المحدثون من آل ابی طالب المجلد 2

اشارة

سرشناسه:رجائی، مهدی، 1336 -

عنوان و نام پدیدآور:المحدثون من آل ابی طالب/ مهدی رجایی.

مشخصات نشر:قم: الانساب، 1386 -

مشخصات ظاهری:3 ج.

فروست:الموسوعه النسبیه؛ 4 ، 5، 6.

شابک: ‫120000 ریال : دوره ‫ 9786009014002: ؛ ‫ج. 1 ‫ 9786009014019: ؛ ‫ج. 2 ‫ 9786009014026: ؛ ‫ج. 3 ‫ 9786009014057:

وضعیت فهرست نویسی:فیپا

یادداشت:عربی.

موضوع:آل ابوطالب -- نسبنامه.

موضوع:سادات (خاندان) -- نسبنامه.

موضوع:محدثان.

موضوع:احادیث -- قرن 14.

رده بندی کنگره: ‫ BP53/7 ‫ /‮ر 3م3

رده بندی دیویی: ‫ 297/98

شماره کتابشناسی ملی:1120696

ص :1

اشارة

ص :2

بسم اللّه الرحمن الرحیم

الحمد للّه ربّ العالمین، والصلاة والسلام علی أشرف الأنبیاء والمرسلین محمّد وآله الطیبین الطاهرین.

وبعد: فهذا هو الجزء الثانی من کتابنا «المحدّثون من آل أبی طالب».

257 - زید بن أحمد بن محمّد بن أحمد بن عیسی بن یحیی بن الحسین بن زید

بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: محمّد بن محمّد بن الحسن الطحّان. وروی عن: عیسی بن أحمد بن عیسی ابن یحیی.

أحادیثه:

758 - الأمالی للشجری: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسن الحسنی بقراءتی علیه، قال: أخبرنی أبی رضی اللّه عنه، قال: حدّثنا محمّد بن محمّد بن الحسن الطحّان، قال: حدّثنا زید بن أحمد بن محمّد بن أحمد بن عیسی بن یحیی بن الحسین بن زید بن علی بن الحسین، عن عیسی بن أحمد بن عیسی بن یحیی، قال:

حدّثنا أحمد بن محمّد بن سلام، قال: حدّثنا أحمد بن سنبک، قال: حدّثنا أبومعمّر، قال:

قلت لمحمّد بن خالد: کیف زید فی قلوب أهل العراق ؟ قال: لا احدّثک عن أهل العراق، ولکن احدّثک عن الیاتکی، قال: صحبت زید بن علی، فکان یصلّی اللیل کلّه، وذکر الحدیث بطوله(1).

258 - أبو الحسین زید الطویل بن أبی عبداللّه جعفر الثالث المحدّث بن

اشارة

عبداللّه رأس المذری بن جعفر بن عبداللّه بن جعفر بن محمّد الحنفیة بن علی بن

ص:3


1- (1) الأمالی للشجری 221:1-222.

أبی طالب العلوی المحمّدی.

(1)

روی عنه: السیّد ابن طاووس.

وروی عن: أبی عبداللّه الحسین بن جعفر الحمیری، وأبی الحسین أحمد بن محمّد بن سعید الکاتب، وأبی الحسین إسحاق بن الحسن العفرانی.

أحادیثه:

759 - جمال الاُسبوع: حدّث الشریف أبوالحسین زید بن جعفر العلوی المحمّدی، قال: حدّثنا أبو عبداللّه الحسین بن جعفر الحمیری، قال: حدّثنا الحسین بن أحمد بن إبراهیم البوشنجی، قال: حدّثنا عبداللّه بن موسی السلامی، قال: حدّثنا علی بن إبراهیم البغدادی، قال: حدّثنا عبداللّه بن محمّد القرشی، قال: سمعت أباالحسن العلوی یقول: سمعت أبامحمّد الحسن بن علی العلوی، وهو الذی تسمّیه الامامیة المؤدّی، یعنی صاحب العسکر الآخر علیه السلام، یقول: قرأت من کتب آبائی علیهم السلام: من صلّی یوم السبت أربع رکعات یقرأ فی کلّ رکعة فاتحة الکتاب وقل هو اللّه أحد وآیة الکرسی، کتبه اللّه عزّوجلّ فی درجة النبیین والشهداء والصالحین وحسن اولئک رفیقاً.

صلاة یوم الأحد: وحدّث الشریف أبوالحسین زید بن جعفر العلوی المحمّدی، عن أبی عبداللّه الحسین بن جعفر الحمیری، بإسناده الأوّل عن الحسن بن علی العسکری علیهما السلام، قال: ومن صلّی یوم الأحد أربع رکعات یقرأ فی کلّ رکعة فاتحة الکتاب وسورة الملک (تَبارَکَ الَّذِی بِیَدِهِ الْمُلْکُ) بوّأه اللّه فی الجنّة حیث یشاء.

صلاة یوم الاثنین: وبالاسناد المذکور قال: من صلّی یوم الاثنین عشر رکعات، یقرأ فی کلّ رکعة فاتحة الکتاب وقل هو اللّه أحد عشراً، جعل اللّه له یوم القیامة نوراً یضیء منه الموقف حتّی یغبطه به جمیع من خلق اللّه فی ذلک الیوم.

صلاة یوم الثلثاء: وباسناده أیضاً قال: من صلّی یوم الثلثاء ستّ رکعات، یقرأ فی کلّ رکعة فاتحة الکتاب وآمن الرسول إلی آخرها، وإذا زلزلت مرّة واحدة، غفر اللّه له ذنوبه حتّی یخرج منها کیوم ولدته امّه.

صلاة یوم الأربعاء: وباسناده أیضاً قال: من صلّی یوم الأربعاء أربع رکعات، یقرأ فی

ص:4


1- (1) المعقبون من آل أبی طالب 281:3.

کلّ رکعة الحمد والاخلاص وسورة القدر مرّة واحدة، تاب اللّه علیه من کلّ ذنب، وزوّجه بزوجة من الحور العین.

صلاة یوم الخمیس: باسناده المذکور أیضاً قال: من صلّی یوم الخمیس عشر رکعات، یقرأ فی کلّ رکعة فاتحة الکتاب وقل هو اللّه أحد عشراً، قالت له الملائکة: سل تعط.

صلاة یوم الجمعة: وباسناده المذکور أیضاً، عن مولانا أبی محمّد الحسن بن علی العسکری علیهما السلام أنّه قال: من صلّی یوم الجمعة أربع رکعات، یقرأ فی کلّ رکعة فاتحة الکتاب، وتبارک الذی بیده الملک، وحم السجدة، أدخله اللّه تعالی جنّته، وشفّعه فی أهل بیته، ووقاه ضغطة القبر وأهوال یوم القیامة، قال: فقلت للحسن بن علی علیهما السلام: فی أیّ وقت اصلّی هذه الصلوات ؟ فقال: ما بین طلوع الشمس إلی زوالها(1).

760 - جمال الاُسبوع: حدّث أبوالحسین زید بن جعفر العلوی المحمّدی، قال:

حدّثنی أبوالحسین أحمد بن محمّد بن سعید الکاتب، قال: حدّثنی أبوالعبّاس أحمد بن سعید الهمدانی ابن عقدة، قال: حدّثنا أحمد بن یحیی بن المنذر بن عبداللّه الحجری، عن أبیه، قال: حدّثنا عمرو بن ثابت، عن أبی یحیی الصنعانی، عن أبی جعفر محمّد بن علی الباقر علیهما السلام أنّه قال: کان أبی علی بن الحسین علیهما السلام یصلّی یوم الجمعة عشرین رکعة الحدیث(2).

761 - جمال الاُسبوع: حدّث الشریف الجلیل أبوالحسین زید بن جعفر العلوی المحمّدی، قال: حدّثنا أبوالحسین إسحاق بن الحسن العفرانی، قال: حدّثنا محمّد بن همام بن سهیل الکاتب، ومحمّد بن شعیب بن أحمد المالکی جمیعاً، عن شعیب بن أحمد المالکی، عن یونس بن عبدالرحمن، عن مولانا أبی الحسن علی بن موسی الرضا علیهما السلام أنّه کان یأمر بالدعاء للحجّة صاحب الزمان علیه السلام الحدیث(3).

259 - زید بن الحسن العلوی.

قال المزّی وابن حجر: روی عن عبداللّه بن موسی العلوی، وأبی بکر بن أبی اُویس.

ص:5


1- (1) جمال الاُسبوع ص 43-44.
2- (2) جمال الاُسبوع ص 239-243.
3- (3) جمال الاُسبوع ص 310-311.

وعنه یحیی بن الحسن بن جعفر العلوی النسّابة(1).

260 - زید بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب القرشی

الهاشمی.

قال المزّی: امّه امّ ولد یقال لها: أمة الحمید. یروی عن أبیه عن جدّه. روی عنه: إسحاق بن جعفر بن محمّد العلوی عن أبیه عن علی بن محمّد عنه(2).

وذکره السخاوی فی التحفة(3).

261 - أبومحمّد زید بن الحسن بن زید بن الحسن بن أبی جعفر محمّد

المجدور بن أحمد الأسود بن محمّد الأعرابی بن القاسم بن حمزة بن موسی

الکاظم الحسینی الهروی.

قال یحیی بن مندة فی تاریخ اصبهان: کان یروی أشیاء مناکیر وغرائب وعجائب ممّا لا یعرفه المعروفون، عن اناس مجاهیل لا یعتمد علی روایته، ولا تقبل شهادته، ولا یوثق فی دینه(4).

وقال الذهبی: وضع أربعین حدیثاً فی أیّام طراد الزینبی، قال ابن الجوزی: کان کذّاباً وضّاعاً دجّالاً(5).

وقال أیضاً: قال السمعانی: سافر إلی الشام ومصر والعراق، وفرّق حیّاته وعقاربه بها، واختلق أربعین حدیثاً تقشعرّ منها الجلود، وکان یترک الجمعة فیما قیل، وأکثر شیوخه مجاهیل. مات فی ذی القعدة بنیسابور سنة (492)(6).

وقال ابن حجر: قال ابن السمعانی: سافر إلی الشام ومصر والعراق، وفرق حیاته وعقاربه بها، واختلق أربعین حدیثاً تقشعرّ منها الجلود، وکان یترک الجمعة فیما قیل، وقد

ص:6


1- (1) تهذیب الکمال 681:3 برقم: 2101، تهذیب التهذیب 407:3.
2- (2) تهذیب الکمال 681:3 برقم: 2100.
3- (3) التحفة اللطیفة فی أخبار المدینة 367:1 برقم: 1367.
4- (4) لسان المیزان 618:2 برقم: 3536.
5- (5) میزان الاعتدال 101:2 برقم: 3000.
6- (6) تاریخ الاسلام 720:10 برقم: 68.

حدّث عن جماعة من المصریین لم یلحقهم، وساق نسبه إلی أن قال: وکان وضّاعاً أفّاکاً دجّالاً، لا یعتمد علی نقله، وروی المناکیر عن المجاهیل منفرداً بها، وأکثرها من فسح خاطره، وکان جمع أربعین حدیثاً ما کنت رأیتها، فدخلت علی الحافظ أبی نصر أحمد بن عمر المفازی، فنظرت فی جزء عنده بخطّ الموسوی، فاذا بخطّ شیخنا أنّ الأحادیث التی فی هذه الأربعین بواطیل کذب لا أصل لها، وضعها الکذّاب الموسوی، قال: وامتنع الحسین بن عبدالملک الحلال من الروایة عنه، وقال: إنّه کذّاب.

وذکره أبوزکریا بن مندة فی تاریخ اصبهان، وقال: قدم أوّل مرّة سنة (63) فکتبوا عنه، وقدم هبة اللّه الشیرازی فنظر فی أحادیثه فکذّبه، ثمّ قدم الموسوی مرّة اخری فامتنع من التحدیث بتلک الأحادیث، فبلغ ذلک عمّی أباالقاسم بن مندة، وأمر بالرجوع عن التحدیث بها، وقال: و کذّبه أبوإسماعیل الهروی، وأشار أبوالقاسم إلی أنّ تلک الأحادیث المناکیر فی الصفات، قال: وکذّبه الحافظ أبوالعلاء صاعد بن سیّار الهروی، وقال: لا یعتمد علی روایته، ولا تقبل شهادته، ولا یوثق به فی دینه.

قال عبدالجلیل بن الحسن الحافظ: کان متحیّراً فی دینه، وحدّث أبوالفتیان الرواسی فی معجمه عنه، عن الحسن بن علی بن أبی طالب الهروی، عن منصور الخالدی بحدیث منکر. مات بنیسابور سنة احدی أو اثنتین وتسعین وأربعمائة(1).

وقال ابن کمّونة: ذکره أبوزکریا ابن مندة فی تأریخ اصبهان، وقال: قدم أوّل مرّة سنة (463) فکتبوا عنه، مات بنیسابور سنة احدی أو اثنتین وتسعین وأربعمائة، وروی عنه إبراهیم بن ناصر آل طباطبا(2).

262 - زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب الهاشمی.

قال ابن أبی حاتم: روی عن ابن عبّاس أنّه تطیّب بالمسک. روی عنه الحسن بن زید، سمعت أبی یقول ذلک(3).

وقال ابن حبّان: یروی عن ابن عبّاس، روی عنه ابنه حسن بن زید، مات بالبطحاء

ص:7


1- (1) لسان المیزان 622:2 برقم: 3549.
2- (2) منیة الراغبین ص 246.
3- (3) الجرح والتعدیل 560:3 برقم: 2532.

علی ستّة أمیال من المدینة، واُمّه امّ بشر بنت أبی مسعود عقبة بن عمرو، وکان للحسن بن علی منها زید واُمّ الحسن واُمّ الحسین بن الحسن بن علی بن أبی طالب(1).

وقال الشیخ المفید فی ارشاده: کان علی صدقات رسول اللّه صلی الله علیه و آله وأسنّ، وکان جلیل القدر، کریم الطبع، ظلف النفس، کثیر البرّ، ومدحه الشعراء، وقصده الناس من الآفاق لطلب فضله. فذکر أصحاب السیرة: أنّ زید بن الحسن کان یلی صدقات رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فلمّا ولی سلیمان بن عبدالملک کتب إلی عامله بالمدینة: أمّا بعد فإذا جاءک کتابی هذا، فاعزل زیداً عن صدقات رسول اللّه صلی الله علیه و آله وادفعها إلی فلان ابن فلان - رجل من قومه - وأعنه علی ما استعانک علیه، والسلام.

فلمّا استخلف عمر بن عبدالعزیز إذا کتاب قد جاء منه: أمّا بعد فإنّ زید بن الحسن شریف بنی هاشم وذو سنّهم، فإذا جاءک کتابی هذا فاردد إلیه صدقات رسول اللّه صلی الله علیه و آله وأعنه علی ما استعانک علیه، والسلام.

وفی زید بن الحسن یقول محمّد بن بشیر الخارجی:

إذا نزل ابن المصطفی بطن تلعة نفی جدبها واخضرّ بالنبت عودها

وزید ربیع الناس فی کلّ شتوة إذا أخلفت أنواؤها ورعودها

حمول لأشناق الدیات کأنّه سراج الدجی إذ قارنته سعودها

ومات زید وله تسعون سنة، فرثاه جماعة من الشعراء، وذکروا مآثره وبکوا فضله، فممّن رثاه قدامة بن موسی الجمحی، فقال:

فإن یک زید غالت الأرض شخصه فقد بان معروف هناک وجود

وإن یک أمسی رهن رمس فقد ثوی به وهو محمود الفعال فقید

سمیع إلی المعترّ یعلم أنّه سیطلبه المعروف ثمّ یعود

ولیس بقوّال وقد حطّ رحله لملتمس المعروف أین ترید

إذا قصّر الوغد الدنی نما به إلی المجد آباء له وجدود

مباذیل للمولی محاشید للقری وفی الروع عند النائبات اسود

إذا انتحل العزّ الطریف فإنّهم لهم إرث مجد ما یرام تلید

ص:8


1- (1) کتاب الثقات 146:2 برقم: 1139.

إذا مات منهم سیّد قام سیّد کریم یبنّی بعده ویشید

فی أمثال هذا ممّا یطول به الکتاب. وخرج زید بن الحسن رضی الله عنه من الدنیا ولم یدّع الامامة، ولا ادّعاها له مدّع من الشیعة ولا غیرهم(1).

وذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام السجّاد علیه السلام(2).

وقال المزّی: یروی عن: جابر بن عبداللّه، وأبیه الحسن بن علی، وعبداللّه بن عبّاس.

ویروی عنه: ابنه الحسن بن زید بن الحسن، وعبداللّه بن عمرو بن خداش، وعبدالرحمن بن أبی الموال، وعبدالملک بن زکریا الأنصاری الکوفی نزیل حلوان، وأبومعشر نجیح بن عبدالرحمن المدنی، ویزید بن عیاض بن جعدبة. ذکره ابن حبّان فی کتاب الثقات، وکان من سادات أهل البیت(3).

وقال الذهبی: روی عن أبیه، وابن عبّاس. وعنه: ابنه، ویزید بن عیاض بن جعدبة، وأبومعشر نجیح، وعبدالرحمن بن أبی الموال. ذکره ابن حبّان فی الثقات. وقد کتب عمر ابن عبدالعزیز: إنّ زید بن الحسن شریف بنی هاشم فأدّوا إلیه صدقات رسول اللّه صلی الله علیه و آله.

وقیل: کان یتعجّب الناس من عظم خلقته، وکان جواداً ممدّحاً کبیر القدر، عاش سبعین سنة، وللشعراء فیه مدائح، مات بعد المائة(4).

وقال ابن حجر: روی عن أبیه، وجابر، وابن عبّاس رضی اللّه عنهم. وعنه ابنه الحسن، وعبدالرحمن بن أبی الموال، وعبداللّه بن عمرو بن خداش، وعبدالملک بن زکریّا الأنصاری، وأبومعشر، ویزید بن عیاض بن جعدبة. ذکره ابن حبّان فی الثقات، وکان من سادات بنی هاشم، وکان یتولّی صدقات رسول اللّه صلی الله علیه و آله بالمدینة. وکتب عمر بن عبدالعزیز إلی عامله: أمّا بعد فإنّ زید بن الحسن شریف بنی هاشم وذو سنّهم. مات وهو ابن تسعین سنة.

ص:9


1- (1) الارشاد 20:2-22.
2- (2) رجال الشیخ الطوسی ص 113 برقم: 1127.
3- (3) تهذیب الکمال 681:3 برقم: 2099.
4- (4) سیر أعلام النبلاء 393:5 برقم: 553.

قلت: مات فی حدود العشرین ومائة(1).

وقال السخاوی: سمع أباه وابن عبّاس. روی عن أبیه الحسن، وجابر، وعبداللّه بن عبّاس. وعنه: ابنه، ویزید بن عیاض بن جعدبة، وعبدالرحمن بن أبی الموالی، وأبومعشر السندی، وعبداللّه بن عمرو بن خداش. ذکره ابن حبّان فی ثقاته. وکتب عمر بن عبدالعزیز فی حقّه إلی عامله: أمّا بعد فإنّه شریف بنی هاشم وذو سنّهم، فأدّ إلیه صدقات رسول اللّه صلی الله علیه و آله وأعنه یا هذا علی ما استعانک علیه. وعزله سلیمان بن عبدالملک عن صدقات آل علی، وکان جواداً ممدّحاً یتعجّب الناس من عظم خلقته، وللشعراء فیه مدائح، وهو من سادات بنی هاشم، یتولّی صدقات النبی صلی الله علیه و آله بالمدینة. وله وفادة علی الولید بن عبدالملک. قال بعضهم: رأیته أتی یوم الجمعة من ثمانیة أمیال إلی المدینة، وکأنّه محلّ سکنه، فإنّه مات یعنی عن تسعین سنة فی حدود العشرین ومائة بالبطحاء، وبینها وبین المدینة هذه المسافة، وهو فی التهذیب، وثانیة ثقات ابن حبّان، ویری أنّ الولید بن عبدالملک کتب إلیه أن یبایع لابنه، ویخلع سلیمان بن عبدالملک من ولایة العهد، ففرّق زید وأحباب الولید.

فلمّا استخلف سلیمان وجد کتاب زید بذلک، فکتب إلی أبی بکر بن عمرو بن حزم وهو أمیر المدینة ادع زیداً فاقرأه هذا الکتاب، فإن عرفه فاکتب إلیّ، وإن هو نکل فحلّفه، قال: فخاف واعترف، وبذلک أشار علیه القاسم وسالم، فکتب أبوبکر بن حزم بذلک، فکان جواب سلیمان أن اضربه مائة سوط، ودرّعه عباءة، ومشّیه حافیاً، قال: فجلس عمر بن عبدالعزیز فی عسکر سلیمان وقال: حتّی اکلّم أمیرالمؤمنین فیما کتب به. ومرض سلیمان ثمّ مات، وحرّق عمر بن عبدالعزیز الکتاب(2).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(3).

أحادیثه:

762 - تفسیر العیاشی: عن إسحاق بن عبداللّه بن محمّد بن علی بن الحسین، قال:

ص:10


1- (1) تهذیب التهذیب 406:3.
2- (2) التحفة اللطیفة فی أخبار المدینة 367:1-368 برقم: 1368.
3- (3) نقد الرجال 283:2 برقم: 2125.

حدّثنی الحسن بن زید، عن أبیه، عن علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: سألت رسول اللّه صلی الله علیه و آله عن الجبائر تکون علی الکسیر کیف یتوضّأ صاحبها، وکیف یغتسل إذا أجنب، قال:

یجزیه المسّ بالماء علیها فی الجنابة والوضوء، قلت: فإن کان فی برد یخاف علی نفسه إذا أفرغ الماء علی جسده، فقرأ رسول اللّه صلی الله علیه و آله (وَ لا تَقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ إِنَّ اللّهَ کانَ بِکُمْ رَحِیماً)1 .

763 - تفسیر العیاشی: عن خالد بن یزید، عن المعمّر بن المکّی، عن إسحاق بن عبداللّه بن محمّد بن علی بن الحسین، عن الحسن بن زید، عن أبیه زید بن الحسن، عن جدّه علیه السلام، قال: سمعت عمّار بن یاسر یقول: وقف لعلی بن أبی طالب علیه السلام سائل وهو راکع فی صلاة تطوّع، فنزع خاتمه فأعطاه السائل، فأتی رسول اللّه صلی الله علیه و آله فأعلمه بذلک، فنزل علی النبی صلی الله علیه و آله هذه الآیة (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُونَ) إلی آخر الآیة، فقرأها رسول اللّه صلی الله علیه و آله علینا، ثمّ قال: من کنت مولاه فعلی مولاه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه(1).

764 - کشف الغمّة: عن زید بن الحسن بن علی، عن أبیه، قال: لمّا آخی رسول اللّه صلی الله علیه و آله بین الصحابة آخی بین أبی بکر وعمر، وبین طلحة والزبیر، وبین حمزة بن عبدالمطّلب وبین زید بن حارثة، وبین عبداللّه بن مسعود وبین المقداد بن عمرو، فقال علی علیه السلام: آخیت بین أصحابک وأخّرتنی، قال: ما أخّرتک إلاّ لنفسی(2).

765 - الخرائج والجرائح: روی عن أبی بصیر، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: کان زید بن الحسن یخاصم أبی فی میراث رسول اللّه صلی الله علیه و آله، ویقول: أنا من ولد الحسن وأولی بذلک منک؛ لأنّی من ولد الأکبر، فقاسمنی میراث رسول اللّه صلی الله علیه و آله وادفعه إلیّ، فأبی أبی، فخاصمه إلی القاضی، فکان زید معه إلی القاضی، فبینما هم کذلک ذات یوم فی خصومتهم، إذ قال زید بن الحسن لزید بن علی: اسکت یابن السندیة، فقال زید بن علی: افّ لخصومة تذکر فیها الاُمّهات، واللّه لا کلّمتک بالفصیح من رأسی أبداً حتّی أموت، وانصرف إلی أبی، فقال:

ص:11


1- (2) تفسیر العیاشی 327:1 ح 137، بحار الأنوار 187:35 ح 7.
2- (3) کشف الغمّة 552:1.

یا أخی إنّی حلفت بیمین ثقة بک، وعلمت أنّک لا تکرهنی ولا تخیبنی، حلفت أن لا اکلّم زید بن الحسن ولا اخاصمه، وذکر ما کان بینهما، فأعفاه أبی واغتمّها زید بن الحسن، فقال: یلی خصومتی محمّد بن علی، فأعتبه واُؤذیه فیعتدی علیّ، فعدا علی أبی فقال:

بینی وبینک القاضی، فقال: انطلق بنا.

فلمّا أخرجه قال أبی: یا زید إنّ معک سکّینة قد أخفیتها، أرأیتک إن نطقت هذه السکّینة التی تسترها منّی، فشهدت أنّی أولی بالحقّ منک، أفتکفّ عنّی ؟ قال: نعم، وحلف له بذلک، فقال أبی: أیّتها السکّینة انطقی بإذن اللّه، فوثبت السکّینة من ید زید بن الحسن علی الأرض، ثمّ قالت: یا زید أنت ظالم، ومحمّد أولی بالأمر منک، فکفّ عنه، وإلاّ ولّیت قتلک، فخرّ زید مغشیاً علیه، فأخذ أبی بیده فأقامه.

ثمّ قال: یا زید أرأیت إن نطقت الصخرة التی نحن علیها أتقبل ؟ قال: نعم، فرجفت الصخرة التی ممّا یلی زید حتّی کادت أن تفلق، ولم ترجف ممّا یلی أبی، ثمّ قالت: یا زید أنت ظالم، ومحمّد أولی بالأمر منک، فکفّ عنه، وإلاّ ولّیت قتلک، فخرّ زید مغشیاً علیه، فأخذ أبی بیده وأقامه.

ثمّ قال: یا زید أرأیت إن نطقت هذه الشجرة تسیر إلیّ أتکفّ؟ قال: نعم، فدعا أبی علیه السلام الشجرة، فأقبلت تخدّ الأرض حتّی أظلّتهم، ثمّ قالت: یا زید أنت ظالم، ومحمّد أحقّ بالأمر منک، فکفّ عنه، وإلاّ قتلتک، فغشی علی زید، فأخذ أبی بیده وانصرفت الشجرة إلی موضعها.

فحلف زید أن لا یعرض لأبی ولا یخاصمه، فانصرف وخرج زید من یومه إلی عبدالملک بن مروان، فدخل علیه، وقال: أتیتک من عند ساحر کذّاب لا یحلّ لک ترکه، وقصّ علیه ما رأی، وکتب عبدالملک إلی عامل المدینة: أن ابعث إلیّ محمّد بن علی مقیّداً، وقال لزید: أرأیتک إن ولّیتک قتله قتلته ؟ قال: نعم.

قال: فلمّا انتهی الکتاب إلی العامل، أجاب عبدالملک: لیس کتابی هذا خلافاً علیک یا أمیر المؤمنین، ولا أردّ أمرک، ولکن رأیت أن اراجعک فی الکتاب نصیحة لک وشفقة علیک، وإنّ الرجل الذی أردته لیس الیوم علی وجه الأرض أعفّ منه ولا أزهد ولا أورع منه، وإنّه لیقرأ فی محرابه، فیجتمع الطیر والسباع تعجّباً لصوته، وإنّ قراءته کشبه مزامیر داود، وإنّه من أعلم الناس، وأرقّ الناس، وأشدّ الناس اجتهاداً وعبادة، وکرهت

ص:12

لأمیرالمؤمنین التعرّض له، فإِنَّ اللّهَ لا یُغَیِّرُ ما بِقَوْمٍ حَتّی یُغَیِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ.

فلمّا ورد الکتاب علی عبدالملک سرّ بما أنهی إلیه الوالی، وعلم أنّه قد نصحه، فدعا بزید بن الحسن، فأقرأه الکتاب، فقال: أعطاه وأرضاه، فقال عبدالملک: فهل تعرف أمراً غیر هذا؟ قال: نعم عنده سلاح رسول اللّه صلی الله علیه و آله وسیفه ودرعه وخاتمه وعصاه وترکته، فاکتب إلیه فیه، فإن هو لم یبعث به، فقد وجدت إلی قتله سبیلاً، فکتب عبدالملک إلی العامل: أن احمل إلی أبی جعفر محمّد بن علی ألف ألف درهم، ولیعطک ما عنده من میراث رسول اللّه صلی الله علیه و آله.

فأتی العامل منزل أبی، فأقرأه الکتاب، فقال: أجّلنی أیّاماً، قال: نعم، فهیّأ أبی متاعاً، ثمّ حمله ودفعه إلی العامل، فبعث به إلی عبدالملک، وسرّ به سروراً شدیداً، فأرسل إلی زید، فعرض علیه، فقال زید: واللّه ما بعث إلیک من متاع رسول اللّه صلی الله علیه و آله قلیلاً ولا کثیراً، فکتب عبدالملک إلی أبی: أنّک أخذت مالنا، ولم ترسل إلینا بما طلبنا.

فکتب إلیه أبی: أنّی قد بعثت إلیک بما قد رأیت، فإن شئت کان ما طلبت، وإن شئت لم یکن، فصدّقه عبدالملک وجمع أهل الشام وقال: هذا متاع رسول اللّه صلی الله علیه و آله قد أتیت به، ثمّ أخذ زیداً وقیّده وبعث به، وقال له: لولا أنّی ارید لا أبتلی بدم أحد منکم لقتلتک، وکتب إلی أبی: بعثت إلیک بابن عمّک، فأحسن أدبه، فلمّا اتی به، قال أبی: ویحک یا زید ما أعظم ما تأتی به وما یجری اللّه علی یدیک، إنّی لأعرف الشجرة التی نحت منها، ولکن هکذا قدّر، فویل لمن أجری اللّه علی یدیه الشرّ، فأسرج له، فرکب أبی ونزل متورّماً، فأمر بأکفان له وکان فیه ثیاب أبیض أحرم فیه، وقال: اجعلوه فی أکفانی، وعاش ثلاثاً، ثمّ مضی علیه السلام لسبیله، وذلک السرج عند آل محمّد معلّق، ثمّ إنّ زید بن الحسن بقی بعده أیّاماً، فعرض له داء، فلم یزل یتخبّط ویهوی وترک الصلاة حتّی مات(1).

قال المجلسی: الظاهر أنّه سقط من آخر الخبر شیء، ویظهر منه أنّ إهانة زید وبعثه إلی الباقر علیه السلام إنّما کان علی وجه المصلحة، وکان قد واطأه علی أن یرکبه علیه السلام علی سرج مسموم بعث به إلیه معه، فأظهر علیه السلام علمه بذلک، حیث قال: أعرف الشجرة التی نحت

ص:13


1- (1) الخرائج والجرائح 600:2-604 ح 11.

السرج منها، فکیف لا أعرف ما جعل فیه من السمّ، ولکن قدّر أن تکون شهادتی هکذا(1).

263 - أبوالحسن زید بن حمزة بن علی بن إسماعیل بن زید بن محمّد بن زید

ابن محمّد بن إسماعیل بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب

الزرنجری.

قال النسفی: دخل سمرقند، قال: ذکر القاضی الحافظ أبومحمّد عبدالرحمن بن عبدالرحیم البخاری أنّه قرأ علیه بسمرقند. قال: أخبرنا السیّد العالم أبوطاهر المهدی بن محمّد بن المهدی الحسینی الموسوی بقراءتی علیه، قال: حدّثنا السیّد الرئیس فخر السادة أبوالحسن زید بن حمزة الحسنی إملاءً، قال: أخبرنا الحافظ أبوالقاسم علی بن أحمد المراغی، قال: أخبرنا أبوسعید الهیثم بن کلیب الشاشی، قال: حدّثنا الحسن بن علی ابن عفّان العامری الکوفی، قال: حدّثنا أحمد بن شبیب المصری، قال: أخبرنی أبی، عن یونس، عن ابن شهاب، قال: حدّثنی عبدالرحمن بن حسنة، عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ العلم بدأ غریباً وسیعود کما بدأ، فطوبی یومئذ للغرباء(2).

264 - أبوإسماعیل زید بن سعد بن علی بن أحمد بن علی الحسنی العلوی

الهمدانی.

قال الذهبی: سمع عبدوس بن عبداللّه، وأباالعلاء محمّد بن طاهر. قال ابن السمعانی:

کتبت عنه، وقال لی: ولدت سنة أربع وسبعین وأربعمائة(3).

أقول: مات بهمدان سنة (554) وله ثمانون سنة.

265 - أبوالقاسم زید بن صالح الحسنی.

قال الرافعی: شریف سمع غریب الحدیث لأبی عبید من أبی محمّد الطیبی(4).

266 - أبوالحسین زید العسکری بن علی الشبیه بن الحسین ذی الدمعة بن

زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ص:14


1- (1) بحار الأنوار 329:46-331 ح 12.
2- (2) القند فی ذکر علماء سمرقند ص 181 برقم: 280.
3- (3) تاریخ الاسلام 742:11 برقم: 525.
4- (4) التدوین فی أخبار قزوین 29:3.

قال المزّی وابن حجر: روی عن عیسی بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی. وعنه الفضل بن جعفر بن أبی طالب(1).

وقال ابن حجر: مقبول، من الحادیة عشرة(2).

وذکره التفرشی نقلاً عن ارشاد المفید(3).

أحادیثه:

766 - الکافی: بعض أصحابنا، عن محمّد بن علی، قال: أخبرنی زید بن علی بن الحسین(4) بن زید، قال: مرضت فدخل الطبیب علیّ لیلاً، فوصف لی دواءً بلیل آخذه کذا وکذا یوماً، فلم یمکّنی، فلم یخرج الطبیب من الباب حتّی ورد علیّ نصر بقارورة فیها ذلک الدواء بعینه، فقال لی: أبوالحسن یقرؤک السلام ویقول لک: خذ هذا الدواء کذا وکذا یوماً، فأخذته فشربته فبرأت، قال محمّد بن علی: قال زید بن علی: یأبی الطاعن أین الغلاة عن هذا الحدیث(5).

ورواه الشیخ المفید فی الإرشاد بهذا الاسناد مثله(6).

ورواه ابن شهرآشوب فی المناقب، عن زید مثله(7).

ورواه الراوندی فی الخرائج والجرائح بهذا الاسناد مثله(8).

267 - أبوالحسین زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: عبدالرحمن بن الحارث، وعبدالحمید بن الحارث، وابنه الحسین بن زید، وابنه الآخر یحیی بن زید، وابنه الآخر عیسی بن زید، وزرارة بن أعین، ومحمّد بن

ص:15


1- (1) تهذیب الکمال 701:3 برقم: 2121، تهذیب التهذیب 420:3.
2- (2) تقریب التهذیب ص 164 برقم: 2150.
3- (3) نقد الرجال 288:2-289 برقم: 2145.
4- (4) فی الکافی: الحسن، وهو غلط.
5- (5) اصول الکافی 502:1 ح 9.
6- (6) الارشاد 308:2.
7- (7) مناقب آل أبی طالب 408:4، بحار الأنوار 150:50-151 ح 36.
8- (8) الخرائج والجرائح 406:1-407 ح 12.

القاسم، وحفص، وأبوخالد الواسطی، وأبوالجارود، وصلت بن الحرّة، وأبوحمزة الثمالی، وعبداللّه بن الحسن، وعمرو بن ثابت، وأبوخالد عمرو بن خالد الواسطی، وسعد بن رافع، وأبوالمثنّی النخعی، ومحمّد بن بکیر، وعمرو بن موسی الوجیهی، وجعفر بن زیاد الأحمر، ورزین بیّاع الأنماط، وأبان بن عثمان الأجلح، وهاشم بن یزید، وکثیر بن طارق، وعبیداللّه بن العلاء، وعبداللّه بن زیاد، ومحمّد بن الفرات الأزدی، وسلیمان بن دینار البارقی.

وروی عن: أبیه الامام زین العابدین علیه السلام، وأخیه الامام محمّد الباقر علیه السلام.

قال البخاری: روی عن أبیه. روی عنه عبدالرحمن بن الحارث، ویقال: کنیته أبوالحسین، أخو محمّد بن علی، وحسین بن علی، قتل سنة ثنتین وعشرین ومائة(1).

وقال ابن أبی حاتم: روی عن أبیه، روی عنه عبدالحمید بن الحارث، سمعت أبی یقول ذلک. قال أبومحمّد: روی عنه جعفر بن محمّد(2).

وقال ابن حبّان: أخو محمّد وحسین ابنا علی، ورأی جماعة من أصحاب رسول اللّه صلی الله علیه و آله، روی عنه ولده، قتل سنة ثنتین وعشرین ومائة(3).

وقال أیضاً: یروی عن أبیه، روی عنه ابنه حسین بن زید، وأهل المدینة(4).

وذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب أبیه الامام السجّاد علیه السلام(5)، وأخیه الامام محمّد الباقر علیه السلام(6). وابن أخیه الامام جعفر الصادق علیه السلام، وقال: مدنی تابعی، قتل سنة احدی وعشرین ومائة، وله اثنتان وأربعون سنة(7).

وقال الکلینی فی الکافی: عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن الحسن بن علی

ص:16


1- (1) التاریخ الکبیر للبخاری 336:3 برقم: 4235.
2- (2) الجرح والتعدیل 568:3-569 برقم: 2578.
3- (3) کتاب الثقات 149:2 برقم: 1165.
4- (4) کتاب الثقات 358:3 برقم: 1412.
5- (5) رجال الشیخ الطوسی ص 113 برقم: 1126.
6- (6) رجال الشیخ الطوسی ص 135 برقم: 1406.
7- (7) رجال الشیخ الطوسی ص 206 برقم: 2655.

الوشّاء، عمّن ذکره، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: إنّ اللّه عزّ ذکره أذن فی هلاک بنی امیة بعد إحراقهم زیداً بسبعة أیّام(1).

وقال أیضاً: علی بن إبراهیم، عن أبی هاشم الجعفری، قال: سألت الرضا علیه السلام عن المصلوب، فقال: أما علمت أنّ جدی علیه السلام صلّی علی عمّه(2).

وقال أیضاً: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن أحمد بن أبی داود، عن عبداللّه ابن أبان، قال: دخلنا علی أبی عبداللّه علیه السلام، فسألنا أفیکم أحد عنده علم عمّی زید بن علی ؟ فقال رجل من القوم: أنا عندی علم من علم عمّک، کنّا عنده ذات لیلة فی دار معاویة بن إسحاق الأنصاری، إذ قال: انطلقوا بنا نصلّی فی مسجد السهلة، فقال أبوعبداللّه علیه السلام: وفعل، فقال: لا، جاءه أمر فشغله عن الذهاب، فقال: أما واللّه لو عاذ اللّه به حولاً لأعاذه، أما علمت أنّه موضع بیت إدریس النبی الذی کان یخیط فیه، ومنه سار إبراهیم إلی الیمن بالعمالقة، ومنه سار داود إلی جالوت، وإنّ فیه لصخرة خضراء فیها مثال کلّ نبی، ومن تحت تلک الصخرة أخذت طینة کلّ نبی، وإنه لمناخ الراکب، قیل: ومن الراکب ؟ قال الخضر علیه السلام(3).

وقال أیضاً: محمّد بن یحیی، عن عمرو بن عثمان، عن حسین بن بکر، عن عبدالرحمن بن سعید الخزّاز، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: بالکوفة مسجد یقال له: مسجد السهلة، لو أنّ عمّی زیداً أتاه فصلّی فیه، واستجار اللّه لأجاره عشرین سنة(4).

وقال العیاشی فی تفسیره: عن موسی بن بکیر، عن بعض رجاله، أنّ زید بن علی دخل علی أبی جعفر علیه السلام ومعه کتب من أهل الکوفة یدعون فیها إلی أنفسهم، ویخبرونه باجتماعهم، ویأمرونه بالخروج إلیهم، فقال أبوجعفر علیه السلام: إنّ اللّه تبارک وتعالی أحلّ حلالاً وحرّم حراماً، وضرب أمثالاً، وسنّ سنناً، ولم یجعل الإمام العالم بأمره فی شبهة ممّا فرض اللّه من الطاعة أن یسبقه بأمر قبل محلّه، أو یجاهد قبل حلوله، وقد قال اللّه فی الصید:

ص:17


1- (1) روضة الکافی 161:8، بحار الأنوار 205:46 ح 81.
2- (2) فروع الکافی 215:3 ح 2، بحار الأنوار 205:46 ح 82.
3- (3) فروع الکافی 494:3 ح 1، و بحار الأنوار 207:46 ح 84.
4- (4) فروع الکافی 495:3 ح 3، بحار الأنوار 207:46 ح 85.

(لا تَقْتُلُوا الصَّیْدَ وَ أَنْتُمْ حُرُمٌ) فقتل الصید أعظم أم قتل النفس الحرام ؟ وجعل لکلّ محلاًّ، وقال: (إِذا حَلَلْتُمْ فَاصْطادُوا) وقال (لا تُحِلُّوا شَعائِرَ اللّهِ وَ لاَ الشَّهْرَ الْحَرامَ) فجعل الشهور عدّة معلومة، وجعل منها أربعة حرماً، وقال: (فَسِیحُوا فِی الْأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَ اعْلَمُوا أَنَّکُمْ غَیْرُ مُعْجِزِی اللّهِ)1 .

وقال العیاشی أیضاً: عن داود الرقّی، قال: سأل أبا عبداللّه علیه السلام رجل وأنا حاضر عن قول اللّه (فَعَسَی اللّهُ أَنْ یَأْتِیَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَیُصْبِحُوا عَلی ما أَسَرُّوا فِی أَنْفُسِهِمْ نادِمِینَ) فقال: أذن فی هلاک بنی امیة بعد إحراق زید سبعة أیّام(1).

وقال الکشی فی رجاله: حدّثنی محمّد بن مسعود، قال: حدّثنی عبداللّه بن محمّد بن خالد الطیالسی، قال: حدّثنی الحسن بن علی الوشّاء، عن أبی خداش، عن علی بن إسماعیل، عن أبی خالد. وحدّثنی محمّد بن مسعود، قال: حدّثنی علی بن محمّد القمّی، قال: حدّثنی محمّد بن أحمد بن یحیی، عن ابن الریّان، عن الحسن بن راشد، عن علی بن إسماعیل، عن أبی خالد، عن زرارة، قال: قال لی زید بن علی وأنا عند أبی عبداللّه علیه السلام: ما تقول یا فتی فی رجل من آل محمّد استنصرک ؟ فقلت: إن کان مفروض الطاعة نصرته، وإن کان غیر مفروض الطاعة، فلی أن أفعل ولی أن لا أفعل، فلمّا خرج قال أبوعبداللّه علیه السلام:

أخذته واللّه من بین یدیه ومن خلفه وما ترکت له مخرجاً(2).

وقال أیضاً: حدّثنی حمدویه بن نصیر، قال: حدّثنی محمّد بن عیسی، عن یونس، عن إسماعیل بن عبدالخالق، قال: قیل لمؤمن الطاق: ما الذی جری بینک وبین زید بن علی فی محضر أبی عبداللّه علیه السلام، قال: قال زید بن علی: یا محمّد بن علی بلغنی أنّک تزعم أنّ فی آل محمّد إماماً مفترض الطاعة ؟ قال: قلت: نعم وکان أبوک علی بن الحسین علیهما السلام أحدهم، فقال: وکیف وقد کان یؤتی بلقمة وهی حارّة فیبردها بیده ثمّ یلقمنیها، أفتری أنّه کان یشفق علیّ من حرّ اللقمة ولا یشفق علیّ من حرّ النار؟ قال: قلت له: کره أن یخبرک فتکفر ولا یکون له فیک الشفاعة ولا للّه فیک المشیئة، فقال أبوعبداللّه علیه السلام: أخذته من بین یدیه

ص:18


1- (2) تفسیر العیاشی 325:1، بحار الأنوار 191:46 ح 56.
2- (3) إختیار معرفة الرجال 369 برقم: 248، بحار الأنوار 193:46 ح 60.

ومن خلفه فما ترکت له مخرجاً(1).

وقال أیضاً: حدّثنی محمّد بن مسعود، قال: حدّثنی إسحاق بن محمّد البصری، قال:

حدّثنی أحمد بن صدقة الکاتب الأنباری، عن أبی مالک الأحمسی، قال: حدّثنی مؤمن الطاق، واسمه محمّد بن علی بن النعمان أبوجعفر الأحول، قال: کنت عند أبی عبداللّه علیه السلام، فدخل زید بن علی، فقال لی: یامحمّد أنت الذی تزعم أنّ فی آل محمّد إماماً مفترض الطاعة معروفاً بعینه ؟ قال: قلت: نعم کان أبوک أحدهم. قال: ویحک فما کان یمنعه من أن یقول لی، فواللّه لقد کان یؤتی بالطعام الحارّ، فیقعدنی علی فخذه، ویتناول البضعة فیبردها ثمّ یلقمنیها، أفتراه کان یشفق علیّ من حرّ الطعام ولا یشفق علیّ من حرّ النار؟ قال: قلت:

کره أن یقول لک فتکفر، فیجب من اللّه علیک الوعید، ولا یکون له فیک شفاعة، فترکک مرجیء فیک للّه المشیئة وله فیک الشفاعة(2).

وقال أیضاً: حدّثنی نصر بن الصباح، قال: حدّثنا إسحاق بن محمّد البصری، قال:

حدّثنی علی بن إسماعیل، قال: أخبرنی فضیل الرسّان، قال: دخلت علی أبی عبداللّه علیه السلام بعد ما قتل زید بن علی رحمة اللّه علیه، فأدخلت بیتاً جوف بیت، فقال لی: یا فضیل قتل عمّی زید؟ قلت: نعم جعلت فداک، قال: رحمه اللّه أنّه کان مؤمناً وکان عارفاً، وکان عالماً وکان صادقاً، أما أنّه لو ظفر لوفی، أما أنّه لو ملک لعرف کیف یضعها الحدیث(3).

قال التفرشی: وقوله «لو ظفر لوفی» أی: بتسلیم السلطنة إلیه، ویظهر منه أنّه عهد إلیه(4).

وقال أیضاً: محمّد بن مسعود، قال: حدّثنی أبو عبداللّه الشاذانی وکتب به إلیّ، قال:

حدّثنی الفضل، قال: حدّثنی أبی، قال: حدّثنا أبویعقوب المقریء وکان من کبار الزیدیة، قال: أخبرنا عمرو بن خالد وکان من رؤساء الزیدیة، عن أبی الجارود وکان رأس الزیدیة، قال: کنت عند أبی جعفر علیه السلام جالساً، إذ أقبل زید بن علی، فلمّا نظر إلیه أبوجعفر علیه السلام، قال:

ص:19


1- (1) إختیار معرفة الرجال 425:2، بحار الأنوار 193:46 ح 62.
2- (2) إختیار معرفة الرجال 425:2-642 برقم: 329.
3- (3) إختیار معرفة الرجال 569:2-570 برقم: 505.
4- (4) نقد الرجال 288:2.

هذا سیّد أهل بیتی، والطالب بأوتارهم(1).

وقال أیضاً: حمدویه، قال: حدّثنا أیّوب، قال: حدّثنا حنان بن سدیر، قال: کنت جالساً عند الحسن بن الحسین، فجاء سعید بن منصور وکان من رؤساء الزیدیة، فقال: ما تری فی النبیذ؟ فإنّ زیداً کان یشربه عندنا، قال: ما اصدّق علی زید أنّه شرب مسکراً، قال: بلی قد یشربه، قال: فإن کان فعل فإنّ زیداً لیس بنبی ولا وصی نبی، إنّما هو رجل من آل محمّد یخطیء ویصیب(2).

وقال أیضاً: إبراهیم بن محمّد بن العبّاس الختلی، قال: حدّثنی أحمد بن إدریس القمّی، عن محمّد بن أحمد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن ابن أبی عمیر، عن عبدالرحمن بن سیابة، قال: دفع إلیّ أبوعبداللّه علیه السلام دنانیر، وأمرنی أن اقسّمها فی عیالات من اصیب مع عمّه زید، فقسّمتها، قال: فأصاب عیال عبداللّه بن الزبیر الرسّان أربعة دنانیر(3).

وقال أیضاً: محمّد بن مسعود، قال: کتب إلیّ الشاذانی: قال: حدّثنا الفضل، قال:

حدّثنی علی بن الحکیم وغیره، عن أبی الصباح الکنانی، قال: جاءنی سدیر، فقال لی: إنّ زیداً تبرّأ منک، قال: فأخذت علیّ ثیابی، قال: وکان أبوالصباح رجلاً ضاریاً، قال: فأتیته فدخلت علیه وسلّمت علیه، فقلت له: یا أباالحسین بلغنی أنّک قلت الأئمّة أربعة ثلاثة مضوا والرابع هوالقائم ؟ قال زید: هکذا قلت، قال: فقلت لزید: هل تذکر قولک لی بالمدینة فی حیاة أبی جعفر علیه السلام وأنت تقول: إنّ اللّه تعالی قضی فی کتابه (مَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنا لِوَلِیِّهِ سُلْطاناً) وإنّما الأئمّة ولاة الدم، وأهل الباب، وهذا أبوجعفر الإمام، فإن حدث به حدث فإنّ فینا خلفاً.

وقال: وکان یسمع منّی خطب أمیرالمؤمنین علیه السلام وأنا أقول: فلا تعلّموهم فهم أعلم منکم، فقال لی: أما تذکر هذا القول ؟ فقلت: بلی فإنّ منکم من هو کذلک، قال: ثمّ خرجت من عنده فتهیّأت وهیّأت راحلة، ومضیت إلی أبی عبداللّه علیه السلام ودخلت علیه وقصصت

ص:20


1- (1) إختیار معرفة الرجال 498:2 برقم: 419، بحار الأنوار 194:46 ح 64.
2- (2) إختیار معرفة الرجال 499:2 برقم: 420، بحار الأنوار 194:46 ح 65.
3- (3) إختیار معرفة الرجال 628:2-629 برقم: 622، بحار الأنوار 194:46 ح 66.

علیه ما جری بینی وبین زید، فقال: أرأیت لو أنّ اللّه تعالی ابتلی زیداً، فخرج منّا سیفان آخران بأیّ شیء تعرف أیّ السیوف سیف الحقّ؟ واللّه ما هو کما قال، ولئن خرج لیقتلنّ، قال: فرجعت فانتهیت إلی القادسیة، فاستقبلنی الخبر بقتله رحمه اللّه(1).

وقال أیضاً: علی بن محمّد القتیبی، قال: حدّثنا الفضل بن شاذان، قال: حدّثنی أبی، عن عدّة من أصحابنا، عن سلیمان بن خالد، قال: قال لی أبو عبداللّه علیه السلام: رحم اللّه عمّی زیداً، ما قدر أن یسیر بکتاب اللّه ساعة من نهار، ثمّ قال: یا سلیمان بن خالد ما کان عدوّکم عندکم ؟ قلنا: کفّار، قال: إنّ اللّه عزّوجلّ یقول: (حَتّی إِذا أَثْخَنْتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثاقَ فَإِمّا مَنًّا بَعْدُ وَ إِمّا فِداءً) فجعل المنّ بعد الإثخان، أسرتم قوماً ثمّ خلّیتم سبیلهم قبل الإثخان، فمننتم قبل الإثخان، وإنّما جعل اللّه المنّ بعد الإثخان حتّی خرجوا علیکم من وجه آخر فقاتلوکم(2).

وقال أیضاً: محمّد بن الحسن، وعثمان بن حامد، قالا: حدّثنا محمّد بن یزداد، عن محمّد بن الحسین، عن الحسن بن علی بن فضّال، عن مروان بن مسلم، عن عمّار الساباطی، قال: کان سلیمان بن خالد خرج مع زید بن علی حین خرج، قال: فقال له رجل ونحن وقوف فی ناحیة وزید واقف فی ناحیة: ما تقول فی زید هو خیر أم جعفر؟ قال سلیمان: قلت: واللّه لیوم من جعفر خیر من زید أیّام الدنیا، قال: فحرّک رأسه(3) وأتی زیداً وقصّ علیه القصّة، قال: ومضیت نحوه فانتهیت إلی زید، وهو یقول: جعفر إمامنا فی الحلال والحرام(4).

وقال أیضاً: محمّد بن مسعود، قال: حدّثنی الحسین بن أشکیب، عن عبدالرحمن بن حمّاد، عن محمّد بن إسماعیل المیثمی، عن حذیفة بن منصور، عن سورة بن کلیب، قال:

قال لی زید بن علی: یا سورة کیف علمتم أنّ صاحبکم علی ما تذکرونه ؟ قال: فقلت له:

علی الخبیر سقطت، قال: فقال: هات، فقلت له: کنّا نأتی أخاک محمّد بن علی علیهما السلام نسأله،

ص:21


1- (1) إختیار معرفة الرجال 639:2-640 برقم: 656، بحار الأنوار 194:46-195 ح 67.
2- (2) إختیار معرفة الرجال 651:2-652 برقم: 666، بحار الأنوار 196:46 ح 68.
3- (3) فی الاختیار: دابّته.
4- (4) إختیار معرفة الرجال 652:2 برقم: 668، بحار الأنوار 196:46-197 ح 69.

فیقول: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله، وقال اللّه جلّوعزّ فی کتابه، حتّی مضی أخوک، فأتیناکم آل محمّد وأنت فی من آتیناه، فتخبرونا ببعض ولا تخبرونا بکلّ الذی نسألکم عنه، حتّی أتینا ابن أخیک جعفراً، فقال لنا کما قال أبوه: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله، وقال تعالی، فتبسّم وقال: أما واللّه إن قلت هذا فإنّ کتب علی علیه السلام عنده(1).

وقال أیضاً: حدّثنی محمّد بن مسعود، قال: کتب إلیّ أبوعبداللّه یذکر عن الفضل، قال:

حدّثنی محمّد بن جمهور القمّی، عن یونس بن عبدالرحمن، عن علی بن رئاب، عن أبی خالد القمّاط، قال: قال لی رجل من الزیدیة أیّام زید: ما منعک أن تخرج مع زید؟ قال:

قلت له: إن کان أحد فی الأرض مفروض الطاعة فالخارج قبله هالک، وإن کان لیس فی الأرض مفروض الطاعة فالخارج والجالس موسّع لهما، فلم یرد علیّ شیء، قال: فمضیت من فوری إلی أبی عبداللّه علیه السلام فأخبرته بما قال لی الزیدی وبما قلت له، وکان متّکئاً فجلس ثمّ قال: أخذته من بین یدیه ومن خلفه وعن یمینه وعن شماله ومن فوقه ومن تحته، ثمّ لم تجعل له مخرجاً(2).

وقال أیضاً: حدّثنی علی بن محمّد بن قتیبة القتیبی، قال: حدّثنا الفضل بن شاذان، قال:

حدّثنی أبی، عن محمّد بن جمهور، عن بکّار بن أبی بکر الحضرمی، قال: دخل أبوبکر وعلقمة علی زید بن علی، وکان علقمة أکبر من أبی، فجلس أحدهما عن یمینه والآخر عن یساره، وکان بلغهما أنّه قال: لیس الإمام منّا من أرخی علیه ستره، إنّما الإمام من شهر سیفه، فقال له أبوبکر وکان أجرأهما: یا أباالحسین أخبرنی عن علی بن أبی طالب علیه السلام أکان إماماً وهو مرخی علیه ستره أو لم یکن إماماً حتّی خرج وشهر سیفه ؟ قال: وکان زید یبصر الکلام، قال: فسکت فلم یجبه، فردّ علیه الکلام ثلاث مرّات، کلّ ذلک لا یجیبه بشیء، فقال له أبوبکر: إن کان علی بن أبی طالب علیه السلام إماماً، فقد یجوز أن یکون بعده إماماً مرخی علیه ستره، وإن کان علی بن أبی طالب علیه السلام لم یکن إماماً وهو مرخی علیه ستره، فأنت ما جاء بک هاهنا، قال: فطلب إلیّ علقمة أن یکفّ عنه، فکفّ عنه.

ص:22


1- (1) إختیار معرفة الرجال 673:2-674 برقم: 706.
2- (2) إختیار معرفة الرجال 711:2 برقم: 774، بحار الأنوار 197:46 ح 70.

قال: وکتب إلیّ الشاذانی أبوعبداللّه یذکر عن الفضل، عن أبیه مثله سواء(1).

وقال الشیخ الصدوق فی عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا أحمد بن یحیی المکتب، قال:

أخبرنا محمد بن یحیی الصولی، قال: حدّثنا محمّد بن یزید النحوی، قال: حدّثنی ابن أبی عبدون، عن أبیه، قال: لمّا حمل زید بن موسی بن جعفر إلی المأمون، وقد کان خرج بالبصرة، وأحرق دور ولد العبّاس، وهب المأمون جرمه لأخیه علی بن موسی الرضا علیهما السلام، وقال له: یا أباالحسن لئن خرج أخوک وفعل ما فعل لقد خرج قبله زید بن علی فقتل، ولولا مکانک منّی لقتلته، فلیس ما أتاه بصغیر.

فقال الرضا علیه السلام: یا أمیرالمؤمنین لا تقس أخی زیداً إلی زید بن علی، فإنّه کان من علماء آل محمّد، غضب للّه عزّوجلّ، فجاهد أعداءه حتّی قتل فی سبیله، ولقد حدّثنی أبی موسی بن جعفر علیهما السلام أنّه سمع أباه جعفر بن محمّد بن علی علیهم السلام یقول: رحم اللّه عمّی زیداً، إنّه دعا إلی الرضا من آل محمّد، ولو ظفر لوفی بما دعا إلیه، ولقد استشارنی فی خروجه، فقلت له: یا عمّ إن رضیت أن تکون المقتول المصلوب بالکناسة فشأنک، فلمّا ولی قال جعفر بن محمد علیهما السلام: ویل لمن سمع واعیته فلم یجبه.

فقال المأمون: یا أباالحسن ألیس قد جاء فی من ادّعی الإمامة بغیر حقّها ما جاء؟

فقال الرضا علیه السلام: إنّ زید بن علی لم یدّع ما لیس له بحقّ، وإنّه کان أتقی للّه من ذلک، إنّه قال: أدعوکم إلی الرضا من آل محمد علیهم السلام، وإنّما جاء ما جاء فی من یدّعی أنّ اللّه تعالی نصّ علیه، ثمّ یدعو إلی غیر دین اللّه، ویضلّ عن سبیله بغیر علم، وکان زید واللّه ممّن خوطب بهذه الآیة (وَ جاهِدُوا فِی اللّهِ حَقَّ جِهادِهِ هُوَ اجْتَباکُمْ) .

ثمّ قال الشیخ الصدوق بعد ایراد هذا الخبر: قال محمّد بن علی بن الحسین مصنّف هذا الکتاب رضی الله عنه: لزید بن علی فضائل کثیرة عن غیر الرضا علیه السلام أحببت إیراد بعضها علی إثر هذا الحدیث، لیعلم من ینظر فی کتابنا هذا إعتقاد الإمامیة فیه(2).

