسمائة،ثمّ عاد داود إلی إمرة مکّة،و ما عرفت متی کان عوده إلیها،إلاّ أنّه کان والیا بها فی سنة سبع و ثمانین و خمسمائة،و فیها عزل عنها؛لأنّ الذهبی قال فی تاریخ الاسلام:فیها أخذ داود أمیر مکّة ما فی الکعبة من الأموال،و طوقا کان یمسک الحجر الأسود لتشعّثه إذ ضربه ذاک الباطنی بعد الأربعمائة بالدبوس.

فلمّا قدم الرکب عزل أمیر الحاجّ داود،و ولّی أخاه مکثّرا،و أقام داود بنخلة إلی أن توفّی فی رجب سنة تسع و ثمانین و خمسمائة،و هو و آباؤه الخمسة امراء مکّة انتهی.

و الذین ولّوا من آبائه أربعة:أبوه عیسی،و جدّه فلیتة،و جدّ عیسی قاسم،و جدّ فلیتة محمّد بن جعفر،فلا یستقیم قول الذهبی إنّهم خمسة،و اللّه أعلم.

و لداود ابن اسمه أحمد،رأیته مترجما فی حجر قبره:بالشابّ الشریف الأمیر السعید، و لیس فی الحجر تاریخ وفاته،و ما عرفت من حاله سوی هذا (1).

أقول:ما ذکره الذهبی صحیح،و ذلک أنّ جدّه الخامس جعفر أوّل من أزال خطبة الفاطمیّین بمکّة،و خطب للعبّاسی،و لبس السواد.

و ذکره أیضا العاصمی (2).

1914-داود بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:امّه امّ ولد (3).

ص:31


1- (1) العقد الثمین 67:4-69 برقم:1161.
2- (2) سمط النجوم العوالی 220:4.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 149.

و قال البیهقی:درج (1).

1915-داود بن أبی محمّد القاسم المختار بن أبی الحسن أحمد الناصر بن یحیی الهادی بن الحسین بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

1916-داود بن أبی محمّد القاسم بن محمّد اللحیانی بن عبد اللّه بن عبید اللّه ابن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

1917-داود بن محمّد بن إبراهیم بن إبراهیم بن الحسن بن زید بن الحسن ابن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:درج (4).

1918-داود أبو جعفر بن أبی الحسن محمّد بن الحسین بن داود بن علی بن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی ابن أبی طالب الحسنی النقیب.

قال الحافظ عبد الغافر:الرئیس النقیب المحتشم،أوّل نقیب من هذا البیت من الحسنیّة.سمع الحدیث من أبی عمرو بن مطر و أقرانه،و حدّث ببغداد و نیسابور،و توفّی بعد أبیه بسبعة أشهر،و ذلک فی صفر سنة اثنین و أربعمائة (5).

و قال البیهقی:توفّی فی صفر سنة اثنین و أربعمائة (6).

ص:32


1- (1) لباب الأنساب 449:2.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 200.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 165.
4- (4) لباب الأنساب 448:2.
5- (5) تاریخ نیسابور المنتخب من السیاق ص 341 برقم:683.
6- (6) لباب الأنساب 715:2.

1919-داود بن محمّد بن داود بن عبد اللّه الحسنی الحمزی.

قال ابن حجر:صاحب صنعاء من جبال الیمن،حاربه الإمام صاحب صعدة،فغلب علی صنعاء و انتزعها منه،ففرّ داود منه إلی الأشرف صاحب زبید،فأکرمه إلی أن مات فی ذی القعدة سنة 788 ه،و هو آخر من ولیها من أهل بیته،و دامت مملکتهم لها قریبا من خمسمائة سنة (1).

أقول:و الحمزی نسبة إلی حمزة بن أبی هاشم الحسن بن عبد الرحمن بن یحیی بن عبد اللّه بن الحسین بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

1920-داود بن محمّد بن عبد اللّه بن الحسن بن إبراهیم بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

1921-داود بن محمّد بن عبد اللّه بن عبید اللّه بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:قتله إدریس بن موسی بن عبد اللّه بن موسی بینبع (3).

و قال البیهقی:قتله إدریس بن موسی بن عبد اللّه بن موسی،قتل بینبع و قبره بها،و هو یوم قتل ابن أربع و خمسین سنة (4).

1922-داود بن محمّد بن موسی بن إبراهیم بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:لا عقب له بالاتّفاق (5).

ص:33


1- (1) إنباء الغمر بأبناء العمر 233:2.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 355.
3- (3) مقاتل الطالبیّین ص 454.
4- (4) لباب الأنساب 421:1.
5- (5) لباب الأنساب 439:2.

1923-داود بن محمّد بن هارون بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:درج (1).

1924-داود الأصغر بن محمّد بن هارون بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بدینور،و قال:کذا عن ابن الصوفی العلوی العمری النسّابة (2).

و ذکره أیضا ممّن ورد بقیّة عقبه بطبرستان (3).

1925-داود بن موسی بن إبراهیم بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده الری،و قال:و عن أبی عبد اللّه ابن طباطبا النسّابة:داود بن موسی من المنقرضین،قال:ما رأیت فی جریدة الری له أولاد (4).

1926-داود بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

1927-داود أبو سلیمان بن أبی محمّد یوسف العاضد بن أبی المیمون عبد المجید الحافظ بن أبی القاسم محمّد الأمیر بن معدّ المستنصر بن علی الظاهر ابن المنصور الحاکم بن نزار العزیز بن معدّ المعزّ بن إسماعیل المنصور بن محمّد القائم بن عبید اللّه المهدی بن محمّد بن جعفر بن محمّد بن إسماعیل بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن

ص:34


1- (1) لباب الأنساب 448:2.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 138.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 208.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 158.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 170.

الحسین بن علی بن أبی طالب العبیدی الفاطمی.

قال الذهبی:توفّی بقصر الإمارة بالقاهرة فی ذی القعدة سنة أربع و ستمائة،و لم یعقّب (1).

دخیل اللّه

1928-دخیل اللّه بن ثقبة بن أبی نمی محمّد نجم الدین بن برکات بن محمّد ابن برکات بن الحسن بن عجلان بن رمیثة بن أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن ابن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی.

قال العاصمی:توفّی فی سنة اثنتین و ثلاثین و ألف فی بیشة،و دفن بها،و کان من أجلاّء الأشراف و رءوسهم و ذوی الرأی منهم (2).

دمعة

1929-دمعة بن یحیی بن العبّاس بن محمّد بن یحیی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

دهمش

1930-دهمش بن وهّاس بن عثور بن حازم بن وهّاس الحسنی السلیمانی الأمیر.

قال الفاسی:ذکره العماد الکاتب فی الخریدة فی شعراء مکّة،و ذکر أنّه وفد إلی الملک الناصر،یعنی صلاح الدین یوسف بن أیّوب،و کان علی حلب،فی رابع عشری ذی الحجّة سنة احدی و سبعین و خمسمائة،قال:أنشدنی لنفسه فی الأمیر مالک بن فلیتة، و قد وفد إلی الشام سنة سبع و ستّین،و مات فی الطریق بوادی العضاد،و دفن بالأحولیة

ص:35


1- (1) تاریخ الإسلام ص 144 برقم:175 وفیات سنة 604.
2- (2) سمط النجوم العوالی 410:4.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 48.

من مرثیة فیه أوّلها:

فمنع دموعی الجامدات الصلائب مصاب فتی آها له فی المصائب

فأورث قلبی حرّ نار کأنّما لظی الجمر ما بین الحشا و الترائب

کأنّ جفونی یوم واریت شخصه شآبیب مزن من ثقال السحائب

تعجّب صحبی کیف لم تجر مقلتی مع الدمع و اعتدّوا بها فی العجائب

و لم یعلموا أنّ المدامع أصلها من القلب لا من مقلة ذات حاجب

بنفسی من بالأحولیّة قبره تمرّ به الریح الصبا و الجنائب

و هی طویلة،أوردها العماد الکاتب فی الخریدة (1).

دولتشاه

1931-دولتشاه بن أمیر علی بن شرفشاه الحسنی الأبهری.

قال ابن بابویه:فاضل صالح،له نظم و نثر رائق و خطب بلیغة (2).

حرف الذال

ذو الفقار

1932-ذو الفقار بن أبی الشرف بن طالب کیا الحسنی.

قال ابن بابویه:عالم واعظ صالح (3).

1933-ذو الفقار بن کامروا الحسنی.

قال ابن بابویه:فقیه (4).

1934-ذو الفقار أبو الصمصام عماد الدین بن محمّد بن جعفر بن معبد (5)بن

ص:36


1- (1) العقد الثمین 72:4 برقم:1164.
2- (2) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 72 برقم:156.
3- (3) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 75 برقم:160.
4- (4) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 75 برقم:161.
5- (5) فی الفهرست و مختصر تاریخ دمشق:محمّد بن معبد.و فی فرائد السمطین:محمّد بن معد

الحسن بن أحمد (1)بن إسماعیل بن یوسف بن محمّد بن یوسف بن إبراهیم بن موسی بن إسحاق بن عبد اللّه بن الحسن المثنّی بن الحسن بن علی بن أبی طالب العلوی الحسنی المروزی المرندی نزیل بغداد المحدّث.

قال ابن بابویه:عالم دیّن،یروی عن السیّد الأجلّ المرتضی علم الهدی أبی القاسم علی بن الحسین الموسوی،و الشیخ الموفّق أبی جعفر محمّد بن الحسن قدّس اللّه روحهما،و قد صادفته و کان ابن مائة سنة و خمس عشرة سنة (2).

و قال ابن منظور:قدم دمشق قبل العشرین و خمسمائة،و وعظ بها،و أظهر المیل إلی الروافض،و تعصّب له جماعة منهم،و کان یروی الحدیث علی کرسیّه بإسناده عن نظام الملک،و خرج عن دمشق بعد حدوث فتنة جرت،و سکن الموصل و حدّث بها.روی عن أبی عبد اللّه مالک بن أحمد بن إبراهیم البانیاسی بسنده عن أبی برزة،قال:أتیت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فقلت:علّمنی شیئا لعلّ اللّه أن ینفعنی به،قال:انظر ما یؤذی الناس فنحّه عن الطریق.ذکر أنّه ولد سنة خمس و خمسین و أربعمائة (3).

و قال ابن الفوطی:روی عن عماد الدین أبی جعفر محمّد بن الحسن الطوسی (4).

و قال ابن حجر:ذکره ابن السمعانی فی الذیل،فقال:لقیته بالموصل،فذکر أنّه ولد سنة خمس و خمسین و أربعمائة بمرو،و طاف بالآفاق.قال:و ذکر لی أنّه سمع الحدیث من جماعة،و حدّثنی عن نظام الملک و کان مسنّا،فلقی کبار المشایخ،و کان له ظاهر حسن،و کلام حلو،قال أبو سعد:و ذکر لی ولد أبی الفرج أنّه مات سنة ستّ و ثلاثین و خمسمائة (5).

أقول:روی عنه السیّد أبو الرضا ضیاء الدین فضل اللّه بن علی الراوندی.و روی عن

ص:37


1- (1) فی مختصر تاریخ دمشق:الحسن بن الحسین بن أحمد المعروف بحمیدان.
2- (2) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 73 برقم:157.
3- (3) مختصر تاریخ دمشق 211:8 برقم:110.
4- (4) مجمع الآداب 64:2 برقم:1046.
5- (5) لسان المیزان 538:2 برقم:3312.

الشیخ أبی جعفر الطوسی (1).

ذو المناقب

1935-ذو المناقب بن طاهر بن أبی المناقب الحسنی الرازی.

قال ابن بابویه:فاضل صالح،له کتاب التواریخ،و کتاب المنهج فی الحکمة،و کتاب الریاض،و کتاب السیر.أخبرنا بها الوالد عنه رحمهما اللّه (2).

حرف الراء

راجح

1936-راجح بن أبی سعد بن أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی.

قال الفاسی:کان من أعیان الأشراف آل أبی نمی،حسن الشکالة،یحفظ شعرا للأشراف آل أبی نمی،و یذاکر به،و فیه خیر،و کان یطمع فی إمرة مکّة،فاخترمته المنیّة دون ذلک،و کانت وفاته بالمحرّم سنة خمس و ثمانمائة بمکّة،و دفن بالمعلاّة (3).

1937-راجح بن علی بن مالک بن الحسن بن الحسین بن کامل بن أحمد بن یحیی بن الحسین بن محمّد بن جعفر بن محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن الحسن بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی.

قال الفاسی:توفّی یوم السبت رابع المحرّم سنة خمس و أربعین و سبعمائة بمکّة، و دفن بالمعلاّة.و من حجر قبره نقلت نسبه و وفاته (4).

1938-راجح بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین

ص:38


1- (1) فرائد السمطین 132:2 ح 430.
2- (2) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 75 برقم:158.
3- (3) العقد الثمین 78:4 برقم:1170.
4- (4) العقد الثمین 78:4 برقم:1171.

بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی أمیر مکّة.

قال ابن الفوطی:فی سنة ثلاثین و ستمائة قدم راجح بن قتادة مکّة-شرّفها اللّه تعالی-فی جمع کثیر،و دخلها و استولی علیها،و طرد من کان بها من عسکر الکامل أبی المعالی محمّد بن العادل صاحب مصر،فلمّا بلغ الکامل ذلک أرسل إلی مکّة عسکرا،فلمّا علم راجح بقدومهم نزح عنها،فدخلها العسکر بغیر محاربة،و طیّبوا قلوب أهلها، و أحسنوا إلیهم،بخلاف ما فعل راجح لمّا ولیها (1).

و قال الصفدی:لمّا طرد أخوه الحسن عن مکّة تولّی هو مکّة بعد الملک المسعود ابن الکامل (2).

و قال الفاسی:ولی إمرتها أوقاتا کثیرة،و جری له فی ذلک امور؛لأنّه لمّا مات أبوه رام الإمرة بمکّة،فلم تتهیّأ له لغلبة أخیه حسن بن قتادة علی ذلک.

و ذکر ابن الأثیر أنّه لمّا ملک أخوه حسن مکّة،کان مقیما فی العرب بظاهر مکّة،یفسد و ینازع أخاه حسنا فی ملک مکّة،فلمّا سار حجّاج العراق،کان الأمیر علیهم مملوک من ممالیک الخلیفة الناصر لدین اللّه اسمه آق باش،فقصده راجح بن قتادة،و بذل له و للخلیفة مالا لیساعده علی ملک مکّة،فأجابه إلی ذلک،و وصلوا إلی مکّة و نزلوا بالزاهر،و تقدّم إلی مکّة مقاتلا لصاحبها حسن،و کان قد جمع جموعا کثیرة من العرب و غیرهم،فخرج إلیه من مکّة و قاتله،فقتل آق باش.

و ذکر ابن محفوظ:أنّ راجح بن قتادة باین أخاه حسن بن قتادة لمّا ملک مکّة بعد موت أبیه،فلمّا کان الموسم الذی مات فیه أبوه،تعرّض لقطع الطریق بین مکّة و عرفة، فمسکه أمیر الحاجّ،و کان أمیر الحاجّ اسمه آق باش،و کأنّه تصحّف علیه،و أقام معه الحوطة،فأرسل إلیه صاحب مکّة-یعنی حسن بن قتادة-یقول له:سلّمه إلیّ و أسلم إلیک مالا جزیلا،فاتّفقا علی ذلک،فقال راجح للأمیر:أنا أدفع إلیک أکثر ممّا یدفع،

ص:39


1- (1) الحوادث الجامعة ص 42.
2- (2) الوافی بالوفیات 58:14 برقم:54.

فأجابه إلی ذلک،و عزم علی دخول مکّة و تسلیمها لراجح،فقتل الأمیر آق باش علی جبل الحبشی،و هرب راجح إلی جهة الیمن،ثمّ توجّه راجح إلی الملک المسعود ملک الیمن انتهی.

و ذکر أیضا:أنّ الملک المسعود لمّا ملک مکّة ولی راجحا حلی و نصف المخلاف انتهی.

و ولی راجح بن قتادة مکّة غیر مرّة فی زمن الملک المنصور صاحب الیمن مع عسکر الملک المنصور،و جری بینهم و بین عسکر صاحب مصر الملک الکامل و ابنه الملک الصالح أیّوب فی ذلک امور.

ذکرها جماعة من المؤرّخین،منهم ابن البزوری؛لأنّه قال فی ذیل المنتظم لابن الجوزی فی أخبار سنة تسع و عشرین و سبعمائة:فی ربیع الآخر تغلّب راحج بن قتادة العلوی الحسنی علی مکّة،و أخرج عنها المتولّی علیها من قبل الملک الکامل زعیم مصر، فبلغ ذلک مستنیبه،فنفذ له عسکرا نجدة له،فعرف ذلک راجح فخرج عنها.

و قال فی أخبار سنة ثلاثین و ستمائة:فی محرّم منها جمع راجح بن قتادة جمعا عظیما،و قدم مکّة شرّفها اللّه تعالی،فدخلها و استولی علیها،و طرد عنها من کان بها من عسکر الملک الکامل زعیم مصر،و أمدّه الملک المنصور عمر بن علی ابن رسول زعیم الیمن بعساکره،و أخرج عنها متولّیها الطغتکین من قبل الکامل.

و فی هذه السنة وصل عسکر مصر إلی مکّة و استولی علیها،و أخرج عنها أمیرها راجح بن قتادة،و عدلوا فی أهلها و أحسنوا السیرة.

و فی أوائل صفر سنة ثلاث و ثلاثین وصل الحاجّ،و أخبروا بطیب حجّهم،و أنّ الملک الکامل نفذ بعض زعمائه فی ألف فارس إلی مکّة،فأخرجوا عنها راجح بن قتادة و استولی علیها.

و ذکر النویری فی کتابه نهایة الأرب بعض ما ذکره ابن البزوری من خبر راجح ابن قتادة،و أفاد فی ذلک ما لم یفده البزوری؛لأنّه ذکر أنّ فی صفر سنة ثلاثین و ستمائة تسلّم راجح بن قتادة مکّة،و کان قصدها فی سنة تسع و عشرین،و صحبته عسکر صاحب الیمن الملک المنصور،و کان الأمیر فخر الدین ابن الشیخ بمکّة،ففارقها.

و ذکر أنّ فی سنة اثنتین و ثلاثین،توجّه الأمیر أسد الدین جفریل إلی مکّة،و صحبته

ص:40

سبعمائة فارس،فتسلّما فی شهر رمضان،و هرب منها راجح بن قتادة و من کان بها من عسکر الیمن انتهی.

فاستفدنا من هذا تعیین مقدار عسکر الکامل الذی أنفذه إلی مکّة فی سنة اثنتین و ثلاثین و ستمائة،و تعیین أمیره،و تعیین استیلائهم علی مکّة،و وقت خروج راجح منها،و کلّ ذلک لا یفهم ممّا ذکره ابن البزوری.

و استفدنا ممّا ذکره فی أخبار سنة ثلاثین أنّ استیلاء راجح بن قتادة علی مکّة فیها، کان فی صفر من هذه السنة،و هو یخالف ما ذکره ابن البزوری فی تاریخ استیلاء راجح علی مکّة فی هذه السنة،و أنّ الأمیر فخر الدین ابن الشیخ کان بمکّة فی هذه السنة.

و ذکر ابن محفوظ هذه الأخبار،و أفاد فیها ما لم یفده غیره؛لأنّه قال:سنة تسع و عشرین و ستمائة جهّز الملک المنصور فی أوّلها جیشا إلی مکّة و راجح معه،فأخذها، و کان فیها أمیر الملک الکامل یسمّی شجاع الدین الدغدکینی،فخرج هاربا إلی نخلة، و توجّه منها إلی ینبع،و کان الملک الکامل وجّه إلیه بجیش،ثمّ جاء إلی مکّة فی رمضان، فأخذها من نوّاب الملک المنصور،و قتل من أهل مکّة ناسا کثیرا علی الدرب،و کانت الکسرة علی من بمکّة.

و قال أیضا فی سنة ثلاثین و ستمائة:ثمّ جاء الشریف راجح بعسکر من الیمن،فأخرج من کان بمکّة من المصریّین بالارجاف بلا قتال،و فی آخرها حجّ أمیر من مصر یقال له:

الزاهد فی سبعمائة فرس،فتسلّم مکّة و حجّ بالناس،و ترک فی مکّة أمیرا یقال له ابن المحلّی فی خمسین فارسا أقام بمکّة سنة احدی و ثلاثین.

و ذکر بعض العصریّین فی بعض توالیفه شیئا من خبر ولایة الأمیر راجح بن قتادة لمکّة فی زمن الملک المنصور صاحب الیمن،و ما جری لراجح و عسکر المنصور مع عسکر الملک الکامل،و ابنه الملک الصالح؛لأنّه ذکر أنّ الملک المنصور لمّا تسلّطن بالیمن بعد الملک المسعود،بعث راجح بن قتادة و ابن عبدان فی جیش إلی مکّة،فنزلوا الأبطح و راسل راجح أهل مکّة،و ذکّرهم إحسان المنصور إلیهم أیّام نیابته بمکّة عن المسعود، فمال رؤساؤهم إلیه،و کانوا حالفوا طغتکین متولّی مکّة من قبل الملک الکامل صاحب مصر،بعد أن أنفق علیهم،فلمّا عرف طغتکین ذلک هرب إلی ینبع،فاستولی راجح

ص:41

و أصحابه علی مکّة المشرّفة،و ذلک فی ربیع الآخر من سنة تسع و عشرین و ستمائة.

و لمّا عرف بذلک صاحب مصر الملک الکامل،بعث إلی مکّة عسکرا کثیفا،مقدّمهم الأمیر فخر الدین ابن الشیخ،فتسلّموا مکّة،و قتل ابن عبدان و جماعة من أهل مکّة،ثمّ إنّ راجحا جمع جمعا،و أمدّه صاحب الیمن بعساکر،و قصد مکّة فتسلّمها فی صفر سنة ثلاثین،و خرج منها فخر الدین ابن الشیخ.

فلمّا کان فی آخر هذه السنة،وصل من مصر أمیر یقال له:الزاهد فی سبعمائة فارس، فتسلّم مکّة و حجّ بالناس.

فلمّا کانت سنة احدی و ثلاثین جهّز الملک المنصور عسکرا جرّارا و خزانة إلی راجح، فنهض الشریف راجح فی العسکر المنصوری،و أخرجوا العسکر المصری،ثمّ إنّ راجحا هرب من مکّة لمّا قدمها المنصور حاجّا فی هذه السنة،ثمّ رجع إلیها بعد توجّهه إلی الیمن،و أرسل المنصور إلی راجح فی سنة اثنتین و ثلاثین بخزانة کبیرة علی ید ابن النصیری،و أمره باستخدام الجند،فلم یتمکّن راجح من ذلک؛لوصول العسکر المصری الذی أنفذه الکامل مع الأمیر جفریل،و توجّه راجح و ابن عبدان إلی الیمن.

فلمّا کانت سنة ثلاث و ثلاثین بعث المنصور عسکرا من الیمن،مقدّمهم الأمیر الشهاب بن عبدان،و بعث بخزانة إلی راجح،و أمره باستخدام العسکر،ففعل.فلمّا صاروا قریبا من مکّة،خرج إلیهم العسکر المصری،و التقوا بمکان یقال له:الخریقین بین مکّة و السرین،فانهزمت العرب أصحاب راجح،و اسر ابن عبدان،و بعث إلی مصر مقیّدا،ثمّ انهزم العسکر المصری من مکّة،لمّا توجّه راجح إلی مکّة فی صحبة المنصور،و ذلک فی سنة خمس و ثلاثین،و أقام عسکر المنصور بمکّة سنة ستّ و ثلاثین،و لا أدری هل کان راجح معهم أم لا.

ثمّ خرج العسکر المنصوری فی سنة سبع و ثلاثین من مکّة لمّا وصل إلیها الشریف شیحة بن هاشم بن قاسم بن مهنّا الحسینی أمیر المدینة،فی ألف فارس من مصر،فجهّز المنصور راجحا و ابن النصیری فی عسکر جرّار.

فلمّا سمع به شیحة و أصحابه هربوا من مکّة،ثمّ أخذها العسکر المصری فی سنة ثمان و ثلاثین.

ص:42

فلمّا کانت سنة تسع و ثلاثین جهّز المنصور جیشا کثیفا إلی مکّة مع راجح،فبلغه أنّ صاحب مصر الصالح أیّوب بن الکامل أنجد العسکر المصری الذی بمکّة بمائة و خمسین فارسا،فأقام راجح بالسّرین،و عرف المنصور الخبر،فتوجّه المنصور فی جیش کثیف، فدخل مکّة فی رمضان فی سنة تسع و ثلاثین،بعد هرب المصریّین،و استناب بمکّة مملوکه فخر الدین الشلاّح،و لا أدری هل استناب معه راجحا أم لا؟و الظاهر أنّه لم یستنبه.

ثمّ عاد راجح لإمرة مکّة؛لأنّ ابن محفوظ ذکر أنّه تسلّم مکّة فی آخر یوم ذی الحجّة سنة احدی و خمسین و ستمائة لمّا انتزعها من جمّاز بن حسن بن قتادة بلا قتال.

و ذکر أنّ راجحا أقام بمکّة متولّیا،حتّی أخرجه منها ولده غانم بن راجح فی ربیع الأوّل من سنة اثنتین و خمسین.

و ذکر شیخنا ابن خلدون:أنّ راجحا عاد إلی مکّة فی سنة خمس و ثلاثین مع الملک المنصور،و خطب له بعد المستنصر الخلیفة العبّاسی،و استمرّ إلی سنة سبع و أربعین، فتوجّه إلی الیمن هاربا لمّا استولی علیها ابن أخیه أبو سعد بن علی بن قتادة،و سکن السرین یعنی الموضع المعروف الیوم بالوادیین،ثمّ قصد مکّة فی سنة ثلاث و خمسین و انتزعها من جمّاز بن حسن انتهی.

قلت:هذا فیه نظر من وجوه:

منها:أنّ راجحا لم یستمرّ علی مکّة من سنة خمس و ثلاثین إلی سنة سبع و أربعین؛ لأنّه ولیها فی هذه المدّة جماعة.

و منها:أنّ راجحا لم ینتزع مکّة من جمّاز فی سنة ثلاث و خمسین،و إنّما انتزعها قبل ذلک.و کانت وفاة راجح فی سنة أربع و خمسین و ستمائة،علی ما ذکره المیورقی فیما وجدت بخطّه،و لم أستفد ذلک إلاّ منه،و بلغنی أنّه کان مفرطا فی الطول،بحیث تصل یده و هو قائم إلی رکبته (1).

1939-راجح بن أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن

ص:43


1- (1) العقد الثمین 78:4-82 برقم:1172.

مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی أمیر مکّة.

قال الفاسی:ذکر لی شیخنا القاضی جمال الدین بن ظهیرة أنّه استولی علی مکّة أشهرا،ثمّ انتزعت منه،و لم یذکر متی کان ذلک،و ما ذکر لی ذلک غیره،و اللّه أعلم.و لم أدر متی مات؟إلاّ أنّه کان حیّا فی رمضان سنة ثلاث و ثلاثین و سبعمائة؛لأنّه وفد فیها علی الناصر محمّد بن قلاوون صاحب مصر و أکرمه (1).

الرضا

1940-الرضا کمال الدین بن أبی زید بن هبة اللّه الحسنی الأبهری.

قال ابن بابویه:نزل ورامین،صالح عالم واعظ (2).

1941-الرضا أبو الفضائل بن أبی طاهر الحسنی.

قال ابن بابویه:صالح ورع محدّث (3).

1942-الرضا أبو الفضائل بن أبی طاهر بن الحسن بن مانکدیم الحسنی النقیب.

قال ابن بابویه:فاضل متبحّر،صاحب نظم و نثر،قرأ علی الشیخ عماد الدین أبی القاسم الطبری و أربی علیه (4).

1943-الرضا بن أبی الحسین أحمد بن جعفر بن أحمد بن محمّد بن عبد الرحمن بن الحسن بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

ص:44


1- (1) العقد الثمین 83:4 برقم:1173.
2- (2) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 78 برقم:167.
3- (3) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 76 برقم:163.
4- (4) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 78 برقم:168.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 37.

1944-الرضا بن أبی القاسم أحمد کرکورة بن أبی جعفر محمّد بن جعفر بن محمّد بن جعفر بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بشاش (1).

1945-الرضا بن أبی الحسین أحمد بن محمّد بن الحسین بن محمّد بن إبراهیم بن عبید اللّه بن إبراهیم الرئیس بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

1946-الرضا بن أمیرکا الحسینی المرعشی.

قال ابن بابویه:عالم زاهد،قرأ علی المفید أمیرکا بن أبی اللجیم،و المفید عبد الجبّار الرازی رحمهما اللّه (3).

1947-الرضا أبو زید جمال الشرف بن الحسین بن علی بن طاهر بن علی بن محمّد بن الحسن بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره البیهقی،و قال فی تحقیق نسبه:و العقب من محمّد البطحانی:القاسم،و عیسی، و إبراهیم،و موسی،و أحمد،و هارون،امّهم امّ ولد.و القاسم هو جدّ جمال الشرف،و هو رهط أبی عبد اللّه الأصغر.

و العقب من القاسم بن محمّد البطحانی:محمّد،و أحمد،و عبد الرحمن،و الحسن، و امّ محمّد بنت یحیی بن سعید العمری.و الحسن بن قاسم هو جدّ جمال الشرف،و امّ الحسن زینب بنت عبد الرحمن الشجری الحسنی.

و العقب من الحسن بن القاسم بن محمّد البطحانی رجل واحد،و هو الحسین،کذا

ص:45


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 196.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 99.
3- (3) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 76 برقم:162.

ذکره السیّد أبو الغنائم،و لم یذکر محمّد (1).

1948-الرضا أبو الفتوح بن أبی عبد اللّه الحسین بن أبی الحسن محمّد بن الحسین بن داود بن علی بن عیسی بن محمّد بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید ابن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی.

قال الحافظ عبد الغافر:أبوه أکبر من السیّد النقیب أبی جعفر داود من أولاد أبی الحسن.

و هذا من کبار العلویّة و أولاد الرئاسة،و بیتهم بیت الحدیث،سمع مسند أبی عوانة عن أبی نعیم،و سمع من السیّد أبی الحسن و طبقتهم،توفّی تاسع عشر صفر سنة ستّ و أربعین و أربعمائة (2).

1949-الرضا بن الداعی بن أحمد الحسینی العقیقی المشهدی.

قال ابن بابویه:عالم صالح،قرأ علی شیخنا الجدّ الحسن بن الحسین ابن بابویه رحمهم اللّه أجمعین (3).

1950-الرضا أبو الفخر بن أبی القاسم زید بن عیسی بن علاّن بن المحسن ابن عبد اللّه بن محمّد بن الحسن بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

1951-الرضا بن عبد اللّه بن جعفر بن عبد اللّه بن محمّد بن القاسم الرسّی بن إبراهیم بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

1952-الرضا أبو الفتوح عزّ الدین بن أبی الحسن علی بن محمّد بن مانکدیم ابن

ص:46


1- (1) لباب الأنساب 548:2-549.
2- (2) تاریخ نیسابور المنتخب من السیاق ص 349 برقم:699.
3- (3) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 77 برقم:164.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 323.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 73.

زید بن الداعی بن زید بن حمزة بن علی بن عبید اللّه بن الحسن بن علی بن محمّد السیلقی بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره البیهقی،و عبّر عنه بالسیّد الإمام الرئیس.

و قال فی تقریر نسبه:امّ جعفر بن الحسن امّ ولد.و امّ الحسن بن جعفر عائشة بنت عوف بن الحارث بن طفیل بن عبد اللّه الأزدی.

و العقب من الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب:محمّد، و سلیمان،و إبراهیم،امّ محمّد ملیکة بنت داود بن الحسن بن الحسن.

و العقب من محمّد بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب:

فی علی،و عائشة.

و العقب من علی بن محمّد بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی ابن أبی طالب:فی أحمد،و محمّد،و الحسن،امّهم ام ولد.

و العقب من الحسن بن علی بن محمّد بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب:أبو الحسین محمّد،و عبید اللّه،و علی،و الحسین،و عیسی،و أبو جعفر محمّد.

و العقب من عبید اللّه فی جعفر،و أحمد،و علی و هو أبو الحسن السیلقی،و قیل:إنّه عاش مائة و عشرین سنة.

و العقب من علی بن عبید اللّه بن الحسن بن علی بن محمّد بن الحسن بن جعفر ابن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب:فی أبی القاسم حمزة،و أبی طالب،و عبید اللّه و هو ببخارا.

و العقب من أبی القاسم حمزة بن علی:فی أبی یعلی زید،و أبی علی الحسن،و أبی الحسن مهدی،و السیّد ناصر بجرجان.

و العقب من أبی یعلی زید بن حمزة:فی الداعی،و أمیرک.

و العقب من السیّد الداعی:فی السیّد زید،و السیّد الزاهد أحمد،و السیّد علی، و السیّد أبی تغلب و غیرهم.

و العقب من السیّد علی فی نسّابة نیشابور،و السیّد أبو عبد اللّه الحسین.

ص:47

و العقب من السیّد زید بن داعی بن زید بن حمزة:السیّد مانکدیم،و قد رأیته و کان یدخل کثیرا علی والدی،و السیّد الإمام علی بن زید.

و العقب منه فی السیّدة کریمة جدّة السیّد أبی الحسن علی بن محمّد بن مانکدیم و کان مئناثا.

و العقب من السیّد مانکدیم:فی السیّد الإمام مجد السادة محمّد،و السیّد أمیرک، و السیّد زید.

و العقب من السیّد الإمام محمّد:فی السیّد عوض،و قد مات فی شهور سنة ثمان و خمسمائة،و السیّد أبی الحسن علی،و السیّدة زهراء،و هی فی حبالة شمس الدین علی النسّابة،امّهم ستّی نازنین بنت السیّد أبی الفتوح التی مات بعرفة.و توفّی السیّد الإمام محمّد بن مانکدیم فی سنة ستّ و ثلاثین و خمسمائة،و توفّی السیّد أبو الحسن فی محرّم سنة تسع و أربعین و خمسمائة.

و العقب من السیّد أبی الحسن علی بن محمّد بن مانکدیم:فی السیّد الإمام الرئیس عزّ الدین أبی الفتوح الرضا،و ابن آخر درج صغیرا،و بنت،امّ السیّد الإمام أبی الفتوح فاطمة بنت القاضی الإمام سدید القضاة أبی الحسن علی بن الحاکم الإمام علی بن الحسین بن القاضی الإمام أبی سلیمان،و سدید القضاة کان عمّ والدی رحمهما اللّه.

و العقب من السیّد الإمام عزّ الدین أبی الفتوح الرضا بن أبی الحسن علی بن مانکدیم بن زید:فی أبی منصور،و أبی الحسن علی،و أبی علی الحسین،و أبی محمّد الحسن، و بنات.

و العقب من السیّد أمیرک بن مانکدیم بن زید بن داعی بن زید:فی السیّد ناصر،و بنت، امّهما بنت السیّد النقی الحسن بن المطهّر بن الحسن سراهنک.

و العقب من السیّد ناصر:فی السیّد شمس الدین أبی طالب،و السیّد أمیرک،و السیّد علی،و السیّد مانکدیم،و السیّدة صفیّة.

و العقب من السیّد أبی طالب بن ناصر بن أمیرک بن مانکدیم:سیّدک محمّد،امّه زهراء بنت السیّد أبی الحسن الباشتینی،مات السیّد ناصر فی شهور سنة ثمان و أربعین و خمسمائة.

ص:48

و العقب من السیّد زید بن مانکدیم بن زید:فی السیّد شرفشاه،و السیّد حمزة، و السیّد صلاح السادة أبی القاسم،و السیّد الحسن،لم یکن للسیّد شرفشاه إلی زماننا إلاّ بنت فاطمة،و لم یتزوّج السیّد حمزة.و للسیّد صلاح السادة أبی القاسم:الحسن، و محمّد،و علی،و مات صلاح السادة أبو القاسم فی شهور سنة سبع و أربعین و خمسمائة.

و مات السیّد زید بن مانکدیم رحمه اللّه فی الثامن من ذی القعدة سنة ستّ و خمسین و خمسمائة (1).

1953-الرضا بن محمّد بن علی بن عمر بن علی بن عمر برطلة بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:العقب منه:أبو العبّاس أحمد،و مهدی،و ملهدی أبو عبد اللّه امّه عامیّة (2).

1954-الرضا أبو الحسن بن أبی جعفر محمّد بن أبی القاسم علی بن أبی جعفر محمّد بن أبی القاسم علی المرتضی علم الهدی بن أبی أحمد الحسین بن موسی ابن محمّد بن موسی بن إبراهیم بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الموسوی.

قال ابن الطقطقی:کان حافظا للقرآن المجید،راویا للأخبار عن الأئمّة علیهم السّلام،و له ولد جلیل و هو السیّد أبو القاسم علی المعروف بابن المرتضی مصنّف دیوان النسب (3).

1955-الرضا أبو المعالی افتخار الدین بن محمّد بن عمر الحسینی.

ذکره البیهقی فی سادات ما وراء النهر (4).

1956-الرضا أبو محمّد کمال الدین بن محمّد فخر الدین بن محمّد رضی الدین بن محمّد فخر الدین بن محمّد جمال الدین بن زید تاج الدین بن الداعی بن علی بن الحسین

ص:49


1- (1) لباب الأنساب 663:2-666.
2- (2) لباب الأنساب 490:2.
3- (3) الأصیلی ص 177.
4- (4) لباب الأنساب 624:2.

بن علی بن الحسین بن علی بن الحسن بن محمّد بن علی بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الأفطسی العلوی الآبی النقیب.

قال ابن الفوطی:من أولاد السادات الأکابر،قدم مراغة مع أخیه السیّد محمّد فخر الدین،و لم تکن همّته مصروفة الی التحصیل و الاشتغال کأخیه الرضا الکمال (1).

1957-الرضا بن أبی عبد اللّه یحیی بن الحسن بن المرتضی لدین اللّه محمّد ابن یحیی الهادی بن الحسین بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

الرضی

1958-الرضی بن أحمد بن الرضی الحسینی النیسابوری.

قال ابن بابویه:عالم صالح (3).

1959-الرضی عماد الدین بن المرتضی بن المنتهی الحسینی المرعشی.

قال ابن بابویه:صالح (4).

رمیثة

1960-رمیثة أبو عرادة أسد الدین بن أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی أمیر مکّة.

قال الفاسی:ولی إمرة مکّة فیما علمت ثلاثین سنة أو أزید فی غالب الظنّ فی سبع مرّات،مستقلاّ بذلک أربع عشرة سنة و نصفا و أزید،و شریکا لأخیه حمیضة فی مرّتین

ص:50


1- (1) مجمع الآداب 173:3 برقم:2419.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 236.
3- (3) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 79 برقم:172.
4- (4) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 79 برقم:170.

منهما،مجموعهما نحو عشر سنین،و شریکا لأخیه عطیفة خمس سنین و أزید فی غالب الظنّ.

و ذلک أنّی وجدت بخطّ قاضی مکّة نجم الدین الطبری أنّ أباه أبا نمی لزمه بمشورة بعض أولاده فی یوم الجمعة رابع عشر المحرّم من سنة احدی و سبعمائة،و أنّه و أخاه حمیضة قاما بالأمر بعده،و کان دعا لهما علی قبّة زمزم یوم الجمعة ثانی صفر سنة احدی و سبعمائة قبل موت أبیهما بیومین انتهی.

و کان من أمر رمیثة أنّه استمرّ فی الإمرة شریکا لأخیه حمیضة،حتّی قبض علیهما فی موسم هذه السنة،و هذه ولایته الاولی.

و سبب القبض علیهما:أنّ أخویهما عطیفة و أبا الغیث حضرا إلی الامراء الذین حجّوا فی هذه السنة،و کان کبیرهم بیبرس الجاشنکیر الذی صار سلطانا بعد الملک الناصر محمّد بن قلاوون لمّا توجّه إلی الکرک فی سنة ثمان و سبعمائة،و شکیا إلی الامراء من أخویهما حمیضة و رمیثة؛لأنّهما کانا اعتقلا أبا الغیث و عطیفة،ثمّ هربا من اعتقالهما، و حضرا عند الامراء،فاقتضی رأی الامراء القبض علی حمضیة و رمیثة تأدیبا لهما، و حملا إلی القاهرة،و استقرّ عوضهما فی الإمرة بمکّة أبو الغیث و عطیفة،هکذا ذکر ما ذکرناه من سبب القبض علی حمیضة و رمیثة،و تولیة أبی الغیث و عطیفة فی هذا التاریخ، صاحب نهایة الأرب،و إلاّ فالأمیر بیبرس الدوادار فی تاریخه،و هو الغالب علی ظنّی.

و ذکر ذلک صاحب بهجة الزمن فی تاریخ الیمن،إلاّ أنّه خالف فی بعض ذلک؛لأنّه قال فی ترجمة أبی نمی:و اختلف القوّاد و الأشراف بعد موته علی أولاده،فطائفة مالت إلی رمیثة و حمیضة علی أخویهما فلزماهما،و أقاما فی حبسهما مدّة،ثمّ احتالا فخرجا و رکبا إلی بعض الأشراف و القوّاد،فمنعوا منها.

و لمّا وصل الحاجّ المصری تلقّاهم أبو الغیث،فمالوا إلیه،و لمّا انفصل الموسم لزم الأمیر رکن الدین بیبرس الجاشنکیر حمیضة و رمیثة،و سار بهما إلی مصر مقیّدین،و أمر بمکّة أبا الغیث،و محمّد بن إدریس،و حلفهما لصاحب مصر انتهی.

و کان من خبر رمیثة أنّه و أخاه حمیضة ولیا إمرة مکّة فی سنة أربع و سبعمائة،و هذه ولایته الثانیة،التی شارک فیها أخاه حمیضة،و دامت ولایتهما لمکّة إلی زمن الموسم من

ص:51

سنة ثلاث عشرة و سبعمائة.

و ما ذکرناه من ولایته لإمرة مکّة مع أخیه حمیضة فی هذا التاریخ،ذکره صاحب بهجة الزمن،و أفاد فی ذلک ما لم یفده غیره مع شیء من خبرهما،و لذلک رأیت أن أذکره.

قال فی أخبار سنة أربع و سبعمائة:و حجّ من مصر خلق کثیر،و فی جملتهم الأمیر رکن الدین بیبرس الجاشنکیر فی امراء کثیرین،و وصل معهم الشریفان رمیثة و حمیضة ولدا أبی نمی المقدّما الذکر فی القبض علیهما،فلمّا انقضی الحجّ أحضر الأمیر رکن الدین أبا الغیث و عطیفة،و أعلمهما أنّ ملک مصر قد أعاد أخویهما إلی ولایتهما،فلم یقابلا بالسمع و الطاعة،و حصلت منهما المنافرة.

ثمّ قال:و استمرّ حمیضة و رمیثة فی الإمرة یظهران حسن السیرة و جمیل السیاسة، و أبطلا شیئا من المکوس فی السنة المذکورة و التی قبلها انتهی.

و وجدت فی بعض التواریخ ما یقتضی أنّ رمیثة و حمیضة ولیا فی سنة ثلاث و سبعمائة،و هذا یخالف ما ذکره صاحب بهجة الزمن و ما سبق قبله،و اللّه أعلم.

و ذکر صاحب البهجة فی أخبار سنة ثمان و سبعمائة:أنّه ظهر منهما من العسف ما لا یمکن شرحه.

و ذکر أنّ فی سنة عشر و سبعمائة حجّ من الدیار المصریّة عسکر قویّ،فیه من امراء الطبلخات،یریدون لزم الشریفین حمیضة و رمیثة،فلمّا علما بذلک نفرا من مکّة و لم یحصل العسکر علی قبضهما،فلمّا توجّه العسکر إلی الدیار المصریّة عادا إلی مکّة شرّفها اللّه تعالی.

و قال فی أخبار سنة اثنتی عشرة و سبعمائة:و فعل فیها حمیضة و رمیثة ما لا ینبغی من نهب التجّار؛لأنّهما خافا أن یقبض علیهما الملک الناصر،فعدلا عن مکّة و عادا إلیها بعد ذهاب الملک الناصر،و ذلک أنّه حجّ فی هذه السنة فی مائة فارس و ستّة آلاف مملوک علی الهجن.

و قال فی أخبار سنة ثلاث عشرة و سبعمائة:و فی السنة المذکورة وصل الشریف أبو الغیث بن أبی نمی من الدیار المصریّة إلی مکّة المشرّفة،و معه عسکر جرّار،فیهم من الممالیک الأتراک ثلاثمائة و عشرون فارسا،و خمسمائة فارس من أشراف المدینة،

ص:52

خارجا عمّا یتبع هؤلاء من المتخطّفة و الحرامیّة،و لمّا علم حمیضة و رمیثة بأمرهم هربوا إلی صوب حلی بن یعقوب،و استولی أبو الغیث علی مکّة.

و قال فی أخبار سنة أربع عشرة و سبعمائة:ففی المحرّم سار أبو الغیث و طقصبا إلی صوب حلی بن یعقوب،لطلب حمیضة و رمیثة،فسارا قدر مرحلتین،و لم یجدا خبرا عن الشریفین المذکورین؛لأنّهما لحقا ببلاد السراة،و وصلا إلی حلی ابن یعقوب،و لم یدخلها طقصبا،و قال:هذه أوائل بلاد السلطان الملک المؤیّد،و لا ندخلها إلاّ بمرسوم السلطان الملک الناصر،فعاد علی عقبه انتهی.

و ولی رمیثة مکّة فی سنة خمس عشرة و سبعمائة،و هذه ولایته الثالثة،و دامت ولایته علیها إلی انقضاء الحجّ من سنة سبع عشرة و سبعمائة،أو إلی أوائل سنة ثمان عشرة،و استقلّ بإمرة مکّة فیها.

قال صاحب نهایة الأرب فی أخبار سنة خمس عشرة:و فی هذه السنة فی ثالث جمادی الآخرة،وصل الشریف أسد الدین أبو عرادة رمیثة بن أبی نمی من الحجاز إلی الأبواب السلطانیّة،و أظهر التوبة و التنصّل و الاعتذار بسالف ذنوبه،و أنهی أنّه استأنف الطاعة،و سأل العفو عنه،و انجاده علی أخیه عزّ الدین حمیضة،فقبل السلطان عذره و عفا عن ذنبه،و جرّد طائفة من العسکر مقدّمهم الأمیر سیف الدین دمرخان بن قرمان، و الأمیر سیف الدین طیدمر الجمدار،فتوجّها هما و الأمیر أسد الدین إلی الحجاز الشریف،فی ثانی شعبان،و رحلوا من برکة الحاجّ فی رابعه.

فلمّا وصلوا إلی مکّة-شرّفها اللّه تعالی-کان بها حمیضة،فقصدوه و کبسوا أصحابه و هم علی غرّة،فقتلوا و سبوا و نهبوا،و فرّ هو فی نفر یسیر من أصحابه إلی العراق،و التحق بخربندا ملک التتار،و استنصر به،فمات خربندا قبل إعانته انتهی.

و فی هذا ما یوهم أنّ رمیثة و العسکر الذی کان معه واقعوا حمیضة بمکّة،و لیس کذلک؛لأنّهم لم یواقعوه إلاّ بالخلف و الخلیف؛لهروبه منهم إلیه مستجیرا بصاحبه،کما ذکر البرزالی فی تاریخه،و قد تقدّم ذلک فی ترجمة حمیضة.

و ذکر صاحب نهایة الأرب ما یقتضی أنّ ولایة رمیثة بمکّة،زالت بعد انقضاء الحجّ من سنة سبع عشرة،أو فی أوّل سنة ثمان عشرة.

ص:53

لأنّه قال فی أخبار سنة ثمان عشرة و سبعمائة:و فی صفر من هذه السنة وردت الأخبار من مکّة-شرّفها اللّه تعالی-أنّ الأمیر عزّ الدین حمیضة بن أبی نمی بعد عود الحاجّ من مکّة،وثب علی أخیه الأمیر أسد الدین رمیثة،بموافقة العبید و أخرجه من مکّة،فتوجّه رمیثة إلی نخلة،و هی التی کان حمیضة بها،و استولی حمیضة علی مکّة- شرّفها اللّه تعالی-و قیل:إنّه قطع الخطبة السلطانیّة،و خطب لملک العراقین،و هو أبو سعید بن خربند بن أرغون بن أبغا بن هولاکو.

و ذکر تجرید صاحب مصر فی سنة ثمان عشرة للعسکر الذی تقدّم ذکره فی ترجمة حمیضة لإحضاره.

و ذکر أیضا ما یقتضی أنّ رمیثة کان أمیرا علی مکّة فی سنة ثمان عشرة،و هذه ولایته الرابعة التی استقلّ فیها؛لأنّه قال فی أخبار سنة تسع عشرة:و فی یوم الخمیس السابع من المحرّم،وصل الأمیر شمس الدین آقسنقر الناصری أحد الامراء من الحجاز الشریف إلی قلعة الجبل،و وردت الأخبار معه أنّه قبض علی الأمیر أسد الدین رمیثة أمیر الحجاز الشریف،و علی الأمیر سیف الدین بهادر الإبراهیمی أحد الامراء،و هو الذی کان قد جرّد بسبب الأمیر عزّ الدین حمیضة.

و الذی ظهر لنا فی سبب القبض علیهما:أنّ رمیثة نسب إلی مباطنة أخیه حمیضة،و أنّ الذی یفعله من التشعیث باتّفاق رمیثة،و أنّ الأمیر لمّا توجّه لمحاربة حمیضة و القبض علیه،رکب إلیه و تقاربا من بعضهما بعضا،و باتا علی ذلک،و لم یقدر الإبراهیمی علی مهاجمته و القبض علیه،فاقتضی ذلک سجنه،و اتّصل بالسلطان أیضا أنّ الإبراهیمی ارتکب فواحش عظیمة بمکّة-شرّفها اللّه تعالی-فرسم بالقبض علیهما،و وصل الأمیر أسد الدین رمیثة،و رسم علیه بالأبواب السلطانیّة أیّاما.

ثمّ حصلت الشفاعة فیه،فرفع عن الترسیم،و أقام یتردّد إلی الخدمة السلطانیّة مع الامراء إلی أثناء ربیع الآخر من السنة،فحضر إلی الخدمة فی یوم الاثنین رابع عشرة،ثمّ رکب فی عشیّة النهار علی هجن اعدّت له و هرب نحو الحجاز،فعلم السلطان بذلک فی یوم الثلاثاء،فجرّد خلفه جماعة من عربان العابد،فتوجّهوا خلفه،و تقدّم الأمیران المبدأ بذکرهما و من معهما من العربان،فوصلوا إلی منزلة حقل،و هی بقرب أیلة ممّا یلی

ص:54

الحجاز،فأدرکوه فی المنزلة،فقبضوا علیه و أعادوا إلی الباب السلطانی.

فکان وصولهم فی یوم الجمعة الخامس و العشرین من الشهر،فرسم السلطان باعتقاله بالجبّ،فاعتقل و استمرّ فی الاعتقال إلی یوم الخمیس الثانی من صفر سنة عشرین و سبعمائة،فرسم بالافراج عنه انتهی.

و ذکر البرزالی ما یوافق ما ذکره النویری فی نهایة الأرب،فی القبض علی رمیثة بمکّة، و ذکر أنّ ذلک فی یوم الثلاثاء رابع عشر ذی الحجّة،بعد انقضاء أیّام التشریق،و حمل إلی مصر تحت الاحتفاظ.فلمّا وصل أکرمه السلطان،و أجری علیه فی کلّ شهر ألف درهم، فبقی یجری ذلک علیه نحو أربعة أشهر،و هرب من القاهرة إلی الحجاز.

و علم السلطان بهزیمته فی الیوم الثانی،فکتب إلی الشیخ آل حرب یقول له:هذا هرب علی بلادک معتمدا علیک،و لا أعرفه إلاّ منک،فرکب شیخ آل حرب بالهجن السبق، و سار خلفه مجدّا،فأدرکه نائما تحت عقبة أیلة،فجلی عند رأسه،و قال:اجلس یا أسود الوجه،فانتبه رمیثة،فقال:صدقت و اللّه لو لم أکن أسود الوجه لما نمت هذه النومة المشئومة حتّی أدرکتنی،فقبض علیه و حمله إلی حضرة السلطان،فألقاه فی السجن و ضیّق علیه،فقیل له:إنّه وجع یرمی الدم،و کان قبض علیه شیخ آل حرب فی شهر جمادی الاولی سنة تسع عشرة و سبعمائة انتهی.

و انّما ذکرنا ما ذکره البرزالی؛لأنّه یخالف ما ذکره النویری فی أمرین:أحدهما فی تاریخ القبض علی رمیثة؛لأنّه علی ما ذکر البرزالی کان فی جمادی الأولی،و علی ما ذکر النویری کان فی ربیع الآخر.و الآخر:أنّ ما ذکره النویری یقتضی أنّ رمیثة لمّا وصل إلی مصر اهین،و ما ذکره البرزالی أنّه اکرم عند وصوله إلی مصر.

و فیما ذکر البرزالی فائدة لیست تفهم من کلام النویری،و هی تاریخ القبض علی رمیثة و غیر ذلک،و کان من أمر رمیثة أنّه اطلق فی سنة عشرین و سبعمائة،و توجّه إلی مکّة،و لکن أمر مکّة إلی أخیه عطیفة علی ما ذکر البرزالی؛لأنّه قال فی تاریخه:و فی الثالث و العشرین من ذی القعدة وصل نائب السلطنة الأمیر سیف الدین أرغون هو و بیته و أولاده و ممالیکه،و معه الأمیر رمیثة بن أبی نمی،و تألّم لذلک أهل مکّة،لکن ولی أمر مکّة إلی أخیه عطیفة.

ص:55

و ذکر أیضا ما یقتضی أنّ أمیر مکّة فی بعض سنی عشر الثلاثین و سبعمائة کان إلی أخیه عطیفة.

و ذکر أیضا ما یقتضی أنّه کان أمیر مکّة فی سنة احدی و عشرین و سبعمائة؛لأنّه قال فی أخبار هذه السنة:ورد کتاب موفّق الدین عبد اللّه الحنبلی إمام المدرسة الصالحیّة من القاهرة،و هو مؤرّخ بمستهلّ جمادی الآخرة،یذکر فیه أنّه جاء فی هذا القرب کتاب من جهة عطیفة أمیر مکّة،یذکر فیه أنّ رمیثة قد حلف له بنو حسن،و قد أظهر مذهب الزیدیّة.

و جاء معه کتاب آخر من جهة مملوک هنالک لنائب السلطنة،فیه مثل ما فی کتاب عطیفة،و قد انجرح السلطان من هذا الأمر،و اشتدّ غضبه علی رمیثة.

و ذکر أنّه فی سنة ستّ و عشرین و سبعمائة قدم إلی الدیار المصریّة انتهی.

و ذکر ابن الجزری فی تاریخه ما یقتضی أنّ رمیثة کان أمیرا علی مکّة فی بعض سنی عشر الثلاثین و سبعمائة؛لأنّه ذکر أنّه سأل المحدّث شهاب الدین أبا عبد اللّه محمّد بن علی بن أبی بکر الرقّی المعروف والده بابن العدیسة بعد قدومه إلی دمشق من الحجّ،فی سنة خمس و عشرین و سبعمائة،عن امور تتعلّق بالحجاز و غیره،و أنّه قال له:و الحکّام یومئذ علی مکّة،الأمیران أسد الدین رمیثة،و سیف الدین عطیفة ولدا الشریف نجم الدین أبی نمی الحسنی المقدّم ذکره انتهی.

و قال ابن الجزری فی أخبار سنة ثلاثین و سبعمائة:و حضر الأمیر عطیفة علی العادة، و لبس خلعة السلطان،و لم یحضر أخوه رمیثة،و لا اجتمع بالامراء،و لکنّه حضر الموقف مع أخیه انتهی.

و رأیت فی بعض التواریخ:أنّه لمّا قدم مکّة فی سنة عشرین و سبعمائة،کان أمیرا علی مکّة،و ولایته فی هذا التاریخ إن صحّت هذه ولایته الخامسة،و إلاّ فهی ما ذکره ابن الجزری من ولایته فی عشر الثلاثین کما سبق تعیینه،و ولایته السادسة هی أطول ولایاته؛لأنّها دامت اثنتی عشرة سنة أو أزید.

و فی تاریخ ابن الجزری شیء من خبر ابتدائها؛لأنّه ذکر أنّه لمّا وصل العسکر المجرّد إلی مکّة،فی سنة احدی و ثلاثین و سبعمائة،بسبب قتل الدمر،وجدوا الأشراف و العبید جمیعهم قد هربوا،و جاء المشایخ و الصلحاء إلیهم،و تشفّعوا إلیهم و استحلفوا الامراء

ص:56

للشریف رمیثة علی أنّه إذا جاء إلی مکّة لا یؤذونه،فحضر عند ذلک إلی مکّة،و اجتمع بالامراء،و بذل الطاعة،و حلفوا له،و کسوه الخلعة السلطانیّة،و ولّوه إمرة مکّة،و قرئ تقلیده،و أمان السلطان عزّ نصره،و انفصل الحال،و أخبره أنّ أخاه و أولاده و العبید هربوا إلی الیمن،و أقام العسکر بمکّة احدی و ثلاثین یوما،ثمّ توجّهوا منها إلی المدینة الشریفة، بعد أن تأخّر منعهم خمسون نفسا بسبب الحجّ،و یعودون مع الرکب،و حصل خیر کثیر، فالحمد للّه لم یرق بسببهم محجّة دم،و لا آذوا أحدا من الخلق.

و ذکر أنّ المقدّم علی هذا العسکر الأمیر سیف الدین آی دغمش أمیر مائة مقدّم ألف، و کان فیهم أربعة امراء،و لم یروا فی طریقهم أحدا من العرب و لا غیرهم،و وجدوا الأشراف و العبید جمیعهم قد هربوا،و ذکر أنّ وصولهم إلی مکّة کان فی العشر الأوّل من ربیع الآخر سنة احدی و ثلاثین و سبعمائة،و أنّه وصل إلی السلطان رسول من أمیر مکة رمیثة،و توجّه من القاهرة فی سادس جمادی الآخرة من السنة.

و ذکر ابن محفوظ شیئا من خبر ولایة رمیثة السادسة،و بعض حاله فیها مع أخیه عطیفة و غیر ذلک؛لأنّه ذکر ما معناه:انّ الشریفین عطیفة و رمیثة،لمّا سمعا بوصول العسکر إلی مکّة الذی مقدّمه أیتمش،ولّیا منهزمین إلی جهة الیمن،و هرب الناس من مکّة إلی نخلة و غیرها،و دخل العسکر مکّة فأقام بها مدّة شهر،ثمّ بعد ذلک سیّروا للشریف رمیثة أمانا،و هو خاتم و مندیل؛لأنّه لم یکن متّهما فی قتل الأمیر-یعنی الدمر-و قالوا:ما قتله إلاّ مبارک بن عطیفة.

فلمّا أن جاءه الأمان،تقدّم إلیهم،فخلعوا علیه،و أعطوه البلاد وحده دون أخیه عطیفة،و أعطوه خیرا کثیرا من الدقیق و الکعک و الشعیر و السکّر،و أعطوه أربعین ألف درهم،و ارتحلوا عنه إلی مصر.

و ذکر أیضا ما معناه:انّ فی سنة أربع و ثلاثین جاء الشریف عطیفة من مصر و نزل امّ الدمن،ثمّ جاء إلی مکّة و أخذ نصف البلاد من أخیه الشریف رمیثة.

فلمّا کان لیلة النزول من منی،أخرجه رمیثة بلا قتال،فتوجّه إلی مصر صحبة الحاجّ و أقام بها إلی أن جاء مع الحاجّ المصری،فی سنة خمس و ثلاثین،متولّیا لنصف البلاد، و أخذ ذلک بلا قتال.

ص:57

و ذکر أیضا ما معناه:انّ رمیثة و عطیفة کانا متولّیین البلاد فی سنة ستّ و ثلاثین،و انّ بعد مدّة جرت بینهما وحشة و مباعدة،فأقام الشریف عطیفة بمکّة و معه الممالیک و رمیثة بالجدید إلی شهر رمضان.

فلمّا کان فی الیوم الثامن و العشرین منه،رکب الشریف رمیثة فی جمیع عسکره، و دخل مکّة علی الشریف عطیفة بین الظهر و العصر،و کان الشریف عطیفة برباط امّ الخلیفة،الخیل و الدروع و التجافیف فی العلقمیّة،فلم یزالوا قاصدین إلی باب العلقمیّة، و لم یکن معهم رجاجیل،فوقف علی باب العلقمیّة من حماها إلی أن اغلقت،و الموضع ضیق لا مجال للخیل فیه،و حمت ذلک الغزو العبید.

فلم یحصل فی ذلک الیوم للشریف رمیثة ظفر،و قتل فی ذلک الیوم من أصحاب رمیثة وزیره واصل بن عیسی الزباع-بزای معجمة و باء موحّدة و ألف و عین مهملة-و خشیعة ابن عمّ الزباع،و یحیی بن ملاعب،و ولّوا راجعین إلی الجدید،و لم یقتل من أصحاب عطیفة غیر عبد واحد أو اثنین،و اللّه أعلم.

و ذکر أنّ فی هذه السنة لم یحجّ الشریفان رمیثة و عطیفة؛لأنّ رمیثة أقام بالجدید و عطیفة بمکّة.

و ذکر ما معناه:انّ رمیثة و عطیفة اصطلحا فی سنة سبع و ثلاثین،و أقاما مدّة،ثمّ توجّها إلی ناحیة الیمن بالوادیین،و ترک عطیفة ولده مبارکا بمکّة،و ترک رمیثة ولده مغامسا بالجدید،و حصل بین مبارک و مغامس وحشة و قتال ظفر فیه مبارک.

و ذکر أنّ فی هذه السنة استدعی صاحب مصر الشریفین عطیفة و رمیثة،فذهبا إلی مصر،فلزم عطیفة و أعطی رمیثة البلاد،و جاء إلی مکّة.

و ذکر فی أخبار سنة ثمان و ثلاثین:أنّ الشریف رمیثة کان متولّیا مکّة وحده إلی أن مات.

و ذکر أنّ فی سنة أربع و أربعین و سبعمائة اشتری عجلان و ثقبة البلاد من والدهما الشریف رمیثة بستّین ألف درهم؛لأنّه کان ضعف و کبر و عجز عن البلاد و عن أولاده، و بقی کلّ منهم له حکم.

و بعد ذلک توجّه الشریف ثقبة إلی مصر باستدعاء من صاحبها الصالح إسماعیل ابن

ص:58

الملک الناصر محمّد بن قلاوون،و بقی عجلان وحده فی البلاد إلی ذی القعدة،ثمّ وصل مرسوم من سلطان مصر بردّ البلاد علی الشریف رمیثة،و لزم الشریف ثقبة فی مصر،فلمّا علم الشریف عجلان بذلک،خرج إلی ناحیة الیمن.

ثمّ قال:و بعد رواح الحاجّ،وصل الشریف عجلان من جهة الیمن و نزل الزاهر،و أقام به أیّاما،ثمّ بعد ذلک اصطلح هو و أبوه،و أخذ من التجّار مالا جزیلا،و ما ذکره من وصول مرسوم سلطان مصر،بردّ البلاد علی الشریف رمیثة،هی ولایته السابعة.

ثمّ قال:فی سنة خمس و أربعین و سبعمائة کان المتولّی لمکّة الشریف رمیثة.

ثمّ قال فی سنة ستّ و أربعین و سبعمائة توجّه الشریف عجلان إلی دیار مصر،فأعطاه السلطان الملک الصالح البلاد دون أبیه رمیثة انتهی.

و وجدت بخطّ غیره:انّ فی لیلة الثامن عشر من جمادی الآخرة من سنة ستّ و أربعین و سبعمائة بعد المغرب،دعی للشریف عجلان علی زمزم،و قطع دعاء والده رمیثة.

و مات یوم الجمعة الثامن من ذی القعدة سنة ستّ و أربعین بمکّة،و طیف به وقت صلاة الجمعة،و الخطیب علی المنبر قبل أن یفتتح الخطبة،و سکت الخطیب حتّی فرغوا من الطواف به.و کان ابنه عجلان یطوف معه،و جعله فی مقام إبراهیم،و تقدّم أبو القاسم بن الشقیف الزیدی للصلاة علیه،فمنعه من ذلک قاضی مکّة شهاب الدین الطبری، و صلّی علیه بحضرة عجلان و لم یقل شیئا،و دفن بالمعلاّة عند القبر الذی یقال:إنّه قبر خدیجة بنت خویلد رضی اللّه عنها زوج النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و لمّا مرض لم یکن بمکّة و اتی به إلیها،و قد دخل فی النزع فی نصف لیلة الخمیس السابع من ذی القعدة انتهی بالمعنی.

ثمّ ذکر عدّة قصائد للأدیب موفّق الدین علی بن محمّد الحندیدی،و الأدیب أبی عامر منصور بن عیسی بن سحبان الزیدی،و الأدیب عفیف الدین علی بن عبد اللّه بن علی بن جعفر (1).

ص:59


1- (1) العقد الثمین 100:4-112 برقم:1196.

