المحدثون من آل ابی طالب المجلد 3

اشارة

سرشناسه:رجائی، مهدی، 1336 -

عنوان و نام پدیدآور:المحدثون من آل ابی طالب/ مهدی رجایی.

مشخصات نشر:قم: الانساب، 1386 -

مشخصات ظاهری:3 ج.

فروست:الموسوعه النسبیه؛ 4 ، 5، 6.

شابک: ‫120000 ریال : دوره ‫ 9786009014002: ؛ ‫ج. 1 ‫ 9786009014019: ؛ ‫ج. 2 ‫ 9786009014026: ؛ ‫ج. 3 ‫ 9786009014057:

وضعیت فهرست نویسی:فیپا

یادداشت:عربی.

موضوع:آل ابوطالب -- نسبنامه.

موضوع:سادات (خاندان) -- نسبنامه.

موضوع:محدثان.

موضوع:احادیث -- قرن 14.

رده بندی کنگره: ‫ BP53/7 ‫ /‮ر 3م3

رده بندی دیویی: ‫ 297/98

شماره کتابشناسی ملی:1120696

ص :1

اشارة

ص :2

بسم اللّه الرحمن الرحیم

الحمد للّه ربّ العالمین، والصلاة والسلام علی أشرف الأنبیاء والمرسلین محمّد وآله الطیبین الطاهرین.

وبعد: فهذا هو الجزء الثالث من کتابنا «المحدِّثون من آل أبی طالب».

420 - أبوالبرکات عمر بن إبراهیم بن محمّد بن محمّد بن أحمد بن علی بن

الحسین بن علی بن حمزة بن یحیی بن الحسین بن زید بن علی بن الحسین بن

علی بن أبی طالب الحسینی الزیدی الکوفی النحوی.

روی عنه: عماد الدین الطبری بالکوفة فی مسجده بالقلعة فی ذی الحجّة سنة اثنتی عشرة وخمسمائة وسنة ستّ عشرة وخمسمائة، وتاج الدین علی بن أنجب المعروف بابن الساعی المؤرّخ بالکوفة بمسجد أبی إسحاق السبیعی فی ذی القعدة سنة إحدی وخمسمائة.

وروی عن: أبی الحسن أحمد بن محمّد بن عبداللّه بن الثغور، وأبی عبداللّه محمّد بن علی بن الحسین بن عبدالرحمن العلوی، وأبی عبداللّه محمّد بن علی بن الحسین بن النحّاس، وأبی الفرج محمّد بن أحمد بن علاّن المعروف بابن الخازن المعدّل.

قال ابن عساکر: ولد بالکوفة، وسمع أباه أباعلی، وأباالفرج ابن الخازن، والشزیف أبامحمّد یحیی بن محمّد بن الحسن الأقساسی، والمعمّر بن محمّد الحبال الکوفیین.

وقدم دمشق مع أبیه وسکنها مدّة، وسمع بها أبامحمّد عبدالرحمن بن أحمد بن الحسین النیسابوری، وقرأ بها النحو علی أبی القاسم زید بن علی الفارسی النحوی، وسمع ببغداد أبابکر الخطیب، وأباالحسین بن النقور. کتبت عنه بالکوفة وهو أورع علوی لقیته.

أخبرنا أبوالبرکات عمر بن إبراهیم الزیدی الفقیه بالکوفة، نا أبوالحسین أحمد بن محمّد بن أحمد بن النفور، أنا أبوالحسن علی بن عمر بن محمّد الحربی، نا محمّد بن محمّد ابن سلیمان الباغندی، نا هشام بن عمّار، نا عبدالعزیز بن محمّد الدراوردی، نا موسی بن

ص:3

عقبة، عن حرب بن قیس، عن نافع، عن ابن عمر، أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال: إنّ اللّه یحبّ أن تؤتی رخصه کما یحبّ أن تؤتی عزائمه.

وأخبرنا أبوالبرکات أیضاً، أنا أبوالفرج محمّد بن أحمد بن علان الخازن بالکوفة، أنا القاضی أبو عبداللّه محمّد بن عبداللّه الجعفی، نا أبوالحسین علی بن محمّد بن هارون بن زیاد بن عبدالرحمن الحمیری، نا أبوکریب محمّد بن العلاء الهمدانی، نا أبومعاویة، عن الأعمش، عن مسلم، عن عبدالرحمن بن هلال، عن جریر بن عبداللّه، قال: خطبنا رسول اللّه صلی الله علیه و آله فحثّنا علی الصدقة، فأمسک الناس حتّی رئی فی وجهه الغضب، ثمّ انّ رجلاً من الأنصار جاء بصرّة وأعطاها إیّاه، ثمّ تتابع الناس حتّی رئی فی وجهه السرور، فقال:

من سنّ سنّة حسنة کان له أجرها ومثل أجر من عمل بها من غیر أن ینقص من أجرهم شیء، ومن سنّ سنّة سیئة کان علیه وزرها ووزر من عمل بها من غیر أن ینقص من أوزارهم شیء. رجاله کلّهم کوفیون.

سألت أباالبرکات الزیدی عن مولده، فقال: فی سنة اثنتین وأربعین بالکوفة، ولم أسمع منه فی مذهبه شیئاً. إلی أن قال: وتوفّی بالکوفة فی النصف من شعبان سنة تسع وثلاثین وخمسمائة(1).

أحادیثه:

1760 - بشارة المصطفی: أخبرنا الشریف الامام أبوالبرکات عمر بن إبراهیم بن محمّد بن محمّد بن حمزة الحسینی الزیدی قراءة علیه بالکوفة فی مسجده بالقلعة فی ذی الحجّة سنة اثنتی عشرة وخمسمائة، قال: أخبرنی الشیخ أبوالحسن أحمد بن محمّد بن عبداللّه بن الثغور، قال: أخبرنا أبوالحسن علی بن عمر السکری الحری، قال: حدّثنا أبوعبداللّه أحمد بن الحسن بن عبدالجبّار الصوفی، قال: حدّثنا أبوزکریا یحیی بن معن فی شعبان سنة سبع وعشرین ومائتین، قال: حدّثنا قریش بن أنس، عن محمّد بن عمرو، عن أبی اُسامة، عن أبی هریرة، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: خیرکم خیرکم لأهلی من بعدی(2).

1761 - بشارة المصطفی: حدّثنی الشریف أبوالبرکات عمر بن إبراهیم بن حمزة

ص:4


1- (1) تاریخ دمشق 13:47-14 برقم: 5275.
2- (2) بشارة المصطفی ص 73 ح 4، بحار الأنوار 104:23 ح 1.

الحسینی إملاءً من لفظه وأصله بالکوفة سنة ستّ عشرة وخمسمائة، وأخبرنی أبوغالب سعید بن محمّد بن أحمد الثقفی إجازة، قالا: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسین بن عبدالرحمن العلوی فیما أجازه أن یرویه عنه، قال: أخبرنا أبوالطیّب محمّد بن الحجّاج الجعفی، قال: حدّثنا زید بن محمّد بن جعفر العامری، قال: حدّثنا علی بن الحسین بن عبید القرشی، قال: حدّثنا إسماعیل بن أبان الأزدی، عن عمر بن ثابت، عن میسرة بن حبیب، عن علی بن الحسین علیهما السلام، قال: إنّا یوم القیامة آخذون بحجزة نبینا، وإنّ شیعتنا آخذون بحجزتنا(1).

1762 - بشارة المصطفی: أخبرنا الشریف أبوالبرکات عمر بن إبراهیم بن حمزة العلوی، وأبوغالب سعید بن محمّد الثقفی الکوفیان بها سنة عشرة وخمسمائة، قالا:

أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن عبدالرحمن العلوی، قال: أخبرنا أبی، قال:

حدّثنا أبوالعبّاس أحمد بن علی المرهبی النحوی، قال: حدّثنا علی بن مجالد الجعفی، قال: حدّثنا جعفر بن حفص الملطی ببغداد، قال: حدّثنا سوادة بن محمّد بن سوادة أصله کوفی، قال: حدّثنا أبوالعبّاس الضریر الدمشقی، عن أبی الصباح، عن همام بن أبی علی، قال: قلت لکعب الحبر: ما تقول فی هذه الشیعة شیعة علی بن أبی طالب علیه السلام ؟

قال: یا همام إنّی لأجد صفتهم فی کتاب اللّه المنزل، إنّهم حزب اللّه، وأنصار دینه، وشیعة ولیّه، وهم خاصّة اللّه من عباده، ونجباؤه من خلقه، اصطفاهم لدینه، وخلقهم لجنّته، مسکنهم الجنّة، فی الفردوس الأعلی، فی خیام الدرّ، وغرف اللؤلؤ، وهم فی المقرّبین الأبرار، یشربون من الرحیق المختوم، وتلک عین یقال لها: تسنیم، لا یشرب منها غیرهم، فإنّ التسنیم عین وهبها اللّه لفاطمة بنت محمّد زوجة علی بن أبی طالب علیه السلام، تخرج من تحت قائمة، قبّتها علی برد الکافور، وطعم الزنجبیل، وریح المسک، ثمّ تسیل فیشرب منها شیعتها وأحبّاؤها.

وإنّ لقبّتها أربع قوائم: قائمة من لؤلؤة بیضاء تخرج من تحتها عین تسیل فی سبل أهل الجنة، یقال لها: السلسبیل، وقائمة من درّة صفراء تخرج من تحتها عین یقال لها: طهوراً، وقائمة من زمردة خضراء تخرج من تحتها عینان نضّاختان من خمر وعسل، فکلّ عین

ص:5


1- (1) بشارة المصطفی ص 80 ح 11، بحار الأنوار 127:68 ح 55.

منها تسیل إلی أسفل الجنان إلاّ التسنیم، فإنّها تسیل إلی علّیین، فیشرب منها خاصّة أهل الجنّة، وهم شیعة علی وأحبّاؤه، وتلک قول اللّه عزّوجلّ فی کتابه (یُسْقَوْنَ مِنْ رَحِیقٍ مَخْتُومٍ * خِتامُهُ مِسْکٌ * وَ فِی ذلِکَ فَلْیَتَنافَسِ الْمُتَنافِسُونَ * وَ مِزاجُهُ مِنْ تَسْنِیمٍ * عَیْناً یَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ) فهنیئاً لهم.

ثمّ قال کعب: واللّه لا یحبّهم إلاّ من أخذ اللّه عزّوجلّ منه المیثاق(1).

1763 - بشارة المصطفی: أخبرنا الشریف أبوالبرکات عمر بن إبراهیم بن حمزة الحسینی الکوفی بها، وأبوغالب سعید بن محمّد بن أحمد بن أحمد الثقفی إجازة سنة ستّ عشرة وخمسمائة، قال: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسین بن عبدالرحمن العلوی إجازة، قال: أخبرنا محمّد بن الحسین السملی قراءة علیه، قال: حدّثنا علی بن العبّاس، قال: حدّثنی عبّاد بن یعقوب، قال: أخبرنی یونس بن أبی یعقوب، عن رجل، عن علی بن الحسین علیهما السلام، أنّ رجلاً سأله عن القیامة، فقال: إذا کان یوم القیامة جمع اللّه الأوّلین والآخرین، وجمع ما خلق فی صعید واحد، ثمّ نزلت ملائکة سماء الدنیا فأحاطت بهم صفّاً، ثمّ ضرب حولهم سرادق من نار، ثمّ نزلت ملائکة السماء الثانیة فأحاطوا بالسرادق، ثمّ ضرب حولهم سرادق من نار، ثمّ نزلت ملائکة السماء الثالثة فأحاطوا بالسرادق، ثمّ ضرب حولهم سرادق من نار، حتّی عدّ ملائکة سبع سماوات وسبع سرادق، فصعق الرجل، فلمّا أفاق، قال: یابن رسول اللّه أین علی وشیعته ؟ قال:

علی کثبان المسک، یؤتون بالطعام والشراب لا یحزنهم ذلک(2).

1764 - بشارة المصطفی: أخبرنا الشریف أبوالبرکات عمر بن إبراهیم بن محمّد بن حمزة الحسینی بالکوفة فی مسجده بالقلعة فی ذی الحجّة سنة اثنتی عشرة وخمسمائة، قال: حدّثنا أبوالحسن أحمد بن محمّد بن أحمد بن الثغور، قال: حدّثنا أبوالحسن علی بن عمر بن السکری الحربی، قال: حدّثنا أبو عبداللّه أحمد بن الحسن بن عبدالجبّار الصوفی، قال: حدّثنا أبوزکریا یحیی بن معین فی شعبان سنة سبع وعشرین ومائتین، قال: حدّثنا هشام بن یوسف، عن عبداللّه بن سلیمان النوفلی، عن محمّد بن علی، عن أبیه، عن ابن

ص:6


1- (1) بشارة المصطفی ص 90-91 ح 23، بحار الأنوار 128:68-129 ح 59.
2- (2) بشارة المصطفی ص 85-86 ح 17، بحار الأنوار 175:7 ح 5.

عبّاس، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أحبّوا اللّه لما یغذوکم به من نعمة، وأحبّونی لحبّ اللّه، وأحبّوا أهل بیتی لحبّی(1).

1765 - بشارة المصطفی: أخبرنا الشریف أبوالبرکات عمر بن إبراهیم بن محمّد بن حمزة العلوی، وأبوغالب سعید بن محمّد بن أحمد الثقفی سنة ستّ عشرة وخمسمائة بالکوفة، قالا: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسین بن النحّاس قراءة، قال: حدّثنا علی بن العبّاس البجلی، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد الزهری الرمّانی، قال:

حدّثنا عثمان بن سعید القصاری، قال: حدّثنا یونس أبویعقوب الجعفی، عن جابر، عن أبی جعفر محمّد بن علی علیهما السلام، قال: إن اللّه لن یغفر إلاّ لنا، وإنّ شیعتنا هم الفائزون یوم القیامة(2).

1766 - أخبرنا الشریف عمر بن محمّد بن حمزة العلوی الزیدی رحمه الله فی النسب والمذهب بالکوفة سنة ستّ عشرة وخمسمائة، وأبوغالب سعید بن محمّد بن أحمد الثقفی الکوفی بها، قالا: أخبرنا أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسین بن عبدالرحمن العلوی، قال: أخبرنا زید بن جعفر بن محمّد بن حاجب، قال: حدّثنا أبوالعبّاس محمّد بن الحسین بن هارون، قال: حدّثنا أبوجعفر محمّد بن علی الحسنی، قال: حدّثنا محمّد بن مروان الغزال، قال: حدّثنا عامر بن کثیر السرّاج، عن أبی الجارود، عن أبی جعفر علیه السلام، قال:

قلت له بمکّة أو بمنی: یابن رسول اللّه ما أکثر الحاجّ؟ قال: ما أقلّ الحاجّ، ما یغفر إلاّ لک ولأصحابک، ولا یتقبّل إلاّ منک ومن أصحابک(3).

1767 - بشارة المصطفی: أخبرنا الشریف أبوالبرکات عمر بن محمّد بن حمزة العلوی الکوفی بها، وأبوغالب سعید بن محمّد الثقفی سنة ستّة عشرة وخمسمائة، قالا:

أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسین بن عبدالرحمن العلوی، قال: حدّثنا محمّد بن عبداللّه الجعفی، قال: حدّثنا محمّد بن أحمد بن سعید، قال: حدّثنا یعقوب بن یوسف، وأحمد بن حازم، قالا: حدّثنا یعقوب، حدّثنا عبداللّه بن موسی، قال: أخبرنا خالد

ص:7


1- (1) بشارة المصطفی ص 105-106 ح 43.
2- (2) بشارة المصطفی ص 109 ح 48، بحار الأنوار 129:68 ح 59.
3- (3) بشارة المصطفی ص 123-124 ح 69، بحار الأنوار 196:27 ح 55.

ابن طهماز أبوالعلاء الخفّاف، عن أبی جعفر علیه السلام، قال: بحبّنا یغفر لکم(1).

1768 - بشارة المصطفی: أخبرنا الشریف أبوالبرکات عمر بن حمزة، وأبوغالب سعید بن محمد المقدّم ذکرهما فی السنة المذکورة، قالا: أخبرنا أبو عبداللّه بن عبدالرحمن العلوی المقدّم ذکره، قال: أخبرنا جعفر بن محمّد بن حاجب، قال: حدّثنا علی بن أحمد بن عمر، قال: حدّثنا محمّد بن منصور، قال: حدّثنا حرب بن حسن الطحّان، قال: حدّثنا یحیی بن مساور، عن أبی الجارود، قال: قال أبوجعفر علیه السلام: یا أباالجارود أما ترضون أن تصلّوا فیقبل منکم، وتصوموا فیقبل منکم، وتحجّوا فیقبل منکم، واللّه إنّه لیصلّی غیرکم فما یقبل منه، ویصوم فما یقبل منه، ویحجّ غیرکم فما یقبل منه(2).

1769 - بشارة المصطفی: أخبرنا الشریف أبوالبرکات عمر بن محمّد بن حمزة العلوی بالکوفة فی مسجده فی صفر سنة ستّة عشرة وخمسمائة، وأخبرنا أبوغالب سعید ابن محمّد بن أحمد الثقفی الکوفی بها، قال: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن عبدالرحمن العلوی العلاّمة، قال: أخبرنا جعفر بن محمّد الجعفری، وزید بن جعفر بن حاجب قراءة علیهما، قالا: حدّثنا محمّد بن القاسم المحاربی قراءة علیه، قال: حدّثنا الحسن بن محمّد بن عبدالواحد، قال: حدّثنا حرب بن حسن الطحّان، قال: حدّثنا یحیی ابن مساور، عن بشیر النبّال وکان یرمی النبل، قال: اشتریت بعیراً نضواً، فقال لی قوم:

یحملک، وقال قوم: لا یحملک، فرکبت ومشیت حتّی وصلت المدینة وقد تشقّق وجهی ویدای ورجلای، فأتیت باب أبی جعفر علیه السلام، فقلت: یا غلام استأذن لی علیه، قال: فسمع صوتی، فقال: ادخل یا بشیر مرحباً یا بشیر، ما هذا الذی أری بک ؟ فقلت: جعلت فداک اشتریت بعیراً نضواً، فرکبت ومشیت، فشقّق وجهی ویدای ورجلای، فقال: فما دعاک إلی ذلک ؟ قلت: حبّکم واللّه جعلت فداک.

قال: إذا کان یوم القیامة فزع رسول اللّه صلی الله علیه و آله إلی اللّه، وفزعنا إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، وفزعتم إلینا، فإلی أین ترون نذهب بکم إلی الجنّة وربّ الکعبة، إلی الجنّة وربّ

ص:8


1- (1) بشارة المصطفی ص 115 ح 54.
2- (2) بشارة المصطفی ص 117-118 ح 60.

الکعبة(1).

1770 - البحار: وجدت بخطّ الشیخ محمّد بن علی الجبعی رحمه الله نقلاً من خطّ الشهید قدس سره، قال: قال الشیخ العالم محمّد بن مکّی بن محمّد بن حامد، أخبرنا جماعة من أشیاخنا، عن الشیخ الإمام صفی الدین أبی الفضائل عبدالمؤمن بن عبدالحقّ الخطیب البغدادی، قال:

أخبره أبو عبداللّه محمّد بن عبدالحقّ بن عبداللّه المعروف بابن قاضی الیمن إجازة، عن عتیق بن سلامة السلمانی، عن الحافظ محمّد بن أبی القاسم علی بن هبة اللّه بن عساکر.

وحدّثنی السیّد النسّابة العلاّمة الفقیه المؤرّخ تاج الدین أبو عبداللّه محمّد بن معیة الحسنی من لفظه، قال: أخبرنی جلال الدین محمّد بن محمّد الکوفی الواعظ إجازة، قال:

أخبرنا تاج الدین علی بن أنجب المعروف بابن الساعی المؤرّخ، قال: أنبأنا ابن عساکر، قال: أنبأنا الشریف أبوالبرکات عمر بن إبراهیم بن محمّد بن محمّد بن أحمد بن علی ابن الحسین بن علی بن حمزة بن یحیی بن الحسین بن زید بن علی بن الحسین

قراءة بالکوفة بمسجد أبی إسحاق السبیعی فی ذی القعدة سنة إحدی وخمسمائة، قال:

حدّثنا أبوالفرج محمّد بن أحمد بن علاّن المعروف بابن الخازن المعدّل، قال: حدّثنا القاضی أبوعبداللّه محمّد بن عبداللّه بن الحسین الجعفی، قال: حدّثنا أبوجعفر محمّد بن جعفر بن رباح الأشجعی، قال: حدّثنا علی بن المنذر یعنی الطریفی، قال: حدّثنا محمّد بن فضل، عن یحیی بن عبداللّه الأجلح الکندی الکوفی، عن أبی إسحاق عمرو بن عبداللّه الهمدانی السبیعی الکوفی، عن أبی زهیر الحارث بن عبداللّه الأعور الهمدانی الکوفی، عن أمیرالمؤمنین أبی الحسن علی بن أبی طالب علیه السلام، أنّه خرج من باب القصر، فوضع رجله فی الغرز، فقال: بسم اللّه، فلمّا استوی علی الدابّة قال: الحمد للّه الذی أکرمنا وحملنا فی البرّ والبحر، ورزقنا من الطیبات، وفضّلنا علی کثیر ممّن خلق تفضیلاً، سبحان الذی سخّر لنا هذا وما کنّا له مقرنین، وإنّا إلی ربّنا لمنقلبون، ربّ اغفر لی ذنوبی، إنّه لا یغفر الذنوب إلاّ أنت الحدیث(2).

ص:9


1- (1) بشارة المصطفی ص 144 ح 96.
2- (2) بحار الأنوار 293:76-294 ح 20 عنه.

421 - أبوالقاسم عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب القرشی الهاشمی العلوی.

(1)

روی عنه: ابنه محمّد بن عمر، ویحیی المدنی، ومحمّد بن علی، وأبوزرعة الحضرمی.

وروی عن: أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام.

قال البخاری: إسحاق: أخبرنا عیسی بن یونس، حدّثنا ابن یسار، حدّثنا محمّد بن عمر بن علی، عن أبیه، رأی علیاً علیه السلام شرب قائماً، حدیثه فی أهل المدینة. ابن المنذر:

حدّثنا ابن أبی فدیک، عن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، عن أبیه، عن جدّه: مشی علی علیه السلام فی نعل(2).

وقال ابن حبّان: یروی عن أبیه، روی عنه ابنه محمّد بن عمر بن علی، قتل سنة سبع وستّین، امّه امّ النجوم بنت جندب بن عمرو(3).

وقال ابن عساکر: یعدّ فی أهل المدینة. حدّث عن أبیه. وروی عنه: ابنه محمّد بن عمر.

ووفد علی الولید بن عبدالملک یسأله أن یولّیه صدقة أبیه علی علیه السلام.

أخبرنا أبوغالب بن البنّا، أنا أبومحمّد الجوهری، أنا علی بن محمّد بن أحمد بن لؤلؤ، نا محمّد بن أحمد الشطوی، نا محمّد بن یحیی بن ضریس، حدّثنی عیسی بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من صنع إلی أحد من أهل بیتی یداً کافأته یوم القیامة.

قال: ونا الشطوی، نا محمّد، نا عیسی، حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه علی، قال: نزلت هذه الآیة علی النبی صلی الله علیه و آله فی بیته (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ) الآیة، قال: فخرج فدخل المسجد والناس یصلّون بین راکع وقائم إذا سائل، فقال: یا سائل أعطاک أحد شیئاً؟ قال: لا إلاّ الراکع - لعلی علیه السلام - أعطانی خاتمه.

أخبرنا أبوالعزّ بن کادش، أنا أبومحمّد الجوهری، أنا علی بن أحمد بن محمّد بن لؤلؤ، أنا أبوحفص عمر بن أیّوب السقطی، أنا أبو عبدالرحمن عبداللّه بن عمر بن أبان، نا منصور

ص:10


1- (1) فی الشجرة: أبوالقاسم، ویقال: أبوحفص، ویقال: أبو عبداللّه.
2- (2) التاریخ الکبیر للبخاری 36:6 برقم: 8167.
3- (3) کتاب الثقات 350:2 برقم: 2698.

ابن عبداللّه الثقفی، نا محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، عن أبیه، عن علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: کان شعار النبی صلی الله علیه و آله أکل الخبز.

أخبرنا أبوالقاسم ابن السمرقندی، أنا أبوالفتح هبة اللّه بن علی بن محمّد بن الطیب بن الحار القرشی الکوفی ببغداد، أنا أبوالحسن محمّد بن جعفر بن محمّد النحوی، أنا أبوعبداللّه محمّد بن القاسم بن زکریا المحاربی، نا عبّاد بن یعقوب الرواجنی، أنا عیسی بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی، حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: نعم الرجل الفقیه إن احتیج إلیه انتفع به، وإن استغنی عنه أغنی نفسه.

أخبرنا أبو عبداللّه محمّد بن إبراهیم النشابی، أنا أبوالفضل أحمد بن عبدالمنعم بن أحمد ابن بندار، أنا أبوالحسن العتیقی، أنا أبوالحسن الدارقطنی، نا أبوبکر الشافعی، نا عبداللّه بن ناجیة، نا عبّاد بن أحمد العرزمی، نا عمّی، عن أبیه، عن عمرو بن قیس، عن عطیة، عن أبی سعید، قال: مررت بغلام له ذؤابة وجمة إلی جنب علی بن أبی طالب، فقلت: ما هذا الصبی إلی جانبک ؟ قال: هذا عثمان بن علی، سمّیته بعثمان بن عفّان، وقد سمّیت بعمر بن الخطّاب، وسمّیت بعبّاس عمّ النبی صلی الله علیه و آله، وسمّیت بخیر البریة محمّد صلی الله علیه و آله، فأمّا حسن وحسین ومحسن فإنّما سمّاهم رسول اللّه صلی الله علیه و آله وعقّ عنهم، وحلق رؤوسهم، وتصدّق بوزنها، وأمر بها فسرّوا وختنوا.

أخبرنا أبوالحسین بن الفرّاء، وأبوغالب، وأبو عبداللّه ابنا البنّا، قالوا: أنا أبوجعفر بن المسلمة، أنا أبوطاهر المخلّص، أنا أحمد بن سلیمان، نا الزبیر، حدّثنی محمّد بن سلاّم، قال: قلت لعیسی بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب: کیف سمّی جدّک علی عمر؟ فقال: سألت أبی عن ذلک، فأخبرنی عن أبیه عن عمر بن علی بن أبی طالب قال: ولدت لأبی بعد ما استخلف عمر بن الخطّاب، فقال له: یا أمیرالمؤمنین ولد لی اللیلة غلام، فقال: هبه لی، فقلت: هو لک، قال: قد سمّیته عمر، ونحلته غلامی مورق، قال: فله الآن ولد کبیر، قال الزبیر، فلقیت عیسی بن عبداللّه فسألته، فخبّرنی بمثل ما قال محمّد بن سلاّم.

أخبرنا أبوالبرکات الأنماطی، أنا أبوالفضل بن خیرون، وأبوطاهر الباقلانی، وأخبرنا أبوالعزّ ثابت بن منصور، أنا أبوطاهر، قالا: أنا أبوالحسین الأصبهانی، أنا أبوالحسین الأهوازی، أنا أبوحفص الأهوازی، نا خلیفة بن خیّاط، قال: عمر بن علی بن أبی طالب امّه

ص:11

الصهباء بنت عبّاد بن تغلب سباها خالد بن الولید فی الردّة، توفّی سنة سبع وستّین، قتل مع مصعب أیّام المختار. وکذا قال، وصوابه: من تغلب.

أخبرنا أبو عبداللّه یحیی بن الحسن، وأبوالفضل بن ناصر قراءة، عن أبی المعالی محمّد ابن عبدالسلام بن محمّد، أنا علی بن محمّد بن خزفة، نا محمّد بن الحسین الزعفرانی، نا ابن أبی خیثمة، أنا مصعب بن عبداللّه، قال: عمر بن علی ورقیة بنت علی توأم، امّهما الصهباء، یقال: اسمها امّ حبیب بنت ربیعة من بنی تغلب من سبی خالد بن الولید، وکان عمر بن علی آخر ولد علی بن أبی طالب علیه السلام، ولد عمر بن علی ورقیة فی بطن واحد، هما توأم.

أخبرنا أبوالحسین بن الفرّاء، وأبوغالب، وأبو عبداللّه ابنا البنّا، قالوا: أنا أبوجعفر بن المسلمة، أنا أبوطاهر المخلّص، نا أحمد بن سلیمان، نا الزبیر بن بکّار، حدّثنی عمّی مصعب بن عبداللّه، قال: کان عمر آخر ولد علی بن أبی طالب علیه السلام، وقدم مع أبان بن عثمان علی الولید بن عبدالملک یسأله أن یولّیه صدقة أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، وکان یلیها یومئذ ابن أخیه الحسن بن الحسن بن علی، فعرض علیه ولید الصلة وقضاء الدین، فقال:

لا حاجة لی فی ذلک، إنّما جئت لصدقة أبی، أنا أولی بها، فاکتب لی ولایتها، فکتب له ولید رقعة فیها أبیات ربیع بن أبی الحُقیق الیهودی النضری:

إنّا إذا مالت دواعی الهوی وأنصت السامع للقائل

واصطرع القوم بألبابهم نقضی بحکم عادل فاضل

لا نجعل الباطل حقّاً ولا نلطّ دون الحقّ بالباطل

نخاف أن تسفه أحلامنا فنخمل الدهر من الخامل

ثمّ ذفع الرقعة إلی أبان، وقال: ادفعها إلیه وأعلمه أنّی لا أدخل علی ولد فاطمة بنت رسول اللّه صلی الله علیه و آله غیرهم، فانصرف عمر غضبان ولم یقبل منه صلة.

قال الزبیر: أنشدنی الأبیات التی دفع ولید بن عبدالملک لعمر بن علی عمّی مصعب بن عبداللّه، وعلی بن صالح بن عامر بن صالح للربیع بن أبی الحقیق، وأنشدنیها محمّد بن الضحّاک، وعبدالملک بن عبدالعزیز، ومحمّد بن الحسن لکعب بن الأشرف.

قال الزبیر: عمر بن علی، ورقیة الکبری وهما توأم، واُمّهما الصهباء یقال: اسمها امّ حبیب بنت ربیعة من بنی تغلب من سبی خالد بن الولید.

ص:12

أخبرنا أبوبکر محمّد بن عبدالباقی، أنا أبومحمّد الجوهری، أنا أبوعمر بن حیّویه، أنا أحمد بن معروف، نا الحسین بن الفهم، نا محمّد بن سعد، قال: عمر الأکبر بن علی ورقیة بنت علی، واُمّهما الصهباء وهی امّ حبیب بنت ربیعة بن بجیر بن العبد بن علقة بن الحارث ابن عتبة بن سعد بن زهیر بن جشم بن بکر بن حبیب بن عمرو بن غنم بن تغلب بن وائل، وکانت سبیة أصابها خالد بن الولید حیث أغار علی بنی تغلب بناحیة عین التمر.

قرأت علی أبی غالب بن البنّا، عن أبی محمّد الجوهری، أنا أبوعمر بن حیّویه، أنا أحمد، نا الحسین، نا محمّد بن سعد، قال فی الطبقة الاُولی من أهل المدینة: عمر الأکبر بن علی ابن أبی طالب بن عبدالمطّلب بن هاشم بن عبدمناف بن قصی، واُمّه الصهباء، وقد روی عمر الحدیث، وکان فی ولده عدّة یحدّث عنهم، قد ذکرناهم فی مواضعهم وطبقتهم.

أنبأنا أبوالغنائم محمّد بن علی، ثمّ حدّثنا أبوالفضل بن ناصر، أنا أحمد بن الحسن، والمبارک بن عبدالجبّار، ومحمّد بن علی، واللفظ له، قالوا: أنا أبوأحمد، زاد أحمد: ومحمّد ابن الحسن، قالا: أنا أحمد بن عبدان، أنا محمّد بن سهل، أنا محمّد بن إسماعیل، قال: عمر ابن علی بن أبی طالب الهاشمی القرشی، قال إسحاق: أنا عیسی بن یونس، نا ابن یسار، نا محمّد بن عمر بن علی، عن أبیه: رأی علیاً علیه السلام یشرب قائماً. حدیثه فی أهل المدینة.

وقال ابن منذر، نا ابن أبی فدیک، عن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، عن أبیه، عن جدّه.

أخبرنا أبوالحسین القاضی إذناً، وأبو عبداللّه الخلاّل شفاهاً، قالا: أنا أبوالقاسم بن مندة، أنا أبوعلی إجازة (ح) قال: وأنا أبوطاهر بن سلمة، أنا علی بن محمّد، قالا: أنا أبومحمّد بن أبی حاتم، قال: عمر بن علی بن أبی طالب سمع أباه، روی عنه ابنه محمّد، سمعت أبی یقول ذلک.

أخبرنا أبوالبرکات الأنماطی، وأبو عبداللّه البلخی، قالا: أنا أبوالحسین ابن الطیوری، وثابت بن بندار، قالا: أنا أبو عبداللّه وأبونصر قالا: نا الولید بن بکر، أنا علی بن أحمد، أنا صالح بن أحمد، حدّثنی أبی، قال: عمر بن علی بن أبی طالب تابعی ثقة(1).

وقال المزّی: روی عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام. روی عنه: ابناه عبیداللّه بن عمر بن

ص:13


1- (1) تاریخ دمشق 202:48-205 برقم: 5370.

علی، وعلی بن عمر بن علی، وأبوزرعة عمرو بن جابر الحضرمی، وابنه محمّد بن عمر بن علی. ذکره محمّد بن سعد فی الطبقة الاُولی من أهل المدینة، قال: وقد روی عمر الحدیث(1).

أقول: کان له عقل ونبل، وکان یشبه أباه، وهو أصغر ولد أمیرالمؤمنین علیه السلام المعقّبین.

وقال ابن الطقطقی: امّه واُمّ اخته رقیّة وهما توأمان، وهی امّ حبیب بنت ربیعة بن یحیی بن العبد بن علقمة بن الحارث بن عبید بن سعد بن زهیر بن حثیم(2) بن بکر بن حبیب بن عمرو بن غنم بن ثعلب بن وائل بن قاسط بن منبت بن أقصی بن دعمی بن جدیلة بن أسد بن ربیعة بن نزار.

وکان عمر آخر أولاد علی علیه السلام، مات موتاً وعمره خمس وسبعون سنة، لم یعقّب إلاّ من محمّد وحده، ولم یکن مرضی السیرة. وروی أنّ الحسین علیه السلام حین خرج إلی العراق دعاه إلی الخروج، فلم یخرج، فلمّا بلغه بما جری علیهم من القتل، لبس المعصفرات وجلس بفناء داره، وقال: أنا الغلام الحازم، لو خرجت معهم لدعیت فی العترة.

وما روینا عنه خطبة بلیغة، ولا شعراً مسموعاً، وکان سارع بنی إخوته الحسن والحسین علیهما السلام فی صدقات علی علیه السلام دائماً، ویرید أن یدخل معهم فی ذلک، ولا یظفر منهم بطائل(3).

وقال ابن عنبة: ویکنّی أباالقاسم، قاله الموضح النسّابة. وقال ابن خداع: یکنّی أباحفص، وولد توأماً لاُخته رقیّة، وکان آخر من ولد(4) من بنی علی المذکور، واُمّه الصهباء الثعلبیة(5)، وهی امّ حبیب بنت عباد بن ربیعة بن یحیی بن العبد(6) بن علقمة، من سبی الیمامة، وقیل: من سبی خالد بن الولید من عین التمر، اشتراها علی علیه السلام، وکان ذا

ص:14


1- (1) تهذیب الکمال 529:7-530 برقم: 4916.
2- (2) فی بعض نسخ الأصیلی: جشم.
3- (3) الأصیلی ص 331-332.
4- (4) مات - ظ.
5- (5) التغلبیة - خ.
6- (6) العبید - خ.

لسن وفصاحة وجود وعفّة.

حکی العمری قال: اجتاز عمر بن أبی طالب علیه السلام فی سفر کان له فی بیوت من بنی عدی فنزل علیهم، وکانت سنة قحط، فجاءه شیوخ الحی فحادثوه، واعترض رجل مارّاً له شارة، فقال: من هذا؟ فقالوا: سالم بن رقیّة، وله انحراف عن بنی هاشم، فاستدعاه وسأله عن أخیه سلیمان بن رقیّة، وکان سلیمان من الشیعة، فخبّره أنّه غائب، فلم یزل عمر یلطف له فی القول ویشرح له فی الأدلّة حتّی رجع عن انحرافه عن بنی هاشم.

وفرّق عمر أکثر زاده ونفقته وکسوته علیهم، فلم یرحل عنهم بعد یوم ولیلة حتّی غیثوا وأخصبوا، فقال: هذا أبرک الناس حلاًّ ومرتحلاً، وکانت هدایاه تصل إلی سالم بن رقیّة، فلمّا مات عمر قال سالم بن رقیّة یرثیه:

صلّی الإله علی قبر تضمّن من نسل الوصی علی خیر من سئلا

قد کنت أکرمهم کفّاً وأکثرهم علماً وأبرکهم حلاًّ ومرتحلا

وتخلّف عمر عن أخیه الحسین علیه السلام ولم یسر معه إلی الکوفة، وکان قد دعاه إلی الخروج معه فلم یخرج، ویقال: إنّه لمّا بلغه قتل أخیه الحسین علیه السلام خرج فی معصفرات له وجلس بفناء داره، وقال: أنا الغلام الحازم، ولو أخرج معهم لذهبت فی المعرکة وقتلت.

ولا یصحّ روایة من روی أنّ عمر حضر کربلاء، وکان أوّل من بایع عبداللّه بن الزبیر، ثمّ بایع بعده الحجّاج، وأراد الحجّاج إدخاله مع الحسن بن الحسن فی تولیته صدقات أمیرالمؤمنین علیه السلام، فلم یتیسّر له ذلک، ومات عمر بینبع وهو ابن سبع وسبعین سنة، وقیل:

خمس وسبعین، وولده جماعة کثیرة متفرّقون فی عدّة بلاد(1).

وقال الذهبی: یروی عن أبیه. وعنه ابنه محمّد. بقی حتّی وفد علی الولید لیولیه صدقات أبیه، ومولده فی أیّام عمر، فعمر سمّاه باسمه، ونحله غلاماً اسمه مورّق، قال العجلی: تابعی ثقة. قال مصعب الزبیری: فلم یعطه الولید صدقة علی، وقال: لا أدخل علی بنی فاطمة غیرهم، وکانت الصدقة بید الحسن بن علی، قال: فذهب غضبان ولم یقبل من الولید صلة. ویقال: قتل عمر مع مصعب بن الزبیر، ولا یصحّ بل ذاک أخوه عبیداللّه بن

ص:15


1- (1) عمدة الطالب ص 409-410.

علی(1).

وقال ابن حجر: ثقة، من الثالث، مات فی زمن الولید، وقیل: قبل ذلک(2).

وقال ابن شهرآشوب فی المناقب: ویروی أن عمر بن علی خاصم علی بن الحسین علیهما السلام إلی عبدالملک فی صدقات النبی صلی الله علیه و آله وأمیرالمؤمنین علیه السلام، فقال یا أمیرالمؤمنین أنا ابن المصدّق وهذا ابن ابن، فأنا أولی بها منه، فتمثّل عبدالملک بقول ابن أبی الحقیق:

لا تجعل الباطل حقّاً ولا تلطّ دون الحقّ بالباطل

قم یا علی بن الحسین فقد ولّیتکها، فقاما، فلمّا خرجا تناوله عمر وآذاه، فسکت علیه السلام عنه ولم یرد علیه شیئاً، فلمّا کان بعد ذلک دخل محمّد بن عمر علی علی بن الحسین علیهما السلام، فسلّم علیه وأکبّ علیه یقبّله، فقال علی علیه السلام: یابن عمّ لا تمنعنی قطیعة أبیک أن أصل رحمک، فقد زوّجتک ابنتی خدیجة ابنة علی(3).

أحادیثه:

1771 - بصائر الدرجات: حدّثنا محمّد بن الحسین، عمّن رواه، عن محمّد بن الحسین، عن محمّد بن أسلم، عن إبراهیم بن یحیی المدنی، عن أبیه، عن عمر بن علی ابن أبی طالب، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من أحبّ أن یحیا حیاتی، ویموت میتتی، ویدخل جنّة عدن التی وعدنی ربّی، قضیب من قضبانها غرسه بیده، ثمّ قال له: کن فکان، فلیتولّ علی بن أبی طالب، والأوصیاء من بعده من ذرّیتی، فإنّهم لن یدخلوکم فی باب ضلال، ولن یخرجوکم من باب هدیً، ولا تعلّموهم فإنّهم أعلم منکم(4).

1772 - الامامة والتبصرة: سعد بن عبداللّه، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن یزید بن إسحاق، عن هارون بن حمزة الغنوی، عن أبی عبیداللّه الحذّاء، عن سعد بن طریف، عن محمّد بن علی، عن عمر بن علی بن أبی طالب، عن أبیه علی بن

ص:16


1- (1) سیر أعلام النبلاء 147:5 برقم: 408.
2- (2) تقریب التهذیب ص 354 برقم: 4951.
3- (3) مناقب آل أبی طالب 172:4-173، بحار الأنوار 113:46.
4- (4) بصائر الدرجات ص 52 ح 18، بحار الأنوار 137:23 ح 80.

أبی طالب علیه السلام، قال: قال النبی صلی الله علیه و آله: من سرّه أن یحیی حیاتی، ویموت میتتی، ویدخل جنّة ربّی التی وعدنی، جنّة عدن منزلی، قضیب من قضبانه غرسه ربّی بیده، فقال له: کن جنّة عدن، فکان، فلیتولّ علی بن أبی طالب والأوصیاء من ذرّیتی، إنّهم الأئمّة من بعدی، وهم عترتی ودمی ولحمی، رزقهم اللّه علمی وفهمی، ویل للمنکرین فضلهم من امّتی القاطعین صلتی، واللّه لیقتلنّ ابنی، لا أنالهم اللّه شفاعتی(1).

1773 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا أبی رحمه الله، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، قال:

حدّثنا محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن عیسی بن عبداللّه العلوی، عن أبیه عبداللّه ابن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال: سألت رسول اللّه صلی الله علیه و آله عن الرجل ینام فیری الرؤیا، فربما کانت حقّاً وربما کانت باطلاً، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا علی ما من عبد ینام إلاّ عرج بروحه إلی ربّ العالمین، فما رأی عند ربّ العالمین فهو حقّ، ثمّ إذا أمر اللّه العزیز الجبّار بردّ روحه إلی جسده، فصارت الروح بین السماء والأرض، فما رأته فهو أضغاث أحلام(2).

1774 - علل الشرائع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی بن علی بن الحسین بن علی ابن أبی طالب، قال: حدّثنا أبو عبداللّه محمّد بن إبراهیم بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال: حدّثنا أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنا عیسی بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، أنّ النبی صلی الله علیه و آله سئل ممّا خلق اللّه جلّ جلاله العقل، قال: خلقه ملک له رؤوس بعدد الخلائق من خلق ومن یخلق إلی یوم القیامة، ولکلّ رأس وجه، ولکلّ آدمی رأس من رؤوس العقل، واسم ذلک الانسان علی وجه ذلک الرأس مکتوب، وعلی کلّ وجه ستر ملقی لا یکشف ذلک الستر من ذلک الوجه حتّی یولد هذا المولود ویبلغ حدّ الرجال أو حدّ النساء، فإذا بلغ کشف ذلک الستر، فیقع فی قلب هذا الانسان نور فیفهم الفریضة والسنّة والجید والردیء، ألا ومثل العقل فی القلب

ص:17


1- (1) الامامة والتبصرة ص 171-172 برقم: 23.
2- (2) الأمالی للشیخ الصدوق ص 209-210 برقم: 233، بحار الأنوار 158:61-159 ح 1.

کمثل السراج فی وسط البیت(1).

1775 - علل الشرائع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی بن علی بن الحسین بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا أبو عبداللّه محمّد بن إبراهیم بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال: حدّثنی أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن علی بن أبی طالب علیه السلام أنّ النبی صلی الله علیه و آله سئل ما البتول ؟ فإنّا سمعناک یا رسول اللّه تقول: إنّ مریم بتول، وفاطمة بتول، فقال صلی الله علیه و آله: البتول التی لم تر حمرة قطّ، أی: لم تحض، فإنّ الحیض مکروه فی بنات الأنبیاء(2).

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی معانی الأخبار مع زیادة، قال بعد قوله «بنات الأنبیاء»:

وسمّی الامام إماماً لأنّه قدوة للناس منصوب من قبل اللّه تعالی ذکره مفترض الطاعة علی العباد. وسمّی علی بن الحسین علیهما السلام السجّاد؛ لما کان علی مساجده من آثار السجود، وقد کان یصلّی فی الیوم واللیلة ألف رکعة. وسمّی ذا الثفنات؛ لأنّه کان له فی مواضع سجوده آثار نائتة، فکان یقطعها فی السنة مرّتین کلّ مرّة خمس ثفنات، فسمّی ذا الثفنات لذلک.

وسمّی الباقر علیه السلام باقراً؛ لأنّه بقر العلم بقراً، أی: شقّه شقّاً وأظهره اظهاراً. وسمّی الصادق علیه السلام صادقاً لیتمیّز من المدّعی للإمامة بغیر حقّها، وهو جعفر بن علی إمام الفطحیة الثانیة.

وسمّی موسی بن جعفر علیهما السلام الکاظم؛ لأنّه کان یکظم غیظه علی من یعلم أنّه کان سیقف علیه، ویجحد الامام بعده طمعاً فی ملکه.

وسمّی علی بن موسی علیهما السلام الرضا؛ لأنّه کان رضی للّه تعالی ذکره فی سمائه، ورضی لرسوله والأئمّة بعده علیهم السلام فی أرضه، ورضی به المخالفون من أعدائه، کما رضی به الموافقون من أولیائه. وسمّی محمّد بن علی علیهما السلام التقی؛ لأنّه اتّقی اللّه عزّوجلّ فوقاه اللّه شرّ المأمون لمّا دخل علیه باللیل سکران، فضربه بسیفه حتّی ظنّ أنّه کان قد قتله، فوقاه اللّه شرّه. وسمّی الامامان علی بن محمّد والحسن بن علی علیهما السلام العسکریین؛ لأنّهما نسبا إلی المحلّة التی سکناها بسّرمن رأی وکانت تسمّی عسکراً. وسمّی القائم قائماً؛ لأنّه یقوم

ص:18


1- (1) علل الشرائع ص 98 ح 1.
2- (2) علل الشرائع ص 181 ح 1.

بعد موت ذکره(1).

1776 - علل الشرایع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی العلوی الحسینی رضی الله عنه، قال:

حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال:

حدّثنا أبوالطیب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر العلوی العمری، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، أن النبی صلی الله علیه و آله سئل ممّا خلق اللّه عزّوجلّ الکلب ؟ قال: خلقه من بزاق إبلیس، قیل: وکیف ذلک یا رسول اللّه ؟ قال: لمّا أهبط اللّه عزّوجلّ آدم وحوّاء إلی الأرض أهبطهما کالفرخین المرتعشین، فعدا إبلیس الملعون إلی السباع، وکانوا قبل آدم فی الأرض.

فقال لهم: إنّ طیرین قد وقعا من السماء لم یر الراؤون أعظم منهما تعالوا فکلوهما، فتعاوت السباع معه، وجعل إبلیس یحثّهم ویصیح ویعدهم بقرب المسافة، فوقع من فیه من عجلة کلامه بزاق، فخلق اللّه عزّوجلّ من ذلک البزاق کلبین أحدهما ذکر والآخر انثی، فقاما حول آدم وحوّاء، الکلبة بجدّة، والکلب بالهند، فلم یترکوا السباع أن یقربوهما، ومن ذلک الیوم الکلب عدوّ السبع، والسبع عدوّ الکلب(2).

1777 - علل الشرائع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی العلوی الحسینی رحمه الله، قال:

حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال:

حدّثنی أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر العلوی العمری، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام أنّه سئل ممّا خلق اللّه عزّوجلّ الذرّ الذی یدخل فی کوّة البیت ؟ فقال: إنّ موسی علیه السلام لمّا قال: (رَبِّ أَرِنِی أَنْظُرْ إِلَیْکَ) قال اللّه عزّوجلّ: إن استقرّ الجبل لنوری فإنّک ستقوی علی أن تنظر إلیّ، وإن لم یستقرّ فلا تطیق إبصاری لضعفک، فلمّا تجلّی اللّه تبارک وتعالی للجبل تقطّع ثلاث قطع:

فقطعة ارتفعت فی السماء، وقطعة غاضت تحت الأرض، وقطعة تفتّت الأرض، وقطعة تفتّت، فهذا الذرّ من ذلک الغبار، غبار الجبل(3).

ص:19


1- (1) معانی الأخبار ص 64-65 ح 17.
2- (2) علل الشرائع ص 496-497 ح 1، بحار الأنوار 63:65-64 ح 20.
3- (3) علل الشرائع ص 497 ح 1، بحار الأنوار 200:60 ح 4.

1778 - علل الشرایع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی العلوی الحسینی رضی الله عنه، قال:

حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال:

حدّثنی أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر العلوی العمری، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، أنّ النبی صلی الله علیه و آله، قال:

مرّ أخی عیسی علیه السلام بمدینة وفیها رجل وامرأة یتصایحان، فقال: ما شأنکما؟ قال: یا نبی اللّه هذه امرأتی ولیس بها بأس صالحة ولکنّی احبّ فراقها، قال: فأخبرنی علی کلّ حال ما شأنها؟ قال: هی خلقة الوجه من غیر کبر، قال لها: یا مرأة أتحبّین أن یعود ماء وجهک طریاً؟ قالت: نعم، قال لها: إذا أکلت فإیّاک أن تشبعین؛ لأنّ الطعام إذا تکاثر علی الصدر فزاد فی القدر ذهب ماء الوجه، ففعلت ذلک، فعاد وجهها طریاً(1).

1779 - علل الشرائع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی العلوی الحسینی رضی الله عنه، قال:

حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال:

حدّثنا أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر العلوی العمری، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، أنّ النبی صلی الله علیه و آله، قال: علامة الصابر فی ثلاث: أوّلها أن لا یکسل، والثانیة أن لا یضجر، والثالثة أن لا یشکو من ربّه عزّوجلّ؛ لأنّه إذا کسل فقد ضیّع الحقّ، وإذا ضجر لم یؤدّ الشکر، وإذا شکا من ربّه عزّوجلّ فقد عصاه(2).

1780 - علل الشرایع: حدّثنا أبوالحسن أحمد بن محمّد بن عیسی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا أبو عبداللّه محمّد بن إبراهیم بن أسباط، قال:

حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال: حدّثنا أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، أنّ النبی صلی الله علیه و آله سئل کیف صارت الأشجار بعضها مع أحمال وبعضها بغیر أحمال ؟ فقال: کلّما سبّح آدم تسبیحة صارت له فی الدنیا شجرة مع حمل، وکلّما سبّحت حوّاء تسبیحة صارت فی الدنیا شجرة

ص:20


1- (1) علل الشرائع ص 497 ح 1، بحار الأنوار 334:66 ح 15، و 258:103-259 ح 8.
2- (2) علل الشرائع ص 498 ح 1، بحار الأنوار 86:71 ح 35.

بغیر حمل(1).

1781 - علل الشرایع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی العلوی الحسینی، قال: حدّثنا محمّد بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال: حدّثنی أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر العلوی العمری، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، قال قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ نبیاً من أنبیاء اللّه بعثه اللّه تعالی إلی قومه، فبقی فیهم أربعین سنة فلم یؤمنوا به، فکان لهم عید فی کنیسة، فأتبعهم ذلک النبی، فقال لهم: آمنوا باللّه، قالوا له: إن کنت نبیاً فادع لنا اللّه أن یجیئنا بطعام علی لون ثیابنا، وکانت ثیابهم صفراء، فجاء بخشبة یابسة، فدعا اللّه تعالی علیها، فاخضرّت وأینعت وجاءت بالمشمش حملاً فأکلوا، فکلّ من أکل ونوی أن یسلم علی ید ذلک النبی خرج ما فی جوف النوی من فیه حلواً، ومن نوی أنّه لا یسلم خرج ما فی جوف النوی من فیه مرّاً(2).

1782 - علل الشرایع: حدّثنا أحمد بن محمّد العلوی الحسینی، قال: حدّثنا محمّد بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد، قال: حدّثنی أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنا عیسی بن جعفر العلوی العمری، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، أنّ النبی صلی الله علیه و آله قال: مرّ أخی عیسی علیه السلام بمدینة وإذا ثمارها الدود، فشکوا إلیه ما بهم، فقال: دواء هذا معکم ولیس تعلمون، أنتم قوم إذا غرستم الأشجار صببتم التراب ثمّ صببتم الماء، ولیس هکذا یجب، بل ینبغی أن تصبّوا الماء فی اصول الشجر، ثمّ تصبّوا التراب لکی لا یقع فیه الدود، فاستأنفوا کما وصف فذهب ذلک عنهم(3).

1783 - علل الشرایع: وبهذا الاسناد أنّ علی بن أبی طالب علیه السلام سئل ممّا خلق اللّه الشعیر؟ فقال: إنّ اللّه تبارک وتعالی أمر آدم علیه السلام أن ازرع ممّا اخترت لنفسک، وجاءه جبرئیل بقبضة من الحنطة، فقبض آدم علی قبضة، وقبضت حوّاء علی اخری، فقال آدم لحوّاء: لا تزرعی أنت، فلم تقبل أمر آدم، فکلّما زرعت آدم جاء حنطة، وکلّما زرعت

ص:21


1- (1) علل الشرائع ص 573 ح 2، بحار الأنوار 112:66 ح 4.
2- (2) علل الشرائع ص 573-574 ح 1، بحار الأنوار 190:66 ح 3.
3- (3) علل الشرائع ص 574 ح 1.

حوّاء جاء شعیراً(1).

1784 - علل الشرائع: وبهذا الاسناد، عن علی بن أبی طالب علیه السلام أنّ النبی صلی الله علیه و آله سئل ممّا خلق اللّه عزّوجلّ الجزر؟ فقال: إنّ إبراهیم علیه السلام کان له یوماً ضیف ولم یکن عنده ما یمون ضیفه، فقال فی نفسه: أقوم إلی سقفی فأستخرج من جذوعه فأبیعه من النجّار فیعمل صنماً، فلم یفعل، وخرج ومعه إزار إلی موضع وصلّی رکعتین، فجاء ملک وأخذ من ذلک الرمل والحجارة، فقبضه فی إزار إبراهیم علیه السلام وحمله إلی بیته کهیئة رجل، فقال لأهل إبراهیم: هذا إزار إبراهیم فخذیه، فتحوا الازار فإذا الرمل قد صار ذرّة، وإذا الحجارة الطوال قد صارت جزراً، وإذا الحجارة المدوّرة قد صارت لفتاً(2).

1785 - علل الشرایع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی العلوی الحسینی رضی الله عنه، قال:

حدّثنا محمّد بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال: حدّثنا أبوالطیب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر العلوی العمری رضی الله عنه، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام بمدینة النبی صلی الله علیه و آله، قال: مرّ أخی عیسی علیه السلام بمدینة وإذا وجوههم صفر وعیونهم زرق، فصاحوا إلیه، وشکوا ما بهم من العلل، فقال لهم: أنتم دواؤه معکم، أنتم إذا أکلتم اللحم طبختموه غیر مغسول، ولیس یخرج شیء من الدنیا إلاّ بجنابة، فغسلوا بعد ذلک لحومهم، فذهبت أمراضهم.

وقال: مرّ أخی عیسی بمدینة وإذا أهلها أسنانهم منتثرة، ووجوههم منتفخة، فشکوا إلیه، فقال: أنتم إذا نمتم تطبقون أفواهکم، فتغلی الریح فی الصدور حتّی تبلغ إلی الفم، فلا یکون لها مخرج، فترد إلی اصول الأسنان، فیفسد الوجه، فإذا نمتم فافتحوا شفاهکم وصیّروه لکم خلقاً، ففعلوا فذهب ذلک عنهم(3).

1786 - معانی الأخبار: حدّثنا أبوالحسن أحمد بن محمّد بن عیسی بن أحمد بن عیسی بن علی بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا أبو عبداللّه محمّد بن إبراهیم بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال:

ص:22


1- (1) علل الشرائع ص 574 ح 2، بحار الأنوار 255:66 ح 1، و 115:103 ح 4.
2- (2) علل الشرائع ص 574-575 ح 3، بحار الأنوار 219:66 ح 4.
3- (3) علل الشرائع ص 575 ح 1، بحار الأنوار 161:62-162 ح 6.

حدّثنا أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: التوحید ظاهره فی باطنه، وباطنه فی ظاهره، ظاهره موصوف لا یری، وباطنه موجود لا یخفی، یطلب بکلّ مکان، ولم یخل منه مکان طرفة عین، حاضر غیر محدود، وغائب غیر مفقود(1).

1787 - الأمالی للشیخ الطوسی: محمّد بن محمّد المفید، قال: حدّثنا أبوبکر محمّد بن عمر الجعابی، قال: حدّثنی علی بن إسحاق النحوی، قال: حدّثنا عثمان بن عبداللّه الشامی، قال: حدّثنا أبی لهیعة، عن أبی ذرعة الحضرمی، عن عمر بن علی بن أبی طالب، عن أبیه، قال: قال لی النبی صلی الله علیه و آله: یا علی بنا یختم اللّه الدین کما بنا فتحه، وبنا یؤلّف اللّه بین قلوبکم بعد العداوة والبغضاء(2).

1788 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا أحمد بن محمّد بن الصلت، قال: أخبرنا أحمد ابن محمّد، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد المحمّدی، عن إسماعیل بن مزید مولی بنی هاشم، قال: حدّثنا عیسی بن عبداللّه، قال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال:

رسول اللّه صلی الله علیه و آله: حقّ علی علی المسلمین کحقّ الوالد علی ولده(3).

1789 - الاحتجاج: عن محمّد بن عمر بن علی، عن أبیه، عن أبی رافع، قال: إنّی لعند أبی بکر إذ طلع علی والعبّاس یتدافعان ویختصمان فی میراث النبی صلی الله علیه و آله، فقال أبوبکر:

یکفیکم القصیر الطویل، یعنی بالقصیر علیاً وبالطویل العبّاس، فقال العبّاس: أنا عمّ النبی صلی الله علیه و آله ووارثه، وقد حال علی بینی وبین ترکته، فقال أبوبکر: فأین کنت یا عبّاس حین جمع النبی صلی الله علیه و آله بنی عبدالمطّلب وأنت أحدهم، فقال: أیّکم یوازرنی ویکون وصیّی وخلیفتی فی أهلی ینجز عدتی ویقضی دینی، فأحجمتم عنها إلاّ علی، فقال النبی صلی الله علیه و آله:

أنت کذلک، فقال العبّاس: فما أقعدک فی مجلسک هذا تقدّمته وتأمّرت علیه ؟ قال له

ص:23


1- (1) معانی الأخبار ص 10 ح 1، بحار الأنوار 263:4-264 ح 12.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 21 برقم: 24، بحار الأنوار 142:23 و 262:26 ح 45.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 334-335 برقم: 673، بحار الأنوار 5:36 ح 3.

أبوبکر: اعذرونی یا بنی عبدالمطّلب(1).

1790 - العمدة: الحافظ أبونعیم بإسناده، عن عمر بن علی بن أبی طالب، عن أبیه علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا علی إنّ اللّه عزّوجلّ أمرنی أن ادنیک واُعلّمک لتعی، واُنزلت هذه الآیة (وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَةٌ) فأنت الاُذن الواعیة(2).

1791 - کتاب أبی إسحاق العدل الطبری: عن عمر بن علی، عن أبیه أمیرالمؤمنین علیه السلام، قال: دعانا رسول اللّه صلی الله علیه و آله أنا وعلی وفاطمة والحسن والحسین، ثمّ نادی بالصحفة فیها طعام کهیئة السکنجبین وکهیئة الزبیب الطائفی الکبار، فأکلنا منه، فوقف سائل علی الباب، فقال له رسول اللّه صلی الله علیه و آله: اخسأ، ثمّ قال: ارفع ما فضل، فرفعه، فقالت فاطمة علیها السلام: یا رسول اللّه لقد رأیتک صنعت الیوم شیئاً ما کنت تفعله، سأل سائل فقلت: اخسأ، ورفعت فضل الطعام ولم أرک رفعت طعاماً قطّ، فقال صلی الله علیه و آله: إنّ الطعام کان من طعام الجنّة، وإنّ السائل کان شیطاناً(3).

422 - أبوحفص عمر الأشرف بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب

الهاشمی المدنی.

کان محدّثاً فاضلاً جلیلاً، من أهل العلم والدین، وکان یلی صدقات علی علیه السلام وفدک، وعاش خمساً وستّین سنة، واُمّه واُمّ أخیه زید الشهید جیداء، وهو أسنّ من أخیه زید(4).

روی عنه: ابن أخیه الحسین بن زید وهو عن أبیه علی بن الحسین علیهما السلام(5)، وفطر بن خلیفة، وجعفر بن عبداللّه المحمّدی.

وروی عن: أبیه علی بن الحسین علیهما السلام، وفاطمة بنت الحسین علیه السلام.

قال البخاری: روی عن أبیه، عن سعید بن مرجانة. قال اللیث، عن ابن الهاد المدنی:

هو ابن علی بن أبی طالب القرشی الهاشمی، عمّ جعفر بن محمّد، روی عنه فضیل بن

ص:24


1- (1) الاحتجاج 229:1-230.
2- (2) بحار الأنوار 329:35-330 ح 11 عنه.
3- (3) بحار الأنوار 102:37-103 عنه.
4- (4) المعقبون من آل أبی طالب 521:2.
5- (5) الارشاد 151:2.

مرزوق، وابن إسحاق. محمّد بن أبی مریم: أخبرنا یحیی بن أیّوب وغیره، أخبرنا ابن الهاد، عن عمر بن محمّد: سمعت سعید بن مرجانة یحدّث أبی یقول: سمعت أباهریرة یقول:

سمع النبی صلی الله علیه و آله: من أعتق. وعن النضر بن عبدالجبّار: أخبرنا نافع، عن ابن الهاد، أنّ عمر بن علی بن حسین بن علی بن أبی طالب، حدّثنا سمع ابن مرجانة مثله(1).

وقال ابن سعد: امّه امّ ولد، فولّد عمر بن علی: علیّاً، وإبراهیم، وخدیجة، واُمّهم امّ ولد.

وجعفراً وهو البثیر، واُمّه امّ إسحاق بنت محمّد بن عبداللّه بن الحارث بن نوفل بن الحارث ابن عبد المطّلب، ومحمّد بن عمر، وموسی وهو کردم، وخدیجة، وحبّة، ومحبّة، وعبدة، واُمّهم امّ موسی بنت عمر بن علی بن أبی طالب(2).

وقال ابن حبّان: یروی عن أبیه، روی عنه ابن أخیه جعفر بن محمّد بن علی، یخطیء(3).

وقال الشیخ المفید: امّه امّ ولد(4).

وقال أیضاً: وکان عمر بن علی بن الحسین فاضلاً جلیلاً، وولی صدقات النبی صلی الله علیه و آله وصدقات أمیرالمؤمنین علیه السلام، وکان ورعاً سخیاً. وقد روی داود بن القاسم، قال: حدّثنا الحسین بن زید، قال: رأیت عمّی عمر بن علی بن الحسین یشرط علی من ابتاع صدقات علی علیه السلام أن یثلم فی الحائط کذا وکذا ثلمة، ولا یمنع من دخله یأکل منه.

أخبرنی الشریف أبومحمّد(5)، قال: حدّثنی جدّی، قال: حدّثنا أبوالحسن بکّار بن أحمد الأزدی، قال: حدّثنا الحسن بن الحسین العرنی، عن عبیداللّه بن جریر القطّان، قال:

سمعت عمر بن علی بن الحسین یقول: المفرط فی حبّنا کالمفرط فی بغضنا، لنا حقّ بقرابتنا من نبینا علیه وآله السلام، وحقّ جعله اللّه لنا، فمن ترکه ترک عظیماً، أنزلونا

ص:25


1- (1) التاریخ الکبیر للبخاری 36:6 برقم: 8168.
2- (2) الطبقات الکبری 324:5.
3- (3) کتاب الثقات 108:4 برقم: 3090.
4- (4) الارشاد 155:2.
5- (5) وهو أبومحمّد الحسن بن محمّد بن یحیی بن الحسن بن جعفر بن عبیداللّه بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

بالمنزل الذی أنزلنا اللّه به، ولا تقولوا فینا ما لیس فینا، إن یعذّبنا فبذنوبنا، وإن یرحمنا فبرحمته وفضله(1).

وذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب أخیه الامام محمّد الباقر علیه السلام(2).

وفی أصحاب الامام جعفر الصادق علیه السلام، وقال: مدنی تابعی، روی عن أبی أمامة بن سهل بن حنیف، مات وله خمس وستّون سنة، وقیل: ابن سبعین سنة(3).

وقال السهمی: أخبرنا أبوالفضل أحمد بن محمّد الفارسانی الجرجانی، أخبرنا الحسن ابن سفیان فی شعبان سنة ثلاثمائة، حدّثنا قتیبة بن سعید، حدّثنا اللیث، عن ابن الهاد، عن عمر بن علی بن الحسین، عن سعید بن مرجانة، عن أبی هریرة، قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: من أعتق رقبة مؤمنة أعتق اللّه بکلّ عضو منه عضواً من النار حتّی یعتق فرجه بفرجه(4).

وقال البیهقی: کان أحد علماء السادة، وکان المتولّی لصدقات جدّه أمیرالمؤمنین علی ابن أبی طالب علیه السلام فی مدّة عهده، وکان لا یمنع من أکل من الصدقات شیئاً. وتوفّی وهو ابن سبعین سنة، وکان أسنّ من زید بن علی المصلوب(5).

وقال ابن الطقطقی: کان أحد علماء بنی هاشم ذا فضل وکرم، امّه جیدا، وهی امّ أخیه زید بن زین العابدین، وهو أشرف من زید، عاش عمر خمساً وستّین سنة، وکان محدّثاً، ولی صدقات أمیرالمؤمنین علیه السلام، وقد قیل: إنّ کنیته أبوعلی.

قال العمری بإسناده: إنّ المختار بن أبی عبید أهدی إلی علی بن الحسین علیهما السلام جاریة، فأولدها عمر وزیداً وعلیاً وخدیجة(6)

(7).

ص:26


1- (1) الارشاد 170:2-171.
2- (2) رجال الشیخ الطوسی ص 139 برقم: 1467.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 252 برقم: 3540.
4- (4) تاریخ جرجان ص 35 برقم: 90.
5- (5) لباب الأنساب 381:1.
6- (6) المجدی ص 148.
7- (7) الأصیلی ص 276.

وقال المزّی: روی عن النبی صلی الله علیه و آله مرسلاً، وعن ابن أخیه جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین، وسعید بن مرجانة، وأبیه علی بن الحسین زین العابدین.

روی عنه: ابن أخیه حسین بن زید بن علی بن الحسین، وحکیم بن صهیب والد سدیر ابن حکیم الصیرفی، وابنه علی بن عمر بن علی بن الحسین، وفضیل بن مرزوق، ومحمّد ابن إسحاق بن یسار، ومحمّد بن حفص، ومحمّد بن عبیداللّه بن أبی رافع، وابنه محمّد بن عمر بن علی بن الحسین، ویزید بن عبداللّه بن الهاد.

ذکره ابن حبّان فی کتاب الثقات، وقال أبوبکر بن الجعابی: امّه امّ ولد. وقال أبوبکر بن أبی خیثمة: حدّثنا یحیی بن إسحاق السالحینی، قال: أخبرنا شریک، عن سدیر الصیرفی، عن أبیه، قال: قلت لعمر بن علی بن الحسین: أخضب علی ؟ قال: خضب من هو خیر من علی، رسول اللّه صلی الله علیه و آله. وقال سلیمان بن أبی شیخ: حدّثنا محمّد بن الحکم، عن عوانة بن الحکم، عن عقبة بن بشیر الأسدی، قال: کان عمر بن علی بن حسین یفضل فی ولد الحسین، وکان کثیر العبادة والاجتهاد، وکان أبوجعفر محمّد بن علی یکرمه ویرفع منزلته.

روی له البخاری فی الأدب، ومسلم أبوداود فی المراسیل، والترمذی، والنسائی(1).

وقال الذهبی: أرسل عن النبی صلی الله علیه و آله وروی عن أبیه، وسعید بن مرجانة. وعنه ابناه محمّد، وعلی، وابن أخیه حسین بن زید، ویزید بن الهاد، وابن إسحاق، وفضیل بن مرزوق. وکان سیّداً، کثیر العبادة والاجتهاد، له فضل وعلم(2).

وقال ابن حجر: روی عن أبیه، وابن أخیه جعفر بن محمّد بن علی، وسعید بن مرجانة، وأرسل عن النبی صلی الله علیه و آله. وعنه ابناه علی ومحمّد، وابن أخیه حسین بن زید بن علی، وابن إسحاق، ویزید بن الهاد، والفضیل بن مرزوق، ومحمّد بن عبیداللّه بن أبی رافع، وحکیم بن صهیب. ذکره ابن حبّان فی الثقات.

وقال عتمة بن بشیر الأسدی: کان عمر بن علی بن حسین یفضّل، وکان کثیر العبادة والاجتهاد، وکان أخوه أبوجعفر یکرمه ویرفع من منزلته(3).

ص:27


1- (1) تهذیب الکمال 528:7-529 برقم: 4915.
2- (2) تاریخ الاسلام ص 432 برقم: 514.
3- (3) تهذیب التهذیب 485:7.

وقال أیضاً: صدوق فاضل، من السابعة(1).

وقال ابن عنبة: هو أخو زید الشهید لاُمّه وأسنّ منه، ویکنّی أباعلی، وقیل: أباحفص، وعقبه قلیل بالعراق، وإنّما قیل له الأشرف بالنسبة إلی عمر الأطرف عمّ أبیه، فإنّ هذا لمّا نال فضیلة ولادة الزهراء البتول علیها السلام کان أشرف من ذلک، وسمّی الآخر الأطرف؛ لأنّ فضیلته من طرف واحد، وهو طرف أبیه أمیرالمؤمنین علی علیه السلام، وقد وقع مثل هذا فی بنی جعفر الطیّار، فإنّ إسحاق العرضی یقال له: الأطرف، وإسحاق بن علی الزینبی یقال له:

الأشرف، وعلی هذا یکون عمر الأطرف قد سمّی بالأطرف بعد ولادة عمر الأشرف ابن زین العابدین(2).

وقال ابن شدقم: کان عالماً فاضلاً کاملاً جلیلاً تقیاً نقیاً صالحاً ورعاً زاهداً منتجباً، تولّی صدقات جدّه رسول اللّه صلی الله علیه و آله وکذا صدقات جدّه أمیرالمؤمنین علی علیه السلام، وکان من جملة الاُساری، فقال له یزید: یا عمر هل تصارع ابنی هذا یعنی عبداللّه ؟ فقال: مالی قوّة الصراع، ولکن اعطه سکّیناً وأعطنی اخری، فإمّا أن یقتلنی فاُلحق بجدّی، وإمّا أن أقتله فألحقه بجدّیه معاویة وأبی سفیان، فقال: ما تلد الحیّة إلاّ حیّة، ومات وعمره خمس وستّون سنة، وقیل: سبعون سنة(3).

وذکره السخاوی فی التحفة(4)، والتفرشی نقلاً عن رجال الشیخ وارشاد المفید(5).

أحادیثه:

1792 - المحاسن: الحسن بن ظریف بن ناصح، عن أبیه، عن الحسین بن زید، عن عمر بن علی بن الحسین، قال: لمّا قتل الحسین بن علی علیهما السلام لبسن نساء بنی هاشم السواد والمسوح، وکنّ لا یشتکین من حرّ ولا برد، وکان علی بن الحسین علیهما السلام یعمل لهنّ

ص:28


1- (1) تقریب التهذیب ص 354 برقم: 4950.
2- (2) عمدة الطالب ص 371.
3- (3) تحفة الأزهار 543:2.
4- (4) التحفة اللطیفة فی أخبار المدینة 350:2-351 برقم: 3295.
5- (5) نقد الرجال 360:3 برقم: 3920.

الطعام للمأتم(1).

1793 - الکافی: محمّد بن یحیی، عن علی بن الحکم، عن مثنّی بن الولید الحنّاط، عن فطر بن خلیفة، عن عمر بن علی بن الحسین، عن أبیه صلوات اللّه علیهما، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من ردّ عن قوم من المسلمین عادیة ماء أو ناراً وجبت له الجنّة(2).

1794 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا أحمد بن الحسن المعروف بأبی علی بن عبدویه، قال: حدّثنا الحسن بن علی السکّری، قال: حدّثنا محمّد بن زکریا الجوهری، قال: حدّثنا العبّاس بن بکّار، قال: حدّثنی الحسین بن یزید، عن عمر بن علی بن الحسین، عن فاطمة بنت الحسین، عن أسماء بنت أبی بکر، عن صفیة بنت عبدالمطّلب، قالت: لمّا سقط الحسین علیه السلام من بطن امّه وکنت ولّیتها علیها السلام، قال النبی صلی الله علیه و آله: یا عمّة هلمّی إلیّ ابنی، فقلت: یا رسول اللّه إنّا لم ننظفه بعد، فقال: یا عمّة أنت تنظّفینه، إنّ اللّه تبارک وتعالی قد نظفه وطهّره(3).

1795 - کفایة الأثر: أبوالمفضّل الشیبانی، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد العلوی، قال: حدّثنا علی بن الحسن بن علی بن عمر بن علی بن الحسین، عن حسین بن زید، عن عمّه عمر بن علی، عن أبیه علی بن الحسین علیهما السلام، قال: کان یقول علیه السلام: ادعوا لی ابنی الباقر، وقلت لابنی الباقر یعنی محمّداً، فقلت له: یا أبة ولم سمّیته الباقر؟ قال: فتبسّم وما رأیته یتبسّم قبل ذلک، ثمّ سجد للّه تعالی طویلاً، فسمعته علیه السلام یقول فی سجوده: اللّهمّ لک الحمد سیّدی علی ما أنعمت به علینا أهل البیت. یعید ذلک مراراً، ثمّ قال: یا بنیّ إنّ الإمامة فی ولده إلی أن یقوم قائمنا علیه السلام، فیملؤها قسطاً وعدلاً کما ملئت ظلماً وجوراً، وإنّه الإمام وأبو الأئمّة، معدن الحلم، وموضع العلم، یبقره بقراً، واللّه لهو أشبه الناس برسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقلت: فکم الأئمّة بعده ؟ قال: سبعة، ومنهم المهدی الذی یقوم بالدین فی آخر الزمان(4).

ص:29


1- (1) المحاسن 195:2 برقم: 1564، بحار الأنوار 188:45 ح 33، و 84:82 ح 24.
2- (2) اصول الکافی 164:2 ح 8.
3- (3) الأمالی للشیخ الصدوق ص 198-199 برقم: 211، پبحار الأنوار 243:43 ح 16.
4- (4) کفایة الأثر ص 237-238، بحار الأنوار 388:36-389 ح 3.

1796 - تفسیر العیاشی: وفی خبر عمر بن علی، عن أبیه علی بن الحسین علیهما السلام أنّه کان یشتری الکساء الخزّ بخمسین دیناراً، فإذا صافّ تصدّق به، لا یری بذلک بأساً ویقول: (قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِینَةَ اللّهِ الَّتِی أَخْرَجَ لِعِبادِهِ وَ الطَّیِّباتِ مِنَ الرِّزْقِ)1 .

1797 - رجال الکشی: محمّد بن مسعود، قال: حدّثنی أبوالحسن علی بن أبی علی الخزاعی، قال: حدّثنی خالد بن یزید العمری المکّی، عن الحسین(1) بن زید بن علی بن الحسین، قال: حدّثنی عمر بن علی بن الحسین، أنّ علی بن الحسین علیهما السلام لمّا اتی برأس عبیداللّه بن زیاد، ورأس عمر بن سعد، خرّ ساجداً، وقال: الحمد للّه الذی أدرک لی ثأری من أعدائی، وجزی اللّه المختار خیراً(2).

1798 - رجال الکشی: محمّد بن مسعود، قال: حدّثنی ابن أبی علی الخزاعی، قال:

حدّثنی خالد بن یزید العمری، عن الحسین بن زید، عن عمر بن علی، أنّ المختار أرسل إلی علی بن الحسین علیهما السلام بعشرین ألف دینار، فقبلها وبنی بها دار عقیل بن أبی طالب ودارهم التی هدمت، قال: ثمّ إنّه بعث إلیه بأربعین ألف دینار بعد ما أظهر الکلام الذی أظهره، فردّها ولم یقبلها(3).

1799 - الارشاد: أخبرنی أبومحمّد الحسن بن محمّد، عن جدّه، عن داود بن القاسم، قال: حدّثنا الحسین بن زید، عن عمّه عمر بن علی، عن أبیه علی بن الحسین علیهما السلام، أنّه کان یقول: لم أر مثل التقدّم فی الدعاء، فإنّ العبد لیس تحضره الإجابة فی کلّ وقت، وکان ممّا حفظ عنه علیه السلام من الدعاء حین بلغه توجّه مسرف بن عقبة إلی المدینة: «ربّ کم من نعمة أنعمت بها علیّ قلّ لک عندها شکری، وکم من بلیة ابتلیتنی بها قلّ لک عندها صبری، فیا من قلّ عند نعمته شکری فلم یحرمنی، وقلّ عند بلائه صبری فلم یخذلنی، یا ذا المعروف الذی لا ینقطع أبداً، ویا ذا النعماء التی لا تحصی عدداً، صلّ علی محمّد وآل محمّد، وادفع عنّی شرّه، فإنّی أدرأ بک فی نحره، وأستعیذ بک من شرّه» فقدم مسرف بن

ص:30


1- (2) فی الرجال: الحسن، وهو غلط.
2- (3) إختیار معرفة الرجال 341:1 برقم: 203، بحار الأنوار 344:45 ح 13.
3- (4) إختیار معرفة الرجال 241:1-242 برقم: 204، بحار الأنوار 344:45-345 ح 13.

عقبة المدینة، وکان یقال: لا یرید غیر علی بن الحسین علیهما السلام، فسلم منه وأکرمه وحباه ووصله(1).

1800 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوأحمد عبداللّه بن الحسین بن إبراهیم العلوی النصیبی رحمه الله ببغداد، قال: سمعت جدّی إبراهیم بن علی یحدّث عن أبیه علی بن عبیداللّه، قال: حدّثنی شیخان برّان من أهلنا سیّدان: موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی أبی جعفر، عن أبیه علیهم السلام. وحدّثنیه الحسین بن زید بن علی ذو الدمعة، قال: حدّثنی عمّی عمر بن علی، قال: حدّثنی أخی محمّد بن علی، عن أبیه، عن جدّه الحسین علیهم السلام، قال أبوجعفر علیه السلام:

وحدّثنی عبداللّه بن العبّاس، وجابر بن عبداللّه الأنصاری، وکان بدریاً احدیاً شجریاً، وممّن محض من أصحاب رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی مودّة أمیرالمؤمنین علیه السلام، قالوا: بینا رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی مسجده فی رهط من أصحابه، فیهم أبوبکر وعمر وعثمان وعبدالرحمن ورجلان من قرّاء الصحابة من المهاجرین، هما: عبداللّه بن امّ عبد، ومن الأنصار ابی بن کعب، وکانا بدریین، فقرأ عبداللّه من السورة التی یذکر فیها لقمان، حتّی أتی علی هذه الآیة (وَ أَسْبَغَ عَلَیْکُمْ نِعَمَهُ ظاهِرَةً وَ باطِنَةً) الآیة، وقرأ ابی من السورة التی یذکر فیها إبراهسم علیه السلام (وَ ذَکِّرْهُمْ بِأَیّامِ اللّهِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِکُلِّ صَبّارٍ شَکُورٍ) قالوا: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أیّام اللّه نعماؤه، وبلاؤه مثلاته سبحانه.

ثمّ أقبل صلی الله علیه و آله علی من شهده من أصحابه، فقال: إنّی لأتخوّلکم بالموعظة تخوّلاً مخافة السأمة علیکم، وقد أوحی إلیّ ربّی جلّ جلاله أن اذکّرکم بالنعمة، واُنذرکم بما اقتصّ علیکم من کتابه وتلا (وَ أَسْبَغَ عَلَیْکُمْ نِعَمَهُ) الآیة، ثمّ قال لهم: قولوا الآن قولکم: ما أوّل نعمة رغّبکم اللّه فیها وبلاکم بها؟ فخاض القوم جمیعاً، فذکروا نعم اللّه التی أنعم علیهم وأحسن إلیهم بها من المعاش والریاش، والذرّیة والأزواج، إلی سائر ما بلاهم اللّه عزّوجلّ به من أنعمه الظاهرة، فلمّا أمسک القوم أقبل رسول اللّه صلی الله علیه و آله علی علی علیه السلام فقال: یا أباالحسن قل فقد قال أصحابک.

فقال: فکیف لی بالقول - فداک أبی واُمّی - وإنّما هدانا اللّه بک، قال: ومع ذلک فهات، قل

ص:31


1- (1) الارشاد 151:2-152، بحار الأنوار 122:46 ح 14.

ما أوّل نعمة بلاک اللّه عزّوجلّ وأنعم علیک بها؟ قال: أن خلقنی جلّ ثناؤه ولم أک شیئاً مذکوراً، قال: صدقت، فما الثانیة ؟ قال: قال: أن أحسن بی إذ خلقنی فجعلنی حیاً لا میتاً، قال: صدقت، فما الثالثة ؟ قال: أن أنشأنی فله الحمد فی أحسن صورة وأعدل ترکیب، قال:

صدقت، فما الرابعة ؟ قال: أن جعلنی متفکّراً راغباً لا بُلهة ساهیاً.

قال: صدقت، فما الخامسة ؟ قال: أن جعل لی شواعر أدرک ما ابتغیت بها وجعل لی سراجاً منیراً، قال: صدقت، فما السادسة ؟ قال: أن هدانی ولم یضلّنی عن سبیله، قال:

صدقت، فما السابعة ؟ قال: أن جعل لی مردّاً فی حیاة لا انقطاع لها، قال: صدقت، فما الثامنة ؟ قال: أن جعلنی ملکاً مالکاً لا مملوکاً، قال: صدقت، فما التاسعة ؟ قال: أن سخّر لی سماءه وأرضه وما فیهما وما بینهما من خلقه، قال: صدقت، فما العاشرة ؟ قال: أن جعلنا سبحانه ذکراناً لا إناثاً، قال: صدقت، فما بعد هذا؟ قال: کثرت نعم اللّه یا نبی اللّه فطابت، وتلا (وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللّهِ لا تُحْصُوها) .

فتبسّم رسول اللّه صلی الله علیه و آله وقال: لتهنئک الحکمة، لیهنئک العلم یا أباالحسن، وأنت وارث علمی، والمبیّن لاُمّتی ما اختلفت فیه من بعدی، من أحبّک لدینک وأخذ بسبیلک فهو ممّن هدی إلی صراط مستقیم، ومن رغب عن هواک وأبغضک لقی اللّه یوم القیامة لا خلاق له(1).

1801 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر بن الحسن العلوی الحسنی، قال: حدّثنا علی بن الحسن ابن علی بن عمر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی الحسین بن زید ابن علی، عن عمّه عمر بن علی، عن أبیه علی بن الحسین بن علی، عن محمّد بن علی ابن الحنفیة الأکبر، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: کان النبی صلی الله علیه و آله إذا نظر إلی الهلال رفع یدیه، ثمّ قال: بسم اللّه، اللّهمّ أهله علینا بالأمن والایمان، والسلامة والاسلام، ربّی وربّک اللّه(2).

1802 - الأمالی للشجری: أخبرنا أبوعلی محمّد بن محمّد بن الحسن المقریء إمام

ص:32


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 490-492 برقم: 1077، بحار الأنوار 20:70 ح 17.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 495 برقم: 1084.