وقال أیضاً: حدّثنا أحمد بن هارون الفامی فی مسجد الکوفة سنة أربع وخمسین وثلاثمائة، قال: حدّثنا محمّد بن عبداللّه بن جعفر الحمیری، عن أبیه، عن محمّد بن

ص:23


1- (1) إختیار معرفة الرجال 714:2-716 برقم: 788، بحار الأنوار 197:46 ح 71.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 248:1-249 ح 1.

الحسین بن أبی الخطّاب، عن الحسین بن علوان، عن عمر بن ثابت، عن داود بن عبدالجبّار، عن جابر بن یزید الجعفی، عن أبی جعفر محمّد بن علی الباقر، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله للحسین علیه السلام: یا حسین یخرج من صلبک رجل یقال له: زید، یتخطّی هو وأصحابه یوم القیامة رقاب الناس غرّاً محجّلین، یدخلون الجنّة بلا حساب(1).

وقال الشیخ الصدوق فی أمالیه: حدّثنا علی بن أحمد بن موسی الدقّاق، قال: حدّثنا علی بن الحسین القاضی العلوی العبّاسی، قال: حدّثنی الحسن بن علی الناصر قدّس اللّه روحه، قال: حدّثنی أحمد بن رشید، عن عمّه أبی معمّر سعید بن خثیم، عن أخیه معمّر، قال: کنت جالسا عند الصادق جعفر بن محمّد علیهما السلام، فجاء زید بن علی بن الحسین، فأخذ بعضادتی الباب، فقال له الصادق علیه السلام: یا عمّ اعیذک باللّه أن تکون المصلوب بالکناسة، فقالت له امّ زید: واللّه ما یحملک علی هذا القول غیر الحسد لابنی، فقال علیه السلام: یا لیته حسد، یا لیته حسد، یا لیته حسد ثلاثاً، ثمّ قال: حدّثنی أبی، عن جدّی علیهما السلام أنّه یخرج من ولده رجل یقال له زید، یقتل بالکوفة، ویصلب بالکناسة، یخرج من قبره نبشاً، تفتح لروحه أبواب السماء، یبتهج به أهل السماوات، تجعل روحه فی حوصلة طیر أخضر یسرح فی الجنّة حیث یشاء(2).

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی عیون أخبار الرضا علیه السلام(3).

وقال أیضاً فی عیون أخبار الرضا علیه السلام وأمالیه: حدّثنا الحسن بن عبداللّه بن سعید العسکری، قال: حدّثنا عبدالعزیز بن یحیی، قال: حدّثنا الأشعث بن محمّد الضبّی، قال:

حدّثنی شعیب بن عمرو، عن أبیه، عن جابر الجعفی، قال: دخلت علی أبی جعفر محمّد بن علی علیهما السلام وعنده زید أخوه، فدخل علیه معروف بن خرّبوذ المکّی، فقال أبوجعفر علیه السلام: یا معروف أنشدنی من طرائف ما عندک، فأنشده:

لعمرک ما إن أبومالک بوان ولا بضعیف قواه

ص:24


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 249:1-250 ح 2.
2- (2) الأمالی للشیخ الصدوق ص 94 برقم: 72، بحار الأنوار 168:46 ح 12.
3- (3) عیون أخبار الرضا 250:1-251 ح 4، بحار الأنوار 168:46 ح 13.

ولا بألدّ لدی قوله یعادی الحکیم إذا ما نهاه

ولکنّه سیّد بارع کریم الطبائع حلو ثناه

إذا سدته سدت مطواعة ومهما وکلت إلیه کفاه

قال: فوضع محمّد بن علی علیهما السلام یده علی کتفی زید، فقال: هذه صفتک یا أباالحسین(1).

وقال أیضاً فی عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا أحمد بن الحسین القطّان، قال: حدّثنا الحسن بن علی السکری، قال: حدّثنا محمّد بن زکریا الجوهری، عن جعفر بن محمّد بن عمارة، عن أبیه، عن عمرو بن خالد، قال: حدّثنی عبداللّه بن سیابة، قال: خرجنا ونحن سبعة نفر، فأتینا المدینة، فدخلنا علی أبی عبداللّه الصادق علیه السلام، فقال لنا: أعندکم خبر عمّی زید؟ فقلنا: قد خرج أو هو خارج، قال: فإن أتاکم خبر فأخبرونی، فمکثنا أیّاما، فأتی رسول بسّام الصیرفی بکتاب فیه: أمّا بعد، فإن زید بن علی قد خرج یوم الأربعاء غرّة صفر، فمکث الأربعاء والخمیس، وقتل یوم الجمعة، وقتل معه فلان وفلان، فدخلنا علی الصادق علیه السلام فدفعنا إلیه الکتابة، فقرأه وبکی، ثمّ قال: إنّا للّه وإنّا إلیه راجعون، عند اللّه تعالی أحتسب عمّی، إنّه کان نعم العمّ، إنّ عمّی کان رجلاً لدنیانا وآخرتنا، مضی واللّه عمّی شهیداً کشهداء استشهدوا مع رسول اللّه صلی الله علیه و آله وعلی والحسن والحسین صلوات اللّه علیهم(2).

وقال الشیخ الصدوق فی أمالیه: حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه، قال:

حدّثنا محمّد بن الحسن الصفّار، قال: حدّثنا أحمد بن أبی عبداللّه البرقی، عن أبیه، عن محمّد بن الحسن بن شمّون، عن عبداللّه بن سنان، عن الفضیل بن یسار، قال: انتهیت إلی زید بن علی صبیحة یوم خرج بالکوفة، فسمعته یقول: من یعیننی منکم علی قتال أنباط أهل الشام ؟ فوالذی بعث محمّداً بالحقّ بشیراً لا یعیننی منکم علی قتالهم أحد إلاّ أخذت بیده یوم القیامة فأدخلته الجنّة بإذن اللّه عزّوجلّ.

قال: فلمّا قتل اکتریت راحلة، وتوجّهت نحو المدینة، فدخلت علی الصادق جعفر بن

ص:25


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 251:1 ح 5، بحار الأنوار 168:46-169 ح 14.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 252:1 ح 6.

محمّد علیهما السلام، فقلت فی نفسی: لا أخبرته بقتل زید بن علی فیجزع علیه، فلمّا دخلت علیه قال لی: یا فضیل ما فعل عمّی زید؟ قال: فخنقتنی العبرة، فقال لی: قتلوه ؟ قلت: إی واللّه قتلوه، قال: فصلبوه ؟ قلت: إی واللّه صلبوه، قال: فأقبل یبکی ودموعه تنحدر علی دیباجتی خدّه کأنّها الجمان، ثمّ قال: یا فضیل شهدت مع عمّی قتال أهل الشام ؟ قلت: نعم، قال: فکم قتلت منهم ؟ قلت: ستّة، قال: فلعلّک شاکّ فی دمائهم ؟ قال: فقلت: لو کنت شاکّاً ما قتلتهم، قال: فسمعته وهو یقول: أشرکنی اللّه فی تلک الدماء، مضی واللّه زید عمّی وأصحابه شهداء، مثلما مضی علیه علی بن أبی طالب علیه السلام وأصحابه(1).

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی عیون أخبار الرضا علیه السلام(2).

وقال أیضاً فی أمالیه: حدّثنا أحمد بن محمّد بن رزمة القزوینی، قال: حدّثنا أحمد بن عیسی العلوی الحسینی، قال: حدّثنا عبداللّه بن یحیی، قال: حدّثنا أبوسعید عبّاد بن یعقوب، قال: حدّثنا علی بن هاشم بن البرید، عن محمّد بن عبیداللّه بن أبی رافع، عن عون ابن عبیداللّه، قال: کنت مع محمّد بن علی ابن الحنفیة فی فناء داره، فمرّ به زید بن الحسن، فرفع طرفه إلیه، ثمّ قال: لیقتلنّ من ولد الحسین رجل یقال له: زید بن علی، ولیصلبنّ بالعراق، من نظر إلی عورته فلم ینصره أکبّه اللّه علی وجهه فی النار(3).

وقال أیضاً: حدّثنا الحسین بن أحمد بن إدریس رضی الله عنه، قال: حدّثنا أبی، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن أبی الجارود زیاد بن المنذر، قال: إنّی لجالس عند أبی جعفر محمّد بن علی الباقر علیه السلام إذ أقبل زید بن علی، فلمّا نظر إلیه أبوجعفر علیه السلام وهو مقبل، قال: هذا سیّد من أهل بیته، والطالب بأوتارهم، لقد أنجبت امّ ولدتک یا زید(4).

وقال أیضاً: حدّثنا محمّد بن بکران النقّاش رضی الله عنه بالکوفة، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد الهمدانی مولی بنی هاشم، قال: أخبرنا المنذر بن محمّد، قال: حدّثنی أحمد بن رشید، عن

ص:26


1- (1) الأمالی للشیخ الصدوق ص 430-431 برقم: 567، بحار الأنوار 171:46 ح 20.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 252:1-253 ح 7.
3- (3) الأمالی للشیخ الصدوق ص 414-415 برقم: 543، بحار الأنوار 170:46 ح 16.
4- (4) الأمالی للشیخ الصدوق ص 415 برقم: 544، بحار الأنوار 170:46 ح 17.

عمّه سعید بن خثیم، عن أبی حمزة الثمالی، قال: حججت فأتیت علی بن الحسین علیهما السلام، فقال لی: یا أباحمزة ألا احدّثک عن رؤیا رأیتها؟ رأیت کأنّی ادخلت الجنّة، فاُوتیت بحوراء لم أر أحسن منها، فبینا أنا متّکیء علی أریکتی إذ سمعت قائلاً یقول: یا علی بن الحسین لیهنئک زید، یا علی بن الحسین لیهنئک زید، لیهنئک زید.

قال أبوحمزة: ثمّ حججت بعده، فأتیت علی بن الحسین علیهما السلام فقرعت الباب، ففتح لی فدخلت، فإذا هو حامل زیداً علی یده - أو قال: حامل غلاماً علی یده - فقال لی: یا أباحمزة هذا تأویل رؤیای من قبل قد جعلها ربّی حقّاً(1).

وقال أیضاً: حدّثنا أبی رضی الله عنه، قال: حدّثنا عبداللّه بن جعفر الحمیری، عن إبراهیم بن هاشم، عن محمّد بن أبی عمیر، عن عبدالرحمن بن سیابة، قال: دفع إلیّ أبوعبداللّه الصادق جعفر بن محمّد علیهما السلام ألف دینار، وأمرنی أن اقسّمها فی عیال من اصیب مع زید بن علی، فقسّمتها، فأصاب عبداللّه بن الزبیر أخا فضیل الرسّان أربعة دنانیر(2).

وقال الشیخ الصدوق أیضاً فی معانی الأخبار: حدّثنا أبی رحمه الله، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن ابن أبی عمیر، عن بعض أصحابنا، عن أبی سعید المکاری، قال: کنّا عند أبی عبداللّه علیه السلام فذکر زید ومن خرج معه، فهمّ بعض أصحاب المجلس أن یتناوله، فانتهره أبوعبدالله علیه السلام، وقال: مهلاً لیس لکم أن تدخلوا فیما بیننا إلاّ بسبیل خیر، إنّه لم تمت نفس منّا إلاّ وتدرکه السعادة قبل أن تخرج نفسه ولو بفواق ناقة، قال: قلت: وما فواق ناقة ؟ قال: حلابها(3).

وقال الشیخ المفید فی الإرشاد: کان زید بن علی بن الحسین عین إخوته بعد أبی جعفر علیه السلام وأفضلهم، وکان عابداً ورعاً فقیهاً سخیاً شجاعاً، وظهر بالسیف یأمر بالمعروف وینهی عن المنکر، ویطلب بثارات الحسین علیه السلام.

أخبرنی الشریف أبومحمّد الحسن بن محمّد، عن جدّه، عن الحسن بن یحیی، قال:

حدّثنا الحسن بن الحسین، عن یحیی بن مساور، عن أبی الجارود زیاد بن المنذر، قال:

ص:27


1- (1) الأمالی للشیخ الصدوق ص 415-416 برقم: 545، بحار الأنوار 240:61 ح 6.
2- (2) الأمالی للشیخ الصدوق ص 416 برقم: 546.
3- (3) معانی الأخبار ص 392 ح 39، بحار الأنوار 179:46 ح 37.

قدمت المدینة، فجعلت کلّما سألت عن زید بن علی، قیل لی: ذاک حلیف القرآن. وروی هشیم، قال: سألت خالد بن صفوان عن زید بن علی وکان یحدّثنا عنه، فقلت: أین لقیته ؟ قال: بالرصافة، فقلت: أیّ رجل کان ؟ فقال: کان ما علمت یبکی من خشیة اللّه حتّی تختلط دموعه بمخاطه. واعتقد کثیر من الشیعة فیه الإمامة، وکان سبب اعتقادهم ذلک فیه خروجه بالسیف یدعو إلی الرضا من آل محمّد، فظنّوه یرید بذلک نفسه، ولم یکن یریدها به؛ لمعرفته علیه السلام باستحقاق أخیه للإمامة من قبله، ووصیته عند وفاته إلی أبی عبداللّه علیه السلام.

وکان سبب خروج أبی الحسین زید بن علی بن الحسین رضی الله عنه بعد الذی ذکرناه من غرضه فی الطلب بدم الحسین علیه السلام أنّه دخل علی هشام بن عبدالملک، وقد جمع له هشام أهل الشام، وأمر أن یتضایقوا فی المجلس، حتّی لا یتمکّن من الوصول إلی قربه، فقال له زید: إنّه لیس من عباد اللّه أحد فوق أن یوصی بتقوی اللّه، ولا من عباده أحد دون أن یوصی بتقوی اللّه، وأنا اوصیک بتقوی اللّه یا أمیرالمؤمنین فاتّقه، فقال له هشام: أنت المؤهّل نفسک للخلافة الراجی لها؟! وما أنت وذاک لا امّ لک، وإنّما أنت ابن أمة، فقال له زید: إنّی لا أعلم أحداً أعظم منزلة عند اللّه من نبی بعثه وهو ابن أمة، فلو کان ذلک یقصر عن منتهی غایة لم یبعث، وهو إسماعیل بن إبراهیم علیهما السلام، فالنبوّة أعظم منزلة عند اللّه أم الخلافة یا هشام، وبعد فما یقصر برجل أبوه رسول اللّه صلی الله علیه و آله، وهو ابن علی بن أبی طالب علیه السلام.

فوثب هشام من مجلسه ودعا قهرمانه، وقال: لا یبیتنّ هذا فی عسکری، فخرج زید وهو یقول: إنّه لم یکره قوم قطّ حرّ السیف إلاّ ذلّوا، فلما وصل إلی الکوفة اجتمع إلیه أهلها، فلم یزالوا به حتّی بایعوه علی الحرب، ثمّ نقضوا بیعته وأسلموه، فقتل وصلب بینهم أربع سنین لا ینکر أحد منهم ولا یغیّر ذلک بید ولا بلسان.

ولمّا قتل بلغ ذلک من أبی عبدالله الصادق علیه السلام کلّ مبلغ، وحزن له حزناً عظیماً، حتّی بان علیه، وفرّق من ماله فی عیال من اصیب معه من أصحابه ألف دینار. روی ذلک أبوخالد الواسطی، قال: سلّم إلیّ أبوعبداللّه علیه السلام ألف دینار، وأمرنی أن اقسّمها فی عیال من اصیب مع زید، فأصاب عیال عبداللّه بن الزبیر أخی فضیل الرسّان منها أربعة دنانیر، وکان مقتله یوم الإثنین للیلتین خلتا من صفر سنة عشرین ومائة، وکان سنّه یوم قتل اثنتین

ص:28

وأربعین سنة(1).

وقال الشیخ المفید أیضاً فی أمالیه: أخبرنی أبوغالب أحمد بن محمّد الزراری، قال:

حدّثنا أبوالقاسم حمید بن زیاد، قال: حدّثنا الحسن بن محمّد، عن محمّد بن الحسن بن زیاد العطّار، عن أبیه الحسن بن زیاد، قال: لمّا قدم زید بن علی الکوفة دخل قلبی من ذلک بعض ما یدخل، قال: فخرجت إلی مکّة، ومررت بالمدینة، فدخلت علی أبی عبداللّه علیه السلام وهو مریض، فوجدته علی سریر مستلقیاً علیه، وما بین جلده وعظمه شیء، فقلت: إنّی احبّ أن أعرض علیک دینی، فانقلب علی جنبه، ثمّ نظر إلیّ فقال: یا حسن ما کنت أحسبک إلاّ وقد استغنیت عن هذا، ثمّ قال: هات.

فقلت: أشهد أن لا إله إلاّ اللّه، وأشهد أنّ محمّداً رسول اللّه، فقال علیه السلام: معی مثلها، فقلت:

وأنا مقرّ بجمیع ما جاء به محمّد بن عبداللّه صلی الله علیه و آله. قال: فسکت، قلت: وأشهد أنّ علیاً إمام بعد رسول اللّه صلی الله علیه و آله فرض طاعته، من شکّ فیه کان ضالاًّ، ومن جحده کان کافراً، قال:

فسکت، قلت: وأشهد أنّ الحسن والحسین علیهما السلام بمنزلته حتّی انتهیت إلیه علیه السلام، فقلت:

وأشهد أنّک بمنزلة الحسن والحسین علیهما السلام ومن تقدّم من الأئمّة، فقال: کفّ قد عرفت الذی ترید، ما ترید إلاّ أن أتولاّک علی هذا، قال: قلت: فإذا تولّیتنی علی هذا، فقد بلغت الذی أردت، قال: قد تولّیتک علیه، فقلت: جعلت فداک إنّی قد هممت بالمقام، قال: ولم ؟ قال:

قلت: إن ظفر زید وأصحابه فلیس أحد أسوأ حالاً عندهم منّا، وإن ظفر بنو امیة فنحن عندهم بتلک المنزلة، قال: فقال لی: انصرف لیس علیک بأس من اولی ولا من اولی(2).

وقال الشیخ الطوسی فی أمالیه: أخبرنا أبو عبیداللّه محمّد بن عمران، قال: حدّثنا أبوبکر أحمد بن محمّد بن عیسی، قال: حدّثنا أبو عبدالرحمن عبداللّه بن أحمد بن حنبل، قال: حدّثنی أبی، قال: حدّثنا عبدالملک بن عمرو، قال: سمعت أبارجاء یقول: لا تسبّوا علیاً ولا أهل هذا البیت، فإنّ جبّاراً لنا من النجیر قدم الکوفة بعد قتل هشام بن عبدالملک زید بن علی، ورآه مصلوباً، فقال: ألا ترون إلی هذا الفاسق کیف قتله اللّه تعالی؟ قال:

فرماه اللّه بقرحتین فی عینیه، فطمس اللّه بهما بصره، فاحذروا أن تتعرّضوا لأهل هذا

ص:29


1- (1) الارشاد 171:2-174، بحار الأنوار 186:46-187 ح 52.
2- (2) الأمالی للشخ المفید ص 32-33 ح 6، بحار الأنوار 348:47 ح 46.

البیت إلاّ بخیر(1).

وقال أیضاً: أحمد بن عبدون، عن علی بن محمّد بن الزبیر، عن علی بن فضّال، عن العبّاس بن عامر، عن أحمد بن رزق، عن مهزم بن أبی بردة الأسدی، قال: دخلت المدینة حدثان صلب زید رضی الله عنه، قال: فدخلت علی أبی عبداللّه علیه السلام، فساعة رآنی قال: یا مهزم ما فعل زید؟ قال: قلت: صلب، قال: أین ؟ قال: قلت: فی کناسة بنی أسد، قال: أنت رأیته مصلوباً فی کناسة بنی أسد؟ قال: قلت: نعم، قال: فبکی حتّی بکت النساء خلف الستور، ثمّ قال: أما واللّه لقد بقی لهم عنده طلبة ما أخذوها منه بعد، قال: فجعلت افکّر وأقول: أیّ شیء طلبتهم بعد القتل والصلب، قال: فودّعته وانصرفت حتّی انتهیت إلی الکناسة، فإذا أنا بجماعة، فأشرفت علیهم، فإذا زید قد أنزلوه من خشبته یریدون أن یحرقوه، قال: قلت:

هذه الطلبة التی قال لی(2).

وقال الخزّاز القمّی فی کفایة الأثر: حدّثنا أبوعلی أحمد بن سلیمان، قال: حدّثنی أبوعلی بن همام، قال: حدّثنا الحسن بن محمّد بن جمهور العمّی، عن أبیه محمّد بن جمهور، عن حمّاد بن عیسی، عن محمّد بن مسلم، قال: دخلت علی زید بن علی، فقلت:

إنّ قوماً یزعمون أنّک صاحب هذا الأمر، قال: لا ولکنّی من العترة، قلت: فمن یلی هذا الأمر بعدکم ؟ قال: سبعة من الخلفاء والمهدی منهم.

قال ابن مسلم: ثمّ دخلت علی الباقر محمّد بن علی علیهما السلام، فأخبرته بذلک، فقال: صدق أخی زید، صدق أخی زید، سیلی هذا الأمر بعدی سبعة من الأوصیاء والمهدی منهم، ثمّ بکی علیه السلام وقال: کأنّی به وقد صلب فی الکناسة، یابن مسلم حدّثنی أبی، عن أبیه الحسین علیهما السلام، قال: وضع رسول اللّه صلی الله علیه و آله یده علی کتفی، وقال: یا حسین یخرج من صلبک رجل یقال له: زید یقتل مظلوماً، إذا کان یوم القیامة حشر وأصحابه إلی الجنّة(3).

وقال ابن شهرآشوب فی المناقب: ویروی إنّ زید بن علی لمّا عزم علی البیعة، قال له أبوجعفر علیه السلام: یا زید إنّ مثل القائم من أهل هذا البیت قبل قیام مهدیهم مثل فرخ نهض من

ص:30


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 56 برقم: 77، بحار الأنوار 178:46 ح 34.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 672 برقم: 1418، بحار الأنوار 201:46 ح 76.
3- (3) کفایة الأثر ص 305-306، بحار الأنوار 200:46 ح 74.

عشّه من غیر أن یستوی جناحاه، فإذا فعل ذلک سقط، فأخذه الصبیان یتلاعبون به، فاتّق اللّه فی نفسک أن تکون المصلوب غداً بالکناسة، فکان کما قال(1).

وقال أیضاً: معتّب، قال: قرع باب مولای الصادق علیه السلام، فخرجت فإذا بزید بن علی، فقال الصادق علیه السلام لجلسائه: ادخلوا هذا البیت وردّوا الباب ولا یتکلّم منکم أحد، فلمّا دخل قام إلیه، فاعتنقا وجلسا طویلاً یتشاوران، ثمّ علا الکلام بینهما، فقال زید: دع ذا عنک یا جعفر، فواللّه لئن لم تمدّ یدک حتّی ابایعک أو هذه یدی فبایعنی، لأتعبنّک ولأکلّفنّک ما لا تطیق، فقد ترکت الجهاد وأخلدت إلی الخفض، وأرخیت الستر، واحتویت علی مال الشرق والغرب، فقال الصادق علیه السلام: یرحمک اللّه یا عمّ، یغفر اللّه لک یا عم، وزید یسمعه ویقول: موعدنا الصبح ألیس الصبح بقریب ومضی، فتکلّم الناس فی ذلک، فقال: مه لا تقولوا لعمّی زید إلاّ خیراً، رحم اللّه عمّی فلو ظفر لوفی، فلمّا کان فی السحر قرع الباب، ففتحت له الباب، فدخل یشهق ویبکی ویقول: ارحمنی یا جعفر یرحمک اللّه، ارض عنّی یا جعفر رضی اللّه عنک، اغفر لی یا جعفر غفر اللّه لک، فقال الصادق علیه السلام: غفر اللّه لک ورحمک ورضی عنک، فما الخبر یا عمّ؟

قال: نمت فرأیت رسول اللّه صلی الله علیه و آله داخلا علیّ، وعن یمینه الحسن، وعن یساره الحسین، وفاطمة خلفه، وعلی أمامه، وبیده حربة تلتهب التهاباً کأنّه نار، وهو یقول: إیهاً یا زید آذیت رسول اللّه فی جعفر، واللّه لئن لم یرحمک ویغفر لک ویرضی عنک لأرمینّک بهذه الحربة، فلأضعها بین کتفیک ثم لاُخرجها من صدرک، فانتبهت فزعاً مرعوباً، فصرت إلیک فارحمنی یرحمک اللّه، فقال: رضی اللّه عنک وغفر لک، أوصنی فإنّک مقتول مصلوب محروق بالنار، فوصّی زید بعیاله وأولاده وقضاء الدین عنه(2).

وقال أیضاً: مهزم، عن أبی بردة، قال: دخلت علی أبی عبداللّه علیه السلام، قال: ما فعل زید؟ قلت: صلب فی کناسة بنی أسد، فبکی حتّی بکت النساء من خلف الستور، ثمّ قال: أما واللّه لقد بقی لهم عنده طلبة ما أخذوها منه، فکنت أتفکّر من قوله حتّی رأیت جماعة قد

ص:31


1- (1) مناقب آل أبی طالب 188:4، بحار الأنوار 263:46.
2- (2) مناقب آل أبی طالب 224:4-225، بحار الأنوار 128:47.

أنزلوه یریدون أن یحرقوه، فقلت: هذه الطلبة التی قال لی(1).

وقال الراوندی فی الخرائج والجرائح: روی عن محمّد بن أبی حازم، قال: کنت عند أبی جعفر علیه السلام، فمرّ بنا زید بن علی، فقال أبوجعفر علیه السلام: أما واللّه لیخرجنّ بالکوفة ولیقتلنّ ولیطافنّ برأسه، ثمّ یؤتی به فینصب علی قصبة فی هذا الموضع، وأشار إلی الموضع الذی صلب فیه، قال: سمع اذنای به، ثمّ رأت عینی بعد ذلک، فبلغنا خروجه وقتله، ثمّ مکثنا ما شاء اللّه، فرأینا یطاف برأسه، فنصب فی ذلک الموضع علی قصبة فتعجّبنا.

وفی روایة: انّ الباقر علیه السلام قال: سیخرج زید أخی بعد موتی، ویدعو الناس إلی نفسه، ویخلع جعفراً ابنی، ولا یلبث إلاّ ثلاثاً حتّی یقتل ویصلب، ثمّ یحرق بالنار ویذریء فی الریح، ویمثّل به مثلة ما مثّل به أحد قبله(2).

وقال أیضاً: روی عن الحسن بن راشد، قال: ذکرت زید بن علی، فتنقّصته عند أبی عبداللّه علیه السلام، فقال: لا تفعل، رحم اللّه عمّی أتی أبی، فقال: إنّی ارید الخروج علی هذا الطاغیة، فقال: لا تفعل، فإنّی أخاف أن تکون المقتول المصلوب بظهر الکوفة، أما علمت یا زید أنّه لا یخرج أحد من ولد فاطمة علی أحد من السلاطین قبل خروج السفیانی إلاّ قتل، ثمّ قال: ألا یا حسن إنّ فاطمة أحصنت فرجها فحرّم اللّه ذرّیتها علی النار، وفیهم نزلت (ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنا مِنْ عِبادِنا فَمِنْهُمْ ظالِمٌ لِنَفْسِهِ وَ مِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَ مِنْهُمْ سابِقٌ بِالْخَیْراتِ) فإنّ الظالم لنفسه الذی لا یعرف الإمام، والمقتصد العارف بحقّ الإمام، والسابق بالخیرات هوالإمام، ثمّ قال: یا حسن إنّا أهل بیت لا یخرج أحدنا من الدنیا حتّی یقرّ لکلّ ذی فضل بفضله(3).

وروی ابن إدریس فی السرائر من کتاب أبی القاسم ابن قولویه، قال: روی بعض أصحابنا، قال: کنت عند علی بن الحسین علیهما السلام، فکان إذا صلّی الفجر لم یتکلّم حتّی تطلع الشمس، فجاؤوه یوم ولد فیه زید، فبشّروه به بعد صلاة الفجر، قال: فالتفت إلی أصحابه، وقال: أیّ شیء ترون أن اسمّی هذا المولود؟ قال: فقال کلّ رجل منهم: سمّه کذا سمّه کذا،

ص:32


1- (1) مناقب آل أبی طالب 236:4-237، بحار الأنوار 137:47 ح 187.
2- (2) الخرائج والجرائح 278:1 ح 9، بحار الأنوار 251:46-252 ح 46.
3- (3) الخرائج والجرائح 281:1 ح 13، بحار الأنوار 185:46 ح 51.

قال: فقال: یا غلام علیّ بالمصحف، قال: فجاؤوا بالمصحف، فوضعه علی حجره، قال: ثمّ فتحه فنظر إلی أوّل حرف فی الورقة، وإذا فیه (وَ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجاهِدِینَ عَلَی الْقاعِدِینَ أَجْراً عَظِیماً) قال: ثمّ طبّقه، ثمّ فتحه فنظر فإذا فی أوّل الورقة (إِنَّ اللّهَ اشْتَری مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ وَ أَمْوالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللّهِ فَیَقْتُلُونَ وَ یُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَیْهِ حَقًّا فِی التَّوْراةِ وَ الْإِنْجِیلِ وَ الْقُرْآنِ وَ مَنْ أَوْفی بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَیْعِکُمُ الَّذِی بایَعْتُمْ بِهِ وَ ذلِکَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ) ثمّ قال: هو واللّه زید، هو واللّه زید، فسمّی زیداً(1).

وروی ابن إدریس أیضاً فی السرائر، عن حذیفة بن الیمان، قال: نظر رسول اللّه صلی الله علیه و آله إلی زید بن حارثة، فقال: المقتول فی اللّه، والمصلوب فی امّتی، والمظلوم من أهل بیتی سمیّ هذا، وأشار بیده إلی زید بن حارثة، فقال: ادن منّی یا زید زادک اسمک عندی حبّاً، فأنت سمیّ الحبیب من أهل بیتی(2).

وروی الاربلی فی کشف الغمة، وابن شهرآشوب فی المناقب، قالا: بلغ الصادق علیه السلام قول الحکیم بن العبّاس الکلبی:

صلبنا لکم زیداً علی جذع نخلة ولم أر مهدیاً علی الجذع یصلب

وقستم بعثمان علیاً سفاهة وعثمان خیر من علی وأطیب

فرفع الصادق علیه السلام یدیه إلی السماء وهما ترعشان، فقال: اللّهمّ إن کان عبدک کاذباً فسلّط علیه کلبک، فبعثه بنو امیة إلی الکوفة، فبینما هو یدور فی سککها إذا افترسه الأسد، واتّصل خبره بجعفر علیه السلام فخرّ للّه ساجداً، ثمّ قال: الحمد للّه الذی أنجزنا ما وعدنا(3).

وروی الاربلی أیضاً فی کشف الغمّة، من کتاب الدلائل للحمیری، عن جابر، قال:

سمعت أباجعفر علیه السلام یقول: لا یخرج علی هشام أحد إلاّ قتله، فقلنا لزید هذه المقالة، فقال:

إنّی شهدت هشاماً ورسول اللّه صلی الله علیه و آله یسبّ عنده، فلم ینکر ذلک ولم یغیّره، فواللّه لولم یکن إلاّ أنا وآخر لخرجت علیه(4).

ص:33


1- (1) مستطرفات السرائر ص 637، بحار الأنوار 191:46-192 ح 57.
2- (2) مستطرفات السرائر ص 638، بحار الأنوار 192:46.
3- (3) کشف الغمّة 203:2-204، مناقب آل أبی طالب 234:4، بحار الأنوار 192:46 ح 58.
4- (4) کشف الغمّة 140:2، بحار الأنوار 192:46 ح 59.

وقال أیضاً: قال الصادق علیه السلام لأبی ولاّد الکاهلی: رأیت عمّی زیداً؟ قال: نعم رأیته مصلوباً، ورأیت الناس بین شامت خنق وبین محزون محترق، فقال: أما الباکی فمعه فی الجنّة، وأمّا الشامت فشریک فی دمه(1).

وقال السیّد ابن طاووس فی فرحة الغری: قال صفی الدین محمّد بن معد الموسوی رحمه الله:

رأیت فی بعض الکتب القدیمة الحدیثیة: حدّثنا أبوالعبّاس أحمد بن محمّد بن سعید، قال:

حدّثنا حسن بن عبدالرحمن بن محمّد الأزدی، قال: حدّثنا حسین بن علی الأزدی، قال:

أخبرنی أبی، عن الولید بن عبدالرحمن، قال: أخبرنی أبوحمزة الثمالی، قال: کنت أزور علی بن الحسین علیهما السلام فی کلّ سنة مرّة فی وقت الحج، فأتیته سنة من ذاک، وإذا علی فخذه صبی، فقعدت إلیه، وجاء الصبی، فوقع علی عتبة الباب، فانشجّ، فوثب إلیه علی بن الحسین علیهما السلام مهرولاً، فجعل ینشف دمه بثوبه، ویقول له: یا بنی اعیذک باللّه أن تکون المصلوب فی الکناسة، قلت: بأبی أنت واُمّی أیّ کناسة ؟ قال: کناسة الکوفة، قلت: جعلت فداک ویکون ذلک ؟ قال: إی والذی بعث محمّداً بالحقّ إن عشت بعدی لترینّ هذا الغلام فی ناحیة من نواحی الکوفة مقتولاً مدفوناً منبوشاً مسلوباً مسحوباً مصلوباً فی الکناسة، ثمّ ینزل فیحرق ویدقّ ویذرّیء فی البرّ، قلت: جعلت فداک وما اسم هذا الغلام ؟ قال: هذا ابنی زید، ثمّ دمعت عیناه.

ثمّ قال: ألا احدّثک بحدیث ابنی هذا، بینا أنا لیلة ساجد وراکع إذ ذهب بی النوم فی بعض حالاتی، فرأیت کأنّی فی الجنّة، وکأنّ رسول اللّه وعلیاً وفاطمة والحسن والحسین علیهم السلام قد زوّجونی جاریة من حور العین، فواقعتها، فاغتسلت عند سدرة المنتهی، وولّیت وهاتف بی یهتف لیهنئک زید، لیهنئک زید، لیهنئک زید، فاستیقظت، فأصبت جنابة، فقمت فتطهّرت للصلاة، وصلّیت صلاة الفجر، فدقّ الباب وقیل لی: علی الباب رجل یطلبک، فخرجت فإذا أنا برجل معه جاریة ملفوف، کمّها علی یده، مخمّرة بخمار، فقلت: ما حاجتک ؟ فقال: أردت علی بن الحسین، قلت: أنا علی بن الحسین، فقال: أنا رسول المختار بن أبی عبید الثقفی یقرؤک السلام ویقول: وقعت هذه الجاریة فی ناحیتنا، فاشتریتها بستمائة دینار، وهذه ستمائة دینار فاستعن بها علی دهرک، ودفع إلیّ

ص:34


1- (1) کشف الغمّة 204:2، بحار الأنوار 193:46-194 ح 63.

کتاباً، فأدخلت الرجل والجاریة، وکتبت له جواب کتابه، وتثبّت به إلی الرجل، ثمّ قلت للجاریة: ما اسمک ؟ قالت: حوراء، فهیّؤوها لی وبتّ بها عروساً، فعلقت بهذا الغلام، فسمّیته زیداً وهو هذا، ستری ما قلت لک.

قال أبوحمزة: فواللّه ما لبثت إلاّ برهة حتّی رأیت زیداً بالکوفة فی دار معاویة بن إسحاق، فأتیته فسلّمت علیه، ثمّ قلت: جعلت فداک ما أقدمک هذا البلد؟ قال: الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، فکنت أختلف إلیه، فجئت إلیه لیلة النصف من شعبان فسلّمت علیه، وکان ینتقل فی دور بارق وبنی هلال، فلمّا جلست عنده قال: یا أباحمزة تقوم حتّی نزور قبر أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، قلت: نعم جعلت فداک.

ثمّ ساق أبوحمزة الحدیث، حتّی قال: أتینا الذکوات البیض، فقال: هذا قبر أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، ثمّ رجعنا، فکان من أمره ما کان، فواللّه لقد رأیته مقتولاً مدفوناً منبوشاً مسلوباً مسحوباً مصلوباً، قد احرق ودقّ فی الهواوین، وذریء فی العریض من أسفل العاقول(1).

وقال المزّی: روی عن: أبان بن عثمان بن عفّان، وعبیداللّه بن أبی رافع، وعروة بن الزبیر، وأبیه علی بن الحسین زین العابدین، وأخیه أبی جعفر محمّد بن علی الباقر.

روی عنه: الأجلح بن عبداللّه الکندی، وآدم بن عبداللّه الخثعمی، وإسحاق بن سالم، وإسماعیل بن عبدالرحمن السدی، وبسّام الصیرفی، وأبوحمزة ثابت بن أبی صفیة الثمالی، وابن أخیه جعفر بن محمّد بن علی الصادق، وابنه حسین بن زید بن علی، وخالد ابن صفوان، وأبوسلمة راشد بن سعد الصائغ الکوفی، وزبید الیامی، وزکریا بن أبی زائدة، وزیاد بن علاقة، وأبوالجارود زیاد بن المنذر الهمدانی، وسعید بن خثیم الهلالی، وسعید ابن منصور المشرفی الکوفی، وسلیمان الأعمش، وشعبة بن الحجّاج، وعبّاد بن کثیر، وعبداللّه بن عمر بن معاویة، وعبداللّه بن عیسی بن عبدالرحمّن بن أبی لیلی، وعبدالرحمن بن الحارث بن عیّاش بن أبی ربیعة المخزومی، وعبدالرحمن بن أبی الزناد، وعبیداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، وعبید بن اصطفی، وأبوهریرة عریف بن درهم، وعمر بن موسی، وأبوخالد عمرو بن خالد الواسطی، وابنه عیسی بن زید بن علی، وفضیل

ص:35


1- (1) فرحة الغری ص 115-117، بحار الأنوار 182:46-184 ح 47.

ابن مرزوق، وکثیر النواء، وکیسان أبوعمر القصار الکوفی، ومحمّد بن سالم، ومحمّد بن مسلم بن شهاب الزهری، والمطلب بن زیاد، وأبوالزناد موح بن علی الکوفی، وهارون بن سعد العجلی، وهاشم بن البرید.

ذکره ابن حبّان فی کتاب الثقات، وقال: رأی جماعة من أصحاب رسول اللّه صلی الله علیه و آله(1).

وقال الذهبی: أخو أبی جعفر الباقر وعبداللّه وعمر و علی وحسین، واُمّه امّ ولد. وعنه:

ابن أخیه جعفر بن محمّد، وشعبة، وفضیل بن مرزوق، والمطّلب بن زیاد، وسعید بن خثیم، وابن أبی الزناد. وکان ذا علم وجلالة وصلاح(2).

وقال ابن حجر: روی عن أبیه، وأخیه أبی جعفر الباقر، وأبان بن عثمان، وعروة بن الزبیر، وعبیداللّه بن أبی رافع. وعنه ابناه حسین وعیسی، وابن أخیه جعفر بن محمّد، والزهری، والأعمش، وشعبة، وسعید بن خثیم، وإسماعیل السدی، وزبید الیامی، وزکریا ابن أبی زائدة، وعبدالرحمن بن الحارث بن عیّاش بن أبی ربیعة، وأبوخالد عمرو بن خالد الواسطی، وابن أبی الزناد، وعدّة.

ذکره ابن حبّان فی الثقات، وقال: رأی جماعة من أصحاب رسول اللّه صلی الله علیه و آله.

قال خلیفة: حدّثنی أبوالیقظان عن جویریة بن أسماء وغیره أنّ زید بن علی قدم علی یوسف بن عمر الحیرة، فأجازه ثمّ شخص إلی المدینة، فأتاه اناس من أهل الکوفة، فقالوا له: ارجع ونحن نأخذ لک الکوفة، فرجع فبایعه ناس کثیر وخرج فقتل فیها یعنی سنة 122.

وقال ابن سعد: قتل فی صفر سنة 20 ویقال: سنة 22. وقال مصعب الزبیری: قتل وهو ابن 42 سنة(3).

وقال أیضاً: ثقة، من الرابعة، وهو الذی ینسب إلیه الزیدیة، خرج فی خلافة هشام بن عبدالملک، فقتل بالکوفة، سنة اثنتین وعشرین، وکان مولده سنة ثمانین(4).

ص:36


1- (1) تهذیب الکمال 699:3-701 برقم: 2120.
2- (2) سیر أعلام النبلاء 196:6-198 برقم: 793.
3- (3) تهذیب التهذیب 419:3.
4- (4) تقریب التهذیب ص 164 برقم: 2149.

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی والکشی(1).

وقال العلاّمة المجلسی: ثمّ اعلم أنّ الأخبار اختلفت وتعارضت فی أحوال زید وأضرابه، کما عرفت، لکن الأخبار الدالّة علی جلالة زید ومدحه وعدم کونه مدّعیاً لغیر الحقّ أکثر، وقد حکم أکثر الأصحاب بعلوّ شأنه، فالمناسب حسن الظنّ به، وعدم القدح فیه، بل عدم التعرّض لأمثاله من أولاد المعصومین علیهم السلام، إلاّ من ثبت من قبل الأئمّة علیهم السلام الحکم بکفرهم، ولزوم التبرّی عنهم(2).

أقول: روی عنه عمرو بن خالد(3). وأبوخالد(4). وعمر بن موسی(5). وإسماعیل بن خالد(6).

أحادیثه:

767 - کتاب وقعة صفّین لنصر بن مزاحم: عن عمرو بن خالد، عن أبی الحسین زید ابن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال: خرج علی علیه السلام وهو یرید صفّین حتّی إذا قطع النهر أمر منادیه، فنادی بالصلاة، قال: فتقدّم فصلّی رکعتین حتّی إذا قضی الصلاة أقبل علینا، فقال: یا أیّها الناس ألا من کان مشیّعاً أو مقیماً فلیتمّ، فإنّا قوم علی سفر، ومن صحبنا فلا یصم المفروض، والصلاة رکعتان(7).

768 - المحاسن: إسماعیل بن إسحاق، عن الحسن بن الحسین، عن سعید بن خیثم، عن محمّد بن القاسم، عن زید بن علی، قال: من استشهد معنا أهل البیت له سبع رقوات، قیل: وما سبع رقوات ؟ قال: سبع درجات، ویشفع فی سبعین من أهل بیته(8).

ص:37


1- (1) نقد الرجال 287:2-288 برقم: 2144.
2- (2) بحار الأنوار 205:46.
3- (3) فرائد السمطین 26:1 ح 3.
4- (4) فرائد السمطین 350:1 ح 276.
5- (5) فرائد السمطین 43:2 ح 375.
6- (6) شرح نهج البلاغة 44:6.
7- (7) وقعة صفّین ص 134، بحار الأنوار 68:89-69 ح 38.
8- (8) المحاسن 135:1 برقم: 170، بحار الأنوار 241:27 ح 1.

769 - المحاسن: یحیی بن مغیرة، عن حفص، قال: قال زید بن علی: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: إذا کان یوم القیامة أهبط اللّه ریحاً منتنة یتأذّی بها أهل الجمع، حتّی إذا همّت أن تمسک بأنفاس الناس ناداهم مناد: هل تدرون ما هذه الریح التی آذتکم ؟ فیقولون: لا، فقد آذتنا وبلغت منّا کلّ مبلغ، قال: فیقال: هذه ریح فروج الزناة الذین لقوا اللّه بالزنا ثمّ لم یتوبوا، فالعنوهم لعنهم اللّه، قال: فلا یبقی فی الموقف أحد إلاّ قال: اللّهمّ العن الزناة(1).

770 - المحاسن: عن ابن أبی عمیر، عن سجادة، عن محمّد بن عمر بن الولید التمیمی البصری، عن محمّد بن الفرات الأزدی، عن زید بن علی، عن آبائه علیهم السلام، قال: نهی رسول اللّه صلی الله علیه و آله أن یقطع اللحم علی المائدة بالسکّین(2).

771 - بصائر الدرجات: حدّثنا السندی بن محمّد، عن یونس بن یعقوب، عن أبی خالد الواسطی، عن زید بن علی، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: ما دخل رأسی یوماً ولا عهد رسول اللّه صلی الله علیه و آله حتّی علمت من رسول اللّه صلی الله علیه و آله ما نزل به جبرئیل فی ذلک الیوم من حلال أو حرام أو سنّة، أو أمر أو نهی، فیما نزل فیه و فی من نزل، فخرجنا فلقیتنا المعتزلة، فذکرنا ذلک لهم، فقال: إنّ هذا الأمر عظیم، کیف یکون هذا؟ وقد کان أحدهما یغیب عن صاحبه فکیف یعلم هذا؟ قال: فرجعنا إلی زید، فأخبرناه بردّهم علینا، فقال: یتحفّظ علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله عدد الأیّام التی غاب بها، فإذا التقیا قال له رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا علی نزل علیّ فی یوم کذا وکذا وکذا وفی یوم کذا وکذا حتّی یعدهما علیه إلی آخر الیوم الذی وافی فیه، فأخبرناهم بذلک(3).

772 - کتاب الحسین بن سعید والنوادر: ابن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ أدنی أهل الجنّة منزلة من الشهداء من له اثناعشر ألف زوجة من الحور العین، وأربعة آلاف بکر، واثناعشر ألف ثیّب، تخدم کلّ زوجة منهنّ سبعون ألف خادم، غیر أنّ الحور العین یضعف لهنّ، یطوف علی جماعتهنّ فی

ص:38


1- (1) المحاسن 194:1 برقم: 333، بحار الأنوار 217:7 ح 121.
2- (2) المحاسن 264:2 برقم: 1838، بحار الأنوار 71:66 ح 65 و ص 427 ح 5.
3- (3) بصائر الدرجات ص 197 ح 1.

کلّ اسبوع، فإذا جاء یوم إحداهنّ أو ساعتها اجتمعن إلیها یصوّتن بأصوات لا أصوات أحلی منها ولا أحسن، حتّی ما یبقی فی الجنّة شیء إلاّ اهتزّ لحسن أصواتهنّ، یقلن: ألا نحن الخالدات فلا نموت أبداً، ونحن الناعمات فلا نبأس أبداً، ونحن الراضیات فلا نسخط أبداً(1).

773 - کتاب الحسین بن سعید والنوادر: عن النضر، عن القاسم بن سلیمان، عن الصباح، عن زید بن علی، قال: أوحی اللّه عزّوجلّ إلی نبیه داود علیه السلام: إذا ذکرنی عبدی حین یغضب ذکرته یوم القیامة فی جمیع خلقی، ولا أمحقه فی من أمحق(2).

774 - تفسیر القمّی: قال أبوعبد اللّه علیه السلام: إنّ نارکم هذه جزء من سبعین جزءً من نار جهنّم، وقد اطفأت سبعین مرّة بالماء ثمّ التهبت، ولولا ذلک ما استطاع آدمی أن یطیقها، وإنّه لیؤتی بها یوم القیامة حتّی توضع علی النار، فتصرخ صرخة لا یبقی ملک مقرّب ولا نبی مرسل، إلاّ جثا علی رکبتیه فزعاً من صرختها(3).

ورواه الحسین بن سعید فی کتابه، عن ابن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه علیهم السلام، عن علی علیه السلام عن النبی صلی الله علیه و آله مثله(4).

775 - تفسیر القمّی: قال أبوالجارود: قال زید بن علی بن الحسین: إنّ جهّالاً من الناس یزعمون إنّما أراد بهذه الآیة - أی: آیة التطهیر - أزواج النبی صلی الله علیه و آله، وقد کذبوا وأنموا، لو عنی أزواج النبی صلی الله علیه و آله لقال: لیذهب عنکنّ الرجس ویطهّرکنّ تطهیراً، ولکان الکلام مؤنّثاً، کما قال: (وَ اذْکُرْنَ ما یُتْلی فِی بُیُوتِکُنَّ... وَ لا تَبَرَّجْنَ... لَسْتُنَّ کَأَحَدٍ مِنَ النِّساءِ)5 .

776 - تفسیر القمّی: حدّثنی محمّد بن همام، قال: حدّثنی سعد بن محمّد، عن عبّاد بن یعقوب، عن عبداللّه بن الهیثم، عن صلت بن الحرّة، قال: کنت جالساً مع زید بن علی،

ص:39


1- (1) بحار الأنوار 198:8 ح 196 عنهما.
2- (2) بحار الأنوار 266:73 ح 18 عنهما.
3- (3) تفسیر القمّی 366:1.
4- (4) بحار الأنوار 288:8 ح 21 عنه.

فقرأ (وَ إِنَّکَ لَتَهْدِی إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ) قال: هدی الناس وربّ الکعبة إلی علی علیه السلام ضلّ عنه من ضلّ، واهتدی من اهتدی(1).

777 - تفسیر فرات الکوفی: حدّثنی الحسین بن سعید معنعناً، عن سلیمان بن دینار البارقی، قال: سألت زید بن علی علیهما السلام عن هذه الآیة (وَ مَنْ أَحْیاها فَکَأَنَّما أَحْیَا النّاسَ جَمِیعاً) قال: فقال لی: هذا الرجل من آل محمّد یخرج ویدعو إلی إقامة الکتاب والسنّة، فمن أعانه حتّی یظهر أمره، فکأنّما أحیا الناس جمیعاً، ومن خذله حتّی یقتل فکأنّما قتل الناس جمیعاً(2).

778 - تفسیر فرات الکوفی: حدّثنا جعفر بن أحمد معنعناً، عن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: أیّها الناس إنّ اللّه بعث فی کلّ زمان خیرة، ومن کلّ خیرة منتجباً حبوة منه، قال (اللّهُ أَعْلَمُ حَیْثُ یَجْعَلُ رِسالَتَهُ) فلم یزل اللّه یتناسخ خیرته حتّی أخرج محمّداً صلی الله علیه و آله من أفضل تربة، وأطهر عترة اخرجت للناس، فلمّا قبض محمّداً صلی الله علیه و آله افتخرت قریش علی سائر الأحیاء بأنّ محمّداً صلی الله علیه و آله کان قرشیاً، ودانت العجم للعرب بأنّ محمّداً صلی الله علیه و آله کان عربیاً، حتّی ظهرت الکلمة، وتمّت النعمة، فاتّقوا اللّه عباد اللّه، وأجیبوا إلی الحقّ، وکونوا أعواناً لمن دعاکم إلیهم، ولا تأخذوا سنّة بنی إسرائیل، کذّبوا أنبیاءهم، وقتلوا أهل بیت نبیهم، ثمّ أنا اذکّرکم أیّها السامعون لدعوته، المتفهّمون مقالتنا، باللّه العظیم الذی لم یذکر المذکرون بمثله، إذا ذکرتموه وجلت قلوبکم، واقشعرّت لذلک جلودکم، ألستم تعلمون أنا ولد نبیکم المظلومون المقهورون، فلا سهم وفّینا، ولا تراث اعطینا، وما زالت بیوتنا تهدم، وحرمنا تنتهک، وقائلنا یعرف، یولد مولودنا فی الخوف، وینشأ ناشئنا بالقهر، ویموت میتنا بالذلّ.

ویحکم إنّ اللّه قد فرض علیکم جهاد أهل البغی والعدوان من امّتکم علی بغیهم، وفرض نصرة أولیائه الداعین إلی اللّه وإلی کتابه، قال (وَ لَیَنْصُرَنَّ اللّهُ مَنْ یَنْصُرُهُ إِنَّ اللّهَ لَقَوِیٌّ عَزِیزٌ) ویحکم إنّا قوم غضبنا للّه ربّنا، ونقمنا الجور المعمول به فی أهل ملّتنا، ووضعنا من توارث الإمامة والخلافة.

ص:40


1- (1) تفسیر القمّی 280:2.
2- (2) تفسیر فرات الکوفی ص 122 برقم: 131.

ویحکم بالهواء ونقض العهد وصلّی الصلاة لغیر وقتها، وأخذ الزکاة من غیر وجهها، ودفعها إلی غیر أهلها، ونسک المناسک بغیر هدیها، وأزال الأفیاء والأخماس والغنائم، ومنعها الفقراء والمساکین وابن السبیل، وعطّل الحدود، وأخذ بها الجزیل، وحکم بالرشا والشفاعات والمنازل، وقرّب الفاسقین، ومثّل بالصالحین، واستعمل الخیانة، وخوّن أهل الأمانة، وسلّط المجوس، وجهّز الجیوش، وخلّد فی المحابس، وجلّد المبین، وقتل الوالد، وأمر بالمنکر، ونهی عن المعروف بغیر مأخوذ عن کتاب اللّه ولا سنّة نبیه.

ثمّ یزعم زاعمکم أنّ اللّه استخلفه، یحکم بخلافه، ویصدّ عن سبیله، وینتهک محارمه، ویقتل من دعا إلی أمره، فمن أشرّ عند اللّه منزلة ممّن افتری علی اللّه کذباً، أو صدّ عن سبیله، أو بغاه عوجاً، ومن أعظم عند اللّه أجراً ممّن أطاعه، وأدان بأمره، وجاهد فی سبیله، وسارع فی الجهاد، ومن أشرّ عند اللّه منزلة ممّن یزعم أنّ بغیر ذلک یحقّ علیه، ثمّ یترک ذلک استخفافاً بحقّه، وتهاوناً فی أمر اللّه، وإیثاراً لدنیاه، ومَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعا إِلَی اللّهِ وعَمِلَ صالِحاً وقالَ إِنَّنِی مِنَ الْمُسْلِمِینَ(1).

779 - تفسیر فرات الکوفی: حدّثنی الحسن بن العبّاس معنعناً، عن محمّد بن أبی بکر الأرحبی، قال: سمعت عمّی یقول: کنت جالساً عند زید بن علی، وکثیر النوا عنده، فتکلّم کثیر، فدخل رجلان، فأطراهما، فقال زید بن علی: یا کثیر (قالَ مُوسی لِأَخِیهِ هارُونَ اخْلُفْنِی فِی قَوْمِی وَ أَصْلِحْ وَ لا تَتَّبِعْ سَبِیلَ الْمُفْسِدِینَ) فخلّف واللّه أبونا رسول اللّه صلی الله علیه و آله وأصلح، ولا واللّه ما سلّم ولا رضی ولا اتّبع سبیل المفسدین(2).

780 - تفسیر فرات الکوفی: حدّثنی الحسین بن سعید معنعناً، عن زید بن الحسن الأنماطی، قال: سمعت أبان بن تغلب یسأل جعفر بن محمّد علیهما السلام عن قول اللّه تعالی (یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْأَنْفالِ قُلِ الْأَنْفالُ لِلّهِ وَ الرَّسُولِ) فی من نزلت ؟ قال: فینا واللّه نزلت خاصّة ما أشرکنا فیها أحد، قلت: فإنّ أباالجارود روی عن زید بن علی أنّه قال: الخمس لنا ما احتجنا إلیه، فإذا استغنینا عنه فلیس لنا أن نبنی الدور والقصور، قال: فهو کما قال

ص:41


1- (1) تفسیر فرات الکوفی ص 135-137 برقم: 162 و ص 382-384 برقم: 512، بحار الأنوار 206:46-207 ح 83.
2- (2) تفسیر فرات الکوفی ص 144-145 برقم: 178.

زید، وقال: إنما سألت عن الأنفال فهی لنا خاصّة(1).

781 - تفسیر فرات الکوفی: حدّثنا إسماعیل بن إبراهیم معنعناً، عن زید بن علی فی قوله (وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ فِی کِتابِ اللّهِ) * قال: أرحام رسول اللّه صلی الله علیه و آله أولی بالملک والإمرة(2).

782 - تفسیر فرات الکوفی: حدّثنا الحسین بن سعید، عن محمّد بن مروان، عن عامر السراج، عن فضیل بن الزبیر، عن زید بن علی فی هذه الآیة (وَ اللّهُ یَدْعُوا إِلی دارِ السَّلامِ وَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ) قال: إلی ولایة علی بن أبی طالب(3).

783 - تفسیر فرات الکوفی: فرات بن إبراهیم الکوفی رحمة اللّه علیه معنعناً، عن زید بن علی، فی قوله تعالی (فَلَوْ لا کانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِکُمْ أُولُوا بَقِیَّةٍ یَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسادِ فِی الْأَرْضِ) إلی آخر الآیة، قال: یخرج الطائفة منّا، ومثلنا کمن کان قبلنا من القرون فمنهم من یقتل وتبقی منهم بقیة لیحیوا ذلک الأمر یوماً ما(4).

784 - تفسیر فرات الکوفی: حدّثنی جعفر بن محمّد الفزاری معنعناً، عن زید بن علی، فی قوله (فَلَوْ لا کانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِکُمْ) قال: نزلت هذه فینا(5).

785 - تفسیر فرات الکوفی: حدّثنی جعفر بن محمّد الفزاری معنعناً، عن زید بن علی، فی قوله تعالی (فَلَوْ لا کانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِکُمْ أُولُوا بَقِیَّةٍ یَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسادِ فِی الْأَرْضِ) قال: نزلت فینا وفی من کان قبلنا لیحیی اللّه هذه الأرض(6).

786 - تفسیر فرات الکوفی: حدّثنا أحمد بن موسی معنعناً، عن زید بن علی فی قوله تعالی (حَتّی یَأْذَنَ لِی أَبِی أَوْ یَحْکُمَ اللّهُ لِی) قال: بالسیف(7).

ص:42


1- (1) تفسیر فرات الکوفی ص 151 برقم: 188.
2- (2) تفسیر فرات الکوفی ص 155 برقم: 194.
3- (3) تفسیر فرات الکوفی ص 177-178 برقم: 228.
4- (4) تفسیر فرات الکوفی ص 194 برقم: 253، بحار الأنوار 329:24 ح 47.
5- (5) تفسیر فرات الکوفی ص 194 برقم: 254، بحار الأنوار 329:24 ح 48.
6- (6) تفسیر فرات الکوفی ص 195 برقم: 255، بحار الأنوار 329:24 ح 48.
7- (7) تفسیر فرات الکوفی ص 199 برقم: 259.

787 - تفسیر فرات الکوفی: حدّثنی علی بن حمدون معنعناً عن زید بن علی فی قوله تعالی (فَلَنْ أَبْرَحَ الْأَرْضَ حَتّی یَأْذَنَ لِی أَبِی أَوْ یَحْکُمَ اللّهُ لِی وَ هُوَ خَیْرُ الْحاکِمِینَ) قال:

بالسیف(1).

788 - تفسیر فرات الکوفی: حدّثنی أحمد بن القاسم بإسناده، عن زید بن علی، قال:

قال النبی صلی الله علیه و آله فی قول اللّه تعالی (قُلْ هذِهِ سَبِیلِی أَدْعُوا إِلَی اللّهِ عَلی بَصِیرَةٍ أَنَا وَ مَنِ اتَّبَعَنِی) من أهل بیتی، لا یزال الرجل بعد الرجل یدعو إلی ما أدعو إلیه(2).