و ذکره أیضا العاصمی (1).

أقول:و له بنت اسمها عمرة امّ محمّد،تزوّجها الشریف عاطف بن دعیج،و ولد له منها عدّة أولاد،و توفّیت قریبا من سنة عشر و ثمانمائة بمکّة،و امّها هذلیّة (2).

1961-رمیثة بن محمّد بن عجلان بن رمیثة بن أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی أمیر مکّة.

قال ابن حجر:و فی سنة ثمان عشرة و ثمانمائة استقرّ رمیثة بن محمّد بن عجلان فی إمرة مکّة عوضا عن عمّه حسن بن عجلان،فلم یتهیّأ له الدخول إلی مکّة إلاّ مع الحجّاج، فدخلها فی ذی الحجّة،و نزع عنها حسن و أولاده و حاشیته،فاستقرّ أمیرا بها (3).

و قال أیضا:و کان خرج فی طائفة من العسکر للوقیعة ببنی إبراهیم علی نحو من ثمانیة أیّام من مکّة،فقتل فی المعرکة فی سنة سبع و ثلاثین و ثمانمائة (4).

حرف الزای

زرنز

1962-زرنز أبو شهاب علاء الدولة بن زید الحسنی الهمدانی النسّابة الأمیر.

قال ابن الفوطی:کان من السادات الأکارم الذین ورثوا مجدهم کابرا عن کابر (5).

زهیر

1963-زهیر بن سلیمان بن زبان بن جمّاز بن منصور بن جمّاز بن شیحة بن هاشم بن القاسم بن مهنّا بن الحسین بن مهنّا بن داود بن القاسم بن عبد اللّه بن طاهر بن یحیی بن الحسن بن جعفر الحجّة بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین ابن علی بن أبی طالب

ص:60


1- (1) سمط النجوم العوالی 243:4-253.
2- (2) العقد الثمین 422:6 برقم:3424.
3- (3) إنباء الغمر بأبناء العمر 189:7،راجع برکات بن حسن بن عجلان.
4- (4) إنباء الغمر بأبناء العمر 313:8.
5- (5) مجمع الآداب 301:2 برقم:1505.

الحسینی.

قال ابن حجر:و فی ثانی عشر جمادی الأولی سنة أربع و ثلاثین و ثمانمائة سار سعد الدین القبطی المعروف بابن المرأة إلی مکّة بسبب المکس المتعلّق بالتجّار الواصلین إلی جدّة،و خرج معه نحو ألف نفس للمجاورة،فلمّا کانوا فیها بین الوجه و أکری وجدوا عدّة موتی ممّن مات بالعطش فی العام الماضی،فلمّا نزلوا رابغ خرج علیهم الشریف زهیر بن سلیمان و من معه،و کانوا نحو مائة فارس و أرادوا نهبه،فصالحوهم علی مال بعد أن وقعت بینهم مناوشة،و قتل بینهم ناس قلائل من الطائفتین (1).

و قال أیضا:قتل فی حرب وقعت بینه و بین أمیر المدینة مانع بن علی بن عطیّة ابن منصور بن جمّاز فی شهر رجب سنة ثمان و ثلاثین و ثمانمائة،و قتل معه جمع من بنی حسین،منهم ابن عزیز بن هیازع الذی کان أبوه أمیر المدینة،و کان زهیر فاتکا یقطع الطریق و معه جماعة (2).

زید

1964-زید بن إبراهیم بن إسماعیل المنقذی بن جعفر بن عبد اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

1965-زید أبو الحسین بن أبی الفضل بن محمّد بن أبی الحسن محمّد بن الحسن بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بصعدة (4).

1966-زید بن أبی الحسین أحمد بن جعفر بن أحمد بن محمّد بن عبد الرحمن ابن

ص:61


1- (1) إنباء الغمر بأبناء العمر 228:8-229.
2- (2) إنباء الغمر بأبناء العمر 362:8-363.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 212.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 200.

الحسن بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

1967-زید أبو الحسین بن أحمد بن جعفر بن محمّد بن یحیی بن عبد اللّه بن محمّد بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد من أولاده البصرة،و قال:و عن ابن أبی جعفر الحسینی فی صحّ (2).

و ذکره أیضا ممّن ورد من أولاده الکوفة،و قال:امّه رقیّة بنت علی بن مالک الخزاعیّة، عقبه محمّد (3).

1968-زید الشعرانی الخطیب بن أبی علی أحمد الخطیب بن أبی علی الحسین الخطیب بن محمّد بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:أعقب (4).

1969-زید بن أبی جعفر أحمد الأمین بن عبید اللّه بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بهوسم من ناقلة طبرستان،و قال:عقبه أبو الحسن محمّد،و أحمد (5).

1970-زید أبو الفتوح بن أبی العبّاس أحمد بن علی بن أحمد أمیرکا بن الحسن بن علی بن زید بن علی بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن

ص:62


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 37.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 84.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 278.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 318.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 349 و 38.

الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو إسماعیل طباطبا:أعقب باصفهان (1).

1971-زید بن أحمد بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

1972-زید یعرف بآبی بن أحمد بن محمّد بن الحسن بن علی بن محمّد بن علی بن علی بن الحسن بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد باصفهان من ناقلة آبة،و قال:و هو متّهم فی نسبه، و عرضت هذا النسب علی الشریف السیّد النسّابة زین الشرف یحیی بن الحسین أیّد اللّه تمکینه،فقال:النسب غیر صحیح.

و الاعتبار الآن بحال زید أن یثبت نسبه و ولادته من أحمد،و إن کان فیه ریبة یکشف و یصحّح حاله،فإنّ أحمد لم یکن له سوی ذکرین،هما:الحسن و الحسین،امّهما عزّ الأشعریّة القمّیّة تعرف ببنت أبی سهل،و کان له منها أیضا امّ حبیب درجت،و کانت بنت له فاطمة امّها خدیجة بنت التاجر العامیّة.و أمّا زید هذا،فلا أعرفه و ما صحّ نسبه،و هو سقیم غیر ثابت (3).

1973-زید بن أحمد الزاهد بن محمّد العوید بن علی بن عبد اللّه رأس المذری بن جعفر الأصغر بن عبد اللّه بن محمّد الحنفیّة بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا عن المشجّرة (4).

1974-زید بن أبی إبراهیم إسماعیل بن الحسن حسکا بن جعفر بن محمّد السیلق بن عبد اللّه بن محمّد بن الحسن بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن

ص:63


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 22.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 207.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 27.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 35.

أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،له ولد (1).

1975-زید بن أبی البرکات إسماعیل بن أبی المعالی زید عزّ الدین بن أبی القاسم علی فخر الدین بن أبی یعلی زید بن أبی القاسم علی بن أبی الحسین محمّد بن أبی محمّد یحیی بن أبی الحسین محمّد بن أبی جعفر أحمد بن محمّد زبارة بن عبد اللّه المفقود بن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس بن علی بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی.

قال البیهقی:من أشراف سادات بیهق،قتله...ابن خوارزم شاه،کان مظلوما شهیدا، قبره بناحیة بیهق،قتله فی شهور سنة ثمان و أربعین و خمسمائة،و لم یبلغ عمره إلی الأربعین،و ما صلّی علیه أحد (2).

و قال أیضا:و للسیّد زید عقب اسمه أبو البرکات،و بنات (3).

1976-زید أبو الحسین بن إسماعیل بن محمّد الحسنی.

قال ابن بابویه:عالم فاضل (4).

1977-زید أبو الحسن بن إسماعیل بن محمّد بن الحسن بن محمّد بن الحسن بن عبید اللّه بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر ابن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بآمل،و قال:عقبه:أبو هاشم إسماعیل،و أبو علی عبید اللّه،و أبو طالب الحسین (5).

1978-زید الأفطس بن جعفر بن الحسین بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن

ص:64


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 344.
2- (2) لباب الأنساب 423:1.
3- (3) لباب الأنساب 505:2.
4- (4) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 81 برقم:177.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 39.

الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

1979-زید أبو الحسین بن جعفر بن الحسین بن علی بن الحسین بن زید بن جعفر بن عبد اللّه بن جعفر بن عبد اللّه بن جعفر بن محمّد بن علی بن أبی طالب العلوی المحمّدی.

قال الخطیب البغدادی:من ساکنی الکوفة،قدم علینا فی سنة احدی و ثلاثین و أربعمائة،و حدّثنا عن علی بن محمّد بن موسی التمّار البصری،و محمّد بن جعفر ابن النجّار الکوفی،و کان صدوقا.ثمّ أورد روایة هو فی إسناده.

ثمّ قال:سألته عن مولده،فقال:ولدت بالبصرة نحو سنة سبعین و ثلاثمائة،و بلغنا أنّه مات بالکوفة سنة ثمان و أربعین و أربعمائة (2).

1980-زید بن جعفر المحدّث بن عبد اللّه رأس المذری بن جعفر بن عبد اللّه ابن جعفر بن محمّد الحنفیّة بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

1981-زید بن أبی طالب جعفر بن علی بن أحمد بن علی بن عبد اللّه بن الحسن بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی ابن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

1982-زید بن الحسن العلوی.

قال ابن حجر:روی عن عبد اللّه بن موسی العلوی،و أبی بکر بن أبی اویس.و عنه یحیی بن الحسن بن جعفر العلوی النسّابة (5).

ص:65


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 326.
2- (2) تاریخ بغداد 451:8 برقم:4565.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 277.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 322.
5- (5) تهذیب التهذیب 407:3.

1983-زید أبو محمّد بن الحسن الموسوی.

قال الصفدی:أورد له ابن النجّار قوله:

ما زلت أعلم أوّلا فی أوّل حتّی ظننت بأنّنی لا علم لی

و من العجائب أنّ کونی جاهلا من حیث کونی أنّنی لم أجهل (1)

1984-زید أبو الطیّب بن الحسن بن أحمد بن عبید اللّه بن محمّد بن علی بن عبید اللّه بن أحمد الشعرانی بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد باصفهان من ناقلة یزد،و قال:عقبه بنتی امّه بنت مانک بن بنتی،ثمّ انتقل إلی رامهرمز و مات بها،و عقبه باصفهان (2).

1985-زید أبو الحسین بن أبی علی الحسن بن أحمد بن محمّد الأعلم بن عیسی بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بفارس و مات بها من ناقلة البصرة،و قال:و عن أبی الحسین محمّد بن القاسم التمیمی النسّابة:زید بن الحسن بن أحمد هذا لا ولد له، و امّه فاطمة بنت أحمد بن محمّد بن العبّاس بن عیسی بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد (3).

1986-زید بن الحسن بن الحسن بن علی بن عبد اللّه بن الحسن الأعور بن محمّد الکابلی بن عبد اللّه الأشتر بن محمّد النفس الزکیّة بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو إسماعیل طباطبا:بجرمغان من أعمال نیسابور رجل یذکر أنا ابن زید هذا، و عن السیّد النسّابة شیخ الشرف أبی حرب محمّد بن المحسن الحسینی المعروف بابن

ص:66


1- (1) الوافی بالوفیات 57:15 برقم:64.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 23-24 و 222.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 233 و 80.

الدینوری:و هو کاذب دعیّ،لم یکن لزید غیر الحسین أبو المکارم و هو بجرجان (1).

1987-زید بن أبی زید الحسن بن حمزة بن موسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

1988-زید أبو القاسم بن الحسن بن داود بن محمّد بن الحسین بن داود بن علی بن عیسی بن محمّد بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی ابن أبی طالب.

قال البیهقی:قال الحاکم أبو عبد اللّه:کانت مجلس المناظرة و اجتماع العلماء فی داره،و کان من العبّاد المجتهدین فی العبادة،مات و صلّی علیه السیّد أبو عبد اللّه سبع تکبیرات،کذا ذکره الحاکم فی التاریخ (3).

1989-زید بن الحسن بن زید الأسود بن إبراهیم بن محمّد بن القاسم الرسّی ابن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:امّه بنت عضد الدولة الدیلمی اسمها شاهان (4).

1990-زید بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:أعقب (5).

و قال ابن حجر:روی عن أبیه عن جدّه.روی إسحاق بن جعفر بن محمّد العلوی عن أبیه عن علی بن محمّد عنه (6).

1991-زید بن الحسن بن زید بن الحسن أمیرک بن محمّد بن أحمد بن محمّد ابن

ص:67


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 118.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 356.
3- (3) لباب الأنساب 715:2.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 188.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 311.
6- (6) تهذیب التهذیب 407:3.

القاسم بن حمزة بن موسی الکاظم بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الموسوی الحسینی.

قال یحیی بن مندة فی تاریخ اصبهان:کان یروی أشیاء مناکیر و غرائب و عجائب ممّا لا یعرفه المعروفون،عن اناس مجاهیل لا یعتمد علی روایته،و لا تقبل شهادته،و لا یوثق فی دینه (1).

و قال الذهبی:وضع أربعین حدیثا فی أیّام طراد الزینبی،قال ابن الجوزی:کان کذّابا وضّاعا دجّالا (2).

و قال ابن حجر:قال ابن السمعانی:سافر إلی الشام و مصر و العراق،و فرق حیاته و عقاربه بها،و اختلق أربعین حدیثا تقشعرّ منها الجلود،و کان یترک الجمعة فیما قیل، و قد حدّث عن جماعة من المصریّین لم یلحقهم،و ساق نسبه إلی أن قال:و کان وضّاعا أفّاکا دجّالا،لا یعتمد علی نقله،و روی المناکیر عن المجاهیل منفردا بها،و أکثرها من فسح خاطره،و کان جمع أربعین حدیثا ما کنت رأیتها،فدخلت علی الحافظ أبی نصر أحمد بن عمر المفازی،فنظرت فی جزء عنده بخطّ الموسوی،فاذا بخطّ شیخنا أنّ الأحادیث التی فی هذه الأربعین بواطیل کذب لا أصل لها،وضعها الکذّاب الموسوی، قال:و امتنع الحسین بن عبد الملک الحلال من الروایة عنه،و قال:إنّه کذّاب.

و ذکره أبو زکریّا بن مندة فی تاریخ اصبهان،و قال:قدم أوّل مرّة سنة(63)فکتبوا عنه،و قدم هبة اللّه الشیرازی فنظر فی أحادیثه فکذّبه،ثمّ قدم الموسوی مرّة اخری فامتنع من التحدیث بتلک الأحادیث،فبلغ ذلک عمّی أبا القاسم بن مندة،و أمر بالرجوع عن التحدیث بها،و قال:و کذّبه أبو إسماعیل الهروی،و أشار أبو القاسم إلی أنّ تلک الأحادیث المناکیر فی الصفات،قال:و کذّبه الحافظ أبو العلاء صاعد بن سیّار الهروی، و قال:لا یعتمد علی روایته،و لا تقبل شهادته،و لا یوثق به فی دینه.

قال عبد الجلیل بن الحسن الحافظ:کان متحیّرا فی دینه،و حدّث أبو الفتیان الرواسی

ص:68


1- (1) لسان المیزان 618:2 برقم:3536.
2- (2) میزان الاعتدال 101:2 برقم:3000.

فی معجمه عنه،عن الحسن بن علی بن أبی طالب الهروی،عن منصور الخالدی بحدیث منکر.مات بنیسابور سنة احدی أو اثنتین و تسعین و أربعمائة (1).

1992-زید بن الحسن بن زید الموسوی.

قال ابن حجر:ثقة،و متأخّر عن ابن أمیرک المتقدّم،فإنّه مات سنة اثنتین و ثلاثین و خمسمائة،أرّخه ابن السمعانی،و یجتمع مع ابن أمیرک فی محمّد بن أحمد بن القاسم (2).

1993-زید أبو الحسن مجد الدین بن الحسن (3)بن زید بن أبی الحسن و یعرف بانوجة بن حمزة بن الحسین بن محمّد بن الحسین بن علی بن عمر بن الحسن الأفطس بن علی بن علی زین العابدین بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الاصفهانی.

قال ابن الفوطی:ذکره الحافظ جمال الدین أبو عبد اللّه بن الدبیثی فی تاریخه،و قال:

سمع ببلده من أبی بکر بن أبی ذرّ الصالحانی،و من فاطمة بنت عبد اللّه الجوزدانیة،قال:

و قدم بغداد حاجّا و حدّث بها بعد عوده من الحجّ سنة سبع و سبعین و خمسمائة،قال:و قد أجاز لنا و سمع منه جماعة من الطلبة،و توفّی بأصفهان سنة تسع و سبعین و خمسمائة (4).

1994-زید أبو محمّد بن الحسن بن زید بن الحسن بن محمّد بن أحمد الحسنی الهروی الإمام.

ذکره الحافظ عبد الغافر (5).

1995-زید أبو القاسم ذخر الدین بن أبی محمّد الحسن بن أبی القاسم زید ابن أبی محمّد الحسن بن أبی الحسن محمّد بن أبی عبد اللّه الحسین بن داود بن علی بن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن ابن علی بن أبی طالب

ص:69


1- (1) لسان المیزان 622:2 برقم:3549.
2- (2) لسان المیزان 623:2 ذیل رقم:3549.
3- (3) فی نسخة من المجمع:الحسین.
4- (4) مجمع الآداب 420:4-421 برقم:4118.
5- (5) تاریخ نیسابور المنتخب من السیاق ص 357 برقم:718.

الحسنی نقیب نیسابور.

قال الحافظ عبد الغافر:محترم من بیت النقابة و الرئاسة.سمع من مشایخ الطبقة الثانیة من أبی المظفّر موسی بن عمران الصوفی،و فاطمة بنت الدقّاق.جاءنا نعیه بنیسابور فی ربیع الأوّل سنة ثمان و ثمانین و أربعمائة (1).

و ذکره البیهقی،و قال فی تفصیل نسبه:العقب من داود بن علی بن عیسی بن محمّد البطحانی خمسة-و داود کان قائد جیش الداعی بطبرستان،و وقعت بینهما وقائع-:

أحمد بن داود،و محمّد بن داود،و علی بن داود،و زید بن داود،و أبو عبد اللّه الحسین بن داود.

و العقب من أبی عبد اللّه الحسین بن داود بن علی بن عیسی بن محمّد البطحانی الطبری:أبو القاسم زید درج لم یعقّب ذکرا،و أبو الحسین بمرو توفّی ببغداد،و أبو الحسن محمّد المحدّث،و أبو الحسن محمّد فاضل رئیس عنّی.

و قال السیّد أبو الغنائم:أبو الحسن محمّد امّه امّ العبّاس بنت عبد الواحد النیلی عامیّة، و إبراهیم،و علی،و أحمد أبو الفضل،و أبو علی محمّد المدرّس،و ابنتان لم یعقّب،و زید و إبراهیم و علی و أحمد درجوا.

و العقب من السیّد الزاهد العالم المحدّث أبی الحسن محمّد:المحدّث الذی انتقل من طبرستان إلی نیشابور السیّد أبو جعفر و هو أکبر أولاده،امّه بنت محمّد ابن شاذان و له بنت،و أبو محمّد الحسن الذی انتقلت إلیه النقابة بنیشابور من آل زبارة،و أبو یعلی و قد درج،و أبو البرکات هبة اللّه امّه امّ ولد،و أبو عبد اللّه الحسن امّه امّ ولد،امّ أبی جعفر و أبی عبد اللّه و الحسن و أبو یعلی بنت الشیخ أبی یعلی محمّد بن شاذان الفرهادجردی .

و العقب من السیّد أبی البرکات هبة اللّه:السیّد الأجلّ کمال الدین شیخ آل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أبو الغنائم حمزة بن هبة اللّه،و السیّد أبو الحسن علی و قد أعقب.

و السیّد الأجلّ حمزة لم یعقّب،و لقیته ولی منه سماع الحدیث الکثیر،منها کتاب الصحیحین،و مسند أبی عوانة،و مسند الجورمی،ولی منه إجازة جمیع مسموعاته

ص:70


1- (1) تاریخ نیسابور المنتخب من السیاق ص 358 برقم:722.

بخطّه،و توفّی سنة خمس و عشرین و خمسمائة.

و السیّد أبو الحسن علی کان ختن الإمام رکن الدین علی بن الحسن الصندلی،و له منها بنات احداهنّ عند السیّد الزاهد الحسن بن علی بن أحمد بن علی بن علی العالم بن السیّد الأجلّ أبی یحیی محمّد النقیب من قریة خرو.و السیّد الأجلّ و أخوه أبو الحسن علی ابنا أبی البرکات هبة اللّه بن أبی الحسن محمّد المحدّث بن الحسین بن داود بن علی بن عیسی بن محمّد بن القاسم بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

العقب من أبی عبد اللّه الحسین بن النقیب أبی الحسن المحدّث:علی أبو الفتوح، و الرضا.

و العقب من السیّد أبی محمّد الحسن بن أبی الحسن المحدّث:أبو القاسم زید،و أبو المعالی إسماعیل.و أبو القاسم زید کان مع السلطان محمود بن سبکتکین فی غزو سومنات،و نال فی السفر محلاّ معمورا من السلطان محمود،و انتقلت إلیه بسبب ذلک نقابة نیشابور فی شهور سنة عشرین و أربعمائة.

ثمّ قال بعد ذکر تفصیل أعقاب أبی المعالی إسماعیل المتقدّم:و العقب من السیّد الأجلّ نقیب النقباء الزاهد الذی ما ظهرت منه کبیرة فی أیّام عمره أبی القاسم زید ابن أبی محمّد الحسن بن أبی الحسن محمّد المحدّث بن السیّد أبی عبد اللّه الحسین بن داود:

صاحب الجیش بطبرستان السیّد الأجلّ أبو محمّد الحسن،و کان شابّا جمیلا سخیّا،و هو أوّل من خالط الملوک و عاشرهم من نقباء خراسان،و منا،و نازنین،امّهم امّ ولد ترکیّة.

و حکی لی السیّد الأجلّ أبو الغنائم حمزة بن هبة اللّه،قال:زرته و أنا ابن عشرین سنة و أنا راجل،فلمّا خرجت قیّد إلیّ مرکوب مع السرج المذهّب و اللجام المذهّب،و کان قیمة الفرس و الذهب و الفضّة خمسمائة،و رکبت الفرس و عدت إلی بیتی،فقال لی حاجبه:السیّد الأجلّ یقول لک:اربط هذا الفرس فی اصطبلک حتّی لا تمشی بعد ذلک راجلا.

و العقب من السیّد الأجلّ الحسن بن زید بن الحسن بن محمّد بن الحسین بن داود:

السیّد الأجلّ نقیب النقباء أبو القاسم زید،و السیّد الأجلّ أبو المعالی إسماعیل،و السیّد الأجلّ أبو البرکات،امّهم الحرّة بنت الإمام الموفّق هبة اللّه بن القاضی عمر بن محمّد مقدّم

ص:71

أصحاب الشافعی.

و قیل:کان له فی حدود نیشابور ألف حرّاس فی خاصّ أمواله و أسبابه،و شعره مذکور فی تاریخ نیشابور،و کتب الثعلبی،و الباخرزی.و کان السیّد أبو البرکات شابّا لم یر مثله فی الجمال و الصباحة،مات فی حجر رأسه.و مات الحرّة جاجان امّ النقباء فی ذی القعدة سنة سبع عشرة و خمسمائة،و حضرت جنازتها و مجلس تعزیتها بنیشابور.

و انتقلت النقابة بعد موت السیّد الأجلّ نقیب النقباء الحسن إلی ابنه أبی القاسم زید، فقتله الملک أرسلان بسنکلاخ بسبب ما سبّ به هذا السیّد الملک من الکلمات الموحشة، و ذلک فی سنة خمس و ثمانین و أربعمائة.

و انتقلت النقابة منه إلی أخیه السیّد الأجلّ نقیب النقباء أبی المعالی إسماعیل بن السیّد الأجلّ الحسن بن أبی القاسم زید الزاهد النقیب،و له السیّد الأجلّ الزاهد الحاجی نظام الدین أبو الحسن علی،و لا عقب له إلاّ هذا،امّ نظام الدین علی امّ ولد.

و العقب من السیّد الأجلّ نظام الدین أبی الحسن علی بن أبی المعالی إسماعیل:جمال الدین أبو المعالی إسماعیل،و جلال السیادة محمّد،درج محمّد و لا عقب له،امّهما بنت السیّد الأجلّ أبی الحسین علی بن السیّد الأجلّ أبی جعفر محمّد بن داود اخت السیّد الرئیس أحمد.

و العقب من جمال الدین أبی المعالی إسماعیل بن نظام الدین علی:أبو محمّد الحسن، و هو بالعراق الآن یذکر و یعظ الناس.فهؤلاء ولد السیّد الأجلّ أبی المعالی رحمه اللّه و أطال بقاء من بقی من أولاده فی طاعة اللّه.

و العقب من السیّد الأجلّ زید المقتول ابن السیّد الأجلّ الحسن:السیّد الأجلّ تاج الدین نقیب النقباء أبو محمّد الحسن،امّه حجک خاتون من أولاد أمیر تمیراک،ماتت فی ذی الحجّة سنة سبع عشر و خمسمائة،و أبو البرکات،و فاطمة،امّه امّ ولد اسمها بکرنکلو، درج أبو البرکات،و بقی السیّد الأجلّ تاج الدین أبو محمّد الحسن فی النقابة من سنة ثلاث و تسعین و أربعمائة إلی سنة اثنا و عشرین و خمسمائة،و توفّی فی هذه السنة رحمة اللّه علیه.

و العقب من السیّد الأجلّ تاج الدین أبی محمّد الحسن:السیّد الأجلّ ذخر الدین تاج

ص:72

الاسلام و المسلمین نقیب النقباء أبو القاسم زید،و ستّی أجل عائشة،امّهما بنت السیّد الأجلّ أبی علی النقیب محمّد بن أبی المعالی الکبیر إسماعیل بن الحسن بن أبی الحسن محمّد المحدّث،ماتت فی شهور سنة ستّ و خمسین و خمسمائة.و أبو الحسن محمّد، امّه امّ ولد،غرق فی حوض الباغ،و ماه ملک،و نازنین،و زهراء،امّهنّ جمال النساء بنت الأمیر عبد الرزّاق بن أحمد ابن صاعد،و ابن آخر عن امّ ولد درج.

و ولد السیّد الأجلّ ذخر الدین أبو القاسم فی سنة خمس و خمسمائة،و له السیّد أبو المعالی الحسن،درج فی شهور سنة ثلاث و ثلاثین و خمسمائة،و تاج الدین أبو محمّد.

ولد السیّد الأجلّ تاج الدین أبو محمّد الحسن بن ذخر الدین فی سنة سبع و عشرین و خمسمائة.

و العقب من ذخر الدین فی السیّد الأجلّ تاج الدین أبی محمّد الحسن،امّه الخاتون صفوة الدین زهراء بنت الأجلّ ظهیر الملک شرف الدین علی بن الحسن البیهقی،و امّها حلیمة بنت الأمیر علی بن رافع بن خلیفة الشیبانی.و فی السیّد الأجلّ أبی البرکات،و امّه عینا عامیّة،ولادته فی ذی الحجّة سنة أربعین و خمسمائة.و فی السیّد الأجلّ أبی الحسن،امّه امّ ولد،ولد فی الرابع من رمضان سنة خمس و أربعین،و مات فی سلخ جمادی الآخر سنة ستّ و أربعین.و السیّد الأجلّ تاج الدین أبو محمّد الحسن بن ذخر الدین إلی الآن مئناث،و اللّه أعلم بحقائق الامور بعد ذلک،و کریمة من کرائمه فی حبالة السیّد الأجلّ جلال الدین رکن الاسلام العزیز بن عماد الدین أدام اللّه رفعهم (1).

1996-زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب الهاشمی العلوی الحسنی المدنی.

قال ابن سعد:امّه امّ بشیر بنت أبی مسعود و هو عقبة بن عمرو بن ثعلبة بن أسیرة بن عسیرة بن عطیّة بن جدارة بن عوف بن الحارث بن الخزرج.فولد زید ابن حسن محمّدا هلک لا بقیّة له،و امّه ام ولد.و حسن بن زید،ولی المدینة لأبی جعفر المنصور،و امّه امّ ولد.و نفیسة بنت زید،تزوّجها الولید بن عبد الملک ابن مروان،فتوفّیت عنده،و امّها لبابة بنت عبد اللّه بن العبّاس بن عبد المطّلب بن هاشم.

ص:73


1- (1) لباب الأنساب 602-611.

أخبرنا محمّد بن عمر،قال:أخبرنا عبد الرحمن بن أبی الموال،قال:رأیت زید بن حسن یرکب،فیأتی سوق الظهر فیقف به،و رأیت الناس ینظرون إلیه و یعجبون من عظم خلقه و یقولون:جدّه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله.

قال محمّد بن عمر:و قد روی زید عن جابر بن عبد اللّه.

أخبرنا محمّد بن عمر،قال:أخبرنی عبد اللّه بن أبی عبیدة،قال:ردفت أبی یوم مات زید بن حسن،و مات ببطحاء ابن أزهر علی أمیال من المدینة،فحمل إلی المدینة،فلمّا أوفینا علی رأس الثنیّة بین المنارتین،طلع بزید بن الحسن فی قبّة علی بعیر میّتا، و عبد اللّه بن حسن بن حسن یمشی أمامه قد حزم وسطه بردائه لیس علی ظهره شیء، فقال لی أبی:یا بنیّ أنزل و أمسک بالرکاب،فو اللّه لئن رکبت و عبد اللّه یمشی لا تبلّنی عنده بالّة أبدا،فرکبت الحمار و نزل أبی فمشی،فما زال یمشی حتّی ادخل زیدا داره ببنی حدیلة،فغسّل،ثمّ اخرج به علی السریر إلی البقیع (1).

و قال ابن أبی حاتم:روی عن ابن عبّاس أنّه تطیّب بالمسک.روی عنه الحسن ابن زید،سمعت أبی یقول ذلک (2).

و قال أبو الفرج:أخبرنی عیسی،قال:حدّثنی الزبیر،قال:حدّثنی سلیمان بن عیّاش، قال:وعد رجل محمّد بن بشیر الخارجی (3)بقلوص،فمطله،فقال فیه یذمّه و یمدح زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب:

لعلّک و الموعود حقّ وفاؤه بدا لک فی تلک القلوص بداء

إلی آخر الأبیات،فبلغت الأبیات زید بن الحسن،فبعث إلیه بقلوص من خیار إبله، فقال یمدحه:

ص:74


1- (1) الطبقات الکبری 318:5-319.
2- (2) الجرح و التعدیل 560:3 برقم:2532.
3- (3) هو محمّد بن بشیر بن عبد اللّه بن عقیل من بنی خارجة بن عدوان،و کانت لمحمّد هذا مدائح و مراث مختارة،و هی عیون شعره،و کان یبدو فی أکثر زمانه و یقیم فی بوادی المدینة، و لا یکاد یحضر مع الناس.

إذا نزل ابن المصطفی بطن تلعة نفی جدبها و اخضرّ بالنبت عودها

و زید ربیع الناس فی کلّ شتوة إذا أخلفت أنواؤها و رعودها

حمول لأشناق الدیات کأنّه سراج الدجی إذ قارنته سعودها (1)

و قال أیضا:أخبرنی عیسی بن الحسین الورّاق،قال:حدّثنا الزبیر،قال:حدّثنا سلیمان بن عیّاش،قال:لمّا دفن زید بن حسن و انصرف الناس عن قبره،جاء محمّد بن بشیر إلی الحسن بن زید،و عنده بنو هاشم و وجوه قریش یعزّونه،فأخذ بعضادتی الباب، و قال:

أعینیّ جودا بالدموع و أسعدا بنی رحم ما کان زید یهینها

و لا زید إلاّ أن یجود بعبرة علی القبر شاکی نکبة یستکینها

و ما کنت تلقی وجه زید ببلدة من الأرض إلاّ وجه زید یزینها

لعمر أبی الناعی لعمّت مصیبة علی الناس و اختصّت قصیّا رصینها

و أنّی لنا أمثال زید و جدّه مبلّغ آیات الهدی و أمینها

و کان حلیفیه السماحة و الندی فقد فارق الدنیا نداها و لینها

غدت غدوة ترمی لؤیّ بن غالب بجعد الثری فوق امرئ ما یشینها

أغرّ بطاحیّ بکت من فراقه عکاظ فبطحاء الصفا فحجونها

فقل للتی یعلو علی الناس صوتها ألا لا أعان اللّه من لا یعینها

و أرملة تبکی و قد شقّ جیبها علیه فآبت و هی شعث قرونها

و لو فقهت ما یفقه الناس أصبحت خواشع أعلام الفلاة و عینها

نعاه لنا الناعی فظلنا کأنّنا نری الأرض فیها آیة حان حینها

و زالت بنا أقدامنا و تقلّبت ظهور روابیها بنا و بطونها

و آب ذوو الألباب منّا کأنّما یرون شمالا فارقتها یمینها

سقی اللّه سقیا رحمة ترب حفرة مقیم علی زید ثراها و طینها

ص:75


1- (1) الأغانی 132:16.

قال:فما رؤی یوم کان أکثر باکیا من یومئذ (1).

و قال المفید:أمّا زید بن الحسن قدّس سرّه،فکان علی صدقات رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و أسنّ، و کان الجلیل القدر،کریم الطبع،ظلف النفس،کثیر البرّ،و مدحه الشعراء،و قصده الناس من الآفاق لطلب فضله.

فذکر أصحاب السیرة:أنّ زید بن الحسن کان یلی صدقات رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،فلمّا ولی سلیمان بن عبد الملک کتب إلی عامله بالمدینة:أمّا بعد فإذا جاءک کتابی هذا،فاعزل زیدا عن صدقات رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و ادفعها إلی فلان ابن فلان-رجل من قومه-و أعنه علی ما استعانک علیه،و السلام.

فلمّا استخلف عمر بن عبد العزیز إذا کتاب قد جاء منه:أمّا بعد فإنّ زید بن الحسن شریف بنی هاشم و ذو سنّهم،فإذا جاءک کتابی هذا فاردد إلیه صدقات رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و أعنه علی ما استعانک علیه،و السلام.

و فی زید بن الحسن یقول محمّد بن بشیر الخارجی:

إذا نزل ابن المصطفی بطن تلعة نفی جدبها و اخضرّ بالنبت عودها

و زید ربیع الناس فی کلّ شتوة إذا أخلفت أنواؤها و رعودها

حمول لأشناق الدیات کأنّه سراج الدجی إذ قارنته سعودها

و مات زید و له تسعون سنة،فرثاه جماعة من الشعراء،و ذکروا مآثره و بکوا فضله، فممّن رثاه قدامة بن موسی الجمحی،فقال:

فإن یک زید غالت الأرض شخصه فقد بان معروف هناک وجود

و إن یک أمسی رهن رمس فقد ثوی به و هو محمود الفعال فقید

سمیع إلی المعترّ یعلم أنّه سیطلبه المعروف ثمّ یعود

و لیس بقوّال و قد حطّ رحله لملتمس المعروف أن ترید

إذا قصّر الوغد الدنیّ نما به إلی المسجد آباء له و جدود

مباذیل للمولی محاشید للقری و فی الروع عند النائبات اسود

ص:76


1- (1) الأغانی 139:16-140.

إذا انتحل العزّ الطریف فإنّهم لهم إرث مجد ما یرام تلید

إذا مات منهم سیّد قام سیّد کریم یبنّی بعده و یشید

فی أمثال هذا ممّا یطول به الکتاب.و خرج زید بن الحسن قدّس سرّه من الدنیا و لم یدّع الإمامة،و لا ادّعاها له مدّع من الشیعة و لا غیرهم،و ذلک أنّ الشیعة رجلان:إمامیّ و زیدیّ.فالإمامیّ یعتمد فی الإمامة النصوص،و هی معدومة فی ولد الحسن علیه السّلام باتّفاق و لم یدّع ذلک أحد منهم لنفسه فیقع فیه ارتیاب.

و الزیدیّ یراعی فی الإمامة بعد علی و الحسن و الحسین علیهم السّلام الدعوة و الجهاد،و زید بن الحسن رحمة اللّه علیه کان مسالما لبنی امیّة و متقلّدا من قبلهم الأعمال،و کان رأیه التقیّة لأعدائه و التألّف لهم و المداراة،و هذا یضادّ عند الزیدیّة علامات الإمامة کما حکیناه،ثمّ قال:و زید کان متولّیا أباه و جدّه بلا اختلاف (1).

و ذکره الطوسی فی أصحاب السجّاد علیه السّلام (2).

و قال ابن الطقطقی:کان ذا قدر عظیم،و منزلة رفیعة،جوادا ممدّحا،کان یلی صدقات رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،فعزله عنها سلیمان بن عبد الملک،و ولاّها رجلا من قومه.

فلمّا خلّف عمر بن عبد العزیز أعاده،و کتب إلی عامله:أمّا بعد،فإنّ زید بن الحسن شریف بنی هاشم و ذو سنّهم،فإذا جاءک کتابی هذا،فاردد إلیه صدقات رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، و أعنه علی ما استعانک علیه،و السلام.

قال السیّد النسّابة عبد الحمید الثانی رحمه اللّه و من خطّه نقلت:کان زید أسنّ من أخیه الحسن،و لو لا أنّ أهل العلم بالنسب أخّروه عنه،لما أخّره فضله و کرمه و سنّه،عاش تسعین سنة.

و کان جوادا کاملا فی جمیع أوصافه،زاهدا ورعا ممدّحا شیخ أهله و ذا فضلهم،لم یزل معروفا بالخیر ممدّحا بالجود و البسالة،ما عرفت له سقط،و لا وجد منه إلاّ ما یزین و لا یشین.

ص:77


1- (1) الارشاد 20:2-23.
2- (2) رجال الشیخ الطوسی ص 113 برقم:1127.

امّه امّ بشیر أنصاریّة،و فیه یقول محمّد بن بشیر الخارجی من خارجة قیس:

إذا نزل ابن المصطفی بطن تلعة نفی جدبها و اخضرّ للناس عودها

و زید ربیع الناس فی کلّ أزمة إذا أخلفت أنواؤها و رعودها

حمول لأشناق الدیات کأنّه سراج الدجی إذ قارنته سعودها

و لزید بن الحسن أربعة أولاد:محمّد لا عقب له قتل بالطفّ،و أبو الحسین یحیی، و الحسین،و الحسن الأمیر (1).

و قال ابن منظور:والد الحسن بن زید أمیر المدینة،وفد علی الولید بن عبد الملک لخصومة وقعت بینه و بین أبی هاشم عبد اللّه بن محمّد بن الحنفیّة فی ولایة صدقات علی بالمدینة.

و عن أبی معشر قال:کان علی بن أبی طالب اشترط فی صدقته أنّها إلی ذی الدین و الفضل من أکابر ولده،فقال:فانتهت صدقته فی زمن الولید بن عبد الملک إلی زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب،فنازعه فیها أبو هاشم عبد اللّه بن محمّد،فقال:أنت تعلم أنّی و إیّاک فی النسب سواء إلی جدّنا علی،و إن کانت فاطمة لم تلدنی و ولّدتک،فإنّ هذه الصدقة لعلی و لیست لفاطمة،و أنا أفقه منک و أعلم بالکتاب و السنّة،حتّی طالت المنازعة بینهما.

فخرج زید من المدینة إلی الولید بن عبد الملک و هو بدمشق،فکبر عنده علی أبی هاشم،و أعلمه أنّ له شیعة بالعراق یتّخذونه إماما،و أنّه یدعو إلی نفسه حیث کان،فوقع ذلک فی نفس الولید،و وقر فی صدره،و صدّق زیدا فیما ذکر،و حمله منه علی جهة النصیحة،و تزوّج نفیسة ابنة زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

و کتب الولید إلی عامله بالمدینة فی إشخاص أبی هاشم إلیه،و أنفذ بکتابه رسولا قاصدا یأتی بأبی هاشم،فلمّا وصل إلی باب الولید أمر بحبسه فی السجن،فمکث فیه مدّة.

فوفد فی أمره علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السّلام،فقدم علی الولید،فکان

ص:78


1- (1) الأصیلی ص 134-135.

أوّل ما افتتح به کلامه حین دخل علیه أنّه قال:یا أمیر المؤمنین ما بال آل أبی بکر و آل عمر و آل عثمان یتقرّبون بآبائهم،فیکرمون و یحبّون،و آل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یتقرّبون به فلا ینفعهم ذلک؟!فیم حبست ابن عمّی عبد اللّه بن محمّد طول هذه المدّة؟

قال:بقول ابن عمّکما زید بن الحسن،فإنّه أخبرنی أنّ عبد اللّه بن محمّد ینتحل اسمی، و یدعو إلی نفسه،و أنّ له شیعة بالعراق و قد اتّخذوه إماما،قال له علی بن الحسین:أو ما یمکن أن یکون بین ابنی العمّ منازعة و وحشة کما یکون بین الأقارب،فیکذب أحدهما علی الآخر؟و هذان کان بینهما کذا و کذا،فأخبره خبر صدقة علی بن أبی طالب و ما جری فیها،حتّی زال عن قلب الولید ما کان خامره،ثمّ قال له:فأنا أسألک بقرابتنا من نبیّک صلّی اللّه علیه و آله لما خلّیت سبیله،فقال:قد فعلت،فخلّی سبیله و أمره أن یقیم بحضرته.

ثمّ قال:قال نجیح السندی:رأیت زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب یأتی الجمعة من ثمانیة أمیال (1).

و قال الذهبی:سمع أباه و ابن عبّاس،و عنه:ابنه حسن والدة السیّدة نفیسة،و یزید بن عیاض بن جعدبة،و عبد الرحمن بن أبی الموال،و أبو معشر السندی.ذکره ابن حبّان فی الثقات.

و قد کان عمر بن عبد العزیز کتب فی حقّه:أمّا بعد فإنّ زید بن الحسن شریف بنی هاشم،فأدّوا إلیه صدقات رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و أعنه یا هذا علی ما استعانک علیه.و لزید وفادة علی عبد الملک.

قال أبو معشر نجیح:رأیته أتی الجمعة من ثمانیة أمیال إلی المدینة.و قیل:کان الناس یعجبون من عظم خلقته.و قد کان سلیمان بن عبد الملک عزله عن صدقات آل علی علیه السّلام.

مات بالبطحاء علی ستّة أمیال من المدینة،و شیّعه الخلق،و کان جوادا ممدّحا،عاش سبعین سنة،و قلّما روی.

قال عبد اللّه بن وهب:حدّثنی یعقوب،قال:بلغنی أنّ الولید کتب إلی زید بن الحسن یسأله أن یبایع لابنه،و یخلع سلیمان بن عبد الملک من ولایة العهد،ففرّق زید و أجاب

ص:79


1- (1) مختصر تاریخ دمشق 131:9-133 برقم:57.

الولید،فلمّا استخلف سلیمان،وجد کتاب زید بذلک إلی الولید.

فکتب سلیمان إلی أبی بکر بن حزم،و هو أمیر المدینة:ادع زید فاقرأه هذا الکتاب، فإن عرفه فاکتب إلیّ،و إن هو نکل فحلّفه،قال:فخاف اللّه و اعترف،و بذلک أشار علیه القاسم،فکتب بذلک ابن حزم،فکان جواب سلیمان أن اضربه مائة سوط و درّعه عباءة و مشّه حافیا.

قال:فحبس عمر بن عبد العزیز الرسول فی عسکر سلیمان،و قال:حتّی اکلّم أمیر المؤمنین فیما کتب به،و مرض سلیمان ثمّ مات،فحرّق عمر الکتاب.و للشعراء فی زید مدائح (1).

و قال الصفدی:هو والد الحسن بن زید أمیر المدینة،الذی مدحه ابن هرمة معرّضا ببنی عمّه فی قوله«علی هن و هن»و روی زید عن أبیه و ابن عبّاس و جابر.روی عنه ابنه الحسن بن زید.

و قدم علی الولید بن عبد الملک لخصومة وقعت بینه و بین ابن عمّه أبی هاشم عبد اللّه بن محمّد بن الحنفیّة فی ولایة صدقات علی بالمدینة؛لأنّ علیّا اشترط فی صدقته أنّها إلی ذی الدین و الفضل من أکابر ولده،فنازعه فیها أبو هاشم و قال:أنت تعلم أنّی و ایّاک فی النسب سواء إلی جدّنا علی،و ان کانت فاطمة لم تلدنی و ولدتک،فإنّ هذه الصدقة لعلیّ و لیست لفاطمة،و أنا أفقه منک و أعلم بالکتاب و السنّة،حتّی طالت المنازعة بینهما.

فخرج زید من المدینة إلی الولید بدمشق،فکثر عنده علی أبی هاشم و أعلمه أنّ له شیعة بالعراق یتّخذونه إماما و أنّه یدعو إلی نفسه،فتزوّج الولید نفیسة بنت زید بن الحسن،و أحضر أبا هاشم و سجنه مدّة.

فوفد فی أمره علی بن الحسین،فقال:یا أمیر المؤمنین ما بال آل أبی بکر و آل عمر و آل عثمان یتقرّبون بآبائهم فیکرّمون و یحبّون،و آل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یتقرّبون به فلا ینفعهم ذلک،فبم حبست ابن عمّی عبد اللّه بن محمّد طول هذه المدّة؟فقال:بقول ابن عمّکما زید بن الحسن،فقال علی بن الحسین:أو ما یمکن أن یکون بین ابنی العمّ منازعة

ص:80


1- (1) تاریخ الاسلام ص 85-86 برقم:68.

و وحشة کما یکون بین الأقارب،فیکذب أحدهما علی الآخر،و هذان کان بینهما کذا و کذا،فخلّی سبیله.و توفّی فی حدود المائة و عشر،و عاش سبعین سنة (1).

و قال ابن حجر:روی عن أبیه،و جابر،و ابن عبّاس رضی اللّه عنهم.و عنه ابنه الحسن،و عبد الرحمن بن أبی الموال،و عبد اللّه بن عمرو بن خداش،و عبد الملک ابن زکریّا الأنصاری،و أبو معشر،و یزید بن عیاض بن جعدبة.ذکره ابن حبّان فی الثقات، و کان من سادات بنی هاشم،و کان یتولّی صدقات رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله بالمدینة.و کتب عمر بن عبد العزیز إلی عامله:أمّا بعد فإنّ زید بن الحسن شریف بنی هاشم و ذو سنّهم.مات و هو ابن تسعین سنة.

قلت:مات فی حدود العشرین و مائة (2).

1997-زید بن الحسن بن علی بن زید بن علی بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد ببغداد (3).

1998-زید کراش بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی ابن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد من أولاده المغرب،و قال:و قال ابن أبی جعفر الحسینی النسّابة:و هو من نسب القطع.و عن أبی نصر سهل بن عبد اللّه ابن داود البخاری النسّابة:انقرض،و لقبه کباش و نقلت و قیل:لقبه کراش.

و قال شیخی الکیا المرشد باللّه النسّابة،عن شیخ الشرف أبی حرب النسّابة المعروف بابن الدینوری:کان له محمّد،و الحسن،و الحسین،و یحیی (4).

و قال البیهقی:العقب من زید کراش بن الحسن الأفطس:محمّد،و الحسین،

ص:81


1- (1) الوافی بالوفیات 30:15-31 برقم:33.
2- (2) تهذیب التهذیب 406:3.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 56.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 287.

و الحسن،و عیسی،و یحیی،أولاد الامّهات.و قال النسّابون:انقرض أعقاب زید ابن الحسن الأفطس،و اللّه تعالی أعلم (1).

1999-زید بن الحسن بن محمّد بن الحسن بن یحیی بن عبد اللّه بن محمّد بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بنیل من ناحیة الکوفة،و قال:و لقبه فراقد، عن ابن أبی جعفر الحسینی النسّابة.

و قال السیّد الإمام المرشد باللّه:الفراقد هو زید بن الحسن بن محمّد بن محمّد بن الحسن الصوفی،له عقب بنیل (2).

2000-زید أبو القاسم بن النقیب أبی محمّد الحسن بن أبی الحسن محمّد بن الحسین بن داود بن علی بن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی الطبری المحدّث النقیب.

قال الحافظ عبد الغافر:وجه أهل بیته فی عصره حشمة و حرمة و سدادا و عفّة و همّة.

سمع الکثیر عن أبیه و جدّه و أقاربه و الخفّاف و الطبقة.ولد سنة ثمان و ثمانین و ثلاثمائة، و لم تتّفق له الروایة؛إذ توفّی فی حدّ الکهولة سنة أربعین و أربعمائة (3).

و قال البیهقی:قتله الملک أرسلان أرغو،و موضع قتله سنکلاغ،و قبره بنیسابور،قتله خوفا علی ملکه،و هو یوم قتل ابن تسع و أربعین سنة (4).

و قال أیضا:و انتقلت النقابة بعد موت السیّد الأجلّ نقیب النقباء الحسن إلی ابنه أبی القاسم زید،فقتله الملک أرسلان بسنکلاخ بسبب ما سبّ به هذا السیّد الملک من الکلمات الموحشة،و ذلک فی سنة خمس و ثمانین و أربعمائة (5).

ص:82


1- (1) لباب الأنساب 485:2.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 327.
3- (3) تاریخ نیسابور المنتخب من السیاق ص 355 برقم:713.
4- (4) لباب الأنساب 422:1.
5- (5) لباب الأنساب 609:2.

2001-زید بن الحسن بن محمّد بن حمزة بن إسحاق الأشرف بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

2002-زید بن الحسن الأعور بن محمّد الکابلی بن عبد اللّه الأشتر بن محمّد النفس الزکیّة بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:امّه زیدیّة،و هو درج (2).

2003-زید بن أبی محمّد الحسن بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

2004-زید بن الحسن الفقیه بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بطبرستان (4).

و قال البیهقی:لا عقب له (5).

2005-زید بن الحسین بن إبراهیم بن محمّد بن أحمد بن محمّد بن الحسن ابن الحسن بن إسماعیل الدیباج الأکبر بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بتفلیس (6).

2006-زید بن أبی عبد اللّه الحسین بن أحمد بن الحسین بن أحمد الشعرانی ابن

ص:83


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 202.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 232.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 315.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 211.
5- (5) لباب الأنساب 442:2.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 101-102.

علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

2007-زید بن أبی عبد اللّه الحسین بن أحمد المحدّث بن عمر بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:أعقب (2).

2008-زید بن الحسین بن أحمد بن محمّد الفقیه بن الحسن بن الحسین بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بلور من سواد الکوفة (3).

2009-زید بن الحسین بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:قتله القرمطی فیما یذکرونه فی طریق مکّة.

حدّثنی حکیم بن یحیی،قال:کان الحسین بن الحسین بن زید شیخ بنی هاشم و ذا قعددهم،و کانت الأموال تحمل إلیه من الآفاق.

قال:فاجتمعنا یوما عند جدّک أبی الحسن محمّد بن أحمد الأصبهانی و جماعة من الطالبیّین،فیهم الحسین بن الحسین بن زید بن علی،و محمّد بن علی بن حمزة العلوی العبّاسی،و أبو هاشم داود بن القاسم الجعفری،فقال جدّک للحسین:یا أبا عبد اللّه أنت أقعد ولد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله کلّهم،و أبو هاشم أقعد ولد جعفر،و أنتما شیخا آل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و جعل یدعو لهما بالبقاء.

قال:فنفس محمّد بن علی بن حمزة ذلک علیهما،فقال له:یا أبا الحسن و ما ینفعهما من القعدد فی هذا الزمان،و لو طلبا علیه من أهل العصر باقة بقل ما اعطیا.

قال:فغضب الحسین بن الحسین من ذلک،ثمّ قال:لی تقول هذا؟فو اللّه ما أحبّ أنّ

ص:84


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 256.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 275.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 284.

نسبی أبعد ممّا هو بأب واحد یبعدنی من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و انّ الدنیا بحذافیرها لی.

قال حکیم:و کان للحسین ابن یقال له:زید،هو المقتول فی طریق مکّة،و کان من فتیان بنی هاشم سخاء و ظرفا و جمالا،و کان یعاشر أولاد المتوکّل،فإذا دعوه رأی ما عندهم من الآلة و الفرش و الآنیة،فیجیء إلی أبیه،فیقول:إنّی أردت أن أدعو بنی عمّی هؤلاء و أتصنّع لهم بمثل ما عندهم،فأعطنی ما أنفقه،فیعطیه و یسرف،و ربّما صادف منه ضیقة،فیقول:لیس عندی ما أعطیک،فیخرج مغضبا،و یحلف له أنّه یخرج علی السلطان،فیقوم إلیه فیناشده اللّه و یبکی،فلا یجیبه،فیدخل إلی امّه و کان امّ ولد،فیقول لها:إنّ زیدا طلب کذا و کذا و حلف أنّی إن لم أعطه خرج علی السلطان،فأعطینی من حلیّک بمقدار ما یرید،فتقول له:إنّه یرهبک بهذا و لیس یخرج،فدعه مرّة واحدة و جرّب،فیقول لها:هیهات لیس الأمر حیث تظنّین،شنشنة أعرفها من أحزم،ثمّ لا یبرح حتّی یعطیه ما یرید (1).

2010-زید أبو القاسم بن أبی عبد اللّه الحسین بن داود بن أبی تراب علی بن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

2011-زید بن الحسین بن زید النار بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

2012-زید أبو هاشم علاء الدولة بن أبی الفضل الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن الحسین بن أبی الحسین علی بن أبی عبد اللّه الحسین بن علی ابن الحسین بن الحسن البصری بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی الهمدانی رئیس همدان ابن سبط الصاحب بن

ص:85


1- (1) مقاتل الطالبیّین ص 446-447.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 335.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 17.

عبّاد.

ذکره ابن الطقطقی (1).

و قال ابن الفوطی:استولی علی همدان بعد وفاة السلطان ملکشاه بن ألب أرسلان، و طال مقام الوزیر نظام الملک أحمد بن نظام الملک بهمدان،و نالته منه أذیّة،فأعلم السلطان ملکشاه بحال أبی هاشم و کثرة ماله،و تشنیه أهل همدان علیه،فحمل إلی اصبهان و قرّر علیه ما ادّعاه أهل البلد،فکان مبلغه سبعمائة ألف دینار من الذهب الأحمر، فأدّی ذلک فی عشرین یوما،و لم یبع ملکا و لا نزع المخدّة من وراء ظهره،و هو علی عادته یخاطب ب«مولانا»و کانت وفاته بهمدان سنة اثنتین و خمسمائة (2).

2013-زید أبو القاسم بن أبی محمّد الحسین المطهّر بن محمّد الصالح بن الحسن بن الحسین بن عیسی بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

2014-زید بن أبی محمّد الحسین بن محمّد الشبیه بن زید بن علی الأصغر ابن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

2015-زید بن أبی هاشم الحسین بن محمّد بن القاسم بن الحسین بن زید العسکری بن علی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

2016-زید أبو سعید شهاب الدین بن أبی یعلی حمزة بن أبی الحسین علی ابن أبی

ص:86


1- (1) الأصیلی ص 142.
2- (2) مجمع الآداب 301:2 برقم:1506.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 123.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 80.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 18.

علی أحمد الأکبر بن أبی الحسن محمّد بن أبی منصور ظفر بن أبی الحسین محمّد بن أبی جعفر أحمد بن محمّد زبارة بن عبد اللّه المفقود بن الحسن المکفوف ابن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی الزباری.

قال البیهقی:قد رأیته،و کان معی فی العسکر سنین کثیرة،و له أعقاب،و ابنه الأکبر فاضل شاعر،له أشعار ذکرته فی کتاب و شاح دمیة القصر (1).

2017-زید بن أبی القاسم حمزة سراهنک بن أبی الحسن علی بن زید بن علی بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

2018-زید أبو الحسین بن حمزة بن محمّد بن موسی بن أحمد بن محمّد بن القاسم بن حمزة بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی ابن أبی طالب نقیب طوس و مشهد الرضا علیه السّلام.

ذکره البیهقی (3).

2019-زید بن حمزة بن محمّد بن هارون بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

2020-زید بن داود بن علی النقیب بن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم ابن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

ص:87


1- (1) لباب الأنساب 515:2.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 349.
3- (3) لباب الأنساب 594:2.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 208.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 208.

2021-زید بن سلیمان بن عبد اللّه بن الحسن بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:انقرض،قتل بمصر،و قیل:هو درج (1).

2022-زید أبو الفضل بن شروانشاه بن مانکدیم العلوی العبّاسی.

قال ابن بابویه:عالم صالح (2).

2023-زید بن صالح بن الحسن بن زید بن صالح بن الحسن بن زید بن صالح بن عمر الناصر بن الحسین بن زید بن صالح بن محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن عبد الرحمن بن القاسم بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره العاصمی ممّن خرج من العلویّین (3).

2024-زید أبو القاسم بن صالح بن الحسن بن زید بن صالح بن محمّد الأعلم بن عبید اللّه بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر ابن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بقزوین من نازلة الدیلم،و قال:عقبه:أبو محمّد الحسن،و أبو طالب صالح،امّهما میمونة بنت أبی یعلی حمزة بن محمّد ابن أحمد بن جعفر بن محمّد بن علی بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب (4).

2025-زید بن طاهر بن أبی العبّاس أحمد بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

2026-زید أبو سعید علم الدین بن عبد اللّه الماشیانی العلوی.

ص:88


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 312.
2- (2) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 81 برقم:175.
3- (3) سمط النجوم العوالی 189:4.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 245.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 77.

قال ابن الفوطی:قرأت بخطّه:

یا من تعوذه محاسنه من عین عاشقه إذا یشکو

فبوجهه یاسین طرّته و علی لماه ختامه مسک (1)

2027-زید بن عبد اللّه مانکدیم بن علی الرئیس بن محمّد العقیقی بن جعفر ابن عبد اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

2028-زید بن أبی الکرام عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن ابن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال العاصمی:ولده الیوم بالصفراء بنهر الحسنیّة (3).

2029-زید بن أبی علی عبید اللّه بن أبی جعفر أحمد الأمین بن عبید اللّه بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

2030-زید الاطروش بن عبید اللّه بن علی بن الحسین بن علی بن أحمد حقینة بن علی بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بأهواز (5)،و بطبرستان (6).

2031-زید بن العزیز بن أبی علی أحمد الخداشاهی بن أبی الحسن علی بن أبی علی أحمد بن أبی سهل علی بن أبی القاسم علی بن أبی الحسین محمّد بن أبی محمّد

ص:89


1- (1) مجمع الآداب 519:1 برقم:844.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 212.
3- (3) سمط النجوم العوالی 222:4.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 96.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 15.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 212.

یحیی بن أبی الحسین محمّد بن أبی جعفر أحمد بن محمّد زبارة بن عبد اللّه المفقود بن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی.

قال البیهقی:و العقب منه:محمّد رأیته و هو ابن خمس عشرة سنة (1).

2032-زید أبو منصور بن عقیل بن أحمد بن محمّد بن طاهر بن محمّد بن الحسین بن إسحاق المؤتمن بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال أبو إسماعیل طباطبا:ورد اصبهان من ناقلة الرقّة رجل و هو یقول:أنا أبو منصور زید...و یعرف بدره دانه،و هو متّهم فی النسب،و سألت منه کم أولاد لمحمّد بن طاهر بن محمّد بن الحسین؟فقال:أحمد،و یحیی،قلت له:و کم أولاد أحمد بن محمّد بن طاهر بن محمّد بن الحسین بن إسحاق المؤتمن؟فقال:أبو عقیل،و محمّد،و طاهر الأصغر، امّهم امّ ولد اسمها یرسل.

و قال السیّد النسّابة الدمشقی أبو الغنائم عبد اللّه بن الحسن الحسینی:العقب من محمّد بن طاهر بن محمّد بن الحسین بن إسحاق:أحمد،و علی،و امّهما من أهل الرقّة،و جعفر ببغداد،و طاهر امّه امّ ولد،و امّ جعفر تدعی بلبل،و لم یذکر یحیی.

و أیضا عن السیّد النسّابة أبی الغنائم:العقب من أحمد بن محمّد بن طاهر بن محمّد بن الحسین بالرقّة المحسن بالرقّة،امّه عامیّة اسمها بلبل،و طاهر امّه عامیّة من أهل الرقّة، و لم یذکر عقیل و محمّد،و اللّه أعلم بحالهم (2).

2033-زید أبو الحسین بن علی بن إبراهیم جردقة بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

2034-زید أبو محمّد بن علی بن الحسین الحسنی.

ص:90


1- (1) لباب الأنساب 504:2.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 24-25.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 177.

قال ابن بابویه:صالح عالم فقیه،قرأ علی الشیخ أبی جعفر الطوسی،و له کتاب المذهب،و کتاب الطالبیّة،و کتاب علم الطبّ عن أهل البیت علیهم السّلام،أخبرنا بها الوالد عنه رحمهما اللّه (1).

2035-زید أبو الحسین بن علی بن الحسین بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال المفید:و روی محمّد بن علی،قال:أخبرنی زید بن علی بن الحسین بن زید، قال:مرضت،فدخل الطبیب علیّ لیلا و وصف لی دواء آخذه فی السحر کذا و کذا یوما، فلم یمکنّی تحصیله من اللیل،و خرج الطبیب من الباب،و ورد صاحب أبی الحسن علیه السّلام (2)فی الحال و معه صرّة فیها ذلک الدواء بعینه،فقال لی:أبو الحسن یقرؤک السلام،و یقول:خذ هذا الدواء کذا و کذا یوما،فأخذته فشربت فبرأت.

قال محمّد بن علی،فقال لی زید بن علی:یا محمّد أین الغلاة عن هذا الحدیث؟! (3).

و قال ابن حجر:روی عن عیسی بن عبد اللّه بن محمّد بن عمر بن علی.و عنه الفضل بن جعفر أبی طالب (4).

2036-زید الشهید أبو الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الهاشمی العلوی المدنی.

قال ابن سعد:امّه امّ ولد،فولد زید بن علی:یحیی بن زید المقتول بخراسان،قتله سلم بن أحوز،بعثه إلیه نصر بن سیّار،و امّه ریطة بنت أبی هاشم عبد اللّه بن محمّد بن علی بن أبی طالب.و عیسی بن زید،و حسین بن زید المکفوف،و محمّد بن زید،و هم لامّ ولد.

قال:أخبرنا:محمّد بن عمر،قال:أخبرنا عبد اللّه بن جعفر،قال:دخل زید ابن علی

ص:91


1- (1) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 80 برقم:173.
2- (2) أی:الإمام علی الهادی علیه السّلام.
3- (3) الارشاد 308:2.
4- (4) تهذیب التهذیب 420:3.

علی هشام بن عبد الملک،فرفع دینا کثیرا و حوائج،فلم یقض له هشام،و تجهّمه و أسمعه کلاما شدیدا.

قال عبد اللّه بن جعفر:فأخبرنی سالم مولی هشام و حاجبه أنّ زید بن علی خرج من عند هشام و هو یأخذ شاربه بیده و یفتّله،و یقول:ما أحبّ الحیاة أحد قطّ إلاّ ذلّ.

ثمّ مضی فکان وجهه إلی الکوفة،فخرج بها و یوسف بن عمر الثقفی عامل لهشام بن عبد الملک علی العراق،فوجّه إلی زید بن علی من یقاتله،فاقتتلوا و تفرّق عن زید من خرج معه،ثمّ قتل و صلب.و قتل زید بن علی رحمه اللّه یوم الاثنین للیلتین خلتا من صفر سنة عشرین و مائة،و یقال:اثنتین و عشرین و مائة،و کان له یوم قتل اثنتان و أربعون سنة.

و سمع زید بن علی من أبیه،و روی عن زید عبد الرحمن بن الحارث بن عبد اللّه بن عیّاش بن أبی ربیعة،و روی عنه بسّام الصیرفی،و عبد الرحمن بن أبی الزناد و غیرهما (1).

و قال ابن قتیبة:دخل زید بن علی علی هشام،فقال:ما فعل أخوک البقرة؟قال زید:

سمّاه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله باقرا و تسمّیه بقرة!لقد اختلفتما.

و قال أیضا:قال هشام لزید بن علی:بلغنی أنّک تربّص نفسک للخلافة و تطمع فیها و أنت ابن أمة؟قال له زید:مهلا یا هشام فلو أنّ اللّه علم فی أولاد السراری تقصیرا عن بلوغ غایة ما أعطی إسماعیل ما أعطاه،ثمّ خرج زید و بعث إلیه بهذه الأبیات:

مهلا بنی عمّنا عن نحت أثلتنا سیروا رویدا کما کنتم تسیرونا

لا تجمعوا أن تهینونا و نکرمکم و أن نکفّ الأذی عنکم و تؤذونا

فاللّه یعلم أنّا لا نحبّکم و لا نلومکم ألاّ تحبّونا

ثمّ إنّ زیدا أعطی اللّه عهدا ألاّ یلقی هشاما إلاّ فی کتیبة بیضاء أو حمراء،فدخل الکوفة فطبع بها السیوف،و کان من أمره ما کان حتّی قتل رحمه اللّه (2).

و قال أیضا:و قال زید بن علی بن الحسین حین خرج من عند هشام مغضبا:ما أحبّ أحد قطّ الحیاة إلاّ ذلّ،و تمثّل:

ص:92


1- (1) الطبقات الکبری 325:5-326.
2- (2) عیون الأخبار 312:1-313.