الجامع الکبیر بقراءتی علیه، قال: أخبرنا أبویعلی حمزة بن أبی سلیمان بن حمزة بن أحمد ابن محمّد بن جعفر بن محمّد بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال:

قریء علی أبی محمّد الحسن بن محمّد بن یحیی بن الحسن بن جعفر بن عبیداللّه بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا أبومحمّد إسماعیل بن محمّد بن إسحاق بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال:

حدّثنی علی بن جعفر، عن حسین بن زید، عن عمر بن علی، قال: کان أبی یصلّی من اللیل، فإذا أصبح خفق خفقة، ثمّ یدعو بالسواک، ثمّ یتوضّأ، ثمّ یدعو بالغداء، فیصیب منه قبل أن یخرج، فبعث المختار برأس عبیداللّه بن زیاد وعمر بن سعد وأمر رسوله أن یتحرّی غداء علی بن الحسین علیهما السلام، ففعل رسوله الذی أمره، فدخل الرسول علیه فوضع الرأسین بین یدیه، فلمّا رآها خرّ ساجداً للّه، وقال: الحمد للّه الذی أدرک لی بثأری من عدوّی(1).

1803 - بشارة المصطفی: باسناده، قال: حدّثنا جعفر بن عبداللّه المحمّدی، قال:

حدّثنا عمر(2) بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبی رافع، قال: کنت قاعداً بعد ما بایع الناس أبابکر، فسمعت أبابکر یقول للعبّاس:

أنشدک اللّه هل تعلم أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله جمع بنی عبدالمطّلب وأولادهم وأنت فیهم، وجمعکم دون قریش، فقال: یا بنی عبدالمطّلب أنّه لم یبعث اللّه تعالی نبیاً إلاّ جعل له أخاً ووزیراً ووصیّاً وخلیفة فی أهله، فمن یوم منکم یبایعنی علی أن یکون أخی ووزیری ووصیی وخلیفتی فی أهلی، فلم یقم منکم أحد، فقال: یا بنی عبدالمطّلب کونوا فی الاسلام رؤوساً ولا تکونوا أذناباً، واللّه لیقومنّ قائمکم ولیکوننّ فی غیرکم ثمّ لتندمنّ، فقام علی من بینکم فبایعه علی شرط له ودعاه إلیه، أتعلم ذلک من رسول اللّه ؟ قال:

نعم(3).

ورواه ابن عساکر، عن أبی عبداللّه محمّد بن إبراهیم بن جعفر، أنبأنا أبوالفضل أحمد بن عبدالمنعم بن أحمد بن بندار، أنبأنا أبوالحسن العتیقی، أنبأنا أبوالحسن الدارقطنی، أنبأنا

ص:33


1- (1) الأمالی للشجری 165:1.
2- (2) وفی تاریخ ابن عساکر: عمر بن علی بن عمر بن علی بن الحسین.
3- (3) بشارة المصطفی ص 339 ح 31.

أحمد بن محمّد بن سعید، أنبأنا جعفر بن عبداللّه بن جعفر المحمّدی، أنبأنا عمر بن علی بن عمر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، عن أبیه، عن أبیه، عن علی بن الحسین، عن أبی رافع، قال: کنت قاعداً. الحدیث(1).

1804 - المستدرک للحاکم: حدّثنا أبومحمّد الحسن بن محمّد بن یحیی ابن أخی طاهر العقیقی الحسینی، حدّثنا إسماعیل بن محمّد بن إسحاق بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین، حدّثنی عمّی علی بن جعفر بن محمّد، حدّثنی الحسین بن زید، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن الحسین علیهما السلام، قال: خطب الحسن بن علی علیهما السلام الناس حین قتل علی علیه السلام، فحمد اللّه وأثنی علیه، ثمّ قال:... وأنا ابن النبی، وأنا ابن الوصی، وأنا ابن البشیر، وأنا ابن النذیر، وأنا ابن الداعی إلی اللّه بإذنه، وأنا ابن السراج المنیر، وأنا من أهل البیت الذی کان جبرئیل ینزل إلینا ویصعد من عندنا، وأنا من أهل البیت الذی أذهب اللّه عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً(2).

423 - عمر بن علی بن عمر الأشرف بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: معتب. وروی عن محمّد بن أبی عبیداللّه بن محمّد بن عمّار بن یاسر.

أحادیثه:

1805 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أحمد ابن عبیداللّه بن محمّد بن عمّار الثقفی، قال: حدّثنا علی بن محمّد بن سلیمان، قال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا محمّد بن جعفر بن محمّد، قال: حدّثنا معتب مولانا، قال: حدّثنی عمر بن علی بن عمر بن علی بن الحسین، قال: سمعت محمّد بن أبی عبیداللّه بن محمّد بن عمّار ابن یاسر یحدّث عن أبیه، عن جدّه محمّد بن عمّار بن یاسر، قال: سمعت أباذرّ جندب بن جنادة یقول: رأیت النبی صلی الله علیه و آله آخذاً بید علی بن أبی طالب علیه السلام، فقال له: یا علی أنت أخی وصفیی ووصیی ووزیری وأمینی، مکانک منّی فی حیاتی وبعد موتی کمکان هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی معی، من مات وهو یحبّک ختم اللّه عزّوجلّ له بالأمن والایمان، ومن

ص:34


1- (1) تاریخ مدینة دمشق 50:42 ترجمة الامام علی بن أبی طالب علیه السلام برقم: 4933، موسوعة الامامة 22:2-23 برقم: 999.
2- (2) المستدرک للحاکم 172:3 برقم: 4802، موسوعة الامامة 81:2 برقم: 1137.

مات وهو یبغضک لم یکن له فی الاسلام نصیب(1).

424 - عمر بن محمد بن علی بن أبی طالب القرشی الهاشمی.

قال ابن أبی حاتم: روی عن جدّه علی بن أبی طالب علیه السلام مرسلاً، روی عنه أبوجعفر الرازی، سمعت أبی یقول ذلک(2).

وقال المزّی: روی عن جدّه علی بن أبی طالب علیه السلام مرسلاً، وعن أبیه محمّد ابن الحنفیة.

روی عنه: العبّاس بن عثمان بن شافع المطّلبی جدّ الشافعی، وأبوجعفر الرازی.

روی له ابن ماجة حدیثاً واحداً عن أبیه، عن علی علیه السلام «الدینار بالدینار» الحدیث.

هکذا رواه عن إبراهیم بن محمّد بن العبّاس الشافعی، عن أبیه، عن جدّه عنه. ووجدت له حدیثاً آخر من روایة أبی جعفر الرازی عنه، عن جدّه علی مرسلاً، وذکره البخاری فی تاریخه، وعبدالرحمن بن أبی حاتم عن أبیه. ولم یذکره الزبیر بن بکّار فی کتاب النسب، ولا یحیی بن الحسن بن جعفر النسّابة فی کتابه، ولا أبوبکر بن الجعابی فی تاریخ الطالبیین، فاللّه أعلم(3).

425 - عمر بن محمد بن عمر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: أبوالحسن علی بن إبراهیم بن المعلّی البزّاز. وروی عن أبی محمّد عبدالرحمن بن محمّد بن عبیداللّه بن علی بن أبی رافع.

أحادیثه:

1806 - رجال النجاشی: أخبرنا أبوالحسین التمیمی، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعید، قال: حدّثنا علی بن قاسم البجلی قراءة علیه، قال: حدّثنی أبوالحسن علی بن إبراهیم بن المعلّی البزّاز، قال: حدّثنا عمر بن محمّد بن عمر بن علی بن الحسین، قال:

حدّثنی أبومحمّد عبدالرحمن بن محمّد بن عبیداللّه بن علی بن أبی رافع، عن أبیه، وکان کاتب أمیرالمؤمنین علیه السلام، أنّه کان یقول: إذا توضّأ أحدکم للصلاة، فلیبدأ بالیمین قبل

ص:35


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 544-545 برقم: 1167.
2- (2) الجرح والتعدیل 131:6 برقم: 716.
3- (3) تهذیب الکمال 543:7 برقم: 4932.

الشمال من جسده(1).

426 - أبوعلی عمر بن محمّد بن عمر العلوی.

قال ابن الجوزی: سکن بغداد وحدّث بها، وقد ذکرنا حال أبیه وتوسّعه فی الدنیا، وکان لعمر هذا مال کثیر، فقبض علیه قرواش بن المقلد وأخذ منه مائة ألف دینار، وتوفّی فی سنة (413) واستولی السلطان علی أکثر أمواله وضیاعه(2).

427 - عون بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام أمیرالمؤمنین علی علیه السلام(3).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(4).

أقول: قتل هو وأخوه محمّد الأصغر یوم الطفّ.

428 - عون بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام الحسین علیه السلام، وقال: وقتل معه(5).

وذکره العلاّمة الحلّی، والتفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(6).

429 - عون بن محمّد بن علی بن أبی طالب.

قال البخاری: روی عن أبیه، عن جدّه. روی عنه محمّد بن موسی، وعبدالملک بن أبی عیاش(7).

أحادیثه:

1807 - قصص الأنبیاء علیهم السلام: الصدوق، عن محمّد بن الفضل، عن إبراهیم بن محمّد بن سفیان، عن علی بن سلمة، عن محمّد بن إسماعیل بن فدیک، عن محمّد بن موسی بن أبی

ص:36


1- (1) رجال النجاشی ص 6-7 برقم: 2، بحار الأنوار 287:80-288 ح 42.
2- (2) المنتظم فی تاریخ الملوک والاُمم 155:15 برقم: 3108.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 75 برقم: 710.
4- (4) نقد الرجال 382:3 برقم: 4008.
5- (5) رجال الشیخ الطوسی ص 102 برقم: 1004.
6- (6) خلاصة الأقوال ص 223 برقم: 740، نقد الرجال 383:3 برقم: 4012.
7- (7) التاریخ الکبیر للبخاری 326:6 برقم: 9409.

عبداللّه، عن عون بن محمّد بن علی بن أبی طالب، عن امّه امّ جعفر، عن جدّتها أسماء بنت عمیس الحدیث(1).

430 - أبوزید عیسی بن إسماعیل بن عیسی الحسنی الأبهری.

قال الرافعی: روی وصیة علی علیه السلام بقزوین سنة اثنتین وخمسمائة، عن أبی روح یاسین ابن سهل الخشّاب، عن ابن صخر الأزدی، وممّن سمعها من السیّد أبونصر محمود بن علی المؤدّب(2).

431 - عیسی بن جعفر الزکی بن علی بن محمّد بن علی بن موسی بن جعفر بن

محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی باب من لم یرو عنهم علیهم السلام، وقال: سمع منه التلعکبری سنة خمس وعشرین وثلاثمائة، وله منه إجازة(3).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(4).

432 - عیسی بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد عمر بن علی بن

أبی طالب.

روی عنه: أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه.

وروی عن: أبیه جعفر بن محمّد العلوی، وحفص السدوسی، وأحمد بن عبید.

أحادیثه:

1808 - المحاسن: عیسی بن جعفر العلوی، عن حفص السدوسی، وأحمد بن عبید، عن الحسین بن علوان الکلبی، عن جعفر علیه السلام، قال: سألته عن تفسیر «لا حول ولا قوّة إلاّ باللّه» قال: لا یحول بیننا وبین المعاصی إلاّ اللّه، ولا یقوینا علی أداء الطاعة والفرائض إلاّ اللّه(5).

ص:37


1- (1) بحار الأنوار 167:41 ح 2 عنه.
2- (2) التدوین فی أخبار قزوین 496:3-497.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 431 برقم: 6180.
4- (4) نقد الرجال 387:3-288 برقم: 4030.
5- (5) المحاسن 113:1 برقم: 110، بحار الأنوار 189:93 ح 24.

1809 - علل الشرائع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی بن علی بن الحسین بن علی ابن أبی طالب، قال: حدّثنا أبو عبداللّه محمّد بن إبراهیم بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال: حدّثنا أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنا عیسی بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، أنّ النبی صلی الله علیه و آله سئل ممّا خلق اللّه جلّ جلاله العقل، قال: خلقه ملک له رؤوس بعدد الخلائق من خلق ومن یخلق إلی یوم القیامة، ولکلّ رأس وجه، ولکلّ آدمی رأس من رؤوس العقل، واسم ذلک الانسان علی وجه ذلک الرأس مکتوب، وعلی کلّ وجه ستر ملقی لا یکشف ذلک الستر من ذلک الوجه حتّی یولد هذا المولود ویبلغ حدّ الرجال أو حدّ النساء، فإذا بلغ کشف ذلک الستر، فیقع فی قلب هذا الانسان نور فیفهم الفریضة والسنّة والجید والردیء، ألا ومثل العقل فی القلب کمثل السراج فی وسط البیت(1).

1810 - علل الشرائع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی بن علی بن الحسین بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا أبو عبداللّه محمّد بن إبراهیم بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال: حدّثنی أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی ابن أبی طالب، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن علی بن أبی طالب علیه السلام أنّ النبی صلی الله علیه و آله سئل ما البتول ؟ فإنّا سمعناک یا رسول اللّه تقول: إنّ مریم بتول، وفاطمة بتول، فقال صلی الله علیه و آله: البتول التی لم تر حمرة قطّ، أی: لم تحض، فإنّ الحیض مکروه فی بنات الأنبیاء(2).

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی معانی الأخبار مع زیادة، قال بعد قوله «بنات الأنبیاء»:

وسمّی الامام إماماً لأنّه قدوة للناس منصوب من قبل اللّه تعالی ذکره مفترض الطاعة علی العباد. وسمّی علی بن الحسین علیهما السلام السجّاد؛ لما کان علی مساجده من آثار السجود، وقد کان یصلّی فی الیوم واللیلة ألف رکعة. وسمّی ذا الثفنات؛ لأنّه کان له فی مواضع سجوده آثار نائتة، فکان یقطعها فی السنة مرّتین کلّ مرّة خمس ثفنات، فسمّی ذا الثفنات لذلک.

ص:38


1- (1) علل الشرائع ص 98 ح 1.
2- (2) علل الشرائع ص 181 ح 1.

وسمّی الباقر علیه السلام باقراً؛ لأنّه بقر العلم بقراً، أی: شقّه شقّاً وأظهره اظهاراً. وسمّی الصادق علیه السلام صادقاً لیتمیّز من المدّعی للإمامة بغیر حقّها، وهو جعفر بن علی إمام الفطحیة الثانیة.

وسمّی موسی بن جعفر علیهما السلام الکاظم؛ لأنّه کان یکظم غیظه علی من یعلم أنّه کان سیقف علیه، ویجحد الامام بعده طمعاً فی ملکه.

وسمّی علی بن موسی علیهما السلام الرضا؛ لأنّه کان رضی للّه تعالی ذکره فی سمائه، ورضی لرسوله والأئمّة بعده علیهم السلام فی أرضه، ورضی به المخالفون من أعدائه، کما رضی به الموافقون من أولیائه. وسمّی محمّد بن علی علیهما السلام التقی؛ لأنّه اتّقی اللّه عزّوجلّ فوقاه اللّه شرّ المأمون لمّا دخل علیه باللیل سکران فضربه بسیفه حتّی ظنّ أنّه کان قد قتله، فوقاه اللّه شرّه. وسمّی الامامان علی بن محمّد والحسن بن علی علیهما السلام العسکریین؛ لأنّهما نسبا إلی المحلّة التی سکناها بسّرمن رأی وکانت تسمّی عسکراً. وسمّی القائم قائماً؛ لأنّه یقوم بعد موت ذکره(1).

1811 - علل الشرایع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی العلوی الحسینی رضی الله عنه، قال:

حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال:

حدّثنا أبوالطیب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر العلوی العمری، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، أن النبی صلی الله علیه و آله سئل ممّا خلق اللّه عزّوجلّ الکلب ؟ قال: خلقه من بزاق إبلیس، قیل: وکیف ذلک یا رسول اللّه ؟ قال: لمّا أهبط اللّه عزّوجلّ آدم وحوّاء إلی الأرض أهبطهما کالفرخین المرتعشین، فعدا إبلیس الملعون إلی السباع، وکانوا قبل آدم فی الأرض، فقال لهم: إنّ طیرین قد وقعا من السماء لم یر الراؤون أعظم منهما تعالوا فکلوهما، فتعاوت السباع معه، وجعل إبلیس یحثّهم ویصیح ویعدهم بقرب المسافة، فوقع من فیه من عجلة کلامه بزاق، فخلق اللّه عزّوجلّ من ذلک البزاق کلبین أحدهما ذکر والآخر انثی، فقاما حول آدم وحوّاء، الکلبة بجدّة، والکلب بالهند، فلم یترکوا السباع أن یقربوهما، ومن ذلک الیوم الکلب عدوّ السبع، والسبع عدوّ الکلب(2).

ص:39


1- (1) معانی الأخبار ص 64-65 ح 17.
2- (2) علل الشرائع ص 496-497 ح 1، بحار الأنوار 63:65-64 ح 20.

1812 - علل الشرائع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی العلوی الحسینی رحمه الله، قال:

حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال:

حدّثنی أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر العلوی العمری، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام أنّه سئل ممّا خلق اللّه عزّوجلّ الذرّ الذی یدخل فی کوّة البیت ؟ فقال: إنّ موسی علیه السلام لمّا قال: (رَبِّ أَرِنِی أَنْظُرْ إِلَیْکَ) قال اللّه عزّوجلّ: إن استقرّ الجبل لنوری فإنّک ستقوی علی أن تنظر إلیّ، وإن لم یستقرّ فلا تطیق إبصاری لضعفک، فلمّا تجلّی اللّه تبارک وتعالی للجبل تقطّع ثلاث قطع:

فقطعة ارتفعت فی السماء، وقطعة غاضت تحت الأرض، وقطعة تفتّت الأرض، وقطعة تفتّت، فهذا الذرّ من ذلک الغبار، غبار الجبل(1).

1813 - علل الشرایع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی العلوی الحسینی رضی الله عنه، قال:

حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال:

حدّثنی أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر العلوی العمری، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، أنّ النبی صلی الله علیه و آله، قال: مرّ أخی عیسی علیه السلام بمدینة وفیها رجل وامرأة یتصایحان، فقال: ما شأنکما؟ قال: یا نبی اللّه هذه امرأتی ولیس بها بأس صالحة ولکنّی احبّ فراقها، قال: فأخبرنی علی کلّ حال ما شأنها؟ قال: هی خلقة الوجه من غیر کبر، قال لها: یا مرأة أتحبّین أن یعود ماء وجهک طریاً؟ قالت: نعم، قال لها: إذا أکلت فإیّاک أن تشبعین؛ لأنّ الطعام إذا تکاثر علی الصدر فزاد فی القدر ذهب ماء الوجه، ففعلت ذلک، فعاد وجهها طریاً(2).

1814 - علل الشرائع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی العلوی الحسینی رضی الله عنه، قال:

حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال:

حدّثنا أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر العلوی العمری، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، أنّ النبی صلی الله علیه و آله، قال:

علامة الصابر فی ثلاث: أوّلها أن لا یکسل، والثانیة أن لا یضجر، والثالثة أن لا یشکو من

ص:40


1- (1) علل الشرائع ص 497 ح 1، بحار الأنوار 200:60 ح 4.
2- (2) علل الشرائع ص 497 ح 1، بحار الأنوار 334:66 ح 15، و 258:103-259 ح 8.

ربّه عزّوجلّ؛ لأنّه إذا کسل فقد ضیّع الحقّ، وإذا ضجر لم یؤدّ الشکر، وإذا شکا من ربّه عزّوجلّ فقد عصاه(1).

1815 - علل الشرایع: حدّثنا أبوالحسن أحمد بن محمّد بن عیسی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا أبو عبداللّه محمّد بن إبراهیم بن أسباط، قال:

حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال: حدّثنا أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، أنّ النبی صلی الله علیه و آله سئل کیف صارت الأشجار بعضها مع أحمال وبعضها بغیر أحمال ؟ فقال: کلّما سبّح آدم تسبیحة صارت له فی الدنیا شجرة مع حمل، وکلّما سبّحت حوّاء تسبیحة صارت فی الدنیا شجرة بغیر حمل(2).

1816 - علل الشرایع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی العلوی الحسینی، قال: حدّثنا محمّد بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال: حدّثنی أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر العلوی العمری، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، قال قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ نبیاً من أنبیاء اللّه بعثه اللّه تعالی إلی قومه، فبقی فیهم أربعین سنة فلم یؤمنوا به، فکان لهم عید فی کنیسة، فأتبعهم ذلک النبی، فقال لهم: آمنوا باللّه، قالوا له: إن کنت نبیاً فادع لنا اللّه أن یجیئنا بطعام علی لون ثیابنا، وکانت ثیابهم صفراء، فجاء بخشبة یابسة، فدعا اللّه تعالی علیها، فاخضرّت وأینعت وجاءت بالمشمش حملاً فأکلوا، فکلّ من أکل ونوی أن یسلم علی ید ذلک النبی خرج ما فی جوف النوی من فیه حلواً، ومن نوی أنّه لا یسلم خرج ما فی جوف النوی من فیه مرّاً(3).

1817 - علل الشرایع: حدّثنا أحمد بن محمّد العلوی الحسینی، قال: حدّثنا محمّد بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد، قال: حدّثنی أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن

ص:41


1- (1) علل الشرائع ص 498 ح 1، بحار الأنوار 86:71 ح 35.
2- (2) علل الشرائع ص 573 ح 2، بحار الأنوار 112:66 ح 4.
3- (3) علل الشرائع ص 573-574 ح 1، بحار الأنوار 190:66 ح 3.

عبداللّه، قال: حدّثنا عیسی بن جعفر العلوی العمری، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، أنّ النبی صلی الله علیه و آله قال: مرّ أخی عیسی علیه السلام بمدینة وإذا ثمارها الدود، فشکوا إلیه ما بهم، فقال: دواء هذا معکم ولیس تعلمون، أنتم قوم إذا غرستم الأشجار صببتم التراب ثمّ صببتم الماء، ولیس هکذا یجب، بل ینبغی أن تصبّوا الماء فی اصول الشجر، ثمّ تصبّوا التراب لکی لا یقع فیه الدود، فاستأنفوا کما وصف، فذهب ذلک عنهم(1).

1818 - علل الشرایع: وبهذا الاسناد أنّ علی بن أبی طالب علیه السلام سئل ممّا خلق اللّه الشعیر؟ فقال: إنّ اللّه تبارک وتعالی أمر آدم علیه السلام أن ازرع ممّا اخترت لنفسک، وجاءه جبرئیل بقبضة من الحنطة، فقبض آدم علی قبضة، وقبضت حوّاء علی اخری، فقال آدم لحوّاء: لا تزرعی أنت، فلم تقبل أمر آدم، فکلّما زرعت آدم جاء حنطة، وکلّما زرعت حوّاء جاء شعیراً(2).

1819 - علل الشرائع: وبهذا الاسناد، عن علی بن أبی طالب علیه السلام أنّ النبی صلی الله علیه و آله سئل ممّا خلق اللّه عزّوجلّ الجزر؟ فقال: إنّ إبراهیم علیه السلام کان له یوماً ضیف ولم یکن عنده ما یمون ضیفه، فقال فی نفسه: أقوم إلی سقفی فأستخرج من جذوعه فأبیعه من النجّار فیعمل صنماً، فلم یفعل، وخرج ومعه إزار إلی موضع وصلّی رکعتین، فجاء ملک وأخذ من ذلک الرمل والحجارة، فقبضه فی إزار إبراهیم علیه السلام وحمله إلی بیته کهیئة رجل، فقال لأهل إبراهیم: هذا إزار إبراهیم فخذیه، فتحوا الازار فإذا الرمل قد صار ذرّة، وإذا الحجارة الطوال قد صارت جزراً، وإذا الحجارة المدوّرة قد صارت لفتاً(3).

1820 - علل الشرایع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی العلوی الحسینی رضی الله عنه، قال:

حدّثنا محمّد بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال: حدّثنا أبوالطیب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر العلوی العمری رضی الله عنه، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام بمدینة النبی صلی الله علیه و آله، قال: مرّ أخی

ص:42


1- (1) علل الشرائع ص 574 ح 1.
2- (2) علل الشرائع ص 574 ح 2، بحار الأنوار 255:66 ح 1، و 115:103 ح 4.
3- (3) علل الشرائع ص 574-575 ح 3، بحار الأنوار 219:66 ح 4.

عیسی علیه السلام بمدینة وإذا وجوههم صفر وعیونهم زرق، فصاحوا إلیه، وشکوا ما بهم من العلل، فقال لهم: أنتم دواؤه معکم، أنتم إذا أکلتم اللحم طبختموه غیر مغسول، ولیس یخرج شیء من الدنیا إلاّ بجنابة، فغسلوا بعد ذلک لحومهم، فذهبت أمراضهم.

وقال: مرّ أخی عیسی بمدینة وإذا أهلها أسنانهم منتثرة، ووجوههم منتفخة، فشکوا إلیه، فقال: أنتم إذا نمتم تطبقون أفواهکم، فتغلی الریح فی الصدور حتّی تبلغ إلی الفم، فلا یکون لها مخرج، فترد إلی اصول الأسنان، فیفسد الوجه، فإذا نمتم فافتحوا شفاهکم وصیّروه لکم خلقاً، ففعلوا فذهب ذلک عنهم(1).

1821 - معانی الأخبار: حدّثنا أبوالحسن أحمد بن محمّد بن عیسی بن أحمد بن عیسی بن علی بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا أبو عبداللّه محمّد بن إبراهیم بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال:

حدّثنا أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد عمر بن علی بن أبی طالب، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: التوحید ظاهره فی باطنه، وباطنه فی ظاهره، ظاهره موصوف لا یری، وباطنه موجود لا یخفی، یطلب بکلّ مکان، ولم یخل منه مکان طرفة عین، حاضر غیر محدود، وغائب غیر مفقود(2).

433 - أبوالحسن عیسی بن زید بن عبداللّه بن مسلم بن عبداللّه بن محمّد بن

عقیل بن أبی طالب الفارسی.

قال السهمی: روی بجرجان عن یعقوب بن سفیان، وعبّاس الدوری، ویزید بن المبارک، روی عنه أبوأحمد ابن عدی، وابن أبی عمران.

حدّثنا أبوأحمد بن عدی، حدّثنا أبوالحسن عیسی بن زید بن عیسی بن عبداللّه بن مسلم بن عبداللّه بن محمّد بن عقیل بن أبی طالب الفارسی بجرجان، حدّثنا یعقوب بن سفیان، حدّثنا عمرو بن مرزوق، حدّثنا شعبة بن الحجّاج، حدّثنا سماک بن حرب، عن مصعب بن سعد، عن عبداللّه بن عمر، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لا یقبل اللّه صلاة بغیر طهور،

ص:43


1- (1) علل الشرائع ص 575 ح 1، بحار الأنوار 161:62-162 ح 6.
2- (2) معانی الأخبار ص 10 ح 1، بحار الأنوار 263:4-264 ح 12.

ولا صدقة من غلول.

حدّثنا أحمد بن أبی عمران الوکیل، أخبرنی أبو عبداللّه عیسی بن زید العقیلی من ولد عقیل بن أبی طالب، حدّثنا یزید بن المبارک، حدّثنا سلمة بن الفضل، حدّثنا عمرو بن أبی قیس، عن إسماعیل بن مسلم، عن الحسن، عن جابر بن عبداللّه، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: هدایا العمّال سحت(1).

434 - أبو یحیی عیسی بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن

أبی طالب.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام جعفر الصادق علیه السلام، وقال: عداده فی الکوفیین، اسند عنه(2).

وعدّه البرقی فی أصحاب الامام جعفر الصادق علیه السلام(3).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(4).

أحادیثه:

1822 - مهج الدعوات: عن علی بن عیسی العلوی، قال: سمعت أحمد بن عیسی العلوی، یقول: حدّثنی أبی عیسی بن زید، عن أبیه زید، عن أبیه علی بن الحسین علیهما السلام، قال: دعوت اللّه عشرین سنة أن یعلّمنی اسمه الأعظم، فبینا أنا ذات لیلة قائم اصلّی، فرقدت عینای إذا أنا برسول اللّه صلی الله علیه و آله قد أقبل علیّ، ثمّ دنا منّی وقبّل ما بین عینی، ثمّ قال لی: أیّ شیء سألت اللّه ؟ قال: قلت: یا جدّاه سألت اللّه تعالی أن یعلّمنی اسمه الأعظم، فقال: یا بنیّ اکتب، قلت: وعلی أیّ شیء أکتب ؟ قال: اکتب بإصبعک علی راحتک، وهو: یا اللّه یا اللّه یا اللّه، وحدک لا شریک لک، أنت المنّان بدیع السماوات والأرض، ذو الجلال والإکرام، وذو الأسماء العظام، وذو العزّ الذی لا یرام، وإِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الرَّحْمنُ الرَّحِیمُ، وصلّی اللّه علی محمّد وآله أجمعین. ثمّ ادع بما شئت.

ص:44


1- (1) تاریخ جرجان ص 132 برقم: 496.
2- (2) رجال الشیخ الطوسی ص 257 برقم: 3642.
3- (3) رجال الیرقی ص 30.
4- (4) نقد الرجال 390:3 برقم: 4041.

قال علی بن الحسین علیهما السلام: فو الذی بعث محمّداً صلی الله علیه و آله بالحقّ نبیاً لقد جرّبته فکان کما قال صلی الله علیه و آله، قال زید بن علی: فجرّبته فکان کما وصف أبی علی بن الحسین علیهما السلام، قال عیسی بن زید: فجرّبته فکان کما وصف زید أبی، قال أحمد: فجرّبته فکان کما ذکروا رضی اللّه عنهم أجمعین(1).

435 - أبوبکر عیسی المبارک بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی

طالب الهاشمی العلوی العمری.

کان سیّداً شریفاً عالماً محدّثاً نسّابة شاعراً ملیح الشعر، ولمّا قتل العبّاس بن محمّد أخو السفّاح حسیناً صاحب فخّ وأهل بیته، لم یقدر أحد أن یذکرهم بخیر فی المدینة سوی عیسی بن عبداللّه، فإنّه رثاهم فقال:

فلأبکینّ علی الحسین بعبرة وعلی الحسن

الحسین یرید صاحب فخّ، والحسن أباالزفت.

وعلی ابن عاتکة الذی أثووه لیس بذی کفن

یرید سلیمان بن عبداللّه المحض بن الحسن المثنّی.

کانوا کراماً کلّهم لا طائشین ولا جبن

غسلوا المذلّة عنهم غسل الثیاب من الدرن

فأنفذ إلیه رجل من ولد عمر بن الخطّاب، کان والیاً علی المدینة ینهاه، فکتب إلی محمّد بن سلیمان بن علی: یابن اخت تقتلوننا وتمنعوننا البکاء والندبة، وکانت امّ محمّد ابن سلیمان علویة، فکتب إلی الخطابی: ثکلتک امّک، خل عن المبارک بن عبداللّه وشأنه، وخف عن لسانه، واحذر من لسانه، ففعل(2).

روی عنه: محمّد بن علی الصیرفی، وعبداللّه بن الفضل النوفلی، ومحمّد بن سهل بن الیسع، والنوفلی، وإبراهیم بن أبی البلاد، وأحمد بن محمّد بن عیسی، وبکر بن صالح، وعبدالرحمن بن نجران، وعلی بن داود الیعقوبی، وأحمد بن هلال، ومحمّد بن الحسین ابن أبی الخطّاب، والحسن بن الحسین بن عاصم، ومحمّد بن علی الأنصاری، ومحمّد بن

ص:45


1- (1) مهج الدعوات ص 573-574 ح 10، بحار الأنوار 227:93-228.
2- (2) المعقبون من آل أبی طالب 432:3.

عبداللّه بن زرارة، ومحمّد بن حسّان، وعبّاد بن یعقوب، وابن أخیه حمزة بن أحمد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، ومحمّد بن یحیی بن ضریس القندی، وإسماعیل بن مزید مولی بنی هاشم، والحسن بن محمّد بن أبی عاصم.

وروی عن: أبی عبداللّه الصادق علیه السلام، وأبیه عبداللّه بن محمّد، وخالد بن محمّد بن سلیمان، وعمر بن علی، وإبراهیم بن عبداللّه الهاشمی، واُمّه امّ الحسین بنت عبداللّه بن محمّد بن علی بن الحسین، وعمر بن مرو.

قال ابن حبّان: یروی عن أبیه عن جدّه، روی عنه یوسف بن راشد، فی حدیثه بعض المناکیر(1).

وقال النجاشی: له کتاب یرویه جماعة، أخبرنا أبوالحسن ابن الجندی، قال: حدّثنا أبوعلی بن همام، قال: حدّثنا محمّد بن أحمد بن خاقان النهدی، قال: حدّثنا أبوسمینة، عن عیسی بکتابه. وقد جمع أبوبکر محمّد بن سالم الجعابی روایات عیسی عن آبائه، أخبرنا محمّد بن عثمان به(2).

وقال الشیخ الطوسی: له کتاب، أخبرنا به الشیخ المفید رحمه الله عن ابن بابویه، عن أبیه، ومحمّد بن الحسن، عن سعد، والحمیری، عن أحمد بن أبی عبداللّه، عن النوفلی، ومحمّد بن علی الکوفی جمیعاً عنه(3).

وذکره أیضاً فی رجاله فی أصحاب الامام جعفر الصادق علیه السلام(4).

وقال الذهبی: روی عن آبائه، وعنه ولده أحمد. قال الدارقطنی: متروک الحدیث، ویقال له: مبارک. إسحاق الفروی، حدّثنا عیسی بن عبداللّه بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه، عن أبیه عمر بن علی، عن علی، عن النبی صلی الله علیه و آله، قال: إذا کان یوم القیامة حملت علی البراق، وحملت فاطمة علی ناقتی القصواء، وحمل بلال علی ناقة من نوق الجنّة وهو یؤذّن یسمع الخلائق.

ص:46


1- (1) کتاب الثقات 353:5 برقم: 2595.
2- (2) رجال النجاشی ص 295 برقم: 799.
3- (3) الفهرست ص 116 برقم: 507.
4- (4) رجال الشیخ الطوسی ص 257 برقم: 3643.

وقال ابن حبّان: یروی عن آبائه أشیاء، فمن ذلک: عن أبیه، عن جدّه، عن علی، کان رسول اللّه صلی الله علیه و آله یعجبه النظر إلی الحمام الأحمر والاُترج.

وبه: من زعم أنّه یحبّنی وأبغض علیاً فقد کذب.

وبه: من صنع إلی أحد من أهل بیتی یداً کافأته عنه یوم القیامة.

وبه: حقّ علی علی کلّ المسلمین کحقّ الوالد علی الولد.

قال: فحدّثنا بهذه الأحادیث إسحاق بن أحمد القطّان بتستر، حدّثنا یوسف بن موسی القطّان، حدّثنا عیسی بن عبّاد بن یعقوب، حدّثنی عیسی بن عبداللّه، حدّثنی أبی، عن جدّه، عن علی مرفوعاً: الحجامة یوم الأربعاء یوم نحس مستمر، إنّ الدم إذا تبیّغ قتل.

خالد بن مخلد، عن عیسی بن عبداللّه بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه، عن علی، عن النبی صلی الله علیه و آله، قال: لو کان المؤمن فی جحر ضبّ لقیّض اللّه له فیه من یؤذیه(1).

وقال ابن حجر: ذکره ابن حبّان فی الثقات(2).

وقال أبوالفرج: روی عنه عمر بن شبّة(3)، وروی عن یزید بن عیسی بن مورق(4).

أقول: روی عنه عمر بن شبّة، وروی عن یزید بن عمر بن مورق، قال: کنت بالشام وعمر بن عبدالعزیز یعطی الناس، فتقدّمت إلیه فقال: ممّن أنت ؟ قلت: من قریش، قال: من أیّ قریش ؟ قلت: من بنی هاشم، فقال: من أیّ بنی هاشم ؟ فسکتّ، قال: من أیّ بنی هاشم ؟ فقلت: مولی علی، قال: مولی علی ؟ فسکتّ، فوضع یده علی صدره، فقال: أنا واللّه مولی علی بن أبی طالب.

ثمّ قال: حدّثنی عدّة أنّهم سمعوا النبی صلی الله علیه و آله یقول: من کنت مولاه فعلی مولاه. ثمّ قال: یا مزاحم کم یعطی أمثاله ؟ قال: مائة ومائتی درهم، قال: أعطه خمسین دیناراً لولایته علی بن أبی طالب، ثمّ قال: ألحق ببلدک فسیأتیک مثل ما یأتی نظراءک(5).

ص:47


1- (1) میزان الاعتدال 315:3-316 برقم: 6578.
2- (2) لسان المیزان 461:4-462 برقم: 6425 و 6426.
3- (3) الأغانی 28:7، و 301:9.
4- (4) الأغانی 301:9.
5- (5) فرائد السمطین 66:1 ح 32.

وروی عنه الحسن بن الحسین العرنی. وروی عن آبائه عن علی علیه السلام حدیث لا سیف إلاّ ذو الفقار ولا فتی إلاّ علی(1).

وروی عنه محمّد بن یحیی بن ضریس. وروی عن أبیه عن آبائه(2).

وذکره التفرشی نقلاً عن النجاشی والطوسی(3).

أحادیثه:

1823 - المحاسن: محمّد بن علی الصیرفی، عن عیسی بن عبداللّه العلوی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من اصطنع إلی أحد من أهل بیتی یداً کافئته یوم القیامة(4).

1824 - المحاسن: محمّد بن علی، عن عیسی بن عبداللّه العمری، عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن أبی طالب علیه السلام، عن النبی صلی الله علیه و آله، قال: لا یصلّی أحدکم وبه أحد العصرین:

یعنی البول والغائط(5).

ورواه الشیخ الصدوق فی معانی الأخبار، عن محمّد بن علی ماجیلویه، عن عمّه، عن محمّد بن علی الکوفی مثله(6).

1825 - المحاسن: أبی، عن عبداللّه بن الفضل النوفلی، عن عیسی بن عبداللّه الهاشمی، عن خالد بن محمّد بن سلیمان، عن رجل، عن أبی المنکدر، قال: أخذ رجل بلجام دابّة النبی صلی الله علیه و آله، فقال: یا رسول اللّه أیّ الأعمال أفضل ؟ فقال: إطعام الطعام، وإطیاب الکلام(7).

1826 - المحاسن: محمّد بن علی، عن عیسی بن عبداللّه العلوی، عن أبیه، عن

ص:48


1- (1) فرائد السمطین 251:1-252 ح 194.
2- (2) ترجمة الإمام الحسن علیه السلام من تاریخ مدینة دمشق ص 117 ح 190.
3- (3) نقد الرجال 393:3-394 برقم: 4049.
4- (4) المحاسن 137:1 برقم: 175.
5- (5) المحاسن 163:1 برقم: 235.
6- (6) معانی الأخبار ص 164، بحار الأنوار 323:84 ح 10.
7- (7) المحاسن 142:2 برقم: 1369، بحار الأنوار 361:74 ح 7.

جدّه، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: اللحم سیّد الطعام فی الدنیا والآخرة(1).

ورواه الکلینی فی الکافی عن علی بن محمّد بن بندار عن البرقی مثله(2).

1837 - المحاسن: محمّد بن سهل بن الیسع، والنوفلی، عن عیسی بن عبداللّه الهاشمی، عن عمر بن علی، عن أبی الحسن الأوّل، عن أبیه، عن جدّه، عن محمّد بن علی ابن الحنفیة، قال: کنت أنا وعبداللّه بن العبّاس بالطائف نأکل، إذ جاءت جرادة فوقعت علی المائدة، فأخذها عبداللّه بن العبّاس، ثمّ قال: یا محمّد ما سمعت والدک یحدّث فی هذا الکتاب الذی علی جناح الجرادة ؟ فقلت: قال علیه السلام: إنّ علیه مکتوباً: إنّی أنا اللّه لا إله إلاّ أنا، خلقت الجراد جنداً من جنودی، واُسلّطه علی من شئت من خلقی(3).

1828 - المحاسن: محمّد بن علی، عن عیسی، عن جدّه، عن أمیرالمؤمنین علیه السلام، قال:

قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لا یقفر بیت فیه خلّ(4).

1829 - المحاسن: محمّد بن علی، عن عیسی بن عبداللّه العلوی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال: نظر رسول اللّه صلی الله علیه و آله إلی الباذروج، فقال: هذا الحوک، کأنّی أنظر إلی منبته فی الجنّة(5).

1830 - المحاسن: محمّد بن علی، عن عیسی بن عبداللّه العلوی، عن أبیه، عن جدّه، قال: نظر رسول اللّه صلی الله علیه و آله إلی الجرجیر، فقال: کأنّی أنظر إلی منبته فی النار(6).

1831 - المحاسن: النوفلی، عن عیسی بن عبداللّه الهاشمی، عن إبراهیم بن عبداللّه الهاشمی، عن إبراهیم بن علی الرافعی، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

الکمأة من نبت الجنّة، وماؤها نافع من وجع العین(7).

ص:49


1- (1) المحاسن 248:2 برقم: 1774، بحار الأنوار 59:66 ح 12.
2- (2) فروع الکافی 308:6 ح 2.
3- (3) المحاسن 273:2-274 برقم: 1877، بحار الأنوار 212:65 ح 59.
4- (4) المحاسن 284:2 برقم: 1921، بحار الأنوار 302:66 ح 7.
5- (5) المحاسن 319:2-320 برقم: 2075، بحار الأنوار 213:66 ح 2.
6- (6) المحاسن 325:2 برقم: 2101، بحار الأنوار 237:66 ح 3.
7- (7) المحاسن 335:2 برقم: 2149، بحار الأنوار 145:62 ح 3 و 232:66 ح 3.

1832 - المحاسن: محمّد بن علی، عن عیسی بن عبداللّه بن عمر(1) بن علی بن أبی طالب، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال: الماء سیّد الشراب فی الدنیا والآخرة(2).

ورواه الکلینی فی الکافی عن محمّد بن یحیی والبرقی مثله(3).

1833 - بصائر الدرجات: حدّثنا محمّد بن حسّان، عن محمّد بن علی، عن عیسی ابن عبداللّه العمری، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: طلب العلم فریضة علی کلّ حال(4).

1834 - بصائر الدرجات: حدّثنا محمّد بن حسّان، عن محمّد بن علی، عن عیسی ابن عبداللّه العمری، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: طلب العلم فریضة من فرائض اللّه(5).

ورواه أیضاً: عن محمّد بن الحسین، عن محمّد بن عبداللّه، عن عیسی بن عبداللّه العمری الحدیث(6).

ورواه الکلینی أیضاً، عن محمّد بن یحیی، عن محمّد بن الحسین، عن محمّد بن عبداللّه، عن عیسی بن عبداللّه العمری الحدیث(7).

1835 - بصائر الدرجات: حدّثنا عمران بن موسی، عن محمّد بن الحسین، عن محمّد بن عبداللّه بن زرارة، عن عیسی بن عبداللّه، عن أبیه، عن جدّه، قال: التفت علی بن الحسین علیهما السلام إلی ولده وهو فی الموت، وهم مجتمعون عنده، ثمّ التفت إلی محمّد بن علی علیهما السلام ابنه، فقال: یا محمّد هذا الصندوق فاذهب به إلی بیتک، ثمّ قال: أما إنّه لم یکن فیه دینار ولا درهم، ولکنّه کان مملوءً علماً(8).

ص:50


1- (1) الصحیح: عبداللّه بن محمّد بن عمر، کما فی الکافی.
2- (2) المحاسن 395:2 برقم: 2377، بحار الأنوار 454:66 ح 31.
3- (3) فروع الکافی 380:6-381 ح 1 و ح 5.
4- (4) بصائر الدرجات ص 2-3 ح 2، بحار الأنوار 172:1 ح 27.
5- (5) بصائر الدرجات ص 3 ح 4.
6- (6) بصائر الدرجات ص 3 ح 5.
7- (7) اصول الکافی 30:1 ح 2.
8- (8) بصائر الدرجات ص 165 ح 13، بحار الأنوار 229:46 ح 1.

1836 - بصائر الدرجات: حدّثنا محمّد بن عبدالجبّار، عن أبی القاسم الکوفی، ومحمّد بن إسماعیل القمّی، عن إبراهیم بن أبی البلاد، عن عیسی بن عبداللّه بن عمر، عن جعفر بن محمّد علیهما السلام، قال: لمّا حضر علی بن الحسین علیهما السلام الموت قبل ذلک أخرج السفط أو الصندوق عنده، فقال: یا محمّد احمل هذا الصندوق، قال: فحمل بین أربعة رجال، فلمّا توفّی جاء إخوته یدّعون فی الصندوق، فقالوا: أعطنا نصیبنا من الصندوق، فقال: واللّه ما لکم فیه شیء، ولو کان لکم فیه شیء ما دفعه إلیّ، وکان فی الصندوق سلاح رسول اللّه صلی الله علیه و آله وکتبه(1).

1837 - بصائر الدرجات: حدّثنا محمّد بن عبدالجبّار، عن أبی القاسم عبدالرحمن بن حمّاد، عن محمّد بن سهل، عن إبراهیم بن أبی البلاد، عن عیسی بن عبداللّه بن(2)محمّد بن عمر بن علی، عن امّه امّ الحسین بنت عبداللّه بن محمّد بن علی بن الحسین، قالت: بینا أنا جالسة عند عمّی جعفر بن محمّد إذ دعا سعیدة جاریة کانت له، وکانت منه بمنزلة، فجاءته بسفط، فنظر إلی خاتمه علیه، ثمّ فصّه، ثمّ نظر فی السفط، ثمّ رفع رأسه إلیها، فأغلظ لها، قال: قلت: فدیتک کیف ولم أرک أغلظت لأحد قطّ فکیف بسعیدة ؟ قال:

أتدرین أیّ شیء صنعت یا بنیة ؟ هذه رایة رسول اللّه صلی الله علیه و آله العقاب أغفلتها حتّی انکبّت، ثمّ أخرج خرقة سوداء، ثمّ وضعها علی عینیه، ثمّ أعطانیها فوضعتها علی عینی ووجهی، ثمّ استخرج صرّة فیها دنانیر قدر مائتی دینار، فقال: هذه رفعها إلیّ من ثمن العمودان لوقعة تکون بالمدینة ینجو منها من کان علی ثلاثة أمیال ولها اشتری الطیبة، فواللّه ما أدرکها أبی، وواللّه ما أدری أدرکها أم لا؟

قال: ثمّ استخرج صرّة اخری دونها، فقال: هذه دفعها أیضاً لوقعة یکون بالمدینة ینجو منها، وتلقف ما یأفکون، وتصنع کما تؤمر، وفیها جئت أقبلت، وتلقف ما تأفکون، تفتح لها شفتان: إحداهما فی الأرض، والأخری فی السقف، وبینهما أربعون ذراعاً، وتلقف ما یأفکون بلسانها(3).

ص:51


1- (1) بصائر الدرجات ص 181 ح 24، بحار الأنوار 229:46 ح 3.
2- (2) فی البصائر: عن، وهو غلط.
3- (3) بصائر الدرجات ص 187 ح 50.

1838 - کامل الزیارات: حدّثنی أبی رحمه الله، عن سعد بن عبداللّه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن عیسی بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیهم السلام، قال: الماء سیّد شراب الدنیا والآخرة، وأربعة أنهار فی الدنیا من الجنّة: الفرات، والنیل، وسیحان، وجیحان، الفرات الماء، والنیل العسل، وسیحان الخمر، وجیحان اللبن(1).

1839 - الغیبة للنعمانی: علی بن الحسین، عن محمّد بن یحیی، عن محمّد بن الحسن الرازی، عن محمّد بن علی الکوفی، عن عیسی بن عبداللّه العلوی، عن أبیه، عن جدّه، عن أبیه، عن علی بن أبی طالب علیه السلام، أنّه قال: صاحب هذا الأمر من ولدی هو الذی یقال:

مات هلک لا بل فی أیّ واد سلک(2).

1840 - الکافی: محمّد بن یحیی، عن محمّد بن الحسین، عن عبدالرحمن بن نجران، عن عیسی بن عبداللّه بن عمر بن محمّد بن علی بن أبی طالب، عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: قلت له: إنّ کان کون - ولا أرانی اللّه - فبمن أئتمّ؟ فأومأ إلی ابنه موسی، قال: قلت: فإن حدث بموسی حدث فبمن أئتمّ؟ قال: بولده، قلت: فإن حدث بولده حدث وترک أخاً کبیراً وابناً صغیراً فبمن أئتمّ؟ قال: بولده ثمّ واحداً فواحداً. وفی نسخة الصفوانی: ثمّ هکذا أبداً(3).

ورواه أیضاً فی موضع آخر مع زیادة بعد قوله «هکذا أبداً»: قلت: فإن لم أعرفه ولا أعرف موضعه ؟ قال: تقول: اللّهمّ إنّی أتولّی من بقی من حججک من ولد الامام الماضی، فإنّ ذلک یجزیک إن شاء اللّه(4).

1841 - الکافی: أبوعلی الأشعری، عن محمّد بن علی، عن عیسی بن عبداللّه العمری، عن أبیه، عن جدّه، عن أبیه، قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: من عزّی الثکلی أظلّه اللّه فی

ص:52


1- (1) کامل الزیارات ص 106 برقم: 99.
2- (2) بحار الأنوار 114:51 ح 11 عنه.
3- (3) اصول الکافی 286:1 ح 5.
4- (4) اصول الکافی 309:1 ح 7.

ظلّ عرشه یوم لا ظلّ إلاّ ظلّه(1).

1842 - الکافی: أبوعلی الأشعری، عن محمّد بن حسّان، عن الحسین بن محمّد النوفلی من ولد نوفل بن عبدالمطّلب، قال: أخبرنی محمّد بن جعفر(2)، عن محمّد بن علی، عن عیسی بن عبداللّه العمری، عن أبیه، عن جدّه، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام فی المرض یصیب الصبی، قال: کفّارة لوالدیه(3).

ورواه أیضاً فی کتاب التوحید وثواب الأعمال، عن أبیه، عن أحمد بن إدریس، ومحمّد العطّار جمیعاً، عن الأشعری(4).

1843 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن النوفلی، عن عیسی بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی، عن أبیه، عن جدّه، قال: کانت من أیمان رسول اللّه صلی الله علیه و آله لا وأستغفر اللّه(5).

1844 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن خالد، عن الحسین بن زید النوفلی، عن علی بن داود الیعقوبی، عن عیسی بن عبداللّه العلوی، قال: وحدّثنی الأسیدی ومحمّد بن مبشّر: أنّ عبداللّه بن نافع الأزرق کان یقول: لو أنّی علمت أنّ بین قطریها أحداً تبلغنی إلیه المطایا یخصمنی أنّ علیاً علیه السلام قتل أهل النهروان وهو لهم غیر ظالم لرحلت إلیه، فقیل له: ولا ولده ؟ فقال: أفی ولده عالم ؟ فقیل له: هذا أوّل جهلک وهم یخلون من عالم ؟ قال: فمن عالمهم الیوم ؟ قیل: محمّد بن علی بن الحسین بن علی علیهم السلام، قال: فرحل إلیه فی صنادید أصحابه حتّی أتی المدینة، فاستأذن علی أبی جعفر علیه السلام، فقیل له: هذا عبداللّه بن نافع، فقال: وما یصنع بی وهو یبرأ منّی ومن أبی طرفی النهار.

فقال له أبوبصیر الکوفی: جعلت فداک إنّ هذا یزعم أنّه لو علم أنّ بین قطریها أحداً

ص:53


1- (1) فروع الکافی 227:3 ح 3.
2- (2) فی التوحید والثواب: جعفر بن محمّد.
3- (3) فروع الکافی 52:6 ح 1.
4- (4) التوحید ص 394-395 ح 9، وثواب الأعمال ص 231، بحار الأنوار 317:5 ح 16، و 186:81 ح 40.
5- (5) فروع الکافی 463:7 ح 20.

تبلغه المطایا إلیه یخصمه أنّ علیاً علیه السلام قتل أهل النهروان وهو لهم غیر ظالم لرحل إلیه، فقال له أبوجعفر علیه السلام: أتراه جاءنی مناظراً؟ قال: نعم، قال: یا غلام اخرج فحطّ رحله وقل له: إذا کان الغد فأتنا.

قال: فلمّا أصبح عبداللّه بن نافع غدا فی صنادید أصحابه، وبعث أبوجعفر علیه السلام إلی جمیع أبناء المهاجرین والأنصار فجمعهم، ثمّ خرج إلی الناس فی ثوبین ممغّرین، وأقبل علی الناس کأنّه فلقة قمر، فقال: الحمد للّه محیّث الحیث، ومکیّف الکیف، ومؤیّن الأین، الحمد للّه الذی لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَ لا نَوْمٌ لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ إلی آخر الآیة، وأشهد أن لا إله إلاّ اللّه، وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله، اِجْتَباهُ وَ هَداهُ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ، الحمد للّه الذی أکرمنا بنبوّته، واختصّنا بولایته، یا معشر أبناء المهاجرین والأنصار من کانت عنده منقبة لعلی بن أبی طالب فلیقم ولیتحدّث، قال: فقام الناس فسردوا تلک المناقب.

فقال عبداللّه: أنا أروی لهذه المناقب من هؤلاء، وإنّما أحدث علی الکفر بعد تحکیمه الحکمین، حتّی انتهوا فی المناقب إلی حدیث خیبر: لأعطینّ الرایة غداً رجلاً یحبّ اللّه ورسوله، ویحبّه اللّه ورسوله، کرّاراً غیر فرّار، حتّی لا یرجع، یفتح اللّه علی یدیه، فقال أبوجعفر علیه السلام: ما تقول فی هذا الحدیث ؟ فقال: هو حقّ لا شکّ فیه، ولکن أحدث الکفر بعد، فقال له أبوجعفر علیه السلام: ثکلتک امّک أخبرنی عن اللّه عزّوجلّ أحبّ علی بن أبی طالب یوم أحبّه وهو یعلم أنّه یقتل أهل النهروان أم لم یعلم ؟ قال: فإن قلت لا کفرت، قال: فقال: قد علم، قال: فأحبّه اللّه علی أن یعمل بطاعته أو علی أن یعمل بمعصیته ؟ فقال: علی أن یعمل بطاعته، فقال له أبوجعفر علیه السلام: فقم مخصوماً، فقام وهو یقول: حَتّی یَتَبَیَّنَ لَکُمُ الْخَیْطُ الْأَبْیَضُ مِنَ الْخَیْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ، اَللّهُ أَعْلَمُ حَیْثُ یَجْعَلُ رِسالَتَهُ1.

1845 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا محمّد بن موسی بن المتوکّل رحمه الله، قال: حدّثنا محمّد بن یحیی العطّار، قال: حدّثنا محمّد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری، عن أحمد بن هلال، عن عیسی بن عبداللّه، عن أبیه، عن جدّه، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال:

قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من قرأ قل هو اللّه أحد حین یأخذ مضجعه، غفر اللّه له ذنوب خمسین

ص:54

سنة(1).

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی کتاب التوحید(2).

1846 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا أبی رحمه الله، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، قال:

حدّثنا محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن عیسی بن عبداللّه العلوی، عن أبیه عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال:

سألت رسول اللّه صلی الله علیه و آله عن الرجل ینام فیری الرؤیا، فربما کانت حقّاً وربما کانت باطلاً، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا علی ما من عبد ینام إلاّ عرج بروحه إلی ربّ العالمین، فما رأی عند ربّ العالمین فهو حقّ، ثمّ إذا أمر اللّه العزیز الجبّار بردّ روحه إلی جسده، فصارت الروح بین السماء والأرض، فما رأته فهو أضغاث أحلام(3).

1847 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا الحسین بن أحمد بن إدریس، قال: حدّثنا أبی، عن محمّد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری، عن محمّد بن حسّان الرازی، عن محمّد بن علی، عن عیسی بن عبداللّه العلوی العمری، عن أبیه، عن آبائه، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: اللّهمّ ارحم خلفائی، ثلاثاً، قیل: یا رسول اللّه ومن خلفاؤک ؟ قال: الذین یبلّغون(4) حدیثی وسنّتی، ثمّ یعلّمونها امّتی(5).

1848 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا أبی رحمه الله، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن العبّاس بن معروف، عن الحسین بن یزید النوفلی، عن الیعقوبی، عن عیسی بن عبداللّه العلوی، عن أبیه، عن أبی جعفر محمّد بن علی الباقر، عن أبیه، عن جدّه علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من سرّه أن یجوز علی الصراط کالریح العاصف، ویلج الجنّة بغیر حساب، فلیتولّ ولیی ووصیی وصاحبی وخلیفتی علی أهلی واُمّتی علی بن أبی طالب، ومن سرّه أن یلج النار فلیترک ولایته، فوعزّة ربّی وجلاله إنّه

ص:55


1- (1) الأمالی للشیخ الصدوق ص 64 برقم: 27، بحار الأنوار 348:92 ح 13.
2- (2) التوحید ص 94 ح 12.
3- (3) الأمالی للشیخ الصدوق ص 209-210 برقم: 233، بحار الأنوار 158:61-159 ح 1.
4- (4) فی البحار: یتبعون.
5- (5) الأمالی للشیخ الصدوق ص 247 برقم: 266، بحار الأنوار 144:2 ح 2.

لباب اللّه الذی لا یؤتی إلاّ منه، وإنّه الصراط المستقیم، وإنّه الذی یسأل اللّه عن ولایته یوم القیامة(1).

1849 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا علی بن أحمد بن موسی الدقّاق رحمه الله، قال:

حدّثنا أبوالعبّاس أحمد بن یحیی بن زکریا القطّان، قال: حدّثنا بکر بن عبداللّه بن حبیب، قال: حدّثنا عمر بن عبداللّه، قال: حدّثنا الحسن بن الحسین بن عاصم، قال: حدّثنا عیسی بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال:

حدّثنی سلمان الخیر رضی الله عنه، فقال: یا أباالحسن قلّما أقبلت أنت وأنا عند رسول اللّه صلی الله علیه و آله إلاّ قال: یا سلمان هذا وحزبه هم المفلحون یوم القیامة(2).

ورواه الشجری فی أمالیه(3).

1850 - معانی الأخبار: حدّثنا محمّد بن علی ماجیلویه رحمه الله، عن عمّه محمّد بن أبی القاسم، عن محمّد بن علی الکوفی، عن عیسی بن عبداللّه العمری، عن أبیه، عن جدّه، عن أبیه، عن علی علیه السلام، عن النبی صلی الله علیه و آله، قال: لا یصلّینّ أحدکم وبه أحد العقدین، یعنی: البول والغائط(4).

1851 - معانی الأخبار: حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن الحسن الصفّار، عن العبّاس بن معروف، عن الحسین بن یزید النوفلی، عن الیعقوبی، عن عیسی بن عبداللّه الهاشمی، عن أبیه، عن جدّه، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی قوله عزّوجلّ (وَ لَمّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْیَمَ مَثَلاً إِذا قَوْمُکَ مِنْهُ یَصِدُّونَ) قال: الصدود فی العربیة الضحک(5).

1852 - معانی الأخبار: حدّثنا أحمد بن الحسن القطّان، قال: حدّثنا عبدالرحمن بن محمّد الحسینی، قال: حدّثنا أبوالطیّب محمّد بن الحسین بن حمید اللخمی، قال: حدّثنا

ص:56


1- (1) الأمالی للشیخ الصدوق ص 363 برقم: 447، بحار الأنوار 97:38-98 ح 16.
2- (2) الأمالی للشیخ الصدوق ص 579 برقم: 795، بحار الأنوار 139:68-140 ح 81.
3- (3) الأمالی للشجری 143:1.
4- (4) معانی الأخبار ص 164 ح 1
5- (5) معانی الأخبار ص 220 ح 1، بحار الأنوار 313:35 ح 1.

أبوعبداللّه محمّد بن زکریا، قال: حدّثنا محمّد بن عبدالرحمن المهلّبی، قال: حدّثنا عبداللّه بن محمّد بن سلیمان، عن أبیه، عن عبداللّه بن الحسن، عن امّه فاطمة بنت الحسین، قالت: لمّا اشتدّت علّة فاطمة بنت رسول اللّه صلوات اللّه علیها، اجتمع عندها نساء المهاجرین والأنصار، فقلن لها: یا بنت رسول اللّه کیف أصبحت عن علّتک ؟

فقالت علیها السلام: أصبحت واللّه عائفة لدنیاکم، قالیة لرجالکم، لفظتهم قبل أن عجمتهم، وشنئتهم بعد أن سبرتهم، فقبحاً لفلول الحدّ، وخور القناة، وخطل الرأی، وبئس ما قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ أَنْ سَخِطَ اللّهُ عَلَیْهِمْ وَ فِی الْعَذابِ هُمْ خالِدُونَ، لا جرم لقد قلّدتهم ربقتها، وشننت علیهم غارها، فجدعاً وعقراً وسحقاً للقوم الظالمین، ویحهم أنّی زحزحوها عن رواسی الرسالة، وقواعد النبوّة، ومهبط الوحی الأمین، والطبین بأمر الدنیا والدین، أَلا ذلِکَ هُو الْخُسْرانُ الْمُبِینُ، وما نقموا من أبی حسن، نقموا واللّه منه نکیر سیفه، وشدّة وطئه، ونکال وقعته، وتنمّره فی ذات اللّه عزّوجلّ، واللّه لو تکافّوا عن زمام نبذه رسول اللّه صلی الله علیه و آله إلیه لاعتلقه، ولسار بهم سیراً سجحاً، لا یکلم خشاشة، ولا یتعتع راکبه، ولأوردهم منهلاً نمیراً فضفاضاً تطفح ضفّتاه، ولأصدرهم بطاناً، قد تحیّر لهم الریّ، غیر متحلّ منه بطائل إلاّ بغمر الماء، وردعة سورة الساغب، ولفتحت علیهم برکات من السماء والأرض، وسیأخذهم اللّه بما کانوا یکسبون.

ألا هلمّ فاسمع، وما عشت أراک الدهر العجب، وإن تعجب فقد أعجبک الحادث إلی أیّ سناد استندوا، وبأیّ عروة تمسّکوا، استبدلوا الذنابی واللّه بالقوادم، والعجز بالکاهل، فرغماً لمعاطس قوم یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعاً أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَ لکِنْ لا یَشْعُرُونَ، أَ فَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لا یَهِدِّی إِلاّ أَنْ یُهْدی فَما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ.

أما لعمر إلهک لقد لقحت فنظرة ریثما تنتجوا، ثمّ احتلبوا طلاع القعب دماً عبیطاً، وذعافاً ممقراً، هنالک یَخْسَرُ الْمُبْطِلُونَ، ویعرف التالون، غبّ ما أسّس الأوّلون، ثمّ طیبوا عن أنفسکم أنفساً، واطمأنّوا للفتنة جأشاً، وأبشروا بسیف صارم، وهرج شامل، واستبداد من الظالمین، یدع فیئکم زهیداً، وزرعکم حصیداً، فیا حسرتی لکم، وأنّی بکم، وقد عمیت علیکم أَ نُلْزِمُکُمُوها وَ أَنْتُمْ لَها کارِهُونَ.

وحدّثنا بهذا الحدیث أبوالحسن علی بن محمّد بن الحسن المعروف بابن مقبرة

ص:57

القزوینی، قال: أخبرنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن حسن بن جعفر بن حسن بن حسن بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی محمّد بن علی الهاشمی، قال: حدّثنا عیسی بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: لمّا حضرت فاطمة علیها السلام الوفاة دعتنی، فقالت: أمنفذ أنت وصیتی وعهدی ؟ قال: قلت: بلی أنفذها، فأوصت إلیّ، وقالت: إذا أنا متّ فادفنّی لیلاً ولا تؤذننّ رجلین ذکرتهما، قال: فلمّا اشتدّت علّتها اجتمع إلیها نساء المهاجرین والأنصار، فقلن: کیف أصبحت یا بنت رسول اللّه من علّتک ؟ فقالت: أصبحت واللّه عائفة لدنیاکم، وذکر الحدیث نحوه(1).

1853 - معانی الأخبار: حدّثنا أبی رحمه الله، قال: حدّثنا علی بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، عن الحسین بن یزید النوفلی، عن علی بن داود الیعقوبی، عن عیسی بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: اللّهمّ ارحم خلفائی، اللّهمّ ارحم خلفائی، اللّهمّ ارحم خلفائی، قیل له: یا رسول اللّه ومن خلفاؤک ؟ قال: الذین یأتون من بعدی یروون حدیثی وسنّتی(2).

1854 - التوحید: حدّثنا أبی رضی الله عنه، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، قال: حدّثنی أحمد بن هلال، عن أحمد بن صالح، عن عیسی بن عبداللّه من ولد عمر بن علی، عن آبائه، عن أبی سعید الخدری، عن النبی صلی الله علیه و آله، قال: قال اللّه جلّ جلاله لموسی: یا موسی لو أنّ السماوات وعامریهنّ والأرضین السبع فی کفّة، ولا إله إلاّ اللّه فی کفّة مالت بهنّ لا إله إلاّ اللّه(3).

1855 - کمال الدین: حدّثنا أبی رضی الله عنه، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، وعبداللّه بن جعفر الحمیری جمیعاً، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، ومحمّد بن عیسی بن عبید جمیعاً، عن عبدالرحمن بن أبی نجران، عن عیسی بن عبداللّه العلوی، عن أبی عبداللّه جعفر بن محمّد الصادق علیهما السلام، قال: قلت له: إن کان کون ولا أرانی اللّه یومک فبمن ائتمّ،

ص:58


1- (1) معانی الأخبار ص 354-356 ح 1، بحار الأنوار 158:43-159 ح 8.
2- (2) معانی الأخبار ص 374-375 ح 1، بحار الأنوار 145:2 ح 7.
3- (3) التوحید ص 30 ح 34.

فأومأ إلی موسی علیه السلام، قلت: فإن مضی موسی علیه السلام فبمن أئتمّ؟ قال: بولده، قلت: فإن مضی ولده وترک أخاً کبیراً وابناً صغیراً فبمن ائتمّ؟ قال: بولده، ثمّ هکذا أبداً، قلت: فإن أنا لم أعرفه ولم أعرف موضعه فما أصنع ؟ قال: تقول: اللّهمّ إنّی أتولّی من بقی من حججک من ولد الإمام الماضی، فإنّ ذلک یجزیک(1).

1856 - الخصال: حدّثنا أبی رضی الله عنه، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، قال: حدّثنی أحمد بن هلال، عن عیسی بن عبداللّه الهاشمی، عن أبیه، عن جدّه، عن آبائه، عن علی علیه السلام، قال:

قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أربعة أنهار من الجنّة: الفرات، والنیل، وسیحان، وجیحان، فالفرات الماء فی الدنیا والآخرة، والنیل العسل، وسیحان الخمر، وجیحان اللبن(2).

1857 - الخصال: حدّثنا محمّد بن الحسن رضی الله عنه، قال: حدّثنا أحمد بن إدریس، عن محمّد بن أحمد، عن أحمد بن هلال، عن عیسی بن عبداللّه الهاشمی، عن أبیه، عن جدّه، عن آبائه، عن علی علیه السلام، قال: إنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله کان یکره أکل خمسة: الطحال، والقضیب، والانثیین، والحیاء، وآذان القلب(3).

1858 - الخصال: حدّثنا محمّد بن علی ماجیلویه رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن یحیی العطّار، عن محمّد بن أحمد، عن أحمد بن هلال، عن عیسی بن عبداللّه الهاشمی، عن أبیه، عن آبائه، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أتانی آت من اللّه، فقال: إنّ اللّه عزّوجلّ یأمرک أن تقرأ القرآن علی حرف واحد.

فقلت: یا ربّ وسّع علی امّتی، فقال: إنّ اللّه عزّوجلّ یأمرک أن تقرأ القرآن علی حرف واحد.

فقلت: یا ربّ وسّع علی امّتی، فقال: إنّ اللّه عزّوجلّ یأمرک أن تقرأ القرآن علی حرف واحد، فقلت: یا ربّ وسّع علی امّتی، فقال: إنّ اللّه یأمرک أن تقرأ القرآن علی سبعة أحرف(4).

ص:59


1- (1) کمال الدین ص 415-416 ح 7، بحار الأنوار 297:27 ح 5، و 148:52 ح 72.
2- (2) الخصال ص 250 ح 116.
3- (3) الخصال ص 283-284 ح 32.
4- (4) الخصال ص 358 ح 44.

1859 - الخصال: حدّثنا محمّد بن عمر البغدادی الحافظ، قال: حدّثنی أحمد بن الحسن بن عبدالکریم أبو عبداللّه، قال: حدّثنی عتاب(1) یعنی ابن صهیب، قال: حدّثنا عیسی بن عبداللّه العمری، قال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال:

خلقت الأرض لسبعة بهم یرزقون، وبهم یمطرون، وبهم ینصرون: أبوذرّ، وسلمان، والمقداد، وعمّار، وحذیفة، وعبداللّه بن مسعود، قال علی علیه السلام: وأنا إمامهم، وهم الذین شهدوا الصلاة علی فاطمة علیها السلام.

قال الصدوق رضی الله عنه: معنی قوله «خلقت الأرض لسبعة نفر» لیس یعنی من ابتدائها إلی انتهائها، وإنّما یعنی بذلک أنّ الفائدة فی الأرض قدّرت فی ذلک الوقت لمن شهد الصلاة علی فاطمة علیها السلام، وهذا خلق تقدیر لا خلق تکوین(2).

1860 - ثواب الأعمال: أبی رحمه الله، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، عن محمّد بن عیسی، عن النوفلی، عن عیسی بن عبداللّه العلوی، عن أبیه، عن جدّه، أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله اغتمّ فأمره جبرئیل علیه السلام أن یغسل رأسه بالسدر(3).

1861 - ثواب الأعمال: حدّثنی محمّد بن الحسن رضی الله عنه، قال: حدّثنی محمّد بن الحسن الصفّار، قال: حدّثنی إبراهیم بن هاشم، عن محمّد بن علی الأنصاری، عن عیسی بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، عن أبیه، عن جدّه، قال: بلغ رسول اللّه صلی الله علیه و آله أنّ قوماً من أصحابه صفّروا لحاهم، فقال: هذا خضاب الإسلام، إنّی لاُحبّ أن أراهم، قال علی علیه السلام: فمررت علیهم وأخبرتهم، فأتوه، فلمّا رآهم قال: هذا خضاب الإسلام، قال: فلمّا سمعوا ذلک منه رغبوا فأقنؤوا، قال: فلما بلغ ذلک رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال:

هذا خضاب الإیمان، إنّی لاُحبّ أن أراهم، قال علی علیه السلام: فمررت بهم وأخبرتهم، فأتوه، فلمّا رآهم قال: هذا خضاب الإیمان، فلمّا سمعوا ذلک منه بقوا علیه حتّی ماتوا(4).

1862 - ثواب الأعمال: حدّثنی محمّد بن علی ماجیلویه رضی الله عنه، قال: حدّثنی عمّی

ص:60


1- (1) فی البحار: عبّاد.
2- (2) الخصال ص 360-361 ح 50، بحار الأنوار 326:22 ح 26، و 210:43 ح 39.
3- (3) ثواب الأعمال ص 2.
4- (4) ثواب الأعمال ص 37 ح 1، بحار الأنوار 98:76-99 ح 8.

محمّد بن أبی القاسم، عن محمّد بن علی، عن عیسی بن عبداللّه، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: للمؤذّن فیما بین الأذان والإقامة مثل أجر الشهید المتشحّط بدمه فی سبیل اللّه تعالی، قال: قلت: یا رسول اللّه إنّهم یختارون علی الأذان والإقامة، قال: کلاّ إنّه یأتی علی الناس زمان یطرحون الأذان والإقامة علی ضعفائهم، فتلک لحوم حرّمها اللّه علی النار(1).

1863 - ثواب الأعمال: حدّثنی محمّد بن الحسن رضی الله عنه، قال: حدّثنی أحمد بن إدریس، عن محمّد بن أحمد، عن أحمد بن هلال، عن عیسی بن عبداللّه الهاشمی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: خیارکم الذین إذا سافروا قصّروا وأفطروا(2).

1864 - تفسیر العیاشی: عن عیسی بن عبداللّه، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال: بلغه أنّ اناساً ینزعون بسم اللّه الرحمن الرحیم، فقال: هی آیة من کتاب اللّه أنساهم إیّاها الشیطان(3).

1865 - تفسیر العیاشی: عن عیسی بن عبداللّه، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال: کان القرآن ینسخ بعضه بعضاً، وإنّما کان یؤخذ من أمر رسول اللّه صلی الله علیه و آله بآخره، فکان من آخر ما نزل علیه سورة المائدة، فنسخت ما قبلها، ولم ینسخها شیء، لقد نزلت علیه وهو علی بغلة الشهباء، وثقل علیه الوحی حتّی وقفت وتدلّی بطنها، حتّی رأیت سرّتها تکاد تمسّ الأرض، وأغمی علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله حتّی وضع یده علی ذؤابة شیبة بن وهب الجمحی، ثمّ رفع ذلک عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقرأ علینا سورة المائدة، فعمل رسول اللّه صلی الله علیه و آله وعملنا(4).

1866 - تفسیر العیاشی: عن عیسی بن عبداللّه العلوی، عن أبیه، عن آبائه، عن

ص:61


1- (1) ثواب الأعمال ص 53-54 ح 1، بحار الأنوار 147:84 ح 40.
2- (2) ثواب الأعمال ص 58 ح 1، بحار الأنوار 63:89 ح 31.
3- (3) تفسیر العیاشی 21:1 ح 12.
4- (4) تفسیر العیاشی 288:1 ح 2.

علی علیه السلام، قال: إنّ ابن آدم الذی قتل أخاه کان القابیل الذی ولد فی الجنّة(1).

1867 - تفسیر العیاشی: عن عیسی العلوی، عن أبیه، عن أبی جعفر علیه السلام، قال: المائدة التی نزلت علی بنی إسرائیل مدلاة بسلاسل من ذهب علیها تسعة ألوان أرغفة(2).

1868 - تفسیر العیاشی: عن عیسی بن عبداللّه العلوی، عن أبیه، عن جعفر بن محمّد علیهما السلام، قال: قال: إنّ اللّه لا إله إلاّ هو لمّا حرّم علینا الصدقة، أنزل لنا الخمس، والصدقة علینا حرام، والخمس لنا فریضة، والکرامة أمر لنا حلال(3).

1869 - تفسیر العیاشی: عن عیسی بن عبداللّه العلوی، عن أبیه، قال: کانت السفینة طولها أربعین فی أربعین سمکها، وکانت مطبّقة بطبق، وکان معه خرزتان، تضیء إحداهما بالنهار ضوء الشمس، وتضیء إحداهما باللیل ضوء القمر، وکانوا یعرفون وقت الصلاة، وکان عظام آدم معه فی السفینة، فلمّا خرج من السفینة صیّر قبره تحت المنارة التی بمسجد منی(4).

1870 - التهذیب: أخبرنی الشیخ المفید، عن أحمد بن محمّد بن الحسن بن الولید، عن أبیه، عن محمّد بن یحیی، عن محمّد بن علی بن محبوب، عن محمّد بن الحسین، عن محمّد بن عبداللّه بن زرارة، عن عیسی بن عبداللّه الهاشمی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی صلوات اللّه علیه، قال: قال لی النبی صلی الله علیه و آله: إذا دخلت المخرج، فلا تستقبل القبلة، ولا تستدبرها، ولکن شرّقوا أو غرّبوا(5).

1871 - التهذیب: عن محمّد بن علی بن محبوب، عن محمّد بن الحسین، عن محمّد ابن عبداللّه بن زرارة، عن عیسی بن عبداللّه، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إذا استنجی أحدکم فلیوتر بها وتراً إذا لم یکن الماء(6).

ص:62


1- (1) تفسیر العیاشی 311:1 ح 82، بحار الأنوار 245:11 ح 43.
2- (2) تفسیر العیاشی 350:1-351 ح 225، بحار الأنوار 236:14 ح 9.
3- (3) تفسیر العیّاشی 64:2 ح 65، بحار الأنوار 202:96 ح 19.
4- (4) تفسیر العیاشی 145:2-146 ح 20، بحار الأنوار 333:11 ح 55.
5- (5) تهذیب الأحکام 25:1 برقم: 64.
6- (6) تهذیب الأحکام 45:1 برقم: 126.

1872 - التهذیب: عن محمّد بن علی بن محبوب، عن محمّد بن الحسین، عن محمّد ابن عبداللّه بن زرارة، عن عیسی بن عبداللّه الهاشمی، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال:

دخل علی علیه السلام وعمر الحمّام، فقال عمر: بئس البیت الحمّام، یکثر فیه العناء ویقلّ فیه الحیاء. فقال علی علیه السلام: نعم البیت الحمّام، یذهب الأذی ویذکّر بالنار(1).

1873 - التهذیب: محمّد بن علی بن محبوب، عن محمّد بن الحسین، عن محمّد بن عبداللّه بن زرارة، عن عیسی بن عبداللّه الهاشمی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ عمود الدین الصلاة، وهی أوّل ما ینظر فیه من عمل ابن آدم، فإن صحّت نظر فی عمله، وإن لم تصحّ لم ینظر فی بقیة عمله(2).

1874 - التهذیب: وبهذا الاسناد، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: انتظار الصلاة بعد الصلاة کنز من کنوز الجنّة(3).

1875 - التهذیب: محمّد، عن محمّد بن الحسین، عن محمّد بن عبداللّه بن زرارة، عن عیسی بن عبداللّه الهاشمی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال: المؤذّن مؤتمن، والامام ضامن(4).

1876 - التهذیب: محمّد بن علی بن محبوب، عن محمّد بن الحسین، عن محمّد بن حسّان، عن عیسی بن عبداللّه، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

للمؤذّن فیما بین الأذان والإقامة مثل أجر الشهید المتشخّط بدمه فی سبیل اللّه، قال: قلت:

یا رسول اللّه إنّهم یجتلدون علی الأذان، قال: کلاّ إنّه یأتی علی الناس زمان یطرحون الأذان علی ضعفائهم وتلک لحوم حرّمها اللّه علی النار(5).

1877 - التهذیب: محمّد بن علی بن محبوب، عن محمّد بن الحسین، عن محمّد بن عبداللّه بن زرارة، عن عیسی بن عبداللّه، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال: ما کان

ص:63


1- (1) تهذیب الأحکام 377:1 برقم: 1166.
2- (2) تهذیب الأحکام 237:2 برقم: 936.
3- (3) تهذیب الأحکام 237:2 برقم: 937.
4- (4) تهذیب الأحکام 282:2 برقم: 1121.
5- (5) تهذیب الأحکام 283:1 برقم: 1130.

یکبّر النبی صلی الله علیه و آله فی العیدین إلاّ تکبیرة واحدة حتّی أبطأ علیه لسان الحسین علیه السلام، فلمّا کان ذات یوم عید ألبسته امّه علیها السلام وأرسلته مع جدّه، فکبّر رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فکبّر الحسین علیه السلام حین کبّر النبی صلی الله علیه و آله سبعاً، ثمّ قام فی الثانیة، فکبّر النبی صلی الله علیه و آله وکبّر الحسین علیه السلام حین کبّر خمساً، فجعلها رسول اللّه صلی الله علیه و آله سنّة، وثبتت السنّة إلی الیوم(1).

1878 - التهذیب: محمّد بن علی بن محبوب، عن محمّد بن الحسین، عن محمّد بن عبداللّه بن زرارة، عن عیسی بن عبداللّه، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال: قال اللّه عزّوجلّ: إنّ عبدی یستخیرنی فأخیر له فیغضب(2).

1879 - التهذیب: محمّد بن أحمد بن یحیی، عن العبّاس بن معروف، عن النوفلی، عن الیعقوبی، عن عیسی بن عبداللّه الهاشمی، عن أبیه، عن جدّه، قال: قال علی علیه السلام: لا بأس أن یتزوّجها فی نفاسها، ولکن لا یجامعها حتّی تطهر من دم النفاس(3).

1880 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا الحفّار، قال: حدّثنی ابن الجعابی، قال:

حدّثنی أبوالحسن علی بن أحمد العجلی، قال: حدّثنا عبّاد بن یعقوب، قال: حدّثنا عیسی ابن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی، قال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال: جاء رسول اللّه صلی الله علیه و آله ذات لیلة یطلبنی، فقال: أین أخی یا امّ أیمن ؟ قالت:

ومن أخوک ؟ قال: علی، قالت: یا رسول اللّه تزوّجه ابنتک وهو أخوک ؟ قال: نعم، أما واللّه یا ام أیمن لقد زوّجتها کفواً شریفاً وجیهاً فی الدنیا والآخرة ومن المقرَّبین(4).

1881 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا الحفّار، قال: حدّثنی ابن الجعابی، قال: حدّثنا علی بن أحمد، قال: حدّثنا عبّاد بن یعقوب، قال: حدّثنا عیسی بن عبداللّه، قال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: علی یعسوب المؤمنین، والمال یعسوب المنافقین(5).

ص:64


1- (1) تهذیب الأحکام 286:3 برقم: 855.
2- (2) تهذیب الأحکام 309:3 برقم: 958.
3- (3) تهذیب الأحکام 473:7 برقم: 1899.
4- (4) الأمالی للشبخ الطوسی ص 354-355 برقم: 734، بحار الأنوار 105:43 ح 18.
5- (5) الأمالی للشیخ الطوسی ص 355 برقم: 735.

1882 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا جعفر ابن محمّد بن جعفر أبو عبداللّه العلوی الحسنی، قال: حدّثنا حمزة بن أحمد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی عمّی عیسی بن عبداللّه، عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: جاء رجل إلی النبی صلی الله علیه و آله، فقال: یا رسول اللّه عندی دینار فما تأمرنی به ؟ قال: أنفقه علی امّک، قال: عندی آخر فما تأمرنی به ؟ قال: أنفقه علی أبیک، قال: عندی آخر فما تأمرنی به ؟ قال: أنفقه علی أخیک، قال: عندی آخر فما تأمرنی به ؟ ولا واللّه ما عندی غیره، قال: أنفقه فی سبیل اللّه وهو أدناها أجراً(1).

1883 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنی محمّد ابن أحمد بن محمّد بن هلال الشطوری ببغداد فی دار المثنّی سنة ثمان وثلاثمائة إملاءً، قال: حدّثنا محمّد بن یحیی بن ضریس القندی، قال: حدّثنا عیسی بن عبداللّه العلوی، قال: حدّثنی أبی، عن خاله جعفر بن محمّد، قال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، عن النبی صلی الله علیه و آله، قال: وعظنی جبرئیل علیه السلام، فقال: یا محمّد أحبب من شئت فإنّک مفارقه، واعمل ما شئت فإنّک ملاقیه(2).

1884 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا أحمد بن محمّد بن الصلت، قال: أخبرنا أحمد ابن محمّد، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد المحمّدی، عن إسماعیل بن مزید مولی بنی هاشم، قال: حدّثنا عیسی بن عبداللّه، قال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال:

رسول اللّه صلی الله علیه و آله: حقّ علی علی المسلمین کحقّ الوالد علی ولده(3).

ورواه عمادالدین الطبری فی بشارة المصطفی مثله(4).

1885 - بشارة المصطفی: باسناده، قال: حدّثنا عیسی بن عبداللّه بن محمّد بن عمر ابن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی عمر بن مرو، قال: کنت بالشام وعمر بن عبدالعزیز یعطی الناس، قال: فتعرّفت إلیه، فقال: فمن أنت ؟ فقلت: من قریش، قال: من أیّ قریش ؟

ص:65


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 454 برقم: 1014، بحار الأنوار 70:104 ح 6.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 590 برقم: 1224، بحار الأنوار 188:71-189 ح 54.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 334-335 برقم: 673، بحار الأنوار 5:36 ح 3.
4- (4) بشارة المصطفی ص 413 ح 14.

قلت: من بنی هاشم، قال: من أیّ بنی هاشم ؟ فسکت، فقال: من أیّ بنی هاشم ؟ فقلت:

مولی علی بن أبی طالب، فقال عمر: حدّثنی عدّة أنّهم سمعوا رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: من کنت مولاه فعلی مولاه، ثمّ قال: یا مزاحم کم تعطی أمثاله ؟ قال: مائة درهم أو مائتین درهم، قال: إعطه خمسین دیناراً لولایة علی بن أبی طالب علیه السلام(1).

1886 - الخرائج والجرائح: روی عیسی بن عبداللّه الهاشمی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال: لمّا کان یوم القضیة(2) حین ردّ المشرکون النبی صلی الله علیه و آله ومن معه، ودافعوه عن المسجد أن یدخلوه، فهادنهم رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فکتبوا بینهم کتاباً، قال علی علیه السلام: فکنت أنا الذی کتبت، فکتبت باسمک اللّهمّ هذا کتاب بین محمّد رسول اللّه وبین قریش، فقال سهیل بن عمرو: لو أقررنا أنّک رسول اللّه لم ینازعک أحد، فقلت: بل هو رسول اللّه وأنفک راغم، فقال لی رسول اللّه صلی الله علیه و آله: اکتب له ما أراد، ستعطی یا علی بعدی مثلها. قال علیه السلام: فلمّا کتبت الصلح بینی وبین أهل الشام، فکتبت بسم اللّه الرحمن الرحیم، هذا کتاب بین علی أمیرالمؤمنین وبین معاویة بن أبی سفیان، فقال معاویة وعمرو بن العاص: لو علمنا أنّک أمیرالمؤمنین لم ننازعک، فقلت: اکتبوا ما رأیتم، فعلمت أنّ قول رسول اللّه صلی الله علیه و آله قد جاء حقّاً(3).