789 - تفسیر فرات الکوفی: حدّثنی علی بن محمّد الزهری معنعناً، عن زید بن علی، قال: دخل علی النبی صلی الله علیه و آله رجل من أصحابه وجماعة معه، قال: فقال: یا رسول اللّه أین شجرة طوبی؟ قال: فی داری فی الجنّة، قال: ثمّ سأله آخر، فقال صلی الله علیه و آله: فی دار علی بن أبی طالب فی الجنّة ؟ فقال الأوّل: یا رسول اللّه سألتک آنفاً فقلت فی داری، ثمّ قلت فی دار علی، فقال له: إنّ داری وداره فی الدنیا والآخرة فی مکان واحدة، إلاّ أنا إذا هممنا بالنساء استترنا ببیوت(3).

790 - تفسیر فرات الکوفی: حدّثنی الحسین بن سعید معنعناً، عن زید بن علی، قال:

ینادی منادٍ یوم القیامة: (الَّذِینَ تَتَوَفّاهُمُ الْمَلائِکَةُ طَیِّبِینَ یَقُولُونَ سَلامٌ عَلَیْکُمْ) قال:

فیقوم قوم مبیاضّین الوجوه، فیقال لهم: من أنتم ؟ فیقولون: نحن المحبّون لأمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، فیقال لهم: بما أحببتموه ؟ فیقولون: یا ربّنا بطاعته لک ولرسولک، فیقال لهم: صدقتم (ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ)4 .

791 - تفسیر فرات الکوفی: حدّثنی الحسین بن سعید، بإسناده، عن زید بن علی، فی قوله تعالی (وَ أَمَّا الْجِدارُ فَکانَ لِغُلامَیْنِ یَتِیمَیْنِ فِی الْمَدِینَةِ) قال: فحفظ الغلامان بصلاح أبیهما، فمن أحقّ أن یرجو الحفظ من اللّه بصلاح من مضی من آبائه منّا، رسول اللّه صلی الله علیه و آله جدّنا، وابن عمّه المؤمن به المهاجر معه أبونا، وابنته امّنا، وزوجته أفضل

ص:43


1- (1) تفسیر فرات الکوفی ص 200 برقم: 260.
2- (2) تفسیر فرات الکوفی ص 202-203 برقم: 268، بحار الأنوار 23:24 ح 47.
3- (3) تفسیر فرات الکوفی ص 216 برقم: 289، بحار الأنوار 231:39 ح 9.

أزواجه جدّتنا، فأیّ الناس أعظم علیکم حقّاً فی کتابه منّا، ثمّ نحن من امّته وعلی ملّته، ندعوکم إلی سنّته والکتاب الذی جاء به من ربّه أن تحلّوا حلاله، وتحرّموا حرامه، وتعملوا بحکمه عند تفرّق الناس واختلافهم(1).

792 - تفسیر فرات الکوفی: حدّثنا الحسین بن الحکم معنعناً، عن أبی الجارود، قال:

قال زید بن علی: وقرأ الآیة (وَ کانَ أَبُوهُما صالِحاً) قال: حفظهما الله بصلاح أبیهما، وما ذکر منهما صلاح فنحن أحقّ بالموّدة، أبونا رسول اللّه، وجدتنا خدیجة، واُمّنا فاطمة الزهراء، وأبونا أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیهم السلام(2).

793 - تفسیر فرات الکوفی: الحسین بن علی بن بزیع معنعناً، عن زید بن علی، قال:

إذا قام القائم من آل محمّد یقول: أیّها الناس نحن الذین وعدکم اللّه تعالی فی کتابه (الَّذِینَ إِنْ مَکَّنّاهُمْ فِی الْأَرْضِ أَقامُوا الصَّلاةَ وَ آتَوُا الزَّکاةَ وَ أَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَ نَهَوْا عَنِ الْمُنْکَرِ وَ لِلّهِ عاقِبَةُ الْأُمُورِ)3 .

794 - تفسیر فرات الکوفی: حدّثنی الحسین بن سعید معنعناً، عن فضیل بن الزبیر، قال: قال زید بن علی: (وَ اللّهُ یَدْعُوا إِلی دارِ السَّلامِ وَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ) قال: ولایة علی بن أبی طالب(3).

795 - تفسیر فرات الکوفی: بإسناده، عن محمّد بن موسی، قال: سمعت زید بن علی، یقول فی قوله تعالی (تلک آیات الله نتلوها علیک بالحق و ما یعقلها إلا العالمون) قال زید: نحن هم، ثمّ تلا هذه الآیة (بَلْ هُوَ آیاتٌ بَیِّناتٌ فِی صُدُورِ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَ ما یَجْحَدُ بِآیاتِنا إِلاَّ الظّالِمُونَ)5 .

796 - تفسیر فرات الکوفی: حدّثنا محمّد بن أحمد بن عثمان بن ذلیل معنعناً، عن علی بن قاسم، عن أبیه، قال: سمعت زید بن علی یقول: إنّما المعصومون منّا خمسة لا

ص:44


1- (1) تفسیر فرات الکوفی ص 246 برقم: 331 و 333، بحار الأنوار 206:27-207 ح 15.
2- (2) تفسیر فرات الکوفی ص 246 برقم: 332، بحار الأنوار 207:27 ح 16.
3- (4) تفسیر فرات الکوفی ص 286 برقم: 386.

واللّه ما لهم سادس، وهم الذین نزلت فیهم الآیة (إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً) رسول اللّه وعلی وفاطمة والحسن والحسین علیهم السلام، وأمّا نحن فأهل بیت نرجو رحمته ونخاف عذابه، للمحسنین منّا أجران، وعلی المسیء منّا ضعفی العذاب، کما وعد أزواج النبی صلی الله علیه و آله(1).

797 - تفسیر فرات الکوفی: معنعناً عن أبی الجارود، قال: سألت زید بن علی عن هذه الآیة (ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنا مِنْ عِبادِنا فَمِنْهُمْ ظالِمٌ لِنَفْسِهِ وَ مِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَ مِنْهُمْ سابِقٌ بِالْخَیْراتِ بِإِذْنِ اللّهِ) قال: الظالم لنفسه فیه ما فی الناس، والمقتصد المتعبّد الجالس، وَمِنْهُمْ سابِقٌ بِالْخَیْراتِ الشاهر سیفه(2).

798 - تفسیر فرات الکوفی: حدّثنی أحمد بن القاسم، قال: أخبرنا أحمد بن صبیح، قال: حدّثنا عبداللّه بن الهیثم الجعفی، قال: حدّثنی الصلت بن الحرّ، عن زید بن علی فی قوله (وَ إِنَّکَ لَتَهْدِی إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ) فقال: هداهم وربّ الکعبة إلی علی بن أبی طالب علیه السلام اهتدی به من اهتدی، وضلّ عنه من ضلّ(3)

799 - تفسیر فرات الکوفی: حدّثنی القاسم بن عبید، قال: حدّثنا أحمد بن وشیک، عن سعید بن جبیر، قال: قلت لمحمّد بن خالد: کیف زید بن علی فی قلوب أهل العراق ؟ فقال: لا احدّثک عن أهل العراق، ولکن احدّثک عن رجل یقال له: النازلی بالمدینة، قال:

صحبت زیداً ما بین مکّة والمدینة، وکان یصلّی الفریضة، ثمّ یصلّی ما بین الصلاة إلی الصلاة، ویصلّی اللیل کلّه، ویکثر التسبیح، ویردّد (وَ جاءَتْ سَکْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذلِکَ ما کُنْتَ مِنْهُ تَحِیدُ) فصلّی بنا لیلة من ذلک، ثمّ ردّد هذه الآیة إلی قریب من نصف اللیل، فانتبهت وهو رافع یده إلی السماء ویقول: إلهی عذاب الدنیا أیسر من عذاب الآخرة، ثمّ انتحب، فقمت إلیه وقلت: یابن رسول اللّه لقد جزعت فی لیلتک هذه جزعاً ما کنت أعرفه.

قال: ویحک یا نازلی إنّی رأیت اللیلة وأنا فی سجودی، واللّه ما أنا بالمستقبل یوماً إذ

ص:45


1- (1) تفسیر فرات الکوفی ص 339-340 برقم: 464.
2- (2) تفسیر فرات الکوفی ص 347 برقم: 473.
3- (3) تفسیر فرات الکوفی ص 400 برقم: 533.

رفع لی زمرة من الناس علیهم ثیاب تلمع منها الأبصار حتّی أحاطوا بی وأنا ساجد، فقال کبیرهم الذی یسمعون منه: أهو ذلک ؟ قالوا: نعم، قال: أبشر یا زید فإنّک مقتول فی اللّه، ومصلوب ومحروق بالنار، ولا تمسّک النار بعدها أبداً، فانتبهت وأنا فزع، واللّه یا نازلی لوددت أنّی أحرقت بالنار، ثمّ أحرقت بالنار، وأنّ اللّه أصلح لهذه الاُمّة أمرها(1).

800 - تفسیر فرات الکوفی: حدّثنا أحمد بن القاسم معنعناً، عن أبی خالد الواسطی، قال: قال أبوهاشم الرمانی وهو قاسم بن کثیر لزید بن علی: یا أباالحسین بأبی أنت واُمّی هل کان علی علیه السلام مفترض الطاعة بعد رسول اللّه صلی الله علیه و آله ؟ قال: فضرب رأسه ورقّ لذکر رسول اللّه صلی الله علیه و آله، ثمّ رفع رأسه، فقال: یا أباهاشم کان رسول اللّه صلی الله علیه و آله نبیاً مرسلاً، فلم یکن أحد من الخلائق بمنزلته فی شیء من الأشیاء، إلاّ أنّه کان من اللّه للنبی قال: (ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا) وقال: (مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللّهَ) وکان فی علی أشیاء من رسول اللّه صلی الله علیه و آله، کان علی علیه السلام من بعده إمام المسلمین، فی حلالهم وحرامهم، وفی السنّة عن نبی اللّه، وفی کتاب اللّه، فما جاء به علی من الحلال والحرام أو من سنّة أو من کتاب، فردّ الرادّ علی علی وزعم أنّه لیس من اللّه ولا رسوله، کان الرادّ علی علی کافراً، فلم یزل کذلک حتّی قبضه اللّه علی ذلک شهیداً.

ثمّ کان الحسن والحسین علیهما السلام، فواللّه ما ادّعیا منزلة رسول اللّه صلی الله علیه و آله، ولا کان القول من رسول اللّه فیهما ما قال فی علی علیه السلام غیر أنّه قال: سیّدی شباب أهل الجنّة، فهما کما سمّی رسول اللّه صلی الله علیه و آله کانا إمامی المسلمین، أیّهما أخذت منه حلالک وحرامک وبیعتک، فلم یزالا کذلک حتّی قبضا شهیدین، ثمّ کنّا ذرّیة رسول اللّه صلی الله علیه و آله من بعدهما، ولدهما ولد الحسن والحسین علیهما السلام.

فواللّه ما ادّعی أحد منّا منزلتهما من رسول اللّه صلی الله علیه و آله، ولا کان القول من رسول اللّه صلی الله علیه و آله فینا ما قال فی أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب والحسن والحسین علیهم السلام، غیر أنّا ذرّیة رسول اللّه صلی الله علیه و آله، یحقّ مودّتنا وموالاتنا ونصرتنا علی کلّ مسلم، غیر أنّا أئمّتکم فی حلالکم وحرامکم، یحقّ علینا أن نجتهد لکم، ویحقّ علیکم أن لا تدعوا أمرنا من دوننا، فواللّه ما ادّعاها أحد منّا لا من ولد الحسن ولا من ولد الحسین، إنّ فینا إمام مفترض

ص:46


1- (1) تفسیر فرات الکوفی ص 435 برقم: 573، بحار الأنوار 208:46 ح 86.

الطاعة علینا وعلی جمیع المسلمین، فواللّه ما ادّعاها أبی علی بن الحسین فی طول ما صحبته حتّی قبضه اللّه إلیه، وما ادّعاها محمّد بن علی فیما صحبته من الدنیا حتّی قبضه اللّه إلیه، فما ادّعاها ابن أخی من بعده لا واللّه، ولکنّکم قوم تکذبون.

فالإمام یا أباهاشم منّا المفترض الطاعة علینا وعلی جمیع المسلمین الخارج بسیفه، الداعی إلی کتاب اللّه وسنّة نبیه، الظاهر علی ذلک الجاریة أحکامه، فإمّا أن یکون إمام مفترض الطاعة علینا وعلی جمیع المسلمین متّکیء فرشه، مرجئ علی حجته، مغلق عنه أبوابه، یجری علیه أحکام الظلمة، فإنّا لا نعرف هذا یا أباهاشم(1).

أقول: وما ذکره من عدم ادّعاء الامام زین العابدین والامام الباقر علیهما السلام الامامة، هو تجاهل منه، وهو أعلم بادّعاهما الامامة ووجوب طاعتهما وطاعة سائر الأئمّة علیهم السلام سواء خرجوا بالسیف أم لم یخرجوا.

801 - تفسیر فرات الکوفی: حدّثنی علی بن محمّد بن إسماعیل الخزّاز الهمدانی معنعناً، عن زید، قال: قال رجل قد أدرک ستّة أو سبعة من أصحاب النبی صلی الله علیه و آله، قالوا: لمّا نزلت (إِذا جاءَ نَصْرُ اللّهِ وَ الْفَتْحُ) قال النبی صلی الله علیه و آله: یا علی یا فاطمة قد جاء نصر اللّه والفتح، ورأیت النّاسَ یَدْخُلُونَ فِی دِینِ اللّهِ أَفْواجاً، فسبحان ربّی وبحمده، وأستغفر ربّی، إِنَّهُ کانَ تَوّاباً، یا علی إنّ اللّه قضی الجهاد علی المؤمنین فی الفتنة من بعدی، فقال علی بن أبی طالب علیه السلام: یا رسول اللّه وکیف نجاهد المؤمنین الذین یقولون فی فتنتهم آمنّا؟ قال:

یجاهدون علی الإحداث فی الدین إذا عملوا بالرأی فی الدین، ولا رأی فی الدین، إنّما الدین من الربّ أمره ونهیه.

قال أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام: یا رسول اللّه إنّک قد قلت لی حین خزلت(2) عنّی الشهادة، واستشهد من استشهد من المؤمنین یوم احد: الشهادة من ورائک، قال:

فکیف صبرک إذا خضبت هذه من هذا، ووضع رسول اللّه صلی الله علیه و آله یده علی رأسه ولحیته، ثمّ قال أمیرالمؤمنین: یا رسول اللّه لیس حینئذ هو من مواطن الصبر، ولکن من مواطن

ص:47


1- (1) تفسیر فرات الکوفی ص 474-475.
2- (2) خزلت علی المجهول أی قطعت.

البشری یوم القیامة، قال: یا علی أعد خصومتک، فإنّک مخاصم قومک یوم القیامة(1).

802 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن علی بن الحکم، عن أبان، قال: أخبرنی الأحول أنّ زید بن علی بن الحسین بعث إلیه وهو مستخف، قال:

فأتیته فقال لی: یا أباجعفر ما تقول إن طرقک طارق منّا أتخرج معه ؟ قال: فقلت له: إن کان أباک أو أخاک خرجت معه، قال: فقال لی: فأنا ارید أن أخرج اجاهد هؤلاء القوم فاخرج معی، قال: قلت: لا ما أفعل جعلت فداک.

قال: فقال لی: أترغب بنفسک عنِّی ؟ قال: قلت له: إنّما هی نفس واحدةٌ، فإن کان للّه فی الأرض حجّة فالمتخلّف عنک ناجٍ والخارج معک هالک، وإن لا تکن للّه حجّة فی الأرض فالمتخلّف عنک والخارج معک سواءٌ، قال: فقال لی: یا أباجعفر کنت أجلس مع أبی علی الخوان، فیلقمنی البضعة السمینة ویبرّد لی اللقمة الحارّة حتّی تبرد شفقةً علیّ، ولم یشفق علیّ من حَرّ النار، إذاً أخبرک بالدین ولم یخبرنی به، فقلت له: جعلت فداک من شفقته علیک من حرّ النار لم یخبرک خاف علیک أن لا تقبله فتدخل النار، وأخبرنی أنا فإن قبلت نجوت وإن لم أقبل لم یبال أن أدخل النار.

ثمّ قلت له: جعلت فداک أنتم أفضل أم الأنبیاء؟ قال: بل الأنبیاء، قلت: یقول یعقوب لیوسف (یا بُنَیَّ لا تَقْصُصْ رُؤْیاکَ عَلی إِخْوَتِکَ فَیَکِیدُوا لَکَ کَیْداً) لِم لَم یخبرهم حتّی کانوا لا یکیدونه لکن کتمهم ذلک، فکذا أبوک کتمک لأنّه خاف علیک.

قال: فقال: أما واللّه لئن قلت ذلک لقد حدّثنی صاحبک بالمدینة أنّی اقتل واُصلب بالکناسة، وإنّ عنده لصحیفة فیها قتلی وصلبی، فحججت فحدّثت أبا عبداللّه علیه السلام بمقالة زید وما قلت له، فقال لی: أخذته من بین یدیه ومن خلفه وعن یمینه وعن شماله ومن فوق رأسه ومن تحت قدمیه ولم تترک له مسلکاً یسلکه(2).

803 - الکافی: محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد، عن الحسین بن سعید، عن الحسین بن الجارود، عن موسی بن بکر بن دأب، عمّن حدّثه، عن أبی جعفر علیه السلام: أنّ زید ابن علی بن الحسین دخل علی أبی جعفر محمّد بن علی علیهما السلام، ومعه کتب من أهل الکوفة

ص:48


1- (1) تفسیر فرات الکوفی ص 614-615 برقم: 772، بحار الأنوار 79:28-80 ح 39.
2- (2) اصول الکافی 174:1 ح 5.

یدعونه فیها إلی أنفسهم، ویخبرونه باجتماعهم، ویأمرونه بالخروج، فقال له أبوجعفر علیه السلام:

هذه الکتب ابتداء منهم، أو جواب ما کتبت به إلیهم ودعوتهم إلیه ؟ فقال: بل ابتداء من القوم لمعرفتهم بحقّنا، وبقرابتنا من رسول اللّه صلی الله علیه و آله، ولما یجدون فی کتاب اللّه عزّوجلّ من وجوب مودّتنا وفرض طاعتنا، ولما نحن فیه من الضیق والضنک والبلاء.

فقال له أبوجعفر علیه السلام: إنّ الطاعة مفروضة من اللّه عزّوجلّ، وسنّة أمضاها فی الأوّلین، وکذلک یجریها فی الآخرین، والطاعة لواحد منّا، والمودّة للجمیع، وأمر اللّه یجری لأولیائه بحکم موصول، وقضاء مفصول، وحتم مقضی، وقدر مقدور، وأجل مسمّی لوقت معلوم، فلا یَسْتَخِفَّنَّکَ الَّذِینَ لا یُوقِنُونَ، إِنَّهُمْ لَنْ یُغْنُوا عَنْکَ مِنَ اللّهِ شَیْئاً، فلا تعجل فإنّ اللّه لا یعجل لعجلة العباد، ولا تسبقنّ اللّه فتعجزک البلیة فتصرعک.

قال: فغضب زید عند ذلک، ثمّ قال: لیس الإمام منّا من جلس فی بیته وأرخی ستره، وثبّط عن الجهاد، ولکن الإمام منّا من منع حوزته، وجاهد فی سبیل اللّه حقّ جهاده، ودفع عن رعیته، وذبّ عن حریمه.

قال أبوجعفر علیه السلام: هل تعرف یا أخی من نفسک شیئاً ممّا نسبتها إلیه، فتجیء علیه بشاهد من کتاب اللّه، أو حجّة من رسول اللّه صلی الله علیه و آله، أو تضرب به مثلاً، فإنّ اللّه عزّوجلّ أحلّ حلالاً، وحرّم حراماً، وفرض فرائض، وضرب أمثالاً، وسنّ سنناً، ولم یجعل الإمام القائم بأمره فی شبهة فیما فرض له من الطاعة أن یسبقه بأمر قبل محلّه، أو یجاهد فیه قبل حلوله، وقد قال اللّه عزّوجلّ فی الصید (لا تَقْتُلُوا الصَّیْدَ وَ أَنْتُمْ حُرُمٌ) أفقتل الصید أعظم أم قتل النفس التی حرّم اللّه وجعل لکلّ شیء محلاًّ، وقال عزّوجلّ (وَ إِذا حَلَلْتُمْ فَاصْطادُوا) وقال عزّوجلّ (لا تُحِلُّوا شَعائِرَ اللّهِ وَ لاَ الشَّهْرَ الْحَرامَ) فجعل الشهور عدّة معلومة، فجعل فیها أربعة حرماً، وقال (فَسِیحُوا فِی الْأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَ اعْلَمُوا أَنَّکُمْ غَیْرُ مُعْجِزِی اللّهِ) ثمّ قال تبارک وتعالی: (فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِکِینَ حَیْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ) فجعل لذلک محلاًّ، وقال: (وَ لا تَعْزِمُوا عُقْدَةَ النِّکاحِ حَتّی یَبْلُغَ الْکِتابُ أَجَلَهُ) فجعل لکلّ شیء محلاًّ، ولکلّ أجل کتاباً.

فإن کنت علی بیّنة من ربّک ویقین من أمرک وتبیان من شأنک فشأنک، وإلاّ فلا ترومنّ أمراً أنت منه فی شکّ وشبهة، ولا تتعاط زوال ملک لم تنقض اکله، ولم ینقطع مداه، ولم یبلغ الکتاب أجله، فلو قد بلغ مداه وانقطع اکله وبلغ الکتاب أجله لانقطع الفصل، وتتابع

ص:49

النظام، ولأعقب اللّه فی التابع والمتبوع الذلّ والصغار، أعوذ باللّه من إمام ضلّ عن وقته، فکان التابع فیه أعلم من المتبوع، أترید یا أخی أن تحیی ملّة قوم قد کفروا بآیات اللّه، وعصوا رسوله، واتّبعوا أهواءهم بغیر هدیً من اللّه، وادّعوا الخلافة بلا برهان من اللّه، ولا عهد من رسوله، اعیذک باللّه یا أخی أن تکون غداً المصلوب بالکناسة، ثمّ ارفضّت عیناه، وسالت دموعه، ثمّ قال: اللّه بیننا وبین من هتک سترنا وجحدنا حقّنا، وأفشی سرّنا، ونسبنا إلی غیر جدّنا، وقال فینا ما لم نقله فی أنفسنا(1).

804 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن خالد، عن أبیه، عن أبی الجوزاء، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: ینزع عن الشهید الفرو، والخفّ، والقلنسوة، والعمامة، والمنطقة، والسراویل، إلاّ أن یکون أصابه دم، فإن أصابه دم ترک، ولا یترک علیه شیء معقود إلاّ حلّ(2).

ورواه الشیخ الصدوق فی الخصال، عن محمّد بن موسی بن المتوکّل رضی الله عنه، عن علی بن الحسین السعدآبادی، عن أحمد بن أبی عبداللّه البرقی، عن أبیه، عن أبی الجوزاء مثله(3).

ورواه الشیخ الطوسی أیضاً باسناده عن البرقی مثله(4).

805 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن خالد، عن أبی الجوزاء، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال أمیرالمؤمنین صلوات اللّه علیه وسئل عن الرجل یحترق بالنار، فأمرهم أن یصبّوا علیه الماء صبّاً، وأن یصلّی علیه(5).

ورواه الشیخ الطوسی فی التهذیب، عن الشیخ المفید، عن أبی جعفر محمّد بن علی، عن محمّد بن الحسن، عن محمّد بن یحیی، عن محمّد بن أحمد بن یحیی، عن أبی جعفر،

ص:50


1- (1) اصول الکافی 356:1-357 ح 16، و بحار الأنوار 203:46-204 ح 79.
2- (2) فروع الکافی 311:3-312 ح 4.
3- (3) الخصال ص 333 ح 33.
4- (4) تهذیب الأحکام 332:1 برقم: 972.
5- (5) فروع الکافی 213:3 ح 6.

عن أبی الجوزاء مثله(1).

806 - الکافی: علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن محمّد بن سنان، عن أبی خالد الواسطی، عن زید بن علی، عن أبیه، عن جدّه، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یلزم الوالدین من العقوق لولدهما ما یلزم الولد لهما من عقوقهما(2).

807 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسین بن سعید، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه علیهم السلام، قال:

لعن رسول اللّه صلی الله علیه و آله الخمر وعاصرها ومعتصرها وبایعها ومشتریها وساقیها وآکل ثمنها وشاربها وحاملها والمحمولة إلیه(3).

ورواه الشیخ الطوسی فی التهذیب عن الکلینی مثله(4).

808 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا الحسن بن عبداللّه بن سعید، قال: حدّثنا عبدالعزیز بن یحیی، قال: حدّثنا محمّد بن سهل، قال: حدّثنا عبداللّه بن محمّد البلوی، قال: حدّثنی إبراهیم بن عبیداللّه، عن أبیه، عن زید بن علی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیهم السلام، قال: سادة الناس فی الدنیا الأسخیاء، وفی الآخرة الأتقیاء(5).

809 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا أبی رحمه الله، قال: حدّثنا محمّد بن معقل القرمیسینی، قال: حدّثنا جعفر الورّاق، قال: حدّثنا محمّد بن الحسن الأشجّ، عن یحیی بن زید بن علی، عن زید بن علی، عن علی بن الحسین علیهما السلام، قال: خرج رسول اللّه صلی الله علیه و آله ذات یوم وصلّی الفجر، ثمّ قال: معاشر الناس أیّکم ینهض إلی ثلاثة نفر قد آلوا باللات والعزّی لیقتلونی، وقد کذبوا وربّ الکعبة، قال: فأحجم الناس وما تکلّم أحد، فقال: ما أحسب علی بن أبی طالب فیکم، فقام إلیه عامر بن قتادة، فقال: إنّه وعک فی هذه اللیلة ولم یخرج یصلّی معک، فتأذن لی أن اخبره ؟ فقال النبی صلی الله علیه و آله: شأنک، فمضی إلیه فأخبره،

ص:51


1- (1) تهذیب الأحکام 333:1 برقم: 976.
2- (2) فروع الکافی 48:6 ح 5.
3- (3) فروع الکافی 398:6 ح 10.
4- (4) تهذیب الأحکام 104:9 برقم: 451.
5- (5) الأمالی للشیخ الصدوق ص 84 برقم: 50.

فخرج أمیرالمؤمنین علیه السلام کأنّه انشط من عقال، وعلیه إزار قد عقد طرفیه علی رقبته، فقال:

یا رسول اللّه ما هذا الخبر؟ قال: هذا رسول ربّی یخبرنی عن ثلاثة نفر قد نهضوا إلیّ لقتلونی، وقد کذبوا وربّ الکعبة، فقال علی علیه السلام: یا رسول اللّه أنا لهم سریة وحدی، هو ذا ألبس علیّ ثیابی.

فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: بل هذه ثیابی، وهذا درعی، وهذا سیفی، فدرّعه وعمّمه وقلّده وأرکبه فرسه، وخرج أمیرالمؤمنین علیه السلام، فمکث ثلاثة أیّام لا یأتیه جبرئیل بخبره ولا خبر من الأرض، فأقبلت فاطمة بالحسن والحسین علی ورکیها تقول: أوشک أن ییتم هذین الغلامین، فأسبل النبی صلی الله علیه و آله عینه یبکی، ثمّ قال: معاشر الناس من یأتینی بخبر علی ابشّره بالجنّة، وافترق الناس فی الطلب لعظیم ما رأوا بالنبی صلی الله علیه و آله، وخرج العواتق، فأقبل عامر بن قتادة یبشّر بعلی علیه السلام، وهبط جبرئیل علی النبی صلی الله علیه و آله، فأخبره بما کان فیه.

وأقبل أمیرالمؤمنین علیه السلام ومعه أسیران ورأس وثلاثة أبعرة وثلاثة أفراس، فقال النبی صلی الله علیه و آله: تحبّ أن اخبرک بما کنت فیه یا أباالحسن ؟ فقال المنافقون: هو منذ ساعة قد أخذه المخاض وهو الساعة یرید أن یحدّثه، فقال النبی صلی الله علیه و آله: بل تحدّث أنت یا أباالحسن لتکون شهیداً علی القوم.

قال: نعم یا رسول اللّه، لمّا صرت فی الوادی رأیت هؤلاء رکباناً علی الأباعر، فنادونی من أنت ؟ فقلت: أنا علی بن أبی طالب ابن عمّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقالوا: ما نعرف للّه من رسول، سواء علینا وقعنا علیک أو علی محمّد، وشدّ علیّ هذا المقتول، ودارت بینی وبینه ضربات، وهبّت ریح حمراء سمعت صوتک فیها یا رسول اللّه وأنت تقول: قد قطعت لک جربان درعه، فاضرب حبل عاتقه، فضربته فلم أحفه، ثمّ هبّت ریح صفراء سمعت صوتک فیها یا رسول اللّه وأنت تقول: قد قلّبت لک الدرع عن فخذه، فاضرب فخذه، فضربته ووکزته وقطعت رأسه ورمیت به، وقال لی هذان الرجلان: بلغنا أنّ محمّداً رفیق شفیق رحیم، فاحملنا إلیه، ولا تعجل علینا، وصاحبنا کان یعدّ بألف فارس.

فقال النبی صلی الله علیه و آله: یا علی أمّا الصوت الأوّل الذی صکّ مسامعک فصوت جبرئیل علیه السلام، وأمّا الآخر فصوت میکائیل علیه السلام، قدّم إلیّ أحد الرجلین، فقدّمه، فقال: قل لا إله إلاّ اللّه، وأشهد أنّی رسول اللّه، فقال: لنقل جبل أبی قبیس أحبّ إلیّ من أن أقول هذه الکلمة، قال:

یا علی أخّره واضرب عنقه، ثمّ قال: قدّم الآخر، فقال: قل أشهد أن لا إله إلاّ اللّه، واشهد

ص:52

أنّی رسول اللّه، قال: ألحقنی بصاحبی، قال: یا علی أخّره واضرب عنقه، فأخّره وقام أمیرالمؤمنین علیه السلام لیضرب عنقه، فهبط جبرئیل علی النبی صلی الله علیه و آله، فقال: یا محمّد إنّ ربّک یقرؤک السلام ویقول: لا تقتله، فإنّه حسن الخلق، سخیّ فی قومه.

فقال النبی صلی الله علیه و آله: یا علی أمسک، فإنّ هذا رسول ربّی عزّوجلّ یخبرنی أنّه حسن الخلق سخیّ فی قومه، فقال المشرک تحت السیف: هذا رسول ربّک یخبرک ؟ قال: نعم، قال: واللّه ما ملکت درهماً مع أخ لی قطّ، ولا قطّبت وجهی فی الحرب، وأنا أشهد أن لا إله إلاّ اللّه وأنّک رسول اللّه، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: هذا ممّن جرّه حسن خلقه وسخاؤه إلی جنّات النعیم(1).

810 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا الحسین بن إبراهیم رحمه الله، قال: حدّثنا علی بن إبراهیم، عن جعفر بن سلمة الأصبهانی، عن إبراهیم بن محمّد، قال: حدّثنا القنّاد، قال:

حدّثنا علی بن هاشم بن البرید، عن أبیه، قال: سئل زید بن علی عن قول رسول اللّه صلی الله علیه و آله «من کنت مولاه فعلی مولاه» قال: نصبه علماً لیعلم به حزب اللّه عند الفرقة(2).

ورواه أیضاً فی کتابه معانی الأخبار(3).

811 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا أحمد بن الحسن القطّان، قال: حدّثنا الحسن ابن علی السکّری، قال: حدّثنا محمّد بن زکریا، قال: حدّثنا العبّاس بن بکّار، قال: حدّثنا حرب بن میمون، عن أبی حمزة الثمالی، عن زید بن علی، عن أبیه علی بن الحسین علیهما السلام، قال: لمّا ولدت فاطمة الحسن علیهما السلام، قالت لعلی علیه السلام: سمّه، فقال: ما کنت لأسبق باسمه رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فجاء رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فاُخرج إلیه فی خرقة صفراء، فقال: ألم أنهکم أن تلفّوه فی خرقة صفراء، ثمّ رمی بها وأخذ خرقة بیضاء فلفّه فیها، ثمّ قال لعلی علیه السلام: هل سمّیته ؟ فقال: ما کنت لأسبقک باسمه، فقال صلی الله علیه و آله: وما کنت لأسبق باسمه ربّی عزّوجلّ، فأوحی اللّه تبارک وتعالی إلی جبرئیل أنّه قد ولد لمحمّد ابن، فاهبط واقرأه السلام وهنّئه

ص:53


1- (1) الأمالی للشیخ الصدوق ص 166-168 برقم: 164، بحار الأنوار 73:41-75 ح 4، و 390:71 ح 49.
2- (2) الأمالی للشیخ الصدوق ص 185-186 برقم: 192، بحار الأنوار 223:37 ح 98.
3- (3) معانی الأخبار ص 66 ح 3.

وقل له: إنّ علیاً منک بمنزلة هارون من موسی، فسمّه باسم ابن هارون، فهبط جبرئیل علیه السلام، فهنّأه من اللّه عزّوجلّ، ثمّ قال: إنّ اللّه تبارک وتعالی یأمرک أن تسمّیه باسم ابن هارون، قال: وما کان اسمه ؟ قال: شبّر، قال: لسانی عربی، قال: سمّه الحسن، فسمّاه الحسن.

فلمّا ولد الحسین علیه السلام أوحی اللّه عزّوجلّ إلی جبرئیل علیه السلام أنّه قد ولد لمحمّد ابن، فاهبط إلیه فهنّئه وقل له: إنّ علیاً منک بمنزلة هارون من موسی، فسمّه باسم ابن هارون، قال: فهبط جبرئیل علیه السلام فهنّأه من اللّه تبارک وتعالی، ثمّ قال: إنّ علیاً منک بمنزلة هارون من موسی، فسمّه باسم ابن هارون، قال: وما اسمه ؟ قال: شبیر، قال: لسانی عربی، قال: سمّه الحسین، فسمّاه الحسین(1).

ورواه أیضاً فی کتابه علل الشرائع(2).

812 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن إسحاق الطالقانی، والحسن بن عبداللّه بن سعید العسکری جمیعاً، قالا: حدّثنا عبدالعزیز بن یحیی الجلودی، قال: حدّثنا محمّد بن زکریا الجوهری، حدّثنی علی بن حکیم، عن الربیع بن عبداللّه، عن عبداللّه بن الحسن، عن زید بن علی، عن أبیه علیه السلام، قال: یقول اللّه عزّوجلّ: إذا عصانی من خلقی من یعرفنی، سلّطت علیه من لا یعرفنی(3).

813 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا أحمد بن الحسن القطّان، قال: حدّثنا الحسن ابن علی السکّری، قال: أخبرنا محمّد بن زکریا، قال: حدّثنا أحمد بن عیسی، عن عمّه محمّد بن عبداللّه بن الحسن، عن زید بن علی، قال: من أتی قبر الحسین علیه السلام عارفاً بحقّه غفر اللّه له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر(4).

814 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا علی بن عیسی رضی الله عنه، قال: حدّثنا علی بن محمّد ماجیلویه، قال: حدّثنا أحمد بن أبی عبداللّه، عن أبیه، عن الحسین بن علوان الکلبی، عن عمرو بن ثابت، عن زید بن علی، عن أبیه، عن جدّه علیهما السلام: قال: قال أمیرالمؤمنین علی بن

ص:54


1- (1) الأمالی للشیخ الصدوق ص 197-198 برقم: 209، بحار الأنوار 238:43 ح 3.
2- (2) علل الشرائع ص 137 ح 5، بحار الأنوار 168:46 ح 13.
3- (3) الأمالی للشیخ الصدوق ص 299 برقم: 338، بحار الأنوار 347:73 ح 35.
4- (4) الأمالی للشیخ الصدوق ص 309 برقم: 355.

أبی طالب علیه السلام: إنّ فی الجنّة لشجرة یخرج من أعلاها الحلل، ومن أسفلها خیل بلق مسرّجة ملجمة، ذوات أجنحة، لا تروث ولا تبول، فیرکبها أولیاء اللّه، فتطیر بهم فی الجنّة حیث شاؤوا، فیقول الذین أسفل منهم: یا ربّنا ما بلغ بعبادک هذه الکرامة ؟ فیقول اللّه جلّ جلاله:

إنّهم کانوا یقومون اللیل ولا ینامون، ویصومون النهار ولا یأکلون، ویجاهدون العدوّ ولا یجبنون، ویتصدّقون ولا یبخلون(1).

815 - الأمالی للشیخ الصدوق: محمّد بن محمّد بن عصام رحمه الله، قال: حدّثنا محمّد بن یعقوب الکلینی، قال: حدّثنا علی بن محمّد، عن محمّد بن سلیمان، عن إسماعیل بن إبراهیم، عن جعفر بن محمّد التمیمی، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، قال: سألت أبی سیّد العابدین علیه السلام، فقلت له: یا أبه أخبرنی عن جدّنا رسول اللّه صلی الله علیه و آله لمّا عرج به إلی السماء، وأمره ربّه عزّوجلّ بخمسین صلاة، کیف لم یسأله التخفیف عن امّته حتّی قال له موسی بن عمران علیه السلام: ارجع إلی ربّک فسله التخفیف، فإنّ امّتک لا تطیق ذلک ؟ فقال: یا بنیّ إنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله کان لا یقترح علی ربّه عزّوجلّ، ولا یراجعه فی شیء یأمره به، فلمّا سأله موسی علیه السلام ذلک، فکان شفیعاً لاُمّته إلیه، لم یجز له ردّ شفاعة أخیه موسی علیه السلام، فرجع إلی ربّه فسأله التخفیف، إلی أن ردّها إلی خمس صلوات.

قال: فقلت له: یا أبه فلم لا یرجع إلی ربّه عزّوجلّ، ولم یسأله التخفیف من خمس صلوات، وقد سأله موسی علیه السلام أن یرجع إلی ربّه ویسأله التخفیف، فقال: یا بنیّ أراد صلی الله علیه و آله أن یحصل لاُمّته التخفیف مع أجر خمسین صلاة، لقول اللّه عزّوجلّ: (مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها) ألا تری أنّه صلی الله علیه و آله لمّا هبط إلی الأرض نزل علیه جبرئیل علیه السلام، فقال: یا محمّد إنّ ربّک یقرؤک السلام ویقول: إنّها خمس بخمسین (ما یُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَیَّ وَ ما أَنَا بِظَلاّمٍ لِلْعَبِیدِ) .

قال: فقلت له: یا أبه ألیس اللّه تعالی ذکره لا یوصف بمکان ؟ فقال: بلی تعالی اللّه عن ذلک، فقلت: فما معنی قول موسی علیه السلام لرسول اللّه صلی الله علیه و آله ارجع إلی ربّک ؟ فقال: معناه معنی قول إبراهیم علیه السلام (إِنِّی ذاهِبٌ إِلی رَبِّی سَیَهْدِینِ) ومعنی قول موسی علیه السلام (وَ عَجِلْتُ إِلَیْکَ

ص:55


1- (1) الأما لی للشیخ الصدوق ص 366-367 برقم: 457، و بحار الأنوار 118:8 ح 4، و 139:87 ح 7، و 115:96 ح 4، و 8:100 ح 3.

رَبِّ لِتَرْضی) ومعنی قوله عزّوجلّ (فَفِرُّوا إِلَی اللّهِ) یعنی حجّوا إلی بیت اللّه.

یا بنیّ إنّ الکعبة بیت اللّه، فمن حجّ بیت اللّه فقد قصد إلی اللّه، والمساجد بیوت اللّه، فمن سعی إلیها فقد سعی إلی اللّه وقصد إلیه، والمصلّی مادام فی صلاته فهو واقف بین یدی اللّه جلّ جلاله، وأهل موقف عرفات هم وقوف بین یدی اللّه عزّوجلّ، وإنّ للّه تبارک وتعالی بقاعاً فی سماواته، فمن عرج به إلی بقعة منها فقد عرج به إلیه، ألا تسمع اللّه عزّوجلّ یقول: (تَعْرُجُ الْمَلائِکَةُ وَ الرُّوحُ إِلَیْهِ) ویقول عزّوجلّ فی قصّة عیسی علیه السلام (بَلْ رَفَعَهُ اللّهُ إِلَیْهِ) ویقول عزّوجلّ: (إِلَیْهِ یَصْعَدُ الْکَلِمُ الطَّیِّبُ وَ الْعَمَلُ الصّالِحُ یَرْفَعُهُ)1 .

ورواه أیضاً فی التوحید(1)، وعلل الشرائع(2) مثله.

816 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا الحسین بن إبراهیم بن ناتانة رحمه الله، قال: حدّثنا علی بن إبراهیم، عن أبیه إبراهیم بن هاشم، عن محمّد بن أبی عمیر، عن أبی زیاد النهدی(3)، عن عبیداللّه بن صالح، عن زید بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علی، عن أبیه أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

یا علی من أحبّنی وأحبّک وأحبّ الأئمّة من ولدک، فلیحمد اللّه علی طیب مولده، فإنّه لا یحبّنا إلاّ من طابت ولادته، ولا یبغضنا إلاّ من خبثت ولادته(4).

ورواه أیضاً فی علل الشرائع(5)، ومعانی الأخبار(6) مثله.

ورواه عمادالدین الطبری فی بشارة المصطفی باسناده عن الشیخ الصدوق مثله(7).

ص:56


1- (2) التوحید ص 176 ح 8.
2- (3) علل الشرائع ص 132-133 ح 1.
3- (4) فی العلل: الهندی.
4- (5) الأمالی للشیخ الصدوق ص 562 برقم: 756، بحار الأنوار 146:27 ح 5.
5- (6) علل الشرائع ص 141 ح 3.
6- (7) معانی الأخبار ص 161 ح 3.
7- (8) بشارة المصطفی ص 272-273 ح 86.

817 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا محمّد بن علی ماجیلویه رحمه الله، قال: حدّثنا محمّد ابن یحیی العطّار، عن الحسین بن إسحاق التاجر، عن علی بن مهزیار، عن الحسین بن سعید، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه علیهم السلام، قال:

قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ أقربکم منّی غداً، وأوجبکم علیّ شفاعة، أصدقکم لساناً، وآداکم للأمانة، وأحسنکم خلقاً، وأقربکم من الناس(1).

818 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن إسحاق رضی الله عنه، قال: أخبرنا أحمد بن محمّد الهمدانی مولی بنی هاشم، قال: أخبرنا المنذر بن محمّد، قال: حدّثنا جعفر ابن سلیمان، عن أبیه، عن عمرو بن خالد، قال: قال زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب: فی کلّ زمان رجل منّا أهل البیت یحتجّ اللّه به علی خلقه، وحجّة زماننا ابن أخی جعفر بن محمّد علیهما السلام، لا یضلّ من تبعه، ولا یهتدی من خالفه(2).

819 - علل الشرائع: حدّثنا محمّد بن علی ماجیلویه رحمه الله، عن عمّه محمّد بن أبی القاسم، عن أحمد بن محمّد بن خالد، عن أبیه، عن أبی إسماعیل إبراهیم بن إسحاق الأزدی، عن أبیه، عن أبی خالد عمرو بن خالد الواسطی، عن زید بن علی، قال: لمّا حضرت رسول اللّه صلی الله علیه و آله الوفاة، قال للعبّاس: أتقبل وصیتی وتقضی دینی وتنجز موعدی ؟ قال: إنّی امرؤ کبیر السنّ ذوعیال لا مال لی، فأعادها علیه ثلاثاً، فردّها، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لاُعطینّها رجلاً یأخذها بحقّها، لا یقول مثل ما تقول.

ثمّ قال: یا علی أتقبل وصیتی وتقضی دینی وتنجز موعدی ؟ قال: فخنقته العبرة، ثمّ أعاد علیه، فقال علی: نعم یا رسول اللّه، فقال: یا بلال ائت بدرع رسول اللّه، فأتی بها، ثمّ قال: یا بلال ائت بسیف رسول اللّه، فأتی به، ثمّ قال: یا بلال ائت برایة رسول اللّه، فأتی بها، قال: حتّی تفقّد عصابة کان یعصب بها بطنه فی الحرب، فأتی بها، ثمّ قال: یا بلال ائت ببغلة رسول اللّه بسرجها ولجامها، فأتی بها، ثمّ قال لعلی: قم فاقبض هذا بشهادة من هنا من المهاجرین والأنصار حتّی لا ینازعک فیه أحد من بعدی، قال: فقام علی علیه السلام وحمل

ص:57


1- (1) الأمالی للشیخ الصدوق ص 598 برقم: 826، بحار الأنوار 381:69 ح 41.
2- (2) الأمالی للشیخ الصدوق ص 637 برقم: 856، بحار الأنوار 19:47 ح 12.

ذلک حتّی استودعه منزله، ثمّ رجع(1).

820 - علل الشرایع: حدّثنا محمّد بن علی ماجیلویه رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن یحیی العطّار، عن محمّد بن أحمد، عن أبی جعفر أحمد بن أبی عبداللّه، عن أبی الجوزاء المنبّه بن عبداللّه، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیه السلام، قال: دخل رسول اللّه صلی الله علیه و آله علی رجل من ولد عبدالمطّلب، فإذا هو فی السوق، وقد وجّه إلی غیر القبلة، فقال: وجّهوه إلی القبلة، فإنّکم إذا فعلتم ذلک أقبلت علیه الملائکة، وأقبل اللّه علیه بوجهه، فلم یزل کذلک حتّی یقبض(2).

ورواه أیضاً بهذا الإسناد فی ثواب الأعمال(3) مثله.

821 - علل الشرائع: أخبرنی علی بن حاتم، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد الهمدانی، قال: أخبرنی المنذر بن محمّد قراءة، قال: حدّثنی الحسین بن محمّد، قال: حدّثنا علی بن القاسم، عن أبی خالد، عن زید بن علی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیهم السلام، قال: عذاب القبر یکون من النمیمة، والبول، وعزب الرجل عن أهله(4).

822 - علل الشرائع: حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید 2، قال: حدّثنا عبداللّه بن العبّاس العلوی، قال: حدّثنا محمّد بن عبداللّه بن موسی بن عبداللّه، عن أبیه، عن خاله زید بن علی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: نهیتکم عن ثلاث: نهیتکم عن زیارة القبور ألا فزوروها، ونهیتکم عن إخراج لحوم الأضاحی من منی بعد ثلاث ألا فکلوا وادّخروا، ونهیتکم عن النبیذ ألا فانبذوا، وکلّ مسکر حرام. یعنی الذی ینبذ بالغداة ویشرب بالعشی، وینبذ بالعشی ویشرب بالغداة، فإذا غلی فهو حرام(5).

823 - علل الشرائع: أبی رحمه الله، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، قال: حدّثنا أبوالجوزاء المنبّه

ص:58


1- (1) علل الشرائع ص 168-169 ح 3، بحار الأنوار 459:22-460 ح 6.
2- (2) علل الشرائع ص 297 ح 1، بحار الأنوار 230:81-231 ح 3.
3- (3) ثواب الأعمال ص 231-232 ح 1.
4- (4) علل الشرائع ص 309 ح 2، بحار الأنوار 265:75 ح 10.
5- (5) علل الشرائع ص 439 ح 3، بحار الأنوار 286:99 ح 48.

ابن عبداللّه، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إذا التقی المسلمان بسیفیهما علی غیر سنّة، فالقاتل والمقتول فی النار، فقیل: یا رسول اللّه هذا القاتل فما بال المقتول ؟ قال: لأنّه أراد قتله(1).

824 - علل الشرایع: حدّثنا أبی رحمه الله، قال: حدّثنا محمّد بن یحیی العطّار، عن محمّد بن أحمد، عن أبی جعفر، عن أبی الجوزاء، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه صلوات اللّه علیه، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ اللّه عزّوجلّ حین أمر آدم أن یهبط هبط آدم وزوجته، وهبط إبلیس ولا زوجة له، وهبطت الحیة ولا زوج لها، فکان أوّل من یلوط بنفسه إبلیس، فکانت ذرّیته من نفسه، وکذلک الحیة، وکانت ذرّیة آدم من زوجته، فأخبرهما أنّهما عدوّان لهما(2).

825 - علل الشرائع: أبی رحمه الله، قال: حدّثنا محمّد بن یحیی، عن محمّد بن أحمد، قال:

حدّثنی أبوجعفر أحمد بن أبی عبداللّه، عن أبی الجوزاء، عن الحسین بن علوان، عن عمرو ابن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیه السلام، أنّه رأی رجلا به تأنیث فی مسجد رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال له: اخرج من مسجد رسول اللّه، یا من لعنه رسول اللّه، ثمّ قال علی علیه السلام: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: لعن اللّه المتشبّهین من الرجال بالنساء، والمتشبّهات من النساء بالرجال(3).

826 - معانی الأخبار: أبی رحمه الله، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، عن محمّد بن الحسین، عن أبی الجوزاء، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه علیهم السلام، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه علیه السلام: لیس فی امّتی رهبانیة ولا سیاحة ولا زمّ، یعنی السکوت(4).

ورواه أیضاً فی الخصال، عن محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه، قال: حدّثنی

ص:59


1- (1) علل الشرائع ص 462 ح 4، بحار الأنوار 21:100 ح 10.
2- (2) علل الشرائع ص 547 ح 2، بحار الأنوار 246:63-247 ح 101.
3- (3) علل الشرائع ص 602 ح 63، بحار الأنوار 64:79-65 ح 7.
4- (4) معانی الأخبار ص 173-174 ح 1.

محمّد بن الحسن الصفّار، عن أبی الجوزاء الحدیث(1).

827 - معانی الأخبار: حدّثنا أبی رضی الله عنه، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، عن الهیثم بن أبی مسروق النهدی، قال: حدّثنا الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال:

قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: العجماء جبار، والبئر جبار، والمعدن جبار، وفی الرکاز الخمس.

والجبار الهدر لا دیة فیه ولا قود(2).

828 - معانی الأخبار: حدّثنا أحمد بن الحسن القطّان، قال: حدّثنا أبوالعبّاس عبدالرحمن بن محمّد بن حمّاد، قال: حدّثنا أبوسعید یحیی بن حکیم، قال: حدّثنا أبوقتیبة، قال: حدّثنا الأصبغ بن زید، عن سعد بن رافع، عن زید بن علی، عن آبائه، عن فاطمة بنت النبی صلوات اللّه علیها، قالت: سمعت النبی صلی الله علیه و آله یقول: إنّ فی الجمعة لساعة لا یرافقها رجل مسلم یسأل اللّه عزّوجلّ فیها خیراً إلاّ أعطاه إیّاه، قالت: فقلت: یا رسول اللّه أیّ ساعة هی ؟ قال صلی الله علیه و آله: إذا تدلّی نصف عین الشمس للغروب، قال: وکانت فاطمة تقول لغلامها: اصعد إلی الظراب(3)، فإذا رأیت نصف عین الشمس قد تدلّی للغروب فأعلمنی حتّی أدعو(4).

829 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن إسحاق الطالقانی رضی الله عنه، قال:

حدّثنا محمّد بن همام أبوعلی، عن عبداللّه بن جعفر الحمیری، عن الحسن بن موسی الخشّاب، عن أبی المثنّی النخعی، عن زید بن علی بن الحسین، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه علیهما السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: کیف تهلک امّة أنا وعلی وأحد عشر من ولدی اولوا الألباب أوّلها، والمسیح عیسی بن مریم آخرها، ولکن یهلک بین ذلک من لست منه ولیس منّی(5).

ص:60


1- (1) الخصال ص 137-138 ح 154.
2- (2) معانی الأخبار ص 303 ح 1، بحار الأنوار 391:104 ح 24.
3- (3) الظراب: التلال والجبال الصغیرة.
4- (4) معانی الأخبار ص 399-400 ح 59، بحار الأنوار 269:89 ح 8.
5- (5) عیون أخبار الرضا علیه السلام 65:1 ح 33، بحار الأنوار 244:36 ح 53.

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی کمال الدین(1).

830 - الخصال: حدّثنا أبی رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن یحیی العطّار، عن محمّد بن أحمد، عن أبی جعفر أحمد بن أبی عبداللّه، عن أبی الجوزاء المنبّه بن عبداللّه، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیهم السلام، قال:

قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یجیء یوم القیامة ذو الوجهین دالعاً لسانه فی قفاه، وآخر من قدّامه، یلتهبان ناراً حتّی یلهبا جسده، ثمّ یقال: هذا الذی کان فی الدنیا ذا وجهین وذا لسانین، یعرف بذلک یوم القیامة(2).

ورواه أیضاً فی عقاب الأعمال بإسناده عن زید بن علی مثله(3).

831 - الخصال: حدّثنا محمّد بن موسی بن المتوکّل رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن یحیی العطّار، عن محمّد بن أحمد، رفعه إلی الحسین بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، عن أبیه زید بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین، عن أبیه علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إذا التاجران صدقا وبرّا بورک لهما، وإذا کذبا وخانا لم یبارک لهما، وهما بالخیار ما لم یفترقا، فإن اختلفا فالقول قول ربّ السلعة أو یتتارکا(4).

832 - الخصال: حدّثنا محمّد بن عمر الحافظ، قال: حدّثنی أبوجعفر محمّد بن الحسین بن حفص الخثعمی، قال: حدّثنا ثابت بن عامر السنجاری، قال: حدّثنا عبدالملک ابن الولید، قال: حدّثنا عمرو بن عبدالجبّار، قال: حدّثنی عبداللّه بن زیاد، قال: أخبرنی زید بن علی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیهم السلام، قال: قال النبی صلی الله علیه و آله: سبعة لعنهم اللّه وکلّ نبی مجاب: المغیّر لکتاب اللّه، والمکذّب بقدر اللّه، والمبدّل سنّة رسول اللّه صلی الله علیه و آله، والمستحلّ من عترتی ما حرّم اللّه عزّوجلّ، والمتسلّط فی سلطانه لیعزّ من أذلّ اللّه ویذلّ من أعزّ اللّه، والمستحلّ لحرم اللّه، والمتکبّر علی عباد اللّه عزّوجلّ(5).

ص:61


1- (1) کمال الدین ص 281-282 ح 34.
2- (2) الخصال ص 37-38 ح 16، بحار الأنوار 203:75 ح 5.
3- (3) عقاب الأعمال ص 319 ح 2، بحار الأنوار 218:7 ح 130.
4- (4) الخصال ص 45 ح 43.
5- (5) الخصال ص 350 ح 25، بحار الأنوار 88:5 ح 6.

833 - الخصال: حدّثنا أبوالحسن علی بن محمّد بن الحسن المعروف بابن مقبرة القزوینی، قال: حدّثنا أبو عبداللّه محمّد بن أحمد بن المؤمّل، قال: حدّثنا محمّد بن علی بن خلف، قال: حدّثنا نصر بن مزاحم أبوالفضل العطّار، قال: حدّثنا عمرو بن خالد، عن زید ابن علی، عن أبیه، عن جدّه علیهم السلام، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: کان لی من رسول اللّه صلی الله علیه و آله عشر خصال، ما احبّ أن یکون لی بإحداهنّ ما طلعت علیه الشمس، قال لی: أنت أخی فی الدنیا والآخرة، وأقرب الخلائق منّی فی الموقف، وأنت الوزیر والوصی والخلیفة فی الأهل والمال، وأنت آخذ لوائی فی الدنیا والآخرة، وإنّک ولیی وولیی ولی اللّه، وعدوّک عدوّی وعدوّی عدوّ اللّه(1).

ورواه الشجری فی أمالیه(2).

834 - الخصال: حدّثنا محمّد بن علی ماجیلویه رضی الله عنه، قال: حدّثنی محمّد بن أبی القاسم، عن محمّد بن علی الکوفی، قال: حدّثنا نصر بن مزاحم المنقری، عن أبی خالد، عن زید بن علی بن الحسین، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال: کان لی عشر من رسول اللّه صلی الله علیه و آله لم یعطهنّ أحد قبلی ولا یعطاهنّ أحد بعدی، قال لی: یا علی أنت أخی فی الدنیا وأخی فی الآخرة، وأنت أقرب الناس منّی موقفاً یوم القیامة، ومنزلی ومنزلک فی الجنّة متواجهین کمنزل الأخوین، وأنت الوصی، وأنت الولی، وأنت الوزیر، وعدوّک عدوّی، وعدوّی عدوّ اللّه، وولیک ولیی، وولیی ولی اللّه(3).

ورواه الاربلی فی کشف الغمّة عن زید بن علی مثله(4).

835 - الخصال: حدّثنا أحمد بن الحسن القطّان، قال: حدّثنا أحمد بن یحیی بن زکریا القطّان، قال: حدّثنا بکر بن عبداللّه بن حبیب، قال: حدّثنا تمیم بن بهلول، قال: حدّثنا سعید بن عبدالرحمن المخزومی، قال: حدّثنا الحسین بن زید، عن أبیه زید بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهم السلام، عن

ص:62


1- (1) الخصال ص 428-429 ح 6، بحار الأنوار 337:39 ح 6.
2- (2) الأمالی للشجری 141:1.
3- (3) الخصال ص 429 ح 7، بحار الأنوار 337:39-338 ح 7.
4- (4) کشف الغمّة 384:1.

النبی صلی الله علیه و آله أنّه قال: تسعة أعشار الرزق فی التجارة، والجزء الباقی فی السابیاء یعنی الغنم(1).

836 - الخصال: حدّثنا محمّد بن أحمد البغدادی، قال: حدّثنی عبداللّه بن محمّد بن سلیمان بن عبداللّه بن الحسن، عن أبیه، عن جدّه، عن زید بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه، عن أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیهم السلام، عن النبی صلی الله علیه و آله قال: خلق اللّه عزّوجلّ مائة ألف نبی، وأربعة وعشرین ألف نبی، وأنا أکرمهم علی اللّه ولا فخر، وخلق اللّه عزّوجلّ مائة ألف وصی، وأربعة وعشرین ألف وصی، فعلی أکرمهم علی اللّه وأفضلهم(2).

837 - ثواب الأعمال: أبی رحمه الله، قال: حدّثنی سعد بن عبداللّه، عن أحمد بن أبی عبداللّه، عن أبیه، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن أبیه، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: رکعتان خفیفتان فی التفکّر خیر من قیام لیلة(3).

838 - ثواب الأعمال: وبهذا الإسناد، عن الحسین بن سعید، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن شمر، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیهم السلام، قال: لمّا حضر شهر رمضان قام رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فحمد اللّه وأثنی علیه، ثمّ قال:

أیّها الناس کفاکم اللّه عدوّکم من الجنّ، وقال: ادعونی أستجب لکم، ووعدکم الإجابة، ألا وقد وکّل اللّه بکلّ شیطان مرید سبعة من ملائکته، فلیس بمحلول حتّی ینقضی شهرکم هذا، ألا وأبواب السماء مفتّحة من أوّل لیلة منه، ألا والدعاء فیه مقبول(4).