شرّده الخوف و أزری به کذاک من یکره حرّ الجلاد

منخرق الخفّین یشکو الوجی تنکبه أطراف مرو (1)حداد

قد کان فی الموت له راحة و الموت حتم فی رقاب العباد (2)

و قال ابن أبی حاتم:روی عن أبیه،روی عنه عبد الحمید بن الحارث،سمعت أبی یقول ذلک.قال أبو محمّد:روی عنه جعفر بن محمّد (3).

و قال أبو الفرج:امّه امّ ولد،أهداها المختار بن أبی عبیدة لعلی بن الحسین علیهما السّلام، فولدت له:زیدا و عمر و علیّا و خدیجة.

روی بإسناده عن زیاد بن المنذر،قال:اشتری المختار بن أبی عبیدة جاریة بثلاثین ألفا،فقال لها:أدبری،فأدبرت،ثمّ قال لها:أقبلی،فأقبلت،ثمّ قال:ما أدری أحدا أحقّ بها من علی بن الحسین علیهما السّلام،فبعث بها إلیه،و هی امّ زید بن علی.

و بإسناده عن خصیب الوابشی،قال:کنت إذا رأیت زید بن علی رأیت أساریر النور فی وجهه.

و بإسناده عن أبی قرّة،قال:خرجت مع زید بن علی لیلا إلی الجبان،و هو مرخی الیدین لا شیء معه،فقال لی:یا أبا قرّة أ جائع أنت؟قلت:نعم،فناولنی کمثراة ملء الکفّ،ما أدری أ ریحها أطیب أم طعمها،ثمّ قال لی:یا أبا قرّة أ تدری أین نحن؟نحن فی روضة من ریاض الجنّة،نحن عند قبر أمیر المؤمنین علیه السّلام،ثمّ قال لی:یا أبا قرّة و الذی یعلم ما تحت ورید زید بن علی،انّ زید بن علی لم یهتک للّه محرّما منذ عرف یمینه من شماله،یا أبا قرّة من أطاع اللّه أطاعه ما خلق.

و بإسناده عن عاصم بن عبید اللّه العمری،قال:ذکر عنده زید بن علی،فقال:أنا أکبر منه،رأیته بالمدینة و هو شابّ یذکر اللّه عنده،فیغشی علیه حتّی یقول القائل:ما یرجع إلی الدنیا.

ص:93


1- (1) المرو:حجارة بیض رقاق.
2- (2) عیون الأخبار 407:1.
3- (3) الجرح و التعدیل 568:3-569 برقم:2578.

و بإسناده عن سعید بن خیثم،قال:کان بین زید بن علی و عبد اللّه بن الحسن مناظرة فی صدقات علی علیه السّلام،فکانا یتحاکمان إلی قاض من القضاة،فإذا قاما من عنده أسرع عبد اللّه إلی دابّة زید،فأمسک له بالرکاب.

و بإسناده عن محمّد بن الفرات،قال:رأیت زید بن علی و قد أثّر السجود بوجهه أثرا خفیفا.

و بإسناده عن البابکی عبد اللّه بن مسلم بن بابک،قال:خرجنا مع زید بن علی إلی مکّة،فلمّا کان نصف اللیل و استوت الثریّا،فقال:یا بابکی أ ما تری هذه الثریّا؟أ تری أحدا ینالها؟قلت:لا،قال:و اللّه وددت أنّ یدی ملصقة بها فأقع إلی الأرض أو حیث أقع، فأتقطّع قطعة قطعة،و انّ اللّه أصلح بی امّة محمّد صلّی اللّه علیه و آله.

و بإسناده عن أبی الجارود،قال:قدمت المدینة،فجعلت کلّما سألت عن زید ابن علی،قیل لی:ذاک حلیف القرآن.

و بإسناده عن عبد الملک بن أبی سلیمان،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:یقتل رجل من أهل بیتی،فیصلب لا تری الجنّة عین رأت عورته.

و بإسناده عن ریطة بنت عبد اللّه بن محمّد بن الحنفیّة عن أبیها،قال:مرّ زید بن علی بن الحسین علی محمّد بن الحنفیّة،فرقّ له و أجلسه،و قال:اعیذک باللّه یا بن أخی أن تکون زیدا المصلوب بالعراق،و لا ینظر أحد إلی عورته،و لا ینظره إلاّ کان فی أسفل درک من جهنّم.

و بإسناده عن خالد مولی آل الزبیر،قال:کنّا عند علی بن الحسین علیهما السّلام،فدعا ابنا له یقال له:زید،فکبا لوجهه و جعل یمسح الدم عن وجهه و یقول:اعیذک باللّه أن تکون زیدا المصلوب بالکناسة،من نظر إلی عورته متعمّدا أصلی اللّه وجهه النار.

و بإسناده عن یونس بن جناب،قال:جئت مع أبی جعفر إلی الکتّاب،فدعا زیدا فاعتنقه،و ألزق بطنه ببطنه،و قال:اعیذک باللّه أن تکون صلیب الکناسة.

و بأسانید متعدّدة فی سبب قتل زید و کیفیّته عن جماعة من المحدّثین،قالوا:کان أوّل أمر زید بن علی أنّ خالد بن عبد اللّه القسری ادّعی مالا قبل زید بن علی،و محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب،و داود بن علی بن عبد اللّه بن عبّاس،و سعد بن إبراهیم بن عبد

ص:94

الرحمن بن عوف،و أیّوب بن سلمة بن عبد اللّه بن عبّاس بن الولید بن المغیرة المخزومی، و کتب فیهم یوسف بن عمر بن محمّد بن الحکم عامل هشام علی العراق إلی هشام،و زید بن علی و محمّد بن عمر یومئذ بالرصافة،و زید یخاصم الحسن بن الحسن فی صدقة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله.

فلمّا قدمت کتب یوسف،بعث إلیهم فذکر ما کتب به یوسف،فأنکروا،فقال لهم هشام:فإنّا باعثون بکم إلیه یجمع بینکم و بینه.

قال له زید:أنشدک اللّه و الرحم أن لا تبعث بنا إلی یوسف،قال له هشام،و ما الذی تخاف من یوسف؟قال:أخاف أن یتعدّی علینا.

فدعا هشام کاتبه،فکتب إلی یوسف:أمّا بعد فإذا قدم علیک زید و فلان و فلان، فاجمع بینهم و بینه،فإن أقرّوا بما ادّعی علیهم فسرّح بهم إلیّ،و إن هم أنکروا فاسأله البیّنة،فإن لم یقمها فاستحلفهم بعد صلاة العصر باللّه الذی لا إله إلاّ هو ما استودعهم ودیعة،و لا له قبلهم شیء،ثمّ خلّ سبیلهم.

فقالوا لهشام:إنّا نخاف أن یتعدّی کتابک و یطوّل علینا،قال:کلاّ أنا باعث معکم رجلا من الحرس لیأخذه بذلک حتّی یفرغ و یعجل،قالوا:جزاک اللّه عن الرحم خیرا لقد حکمت بالعدل.

فسرّح بهم إلی یوسف،و هو یومئذ بالحیرة،فاجتنبوا أیّوب بن سلمة لخئولته من هشام،و لم یؤخذ بشیء من ذلک.فلمّا قدموا علی یوسف دخلوا علیه،فسلّموا،فأجلس زیدا قریبا منه و لاطفه فی المسألة،ثمّ سألهم عن المال فأنکروا،فأخرجه یوسف إلیهم، و قال:هذا زید بن علی،و محمّد بن عمر بن علی اللذان ادّعیت قبلهما ما ادّعیت،قال:

مالی قبلهما قلیل و لا کثیر،قال له یوسف:أ فبی کنت تهزأ و بأمیر المؤمنین؟فعذّبه عذابا ظنّ أنّه قد قتله.

ثمّ أخرج زیدا و أصحابه بعد صلاة العصر إلی المسجد فاستحلفهم،فحلفوا،فکتب یوسف إلی هشام یعلمه ذلک،فکتب إلیه هشام:خلّ سبیلهم،فخلّی سبیلهم.

فأقام زید بعد خروجه من عند یوسف بالکوفة أیّاما،و جعل یوسف یستحثّه بالخروج،فیعتلّ علیه بالشغل و بأشیاء یبتاعها،فألحّ علیه حتّی خرج فأتی القادسیّة.

ص:95

ثمّ إنّ الشیعة لقوا زیدا،فقالوا له:أین تخرج عنّا-رحمک اللّه-و معک مائة ألف سیف من أهل الکوفة و البصرة و خراسان یضربون بنی امیّة بها دونک،و لیس قبلنا من أهل الشام إلاّ عدّة یسیرة،فأبی علیهم،فما زالوا یناشدونه حتّی رجع بعد أن أعطوه العهود و المواثیق.

فقال له محمّد بن عمر:اذکّرک اللّه یا أبا الحسین لما ألحقت بأهلک و لم تقبل قول أحد من هؤلاء الذین یدعونک،فإنّهم لا یفون لک،أ لیسوا أصحاب جدّک الحسین بن علی علیهما السّلام؟قال:أجل،و أبی أن یرجع.

و أقبلت الشیعة و غیرهم یختلفون إلیه و یبایعون حتّی احصی دیوانه خمسة عشر ألف رجل من أهل الکوفة خاصّة،سوی أهل المدائن و البصرة و واسط و الموصل و خراسان و الری و جرجان.

و أقام بالکوفة بضعة عشر شهرا،و أرسل دعاته إلی الآفاق و الکور یدعون الناس إلی بیعته،فلمّا دنا خروجه أمر أصحابه بالاستعداد و التهیّؤ،فجعل من یرید أن یفی له یستعدّ،و شاع ذلک.

فانطلق سلیمان بن سراقة البارقی إلی یوسف بن عمر و أخبره خبر زید،فبعث یوسف، فطلب زیدا لیلا،فلم یوجد عند الرجلین اللذین سعی إلیه أنّه عندهما،فأتی بهما یوسف، فلمّا کلّمهما استبان أمر زید و أصحابه،و أمر بهما یوسف فضربت أعناقهما.

و بلغ الخبر زیدا-صلوات اللّه علیه-فتخوّف أن یؤخذ علیه الطریق،فتعجّل الخروج قبل الأجل الذی بینه و بین أهل الأمصار،و استتبّ لزید خروجه،و کان قد وعد أصحابه لیلة الأربعاء أوّل لیلة من صفر سنة اثنتین و عشرین و مائة،فخرج قبل الأجل.

و بلغ ذلک یوسف بن عمر،فبعث الحکم بن الصلت یأمره أن یجمع أهل الکوفة فی المسجد الأعظم،فیحضرهم فیه،فبعث الحکم إلی العرفاء و الشرط و المناکب و المقاتلة، فأدخلوهم المسجد،ثمّ نادی منادیه:أیّما رجل من العرب و الموالی أدرکناه فی رحبة المسجد فقد برئت منه الذمّة،ائتوا المسجد الأعظم.

فأتی الناس المسجد یوم الثلاثاء قبل خروج زید،و طلبوا زیدا فی دار معاویة ابن إسحاق بن زید بن حارثة الأنصاری،فخرج لیلا،و ذلک لیلة الأربعاء لسبع بقین من

ص:96

المحرّم فی لیلة شدیدة البرد من دار معاویة بن إسحاق،فرفعوا الهرادی فیها النیران، و نادوا بشعارهم شعار رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:یا منصور أمت،فما زالوا کذلک حتّی أصبحوا.

فلمّا أصبحوا بعث زید القاسم بن عمر التبعی و رجلا آخر ینادیان بشعارهم.

إلی أن قال:قال أبو مخنف:و قال یوسف بن عمر و هو بالحیرة:من یأتی الکوفة فیقرب من هؤلاء فیأتینا بخبرهم؟قال عبد اللّه بن العبّاس المنتوف الهمدانی:أنا آتیک بخبرهم،فرکب فی خمسین فارسا،ثمّ أقبل حتّی أتی جبانة سالم فاستخبرهم،ثمّ رجع إلی یوسف فأخبره.

فلمّا أصبح یوسف خرج إلی تلّ قریب من الحیرة،فنزل علیه و معه قریش و أشراف الناس و أمیر شرطته یومئذ العبّاس بن سعید المزنی.

قال:و بعث الریّان بن سلمة البلوی فی نحو من ألفی فارس و ثلاثمائة من القیقانیّة رجالة ناشبة.

قال:و أصبح زید بن علی و جمیع من وافاه تلک اللیلة مائتان و ثمانیة عشر من الرجالة،فقال زید بن علی:سبحان اللّه فأین الناس؟قیل:هم محصورون فی المسجد، فقال:لا و اللّه ما هذا لمن بایعنا بعذر.

قال:و أقبل نصر بن خزیمة إلی زید،فتلقّاه عمر بن عبد الرحمن صاحب شرطة الحکم بن الصلت فی خیل من جهینة عند دار الزبیر بن أبی حکیمة فی الطریق الذی یخرج إلی مسجد بنی عدی،فقال:یا منصور أمت،فلم یرد علیه عمر شیئا،فشدّ نصر علیه و علی أصحابه،فقتله و انهزم من کان معه.

و أقبل زید حتّی انتهی إلی جبانة الصیّادین و بها خمسمائة من أهل الشام،فحمل علیهم زید فی أصحابه فهزمهم،ثمّ مضی حتّی انتهی إلی الکناسة،فحمل علی جماعة من أهل الشام فهزمهم،ثمّ شلّهم حتّی ظهر إلی المقبرة و یوسف بن عمر علی التلّ ینظر إلی زید و أصحابه و هم یکرّون،و لو شاء زید أن یقتل یوسف یومئذ لقتله.

ثمّ إنّ زیدا أخذ ذات الیمین علی مصلّی خالد بن عبد اللّه حتّی دخل الکوفة،فقال بعض أصحابه لبعض:أ لا ننطلق إلی جبانة کندة؟فما زاد الرجل أن تکلّم بهذا إذ طلع أهل الشام علیهم،فلمّا رأوهم دخلوا زقاقا ضیّقا،فمضوا فیه و تخلّف رجل منهم،فدخل

ص:97

المسجد فصلّی فیه رکعتین،ثمّ خرج إلیهم،فضاربهم بسیفهم و جعلوا یضربونه بأسیافهم.

ثمّ نادی رجل منهم فارس مقنّع بالحدید،اکشفوا المغفر عن وجهه و ضاربوا رأسه بالعمود،ففعلوا،فقتل الرجل و حمل أصحابه علیهم فکشفوهم عنه،و اقتطع أهل الشام رجلا منهم،فذهب ذلک الرجل حتّی دخل علی عبد اللّه بن عوف بن الأحمر،فأسرّوه و ذهبوا به إلی یوسف بن عمر فقتله.

و أقبل زید بن علی،فقال:یا نصر بن خزیمة أ تخاف أهل الکوفة أن یکونوا فعلوها حسینیّة؟قال:جعلنی اللّه فداک أما أنا فو اللّه لأضربنّ بسیفی هذا معک حتّی أموت.

ثمّ خرج بهم زید یقودهم نحو المسجد،فخرج إلیه عبید اللّه بن العبّاس الکندی فی أهل الشام،فالتقوا علی باب عمر بن سعد،فانهزم عبید اللّه بن العبّاس و أصحابه،حتّی انتهوا إلی دار عمر بن حریث،و تبعهم زید حتّی انتهوا إلی باب الفیل،و جعل أصحاب زید یدخلون رایاته من فوق الأبواب و یقولون:یا أهل المسجد اخرجوا،و جعل نصر بن خزیمة ینادیهم:یا أهل الکوفة اخرجوا من الذلّ إلی العزّ و إلی الدین و الدنیا.

قال:و جعل أهل الشام یرمونهم من فوق المسجد بالحجارة،و کانت یومئذ مناوشة بالکوفة فی نواحیها.و قیل:فی جبانة.

و بعث یوسف بن عمر الریّان بن سلمة فی خیل إلی دار الرزق،فقاتلوا زیدا قتالا شدیدا،و خرج من أهل الشام جرحی کثیرة،و شلّهم أصحاب زید من دار الرزق،حتّی انتهوا إلی المسجد الأعظم،فرجع أهل الشام مساء یوم الأربعاء و هم أسوأ شیء ظنّا.

فلمّا کان غداة یوم الخمیس دعا یوسف بن عمر الریّان بن سلمة فأنف به،فقال له:افّ لک من صاحب خیل،و دعا العبّاس بن سعد المرّی صاحب شرطته فبعثه إلی أهل الشام، فسار بهم حتّی انتهوا إلی زید فی دار الرزق،و خرج إلیهم زید و علی مجنبته نصر بن خزیمة و معاویة بن إسحاق.

فلمّا رآهم العبّاس نادی:یا أهل الشام الأرض،فنزل ناس کثیر،و اقتتلوا قتالا شدیدا فی المعرکة،و قد کان رجل من أهل الشام من بنی عبس یقال له:نائل ابن فروة،قال لیوسف:و اللّه لئن ملأت عینی من نصر بن خزیمة لأقتلنّه أو لیقتلنی،فقال له یوسف:خذ هذا السیف،فدفع إلیه سیفا لا یمرّ بشیء إلاّ قطعه.

ص:98

فلمّا التقی أصحاب العبّاس بن سعد و أصحاب زید،أبصر نائل نصر بن خزیمة،فضربه فقطع فخذه و ضربه نصر فقتله،و مات نصر رحمه اللّه.

ثمّ إنّ زیدا هزمهم،و انصرفوا یومئذ بأسوء حال،فلمّا کان العشیّ عبّأهم یوسف،ثمّ سرّحهم نحو زید،و أقبلوا حتّی التقوا،فحمل علیهم زید،فکشفهم ثمّ تبعهم حتّی أخرجهم إلی السبخة،ثمّ شدّ علیهم حتّی أخرجهم من بنی سلیم،فأخذوا علی المسناة، ثمّ ظهر لهم زید فیما بین بارق و بین دواس،فقاتلهم قتالا شدیدا،و صاحب لوائه من بنی سعد بن بکر یقال:عبد الصمد.

قال سعید بن خیثم:و کنّا مع زید فی خمسمائة و أهل الشام ألفا-و کان بایع زیدا أکثر من اثنی عشر ألفا فغدروا-إذ فصل رجل من أهل الشام من کلب علی فرس رائع،فلم یزل شتما لفاطمة بنت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،فجعل زید یبکی حتّی ابتلّت لحیته و جعل یقول:

أ ما أحد یغضب لفاطمة بنت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله؟أ ما أحد یغضب لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله؟أ ما أحد یغضب للّه؟

قال:ثمّ تحوّل الشامی عن فرسه فرکب بغلة،قال:و کان الناس فرقتین نظّارة و مقاتلة.

قال سعید:فجئت إلی مولی فأخذت منه مشملا کان معه،ثمّ استترت من خلف النظّارة،حتّی إذا صرت من ورائه ضربت عنقه و أنا متمکّن بالمشمل،فوقع رأسه بین یدی بغلته،ثمّ رمیت جیفته عن السرج،و شدّ أصحابه علیّ حتّی کادوا یرهقوننی،و کبّر أصحاب زید و حملوا علیهم و استنقذونی،فرکبت فأتیت زیدا،فجعل یقبّل بین عینیّ و یقول:أدرکت و اللّه ثأرنا،أدرکت و اللّه شرف الدنیا و الآخرة و ذخرها،اذهب بالبغلة فقد نفلتکها.

قال:و جعلت خیل أهل الشام لا تثبت لخیل زید بن علی،فبعث العبّاس بن سعد إلی یوسف بن عمر یعلمه ما یلقی من الزیدیّة،و سأله أن یبعث إلیه الناشبة،فبعث إلیه سلیمان بن کیسان فی القیقانیّة و هم نجاریّة و کانوا رماة،فجعلوا یرمون أصحاب زید،و قاتل معاویة بن إسحاق الأنصاری یومئذ قتالا شدیدا،فقتل بین یدی زید،و ثبت زید فی أصحابه حتّی إذا کان عند جنح اللیل رمی زید بسهم،فأصاب جانب جبهته الیسری،

ص:99

فنزل السهم فی الدماغ،فرجع و رجع أصحابه،و لا یظنّ أهل الشام أنّهم رجعوا إلاّ للمساء و اللیل.

قال أبو مخنف:فحدّثنی زید و کان آخر من انصرف عنه هو و غلام لمعاویة بن إسحاق، قال:أقبلت أنا و أصحابی نقتفی أثر زید،فنجده قد دخل بیت حرّان بن أبی کریمة فی سکّة البرید فی دور أرحب و شاکر،فدخلت علیه،فقلت له:جعلنی اللّه فداک أبا الحسین،و انطلق ناس من أصحابه،فجاءوا بطبیب یقال له:سفیان مولی لبنی دواس،فقال له:إنّک إن نزعته من رأسک متّ،قال:الموت أیسر علیّ ممّا أنا فیه.قال:فأخذ الکلبتین، فانتزعه،فساعة انتزاعه مات.

قال القوم:أین ندفنه؟و أین نواریه؟فقال بعضهم:نلبسه درعین ثمّ نلقیه فی الماء.

و قال بعضهم:لا بل نحتزّ رأسه ثمّ نلقیه بین القتلی.

قال:فقال یحیی بن زید:لا و اللّه لا یأکل لحم أبی السباع.و قال بعضهم:نحمله إلی العبّاسیّة فندفنه فیها،فقبلوا رأیه.

قال:فانطلقنا،فحفرنا له حفرتین و فیها یومئذ ماء کثیر،حتّی إذا نحن مکّنا له دفنّاه، ثمّ أجرینا علیه الماء و معنا عبد سندیّ.

قال سعید بن خیثم فی حدیثه:عبد حبشیّ کان مولی لعبد الحمید الرواسی،و کان معمّر بن خیثم قد أخذ صفقته لزید،و قال یحیی بن صالح:هو مملوک لزید سندیّ و کان حضرهم.

قال أبو مخنف:عن کهمس،قال:کان نبطیّ یسقی زرعا له حین وجبت الشمس، فرآهم حیث دفنوهم،فلمّا أصبح أتی الحکم بن الصلت،فدلّهم علی موضع قبره،فسرح إلیه یوسف بن عمر العبّاس بن سعید المری.

قال أبو مخنف:بعث الحجّاج بن القاسم،فاستخرجوه علی بعیر.

قال هشام:فحدّثنی نصر بن قابوس،قال:فنظرت و اللّه إلیه حین أقبل به علی جمل قد شدّ بالحبال و علیه قمیص أصفر هروی،فالقی من البعیر علی باب القصر،فخرّ کأنّه جبل،فأمر به فصلب بالکناسة،و صلب معه معاویة بن إسحاق،و زیاد الهندی،و نصر بن خزیمة العبسی.

ص:100

قال أبو مخنف:و حدّثنی عبید بن کلثوم،أنّه وجّه برأس زید مع زهرة بن سلیم،فلمّا کان بمضیعة ابن امّ الحکم ضربه الفالج،فانصرف و أتته جائزته من عند هشام.

قال أبو مخنف:حدّثنی موسی بن أبی حبیب،أنّه مکث مصلوبا إلی أیّام الولید ابن یزید،فلمّا ظهر یحیی بن زید،کتب الولید إلی یوسف:أمّا بعد،فإذا أتاک کتابی هذا فانظر عجل أهل العراق فاحرقه و انسفه فی الیمّ نسفا،و السّلام.

فأمر به یوسف-لعنه اللّه-عند ذلک خراش بن حوشب،فأنزله من جذعه،فأحرقه بالنار،ثمّ جعله فی قواصر،ثمّ حمله فی سفینة،ثمّ ذراه فی الفرات.

و بإسناده عن سماعة بن موسی الطحّان،قال:رأیت زید بن علی مصلوبا بالکناسة، فما رأی أحد له عورة،استرسل جلد من بطنه من قدّامه و من خلفه حتّی ستر عورته.

و بإسناده عن یحیی بن الحسن بن جعفر،قال:قتل زید بن علی یوم الجمعة فی صفر سنة احدی و عشرین و مائة (1).

و قال الطبری:و فی سنة احدی و عشرین و مائة قتل زید بن علی فی قول الواقدی فی صفر،و أمّا هشام بن محمّد،فإنّه زعم أنّه قتل فی سنة 122 فی صفر منها.

و اختلف فی سبب خروجه،فأمّا الهیثم بن عدی،فإنّه قال فیما ذکر عنه،عن عبد اللّه بن عیاش،قال:قدم زید بن علی و محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب و داود بن علی بن عبد اللّه بن عبّاس علی خالد بن عبد اللّه و هو علی العراق،فأجازهم و رجعوا إلی المدینة.

فلمّا ولی یوسف بن عمر کتب إلی هشام بأسمائهم و بما أجازهم به،و کتب یذکر أنّ خالدا ابتاع من زید بن علی أرضا بالمدینة بعشرة آلاف دینار،ثمّ ردّ الأرض علیه، فکتب هشام إلی عامل المدینة أن یسرّحهم إلیه،ففعل،فسألهم هشام،فأقرّوا بالجائزة، و أنکروا ما سوی ذلک،فسأل زیدا عن الأرض،فأنکرها و حلفوا لهشام،فصدّقهم.

و أمّا هشام بن محمّد الکلبی،فإنّه ذکر أنّ أبا مخنف حدّثه أنّ أوّل أمر زید بن علی کان أنّ یزید بن خالد القسری ادّعی مالا قبل زید بن علی،و محمّد بن عمر ابن علی بن

ص:101


1- (1) مقاتل الطالبیّین ص 86-98.

أبی طالب،و داود بن علی بن عبد اللّه بن العبّاس بن عبد المطّلب،و إبراهیم بن سعد بن عبد الرحمن بن عوف الزهری،و أیّوب بن سلمة بن عبد اللّه ابن الولید بن المغیرة المخزومی،فکتب فیهم یوسف بن عمر إلی هشام بن عبد الملک و زید بن علی یومئذ بالرصافة یخاصم بنی الحسن بن الحسن بن علی ابن أبی طالب فی صدقة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، و محمّد بن عمر بن علی یومئذ مع زید ابن علی.

فلمّا قدمت کتب یوسف بن عمر علی هشام بن عبد الملک بعث إلیهم،فذکر لهم ما کتب به یوسف بن عمر إلیه ممّا ادّعی قبلهم یزید بن خالد،فأنکروا،فقال لهم هشام:فإنّا باعثون بکم إلیه یجمع بینکم و بینه،فقال زید بن علی:أنشدک اللّه و الرحم أن تبعث بی إلی یوسف بن عمر،قال:و ما الذی تخاف من یوسف بن عمر؟قال:أخاف أن یعتدی علیّ، قال له هشام:لیس ذلک له.

و دعا هشام کاتبه،فکتب إلی یوسف بن عمر:فإذا قدم علیک فلان و فلان،فاجمع بینهم و بین یزید بن خالد القسری،فإن هم أقرّوا بما ادّعی علیهم،فسرّح بهم إلیّ،و إن هم أنکروه فسله بیّنة،فإن هو لم یقم البیّنة،فاستحلفهم بعد العصر باللّه الذی لا إله إلاّ هو ما استودعهم یزید بن خالد القسری ودیعة و لا له قبلهم شیء،ثمّ خلّ سبیلهم.

فقالوا لهشام:إنّا نخاف أن یتعدّی کتابک و یطول علینا،قال:کلاّ أنا باعث معکم رجلا من الحرس یأخذه بذلک حتّی یعجّل الفراغ،فقالوا:جزاک اللّه و الرحم خیرا لقد حکمت بالعدل،فسرّح بهم إلی یوسف و احتبس أیّوب بن سلمة؛لأنّ امّ هشام بن عبد الملک ابنة هشام بن إسماعیل بن هشام بن الولید بن المغیرة المخزومی،و هو فی أخواله،فلم یؤخذ بشیء من ذلک القرف.

فلمّا قدموا علی یوسف،فادخلوا علیه،فأجلس زید بن علی قریبا منه و ألطفه فی المسألة،ثمّ سألهم عن المال،فأنکروا جمیعا و قالوا:لم یستودعنا مالا و لا له قبلنا حقّ، فأخرج یوسف یزید بن خالد إلیهم،فجمع بینه و بینهم،و قال له:هذا زید بن علی،و هذا محمّد بن عمر بن علی،و هذا فلان و فلان الذین کنت ادّعیت علیهم ما ادّعیت،فقال:

مالی قبلهم قلیل و لا کثیر،فقال یوسف:أ فبی تهزأ أم بأمیر المؤمنین؟فعذّبه یومئذ عذابا ظنّ أنّه قد قتله.

ص:102

ثمّ أخرجهم إلی المسجد بعد صلاة العصر فاستحلفهم،فحلفوا له،و أمر بالقوم فبسط علیهم ما عدا زید بن علی،فإنّه کفّ عنه،فلم یقتدر عند القوم علی شیء.

فکتب إلی هشام یعلمه الحال،فکتب إلیه هشام أن استحلفهم و خلّ سبیلهم،فخلّی عنهم،فخرجوا،فلحقوا بالمدینة،و أقام زید بن علی بالکوفة.

و ذکر عبید بن جناد،عن عطاء بن مسلم الخفّاف أنّ زید بن علی رأی فی منامه أنّه أضرم فی العراق نارا ثمّ أطفأها ثمّ مات،فهالته،فقال لابنه یحیی:یا بنیّ إنّی رأیت رؤیا قد راعتنی،فقصّها علیه.

و جاءه کتاب هشام بن عبد الملک یأمره بالقدوم علیه،فقدم،فقال له:ألحق بأمیرک یوسف،فقال له:نشدتک باللّه یا أمیر المؤمنین فو اللّه ما آمن إن بعثتنی إلیه أن لا أجتمع أنا و أنت حیّین علی ظهر الأرض بعدها،فقال:ألحق بیوسف کما تؤمر،فقدم علیه.

و قد قیل:إنّ هشام بن عبد الملک إنّما استقدم زیدا من المدینة عن کتاب یوسف بن عمر،و کان السبب فی ذلک فیما زعم أبو عبیدة أنّ یوسف بن عمر عذّب خالد بن عبد اللّه، فادّعی خالدا أنّه استودع زید بن علی و داود بن علی بن عبد اللّه بن عبّاس و رجلین من قریش أحدهما مخزومیّ و الآخر جمحیّ مالا عظیما،فکتب بذلک یوسف إلی هشام.

فکتب هشام إلی خاله إبراهیم بن هشام و هو عامله علی المدینة یأمره بحملهم إلیه، فدعا إبراهیم بن هشام زیدا و داود،فسألهما عمّا ذکر خالد،فحلفا ما أودعهما خالد شیئا، فقال:إنّکما عندی لصادقان،و لکن کتاب أمیر المؤمنین قد جاء بما تریان،فلا بدّ من انفاذه،فحملهما إلی الشام،فحلفا بالأیمان الغلاظ ما أودعهما خالد شیئا قطّ،و قال داود:

کنت قدمت علیه العراق فأمر لی بمائة ألف درهم،فقال هشام:أنتما عندی أصدق من ابن النصرانیّة،فاقدما علی یوسف حتّی یجمع بینکما و بینه،فتکذباه فی وجهه.

و قیل:إنّ زیدا إنّما قدم علی هشام مخاصما ابن عمّه عبد اللّه بن حسن بن حسن بن علی،ذکر ذلک عن جویریة بن أسماء،قال:شهدت زید بن علی و جعفر ابن حسن بن حسن،یختصمان فی ولایة وقوف علی،و کان زید یخاصم عن بنی حسین،و جعفر یخاصم عن بنی حسن،فکان جعفر و زید یتبالغان بین یدی الوالی إلی کلّ غایة،ثمّ یقومان فلا یعیدان ممّا کان بینهما حرفا.

ص:103

فلمّا مات جعفر قال عبد اللّه:من یکفینا زیدا؟قال حسن بن حسن بن حسن:أنا أکفیکه،قال:کلاّ إنّا نخاف لسانک و یدک،و لکنّی أنا،قال:إذن لا تبلغ حاجتک و حجّتک، قال:أمّا حجّتی فسأبلغها،فتنازعا إلی الوالی،و الوالی یومئذ عندهم فیما قیل إبراهیم بن هشام.

قال:فقال عبد اللّه لزید:أ تطمع أن تنالها و أنت لأمة سندیّة،قال:قد کان إسماعیل لأمة،فنال أکثر منها،فسکت عبد اللّه و تبالغا یومئذ کلّ غایة،فلمّا کان الغد أحضرهم الوالی و أحضر قریشا و الأنصار فتنازعا،فاعترض رجل من الأنصار،فدخل بینهما، فقال له زید:و ما أنت و الدخول بیننا و أنت رجل من قحطان،قال:أنا و اللّه خیر منک نفسا و أبا و امّا.

قال:فسکت زید و انبری له رجل من قریش،فقال:کذبت لعمر اللّه لهو خیر منک نفسا و أبا و امّا و أوّلا و آخرا و فوق الأرض و تحتها،فقال الوالی:و ما أنت و هذا؟فأخذ القرشی کفّا من الحصی فضرب به الأرض،و قال:و اللّه ما علی هذا من صبر،و فطن عبد اللّه و زید لشماتة الوالی بهما،فذهب عبد اللّه لیتکلّم،فطلب إلیه زید،فسکت،و قال زید للوالی:

أم و اللّه لقد جمعتنا لأمر ما کان أبو بکر و لا عمر لیجمعانا علی مثله،و أنّی أشهد اللّه أن لا انازعه إلیک محقّا و لا مبطلا ما کنت حیّا،ثمّ قال لعبد اللّه:انهض یا بن عمّ،فنهضا و تفرّق الناس.

و قال بعضهم:لم یزل زید ینازع جعفر بن حسن ثمّ عبد اللّه بعده،حتّی ولی هشام بن عبد الملک خالد بن الحارث بن الحکم المدینة،فتنازعا،فأغلظ عبد اللّه لزید و قال:یا بن الهندکیة،فتضاحک زید و قال:قد فعلتها یا أبا محمّد،ثمّ ذکر امّه بشیء.

و ذکر المدائنی أنّ عبد اللّه لمّا قال ذلک لزید،قال زید:أجل و اللّه لقد صبرت بعد وفاة سیّدها،فما تعتبت بابها إذ لم یصبر غیرها.

قال:ثمّ ندم زید و استحیا من عمّته،فلم یدخل علیها زمانا،فأرسلت إلیه یا بن أخی إنّی لأعلم أنّ امّک عندک کامّ عبد اللّه عنده.و قیل:إنّ فاطمة أرسلت إلی زید أنّ سبّ عبد اللّه امّک فاسبب امّه و إنّها قالت لعبد اللّه:أقلت لامّ زید کذا و کذا؟قال:نعم،قالت:فبئس و اللّه ما صنعت أم و اللّه لنعم دخیلة القوم کانت.

ص:104

فذکر أنّ خالد بن عبد الملک قال لهما:أغدوا علینا غدا،فلست لعبد الملک إن لم أفصل بینکما،فباتت المدینة تغلی کالمرجل،یقول قائل کذا و قائل کذا،قائل یقول:قال زید کذا،و قائل یقول:قال عبد اللّه کذا.

فلمّا کان الغد جلس خالد فی المجلس فی المسجد،و اجتمع الناس،فمن شامت و من مهموم،فدعا بهما خالد و هو یحبّ أن یتشاتما،فذهب عبد اللّه یتکلّم،فقال زید:لا تعجل یا أبا محمّد أعتق زید ما یملک إن خاصمک إلی خالد أبدا،ثمّ أقبل علی خالد، فقال له:یا خالد لقد جمعت ذرّیّة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله لأمر ما کان یجمعهم علیه أبو بکر و لا عمر،قال خالد:أما لهذا السفیه أحد؟!

فتکلّم رجل من الأنصار من آل عمرو بن حزم،فقال:یا بن أبی تراب و ابن حسین السفیه!ما تری لوال علیک حقّا و لا طاعة،فقال زید:اسکت أیّها القحطانی،فإنّا لا نجیب مثلک،قال:و لم ترغب عنّی،فو اللّه إنّی لخیر منک و أبی خیر من أبیک،و امّی خیر من امّک،فتضاحک زید،و قال:یا معشر قریش هذا الدین قد ذهب أ فذهبت الأحساب، فو اللّه إنّه لیذهب دین القوم و ما تذهب أحسابهم.

فتکلّم عبد اللّه بن واقد بن عبد اللّه بن عمر بن الخطّاب،فقال:کذبت و اللّه أیّها القحطانی،فو اللّه لهو خیر منک نفسا و أبا و امّا و محتدا،و تناوله بکلام کثیر،قال القحطانی:

دعنا منک یا بن واقد،فأخذ ابن واقد کفّا من حصی،فضرب بها الأرض،ثمّ قال له:و اللّه ما لنا علی هذا صبر و قام.

و شخص زید إلی هشام بن عبد الملک،فجعل هشام لا یأذن له،فیرفع إلیه القصص، فکلّما رفع إلیه قصّة کتب هشام فی أسفلها:ارجع إلی أمیرک،فیقول زید:و اللّه لا أرجع إلی خالد أبدا و ما أسأل مالا إنّما أنا رجل مخاصم،ثمّ أذن له یوما بعد طول حبس.

فذکر عمر بن شبّة،عن أیّوب بن عمر بن أبی عمر،قال:حدّثنی محمّد بن عبد العزیز الزهری،قال:لمّا قدم زید بن علی علی هشام بن عبد الملک أعلمه حاجبه بمکانه،فرقی هشام إلی علیة له طویلة،ثمّ أذن له و أمر خادما أن یتبعه و قال:لا یرینّک و اسمع ما یقول، قال:فأتبعته الدرجة و کان بادنا،فوقف فی بعضها فقال:و اللّه لا یحبّ الدنیا أحد إلاّ ذلّ.

فلمّا صار إلی هشام قضی حوائجه،ثمّ مضی نحو الکوفة،و نسی هشام أن یسأل

ص:105

الخادم حتّی مضی لذلک أیّام،ثمّ سأله فأخبره،فالتفت إلی الأبرش فقال:و اللّه لیأتینّک خلعه أوّل شیء،فلم یأته أوّل من ذلک شیء و کان کما قال.

و ذکر عن زید أنّه حلف لهشام علی أمر،فقال له:لا أصدقک،فقال:یا أمیر المؤمنین إنّ اللّه لم یرفع قدر أحد عن أن یرضا باللّه،و لم یضع قدر أحد عن أن یرضا بذلک منه،فقال له هشام:لقد بلغنی یا زید أنّک تذکر الخلافة و تتمنّاها و لست هناک و أنت ابن أمة.

فقال زید إنّ لک یا أمیر المؤمنین جوابا،قال:تکلّم،قال:إنّه لیس أحد أولی باللّه و لا أرفع عنده منزلة من نبیّ ابتعثه اللّه،و قد کان إسماعیل من خیر الأنبیاء،و ولد خیرهم محمّدا صلّی اللّه علیه و آله،و کان إسماعیل ابن أمة،و أخوه ابن صریحة مثلک،فاختار اللّه علیه، و أخرج منه خیر البشر،و ما علی أحد من ذلک جدّه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله ما کانت امّه،فقال له هشام:اخرج،قال:أخرج ثمّ لا ترانی إلاّ حیث تکره،فقال له سالم:یا أبا الحسین لا یظهرنّ هذا منک.

ثمّ قال الطبری:رجع الحدیث إلی حدیث هشام بن محمّد الکلبی عن أبی مخنف، قال:فجعلت الشیعة تختلف إلی زید بن علی و تأمره بالخروج،و یقولون:إنّا لنرجو أن تکون المنصور،و أن یکون هذا الزمان الذی یهلک فیه بنو امیّة،فأقام بالکوفة،فجعل یوسف بن عمر یسأل عنه،فیقال:هو هاهنا،فیبعث إلیه أن أشخص،فیقول:نعم و یعتلّ له بالوجع،فمکث ما شاء اللّه.

ثمّ سأل أیضا عنه،فقیل له:هو مقیم بالکوفة بعد لم یبرح،فبعث إلیه فاستحثّه بالشخوص،فاعتلّ علیه بأشیاء یبتاعها،و أخبره أنّه فی جهازه،و رأی جدّ یوسف فی أمره،فتهیّأ ثمّ شخص حتّی أتی القادسیّة،و قال بعض الناس:أرسل معه رسولا حتّی بلغه العذیب.

فلحقته الشیعة،فقالوا له:أین تذهب عنّا و معک مائة ألف رجل من أهل الکوفة یضربون دونک بأسیافهم غدا،و لیس قبلک من أهل الشام إلاّ عدّة قلیلة،لو أنّ قبیلة من قبائلنا نحو مذحج أو همدان أو تمیم أو بکر نصبت لهم لکفتکهم بإذن اللّه تعالی،فننشدک اللّه لما رجعت،فلم یزالوا به حتّی ردّوه إلی الکوفة.

و أمّا غیر أبی مخنف،فإنّه قال ما ذکر عبید بن جناد،عن عطاء بن مسلم:انّ زید بن

ص:106

علی لمّا قدم علی یوسف،قال له یوسف:زعم خالد أنّه قد أودعک مالا،قال:أنّی یودعنی مالا و هو یشتم آبائی علی منبره؟فأرسل إلی خالد فأحضره فی عباءة،فقال:

هذا زید زعمت أنّک قد أودعته مالا و قد أنکر،فنظر خالد فی وجههما،ثمّ قال:أ ترید أن تجمع مع اثمک فیّ اثما فی هذا،و کیف أودعه مالا و أنا أشتمه و أشتم آباءه علی المنبر، قال:فشتمه یوسف ثمّ ردّه.

و أمّا أبو عبیدة،فذکر عنه أنّه قال:صدق هشام زیدا و من کان یوسف قرفه بما قرفه به و وجّههم إلی یوسف،و قال:إنّهم قد حلفوا لی و قبلت أیمانهم و أبرأتهم من المال،و إنّما وجّهت بهم إلیک لتجمع بینهم و بین خالد فیکذبوه.

قال:و وصلهم هشام،فلمّا قدموا علی یوسف أنزلهم و أکرمهم،و بعث إلی خالد فاتی به،فقال:قد حلف القوم و هذا کتاب أمیر المؤمنین ببراءتهم،فهل عندک بیّنة بما ادّعیت؟ فلم تکن له بیّنة،فقال القوم لخالد:ما دعاک إلی ما صنعت؟قال:غلظ علیّ العذاب، فادّعیت ما ادّعیت،و أمّلت أن یأتی اللّه بفرج قبل قدومکم،فأطلقهم یوسف،فمضی القرشیّان الجمحی و المخزومی إلی المدینة،و تخلّف الهاشمیّان داود بن علی و زید بن علی بالکوفة.

و ذکر أنّ زیدا أقام بالکوفة أربعة أشهر أو خمسة و یوسف یأمره بالخروج،و یکتب إلی عامله علی الکوفة و هو یومئذ بالحیرة یأمره بإزعاج زید،و زید یذکر أنّه ینازع بعض آل طلحة بن عبید اللّه فی مال بینه و بینهم بالمدینة،فیکتب العامل بذلک إلی یوسف،فیقرّه أیّاما،ثمّ یبلغه أنّ الشیعة تختلف إلیه،فیکتب إلیه أن أخرجه و لا تؤخّره،و إن ادّعی أنّه ینازع فلیجر جریا و لیوکّل من یقوم مقامه فیما یطالب به.

و قد بایعه جماعة،منهم سلمة بن کهیل،و نصر بن خزیمة العبسی،و معاویة بن إسحاق بن زید بن حارثة الأنصاری،و حجیة بن الأخلج الکندی،و ناس من وجوه أهل الکوفة.

فلمّا رأی ذلک داود بن علی،قال له:یا بن عمّ لا یغرّنّک هؤلاء من نفسک،ففی أهل بیتک لک عبرة،و فی خذلان هؤلاء إیّاهم،فقال:یا داود إنّ بنی امیّة قد عتوا و قست قلوبهم،فلم یزل به داود حتّی عزم علی الشخوص،فشخصا حتّی بلغا القادسیّة.

ص:107

و ذکر عن أبی عبیدة أنّه قال:اتّبعوه إلی الثعلبیّة،و قالوا له:نحن أربعون ألفا إن رجعت إلی الکوفة لم یتخلّف عنک أحد،و أعطوه المواثیق و الأیمان المغلظة،فجعل یقول:إنّی أخاف أن تخذلونی و تسلمونی کفعلکم بأبی و جدّی،فیحلفون له،فیقول داود بن علی:

یا بن عمّ إنّ هؤلاء یغرّونک من نفسک،أ لیس قد خذلوا من کان أعزّ علیهم منک جدّک علی بن أبی طالب حتّی قتل،و الحسن من بعده بایعوه ثمّ و ثبوا علیه،فانتزعوا رداءه من عنقه و انتهبوا فسطاطه و جرحوه،أو لیس قد أخرجوا جدّک الحسین و حلفوا له بأوکد الأیمان ثمّ خذلوه و أسلموه؟ثمّ لم یرضوا بذلک حتّی قتلوه،فلا تفعل و لا ترجع معهم،فقالوا:إنّ هذا لا یرید أن تظهر أنت،و یزعم أنّه و أهل بیته أحقّ بهذا الأمر منکم.

فقال زید لداود:إنّ علیّا کان یقاتله معاویة بدهائه و نکرائه بأهل الشام،و إنّ الحسین قاتله یزید بن معاویة و الأمر علیهم مقبل،فقال له داود:إنّی لخائف إن رجعت معهم أن لا یکون أحد أشدّ علیک منهم و أنت أعلم.و مضی داود إلی المدینة،و رجع زید إلی الکوفة.

و قال عبید بن جناد،عن عطاء بن مسلم الخفّاف،قال:کتب هشام إلی یوسف أن أشخص زیدا إلی بلده،فإنّه لا یقیم ببلد غیره فیدعو أهله إلاّ أجابوه،فأشخصه،فلمّا کان بالثعلبیّة أو القادسیّة لحقه المشائیم-یعنی أهل الکوفة-فردّوه و بایعوه،فأتاه سلمة بن کهیل،فاستأذن علیه،فأذن له فذکر قرابته من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و حقّه،فأحسن،ثمّ تکلّم زید فأحسن.

فقال له سلمة:اجعل لی الأمان،فقال:سبحان اللّه مثلک یسأل مثلی الأمان،و إنّما أراد سلمة أن یسمع ذلک أصحابه،ثمّ قال:لک الأمان،فقال:نشدتک باللّه کم بایعک؟قال:

أربعون ألفا،قال:فکم بایع جدّک؟قال:ثمانون ألفا،قال:فکم حصل معه؟قال:

ثلاثمائة،قال:نشدتک اللّه أنت خیر أم جدّک؟قال:بل جدّی،قال:أ فقرنک الذی خرجت فیهم خیر أم القرن الذی خرج فیهم جدّک؟قال:بل القرن الذی خرج فیهم جدّی.

قال:أ فتطمع أن یفی لک هؤلاء و قد غدر اولئک بجدّک؟قال:قد بایعونی و وجبت البیعة فی عنقی و أعناقهم،قال:أ فتأذن لی أن أخرج من البلد؟قال:لم؟قال:لا آمن أن یحدث فی أمرک حدث فلا أملک نفسی،قال:قد أذنت لک،فخرج إلی الیمامة،و خرج زید فقتل و صلب.

ص:108

فکتب هشام إلی یوسف یلومه علی ترکه سلمة بن کهیل یخرج من الکوفة و یقول:

مقامه کان خیرا لک من کذا و کذا من الخیل تکون معک.

و ذکر عمر عن أبی إسحاق شیخ من أهل أصبهان،حدّثه أنّ عبد اللّه بن حسن کتب إلی زید بن علی:یا بن عمّ إنّ أهل الکوفة نفخ العلانیة،خور السریرة،هرج فی الرخاء،جزع فی اللقاء،تقدمهم ألسنتهم،و لا تشایعهم قلوبهم،لا یبیتون بعدّة فی الأحداث،و لا ینوءون بدولة مرجوّة،و لقد تواترت إلیّ کتبهم بدعوتهم،فصممت عن ندائهم،و ألبست قلبی غشاء عن ذکرهم بأسا منهم و إطراحا لهم،و مالهم مثل إلاّ ما قال علی بن أبی طالب:

إن أهملتم خضتم،و إن حوربتم خرتم،و إن اجتمع الناس علی إمام طعنتم،و إن أجبتم إلی مشاقة نکصتم.

و ذکر هشام بن عبد الملک أنّه کتب إلی یوسف بن عمر فی أمر زید بن علی:أمّا بعد فقد علمت بحال أهل الکوفة فی حبّهم أهل هذا البیت،و وضعهم إیّاهم فی غیر مواضعهم؛ لأنّهم افترضوا علی أنفسهم طاعتهم،و وظفوا علیهم شرائع دینهم،و نحلوهم علم ما هو کائن،حتّی حملوهم من تفریق الجماعة علی حال استخفّوهم فیها إلی الخروج.

و قد قدم زید بن علی علی أمیر المؤمنین فی خصومة عمر بن الولید،ففصل أمیر المؤمنین بینهما،و رأی رجلا جدلا لسنا خلیقا لتمویه الکلام و صوغه،و اجترار الرجال بحلاوة لسانه،و بکثرة مخارجه فی حججه،و ما یدلی به عند لدد الخصام من السطوة علی الخصم بالقوّة الحادّة لنیل الفلج،فعجّل اشخاصه إلی الحجاز و لا تخلّه و المقام قبلک،فإنّه إن أعاره القوم أسماعهم،فحشاها من لین لفظه و حلاوة منطقه،ما یدلی به من القرابة برسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و جدهم میلا إلیه غیر متّئدة قلوبهم،و لا ساکنة أحلامهم،و لا مصونة عندهم أدیانهم،و بعض التحامل علیه فیه أذی له.

و اخراجه و ترکه مع السلامة للجمیع و الحقن للدماء و الأمن للفرقة أحبّ إلیّ من أمر فیه سفک دمائهم،و انتشار کلمتهم،و قطع نسلهم،و الجماعة حبل اللّه المتین،و دین اللّه القویم،و عروته الوثقی،فادع إلیک أشراف المصر و أوعدهم فی الابشار و استصفاء الأموال،فإنّ من له عقد أو عهد منهم سیبطیء عنه،و لا یخفّ معه إلاّ الرعاع و أهل السواد و من تنهضه الحاجة استلذاذ الفتنة،و اولئک ممّن یستعبد إبلیس و هو یستعبدهم،فبادهم

ص:109

بالوعید،و اعضضهم بسوطک،و جرّد فیهم سیفک،و أخف الأشراف قبل الأوساط، و الأوساط قبل السفلة.

و اعلم أنّک قائم علی باب ألفة،و داع إلی طاعة،و حاضّ علی جماعة،و مشمر لدین اللّه،فلا تستوحش لکثرتهم،و اجعل معقلک الذی تأوی إلیه،و صغوک الذی تخرج منه الثقة بربّک،و الغضب لدینک،و المحاماة عن الجماعة،و مناصبة من أراد کسر هذا الباب الذی أمرهم اللّه بالدخول فیه و النشاح علیه،فإنّ أمیر المؤمنین قد أعذر إلیه و قضی من ذمامه.

فلیس له منزی إلی ادّعاء حقّ هو له ظلمه من نصیبه نفسه أو فیء،أو صلة لذی قربی إلاّ الذی خاف أمیر المؤمنین من حمل بادرة السقلة علی الذی عسی أن یکونوا أشقی و أضلّ،و لهم أمرّ و لأمیر المؤمنین أعزّ و أسهل إلی حیاطة الدین و الذبّ عنه،فإنّه لا یحبّ أن یری فی امّته حالا متفاوتا نکالهم مفنیا،فهو یستدیم النظرة،و یتأنّی للرشاد، و یجتنبهم علی المخاوف،و یستجرّهم إلی المراشد،و یعدل بهم عن المهالک فعل الوالد الشفیق علی ولده،و الراعی الحبّ علی رعیّته.

و اعلم أنّ من حجّتک علیهم فی استحقاق نصر اللّه عند معاندتهم توفیتک أطماعهم و أعطیة ذرّیّتهم،و نهیک جندک أن ینزلوا حریمهم و دورهم،فانتهز رضا اللّه فیما أنت بسبیله،فإنّه لیس ذنب أسرع تعجیل عقوبة من بغی،و قد أوقعهم الشیطان و دلاّهم فیه و دلّهم علیه،و العصمة بتارک البغی أولی،فأمیر المؤمنین یستعین اللّه علیهم و علی غیرهم من رعیّته،و یسأل إلهه و مولاه و ولیّه أن یصلح منهم ما کان فاسدا،و أن یسرع بهم إلی النجاة و الفوز،إنّه سمیع قریب.

ثمّ قال الطبری:رجع الحدیث إلی حدیث هشام،قال:فرجع زید إلی الکوفة، فاستخفی،قال:فقال له محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب حیث أراد الرجوع إلی الکوفة:اذکّرک اللّه یا زید لما لحقت بأهلک،و لم تقبل قول أحد من هؤلاء الذین یدعونک إلی ما یدعونک إلیه،فإنّهم لا یفون لک،فلم یقبل منه ذلک و رجع.

قال هشام:قال أبو مخنف:فأقبلت الشیعة لمّا رجع إلی الکوفة یختلفون إلیه و یبایعون له،حتّی احصی دیوانه خمسة عشر ألف رجل،فأقام بالکوفة بضعة عشر شهرا،إلاّ أنّه قد

ص:110

کان منها بالبصرة نحو شهرین،ثمّ أقبل إلی الکوفة فأقام بها و أرسل إلی أهل السواد و أهل الموصل رجالا یدعون إلیه.

قال:و تزوّج حیث قدم الکوفة ابنة یعقوب بن عبد اللّه السلمی أحد بنی فرقد،و تزوّج ابنة عبد اللّه بن أبی العنبس الأزدی.

قال:و کان سبب تزوّجه إیّاها أنّ امّها امّ عمرو بنت الصلت کانت تری رأی الشیعة، فبلغها مکان زید،فأتته لتسلم علیه و کانت امرأة جسیمة جمیلة لحیمة قد دخلت فی السنّ إلاّ أنّ الکبر لا یستبین علیها،فلمّا دخلت علی زید بن علی،فسلّمت علیه ظنّ أنّها شابّة،فکلّمته،فإذا أفصح الناس لسانا،و أجمله منظرا،فسألها عن نسبها،فانتسبت له و أخبرته ممّن هی.

فقال لها:هل لک رحمک اللّه أن تتزوّجینی؟قالت:أنت و اللّه رحمک اللّه رغبة لو کان من أمری التزویج،قال لها:و ما الذی یمنعک من ذلک؟قالت:یمنعنی من ذلک أنّی قد أسننت،فقال لها:کلاّ قد رضیت ما أبعدک من أن تکونی قد أسننت،قالت:رحمک اللّه أنا أعلم بنفسی منک و بما أتی علیّ من الدهر،و لو کنت متزوّجة یوما من الدهر لما عدلت بک،و لکن لی ابنة أبوها ابن عمّی و هی أجمل منّی،و أنا ازوّجکها إن أحببت.

قال:قد رضیت أن تکون مثلک،قالت له:لکن خالقها و مصوّرها لم یرض أن یجعلها مثلی حتّی جعلها أبیض و أوسم و أجسم و أحسن منّی دلاّ و شکلا،فضحک زید و قال لها:

قد رزقت فصاحة و منطقا حسنا،فأین فصاحتها؟قالت:أمّا هذا فلا علم لی به لأنّی نشأت بالحجاز،و نشأت ابنتی بالکوفة،فلا أدری لعلّ ابنتی قد أخذت لغة أهلها،فقال زید:لیس ذلک بأکره إلیّ،ثمّ واعدها موعدا،فأتاها فتزوّجها ثمّ بنی بها،فولدت له جاریة،ثمّ إنّها ماتت بعد و کان بها معجبا.

قال:و کان زید بن علی ینزل الکوفة منازل شتّی فی دار امرأته فی الأزد مرّة،و مرّة فی أصهاره المسلمین،و مرّة عند نصر بن خزیمة فی بنی عبس،و مرّة فی بنی غبر،ثمّ إنّه تحوّل من بنی غبر إلی دار معاویة بن إسحاق بن زید بن حارثة الأنصاری فی أقصی جبانة سالم السلولی،و فی بنی نهد و بنی تغلب عند مسجد بنی هلال بن عامر.

فأقام یبایع أصحابه،و کانت بیعته التی یبایع علیها الناس أنا أدعوکم إلی کتاب اللّه

ص:111

و سنّة نبیّه صلّی اللّه علیه و آله و جهاد الظالمین،و الدفع عن المستضعفین،و إعطاء المحرومین،و قسم هذا الفیء بین أهله بالسواء،و ردّ المظالم،و اقفال المجمر،و نصرنا أهل البیت علی من نصب لنا و جهل حقّنا،أ تبایعون علی ذلک؟فإذا قالوا نعم،وضع یده علی یده،ثمّ یقول:

علیک عهد اللّه و میثاقه و ذمّته و ذمّة رسوله لتفین ببیعتی و لتقاتلنّ عدوّی،و لتنصحنّ لی فی السرّ و العلانیة،فإذا قال نعم،مسح یده علی یده،ثمّ قال:اللهمّ أشهد،فمکث بذلک بضعة عشر شهرا.

فلمّا دنا خروجه أمر أصحابه بالاستعداد و التهیّؤ،فجعل من یرید أن یفی و یخرج معه یستعدّ و یتهیّأ،فشاع أمره فی الناس (1).

ثمّ قال الطبری:ذکر هشام عن أبی مخنف:أنّ زید بن علی لمّا أمر أصحابه بالتأهّب للخروج و الاستعداد،أخذ من کان یرید الوفاء له بالبیعة فیما أمرهم به من ذلک،فانطلق سلیمان بن سراقة البارقی إلی یوسف بن عمر،فأخبره خبره،و أعلمه أنّه یختلف إلی رجل منهم یقال له:عامر،و إلی رجل من بنی تمیم یقال له:طعمة ابن اخت لبارق،و هو نازل فیهم،فبعث یوسف یطلب زید بن علی فی منزلهما،فلم یوجد عندهما،و اخذ الرجلان فاتی بهما،فلمّا کلّمهما استبان له أمر زید و أصحابه،و تخوّف زید بن علی أن یؤخذ،فتعجّل قبل الأجل الذی جعله بینه و بین أهل الکوفة.

قال:و علی أهل الکوفة یومئذ الحکم بن الصلت،و علی شرطه عمرو بن عبد الرحمن رجل من القارة،و کانت ثقیف أخواله،و کان فیهم و معه عبید اللّه بن العبّاس الکندی فی اناس من أهل الشام،و یوسف بن عمر بالحیرة.

قال:فلمّا رأی أصحاب زید بن علی الذین بایعوه أنّ یوسف بن عمر قد بلغه أمر زید و أنّه یدسّ إلیه،و یستبحث عن أمره،اجتمعت إلیه جماعة من رءوسهم،فقالوا:رحمک اللّه ما قولک فی أبی بکر و عمر؟قال زید:رحمهما اللّه و غفر لهما،ما سمعت أحدا من أهل بیتی یتبرّأ منهما،و لا یقول فیهما إلاّ خیرا،قالوا:فلم تطلب إذا بدم أهل هذا البیت إلاّ أن وثبا علی سلطانکم،فنزعاه من أیدیکم؟

ص:112


1- (1) تاریخ الطبری 260:8-267.

فقال لهم زید:إنّ أشدّ ما أقول فیما ذکرتم إنّا کنّا أحقّ بسلطان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله من الناس أجمعین،و إنّ القوم استأثر علینا و دفعونا عنه،و لم یبلغ ذلک عندنا بهم کفرا،قد ولّوا فعدلوا فی الناس،و عملوا بالکتاب و السنّة،قالوا:فلم یظلمک هؤلاء إذا کان اولئک لم یظلموک،فلم تدعو إلی قتال قوم لیسوا لک بظالمین؟

فقال:إنّ هؤلاء لیسوا کاولئک،إنّ هؤلاء ظالمون لی و لکم و لأنفسهم،و إنّما ندعوکم إلی کتاب اللّه و سنّة نبیّه صلّی اللّه علیه و آله و إلی السنن أن تحیا و إلی البدع أن تطفئ،فإن أنتم أجبتمونا سعدتم،و إن أنتم أبیتم فلست علیکم بوکیل،ففارقوه و نکثوا بیعته،و قالوا:

سبق الإمام.

و کانوا یزعمون أنّ أبا جعفر محمّد بن علی أخا زید بن علی هو الإمام،و کان قد هلک یومئذ،و کان ابنه جعفر بن محمّد حیّا،فقالوا:جعفر إمامنا الیوم بعد أبیه،و هو أحقّ بالأمر بعد أبیه و لا نتبع زید بن علی فلیس بإمام،فسمّاهم زید الرافضة،فهم الیوم یزعمون أنّ الذی سمّاهم الرافضة المغیرة حیث فارقوه.

و کانت طائفة منهم قبل خروج زید مرّوا إلی جعفر بن محمّد بن علی،فقالوا له:إنّ زید بن علی فینا یبایع،أ فتری لنا أن نبایعه؟فقال لهم:نعم بایعوه فهو و اللّه أفضلنا و سیّدنا و خیرنا،فجاءوا فکتموا ما أمرهم به.

قال:و استتبّ لزید بن علی خروجه،فواعد أصحابه لیلة الأربعاء أوّل لیلة من صفر سنة 122،و بلغ یوسف بن عمر أنّ زیدا قد أزمع علی الخروج،فبعث إلی الحکم بن الصلت،فأمره أن یجمع أهل الکوفة فی المسجد الأعظم یحصرهم فیه،فبعث الحکم إلی العرفاء و الشرط و المناکب و المقاتلة،فأدخلهم المسجد،ثمّ نادی منادیه:ألا إنّ الأمیر یقول:من أدرکناه فی رحله فقد برئت منه الذمّة ادخلوا المسجد الأعظم.

فأتی الناس المسجد یوم الثلاثاء قبل خروج زید بیوم،و طلبوا زیدا فی دار معاویة بن إسحاق بن زید بن حارثة الأنصاری،فخرج لیلا و ذلک لیلة الأربعاء فی لیلة شدیدة البرد من دار معاویة بن إسحاق،فرفعوا الهرادیّ فیها النیران،و نادوا یا منصور أمت أمت یا منصور،فکلّما أکلت النار هردیّا رفعوا آخر،فما زالوا کذلک حتّی طلع الفجر.

فلمّا أصبحوا بعث زید بن علی القاسم التنعی ثمّ الحضرمی و رجلا آخر من أصحابه

ص:113

ینادیان بشعارهما،فلمّا کانوا فی صحراء عبد القیس لقیهم جعفر بن العبّاس الکندی، فشدّوا علیه و علی أصحابه،فقتل الرجل الذی کان مع القاسم التنعی،و ارتثّ القاسم، فاتی به الحکم فکلّمه،فلم یرد علیه شیئا،فأمر به فضربت عنقه علی باب القصر.

فکان أوّل من قتل من أصحاب زید بن علی هو و صاحبه،و أمر الحکم بن الصلت بدروب السوق فغلقت و غلقت أبواب المسجد علی أهل الکوفة،و علی أرباع الکوفة یومئذ علی ربع أهل المدینة إبراهیم بن عبد اللّه بن جریر البجلی،و علی مذحج و أسد عمرو بن أبی بذل العبدی،و علی کندة و ربیعة المنذر بن محمّد ابن الأشعث بن قیس الکندی،و علی تمیم و همدان محمّد بن مالک الهمدانی ثمّ الخیوانی.

قال:و بعث الحکم بن الصلت إلی یوسف بن عمر فأخبره الخبر،فأمر یوسف منادیه، فنادی فی أهل الشام من یأتی الکوفة،فیقترب من هؤلاء القوم فیأتینی بخبرهم،فقال جعفر بن العبّاس الکندی:أنا،فرکب فی خمسین فارسا،ثمّ أقبل حتّی انتهی إلی جبانة سالم السلولی،فاستخبرهم،ثمّ رجع إلی یوسف بن عمر فأخبره،فلمّا أصبح خرج إلی تلّ قریب من الحیرة،فنزل علیه و معه قریش و أشراف الناس،و علی شرطته یومئذ العبّاس بن سعید المزنی،فبعث الریّان بن سلمة الاراشی فی ألفین و معه ثلاثمائة من القیقانیّة رجّالا معهم النشّاب.

و أصبح زید بن علی،فکان جمیع من وافاه تلک اللیلة مائتی رجل و ثمانیة عشر رجلا،فقال زید:سبحان اللّه أین الناس؟فقیل له:هم فی المسجد الأعظم محصورون، فقال:لا و اللّه ما هذا لمن بایعنا بعذر.

و سمع نصر بن خزیمة النداء،فأقبل إلیه،فلقی عمرو بن عبد الرحمن صاحب شرطة الحکم بن الصلت فی خیله من جهینة عند دار الزبیر بن أبی حکیمة فی الطریق الذی یخرج إلی مسجد بنی عدی،فقال نصر بن خزیمة:یا منصور أمت،فلم یردّ علیه شیئا، فشدّ علیه نصر و أصحابه فقتل عمرو بن عبد الرحمن،و انهزم من کان معه.

و أقبل زید بن علی من جبانة سالم حتّی انتهی إلی جبانة الصائدیّین و بها خمسمائة من أهل الشام،فحمل علیهم زید بن علی فی من معه،فهزمهم و کان تحت زید بن علی یومئذ برذون أدهم بهیم اشتراه رجل من بنی نهد بن کهمس بن مروان النجاری بخمسة

ص:114

و عشرین دینارا،فلمّا قتل زید بعد ذلک أخذه الحکم بن الصلت.