1887 - الخرائج والجرائح: روی عن عیسی بن عبداللّه الهاشمی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال: لمّا رجع الأمر إلیه، أمر أباالهیثم بن التیهان وعمّار بن یاسر وعبیداللّه بن أبی رافع، فقال: اجمعوا الناس، ثمّ انظروا ما فی بیت مالهم، واقسموا بینهم بالسویة، فحسبوا، فوجدوا نصیب کلّ واحد منهم ثلاثة دنانیر، فأمرهم یقعدون للناس ویعطونهم.

قال: وأخذ مکتله ومسحاته، ثمّ انطلق إلی بئر الملک فعمل فیها، فأخذ الناس ذلک القسم حتّی بلغوا الزبیر وطلحة وعبداللّه بن عمر أمسکوا بأیدیهم، وقالوا: هذا منکم أو من صاحبکم ؟ قالوا: بل هذا أمره لا نعمل إلا بأمره، قالوا: فاستأذنوا لنا علیه، قالوا: ما علیه إذن

ص:66


1- (1) بشارة المصطفی ص 377-378 ح 18.
2- (2) أی: قضیة الهدنة فی الحدیبیة.
3- (3) الخرائج والجرائح 116:1-117 برقم: 192، بحار الأنوار 356:20 ح 5.

هو ذا ببئر الملک یعمل، فرکبوا دوابّهم حتّی جاؤوا إلیه، فوجدوه فی الشمس ومعه أجیر له یعینه، فقالوا له: إن الشمس قد آذتنا، فارتفع معنا إلی الظلّ، فارتفع معهم إلیه، فقالوا له: لنا قرابة من نبی اللّه وسابقة وجهاد، إنّک أعطیتنا بالسویة، ولم یکن عمر ولا عثمان یعطوننا بالسویة، کانوا یفضّلونا علی غیرنا.

فقال علی علیه السلام: أیّهما عندکم أفضل عمر أو أبوبکر؟ قالوا: أبوبکر، قال: فهذا قسم أبی بکر، وإلاّ فدعوا أبابکر وغیره، وهذا کتاب اللّه فانظروا ما لکم من حقّ فخذوه، قالا:

فسابقتنا، قال: أنتما أسبق منّی بسابقتی ؟ قالوا: لا، قالا: قرابتنا بالنبی، قال: أهی أقرب من قرابتی ؟ قالوا: لا، قالوا: فجهادنا، قال: أعظم من جهادی ؟ قالوا: لا، قال: فواللّه ما أنا فی هذا المال وأجیری هذا إلاّ بمنزلة سواء، قالا: أفتأذن لنا فی العمرة ؟ قال: ما العمرة تریدان، وإنّی لأعلم أمرکم وشأنکم، فاذهبا حیث شئتما، فلمّا ولیا، قال: فَمَنْ نَکَثَ فَإِنَّما یَنْکُثُ عَلی نَفْسِهِ(1).

1888 - قصص الأنبیاء علیهم السلام: عن ابن بابویه، حدّثنا محمّد بن علی ماجیلویه، عن عمّه محمّد بن أبی القاسم، عن محمّد بن علی، عن عیسی بن عبداللّه العلوی، عن أبیه، عن أبی جعفر علیه السلام، قال: المائدة التی نزلت علی بنی إسرائیل کانت مدلاّة بسلاسل من ذهب، علیها تسعة أحوات، وتسعة أرغفة فحسب(2).

1889 - الشافی: عن عیسی بن عبداللّه بن عمر بن علی بن أبی طالب، عن أبیه، عن جدّه، عن أمیرالمؤمنین علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: سألت ربّی فیک خمساً، فمنعنی واحدة وأعطانی أربعاً، سألته أن یجمع علیک امتی، فأبی وأعطانی فیک أنّی أوّل من تنشقّ عنه الأرض یوم القیامة وأنت معی، ومعی لواء الحمد وأنت تحمله بین یدیّ تسوق به الأوّلین والآخرین، وأعطانی أنّک أخی فی الدنیا والآخرة، وأنّ بیتک مقابل بیتی فی الجنّة، وأعطانی أنّک أولی بالمؤمنین من بعدی(3).

1890 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: روی أبونعیم الحافظ، عن محمّد

ص:67


1- (1) الخرائج والجرائح 186:1-187 برقم: 21، بحار الأنوار 110:32-111 ح 85.
2- (2) قصص الأنبیاء علیهم السلام ص 185 برقم: 228، بحار الأنوار 248:14-249 ح 36.
3- (3) بحار الأنوار 332:38 عنه.

ابن حمید باسناده، عن عیسی بن عبداللّه بن عمر بن علی بن أبی طالب، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام أنّه قال: قال سلمان الفارسی: یا أباالحسن ما طلعت علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله إلاّ وضرب بین کتفی وقال: یا سلمان هذا وحزبه هم المفلحون(1).

1891 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن أبی شیبة، عن محمّد بن الحسین الخثعمی، عن عبّاد بن یعقوب، عن عبداللّه بن زیدان، عن الحسن بن محمّد بن أبی عاصم، عن عیسی بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی ابن أبی طالب، عن أبیه، عن جعفر بن محمّد علیهما السلام، قال: نزلت هذه الآیة فینا وفی شیعتنا، وذلک أنّ اللّه سبحانه یفضّلنا ویفضّل شیعتنا، إنّا لنشفع ویشفعون، فإذا رأی ذلک من لیس لهم قالوا: (فَما لَنا مِنْ شافِعِینَ * وَ لا صَدِیقٍ حَمِیمٍ)2 .

ورواه الحسکانی عن أبی علی الخالدی کتابة من هراة سنة تسع وتسعین وثلاثمائة وکتبته من خطّ یده، قال: حدّثنا أبوعثمان سعید بن عثمان بن سعید بن یحیی بن حرب البغدادی، قال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا محمّد بن یحیی بن ضریس، قال: حدّثنا عیسی بن عبداللّه العلوی، قال: حدّثنا أبی، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد، عن أبیه علی، عن أبیه الحسین، عن أبیه علیهم السلام، قال: نزلت هذه الآیة. الحدیث(2).

1892 - کشف الیقین: أحمد بن مردویه، عن أحمد بن إسحاق، عن أحمد بن عمرو بن الضحّاک، عن محمّد بن ضریس، عن عیسی بن عبداللّه بن محمّد بن عمر، عن أبیه، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: علی یعسوب المؤمنین، والمال یعسوب المنافقین(3).

1893 - کشف الیقین: من کتاب کفایة الطالب، عن عبدالعزیز بن محمّد بن الحسن، عن علی بن الحسن الشافعی، عن أبی القاسم الإسماعیلی، عن حمزة بن یوسف، عن عبداللّه بن عدی، عن محمّد بن أحمد بن هلال، عن محمّد بن یحیی بن ضریس، عن

ص:68


1- (1) بحار الأنوار 213:24 ح 5 عنهما.
2- (3) شواعد التنزیل 541:1 برقم: 579، موسوعة الامامة 20:2-21 برقم: 996.
3- (4) الیقین فی امرة أمیرالمؤمنین علیه السلام ص 193 الباب 202، بحار الأنوار 25:40 ح 47.

عیسی بن عبداللّه العلوی، عن آبائه، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: علی یعسوب المؤمنین، والمال یعسوب المنافقین(1).

1894 - تاریخ دمشق: أخبرنا أبوغالب بن البنّا، أنبأنا أبومحمّد الجوهری، أنبأنا علی بن محمّد بن أحمد بن لؤلؤ، أنبأنا محمّد بن أحمد الشطوی، أنبأنا محمّد بن یحیی بن ضریس، أنبأنا عیسی بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله إنّ منکم من یقاتل علی تأویل القرآن کما قاتلت علی تنزیله، فقال أبوبکر: أنا هو یا رسول اللّه ؟ قال: لا، ولکنّه هذا خاصف النعل، وفی ید علی نعل یخصفها(2).

1895 - أبونعیم: حدّثنا سلیمان بن أحمد الطبرانی، قال: حدّثنا عبدالرحمن بن محمّد ابن سالم، قال: حدّثنا محمّد بن یحیی بن الضریس الفیدی. وحدّثنا أبومحمّد عبداللّه بن محمّد بن حیّان، قال: حدّثنی سعید بن سلمة النوری، قال: حدّثنا محمّد بن یحیی الفیدی، قال: حدّثنا عیسی بن عبداللّه بن محمّد(3) بن عمر بن علی بن أبی طالب، قال:

حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: نزلت هذه الآیة علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی بیته (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ) الآیة، قال: فخرج رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فدخل المسجد وجاء الناس یصلّون بین راکع وساجد، فقام یصلّی فإذاً بسائل، فقال: یا سائل هل أعطاک أحد شیئاً؟ قال: لا إلاّ ذلک الراکع - لعلی - أعطانی خاتمه(4).

1896 - شواهد التنزیل: أخبرونا عن أبی الحسین محمّد بن عثمان القاضی، قال:

ص:69


1- (1) الیقین فی امرة أمیرالمؤمنین علیه السلام ص 199 الباب 213، بحار الأنوار 24:40 ح 45.
2- (2) تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر 451:42 ترجمة الامام علی بن أبی طالب برقم: 4933، موسوعة الامامة 92:1 برقم: 171.
3- (3) فی المصدر: عبیداللّه، وهو غلط.
4- (4) خصائص الوحی المبین ص 39-40 ح 5، البدایة والنهایة 357:7، تاریخ مدینة دمشق 356:42 ترجمة الامام علی بن أبی طالب برقم: 4933 عن أبی نعیم، شواهد التنزیل للحسکانی 226:1 برقم: 233، معرفة علوم الحدیث للحاکم ص 102، المناقب للخوارزمی ص 266 برقم: 248، موسوعة الامامة 208:1 برقم: 388.

حدّثنا أبوبکر محمّد بن الحسین بن صالح السبیعی بحلب، قال: أخبرنا إسماعیل بن محمّد المزنی، قال: حدّثنا سعید بن عثمان، قال: حدّثنا عیسی بن عبداللّه بن محمّد بن عمر ابن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال: جمعنا رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی بیت امّ سلمة: أنا وفاطمة وحسناً وحسیناً، ثمّ دخل رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی کساءٍ له، وأدخلنا معه، ثمّ ضمّنا، ثمّ قال: اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی، فأذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً(1).

436 - أبوالقاسم عیسی بن علی العمری.

قال الکراجکی: رأیت بالرملة فی جمادی الآخرة من سنة اثنتی عشرة وأربعمائة شریفاً من أهل السند یعرف بأبی القاسم عیسی بن علی العمری من ولد عمر ابن أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، وسألته عن ذلک - أی: عمّا سمعت من جماعة من الناس أنّ بلاد السند من البلاد التی تطول فیه الأعمار - فقال لی: هو صحیح، وذکر أنّ الهرم عندهم قلیل، وحدّثنی أنّ ببلاد السند عندهم رجلاً شریفاً عمریاً، وهو أمیر من امرائهم، أنّه عاش مذ فارقه مائة وستّین سنة، قال: وهذا الشریف هو العبّاس بن علی بن عمر بن أحمد بن حمزة بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب(2).

437 - أبوالحسن عیسی بن محمّد بن عیسی بن عبداللّه المحمّدی من ولد

محمّد ابن الحنفیة

.

روی عنه: أحمد بن محمّد الصائغ العدل، والحسن بن علی بن شعیب الجوهری، وأحمد بن محمّد بن الصقر الصائغ، وأبو عبداللّه الرازی، والحسن بن علی بن شعیب.

وروی عن: أبی عوانة، وأبی عمرو أحمد بن أبی حازم الغفاری، والحسین بن الحسن الحیری، والحارث بن الحسن، ومحمّد بن جابر، ومحمّد بن العبّاس بن بسّام.

أحادیثه:

1897 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا أحمد بن محمّد الصائغ العدل، قال: حدّثنا عیسی بن محمّد العلوی، قال: حدّثنا أبوعوانة، قال: حدّثنا محمّد بن سلیمان بن بزیع

ص:70


1- (1) شواهد التنزیل 52:2 برقم: 672، موسوعة الامامة 130:3 برقم: 2158.
2- (2) کنز الفوائد 120:2-121.

الخزّاز، قال: حدّثنا إسماعیل بن أبان، عن سلاّم بن أبی عمرة الخراسانی، عن معروف بن خرّبوذ المکّی، عن أبی الطفیل عامر بن واثلة، عن حذیفة بن اسید الغفاری، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا حذیفة إنّ حجّة اللّه علیکم بعدی علی بن أبی طالب الکفر به کفر باللّه، والشرک به شرک باللّه، والشکّ فیه شکّ فی اللّه، والإلحاد فیه إلحاد فی اللّه، والانکار له إنکار للّه، والایمان به ایمان باللّه، لأنّه أخو رسول اللّه، ووصیه، وإمام امّته ومولاهم، وهو حبل اللّه المتین، وعروته الوثقی التی لا انفصام لها، وسیهلک فیه اثنان ولا ذنب له: محبّ غال، ومقصّر. یا حدیفة لا تفارقنّ علیاً فتفارقنی، ولا تخالفنّ علیاً فتخالفنی، إنّ علیاً منّی وأنا منه، من أسخطه فقد أسخطنی، ومن رضاه فقد أرضانی(1).

1898 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا الحسن بن علی بن شعیب الجوهری رضی الله عنه، قال: حدّثنا عیسی بن محمّد العلوی، قال: حدّثنا أبوعمرو أحمد بن أبی حازم الغفاری، قال: حدّثنا عبیداللّه بن موسی، عن شریک، عن رکین بن الربیع، عن القاسم بن حسّان، عن زید بن ثابت، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّی تارک فیکم الثقلین: کتاب اللّه عزّوجلّ، وعترتی أهل بیتی، ألا وهما الخلیفتان من بعدی، ولن یفترقا حتّی یردا علیّ الحوض(2).

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی کمال الدین مثله(3).

1899 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا الحسن بن علی بن شعیب الجوهری رضی الله عنه، قال: حدّثنا عیسی بن محمّد العلوی، قال: حدّثنا الحسین بن الحسن الحیری بالکوفة، قال: حدّثنا الحسن بن الحسین العرنی، عن عمرو بن جمیع، عن أبی المقدام، قال: قال الصادق جعفر بن محمّد علیهما السلام: نزلت هاتان الآیتان فی أهل ولایتنا وأهل عداوتنا (فَأَمّا إِنْ کانَ مِنَ الْمُقَرَّبِینَ فَرَوْحٌ وَ رَیْحانٌ) یعنی: فی قبره (وَ جَنَّةُ نَعِیمٍ) یعنی: فی الآخرة (وَ أَمّا إِنْ کانَ مِنَ الْمُکَذِّبِینَ الضّالِّینَ فَنُزُلٌ مِنْ حَمِیمٍ) یعنی: فی قبره (وَ تَصْلِیَةُ جَحِیمٍ) یعنی: فی الآخرة(4).

ص:71


1- (1) الأمالی للشیخ الصدوق ص 264 برقم: 282.
2- (2) الأمالی للشیخ الصدوق ص 500 برقم: 686، بحار الأنوار 126:23 ح 54.
3- (3) کمال الدین ص 239 ح 60.
4- (4) الأمالی للشیخ الصدوق ص 561 برقم: 753، بحار الأنوار 9:68-10 ح 6.

1900 - معانی الأخبار: حدّثنا أحمد بن محمّد بن الصقر الصائغ، قال: حدّثنا عیسی ابن محمّد العلوی، قال: حدّثنا أحمد بن سلام الکوفی، قال: حدّثنا الحسن بن عبدالواحد، قال: حدّثنا الحارث بن الحسن، قال: حدّثنا أحمد بن إسماعیل بن صدقة، عن أبی الجارود، عن أبی جعفر محمّد بن علی الباقر، عن أبیه، عن جدّه علیهم السلام، قال: لمّا انزلت هذه الآیة علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله (وَ کُلَّ شَیْءٍ أَحْصَیْناهُ فِی إِمامٍ مُبِینٍ) قام أبوبکر وعمر من مجلسهما، فقالا: یا رسول اللّه هو التوراة ؟ قال: لا، قالا: فهو الانجیل ؟ قال: لا، قالا: فهو القرآن ؟ قال: لا، قال: فأقبل أمیرالمؤمنین علی علیه السلام، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: هو هذا، إنّه الامام الذی أحصی اللّه تبارک وتعالی فیه علم کلّ شیء(1).

1901 - الخصال: حدّثنا أبی رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن یحیی العطّار، عن محمّد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری، قال: حدّثنی أبو عبداللّه الرازی، عن أبی الحسن عیسی بن محمّد بن عیسی بن عبداللّه المحمّدی من ولد محمّد ابن الحنفیة، عن محمّد بن جابر، عن عطاء، عن طاووس، قال: أتی قوم من الیهود عمر بن الخطّاب، وهو یومئذ والٍ علی الناس، فقالوا له: أنت والی هذا الأمر بعد نبیکم، وقد أتیناک نسألک عن أشیاء إن أنت أخبرتنا بها آمنّا وصدّقنا واتّبعناک، فقال عمر: سلوا عمّا بدا لکم.

قالوا: أخبرنا عن أقفال السماوات السبع ومفاتیحها، وأخبرنا عن قبر سار بصاحبه، وأخبرنا عمّن أنذر قومه لیس من الجنّ ولا من الإنس، وأخبرنا عن موضع طلعت فیه الشمس ولم تعد إلیه، وأخبرنا عن خمسة لم یخلقوا فی الأرحام، وعن واحد، واثنین، وثلاثة، وأربعة، وخمسة، وستّة، وسبعة، وعن ثمانیة، وتسعة، وعشرة، وحادی عشر، وثانی عشر.

قال: فأطرق عمر ساعة، ثمّ فتح عینیه، ثمّ قال: سألتم عمر بن الخطّاب عمّا لیس له به علم، ولکن ابن عمّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله یخبرکم بما سألتمونی عنه، فأرسل إلیه فدعاه، فلمّا أتاه قال له: یا أباالحسن إنّ معشر الیهود سألونی عن أشیاء لم أجبهم فیها بشیء، وقد ضمّنوا لی إن أخبرتهم أن یؤمنوا بالنبی صلی الله علیه و آله، فقال لهم علی علیه السلام: یا معشر الیهود أعرضوا علیّ مسائلکم، فقالوا له مثل ما قالوا لعمر، فقال لهم علی علیه السلام: أتریدون أن تسألوا عن شیء

ص:72


1- (1) معانی الأخبار ص 95 ح 1.

سوی هذا؟ قالوا: لا یا أبا شبّر وشبیر.

فقال لهم علی علیه السلام: أمّا أقفال السماوات، فالشرک باللّه، ومفاتیحها قول لا إله إلاّ اللّه.

وأمّا القبر الذی سار بصاحبه، فالحوت سار بیونس فی بطنه البحار السبعة. وأمّا الذی أنذر قومه لیس من الجنّ ولا من الإنس، فتلک نملة سلیمان بن داود علیهما السلام. وأمّا الموضع الذی طلعت فیه الشمس فلم تعد إلیه، فذاک البحر الذی أنجی اللّه عزّوجلّ فیه موسی علیه السلام وغرق فیه فرعون وأصحابه. وأمّا الخمسة الذین لم یخلقوا فی الأرحام، فآدم وحوّاء وعصا موسی وناقة صالح، وکبش إبراهیم علیه السلام.

وأمّا الواحد، فاللّه الواحد لا شریک له. وأمّا الاثنان، فآدم وحوّاء. وأمّا الثلاثة، فجبرئیل ومیکائیل وإسرافیل. وأمّا الأربعة، فالتوراة والإنجیل والزبور والفرقان. وأمّا الخمس، فخمس صلوات مفروضات علی النبی صلی الله علیه و آله. وأمّا الستّة، فقول اللّه عزّوجلّ (وَ لَقَدْ خَلَقْنَا السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما فِی سِتَّةِ أَیّامٍ) . وأمّا السبعة، فقول اللّه عزّوجلّ (وَ بَنَیْنا فَوْقَکُمْ سَبْعاً شِداداً) . وأمّا الثمانیة، فقول اللّه عزّوجلّ (وَ یَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّکَ فَوْقَهُمْ یَوْمَئِذٍ ثَمانِیَةٌ) . وأمّا التسعة، فالآیات المنزلات علی موسی بن عمران علیه السلام. وأمّا العشرة، فقول اللّه عزّوجلّ (وَ واعَدْنا مُوسی ثَلاثِینَ لَیْلَةً وَ أَتْمَمْناها بِعَشْرٍ) .

وأمّا الحادی عشر، فقول یوسف لأبیه علیهما السلام (إِنِّی رَأَیْتُ أَحَدَ عَشَرَ کَوْکَباً) وأمّا الاثناعشر، فقول اللّه عزّوجلّ لموسی علیه السلام (اضْرِبْ بِعَصاکَ الْحَجَرَ فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتا عَشْرَةَ عَیْناً) .

قال: فأقبل الیهود یقولون: نشهد أن لا إله إلاّ اللّه، وأنّ محمّداً رسول اللّه، وأنّک ابن عمّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله، ثمّ أقبلوا علی عمر، فقالوا: نشهد أنّ هذا أخو رسول اللّه، وأنّه أحقّ بهذا المقام منک، وأسلم من کان معهم، وحسن إسلامهم(1).

1902 - الاختصاص: علی بن محمّد الشعرانی، عن الحسن بن علی بن شعیب، عن عیسی بن محمّد العلوی، عن محمّد بن العبّاس بن بسّام، عن محمّد بن أبی السری، عن أحمد بن أبی عبداللّه، عن یونس، عن سعد الکنانی، عن الأصبغ بن نباتة، قال: لمّا جلس أمیرالمؤمنین علیه السلام فی الخلافة، وبایعه الناس، خرج إلی المسجد متعمّماً بعمامة

ص:73


1- (1) الخصال ص 456-457 ح 1، بحار الأنوار 7:10-9 ح 3.

رسول اللّه صلی الله علیه و آله، لابساً بردة رسول اللّه صلی الله علیه و آله، متنعّلاً نعل رسول اللّه صلی الله علیه و آله، متقلّداً سیف رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فصعد المنبر، فجلس علیه متّکئاً، ثمّ شبک بین أصابعه، فوضعها أسفل بطنه، ثمّ قال: یا معشر الناس سلونی قبل أن تفقدونی، هذا سفط العلم، هذا لعاب رسول اللّه صلی الله علیه و آله، هذا ما زقّنی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فاسألونی فإنّ عندی علم الأوّلین والآخرین.

أما واللّه لو ثنیت لی وسادة، وجلست علیها لأفتیت أهل التوراة بتوراتهم، حتّی تنطق التوراة، فتقول: صدق علی ما کذب لقد أفتاکم بما أنزل اللّه فیّ، وأفتیت أهل الإنجیل بإنجیلهم، حتّی ینطق الإنجیل فیقول: صدق علی ما کذب لقد أفتاکم بما أنزل اللّه فیّ، وأفتیت أهل القرآن بقرآنهم، حتّی ینطق القرآن، فیقول: صدق علی ما کذب لقد أفتاکم بما أنزل اللّه فیّ، وأنتم تتلون الکتاب لیلاً ونهاراً، فهل فیکم أحد یعلم ما نزل فیه ؟ ولولا آیة فی کتاب اللّه عزّوجلّ لأخبرتکم بما کان وما یکون وما هو کائن إلی یوم القیامة، وهی آیة (یَمْحُوا اللّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ) .

ثمّ قال علیه السلام: سلونی قبل أن تفقدونی، فوالذی فلق الحبّة وبرأ النسمة لو سألتمونی عن أیة آیة فی لیل أنزلت أو فی نهار أنزلت، مکّیها ومدنیها، سفریها وحضریها، ناسخها ومنسوخها، محکمها ومتشابهها، وتأویلها وتنزیلها لأخبرتکم به، فقام إلیه رجل یقال له:

ذعلب، وکان ذرب اللسان، بلیغاً فی الخطب، شجاع القلب، فقال: لقد ارتقی ابن أبی طالب مرقاة صعبة لأخجلنّه الیوم لکم فی مسألتی إیّاه، فقال: یا أمیرالمؤمنین هل رأیت ربّک ؟ فقال: ویلک یا ذعلب لم أکن بالذی أعبد ربّاً لم أره، قال: فکیف رأیته صفه لنا؟.

قال علیه السلام: ویلک لم تره العیون بمشاهدة الأبصار، ولکن رأته القلوب بحقائق الإیمان، ویلک یا ذعلب إنّ ربّی لا یوصف بالبعد، ولا بالحرکة، ولا بالسکون، ولا بقیام قیام انتصاب، ولا بجیئة ولا بذهاب، لطیف اللطافة لا یوصف باللطف، عظیم العظمة لا یوصف بالعظم، کبیر الکبریاء لا یوصف بالکبر، جلیل الجلالة لا یوصف بالغلظ، رؤوف الرحمة لا یوصف بالرقّة، مؤمن لا بعبادة، مدرک لا بمجسة، قائل لا بلفظ، هو فی الأشیاء علی غیر ممازجة، خارج منها علی غیر مباینة، فوق کلّ شیء، ولا یقال شیء فوقه، أمام کلّ شیء ولا یقال له أمام، داخل فی الأشیاء لا کشیء فی شیء داخل، خارج منها لا کشیء من شیء خارج، فخرّ ذعلب مغشیاً علیه، ثمّ قال: باللّه ما سمعت بمثل هذا الجواب، واللّه لا عدت إلی مثلها أبداً.

ص:74

ثمّ قال علیه السلام: سلونی قبل أن تفقدونی، فقام إلیه الأشعث بن قیس، فقال: یا أمیرالمؤمنین کیف تؤخذ من المجوس الجزیة ولم ینزل علیهم کتاب ولم یبعث إلیهم نبی ؟ قال: بلی یا أشعث قد أنزل اللّه تعالی علیهم کتاباً، وبعث إلیهم نبیاً، وکان لهم ملک سکر ذات لیلة، فدعا بابنته إلی فراشه فارتکبها، فلمّا أصبح تسامع به قومه، فاجتمعوا إلی بابه، فقالوا: أیّها الملک دنست علینا دیننا فأهلکته، فاخرج نطهّرک، ونقم علیک الحدّ، فقال لهم: اجتمعوا واسمعوا کلامی، فإن یکن لی مخرج ممّا ارتکبت وإلاّ فشأنکم، فاجتمعوا، فقال لهم: هل علمتم أن اللّه عزّوجلّ لم یخلق خلقاً أکرم علیه من أبینا آدم واُمّنا حواء؟ قالوا: صدقت أیّها الملک، قال: أولیس قد زوّج بنیه بناته وبناته من بنیه ؟ قالوا: صدقت هذا هو الدین، فتعاقدوا علی ذلک، فمحا اللّه ما فی صدورهم من العلم، ورفع عنهم الکتاب، فهم الکفرة یدخلون النار بغیر حساب، والمنافقون أشدّ حالاً منهم، فقال الأشعث: واللّه ما سمعت بمثل هذا الجواب، واللّه لا عدت إلی مثلها أبداً.

ثمّ قال علیه السلام: سلونی قبل أن تفقدونی، فقام إلیه رجل من أقصی المسجد متوکّئاً علی عکازه، فلم یزل یتخطّی الناس حتّی دنا منه، فقال: یا أمیرالمؤمنین دلّنی علی عمل إن أنا عملته نجانی اللّه تعالی من النار، فقال له: اسمع یا هذا ثمّ افهم ثمّ استیقن، قامت الدنیا بثلاثة: بعالم ناطق مستعمل لعلمه، وبغنی لا یبخل بماله عن أهل دین اللّه، وبفقیر صابر، فإذا کتم العالم علمه وبخل الغنی ولم یصبر الفقیر، فعندها الویل والثبور، وعندها یعرف العارفون باللّه أنّ الدار قد رجعت إلی بدئها، أی: إلی الکفر بعد الإیمان، أیّها السائل فلا تغترنّ بکثرة المساجد وجماعة أقوام أجسادهم مجتمعة وقلوبهم شتّی، إنّما الناس ثلاثة:

زاهد، وراغب، وصابر، فأمّا الزاهد فلا یفرح بشیء من الدنیا أتاه، ولا یحزن علی شیء منها فاته، وأمّا الصابر فیتمنّاها بقلبه، فإن أدرک منها شیئاً صرف عنها نفسه بما یعلم من سوء عاقبتها، وأما الراغب فلا یبالی من حلّ أصابها أو من حرام.

قال: یا أمیرالمؤمنین وما علامات المؤمن فی ذلک الزمان ؟ قال: ینظر إلی ما أوجب اللّه علیه من حقّ فیتولاّه، وینظر إلی ما خالف فیتبرّأ منه، وإن کان حبیباً قریباً، قال: صدقت واللّه یا أمیرالمؤمنین، ثمّ غاب الرجل ولم نره، فطلبه الناس فلم یجدوه، فتبسّم علیه السلام علی المنبر، ثمّ قال: ما لکم هذا أخی الخضر علیه السلام.

ثمّ قال: سلونی قبل أن تفقدونی، فلم یقم إلیه أحد، فحمد اللّه وأثنی علیه، وصلّی علی

ص:75

نبیه صلی الله علیه و آله: ثمّ قال للحسن علیه السلام: یا حسن قم فاصعد المنبر، فتکلّم بکلام لا یجهلک قریش من بعدی، فیقولون: إنّ الحسن لا یحسن شیئاً، قال: یا أبه کیف أصعد وأتکلّم وأنت فی الناس تسمع وتری، فقال: بأبی أنت واُمّی اواری نفسی منک وأسمع وأری ولا ترانی، فصعد الحسن علیه السلام المنبر، فحمد اللّه بمحامد بلیغة شریفة، وصلّی علی النبی صلی الله علیه و آله صلاة موجزة، ثمّ قال: أیّها الناس سمعت جدّی رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: أنا مدینة العلم وعلی بابها، وهل یدخل المدینة إلاّ من الباب، ثمّ نزل علیه السلام، فوثب علی علیه السلام فتحمّله وضمّه إلی صدره، ثمّ قال للحسین علیه السلام: یا بنی قم فاصعد المنبر، فتکلّم بکلام لا یجهلک قریش من بعدی، فیقولون:

إنّ الحسین لا یبصر شیئاً، ولیکن کلامک تبعاً لکلام أخیک.

فصعد الحسین علیه السلام، فحمد اللّه وأثنی علیه، وصلّی علی نبیه صلی الله علیه و آله صلاة موجزة، ثمّ قال:

یا معاشر الناس سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله هو یقول: إنّ علیاً هو مدینة هدی، فمن دخلها نجا، ومن تخلّف عنها هلک، فوثب علی علیه السلام فضمّه إلی صدره فقبّله، ثمّ قال: معاشر الناس إنّهما فرخا رسول اللّه صلی الله علیه و آله وودیعته التی استودعنیها، وأنا أستودعکموها معاشر الناس، ورسول اللّه صلی الله علیه و آله سائلکم عنها(1).

438 - أبوالرضا فضل اللّه بن علی بن عبیداللّه بن محمّد بن عبیداللّه بن محمّد

أمیرکا بن عبیداللّه بن الحسن السلیق بن علی بن محمّد السلیق بن الحسن

الأخشیش بن جعفر الخطیب بن الحسن المثنّی بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

1903 - المناقب لابن شهرآشوب: وأخبرنی أبوالرضا الحسینی(2) الراوندی بإسناده، عن النبی صلی الله علیه و آله: إذا کان یوم القیامة یأتینی جبرئیل ومعه لواء الحمد، وهو سبعون شقّة، الشقّة منه أوسع من الشمس والقمر، وأنا علی کرسی من کراسی الرضوان، فوق منبر من منابر القدس، فآخذه وأدفعه إلی علی بن أبی طالب، فوثب عمر فقال: یا رسول اللّه وکیف یطیق علی حمل اللواء؟ فقال صلی الله علیه و آله: إذا کان یوم القیامة یعطی اللّه تعالی علیاً من القوّة مثل قوّة جبرئیل، ومن النور مثل نور آدم، ومن الحلم مثل حلم رضوان، ومن الجمال

ص:76


1- (1) الاختصاص ص 235-238، بحار الأنوار 121:10.
2- (2) کذا، والصحیح، الحسنی.

مثل جمال یوسف(1).

1904 - البحار: رأیت فی بعض الکتب المعتبرة: روی فضل اللّه بن علی بن عبیداللّه بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن محمّد بن عبیداللّه بن الحسین بن علی ابن محمّد بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب، تولاّه اللّه فی الدارین بالحسنی، عن أبی عبداللّه جعفر بن محمّد بن أحمد بن العبّاس الدوریستی، عن أبی محمّد جعفر بن أحمد بن علی المونسی القمّی، عن علی بن بلال، عن أحمد بن محمّد بن یوسف، عن حبیب الخیر، عن محمّد بن الحسین الصائغ، عن أبیه، عن معلّی بن خنیس، قال: دخلت علی الصادق جعفر بن محمد علیهما السلام یوم النیروز، فقال علیه السلام:

أتعرف هذا الیوم ؟ قلت: جعلت فداک هذا یوم تعظّمه العجم وتتهادی فیه الحدیث(2).

439 - فیض اللّه بن عبدالقاهر الحسینی التفرشی.

قال التفرشی: سیّدنا الطاهر، وحید عصره، کثیر العلم، عظیم الحلم، متکلّم، فقیه، ثقة، عین، له ید طولی فی کلّ فنّ. کان مولده فی التفرش، وتحصیله فی مشهد الرضا صلوات الرحمن علیه، والیوم من سکّان عتبة علیة جدّه بالمشهد المقدّس الغروی علی ساکنه من الصلوات أفضلها ومن التحیات أکملها، مدّ اللّه تعالی فی عمره، حسن الخلق، سهل الخلیقة، لیّن العریکة، کلّ صفات الصلحاء والعلماء والأتقیاء مجتمعة فیه، له کتب، منها:

حاشیته علی المختلف، وشرح الإثناعشریة.

ثمّ قال التفرشی فی الهامش: مات رحمه الله فی شهر رمضان سنة خمس وعشرین بعد الألف، ودفن فی المشهد المقدّس الغروی علی ساکنه من الصلوات أفضلها ومن التحیّات أشرفها(3).

440 - القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم بن الحسن بن

الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال النجاشی: له کتاب یرویه عن أبیه وغیره، عن جعفر بن محمّد، ورواه هو عن

ص:77


1- (1) مناقب آل أبی طالب 228:3-229، بحار الأنوار 214:39.
2- (2) بحار الأنوار 91:59-100 ح 1.
3- (3) نقد الرجال 33:4 برقم: 4158.

موسی بن جعفر علیهما السلام، أخبرنا أحمد بن عبدالواحد، قال: حدّثنا عبیداللّه بن أحمد الأنباری، قال: حدّثنا أحمد بن المغلّس أبوالعبّاس الحمّانی من کتابه املاءً سنة سبع وتسعین ومائتین فی ذی الحجّة، قال: حدّثنا القاسم بکتابه(1).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال النجاشی(2).

441 - القاسم بن أحمد العلوی الحسینی.

روی عنه أبوإسحاق بن محمّد بن علی الهاشمی الکوفی. وروی عن أبی الصلت عبدالسلام بن صالح(3).

442 - القاسم بن إسحاق بن عبداللّه بن جعفر الطیّار بن أبی طالب الجعفری

المدنی الهاشمی.

قال النجاشی فی ترجمة ابنه داود: روی عن أبی عبداللّه علیه السلام(4).

وذکره الشیخ الطوسی، وقال: اسند عنه(5).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(6).

أحادیثه:

1905 - التهذیب: محمّد بن یعقوب، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن أبی هاشم الجعفری، عن أبیه، عن حمران بن أعین، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: سألته عن الذبح، فقال:

إذا ذبحت فارسل ولا تکتف ولا تقلّب السکین لتدخلها تحت الحلقوم وتقطعه إلی فوق، والارسال للطیر خاصّة، فإن تردّی فی جبّ أو وهدة من الأرض فلا تأکله ولا تطعم، فإنّک لا تدری التردّی قتله أو الذبح، وأمّا البقر فاعقلها واترک الذنب، وأمّا البعیر فشدّ أخفافه إلی آباطه واطلق رجلیه، وإن أفلتک شیء من الطیر وأنت ترید ذبحه أو ندّ علیک

ص:78


1- (1) رجال النجاشی ص 314 برقم: 859.
2- (2) نقد الرجال 36:4 برقم: 4165.
3- (3) فرائد السمطین 200:2 ح 479.
4- (4) رجال النجاشی ص 156 برقم: 411.
5- (5) رجال الشیخ الطوسی ص 271 برقم: 3909.
6- (6) نقد الرجال 35:4 برقم: 4163.

فارمه بسهمک، فإذا سقط فدکّه بمنزلة الصید(1).

443 - القاسم بن أیّوب العلوی.

1906 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه، قال:

حدّثنا محمّد بن عمرو الکاتب، عن محمّد بن زیاد القلزمی، عن محمّد بن أبی زیاد الجدّی صاحب الصلاة بجدّة، قال: حدثنی محمّد بن یحیی بن عمر بن علی بن أبی طالب، قال:

سمعت أباالحسن الرضا علیه السلام یتکلّم بهذا الکلام عند المأمون فی التوحید. قال ابن أبی زیاد:

ورواه لی أیضا أحمد بن عبداللّه العلوی مولیً لهم وخالاً لبعضهم، عن القاسم بن أیّوب العلوی: أنّ المأمون لمّا أراد أن یستعمل الرضا علیه السلام علی هذا الأمر جمع بنی هاشم، فقال:

إنّی ارید أن أستعمل الرضا علی هذا الأمر من بعدی، فحسده بنوهاشم، وقالوا: أتولّی رجلاً جاهلاً لیس له بصر بتدبیر الخلافة، فابعث إلیه رجلاً یأتنا، فتری من جهله ما یستدلّ به علیه، فبعث إلیه، فأتاه، فقال له بنوهاشم: یا أباالحسن اصعد المنبر وانصب لنا علماً نعبد اللّه علیه.

فصعد علیه السلام المنبر، فقعد ملیاً لا یتکلّم مطرقاً، ثمّ انتفض انتفاضة، واستوی قائماً، وحمد اللّه وأثنی علیه، وصلّی علی نبیه وأهل بیته.

ثمّ قال: أوّل عبادة اللّه معرفته الحدیث(2).

444 - أبومحمّد القاسم بن جعفر بن عبداللّه بن جعفر بن محمّد بن علی بن

أبی طالب.

روی عنه: جعفر بن عبداللّه العلوی. وروی عن عبداللّه بن محمّد بن عبداللّه بن علی بن الحسین.

أحادیثه:

1907 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا أبوالحسن أحمد بن محمّد بن الصلت الأهوازی، قال: أخبرنا أبوالعبّاس أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة، قال: حدّثنا جعفر بن عبد اللّه العلوی، قال: حدّثنی عمّی القاسم بن جعفر بن عبداللّه بن جعفر بن محمّد بن

ص:79


1- (1) تهذیب الأحکام 55:9 برقم: 227.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 149:1-153 ح 1، بحار الأنوار 128:49 ح 2.

علی بن أبی طالب أبومحمّد، قال: حدّثنی عبداللّه بن محمّد بن عبداللّه بن علی بن الحسین، قال: حدّثنی أبی، قال: حدّثنی عبداللّه بن أبی بکر بن محمّد بن عمرو بن حزم، عن أبیه، عن جدّه: أنّ القوم حین اجتمعوا للشوری، فقالوا فیها، وناجی عبدالرحمن کلّ رجل منهم علیحدة، ثمّ قال لعلی علیه السلام: علیک عهد اللّه ومیثاقه لئن ولّیت لتعملنّ بکتاب اللّه وسنّة نبیّه وسیرة أبی بکر وعمر، فقال علی علیه السلام: علیّ عهد اللّه ومیثاقه لئن ولّیت أمرکم لأعملنّ بکتاب اللّه وسنّة رسوله، فقال عبدالرحمن لعثمان کقوله لعلی علیه السلام، فأجابه: أن نعم. فردّ علیهما القول ثلاثاً، کلّ ذلک یقول علی علیه السلام کقوله، ویجیبه عثمان: أن نعم، فبایع عثمان عبدالرحمن عند ذلک(1).

445 - أبومحمّد القاسم بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی

ابن أبی طالب.

روی عنه: أبوجعفر محمّد بن أحمد بن محمّد بن حمّاد المعروف بابن متیم.

وروی عن: أبیه جعفر بن محمّد.

أحادیثه:

1908 - الأمالی للشجری: أخبرنا أبوطاهر محمّد بن علی بن یوسف بن یعقوب بن العلاّف المقریء بقراءتی علیه، قال: أخبرنا أبوجعفر محمّد بن أحمد بن محمّد بن حمّاد المعروف بابن متیم قراءة علیه، قال: أخبرنا أبومحمّد القاسم بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی أبی جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد، عن أبی عبداللّه جعفر بن محمّد الصادق، عن أبیه محمّد بن علی الباقر علیهم السلام، قال: قال لی جابر بن عبداللّه الأنصاری: کأنّی أنظر إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله وهو یومیء إلی علی ابن أبی طالب علیه السلام، ثمّ قال: یا علی إنّه لیس من أهل بیت إلاّ ولهم شیعة معهم، واعلم أنّ لکلّ همّ فرجاً إلاّ هم أهل النار، واعلم یا علی أنّ لکلّ نعیم زوالاً إلاّ نعیم أهل الجنّة، یا علی إذا عملت حسنة فأتبعها بصدقة، وإذا عملت سیئة فکفّرها ولا ترجئها لغد، فإنّ بینک وبین غد أمداً بعیداً، کما قال اللّه عزّوجلّ: (وَ ما تَدْرِی نَفْسٌ ما ذا تَکْسِبُ غَداً وَ ما تَدْرِی نَفْسٌ بِأَیِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللّهَ عَلِیمٌ خَبِیرٌ) یا علی أحبّ من أحبّک، وأبغض من

ص:80


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 709 برقم: 1512، بحار الأنوار 371:31-372.

أبغضک(1).

446 - القاسم بن الحسن العلوی الحسنی.

1909 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا ابن الصلت، عن أحمد بن محمّد بن سعید، قال: حدّثنا الحسن بن صالح الهمدانی أبوعلی من کتابه فی ربیع الأوّل سنة ثمان وسبعین، وأحمد بن یحیی، قالا: حدّثنا محمّد بن عمرو، قال: حدّثنا عبد الکریم، قال: حدّثنا القاسم ابن أحمد، قال: حدّثنا أبوالصلت عبدالسلام بن صالح الهروی.

قال أبوالعبّاس أحمد بن محمّد: وحدّثنا القاسم بن الحسن العلوی الحسنی، قال:

حدّثنا أبوالصلت، قال: حدّثنا علی بن عبدالله بن النعجة، قال: حدّثنا أبوسهیل بن مالک، عن مالک بن أوس بن الحدثان، قال: لمّا ولی علی بن أبی طالب علیه السلام أسرع الناس إلی بیعته المهاجرون والأنصار وجماعة الناس، لم یتخلّف عنه من أهل الفضل إلاّ نفر یسیر خذلوا وبایع الناس.

وکان عثمان قد عوّد قریشاً والصحابة کلّهم، وصبّت علیهم الدنیا صبّاً، وآثر بعضهم علی بعض، وخصّ أهل بیته من بنی امیة، وجعل لهم البلاد، وخوّلهم العباد، فأظهروا فی الأرض فساداً، وحمل أهل الجاهلیة والمؤلّفة قلوبهم علی رقاب الناس، حتّی غلبوه علی أمره، فأنکر الناس ما رأوا من ذلک، فعاتبوه فلم یعتبهم، وراجعوه فلم یسمع منهم، وحملهم علی رقاب الناس حتّی انتهی إلی أن ضرب بعضاً، ونفی بعضاً، وحرم بعضاً، فرأی أصحاب رسول اللّه صلی الله علیه و آله أن یدفعوه بالبیعة، وما عقدوا له فی رقابهم، فقالوا: إنّما بایعناه علی کتاب اللّه وسنّة نبیه صلی الله علیه و آله والعمل بهما، فحیث لم یفعل ذلک لم تکن له علینا طاعة، فافترق الناس فی أمره علی خاذل وقاتل، فأمّا من قاتل فرأی أنّه حیث خالف الکتاب والسنّة، واستأثر بالفیء، واستعمل من لا یستأهل، رأوا أنّ جهاده جهاد.

وأمّا من خذله، فإنّه رأی أنّه یستحقّ الخذلان، ولم یستوجب النصرة بترک أمر اللّه حتّی قتل، واجتمعوا علی علی بن أبی طالب علیه السلام، فبایعوه، فقام وحمد اللّه وأثنی علیه بما هو أهله، وصلّی علی النبی وآله.

ثمّ قال: أمّا بعد، فإنّی قد کنت کارهاً لهذه الولایة، یعلم اللّه فی سماواته وفوق عرشه

ص:81


1- (1) الأمالی للشجری 192:2.

علی امّة محمّد صلی الله علیه و آله، حتّی اجتمعتم علی ذلک، فدخلت فیه، وذلک أنّی سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: أیّما والٍ ولی أمر امّتی من بعدی اقیم یوم القیامة علی حدّ الصراط، ونشرت الملائکة صحیفته، فإن نجا فبعدله، وإن جار انتقض به الصراط انتقاضة تزیل ما بین مفاصله، حتّی یکون بین کلّ عضو وعضو من أعضائه مسیرة مائة عام، یخرق به الصراط، فأوّل ما یلقی به النار أنفه وحرّ وجهه، ولکنّی لمّا اجتمعتم علیّ نظرت فلم یسعنی ردّکم حیث اجتمعتم، أقول ما سمعتم، وأستغفر اللّه لی ولکم.

فقام إلیه الناس فبایعوه، فأوّل من قام فبایعه طلحة والزبیر، ثمّ قام المهاجرون والأنصار وسائر الناس حتّی بایعه الناس، وکان الذی یأخذ علیهم البیعة عمّار بن یاسر وأبوالهیثم بن التیهان، وهما یقولان: نبایعکم علی طاعة اللّه وسنّة رسوله صلی الله علیه و آله، وإن لم نف لکم فلا طاعة لنا علیکم، ولا بیعة فی أعناقکم، والقرآن إمامنا وإمامکم.

ثمّ التفت علی علیه السلام عن یمینه وعن شماله وهو علی المنبر، وهو یقول: ألا لا یقولنّ رجال منکم غداً قد غمرتهم الدنیا، فاتّخذوا العقار، وفجروا الأنهار، ورکبوا الخیول الفارهة، واتّخذوا الوصائف الروقة، فصار ذلک علیهم عاراً وشناراً إن لم یغفر لهم الغفّار، إذا منعوا ما کانوا فیه، وصیّروا إلی حقوقهم التی یعلمون، یقولون: حرمنا ابن أبی طالب، وظلمنا حقوقنا، ونستعین باللّه ونستغفره.

وأمّا من کان له فضل وسابقة منکم، فإنّما أجره فیه علی اللّه، فمن استجاب للّه ولرسوله، ودخل فی دیننا، واستقبل قبلتنا، وأکل ذبیحتنا، فقد استوجب حقوق الإسلام وحدوده.

فأنتم أیّها الناس عباد اللّه المسلمون، والمال مال اللّه یقسّم بینکم بالسویة، ولیس لأحد علی أحد فضل إلاّ بالتقوی، وللمتّقین عند اللّه خیر الجزاء وأفضل الثواب، لم یجعل اللّه الدنیا للمتّقین جزاءً، وما عِنْدَ اللّهِ خَیْرٌ لِلأَبْرارِ، إذا کان غداً فاغدوا، فإنّ عندنا مالاً اجتمع، فلا یتخلّفنّ أحد کان فی عطاء أو لم یکن، إذا کان مسلماً حرّاً، احضروا رحمکم اللّه.

فاجتمعوا من الغد، ولم یتخلّف عنه أحد، فقسّم بینهم ثلاثة دنانیر، لکلّ إنسان الشریف والوضیع والأحمر والأسود، لم یفضل أحداً، ولم یتخلّف عنه أحد إلاّ هؤلاء الرهط: طلحة والزبیر وعبداللّه بن عمر وسعید بن العاص ومروان بن حکم وناس معهم.

ص:82

فسمع عبیداللّه بن أبی رافع، وهو کاتب علی بن أبی طالب علیه السلام عبداللّه بن الزبیر، وهو یقول للزبیر وطلحة وسعید بن العاص: لقد التفتّ إلی زید بن ثابت، فقلت له: إیّاک أعنی واسمعی یا جارة، فقال له عبیداللّه: یا سعید بن العاص وعبداللّه بن الزبیر، إنّ اللّه یقول فی کتابه (وَ أَکْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ کارِهُونَ) .

قال عبیدالله: فأخبرت علیاً، فقال: لئن سلمت لأحملنّهم علی الطریق، قاتل اللّه ابن العاص لقد علم فی کلامی أنّی اریده وأصحابه بکلامی، واللّه المستعان.

قال مالک بن أوس: وکان علی بن أبی طالب علیه السلام أکثر ما یسکن القناة(1)، فبینا نحن فی المسجد بعد الصبح إذ طلع الزبیر وطلحة، فجلسا فی ناحیة عن علی علیه السلام، ثمّ طلع مروان وسعید وعبداللّه بن الزبیر والمسوّر بن مخرمة فجلسوا، وکان علی علیه السلام جعل عمّار بن یاسر علی الخیل، فقال لأبی الهیثم بن التیهان ولخالد بن زید أبی أیّوب ولأبی حیّة ولرفاعة ابن رافع فی رجال من أصحاب رسول اللّه صلی الله علیه و آله: قوموا إلی هؤلاء القوم، فإنّه بلغنا عنهم ما نکره من خلاف أمیرالمؤمنین إمامهم، والطعن علیه، وقد دخل معهم قوم من أهل الجفاء والعداوة، وإنّهم سیحملونهم علی ما لیس من رأیهم.

قال: فقاموا، وقمنا معهم حتّی جلسوا إلیهم، فتکلّم أبوالهیثم بن التیّهان، فقال: إنّ لکم لقدماً فی الإسلام، وسابقة وقرابة من أمیرالمؤمنین علیه السلام، وقد بلغنا عنکم طعن وسخط لأمیرالمؤمنین، فإن یکن أمر لکما خاصّة، فعاتبا ابن عمّتکما وإمامکما، وإن کان نصیحة للمسلمین فلا تؤخّراه عنه، ونحن عون لکما، فقد علمتما أنّ بنی امیة لن تنصحکما أبداً، وقد عرفتما - وقال أحمد: عرفتم - عداوتهم لکما، وقد شرکتما فی دم عثمان ومالأتما.

فسکت الزبیر وتکلّم طلحة، فقال: افرغوا جمیعاً ممّا تقولون، فإنّی قد عرفت أنّ فی کلّ واحد منکم خطبة.

فتکلّم عمّار بن یاسر رحمه الله، فحمد اللّه وأثنی علیه، وصلّی علی النبی صلی الله علیه و آله، وقال: أنتما صاحبا رسول اللّه صلی الله علیه و آله، وقد أعطیتما إمامکما الطاعة والمناصحة والعهد والمیثاق علی العمل بطاعة اللّه وطاعة رسوله، وأن یجعل کتاب اللّه إمامنا - قال أحمد: وجعل کتاب اللّه إماماً -، وهو علی بن أبی طالب طلّق النفس عن الدنیا، وقدّم کتاب اللّه، ففیم السخط

ص:83


1- (1) القناة: واد من أودیة المدینة.

والغضب علی علی بن أبی طالب علیه السلام، فغضب الرجال فی الحقّ: انصرا نصرکما اللّه.

فتکلّم عبداللّه بن الزبیر، فقال: لقد تهذّرت یا أباالیقظان، فقال له عمّار: مالک تتعلّق فی مثل هذا یا أعبس، ثمّ أمر به فاُخرج، فقام الزبیر فالتفت إلی عمّار رحمه الله، فقال: عجّلت یا أباالیقظان علی ابن أخیک رحمک اللّه، فقال عمّار بن یاسر: یا أبا عبدالله انشدک اللّه أن تسمع قول من رأیت، فإنّکم معشر المهاجرین لم یهلک من هلک منکم حتّی استدخل فی أمره المؤلّفة قلوبهم، فقال الزبیر: معاذ اللّه أن نسمع منهم، فقال عمّار: واللّه یا أبا عبداللّه لولم یبق أحد إلاّ خالف علی بن أبی طالب علیه السلام لما خالفته، ولا زالت یدی مع یده، وذلک لأنّ علیاً لم یزل مع الحقّ منذ بعث اللّه نبیه صلی الله علیه و آله، فإنّی أشهد أنّه لا ینبغی لأحد أن یفضل علیه أحداً.

فاجتمع عمّار بن یاسر وأبوالهیثم ورفاعة وأبوأیّوب وسهل بن حنیف، فتشاوروا أن یرکبوا إلی علی علیه السلام بالقناة، فیخبروه بخبر القوم، فرکبوا إلیه، فأخبروه باجتماع القوم وما هم فیه من إظهار الشکوی والتعظیم لقتل عثمان، وقال له أبوالهیثم: یا أمیرالمؤمنین انظر فی هذا الأمر، فرکب بغلة رسول اللّه صلی الله علیه و آله ودخل المدینة، وصعد المنبر، فحمد اللّه وأثنی علیه، واجتمع أهل الخیر والفضل من الصحابة والمهاجرین، فقالوا لعلی علیه السلام: إنّهم قد کرهوا الاُسوة، وطلبوا الأثرة، وسخطوا لذلک.

فقال علی علیه السلام: لیس لأحد فضل فی هذا المال، هذا کتاب اللّه بیننا وبینکم، ونبیکم محمّد صلی الله علیه و آله وسیرته، ثمّ صاح بأعلی صوته: یا معشر الأنصار أتمنّون علیّ بإسلامکم، بل للّه ورسوله المنّ علیکم إن کنتم صادقین، وقال أحمد: أتمنّون علی اللّه بإسلامکم، أنا أبوالحسن القرم.

ونزل عن المنبر، وجلس ناحیة المسجد، وبعث إلی طلحة والزبیر، فدعاهما، ثمّ قال لهما: ألم تأتیانی وتبایعانی طائعین غیر مکرهین، فما أنکرتم أجور فی حکم أواستئثار فی فیء؟ قالا: لا، قال علیه السلام: أو فی أمر دعوتمانی إلیه من أمر المسلمین فقصرت عنه ؟ قالا:

معاذ اللّه.

قال علیه السلام: فما الذی کرهتمان أمری حتّی رأیتما خلافی ؟ قالا: خلافک عمر بن الخطّاب فی القسم، وانتقاصنا حقّنا من الفیء، جعلت حظّنا فی الإسلام کحظّ غیرنا ممّا أفاء اللّه علینا بسیوفنا ممّن هو لنا فیء، فسوّیت بیننا وبینهم.

ص:84

فقال علی علیه السلام: اللّه أکبر، اللّهمّ إنّی اشهدک واُشهد من حضر علیهما، أمّا ما ذکرتما من الاستشارة، فواللّه ما کانت لی فی الولایة رغبة، ولا لی فیها محبّة، ولکنّکم دعوتمونی إلیها، وحملتمونی علیها، فکرهت خلافکم، فلمّا أفضت إلیّ نظرت إلی کتاب اللّه وما وضع وأمر فیه بالحکم وقسّم وسنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله فأمضیته، ولم أحتج فیه إلی رأیکما ودخولکما معی ولا غیرکما، ولم یقع أمر جهلته فأتقوّی فیه برأیکما ومشورتکما، ولو کان ذلک لم أرغب عنکما ولا عن غیرکما إذا لم یکن فی کتاب اللّه ولا فی سنّة نبینا صلی الله علیه و آله، فأمّا ما کان فلا یحتاج فیه إلی أحد.

وأمّا ما ذکرتما من أمر الاُسوة، فإنّ ذلک أمر لم أحکم أنا فیه، ووجدت أنا وأنتما ما قد جاء به محمّد صلی الله علیه و آله من کتاب اللّه، فلم أحتج فیه إلیکما، قد فرغ من قسّمه کتاب اللّه الذی لا یَأْتِیهِ الْباطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ ولا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِیلٌ مِنْ حَکِیمٍ حَمِیدٍ.

وأمّا قولکما جعلتنا فیه کمن ضربناه بأسیافنا، وأفاء اللّه علینا، وقد سبق رجال رجالاً فلم یضرّهم، ولم یستأثرهم علیهم من سبقهم، ولم یضرّهم حین استجابوا لربّهم، واللّه ما لکم ولا لغیرکم إلاّ ذلک، ألهمنا اللّه وإیّاکم الصبر علیه.

فذهب عبداللّه بن الزبیر یتکلّم، فأمر به، فوجئت عنقه واُخرج من المسجد، فخرج وهو یصیح ویقول: اردد إلیه بیعته، فقال علی علیه السلام: لست مخرجکما من أمر دخلتما فیه، ولا مدخلکما فی أمر خرجتما منه، فقاما عنه فقالا: أما إنّه لیس عندنا أمر إلاّ الوفاء، قال:

فقال علیه السلام: رحم اللّه عبداً رأی حقّاً فأعان علیه، أو رأی جوراً فردّه، وکان عوناً للحقّ علی من خالفه(1).

447 - أبوجعفر القاسم جلال الدین بن الحسن بن محمّد بن الحسن بن معیة

العلوی.

قال المجلسی: قد وجدت فی نسخة قدیمة من الصحیفة الکاملة بخطّ الشیخ حسین بن حسن بن حسین بن محمّد القصیانی، وکان تاریخ کتابتها سنة ثلاث وثلاثین وثلاثمائة، ما هذه صورته: صورة ما علی الأصل: وعلیها - أعنّی: النسخة التی بخطّ ابن السکون - خطّ عمید الرؤساء قراءة، صورتها:

ص:85


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 727-732 برقم: 1530، بحار الأنوار 25:32-31 ح 9.

قرأها علیّ السیّد الأجلّ النقیب الأوحد العالم جلال الدین عماد الاسلام أبوجعفر القاسم بن الحسن بن محمّد بن الحسن بن معیة أدام اللّه علوّه قراءة صحیحة مهذّبة، ورویتها له عن السیّد بهاء الشرف أبی الحسن محمّد بن الحسن بن أحمد عن رجاله المسمّین فی باطن تلک الورقة، وأبحته روایتها عنّی حسب ما وقّفته له وحدّدته له، وکتب هبة اللّه بن حامد بن أحمد بن أیّوب بن علی بن أیّوب فی شهر ربیع الآخر سنة ثلاث وستمائة، والحمد للّه الرحمن الرحیم، وصلواته وتسلیمه علی رسوله سیّدنا محمّد المصطفی وعلی آله الغرّ المیامین(1).

448 - القاسم بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن

أبی طالب.

روی عنه: ابنه علی بن القاسم، ومحمّد بن عمر. وروی عن أبیه الحسین بن زید.

أحادیثه:

1910 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوأحمد عبیداللّه بن الحسین بن إبراهیم، عن علی بن عبیداللّه(2) بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا علی بن القاسم بن الحسین بن زید بن علی، عن أبیه القاسم بن الحسین، عن أبیه الحسین بن زید، عن أبی عبداللّه جعفر بن محمّد، عن آبائه، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لولا أنّ الذنب خیر للمؤمن من العجب ما خلّی اللّه عزّوجلّ بین عبده المؤمن وبین ذنب أبداً(3).

1911 - البحار: وعن محمّد بن عمر عن القاسم وعبداللّه ابنی الحسین بن زید، عن أبیهما، عن جعفر، عن أبیه علیهما السلام الحدیث(4).

449 - القاسم بن علی العلوی.

روی عنه: أبوجعفر محمّد القمّی الرازی. وروی عن: محمّد بن أبی عبداللّه.

ص:86


1- (1) بحار الأنوار 26:107-27.
2- (2) فی المصدر: عبداللّه، وهو غلط.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 571-572 برقم: 1184.
4- (4) بحار الأنوار 54:36 ح 9.

أحادیثه:

1912 - جامع الأحادیث للقمّی: حدّثنی القاسم بن علی العلوی، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبداللّه، عن سهل بن زیاد الآدمی، عن الحسین بن یزید النوفلی، عن إسماعیل بن أبی زیاد السکونی، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

التعزیة تورث الجنّة الحدیث(1).

1913 - جامع الأحادیث للقمّی: حدّثنا القاسم بن علی العلوی، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبداللّه، عن سهل بن زیاد الآدمی، عن النوفلی، عن السکونی، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: الطعام إذا جمع فیه أربع خصال فقد تمّ الحدیث(2).

450 - القاسم بن أبی شجاع محمّد بن أحمد بن حمزة بن الحسین بن القاسم بن

حمزة بن الحسن بن علی بن عبیداللّه بن الحسن بن عبیداللّه بن العبّاس بن علی بن

أبی طالب.

قال النسفی: ولد سنة ستّ وستّین وأربعمائة. قال: أخبرنا، فقال: أخبرنا أبی، قال:

أخبرنا أبوطاهر محمّد بن علی الإسماعیلی، قال: أخبرنا الحافظ أبوبکر بن أبی القاسم البغدادی، قال: أخبرنا أبو عبداللّه بن أبی ذرّ، قال: حدّثنا أبوسهل بن سلیمان التستری، قال:

حدّثنی عمّی محمّد بن جعفر، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن بشر، قال: حدّثنا حبیب بن بشیر، قال: حدّثنا محمّد بن الحسن، قال: حدّثنا سعید بن میسرة، عن أنس بن مالک، قال:

قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: صوموا یوم النیروز، وخالفوا المشرکین، ولکم صیام سنتین(3).

451 - أبومحمّد القاسم بن محمّد بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن

عمر بن علی بن أبی طالب العلوی.

قال الخطیب البغدادی: قدم بغداد، وحدّث بها عن أبیه، عن جدّه، عن آبائه نسخة

ص:87


1- (1) جامع الأحادیث للقمّی ص 64-69.
2- (2) جامع الأحادیث للقمّی ص 95-98.
3- (3) القند فی ذکر علماء سمرقند ص 691 برقم: 1204.

أکثرها مناکیر(1). روی عنه ابن الجعابی، وأبوحفص ابن المتیّم، وعثمان بن عمر بن خفیف المقریء، إلاّ أنّ ابن الجعابی قال: حدّثنا القاسم بن محمّد بن جعفر بن عبداللّه، أخبرنا أبوطاهر محمّد بن علی بن محمّد بن یوسف الواعظ، حدّثنا أبوجعفر محمّد بن أحمد بن محمّد بن حمّاد الواعظ، أخبرنا أبومحمّد القاسم بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب فی صفر سنة احدی عشرة وثلاثمائة قدم من الحجاز، قال: حدّثنی أبی جعفر(2) بن محمّد، عن أبیه محمّد بن عبداللّه، عن أبیه عبداللّه بن محمّد، عن أبیه محمّد بن عمر، عن أبیه عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب، قال: دعانی رسول اللّه صلی الله علیه و آله لیستعملنی علی الیمن، فقلت له: یا سیّدی إنّی شابّ حدث السنّ ولا علم لی بالقضاء.

فضرب رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی صدری مرّتین - أو قال: ثلاثاً - هو یقول: اللّهمّ اهد قلبه، وثبّت لسانه، فکأنّما کلّ علم عندی، وحشی قلبی علماً وفقهاً، فما شککت فی قضاء بین اثنین(3).

وقال الذهبی: روی عن آبائه نسخة أکثرها مناکیر، قاله الخطیب، روی عنه الجعابی وغیره(4).

أحادیثه:

1914 - الأمالی للشجری: أخبرنا أبوطاهر محمّد بن علی بن محمّد الواعظ بقراءتی علیه ببغداد فی الرصافة، قال: أخبرنا أبوجعفر محمّد بن أحمد بن محمّد بن حمّاد المعروف بابن میثم قراءة علیه، قال: أخبرنا أبومحمّد القاسم بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی أبی جعفر، عن أبیه محمّد، قال: حدّثنی جعفر الصادق، قال: حدّثنی أبی محمّد بن علی الباقر، قال: حدّثنی

ص:88


1- (1) لم أر مناکیر فی حدیثه، وانّما هو مناکیر بنظر الخطیب البغدادی، وتبعه الذهبی من غیررویة.
2- (2) لعلّ الصحیح: أبی محمّد بن جعفر عن أبیه جعفر.
3- (3) تاریخ بغداد 443:12-444 برقم: 6916.
4- (4) میزان الاعتدال 369:3 برقم: 6797، ولسان المیزان 538:4 برقم: 6626.

أبی علی بن الحسین، عن أبیه الحسین الشهید، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال:

سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: لو أنّ عابداً عبد اللّه عزّوجلّ سبعة آلاف سنة وهو عمر الدنیا، ثمّ أتی اللّه عزّوجلّ ببغض علی بن أبی طالب جاحداً لحقّه، ناکثاً لولایته، لأتعس اللّه جدّه وجدع أنفه(1).

1915 - الأمالی للشجری: أخبرنا أبوطاهر محمّد بن علی بن محمّد الواعظ المقریء المعروف بابن العلاء بقراءتی علیه، قال: أخبرنا أبوجعفر محمّد بن أحمد بن محمّد بن میثم، قال: أخبرنا أبومحمّد القاسم بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا أبی جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن عبداللّه، عن أبی عبداللّه جعفر بن محمّد، قال: حدّثنی أبی محمّد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین، عن أبیه علیهم السلام قال: قال لی أبی أمیرالمؤمنین علیه السلام: أنا قسیم النار، فقال عمّار بن یاسر: إنّما عنی بذلک أنّ کلّ من معی فهو علی الحقّ، وکلّ من مع معاویة علی الباطل ضالاًّ مضلاًّ(2).

1916 - الأمالی للشجری: أخبرنا أبوطاهر محمّد بن علی بن محمّد بن یوسف الواعظ ابن العلاّف بقراءتی علیه، قال: أخبرنا أبوجعفر محمّد بن أحمد بن محمّد بن حمّاد المعرذوف بابن میتم قراة علیه، قال: أخبرنا أبومحمّد القاسم بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی أبی جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد، عن أبی عبداللّه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی الباقر، عن أبیه علی بن الحسین سیّد العابدین، عن أبیه الحسین بن علی الشهید، قال: سمعت جدّی رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: من أحبّ أن یحیا حیاتی، ویموت میتتی، ویدخل الجنّة التی وعدنی ربّی، فلیتولّ علی بن أبی طالب وورثته الطاهرین، أئمّة الهدی، ومصابیح الدجی من بعدی، فإنّهم لن یخرجوکم من باب الهدی إلی باب الضلالة(3).

1917 - کنز الکراجکی: عن الحسین بن محمّد بن علی الصیرفی، عن محمّد بن عمر

ص:89


1- (1) الأمالی للشجری 134:1.
2- (2) الأمالی للشجری 135:1.
3- (3) الأمالی للشجری 136:1.

الجعابی، عن القاسم بن محمّد بن جعفر العلوی، عن أبیه، عن آبائه، عن علی علیه السلام، قال:

قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: للمسلم علی أخیه ثلاثون حقّاً لا براءة له منها إلاّ بالأداء أو العفو: یغفر زلّته، ویرحم عبرته، ویستر عورته، ویقیل عثرته، ویقبل معذرته، ویردّ غیبته، ویدیم نصیحته، ویحفظ خلّته، ویرعی ذمّته، ویعود مرضته، ویشهد میّته، ویجیب دعوته، ویقبل هدیته، ویکافیء صلته، ویشکر نعمته، ویحسن نصرته، ویحفظ حلیلته، ویقضی حاجته، ویشفع مسألته، ویسمت عطسته، ویرشد ضالّته، ویردّ سلامه، ویطیب کلامه، ویبرّ إنعامه، ویصدق أقسامه، ویوالی ولیه، ولا یعادیه، وینصره ظالماً ومظلوماً. فأمّا نصرته ظالماً، فیردّه عن ظلمه. وأمّا نصرته مظلوماً، فیعینه علی أخذ حقّه، ولا یسلمه ولا یخذله، ویحبّ له من الخیر ما یحبّ لنفسه، ویکره له من الشرّ ما یکره لنفسه.

ثمّ قال علیه السلام: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: إنّ أحدکم لیدع من حقوق أخیه شیئاً، فیطالبه به یوم القیامة فیقضی له وعلیه(1).

1918 - حلیة الأولیاء: حدّثنا محمّد بن عمر بن سلم، حدّثنی أبومحمّد القاسم بن محمّد بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، حدّثنی أبی، عن أبیه جعفر، عن أبیه محمّد بن عبداللّه، عن أبیه عبداللّه، عن أبیه محمّد، عن أبیه عمر، عن أبیه علی، قال قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا علی إنّ اللّه أمرنی أن ادنیک واُعلّمک لتعی، واُنزلت هذه الآیة (وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَةٌ) فأنت اذن واعیة لعلمی(2).

1919 - شواهد التنزیل: أخبرنا أبوالحسن الأهوازی، أخبرنا أبوبکر محمّد بن عمر البیضاوی، قال: حدّثنی أبومحمّد القاسم بن محمّد بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن محمّد بن عبداللّه، عن أبیه عبداللّه، عن أبیه محمّد، عن أبیه عمر، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ اللّه أمرنی أن ادنیک ولا اقصیک، لتعی، واُنزلت علیّ هذه الآیة (وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَةٌ) فأنت الاُذن الواعیة لعلمی یا علی، وأنا المدینة وأنت الباب، ولا یؤتی

ص:90


1- (1) بحار الأنوار 236:74 ح 36 عنه.
2- (2) حلیة الأولیاء 67:1، موسوعة الامامة 342:2 برقم: 1782.

المدینة إلاّ من بابها(1).

1920 - المناقب للخوارزمی: أخبرنا الامام الأجلّ أخی شمس الأئمّة أبوالفرج محمّد ابن أحمد المکّی، قال: أخبرنا الامام الزاهد أبومحمّد إسماعیل بن علی بن إسماعیل، حدّثنی السیّد الامام الأجلّ المرشد باللّه أبوالحسین ابن الموفّق باللّه، أخبرنا أبوطاهر محمّد بن علی بن محمّد بن یوسف الواعظ ابن العلاّف، أخبرنا أبوجعفر محمّد بن أحمد بن محمّد بن حمّاد المعروف بابن متیّم، أخبرنی أبومحمّد القاسم [بن محمّد] (2)بن جعفر ابن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، حدّثنی أبی جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد، عن أبی عبداللّه جعفر بن محمّد بن علی الباقر، عن أبیه محمّد بن علی الباقر، عن أبیه علی بن الحسین سیّد العابدین، عن أبیه الحسین بن علی الشهید، قال: سمعت جدّی رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: من أحبّ أن یحیی حیاتی، ویموت مماتی، ویدخل الجنّة التی وعدنی ربّی، فلیتولّ علی بن أبی طالب وذرّیته أئمّة الهدی، ومصابیح الدجی من بعدی، فإنّهم لن یخرجوکم من باب الهدی إلی باب الضلالة(3).

452 - القاسم بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عقیل بن أبی طالب.

قال البخاری: روی عن جدّه عبداللّه، روی عنه عبید العطّار(4).

وقال ابن حبّان: یروی عن عبداللّه بن محمّد بن عقیل عن جابر، روی عنه إسحاق بن محمّد الفروی(5).

453 - القاسم بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن

علی بن أبی طالب.

ذکره الشیخ المفید فی الارشاد. وقد جعله الامام موسی الکاظم علیه السلام متولّیاً علی

ص:91


1- (1) شواهد التنزیل 363:2 برقم: 1009، موسوعة الامامة 342:2-343 برقم: 1783.
2- (2) الزیاد ساقطة من الأصل.
3- (3) المناقب للخوارزمی ص 75 برقم: 55، موسوعة الامامة 404:5-402 برقم: 4828.
4- (4) التاریخ الکبیر للبخاری 53:7 برقم: 10069.
5- (5) کتاب الثقات 209:4 برقم: 3878.

صدقته بعد وفاة علی علیه السلام أو إبراهیم(1).

وفی روایة یزید بن سلیط، عن أبی إبراهیم علیه السلام قال: اخبرک با أباعمارة أنّی خرجت من منزلی فأوصیت إلی ابنی فلان وأشرکت معه بنی فی الظاهر وأوصیته فی الباطن فأفردته وحده، ولو کان الأمر إلیّ لجعلته فی القاسم ابنی لحبّی إیّاه ورأفتی علیه، ولکن ذلک إلی اللّه عزّوجلّ یجعله حیث یشاء(2).

أحادیثه:

1921 - الکافی: محمّد بن یحیی، عن موسی بن الحسن، عن سلیمان الجعفری، قال:

رأیت أباالحسن علیه السلام یقول لابنه القاسم: قم یا بنیّ فاقرأ عند رأس أخیک (وَ الصَّافّاتِ صَفًّا) حتّی تستتمّها، فقرأ فلما بلغ (أَ هُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمْ مَنْ خَلَقْنا) قضی الفتی، فلمّا سجی وخرجوا أقبل علیه یعقوب بن جعفر، فقال له: کنّا نعهد المیت إذا نزل به الموت یقرأ عنده یس وَ الْقُرْآنِ الْحَکِیمِ، فصرت تأمرنا بالصافّات، فقال: یا بنی لم تقرأ عند مکروب من موت قطّ إلاّ عجّل اللّه راحته(3).

1922 - مصباح الزائر: ذکر زیارة قبور أولاد الأئمّة صلوات الله علیهم وسلامه، إذا أردت زیارة أحد منهم، کالقاسم بن الکاظم، أو العبّاس بن أمیرالمؤمنین، أو علی بن الحسین المقتول بالطفّ، ومن جری فی الحکم مجراهم، تقف علی قبر المزور منهم صلوات اللّه علیهم، وتقول: السلام علیک أیّها السید الزکی الطاهر الولی، والداعی الحفی، أشهد أنّک قلت حقّاً، ونطقت حقّاً وصدقاً، ودعوت إلی مولای ومولاک علانیة وسرّاً، فاز متّبعک(4)، ونجا مصدّقک، وخاب وخسر مکذّبک والمتخلّف عنک، اشهد لی بهذه الشهادة لأکون من الفائزین بمعرفتک وطاعتک وتصدیقک واتّباعک، والسلام علیک یا سیّدی وابن سیّدی، أنت باب اللّه المؤتی منه، والمأخوذ عنه، أتیتک زائراً، وحاجاتی لک مستودعاً،

ص:92


1- (1) فروع الکافی 53:7-57 ح 8، تهذیب الأحکام 149:9-150 برقم: 610، من لا یحضره الفقیه 249:4-250 برقم: 5593، عیون أخبار الرضا 37:1-38 ح 2.
2- (2) اصول الکافی 314:1 ح 14.
3- (3) فروع الکافی 126:3 ح 5، بحار الأنوار 289:48.
4- (4) فی المصباح: مسعدک.

وها أنا ذا أستودعک دینی وأمانتی، وخواتیم عملی، وجوامع أملی، إلی منتهی أجلی، والسلام علیک ورحمة اللّه وبرکاته.

زیارة اخری: یزارون بها أیضاً سلام اللّه علیهم، تقول: السلام علی جدّک المصطفی، السلام علی أبیک المرتضی الرضا، السلام علی السیّدین الحسن والحسین، السلام علی خدیجة سیدة نساء العالمین، السلام علی فاطمة امّ الأئمّة الطاهرین، السلام علی النفوس الفاخرة، بحور العلوم الزاخرة، شفعائی فی الآخرة، وأولیائی عند عود الروح إلی العظام الناخرة، أئمّة الخلق، وولاة الحقّ، السلام علیک أیّها الشخص الشریف، الطاهر الکریم، أشهد أن لا إله إلاّ اللّه، وأنّ محمّداً عبده ومصطفاه، وأنّ علیاً ولیه ومجتباه، وأنّ الإمامة فی ولده إلی یوم الدین، نعلم ذلک علم الیقین، ونحن لذلک معتقدون، وفی نصرهم مجتهدون(1).

454 - المجتبی بن الداعی الحسنی.

روی عنه الراوندی فی الخرائج والجرائح، قال: أخبرنا جماعة منهم: السیّدان المرتضی والمجتبی ابنا الداعی الحسنی، عن الشیخ أبی عبداللّه جعفر بن محمّد بن العبّاس، عن أبیه الخ(2).

455 - أبوزید المحسن بن عبداللّه بن هاشم الجعفری الزینبی القزوینی.

قال الرافعی: شریف سمع شیخ الاسلام أباعثمان إسماعیل بن عبدالرحمن الصابونی سنة أربع وأربعین وأربعمائة، حدیثه عن زاهر السرخسی، عن محمّد بن وکیع، عن محمّد بن أسلم، ثنا حفص بن یحیی، ثنا حجّاج بن محمّد، عن یزید بن جعدبة، عن صفوان بن سلیم، عن سلیمان بن یسار، عن أبی هریرة، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: ما عبد اللّه بشیء أفضل من فقه فی الدین. وکان قد سمع منه مسند محمّد بن أسلم بتمامه(3).

456 - أبوطاهر المحسن بن محمّد بن حمزة بن محمّد بن أحمد بن جعفر بن

محمّد بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الزیدی.

ص:93


1- (1) مصباح الزائر للسیّد ابن طاووس ص 503-504، بحار الأنوار 272:102-273.
2- (2) الخرائج والجرائح 796:2 ح 6.
3- (3) التدوین فی أخبار قزوین 145:4.

قال الرافعی: شریف نبیل، حدّث عن أبی منصور القطّان، وروی عنه السمّان، فقال: ثنا أبوطاهر المحسن بن محمّد بن حمزة بقراءتی علیه بقزوین. قلت: قریء علی أبی منصور محمّد بن أحمد بن منصور وأنت حاضر، أنبأ أبویعلی أحمد بن علی، ثنا عبیداللّه بن عمر، ثنا عبدالرحمن بن مهدی، عن هشام بن سعد، عن زید بن أسلم، عن أبیه الحدیث(1).

457 - المحسن کمال الدین بن محمّد رضی الدین بن علی فخرالدین بن

محمّد رضی الدین بن علی بن الحسین بن بادشاه بن أبی القاسم میرة بن

أبی الفضل بن بندار بن الأمیر عیسی بن أبی محمّد جعفر بن علی بن أبی علی محمّد

بن أحمد النقیب بن محمّد الأعرج بن أحمد بن موسی المبرقع بن محمّد التقی بن علی بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الرضوی.

روی عن العلاّمة ابن أبی جمهور الأحسائی.

قال المجلسی: صورة إجازة الشیخ محمّد بن أبی جمهور الأحساوی للسیّد الفاضل السیّد محسن الرضوی رحمهما اللّه: بسم اللّه الرحمن الرحیم، الحمد للّه الذی أنقذنا من حیرة الجهالة وضلالة الغوایة بما هدانا به من معالم طریقی الدرایة والروایة، وعلّمنا بهما ما أرشدنا إلی نور الهدایة وسبیل الولایة، وأوضح لنا بالبیّنات ما أوصلنا إلی مساعی ذوی النهایة حتّی صرنا باتّباعهم وولایتهم من المبعدین عن مهاوی الشقایة والعمایة، والصلاة علی نبینا محمّد المخصوص بالمقام المحمود والرعایة، والحوض المورود فی یوم القیام للسقایة، و آله المشهورین بالنصّ والعصمة والوقایة، وأصحابه الموفین له بالوعود والعهود والحمایة، صلاة دائمة من غیر نهایة ولا بدایة.

وبعد فقد سمع منّی مؤلّفی هذا وهو کتاب غوالی اللآلی العزیزیة فی الأحادیث الدینیة من أوّله إلی آخره السیّد الحبیب النسیب، النقیب الطاهر، العلوی الحسینی الرضوی، خلاصة السادات والأشراف، ومفخر آل عبدمناف، ذو النسب الصریح العالی، والحسب الکامل المتعالی، المستغنی عن الإطناب فی الألقاب، بظهور شمس الفضائل والفواضل والأحساب، العالم بمعالم فقه آل طه ویس، والقائم بمراضی ربّ العالمین، مکمل علوم

ص:94


1- (1) التدوین فی أخبار قزوین 141:4.

المتقدّمین والمتأخّرین، وإنسان عین الفضلاء والحکماء المحقّقین، والراقی بعلوّ همّته علی معالی السادات الأعظمین، غیاث الإسلام والمسلمین، السیّد محسن ابن المرحوم المغفور السیّد العالم العامل الحافظ المجود، صدر الزهّاد، وزین العبّاد، رضی الملّة والدین محمّد بن بادشاه(1) الرضوی المشهدی، أدام اللّه تعالی معالی سعادته، وربط بالخلود أطناب دولته، ولا زالت أیّامه الزاهرة تمیس وتختال فی حلل البهاء والکمال، بحقّ محمّد المفضال، وآله الأطهار خیر آل.

وقد رویت له الکتاب المذکور وجمیع ما هو فیه مزبور ومسطور، بطریق السماع منّی حال قراءته علیه وهو یسمعه عنّی، الذی هو أعلی طرق الروایة، وأحقّ ما یحصل به الدرایة، وکان سماعه سماع العالم العارف، وتلقیه له تلقّی الفاهم الواقف علی ما اشتمل علیه من أسرار الروایات الصادرة عن أطایب البریات النبی والأئمّة البررة الهداة، علیه وعلیهم أکمل الصلوات وأشرف التحیات.

وقد سأل وقت سماعه منّی وروایته عنّی عن جمیع مشکلاته، وفحص بذهنه الذکی عن سائر معضلاته ومبهماته، فأجبته عن کلّ ما سأل عنه وفحص عن معناه بجواب شاف، وأوضحت له ما تغطّی علیه بإیضاح حسن واف، وبینت له ما خفی منه ببیان کامل ضاف، وأملیت له علی بعض الأحادیث حاشیة شافیة مختصرة کافیة من أوّل الکتاب إلی آخره، موضحة عن المشکلات، مبیّنة لسائر المعضلات، جامعة بین ما فیها من المتعارضات، مشتملة علی محاسن التقریرات، بما سنح حال الروایة من الفکر المشوش بالخواطر المغرقة للخاطر فی وقت کان تلویته لنابنا عن الاستقصاء قاصر.

وأجزت أن یروی عنّی جمیع ما سمعه منّی من الکتاب بما اشتمل علیه من الروایات والحاشیة الوافیة منها بجمیع المبهمات، وما حوته من حلّ تلک المعارضات، بطریقی إلی من رویت عنه بالأسانید المذکورة فی الکتاب، المنتهیة إلی الأئمّة السادة الأطیاب المحبوبین إلی ربّ الأرباب، فلیرو ذلک عنّی بطریق إلیّ وسماعه منّی لمن أحبّ وشاء، فإنّه أهل ذلک ومستحقّه، ولیکن فی ذلک مراعیاً لشرائط الروایة عند أهل الروایة، راعیاً له حقّ الرعایة، محتاطاً متحرّیاً لی وله، لیکون من أهل المعرفة والدرایة، ومن المحامین عن

ص:95


1- (1) فی البحار: نادشاه.

الدین بحسن الوقایة والحمایة.

والتمست منه أن لا ینسانی ولا یخلونی من دعواته فی أوقات خلواته وعقیب صلواته، ولا ینسانی من الذکر الجمیل فی أغلب حالاته، لیکون من حمال العلم ورعاته، أعانه اللّه وإیّانا علی العلم والعمل، وجنّبنا وإیّاه من الخطأ والزلل، وهو حسبنا ونعم الوکیل، ونعم المولی ونعم النصیر، وکان ذلک فی أوقات متفاوتة ومجالس متعدّدة متباعدة، وقع بالاتّفاق القدری، آخرها فی منتصف شهر ذی القعدة الحرام من أواخر شهور سنة سبع وتسعین وثمانمائة هجریة، علی صاحبها السلام والتحیة، بالمشهد المقدّس الرضویة، حفّت بالألطاف الإلهیة، وعلی مشرّفها أفضل الصلاة والتحیة.