839 - عقاب الأعمال: أبی رحمه الله، قال: حدّثنی أحمد بن إدریس، قال: حدّثنی أحمد بن أبی عبداللّه، قال: حدّثنی عثمان بن عیسی، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن أبیه، عن أبیه صلوات اللّه علیهم، قال: قال علی علیه السلام: تحرم الجنّة علی ثلاثة: علی المنّان، والقتّال، وعلی مدمن الخمر(5).

ص:63


1- (1) الخصال ص 446 ح 45، بحار الأنوار 118:64 ح 1، و 5:103 ح 14.
2- (2) الخصال ص 641 ح 19.
3- (3) ثواب الأعمال ص 67-68 ح 1.
4- (4) ثواب الأعمال ص 90 ح 5.
5- (5) عقاب الأعمال ص 262 ح 2، بحار الأنوار 144:96 ح 15 وفیه: والقتّات.

840 - عقاب الأعمال: حدّثنی محمّد بن الحسن رضی الله عنه، قال: حدّثنی محمّد بن الحسن الصفّار، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن علی بن أسباط، عن ابن سنان، عن أبی خالد القمّاط الواسطی، عن زید بن علی، عن أبیه علیه السلام، قال: ما یأخذ المظلوم من دین الظالم أکثر ممّا یأخذ الظالم من دنیا المظلوم(1).

841 - کتاب المسلسلات للقمّی: حدّثنا الحسین بن أحمد وهو آخذ بشعره، قال:

حدّثنی عبدالرحمن بن محمّد البلخی وهو آخذ بشعره، قال: حدّثنی منصور بن عبداللّه ابن خالد وهو آخذ بشعره، قال: حدّثنی محمّد بن أحمد التمیمی وهو آخذ بشعره، قال:

حدّثنی الحسین بن علی بن عمر بن علی بن أبی طالب وهو آخذ بشعره، عن عبید بن ذکوان وهو آخذ بشعره، عن أبی خالد عمرو بن خالد وهو آخذ بشعره، قال: قال زید بن علی وهو آخذ بشعره، قال: حدّثنی علی بن الحسین علیهما السلام وهو آخذ بشعره، عن أبیه الحسین بن علی علیهما السلام وهو آخذ بشعره، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام وهو آخذ بشعره، قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله وهو آخذ بشعره، قال: من آذی شعرة منّی فقد آذانی، ومن آذانی فقد آذی اللّه، ومن آذی اللّه فعلیه لعنة اللّه ملء السماء والأرض، قال: قلنا لزید بن علی: من یعنی ؟ قال: یعنینا ولد فاطمة علیها السلام، لا تدخلوا بیننا فتکفروا(2).

842 - کتاب المسلسلات للقمّی: حدّثنا محمّد بن الحسین بن أحمد العلوی، ومحمّد ابن علی بن الحسین، قالا: حدّثنا أحمد بن محمّد بن ندمة القزوینی، قال: حدّثنی أحمد ابن عیسی العلوی، عن عبّاد بن یعقوب، عن حبیب بن أرطاة، عن محمّد بن ذکوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی وهو آخذ بشعره، قال: حدّثنی أبی علی بن الحسین علیهما السلام وهو آخذ بشعره.

قال: حدّثنی أبی الحسین بن علی علیهما السلام وهو آخذ بشعره، قال: حدّثنی أبی علی بن أبی طالب علیه السلام وهو آخذ بشعره، عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله وهو آخذ بشعره، قال: من آذی شعرة منّی فقد آذانی، ومن آذانی فقد آذی اللّه، ومن آذی اللّه فعلیه لعنة اللّه ملء السماء

ص:64


1- (1) عقاب الأعمال ص 321 ح 5، بحار الأنوار 312:75 ح 21.
2- (2) کتاب المسلسلات ص 243-244، بحار الأنوار 233:96-234 ح 32.

والأرض(1).

843 - تفسیر العیاشی: عن زید بن علی، قال: دخلت علی أبی جعفر علیه السلام، فذکر بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ، فقال: تدری ما نزل فی بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ؟ فقلت: لا، فقال: إنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله کان أحسن الناس صوتاً بالقرآن، وکان یصلّی بفناء الکعبة، فرفع صوته، وکان عتبة بن ربیعة وشیبة بن ربیعة وأبو جهل بن هشام وجماعة منهم یستمعون قراءته، قال: وکان یکثر قراءة بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ، فیرفع بها صوته، قال: فیقولون: إنّ محمّداً لیردّد اسم ربّه ترداداً إنّه لیحبّه، فیأمرون من یقوم فیستمع علیه، ویقولون: إذا جاز بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ فأعلمنا حتّی نقوم فنستمع قراءته، فأنزل اللّه فی ذلک (وَ إِذا ذَکَرْتَ رَبَّکَ فِی الْقُرْآنِ وَحْدَهُ) بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ (وَلَّوْا عَلی أَدْبارِهِمْ نُفُوراً)2 .

844 - کفایة الأثر: أخبرنا أبوالمفضّل رضی الله عنه، قال: حدّثنا أبوبکر محمّد بن مسعود النیلی، قال: حدّثنا الحسین بن عقیل الأنصاری، قال: حدّثنی أبوإسماعیل إبراهیم بن أحمد، قال:

حدّثنا عبداللّه بن موسی، عن أبی خالد عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن عمّته زینب بنت علی علیه السلام، عن فاطمة علیها السلام قالت: کان دخل إلیّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله عند ولادتی الحسین علیه السلام، فناولته إیّاه فی خرقة صفراء، فرمی بها وأخذ خرقة بیضاء ولفّه فیها، ثمّ قال: خذیه یا فاطمة فإنّه إمام إبن إمام، أبو الأئمّة التسعة، من صلبه أئمّة أبرار، والتاسع قائمهم(2).

845 - کفایة الأثر: حدّثنا علی بن الحسن، قال: حدّثنا محمّد بن الحسین الکوفی، قال: أخبرنا علی بن إسحاق القاضی إجازة أرسلها إلی محمّد بن أحمد بن سلیمان الکوفی فی سنة ثلاثة عشر وثلاثمائة، قال: حدّثنا عبداللّه بن عمر البلوی، قال: حدّثنی إبراهیم بن عبداللّه بن العلاء، عن أبیه، عن زید بن علی بن الحسین، قال: بینا أبی مع بعض أصحابه إذ قام إلیه رجل، فقال: یابن رسول اللّه هل عهد إلیکم نبیکم کم یکون بعده أئمّة ؟ قال: نعم

ص:65


1- (1) کتاب المسلسلات ص 245.
2- (3) کفایة الأثر ص 193-194.

اثناعشر عدد نقباء بنی إسرائیل(1).

846 - کفایة الأثر: حدّثنا علی بن الحسن بن محمّد، قال: حدّثنا هارون بن موسی ببغداد فی صفر سنة احدی وثمانین وثلاثمائة، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد المقریء مولی بنی هاشم فی سنة أربع وعشرین وثلاثمائة. قال أبومحمّد: وحدّثنا أبوحفص عمر بن الفضل الطبری، قال: حدّثنا محمّد بن الحسن الفرغانی، قال: حدّثنا عبداللّه بن محمّد بن عمرو البلوی. قال أبومحمّد: وحدّثنا عبیداللّه بن الفضل بن هلال الطائی بمصر، قال:

حدّثنا عبداللّه بن محمّد بن عمرو بن محفوظ البلوی، قال: حدّثنی إبراهیم بن عبداللّه بن العلاء، قال: حدّثنی محمّد بن بکیر، قال: دخلت علی زید بن علی وعنده صالح بن بشر، فسلّمت علیه وهو یرید الخروج إلی العراق، فقلت له: یابن رسول اللّه حدّثنی بشیء سمعته من أبیک علیه السلام، فقال: نعم حدّثنی أبی عن أبیه، عن جدّه، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من أنعم اللّه علیه بنعمة فلیحمد اللّه عزّوجلّ، ومن استبطأ الرزق فلیستغفر اللّه، ومن أحزنه أمر فلیقل لا حول ولا قوّة إلاّ باللّه.

فقلت: زدنی یابن رسول اللّه، قال: نعم حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أربعة أنا لهم الشفیع یوم القیامة: المکرم لذرّیتی، والقاضی لهم حوائجهم، والساعی لهم فی امورهم عند اضطرارهم إلیه، والمحبّ لهم بقلبه ولسانه.

قال: فقلت: زدنی یابن رسول اللّه من فضل ما أنعم اللّه عزّوجلّ علیکم، قال: نعم حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من أحبّنا أهل البیت فی اللّه حشر معنا وأدخلناه معنا الجنّة، یابن بکیر من تمسّک بنا فهو معنا فی الدرجات العلی، یابن بکیر إنّ اللّه تبارک وتعالی اصطفی محمّداً صلی الله علیه و آله واختارنا له ذرّیة، فلولانا لم یخلق اللّه تعالی الدنیا والآخرة، یابن بکیر بنا عرف اللّه، وبنا عبد اللّه، ونحن السبیل إلی اللّه، ومنّا المصطفی والمرتضی، ومنّا یکون المهدی قائم هذه الاُمّة.

قلت: یابن رسول اللّه هل عهد إلیکم رسول اللّه صلی الله علیه و آله متی یقوم قائمکم ؟ قال: یابن بکیر إنّک لن تلحقه، وإنّ هذا الأمر تلیه ستّة من الأوصیاء بعد هذا، ثمّ یجعل اللّه خروج قائمنا، فیملؤها قسطاً وعدلاً کما ملئت جوراً وظلماً، فقلت: یابن رسول اللّه ألست

ص:66


1- (1) کفایة الأثر ص 238، بحار الأنوار 389:36 ح 4.

صاحب هذا الأمر؟ فقال: أنا من العترة، فعدت فعاد إلیّ، فقلت: هذا الذی تقول عنک أو عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله ؟ فقال: لَو کُنْتُ أَعْلَمُ الْغَیْبَ لاسْتَکْثَرْتُ مِنَ الْخَیْرِ، لا ولکن عهد عهده إلینا رسول اللّه صلی الله علیه و آله، ثمّ أنشأ یقول:

نحن سادات قریش وقوام الحقّ فینا

نحن الأنوار التی من قبل کون الخلق کنّا

نحن منّا المصطفی المختار والمهدی منّا

فبنا قد عرف اللّ - ه وبالحق أقمنا

سوف یصلاه سعیر من تولّی الیوم عنّا

قال علی بن الحسین: وحدّثنا محمّد بن الحسین البزوفری بهذا الحدیث فی مشهد مولانا الحسین بن علی علیهما السلام، قال: حدّثنا محمّد بن یعقوب الکلینی، قال: حدّثنا محمّد بن یحیی العطّار، عن سلمة بن الخطّاب، عن محمّد بن خالد الطیالسی، عن سیف بن عمیرة، وصالح بن عقبة جمیعاً، عن علقمة بن محمّد الحضرمی، عن صالح، قال: کنت عند زید بن علی، فدخل إلیه محمّد بن بکیر وذکر الحدیث(1).

847 - کفایة الأثر: حدّثنا أبوالمفضّل رحمه الله، قال: حدّثنی محمّد بن علی بن شاذان بن حباب الأزدی الخلال بالکوفة، قال: حدّثنی الحسن بن محمّد بن عبدالواحد، قال: حدّثنا الحسن، ثم الحسین العربی الصوفی، قال: حدّثنی یحیی بن یعلی الأسلمی، عن عمرو بن موسی الوجیهی، عن زید بن علی، قال: کنت عند أبی علی بن الحسین علیهما السلام إذ دخل علیه جابر بن عبداللّه الأنصاری، فبینما هو یحدّثه إذ خرج أخی محمّد من بعض الحجر، فأشخص جابر ببصره نحوه، ثمّ قام إلیه، فقال: یا غلام أقبل، فأقبل، ثمّ قال: أدبر، فأدبر، فقال: شمائل کشمائل رسول اللّه صلی الله علیه و آله ما اسمک یا غلام ؟ قال: محمّد، قال: ابن من ؟ قال:

ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: أنت إذاً الباقر، قال: فأبکی علیه وقبّل رأسه ویدیه، ثمّ قال: یا محمّد إنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقرؤک السلام، قال: علی رسول اللّه أفضل السلام وعلیک یا جابر بما أبلغت السلام.

ثمّ عاد إلی مصلاّه، فأقبل یحدّث أبی ویقول: إنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال لی یوماً: یا جابر

ص:67


1- (1) کفایة الأثر ص 294-297، بحار الأنوار 201:46-203 ح 77.

إذا أدرکت ولدی الباقر فاقرأه منّی السلام، فإنّه سمیی وأشبه الناس بی، علمه علمی، وحکمه حکمی، سبعة من ولده امناء معصومون أئمّة أبرار، والسابع مهدیهم الذی یملأ الدنیا قسطاً وعدلاً کما ملئت جوراً وظلماً، ثمّ تلا رسول اللّه صلی الله علیه و آله (وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا وَ أَوْحَیْنا إِلَیْهِمْ فِعْلَ الْخَیْراتِ وَ إِقامَ الصَّلاةِ وَ إِیتاءَ الزَّکاةِ وَ کانُوا لَنا عابِدِینَ)1 .

848 - کفایة الأثر: حدّثنی أبو عبداللّه الحسین بن محمّد بن سعید بن علی الخزاعی، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعید بالکوفة، قال: حدّثنی جعفر بن علی بن نجیح الکندی، قال: حدّثنی إبراهیم بن محمّد بن میمون، قال: حدّثنی المسعودی أبوعبدالرحمن، عن محمّد بن عبداللّه الفزاری، عن أبی خالد الواسطی، عن زید بن علی، قال: حدّثنی أبی علی بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علی علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

یا حسین أنت الإمام ابن الإمام، تسعة من ولدک امناء معصومون، والتاسع مهدیهم، فطوبی لمن أحبّهم، والویل لمن أبغضهم(1).

849 - کفایة الأثر: حدّثنا أبوالحسن محمّد بن جعفر بن محمّد التمیمی المعروف بابن النجّار النحوی الکوفی، عن محمّد بن القاسم بن زکریا المحاربی، قال: حدّثنی هشام بن یونس، قال: حدّثنی القاسم بن خلیفة، عن یحیی بن زید، قال: سألت أبی عن الأئمّة، فقال: الأئمّة اثناعشر، أربعة من الماضین، وثمانیة من الباقین، قلت: فسمّهم یا أبت، فقال:

أمّا الماضین فعلی بن أبی طالب والحسن والحسین وعلی بن الحسین علیهم السلام، ومن الباقین أخی الباقر، وبعده جعفر الصادق ابنه، وبعده موسی ابنه، وبعده علی ابنه، وبعده محمّد ابنه، وبعده علی ابنه، وبعده الحسن ابنه، وبعده المهدی ابنه علیهم السلام، فقلت له: یا أبت ألست منهم ؟ قال: لا ولکنّی من العترة، قلت: فمن أین عرفت أسامیهم ؟ قال: عهد معهود عهده إلینا رسول اللّه صلی الله علیه و آله(2).

قال الخزّاز بعد ذکر هذه الأخبار الدالّة علی صحّة عقیدة زید واعترافه بالأئمّة الاثنی عشر المعصومین علیهم السلام: فإن قال قائل: فزید بن علی إذا سمع هذه الأخبار وهذه

ص:68


1- (2) کفایة الأثر ص 299-300، بحار الأنوار 360:36-361 ح 231.
2- (3) کفایة الأثر ص 300.

الأحادیث من الثقات المعصومین، وآمن بها واعتقدها، فلم خرج بالسیف، وادّعی الإمامة لنفسه، وأظهر الخلاف علی جعفر بن محمّد علیهما السلام ؟ وهو بالمحلّ الشریف الجلیل، معروف بالستر والصلاح، مشهور عند الخاصّ والعام بالعلم والزهد، وهذا ما لا یفعله إلاّ معاند جاحد، وحاشا زیداً أن یکون بهذا المحلّ؟

فأقول فی ذلک وباللّه التوفیق: إنّ زید بن علی خرج علی سبیل الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، لا علی سبیل المخالفة لابن أخیه جعفر بن محمّد علیهما السلام، وإنّما وقع الخلاف من جهة الناس، وذلک أنّ زید بن علی لمّا خرج ولم یخرج جعفر بن محمّد علیهما السلام توهّم قوم من الشیعة أنّ امتناع جعفر علیه السلام کان للمخالفة، وإنّما کان لضرب من التدبیر، فلمّا رأی الذین صاروا للزیدیة سلفاً ذلک قالوا: لیس الإمام من جلس فی بیته وأغلق بابه وأرخی ستره، وإنّما الإمام من خرج بسیفه یأمر بالمعروف وینهی عن المنکر، فهذا کان سبب وقوع الخلاف بین الشیعة، وأما جعفر علیه السلام وزید فما کان بینهما خلاف.

والدلیل علی صحّة قولنا قول زید بن علی: من أراد الجهاد فإلیّ، ومن أراد العلم فإلی ابن أخی جعفر، ولو ادّعی الإمامة لنفسه، لم ینف کمال العلم عن نفسه؛ إذ الإمام أعلم من الرعیة، ومن مشهور قول جعفر بن محمّد علیهما السلام: رحم اللّه عمّی زیداً لو ظفر لوفی، إنّما دعا إلی الرضا من آل محمّد وأنا الرضا.

وتصدیق ذلک: ما حدّثنا به علی بن الحسن، قال: حدّثنا عامر بن عیسی بن عامر السیرافی، بمکّة فی ذی الحجّة سنة إحدی وثمانین وثلاثمائة، قال: حدّثنی أبومحمّد الحسن بن محمّد بن یحیی بن الحسن بن جعفر بن عبیداللّه بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا محمّد بن مطهّر، قال: حدّثنی أبی، قال: حدّثنا عمیر بن المتوکّل بن هارون البجلی، عن أبیه المتوکّل بن هارون، قال: لقیت یحیی بن زید بعد قتل أبیه، وهو متوجّه إلی خراسان، فما رأیت مثله رجلاً فی عقله وفضله، فسألته عن أبیه، فقال: إنّه قتل وصلب بالکناسة.

ثمّ بکی وبکیت حتّی غشی علیه، فلمّا سکن قلت له: یابن رسول اللّه وما الذی أخرجه إلی قتال هذا الطاغی ؟ وقد علم من أهل الکوفة ما علم ؟ فقال: نعم لقد سألته عن ذلک، فقال: سمعت أبی علیه السلام یحدّث عن أبیه الحسین بن علی علیهما السلام، قال: وضع رسول اللّه صلی الله علیه و آله یده علی صلبی، فقال: یا حسین یخرج من صلبک رجل یقال له: زید یقتل

ص:69

شهیداً، فإذا کان یوم القیامة یتخطّی هو وأصحابه رقاب الناس، ویدخل الجنّة، فأحببت أن أکون کما وصفنی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، ثمّ قال: رحم اللّه أبی زیداً کان واللّه أحد المتعبّدین، قائم لیله، صائم نهاره، یجاهد فی سبیل اللّه عزّوجلّ حقّ جهاده، فقلت: یابن رسول اللّه هکذا یکون الإمام بهذه الصفة ؟

فقال: یا عبداللّه إنّ أبی لم یکن بإمام، ولکن من سادات الکرام وزهّادهم، وکان من المجاهدین فی سبیل اللّه، قلت: یابن رسول اللّه أما إنّ أباک قد ادّعی الإمامة، وخرج مجاهداً فی سبیل اللّه وقد جاء عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی من ادّعی الإمامة کاذباً، فقال: مه یا عبداللّه إنّ أبی کان أعقل من أن یدّعی ما لیس له بحقّ، وإنّما قال: أدعوکم إلی الرضا من آل محمّد، عنی بذلک عمّی جعفراً علیه السلام، قلت: فهو الیوم صاحب الأمر؟ قال: نعم هو أفقه بنی هاشم.

ثمّ قال: یا عبداللّه إنّی اخبرک عن أبی وزهده وعبادته، إنّه کان یصلّی فی نهاره ما شاء اللّه، فإذا جنّ اللیل علیه نام نومة خفیفة، ثمّ یقوم فیصلّی فی جوف اللیل ما شاء اللّه، ثمّ یقوم قائماً علی قدمیه یدعو اللّه تبارک وتعالی ویتضرّع له ویبکی بدموع جاریة حتّی یطلع الفجر، فإذا طلع الفجر سجد سجدة، ثمّ یقوم یصلّی الغداة إذا وضح الفجر، فإذا فرغ من صلاته قعد فی التعقیب إلی أن یتعالی النهار، ثمّ یقوم فی حاجته ساعة، فإذا قرب الزوال قعد فی مصلاّه، فسبّح اللّه ومجّده إلی وقت الصلاة، فإذا حان وقت الصلاة قام فصلّی الاُولی وجلس هنیئة وصلّی العصر، وقعد فی تعقیبه ساعة، ثمّ سجد سجدة، فإذا غابت الشمس صلّی العشاء والعتمة، قلت: کان یصوم دهره ؟ قال: لا ولکنّه کان یصوم فی السنة ثلاثة أشهر، ویصوم فی الشهر ثلاثة أیّام، قلت: وکان یفتی الناس فی معالم دینهم ؟ قال: ما أذکر ذلک عنه، ثمّ أخرج إلیّ صحیفة کاملة أدعیة علی بن الحسین علیهما السلام(1).

850 - کفایة الأثر: حدّثنا الحسین بن علی، قال: حدّثنا أبومحمّد هارون بن موسی، قال: حدّثنی أبوالعبّاس أحمد بن علی بن إبراهیم العلوی المعروف بالجوّانی، قال: حدّثنی أبی علی بن إبراهیم، قال: حدّثنا عبداللّه بن محمّد المدینی، قال: حدّثنا عمارة بن زید الأنصاری، قال: حدّثنی عبداللّه بن العلاء، قال: قلت لزید بن علی: ما تقول فی الشیخین ؟

ص:70


1- (1) کفایة الأثر ص 300-305، بحار الأنوار 198:46-200 ح 73.

قال: ألعنهما، قلت: فأنت صاحب الأمر؟ قال: لا ولکنّی من العترة، قلت: فإلی من تأمرنا؟ قال: علیک بصاحب الشعر، وأشار إلی الصادق جعفر بن محمّد علیهما السلام(1).

851 - الإرشاد: أخبرنی أبو عبیداللّه محمّد بن عمران، قال: حدّثنی أحمد بن عیسی الکرخی، قال: حدّثنا أبوالعیناء محمّد بن القاسم، قال: حدّثنا محمّد بن عائشة، عن إسماعیل بن عمرو البجلی، قال: حدّثنی عمر بن موسی، عن زید بن علی بن الحسین، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیهم السلام، قال: شکوت إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله حسد الناس إیّای، فقال: یا علی إنّ أوّل أربعة یدخلون الجنّة أنا وأنت والحسن والحسین، وذرّیتنا خلف ظهورنا، وأحبّاؤنا خلف ذرّیتنا، وأشیاعنا عن أیماننا وشمائلنا(2).

852 - الأمالی للشیخ المفید: أخبرنی أبوالحسن علی بن بلال المهلّبی، قال: حدّثنا علی بن عبداللّه الأصبهانی، قال: حدّثنا إبراهیم بن محمّد الثقفی، قال: أخبرنی محمّد بن علی، قال: حدّثنا إبراهیم بن هراسة، قال: حدّثنا جعفر بن زیاد الأحمر، عن زید بن علی ابن الحسین، قال: قرأ (وَ أَمَّا الْجِدارُ فَکانَ لِغُلامَیْنِ یَتِیمَیْنِ) الآیة، ثمّ قال: حفظهما ربّهما لصلاح أبیهما، فمن أولی بحسن الحفظ منّا، رسول اللّه صلی الله علیه و آله جدّنا، وابنته سیّدة نساء الجنّة امّنا، وأوّل من آمن باللّه ووحّده وصلّی أبونا(3).

853 - الأمالی للشیخ المفید: أخبرنی أبوالحسن علی بن محمّد الکاتب، قال: أخبرنی الحسن بن علی الزعفرانی، قال: حدّثنا أبوإسحاق إبراهیم بن محمّد الثقفی، قال: حدّثنی المسعودی، قال: حدّثنا الحسن بن حمّاد، عن أبیه، عن رزین بیّاع الأنماط، قال: سمعت زید بن علی بن الحسین علیهما السلام یقول: حدّثنی أبی، عن أبیه، قال: سمعت أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام یخطب الناس، قال فی خطبته: واللّه لقد بایع الناس أبابکر وأنا أولی الناس بهم منّی بقمیصی هذا، فکظمت غیظی، وانتظرت أمر ربّی، وألصقت کلکلی(4) بالأرض، ثمّ إنّ أبابکر هلک واستخلف عمر، وقد علم واللّه أنّی أولی النّاس بهم منّی

ص:71


1- (1) کفایة الأثر ص 306-307، بحار الأنوار 201:46 ح 75.
2- (2) الارشاد 43:1، بحار الأنوار 32:68 ح 67.
3- (3) الأمالی للشیخ المفید ص 116 ح 9، بحار الأنوار 204:27 ح 7.
4- (4) الکلکل: الصدر.

بقمیصی هذا، فکظمت غیظی، وانتظرت أمر ربّی، ثمّ إنّ عمر هلک وقد جعلها شوری، فجعلنی سادس ستّة کسهم الجدّة، وقال: اقتلوا الأقلّ، وما أراد غیری، فکظمت غیظی، وانتظرت أمر ربّی، وألصقت کلکلی بالأرض، ثمّ کان من أمر القوم بعد بیعتهم لی ما کان، ثمّ لم أجد إلاّ قتالهم أوالکفر باللّه(1).

854 - الأمالی للشیخ المفید: أخبرنی أبونصر محمّد بن الحسین المقریء، قال: حدّثنا عبدالکریم بن محمّد البجلی، قال: حدّثنا محمّد بن علی، قال: حدّثنا زید بن المعدّل، عن أبان بن عثمان الأجلح، عن زید بن علی بن الحسین، عن أبیه علیه السلام، قال: وضع رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی مرضه الذی توفّی فیه رأسه فی حجر امّ الفضل واُغمی علیه، فقطرت قطرة من دموعها علی خدّه، ففتح عینیه وقال لها: مالک یا امّ الفضل ؟ قالت: نعیت إلینا نفسک، وأخبرتنا أنّک میت، فإن یکن الأمر لنا فبشّرنا، وإن یکن فی غیرنا فأوص بنا، قال:

فقال لها النبی صلی الله علیه و آله: أنتم المقهورون المستضعفون من بعدی(2).

855 - الشافی: روی القباد، عن الحسن بن عیسی، عن زید، عن أبیه، أنّ المسلمین لمّا قال عثمان: إنّی قد عفوت عن عبیداللّه بن عمر، قالوا: لیس لک أن تعفو عنه. قال: بلی، إنّه لیس لجفینة والهرمزان قرابة من أهل الإسلام، وأنا أولی بهما لأنّی ولی المسلمین فقد عفوت. فقال علی علیه السلام: إنّه لیس کما تقول، إنّما أنت فی أمرهما بمنزلة أقصی المسلمین، وإنّما قتلهما فی إمرة غیرک، وقد حکم الوالی الذی قبلک الذی قتلا فی إمارته بقتله، ولو کان قتلهما فی إمارتک لم یکن لک العفو عنه، فاتّق اللّه فإنّ اللّه سائلک عن هذا. ولمّا رأی عثمان أنّ المسلمین قد أبوا إلاّ قتل عبیداللّه أمره، فارتحل إلی الکوفة، وأقطعه بها داراً وأرضاً، وهی التی یقال لها: کویفة ابن عمر، فعظم ذلک عند المسلمین وأکبروه وکثر کلامهم فیه(3).

856 - التهذیب: محمّد بن الحسن الصفّار، عن عبداللّه بن المنبّه، عن الحسین بن

ص:72


1- (1) الأمالی للشیخ المفید ص 153-154 ح 5، بحار الأنوار 375:28-376 و 578:29-579 ح 14.
2- (2) الأمالی للشیخ المفید ص 212 ح 2، بحار الأنوار 70:28 ح 30.
3- (3) بحار الأنوار 225:31 عنه.

علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال: جلست أتوضّأ وأقبل رسول اللّه صلی الله علیه و آله حین ابتدأت فی الوضوء، فقال لی: تمضمض واستنشق واستنّ، ثمّ غسلت وجهی ثلاثاً، فقال: قد یجزیک من ذلک المرّتان، قال: فغسلت ذراعی ومسحت برأسی مرّتین، فقال: یجزیک من ذلک المرّة، وغسلت قدمی، فقال: لی یا علی خلّل ما بین الأصابع لا تخلّل بالنار(1).

857 - التهذیب: أخبرنی الشیخ المفید، عن أبی القاسم جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن سعد بن عبداللّه، عن المنبّه بن عبیداللّه، عن الحسین بن علوان الکلبی، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیهم السلام، قال: سألت رسول اللّه صلی الله علیه و آله عن الجنب والحائض یعرقان فی الثوب حتّی یلصق علیهما، فقال: إنّ الحیض والجنابة حیث جعلهما اللّه عزّوجلّ لیس فی العرق فلا یغسلان ثوبهما(2).

858 - التهذیب: محمّد بن أحمد، عن أبی جعفر، عن أبی الجوزاء، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

إذا مات الشهید من یومه أو من الغد فواروه فی ثیابه، وإن بقی أیّاماً حتّی تتغیّر جراحته غسّل(3).

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی موضع آخر من التهذیب(4).

859 - التهذیب: وبهذا الاسناد، عن محمّد بن أحمد بن یحیی، عن أبی بصیر، عن أیّوب بن محمّد الرقّی، عن عمرو بن أیّوب الموصلی، عن إسرائیل بن یونس، عن أبی إسحاق السبیعی، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال:

إنّ قوماً أتوا رسول اللّه صلی الله علیه و آله فقالوا: یا رسول اللّه مات صاحب لنا وهو مجدور، فان غسلناه انسلخ، فقال: یمّموه(5).

ص:73


1- (1) تهذیب الأحکام 93:1 برقم: 248.
2- (2) تهذیب الأحکام 269:1 برقم: 792.
3- (3) تهذیب الأحکام 332:1 برقم: 974.
4- (4) تهذیب الأحکام 168:6 برقم: 321.
5- (5) تهذیب الأحکام 333:1 برقم: 977.

860 - التهذیب: أخبرنی الشیخ المفید، عن أبی جعفر محمّد بن علی، عن محمّد بن الحسن، عن محمّد بن یحیی، عن محمّد بن أحمد بن یحیی، عن أبی جعفر، عن أبی الجوزاء، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال: إذا مات الرجل فی السفر مع النساء لیس له فیهنّ امرأته ولا ذات محرم یؤزرنه إلی الرکبتین ویصببن علیه الماء صبّاً، ولا ینظرن إلی عورته، ولا یلمسنه بأیدیهنّ ویطهرنه(1).

ورواه فی التهذیب أیضاً بهذا الاسناد مع زیادة(2).

861 - التهذیب: سعد بن عبداللّه، عن أبی الجوزاء، عن الحسین بن علوان، عن عمرو ابن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال: أتی رسول اللّه صلی الله علیه و آله نفر، فقالوا:

إنّ امرأة توفّیت معنا ولیس معها ذو محرم، فقال: کیف صنعتم ؟ فقالوا: صببنا علیها الماء صبّاً، فقال: أما وجدتم امرأة من أهل الکتاب تغسلها؟ قالوا: لا، قال: أفلا یمّمتموها(3).

862 - التهذیب: سعد، عن أبی الجوزاء المنبّه بن عبیداللّه، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال: الغسل من سبعة: من الجنابة وهو واجب، ومن غسل المیت، وإن تطهّرت أجزأک، وذکر غیر ذلک(4).

863 - التهذیب: سعد، عن أبی الجوزاء، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال: صلّی بنا رسول اللّه صلی الله علیه و آله الظهر خمس رکعات ثمّ انفتل، فقال له بعض القوم ؟ یا رسول اللّه هل زید فی الصلاة شیء؟ فقال: وما ذاک ؟ قال: صلّیت بنا خمس رکعات، قال: فاستقبل القبلة وکبّر وهو جالس ثمّ سجد سجدتین لیس فیهما قراءة ولا رکوع ثمّ سلّم، وکان یقول: هما المرغّمتان(5).

864 - التهذیب: محمّد بن أحمد بن یحیی، عن أبی جعفر، عن أبی الجوزاء، عن

ص:74


1- (1) تهذیب الأحکام 342:1 برقم: 1000.
2- (2) تهذیب الأحکام 441:1-442 برقم: 1426.
3- (3) تهذیب الأحکام 443:1-444 برقم: 1433.
4- (4) تهذیب الأحکام 464:1 برقم: 1517.
5- (5) تهذیب الأحکام 349:2-350 برقم: 1449.

الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال:

الأغلف لا یؤمّ القوم وإن کان أقرأهم؛ لأنّه ضیّع من السنّة أعظمها، ولا تقبل له شهادة، ولا یصلّی علیه، إلاّ أن یکون ترک ذلک خوفاً علی نفسه(1).

865 - التهذیب: محمّد بن أحمد بن یحیی، عن أبی جعفر، عن أبی الجوزاء، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال:

دخل رجلان المسجد وقد صلّی علی علیه السلام بالناس، فقال لهما: إن شئتما فلیؤمّ أحدکما صاحبه ولا یؤذّن ولا یقیم(2).

866 - التهذیب: روی علی بن الحسین، عن محمّد بن یحیی، عن محمّد بن أحمد بن یحیی، عن أبی جعفر، عن أبی الجوزاء المنبّه بن عبداللّه، عن الحسین بن علوان، عن عمرو ابن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، فی الصلاة علی الطفل أنّه کان یقول: اللّهمّ اجعله لأبویه ولنا سلفاً وفرطاً وأجراً(3).

867 - التهذیب: محمّد بن الحسن الصفّار، عن عبداللّه بن المنبّه، عن حسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن أبیه، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: للشهید سبع خصال من اللّه: أوّل قطرة من دمه مغفور له کلّ ذنب، والثانیة یقع رأسه فی حجر زوجتیه من الحور العین، وتمسحان الغبار عن وجهه، تقولان: مرحباً بک، ویقول هو مثل ذلک لهما، والثالثة یکسی من کسوة الجنّة، والرابعة یبتدره خزنة الجنّة بکلّ ریح طیّبة أیّهم یأخذه معه، والخامسة أن یری منزلته، والسادسة یقال لروحه: اسرح فی الجنّة حیث شئت، والسابعة أن ینظر فی وجه اللّه وأنّها لراحة نبی وشهید(4).

868 - التهذیب: محمّد بن الحسن الصفّار، عن الحسن بن علی بن النعمان، عن الحسن بن الحسین الأنصاری، عن یحیی بن معلّی الأسلمی، عن هاشم بن یزید، قال:

سمعت زید بن علی علیه السلام یقول: کان علی علیه السلام فی حربه أعظم أجراً من قیامه مع

ص:75


1- (1) تهذیب الأحکام 30:3-31 برقم: 108.
2- (2) تهذیب الأحکام 56:3 برقم: 191.
3- (3) تهذیب الأحکام 195:3-196 برقم: 449.
4- (4) تهذیب الأحکام 121:6-122 برقم: 208.

رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی حربه، قال: قلت: بأیّ شیء تقول أصلحک اللّه ؟ قال: فقال لی: لأنّه کان مع رسول اللّه صلی الله علیه و آله تابعاً ولم یکن له إلاّ أجر تبعیته، وکان فی هذه متبوعاً، وکان له أجر کلّ من تبعه(1).

869 - التهذیب: محمّد بن أحمد بن یحیی، عن أبی جعفر، عن أبی الجوزاء، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال:

قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إذا التقی المسلمان بسیفهما علی غیر سنّة القاتل والمقتول فی النار، فقیل: یا رسول اللّه القاتل فما بال المقتول ؟ قال: لأنّه أراد قتلاً(2).

870 - التهذیب: محمّد بن أحمد بن یحیی، عن أبی جعفر، عن أبی الجوزاء، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال:

سئل رسول اللّه صلی الله علیه و آله عن الساحر، فقال: إذا جاء رجلان عدلان فیشهدان علیه فقد حلّ دمه(3).

871 - التهذیب: محمّد بن الحسن الصفّار، عن عبداللّه بن المنبّه، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن أبیه، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، أنّه أتاه رجل، فقال: یا أمیرالمؤمنین واللّه إنّی لاُحبّک للّه، فقال له: ولکنّی أبغضک للّه، قال: ولم ؟ قال: لأنّک تبغی فی الأذان، وتأخذ علی تعلیم القرآن أجراً، وسمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول:

من أخذ علی تعلیم القرآن أجراً کان حظّه یوم القیامة(4).

872 - التهذیب: الحسین بن سعید، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال: لعن رسول اللّه صلی الله علیه و آله الربا وآکله وبایعه ومشتریه وکاتبه وشاهدیه(5).

873 - التهذیب: محمّد بن الحسن الصفّار، عن أبی جعفر، عن أبی الجوزاء، عن

ص:76


1- (1) تهذیب الأحکام 169:6-170 برقم: 326.
2- (2) تهذیب الأحکام 174:6 برقم: 347.
3- (3) تهذیب الأحکام 283:6 برقم: 780 و 147:10 برقم: 585.
4- (4) تهذیب الأحکام 376:6 برقم: 1099.
5- (5) تهذیب الأحکام 15:7 برقم: 64.

الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه علیهم السلام، أنّه اتی بحمّال کانت علیه قارورة عظیمة کانت فیها دهن فکسرها فضمنها إیّاه، وکان یقول: کلّ عامل مشترک إذا أفسد فهو ضامن، فسألته ما المشترک ؟ فقال: الذی یعمل لی ولک ولذا(1).

874 - التهذیب: محمّد بن أحمد بن یحیی، عن أبی جعفر، عن أبی الجوزاء، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، أنّه قال: الرضعة الواحدة کالمائة رضعة لا تحلّ له أبداً(2).

875 - التهذیب: محمّد بن أحمد بن یحیی، عن أبی جعفر، عن أبی الجوزاء، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، أنّ امرأة أتته ورجل قد تزوّجها ودخل بها وسمّی لها مهراً وسمّی لمهرها أجلاً، فقال له علی علیه السلام: لا أجل لک فی مهرها إذا دخلت بها فأدّ إلیها حقّها(3).

876 - التهذیب: محمّد بن أحمد بن یحیی، عن أبی الجوزاء، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، فی رجل أظهر طلاق امرأته وأشهد علیه وأسرّ رجعتها ثمّ خرج، فلمّا رجع وجدها قد تزوّجت، قال: لا حقّ له علیها من أجل أنّه أسرّ رجعتها وأظهر طلاقها(4).

877 - التهذیب: محمّد بن أحمد بن یحیی، عن محمّد بن الحسین، عن أبی الجوزاء، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، فی رجل قذف امرأته ثمّ خرج، فجاء وقد توفّیت، قال: یخبر واحدة من ثنتین یقال له: إن شئت ألزمت نفسک الذنب فیقام علیک الحدّ وتعطی المیراث، وإن شئت أقررت فلاعنت أدنی قرابتها إلیها ولا میراث لک(5).

878 - التهذیب: محمّد بن أحمد بن یحیی، عن محمّد بن الحسین، عن أبی الجوزاء،

ص:77


1- (1) تهذیب الأحکام 222:7 برقم: 976.
2- (2) تهذیب الأحکام 317:7 برقم: 1309.
3- (3) تهذیب الأحکام 358:7 برقم: 1457.
4- (4) تهذیب الأحکام 44:8 برقم: 136.
5- (5) تهذیب الأحکام 194:8 برقم: 679.

عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال: أتی النبی صلی الله علیه و آله رجل، فقال: یا رسول اللّه إنّ أبی عمد إلی مملوک لی فأعتقه کهیئة المضرّة لی، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أنت ومالک من هبة اللّه لأبیک، أنت سهم من کنانته، یهب لمن یشاء إناثاً، ویهب لمن یشاء الذکور، ویجعل من یشاء عقیماً، جازت عتاقة أبیک، یتناول والدک من مالک وبدنک، ولیس لک أن تتناول من ماله ولا من بدنه شیئاً إلاّ بإذنه(1).

879 - التهذیب: محمّد بن أحمد بن یحیی، عن أبی جعفر، عن أبی الجوزاء، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال:

إذا أسلم الأب جرّ الولد إلی الاسلام، فمن أدرک من ولده دعی الی الاسلام، فإن أبی قتل، وإذا أسلم الولد لم یجر أبویه ولم یکن بینهما میراث(2).

880 - التهذیب: محمّد بن أحمد بن یحیی، عن أبی جعفر، عن أبی الجوزاء، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال:

المعتق علی دبر فهو من الثلث، وما جنی هو والمکاتب واُمّ الولد فالمولی ضامن لجنایتهم(3).

881 - التهذیب: محمّد بن أحمد بن یحیی، عن أبی جعفر، عن أبی الجوزاء، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال:

أتیت أنا ورسول اللّه صلی الله علیه و آله رجلاً من الأنصار، فإذا فرس له یکید بنفسه، فقال له رسول اللّه صلی الله علیه و آله: انحره یضعف لک به أجران بنحرک إیّاه واحتسابک له، فقال: یا رسول اللّه ألی منه شیء؟ قال: نعم کل وأطعمنی، قال: فاُهدی للنبی علیه السلام فخذاً منه فأکل منه وأطعمنی(4).

882 - التهذیب: محمّد بن أحمد بن یحیی، عن أبی جعفر، عن أبی الجوزاء، عن

ص:78


1- (1) تهذیب الأحکام 235:8-236 برقم: 849.
2- (2) تهذیب الأحکام 236:8 برقم: 852.
3- (3) تهذیب الأحکام 262:8 برقم: 954.
4- (4) تهذیب الأحکام 48:9 برقم: 201.

الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال:

لا تعقل العاقلة إلاّ ما قامت علیه البینة، قال: وأتاه رجل فاعترف عنده فجعله فی ماله خاصّة ولم یجعل علی العاقلة شیئاً(1).

883 - التهذیب: محمّد بن أحمد بن یحیی، عن أبی جعفر، عن أبی الجوزاء، عن الحسین(2) بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال: لیس بین الرجال والنساء قصاص إلاّ فی النفس، ولیس بین الأحرار والممالیک قصاص إلاّ فی النفس عمداً، ولیس بین الصبیان قصاص فی شیء إلاّ فی النفس(3).

884 - الأمالی للشیخ الطوسی: وأخبرنا محمّد بن محمّد، قال: أخبرنا أبوالحسن علی ابن إبراهیم الکاتب، قال: حدّثنا محمّد بن أبی الثلج، قال: أخبرنی عیسی بن مهران، قال:

حدّثنا محمّد بن زکریا قال: حدّثنی کثیر بن طارق، قال: سألت زید بن علی بن الحسین

عن قول اللّه تعالی (لا تَدْعُوا الْیَوْمَ ثُبُوراً واحِداً وَ ادْعُوا ثُبُوراً کَثِیراً) فقال: یا کثیر إنّک رجل صالح ولست بمتّهم، وإنّی أخاف علیک أن تهلک، إنّ کلّ إمام جائر، فإنّ أتباعه إذا امر بهم إلی النار نادوا باسمه، فقالوا: یا فلان یا من أهلکنا هلمّ الآن فخلّصنا ممّا نحن فیه، ثمّ یدعون بالویل والثبور، فعندها یقال لهم: (لا تَدْعُوا الْیَوْمَ ثُبُوراً واحِداً وَ ادْعُوا ثُبُوراً کَثِیراً) .

ثمّ قال زید بن علی رحمه الله: حدّثنی أبی علی بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علی علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لعلی علیه السلام: یا علی أنت وأصحابک فی الجنّة، أنت وأتباعک یا علی فی الجنّة(4).

ورواه أیضاً فی الأمالی، عن محمّد بن محمّد، قال: أخبرنا أبوبکر محمّد بن عمر الجعابی، قال: حدّثنا أحمد بن سعید الهمدانی، قال: حدّثنا العبّاس بن بکر، قال: حدّثنا محمّد بن زکریا، قال: حدّثنا کثیر بن طارق، قال: سألت زید بن علی بن الحسین علیهما السلام،

ص:79


1- (1) تهذیب الأحکام 175:10 برقم: 684.
2- (2) فی التهذیب: الحسن، وهو غلط.
3- (3) تهذیب الأحکام 279:10 برقم: 1092.
4- (4) الأمالی للشیخ الطوسی ص 57-58 برقم: 82، بحار الأنوار 178:7 ح 14.

عن قوله تعالی (لا تَدْعُوا الْیَوْمَ ثُبُوراً واحِداً وَ ادْعُوا ثُبُوراً کَثِیراً) الحدیث(1).

ورواه عمادالدین الطبری فی بشارة المصطفی عن الشیخ الطوسی مثله(2).

885 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا محمّد بن محمّد، قال: أخبرنا الشریف أبومحمّد الحسن بن محمّد بن یحیی، قال: حدّثنی جدّی، قال: حدّثنا إبراهیم بن علی والحسن بن یحیی جمیعاً، قالا: حدّثنا نصر بن مزاحم، عن أبی خالد الواسطی، عن زید بن علی بن الحسین، عن أبیه، عن جدّه، عن أمیرالمؤمنین علیهم السلام، قال: کان لی من رسول اللّه صلی الله علیه و آله عشر لم یعطهنّ أحد قبلی، ولا یعطاهنّ أحد بعدی، قال لی: أنت یا علی أخی فی الدنیا، وأخی فی الآخرة، وأنت أقرب الناس منّی موقفاً یوم القیامة، ومنزلی ومنزلک فی الجنّة متواجهان کمنزل الأخوین، وأنت الوصی، وأنت الولی، وأنت الوزیر، عدوّک عدوّی وعدوّی عدوّ اللّه، وولیک ولیی، وولیی ولی اللّه(3).

ورواه الشیخ الصدوق فی أمالیه(4) والخصال(5) عن محمّد بن علی ماجیلویه رضی الله عنه، عن محمّد بن أبی القاسم، عن محمّد بن علی الکوفی، عن نصر بن مزاحم المنقری مثله.

ورواه عمادالدین الطبری فی بشارة المصطفی باسناده عن الشیخ الطوسی مثله(6).

ورواه الاربلی فی کشف الغمّة عن زید بن علی مثله(7).

886 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا محمّد بن محمّد، قال: أخبرنا أبوالقاسم جعفر بن محمّد، قال: حدّثنی أبی، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، عن أبی الجوزاء المنبّه بن عبیداللّه، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن أبیه، عن الحسین بن علی، عن أمیرالمؤمنین علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا علی إنّ اللّه تعالی

ص:80


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 138-139 برقم: 224، بحار الأنوار 27:40 ح 53.
2- (2) بشارة المصطفی ص 131 ح 81.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 137 برقم: 222، بحار الأنوار 338:39.
4- (4) الأمالی للشیخ الصدوق ص 136-137 برقم: 135.
5- (5) الخصال ص 429 ح 7.
6- (6) بشارة المصطفی ص 204-205 ح 29.
7- (7) کشف الغمّة 384:1.

أمرنی أن أتّخذک أخاً ووصیاً، فأنت أخی ووصیی وخلیفتی علی أهلی فی حیاتی وبعد موتی، من تبعک فقد تبعنی، ومن تخلّف عنک فقد تخلّف عنّی، ومن کفر بک فقد کفر بی، ومن ظلمک فقد ظلمنی، یا علی أنت منّی وأنا منک، یا علی لولا أنت لمّا قوتل أهل النهر، قال: فقلت: یا رسول اللّه ومن أهل النهر؟ قال: قوم یمرقون من الإسلام کما یمرق السهم من الرمیة(1).

ورواه الاربلی فی کشف الغمّة عن زید بن علی مثله(2).

887 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا الحفّار، قال: حدّثنی أبوالفضل، قال: حدّثنا علی بن عبید، قال: حدّثنا محمّد بن سهل، قال: حدّثنا عبداللّه بن محمّد البلوی، قال:

حدّثنی إبراهیم بن عبیداللّه بن العلاء، عن أبیه، عن زید بن علی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن أبی طالب علیه السلام، عن النبی صلی الله علیه و آله، قال: الحسن والحسین یوم القیامة عن جنبی عرش الرحمن تبارک وتعالی بمنزلة الشقّین(3) من الوجه(4).

888 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا محمّد بن الحسین بن حفص الخثعمی، قال: حدّثنا عبّاد بن یعقوب الأسدی، قال: حدّثنا أرطاة بن حبیب الأسدی، قال: حدّثنا عبید بن ذکوان، عن أبی خالد عمرو بن خالد الواسطی، قال:

حدّثنی زید بن علی وهو آخذ بشعره، قال: حدّثنی أبی علی بن الحسین علیهما السلام وهو آخذ بشعره، قال: سمعت أبی الحسین بن علی علیهما السلام وهو آخذ بشعره، قال: سمعت أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام وهو آخذ بشعره، قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله وهو آخذ بشعره، قال:

من آذی شعرة منّی فقد آذانی، ومن آذانی فقد آذی اللّه عزّوجلّ، ومن آذی اللّه عزّوجلّ لعنه ملأ السماوات وملأ الأرض، وتلا (إِنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللّهَ وَ رَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللّهُ فِی الدُّنْیا

ص:81


1- (1) الأما لی للشیخ الطوسی ص 200 برقم: 341، بحار الأنوار 325:33 ح 570، و 115:38 ح 53.
2- (2) کشف الغمّة 394:1.
3- (3) فی البحار: الشنفین.
4- (4) الأما لی للشیخ الطوسی ص 350-351 برقم: 725، بحار الأنوار 134:43 ح 20.

وَ الْآخِرَةِ وَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذاباً مُهِیناً)1 .

ورواه الشیخ الصدوق فی عیون أخبار الرضا علیه السلام وأمالیه، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد ابن رزمة القزوینی، قال: حدّثنا أحمد بن عیسی العلوی الحسینی، قال: حدّثنا عبّاد بن یعقوب الأسدی، قال: حدّثنا حبیب بن أرطاة، عن محمّد بن ذکوان، عن عمرو بن خالد قال: حدّثنی زید بن علی، إلی قوله وملء الأرض(1).

889 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا محمّد بن القاسم بن زکریا المحاربی، قال: حدّثنا حسین بن نصر بن مزاحم، قال: حدّثنی أبی، عن أبی خالد عمرو بن خالد الواسطی، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیه السلام، قال: أتی رجل إلی النبی صلی الله علیه و آله، فقال: یا رسول اللّه أیّ الخلق أحبّ إلیک ؟ قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله وأنا إلی جنبه: هذا وابناه واُمّهما، هم منّی وأنا منهم، وهم معی فی الجنّة هکذا، وجمع بین إصبعیه(2).

890 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا إسحاق ابن محمّد بن هارون، قال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا أبوحفص الأعشی، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن أبیه، عن جدّه علیهم السلام، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: للصائم فرحتان: فرحة عند فطره، وفرحة یوم القیامة، وخلوف فم الصائم أطیب عند اللّه من ریح المسک(3).

891 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل محمّد بن عبداللّه الشیبانی، قال: حدّثنا محمّد بن علی بن شاذان بن حباب الأزدی الخلاّل بالکوفة، قال:

حدّثنا الحسن بن محمّد بن عبدالواحد، قال: حدّثنا حسن بن حسین العرنی، قال: حدّثنا یحیی بن یعلی الأسلمی، عن عمر بن موسی یعنی الوجیهی، عن زید بن علی، عن آبائه،

ص:82


1- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 250:1 ح 3، الأمالی للشیخ الصدوق ص 409 برقم: 530، بحار الأنوار 206:27 ح 13، و 219:96 ح 6.
2- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 452 برقم: 1007، بحار الأنوار 44:37 ح 21.
3- (4) الأمالی للشیخ الطوسی ص 496 برقم: 1088، بحار الأنوار 248:96-249 ح 11.

عن علی علیهم السلام، عن النبی صلی الله علیه و آله أنّه قال له: یا علی أما إنّک المبتلی والمبتلی بک، أما إنّک الهادی من اتّبعک، ومن خالف طریقتک ضلّ إلی یوم القیامة(1).

892 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر بن الحسن الحسنی(2)، قال: حدّثنی موسی بن عبداللّه ابن موسی بن عبداللّه بن حسن، عن أبیه، عن محمّد بن زید، عن أخیه یحیی بن زید، قال:

سألت أبی زید بن علی: من أحقّ الناس أن یحذر؟ قال: ثلاثة: العدوّ الفاجر، والصدیق الغادر، والسلطان الجائر(3).

893 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا الحسن ابن إبراهیم بن حبیب أبومحمّد الحمیری الکوفی، قال: حدّثنا الحسن بن محمّد بن عبدالواحد المزنی الخزّاز، قال: حدّثنا الحسن بن حسین العرنی، عن علی بن القاسم الکندی، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی بن أبی طالب علیه السلام، قال:

کان النبی صلی الله علیه و آله إذا نزل به کرب أو همّ دعا «یا حیّ یا قیّوم، یا حیّاً لا یموت، لا إله إلاّ أنت، کاشف الغمّ، مجیب دعوة المضطرّین، أسألک بأنّ لک الحمد، لا إله إلاّ أنت المنّان، بَدِیعُ السَّماواتِ والأَرْضِ، ذُو الْجَلالِ والإِکْرامِ، ورحمن الدنیا والآخرة ورحیمهما، ارحمنی رحمة تغنینی بها عن رحمة من سواک، یا أرحم الراحمین» قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: ما دعا أحد من المسلمین بهذه ثلاث مرّات إلاّ اعطی مسألته، إلاّ أن یسأل مأثماً أو قطیعة رحم(4).

894 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفّضل، قال: حدّثنی محمّد ابن جعفر بن محمّد بن ریاح الأشجعی، قال: حدّثنا عبّاد بن یعقوب الأسدی، قال: أخبرنا إبراهیم بن محمّد الرواسی الخثعمی، قال: حدّثنی عدی بن زید الهجری، عن أبی خالد الواسطی، قال إبراهیم بن محمّد: ولقیت أباخالد عمرو بن خالد، فحدّثنی عن زید بن

ص:83


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 499 برقم: 1094، بحار الأنوار 39:38 ح 16 و 120 ح 64.
2- (2) فی المصدر: الحسینی، وهو غلط.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 510، برقم: 1115، بحار الأنوار 192:74 ح 11.
4- (4) الأمالی للشیخ الطوسی ص 511 برقم: 1118، بحار الأنوار 156:95-157 ح 5.

علی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: کنت عند رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی مرضه الذی قبض فیه، فکان رأسه فی حجری، والعبّاس یذبّ عن وجه رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فاُغمی علیه إغماءةً ثمّ فتح عینیه، فقال: یا عبّاس یا عمّ رسول اللّه إقبل وصیتی واضمن دینی وعداتی، فقال: یا رسول اللّه أنت أجود من الریح المرسلة، ولیس فی مالی وفاء لدینک وعداتک، فقال: النبی صلی الله علیه و آله ذلک ثلاثاً یعیده علیه، والعبّاس فی کلّ ذلک یجیبه بما قال أوّل مرّة.

فقال النبی صلی الله علیه و آله: لأقولنّها لمن یقبلها ولا یقول یا عبّاس مثل مقالتک، قال: فقال: یا علی إقبل وصیتی واضمن دینی وعداتی، قال: فخنقتنی العبرة، وارتجّ جسدی، ونظرت إلی رأس رسول اللّه صلی الله علیه و آله یذهب ویجیء فی حجری، فقطرت دموعی علی وجهه، ولم أقدر أن اجیبه، ثمّ ثنّی فقال: یا علی إقبل وصیتی واضمن دینی وعداتی، قال: قلت: نعم بأبی واُمّی، قال: إجلسنی، فأجلسته، فکان ظهره فی صدری، فقال: یا علی أنت أخی فی الدنیا والآخرة، ووصیی وخلیفتی فی أهلی.

ثمّ قال: یا بلال هلمّ سیفی ودرعی وبغلتی وسرجها ولجامها ومنطقتی التی أشدّها علی درعی، فجاء بلال بهذه الأشیاء، فوقف بالبغلة بین یدی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال: قم یا علی فاقبض، قال: فقمت وقام العبّاس فجلس مکانی، فقمت فقبضت ذلک، فقال: انطلق به إلی منزلک، فانطلقت، ثمّ جئت فقمت بین یدی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فنظر إلیّ ثمّ عمد إلی خاتمه فنزعه ثمّ دفعه إلیّ، فقال: هاک یا علی هذا فی الدنیا والآخرة، والبیت غاصّ من بنی هاشم والمسلمین، فقال: یا بنی هاشم یا معشر المسلمین لا تخالفوا علیاً فتضلّوا، ولا تحسدوه فتکفروا، یا عبّاس قم من مکان علی، فقال: تقیم الشیخ وتجلس الغلام، فأعادها علیه ثلاث مرّات، فقام العبّاس، فنهض مغضباً وجلست مکانی، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا عبّاس یا عمّ رسول اللّه لا أخرج من الدنیا وأنا ساخط علیک، فیدخلک سخطی علیک النار، فرجع فجلس(1).

895 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا إبراهیم

ص:84


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 572-573 برقم: 1186، بحار الأنوار 499:22-500 ح 46.

ابن حفص بن عمر العسکری بالمصیصة من أصل کتابه، قال: حدّثنا عبداللّه بن الهیثم بن عبداللّه الأنماطی البغدادی من ساکنی حلب سنة ستّ وخمسین ومائتین، قال: حدّثنا الحسین بن علوان الکلبی ببغداد سنة مائتین، قال: حدّثنی عمرو بن خالد الواسطی، عن محمّد وزید ابنی علی، عن أبیهما، عن أبیه الحسین علیه السلام، قال: کان رسول اللّه صلی الله علیه و آله یرفع یدیه إذا ابتهل، ودعا کما یستطعم(1).

896 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفّضل، عن محمّد بن جعفر الرزّاز أبی العبّاس القرشی، فال: حدّثنا أیّوب بن نوح بن درّاج، قال: حدّثنا محمّد بن سعید ابن زائدة، عن أبی الجارود زیاد بن المنذر، عن محمّد بن علی علیهما السلام، وعن زید بن علی، کلاهما عن أبیهما علی بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: لمّا ثقل رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی مرضه الذی قبض فیه، کان رأسه فی حجری، والبیت مملوء من أصحابه من المهاجرین والأنصار، والعبّاس بین یدیه یذبّ عنه بطرف ردائه، فجعل رسول اللّه صلی الله علیه و آله یغمی علیه ساعة، ویفیق ساعة، ثمّ وجد خفّةً، فأقبل علی العبّاس، فقال: یا عبّاس، یا عمّ النبی، إقبل وصیّتی فی أهلی وفی أزواجی، واقض دینی، وأنجز عداتی وابریء ذمّتی، فقال العبّاس: یا نبی اللّه أنا شیخ ذو عیال کثیر، غیر ذی مال ممدود، وأنت أجود من السحاب الهاطل، والریح المرسلة، فلو صرفت ذلک عنّی إلی من هو أطوق له منّی.

فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أما إنّی ساُعطیها من یأخذها بحقّها، ومن لا یقول مثل ما تقول، یا علی هاکها خالصة لا یحاقّک فیها أحد، یا علی إقبل وصیّتی، وأنجز مواعیدی، وأدّ دینی، یا علی اخلفنی فی أهلی، وبلّغ عنّی من بعدی، قال علی علیه السلام: لمّا نعی إلیّ نفسه رجف فؤادی، واُلقی علیّ لقوله البکاء، فلم أقدر أن اجیبه بشیء، ثمّ عاد لقوله، فقال: یا علی أو تقبل وصیّتی ؟ قال: فقلت وقد خنقتنی العبرة ولم أکد أن أبین: نعم یا رسول اللّه.

فقال صلی الله علیه و آله: یا بلال ائتنی بسوادی، ائتنی بذی الفقار ودرعی ذات الفضول، ائتنی بمغفری ذی الجبین، ورایتی العقاب، وائتنی بالعنزة والممشوق، فأتی بلال بذلک کلّه إلاّ درعه کانت یومئذ مرتهنة، ثمّ قال: ائتنی بالمرتجز والعضباء، ائتنی بالیعفور والدلدل، فأتی

ص:85


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 585 برقم: 1211، بحار الأنوار 339:93 ح 9.

بها، فأوقفها بالباب، ثمّ قال: ائتنی بالأتحمیّة والسحاب، فأتاه بهما، فلم یزل یدعو بشیء شیء، فافتقد عصابة کان یشدّ بها بطنه فی الحرب، فطلبها فاُتی بها، والبیت غاصّ یومئذ بمن فیه من المهاجرین والأنصار.

ثمّ قال: یا علی قم فاقبض هذا، ومدّ إصبعه، وقال: فی حیاة منّی وشهادة من فی البیت، لکیلا ینازعک أحد من بعدی، فقمت وما أکاد أمشی علی قدم حتّی استودعت ذلک جمیعاً منزلی.

فقال: یا علی أجلسنی، فأجلسته وأسندته إلی صدری، قال علی علیه السلام: فلقد رأیت رسول اللّه صلی الله علیه و آله وإنّ رأسه لیثقل ضعفاً، وهو یقول یسمع أقصی أهل البیت وأدناهم: إنّ أخی ووصیّی ووزیری وخلیفتی فی أهلی علی بن أبی طالب، یقضی دینی، وینجز موعدی، یا بنی هاشم، یا بنی عبدالمطّلب لا تبغضوا علیاً، ولا تخالفوا أمره فتضلّوا، ولا تحسدوه وترغبوا عنه فتکفروا، أضجعنی یا علی، فأضجعته، فقال: یا بلال ائتنی بولدی الحسن والحسین، فانطلق فجاء بهما، فأسندهما إلی صدره، فجعل یشمّهما، قال علی علیه السلام: فظننت أنّهما قد غمّاه - قال أبوالجارود: یعنی أکرباه - فذهبت لآخذهما عنه، فقال: دعهما یا علی یشمّانی وأشمّهما، ویتزوّدا منّی وأتزوّد منهما، فسیلقیان من بعدی أمراً عضالاً، فلعن اللّه من یخیفهما، اللّهمّ إنّی أستودعکهما وصالح المؤمنین(1).

897 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا محمّد بن جعفر الرزّاز القرشی، قال: حدّثنا أیّوب بن نوح، قال: حدّثنی محمّد بن أبی عقیلة، قال:

حدّثنی الحسین بن زید، قال: حدّثنی أبی زید بن علی، عن أبیه علی بن الحسین علیهما السلام، قال: سمعته یقول: من تعزّی عن الدنیا بثواب الآخرة، فقد تعزّی عن حقیر بخطیر، وأعظم من ذلک من عدّ فائتها سلامة نالها، وغنیمة اعین علیها(2).

898 - الأمالی للشیخ الطوسی: کثیر، عن زید بن علی، عن أبیه علیه السلام، أنّ الحسین بن علی علیهما السلام أتی عمر بن الخطّاب وهو علی المنبر یوم الجمعة، فقال له: أنزل عن منبر أبی،

ص:86


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 600-602 برقم: 1244، بحار الأنوار 500:22-501 ح 47.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 613 برقم: 1266، بحار الأنوار 131:82 ح 14.

فبکی عمر، ثمّ قال: صدقت یا بنی، منبر أبیک لا منبر أبی، فقال علی علیه السلام: ما هو واللّه عن رأیی، فقال: صدقت واللّه ما اتّهمتک یا أباالحسن، ثمّ نزل عن المنبر، فأخذه فأجلسه إلی جانبه علی المنبر، فخطب الناس وهو جالس معه علی المنبر، ثمّ قال: أیّها الناس سمعت نبیکم صلی الله علیه و آله یقول: احفظونی فی عترتی وذرّیتی، فمن حفظنی فیهم حفظه اللّه، ألا لعنة اللّه علی من آذانی فیهم. ثلاثاً(1).

ورواه المحدّث الاربلی فی کشف الغمّة عن زید بن علی مثله(2).

899 - الأمالی للشیخ الطوسی: زید بن علی، عن أبیه علیه السلام، قال: قال علی علیه السلام: لا یکن حبّک کلفاً، ولا بغضک تلفاً، أحبب حبیبک هوناً ما، وأبغض بغیضک هوناً ما(3).

900 - الأمالی للشیخ الطوسی: زید بن علی، عن أبیه علیه السلام، قال: الورع نظام العبادة، فإذا انقطع الورع ذهبت الدیانة، کما أنّه إذا انقطع السلک اتّبعه النظام(4).

901 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا أحمد بن محمّد بن الصلت الأهوازی، قال:

أخبرنا أحمد بن محمّد بن سعید بن عبدالرحمن الحافظ، قال: حدّثنی محمّد بن عیسی بن هارون بن سلاّم الضریر أبوبکر، قال: حدّثنا محمّد بن زکریا المکّی، قال: حدّثنی کثیر بن طارق، قال: سمعت زید بن علی مصلوب الظالمین، یقول: حدّثنی أبی علی بن الحسین ابن علی علیهم السلام، قال: خطب علی بن أبی طالب علیه السلام بهذه الخطبة فی یوم الجمعة، فقال:

الحمد للّه المتوحّد بالقدم والأزلیة، الذی لیس له غایة فی دوامه، ولا له أوّلیة، أنشأ صنوف البریة لا من اصول کانت بدیّة، وارتفع عن مشارکة الأنداد، وتعالی عن اتّخاذ صاحبة وأولاد، هو الباقی بغیر مدّة، والمنشیء لا بأعوان، لا بآلة فطر، ولا بجوارح صرف ما خلق، لا یحتاج إلی محاولة التفکیر، ولا مزاولة مثال ولا تقدیر، أحدثهم علی صنوف من التخطیط والتصویر، لا برویّة ولا ضمیر، سبق علمه فی کلّ الاُمور، ونفذت مشیئته فی کلّ ما یرید من الأزمنة والدهور، انفرد بصنعة الأشیاء، فأتقنها بلطائف التدبیر، سبحانه من

ص:87


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 703، برقم: 1504، بحار الأنوار 51:30 ح 2.
2- (2) کشف الغمّة 416:1.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 703 برقم: 1505.
4- (4) الأمالی للشیخ الطوسی ص 703 برقم: 1507، بحار الأنوار 308:70 ح 37.

لطیف خبیر، لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ وهُو السَّمِیعُ الْبَصِیرُ(1).

902 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا أحمد بن محمّد بن الصلت الأهوازی، قال:

أخبرنا أحمد بن محمّد بن سعید بن عبدالرحمن الحافظ، قال: حدّثنی محمّد بن عیسی بن هارون بن سلاّم الضریر أبوبکر، قال: حدّثنا محمّد بن زکریا المکّی، قال: حدّثنی کثیر بن طارق من ولد قنبر مولی علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: حدّثنی زید بن علی فی جارسوج کندة بالکوفة، أنّ أباه حدّثه عن أبیه علیهما السلام، عن ابن عبّاس، قال: أعطی النبی صلی الله علیه و آله علیاً علیه السلام خاتماً، فقال: یا علی خذ هذا الخاتم للنقّاش لینقش علیه محمّد بن عبداللّه، فأخذه أمیرالمؤمنین علیه السلام فأعطاه النقّاش، وقال له: انقش علیه محمّد بن عبداللّه، فنقش النقّاش، وأخطأت یده، فنقش علیه محمّد رسول اللّه، فجاء أمیرالمؤمنین علیه السلام، فقال: ما فعل الخاتم ؟ فقال: هو ذا، فأخذه ونظر إلی نقشه، فقال: ما أمرتک بهذا، قال: صدقت ولکن یدی أخطأت، فجاء به إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال: یا رسول اللّه ما نقش النقّاش ما أمرت به، ذکر أن یده أخطأت، فأخذ النبی صلی الله علیه و آله ونظر إلیه، فقال: یا علی أنا محمّد بن عبدالله، وأنا محمّد رسول اللّه، وتختّم به، فلمّا أصبح النبی صلی الله علیه و آله نظر إلی خاتمه فإذا تحته منقوش «علی ولی اللّه» فتعجّب من ذلک النبی صلی الله علیه و آله، فجاء جبرئیل علیه السلام، فقال: یا جبرئیل کان کذا وکذا، فقال:

یا محمّد کتبت ما أردت، وکتبنا ما أردنا(2).

903 - الغیبة للشیخ الطوسی: أخبرنی جماعة، عن التلعکبری، عن أحمد بن علی الرازی، عن محمّد بن إسحاق المقریء، عن علی بن العبّاس المقانعی، عن بکّار بن أحمد، عن الحسن بن الحسین، عن سفیان الجریری، عن الفضیل بن الزبیر، قال: سمعت زید بن علی یقول: المنتظر من ولد الحسین بن علی فی ذرّیة الحسین، وفی عقب الحسین علیه السلام، وهو المظلوم الذی قال اللّه تعالی: (وَ مَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنا لِوَلِیِّهِ) قال: ولیه رجل من ذرّیته من عقبه، ثمّ قرأ (وَ جَعَلَها کَلِمَةً باقِیَةً فِی عَقِبِهِ) (سُلْطاناً فَلا یُسْرِفْ فِی الْقَتْلِ) قال:

سلطانه حجّته علی جمیع من خلق اللّه تعالی حتّی یکون له الحجّة علی الناس، ولا

ص:88


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 704-705 برقم: 1509، بحار الأنوار 319:4 ح 44.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 705 برقم: 1510، بحار الأنوار 37:40-38 ح 72.

یکون لأحد علیه حجّة(1).

904 - الأمالی للشجری: وبهذا الاسناد، قال: أخبرنا أبوبکر محمّد بن علی بن أحمد الجورذانی بقراءتی علیه، قال أبومسلم عبدالرحمن بن محمّد بن إبراهیم بن شهدل المدینی، قال: أخبرنا أبوالعبّاس أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة، قال: أخبرنا أحمد بن الحسن بن سعید أبو عبداللّه، قال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا حصین بن مخارق السلولی أبوجنادة، عن محمّد بن سالم، عن الامام الشهید أبی الحسین زید بن علی: (رَبَّنا إِنَّنا سَمِعْنا مُنادِیاً یُنادِی لِلْإِیمانِ» قال: هو القرآن(2).

905 - الأمالی للشجری: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسین بن عبدالرحمن الحسنی بقراءتی علیه بالکوفة، قال: أخبرنا محمّد بن علی بن الحکم قراءة علیه، قال: أخبرنا الحسن بن محمّد بن الفرزدق الفزاری، قال: حدّثنا الحسن بن علی بن بربع، قال: حدّثنا عون بن سلام القرشی، قال: حدّثنا عنبسة بن سعید، عن الامام الشهید أبی الحسین زید بن علی بن الحسین، عن أبیه، عن علی علیهم السلام، قال: لمّا نزلت هذه الآیة (إِنَّ اللّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً) جاء رجل، فقال: یا رسول اللّه قد عرفنا السلام علیک، فکیف الصلاة علیک ؟ فأخذ بیده ثمّ قال:

اللّهمّ صلّ علی محمّد وآل محمّد، کما صلّیت علی إبراهیم وآل إبراهیم إنّک حمید مجید.

فذکر الخمس صلوات، ثمّ قال: خذها یا علی خمساً فإنّک من أهلها(3).

906 - الأمالی للشجری: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسن بن علی ابن الحسین بن عبدالرحمن الحسنی البطحانی بقراءتی علیه بالکوفة، قال: أخبرنا علی ابن عبدالرحمن بن أبی السری قراءة علیه، قال: حدّثنا أبوملیل محمّد بن عبدالعزیز بن محمّد بن ربیعة الکلابی، قال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا عبدالرحمن بن أبی حمّاد، عن صالح الجمّال، قال: سمعت الامام الشهید أباالحسین زید بن علی یقول: اجتمع نفر من قریش فیهم علی بن أبی طالب علیه السلام، فتفاخروا، فقالوا أشیاء من الشعر، حتّی انتهوا إلی علی علیه السلام،

ص:89


1- (1) الغیبة للشیخ الطوسی ص 188-189 برقم: 150، بحار الأنوار 35:51 ح 3.
2- (2) الأمالی للشجری 72:1.
3- (3) الأمالی للشجری 123:1.

فقالوا: یا أباالحسن قل فقد قال أصحابک، فقال علی علیه السلام:

اللّه أکرمنا(1) بنصر نبیه وبنا أقام دعائم الاسلام

وبنا أعزّ نبیه وکتابه وأعزّه بالنصر والإقدام

فی کلّ معترک تطیر سیوفنا فیها الجماجم عن فراخ الهام

ینتابنا جبریل فی أبیاتنا بفرائض الاسلام والأحکام

فنکون أوّل مستحلّ حلّه ومحرّم للّه کلّ حرام

نحن الخیار من البریة کلّها وزمامها وزمام کلّ زمام

الخائضوا غمرات کلّ کریهة والضامنون حوادث الأیّام

والمبرمون قوی الاُمور بعزمهم والناقضون مرائر الإبرام

سائل أباکرب وسائل تبّعاً عنّا وأهل العبر والأزلام

إنّا لنمنع من أردنا منعه ونجود بالمعروف والإنعام

وترد عادیة الخمیس سیوفنا وتقیم رأس الأصید القمقام(2)

907 - الأمالی للشجری: أخبرنا أبوبکر محمّد بن علی بن أحمد بن الحسین الجورذانی المقریء بقراءتی علیه، قال: أخبرنا أبومسلم عبدالرحمن بن محمّد بن إبراهیم ابن شهدل المدینی، قال: أخبرنا أبوالعبّاس أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة الکوفی، قال: أخبرنا أحمد بن الحسن بن سعید أبو عبداللّه، قال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا حصین بن مخارق السلولی، عن حمزة الترکی، عن الامام أبی الحسین زید بن علی، عن قوله تعالی (سِیماهُمْ فِی وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ) قال: صفرة الوجوه وعمشة العیون(3).

908 - الأمالی للشجری: أخبرنا أبوبکر محمّد بن علی بن أحمد بن الحسین الجورذانی بقراءتی علیه، قال: أخبرنا أبومسلم عبدالرحمن بن محمّد بن إبراهیم بن شهدل المدینی، قال: أخبرنا أبوالعبّاس أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة الکوفی، قال:

أخبرنا أحمد بن الحسن بن سعید أبو عبداللّه، قال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا حصین بن

ص:90


1- (1) أعزّنا - خ.
2- (2) الأمالی للشجری 143:1.
3- (3) الأمالی للشجری 207:1.

مخارق السلولی، عن مغیرة بن عروة، عن الامام الشهید أبی الحسین زید بن علی، عن قوله تعالی (کانُوا قَلِیلاً مِنَ اللَّیْلِ ما یَهْجَعُونَ) قال: هجعوا هجعة ثمّ مدّوها إلی السحر(1).

909 - الأمالی للشجری: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسن الحسنی بقراءتی علیه، قال: أخبرنا الحسین بن محمّد، قال: أخبرنا عبدالعزیز، قال:

حدّثنی منصور بن نصر بن القاسم المکتّب، قال: حدّثنی أبوهاشم مساور بن لاحق مولی آل قثم، قال: حدّثنی خالد بن صفوان، قال: حدّثنی الامام الشهید أبوالحسین زید بن علی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من أذنب ذنباً فذکره فأفزعه، فقام فی جوف اللیل فصلّی ما کتب اللّه له، ثمّ وضع جبهته علی الأرض، ثمّ قال:

ربّ إنّی ظلمت نفسی فاغفر لی ذنوبی، فإنّه لا یغفر الذنوب إلاّ أنت. غفر اللّه له ما لم یکن مظلمة فیما بینه وبین عبد مؤمن، فإنّ ذلک إلی المظلوم(2).

910 - الأمالی للشجری: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسن الحسنی بقراءتی علیه، قال: حدّثنا محمّد بن أحمد بن عبداللّه التمیمی، قال: حدّثنا الحسن بن إبراهیم بن عبدالصمد، قال: حدّثنا محمّد بن عبداللّه الحضرمی، قال: حدّثنا الحسن بن زیاد، قال: حدّثنا محمّد بن إسحاق، عن الامام أبی الحسین زید بن علی، عن أبیه، عن جدّه علیهم السلام، قال: علّم رسول اللّه صلی الله علیه و آله فاطمة علیها السلام أن تقول: أستغفر اللّه الذی لا إله إلاّ هو الحیّ القیّوم، وأستنصره وأستعصمه وأتوب إلیه، وهو التوّاب الرحیم. وقال لها: بنیة من قالها مرّة غفر اللّه له، ومن قالها مرّتین غفر له ولوالدیه، ومن قالها ثلاثاً غفر اللّه له ولوالدیه ولقرابته، ومن قالها أربعاً غفر اللّه له ولوالدیه ولقرابته ولاُمّة محمّد صلی الله علیه و آله(3).

911 - الأمالی للشجری: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسن الحسنی بقراءتی علیه بالکوفة، قال: أخبرنا الحسین بن محمّد قراءة، قال: أخبرنا عبدالعزیز، قال: حدّثنا محمّد بن سهیل، قال: حدّثنا یوسف بن حمّاد، قال: حدّثنا علی بن سلیمان النوفلی، قال: حدّثنی أبی، عن الامام أبی الحسین زید بن علی أنّه کان یقول: إذا

ص:91


1- (1) الأمالی للشجری 211:1.
2- (2) الأمالی للشجری 220:1.
3- (3) الأمالی للشجری 240:1-241.

دعوت اللّه فلا تعجل فإنّه أعلم بالخیر لک، فعسی أن تکره أمراً فیه نجاتک، وعسی أن تحبّ أمراً فیه هلکتک، إنّه جلّ وعزّ أعلم بالخیرة لک منک، حسبک إذا دعوته ما یکون من مقدوره لک(1).

912 - الأمالی للشجری: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسن الحسنی بقراءتی علیه بالکوفة، قال: أخبرنا محمّد بن الحسین الأسدی، ومحمّد بن جعفر التمیمی، قراءة علیهما، قالا: أخبرنا أحمد بن محمّد بن سعید، قال: حدّثنی إبراهیم بن محمّد بن إسحاق بن بریدة، قال: هذا کتاب جدّی إسحاق بن بریدة، فقرأت فیه: حدّثنی محمّد بن الأسود اللیثی، عن عمّه منصور بن أبی الأسود، قال: حدّثنی الولید بن یعلی، قال: سمعت الامام الشهید أباالحسین زید بن علی یقول فی دعائه: اللّهمّ أکرمنی بهوان أعصی خلقک، ولا تهنّی بکرامة أطوع خلقک لک، واجعلنی إماماً فی طاعتک، واتّباع أمرک، کما جعلت من مضی من آبائی، واجعلنی أسعد من توسّل وتقرّب إلیک، فإنّما أنا بک ولک(2).

913 - الأمالی للشجری: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسن بن علی الحسنی البطحانی بقراءتی علیه بالکوفة، قال: أخبرنا أبوالحسین بن محمّد قراءة علیه، قال: أخبرنا عبدالعزیز، قال: حدّثنا محمّد بن سهل، قال: حدّثنا جامع بن القاسم بن الحسن بن حیان، قال: حدّثنی جدّی الحسن بن حیان، قال: حدّثنا حسین بن علوان، قال: حدّثنی قاسم بن الأصبغ بن نباته، قال: سمعت الامام الشهید أباالحسین زید بن علی یقول: (الَّذِینَ هُمْ فِی صَلاتِهِمْ خاشِعُونَ) قال: الخشوع فی القلب، إذا خشع القلب خشعت النفس، وإذا أشر القلب أشرت النفس(3).

914 - الأمالی للشجری: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسن بن علی بن الحسین بن عبدالرحمن الحسنی الکوفی بقراءتی علیه بها، قال: أخبرنا خالی أبوالطاهر محمّد بن محمّد بن الحسن بن عیسی العلوی قراءة علیه، قال: أخبرنا عبدالعزیز

ص:92


1- (1) الأمالی للشجری 245:1.
2- (2) الأمالی للشجری 251:1-252.
3- (3) الأمالی للشجری 270:1.

ابن إسحاق بن جعفر ببغداد، قال: حدّثنی محمّد بن سهل بن الحسن، قال: حدّثنا محمّد بن عبداللّه الخشّاب بحلب، قال: حدّثنا عبدالعزیز بن الخطّاب، قال: حدّثنا أبوداود عیسی بن مسلم الأعمی، قال: قال الامام أبوالحسین زید بن علی: إنّ تقوی اللّه عزّوجلّ حمت المتّقین معصیته حتّی حاسبوا نفوسهم فی صغائر الأعمال، وإنّ تقوی اللّه بعثت المتّقین علی طاعته وخفّفت علی أبدانهم طول النصب، فاستلذّوا مناجاة اللّه وذکره وحمدوه علی السرّاء والضرّاء، اولئک الذین عملوا بالصالحات واجتنبوا المنکرات، ومهّدوا لأنفسهم، فطوبی لهم وحسن مآب(1).

915 - الأمالی للشجری: أخبرنا القاضی أبوالحسن إسماعیل بن صاعد بن محمّد بقراءتی علیه، قال: أخبرنا أبومحمّد عبداللّه بن محمّد بن حامد، قال: حدّثنا القاضی أبوالحسین عمر بن الحسن الشیبانی، قال: حدّثنا أحمد بن الحسین بن سعید، قال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا حصین بن مخارق، عن هارون بن سعید، عن الامالم الشهید أبی الحسین زید بن علی بن الحسین، عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: إذا کان یوم القیامة نادی مناد: أین الظامئة أکبادهم، وعزّتی لأروینّهم الیوم، قال: فیؤتی بالصائمین فتوضع لهم الموائد، فإنّهم لیأکلون والناس یحاسبون(2).

916 - الأمالی للشجری: أخبرنا أبوالقاسم عبدالعزیز بن علی بن أحمد الأزجی بقراءتی علیه، قال: حدّثنا أبوبکر محمّد بن أحمد بن محمّد المفید الجرجرایا، قال: حدّثنا الخضر بن داود بن البزّاز المکّی، قال: حدّثنا عمر بن حفص البصری، قال: حدّثنا عبداللّه ابن محمّد الواسطی، عن إبراهیم بن مقسم، عن الامام الشهید أبی الحسین زید بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن جدّه الحسین بن علی علیهم السلام، قال: وقف رسول اللّه صلی الله علیه و آله بعرفة والناس مقبلون، فقال: مرحباً مرحباً بوفد اللّه، الذین إذا سألوا اعطوا، ویستجاب دعاؤهم، ویضعف للرجل نفقته بکلّ درهم ألف ألف درهم، ثمّ قال: إذا کان هذه العشیة هبط اللّه إلی سماء الدنیا، ثمّ یقول: سبحانه هو أعظم من أن یزول من مکانه، إقباله علی الشیء هو

ص:93


1- (1) الأمالی للشجری 281:1.
2- (2) الأمالی للشجری 3:2.

هبوطه إلیه، ثمّ یقول: ملائکتی اهبطوا، قال: فتهبط الملائکة ولو سقطت إبرة من السماء لم تسقط إلاّ علی رأس ملک، ثمّ یقول: أقبلوا عبادی مغفوراً لکم ثلاثاً، قال: فیوقف فی الثالثة رفعه الامام(1).

ورواه أیضاً بطرق آخر عن زید الشهید(2).

917 - الأمالی للشجری: أخبرنا أبوالقاسم عبدالعزیز بن علی بن أحمد الأزجی بقراءتی علیه، قال: أخبرنا أبوبکر محمّد بن إسماعیل بن العبّاس بن محمّد بن عمر الورّاق یوم الأحد الثانی والعشرین من جمادی الاُولی سنة خمس وسبعین وثلاثمائة فی مجلس أبی حفص الزیات قراءة علیه وأنا أسمع، قال: حدّثنا أبو أحمد إسماعیل بن یحیی بن أحمد العنسی الهمدانی، قال: حدّثنا أبوجعفر محمّد بن جعفر القطنی بالقطنة، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عبداللّه الطالقانی، قال: حدّثنا أحمد بن زیاد بن محمّد بن القطّان بالری، قال: حدّثنا حرب الصفّار، قال: سمعت کثیر النوی یقول: سمعت أباالجارود زیاد ابن المنذر یقول: سمعت الامام الشهید أباالحسین زید بن علی یقول: سمعت أبی علی ابن الحسین علیهما السلام یقول: سمعت أبی الحسین بن علی علیهما السلام، عن علی بن أبی طالب علیه السلام، أنّ النبی صلی الله علیه و آله قال: إذا کان یوم القیامة حشر اللّه الأیّام علی هیئة الجسم، فجعل رأس الأیّام یوم الجمعة، ویدها الیمنی أیّام عرفات، ویدها الیسری أیّام الترویات، وجعل أجنحتها أیّام الأعیاد والأضاحی، وجعل قلبها شهر رمضان، وجعل أرجلها أیّام العشر(3).

918 - الأمالی للشجری: أخبرنا أبوبکر محمّد بن علی بن الحسین الجوزدانی المقریء بقراءتی علیه، قال: أخبرنا أبومسلم عبدالرحمن بن محمّد بن إبراهیم بن شهدل المدینی، قال: أخبرنا أبوالعبّاس أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة الهمدانی، قال: أخبرنا أبو عبداللّه أحمد بن الحسن بن سعید، قال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا حصین بن مخارق السلولی أبوجنادة، عن هشام بن البرید، عن الامام الشهید أبی الحسین زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام: أنّه کان قاعداً فی الرحبة، فأقبل الحسین بن علی علیهما السلام، فلمّا رآه

ص:94


1- (1) الأمالی للشجری 57:2.
2- (2) الأمالی للشجری 57:2-58 و 100-101.
3- (3) الأمالی للشجری 75:2.

علی علیه السلام مقبلاً، قال: إنّ اللّه ذکر قوماً فقال: (فَما بَکَتْ عَلَیْهِمُ السَّماءُ وَ الْأَرْضُ) واللّه لیقتلنّه، ثمّ لتبکینّ علیه السماء والأرض(1).

919 - الأمالی للشجری: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسن بن عبدالرحمن الحسنی الکوفی بقراءتی علیه، قال: حدّثنا خالی محمّد بن محمّد بن الحسن ابن الحسین بن عیسی العلوی قراءة علیه، قال: أخبرنا عبدالعزیز بن إسحاق بن جعفر، قال: حدّثنا محمّد بن أحمد بن المؤمل الناقد، قال: أخبرنی أبی، قال: حدّثنا بشر بن محمّد ابن أبان، قال: حدّثنا یحیی بن قیس، عن محمّد بن عبداللّه، عن الامام الشهید أبی الحسین زید بن علی، قال: إنّ المؤمن من قدّم أمر اللّه أمام نفسه وقلبه، فدأب علی الطاعات، واجتنب المنکرات، وسارع إلی الخیرات، لیس بالغافل ولا بساهی، ولا الزائغ، ولا الجافی عن الحقّ، ولا الراتع فی الباطل، شکور للّه صبور علی الأذی فی جنب اللّه، یوالی للّه ویعادی للّه، یقول الحقّ لا تأخذه لومة لائم.

ثمّ قال: وسمعت الامام زید بن علی یقول: الحمد للّه علی ما ابتدأنا من نعمه، والحمد للّه علی ما ألهمنا من حمده، والحمد للّه علی جمیع لطفه بنا وأیادیه عندنا، اللّهمّ وإنّا لا نبلغ منتهی الحمد الواجب لک أبداً، إذا کان حمدنا إیّاک علی ما عرفناه من نعمة حادثة یجب حمدک علیها وشکرک بها، فنسألک اللّهمّ أن توزعنا أن نحمدک ونشکرک ونرعی أیادیک ومننک فنطیعک فیما أمرتنا، وننتهی عن جمیع الذی نهیتنا عنه، فنکون من عبادک المستخلصین لذکرک وعبادتک، والمخبتین لک والمستجیبین إلی دعوتک، الخالدین فی دار السلام(2).

920 - الأمالی للشجری: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسن بن علی الحسنی الکوفی بقراءتی علیه، قال: أخبرنا محمّد بن جعفر التمیمی قراءة، قال: حدّثنا إسحاق بن محمّد بن مروان، قال: حدّثنا أبی، قال: أخبرنا عامر بن کثیر السراج، عن عثمان ابن سلم، عن الامام الشهید أبی الحسین زید بن علی، عن أبیه علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ فی الجنّة لشجرة یخرج من أعلاها حلل، ومن أسفلها خیل بلق مسرّجة

ص:95


1- (1) الأمالی للشجری 80:2.
2- (2) الأمالی للشجری 96:2-97.

ملجمة بالدرّ والیاقوت، ذوات أجنحة لا تروث ولا تبول، فیرکبها أولیاء اللّه، فتطیر بهم فی الجنّة حیث یشاؤون، فیقول الذی أسفل منهم: یا أهل الجنّة أنصفونا، یا ربّ ما بلغ بعبادک هذه المنزلة ؟ فیقول اللّه عزّوجلّ لهم: إنّهم کانوا یقومون اللیل وکنتم تنامون، وکانوا یصومون وکنتم تأکلون، وکانوا ینفقون وکنتم تبخلون، وکانوا یقاتلون وکنتم تجبنون(1).

921 - الأمالی للشجری: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسن الحسنی بقراءتی علیه، قال: أخبرنا محمّد بن عبداللّه قراءة، قال: أخبرنا أحمد بن محمّد ابن سعید، قال: أخبرنا یعقوب بن یوسف، قال: حدّثنا أبوجنادة، عن نوح بن علی، عن الامام أبی الحسین زید بن علی، عن آبائه علیهم السلام، قال: کان علی علیه السلام یستحبّ أن یفطر علی شیء لم تمسّه النار تمراً أو ماءً(2).

922 - الأمالی للشجری: أخبرنا أبوبکر محمّد بن علی بن الحسین الجوزدانی المقریء بقراءتی علیه، قال: أخبرنا أبومسلم عبدالرحمن بن محمّد بن إبراهیم بن شهدل المدینی، قال: أخبرنا أبوالعبّاس أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة الهمدانی، قال: أخبرنا أحمد بن الحسن بن سعید أبو عبداللّه، قال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا حصین بن مخارق السلولی، عن خلیفة بن حسّان، عن الامام أبی الحسین زید بن علی، (وَ اخْفِضْ لَهُما جَناحَ الذُّلِّ) قال: یذلّ لهما فی منطقه وفی کلّ أمر أحبّاه(3).

923 - الأمالی للشجری: أخبرنا أبوبکر محمّد بن علی بن الحسین الجوزدانی المقریء بقراءتی علیه، قال: أخبرنا أبومسلم عبدالرحمن بن محمّد بن إبراهیم بن شهدل المدینی، قال: أخبرنا أبوالعبّاس أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة الکوفی، قال: أخبرنا أحمد بن الحسن بن سعید أبو عبداللّه، قال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا حصین بن مخارق، عن هاشم بن البرید وحمزة الترکی، عن الامام الشهید أبی الحسین زید بن علی (الْأَخِلاّءُ یَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلاَّ الْمُتَّقِینَ) قال: کلّ خلیل معاد خلیله إلاّ الخلّة فی اللّه(4).

ص:96


1- (1) الأمالی للشجری 113:2-114.
2- (2) الأمالی للشجری 116:2.
3- (3) الأمالی للشجری 117:2.
4- (4) الأمالی للشجری 137:2-138.

924 - الأمالی للشجری: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسن الحسنی بقراءتی علیه بالکوفة، قال: أخبرنا الحسین بن محمّد قراءة علیه، قال: أخبرنا عبدالعزیز، قال: حدّثنی منصور، قال: حدّثنی عبداللّه بن محمّد البلوی، قال: حدّثنی عمارة بن زید، قال: حدّثنی سهل بن أبی العلاء القسطلانی، قال: قال الامام الشهید أبوالحسین زید بن علی: خلیل لک فی اللّه تخاله خیر لک من مال تکنزه، وکلمة بالحقّ تقولها فی اللّه یکتب لک بها طاعة اللّه، فلا تجهل من الحقّ، ولا تنس نصیبک من الجنّة، فإنّ اللّه دعا عباده إلی الجنّة واشتری منهم نفوسهم، فمن باع نفسه بدون الثمن الذی رضی اللّه له خسرها، فاللّه اللّه عباد اللّه، فما أقرب ما تدعون به، وما أبعد ما تؤملون، وتباعدوا إلی اللّه من طول الأمل ترونه قرب الأجل، فإنّه من قتل فی سبیل اللّه کان عند اللّه حیاً مرزوقاً، وکتبه اللّه شهیداً صدیقاً، إنّما یدعوکم إلی الفوز العظیم والنعیم المقیم(1).

925 - الأمالی للشجری: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسن الحسنی الکوفی بقراءتی علیه بها، قال: أخبرنا علی بن محمّد الشیبانی المقریء قراءة علیه، قال: أخبرنا عبدالعزیز بن إسحاق البغدادی، قال: حدّثنی أبوالحسین منصور بن نصر المکتب، قال: حدّثنی أبو عبداللّه الحسین بن محمّد بن جعفر بن محمّد، قال: وحدّثنی مساور بن لاحق، قال: حدّثنی السائب بن المسیب رجل من أصحاب نصر بن سیار، قال:

کتب الامام الشهید أبوالحسین زید بن علی إلی نصر بن سیار حین بلغه أنّه محبوس هذه الرسالة: الحمد للّه الحمید المجید، القوی الشدید، المبدیء المعید، قابل التوبات، منزل الآیات، کاشف الکربات، جبّار السماوات، وصلّی اللّه علی النبی الاُمّی البشیر النذیر، السراج المنیر، محمّد وآله وسلّم.

أمّا بعد: فإنّ الدنیا دار بلاء وبلوی، خیرها قلیل، وشرّها کثیر، وجمعها یبید، والبلاء فیها شدید، وفائتها حسرة، وتأویلها فتنة، إلاّ من نالته من اللّه عصمة، الواثق بها مغرور، والساکن إلیها مخذول، من أعزّها ذلّ، ومن کثّرها قلّ، فنسأل اللّه العصمة منها، والنجاة من شرّها. وذکر باقی الرسالة(2).

ص:97


1- (1) الأمالی للشجری 148:2.
2- (2) الأمالی للشجری 167:2.

926 - الأمالی للشجری: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه الحسنی، قال: أخبرنا محمّد بن الحسین بن النحّاس قراءة علیه، قال: حدّثنا أبوالحسین محمّد بن علی بن عامر، قال:

حدّثنا محمّد بن منصور بن یزید أبوصالح الخرّاز، وهو أبوإسحاق بن إبراهیم الأسدی، عن أبی معاذ، قال: سمعت الامام أباالحسین زید بن علی یقول: خلوت بالقرآن ثلاث عشرة سنة أقرأه وأتدبّره، فما وجدت فی طلب الرزق رخصة، وما وجدت ابتغوا من فضل اللّه إلاّ العبادة والفقه(1).

927 - الأمالی للشجری: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسن الحسنی بقراءتی علیه، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد الجعفری، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد ابن سعید، قال: أخبرنی أحمد بن الحسن قراءة، قال: حدّثنی أبی، قال: حدّثنا حصین بن مخارق، عن عمران البارقی، عن الامام الشهید أبی الحسین زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال: کان رسول اللّه صلی الله علیه و آله یخرج من بیته حتّی یأتی ضعاف المسلمین فیقعد معهم، ویقول: هؤلاء امرت أن أصبر نفسی معهم(2).

928 - الأمالی للشجری: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسن الحسنی بقراءتی علیه، قال: أخبرنا الحسین بن محمّد قراءة، قال: أخبرنا عبدالعزیز، قال:

حدّثنی محمّد بن سهل، قال: حدّثنا خضر بن إدریس، قال: حدّثنا جارود بن معاذ، عن شیخ له مدینی، قال: کان الامام الشهید زید بن علی یقول: إنّما سلامتک یابن آدم فی الدنیا من الضلال مطیتک إلی رضوان ربّک تبارک وتعالی، فتعاهد نفسک بالحساب، وناقشها فیما لها وعلیها، ولا ترخص لنفسک فیما لیس لک حتّی تحرزها لخالقها وتخلصها لربّها، حینئذ أنت عبد اللّه وولیه من أهل جنّته، یابن آدم کم أشهدته من عملک علی ما لا یرضی لک، وإنّما سعیت فی هلکتک، وکدحت إلی بوارک، ثمّ ها أنت ذا تغترّ بجهل الجاهلین بک، وتزهو بمدح المغترّین بما ظهر من ریائک، یابن آدم من أعرف منک بنفسک ؟ ومن هو الذی أولی بصلاح أمرک منک ؟ بادر ثمّ بادر قبل اخترامک، وقبل زوالک، وقبل رحیلک، إلی قبرک لم تمهد فیه معاداً، ولم توسّد لنفسک فیه مساداً، إنّما تسکنه فرداً

ص:98


1- (1) الأمالی للشجری 212:2.
2- (2) الأمالی للشجری 213:2.

خالیاً، تنمو بک فیه نبات الأرض، وتزورک فیه هوامها، أیا غافلاً وما أغفلک ؟ أخلت سدیً، أتترک فیما هاهنا آمناً، أتزعج إلی دار الخلود التی اعدّت للمتّقین(1).

929 - الأمالی للشجری: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسن الحسنی البطحانی بقراءتی علیه بالکوفة، قال: أخبرنا محمّد بن جعفر التمیمی قراءة علیه، قال: أخبرنا محمّد بن محمّد بن سعید، قال: أخبرنی الحسن بن علی بن بزیع، قال: حدّثنا القاسم بن عبداللّه العبدی، قال: حدّثنا أبی، قال: سمعت عبدالرحیم بن نصر البارقی، قال:

سمعت الامام أباالحسین زید بن علی یقول: قال علی بن أبی طالب علیه السلام: إذا کان زعیم القوم فاسقهم، واُکرم الرجل اتّقاء شرّه، وعظّم أرباب الدنیا، واستخفّ بحملة کتاب اللّه، وکانت تجارتهم الربا، ومأکلهم أموال الیتامی، وعطّلت المساجد، وأکرم الرجل صدیقه وعقّ أباه، وتواصلوا علی الباطل، وعطّلوا الأرحام، واتّخذوا کتاب اللّه مزامیر، وتفقّه لغیر الدین، وأکل الرجل أمانته واؤتمن الخائن، وخوّن الاُمناء، واستعملت کلمة السفهاء، وزخرفت المساجد، وزخرفت الکنائس، ورفعت الأصوات فی المساجد، واتّخذت طاعة اللّه بضاعة، وکثر القرّاء، وقلّ الفقهاء، واشتدّ سبّ الأتقیاء، فعند ذلک توقّعوا ریحاً حمراء، وخسفاً ومسخاً وقذفاً وزلازل واُموراً عظاماً. وکان علی بن الحسین علیهما السلام إذا ذکر هذا الحدیث بکی بکاءً شدیداً ویقول: قد رأیت أسباب ذلک، واللّه المستعان(2).

930 - الأمالی للشجری: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسین الحسنی بقراءتی علیه بالکوفة، قال: أخبرنا علی بن محمّد المقریء، قال: أخبرنا عبدالعزیز بن إسحاق البغدادی، قال: حدّثنا أحمد بن عبداللّه بن المادح، قال: حدّثنا سعید ابن مالک الغفاری، قال: حدّثنا صالح بن معاویة بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب، قال:

سأل رجل الامام أباالحسین زید بن علی، فقال: یابن رسول اللّه ألا تخبرنی عن القدر ما هو؟ فقال زید بن علی: إنّ ذلک أن تعلم أنّ ما أخطأک لم یکن لیصیبک، وما أصابک لم یکن لیخطأک، وأنّ من الایمان بالقدر أن تسلم للّه الأمر فی الذی أراد وأمر ونهی وقدر، وترضی

ص:99


1- (1) الأمالی للشجری 224:2-225.
2- (2) الأمالی للشجری 260:2. وراجع: 262:2.

بذلک لک وعلیک(1).

931 - الأمالی للشجری: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسین بقراءتی علیه بالکوفة، قال: أخبرنا خالی محمّد بن محمّد بن عیسی العلوی، قال: أخبرنا عبدالعزیز، قال: حدّثنی عمر بن محمّد وإسحاق الزبیری النمیری البصری، قالا: حدّثنا إبراهیم بن محمّد بن سعید الثقفی، قال: حدّثنا حفص بن عمر بن علی بن أبی طالب، أنّ الامام أباالحسین زید بن علی دخل ذات یوم علی عمر بن عبدالعزیز فتکلّم، فقال عمر ابن عبدالعزیز: إنّ زیداً لمن الفاضلین فی قیله ودینه، وکان عمر بن عبدالعزیز یلطف بزید ابن علی ویکاتبه، فقال عبیداللّه بن محمّد: کتب زید بن علی إلی عمر بن عبدالعزیز فی کتاب کتب به إلیه: وإنّ الدنیا إذا شغلت عن الآخرة فلا خیر فیها لمن نالها، فاتّق اللّه ولتعظّم رغبتک فی الآخرة، فإنّه من کان یرید حرث الآخرة یزده اللّه توفیقاً، ومن کان یرید حرث الدنیا فلا نصیب له فی الآخرة(2).

932 - تقریب المعارف: رووا عن معمّر بن خیثم، قال: بعثنی زید بن علی داعیة، فقلت: جعلت فداک ما أجابتنا إلیه الشیعة، فإنّها لا تجیبنا إلی ولایة أبی بکر وعمر، قال لی:

ویحک أحد أعلم بمظلمته منّا، واللّه لئن قلت انّهما جارا فی الحکم لتکذبنّ، ولئن قلت انّهما استأثرا بالفیء لتکذبنّ، ولکنّهما أوّل من ظلمنا حقّنا، وحمل الناس علی رقابنا، واللّه انّی لأبغض أبناءهما من بغضی آباءهما، ولکن لو دعوت الناس إلی ما تقولون لرمونا بقوس واحد(3).

933 - تقریب المعارف: رووا عن محمّد بن فرات الجرمی، قال: سمعت زید بن علی

یقول: إنّا لنلتقی وآل عمر فی الحمّام، فیعلمون أنّا لا نحبّهم ولا یحبّونا، واللّه إنّا لنبغض الأبناء لبغض الآباء(4).

934 - تقریب المعارف: ورووا عن فضیل بن الزبیر، قال: قلت لزید بن علی: ما تقول

ص:100


1- (1) الأمالی للشجری 307:2.
2- (2) الأمالی للشجری 312:2.
3- (3) تقریب المعارف ص 249-250، بحار الأنوار 385:30.
4- (4) تقریب المعارف ص 250، بحار الأنوار 385:30.

فی أبی بکر وعمر؟ قال: قل فیهما ما قال علی: کُف کما کَفّ لا تجاوز قوله. قلت: أخبرنی عن قلبی أنا خلقته ؟ قال: لا. قلت: فإنّی أشهد علی الذی خلقه أنّه وضع فی قلبی بغضهما، فکیف لی بإخراج ذلک من قلبی ؟ فجلس جالساً وقال: أنا واللّه الذی لا إله إلاّ هو إنّی لأبغض بنیهما من بغضهما، وذلک لأنّهم إذا سمعوا سبّ علی علیه السلام فرحوا(1).

935 - تقریب المعارف: ورووا عن العبّاس بن الولید الأعذاری، قال: سئل زید بن علی عن أبی بکر وعمر، فلم یجب فیهما، فلمّا أصابته الرمیة، فنزع الرمح من وجهه، استقبل الدم بیده حتّی صار کأنّه کبد، فقال: أین السائل عن فلان وفلان ؟ هما واللّه شرکاء فی هذا الدم، ثمّ رمی به وراء ظهره(2).

936 - تقریب المعارف: وعن نافع الثقفی، وکان قد أدرک زید بن علی، قال: سأله رجل عن أبی بکر وعمر، فسکت فلم یجبه، فلمّا رمی، قال: أین السائل عن فلان وفلان ؟ هما أوقفانی هذا الموقف(3).

937 - طبّ الأئمّة علیهم السلام: عن إبراهیم بن خالد، عن إبراهیم بن عبد ربّه، عن عبدالواحد ابن میمون، عن أبی خالد الواسطی، عن زید بن علی، رفعه إلی آبائه علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: ما أنبت الحرمل من شجرة ولا ورقة ولا ثمرة إلاّ وملک موکّل بها، حتّی تصل إلی من وصلت إلیه أو تصیر حطاماً، وإنّ فی أصلها وفرعها نشرة وإنّ فی حبّها الشفاء من اثنین وسبعین داء، فتداووا بها وبالکندر(4).

938 - کنز الفوائد: حدّثنا الشیخ الفقیه أبوالحسن محمّد بن أحمد بن علی بن الحسن ابن شاذان رضی الله عنه بمکّة فی المسجد الحرام، قال: حدّثنی محمّد بن سعید المعروف بالدهقان، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعید، قال: حدّثنا محمّد بن منصور، حدّثنا أحمد بن عیسی العلوی(5)، قال: حدّثنا الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی،

ص:101


1- (1) تقریب المعارف ص 250، بحار الأنوار 385:30.
2- (2) تقریب المعارف ص 250، بحار الأنوار 385:30.
3- (3) تقریب المعارف ص 250، بحار الأنوار 385:30.
4- (4) بحار الأنوار 233:62-234 ح 1 عنه.
5- (5) هو أحمد بن عیسی بن زید الشهید.

عن أبیه، عن جدّه الحسین بن علی، عن أمیرالمؤمنین علی علیهم السلام، قال: دخلت علی النبی صلی الله علیه و آله وهو فی بعض حجراته، فاستأذنت علیه، فأذن لی، فلمّا دخلت قال لی: یا علی أما علمت أن بیتی بیتک ؟ فمالک تستأذن علیّ؟ فقلت: یا رسول اللّه أحببت أن أفعل ذلک، قال: یا علی أحببت ما أحبّ اللّه، وأخذت بآداب اللّه، یا علی أما علمت أنّک أخی، أما أنّه أبی خالقی ورازقی فی أن یکون لی سرّ دونک، یا علی أنت وصیّی من بعدی، وأنت المظلوم المضطهد بعدی، یا علی الثابت علیک کالمقیم معی، ومفارقک مفارقی، یا علی کذب من زعم أنّه یحبّنی ویبغضک؛ لأنّ اللّه تعالی خلقنی وإیّاک من نور واحد(1).

939 - بشارة المصطفی: أخبرنا الشیخ أبو عبداللّه محمّد بن أحمد بن شهریار الخازن بقراءتی علیه فی الموضع المقدّس المذکور(2) علی ساکنه السلام فی شوّال سنة اثنتی عشرة وخمسمائة، قال: أخبرنا أبو عبداللّه محمّد بن محمّد البرسی المجاور بمشهد مولانا أمیرالمؤمنین علیه السلام فی ذی الحجّة سنة اثنتین وستّین وأربعمائة، قال: أخبرنا محمّد بن علی بن محمّد القرشی، قال: أخبرنا أبوالقاسم جعفر بن محمّد بن عمر الأحمسی من أصل خطّ أبی سعید بیده، قال: أخبرنا أبوعبید بن کثیر الهلالی التمّار، قال: أخبرنا یحیی بن مساور، عن أبی الجارود، عن أبی جعفر، عن آبائه، عن النبی صلی الله علیه و آله. قال یحیی بن مساور:

أخبرنا أبوخالد الواسطی، عن زید بن علی، عن أبیه علیه السلام، قالوا: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: والذی نفسی بیده لا تفارق روح جسد صاحبها حتّی یأکل من ثمار الجنّة، أو من شجرة الزقّوم، وحین یری ملک الموت یرانی ویری علیاً وفاطمة وحسناً وحسیناً، فإن کان یحبّنا قلت:

یا ملک الموت ارفق به إنّه کان یحبّنی ویحبّ أهل بیتی، وإن کان یبغضنا قلت: یا ملک الموت شدّد علیه إنّه کان یبغضنی ویبغض أهل بیتی(3).

940 - المناقب لابن شهرآشوب: أبومالک الأحمسی، قال زید بن علی لصاحب الطاق: إنّک تزعم أنّ فی آل محمّد إماماً مفترض الطاعة معروفاً بعینه ؟ قال: نعم، وکان أبوک

ص:102


1- (1) کنز الفوائد 55:2-56، بحار الأنوار 230:27-231 ح 38، و 329:38 ح 41، و 14:76-15 ح 5.
2- (2) أی: مشهد مولانا أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام.
3- (3) بشارة المصطفی ص 24-25 ح 7، بحار الأنوار 194:6.

أحدهم، قال: ویحک فما کان یمنعه من أن یقول لی، فواللّه لقد کان یؤتی بالطعام الحارّ، فیقعدنی علی فخذه، ویتناول المضغة فیبردها ثمّ یلقمنیها، أفتراه أنّه کان یشفق علیّ من حرّ الطعام ولا یشفق علیّ من حرّ النار، فیقول لی: إذا أنا متّ فاسمع وأطع لأخیک محمّد الباقر ابنی، فإنّه الحجّة علیک، ولا یدعنی أموت موتة جاهلیة، فقال: کره أن یقول لک فتکفر، فیجب من اللّه علیک الوعید، ولا یکون له فیک شفاعة، فترکک مرجئاً للّه فیک المشیئة وله فیک الشفاعة.

ثمّ قال: أنتم أفضل أم الأنبیاء؟ قال: بل الأنبیاء، قال: یقول یعقوب لیوسف: (لا تَقْصُصْ رُؤْیاکَ عَلی إِخْوَتِکَ فَیَکِیدُوا لَکَ کَیْداً) لِمَ لم یخبرهم حتّی کانوا لا یکیدونه ؟ ولکن کتمهم، وکذا أبوک کتمک لأنه خاف منک علی محمّد علیه السلام إن هو أخبرک بوضعه من قلبه وبما خصّه اللّه به فتکید له کیداً، کما خاف یعقوب علی یوسف من إخوته، فبلغ الصادق علیه السلام مقاله، فقال له: واللّه ما خاف غیره(1).

941 - المناقب لابن شهرآشوب: حدیث سدّ الأبواب رواه نحو ثلاثین رجلاً من الصحابة، منهم زید بن أرقم، وسعد بن أبی وقّاص، وأبوسعید الخدری، واُمّ سلمة، وأبورافع، وأبوالطفیل، عن حذیفة بن أسید الغفاری، وأبوحازم عن ابن عبّاس، والعلاء عن ابن عمر، وشعبة عن زید بن علی، عن أخیه الباقر علیه السلام عن جابر، وعلی بن موسی الرضا علیهما السلام، وقد تداخلت الروایات بعضها فی بعض، إنّه لمّا قدم المهاجرون إلی المدینة بنوا حوالی مسجده بیوتاً فیها أبواب شارعة فی المسجد، ونام بعضهم فی المسجد، فأرسل النبی صلی الله علیه و آله معاذ بن جبل، فنادی: إنّ النبی صلی الله علیه و آله یأمرکم أن تسدّوا أبوابکم إلاّ باب علی، فأطاعوه إلاّ رجل قال، فقام رسول اللّه صلی الله علیه و آله فحمد اللّه وأثنی علیه الحدیث(2).

942 - المناقب لابن شهرآشوب: علی بن عبداللّه بن عبّاس، عن أبیه و زید بن علی ابن الحسین (وَ اللّهُ یَدْعُوا إِلی دارِ السَّلامِ) یعنی به الجنّة (وَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ) یعنی به ولایة علی بن أبی طالب علیه السلام(3).

ص:103


1- (1) مناقب آل أبی طالب 259:1-260، بحار الأنوار 189:46-190 ح 54.
2- (2) مناقب آل أبی طالب 189:2-190، بحار الأنوار 27:39 ح 10.
3- (3) مناقب آل أبی طالب 74:3، بحار الأنوار 365:35.

943 - المناقب لابن شهرآشوب: موسی بن جعفر، عن آبائه علیهم السلام، وأبوالجارود عن الباقر علیه السلام، و زید بن علی، فی قوله تعالی (فَقَدِ اسْتَمْسَکَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقی) * قال: مودّتنا أهل البیت(1).

944 - المناقب لابن شهرآشوب: زید بن علی، فی قوله تعالی (ثُمَّ جَعَلْناکُمْ خَلائِفَ) قال: نحن هم(2).

945 - شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: وروی محمّد بن فرات الجرمی، عن زید ابن علی، قال: قال علی علیه السلام فی هذه الخطبة: أیّها النّاس إنّی دعوتکم إلی الحقّ فتولّیتم عنّی، وضربتکم بالدرّة فأعییتمونی. أما إنّه سیلیکم بعدی ولاة لا یرضون منکم بذلک حتّی یعذّبونکم بالسیاط والحدید، فأمّا أنا فلا اعذّبکم بهما، إنّه من عذّب الناس فی الدنیا عذّبه اللّه فی الآخرة، وآیة ذلک أن یأتیکم صاحب الیمن حتّی یحلّ بین أظهرکم، فیأخذ العمّال وعمّال العمّال رجل یقال له: یوسف بن عمر، ویقوم عند ذلک رجل منّا أهل البیت فانصروه، فانّه داع إلی الحقّ. قال: فکان الناس یتحدّثون أنّ ذلک الرجل هو زید(3).

946 - شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: وروی محمّد بن عبداللّه بن أبی رافع، عن زید بن علی، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله لعلی علیه السلام: عدوّک عدوّی، وعدوّی عدوّ اللّه عزّوجلّ(4).

947 - کتاب ابن مردویه: بالإسناد، عن زید بن علی، عن أبیه، عن جدّه، عن النبی صلی الله علیه و آله، قال: یا علی لو أنّ عبداً عبد اللّه مثل ما قام نوح فی قومه، وکان له مثل جبل احد ذهباً، فأنفقه فی سبیل اللّه، ومدّ فی عمره حتّی حجّ ألف عام علی قدمیه، ثمّ قتل بین الصفا والمروة مظلوماً، ثمّ لم یوالک یا علی لم یشمّ رائحة الجنّة ولم یدخلها(5).

948 - أبونعیم الحافظ: بإسناده، عن زید بن علی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیهم السلام،

ص:104


1- (1) مناقب آل أبی طالب 2:4-3، بحار الأنوار 84:24 ح 4.
2- (2) مناقب آل أبی طالب 421:4، بحار الأنوار 164:24 ح 5.
3- (3) شرح نهج البلاغة 306:2، بحار الأنوار 34:34-35.
4- (4) شرح نهج البلاغة 107:4، بحار الأنوار 338:34.
5- (5) بحار الأنوار 256:39 عنه.

قال: علّمنی رسول اللّه صلی الله علیه و آله ألف باب یفتح کلّ باب إلیّ ألف باب(1).

949 - العمدة: من تفسیر الثعلبی، بإسناده، عن عمر بن موسی، عن زید بن علی بن الحسین، عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن أبی طالب صلوات اللّه علیهم، قال: شکوت إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله حسد الناس لی، فقال: أما ترضی أن تکون رابع أربعة، أوّل من یدخل الجنّة أنا وأنت والحسن والحسین، وأزواجنا عن أیماننا وشمائلنا، وذرّیتنا خلف أزواجنا، وشیعتنا خلف ذرّیتنا(2).

950 - سعد السعود: فیما نذکره من مجلّدة صغیرة القالب، علیها مکتوب برسالة فی مدح الأقلّ وذمّ الأکثر، عن زید بن علی بن الحسین، نذکر فیها عن الوجهة الثانیة من القائمة الثالثة، ما معناه: إنّ زیداً دخل الشام، فسمع به علماؤها، فحضروا لمشاهدته ومناظرته، وذکروا له أنّ أکثر الناس علی خلافه وخلاف ما یعتقده فی آبائه من استحقاق الإمامة، واحتجّوا بالکثرة، فاحتجّ علیهم بما نذکره بلفظه:

فحمد اللّه زید بن علی، وأثنی وصلّی علی نبیه صلی الله علیه و آله، ثمّ تکلّم بکلام ما سمعنا قرشیاً ولا عربیاً أبلغ فی موعظة، ولا أظهر حجّة، ولا أفصح لهجة منه، ثمّ قال: إنّک ذکرت الجماعة، وزعمت أنّه لم یکن جماعة قطّ إلاّ کانوا علی الحقّ، واللّه یقول فی کتابه: (إِلاَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ وَ قَلِیلٌ ما هُمْ) وقال: (فَلَوْ لا کانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِکُمْ أُولُوا بَقِیَّةٍ یَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسادِ فِی الْأَرْضِ إِلاّ قَلِیلاً مِمَّنْ أَنْجَیْنا مِنْهُمْ) وقال: (وَ لَوْ أَنّا کَتَبْنا عَلَیْهِمْ أَنِ اقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ أَوِ اخْرُجُوا مِنْ دِیارِکُمْ ما فَعَلُوهُ إِلاّ قَلِیلٌ مِنْهُمْ) وقال: (إِلاّ مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِیَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلاّ قَلِیلاً مِنْهُمْ) .

وقال فی الجماعة: (وَ ما أَکْثَرُ النّاسِ وَ لَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِینَ) وقال: (وَ إِنْ تُطِعْ أَکْثَرَ مَنْ فِی الْأَرْضِ یُضِلُّوکَ عَنْ سَبِیلِ اللّهِ) وقال: (أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَکْثَرَهُمْ یَسْمَعُونَ أَوْ یَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلاّ کَالْأَنْعامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِیلاً) وقال: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّ کَثِیراً مِنَ الْأَحْبارِ وَ الرُّهْبانِ لَیَأْکُلُونَ أَمْوالَ النّاسِ بِالْباطِلِ وَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللّهِ) وقال: (إِنَّ کَثِیراً مِنَ

ص:105


1- (1) بحار الأنوار 151:40 عنه.
2- (2) العمدة لا بن البطریق ص 262، بحار الأنوار 141:27 ح 145.