قال:و انتهی زید بن علی إلی باب دار رجل من الأزد یقال له:أنس بن عمرو،و کان فی من بایعه،فنودی و هو فی الدار،فجعل لا یجیب،فناداه زید:یا أنس اخرج إلیّ رحمک اللّه،فقد جاء الحقّ و زهق الباطل إنّ الباطل کان زهوقا،فلم یخرج إلیه،فقال زید:ما أخلفکم قد فعلتموها اللّه حسیبکم.

قال:ثمّ إنّ زیدا مضی حتی انتهی إلی الکناسة،فحمل علی جماعة بها من أهل الشام فهزمهم،ثمّ خرج حتی ظهر إلی الجبانة،و یوسف بن عمر علی التلّ ینظر إلیه هو و أصحابه و بین یدیه حزام بن مرّة المزنی،و زمزم بن سلیم الثعلبی،و هما علی المجفّفة،و معه نحو من مائتی رجل،و اللّه لو أقبل علی یوسف لقتله،و الریّان ابن سلمة یتبع أثر زید بن علی بالکوفة فی أهل الشام.

ثمّ إنّ زیدا أخذ ذات الیمین علی مصلّی خالد بن عبد اللّه حتی دخل الکوفة،و کانت فرقة من أصحاب زید بن علی حیث وجّه إلی الکناسة قد انشعبت نحو جبانة مخنف بن سلیم،ثمّ قال بعضهم لبعض:أ لا ننطلق نحو جبانة کندة؟

قال:فما زاد الرجل علی أن تکلّم بهذا الکلام و طلع أهل الشام،فلمّا رأوهم دخلوا زقاقا،فمضوا فیه و تخلّف رجل منهم،فدخل المسجد فصلّی فیه رکعتین،ثمّ خرج إلیهم فقاتلهم ساعة،ثمّ إنّهم صرعوه،فجعلوا یضربونه بأسیافهم،فنادی رجل منهم فارس مقنّع بالحدید أن اکشفوا المغفر،ثمّ اضربوا رأسه بعمود حدید،ففعلوا و قتل و حمل أصحابه علیهم فکشفوهم عنه و قد قتل.

و انصرف أهل الشام و قد اقتطعوا رجلا و نجا سائرهم،فذهب ذلک الرجل حتی دخل دار عبد اللّه بن عوف،فدخل أهل الشام علیه،فأسروه فذهب به إلی یوسف ابن عمر فقتله.

قال:و أقبل زید بن علیّ و قد رأی خذلان الناس إیّاه،فقال:یا نصر بن خزیمة أ تخاف أن یکونوا قد جعلوها حسینیّة؟فقال له:جعلنی اللّه لک الفداء أمّا أنا فو اللّه لأضربنّ معک بسیفی هذا حتی أموت،فکان قتاله یومئذ بالکوفة.

ثمّ إنّ نصر بن خزیمة قال لزید بن علی:جعلنی اللّه لک الفداء إنّ الناس فی المسجد

ص:115

الأعظم محصورون فامض بنا نحوهم،فخرج بهم زید نحو المسجد،فمرّ علی دار خالد بن عرفطة،و بلغ عبید اللّه بن العبّاس الکندی اقباله،فخرج فی أهل الشام و أقبل زید، فالتقوا علی باب عمر بن سعد بن أبی وقّاص،فکعّ صاحب لواء عبید اللّه،و کان لواؤه مع سلمان مولاه،فلمّا أراد عبید اللّه الحملة و رآه قد کعّ عنه قال:احمل یا ابن الخبیثة،فحمل علیهم.

فلم ینصرف حتی خضب لواؤه بالدم،ثمّ إنّ عبید اللّه برز،فخرج إلیه واصل الحنّاط، فاضطربا بسیفیهما،فقال للأحول:خذها منّی و أنا الغلام الحنّاط،و قال الآخر:قطع اللّه یدیّ إن کلت بقفیز أبدا،ثمّ ضربه فلم یصنع شیئا،و انهزم عبید اللّه بن العبّاس و أصحابه حتّی انتهوا إلی دار عمرو بن حریث،و جاء زید و أصحابه حتّی انتهوا إلی باب الفیل، فجعل أصحاب زید یدخلون رایاتهم من فوق الأبواب و یقولون:یا أهل المسجد اخرجوا،و جعل نصر بن خزیمة ینادیهم و یقول:یا أهل الکوفة اخرجوا من الذلّ إلی العزّ، اخرجوا إلی الدین و الدنیا،فإنّکم لستم فی دین و لا دنیا،فأشرف علیهم أهل الشام، فجعلوا یرمونهم بالحجارة من فوق المسجد.

و کان یومئذ جمع کبیر بالکوفة فی نواحیها،و قیل فی جبانة سالم،و انصرف الریّان بن سلمة إلی الحیرة عند المساء،و انصرف زید بن علی فی من معه،و خرج إلیه ناس من أهل الکوفة،فنزل دار الرزق،فأتاه الریّان بن سلمة،فقاتله عند دار الرزق قتالا شدیدا، فجرح من أهل الشام،و قتل منهم ناس کثیر،و تبعهم أصحاب زید من دار الرزق حتّی انتهوا إلی المسجد،فرجع أهل الشام مساء یوم الأربعاء أسوأ شیء ظنّا.

فلمّا کان من الغد غداة یوم الخمیس دعا یوسف بن عمر الریّان بن سلمة،فلم یوجد حاضرا تلک الساعة،و قال بعضهم:بل أتاه و لیس علیه سلاحه فأفّف به،و قال له:افّ لک من صاحب خیل اجلس،فدعا العبّاس بن سعید المزنی صاحب شرطته،فبعثه فی أهل الشام،فسار حتّی انتهی إلی زید بن علی فی دار الرزق،و ثمّ خشب للنجّار کثیر، فالطریق متضایق،و خرج زید فی أصحابه،و علی مجنبتیه نصر بن خزیمة العبسی و معاویة بن إسحاق الأنصاری.

فلمّا رآهم العبّاس و لم یکن معه رجال نادی:یا أهل الشام الأرض الأرض،فنزل

ص:116

ناس کثیر ممّن معه،فاقتتلوا قتالا شدیدا فی المعرکة.

و قد کان رجل من أهل الشام من بنی عبس یقال له:نائل بن فروة قال لیوسف ابن عمر:و اللّه لئن أنا ملأت عینی من نصر بن خزیمة لأقتلنّه أو لیقتلنی،فقال له یوسف:خذ هذا السیف،فدفع إلیه سیفا لا یمرّ بشیء إلاّ قطعه،فلمّا التقی أصحاب العبّاس بن سعید و أصحاب زید و اقتتلوا بصر نائل بن فروة بنصر بن خزیمة فأقبل نحوه،فضرب نصرا فقطع فخذه و ضربه نصر ضربة فقتله،فلم یلبث نصر أن مات،و اقتتلوا قتالا شدیدا.

ثمّ إنّ زید بن علی هزمهم و قتل من أهل الشام نحوا من سبعین رجلا،فانصرفوا و هم بشرّ حال،و قد کان العبّاس بن سعید نادی فی أصحابه أن ارکبوا،فإنّ الخیل لا تطیق الرجال فی المضیق،فرکبوا،فلمّا کان العشیّ عبّأهم یوسف بن عمر،ثمّ سرّحهم،فأقبلوا حتّی التقوا هم و أصحاب زید،فحمل علیهم زید فی أصحابه،فکشفهم،ثمّ تبعهم حتّی أخرجهم إلی السبخة،ثمّ شدّ علیهم بالسبخة حتّی أخرجهم إلی بنی سلیم.

ثمّ تبعهم فی خیله و رجاله حتّی أخذوا علی المسناة،ثمّ إنّ زیدا أظهر لهم فیما بین بارق و رؤاس،فقاتلهم هنالک قتالا شدیدا،و صاحب لوائه یومئذ رجل یقال له:عبد الصمد بن أبی مالک بن مسروح من بنی سعد بن زید حلیف العبّاس بن عبد المطّلب،و کان مسروح السعدی تزوّج صفیّة بنت العبّاس بن عبد المطّلب.

فجعلت خیلهم لا تثبت لخیلهم و رجله،فبعث العبّاس إلی یوسف بن عمر یعلمه ذلک، فقال له:ابعث إلیّ الناشبة،فبعث إلیهم سلیمان بن کیسان الکلبی فی القیقانیّة و البخاریّة و هم ناشبة،فجعلوا یرمون زیدا و أصحابه،و کان زید حریصا علی أن یصرفهم حین انتهوا إلی السبخة،فأبوا علیه،فقاتل معاویة بن إسحاق الأنصاری بین یدی زید بن علی قتالا شدیدا،فقتل بین یدیه،و ثبت زید بن علی و من معه،حتّی إذا جنح اللیل رمی بسهم فأصاب جانب جبهته الیسری،فتشبّث فی الدماغ،فرجع و رجع أصحابه،و لا یظنّ أهل الشام أنّهم رجعوا إلاّ للسماء و اللیل.

قال:فحدّثنی سلمة بن ثابت اللیثی،و کان مع زید بن علی،و کان آخر من انصرف من الناس یومئذ هو و غلام لمعاویة بن إسحاق،قال:أقبلت أنا و صاحبی نقص أثر زید بن علی،فنجده قد انزل و ادخل بیت حران بن کریمة مولی لبعض العرب فی سکّة البرید فی

ص:117

دور أرحت و شاکر.

قال سلمة بن ثابت:فدخلت علیه،فقلت له:جعلنی اللّه فداک أبا الحسین،و انطلق أصحابه،فجاءوا بطبیب یقال له:شقیر مولی لبنی رؤاس،فانتزع النصل من جبهته و أنا انظر إلیه،فو اللّه ما عدا أن انتزعه جعل یصیح،ثمّ لم یلبث أن قضی،فقال القوم:أین ندفنه؟و أین نواریه؟فقال بعض أصحابه:نلبّسه درعه و نطرحه فی الماء،و قال بعضهم:

بل نحتزّ رأسه و نضعه بین القتلی،فقال ابنه یحیی:لا و اللّه لا تأکل لحم أبی الکلاب.و قال بعضهم:لا بل نحمله إلی العبّاسیّة فندفنه.

قال سلمة:فأشرت علیهم أن ننطلق به إلی الحفرة التی یؤخذ منها الطین فندفنه فیها، فقبلوا رأیی و انطلقنا و حفرنا له بین حفرتین و فیه حینئذ ماء کثیر حتّی إذا نحن أمکنّا له دفناه و أجرینا علیه الماء.و کان معنا عبد له سندی.

قال:ثمّ انصرفنا حتّی نأتی جبانة السبیع و معنا ابنه،فلم نزل بها و تصدّع الناس عنّا و بقیت فی رهط معه لا تکون عشرة.

ثمّ قال:ثمّ إنّ یوسف بن عمر بعث أهل الشام یطلبون الجرحی فی دور أهل الکوفة، فکانوا یخرجون النساء إلی صحن الدار،و یطوفون البیت یلتمسون الجرحی،قال:ثمّ دلّ غلام زید بن علی السندی یوم الجمعة علی زید،فبعث الحکم بن الصلت العبّاس بن سعید المزنی و ابن الحکم بن الصلت،فانطلقا،فاستخرجاه،فکره العبّاس أن یغلب علیه ابن الحکم بن الصلت،فترکه و سرح بشیرا إلی یوسف بن عمر غداة یوم الجمعة برأس زید بن علی مع الحجّاج بن القاسم بن محمّد بن الحکم بن أبی عقیل.

قال:و لمّا أتی یوسف بن عمر البشیر أمر بزید فصلب بالکناسة هو و نصر بن خزیمة و معاویة بن إسحاق بن زید بن حارثة الأنصاری و زیاد النهدی،و کان یوسف قد نادی من جاء برأس فله خمسمائة درهم،فجاء محمّد بن عباد برأس نصر بن خزیمة،فأمر له یوسف بن عمر بألف درهم،و جاء الأحول مولی الأشعریّین برأس معاویة بن إسحاق، فقال:أنت قتلته؟فقال:أصلح اللّه الأمیر لیس أنا قتلته و لکنّی رأیته فعرفته،فقال:اعطوه سبعمائة درهم و لم یمنعه أن یتمّ له ألفا إلاّ أنّه زعم أنّه لم یقتله.

و بعث برأسه إلی هشام فأمر به فنصب علی باب مدینة دمشق،ثمّ أرسل به إلی المدینة

ص:118

و مکث البدن مصلوبا حتّی مات هشام،ثمّ أمر به الولید فانزل و احرق (1).

و قال المسعودی:و فی أیّام هشام بن عبد الملک استشهد زید بن علی بن الحسین بن علی کرّم اللّه وجهه،و ذلک فی سنة احدی و عشرین و مائة،و قیل:بل فی سنة اثنتین و عشرین و مائة.

و قد کان زید بن علی شاور أخاه أبا جعفر بن علی بن الحسین بن علی،فأشار علیه بأن لا یرکن إلی أهل الکوفة؛إذ کانوا أهل غدر و مکر،و قال له:بها قتل جدّک علی،و بها طعن عمّک الحسن،و بها قتل أبوک الحسین،و فیها و فی أعمالها شتمنا أهل البیت،و أخبره بما کان عنده من العلم فی مدّة ملک ابن مروان،و ما یتعقّبهم من الدولة العبّاسیّة،فأبی إلاّ ما عزم علیه من المطالبة بالحقّ،فقال له:إنّی أخاف علیک یا أخی أن تکون غدا المصلوب بکناسة الکوفة،و ودّعه أبو جعفر،و أعلمه أنّهما لا یلتقیان.

و قد کان زید دخل علی هشام بالرصافة،فلمّا مثّل بین یدیه لم یر موضعا یجلس فیه، فجلس حیث انتهی به مجلسه،و قال:یا أمیر المؤمنین لیس أحد یکبر عن تقوی اللّه و لا یصغر دون تقوی اللّه،فقال هشام:اسکت لا امّ لک،أنت الذی تنازعک نفسک فی الخلافة و أنت ابن أمة،قال:یا أمیر المؤمنین إنّ لک جوابا إن أحببت أجبتک به،و إن أحببت أمسکت عنه،فقال:بل أجب،قال:إنّ الامّهات لا یقعدن بالرجال عن الغایات،و قد کانت امّ إسماعیل أمة لامّ إسحاق صلّی اللّه علیهما و سلّم،فلم یمنعه ذلک أن بعثه اللّه نبیّا، و جعله للعرب أبا،فأخرج من صلبه خیر البشر محمّدا صلّی اللّه علیه و آله،فتقول لی هذا و أنا ابن فاطمة و ابن علی،و قام و هو یقول:

شرّده الخوف و أزری به کذاک من یکره حرّ الجلاد

منخرق الکفّین یشکو الجوی تنکثه أطراف مرو حداد

قد کان فی الموت له راحة و الموت حتم فی رقاب العباد

إن یحدث اللّه له دولة یترک آثار العدا کالرماد

فمضی علیها إلی الکوفة و خرج عنها،و معه القرّاء و الأشراف،فحاربه یوسف ابن عمر

ص:119


1- (1) تاریخ الطبری 272:8-277.

الثقفی،فلمّا قامت الحرب انهزم أصحاب زید،و بقی فی جماعة یسیرة،فقاتلهم أشدّ قتال،و هو یقول متمثّلا:

أذلّ الحیاة و عزّ الممات و کلاّ أراه طعاما و بیلا

فإن کان لا بدّ من واحد فسیری إلی الموت سیرا جمیلا

و حال المساء بین الفریقین،فراح زید مثخنا بالجراح و قد أصابه سهم فی جبهته، فطلبوا من ینزع النصل،فاتی بحجّام من بعض القری،فاستکتموه أمره،فاستخرج النصل،فمات من ساعته،فدفنوه فی ساقیة ماء،و جعلوا علی قبره التراب و الحشیش، و اجری الماء علی ذلک،و حضر الحجّام مواراته فعرف الموضع،فلمّا أصبح مضی إلی یوسف متنصّحا،فدلّه علی موضع قبره،فاستخرجه یوسف،و بعث برأسه إلی هشام، فکتب إلیه هشام:أن أصلبه عریانا،فصلبه یوسف کذلک،ففی ذلک یقول بعض شعراء بنی امیّة یخاطب آل أبی طالب و شیعتهم من أبیات:

صلبنا لکم زیدا علی جذع نخلة و لم أر مهدیّا علی الجذع یصلب

و بنی تحت خشبته عمودا،ثمّ کتب هشام إلی یوسف یأمره بإحراقه و ذروه فی الریاح (1).

و قال الکشی بإسناده:و ذکر أنّ مؤمن الطاق قیل له:ما الذی جری بینک و بین زید بن علی فی محضر أبی عبد اللّه علیه السّلام؟قال:قال زید بن علی:یا محمّد بن علی بلغنی أنّک تزعم أنّ فی آل محمّد إماما مفترض الطاعة؟قال:قلت:نعم و کان أبوک علی بن الحسین علیهما السّلام أحدهم،فقال:و کیف و قد کان یؤتی بلقمة و هی حارّة فیبردها بیده ثمّ یلقمنیها،أ فتری أنّه کان یشفق علیّ من حرّ اللقمة و لا یشفق علیّ من حرّ النار؟قال:

قلت له:کره أن یخبرک فتکفر،فلا یکون له فیک الشفاعة،لا و للّه فیک المشیئة،فقال أبو عبد اللّه علیه السّلام:أخذته من بین یدیه و من خلفه،فما ترکت له مخرجا.

و روی أیضا نحوه بطریق آخر (2).

ص:120


1- (1) مروج الذهب 206:3-207.
2- (2) اختیار معرفة الرجال 425:2-426 برقم:328 و 329.

و روی الکشی أیضا بإسناده عن أبی الجارود،قال:کنت عند أبی جعفر علیه السّلام جالسا إذ أقبل زید بن علی،فلمّا نظر إلیه أبو جعفر علیه السّلام قال:هذا سیّد أهل بیتی،و الطالب بأوتارهم (1).

قال المفید:امّه امّ ولد (2).

و قال أیضا:و کان زید بن علی بن الحسین عین إخوته بعد أبی جعفر علیه السّلام و أفضلهم، و کان عابدا ورعا فقیها سخیّا شجاعا،و ظهر بالسیف یأمر بالمعروف و ینهی عن المنکر، و یطالب بثارات الحسین علیه السّلام.

أخبرنی الشریف أبو محمّد الحسن بن محمّد،عن جدّه (3)،عن الحسن بن یحیی، قال:حدّثنا الحسن بن الحسین،عن یحیی بن مساور،عن أبی الجارود زیاد بن المنذر، قال:قدمت المدینة،فجعلت کلّما سألت عن زید بن علی،قیل لی:ذاک حلیف القرآن.

و روی هشیم،قال:سألت خالد بن صفوان عن زید بن علی و کان یحدّثنا عنه،فقلت:

أین لقیته؟قال:بالرصافة،فقلت:أیّ رجل کان؟فقال:کان-ما علمت-یبکی من خشیة اللّه حتّی تختلط دموعه بمخاطه.

و اعتقد فیه کثیر من الشیعة الإمامة،و کان سبب اعتقادهم ذلک فیه خروجه بالسیف یدعو إلی الرضا من آل محمّد،فظنّوه یرید بذلک نفسه،و لم یکن یریدها به؛لمعرفته باستحقاق أخیه للإمامة من قبله،و وصیّته عند وفاته إلی أبی عبد اللّه علیه السّلام.

و کان سبب خروج أبی الحسین زید رضی اللّه عنه-بعد الذی ذکرناه من غرضه فی الطلب بدم الحسین علیه السّلام-أنّه دخل علی هشام بن عبد الملک،و قد جمع له هشام أهل الشام،و أمر أن یتضایقوا فی المجلس حتّی لا یتمکّن من الوصول إلی قربه،فقال له زید:

إنّه لیس من عباد اللّه أحد فوق أن یوصی بتقوی اللّه،و لا من عباده أحد دون أن یوصی

ص:121


1- (1) اختیار معرفة الرجال 498:2 برقم:419.
2- (2) الارشاد 155:2.
3- (3) هو یحیی بن الحسن بن جعفر بن عبید اللّه بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب،صاحب کتاب نسب آل أبی طالب،سیأتی ترجمته.

بتقوی اللّه،و أنا اوصیک بتقوی اللّه یا أمیر المؤمنین فاتّقه.

فقال له هشام:أنت المؤهّل نفسک للخلافة الراجی لها؟و ما أنت و ذاک لا امّ لک و إنّما أنت ابن أمة،فقال له زید:إنّی لا أعلم أحدا أعظم منزلة عند اللّه من نبیّ بعثه و هو ابن أمة، فلو کان ذلک یقصّر عن منتهی غایة لم یبعث،و هو إسماعیل بن إبراهیم علیهما السّلام،فالنبوّة أعظم منزلة عند اللّه أم الخلافة یا هشام؟و بعد فما یقصر برجل أبوه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و هو ابن علی بن أبی طالب،فوثب هشام عن مجلسه و دعا قهرمانه،و قال:لا یبیتنّ هذا فی عسکری.فخرج زید رحمة اللّه علیه و هو یقول:إنّه لم یکره قوم قطّ حرّ السیوف إلاّ ذلّوا.

فلمّا وصل الکوفة اجتمع إلیه أهلها،فلم یزالوا به حتّی بایعوه علی الحرب،ثمّ نقضوا بیعته و أسلموه،فقتل و صلب بینهم أربع سنین،لا ینکر أحد منهم و لا یغیّر بید و لا لسان.

و لمّا قتل بلغ ذلک من أبی عبد اللّه علیه السّلام کلّ مبلغ،و حزن له حزنا عظیما حتّی بان علیه، و فرّق من ماله علی عیال من اصیب معه من أصحابه ألف دینار.

روی ذلک أبو خالد الواسطی،قال:سلّم إلیّ أبو عبد اللّه علیه السّلام ألف دینار،و أمرنی أن اقسّمها فی عیال من اصیب مع زید،فأصاب عیال عبد اللّه بن الزبیر أخی فضیل الرسّان منها أربعة دنانیر.

و کان مقتله یوم الاثنین للیلتین خلتا من صفر سنة عشرین و مائة،و کانت سنّه یومئذ اثنتین و أربعین سنة (1).

و عن المفید بإسناده عن عمر بن موسی،عن زید بن علی بن الحسین،عن أبیه،عن جدّه،عن علی علیه السّلام،قال:شکوت إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله حسد الناس إیّای،فقال:یا علی إنّ أوّل أربعة یدخلون الجنّة أنا و أنت و الحسن و الحسین،و ذرّیّتنا خلف ظهورنا، و أحبّاؤنا خلف ذرّیّتنا،و أشیاعنا عن أیماننا و شمائلنا (2).

و ذکره الطوسی فی أصحاب أبیه السجّاد علیه السّلام (3)،و أخیه الباقر علیه السّلام (4).و ابن أخیه

ص:122


1- (1) الارشاد 171:2-174.
2- (2) الارشاد 43:1.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 113 برقم:1126.
4- (4) رجال الشیخ الطوسی ص 135 برقم:1406.

جعفر الصادق علیه السّلام،و قال:مدنیّ تابعیّ،قتل سنة احدی و عشرین و مائة،و له اثنتان و أربعون سنة (1).

و ذکره البیهقی (2)،و قال:کان یقال له حلیف القرآن،قتل بالسبخ فی حدود الکوفة، رمی إلیه سهما سلیمان بن کیسان،فأصاب دماغه،و صلب فی سوق الکوفة،فبقی مصلوبا إلی أیّام ولید بن یزید،و أنزله خراش بن الحوشب من الجذعة و أحرقه،ثمّ ذراه فی الفرات،و قتل زید منتصف صفر سنة احدی و عشرین و مائة (3).

و ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الکوفة،و قال:و صلبه هناک هشام بن عبد الملک،و امّه امّ ولد،و عقبه من ثلاثة نفر و هم:الحسین له عقب،و عیسی له عقب، و محمّد له عقب،امّهم امّ ولد،و یحیی مئناث قتل بجرجان من أرض خراسان،و امّه ریطة بنت أبی هاشم عبد اللّه بن محمّد بن الحرث بن نوفل بن الحرث بن عبد المطّلب (4).

أقول:و الصحیح أنّ امّه ریطة بنت أبی هاشم عبد اللّه بن محمّد الحنفیّة بن علی ابن أبی طالب.

و قال ابن الأثیر:قیل:إنّ زید بن علی بن الحسین قتل سنة احدی و عشرین و مائة.

و قیل:سنة اثنتین و عشرین و مائة،و نحن نذکر الآن سبب خلافه علی هشام و بیعته، و نذکر قتله سنة اثنتین و عشرین.

قد اختلفوا فی سبب خلافه،فقیل:إنّ زیدا و داود بن علی بن عبد اللّه بن عبّاس و محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب قدموا علی خالد بن عبد اللّه القسری بالعراق، فأجازهم و رجعوا إلی المدینة،فلمّا ولی یوسف بن عمر کتب إلی هشام بذلک،و ذکر له أنّ خالدا ابتاع من زید أرضا بالمدینة بعشرة آلاف دینار،ثمّ ردّ الأرض علیه،فکتب هشام

ص:123


1- (5) رجال الشیخ الطوسی ص 206 برقم:2655.
2- (6) لباب الأنساب 381:1.
3- (7) لباب الأنساب 404:1.
4- (8) منتقلة الطالبیّة ص 273.

إلی عامل المدینة أن یسیّرهم إلیه،ففعل،فسألهم هشام عن ذلک،فأقرّوا بالجائزة و أنکروا ما سوی ذلک و حلفوا،فصدّقهم و أمرهم بالمسیر إلی العراق لیقابلوا خالدا، فساروا علی کره و قابلوا خالدا،فصدّقهم،فعادوا نحو المدینة،فلمّا نزلوا القادسیّة راسل أهل الکوفة زیدا فعاد إلیهم.

و قیل:بل ادّعی خالد القسری أنّه أودع زیدا و داود بن علی و نفرا من قریش مالا، فکتب یوسف بذلک إلی هشام،فأحضرهم هشام من المدینة و سیّرهم إلی یوسف لیجمع بینهم و بین خالد فقدموا علیه،فقال یوسف لزید:إنّ خالدا زعم أنّه أودعک مالا،قال:

کیف یودعنی و هو یشتم آبائی علی منبره،فأرسل إلی خالد فأحضره فی عباءة،فقال:

هذا زید قد أنکر أنّک قد أودعته شیئا.

فنظر خالد إلیه و إلی داود و قال لیوسف:أ ترید أن تجمع مع اثمک فیّ اثما فی هذا؟ کیف أودعه و أنا أشتمه و أشتم آباءه علی المنبر،فقالوا لخالد:ما دعاک إلی ما صنعت؟ قال:شدّد علیّ العذاب،فادّعیت ذلک و أملت أن یأتی اللّه بفرج قبل قدومکم،فرجعوا و أقام زید و داود بالکوفة.

قیل:إنّ یزید بن خالد القسری هو الذی ادّعی المال ودیعة عند زید.فلمّا أمرهم هشام بالمسیر إلی العراق إلی یوسف،استقالوه خوفا من شرّ یوسف و ظلمه،فقال:أنا أکتب إلیه بالکفّ عنکم،و ألزمهم بذلک،فساروا علی کره.

و جمع یوسف بینهم و بین یزید،فقال یزید:ما لی عندهم قلیل و لا کثیر،قال یوسف:

أبی تهزأ أم بأمیر المؤمنین؟فعذّبه یومئذ عذابا کاد یهلکه،ثمّ أمر بالفرّاشین فضربوا و ترک زیدا،ثمّ استحلفهم و أطلقهم،فلحقوا بالمدینة،و أقام زید بالکوفة.

و کان زید قد قال لهشام لمّا أمره بالمسیر إلی یوسف:ما آمن إن بعثتنی إلیه أن لا نجتمع أنا و أنت حیّین أبدا،قال:لا بدّ من المسیر إلیه،فساروا إلیه.

و قیل:کان السبب فی ذلک أنّ زیدا کان یخاصم ابن عمّه جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی فی وقوف علی،زید یخاصم عن بنی الحسین،و جعفر یخاصم عن بنی الحسن، فکانا یتبالغان بین یدی الوالی کلّ غایة و یقومان،فلا یعیدان ممّا کان بینهما حرفا.

فلمّا مات جعفر نازعه عبد اللّه بن الحسن بن الحسن،فتنازعا یوما بین یدی خالد بن

ص:124

عبد الملک بن الحارث بالمدینة،فأغلظ عبد اللّه لزید و قال:یا بن السندیّة،فضحک زید و قال:قد کان إسماعیل لأمة و مع ذلک فقد صبرت بعد وفاة سیّدها إذ لم یصبر غیرها، یعنی فاطمة ابنة الحسین امّ عبد اللّه،فإنّها تزوّجت بعد أبیه الحسن بن الحسن،ثمّ ندم زید و استحیا من فاطمة و هی عمّته،فلم یدخل علیها زمانا،فأرسلت إلیه:یا بن أخی إنّی لأعلم أنّ امّک عندک کامّ عبد اللّه عنده،و قالت لعبد اللّه:بئس ما قلت لامّ زید،أما و اللّه لنعم دخیلة القوم کانت.

قال:فذکر أنّ خالدا قال لهما:اغدوا علینا غدا،فلست لعبد الملک إن لم أفصل بینکما، فباتت المدینة تغلی کالمرجل،یقول قائل قال زید کذا،و یقول قائل قال عبد اللّه کذا.

فلمّا کان الغد جلس خالد فی المسجد،و اجتمع الناس،فمن بین شامت و مهموم، فدعا بهما خالد و هو یحبّ أن یتشاتما،فذهب عبد اللّه یتکلّم،فقال زید:لا تعجل یا أبا محمّد،أعتق زید ما یملک إن خاصمک إلی خالد أبدا،ثمّ أقبل علی خالد،فقال:جمعت ذرّیّة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله لأمر ما کان یجمعهم علیه أبو بکر و لا عمر،فقال خالد:أما لهذا السفیه أحد؟

فتکلّم رجل من الأنصار من آل عمرو بن حزم،فقال:یا بن أبی تراب و ابن حسین السفیه!أ ما تری للوالی علیک حقّا و لا طاعة؟فقال زید:اسکت أیّها القحطانی فإنّا لا نجیب مثلک،قال:و لم ترغب عنّی؟فو اللّه إنّی لخیر منک،و أبی خیر من أبیک،و امّی خیر من امّک.

فتضاحک زید،و قال:یا معشر قریش هذا الدین قد ذهب فذهبت الأحساب،فو اللّه لیذهب دین القوم و ما تذهب أحسابهم.

فتکلّم عبد اللّه بن واقد بن عبد اللّه بن عمر بن الخطّاب،فقال:کذبت و اللّه أیّها القحطانی،فو اللّه لهو خیر منک نفسا و امّا و أبا و محتدا،و تناوله بکلام کثیر،و أخذ کفّا من حصباء و ضرب بها الأرض،ثمّ قال:إنّه و اللّه ما لنا علی هذا من صبر.

و شخص زید إلی هشام بن عبد الملک،فجعل هشام لا یأذن له،فیرفع إلیه القصص، فکلّما رفع قصّة یکتب هشام فی أسفلها:ارجع إلی منزلک،فیقول زید:و اللّه لا أرجع إلی خالد أبدا.

ص:125

ثمّ أذن له یوما بعد طول حبس و رقی علیّة طویلة،و أمر خادما أن یتبعه بحیث لا یراه زید و یسمع ما یقول،فصعد زید،و کان بدینا،فوقف فی بعض الدرجة،فسمعه یقول:

و اللّه لا یحبّ الدنیا أحد إلاّ ذلّ،ثمّ صعد إلی هشام،فحلف له علی شیء،فقال:لا أصدقک،فقال:یا أمیر المؤمنین إنّ اللّه لم یرفع أحدا عن أن یرضی باللّه،و لم یضع أحدا عن أن لا یرضی بذلک منه.

فقال هشام:لقد بلغنی یا زید أنّک تذکر الخلافة و تتمنّاها و لست هنالک و أنت ابن أمة، قال زید:إنّ لک جوابا،قال:فتکلّم.

قال:إنّه لیس أحد أولی باللّه و لا أرفع درجة عنده من نبیّ ابتعثه،و قد کان إسماعیل ابن أمة و أخوه ابن صریحة،فاختاره اللّه علیه و أخرج منه خیر البشر،و ما علی أحد من ذلک إذ کان جدّه رسول اللّه و أبوه علی بن أبی طالب ما کانت امّه،قال له هشام:اخرج، قال:أخرج ثمّ لا أکون إلاّ بحیث تکره،فقال له سالم:یا أبا الحسین لا تظهرنّ هذا منک.

فخرج من عنده و سار إلی الکوفة،فقال له محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب:اذکّرک اللّه یا زید لما لحقت بأهلک و لا تأت أهل الکوفة،فإنّهم لا یفون لک،فلم یقبل،فقال له:

خرج بنا أسراء علی غیر ذنب من الحجاز إلی الشام،ثمّ إلی الجزیرة،ثمّ إلی العراق إلی قیس ثقیف یلعب بنا،و قال:

بکرت تخوّفنی المنون کأنّنی أصبحت عن عرض الحیاة بمعزل

فأجبتها إنّ المنیّة منهل لا بدّ أسقی بکأس المنهل

إنّ المنیّة لو تمثّل مثّلت مثلی إذا نزلوا بضیق المنزل

فاقنی حیاءک لا أبا لک و اعلمی أنّی امرء سأموت إن لم اقتل

أستودعک اللّه و إنّی أعطی اللّه عهدا إن دخلت ید فی طاعة هؤلاء ما عشت،و فارقه و أقبل إلی الکوفة،فأقام بها مستخفیا ینتقل فی المنازل،و أقبلت الشیعة تختلف إلیه تبایعه،فبایعه جماعة،منهم سلمة بن کهیل،و نصر بن خزیمة العبسی،و معاویة بن إسحاق بن زید بن حارثة الأنصاری،و ناس من وجوه أهل الکوفة.

و کانت بیعته إنّا ندعوکم إلی کتاب اللّه و سنّة نبیّه صلّی اللّه علیه و آله و جهاد الظالمین،و الدفع عن المستضعفین،و إعطاء المحرومین،و قسم هذا الفیء بین أهله بالسواء،و ردّ المظالم،

ص:126

و نصر أهل البیت،أ تبایعون علی ذلک؟فإذا قالوا:نعم،وضع یده علی أیدیهم و یقول:

علیک عهد اللّه و میثاقه و ذمّته و ذمّة رسوله صلّی اللّه علیه و آله لتفین ببیعتی و لتقاتلنّ عدوّی، و لتنصحنّ لی فی السرّ و العلانیة،فإذا قال:نعم مسح یده علی یده،ثمّ قال:اللهمّ اشهد، فبایعه خمسة عشر ألفا،و قیل:أربعون ألفا.

فأمر أصحابه بالاستعداد،فأقبل من یرید أن یفی له و یخرج معه و یستعدّ و یتهیّأ، فشاع أمره فی الناس.

هذا علی قول من زعم أنّه أتی الکوفة من الشام و اختفی بها یبایع الناس.

و أمّا علی قول من زعم أنّه أتی إلی یوسف بن عمر لموافقة خالد بن عبد اللّه القسری أو ابنه یزید بن خالد،فإنّ زیدا أقام بالکوفة ظاهرا،و معه داود بن علی ابن عبد اللّه بن عبّاس،و أقبلت الشیعة تختلف إلی زید و تأمره بالخروج و یقولون:إنّا لنرجو أن تکون أنت المنصور،و إنّ هذا الزمان هو الذی تهلک فیه بنو امیّة،فأقام بالکوفة،و جعل یوسف بن عمر یسأل عنه،فیقال:هو هاهنا،و یبعث لیسیر،فیقول:نعم،و یعتلّ بالوجع،فمکث ما شاء اللّه.

ثمّ أرسل إلیه یوسف لیسیر،فاحتجّ بأنّه یبتاع أشیاء یریدها،ثمّ أرسل إلیه یوسف بالمسیر عن الکوفة،فاحتجّ بأنّه یحاکم بعض آل طلحة بن عبید اللّه بینهما بالمدینة، فأرسل إلیه لیوکّل وکیلا و یرحل عنها.

فلمّا رأی جدّ یوسف فی أمره سار حتّی أتی القادسیّة،و قیل:الثعلبیّة،فتبعه أهل الکوفة و قالوا له:نحن أربعون ألفا لم یختلف عنک أحد نضرب عنک بأسیافنا،و لیس هاهنا من أهل الشام إلاّ عدّة یسیرة بعض قبائلنا یکفیکهم بإذن اللّه تعالی،و حلفوا له بالأیمان المغلّظة،فجعل یقول:إنّی أخاف أن تخذلونی کفعلکم بأبی و جدّی فیحلفون له.

فقال له داود بن علی:یا بن عمّ إنّ هؤلاء یغرّونک من نفسک،أ لیس قد خذلوا من کان أعزّ علیهم منک جدّک علی بن أبی طالب حتّی قتل؟و الحسن من بعده بایعوه ثمّ وثبوا علیه فانتزعوا رداءه و جرحوه؟أو لیس قد أخرجوا جدّک الحسین و حلفوا له و خذلوه و أسلموه و لم یرضوا بذلک حتّی قتلوه؟فلا ترجع معهم.

فقالوا:إنّ هذا لا یرید أن تظهر أنت،و یزعم أنّه و أهل بیته أولی بهذا الأمر منکم،فقال

ص:127

زید لداود:إنّ علیّا یقاتله معاویة بداهیة و بکراهیة،و إنّ الحسین قاتله یزید و الأمر مقبل علیهم،فقال داود:إنّی خائف إن رجعت معهم أن لا یکون أحد أشدّ علیک منهم و أنت أعلم.

و مضی داود إلی المدینة،و رجع زید إلی الکوفة،فلمّا رجع زید أتاه سلمة بن کهیل، فذکر له قرابته من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و حقّه،فأحسن ثمّ قال له:نشدتک اللّه کم بایعک؟قال:

أربعون ألفا،قال:فکم بایع جدّک؟قال:ثمانون ألفا،قال:فکم حصل معه؟قال:

ثلاثمائة،قال:نشدتک اللّه أنت خیر أم جدّک؟قال:جدّی،قال:فهذا القرن خیر أم ذلک القرن؟قال:ذلک القرن،قال:أ فتطمع أن یفی لک هؤلاء و قد غدر اولئک بجدّک؟قال:قد بایعونی و وجبت البیعة فی عنقی و أعناقهم،قال:أ فتأذن لی أن أخرج من هذا البلد؟فلا آمن أن یحدث حدث فلا أملک نفسی،فأذن له،فخرج إلی الیمامة.

و کتب عبد اللّه بن الحسن بن الحسن إلی زید:أمّا بعد فإنّ أهل الکوفة نفخ العلانیة، خور السریرة،هرج فی الرخاء،جزع فی اللقاء،تقدمهم ألسنتهم،و لا تشایعهم قلوبهم، و لقد تواترت إلیّ کتبهم بدعوتهم،فصممت عن ندائهم،و ألبست قلبی غشاء عن ذکرهم یأسا منهم و اطّراحا لهم،و ما لهم مثل إلاّ ما قال علی بن أبی طالب:إن اهملتم خضتم، و إن حوربتم خرتم،و إن اجتمع الناس علی إمام طعنتم،و إن أجبتم إلی مشاقة نکصتم.

فلم یصغ زید إلی شیء من ذلک،فأقام علی حاله یبایع الناس و یتجهّز للخروج، و تزوّج بالکوفة ابنة یعقوب بن عبد اللّه السلمی،و تزوّج أیضا ابنة عبد اللّه بن أبی العنبسی الأزدی.

و کان سبب تزوّجه إیّاها أنّ امّها امّ عمرو بنت الصلت کانت تشیّع،فأتت زیدا تسلّم علیه،و کانت جمیلة حسناء قد دخلت فی السنّ و لم یظهر علیها،فخطبها زید إلی نفسها، فاعتذرت بالسنّ و قالت له:لی ابنة هی أجمل منّی و أبیض و أحسن دلاّ و شکلا،فضحک زید ثمّ تزوّجها.

و کان یتنقّل بالکوفة تارة عنده،و تارة عند زوجته الاخری،و تارة فی بنی عبس،

ص:128

و تارة فی بنی هند،و تارة فی بنی تغلب و غیرهم إلی أن ظهر (1).

ثمّ قال:و فی سنة اثنتین و عشرین و مائة قتل زید بن علی بن الحسین،قد ذکر سبب مقامه بالکوفة و بیعته بها.

فلمّا أمر أصحابه بالاستعداد للخروج،و أخذ من کان یرید الوفاء له بالبیعة یتجهّز، انطلق سلیمان بن سراقة البارقی إلی یوسف بن عمر فأخبره،فبعث یوسف فی طلب زید، فلم یوجد،و خاف زید أن یؤخذ قبل الأجل الذی جعله بینه و بین أهل الکوفة،و علی الکوفة یومئذ الحکم بن الصلت،و علی شرطته عمرو بن عبد الرحمن من القارة،و معه عبید اللّه بن العبّاس الکندی فی ناس من أهل الشام،و یوسف بن عمر بالحیرة.

قال:فلمّا رأی أصحاب زید بن علی من یوسف بن عمر أنّه قد بلغه أمره،و أنّه یبحث عن أمره اجتمع إلیه جماعة من رءوسهم،و قالوا:رحمک اللّه ما قولک فی أبی بکر و عمر؟ قال زید:رحمهما اللّه و غفر لهما،ما سمعت أحدا من أهل بیتی یقول فیهما إلاّ خیرا،و إنّ أشدّ ما أقول فیما ذکرتم انّا کنّا أحقّ بسلطان ما ذکرتم من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله من الناس أجمعین،فدفعونا عنه و لم یبلغ ذلک عندنا بهم کفرا،و قد ولّوا فعدلوا فی الناس و عملوا بالکتاب و السنّة.

قالوا:فلم یظلمک هؤلاء إذا کان اولئک لم یظلموک،فلم تدعوهم إلی قتالهم؟

فقال:إنّ هؤلاء لیسوا کاولئک،هؤلاء ظالمون لی و لکم و لأنفسهم،و إنّما ندعوکم إلی کتاب اللّه و سنّة نبیّه صلّی اللّه علیه و آله و إلی السنن أن تحیا و إلی البدع أن تطفأ،فإن أجبتمونا سعدتم، و إن أبیتم فلست علیکم بوکیل،ففارقوه و نکثوا بیعته و قالوا:سبق الإمام یعنون محمّدا الباقر،و کان قد مات،و قالوا:جعفر ابنه إمامنا الیوم بعد أبیه،فسمّاهم زید الرافضة،و هم یزعمون أنّ المغیرة سمّاهم الرافضة حین فارقوه.

و کانت طائفة أتت جعفر بن محمّد الصادق قبل خروج زید،فأخبروه ببیعة زید، فقال:بایعوه فهو و اللّه أفضلنا و سیّدنا،فعادوا و کتموا ذلک.

و کان زید واعد أصحابه أوّل لیلة من صفر،و بلغ ذلک یوسف بن عمر،فبعث إلی

ص:129


1- (1) الکامل فی التاریخ 372:3-377.

الحکم یأمره أن یجمع أهل الکوفة فی المسجد الأعظم یحصرهم فیه،فجمعهم فیه، و طلبوا زیدا فی دار معاویة بن إسحاق بن زید بن حارثة الأنصاری،فخرج منها لیلا، و رفعوا الهرادی فیها النیران و نادوا:یا منصور أمت أمت حتّی طلع الفجر،فلمّا أصبحوا بعث زید القاسم التبعی،ثمّ الحضرمی و آخر من أصحابه ینادیان بشعارهم،فلمّا کانا بصحراء عبد القیس لقیهما جعفر بن العبّاس الکندی،فحملا علیه و علی أصحابه،فقتل الذی کان مع القاسم التبعی و ارتثّ القاسم و اتی به الحکم،فضرب عنقه،فکانا أوّل من قتل من أصحاب زید،و أغلق الحکم دروب السوق و أبواب المسجد علی الناس.

و بعث الحکم إلی یوسف بالحیرة فأخبره الخبر،فأرسل جعفر بن العبّاس لیأتیه بالخبر،فسار فی خمسین فارسا حتّی بلغ جبّانة سالم،فسأل ثمّ رجع إلی یوسف فأخبره، فسار یوسف إلی تلّ قریب من الحیرة،فنزل علیه و معه أشراف الناس،فبعث الریّان بن سلمة الأرانی فی ألفین و معه ثلاثمائة من القیقانیّة رجّالة معهم النشّاب.

و أصبح زید فکان جمیع من وافاه تلک اللیلة مائتی رجل و ثمانیة عشر رجلا،فقال زید:سبحان اللّه أین الناس؟!فقیل:إنّهم فی المسجد الأعظم محصورون،فقال:و اللّه ما هذا بعذر لمن بایعنا،و سمع نصر بن خزیمة العبسی النداء فأقبل إلیه،فلقی عمرو بن عبد الرحمن صاحب شرطة الحکم فی خیله من جهینة فی الطریق،فحمل علیه نصر و أصحابه فقتل عمرو و انهزم من کان معه،و أقبل علی جبّانة سالم حتّی انتهی إلی جبّانة الصائدین و بها خمسمائة من أهل الشام،فحمل علیهم زید فی من معه و هزمهم،فانتهی زید إلی دار أنس بن عمرو الأزدی،و کان فی من بایعه و هو فی الدار،فنودی فلم یجبهم، و ناداه زید فلم یخرج إلیه،فقال زید:ما أخلفکم؟قد فعلتموها اللّه حسیبکم.

ثمّ انتهی زید إلی الکناسة،فحمل علی من بها من أهل الشام فهزمهم،ثمّ سار زید و یوسف ینظر إلیه فی مائتی رجل،فلو قصده لقتله،و الریّان یتبع أثر زید بن علی بالکوفة فی أهل الشام،فأخذ زید علی مصلّی خالد حتّی دخل الکوفة،و سار بعض أصحابه نحو جبّانة مخنف بن سلیم،فلقوا أهل الشام فقاتلوهم،فأسر أهل الشام منهم رجلا،فأمر به یوسف بن عمر فقتل.

فلمّا رأی زید خذلان الناس إیّاه،قال:یا نصر بن خزیمة أنا أخاف أن یکونوا قد

ص:130

فعلوها حسینیّة،قال:أمّا أنا و اللّه لاقاتلنّ معک حتّی أموت،و إنّ الناس فی المسجد فامض بنا نحوهم،فلقیهم عبید اللّه بن العبّاس الکندی عند دار عمر بن سعد،فاقتتلوا، فانهزم عبید اللّه و أصحابه،و جاء زید حتّی انتهی إلی باب المسجد،فجعل أصحابه یدخلون رایاتهم من فوق الأبواب و یقولون:یا أهل المسجد اخرجوا من الذلّ إلی العزّ، اخرجوا إلی الدین و الدنیا فإنّکم لستم فی دین و لا دنیا،فرماهم أهل الشام بالحجارة من فوق المسجد.

و انصرف الریّان عند المساء إلی الحیرة،و انصرف زید فی من معه،و خرج إلیه ناس من أهل الکوفة فنزل دار الرزق،فأتاه الریّان بن سلمة،فقاتله عند دار الرزق،و جرح أهل الشام و معهم ناس کثیر،و رجع أهل الشام مساء یوم الأربعاء أسوأ شیء ظنّا.

فلمّا کان الغد أرسل یوسف بن عمر العبّاس بن سعید المزنی فی أهل الشام،فانتهی إلی زید فی دار الرزق،فلقیه زید و علی مجنّبته نصر بن خزیمة و معاویة ابن إسحاق بن زید بن ثابت،فاقتتلوا قتالا شدیدا،و حمل نابل بن فروة العبسی من أهل الشام علی نصر بن خزیمة،فضربه بالسیف فقطع فخذه،و ضربه نصر فقتله،و لم یلبث نصر أن مات و اشتدّ قتالهم،فانهزم أصحاب العبّاس و قتل منهم نحو من سبعین رجلا.

فلمّا کان العشاء عبّأهم یوسف بن عمر ثمّ سرّحهم،فالتقوا هم و أصحاب زید،فحمل علیهم زید فی أصحابه،فکشفهم و تبعهم حتّی أخرجهم إلی السبخة،ثمّ حمل علیهم بالسبخة حتّی أخرجهم إلی بنی سلیم،و جعلت خیلهم لا تثبت لخیله،فبعث العبّاس إلی یوسف یعلمه ذلک،و قال له:ابعث إلیّ الناشبیّة،فبعثهم إلیه،فجعلوا یرمون أصحاب زید، فقاتل معاویة بن إسحاق الأنصاری بین یدی زید قتالا شدیدا،فقتل و ثبت زید بن علی و من معه إلی اللیل،فرمی زید بسهم فأصاب جانب جبهته الیسری فثبت فی دماغه، و رجع أصحابه و لا یظنّ أهل الشام أنّهم رجعوا إلاّ للمساء و اللیل،و نزل زید فی دار من دور أرحب،و أحضر أصحابه طبیبا،فانتزع النصل،فضجّ زید.

فلمّا نزع النصل مات زید،فقال أصحابه:أین ندفنه؟قال بعضهم:نطرحه فی الماء، و قال بعضهم:بل نحتزّ رأسه و نلقیه فی القتلی،فقال ابنه یحیی:و اللّه لا تأکل لحم أبی الکلاب،و قال بعضهم:ندفنه فی الحفرة التی یؤخذ منها الطین و نجعل علیه الماء،ففعلوا.

ص:131

فلمّا دفنوه أجروا علیه الماء،و قیل:دفن بنهر یعقوب،سکر أصحابه الماء و دفنوه و أجروا الماء،و کان معهم مولی لزید سندیّ،و قیل:رآهم فسار فدلّ علیه،و تفرّق الناس عنه، و سار ابنه یحیی نحو کربلاء،فنزل بنیوی علی سابق مولی بشر بن عبد الملک بن بشر.

ثمّ إنّ یوسف بن عمر تتبّع الجرحی فی الدور،فدلّه السندی مولی زید یوم الجمعة علی زید،فاستخرجه من قبره و قطع رأسه و سیّر إلی ابن عمر و هو بالحیرة،سیّره الحکم بن الصلت،فأمر یوسف أن یصلب زید بالکناسة هو و نصر ابن خزیمة و معاویة بن إسحاق و زیاد النهدی،و أمر بحراستهم،و بعث الرأس إلی هشام،فصلب علی باب دمشق،ثمّ ارسل إلی المدینة و بقی البدن مصلوبا إلی أن مات هشام و ولی الولید،فأمر بانزاله و احراقه.

و قیل:کان خراش بن حوشب بن یزید الشیبانی علی شرطة زید،و هو الذی نبش زیدا و صلبه.

و قیل فی أمر یحیی بن زید غیر ما تقدّم،و ذلک أنّ أباه زیدا لمّا قتل قال له رجل من بنی أسد:إنّ أهل خراسان لکم شیعة،و الرأی أن تخرج إلیها،قال:و کیف لی بذلک؟قال:

تتواری حتّی یسکن عنک الطلب ثمّ تخرج،فواراه عنده لیلة،ثمّ خاف فأتی عبد الملک بن بشر بن مروان،فقال له:إنّ قرابة زید بک قریبة و حقّه علیک واجب،قال:أجل و لقد کان العفو عنه أقرب للتقوی،قال:فقد قتل و هذا ابنه غلام حدث لا ذنب له،فان علم یوسف به قتله،أ فتجیره؟قال:نعم.

فأتاه به فأقام عنده،فلمّا سکن الطلب سار فی نفر من الزیدیّة إلی خراسان،فغضب یوسف بن عمر بعد قتل زید،فقال:یا أهل العراق إنّ یحیی بن زید ینتقل فی حجال نسائکم کما کان یفعل أبوه،و اللّه لو بدا لی لعرقت خصییه کما عرقت خصیی أبیه، و تهدّدهم و ذمّهم و ترک (1).

و قال ابن أبی الحدید:و ممّن تقیّل مذاهب الأسلاف فی إباء الضیم و کراهیة الذلّ، و اختار القتل علی ذلک و أن یموت کریما أبو الحسین زید بن علی بن الحسین بن علی بن

ص:132


1- (1) الکامل فی التاریخ 380:3-384.

أبی طالب،ثمّ ذکر السبب فی خروجه و خلعه طاعة بنی مروان (1).

و قال یاقوت:و بمصر علی باب الکورتین مشهد فیه مدفن رأس زید بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب الذی قتل بالکوفة،و احرق و حمل رأسه،فطیف به الشام، ثمّ حمل إلی مصر فدفن هناک (2).

و قال ابن الطقطقی:هو إمام الزیدیّة،و حلیف القرآن.

حدّث یحیی بن الحسن بن جعفر الحجّة صاحب کتاب النسب بإسناده،قال أبو الجارود زیاد بن المنذر (3):قدمت المدینة،فجعلت أسأل عن زید بن علی،فقیل لی:

ذاک حلیف القرآن.

و کان زید أحد سادات بنی هاشم فضلا و فهما و زهدا و ورعا و دینا و علما و نبلا.

خرج أیّام هشام بن عبد الملک،فقتل بالکوفة و صلب،ثمّ احرق بالنار،و ذری فی الریح.قال یحیی بن الحسن:بقی مصلوبا أکثر من سنتین.و قال العمری:مکث مصلوبا ستّ سنین (4).و قیل:أربع سنین.

قال و أمّا رأی الإمامیّة فی زید الشهید،فقد کان قیاسهم و اعتقادهم یقتضیان أن یکون زید الشهید مخطئا فی خروجه و طلبه الخلافة رحمه اللّه؛لأنّ أباه علیه السّلام لم یکن نصّ علیه، و رووا أنّه نصّ علی أخیه أبی جعفر محمّد بن علی الباقر علیهما السّلام،فقد کان ینبغی أن یجری زید عندهم مجری النفس الزکیّة،و أخیه إبراهیم قتیل باخمری،و غیرهما ممّن خرج من ولد علی علیه السّلام،فإنّهم یخطّئونهم و یقضون لهم بالنار،هذا نفس اعتقاد الإمامیّة و نصّ مذهبهم.

و بلغنی أنّ جمال الدین أحمد بن موسی بن طاوس الحسنی الداودی،کان أحد فقهاء الإمامیّة،کان یقول:لا یقطع علی من خرج من بنی فاطمة بالنار،و إن کان المذهب

ص:133


1- (1) شرح نهج البلاغة 285:3-287.
2- (2) معجم البلدان 143:5.
3- (3) کان زیدیّ المذهب،و إلیه تنسب الزیدیّة الجارودیّة،و کان أعمی.
4- (4) المجدی ص 156.

یقضی بذلک؛لأنّا نقول:إنّ فاطمة علیها السّلام تعصمهم ولادتها من النار (1)،و إن کانوا مخطّئین.

قلت:لا بأس بهذا القول،و لو احتجّ علیه بالحدیث المرویّ عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،و هو أنّه قال لفاطمة علیها السّلام یوما:إنّ اللّه حرّمک و بنیک علی النار (2)جاز.

و لکن سلم زیدا من سوء اعتقاد الإمامیّة،خبر رووه عن الإمام جعفر بن محمّد الصادق علیهما السّلام،رواه العمری النسّابة فی المجدی،و هو أنّ أبا عبد اللّه علیه السّلام قال و قد قتل زید:رحم اللّه عمّی زیدا لو تمّ له الأمر لوفی (3).

قال العمری:فمن تکلّم علی ظاهر زید من أهل الإمامة،فقد ظلمه،و لکن یجب أن یتناول قول الصادق علیه السّلام،و یترحّم علی زید کما ترحّم علیه،و عساه خرج مأذونا له، و اللّه أعلم.انتهی کلام العمری (4).

ص:134


1- (1) نعم من ثبت جلالته و قربه عند الأئمّة المعصومین علیهم السّلام،کأمثال زید الشهید و محمّد النفس الزکیّة و أخیه إبراهیم و نظائرهم ممّن کانوا یدعون إلی الرضا من آل محمّد علیهم السّلام فلا بأس بکلام السیّد ابن طاوس.و أمّا من کان منهم یخرجون و یسفکون الدماء و النفوس و یدعون إلی أنفسهم،فلم یثبت ما ذکره،إلاّ أن ینالهم شفاعة جدّهم و هو کلام آخر. و یدلّ علی ما ذکرنا ما رواه الصدوق فی عیون أخبار الرضا بإسناده عن یاسر،قال:خرج زید بن موسی أخو أبی الحسن علیه السّلام بالمدینة و أحرق و قتل،و کان یسمّی زید النار،فبعث إلیه المأمون فاسر و حمل إلی المأمون،فقال المأمون:اذهبوا به إلی أبی الحسن. قال یاسر:فلمّا ادخل إلیه،قال له أبو الحسن علیه السّلام:یا زید أغرّک قول سفلة أهل الکوفة:إنّ فاطمة أحصنت فرجها فحرّم اللّه ذرّیّتها علی النار،ذاک للحسن و الحسین خاصّة،إن کنت تری أنّک تعصی اللّه و تدخل الجنّة،و موسی أطاع اللّه و دخل الجنّة،فأنت إذا أکرم علی اللّه عزّ و جلّ من موسی بن جعفر،و اللّه ما ینال أحد من عند اللّه عزّ و جلّ إلاّ بطاعته،و زعمت أنّک تناله بمعصیته،فبئس ما زعمت.
2- (2) بحار الأنوار 231:43.
3- (3) رواه الصدوق فی العیون 248:1.و فیه:رحم اللّه عمّی زیدا،انّه دعا الی الرضا من آل محمّد،و لو ظفر لوفی بما دعا إلیه.
4- (4) المجدی للعمری ص 156-157.

قلت:فهذا الخبر هو الذی سلّم زیدا منهم،و جعلهم یترحّمون علیه إذ ذاک،بخلاف کلّ من خرج من بنی علی علیه السّلام.

و قد روی یحیی بن الحسن بإسناده خبرا آخر یصلح أن یکون محسنا لاعتقادهم فی زید،بل هو صریح فی أمره،إلی عبد اللّه بن الزبیر،قال:أخبرنی سدیر الصیرفی،قال:

کنّا عند أبی جعفر محمّد بن علی الباقر علیهما السّلام،فجاء زید بن علی و هو عرق،فقال له أبو جعفر علیه السّلام:اذهب فدیتک،ادخل بیتک و انزع ثیابک و صبّ علیک ماء،ثمّ تعال،ففعل ثمّ جاء زید،فجعل یقول:قلت کذا و قال کذا،حتّی رؤی البشر فی وجه أبی جعفر الباقر علیه السّلام،و ضرب علی کتف زید،ثمّ قال:هذا سیّد بنی هاشم،فإذا دعاکم فأجیبوه، و إذا استنصرکم فانصروه.

فإذا کان الباقر علیه السّلام قد أمر الشیعة بنصره و إجابة دعوته،فقد وضح عذره فی خروجه عندهم،و سلم من سوء اعتقادهم.

لا یقال:إذا کانت الشیعة راضیة عن زید و مقیمة عذره،فما وجه طعنهم علی الزیدیّة و مخالفتهم إیّاهم؟

لأنّا نقول:إنّما ذهبت الشیعة فی الازراء علی الزیدیّة إلی تکذیبهم فیما یخرصونه علی زید رحمه اللّه من أنّه طلب الإمامة لنفسه،فهذا الاعتقاد من الزیدیّة هو الذی خالفهم فیه الشیعة.

قال العمری:إن کان ما قلناه فی زید صحیحا-و هو الصحیح-فهو علی زعمنا و زعمهم ناج رحمه اللّه؛لأنّا نزعم أنّه مأذون ذاک له.و إن کان ما ادّعوه فیه من أنّه طلبها لنفسه صحیحا،فقد عرّضوه عندنا للأمر الضیّق (1).

و قد أنشدنی أبو علی ابن دانیال،و کان من ذوی رحمی رحمه اللّه من قصیدة أنشده إیّاه الشیخ أبو الحسن (2)علی بن حمّاد بن عبید العبدی الشاعر البصری لنفسه و هی:

ص:135


1- (1) المجدی ص 157.
2- (2) فی المجدی:أبو الحسین.

قال ابن حمّاد و قال له فتی قد جاء یسأله جهلتک فاعذر (1)

قد کنت آمل أن أراک فأقتدی بصحیح رأیک فی الطریق الأنور

و ارید أسأل مستفیدا قلت سل و اسمع جوابا قاهرا لم یقهر

قال الإمامة کیف صحّت عندکم من دون زید و الإمام لجعفر

قلت النصوص علی الأئمّة جاءنا حتما من اللّه العلیّ الأکبر

إنّ الأئمّة تسعة و ثلاثة نقلا عن الهادی البشیر المنذر

لا زائد فیهم و لیس بناقص منهم کما قد قیل عدّ الأشهر

مثل النبوّة صیّرت فی معشر و کذا الإمامة صیّرت فی معشر

و هذا کلام حسن،و حجّة قویّة؛لأنّ حاجة الناس إلی الإمام،کحاجتهم إلی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،لأنّه القائم بإعلاء سنّته السنیّة فی کلّ زمان.

قال الإمامة لا تتمّ لقائم ما لم یجرّد سیفه و یشمّر

فلذاک زید حازها بقیامه من دون جعفر فادّکر و تدبّر

قال العمری:کذا أنشدنی بفتح الراء من جعفر،و هو مذهب الکوفیّین،أعنی:منع صرف ما لا ینصرف.

قلت الوصیّ علی قیاسک لم ینل حظّ الخلافة بل غدت فی حبتر

إذ کان لم یدع الأنام بسیفه قطعا فیا لک فریة من مفتر

و کذلک الحسن الشهید بترکه بطلت إمامته بقولک فانظری

و العابد السجّاد لم یر داعیا و مشهّرا للسیف إذ لم ینصر

أ فکان جعفر یستثیر عداته و بدیع دعوته و لمّا یؤمر

و دلیل ذلک أنّ جعفر عند ما عزّی بزید قال کالمستعبر

لو کان عمّی ظافرا لوفی بما قد کان عاهد غیر أن لم یظفر (2)

ص:136


1- (1) و فی المجدی:قال ابن حمّاد فقلت له أجل فدنا و قال جهلت قدرک فاعذر
2- (2) المجدی ص 157-159.

و أمّا حدیث تسمیة الزیدیّة بهذا الاسم،و من هم؟و لم سمّوا بذلک؟

الزیدیّة:نسبة إلی زید،و هو زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، و الزیدیّة فرقة من الشیعة،یعتقدون إمامة علی علیه السّلام و الحسن علیه السّلام من بعده، و الحسین علیه السّلام.

ثمّ یفارقون الإمامة من بعد الحسین علیه السّلام،فیذهب الإمامیّة إلی إمامة زین العابدین علیه السّلام،و لا تذهب الزیدیّة إلی ذلک؛لأنّه لم یشهر سیفه فی منابذة الظلمة، و ذلک أحد شروط الإمامة عندهم،و زید شهر سیفه،فاعتقدوا إمامته (1)،و الکلّ تجمعهم لفظة التشیّع،و یصدق علیهم أنّهم من شیعة آل محمّد صلّی اللّه علیه و آله.

و أمّا حدیث تسمیة الشیعة بهذا الاسم،فهو:کلّ قوم أمرهم واحد یتبع بعضهم رأی بعض فهم شیع،و شیعة الرجل أتباعه و أنصاره،و یقال:شایعه،کما یقال:والاه،من الولیّ و المشایع،فکأنّ الشیعة لمّا اتّبعوا هؤلاء القوم،و اعتقدوا فیهم ما اعتقدوا،سمّوا بهذا الاسم؛لأنّهم صاروا أعوانا لهم و أنصارا و أتباعا.

فأمّا من قبل حین أفضت الخلافة من بنی هاشم إلی بنی امیّة،و تسلّمها معاویة ابن صخر من الحسن بن علی علیهما السّلام،و تلقّفها من بنی امیّة رجل فرجل،نفر کثیر من المسلمین من المهاجرین و الأنصار عن بنی امیّة،و مالوا إلی بنی هاشم.

و کان بنو علی علیه السّلام و بنو العبّاس یومئذ فی هذا شرّعا،فلمّا انضمّوا إلیهم و اعتقدوا أنّهم أحقّ بالخلافة،و بذلوا لهم النصرة و الموالاة و المشایعة،سمّوا شیعة آل محمّد علیهم السّلام، و لم یکن إذ ذاک بین بنی علی علیه السّلام و بنی العبّاس افتراق رأی و لا مذهب.

فلمّا ملک بنو العبّاس و تسلّمها سفّاحهم من حمار بنی امیّة،نزغ الشیطان بینهم و بین

ص:137


1- (1) و قال الشهرستانی فی الملل و النحل 154:1،الزیدیّة أتباع زید بن علی،ساقوا الامامة فی أولاد فاطمة علیها السّلام،و لم یجوّزوا ثبوت الامامة فی غیرهم،إلاّ أنّهم جوّزوا أن یکون کلّ فاطمیّ عالم شجاع سخیّ خرج بالامامة،أن یکون إماما واجب الاطاعة،سواء کان من أولاد الحسن،أو من أولاد الحسین علیهما السّلام،و جوّزوا إمامین فی قطرین یستجمعان هذه الخصال، و یکون کلّ واحد منهما واجب الاطاعة.

بنی علی علیه السّلام،فبدا منهم فی حقّ بنی علی علیه السّلام ما بدا،فنفر عنهم فرقة من الشیعة، و أنکرت فعلهم و مالت إلی بنی علی علیه السّلام،و اعتقدت أنّهم أحقّ بالأمر و أولی و أعدل، فلزمهم هذا الاسم.