وکتب المجیز الفقیر إلی اللّه العفوّ الغفور، محمّد بن علی بن إبراهیم بن أبی جمهور الأحسائی، عفا اللّه عن سیئاته ووالدیه وجمیع الإخوان، وکنت یومئذ مجاوراً فی عتبة الإمام الرضا علیه وعلی آبائه وأجداده أفضل الصلوات وأکمل التحیات، وصلّی اللّه علی سیّدنا محمّد وآله وصحبه الأخیار، وسلّم تسلیماً، ویحقّ لی أن أتمثّل بهذین البیتین فإنّهما موافقان لحالی:

لعمر أبیک ما نسب المعلّی إلی کرم وفی الدنیا کریم

ولکن البلاد إذا اقشعرّت وصوّح نبتها رعی الهشیم(1)

458 - محمّد بن إبراهیم الجعفری.

روی عنه: الحسین بن عبداللّه، وأبو عبداللّه الحسین الصغیر.

وروی عن: أحمد بن علی بن محمّد بن عبداللّه بن عمر بن علی بن أبی طالب، وحکیمة بنت الرضا علیه السلام.

أحادیثه:

1923 - الکافی: أحمد بن إدریس، عن الحسین بن عبداللّه، عن محمّد بن إبراهیم الجعفری، عن أحمد بن علی بن محمّد بن عبداللّه بن عمر بن علی بن أبی طالب، عن أبی عبدالله علیه السلام، قال: إنّ اللّه کان إذ لا کان، فخلق الکان والمکان، وخلق نور الأنوار الذی نوّرت منه الأنوار، وأجری فیه من نوره الذی نوّرت منه الأنوار، وهو النور الذی خلق منه

ص:96


1- (1) بحار الأنوار 3:108-6.

محمّداً وعلیاً، فلم یزالا نورین أوّلین، إذ لا شیء کوّن قبلهما، فلم یزالا یجریان طاهرین مطهّرین فی الأصلاب الطاهرة حتّی افترقا فی أطهر طاهرین، فی عبداللّه وأبی طالب علیهما السلام(1).

1924 - الکافی: أحمد بن إدریس، عن الحسین بن عبیداللّه، عن أبی عبداللّه الحسین الصغیر، عن محمّد بن إبراهیم الجعفری، عن أحمد بن علی بن محمّد بن عبداللّه بن عمر ابن علی بن أبی طالب، عن أبی عبداللّه علیه السلام، ومحمّد بن یحیی، عن سعد بن عبداللّه، عن یعقوب بن یزید، عن ابن فضّال، عن بعض رجاله، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: نزل جبرئیل علیه السلام علی النبی صلی الله علیه و آله، فقال: یا محمّد إنّ ربّک یقرؤک السلام ویقول: إنّی قد حرّمت النار علی صلب أنزلک، وبطنٍ حملک، وحجرٍ کفلک، فالصلب صلب أبیک عبداللّه بن عبدالمطّلب، والبطن الذی حملک فآمنة بنت وهب، وأمّا حجرٌ کفلک فحجر أبی طالب.

وفی روایة ابن فضّال: وفاطمة بنت أسد(2).

1925 - الخرائج والجرائح: روی محمّد بن إبراهیم الجعفری، عن حکیمة بنت الرضا علیه السلام، قالت: لمّا توفّی أخی محمّد بن الرضا علیهما السلام، صرت یوماً إلی امرأته امّ الفضل بسبب احتجت إلیها فیه، قالت: فبینما نحن نتذاکر فضل محمّد وکرمه، وما أعطاه من العلم والحکمة، إذ قالت امرأته امّ الفضل: یا حکیمة أخبرک عن أبی جعفر ابن الرضا باُعجوبة لم یسمع أحد بمثلها؟ قلت: وما ذاک ؟ قالت: إنّه کان ربما أغارنی مرّة بجاریة ومرّة بتزویج، فکنت أشکوه إلی المأمون، فیقول: یا بنیّة احتملی فإنّه ابن رسول اللّه صلی الله علیه و آله.

فبینا أنا ذات لیلة جالسة إذ أتت امرأة، فقلت: من أنت ؟ فکأنّها قضیب بان أو غصن خیزران، قالت: أنا زوجة لأبی جعفر، قلت: من أبوجعفر؟ قالت: محمّد ابن الرضا، وأنا امرأة من ولد عمّار بن یاسر، قالت: فدخل علیّ من الغیرة ما لم أملک نفسی، فنهضت من ساعتی، وصرت إلی المأمون، وقد کان ثملاً من الشراب، وقد مضی من اللیل ساعات، فأخبرته بحالی وقلت له: یشتمنی ویشتمک ویشتم العبّاس وولده، قالت: وقلت ما لم یکن، فغاظه ذلک منّی جدّاً، ولم یملک نفسه من السکر، وقام مسرعاً، فضرب بیده إلی

ص:97


1- (1) اصول الکافی 441:1-442 ح 9، بحار الأنوار 24:15 ح 46.
2- (2) اصول الکافی 446:1 ح 21.

سیفه، وحلف أنّه یقطّعه بهذا السیف ما بقی فی یده وصار إلیه.

قالت: فندمت عند ذلک، فقلت فی نفسی: ما صنعت هلکت وأهلکت، قالت: فعدوت خلفه لأنظر ما یصنع، فدخل إلیه وهو نائم، فوضع فیه السیف فقطّعه قطعة قطعة، ثمّ وضع سیفه علی حلقه فذبحه، وأنا أنظر إلیه ویاسر الخادم، وانصرف وهو یزبد مثل الجمل، قالت: فلما رأیت ذلک هربت علی وجهی حتّی رجعت إلی منزل أبی، فبت بلیلة لم أنم فیها إلی أن أصبحت.

قالت: فلمّا أصبحت دخلت إلیه وهو یصلّی، وقد أفاق من السکر، فقلت له: یا أمیرالمؤمنین هل تعلم ما صنعت اللیلة ؟ قال: لا واللّه، فما الذی صنعت ویلک ؟ قلت: فإنّک صرت إلی ابن الرضا وهو نائم، فقطّعته إرباً إرباً، وذبحته بسیفک، وخرجت من عنده، قال:

ویلک ما تقولین ؟ قلت: أقول ما فعلت، فصاح یا یاسر ما تقول هذه الملعونة ویلک ؟ قال:

صدقت فی کلّ ما قالت.

قال: إنّا للّه وإنّا إلیه راجعون هلکنا وافتضحنا، ویلک یا یاسر بادر إلیه وائتنی بخبره، فرکض ثمّ عاد مسرعاً، فقال: یا أمیرالمؤمنین البشری، قال: فما وراک ؟ قال: دخلت فإذا هو قاعد یستاک وعلیه قمیص ودوّاج، فبقیت متحیّراً فی أمره، ثمّ أردت أن أنظر إلی بدنه هل فیه شیء من الأثر، فقلت له: أحبّ أن تهب لی هذا القمیص الذی علیک لأتبرّک فیه، فنظر إلیّ وتبسّم کأنّه علم ما أردت بذلک، فقال: أکسوک کسوة فاخرة، فقلت: لست ارید غیر هذا القمیص الذی علیک، فخلعه وکشف بدنه کلّه، فواللّه ما رأیت أثراً، فخرّ المأمون ساجداً، ووهب لیاسر ألف دینار، وقال: الحمد للّه الذی لم یبتلنی بدمه.

ثمّ قال: یا یاسر کلّما کان من مجیء هذه الملعونة إلیّ وبکاؤها بین یدیّ فأذکره، وأمّا مصیری إلیه فلست أذکره، فقال یاسر: واللّه ما زلت تضربه بالسیف وأنا وهذه ننظر إلیک وإلیه حتّی قطّعته قطعة قطعة، ثمّ وضعت سیفک علی حلقه فذبحته، وأنت تزبد کما یزبد البعیر، فقال: الحمد للّه.

ثمّ قال لی: واللّه لئن عدت بعدها فی شیء ممّا جری لأقتلنّک، ثمّ قال لیاسر: احمل إلیه عشرة آلاف دینار، وقُد إلیه الشهری الفلانی، وسله الرکوب إلیّ، وابعث إلی الهاشمیین والأشراف والقوّاد معه لیرکبوا معه إلی عندی، ویبدأوا بالدخول إلیه والتسلیم علیه، ففعل یاسر ذلک، وصار الجمیع بین یدیه، وأذن للجمیع، فقال: یا یاسر هذا کان العهد بینی وبینه،

ص:98

قلت: یابن رسول اللّه لیس هذا وقت العتاب، فوحقّ محمّد وعلی ما کان یعقل من أمره شیئاً، فأذن للأشراف کلّهم بالدخول إلاّ عبداللّه وحمزة ابنی الحسن؛ لأنهما کانا وقعا فیه عند المأمون وسعیا به مرّة بعد اخری، ثمّ قام فرکب مع الجماعة وصار إلی المأمون، فتلقّاه وقبّل ما بین عینیه، وأقعده علی المقعد فی الصدر، وأمر أن یجلس الناس ناحیة، فجعل یعتذر إلیه، فقال أبوجعفر علیه السلام: لک عندی نصیحة فاسمعها منّی، قال: هاتها قال: اشیر علیک بترک الشراب المسکر، قال: فداک ابن عمّک قد قبلت نصیحتک(1).

459 - محمّد بن إبراهیم بن محمّد العلوی الموسوی.

روی عنه: علی بن العبّاس. وروی عن: علی بن موسی الرضا علیهما السلام، وأبیه إبراهیم بن محمّد، وفضالة.

أحادیثه:

1926 - طبّ الأئمّة علیهم السلام: علی بن العبّاس، قال: حدّثنا محمّد بن إبراهیم العلوی، عن علی بن موسی، عن أبیه، عن جعفر بن محمّد الصادق علیهم السلام، قال: إذا أحسست بالبثر، فضع علیه السبّابة ودوّر ما حوله، وقل: لا إله إلاّ اللّه الحلیم الکریم. سبع مرّات، فإذا کان فی السابعة، فضمّده وشدّده بالسبّابة(2).

1927 - طبّ الأئمّة علیهم السلام: محمّد بن إبراهیم العلوی الموسوی، قال: حدّثنا إبراهیم بن محمّد یعنی أباه، عن أبی الحسن العسکری علیه السلام، قال: سمعت الرضا علیه السلام یحدّث عن أبیه، قال: سأل یونس بن یعقوب الرجل الصادق یعنی جعفر بن محمّد علیهما السلام، قال: یابن رسول اللّه الرجل یکتوی بالنار، وربما قتل وربما تخلّص، قال: قد اکتوی رجل من أصحاب رسول اللّه علی عهد رسول اللّه ورسول اللّه صلی الله علیه و آله قائم علی رأسه(3).

1928 - طبّ الأئمّة علیهم السلام: محمّد بن إبراهیم العلوی، قال: حدّثنا فضالة، عن محمّد ابن أبی بصیر، عن أبیه، قال: شکی عمرو الأفرق إلی الباقر علیه السلام تقطیر البول، فقال: خذ الحرمل واغسله بالماء البارد ستّ مرّات، وبالماء الحارّ مرّة واحدة، ثمّ یجفّف فی الظلّ،

ص:99


1- (1) الخرائج والجرائح 272:1-275 ح 2، بحار الأنوار 69:50-71 ح 47.
2- (2) طبّ الأئمّة لابن بسطام ص 52-53، بحار الأنوار 82:95 ح 1.
3- (3) طبّ الأئمّة ص 67، بحار الأنوار 64:62 ح 6.

ثمّ یلتّ بدهن جلّ خالص، ثمّ یستفّ علی الریق سفّاً، فإنّه یقطع التقطیر بإذن اللّه تعالی عزّوجلّ(1).

460 - محمّد بن أبی إسماعیل العلوی.

1929 - بشارة المصطفی: حدّثنا الشیخ محمّد بن علی، عن أبیه، عن جدّه عبدالصمد، قال: حدّثنا محمّد بن قاسم الفارسی، قال: حدّثنا محمّد بن أبی إسماعیل العلوی املاءً، عن محمّد بن عبداللّه الأنصاری، عن محمّد بن الحسین النهاوندی، عن صدقة بن موسی، عن موسی بن جعفر، عن أبیه، عن جدّه علیهم السلام، عن جابر بن عبداللّه، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّی لأرجو لاُمّتی فی حبّ علی کما أرجو فی قول لا إله إلاّ اللّه(2).

461 - أبوطاهر محمّد بن أبی الطیّب بن غیث الحسنی.

قال الرافعی: سمع الامام أحمد بن إسماعیل سنة ثمان وثلاثین وخمسمائة، یحدّث عن هبة الرحمن القشری، عن جدّه، أنبأ الحاکم أبو عبداللّه الحافظ، أنبأ أبوالفضل الحسن ابن یعقوب، ثنا یحیی بن أبی طالب، ثنا أبوأحمد الزبیری، ثنا سفیان، عن أبی إسحاق، عن مجاهد، عن ابن عمر، قال: رمقت النبی صلی الله علیه و آله شهراً، فکان یقرأ فی الرکعتین قبل الفجر بقل یا أیّها الکافرون، وقل هو اللّه أحد(3).

462 - أبو عبداللّه محمّد الأصغر بن أحمد بن إبراهیم الکوفی بن محمّد بن

القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن الأمیر بن زید بن الحسن بن علی

ابن أبی طالب.

کان فقیهاً متکلّماً شاعراً أدیباً محدّثاً معتزلیاً، وکان صاحب أبی عبداللّه البصری الشاعر الناسب، ورآه الشریف ابن أبی جعفر شیخ الشرف وأخذ عنه(4).

463 - أبوالحسن محمّد بن أبی طاهر أحمد بن إبراهیم بن موسی بن جعفر بن

إبراهیم بن محمّد بن علی بن عبداللّه بن جعفر الطیّار.

ص:100


1- (1) طبّ الأئمّة ص 80.
2- (2) بشارة المصطفی ص 231-232 ح 2، بحار الأنوار 249:39 ح 11.
3- (3) التدوین فی أخبار قزوین 97:2.
4- (4) المعقبون من آل أبی طالب 453:1.

قال الرافعی: کان هو وأخوه أبوالقاسم مشغوفین بالصدقات وأعمال الخیر، وکان إلیهما الرئاسة بقزوین، وکان الصاحب بن عبّاد یخصّهما بقبول الهدایا اللطیفة، نحو مجلّدات الکتب، والحلاوی، وسمع أبوالحسن الحدیث من العلیین ابن مهرویه وابن إبراهیم، وسلیمان بن یزید، وبالری من عتاب الورامینی وغیره، وحجّ سنة سبع وخمسین وثلاثمائة، ففات فی تلک السنة الحجّ لأکثر الناس سبب أعواز الماء وشدّة الوباء، فبذل مالاً لبعض الأعراب حتّی سار به إلی عرفات، فحجّ وفرّق هناک أموالاً علی الطالبیة والبکریة والعمریة، ومات سنة خمس وثمانین وثلاثمائة، وکانت ولادته سنة أربع وعشرین وثلاثمائة، ولم یعقّب هو ولا أخوه ذکراً(1).

464 - محمّد شمس الدین بن أحمد جمال الدین بن أبی المعالی بن جعفر بن

أبی القاسم علی بن أبی الحسن علی بن أبی القاسم علی بن أبی النجم محمّد بن

أبی القاسم علی بن أبی الحسن علی بن الحسن الحائری بن أبی جعفر محمّد

الحائری بن إبراهیم المجاب بن محمّد الصالح بن الإمام موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

روی عن السیّد محمّد بن الحسین بن محمّد بن أبی الرضا العلوی.

قال المجلسی: صورة إجازة حسنة لطیفة کبیرة من بعض أفاضل تلامذة الشیخ نجیب الدین یحیی بن سعید الحلّی ونظرائه، والظاهر أنّها من السیّد محمّد بن الحسین بن محمّد ابن أبی الرضا العلوی للسیّد شمس الدین محمّد بن السیّد جمال الدین أحمد بن أبی المعالی استاد الشهید قدّس سره:

بسم اللّه الرحمن الرحیم، استخرت اللّه تعالی، وأجزت للسیّد الکبیر المعظّم العالم الفاضل الفقیه، الحامل لکتاب اللّه، شرف العترة الطاهرة، مفخر الاُسرة النبویة، شمس الدین محمّد بن السیّد الکبیر المعظّم الحسیب النسیب جمال الدین أحمد بن أبی المعالی ابن جعفر بن علی أبی القاسم بن علی أبی الحسن بن علی أبی القاسم بن محمّد أبی النجم بن علی أبی القاسم بن علی أبی الحسن بن الحسن الحائری بن محمّد أبی جعفر الحائری بن إبراهیم المجاب الصهر العمری بن محمّد الصالح بن الإمام موسی الکاظم صلوات اللّه

ص:101


1- (1) التدوین فی أخبار قزوین 168:1-169.

علیه ابن الإمام جعفر الصادق ابن الإمام محمّد الباقر ابن الإمام زین العابدین علی بن الحسین السبط الشهید ابن الإمام أمیرالمؤمنین وسیّد الوصیین علی بن أبی طالب علیه وعلیهم أفضل الصلوات والتسلیم، أن یروی عنّی عن الشیخ الإمام السعید العلاّمة الفقیه نجیب الدین یحیی بن أحمد بن الحسن بن سعید قدّس اللّه روحه، بحقّ إجازته لی وإذنه فی الروایة عنه.

فمن ذلک: جمیع تصانیف السیّد السعید المرتضی علم الهدی ذی المجدین أبی القاسم علی بن الحسین بن موسی الموسوی نوّر اللّه ضریحه، عن السیّد الشریف محیی الدین محمّد بن عبداللّه بن علی بن زهرة الحسینی، عن الشیخ الفقیه رشید الدین أبی جعفر محمّد بن علی بن شهرآشوب المازندرانی، عن السیّد أبی الصمصام ذی الفقار بن معبد الحسنی المروزی، عن أبی عبداللّه محمّد بن علی الحلوانی، عن السیّد المرتضی، وعن السیّد المنتهی بن أبی زید بن کیامکی الحسینی، عن أبیه، عن السیّد المرتضی قدّس اللّه روحه.

وعن الشیخ أبی جعفر محمّد بن أحمد الفتّال الفارسی النیسابوری، عن أبیه، عن السیّد المرتضی، وقد سمع کلّ واحد من المنتهی ومحمّد الفتّال بقراءة أبیه علی السیّد المرتضی رضی اللّه عنهم أجمعین.

وأخبرنی بها أیضاً الشریف الفقیه عزّالدین أبوالحارث محمّد بن الحسن بن علی الحسینی البغدادی، عن الفقیه قطب الدین أبی الحسن سعید بن هبة اللّه الراوندی، عن السیّد ابن الأعرج النقیب، عن القاضی أحمد بن علی بن قدامة، عن السیّد المرتضی رضی اللّه عنهم أجمعین.

ومن ذلک: تصانیف السیّد الرضی أبی الحسن محمّد بن الحسین بن موسی الموسوی، عن السیّد المذکور، عن الفقیه رشید الدین ابن شهرآشوب المذکور، عن أبی الصمصام، عن الحلوانی، عن السیّد الرضی، وعن السیّد المذکور عن الشریف الفقیه عزّالدین أبی الحارث المذکور، عن القطب الراوندی، عن السیّدین المرتضی والمجتبی ابنی الداعی الحلبی، عن أبی جعفر الدوریستی، عن السیّد الرضی رضی اللّه عنه.

ومن ذلک: جمیع تصانیف الشیخ أبی جعفر محمّد بن علی بن بابویه القمّی رضی اللّه عنه عنّی، عن الشیخ السعید نجیب الدین المذکورین، عن السیّد المذکور، عن الفقیه

ص:102

رشید الدین ابن شهرآشوب، عن محمّد وعلی ابنی علی بن عبد الصمد، عن أبیهما، عن أبی البرکات علی بن الحسن الخوزی، عن الشیخ أبی جعفر بن بابویه.

وأخبرنی رشید الدین المذکور منها بکتاب الخصال، وکتاب عیون أخبار الرضا علیه السلام، عن جدّه شهرآشوب، عن الشیخ العلاّمة السعید أبی جعفر الطوسی، عن الشیخ المفید محمّد بن محمّد بن النعمان، عن أبی جعفر بن بابویه مصنّفهما.

وأخبرنی بجمیعها الشریف عزّالدین أبوالحارث، عن قطب الدین الراوندی، عن المرتضی والمجتبی ابنی الداعی الحلبی، عن أبی جعفر الدوریستی، عن أبیه، عن أبی جعفر بن بابویه، وعن السیّد المذکور قال: أخبرنی بها إجازة الشیخ الفقیه سدید الدین أبوالفضل شاذان بن جبرئیل القمّی، عن الفقیه عماد الدین أبی جعفر محمّد بن أبی القاسم الطبری، عن الشیخ أبی علی الحسن، عن أبیه الشیخ أبی جعفر الطوسی، عن الشیخ المفید أبی عبداللّه محمّد بن محمّد، وأبی عبداللّه الحسین بن عبید، وأبی الحسن جعفر بن حسکة القمّی، وأبی زکریّا محمّد بن سلیمان الحمیری، روی کلّهم عن الشیخ أبی جعفر بن بابویه القمّی رحمه الله.

ومن ذلک: جمیع تصانیف الشیخ المفید أبی عبداللّه محمّد بن محمّد بن النعمان الحارثی، منها کتاب المقنعة عن السیّد المذکور، قال: قرأته علی السیّد الشریف الطاهر عزّالدین أبی المکارم حمزة بن علی بن زهرة الحسینی، عن الشیخ المکین أبی منصور محمّد بن الحسن بن منصور الموصلی النقّاش، عن السیّد الشریف النقیب أبی الوفاء المحمّدی، قال: قرأته علی المؤلّف المذکور.

وعن السیّد المذکور، عن الفقیه رشید الدین محمّد ابن شهرآشوب إجازة عن جدّه شهرآشوب بن أبی نصر، عن الشیخ أبی جعفر الطوسی، عن الشیخ المفید المصنّف رضی اللّه عنه.

وعن السیّد المذکور، عن الفقیه فخرالدین أبی عبداللّه محمّد بن إدریس الحلّی، عن الفقیه عبداللّه بن جعفر الدوریستی، عن جدّه أبی جعفر محمّد بن موسی بن جعفر، عن جدّه أبی عبداللّه جعفر بن محمّد الدوریستی، عن المصنّف.

وعن الفقیه محمّد بن إدریس المذکور، عن شیخه الفقیه عربی بن مسافر العبادی، عن الفقیه إلیاس بن هشام الحائری، عن السیّد الموفّق أبی طالب بن مهدی السیلقی العلوی،

ص:103

عن الشیخ أبی جعفر الطوسی، والسیّد أبی یعلی الجعفری، والشیخ أبی جعفر الدوریستی، عن المصنّف.

وعن السیّد المذکور، قال: قرأت منها کتاب النظم فی جواب مسائل الامتحان، وأجوبة المسائل الدالّة علی مهدی آل الرسول صلی الله علیه و آله، علی سدید الدین شاذان بن جبرئیل بن إسماعیل القمّی، وأخبرنی عن الفقیه عماد الدین أبی جعفر محمّد بن أبی القاسم الطبری، عن الشیخ أبی علی الحسن، عن أبیه الشیخ أبی جعفر، عن الشیخ المفید رحمهم اللّه.

وعن السیّد المذکور، قال: أخبرنی بکتاب الإرشاد فی معرفة حجج اللّه علی العباد الفقیه رشید الدین أبوجعفر بن علی بن شهرآشوب المازندرانی، عن جدّه شهرآشوب، عن الشیخ أبی جعفر الطوسی، عن المصنّف.

وعن السیّد المذکور، عن الفقیه محمّد بن إدریس الحلّی إجازة، عن السیّد شرفشاه، عن أبی الفتوح الحسینی بن علی الخزاعی، عن الشیخ عبدالجبّار المقریء، عن الشیخ أبی جعفر الطوسی قدّس اللّه روحه، عن المصنّف.

وعن السیّد، قال: أخبرنی بها إجازة، عن الفقیه محمّد بن إدریس، عن الفقیه عربی بن مسافر، عن الرئیس عمید الرؤساء بن جبّار، عن القاضی أحمد بن قدامة، عن المصنّف.

وعن الفقیه محمّد بن إدریس الحلّی، عن الفقیه عبداللّه بن جعفر الدوریستی، عن جدّه، عن أبی جعفر محمّد بن موسی بن جعفر، عن جدّه أبی عبداللّه جعفر بن محمّد الدوریستی، عن المصنّف.

وعن السیّد المذکور، قال: أخبرنی الشریف عزّالدین أبوالحارث بن محمّد بن الحسن الحسینی بجمیع مصنّفات الشیخ المفید، عن الفقیه قطب الدین أبی الحسن سعید بن هبة اللّه الراوندی، عن السیّد أبی الصمصام ذی الفقار بن معبد الحسنی، عن المصنّف.

وعن السیّد المذکور، قال: أخبرنی بجمیعها إجازة الفقیه سدید الدین أبوالفضل شاذان ابن جبرئیل بن إسماعیل القمّی، عن الفقیه عماد الدین الطبری، عن الشیخ أبی علی الحسن، عن أبیه الشیخ الإمام أبی جعفر الطوسی، عن الشیخ المفید.

وعن السیّد المذکور، عن الفقیه شاذان، عن الفقیه أبی غالب عبدالقاهر بن حمدویه القمّی، عن الفقیه حسکا بن بابویه القمّی، عن الشیخ أبی جعفر الطوسی، عن الشیخ المفید.

ومن ذلک: جمیع کتاب الکافی تصنیف الشیخ السعید محمّد بن یعقوب الکلینی، عن

ص:104

الشیخ نجیب الدین المذکور، عن السیّد المذکور، عن الفقیه رشید الدین أبی جعفر محمّد ابن علی بن شهرآشوب المازندرانی، عن السیّد أبی الفضل الداعی بن علی الحسینی السروی، عن عبدالجبّار المقریء، عن الشیخ الطوسی، عن المفید، عن جعفر بن محمّد بن قولویه القمّی، عن الکلینی.

وعن الشیخ الطوسی، عن الشریف الأجلّ المرتضی، عن أبی الحسین أحمد بن علی ابن سعید الکوفی، عن محمّد بن یعقوب الکلینی.

وعن الشیخ الفقیه نجیب الدین یحیی بن أحمد بن سعید، عن الشیخ محمّد بن أبی البرکات الیمانی الصنعانی بحقّ إجازته له لکتب الشیخ المفید محمّد بن محمّد بن النعمان الحارثی، عن الشیخ الصالح نجیب الدین علی بن فواح السوراوی، عن عبداللّه ابن جعفر بن محمّد بن موسی بن جعفر بن محمّد بن أحمد العبّاسی الدوریستی العبسی من ولد حذیفة بن الیمان، عن جدّه أبی جعفر محمّد بن موسی، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن الشیخ المفید.

وبهذا الطریق کتب تفسیر القرآن والشعر للقدماء والمتأخّرین المحدّثین، وجمیع کتب الشیخ أبی جعفر الطوسی، عن الشیخ أبی عبداللّه الحسین بن هبة اللّه رطبة السوراوی، عن أبی علی، عن والده المصنّف، وکتب تفسیر القرآن والأصول وأصول الفقه.

وکذلک أجاز کتب شاذان وجمیع کتب شاذان بن جبرئیل القمّی، قال: قرأت علیه کتاب النهایة والجمل وتفسیر القرآن من أوّل سورة البقرة إلی قوله تعالی (وَ اتَّبَعُوا ما تَتْلُوا الشَّیاطِینُ) لأبی الحسن العسکری علیه السلام، وأجاز له شاذان جمیع ما قرأ وصنّف وجمع وسمعه، روی له کتاب النهایة والجمل والمصباح عن محمّد بن أبی القاسم الطبری، عن أبی علی الحسن بن محمّد الطوسی، عن والده المصنّف.

وعن الشیخ السعید نجیب الدین المذکور، عن الشیخ الصالح عزّالدین بن حسین بن علی بن أحمد بن الحسین بن عبدالکریم الغروی جمیع ما رواه له وأجازه، عن الشیخ الحسین بن هبة اللّه بن رطبة السوراوی علی اختلافها، عن مشایخه أجمعین.

ومن ذلک: کتاب النهایة، عن السیّد شرفشاه محمّد العلوی الحسینی بحقّ سماعه، عن الشیخ الفقیه الحسین بن أبی الفتح الواعظ الجرجانی، عن أبی علی، عن والده المصنّف.

وکذلک مصباح المتهجّد بسماعه علیه، وکذلک أجازنی له روایته لکتاب مناقب

ص:105

أمیرالمؤمنین علیه أفضل الصلاة والسلام لأخطب الخطباء الخوارزمی، عن یحیی بن الأخت، عن عمّه مسلم بن علی بن الأخت، عن المؤلّف.

ومن ذلک: جمیع تصانیف الشیخ السعید أبی جعفر محمّد بن الحسن الطوسی، عن الشیخ نجیب الدین المذکور، عن ابن زهرة، عن والده جمال الدین أبی القاسم عبداللّه بن علی بن زهرة الحسینی، عن أخیه الشریف الطاهر عزّالدین أبی المکارم بن زهرة قراءة علی الشیخ العفیف الزاهد القاریء أبی علی الحسن بن الحسین المعروف بابن الحاجب الحلبی، عن الشیخ الجلیل أبی عبد اللّه الحسین بن علی بن أبی سهیل الدینوبادی عن الشیخ الفقیه رشید الدین علی بن زیرک القمّی، والسیّد العالم أبی القاسم بن المجتبی بن حمزة بن زید الحسینی، وأخبراه جمیعاً عن المفید عبدالجبّار بن عبداللّه القاریء الرازی، وأخبرهما عن المصنّف.

وعن السیّد المذکور، عن عمّه عزّالدین بن حمزة المذکور، عن الفقیه أبی عبداللّه الحسین بن طاهر بن الحسین الصواری، عن الشیخ العالم أبی الفتوح، عن الشیخ المفید عبدالجبّار المقریء الرازی، عن المصنّف.

وعن السیّد محیی الدین المذکور إجازة عن الفقیه محمّد بن إدریس الحلّی قراءة علی شیخه الفقیه عربی بن مسافر العبادی، عن الفقیه إلیاس بن هشام الحائری، والعماد محمّد ابن أبی القاسم الطبری عن الشیخ أبی علی الحسن، عن أبیه المصنّف.

وعن الفقیه محمّد بن إدریس إجازة وقراءة علی الشیخ الفقیه أبی عبداللّه الحسین بن هبة اللّه بن الحسین بن رطبة السوراوی، عن شیخه أبی علی الحسن، عن أبیه المصنّف.

وعن السیّد المذکور، عن الفقیه رشید الدین أبی جعفر محمّد بن علی بن شهرآشوب، عن جدّه شهرآشوب، عن المصنّف.

وعن السیّد المذکور، عن والده أبی القاسم، عن أخیه عزّالدین أبی المکارم بن زهرة الحسینی، عن الشیخ المکین أبی منصور محمّد بن الحسن النقّاش، عن الشیخ أبی علی الحسن بن محمّد، عن والده. وعن السیّد المذکور، عن الفقیه رشید الدین بن شهرآشوب، عن أبی الفضل الداعی بن علی الحسینی، عن عبدالجبّار المقریء، عن المصنّف.

وعن السیّد المذکور، عن رشید الدین أبی جعفر بن شهرآشوب، عن أبی الفضل الداعی، عن أبی علی الحسن بن المصنّف، وعبدالجبّار المقریء، عن المصنّف.

ص:106

وعن السیّد المذکور قراءة علی الشیخ یحیی بن الحسن، وروایة له، عن عماد الدین محمّد بن أبی القاسم الطبری، والفقیه أبی عبداللّه بن رطبة جمیعاً، عن أبی علی الحسن، عن أبیه المصنّف.

وعن السیّد المذکور، عن رشید، عن أبی الفضل الداعی، وأبی الرضا فضل اللّه بن علی الحسنی، وعبدالجلیل بن عیسی، وأبی الفتوح، وأحمد بن علی الرازی، ومحمّد بن علی ابن علی بن عبدالصمد النیسابوری، ومحمّد بن الحسن الشوهانی، وأبی علی محمّد بن الفضل الطبرسی، وجماعة ذکرهم، کلّهم عن الشیخین أبی علی الحسن، وعبدالجبّار المقریء، عن الشیخ أبی جعفر الطوسی.

وعن السیّد المذکور، عن الفقیه عزّالدین أبی الحارث محمّد بن الحسن بن علی الحسینی، عن الفقیه قطب الدین أبی الحسین سعید بن هبة اللّه الراوندی، عن الشیخ أبی جعفر محمّد بن علی بن المحسن الحلبی، عن أبی جعفر الطوسی.

وعن السیّد أیضاً، عن الفقیه شاذان بن جبرئیل القمّی، عن الفقیه عماد الدین الطبری، وأبی غالب بن حمویه القمّی، فالعماد رواها عن أبی علی الحسن، عن أبیه المصنّف، وابن حمویه رواها عن الفقیه حسکا بن بابویه القمّی، عن المصنّف.

ومن ذلک: کتاب الرسالة تألیف الشیخ أبی یعلی سلاّر، عن الشیخ نجیب الدین المذکور، عن السیّد المذکور، وعن الفقیه محمّد بن أبی غالب جمیعاً، عن الفقیه محمّد بن إدریس، عن عربی بن مسافر العبادی، عن إلیاس بن هشام الحائری، عن الشیخ أبی علی الحسن بن محمّد الطوسی، عن المصنّف.

وعن الفقیه محمّد بن إدریس، عن نجم الدین عبداللّه بن جعفر بن محمّد بن موسی بن جعفر بن محمّد بن أحمد الدوریستی، عن جدّه، عن المصنّف.

ومن ذلک: جمیع تصانیف الشیخ الفقیه أبی الصلاح التقی بن نجم بن عبیداللّه الحلبی، عن نجیب الدین المذکور، عن السیّد المذکور، عن شاذان بن جبرئیل القمّی، عن الشیخ أبی محمّد عبداللّه بن عمر الطرابلسی، عن القاضی عبدالعزیز بن أبی کامل الطرابلسی، عن الشیخ أبی الصلاح.

ومن ذلک: جمیع تصانیف القاضی أبی القاسم عبدالعزیز بن نحریر بن عبدالعزیز البرّاج، عن نجیب الدین المذکور، عن السیّد المذکور، عن الفقیه عزّالدین أبی الحارث

ص:107

محمّد بن الحسن العلوی البغدادی، عن الفقیه قطب الدین أبی الحسین الراوندی، عن الشیخ أبی جعفر محمّد بن علی بن المحسن الحلبی، عن المصنّف.

ومن ذلک: جمیع تصانیف الشیخ الفقیه أبی الفتح محمّد بن علی بن عثمان الکراجکی، عن نجیب الدین المذکور، عن السیّد المذکور، عن شاذان بن جبرئیل القمّی، قال: قرأت علیه کتاب الکرّ والفرّ فی الإمامة، وأخبرنی به عن الفقیه محمّد بجادة بن عبداللّه الحبشی، عن القاضی عبدالعزیز بن أبی کامل الطرابلسی، عن المصنّف.

وعن السیّد المذکور، عن شاذان، قال: أخبرنی بجمیع تصانیف مصنّفی إجازة، عن الشیخین أبی محمّد عبداللّه بن عبدالواحد، وأبی محمّد عبداللّه بن عمر الطرابلسی، عن القاضی عبدالعزیز بن أبی کامل الطرابلسی، عن المصنّف الکراجکی.

وعن السیّد المذکور، عن عمّه الشریف الطاهر عزّالدین بن أبی المکارم حمزة بن علی ابن زهرة الحسینی جمیع مصنّفاته عنه.

ومن ذلک: جمیع تصانیف والد السیّد جمال الدین المذکور عنه.

ومن ذلک: جمیع ما صنّفه الفقیه سدید الدین أبوالفضل شاذان بن جبرئیل بن إسماعیل القمّی، عن السیّد، عنه. وعن السیّد أیضاً، عن الشریف الفقیه عزّالدین أبی الحارث محمّد ابن الحسن الحسینی، عن الفقیه قطب الدین الراوندی، عن أبی جعفر الحلبی، عن الکراجکی جمیع تصانیفه.

ومن ذلک: جمیع تصانیف الشیخ الفقیه فخرالدین أبی عبداللّه محمّد بن إدریس العجلی الحلّی، عن نجیب الدین المذکور، عن السیّد المذکور، عن الشیخ محمّد بن إدریس، وجمیع ما أخبرنی به ورواه وألّفه عن المذکور عنه.

ومن ذلک: کتاب الأنوار المضیئة الکاشفة لأسداف الرسالة الشمسیة، ومسألة فی الاعتکاف، وجواب المسألة المعترض بها علی دلیل النبوّة، تألیف الشیخ الفقیه معین الدین أبی الحسن سالم بن بدران بن علی المصری، عن نجیب الدین، عن ابن زهرة، عن المصنّف المذکور.

ومن ذلک: جمیع تصانیف الشیخ أبی القاسم محمود بن عمر الزمخشری، عن نجیب الدین المذکور، عن السیّد المذکور، عن القاضی بهاء الدین أبی المحاسن یوسف بن رافع ابن تمیم، عن الشیخ أبی بکر یحیی بن سعدون بن سالم الأزدی القرطبی، عن الزمخشری.

ص:108

ومن ذلک: جمیع تصانیف مکّی بن محمّد بن مختار القیسی القیروانی، عن نجیب الدین، عن ابن زهرة، قال: قرأه منها کتاب مشکل إعراب القرآن المجید، وکتاب الناسخ والمنسوخ، و أخبرنی بهما وبجمیع تصانیف مصنّفهما الشیخ أبوعلی الحسین بن قاسم بن محمّد الزقّاق، عن أبیه أبی محمّد قاسم بن محمّد بن الزقّاق، عن جماعة منهم الفقیه الخطیب أبوالحسن شریح، والفقیه المقریء أبوعلی کلاهما، عن أبی عبداللّه محمّد بن شریح، عن مکّی.

ومنهم: الفقیه المقریء شعیب بن عیسی الأشجعی، عن خاله أبی القاسم خلف بن سعید القیسی، عن مکّی.

ومنهم: الفقیه الوزیر اللغوی أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن مکّی، عن أبیه، عن جدّه مکّی.

ومنهم: الفقیه أبوالحسن الصفّار، عن ابن شعیب المقریء، عن مکّی.

ومنهم: الفقیه الخطیب أبوالقاسم بن رضا، عن أبی بکر بن حازم، عن مکّی.

ومنهم: المقریء أبوداود وسلیمان بن یحیی، عن ابن البیاز، عن مکّی.

ومنهم: الفقیه أبوالحسن علی بن محمد بن لب، عن المقامی، عن مکّی.

ومنهم: الفقیه أبو عبدالله محمّد بن نجاح، عن ابن شعیب، وابن حازم، عن مکّی.

وعن السیّد المذکور، عن الشیخین الحافظین حسن بن سهل الختنی وعبد الکریم بن غلیب، عن الشیخ أبی محمّد عبدالرحمن بن محمّد بن عتاب، عن مکّی.

وعن السیّد المذکور، قال: قرأت کتاب التبصرة فیما اختلف فیه القرّاء السبعة علی الشیخ أبی الحسن الدقّاق، وأخبرنی أنّه قرأ علی أبیه قاسم، وقد تقدّم ذکر أسانیده بکتب مکّی.

وأخبرنی أنّه قرأه علی الشیخ الحافظ المقریء الحسن بن سهل الختنی، وأخبره به عن الشیخ الفقیه أبی محمد عتاب، عن مؤلّفه مکّی.

وعن السیّد قال: قرأت منها کتاب الرعایة فی تجوید القراءة علی أبی الحسن المذکور، وقد تقدّم ذکر أسانیده بکتب مکّی.

وعنه عن القاضی بهاء الدین أبی المحاسن یوسف بن رافع بن تمیم، عن القرطبی، وسمعه القرطبی علی الفقیه أبی محمد عبدالرحمن بن محمّد بن عتاب، وأخبره به عن

ص:109

مکّی.

ومن ذلک: جمیع مصنّفات أبی عمرو عثمان بن سعید بن عثمان المقریء الحافظ، عن نجیب الدین المذکور، عن السید المذکور، قال: قرأت منها کتاب التیسیر فی القراءات السبع علی الشیخ الإمام المقریء أبی الفتح محمّد بن یوسف بن محمّد بن العلیمی، وأخبرنی به عن الشیخ المقریء أبی عبداللّه محمّد بن عبدالرحمن بن إقبال، عن الشیخ الفقیه المقریء أبی عمرو الخضر بن عبدالرحمن بن سعید القیسی، عن الشیخ المقریء أبی داود سلیمان بن نجاح، عن أبی عمرو الدانی المصنّف.

وعن المقریء أبی عبداللّه المذکور أیضاً، عن الشیخ أبی الفتح بن العلیمی، عن الفقیه المقریء أبی الحسن علی بن فاضل بن سعید بن حمدون، عن القاضی الفقیه أبی الفضل عبدالرحمن بن یحیی بن إسماعیل العثمانی الدیباجی، عن أبی بکر الوکیل بن اللقاط، وعن أبی داود المقریء، عن المصنّف.

ورواه أبوالفضل الدیباجی أیضاً، عن الشیخ أبی البهاء عبدالکریم الصیقلی، عن أحمد ابن محمّد بن عباد، عن المصنّف.

وعن السیّد المذکور، قال: أخبرنی به وبجمیع تصانیف مصنّف الشیخ أبی الفتح، عن ابن حمدون، عن الإمام أبی عبداللّه محمّد بن سعید بن رزقون، عن أبی عبداللّه أحمد بن محمّد الخولانی، عن المصنّف.

قال السیّد: وقرأته أیضاً فی مدّة آخرها الثانی عشر من المحرّم من سنة ثمان وتسعین وخمسمائة، و قرأت به القرآن العظیم علی الشیخ المقریء أبی الحسن علی بن قاسم بن محمّد بن الزقّاق، وأخبره أنّه قرأه وقرأ به القرآن علی أبیه قاسم، وأخبره أنّه قرأه وقرأ به القرآن علی شعیب بن علی بن جابر الأشجعی، وأخبره به عن المقریء أبی بکر مفرج بن محمّد الدیویلة البطلیوسی، عن مؤلّفه.

وأخبره به أبوه قاسم أیضاً، عن الشیخ أبی الحسن شریح القاضی باشبیلة، عن أبیه أبی عبداللّه محمّد بن شریح الرعینی، عن مؤلّفه أبی عمرو.

وأخبره أبوه به أیضاً، عن أبی علی بجامع مالقة، عن أبی عبداللّه محمد بن شریح، عن مؤلّفه.

وأخبره به أبوه قاسم أیضاً، عن أبی عبداللّه محمّد بن خاتون بن عبدالرحمن العسکری

ص:110

بجامع مالقة، عن المقریء محمّد بن حبیب الضریر، عن المقامی، عن المؤلّف.

وأخبره أبوه قاسم أنّه سمعه علی الشیخ أبی الحسن علی بن محمّد بن لب القیسی، وأخبره به عن أبی عبداللّه محمّد بن عیسی بن فواح بن أبی العبّاس المقریء المقامی، عن المؤلّف.

وعن السیّد المذکور، قال: أجاز لی الشیخ أبوالحسن بن علی بن الزقّاق أن أروی عنه جمیع تصانیف أبی عمرو الدانی، وأجاز لی أیضاً أن أرویها عنه، عن أبی العبّاس أحمد بن محمّد بن حامد، عن أبی عمرو الدانی.

ومن ذلک: کتاب التهذیب فی القراءات السبع، تألیف الشیخ أبی عبداللّه الحسین بن عبدالواحد القنسرینی، عن نجیب الدین، عن السیّد المذکور، قال: قرأته علی عمّی الشریف عزّالدین أبی المکارم حمزة بن علی بن زهرة الحسینی، وأخبره أنّه قرأه علی الشیخ أبی الحسن علی بن عبداللّه بن أبی جرادة، وأخبره أنّه قرأه علی والده الشیخ أبی المجد عبداللّه، وأخبره أنّه قرأه علی شیخه الشیخ أبی عبداللّه الحسین مصنّفه.

ومن ذلک: کتاب التذکار فی قراءة أئمّة الأمصار السبع المشهورین ویعقوب، تألیف الشیخ أبی الحسن علی بن أحمد بن عبیداللّه المقریء المعروف بابن البنّاء، عن نجیب الدین، عن السیّد المذکور، قال: قرأته علی الشیخ المقریء علم الدین أبی الفتح محمّد بن یوسف بن محمّد بن العلیمی، وقرأت علیه بما تضمّنه من روایة جعفر بن عاصم ختمتین کاملتین، وبقراءة عاصم من طریقته المذکورة فیه ختمة کاملة، وبقراءة ابن کثیر من جمیع طرقه المذکورة فیه ختمة کاملة، وبقراءة نافع من جمیع طرقه المعینة فیه من أوّل الختمة إلی رأس الجزء من سورة یس.

وأخبرنی أنّه قرأه وقرأ به القرآن علی الشیخ المقریء أبی المنی عقیل بن نجیب الدین، عن السیّد المذکور، علی الشیخ أبی الحسن علی بن برکات بن خلیفة الحدّاد، وأخبره أنّه قرأه وقرأ به القرآن علی الشیخ الخطیب أبی الفضل عبدالواحد بن علی بن أبی السرایا، وأخبر أنّه قرأه وقرأ به علی مؤلّفه.

ومن ذلک: کتاب التذکرة فی قراءات السبعة، تألیف الشیخ أبی عبداللّه محمّد بن شریح، عن السیّد المذکور، عن الشیخ أبی الحسن علی بن قاسم الزقّاق، عن والده، عن أبی الحسن شریح ابن المصنّف، عن أبیه.

ص:111

وکتاب التلخیص فی القراءات الثمان، تألیف أبی معشر عبدالکریم بن عبدالصمد المقریء الطبری، عن السیّد المذکور، قال: قرأته علی الشیخ أبی الفتح محمّد بن یوسف بن محمّد العلیمی، وأخبرنی أنّه قرأه بدمیاط علی الشیخ جلال الدولة عبدالرحمن بن محمّد ابن خیار المالکی، وأخبره أنّه قرأه علی الشیخ الإمام أبی الحسن علی بن عبداللّه بن عمر القیروانی، وأخبره أنّه قرأه علی والده، وقرأه والده علی المصنّف.

وعن السیّد المذکور، عن القاضی بهاء الدین أبی المحاسن یوسف بن رافع بن تمیم، عن الشیخ أبی بکر یحیی بن سعدون القرطبی، وقرأه القرطبی وقرأ به بثغر الإسکندریة علی أبی علی الحسن بن خلف بن عبداللّه المقریء القیروانی، وأخبره به عن المصنّف.

وعن السیّد المذکور، عن الشیخ أبی الحسن علی بن قاسم الزقّاق، عن أبیه قاسم بن محمّد، عن أبی علی الحافظ، عن المصنّف أبی مشعر.

وکتاب المنهج فی القراءات السبع المکملة بقراءة ابن محیص والأعمش وخلف ویعقوب، تألیف الشیخ أبی محمّد عبداللّه بن علی بن أحمد المقریء البغدادی، عن نجیب الدین، عن السیّد المذکور، قال: قرأته علی الشیخ أبی الحرم مکّی بن ریان بن شبة الماکینی بحلب، وأخبرنی أنّه سمعه علی الشیخ أبی محمّد عبدالرحمن بن علی البغدادی المعروف بابن سقف الأفون، وقرأ به علیه القرآن، وأخبر أنّه قرأه وقرأ به القرآن علی مؤلّفه.

وعن السیّد المذکور، قال: اجیز لی إجازة الشیخ الإمام تاج الدین أبوالیمن زید بن الحسن بن زید اللنکیی، عن مؤلّفه الشیخ أبی محمّد.

وکتاب الکفایة فی النصوص علی الأئمّة الاثنی عشر علیهم السلام، تألیف الشیخ السعید علی بن محمّد الخزّاز، عن السیّد المذکور، قال: قرأته بدمشق علی الشیخ الفقیه سدید الدین أبی الفضل شاذان بن جبرئیل بن إسماعیل القمّی، واُجیز لی به، عن الشیخ الفقیه محمّد بن سراهنک الحسنی الجرجانی، عن الشیخ الفقیه علی بن علی بن عبدالصمد التمیمی، عن أبیه، عن السیّد أبی الجوزی، عن المصنّف رضی اللّه عنهم أجمعین.

والأحادیث المشجّر من مصباح الهدی، تألیف الشیخ أبی الفتح عبداللّه بن إسماعیل ابن أحمد الحلّی الحلبی، عن نجیب الدین، عن السیّد المذکور، قال: قرأتها علی عمّی الشریف عزّالدین أبی المکارم حمزة بن علی بن زهرة الحسینی، وأخبرنی أنّه قرأها علی الشیخ أبی الحسن علی بن أبی جرادة، وأخبر أنّه قرأها علی المؤلّف.

ص:112

والأحادیث المرویة عن أبی سعید الأشج، وهی سبع عشر حدیثاً، عن السیّد المذکور، عن عمّه، وأخبره أنّه قرأها علی الشیخ أبی الحسن بن أبی جرادة، وأخبره أنّه قرأها علی الشیخ أبی الفتح بن الحلّی، وأخبره أنّه قرأها علی القاضی أبی الحسین أحمد بن یحیی العطّار الدینوری، وسمعها الدینوری من أبی سعید الأشج.

وکتاب سنة الأربعین فی سنة الأربعین، تألیف الشریف أبی الرضا فضل اللّه بن علی الحسنی، عن السیّد، عن عمّه، عن الشیخ أبی علی الحسن بن طارق بن الحسن، وأخبره أنّه سمعه علی مؤلّفه.

والأحادیث الأربعون التی رواها ابن ودعان، عن السیّد، عن عمّه، عن الشیخ أبی الحسن بن أبی جرادة، عن القاضی أبی الفتح عبدالجبّار بن الحسین، وأخبره أنّه سمعها علی القاضی أبی نصر محمّد بن علی بن عبیداللّه بن ودعان.

والأحادیث المرویة عن الإمام علی بن موسی الرضا علیهما السلام، عن السیّد، قال: قرأتها علی عمّی، وعلی خال والدی الشریف النقیب أمین الدین أبی طالب أحمد بن محمّد بن جعفر الحسینی، قالا: أخبرنا الشیخ أبوالحسن بن أبی جرادة، قال: حدّثنی الشیخ أبوالفتح ابن الحلّی، قال: حدّثنا أبی إسماعیل بن أحمد، عن أبیه أحمد بن إسماعیل، قال: أخبرنا أبوإسحاق إبراهیم بن محمّد، قال: أخبرنا أبوالحسن علی بن مهرویه القزوینی، قال: حدّثنا أبوأحمد داود بن سلیمان المغاری، قال: حدّثنا علی بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب أمیرالمؤمنین علیهم السلام.

والأحادیث المرویة عن موسی بن جعفر علیهما السلام، عن السیّد، عن عمّه، عن القاضی أبی المکارم محمّد بن عبدالملک بن أبی جرادة، عن أبی الحسن أحمد بن عبداللّه الأبوسی، عن أبی بکر أحمد بن علی الطرثیثی، عن أبی عبداللّه الحسین بن شجاع الموصلی، عن أبی بکر محمّد بن عبداللّه، عن أبی عبداللّه محمّد بن إبراهیم، عن موسی المروزی، عن موسی بن جعفر علیهما السلام.

وحدیث محمّد بن إدریس الهلالی مع هارون الرشید عن السیّد، قال: قرأته علی عمّی، وأخبرنی به عن الشیخ الحسن بن أبی جرادة، عن الشیخ أبی الفتح أحمد بن علی الجزری، عن القاضی أبی الحسین أحمد بن یحیی، عن أبی بکر أحمد بن محمّد بن عمر الدینوری، عن جعفر بن عبداللّه الحنّاط، عن طلحة بن الیمان النهشلی، عن أبیه، عن سالم

ص:113

الأسود، قال: رأیت هارون الرشید وذکر الحدیث.

وکتاب الأربعین عن الأربعین فی فضائل أمیرالمؤمنین علیه السلام، تألیف الشیخ أبی سعید محمّد بن أحمد بن الحسین الخزاعی النیسابوری، عن الشیخ یحیی، عن السیّد ابن زهرة، قال: قرأته علی خال والدی الشریف النقیب أبی طالب أحمد بن محمد بن جعفر الحسینی، وأخبرنی أنّه سمعه من الشریف أبی محمّد عبداللّه بن عبدالمطّلب بن الفضل الحسینی، قال: حدّثنی الشیخ الفقیه أبو عبداللّه محمّد بن أحمد البیهقی إملاءً، قال: حدّثنی السیّد المرتضی بن القاسم الحسنی، قال: حدّثنی الشیخ المفید عبدالرحمن بن أحمد النیسابوری، قال: حدّثنی مصنّف الکتاب الخزاعی رضی اللّه عنهم أجمعین.

وکتاب الأربعین فی طرائف مناقب أهل البیت علیهم السلام، تخریج الشیخ الحافظ أبی بکر محمّد بن أبی نصر، عن السیّد المذکور، عن خال والده أبی طالب المذکور، عن الشیخ أبی الفرج یحیی بن أبی طاهر بن محمود الثقفی، عن الشیخ الحافظ المؤلّف.

والأحادیث الأربعون، عن إبراهیم بن هدیة، عن السیّد المذکور، عن والده أبی القاسم عبداللّه بن زهرة، عن الأمیر أبی المظفّر مرشد بن علی بن منقد، عن أبی الحسن علی بن سالم السنبسی، عن الشیخ أبی صالح محمّد بن المهذّب، عن جدّه أبی الحسین علی بن المهذّب، عن جدّه أبی صامد محمّد بن همام، عن محمّد بن سلیمان القرشی، عن إبراهیم ابن هدیة.

وأجزت له روایته کتاب الشهاب من کلام النبی صلی الله علیه و آله، تألیف القاضی أبی عبداللّه محمّد ابن سلامة القضاعی، عن الشیخ السعید نجیب الدین المذکور، عن السیّد بن زهرة قرأه علی عمّه عزّالدین أبی المکارم حمزة بن زهرة الحسینی، وأخبره أنّه قرأه علی الشیخ أبی الحسن علی بن أبی جرادة، وأخبره أنّه سمعه من الشریف الفقیه أبی عبداللّه محمّد بن أحمد بن یحیی الدیباجی، وأخبره به عن القاضی أبی عبداللّه الحسین بن مفرّج، عن مؤلّفه.

وعن السیّد المذکور، عن السیّد الشریف النسّابة أبی علی محمّد بن أسعد بن علی الخزاعی، عن الأمیر أبی الشجاع، عن المؤلّف.

وعن الشریف سمیلة بن أبی هاشم الحسنی المکّی، وعن الشریف المعروف بابن المحضر الدسّی، کلّهم عن المصنّف.

ص:114

وأجزت له روایة کتاب مناقب أهل البیت علیهم السلام، تألیف الشیخ أبی الحسن علی بن محمّد بن محمّد بن الطبیب الجلابی، المعروف بابن المغازلی الواسطی، عن نجیب الدین یحیی المذکور، عن السیّد ابن زهرة المذکور، عن الشیخ عبیداللّه بن علاّن بن زاهر بن عبدالواحد الخزاعی الواسطی الواعظ، عن الشیخ أبی عبداللّه محمّد بن علی، عن أبیه المصنّف.

وأجزت له روایة کتاب مقتضب الأثر فی الأئمّة الاثنی عشر، تألیف الشیخ أبی عبداللّه أحمد بن محمّد بن عبداللّه بن الحسن بن عیاش، عن إبراهیم بن أیّوب، عن الشیخ نجیب الدین المذکور، عن السیّد ابن زهرة، عن الشیخ الفقیه أبی سالم علی بن الحسن بن المظفّر، عن الفقیه رشید الدین أبی الطیّب طاهر بن محمّد بن علی الخواری، عن الفقیه عبداللّه بن جعفر بن محمّد بن موسی بن جعفر الدوریستی، عن جدّه أبی جعفر محمّد بن موسی، عن جدّه أبی عبداللّه جعفر بن محمّد الدوریستی، عن المصنّف.

وأجزت له روایة الأحادیث المرویة، عن الحسن بن کردان الفارسی، عن نجیب الدین المذکور، عن السیّد المذکور، عن الفقیه شاذان بن جبرئیل القمّی، قال: حدّثنی عماد الدین أبوجعفر محمّد بن أبی القاسم الطبری، قال: أخبرنی الشیخ المفید أبوالوفاء عبدالجبّار بن عبداللّه بن علی المقریء، قال: حدّثنا أبوالجوائز الحسن بن علی بن محمّد ابن بادی الکاتب، قال: حدّثنا علی بن عثمان بن الحسین، قال: کنت ابن ثمان سنین بواسط وقد حضرها الحسن بن کردان الفارسی فی سنة ثلاث عشرة وثلاثمائة، وذکر الحدیث.

وأجزت له روایة المنتخب من مناقب أمیرالمؤمنین، تألیف الخطیب أبی المؤیّد، عن الشیخ نجیب الدین المذکور، عن السیّد المذکور، قال: قرأته علی الشریف أبی محمّد عبداللّه بن جعفر بن محمّد الحسینی فی سنة ثلاث وتسعین وخمسمائة، وأخبرنی به عن الشیخ أبی الرضا طاهر بن أبی المکارم عبدالسیّد بن علی الخوارزمی، عن المؤلّف.

وأجزت له روایة کتاب الأربعین فی ذکر المهدی من آل محمّد علیهم السلام، تألیف أبی العلاء الحسن بن أحمد بن الحسن بن أحمد العطّار الهمدانی، عن نجیب الدین، عن السیّد المذکور، قال: قرأته علی الفقیه أبی سالم علی بن الحسن بن المظفّر فی الثانی والعشرین من ربیع الآخر سنة أربع وستمائة، وأخبرنی أنّه سمعه علی الشریف أبی عبداللّه محمّد بن

ص:115

الحسن بن علی الفاطمی بقراءة المنتصف من شعبان سنة تسعین وخمسمائة، وأخبرنی أنّه سمعه علی مصنّفه بهمدان فی الثالث والعشرین من جمادی الآخرة سنة ثمان وأربعین وخمسمائة.

وأخبرنی به إجازة الفقیه سدید الدین أبوالفضل شاذان بن جبرئیل القمّی، عن الشیخ محمّد بن أبی مسلم بن أبی الفوارس الرازی، عن المصنّف أبی العلاء الهمدانی، وأجزت له جمیع ما رواه وصنّفه الفقیه أبو عبداللّه محمّد بن إدریس الحلّی العجلی، عن نجیب الدین، عن السیّد المذکور، عن عمید الرؤساء هبة اللّه بن حامد بن أحمد بن أیّوب بن علی ابن أیّوب، عن قاضی القضاة أبی محمّد بن عبدالواحد بن أحمد الثقفی الکوفی، عن الشیخ العدل أبی سعید(1).

وقال أیضاً: صورة إجازة من السیّد محمّد بن الحسن بن محمّد بن أبی الرضا العلوی المذکور، للسیّد شمس الدین محمّد بن السیّد جمال الدین أحمد بن أبی المعالی الموسوی المذکور استاد الشهید: قرأ علیّ السیّد الولد العزیز الفقیه العالم الفاضل فخر السادة، جمال الشرف، شمس الدین محمّد ابن السیّد الکبیر الحسیب النسیب جمال الدین أحمد بن أبی المعالی الموسوی، أیّده اللّه بتقواه وحرسه ورعاه، کتاب تفسیر غریب القرآن المجید، تألیف أبی بکر محمّد بن عزیز رحمه اللّه، من أوّله إلی آخره قراءة تشهد بالمعیة وتعرب عن جودة ذهنه وذکاء فطنته، وأجزت له روایة ذلک عنّی، عن والدی، عن الشیخ الفقیه سدید الدین یوسف بن المطهّر، عن السیّد الفقیه شمس الدین فخار بن معد الموسوی، عن تاج الدین أبی الفتح محمّد بن المندائی، عن أبی القاسم إسماعیل بن أحمد بن عمر السمرقندی، عن أبی الحسن عبدالباقی بن فارس المقریء المعروف بابن أبی الفتح، عن أبی أحمد عبداللّه بن الحسین بن حسنویه المقریء البغدادی، عن المؤلّف.

وأجزت له أیضاً أن یرویه، عن الشیخ الفقیه السعید نجیب الدین یحیی بن سعید، عن السیّد السعید محیی الدین محمّد بن عبداللّه بن علی بن زهرة الحسینی الحلبی، عن الشیخ تاج الدین الحسن بن عبیدة الکرخی، عن أبی الفضل محمّد بن الحسین بن محمّد الإسکاف، عن أبی بکر أحمد بن الحسن الحنّاط المقریء، عن ابن سمعان، عن العزیزی

ص:116


1- (1) بحار الأنوار 152:107-169.

المؤلّف، فلیرو ذلک متی شاء. وکتب محمّد بن الحسن بن محمّد بن أبی الرضا العلوی فی صفر سنة ثلاثین وسبعمائة(1).

وقال أیضاً: إجازة اخری من ذلک السیّد لهذا السیّد: قرأ علیّ السیّد الولد العزیز النجیب العالم الفاضل الکامل شمس الدین، زین العلماء، مفخر السادات، محمّد بن السیّد الکبیر النسیب جمال الدین أحمد بن أبی المعالی الموسوی، أدام اللّه سعادته وإقباله، وکثر فی الأشراف أمثاله بمنّه وجوده، کتاب أسرار العربیة، تصنیف الشیخ عبدالرحمن بن محمّد بن سعید الأنباری، وأجزت له روایته عنّی، عن الشیخ الفقیه السعید نجیب الدین یحیی بن أحمد بن سعید قدّس اللّه روحه، عن فخار، عن أبیه عبداللّه بن الشیخ عبدالرحمن بن محمّد بن أبی سعید، عن والده المصنّف المذکور، فلیرو ذلک متی شاء، وفّقه اللّه لمراضیه. وکتب محمّد بن الحسن بن أبی الرضا فی شعبان المبارک سنة ثلاثین وسبعمائة(2).

وقال أیضاً: إجازة اخری من ذلک السیّد لهذا السیّد: للّه الحمد، قرأ علیّ السیّد الولد الأعزّ الفقیه العالم الفاضل، شمس الدین، جمال الإسلام، مفخر السادة، زین العلماء، محمّد بن السیّد الأجلّ الأوحد الکبیر الحسیب النسیب جمال الدین بن أحمد بن أبی المعالی الموسوی، أدام اللّه أیّام شرفه، ووفّقه لوطء آثار سلفه، بمنّه ولطفه، کتاب نهج البلاغة من کلام سیّدنا ومولانا أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب صلوات اللّه علیه، من أوّله إلی آخره، قراءة کاشف عن معانیه، باحث عن أسرار مطاویه.

وأجزت له روایته عنّی، عن الشیخ السعید نجیب الدین یحیی بن سعید، عن السیّد الشریف محیی الدین بن محمّد بن عبداللّه بن علی بن زهرة الحسینی الحلبی، عن الفقیه رشید الدین أبی جعفر محمّد بن علی بن شهرآشوب المازندرانی، عن السیّد أبی الصمصام ذی الفقار بن معبد الحسنی المروزی، عن أبی عبداللّه محمّد بن علی الحلوانی، عن السیّد الرضی. وعن السیّد المذکور، عن الفقیه الشریف قطب الدین أبی الحسین سعید بن هبة اللّه الراوندی، عن السیّدین المرتضی والمجتبی ابنی الداعی الحسینی، عن أبی جعفر

ص:117


1- (1) بحار الأنوار 170:107.
2- (2) بحار الأنوار 171:107.

الدوریستی، عن السیّد الرضی.

وأجزت له الروایة أیضاً عنّی، عن الشیخ العالم السعید کمال الدین میثم بن علی البحرانی الأوانی، عن الشیخ العالم فقیه السلف مجد الدین أبی الفضل عبداللّه بن أبی الثناء محمود بن مودود بن محمود بن بلدحی، عن السیّد العالم کمال الدین حیدر بن محمّد بن زید بن محمد بن محمّد بن عبیداللّه الحسینی، عن شیخه رشید الدین أبی جعفر محمّد بن علی بن شهرآشوب السروی، عن السیّد المنتهی بن أبی زید بن کیابکی الحسینی الجرجانی، عن أبیه أبی زید، عن المؤلّف السیّد الرضی.

وبحقّ روایة ابن شهرآشوب أیضاً، عن السیّد أبی الرضا فضل اللّه بن علی بن عبیداللّه الحسنی الراوندی، عن المفید أبی الوفاء عبدالجبّار المقریء الرازی، عن الشیخ الحافظ أبی علی بن أبی جعفر الطوسی، عن المؤلّف. فلیرو ذلک متی شاء موفّقاً نفعه اللّه. وکتب محمّد بن الحسن بن محمّد بن أبی الرضا العلوی فی صفر ختم بخیر لسنة ثلاثین وسبعمائة(1).

وقال أیضاً: إجازة اخری: وقرأ علیّ أیضاً السیّد شمس الدین المذکور وفّقه اللّه لإدراک الکمال، وأسبغ علیه ظلال الإفضال بمحمّد وآله، کتاب المقامات الحریریة، من أوّله إلی آخره، قراءة خالیة من الوهم، حالیة بجواهر الفهم، وأجزت له روایته عنّی، عن الشیخ الفقیه السعید نجیب الدین یحیی بن سعید، عن الشیخ المقریء النحوی مهذّب الدین بن أبی نصر محمّد بن کرم، عن القاضی أبی الفتح محمّد بن أحمد المندائی الواسطی، عن والده، عن المصنّف.

وأجزت له روایته أیضاً عنّی، عن والدی، عن الشیخ الفقیه السعید سدید الدین بن یوسف بن مطهّر قدّس اللّه روحه، عن القاضی بن المندائی، عن أبیه، عن الحریری.

وعن والدی، عن الشیخ سدید الدین أیضاً، عن الشیخ سالم بن محفوظ بن غزیرة، عن أبی علی بن صباح الکوفی، عن ابن ناقة الکوفی، عن الحریری.

وأیضاً عن والدی، عن الفقیه سدید الدین، عن السیّد الفاخر بن فضائل العلوی، عن ابن الجوالیقی، وعن الحسن بن الشریف بن أبی جعفر جمیعاً، وعن ابن الخشّاب، عن

ص:118


1- (1) بحار الأنوار 171:107-172.

الحریری. وعنّی أیضاً عن والدی، عن الشیخ الفقیه سدید الدین، عن ابن بنت الحریری، عن المؤلّف الحریری، رحم الله الجمیع.

وکتب محمّد بن الحسن بن أبی الرضا فی أواخر صفر سنة ثلاثین وسبعمائة، واللّه الموفّق(1).

وقال المجلسی: توفّی السیّد الفقیه شمس الدین محمّد بن أحمد بن أبی المعالی الموسوی فی شهر رمضان سنة تسع وستّین وسبعمائة(2).

465 - محمّد بن أحمد بن محمّد بن إسماعیل العلوی.

روی عنه: محمّد بن الحسن الصفّار، وأحمد بن علی، وأحمد بن إدریس، ومحمّد بن أبی عبداللّه الکوفی، وعبداللّه بن جعفر الحمیری، ومحمّد بن علی بن محبوب.

وروی عن: الحسن بن عمرو العمرکی، ومحمّد بن الزبرقان الدامغانی الشیخ، وأحمد ابن القاسم، وعلی بن الحسین بن علی بن عمر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، وأبی غانم الخادم.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی باب من لم یرو عنهم علیهم السلام، وقال: روی عنه أحمد ابن إدریس(3).

وذکره النجاشی فی ترجمة العمرکی، قال: أخبرنا أبو عبداللّه القزوینی، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن یحیی، قال: حدّثنا أحمد بن إدریس، قال: حدّثنا محمّد بن أحمد بن إسماعیل العلوی، عن العمرکی(4).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(5).

أحادیثه:

1930 - بصائر الدرجات: حدّثنا محمّد بن أحمد بن محمّد بن إسماعیل العلوی،

ص:119


1- (1) بحار الأنوار 172:107-173.
2- (2) بحار الأنوار 206:107.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 445 برقم: 6333.
4- (4) رجال النجاشی ص 303 برقم: 828.
5- (5) نقد الرجال 122:4 برقم: 4442.

قال: حدّثنا الحسن بن عمرو العمرکی، عن علی بن جعفر، عن أخیه موسی بن جعفر علیهما السلام، عن أبیه، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّا أهل بیت شجرة النبوّة، وموضع الرسالة، ومختلف الملائکة، وبیت الرحمة، ومعدن العلم(1).

1931 - تفسیر القمّی: حدّثنا أحمد بن علی، وأحمد بن إدریس، قالا: حدّثنا محمّد ابن أحمد العلوی، عن العمرکی، عن محمّد بن جمهور، قال: حدّثنا سلیمان بن سماعة، عن عبداللّه بن القاسم، عن یحیی بن میسرة الخثعمی، عن أبی جعفر علیه السلام، قال: سمعته یقول: «عسق» أعداد سنی القائم، و «ق» جبل محیط بالدنیا من زمرّد أخضر، فخضرة السماء من ذلک الجبل، وعلم کلّ شیء فی عسق(2).

1932 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا الحسین بن أحمد بن إدریس رضی الله عنه، قال:

حدّثنا أبی، عن محمّد بن أحمد العلوی، قال: حدّثنی أحمد بن القاسم، عن أبی هاشم الجعفری، قال: أصابتنی ضیقة شدیدة، فصرت إلی أبی الحسن علی بن محمّد علیهما السلام، فأذن لی، فلمّا جلست قال: یا أباهاشم أیّ نعم اللّه عزّوجلّ علیک ترید أن تؤدّی شکرها؟ قال أبوهاشم: فوجمت فلم أدر ما أقول له، فابتدأ علیه السلام فقال: رزقک الإیمان فحرّم به بدنک علی النار، ورزقک العافیة فأعانتک علی الطاعة، ورزقک القنوع فصانک عن التبذّل، یا أباهاشم إنّما ابتدأتک بهذا لأنّی ظننت أنّک ترید أن تشکو إلیّ مَن فعل بک هذا، وقد أمرت لک بمائة دینار فخذها(3).

1933 - علل الشرایع: حدّثنا علی بن أحمد بن محمّد رحمه الله، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبداللّه الکوفی، قال: حدّثنا محمّد بن أحمد بن إسماعیل العلوی، حدّثنی علی بن الحسین بن علی بن عمر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا علی بن جعفر، عن أخیه موسی بن جعفر، عن جعفر بن محمّد علیهم السلام، قال: المسوخ ثلاثة عشر: الفیل والدبّ والأرنب والعقرب والضبّ والعنکبوت والدعموص والجری والوطواط والقرد

ص:120


1- (1) بصائر الدرجات ص 58 ح 9، بحار الأنوار 246:26 ح 11.
2- (2) تفسیر القمّی 268:2، بحار الأنوار 119:60-120 ح 5.
3- (3) الأمالی للشیخ الصدوق ص 497-498 برقم: 682، بحار الأنوار 129:50 ح 7، و 326:72 ح 7.

والخنزیر والزهرة وسهیل. قیل: یابن رسول اللّه ما کان سبب مسخ هؤلاء؟

قال: أمّا الفیل، فکان رجلاً جبّاراً لوطیاً لا یدع رطباً ولا یابساً. وأمّا الدبّ، فکان رجلاً مخنّثاً یدعو الرجال إلی نفسه. وأمّا الأرنب، فکانت امرأة قذرة لا تغتسل من حیض ولا جنابة ولا غیر ذلک. وأمّا العقرب، فکان رجلاً همّازاً لا یسلم منه أحد. وأمّا الضبّ، فکان رجلاً أعرابیاً یسرق الحجّاج بمحجنه. وأمّا العنکبوت، فکانت امرأة سحرت زوجها. وأمّا الدعموص، فکان رجلاً نمّاماً یقطع بین الأحبّة.

وأمّا الجری، فکان رجلاً دیّوثا یجلب الرجال علی حلائله. وأمّا الوطواط، فکان رجلاً سارقاً یسرق الرطب من رؤوس النخل. وأمّا القردة، فالیهود اعتدوا فی السبت. وأمّا الخنازیر، فالنصاری حین سألوا المائدة، فکانوا بعد نزولها أشدّ ما کانوا تکذیباً. وأمّا سهیل، فکان رجلاً عشّاراً بالیمن. وأمّا الزهرة، فإنّها کانت امرأة تسمّی ناهید وهی التی تقول الناس إنّه افتتن بها هاروت وماروت(1).

1934 - کمال الدین: حدّثنا محمّد بن موسی بن المتوکّل رضی الله عنه، قال: حدّثنا عبداللّه بن جعفر الحمیری، قال: حدّثنا محمّد بن أحمد العلوی، عن أبی غانم الخادم، قال: ولد لأبی محمّد علیه السلام ولد فسمّاه محمّداً، فعرضه علی أصحابه یوم الثالث، وقال: هذا صاحبکم من بعدی، وخلیفتی علیکم، وهو القائم الذی تمتدّ إلیه الأعناق بالانتظار، فإذا امتلأت الأرض جوراً وظلماً خرج فملأها قسطاً وعدلاً(2).

1935 - الاختصاص: محمّد بن الحسن بن أحمد، عن أحمد بن إدریس، عن محمّد ابن أحمد بن محمّد بن إسماعیل العلوی، قال: حدّثنی محمّد بن الزبرقان الدامغانی الشیخ، قال: قال أبوالحسن موسی بن جعفر علیهما السلام: لمّا أمرهم هارون الرشید بحملی دخلت علیه فسلّمت، فلم یردّ السلام، ورأیته مغضباً، فرمی إلیّ بطومار، فقال: إقرأه، فإذا فیه کلام قد علم اللّه عزّوجلّ براءتی منه، وفیه أنّ موسی بن جعفر یجبی إلیه خراج الآفاق من غلاة الشیعة ممّن یقول بإمامته، یدینون اللّه بذلک.

ویزعمون أنّه فرض علیهم إلی أن یرث اللّه الأرض ومن علیها، ویزعمون أنّه من لم

ص:121


1- (1) علل الشرائع ص 486 ح 2، بحار الأنوار 220:65 ح 1، و 66:80 ح 1.
2- (2) کمال الدین ص 431 ح 8، بحار الأنوار 5:51 ح 11.

یوهب إلیه العشر، ولم یصل بإمامتهم، ویحجّ بإذنهم، ویجاهد بأمرهم، ویحمل الغنیمة إلیهم، ویفضل الأئمّة علی جمیع الخلق، ویفرض طاعتهم مثل طاعة اللّه وطاعة رسوله، فهو کافر حلال ماله ودمه، وفیه کلام شناعة مثل المتعة بلا شهود، واستحلال الفروج بأمره ولو بدرهم، والبراءة من السلف، ویلعنون علیهم فی صلاتهم.

ویزعمون أنّ من یتبرّأ منهم، فقد بانت امرأته منه، ومن أخّر الوقت فلا صلاة له؛ لقول اللّه تبارک وتعالی: (أَضاعُوا الصَّلاةَ وَ اتَّبَعُوا الشَّهَواتِ فَسَوْفَ یَلْقَوْنَ غَیًّا) یزعمون أنّه واد فی جهنّم، والکتاب طویل، وأنا قائم أقرأ وهو ساکت، فرفع رأسه وقال: قد اکتفیت بما قرأت فکلّم بحجّتک بما قرأته.

قلت: یا أمیرالمؤمنین والذی بعث محمّداً صلی الله علیه و آله بالنبوّة ما حمل إلیّ قطّ أحد درهماً ولا دیناراً من طریق الخراج، لکنّا معاشر آل أبی طالب نقبل الهدیة التی أحلّها اللّه عزّوجلّ لنبیه صلی الله علیه و آله فی قوله «لو اهدی إلیّ کراع لقبلته، ولو دعیت إلی ذراع لأجبت» وقد علم أمیرالمؤمنین ضیق ما نحن فیه، وکثرة عدوّنا، وما منعنا السلف من الخمس الذی نطق لنا به الکتاب، فضاق بنا الأمر، وحرمت علینا الصدقة، وعوّضنا اللّه عزّوجلّ منها الخمس، فاضطررنا إلی قبول الهدیة، وکلّ ذلک ممّا علمه أمیرالمؤمنین.

فلمّا تمّ کلامی سکت، ثمّ قلت: إن أری أمیرالمؤمنین أن یأذن لابن عمّه فی حدیث عن آبائه عن النبی صلی الله علیه و آله، فکأنّه اغتنمها، فقال: مأذون لک هاته، فقلت: حدّثنی أبی، عن جدّی، یرفعه إلی النبی صلی الله علیه و آله أنّ الرحم إذا مسّت رحماً تحرّکت واضطربت، فإن رأیت أن تناولنی یدک، فأشار بیده إلیّ، ثمّ قال: ادن، فدنوت، فصافحنی وجذبنی إلی نفسه ملیاً، ثمّ فارقنی وقد دمعت عیناه، فقال لی: اجلس یا موسی، فلیس علیک بأس صدقت وصدق جدّک وصدق النبی صلی الله علیه و آله لقد تحرّک دمی واضطربت عروقی، واعلم أنّک لحمی ودمی، وأنّ الذی حدّثتنی به صحیح، وأنّی ارید أن أسألک عن مسألة، فإن أجبتنی أعلم أنّک قد صدّقتنی وخلیت عنک ووصلتک ولم اصدّق ما قیل فیک.

فقلت: ما کان علمه عندی أجبتک فیه، فقال: لم لا تنهون شیعتکم عن قولهم لکم «یابن رسول اللّه» وأنتم ولد علی وفاطمة، إنّما هی وعاء، والولد ینسب إلی الأب لا إلی الاُمّ.

فقلت: إن رأی أمیرالمؤمنین أن یعفینی من هذه المسألة فعل، فقال: لست أفعل أو أجبت، فقلت: فأنا فی أمانک ألاّ تصیبنی من آفة السلطان شیئا؟ فقال: لک الأمان، قلت:

ص:122

أعوذ باللّه من الشیطان الرجیم، بسم اللّه الرحمن الرحیم (وَ وَهَبْنا لَهُ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ کُلاًّ هَدَیْنا وَ نُوحاً هَدَیْنا مِنْ قَبْلُ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِهِ داوُدَ وَ سُلَیْمانَ وَ أَیُّوبَ وَ یُوسُفَ وَ مُوسی وَ هارُونَ وَ کَذلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ وَ زَکَرِیّا وَ یَحْیی وَ عِیسی) فمن أبو عیسی؟ فقال: لیس له أب إنّما خلق من کلام اللّه عزّوجلّ وروح القدس.

فقلت: إنّما الحق عیسی بذراری الأنبیاء علیهم السلام من قبل مریم، وألحقنا بذراری الأنبیاء من قبل فاطمة علیها السلام لا من قبل علی علیه السلام، فقال: أحسنت یا موسی زدنی من مثله.

فقلت: اجتمعت الاُمّة برّها وفاجرها أنّ حدیث النجرانی حین دعاه النبی صلی الله علیه و آله إلی المباهلة، لم یکن فی الکساء إلاّ النبی وعلی وفاطمة والحسن والحسین علیهم السلام، فقال: اللّه تبارک وتعالی: (فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ) فکان تأویل «أبناءنا» الحسن والحسین، و «نساءنا» فاطمة، و «أنفسنا» علی بن أبی طالب علیهم السلام، فقال: أحسنت.

ثمّ قال: أخبرنی عن قولکم «لیس للعمّ مع ولد الصلب میراث»؟ فقلت: أسألک یا أمیرالمؤمنین بحقّ اللّه وبحقّ رسوله صلی الله علیه و آله أن تعفینی من تأویل هذه الآیة وکشفها وهی عند العلماء مستورة، فقال: إنّک قد ضمنت لی أن تجیب فیما أسألک ولست أعفیک، فقلت:

فجدّد لی الأمان، فقال: قد أمنتک.

فقلت: إنّ النبی صلی الله علیه و آله لم یورث من قدر علی الهجرة فلم یهاجر، وإنّ عمّی العبّاس قدر علی الهجرة فلم یهاجر، وإنّما کان فی عدد الاُساری عند النبی صلی الله علیه و آله، وجحد أن یکون له الفداء، فأنزل اللّه تبارک وتعالی علی النبی صلی الله علیه و آله یخبره بدفین له من ذهب، فبعث علیاً علیه السلام، فأخرجه من عند امّ الفضل، أخبر العبّاس بما أخبره جبرئیل عن اللّه تبارک وتعالی، فأذن لعلی، وأعطاه علامة الموضع الذی دفن فیه، فقال العبّاس: عند ذلک یابن أخی ما فاتنی منک أکثر، وأشهد أنّک رسول ربّ العالمین، فلمّا أحضر علی الذهب، فقال العبّاس: أفقرتنی یابن أخی، فأنزل اللّه تبارک وتعالی: (إِنْ یَعْلَمِ اللّهُ فِی قُلُوبِکُمْ خَیْراً یُؤْتِکُمْ خَیْراً مِمّا أُخِذَ مِنْکُمْ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ) وقوله (وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ لَمْ یُهاجِرُوا ما لَکُمْ مِنْ وَلایَتِهِمْ مِنْ شَیْءٍ حَتّی یُهاجِرُوا) ثمّ قال: (وَ إِنِ اسْتَنْصَرُوکُمْ فِی الدِّینِ فَعَلَیْکُمُ النَّصْرُ) .

فرأیته قد اغتمّ، ثمّ قال: أخبرنی من أین قلتم إنّ الإنسان یدخله الفساد من قبل النساء لحال الخمس الذی لم یدفع إلی أهله ؟ فقلت: أخبرک یا أمیرالمؤمنین بشرط أن لا تکشف

ص:123

هذا الباب لأحد ما دمت حیّاً، وعن قریب یفرق اللّه بیننا وبین من ظلمنا، وهذه مسألة لم یسألها أحد من السلاطین غیر أمیرالمؤمنین، قال: ولا تیم ولا عدی ولا بنو أمیة ولا أحد من آبائنا، قلت: ما سئلت ولا سئل أبو عبدالله جعفر بن محمد عنها، قال: اللّه، قلت: اللّه، قال: فإن بلغنی عنک، أو عن أحد من أهل بیتک کشف ما أخبرتنی به رجعت عمّا أمنتک منه، فقلت: لک علیّ ذلک.

فقال: أحبّ أن تکتب لی کلاماً موجزاً له اصول وفروع یفهم تفسیره، ویکون ذلک سماعک من أبی عبداللّه علیه السلام، فقلت: نعم وعلی عینی یا أمیرالمؤمنین، قال: فإذا فرغت فارفع حوائجک، وقال: ووکّل بی من یحفظنی، وبعث إلیّ فی کلّ یوم بمائدة سریة، فکتبت:

بسم اللّه الرحمن الرحیم، جمیع امور الدنیا أمران: أمر لا اختلاف فیه، وهو إجماع الاُمّة علی الضرورة التی یضطرّون إلیها، وأخبار المجمع علیها المعروض علیها کلّ شبهة، والمستنبط منها علی کلّ حادثة. وأمر یحتمل الشکّ والإنکار، وسبیله استیضاح أهل الحجّة علیه، فما ثبت لمنتحلیه من کتاب مستجمع علی تأویله، أو سنّة عن النبی صلی الله علیه و آله لا اختلاف فیها، أو قیاس تعرف العقول عدله، ضاق علی من استوضح تلک الحجّة ردّها ووجب علیه قبولها والإقرار والدیانة بها، وما لم یثبت لمنتحلیه به حجّة من کتاب مستجمع علی تأویله، أو سنّة عن النبی صلی الله علیه و آله لا اختلاف فیها، أو قیاس تعرف العقول عدله، وسع خاصّ الاُمّة وعامّها الشکّ فیه والإنکار له، کذلک هذان الأمران من أمر التوحید فما دونه إلی أرش الخدش فما دونه، فهذا المعروض الذی یعرض علیه أمر الدین، فما ثبت لک برهانه اصطفیته، وما غمض عنک ضوؤه نفیته، ولا قوّة إلاّ باللّه، وحسبنا اللّه ونعم الوکیل.

فأخبرت الموکّل بی أنّی قد فرغت من حاجته، فأخبره، فخرج وعرضت علیه، فقال:

أحسنت هو کلام موجز جامع، فارفع حوائجک یا موسی، فقلت: یا أمیرالمؤمنین أوّل حاجتی إلیک أن تأذن لی فی الانصراف إلی أهلی، فإنّی ترکتهم باکین آیسین من أن یرونی، فقال: مأذون لک ازدد، فقلت: یبقی اللّه أمیرالمؤمنین لنا معاشر بنی عمّه، فقال:

ازدد، فقلت: علیّ عیال کثیر، وأعیننا بعد اللّه تعالی ممدودة إلی فضل أمیرالمؤمنین

ص:124

وعادته، فأمر لی بمائة ألف درهم وکسوة وحملنی وردّنی إلی أهلی مکرماً(1).