اَلنّاسِ لَفاسِقُونَ) ثمّ أخرج إلینا کتاباً قاله فی الجماعة و القلّة(1).

951 - مهج الدعوات: عن علی بن عیسی العلوی، قال: سمعت أحمد بن عیسی العلوی، یقول: حدّثنی أبی عیسی بن زید، عن أبیه زید، عن أبیه علی بن الحسین علیهما السلام، قال: دعوت اللّه عشرین سنة أن یعلّمنی اسمه الأعظم، فبینا أنا ذات لیلة قائم اصلّی، فرقدت عینای إذا أنا برسول اللّه صلی الله علیه و آله قد أقبل علیّ، ثمّ دنا منّی وقبّل ما بین عینی، ثمّ قال لی: أیّ شیء سألت اللّه ؟ قال: قلت: یا جدّاه سألت اللّه تعالی أن یعلّمنی اسمه الأعظم، فقال: یا بنیّ اکتب، قلت: وعلی أیّ شیء أکتب ؟ قال: اکتب بإصبعک علی راحتک، وهو: یا اللّه یا اللّه یا اللّه، وحدک لا شریک لک، أنت المنّان بدیع السماوات والأرض، ذو الجلال والإکرام، وذو الأسماء العظام، وذو العزّ الذی لا یرام، وإِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الرَّحْمنُ الرَّحِیمُ، وصلّی اللّه علی محمّد وآله أجمعین. ثمّ ادع بما شئت.

قال علی بن الحسین علیهما السلام: فو الذی بعث محمّداً صلی الله علیه و آله بالحقّ نبیاً لقد جرّبته فکان کما قال صلی الله علیه و آله، قال زید بن علی: فجرّبته فکان کما وصف أبی علی بن الحسین علیهما السلام، قال عیسی ابن زید: فجرّبته فکان کما وصف زید أبی، قال أحمد: فجرّبته فکان کما ذکروا رضی الله عنهم أجمعین(2).

952 - دعائم الاسلام: وعن زید بن علی بن الحسین: أنّه قال فی قول اللّه عزّوجلّ (وَ لِباسُ التَّقْوی) قال: لباس التقوی السلاح فی سبیل اللّه(3).

953 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن أحمد بن محمّد بن سعید، عن الحسن بن علی بن بزیع، عن إسماعیل بن بشّار الهاشمی، عن قتیبة بن محمّد الأعشی، عن هاشم بن البرید، عن زید بن علی، عن أبیه، عن جدّه علیه السلام، قال:

کان رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی بیت امّ سلمة، فاُتی بحریرة، فدعا علیاً وفاطمة والحسن والحسین علیهم السلام، فأکلوا منها، ثمّ جلّل علیهم کساءً خیبریاً، ثمّ قال: (إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً) فقالت امّ سلمة: وأنا معهم یا رسول اللّه ؟ قال:

ص:106


1- (1) سعد السعود ص 357-358.
2- (2) مهج الدعوات ص 573-574 ح 10، بحار الأنوار 227:93-228.
3- (3) دعائم الاسلام 344:1، بحار الأنوار 51:100 ح 34.

أنت إلی خیر(1).

954 - المکارم: عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

من احتجم یوم الأربعاء فأصابه وضح، فلا یلومنّ إلاّ نفسه(2).

955 - مصباح الأنوار: وعن زید بن علی قال: قدمت مع أبی مکّة وفیها مولی لثقیف من أهل الطائف، فکان ینال من أبی بکر وعمر، فأوصاه أبی بتقوی اللّه، فقال له: ناشدتک اللّه وربّ هذا البیت هل صلّیا علی فاطمة علیها السلام ؟ فقال أبی: اللّهمّ لا، قال: فلمّا افترقنا سببته، فقال لی أبی: لا تفعل فواللّه ما صلّیا علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله فضلاً عن فاطمة علیها السلام، وذلک أنّه شغلهما ما کانا یبرمان(3).

956 - مصباح الأنوار: عن زید بن علی، أنّ فاطمة علیها السلام قالت لأسماء بنت عمیس: یا امّ إنّی أری النساء علی جنائزهنّ إذا حملن علیها تشفّ أکفانهنّ، وإنّی أکره ذلک، فذکرت لها أسماء بنت عمیس النعش، فقالت: اصنعیه علی جنازتی، ففعلت ذلک(4).

957 - مصباح الأنوار: وعن زید بن علی، أنّ فاطمة علیها السلام لمّا احتضرت، سلّمت علی جبرئیل وعلی النبی صلی الله علیه و آله، وسلّمت علی ملک الموت، وسمعوا حسّ الملائکة، ووجدوا رائحة طیبة کأطیب ما یکون من الطیب(5).

958 - الکافیة لإبطال توبة الخاطئة: عن الحسین بن عیسی، عن زید، عن أبیه، قال:

حدّثنا أبومیمونة، عن أبی بشیر العائذی، قال: کنت بالمدینة حین قتل عثمان، فاجتمع المهاجرون فیهم طلحة والزبیر فأتوا علیاً علیه السلام، فقالوا: یا أباالحسن هلمّ نبایعک، قال: لا حاجة لی فی أمرکم أنا بمن اخترتم راضٍ، قالوا: ما نختار غیرک، واختلفوا إلیه بعد قتل عثمان مراراً(6).

ص:107


1- (1) بحار الأنوار 213:25 ح 3 عنهما.
2- (2) مکارم الأخلاق ص 75، بحار الأنوار 46:59 ح 16.
3- (3) بحار الأنوار 158:29-159 ح 35 عنه.
4- (4) بحار الأنوار 256:81 ح 17 عنه.
5- (5) بحار الأنوار 200:43 ح 30 عنه.
6- (6) بحار الأنوار 31:32 ح 10 عن الکافئة ص 12.

959 - أربعین الشهید: بإسناده عن الشیخ المفید رضی الله عنه، عن ابن قولویه، عن أبیه، عن سعد بن عبداللّه، عن أبی الجوزاء، عن ابن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال: سألت رسول اللّه صلی الله علیه و آله عن الجنب والحائض یعرقان فی الثوب حتّی یلصق علیهما، فقال: إنّ الحیض والجنابة حیث جعلهما اللّه عزّوجلّ لیس فی العرق، فلا یغسلان ثوبهما(1).

960 - شواهد التنزیل: أخبرنا أبوسعد الصیدلانی، قال: أخبرنا أبوالمفضّل الشیبانی، قال: أخبرنا أبوالقاسم النخعی القاضی، قال: حدّثنی سلیمان بن إبراهیم المحاربی، قال:

حدّثنی نصر بن مزاحم المنقری، قال: حدّثنی إبراهیم بن الزبرقان التیمی، قال: حدّثنا أبوخالد الواسطی، قال: حدّثنی زید بن علی، عن أبیه، عن جدّه الحسین، عن علی علیهما السلام، قال: ما دخل نوم عینی ولا غمض رأسی علی عهد محمّد صلی الله علیه و آله حتّی علمت ذلک الیوم ما نزل به جبرئیل من حلال أو حرام، أو سنّة أو کتاب، أو أمر أو نهی، وفی من نزل(2).

ورواه الحسکانی أیضاً عن والده أبی محمّد، قال: أخبرنا أبوسهل الحنیفی، قال: أخبرنا أبومحمّد العسکری، قال: حدّثنا الحسن بن أبی شجاع البلخی، قال: حدّثنا محمّد بن عبید العقیقی، قال: حدّثنا إسماعیل بن صبیح، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام مثله(3).

961 - شواهد التنزیل: أخبرنا محمّد بن عبداللّه بن أحمد، قال: أخبرنا محمّد بن أحمد ابن محمّد، قال: حدّثنا عبدالعزیز بن یحیی بن أحمد، قال: حدّثنی محمّد بن عبدالرحمن ابن الفضل، قال: حدّثنی جعفر بن الحسین، قال: حدّثنی أبی، قال: حدّثنی محمّد بن زید، عن أبیه، قال: سمعت أباجعفر محمّد بن علی یقول: دخل أبو عبداللّه الجدلی علی أمیرالمؤمنین، فقال له: یا أبا عبداللّه ألا اخبرک بقول اللّه تعالی (مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ) * إلی قوله (تَعْلَمُونَ) * قال: بلی جعلت فداک، قال: الحسنة حبّنا أهل البیت، والسیّئة بغضنا، ثمّ

ص:108


1- (1) الأربعون حدیثاً للشهید الأوّل ص 41-42 ح 7، بحار الأنوار 65:81 ح 45.
2- (2) شواهد التنزیل للحسکانی 43:1 ح 34، موسوعة الامامة 51:1-52 برقم: 58.
3- (3) شواهد التنزیل للحسکانی 43:1-44 ح 35، موسوعة الامامة 52:1 برقم: 59.

قرأ الآیة(1).

962 - شواهد التنزیل: أخبرنا الوالد، عن أبی حفص بن شاهین فی التفسیر، حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعید، أخبرنا أحمد بن الحسن، حدّثنا أبی، حدّثنا حصین، عن عمرو ابن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أرانی جبرئیل منازلی ومنازل أهل بیتی علی الکوثر(2).

963 - جامع البیان: حدّثنا ابن حمید، قال: حدّثنا عیسی بن فرقد، عن أبی الجارود، عن زید بن علی فی قوله (تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ) الآیة، قال: کان النبی وعلی وفاطمة والحسن والحسین علیهم السلام(3).

964 - المناقب للخوارزمی: روی زید بن علی، عن آبائه، عن علی علیه السلام، قال: لقینی رجل، فقال: یا أباالحسن أما واللّه إنّی لاُحبّک فی اللّه، فرجعت إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فأخبرته بقول الرجل، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لعلّک یا علی اصطنعت إلیه معروفاً، قال: فقلت: واللّه ما اصطنعت إلیه معروفاً، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: الحمد للّه الذی جعل قلوب المؤمنین تتوق إلیک بالمودّة، قال: فنزل قوله تعالی (إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ سَیَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمنُ وُدًّا)4 .

965 - مقتل الحسین للخوارزمی: عن محی السنّة عبدوس بن عبداللّه، أخبرنا أبوطاهر الحسین بن علی، أخبرنا الفضل بن الفضل، أخبرنا محمّد بن سهل، أخبرنا عبداللّه ابن محمّد البلوی، حدّثنی إبراهیم بن عبداللّه، حدّثنی أبی، عن زید بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: دخل رسول اللّه صلی الله علیه و آله علی علی وفاطمة، وأخذ بعضادتی الباب، وقال: السلام علیکم یا أهل بیت الرحمة، وموضع الرسالة، ومنزل الملائکة، یا بنیّة إنّ اللّه سبحانه وتعالی اطّلع علی

ص:109


1- (1) شواهد التنزیل 548:1 برقم: 581، موسوعة الامامة 35:2 برقم: 1017 و 42:5-43 برقم: 3832.
2- (2) شواهد التنزیل 486:2 برقم: 1161، موسوعة الامامة 250:4-251 برقم: 3327.
3- (3) جامع البیان 300:3، موسوعة الامامة 139:1 برقم: 266.

أهل الأرض اطّلاعة، فاختار أباک، فجعله نبیاً، ثمّ اطّلع الثانیة، فاختار منهم زوجک علیاً، فجعله لی أخاً ووصیاً، ثمّ اطّلع الثالثة، فاختارک واُمّک، فجعلکما سیّدتی نساء العالمین، ثمّ اطّلع الرابعة، فاختار ابنیک، فجعلهما سیّدی شباب أهل الجنّة، فقال العرش: أی ربّی ابنی نبیّک وابنی وصیّ نبیّک زیّنی بهما، فهما یوم القیامة فی ضفّتی العرش بمنزلة الشنفین من الوجه، ومدّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله شحمتی اذنیها حتّی احمرّتا(1).

966 - مقتل الحسین للخوارزمی: أخبرنا الشیخ الامام الزاهد سیف الدین أبوجعفر محمّد بن عمر الجمحی کتابة، أخبرنا الشیخ الامام أبوالحسین زید بن الحسن بن علی البیهقی، أخبرنا السیّد الامام النقیب علی بن محمّد بن جعفر الحسنی الاسترابادی، حدّثنا السیّد الامام نقیب النقباء زین الاسلام أبوجعفر محمّد بن جعفر بن علی الحسینی، حدّثنا السیّد الامام أبوطالب یحیی بن الحسین بن هارون بن الحسین بن محمّد بن هارون بن محمّد بن القاسم بن الحسن(2) بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب، أخبرنا أبوالعبّاس أحمد بن إبراهیم الحسینی، حدّثنا محمّد بن عبداللّه بن أیّوب البجلی، حدّثنا علی بن عبدالعزیز العکبری، حدّثنا الحسن بن محمّد بن یحیی، عن أبیه، عن تمیم بن ربیعة الریاحی، عن زید بن علی، عن أبیه، انّ الحسین علیه السلام خطب أصحابه، فحمد اللّه وأثنی علیه، ثمّ قال: أیّها الناس خطّ الموت علی بنی آدم کمخطّ القلادة علی جید الفتاة، وما أولعنی بالشوق إلی أسلافی اشتیاق یعقوب إلی یوسف، وإنّ لی مصرعاً أنا لاقیه، کأنّی أنظر إلی أوصالی تتقطّعها وحوش الفلوات غبراً وعفراً، قد ملأت منّی أکراشها، رضی اللّه رضانا أهل البیت، نصبر علی بلائه، لیوفّینا اجور الصابرین، لن تشذّ عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله لحمته وعترته، ولن تفارقه أعضاؤه، وهی مجموعة له فی حظیرة القدس، تقرّ بها عینه، وتنجز له فیهم عدته(3).

967 - مقتل الحسین للخوارزمی: أخبرنی أبومنصور شهردار بن شیرویه الدیلمی، وقال جزاه اللّه عنّی خیراً: وأخبرنا أبوالفتح کتابة، حدّثنا أبوطاهر الحسین بن علی بن

ص:110


1- (1) مقتل الحسین للخوارزمی 67:1، موسوعة الامامة 273:3-274 برقم: 2513.
2- (2) فی الموسوعة: الحسین، وهو غلط.
3- (3) مقتل الحسین للخوارزمی 5:2-6، موسوعة الامامة 428:3-429 برقم: 2879.

سلمة من مسند زید بن علی، حدّثنا الفضل بن الفضل بن عبّاس، حدّثنا محمّد بن سهل، حدّثنا عبداللّه بن محمّد البلوی، حدّثنی إبراهیم بن عبیداللّه، حدّثنی أبی، عن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: والذی نفسی بیده لا تفارق روح جسد صاحبها حتّی یأکل من ثمر الجنّة، أو من شجر الزقّوم، وحتّی یری ملک الموت ویرانی، ویری علیاً وفاطمة والحسن والحسین، فإن کان یحبّنا قلت: یا ملک الموت ارفق به، فإنّه کان یحبّنی وأهل بیتی، وإن کان یبغضنی ویبغض أهل بیتی قلت: یا ملک الموت شدّد علیه، فإنّه کان یبغضنی ویبغض أهل بیتی، لا یحبّنا إلاّ مؤمن، ولا یبغضنا إلاّ منافق شقی(1).

968 - الکنی والأسماء للدولابی: أخبرنی أبو عبداللّه الحسین بن علی بن الحسن العلوی، عن الحسن بن یحیی بن زید بن حسین بن زید بن علی، قال: أخبرنا أحمد بن عبدالرحمن الأصباعی، عن أبی داود الطهوی عیسی بن مسلم، عن أبی الجارود، عن زید ابن علی، فی قوله تعالی (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّهَ وَ آمِنُوا بِرَسُولِهِ یُؤْتِکُمْ کِفْلَیْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ) الآیة، قال: هو مودّتنا أهل البیت(2).

969 - المتّفق والمفترق للخطیب: أخبرنی عبیداللّه بن أبی الفتح الفارسی، قال: حدّثنا أبوالحسن علی بن عمر الحافظ، قال: حدّثنا الحسن بن أحمد بن سعید الرهاوی، قال:

حدّثنا عبداللّه بن الزبیر بن محمّد الرهاوی، قال: حدّثنا أبوإسحاق إبراهیم بن یزید المکتّب، قال: حدّثنا أبوقتادة الحرّانی، قال: حدّثنا سفیان الثوری، عن زید بن علی بن الحسین، عن أبیه، عن الحسین بن علی، عن علی علیهم السلام، أنّ النبی صلی الله علیه و آله قال: ستّة لعنهم اللّه ولعنتهم وکلّ نبی مجاب: الزائد فی کتاب اللّه، والمکذّب بقدر اللّه، والراغب عن سنّتی إلی البدعة، والمستحلّ من عترتی ما حرّم اللّه، والمتسلّط علی امّتی بالجبروت لیعزّ من أذلّ اللّه ویذلّ من أعزّ اللّه، والمرتدّ أعرابیاً بعد هجرته(3).

ص:111


1- (1) مقتل الحسین للخوارزمی 109:1، موسوعة الامامة 432:3 برقم: 2885 و 27:5 برقم: 3798.
2- (2) الکنی والأسماء للدولابی 529:2 برقم: 960، موسوعة الامامة 285:2 برقم: 1637.
3- (3) المتّفق والمفترق للخطیب البغدادی 214:1 برقم: 72، موسوعة الامامة 79:5 برقم: 3885.

268 - أبوالحسن زید بن علی بن محمّد بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین

ابن علی بن أبی طالب.

قال السهمی: روی عن عبّاد بن یعقوب الرواجنی، روی عنه بندار بن إبراهیم القاضی الاستراباذی. أخبرنا أبوعمرو أحمد بن عیسی الصائغ بجرجان فی دار أبی بکر الاسماعیلی، حدّثنا أبومحمّد بندار بن إبراهیم القاضی إملاءً، حدّثنا أبوالحسن زید بن علی بن محمّد بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی عبّاد بن یعقوب، عن أبی عبدالرحمن المسعودی، عن کثیر النواء، عن جمیع بن عمیر، عن عائشة، قال: قلت لها: من کان أحبّ الناس إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله ؟ قالت: أمّا من الرجال فعلی، وأمّا من النساء ففاطمة.

وأخبرنا أبوعمرو الصائغ، حدّثنا بندار بن إبراهیم، حدّثنا زید بن علی بن محمّد بن جعفر، حدّثنا عبّاد بن یعقوب، حدّثنا إبراهیم بن العلاء بن صالح، عن أبیه، عن عمرو بن ثابت، عن أبی عبداللّه الجدلی، قال: صلّیت خلف علی بن أبی طالب علیه السلام، فقرأ: «بسم اللّه الرحمن الرحیم» حتّی إذا قرأ «غیر المغضوب علیهم ولا الضالّین» قال: آمین کفی بربّی هادیاً ونصیراً، بسم اللّه الرحمن الرحیم، اقترب للناس حسابهم(1).

269 - زید بن مانکدیم بن أبی الفضل العلوی الحسنی.

قال ابن بابویه: محدّث راویة(2).

270 - زید بن محمّد بن جعفر العلوی.

970 - تفسیر فرات الکوفی: حدّثنا زید بن محمّد بن جعفر العلوی، قال: حدّثنا محمّد بن مروان، عن عبید بن یحیی، قال: سأل محمّد بن علی بن الحسین علیهم السلام رجل حضرنا، فقلت: جعلت فداک کان من أمر فدک دون المؤمنین علی وجهه تفسیرها لها؟ قال:

نعم لمّا نزل جبرئیل علیه السلام علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، شدّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله سلاحه وأسرج دابّته، وشدّ علی علیه السلام سلاحه وأسرج دابّته، ثمّ توجّها فی جوف اللیل وعلی علیه السلام لا یعلم حیث

ص:112


1- (1) تاریخ جرجان ص 90-91 برقم: 329.
2- (2) فهرست أسماء علماء الشیعة ومصنّفیهم ص 82 برقم: 178.

یرید رسول اللّه صلی الله علیه و آله، حتّی انتهیا إلی فدک، فقال له رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا علی تحملنی أو أحملک ؟ فقال علی علیه السلام: أحملک یا رسول اللّه. فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا علی بل أنا أحملک، لأنّی أطُول بک ولا تطول بی.

فحمل رسول اللّه صلی الله علیه و آله علیاً علیه السلام علی کتفه، ثمّ قام به، فلم یزل یطول به حتّی علا علی علی سور الحصن، فصعد علی علیه السلام علی الحصن ومعه سیف رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فأذّن علی الحصن وکبّر، فابتدر أهل الحصن إلی باب الحصن هراباً، حتّی فتحوه وخرجوا منه، فاستقبلهم رسول اللّه صلی الله علیه و آله بجمعهم، ونزل علی إلیهم، فقتل علی علیه السلام ثمانیة عشر من عظمائهم وکبرائهم، وأعطی الباقون بأیدیهم، وساق رسول اللّه صلی الله علیه و آله ذراریهم ومن بقی منهم وغنائمهم یحملونها رقابهم إلی المدینة، فلم یوجف فیها غیر رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فهی له ولذرّیته خاصّة دون المؤمنین(1).

271 - أبوالعشائر زید بن محمّد بن حمزة بن أحمد بن جعفر بن محمّد بن زید

ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الزیدی القزوینی.

قال الرافعی: هو أخو السیّد حمزة بن محمّد، سمع أبامنصور القطّان، فروی عنه أبوسعد السمّان، فقال: ثنا أبوالعشائر زید بن محمّد بن حمزة الزیدی بقزوین بقراءتی علیه، ثنا محمّد بن أحمد بن منصور أبومنصور الحدیث(2).

272 - زید بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی

ابن أبی طالب.

روی عنه: بکر بن أحمد القصری، وعبداللّه بن الضحّاک، وبکر بن محمّد بن إبراهیم غلام الخلیل، وأبومحمّد صعصعة بن سیاب بن ناجیة.

وروی عن أبیه موسی الکاظم علیه السلام.

قال الشیخ الصدوق فی معانی الأخبار: حدّثنا أبو عبداللّه الحسین بن أحمد بن محمّد ابن علی بن عبداللّه بن جعفر بن عبداللّه بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، ومحمّد بن علی بن بشّار القزوینی رضی اللّه عنهما، قالا: حدّثنا أبوالفرج

ص:113


1- (1) تفسیر فرات الکوفی ص 473-474 برقم: 619، بحار الأنوار 109:29-111 ح 3.
2- (2) التدوین فی أخبار قزوین 29:3.

المظفّر بن أحمد القزوینی، قال: حدّثنا أبوالفیض صالح بن أحمد، قال: حدّثنا الحسن بن موسی بن زیاد، قال: حدّثنا صالح بن حمّاد، قال: حدّثنا الحسن بن موسی الوشّاء البغدادی، قال: کنت بخراسان مع علی بن موسی الرضا علیهما السلام فی مجلسه، وزید بن موسی حاضر، قد أقبل علی جماعة فی المجلس یفتخر علیهم ویقول: نحن ونحن، وأبوالحسن علیه السلام مقبل علی قوم یحدّثهم، فسمع مقالة زید، فالتفت إلیه فقال: یا زید أغرّک قول بقّالی الکوفة إنّ فاطمة أحصنت فرجها فحرّم اللّه ذرّیتها علی النار، واللّه ما ذلک إلاّ للحسن والحسین وولد بطنها خاصّة، فأمّا أن یکون موسی بن جعفر علیهما السلام یطیع اللّه، ویصوم نهاره، ویقوم لیله، وتعصیه أنت، ثمّ تجیئان یوم القیامة سواءً، لأنت أعزّ علی اللّه عزّوجلّ منه، إنّ علی بن الحسین علیهما السلام کان یقول: لمحسننا کفلان من الأجر، ولمسیئنا ضعفان من العذاب.

وقال الحسن الوشّاء: ثمّ التفت إلیّ فقال: یا حسن کیف تقرؤون هذه الآیة (قالَ یا نُوحُ إِنَّهُ لَیْسَ مِنْ أَهْلِکَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَیْرُ صالِحٍ) فقلت: من الناس من یقرأ إنّه عمل غیر صالح، ومنهم من یقرأ إِنَّهُ عَمَلٌ غَیْرُ صالِحٍ، فمن قرأ إنّه عمل غیر صالح نفاه عن أبیه، فقال علیه السلام: کلاّ لقد کان ابنه، ولکن لمّا عصی اللّه عزّوجلّ نفاه اللّه عن أبیه، کذا من کان منّا لم یطع اللّه فلیس منّا، وأنت إذا أطعت اللّه فأنت منّا أهل البیت(1).

ورواه أیضاً فی عیون أخبار الرضا علیه السلام، قال: حدّثنا محمّد بن أحمد السنانی، قال:

حدّثنا محمّد بن أبی عبداللّه الکوفی، قال: حدّثنا أبوالفیض صالح بن أحمد، قال: حدّثنا سهل بن زیاد، قال: حدّثنا صالح بن أبی حمّاد، قال: حدّثنا الحسن بن موسی بن علی الوشّاء البغدادی، قال: کنت بخراسان مع علی بن موسی الرضا علیهما السلام فی مجلسه وزید بن موسی حاضر، قد أقبل علی جماعة فی المجلس یفتخر علیهم ویقول: نحن ونحن، وأبوالحسن علیه السلام مقبل علی قوم یحدّثهم، فسمع مقالة زید، فالتفت إلیه، فقال: یا زید أغرّک قول ناقلی الکوفة: إنّ فاطمة علیها السلام أحصنت فرجها، فحرّم اللّه ذرّیتها علی النار، فو اللّه ما ذاک إلاّ للحسن والحسین وولد بطنها خاصّة، فأمّا أن یکون موسی بن جعفر علیهما السلام یطیع اللّه

ص:114


1- (1) معانی الأخبار ص 105-106 ح 1، بحار الأنوار 230:43 ح 2، و 221:96-222 ح 14.

ویصوم نهاره ویقوم لیله وتعصیه أنت، ثمّ تجیئان یوم القیامة سواء، لأنت أعزّ علی اللّه عزّوجلّ منه، إنّ علی بن الحسین علیهما السلام کان یقول: لمحسننا کفلان من الأجر، ولمسیئنا ضعفان من العذاب.

قال الحسن الوشّاء: ثمّ التفت إلیّ فقال لی: یا حسن کیف تقرؤون هذه الآیة ؟ قال: یا نوح إنّه لیس من أهلک إنّه عمل غیر صالح، فقلت: من الناس من یقرأ إِنَّهُ عَمَلٌ غَیْرُ صالِحٍ، ومنهم من یقرأ إنّه عمل غیر صالح، فمن قرأ إِنَّهُ عَمَلٌ غَیْرُ صالِحٍ، فقد نفاه عن أبیه، فقال علیه السلام: کلاّ لقد کان ابنه ولکن لمّا عصی اللّه عزّوجلّ نفاه عن أبیه، کذا من کان منّا لم یطع اللّه عزوجلّ فلیس منّا، وأنت إذا أطعت اللّه عزّوجلّ فأنت منّا أهل البیت(1).

وقال أیضاً فی عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا الحاکم أبوعلی الحسین بن أحمد البیهقی، قال: حدّثنی محمّد بن یحیی الصولی، قال: حدّثنا محمّد بن یزید النحوی، قال:

حدّثنی ابن أبی عبدون، عن أبیه، قال: لمّا جیء بزید بن موسی أخی الرضا علیه السلام إلی المأمون، وقد خرج إلی البصرة وأحرق دور العبّاسیین، وذلک فی سنة تسع وتسعین ومائة، فسمّی زید النار، قال له المأمون: یا زید خرجت بالبصرة، وترکت أن تبدأ بدور أعدائنا من امیة وثقیف وعدی وباهلة وآل زیاد، وقصدت دور بنی عمّک، فقال وکان مزّاحاً: أخطأت یا أمیرالمؤمنین من کلّ جهة، وإن عدت بدأت بأعدائنا، فضحک المأمون وبعث به إلی أخیه الرضا علیه السلام، وقال له: قد وهبت جرمه لک، فلمّا جاؤوا به عنّفه وخلّی سبیله، وحلف أن لا یکلّمه أبداً ما عاش(2).

وقال أیضاً فی عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا أبوالخیر علی بن أحمد النسّابة، عن مشایخه، أنّ زید بن موسی کان ینادم المنتصر، وکان فی لسانه فضل، وکان زیدیاً، وکان زید هذا ینزل بغداد علی نهر کرخایا، وهو الذی کان بالکوفة أیّام أبی السرایا فولاّه، فلمّا قتل أبوالسرایا تفرّق الطالبیون، فتواری بعضهم ببغداد، وبعضهم بالکوفة، وصار بعضهم إلی المدینة.

ص:115


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 232:2 ح 1، بحار الأنوار 218:49-219 ح 3، و 221:96-222 ح 14.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 232:2-233 ح 2.

وکان ممّن تواری زید بن موسی هذا، فطلبه الحسن بن سهل حتّی دلّ علیه، فاُتی به فحبسه، ثمّ أحضره علی أن یضرب عنقه، وجرّد السیّاف السیف، فلمّا دنا منه لیضرب عنقه، وکان حضر هناک الحجّاج بن خیثمة، فقال: أیّها الأمیر إن رأیت أن لا تعجل وتدعونی إلیک، فإنّ عندی نصیحة، ففعل وأمسک السیّاف، فلمّا دنا منه قال: أیّها الأمیر أتاک بما ترید أن تفعله أمر من أمیرالمؤمنین ؟ قال لا، قال: فعلام تقتل ابن عمّ أمیرالمؤمنین من غیر إذنه وأمره واستطلاع رأیه فیه ؟

ثمّ حدّثه بحدیث أبی عبداللّه ابن الأفطس، وأنّ الرشید حبسه عند جعفر بن یحیی، فأقدم علیه جعفر فقتله من غیر أمره، وبعث برأسه إلیه فی طبق مع هدایا النیروز، وإنّ الرشید لمّا أمر مسرور الکبیر بقتل جعفر بن یحیی قال له: إذا سألک جعفر عن ذنبه الذی تقتله به، فقل له إنّما أقتلک بابن عمّی ابن الأفطس الذی قتلته من غیر أمری، ثمّ قال الحجاج بن خیثمة للحسن بن سهل: أفتأمن أیّها الأمیر حادثة تحدث بینک وبین أمیرالمؤمنین وقد قتلت هذا الرجل فیحتجّ علیک بمثل ما احتجّ به الرشید علی جعفر بن یحیی ؟ فقال الحسن للحجّاج: جزاک اللّه خیراً.

ثمّ أمر برفع زید، وأن یردّ إلی محبسه، فلم یزل محبوساً إلی أن ظهر أمر إبراهیم بن المهدی، فجسر أهل بغداد بالحسن بن سهل، فأخرجوه عنها، فلم یزل محبوساً حتّی حمل إلی المأمون، فبعث به إلی أخیه الرضا علیه السلام، فأطلقه، وعاش زید بن موسی إلی آخر خلافة المتوکّل، ومات بسرّمن رأی(1).

وقال أیضاً فی عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا محمّد بن علی ماجیلویه، ومحمّد بن موسی المتوکّل، وأحمد بن زیاد بن جعفر الهمدانی رضی اللّه عنهم، قالوا: حدّثنا علی بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، قال: حدّثنی یاسر، أنّه خرج زید بن موسی أخو أبی الحسن علیه السلام بالمدینة، وأحرق وقتل، وکان یسمّی زید النار، فبعث إلیه المأمون، فاُسر وحمل إلی المأمون، فقال المأمون: اذهبوا به إلی أبی الحسن، قال یاسر: فلمّا ادخل إلیه قال له أبوالحسن علیه السلام: یا زید أغرّک قول سفلة أهل الکوفة: إنّ فاطمة علیها السلام أحصنت فرجها، فحرّم اللّه ذرّیتها علی النار، ذلک للحسن والحسین خاصّة، إن کنت تری أنّک تعصی اللّه

ص:116


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 233:2-234 ح 3، بحار الأنوار 216:49-217 ح 1.

وتدخل الجنّة، وموسی بن جعفر علیهما السلام أطاع اللّه ودخل الجنّة، فأنت إذاً أکرم علی اللّه عزّوجلّ من موسی بن جعفر علیهما السلام، واللّه ما ینال أحد ما عند اللّه عزّوجلّ إلاّ بطاعته، وزعمت أنّک تناله بمعصیته، فبئس ما زعمت، فقال له زید: أنا أخوک وابن أبیک، فقال له أبوالحسن علیه السلام: أنت أخی ما أطعت اللّه عزّوجلّ، إنّ نوحاً علیه السلام قال: (رَبِّ إِنَّ ابْنِی مِنْ أَهْلِی وَ إِنَّ وَعْدَکَ الْحَقُّ وَ أَنْتَ أَحْکَمُ الْحاکِمِینَ) فقال اللّه عزّوجلّ: (یا نُوحُ إِنَّهُ لَیْسَ مِنْ أَهْلِکَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَیْرُ صالِحٍ) فأخرجه اللّه عزّوجلّ من أن یکون من أهله بمعصیته(1).

وقال أیضاً فی عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا علی بن أحمد بن محمّد بن عمران الدقّاق علیه السلام، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبداللّه الکوفی، قال: حدّثنا أبوالخیر صالح بن أبی حمّاد، عن الحسن بن الجهم، قال: کنت عند الرضا علیه السلام وعنده زید بن موسی أخوه، وهو یقول: یا زید اتّق اللّه، فإنّا بلغنا ما بلغنا بالتقوی، فمن لم یتّق ولم یراقبه فلیس منّا ولسنا منه، یا زید إیّاک أن تهین علی من به تصول من شیعتنا فیذهب نورک، یا زید إنّ شیعتنا إنّما أبغضهم الناس وعادوهم واستحلّوا دماءهم وأموالهم لمحبّتهم لنا واعتقادهم لولایتنا، فإن أنت أسأت إلیهم ظلمت نفسک وأبطلت حقّک.

قال الحسن بن الجهم: ثمّ التفت علیه السلام إلیّ، فقال لی: یابن الجهم من خالف دین اللّه فابرأ منه کائناً من کان، من أیّ قبیلة کان، ومن عادی اللّه فلا تواله کائناً من کان، من أیّ قبیلة کان، فقلت له: یابن رسول اللّه ومن الذی یعادی اللّه ؟ قال: من یعصیه(2).

أحادیثه:

971 - الخصال: حدّثنا محمّد بن أحمد بن الحسین بن یوسف البغدادی، قال: حدّثنا أحمد بن الفضل الأهوازی، قال: حدّثنا بکر بن أحمد القصری، قال: حدّثنا زید بن موسی، قال: حدّثنی أبی موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: خرج أبوبکر وعمر وعثمان وطلحة والزبیر وسعد وعبدالرحمن بن

ص:117


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 234:2 ح 4، بحار الأنوار 231:43-232 ح 6، و 217:49-218 ح 2.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 235:2 ح 6، بحار الأنوار 176:46-177 ح 30، و 219:49 ح 4.

عوف وغیر واحد من الصحابة یطلبون النبی صلی الله علیه و آله فی بیت امّ سلمة، فوجدونی علی الباب جالساً، فسألونی عنه، فقلت: یخرج الساعة، فلم یلبث أن خرج وضرب بیده علی ظهری، فقال: کبّر یابن أبی طالب، فإنّک تخاصم الناس بعدی بستّ خصال فتخصمهم، لیست فی قریش منها شیء، إنّک أوّلهم إیماناً باللّه، وأقومهم بأمر اللّه عزّوجلّ، وأوفاهم بعهد اللّه، وأرأفهم بالرعیة، وأعلمهم بالقضیة، وأقسمهم بالسویة، وأفضلهم(1) عند اللّه عزّوجلّ(2).

972 - الخصال: حدّثنا أحمد بن الحسن القطّان، وأحمد بن محمّد بن الهیثم العجلی، وعلی بن أحمد بن موسی، ومحمّد بن أحمد السنانی، والحسین بن إبراهیم بن أحمد بن هشام المکتّب، وعلی بن عبداللّه الورّاق رضی اللّه عنهم، قالوا: حدّثنا أبوالعبّاس أحمد بن یحیی بن زکریا القطّان، عن بکر بن عبداللّه بن حبیب، قال: حدّثنا محمّد بن زکریا، قال:

حدّثنا عبداللّه بن الضحّاک، قال: حدّثنا زید بن موسی بن جعفر، عن أبیه، عن جدّه، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه، عن علی بن أبی طالب علیهم السلام. وحدّثنا بکر بن عبداللّه بن حبیب، قال: حدّثنا تمیم بن بهلول، قال: حدّثنا سعد بن عبد الرحمن المخزومی، قال:

حدّثنا الحسین بن زید، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا علی بشّر شیعتک وأنصارک بخصال عشر: أوّلها طیب المولد، وثانیها حسن إیمانهم باللّه، وثالثها حبّ اللّه عزّوجلّ لهم، ورابعها الفسحة فی قبورهم، وخامسها النور علی الصراط بین أعینهم، وسادسها نزع الفقر من بین أعینهم وغنی قلوبهم، وسابعها المقت من اللّه عزّوجلّ لأعدائهم، وثامنها الأمن من الجذام والبرص والجنون یا علی، وتاسعها انحطاط الذنوب والسیئات عنهم، وعاشرها هم معی فی الجنّة وأنا معهم(3).

973 - الاحتجاج: عن زید بن موسی بن جعفر، عن أبیه، عن آبائه علیهم السلام، قال: خطبت فاطمة الصغری علیها السلام بعد أن ردّت من کربلاء، فقالت: الحمد للّه عدد الرمل والحصی، وزنة العرش إلی الثری، أحمده واُؤمن به، وأتوکّل علیه، وأشهد أن لا إله إلاّ اللّه وحده لا شریک

ص:118


1- (1) فی البحار: وأقضاهم.
2- (2) الخصال ص 336-337 ح 39، بحار الأنوار 105:41-106 ح 7.
3- (3) الخصال ص 430 ح 10.

له، وأنّ محمّداً عبده ورسوله، وأنّ أولاده ذبحوا بشطّ الفرات بغیر ذحل ولا ترات.

اللّهمّ إنّی أعوذ بک أن أفتری علیک الکذب، وأن أقول علیک خلاف ما أنزلت من أخذ العهود لوصیّه علی بن أبی طالب علیه السلام، المسلوب حقّه، المقتول من غیر ذنب، کما قتل ولده بالأمس فی بیت من بیوت اللّه تعالی وبها معشر مسلمة بألسنتهم، تعساً لرؤوسهم ما دفعت عنه ضیماً فی حیاته ولا عند مماته، حتّی قبضته إلیک محمود النقیبة، طیب الضریبة، معروف المناقب، مشهور المذاهب، لم تأخذه فیک لومة لائم، ولا عذل عاذل، هدیته یا ربّ للإسلام صغیراً، وحمدت مناقبه کبیراً، ولم یزل ناصحاً لک ولرسولک صلواتک علیه وآله، حتّی قبضته إلیک، زاهداً فی الدنیا، غیر حریص علیها، راغباً فی الآخرة، مجاهداً لک فی سبیلک، رضیته فاخترته، وهدیته إلی صراط مستقیم.

أمّا بعد یا أهل الکوفة، یا أهل المکر والغدر والخیلاء، فإنّا أهل بیت ابتلانا اللّه بکم، وابتلاکم بنا، فجعل بلاءنا حسناً، وجعل علمه عندنا، وفهمه لدینا، فنحن عیبة علمه، ووعاء فهمه وحکمته، وحجّته فی الأرض فی بلاده لعباده، أکرمنا اللّه بکرامته، وفضّلنا بنبیّه محمّد صلی الله علیه و آله علی کثیر ممّن خلق تفضیلاً بیّناً، فکذّبتمونا وکفّرتمونا، ورأیتم قتالنا حلالاً، وأموالنا نهباً، کأنّا أولاد ترک أو کابل، کما قتلتم جدّنا بالأمس، وسیوفکم تقطر من دمائنا أهل البیت، لحقد متقدّم، قرّت بذلک عیونکم، وفرحت به قلوبکم، اجتراءً منکم علی اللّه، ومکراً مکرتم واللّهُ خَیْرُ الْماکِرِینَ، فلا تدعونّکم أنفسکم إلی الجذل بما أصبتم من دمائنا، ونالت أیدیکم من أموالنا، فإنّ ما أصابنا من المصائب الجلیلة والرزایا العظیمة، فِی کِتابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَها إِنَّ ذلِکَ عَلَی اللّهِ یَسِیرٌ، لِکَیْلا تَأْسَوْا عَلی ما فاتَکُمْ ولا تَفْرَحُوا بِما آتاکُمْ واللّهُ لا یُحِبُّ کُلَّ مُخْتالٍ فَخُورٍ.

تبّاً لکم، فانتظروا اللعنة والعذاب، فکأنّها قد حلّت بکم، وتواترت من السماء نقمات، فَیُسْحِتَکُمْ بما کسبتم، ویُذِیقَ بَعْضَکُمْ بَأْسَ بَعْضٍ، ثمّ تخلدون فی العذاب الألیم یوم القیامة بما ظلمتمونا، أَلا لَعْنَةُ اللّهِ عَلَی الظّالِمِینَ.

ویل لکم أتدرون أیّة ید طاعنتنا منکم ؟ وأیّة نفس نزعت إلی قتالنا؟ أم بأیّة رجل مشیتم إلینا تبغون محاربتنا؟ قست قلوبکم، وغلظت أکبادکم، وطبع علی أفئدتکم، وختم علی سمعکم وبصرکم، وسوّل لکم الشیطان، وأملی لکم، وجعل علی بصرکم غشاوة، فأنتم لا تهتدون، تبّاً لکم یا أهل الکوفة، کم ترات لرسول اللّه قبلکم، وذحول له لدیکم،

ص:119

ثمّ غدرتم بأخیه علی بن أبی طالب علیه السلام جدّی وبنیه عترة النبی الطاهرین الأخیار، وافتخر بذلک مفتخرکم، فقال:

نحن قتلنا علیاً وبنی علی بسیوف هندیة ورماح

وسبینا نساءهم سبی ترک ونطحناهم فأیّ نطاح

بفیک أیّها القائل الکثکث، ولک الأثلب افتخرت بقتل قوم زکّاهم اللّه وطهّرهم وأذهب عنهم الرجس، فأکظم وأقع کما أقعی أبوک، وإنّما لکلّ امرئ ما قدّمت یداه، حسدتمونا ویلاً لکم علی ما فضّلنا اللّه علیکم.

فما ذنبنا إن جاش دهر بحورنا وبحرک ساج لا یواری الدعامصا

ذلِکَ فَضْلُ اللّهِ یُؤْتِیهِ مَنْ یَشاءُ واللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ، ومَنْ لَمْ یَجْعَلِ اللّهُ لَهُ نُوراً فَما لَهُ مِنْ نُورٍ.

قال: فارتفعت الأصوات بالبکاء، وقالوا: حسبک یا بنت الطیّبین، فقد أحرقت قلوبنا، وأنضجت نحورنا، وأضرمت أجوافنا، فسکتت، علیها وعلی أبیها وجدّتها السلام(1).

974 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن أحمد بن الفضل الأهوازی، عن بکر بن محمّد بن إبراهیم غلام الخلیل، عن زید بن موسی، عن أبیه موسی بن جعفر، عن آبائه علیهم السلام فی قوله عزّوجلّ (وَ إِنَّ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ عَنِ الصِّراطِ لَناکِبُونَ) قال: عن ولایتنا أهل البیت(2).

975 - المناقب لابن شهرآشوب: دخل زید بن موسی بن جعفر علی المأمون فأکرمه، وعنده الرضا علیه السلام، فسلّم زید علیه فلم یجبه، فقال: أنا ابن أبیک ولا تردّ علیّ سلامی، فقال علیه السلام: أنت أخی ما أطعت اللّه، فإذا عصیت اللّه لا إخاء بینی وبینک(3).

976 - کتاب دلائل الإمامة للطبری الإمامی: أخبرنی أبو عبداللّه الحسین بن إبراهیم بن علی بن عیسی المعروف بابن الخیّاط القمّی، قال: أخبرنی أبوالحسن علی بن محمّد العسکری، قال: حدّثنی صعصعة بن سیاب بن ناجیة أبومحمّد، قال: حدّثنا زید بن

ص:120


1- (1) الاحتجاج 104:2-108، بحار الأنوار 110:45-112.
2- (2) بحار الأنوار 22:24 ح 43 عنهما.
3- (3) مناقب آل أبی طالب 361:4، بحار الأنوار 221:49 ح 1.

موسی، قال: حدّثنا أبی، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن عمّه زید بن علی، عن أبیه، عن سکینة وزینب ابنتی علی، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ فاطمة خلقت حوریة فی صورة إنسیة، وإنّ بنات الأنبیاء لا یحضن(1).

273 - أبوالحسن زید بن الناصر العلوی.

977 - بشارة المصطفی: أخبرنا الشیخ أبو عبداللّه محمّد بن محمّد بن شهریار الخازن، قال: أخبرنا الشریف النقیب أبوالحسن زید بن الناصر العلوی، قال: أخبرنا الشریف أبوعبداللّه محمّد بن عبدالرحمن العلوی، قال: حدّثنا عمر بن إبراهیم الکنانی المقریء، ومحمّد بن عبدالرحمن المخلص، قالا: حدّثنا أبوحامد محمّد بن هارون الحضرمی، أخبرنا علی بن شعیب السمسار، أخبرنا عبدالرحمن بن قیس بن معاویة البصری الزعفرانی، أخبرنا محمّد بن عمر، عن أبی سلمة، عن أبی هریرة، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

إنّ أوّل کرامة المؤمن علی اللّه تعالی أن یغفر لمشیّعه(2).

274 - أبومحمّد سلیمان بن جعفر الأمیر بن إبراهیم الأعرابی بن محمّد الجواد

ابن علی الزینبی بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب الجعفری.

(3)

روی عن: أبی الحسن موسی بن جعفر، وأبی الحسن الرضا علیهم السلام، وعن أبیه، وحمّاد بن عیسی، وموسی بن حمزة بن بزیع، والسکونی، وعبداللّه بن بکیر، والحسن العقیلی.

وروی عنه: أبوأیّوب المدینی، والبرقی، وأحمد بن محمّد، وبکر بن صالح، والحسن ابن أبی الحسین الفارسی، والحسن والحسین ابنی سعید، وسلیمان بن مقبل المدائنی أبوأیّوب، وعلی بن أحمد بن أشیم، وعلی بن سعید الرقّی، ومحمّد بن إسماعیل، ومحمّد ابن إسماعیل الرازی، ومحمّد بن خالد، ومعاویة بن حکیم، وأبو عبداللّه الجامورانی، وأبوهمام، وأحمد بن بکر، وإسماعیل بن مهران، وصالح، وعبداللّه بن محمّد الحجّال، وعلی بن أحمد بن أشیم، وعلی بن أسباط، وعلی بن حسّان، وعلی بن الحکم، وعلی بن سعید، ومحمّد بن الحسن بن عبیداللّه، ومحمّد بن خالد، وموسی بن الحسن، وخلف بن

ص:121


1- (1) دلائل الامامة ص 145-146 برقم، 52، بحار الأنوار 112:81 ح 37.
2- (2) بشارة المصطفی ص 40-41 ح 28.
3- (3) المعقبون من آل أبی طالب 503:3.

عیسی، وعبدالرحمن بن أبی نجران، وعبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، ومحمّد بن عیسی ابن عبید، وسعید بن جناح، وزحل عمر بن عبدالعزیز بن أبی بشار، ومحمّد بن عبداللّه بن مهران.

روی الکشی عن الحسن بن علی، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، قال: قال العبد الصالح علیه السلام لسلیمان بن جعفر: یا سلیمان ولّدک رسول اللّه صلی الله علیه و آله ؟ قال: نعم، قال: ولّدک علی علیه السلام مرّتین ؟ قال: نعم، قال: وأنت لجعفر رحمه اللّه تعالی؟ قال: نعم، قال: ولولا الذی أنت علیه ما انتفعت بهذا(1).

قوله علیه السلام «ولو لا أنت علیه» أی: من المحبّة والموالاة لأهل البیت علیهم السلام واتّباعهم، ما انتفعت بهذا النسب.

وقال النجاشی: روی عن الرضا علیه السلام، وروی أبوه عن أبی عبداللّه وأبی الحسن علیهما السلام، وکانا ثقتین. له کتاب فضل الدعاء، أخبرناه الحسین بن عبیداللّه، عن أحمد بن جعفر، عن أحمد بن إدریس، عن عبداللّه بن محمّد بن عیسی عنه(2).

وقال فی ترجمة خلف بن عیسی: له کتاب یرویه عن سلیمان بن جعفر الجعفری، عن أبی عبداللّه علیه السلام(3).

وقال الشیخ الطوسی: سلیمان بن جعفر الجعفری ثقة، له کتاب، أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، عن ابن بطّة، عن أحمد بن أبی عبداللّه، عن سلیمان(4).

وعدّه فی رجاله تارة من أصحاب الامام الکاظم علیه السلام، واُخری من أصحاب الامام الرضا علیه السلام قائلاً فی کلا الموضعین: سلیمان بن جعفر الجعفری ثقة(5).

وقال البرقی فی أصحاب الامام الرضا علیه السلام: ومن أصحاب موسی بن جعفر علیهما السلام ممّن

ص:122


1- (1) إختیار معرفة الرجال 772:2 برقم: 900.
2- (2) رجال النجاشی ص 182-183 برقم: 483.
3- (3) رجال النجاشی ص 152 برقم: 400.
4- (4) الفهرست للشیخ الطوسی ص 222 برقم: 328.
5- (5) رجال الشیخ الطوسی ص 338 برقم: 5027 و ص 358 برقم: 5298.

أدرکه سلیمان بن جعفر الجعفری(1).

وقال الشیخ الصدوق فی مشیخة الفقیه: وما کان فیه عن سلیمان بن جعفر الجعفری، فقد رویته عن محمّد بن موسی بن المتوکّل رضی الله عنه، عن علی بن الحسین السعدآبادی، عن أحمد بن أبی عبداللّه البرقی، عن سلیمان بن جعفر الجعفری.

ورویته عن أبی رحمه الله، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن سلیمان بن جعفر الجعفری.

ورویته عن أبی رضی الله عنه، عن الحمیری، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسن بن سعید، عن سلیمان بن جعفر الجعفری(2).

وذکره العلاّمة الحلّی فی رجاله نقلاً عن رجال النجاشی والکشی(3).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال النجاشی والطوسی(4).

أحادیثه:

978 - المحاسن: سلیمان بن جعفر الجعفری، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام، قال: قال لی:

یا سلیمان إنّ اللّه تبارک وتعالی خلق المؤمن من نوره، وصبغهم فی رحمته، وأخذ میثاقهم لنا بالولایة، فالمؤمن أخو المؤمن لأبیه واُمّه، أبوه النور، واُمّه الرحمة، فاتّقوا فراسة المؤمن، فإنّه ینظر بنور اللّه الذی خلق منه(5).

979 - المحاسن: أبی، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، عن رجل، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: کان علی علیه السلام یقول: إنّ من حقّ العالم أن لا تکثر علیه السؤال، ولا تجرّ(6) بثوبه، وإذا دخلت علیه وعنده قوم فسلّم علیهم جمیعاً، وخصّه بالتحیّة دونهم، واجلس بین یدیه، ولا تجلس خلفه، ولا تغمز بعینیک، ولا تشر بیدک، ولا تکثر من قول «قال فلان وقال فلان» خلافاً لقوله، ولا تضجر بطول صحبته، فإنّما مثل العالم مثل النخلة

ص:123


1- (1) رجال البرقی ص 52 و ص 53.
2- (2) مشیخة من لا یحضره الفقیه 448:4.
3- (3) خلاصة الأقوال ص 154 برقم: 446.
4- (4) نقد الرجال 358:2 برقم: 2391.
5- (5) المحاسن 223:1 برقم: 396.
6- (6) فی الکافی: تأخذ.

ینتظر بها حتّی یسقط علیک منها شیء، والعالم أعظم أجراً من الصائم القائم الغازی فی سبیل اللّه، وإذا مات العالم ثلم فی الاسلام ثلمة لا یسدّها شیء إلی یوم القیامة(1).

ورواه الکلینی فی الکافی، عن علی بن محمّد بن عبداللّه، عن أحمد بن محمّد، عن محمّد بن خالد البرقی مثله(2).

980 - المحاسن: بکر بن صالح، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، عن أبی الحسن موسی بن جعفر علیهما السلام، قال: الشؤم للمسافر فی طریقه خمسة: الغراب الناعق عن یمینه الناشر لذنبه، والذئب العاوی الذی یعوی فی وجه الرجل، وهو مقع علی ذنبه یعوی ثمّ یرتفع ثمّ ینخفض ثلاثاً، والظبی السانح من یمین إلی شمال، والبومة الصارخة، والمرأة الشمطاء تلقی فرجها، والأتان العضباء یعنی الجدعاء، فمن أوجس فی نفسه منهنّ شیئاً، فلیقل: اعتصمت بک یا ربّ من شرّ ما أجد فی نفسی، فاعصمنی من ذلک، قال: فیعصم من ذلک(3).

ورواه الکلینی فی الکافی، عن عدّة من أصحابه، عن أحمد بن محمّد بن خالد البرقی(4).

981 - المحاسن: بکر بن صالح، عن سلیمان بن جعفر، عن أبی الحسن موسی بن جعفر علیهما السلام، قال: من خرج وحده فی سفر، فلیقل: ما شاء اللّه لا حول ولا قوّة إلاّ باللّه، اللّهمّ آنس وحشتی، وأعنّی علی وحدتی، وأدّ غیبتی(5).

982 - المحاسن: أبی، عن سلیمان الجعفری، عمّن ذکره، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال:

کلّ من سافر فعلیه التقصیر والافطار، غیر الملاّح فإنّه فی بیته، وهو یتردّد حیث شاء(6).

983 - المحاسن: سلیمان بن جعفر الجعفری، عن موسی بن حمزة بن بزیع، قال:

ص:124


1- (1) المحاسن 364:1 برقم: 785، بحار الأنوار 43:2 ح 9.
2- (2) اصول الکافی 37:1 ح 1.
3- (3) المحاسن 84:2-85 برقم: 1222.
4- (4) روضة الکافی 314:8-315 برقم: 493، بحار الأنوار 325:58-326 ح 15.
5- (5) المحاسن 98:2 برقم: 1256، و ص 119 برقم: 1325، بحار الأنوار 228:76 ح 4.
6- (6) المحاسن 121:2 برقم: 1333، بحار الأنوار 65:89 ح 34.

قلت لأبی الحسن علیه السلام: جعلت فداک إنّ لی ضیعة دون بغداد، فأخرج من الکوفة ارید بغداد فاُقیم فی تلک الضیعة اقصّر أم أتمّ؟ فقال: إن لم تنو المقام عشراً فقصّر(1).

ورواه الشیخ الطوسی فی التهذیب، عن سعد بن عبداللّه، عن إبراهیم، عن البرقی مثله(2).

984 - المحاسن: أبی، عن سلیمان الجعفری، عن أبی الحسن علیه السلام، قال: الحارّ غیر ذی برکة، وللشیطان فیه نصیب(3).

985 - المحاسن: أبی، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، قال: کان أبوالحسن علیه السلام لا یدع العشاء ولو کعکعة، وکان یقول: إنّه قوّة للجسم، قال: ولا أعلمه إلاّ قال: وصالح للجماع(4).

ورواه الکلینی فی الکافی، عن علی بن محمّد بن بندار، عن البرقی مثله(5).

986 - المحاسن: بکر بن صالح، عن الجعفری، عن أبی الحسن علیه السلام، قال: الوضوء قبل الطعام وبعده یثبت النعمة(6).

987 - المحاسن: سلیمان بن جعفر الجعفری، قال: قال أبوالحسن علیه السلام: ربما اتی بالمائدة، فأراد بعض القوم أن یغسل یده، فیقول: من کانت یده نظیفة فلم یغسلها، فلا بأس أن یأکل من غیر أن یغسل یده(7).

ورواه الکلینی فی الکافی عن البرقی مثله(8).

988 - أبی، عن سلیمان الجعفری، عن الحسن العقیلی، رفعه، قال: قال

ص:125


1- (1) المحاسن 121:2 برقم: 1334.
2- (2) تهذیب الأحکام 211:3-212 برقم: 514.
3- (3) المحاسن 173:2 برقم: 1484.
4- (4) المحاسن 198:2-199 برقم: 1580، بحار الأنوار 345:66 ح 19.
5- (5) فروع الکافی 288:6 ح 5.
6- (6) المحاسن 200:2 برقم: 1587، بحار الأنوار 356:66 ح 15.
7- (7) المحاسن 206:2 برقم: 1611، بحار الأنوار 359:66 ح 30.
8- (8) فروع الکافی 298:6 ح 13.

رسول اللّه صلی الله علیه و آله: نعم الإدام الخلّ، وکفی بالمرء سرفاً أن یسخط ما قرّب إلیه(1).

989 - المحاسن: أبی، وبکر بن صالح، عن سلیمان الجعفری، قال: قال أبوالحسن الرضا علیه السلام: أتدری ممّا حمّلت مریم علیها السلام، فقلت: لا إلاّ أن تخبرنی، فقال: من تمر الصرفان، نزل بها جبرئیل، فأطعمها فحملت(2).

ورواه الراوندی فی قصص الأنبیاء علیهم السلام، بإسناده عن ابن أورمة، عن أحمد بن خالد الکرخی، عن الحسن بن إبراهیم، عن سلیمان الجعفری مثله(3).

990 - المحاسن: أبی، وبکر بن صالح جمیعاً، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، قال:

دعانا بعض آل علی علیه السلام، قال: فجاء الرضا علیه السلام وجئنا معه، قال: فأکلنا ووقع علیّ النکد، فألقی نفسه علیه والناس یدخلون، والموائد تنصب لهم، وهو مشرف علیهم، وهم یتحدّثون، إذ نظر إلیّ فأصغی برأسه، فقال: أبغنی قطعة تمر، قال: فخرجت فجئته بقطعة تمر، فأقبل یتناول وأنا قائم وهو مضطجع، فتناول منها تمرات وهی بیدی، قال: رکبنا دوابّنا، فقال: ما کان طعامهم شیء أحبّ إلیّ من التمرات التی أکلتها(4).

991 - المحاسن: بکر بن صالح، عن الجعفری، قال: سمعت أباالحسن الأوّل علیه السلام یقول: التفّاح شفاء من أربع خصال: من السمّ، والسحر، واللمم یعرض من أهل الأرض، والبلغم الغالب، ولیس شیء أسرع منفعة منه(5).

ورواه الکلینی فی الکافی عن البرقی مثله(6).