فصار المتشیّع إلی الیوم هو الذی یعتقد إمامة أئمّة الإمامیّة،من علی علیه السّلام إلی القائم المهدی محمّد بن الحسن عجّل اللّه تعالی فرجه،لا الموالی لبنی علی علیه السّلام و العبّاس کما کان من قبل.

رجعنا إلی تمام حدیث الزیدیّة:الزیدیّة هم القوم الذین اعتقدوا إمامة زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب و تبعوه،فلمّا تمّ أمره و وصل الأمر إلی الحرب و خرج الشرّ،تفرّقت عنه طائفة ممّن کان قد تبعه،فسمّوا الرافضة،و ثبت معه طائفة یسیرة، فسمّوا الزیدیّة،ثمّ کلّ من جاء بعدهم و رأیه فی زید رأیهم قیل:زیدیّ.

حکایة:دخل شرف الدین محمّد بن المطهّر العلوی الزیدی الرسول المراغی، المعروف بابن الصدر الهروی الأصل،علی مؤیّد الدین أبی طالب محمّد العلقمی الوزیر الأسدی الشیعی،فکان الوزیر سأل عن نسب السیّد،فقال له بعض الحاضرین:السیّد زیدیّ،فقال السیّد عجلا:زیدیّ النسب یا مولانا لا زیدیّ المذهب.

فائدة:اعلم أنّک علمت الخبر أنّ لفظة«الزیدیّة»تطلق علی أربعة أصناف من الامم:

صنف منهم ینتسبون إلی لفظة«زید»باعتبار الرأی و الاعتقاد و المشایعة،و هم الزیدیّة المشهورون أتباع زید الشهید بن زین العابدین علیه السّلام.و الأصناف الثلاثة الباقون ینتسبون إلی لفظة«زید»بالنسب و الولادة.

فالصنف الأوّل:الزیدیّة نسبا،و هم أولاد زید الشهید،و کلّ من ینتسب إلیه بالابوّة، و أهل الحجاز یسمّونهم الزیود،سمعت ذلک من جماعة منهم،و هو خطأ إن کانوا أرادوا النسبة إلی زید.

و کأنّهم أرادوا جمع زید،فجمعوه جمع التکسیر،فإنّ زیدا إذا أردت أن تجمعه جمع تکسیر قلت:زیود؛لأنّ حدّ جمع التکسیر ما لم یسلم فیه نظم الواحد و بناؤه،و لیس هذا لأهل الحجاز بجیّد؛لأنّ مرادهم لیس هو جمع زید،بل ذکر قوم منسوبین إلی زید،فما معنی الجمع هاهنا؟!و أهل الحجاز الیوم قد خالطوا المشعریّین و أهل المدن،ففسدت

ص:138

ألسنتهم،فلا یضایقون فی مثل هذا.

الصنف الثانی:الزیدیّة،و هم بنو زید بن موسی الکاظم،و یسمّی زید النار،فبنوه یقال لهم:الزیدیّة.

الصنف الثالث:الزیدیّة،و هم بنو زید الجواد بن الحسن بن علی بن أبی طالب،و لهم ذیول کثیرة منتشرة فی الدنیا،فهم أیضا یسمّون الزیدیّة.

و اعلم أنّ لفظة«الموسویّین»تطلق علی بنی موسی الکاظم علیه السّلام،و علی بنی موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

و أمّا ذکر خروج زید رحمه اللّه و مقتله،فعن یحیی بن الحسن العبیدلی صاحب کتاب النسب بإسناده،قال:حدّثنا الزبیر بن أبی بکر،و علی بن أحمد الباهلی،قالا:حدّثنا عبّاد بن یعقوب الأسدی،حدّثنا علی بن هشام البرید،عن محمّد بن عبید اللّه بن أبی رافع،قال:کنت جالسا مع محمّد بن الحنفیّة فی فناء داره،فمرّ به زید بن علی بن الحسین بن علی.

قال:فرفع محمّد بن الحنفیّة النظر فی زید و صوّبه،و قال:اعیذک باللّه أن تکون زیدا المصلوب دائما بالعراق،من نظر إلی عورته،ثمّ لم ینصره أکبّه اللّه فی النار.

و کان زید بن علی دائما یحدّث نفسه بالخروج،و یری نفسه أهلا لذلک.

روی یحیی عن رجاله:أنّ زید بن علی دخل مسجد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله نصف النهار فی یوم حارّ من باب السوق،فرأی سعد بن إبراهیم فی جماعة من قریش قد حان قیامهم، فأشار إلیهم،فقال لهم سعد بن إبراهیم،هذا زید یشیر إلیکم،فوقفوا له.

فجاءهم،فقال لهم:أیّ قوم أنتم أضعف من أهل الحرّة؟فمالوا و قالوا:لا،قال:فأنا أشهد أنّ یزید لیس هو شرّا من هشام فما لکم؟فقال سعد لأصحابه:مدّة هذا قصیرة،فلم یلبث أن خرج فقتل.

و عنه قال:کان هشام قد بعث إلی زید بن علی،فأخذه بمکّة هو و داود بن علی ابن عبد اللّه بن العبّاس و محمّد بن عمر بن علی،فاتّهمهم أن یکون عندهم مال لخالد بن عبد اللّه القسری حین عزل خالد،فقال بعض بنی هاشم حین اخذوا:

یأمن الطیر و الظبا و لا یأمن آل النبیّ عند المقام

ص:139

طبت بیتا و طاب أهلک أهلا أهل بیت النبیّ و الاسلام

رحمة اللّه و السّلام علیکم کلّما قام قائم بسلام

حفظوا خاتما و جرّ رداء و أضاعوا قرابة الأرحام

قال:و یقال:بینما زید بن علی علی باب هشام بن عبد الملک فی خصومة عبد اللّه فی الصدقة،ورد کتاب یوسف بن عمر أمیر الکوفة فی زید بن علی،و داود بن علی،و محمّد بن عمر بن علی،و أیّوب بن سلمة.

فحبس زید و بعث الی اولئک فقدّم بهم،ثمّ حملهم إلی یوسف بن عمر غیر أیّوب بن سلمة،فإنّه أطلقه لأنّه من أخواله،قالوا:فلمّا وصل زید إلی یوسف بن عمر،استحلفه ما لخالد عنده مال و خلّی سبیله.

و خرج زید بن علی حتّی إذا کان بالقادسیّة لحقته الشیعة،فیما ذکره لوط بن یحیی أنّهم لحقوه،قالوا:أین تخرج عنّا رحمک اللّه؟و معک مائة ألف سیف من أهل الکوفة و أهل البصرة و أهل خراسان،یضربون بها دونک بنی امیّة غدا،و لیس قبلنا من أهل الشام إلاّ عدّة قلیلة،لو أنّ قبیلة من قبائلنا نصبت لهم لکفتهم بإذن اللّه،فأبی علیهم،فقالوا:

نناشدک اللّه إلاّ ما رجعت.

قال:إنّی لست آمن من غدرکم کفعلکم بجدّی الحسین علیه السّلام،قالوا:لن نفعل و إنّ أنفسنا دونک،و نعطیک من العهود و المواثیق ما تثق به،فإنّا نرجو أن تکون المنصور و أن یکون هذا الزمان الذی یهلک فیه بنو امیّة،فلم یزالوا به حتّی ردّوه.

قالوا:و لمّا رجع زید إلی الکوفة،أقبلت الشیعة تختلف إلیه و یبایعونه،حتّی احصی دیوانه خمسة عشر ألفا من أهل الکوفة،سوی أهل المدائن و البصرة و واسط و الموصل و أهل خراسان و الری و جرجان و الجزیرة.

و أقاموا بالکوفة بضعة عشر شهرا،إلاّ أنّه قد کان من ذلک بالبصرة نحوا من شهر،ثمّ أقبل إلی الکوفة،فأرسل دعاته إلی السواد و الکور یدعون الناس إلی بیعته.

قالوا:فلمّا خفقت الألویة علی رأس زید بن علی،قال:الحمد للّه الذی أکمل لی دینی،و اللّه إنّنی کنت أستحیی من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أن أرد علیه الحوض غدا و لم آمر فی امّته بمعروف و لم أنه عن منکر.

ص:140

و عن یحیی بن الحسن،قال:حدّثنا عبّاد،حدّثنا سعید،قال:تفرّق أصحاب زید عنه،و حضرت معه دار الرزق فی ثلاثمائة رجل،و جاء یوسف بن عمر فی عشرة آلاف و نحن فی ثلاثمائة.

قال:فصفّ أصحابه صفّا خلف صفّ،حتّی لا یستطیع أحد أن یلوی عنقه،فجعلنا نضرب و لا نری إلاّ النار تخرج من الحدید،فقتلنا منهم مقتلة عظیمة،و جاء سهم فأصاب جبین زید،فأنزلناه و أنحزنا به،و کان رأسه فی حجر محمّد ابن مسلم الخیّاط،و رجلاه فی حجر أخ له.

فقال:أین یحیی؟ادعوا لی یحیی،فجاء یحیی فأکبّ علیه،فقال:أبشر یا أبتاه ترد علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و علی و فاطمة و الحسن و الحسین علیهم السّلام،قال:أجل یا بنیّ،و لکن أیّ شیء ترید أن تصنع؟قال:ارید و اللّه یا أبتاه أن اقاتلهم،و لو لم أجد أحدا إلاّ نفسی، قال:فافعل یا بنیّ فإنّک و اللّه لعلی الحقّ و إنّهم علی الباطل،و إنّ قتلانا فی الجنّة،و إنّ قتلاهم فی النار.

قال:ثمّ قال:قین قین،قال:فجئناه بحدّاد،فنزع السهم و کانت فیه نفسه،قال:فجئنا به إلی ساقیة تجری عند بستان،قال:فحبسنا الساقیة من هاهنا و من هاهنا،ثمّ حفرنا له و دفنّاه و أجرینا علیه الماء.

فکان معهم غلام لبعضهم سندیّ،فذهب إلی یوسف بن عمر من الغد،فأخبره بدفنهم إیّاه،فأخرجه یوسف بن عمر،فصلبه،فبقی ما بقی،ثمّ أنزله فأحرقه بالنار،ثمّ ذرئ فی الریح.

قالوا:کان مقتله فی سنة احدی و عشرین و مائة،و قیل:سنة عشرین و مائة،قالوا:

و کان سنّه اثنتین و أربعین سنة،و رثی بأشعار کثیرة رحمه اللّه تعالی،و لعنة اللّه علی من قتله و صلبه.

و لزید الشهید أربعة أولاد:یحیی،و محمّد الشبیه،و عیسی مؤتم الأشبال،و الحسین ذو الدمعة (1).

ص:141


1- (1) الأصیلی ص 227-237.

و قال أیضا:کان زید من عظماء أهل البیت علیهم السّلام علما و زهدا و ورعا و شجاعة و دینا و کرما،و کان دائما یحدّث نفسه بالخلافة،و یری أنّه أهل لذلک،و ما زال هذا المعنی یتردّد فی نفسه،و یظهر علی صفحات وجهه و فلتات لسانه،حتّی کانت أیّام هشام بن عبد الملک،فاتّهمه بودیعة لخالد بن عبد اللّه القسری أمیر الکوفة،فحمله إلی یوسف بن عمر أمیرها فی ذلک العصر،فاستحلفه أنّ ما لخالد عنده مالا و خلّی سبیله.

فخرج لیتوجّه إلی المدینة،فتبعه أهل الکوفة و قالوا له:أین تذهب یرحمک اللّه؟ و معک مائة ألف سیف نضرب بها دونک،و لیس عندنا من بنی امیّة إلاّ نفر قلیل،لو أنّ قبیلة واحدة منّا صمدت لهم لکفتهم بإذن اللّه،و رغّبوه بهذا و أمثاله،فقال لهم:یا قوم إنّی أخاف غدرکم،فإنّکم فعلتم بجدّی الحسین علیه السّلام ما فعلتم و أبی علیهم،فقالوا:نناشدک اللّه إلاّ ما رجعت،و نحن نبذل أنفسنا دونک و نعطیک من الأیمان و العهود و المواثیق ما تثق به،فإنّا نرجو أن تکون المنصور،و أن یکون هذا الزمان الزمان الذی یهلک فیه بنو امیّة.

فلم یزالوا به حتّی ردّوه،فلمّا رجع إلی الکوفة أقبلت الشیعة تختلف إلیه یبایعونه، حتّی احصی دیوانه خمسة عشر ألفا من أهل الکوفة،سوی أهل المدائن و البصرة و واسط و الموصل و أهل خراسان و الری و جرجان و الجزیرة،و أقاموا بالکوفة شهورا.

ثمّ لمّا تمّ الأمر لزید و خفقت الألویة علی رأسه،قال:الحمد للّه الذی أکمل لی دینی، و اللّه إنّی کنت أستحیی من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أن أرد علیه الحوض غدا و لم آمر فی امّته بمعروف و لم أنه عن منکر.

فلمّا اجتمع الناس مع زید أظهر أمره،و نابذ من خالفه،فجمع له یوسف بن عمر جموعا و برز إلیه،و عبّأ کلّ منهما أصحابه و التقی الفریقان،و جری بینهما قتال شدید، فتفرّق أصحاب زید عنه و خذلوه،فبقی فی شرذمة یسیرة،فابلی هو رضی اللّه عنه بلاء حسنا، و قاتل قتالا شدیدا،فجاءه سهم فأصاب جبینه،فطلب حدّاد فنزع السهم من جبینه، فکانت فیه نفسه،فمات رضی اللّه عنه من ساعته،فحفر له أصحابه فی ساقیة و دفنوه فیها، و أجروا الماء علی قبره خوفا من أن یمثّلوا به.

فلمّا استظهر یوسف بن عمر أمیر الکوفة تطلّب قبر زید فلم یعرفه،فدلّه علیه بعض العبید،فنبشه و أخرجه فصلبه،فبقی مدّة مصلوبا،ثمّ احرق و ذرئ رماده فی الفرات،

ص:142

رضی اللّه عنه و سلّم علیه،و لعن ظالمیه و غاصبیه حقّه،فلقد مضی شهیدا مظلوما (1).

و قال ابن منظور:وفد علی هشام بن عبد الملک فرأی منه جفوة،فکان ذلک سبب خروجه و طلبه للخلافة،و خرج بالکوفة.

حدّث شعبة بن الحجّاج أبو بسطام،قال:سمعت سیّد الهاشمیّین زید بن علی بن الحسین بالمدینة فی الروضة یقول:حدّثنی أخی محمّد بن علی أنّه سمع جابر ابن عبد اللّه یقول:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یقول:سدّوا الأبواب کلّها إلاّ باب علی،و أومأ بیده إلی باب علی.

ثمّ أورد حدیثه عن أبیه عن جدّه عن علی فیما رأی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله لیلة المعراج من نعیم أهل الجنّة و عذاب أهل النار.

ثمّ قال:قال یونس بن أبی یعفور،قال الزهری:کنت علی باب هشام بن عبد الملک، قال:فخرج من عنده زید بن علی و هو یقول:و اللّه ما کره قوم الجهاد فی سبیل اللّه إلاّ ضربهم اللّه تعالی بالذلّ.

قیل:إنّ زید بن علی ولد سنة ثمان و سبعین.و عن حذیفة بن الیمان:أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله نظر یوما إلی زید بن حارثة و بکی،و قال:المظلوم من أهل بیتی سمّی هذا،و المقتول فی اللّه و المصلوب من امّتی سمّی هذا،و أشار إلی زید بن حارثة،ثم قال:ادن منّی یا زید، زادک اللّه حبّا عندی،فإنّک سمّی الحبیب من ولدی زید.

و عن جعفر أنّه ذکر زیدا،فقال:رحم اللّه عمّی،کان و اللّه سیّد الأوّلین،ما ترک فینا لدنیا و لا لآخرة مثله.

و عن عمرو بن القاسم قال:دخلت علی جعفر بن محمّد و عنده اناس من الرافضة، فقلت:إنّ هؤلاء یبرءون من عمل زید،قال:یبرءون من عمّی زید؟!قلت:نعم،قال:

بریء اللّه ممّن یبرأ منه،کان و اللّه أقرأنا لکتاب اللّه،و أفقهنا فی دین اللّه،و أوصلنا للرحم، و اللّه ما ترک فینا لدنیا و لا لآخرة مثله.

و عن زید بن علی فی قوله عزّ و جلّ وَ لَسَوْفَ یُعْطِیکَ رَبُّکَ فَتَرْضی قال:إنّ من

ص:143


1- (1) الفخری ص 132-133.

رضا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أن یدخل أهل بیت بنیه الجنّة.

ثمّ قال:دخل زید بن علی بن الحسین بن علی علی هشام بن عبد الملک،و کان زید لامّ ولد،فقال له هشام:یا زید بلغنی أنّ نفسک تسمو بک إلی الإمامة،و الإمامة لا تصلح لأبناء الاماء،فقال له زید:یا أمیر المؤمنین هذا إسماعیل بن إبراهیم علیهما السّلام کان لأمة و قد صلحت له النبوّة،و کان صادق الوعد و کان عند ربّه مرضیّا،و النبوّة أکبر من الإمامة،فقال له هشام:إنّ اللّه لا یجمع النبوّة و الملک لأحد،فقال زید:یا أمیر المؤمنین ما هکذا قال اللّه تبارک و تعالی أَمْ یَحْسُدُونَ النّاسَ عَلی ما آتاهُمُ اللّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَیْنا آلَ إِبْراهِیمَ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ آتَیْناهُمْ مُلْکاً عَظِیماً و لکثیر بن کثیر بن المطّلب بن أبی وداعة السهمی حین اخذ داود ابن علی و زید بن علی بمکّة:

یأمن الظبی و الحمام و لا یأ من آل النبیّ عند المقام

طبت بیتا و طاب أهلک أهلا أهل بیت النبیّ و الاسلام

رحمة اللّه و السّلام علیکم کلّما قام قائم بسلام

حفظوا خاتما و جرد رداء و أضاعوا قرابة الأرحام

و یقال:إنّ زیدا بینا هو علی باب هشام فی خصومة عبد اللّه بن حسن فی الصدقة، ورد کتاب یوسف بن عمر فی زید،و داود بن علی بن عبد اللّه بن العبّاس،و محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب،و أیّوب بن سلمة،فحبس زید،و بعث إلی اولئک،فقدم بهم،ثمّ حملهم إلی یوسف بن عمر بالکوفة،فاستحلفه ما عنده لخالد مال،و خلاّ سبیله،حتّی إذا کان بالقادسیّة لحقته الشیعة،فسألوه الرجوع معهم و الخروج،ففعل،ثمّ تفرّقوا عنه إلاّ نفر یسیر،فنسبوا إلی الزیدیّة،و نسب من تفرّق عنه إلی الرافضة.

ثمّ قال:و لمّا قدم زید بن علی إلی الشام کان حسن الخلق،حلو اللسان،فبلغ ذلک هشام بن عبد الملک،فاشتدّ علیه،فشکی ذلک إلی مولی له،فقال له:ائذن للناس إذنا عامّا،و احجب زیدا،ثمّ ائذن له فی آخر الناس،فإذا دخل علیک فسلّم فلا ترد علیه، و لا تأمره بالجلوس،فإذا رأی أهل الشام هذا سقط من أعینهم،ففعل.

فأذن للناس إذنا عامّا و حجب زیدا و أذن له فی آخر الناس،فدخل فقال:السلام علیک یا أمیر المؤمنین،فلم یرد علیه،فقال:السلام علیک یا أحول،إذ لم تر نفسک أهلا

ص:144

لهذا الاسم،فقال له هشام:أنت الطامع فی الخلافة و امّک أمة؟!فقال:إنّ لکلامک جوابا، فإن شئت أجبت،قال:و ما جوابک؟قال:لو کان فی امّ الولد تقصیر لما بعث اللّه إسماعیل نبیّا و امّه هاجر،فالخلافة أعظم أم النبوّة؟فافحم هشام.

فلمّا خرج قال لجلسائه:أنتم القائلون إنّ رجالات بنی هاشم هلکت؟!و اللّه ما هلک قوم هذا منهم،فردّه و قال:یا زید ما کانت امّک تصنع بالزوج و لها ابن مثلک؟قال:أرادت آخر مثلی،قال:ارفع لی حوائجک،فقال:أما و أنت الناظر فی امور المسلمین فلا حاجة لی.

ثمّ قام فخرج،فأتبعه رسولا و قال:اسمع ما یقول،فتبعه فسمعه یقول:من أحبّ الحیاة ذلّ،ثمّ أنشأ یقول:مهلا بنی عمّنا،إلی أن قال:

کلّ امرئ مولع فی بغض صاحبه فنحمد اللّه نقلوکم و تقلونا

ثمّ حلف أن لا یلقی هشاما و لا یسأله صفراء و لا بیضاء،فخرج فی أربعة آلاف بالکوفة.

ثمّ قال:کان مقتل زید بن علی فی صفر سنة عشرین و مائة،و هو ابن اثنتین و أربعین سنة،و قیل:قتل فی سنة اثنتین و عشرین و مائة،و قیل:سنة ثلاث و عشرین،و قیل:سنة احدی و عشرین و مائة فی صفر بالکوفة،و صلب فی الکناس،قتله یوسف بن عمر،ثمّ أحرقه بالنار،فسمّی زید النار،و هرب یحیی ابن زید فلحق بخراسان،و قیل:إنّ زیدا لم یزل مصلوبا إلی سنة ستّ و عشرین،ثمّ انزل بعد أربع سنین من صلبه.

و عن الحسن بن محمّد بن معاویة البجلی،قال:کان زید بن علی حیث صلب یوجّه وجهه ناحیة الفرات فیصیح،و قد دارت خشبته ناحیة القبلة مرارا،و عمدت العنکبوت حتّی نسجت علی عورته،و قد کانوا صلبوه عریانا.

قال جریر بن حازم:رأیت النبیّ صلّی اللّه علیه و آله متساندا إلی خشبة زید بن علی فی المنام، و هو مصلوب و هو یقول:هکذا تفعلون بولدی (1).

و قال الذهبی:روی عن أبیه و أخیه أبی جعفر الباقر و عروة،و عنه ابن أخیه جعفر بن

ص:145


1- (1) مختصر تاریخ دمشق 149:9-159 برقم:65.

محمّد،و شعبة،و فضیل بن مرزوق،و المطّلب بن زیاد،و سعید بن خثیم الهلالی،و عبد الرحمن بن أبی الزناد و آخرون سواهم.و کان أحد العلماء الصلحاء،بدت منه هفوة فاستشهد،فکانت سببا لرفع درجته فی آخرته.ثمّ ذکر ترجمته (1).

و قال الصفدی:روی عن أبیه،و أخیه محمّد بن علی،و أبان بن عثمان.و روی عنه جعفر الصادق و الزهری و شعبة،فکان ذلک سبب خروجه و طلبه للخلافة،و سار إلی الکوفة.فقام إلیه منها شیعة فخرجوا معه،فظفر به یوسف بن عمر الثقفی،فقتله و صلبه و حرّقه.و عدّه ابن سعد فی الطبقة الثالثة،و امّه امّ ولد؛و قال:فولد علیّ الأصغر ابن حسین و زید المقتول بالکوفة و علیّ بن علیّ و خدیجة.

و عن خدیجة أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله نظر یوما إلی زید بن حارثة و بکی،و قال:«المظلوم من أهل بیتی سمیّ هذا،و المقتول فی اللّه و المصلوب من أمّتی سمی هذا».

و ذکره جعفر یوما،فقال:رحم اللّه عمّی کان و اللّه سیّدا و لا و اللّه ما ترک فینا لدنیا و لا آخرة مثله.

و سئل عیسی بن یونس عن الرافضة و الزیدیّة،فقال:أمّا الرافضة:فأوّل ما ترفّضت جاءوا إلی زید بن علی حین خرج و قالوا:تبرّأ من أبی بکر و عمر حتی نکون معک!قال:

أتولاّهما و أبرأ ممّن یبرأ منهما!فقالوا:فإذن نرفضک!فسمّیت الرافضة،و أمّا الزیدیّة، فقالوا:نتولاّهما و نبرأ ممّن یبرأ منهما فخرجوا مع زید فسمّیت الزیدیّة.

و قال الزبیر بن بکّار:حدّثنی عبد الرحمن بن عبد اللّه الزهری،قال:دخل زید ابن علی مسجد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فی یوم حارّ من باب السوق،فرأی سعد بن ابراهیم فی جماعة من القرشیّین قد حان قیامهم،فقاموا فأشار إلیهم،فقال:یا قوم أنتم أضعف من أهل الحرّة!قالوا:لا!قال:و أنا أشهد أنّ یزید لیس شرّا من هشام،فما لکم؟فقال سعد لأصحابه:مدّة هذا قصیرة،فلم ینشب أن خرج فقتل.

و قال الولید بن محمّد:کنّا علی باب الزهری إذ سمع جلبة،فقال:ما هذا یا ولید؟ فنظرت،فإذا رأس زید بن علی یطاف به بید اللعّانین،فأخبرته فبکی،ثمّ قال:أهلک

ص:146


1- (1) تاریخ الاسلام ص 105-108.

أهل هذا البیت العجلة!قلت:و یملکون؟قال:نعم،و کانوا قد صلبوه بالکناسة سنة احدی أو اثنتین أو ثلاث و عشرین و مائة،و له اثنتان أو أربع و أربعون سنة،ثم أحرقوه بالنار فسمّی زید النار.و لم یزل مصلوبا إلی سنة ستّ و عشرین،ثمّ انزل بعد أربع سنین من صلبه.و قیل:کان یوجّه وجهه ناحیة الفرات فیصیح،و قد دارت خشبته ناحیة القبلة مرارا و نسجت العنکبوت علی عورته،و کان قد صلب عریانا.

و قال الموکّل بخشبته:رأیت النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فی النوم و قد وقف علی الخشبة،و قال:هکذا تصنعون بولدی من بعدی یا بنیّ یا زید قتلوک قتلهم اللّه،صلبوک صلبهم اللّه،فخرج هذا فی الناس،فکتب یوسف بن عمر إلی هشام أن عجّل إلی العراق فقد فتنتهم،فکتب إلیه:

أحرقه بالنار.

و قال جریر بن حازم:رأیت النبیّ صلّی اللّه علیه و آله مسندا ظهره إلی خشبة زید بن علی و هو یبکی،و یقول:هکذا تفعلون بولدی،ذکر ذلک کلّه الحافظ ابن عساکر فی تاریخ دمشق.

و قال ابن أبی الدم فی الفرق الاسلامیّة:الزیدیّة أصحاب زید بن علی زین العابدین بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

و کان زید قد آثر تحصیل علم الاصول،فتتلمّذ لواصل بن عطاء رئیس المعتزلة و رأسهم و أوّلهم،فقرأ علیه و اقتبس منه علم الاعتزال و صار زید و جمیع أصحابه معتزلة فی المذهب و الاعتقاد،و کان أخوه الباقر محمّد بن علی یعیب علیه کونه قرأ علی واصل بن عطاء و تتلمّذ له و اقتبس منه مع کونه یجوّز الخطاء علی جدّه علی بن أبی طالب لسبب خروجه إلی حرب الجمل و النهروان،و لأنّ واصلا کان یتکلّم فی القضاء و القدر علی خلاف مذهب أهل البیت.

و کان زید یقول:علی أفضل من أبی بکر و من بقیّة الصحابة إلاّ أنّ أبا بکر فوّضت إلیه الخلافة لمصلحة رآها الصحابة و قاعدة دینیّة راعوها من تسکین الفتنة،و تطییب قلوب الرعیّة،و کان یجوّز إمامة المفضول مع قیام الأفضل للمصلحة.

فلمّا قتل زید فی خلافة هشام قام بالأمر بعده ولده یحیی و مضی إلی خراسان، فاجتمع علیه بها خلق کثیر،و بایعوه و وعدوه بالقیام معه و مقاتلة أعدائه،و بذلوا له الطاعة،فبلغ ذلک أخاه جعفر بن محمّد الصادق،فکتب إلیه جعفر ینهاه عن ذلک،و عرّفه

ص:147

أنّه مقتول کما قتل أبوه،و کان کما أخبره الصادق،فإنّ أمیر خراسان قتله بجوزجان.

ثمّ تفرّقت الزیدیّة علی ثلاث فرق:جارودیّة،و سلیمانیّة،و بتریّة.الفرقة الجارودیّة أصحاب أبی الجارود،و کان الجارود من أصحاب زید بن علی،زعموا أنّ النبیّ نصّ علی علی بن أبی طالب بالوصف دون التسمیة،و أنّ الناس کفروا بنصب أبی بکر إماما،فخالفوا إمامهم زیدا فی ذلک،ثمّ ساقوا بعد علی إلی الحسن،ثمّ إلی الحسین،ثمّ إلی علی بن الحسین،ثمّ إلی بنی علی،ثمّ إلی آل محمّد بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی.

و روی لزید بن علی أبو داود و الترمذی و ابن ماجة،و أورد له ابن المرزبان فی معجمه، قال:له فی روایة دعبل:

من فضّل الأقوام یوما برأیه فإنّ علیّا فضّلته المناقب

و قول رسول اللّه و الحقّ قوله و إن رغمت منه الانوف الکواذب

بأنّک منّی یا علی معالنا کهارون من موسی أخ لی و صاحب

دعاه ببدر فاستجاب لأمره فبادر فی ذات الإله یضارب (1)

و قال ابن حجر:روی عن أبیه،و أخیه أبی جعفر الباقر،و أبان بن عثمان،و عروة بن الزبیر،و عبید اللّه بن أبی رافع.و عنه ابناه حسین و عیسی،و ابن أخیه جعفر بن محمّد، و الزهری،و الأعمش،و شعبة،و سعید بن خثیم،و إسماعیل السدی،و زبید الیامی، و زکریّا بن أبی زائدة،و عبد الرحمن بن الحارث بن عیاش بن أبی ربیعة،و أبو خالد عمرو بن خالد الواسطی،و ابن أبی الزناد و عدّة.

ذکره ابن حبّان فی الثقات،و قال:رأی جماعة من أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله.

قال خلیفة:حدّثنی أبو الیقظان عن جویریة بن أسماء و غیره أنّ زید بن علی قدم علی یوسف بن عمر الحیرة،فأجازه ثمّ شخص إلی المدینة،فأتاه اناس من أهل الکوفة،فقالوا له:ارجع و نحن نأخذ لک الکوفة،فرجع فبایعه ناس کثیر و خرج فقتل فیها یعنی سنة 122.

و قال ابن سعد:قتل فی صفر سنة 20 و یقال:سنة 22.و قال مصعب الزبیری:قتل

ص:148


1- (1) الوافی بالوفیات 33:15-36 برقم:36.

و هو ابن 42 سنة (1).

أقول:روی عنه عمرو بن خالد (2).و أبو خالد (3).و عمر بن موسی (4).و إسماعیل بن خالد (5).

2037-زید بن أبی الحسن علی بن أبی علی الحسین بن أبی عبد اللّه محمّد ابن عبید اللّه الأمیر بن عبد اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی ابن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (6).

2038-زید بن أبی الحسین علی بن الحسین بن هارون الأقطع بن الحسین ابن محمّد بن هارون بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد البصرة (7).

2039-زید أبو الحسین عزّ الدین بن علی بن زید العلوی الحسنی أمیر الحاجّ.

قال ابن الفوطی:توجّه إلی حضرة السلطان الأعظم محمود غازان و أنعم علیه،و وهب له قریة و سکن بغداد،و حضر عندنا بخزانة کتب المدرسة المستنصریّة،و هو محبّ للکتب و الداوین (8).

2040-زید بن أبی الحسن علی بن زید بن علی بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم

ص:149


1- (1) تهذیب التهذیب 419:3.
2- (2) فرائد السمطین 26:1 ح 3.
3- (3) فرائد السمطین 350:1 ح 276.
4- (4) فرائد السمطین 43:2 ح 375.
5- (5) شرح نهج البلاغة 44:6.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 154.
7- (7) منتقلة الطالبیّة ص 77 و 12.
8- (8) مجمع الآداب 185:1-186 برقم:191.

بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

2041-زید أبو المعالی عزّ الدین بن أبی القاسم علی فخر الدین بن أبی یعلی زید بن أبی القاسم علی بن أبی الحسین محمّد بن أبی محمّد یحیی بن أبی الحسین محمّد بن أبی جعفر أحمد بن محمّد زبارة بن عبد اللّه المفقود بن الحسن المکفوف ابن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی.

قال البیهقی:ولد السیّد عزّ الدین أبو المعالی:الحسن،و السیّد مجد الدین أبو طالب حمزة،و السیّد أبو البرکات إسماعیل.و للسیّد عزّ الدین أبی المعالی:السیّد محمّد مات فی سنة تسع و أربعین و خمسمائة (2).

2042-زید أبو الحسین صفی الدین بن أبی الفضل علی ظهیر الدین بن أبی الحسین زید صفی الدین بن أبی الفضل محمّد ظهیر الدین بن أبی البرکات بن أبی تغلب علی بن الحسین الأصمّ بن أبی محمّد الحسن بن یحیی بن الحسین النقیب بن أحمد المحدّث بن عمر بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب النقیب.

قال ابن الطقطقی:تولّی نقابة الحلّة فی أیّام المستعصم،بعنایة شرف الدین اقبال الشرابی،و کان یتعصّب دائما لبنی أبی الفضل،و اجتهد بنو المختار-و کانت إلیهم النقابة یومئذ-علی دفعه،فلم یقدروا.

و هو سیّد جلیل کریم مضیاف،له بسورا الدار الجلیلة الراکبة الفرات لا تخلو من الطراق و الآلاف،و لا یزیده ذلک إلاّ سعة صدر علی رقّة فی حاله،و قلّة من مناله،و هو شیخ بنی الشیبة،کثیر التواضع،لایق الاعطاف بالحشمة و الرئاسة.

تزوّج أبی بابنته،و زوّج ابنه علم الدین إسماعیل بابنته،و لیس لصفی الدین من الولد سوی هذا إسماعیل و بنتان.فأمّا إسماعیل،فمعقّب و له أولاد کثیرون،و هم کانوا بسورا.

ص:150


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 245.
2- (2) لباب الأنساب 504:2.

و أمّا أحد البنتین،فلمّا قتل أبی خلّف علیها رجل من بنی عمّها،و کان صفی الدین بسورا إلی سنة تسع و تسعین و ستمائة (1).

2043-زید بن أبی الحسن علی بن عبید اللّه بن أحمد الشعرانی بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

2044-زید بن علی بن علی بن محمّد العقیقی بن جعفر بن عبد اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:درج (3).

2045-زید أبو الحسین بن علی بن عیسی بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده البصرة (4).

و ذکره أیضا ممّن ورد هو الری،عن ابن أبی جعفر الحسینی النسّابة (5).

2046-زید أبو طالب بن علی المهدی بن القاسم بن الحسین بن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا عن الکیا الإمام المرشد باللّه،و قال:امّه حسنیّة بنت علی التاجر (6).

2047-زید بن أبی الحسن علی بن محمّد بن إبراهیم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ص:151


1- (1) الأصیلی ص 252-253.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 353.
3- (3) لباب الأنساب 445:2.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 80.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 163.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 37.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

2048-زید بن علی المکفّل بن محمّد بن أحمد المختفی بن عیسی بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

2049-زید أبو حرب بن علی بن محمّد بن الحسن بن خلیفة بن إبراهیم بن الحسن بن محمّد بن سلیمان بن داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

2050-زید أبو القاسم المعروف بحسینی بن أبی الحسن علی الأصغر الرویانی بن محمّد ششدیو بن الحسین بن عیسی بن محمّد بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

2051-زید أبو الحسین بن أبی الحسن علی بن أبی الفضل محمّد بن علی باغر بن عبید اللّه الأمیر بن عبد اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

2052-زید أبو یعلی بن أبی القاسم علی بن أبی الحسین محمّد بن أبی محمّد یحیی بن أبی الحسین محمّد بن أبی جعفر أحمد بن محمّد زبارة بن عبد اللّه المفقود ابن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی.

قال الحافظ عبد الغافر:السیّد أبو یعلی من تلک الدوحة،حدّث عن الأوحد أبی

ص:152


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 269.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 62.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 206.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 155.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 267.

منصور،قرأ علیه الحسکانی (1).

و قال البیهقی:حدّث عن السیّد الأجلّ أبی منصور،و کان یسکن قریة فریومد،و له أمالی حسنة،و روایات صحیحة.قال الحاکم أبو القاسم الحسکانی:إنّه أقمت عنده بفریومد مدّة و قرأت علیه (2).

و قال أیضا:و العقب منه:السیّد الحاجّ أبو القاسم علی و بنتان.و انتمی إلی أبیه واحد بنیشابور یقال له:أبو الصلاح،نفاه والده السیّد أبو یعلی زید،و حلق رأسه بنیشابور، و أمره ظاهر لا خفاء فیه (3).

2053-زید بن أبی القاسم عیسی بن الحسن بن علی بن محمّد بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

2054-زید بن عیسی بن الحسین بن عیسی الرومی بن محمّد الأزرق بن عیسی الأکبر النقیب بن محمّد الأکبر بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بأهواز،و قال:عقبه محمّد (5).

2055-زید بن عیسی بن زید بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

له بنت اسمها فاطمة،تزوّجها عبد اللّه بن أحمد بن عبد اللّه بن علی بن الحسن ابن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب،فأولدها ولده أبو علی محمّد (6).

ص:153


1- (1) تاریخ نیسابور المنتخب من السیاق ص 353 برقم:707.
2- (2) لباب الأنساب 502:2.
3- (3) لباب الأنساب 504:2.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 42.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 13.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 8.

2056-زید بن عیسی بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

له بنت اسمها فاطمة،تزوّجها أحمد بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم ابن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب،فأولدها:أبو إسماعیل إبراهیم الأکبر (1).

2057-زید أبو القاسم بن عیسی بن علیان بن المحسن بن عبد اللّه بن محمّد ابن الحس بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:رأیت بأصفهان شیخا معلم بعلامة خراسان یطوف مع العسکر فی سنة ثلاث و ستّین و أربعمائة،و قال:أنا أبو القاسم زید بن عیسی بن علیان هذا،أولاده:أبو المکارم حمزة،و أبو الحسن علی،و أبو طالب المحسن،و أبو المعالی علیان،و أبو الفخر الرضا،و أبو حیدر محمّد،و أسماء،و شریفة،و ستّی دولتی،و یجب أن یتأمّل و یستقصی ثمّ یثبت بعد الصحّة إن شاء اللّه (2).

2058-زید بن القاسم بن یحیی بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:انقرض عقبه (3).

2059-زید بن مانکدیم بن أبی الفضل العلوی الحسنی.

قال ابن بابویه:محدّث راویة (4).

2060-زید بن المحسن بن الحسین بن الحسن بن أبی نمی محمّد نجم الدین ابن برکات بن محمّد بن برکات بن الحسن بن عجلان بن رمیثة بن أبی نمی محمّد ابن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه ابن موسی الجون بن عبد

ص:154


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 52.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 322-323.
3- (3) لباب الأنساب 442:2.
4- (4) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 82 برقم:178.

اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی أمیر مکّة.

قال العاصمی:ولد یوم الاثنین السابع و العشرین من شهر شعبان المعظّم سنة ستّ عشرة بعد الألف ببلدة بیشة من أعمال الشرق،و توفّی سنة سبع و سبعین بعد الألف.و کان رحمه اللّه متخلّقا بالأخلاق المحمّدیّة،متّصفا بالصفات الکمالیّة،کان کثیر الحلم و الصبر و الشفقة علی الرعیّة،بحیث یسمع باذنیه منهم الأسیة،و یعفو و یصفح تأسّیا بجدّه خیر البریّة،و لم یضبط علیه أنّه قتل شخصا بغیر حقّ فی هذه المدّة الطویلة المرضیّة.

و کان الأقطار و الرعیّة فی زمنه آمنة مطمئنّة فی عیشة هنیئة،و کانت مدّة ولایته خمسا و ثلاثین سنة و شهرا و أیّاما،و ذکر ترجمته مفصّلا (1).

2061-زید بن محمّد بن إبراهیم الغمر بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن ابن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:درج (2).

2062-زید أبو الحسن بن محمّد الوزیر بن إبراهیم بن علی بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

2063-زید أبو الحسین صفی الدین بن أبی الفضل محمّد ظهیر الدین بن أبی البرکات بن أبی تغلب علی بن الحسین الأصمّ بن أبی محمّد الحسن بن یحیی ابن الحسین النقیب بن أحمد المحدّث بن عمر بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره ابن الطقطقی (4).

2064-زید بن أبی علی محمّد الأصغر بن أحمد سکین السرماورد بن جعفر ابن

ص:155


1- (1) سمط النجوم العوالی 477:4-478.
2- (2) لباب الأنساب 448:2.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 209.
4- (4) الأصیلی ص 252.

محمّد بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

2065-زید بن محمّد قرو بن أحمد بن العبّاس بن یحیی بن یحیی بن الحسین ابن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

2066-زید بن محمّد بن أحمد نقیب بخارا بن محمّد بن إسماعیل جالب الحجارة بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:امّه امّ ولد (3).

2067-زید بن محمّد بن جعفر بن أحمد بن عبید اللّه بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بطبرستان،و قال:سمعت من السیّد الإمام المستعین باللّه أبی الحسن علی بن أحمد بن القاسم بن أحمد بن جعفر بن أحمد بن عبید اللّه بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری فی شوّال من سنة ثلاث و ستّین و أربعمائة:لم یبق من ولد جعفر بن أحمد بن عبید اللّه الشجری غیر أنا و أخی.

قلت:اسم أخیه محمّد (4).

2068-زید أبو الحسین بن محمّد کرش بن جعفر بن عیسی بن علی بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بشیراز (5).

2069-زید أبو الحارث عزّ الدین بن أبی نمی محمّد نجم الدین بن أبی سعد الحسن

ص:156


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 249.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 14.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 143.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 209.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 191.

بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد الثائر بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب العلوی الحسنی المکّی الأمیر.

قال ابن الفوطی:قصد حضرة السلطان الأعظم محمود غازان بن أرغون،فأکرمه و وصله بأموال جزیلة و صلات جلیلة،و أقطعه ضیعة سنیّة بالحلّة السیفیّة،و کان حسن الأخلاق،حیی الطرف،حضر عندنا بخزانة الکتب بالمدرسة المستنصریّة،و صنّف له شیخنا فخر الدین علی بن محمّد بن الأعرج الحسینی کتاب جوهر القلادة فی نسب بنی قتادة،سنة تسع و تسعین و ستمائة،و مدحه مع الکتاب بأبیات منها:

و زادهم شرفا زید بعارفة تنهلّ من کفّه کالعارض الهتن

الباسم الثغر و الأبطال عابسة عار من العار رحب الصدر و العطن (1)

و قال ابن الطقطقی:سیّد کبیر القدر،ورد من الحجاز إلی العراق فی سنة ثمان و تسعین و ستمائة،ثمّ حضر بالحضرة السلطانیّة،و أنعم علیه بضیعة من بلاد الحلّة أبقاه اللّه تعالی (2).

و قال الفاسی:لا أدری هل هو زید الأکبر بن أبی نمی،أو زید الأصغر بن أبی نمی؟و ما عرفت من حاله سوی أنّ الأدیب یحیی بن یوسف المعروف بالنشو الشاعر المکّی شیخنا بالإجازة مدحه بقصیدة تدلّ علی أنّه کان مالکا للجزیرة المعروفة بسواکن،أوّلها:

لک السعادة و الاقبال و النعم فلا یضرّک أعراب و لا عجم (3)

2070-زید أبو محمّد أو أبو الحسین بن أبی عبد اللّه محمّد بن الحسن الداعی الصغیر بن القاسم بن الحسن بن علی بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم ابن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ص:157


1- (1) مجمع الآداب 186:1 برقم:191 ب.
2- (2) الأصیلی ص 107.
3- (3) العقد الثمین 153:4 برقم:1229.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

2071-زید بن أبی جعفر محمّد منقوش بن الحسین بن زید النار بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا عن السیّد النسّابة أبی الغنائم عبد اللّه بن الحسن الحسینی الدمشقی (2).

2072-زید مانکدیم بن محمّد الرئیس بالری بن الحسین النقیب بن القاسم ابن علی بن القاسم بن علی بن إسماعیل بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب نقیب الری.

ذکره البیهقی،و قال:قال السیّد أبو الغنائم:و قد رأیته فی آخر عهده مکفوفا فی سنة سبع عشرة و أربعمائة.

و العقب من مانکدیم زید النقیب:أبو البرکات محمّد،و أبو الحسین عیسی،و أبو سلیمان یحیی،و أبو أحمد داود.

و العقب من أبی البرکات محمّد بن زید مانکدیم:أبو محمّد ناصر،و الحسن، و الحسین،و أبو الفضل عبد اللّه (3).

2073-زید بن محمّد بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:درج (4).

2074-زید أبو الحسن بن محمّد الإمام بن زید بن محمّد بن إسماعیل جالب الحجارة بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب العلوی.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد ببخارا،و قال:عقبه أبو محمّد الحسن،قال أبو

ص:158


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 56.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 17.
3- (3) لباب الأنساب 645:2.
4- (4) لباب الأنساب 442:2.

الغنائم:هو المهدی،و قیل:لزید أحمد الرضا،و محمّد أبو عبد اللّه الرضا (1).

و قال الصفدی:کان أدیبا ملیح الشعر،اسر فی الواقعة التی استشهد فیها أبوه،و لم یزل عند إسماعیل بن أحمد السامانی مکرما،و کتب إلیه المکتفی فی حمله فدافعه،و لم یزل علی حاله تلک عنده و عند بیته إلی أن مات فی سنة أربع عشرة و ثلاثمائة،و هو القائل:

و لقد تقول عصابة ملعونة غوغاء ما خلقوا لغیر جهنّم

من لم یسبّ بنی النبیّ محمّد و یری قتالهم فلیس بمسلم

عجبا لامّة جدّنا یجفوننا و یجیرنا منهم رجال الدیلم

و هو القائل أیضا:

وراء مضیق الخوف متّسع الأمن و أوّل مسرور به آخر الحزن

فلا تبسا فاللّه ملّک یوسفا خزائنه بعد الخلاص من السجن

و هو القائل یرثی أباه:

لو تحرّجت من رکوب الأنام لتجافیت عن ممض الکلام

قدّک و الشامتین معشار ما قد سامنیه تحامل الأیّام

سلبتنی أبی علی حین أن ثبّ ت للناس وطأة الاسلام

منهضا عزمه إلی ذروة المج د بحکم الانعام و الانتقام

و کوّتنی بفقد ابنیّ قسرا مستضامین قبل وقت الفطام

یستجیران بالإله من الذ لّ و لا یطعمان طیب المنام

أوتما بافتقاد شخصی فراحا فی حیاتی بذلّة الایتام

و دهتنی بالأسر و الأسر لا یص لی به غیر باسل ضرغام

لو رضیت الاحجام هان و لکن صرفت شیمتی عن الاحجام

هاک سیفی سلیه کم ضربة لی بغراریه فی الطلی و الهام

و لئن کنت یا ابنة الخیر فی الحب س فعزّ اللیوث فی الآجام (2)

ص:159


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 97 و 114.
2- (2) الوافی بالوفیات 46:15-47 برقم:58.

2075-محمّد شرف الدین بن أبی عبد اللّه زید بن أبی منصور محمّد بن زید ابن أبی عبد اللّه زید ضیاء الدین بن أبی طاهر محمّد بن أبی البرکات محمّد بن أبی عبد اللّه أحمد بن أبی علی محمّد الأمیر بن أبی الحسین محمّد الأشتر بن أبی علی عبید اللّه الثالث بن علی بن عبید اللّه الثانی بن علی الصالح بن عبید اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی العبید لی النقیب.

قال ابن الطقطقی:کان مقیما ببغداد بالرملة من غربیها،ثمّ انتقل إلی الموصل،و تولّی النقابة بها و له أولاد (1).

2076-زید بن أبی عبد اللّه محمّد بن زید بن یحیی بن الحسین بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

2077-زید أبو سعید (3)علم الهدی بن أبی الحسن محمّد الزاهد بن أبی منصور ظفر بن أبی الحسین محمّد بن أبی جعفر أحمد بن محمّد زبارة بن عبد اللّه المفقود بن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب ابن زبارة الحاجی الغازی الحسینی العابد.

قال الحافظ عبد الغافر:من بیت أهل الشرف و الرئاسة و النقابة.سمع الکثیر،و کان یسکن ناحیة بیهق،یدخل البلد أحیانا و یقرأ علیه،توفّی سنة أربعین و أربعمائة،روی عنه أبو القاسم الحسکانی الحافظ (4).

و قال البیهقی:توفّی السیّد أبو سعید رحمه اللّه فی جمادی الاولی سنة أربعین و أربعمائة.

و یروی السیّد أبو سعید عن رجاله،عن نافع،عن ابن عمر،عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله أنّه قال:سبع

ص:160


1- (1) الأصیلی ص 293.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 270.
3- (3) فی المنتخب:أبو سعد.
4- (4) تاریخ نیسابور المنتخب من السیاق ص 353 برقم:706.

مواطن لا تجوز فیها الصلاة:ظهر بیت اللّه،و المقبرة،و المزبلة،و المجزرة،و الحمّام، و عطن الإبل،و محجّة الطریق.

قال الإمام علی بن أبی صالح:أنشد فی الحاکم أبو سعید المحسن بن محمّد بن کرامة، قال:أنشد أبو سعید زید:

سأصبر إن جفوت فکم صبرنا لمثلک من أمیر أو وزیر

رجوناهم فلمّا أخلفونا تمادت فیهم غیر الدهور

فتنّا بالسلامة و هی غنم و باتوا فی المجالس و القبور

و لمّا لم ننل منهم سرورا رأینا فیهم کلّ السرور (1)

و قال أیضا:و العقب منه:أبو الحسن محمّد،و أبو القاسم علی،و أبو منصور عبد اللّه، و أبو الغنائم ظفر،و أبو محمّد علی لا عقب له (2).

2078-زید أبو الحسین بن أبی علی محمّد بن عبد اللّه بن أحمد بن عبد اللّه ابن علی بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

2079-زید ناصر لکی بن أبی أحمد محمّد الداعی بن عبید اللّه بن زید بن محمّد بن یحیی بن محمّد الأعلم بطبرستان بن عبید اللّه بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم الرسّی بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

2080-زید أبو الحسین بن أبی جعفر محمّد التفلیسی بن علی الدینوری بن الحسن بن الحسین بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ص:161


1- (1) لباب الأنساب 512:2.
2- (2) لباب الأنساب 515:2.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 9.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 181.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

2081-زید بن أبی تراب محمّد بن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

2082-زید بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:درج بلا خلاف (3).

2083-زید أبو عبد اللّه بن أبی علی محمّد المهدی بن القاسم بن الحسین بن محمّد بن زید بن أحمد بن عبید اللّه بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم ابن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

2084-زید أبو عبد اللّه ضیاء الدین بن أبی طاهر محمّد بن أبی البرکات محمّد بن أبی عبد اللّه أحمد بن أبی علی محمّد الأمیر بن أبی الحسین محمّد الأشتر ابن أبی علی عبید اللّه الثالث بن علی بن عبید اللّه الثانی بن علی الصالح بن عبید اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی العبیدلی نقیب الموصل.

ذکره ابن الطقطقی (5).

و قال ابن خلّکان:نقیب العلویّین بالموصل.توفّی بالموصل سنة ثلاث و ستّین و خمسمائة رحمه اللّه تعالی،و کان رئیسا جوادا کثیر الاحسان،جمّ الفضائل،و له شعر،

ص:162


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 102.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 91.
3- (3) لباب الأنساب 448:2.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 103.
5- (5) الأصیلی ص 292.

فمنه قوله:

قالوا سلا صدقوا عن السلوان لیس عن الحبیب

قالوا فلم ترک الزیا رة قلت من خوف الرقیب

قالوا و کیف تعیش مع هذا فقلت من العجیب

و ذکره عماد الدین فی کتاب الخریدة،و بالغ فی الثناء علیه،ثمّ قال:و سمعت ببغداد أبیاتا یغنّی بها،فنسبها بعض الشامیّین إلی الشریف ضیاء الدین المذکور،منها:

یا بانة الوادی التی سفکت دمی بلحاظها بل یا فتاة الأجرع

لی أن أبثّ إلیک ما ألقاه من ألم الهوی و علیک أن لا تسمعی

کیف السبیل إلی تناول حاجة قصرت یدی عنها کزند الأقطع (1)

2085-زید بن محمّد بن هارون بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:درج (2).

2086-زید بن محمّد الأمیر بن یحیی بن علی الرئیس بن محمّد العقیقی بن جعفر بن محمّد بن عبد اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

2087-زید النار بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین ابن علی بن أبی طالب.

قال المسعودی:و فی سنة تسع و تسعین و مائة وثب بالبصرة،فغلب علیها (4).

و قال المفید:امّه امّ ولد (5).

ص:163


1- (1) وفیات الأعیان 57:3 و 60-61 برقم:336.
2- (2) لباب الأنساب 448:2.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 194.
4- (4) مروج الذهب 439:3.
5- (5) الارشاد 244:2.

و قال ابن الأثیر:و فی سنة مائتین سار علی بن سعید إلی البصرة،فأخذها من العلویّین،و کان بها زید بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی،و هو الذی یسمّی زید النار،و إنّما سمّی بها لکثرة ما أحرق بالبصرة من دور العبّاسیّین و أتباعهم،و کان إذا أتی رجل من المسوّدة أحرقه،و أخذ أموالا کثیرة من أموال التجّار سوی أموال بنی العبّاس،فلمّا وصل علی إلی البصرة استأمنه زید فأمّنه و أخذه (1).

و قال الصفدی:أخو علی بن موسی الرضا،لمّا انصرف الطالبیّون عن البصرة و تفرّقوا، فتواری بعضهم بالکوفة،و بعضهم ببغداد،و صار بعضهم إلی المدینة،و کان زید ممّن تواری،فطلبه الحسن بن سهل طلبا حثیثا حتّی أخذه،فأراد قتله فاشیر علیه بترکه، فحبسه ببغداد.

فلمّا بایع الناس المأمون لعلی بن موسی الرضا کتب إلی الحسن باطلاقه،و حمله إلی الرضا أخیه مکرما،فلمّا جیء به إلیه عاتبه فی خروجه و وعظه،و سأل المأمون فی أمره، فعفا عنه،و عاش إلی آخر خلافة المتوکّل،و کانت مرتبته فی دار السلطان جلیلة،و کان ینادم المنتصر،و کان فی لسانه بذاء،و مات بسرّمن رأی فی حدود الخمسین و المائتین (2).

2088-زید أبو الحسین عزّ الدین بن هاشم علاء الدین بن علی بن المرتضی ابن علی بن أبی تغلب محمّد بن الداعی بن زید بن حمزة بن علی بن عبید اللّه بن الحسن بن علی بن محمّد السیلق بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی الأمیر.

قال ابن الفوطی:السیّد العلویّ نزیل بغداد،مجاور الحرم الشریف بمکّة،حجّ و جاور فی بیت اللّه الحرام (3).

ص:164


1- (1) الکامل فی التاریخ 152:4.
2- (2) الوافی بالوفیات 57:15 برقم:65.
3- (3) مجمع الآداب 187:1 برقم:192.

و قال ابن الطقطقی:جاور مکّة،له بنات (1).

2089-زید المحدّد الغازی بن هبة اللّه بن حمزة سراهنک بن الناصر بن حمزة سراهنک بن علی بن زید بن علی بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بکیاباد من رستاق الری (2).

2090-زید أبو البرکات بن أبی الحسین یحیی بن الحسن بن زید الأسود بن إبراهیم بن محمّد بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

الزیدانی

2091-الزیدانی أبو محمّد بن محمّد بن یحیی النسّابة بن الحسن بن جعفر الحجّة بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد ببغداد،و قال:و روی فی کتاب النسب عن جدّه بها،و لا عقب له،کان له بنات انقرضن (4).

أقول:و لعلّ الصحیح فی تسمیته:الدندانی،و هو صاحب کتاب النسب.

حرف السین

سالم

2092-سالم بن القاسم بن المهنّا بن الحسین بن المهنّا بن أبی هاشم داود بن أبی أحمد القاسم بن أبی علی عبید اللّه بن طاهر بن أبی الحسین یحیی بن أبی محمّد الحسن بن جعفر الحجّة بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی أمیر المدینة النبویّة.العلوی الحسینی صاحب المدینة.

ص:165


1- (1) الأصیلی ص 129.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 281.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 199.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 64.

قال ابن الأثیر:و فی سنة احدی و ستمائة کانت الحرب بین الأمیر قتادة الحسنی أمیر مکّة،و بین سالم بن قاسم الحسینی أمیر المدینة،و مع کلّ واحد منهما جمع کثیر،فاقتتلوا قتالا شدیدا،و کانت الحرب بذی الحلیفة بالقرب من المدینة،و کان قتادة قد قصد المدینة لیحصرها و یأخذها،فلقیه سالم بعد أن قصد الحجرة علی ساکنها الصلاة و السّلام،فصلّی عندها،و دعا و سار فلقیه،فانهزم قتادة،و تبعه سالم إلی مکّة فحصره بها،فأرسل قتادة إلی من مع سالم من الامراء،فأفسدهم علیه،فمالوا إلیه و حالفوه،فلمّا رأی سالم ذلک رحل عنه عائدا إلی المدینة،و عاد أمر قتادة قویّا (1).

و قال الذهبی:و فی سنة تسع و ستمائة بعث الخلیفة مع الرکب لقتادة صاحب مکّة خلعا و مالا حتّی لا یؤذی الرکب (2).

و قال الصفدی:قدم الشام صحبة المعظّم،ثمّ سار فی شعبان بمن استخدمه من الترکمان و الرجالة لیقاتل قتادة صاحب مکّة،فمات فی الطریق سنة اثنتی عشرة و ستمائة.و قام بعده ابن أخیه جمّاز،فمضی بذلک الجمع و التقیا بوادی الصفراء،و کسر قتادة و انهزم إلی ینبع و حصروه بقلعتها (3).

2093-سالم بن أبی منصور محمّد بن محمّد بن أحمد بن موسی بن سلیمان ابن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بمصر من نازلة هیت (4).

و ذکره أیضا ممّن ورد بهیت و انتقل إلی مصر،و فیه:سالم بن أبی منصور محمّد ابن أحمد بن سلیمان بن القاسم الرسّی (5).

ص:166


1- (1) الکامل فی التاریخ 473:7.
2- (2) تاریخ الاسلام ص 38.حوادث سنة 609.
3- (3) الوافی بالوفیات 96:15 برقم:131.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 293.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 346.

أقول:و هو یغایر نسبه لما ذکره فی الموضع الأوّل.

السبیع

2094-السبیع عماد الدین بن مهنّا شرف الدین بن السبیع بن مهنّا بن داود ابن القاسم بن عبید اللّه بن طاهر بن یحیی النسّابة بن الحسن بن جعفر الحجّة بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی العبیدلی النقیب.

قال ابن الفوطی:قدم أبوه من المدینة إلی خوزستان و استوطنها،و ولد له فیها الأولاد النجباء،و ولی ولده عماد الدین النقابة،و کذلک ولده راجح بن سبیع شهاب الدین (1).

سراهنک

2095-سراهنک بن الحسن بن حمزة بن علی بن الحسین بن عیسی الأکبر بن محمّد الأکبر بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الری (2).

2096-سراهنک بن زید بن داود بن علی النقیب بن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بشالوس (3).

2097-سراهنک أبو طالب بن محمّد بن الحسن بن الحسن سراهنک بن عبد اللّه بن الحسن بن محمّد بن الحسین بن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم ابن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره البیهقی فی أنساب بنی ششدیو (4).

ص:167


1- (1) مجمع الآداب 72:2 برقم:1060.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 159.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 193.
4- (4) لباب الأنساب 563:2.

سرداح

2098-سرداح بن مقبل بن نخبار بن مقبل بن محمّد بن راجح بن إدریس بن الحسین بن أبی عزیز قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد الثائر بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب العلوی الحسنی الینبعی.

قال ابن حجر:ولی أبوه إمرة الینبع مدّة،ثمّ قبض علیه و حبس بالاسکندریّة فی سنة خمس و عشرین إلی أن مات بها،و کحل ولده،فیقال:إنّه رأی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فی المنام فمسح عینیه فأبصر،و اتّهم السلطان من کحله،و مات فی سنة ثلاث و ثلاثین و ثمانمائة (1).

سعد

2099-سعد بن أبی الغیث بن قتادة بن إدریس بن الحسن بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی أمیر ینبع.

قال ابن حجر:عزل عن إمرة ینبع،فأقام بمصر حتّی مات فی ذی القعدة سنة أربع و ثمانمائة،عن ستّین سنة (2).

2100-سعد بن ثابت بن جمّاز بن شیحة بن هاشم بن القاسم بن مهنّا بن الحسین بن مهنّا بن داود بن القاسم بن عبد اللّه بن طاهر بن یحیی بن الحسن بن جعفر الحجّة بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی أمیر المدینة النبویّة.

قال الفاسی:ولی المدینة بعد عزل طفیل بن منصور،و کان دخوله المدینة یوم الثلاثاء الثانی و العشرین من ذی الحجّة سنة خمسین و سبعمائة،و قرئ تقلیده یوم الجمعة خامس عشری ذی الحجّة.و فی سنة احدی و خمسین ابتدأ فی عمل الخندق الذی حول

ص:168


1- (1) إنباء الغمر بأبناء العمر 212:8-213.
2- (2) إنباء الغمر بأبناء العمر 34:5.

السور،و مات و لم یکمله،و کان موته فی الثامن عشر من ربیع الآخر سنة اثنتین و خمسین (1).

2101-سعد بن زید بن المحسن بن الحسین بن الحسن بن أبی نمی محمّد نجم الدین بن برکات بن محمّد بن برکات بن الحسن بن عجلان بن رمیثة بن أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی أمیر مکّة.

قال العاصمی:ولی مکّة بعد وفاة والده الشریف زید،و لبس الخلعة،و نادی منادیه فی البلاد.ثمّ ذکر تفصیل ترجمته و وقائعه مع السیّد حمّود و غیره (2).

سعید

2102-سعید بن برکات بن محمّد بن إبراهیم بن برکات بن أبی نمی محمّد نجم الدین بن برکات بن محمّد بن برکات بن الحسن بن عجلان بن رمیثة بن أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی أمیر مکّة.

قال العاصمی:ولی مکّة یوم وفاة والده الشریف برکات قبل أن یجهّزه،ثمّ ذکر تفصیل ترجمته (3).

2103-سعید بن سعد بن زید بن المحسن بن الحسین بن الحسن بن أبی نمی محمّد نجم الدین بن برکات بن محمّد بن برکات بن الحسن بن عجلان بن رمیثة ابن أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن

ص:169


1- (1) العقد الثمین 285:3-286.
2- (2) سمط النجوم العوالی 486:4-529.
3- (3) سمط النجوم العوالی 529:4-563.

موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی أمیر مکّة.

قال العاصمی:ولی مکّة بعد وفاة الشریف أحمد بن زید،ثمّ ذکر ترجمته (1).

سلیمان

2104-سلیمان بن أبی محمّد إدریس بن إدریس بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

2105-سلیمان أبو محمّد بن جعفر بن إبراهیم بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب الطالبی الجعفری.

روی الکشی عن الحسن بن علی،عن سلیمان بن جعفر الجعفری،قال:قال العبد الصالح علیه السّلام لسلیمان بن جعفر:یا سلیمان ولّدک رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله؟قال:نعم،قال:ولّدک علی علیه السّلام مرّتین؟قال:نعم،قال:و أنت لجعفر رحمه اللّه تعالی؟قال:نعم،قال:و لو لا الذی أنت علیه ما انتفعت بهذا (3).

قوله علیه السّلام«و لو لا أنت علیه»أی من المحبّة و الموالاة لأهل البیت علیهم السّلام و اتّباعهم، ما انتفعت بهذا النسب.

و قال النجاشی:روی عن الرضا علیه السّلام،و روی أبوه عن أبی عبد اللّه و أبی الحسن علیهما السّلام و کانا ثقتین.له کتاب فضل الدعاء،أخبرناه الحسین بن عبید اللّه،عن أحمد بن جعفر، عن أحمد بن إدریس،عن عبد اللّه بن محمّد بن عیسی عنه (4).

2106-سلیمان بن جعفر بن الحسن الصدری بن محمّد بن حمزة بن إسحاق الأشرف بن علی الزینبی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب.

ص:170


1- (1) سمط النجوم العوالی 575:4-588.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 340.
3- (3) اختیار معرفة الرجال 772:2 برقم:900.
4- (4) رجال النجاشی ص 182-183 برقم:483.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الرملة (1).

2107-سلیمان بن أبی محمّد الحسن بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون ابن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:قتل مع أبیه بمصیق من أرض الیمن (2).

2108-سلیمان بن الحسین بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون ابن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

2109-سلیمان بن داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:حبس مع جماعة من أهل البیت،ثمّ خلّی أبو جعفر المنصور سبیله بعد مقتل محمّد و إبراهیم (4).