1936 - التهذیب: محمّد بن علی بن محبوب، عن محمّد بن أحمد العلوی، عن العمرکی، عن صفوان، عن علی بن مطر، عن عبداللّه بن سنان، قال: سمعت أبا عبداللّه علیه السلام یقول: إنّ رجلین اختصما فی دابّة إلی علی علیه السلام، فزعم کلّ واحد منهما أنّها نتجت عنده علی مذوده، وأقام کلّ واحد منهما البینة سواء فی العدد، فاُقرع بینهما سهمین، فعلّم السهمین کلّ واحد منهما بعلامة، ثمّ قال: اللّهمّ ربّ السماوات وربّ الأرضین السبع، وربّ العرش العظیم، عالم الغیب والشهادة الرحمن الرحیم، أیّهما کان صاحب الدابّة وهو أولی بها، أسألک أن تقرع وتخرج اسمه. فخرج اسم أحدهما، فقضی له بها. وکان أیضاً إذا اختصم الخصمان فی جاریة، فزعم أحدهما أنّه اشتراها، وزعم الآخر أنّه انتجها، فکانا إذا أقاما البینة جمیعاً قضی بها للذی انتجت عنده(2).

466 - أبوإبراهیم محمّد بن أحمد بن محمّد بن الحسین بن إسحاق بن جعفر

الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

1937 - الاختصاص: أبوجعفر محمّد بن أحمد العلوی، قال: حدّثنی أحمد بن علی ابن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، عن جدّه إبراهیم بن هاشم، عن حمّاد بن عیسی، عن أبیه، عن الصادق علیه السلام، قال: قال سلمان الفارسی رحمة اللّه علیه: رأیت الحسین بن علی صلوات اللّه علیهما فی حجر النبی صلی الله علیه و آله وهو یقبّل عینیه، ویلثم شفتیه، ویقول: أنت سیّد ابن سیّد أبو سادة، أنت حجّة ابن حجةّ أبو حجج، أنت الإمام ابن الإمام أبو الأئمّة التسعة من صلبک، تاسعهم قائمهم(3).

1938 - الاختصاص: محمّد بن أحمد العلوی، قال: حدّثنا أحمد بن زیاد، عن علی ابن إبراهیم، عن محمد بن عیسی، عن یونس، عن أبی الصباح الکنانی، قال: سألت أباعبداللّه علیه السلام عن قول اللّه (أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللّهَ یَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ وَ الشَّمْسُ وَ الْقَمَرُ وَ النُّجُومُ وَ الْجِبالُ وَ الشَّجَرُ وَ الدَّوَابُّ) الآیة، فقال: إنّ للشمس أربع

ص:125


1- (1) الاختصاص ص 54-58.
2- (2) تهذیب الأحکام 236:6-237 برقم: 582 و 75:7-76 برقم: 323.
3- (3) الاختصاص ص 207-208.

سجدات کلّ یوم ولیلة، فأوّل سجدة إذا صارت فی طول السماء قبل أن یطلع الفجر، قلت:

بلی جعلت فداک، قال: ذاک الفجر الکاذب؛ لأنّ الشمس تخرج ساجدة، وهی فی طرف الأرض، فإذا ارتفعت من سجودها طلع الفجر ودخل وقت الصلاة.

وأمّا السجدة الثانیة، فإنّها إذا صارت فی وسط القبّة وارتفع النهار رکدت قبل الزوال، فإذا صارت بحذاء العرش رکدت وسجدت، فإذا ارتفعت من سجودها زالت عن وسط القبّة، فیدخل وقت صلاة الزوال.

وأمّا السجدة الثالثة، فإنّها إذا غابت من الاُفق خرّت ساجدة، فإذا ارتفعت من سجودها زال اللیل، کما أنّها حین زالت وسط السماء دخل وقت الزوال زوال النهار(1).

1939 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا محمّد بن محمّد، قال: أخبرنا الشریف الفقیه أبوإبراهیم محمّد بن أحمد بن محمّد بن الحسین بن إسحاق بن جعفر الصادق، قال:

حدّثنا أبواُسامة عبداللّه بن أبی قتادة الحرّانی، قال: حدّثنا أبوعروبة، قال: حدّثنا محمّد بن المثنّی، عن المعتمر بن سلیمان، عن أبیه، عن أبی مجلز، عن عبداللّه بن مسعود، قال:

رأیت رسول اللّه صلی الله علیه و آله وکفّه فی کفّ علی بن أبی طالب علیه السلام وهو یقلّبه، فقلت: یا رسول اللّه ما منزلة علی منک ؟ فقال صلوات اللّه علیه: کمنزلتی من اللّه(2).

467 - أبوعلی محمّد الأعرج بن أحمد زبارة بن محمّد زبارة بن عبداللّه

المفقود بن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن

علی بن أبی طالب.

کان فاضلاً أدیباً حافظاً للقرآن ورعاً، راویة للأشعار، حافظاً للتواریخ وأیّام الناس، وکان ذو خطّ حسن ولسان فصیح، وکان محدّثاً، سمع من أبی عبداللّه محمّد بن إبراهیم البوشنجی، وإبراهیم بن أبی طالب، ومحمّد بن إسحاق بن خزیمة وأقرانهم، وحدّث عن علی بن قتیبة، عن الفضل بن شاذان، عن الامام علی بن موسی الرضا علیهما السلام.

وخرج بنیسابور فی ولایة نصر بن أحمد السامانی، وبویع له بنیسابور، واجتمع علیه عشرة ألف رجل من الجند والرعیة، وأراد أن یخرج بها، فعلم ذلک أخوه أبوعلی محمّد،

ص:126


1- (1) الاختصاص ص 213-214، بحار الأنوار 360:82 ح 45.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 226 برقم: 394، بحار الأنوار 319:38 ح 31.

فدعاه إلی منزله وقیّده، ثمّ بعث به إلی صاحب جیش نصر بن أحمد السامانی، فحمل مقیّداً إلی بخارا، ثمّ حمل إلی بغداد وحبس مقدار سنة، ثمّ اطلق عنه وعاد إلی نیسابور.

وتوفّی فی جمادی الآخرة سنة تسع وثلاثین وثلاثمائة.

أحادیثه:

1940 - التوحید: حدّثنا الشریف أبوعلی محمّد بن أحمد بن محمّد بن عبداللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا علی بن محمّد بن قتیبة النیسابوری، عن الفضل بن شاذان، عن محمّد بن أبی عمیر، قال:

سألت أباالحسن موسی بن جعفر علیهما السلام عن معنی قول رسول اللّه صلی الله علیه و آله «الشقی من شقی فی بطن امّه، والسعید من سعد فی بطن امّه» فقال: الشقی من علم اللّه وهو فی بطن امّه أنّه سیعمل أعمال الأشقیاء، والسعید من علم اللّه وهو فی بطن امّه أنّه سیعمل أعمال السعداء.

قلت له: فما معنی قوله صلی الله علیه و آله «اعملوا فکلّ میسّر لما خلق له» فقال: إنّ اللّه عزّوجلّ خلق الجنّ والإنس لیعبدوه، ولم یخلقهم لیعصوه، وذلک قوله عزّوجلّ (وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاّ لِیَعْبُدُونِ) فیسّر کلاًّ لما خلق له، فالویل لمن استحبّ العمی علی الهدی(1).

1941 - کمال الدین: حدّثنا شریف الدین الصدوق أبوعلی محمّد بن أحمد بن محمّد زبارة(2) بن عبداللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب صلوات اللّه علیهم، قال: حدّثنا علی بن محمّد بن قتیبة، قال: حدّثنا الفضل بن شاذان النیسابوری، عن عبیداللّه بن موسی، قال: حدّثنا شریک، عن رکین بن الربیع، عن القاسم بن حسّان، عن زید بن ثابت، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّی تارک فیکم خلیفتین: کتاب اللّه، وعترتی أهل بیتی، فإنّهما لن یفترقا حتّی یردا علیّ الحوض(3).

468 - أبوالقاسم محمّد بن أحمد بن المهدی الحسینی العلوی الشیعی

النیسابوری.

روی عنه: الحاکم أبو عبداللّه النیسابوری. وروی عن: أبی طالب یحیی بن الحسین

ص:127


1- (1) التوحید ص 356 ح 3، بحار الأنوار 157:5 ح 11.
2- (2) فی المصدر: محمّد بن زئارة، وهو غلط.
3- (3) کمال الدین ص 239-240 ح 60.

العلوی.

قال الذهبی: سمع عبداللّه بن یوسف الأصبهانی، وأباعبدالرحمن السلمی، وغیرهما، روی عنه زاهر ووجیه ابنا الشحّامی، وعبدالغافر الفارسی. وقال: کان من دعاة الشیعة، عارفاً بطرقهم وعلومهم، فتقدّم فیهم، توفّی فی ذی القعدة سنة (465)(1).

أحادیثه:

1942 - فرائد السمطین: أخبرنی الامام أبو عبداللّه محمّد بن عمر بن أبی الحسن النجّار، بروایته عن القاضی جمال الدین أبی القاسم الحرستانی، عن الفراوی، عن الحافظ أبی بکر أحمد بن الحسین البیهقی، قال: أنبأنا الحاکم أبو عبداللّه، قال: أنبأنا السیّد أبوالقاسم محمّد بن أحمد بن مهدی الحسینی، قال: أنبأنا السیّد الامام أبوطالب یحیی ابن الحسین، قال: أنبأنا محمّد بن علی العبدکی، قال: أنبأنا محمّد بن یزداد، قال: حدّثنا یعقوب بن إسحاق، ومحمّد بن أبی سهل، قالا: حدّثنا أبوعمرو، قال: حدّثنا الحارث، وقال:

حدّثنی یحیی بن یعلی الأسلمی، قال: حدّثنا عمرو بن یزید، قال: حدّثنا عبداللّه بن حنظلة، عن شهر بن حوشب، قال: کنت عند امّ سلمة رضی اللّه عنها إذ استأذن رجل، فقالت له: من أنت ؟ قال: أنا أبوثابت مولی علی بن أبی طالب علیه السلام.

فقالت امّ سلمة: مرحباً بک یا أباثابت ادخل، فدخل، فرحّبت به، ثمّ قالت: یا أباثابت أین طار قلبک حین طارت القلوب مطایرها؟ فقال: مع علی علیه السلام، قالت: وفّقت، والذی نفسی بیده لقد سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: علی مع الحقّ والقرآن، والحقّ والقرآن مع علی، ولن یفترقا حتّی یردا علیّ الحوض(2).

469 - محمّد بن إسحاق بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن

علی بن أبی طالب.

روی عنه: ابنه إسماعیل. وروی عن أبیه إسحاق.

أحادیثه:

1943 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا محمّد بن محمّد، قال: أخبرنی أبوبکر محمّد

ص:128


1- (1) تاریخ الاسلام 225:10 برقم: 148.
2- (2) فرائد السمطین للحموئی 177:1 برقم: 140، موسوعة الامامة 77:1-78 برقم: 132.

ابن عمر الجعابی، قال: حدّثنا أبوالعبّاس أحمد بن محمّد بن سعید، قال: أخبرنا یعقوب بن زیاد قراءة علیه، قال: حدّثنا إسماعیل بن محمّد بن إسحاق بن جعفر بن محمّد، قال:

حدّثنی أبی، عن جدّی إسحاق بن جعفر، عن أخیه موسی بن جعفر علیهما السلام، قال: سمعت أبی جعفر بن محمّد علیهما السلام، یقول: أحسن من الصدق قائله، وخیر من الخیر فاعله(1).

1944 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أحمد ابن عبدالرحیم بن سعد أبوجعفر القیسی باُسوان إملاءً من حفظه، قال: حدّثنا إسماعیل بن محمّد بن إسحاق بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب بالمدینة، قال: حدّثنی أبی، عن جدّی إسحاق بن جعفر، عن أخیه موسی بن جعفر علیهما السلام، قال:

سمعت أبی جعفر بن محمّد علیهما السلام، یقول: أحسن من الصدق قائله، وخیر من الخیر فاعله.

ثمّ قال: حدّثنی أبی محمّد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علی، عن أبیه علی علیهم السلام، قال: سمعت النبی صلی الله علیه و آله یقول: بعثت بمکارم الأخلاق ومحاسنها، وسمعته صلی الله علیه و آله یقول: استتمام المعروف أفضل من ابتدائه(2).

470 - محمد بن إسحاق بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن

الحسین بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: أبوالصلت. وروی عن أبیه إسحاق.

أحادیثه:

1945 - اعلام الوری: قال أبوالصلت: ولقد حدّثنی محمّد بن إسحاق بن موسی بن جعفر، عن أبیه، أنّ موسی بن جعفر علیهما السلام کان یقول لبنیه: هذا أخوکم علی بن موسی عالم آل محمّد، فاسألوه عن أدیانکم، واحفظوا ما یقول لکم، فإنّی سمعت أبی جعفر بن محمّد علیهما السلام غیر مرّة یقول لی: إنّ عالم آل محمّد لفی صلبک ولیتنی أدرکته، فإنّه سمیّ أمیرالمؤمنین علی علیه السلام(3).

ص:129


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 222-223 برقم: 385، بحار الأنوار 9:71 ح 14.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 595-596 برقم: 1233، بحار الأنوار 287:16 ح 142 و 404:69-405 ح 109، و 417:74 ح 36.
3- (3) اعلام الوری ص 315، بحار الأنوار 100:49 ح 17.

471 - أبوالبرکات محمّد بن إسماعیل المشهدی.

روی عنه الراوندی، قال: أخبرنا السید أبوالبرکات محمّد بن إسماعیل المشهدی، عن جعفر الدوریستی الخ(1).

472 - أبوالحسن محمّد بن إسماعیل الموسوی.

روی عنه السمعانی، وهو عن أبی عمر إلیاس بن مضر بن إلیاس البالکی(2).

473 - أبوعلی محمّد بن إسماعیل بن إبراهیم بن موسی الکاظم بن جعفر بن

محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

کان محدّثاً جلیلاً، روی عنه علی بن محمّد(3).

روی عنه: علی بن محمّد، وأحمد بن محمّد بن سعید، وأحمد بن محمّد بن الحسین بن إسحاق بن جعفر بن محمّد العلوی العریضی، ومحمّد بن همام، وسهل بن زیاد.

وروی عن: أبی محمّد العسکری علیه السلام، وعلی بن عبدالغفّار، وعمّ أبیه الحسین بن موسی، وعمّ أبیه عبداللّه بن موسی، وعمّ أبیه علی بن موسی الرضا علیهما السلام، والحسن بن موسی، وعیسی بن داود النجّار، وأحمد بن علی بن مهدی بن صدقة الرقّی.

قال الخطیب البغدادی: سکن بغداد، وحدّث بها عن عمّی أبیه عبداللّه والحسن ابنی موسی بن جعفر، وعن أحمد بن نوح الخزّاز وغیرهم. روی عنه محمّد بن خلف بن وکیع.

أخبرنا علی بن محمّد بن الحسین الدقّاق، قال: قرأنا علی الحسین بن هارون الضبّی، عن أبی العبّاس بن سعید، قال: محمّد بن إسماعیل بن إبراهیم بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب أبوعلی، سکن بغداد، وسمع عبداللّه والحسن ابنی موسی بن جعفر، وأحمد بن هلال وهذا الضرب(4).

أحادیثه:

1946 - الکافی: علی بن محمّد، عن محمّد بن إسماعیل بن إبراهیم بن موسی بن

ص:130


1- (1) الخرائج والجرائح 797:2 ح 7.
2- (2) الأنساب للسمعانی 269:1.
3- (3) الارشاد 325:2 و 327 و 334 و 351.
4- (4) تاریخ بغداد 37:2-38 برقم: 429.

جعفر، قال: کتب أبومحمّد علیه السلام إلی أبی القاسم إسحاق بن جعفر الزبیری قبل موت المعتزّ بنحو عشرین یوماً: ألزم بیتک حتّی یحدث الحادث، فلمّا قتل بریحة کتب إلیه: قد حدث الحادث فما تأمرنی ؟ فکتب: لیس هذا الحادث هو الحادث الآخر، فکان من أمر المعتزّ ما کان.

وعنه قال: کتب إلی رجل آخر یقتل ابن محمّد بن داود عبداللّه قبل قتله بعشرة أیّام، فلمّا کان فی الیوم العاشر قتل(1).

ورواه الشیخ المفید فی الارشاد عن الکلینی مثله(2).

1947 - الکافی: علی بن محمّد، عن محمّد بن إسماعیل العلوی، قال: حبس أبومحمّد علیه السلام عند علی بن نارمش، وهو أنصب الناس وأشدّهم علی آل أبی طالب، وقیل له: افعل به وافعل، فما أقام عنده إلاّ یوماً حتّی وضع خدّیه له، وکان لا یرفع بصره إلیه إجلالاً وإعظاماً، فخرج من عنده وهو أحسن الناس بصیرةً وأحسنهم فیه قولاً(3).

1948 - ورواه الشیخ المفید فی الارشاد(4)، والطبرسی فی إعلام الوری، عن ابن قولویه، عن الکلینی مثله(5).

1949 - الکافی: علی بن محمّد، عن محمّد بن إسماعیل بن إبراهیم بن موسی بن جعفر بن محمّد، عن علی بن عبدالغفّار، قال: دخل العبّاسیون علی صالح بن وصیف، ودخل صالح بن علی وغیره من المنحرفین عن هذه الناحیة علی صالح بن وصیف عند ما حبس أبامحمّد علیه السلام، فقال لهم صالح: وما أصنع قد وکّلت به رجلین من أشرّ من قدرت علیه، فقد صارا من العبادة والصلاة والصیام إلی أمر عظیم، فقلت لهما: ما فیه ؟ فقالا: ما تقول فی رجل یصوم النهار، ویقوم اللیل، لا یتکلّم ولا یتشاغل، وإذا نظرنا إلیه ارتعدت

ص:131


1- (1) اصول الکافی 506:1 ح 2.
2- (2) الارشاد 325:2.
3- (3) اصول الکافی 508:1 ح 8.
4- (4) الارشاد 329:2-330.
5- (5) اعلام الوری ص 359-360.

فرائصنا، ویداخلنا ما لا نملکه من أنفسنا، فلمّا سمعوا ذلک انصرفوا خائبین(1).

ورواه الشیخ المفید فی الارشاد عن الکلینی مثله(2).

1950 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا محمّد بن محمّد، قال: حدّثنا أبوبکر محمّد بن عمر بن مسلم الجعابی، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعید، قال: حدّثنی محمّد بن إسماعیل بن إبراهیم أبوعلی، قال: حدّثنی عمّ أبی الحسین بن موسی، عن أبیه موسی، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین علیهم السلام، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: إنّ المؤمن لا یصبح إلاّ خائفاً وإن کان محسناً، ولا یمسی إلاّ خائفاً وإن کان محسناً؛ لأنّه بین أمرین: بین وقت قد مضی لا یدری ما اللّه صانع به، وبین أجل قد اقترب لا یدری ما یصیبه من الهلکات، ألا وقولوا خیراً تعرفوا به، واعملوا به تکونوا من أهله، صلوا أرحامکم وإن قطعوکم، وعودوا بالفضل علی من حرمکم، وأدّوا الأمانة إلی من ائتمنکم، وأوفوا بعهد من عاهدتم، وإذا حکمتم فاعدلوا(3).

1951 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا محمّد بن محمّد، قال: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن محمّد بن طاهر، قال: أخبرنی أبوالعبّاس أحمد بن محمّد بن سعید، قال:

حدّثنا أبوعلی محمّد بن إسماعیل بن إبراهیم بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی الحسن بن موسی، عن أبیه، عن جدّه، عن أبیه، عن علی بن الحسین، عن الحسین بن علی، عن أمیرالمؤنین علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: الدنیا دول، فما کان لک منها أتاک علی ضعفک، وما کان علیک لم تدفعه بقوّتک، ومن انقطع رجاه ممّا فات استراح بدنه، ومن رضی بما رزقه اللّه قرّت عینه(4).

1952 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا أحمد بن محمّد بن الصلت، قال: أخبرنا أحمد ابن محمّد بن سعید، قال: حدّثنا محمّد بن إسماعیل بن إبراهیم بن موسی بن جعفر بن

ص:132


1- (1) اصول الکافی 512:1 ح 23، بحار الأنوار 308:50-309 ح 6.
2- (2) الارشاد 334:2.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 208 برقم: 357.
4- (4) الأمالی للشیخ الطوسی ص 225 برقم: 393، بحار الأنوار 139:71 ح 29.

محمّد، قال: حدّثنی عمّ أبی عبداللّه بن موسی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن الحسین، عن أبیه علیهم السلام، قال: قال عمر بن الخطّاب: عیادة بنی هاشم سنّة، وزیارتهم نافلة(1).

1953 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أحمد ابن محمّد بن الحسین بن إسحاق بن جعفر بن محمّد العلوی العریضی بحرّان، قال: حدّثنا محمّد بن إسماعیل بن إبراهیم بن موسی بن جعفر، قال: حدّثنی عمّای علی بن موسی والحسین بن موسی، عن أبیهما موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد ابن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین، عن علی علیهم السلام، عن النبی صلی الله علیه و آله، قال:

یوحی اللّه عزّوجلّ إلی الحفظة الکرام: لا تکتبوا علی عبدی المؤمن عند ضجره شیئاً(2).

1954 - بشارة المصطفی: محمّد بن علی بن عبدالصمد، عن أبیه، عن جدّه، قال:

حدّثنا محمّد بن إسماعیل العلوی، حدّثنا أحمد بن علی بن مهدی بن صدقة الرقّی، حدّثنا أبی، حدّثنا علی بن موسی الرضا، عن أبیه موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن آبائه، عن علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله لعلی: إنّ اللّه اطّلع إلی الأرض فاختارنی، ثمّ اطّلع إلیها فاختارک، أنت أبو ولدی، وقاضی دینی، والمنجز عداتی، وأنت غداً علی حوضی، طوبی لمن أحبّک، وویل لمن أبغضک(3).

1955 - دلائل الطبری: حدّثنی القاضی أبوالفرج المعافا، قال: حدّثنا إسحاق بن محمّد، قال: حدّثنا أحمد بن الحسن، قال: حدّثنا محمّد بن إسماعیل بن إبراهیم بن موسی بن جعفر بن محمّد، عن عمّی أبیه الحسین وعلی ابنی موسی، عن أبیه، عن جعفر، عن أبیه محمّد، عن أبیه علی بن الحسین، عن الحسین بن علی علیهم السلام، قال: حدّثتنی فاطمة بنت رسول اللّه صلی الله علیه و آله، قالت: قال لی رسول اللّه صلی الله علیه و آله: ألا ابشّرک ؟ إذا أراد اللّه أن یتحف زوجة ولیّه فی الجنّة بعث إلیک، تبعثین إلیها من حلیّک(4).

1956 - دلائل الطبری: حدّثنا القاضی أبوالفرج المعافا، قال: حدّثنا إسحاق بن محمّد

ص:133


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 335-336 برقم: 678، بحار الأنوار 121:40 ح 9.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 571 برقم: 1183، بحار الأنوار 305:5 ح 20.
3- (3) بشارة المصطفی ص 258 برقم: 62، بحار الأنوار 216:39 ح 7.
4- (4) دلائل الامامة ص 67 برقم: 3.

ابن علی أبوأحمد الکوفی، قال: حدّثنا أحمد بن الحسن بن علی بن عبداللّه المقریء صاحب الکسائی، قال: حدّثنا محمّد بن إسماعیل بن إبراهیم بن موسی بن جعفر، قال: حدّثنی عمّا أبی الحسین وعلی ابنا موسی، عن أبیهما، عن أبیه، جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن علی بن الحسین، عن أبیه، عن علی، عن فاطمة علیهم السلام، قالت: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

یا حبیبة أبیها کلّ مسکر حرام، وکل مسکر خمر(1).

1957 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن همام، عن محمّد بن إسماعیل العلوی، عن عیسی بن داود، عن أبی الحسن موسی علیه السلام فی قول اللّه عزّوجلّ (هذا ذِکْرُ مَنْ مَعِیَ وَ ذِکْرُ مَنْ قَبْلِی) قال: ذکر من معی علی علیه السلام، وذکر من قبلی ذکر الأنبیاء والأوصیاء(2).

1958 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن همام، عن سهل، عن محمّد بن إسماعیل العلوی، عن عیسی بن داود النجّار، عن أبی الحسن موسی بن جعفر علیهما السلام، قال: سألته عن قول اللّه عزّوجلّ (أُولئِکَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَیْهِمْ مِنَ النَّبِیِّینَ مِنْ ذُرِّیَّةِ آدَمَ وَ مِمَّنْ حَمَلْنا مَعَ نُوحٍ وَ مِنْ ذُرِّیَّةِ إِبْراهِیمَ وَ إِسْرائِیلَ وَ مِمَّنْ هَدَیْنا وَ اجْتَبَیْنا إِذا تُتْلی عَلَیْهِمْ آیاتُ الرَّحْمنِ خَرُّوا سُجَّداً وَ بُکِیًّا) قال: نحن ذرّیة إبراهیم، ونحن المحمولون مع نوح، ونحن صفوة اللّه. وأمّا قوله (وَ مِمَّنْ هَدَیْنا وَ اجْتَبَیْنا) فهم واللّه شیعتنا الذین هداهم اللّه لمودّتنا، واجتباهم لدیننا، فحیّوا علیه وماتوا علیه، وصفهم اللّه بالعبادة والخشوع ورقّة القلب، فقال: (إِذا تُتْلی عَلَیْهِمْ آیاتُ الرَّحْمنِ خَرُّوا سُجَّداً وَ بُکِیًّا) ثمّ قال عزّوجلّ: (فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضاعُوا الصَّلاةَ وَ اتَّبَعُوا الشَّهَواتِ فَسَوْفَ یَلْقَوْنَ غَیًّا) وهو جبل من صفر یدور فی وسط جهنّم(3).

1959 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن همام، عن محمّد بن إسماعیل العلوی، عن عیسی بن داود النجّار، عن أبی الحسن موسی، عن أبیه علیهما السلام، فی قول اللّه عزّوجلّ (قُلْ أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا

ص:134


1- (1) دلائل الامامة ص 69 برقم: 7، بحار الأنوار 487:66 ح 18، و 173:79 ح 20.
2- (2) بحار الأنوار 197:23 ح 28 عنهما.
3- (3) بحار الأنوار 223:23-224 ح 37 عنهما.

فَإِنَّما عَلَیْهِ ما حُمِّلَ - من السمع و الطاعة و الأمانة و الصبر - وَ عَلَیْکُمْ ما حُمِّلْتُمْ) من العهود التی أخذها اللّه علیکم فی علی، وما بیّن لکم فی القرآن من فرض طاعته، فقوله (وَ إِنْ تُطِیعُوهُ تَهْتَدُوا) أی: وإن تطیعوا علیاً تهتدوا (وَ ما عَلَی الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ) هکذا نزلت(1).

1960 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن همام، عن محمّد بن إسماعیل العلوی، عن عیسی بن داود، عن موسی بن جعفر علیهما السلام، قال: کنت عند أبی یوماً فی المسجد إذ أتاه رجل فوقف أمامه، وقال: یابن رسول اللّه أعیت علیّ آیة فی کتاب اللّه عزّوجلّ سألت عنها جابر بن یزید فأرشدنی إلیک، فقال: وما هی ؟ قال: قوله عزّوجلّ (الَّذِینَ إِنْ مَکَّنّاهُمْ فِی الْأَرْضِ) الآیة، فقال: نعم فینا نزلت، وذلک أنّ فلاناً وفلاناً وطائفة معهم وسمّاهم اجتمعوا إلی النبی صلی الله علیه و آله، فقالوا: یا رسول اللّه إلی من یصیر هذا الأمر بعدک ؟ فوالله لئن صار إلی رجل من أهل بیتک إنّا لنخافهم علی أنفسنا، ولو صار إلی غیرهم لعلّ غیرهم أقرب وأرحم بنا منهم، فغضب رسول اللّه صلی الله علیه و آله من ذلک غضباً شدیداً.

ثمّ قال: أما واللّه لو آمنتم باللّه ورسوله ما أبغضتموهم؛ لأنّ بغضهم بغضی، وبغضی هو الکفر باللّه، ثم نعیتم إلیّ نفسی، فواللّه لئن مکّنهم اللّه فی الأرض لیقیموا الصلاة لوقتها، ولیؤتوا الزکاة لمحلّها، ولیأمرنّ بالمعروف، ولینهینّ عن المنکر، إنّما یرغم اللّه انوف رجال یبغضوننی ویبغضون أهل بیتی وذرّیتی، فأنزل اللّه عزّوجلّ (الَّذِینَ إِنْ مَکَّنّاهُمْ فِی الْأَرْضِ - إلی قوله - وَ لِلّهِ عاقِبَةُ الْأُمُورِ) فلم یقبل القوم ذلک، فأنزل اللّه سبحانه (وَ إِنْ یُکَذِّبُوکَ فَقَدْ کَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَ عادٌ وَ ثَمُودُ وَ قَوْمُ إِبْراهِیمَ وَ قَوْمُ لُوطٍ وَ أَصْحابُ مَدْیَنَ وَ کُذِّبَ مُوسی فَأَمْلَیْتُ لِلْکافِرِینَ ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَکَیْفَ کانَ نَکِیرِ)2 .

1961 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن همام، عن محمّد بن إسماعیل العلوی، عن عیسی بن داود، عن الإمام موسی بن جعفر، عن أبیه علیهما السلام، فی قول اللّه عزّوجلّ (وَ مَنْ یُعَظِّمْ حُرُماتِ اللّهِ فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ) قال:

ص:135


1- (1) بحار الأنوار 303:23-304 ح 64 عنهما.

هی ثلاث حرمات واجبة، فمن قطع منها حرمته فقد أشرک باللّه: الاُولی انتهاک حرمة اللّه فی بیته الحرام، والثانیة تعطیل الکتاب والعمل بغیره، والثالثة قطیعة ما أوجب من فرض مودّتنا وطاعتنا(1).

1962 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن همام، عن محمّد بن إسماعیل العلوی، عن عیسی بن داود النجّار، عن موسی بن جعفر، عن أبیه علیهما السلام، قال: جمع رسول اللّه صلی الله علیه و آله أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب وفاطمة والحسن والحسین علیهم السلام وأغلق علیه وعلیهم الباب، وقال: یا أهلی وأهل اللّه إنّ اللّه عزّوجلّ یقرأ علیکم السلام، وهذا جبرئیل معکم فی البیت یقول: إنّی قد جعلت عدوّکم لکم فتنة فما تقولون ؟ قالوا: نصبر یا رسول اللّه لأمر اللّه وما نزل من قضائه حتّی نقدم علی اللّه عزّوجلّ، ونستکمل جزیل ثوابه، فقد سمعناه یعد الصابرین الخیر کلّه، فبکی رسول اللّه صلی الله علیه و آله حتّی سمع نحیبه من خارج البیت، فنزلت هذه الآیة (وَ جَعَلْنا بَعْضَکُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَ تَصْبِرُونَ وَ کانَ رَبُّکَ بَصِیراً) أنّهم سیصبرون، أی: سیصبرون کما قالوا صلوات اللّه علیهم(2).

1963 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن همام، عن محمّد بن إسماعیل العلوی، عن عیسی بن داود، عن موسی بن جعفر، عن أبیه علیهما السلام فی قوله تعالی وقد خاب من حمل ظلماً لآل محمّد، هکذا نزلت(3).

1964 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن همام، عن محمّد بن إسماعیل العلوی، عن عیسی بن داود، عن أبی الحسن موسی، عن أبیه علیهما السلام، قال: نزلت هذه الآیة (وَ نُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ ما هُوَ شِفاءٌ وَ رَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِینَ وَ لا یَزِیدُ الظّالِمِینَ) لآل محمّد (إِلاّ خَساراً)4 .

1965 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن

ص:136


1- (1) بحار الأنوار 186:24 ح 5 عنهما.
2- (2) بحار الأنوار 219:24-220 ح 16 و 81:28 ح 41 عنهما.
3- (3) بحار الأنوار 222:24 ح 5 عنهما.

همام، عن محمّد بن إسماعیل العلوی، عن عیسی بن داود، عن موسی بن جعفر، عن أبیه، عن جدّه علیهم السلام، قال: نزلت هذه الآیة فی آل محمّد خاصّة (أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَ إِنَّ اللّهَ عَلی نَصْرِهِمْ لَقَدِیرٌ * اَلَّذِینَ أُخْرِجُوا مِنْ دِیارِهِمْ بِغَیْرِ حَقٍّ إِلاّ أَنْ یَقُولُوا رَبُّنَا اللّهُ - إلی قوله - وَ لِلّهِ عاقِبَةُ الْأُمُورِ)1 .

1966 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن همام، عن محمّد بن إسماعیل العلوی، عن عیسی بن داود، عن أبی الحسن موسی علیه السلام، قال: سمعت أبی علیه السلام یقول ورجل یسأله عن قول اللّه عزّوجلّ (یَوْمَئِذٍ لا تَنْفَعُ الشَّفاعَةُ إِلاّ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمنُ وَ رَضِیَ لَهُ قَوْلاً) قال: لا ینال شفاعة محمّد یوم القیامة إلاّ من أذن له بطاعة آل محمّد، ورضی له قولاً وعملاً فیهم، فحیی علی مودّتهم ومات علیها، فرضی اللّه قوله وعمله فیهم، ثمّ قال: وعنت الوجوه للحیّ القیوم وقد خاب من حمل ظلماً لآل محمّد. کذا نزلت. ثمّ قال: (وَ مَنْ یَعْمَلْ مِنَ الصّالِحاتِ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَلا یَخافُ ظُلْماً وَ لا هَضْماً) قال: مؤمن بمحبّة آل محمّد مبغض لعدوّهم(1).

1967 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن همام، عن سهل(2)، عن محمّد بن إسماعیل العلوی، عن عیسی بن داود النجّار، عن موسی بن جعفر علیهما السلام، قال: سألت أبی عن قول اللّه عزّوجلّ (إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ کانَتْ لَهُمْ جَنّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلاً خالِدِینَ فِیها لا یَبْغُونَ عَنْها حِوَلاً) قال: نزلت فی آل محمّد علیهم السلام(3).

1968 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن همام، عن محمّد بن إسماعیل العلوی، عن عیسی بن داود النجّار، عن أبی الحسن موسی علیه السلام فی قول اللّه عزّوجلّ (وَ لَقَدْ کَتَبْنا فِی الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّکْرِ أَنَّ الْأَرْضَ یَرِثُها عِبادِیَ الصّالِحُونَ) قال: آل

ص:137


1- (2) بحار الأنوار 257:24-258 ح 4 عنهما.
2- (3) لعلّ الصحیح: محمّد بن همام بن سهل، کما یأتی عن کتاب الیقین.
3- (4) بحار الأنوار 269:24 ح 40 عنهما.

محمّد صلوات اللّه علیهم ومن تابعهم علی منهاجهم والأرض أرض الجنّة(1).

1969 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن همام، عن محمّد بن إسماعیل العلوی، عن عیسی بن داود النجّار، عن موسی بن جعفر، عن أبیه علیهما السلام، فی قول اللّه عزّوجلّ (وَ الَّذِینَ هاجَرُوا فِی سَبِیلِ اللّهِ ثُمَّ قُتِلُوا أَوْ ماتُوا) إلی قوله (إِنَّ اللّهَ لَعَلِیمٌ حَلِیمٌ) قال: نزلت فی أمیرالمؤمنین علیه السلام، وقال: سمعت أبی محمّد بن علی علیهما السلام کثیراً ما یردّد هذه الآیة (وَ مَنْ عاقَبَ بِمِثْلِ ما عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِیَ عَلَیْهِ لَیَنْصُرَنَّهُ اللّهُ) فقلت: یا أبة جعلت فداک أحسب هذه الآیة نزلت فی أمیرالمؤمنین علیه السلام خاصّة، قال: نعم(2).

1970 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن همام، عن سهل، عن محمّد بن إسماعیل العلوی، عن عیسی بن داود النجّار، قال:

حدّثنی أبوالحسن موسی بن جعفر علیهما السلام، قال: کنت عند أبی یوماً قاعداً حتّی أتی رجل فوقف به، قال: أفیکم باقر العلم ورئیسه محمّد بن علی ؟ قیل له: نعم، فجلس طویلاً، ثمّ قام إلیه، فقال: یابن رسول اللّه أخبرنی عن قول اللّه عزّوجلّ فی قصّة زکریا (وَ إِنِّی خِفْتُ الْمَوالِیَ مِنْ وَرائِی وَ کانَتِ امْرَأَتِی عاقِراً) قال: نعم الموالی بنو العمّ، وأحبّ اللّه أن یهب له ولیاً من صلبه، وذلک أنّه فیما کان علم من فضل محمّد صلی الله علیه و آله، قال: یا ربّ أمع ما شرفت محمّداً وکرّمته ورفعت ذکره حتّی قرنته بذکرک فما یمنعک یا سیّدی أن تهب له ذرّیة من صلبه فیکون فیها النبوة ؟

قال: یا زکریا قد فعلت ذلک بمحمّد، ولا نبوّة بعده، وهو خاتم الأنبیاء، ولکن الإمامة لابن عمّه وأخیه علی بن أبی طالب من بعده، وأخرجت الذرّیة من صلب علی إلی بطن فاطمة بنت محمّد، وصیّرت بعضها من بعض، فخرجت منه الأئمّة حججی علی خلقی، وإنّی مخرج من صلبک ولداً یرثک ویَرِثُ مِنْ آلِ یَعْقُوبَ، فوهب اللّه له یحیی علیه السلام(3).

1971 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن

ص:138


1- (1) بحار الأنوار 359:24 ح 80 عنهما.
2- (2) بحار الأنوار 361:24-362 ح 86 عنهما.
3- (3) بحار الأنوار 373:24-374 ح 101 عنهما.

همام، عن سهل، عن محمّد بن إسماعیل العلوی، عن عیسی بن داود النجّار، عن أبی الحسن موسی علیه السلام، قال: سألته عن قول اللّه (أُولئِکَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَیْهِمْ مِنَ النَّبِیِّینَ مِنْ ذُرِّیَّةِ آدَمَ وَ مِمَّنْ حَمَلْنا مَعَ نُوحٍ) قال: نحن ذرّیة إبراهیم والمحمولون مع نوح، ونحن صفوة اللّه، وأمّا قوله (وَ مِمَّنْ هَدَیْنا وَ اجْتَبَیْنا) فهم واللّه شیعتنا الذین هداهم اللّه لمودّتنا واجتباهم لدیننا، فحیوا علیه وماتوا علیه، وصفهم اللّه بالعبادة والخشوع ورقّة القلب، فقال (إِذا تُتْلی عَلَیْهِمْ آیاتُ الرَّحْمنِ خَرُّوا سُجَّداً وَ بُکِیًّا) قال عزّوجل: (فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضاعُوا الصَّلاةَ وَ اتَّبَعُوا الشَّهَواتِ فَسَوْفَ یَلْقَوْنَ غَیًّا) وهو جبل من صفر یدور فی وسط جهنّم، ثمّ قال عزّوجلّ: (إِلاّ مَنْ تابَ) من غش آل محمّد (وَ آمَنَ وَ عَمِلَ صالِحاً فَأُولئِکَ یَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَ لا یُظْلَمُونَ شَیْئاً - إلی قوله - مَنْ کانَ تَقِیًّا)1 .

1972 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن همام، عن محمّد بن إسماعیل العلوی، عن عیسی بن داود، قال: قال موسی بن جعفر علیهما السلام: سألت أبی عن قول اللّه عزّوجلّ (وَ بَشِّرِ الْمُخْبِتِینَ) الآیة قال: نزلت فینا خاصّة(1).

1973 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن همام، عن محمّد بن إسماعیل العلوی، عن عیسی بن داود، عن أبی الحسن موسی، عن أبیه علیهما السلام، قال: سألت أبی عن قول اللّه عزّوجلّ (یَوْمَئِذٍ یَتَّبِعُونَ الدّاعِیَ لا عِوَجَ لَهُ) قال:

الداعی أمیرالمؤمنین علیه السلام(2).

1974 - الیقین: عن محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن همام بن سهیل، عن محمّد بن إسماعیل العلوی، عن عیسی بن داود النجّار، عن موسی بن جعفر، عن آبائه علیهم السلام، فی حدیث المعراج، قال: أوحی اللّه تعالی إلیه: هل تدری ما الدرجات ؟ قلت: أنت أعلم یا سیّدی، قال: إسباغ الوضوء فی المکروهات، والمشی علی الأقدام إلی الجمعات، معک

ص:139


1- (2) بحار الأنوار 401:24-402 ح 131 عنهما.
2- (3) بحار الأنوار 127:36 ح 68 عنهما.

ومع الأئمّة من ولدک، وانتظار الصلاة بعد الصلاة الخبر(1).

474 - محمّد بن إسماعیل بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن

علی بن أبی طالب.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام محمّد الباقر علیه السلام(2). وفی أصحاب الامام جعفر الصادق علیه السلام(3).

وروی الکشی فی رجاله، عن محمّد بن قولویه القمّی، قال: حدّثنی بعض المشایخ ولم یذکر اسمه، عن علی بن جعفر بن محمّد، قال: جاءنی محمّد بن إسماعیل بن جعفر یسألنی أن أسأل أباالحسن موسی علیه السلام أن یأذن له فی الخروج إلی العراق، وأن یرضی عنه، ویوصیه بوصیة، قال: فتجنّب حتّی دخل المتوضّأ، وخرج وهو وقت کان یتهیّأ لی أن أخلو به واُکلّمه، قال: فلمّا خرج قلت له: إنّ ابن أخیک محمّد بن إسماعیل یسألک أن تأذن له فی الخروج إلی العراق وأن توصیه، فأذن له علیه السلام.

فلمّا رجع إلی مجلسه، قام محمّد بن إسماعیل، وقال: یا عمّ أحبّ أن توصینی، فقال:

اوصیک أن تتّقی اللّه فی دمی، فقال: لعن اللّه من یسعی فی دمک، ثمّ قال: یا عمّ أوصنی، فقال: اوصیک أن تتّقی اللّه فی دمی، قال: ثمّ ناوله أبوالحسن علیه السلام صرّة فیها مائة وخمسون دیناراً، فقبضها محمّد، ثمّ ناوله اخری فیها مائة وخمسون دیناراً فقبضها، ثمّ أعطاه صرّة اخری فیها مائة وخمسون دیناراً فقبضها، ثمّ أمر له بألف وخمسمائة درهم کانت عنده، فقلت له فی ذلک ولاستکثرته، فقال: هذا لیکون أوکد لحجّتی إذا قطعنی ووصلته.

قال: فخرج إلی العراق، فلمّا ورد حضرة هارون أتی باب هارون بثیاب طریقه قبل أن ینزل، واستأذن علی هارون، وقال للحاجب: قل لأمیرالمؤمنین إنّ محمّد بن إسماعیل بن جعفر بن محمّد بالباب، فقال الحاجب، أنزل أوّلاً وغیّر ثیاب طریقک وعد لأدخلک إلیه بغیر إذن، فقد نام أمیرالمؤمنین فی هذا الوقت، فقال: أعلم أمیرالمؤمنین أنّی حضرت ولم تأذن لی، فدخل الحاجب وأعلم هارون قول محمّد بن إسماعیل، فأمر بدخوله، فدخل،

ص:140


1- (1) الیقین للسیّد ابن طاووس ص 89 الباب 108، بحار الأنوار 196:89 ح 41.
2- (2) رجال الشیخ الطوسی ص 146 برقم: 1599.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 276 برقم: 3981.

قال: یا أمیرالمؤمنین خلیفتان فی الأرض: موسی بن جعفر بالمدینة یجبی له الخراج، وأنت بالعراق یجبی لک الخراج، فقال: واللّه ؟ فقال: واللّه، قال: فأمر له بمائة ألف درهم، فلمّا قبضها وحمل إلی منزله، أخذته الریحة(1) فی جوف لیلته فمات، وحوّل من الغد المال الذی حمل إلیه(2).

وروی فی الکافی قریباً من ذلک، عن علی بن إبراهیم، عن محمّد بن عیسی، عن موسی بن القاسم، عن علی بن جعفر، وفیه: فرماه اللّه بالذبحة(3).

ثمّ إنّ فی بعض الروایات محمّد بن إسماعیل، وفی بعضها علی بن إسماعیل، ویمکن أن یکون فعل کلّ منهما ما نسب إلیه.

وقال ابن شهرآشوب: کان محمّد بن إسماعیل بن صادق عمّه موسی الکاظم علیه السلام یکتب له الکتب إلی شیعته فی الآفاق، فلمّا ورد الرشید الی الحجاز سعی بعمّه الی الرشید، فقال: أمّا علمت أنّ فی الأرض خلیفتین یجبی إلیهما الخراج، فقال الرشید: ویلک أنا ومن ؟ قال: موسی بن جعفر، وأظهر أسراره فقبض علیه، وحظی محمّد عند الرشید ودعا علیه موسی الکاظم علیه السلام بدعاء استجابه اللّه فیه وفی أولاده(4).

وروی الشیخ الطوسی فی التهذیب، عن علی بن الحسین، عن محمّد بن الولید، عن یونس بن یعقوب، أنّ أبا عبداللّه علیه السلام لمّا أوصی قال له بعض أهله: إنّک قد أوصیت بأکثر من الثلث، قال: ما فعلت ولکن قد بقی من ثلثی کذا وکذا وهو لمحمّد بن إسماعیل(5).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال وفهرست الشیخ الطوسی(6).

أحادیثه:

1975 - شواهد التنزیل: أخبرنا أبوالحسین الأهوازی، قال: أخبرنا أبوبکر الفارسی،

ص:141


1- (1) فی البحار: الذبحة.
2- (2) إختیار معرفة الرجال 540:2-541 برقم: 478، بحار الأنوار 239:48-240 ح 48.
3- (3) اصول الکافی 485:1-486 ح 8.
4- (4) مناقب آل أبی طالب 326:4.
5- (5) تهذیب الأحکام 194:9 برقم: 779.
6- (6) نقد الرجال 142:4-143 برقم: 4484.

قال: حدّثنی أبوجعفر محمّد بن عبداللّه بن علی العلوی، قال: حدّثنی عمّی جعفر بن علی، قال: حدّثنی أبی، عن محمّد بن إسماعیل بن جعفر، عن أبیه إسماعیل، عن أبیه جعفر، عن أبیه محمّد، عن أبیه علی، عن أبیه الحسین، عن أبیه علی علیهم السلام، قال: ما فی القرآن آیة إلاّ وقد قرأتها علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله وعلّمنی معناها(1).

475 - محمّد الأکبر الشعرانی بن إسماعیل بن جعفر الأمیر بن إبراهیم الأعرابی

بن محمّد الجواد بن علی الزینبی بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب.

قال النجاشی: له کتاب(2).

وقال الشیخ الطوسی: له کتاب، رویناه بهذا الاسناد عن حمید، عن عبیداللّه بن أحمد ابن نهیک، عن أبی العبّاس عنه(3). وأراد بهذا الاسناد: جماعة، عن أبی المفضّل، عن حمید.

قال البخاری: سمع عمّه: موسی بن جعفر، وإسحاق بن جعفر، وسفیان بن حمزة هو الهاشمی(4).

وقال السمعانی: من أهل المدینة، یروی عن الدراوردی، وحاتم بن إسماعیل، وعبداللّه بن سلمة المزنی، وموسی بن جعفر، وإسحاق بن جعفر، وسفیان بن حمزة. روی عنه أبوزرعة، قال ابن أبی حاتم: سألت أبی عنه، فقال: منکر الحدیث یتکلّمون فیه(5).

وذکره السخاوی فی التحفة(6).

476 - أبوجعفر محمّد بن إسماعیل بن الحسن العلوی.

1976 - المناقب لابن المغازلی: أخبرنا القاضی أبوجعفر محمّد بن إسماعیل بن الحسن العلوی فی جمادی الاُولی فی سنة ثمانی وثلاثین وأربعمائة، أخبرنا أبومحمّد

ص:142


1- (1) شواهد التنزیل للحسکانی 43:1 ح 33، موسوعة الامامة 52:1 برقم: 60.
2- (2) رجال النجاشی ص 370 برقم: 1007.
3- (3) فهرست الشیخ الطوسی ص 429 برقم: 670.
4- (4) التاریخ الکبیر للبخاری 35:1 برقم: 57.
5- (5) الأنساب للسمعانی 67:2.
6- (6) التحفة اللطیفة فی أخبار المدینة 449:2 برقم: 3665.

عبداللّه بن محمّد بن عثمان المزنی الملقّب بابن السقّاء الحافظ الواسطی، حدّثنا محمود بن محمّد، حدّثنا عثمان یعنی ابن أبی شیبة، حدّثنا جریر بن عبدالحمید، حدّثنا الأعمش، عن جعفر بن عبدالرحمن، عن حکیم بن سعد، عن امّ سلمة، قالت: نزلت هذه الآیة (إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً) فی رسول اللّه صلی الله علیه و آله وعلی وفاطمة والحسن والحسین علیهم السلام(1).

477 - أبو عبداللّه محمّد شمس الدین بن إسماعیل بن الحسین بن حمزة

العلوی الهروی.

قال الذهبی: شیخ جلیل معمّر، سمع منه أهل هراة کتاب التوحید لابن خزیمة فی سنة (528) أخبرنا أحمد بن هبة اللّه، قال: أخبرنا عبدالمعزّ بن محمّد کتابة، قال: أخبرنا شمس الدین محمّد بن إسماعیل العلوی فی شعبان سنة ثمان وعشرین وخمسمائة، قال: أخبرنا إسماعیل بن عبدالرحمن الواعظ کتابة، قال: أخبرنا محمّد بن الفضل ابن إمام الأئمّة أبی بکر محمّد بن إسحاق بن خزیمة، قال: أخبرنا جدّی، قال: حدّثنا الحسن بن قزعة بن عبید الهاشمی، قال: حدّثنا عاصم بن هلال البارقی، قال: حدّثنا أیّوب، عن نافع، عن عبداللّه، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: ألا إنّ اللّه لیس بأعور، وإنّ مسیح الدجّال أعور عن الیمنی کأنّها عنبة طافیة(2).

478 - أبوعلی محمّد بن إسماعیل بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن

علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: علی بن محمّد.

وروی عن: أبیه إسماعیل بن موسی الکاظم، وأحمد بن القاسم العجلی.

أحادیثه:

1977 - الکافی: علی بن محمّد، عن محمّد بن إسماعیل بن موسی بن جعفر، وکان أسنّ شیخ ولد رسول اللّه صلی الله علیه و آله بالعراق، فقال: رأیته بین المسجدین وهو غلام علیه السلام(3).

ص:143


1- (1) المناقب لابن المغازلی ص 301-302 برقم: 345، موسوعة الامامة 116:2 برقم: 1244.
2- (2) تاریخ الاسلام 478:11-479 برقم: 274.
3- (3) اصول الکافی 330:1 ح 2.

ورواه الشیخ المفید فی الارشاد(1)، والشیخ الطوسی فی کتاب الغیبة بهذا الاسناد مثله(2).

1978 - الکافی: علی بن محمّد، عن أبی علی محمّد بن إسماعیل بن موسی بن جعفر، عن أحمد بن القاسم العجلی، عن أحمد بن یحیی المعروف بکرد، عن محمّد بن خداهی، عن عبداللّه بن هشام، عن عبدالکریم بن عمرو الخثعمی عن حبابة الوالبیة، قالت: رأیت أمیرالمؤمنین علیه السلام فی شرطة الخمیس، ومعه درّة لها سبّابتان یضرب بها بیاعی الجری والمارماهی والزمار، ویقول لهم: یا بیّاعی مسوخ بنی إسرائیل وجند بنی مروان، فقام إلیه فرات بن الأحنف، فقال: یا أمیرالمؤمنین وما جند بنی مروان ؟ قالت: فقال له:

أقوام حلقوا اللحی، وفتلوا الشوارب، فلم أر ناطقاً أحسن نطقاً منه، ثمّ أتبعته فلم أزل أقفو أثره حتّی قعد فی رحبة المسجد، فقلت له: یا أمیرالمؤمنین ما دلالة الإمامة یرحمک اللّه ؟ فقال: ائتینی بتلک الحصاة، وأشار بیده إلی حصاة، فأتیته بها، فطبع لی فیها بخاتمه، ثمّ قال لی: یا حبابة إذا ادّعی مدّع الإمامة، فقدر أن یطبع کما رأیت فاعلمی أنّه إمام مفترض الطاعة، والإمام لا یعزب عنه شیء یریده.

قالت: ثمّ انصرفت حتّی قبض أمیرالمؤمنین علیه السلام، فجئت إلی الحسن علیه السلام وهو فی مجلس أمیرالمؤمنین والناس یسألونه، فقال: یا حبابة الوالبیة، فقلت: نعم یا مولای، فقال:

هاتی ما معک، قلت: فأعطیته فطبع فیها کما طبع أمیرالمؤمنین علیه السلام.

قالت: ثمّ أتیت الحسین علیه السلام وهو فی مسجد رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقرّب ورحّب، ثمّ قال لی:

إنّ فی الدلالة دلیلاً علی ما تریدین، أفتریدین دلالة الإمامة ؟ فقلت: نعم یا سیّدی، فقال:

هاتی ما معک، فناولته الحصاة فطبع لی فیها.

قالت: ثمّ أتیت علی بن الحسین علیهما السلام وقد بلغ بی الکبر إلی أن أرعشت وأنا أعدّ یومئذ مائة وثلاث عشرة سنة، فرأیته راکعاً وساجداً مشغولاً بالعبادة، فیئست من الدلالة، فأومأ إلیّ بالسبّابة، فعاد إلیّ شبابی، قالت: فقلت: یا سیّدی کم مضی من الدنیا؟ وکم بقی ؟ قال:

أمّا ما مضی فنعم، وأمّا ما بقی فلا، قالت: ثمّ قال لی: هاتی ما معک، فأعطیته الحصاة، فطبع

ص:144


1- (1) الارشاد 351:2.
2- (2) الغیبة للشیخ الطوسی ص 268 برقم: 230.

لی فیها، ثمّ أتیت أباجعفر علیه السلام، فطبع لی فیها، ثمّ أتیت أبا عبداللّه علیه السلام، فطبع لی فیها، ثمّ أتیت أباالحسن موسی علیه السلام، فطبع لی فیها، ثمّ أتیت الرضا علیه السلام، فطبع لی فیها، وعاشت حبابة الوالبیة بعد ذلک تسعة أشهر علی ما ذکره عبداللّه بن هشام(1).

ورواه الصدوق فی کمال الدین، عن علی بن أحمد الدقاق رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن یعقوب، قال: حدّثنا علی بن محمّد، عن أبی علی محمّد بن إسماعیل بن موسی بن جعفر، عن أحمد بن قاسم العجلی عن أحمد بن یحیی المعروف ببرد عن محمد بن خداهی عن عبداللّه بن أیّوب، عن عبداللّه بن هشام، عن عبدالکریم بن عمر الخثعمی، عن حبابة الوالبیة، قالت: رأیت أمیرالمؤمنین علیه السلام فی شرطة الخمیس. الحدیث(2).

ورواه الطبرسی فی اعلام الوری عن الشیخ الصدوق مثله(3).

1979 - کمال الدین: حدّثنا محمّد بن محمّد بن عصام رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن یعقوب الکلینی، قال: حدّثنا علی بن محمّد، قال: حدّثنا محمّد بن إسماعیل بن موسی ابن جعفر، قال: حدّثنی أبی، عن أبیه موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی علیهم السلام، أنّ حبابة الوالبیة دعا لها علی بن الحسین علیهما السلام، فردّ اللّه علیها شبابها، فأشار إلیها بإصبعه فحاضت لوقتها، ولها یومئذ مائة سنة وثلاث عشرة سنة(4).

1980 - علل الشرایع: حدّثنا محمّد بن محمّد بن عصام الکلینی رضی الله عنه، عن محمّد بن یعقوب الکلینی، قال: حدّثنا علی بن محمّد، عن أبی علی محمّد بن إسماعیل بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، عن أبیه، عن آبائه، عن محمّد بن علی الباقر علیهم السلام، قال: کان لأبی علیه السلام فی موضع سجوده آثار نائتة، وکان یقطعها فی السنة مرّتین، فی کلّ مرّة خمس ثفنات، فسمّی ذا الثفنات لذلک(5).

479 - محمّد بن جعفر الحسنی.

ص:145


1- (1) اصول الکافی 346:1-347 ح 3.
2- (2) کمال الدین ص 536-537 ح 1.
3- (3) اعلام الوری ص 208-209.
4- (4) کمال الدین ص 537 ح 2، بحار الأنوار 178:25 ح 2، و 27:46 ح 13.
5- (5) علل الشرائع ص 233 ح 1، بحار الأنوار 6:46 ح 12.

روی عنه: محمّد بن العبّاس. وروی عن إدریس بن زیاد الخیّاط.

أحادیثه:

1981 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن جعفر الحسنی، عن إدریس بن زیاد الخیّاط، عن أبی عبداللّه بن أحمد بن عبداللّه الخراسانی، عن یزید بن إبراهیم أبی حبیب الناجی، عن أبی عبداللّه، عن أبیه، عن علی بن الحسین علیهما السلام، أنّه قال: مثلنا فی کتاب الله کمثل مشکاة، فنحن المشکاة، والمشکاة الکوّة (فِیها مِصْباحٌ) و المصباح فی زجاجة، والزجاجة محمّد صلی الله علیه و آله کأنّه (کَوْکَبٌ دُرِّیٌّ یُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبارَکَةٍ) قال: علی علیه السلام (زَیْتُونَةٍ لا شَرْقِیَّةٍ وَ لا غَرْبِیَّةٍ یَکادُ زَیْتُها یُضِیءُ وَ لَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نارٌ نُورٌ عَلی نُورٍ) القرآن (یَهْدِی اللّهُ لِنُورِهِ مَنْ یَشاءُ) یهدی لولایتنا من أحبّ(1).

480 - محمّد بن جعفر العلوی الحسینی.

روی عنه: أبوالحسن المظفّر بن محمّد الخراسانی. وروی عن الحسن بن محمّد بن جمهور العمی.

أحادیثه:

1982 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنی محمّد بن محمّد، قال: أخبرنی أبوالحسن المظفّر بن محمّد الخراسانی، قال: حدّثنا محمّد بن جعفر العلوی الحسینی، قال: حدّثنا الحسن بن محمّد بن جمهور العمی، قال: حدّثنی أبی، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عیر، عن جمیل بن درّاج، عن أبی عبداللّه جعفر بن محمّد علیهما السلام قال: أوحی اللّه إلی موسی بن عمران علیه السلام أتدری یا موسی لم انتجبتک من خلقی، واصطفیتک لکلامی ؟ فقال: لا یا ربّ، فأوحی اللّه إلیه: أنّی اطّلعت إلی الأرض فلم أجد علیها أشدّ تواضعاً لی منک، فخرّ موسی ساجداً وعفّر خدّیه فی التراب تذلّلاً منه لربّه عزّوجلّ، فأوحی اللّه إلیه: ارفع رأسک یا موسی، وأمرّ یدک موضع سجودک، وامسح بها وجهک وما نالته من بدنک، فإنّه أمان من کلّ سقم دواءٍ وآفة وعاهة(2).

ص:146


1- (1) بحار الأنوار 311:23 ح 16 عنهما.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 165 برقم: 275، بحار الأنوار 7:13 ح 6.

481 - أبوالحسن محمّد بن جعفر المحمّدی.

روی عنه: الشریف أبویعلی محمّد بن الشریف أبی القاسم الحسن الأقساسی. وروی عن محمّد بن وهبان الهنانی.

أحادیثه:

1983 - الیقین: من کتاب الشریف أبی یعلی محمّد بن الشریف أبی القاسم الحسن الأقساسی، حدّثنی الشریف أبوالحسن محمّد بن جعفر المحمّدی قراءة علیه فأقرّ به، قال: أخبرنا محمّد بن وهبان الهنانی، قال: أخبرنا أحمد بن أبی دجانة الرزّاز، قال: أخبرنا الحسن بن علی الزعفرانی، قال: حدّثنا أحمد بن أبی عبدالله، عن أبی سمینة، عن علی بن عبداللّه الخیّاط، عن الحسن بن علی الأسدی، عن أبی بصیر، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: مدّ الفرات عندکم علی عهد علی علیه السلام، فأقبل إلیه الناس، فقالوا: یا أمیرالمؤمنین نحن نخاف الغرق؛ لأنّ فی الفرات قد جاء من الماء ما لم یر مثله، وقد امتلأت جنبتاه، فاللّه اللّه، فرکب أمیرالمؤمنین علیه السلام والناس معه وحوله یمیناً وشمالاً، فمرّ بمسجد سقیف فغمزه بعض شبّانهم، فالتفت إلیه مغضباً، فقال: صعار الخدود، لئام الجدود، بقیة ثمود، من یشتری منّی هؤلاء الأعبد، فقام إلیه مشایخهم.

فقالوا له: یا أمیرالمؤمنین إنّ هؤلاء شبّان لا یعقلون ما هم فیه، فلا تؤاخذنا بهم، فواللّه إنّنا کنّا لهذا کارهین، وما منّا أحد یرضی هذا الکلام لک، فاعف عنّا عفا اللّه عنک، قال:

فکأنّه استحیا، فقال: لست أعفو عنکم إلاّ علی أن لا أرجع حتّی تهدموا مجلسکم، وکلّ کوّة ومیزاب وبالوعة إلی طریق المسلمین، فإنّ هذا أذیً للمسلمین، فقالوا: نحن نفعل ذلک، فمضی وترکهم، فکسروا مجلسهم وجمیع ما أمر به حتّی انتهی إلی الفرات، وهو یزخر بأمواجه، فوقف والناس ینظرون، فتکلّم بالعبرانیة کلاماً، فنقص الفرات ذراعاً، فقال: حسبکم ؟

قالوا: زدنا، فضربه بقضیب کان معه، فإذا بالحیتان فاغرة أفواهها، فقالت: یا أمیرالمؤمنین عرضت ولایتک علینا، فقبلناها ما خلا الجری والمارماهی والزمار، فقال علیه السلام: إنّ بنی إسرائیل لمّا تفرّقوا من المائدة، فمن کان أخذ منهم برّاً کان منهم القردة والخنازیر، ومن أخذ منهم بحراً کان الجری والمارماهی والزمار.

ثم أقبل الناس علیه فقالوا: هذه رمّانة ما رأینا مثلها قطّ، جاء بها الماء وقد أحبست

ص:147

الجسر من عظمها وکبرها، فقال: هذه رمّانة من رمّان الجنّة، فدعا بالرجال بالحبال فأخرجوها، فما بقی بیت بالکوفة إلاّ دخله منها شیء(1).

482 - محمّد بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب رسول اللّه صلی الله علیه و آله، وقال: عداده فی المدنیین، قدم علی علی علیه السلام الکوفة(2).

وقال فی أصحاب علی علیه السلام: محمّد بن جعفر بن أبی طالب، قلیل الروایة(3).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی، ثمّ قال: وقال ابن داود: إنّه قتل بکربلاء، وهو اشتباه بمحمّد بن عبداللّه بن جعفر، بل هو قتل بصفّین(4).

483 - أبوجعفر محمّد بن جعفر بن علی الحسینی نقیب النقباء.

1984 - مقتل الحسین للخوارزمی: أخبرنا الشیخ الامام الزاهد سیف الدین أبوجعفر محمّد بن عمر الجمحی کتابة، أخبرنا الشیخ الامام أبوالحسین زید بن الحسن بن علی البیهقی، أخبرنا السیّد الامام النقیب علی بن محمّد بن جعفر الحسنی الاسترابادی، حدّثنا السیّد الامام نقیب النقباء زین الاسلام أبوجعفر محمّد بن جعفر بن علی الحسینی، حدّثنا السیّد الامام أبوطالب یحیی بن الحسین بن هارون بن الحسین بن محمّد بن هارون بن محمّد بن القاسم بن الحسن(5) بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب، أخبرنا أبوالعبّاس أحمد بن إبراهیم الحسینی، حدّثنا محمّد بن عبداللّه بن أیّوب البجلی، حدّثنا علی بن عبدالعزیز العکبری، حدّثنا الحسن بن محمّد بن یحیی، عن أبیه، عن تمیم بن ربیعة الریاحی، عن زید بن علی، عن أبیه، انّ الحسین علیه السلام خطب أصحابه، فحمد اللّه وأثنیعلیه.

ثمّ قال: أیّها الناس خطّ الموت علی بنی آدم کمخطّ القلادة علی جید الفتاة، وما

ص:148


1- (1) الیقین للسیّد ابن طاووس ص 153-154 الباب 155، بحار الأنوار 236:41-238 ح 8.
2- (2) رجال الشیخ الطوسی ص 48 برقم: 391.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 81 برقم: 798.
4- (4) نقد الرجال 158:4 برقم: 4540.
5- (5) فی الموسوعة: الحسین، وهو غلط.

أولعنی بالشوق إلی أسلافی اشتیاق یعقوب إلی یوسف، وإنّ لی مصرعاً أنا لاقیه، کأنّی أنظر إلی أوصالی تقطّعها وحوش الفلوات غبراً وعفراً، قد ملأت منّی أکراشها، رضی اللّه رضانا أهل البیت، نصبر علی بلائه، لیوفّینا اجور الصابرین، لن تشذّ عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله لحمته وعترته، ولن تفارقه أعضاؤه، وهی مجموعة له فی حظیرة القدس، تقرّ بها عینه، وتنجز له فیهم عدته(1).

484 - أبوالحسن محمّد النقیب أبوقیراط بن جعفر الثالث بن محمّد بن جعفر

الغدّار بن الحسن بن جعفر الخطیب بن الحسن المثنّی بن الحسن بن علی بن

أبی طالب.

قال الخطیب البغدادی: کان نقیب الطالبیین ببغداد، وحدّث عن أبیه، وعن سلیمان بن علی الکاتب. روی عنه محمّد بن إسماعیل الورّاق.

أخبرنا أبومعاذ عبدالغالب بن جعفر الضرّاب، قال: نبّأنا محمّد بن إسماعیل الورّاق، قال: حدّثنی محمّد بن جعفر بن محمّد بن الحسن بن جعفر العلوی، قال: أنبأنا سلیمان بن علی الکاتب، قال: حدّثنی القاسم بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن عمر بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه محمّد بن عمر، عن أبیه عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: شفاعتی لاُمّتی من أحبّ أهل بیتی وهم شیعتی.

حدّثنی محمّد بن علی الصوری، عن عبدالغنی بن سعید الحافظ أنّ محمّد بن جعفر المعروف بأبی قیراط - وکان نقیب الطالبیین - توفّی ببغداد فی ذی الحجّة من سنة خمس وأربعین وثلاثمائة(2).

وذکره الشیخ الطوسی فی رجاله، فی باب من لم یرو عنهم علیهم السلام، وقال: روی عنه التلعکبری، وسمع منه سنة ثمان وعشرین وثلاثمائة، وله منه إجازة(3).

أقول: وهو الذی صلّی علی محمّد بن یعقوب الکلینی، کما فی رجال النجاشی فی

ص:149


1- (1) مقتل الحسین للخوارزمی 5:2-6، موسوعة الامامة 428:3-429 برقم: 2879.
2- (2) تاریخ بغداد 146:2 برقم: 563.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 441-442 برقم: 6307.

ترجمة الکلینی(1).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(2).

485 - محمّد بن جعفر بن محمّد بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن

أبی طالب.

روی عنه: أحمد بن یزید الخراسانی. وروی عن یحیی بن الحسین بن زید بن علی بن الحسین.

أحادیثه:

1985 - المسلسلات للقمّی: حدّثنا أبوالفرج محمّد بن سعید بن علی بن سعید الکوفی، قال: حدّثنی أحمد بن محمّد بن سعید الکوفی، قال: حدّثنی أحمد بن یزید الخراسانی، قال: حدّثنی محمّد بن جعفر بن محمّد بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی یحیی بن الحسین بن زید بن علی بن الحسین، قال:

حدّثنی محمّد بن عبیداللّه بن عمر بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی محمّد بن عقیل بن أبی طالب، عن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب، قال: رأیت رسول اللّه صلی الله علیه و آله متختّماً فی یمینه(3).

486 - محمّد بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن

أبی طالب.

1986 - حلیة الأولیاء: حدّثنا محمّد بن عمر بن سلم، حدّثنی أبومحمّد القاسم بن محمّد بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، حدّثنی أبی، عن أبیه جعفر، عن أبیه محمّد بن عبداللّه، عن أبیه عبداللّه، عن أبیه محمّد، عن أبیه عمر، عن أبیه علی، قال قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا علی إنّ اللّه أمرنی أن ادنیک واُعلّمک لتعی، واُنزلت هذه الآیة (وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَةٌ) فأنت اذن واعیة لعلمی(4).

ص:150


1- (1) رجال النجاشی ص 378 برقم: 1026.
2- (2) نقد الرجال 161:4 برقم: 4550.
3- (3) المسلسلات للقمّی ص 245-246.
4- (4) حلیة الأولیاء 67:1، موسوعة الامامة 342:2 برقم: 1782.

1987 - شواهد التنزیل: أخبرنا أبوالحسن الأهوازی، أخبرنا أبوبکر محمّد بن عمر البیضاوی، قال: حدّثنی أبومحمّد القاسم بن محمّد بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد ابن عمر بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن محمّد بن عبداللّه، عن أبیه عبداللّه، عن أبیه محمّد، عن أبیه عمر، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ اللّه أمرنی أن ادنیک ولا اقصیک، لتعی، واُنزلت علیّ هذه الآیة (وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَةٌ) فأنت الاُذن الواعیة لعلمی یا علی، وأنا المدینة وأنت الباب، ولا یؤتی المدینة إلاّ من بابها(1).

487 - أبوجعفر محمّد الدیباج بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین

ابن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی المدنی.

روی عنه: محمّد بن حسّان السلمی، ومحمّد بن سیف التمیمی، وعبداللّه بن حمّاد الأنصاری، وابنه عبداللّه بن محمّد بن جعفر الصادق، وأحمد بن عیسی، وأحمد بن بُرد، وأحمد بن سلیمان بن حمید الخفتانی، وهارون بن عمرو بن عبدالعزیز بن محمّد أبوموسی المجاشعی، وعلی بن محمّد بن سلیمان، وأحمد بن عبدالمنعم الصیداوی، وأحمد بن عبداللّه أبوعلی الهروی الشیبانی.

وروی عن: أبیه جعفر الصادق علیه السلام، وعیسی بن زید بن دأب اللیثی، ومعتب.

قال البخاری: قال لی إبراهیم بن المنذر: کان إسحاق أخوه أوثق منه وأقدم سنّاً(2).

وقال المفید: امّه امّ ولد. وکان شجاعاً سخیاً، وکان یصوم یوماً ویفطر یوماً، ویری رأی الزیدیة فی الخروج بالسیف. وروی عن زوجته خدیجة بنت عبداللّه بن الحسین أنّها قالت: ما خرج من عندنا محمّد یوماً قطّ فی ثوب فرجع حتّی یکسوه، وکان یذبح فی کلّ یوم کبشاً لأضیافه.

وخرج علی المأمون فی سنة تسع وتسعین ومائة بمکّة، واتّبعه الزیدیة الجارودیة، فخرج لقتاله عیسی الجلودی، ففرّق جمعه وأخذه وأنفذه إلی المأمون، فلمّا وصل إلیه أکرمه المأمون وأدنی مجلسه منه، ووصله وأحسن جائزته، فکان مقیماً معه بخراسان،

ص:151


1- (1) شواهد التنزیل 363:2 برقم: 1009، موسوعة الامامة 342:2-343 برقم: 1783.
2- (2) التاریخ الکبیر للبخاری 57:1 برقم: 117.

یرکب إلیه فی موکب من بنی عمّه، وکان المأمون یحتمل منه ما لا یحتمله السلطان من رعیته.

وروی أنّ المأمون أنکر رکوبه إلیه فی جماعة من الطالبیین الذین خرجوا علی المأمون فی سنة المائتین فآمنهم، فخرج التوقیع إلیهم: لا ترکبوا مع محمّد بن جعفر وارکبوا مع عبیداللّه بن الحسین، فأبوا أن یرکبوا ولزموا منازلهم، فخرج التوقیع: ارکبوا مع من أحببتم، فکانوا یرکبون مع محمّد بن جعفر إذا رکب إلی المأمون، وینصرفون بانصرافه.

وذکر عن موسی بن سلمة أنّه قال: اتی إلی محمّد بن جعفر، فقیل له: إنّ غلمان ذی الرئاستین قد ضربوا غلمانک علی حطب اشتروه، فخرج مؤتزراً ببردتین معه هراوة وهو یرتجز ویقول:

الموت خیر لک من عیش بذلّ

وتبعه الناس حتّی ضرب غلمان ذی الرئاستین وأخذ الحطب منهم، فرفع الخبر إلی المأمون، فبعث إلی ذی الرئاستین، فقال له: ائت محمّد بن جعفر فاعتذر إلیه، وحکّمه فی غلمانک، قال: فخرج ذو الرئاستین إلی محمّد بن جعفر. قال موسی بن سلمة: فکنت عند محمّد بن جعفر جالساً حتّی اتی، فقیل له: هذا ذو الرئاستین، فقال: لا یجلس إلاّ علی الأرض، وتناول بساطاً کان فی البیت فرمی به هو ومن معه ناحیة، ولم یبق فی البیت إلاّ وسادة جلس علیها محمّد بن جعفر، فلمّا دخل علیه ذو الرئاستین وسّع له محمّد علی الوسادة، فأبی أن یجلس علیها وجلس علی الأرض، فاعتذر إلیه وحکّمه فی غلمانه.

وتوفّی محمّد بن جعفر بخراسان مع المأمون، فرکب المأمون لیشهده، فلقیهم وقد خرجوا به، فلمّا نظر إلی السریر نزل فترجّل ومشی حتّی دخل بین العمودین، فلم یزل بینهما حتّی وضع، فتقدّم وصلّی، ثمّ حمله حتّی بلغ به القبر، ثمّ دخل قبره، فلم یزل فیه حتّی بنی علیه، ثمّ خرج فقام علی القبر حتّی دفن، فقال له عبیداللّه بن الحسین ودعا له: یا أمیرالمؤمنین إنّک قد تعبت فلو رکبت، فقال المأمون: إنّ هذه رحم قطعت من مائتی سنة.

وروی عن إسماعیل بن محمّد بن جعفر أنه قال: قلت لأخی وهو إلی جنبی والمأمون قائم علی القبر: لو کلّمناه فی دین الشیخ، فلا نجده أقرب منه فی وقته هذا، فابتدأنا المأمون فقال: کم ترک أبوجعفر من الدین ؟ فقلت: خمسة وعشرین ألف دینار، فقال: قد قضی اللّه عنه دینه، إلی من أوصی؟ قلنا: إلی ابن له یقال له: یحیی بالمدینة، فقال: لیس هو

ص:152

بالمدینة وهو بمصر، وقد علمنا بکونه فیها، ولکن کرهنا أن نعلمه بخروجه من المدینة لئلاّ یسوءه ذلک؛ لعلمه بکراهتنا لخروجه عنها(1).

وقال النجاشی: له نسخة یرویها عن أبیه، أخبرنا القاضی أبوالحسین، قال: حدّثنا جعفر ابن محمّد بن إبراهیم، قال: حدّثنا أبوحاتم محمّد بن إدریس الحنظلی، قال: حدّثنا أحمد ابن الولید بن بُرد، قال: حدّثنا محمّد بن جعفر، عن آبائه(2).

وذکره الشیخ الطوسی فی أصحاب أبیه الامام جعفر الصادق علیه السلام، وقال: اسند عنه، یلقّب بدیباجة(3).

وقال السهمی: امّه امّ ولد، له أربعة بنین: یحیی، وعلی، والقاسم، والحسین، بنو محمّد ابن جعفر، امّ یحیی خدیجة بنت عبداللّه بن الحسین، واُمّ علی امّ ولد، واُمّ القاسم امّ الحسن ابنة حمزة بن القاسم بن الحسن بن زید، واُمّ الحسین عائشة من ولد المسور بن مخرمة زهریة. وقدم محمّد بن جعفر مع المأمون جرجان فی سنة ثلاث ومائتین، ومات فی تلک السنة، ویقال: إنه لمّا مات نادی منادی المأمون: ألا لا تسیئنّ الظنّ بأمیرالمؤمنین، فإنّ محمّد بن جعفر جمع بین أشیاء فی یوم واحد، وکان سبب موته أنّه جامع وافتصد ودخل الحمّام ومات، وقبره بجرجان، ومشهده معروف ومشهور یزار بقبر الداعی، کتب عنه من أهل جرجان بجرجان عبدالوهّاب بن علی بن عمران الجرجانی، وکان من الثقات، قاله ابن عدی.

أخبرنا أبوبکر أحمد بن عبدان الحافظ، حدّثنا بالأهواز أخبرنا محمّد بن سهل المقریء، حدّثنا محمّد بن إسماعیل البخاری، قال: محمّد بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی الهاشمی المدنی، قال لی إبراهیم بن المنذر: وکان إسحاق أخوه أقدم سنّاً منه.

روی عن أبیه جعفر بن محمّد الصادق، وکثیر بن عبداللّه، وسعید بن بانک، وسهیل بن أبی صالح، وهشام بن عروة. روی عنه: قتیبة بن سعید، ویعقوب بن کاسب، وابن أبی عمر

ص:153


1- (1) الارشاد 209:2 و 211-214، و بحار الأنوار 243:47-244.
2- (2) رجال النجاشی ص 367 برقم: 993.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 275 برقم: 3979.

العدنی، وعبدالوهّاب بن علی الجرجانی، وابنه الحسین بن محمّد، وعمر بن محمّد بن فلیح، وأبوموسی الأنصاری، وعبداللّه بن سالم المفلوج، وعثمان بن عبداللّه العثمانی، وأحمد بن سلیمان الحفتانی، وعبدالعزیز بن أبی ثابت.

أخبرنا الامام أبوبکر أحمد بن إبراهیم الإسماعیلی، حدّثنا أبو عبداللّه محمّد بن عبید العمری المصیصی، حدّثنا محمّد بن یحیی بن أبی عمر العدنی، حدّثنا محمّد بن جعفر العلوی، قال: أشهد علی أبی لحدّثنی عن أبیه عن جدّه، قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: خرجت من نکاح، ولم أخرج من سفاح من لدن آدم إلی أن ولّدنی أبی واُمّی، ما أصابنی من سفاح الجاهلیة شیء.

أخبرنا أبوأحمد عبداللّه بن عدی الحافظ، حدّثنا أحمد بن حفص، حدّثنا محمّد بن أبی عمر العدنی المکّی، حدّثنا محمّد بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین، قال: أشهد علی أبی لحدّثنی عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن أبی طالب، أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال:

خرجت من نکاح ولم أخرج من سفاح من لدن آدم إلی أن ولّدنی أبی واُمّی، لم یصبنی من سفاح الجاهلیة شیء.

حدّثنا أبومحمّد الحسن بن علی بن الحسن بن عمرو الحافظ بالبصرة، حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعید، حدّثنا یوسف بن یعقوب، حدّثنا أبوجنادة، عن إسحاق بن خلید، وإبراهیم بن معرض وغیرهم، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه عن جابر، وعن موسی ومحمّد ابنی جعفر، ویحیی بن عبداللّه، عن جعفر، عن أبیه، عن جابر أنّ النبی صلی الله علیه و آله أمر أسماء بنت عمیس أن تغتسل وتهلّ.

حدّثنا أبوأحمد عبداللّه بن عدی الحافظ إملاءً فی سنة أربع وستّین وثلاثمائة، حدّثنا أحمد بن حفص السعدی سنة احدی وتسعین ومائتین، حدّثنا محمّد بن أبی عمر العدنی المکّی، وعبدالوهّاب بن علی الجرجانی، قالا: حدّثنا محمّد بن جعفر بن محمّد، قال: کان أبی یذکره عن أبیه عن جدّه، عن علی، قال: دخل علی علی نفر من قریش، قال: فقال: ألا احدّثکم عن أبی القاسم صلی الله علیه و آله ؟ قال: قالوا: بلی، قال: لمّا کان قبل وفاة رسول اللّه صلی الله علیه و آله بثلاث هبط إلیه جبرئیل، وقال: یا أحمد إنّ اللّه أرسلنی إلیک إکراماً لک وتفضیلاً لک وخاصّة لک، یسألک عمّا هو أعلم به منک، فیقول: کیف تجدک ؟ قال: أجدنی یا جبرئیل مغموماً. قال: ثمّ جاء الیوم الثانی، فقال: یا أحمد إنّ اللّه أرسلنی إلیک إکراماً لک وتفضیلاً لک وخاصّة لک،

ص:154

یسألک عمّا هو أعلم به منک، یقول لک: کیف تجدک ؟ قال: أجدنی یا جبرئیل مکروباً، قال:

ثمّ جاء الیوم الثالث، فقال: یا أحمد إنّ اللّه تعالی أرسلنی إکراماً لک وتفضیلاً لک وخاصّة لک، یسألک عمّا هو أعلم به منک، یقول: کیف تجدک ؟ قال: أجدنی مغموماً وأجدنی یا جبرئیل مکروباً.

قال: وهبط مع جبرئیل ملک فی الهواء یقال له: إسماعیل علی تسعین ألف ملک، قال:

فقال جبرئیل: یا أحمد هذا ملک یستأذن علیک ما استأذن علی آدمی قبلک ولا یستأذن علی آدمی بعدک، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: ائذن له، قال: فدخل، قال: فقال ملک الموت: یا أحمد إنّ اللّه أرسلنی إلیک وأمرنی أن أطیعک إن أمرتنی بقبض نفسک قبضتها، وإن کرهت ترکتها، قال: فقال جبرئیل: إنّ اللّه قد اشتاق إلی لقائک، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: بل یا ملک الموت امض لما امرت به، قال: فقال جبرئیل علیه السلام: یا أحمد علیک السلام هذا آخر وطیء الأرض، إنّما کنت أنت حاجتی من الدنیا، فلمّا قبض رسول اللّه صلی الله علیه و آله وجاءت التعزیة یسمعون حسّه ولا یرون شخصه، قال: السلام علیکم ورحمة اللّه، إنّ فی اللّه عزاء من کلّ مصیبة، وخلفاً من کلّ هالک، ودرکاً من کلّ فائت، واتّقوا اللّه وإیّاه فارجوا، فإنّ المحروم من حرم الثواب، والسلام علیکم ورحمة اللّه.

قال: فقال علی علیه السلام: أتدرون من هذا؟ قالوا: لا، قال: هذا الخضر علیه السلام.

أخبرناه إبراهیم بن محمّد بن سهل الجرجانی، حدّثنا محمّد بن إبراهیم الرفاء، حدّثنا محمّد بن إدریس الرازی، حدّثنا أحمد بن الولید بن برد الأنطاکی، حدّثنا محمّد بن جعفر بن محمّد، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب، قال: دخل علی علی نفر من قریش.

وذکر الحدیث.

أخبرنا أبوبکر أحمد بن إبراهیم، حدّثنا عبداللّه بن محمّد بن ناجیة، حدّثنا ابن النطاح، حدّثنا محمّد بن جعفر بن محمّد بن علی، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد، عن جدّه علی بن الحسین، عن علی بن أبی طالب، قال: هبط جبرئیل علی أبی القاسم صلی الله علیه و آله قبل وفاته بثلاث، وقال: إنّ اللّه أرسلنی إلیک، یقول: کیف تجدک ؟ قال: أجدنی یا جبرئیل مغموماً مکروباً، فأتاه ثلاثة أیّام یقول له مثل ذلک، فلمّا کان یوم الثالث أتاه، فقال، هذا ملک الموت یستأذن علیک، قال: وما استأذن علی آدمی قبلک ولا یستأذن علی آدمی

ص:155

بعدک، وقال ملک الموت: إنّ اللّه أمرنی أن أطیعک إن أمرت قبضت روحک وإن أمرتنی ترکتها، فقال: امض لما امرت به، فقال جبرئیل: یا محمّد هذا آخر وطیء الأرض، وأنت آخر حاجتی من الدنیا، قال: ثمّ ذکر حدیثاً طویلاً، هکذا کان فی کتاب أبی بکر الاسماعیلی.

أخبرنا أبوالقاسم عبیداللّه بن محمّد البزّاز بالفسطاط، حدّثنا محمّد بن الحسن الأنصاری، حدّثنا محمّد بن إسحاق المکّی، حدّثنا الزبیر بن أبی بکر، قال: حدّثنیه عبدالعزیز بن أبی ثابت، عن محمّد بن جعفر، عن جعفر بن محمّد، أنّ خبیب بن عدی صلب بیأجج قریة الحرمات بین الصخرات الثلاث کأنّما حثب عن یسارک وقبل أن تدخل الحرم، ویأجج موضعان قدیمان أحدهما خارج الحرم وهو موضع خبیب هذا، والآخر قریة للجذمان یکونون فیه دون التنعیم عند العقبة وهی قدیمة.