992 - المحاسن: بکر بن صالح، عن الجعفری، عن أبی الحسن علیه السلام، قال: أیّ شیء یأمرکم أطبّاؤکم من الاُترج ؟ قلت: یأمروننا به قبل الطعام، قال: لکنّی آمرکم به بعد

ص:126


1- (1) المحاسن 223:2-224 برقم: 1673، بحار الأنوار 306:66 ح 24.
2- (2) المحاسن 348:2 برقم: 2202، بحار الأنوار 216:14-217 ح 18 و 138:66 ح 48.
3- (3) قصص الأنبیاء علیهم السلام ص 266 برقم: 306.
4- (4) المحاسن 351:2 برقم: 2211، بحار الأنوار 140:66 ح 57.
5- (5) المحاسن 370:2 برقم: 2293، بحار الأنوار 174:66 ح 29.
6- (6) فروع الکافی 355:6 ح 2.

الطعام(1).

ورواه الکلینی فی الکافی عن البرقی مثله إلاّ أنّه فسّر الکلینی الجعفری ب «عبداللّه بن إبراهیم الجعفری» وهو سهو، فراجع(2).

993 - المحاسن: الحسین بن المنذر، وبکر بن صالح، عن الجعفری، قال: قال أبوالحسن علیه السلام: ما یقول الأطبّاء فی الاُترج ؟ قال: قلت: یأمروننا بأکله علی الریق، قال:

لکنّی آمرکم أن تأکلوه علی الشبع(3).

994 - المحاسن: بکر بن صالح، عن الجعفری، عن أبی الحسن الأوّل علیه السلام، قال: لم یخصب خوان لا ملح علیه، وأصحّ للبدن أن یبدأ به فی الطعام(4).

ورواه الکلینی فی الکافی عن البرقی مثله(5).

995 - المحاسن: بکر بن صالح، عن سلیمان الجعفری، قال: سمعت أباالحسن علیه السلام یقول: من ارتبط فرساً أشقر أغرّ أو أقرح، فإن کان أغرّ سائل الغرّة، به وضح فی قوائمه، فهو أحبّ إلیّ، لم یدخل بیته فقر ما دام ذلک الفرس فیه، وما دام أیضاً فی ملکه لا یدخل بیته حیف، قال: وسمعته یقول: أهدی أمیرالمؤمنین علیه السلام إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله أربعة أفراس من الیمن، فقال: سمّها لی، فقال: هی ألوان مختلفة، قال: أفیها وضح ؟ فقال: نعم فیها أشقر به وضح، قال: فأمسکه علیّ، قال: وفیها کمیتان أوضحان، فقال: أعطهما ابنیک، قال: والرابع أدهم بهیم، قال: بعه واستخلف به نفقة لعیالک إنّما یمن الخیل فی ذوات الأوضاح. قال:

وسمعت أباالحسن علیه السلام یقول: کرهنا البهیم من الدواب کلّها إلاّ الحمار والبغل، وکرهت شئة الأوضاح فی الحمار والبغل الألوان، وکرهت القرح فی البغل إلاّ أن یکون به غرّة سائلة ولا أشتهیها علی حال. وقال: إذا عثرت الدابّة تحت الرجل، فقال لها: تعست، تقول: تعس

ص:127


1- (1) المحاسن 373:2 برقم: 2304، بحار الأنوار 192:66 ح 4.
2- (2) فروع الکافی 359:6-360 ح 2.
3- (3) المحاسن 373:2-374 برقم: 2306، بحار الأنوار 192:66 ح 6.
4- (4) المحاسن 422:2-423 برقم: 2479، بحارالأنوار 396:66 ح 7.
5- (5) فروع الکافی 326:6 ح 5.

وانتکس أعصانا لربّه(1).

996 - المحاسن: بکر بن صالح، عن سلیمان الجعفری، عن أبی الحسن علیه السلام، قال: من ارتبط فرساً لرهبة عدوّ، أو یستعین به علی جماله، لم یزل معاناً علیه أبداً ما دام فی ملکه، ولا یزال بیته مخصباً مادام فی ملکه(2).

997 - المحاسن: بکر بن صالح، عن سلیمان الجعفری، عن أبی الحسن علیه السلام، قال: من خرج من منزله أو منزل غیره، فلقی فرساً أشقر به أوضاح، وإن کانت به غرّة سائلة، فهو العیش کلّ العیش، لم یلق فی ذلک الیوم إلاّ سروراً، وإن توجّه فی حاجة فلقی الفرس قضی اللّه حاجته(3).

998 - المحاسن: أبی، عن سلیمان الجعفری، رفعه، قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من کانت فی بیته شاة، قدّستهم الملائکة تقدیسة، وانتقل عنهم الفقر منقلة، ومن کانت فی بیته شاتان قدّستهم الملائکة مرّتین، وارتحل عنهم الفقر منقلتین، فإن کانت ثلاث شیاة قدّستهم الملائکة ثلاث تقدیسات وانتقل عنهم الفقر(4).

999 - المحاسن: أبی، عن سلیمان الجعفری، رفعه، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إمسحوا رغام الغنم، وصلّوا فی مراحها، فإنّها دابّة من دوابّ الجنّة، قال: والرغام ما یخرج من انوفها(5).

1000 - المحاسن: بکر بن صالح، عن الجعفری، قال: سمعت أباالحسن علیه السلام یقول: لا تصفّر بغنمک ذاهبة، وانعق بها راجعة(6).

1001 - بصائر الدرجات: حدّثنا أحمد بن محمّد، عن الحسین بن سعید، عن سلیمان ابن جعفر الجعفری، قال: سمعت أباالحسن علیه السلام یقول فی قول اللّه تعالی: (فَسْئَلُوا أَهْلَ

ص:128


1- (1) المحاسن 473:2-474 برقم: 2642.
2- (2) المحاسن 475:2-476 برقم: 2650.
3- (3) المحاسن 476:2 برقم: 2651.
4- (4) المحاسن 484:2-485 برقم: 2685.
5- (5) المحاسن 486:2 برقم: 2691.
6- (6) المحاسن 487:2 برقم: 2694، بحار الأنوار 151:64 ح 6.

اَلذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ) قال: نحن هم(1).

1002 - بصائرالدرجات: حدّثنا معاویة بن حکیم، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، قال: کنت عند أبی الحسن علیه السلام بالحمراء فی مشربة مشرفة علی البردة، والمائدة بین أیدینا، إذ رفع رأسه فرأی رجلاً مسرعاً، فرفع یده من الطعام، فما لبث أن جاء فصعد إلیه، فقال:

البشری جعلت فداک مات الزبیری، فأطرق إلی الأرض وتغیّر لونه واصفرّ وجهه، ثمّ رفع رأسه، فقال: إنّی أصبته قد ارتکب فی لیلته هذه ذنباً لیس بأکبر ذنوبه، قال: واللّه ممّا خطیئاتهم اغرقوا فاُدخلوا ناراً، ثمّ مدّ یده فأکل، فلم یلبث أن جاء رجل مولیً له، فقال:

جعلت فداک مات الزبیری، فقال: وما کان سبب موته ؟ فقال: شرب الخمر البارحة فغرق فیه فمات(2).

ورواه الراوندی فی الخرائج والجرائح عن سلیمان بن جعفر الجعفری مثله(3).

1003 - بصائر الدرجات: حدّثنا أحمد بن موسی، عن محمّد بن أحمد المعروف بغزال، عن محمّد بن الحسین، عن سلیمان من ولد جعفر بن أبی طالب، قال: کنت مع أبی الحسن الرضا علیه السلام فی حائط له، إذ جاء عصفور، فوقع بین یدیه وأخذ یصیح ویکثر الصیاح ویضطرب، فقال لی: یا فلان أتدری ما تقول هذا العصفور؟ قلت: اللّه ورسوله وابن رسوله أعلم، قال: إنّها تقول: إنّ حیّة ترید أکل فراخی فی البیت، فقم فخذ تیک النبعة وادخل البیت واقتل الحیّة، قال: فأخذت النبعة وهی العصا ودخلت البیت، وإذا حیّة تجول فی البیت فقتلتها(4).

ورواه الرواندی فی الخرائج والجرائح، عن سلیمان بن جعفر الجعفری مثله(5).

ورواه أیضاً ابن شهرآشوب فی المناقب، عن سلیمان بن جعفر الجعفری مثله(6).

ص:129


1- (1) بصائر الدرجات ص 40 ح 12.
2- (2) بصائر الدرجات ص 247-248 ح 12.
3- (3) الخرائج والجرائح 727:2 ح 31.
4- (4) بصائر الدرجات ص 345 ح 19.
5- (5) الخرائج والجرائح 359:1 ح 13، بحار الأنوار 88:49 ح 8.
6- (6) مناقب آل أبی طالب 334:4.

1004 - التمحیص: عن سلیمان بن جعفر الجعفری، عن أبی الحسن الرضا، عن أبیه، عن آبائه علیهم السلام أنّه قال: رفع إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله قوم فی بعض غزواته، فقال: من القوم ؟ قالوا:

مؤمنون یا رسول اللّه، قال: ما بلغ من إیمانکم ؟ قالوا: الصبر عند البلاء، والشکر عند الرخاء، والرضاء بالقضاء، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: حلماء علماء کادوا من الفقه أن یکونوا أنبیاء، إن کنتم کما تقولون فلا تبنوا ما لا تسکنون، ولا تجمعوا ما لا تأکلون، واتّقوا اللّه الذی إلیه ترجعون(1).

ورواه الکلینی فی الکافی، عن عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن خالد، عن أبیه، عن سلیمان الجعفری، عن أبی الحسن الرضا، عن أبیه علیهما السلام، مثله(2).

1005 - الکافی: محمّد بن یحیی، عن محمّد بن الحسین، عن عبدالرحمن بن أبی نجران، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، عن حمّاد بن عیسی، عن أبی عبداللّه علیه السلام أنّه قال: لا تجتمع الامامة فی أخوین بعد الحسن والحسین، إنّما هی فی الأعقاب وأعقاب الأعقاب(3).

ورواه علی بن بابویه فی الامامة والتبصرة بهذا الاسناد مثله(4).

ورواه الشیخ الصدوق فی کمال الدین، عن محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن الحسن الصفّار، عن یعقوب بن یزید، ومحمّد بن عیسی بن عبید، عن الحسین بن الحسن الفارسی، عن سلیمان بن جعفر الجعفری الحدیث(5).

1006 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن أبی عبداللّه، عن أبیه، عن سلیمان الجعفری، عن عبداللّه بن بکیر، عن زرارة، عن أبی جعفر علیه السلام، قال: الذنوب کلّها شدیدة، وأشدّها ما نبت علیه اللحم والدم؛ لأنّه إمّا مرحوم، وإمّا معذّب، والجنّة لا یدخلها إلاّ

ص:130


1- (1) التمحیص للاسکافی ص 61-62 برقم: 137، بحار الأنوار 144:22 ح 132.
2- (2) اصول الکافی 48:2 ح 4، بحار الأنوار 284:67-285 ح 7.
3- (3) اصول الکافی 286:1 ح 4.
4- (4) الامامة والتبصرة ص 189 برقم: 44.
5- (5) کمال الدین ص 414 ح 2.

طیّب(1).

1007 - الکافی: علی بن إبراهیم الهاشمی، عن جدّه محمّد بن الحسن بن محمّد بن عبیداللّه، عن سلیمان الجعفری، عن الرضا علیه السلام، قال: أوحی اللّه عزّوجلّ إلی نبی من الأنبیاء: إذا أطعت رضیت، وإذا رضیت بارکت، ولیس لبرکتی نهایة، وإذا عصیت غضبت، وإذا غضبت لعنت، ولعنتی تبلغ السابع من الوری(2).

1008 - الکافی: علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن الحسن بن أبی الحسین الفارسی، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، عن السکونی، عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

إنّ أهل القرآن فی أعلی درجة من الآدمیین ماخلا النبیین والمرسلین، فلا تستضعفوا أهل القرآن حقوقهم، فإنّ لهم من اللّه العزیز الجبّار لمکاناً علیاً(3).

1009 - الکافی: علی بن إبراهیم، عن أحمد بن بکر، عن صالح(4)، عن سلیمان الجعفری، عن أبی الحسن علیه السلام، قال: سمعته یقول: ما من أحد فی حدّ الصبی یتعهّد فی کلّ لیلة قراءة قل أعوذ بربّ الفلق، وقل أعوذ بربّ الناس، کلّ واحد ثلاث مرّات، وقل هو اللّه أحد مائة مرّة، فإن لم یقدر فخمسین، إلاّ صرف اللّه عزّوجلّ عنه کلّ لمم أو عرض من أعراض الصبیان والعطاش وفساد المعدة وبدور الدم أبداً، ما تعوهد بهذا حتّی یبلغه الشیب، فإن تعهّد نفسه بذلک أو تعوهد کان محفوظاً إلی یوم یقبض اللّه عزّوجلّ نفسه(5).

1010 - الکافی: محمّد بن یحیی، عن موسی بن الحسن، عن سلیمان الجعفری، قال:

رأیت أباالحسن علیه السلام یقول لابنه القاسم: قم یا بنی فاقرأ عند رأس أخیک والصافّات صفّاً حتّی تستتمّها، فقرأ، فلمّا بلغ (أَ هُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمْ مَنْ خَلَقْنا) قضی الفتی، فلمّا سجی وخرجوا أقبل علیه یعقوب بن جعفر، فقال له: کنّا نعهد المیت إذا نزل به یقرأ عنده (یس وَ الْقُرْآنِ الْحَکِیمِ) وصرت تأمرنا بالصافّات، فقال: یا بنیّ لم یقرأ عند مکروب قطّ إلاّ

ص:131


1- (1) اصول الکافی 269:2-270 ح 7.
2- (2) اصول الکافی 275:2 ح 26، بحار الأنوار 459:14 ح 15.
3- (3) اصول الکافی 603:2 ح 1.
4- (4) لعلّ الصحیح: أحمد بن محمّد، عن بکر بن صالح.
5- (5) اصول الکافی 623:2 ح 17.

عجّل اللّه راحته(1).

ورواه الشیخ الطوسی فی التهذیب بهذا الاسناد مثله(2).

1011 - الکافی: محمّد بن یحیی، عن بعض أصحابه، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، عن أبیه، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ اللّه فرض من الصلاة خمساً، وجعل للمیت من کلّ صلاة تکبیرة(3).

ورواه الشیخ الصدوق فی علل الشرایع، عن محمّد بن الحسن، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن الفضل بن عامر، عن موسی بن القاسم، عن سلیمان بن جعفر الجعفری

مثله(4).

1012 - الکافی: جماعة، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسین بن سعید، عن سلیمان الجعفری، قال: سمعته یقول: أذّن فی بیتک، فإنّه یطرد الشیطان، ویستحبّ من أجل الصبیان(5).

1013 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن علی بن أحمد بن أشیم، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، قال: سألت أباالحسن علیه السلام عن الرجل یکون علیه أیّام من شهر رمضان أیقضیها متفرّقة ؟ قال: لا بأس بتفرقة قضاء شهر رمضان، إنّما الصیام الذی لا یفرّق کفارة الظهار، وکفّارة الدم، وکفّارة الیمین(6).

ورواه الشیخ الطوسی فی التهذیب عن محمّد بن یعقوب الکلینی مثله(7).

1014 - الکافی: الحسین بن محمّد، عن معلّی بن محمّد، عن علی بن أسباط، عن سلیمان الجعفری، عمّن رواه، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: کان علی بن الحسین علیهما السلام یقول:

ص:132


1- (1) فروع الکافی 126:3 ح 5.
2- (2) تهذیب الأحکام 427:1 برقم: 1358.
3- (3) فروع الکافی 181:3 ح 4.
4- (4) علل الشرائع ص 302-303 ح 2، بحار الأنوار 342:81 ح 3.
5- (5) فروع الکافی 308:3 ح 35.
6- (6) فروع الکافی 120:4 ح 1.
7- (7) تهذیب الأحکام 274:4-275 برقم: 830.

بادروا بالسلام علی الحاجّ والمعتمر ومصافحتهم من قبل أن تخالطهم الذنوب(1).

1015 - الکافی: محمد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، قال: کنت مع الرضا علیه السلام فی بعض الحاجة، فأردت أن أنصرف إلی منزلی، فقال لی: انصرف(2) معی، فبت عندی اللیلة، فانطلقت معه، فدخل إلی داره مع المعتّب(3)، فنظر إلی غلمانه یعملون بالطین أواری الدوابّ وغیر ذلک، وإذا معهم أسود لیس منهم، فقال: ما هذا الرجل معکم ؟ فقالوا: یعاوننا ونعطیه شیئاً، قال: قاطعتموه علی اجرته ؟ فقالوا: لا هو یرضی منّا بما نعطیه، فأقبل علیهم یضربهم بالسوط، وغضب لذلک غضباً شدیداً، فقلت: جعلت فداک لم تدخل علی نفسک ؟ فقال: إنّی قد نهیتهم عن مثل هذا غیر مرّة أن یعمل معهم أحد حتّی یقاطعوه اجرته، واعلم أنّه ما من أحد یعمل لک شیئاً بغیر مقاطعة، ثمّ زدته لذلک الشیء ثلاثة أضعاف علی اجرته إلاّ ظنّ أنّک قد نقصته اجرته، وإذا قاطعته ثمّ أعطیته اجرته حمدک علی الوفاء، فإن زدته حبّة عرف ذلک لک ورأی أنّک قد زدته(4).

ورواه الشیخ الطوسی فی التهذیب بهذا الاسناد مثله(5).

1016 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن أبی عبداللّه، عن أبیه، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، عمّن ذکره، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: ما رأیت ضعیفات الدین وناقصات العقول أسلب لذی لبّ منکنّ(6).

ورواه الشیخ الطوسی فی التهذیب عن الکلینی مثله(7).

1017 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد البرقی، عن إسماعیل بن

ص:133


1- (1) فروع الکافی 256:4 ح 17.
2- (2) فی التهذیب: انطلق.
3- (3) فی التهذیب: المغیب.
4- (4) فروع الکافی 288:5-289 ح 1، بحار الأنوار 106:49 ح 34.
5- (5) تهذیب الأحکام 212:7 برقم: 932.
6- (6) فروع الکافی 322:5 ح 1.
7- (7) تهذیب الأحکام 404:7 برقم: 1612.

مهران، عن سلیمان الجعفری، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام، خیر نسائکم الخمس، قیل: یا أمیرالمؤمنین وما الخمس ؟ قال: الهیّنة اللیّنة، المؤاتیة التی إذا غضب زوجها لم تکتحل بغمض حتّی یرضی، وإذا غاب عنها زوجها حفظته فی غیبته، فتلک عامل من عمّال اللّه، وعامل اللّه لا یخیب(1).

1018 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن علی بن سعید الرقّی، قال:

حدّثنی سلیمان بن جعفر الجعفری، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله لرجل: تزوّجها سوداء ولوداً، ولا تزوّجها حسناء عاقراً، فإنّی مباه بکم الاُمم یوم القیامة، أو ما علمت أنّ الولدان تحت العرش یستغفرون لآبائهم، یحضنهم إبراهیم، وتربّیهم سارة فی جبل من مسک وعنبر وزعفران(2).

1019 - الکافی: عنه، عن علی بن محمّد القاسانی، عن أبی أیّوب سلیمان بن مقبل المدائنی، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ اللّه تبارک وتعالی علی الاناث أرأف منه علی الذکور، وما من رجل یدخل فرحة علی امرأة بینه وبینها حرمة إلاّ فرّحه اللّه تعالی یوم القیامة(3).

1020 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن بکر بن صالح، عن سلیمان الجعفری، قال: سمعت أباالحسن علیه السلام یقول: لا یدخل الفقر بیتاً فیه اسم محمّد أو أحمد أو علی أو الحسن أو الحسین أو جعفر أو طالب أو عبداللّه أو فاطمة من النساء(4).

ورواه الشیخ الطوسی فی التهذیب عن الکلینی مثله(5).

1021 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن أبی عبداللّه البرقی، عن علی بن محمّد بن سلیمان، عن أبی أیّوب المدینی، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام، قال: فی کلّ جناح هدهد مکتوب بالسریانیة: آل محمّد خیر

ص:134


1- (1) فروع الکافی 324:5-325 ح 5.
2- (2) فروع الکافی 334:5 ح 4.
3- (3) فروع الکافی 6:6 ح 7.
4- (4) فروع الکافی 19:6 ح 8.
5- (5) تهذیب الأحکام 438:7 برقم: 1748.

البریة(1).

1022 - الکافی: أحمد بن أبی عبداللّه، عن علی بن محمّد، عن أبی أیّوب المدینی، عن سلیمان الجعفری، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام، قال: نهی رسول اللّه صلی الله علیه و آله عن قتل الهدهد والصرد والصوّام والنحلة(2).

ورواه الشیخ الطوسی فی التهذیب بهذا الاسناد مثله(3).

1023 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن أبی عبداللّه، عن علی بن محمّد بن سلیمان، عن أبی أیّوب المدینی، عن سلیمان الجعفری، عن أبی الحسن الرضا، عن أبیه، عن جدّه علیهم السلام، قال: لا تأکلوا القنبرة، ولا تسبّوها، ولا تعطوها الصبیان یلعبون بها، فإنّها کثیرة التسبیح للّه تعالی، وتسبیحها لعن اللّه مبغضی آل محمّد علیهم السلام(4).

ورواه الشیخ الطوسی فی التهذیب عن الکلینی مثله(5).

1024 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن أبی عبداللّه الجامورانی، عن سلیمان الجعفری، قال: سمعت أباالحسن الرضا علیه السلام، یقول: لا تقتلوا القنبرة، ولا تأکلوا لحمها، فإنّها کثیرة التسبیح، تقول فی آخر تسبیحها: لعن اللّه مبغضی آل محمّد علیهم السلام(6).

1025 - الکافی: محمّد بن الحسن، وعلی بن إبراهیم الهاشمی، عن بعض أصحابنا، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام، قال: قال علی بن الحسین علیهما السلام: القنزعة التی علی رأس القنبرة من مسحة سلیمان بن داود علیهما السلام، وذلک أنّ الذکر أراد أن یسفد انثاه فامتنعت علیه، فقال لها: لا تمتنعی فما ارید إلاّ أن یخرج اللّه عزّوجلّ منّی نسمة تذکر به، فأجابته إلی ما طلب، فلمّا أرادت أن تبیض، قال لها: أین

ص:135


1- (1) فروع الکافی 224:6 ح 1.
2- (2) فروع الکافی 224:6 ح 3.
3- (3) تهذیب الأحکام 19:9 برقم: 76.
4- (4) فروع الکافی 225:6 ح 1.
5- (5) تهذیب الأحکام 19:9 برقم: 77.
6- (6) فروع الکافی 225:6 ح 3.

تریدین أن تبیضی ؟ فقالت له: لا أدری انحّیه عن الطریق، قال لها: إنّی أخاف أن یمرّ بک مارّ الطریق، ولکنّی أری لک أن تبیضی قرب الطریق، فمن یراک قربه توهّم أنّک تعرضین للقط الحبّ من الطریق، فأجابته إلی ذلک، وباضت وحضنت حتّی أشرفت علی النقاب.

فبیناهما کذلک إذ طلع سلیمان بن داود علیهما السلام فی جنوده والطیر تظلّه، فقالت له: هذا سلیمان قد طلع علینا فی جنوده، ولا آمن أن یحطمنا ویحطم بیضنا، فقال لها: إنّ سلیمان علیه السلام لرجل رحیم، فهل عندک شیء هیّأته لفراخک إذا نقبن ؟ قالت: نعم جرادة خبأتها منک، أنتظر بها فراخی إذا نقبن، فهل عندک شیء؟ قال: نعم عندی تمرة خبأتها منک لفراخی، قالت: فخذ أنت تمرتک وآخذ أنا جرادتی، ونعرض لسلیمان علیه السلام فنهدیهما له، فإنّه رجل یحبّ الهدیة، فأخذ التمرة فی منقاره، وأخذت هی الجرادة فی رجلیها.

ثم تعرّضا لسلیمان علیه السلام، فلمّا رآهما وهو علی عرشه بسط یده لهما، فأقبلا فوقع الذکر علی الیمین، ووقعت الاُنثی علی الیسار، وسألهما عن حالهما، فأخبراه، فقبل هدیتهما، وجنّب جنده عنهما وعن بیضهما، ومسح علی رأسهما، ودعا لهما بالبرکة، فحدثت القنزعة علی رأسهما من مسحة سلیمان علیه السلام(1).

1026 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن بکر بن صالح، عن سلیمان الجعفری، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام، قال: الطاووس مسخ کان رجلاً جمیلاً، فکابر امرأة رجل مؤمن فوقع بها، ثمّ راسلته بعد ذلک، فمسخهما اللّه تعالی طاووسین انثی وذکراً، فلا تأکل لحمه ولا بیضه(2).

ورواه الشیخ الطوسی فی التهذیب عن الکلینی مثله(3).

1027 - الکافی: محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن أبی همّام، عن سلیمان الجعفری، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام، قال: نعم القوت السویق، إن کنت جائعاً أمسک، وإن کنت شبعاناً هضم طعامک(4).

ص:136


1- (1) فروع الکافی 225:6-226 ح 4، بحار الأنوار 82:14-83.
2- (2) فروع الکافی 247:6 ح 16.
3- (3) تهذیب الأحکام 19:9 برقم: 70.
4- (4) فروع الکافی 305:6 ح 1.

1028 - الکافی: محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد، عن بکر بن صالح، عن الجعفری، عن أبی الحسن الأوّل علیه السلام، قال: لا یخصب خوان لا ملح علیها، وأصحّ للبدن أن یبدأ به فی أوّل الطعام(1).

1029 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن محمّد بن إسماعیل الرازی، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، قال: دخلت علی أبی الحسن الرضا علیه السلام، وبین یدیه تمر برنی وهو مجدّ فی أکله یأکله بشهوة، فقال لی: یا سلیمان ادن فکل، قال: فدنوت فأکلت معه وأنا أقول له: جعلت فداک إنّی أراک تأکل هذا التمر بشهوة ؟ فقال: نعم إنّی لاُحبّه، قال:

قلت: ولم ذاک ؟ قال: لأنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله کان تمریاً، وکان علی علیه السلام تمریاً، وکان الحسن علیه السلام تمریاً، وکان أبو عبداللّه الحسین علیه السلام تمریاً، وکان سیّد العابدین علیه السلام تمریاً، وکان أبوجعفر علیه السلام تمریاً، وکان أبو عبداللّه علیه السلام تمریاً، وکان أبی تمریاً، وأنا تمری، وشیعتنا یحبّون التمر؛ لأنّهم خلقوا من طینتنا، وأعداؤنا یا سلیمان یحبّون المسکر؛ لأنّهم خلقوا من مارج من نار(2).

1030 - الکافی: علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن علی بن محمّد القاسانی، عن أبی أیّوب المدینی، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله کان یعجبه النظر إلی الاُترج الأخضر والتفّاح الأحمر(3).

1031 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن محمّد بن إسماعیل، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، قال: سألت أباالحسن الرضا علیه السلام عن الفقّاع، فقال: هو خمر مجهول فلا تشربه، یا سلیمان لو کان الدار لی أو الحکم لقتلت بایعه ولجلدت شاربه(4).

1032 - الکافی: سهل بن زیاد، عن علی بن سعید، عن سلیمان الجعفری، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام، قال: المطّلع فی الشطرنج کالمطّلع فی النار(5).

ص:137


1- (1) فروع الکافی 326:6 ح 5.
2- (2) فروع الکافی 345:6-346 ح 6، بحار الأنوار 102:49-103 ح 23.
3- (3) فروع الکافی 360:6 ح 6.
4- (4) فروع الکافی 422:6 ح 1 و ص 423-424 ح 10.
5- (5) فروع الکافی 437:6 ح 16.

1033 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن علی بن الحکم، وعلی بن حسّان، عن سلیمان الجعفری، عن أبی الحسن علیه السلام، قال: الحمّام یوم ویوم لا یکثر اللحم، وإدمانه فی کلّ یوم یذیب شحم الکلیتین(1).

1034 - الکافی: أحمد بن محمّد، عن علی بن أحمد بن أشیم، عن سلیمان الجعفری، قال: من أراد أن یحمل لحماً فلیدخل الحمّام یوماً ویغبّ یوماً، ومن أراد أن یضمر وکان کثیر اللحم فلیدخل الحمّام کلّ یوم(2).

1035 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، وأحمد بن محمّد جمیعاً، عن بکر بن صالح، عن سلیمان الجعفری، عن أبی الحسن علیه السلام، قال: سمعته یقول: أهدی أمیرالمؤمنین علیه السلام إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله أربعة أفراس من الیمن، فقال: سمّها لی، فقال: هی ألوان مختلفة، قال: ففیها وضح ؟ فقال: نعم فیها أشقر به وضح، قال: فأمسکه علی، قال:

وفیها کمیتان أوضحان، فقال: أعطهما ابنیک، قال: والرابع أدهم بهیم، قال: بعه واستخلف به نفقة لعیالک إنّما یمن الخیل فی ذوات الأوضاح. قال: وسمعت أباالحسن علیه السلام یقول:

کرهنا البهیم من الدواب کلّها إلاّ الحمار والبغل، وکرهت شئة الأوضاح فی الحمار والبغل الألوان، وکرهت القرح فی البغل إلاّ أن یکون به غرّة سائلة ولا أشتهیها علی حال(3).

1036 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن أبی عبداللّه، عن أبیه، عن سلیمان الجعفری، رفعه إلی أبی عبداللّه علیه السلام قال: ما من أهل بیت تروح علیهم ثلاثون شاة إلاّ لم تزل الملائکة تحرسهم حتّی یصبحوا(4).

1037 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن بکر بن صالح، عن سلیمان ابن جعفر الجعفری، قال: سمعت أباالحسن موسی علیه السلام یقول: دواء الضرس تأخذ حنظلة فتقشرها ثمّ تستخرج دهنها، فإن کان الضرس مأکولاً منحفراً تقطر فیه قطرات، وتجعل منه فی قطنة شیئاً، وتجعل فی جوف الضرس، وینام صاحبه مستلقیاً، یأخذه ثلاث لیال،

ص:138


1- (1) فروع الکافی 496:6 ح 2.
2- (2) فروع الکافی 799:6 ح 11.
3- (3) فروع الکافی 535:6-536 ح 3.
4- (4) فروع الکافی 545:6 ح 9.

فإن کان الضرس لا أکل فیه وکانت ریحاً قطر فی الاُذن التی تلی تلک الضرس لیالی کلّ لیلة قطرتین، أو ثلاث قطرات، یبرأ بإذن اللّه.

قال: وسمعته یقول: لوجع الفم والدم الذی یخرج من الأسنان والضربان والحمرة التی تقع فی الفم تأخذ حنظلة رطبة قد اصفرّت، فتجعل علیها قالباً من طین، ثمّ تثقب رأسها وتدخل سکیناً جوفها، فتحکّ جوانبها برفق، ثمّ تصبّ علیها خلّ تمر حامضاً شدید الحموضة، ثمّ تضعها علی النار، فتغلیها غلیاناً شدیداً، ثمّ یأخذ صاحبه منه کلّما احتمل ظفره، فیدلک به فیه ویتمضمض بخلّ، وانّ أحبّ أن یحول ما فی الحنظلة فی زجاجة أو بستوقة فعل، وکلّما فنی خلّه أعاد مکانه، وکلّما عتق کان خیراً له إن شاء اللّه(1).

1038 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا علی بن أحمد الدقّاق رحمه الله، قال: حدّثنا محمّد ابن هارون الصوفی، عن عبیداللّه بن موسی الرویانی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، قال: سمعت موسی بن جعفر علیهما السلام یقول: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن سیّد العابدین علی بن الحسین، عن سیّد الشهداء الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: مرّ أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام برجل یتکلّم بفضول الکلام، فوقف علیه، ثمّ قال: یا هذا إنّک تملی علی حافظیک کتاباً إلی ربّک، فتکلّم بما یعنیک، ودع ما لا یعنیک(2).

1039 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا الحسین بن إبراهیم بن أحمد بن هشام المؤدّب رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبداللّه الکوفی، قال: حدّثنا محمّد بن إسماعیل البرمکی، قال: حدّثنا عبداللّه بن أحمد، قال: حدّثنی سلیمان بن جعفر الجعفری، قال:

قلت لأبی الحسن موسی بن جعفر علیهما السلام: یابن رسول اللّه ما تقول فی القرآن ؟ فقد اختلف فیه من قبلنا، فقال قوم: إنّه مخلوق، وقال قوم: إنّه غیر مخلوق. فقال صلی الله علیه و آله: أمّا إنّی لا أقول فی ذلک ما یقولون، ولکنّی أقول: إنّه کلام اللّه عزّوجلّ(3).

ص:139


1- (1) روضة الکافی 164:6-165 برقم: 232.
2- (2) الأمالی للشیخ الصدوق ص 85 برقم: 53، بحار الأنوار 276:71 ح 4.
3- (3) الأمالی للشیخ الصدوق ص 646-647 برقم: 877، بحار الأنوار 118:92 ح 5.

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی التوحید(1).

1040 - علل الشرائع: أبی رحمه الله، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، عن الحسن بن علی الدینوری، ومحمّد بن أحمد بن أبی قتادة، عن أحمد بن هلال، عن الحسن بن سعید، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، قال: سألت الرضا علیه السلام فقلت: تخلو الأرض من حجّة ؟ فقال:

لو خلت الأرض طرفة عین من حجّة لساخت بأهلها(2).

ورواه أیضاً فی کمال الدین، عن أبیه ومحمّد بن الحسن رضی اللّه عنهما، قالا: حدّثنا عبداللّه بن جعفر الحمیری، عن أحمد بن هلال، عن سعید بن جناح، عن سلیمان الجعفری الحدیث(3).

1041 - علل الشرایع: حدّثنا محمّد بن علی ماجیلویه، قال: حدّثنا محمّد بن یحیی العطّار، عن محمّد بن أحمد بن یحیی، عن علی بن أسباط، عن الحسن بن علی، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، قال: سمعت الرضا علیه السلام یقول: لا ینبغی لأحد أن یصلّی إذا طلعت الشمس؛ لأنّها تطلع بقرنی شیطان، فإذا ارتفعت وصفت فارقها، فیستحبّ الصلاة فی ذلک الوقت والقضاء وغیر ذلک، فإذا انتصف النهار قارنها، فلا ینبغی لأحد أن یصلّی فی ذلک الوقت؛ لأنّ أبواب السماء قد غلقت، فإذا زالت الشمس وهبّت الریح فارقها(4).

1042 - التوحید: حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد ابن الحسن الصفّار، عن محمّد بن عیسی بن عبید، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، قال:

قال الرضا علیه السلام: المشیئة والارادة من صفات الأفعال، فمن زعم أنّ اللّه تعالی لم یزل مریداً شائیاً فلیس بموحّد(5).

1043 - التوحید: أبی رحمه الله، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن خالد، عن أبیه، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام، قال: ذکر عنده

ص:140


1- (1) التوحید ص 224 ح 5.
2- (2) علل الشرائع ص 198-199 ح 21.
3- (3) کمال الدین ص 204 ح 15.
4- (4) علل الشرائع ص 343 ح 1، بحار الأنوار 149:83 ح 11.
5- (5) التوحید ص 337-338 ح 5، بحار الأنوار 37:57 ح 12.

الجبر والتفویض، فقال: ألا أعطیکم فی هذا أصلاً لا تختلفون فیه، ولا تخاصمون علیه أحداً إلاّ کسرتموه ؟ قلنا: إن رأیت ذلک، فقال: إنّ اللّه عزّوجلّ لم یطع بإکراه، ولم یعص بغلبة، ولم یهمل العباد فی ملکه، هو المالک لما ملّکهم، والقادر علی ما أقدرهم علیه، فإن ائتمر العباد بطاعته لم یکن اللّه عنها صادّاً، ولا منها مانعاً، وإن ائتمروا بمعصیته، فشاء أن یحول بینهم وبین ذلک فعل، وإن لم یحل وفعلوه فلیس هو الذی أدخلهم فیه، ثمّ قال علیه السلام:

من یضبط حدود هذا الکلام فقد خصم من خالفه(1).

1044 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا محمّد بن علی ماجیلویه رضی الله عنه، قال: حدّثنا عمّی محمّد بن أبی القاسم، عن أحمد بن أبی عبداللّه البرقی، عن علی بن محمّد، عن أبی أیّوب المدنی، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، عن الرضا، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: تعلّموا من الغراب خصالاً ثلاثاً: استاره بالسفاد، وبکوره فی طلب الرزق، وحذره(2).

1045 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا أبی رضی الله عنه، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، قال:

حدّثنا أحمد بن أبی عبداللّه البرقی، عن علی بن محمّد، عن أبی أیّوب المدینی، عن سلیمان الجعفری، عن الرضا، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: الشیب فی مقدّم الرأس یمن، وفی العارضین سخاء، وفی الذوائب شجاعة، وفی القفاء شوم(3).

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی الخصال(4).

1046 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا أبی رضی الله عنه، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، عن أحمد بن أبی عبداللّه البرقی، عن علی بن محمّد القاسانی، عن أبی أیّوب المدینی، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، عن الرضا، عن آبائه، عن علی علیهم السلام: إنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله نهی عن قتل خمسة: الصرد، والصوام، والهدهد، والنحل، والنملة، والضفدع، وأمر بقتل خمسة:

الغراب، والحداء، والحیة، والعقرب، والکلب العقور.

ص:141


1- (1) التوحید ص 361 ح 7.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 257:1 ح 10.
3- (3) عیون أخبار الرضا علیه السلام 275:1 ح 11، بحار الأنوار 106:76 ح 2.
4- (4) الخصال ص 235 ح 76.

ثمّ قال الصدوق: قال مصنّف هذا الکتاب: هذا أمر إطلاق ورخصة لا أمر وجوب وفرض(1).

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی الخصال(2).

1047 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا أبی رضی الله عنه، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، عن یعقوب بن یزید، عن علی بن أحمد بن أشیم، عن سلیمان الجعفری، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام، قال: أتدری لم سمّی إسماعیل صادق الوعد؟ قال: قلت: لا أدری، فقال: وعد رجلاً فجلس له حولاً ینتظره(3).

1048 - الخصال: حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد ابن الحسن الصفّار، قال: حدّثنی إبراهیم بن هاشم، قال: حدّثنی الحسن بن أبی الحسین الفارسی، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، عن أبیه، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه، عن أبیه، عن علی علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: ما جمع شیء إلی شیء أفضل من حلم إلی علم(4).

1049 - الخصال: حدّثنا أبی رضی الله عنه، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، قال: حدّثنی محمّد بن عیسی بن عبید، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، عن الرضا، عن أبیه، عن جدّه، عن آبائه علیهم السلام، أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله کان یحبّ أربع قبائل: کان یحبّ الأنصار، وعبدالقیس، وأسلم، وبنی تمیم، وکان یبغض بنی امیة، وبنی حنیف، وبنی ثقیف، وبنی هذیل، وکان علیه السلام یقول: لم تلدنی امّی بکریة ولا ثقفیة، وکان علیه السلام یقول: فی کلّ حیّ نجیب إلاّ فی بنی امیّة(5).

1050 - الخصال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، قال: حدّثنی إبراهیم بن هاشم، عن الحسین بن الحسن الفارسی، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، عن محمّد بن

ص:142


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 277:1 ح 14.
2- (2) الخصال ص 297 ح 66.
3- (3) عیون أخبار الرضا علیه السلام 79:2 ح 9.
4- (4) الخصال ص 4 ح 10.
5- (5) الخصال ص 227-228 ح 64.

الحسین بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، عن أبیه، عن جعفر بن محمّد، عن آبائه علیهم السلام، عن علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: مرّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله علی جماعة، فقال: علی ما اجتمعتم ؟ قالوا: یا رسول اللّه هذا مجنون یصرع، فاجتمعنا علیه، فقال: لیس هذا بمجنون ولکنّه المبتلی، ثمّ قال: ألا اخبرکم بالمجنون حقّ المجنون ؟ قالوا: بلی یا رسول اللّه، قال: المتبختر فی مشیه، الناظر فی عطفیه، المحرّک جنبیه بمنکبیه، یتمنّی علی اللّه جنّته وهو یعصیه، الذی لا یؤمن شرّه، ولا یرجی خیره، فذلک المجنون، وهذا المبتلی(1).

1051 - الخصال: حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه، قال: حدّثنا الحسین بن الحسن بن أبان، عن الحسن بن سعید، عن سلیمان الجعفری، قال: قال أبوالحسن علیه السلام: صلّ لیلة احدی وعشرین ولیلة ثلاث وعشرین مائة رکعة، تقرأ فی کلّ رکعة الحمد مرّة، وقل هو اللّه أحد عشر مرّات(2).

ورواه أیضاً فی الفقیه عن سلیمان الجعفری مثله(3).

ورواه الکلینی فی الکافی، عن أحمد بن محمّد، عن الحسین بن سعید، عن الحسن، عن سلیمان الجعفری مثله(4).

1052 - ثواب الأعمال: حدّثنی محمّد بن علی ماجیلویه رضی الله عنه، عن عمّه محمّد بن أبی القاسم، عن أحمد بن أبی عبداللّه، عن منصور بن العبّاس، عن سعید بن جناح، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، عن أبی الحسن علیه السلام، قال: الخضاب بالسواد زینة للنساء مکبتة للعدوّ(5).

1053 - ثواب الأعمال: أبی رحمه الله، قال: حدّثنی أحمد بن إدریس، قال: حدّثنی محمّد بن أحمد، قال: حدّثنی أبوإسحاق إبراهیم بن هاشم، عن الحسن بن أبی الحسن الفارسی، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، عن إسماعیل بن أبی زیاد، عن جعفر بن محمّد، عن

ص:143


1- (1) الخصال ص 332-333 ح 31، بحار الأنوار 233:73 ح 32.
2- (2) الخصال ص 519 ح 6.
3- (3) من لا یحضره الفقیه 156:2 برقم: 2019.
4- (4) فروع الکافی 155:4 ح 4.
5- (5) ثواب الأعمال ص 39 ح 5.

أبیه علیهما السلام، قال: قال النبی صلی الله علیه و آله: أهل القرآن فی أعلی درجة من الآدمیین ماخلا النبیین والمرسلین، ولا تستضعوا أهل القرآن وحقوقهم، فإنّ لهم من اللّه لمکاناً(1).

1054 - ثواب الأعمال: حدّثنی محمّد بن موسی بن المتوکّل، قال: حدّثنا علی بن الحسین السعدآبادی، عن أحمد بن أبی عبداللّه، عن بکر بن صالح، عن سلیمان الجعفری، قال: سمعت أباالحسن الکاظم علیه السلام یقول: من ارتبط فرساً أشقر أغرّ أو أقرح، فإن کان أغرّ سائل الغرة، به وضح فی قوائمه، فهو أحبّ إلیّ، لم یدخل بیته فقر ما دام ذلک الفرس فیه، وما دام أیضاً فی ملکه لا یدخل بیته حنق، قال: وسمعته یقول: من ارتبط فرساً لیرهّب به عدوّاً أو یستعین به علی جماله، لم یزل معاناً علیه أبداً ما دام فی ملکه، ولا یدخل بیته خصاصة.

وبهذا الإسناد، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، عن أبی جعفر الباقر علیه السلام، قال: من خرج من منزله أو منزل غیره، فلقی فرساً أشقر به وضح، أو کانت له غرّة سائل، فهو العیش کلّ العیش، لم یلق فی ذلک الیوم إلاّ سروراً، وإن توجّه فی حاجة فلقی الفرس قضی اللّه حاجته(2).

1055 - تفسیر العیاشی: عن سلیمان الجعفری، قال: سمعت أباالحسن علیه السلام یقول: إذا أتی أحدکم أهله، فلیکن قبل ذلک ملاطفة، فإنّه أبرّ لقلبها، وأسلّ لسخیمتها، فإذا أفضی إلی حاجته قال: بسم اللّه ثلاثاً، فإن قدر أن یقرأ أیّ آیة حضرته من القرآن فعل، وإلاّ قد کفته التسمیة، فقال له رجل فی المجلس: فإن قرأ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ اوجر به ؟ فقال: وأیّ آیة أعظم فی کتاب اللّه، فقال: بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ(3).

1056 - تفسیر العیاشی: عن سلیمان الجعفری، قال: سمعت أباالحسن الرضا علیه السلام فی قول اللّه (وَ قُولُوا حِطَّةٌ نَغْفِرْ لَکُمْ خَطایاکُمْ) قال: قال أبوجعفر علیه السلام: نحن باب حطّتکم(4).

1057 - تفسیر العیاشی: عن سلیمان بن جعفر الجعفری، قال: قلت لأبی الحسن

ص:144


1- (1) ثواب الأعمال ص 125 ح 1.
2- (2) ثواب الأعمال ص 227 ح 4 و 5.
3- (3) تفسیر العیاشی 21:1 ح 14.
4- (4) تفسیر العیاشی 45:1 ح 47، بحار الأنوار 122:23 ح 46.

الرضا علیه السلام: ما تقول فی أعمال السلطان ؟ فقال: یا سلیمان الدخول فی أعمالهم، والعون لهم، والسعی فی حوائجهم عدیل الکفر، والنظر إلیهم علی العمد من الکبائر التی یستحقّ به النار(1).

1058 - کفایة الأثر: حدّثنا محمّد بن عبداللّه الشیبانی رحمه الله، قال: حدّثنا صالح بن أحمد ابن أبی مقاتل، عن زکریا، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، قال: حدّثنا مسکین بن عبدالعزیز، عن أبی سلمة، عن أبی هریرة، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ الصدقة لا تحلّ لی ولا لأهل بیتی، فقلنا: یا رسول اللّه من أهل بیتک ؟ قال: أهل بیتی عترتی من لحمی ودمی، هم الأئمّة بعدی، عدد نقباء بنی إسرائیل(2).

1059 - الأمالی للشیخ المفید: أخبرنی أبوالقاسم جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن سعد بن عبداللّه، عن أحمد بن أبی عبداللّه البرقی، قال: حدّثنی بکر بن صالح الرازی، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، قال: سمعت أباالحسن علیه السلام یقول لأبی: ما لی رأیتک عند عبدالرحمن بن یعقوب ؟ قال: إنّه خالی، فقال له أبوالحسن علیه السلام: إنّه یقول فی اللّه قولاً عظیماً، یصف اللّه تعالی ویحدّه، واللّه لا یوصف، فإمّا جلست معه وترکتنا، وإمّا جلست معنا وترکته، فقال: إن هو یقول ما شاء أیّ شیء علیّ منه إذا لم أقل ما یقول ؟

فقال له أبوالحسن علیه السلام: أما تخافنّ أن تنزل به نقمة فتصیبکم جمیعاً، أما علمت بالذی کان من أصحاب موسی وکان أبوه من أصحاب فرعون، فلما لحقت خیل فرعون موسی علیه السلام تخلّف عنه لیعظه وأدرکه موسی وأبوه یراغمه حتّی بلغا طرف البحر، فغرقا جمیعاً، فأتی موسی الخبر، فسأل جبرئیل عن حاله، فقال له: غرق رحمه اللّه، ولم یکن علی رأی أبیه، لکن النقمة إذا نزلت لم یکن لها عمّن قارب المذنب دفاع(3).

1060 - رجال الکشی: حدّثنا حمدویه وإبراهیم ابنا نصیر، قالا: حدّثنا محمّد بن عیسی، قال: حدّثنی زحل عمر بن عبدالعزیز بن أبی بشار، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، قال: سألت أباالحسن الرضا علیه السلام عن هشام بن الحکم، قال: فقال لی: رحمه اللّه

ص:145


1- (1) تفسیر العیاشی 238:1 ح 110، بحار الأنوار 374:75 ح 25 و 15:79 ح 21.
2- (2) کفایة الأثر ص 89.
3- (3) الأمالی للشیخ المفید ص 112 ح 3.

کان عبداً ناصحاً، اوذی من قبل أصحابه حسداً منهم له(1).

1061 - رجال الکشی: خلف، قال: حدّثنی الحسن، عن سلیمان الجعفری، قال: کنت عند أبی الحسن علیه السلام بالمدینة، إذ دخل علیه رجل من أهل المدینة، فسأله عن الواقفة، فقال أبوالحسن علیه السلام: ملعونین أینما ثقفوا اخذوا وقتّلوا تقتیلاً، سنّة اللّه فی الذین خلوا من قبل ولن تجد لسنّة اللّه تبدیلاً، واللّه انّ اللّه لا یبدّلها حتّی یقتّلوا عن آخرهم(2).

1062 - رجال الکشی: نصر بن صباح، قال: حدّثنی أبویعقوب إسحاق بن محمّد البصری، عن محمّد بن عبداللّه بن مهران، قال: حدّثنی سلیمان بن جعفر الجعفری، قال:

کتب أبوالحسن الرضا علیه السلام إلی یحیی بن أبی عمران وأصحابه، قال: وقرأ یحیی بن أبی عمران الکتاب، فاذاً فیه: عافانا اللّه وایّاکم انظروا أحمد بن سابق - لعنه اللّه - الأعثم الأشجّ واحذروه(3).

1063 - التهذیب: أخبرنی الشیخ المفید، عن أحمد بن محمّد بن الحسن، عن أبیه، عن محمّد بن یحیی، عن محمّد بن علی بن محبوب، عن أحمد بن محمّد، عن سعید بن جناح، عن بعض أصحابنا، عن سلیمان الجعفری، قال: بتّ مع الرضا علیه السلام فی سفح جبل، فلمّا کان آخر اللیل قام فتنحّی وصار علی موضع فبال وتوضّأ، وقال: من فقه الرجل أن یرتاد لموضع بوله، وبسط سراویله وقام علیه وصلّی صلاة اللیل(4).

1064 - التهذیب: أخبرنی الشیخ المفید، عن أحمد بن محمّد، عن أبیه، عن الحسین ابن الحسن بن أبان، عن الحسین بن سعید، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، قال: رأیت أباالحسن علیه السلام یستیقظ من نومه یتوضّأ ولا یستنجی، وقال علیه السلام کالمتعجّب من رجل سمّاه:

بلغنی أنّه إذا خرجت منه الریح استنجی(5).

1065 - التهذیب: عن محمّد بن علی بن محبوب، عن معاویة بن حکیم، عن سلیمان

ص:146


1- (1) إختیار معرفة الرجال 547:2 برقم: 486.
2- (2) إختیار معرفة الرجال 758:2 برقم: 865.
3- (3) إختیار معرفة الرجال 828:2 برقم: 1043.
4- (4) تهذیب الأحکام 33:1 برقم: 86.
5- (5) تهذیب الأحکام 44:1 برقم: 124.

ابن جعفر الجعفری، قال: مرضت حتّی ذهب لحمی، فدخلت علی الرضا علیه السلام، فقال:

یسرّک أن یعود إلیک لحمک ؟ فقلت: نعم، فقال: ألزم الحمّام غبّاً فإنّه یعود إلیک لحمک، وإیّاک أن تدمنه فإنّ إدمانه یورث السلّ(1).

1066 - التهذیب: الحسین بن سعید، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، قال: سمعته یقول: افرق بین الأذان والاقامة بجلوس أو برکعتین(2).

1067 - التهذیب: الحسین بن سعید، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، قال: رأیت أباالحسن الرضا علیه السلام یصلّی فی جبّة خزّ(3).

1068 - التهذیب: محمّد بن علی بن محبوب، عن معاویة بن حکیم، عن سلیمان بن جعفر، عن أبیه، قال: دخل رجل من أهل الشام علی أبی عبداللّه علیه السلام، فقال له: إنّ أوّل من سبق إلی الجنّة بلال، قال: ولِمَ؟ قال: لأنّه أوّل من أذّن(4).

1069 - التهذیب: الحسین بن سعید، عن سلیمان الجعفری، قال: سمعت أباعبداللّه علیه السلام یقول: کان أبی علیه السلام یصوم یوم عرفة فی الیوم الحارّ فی الموقف ویأمر بظلّ مرتفع فیضرب له، فیغتسل ممّا یبلغ منه الحرّ(5).

1070 - التهذیب: أحمد بن محمّد بن عیسی، عن علی بن أحمد بن أشیم، عن سلیمان بن جعفر، قال: سألت الرضا علیه السلام عن امرأة صرورة حجّت عن امرأة صرورة، قال:

لا ینبغی(6).

1071 - التهذیب: محمّد بن أحمد بن یحیی، عن الحسن بن علی، عن عمّه محمّد بن عبداللّه، عن سلیمان بن جعفر الهاشمی، قال: حدّثنی أبوالحسن الرضا علیه السلام قال: طرقنا ابن أبی مریم ذات لیلة وهارون بالمدینة، فقال: إنّ هارون وجد فی خاصرته وجعاً فی هذه

ص:147


1- (1) تهذیب الأحکام 377:1 برقم: 1162.
2- (2) تهذیب الأحکام 64:2 برقم: 227.
3- (3) تهذیب الأحکام 212:2 برقم: 832، بحار الأنوار 91:49.
4- (4) تهذیب الأحکام 284:2 برقم: 1133.
5- (5) تهذیب الأحکام 298:4 برقم: 901.
6- (6) تهذیب الأحکام 414:5 برقم: 1440.

اللیلة وقد طلبنا له لحم النسر، فأرسل إلینا منه شیئاً، فقال له: إنّ هذا شیء لا نأکله ولا ندخله بیوتنا، ولو کان عندنا ما أعطیناه(1).

1072 - کشف الغمّة: من دلائل الحمیری، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، قال: قال لی الرضا علیه السلام: اشتر لی جاریة من صفتها کذا وکذا، فأصبت له جاریة عند رجل من أهل المدینة کما وصف، فاشتریتها ودفعت الثمن إلی مولاها وجئت بها إلیه، فأعجبته ووقعت منه، فمکثت أیّاماً، ثمّ لقینی مولاها وهو یبکی، فقال: اللّه اللّه فیّ لست أتهنّأ العیش ولیس لی قرار ولا نوم، فکلّم أباالحسن یردّ علیّ الجاریة ویأخذ الثمن، فقلت: أمجنون أنت ؟ أنا أجتریء أن أقول له یردّها علیک، فدخلت علی أبی الحسن علیه السلام، فقال لی مبتدءً: یا سلیمان صاحب الجاریة یرید أن أردّها علیه ؟ قلت: إی واللّه قد سألنی أن أسألک، قال: فردّها علیه وخذ الثمن، ففعلت ومکثنا أیّاماً ثمّ لقینی مولاها، فقال: جعلت فداک سل أباالحسن یقبل الجاریة، فإنّی لا أنتفع بها ولا أقدر أدنو منها، قلت: إنّی لا أقدر أن أبتدأه بهذا، قال:

فدخلت علی أبی الحسن علیه السلام، فقال: یا سلیمان صاحب الجاریة یرید أن أقبضها منه وأردّ علیه الثمن ؟ قلت: قد سألنی ذلک، قال: فردّ علیّ الجاریة وخذ الثمن(2).

275 - سلیمان بن عبداللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام جعفر الصادق علیه السلام(3).

أحادیثه:

1073 - التهذیب الحسین بن سعید، عن فضالة، عن أبان، عن سلیمان بن عبداللّه الهاشمی، عن أبیه، قال: سألت أباجعفر علیه السلام عن رجل أوصی إلی رجل، فأعطاه ألف درهم زکاة ماله، فذهبت من الوصی، قال: هو ضامن ولا یرجع علی الورثة(4).

ورواه أیضاً فی الاستبصار بهذا الاسناد مثله(5).

ص:148


1- (1) تهذیب الأحکام 20:9-21 برقم: 83.
2- (2) کشف الغمّة 299:2-300، بحار الأنوار 62:49-63 ح 80.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 215 برقم: 2833.
4- (4) تهذیب الأحکام 168:9 برقم: 683.
5- (5) الاستبصار 117:4 برقم: 444.

276 - شبّر بن علی بن محمّد الغیاث بن علی بن أحمد المقدّس بن هاشم ابن

علوی عتیق الحسین بن أبی محمّد الحسین الغریفی بن أبی الحسین الحسن بن

أبی الحسین أحمد بن أبی أحمد عبداللّه بن أبی عیسی خمیس بن أحمد بن الناصر

ابن علی بن سلیمان بن أبی سلیمان جعفر بن موسی الصالح بن محمّد بن علی بن علی الضخم بن الحسن بن محمّد الحائری بن إبراهیم المجاب بن محمّد العابد بن موسی الکاظم.

قال الشیخ علی البلادی: العالم المحدّث الأجلّ السیّد شبّر ابن السیّد علی ابن السیّد مشعل الستری البحرانی الغریفی.

کان رحمه اللّه تعالی من العلماء المحدّثین، والفقهاء المتبحّرین. والظاهر أنّ أکثر تحصیله عند علماء الجزائر المعروفین بالأخباریین، وله منهم الإجازة، وأوّل تحصیله فی البحرین عند العالم الأوّاه الشیخ عبداللّه ابن الشیخ عبّاس الستری البحرانی، وکان مسکنه البصرة تارة، والمحمّرة اخری.

وله تصانیف، منها: رسالة سمّاها «معراج التحقیق إلی منهاج التصدیق» مبسوطة فی اصول الفقه، ورسالة سمّاها «مهذّب الأفهام فی مدارک الأحکام» مختصرة من تلک الرسالة، وله رسالة فی أجوبة تسع فی التوحید واُصول الفقه من مشکلات المسائل فی غایة البسط والتحقیق، والمسائل المذکورة لشیخنا العلاّمة الأمجد الصالح الشیخ أحمد ابن الشیخ صالح فی مبادیء أمره.

وله أجوبة مسائل وحواشی علی بعض الرسائل، وله رسالة فی النقض علی جواب السیّد التقی السیّد علی ابن السیّد إسحاق البلادی البحرانی لمسائل للسیّد شبّر المذکور رحمه اللّه فی غایة الجودة والإحکام، والجمیع عندنا، والظاهر أنّ له غیر ما ذکرنا من المصنّفات لم أقف علیها. وکان شاعراً مفوّهاً.

وله أربع مسائل فی اصول الفقه تشبه الألغاز، أرسلها للعالم الزاهد الصالح الشیخ صالح والد شیخنا الأمجد العلاّمة الشیخ أحمد، فأجابه فیها عنه ابنه شیخنا المذکور جواباً شافیاً کافیاً مبسوطاً فی مجلّد حسن سمّاها «الدرر الفکریة فی أجوبة المسائل الشبّریة» عندنا.