2110-سلیمان نظام الدین بن داود بهاء الدین بن أبی علی الحسن تاج الدین بن أبی القاسم علی شمس الدین بن أبی الحسین محمّد الاطروش فخر الدین بن أبی جعفر محمّد عمید الدین بن أبی نزار عدنان عزّ الدین بن أبی الفضائل عبد اللّه بن أبی علی عمر المختار بن أبی العلاء مسلم الأمیر بن أبی علی محمّد الأمیر بن أبی الحسین محمّد الأشتر بن أبی علی عبید اللّه الثالث بن علی بن عبید اللّه الثانی بن علی الصالح بن عبید اللّه بن الحسین الأصغر بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی العبیدلی.

قال ابن الطقطقی:امّه امّ ولد ترکیّة،کان نقیب المشهد و الکوفة فی أوّل مرّة،ثمّ عزل عنها و واظب علی رمی البندق (5).

ص:171


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 148.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 315.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 126.
4- (4) مقاتل الطالبیّین ص 128.
5- (5) الأصیلی ص 300.

2111-سلیمان شرف الدین بن داود بن سعید بن عبد اللّه بن علی بن عبد اللّه ابن أبی إسماعیل بن إبراهیم بن محمّد بن عبید اللّه بن طاهر بن أبی الحسین یحیی ابن أبی محمّد الحسن بن جعفر الحجّة بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی.

قال ابن الطقطقی:کان فقیها حافظا للقرآن العزیز فاضلا،یعرف بذلک کافور،إشارة إلی أمین الدین کافور الظاهری (1).

2112-سلیمان بن داود بن عبد اللّه بن أبی محمّد یوسف العاضد بن أبی المیمون عبد المجید الحافظ بن أبی القاسم محمّد الأمیر بن معدّ المستنصر بن علی الظاهر بن المنصور الحاکم بن نزار العزیز بن معدّ المعزّ بن إسماعیل المنصور ابن محمّد القائم بن عبید اللّه المهدی بن محمّد بن جعفر بن محمّد بن إسماعیل بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العبیدی الفاطمی العلوی الإسماعیلی المصری.

قال الصفدی:توفّی فی شوّال سنة خمس و أربعین و ستمائة بقلعة الجبل،ادخلت امّه إلی داود بن العاضد فی الحبس أیّام صلاح الدین فی زیّ مملوک سرّا،فوطأها فحملت به و ترعرع،و اخفی أمره من عند بعض الدعاة،فاعلم به الکامل فحبسه،فمات و لم یخلف ولدا ذکرا (2).

2113-سلیمان بن أبی محمّد عبد اللّه بن إدریس بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

2114-سلیمان بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الهاشمی المدنی.

قال أبو الفرج:امّه عاتکة بنت عبد الملک بن الحارث،خرج مع الحسین صاحب فخّ

ص:172


1- (1) الأصیلی ص 309.
2- (2) الوافی بالوفیات 377:15 برقم:524.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 106.

و قتل معه (1).

و ذکره الطوسی فی أصحاب جعفر الصادق علیه السّلام (2).

و ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن قتل بفخّ،و قال:امّه عاتکة بنت عبد الملک بن الحارث بن خالد بن العاص بن هشام بن المغیرة بن عبد اللّه،عقبه ولدان،امّهما لبابة من بنی فزارة،و قیل:امّهما سائبة بنت الحکم بن عبد الجبّار الفزاری (3).

و قال الصفدی:خرج بفخّ مع الحسین بن علی بن الحسن بن الحسن لمّا خرج علی الهادی فقتل.

و قال البیهقی:إنّه یعرف بسلیمان المغرب،و زعم أنّه لم یقتل بفخّ،و أنّه دخل المغرب، و کان یروم الأمر،فاضطرّه الهرب إلی أن آجر نفسه أجیرا لملاّح فی البحر و عسیفا لجمّال فی البرّ،و تطلّبه بنی العبّاس،فدافعت عنه البربر،فقال فیهم:

روحی الفداء لعصبة غربیّة اغروا ببرّی و انتموا للبربر

حفظوا النبیّ و شرعه فی آله بأسا بکلّ مشطّب أو سمهری

ما ضرّهم إذ نابذتنا هاشم و وفت لنا إن لم تکن من عنصری

و هو القائل:

الحمد للّه جدّنا هدی الل ناس به من ضلالة و عمی

و نحن أبناؤه و عترته و لیس منّا فی الأرض من سلما

و آل أمره إلی أن أتی تلمسان و بها بنو أخیه إدریس و الإمامة بها فیهم،فأکرموه حتّی مات.ثمّ انّهم وقع بینهم و بین بنیهم،فأخرجوهم إلی الغرب الأوسط،و کان أشهر ولده حمزة بن سلیمان،و إلیه ینسب سوق حمزة بالمغرب.و توارث بنوه الأمر هنالک حتّی أتاهم جوهر المعزّی،فحمل کلّ مشهور منهم إلی المعزّ و خلعهم عن ملکهم،و بقیت منهم بقایا فی الجبال و الأطراف،مشهورون مکرّمون عند قبائل البربر،و هو والد محمّد الداخل

ص:173


1- (1) مقاتل الطالبیّین ص 287.
2- (2) رجال الشیخ الطوسی ص 215 برقم:2833.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 230.

إلی المغرب (1).

2115-سلیمان بن عبد اللّه بن الحسن بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد المدینة،و قال:امّه امّ ولد،قال السیّد الإمام المرشد باللّه:له أعقاب،و قیل:الحسن درج،و علی قتل بمصر،و أصحّ القولین هو مئنات،و امّه رملة بنت سعد بن زید بن نفیل بن عدی بن ریاح بن عبد اللّه بن قرط بن رزاح بن عدی بن کعب بن لؤی بن غالب،و فاطمة امّها امّ ولد،و زید انقرض قتل بمصر،و قیل:

هو درج،و علی درج امّه امّ ولد،و عمر درج،و القاسم درج،و ملیکة امّها امّ ولد،و امّ القاسم قسمة امّها امّ ولد (2).

2116-سلیمان شاشان بن أبی الکرام عبد اللّه الأصغر بن محمّد أحمر عینه ابن أبی الکرام عبد اللّه بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بمصر،و قال:عقبه:محمّد،و علی،و یحیی، و حمزة (3).

2117-سلیمان بن أبی الکرام عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

و قال العاصمی:عقبه من مطاعن بن عبد الکریم بن موسی بن عیسی بن سلیمان بن عبد اللّه أبی الکرام (5).

2118-سلیمان بن أبی داود عبد اللّه أبو رباح-و قیل:أبو رواح-بن موسی بن

ص:174


1- (1) الوافی بالوفیات 394:15-395 برقم:542.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 312.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 304.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 124.
5- (5) سمط النجوم العوالی 222:4.

محمّد بن سلیمان بن داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن مات بالکوفة (1).

2119-سلیمان بن علی الخواری بن الحسن بن علی بن جعفر بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

2120-سلیمان بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال المفید:امّه امّ ولد (3).

2121-سلیمان بن علی بن داود بن محمّد بن سلیمان بن داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الکوفة و مات بها من ناقلة المدینة،و قال:امّه امّ ولد،و عن أبی الحسین محمّد بن القاسم التمیمی النسّابة الأصفهانی:هو نسّاب،و فی المشجّرة:له أولاد:حمزة،و علی لامّ ولد،و محمّد،و فاطمة،امّهما امّ ولد (4).

2122-سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

2123-سلیمان بن علی بن القاسم بن محمّد بن یوسف العلوی.

قال أبو الفرج:قتله أخوه محمّد بن علی،وجد بطبرستان مقتولا،و یقال:قتله الحسن بن أبی الطاهر (6).

ص:175


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 268.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 311.
3- (3) الارشاد 155:2.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 268.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 295.
6- (6) مقاتل الطالبیّین ص 457.

2124-سلیمان أبو محمّد بن عیسی الأکبر النقیب بن محمّد الأکبر بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الری،و قال:کذا عن الشریف ابن أبی جعفر النسّابة،و عن السیّد النسّابة المرشد باللّه:العقب من سلیمان بن عیسی الأکبر لا بقیّة له، محمّد درج (1).

2125-سلیمان بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:أعقب (2).

2126-سلیمان بن القاسم عجیرا بن إبراهیم بن الحسن بن محمّد بن سلیمان ابن داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:درج (3).

2127-سلیمان بن أبی محمّد القاسم المختار بن أبی الحسن أحمد الناصر بن یحیی الهادی بن الحسین بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

2128-سلیمان بن أبی الحسن محمّد بن الحسن بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

2129-سلیمان بن محمّد بن عبد اللّه بن الحسن بن إبراهیم بن عبد اللّه بن الحسن بن

ص:176


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 160-161.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 149.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 328.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 200.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 97.

الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:انقرض (1).

2130-سلیمان بن محمّد الأکبر بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:درج (2).

2131-سلیمان بن موسی بن إبراهیم بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:فی عقبه خلاف (3).

2132-سلیمان بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال المفید:امّه امّ ولد (4).

2133-سلیمان بن موسی بن عبد اللّه الثانی بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الحوزة من أرض الشام،و قال:عقبه محمّد.و قال ابن أبی جعفر:سلیمان بن موسی الثانی هذا انقرض (5).

2134-سلیمان بن هبة بن جمّاز بن منصور بن جمّاز بن شیحة بن هاشم بن القاسم بن مهنّا بن الحسین بن مهنّا بن داود بن القاسم بن عبد اللّه بن طاهر بن یحیی بن الحسن بن جعفر الحجّة بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی العلوی الحسینی أمیر المدینة.

ص:177


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 355.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 311.
3- (3) لباب الأنساب 439:2.
4- (4) الارشاد 244:2.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 120 و 170.

قال الفاسی:ولی المدینة بعد عزل عجلان بن نعیر،و هو أخو جمّاز المقتول،و دامت ولایته إلی أن قبض علیه بالمدینة النبویّة بعد الحجّ لسوء سیرته،فی العشر الأخیر من ذی الحجّة سنة خمس عشرة و ثمانمائة،و حمل سلیمان و أخوه محمّد محتفظا بهما إلی مصر، فسجنا بها،و مات مسجونا بالقاهرة سنة سبع عشرة و ثمانمائة (1).

2135-سلیمان بن یحیی بن أحمد بن محمّد الأثبتی بن یحیی بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو إسماعیل طباطبا:قتله أبو الساج بالرخان (2).

2136-سلیمان بن یحیی بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:درج (3).

سند

2137-سند بن رمیثة بن أبی نمی محمّد نجم الدین بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب العلوی الحسنی المکّی أمیر مکّة.

قال الفاسی:ولی إمرة مکّة شریکا لابن عمّه محمّد بن عطیفة،بعد عزل أخویه ثقبة و عجلان،و جاء الخبر بولایته و هو معهما فی ناحیة الیمن،فقدم مکّة و اعطی تقلیده و خلع علیه و علی ابن عطیفة،و دعی لهما علی زمزم،و ذلک فی جمادی الآخرة،و قیل:

فی رجب سنة ستّین و سبعمائة.

و کان بلغه و هو بمنی فی أیّام الحجّ من سنة احدی و ستّین أنّ الترک یریدون القبض علیه،فهرب إلی جهة نخلة،و بلغ الترک هربه،فأنکروا أن یکونوا همّوا له بسوء،

ص:178


1- (1) العقد الثمین 287:3.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 143.
3- (3) لباب الأنساب 443:2.

و استدعوه إلیهم،فحضر،ثمّ وقع بإثر سفر الحجّاج فی هذه السنة بین بعض الترک-الذین قدموا فی موسم هذه السنة للاقامة بمکّة عوض الذین قدموا مکّة لمّا ولیها سند و ابن عطیفة-و بین بعض الأشراف المکّیّین منازعة،أفضت إلی قتال الترک و بنی حسن،فقام سند علی الترک،و تخلّی ابن عطیفة عن نصرة الترک،فغلب الترک و خرجوا من مکّة، و خرج بإثرهم ابن عطیفة متخوّفا.

و وجدت بخطّ بعض الأصحاب فیما نقله من خطّ ابن محفوظ المکّی:أنّ سندا کان خارجا عن البلاد فی وقت هذه الفتنة،و أنّه لمّا وصل طلب الاجتماع بالترک لإصلاح أمرهم،فلم یمکنه الترک من الدخول علیهم،و هذا یخالف ما تقدّم من قیام سند علی الترک،و اللّه أعلم بالصواب.

و کان ثقبة بن رمیثة قد جاء إلی مکّة بإثر الفتنة،و لاءمه أخوه سند،و اشترکا فی إمرة مکّة إلی أوائل شوّال سنة اثنتین و ستّین،و کان عجلان قد قدم مصر فی رمضان من هذه السنة متولّیا لإمرة مکّة شریکا لأخیه ثقبة.

فلمّا مات ثقبة فی أوائل شوّال من هذه السنة،دخل عجلان مکّة،و قطع دعاء أخیه سند،و أمر بالدعاء لولده أحمد بن عجلان،و أمره بالاجتماع بالقوّاد العمرة،و کانوا یخدمون سندا،فاجتمع بهم أحمد بن عجلان فأقبلوا علیه،و عرف ذلک سند،فخاف علی نفسه،فهرب إلی نخلة،و قیل:بل أقام بوادی مرّ بالجدید،و استجار بابن أخیه أحمد بن عجلان.

ثمّ وقع بین بعض غلمان سند و بین بعض غلمان ابن أخیه شیء،أوجب تغیّر خاطر ابن أخیه علیه،و أمره بالانتقال من الجدید،فانتقل سند إلی وادی نخلة،ثمّ إلی الطائف، ثمّ إلی الشرق،ثمّ إلی المدینة النبویّة،ثمّ إلی الینبع،و وصله و هو بها أوراق بنی حسن من أهل مکّة یأمرونه بالقدوم علیهم إلی مکّة لیساعدوه علی ولایتها.

و سبب ذلک:أنّهم حضروا الوقعة المعروفة بقحزة قرب حلی من بلاد الیمن،و قاتلوا مع عجلان أهل حلی،فظفر عجلان و أصحابه،و أحسن عجلان إلی أصحابه إحسانا رأوه فیه مقصّرا،و أفضی بهم الحنق علیه،إلی أن کتبوا إلی أخیه سند یستدعونه.

فحضر سند إلی جدّة فی سنة ثلاث و ستّین و سبعمائة،و صادف بها جلبة فیها مال

ص:179

جزیل لتاجر مکّی یقال له:ابن عرفة،فنهبها سند.

و بلغ خبره نائب عجلان علی مکّة کبیش،فجمع أهل مکّة،و خرج إلی جدّة لیستنقذ من سند ما اخذ،فأشار علیه بعض أحباب أبیه بعدم التعرّض لسند،و رجوعه إلی مکّة و حفظها،ففعل،و نقل سند ما نهبه إلی الجدید بوادی مرّ،و کان ما وقع منه بجدّة قبل حضور بنی حسن من حلی.

فلمّا حضروا إلی مکّة انضمّ إلیه جمع کثیر منهم،و فرّق ما معه علیهم،فلم یفده ذلک فی مراده؛لأنّ کلّ من انضمّ إلیه من بنی حسن له قریب أکید مع عجلان،و قصد کلّ منهم التحریش بین الأخوین لینال کلّ فریق مراده ممّن یلائمه من الأخوین،مع إعراض کلّ ممّن مع الأخوین عن أن یقع بینهم قتال بسبب الأخوین.

و عرض بعد ذلک لسند مرض،مات به فی سنة ثلاث و ستّین و سبعمائة بالجدید، و استولی ابن أخیه عنان بن مغامس بن رمیثة علی خیله و سلاحه،و ذهب به إلی الیمن.

و وجدت بخطّ بعض المکّیّین:أنّ عجلان بن رمیثة لمّا ولی مکّة فی سنة ستّ و أربعین و سبعمائة فی حیاة أبیه رمیثة،أعطی أخاه سند بن رمیثة ثلث البلاد بلا دعاء و لا سکّة، و أنّه بعد ذلک سافر إلی مصر،و قبض علیه بها و علی أخویه ثقبة و مغامس،حتّی ینظر فی حال عجلان انتهی بالمعنی.

ثمّ ذکر قصیدة فی مدحه لحمزة بن أبی بکر (1).

سیف

2138-سیف بن أبی نمی محمّد نجم الدین بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب العلوی الحسنی المکّی.

قال الفاسی:کان آخر أولاد أبی نمی وفاة،توفّی فی سنة ستّ و ستّین و سبعمائة، علی ما أخبرنی به ولده محمّد،و لم یذکر لی هذه السنة،و إنّما قال:توفّی سنة ام جرب،

ص:180


1- (1) العقد الثمین 245:4-248 برقم:1356.

و هذه السنة تعرف عند العرب بهذا الاسم؛لأنّ المواشی جربت فیها (1).

2139-سیف النبی معین الدین بن المنتهی بن الحسین بن علی الحسینی المرعشی.

قال ابن بابویه:صالح (2).

حرف الشین

شرف

2140-شرف بن زکریّا القمّی بن شرف بن الحسین بن زید بن الحسین بن علی بن الحسین بن عیسی بن محمّد بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب البیهقی.

ذکره البیهقی (3).

شرفشاه

2141-شرفشاه (4)أبو علی بن عبد المطّلب بن جعفر بن محمّد بن الحسین العلوی الحسینی الأفطسی الاصبهانی.

قال ابن بابویه:عالم فاضل نسّابة (5).

قال ابن حجر:سمع من أحمد بن عبد الرحمن الذکوانی و حدّث،سمع منه أبو سعد بن السمعانی،و لا شکّ أنّه کان متشیّعا،و لکن سماعه صحیح (6).

2142-شرفشاه أبو الفتوح بن أبی جعفر محمّد بن الحسن بن علی بن طاهر ابن الحسین بن علی بن موسی بن إبراهیم المرتضی بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ص:181


1- (1) العقد الثمین 255:4 برقم:1366.
2- (2) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 92 برقم:189.
3- (3) لباب الأنساب 671:2.
4- (4) فی اللسان:شرف.
5- (5) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 95 برقم:193.
6- (6) لسان المیزان 173:3 برقم:4086.

قال أبو إسماعیل طباطبا:امّه حسینیّة (1).

2143-شرفشاه أبو محمّد عزّ الدین بن محمّد بن الحسین الزبارة الحسینی النیسابوری السرکندی الفقیه المدفون بالغری.

قال ابن بابویه:عالم فاضل،له نظم رائق،و نثر لطیف (2).

و قال ابن الفوطی:روی عن الفقیه علی بن عبد الصمد التمیمی،روی عنه محمّد بن جعفر بن علیل (3).

2144-شرفشاه تاج الدین بن محمّد بن علی بن جعفر بن علی بن زید بن علی بن العبّاس بن أحمد بن محمّد بن جعفر بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی نقیب استراباد.

ذکره البیهقی (4).

شروان شاه

2145-شروان شاه جلال الدین بن الحسن بن تاج الدین الحسنی الکیسکی.

قال ابن بابویه:عالم واعظ (5).

شریف

2146-شریف بن بشیر بن ماجد بن عطیّة بن یعلی بن ذؤیب بن ماجد بن عبد الرحمن بن القاسم بن إدریس بن جعفر الزکیّ بن علی الهادی بن محمّد بن علی بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال ابن الطقطقی:سیّد مدنیّ خیّر صالح،له سمت حسن،فقیه ورع دیّن،و لشریف

ص:182


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 22.
2- (2) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 96 برقم:194.
3- (3) مجمع الآداب 193:1 برقم:204.
4- (4) لباب الأنساب 585:2.
5- (5) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 97 برقم:196.

هذا ولد یقال له:یحیی (1).

شکر

2147-شکر تاج المعالی بن أبی الفتوح الحسن الراشد باللّه بن أبی الحسین جعفر بن أبی جعفر محمّد بن الحسین بن محمّد الأکبر بن موسی الثانی بن عبد اللّه ابن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی أمیر مکّة.

ذکر البیهقی ترجمته فی محمّد شکر و سیأتی.

و قال ابن الطقطقی:قال النسّابة الکبیر عبد الحمید بن عبد اللّه بن اسامة بن أحمد و من خطّه نقلت:کان الأمیر شکر ذا بأس و هیبة،جیّد الشعر،فمن شعره:

وصلتنی الهموم وصل هواک و جفانی الرقاد مثل جفاک

و حکی الرسول أنّک غضبی فکفی اللّه شرّ ما هو حاک (2)

و قال الفاسی:هکذا نسبه صاحب الجمهرة،و ذکر أنّه انقرض عقب جدّه جعفر؛لأنّ أباه أبا الفتوح لم یولد له إلاّ هو،و مات هو و لم یولد له قطّ،و ذکر أنّ أمر مکّة صار إلی عبد له انتهی.

و ذکر شیخنا ابن خلدون:أنّه ولی مکّة بعد أبیه،و جرت له مع أهل المدینة حروب، ملک فی بعضها المدینة الشریفة،و جمع بین الحرمین.

و ذکر البیهقی أنّه ملک الحجاز ثلاثا و عشرین سنة،و کانت وفاته سنة ثلاث و خمسین و أربعمائة،و انقرضت به دولة السلیمانیّین من مکّة،و جاءت دولة الهواشم.

و شکر هذا هو الذی یزعم بنو هلال بن عامر أنّه تزوّج الجازیة بنت سرحان من امراء الأثبج منهم،و هو خبر مشهور بینهم فی قصص و حکایات یتناقلونها،و لهم فیها أشعار من جنس لغتهم،و یسمّونه الشریف أبو هاشم انتهی.

و کانت وفاة شکر فی شهر رمضان سنة ثلاث و خمسین و أربعمائة،علی ما ذکر ابن الأثیر.و لشکر بن أبی الفتوح شعر،فمنه ما أنشده له الباخرزی فی الدمیة،و العماد

ص:183


1- (1) الأصیلی ص 160-161.
2- (2) الأصیلی ص 99.

الکاتب فی الخریدة،و هو:

وصلتنی الهموم وصل هواک و جفانی الرقاد مثل جفاک

و حکی لی الرسول أنّک غضبی یا کفی اللّه شرّ ما هو حاک

و منه ما أنشده له ابن الأثیر فی کامله،و الملک المؤیّد صاحب حماة فی تاریخه:

قوّض خیامک عن دار أهنت بها و جانب الذلّ إنّ الذلّ مجتنب

و ارحل إذا کانت الأوطان مضیعة فالمندل الرطب فی أوطانه حطب

و هذا البیتان لیسا له،و إنّما هما للحافظ الأمیر أبی نصر علی بن هبة اللّه بن ماکولا، و ما ذکره ابن حزم من أنّه لم یولد لشکر فیه نظر؛لأنّ صاحب المرآة نقل عن محمّد الصابی أنّ أبا جعفر محمّد بن أبی هاشم الحسینی أمیر مکّة کان صهر شکر علی ابنته (1).

و قال العاصمی:ولی مکّة بعد وفاة أبیه،و جرت له مع أهل المدینة خطوب،ملک فی أثنائها المدینة،و جمع بین الحرمین،و استمرّ إلی أن مات سنة ثلاث و خمسین و أربعمائة، فکانت مدّته ثلاثا و عشرین سنة.

و لم یعقّب و لا ولد له قطّ،و قیل:خلّف بنتا هی التی تزوّجها محمّد بن جعفر أوّل امراء الهواشم (2).

أقول:و جاء نسبه فی السمط هکذا:شکر بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن محمّد بن سلیمان بن داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.و هذا النسب غیر متحقّق عندی،و لعلّ فیه سقط.

شمس الشرف

2148-شمس الشرف بن أبی شجاع علی بن عبد اللّه بن عقیل الحسینی السیلقی.

قال ابن بابویه:عالم واعظ محدّث (3).

ص:184


1- (1) العقد الثمین 263:4-264 برقم:1378.
2- (2) سمط النجوم العوالی 213:4.
3- (3) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 93 برقم:191.

شمیلة

2149-شمیلة شمس المعالی بن محمّد بن أبی الفضل جعفر بن أبی هاشم محمّد بن عبد اللّه بن أبی هاشم محمّد بن الحسین الأمیر بن محمّد الثائر بن موسی ابن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی أمیر مکّة.

قال ابن بابویه:أمیر مکّة،صالح،روی لنا کتاب الشهاب للقاضی أبی عبد اللّه محمّد بن سلامة بن جعفر القضاعی عنه (1).

و ذکره أیضا البیهقی (2).

و قال الذهبی:من أولاد امراء مکّة.قال السمعانی:کان یذکر أنّه سمع الشهاب من القضاعی،فقال:أنفذنی أبی إلی مصر رهنا عند المستنصر سنة تسع و أربعین (3)و سمعت الشهاب،و أظهر نسخة فیها سماعه من القضاعی بخطّ ابنه،کتبه علیها ظلمة و تخلیط، و فیها سمع منّی ثمّ قال فی آخر الطبقة:و کتبه عبد اللّه ابن محمّد بن جعفر القضاعی،فهذا خطّ ابن القضاعی،فلعلّه سمعه من هذا عن المؤلّف.قلت:تأخّر،و کتب عنه عبد الخالق بن أسد (4).

و قال ابن حجر:و هو أخو أمیر مکّة قاسم بن محمّد،و قد کتب عنه أبو بکر بن کامل، و أجاز لمحمّد بن أسعد الحرّانی.

قال ابن السمعانی:سافر و اغترب و دخل خراسان،و سألته عن مولده فقال:فی سنة (36)و کذا قال عبد الخالق بن أسد،و ذکر أنّه سمع کریمة و له أربع سنین،و عاش مائة سنة و نیّفا،فإنّه حدّث سنة خمس و أربعین و خمسمائة.و حکی أنّ الشهاب الطوسی الفقیه الشافعی المشهور سمع منه.

إلی أن قال:ثمّ وجدت فی ترجمته من ذیل ابن السمعانی:مضیت فی جماعة من

ص:185


1- (1) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 94 برقم:192.
2- (2) لباب الأنساب 527:2.
3- (3) فی اللسان:سبع و أربعین.
4- (4) میزان الاعتدال 281:2 برقم:3749.

أصحاب الحدیث إلیه،فسألته عن مولده،فقال:سنة ستّ و ثلاثین و أربعمائة،ثمّ أملی هذا الحدیث،قال:حدّثنا أبو سعید محمّد بن سعید،حدّثنا سالم بن عبد اللّه الأنصاری، و عاش مائة و ثلاثین سنة،حدّثنا أبو الدنیا الأشجّ،حدّثنی علی،عن سیّد المرسلین محمّد صلّی اللّه علیه و آله أنّه قال:سیکون فی آخر الزمان علماء یرغبون فی الآخرة و لا یرغبون فیها، و یزهدون فی الدنیا و لا یزهدون فیها،اولئک عند الرحمن.

قال ابن السمعانی:هذا حدیث باطل،و رجاله مجاهیل،قال:و أملی علینا حدیثا آخر عن الریحانی بسند مظلم (1).

و قال الفاسی:و یسمّی عبد اللّه،إلاّ أنّه لم یشتهر إلاّ بشمیلة،و لذلک ذکرناه هنا.زعم أنّه سمع بمکّة علی کریمة صحیح البخاری،و هو ابن أربع سنین،فی رمضان سنة تسع و ثلاثین و أربعمائة،و أنّه سمع من القضاعی کتابه الشهاب بمصر،لمّا أرسله أبوه رهینة إلیها،فی شهر رمضان سنة سبع و أربعین،و أظهر نسخة سماعه علیها و تخبیط،و اتّهم فی ذلک.

و التهمة صحیحة فی ذلک فیما أظنّ؛لأنّ أباه إنّما تأمّر بعد موت شکر بن أبی الفتوح فی سنة خمس و خمسین و أربعمائة،بعد موت القضاعی بسنة أو أزید،فإنّه توفّی سنة أربع و خمسین،و لعلّه سمع من ابن القضاعی عن أبیه.و قد رواه عنه المیانشی،و کتب عنه العماد بیتی شکر المقدّم ذکرهما عنه،و لم أدر متی مات،إلا أنّه کان حیّا فی عشر الثلاثین و خمسمائة علی ما أظنّ،و اللّه أعلم،بل عاش بعد ذلک مدّة سنین؛لأنّی وجدت فی تاریخ مصر للقطب الحلبی نقلا عن بعضهم أنّه عاش مائة سنة و نیّفا،و مقتضی ذلک أن یکون عاش إلی نحو أربعین و خمسمائة،و اللّه أعلم (2).

2150-شمیلة بن محمّد بن حازم بن شمیلة بن أبی نمی محمّد نجم الدین بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی ابن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون

ص:186


1- (1) لسان المیزان 187:3-188 برقم:4135.
2- (2) العقد الثمین 264:4-265 برقم:1380.

بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب العلوی الحسنی المکّی.

قال الفاسی:کان من أعیان الأشراف آل أبی نمی،مرعیّا عند امراء مکّة لشجاعته، دخل مصر فی دولة الظاهر،و الیمن فی دولة الناصر بن الأشرف،و نال منه بعض دنیا.

توفّی فی المحرّم سنة تسع عشرة و ثمانمائة بمکّة،و دفن بمکّة بالمعلاّة،و هو فی العشر الستّین ظنّا (1).

2151-شمیلة بن أبی نمی محمّد نجم الدین بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد الثائر بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه ابن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی.

قال ابن الطقطقی:کان شاعرا فارسا نجیدا،مات علی ما أخبرنی به بعض الحجازیّین فی سنة ثلاث و ثمانین و ستمائة،و من شعره ما أنشدنیه أخوه عزّ الدین زید الثانی عند وروده إلی العراق من الحجاز فی سنة ثمان و تسعین و ستمائة من قصیدة ذکر أنّها تسعون بیتا أوّلها:

لیس الخمول و لا الراحات من شیمی و لا القنوع بأدنی العیش من هممی

و لست بالرجل الراضی بمنزلة ما لم أط الفلک الدوّار بالقدم

و منها یعنی نفسه:

و أبیض العرض من عار و من دنس عفا الازار عن الفحشاء و الإثم

و لا یبالون أنّ أعراضهم سمنت فی النائبات بهزل الشاء و النعم

یصف أصحابه (2).

شهاب الدین

2152-شهاب الدین أبو المعالی بن محمود شمس الدین بن علی شرف الدین سیّد الأطبّاء بن محمّد نجم الدین بن محمّد إبراهیم بن شمس الدین نقیب السادات بن مجد

ص:187


1- (1) العقد الثمین 265:4 برقم:1381.
2- (2) الأصیلی ص 107.

المعالی قوام الدین بن نصیر الدین بن جمال الدین بن علاء الدین نقیب الأشراف بن محمّد الوزیر نقیب السادات بن أبی المجد محمّد النقی الزاهد الشهید بن میر محمّد خان الوزیر بن السلطان میر عبد الکریم الثانی ابن السلطان میر عبد اللّه خان بن عبد الکریم الأوّل بن السلطان میر سیّد محمّد خان بن السلطان میر مرتضی خان بن السلطان میر علی خان بن السلطان میر سیّد کمال الدین الصادق بن قوام الدین المشهور بمیر کبیر بن کمال الدین الصادق بن أبی صدوق عبد اللّه بن أبی عبد اللّه محمّد النقیب بن أبی محمّد هاشم بن أبی الحسن نقیب الأشراف بالری و طبرستان بن أبی محمّد الحسن بن أبی الحسن علی المرعشی بن أبی محمّد عبد اللّه أو عبید اللّه بن أبی الحسن محمّد الأکبر بن أبی محمّد الحسن بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی المرعشی النجفی قدّس اللّه سرّه الشریف.

شیخی و من إلیه استنادی فی علم الأنساب،کان عالما محقّقا مدقّقا متضلّعا،جامعا لجمیع فنون العلوم من التفسیر و الحدیث و الفقه و الاصول و الکلام و الرجال و الدرایة و التاریخ و الأنساب،و التراجم،و العلوم العربیّة،و الطبّ،و کان له معرفة تامّة بالعلوم الغریبة غیر مظهر لها،و له تصنیفات رائعة فی الفقه و الأنساب و الرجال و التراجم و غیرها.

و کان متّصفا بالصفات الحمیدة،و الکمالات الانسانیّة،من التواضع و لین الجانب، مواظبا علی أداء الواجبات و المستحبّات،و ترک المحرّمات و المکروهات،ما رأیت أحدا مثله فی التواضع و التخشّع و المواظبة علی أداء الفرائض فی أوّل أوقاتها فی جماعة،و کان مواظبا علی أداء صلاة اللیل،و التوسّل التامّ بأهل البیت علیهم السّلام،و کان له عنایة خاصّة بحرم السیّدة المعصومة علیها السّلام.

و تربّی و تتلمّذ علی یدیه جمّ غفیر هم الیوم من أساطین العلم،و کان آیة من آیات الرحمن فی العلم و العمل،و له مشاریع کبیرة هامّة،أهمّها مکتبته العامّة المملوءة بالکتب المخطوطة و المطبوعة.

و کانت له ید طولی فی علم الأنساب،و له تصنیفات مبسوطة و مشجّرة فی هذا العلم، و هو قدّس سرّه أودعنی معالم هذا العلم،و أجازنی التصرّف فی هذا المجال الخطیر،فجزاه اللّه عن الاسلام و أهله خیر الجزاء.

ص:188

ولد صباح یوم الخمیس عشرین صفر سنة 1315 ه ق،و توفّی سابع صفر سنة 1411 ه ق،و دفن حسب وصیّته عند باب مکتبته ترویجا للعلم و أهله.

و خلّف من الذکور أربعة:الأوّل:السیّد محمود المرعشی،و هو وصیّ والده و الأمین العامّ لإدارة مکتبته العامّة فی قم المقدّسة و المشاریع الأخر،و له نشاطات ثقافیّة،و جهود تامّة فی إدارة مکتبته علی أحسن ما یمکن.

و الثانی:السیّد محمّد جواد المرعشی،و له تألیفات حسنة.

و الثالث:السیّد أمیر حسین.و الرابع:السیّد محمّد کاظم.

شیحة

2153-شیحة أبو عبد اللّه عزّ الدین بن هاشم بن القاسم بن مهنّا الأصغر بن الحسین الأمیر بن مهنّا بن داود بن القاسم بن عبید اللّه بن طاهر بن یحیی النسّابة ابن الحسن بن جعفر الحجّة بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الأمیر صاحب المدینة.

قال ابن الفوطی:من أعیان الامراء السادات،و کان جوادا شجاعا،دمث الأخلاق، حسن السیرة فی رعیّته،قرأت بخطّه:

تنقّل المرء فی الآفاق یکسبه محاسنا لم تکن فیه ببلدته

أ ما تری بیذق الشطرنج أکسبه حسن التنقّل فیها فوق رتبته (1)

و قال أیضا:و فی سنة ستّ و أربعین و ستمائة خرج شیحة أمیر المدینة فی نفر یسیر، فلقیه جماعة من بنی لام،و کان بینهما دم،فحاربوه و قتلوه و احتزّوا رأسه و سلّوه،فملک بعده ولده الأکبر،و أنفذ من أحضر جثّته و دفنت بالمدینة (2).

و قال الفاسی:وجدت فی تاریخ بعض العصریّین أنّ الملک الکامل صاحب مصر أمره أن یکون مع العسکر الذی جهّزه إلی مکّة لإخراج راجح بن قتادة الحسنی،و عسکر الملک المنصور صاحب الیمن،فی سنة تسع و عشرین و ستمائة،و ذکر أیضا أنّه وصل إلی

ص:189


1- (1) مجمع الآداب 194:1-195 برقم:206.
2- (2) الحوادث الجامعة ص 239.

مکّة فی ألف فارس،جهّزهم الملک الصالح بن الملک الکامل صاحب مصر،فی سنة سبع و ثلاثین و ستمائة،و أخذها من نوّاب صاحب الیمن،و لزمهم شیحة و نهبهم،و لم یقتل منهم أحد،و لزم وزیر ابن التعزی،ثمّ خرجوا منها لمّا سمعوا بوصول العسکر الذی جهّزه صاحب الیمن مع راجح بن قتادة و ابن النصیری.

و لا أدری هل کان شیحة فی سنة تسع و ثلاثین أمیرا علی مکّة مع العسکر أو مؤازرا لهم فقط؟و کانت ولایته للمدینة بعد قتل قاسم بن جمّاز ابن قاسم بن مهنّا الحسینی جدّ الجمامزة،کما ذکر ابن فرحون فی کتابه نصیحة المشاور،و ذکر أنّ الجمامزة لم یتمکّنوا من نزعها منه،و لا من أحد من ذرّیّته إلی الآن انتهی.

قلت:هذا و هم،فقد وجدت فی ذیل المنتظم لابن البزوری:أنّ عمیر بن قاسم ابن جمّاز المذکور انضمّ إلیه فی صفر سنة تسع و ثلاثین جمع عدید،و أخرجوا شیحة من المدینة،و لم یزل هاربا حتّی تحصّن فی بعض التلال أو الجبال،ثمّ عاد لإمرة المدینة، و لم أدر متی کان عوده؟و توفّی فی سنة تسع و أربعین و ستمائة،کما ذکره ابن البزوری فی تاریخه مقتولا،قتله بنو لام (1).

حرف الصاد

صالح

2154-صالح بن أحمد بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن کان رئیسا بینبع،و قال:عقبه من موسی وحده،و له ذیل طویل (2).

2155-صالح بن إسحاق بن صالح بن محمّد الأمیر بن یوسف بن جعفر بن إبراهیم الرئیس بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

ص:190


1- (1) العقد الثمین 267:4-268 برقم:1386.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 355.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 315.

2156-صالح بن جعفر المولتانی بن محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده ببلخ (1)،و کرمان (2).

2157-صالح أبو الخیر فخر الدین بن أبی علی الحسن تاج الدین بن أبی القاسم علی شمس الدین بن أبی الحسین محمّد الاطروش فخر الدین بن أبی جعفر محمّد عمید الدین بن أبی نزار عدنان عزّ الدین بن أبی الفضائل عبد اللّه ابن أبی علی عمر المختار بن أبی العلاء مسلم الأمیر بن أبی علی محمّد الأمیر بن أبی الحسین محمّد الأشتر بن أبی علی عبید اللّه الثالث بن علی بن عبید اللّه الثانی ابن علی الصالح بن عبید اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی العبیدلی الکوفی النقیب.

ذکره ابن الطقطقی (3).

و قال ابن الفوطی:من البیت المعروف بالتقدّم و السیادة و الحشمة و النقابة،ذکره شیخنا أبو الفضل بن المهنّا الحسینی فی المشجّر،و قال:کان سیّدا فاضلا کاملا،و قال السیّد شمس الدین فخّار بن معدّ الموسوی:کتب إلیّ السیّد فخر الدین صالح أبیاتا من شعره،فأجبته علی وزنها و رویّها و اعتذر عن تأخّری:

أفخر الدین لم أقطع جوابی لاهمال لدیک و لا توانی

و لکن لم یطق یا بن المعالی مجازاة بقولکم لسانی

منها:

فأنتم یا بنی المختار فینا بناة المجد و الشرف الهجان

فی أبیات (4).

ص:191


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 94.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 280.
3- (3) الأصیلی ص 298.
4- (4) مجمع الآداب 30:3 برقم:2123.

2158-صالح بن الحسین بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون ابن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:درج (1).

2159-صالح بن أبی القاسم زید بن صالح بن الحسن بن زید بن صالح بن محمّد الأعلم بن عبید اللّه بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:امّه میمونة بنت أبی یعلی حمزة بن محمّد بن أحمد بن جعفر بن محمّد بن علی بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب (2).

2160-صالح بن أبی محمّد عبد اللّه بن إدریس بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

2161-صالح بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن ابن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

و قال الصفدی:قال ابن المعتزّ:خرج صالح هذا بخراسان،فاخذ بها و حبس،ثمّ حمل إلی المأمون،فلمّا دخل علیه عنّفه،فقال له:ما حملک علی الخروج علیّ و أنت الذی تقول:

إذا کان عندی قوت یوم و لیلة و خمر تقضّی همّ قلبی إذا جشع

فلست ترانی سائلا عن خلیفة و لا عن وزیر للخلیفة ما صنع

أ ما نهاک قولک هذا؟و حبسه،فکتب إلی امرأته بسویقة بالمدینة:

ص:192


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 126.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 245.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 106.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 124.

أ لم یحزنک یا ذلفاء أنّی سکنت مساکن الأموات حیّا

و أنّ حمائلی و نجاد سیفی علون مجدّعا أشروسنیّا

فقطّعن لما طلن حتّی وقعن علیه لا أضحی سویّا

أما و الراقصات ببطن جمع غداة الحیّ تحسبها قسیّا

لو امکننی غداتئذ جلاد لألفونی به سمحا سخیّا

قال ابن سعید المغربی فی کنوز المطالب:للصالحین ملک متوارث إلی الآن بغانة من بلاد سودان فی أقصی غرب النیل.

ذکر الشریف الإدریسی فی کتاب رجّار:أنّ ملک غانة من ولد صالح المذکور بنی قصره علی النیل فی عام خمسة عشر و خمسمائة،قال:و فی قصره لبنة من ذهب تبر غیر مسبوک فیها ثقب یربط فرسه فیها،و یفخر بذلک علی الملوک،و لباسه إزار حریر یتوشّح به و سراویل و نعل،و رکوبه الخیل،و له بنود و زیّ حسن،و کفّار السودان یحاربونه (1).

2162-صالح بن محمّد بن أحمد بن عبید اللّه بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:امّه امّ ولد (2).

2163-صالح بن محمّد بن عبد اللّه بن الحسن بن إبراهیم بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

2164-صالح أبو القاسم بن محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده ببلخ (4).

ص:193


1- (1) الوافی بالوفیات 261:16-262 برقم:292.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 210.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 355.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 93.

2165-صالح أبو القاسم أو أبو عبد اللّه بن محمّد المهدی الاطروش بن عبید اللّه بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بمامطیر (1).

2166-صالح أبو علی بن محمّد خلیفة بن یحیی بن علی بن عمر بن علی بن عمر برطلة بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:قال السیّد أبو الغنائم الدمشقی:لقیت صالح بن محمّد و أخاه أبا القاسم بطبرستان،سنة ثمان عشرة و أربعمائة.و لصالح:خلیفة،و هادی،امّ هادی امّ ولد،و امّ خلیفة خراسان بنت الحسن بن أبی القاسم الأفطسی،و هی اخت الحسین بن الحسن بن یحیی (2).

2167-صالح بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن ابن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

2168-صالح بن یحیی بن أحمد بن محمّد الأثبتی بن یحیی بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو إسماعیل طباطبا:قتله أبو الساج بالرخان (4).

2169-صالح بن یحیی بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:لا عقب له،امّه صفیّة بنت عبد اللّه بن محمّد ابن عمر بن علی بن أبی طالب (5).

ص:194


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 318.
2- (2) لباب الأنساب 488:2-489.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 170.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 143.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 140.

صخر

2170-صخر أبو ملاک علم الدین بن الفضل بن حمزة العلوی الحجازی.

قال ابن الفوطی:متولّی وقف رئیس الرؤساء،کان من أعیان العلویّین بالحجاز،و امّه من بیت رئیس الرؤساء بن المظفّر بن الرفیل،و کان یتولّی رباط الدرکاه المنسوب إلی تاج الدین الحسن بن رئیس الرؤساء،فإنّ شرط الواقف أن یکون للانثی مثل ما للذکر، و له أولاد نجباء،رأیته سنة ثمانین و ستمائة،و کان سیّدا جلیلا (1).

صرخة

2171-صرخة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین ابن سلیمان بن أبی الکرام عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال العاصمی:ولده بینبع یعرفون بالشکرة (2).

صلاح

2172-صلاح بن علی بن محمّد بن أبی القاسم بن محمّد بن جعفر بن محمّد ابن الحسن بن جعفر بن الحسین بن أحمد بن یحیی بن عبد اللّه بن یحیی المنصور ابن أحمد الناصر بن یحیی الهادی بن الحسین بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا ابن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره العاصمی ممّن خرج بالیمن،و دعا إلی نفسه (3).

صلاح الدین

2173-صلاح الدین الناصر بن علی المهدی بن محمّد بن علی بن یحیی بن منصور بن مفضّل بن الحجّاج بن عبد اللّه بن علی بن یحیی بن الحسین بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب

ص:195


1- (1) مجمع الآداب 524:1-525 برقم:855.
2- (2) سمط النجوم العوالی 223:4.
3- (3) سمط النجوم العوالی 195:4.

العلوی الزیدی الإمام.

قال ابن حجر:ولی الإمامة بصعدة،و حارب صاحب الیمن مرارا،و کاد أن یغلب علی المملکة کلّها،فإنّه ملک لحج و أبین،و حاصر عدن،و هدم أکثر سورها،و حاصر زبید فکاد أن یملکها و رحل عنها،ثمّ هادنه الأشرف و صار یهادیه،و کان فاضلا عالما عادلا،سقط من بغلته بسبب نفورها من طائر طار فتعلّل،حتّی مات بعد ثلاثة أشهر فی ذی القعدة سنة ثلاث و تسعین و سبعمائة (1).

و قال العاصمی:کان قیامه سنة أربع و سبعین و سبعمائة،و وفاته سنة ثلاث و تسعین و سبعمائة (2).

حرف الضاد

الضیاء

2174-الضیاء أبو النجم بن إبراهیم بن الرضا العلوی الحسنی الشجری.

قال ابن بابویه:فقیه صالح،قرأ علی الشیخ أبی علی ابن الشیخ أبی جعفر الطوسی رحمهم اللّه (3).

حرف الطاء

طالب

2175-طالب کیا بن أبی طالب الحسینی.

قال ابن بابویه:عالم صالح (4).

2176-طالب أبو القاسم عزّ الدین بن طالب کیا سراج الدین بن أبی طالب الحسینی.

قال ابن بابویه:عالم صالح (5).

2177-طالب بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی الأبهری.

ص:196


1- (1) إنباء الغمر بأبناء العمر 89:3-90.
2- (2) سمط النجوم العوالی 194:4.
3- (3) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 101 برقم:205.
4- (4) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 103 برقم:211.
5- (5) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 103 برقم:212.

قال ابن بابویه:فقیه صالح،قرأ علی الشیخ الجلیل محیی الدین الحسین بن المظفّر الحمدانی رحمهم اللّه (1).

طاهر

2178-طاهر بن إبراهیم بن طاهر بن محمّد اللحیانی بن عبد اللّه بن عبید اللّه ابن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد ببغداد من نازلة الجحفة،و قال:عقبه:أبو الفضل جعفر،و الحسین درج (2).

2179-طاهر بن إبراهیم بن محمّد بن إبراهیم بن محمّد بن عبید اللّه بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بمصر (3).

2180-طاهر أبو أحمد بن أبی القاسم بن علی الأمیر بن محمّد بن إبراهیم بن عبد اللّه رأس المذری بن جعفر المجدر بن عبد اللّه بن جعفر بن محمّد الحنفیّة بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

2181-طاهر بن أحمد بن جعفر بن عبد الرحمن بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بطبرستان،و قال:و قال أبو الحسن علی ابن محمّد العلوی العمری النسّابة المعروف بابن الصوفی،عن ابن أبی جعفر:ما ذکر له الکوفیّون عقبا.

و قال ابن خداع فی مشجّرة ابن عدی الزارع النسّابة،و هو ابن الحسن البصری:أولد

ص:197


1- (1) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 102 برقم:207.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 66-67.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 296-297.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 148.

عبد الرحمن بن محمّد البطحانی:جعفر و علی.أمّا علی،فأعقب محمّد الأکبر.و أمّا جعفر بن عبد الرحمن،فأعقب أحمد بن جعفر ابن عبد الرحمن بن محمّد البطحانی،و له ثلاثة:طاهر بطبرستان،و عیسی بالری،و کوچک بآمل (1).

2182-طاهر بن أحمد بن الحسین ترنج بن علی بن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد ببغداد (2).

2183-طاهر بن أحمد بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:کان مع علی بن زید (3)فی معسکر الناجم،فلمّا تبیّن علی بن زید أمره و دعوته و ما هو علیه،کان یستمیل قوّاده و یعرفهم خبره،و یدعوهم إلی نفسه،فبلغ الناجم خبره،فدعا به و الاثنین الآخرین (4)،فضرب أعناقهم صبرا (5).

2184-طاهر بن أبی العبّاس أحمد بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم ابن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو إسماعیل طباطبا:هو الذی قتله صاحب الزنج،و ذکر علی بن إبراهیم الجوّانی المحدّث الناسب أنّه معقّب،و له بقیّة منهم:القاسم بن طاهر،و محمّد بن طاهر،و إبراهیم بن طاهر،و زید بن طاهر (6).

ص:198


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 208.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 65.
3- (3) هو علی بن زید بن الحسین بن عیسی بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.
4- (4) و هما طاهر بن أحمد هذا و محمّد بن القاسم بن حمزة بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس بن علی بن أبی طالب.
5- (5) مقاتل الطالبیّین ص 436.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 77.

و قال أیضا:لم یعقّب (1).

2185-طاهر صعوة بن أحمد بن محمّد بن علی بن محمّد بن یحیی بن الحسین بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الأقساسی.

قال السمعانی:کان دیّنا ثقة،یروی عن أبی علی الحسن بن محمّد بن سلیمان السلمی،عن أبی سعید العدوی،عن عراش،عن أنس (2).

2186-طاهر بن إسحاق بن عیسی بن محمّد الأکبر بن علی العریضی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

2187-طاهر بن إسماعیل المنقذی بن جعفر بن عبد اللّه بن الحسین الأصغر ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بطبرستان،و قال:امّه صفیّة بنت القاسم بن عبد اللّه بن الحسین الأصغر،عقبه محمّد.و عن ابن أبی جعفر الحسینی النسّابة:و هو فی صحّ (4).

2188-طاهر بن إسماعیل بن محمّد بن أحمد بن هارون بن موسی الکاظم ابن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

2189-طاهر بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:لا عقب له (6).

ص:199


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 207.
2- (2) الأنساب للسمعانی 200:1.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 348.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 212.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 92.
6- (6) لباب الأنساب 448:2.

2190-طاهر بن الحسن الصوفی بن طاهر بن علی الرئیس بن محمّد العقیقی ابن جعفر بن عبد اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

2191-طاهر بن أبی محمّد الحسن بن عبد اللّه بن الحسن بن إدریس بن محمّد بن یحیی السویقی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب نقیب تفلیس.

ذکره البیهقی،و قال فی تحقیق نسبه:و العقب من دیباجة بنی هاشم عبد اللّه بن الحسن بن الحسن:محمّد النفس الزکیّة،و إبراهیم قتیل باخمری،و موسی الجون، و یحیی المدفون بالرقّة،و إدریس صاحب المغرب،و سلیمان المقتول بفخّ،فامّ محمّد و إبراهیم و موسی هند بنت أبی عبیدة بن زمعة بن الأسود.

و العقب من موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن رجلان:عبد اللّه، و إبراهیم،و امّهما امّ سلمة بنت محمّد بن طلحة بن عبد اللّه بن عبد الرحمن بن أبی بکر بن أبی قحافة،و کان عبد اللّه فاضلا ناسکا،یری الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر لازما.

و العقب من عبد اللّه بن موسی بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن خمسة:سلیمان، و موسی،و صالح،و یحیی السویقی،و أحمد الأحمدی،و امّ یحیی حلیدة بنت صباب بن زهیر من بنی أسد بن خزیمة.

و العقب من یحیی السویقی بن عبد اللّه بن موسی بن عبد اللّه الدیباج رجلان:أبو حنظلة إبراهیم،و محمّد،امّهما مریم بنت إبراهیم بن موسی بن عبد اللّه بن الحسن.

و العقب من محمّد بن یحیی السویقی تسعة:عبد اللّه،و علی،و یوسف الخیل، و یحیی،و داود،و القاسم،و إسماعیل،و إدریس الأقطع،و العبّاس،و لم یذکر ابن أبی جعفر النسّابة إسماعیل بن محمّد،و امّ إدریس امّ ولد.

و العقب من إدریس الأقطع:الحسن وحده.

و العقب من الحسن بن إدریس بن محمّد بن یحیی:عبد اللّه المعروف ب«کلیب».

ص:200


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 64.

و العقب من عبد اللّه کلیب رجلان:أبو الحسن علی،و أبو محمّد الحسن.

و العقب من أبی محمّد الحسن بن عبد اللّه کلیب:طاهر،و علی،و محمّد،امّهم عامیّة.

قال السیّد أبو الغنائم:هم الیوم بتفلیس،و ذکر السیّد أبو جعفر خلاف ذلک فی مواطنهم.

و هذا نسب صحیح واضح مذکور فی جمیع الکتب لا شکّ فیه و لا خلاف (1).

2192-طاهر بن أبی الفضل الحسن بن المحسن بن حمزة بن علی بن أحمد الزاهد بن محمّد بن علی بن عبد اللّه بن جعفر بن عبد اللّه بن جعفر الأصغر بن محمّد الحنفیّة بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

2193-طاهر بن الحسن بن محمّد بن حمزة بن إسحاق الأشرف بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

2194-طاهر بن الحسن بن محمّد بن طاهر بن زید بن الحسن الأمیر بن زید ابن الحسن بن علی بن أبی طالب نقیب صنعاء الیمن.

ذکره البیهقی (4).

2195-طاهر بن أبی محمّد الحسن الأعور بن محمّد الکابلی بن عبد اللّه بن محمّد النفس الزکیّة بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو إسماعیل طباطبا:انقرض،و قیل:درج،و أصحّ القولین هو درج (5).

2196-طاهر بن أبی عبد اللّه الحسین بن علی بن داود بن أبی الکرام عبد اللّه ابن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ص:201


1- (1) لباب الأنساب 554:2-556.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 339.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 202.
4- (4) لباب الأنساب 565:2.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 252.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

2197-طاهر بن الحسین بن علی الخارص بن محمّد الدیباج بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

2198-طاهر بن طاهر بن أبی محمّد الحسن بن أحمد بن عبد اللّه بن علی بن عبید اللّه بن أحمد الشعرانی بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بنیشابور،و قال:و هو دعیّ کذّاب مبطل فی دعواه.

و أقول:العقب من أبی محمّد الحسن بن أحمد بن عبد اللّه بن محمّد بن علی بن عبید اللّه أربعة نفر،هم:أبو الطیّب زید ورد اصفهان و ولد ابن له بها،و أبو الحسن أحمد المقیم بیزد،و امّهما امّ کلثوم (3).

2199-طاهر أبو عقیل بن عبد اللّه بن عبید اللّه بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب العبّاسی العلوی الرازی.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بقهر،و قال:وجدت بخطّ النسّابة المرشد باللّه زین الشرف کنیته أبو عقیل العبّاسی العلوی الرازی (4).

2200-طاهر بن أبی الحسن علی بن أحمد الزاهد بن محمّد العوید بن علی ابن عبد اللّه رأس المذری بن جعفر الأصغر بن عبد اللّه بن جعفر بن محمّد الحنفیّة ابن علی بن أبی طالب.

ص:202


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 251.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 256.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 337.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 259.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

2201-طاهر بن أبی الحسن علی بن الحسن بن الحسین بن الحسن الأفطس ابن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:ذکره ابن أبی جعفر الحسینی النسّابة،و قال الاصفهانی أبو الحسین محمّد بن القاسم التمیمی النسّابة:هو مئناث.

قلت:و أصحّ القولین له عقب (2).

2202-طاهر بن أبی الحسین علی بن الحسین بن هارون الأقطع بن الحسین ابن محمّد بن هارون بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

2203-طاهر العریضی بن علی بن طاهر بن أبی القاسم الحمّاد علی بن جعفر ابن الحسن بن عیسی الرومی بن محمّد الأزرق بن عیسی النقیب بن محمّد بن علی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:کان قصرا،آدم أشط أبلح،مات باستراباد فی سنة اثنا و خمسین و خمسمائة.و أولاده کانوا بسانزوار فی محلّة میدان.

و العقب من أبیه الأمیر علی بن طاهر-و قد رأیته شیخا أناف علی السبعین،و توفّی فی سنة سبع و خمسمائة-:المرتضی و کان بنیشابور،و أبو القاسم،و طاهر،و مانکدیم.

و العقب من المرتضی:علی.و من علی:أبو طالب.و العقب من مانکدیم:محمّد.

و العقب من السیّد طاهر بن علی بن طاهر بن أبی القاسم الحمّاد:فی علی الملقّب ب« أمیر»امّه فاطمة اخت السیّد الإمام محمّد بن علی زبارة.و فی أبی تراب،و التقی، و مهدی،و الرضی،و المرتضی،امّهم عامیّة بنت أبی الحسن الغازی،و لابنه علی بن طاهر

ص:203


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 258.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 139-140.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 12.

الملقّب ب«أمیر»عقب فی ابنة السیّد محمّد سکینة المحمّدی،و کان یتبع الخطیب بنیشابور (1).

2204-طاهر بن علی بن محمّد العقیقی بن جعفر بن عبد اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بمصر (2).

و قال أیضا:عقبه بمصر (3).

2205-طاهر أبو القاسم بن أبی الحسن علی بن أبی جعفر محمّد بن أبی عبد الرحمن الحسن البصری بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

2206-طاهر بن عیسی بن علی بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

2207-طاهر أبو طالب بن القاسم عجیرا بن إبراهیم بن الحسن بن محمّد بن سلیمان بن داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (6).

2208-طاهر بن القاسم بن أحمد کرکورة بن أبی جعفر محمّد بن جعفر بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن

ص:204


1- (1) لباب الأنساب 661:2-662.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 302.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 313.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 347.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 276.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 328.

أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الری من نازلة قم،و قال:امّه امّ ولد،بقیّة عقبه من رجلین:من أبی الحسین محمّد تبنی،امّه خدیجة بنت الحسین بن حمّاد الأشعری.و من أبی الحسن علی،و قیل:یکنّی أبو القاسم،امّه امّ کلثوم بنت أحمد الرازی (1).

2209-طاهر أبو حرب بن أبی عبد اللّه محمّد بن أبی علی أحمد بن محمّد ششدیو بن الحسین بن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

2210-طاهر أبو منصور بن محمّد بن أحمد المطهّر بن محمّد بن طاهر بن أحمد بن محمّد بن جعفر بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب نقیب راوند قم.

ذکره البیهقی،و عبّر عنه بالسیّد الرئیس النقیب.

ثمّ قال:تفصیل ذلک النسب الطیّب:العقب من القاسم بن الحسن بن زید بن الحسن:

عبد الرحمن الشجری،و حمزة،و الحسن،و محمّد البطحانی،و لم یذکر أبو الحسین النسّابة الحسن فی کتابه،امّ عبد الرحمن الشجری و حمزة و الحسن امّهات أولاد.

و العقب من عبد الرحمن الشجری:جعفر،و الحسین،و علی،و محمّد،و ابن أبی جعفر النسّابة لم یذکر فی کتابه محمّد،امّ محمّد سکینة بنت عبد اللّه بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی.

و العقب من محمّد بن عبد الرحمن الشجری:عبد اللّه،و الحسن،و الحسین،و سکینة، و حمزة،امّهم فاطمة بنت عبد اللّه الإمام بن زید بن عبد اللّه بن سلیمان بن ثابت الأنصاری صاحب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،و محمّد،و أحمد.

و العقب من أحمد بن محمّد بن عبد الرحمن:عیسی بالری،و حمزة،و جعفر،و أبو

ص:205


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 156.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 10.

الحسین طاهر.

و العقب من أبی الحسین طاهر:المحسن،و علی،و القاسم بالری،و أحمد،و محمّد.

و العقب من محمّد بن طاهر بن أحمد بن محمّد:أبو منصور أحمد،و أبو محمّد انتقل من قم إلی راوند (1).

أقول:لم یتعرّض فی تفصیل النسب لجعفر بن عبد الرحمن الشجری.

2211-طاهر بن أبی جعفر محمّد بن أحمد بن أبی سلیمان محمّد بن عبید اللّه الأمیر بن عبد اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

2212-طاهر أبو الهیجاء کیاکی بن محمّد بن جعفر بن یحیی بن محمّد الفأفاء ابن عبد اللّه بن محمّد بن حمزة بن إسحاق الأشرف بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر الطیّار بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد باصفهان من ناقلة جیلان،ثمّ قال:و قال السیّد النسّابة أبو الغنائم الدمشقی:العقب من جعفر بن محمّد بن یحیی بن محمّد ابن عبد اللّه بن محمّد بن حمزة بن إسحاق الأشرف:جعفر،امّه عامیّة من أهل مصر،توفّی سنة عشر و ثلاثمائة.

قلت:لم یذکر أحد من النسّابة من جعفر بن یحیی بن محمّد بن عبد اللّه هذا غیر جعفر بن جعفر وحده.

و قال السیّد الإمام النسّابة المرشد باللّه زین الشرف أبو الحسین یحیی بن الحسین:

حدّثنی الشریف النسّابة مانکدیم بن ششدیو و هو أبو العبّاس أحمد بن علی بن محمّد ششدیو بن الحسین بن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی،عن الشریف أبی القاسم الجعفری الجرجانی النسّابة،و هو علی بن أحمد بن الحسین بن أحمد بن الحسن بن زید بن عبد اللّه بن القاسم بن إسحاق العریضی،إنّه

ص:206


1- (1) لباب الأنساب 559:2-560.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 178.

أثبت لهم هذا النسب:جعفر بن یحیی بن المفرج و هو محمّد بن القاسم العالم بن موسی بن إبراهیم بن إسماعیل بن جعفر بن إبراهیم بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر الطیّار،و هو أعرف بحال عشیرته و قومه مع بصیرته و علمه و جهده و معرفته،و اللّه أعلم بالحقّ و الصواب.

هذا ما عرفته و رویته و أیقنته فأثبتّه،و لا یعلم الغیب إلاّ اللّه.

قلت:أبو الهیجاء الکیاکی هو طاهر بن محمّد بن جعفر بن یحیی بن المفرج هو محمّد بن القاسم العالم بن موسی بن إبراهیم بن إسماعیل بن جعفر بن إبراهیم بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر الطیّار،فی روایة أبی القاسم الجعفری الجرجانی النسّابة عقبه:أبو الحسن محمّد لقبه الأشرف،و هو الوزیر باصفهان،و امّه بنت أبی الحسن علی بن جعفر بن یحیی بن المفرج هو محمّد بن القاسم العالم بن موسی بن إبراهیم بن إسماعیل بن جعفر بن إبراهیم بن محمّد بن علی الزینبی (1).

2213-طاهر بن محمّد النفس الزکیّة بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن قتل بفخّ،و قال:امّه فاختة بنت فلیح بن محمّد ابن المنذر بن الزبیر بن العوام بن خویلد بن أسد،و قیل:امّه بریرة.و أصحّ القولین امّه فاختة بنت فلیح بن محمّد بن المنذر،و عقبه:محمّد،و علی،و هما درج.

و فی أنطاکیة قوم یعرفون ببنی الضائع ابن عمر،و إنّهم من ولد طاهر بن محمّد،و هم کاذبون (2).

و قال أیضا:بأنطاکیة قوم ینتسبون إلی طاهر هذا،یعرفون ببنی الضائع(الصائغ-خ ل )ابن عمر،و هم کاذبون فی دعواهم و لیس لهم فی النسب حظّ،قاله الشریف النسّابة أبو عبد اللّه بن طباطبا (3).

ص:207


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 27-29.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 230.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 7.

2214-طاهر بن محمّد بن عبد اللّه بن الحسین بن محمّد ششدیو بن الحسین ابن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

2215-طاهر بن محمّد اللحیانی بن عبد اللّه بن عبید اللّه بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده الجحفة (2).

و ذکره أیضا ممّن ورد هو بطبرستان من ناقلة المدینة،و قال:و ولده بالجحفة و بغداد (3).

2216-طاهر بن محمّد الکابلی بن عبد اللّه الأشتر بن محمّد النفس الزکیّة بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:انقرض،و قیل:درج،و أصحّ القولین أنّه انقرض (4).

2217-طاهر أبو القاسم بن أبی جعفر محمّد و یعرف بمسلم بن عبید اللّه الأمیر ابن طاهر بن یحیی بن الحسن بن جعفر بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:درج (5).

2218-طاهر أبو الحسن (6)الملیح أمیر المدینة بن أبی جعفر محمّد و یعرف بمسلم

ص:208


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 281.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 107.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 214.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 309.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 300.
6- (6) فی المنتقلة:أبو الحسین.

بن عبید اللّه الأمیر بن طاهر بن یحیی بن الحسن بن جعفر بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی الشاعر.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

و قال ابن الفوطی:ذکره أبو الغنائم الزیدی النسّابة،و قال:کان طاهر شاعرا أدیبا، و حدّثنی أبو الحسن بن محمّد،و قال:اجتمعت بطاهر الملیح فی المدینة علی ساکنها أفضل السّلام،و کان إذ ذاک أمیرها،فدعانی یوما،فحضرت و حضر أولاده علی المائدة و هم سودان،فقلت:أیّها الأمیر عیّرت نسل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله بالسوداوات،فقال:هنّ سخیّات،فقلت:لا عین فضحک،و أنشدنی فیهم:

أولاد باز نشوا فی رأس مرقبة عیطاء شاهقة زلّت مراقیها

عاشوا زمانا خیار الطیر یطعمهم باز کسور و خیر الطیر بازیها

ألفوا لآبائهم بنیان مکرمة فشیّدوها و زادوا فی معالیها (2)

2219-طاهر أبو إسماعیل بن أبی هاشم محمّد بن أبی یعلی المحسن بن طاهر بن علی بن أبی الحسین محمّد الشاعر بن أحمد بن محمّد الشاعر بن أحمد ابن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

تزوّج ملک بانو بنت أبی طالب الحسین بن محمّد بن جعفر بن الحسن الکوفی بن عیسی الرومی بن محمّد الأزرق بن عیسی الأکبر النقیب بن محمّد الأکبر بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب (3).