أخبرنا أبوالحسین محمّد بن أحمد بن خلف الصوفی بالرقّة، حدّثنا الحسن بن علی بن عمرو، حدّثنا جعفر بن مروان القطّان، حدّثنا أحمد بن عیسی العلوی، حدّثنا محمّد بن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من أصبح معافی فی سمعه وبصره وعقله آمناً فی سربه من السلطان وله رزق إلی اللیل، فقد اعطی خیر ما أشرقت علیه الشمس أو غربت.

حدّثنا الامام أبوبکر الاسماعیلی وأبوأحمد الغطریفی، قال الاسماعیلی: أخبرنی الهیثم بن خلف، وقال الغطریفی: حدّثنا الهیثم، حدّثنا أبوموسی الأنصاری، حدّثنا محمّد بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، عن أبیه، عن جدّه، عن جابر بن عبداللّه، قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: أفضل الحدیث کتاب اللّه، وأحسن الهدی هدی محمّد، وشرّ الاُمور محدثاتها، وکلّ محدثة بدعة، وکلّ بدعة ضلالة، ومن ترک مالاً فلأهله، ومن ترک دیناً أو ضیاعاً فعلیّ.

أخبرنا عبداللّه بن حیّان أبوالشیخ کتابة من اصبهان أنّ محمّد بن عبداللّه بن رستة حدّثهم حدّثنا ابن کاسب، حدّثنا محمّد بن جعفر، عن أبیه، عن عطاء بن أبی رباح، أنّه سمع عائشة تقول: کان النبی صلی الله علیه و آله إذا کان یوم الریح والغیم عرف ذلک فی وجهه أقبل وأدبر، فإذا أمطرت سری عنه، فسألت عن ذلک، فقال: إنی خشیت أن یکون عذاباً سلطّ علی امّتی.

ص:156

وأخبرنی أبوالشیخ کتابة، حدّثنا محمّد بن عبداللّه، حدّثنا ابن کاسب، حدّثنا محمّد بن جعفر، سمع لیث بن أبی سلیم یحدّث عن عطاء، عن عائشة، قالت: قلت: یا رسول اللّه إنّ النساء إذا مات المیت اجتمعن، فقال: لا خیر فی اجتماعهنّ، إنّهنّ إذا اجتمعن قلن وقلن.

أخبرنی أبوالوفاء عبداللّه بن عامر التستری، حدّثنا عبدالواحد بن الحسن الجندیسابوری، حدّثنا الحسن بن إسحاق، حدّثنا یعقوب، حدّثنا محمّد بن جعفر، عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن الحسین، عن علی بن أبی طالب، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ اللّه عزّوجلّ یستبشر بالعبد یأتی بأهله وولده حتّی یسدّ الفجوة من فجوات عرفة یقول اللّه: عبدی دعوته فأجابنی.

أخبرنا عبیداللّه بن محمّد بن خلف المصری، حدّثنا محمّد بن الحسن الأنصاری، حدّثنا محمّد بن إسحاق المکّی، حدّثنا یعقوب بن حمید، حدّثنا محمّد بن جعفر، عن أبیه، عن جدّه، أنّ النبی صلی الله علیه و آله قال: إنّ اللّه یستبشر بالعبد یأتی بأهله ولده حتّی یسدّ الفجوة من فجوات عرفة یقول: عبدی دعوته فأجابنی.

أخبرنا أبوبکر الإسماعیلی، أخبرنی ابن سعید، حدّثنا أحمد بن محمّد بن إبراهیم المروزی، حدّثنی یعقوب بن حمید بن کاسب، حدّثنا محمّد بن جعفر، عن أبیه بمثله سواء.

حدّثنا أبوأحمد عبداللّه بن عدی الحافظ، حدّثنا أحمد بن حفص أبومحمّد السعدی، حدّثنا محمّد بن الحسین بن محمّد بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، حدّثنی أبی، عن أبیه، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه، عن علی، قال: قال لی رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا علی الرزق رزقان: رزقاً تطلبه، ورزقاً إن تأته یأتی.

حدّثنا علی بن أحمد الشیرازی، حدّثنا محمّد بن عمر القاضی، حدّثنا الحسن بن حمّاد بن حمزة، حدّثنا عبیداللّه بن سالم المفلوج، حدّثنا محمّد بن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه، عن جابر، أنّ النبی صلی الله علیه و آله کان یرمل من الحجر إلی الحجر.

أخبرنا أبوبکر محمّد بن إبراهیم الاصبهانی، أخبرنا أبویعلی، حدّثنا عبیداللّه بن محمّد ابن سالم المفلوج ثقة ثقة ثقة، حدّثنا محمّد بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین، عن أبیه، عن جدّه، عن جابر، أنّ النبی صلی الله علیه و آله رمل من الحجر إلی الحجر.

أخبرنا أبوأحمد الحافظ الجرجانی، أخبرنا القاسم بن مهدی، حدّثنا ابن کاسب، حدّثنا

ص:157

حاتم بن إسماعیل، ومحمّد بن جعفر بن محمّد، وعبداللّه بن میمون، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، قال محمّد بن جعفر وعبداللّه بن میمون، عن علی بن الحسین، قالوا جمیعاً عن زینب بنت أبی سلمة عن امّ سلمة أنّ النبی صلی الله علیه و آله أکل من کتف شاة ثمّ أذّن بالصلاة فصلّی ولم یمسّ ماء، قال ابن میمون ومحمّد بن جعفر: صلاة العصر، قال لنا ابن عدی: إنّما یستغرب من روایة محمّد بن جعفر عن أبیه، وحاتم بن إسماعیل ثقة، وعبداللّه بن میمون مولی جعفر بن محمّد ضعیف.

حدّثنا القاضی أبونعیم عبدالملک بن أحمد النعیمی فی داره باستراباذ، حدّثنا أبوزرعة أحمد بن محمّد القاضی بجرجان، أخبرنا محمّد بن الفضل بن حاتم، حدّثنا إسماعیل بن بهرام الکوفی، حدّثنی محمّد بن جعفر، عن أبیه، عن جدّه، عن جابر قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله لعلی: من آذاک فقد آذانی، ومن آذانی فقد آذی اللّه.

باسناده، عن أبیه، عن جابر، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لا تحلّ الصدقة لغنی ولا لذی مرّة سوی.

حدّثنا علی بن أحمد الکاتب الشیرازی، حدّثنا محمّد بن عمر القاضی، حدّثنا أحمد ابن الحسن بن راشد، حدّثنا عثمان بن عبداللّه العثمانی، حدّثنا محمّد بن جعفر الطالبی، عن سهیل، عن أبیه، عن أبی هریرة مثل حدیث قبله.

أخبرنا أبوالقاسم عبیداللّه بن محمّد بن خلف البزّاز بمصر، حدّثنا محمّد بن الحسن الأنصاری، حدّثنا محمّد بن إسحاق المکّی، حّدثنا أحمد بن صالح، حّدثنا محمّد بن جعفر، عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن أبی طالب، أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال لأبی هریرة: إنّ علی الرکن الأسود لسبعین ملکاً یستغفرون للمسلمین والمؤمنین بأیدیهم والراکعین والساجدین والطائفین.

وأخبرنا أبوالقاسم المصری، حدّثنا محمّد بن الحسن الأنصاری، حدّثنا محمّد بن إسحاق، حدّثنا أحمد بن صالح، حدّثنا محمّد بن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه یحدّث عن أبی هریرة أنّ النبی صلی الله علیه و آله قال له: یا أباهریرة إنّ علی الرکن الیمانی ملکاً منذ خلق اللّه الدنیا إلی یوم یرفع البیت یقول لمن استلم وأومأ بیده، فقال: ربّنا آتنا فی الدنیا حسنة وفی الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، قال الملک: آمین، وتأمین الملائکة إجابة.

وأخبرنا أبوالقاسم بن أبی غالب بمصر، حدّثنا محمّد بن الحسن الأنصاری، حدّثنا

ص:158

محمّد بن إسحاق، حدّثنا أحمد بن صالح، حدّثنی محمّد بن جعفر، عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن أبی طالب، قال: سمعت النبی صلی الله علیه و آله یقول لأبی هریرة: لعلّک ستدرک أقواماً ساهین لاهین فی طوافهم، فذلک طواف غیر مقبول وعمل غیر مرفوع، یا أباهریرة إذا رأیتهم صفوفاً فشقّ صفوفهم وقل لهم هذا طواف غیر مقبول وعمل غیر مرفوع.

أخبرنا أبوبکر الإسماعیلی، أخبرنی ابن سعید، حدّثنا جعفر أبو... محمّد بن هشام من أصل کتابه، حدّثنا إسماعیل یعنی ابن بهرام، حدّثنا محمّد هو ابن جعفر، حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، قال: لمّا قدم علی من الیمن، قال له رسول اللّه صلی الله علیه و آله: ماذا قلت حین فرضت الحجّ؟ قال: قلت: اللّهمّ انّی أهلّ بما أهلّ به رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لا تحلّ فإنّ معی هدی، ودخل علی علی فاطمة فإذا هی قد لبست ثیاب صبغ وأدهنت واکتحلت، فقال: ما هذا؟ فقالت، أمرنی أبی صلی الله علیه و آله فأتی علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله فقال: نعم أنا أمرتها، وکان علی قدم معه بهدی من الیمن وکان جملته مائة بدنة، فنحر رسول اللّه صلی الله علیه و آله بضعة وستّین ونحر علی الباقی.

أخبرنا القاضی أبونعیم عبدالملک بن أحمد، حدّثنا أبوزرعة أحمد بن محمّد بن موسی، حدّثنا عبداللّه بن المنهال، حدّثنا محمّد بن عبدالعزیز، حدّثنا أبوالطاهر أحمد بن عیسی، حدّثنی محمّد بن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن أبی جعفر، عن جابر، قال: خطب رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال: من أبغضنا أهل البیت بعثه اللّه یوم القیامة یهودیاً، قال جابر: فقلت:

وإن شهد أن لا إله إلاّ اللّه وأنّک رسول اللّه ؟ قال: یا جابر إنّما احتجز بهذه الکلمة من سفک دمه أو یؤدّی الجزیة عن ید وهو صاغر، إنّ ربّی مثّل امّتی فی الطیر، وعلّمنی أسماء امّتی کما علّم آدم الأسماء، فمرّ بی أصحاب الرایات، فاستغفرت لعلی وشیعته.

أخبرنا محمّد بن عبداللّه بن همام الشیبانی بالکوفة، حدّثنی أحمد بن عثمان بن نصر النیریزی الحافظ ببردیج، حدّثنا یحیی بن عمرو بن فضلان التنوخی، حدّثنی أحمد بن سلیمان الخفتانی البابی، حدّثنی محمّد بن جعفر بالمدینة، عن أبیه جعفر، عن أبیه، عن جابر بن عبداللّه، قال النبی صلی الله علیه و آله: ما عند اللّه شیء أفضل من فقه فی دین. أو قال: فی دینه.

قال الخفتانی: ذکرته لمالک بن أنس فقیه أهل دار الهجرة فعرفه وأثبته عن جعفر.

أخبرنا أبوذرّ إبراهیم بن إسحاق بن إبراهیم الضبابی بالکوفة فی بنی کاهل عند مسجد الأعمش، حدّثنا جعفر بن محمّد النیسابوری، حدّثنا علی بن سلمة العامری، حدّثنا محمّد

ص:159

ابن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، حدّثنی أبی، عن أبیه، قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: نوم الصائم عبادة ونفسه تسبیح.

أخبرنا أبوالقاسم عبیداللّه بن أبی غالب البزّاز بمصر، حدّثنا محمّد بن الحسن المکّی، حدّثنا محمّد هو ابن إسحاق بن العبّاس المکّی، حدّثنا أبوجعفر أحمد بن صالح، حدّثنا محمّد بن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن أبی طالب، أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال لأبی هریرة: یا أباهریرة انّ علی باب الحجر لملکاً یقول لمن دخل الحجر فصلّی فیه رکعتین: مغفوراً لک ما مضی فاستأنف العمل، وعلی باب الحجر الآخر ملکاً منذ خلق اللّه الدنیا إلی یوم یرفع البیت یقول لمن صلّی وخرج: مرحوماً إن کنت من امّة محمّد صلی الله علیه و آله تقیاً.

أخبرنی أبوالفضل نصر بن محمّد العطّار کتابة من طوس، وحدّثنی عنه إسماعیل بن یوسف، حدّثنا علی بن جعفر بن محمّد الرازی أبوالحسن ببیت المقدس، حدّثنا أحمد بن یحیی، حدّثنا أحمد بن عبداللّه بن أیّوب القرشی الضریر، حدّثنی زکریا بن یحیی الخزّاز المقریء، حدّثنی محمّد بن جعفر، حدّثنی أبی، عن أبیه، قال: دخل علی بن الحسین المتوضّأ ومعه غلام له قد حمل له ماء لوضوئه، فوجد کسرة ملقاة فناولها غلامه، فلمّا خرج من المتوضّأ سأل غلامه عن الکسرة، فقال أکلتها قال: اذهب فأنت حرّ لوجه اللّه، ثمّ قال: حدّثنی أبی، عن علی بن أبی طالب قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من وجد کسرة ملقاة فغسل منها ما یغسل ومسح منها ما یمسح ثمّ أکلها لم تستقرّ فی بطنه حتّی یعتقه اللّه من النار، وانّی کرهت أن استعبد من أعتقه اللّه من النار.

حدّثنا أبوالحسن أحمد بن موسی بن عیسی الجرجانی، حدّثنا عمران بن موسی السختیانی، حدّثنا إبراهیم بن المنذر الحزامی، حدّثنی محمّد بن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه أنّ حسناً وحسیناً علیهما السلام کانا یتختّمان فی یسارهما، وکانا ینقشان فی خواتیهما ذکر اللّه.

حدّثنا أحمد بن أبی عمران الجرجانی، حدّثنا عمران بن موسی، حدّثنا إبراهیم بن المنذر، حدّثنی محمّد بن جعفر، قال: کان نقش خاتم أبی «اللّهمّ ثقتی فاعصمنی من خلقک».

حدّثنا أحمد بن أبی عمران الجرجانی، حدّثنا عمران بن موسی، حدّثنا إبراهیم بن المنذر، حدّثنی محمّد بن جعفر، حدّثنی أبی جعفر بن محمّد، قال: کان نقش خاتم أبی

ص:160

محمّد بن علی «القوّة للّه جمیعاً»(1).

وروی الصدوق فی عیون أخبار الرضا علیه السلام، عن أحمد بن زیاد بن جعفر الهمدانی، قال:

حدّثنا علی بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، عن عمیر بن یزید، قال: کنت عند أبی الحسن الرضا علیه السلام، فذکر محمّد بن جعفر بن محمّد، فقال: إنّی جعلت علی نفسی أن لا یظلّنی وإیّاه سقف بیت، فقلت فی نفسی: هذا یأمرنا بالبرّ والصلة ویقول هذا لعمّه، فنظر إلیّ، فقال: هذا من البرّ والصلة، إنّه متی یأتینی ویدخل علیّ فیقول فیّ فیصدّقه الناس، وإذا لم یدخل علیّ ولم أدخل علیه لم یقبل قوله إذا قال(2).

وروی أیضاً عن محمّد بن علی ماجیلویه، قال: حدثنا محمّد بن یحیی العطّار، عن محمّد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری، عن محمّد بن حسّان الرازی، عن محمّد بن علی الکوفی، عن الحسن بن هارون الحارثی، عن محمّد بن داود، قال: کنت أنا وأخی عند الرضا علیه السلام، فأتاه من أخبره أنّه قد ربط ذقن محمّد بن جعفر، فمضی أبوالحسن علیه السلام ومضینا معه، وإذا لحیاه قد ربطا، وإذا إسحاق بن جعفر وولده وجماعة آل أبی طالب یبکون، فجلس أبوالحسن علیه السلام عند رأسه، ونظر فی وجهه فتبسّم، فنقم من کان فی المجلس علیه، فقال بعضهم: إنّما تبسّم شامتاً بعمّه، قال: وخرج لیصلّی فی المسجد، فقلنا له: جعلت فداک قد سمعنا فیک من هؤلاء ما نکره حین تبسّمت، فقال أبوالحسن علیه السلام: إنّما تعجّبت من بکاء إسحاق وهو یموت واللّه قبله ویبکیه محمّد، قال: فبرأ محمّد ومات إسحاق(3).

وروی أیضاً عن محمّد بن علی ماجیلویه، عن عمّه محمّد بن أبی القاسم، عن محمّد ابن علی الکوفی، عن الحسن بن علی الحذّاء، قال: حدّثنی یحیی بن محمّد بن جعفر، قال:

مرض أبی مرضاً شدیداً، فأتاه أبوالحسن الرضا علیه السلام یعوده وعمّی إسحاق جالس یبکی قد جزع علیه جزعاً شدیداً، قال یحیی: فالتفت إلیّ أبوالحسن علیه السلام، فقال: ممّا یبکی عمّک ؟ قلت: یخاف علیه ما تری، قال: فالتفت إلیّ أبوالحسن علیه السلام، قال: لا تغتمنّ فإنّ إسحاق

ص:161


1- (1) تاریخ جرجان ص 163-170 برقم: 620.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 204:2 ح 1، بحار الأنوار 246:47 ح 4.
3- (3) عیون أخبار الرضا علیه السلام 206:2 ح 6.

سیموت قبله، قال یحیی: فبرأ أبی محمّد ومات إسحاق(1).

وروی أیضاً عن علی بن عبداللّه الورّاق، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، قال: حدّثنا محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، قال: حدّثنی إسحاق بن موسی، قال: لمّا خرج عمّی محمّد بن جعفر بمکّة ودعا إلی نفسه، ودعی بأمیرالمؤمنین، وبویع له بالخلافة، دخل علیه الرضا علیه السلام وأنا معه، فقال له: یا عمّ لا تکذب أباک ولا أخاک، فإنّ هذا الأمر لا یتمّ، ثمّ خرج وخرجت معه إلی المدینة، فلم یلبث إلاّ قلیلاً حتّی قدم الجلودی، فلقیه فهزمه، ثمّ استأمن إلیه، فلبس السواد وصعد المنبر، فخلع نفسه، وقال: إنّ هذا الأمر للمأمون ولیس لی فیه حقّ، ثمّ اخرج إلی خراسان، فمات بجرجان(2).

وقال الذهبی: روی عن أبیه، تکلّم فیه، حدّث عنه إبراهیم بن المنذر، ومحمّد بن یحیی العدنی. دعا إلی نفسه فی أوّل دولة المأمون، وبویع بمکّة سنة مائتین، فحجّ حینئذ المعتصم وهو أمیر، وظفر به واعتقله ببغداد، فبقی بها قلیلاً، وکان بطلاً شجاعاً یصوم یوماً ویفطر یوماً. مات سنة ثلاث ومائتین، وقد نیّف علی السبعین، وقبره بجرجان.

ذکره ابن عدی فی الکامل. وقال البخاری: أخوه إسحاق أوثق منه(3).

وقال أیضاً: روی عن أبیه، وهشام بن عروة. وعنه إبراهیم بن المنذر الحزامی، ویعقوب بن حمید بن کاسب، ومحمّد بن یحیی العدنی وجماعة. وله عدّة إخوة. خرج بمکّة فی أوائل دولة المأمون، ودعا إلی نفسه، فبایعوه سنة مائتین، فحجّ حینئذ أبوإسحاق المعتصم، وندب عسکراً لقتاله فأخذوه، وقدم فی صحبة أبی إسحاق إلی بغداد، فبقی فیها قلیلاً وتوفّی.

وکان بطلاً شجاعاً عاقلاً، یصوم یوماً ویفطر یوماً. وکان موته بجرجان فی شعبان سنة ثلاث ومائتین، فصلّی علیه المأمون ونزل فی لحده، وقال: هذه رحم قطعت من سنین.

وقیل: إنّ سبب موته أنّه جامع ودخل الحمّام وافتصد فی یوم واحد، فمات فجأة

ص:162


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 206:2-207 ح 7.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 207:2 ح 8، بحار الأنوار 32:49 ح 8.
3- (3) میزان الاعتدال 500:3 برقم: 7311، ولسان المیزان 118:5-119 برقم: 7133.

رحمه اللّه(1).

وقال أیضاً: سیّد بنی هاشم فی زمانه، یلقّب بالدیباج، وهو أخو موسی الکاظم، لم یکن فی الفضل والجلالة بدون أخیه(2). حدّث عن أبیه، وهشام بن عروة. روی عنه:

محمّد بن یحیی العدنی، ویعقوب بن کاسب، وإبراهیم بن المنذر الحزامی وآخرون. وکان سیّداً مهیباً عاقلاً فارساً شجاعاً یصلح للإمامة، وله عدّة إخوة. لمّا ماجت الدولة العبّاسیة بالکائنة الکبری بقتل الأمین، وحصار بغداد عشرین شهراً، ثمّ بخلع العبّاسیین للمأمون، دعا محمّد هذا إلی نفسه، وخرج بمکّة، فبایعوه سنة مائتین وقد شاخ، فاتّفق أنّ أباإسحاق المعتصم حجّ حینئذ، وندب عسکراً لقتال هذا فأخذوه، فلم یؤذه أبوإسحاق وصحبه إلی بغداد، فلم یطوّل بها وتوفّی، وکان یصوم یوماً ویفطر یوماً، واتّفق موته بجرجان فی شهر شعبان، فصلّی علیه المأمون، ونزل بنفسه فی لحده، وقال: هذه رحم قطعت من سنین.

فقیل: إنّ سبب موته - وکان من أبناء السبعین - أنّه جامع ودخل الحمّام وافتصد، فمات فجأة رحمه اللّه، توفّی سنة ثلاث ومائتین(3).

وذکره السخاوی فی التحفة(4)، والتفرشی نقلاً عن النجاشی والطوسی والمفید(5).

أحادیثه:

1988 - المحاسن: محمّد بن حسّان السلمی، عن محمّد بن جعفر، عن أبیه علیه السلام، قال:

علی علیه السلام باب الهدی، من خالفه کان کافراً، ومن أنکره دخل النار(6).

1989 - المحاسن: محمّد بن حسّان السلمی، عن محمّد بن جعفر، عن أبیه، عن آبائه علیهم السلام، قال: نزل جبرئیل علیه السلام علی النبی صلی الله علیه و آله، فقال: یا محمّد السلام یقرؤک السلام ویقول: خلقت السماوات السبع وما فیهنّ، والأرضین السبع ومن علیهنّ، وما خلقت

ص:163


1- (1) تاریخ الإسلام ص 347-349 برقم: 329.
2- (2) إلاّ أنّ الامام موسی الکاظم علیه السلام کان إمامه المعصوم، وتجب علی محمّد إطاعته.
3- (3) سیر أعلام النبلاء 433:8 برقم: 1543.
4- (4) التحفة اللطیفة فی أخبار المدینة 466:2-467 برقم: 3711.
5- (5) نقد الرجال 162:4 برقم: 4552.
6- (6) المحاسن 171:1 برقم: 262، وبحار الأنوار 133:72 ح 9.

موضعاً أعظم من الرکن والمقام، ولو أنّ عبداً دعانی هناک منذ خلقت السماوات والأرضین، ثمّ لقینی جاحداً لولایة علی لأکببته فی سقر(1).

ورواه الشیخ الصدوق فی عقاب الأعمال(2)، وفی الأمالی(3)، عن علی بن عیسی، عن علی بن محمّد ماجیلویه، عن أحمد بن محمّد بن خالد البرقی.

1990 - بصائر الدرجات: وعنه، عن الجامورانی، عن الحسن بن علی بن أبی حمزة، عن محمّد بن سیف التمیمی، عن محمّد بن جعفر، عن أبیه علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

استوصوا بالصائنات خیراً، یعنی الخطاف، فإنّه آنس طیر الناس بالناس، ثمّ قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أتدرون ما تقول الصائنیة إذا ترنّمت ؟ تقول: بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ، حتّی تقرأ امّ الکتاب، فإذا کان فی آخر ترنّمها، قالت: ولا الضالّین(4).

1991 - الکافی: محمّد بن الحسن، وعلی بن محمّد بن بندار جمیعاً، عن إبراهیم بن إسحاق، عن عبداللّه بن حمّاد، عن محمّد بن جعفر، عن أبیه علیه السلام، قال: قدم علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله من الیمن قوم، فسألوه عن معالم دینهم فأجابهم، فخرج القوم بأجمعهم، فلمّا ساروا مرحلة قال بعضهم لبعض: نسینا أن نسأل رسول اللّه صلی الله علیه و آله عمّا هو أهمّ إلینا، ثمّ نزل القوم، ثمّ بعثوا وفداً لهم، فأتی الوفد رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقالوا: یا رسول اللّه إنّ القوم بعثوا بنا إلیک یسألونک عن النبیذ، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله، وما النبیذ؟ صفوه لی، فقالوا: یؤخذ من التمر فینبذ فی إناء، ثمّ یصبّ علیه الماء حتّی یمتلی ویوقد تحته حتّی ینطبخ، فإذا انطبخ أخذوه فألقوه فی إناء آخر، ثمّ صبّوا علیه ماء، ثمّ یمرس، ثمّ صفوه بثوب، ثمّ یلقی فی إناء، ثمّ یصبّ علیه من عکر ما کان قبله، ثمّ یهدر ویغلی، ثمّ یسکن علی عکرة.

فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا هذا قد أکثرت أفیسکر؟ قال: نعم، قال: فکلّ مسکر حرام، قال:

فخرج الوفد حتّی انتهوا إلی أصحابهم فأخبروهم بما قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال القوم:

ص:164


1- (1) المحاسن 172:1 برقم: 265، بحار الأنوار 134:72 ح 10.
2- (2) عقاب الأعمال ص 250 ح 15.
3- (3) الأمالی للشیخ الصدوق ص 572-573 برقم: 781، بحار الأنوار 167:27 ح 3.
4- (4) بصائر الدرجات ص 346 ح 24.

ارجعوا بنا إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله حتّی نسأله عنه شفاهاً ولا یکون بیننا وبینه سفیر، فرجع القوم جمیعاً، فقالوا: یا رسول اللّه إنّ أرضنا أرض دویة ونحن قوم نعمل الزرع ولا نقوی علی العمل إلاّ بالنبیذ.

فقال لهم رسول اللّه صلی الله علیه و آله: صفوه لی، فوصفوه له کما وصف أصحابهم، فقال لهم رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أفیسکر؟ فقالوا: نعم، فقال: کلّ مسکر حرام، وحقّ علی اللّه أن یسقی شارب کلّ مسکر من طینة خبال، أفتدرون ما طینة خبال ؟ قالوا: لا، قال: صدید أهل النار(1).

1992 - تفسیر فرات الکوفی: حدثنا أبوالقاسم عبدالرحمن بن محمّد بن عبدالرحمن الحسینی، قال: حدّثنا فرات بن إبراهیم الکوفی، قال: حدّثنا محمّد بن علی بن عمرو بن طریف الحجری، قال: حدّثنا عقبة بن مکرم الضبّی، قال: حدّثنا أبوتراب عمرو بن عبداللّه ابن هارون الطوسی الخراسانی، قال: حدّثنا أحمد بن عبداللّه أبوعلی الهروی الشیبانی، قال: حدّثنا محمّد بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین، عن أبیه، عن آبائه، عن علی ابن أبی طالب علیهم السلام، قال: لقد هممت بتزویج فاطمة الزهراء علیها السلام بنت رسول اللّه صلی الله علیه و آله حیناً، وإنّ ذلک متخلخل فی قلبی لیلی ونهاری، ولم أجتریء أن أذکر ذلک لرسول اللّه صلی الله علیه و آله حتّی دخلت علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله ذات یوم، فقال لی: یا علی، قلت: لبّیک یا رسول اللّه، فقال:

هل لک فی التزویج ؟ فقلت: رسول اللّه أعلم إذا هو یرید أن یزوّجنی بعض نساء قریش، وإنّی لخائف علی فوت فاطمة، فما شعرت بشیء یوماً إذ أتانی رسول رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال: یا علی أجب رسول اللّه وأسرع، فما رأینا رسول اللّه صلی الله علیه و آله بأشدّ فرحاً منه الیوم.

قال: فأتیته مسرعاً، فإذا هو فی حجرة امّ سلمة، فلمّا نظر رسول اللّه صلی الله علیه و آله تهلّل وجهه وتبسّم حتّی نظرت إلی أسنانه تبرق، فقال: أبشر یا علی، فإنّ اللّه قد کفانی ما کان قد أهمّنی من أمر تزویجک، قلت: وکیف ذلک یا رسول اللّه.

فقال: أتانی جبرئیل علیه السلام ومعه من سنبل الجنّة وقرنفلها وطیبها ولینها، فأخذتها وشممتها، فقلت له: یا جبرئیل ما سبب هذا السنبل والقرنفل ؟ فقال: إنّ اللّه تبارک وتعالی أمر سکّان الجنّة من الملائکة ومن فیها أن یزیّنوا الجنّة کلّها بمغارسها وأشجارها وأثمارها

ص:165


1- (1) فروع الکافی 417:6-418 ح 7.

وقصورها، وأمر ریحا فهبّت بأنواع الطیب والعطر، فأمر حور عینها بالغناء فیها بسورة طه ویس وطواسین وحم عسق، ثمّ نادی مناد من تحت العرش: ألا إنّ الیوم یوم ولیمة علی ابن أبی طالب، ألا إنّی أشهدکم أنّی قد زوّجت فاطمة بنت محمّد بن عبداللّه من علی بن أبی طالب، رضیً منی بعضهم لبعض، ثمّ بعث اللّه سبحانه سحابة بیضاء، فقطرت علیهم من لؤلؤها ویواقیتها وزبرجدها، فقامت الملائکة، فتناثرت من سنبل الجنة وقرنفلها، وهذا ممّا نثرت الملائکة.

ثمّ أمر اللّه تبارک وتعالی ملکاً من الملائکة یقال له: راحیل، ولیس فی الملائکة أبلغ منه، فقال له: اخطب یا راحیل، فخطب بخطبة لم یسمع بمثلها أهل السماء ولا أهل الأرض، ثمّ نادی مناد: یا ملائکتی وسکّان سماواتی وجنّتی بارکوا علی تزویج علی بن أبی طالب وفاطمة، فقد بارکت أنا علیهما، ألا إنّی زوّجت أحبّ النساء إلیّ من أحبّ الرجال إلیّ بعد النبیین والمرسلین، فقال راحیل الملک: یا ربّ وما برکتک لهما بأکثر ممّا رأینا من إکرامک لهما فی جنانک ودورک وهما بعد فی الدنیا.

فقال: من برکتی فیهما - أو قال علیهما - إنّی أجمعهما علی محبّتی، و أجعلهما معدنین لحجّتی إلی یوم القیامة، وعزّتی وجلالی لأخلقنّ منهما خلقاً، ولأنشأنّ منهما ذرّیة، فأجعلهم خزّاناً فی أرضی، ومعادن لعلمی، ودعائم لکتابی، ثمّ أحتج علی خلقی بهم بعد النبیین والمرسلین، فأبشر یا علی فإنّ اللّه تبارک وتعالی قد أکرمک بکرامة لم یکرم اللّه بمثلها أحداً، قد زوّجتک فاطمة ابنتی علی ما زوّجک الرحمن فوق عرشه، وقد رضیت لها ما رضی اللّه لها، فدونک أهلک، فإنّک أحقّ بها منّی، ولقد أخبرنی جبرئیل علیه السلام إنّ الجنّة وأهلها لمشتاقة إلیکما، ولولا أنّ اللّه قدّر أن یخرج منکما ما یتّخذ به علی الخلق حجّة لأجاب فیکما الجنّة وأهلها، فنعم الأخ أنت، ونعم الخلف أنت، ونعم الصاحب أنت، وکفاک برضا اللّه رضیً.

فقال علی بن أبی طالب علیه السلام: یا رسول اللّه بلغ من قدری حتّی أنّی ذکرت فی الجنّة، فزوّجنی اللّه فی ملائکته، فقال: یا علی إنّ اللّه تعالی إذا أکرم ولیه أکرمه بما لا عین رأت ولا اذن سمعت، وإنّما حباک اللّه فی الجنّة بما لا عین رأت ولا اذن سمعت.

فقال علی بن أبی طالب علیه السلام: یا رَبِّ أَوْزِعْنِی أَنْ أَشْکُرَ نِعْمَتَکَ الَّتِی أَنْعَمْتَ عَلَیَّ وَ عَلی والِدَیَّ وَ أَنْ أَعْمَلَ صالِحاً تَرْضاهُ وَ أَصْلِحْ لِی فِی ذُرِّیَّتِی، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: آمین آمین یا

ص:166

ربّ العالمین، ویا خیر الناصرین(1).

1993 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا أبوالعبّاس محمّد بن إبراهیم بن إسحاق الطالقانی رضی الله عنه، قال: حدّثنا الحسن بن إسماعیل، قال: حدّثنا سعید بن محمّد القطّان، قال:

حدّثنا عبداللّه بن موسی الرؤیانی أبوتراب، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن علی بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی عبداللّه بن محمّد بن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه علیهم السلام، أنّ محمّد بن علی الباقر جمع ولده وفیهم عمّهم زید بن علی، ثمّ أخرج إلیهم کتاباً بخطّ علی علیه السلام وإملاء رسول اللّه صلی الله علیه و آله، مکتوب فیه: هذا کتاب من اللّه العزیز العلیم - حدیث اللوح إلی الموضع الذی یقول فیه: - وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.

ثمّ قال فی آخره: قال عبدالعظیم: العجب کلّ العجب لمحمّد بن جعفر وخروجه، وقد سمع أباه یقول هذا ویحکیه، ثمّ قال: هذا سرّ اللّه ودینه ودین ملائکته، فصنه إلاّ عن أهله وأولیائه(2).

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی کمال الدین(3).

1994 - الغیبة للنعمانی: حدّثنا أبوسلیمان أحمد بن هوذة، قال: حدّثنا أبوإسحاق إبراهیم بن إسحاق النهاوندی، قال: حدّثنی عبداللّه بن حمّاد الأنصاری، عن محمّد بن جعفر بن محمد، عن أبیه علیه السلام، قال: إذا قام القائم بعث فی أقالیم الأرض فی کلّ إقلیم رجلاً یقول عهدک فی کفّک، فإذا ورد علیک أمر لا تفهمه، ولا تعرف القضاء فیه، فانظر إلی کفّک واعمل بما فیها، قال: ویبعث جنداً إلی القسطنطینیة، فإذا بلغوا الخلیج کتبوا علی أقدامهم شیئاً، ومشوا علی الماء، فإذا نظر إلیهم الروم یمشون علی الماء، قالوا: هؤلاء أصحابه یمشون علی الماء، فکیف هو؟ فعند ذلک یفتحون لهم أبواب المدینة، فیدخلونها فیحکمون فیها ما یشاؤون(4).

ص:167


1- (1) تفسیر فرات الکوفی ص 413-415 برقم: 552، بحار الأنوار 103:43 ح 13.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 45:1-46 ح 4، بحار الأنوار 201:36.
3- (3) کمال الدین ص 312-313.
4- (4) الغیبة للنعمانی ص 319-320 ح 8.

1995 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا محمّد بن محمّد، قال: أخبرنا أبوالحسن علی ابن خالد المراغی، قال: حدّثنا أبوالقاسم علی بن الحسن، عن جعفر بن محمّد بن مروان، عن أبیه، قال: حدّثنا أحمد بن عیسی، قال: حدّثنا محمّد بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: خلّتان لا تجتمعان فی منافق: فقه فی الاسلام، وحسن سمت فی الوجه(1).

1996 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا محمّد بن محمّد، قال: أخبرنا أبوبکر محمّد بن عمر الجعابی، قال: حدّثنا أبوالعبّاس أحمد بن محمّد بن سعید، قال: حدّثنا عبداللّه بن حریش، قال: حدّثنا أحمد بن بُرد، قال: حدّثنا محمّد بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی، عن أبی لبابة بن عبدالمنذر: أنّه جاء یتقاضی أباالیسر دیناً له علیه، فسمعه یقول: قولوا له لیس هو هاهنا، فصاح أبولبابة: یا أباالیسر اخرج إلیّ، فخرج إلیه، فقال: ما حملک علی هذا؟ فقال: العسر یا أبالبابة، قال: اللّه، قال: اللّه، فقال أبولبابة: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: من أحبّ أن یستظلّ من فور جهنّم ؟ فقلنا: کلّنا نحبّ ذلک، قال:

فلینظر غریماً، أو لیدع لمعسر(2).

ورواه بطریق آخر، قال: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا محمّد بن دلیل بن بشر الاسکندرانی مولی بنی هاشم ببغداد سنة عشر وثلاثمائة، قال: حدّثنا أحمد بن الولید بن برد الأنطاکی الکبیر، قال: حدّثنا محمّد بن جعفر بن محمّد، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی علیهم السلام، عن ابن لأبی لبابة الأنصاری، عن أبیه أبی لبابة عمرو ابن عبدالمنذر، أنّه جاء یتقاضی أباالیسر الحدیث(3).

1997 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أحمد ابن عثمان بن نصر النیریزی ببردیج الحافظ، قال: حدّثنا یحیی بن عمر بن فضلان التنوخی، قال: حدّثنا أحمد بن سلیمان بن حمید الخفتانی، قال: حدّثنا محمّد بن جعفر

بالمدینة، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی علیهم السلام، عن جابر بن عبداللّه، قال:

ص:168


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 36 برقم: 37، وبحار الأنوار 176:72 ح 2.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 83-84 برقم: 123.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 459 برقم: 1025.

قال النبی صلی الله علیه و آله: ما عبد اللّه عزّوجلّ بشیء أفضل من فقه فی الدین - أو قال: فی دینه - قال الخفتانی: فذکرته لمالک بن أنس فقیه أهل دار الهجرة، فعرفه وأثبته لی عن جعفر بن محمّد علیهما السلام(1).

1998 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبومحمّد الفضل بن محمّد بن المسیّب الشعرانی بجرجان، قال: حدّثنا هارون بن عمرو بن عبدالعزیز بن محمّد أبوموسی المجاشعی، قال: حدّثنا محمّد بن جعفر بن محمّد، عن أبیه أبی عبداللّه علیه السلام. قال المجاشعی: وحدّثناه الرضا علی بن موسی، عن أبیه موسی، عن أبیه جعفر بن محمّد علیهم السلام، وقالا جمیعاً: عن آبائهما، عن أمیرالمؤمنین علیه السلام، قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: بنی الاسلام علی خمس خصال: علی الشهادتین والقرینتین، قیل له:

أمّا الشهادتان فقد عرفناهما، فما القرینتان ؟ قال: الصلاة والزکاة، فإنّه لا یقبل أحدهما إلاّ بالاُخری، والصیام، وحجّ البیت من استطاع إلیه سبیلاً، وختم ذلک بالولایة، فأنزل اللّه عزّوجلّ (الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً)2 .

1999 - وباسناده، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: المرء علی دین خلیله، فلینظر أحدکم من یخالل(2).

2000 - وباسناده، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یأتی علی الناس زمان یذوب فیه قلب المؤمن فی جوفه کما یذوب الآنک فی النار - یعنی الرصاص - وما ذاک إلاّ لما یری من البلاء والأحداث فی دینهم لا یستطیع له غیراً(3).

2001 - وباسناده، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من تزوّج فقد أحرز نصف دینه، فلیتّق اللّه فی النصف الباقی(4).

ص:169


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 473-474 برقم: 1033، بحار الأنوار 213:1 ح 8.
2- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 518 برقم: 1135.
3- (4) الأمالی للشیخ الطوسی ص 518 برقم: 1136.
4- (5) الأمالی للشیخ الطوسی ص 518 برقم: 1137.

2002 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا الفضل ابن محمّد بن المسیّب البیهقی، قال: حدّثنا هارون بن عمرو المجاشعی، قال: حدّثنا محمّد بن جعفر بن محمّد، قال: حدّثنی عیسی بن زید بن دأب اللیثی، عن صیفی بن عبدالرحمن بن محمّد بن علی بن هبّار، قال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه علی بن هبّار، قال: اجتاز النبی صلی الله علیه و آله بدار علی بن هبّار، فسمع صوت دفّ، فقال: ما هذا؟ قالوا: علی بن هبّار أعرس بأهله، فقال صلی الله علیه و آله: حسن هذا للنکاح لا السفاح، ثمّ قال صلی الله علیه و آله: أشیدوا بالنکاح وأعلنوه بینکم، واضربوا علیه بالدفّ، فجرت السنّة فی النکاح بذلک(1).

2003 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا الفضل ابن محمّد البیهقی، قال: حدّثنا هارون بن عمرو المجاشعی، قال: حدّثنا محمّد بن جعفر، قال: حدّثنا أبی أبو عبداللّه علیه السلام. قال المجاشعی: وحدّثناه الرضا علی بن موسی، عن أبیه موسی، عن أبیه أبی عبداللّه جعفر بن محمّد، عن آبائه علیهم السلام، عن علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: قال النبی صلی الله علیه و آله: إنّما النکاح رقّ، فإذا أنکح أحدکم ولیدة فقد أرقّها، فلینظر أحدکم لمن یرقّ کریمته(2).

2004 - وباسناده، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إذا جاءکم من ترضون دینه وأمانته یخطب إلیکم فزوّجوه إلاّ تفعلوا تکن فتنة فی الأرض وفساد عریض(3).

2005 - وباسناده، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أیّکم مال وارثه أحبّ إلیه من ماله ؟ قالوا:

ما فینا أحد یحبّ ذلک یا نبی اللّه، قال: بحسبکم، بل کلّکم یحبّ ذلک، ثمّ قال: یقول ابن آدم: مالی مالی، وهل لک من مالک إلاّ ما أکلت فأفنیت، أو لبست فأبلیت، أو تصدّقت فأمضیت، وماعدا ذلک فهو مال الوارث(4).

2006 - وباسناده، قال: لمّا نزلت هذه الآیة (وَ الَّذِینَ یَکْنِزُونَ الذَّهَبَ وَ الْفِضَّةَ وَ لا یُنْفِقُونَها فِی سَبِیلِ اللّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ) قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: مال تؤدّی زکاته فلیس

ص:170


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 518-519 برقم: 1138.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 519 برقم: 1139.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 519 برقم: 1140.
4- (4) الأمالی للشیخ الطوسی ص 519 برقم: 1141.

بکنز وإن کانت تحت سبع أرضین، وکلّ مال لا تؤدّی زکاته فهو کنز وإن کان فوق الأرض(1).

2007 - وباسناده، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: مانع الزکاة یجرّ قصبه فی النار - یعنی أمعاءه فی النار - ویمثل له ماله فی صورة شجاع أقرع له زنمتان - أو زبیبتان - یفرّ الانسان منه وهو یتبعه حتّی یقضمه کما یقضم الفجل، ویقول: أنا مالک الذی بخلت به(2).

2008 - وباسناده، عن أبی عبداللّه، عن أبیه أبی جعفر علیهما السلام، أنّه سئل عن الدنانیر والدراهم، وما علی الناس فیها، فقال أبوجعفر علیه السلام: هی خواتیم اللّه فی أرضه، جعلها اللّه مصلحة لخلقه، وبها تستقیم شؤونهم ومطالبهم، فمن أکثر له منها فقام بحقّ اللّه تعالی فیها وأدّی زکاتها، فذاک الذی طابت وخلصت له، ومن أکثر له منها فبخل بها، ولم یؤدّ حقّ اللّه فیها واتّخذ منها الآنیة، فذلک الذی حقّ علیه وعید اللّه عزّوجلّ فی کتابه، قال اللّه: (یَوْمَ یُحْمی عَلَیْها فِی نارِ جَهَنَّمَ فَتُکْوی بِها جِباهُهُمْ وَ جُنُوبُهُمْ وَ ظُهُورُهُمْ هذا ما کَنَزْتُمْ لِأَنْفُسِکُمْ فَذُوقُوا ما کُنْتُمْ تَکْنِزُونَ)3 .

2009 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا الفضل بن محمّد بن المسیّب البیهقی، قال: حدّثنا هارون بن عمرو المجاشعی، قال: حدّثنا محمّد ابن جعفر بن محمّد، قال: حدّثنا أبی أبو عبداللّه علیه السلام. قال المجاشعی: وحدّثناه الرضا علی ابن موسی، عن أبیه موسی، عن أبیه أبی عبداللّه جعفر بن محمّد، عن آبائه علیهم السلام، عن أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: قیل: یا نبی اللّه أفی المال حقّ سوی الزکاة ؟ قال:

نعم برّ الرحم إذا أدبرت، وصلة الجار المسلم، فما أقرّ بی من بات شبعان وجاره المسلم جائع، ثمّ قال: ما زال جبرئیل علیه السلام یوصینی بالجار حتّی ظننت أنّه سیورثه(3).

2010 - وباسناده، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لیّ الواجد بالدین یحلّ عرضه وعقوبته،

ص:171


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 519 برقم: 1142.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 519-520 برقم: 1143.
3- (4) الأمالی للشیخ الطوسی ص 520 برقم: 1145.

ما لم یکن دینه فیما یکره اللّه عزّوجلّ(1).

2011 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا الفضل ابن محمّد البیهقی، قال: حدّثنا هارون بن عمرو المجاشعی، قال: حدّثنا محمّد بن جعفر ابن محمّد، قال: حدّثنا أبی أبو عبداللّه علیه السلام. قال المجاشعی: وحدّثناه الرضا علی بن موسی، قال: حدّثنی أبی موسی بن جعفر، عن أبیه أبی عبداللّه جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه علی بن الحسین علیهم السلام، قال: حدّثنی عمر وسلمة ابنا امّ سلمة ربیبا رسول اللّه صلی الله علیه و آله أنّهما سمعا رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول فی حجّته حجّة الوداع: علی یعسوب المؤمنین، والمال یعسوب الظالمین، علی أخی ومولی المؤمنین من بعدی، وهو منّی بمنزلة هارون من موسی، ألا إنّ اللّه تعالی ختم النبوّة بی فلا نبی بعدی، وهو الخلیفة فی الأهل والمؤمنین بعدی(2).

2012 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا الفضل ابن محمّد بن المسیّب أبومحمّد البیهقی الشعرانی بجرجان، قال: حدّثنا هارون بن عمرو ابن عبدالعزیز بن محمّد أبوموسی المجاشعی، قال: حدّثنا محمّد بن جعفر بن محمّد، قال: حدّثنا أبی أبو عبداللّه علیه السلام. قال المجاشعی: وحدّثناه الرضا علی بن موسی، عن أبیه موسی، عن أبیه أبی عبداللّه جعفر بن محمّد، عن آبائه علیهم السلام، عن أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: العالم بین الجهّال کالحیّ بین الأموات، وانّ طالب العلم یستغفر له کلّ شیء حتّی حیتان البحر وهوامه وسباع البرّ وأنعامه، فاطلبوا العلم فإنّه السبب بینکم وبین اللّه عزّوجلّ، وإنّ طلب العلم فریضة علی کلّ مسلم(3).

ورواه الشیخ المفید فی الأمالی، عن أبی بکر محمّد بن عمر الجعابی، عن أبی العبّاس أحمد بن محمّد بن سعید الهمدانی، عن أبی موسی هارون بن عمرو المجاشعی، عن محمّد ابن جعفر مثله(4).

ص:172


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 520 برقم: 1146.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 520-521 برقم: 1147.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 521 برقم: 1148.
4- (4) الأمالی للشیخ المفید ص 29 ح 1.

2013 - وباسناده، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إذا کان یوم القیامة وزن مداد العلماء بدماء الشهداء، فیرجّح مداد العلماء علی دماء الشهداء(1).

2014 - وباسناده، أنّ النبی صلی الله علیه و آله قال: إنّا امرنا معاشر الأنبیاء بمداراة الناس کما امرنا بإقامة الفرائض(2).

2015 - وباسناده، أنّ النبی صلی الله علیه و آله قال: قال تبارک وتعالی: (کُلَّ یَوْمٍ هُوَ فِی شَأْنٍ) فإنّ من شأنه أن یغفر ذنباً، ویفرّج کرباً، ویرفع قوماً ویضع آخرین(3).

2016 - وباسناده، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: ما عمل امرؤ عملاً بعد إقامة الفرائض خیراً من إصلاح بین الناس، یقول خیراً ویتمنّی خیراً(4).

2017 - وباسناده، عن علی علیه السلام، قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: علیکم بسنّتی، فعمل قلیل فی سنّة خیر من عمل کثیر فی بدعة(5).

2018 - قال: وسمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: إصلاح ذات البین أفضل من عامّة الصلاة والصوم(6).

2019 - قال: وسمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: من عال یتیماً حتّی یبلغ أشدّه، أوجب اللّه عزّوجلّ له بذلک الجنّة، کما أوجب لآکل مال الیتیم النار(7).

2020 - وباسناده، عن علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: کان ضحک النبی صلی الله علیه و آله التبسّم، فاجتاز ذات یوم بفئة من الأنصار وإذا هم یتحدّثون ویضحکون بملء أفواههم، فقال: یا هؤلاء من غرّه منکم أمله وقصر به فی الخیر عمله، فلیطلع فی القبور، ولیعتبر بالنشور،

ص:173


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 521 برقم: 1149.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 521 برقم: 1150.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 521-522 برقم: 1151.
4- (4) الأمالی للشیخ الطوسی ص 522 برقم: 1152.
5- (5) الأمالی للشیخ الطوسی ص 522 برقم: 1153.
6- (6) الأمالی للشیخ الطوسی ص 522 برقم: 1154.
7- (7) الأمالی للشیخ الطوسی ص 522 برقم: 1155.

واذکروا الموت فإنّه هادم اللذّات(1).

2021 - وباسناده، قال: سمعت علیاً علیه السلام یقول: لا تترکوا حجّ بیت ربّکم، لا یخل منکم ما بقیتم، فإنّکم إن ترکتموه لم تنظروا، وإنّ أدنی ما یرجع به من أتاه أن یغفر له ما سلف، واُوصیکم بالصلاة وحفظها فإنّها خیر العمل، وهی عمود دینکم، وبالزکاة فإنّی سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: الزکاة قنطرة الاسلام، فمن أدّاها جاز القنطرة، ومن منعها احتبس دونها، وهی تطفیء غضب الربّ، وعلیکم بصیام شهر رمضان، فإنّ صیامه جنّة حصینة من النار، وفقراء المسلمین أشرکوهم فی معیشتکم، والجهاد فی سبیل اللّه بأموالکم وأنفسکم، فإنّما یجاهد فی سبیل اللّه رجلان: إمام هدی، أو مطیع له مقتد بهداه، وذرّیة نبیکم صلی الله علیه و آله لا یظلمون بین أظهرکم وأنتم تقدرون علی الدفع عنهم.

واُوصیکم بأصحاب نبیکم، لا تسبّوهم، وهم الذین لم یحدثوا بعده حدثاً، ولم یأتوا محدثاً، فإنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله أوصی بهم، واُوصیکم بنسائکم وما ملکت أیمانکم، ولا یأخذنّکم فی اللّه لومة لائم، یکفکم اللّه من أرادکم وبغی علیکم، وقولوا للناس حسناً کما أمرکم اللّه عزّوجلّ، ولا تترکوا الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، فیولی اللّه امورکم شرارکم ثمّ تدعون فلا یستجاب لکم، وعلیکم بالتواضع والتباذل، وإیّاکم والتقاطع والتدابر والتفرّق، وتعاونوا علی البرّ والتقوی، ولا تعاونوا علی الاثم والعدوان، واتّقوا اللّه اللّه إنّ اللّه شدید العقاب(2).

2022 - وباسناده، عن علی علیه السلام، قال: سلونی عن کتاب اللّه عزّوجلّ، فواللّه ما نزلت آیة منه فی لیل أو نهار ولا مسیر ولا مقام إلاّ وقد أقرأنیها رسول اللّه صلی الله علیه و آله وعلّمنی تأویلها.

فقال ابن الکوّاء: یا أمیرالمؤمنین فما کان ینزل علیه وأنت غائب عنه ؟ قال: کان یحفظ علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله ما کان ینزل علیه من القرآن وأنا عنه غائب حتّی أقدم علیه فیقرأنیه ویقول لی: أنزل اللّه علیّ بعدک کذا وکذا، وتأویله کذا وکذا، فیعلّمنی تنزیله وتأویله(3).

ص:174


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 522 برقم: 1156.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 522-523 برقم: 1157.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 523 برقم: 1158.

ورواه عمادالدین الطبری عن محمّد بن جعفر مثله(1).

2023 - وباسناده، قال: سمعت علیاً صلوات اللّه علیه لرأس الیهود: علی کم افترقتم ؟ فقال: علی کذا وکذا فرقة، فقال علی علیه السلام: کذبت یا أخا الیهود، ثمّ أقبل علی الناس، فقال:

واللّه لو ثنیت لی الوسادة لقضیت بین أهل التوراة بتوراتهم، وبین أهل الانجیل بانجیلهم، وبین أهل الزبور بزبورهم، وبین أهل القرآن بقرآنهم. أیّها الناس افترقت الیهود علی إحدی وسبعین فرقة، سبعون منها فی النار، وواحدة ناجیة فی الجنّة، وهی التی اتّبعت یوشع بن نون وصی موسی علیه السلام، وافترقت النصاری علی اثنتین وسبعین فرقة، احدی وسبعین فی النار، وواحدة فی الجنّة، وهی التی اتّبعت شمعون وصی عیسی علیه السلام، وستفترق هذه الاُمّة علی ثلاث وسبعین فرقة، اثنتان وسبعون فرقة فی النار، وفرقة فی الجنّة، وهی التی اتّبعت وصی محمّد صلی الله علیه و آله، وضرب بیده علی صدره.

ثمّ قال: ثلاث عشرة فرقة من الثلاث والسبعین کلّها تنتحل مودّتی وحبّی، واحدة منها فی الجنّة وهم النمط الأوسط، واثنتاعشرة فی النار(2).

2024 - وباسناده، عن علی علیه السلام، قال: الاسلام هو التسلیم، والتسلیم هو الیقین، والیقین هو التصدیق، والتصدیق هو الاقرار، والاقرار هو الأداء، والأداء هو العلم(3).

2025 - وباسناده، عن علی علیه السلام، قال: من أراد عزّاً بلا عشیرة، وهیبة من غیر سلطان، وغنیً من غیر مال، وطاعة من غیر بذل، فلیتحوّل من ذلّ معصیة اللّه إلی عزّ طاعته، فإنّه یجد ذلک کلّه(4).

2026 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أحمد بن عبیداللّه بن محمّد بن عمّار الثقفی، قال: حدّثنا علی بن محمّد بن سلیمان، قال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا محمّد بن جعفر بن محمّد، قال: حدّثنا معتب مولانا، قال: حدّثنی عمر ابن علی بن عمر بن علی بن الحسین، قال: سمعت محمّد بن أبی عبیداللّه بن محمّد بن

ص:175


1- (1) بشارة المصطفی ص 337 ح 29.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 523-524 برقم: 1159.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 524 برقم: 1160.
4- (4) الأمالی للشیخ الطوسی ص 524 برقم: 1161.

عمّار بن یاسر یحدّث عن أبیه، عن جدّه محمّد بن عمّار بن یاسر، قال: سمعت أباذرّ جندب بن جنادة یقول: رأیت النبی صلی الله علیه و آله آخذاً بید علی بن أبی طالب علیه السلام، فقال له: یا علی أنت أخی وصفیی ووصیی ووزیری وأمینی، مکانک منّی فی حیاتی وبعد موتی کمکان هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی معی، من مات وهو یحبّک ختم اللّه عزّوجلّ له بالأمن والایمان، ومن مات وهو یبغضک لم یکن له فی الاسلام نصیب(1).

2027 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد العلوی الحسنی، قال: حدّثنا أحمد بن عبدالمنعم الصیداوی، قال:

حدّثنا محمّد بن جعفر بن محمّد، عن أبیه أبی عبداللّه، عن آبائه علیهم السلام، عن علی علیه السلام، قال:

قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: سیّد الأعمال ثلاثة: إنصاف الناس من نفسک، ومواساة الأخ فی اللّه، وذکر اللّه علی کلّ حال(2).

2028 - تاریخ قم: وعن سهل، عن الحسین بن محمّد الکوفی، عن محمّد بن حمزة بن القاسم العلوی، عن عبداللّه بن العبّاس الهاشمی، عن محمّد بن جعفر، عن أبیه الصادق علیه السلام، قال: إذا أصابتکم بلیة وعناء فعلیکم بقم، فإنّه مأوی الفاطمیین، ومستراح المؤمنین، وسیأتی زمان ینفر أولیاؤنا ومحبّونا عنّا، ویبعدون منّا، وذلک مصلحة لهم لکیلا یعرفوا بولایتنا، ویحقنوا بذلک دماءهم وأموالهم، وما أراد أحد بقم وأهله سوءاً إلاّ أذلّه اللّه وأبعده من رحمته(3).

2029 - البحار: عن الطبرسی رحمه الله: روی الواحدی بالإسناد، عن محمّد بن جعفر بن محمّد، عن أبیه علیه السلام، قال: اعطی سلیمان بن داود ملک مشارق الأرض ومغاربها، فملک سبعمائة سنة وسبعة أشهر، ملک أهل الدنیا کلّهم من الجنّ والإنس والشیاطین والدوابّ والطیر والسباع، واُعطی علم کلّ شیء، ومنطق کلّ شیء، وفی زمانه صنعت الصنائع المعجبة التی سمع بها الناس، وذلک قوله (عُلِّمْنا مَنْطِقَ الطَّیْرِ وَ أُوتِینا مِنْ کُلِّ شَیْءٍ إِنَّ هذا

ص:176


1- (1) الأما لی للشیخ الطوسی ص 544-545 برقم: 1167.
2- (2) الأما لی للشیخ الطوسی ص 577 برقم: 1192، بحار الأنوار 404:69 ح 107.
3- (3) تاریخ قم ص 274-275، بحار الأنوار 214:60-215 ح 32.

لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِینُ)1 .

2030 - کنز جامع الفوائد: وروی أیضاً عن محمّد بن مخلد الدهان، عن علی بن أحمد العریضی، عن إبراهیم بن علی بن جناح، عن الحسن بن علی، عن محمّد بن جعفر(1)، عن آبائه أن رسول اللّه صلی الله علیه و آله نظر إلی علی علیه السلام وأصحابه حوله وهو مقبل، فقال: أما إنّ فیک لشبهاً من عیسی بن مریم، ولولا مخافة أن تقول فیک طوائف من امّتی ما قالت النصاری فی عیسی بن مریم لقلت فیک الیوم مقالاً لا تمرّ بملإ من الناس إلاّ أخذوا من تحت قدمیک التراب، یبتغون به البرکة، فغضب من کان حوله، وتشاوروا فیما بینهم، وقالوا: لم یرض محمّد إلاّ أن یجعل ابن عمّه مثلاً لبنی إسرائیل، فنزلت هذه الآیة(2).

2031 - شواهد التنزیل: أخبرنا الحسین بن محمّد بن الحسین الثقفی قراءة، حدّثنا الحسین بن محمّد بن حبیش المقریء، قال: حدّثنی أبوالقاسم بن الفضل المقریء، حدّثنا علی بن الحسین، حدّثنا محمّد بن یحیی بن أبی عمر، حدّثنا محمّد بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی، قال: حدّثنی رجل ثقة یرفعه إلی علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی قول اللّه (وَ صالِحُ الْمُؤْمِنِینَ) قال: هو علی بن أبی طالب(3).

ورواه أیضاً الثعلبی فی تفسیره(4)، وابن البطریق فی العمدة(5)، والکنجی فی کفایته(6).

488 - أبوالحسن محمّد نجم الدین بهاء الشرف بن الحسن بن أحمد بن علی

ابن محمّد بن عمر بن یحیی العلوی الحسینی.

ص:177


1- (2) فی هامش البحار: الظاهر أنّه محمّد بن جعفر بن محمّد بن جعفر بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب المعروف بابن قیراط.
2- (3) بحار الأنوار 315:35 عنه.
3- (4) شواهد التنزیل 341:2 برقم: 981، موسوعة الامامة 323:2 برقم: 1729.
4- (5) الکشف والبیان 348:9.
5- (6) العمدة لابن البطریق ص 152.
6- (7) کفایة الطالب ص 137-138.

2032 - الصحیفة السجّادیة: حدّثنا السیّد الأجلّ نجم الدین بهاء الشرف أبوالحسن محمّد بن الحسن بن أحمد بن علی بن محمّد بن عمر بن یحیی العلوی الحسینی رحمه الله، قال:

أخبرنا الشیخ السعید أبو عبداللّه محمّد بن أحمد بن شهریار الخازن لخزانة مولانا أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام فی شهر ربیع الأوّل من سنة ستّ عشرة وخمسمائة قراءة علیه وأنا أسمع.

قال: سمعتها علی الشیخ الصدوق أبی منصور محمّد بن محمّد بن أحمد بن عبدالعزیز العکبری المعدّل رحمه الله، عن أبی المفضّل محمّد بن عبداللّه بن المطّلب الشیبانی، قال: حدّثنا الشریف أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا عبداللّه بن عمر بن خطّاب الزیّات سنة خمس وستّین ومائتین، قال: حدّثنی خالی علی بن النعمان الأعلم، قال: حدّثنی عمیر بن متوکّل الثقفی البلخی، عن أبیه متوکّل بن هارون، قال: لقیت یحیی بن زید بن علی وهو متوجّه إلی خراسان بعد قتل أبیه، فسلّمت علیه، فقال لی: من أین أقبلت ؟ قلت: من الحجّ، فسألنی عن أهله وبنی عمّه بالمدینة، وأحفی السؤال عن جعفر بن محمّد علیهما السلام، فأخبرته بخبره وخبرهم وحزنهم علی أبیه زید بن علی. إلی آخر ما سیأتی فی یحیی بن زید(1).

489 - أبو عبداللّه محمّد بن الحسن بن إسحاق بن الحسین بن الحسن بن

إسحاق بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن

أبی طالب.

وهو الذی لأجله صنّف الصدوق کتاب من لا یحضره الفقیه، وقال فی أوّله: أمّا بعد، فإنّه لمّا ساقنی القضاء إلی بلاد الغربة، وحصلنی القدر منها بأرض بلخ من قصبة ایلاق، وردها الشریف الدیّن أبو عبداللّه المعروف بنعمة، وهو محمّد بن الحسن بن إسحاق بن الحسین بن الحسن بن إسحاق بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی ابن أبی طالب علیهم السلام فدام بمجالسته سروری، وانشرح بمذاکرته صدری، وعظم بمودّته تشرّفی لأخلاق قد جمعها إلی شرفه من ستر وصلاح وسکینة ووقار، ودیانة وعفاف، وتقوی وإخبات، فذاکرنی بکتاب صنّفه محمّد بن زکریا المتطبّب الرازی وترجمه بکتاب

ص:178


1- (1) الصحیفة الکاملة السجّادیة ص 44-50.

من لا یحضره الطبیب، وذکر أنّه شاف فی معناه، وسألنی أن اصنّف له کتاباً فی الفقه والحلال والحرام والشرایع والأحکام... فأجبته أدام اللّه توفیقه إلی ذلک، لأنّی وجدته أهلاً له.

أحادیثه:

2033 - کمال الدین: وأخبرنی أبومحمّد الحسن بن محمّد بن یحیی بن الحسن بن جعفر بن عبیداللّه بن الحسین(1) بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، فیما أجازه لی ممّا صحّ عندی من حدیثه، وصحّ عندی هذا الحدیث بروایة الشریف أبی عبداللّه محمّد بن الحسن بن إسحاق بن الحسین بن إسحاق بن موسی بن جعفر بن محمّد ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب عنه، أنه قال حججت فی سنة ثلاث عشر وثلاث مائة الحدیث(2).

2034 - فضائل الأشهر الثلاثة: وعن محمّد بن الحسن بن إسحاق بن الحسین بن إسحاق بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، عن أبی جعفر محمّد بن حمزة بن الحسین بن سعید المدینی، عن أبیه، عن أبی محمّد عبداللّه بن محمّد البلوی، عن إبراهیم بن عبیداللّه بن العلاء، عن فاطمة بنت عبداللّه بن إبراهیم بن الحسین بعد قتل ابنیه محمّد وإبراهیم، حمل داود بن الحسن من المدینة مکبّلاً بالحدید مع بنی عمّه الحسنیین إلی العراق الحدیث(3).

490 - محمّد بن الحسن بن الأشتر العلوی.

2035 - الخرائج والجرائح: روی عن محمّد بن الحسن ابن الأشتر العلوی، قال:

کنت مع أبی علی باب المتوکّل وأنا صبی فی جمع من الناس، ما بین طالبی إلی عبّاسی إلی جندی إلی غیر ذلک، وکان إذا جاء أبوالحسن علیه السلام ترجّل الناس کلّهم حتّی یدخل، فقال بعضهم لبعض: لم نترجّل لهذا الغلام، وما هو بأشرفنا ولا بأکبر منّا ولا بأسنّنا ولا بأعلمنا،

ص:179


1- (1) فی البحار: عبداللّه بن الحسن.
2- (2) کمال الدین ص 543-547، بحار الأنوار 229:51-233 ح 2.
3- (3) فضائل الأشهر الثلاثة ص 33، بحار الأنوار 43:97 ح 30، تقدّم الحدیث بطوله فی الحسن بن حمزة العلوی.

فقالوا: واللّه لا ترجّلنا له، فقال لهم أبوهاشم: واللّه لترجّلنّ له صغاراً وذلّة إذا رأیتموه، فما هو إلاّ أن أقبل وبصروا به، فترجّل له الناس کلّهم، فقال لهم أبوهاشم: ألیس زعمتم أنّکم لا تترجّلون له، فقالوا: واللّه ما ملکنا أنفسنا حتّی ترجّلنا(1).

ورواه الطبرسی فی إعلام الوری، عن محمّد بن الحسین الحسینی، عن أبیه، عن طاهر ابن محمّد الجعفری، عن أحمد بن محمّد بن عیّاش فی کتابه، عن الحسن بن عبدالقاهر الطاهری، عن محمّد بن الحسن الأشتر مثله(2).

491 - محمّد السلیق بن الحسن بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن

علی بن أبی طالب.

کان سیّداً محدّثاً جلیلاً، وکان خرج مع محمّد بن جعفر الصادق علیه السلام(3).

492 - أبویعلی محمّد بن الحسن بن حمزة بن جعفر بن العبّاس بن إبراهیم بن

جعفر بن إبراهیم بن جعفر الأمیر بن إبراهیم الأعرابی بن محمّد الجواد بن علی

الزینبی بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب الجعفری.

قال النجاشی: هو خلیفة الشیخ أبی عبداللّه ابن النعمان، والجالس مجلسه، متکلّم فقیه، قیّم بالأمرین جمیعاً، له کتب، منها: جواب المسألة الواردة من صیدا، جواب مسألة أهل الموصل، المسألة فی مولد صاحب الزمان، المسألة فی الردّ علی الغلاة، المسألة فی أوقات الصلاة، کتاب التکملة موقوف علی التمام، الموجز فی التوحید موقوف علی التمام، مسألة فی ایمان آباء النبی صلی الله علیه و آله، مسألة فی المسح علی الرجلین، مسألة فی العقیقة، جواب المسائل الواردة من طرابلس، جواب المسائل أیضاً من هناک، المسألة فی أنّ الفعّال غیر هذه الجملة، جواب المسائل الواردة من الحائر علی صاحبه السلام، أجوبة مسائل شتّی فی فنون من العلم، مات قدس سره یوم السبت سادس عشر رمضان سنة ثلاث وستّین وأربعمائة، ودفن فی داره(4).

ص:180


1- (1) الخرائج والجرائح 675:2-676 ح 7.
2- (2) إعلام الوری ص 343، بحار الأنوار 137:50 ح 20.
3- (3) المعقبون من آل أبی طالب 222:3.
4- (4) رجال النجاشی ص 404 برقم: 1070.

وذکر النجاشی أیضاً فی ترجمة السیّد المرتضی: أنّه تولّی غسله مع الشریف أبویعلی محمّد بن الحسن الجعفری وسلاّر بن عبدالعزیز(1).

وقال ابن شهرآشوب: أبویعلی محمّد بن الحسن بن حمزة الجعفری الطالبی، له کتاب نزهة الناظر وتنبیه الخاطر، النکت فی الامامة، أخبار المختار(2).

وروی عنه الصهرشتی فی قبس المصباح، قال: أخبرنی جماعة من مشائخی الذین قرأت علیهم، منهم الشریف المرشد أبویعلی محمّد بن الحسن بن حمزة الجعفری الخ(3).

وذکره العلاّمة الحلّی، والتفرشی نقلاً عن رجال النجاشی(4).

493 - أبو عبداللّه محمّد بن الحسن بن عبیداللّه الرؤیانی بن الحسن بن محمّد

الجوّانی بن الحسن بن محمّد الجوّانی بن عبیداللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن

علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الجوّانی.

روی عنه: الشیخ المفید. وروی عن أبی طالب المظفّر بن جعفر بن المظفّر العلوی العمری.

قال النجاشی: ساکن آمل طبرستان، کان فقیهاً، وسمع الحدیث، له کتاب ثواب الأعمال(5).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال النجاشی(6).

أحادیثه:

2036 - الأمالی للشیخ المفید: أخبرنی الشریف أبو عبداللّه محمّد بن الحسن الجوّانی، قال: أخبرنی أبوطالب المظفّر بن جعفر بن المظفّر العلوی العمری، عن جعفر بن محمّد بن مسعود، عن أبیه، قال: حدّثنا نصر بن أحمد، قال: حدّثنا علی بن حفص، قال:

ص:181


1- (1) رجال النجاشی ص 271 برقم: 708.
2- (2) معالم العلماء ص 101 برقم: 674.
3- (3) بحار الأنوار 180:2 ح 3 عنه.
4- (4) خلاصة الأقوال ص 270 برقم: 977، نقد الرجال 173:4-174 برقم: 4585.
5- (5) رجال النجاشی ص 395 برقم: 1058.
6- (6) نقد الرجال 178:4 برقم: 4594.

حدّثنا خالد القطوانی، قال: حدّثنا یونس بن أرقم، قال: حدّثنا عبدالحمید بن أبی الخنساء، عن زیاد بن یزید، عن أبیه، عن جدّه فروة الظفاری، قال: سمعت سلمان رحمه الله یقول: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: تفترق امّتی ثلاث فرق: فرقة علی الحقّ لا ینقص الباطل منه شیئاً، یحبّونی ویحبّون أهل بیتی، مثلهم کمثل الذهب الجیّد، کلّما أدخلته النار فأوقدت علیه لم یزده إلاّ جودة. وفرقة علی الباطل، لا ینقص الحقّ منه شیئاً، یبغضونی ویبغضون أهل بیتی، مثلهم مثل الحدید، کلّما أدخلته النار فأوقدت علیه لم یزده إلاّ شرّاً. وفرقة مدهدهة علی ملّة السامری، لا یقولون لا مساس، لکنّهم یقولون: لا قتال، إمامهم عبداللّه بن قیس الأشعری(1).

2037 - الأمالی للشیخ المفید: أخبرنی الشریف أبو عبداللّه محمّد بن الحسن الجوّانی، قال: أخبرنی المظفّر بن جعفر العلوی العمری، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد بن مسعود، عن أبیه، عن محمّد بن حاتم، قال: حدّثنا سوید بن سعید، قال: حدّثنی محمّد بن عبدالرحیم الیمانی، عن ابن میناء، عن أبیه، عن عائشة، قالت: جاء علی بن أبی طالب علیه السلام یستأذن علی النبی صلی الله علیه و آله، فلم یأذن له، فاستأذن دفعة اخری، فقال النبی صلی الله علیه و آله: ادخل یا علی، فلمّا دخل قام إلیه رسول اللّه صلی الله علیه و آله فاعتنقه وقبّل بین عینیه، وقال: بأبی الشهید، بأبی الوحید الشهید(2).

494 - محمّد بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

2038 - عقاب الأعمال: حدّثنی محمّد بن علی ماجیلویه رضی الله عنه، قال: حدّثنی عمّی محمّد بن أبی القاسم، عن محمّد بن علی الکوفی، عن محمّد بن عقبة رفعه، عن محمّد بن الحسن بن علی بن أبی طالب، عن أبیه، عن جدّه، أنّه کان یقول: المکر والخدیعة فی النار(3).

495 - محمّد بن الحسن بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: عبداللّه بن یحیی، وإسحاق بن أحمر. وروی عن أبیه.

ص:182


1- (1) الأمالی للشیخ المفید ص 29-30 ح 3.
2- (2) الأمالی للشیخ المفید ص 72 ح 6.
3- (3) عقاب الأعمال ص 262 ح 1.

أحادیثه:

2039 - علل الشرائع: حدّثنا الحسین بن علی الصوفی رحمه الله، قال: حدّثنا أبوالعبّاس عبداللّه بن جعفر الحمیری، قال: حدّثنا محمّد بن عبداللّه القرشی، قال: حدّثنا علی بن أحمد التمیمی، قال: حدّثنا محمّد بن مروان، قال: حدّثنا عبداللّه بن یحیی، قال: حدّثنا محمّد بن الحسن(1) بن علی بن الحسین، عن أبیه، عن جدّه، عن الحسین بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: قال لی رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أنت أوّل من یدخل الجنّة، فقلت: یا رسول الله أدخلها قبلک ؟ قال: نعم؛ لأنّک صاحب لوائی فی الآخرة، کما أنّک صاحب لوائی فی الدنیا، وصاحب اللواء هوالمتقدّم. ثمّ قال صلی الله علیه و آله: یا علی کأنّی بک وقد دخلت الجنّة وبیدک لوائی وهو لواء الحمد، تحته آدم فمن دونه(2).

2040 - تقریب المعارف: ورووا عن إسحاق بن أحمر، قال: سألت محمّد بن الحسن ابن علی بن الحسین علیه السلام، قلت: اصلّی خلف من یتوالی أبابکر وعمر؟ قال: لا، ولا کرامة(3).

496 - محمّد بن الحسن بن محمّد بن أبی الرضا العلوی البغدادی.

روی عنه: السیّد الجلیل محمّد شمس الدین بن أحمد جمال الدین بن أبی المعالی بن جعفر بن أبی القاسم علی بن أبی الحسن علی بن أبی القاسم علی بن أبی النجم محمّد بن أبی القاسم علی بن أبی الحسن علی بن الحسن الحائری بن أبی جعفر محمّد الحائری بن إبراهیم المجاب بن محمّد الصالح بن الإمام موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

وسیأتی تفصیل إجازته له فی ترجمته.

497 - أبوجعفر محمّد الجوّانی بن الحسن بن محمّد الجوّانی بن عبیداللّه

الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ص:183


1- (1) کذا فی البحار، وفی العلل: الحسین.
2- (2) علل الشرائع ص 172-173 ح 1، بحار الأنوار 6:8 ح 9 و 217:39 ح 9.
3- (3) تقریب المعارف ص 253، بحار الأنوار 388:30.

کان فاضلاً محدّثاً جلیلاً، وهو صاحب الجوانیة(1).

498 - أبوطالب محمّد بن أبی عبداللّه الحسین الحسینی القصی الجرجانی.

روی عنه الطبرسی کتاب أخبار أبی هاشم الجعفری للشیخ أبی عبداللّه أحمد بن محمّد ابن عیّاش، عن والده السیّد أبی عبداللّه الحسین بن القصی، عن الشریف أبی الحسین طاهر بن محمّد الجعفری الخ(2).

499 - محمّد بن الحسین بن أحمد العلوی.

روی عن: أبوجعفر محمّد الرازی القمّی. وروی عن أحمد بن محمّد بن ندمة القزوینی.

أحادیثه:

2041 - کتاب المسلسلات للقمّی: حدّثنا محمّد بن الحسین بن أحمد العلوی، ومحمّد بن علی بن الحسین، قالا: حدّثنا أحمد بن محمّد بن ندمة القزوینی، قال: حدّثنی أحمد بن عیسی العلوی، عن عبّاد بن یعقوب، عن حبیب بن أرطاة، عن محمّد بن ذکوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی وهو آخذ بشعره، قال: حدّثنی أبی علی بن الحسین علیهما السلام وهو آخذ بشعره، قال: حدّثنی أبی الحسین بن علی علیهما السلام وهو آخذ بشعره، قال: حدّثنی أبی علی بن أبی طالب علیه السلام وهو آخذ بشعره، عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله وهو آخذ بشعره، قال: من آذی شعرة منّی فقد آذانی، ومن آذانی فقد آذی اللّه، ومن آذی اللّه فعلیه لعنة اللّه ملء السماء والأرض(3).

500 - أبوالفتح محمّد بن الحسین بن حمزة العلوی الهروی.

قال الذهبی: سمع أباعاصم الفضیلی، وعنه أبوسعد السمعانی، وقال: مات فی شوّال سنة (540)(4).

501 - أبوالحسن محمّد بن الحسین الطبری بن داود بن علی النقیب بن عیسی

الکوفی بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن

ص:184


1- (1) المعقبون من آل أبی طالب 66:3.
2- (2) اعلام الوری ص 333.
3- (3) کتاب المسلسلات ص 245.
4- (4) تاریخ الاسلام 732:11-733 برقم: 500.

أبی طالب العلوی الحسنی النیسابوری شیخ الأشراف فی عصره.

امّه امّ العبّاس بنت عبدالواحد النیلی عامیة، وکان رئیساً جلیلاً محدّثاً فاضلاً بنیشابور، وکان من کبار السادات وأعیان المحدّثین، وله فضائل کثیرة، وکان یعدّ فی مجلس إملائه ألف محبرة، ومات فجأة غداة یوم الخمیس العاشر من جمادی الآخرة سنة احدی وأربعمائة، وصلّی علیه السیّد أبوجعفر ابنه(1).

قال الذهبی: سمع أباحامد وأبامحمّد ابنی الشرقی، ومحمّد بن إسماعیل بن إسحاق المروزی صاحب علی بن حجر، ومحمّد بن الحسین القطّان، ومحمّد بن عمر بن جمیل الأزدی، وأباحامد بن بلال، وعبیداللّه بن إبراهیم بن بالویه، وأبانصر محمّد بن حمدویه بن سهل الغازی، وأبابکر بن دلّویه الدقّاق، وطائفة سواهم.

روی عنه الحاکم، وقال: هو ذو الهمّة العالیة، والعبادة الظاهرة، وکان یسأل الحدیث فلا یحدّث، ثمّ فی الآخر عقدت له الإملاء، وانتقیت له ألف حدیث، وکان یعدّ فی مجلسه ألف محبرة، فحدّث وأملی ثلاث سنین، ثمّ توفّی فجأة فی جمادی الآخرة سنة (401).

وروی عنه أیضاً الامام أبوبکر البیهقی وهو من کبار شیوخه، بل أکبرهم، وأبوبکر محمّد بن القاسم الصفّار، وأبوعبید صخر بن محمّد الطوسی، وأبوالقاسم إسماعیل بن زاهر، ومحمّد بن عبیداللّه الصرّام، وأبوصالح أحمد بن عبدالملک المؤذّن، وعثمان بن محمّد بن عبیداللّه المحمی، وعمر بن شاه المقریء، وشبیب بن أحمد البستیغی، وأحمد بن محمّد بن مکرم الصیدلانی، وموسی بن عمران بن محمّد الأنصاری، وفاطمة بنت الزاهد أبی علی الدقّاق، وآخرون. وتفرّد بالروایة عن جماعة من کبار شیوخه(2).

وقال الذهبی أیضاً: سمع ابن بلال، وأبابکر القطّان. روی عنه الحاکم، وقال: مات سنة ثلاث وتسعین وثلاثمائة، وله آثار ومعروف بنیسابور، عاش نیفاً وسبعین سنة.

قلت: قال الحاکم: حدّثنا أبوعلی من سماعه الصحیح، فذکر حدیثاً(3).

ص:185


1- (1) المعقبون من آل أبی طالب 484:1-485.
2- (2) تاریخ الاسلام 36:9 برقم: 42، سیر أعلام النبلاء 48:13 برقم: 3674.
3- (3) سیر أعلام النبلاء 49:13 برقم: 3675.

وذکره السبکی فی طبقاته بنحو ما مرّ(1).

502 - محمّد بن الحسین بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن

أبی طالب.

روی عنه: سلیمان بن جعفر الجعفری، وعلی بن حفص. وروی عن أبیه.

أحادیثه:

2042 - الخصال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، قال: حدّثنی إبراهیم بن هاشم، عن الحسین بن الحسن الفارسی، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، عن محمّد بن الحسین بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، عن أبیه، عن جعفر بن محمّد، عن آبائه علیهم السلام، عن علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: مرّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله علی جماعة، فقال: علی ما اجتمعتم ؟ قالوا: یا رسول اللّه هذا مجنون یصرع، فاجتمعنا علیه، فقال:

لیس هذا بمجنون ولکنّه المبتلی، ثمّ قال: ألا اخبرکم بالمجنون حقّ المجنون ؟ قالوا: بلی یا رسول اللّه، قال: المتبختر فی مشیه، الناظر فی عطفیه، المحرّک جنبیه بمنکبیه، یتمنّی علی اللّه جنّته وهو یعصیه، الذی لا یؤمن شرّه، ولا یرجی خیره، فذلک المجنون، وهذا المبتلی(2).

2043 - کتاب منقبة المطهّرین للحافظ أبی نعیم: عن محمّد بن عمر، عن علی بن الولید، عن علی بن حفص، عن محمّد بن الحسین بن زید، عن أبیه، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه علیهما السلام، فی قوله تعالی (یا أَیُّهَا النَّبِیُّ حَسْبُکَ اللّهُ وَ مَنِ اتَّبَعَکَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ) قال:

نزلت فی علی علیه السلام(3).

503 - أبو عبداللّه محمّد بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن

أبی طالب العلوی.

کان عالماً فاضلاً محدّثاً راویة نسّابة(4).

ص:186


1- (1) طبقات الشافعیة الکبری 148:3-149 برقم: 132.
2- (2) الخصال ص 332-333 ح 31، بحار الأنوار 233:73 ح 32.
3- (3) بحار الأنوار 54:36 ح 9 عنه.
4- (4) المعقبون من آل أبی طالب 308:3.

روی عنه: عبید بن یحیی الثوری، والمنذر بن محمّد، وعبید بن یحیی الثوری العطّار.

وروی عن: أبیه الحسین الأصغر.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام جعفر الصادق علیه السلام، وقال: اسند عنه، مدنی نزل الکوفة، مات سنة احدی وثمانین ومائة، وله سبع وستّون سنة(1).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(2).

أحادیثه:

2044 - کامل الزیارات: حدّثنی محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید، قال: حدّثنی محمّد بن أبی القاسم ماجیلویه، عن محمّد بن علی القرشی، عن عبید بن یحیی الثوری، عن محمّد بن الحسین بن علی بن الحسین، عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: زارنا رسول اللّه صلی الله علیه و آله ذات یوم، فقدّمنا إلیه طعاماً، وأهدت إلینا امّ أیمن صحفة من تمر وقعباً من لبن وزبد، فقدّمنا إلیه، فأکل منه، فلمّا فرغ قمت وسکبت علی یدی رسول اللّه صلی الله علیه و آله ماءً، فلمّا غسل یدیه مسح وجهه ولحیته ببلة یدیه، ثم قام إلی مسجد فی جانب البیت، وصلّی وخرّ ساجداً فبکی، وأطال البکاء، ثمّ رفع رأسه، فما اجتریء منّا أهل البیت أحد یسأله عن شیء، فقام الحسین علیه السلام یدرج حتّی صعد علی فخذی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فأخذ برأسه إلی صدره، ووضع ذقنه علی رأس رسول اللّه صلی الله علیه و آله، ثمّ قال: یا أبت ما یبکیک ؟

فقال له: یا بنیّ إنّی نظرت إلیکم الیوم، فسررت بکم سروراً لم أسرّ بکم قبله مثله، فهبط إلیّ جبرئیل فأخبرنی أنّکم قتلی، وأنّ مصارعکم شتّی، فحمدت اللّه علی ذلک، وسألت لکم الخیرة، فقال له: یا أبة فمن یزور قبورنا ویتعاهدها علی تشتّتها؟ قال: طوائف من امّتی یریدون بذلک برّی وصلتی، أتعاهدهم فی الموقف، وآخذ بأعضادهم، فأنجیهم من أهواله وشدائده(3).