2220-طاهر بن أبی طاهر محمّد المبرقع بن محمّد بن الحسن بن الحسین بن عیسی بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الری،و قال:عقبه:المطهّر امّه زینب بنت أبی عمارة حمزة بن الحسن بن حمزة بن الحسین بن محمّد بن حمزة بن إسحاق الأشرف بن

ص:209


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 300.
2- (2) مجمع الآداب 494:5-496 برقم:5559.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 23.

علی الزینبی (1).

و ذکره أیضا ممّن ورد بمصر و مات بها،و قال:عقبه:المطهّر بالری،و إنسان آخر (2).

2221-طاهر أبو البرکات عماد الشرف بن أبی سعد محمّد بن نظام الشرف ابن طباطبا العلوی النسّابة.

قال ابن الفوطی:سمع الجامع الصحیح جمع عبد اللّه بن عبد الرحمن الدارمی،علی الحافظ موفّق الدین أبی الفتوح داود بن معمّر القرشی الاصفهانی،بسماعه من أبی الوقت بسنده،فی المحرّم سنة ثلاث و عشرین و ستمائة،بمحلّة باب دزیمة بسکّة کوشک باصبهان (3).

2222-طاهر أبو القاسم بن یحیی بن الحسن بن جعفر الحجّة بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:کتب إلینا أنّ صاحب الصلاة بالمدینة دسّ سمّا إلیه فقتله،و کان سیّدا فاضلا،و قد روی عن أبیه و غیره،و کتب عنه أصحابنا (4).

و ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:امّه آمنة بنت إسماعیل بن عزیز (5).

و قال البیهقی:درج (6).

2223-طاهر بن یحیی الصوفی بن عبد اللّه بن محمّد الأکبر بن عمر الأطرف ابن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد من ولده بمصر (7).

ص:210


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 163.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 299.
3- (3) مجمع الآداب 78:2 برقم:1072.
4- (4) مقاتل الطالبیّین ص 450.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 313.
6- (6) لباب الأنساب 446:2.
7- (7) منتقلة الطالبیّة ص 303.

طفیل

2224-طفیل بن منصور بن جمّاز بن شیحة بن هاشم بن القاسم بن مهنّا بن الحسین بن مهنّا بن داود بن القاسم بن عبد اللّه بن طاهر بن یحیی بن الحسن بن جعفر الحجّة بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی أمیر المدینة النبویّة.

قال الفاسی:ولی المدینة بعد قتل أخیه کبیش بن منصور،فی یوم الجمعة سلخ رجب فی سنة سبع و عشرین و سبعمائة،و کان وصول طفیل فی الحادی و العشرین من شوّال من سنة سبع و عشرین إلی المدینة،و استمرّ حاکما بها ثمان سنین و ثلاثة عشر یوما،ثمّ ولیها ودی بن جمّاز،و جاء الخبر بولایته فی شوّال سنة ستّ و ثلاثین،و استمرّ إلی سنة ثلاث و أربعین و سبعمائة،فملک طفیل المدینة عنوة.و استمرّ ودی معزولا،حتّی مات فی سنة خمس و أربعین و سبعمائة.

و استمرّ طفیل علی الإمرة،حتّی عزل فی سنة خمسین،فخرج منها بعد أن نهبها أصحابه،ثمّ قصد مصر،فاعتقل بها حتّی مات معتقلا،فی شوّال سنة اثنتین و خمسین و سبعمائة (1).

طلحة

2225-طلحة بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال المفید:امّه امّ إسحاق بنت طلحة بن عبید اللّه التیمی،و کان جوادا (2).

و قال البیهقی:لا عقب له (3).

الطیّب

2226-الطیّب بن هادی بن زید الحسینی الشجری.

ص:211


1- (1) العقد الثمین 285:3.
2- (2) الارشاد 26:2.
3- (3) لباب الأنساب 450:2.

قال ابن بابویه:فقیه زاهد،قرأ علی الشیخ المفید عبد الجبّار الرازی رحمهم اللّه (1).

حرف الظاء

الظاهر

2227-الظاهر بن أبی المفاخر بن أبی العشائر الحسینی الأفطسی.

قال ابن بابویه:عالم دیّن (2).

ظفر

2228-ظفر أبو الفضل بن داعی بن مهدی بن محمّد بن جعفر بن محمّد الأکبر ابن جعفر الملک بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب العلوی الاسترابادی.

ذکره الحافظ عبد الغافر (3).

و قال ابن بابویه:فقیه صالح ثقة،قرأ علی الشیخ أبی الفتح الکراجکی رحمهم اللّه (4).

2229-ظفر أبو منصور الزکیّ بن أبی الحسین محمّد بن أبی جعفر أحمد بن محمّد زبارة بن عبد اللّه المفقود بن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس بن علی ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی الزباری الغازی.

قال البیهقی:قد ذکره الحاکم أبو عبد اللّه الحافظ فی تاریخ نیسابور،و قال:یقال له:

أبو منصور بن زبارة العلوی العابد الزکیّ الفارس الجواد،سمع بنیسابور عمّه السیّد أبا علی محمّد بن زبارة العلوی،و أبا العبّاس محمّد بن یعقوب الأصمّ و أقرانهم،و ببخارا أبا صالح خلف بن محمّد الخیّام،و ببغداد أبا بکر أحمد بن سلیمان الفقیه،و أبا عبد اللّه محمّد بن مخلد القاضی،و بالکوفة أبا الحسین علی بن عبد الرحمن بن مانی،و أبا جعفر محمّد بن علی بن دحیم الشیبانی.

قال الحاکم أبو عبد اللّه:صحبت السیّد أبا منصور زبارة فی السفر و الحضر،فما رأیته ترک صلاة اللیل،و ما رأیته یبخل علی أحد من المسلمین بما یجده،بل یبذل ما فی یده،

ص:212


1- (1) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 102 برقم:208.
2- (2) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 106 برقم:217.
3- (3) تاریخ نیسابور المنتخب من السیاق ص 424-425 برقم:883.
4- (4) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 104 برقم:214.

و لا یبالی أن یلحقه ضیق بعده.

و قال السیّد أبو منصور ظفر:لمّا مات محمّد بن جعفر بن الحسن بن علی بن عمر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب المعروف بأبی جعفر الصوفی،فی حبس محمّد بن طاهر بالشادیاخ،و حملت جنازته و القید علی رجلیه لیدفن فی مقبرة عبد اللّه بن طاهر، تبعت جنازته امرأة علویّة،و هی تقول:یا آل طاهر شتّت اللّه جمعکم و فرّقکم،کما فرّقتم جمع آل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،قال:فما أتی علی ذلک أیّام قلائل حتّی انقطعت دولة الطاهریّة، و کان من أمر یعقوب بن اللیث ما کان.

قال الحاکم:أخبرنا السیّد أبو منصور ظفر زبارة،قال:أخبرنا محمّد بن علی الشیبانی بالکوفة،قال:أخبرنا أحمد بن خادم بن أبی غزوة،قال:أخبرنا عبید اللّه بن موسی،قال:

أخبرنا علی بن صالح،عن عاصم،عن زرّ،عن عبد اللّه،قال:کان الحسن و الحسین علیهما السّلام أمام النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فیثبان علیه،فإذا نهیا عن ذلک أشار بیده نحوهما،فلمّا قضی الصلاة ضمّهما و قال:من أحبّنی فلیحبّ هذین.

قال الإمام علی بن أبی صالح الصالحی الخواری فی تاریخ بیهق:السیّد أبو منصور ظفر زبارة من السادات الکبار و کبار السادات،محدّث غاز،و هو أخ السیّد النقیب أبی یحیی محمّد زبارة.

قال السیّد أبو منصور:أخبرنا أبو الحسین علی بن عبد الرحمن بالکوفة،قال:أخبرنا أبو عمرو أحمد بن حازم،قال:أخبرنا ثابت بن محمّد،قال:أخبرنا سفیان،عن الحجّاج بن فرافصة،عن مکحول،عن أبی هریرة،عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله أنّه قال:من طلب الدنیا حلالا استعفافا عن المسألة و تعطّفا عن جاره بعثه اللّه یوم القیامة و وجهه کالقمر لیلة البدر،و من طلب الدنیا حلالا مکاثرا مفاخرا مرائیا لقی اللّه تعالی و هو علیه غضبان.

و العقب من السیّد أبی منصور ظفر بن أبی الحسین محمّد بن أحمد زبارة:السیّد أبو الحسن الزاهد محمّد بن ظفر (1).

و قال أیضا:و العقب من السیّد أبی منصور ظفر:السیّد أبو الحسن محمّد بن أبی منصور

ص:213


1- (1) لباب الأنساب 509:2-511 و 715.

ظفر،و یعرف ب« پلاس پوش»و أبو إبراهیم جعفر و لا عقب له.

و العقب من أبی الحسن محمّد بن أبی منصور المعروف بپلاس پوش :أبو سعید زید، و أبو علی أحمد،و نازنین و لا عقب لها.

و العقب من أبی سعید زید بن أبی الحسن محمّد بن أبی منصور:أبو محمّد یحیی و لا عقب له،و أبو الحسن محمّد بن أبی سعید زید بن أبی الحسن المعروف بالسیّد أبی الحسن الزاهد،و أبو منصور عبد اللّه و یعرف ب«السیّد سخت کمان»و أبو القاسم علی،و جوهر، و زینب،لا عقب لهما.

و العقب من أبی الحسن الزاهد محمّد بن أبی سعید زید بن أبی الحسن محمّد بن أبی منصور ظفر:أبو طاهر محمّد،و أبو سعید محمّد،و أبو الحسن محمّد،و ساری،و أمیری.

و العقب من أبی منصور عبد اللّه سخت کمان بن أبی سعید زید بن أبی الحسن محمّد بن أبی منصور ظفر:بنات هنّ:جاجان،و ماهک،و درّک،و ستایک،و فاطمکک.

و العقب من السیّد أبی القاسم علی بن أبی سعید زید بن أبی الحسن محمّد بن أبی منصور ظفر:أبو سعید زید المعروف بالسیّد الزکی،و السیّد أبو إبراهیم جعفر،و أبو البرکات زید،و عزیزی،و بنتان.

و العقب من أبی سعید محمّد بن أبی الحسن الزاهد محمّد بن أبی سعید زید بن أبی الحسن محمّد بن أبی منصور ظفر زبارة:أبو محمّد یحیی،و أبو جعفر هبة اللّه،و أبو الحسن محمّد،و أبو طالب محمّد،و أبو القاسم شرفشاه،و أمیری،و جاجان.

و العقب من أبی طاهر محمّد بن أبی الحسن الزاهد محمّد بن أبی سعید زید بن أبی الحسن محمّد بن أبی منصور ظفر:جاجان،و نازنین،و لم یعقّب ذکرا.

و العقب من أبی الحسن محمّد بن أبی الحسن الزاهد:علی،و فاطمة.

و العقب من أبی سعید الزکی زید بن أبی القاسم علی بن أبی سعید زید بن أبی الحسن محمّد بن أبی منصور ظفر:شمس الدین محمّد المنجّم،و أبو الفتوح علی،و نازنین، و زهراء،و أمیری.

و العقب من أبی إبراهیم جعفر بن أبی القاسم علی بن أبی سعید زید:أبو محمّد فضل اللّه لا عقب له،و أبو منصور فضل اللّه لا عقب له إلی الآن و هو فی الأحیاء،و کمال الدین أبو

ص:214

القاسم علی بن جعفر،و أبو الحسین محمّد بن جعفر،و أبو یعلی العزیز بن جعفر،و نازنین، و حانک.

و العقب من أبی البرکات زید بن أبی القاسم علی بن أبی سعید بن أبی الحسن محمّد بن أبی منصور ظفر:أبو محمّد یحیی،و أبو منصور ظفر،و ستّیکان،و جوهرک،و کدبانوک.

و العقب من أبی محمّد یحیی بن أبی سعید محمّد بن أبی الحسن الزاهد محمّد ابن أبی سعید زید بن أبی الحسن محمّد بن أبی منصور ظفر زبارة:أبو الحسن محمّد بن یحیی، و فاطمة،و فخری ستّی،لا عقب لهما.

و العقب من أبی القاسم شرفشاه بن أبی سعید محمّد بن أبی الحسن الزاهد محمّد بن أبی سعید زید بن أبی الحسن محمّد بن أبی منصور ظفر:علی.

و العقب من علی:بنت اسمها حانک.

و العقب من أبی الحسن محمّد بن یحیی بن أبی سعید محمّد بن أبی الحسن الزاهد:أبو طالب أحمد،و أبو الحسن محمّد،و علی أبو الحسن.

و العقب من شمس الدین المنجّم محمّد بن أبی سعید الزکی زید بن أبی القاسم علی بن أبی سعید زید بن أبی الحسن محمّد بن أبی منصور ظفر زبارة:أبو سعید زید،و فاطمة، و ستّی،و کریمة.

و العقب من أبی سعید زید بن محمّد بن أبی سعید الزکی محمّد بن أبی القاسم من بنت اسمها سالک فحسب.

و العقب من کمال الدین أبی القاسم علی بن أبی إبراهیم جعفر بن أبی القاسم علی بن أبی سعید زید بن أبی الحسن محمّد بن أبی منصور ظفر زبارة:علی بن علی لا عقب له إلی الآن،و أبو منصور ظفر لا عقب له،و ستانک،و جلیلة،و فاطمة.

و العقب من أبی الحسن محمّد بن أبی إبراهیم جعفر بن علی بن أبی سعید زید ابن أبی الحسن محمّد بن أبی منصور ظفر:جاجان،و ستّانک.

و العقب من أبی یعلی العزیز بن أبی إبراهیم جعفر بن علی بن أبی سعید:علی،و أبو علی لا عقب لهما،و منی،و ستّانک.

و العقب من أبی البرکات بن أبی القاسم علی بن أبی سعید زید بن أبی الحسن محمّد بن

ص:215

أبی منصور ظفر:أبو محمّد یحیی بن زید،و أبو منصور ظفر.

و العقب من أبی محمّد یحیی بن أبی البرکات زید بن أبی القاسم علی:أبو البرکات زید، و أبو عبد اللّه الحسین،و نازنین،و ستّانک،و جاجان،و ماهک.

و العقب من أبی البرکات زید بن أبی محمّد یحیی بن زید:أبو سعید لا عقب له، و فاطمة،و تاج،و سیّدة.

و العقب من أبی عبد اللّه الحسین بن أبی محمّد یحیی بن أبی البرکات زید بن أبی القاسم علی بن أبی سعید:أبو المعالی الحسن،و أبو طالب.

و العقب من أبی منصور بن أبی البرکات زید بن أبی القاسم علی بن أبی سعید زید بن أبی الحسن محمّد بن أبی منصور ظفر:أبو القاسم علی بن ظفر،و أبو الحسن محمّد،و أبو البرکات زید.

و العقب من أبی القاسم علی بن أبی منصور ظفر بن أبی البرکات زید:أبو منصور عبد اللّه،و علی بن أبی القاسم علی،و ماهک،و أبو الحسن محمّد بن أبی القاسم علی بن ظفر،و العقب منه بنت.

و العقب من أبی البرکات زید بن أبی منصور ظفر بن أبی البرکات زید مقیم بنیسابور و العقب من أبی علی أحمد بن أبی الحسن پلاس پوس محمّد بن أبی منصور ظفر:السیّد المتکلّم أبو الحسین علی.

و العقب من السیّد المتکلّم أبی الحسین علی بن أبی علی أحمد بن أبی الحسن محمّد پلاس پوش بن أبی منصور ظفر:أبو الحسن محمّد،و أبو علی أحمد،و أبو یعلی حمزة، و أبو عبد اللّه الحسین،و سیّتان،و منی،و فاطمکک.

و العقب من أبی الحسن محمّد بن السیّد المتکلّم أبی الحسین علی بن أبی علی أحمد بن أبی الحسن پلاس پوش محمّد بن أبی منصور ظفر:أبو منصور ظفر بن محمّد،و درّک، و أبو طالب أحمد بن محمّد،و ماهک،و أبو الحسین علی بن محمّد،و عزیزی،و أبو طالب علی بن محمّد لا عقب له.

و العقب من أبی منصور ظفر بن محمّد بن أبی الحسین المتکلّم علی بن أبی علی أحمد بن أبی الحسن پلاس پوش:أبو محمّد یحیی بن ظفر،و أبو القاسم حمزة بن ظفر،

ص:216

و فاطمة،و کریمة،و خدیجة.

و العقب من أبی محمّد یحیی بن ظفر:عزیزی،و کریمة.قال المصنّف:رأیت السیّد أبا علی،و ابنه أبا الحسن،و حافده أبا منصور ظفر بن محمّد و یعرف بأبی منصور السویزی، و سویز من قری بیهق،و رأیت ابناه أبا محمّد و حمزة.

و العقب من جمال الدین أبی القاسم حمزة بن أبی منصور ظفر بن محمّد:أبو علی أحمد بن حمزة،و أبو منصور ظفر بن حمزة،و فاطمة،و کریمة.

و العقب من أبی الحسن محمّد بن حمزة بن ظفر:فاطمة،و سیّدة،و ماهک.

و العقب من أبی علی:أحمد بن حمزة.

و العقب من أبی طالب أحمد بن أحمد بن حمزة بن ظفر:محمّد بن أحمد بن أحمد بن حمزة بن ظفر.

و العقب من أبی منصور ظفر بن حمزة بن ظفر:محمّد،و بنت اسمها تاج.

و العقب من أبی طالب أحمد بن أبی الحسین محمّد بن أبی الحسین المتکلّم:أبو الحسن علی بن أبی طالب أحمد،و أبو عبد اللّه الحسین بن أحمد،و أبو الحسن محمّد بن أحمد،و کدبانوک.

أمّا السیّد أبو الحسن علی بن أبی طالب أحمد،فلا عقب له.

و العقب من أبی عبد اللّه الحسین بن أبی طالب أحمد بن أبی الحسن محمّد بن أبی الحسین المتکلّم:أبو منصور ظفر بن أبی عبد اللّه الحسین بن أبی طالب أحمد ابن أبی الحسن محمّد بن أبی الحسین المتکلّم:أبو الحسین ظفر.

و العقب من أبی سعید زید بن أبی عبد اللّه الحسین بن أبی طالب أحمد بن أبی الحسن محمّد بن أبی الحسین المتکلّم:بنت.

و العقب من أبی الحسین علی بن أبی عبد اللّه الحسین بن أبی طالب أحمد بن أبی الحسن محمّد بن أبی الحسین المتکلّم:أبو الحسن محمّد بن أبی الحسین علی و لا عقب له،و أبو یعلی حمزة.

و العقب من أبی یعلی حمزة بن أبی الحسین علی بن أبی عبد اللّه الحسین بن أبی طالب:

أبو محمّد یحیی بن حمزة،و أبو الحسین علی لا عقب له،و أبو القاسم زید بن حمزة،و أبو

ص:217

الحسن محمّد بن حمزة،و أبو البرکات زید بن حمزة،و نازنین.

و العقب من أبی محمّد یحیی بن حمزة بن أبی الحسین علی بن أبی عبد اللّه الحسین بن أبی طالب:حلیلة،و فاطمة.

و العقب من أبی القاسم زید بن حمزة بن أبی الحسین علی بن أبی عبد اللّه:أبو الحسن محمّد بن أبی القاسم زید بن حمزة،و أبو منصور حمزة بن زید بن حمزة.

و العقب من أبی علی أحمد بن السیّد المتکلّم أبی الحسین علی بن أبی علی أحمد بن محمّد بن أبی الحسن پلاس پوش:أبو الحسن علی بن أحمد،و أبو الحسن محمّد، و عزیزی،و حانک.

و العقب من أبی الحسن علی بن أبی علی أحمد بن السیّد المتکلّم أبی الحسین:أبو یعلی حمزة بن علی،و أبو الحسن محمّد،و له بنت اسمها جاجان.

و العقب من أبی یعلی حمزة بن علی بن أبی علی أحمد بن أبی الحسین المتکلّم:

شهاب الدین أبو سعید زید بن حمزة،و السیّد العالم المتکلّم المذکّر أبو الحسین علی بن حمزة،و إسماعیل بن حمزة لا عقب لإسماعیل.

و العقب من أبی سعید زید بن حمزة الساکن ریع بشاکوه بیهق فی قریة ستارند:السیّد العالم الشاعر محمّد بن زید.

و العقب من محمّد بن أبی سعید بن حمزة بن علی:محمّد،و زهراء.

و العقب من السیّد العالم المتکلّم أبی الحسین علی بن حمزة:أبو عبد اللّه الحسین بن علی.

و العقب من أبی عبد اللّه الحسین بن السیّد المتکلّم أبی الحسین علی بن أبی علی أحمد بن محمّد بن أبی الحسن پلاس پوش:ناصر بن الحسین بن علی،و فاطمة،و عزیزی.

و العقب من ناصر بن الحسین:أبو یعلی حمزة بن ناصر،و أبو عبد اللّه،و أمیری،و منی، و کریمة.لا عقب لأبی عبد اللّه الحسین.

و العقب من أبی یعلی حمزة بن ناصر بن الحسین:أبو سعید زید بن حمزة،و ستّانک.

و العقب من أبی سعید زید بن حمزة،بنتان،فهؤلاء أولاد أبی منصور ظفر بن محمّد بن

ص:218

أحمد زبارة إلی شهور سنة تسع و خمسین و خمسمائة (1).

و قال السمعانی:کان صالحا عابدا زکیّا فارسا جوادا،سمع بنیسابور عمّه السیّد أبا علی بن زبارة،و ببخاری أبا صالح خلف بن محمّد الخیّام،و ببغداد أبا بکر أحمد بن سلمان النجاد،و أبا عبد اللّه محمّد بن مخلد العطّار،و بالکوفة أبا الحسین علی بن عبد الرحمن بن ماتی الکوفی و طبقتهم،و أکثر سماعاته معی،و قد حدّث و حمل عنه العلم.

و صحبته فی السفر و الحضر و الأمن و الخوف،فما رأیته قطّ ترک صلاة اللیل،و لقد کنّا ببغداد نبیت فی دار واحدة لها أربع درجات،و کنّا نبیت علی السطح،و کان ینزل فی نصف اللیل و یجدّد الطهارة و یصعد بجهد و یرجع إلی ورده،و ما رأیته فی السفر و الحضر یبخل علی أحد من المسلمین بما یجده،بل کان یبذل ما فی یده و لا یبالی أن یلحقه ضیق بعده،کما قال الفرزدق فی آبائه الطاهرین:

لا یقبض العسر بسطا من أکفّهم سیّان ذلک إن أثروا و إن عدموا (2)

و قال الحافظ عبد الغافر:العابد الورع السخیّ،ذو الخصال الحمیدة و الخلال السنیّة.

سمع عمّه السیّد أبا علی ابن زبارة،و أبا العبّاس الأصمّ،و أبا زکریّا العنبری،و أقرانهم من مشایخ نیسابور،و فی الرحلة ببخارا خلف بن محمّد الخیّام،و ببغداد محمّد بن مخلد القاضی،و أبا بکر بن سلیمان،و بالکوفة ابن دحیم،و ابن ماتی و أقرانهم.

خرّج له الحاکم أبو عبد اللّه الفوائد،و سمع الخلق منه،و کانت اصوله و سماعاته صحیحة،ثمّ احترق قصره بما فیه من الکتب،فضاعت اصوله،فبعد ذلک یقرأ علیه مسموعاته عن الفروع التی کتبت من اصوله،و عورضت بها إلی آخر عمره.و توفّی بقریته و دفن بها سنة عشر و أربعمائة.سمع منه أبو صالح المؤذّن،و أبو بکر ابن خلف (3).

2230-ظفر أبو منصور بن أبی الحسن محمّد بن أبی الحسین علی بن أبی علی أحمد الأکبر بن أبی الحسن محمّد بن أبی منصور ظفر بن أبی الحسین محمّد بن أبی جعفر أحمد

ص:219


1- (1) لباب الأنساب 697:2-703.
2- (2) الأنساب للسمعانی 128:3-129.
3- (3) تاریخ نیسابور المنتخب من السیاق ص 424 برقم:882.

بن محمّد زبارة بن عبد اللّه المفقود بن الحسن المکفوف ابن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی الزباری.

قال البیهقی:قد رأیته،و أمّا العقب منه:فأبو محمّد یحیی و قد رأیته،و جمال الدین حمزة و هو فی الأحیاء،و أمّا إخوانه فأبو القاسم عبد اللّه،و أبو الحسین علی،و أبو طالب و له عقب (1).

حرف العین

عاصم

2231-عاصم بن محمّد الحسنی.

قال ابن حجر:نقیب الأشراف ولیها مرّتین،و محتسب مصر ولیها مرّة،و توفّی فی سنة 782 ه (2).

عبّاد

2232-عبّاد أبو الحسن بن أبی الحسین علی بن أبی عبد اللّه الحسین بن علی ابن الحسین بن الحسن البصری بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی الهمدانی.

قال الثعالبی:لمّا أتت الصاحب البشارة بسبطه أبی الحسن عبّاد أنشأ یقول:

أحمد اللّه لبشری أقبلت عند العشی

إذ حبانی اللّه سبطا هو سبط للنبی

مرحبا ثمّة أهلا بغلام هاشمی

نبویّ علویّ حسنیّ صاحبی

ثمّ قال:

الحمد للّه حمدا دائما أبدا إذ صار سبط رسول اللّه لی ولدا

ثمّ أورد عدّة أبیات لجملة من شعراء العصر فی التهنئة بولادة هذا المولود (3).

ص:220


1- (1) لباب الأنساب 514:2.
2- (2) إنباء الغمر بأبناء العمر 27:2.
3- (3) یتیمة الدهر فی محاسن أهل العصر 277:3.

العبّاس

2233-العبّاس بن إبراهیم الثالث بن جعفر بن إبراهیم الثانی بن جعفر بن إبراهیم الأوّل الرئیس بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر الطیّار ابن أبی طالب

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد ببغداد،و قال:عقبه أبو الحسین (1).

2234-العبّاس أبو الفضل بن أحمد النقیب بن الحسین بن علی المرعش بن عبد اللّه بن محمّد بن الحسن بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد ببغداد (2).

و ذکره أیضا ممّن ورد أولاده البصرة (3)،و سمرقند (4).

2235-العبّاس بن أحمد بن عبید اللّه بن العبّاس بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:امّه کلثوم بنت جعفر بن صالح بن معاویة بن عبد اللّه الجواد (5).

2236-العبّاس بن أحمد کرکورة بن محمّد بن جعفر بن عبد الرحمن الشجری ابن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بآمل (6).

2237-العبّاس بن إسحاق بن إبراهیم بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ص:221


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 70.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 65.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 82.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 182.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 147.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 39.

قال أبو الفرج:قتله الأرمن بمدینة بأرمینیّة یقال لها:دبیل (1).

و قال البیهقی:قتل بمدینة أردبیل،و قتله الأرمن فی المصافّ،و قتل و هو ابن تسع و عشرین سنة (2).

2238-العبّاس بن إسحاق بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الکوفة،و قال:عقبه:إسحاق المهلوس،و یحیی، و العبّاس (3).

2239-العبّاس بن إسماعیل بن محمّد الأرقط بن عبد اللّه الباهر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:درج (4).

2240-العبّاس أبو الفضل بن جعفر بن إبراهیم بن محمّد بن عیسی بن محمّد ابن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

2241-العبّاس بن جعفر الزکی بن علی الهادی بن محمّد بن علی بن موسی ابن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بنیشابور،و قال:و قال شیخی الکیا عن الشریف النسّابة أبی حرب:هذا نسّاب (6).

2242-العبّاس بن جعفر المولتانی بن محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن عمر الأطرف

ص:222


1- (1) مقاتل الطالبیّین ص 449.
2- (2) لباب الأنساب 430:1.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 272.
4- (4) لباب الأنساب 443:2.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 70.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 336.

بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده ببلخ (1).

2243-العبّاس بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال المفید:امّه امّ ولد.و کان-رضی اللّه عنه-فاضلا نبیلا (2).

و قال البیهقی:درج (3).

2244-العبّاس بن أبی محمّد الحسن بن أبی الحسن بن علی بن محمّد بن علی بن إسماعیل بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:أعقب (4).

2245-العبّاس بن الحسن بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:امّه عائشة بنت طلحة الجود بن عمر بن عبید اللّه بن معمّر التیمی.و کان العبّاس أحد فتیان بنی هاشم.

بإسناده عن عبد اللّه بن عمران بن أبی فروة:أنّ العبّاس بن الحسن اخذ و هو علی بابه، فقالت امّه عائشة بنت طلحة:دعونی أشمّه شمّة،و أضمّه ضمّة،فقالوا:لا و اللّه ما کنت فی الدنیا حیّة.

و توفّی العبّاس فی الحبس و هو ابن خمس و ثلاثین،لسبع بقین من شهر رمضان سنة خمس و أربعین و مائة (5).

و قال البیهقی:امّه عائشة بنت طلحة الجود،و مات فی حبس الهاشمیّة،و دفن بشاطئ الفرات لسبع بقین من شهر رمضان سنة خمس و أربعین و مائة،و صلّی علیه أهل

ص:223


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 93.
2- (2) الارشاد 209:2 و 214.
3- (3) لباب الأنساب 447:2.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 139.
5- (5) مقاتل الطالبیّین ص 134.

الحبس،و هو یوم قتل ابن خمس و ثلاثین سنة بلا زیادة و نقصان (1).

2246-العبّاس بن الحسن بن الحسین بن علی بن محمّد بن علی بن إسماعیل ابن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بدمشق من ناقلة أردبیل،و قال:عقبه:أبو محمّد الحسن (2).

2247-العبّاس أبو الفضل بن الحسن (3)بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب العلوی المدنی.

قال الخطیب البغدادی:أخو محمّد و عبید اللّه و الفضل و حمزة بنی الحسن،و هو من أهل مدینة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،قدم بغداد فی أیّام هارون الرشید،و أقام فی صحابته، و صحب المأمون بعده،و کان عالما شاعرا فصیحا،و یزعم أکثر العلویّة أنّه أشعر ولد أبی طالب.

أخبرنا أبو سعید الحسن بن محمّد بن عبد اللّه بن حسنویه الکاتب باصبهان،حدّثنا أحمد بن جعفر بن أحمد بن معبد السمسار،حدّثنا أبو بکر بن النعمان،حدّثنا أبو العبّاس العلوی الفضل بن محمّد بن الفضل،قال:قال عمّی العبّاس بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس بن علی بن أبی طالب:

اعلم أنّ رأیک لا یتّسع لکلّ شیء،ففرّغه للمهمّ،و أنّ مالک لا یغنی الناس کلّهم، فخصّ به أهل الحقّ،و أنّ کرامتک لا تطیق العامّة،فتوخّ بها أهل الفضل،و أنّ لیلک و نهارک لا یستوعبان حاجتک و إن دأبت فیهما،فأحسن قسمتهما بین عملک و دعتک من ذلک،فإنّ ما شغلک من رأیک فی غیر المهمّ إزراء بالمهمّ،و ما صرفت من مالک فی الباطل فقدته حین تریده للحقّ،و ما عمدت من کرامتک إلی أهل النقص أضرّ بک فی العجز عن أهل الفضل،و ما شغلت من لیلک و نهارک فی غیر الحاجة أزری فی الحاجة.

ص:224


1- (1) لباب الأنساب 408:1.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 136-137.
3- (3) فی تاریخ الاسلام:الحسین.و هو تصحیف.

أخبرنا الحسن بن أبی بکر،أخبرنا الحسن بن محمّد بن یحیی العلوی،حدّثنا جدّی یحیی بن الحسن بن جعفر بن عبید اللّه بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب،قال:و کان العبّاس بن الحسن فی صحابة أمیر المؤمنین هارون،و کان من رجال بنی هاشم لسانا و بیانا و شعرا،و قال العبّاس بن الحسن یذکر إخاء أبی طالب لعبد اللّه أبی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله لأبیه و امّه من بین إخوته:

إنّا و إن رسول اللّه یجمعنا أب و امّ و جدّ غیر موصوم

جاءت بنا ربّة من بین اسرته غرّاء من نسل عمران بن مخزوم

حزنا بها دون من یسعی لیدرکها قرابة من حواها غیر مسهوم

رزقا من اللّه أعطانا فضیلته و الناس من بین مرزوق و محروم

أخبرنا الجوهری،أخبرنا أبو عبید اللّه محمّد بن عمران المرزبانی،حدّثنا عبد الواحد بن محمّد الخصیبی،حدّثنی محمّد بن إسماعیل،قال:دخل العبّاس ابن الحسن العلوی العبّاسی علی المأمون فتکلّم فأحسن،فقال له المأمون:و اللّه ما علمتک إلاّ تقول فتحسن، و تشهد فتزیّن،و تغیب فتؤمن.

أخبرنی أبو محمّد الخلاّل،حدّثنا أحمد بن محمّد بن عمران،حدّثنا عثمان بن بکر، حدّثنا عبد اللّه بن أبی سعد،حدّثنا عبد اللّه بن مسلم،قال:جاء العبّاس بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس بن علی بن أبی طالب إلی باب المأمون،فنظر إلیه الحاجب ثمّ أطرق، فقال له:لو أذن لنا لدخلنا،و لو اعتذر إلینا لقبلنا،و لو صرفنا لانصرفنا،فأمّا اللفتة بعد النظرة لا أعرفها،ثمّ أنشد:

و ما عن رضا کان الحمار مطیّتی و لکنّ من یمشی سیرضی بما رکب (1)

و قال الذهبی:قدم بغداد فی دولة الرشید،و بقی فی صحبته،ثمّ صحب بعده ولده المأمون،و کان شاعرا بلیغا مفوّها،حتّی قیل:إنّه أشعر آل أبی طالب کلّهم (2).

و قال الصفدی:قدم بغداد فی دولة الرشید،ثمّ صحب المأمون،و کان شاعرا بلیغا

ص:225


1- (1) تاریخ بغداد 126:12-127 برقم:6581.
2- (2) تاریخ الاسلام ص 246 برقم:148.

مفوّها،حتّی قیل:إنّه أشعر آل أبی طالب،و توفّی سنة ثلاث و تسعین و مائة (1).

2248-العبّاس بن الحسین بن علی الخارص بن محمّد الدیباج بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

2249-العبّاس بن أبی هاشم الحسین بن محمّد ششدیو بن أبی عبد اللّه الحسین بن عیسی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بأرجان،و قال:عقبه سراهنک محمّد (3).

2250-العبّاس بن حمزة بن محمّد اللحیانی بن عبد اللّه بن عبید اللّه بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

2251-العبّاس بن العبّاس بن إسحاق بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

2252-العبّاس بن عبد الصمد بن الحسن بن العبّاس بن إدریس بن محمّد بن جعفر بن إبراهیم الرئیس بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الموصل (6).

2253-العبّاس أبو الفضل بن عبد اللّه الأصغر بن العبّاس بن عبد اللّه بن الحسن

ص:226


1- (1) الوافی بالوفیات 648:16 برقم:688.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 256.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 8 و 17 و 253.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 332.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 272.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 317.

الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

2254-العبّاس أبو الفضل بن عبد اللّه مانکدیم بن علی الرئیس بن محمّد العقیقی بن جعفر بن عبد اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

2255-العبّاس أبو الفضل بن علی بن إبراهیم جردقة بن الحسن بن عبید اللّه ابن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

2256-العبّاس أبو الفضل السقّاء الشهید بن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:امّه امّ البنین،و هو أکبر ولدها،و هو آخر من قتل من إخوته لامّه و أبیه؛ لأنّه کان له عقب،و لم یکن لإخوته،فقدّمهم بین یدیه،فقتلوا جمیعا،فحاز مواریثهم، ثمّ تقدّم فقتل،فورّثهم و إیّاه عبید اللّه،و نازعه فی ذلک عمّه عمر ابن علی،فصولح علی شیء رضی به.و فی العبّاس بن علی علیه السّلام یقول الشاعر:

أحقّ الناس أن یبکی علیه فتی أبکی الحسین بکربلاء

أخوه و ابن والده علی أبو الفضل المضرّج بالدماء

و من واساه لا یثنیه شیء و جادله علی عطش بماء

و فیه یقول الکمیت بن زید:

و أبو الفضل إن ذکرهم الحلو شفاء النفوس من أسقام

قتل الأدعیاء إذا قتلوه أکرم الشاربین صوب الغمام

و کان العبّاس رجلا و سیما جمیلا،یرکب الفرس المطهم و رجلاه تخطّان فی الأرض، و کان یقال له:قمر بنی هاشم.و کان لواء الحسین بن علی علیهما السّلام معه یوم قتل.

ص:227


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 257.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 212.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 177.

و بإسناده عن أبی اویس،عن جعفر بن محمّد علیهما السّلام،قال:عبّأ الحسین بن علی أصحابه علیهما السّلام،فأعطی رایته أخاه العبّاس بن علی علیه السّلام.

و بإسناده عن جابر،عن أبی جعفر علیه السّلام أنّ زید بن رقاد الجنبی و حکیم بن الطفیل الطائی قتلا العبّاس بن علی علیه السّلام.

و کانت امّ البنین امّ العبّاس و عبد اللّه و عثمان و جعفر تخرج إلی البقیع،فتندب بنیها أشجی ندبة و أحرقها،فیجتمع الناس إلیها یسمعون منها،فکان مروان یجیء فی من یجیء لذلک،فلا یزال یسمع ندبتها و یبکی (1).

و ذکره المسعودی،و قال:امّه امّ البنین بنت حزام الوحیدیّة (2).

و ذکره المفید،و قال:امّه امّ البنین بنت حزام بن خالد بن دارم (3).

و ذکره الطوسی فی أصحاب الحسین بن علی علیهما السّلام،قال:قتل معه،و هو السقّاء،قتله حکیم بن الطفیل،امّه امّ البنین بنت حزام بن خالد بن ربیعة بن الوحید،من بنی عامر (4).

و قال البیهقی:قتله زید بن رقاد الجنبی،و حکیم بن الطفیل الطائی،و قتل بالطفّ بعد محاربة شدیدة،و هو ابن أربع و ثلاثین سنة،و قبره مفرد بکربلاء،و صلّی علیه جابر بن عبد اللّه الأنصاری (5).

و قال أبو إسماعیل طباطبا:لقبه السقّاء أبو قربة،قتل مع الحسین علیه السّلام،و امّه امّ البنین بنت حزام بن خالد بن ربیعة بن الواحد و هو عامر بن کعب بن عامر بن کلاب بن ربیعة بن عامر بن صعصعة بن معاویة بن بکر بن هوازن بن منصور بن عکرمة بن خصفة بن قیس بن عیلان بن مضر،و فی المشجّر:قیس عیلان (6).

ص:228


1- (1) مقاتل الطالبیّین ص 55-56.
2- (2) مروج الذهب 63:3.
3- (3) الارشاد 354:1.
4- (4) رجال الشیخ الطوسی ص 102 برقم:1000.
5- (5) لباب الأنساب 397:1.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 261-262.

و قال ابن الطقطقی:امّه امّ البنین بنت حزام بن عامر بن صعصعة،کان العبّاس مع أخیه الحسین علیه السّلام بکربلاء،و کان صاحب رایته.

و سمّی السقّاء و کنّی أبا قربة؛لأنّ الحسین علیه السّلام عطش و أمره أن یأتیه بماء من الفرات، فمضی بقربة إلی الفرات لیملأها،فملأها و أقبل بها إلی أخیه فمنع،فقاتلهم حتّی کشفهم و أتاه بها فسقاه،و یقال:إنّه قتل دون ذلک،و قبره بالحائر.

و کان العبّاس علیه السّلام شجاعا،فارسا،نجیبا،کریما،باسلا،وفیّا لأخیه،واساه بنفسه، علیه و علی أخیه صلوات اللّه و سلامه.

أعقب العبّاس الشهید من ولده:عبید اللّه وحده (1).

أقول،روی الصدوق فی الخصال و الأمالی عن أبی حمزة الثمالی،قال:نظر علی بن الحسین علیه السّلام إلی عبد اللّه بن العبّاس بن علی بن أبی طالب علیه السّلام فاستعبر.

إلی أن قال:رحم اللّه العبّاس،فلقد آثر و ابلی و فدی أخاه بنفسه حتّی قطعت یداه، فأبدل اللّه عزّ و جلّ بهما جناحین یطیر بهما مع الملائکة فی الجنّة،کما جعل لجعفر بن أبی طالب،و انّ للعبّاس عند اللّه عزّ و جلّ منزلة یغبطه بها جمیع الشهداء یوم القیامة (2).

2257-العبّاس أبو الفضل بن أبی الحسن علی نقیب النقباء بن أبی جعفر أحمد بن أبی یعقوب إسحاق بن أبی عبد اللّه جعفر المولتانی بن أبی عمر محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

2258-العبّاس أبو الحسن بن علی بن أبی عبد اللّه جعفر بن عبد اللّه بن جعفر ابن عبد اللّه بن جعفر بن محمّد الحنفیّة بن علی بن أبی طالب العلوی المحمّدی.

ذکره الطوسی فی من لم یرو عنهم،و قال:روی عنه التلعکبری،و قال:هو ولد ولد أبی عبد اللّه جعفر بن عبد اللّه المحمّدی،الذی یروی عنه ابن عقدة،و سمع منه سنة اثنتین

ص:229


1- (1) الأصیلی ص 328.
2- (2) بحار الأنوار 298:44.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 317.

و ثلاثین و ثلاثمائة،و له منه إجازة (1).

2259-العبّاس بن أبی القاسم علی بن الحسن بن الحسن التجّ بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:انقرض (2).

2260-العبّاس بن أبی الحسن علی بن الحسن بن الحسین بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:امّه فاطمة بنت أحمد بن مسلم من أهل الجبل (3).

2261-العبّاس بن علی بن عبد اللّه بن داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

2262-العبّاس أبو طالب بن أبی الحسن علی مرّیخ بن عبد اللّه بن العبّاس بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

2263-العبّاس بن علی بن عبید اللّه بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (6).

2264-العبّاس الأکبر بن الفضل بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ص:230


1- (1) رجال الشیخ الطوسی ص 431،برقم:6181.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 229.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 140.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 295.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 83.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 107.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بینبع (1).

2265-العبّاس بن أبی علی محمّد الأصغر بن أحمد سکین السرماورد بن جعفر بن محمّد بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

2266-العبّاس بن محمّد الأکبر بن الحسن بن عبید اللّه بن الحسن بن عبید اللّه ابن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:أعقب (3).

2267-العبّاس بن محمّد بن العبّاس بن محمّد المطبقی بن عیسی بن محمّد ابن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

2268-العبّاس أبو الفضل بن محمّد الأرقط بن عبد اللّه الباهر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:امّه امّ سلمة بنت محمّد بن علی بن الحسین علیهم السّلام.

بإسناده عن عبد اللّه بن محمّد،قال:دخل العبّاس بن محمّد بن عبد اللّه بن علی ابن الحسین علی هارون،فکلّمه کلاما طویلا،فقال هارون:یا بن الفاعلة،قال:تلک امّک التی تواردها النخّاسون،فأمر به فادنی فضربه بالجرز (5)حتّی قتله (6).

و قال البیهقی:امّه امّ سلمة بنت محمّد الباقر علیه السّلام،قتل ببغداد فی محافل قریش،

ص:231


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 356.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 249.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 308.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 278.
5- (5) الجرز:عمود من حدید.
6- (6) مقاتل الطالبیّین ص 331.

و بنی علیه جدار و هو حیّ،و ما صلّی علیه أحد (1).

و قال ابن الطقطقی:له عقب،و قتله هارون الرشید،و ذلک لأنّه خرج عن بابه بغیر إذنه،فبعث یردّه من الکوفة و قدّمه إلیه،فحاجّه و ردّ علیه،فضرب بالعمد حتّی مات (2).

2269-العبّاس بن محمّد بن عبید اللّه بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

2270-العبّاس بن محمّد بن علی بن أحمد بن علی بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:درج (4).

2271-العبّاس بن موسی بن إبراهیم بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:فی عقبه خلاف (5).

2272-العبّاس بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال المفید:امّه امّ ولد (6).

و ذکره الطوسی فی أصحاب أبیه موسی الکاظم علیه السّلام،و قال:ثقة (7).

و قال ابن الطقطقی:هو معقّب بلا خلاف،و قال بعضهم:و هو المدفون بشوشی قریة

ص:232


1- (1) لباب الأنساب 413:1-414.
2- (2) الأصیلی ص 223.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 107.
4- (4) لباب الأنساب 444:2.
5- (5) لباب الأنساب 439:2.
6- (6) الارشاد 244:2.
7- (7) رجال الشیخ الطوسی ص 339 برقم:5042.

من قری سور المدینة بالأعمال الحلّیّة،و الناس یغلّطون فیه،و الأکثر علی خلاف ذلک، و أعقب العبّاس من ولدیه:موسی،و القاسم (1).

أقول:و فی بلدة بجنورد من محافظة خراسان مزار مشهور یعرف بالعبّاس بن موسی الکاظم.

2273-العبّاس بن یحیی بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:درج (2).

عبد الأعلی

2274-عبد الأعلی أبو یعلی بن عزیز بن أبی الفخر العلوی الحسینی المالینی الهروی.

قال الصفدی:هو سبط عبد الهادی ابن شیخ الاسلام الأنصاری،کان مفضّلا جوادا سخیّ النفس.سمع أبا عبد اللّه العمیری،و أبا عطاء الملیحی،و توفّی سنة تسع و أربعین و خمسمائة (3).

عبد الباقی

2275-عبد الباقی أبو الفتح کمال الدین بن أبی طالب محمّد بن أبی الحسن محمّد بن محمّد بن علی بن أبی زید محمّد بن أبی عیاش أحمد بن عبید اللّه الأصغر بن علی باغر بن عبید اللّه بن أبی جعفر عبد اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب العلوی الحسنی البصری الأدیب.

ذکره ابن الطقطقی (4).

و قال ابن الفوطی:کان أدیبا فاضلا و أنشد:

ص:233


1- (1) الأصیلی ص 179.
2- (2) لباب الأنساب 444:2.
3- (3) الوافی بالوفیات 7:18 برقم:4.
4- (4) الأصیلی ص 126.

هو یوم المهرجان فابزلی بعض الدنان

و أثیری لی ندیما ذا أحادیث حسان

و منها:

و أذود الهمّ أحیا نا بخمر خسروانی

بالحلال الطلق من مطب وخ سوق البردان

إنّما الحجّة و البر هان فی نصّ القرآن

فاقرأ النحل فإنّ النح ل جاءت بالبیان

یعنی قوله تعالی وَ مِنْ ثَمَراتِ النَّخِیلِ وَ الْأَعْنابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَکَراً (1).

عبد الجبّار

2276-عبد الجبّار بن جعفر المولتانی بن محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده برخج من أرض زابلستان (2)،و السند (3)، و عمّان (4).

عبد الحمید

2277-عبد الحمید فخر الدین بن أحمد شرف الدین بن علی شرف الدین بن عبد الحمید بن الرضی الحسنی البغدادی الکاتب المحرّر الفقیه الحنفی.

قال ابن الفوطی:من أبناء السادة الأشراف،و قد تقدّم ذکر أبیه و جدّه،و نشأ فخر الدین عبد الحمید علی طریقة حسنة و قاعدة جمیلة،و اشتغل بالخطّ فأتقنه،و کتب لنفسه عدّة مصاحف،و قد کان ابن سعید المعلّم یتعرّضه و یأخذ المصحف الذی یکتبه، و کان فخر الدین فطنا لبیبا،فلمّا رأی أنّه یأخذ ما یکتبه و لا یحصل له منه فائدة ترکه

ص:234


1- (1) مجمع الآداب 167:4-168 برقم:3596.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 168.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 184.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 224.

و خرج من عنده،و اهتمّ و جرّد عزیمة علویّة و اشتغل بالفقه،و کتب لنفسه،و أدّب جماعة من أولاد الأعیان سنة ثلاث عشرة و سبعمائة (1).

2278-عبد الحمید أبو علی جلال الدین بن أبی طالب عبد اللّه شمس الدین ابن أبی الفتح اسامة بن أبی عبد اللّه أحمد شمس الدین بن أبی الحسن علی بن أبی طالب محمّد بن أبی علی عمر بن أبی عبد اللّه الحسین النقیب بن أحمد المحدّث بن عمر بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی ابن أبی طالب الهاشمی العلوی الحسینی الزیدی النقیب النسّابة.

قال یاقوت:کان أوحد الناس فی علم الأنساب و الأخبار،مات فی سنة 597 (2).

و قال ابن الطقطقی:السیّد الجلیل،الکبیر القدر،الفاضل النبیل النسّابة،المحقّق المکثر المشجّر،الملیح الخطّ،العظیم الضبط،إلاّ أنّ خطّه قلیل الاعراب.

و لکنّه قد أخذ من ضبط الاصول و تحقیق الفروع بحظّ عظیم،کان أخباریّا،جمّاعة للأنساب و الأخبار،عالما بالأدب و الطبّ و النجوم،جالس أبا محمّد عبد اللّه بن أحمد الخشّاب اللغوی النحوی،و أخذ عنه علم العربیّة،و قال الشعر.

سافر فی صباه إلی خراسان،و أقام بها خمس سنین،و اشتغل هناک بالعلم،و من هناک حدث له الهوس بعلم النسب،فلمّا قدم العراق تصدّر فی دیوان النسب،و جلس فی موضع أبیه،و ضبط الأنساب،و کتب المشجّرات،امّه نفیسة بنت ابن المختار علویّة عبیدلیّة.

قال ابن أنجب:ورد عبد الحمید النسّابة إلی بغداد مرارا،آخرها فی سنة سبع و تسعین و خمسمائة،فتوفّی فی شهر رمضان فی السنة المذکورة،و حمل إلی مشهد علی علیه السّلام فدفن هناک.

و أعقب عبد الحمید هذا من ثلاثة رجال:أبی الفتح،و علی،و أبی طالب محمّد (3).

ص:235


1- (1) مجمع الآداب 45:3 برقم:2156.
2- (2) معجم البلدان 501:1.
3- (3) الأصیلی ص 257.

و قال الصفدی:عاش خمسا و سبعین سنة،و کان إماما فی الأنساب،و اشتغل علی ابن الخشّاب،و توفّی سنة سبع و تسعین و خمسمائة.قال یاقوت:حدّث النقیب شرف الدین یحیی بن أبی زید نقیب البصرة،أنّه لم یکن تحت السماء أحد أعرف من ابن التقی بالأنساب،و کان یحدّث عن معرفته بالعجائب،و کان مع ذلک عارفا بالطبّ و النجوم و علوم کثیرة من الفقه و الشعر و غیره (1).

2279-عبد الحمید أبو القاسم جلال الدین بن فخّار شمس الدین بن معدّ بن فخّار بن أحمد بن محمّد بن أبی الغنائم محمّد بن الحسین شیّتی بن محمّد بن إبراهیم المجاب بن محمّد الصالح بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الموسوی الحسینی الأدیب النسّابة.

قال ابن الطقطقی:السید الفاضل الدّین،الفقیه الأدیب،النسّابة الشاعر المؤرّخ،کان سیّدا جلیلا فقیها نبیلا،و نسّابة عالما بالاصول و الفروع،متورّعا دیّنا مؤرّخا،صادقا أمینا.

حدّثنی أبو طالب شمس الدین محمّد بن عبد الحمید رحمه اللّه،قال:اصعد الفخّار إلی مدینة السّلام فی أیّام الوزیر،و حضر عند ولد الوزیر القمّی،و هو فخر الدین أحمد، و مدحه بأبیات یقول من جملتها:

إنّی أمتّ بما بین الوصیّ أبی و بین والدک المقداد فی النسب

قال ذلک لأنّ القمّی ینتسب إلی المقداد.

ولی أواصر اخری هنّ معرفتی بالفقه و النحو و التاریخ و النسب

ولی خراج ثقیل لا أقوم به إلاّ بعید مشقّات تبرّح بی

کن شافعی عند مولانا أبیک أکن لک الشفیع غدا فی الحشر عند أبی

فلمّا سمعها ولد الوزیر،قال له:أیّها السیّد اللّه شاهد علیک إن شفّعت لک إلی أبی تشفع لی غدا عند أبیک؟قال:نعم،فدخل إلی أبیه و عرّفه الصورة،فخفّف خراجه و وصله (2).

ص:236


1- (1) الوافی بالوفیات 72:18 برقم:74.
2- (2) الأصیلی ص 185-186.

و قال الصفدی:توفّی سنة أربع و ثمانین و ستمائة،سمع عبد العزیز بن الأخضر و غیره، و مات ببغداد (1).

أقول:روی عنه الجوینی کتابة،و روی عن النقیب (2)أبی طالب عبد الرحمن بن عبد السمیع الواسطی إجازة،بإسناده المتّصل عن سلمان الفارسی قدّس سرّه،قال:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یقول:خلقت أنا و علی بن أبی طالب من نور اللّه عن یمین العرش،نسبّح اللّه و نقدّسه من قبل أن یخلق اللّه عزّ و جلّ آدم بأربعة عشر ألف سنة،فلمّا خلق اللّه آدم نقلنا إلی أصلاب الرجال و أرحام النساء الطاهرات.

ثمّ نقلنا إلی صلب عبد المطّلب،و قسمنا نصفین فجعل نصف فی صلب أبی عبد اللّه، و جعل نصف آخر فی صلب عمّی أبی طالب،فخلقت من ذلک النصف،و خلق علی من النصف الآخر،و اشتقّ اللّه تعالی لنا من أسمائه أسماء،فاللّه عزّ و جلّ محمود و أنا محمّد، و اللّه الأعلی و أخی علی،و اللّه الفاطر و ابنتی فاطمة،و اللّه محسن و ابنای الحسن و الحسین،و کان اسمی فی الرسالة و النبوّة،و کان اسمه فی الخلافة و الشجاعة،و أنا رسول اللّه،و علی ولی اللّه (3).

و أیضا بهذا الإسناد-أی:الجوینی عن السیّد عبد الحمید عن النقیب عبد الرحمن- بإسناده المتّصل عن أبی موسی الأشعری،قال:سمعت النبیّ صلّی اللّه علیه و آله یقول:أنا و علی و فاطمة و الحسن و الحسین فی قبّة تحت العرش (4).

و أیضا روی عنه الجوینی،و روی عن والده السیّد فخّار إجازة،بإسناده المتّصل عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،قال:من أحبّ أن یتمسّک بدینی و یرکب سفینة النجاة بعدی،فلیقتد بعلی بن أبی طالب،و لیعاد عدوّه،و لیوال ولیّه،فإنّه وصیّی و خلیفتی علی امّتی فی حیاتی و بعد وفاتی،و هو إمام کلّ مسلم و أمیر کلّ مؤمن بعدی،قوله قولی،و أمره أمری،

ص:237


1- (1) الوافی بالوفیات 84:18 برقم:84.
2- (2) و هو نقیب العبّاسیّین بواسط.
3- (3) فرائد السمطین 41:1 ح 5.
4- (4) فرائد السمطین 49:1 ح 13.

و نهیه نهیی،و تابعه تابعی،و ناصره ناصری،و خاذله خاذلی.

ثمّ قال علیه السّلام:من فارق علیّا بعدی لم یرنی و لم أره یوم القیامة،و من خالف علیّا حرّم اللّه علیه الجنّة و جعل مأواه النار،و من خذل علیّا خذله اللّه یوم یعرض علیه،و من نصر علیّا نصره اللّه یوم یلقاه و لقّنه حجّته عند المسألة.

ثمّ قال علیه السّلام:و الحسن و الحسین إماما امّتی بعد أبیهما،و سیّدا شباب أهل الجنّة، و امّهما سیّدة نساء العالمین،و أبوهما سیّد الوصیّین.و من ولد الحسین تسعة أئمّة تاسعهم القائم من ولدی،طاعتهم طاعتی،و معصیتهم معصیتی،إلی اللّه أشکو المنکرین لفضلهم و المضیّعین لحرمتهم،و کفی باللّه ولیّا و ناصرا لعترتی و أئمّة امّتی،و منتقما من الجاحدین حقّهم،و سیعلم الذین ظلموا أیّ منقلب ینقلبون (1).

و أیضا روی عنه الجوینی،و روی عن أبی طالب الهاشمی إجازة،بإسناده المتّصل عن عبایة،عن علی علیه السّلام،قال:قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله:علی یقضی دینی و ینجز موعدی، و خیر من أخلف بعدی من أهلی (2).

و نحوه أیضا فی حدیث طویل فی الوسیلة (3).

و نحوه أیضا فی حدیث طویل فی الإخاء،و عبّر عنه بقوله:أنبأنی بمدینة الحلّة فخر مشایخنا الجلّة،نسّابة عصره،و قدوة السادة و النقباء فی مصره،السیّد جلال الدین عبد الحمید بن فخّار بن معدّ الموسوی (4).

و نحوه أیضا:بإسناده المتّصل عن الحسن بن سعد مولی علی بن أبی طالب،عن أبیه سعد،عن علی صلوات اللّه علیه و آله،قال:إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أراد أن یغزو غزاة فدعا جعفرا،فأمره أن یتخلّف فی المدینة،فقال:لا أتخلّف بعدک یا رسول اللّه،قال:فدعانی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،فعزم علیّ أن أتخلّف قبل أن أتکلّم،قال:فبکیت،فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:

ص:238


1- (1) فرائد السمطین 54:1-55 ح 19.
2- (2) فرائد السمطین 60:1 ح 27.
3- (3) فرائد السمطین 106:1-108 ح 76.
4- (4) فرائد السمطین 118:1-121 ح 83.

ما یبکیک یا علی؟قلت:یا رسول اللّه یبکینی خصال غیر واحدة،یقول غدا قریش:ما أسرع ما تخلّف عن ابن عمّه و خذله،و یبکینی خصلة اخری،کنت ارید أن أتعرّض للجهاد فی سبیل اللّه؛لأنّ اللّه تعالی یقول: وَ لا یَطَؤُنَ مَوْطِئاً یَغِیظُ الْکُفّارَ وَ لا یَنالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَیْلاً إِلاّ کُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صالِحٌ إِنَّ اللّهَ لا یُضِیعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِینَ و کنت ارید أن أتعرّض لفضل اللّه.

فقال رسول اللّه:أمّا قولک تقول قریش ما أسرع ما تخلّف عن رسول اللّه و خذله،فإنّ لک بی اسوة،فقد قالوا لی:ساحر و کذّاب.

و أمّا قولک أتعرّض لأجر من اللّه،أ ما ترضی أن تکون منّی بمنزلة هارون من موسی غیر أنّه لا نبیّ بعدی.

و أمّا قولک أتعرّض لفضل اللّه،فهذا بهار (1)من فلفل جاءنا من الیمن بعه و استمتع به أنت و فاطمة حتّی یأتیکما من اللّه فضله (2).

و نحوه أیضا،بإسناده المتّصل عن ابن مسعود،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:علی بن أبی طالب حلقة معلّقة بباب الجنّة،من تعلّق بها دخل الجنّة (3).

و نحوه أیضا حدیث نزول آیة إنّما ولیّکم و رسوله فی علی علیه السّلام (4).

و نحوه أیضا حدیث الکلمات المکتوبة علی أبواب الجنّة و النار (5).

و نحوه أیضا حدیث من سبّ علیّا فقد سبّنی،و من سبّنی فقد سبّ اللّه عزّ و جلّ،و من سبّ اللّه أکبّه اللّه علی منخریه فی النار (6).

و روی عنه أیضا الجوینی.و روی هو عن والده السیّد شمس الدین فخّار الموسوی،

ص:239


1- (1) البهار:ثلاثمائة رطل بالبغدادی.
2- (2) فرائد السمطین 123:1-125 ح 87.
3- (3) فرائد السمطین 180:1 ح 143.
4- (4) فرائد السمطین 193:1-194 ح 152.
5- (5) فرائد السمطین 238:1-241 ح 186.
6- (6) فرائد السمطین 302:1 ح 241.

حدیث طویل لسلیم بن قیس الهلالی (1).

و روی عنه أیضا الجوینی.و روی عن النقیب شرف الدین عبد الرحمن بن عبد السمیع الهاشمی (2).

و روی عنه أیضا الجوینی.و روی عن والده فخّار (3).

2280-عبد الحمید جلال الدین بن أبی طالب محمّد بن أبی علی عبد الحمید جلال الدین بن أبی طالب عبد اللّه شمس الدین بن أبی الفتح اسامة بن أبی عبد اللّه أحمد شمس الدین بن أبی الحسن علی بن أبی طالب محمّد بن أبی علی عمر بن أبی عبد اللّه الحسین النقیب بن أحمد المحدّث بن عمر بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب النقیب النسّابة.

قال ابن الطقطقی:السیّد الکبیر النسّابة الجلیل،الأدیب الفاضل،نسّابة عصره، و أوحد دهره نسبا و أدبا و تاریخا،کتب الکثیر،و طالع الکثیر من الأشعار و الأخبار و الأنساب،یقال:إنّه أقام فی غرفته بالکوفة سنین کثیرة للمطالعة و لم ینزل منها.

استفدت من خطّه و ضبطه،و کان ذا ملیحا و ذاک صحیحا،و تصانیفه فی الأنساب و تعلیقاته تعرب عن فضل جمّ،و تحقیق تامّ،و اطّلاع کافل باضطلاع،و له أشعار حسنة من جیّد أشعار العلماء،امّه من بنات الأعمام،مات سنة ستّ و ستّین و ستمائة،و دفن بالمشهد الغروی.

و أعقب عبد الحمید الثانی هذا من ولدیه أبی عبد اللّه الحسین،و أبی طالب محمّد شمس الدین (4).

ص:240


1- (1) فرائد السمطین 312:1-318 ح 250.
2- (2) فرائد السمطین 274:1 ح 305 و ص 378 ح 308 و ص 380 ح 311 و ص 390 ح 327 و 32:2 ح 365 و ص 77 ح 398.
3- (3) فرائد السمطین 123:2 ح 424 و ص 136 ح 432 و ص 243 ح 517 و 244 ح 518 و 252 ح 521 و 259 ح 527 و 301 ح 557.
4- (4) الأصیلی ص 258.

أقول:و روی عنه ابن أبی الحدید (1).

عبد الحیّ

2281-عبد الحیّ بن عبد المطّلب بن عبد الحیّ بن طاهر بن محمود شاه بن الحسین بن طاهر بن الحسین بن علی بن محمّد بن إبراهیم بن جعفر بن محمّد بن إسماعیل بن أحمد بن القاسم بن حمزة بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب نقیب المشهد الرضوی.

قال ابن الطقطقی:کان عبد الحیّ هذا حیّا سنة خمس و ستمائة (2)و لم یخلّف سوی بنات،هنّ الآن بالمشهد الرضوی علی مشرّفه السّلام (3).

أقول:لعلّ هذه الترجمة ملحق بالأصیلی و لیست من المؤلّف.

عبد الرحمن

2282-عبد الرحمن بن أحمد بن عبد اللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب.

قال الطبری:فی سنة سبع و مائتین خرج عبد الرحمن ببلاد عکّ من الیمن،یدعو إلی الرضا من آل محمّد علیهم السّلام.

و کان السبب فی خروجه أنّ العمّال بالیمن أساءوا السیرة فیهم،فبایعوا عبد الرحمن هذا،فلمّا بلغ ذلک المأمون وجّه إلیه دینار بن عبد اللّه فی عسکر کثیف،و کتب معه بأمانه، فحضر دینار بن عبد اللّه الموسم و حجّ.

فلمّا فرغ من حجّه سار إلی الیمن،فبعث إلیه بأمانه فقبل ذلک،و دخل فی طاعة المأمون،و وضع یده فی ید دینار،فخرج به إلی المأمون،فمنع المأمون عند ذلک الطالبیّین من الدخول علیه،و أمر بأخذهم بلبس السواد،و ذلک یوم الخمیس للیلة بقیت من ذی القعدة (4).

ص:241


1- (1) شرح نهج البلاغة 49:6.
2- (2) فی نسخة من الأصیلی:و تسعمائة.
3- (3) الأصیلی ص 181.
4- (4) تاریخ الطبری 264:10-265.

و ذکره ابن الأثیر بنحو ما مرّ عن الطبری (1).

و قال الذهبی:و فی سنة سبع و مائتین-و قیل:قبلها-خرج عبد الرحمن هذا ببلاد عکّ من الیمن یدعو إلی الرضا من آل محمّد علیهم السّلام؛لأنّ عامل الیمن أساء السیرة،فبایع عبد الرحمن خلق،فوجّه المأمون لحربه دینار بن عبد اللّه،و کتب معه بأمانه،و حجّ دینار، ثمّ سار إلی الیمن حتّی قرب من عبد الرحمن،فبعث إلیه بأمانه فقبله،و جاء مع دینار إلی المأمون،و عند ظهوره منع المأمون الطالبیّین من الدخول علیه،و أمرهم بلبس السواد (2).