2045 - تفسیر القمّی: حدّثنا أبوالقاسم الحسینی، قال: حدّثنا فرات بن إبراهیم، قال:

ص:187


1- (1) رجال الشیخ الطوسی ص 276 برقم: 3984.
2- (2) نقد الرجال 187:4-188 برقم: 4619.
3- (3) کامل الزیارات ص 126-127 برقم: 141.

حدّثنا محمّد بن أحمد بن حسّان، قال: حدّثنا محمّد بن مروان، عن عبید بن یحیی، عن محمّد بن الحسین بن علی بن الحسین، عن أبیه، عن جدّه علی بن أبی طالب صلوات اللّه علیهم، فی قوله (أَلْقِیا فِی جَهَنَّمَ کُلَّ کَفّارٍ عَنِیدٍ) قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ اللّه تبارک وتعالی إذا جمع الناس یوم القیامة فی صعید واحد، کنت أنا وأنت یومئذ عن یمین العرش، ثمّ یقول اللّه تبارک وتعالی لی ولک: قوما فألقیا فی جهنّم من أبغضکما وکذّبکما فی النار(1).

2046 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن أبی عبداللّه، عن محمّد بن علی، عن عبید بن یحیی، عن محمّد بن الحسین بن علی بن الحسین، عن أبیه، عن جدّه، قال:

قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: تختّموا بالجزع الیمانی، فإنّه یردّ کید مردة الشیاطین(2).

2047 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن أبی عبداللّه، عن محمّد بن علی، عن عبید بن یحیی الثوری العطّار، عن محمّد بن الحسین العلوی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال: لمّا أمر اللّه عزّوجلّ رسوله صلی الله علیه و آله بإظهار الإسلام وظهر الوحی، رأی قلّة من المسلمین، وکثرة من المشرکین، فاهتمّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله همّاً شدیداً، فبعث اللّه عزّوجلّ إلیه جبرئیل علیه السلام بسدر من سدرة المنتهی، فغسل به رأسه، فجلا به همّه(3).

2048 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن أحمد بن محمّد بن خالد، عن محمّد بن علی، عن عبید بن یحیی، عن محمّد بن الحسین، عن علی بن الحسین(4)، عن أبیه، عن جدّه، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: وکّل الرزق بالحمق، ووکّل الحرمان بالعقل، ووکّل البلاء بالصبر(5).

2049 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا محمّد بن بکران النقّاش رضی الله عنه، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعید الکوفی مولی بنی هاشم، قال: حدّثنی المنذر بن محمّد، قال:

ص:188


1- (1) تفسیر القمّی 324:2، بحار الأنوار 199:39 ح 13.
2- (2) فروع الکافی 472:6 ح 1.
3- (3) فروع الکافی 505:6 ح 7، بحار الأنوار 213:18 ح 44.
4- (4) کذا فی الکافی، ولعلّ الصحیح: محمّد بن الحسین، عن أبیه، عن علی بن الحسین علیهما السلام.
5- (5) روضة الکافی 221:8 برقم: 277.

حدّثنی أبی، قال: حدّثنی محمّد بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن الحسین بن علی، عن علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: بادروا إلی ریاض الجنّة، قالوا: وما ریاض الجنّة ؟ قال: حلق الذکر(1).

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی معانی الأخبار(2).

504 - أبوالحسن محمّد رضی الدین بن الحسین بن موسی بن محمّد بن

موسی بن إبراهیم بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن

علی بن أبی طالب نقیب العلویین ببغداد.

قال النجاشی: کان شاعراً مبرّزاً، له کتب، منها: کتاب حقائق التنزیل، کتاب مجاز القرآن، کتاب خصائص الأئمّة علیهم السلام، کتاب نهج البلاغة، کتاب الزیادات فی شعر أبی تمام، کتاب تعلیق خلاف الفقهاء، کتاب مجازات الآثار النبویة، کتاب تعلیقة فی الایضاح لأبی علی، کتاب الجیّد من شعر ابن الحجّاج، کتاب الزیادات فی شعر ابن الحجّاج، کتاب مختار شعر أبی إسحاق الصابی، کتاب ما دار بینه وبین أبی إسحاق من الرسائل شعر، توفّی فی السادس من المحرّم سنة ستّ وأربعائة(3).

وقال العلاّمة الحلّی: هو أخو المرتضی، کان شاعراً مبرزاً فاضلاً، عالماً ورعاً، عظیم الشأن، رفیع المنزلة، له حکایة فی شرف النفس، کان میلاده سنة تسع وخمسین وثلاثمائة، وتوفّی فی السادس من المحرّم سنة ستّ وأربعمائة(4).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال النجاشی، ثمّ قال: وأمره فی الثقة والجلالة أشهر من أن یذکر، رضی اللّه عنه(5).

505 - محمّد بن حمزة العلوی.

ص:189


1- (1) الأمالی للشیخ الصدوق ص 444 برقم: 592، بحار الأنوار 155:93 ح 20.
2- (2) معانی الأخبار ص 321 ح 1.
3- (3) رجال النجاشی ص 398 برقم: 1065.
4- (4) خلاصة الأقوال ص 270 برقم: 974.
5- (5) نقد الرجال 188:4 برقم: 4620.

روی عنه: محمّد بن مسلم، وعلی بن مهزیار.

وروی عن: أبی جعفر الثانی علیه السلام، وعبیداللّه بن علی.

أحادیثه:

2050 - الکافی: الحسین بن محمّد، عن علی بن محمّد بن سعید، عن محمّد بن مسلم، عن محمّد بن حمزة العلوی، قال: أخبرنی عبیداللّه بن علی، عن أبی الحسن الأوّل علیه السلام، قال: کثیراً ما کنت أسمع أبی یقول: لیس من شیعتنا من لا تتحدّث المخدّرات بورعه فی خدورهنّ، ولیس من أولیائنا من هو فی قریة فیها عشرة آلاف رجل فیهم من خلق اللّه أورع منه(1).

2051 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، ومحمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد جمیعاً، عن علی بن مهزیار، قال: کتب محمّد بن حمزة العلوی إلی أبی جعفر الثانی علیه السلام مولیً لک أوصی إلیّ بمائة درهم، وکنت أسمعه یقول: کلّ شیء هو لی فهو لمولای، فمات وترکها ولم یأمر فیها بشیء وله امرأتان، أمّا إحداهما فببغداد، ولا أعرف لها موضعاً الساعة، والاُخری بقم، فما الذی تأمرنی فی هذه المائة درهم ؟ فکتب إلیه: انظر أن تدفع من هذه الدراهم إلی زوجتی الرجل وحقّهما من ذلک الثمن إن کان له ولد، فإن لم یکن له ولد فالربع، وتصدّق بالباقی علی من تعرف أنّ له إلیه حاجة إن شاء اللّه(2).

ورواه الشیخ الطوسی بهذا الاسناد فی التهذیب(3) والاستبصار(4) مثله.

506 - محمّد بن حمزة الحسینی العلوی المرعشی الطبری.

روی عنه: إبراهیم بن نصر - أو أبی نصر - الجرجانی. وروی عن محمّد بن الحسن، وأبی عبداللّه الحسین بن علی بن بابویه.

أحادیثه:

2052 - بشارة المصطفی: أخبرنا جماعة منهم أبوالقاسم والدی الفقیه، وأبوالیقظان

ص:190


1- (1) اصول الکافی 79:2 ح 15.
2- (2) فروع الکافی 126:7-127 ح 4.
3- (3) تهذیب الأحکام 296:9 برقم: 1059.
4- (4) الاستبصار 150:4 برقم: 566.

عمّار بن یاسر، وولده أبوالقاسم سعد بن عمّار سامحه اللّه، عن الشیخ الزاهد الفقیه إبراهیم ابن نصر الجرجانی، عن السید الصالح محمّد بن حمزة العلوی المرعشی الطبری

وکتبته من کتابه بخطّه رحمه الله، قال: حدّثنا محمّد بن الحسن، قال حدّثنا محمّد بن جعفر، قال:

حدّثنا حمزة بن إسماعیل، قال: حدّثنا أحمد بن خلیل، قال: حدّثنا یحیی بن عبدالحمید، حدّثنا شریک، عن لیث بن أبی سلیم، عن مجاهد، عن ابن عبّاس، قال: لمّا فتح رسول اللّه صلی الله علیه و آله مدینة خیبر، قدم جعفر علیه السلام من الحبشة، فقال النبی صلی الله علیه و آله: لا أدری أنا بأیّهما أسرّ بفتح خیبر أم بقدوم جعفر، وکانت مع جعفر علیه السلام جاریة، فأهداها إلی علی علیه السلام، فدخلت فاطمة علیها السلام بیتها، فإذا رأس علی علیه السلام فی حجر الجاریة، فلحقها من الغیرة ما یلحق المرأة علی زوجها، فتبرقعت ببرقعتها، ووضعت خمارها علی رأسها، ترید النبی صلی الله علیه و آله تشکو إلیه علیاً علیه السلام.

فنزل جبرئیل علیه السلام علی النبی صلی الله علیه و آله، فقال له: یا محمّد إنّ اللّه یقرؤک السلام ویقول لک:

هذه فاطمة أتتک تشکو علیا فلا تقبلنّ منها، فلمّا دخلت فاطمة علیه السلام، قال لها النبی صلی الله علیه و آله:

ارجعی إلی بعلک وقولی له: رغم أنفی لرضاک، فرجعت فاطمة علیها السلام، فقالت: یابن عمّ رغم أنفی لرضاک، فقال علی علیه السلام: یا فاطمة شکوتینی إلی النبی صلی الله علیه و آله وا حیاءاه من رسول اللّه، اشهدک یا فاطمة أنّ هذه الجاریة حرّة لوجه اللّه فی مرضاتک، وکان مع علی خمسمائة درهم، فقال: وهذه الخمسمائة درهم صدقة علی فقراء المهاجرین والأنصار فی مرضاتک.

فنزل جبرئیل علی النبی صلی الله علیه و آله، فقال: یا محمّد اللّه یقرأ علیک السلام ویقول لک: بشّر علی بن أبی طالب بأنّی قد وهبت له الجنّة بحذافیرها بعتقه الجاریة فی مرضاة فاطمة، فإذا کان یوم القیامة یقف علی علی باب الجنّة فیدخل من یشاء الجنّة برحمتی، ویمنع منها من یشاء بغضبی، وقد وهبت له النار بحذافیرها بصدقته الخمسمائة درهم علی الفقراء فی مرضاة فاطمة، فإذا کان یوم القیامة یقف علی باب النار، فیدخل من یشاء النار بغضبی، ویمنع منها من یشاء منها برحمتی، فقال النبی صلی الله علیه و آله: بخ بخ من مثلک یا علی وأنت قسیم الجنّة والنار(1).

ص:191


1- (1) بشارة المصطفی ص 162-163 ح 127، بحار الأنوار 208:39-209 ح 28.

2053 - بشارة المصطفی: أخبرنی والدی أبوالقاسم علی بن محمّد بن علی الفقیه رحمهم اللّه، وعمّار بن یاسر رحمه الله، وابنه أبوالقاسم بن عمّار جمیعاً، عن الشیخ الزاهد إبراهیم بن أبی نصر الجرجانی، عن السیّد الزاهد محمّد بن حمزة الحسینی المرعشی رحمه الله، قال: حدّثنی الشیخ أبو عبداللّه الحسین بن علی بن بابویه، عن أخیه الشیخ السعید الفقیه أبی جعفر محمّد بن علی بن بابویه رحمهم اللّه، قال: حدّثنا أبوالحسن علی ابن عیسی المجاور فی مسجد الکوفة، قال: حدّثنا إسماعیل بن علی رزین ابن أخی دعبل بن علی الخزاعی، عن أبیه، قال: حدّثنا علی بن موسی الرضا، قال: حدّثنی أبی موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمد، عن أبیه محمّد بن علی، قال: حدّثنی أبی علی بن الحسین، قال: حدّثنی أبی الحسین بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله تلی هذه الآیة (لا یَسْتَوِی أَصْحابُ النّارِ وَ أَصْحابُ الْجَنَّةِ أَصْحابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفائِزُونَ) فقال: أصحاب الجنّة من أطاعنی، وسلّم لعلی بن أبی طالب بعدی، وأقرّ بولایته، وأصحاب النار من سخط الولایة، ونقض العهد، وقاتله بعدی(1).

2054 - بشارة المصطفی: أخبرنا والدی أبوالقاسم علی بن محمّد بن علی الفقیه رحمه الله، وعمّار بن یاسر، وولده أبوالقاسم سعد بن عمّار رحمهم اللّه جمیعاً، عن إبراهیم بن نصر الجرجانی، عن السیّد الزاهد محمّد بن حمزة الحسینی رحمه الله، عن أبی عبداللّه الحسین بن علی بن بابویه رحمه الله، قال: حدّثنا أبوالحسن علی بن عیسی المجاور فی مسجد الکوفة، قال:

حدّثنا إسماعیل بن رزین ابن أخی دعبل الخزاعی، عن أبیه، قال: حدّثنی علی بن موسی الرضا، قال: حدّثنی أبی موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی، قال: حدّثنی أبی الحسین بن علی، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا علی أنت المظلوم بعدی، فویل لمن قاتلک، وطوبی لمن قاتل معک، یا علی أنت الذی تنطق بکلامی، وتتکلّم بلسانی بعدی، فویل لمن ردّ علیک، وطوبی لمن قبل کلامک.

یا علی أنت سیّد هذه الاُمّة بعدی، وأنت إمامها وخلیفتی علیها، ومن فارقک فارقنی یوم القیامة، ومن کان معک کان معی یوم القیامة، یا علی أنت أوّل من آمن بی وصدّقنی، وأوّل من أعاننی علی أمری، وجاهد معی عدوّی، وأنت أوّل من صلّی معی والناس یومئذ

ص:192


1- (1) بشارة المصطفی ص 192-193 ح 8.

فی غفلة الجهالة.

یا علی أنت أوّل من تنشقّ عنه الأرض معی، وأنت أوّل من یبعث معی، وأنت أوّل من یجوز الصراط معی، وإنّ ربّی جلّ جلاله أقسم بعزّته لا یجوز عقبة الصراط إلاّ من کان له براءة بولایتک وولایة الأئمّة من ولدک، وأنت أوّل من یرد حوضی، تسقی منه أولیاءک، وتذود عنه أعداءک، وأنت صاحبی إذا قمت المقام المحمود تشفع لمحبّنا فیهم، وأنت أوّل من یدخل الجنّة وبیدک لوائی لواء الحمد، وهو سبعون شقّة، الشقّة منه أوسع من الشمس والقمر، وأنت صاحب شجرة طوبی فی الجنّة، أصلها فی دارک، وأغصانها فی دور شیعتک ومحبّیک(1).

507 - أبوهاشم محمّد بن حمزة بن الحسین بن محمّد بن محمّد بن إبراهیم بن

محمّد بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن

أبی طالب.

روی عنه: أبو عبداللّه محمّد بن محمّد بن الحسین المعروف بابن البرسی.

وروی عن أبی عبداللّه الحسین بن علی بن الحسین بن موسی بن بابویه بالکوفة فی جامعها یوم الإثنین لأربع عشرة لیلة خلت من ذی الحجّة سنة ثمان وسبعین وثلاثمائة.

أحادیثه:

2055 - بشارة المصطفی: أخبرنا الشیخ الأمین أبو عبداللّه محمد بن أحمد بن شهریار الخازن رحمه الله فی شوّال من شهور سنة اثنتی عشرة وخمسمائة قراءة علیه بمشهد مولانا أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: أخبرنا الشیخ أبو عبداللّه محمّد بن محمّد بن الحسین المعروف بابن البرسی، قال: أخبرنا الشریف الزاهد أبوهاشم محمّد بن حمزة بن الحسین بن محمّد بن محمّد بن إبراهیم بن محمّد بن موسی الکاظم، قال: أخبرنا أبوعبداللّه الحسین بن علی بن الحسین بن موسی بن بابویه بالکوفة فی جامعها یوم الإثنین لأربع عشرة لیلة خلت من ذی الحجّة سنة ثمان وسبعین وثلاثمائة، قال: حدّثنا أبوجعفر محمّد بن الحسین النحوی، قال: حدّثنی أبوالقاسم سعد بن عبداللّه الأشعری، قال: حدّثنا عبداللّه بن أحمد بن طیّب، قال: حدّثنا جعفر بن خالد، عن صفوان بن یحیی،

ص:193


1- (1) بشارة المصطفی ص 200-201 ح 24، بحار الأنوار 139:38-140 ح 101.

عن حذیفة بن منصور، قال: کنت عند أبی عبداللّه علیه السلام إذ دخل علیه رجل، فقال: جعلت فداک إنّ لی أخاً لا یؤتی من محبّتکم وإجلالکم وتعظیمکم غیر أنّه یشرب الخمر.

فقال الصادق علیه السلام: إنّه لعظیم أن یکون محبّنا بهذه الحالة، ولکن ألا انبّئکم بشرّ من هذا؟ الناصب لنا شرّ منه، وإنّ أدنی المؤمنین ولیس فیهم دنی لیشفع فی مائتی إنسان، ولو أنّ أهل السماوات السبع والأرضین السبع والبحار السبع تشفّعوا فی ناصبی ما شفّعوا فیه، ألا إنّ هذا لا یخرج من الدنیا حتّی یتوب، أو یبتلیه اللّه ببلاء فی جسده، فیکون تحبیطاً لخطایاه، حتّی یلقی اللّه عزّوجلّ ولا ذنب علیه، إنّ شیعتنا علی خیر، إنّ شیعتنا علی السبیل الأقوم.

ثمّ قال: إنّ أبی کان کثیراً ما یقول: أحبب حبیب آل محمّد وإن کان مرقفاً زبالاً، وأبغض بغیض آل محمّد وإن کان صوّاماً قوّاماً(1).

508 - محمّد بن حمزة بن القاسم العلوی.

روی عنه: الحسین بن محمّد الکوفی. وروی عن عبداللّه بن العبّاس الهاشمی.

أحادیثه:

2056 - تاریخ قم: وعن سهل، عن الحسین بن محمّد الکوفی، عن محمّد بن حمزة ابن القاسم العلوی، عن عبداللّه بن العبّاس الهاشمی، عن محمّد بن جعفر، عن أبیه الصادق علیه السلام، قال: إذا أصابتکم بلیة وعناء فعلیکم بقم، فإنّه مأوی الفاطمیین، ومستراح المؤمنین، وسیأتی زمان ینفر أولیاؤنا ومحبّونا عنّا، ویبعدون منّا، وذلک مصلحة لهم لکیلا یعرفوا بولایتنا، ویحقنوا بذلک دماءهم وأموالهم، وما أراد أحد بقم وأهله سوءاً إلاّ أذلّه اللّه و أبعده من رحمته(2).

509 - أبوسلیمان محمّد بن حمزة بن محمّد بن أحمد بن جعفر بن محمّد بن زید

ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الزیدی.

روی عنه: أبوالفتح هلال بن محمّد بن جعفر الحفّار. وروی عن علی بن محمّد البزّاز.

قال الرافعی: کان من کبار الأشراف علماً وعفّة وخلقاً وجوداً، سمع بقزوین العلیین

ص:194


1- (1) بشارة المصطفی ص 72-73 ح 3.
2- (2) تاریخ قم ص 274-275، بحار الأنوار 214:60-215 ح 32.

ابن مهرویه وابن إبراهیم، وابن عمر، وسلیمان بن یزید، وبآذربیجان حفص بن عمر الأردبیلی الحافظ وغیره، وروی عنه ابنه أبویعلی حمزة وغیره، توفّی أبوسلیمان فی رمضان سنة احدی وستّین وثلاثمائة، وقیل: سنة خمس وستّین. وحدّث أبونصر القاسم ابن حسّان الحسّانی، قال: أنشدنی أبوسلیمان محمّد بن حمزة الزیدی لبعضهم:

فویحکما یا واشیء امّ مالک بمن والی من جئتما تشیان

بمن لو أراه عانیاً لفدیته ومن لو رآنی عانیاً لفدانی

فمن مبلغ عنّی الحبیب رسالة بأنّ فؤادی دائم الخفقان

وأنّی ممنوع من النوم مدنف وعینی من وجد بها تکفان(1)

أحادیثه:

2057 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا أبوالفتح هلال بن محمّد بن جعفر الحفّار، قال:

حدّثنی أبوسلیمان محمّد بن حمزة بن محمّد بن أحمد بن جعفر بن محمّد بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: أخبرنا علی بن محمّد البزّاز، قال: حدّثنا إبراهیم بن إسحاق بن أبی العنبس القاضی، قال: حدّثنا محمّد بن الحسن السلولی، قال:

حدّثنا صالح بن أبی الأسود، عن أبان بن تغلب، عن حنش بن المعتمر، عن أبی ذرّ، عن النبی صلی الله علیه و آله، قال: إنما مثل أهل بیتی فیکم کمثل سفینة نوح من دخلها نجا ومن تخلّف عنها غرق(2).

510 - محمّد أبو ذی الفقار عمادالدین بن الأشرف ذی الفقار بن أبی جعفر

محمّد بن أبی الصمصام ذی الفقار الحسنی المرندی مدرّس المستنصریة.

(3)

قال ابن الفوطی: کان شیخاً فاضلاً زاهداً، قدم بغداد فی شعبان سنة ثلاثین وستمائة، وأنزل فی رباط الخلاطیة، ولمّا فتحت المدرسة المستنصریة فی رجب سنة احدی وثلاثین وستمائة رتّب فقیهاً بها، ثمّ عیّن علیه شرف الدین اقبال الشرابی مدرّساً لمدرسته التی أنشأها بواسط سنة ثمان وأربعین، فانحدر إلیها ودرّس بها، ولمّا فتحت

ص:195


1- (1) التدوین فی أخبار قزوین 274:1-275.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 349 برقم: 721.
3- (3) وفی فرائد السمطین: الحسینی المرغزی.

المستنصریة بعد الواقعة سنة سبع وخمسین عیّن علیه مدرّساً بها.

وکان قد اشتغل علی جدّه أبی الصمصام، وسمع صحیح البخاری علی محمّد ابن القطیعی، وکتب لی الاجازة، واجتمعت بخدمته لمّا قدمت من مراغة، وتوفّی فی شعبان سنة ثمانین وستمائة، ودفن فی حضرة الإمام موسی بن جعفر علیهما السلام، ومولده بمرند سنة ستّ وتسعین وخمسمائة(1).

أقول: روی عنه الجوینی إجازة، وعبّر عنه بالسیّد الإمام رحمه الله. وروی عن الحافظ محبّالدین محمود بن أبی الحسن بن النجّار البغدادی، بإسناده المتّصل عن ابن عبّاس، قال: أقبل عبداللّه بن سلام ومعه نفر من قومه ممّن قد آمنوا بالنبی صلی الله علیه و آله، فقالوا: یا رسول اللّه إنّ منازلنا بعیدة، ولیس لنا مجلس ولا متحدّث دون هذا المجلس، وإنّ قومنا لمّا رأونا آمنّا باللّه ورسوله وصدّقناه رفضونا، وآلوا علی أنفسهم أن لا یجالسونا ولا یناکحونا ولا یکلّمونا، فشقّ ذلک علینا. فقال لهم النبی صلی الله علیه و آله: (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُونَ) .

ثمّ إنّ النبی صلی الله علیه و آله خرج إلی المسجد والناس بین قائم وراکع، وبصر بسائل فقال له النبی صلی الله علیه و آله: هل أعطاک أحد شیئاً؟ قال: نعم خاتم من ذهب، فقال النبی صلی الله علیه و آله: من أعطاکه ؟ قال: ذلک القائم - وأومأ بیده إلی علی بن أبی طالب - فقال النبی صلی الله علیه و آله: علی أیّ حال أعطاک ؟ قال: أعطانی وهو راکع، فکبّر النبی صلی الله علیه و آله ثمّ قرأ (وَ مَنْ یَتَوَلَّ اللّهَ وَ رَسُولَهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغالِبُونَ)2 .

وروی عنه الجوینی أیضاً. وروی عن محبّ الدین أبی عبداللّه محمود بن محمّد بن محمود بن النجّار إجازة، بإسناده المتّصل عن عبدالرحمن بن أبی لیلی، قال: کان علی علیه السلام یلبس ثیاب الشتاء فی الصیف وثیاب الصیف فی الشتاء، فقیل لأبی لیلی: لو سألته عن هذا، فسأله فقال: إنّ النبی صلی الله علیه و آله بعث إلیّ وکنت أرمد یوم خیبر، فقلت: یا رسول اللّه إنّی أرمد العین، فتفّل فی عینی وقال: اللّهمّ أذهب عنه الحرّ والبرد، فما وجدت

ص:196


1- (1) مجمع الآداب 139:2 برقم: 1197.

حرّاً ولا برداً منذ یومئذ الحدیث(1).

511 - أبوجعفر محمّد بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن

أبی طالب.

قال الخطیب البغدادی: هو أخو یحیی وعیسی بن زید، ورد بغداد فی أیّام المهدی. ثمّ روی روایة هو فی اسناده.

ثمّ قال: أخبرنا الحسن بن أبی بکر، أخبرنا الحسن بن محمّد بن یحیی العلوی، حدّثنا جدّی، حدّثنی عبیداللّه بن محمّد بن عمر، قال: أوصی محمّد بن عبداللّه - یعنی ابن الحسن بن الحسن - فقال: إن حدث بی حدث فالأمر إلی أخی إبراهیم بن عبداللّه، فإن اصیب إبراهیم بن عبداللّه، فالأمر إلی عیسی بن زید بن علی، ومحمّد بن زید بن علی.

قال جدّی: وکان محمّد بن زید من رجالات بنی هاشم لساناً وبیاناً(2).

وذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام جعفر الصادق علیه السلام(3)، وفی موضع آخر منه، وقال: اسند عنه(4).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(5).

أحادیثه:

2058 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا المظفّر بن جعفر العلوی السمرقندی رضی الله عنه، قال:

حدّثنا جعفر بن محمّد بن مسعود العیاشی، عن أبیه، قال: حدّثنا یوسف بن السخت، عن علی بن القاسم العریضی، عن أبیه، عن صفوان بن یحیی، عن حیدر بن أیّوب، عن محمّد ابن زید الهاشمی، أنّه قال: الآن تتّخذ الشیعة علی بن موسی علیهما السلام إماماً، قلت: وکیف ذاک ؟ قال: دعاه أبوالحسن موسی بن جعفر علیهما السلام، فأوصی إلیه(6).

ص:197


1- (1) فرائد السمطین 263:1-264 ح 205.
2- (2) تاریخ بغداد 288:5 برقم: 2788.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 276 برقم: 3983.
4- (4) رجال الشیخ الطوسی ص 282 برقم: 4084.
5- (5) نقد الرجال 210:4 برقم: 4703.
6- (6) عیون أخبار الرضا علیه السلام 27:1-28 ح 15، بحار الأنوار 16:49 ح 13.

2059 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا أبی رضی الله عنه، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، قال:

حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی، عن علی بن الحکم، عن حیدر بن أیّوب، قال: کنّا بالمدینة فی موضع یعرف بالقبا فیه محمّد بن زید بن علی، فجاء بعد الوقت الذی کان یجیئنا فیه، فقلنا له، جعلنا اللّه فداک ما حبسک ؟ قال: دعانا أبوإبراهیم علیه السلام الیوم سبعة عشر رجلاً من ولد علی وفاطمة صلوات اللّه علیهما، فأشهدنا لعلی ابنه بالوصیة والوکالة فی حیاته وبعد موته، وأنّ أمره جائز علیه وله، ثمّ قال محمّد بن زید: واللّه یا حیدر لقد عقد له الإمامة الیوم ولیقولنّ الشیعة به من بعده، قال حیدر: قلت: بل یبقیه اللّه وأیّ شیء هذا؟ قال: یا حیدر إذا أوصی إلیه، فقد عقد له الإمامة، قال علی بن الحکم: مات حیدر وهو شاک(1).

2060 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر بن الحسن الحسنی(2)، قال: حدّثنی موسی بن عبداللّه ابن موسی بن عبداللّه بن حسن، عن أبیه، عن محمّد بن زید، عن أخیه یحیی بن زید، قال: سألت أبی زید بن علی: من أحقّ الناس أن یحذر؟ قال: ثلاثة: العدوّ الفاجر، والصدیق الغادر، والسلطان الجائر(3).

2061 - مجمع البیان: حدّثنا السیّد أبوالحمد مهدی بن نزار الحسینی، قال: حدّثنا الحاکم أبوالقاسم عبیداللّه بن عبداللّه الحسکانی، قال: أخبرنا محمّد بن عبداللّه بن أحمد، قال: أخبرنا محمّد بن أحمد بن محمّد، قال: حدّثنا عبدالعزیز بن یحیی بن أحمد، قال:

حدّثنی محمّد بن عبدالرحمن بن الفضل، قال: حدّثنی جعفر بن الحسین، قال: حدّثنی محمّد بن زید بن علی، عن أبیه، قال سمعت: أباجعفر علیه السلام یقول: دخل أبو عبداللّه الجدلی علی أمیرالمؤمنین علیه السلام، فقال له: یا عبداللّه ألا اخبرک بقول اللّه عزّوجلّ (مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَیْرٌ مِنْها - إلی قوله - تَعْمَلُونَ) قال: بلی جعلت فداک، قال: الحسنة حبّنا أهل

ص:198


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 28:1 ح 16، بحار الأنوار 16:49-17 ح 14
2- (2) فی المصدر: الحسینی، وهو غلط.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 510، برقم: 1115، بحار الأنوار 192:74 ح 11.

البیت، والسیّئة بغضنا(1).

ورواه الحسکانی، عن محمّد بن عبداللّه بن أحمد، قال: أخبرنا محمّد بن أحمد بن محمّد، قال: حدّثنا عبدالعزیز بن یحیی بن أحمد، قال: حدّثنی محمّد بن عبدالرحمن بن الفضل، قال: حدّثنی جعفر بن الحسین، قال: حدّثنی أبی، قال: حدّثنی محمّد بن زید

مثله(2).

512 - أبوالحسن محمّد بن زید العراقی الجعفری.

قال الرافعی: من الأشراف الفضلاء، ویعرف بالعراقی، سمع بقزوین القاضی عبدالجبّار ابن أحمد سنة تسع وأربعمائة، وسمع أباالحسن محمّد بن عمر بن زاذان حدیثه، عن أبی بکر بن جعفر بن مالک القطیعی، کتابة ثنا الفضل بن الحباب بالبصرة، ثنا القعنبی، ثنا ابن لهیعة، عن أبی الأسود، عن عروة بن الزبیر، أنّ رجلاً وقع فی علی بن أبی طالب بمحضر من عمر، فقال له عمر: تعرف صاحب هذا القبر؟ هو محمّد بن عبداللّه بن عبدالمطّلب، وعلی بن أبی طالب بن عبدالمطّلب، فلا تذکر علیاً إلاّ بخیر، فإنّک إن أبغضته آذیت هذا فی قبره صلی الله علیه و آله(3).

513 - محمّد بن سلیمان بن داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

2062 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا أحمد بن محمّد بن یحیی العطّار، قال: حدّثنی أبی وسعد بن عبداللّه جمیعاً، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن أحمد بن محمّد ابن أبی نصر البزنطی، عن عبدالصمد بن عبیداللّه، عن محمّد بن الأثرم، وکان علی شرطة محمّد بن سلیمان العلوی بالمدینة أیّام أبی السرایا، قال: اجتمع علیه أهل بیته وغیرهم من قریش فبایعوه، وقالوا له: لو بعثت إلی أبی الحسن الرضا علیه السلام کان معنا وکان أمرنا واحداً، قال: فقال محمّد بن سلیمان: اذهب إلیه فأقرءه السلام وقل له: إنّ أهل بیتک اجتمعوا وأحبّوا أن تکون معهم، فإن رأیت أن تأتینا فافعل، قال: فأتیته وهو بالحمراء، فأدّیت ما أرسلنی به إلیه، فقال: اقرءه منّی السلام وقل له: إذا مضی عشرون یوماً أتیتک،

ص:199


1- (1) مجمع البیان 237:4، بحار الأنوار 153:7-154.
2- (2) شواهد التنزیل 548:1 برقم: 581، موسوعة الامامة 35:2 برقم: 1017.
3- (3) التدوین فی أخبار قزوین 293:1.

قال: فجئت فأبلغته ما أرسلنی به إلیه، فمکثنا أیّاماً، فلمّا کان یوم ثمانیة عشر جاءنا ورقاء قائد الجلودی، فقاتلنا فهزمنا، فخرجت هارباً نحو الصورین، فإذا هاتف یهتف بی: یا أثرم فالتفتّ إلیه، فإذا أبوالحسن الرضا علیه السلام وهو یقول: مضت العشرون أم لا؟ وهو محمّد بن سلیمان بن داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب(1).

514 - محمّد بن صالح بن معاویة بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب الجعفری

المدنی.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الأمام جعفر الصادق علیه السلام(2).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(3).

515 - محمّد بن العبّاس بن عیسی الحسنی الحسینی.

روی عنه: أحمد بن علی بن محمّد بن رباح الزهری الکوفی.

وروی عن: الحسن بن علی بن أبی حمزة البطائنی.

أحادیثه:

2063 - الغیبة للنعمانی: أخبرنا عبدالواحد بن عبداللّه، قال: أخبرنا أحمد بن محمّد بن رباح الزهری، عن محمّد بن العبّاس الحسنی، عن الحسن بن علی بن أبی حمزة البطائنی، عن محمّد الخزّاز، قال: قال أبو عبداللّه علیه السلام: من أذاع علینا حدیثنا هو بمنزلة من جحدنا حقّنا(4).

2064 - وبهذا الإسناد، عن الحسن بن علی بن أبی حمزة، عن الحسن بن السری، قال: قال أبوعبداللّه علیه السلام: إنّی لاُحدّث الرجل الحدیث، فینطلق فیحدّث به عنّی کما سمعه، فأستحلّ به لعنه والبراءة منه(5).

2065 - وبه عن الحسن بن علی بن أبی حمزة، عن القاسم الصیرفی، عن ابن مسکان،

ص:200


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 207:2-208 ح 9، بحار الأنوار 220:49 ح 7.
2- (2) رجال الشیخ الطوسی ص 286 برقم: 4156.
3- (3) نقد الرجال 232:4 برقم: 4784.
4- (4) الغیبة للنعمانی ص 36 ح 6.
5- (5) الغیبة للنعمانی ص 36 ح 7.

قال: سمعت أبا عبداللّه علیه السلام یقول: قوم یزعمون أنّی إمامهم، واللّه ما أنا لهم بإمام، لعنهم اللّه کلّما سترت ستراً هتکوه، أقول کذا وکذا، فیقولون: إنّما یعنی کذا وکذا، إنّما أنا إمام من أطاعنی(1).

2066 - وبه عن الحسن، عن کرام الخثعمی، قال: قال أبو عبداللّه علیه السلام: أما واللّه لو کانت علی أفواهکم أوکیة لحدّثت کلّ امرء منکم بما له، واللّه لو وجدت أتقیاء لتکلّمت، واللّه المستعان(2).

2067 - الغیبة للنعمانی: أخبرنا عبدالواحد بن عبداللّه، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن رباح الزهری، قال: حدّثنا محمّد بن العبّاس بن عیسی الحسینی، عن الحسن بن علی ابن أبی حمزة، عن أبیه، عن مالک بن أعین الجهنی، عن أبی جعفر الباقر علیه السلام أنّه قال: کلّ رایة ترفع قبل رایة القائم علیه السلام صاحبها طاغوت(3).

2068 - الغیبة للنعمانی: حدّثنا عبدالواحد بن عبداللّه بن یونس، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن رباح الزهری الکوفی، قال: حدّثنا محمّد بن العبّاس بن عیسی الحسنی، عن الحسن بن علی ابن البطائنی، عن أبیه، عن أبی بصیر، قال أبوجعفر محمّد بن علی الباقر علیهما السلام: إنّما مثل شیعتنا مثل أندر - یعنی: بیدراً فیه طعام - فأصابه آکل فنقّی، ثمّ أصابه آکل فنقّی حتّی بقی منه ما لا یضرّه الآکل، وکذلک شیعتنا یمیّزون ویمحّصون حتّی تبقی منهم عصابة لا تضرّها الفتنة(4).

2069 - الغیبة للنعمانی: حدّثنا عبدالواحد بن عبداللّه بن یونس، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن علی بن رباح الزهری، قال: حدّثنا محمّد بن العبّاس بن عیسی الحسنی، عن الحسن بن علی البطائنی، عن شعیب الحدّاد، عن أبی بصیر، قال: قلت لأبی عبداللّه علیه السلام:

أخبرنی عن قول أمیرالمؤمنین علیه السلام إنّ الإسلام بدأ غریباً وسیعود کما بدأ، فطوبی للغرباء، فقال: یاأبامحمّد إذا قام القائم علیه السلام استأنف دعاءً جدیداً کما دعا رسول اللّه صلی الله علیه و آله، قال:

ص:201


1- (1) الغیبة للنعمانی ص 36-37 ح 8.
2- (2) الغیبة للنعمانی ص 37 ح 9، بحار الأنوار 6213:2.
3- (3) الغیبة للنعمانی ص 114 ح 9.
4- (4) الغیبة للنعمانی ص 210-211 ح 18.

فقمت إلیه وقبّلت رأسه، وقلت: أشهد أنّک إمامی فی الدنیا والآخرة، اوالی ولیک واُعادی عدوّک، وأنّک ولی اللّه، فقال: رحمک اللّه(1).

516 - أبوالقاسم محمّد بن العبّاس بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی بن

الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی.

روی عنه: علی بن محمّد بن عیینة، والحسن بن سلیمان الملطی بقصر ابن هبیرة.

وروی عن: أبی الحسن الرضا علیه السلام.

أحادیثه:

2070 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا محمّد بن أحمد بن الحسین بن یوسف البغدادی، قال: حدّثنا علی بن محمّد بن عیینة، قال: حدّثنا أبوالقاسم محمّد بن العبّاس(2) بن موسی بن جعفر العلوی، و دارم بن قبیصة النهشلی، قالا: حدّثنا علی بن موسی الرضا، قال: سمعت أبی، یحدّث عن أبیه، عن جدّه محمّد بن علی، عن علی بن الحسین، عن أبیه ومحمّد ابن الحنفیة، عن علی بن أبی طالب علیهم السلام، أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال:

إنّما سمّوا الأبرار لأنّهم برّوا الآباء والأبناء والإخوان.

2071 - وعن علی بن محمّد، قال: حدّثنا أبوالقاسم محمّد بن العبّاس بن موسی ابن جعفر العلوی، ودارم بن قبیصة النهشلی، قالا: حدّثنا علی بن موسی الرضا علیهما السلام، قال:

سمعت أبی یحدّث عن أبیه، عن جدّه محمّد بن علی، عن علی بن الحسین، عن أبیه، ومحمّد ابن الحنفیة، عن علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: تختّموا بالعقیق، فإنّه أوّل جبل أقرّ للّه تعالی بالوحدانیة، ولی بالنبوّة، ولک یا علی بالوصیة، ولشیعتک بالجنّة(3).

2072 - وبهذا الإسناد، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أکثروا من ذکر هادم اللذّات(4).

وقال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من أذلّ مؤمناً أو حقّره لفقره وقلّة ذات یده، شهره اللّه علی

ص:202


1- (1) الغیبة للنعمانی ص 322 ح 5.
2- (2) فی العیون: القاسم بن محمّد بن العبّاس.
3- (3) عیون أخبار الرضا علیه السلام 70:2 ح 324.
4- (4) عیون أخبار الرضا علیه السلام 70:2 ح 325.

جسر جهنّم یوم القیامة(1).

2073 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا محمّد بن أحمد بن الحسن بن یوسف البغدادی، قال: حدّثنا علی بن محمّد بن عیینة، قال: حدّثنا الحسن بن سلیمان الملطی فی مشهد علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: حدّثنا محمّد بن القاسم بن العبّاس بن موسی العلوی بقصر ابن هبیرة، ودارم بن قبیصة بن نهشل النهشلی، قالوا: حدّثنا علی بن موسی ابن جعفر، عن أبیه، عن آبائه، عن علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا علی ما سألت أنا ربّی شیئاً إلاّ سألت لک مثله، غیر أنّه قال: لا نبوّة بعدک أنت خاتم النبیین، وعلی خاتم الوصیین(2).

517 - محمّد بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام الحسین علیه السلام، وقال: قتل معه علیه السلام(3).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(4).

518 - أبو عبداللّه محمّد النفس الزکیة بن عبداللّه بن الحسن بن الحسن بن

علی بن أبی طالب الهاشمی الحسنی المدنی.

قال ابن أبی حاتم: قتل سنة خمس وأربعین ومائة بالمدینة، وهو ابن خمس وأربعین، وکان قد لقی نافعاً وغیره وحدّث عنهم، روی عنه الدراوردی وغیره، سمعت أبی یقول ذلک(5).

وقال ابن حبّان: یروی عن جماعة من التابعین، روی عنه أهل المدینة، امّه هند بنت أبی عبیدة بن علی بن ربیعة بن الأسود الأسیدی، قتل بالمدینة سنة خمس وأربعین ومائة،

ص:203


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 70:2 ح 326.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 73:2 ح 337.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 105 برقم: 1037.
4- (4) نقد الرجال 244:4 برقم: 4832.
5- (5) الجرح والتعدیل 295:7 برقم: 1602.

وهو ابن خمس وأربعین سنة(1).

وذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام جعفر الصادق علیه السلام، وقال: قتل سنة خمس وأربعین ومائة بالمدینة(2).

وروی الصفّار فی بصائر الدرجات، عن إبراهیم بن هاشم، عن یحیی بن أبی عمران الهمدانی، عن یونس، عن علی الصائغ، قال: لقی أبا عبداللّه علیه السلام محمّد بن عبداللّه بن الحسن، فدعاه محمّد إلی منزله، فأبی أن یذهب معه، وأرسل معه إسماعیل، وأومأ إلیه أن کفّ، ووضع یده علی فیه وأمره بالکفّ، فلمّا انتهی إلی منزله، أعاد إلیه الرسول لیأتیه، فأبی أبوعبداللّه علیه السلام، وأتی الرسول محمّداً فأخبره بامتناعه، فضحک محمّد، ثمّ قال: ما منعه من إتیانی إلاّ أنّه ینظر فی الصحف، قال: فرجع إسماعیل، فحکی لأبی عبداللّه علیه السلام الکلام، فأرسل أبوعبداللّه علیه السلام رسولاً من قبله إلیه، وقال له: إنّ إسماعیل أخبرنی بما کان منک وقد صدقت انّی أنظر فی الصُّحُفِ الأُولی صُحُفِ إِبْراهِیمَ ومُوسی، فاسأل نفسک وأباک هل ذلک عندکما؟ قال: فلمّا أن بلّغه الرسول، سکت فلم یجب بشیء، وأخبر الرسول أباعبداللّه علیه السلام بسکوته، فقال أبوعبداللّه علیه السلام: إذا أصاب وجه الجواب قلّ الکلام(3).

وروی أیضاً عن یعقوب بن یزید ومحمّد بن الحسین، عن محمّد بن أبی عمیر، عن عمر بن اذینة، عن علی بن سعد، قال: کنت قاعداً عند أبی عبداللّه علیه السلام وعنده اناس من أصحابنا، فقال له معلّی بن خنیس: جعلت فداک ما لقیت من الحسن بن الحسن ؟ ثمّ قال له الطیّار: جعلت فداک بینا أنا أمشی فی بعض السکک إذ لقیت محمّد بن عبداللّه بن الحسن علی حمار حوله اناس من الزیدیة، فقال لی: أیّها الرجل إلیّ إلیّ، فإنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال:

من صلّی صلاتنا، واستقبل قبلتنا، وأکل ذبیحتنا، فذاک المسلم الذی له ذمّة اللّه وذمّة رسوله، من شاء أقام ومن شاء ظعن، فقلت له: اتّق اللّه ولا یغرّنّک هؤلاء الذین حولک.

فقال أبوعبداللّه علیه السلام للطیّار: ولم تقل له غیره ؟ قال: لا، قال: فهلاّ قلت له: إنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال ذلک والمسلمون مقرّون له بالطاعة، فلمّا قبض رسول اللّه صلی الله علیه و آله ووقع

ص:204


1- (1) کتاب الثقات 224:4 برقم: 3987.
2- (2) رجال الشیخ الطوسی ص 275 برقم: 3977.
3- (3) بصائر الدرجات ص 138 ح 12، بحار الأنوار 270:47 ح 1.

الاختلاف انقطع ذلک، فقال محمّد بن عبداللّه بن علی: العجب لعبداللّه بن الحسن أنّه یهزأ ویقول: هذا فی جفرکم الذی تدّعون ؟ فغضب أبوعبداللّه علیه السلام، فقال: العجب لعبداللّه بن الحسن یقول: لیس فینا إمام صدق، ما هو بإمام، ولا کان أبوه إماماً، یزعم أنّ علی بن أبی طالب علیه السلام لم یکن إماماً ویردّد ذلک. وأمّا قوله فی الجفر، فإنّما هو جلد ثور مذبوح کالجراب، فیه کتب وعلم ما یحتاج الناس إلیه إلی یوم القیامة من حلال وحرام، إملاء رسول اللّه صلی الله علیه و آله وخطّ علی علیه السلام بیده، وفیه مصحف فاطمة، ما فیه آیة من القرآن، وإنّ عندی خاتم رسول اللّه صلی الله علیه و آله ودرعه وسیفه ولواءه، وعندی الجفر علی رغم أنف من زعم(1).

وروی أیضاً عن محمّد بن الحسین، عن عبدالرحمن بن أبی هاشم، وجعفر بن بشیر، عن عنبسة، عن المعلّی بن خنیس، قال: کنت عند أبی عبداللّه علیه السلام إذ أقبل محمّد بن عبداللّه بن الحسن، فسلّم علیه، ثمّ ذهب ورقّ له أبوعبداللّه علیه السلام ودمعت عینه، فقلت له:

لقد رأیتک صنعت به ما لم تکن تصنع، قال: رققت له لأنّه ینسب فی أمر لیس له، لم أجده فی کتاب علی علیه السلام من خلفاء هذه الاُمّة ولا ملوکها(2).

وروی أیضاً عن یعقوب بن یزید، عن ابن أبی عمیر، عن عمر بن اذینة، عن جماعة سمعوا أبا عبداللّه علیه السلام یقول وقد سئل عن محمّد، فقال: إنّ عندی لکتابین فیهما اسم کلّ نبی وکلّ ملک یملک، لا واللّه ما محمّد بن عبداللّه فی أحدهما(3).

وروی أیضاً عن علی بن إسماعیل، عن صفوان بن یحیی، عن العیص بن القاسم، عن معلّی بن خنیس، قال: قال أبو عبداللّه علیه السلام: ما من نبی ولا وصی ولا ملک إلاّ وهو فی کتاب عندی، یعنی: مصحف فاطمة علیها السلام، واللّه ما لمحمّد بن عبداللّه فیه اسم(4).

ورواه ابن شهرآشوب فی المناقب مثله(5).

ص:205


1- (1) بصائر الدرجات ص 156 ح 15، بحار الأنوار 271:47-272 ح 4.
2- (2) بصائر الدرجات ص 168-169 ح 1، بحار الأنوار 272:47 ح 5.
3- (3) بصائر الدرجات ص 169 ح 2، بحار الأنوار 272:47 ح 6.
4- (4) بصائر الدرجات ص 169 ح 4.
5- (5) مناقب آل أبی طالب 249:4، بحار الأنوار 32:47.

وروی الکلینی فی الکافی، عن بعض أصحابه، عن محمّد بن حسّان، عن محمّد بن رنجویه، عن عبداللّه بن الحکم الأرمنی، عن عبداللّه بن إبراهیم بن محمّد الجعفری، قال:

أتینا خدیجة بنت عمر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب نعزّیها بابن بنتها، فوجدنا عندها موسی بن عبداللّه بن الحسن، فإذا هی فی ناحیة قریباً من النساء، فعزّیناهم ثمّ أقبلنا علیه، فإذا هو یقول لابنة أبی یشکر الراثیة قولی، فقالت:

اعدد رسول اللّه واعدد بعده أسد الإله وثالثاً عبّاسا

واعدد علی الخیر واعدد جعفرا واعدد عقیلاً بعده الروّاسا

فقال: أحسنت وأطربتینی زیدینی، فاندفعت تقول:

ومنّا إمام المتّقین محمّد وفارسه ذاک الإمام المطهّر

ومنّا علی صهره وابن عمّه وحمزة منّا والمهذّب جعفر

فأقمنا عنده حتّی کاد اللیل أن یجیء، ثمّ قالت خدیجة: سمعت عمّی محمّد بن علی صلوات اللّه علیه وهو یقول: إنّما تحتاج المرأة فی المأتم إلی النوح لتسیل دمعتها، ولا ینبغی لها أن تقول هجراً، فإذا جاء اللیل فلا تؤذی الملائکة بالنوح، ثمّ خرجنا فغدونا إلیها غدوة، فتذاکرنا عندها اختزال منزلها من دار أبی عبداللّه جعفر بن محمّد علیهما السلام، فقال: هذه دار تسمّی دار السرقة، فقالت: هذا ما اصطفی مهدینا - تعنی محمّد بن عبداللّه بن الحسن - تمازحه بذلک.

فقال موسی بن عبداللّه: واللّه لاُخبرنّکم بالعجب، رأیت أبی رحمه اللّه لمّا أخذ فی أمر محمّد بن عبداللّه، وأجمع علی لقاء أصحابه، فقال: لا أجد هذا الأمر یستقیم إلاّ أن ألقی أباعبداللّه جعفر بن محمّد علیهما السلام، فانطلق وهو متّکیء علیّ، فانطلقت معه حتّی أتینا أباعبداللّه علیه السلام، فلقیناه خارجاً یرید المسجد، فاستوقفه أبی وکلّمه، فقال له أبوعبداللّه علیه السلام:

لیس هذا موضع ذلک، نلتقی إن شاء اللّه، فرجع أبی مسروراً، ثمّ أقام حتّی إذا کان الغد أو بعده بیوم انطلقنا حتّی أتیناه، فدخل علیه أبی وأنا معه، فابتدأ الکلام، ثمّ قال له فیما یقول:

قد علمت جعلت فداک إنّ السنّ لی علیک، فإنّ فی قومک من هو أسنّ منک، ولکن اللّه عزّوجلّ قد قدّم لک فضلاً لیس هو لأحد من قومک، وقد جئتک معتمداً لما أعلم من برّک، واعلم فدیتک أنّک إذا أجبتنی لم یتخلّف عنّی أحد من أصحابک، ولم یختلف علیّ اثنان من قریش ولا غیرهم.

ص:206

فقال له أبو عبداللّه علیه السلام: إنّک تجد غیری أطوع لک منّی ولا حاجة لک فیّ، فواللّه إنّک لتعلم أنّی ارید البادیة أو أهمّ بها فأثقل عنها، واُرید الحجّ فما أدرکه إلاّ بعد کدّ وتعب ومشقّة علی نفسی، فاطلب غیری وسله ذلک، ولا تعلمهم أنّک جئتنی، فقال له: إنّ الناس مادّون أعناقهم إلیک، وإن أجبتنی لم یتخلّف عنّی أحد، ولک أن لا تکلّف قتالاً ولا مکروهاً، قال: وهجم علینا ناس، فدخلوا وقطعوا کلامنا، فقال أبی: جعلت فداک ما تقول ؟ فقال: نلتقی إن شاء اللّه، فقال: ألیس علی ما احبّ؟ قال: علی ما تحبّ إن شاء اللّه من إصلاح حالک.

ثمّ انصرف حتّی جاء البیت، فبعث رسولاً إلی محمّد فی جبل بجهینة یقال له: الأشقر علی لیلتین من المدینة، فبشّره وأعلمه أنّه قد ظفر له بوجه حاجته وما طلب، ثمّ عاد بعد ثلاثة أیّام، فوقفنا بالباب ولم نکن نحجب إذا جئنا، فأبطأ الرسول، ثمّ أذن لنا، فدخلنا علیه، فجلست فی ناحیة الحجرة ودنا أبی إلیه فقبّل رأسه، ثمّ قال: جعلت فداک قد عدت إلیک راجیاً مؤمّلاً قد انبسط رجائی وأملی، ورجوت الدرک لحاجتی.

فقال له أبو عبداللّه علیه السلام: یابن عمّ إنّی اعیذک باللّه من التعرّض لهذا الأمر الذی أمسیت فیه، وإنّی لخائف علیک أن یکسبک شرّاً، فجری الکلام بینهما حتّی أفضی إلی ما لم یکن یرید، وکان من قوله: بأیّ شیء کان الحسین أحقّ بها من الحسن ؟ فقال أبو عبداللّه علیه السلام:

رحم اللّه الحسن علیه السلام ورحم اللّه الحسین علیه السلام، وکیف ذکرت هذا؟ قال: لأن الحسین کان ینبغی له إذا عدل أن یجعلها فی الأسنّ من ولد الحسن.

فقال أبو عبداللّه علیه السلام: إنّ اللّه تبارک وتعالی لمّا أن أوحی إلی محمّد صلی الله علیه و آله أوحی إلیه بما شاء، ولم یؤامر أحداً من خلقه، وأمر محمّد صلی الله علیه و آله علیاً علیه السلام بما شاء، ففعل ما أمر به، ولسنا نقول فیه إلاّ ما قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله من تبجیله وتصدیقه، فلو کان أمر الحسین علیه السلام أن یصیّرها فی الأسنّ أو ینقلها فی ولدهما یعنی الوصیة لفعل ذلک الحسین، وما هو بالمتّهم عندنا فی الذخیرة لنفسه، ولقد ولی وترک ذلک، ولکنّه مضی لما امر به، وهو جدّک وعمّک، فإن قلت خیراً فما أولاک به، وإن قلت هجراً فیغفر اللّه لک، أطعنی یابن عمّ واسمع کلامی، فواللّه الذی لا إله إلاّ هو لا آلوک نصحاً وحرصاً، فکیف ولا أراک تفعل، وما لأمر اللّه من مردّ، فسرّ أبی عند ذلک.

فقال له أبوعبداللّه علیه السلام: واللّه إنّک لتعلم أنّه الأحول الأکشف الأخضر المقتول بسدّة

ص:207

أشجع بین دورها، عند بطن مسیلها، فقال أبی: لیس هو ذلک، واللّه لنجازینّ بالیوم یوماً، وبالساعة ساعة، وبالسنة سنة، ولنقومنّ بثأر بنی أبی طالب جمیعاً.

فقال له أبو عبداللّه علیه السلام: یغفر اللّه لک ما أخوفنی أن یکون هذا البیت یلحق صاحبنا منّتک نفسک فی الخلاء ضلالاً، لا واللّه لا یملک أکثر من حیطان المدینة، ولا یبلغ عمله الطائف إذا أحفل - یعنی إذا أجهد نفسه - وما للأمر من بدّ أن یقع، فاتّق اللّه وارحم نفسک وبنی أبیک، فواللّه إنّی لأراه أشأم سلحة أخرجتها أصلاب الرجال إلی أرحام النساء، واللّه إنّه المقتول بسدّة أشجع بین دورها، واللّه لکأنّی به صریعاً مسلوباً بزّته، بین رجلیه لبنة، ولا ینفع هذا الغلام ما یسمع - قال موسی بن عبداللّه: یعنینی - ولیخرجنّ معه فینهزم ویقتل صاحبه، ثمّ یمضی فیخرج معه رایة اخری، فیقتل کبشها، ویتفرّق جیشها، فإن أطاعنی فلیطلب الأمان عند ذلک من بنی العبّاس حتّی یأتیه اللّه بالفرج، ولقد علمت بأنّ هذا الأمر لا یتمّ، وإنّک لتعلم ونعلم أنّ ابنک الأحول الأخضر الأکشف المقتول بسدّة أشجع بین دورها عند بطن مسیلها.

فقام أبی وهو یقول: بل یغنی اللّه عنک، ولتعودنّ أو لیقی اللّه بک وبغیرک، وما أردت بهذا إلاّ امتناع غیرک، وأن تکون ذریعتهم إلی ذلک، فقال أبو عبداللّه علیه السلام: اللّه یعلم ما ارید إلاّ نصحک ورشدک، وما علیّ إلاّ الجهد، فقام أبی یجرّ ثوبه مغضباً، فلحقه أبو عبداللّه علیه السلام، فقال له: اخبرک أنّی سمعت عمّک وهو خالک یذکر أنّک وبنی أبیک ستقتلون، فإن أطعتنی ورأیت أن تدفع بالتی هی أحسن فافعل، وواللّه الذی لا إِلهَ إِلاّ هُو عالِمُ الْغَیْبِ والشَّهادَةِ الرَّحْمنُ الرَّحِیمُ الْکَبِیرُ الْمُتَعالِ علی خلقه لوددت أنّی فدیتک بولدی وبأحبّهم إلیّ، وبأحبّ أهل بیتی إلیّ، وما یعدلک عندی شیء، فلا تری أنّی غششتک، فخرج أبی من عنده مغضباً أسفاً.

قال: فما أقمنا بعد ذلک إلاّ قلیلاً عشرین لیلة أو نحوها، حتّی قدمت رسل أبی جعفر فأخذوا أبی وعمومتی سلیمان بن حسن، وحسن بن حسن، وإبراهیم بن حسن، وداود بن حسن، وعلی بن حسن، وسلیمان بن داود بن حسن، وعلی بن إبراهیم بن حسن، وحسن بن جعفر بن حسن، وطباطبا إبراهیم بن إسماعیل بن حسن، وعبداللّه بن داود، وقال:

فصفّدوا فی الحدید، ثمّ حمّلوا فی محامل أعراء لا وطاء فیها، ووقفوا بالمصلّی لکی یشمتهم الناس، قال: فکفّ الناس عنهم، ورقّوا لهم للحال التی هم فیها، ثمّ انطلقوا بهم

ص:208

حتّی وقفوا عند باب مسجد رسول اللّه صلی الله علیه و آله.

قال عبداللّه بن إبراهیم الجعفری: فحدّثتنا خدیجة بنت عمر بن علی أنّهم لمّا اوقفوا عند باب المسجد الباب الذی یقال له: باب جبرئیل، أطلع علیهم أبو عبداللّه علیه السلام وعامّة ردائه مطروح بالأرض، ثمّ أطلع من باب المسجد فقال: لعنکم اللّه یا معشر الأنصار ثلاثاً، ما علی هذا عاهدتم رسول اللّه صلی الله علیه و آله ولا بایعتموه، أما واللّه إن کنت حریصاً ولکنّی غلبت، ولیس للقضاء مدفع، ثمّ قام وأخذ إحدی نعلیه، فأدخلها رجله والاُخری فی یده، وعامّة ردائه یجرّه فی الأرض، ثمّ دخل فی بیته، فحمّ عشرین لیلة لم یزل یبکی فیها اللیل والنهار، حتّی خفنا علیه، فهذا حدیث خدیجة.

قال الجعفری: وحدّثنا موسی بن عبداللّه بن الحسن أنّه لمّا طلع بالقوم فی المحامل، قام أبو عبداللّه علیه السلام من المسجد، ثمّ أهوی إلی المحمل الذی فیه عبداللّه بن الحسن یرید کلامه، فمنع أشدّ المنع، وأهوی إلیه الحرسی فدفعه، وقال: تنحّ عن هذا، فإنّ اللّه سیکفیک ویکفی غیرک، ثمّ دخل بهم الزقاق، ورجع أبو عبداللّه علیه السلام إلی منزله، فلم یبلغ بهم البقیع حتّی ابتلی الحرسی بلاءً شدیداً، رمحته ناقته فدّقت ورکه فمات فیها ومضی القوم، فأقمنا بعد ذلک حیناً، ثمّ أتی محمّد بن عبداللّه بن الحسن، فاُخبر أنّ أباه وعمومته قتلوا، قتلهم أبوجعفر إلاّ حسن بن جعفر، وطباطبا، وعلی بن إبراهیم، وسلیمان بن داود، وداود بن حسن، وعبداللّه بن داود.

قال: فظهر محمّد بن عبداللّه عند ذلک، ودعا الناس لبیعته، قال: فکنت ثالث ثلاثة بایعوه، واستوثق الناس لبیعته، ولم یختلف علیه قرشی ولا أنصاری ولا عربی.

قال: وشاور عیسی بن زید وکان من ثقاته، وکان علی شرطته، فشاوره فی البعثة إلی وجوه قومه، فقال له عیسی بن زید: إن دعوتهم دعاءً یسیراً لم یجیبوک، أو تغلظ علیهم، فخلّنی وإیّاهم، فقال له محمّد: امض إلی من أردت منهم، فقال: ابعث إلی رئیسهم وکبیرهم، یعنی أبا عبداللّه جعفر بن محمّد علیهما السلام، فإنّک إذا أغلظت علیه علموا جمیعاً أنّک ستمرّهم علی الطریق التی أمررت علیها أبا عبداللّه.

قال: فواللّه ما لبثنا أن اتی بأبی عبداللّه علیه السلام حتّی اوقف بین یدیه، فقال له عیسی بن زید: أسلم تسلم، فقال له أبو عبداللّه علیه السلام: أحدثت نبوّة بعد محمّد صلی الله علیه و آله ؟ فقال له محمّد: لا ولکن بایع تأمن علی نفسک ومالک وولدک، ولا تکلّفنّ حرباً.

ص:209

فقال له أبو عبداللّه علیه السلام: ما فیّ حرب ولا قتال، ولقد تقدّمت إلی أبیک وحذّرته الذی حاق به، ولکن لا ینفع حذر من قدر، یابن أخی علیک بالشباب ودع عنک الشیوخ، فقال له محمّد: ما أقرب ما بینی وبینک فی السنّ، فقال له أبو عبداللّه علیه السلام: إنّی لم اعازّک، ولم أجیء لأتقدّم علیک فی الذی أنت فیه، فقال له محمّد: لا واللّه لابدّ من أن تبایع، فقال له أبو عبداللّه علیه السلام: ما فیّ یابن أخی طلب ولا هرب، وإنّی لاُرید الخروج إلی البادیة، فیصدّنی ذلک ویثقل علیّ، حتّی یکلّمنی فی ذلک الأهل غیر مرّة، وما یمنعنی منه إلاّ الضعف، واللّه والرحم أن تدبر عنّا ونشقی بک.

فقال له: یا أبا عبداللّه قد واللّه مات أبوالدوانیق، یعنی أباجعفر، فقال له أبوعبداللّه علیه السلام:

وما تصنع بی وقد مات ؟ قال: ارید الجمال بک، قال: ما إلی ما ترید سبیل، لا واللّه ما مات أبوالدوانیق إلاّ أن یکون مات موت النوم، قال: واللّه لتبایعنی طائعاً أو مکرهاً، ولا تحمد فی بیعتک، فأبی علیه إباءً شدیداً، فأمر به إلی الحبس، فقال له عیسی بن زید: أما إن طرحناه فی السجن وقد خرب السجن ولیس علیه الیوم غلق خفنا أن یهرب منه، فضحک أبوعبداللّه علیه السلام، ثمّ قال: لا حول ولا قوّة إلاّ باللّه العلی العظیم، أو تراک تسجننی ؟ قال: نعم والذی أکرم محمّداً صلی الله علیه و آله بالنبوّة لأسجننّک ولأشددنّ علیک، فقال عیسی بن زید: احبسوه فی المخبأ، وذلک دار ریطة الیوم، فقال له أبو عبداللّه علیه السلام: أما واللّه إنی سأقول ثمّ اصدّق، فقال له عیسی بن زید: لوتکلّمت لکسرت فمک.

فقال له أبو عبداللّه علیه السلام: أما واللّه یا أکشف یا أزرق لکأنّی بک تطلب لنفسک جحراً تدخل فیه، وما أنت فی المذکورین عند اللقاء، وإنّی لأظنّک إذا صفّق خلفک طرت مثل الهیق النافر، فنفر علیه محمّد بانتهار: احبسه وشدّد علیه واغلظ علیه.

فقال له أبو عبداللّه علیه السلام: أما واللّه لکأنّی بک خارجاً من سدّة أشجع إلی بطن الوادی، وقد حمل علیک فارس معلّم، فی یده طرّادة نصفها أبیض ونصفها أسود، علی فرس کمیت أقرح، فطعنک فلم یصنع فیک شیئاً، وضربت خیشوم فرسه فطرحته، وحمل علیک آخر خارج من زقاق آل أبی عمّار الدئلیین، علیه غدیرتان مضفورتان وقد خرجتا من تحت بیضته کثیر شعر الشاربین، فهو واللّه صاحبک، فلا رحم اللّه رمّته.

فقال له محمّد: یا أبا عبداللّه حسبت فأخطأت، وقام إلیه السراقی بن سلخ الحوت، فدفع فی ظهره حتّی ادخل السجن، واصطفی ما کان له من مال، وما کان لقومه ممّن لم

ص:210

یخرج مع محمّد.

قال: فطلع بإسماعیل بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب، وهو شیخ کبیر ضعیف، قد ذهبت إحدی عینیه، وذهبت رجلاه، وهو یحمل حملاً، فدعاه إلی البیعة، فقال له: یابن أخی إنّی شیخ کبیر ضعیف، وأنا إلی برّک وعونک أحوج، فقال له: لابدّ من أن تبایع، فقال له: وأیّ شیء تنتفع ببیعتی، واللّه إنّی لاُضیّق علیک مکان اسم رجل إن کتبته، قال: لابدّ لک أن تفعل، فأغلظ علیه فی القول، فقال له إسماعیل: ادع لی جعفر بن محمّد، فلعلّنا نبایع جمیعاً.

قال: فدعا جعفراً علیه السلام، فقال له إسماعیل: جعلت فداک إن رأیت أن تبیّن له فافعل، لعلّ اللّه یکفّه عنّا، قال: قد أجمعت ألاّ اکلّمه فلیر فیّ رأیه، فقال إسماعیل لأبی عبداللّه علیه السلام:

انشدک اللّه هل تذکر یوماً أتیت أباک محمّد بن علی علیهما السلام وعلیّ حلّتان صفراوان، فأدام النظر إلیّ ثمّ بکی، فقلت له: ما یبکیک ؟ فقال لی: یبکینی أنّک تقتل عند کبر سنّک ضیاعاً، لا ینتطح فی دمک عنزان، قال: فقلت: متی ذاک ؟ قال: إذا دعیت إلی الباطل فأبیته، وإذا نظرت إلی أحول مشؤوم قومه ینتمی من آل الحسن علی منبر رسول اللّه صلی الله علیه و آله یدعو إلی نفسه، قد تسمّی بغیر اسمه، فأحدث عهدک، واکتب وصیتک، فإنّک مقتول من یومک أو من غد، فقال له أبو عبداللّه علیه السلام: نعم وهذا وربّ الکعبة، لا یصوم من شهر رمضان إلاّ أقلّه، فأستودعک اللّه یا أباالحسن، وأعظم اللّه أجرنا فیک، وأحسن الخلافة علی من خلّفت، وإِنّا لِلّهِ وإِنّا إِلَیْهِ راجِعُونَ، قال: ثمّ احتمل إسماعیل وردّ جعفر علیه السلام إلی الحبس.

قال: فواللّه ما أمسینا حتّی دخل علیه بنو أخیه بنو معاویة بن عبداللّه بن جعفر، فتوطّؤوه حتّی قتلوه، وبعث محمّد بن عبداللّه إلی جعفر علیه السلام، فخلّی سبیله.

قال: وأقمنا بعد ذلک حتّی استهللنا شهر رمضان، فبلغنا خروج عیسی بن موسی یرید المدینة، قال: فتقدّم محمّد بن عبداللّه علی مقدّمته یزید بن معاویة بن عبداللّه بن جعفر، وکان علی مقدّمة عیسی بن موسی: ولد الحسن بن زید بن الحسن بن الحسن، وقاسم، ومحمّد بن زید، وعلی، وإبراهیم بنوالحسن بن زید، فهزم یزید بن معاویة، وقدم عیسی بن موسی المدینة، وصار القتال بالمدینة، فنزل بذباب، ودخلت علینا المسوّدة من خلفنا، وخرج محمّد فی أصحابه حتّی بلغ السوق فأوصلهم ومضی، ثمّ تبعهم حتّی انتهی إلی مسجد الخوّامین، فنظر إلی ما هناک فضاء لیس فیه مسوّد ولا مبیّض، فاستقدم حتّی انتهی

ص:211

إلی شعب فزارة، ثمّ دخل هذیل، ثمّ مضی إلی أشجع، فخرج إلیه الفارس الذی قال أبوعبداللّه علیه السلام من خلفه من سکّة هذیل فطعنه، فلم یصنع فیه شیئاً، وحمل علی الفارس وضرب خیشوم فرسه بالسیف، فطعنه الفارس، فأنفذه فی الدرع، وانثنی علیه محمّد فضربه فأثخنه، وخرج إلیه حمید بن قحطبة، وهو مدبّر علی الفارس یضربه من زقاق العمّاریین، فطعنه طعنة أنفذ السنان فیه، فکسر الرمح وحمل علی حمید، فطعنه حمید بزجّ الرمح فصرعه، ثمّ نزل فضربه حتّی أثخنه وقتله وأخذ رأسه، ودخل الجند من کلّ جانب، واُخذت المدینة، واُجلینا هرباً فی البلاد.

قال موسی بن عبداللّه: فانطلقت حتّی لحقت بإبراهیم بن عبداللّه، فوجدت عیسی بن زید مکمناً عنده، فأخبرته بسوء تدبیره، وخرجنا معه حتّی اصیب رحمه اللّه، ثمّ مضیت مع ابن أخی الأشتر عبداللّه بن محمّد بن عبداللّه بن حسن، حتّی اصیب بالسند، ثمّ رجعت شریداً طریداً تضیق علیّ البلاد.

فلمّا ضاقت علیّ الأرض واشتدّ الخوف، ذکرت ما قال أبو عبداللّه علیه السلام، فجئت إلی المهدی وقد حجّ، وهو یخطب الناس فی ظلّ الکعبة، فما شعر إلاّ وإنّی قد قمت من تحت المنبر، فقلت: لی الأمان یا أمیرالمؤمنین وأدلّک علی نصیحة لک عندی، فقال: نعم ما هی ؟ قلت: أدلّک علی موسی بن عبداللّه بن حسن، فقال: نعم لک الأمان، فقلت له: أعطنی ما أثق به، فأخذت منه عهوداً ومواثیق ووثقت لنفسی، ثمّ قلت: أنا موسی بن عبداللّه، فقال لی:

إذاً تکرم وتحبی، فقلت له: أقطعنی إلی بعض أهل بیتک یقوم بأمری عندک.

فقال: انظر إلی من أردت، فقلت: عمّک العبّاس بن محمّد، فقال العبّاس: لا حاجة لی فیک، فقلت: ولکن لی فیک الحاجة، أسألک بحقّ أمیرالمؤمنین إلاّ قبلتنی، فقبلنی شاء أو أبی، وقال لی المهدی: من یعرفک وحوله أصحابنا أو أکثرهم، فقلت: هذا الحسن بن زید یعرفنی، وهذا موسی بن جعفر یعرفنی، وهذا الحسن بن عبیداللّه بن عبّاس یعرفنی، فقالوا: نعم یا أمیرالمؤمنین کأنّه لم یغب عنّا.

ثمّ قلت للمهدی: یا أمیرالمؤمنین لقد أخبرنی بهذا المقام أبو هذا الرجل، وأشرت إلی موسی بن جعفر علیهما السلام، قال موسی بن عبداللّه: وکذبت علی جعفر کذبة، فقلت له: وأمرنی أن اقرؤک السلام، وقال: إنّه إمام عدل وسخی، قال: فأمر لموسی بن جعفر علیهما السلام بخمسة آلاف دینار، فأمر لی موسی علیه السلام منها بألفی دینار، ووصل عامّة أصحابه، ووصلنی فأحسن

ص:212

صلتی، فحیث ما ذکر ولد محمّد بن علی بن الحسین، فقولوا: صلّی اللّه علیهم وملائکته وحملة عرشه والکرام الکاتبون، وخصّوا أبا عبداللّه علیه السلام بأطیب ذلک، وجزی موسی بن جعفر عنّی خیراً، فأنا واللّه مولاهم بعد اللّه(1).

وقال الشیخ المفید فی الارشاد: وجدت بخطّ أبی الفرج علی بن الحسین بن محمّد الأصفهانی فی أصل کتابه المعروف بمقاتل الطالبیین: أخبرنی عمر بن عبداللّه العتکی، قال: حدّثنا عمر بن شبّة، قال: حدّثنی الفضل بن عبدالرحمن الهاشمی، وابن داحة، قال أبوزید: وحدّثنی عبدالرحمن بن عمرو بن جبلة، قال: حدّثنی الحسن بن أیّوب مولی بنی نمیر، عن عبدالأعلی بن أعین، قال: وحدّثنی إبراهیم بن محمّد بن أبی الکرام الجعفری، عن أبیه، قال: وحدّثنی محمّد بن یحیی، عن عبداللّه بن یحیی.

قال: وحدّثنی عیسی بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی، عن أبیه، وقد دخل حدیث بعضهم فی حدیث الآخرین: أنّ جماعة من بنی هاشم اجتمعوا بالأبواء، وفیهم إبراهیم بن محمّد بن علی بن عبداللّه بن عبّاس، وأبوجعفر المنصور، وصالح بن علی، وعبداللّه بن الحسن، وابناه محمّد وإبراهیم، ومحمّد بن عبداللّه بن عمرو بن عثمان، فقال صالح بن علی: قد علمتم أنّکم الذین یمدّ الناس إلیهم أعینهم، وقد جمعکم اللّه فی هذا الموضع، فاعقدوا بیعة لرجل منکم تعطونه إیّاها من أنفسکم، وتواثقوا علی ذلک حتّی یفتح اللّه، وهو خیر الفاتحین. فحمد اللّه عبداللّه بن الحسن، وأثنی علیه، ثمّ قال: قد علمتم أنّ ابنی هذا هو المهدی، فهلمّ لنبایعه. قال أبوجعفر: لأیّ شیء تخدعون أنفسکم، واللّه لقد علمتم ما الناس إلی أحد أصور أعناقاً، ولا أسرع إجابة منهم إلی هذا الفتی، یرید به محمّد بن عبداللّه، قالوا: قد واللّه صدقت، إنّ هذا الذی نعلم، فبایعوا محمّداً جمیعاً، ومسحوا علی یده.

قال عیسی: وجاء رسول عبداللّه بن حسن إلی أبی أن ائتنا، فإنّا مجتمعون لأمر، وأرسل بذلک إلی جعفر بن محمّد علیهما السلام. وقال غیر عیسی: إنّ عبداللّه بن الحسن قال لمن حضر: لا تریدوا جعفراً، فإنّا نخاف أن یفسد علیکم أمرکم. قال عیسی بن عبداللّه بن محمّد: فأرسلنی أبی أنظر ما اجتمعوا له، فجئتهم ومحمّد بن عبداللّه یصلّی علی طنفسة

ص:213


1- (1) اصول الکافی 358:1-366 ح 17، و بحار الأنوار 278:47-287 ح 19.

رحل مثنیة، فقلت لهم: أرسلنی أبی إلیکم أسألکم لأیّ شیء اجتمعتم ؟ فقال عبداللّه:

اجتمعنا لنبایع المهدی محمّد بن عبداللّه.

قال: وجاء جعفر بن محمّد علیهما السلام، فأوسع له عبداللّه بن الحسن إلی جنبه، فتکلّم بمثل کلامه، فقال جعفر علیه السلام: لا تفعلوا، فإن هذا الأمر لم یأت بعد، إن کنت تری - یعنی عبداللّه - أنّ ابنک هذا هو المهدی، فلیس به ولا هذا أوانه، وإن کنت إنّما ترید أن تخرجه غضباً للّه ولیأمر بالمعروف وینهی عن المنکر، فإنّا واللّه لا ندعک وأنت شیخنا ونبایع ابنک فی هذا الأمر، فغضب عبداللّه بن الحسن، وقال: لقد علمت خلاف ما تقول، واللّه ما اطّلعک علی غیبه، ولکن یحملک علی هذا الحسد لابنی، فقال: واللّه ما ذاک یحملنی، ولکن هذا وإخوته وأبناؤهم دونکم، وضرب بیده علی ظهر أبی العبّاس، ثمّ ضرب بیده علی کتف عبداللّه بن الحسن، وقال: إنّها واللّه ما هی إلیک ولا إلی ابنیک، ولکنّها لهم، وإنّ ابنیک لمقتولان.

ثمّ نهض، فتوکّأ علی ید عبدالعزیز بن عمران الزهری، فقال: أرأیت صاحب الرداء الأصفر یعنی أباجعفر؟ فقال له: نعم، قال: إنّا واللّه نجده یقتله، قال له عبدالعزیز: أیقتل محمّداً؟ قال: نعم، فقلت فی نفسی: حسده وربّ الکعبة، ثمّ قال: واللّه ما خرجت من الدنیا حتّی رأیته قتلهما، قال: فلمّا قال جعفر علیه السلام ذلک ونهض القوم وافترقوا، تبعه عبدالصمد وأبوجعفر فقالا: یا أبا عبداللّه أتقول هذا؟ قال: نعم أقوله واللّه وأعلمه.

قال أبوالفرج: وحدّثنی علی بن العبّاس المقانعی، قال: أخبرنا بکّار بن أحمد، قال:

حدّثنا حسن بن حسین، عن عنبسة بن نجاد العابد، قال: کان جعفر بن محمّد علیهما السلام إذا رأی محمّد بن عبداللّه بن الحسن تغرغرت عیناه، ثمّ یقول: بنفسی هو إنّ الناس لیقولون فیه، وإنّه لمقتول، لیس هو فی کتاب علی علیه السلام من خلفاء هذه الاُمّة(1).

ونقله الطبرسی فی إعلام الوری مثله(2).

وقال الطبرسی فی إعلام الوری: وذکر ابن جمهور العمّی فی کتاب الواحدة، قال:

حدّث أصحابنا أنّ محمّد بن عبداللّه بن الحسن بن الحسن قال لأبی عبداللّه علیه السلام: واللّه إنّی

ص:214


1- (1) الارشاد 190:2-193، بحار الأنوار 187:46-189 ح 53.
2- (2) اعلام الوری ص 271-272.

لأعلم منک وأسخی منک، وأشجع منک، فقال: أمّا ما قلت إنّک أعلم منّی، فقد أعتق جدّی وجدّک ألف نسمة من کدّ یده فسمّهم لی، وإن أحببت أن اسمّیهم لک إلی آدم فعلت. وأمّا ما قلت إنّک أسخی منّی، فواللّه ما بتّ لیلة وللّه علیّ حقّ یطالبنی به. وأمّا ما قلت إنّک أشجع، فکأنّی أری رأسک وقد جیء به ووضع علی حجر الزنابیر یسیل منه الدم إلی موضع کذا وکذا، قال: فصار إلی أبیه، وقال: یا أبه کلّمت جعفر بن محمّد بکذا، فردّ علیّ کذا، فقال أبوه: یا بنی آجرنی اللّه فیک إنّ جعفراً أخبرنی أنّک صاحب حجر الزنابیر(1).

وقال المزّی: روی عن أبیه عبداللّه بن حسن بن حسن، وأبی الزناد عبداللّه بن ذکوان، ونافع مولی ابن عمر. وروی عنه: زید بن الحسن الأنماطی، وعبداللّه بن جعفر المخزومی، وعبداللّه بن نافع الصائغ، وعبدالعزیز بن محمّد الدراوردی، وهو الذی خرج بالمدینة علی أبی جعفر المنصور، فبعث إلیه عیسی بن موسی فقتله(2).

وقال الذهبی: حدّث عن نافع وأبی الزناد. وعنه: عبداللّه بن جعفر المخرمی، وعبدالعزیز الدراوردی، وعبداللّه بن نافع الصائغ، وثّقه النسائی وغیره.

حجّ المنصور سنة أربع وأربعین ومائة، فاستعمل علی المدینة ریاحاً المرّی، وقد قلق لتخلّف ابنی حسن عن المجیء إلیه، فیقال: إنّ المنصور لمّا کان حجّ قبل أیّام السفّاح، کان فیما قال محمّد بن عبداللّه، إذ اشتور بنو هاشم بمکّة فی من یعقدون له بالخلافة، حین اضطرب أمر بنی امیة، کان المنصور ممّن بایع لی. وسأل المنصور زیاداً متولّی المدینة عن ابنی حسن، قال: ما یهمّک منهما، أنا آتیک بهما.

وقال عبدالعزیز بن عمران: حدّثنا عبداللّه بن أبی عبیدة بن محمّد بن عمّار، قال استخلف المنصور، فلم یکن له همّ إلاّ طلب محمّد والمسألة عنه، فدعا بنی هاشم واحداً واحداً، یخلو به ویسأله فیقول: یا أمیرالمؤمنین قد عرف أنّک قد عرفته یطلب هذا الشأن قبل الیوم، فهو یخافک، وهو الآن لا یرید لک خلافاً.

وأمّا حسن بن زید بن حسن فأخبره بأمره، وقال: لا آمن أن یخرج، فاشتری المنصور رقیقاً من العرب، فکان یعطی الواحد منهم البعیرین، وفرّقهم فی طلبه وهو مختف.

ص:215


1- (1) إعلام الوری ص 273، بحار الأنوار 275:47 ح 15.
2- (2) تهذیب الکمال 73:9-75 برقم: 5967.

وقال لعقبة السندی: اخف شخصک واستتر، ثمّ ائتنی وقت کذا، فأتاه، فقال: إنّ بنی عمّنا قد أبوا إلاّ کیداً لنا، ولهم شیعة بخراسان یکاتبونهم، ویرسلون إلیهم بصدقاتهم، فاخرج إلیهم بکسوة وألطاف حتّی تأتیهم متنکّراً، فحسّهم لی، فاشخص حتّی تلقی عبداللّه بن حسن متقشّفاً، فإن جبهک وهو فاعل، فاصبر وعاوده حتّی یأنس بک، فإذا ظهر لک فاعجل علیّ، فذهب عقبة، فلقی عبداللّه بالکتاب، فانتهره وقال: ما أعرف هؤلاء، فلم یزل یعود إلیه حتّی قبل الکتاب والهدیة، فسأله عقبة الجواب، فقال: لا أکتب إلی أحد، فأنت کتابی إلیهم وأخبرهم أنّ ابنی خارجان لوقت کذا، وقال: فأسرع بها عقبة إلی المنصور.

وقیل: کان إبنا حسن منهومین بالصید.

وقال المدائنی: قدم محمّد بن عبداللّه فی أربعین رجلاً متخفّیاً، فأتی عبدالرحمن بن عثمان، فقال له: أهلکتنی، فأنزل عندی وفرّق أصحابک، فأبی، فقال: أنزل فی بنی راسب، ففعل.

وقیل: أقام محمّد یدعو الناس سرّاً. وقیل: نزل بعبداللّه بن سفیان المرّی أیّاماً، وحجّ المنصور سنة أربعین، فأکرم عبداللّه بن حسن، ثمّ قال لعقبة: تراآی له، ثمّ قال: یا أبامحمّد قد علمت ما أعطیتنی من العهود؟ قال: أنا علی ذلک، فتراآی له عقبة وغمزه فأبلس عبداللّه وقال: أقلنی یا أمیرالمؤمنین أقالک اللّه، قال: کلاّ وسجنه.

وقیل: إنّه قال له: أری ابنیک قد استوحشا منّی، وانّی لأحبّ قربهما، قال: ما لی بهما علم، وقد خرجا عن یدی.

وقیل: همّ الأخوان باغتیال المنصور بمکّة، وواطأهما قائد کبیر، ففهم المنصور فتحرّز، وهرب القائد وتحیّل المنصور من زیاد فقبض علیه، واستعمل علی المدینة محمّد بن خالد القسری، وبذل له أزید من مائة ألف دینار إعانة، فعجز، فعزله بریاح بن عثمان بن حیّان المری، وعذّب القسری، فاُخبر ریاح بأنّ محمّد بن عبداللّه فی شعب رضوی من أرض ینبع، فندب له عمرو بن عثمان الجهنی، فکبسه لیلة، ففرّ محمّد ومعه ولد، فوقع من جبل من ید امّه فتقطّع، وفیه یقول أبوه:

منخرق السربال یشکو الوجی تنکبه أطراف مرو حداد

شرّده الخوف وأزری به کذاک من یکره حرّ الجلاد

ص:216

قد کان فی الموت له راحة والموت حتم فی رقاب العباد

وتتبّع ریاح بنی حسن واعتقلهم، فأخذ حسناً وإبراهیم ابنی حسن، وهما عمّا محمّد، وحسن بن جعفر بن حسن بن حسن، وسلیمان بن داود بن حسن بن حسن، وأخاه عبداللّه، ومحمّداً وإسماعیل وإسحاق أولاد إبراهیم المذکور، وعبّاس بن حسن بن حسن ابن حسن، وأخاه علیاً العابد وقیّدهم، وشتم ابنی حسن علی المنبر، فسبّح الناس وعظّموا قوله، فقال ریاح: ألصق اللّه بوجوهکم الهوان، لأکتبنّ إلی خلیفتکم غشّکم، فقالوا: لا نسمع منک یابن المجلودة، وبادروه یرمونه بالحصباء، فنزل واقتحم دار مروان، وأغلق علیه، فأحاط به الناس ورجموه وشتموه ثمّ إنّهم کفّوا، وحملوا آل حسن فی القیود إلی العراق وجعفر الصادق یبکی علیهم، وأخذ معهم أخوهم من امّهم محمّد بن عبداللّه بن عمرو بن عثمان بن عفّان، وهو ابن فاطمة بنت الحسین، فقیل: جعلوا فی المحامل ولا وطاء تحتهم، وقیل: أخذ معهم أربعمائة من جهینة ومزینة.

قال ابن أبی الموالی: وسجنت مع عبداللّه بن حسن، فوافی المنصور الربذة راجعاً من حجّه، فطلب عبداللّه أن یحضر إلیه فأبی، ودخلت أنا وعنده عمّه عیسی بن علی، فسلّمت، قال: لا سلّم اللّه علیک، أین الفاسقان ابنا الفاسق ؟ قلت: هل ینفعنی الصدق ؟ قال:

وما ذاک ؟ قلت: امرأتی طالق وعلیّ وعلیّ إن کنت أعرف مکانهما، فلم یقبل، فضربنی أربعمائة سوط، فغاب عقلی ورددت إلی أصحابی، ثمّ طلب أخاهم الدیباج فحلف له، فلم یقبل، وضربه مائة سوط وغلّه، فأتی وقد لصق قمیصه علی جسمه من الدماء.

فأوّل من مات فی الحبس عبداللّه أبوهما، ثمّ مات أخوه حسن، ثمّ الدیباج، فقطع رأسه وبعثه مع طائفة من الشیعة طافوا به خراسان یحلفون أنّ هذا رأس محمّد بن عبداللّه بن فاطمة یوهمون أنّه ابن حسن الذی کانوا یجدون خروجه فی الکتب.

وقیل: إنّ المنصور قال لمحمّد بن إبراهیم بن حسن: أنت الدیباج الأصغر؟ قال: نعم، قال: لأقتلنّک قتلة ما سمع بها، ثمّ أمر باسطوانة فنقرت واُدخل فیها، ثمّ سدّ علیه وهو حیّ، وکان من الملاّح. وقیل: إنّه قتل الدیباج محمّد بن عبداللّه أیضاً.

وعن موسی بن عبداللّه بن حسن قال: ما کنّا نعرف فی الحبس أوقات الصلوات إلاّ بأجزاء یقرؤها علی بن حسن.

وقیل: إنّ المنصور قتل عبداللّه بن حسن أیضاً بالسمّ.

ص:217

وعن أبی نعیم قال: بلغنی أنّ عبیداللّه بن عمر وابن أبی ذئب وعبدالحمید بن جعفر دخلوا علی محمّد بن عبداللّه، وقالوا: ما تنتظر واللّه ما نجد فی هذا البلد أشأم علیک منک.

وأمّا ریاح فطلب جعفر الصادق وبنی عمّه إلی داره، فسمع التکبیر فی اللیل، فاختفی ریاح، فظهر محمّد فی مائتین وخمسین نفساً، فأخرج أهل السجن، وکان علی حمار، فی أوّل رجب سنة خمس وأربعین، فحبس ریاحاً وجماعة، وخطب، فقال: أمّا بعد فإنّه کان من أمر هذا الطاغیة أبی جعفر ما لم یخف علیکم من بنائه القبّة الخضراء التی بناها تصغیراً لکعبة اللّه، وإنّ أحقّ الناس بالقیام للدین أبناء المهاجرین والأنصار، اللّهمّ قد فعلوا وفعلوا، فأحصهم عدداً، واقتلهم بدداً، ولا تغادر منهم أحداً.

قال علی بن الجعد: کان المنصور یکتب علی ألسن قوّاده إلی محمّد بن عبداللّه بأنّهم معه فاخرج، فقال: یثق بالمحال، وخرج معه مثل ابن عجلان وعبدالحمید بن جعفر.

واختفی جعفر الصادق، ثمّ إنّ محمّداً استعمل عمّالاً علی المدینة، ولزم مالک بیته.

وقیل: بعث محمّد إلی إسماعیل بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب وقد شاخ لیبایعه، فقال: یابن أخی أنت واللّه مقتول کیف ابایعک ؟ فارتدع الناس عنه. فأتته بنت أخیه معاویة، فقالت: یا عمّ إنّ إخوتی قد أسرعوا إلی ابن خالهم، فلا تثبط عنه فیقتل هو وإخوتی، فأبی، فیقال: قتله، فأراد محمّد الصلاة علیه فقال ابنه، تقتل أبی وتصلّی علیه ؟ فنحاه الحرس، وتقدّم محمّد.

وکان محمّد أسود جسیماً فیه تمتمة، ولمّا خرج قامت قیامة المنصور، فقال لآله:

إذهبوا إلی هذا الأحمق عبداللّه بن علی، فله رأی جید فی الحرب، فلمّا دخلوا قال: لأمر ما جئتم ؟ فما جاء بکم جمیعاً وقد هجرتمونی من دهر، قالوا: استأذنا أمیرالمؤمنین، فأذن لنا، قال: لیس ذا بشیء ما الخبر؟ قالوا: خرج محمّد، قال: فما ترون ابن سلامة صانعاً یعنی المنصور؟ قالوا: لا ندری، قال: إنّ البخل قد قتله، فلیخرج الأموال ویکرم الجند، فإن غلب فما أوشک أن یعود إلیه ماله.

وجهّز المنصور ولی عهده عیسی بن موسی لحرب محمّد، وکتب إلی محمّد یحثّه علی التوبة ویعده ویمنّیه، فأجابه: من المهدی محمّد بن عبداللّه (طسم * تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْمُبِینِ) * وأنا أعرض علیک من الأمان مثل ما عرضت، فإنّ الحقّ حقّنا، إلی أن قال: فأیّ الأمانات تعطینی ؟ أمان ابن هبیرة، أم أمان عمّک أم أمان أبی مسلم ؟ فأرسل إلیه بکتاب

ص:218

مزعج، وأخذ جند محمّد مکّة، وجاءه منها عسکر، وسار ولی العهد فی أربعة آلاف فارس، ونفذ إلی أهل المدینة یتألّفهم، فتفلّل خلق عن محمّد، وبادر آخرون إلی خدمة عیسی، فاُشیر علی محمّد أن یفرّ إلی مصر، فلم یردک أحد عنها، فصاح جبیر: أعوذ أن تخرج من المدینة ونبی اللّه صلی الله علیه و آله یقول: رأیتنی فی درع حصینة فأولتها المدینة.

ثمّ انّ محمّداً استشار أن یخندق علی نفسه، فاختلف الآراء، ثمّ حفر خندق رسول اللّه صلی الله علیه و آله وحفر فیه بیده.

عن عثمان الزبیری، قال: اجتمع مع محمّد جمع لم أر أکثر منه، إنّی لأحسبنا کنّا مائة ألف، فخطب محمّد وقال: إنّ هذا قد قرب، وقد حللتکم من بیعتی، قال: فتسلّلوا حتّی بقی فی شرذمة، وهرب الناس بذراریهم فی الجبال، فغلم یتعرّض عیسی لأذاهم، وراسل محمّداً یدعوه إلی الطاعة، فقال: إیّاک أن یقتلک من یدعوک إلی اللّه، فتکون شرّ قتیل، أو تقتله فیکون أعظم لوزرک.

فبعث إلیه: إن أبیت فإنّا نقاتلک علی ما قاتل علیه جدّک طلحة والزبیر علی نکث البیعة، ثمّ أحاط عیسی بالمدینة فی أثناء رمضان، ودعا محمّداً إلی الطاعة ثلاثة أیّام، ثمّ قرب من السور، فنادی بنفسه: یا أهل المدینة إنّ اللّه قد حرّم الدماء فهلمّوا إلی الأمان، وخلّوا بینا وبین هذا، فشتموه فانصرف وفعل ذلک من الغد، وزحف فی الیوم الثالث، وظهر وکرّر بذل الأمان لمحمّد فأبی، وترجّل فقال بعضهم: إنّی لأحسبه قتل بیده سبعین یومئذ.

وقال عبدالحمید بن جعفر: کنّا مع محمّد فی عدّة أصحاب بدر، ثمّ تبارز جماعة، وأقبل من جند المنصور عند أحجار الزیت، فطلب المبارزة، فخرج إلیه رجل علیه قباء أصفر فقتل الجندی، ثمّ برز آخر فقتله، فاعتوره أصحاب عیسی حتّی أثبتوه بالسهام، ودام القتال من بکرة إلی العصر، وطمّ أصحاب عیسی الخندق فجازت خیلهم.

قال عبداللّه بن جعفر: تحنّط محمّد للموت، فقلت له: ما لک بما تری طاقة، فألحق بالحسن بن معاویة نائبک بمکّة، قال: لو رحت لقتل هؤلاء فلا أرجع، وأنت منّی فی سعة.

وقیل: ناشده غیر واحد اللّه، وهو یقول: واللّه لتبلونّ بی مرّتین، ثمّ قتل ریاحاً وعبّاس ابن عثمان فمقته الناس، ثمّ صلّی العصر وعرقب فرسه، وعرقب بنو شجاع دوابّهم، وکسروا أجفان سیوفهم ثمّ حمل هو، فهزم القوم مرّتین، ثمّ استدار بعضهم من ورائه، وشدّ حمید بن قحطبة علی محمّد فقتله وأخذ رأسه، وکان مع محمّد سیف رسول اللّه صلی الله علیه و آله

ص:219

ذوالفقار، فجاءه سهم، فوجد الموت، فکسر السیف، ولم یصحّ بل قیل: أعطاه رجلاً کان له علیه أربعمائة دینار، وقال: لن تلقی طالبیاً إلاّ وأخذه منک وأعطاک حقّک، فلمّا ولی جعفر ابن سلیمان المدینة، أخذه منه وأعطاه الدین.

وکان مصرع محمّد عند أحجار الزیت فی رابع عشر رمضان سنة خمس. قال الواقدی:

عاش ثلاثاً وخمسین سنة. وقیل: صلب عدّة من أصحابه وطیف بالرأس. وخلّف من الأولاد: حسناً، وعبداللّه، وفاطمة، وزینب(1).

وقال ابن حجر: روی عن أبیه، وأبی الزناد، ونافع مولی ابن عمر. روی عنه عبدالعزیز ابن محمّد الدراوردی، وعبداللّه بن نافع الصائغ، وعبداللّه بن جعفر المخزومی، وزید بن الحسن الأنماطی(2).

وقال أیضاً: یلقّب النفس الزکیة، ثقة، من السابعة، قتل سنة خمس وأربعین، وله ثلاث وخمسون، وکان خرج علی المنصور، وغلب علی المدینة، وتسمّی بالخلافة، فقتل(3).

وذکره السخاوی فی التحفة(4).

وقال الراوندی فی الخرائج والجرائح: عن ظریف بن ناصح، قال: لمّا کانت اللیلة التی خرج فیها محمّد بن عبداللّه بن الحسن بن الحسن، دعا أبو عبدالله علیه السلام بسفط وأخذ منه صرّة، قال: هذه مائتا دینار عزلها علی بن الحسین علیهما السلام من ثمن شیء باعه لهذا الحدث الذی یحدث اللیلة فی المدینة، فأخذها ومضی من وقته إلی طیبة، وقال: هذه حادثة ینجو منها من کان عنها مسیرة ثلاث لیال، وکانت تلک الدنانیر نفقته بطیبة إلی أن قتل محمّد بن عبداللّه(5).

وقال أیضاً: روی أنّ جماعة من بنی هاشم اجتمعوا بالأبواء، منهم إبراهیم بن محمّد بن علی بن عبداللّه بن عبّاس، وأبوجعفر المنصور، وعبداللّه بن الحسن، وابناه محمّد

ص:220


1- (1) سیر أعلام النبلاء 432:6-438 برقم: 936.
2- (2) تهذیب التهذیب 252:9.
3- (3) تقریب التهذیب ص 422 برقم: 6010.
4- (4) التحفة اللطیفة فی أخبار المدینة 491:2-492 برقم: 3833.
5- (5) الخرائج والجرائح 770:2 ح 90، بحار الأنوار 33:46.

وإبراهیم، وأرادوا أن یعقدوا لرجل منهم، فقال عبداللّه: هذا ابنی هو المهدی، وأرسلوا إلی جعفر، فجاء فقال: لما ذا اجتمعتم ؟ قالوا: نبایع محمّد بن عبداللّه فهو المهدی، قال جعفر علیه السلام: لا تفعلوا، فإنّ هذا وإخوته وأبناءهم دونکم، وضرب بیده علی ظهر أبی العبّاس، ثمّ قال لعبداللّه: ما هی إلیک ولا إلی ابنیک، ولکنّها لبنی العبّاس، وإنّ ابنیک لمقتولان، ثمّ نهض وقال: إنّ صاحب الرداء الأصفر - یعنی أباجعفر - یقتله، فقال عبدالعزیز بن علی:

واللّه ما خرجت من الدنیا حتّی رأیت قتله، وانفضّ القوم فقال أبوجعفر: تتمّ الخلافة لی ؟ فقال: نعم أقوله حقّاً(1).

519 - محمّد بن عبداللّه بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن الحسین بن

علی بن أبی طالب.

2074 - الغیبة للشیخ الطوسی: محمّد بن عبداللّه الأفطس، قال: دخلت علی المأمون فقرّبنی وحیّانی، ثمّ قال: رحم اللّه الرضا علیه السلام ما کان أعلمه، لقد أخبرنی بعجب، سألته لیلة وقد بایع له الناس، فقلت: جعلت فداک أری لک أن تمضی إلی العراق وأکون خلیفتک بخراسان، فتبسّم، ثمّ قال: لا لعمری ولکنّه من دون خراسان تدرّجات، إنّ لنا هنا مکثاً، ولست ببارح حتّی یأتینی الموت، ومنها المحشر لا محالة، فقلت له: جعلت فداک وما علمک بذلک ؟ فقال: علمی بمکانی کعلمی بمکانک، قلت: وأین مکانی أصلحک اللّه ؟ فقال: لقد بعدت الشقّة بینی وبینک، أموت فی المشرق وتموت بالمغرب، فقلت: صدقت واللّه ورسوله أعلم وآل محمّد، فجهدت الجهد کلّه، وأطمعته فی الخلافة وما سواها، فما أطمعنی فی نفسه(2).

ورواه ابن شهرآشوب فی المناقب مثله(3).

2075 - الغیبة للشیخ الطوسی: محمّد بن عبداللّه بن الحسن الأفطس، قال: کنت عند المأمون یوماً ونحن علی شراب حتّی إذا أخذ منه الشراب مأخذه، صرف ندماءه واحتبسنی، ثمّ أخرج جواریه وضربن وتغنّین، فقال لبعضهنّ: باللّه لما رثیت من بطوس

ص:221


1- (1) الخرائج والجرائح 765:2-766 ح 85، بحار الأنوار 120:47 ح 166.
2- (2) الغیبة للشیخ الطوسی ص 73-74 برقم: 79، بحار الأنوار 145:49 ح 22.
3- (3) مناقب آل أبی طالب 337:4.

قاطناً، فأنشأت تقول:

سقیاً لطوس ومن أضحی بها قطنا من عترة المصطفی أبقی لنا حزنا

أعنی أباحسن المأمون إنّ له حقّاً علی کلّ من أضحی بها شجنا

قال محمّد بن عبداللّه: فجعل یبکی حتّی أبکانی، ثمّ قال: ویلک یا محمّد أیلزمنی أهل بیتی وأهل بیتک أن أنصب أباالحسن علماً، واللّه إن لو أخرجت من هذا الأمر ولأجلسته مجلسی، غیر أنّه عوجل، فلعن اللّه عبداللّه وحمزة ابنی الحسن فإنّهما قتلاه، ثمّ قال لی: یا محمّد بن عبداللّه واللّه لاُحدّثنّک بحدیث عجیب فاکتمه، قلت: ما ذاک یا أمیرالمؤمنین ؟

قال: لمّا حملت زاهریة ببدر أتیته، فقلت له: جعلت فداک بلغنی أنّ أباالحسن موسی بن جعفر، وجعفر بن محمّد، ومحمّد بن علی، وعلی بن الحسین، والحسین بن علی، کانوا یزجرون الطیر، ولا یخطؤون، وأنت وصی القوم، وعندک علم ما کان عندهم، وزاهریة حظیتی ومن لا اقدّم علیها أحداً من جواری، وقد حملت غیر مرّة، کلّ ذلک یسقط، فهل عندک فی ذلک شیء ننتفع به ؟ فقال: لا تخش من سقطها فستسلم وتلد غلاماً صحیحاً مسلماً أشبه الناس باُمّه قد زاده اللّه فی خلقه مرتبتین فی یده الیمنی خنصر وفی رجله الیمنی خنصر.

فقلت فی نفسی: هذه واللّه فرصة إن لم یکن الأمر علی ما ذکر خلعته، فلم أزل أتوقّع أمرها حتّی أدرکها المخاض، فقلت للقیمة: إذا وضعت فجیئینی بولدها ذکراً کان أم انثی، فما شعرت إلاّ بالقیمة، وقد أتتنی بالغلام کما وصفه زائد الید والرجل کأنّه کوکب درّی، فأردت أن أخرج من الأمر یومئذ، وأسلم ما فی یدی إلیه، فلم تطاوعنی نفسی، لکنّی دفعت إلیه الخاتم، فقلت: دبّر الأمر فلیس علیک منّی خلاف وأنت المقدّم، وباللّه أن لو فعل لفعلت(1).

ورواه ابن شهرآشوب فی المناقب، عن الجلاء والشفاء، عن محمّد بن عبداللّه مثله(2).

520 - محمّد الحوش بن عبداللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن

علی بن أبی طالب.

ص:222


1- (1) الغیبة للشیخ الطوسی ص 74-75 برقم: 81.
2- (2) مناقب آل أبی طالب 333:4، بحار الأنوار 306:49-307 ح 16.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام جعفر الصادق علیه السلام(1).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(2).

521 - محمّد بن عبداللّه بن حمزة بن علی المرعش بن عبداللّه بن محمّد بن بن

الحسن بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی

المرعشی.

هو ابن أخی الحسن بن حمزة المرعشی الجلیل، یروی عنه وهو فی طبقة الصدوق،، وکثیراً ما یروی عنه علی بن محمّد بن علی الخزّاز، والظاهر أنّه من مشایخه.

522 - أبوجعفر محمّد بن عبداللّه بن علی بن الحسین بن زید بن علی بن

الحسین بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: أبوبکر محمّد بن عمر الجعابی الحافظ البغدادی یوم الاثنین لخمس بقین من شعبان سنة ثلاث وخمسین وثلاثمائة.

وروی عن: أبیه، وعمّه جعفر بن علی.

أحادیثه:

2076 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا محمّد بن عمر الجعابی الحافظ البغدادی، قال:

حدّثنی أبوجعفر محمّد بن عبداللّه بن علی بن الحسین بن زید بن علی بن الحسین ابن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی أبی، قال: حدّثنی علی بن موسی، قال: حدّثنی أبی موسی، قال: حدّثنی أخی إسماعیل، عن أبیه، عن آبائه، عن الحسین بن علی علیهم السلام، عن النبی صلی الله علیه و آله، عن جبرئیل علیه السلام، عن اللّه عزّوجلّ، قال: من عادی أولیائی فقد بارزنی بالمحاربة، ومن حارب أهل بیتی فقد حلّ علیه عذابی، ومن تولّی غیرهم فقد حلّ علیه غضبی، ومن أعزّ غیرهم فقد آذانی، ومن آذانی فله النار(3).

2077 - الأمالی للشیخ المفید: حدّثنا أبوبکر محمّد بن عمر الجعابی یوم الاثنین لخمس بقین من شعبان سنة ثلاث وخمسین وثلاثمائة، قال: حدّثنا أبوجعفر محمّد بن

ص:223


1- (1) رجال الشیخ الطوسی ص 276 برقم: 3986.
2- (2) نقد الرجال 246:4 برقم: 4838.
3- (3) عیون أخبار الرضا علیه السلام 68:2 ح 315، بحار الأنوار 205:27-206 ح 12.

عبداللّه بن علی بن الحسین بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال:

حدّثنی أبی(1)، قال: حدّثنی الرضا علی بن موسی، عن أبیه موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علی، عن أبیه أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: قال لی رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا علی بکم یفتح هذا الأمر، وبکم یختم، علیکم بالصبر فإِنَّ الْعاقِبَةَ لِلْمُتَّقِینَ، أنتم حزب الله، وأعداؤکم حزب الشیطان، طوبی لمن أطاعکم، وویل لمن عصاکم، أنتم حجّة اللّه علی خلقه، والعروة الوثقی، من تمسّک بها اهتدی، ومن ترکها ضلّ، أسأل اللّه لکم الجنّة، لا یسبقکم أحد إلی طاعة اللّه، فأنتم أولی بها(2).

2078 - الأمالی للشیخ المفید: حدّثنا أبوبکر محمّد بن عمر الجعابی، قال: حدّثنا أبوجعفر محمّد بن عبداللّه بن علی العلوی الزیدی، قال: حدّثنا أبی(3)، قال: حدّثنی الرضا علی بن موسی، قال: حدّثنی أبی العبد الصالح موسی بن جعفر، قال: حدّثنی أبی الصادق جعفر بن محمّد، قال: حدّثنی أبی الباقر محمّد بن علی، قال: حدّثنی أبی زین العابدین علی بن الحسین، قال: حدّثنی أبی الحسین بن علی الشهید، قال: حدّثنی أبی أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من أدّی فریضة، فله عند اللّه دعوة مستجابة(4).

2079 - شواهد التنزیل: أخبرنا أبوالحسین الأهوازی، قال: أخبرنا أبوبکر الفارسی، قال: حدّثنی أبوجعفر محمّد بن عبداللّه بن علی العلوی، قال: حدّثنی عمّی جعفر بن علی، قال: حدّثنی أبی، عن محمّد بن إسماعیل بن جعفر، عن أبیه إسماعیل، عن أبیه جعفر، عن أبیه محمّد، عن أبیه علی، عن أبیه الحسین، عن أبیه علی علیهم السلام، قال: ما فی القرآن آیة إلاّ وقد قرأتها علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله وعلّمنی معناها(5).

ص:224


1- (1) «أبی» ساقط من الأمالی المطبوع وموجود فی البحار.
2- (2) الأمالی للشیخ المفید ص 109-110 ح 9، بحار الأنوار 142:23 ح 93.
3- (3) «أبی» ساقط من الأمالی المطبوع وموجود فی البحار.
4- (4) الأمالی للشیخ المفید ص 117-118 ح 1، بحار الأنوار 344:93 ح 8.
5- (5) شواهد التنزیل للحسکانی 43:1 ح 33، موسوعة الامامة 52:1 برقم: 60.

523 - محمّد الأرقط بن عبداللّه الباهر بن علی بن الحسین بن علی أبی طالب.

روی عنه: ابنه عبداللّه بن محمّد، وأبوکهمس، وعثمان بن عبداللّه.

وروی عن: أبی عبداللّه الصادق علیه السلام، وعبداللّه بن أبی بکر بن محمّد بن عمرو بن حزم.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام جعفر الصادق علیه السلام، وقال: اسند عنه، مات سنة ثمان وأربعین ومائة، وله ثمان وخمسون سنة(1).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(2).

أحادیثه:

2080 - بصائر الدرجات: حدّثنا أحمد بن محمّد، عن علی بن الحکم، عن عمر بن یزید، قال: کنت عند أبی الحسن علیه السلام، فذکر محمّد، فقال: إنّی جعلت علی نفسی أن لا یظلّنی وإیّاه سقف بیت، فقلت فی نفسی: هذا یأمر بالبرّ والصلة ویقول هذا لعمّه، قال:

فنظر إلیّ فقال: هذا من البرّ والصلة، إنّه متی یأتینی ویدخل علیّ فیقول ویصدّقه الناس، وإذا لم یدخل علیّ لم یقبل قوله إذا قال(3).

ورواه الحمیری فی قرب الإسناد، عن محمّد بن الحسین، عن جعفر بن بشیر، عن إبراهیم بن مفضّل بن قیس، قال: سمعت أباالحسن الأوّل علیه السلام وهو یحلف أن لا یکلّم محمّد ابن عبداللّه الأرقط أبداً، فقلت فی نفسی: هذا یأمر بالبرّ والصلة، ویحلف أن لا یکلّم ابن عمّه أبداً، قال: فقال: هذا من برّی به، هو لا یصبر أن یذکرنی ویعیبنی، فإذا علم الناس أنّی لا اکلّمه لم یقبلوا منه، أمسک عن ذکری، فکان خیراً له(4).

2081 - تفسیر العیاشی: عن محمّد ابن الأرقط، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال لی: تنزل الکوفة ؟ قلت: نعم، قال: فترون قتلة الحسین علیه السلام بین أظهرکم ؟ قال: قلت: جعلت فداک ما رأیت منهم أحداً، قال: فإذا أنت لا تری القاتل إلاّ من قتل أو من ولی القتل، ألم تسمع إلی قول اللّه (قُلْ قَدْ جاءَکُمْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِی بِالْبَیِّناتِ وَ بِالَّذِی قُلْتُمْ فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ إِنْ کُنْتُمْ

ص:225


1- (1) رجال الشیخ الطوسی ص 276 برقم: 3980.
2- (2) نقد الرجال 251:4 برقم: 4855.
3- (3) بصائر الدرجات ص 236-237، بحار الأنوار 160:48 ح 5.
4- (4) قرب الاسناد ص 302 برقم: 1188، بحار الأنوار 159:48 ح 1.

صادِقِینَ) فأیّ رسول قبل الذی کان محمّد صلی الله علیه و آله بین أظهرهم، ولم یکن بینه وبین عیسی رسول، إنّما رضوا قتل اولئک فسمّوا قاتلین(1).

2082 - الکافی: أحمد بن محمّد، عن ابن فضّال، عن علی بن عقبة، عن أبی کهمس، عن محمّد بن عبداللّه بن علی بن الحسین، قال: دخل أبو عبداللّه علیه السلام الحمّام وأنا ارید أن أخرج منه، فقال: یا محمّد ألا تطلی ؟ فقلت، عهدی به منذ أیّام، فقال: أما علمت أنّها طهور(2).

2083 - عقاب الأعمال: أبی رحمه الله، قال: حدّثنی سعد بن عبداللّه، عن أحمد بن محمّد، عن علی بن الحکم، عن أبی القاسم، عن عثمان بن عبداللّه، عن محمّد بن عبداللّه الأرقط، عن جعفر بن محمّد علیهما السلام، قال: من ارتکب أحداً بظلم بعث اللّه عزّوجلّ علیه من یظلمه بمثله، أو علی ولده، أو علی عقبه من بعده(3).

2084 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا أبوالحسن أحمد بن محمّد بن الصلت الأهوازی، قال: أخبرنا أبوالعبّاس أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة، قال: حدّثنا جعفر بن عبداللّه العلوی، قال: حدّثنی عمّی القاسم بن جعفر بن عبداللّه بن جعفر بن محمّد بن علی ابن أبی طالب أبومحمّد، قال: حدّثنی عبداللّه بن محمّد بن عبداللّه بن علی بن الحسین، قال: حدّثنی أبی، قال: حدّثنی عبداللّه بن أبی بکر بن محمّد بن عمرو بن حزم، عن أبیه، عن جدّه: أنّ القوم حین اجتمعوا للشوری، فقالوا فیها، وناجی عبدالرحمن کلّ رجل منهم علیحدة، ثمّ قال لعلی علیه السلام: علیک عهد اللّه ومیثاقه لئن ولّیت لتعملنّ بکتاب اللّه وسنّة نبیّه وسیرة أبی بکر وعمر، فقال علی علیه السلام: علیّ عهد اللّه ومیثاقه لئن ولّیت أمرکم لأعملنّ بکتاب اللّه وسنّة رسوله، فقال عبدالرحمن لعثمان کقوله لعلی علیه السلام، فأجابه: أن نعم. فردّ علیهما القول ثلاثاً، کلّ ذلک یقول علی علیه السلام کقوله، ویجیبه عثمان: أن نعم، فبایع عثمان عبدالرحمن عند ذلک(4).

ص:226


1- (1) تفسیر العیاشی 209:1 ح 165.
2- (2) فروع الکافی 505:6 ح 3.
3- (3) عقاب الأعمال ص 322 ح 7، بحار الأنوار 313:75 ح 23.
4- (4) الأمالی للشیخ الطوسی ص 709 برقم: 1512، بحار الأنوار 371:31-372.

524 - أبوحامد محمّد محی الدین بن أبی القاسم عبداللّه بن علی النقیب بن

زهرة النقیب بن علی النقیب بن أبی المواهب علی النقیب بن محمّد النقیب بن

(1)

محمّد المرتضی بن أحمد بن محمّد الأمیر بن محمّد الوارث بن الحسین بن إسحاق المؤتمن بن جعفر الصادق الحسینی الحلبی(2).

هو السیّد الجلیل الطاهر، الکبیر القدر، العظیم الشأن، العالم الفاضل الکامل المصنّف المحدّث، عین أعیان السادات العلماء والنقباء بحلب، ذوالتصانیف الحسنة، والأقوال المشهورة، له عدّة کتب، وقبره بتربة مشهد الحسین بسفح جبل جوشن معروف مشهور قریب من المکان الذی وضع فیه رأس الحسین علیه السلام، ومکتوب علی قبره اسمه ونسبه وتاریخ وفاته.

قال الحرّ العاملی: السیّد أبوحامد محمّد محیی الدین بن أبی القاسم عبداللّه بن علی بن زهرة الحسینی الحلبی الاسحاقی. فاضل فقیه علاّمة، یروی الشهید عن الحسن بن نما عنه(3).

وقال أیضاً: فاضل عالم جلیل، یروی عنه المحقّق، ویروی هو عن أبیه وعن ابن شهرآشوب أیضاً(4).

أقول: روی عنه الشیخ الفقیه محبّ الدین یحیی بن سعید الحلّی. وروی عن عمّه الشریف السیّد الطاهر عزّالدین أبوالمکارم حمزة بن علی بن زهرة الحسینی، وخال والده الشریف النقیب أمین الدین أبوطالب أحمد بن محمّد بن جعفر الحسینی، بإسناده المتّصل إلی علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أربعة أنا شفیع لهم ولو أتوا بذنوب أهل الأرض: الضارب بسیف أمام ذرّیتی، والقاضی لهم حوائجم، والساعی لهم فی مصالحهم

ص:227


1- (1) أقول: وجاء نسبه فی العمدة هکذا: أبوالمواهب علی بن أبی سالم محمّد بن أبی إبراهیم محمّد الحرّانی بن أحمد الحجازی بن محمّد بن الحسین بن إسحاق المؤتمن.
2- (2) راجع حول نسبه الشریف: المعقبون من آل أبی طالب 501:2-502.
3- (3) أمل الآمل 273:2.
4- (4) أمل الآمل 280:2.

إذا ما اضطرّوا إلیه، والمحبّ لهم بقلبه ولسانه(1).

وروی عنه أیضاً الشیخ یحیی بن سعید الحلّی. وروی عن الشریف القاضی النقیب أبوعلی محمّد بن أسعد بن علی بن معمّر الحسینی الحرّانی(2).

أحادیثه:

2085 - ابن النجّار: أنبأنا السیّد أبوحامد محمّد بن عبداللّه بن علی بن زهرة العلوی الحسینی، أنبأنا خال والدی النقیب أبوطالب أحمد بن محمّد بن جعفر الحسنی، حدّثنی الشریف أبومحمّد عبداللّه بن عبدالمطّلب بن الفضل الحسینی، حدّثنا أبو عبداللّه محمّد بن علی بن أحمد البیهقی، حدّثنا ابن الداعی العلوی، حدّثنی عبدالرحمن بن أحمد النیسابوری، حدّثنی أبوسعید محمّد بن أحمد بن الحسین الخزاعی النیسابوری، أنبأنا أبوالقاسم مسعود بن الحسن بن علی بن عبدوس البغدادی بقراءتی علیه، حدّثنا أبوعلی الحسن بن خلف الکرخی إملاءً، حدّثنا أبوعلی الحسن بن علی الخزاعی، حدّثنا أبوذرّ أحمد بن محمّد بن أبی بکر العطّار، حدّثنا محمّد بن علی بن خلف، حدّثنا الحسین بن الحسن الأشقر، حدّثنا عمرو بن أبی المقدام، عن أبیه، عن سعید بن جبیر، عن ابن عبّاس، قال: سألت رسول اللّه صلی الله علیه و آله عن الکلمات التی تلقّاها آدم من ربّه فتاب علیه، قال: سأل بحقّ محمّد وعلی وفاطمة والحسن والحسین إلاّ تبت علیّ فتاب علیه(3).

2086 - بغیة الطلب: أخبرنا الشریف أبوحامد محمّد بن عبداللّه بن علی الحسینی، قال: أخبرنا عمّی أبوالمکارم حمزة بن علی بن زهرة الحسینی، قال: أخبرنا أبوالحسن علی بن عبداللّه بن محمّد بن أبی جرادة، قال: أخبرنا أبوالفتح عبداللّه بن إسماعیل بن الجلی، قال: حدّثنا أبوالحسن بن الطیوری الحلبی، قال: حدّثنا أبوالقاسم عبدالرحمن بن منصور بن سهل، قال: حدّثنا أبویعقوب الورّاق، قال: حدّثنا محمود بن غیلان، قال: حدّثنا أبوأحمد، قال: حدّثنا سفیان، عن زبید، عن شهر بن حوشب، عن امّ سلمة، أنّ النبی صلی الله علیه و آله

ص:228


1- (1) فرائد السمطین 276:2-277 ح 540.
2- (2) فرائد السمطین 277:2 ح 541.
3- (3) عنه السیوطی فی ذیل اللئالی ص 58، والدرّ المنثور 119:1، موسوعة الامامة 103:1-104 برقم: 187.

جلّل علیاً والحسن والحسین وفاطمة کساءً، وقال: هؤلاء أهل بیتی وحامّتی، اللّهمّ أذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً(1).

2087 - بغیة الطلب: أخبرنا أبوحامد محمّد بن عبداللّه الاسحاقی الحلبی بها، قال:

أخبرنا عمّی أبوالمکارم حمزة بن علی الحلبی بها، قال: أخبرنا أبوالحسن علی بن عبداللّه ابن أبی جرادة الحلبی بها، قال: حدّثنی أبوالفتح عبداللّه بن إسماعیل بن الجلی الحلبی بها، قال: حدّثنا أبوالحسن بن الطیوری الحلبی بها، قال: حدّثنا أبوالقاسم بن منصور، قال:

حدّثنا عمر بن سنان، قال: حدّثنا أبو عبدالغنی الحسن بن علی الأهوازی، قال: حدّثنا عبدالرزّاق، عن أبیه، عن مینا بن مینا مولی عبدالرحمن بن عوف، أنّه قال: ألا تسألون قبل أن تشاب الأحادیث بالأباطیل ؟ قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أنا شجرة، وفاطمة أصلها وفرعها، وعلی لقاحها، والحسن والحسین ثمرها، وشیعتنا ورقها، والشجرة وأصلها فی عدن، والأصل والفرع واللقاح والورق والثمرة فی الجنّة(2).

2088 - بغیة الطلب: أخبرنا أبوعبداللّه محمّد بن عبداللّه بن علی بن زهرة الحسینی الحلبی، قال: أخبرنا عمّی أبوالمکارم حمزة بن علی بن زهرة، قال: أخبرنا أبوالحسن علی بن عبداللّه بن أبی جرادة الحلبی، قال: أخبرنا أبوالفتح عبداللّه بن إسماعیل ابن أحمد بن الجلّی، قال: حدّثنا الشیخ الزاهد أبو عبیداللّه عبدالرزّاق بن عبدالسلام بن عبدالواحد الأسدی القطبی، قال: حدّثنا أبوغانم أحمد بن یحیی القاضی بحلب سنة احدی وخمسین وثلاثمائة إملاءً، قال: حدّثنا علی بن أحمد بن بسطام، قال: حدّثنا الحسن بن عرفة، قال: حدّثنا إسماعیل بن عیّاش، عن عبدالرحمن بن زیاد الافریقی، عن مسلم بن یسار، أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال: الحسن والحسین سیّدا شباب أهل الجنّة، وأبوهما أفضل منهما(3).

525 - محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن أبی الکرام عبداللّه بن محمّد بن علی بن

عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب الجعفری الهاشمی المدنی.

ص:229


1- (1) بغیة الطلب لابن العدیم 2580:6، موسوعة الامامة 104:3 برقم: 2097.
2- (2) بغیة الطلب 2581:6، موسوعة الامامة 246:3 برقم: 2457.
3- (3) بغیة الطلب 1240:3، موسوعة الامامة 311:4-312 برقم: 3512.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام جعفر الصادق علیه السلام، وقال: اسند عنه(1).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(2).

526 - محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام جعفر الصادق علیه السلام، وقال: اسند عنه(3).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(4).

527 - أبوعمر محمّد الأکبر بن عبداللّه بن محمّد بن عمر الأطرف بن علی بن

أبی طالب.

قال النجاشی: روی عن أبی عبداللّه علیه السلام نسخة. أخبرنا محمّد بن محمّد، قال: حدّثنا محمّد بن عمر الجعابی، قال: حدّثنا أبومحمّد القاسم بن جعفر، عن أبیه، عن محمّد بن عبداللّه بن محمّد، عن جعفر بن محمّد علیهما السلام بکتابه(5).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال النجاشی(6).

528 - محمّد بن عبداللّه بن موسی بن عبداللّه بن الحسن بن الحسن بن علی

ابن أبی طالب.

2089 - علل الشرائع: حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید 2، قال: حدّثنا عبداللّه بن العبّاس العلوی، قال: حدّثنا محمّد بن عبداللّه بن موسی بن عبداللّه، عن أبیه، عن خاله زید بن علی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

نهیتکم عن ثلاث: نهیتکم عن زیارة القبور ألا فزوروها، ونهیتکم عن إخراج لحوم

ص:230


1- (1) رجال الشیخ الطوسی ص 276 برقم: 3985.
2- (2) نقد الرجال 252:4 برقم: 4862.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 276 برقم: 3982.
4- (4) نقد الرجال 254:4 برقم: 4864.
5- (5) رجال النجاشی ص 358 برقم: 962.
6- (6) نقد الرجال 254:4 برقم: 4865.

الأضاحی من منی بعد ثلاث ألا فکلوا وادّخروا، ونهیتکم عن النبیذ ألا فانبذوا، وکلّ مسکر حرام. یعنی الذی ینبذ بالغداة ویشرب بالعشی، وینبذ بالعشی ویشرب بالغداة، فإذا غلی فهو حرام(1).

529 - أبوطاهر محمّد بن عبدالوهّاب بن محمّد الشاطر العلوی الکاتب نقیب

الطالبیین ببغداد.

قال الذهبی: سمع أباحفص بن شاهین، وأباالحسن الحربی، وابن المنتاب. قال الخطیب: کتبنا عنه، وکان صدوقاً، توفّی فی ربیع الأوّل سنة (452)(2).

530 - محمّد بن عبیداللّه الحقیبی العلوی الحسینی المدنی.

ذکره النجاشی، وقال: له کتاب الصیام، أخبرنا الحسین بن عبیداللّه، قال: حدّثنا الحسین بن الحسن بن موسی عنه به(3).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال النجاشی(4).

531 - أبوالحسین محمّد بن عبیداللّه العلوی.

2090 - الغیبة للشیخ الطوسی: قال أبو عبداللّه محمّد بن زید بن مروان، وهو من أحد مشایخ الزیدیة: حدّثت بهذا الحدیث أباالحسین محمّد بن عبیداللّه العلوی ونحن نزول بأرض الهرّ، فقال: هذا حقّ جاءنی رجل شابّ، فتوسّمت فی وجهه سمة، فصرفت الناس کلّهم، وقلت له: من أنت ؟ فقال: أنا رسول الخلف علیه السلام إلی بعض إخوانه ببغداد، فقلت له: معک راحلة ؟ فقال: نعم فی دار الطلحیین، فقلت له: قم فجیء بها، ووجّهت معه غلاماً، فأحضر راحلته وأقام عندی یوم ذلک، وأکل من طعامی، وحدّثنی بکثیر من سرّی وضمیری، قال: فقلت له: علی أیّ طریق تأخذ؟ قال: أنزل إلی هذه النجفة، ثمّ آتی وادی الرملة، ثمّ آتی الفسطاط، وأبتع الراحلة فارکب إلی الخلف علیه السلام إلی المغرب.

قال أبوالحسین محمّد بن عبیداللّه: فلمّا کان من الغد رکب راحلته، ورکبت معه حتّی

ص:231


1- (1) علل الشرائع ص 439 ح 3، بحار الأنوار 286:99 ح 48.
2- (2) تاریخ الاسلام 32:10-33 برقم: 69.
3- (3) رجال النجاشی ص 383 برقم: 1041.
4- (4) نقد الرجال 260:4 برقم: 4892.

صرنا إلی قنطرة دار صالح، فعبر الخندق وحده وأنا أراه حتّی نزل النجف وغاب عن عینی(1).

532 - أبو عبداللّه محمّد بن عبیداللّه بن الحسین بن طاهر الحسینی.

2091 - کنز الفوائد: وحدّثنی الشریف أبو عبداللّه محمّد بن عبیداللّه بن الحسین ابن طاهر الحسینی، عن أبیه، عن أبی الحسن أحمد بن محبوب، قال: سمعت أباجعفر الطبری یقول: حدّثنا هناد بن السری، قال: رأیت أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب صلوات اللّه علیه فی المنام، فقال لی: یا هناد، قلت: لبّیک یا أمیرالمؤمنین، قال: أنشدنی قول الکمیت:

ویوم الدوح دوح غدیر خمّ أبان لنا الولایة لو اطیعا

ولکنّ الرجال تبایعوها فلم أر مثلها أمراً شنیعا

قال: فأنشدته، فقال لی: خذ إلیک یا هناد، فقلت: هات یا سیّدی، فقال علیه السلام:

ولم أر مثل ذاک الیوم یوماً ولم أر مثله حقّاً اضیعا(2)

533 - محمّد بن عبیداللّه بن طاهر الحسینی المصری.

قال الذهبی فی وفیات سنة (415): مکثر عن القاضی أبی طاهر الذهلی، وابن رشیق(3).

534 - محمّد بن عبیداللّه بن عمر بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: یحیی بن الحسین بن زید الشهید. وروی عن محمّد بن عقیل بن أبی طالب.

أحادیثه:

2092 - المسلسلات للقمّی: حدّثنا أبوالفرج محمّد بن سعید بن علی بن سعید الکوفی، قال: حدّثنی أحمد بن محمّد بن سعید الکوفی، قال: حدّثنی أحمد بن یزید الخراسانی، قال: حدّثنی محمّد بن جعفر بن محمّد بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی یحیی بن الحسین بن زید بن علی بن الحسین، قال: حدّثنی

ص:232


1- (1) الغیبة للشیخ الطوسی ص 300-301، بحار الأنوار 319:51.
2- (2) کنز الفوائد 333:1، بحار الأنوار 230:26 ح 2.
3- (3) تاریخ الاسلام 264:9 برقم: 233.

محمّد بن عبیداللّه بن عمر بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی محمّد بن عقیل بن أبی طالب، عن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب، قال: رأیت رسول اللّه صلی الله علیه و آله متختّماً فی یمینه(1).

535 - محمّد بن عقیل بن أبی طالب.

قال ابن حجر: مقبول، من الثالثة(2).

أحادیثه:

2093 - المسلسلات للقمّی: حدّثنا أبوالفرج محمّد بن سعید بن علی بن سعید الکوفی، قال: حدّثنی أحمد بن محمّد بن سعید الکوفی، قال: حدّثنی أحمد بن یزید الخراسانی، قال: حدّثنی محمّد بن جعفر بن محمّد بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی یحیی بن الحسین بن زید بن علی بن الحسین، قال: حدّثنی محمّد ابن عبیداللّه بن عمر بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی محمّد بن عقیل بن أبی طالب، عن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب، قال: رأیت رسول اللّه صلی الله علیه و آله متختّماً فی یمینه(3).

536 - محمّد بن علی العلوی الحسینی المصری.

2094 - مهج الدعوات: حدّثنی أبوعلی أحمد بن محمّد بن الحسین بن إسحاق بن جعفر بن محمّد العلوی العریضی بحرّان، قال: حدّثنی محمّد بن علی العلوی الحسینی

وکان یسکن بمصر، قال: دهمنی أمر عظیم وهمّ شدید من قبل صاحب مصر، فخشیته علی نفسی، وکان قد سعی بی إلی أحمد بن طولون، فخرجت من مصر حاجّاً، وصرت من الحجاز إلی العراق، فقصدت مشهد مولای أبی عبداللّه الحسین بن علی علیهما السلام عائذاً به ولائذاً بقبره، ومستجیراً به من سطوة من کنت أخافه، فأقمت بالحائر خمسة عشر یوماً أدعو وأتضرّع لیلی ونهاری، فترأی لی قیّم الزمان وولی الرحمن وأنا بین النائم والیقظان، فقال لی: یقول لک الحسین: یا بنی خفت فلاناً؟ فقلت: نعم أراد هلاکی، فلجأت إلی سیدی علیه السلام، وأشکو إلیه عظیم ما أراد بی، فقال: هلاّ دعوت اللّه ربّک وربّ آبائک بالأدعیة

ص:233


1- (1) المسلسلات للقمّی ص 245-246.
2- (2) تقریب التهذیب ص 431 برقم: 6147.
3- (3) المسلسلات للقمّی ص 245-246.

التی دعا بها ما سلف من الأنبیاء علیهم السلام، فقد کانوا فی شدّة، فکشف اللّه عنهم ذلک، قلت:

وماذا أدعوه ؟

فقال: إذا کان لیلة الجمعة، فاغتسل وصلّ صلاة اللیل، فإذا سجدت سجدة الشکر دعوت بهذا الدعاء وأنت بارک علی رکبتیک، فذکر لی دعاء، قال: ورأیته فی مثل ذلک الوقت یأتینی وأنا بین النائم والیقظان، قال: وکان یأتینی خمس لیال متوالیات یکرّر علیّ هذا القول والدعاء حتّی حفظته، وانقطع عنّی مجیئه لیلة الجمعة، فاغتسلت وغیّرت ثیابی وتطیّبت وصلّیت صلاة اللیل وسجدت سجدة الشکر، وجثوت علی رکبتی، ودعوت اللّه جلّ وتعالی بهذا الدعاء، فأتانی علیه السلام لیلة السبت، فقال لی: قد اجیبت دعوتک یا محمّد وقتل عدوّک عند فراغک من الدعاء عند من وشی بک إلیه.

قال: فلما أصبحت ودّعت سیدی وخرجت متوجّهاً إلی مصر، فلمّا بلغت الاُردن وأنا متوجّه إلی مصر رأیت رجلاً من جیرانی بمصر وکان مؤمناً، فحدّثنی أن خصمک قبض علیه أحمد بن طولون فأمر به، فأصبح مذبوحاً من قفاه، قال: وذلک فی لیلة الجمعة، وأمر به فطرح فی النیل، وکان ذلک فیما أخبرنی جماعة من أهلنا وإخواننا الشیعة إنّ ذلک کان فیما بلغهم عند فراغی من الدعاء کما أخبرنی مولای صلوات اللّه علیه(1).

2095 - مهج الدعوات: ذکر ما نختاره من الدعاء لمولانا المهدی صلوات اللّه علیه بروایة اخری، فمن ذلک: الدعاء المعروف بدعاء العلوی المصری لکلّ شدیدة وعظیمة، أخبر أبوالحسن علی بن حمّاد المصری، قال: أخبرنی أبو عبداللّه الحسین بن محمّد العلوی، قال: حدّثنی محمّد بن علی العلوی الحسینی المصری، قال: أصابنی غمّ شدید، ودهمنی أمر عظیم، من قبل رجل من أهل بلدی من ملوکه، فخشیته خشیة لم أرج لنفسی منها مخلصاً، فقصدت مشهد ساداتی وآبائی صلوات اللّه علیهم بالحائر، لائذاً بهم، وعائذاً بقبورهم، ومستجیراً من عظیم سطوة من کنت أخافه، وأقمت بها خمسة عشر یوماً أدعو وأتضرّع لیلاً ونهاراً، فتراءی لی قائم الزمان وولی الرحمن علیه وعلی آبائه أفضل التحیة والسلام، فأتانی وأنا بین النائم والیقظان، فقال لی: یا بنی خفت فلانا؟ فقلت: نعم أرادنی بکیت وکیت، فالتجأت إلی ساداتی علیهم السلام أشکو إلیهم لیخلصونی منه، فقال لی: هلاّ

ص:234


1- (1) مهج الدعوات ص 497-498.

دعوت اللّه ربّک وربّ آبائک بالأدعیة التی دعا بها أجدادی الأنبیاء صلوات اللّه علیهم حیث کانوا فی الشدّة، فکشف اللّه عزّوجلّ عنهم ذلک، قلت: وبماذا دعوه لأدعوه به ؟

قال علیه السلام: إذا کان لیلة الجمعة، فقم واغتسل وصلّ صلاتک، فإذا فرغت من سجدة الشکر، فقل وأنت بارک علی رکبتیک، وادع بهذا الدعاء مبتهلاً، قال: وکان یأتینی خمس لیال متوالیات یکرّر علیّ القول وهذا الدعاء حتّی حفظته، وانقطع مجیئه لیلة الجمعة، فقمت واغتسلت وغیّرت ثیابی وتطیّبت، وصلّیت ما وجب علیّ من صلاة اللیل، وجثوت علی رکبتی، فدعوت اللّه تعالی بهذا الدعاء، فأتانی علیه السلام لیلة السبت کهیئته التی یأتینی فیها، فقال لی: قد اجیبت دعوتک یا محمّد وقتل عدوّک وأهلکه اللّه عزّوجلّ عند فراغک من الدعاء.

قال: فلمّا أصبحت لم یکن لی همّة غیر وداع ساداتی صلوات اللّه علیهم، والرحلة نحو المنزل الذی هربت منه، فلمّا بلغت بعض الطریق إذا رسول أولادی وکتبهم بأنّ الرجل الذی هربت منه جمع قوماً واتّخذ لهم دعوة، فأکلوا وشربوا وتفرّق القوم ونام هو وغلمانه فی المکان، فأصبح الناس ولم یسمع له حسّ، فکشف عنه الغطاء، فإذا هو مذبوح من قفاه، ودماه تسیل، وذلک فی لیلة الجمعة، ولا یدرون من فعل به ذلک، ویأمروننی بالمبادرة نحو المنزل، فلمّا وافیت إلی المنزل وسألت عنه وفی أیّ وقت کان قتله، فإذا هو عند فراغی من الدعاء، وهذا الدعاء: ربّ من ذا الذی دعاک فلم تجبه الحدیث(1).

537 - محمّد بن علی بن إبراهیم بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی

ابن الحسین بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: محمّد بن إبراهیم المعروف بابن الکردی.

أحادیثه:

2096 - الکافی: علی بن محمّد، عن محمّد بن إبراهیم المعروف بابن الکردی، عن محمّد بن علی بن إبراهیم بن موسی بن جعفر، قال: ضاق بنا الأمر، فقال لی أبی: امض بنا حتّی نصیر إلی هذا الرجل یعنی أبامحمّد علیه السلام، فإنّه قد وصف عنه سماحة، فقلت:

تعرفه ؟ فقال: ما أعرفه ولا رأیته قطّ، قال: فقصدناه، فقال لی أبی وهو فی طریقه: ما

ص:235


1- (1) مهج الدعوات ص 497-520، بحار الأنوار 266:95-279.

أحوجنا إلی أن یأمر لنا بخمسمائة درهم: مائتا درهم للکسوة، ومائتا درهم للدین، ومائة درهم للنفقة، فقلت فی نفسی: لیته أمر لی بثلاثمائة درهم: مائة أشتری بها حماراً، ومائة للنفقة، ومائة للکسوة، وأخرج إلی الجبل.

قال: فلمّا وافینا الباب، خرج إلینا غلامه، فقال: یدخل علی بن إبراهیم ومحمّد ابنه، فلمّا دخلنا علیه وسلّمنا قال لأبی: یا علی ما خلّفک عنّا إلی هذا الوقت ؟ فقال: یا سیدی استحییت أن ألقاک علی هذه الحال، فلمّا خرجنا من عنده جاءنا غلامه، فناول أبی صرّة، فقال: هذه خمسمائة درهم: مائتان للکسوة، ومائتان للدین، ومائة للنفقة، وأعطانی صرّة فقال: هذه ثلاثمائة درهم، اجعل مائة فی ثمن حمار، ومائة للکسوة، ومائة للنفقة، ولا تخرج إلی الجبل وصر إلی سوراء، فصار إلی سوراء، وتزوّج بامرأة، فدخله الیوم ألف دینار، ومع هذا یقول بالوقف.

فقال محمّد بن إبراهیم: فقلت له: أترید أمراً أبین من هذا؟ قال: فقال: هذا أمر قد جرینا علیه(1).

ورواه الشیخ المفید فی الارشاد عن الکلینی مثله(2).

538 - محمّد بن علی بن أبی الحسن الحسینی العاملی.

قال التفرشی: سیّد من ساداتنا، وشیخ من مشایخنا، وفقیه من فقهائنا، رضی اللّه عنهم، مات عن قرب إلاّ أنّه کان بالشام، ولم یتّفق لقائی إیّاه، له کتب(3).

أقول: ذکرنا تفصیل نسبه وذراریه فی کتابنا المعقبون من آل أبی طالب، فراجع.

539 - أبوالقاسم محمّد الأکبر المعروف ب «ابن الحنفیة» ابن علی بن أبی طالب

الهاشمی.

کان من أشبه الناس بأمیر المؤمنین علیه السلام، ویقال له: صاحب الشعب.

قال ابن سعد: امّه الحنفیة خولة بنت جعفر بن قیس بن مسلمة بن ثعلبة بن یربوع بن ثعلبة بن الدول بن حنفیة بن لجیم بن صعب بن علی بن بکر بن وائل. ویقال: بل کانت امّه

ص:236


1- (1) اصول الکافی 506:1-507 ح 3، بحار الأنوار 278:50-279 ح 52.
2- (2) الارشاد 326:2-327.
3- (3) نقد الرجال 270:4 برقم: 4917.

من سبی الیمامة، فصارت إلی علی بن أبی طالب علیه السلام.

أخبرنا الفضل بن دکین، قال: أخبرنا الحسن بن صالح، قال: سمعت عبداللّه بن الحسن یذکر أنّ أبابکر أعطی علیّاً امّ محمّد ابن الحنفیة.

أخبرنا محمّد بن عمر، قال: أخبرنا عبدالرحمن بن أبی الزناد، عن هشام بن عروة، عن فاطمة بنت المنذر، عن أسماء ابنة أبی بکر، قالت: رأیت امّ محمّد ابن الحنفیة سندیة سوداء، وکانت أمة لبنی حنیفة ولم تکن منهم، وإنّما صالحهم خالد بن الولید علی الرقیق ولم یصالحهم علی أنفسهم.

أخبرنا الفضل بن دکین وإسحاق بن یوسف، قالا: حدّثنا فطر بن خلیفة، عن منذر الثوری، قال: سمعت محمّد ابن الحنفیة، قال: کانت رخصة لعلی علیه السلام قال: یا رسول اللّه إن ولد لی ولد بعدک اسمّیه باسمک واُکنّیه بکنیتک ؟ قال: نعم.

أخبرنا محمّد بن الصلت وخالد بن مخلد، قالا: حدّثنا الربیع بن المنذر الثوری، عن أبیه، قال: وقع بین علی وطلحة کلام، فقال له طلحة: لا کجرأتک علی رسول اللّه، سمّیت باسمه وکنّیت بکنیته، وقد نهی رسول اللّه صلی الله علیه و آله أن یجمعهما أحد من امّته بعده، فقال علی علیه السلام: إنّ الجریء من اجترأ علی اللّه وعلی رسوله، اذهب یا فلان فادع لی فلاناً وفلاناً لنفر من قریش، قال: فجاؤوا، فقال: بم تشهدون ؟ قال: نشهد أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال: إنّه سیولد لک بعدی غلام، فقد نحلته اسمی وکنیتی، ولا تحلّ لأحد من امّتی بعده.

أخبرنا عبیداللّه بن موسی، قال: أخبرنا إسرائیل، عن عبدالأعلی أنّ محمّد بن علی کان یکنّی أباالقاسم، وکان کثیر العلم ورعاً.

فولّد محمّد ابن الحنفیة: عبداللّه وهو أبوهاشم، وحمزة، وعلیاً، وجعفراً الأکبر، واُمّهم امّ ولد. والحسن بن محمّد، وکان من ظرفاء بنی هاشم، وأهل العقل منهم، وهو أوّل من تکلّم فی الارجاء، ولا عقب له، واُمّه جمال ابنة قیس بن مخرمة بن المطّلب بن عبدمناف بن قصی.

وإبراهیم بن محمّد، واُمّه مسرعة ابنة عبّاد بن شیبان. والقاسم بن محمّد، وعبدالرحمن لا بقیة له، واُمّ أبیها واُمّهم امّ عبدالرحمن، واسمها برّة بنت عبدالرحمن بن الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبدالمطّلب بن هاشم. وجعفراً الأصغر وعوناً وعبداللّه الأصغر، واُمّهم امّ جعفر بنت محمّد بن جعفر بن أبی طالب بن عبدالمطّلب. وعبداللّه بن محمّد ورقیّة،

ص:237

واُمّهما امّ ولد.

أخبرنا محمّد بن عمر، قال: حدّثنی عبداللّه بن الحارث بن الفضیل، عن أبیه، عن محمّد بن کعب القرظی، قال: کان علی رجّالة علی علیه السلام یوم صفّین عمّار بن یاسر، وکان محمّد ابن الحنفیّة یحمل رایته.

حدّثنا موسی بن إسماعیل، قال: حدّثنا أبوعوانة، عن أبی حمزة، قال: کانوا یسلّمون علی محمّد بن علی: سلام علیک یا مهدی، فقال: أجل أنا مهدی أهدی إلی الرشد والخیر، اسمی اسم نبی اللّه، وکنیتی کنیة نبی اللّه، فإذا سلّم أحدکم فلیقل سلام علیک یا محمّد، السلام علیک یا أباالقاسم.

أخبرنا الفضل بن دکین، قال: أخبرنا أبوالعلاء الخفّاف، عن المنهال بن عمرو، قال: جاء رجل إلی ابن الحنفیة، فسلّم علیه، فردّ علیه السلام، فقال: کیف أنت ؟ فحرّک یده فقال:

کیف أنتم ؟ أما آن لکم أن تعرفوا کیف نحن ؟ إنّما مثلنا فی هذه الاُمّة مثل بنی إسرائیل فی آل فرعون، کان یذبّح أبناءهم، ویستحیی نساءهم، وإنّ هؤلاء یذبّحون أبناءنا وینکحون نساءنا بغیر أمرنا، فزعمت العرب أنّ لها فضلاً علی العجم، فقالت العجم: وما ذاک ؟ قالوا:

کان محمّد صلی الله علیه و آله عربیاً، قالوا: صدقتم، قالوا: وزعمت قریش أنّ لها فضلاً علی العرب، فقالت العرب: وبم ذا؟ قالوا: قد کان محمّد صلی الله علیه و آله قرشیاً، فإن کان القوم صدقوا فلنا فضل علی الناس.

أخبرنا محمّد بن الصلت، قال: حدّثنا الربیع بن المنذر الثوری، عن أبیه، قال: قال ابن الحنفیة: من أحبّنا نفعه اللّه وإن کان فی الدیلم.

أخبرنا قبیصة بن عقبة، قال: أخبرنا سفیان، عن الحارث الأزدی، قال: قال ابن الحنفیة:

رحم اللّه امریءً أغنی نفسه، وکفّ یده، وأمسک لسانه، وجلس فی بیته، له ما احتسب، وهو مع من أحبّ، ألا إنّ أعمال بنی امیة أسرع فیهم من سیوف المسلمین، ألا إنّ لأهل الحقّ دولة یأتی بها اللّه إذا شاء، فمن أدرک ذلک منکم ومنّا کان عندنا فی السنام الأعلی، ومن یمت فما عند اللّه خیر وأبقی.

أخبرنا محمّد بن عمر، قال: حدّثنا علی بن عمر بن علی بن حسین، عن عبداللّه بن محمّد بن عقیل، قال: سمعت ابن الحنفیة سنة احدی وثمانین یقول: هذه لی خمس وستّون سنة قد جاوزت سنّ أبی، توفّی وهو ابن ثلاث وستّین سنة، ومات ابن الحنفیة فی

ص:238

تلک السنة، سنة احدی وثمانین.

أخبرنا محمّد بن عمر، قال: حدّثنا زید بن السائب، قال: سألت أباهاشم عبداللّه بن محمّد ابن الحنفیة، أین دفن أبوک ؟ فقال: بالبقیع، قلت: أیّ سنة ؟ قال: سنة احدی وثمانین فی أوّلها، وهو یومئذ ابن خمس وستّین سنة لا یستکملها.

أخبرنا محمّد بن عمر، قال: حدّثنی زید بن السائب، قال: سمعت أباهاشم عبداللّه بن محمّد ابن الحنفیة یقول وأشار إلی ناحیة من البقیع، فقال: هذا قبر أبی القاسم یعنی أباه، مات فی المحرّم فی سنة احدی وثمانین، وهی سنة الجحاف، سیل أصاب أهل مکّة جحف الحاجّ(1).

وروی الصفّار فی بصائر الدرجات، عن محمّد بن الحسین، عن نضر بن شعیب، عن خالد بن ماد، عن أبی حمزة الثمالی، عن علی بن الحسین علیهما السلام، قال: أتی محمّد بن الحنفیة الحسین بن علی علیهما السلام، فقال: أعطنی میراثی من أبی، فقال له الحسین علیه السلام: ما ترک أبوک إلاّ سبعمائة درهم فضلت من عطایاه، قال: فإنّ الناس یزعمون فلیأتون فیسألونی، فلا أجد بدّاً من أن اجیبهم، قال: فأعطنی من علم أبی، قال: فدعا الحسین علیه السلام قال: فذهب فجاء بصحیفة تکون أقلّ من شبر أو أکبر من أربع أصابع، قال: فملأت شجرة ونحوه علماً(2).

وذکره علی بن بابویه القمّی فی کتابه الامامة والتبصرة، وأورد عدّة أخبار فی شأنه، وهی: أحمد بن إدریس، عن محمّد بن أحمد، عن العبّاس بن معروف، عن الحسن بن محبوب، عن حنّان بن سدیر، قال: سألت أباجعفر علیه السلام عن ابن الحنفیة هل کان إماماً؟ قال:

لا ولکنّه کان مهدیاً(3).

وقال أیضاً: محمّد بن یحیی، عن محمّد بن أحمد، عن یعقوب بن یزید، عن ابن أبی عمیر، عن هشام بن سالم، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: ما مات محمّد ابن الحنفیة حتّی آمن بعلی بن الحسین علیهما السلام(4).

ص:239


1- (1) الطبقات الکبری 91:5-116.
2- (2) بصائر الدرجات ص 160 ح 29، بحار الأنوار 77:42 ح 5.
3- (3) الامامة والتبصرة ص 193 برقم: 47.
4- (4) الامامة والتبصرة ص 193 برقم: 48.

وقال أیضاً: وعنه، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن الحسن بن محبوب، عن علی بن رئاب، عن أبی عبیدة وزرارة، عن أبی جعفر علیه السلام، قال: لمّا قتل الحسین بن علی علیهما السلام، أرسل محمّد ابن الحنفیة إلی علی بن الحسین علیهما السلام فخلا به، ثمّ قال له: یابن أخی قد علمت أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله کان جعل الوصیة والإمامة من بعده لعلی بن أبی طالب علیه السلام، ثمّ إلی الحسن، ثمّ إلی الحسین علیهما السلام، وقد قتل أبوک علیه السلام ولم یوص، وأنا عمّک وصنو أبیک، وولادتی من علی علیه السلام، وأنا فی سنّی وقدمی أحقّ بها منک فی حداثتک، فلا تنازعنی الوصیة والإمامة، ولا تخالفنی.

فقال له علی بن الحسین علیهما السلام: یا عمّ اتّق اللّه، ولا تدّع ما لیس لک بحقّ، إِنِّی أَعِظُکَ أَنْ تَکُونَ مِنَ الْجاهِلِینَ، یا عمّ إنّ أبی صلوات اللّه علیه أوصی إلیّ قبل أن یتوجّه إلی العراق، وعهد إلیّ فی ذلک قبل أن یستشهد بساعة، وهذا سلاح رسول اللّه صلی الله علیه و آله عندی فلا تعرّض لهذا، فإنّی أخاف علیک نقص العمر، وتشتّت الحال، إنّ اللّه تعالی لمّا صنع الحسن علیه السلام مع معاویة ما صنع، بدا للّه، فالآن لا یجعل الوصیة والإمامة إلاّ فی عقب الحسین علیه السلام، فإن أردت أن تعلم فانطلق بنا إلی الحجر الأسود حتّی نتحاکم إلیه ونسأله عن ذلک.

قال أبوجعفر علیه السلام: وکان الکلام بینهما وهما یومئذ بمکّة، فانطلقا حتّی أتیا الحجر، فقال علی بن الحسین علیهما السلام لمحمّد: ابدأ فابتهل إلی اللّه وسله أن ینطق لک الحجر ثمّ سله، فابتهل محمّد فی الدعاء وسأل اللّه، ثمّ دعا الحجر فلم یجبه، فقال علی بن الحسین علیهما السلام: أما أنّک یا عمّ لو کنت وصیاً وإماماً لأجابک، فقال له محمّد: فادع أنت یابن أخ وسله.

فدعا اللّه علی بن الحسین علیهما السلام بما أراد، ثمّ قال: أسألک بالذی جعل فیک میثاق العباد، ومیثاق الأنبیاء والأوصیاء، لما أخبرتنا بلسان عربی مبین مَن الوصی والإمام بعد الحسین بن علی علیهما السلام ؟ فتحرّک الحجر حتّی کاد أن یزول من موضعه، ثمّ أنطقه اللّه بلسان عربی مبین، فقال: اللّهمّ إنّ الوصیة والإمامة بعد الحسین بن علی إلی علی بن الحسین ابن فاطمة ابنة رسول اللّه صلی الله علیه و آله.

فانصرف محمّد بن علی ابن الحنفیة وهو یتولّی علی بن الحسین علیهما السلام(1).

ص:240


1- (1) الامامة والتبصرة ص 193-195 برقم: 49.

ورواه الصفّار فی البصائر مثله(1).

وقال ابن أبی حاتم: اسم امّه خولة من سبی بنی حنیفة، وهبها أبوبکر لعلی علیه السلام، ولد لثلاث بقین من خلافة عمر، روی عن عمر بن الخطّاب مرسل، وأبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، روی عنه بنوه إبراهیم وعون وعبداللّه والحسن، وعبداللّه بن محمّد بن عقیل، ومنذر أبویعلی الثوری، وعبدالأعلی بن عامر الثعلبی، سمعت أبی یقول ذلک(2).

وذکره المسعودی، وقال: امّه خولة بنت إیاس الحنفیة، وقیل: ابنة جعفر بن قیس بن مسلمة الحنفی(3).

وقال: وحدّث النوفلی فی کتابه فی الأخبار، عن الولید بن هشام المخزومی، قال:

خطب ابن الزبیر فنال من علی، فبلغ ذلک ابنه محمّد ابن الحنفیة، فجاء حتّی وضع له کرسی قدّامه، فعلاه، وقال: یا معشر قریش شاهت الوجوه! أینتقص علی وأنتم حضور؟ إنّ علیاً کان سهماً صادقاً، أحد مرامی اللّه علی أعدائه، یقتلهم لکفرهم، ویعوّعهم مآکلهم، فثقل علیهم، فرموه بقرفة الأباطیل، وإنّا معشر له علی ثبج من أمره بنو النخبة من الأنصار، فإن تکن لنا فی الأیّام دولة ننثر عظامهم، ونحسر عن أجسادهم، والأبدان یومئذ بالیة، وسیعلم الذین ظلموا أیّ منقلب ینقلبون.

فعاد ابن الزبیر إلی خطبته، وقال: عذرت بنی الفواطم یتکلّمون فما بال ابن الحنفیة ؟ فقال محمّد: یابن امّ رومان وما لی لا أتکلّم ؟ ألیست فاطمة بنت محمّد حلیلة أبی واُمّ إخوتی ؟ أو لیست فاطمة بنت أسد بن هاشم جدّتی ؟ أو لیست فاطمة بنت عمرو بن عائذ جدّة أبی ؟ أما واللّه لولا خدیجة بنت خویلد ما ترکت فی بنی أسد عظماً إلاّ هشمته، وإن نالتنی فیه المصائب صبرت(4).

وقال أیضاً: ومات محمّد بن علی بن أبی طالب ابن الحنفیة فی سنة احدی وثمانین فی أیّام عبدالملک بالمدینة، ودفن بالبقیع، وصلّی علیه أبان بن عثمان بن عفّان بإذن ابنه

ص:241


1- (1) بصائر الدرجات ص 502 ح 3.
2- (2) الجرح والتعدیل 26:8 برقم: 116.
3- (3) مروج الذهب 63:3.
4- (4) مروج الذهب 80:3.

أبی هاشم، وکان محمّد یکنّی بأبی القاسم، وقبض وهو ابن خمس وستّین سنة، وقیل: إنّه خرج إلی الطائف هارباً من ابن الزبیر فمات بها، وقیل: إنّه مات ببلاد أیلة، وقد تنوزع فی موضع قبره، وقد قدّمنا قول الکیسانیة ومن قال منهم: إنّه بجبل رضوی.

وکان له من الولد: الحسن، وأبوهاشم عبداللّه، وجعفر الأکبر، وحمزة، وعلی لاُمّ ولد، وجعفر الأصغر، وعون امّهما امّ جعفر، والقاسم، وإبراهیم.

حدّثنا نصر بن علی، قال: حدّثنا أبوأحمد الزبیری، عن یونس بن أبی إسحاق، قال:

حدّثنا سهل بن عبید بن عمرو الخابوری، قال: کتب ابن الحنفیة إلی عبدالملک: إنّ الحجّاج قد قدم بلدنا وقد خفته، فأحبّ أن لا تجعل له علیّ سلطاناً بید ولا لسان، فکتب عبدالملک إلی الحجّاج: إنّ محمّد بن علی کتب إلیّ یستعفینی منک، وقد أخرجت یدک عنه، فلم أجعل لک علیه سلطاناً بید ولا لسان، فلا تتعرّض له، فلقیه فی الطواف، فعضّ علی شفته، ثمّ قال: لم یأذن لی فیک أمیرالمؤمنین.

فقال له محمّد: ویحک أو ما علمت أنّ للّه تبارک وتعالی فی کلّ یوم ولیلة ثلاثمائة وستّین لحظة - أو قال: نظرة - لعلّه أن ینظر إلیّ منها بنظرة، أو قال: یلحظنی بلحظة، فیرحمنی فلا یجعل لک علیّ سلطاناً بید ولا لسان.

قال: فکتب بها إلی عبدالملک، فکتب بها عبدالملک إلی ملک الروم وکان قد توعّده، فکتب إلیه ملک الروم: لیست هذه من سجیتک ولا من سجیة آبائک، ما قالها إلاّ نبی، أو رجل من أهل بیت نبی(1).

وقال ابن حبّان: یروی عن علی وجماعة من أصحاب رسول اللّه صلی الله علیه و آله. روی عنه عبداللّه والحسن ابنا محمّد بن علی، وکان من أفاضل أهل بیته، مات برضوی سنة ثلاث وسبعین، ویقال: سنة ثمانین، وقد قیل: سنة احدی وثمانین، وهو ابن خمس وستّین سنة، ودفن بالبقیع، شهد یوم الجمل، وکانت تسمّیه الشیعة المهدی، وکان مولده لثلاث بقین من خلافة عمر بن الخطّاب، والحنفیة امّه، وهی خولة بنت جعفر بن قیس بن مسلمة بن ثعلبة بن عبید بن یربوع بن الدؤل ابن حنیفة(2).

ص:242


1- (1) مروج الذهب 116:3-117.
2- (2) کتاب الثقات 3:3 برقم: 3566.

وروی الشیخ الصدوق فی کتاب التوحید، قال: حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رحمه الله، قال: حدّثنا محمّد بن الحسن الصفّار، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن جعفر بن بشیر، عن الحسین بن أبی حمزة، قال: سمعت أبا عبداللّه علیه السلام یقول: قال أبی علیه السلام: انّ محمّد بن علی ابن الحنفیة کان رجلاً رابط الجأش - وأشار بیده - وکان یطوف بالبیت، فاستقبله الحجّاج، فقال: قد هممت أن أضرب الذی فیه عیناک، قال له محمّد: کلاّ انّ للّه تبارک اسمه فی خلقه فی کلّ یوم ثلاثمائة لحظة أو لمحة، فلعلّ احداهنّ تکفّک عنّی(1).

وقال أبونعیم: الإمام اللبیب، ذو اللسان الخطیب، الشهاب الثاقب، والنصاب العاقب، صاحب الإشارات الخفیة، والعبارات الجلیة، ثمّ أورد ترجمة مبسوطة له(2).

وذکره الشیخ المفید، وقال: امّه خولة بنت جعفر بن قیس الحنفیة(3).

وقال ابن الجوزی: امّه الحنفیة خولة بنت جعفر بن قیس، ویقال: بل کانت امّه من سبی الیمامة، فصارت إلی علی علیه السلام، قالت أسماء بنت أبی بکر: رأیت امّ محمّد ابن الحنفیة سندیة سوداء، وکانت أمة لبنی حنیفة.

وعن ابن الحنفیة قال: قال علی علیه السلام: یا رسول اللّه أرأیت إن ولد لی ولد بعدک اسمّیه باسمک واُکنّیه بکنیتک ؟ قال: نعم، فکانت رخصة من رسول اللّه صلی الله علیه و آله لعلی علیه السلام.

وعن محمّد ابن الحنفیة قال: لیس بحکیم من لم یعاشر بالمعروف من لم یجد من معاشرته بدّاً حتّی یجعل اللّه له فرجاً أو قال: مخرجاً.

قال محمّد ابن الحنفیة: من کرمت علیه نفسه لم یکن للدنیا عنده قدر.

وعنه قال: إنّ اللّه عزّوجلّ جعل الجنّة ثمناً لأنفسکم فلا تبیعوها بغیرها.

قال أبوبکر بن عبید: وثنا محمّد بن عبدالمجید أنّه سمع ابن عیینة یقول: قال محمّد ابن الحنفیة: یا منذر؟ قلت: لبّیک، قال: کلّ ما لا یبتغی به وجه اللّه یضمحلّ.

وعن علی بن الحسین علیهما السلام قال: کتب ملک الروم إلی عبدالملک بن مروان یتهدّده

ص:243


1- (1) التوحید ص 128 ح 7، بحار الأنوار 106:42 ح 33.
2- (2) حلیة الأولیاء وطبقات الأصفیاء 174:3-180 برقم: 234.
3- (3) الارشاد 354:1.

ویتواعده، ویحلف له لیحملنّ إلیه مائة ألف فی البرّ ومائة ألف فی البحر، أو یؤدّی إلیه الجزیة، فسقط فی ذرعه، فکتب إلی الحجّاج أن أکتب إلی ابن الحنفیة، فتهدّده وتواعده، ثمّ أعلمنی ما یرد علیک، فکتب الحجّاج إلی ابن الحنفیة بکتاب شدید یتهدّده ویتواعده بالقتل.

قال: فکتب إلیه ابن الحنفیة: إنّ للّه عزّوجلّ ثلاثمائة وستّین نظرة إلی خلقه، وأنا أرجو أن ینظر اللّه عزّوجلّ إلیّ نظرة یمنعنی بها منک، قال: فبعث الحجّاج بکتابه إلی عبدالملک ابن مروان، فکتب عبدالملک إلی ملک الروم نسخته، فقال ملک الروم: ما خرج هذا منک ولا أنت کتبت به ولا خرج إلاّ من بیت نبوّة.

أسند محمّد ابن الحنفیة الحدیث عن جماعة من الصحابة وعامّة حدیثه عن أبیه علی ابن أبی طالب علیه السلام.

فمن حدیثه عن أبیه علی بن أبی طالب، قال: کثر علی ماریة امّ إبراهیم علیه السلام فی قبطی ابن عمّ لها کان یزورها ویختلف إلیها، فقال لی رسول اللّه صلی الله علیه و آله: خذ هذا السیف فانطلق إلیه، فإن وجدته عندها فاقتله، فقلت: یا رسول اللّه أکون فی أمرک إذا أرسلتنی کالسکّة المحماة لا یثنینی شیء حتّی أمضی لما أرسلتنی به، أو الشاهد یری ما لا یری الغائب، قال: بل الشاهد یری ما لا یری الغائب، فأقبلت متوشّحاً السیف فوجدته عندها، فاخترطت السیف، فلمّا أقبلت نحوه عرف أنّی اریده، فأتی نخلة فرقی فیها، ثمّ رمی بنفسه علی قفاه وشغر برجلیه، فإذا هو أجب أمسح ما له ما للرجل لا قلیل ولا کثیر، فأغمدت السیف، ثمّ أتیت النبی صلی الله علیه و آله فأخبرته، فقال: الحمد للّه الذی یصرف عنّا أهل البیت.

وعن محمّد بن سعد قال: بعث ابن الزبیر إلی محمّد ابن الحنفیة بایع لی، وبعث إلیه عبدالملک، فقال: أنا رجل من المسلمین، فإذا اجتمعوا علی أحدکما بایعت، فلمّا قتل ابن الزبیر بایع لعبدالملک، ومات فی سنة احدی وثمانین وله خمس وستّون سنة، ودفن بالبقیع رحمه اللّه(1).

وذکره أیضاً أبوإسماعیل طباطبا، وقال: امّه خولة بنت جعفر بن قیس بن مسلمة بن عبید بن ثعلبة بن یربوع بن ثعلبة بن الدؤل بن حنیفة بن لجیم بن صعب بن علی بن بکر بن

ص:244


1- (1) صفة الصفوة 43:2-44.

وایل بن قاسط بن هنب بن أقصی بن دعمی بن جدیلة بن أسد بن ربیعة بن نزاربن معد(1).

وقال ابن خلّکان: امّه خولة بنت جعفر بن قیس بن سلمة بن ثعلبة بن یربوع بن ثعلبة ابن الدؤل بن حنفیة بن لجیم، کان کثیر العلم والورع، وکان شدید القوّة، وله فی ذلک أخبار عجیبة، وکانت رایة أبیه یوم صفّین بیده.

وکانت ولادته لسنتین بقیتا من خلافة عمر، وتوفّی رحمه الله فی أوّل المحرّم سنة احدی وثمانین للهجرة، وقیل: سنة ثلاث وثمانین، وقیل: سنة اثنتین أو ثلاث وسبعین بالمدینة، وصلّی علیه أبان بن عثمان بن عفّان، وکان والی المدینة یومئذ، ودفن بالبقیع، وقیل: إنّه خرج إلی الطائف هارباً من ابن الزبیر فمات هناک، وقیل: إنّه مات ببلاد أیلة(2).

وقال ابن الطقطقی: امّه خولة بنت جعفر، من بنی حنفیة بن لجیم من ربیعة الفرس، کان أیّداً بطلاً شجاعاً، فصیحاً بلیغاً عالماً.

وذهبت الکیسانیة(3) إلی إمامته، وأنّه لم یمت، وأنّه المهدی الذی یخرج فی آخر الزمان، الذی بشّر به النبی صلی الله علیه و آله، وقد انقرضت الکیسانیة، فمنهم السیّد الحمیری، وله فی ذلک أخبار وأشعار، فمنها قوله:

وأشهد أنّه لا شکّ حیّ برضوی عنده عسل وماء(4)

ص:245


1- (1) منتقلة الطالبیة ص 261.
2- (2) وفیات الأعیان 169:4-173 برقم: 559.
3- (3) هم أصحاب کیسان مولی أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، وکان تلمّذ عند محمّد ابن الحنفیة، ثمّ بعد شهادة الامام الحسین علیه السلام أعلن بالدعایة الی محمّد ابن الحنفیة، وکان أصحابه یعتقدون فیه اعتقاداً فوق حدّه ودرجته، من احاطته بالعلوم کلّها، وأنّه حیّ یرزق حتّی یخرج فی آخر الزمان، وکان المختار بن أبی عبید الثقفی منهم.
4- (4) ذکر الأشعار الشیخ الصدوق فی کمال الدین ص 20، وهی:ألا انّ الأئمّة من قریش ولاة الأمر أربعة سواء علی والثلاثة من بنیه هم أسباطنا والأوصیاء فسبط سبط ایمان وبرّ وسبط قد حوته کربلاء وسبط لا یذوق الموت حتّی یقود الجیش یقدمه اللواء یغیب فلا یری عنّا زماناً برضوی عنده عسل وماءوله أشعار اخر فی هذا المعنی.

ویقال: إنّه رجع عن ذلک، واعتقد إمامة جعفر بن محمّد الصادق علیهما السلام(1)، وله فی ذلک أخبار وأشعار، فمنها:

تجعفرت بسم اللّه واللّه أکبر وأیقنت أنّ اللّه یعفو ویغفر

قالوا: أهدی رجل إلی الحسین علیه السلام هدیة، ولم یهد إلی ابن الحنفیة، فلعنه أمیرالمؤمنین علیه السلام، فقال:

وما شرّ الثلاثة امّ عمرو بصاحبک الذی لا تصحبینا

فأهدی ذلک الرجل إلی ابن الحنفیة.

قرأت بخطّ الفقیه صفی الدین أبوجعفر محمّد بن معد الموسوی رحمه الله ما صورته: حدّثنی أبی معدّ بن علی، قال: حدّثنی أبی أبوالقاسم علی الکرکی، قال: حدّثنی أبی رافع، قال:

حدّثنی أبی أبوالفضائل، قال: حدّثنی أبی أبوالحسن علی، قال: حدّثنی أبی حمزة القصیر، قال: حدّثنی الحسین بن أحمد الضریر البصری، قال: حدّثنی أبوموسی الأبرش، قال:

حدّثنی أبی محمّد الأعرج، قال: حدّثنی أبوسبحة موسی الثانی، قال: حدّثنی إبراهیم المرتضی.

قال: سمعت الرضا علیه السلام یقول: سمعت أبی موسی الکاظم علیه السلام یقول: سمعت أبی جعفر بن

ص:246


1- (1) قال الصدوق قدس سره: فلم یزل السیّد ضالّا فی أمر الغیبة یعتقدها فی محمّد بن علی ابن الحنفیة، حتّی لقی الصادق علیه السلام، ورأی من علامات الامامة، وشاهد منه دلالات الوصیة، فسأله عن الغیبة، وذکر له أنّها حقّ، وأنّها تقع بالثانی عشر من الأئمّة علیهم السلام وأخبره بموت محمّد بن علی، وأنّ أباه شاهد دفنه، فرجع السیّد عن مقالته واستغفر من اعتقاده، ورجع الی الحقّ عند اتّضاحه، ودان بالامامة، ثمّ قال: ولمّا رأیت الناس فی الدین قد غووا تجعفرت بسم اللّه فیمن تجعفروا ونادیت باسم اللّه واللّه أکبر وأیقنت أنّ اللّه یعفو ویغفر ودنت بدین غیر ما کنت دایناً به ونهانی سیّد الناس جعفرإلی آخر الأبیات، وله أشعار کثیرة فی مدح أهل البیت علیهم السلام راجع الغدیر 213:2-273.

محمّد علیهما السلام یقول: سمعت أبی محمّد بن علی علیهما السلام یقول: وقد سئل عن أبی العبّاس هل عندهم من علم بشیء؟

فقال: نعم عندهم صحیفة صفراء کانت لأمیرالمؤمنین علیه السلام، وذلک أنّه لمّا قتل أمیرالمؤمنین علیه السلام وطعن الحسن علیه السلام، وقدم معاویة الکوفة وصالح الحسن علیه السلام، فانصرف الحسن والحسین علیهما السلام ومحمّد ابن الحنفیة إلی المدینة.