و ذکره العاصمی عن ابن خلدون ممّن خرج بالیمن علی المأمون (3).

2283-عبد الرحمن بن جعفر بن أبی الحسن محمّد بن الحسین بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو إسماعیل طباطبا:عن الشریف النسّابة أبی طاهر أحمد بن عیسی بن عبد اللّه بن محمّد بن عمر الأطرف:امّه امرأة من أهل طبرستان (4).

2284-عبد الرحمن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال المفید:امّه امّ ولد.خرج مع عمّه الحسین علیه السّلام إلی الحجّ،فتوفّی بالأبواء و هو محرم (5).

2285-عبد الرحمن أبو طاهر بن الحسن بن أبی جعفر محمّد بن الحسین بن عبد الرحمن بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:أعقب،امّه فاطمة بنت محمّد بن عبد اللّه بن

ص:242


1- (1) الکامل فی التاریخ 196:4.
2- (2) تاریخ الإسلام ص 22.
3- (3) سمط النجوم العوالی 153:4.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 131.
5- (5) الارشاد 26:2.

الهاشمی (1).

2286-عبد الرحمن زین الدین بن عبد الکافی بن علی بن عبد اللّه بن عبد الکافی بن قریش بن عبد اللّه بن عبّاد بن طاهر بن موسی بن محمّد بن علی بن القاسم بن موسی الجلیس بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الطباطبائی الحسنی.

قال ابن حجر:مؤذّن الرکاب السلطانی،کان یجالس الملک الظاهر،فاتّفق أنّ جمال الدین لمّا کان ناظر الجیش أنف أن یجلس دونه،فذکر أنّه رأی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فعتبه علی ذلک،فأصبح فرکب إلی بیت الشریف و استحلّه و أخبره بالمنام المذکور،قرأت ذلک بخطّ الشیخ تقی الدین المقریزی أنّه سمعه من صاحبنا شمس الدین العمری الموقع یذکر أنّه حضر ذلک،و توفّی سنة احدی و ثمانمائة (2).

2287-عبد الرحمن بن عبد اللّه بن داود بن سلیمان بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد ببغداد من ناقلة الحجاز،و قال:و له بها أولاد (3).

2288-عبد الرحمن بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال المفید:امّه امّ ولد (4).

2289-عبد الرحمن بن علی بن علی بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

2290-عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن ابن

ص:243


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 49.
2- (2) إنباء الغمر بأبناء العمر 65:4-66.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 51.
4- (4) الارشاد 155:2.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 142.

علی بن أبی طالب.

له بنت اسمها زینب،تزوّجها القاسم بن محمّد البطحانی،و أولدها عبد الرحمن (1).

2291-عبد الرحمن بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الکوفة،و قال:امّه زینب بنت عبد الرحمن ابن القاسم بن الحسن بن زید،عقبه:الحسن،و محمّد،و علی،و الحسین،و جعفر،و عبید اللّه، و عبد اللّه (2).

2292-عبد الرحمن بن محمّد بن الحسن بن عبد الرحمن بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا عن أبی الغنائم الدمشقی النسّابة الحسینی (3).

2293-عبد الرحمن بن محمّد بن عبد الرحمن بن القاسم بن محمّد البطحانی ابن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الدیلم من ناقلة الکوفة،و قال:عقبه:أبو عیسی الحسن کوچک،و محمّد،و جعفر،و علی (4).

2294-عبد الرحمن بن محمّد بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

له بنت اسمها تقیّة،تزوّجها عیسی بن القاسم بن حمزة بن عیسی بن محمّد البطحانی، و أولدها:حمزة (5).

2295-عبد الرحمن بن محمّد الأکبر بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد

ص:244


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 268.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 268.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 96.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 141.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 96.

بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:درج (1).

2296-عبد الرحمن أبو زید التقی بن أبی الخیر محمّد بن أبی عبد اللّه محمّد ابن محمّد بن عبد الرحمن بن محمّد بن أحمد بن علی بن عبد الرحمن بن سعید بن أحمد بن عبد اللّه بن عبد الرحمن بن عبد اللّه بن علی بن حمّود بن میمون بن إبراهیم بن علی بن عبد اللّه بن إدریس بن إدریس بن الحسن بن الحسن بن علی ابن أبی طالب الحسنی الفاسی المکّی.

قال الفاسی:شیخ المالکیّة بمکّة،ذکر لی أنّه ولد فی شهر ربیع الأوّل سنة احدی و أربعین و سبعمائة بمکّة،و أنّ أباه استجاز بإثر مولده من جماعة،منهم:الجمال المطری، و أنّه أسمعه بالمدینة شیئا من آخر الشفا للقاضی عیاض علی الزبیر بن علی الأسوانی، و أجاز له فی سنة سبع و أربعین و سبعمائة،و أنّه سمع علی والده بعض الموطّأ روایة یحیی بن یحیی،و لبس منه الخرقة.و قد وجدت سماعه علیه لکتاب الملخّص للقابسی فی السنة الخامسة من عمره.

و سمع علی إبراهیم بن الکمال محمّد بن نصر اللّه بن النحاس أحادیث من مسند ابن عبّاس،من مسند أحمد بن حنبل،و سمع فی سنة تسع و أربعین علی الإمام نور الدین علی بن محمّد الهمدانی،و الشیخین:شهاب الدین أحمد بن محمّد بن الحسین الهکاری، و تاج الدین أحمد بن عثمان بن علی،المعروف بابن بنت أبی سعد الأنصاری،و القاضی عزّ الدین بن جماعة:جامع الترمذی بسندهم السابق.

و سمع علی ابن جماعة کثیرا من مرویّاته و مؤلّفاته،و علی جماعة سواه منهم:الشیخ خلیل المالکی،و تفقّه علیه و علی غیر واحد،منهم:الشیخ موسی المراکشی المالکی، و لزمه مدّة سنین،و تصدّی بعده للتدریس و الفتوی بمکّة،و دام علی ذلک نحو خمس عشرة سنة،و درّس قبل ذلک مثل هذه المدّة أو أزید،و انتفع الناس به فی ذلک کثیرا.

و کان جیّد المعرفة بالفقه،و له مشارکة فی غیره من فنون العلم.

ص:245


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 311.

و کان حسن التدریس و الفتوی،جلیل القدر،له وقع فی النفوس،ذا دیانة و عبادة، و محاسن کثیرة.سمعت منه و قرأت علیه الموطّأ و غیره،و انتفعت به فی معرفة المذهب کثیرا،و هو من شیوخی الآذنین لی فی الافتاء و التدریس،بعد القاضی تاج الدین بهرام بن عبد اللّه المالکی،و قبل القاضی زین الدین خلف بن أبی بکر بن أحمد النحریری المالکی.

و توفّی فی لیلة الأربعاء خامس عشر ذی القعدة سنة خمس و ثمانمائة بمکّة،و دفن بالمعلاّة فی قبر الشیخ أبی لکوط بوصیّة منه،و کثر الأسف علیه لوفور محاسنه (1).

أقول:و له بنت اسمها کمالیّة،قال الفاسی:کان الشریف حسن بن عجلان أمیر مکّة تزوّجها،و أقامت فی عصمته أیّاما قلیلة،و طلّقها.ثمّ تزوّجها القاضی محبّ الدین أحمد بن القاضی جمال الدین بن ظهیرة فی سنة عشرة و ثمانمائة قبل موت أبیه بقلیل،و ولدت له عدّة بنات هنّ:علماء،و منصورة،و امّ الحسین الصغری،و ذکرا هو أبو عبد اللّه محمّد، و طلّقها فی آخر یوم من رمضان سنة خمس و عشرین و ثمانمائة،بعد أن تزوّج علیها امّ الحسین بنت عبد الرحمن الیافعی،فلم تصبر.و ماتت امّ الحسین إثر الحجّ من السنة المذکورة.

و تزوّج القاضی محبّ الدین کمالیّة المذکورة فی المحرّم سنة ستّ و عشرین،و مات عنها،و توفّیت بعده بشهرین و ثلاثة أیّام فی الحادی و العشرین من جمادی الآخرة سنة سبع و عشرین و ثمانمائة بمکّة،و دفنت بالمعلاّة،و قد بلغت الأربعین (2).

عبد الرحیم

2297-عبد الرحیم أبو محمّد بن أحمد بن حجوز بن أحمد بن حمزة بن جعفر ابن إسماعیل بن جعفر بن محمّد بن المأمون بن علی بن الحسین بن علی بن محمّد ابن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب السبتی المغربی الزاهد.

قال الذهبی:توفّی فی أحد الربیعین بالصعید ببلد قنا.و کان أحد الزهّاد فی عصره.

ص:246


1- (1) العقد الثمین 57:5-58 برقم:1785.
2- (2) العقد الثمین 439:6-440 برقم:3471.

ظهرت برکاته علی جماعة من أصحابه،و له تلامذة من کبار الصلحاء نفع اللّه ببرکتهم (1).

و قال الصفدی:شیخ من مشایخ الاسلام،و إمام من الأئمّة العارفین.أقام بمکّة سبع سنین،ثمّ قدم إلی قنا من صعید مصر،و أقام بها سنین،إلی أن توفّی سنة اثنتین و تسعین و خمسمائة،لا یکاد قبره بقنا یخلو من زائر و قاصد و عابر،و تزوّج بقنا و جاءته الأولاد، و انتفع الناس به،و أشرق نوره علیهم.و من أصحابه الشیخ أبو الحسن علی بن حمید بن الصبّاغ.

ذکره الحافظ المنذری فی وفیاته،و أثنی علیه ثناء کثیرا،له مقالات فی التوحید منقولة عنه،و مسائل فی علوم القوم.

قال القاضی الفاضل کمال الدین جعفر الأدفوی:حکی لی الشیخ الفاضل الثقة العدل ضیاء الدین منتصر بن الحسن خطیب ادفو،عن الشیخ الإمام العارف کمال الدین علی بن محمّد بن عبد الظاهر نزیل اخمیم،و حکی لی أیضا ابنه الشیخ العالم أبو العبّاس أحمد بن الشیخ کمال الدین المشار إلیه،أنّهما سمعا الشیخ کمال الدین یقول:زرت جبّانة قنا، و جلست عند قبر سیّدی الشیخ عبد الرحیم،و إذا ید قد خرجت من قبره و صافحتنی، قال:و قال لی:یا بنی لا تعص اللّه طرفة عین،فإنّی فی علّیّین و أنا أقول:یا حسرتا علی ما فرّطت فی جنب اللّه انتهی.

و قد اشتهر أنّ الدعاء عند قبره مجاب (2).

و قال الفاسی:ذکره المنذری فی التکملة،فقال:کان أحد الزهّاد المشهورین،و العبّاد المذکورین،ظهرت برکاته علی جماعة ممّن صحبه،و تخرّج علیه جماعة من أعیان الصالحین بصالح أنفاسه.و ذکر أنّه توفّی فی أحد الربیعین سنة اثنتین و تسعین و خمسمائة بقنا من صعید مصر الأعلی انتهی.

و وجدت بخطّ الکمال جعفر الأدفوی فی حاشیة التکملة وفاته فی التاسع من صفر بغیر خلاف ذکره أصحابه،و هو فی العمود الذی عند رأسه کذلک،و قد ذکره الکمال

ص:247


1- (1) تاریخ الاسلام ص 97 برقم:80.وفیات سنة 592.
2- (2) الوافی بالوفیات 320:18-321 برقم:372.

الأدفوی فی الطالع السعید،و نسبه فیه کما ذکرناه.و ذکر أنّه أقام بمکّة سبع سنین،و قد ذکر ذلک شیخنا العلاّمة أبو حفص عمر بن النحوی فی طبقات الصوفیّة،قال:ثمّ قنا،و أقام بها حتّی مات بعد أن تزوّج بها و ولد له بها أولاد،و قال:الترغی المولد،السبتی المحتد، و نزع من أعمال سبتة (1).

أقول:قد وقع اختلاف فی نسبه فی المجامع التاریخیّة،ففی الوافی:عبد الرحیم أبو محمّد بن أحمد بن حجّون بن محمّد بن حمزة بن جعفر بن إسماعیل بن جعفر بن محمّد بن الحسین بن علی بن محمّد بن جعفر الصادق.

و فی تاریخ الاسلام:عبد الرحیم بن أحمد بن حجّون بن محمّد بن حمزة بن جعفر بن إسماعیل بن جعفر الصادق،و قال بعد إیراد النسب:کذا فی نسب حفیده شیخنا ضیاء الدین بن عبد الرحیم الشافعی،فاللّه أعلم بصحّة ذلک،فکأنّه قد سقط منه جماعة انتهی.

و ما أوردته من النسب هنا مطابق لما فی العقد الثمین،و اللّه أعلم بالصواب.

2298-عبد الرحیم بن محمّد الطباطبائی الحسنی.

قال ابن حجر:و فی سنة 785 ه فوّض أمر نقابة الأشراف و النظر علیهم لعبد الرحیم الطباطبائی،و کان القاضی الشافعی قبل ذلک ینظر فیه (2).

و قال أیضا:و کان مؤذّن الملک الظاهر،و توفّی سنة أربع و تسعین و سبعمائة (3).

عبد الصمد

2299-عبد الصمد بن جعفر المولتانی بن محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد السند (4).

2300-عبد الصمد بن محمّد بن علی خذوة بن حمزة الطویل الشعرانی بن أحمد

ص:248


1- (1) العقد الثمین 67:5 برقم:1804.
2- (2) إنباء الغمر بأبناء العمر 136:2-137.
3- (3) إنباء الغمر بأبناء العمر 133:3.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 184.

کرکورة بن محمّد بن جعفر بن عبد الرحمن الشجری بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (1).

عبد العزیز

2301-عبد العزیز بن المهلّب بن محمّد بن یحیی بن یحیی بن إدریس بن إدریس بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

عبد العظیم

2302-عبد العظیم المیمون بن أبی الحسین أحمد بن علی العراقی بن الحسین بن علی بن محمّد بن عیسی بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی ابن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

2303-عبد العظیم بن جعفر المولتانی بن محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد السند (4).

2304-عبد العظیم أبو العزّ بن الحسن بن علی بن طاهر بن علی بن محمّد بن الحسن بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب نسّابة همدان.

ذکره البیهقی (5).

2305-عبد العظیم أبو الشرف عماد الدین بن الحسین بن علی الحسنی نقیب

ص:249


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 132.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 198.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 81.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 184.
5- (5) لباب الأنساب 633:2.

السادة بقزوین.

قال ابن بابویه:و ادّعی فیه أهل جیلان الإمامة،و کان بها صاحب الجیش ففرّ منها، فاضل فقیه صالح (1).

2306-عبد العظیم بن الحسین معیّة بن علی بن الحسن بن الحسن بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده الری،و قال:قال شیخی الکیا الأجل النسّابة المرشد باللّه زین الشرف:لا أعرف بالری من بنی معیّة أحدا (2).

أقول:قال السیّد الخرسان فی الهامش:من ولد عبد العظیم ابن معیّة الحسنی المذکور بالری من ذرّیّة ولده علی بن عبد العظیم،و من ذرّیّة حفیده الحسین بن محمّد المعروف بمیمون بن عبد العظیم،و منهم السیّد مانکدیم و أخوه المهدی ابنا الحسین بن میمون بن عبد العظیم (3).

2307-عبد العظیم أبو القاسم بن عبد اللّه بن علی بن الحسن الأمیر بن زید ابن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال النجاشی:له کتاب خطب أمیر المؤمنین علیه السّلام،قال أبو عبد اللّه الحسین بن عبید اللّه:حدّثنا جعفر بن محمّد أبو القاسم،قال:حدّثنا علی بن الحسین السعدآبادی،قال:

حدّثنا أحمد بن محمّد بن خالد البرقی،قال:کان عبد العظیم ورد الری هاربا من السلطان،و سکن سربا فی دار رجل من الشیعة فی سکّة الموالی،و کان یعبد اللّه فی ذلک السرب،و یصوم نهاره،و یقوم لیله،و کان یخرج مستترا فیزور القبر المقابل قبره و بینهما الطریق،و یقول:هو قبر رجل من ولد موسی بن جعفر علیه السّلام.فلم یزل یأوی إلی ذلک السرب،و یقع خبره إلی الواحد بعد الواحد من شیعة آل محمّد علیهم السّلام حتّی عرفه أکثرهم.

فرأی رجل من الشیعة فی المنام رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قال له:إنّ رجلا من ولدی یحمل من

ص:250


1- (1) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 122 برقم:262.
2- (2) منتقلة الطّالبیّة ص 153-154.
3- (3) نفس المصدر فی هامشه.

سکّة الموالی،و یدفن عند شجرة التفّاح،فی باغ عبد الجبّار بن عبد الوهّاب،و أشار إلی المکان الذی دفن فیه،فذهب الرجل لیشتری الشجرة و مکانها من صاحبها،فقال له:

لأیّ شیء تطلب الشجرة و مکانها،فأخبر بالرؤیا،فذکر صاحب الشجرة أنّه کان رأی مثل هذه الرؤیا،و أنّه قد جعل موضع الشجرة مع جمیع الباغ وقفا علی الشریف و الشیعة یدفنون فیه.

فمرض عبد العظیم رحمه اللّه،فلمّا جرّد لیغسل وجد فی جیبه رقعة فیها ذکر نسبه،فإذا فیها:أنا أبو القاسم عبد العظیم بن عبد اللّه بن علی بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

أخبرنا أحمد بن علی بن نوح،قال:حدّثنا الحسن بن حمزة بن علی،قال:حدّثنا علی بن الفضل،قال:حدّثنا عبید اللّه بن موسی الرویانی أبو تراب،قال:حدّثنا عبد العظیم بن عبد اللّه بجمیع روایاته (1).

و قال الطوسی:له کتاب.أخبرنا به جماعة عن أبی المفضّل محمّد بن عبد اللّه الشیبانی،عن أبی جعفر ابن بطّة،عن أحمد بن أبی عبد اللّه البرقی عنه.و مات عبد العظیم بالری و قبره هناک (2).

و ذکره أیضا فی أصحاب الإمام الحسن العسکری علیه السّلام (3).

و ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الری من ناقلة طبرستان،و قال:و هو المحدّث الزاهد،صاحب المشهد فی الشجرة بالری و قبره یزار،و امّه امّ ولد.و عن أبی عبد اللّه ابن طباطبا:عبد العظیم بن عبد اللّه لا عقب له،و عن أبی الغنائم:فولد عبد العظیم بن عبد اللّه محمّدا،امّه فاطمة بنت عقبة بن قیس الحمیری،و رقیّة،و خدیجة.

و عن أبی الحسین محمّد بن القاسم التمیمی النسّابة:و أمّا عبد العظیم بن عبد اللّه ابن علی بن الحسن بن زید بن الحسن أعقب محمّدا درج،و خدیجة،و رقیّة.

ص:251


1- (1) رجال النجاشی ص 247-248 برقم:653.
2- (2) الفهرست ص 121 برقم:537.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 401 برقم:5875.

و قال شیخی الکیا الأجلّ الإمام النسّابة المرشد باللّه زین الشرف أبو الحسین یحیی بن الحسین أدام اللّه نعمته:العقب منه من محمّد وحده درج (1).

و قال البیهقی:لا عقب له (2).

و قال ابن شهرآشوب:نزیل الری،له کتاب (3).

2308-عبد العظیم أبو القاسم صدر الدین بن عبد اللّه بن علی بن عبد اللّه بن أحمد بن حمزة الجعفری الزینبی.

قال ابن بابویه:فاضل ثقة (4).

2309-عبد العظیم کمال الدین بن محمّد بن عبد العظیم الحسنی الأبهری.

قال ابن بابویه:نزیل قوهدة العلیا،فقیه صالح (5).

2310-عبد العظیم بن أبی علی محمّد بن علی بن أحمد بن علی بن عبد اللّه ابن الحسن بن علی العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (6).

2311-عبد العظیم بن محمّد بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بسمرقند،و قال:امّه امّ ولد،عقبه:محمّد امّه صفیّة بنت حمزة بن عیسی بن محمّد البطحانی،و الحسن،و الحسین (7).

ص:252


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 156-157.
2- (2) لباب الأنساب 447:2.
3- (3) معالم العلماء ص 81 برقم:551.
4- (4) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 116 برقم:241.
5- (5) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 140 برقم:324.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 282.
7- (7) منتقلة الطالبیّة ص 181.

عبد القادر

2312-عبد القادر أبو محمّد محیی الدین بن أبی صالح محمّد جنکی دوست ابن عبد اللّه بن محمّد بن یحیی بن محمّد بن داود الأمیر بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الجیلانی الحسنی الفقیه المحدّث العالم الزاهد.

قال ابن الفوطی:ذکره محبّ الدین أبو عبد اللّه بن النجّار فی تاریخه،و قال:کان من الأولیاء المجتهدین،و المشایخ المرجوع إلیهم فی امور الدین،و أحد أئمّة الاسلام العالمین العاملین،و صاحب النفس الطاهرة و الکرامات الظاهرة،ذکر أنّه دخل بغداد سنة ثمان و ثمانین و أربعمائة و له ثمانیة عشر سنة،فقرأ الفقه علی أبی الوفاء ابن عقیل و أبی الخطّاب الکلوذانی،و سمع الحدیث من أبی غالب محمّد بن الحسن بن الباقلانی و طبقته، و قرأ الأدب علی أبی زکریّا التبریزی،و اشتغل بعلم الوعظ.

ثمّ لازم الخلوة و الانقطاع و الریاضة و السیاحة و المقام فی الخراب و الصحاری، و صنّف کتبا مفیدة فی اصول الدین و فروعه،و کانت وفاته فی عاشر شهر ربیع الآخر سنة احدی و ستّین و خمسمائة،و دفن برواق مدرسته لیلا.

و رأیت نسبه متّصلا بالحسن بن علی بن أبی طالب،لکن الشیخ محیی الدین لم یکن یعتدّ به،و کان یمنع أولاده من التلفّظ به،و فی ذلک یقول قاضی القضاة عماد الدین نصر بن عبد الرزّاق:

نحن من أولاد خیر الحسنین من به أصلح بین الفئتین

یشبه المختار فی أعلاه إذ کان أدناه شبیها بالحسین

سرّ کتمان أبینا أصله أنّه قال بأنّ الفقر زینی (1)

و قال الصفدی:ینتهی نسبه إلی الحسن بن علی بن أبی طالب،الشیخ أبو محمّد الجیلی الحنبلی الزاهد،صاحب المقامات و الکرامات،و شیخ الحنابلة،قدم بغداد،ثمّ

ص:253


1- (1) مجمع الآداب 69:5-70 برقم:4655.

ذکر تفصیل ترجمته (1).

2313-عبد القادر بن علی الخطیب بن محمّد بن زید بن علی کتیلة بن یحیی ابن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

2314-عبد القادر محیی الدین بن أبی الفتح محمّد شهاب الدین بن أبی المکارم أحمد بن أبی عبد اللّه محمّد بن محمّد بن عبد الرحمن بن محمّد بن أحمد بن علی بن عبد الرحمن بن سعید بن أحمد بن عبد اللّه بن عبد الرحمن بن عبد اللّه بن علی بن حمّود بن میمون بن إبراهیم بن علی بن عبد اللّه بن إدریس بن إدریس بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی الفاسی المکّی الحنبلی.

قال الفاسی:نائب الحکم بمکّة،و نائب الإمامة بمقام الحنابلة بالمسجد الحرام،ولد فی سنة احدی و تسعین و سبعمائة،و عنی بدرس القرآن،فلمّا بلغ أکثر من تجویده و قراءته،و کان قرأ حفظا فی العمدة فی الفقه للشیخ موفّق الدین بن قدامة الحنبلی،و لعلّه أکملها،أقبل کثیرا علی النظر فی کتب فقه الحنابلة و غیرها،فتنبّه فی الفقه و غیره،و أفتی فی وقائع کثیرة.

و ناب فی الحکم عن أخیه شقیقه القاضی سراج الدین عبد اللطیف فی سنة عشر و ثمانمائة،و إلی أن توفّی،إلاّ أنّه عزل عن ذلک مرّات کثیرة،منها ثلاث مرّات:فی سنة احدی و عشرین و ثمانمائة،و مرّة فی سنة عشرین،و مرّة فی سنة اثنتین و عشرین.

و توفّی وقت الظهر من یوم الأربعاء الثانی و العشرین من شعبان المکرّم سنة سبع و عشرین و ثمانمائة بمکّة،و صلّی علیه عقیب صلاة العصر خلف مقام الحنابلة بوصیّة منه،و دفن بالمعلاّة،و هو ابن عمّ أبی (3).

ص:254


1- (1) الوافی بالوفیات 38:19-40 برقم:33.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 62.
3- (3) العقد الثمین 101:5-102 برقم:1842.

عبد الکریم

2315-عبد الکریم أبو المظفّر غیاث الدین بن أبی الفضائل أحمد جمال الدین بن موسی سعد الدین بن جعفر بن أبی الفضل محمّد بن أبی نضر محمّد ابن أبی طاهر محمّد بن أبی عبد اللّه محمّد بن أبی جعفر أحمد بن أبی عبد اللّه محمّد الطاوس بن إسحاق بن الحسن بن محمّد بن سلیمان بن داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی الداودی الفقیه العلاّمة النسّابة.

قال ابن الطقطقی:السیّد الکبیر،الزاهد،الفاضل النسّابة،الفقیه الإمامی،فرید عصره نحوا و فقها و أدبا و نسبا و عروضا،جلیل القدر،عظیم الشأن،صدیقی بل أخی فی اللّه تعالی،مات فی شوّال سنة ثلاث و تسعین و ستمائة.

و للسیّد عبد الکریم ابن یقال له:علی،امّه فاطمة بنت عمّ أبیه رضی الدین علی بن موسی بن طاوس،و کان فی مقابر قریش (1).

و قال ابن الفوطی:کان جلیلا،نبیل الذکر،حافظا لکتاب اللّه المجید،و لم أر فی مشایخی أحفظ منه للسیر و الآثار و الأحادیث و الأخبار و الحکایات و الأشعار،جمع و صنّف و شجّر و ألّف،و کان یشارک الناس فی علومهم،و کانت داره مجمع الأئمّة و الأشراف،و کان الأکابر و الولاة و الکتّاب یستضیئون بأنواره و رأیه،و کتبت لخزانته کتاب الدرّ النظیم فی ذکر من تسمّی بعبد الکریم.

و سألته عن مولده،فذکر أنّه ولد فی شعبان سنة ثمان و أربعین و ستمائة،و توفّی فی یوم السبت سادس عشر شوّال سنة ثلاث و تسعین و ستمائة،و حمل إلی مشهد الإمام علی علیه السّلام و دفن عند أهله (2).

2316-عبد الکریم بن أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة ابن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن الحسین بن سلیمان بن علی ابن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن ابن الحسن بن

ص:255


1- (1) الأصیلی ص 133-134.
2- (2) مجمع الآداب 442:2-443 برقم:1774.

علی بن أبی طالب الحسنی المکّی.

قال الفاسی:توفّی یوم الاثنین الثانی عشر من المحرّم سنة ثلاث و أربعین و سبعمائة، و کان أخوه رمیثة أمر بقطع نخله لملاء مته لأخیه عطیفة،لمّا انفرد رمثیة بالإمرة،فی آخر سنة سبع و ثلاثین و سبعمائة (1).

2317-عبد الکریم أبو المظفّر غیاث الدین بن محمّد شمس الدین بن عبد الحمید جلال الدین بن أبی طالب محمّد بن أبی علی عبد الحمید جلال الدین ابن أبی طالب عبد اللّه شمس الدین بن أبی الفتح اسامة بن أبی عبد اللّه أحمد شمس الدین بن أبی الحسن علی بن أبی طالب محمّد بن أبی علی عمر بن أبی عبد اللّه الحسین النقیب بن أحمد المحدّث بن عمر بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی النسّابة.

قال ابن الفوطی:من البیت المعروف بالنسب و الحسب و الفضل و الأدب،و کان غیاث الدین جمیل الأخلاق شجاعا،تام المروءة،له رفقاء فی الفتوّة،کریم الکفّ،حسن الملتقی،و قتل شابّا بالحلّة (2).

2318-عبد الکریم بن مخیط بن لحاف بن راجح بن أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی ابن الحسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی.

قال الفاسی:کان من أعیان الأشراف،و توجّه فی سنة أربع و ثمانین و سبعمائة إلی الیمن،فی جماعة من الأشراف،و خدموا عند الملک الأشرف صاحب الیمن إسماعیل بن العبّاس،ثمّ فارقوه،و توجّهوا إلی صوب مکّة،فعاثوا فی المحالب و ملکوها،و قبضوا متولّیها،و ساروا إلی حرض،فلقیهم أمیر یقال له:بهادر الشمسی،فقاتلهم،فقتل عبد

ص:256


1- (1) العقد الثمین 105:5-106 برقم:1853.
2- (2) مجمع الآداب 443:2 برقم:1775.

الکریم هذا و غیره من الأشراف،و عادوا إلی مکّة مفلولی الشوکة (1).

عبد اللطیف

2319-عبد اللطیف أبو الثناء و أبو بکر نجم الدین بن أحمد بن علی بن محمّد ابن محمّد بن عبد الرحمن بن محمّد بن أحمد بن علی بن عبد الرحمن بن سعید بن أحمد بن عبد اللّه بن عبد الرحمن بن عبد اللّه بن علی بن حمّود بن میمون بن إبراهیم بن علی بن عبد اللّه بن إدریس بن إدریس بن الحسن بن الحسن بن علی ابن أبی طالب الحسنی الفاسی المکّی الشافعی.

قال الفاسی:أخی شقیقی،ولد فی الرابع عشر من شعبان یوم الجمعة وقت صلاتها، سنة ثمان و سبعین و سبعمائة بمکّة،و کان مدّة الحمل به سبعة أشهر،و حملنا معا مع الوالدة إلی المدینة النبویّة؛لأنّ خالنا قاضی الحرمین محبّ الدین النویری کان بها-إذ ذاک-قاضیا.

فلمّا انتقل لقضاء مکّة فی سنة ثمان و ثمانین،انتقلنا مع الوالدة إلی مکّة،و جوّد بها أخی حفظ القرآن،و صلّی به التراویح فی مقام الحنابلة بالمسجد الحرام،سنة احدی و تسعین و سبعمائة،و خطب به فی لیلة الختم خطبة حسنة،و خطب به قبل ذلک ختمی لصلاة التراویح فی سنة تسع و ثمانین.

ثمّ أقبل علی درس العلم،فحفظ کتبا عدّة،منها:منهاج البیضاوی،و التنبیه،ثمّ لازم الحضور بحلقة شیخنا قاضی القضاة جمال الدین بن ظهیرة فی الفقه و غیره،فتنبّه.و سمع معی الحدیث بمکّة علی شیخنا ابن صدیق و ابن سکر و غیرهما،و دخل الیمن فی سنة سبع و تسعین و سبعمائة،و حجّ فیها،و توجّهنا معا للقاهرة.

و سمع معی غالب ما قرأته و سمعته علی البرهان الشامی،و مریم بنت الأذرعی،و عبد الرحمن بن الشیخة و غیرهم.و سمع بها صحیح البخاری علی علی بن أبی المجد الدمشقی،لمّا استقدمه من دمشق السالمی الأمیر یلبغا لسماع البخاری،و سمع علیه أخی أشیاء کثیرة،و أخذ علوم الحدیث عن شیخنا الحافظ زین الدین العراقی،و الفقه عن

ص:257


1- (1) العقد الثمین 108:5 برقم:1859.

شیخنا سراج الدین عمر بن الملقن،و سمع منه کثیرا.

و حضر مجلس شیخنا شیخ الاسلام سراج الدین البلقینی،و استفاد منه و من شیخنا العلاّمة الحافظ الحجّة القاضی ولی الدین أبی زرعة أحمد بن الحافظ زین الدین العراقی أشیاء حسنة،و عاد إلی مکّة فی سنة تسع و تسعین،و قد تبصّر کثیرا فی فنون من العلم.

و فی سنة ثمانمائة قرأ فی الروضة و غیرهما علی شیخنا قاضی القضاة جمال الدین بن ظهیرة،و لازمه کثیرا و انتفع به.

و فی سنة احدی و ثمانمائة قرأ فی الفقه علی شیخنا برهان الدین إبراهیم بن موسی الأبناسی بمکّة،و أذن له فی التدریس.

و فی سنة ثلاث و ثمانمائة دخل إلی الیمن،و أخذ بزبید عن مفتیها القاضی شهاب الدین أحمد بن أبی بکر الناشری،و أذن له فی الافتاء و التدریس،و عاد إلی مکّة،و قد نال قلیلا من الدنیا،ففات ذلک منه بقرب مکّة،و أقام بها إلی أن حجّ فی سنة أربع و ثمانمائة.

ثمّ توجّه إلی مصر،و أقبل کثیرا علی الاشتغال بالعلم،فأخذ عن جماعة من علمائنا، منهم:مولانا شیخ الاسلام جلال الدین عبد الرحمن بن مولانا شیخ الاسلام سراج الدین البلقینی،و العلاّمة ولی الدین علی البکری المعروف بابن قبیلة.و ممّا أخذه عن ابن قبیلة:

مختصر ابن الحاجب فی الاصول،و کان البکری خبیرا به،و أذن الثلاثة لأخی فی الافتاء و التدریس.

و کان إذن سیّدی ولی الدین لأخی فی ذلک سنة سبع و ثمانمائة،و فیها قدمت علی أخی من دمشق،و قدمنا إلی مکّة،و قد ولّیت بها قضاء المالکیّة،و توجّه أخی بعد الحجّ إلی القاهرة،و لازم الاشتغال بالعلم،فازداد فضلا،و حجّ سنة ثمان و ثمانمائة،و أقام بمکّة حتّی حجّ فی سنة تسع و ثمانمائة،و کان فیها یدرّس بالحرم الشریف و یفتی،ثمّ توجّه للقاهرة.

و منها فی أثناء سنة عشر و ثمانمائة إلی تونس،و أخذ عنه بها روایة قاضی الجماعة بتونس عیسی الغبرینی و غیره،و ناله برّ قلیل من صاحب تونس،و عاد منها إلی مصر فی سنة احدی عشرة و ثمانمائة،و توجّه فی بقیّتها أو فی أوائل سنة ثلاث عشرة و ثمانمائة إلی القاهرة و أقام بها،إلی أن توجّه إلی مکّة مع الحجّاج فی سنة أربع عشرة و ثمانمائة.

ص:258

و فی هذه السنة أذن له العلاّمة الکبیر عزّ الدین محمّد بن أبی بکر بن القاضی عزّ الدین بن جماعة فی الافتاء و التدریس فی فنون من العلم،و کان یقرأ علیه فی مدّة سنین قبل هذه السنة،و أقام بمکّة حتّی حجّ فی سنة خمس عشرة و ثمانمائة.

و زار فی هذه السنة النبی صلّی اللّه علیه و آله و ابن عمّه حبر الامّة عبد اللّه بن العبّاس بالطائف.و أخذ فی هذه السنة بمکّة فنونا من العلم عن الإمامین:حسام الدین حسن الأبیوردی،و أبی عبد اللّه محمّد بن أحمد الوانوغی.و ما أخذه عن الأبیوردی:تألیفه فی المعانی،و البیان، و الاصول فی شرح العضد لابن الحاجب،و المنطق فی الشمسیّة،و کان یثنی کثیرا علی أخی بحسن الفهم و البحث.

و ممّا أخذه عن الوانوغی:التفسیر،و الاصول،و العربیّة،و کان یثنی علیه کثیرا،ثمّ غضّ منه؛لأنّ الوانوغی تحامل علیّ فی فتیا،فردّ علیه أخی و کافحه بحضرة الملأ،فلم یسهل ذلک بالوانوغی،و قام من المجلس،و هو کثیر الحنق علینا.

و توجّه أخی بعد الحجّ فی هذه السنة مع الحجّاج المصریّین إلی القاهرة،و دخلها سنة ستّ عشرة و ثمانمائة،و أقام بها حتّی مات،غیر أنّه دخل منها إلی الاسکندریّة مرّتین:

احداهما فی سنة عشرین و ثمانمائة،و الاخری فی سنة اثنتین و عشرین و ثمانمائة.

و مات بعد قفوله بخمسة عشر یوما،فی یوم الخمیس سادس جمادی الاولی سنة اثنتین و عشرین و ثمانمائة ضحی،و دفن قبیل العصر بتربة شیخنا الحافظ زین الدین العراقی خارج باب البرقیّة،و کان الجمع وافرا،و فاز بالشهادة؛لأنّ سبب موته طاعون أصابه،و کان مبدأ علّته به فی یوم الجمعة آخر یوم من ربیع الآخرة،فمدّة ضعفه سبعة أیّام،و عظمت الرزیّة علیّ لفقده.

و کان سماعی لنعیه فی یوم الأربعاء ثانی رجب،و وصل منه فی هذا الیوم احسان لی و لغیری من أقاربه و أصحابه و غیرهم،و کان کثیر الاحسان لمن ینتمی إلیه،و له فی کبت أعدائی أشیاء سارة.

و کان ملیح الشکالة و الخصال،و له حظّ من العبادة،و من العلوم التی أکثر فیها العنایة:

الأصلین،و الفقه،و التفسیر،و العربیّة،و البیان،و المنطق،و کان فی هذه العلوم کثیر النباهة.

ص:259

درّس بالحرم الشریف و أفتی،و ولی الاعادة بالمدرسة المجاهدین بمکّة،و لم یباشرها لغیبته بالقاهرة،و الاعادة بالمدرسة المجاورة لضریح الامام الشافعی بالقرافة، و کان مجیدا فی الافتاء و التدریس و الفهم و الکتابة سریعها.و کتب بخطّه أشیاء کثیرة لنفسه و لغیره من أصحابه خدمة لهم (1).

2320-عبد اللطیف السراج بن أبی المکارم أحمد بن أبی عبد اللّه محمّد بن محمّد بن عبد الرحمن بن محمّد بن أحمد بن علی بن عبد الرحمن بن سعید بن أحمد بن عبد اللّه بن عبد الرحمن بن عبد اللّه بن علی بن حمّود بن میمون بن إبراهیم بن علی بن عبد اللّه بن إدریس بن إدریس بن الحسن بن الحسن بن علی ابن أبی طالب الحسنی الفاسی المکّی إمام الحنابلة.

قال الفاسی:سمع من عثمان بن الصفی سنن أبی داود،و من جماعة بعده،و ولی الإمامة بعد صهره الجمال محمّد بن القاضی جمال الدین الحنبلی،فی سنة تسع و خمسین و سبعمائة.و استمرّ علیها حتّی مات فی استهلال ذی الحجّة سنة اثنتین و سبعین و سبعمائة شهیدا مبطونا بمکّة،و دفن بالمعلاّة (2).

أقول:و له بنت اسمها کمالیّة،قال الفاسی:کان الشریف أبو الخیر بن الشریف عبد الرحمن الفاسی تزوّجها،و ولدت له عدّة أولاد ذکورا و إناثا منهم خدیجة و عائشة.

و ماتت عنده فی سنة ثمانمائة بمکّة،و دفنت بالمعلاّة،و هی فی عشر الأربعین (3).

عبد اللّه

2321-عبد اللّه بن إبراهیم بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی ابن أبی طالب.

قال النجاشی:له نسخة یرویها عن آبائه،أخبرنا أبو عبد اللّه الحسین بن جعفر ابن محمّد المخزومی الخزّاز المعروف بابن الخمری،قال:حدّثنا محمّد بن هارون الکندی،

ص:260


1- (1) العقد الثمین 109:5-112 برقم:1861.
2- (2) العقد الثمین 112:5-113 برقم:1863.
3- (3) العقد الثمین 440:6 برقم:3472.

قال:حدّثنا الحسین بن محمّد بن الفرزدق القطعی،قال:حدّثنا جعفر بن عبد اللّه المحمّدی،قال:حدّثنا علی بن سالم الثوبانی عنه به (1).

2322-عبد اللّه بن إبراهیم بن عبد اللّه رأس المذری بن جعفر بن عبد اللّه بن جعفر بن محمّد الحنفیّة بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (2).

2323-عبد اللّه بن إبراهیم بن عبد اللّه بن محمّد بن یحیی بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد من ولده بینبع،و قال:عقبه:محمّد،و علی، و علقمة،و موسی (3).

2324-عبد اللّه أبو علی بن إبراهیم بن عبید اللّه بن علی بن عبید اللّه بن علی ابن عبید اللّه بن علی بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین ابن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

2325-عبد اللّه بن إبراهیم بن محمّد النفس الزکیّة بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بجرجان،و قال:عقبه محمّد،انقرض نسله (5).

2326-عبد اللّه أبو محمّد بن إبراهیم بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب.

قال النجاشی:ثقة،صدوق،روی أبوه عن أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام و روی أخوه

ص:261


1- (1) رجال النجاشی ص 224 برقم:587.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 121.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 355.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 300.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 112.

جعفر عن أبی عبد اللّه علیه السّلام و لم تشتهر روایته.له کتب،منها:کتاب خروج محمّد بن عبد اللّه و مقتله،و کتاب خروج صاحب فخّ و مقتله.أخبرنی عدّة من أصحابنا،عن الحسن بن حمزة،قال:حدّثنا علی بن إبراهیم بن هاشم،عن أبیه،عن بکر بن صالح،عن عبد اللّه بن إبراهیم،و هذه الکتب تترجم لبکر بن صالح (1).

2327-عبد اللّه بن أبی الحسین العلوی.

ذکره الطوسی فی من لم یرو عنهم،و قال:روی عن أبیه عن الرضا علیه السّلام،روی عنه الصفوانی (2).

2328-عبد اللّه بن أبی القاسم بن علی الأمیر بن محمّد بن إبراهیم بن عبد اللّه رأس المذری بن جعفر المجدر بن عبد اللّه بن جعفر بن محمّد الحنفیّة بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

2329-عبد اللّه بن أحمد بن إبراهیم بن محمّد الیمانی بن عبید اللّه بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

2330-عبد اللّه أبو محمّد بن أبی العبّاس أحمد بن إبراهیم بن محمّد بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی ابن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

2331-عبد اللّه بن أحمد بن أحمد الحسنی الحلبی.

قال ابن حجر:ناب عن والده فی نقابة الأشراف بحلب،و مات فی کفایة فی شوّال

ص:262


1- (1) رجال النجاشی ص 216 برقم:562.
2- (2) رجال الشیخ الطوسی ص 433 برقم:6205.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 148.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 348.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 268.

سنة خمس و تسعین و سبعمائة (1).

2332-عبد اللّه أبو جعفر بن أحمد المنقذی بن جعفر بن عبد اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بخلیص و هو صاحبها (2).

2333-عبد اللّه أبو جعفر بن أحمد بن الحسین الثائر بن علی بن داود بن أبی الکرام عبد اللّه بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بفارس من ناقلة قزوین (3).

2334-عبد اللّه مجد السادة بن أحمد بن حمزة الجعفری الزینبی القزوینی.

قال ابن بابویه:شیخ الطالبیّة فی زمانه،متورّع فاضل زاهد،قرأ الاصولین علی الشیخ الجلیل أبی عبد اللّه الحسین بن المظفّر الحمدانی (4).

2335-عبد اللّه بن أحمد بن عبد اللّه بن علی بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:لا یعرف له عقب (5).

2336-عبد اللّه بن أحمد بن عبید اللّه بن العبّاس بن الحسن بن عبید اللّه بن العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا،و قال:امّه کلثوم بنت جعفر بن صالح بن معاویة بن عبد اللّه الجواد (6).

2337-عبد اللّه أبو محمّد بن أحمد بن علی بن الحسن بن إبراهیم طباطبا بن

ص:263


1- (1) إنباء الغمر بأبناء العمر 174:3.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 130.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 234.
4- (4) فهرست أسماء علماء الشیعة و مصنّفیهم ص 114 برقم:237.
5- (5) لباب الأنساب 447:2.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 147.

إسماعیل بن إبراهیم بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب العلوی المصری.

قال ابن خلّکان:کان طاهرا کریما فاضلا،صاحب رباع و ضیاع و نعمة ظاهرة و عبید و حاشیة،کثیر التنعّم،کان بدهلیزه رجل یکسر اللوز کلّ یوم من أوّل النهار إلی آخره برسم الحلوی التی ینفذها لأهل مصر من الاستاذ کافور الاخشیدی إلی من دونه،و یطلق للرجل المذکور دینارین فی کلّ شهر اجرة عمله،فمن الناس من کان یرسل له الحلوی کلّ یوم،و منهم کلّ جمعة،و منهم کلّ شهر.

و کان یرسل إلی کافور فی کلّ یوم جامین حلوی و رغیفا فی مندیل مختوم،فحسده بعض الأعیان و قال لکافور:الحلوی حسن فما لهذا الرغیف؟فإنّه لا یحسن أن یقابلک به،فأرسل إلیه کافور،و قال:یجرینی الشریف فی الحلوی علی العادة و یعفینی من الرغیف.

فرکب الشریف إلیه،و علم أنّهم قد حسدوه علی ذلک و قصدوا ابطاله،فلمّا اجتمع به قال له:أیّدک اللّه إنّا ما ننفذ الرغیف تطاولا و لا تعاظما،و إنّما هی صبیّة حسنیّة تعجنه بیدها و تخبزه،فنرسله علی سبیل التبرّک،فإذا کرهته قطعناه،فقال کافور:لا و اللّه لا تقطعه و لا یکون قوتی سواه،فعاد إلی ما کان علیه من ارسال الحلوی و الرغیف.

و لمّا مات کافور و ملک المعزّ أبو تمیم معدّ بن المنصور العبیدی الدیار المصریّة علی ید القائد جوهر،و جاء المعزّ بعد ذلک من افریقیة،و کان یطعن فی نسبه،فلمّا قرب من البلد و خرج الناس للقائه،اجتمع به جماعة من الأشراف،فقال له من بینهم ابن طباطبا المذکور:إلی من ینتسب مولانا؟فقال له المعزّ:سنعقد مجلسا و نجمعکم و نسرد علیکم نسبنا.

فلمّا استقرّ المعزّ بالقصر جمع الناس فی مجلس عامّ و قال:هل بقی من رؤسائکم أحد؟فقالوا:لم یبق معتبر،فسلّ عند ذلک نصف سیفه و قال:هذا نسبی،و نثر علیهم ذهبا کثیرا و قال:هذا حسبی،فقالوا جمیعا:سمعنا و أطعنا.

و کان الشریف المذکور حسن المعاملة فی معاملیه،حسن الافضال علیهم ملاطفا لهم، یرکب إلیهم و إلی سائر أصدقائه،و یقضی حقوقهم و یطیل الجلوس عندهم،و أغنی جماعة،و کان حسن المذهب.

ص:264

و کانت ولادته سنة ستّ و ثمانین و مائتین.و توفّی فی الرابع من رجب سنة ثمان و أربعین و ثلاثمائة بمصر،و صلّی علیه فی مصلّی العید،و حضر جنازته من الخلق ما لا یحصی عددهم إلاّ اللّه تعالی،و دفن بقرافة مصر،و قبره معروف و مشهور بإجابة الدعاء.

روی أنّ رجلا حجّ و فاتته زیارة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فضاق صدره لذلک،فرآه فی نومه صلّی اللّه علیه و آله فقال له:إذا فاتتک الزیارة فزر قبر عبد اللّه بن أحمد بن طباطبا،و کان صاحب الرؤیا من أهل مصر.

و حکی بعض من له علیه احسان أنّه وقف علی قبره و أنشد:

و خلفت الهموم علی اناس و قد کانوا بعیشک فی کفاف

فرآه فی نومه،فقال:قد سمعت ما قلت،و حیل بینی و بین الجواب و المکافأة،و لکن صر إلی المسجد و صلّ رکعتین و ادع یستجب لک رحمه اللّه تعالی.

و هذه الحکایة التی جرت له مع المعزّ عند قدومه مصر ذکرها فی کتاب الدول المنقطعة،لکنّها تناقض تاریخ الوفاة،فإنّ المعزّ دخل مصر فی شهر رمضان سنة اثنتین و ستّین و ثلاثمائة،و ابن طباطبا المذکور توفّی فی سنة ثمان و أربعین و ثلاثمائة کما هو مذکور هاهنا،فکیف یتصوّر الجمع بینهما؟و أفادنی تاریخ وفاته شیخنا الحافظ زکی الدین أبو محمّد عبد العظیم المنذری،و راجعته فی هذا التناقض،فقال:أمّا الوفاة فی هذا التاریخ،فهی محقّقة،و لعلّ صاحب الواقعة مع المعزّ کان ولده،و اللّه أعلم أیّ ذلک کان.

ثمّ رأیت تاریخ وفاته کما هو هاهنا فی تاریخ الأمیر المختار المعروف بالمسبّحی، و قال:و کانت علّته قد طالت من توثة عرضت له فی حنکه،فتعالج بضروب العلاجات فلم ینجع فیها شیء،و کان علّة غریبة لم یعهد مثلها.

ثمّ رأیت فی تاریخ ابن زولاق أنّ الشریف الذی التقی بالمعزّ هو أبو جعفر مسلم بن عبید اللّه الحسینی،و الشریف أبو إسماعیل إبراهیم بن أحمد الحسنی (1)الرسّی،و لعلّ أحدهما صاحب هذه الواقعة،و اللّه أعلم (2).

ص:265


1- (1) فی الوفیات:الحسینی.
2- (2) وفیات الأعیان 81:3-83 برقم:342.

و قال الصفدی:صدر کبیر،صاحب رباع و ضیاع و ثروة و خدم و حاشیة،کان عنده رجل یکسّر اللوز دائما فی الشهر بدینارین برسم عمل الحلوی التی ینفذها إلی کافور الاخشیدی فمن دونه.

و قبره مشهور بالقرافة باجابة الدعاء عنده.توفّی سنة ثمان و أربعین و ثلاثمائة.

و هذا أبو محمّد المذکور هو الذی قال للمعزّ لمّا جاء إلی القاهرة:إلی من ینتسب مولانا؟فقال له المعزّ:سنعقد مجلسا و نجمعکم و نسرد علیکم نسبنا،فلمّا استقرّ المعزّ بالقصر جمع الناس فی مجلس عام و جلس لهم و قال:هل بقی من رؤسائکم أحد؟ فقالوا:لم یبق معتبر،فسلّ عند ذلک نصف سیفه،و قال:هذا نسبی،و نثر علیهم ذهبا، و قال:هذا حسبی،فقالوا:سمعنا و أطعنا.

و کان هذا الشریف کثیر الاحسان و البرّ إلی الناس،فحکی بعض من له علیه احسان أنّه وقف علی قبره و أنشد:

و خلّفت الهموم علی اناس و قد کانوا بعیشک فی کفاف

فرآه فی نومه فقال له:سمعت ما قلت،و حیل بینی و بین الجواب و المکافأة،و لکن صر إلی المسجد و صلّ رکعتین و ادع یستجب لک.

و روی أنّ رجلا حجّ و فاتته زیارة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فضاق صدره،فرأی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فقال له:

إذا فاتتک زیارتی فزر قبر عبد اللّه بن أحمد بن طباطبا،و کان صاحب الرؤیا من مصر (1).

2338-عبد اللّه أبو طالب بن أبی عبد اللّه أحمد بن أبی الحسن علی بن أبی الغنائم المعمّر بن أبی علی محمّد بن أبی الحسین المعمّر بن أبی عبد اللّه أحمد ابن أبی علی محمّد الأمیر بن أبی الحسین محمّد الأشتر بن عبید اللّه الثالث بن علی بن عبید اللّه الثانی بن علی بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی البغدادی النقیب.

ذکره ابن الطقطقی (2).

ص:266


1- (1) الوافی بالوفیات 42:17-43 برقم:35.
2- (2) الأصیلی ص 291-292.

و قال الصفدی:نقیب الطالبیّین ببغداد بعد وفاة والده،و لم یزل علی ولایته إلی أن توفّی سنة احدی و ثمانین و خمسمائة،و کان شابّا،سریّا،فاضلا،أدیبا،شاعرا،مترسّلا.

من شعره فیما یکتب علی قسیّ البندق:

حملتنی راحة فی جودها للخلق راحه

فأنا للفتک أهل و هی أهل للسماحه

و منه أیضا فیه:

أنا فی کفّ ماجد جوده الغمر مفرط

کلّ طیر یلوح لی فهو فی الحال یهبط

و منه فیه:

لا زلت یا ممسکی براحته فی ظلّ عیش یصفو من الکدر

ترمی بی الطیر حین تحملنی و الدهر یرمی عداک بالقدر

و منه فیه:

و قناة قد ثقّفت ها لحرب ردینها

ثمّ لمّا انحنت بلا کبر فیه شینها

استجادت من المنو ن أخا و هو زینها

کم علی الجوّ طائر قد أصابته عینها

فارتقی و هو مرتق ما تعدّاه حینها (1)

2339-عبد اللّه أبو محمّد بن أحمد بن محمّد بن أحمد بن محمّد بن إسماعیل ابن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو إسماعیل طباطبا:انتقل من مصر إلی اصفهان و استوطنها مدّة (2).

2340-عبد اللّه بن أحمد الناصر لدین اللّه بن یحیی الهادی بن الحسین بن القاسم

ص:267


1- (1) الوافی بالوفیات 33:17-34 برقم:27.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 20.

الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بأهواز،و قال:کان له ولد،خرج من الیمن إلی الأهواز.و عن أبی جعفر:و عبد اللّه بن الناصر مئناث (1).

2341-عبد اللّه بن إدریس بن إدریس بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بسوس الأقصی من أرض المغرب (2).

2342-عبد اللّه أبو محمّد بن إدریس بن موسی الثانی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بجدّة،و قال:عقبه:محمّد الأمیر أبو عبد اللّه، و موسی العالم،و داود،و علیان اسمه علی الأمیر،و صالح،و سلیمان،و أحمد (3).

2343-عبد اللّه أبو طالب شمس الدین بن أبی الفتح اسامة بن أبی عبد اللّه أحمد شمس الدین بن أبی الحسن علی بن أبی طالب محمّد بن أبی علی عمر بن أبی عبد اللّه الحسین النقیب بن أحمد المحدّث بن عمر بن یحیی بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال ابن الطقطقی:کان تقیّا دیّنا صالحا مقرئ نسّابة،مات عن اثنتین و تسعین سنة، امّه بنت الزیدی عبّاسیّة،و أعقب من ولده:النسّابة أبی علی عبد الحمید (4).

2344-عبد اللّه الجدی بن إسحاق بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:امّه رقیّة بنت عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب،و هو

ص:268


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 10-11.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 173 و 340.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 106.
4- (4) الأصیلی ص 257.

الذی یقال له:الجدی،قتل فی وقعة فخّ مع الحسین (1).

و قال البیهقی:قتل بفخّ و لا عقب له (2).

2345-عبد اللّه الشبیه بالنبی بن إسحاق بن عبد اللّه رأس المذری بن جعفر ابن عبد اللّه بن جعفر بن محمّد الحنفیّة بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (3).

2346-عبد اللّه الأصغر بن إسحاق الأشرف بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد من ولده بنصیبین (4).

2347-عبد اللّه بن إسماعیل بن إبراهیم بن أبی الکرام عبد اللّه بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الری (5).

2348-عبد اللّه أبو محمّد بن إسماعیل بن الحسین الحسینی العلوی الحوری.

قال الحافظ عبد الغافر:فاضل،سمع من الطبقة الاولی،ذکره الحسکانی (6).

2349-عبد اللّه بن جعفر بن إبراهیم بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی ابن أبی طالب.

قال أبو الفرج:امّه آمنة بنت عبید اللّه بن الحسین بن علی بن الحسین.و کان خرج أیّام المأمون إلی فارس،فقتله قوم من الخوارج فی طریقه (7).

ص:269


1- (1) مقاتل الطالبیّین ص 289.
2- (2) لباب الأنساب 450:2-451.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 235.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 333.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 167.
6- (6) تاریخ نیسابور المنتخب من السیاق ص 454 برقم:957.
7- (7) مقاتل الطالبیّین ص 373.

2350-عبد اللّه بن جعفر بن إبراهیم الرئیس بن محمّد بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بفرش من ناحیة المدینة،و قال:عقبه:محمّد، و علی،و حمزة،و إسحاق (1).

2351-عبد اللّه أبو جعفر بن جعفر بن إسحاق الأشرف بن علی الزینبی بن عبد اللّه الجواد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد الکوفة،و قال:عقبه:محمّد العمشلیق، و جعفر (2).

و ذکره أیضا ممّن ورد من ولده بمصر (3).

2352-عبد اللّه بن جعفر بن عبد الرحمن بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

2353-عبد اللّه بن جعفر المحدّث بن عبد اللّه رأس المذری بن جعفر بن عبد اللّه بن جعفر بن محمّد الحنفیّة بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (5).

2354-عبد اللّه بن جعفر بن عبد اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین ابن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بطبرستان،و قال:و عن أبی عبد اللّه طباطبا النسّابة:وجدت فی کتب النسب:جعفر بن عبد اللّه من ولد عبد اللّه بن جعفر بطبرستان له

ص:270


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 230.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 279.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 305.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 36.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 277.

عقب،منهم:جعفر أبو عبد اللّه النقیب بن عبد اللّه بن جعفر له عقب عبید اللّه،و عبد اللّه بن جعفر له عقب،و یجب أن یسأل عن ولده إن شاء اللّه (1).

2355-عبد اللّه بن جعفر بن عبد اللّه بن محمّد بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد البصرة،و قال:عقبه:الرضا،و علی (2).

2356-عبد اللّه أبو علی بن جعفر الحجّة بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بآمل،و قال:عقبه:علی أعقب،و جعفر (3).

2357-عبد اللّه بن أبی الحسن جعفر بن أبی جعفر محمّد بن الحسین الأمیر ابن محمّد الأکبر بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (4).

2358-عبد اللّه بن جعفر المولتانی بن محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بصنعاء (5).

2359-عبد اللّه بن جعفر الأصغر بن محمّد الحنفیّة بن علی بن أبی طالب.

قال أبو إسماعیل طباطبا:امّه امّ ولد (6).

2360-عبد اللّه الأفطح بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن

ص:271


1- (1) منتقلة الطالبیّة ص 213.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 73.
3- (3) منتقلة الطالبیّة ص 41.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 306.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 201.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 126.

أبی طالب.

قال المفید:امّه فاطمة بنت الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.و کان أکبر إخوته بعد إسماعیل،و لم تکن منزلته عند أبیه منزلة غیره من ولده فی الاکرام،و کان متّهما بالخلاف علی أبیه فی الاعتقاد،و یقال:إنّه کان یخالط الحشویّة،و یمیل إلی مذاهب المرجئة.

و ادّعی بعد أبیه الإمامة،و احتجّ بأنّه أکبر إخوته الباقین،فاتّبعه علی قوله جماعة من أصحاب أبی عبد اللّه علیه السّلام،ثمّ رجع أکثرهم بعد ذلک إلی القول بإمامة أخیه موسی علیه السّلام لمّا تبیّنوا ضعف دعواه،و قوّة أمر أبی الحسن علیه السّلام،و دلالة حقّه و براهین إمامته،و أقام نفر یسیر منهم علی أمرهم و دانوا بامامة عبد اللّه،و هم الطائفة الملقّبة بالفطحیّة،و إنّما لزمهم هذا اللقب لقولهم بامامة عبد اللّه،و کان أفطح الرجلین،و یقال:إنّهم لقّبوا بذلک لأنّ داعیتهم إلی إمامة عبد اللّه کان یقال له:عبد اللّه بن أفطح (1).

و قال البیهقی:لا عقب له (2).

2361-عبد اللّه بن جعفر بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال البیهقی:لا عقب له (3).

2362-عبد اللّه أبو طاهر عماد الدین بن جعفر بن النفیس بن محمّد بن عبد اللّه ابن محمّد بن محمّد الأشتر بن عبید اللّه بن علی بن عبید اللّه بن علی بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی الکوفی.

قال ابن الدبیثی،جوّال سافر الکثیر،کان لسنا عارفا بالأدب و الشعر،سمع أبا العبّاس بن ناقة بالکوفة،و ببغداد یحیی بن ثابت،و ذکر أنّ له إجازة من عمر بن حمزة العلوی، قال لی:ولدت سنة اثنتین و ثلاثین و خمسمائة،و بلغنی أنّه توفّی مسافرا عن الکوفة سنة

ص:272


1- (1) الارشاد 209:2-211.
2- (2) لباب الأنساب 447:2.
3- (3) لباب الأنساب 440:2.

اثنتی عشرة و ستمائة أو بعدها (1).

و قال ابن الفوطی:ذکره ابن الساعی فی مشیخته،و قال:کان أدیبا شاعرا،و مدح الأکابر،و کانت وفاته فی شهر رمضان سنة 613 بالقاهرة (2).

و قال الصفدی:من أهل الکوفة،شیخ أدیب فاضل شاعر،له لسان و عارضة،طاف العراق و الحجاز و الشام و مصر و خراسان و ما وراء النهر و غزنة،و مدح الإمام الناصر و غیره،و توفّی سنة ثلاث عشرة و ستمائة بالقاهرة (3).

2363-عبد اللّه بن جعفر بن یحیی النسّابة بن الحسن بن جعفر بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بدمشق (4).

2364-عبد اللّه أبو طالب بن الحسن بن إبراهیم الضریر بن أحمد بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد بقصر ابن هبیرة،و قال:کان له أولاد فانقرضوا (5).

2365-عبد اللّه بن الحسن بن أحمد المنقذی بن جعفر بن عبد اللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره أبو إسماعیل طباطبا (6).

2366-عبد اللّه بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی.

ص:273


1- (1) المختصر من تاریخ ابن الدبیثی المطبوع فی ذیل تاریخ بغداد 214:15.
2- (2) مجمع الآداب 82:2-83 برقم:1081.
3- (3) الوافی بالوفیات 102:17-103 برقم:85.
4- (4) منتقلة الطالبیّة ص 137.
5- (5) منتقلة الطالبیّة ص 243.
6- (6) منتقلة الطالبیّة ص 213.

ذکره الطوسی فی أصحاب جعفر الصادق علیه السّلام (1).

و ذکره أبو إسماعیل طباطبا ممّن ورد أولاده بأهواز (2).

2367-عبد اللّه أبو جعفر بن الحسن بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال أبو الفرج:امّه امّ عبد اللّه بنت عامر،و هی امّ أخیه علی.

بإسناده عن الحارث بن إسحاق،قال:خرج ریاح ببنی حسن و محمّد بن عبد اللّه بن عمرو إلی الربذة،فلمّا صاروا بقصر نفیس علی ثلاثة أمیال من المدینة دعا بالحدّادین و القیود و الأغلال،فألقی کلّ رجل منهم فی کبل و غلّ،فضاقت حلقتا قید عبد اللّه بن الحسن بن الحسن أبی جعفر،فعضتاه فتأوّه منهما،و أقسم علیه أخوه علی بن الحسن لیحولنّ علیه حلقتیه إذ کانتا أوسع،فحوّلها و مضی بهم ریاح إلی الربذة.

و توفّی عبد اللّه بن الحسن و هو ابن ستّ و أربعین سنة فی یوم الأضحی سنة خمس و أربعین و مائة (3).

و ذکره أیضا البیهقی (4).

2368-عبد اللّه أبو محمّد المحض الکامل بن الحسن المثنّی بن الحسن بن علی بن أبی طالب الهاشمی العلوی الحسنی المدنی الأمیر.

قال ابن قتیبة:دخل عبد اللّه بن الحسن الطالبی علی المنصور و عنده إسحاق ابن مسلم العقیلی،و عبد الملک بن حمید الشامی الکاتب،فتکلّم عبد اللّه بکلام أعجب إسحاق،فغمّ ذلک المنصور،فلمّا خرج عبد اللّه،قال:یا غلام ردّه،فلمّا رجع قال:یا أبا محمّد إنّ إسحاق بن مسلم حدّثنی أنّ رجلا هلک بدمشق و ترک ناضّا (5)کثیرا و أرضا و رقیقا،و زعم أنّه مولاکم و أشهد علی ذلک،قال:نعم یا أمیر المؤمنین ذلک مولانا قد کنت

ص:274


1- (1) رجال الشیخ الطوسی ص 229 برقم:3100.
2- (2) منتقلة الطالبیّة ص 11.
3- (3) مقاتل الطالبیّین ص 133.
4- (4) لباب الأنساب 408:1.
5- (5) الناضّ:المال،و هو فی الأصل الدرهم و الدینار.

أعرفه و اکاتبه،فقال المنصور:یا إسحاق أعجبک کلامه،فأحببت أن تعرفه.

و قال أبو الحسین المدائنی:لمّا بنی أبو العبّاس المدینة بالأنبار،قال لعبد اللّه ابن الحسن:یا أبا محمّد کیف تری؟فتمثّل عبد اللّه،فقال:

أ لم تر حوشبا أمسی یبنّی قصورا نفعها لبنی بقیلة

یؤمّل أن یعمّر عمر نوح و أمر اللّه یحدث کلّ لیلة

ثمّ انتبه فقال:أقلنی أقالک اللّه،قال:لا أقالنی اللّه إن بت