وکان السیّد شبّر المذکور فی آخر عمره أخذته الغیرة الإیمانیة علی ما جری علی

ص:149

أهل البحرین المتغلّبین علیها من الظلم والعدوان، وغصبهم الأموال، وتشتّتهم فی کلّ مکان، وأدّاه نظره واجتهاده - وإن لم یوافقه علیه أکثر علماء زمانه - إلی جمع العساکر من أهل البحرین والقطیف الساکنین هناک لأخذ بلاد البحرین من أیدی اولئک المتغلّبین، فاقتضی نظره الشریف أن یستند أوّلاً إلی سلطان العجم، وهو ناصرالدین شاه القاجاری، لیکون له ظهیراً، ولکون البحرین ملکاً للعجم، وتغلّب علیها اولئک.

فلمّا سمع ذلک المتغلّبون علیها هناک، أرسلوا إلی حاکم شیراز بالهدایا الکثیرة والبراطیل الوفیرة لکسر سورة ذلک السیّد، وسافر ذلک السیّد إلی شیراز، فلم یجتمع به ذلک الحاکم، ولم ینظر إلی ما جاء إلیه ذلک العالم، فبقی فی شیراز مقدار أربعة أشهر متکدّر الخاطر، عادم المعین والناصر، إلی أن توفّی قدس سره بغصّته قبل بلوغ امنیته «وهل یصلح العطّار ما أفسد الدهر؟» والدنیا عدوّة الأحرار معاندة للأبرار، تغمّده اللّه برحمته وحشره مع آبائه وأئمّته(1).

وقال الغریفی: کان - رحمه اللّه وقدّس سرّه ونوّر ضریحه وقبره - من العلماء المحدّثین، والفقهاء المتبحّرین، وکان أکثر تحصیله عند علماء الجزائر المعروفین بالأخباریین، وقد اجیز منهم، وکان أوّل تحصیله فی البحرین عند العالم الأوّاه الشیخ عبداللّه(2) ابن الشیخ عبّاس الستری البحرانی، وکان مسکنه البصرة تارة، والمحمّرة اخری.

وله تصانیف رائقة، منها: رسالة سمّاها «معراج التحقیق إلی منهاج التصدیق» مبسوط فی اصول الفقه، ورسالة سمّاها «مهذّب الأفهام فی مدارک الأحکام» مختصرة من تلک الرسالة، ورسالة فی أجوبة تسع مسائل فی التوحید واُصول الفقه من مشکلات المسائل

ص:150


1- (1) أنوار البدرین ص 241.
2- (2) ذکره فی أنوار البدرین (ص 233) وقال: العالم العامل الفقیه المحدّث الکامل العری عن البأس، کان رحمه اللّه تعالی من بقایا علماء البحرین الأتقیاء الورعین المصطفین الزاهدین العابدین، کثیر النوافل والصیام والزیارة للأئمّة الکرام علیهم أفضل الصلاة والسلام. وکان مشتغلاً بالتدریس فی قریته الخارجیة من جزیرة سترة یحضر عنده جملة من الطلبة والعلماء، کثیر المواظبة علی البحث والتصنیف متواضع النفس الخ.

فی غایة البسط والتحقیق، والمسائل المذکورة للشیخ أحمد بن الشیخ صالح فی مبادیء أمره.

وله أجوبة ومسائل وحواشی علی بعض الرسائل، وله رسالة فی النقض علی جواب السیّد التقی السیّد علی بن السیّد إسحاق البلادی البحرانی، وهی فی غایة الجودة والإحکام.

قال شیخنا العلاّمة الشیخ علی بن الشیخ حسن فی کتابه الموسوم بالدرّ الثمین الزین فی ترجمة علماء البحرین(1): والجمیع عندنا(2).

وله أربع مسائل فی اصول الفقه تشبه الألغاز، أرسلها للشیخ صالح والد الشیخ أحمد المتقّدم ذکره، فأجابه فیها جواباً مبسوطاً فی کتاب سمّاه «الدرر الفکریة فی المسائل الشبّریة» قال الشیخ فی الدرّ الثمین: وهی عندنا(3).

وقد عرفت بالسیّد المذکور نفس آبائه الأوّلین، فهاج علی المتغلّبین من حکّام البحرین، لمّا رأی فیهم من الظلم والعدوان، وغصبهم الأموال، وتشتیتهم أهلها فی کلّ مکان، وأدّی نظره واجتهاده إلی جمع العساکر من أهل البحرین والقطیف الساکنین هناک لأخذها من هؤلاء المتغلّبین الظالمین.

فاقتضی نظره أن یستند إلی سلطان العجم ناصر الدین شاه القجری، لیکون له ظهیراً، ولکون البحرین ملکاً للعجم، وتغلّب علیها اولئک.

فلمّا سمع بذلک المتغلّبون علیها أرسلوا إلی حاکم شیراز بالهدایا المتکاثرة، والبراطیل الوافرة، لکسر سورة هذا السیّد.

ولمّا رأی منهم الخذل والخیانة، سافر إلی شیراز، فبقی فیها أربعة أشهر منکسر الخاطر، ینادی هل من نصیر ولا ناصر، إلی أن توفّی بغصّته قبل بلوغ امنیته، وکلّ هذه لم یجتمع مع

ص:151


1- (1) وقد طبع نفس هذا الکتاب بعنوان: أنوار البدرین فی تراجم علماء القطیف والأحساء والبحرین، والمؤلّف قدّس سرّه قد أخذ ترجمة السیّد شبّر جمیعها من هذا الکتاب، وقد تقدّم آنفاً نقل جمیع ما فی کتاب أنوار البدرین حول السیّد شبّر.
2- (2) أنوار البدرین ص 241.
3- (3) أنوار البدرین ص 242.

الحاکم، وما نظر الحاکم إلی ما جاء به هذا العالم، حتّی عرف هذا السیّد بالمخذول.

وله دیوان ضخم، وله شعر رائق، ومن نظمه ما یظهر علیه التظلّم منه، والتهظّم عنه «وهل یصلح العطّار ما أفسد الدهر الغدّار» والدنیا عدوّة الأبرار وضدّ الأحرار، تغمّده اللّه برحمته، وحشره مع آبائه وأئمّته(1).

وذکره المحقّق الطهرانی فی کتابه ونقل خلاصة کلام أنوار البدرین المتقدّم، ثمّ قال:

توفّی فی البصرة سنة (1288) وکانت ولادته فی سنة (1230) کذا ذکر وفاته السیّد رضا البحرانی فی الشجرة الطیّبة، ولکن یظهر من أنوار البدرین أنّه أخیراً رحل إلی شیراز وبها توفّی، واللّه العالم(2).

277 - شریف بن نور اللّه جمال الدین بن شمس الدین محمد شاه بن

مبارزالدین مانده بن الحسین بن الأمیر نجم الدین محمود بن أحمد بن الحسین

ابن محمّد بن علی بن أحمد بن أبی طالب بن إسماعیل بن إبراهیم بن یحیی بن الحسین بن محمّد الصوفی بن حمزة بن علی المامطیری بن حمزة بن علی المرعش بن عبداللّه بن محمّد بن الحسن الدکّة بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب المرعشی الحسینی التستری.

روی عن الشیخ إبراهیم بن سلیمان القطیفی.

قال المجلسی: صورة إجازة الشیخ المدقّق إبراهیم بن سلیمان القطیفی للسیّد الشریف جمال الدین بن نوراللّه بن السیّد شمس الدین محمّد شاه الحسینی التستری قدّس اللّه روحهما، ولعلّ المجاز له جدّ القاضی نوراللّه التستری.

بسم اللّه الرحمن الرحیم، یا من شرّف السادة وجعلهم لنا شرفاً وقادة، وأوجب لنا شکره علی إنعامه علینا بهم الزیادة، وأوصل إلینا بإرشادهم ما شرعه لنا من الدین والعبادة، وأصلح للمتمسّک منّا بهم دینه ودنیاه ومعاده، کما أوجب علیهم أن یتّبعوا ملّة إبراهیم علی من به اصطفیت آدم ونوحاً وآل عمران وآل إبراهیم، هو سیّد المرسلین وغایة المخلوقین، کان بحقیقته نبیاً وآدم بین الماء والطین، وبظاهر نشأته مکمّل معالم

ص:152


1- (1) الشجرة الطیبّة فی الأرض المخصبة ص 96-100.
2- (2) الکرام البررة 614:2-615.

الدین وخاتم النبیین، الباقی شرعه ودینه ببقاء العالمین إلی یوم الدین.

إذا انفردت وما شورکت فی صفة فحسبنا الوصف إیضاحاً وتبیینا

لکن نتشرّف ونشرّف بذکر اسمه الطروس والأقلام، ونضع إجلالاً له الرؤوس موضع الأقدام، هو محمّد المصطفی من خاصّة أهل الصدق والصفاء، وعلی نفسه فی کتاب اللّه لاستقامته فی مقام الوفاء الذی ولایته رکن للإیمان، وسلامة من الغیّ وأمن وشفاء هو علی العلی الشأن عند العلی الشأن، حسبی بذلک وکفی.

یقولون لی فضّل علیاً علیهم فلست أقول التبر أعلی من الحصا

إذا أنا فضّلت الإمام علیهم أکن بالذی فضّلته متنقّصا

ألم تر أنّ السیف یزری بحدّه مقالة هذا السیف أمضی من العصا

هو مظهر العجائب، هو لیث بنی غالب، هو سهم اللّه الصائب، هو الإمام لأهل السماء والأرض علی بن أبی طالب صلوات اللّه وسلامه علیه.

یجلّ عن الأذهان کنه صفاته ویرجع عنه الطرف رجعة أخیب

ولیس بیان القول عنه بکاشف غطاء ولا فصل الخطاب بمعرب

ولم یغل فیک المسلمون بزعمهم ولکن لسرّ فی علاک مغیّب

وصلّ علی آلهما الذین اخترتهم حفظة للدین أن یسقم وللعلم أن یعدم، الذین استودعتهم أسرار علمک العظیم، وألهمتهم دقائق الخفایا فی الذکر الحکیم، فلم ینطقوا إلاّ بالصواب، ولم یقفوا عن مسألة فی جواب.

إذا شئت أن ترضی لنفسک مذهباً ینجّیک یوم البعث من ألم النار

فدع عنک قول الشافعی ومالک وأحمد والنعمان أو کعب الأحبار

ووال اناساً قولهم وحدیثهم روی جدّنا عن جبرئیل عن الباری

وکما صلّیت علی إبراهیم وآل إبراهیم، فصلّ علی محمّد وآل محمّد، وعلی ذرّیتهم الطاهرین الفهامیم.

وبعد فیقول أخفض الخلائق عملاً، وأکثرهم زللاً، فقیر عفو ربّه المنّان إبراهیم بن سلیمان: لمّا قضی اللّه سبحانه وتعالی بفقد العلماء وأهل الفضل من الحکماء، کما أشار إلیه الحقّ فی کتابه المکنون فی اللوح المخزون بقوله (أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنّا نَأْتِی الْأَرْضَ نَنْقُصُها مِنْ أَطْرافِها) فلم یبق من یعوّل علیه، ولا من یشار بالفضل إلیه، وکان تعالی قد أفاض

ص:153

علی مواهبه السنیة وحسن ألطافه الخفیة برشحة من المعارف الإلهیة والأحکام الشرعیة.

نظرت فإذا أنا إن تأخّرت لقلّة بضاعتی، وکثرة إضاعتی، وضعف یراعتی، کنت مع ذلک آثماً مأزوراً، وإن بذلت ما عرفت مخلصاً له رجوت أن أکون مأجوراً، واعترانی أیضاً الخوف من ربّ الشریعة الغرّاء المتوسّل به فی حالتی السرّاء والضرّاء «إذا ظهرت البدع فی امّتی، فلیظهر العالم علمه، فإن لم یفعل فعلیه لعنة اللّه» وغیره من الأحادیث النبویة والآثار الإلهیة، فتمثّلت بقول الشاعر:

تأخّرت أستبقی الحیاة فلم أجد لنفسی حیاة مثل أن أتقدّما

لولا ذلک لکنت من المتأخّرین، بل من المستخفّین من أکثر المخلوقین، فلا جرم إن قمت بما استطعته من المذاکرة والتعلیم والمبالغة فی التعریف والتفهیم متمثّلاً بقول المعلّی:

لعمر أبیک ما نسب المعلّی إلی کرم وفی الدنیا کریم

ولکنّ البلاد إذا اقشعرّت وصوّح نبتها رعی الهشیم

هذا مع تشتّت البال، وضعف الحال، وکثرة المعاندین من أهل الضلال، والحاسدین من الجهّال، وشیاع الفتن، وظهور القیل والقال، وللّه الحمد وله الشکر، وإلیه المشتکی فی المبدأ و المآل.

وکان ممّن صحبته فی اللّه، وتحقّقت أن حرکاته وسکناته مخلصة للّه، السیّد السند، الظهیر المعتمد، العالم العامل الفاضل الکامل، مرضی الأخلاق، زاکی الأعراق، کریم المحاسن والشیم، عالی المفاخر والهمم، رفیع القدر بین الاُمم، حسن المحامد السنیة، والمکارم العلیة، المحافظ علی الطاعات الفرضیة، المداوم علی المرغّبات النفلیة، محکم المعارف العقلیة، ومتقن المسائل الشرعیة، وموضح الدقائق الفرعیة، سیّدنا الأجلّ الأفضل الأکمل، السیّد شریف ابن السیّد الفاضل العالم الکامل السیّد جمال الدین نوراللّه ابن التقی الزکی المکاشف بالسرّ الخفی شمس الدین محمّد شاه الحسینی التستری، أیّده اللّه تعالی بالعنایات الأبدیة، والکرامات السرمدیة.

التمس منّی قراءة الکتاب الموسوم بالإرشاد، لعلمه أنّ فی قراءته الهدی والرشاد، والوصول إلی طریق السداد، فأجبت ملتمسه لدیّ، وعلمت أنّ ذلک فضل من اللّه تعالی ساقه إلیّ، فقرأه من أوّله إلی آخره، قراءة تشهد له بأنّه من أهل العلم والسعادة، وکانت

ص:154

الإفادة منه أکثر من الاستفادة، ولم یأل جهداً فی تحقیق مسائله الشریفة، وغوامضه اللطیفة، ودقائقه المنیفة، ولم یکتف من دون أن قرأ حواشی قد اقتضاها التحصیل للحقائق الشرعیة، وأوضح بها الدقائق الفرعیة.

وکان یسأل عمّا یشتبه علیه، ویبحث فیما یحتاج البحث إلیه سؤالاً وبحثاً، یشهدان له بأنّه من أهل التحقیق ومن ذوی الفهم والتدقیق.

فلمّا بلغ مبتغاه، ووصل إلی منتهاه، التمس منّی إجازة له فیما قرأه من المتن والحواشی، کما هو عادة المدرّسین، وقاعدة المذاکرین، فأجزت له دامت أیّامه فی روایة ذلک عنّی، وفی العمل به لنفسه ولمن ینقل بواسطته ذلک منّی، إجازة تسلّطه علی ذلک تسلّط المجاز له علی ما اجیز له، وأجزت له زیدت معالیه أن یجیز ذلک لمن عرف أنّه من أهل التقوی والصلاح من خاصّته والملازمین له.

وأجزت له التدریس فی ذلک وتقریر المعنی؛ لأنّه قد استولی علی ذلک علماً وفهماً، وأجزت له رفعت معالیه أن یجیز ذلک لمن یقرأ علیه ممّن یعرف أنّه من أهل ذلک، فإنّه أهل لذلک، وأهل أن یعرف من هو أهل لذلک، ومن یجوز له إجازة ذلک، مراعیاً فی جمیع ذلک الاحتیاط، فما ضلّ عن الصراط من سلک سبیل الاحتیاط.

إلی أن قال: فیقول الأخفض عملاً الأکثر زللاً: إنّی أجزت للسیّد الفهّامة روایة جمیع مصنّفات علماء الإمامیة فی المعقول والمنقول من الحدیث والتفسیر والفقه، وغیر ذلک ینتهی روایة ما سوی الحدیث منّی عن مشایخی إلی المصنّف، وکتب الحدیث کذلک، ثمّ عنه إلی الأئمّة علیهم السلام، وهذا کتبته مع شدّة شغل البال، وکثرة الهمّ والغمّ والبلبال، ومن اللّه أسأل التوفیق لکتابة إجازة له مطوّلة تشتمل علی الطرق إلی المشایخ، وإلی الأئمّة علیهم السلام، وعسی أن یکون ذلک قریباً إن شاء الله تعالی.

وکتب الأخفض إبراهیم بن سلیمان بتاریخ حادی عشر شهر جمادی الاُولی سنة أربع وأربعین وتسعمائة، والحمد للّه وحده، والملتمس من السیّد الفاضل المذکور أن لا ینسانی فی خلواته، ویذکرنی بعد عباداته، وذلک إن وفّق اللّه فهو من مکارم عاداته، واللّه لی وله أسأل الاجتماع بسیّد الرسل و عترته الطاهرة علیهم السلام فی دار الأمن والرضوان، والعفو والمغفرة والإیمان، والحمد للّه وحده، وصلواته وسلامه علی محمّد وآله، اللّهمّ کما وفّقتنا بولایتهم فوفّقنا لاتّباع آثارهم، والحشر معهم، والفوز بهم، والحمد للّه أوّلاً

ص:155

وآخراً(1).

278 - شمس الشرف بن أبی شجاع علی بن عبداللّه بن عقیل الحسینی

السیلقی.

قال ابن بابویه: عالم واعظ محدّث(2).

279 - صالح بن معاویة بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب.

1074 - الأمالی للشجری: أخبرنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن علی بن الحسین الحسنی بقراءتی علیه بالکوفة، قال: أخبرنا علی بن محمّد المقریء، قال: أخبرنا عبدالعزیز بن إسحاق البغدادی، قال: حدّثنا أحمد بن عبداللّه بن المادح، قال: حدّثنا سعید ابن مالک الغفاری، قال: حدّثنا صالح بن معاویة بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب، قال: سأل رجل الامام أباالحسین زید بن علی، فقال: یابن رسول اللّه ألا تخبرنی عن القدر ما هو؟ فقال زید بن علی: إنّ ذلک أن تعلم أنّ ما أخطأک لم یکن لیصیبک، وما أصابک لم یکن لیخطأک، وأنّ من الایمان بالقدر أن تسلم للّه الأمر فی الذی أراد وأمر ونهی وقدر، وترضی بذلک لک وعلیک(3).

280 - طالبی بن مهدی بن علی الزیدی.

قال الرافعی: شریف سمع أباالفتح الراشدی فی التفسیر من صحیح البخاری(4).

281 - أبوالحسن طاهر بن موسی بن جعفر الحسینی.

روی عنه: الکراجکی صاحب الکنز بمصر فی شوّال سنة سبع وأربعمائة.

وروی عن: أبی القاسم میمون بن حمزة الحسینی، وأبی القاسم عبدالوهّاب بن أحمد ابن حسن الخلاّل.

أحادیثه:

1075 - کنز الفوائد: حدّثنی أبوالحسن طاهر بن موسی بن جعفر الحسینی، قال:

ص:156


1- (1) بحار الأنوار 116:108-123.
2- (2) فهرست أسماء علماء الشیعة ومصنّفیهم ص 93 برقم: 191.
3- (3) الأمالی للشجری 307:2.
4- (4) التدوین فی أخبار قزوین 107:3.

حدّثنا أبوالقاسم میمون بن حمزة الحسینی، قال: حدّثنا مزاحم بن عبدالوارث البصری، قال: حدّثنا أبوبکر أحمد بن عبدالعزیز بن عبدالرحمن بن أیّوب الجوهری، قال: حدّثنا العبّاس بن علی، قال: حدّثنا علی بن عبداللّه الجرشی، قال: حدّثنا جعفر بن عبدالواحد ابن جعفر، قال: قال لنا العبّاس بن الفضل، عن إسحاق بن عیسی بن علی بن عبداللّه بن العبّاس، قال: سمعت أبی یقول: سمعت المهاجر مولی نوفل الیمانی یقول: سمعت أبارافع یقول: سمعت أباطالب یقول: حدّثنی محمّد صلی الله علیه و آله أنّ ربّه بعثه بصلة الرحم، وأن یعبد اللّه وحده، ولا یعبد معه غیره، ومحمّد عندی الصادق الأمین(1).

1076 - کنز الکراجکی: حدّثنی الشریف أبوالحسن طاهر بن موسی بن جعفر الحسینی بمصر فی شوّال سنة سبع وأربعمائة، قال: أخبرنا أبوالقاسم عبدالوهّاب بن أحمد بن حسن الخلاّل إجازة، قال: حدّثنا أبوسعید أحمد بن محمّد بن زیاد العرابی إجازة، قال: حدّثنا الطهرانی أبوالحسن، وحدّثنی محمّد بن عبید، قال: حدّثنی أبو عبداللّه الحسین بن أبی بکر، قال: حدّثنا أبوالفضل، قال: حدّثنا أبوعلی بن الحسن التمّار، قال:

حدّثنا أبوسعید، کلاهما عن أبی سعید واللفظ لمحمّد، قال: حدّثنا الطهرانی، قال: حدّثنا عبدالرزّاق، قال: حدّثنی معمّر، قال: حدّثنی الزهری، قال: أشخصنی هشام بن عبدالملک من أرض الحجاز إلی الشام زائراً له، فسرت، فلمّا أتینا أرض البلقاء رأیت جبلاً أسود وعلیه مکتوب أحرفاً لم أعلم ما هی، فعجبت من ذلک.

ثمّ دخلت عمّان قصبة البلقاء، فسألت عن رجل یقرأ ما علی القبور والجبال، فاُرشدت إلی شیخ کبیر، فعرّفته ما رأیت، فقال: اطلب شیئاً أرکبه لأخرج معک، فحملته معی علی راحلتی، وخرجنا إلی الجبل، ومعی محبرة وبیاض، فلمّا قرأه، قال لی: ما أعجب ما علیه بالعبرانیة، فنقلته إلی العربیة، فإذا هو: باسمک اللّهمّ جاء الحقّ من ربّک بِلِسانٍ عَرَبِیٍّ مُبِینٍ، لا إله إلاّ اللّه، محمّد رسول اللّه، علی ولی اللّه، صلّی اللّه علیهما، وکتب موسی بن عمران بیده(2).

1077 - کنز الفوائد: حدّثنی الشریف طاهر بن موسی بن جعفر الحسینی بمصر سنة

ص:157


1- (1) کنز الفوائد 184:1.
2- (2) کنز الفوائد 332:1، بحار الأنوار 59:38-60 ح 12.

سبع وأربعمائة، قال: أخبرنا الشریف أبوالقاسم میمون بن حمزة الحسینی، قال: رأیت المعمّر المغربی، وقد اتی به إلی الشریف أبی عبداللّه محمّد بن إسماعیل سنة عشر وثلاثمائة، واُدخل إلی داره ومعه خمسة رجال، واُغلقت الدار، وازدحم الناس، وحرصت فی الوصول إلی الباب، فما قدرت لکثرة الزحام، فرأیت بعض غلمان الشریف أبی عبداللّه محمّد بن إسماعیل وهما قنبر وفرّخ، فعرّفتهما أنّی أشتهی أن أنظره، فقالا لی: در إلی باب الحمّام بحیث لا یدری بک. فصرت إلیه، ففتحا لی سرّاً.

ودخلت وأغلقت الباب، وحصلت فی مسلخ الحمّام، فإذا قد فرش له لیدخل الحمّام، فجلست یسیراً، فإذا به قد دخل، وهو رجل نحیف الجسم، ربع من الرجال، خفیف العارضین، آدم اللون، إلی القصر أقرب ما هو، أسود الشعر، یقدّر الإنسان أنّ له نحواً من الأربعین سنة، وفی صدغیه أثر کأنّه أثر ضربة، فلمّا تمکّن من الجلوس والنفر معه، وأراد خلع ثیابه، قلت له: ما هذه الضربة ؟ فقال: أردت أن اناول مولای أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام السوط یوم النهروان، فنفض الفرس رأسه فضربنی باللجام وکان حدیداً فشجّنی. فقلت له: أدخلت هذه البلدة قدیماً؟ قال: نعم وکان موضع جامعکم السفلانی مبصلة وفیه بئر. فقلت: هؤلاء أصحابک ؟ فقال: هم ولدی وولد ولدی.

ثمّ دخل الحمّام فجلست حتّی خرج ولبس ثیابه، فرأیت عنفقته قد ابیضّت، فقلت له:

أکان بها صباغ ؟ قال: لا ولکن إذا جعت ابیضّت، وإذا شبعت اسودّت، فقلت: قم وادخل الدار حتّی تأکل. فدخل الباب(1).

282 - أبوالقاسم طاهر الأمیر بن أبی الحسین یحیی العقیقی بن أبی محمّد

الحسن بن جعفر الحجّة بن عبیداللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن

الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی العلوی الهاشمی المدنی.

کان له صیت وتقدّم بالکوفة، وکان عالماً محدّثاً نسّابة بالمدینة شیخاً بالحجاز وکان من أکابر السادات، وفی ولده البیت والامارة بالمدینة، وکان من جلالة القدر بحیث انّ بنی إخوته یعرف کلّ منهم بابن أخی طاهر(2).

ص:158


1- (1) کنز الفوائد 147:2-148، بحار الأنوار 327:34-328 ح 1118.
2- (2) المعقبون من آل أبی طالب 91:3.

قال أبوالفرج: کتب إلینا أنّ صاحب الصلاة بالمدینة دسّ سمّاً إلیه فقتله، وکان سیّداً فاضلاً، وقد روی عن أبیه وغیره، وکتب عنه أصحابنا(1).

وقال الذهبی: روی عن أبیه، وعنه أبوبکر ابن المقریء(2).

وقال السخاوی: یروی عن أبیه، وعنه: ابناه یعقوب، وأبوبکر بن المقریء، مات سنة أربع عشرة وثلاثمائة(3).

وقال ابن شدقم: کان عالماً عاملاً فاضلاً کاملاً فصیحاً بلیغاً تقیاً نقیاً میموناً رئیساً مقریاً کریماً سخیاً، ذا همّة عالیة ومروءة وشهامة، جلیل القدر، عظیم الشأن، رفیع المنزلة، سیّداً شریفاً عفیفاً، حسن الشمائل، جمّ الفضائل، رئیساً ممدوحاً، مدحه أبوالحسین أحمد بن الحسین بن الحسن بن عبدالصمد الجعفی الکندی الکوفی المتنبّی بهذه القصیدة، ثمّ ذکر القصیدة بطولها(4).

283 - أبوالفضل ظفر بن الداعی بن المهدی بن الحسن العلوی الاسترابادی

من ذرّیة محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب.

قال الذهبی: سمع الکثیر، وأملی مدّة، روی عن والده، وحمزة السهمی، وإبراهیم بن مطرّف، وعلی بن أحمد بن عبدان الأهوازی، وأبی بکر الحیری، وأجاز له السلمی. مات فی حدود سنة (482) بعد الثمانین، روی عنه عبداللّه ابن الفراوی، وعائشة بنت الصفّار(5).

284 - أبومنصور ظفر بن محمّد الأعرج بن أحمد زبارة بن محمّد زبارة بن

عبداللّه المفقود بن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس بن علی بن علی بن

الحسین بن علی بن أبی طالب النیسابوری.

روی عنه: الحاکم الحسکانی. وروی عن أبی الحسین علی بن عبدالرحمن بن عیسی

ص:159


1- (1) مقاتل الطالبیین ص 450.
2- (2) تاریخ الاسلام 281:7 برقم: 157.
3- (3) التحفة اللطیفة فی أخبار المدینة 467:1 برقم: 1852.
4- (4) تحفة الأزهار 177:2-180.
5- (5) تاریخ الاسلام 508:10-509 برقم: 49.

ابن ماتی بالکوفة.

أحادیثه:

1078 - شواهد التنزیل: أخبرنا السیّد أبومنصور ظفر بن محمّد الحسینی، قال:

حدّثنا ابن ماتی، قال: حدّثنا الحبری، قال: حدّثنا حسن بن الحسین العرنی، قال: حدّثنا علی بن القاسم، عن عبدالوهّاب بن مجاهد، عن أبیه فی قوله عزّوجلّ (إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ) قال: محمّد المنذر، وعلی الهادی(1).

1079 - شواهد التنزیل: حدّثنا السیّد أبومنصور ظفر بن محمّد الحسینی، حدّثنا أبوالحسین علی بن عبدالرحمن بن عیسی بن ماتی بالکوفة، حدّثنا الحبری(2)، حدّثنا الحسن بن الحسین العرنی، حدّثنا علی بن القاسم، عن عبدالوهّاب بن مجاهد، عن أبیه، فی قول اللّه تعالی (وَ الَّذِی جاءَ بِالصِّدْقِ وَ صَدَّقَ بِهِ) قال: الذی جاء بالصدق رسول اللّه صلی الله علیه و آله والذی صدّق به علی(3).

285 - العبّاس بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره الشیخ المفید فی الارشاد عند ذکر أولاد الامام جعفر الصادق علیه السلام وقال: کان فاضلاً نبیلاً(4).

وذکره التفرشی نقلاً عن ارشاد المفید(5).

286 - أبوالفضل العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام الحسین بن علی علیهما السلام، قال: قتل معه، وهو السقّاء، قتله حکیم بن الطفیل، امّه امّ البنین بنت حزام بن خالد بن ربیعة بن الوحید، من بنی عامر(6).

ص:160


1- (1) شواهد التنزیل 395:1 برقم: 416، موسوعة الامامة 357:1-358 برقم: 759.
2- (2) هو الحسین بن الحکم الحبری.
3- (3) شواهد التنزیل 178:2 برقم: 810، موسوعة الامامة 204:2-205 برقم: 1446.
4- (4) الارشاد 214:2.
5- (5) نقد الرجال 19:3-20 برقم: 2756.
6- (6) رجال الشیخ الطوسی ص 102 برقم: 1000.

وفی زیارة الناحیة: السلام علی العبّاس ابن أمیرالمؤمنین المواسی أخاه بنفسه الآخذ من غده لأمسه الفادی له الواقی الساعی إلیه بمائه، المقطوعة یداه، لعن اللّه قاتلیه یزید بن رقاد، وحکیم بن الطفیل الطائی.

وذکره العلاّمة الحلّی، والتفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(1).

287 - أبوالحسن العبّاس بن علی بن جعفر المحدّث بن عبداللّه رأس المذری

ابن جعفر بن عبداللّه بن جعفر بن محمّد الحنفیة بن علی بن أبی طالب.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی باب من لم یرو عنهم علیهم السلام، وقال: روی عنه التلعکبری، وقال: هو ولد ولد أبی عبداللّه جعفر بن عبداللّه المحمّدی، الذی یروی عنه ابن عقدة، وسمع منه سنة اثنتین وثلاثین وثلاثمائة، وله منه إجازة(2).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(3).

288 - العبّاس بن علی بن عمر بن أحمد بن حمزة بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه

ابن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب.

قال الکراجکی: رأیت بالرملة فی جمادی الآخرة من سنة اثنتی عشرة وأربعمائة شریفاً من أهل السند یعرف بأبی القاسم عیسی بن علی العمری من ولد عمر ابن أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، وسألته عن ذلک - أی: عمّا سمعت من جماعة من الناس أنّ بلاد السند من البلاد التی تطول فیه الأعمار - فقال لی: هو صحیح، وذکر أنّ الهرم عندهم قلیل، وحدّثنی أنّ ببلاد السند عندهم رجلاً شریفاً عمریاً، وهو أمیر من امرائهم، أنّه عاش مذ فارقه مائة وستّین سنة، قال: وهذا الشریف هو العبّاس بن علی بن عمر بن أحمد بن حمزة بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب(4).

289 - أبوالفضل العبّاس بن محمّد بن القاسم بن حمزة بن موسی الکاظم بن

جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ص:161


1- (1) خلاصة الأقوال ص 210 برقم: 677، نقد الرجال 22:3 برقم: 2770.
2- (2) رجال الشیخ الطوسی ص 431، برقم: 6181.
3- (3) نقد الرجال 23:3 برقم: 2771.
4- (4) کنز الفوائد 120:2-121.

روی عنه: علی بن إبراهیم القمّی، وعلی بن حاتم، وأبوالفرج المظفّر بن أحمد بن الحسن القزوینی.

وروی عن: أبی الحسن علی بن إبراهیم، والحسن بن سهل القمّی.

أحادیثه:

1080 - تفسیر القمّی: حدّثنی أبوالفضل العبّاس بن محمّد بن القاسم بن حمزة بن موسی بن جعفر، قال: حدّثنا أبوالحسن علی بن إبراهیم، قال: حدّثنی أبی رحمه الله، عن محمّد ابن أبی عمیر، عن حمّاد بن عیسی، عن حریث، عن أبی عبداللّه علیه السلام. قال: وحدّثنی أبی، عن حمّاد وعبدالرحمن بن أبی نجران، وابن فضّال، عن علی بن عقبة. قال: وحدّثنی أبی، عن النضر بن سوید، وأحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن عمرو بن شمر، عن جابر، عن أبی جعفر علیه السلام. قال: وحدّثنی أبی، عن ابن أبی عمیر، عن حمّاد، عن الحلبی وهشام بن سالم، وعن کلثوم بن العدم، عن عبداللّه بن سنان، وعبداللّه بن مسکان، وعن صفوان، وسیف بن عمیرة، وأبی حمزة الثمالی، وعن عبداللّه بن جندب، والحسین بن خالد، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام، قال: وحدّثنی أبی، عن حنان، وعبداللّه بن میمون القدّاح، وأبان بن عثمان، عن عبداللّه بن شریک العامری، عن مفضّل بن عمر، وأبی بصیر، عن أبی جعفر وأبی عبداللّه علیهما السلام تفسیر (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) الحدیث(1).

1081 - علل الشرایع: أخبرنی علی بن حاتم، قال: حدّثنا أبوالفضل العبّاس بن محمّد بن القاسم العلوی، قال: حدّثنا الحسن بن سهل، عن محمّد بن سهل، عن محمّد ابن حاتم، عن یعقوب بن یزید، قال: حدّثنی علی بن أسباط، عن عبید بن زرارة، قال:

مات لبعض أصحاب أبی عبداللّه علیه السلام ولد، فحضر أبو عبداللّه علیه السلام جنازته، فلمّا الحد تقدّم أبوه لیطرح علیه التراب، فأخذ أبو عبداللّه علیه السلام بکتفه، وقال: لا تطرح علیه التراب، ومن کان منه ذا رحم فلا یطرح علیه التراب، فقلنا: یابن رسول اللّه أتنهی عن هذا وحده ؟ فقال:

أنهاکم أن تطرحوا التراب علی ذوی الأرحام، فإنّ ذلک یورث القسوة فی القلب، ومن قسا قلبه بعد من ربّه عزّوجلّ(2).

ص:162


1- (1) تفسیر القمّی 27:1-28.
2- (2) علل الشرائع ص 304-305 ح 1، بحار الأنوار 35:82 ح 24.

1082 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا محمّد بن علی بن بشّار رضی الله عنه، قال: حدّثنا أبوالفرج المظفّر بن أحمد بن الحسن القزوینی، قال: أخبرنا أبوالفضل العبّاس بن محمّد ابن القاسم بن حمزة بن موسی بن جعفر، قال: حدّثنی الحسن بن سهل القمّی، عن محمّد بن حامد، عن أبی هاشم الجعفری، عن أبی الحسن علیه السلام، قال: سألته عن الصلاة علی المصلوب، قال: أما علمت أنّ جدّی صلوات اللّه علیه صلّی علی عمّه ؟ قلت: أعلم ذلک، ولکنّی لم أفهمه مبیّناً، قال: نبیّنه لک، إن کان وجه المصلوب إلی القبلة، فقم علی منکبه الأیمن. وإن کان قفاه إلی القبلة، فقم علی منکبه الأیسر، فإنّ ما بین المشرق والمغرب قبلة. وإن کان منکبه الأیسر إلی القبلة، فقم علی منکبه الأیمن. وإن کان منکبه الأیمن إلی القبلة، فقم علی منکبه الأیسر، وکیف کان منحرفاً، فلا تزایلنّ مناکبه، ولیکن وجهک إلی ما بین المشرق والمغرب، ولا تستقبله ولا تستدبره ألبتّة. قال أبوهاشم: ثمّ قال الرضا علیه السلام:

قد فهمت إن شاء اللّه(1).

ورواه الکلینی فی الکافی، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن أبی هاشم الجعفری مثله(2).

1083 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا محمّد بن علی بن بشّار رحمه الله، قال: حدّثنا أبوالفرج المظفّر بن أحمد بن الحسن القزوینی، قال: حدّثنا العبّاس بن محمّد بن القاسم ابن حمزة بن موسی بن جعفر، قال: حدّثنا الحسن بن سهل القمّی، عن محمّد بن حامد، عن أبی هاشم الجعفری، قال: سألت أباالحسن الرضا علیه السلام عن الغلاة والمفوّضة، فقال: الغلاة کفّار، والمفوّضة مشرکون، من جالسهم أو خالطهم أو آکلهم أو شاربهم أو واصلهم أو زوّجهم أو تزوّج إلیهم أو آمنهم أو ائتمنهم علی أمانة أو صدق حدیثهم، أو أعانهم بشطر کلمة، خرج من ولایة اللّه عزّوجلّ وولایة الرسول صلی الله علیه و آله وولایتنا أهل البیت(3).

290 - العبّاس بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن

علی بن أبی طالب.

ص:163


1- (1) عیون أخبار الرضا 7 255:1-256 ح 8، بحار الأنوار 3:82-4 ح 4.
2- (2) فروع الکافی 215:3 ح 2.
3- (3) عیون أخبار الرضا علیه السلام 203:2 ح 4، بحار الأنوار 273:25 ح 19.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب أبیه الامام موسی الکاظم علیه السلام، وقال:

ثقة(1).

أحادیثه:

1084 - المحاسن: بعض أصحابنا، عن العبّاس بن موسی بن جعفر، قال: سألت أبی علیه السلام عن المأتم، فقال: إنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله لمّا انتهی إلیه قتل جعفر بن أبی طالب، دخل علی أسماء بنت عمیس امرأة جعفر، فقال: أین بنیّ؟ فدعت بهم، وهم ثلاثة عبداللّه وعون ومحمّد، فمسح رسول اللّه صلی الله علیه و آله رؤوسهم، فقالت: إنّک تمسح رؤوسهم کأنّهم أیتام، فعجب رسول اللّه صلی الله علیه و آله من عقلها، فقال: یا أسماء ألم تعلمی أن جعفراً رضوان اللّه علیه استشهد؟ فبکت، فقال لها رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لا تبکی، فإنّ جبرئیل أخبرنی أنّ له جناحین فی الجنّة من یاقوت أحمر، فقالت: یا رسول اللّه لو جمعت الناس وأخبرتهم بفضل جعفر لا ینسی فضله، فعجب رسول اللّه صلی الله علیه و آله من عقلها، ثمّ قال: ابعثوا إلی أهل جعفر طعاماً، فجرت السنّة(2).

1085 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا الحسین بن أحمد بن إدریس، قال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا محمّد بن أبی الصهبان، عن عبداللّه بن محمّد الحجّال، أنّ إبراهیم بن عبداللّه الجعفری حدّثه، عن عدّة من أهل بیته، أنّ أباإبراهیم موسی بن جعفر علیهما السلام أشهد علی وصیته إسحاق بن جعفر بن محمّد، وإبراهیم بن محمّد الجعفری، وجعفر بن صالح، ومعاویة بن الجعفریین، ویحیی بن الحسین بن زید، وسعد بن عمران الأنصاری، ومحمّد ابن الحارث الأنصاری، ویزید بن سلیط الأنصاری، ومحمّد بن جعفر الأسلمی، بعد أن أشهدهم أنّه یشهد أن لا إله إلاّ اللّه وحده لا شریک له، وأنّ محمّداً عبده ورسوله، وأنّ الساعة آتیة لا ریب فیها، وأنّ اللّه یبعث من فی القبور، وأنّ البعث بعد الموت حقّ، وأنّ الحساب والقصاص حقّ، وأن الوقوف بین یدی اللّه عزّوجلّ حقّ، وأنّ ما جاء به محمّد صلی الله علیه و آله حقّ حقّ حقّ، وأنّ ما نزل به الروح الأمین حقّ، علی ذلک أحیا وعلیه أموت وعلیه ابعث إن شاء اللّه.

ص:164


1- (1) رجال الشیخ الطوسی ص 339 برقم: 5042.
2- (2) المحاسن 194:2 برقم: 1563، بحار الأنوار 55:21 ح 6، و 83:82 ح 23.

أشهدهم أنّ هذه وصیتی بخطّی، وقد نسخت وصیة جدّی أمیرالمؤمنین علیه السلام ووصایا الحسن والحسین وعلی بن الحسین، ووصیة محمّد بن علی الباقر، ووصیة جعفر بن محمد علیهم السلام قبل ذلک حرفاً بحرف، وأوصیت بها إلی علی ابنی وبنی بعده معه إن شاء اللّه، فإن آنس منهم رشداً وأحبّ إقرارهم فذاک له، وإن کرههم وأحبّ أن یخرجهم فذاک له، ولا أمر لهم معه، وأوصیت إلیه بصدقاتی وأموالی وصبیانی الذی خلفت وولدی وإلی إبراهیم والعبّاس وإسماعیل وأحمد وأُمّ أحمد، وإلی علی أمر نسائی دونهم وثلث صدقة أبی وأهل بیتی، یضعه حیث یری، ویجعل منه ما یجعل منه ذو المال فی ماله، إن أحبّ أن یجیز ما ذکرت فی عیالی فذاک إلیه، وإن کره فذاک إلیه.

وإن أحبّ أن یبیع أو یهب أو ینحل أو یتصدّق علی غیر ما وصّیته فذاک إلیه، وهو أنا فی وصیتی فی مالی وفی أهلی وولدی، وإن رأی أن یقرّ إخوته الذین سمّیتهم فی صدر کتابی هذا أقرّهم، وإن کره فله أن یخرجهم غیر مردود علیه، وإن أراد رجل منهم أن یزوّج أُخته فلیس له أن یزوّجها إلاّ بإذنه وأمره.

وأیّ سلطان کشفه عن شیء أو حال بینه وبین شیء ممّا ذکرت فی کتابی، فقد برئ من اللّه تعالی ومن رسوله، واللّه ورسوله منه بریئان، وعلیه لعنة اللّه و لعنة اللاعنین والملائکة المقرّبین والنبیین والمرسلین أجمعین، وجماعة المؤمنین، ولیس لأحد من السلاطین أن یکشفه عن شیء لی عنده من بضاعة ولا لأحد من ولدی ولی عنده مال وهو مصدّق فیما ذکر من مبلغه إن أقلّ أو أکثر فهو الصادق.

وإنّما أردت بإدخال الذین أدخلت معه من ولدی التنویه بأسمائهم وأولادی الأصاغر واُمّهات أولادی ومن أقام منهم فی منزله وفی حجابه، فله ما کان یجری علیه فی حیاتی إن أراد ذلک ومن خرج منهنّ إلی زوج، فلیس لها أن ترجع إلی جرایتی إلاّ أن یری علی ذلک وبناتی مثل ذلک، ولا یزوّج بناتی أحد من أخواتهنّ من امّهاتهنّ ولا سلطان ولا عمل لهنّ إلاّ برأیه ومشورته، فإن فعلوا ذلک فقد خالفوا اللّه تعالی ورسوله صلی الله علیه و آله وحادّوه فی ملکه، وهو أعرف بمناکح قومه إن أراد أن یزوّج زوّج، وإن أراد أن یترک ترک وقد أوصیتهم بمثل ما ذکرت فی صدر کتابی هذا، وأشهد اللّه علیهم.

ولیس لأحد أن یکشف وصیتی ولا ینشرها، وهی علی ما ذکرت وسمّیت، فمن أساء فعلیه، ومن أحسن فلنفسه وما ربّک بظلاّم للعبید، ولیس لأحد من سلطان ولا غیره إن

ص:165

نقض کتابی هذا الذی ختمت علیه أسفل، فمن فعل ذلک فعلیه لعنة اللّه وغضبه والملائکة بعد ذلک ظهیر وجماعة المسلمین والمؤمنین، وختم موسی بن جعفر علیهما السلام والشهود.

قال عبداللّه بن محمّد الجعفری: قال العبّاس بن موسی لابن عمران القاضی الطلحی:

إنّ أسفل هذا الکتاب کنز لنا وجوهر، یرید أن یحتجزه دوننا، ولم یدع أبونا شیئاً إلاّ جعله له وترکنا عیاله، فوثب إلیه إبراهیم بن محمّد الجعفری فأسمعه، فوثب علیه إسحاق بن جعفر عمّه ففعل به مثل ذلک، فقال العبّاس للقاضی: أصلحک اللّه فض ّالخاتم واقرأ ما تحته، فقال: لا أفضّه ولا یلعننی أبوک، فقال العبّاس: أنا أفضّه، قال: ذلک إلیک، ففضّ العبّاس الخاتم، فإذا فیه إخراجهم من الوصیة، وإقرار علی علیه السلام وحده، وإدخاله إیّاهم فی ولایة علی إن أحبّوا أو کرهوا، وصاروا کالأیتام فی حجره، وأخرجهم من حدّ الصدقة وذکرها.

ثمّ التفت علی بن موسی علیهما السلام إلی العبّاس، فقال: یا أخی إنّی لأعلم أنّه إنّما حملکم علی هذه الغرام والدیون التی علیکم، فانطلق یا سعد فتعیّن لی ما علیهم واقضه عنهم، واقبض ذکر حقوقهم، وخذ لهم البراءة، فلا واللّه لا أدع مواساتکم وبرّکم ما أصبحت، وأمشی علی ظهر الأرض، فقولوا ما شئتم، فقال العبّاس: ما تعطینا إلاّ من فضول أموالنا وما لنا عندک أکثر، فقال: قولوا ما شئتم، فالعرض عرضکم، اللّهمّ أصلحهم وأصلح بهم واخسأ عنّا وعنهم الشیطان، وأعنهم علی طاعتک، واللّه علی ما نقول وکیل.

قال العبّاس: ما أعرفنی بلسانک، ولیس لمسحاتک عندی طین، ثمّ إنّ القوم افترقوا(1).

ورواه الکلینی فی الکافی عن أحمد بن مهران مع تفاوت فی بعض الألفاظ والمعانی(2).

1086 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن أبی عبدالله، عن محمّد بن علی، عن العبّاس بن موسی، قال: سمعت أبی یقول: العطر من سنن المرسلین(3).

291 - أبوالقاسم عبدالحمید بن فخار شمس الدین النسّابة بن أبی جعفر معد بن

ص:166


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 33:1-37 ح 1.
2- (2) اصول الکافی 316:1-319 ح 15.
3- (3) فروع الکافی 511:6 ح 8.

فخار بن أحمد بن محمّد بن محمّد بن الحسین شیّتی بن محمّد الحائری بن إبراهیم المجاب بن محمّد العابد بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین ابن علی بن أبی طالب الموسوی الحائری.

قال الصفدی: توفّی سنة أربع وثمانین وستمائة، سمع عبدالعزیز بن الأخضر وغیره، ومات ببغداد(1).

أقول: روی عنه الجوینی کتابة، وروی عن النقیب(2) أبی طالب عبد الرحمن بن عبدالسمیع الواسطی إجازة، بإسناده المتّصل عن سلمان الفارسی قدس سره، قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: خلقت أنا وعلی بن أبی طالب من نور اللّه عن یمین العرش، نسبّح اللّه ونقدّسه من قبل أن یخلق اللّه عزّوجلّ آدم بأربعة عشر ألف سنة، فلمّا خلق اللّه آدم نقلنا إلی أصلاب الرجال وأرحام النساء الطاهرات.

ثمّ نقلنا إلی صلب عبدالمطّلب، وقسّمنا نصفین، فجعل نصف فی صلب أبی عبداللّه، وجعل نصف آخر فی صلب عمّی أبی طالب، فخلقت من ذلک النصف، وخلق علی من النصف الآخر، واشتقّ اللّه تعالی لنا من أسمائه أسماءً، فاللّه عزّوجلّ محمود وأنا محمّد، واللّه الأعلی وأخی علی، واللّه الفاطر وابنتی فاطمة، واللّه محسن وابنای الحسن والحسین، وکان اسمی فی الرسالة والنبوّة، وکان اسمه فی الخلافة والشجاعة، وأنا رسول اللّه، وعلی ولی اللّه(3).

وأیضاً بهذا الإسناد - أی: الجوینی عن السیّد عبدالحمید عن النقیب عبدالرحمن، بإسناده المتّصل عن أبی موسی الأشعری، قال: سمعت النبی صلی الله علیه و آله یقول: أنا وعلی وفاطمة والحسن والحسین فی قبّة تحت العرش(4).

وأیضاً روی عنه الجوینی، وروی عن والده السیّد فخار إجازة، بإسناده المتّصل عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله، قال: من أحبّ أن یتمسّک بدینی ویرکب سفینة النجاة بعدی، فلیقتد بعلی

ص:167


1- (1) الوافی بالوفیات 84:18 برقم: 84.
2- (2) وهو نقیب العبّاسیین بواسط.
3- (3) فرائد السمطین 41:1 ح 5.
4- (4) فرائد السمطین 49:1 ح 13.

ابن أبی طالب، ولیعاد عدوّه، ولیوال ولیّه، فإنّه وصیّی وخلیفتی علی امّتی فی حیاتی وبعد وفاتی، وهو إمام کلّ مسلم وأمیر کلّ مؤمن بعدی، قوله قولی، وأمره أمری، ونهیه نهیی، وتابعه تابعی، وناصره ناصری، وخاذله خاذلی.

ثمّ قال صلی الله علیه و آله: من فارق علیاً بعدی لم یرنی ولم أره یوم القیامة، ومن خالف علیاً حرّم اللّه علیه الجنّة وجعل مأواه النار، ومن خذل علیاً خذله اللّه یوم یعرض علیه، ومن نصر علیاً نصره اللّه یوم یلقاه ولقّنه حجّته عند المسألة.

ثمّ قال صلی الله علیه و آله: والحسن والحسین إماما امّتی بعد أبیهما، وسیّدا شباب أهل الجنّة، واُمّهما سیّدة نساء العالمین، وأبوهما سیّد الوصیّین. ومن ولد الحسین تسعة أئمّة تاسعهم القائم من ولدی، طاعتهم طاعتی، ومعصیتهم معصیتی، إلی اللّه أشکو المنکرین لفضلهم والمضیّعین لحرمتهم، وکفی باللّه ولیاً وناصراً لعترتی وأئمّة امّتی، ومنتقماً من الجاحدین حقّهم، وسیعلم الذین ظلموا أیّ منقلب ینقلبون(1).

وأیضاً روی عنه الجوینی، وروی عن أبی طالب الهاشمی إجازة، بإسناده المتّصل عن عبایة، عن علی علیه السلام، قال: قال النبی صلی الله علیه و آله: علی یقضی دینی وینجز موعدی، وخیر من أخلف بعدی من أهلی(2).

ونحوه أیضاً فی حدیث طویل فی الوسیلة(3).

ونحوه أیضاً فی حدیث طویل فی الإخاء، وعبّر عنه بقوله: أنبأنی بمدینة الحلّة فخر مشایخنا الجلّة، نسّابة عصره، وقدوة السادة والنقباء فی مصره، السیّد جلال الدین عبدالحمید بن فخار بن معدّ الموسوی(4).

ونحوه أیضاً: بإسناده المتّصل عن الحسن بن سعد مولی علی بن أبی طالب، عن أبیه سعد، عن علی صلوات اللّه علیه وآله، قال: إنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله أراد أن یغزو غزاة فدعا جعفراً، فأمره أن یتخلّف فی المدینة، فقال: لا أتخلّف بعدک یارسول اللّه، قال: فدعانی

ص:168


1- (1) فرائد السمطین 54:1-55 ح 19.
2- (2) فرائد السمطین 60:1 ح 27.
3- (3) فرائد السمطین 106:1-108 ح 76.
4- (4) فرائد السمطین 118:1-121 ح 83.

رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فعزم علیّ أن أتخلّف قبل أن أتکلّم، قال: فبکیت، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: ما یبکیک یا علی ؟ قلت: یا رسول اللّه یبکینی خصال غیر واحدة، یقول غداً قریش: ما أسرع ما تخلّف عن ابن عمّه وخذله، ویبکینی خصلة اخری، کنت ارید أن أتعرّض للجهاد فی سبیل اللّه؛ لأنّ اللّه تعالی یقول: (وَ لا یَطَؤُنَ مَوْطِئاً یَغِیظُ الْکُفّارَ وَ لا یَنالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَیْلاً إِلاّ کُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صالِحٌ إِنَّ اللّهَ لا یُضِیعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِینَ) وکنت ارید أن أتعرّض لفضل اللّه.

فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أمّا قولک تقول قریش ما أسرع ما تخلّف عن رسول اللّه وخذله، فإنّ لک بی اسوة، فقد قالوا لی: ساحر وکذّاب.

وأمّا قولک أتعرّض لأجر من اللّه، أما ترضی أن تکون منّی بمنزلة هارون من موسی غیر أنّه لا نبی بعدی.

وأمّا قولک أتعرّض لفضل اللّه، فهذا بهار(1) من فلفل جاءنا من الیمن بعه واستمتع به أنت وفاطمة حتّی یأتیکما من اللّه فضله(2).

ونحوه أیضاً، بإسناده المتّصل عن ابن مسعود، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: علی بن أبی طالب حلقة معلّقة بباب الجنّة، من تعلّق بها دخل الجنّة(3).

ونحوه أیضاً حدیث نزول آیة إنّما ولیّکم ورسوله فی علی علیه السلام(4).

ونحوه أیضاً حدیث الکلمات المکتوبة علی أبواب الجنّة والنار(5).

ونحوه أیضاً حدیث من سبّ علیاً فقد سبّنی، ومن سبّنی فقد سبّ اللّه عزّوجلّ، ومن سبّ اللّه أکبّه اللّه علی منخریه فی النار(6).

وروی عنه أیضاً الجوینی. وروی هو عن والده السیّد شمس الدین فخار الموسوی،

ص:169


1- (1) البهار: ثلاثمائة رطل بالبغدادی.
2- (2) فرائد السمطین 123:1-125 ح 87.
3- (3) فرائد السمطین 180:1 ح 143.
4- (4) فرائد السمطین 193:1-194 ح 152.
5- (5) فرائد السمطین 238:1-241 ح 186.
6- (6) فرائد السمطین 302:1 ح 241.

حدیث طویل لسلیم بن قیس الهلالی(1).

وروی عنه أیضاً الجوینی. وروی عن النقیب شرف الدین عبدالرحمن بن عبدالسمیع الهاشمی(2).

وروی عنه أیضاً الجوینی. وروی عن والده فخار(3).

292 - عبدالرحمن بن محمّد الحسینی.

روی عنه: علی بن إبراهیم القمّی. وروی عن الحسین بن سعید.

أحادیثه:

1087 - تفسیر القمّی: حدّثنا عبدالرحمن بن محمّد الحسینی، قال: حدّثنا الحسین ابن سعید، قال: حدّثنا محمّد بن مروان، قال: حدّثنا عبید بن خنیس، قال: حدّثنا صباح، عن لیث بن أبی سلیم، عن مجاهد، قال: قال علی علیه السلام: إنّ فی کتاب اللّه لآیة ما عمل بها أحد قبلی ولا یعمل بها أحد بعدی، وهی آیة النجوی، کان عندی دینار فبعته بعشرة دراهم، فجعلت اقدّم بین یدی کلّ نجوی اناجیها النبی صلی الله علیه و آله درهماً، قال: فنسخها قوله (أَ أَشْفَقْتُمْ أَنْ تُقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیْ نَجْواکُمْ صَدَقاتٍ - إلی قوله: - وَ اللّهُ خَبِیرٌ بِما تَعْمَلُونَ)4 .

293 - أبوالقاسم عبدالرحمن بن محمّد درازکیسو بن عبدالرحمن بن القاسم

ابن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب

العلوی الکوفی.

محدّث جلیل، وکان بالکوفة وانتقل إلی الدیلم(4).

روی عنه: أحمد بن الحسن القطّان، وحمزة بن محمّد العلوی، والقاضی أبوإسحاق

ص:170


1- (1) فرائد السمطین 312:1-318 ح 250.
2- (2) فرائد السمطین 274:1 ح 305 و ص 378 ح 308 و ص 380 ح 311 و ص 390 ح 327 و 32:2 ح 365 و ص 77 ح 398.
3- (3) فرائد السمطین 123:2 ح 424 و ص 136 ح 432 و ص 243 ح 517 و 244 ح 518 و 252 ح 521 و 259 ح 527 و 301 ح 557.
4- (5) المعقبون من آل أبی طالب 463:1 و 465.

إبراهیم بن محمّد بن عبداللّه الرازی.

وروی عن: أحمد بن عیسی بن أبی موسی العجلی، وأبی حصین محمّد بن الحسین الوادعی القاضی، وفرات بن إبراهیم بن فرات الکوفی، وأبی جعفر أحمد بن عیسی بن أبی مریم العجلی، ومحمّد بن الحسن الفارسی، ومحمّد بن إبراهیم بن محمّد الفزاری، وأبوالعبّاس محمّد بن علی الخراسانی.

أقول: روی کثیراً عن فرات بن إبراهیم الکوفی، کما فی بدایة أکثر أحادیث تفسیر فرات الکوفی، فهو فی الواقع راویة تفسیر فرات الکوفی، ویعبّر عنه ب «أبی القاسم العلوی» و «أبی القاسم الحسنی أو الحسینی» وغیرهما، کما لا یخفی علی المراجع.

قال الرافعی: شریف حدّث بقزوین سنة عشر وثلاثمائة، وسمع منه أبوالحسن القطّان، فیما روی منه حدیثه، عن أبی جعفر محمّد بن الحسین بن علی بن حرب بن بحر الفارسی، ثنا أبوجعفر محمّد بن منصور، ثنا إسحاق بن یحیی النقّار، عن یحیی بن مساور، قال:

عدّهنّ فی یدی. قال یحیی: عدّهنّ فی یدی أبوخالد الواسطی، وقال أبوخالد: عدّهنّ فی یدی الحسین بن علی علیهما السلام، وقال الحسین بن علی علیهما السلام: عدّهنّ فی یدی علی بن أبی طالب علیه السلام، وقال: عدّهنّ فی یدی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، عدّهنّ فی یدی جبرئیل علیه السلام، فقال جبرئیل، هکذا أنزلت بهنّ من ربّ العزّة تبارک وتعالی: اللّهمّ صلّ علی محمّد وعلی آل محمّد، کما صلّیت علی إبراهیم وآل إبراهیم إنّک حمید مجید، وبارک علی محمّد وآل محمّد کما بارکت علی إبراهیم وآل إبراهیم إنّک حمید مجید، وترحّم علی محمّد وعلی آل محمّد کما ترحّمت علی إبراهیم وآل إبراهیم إنّک حمید مجید، وتحنّن علی محمّد وعلی آل محمّد کما تحنّنت علی إبراهیم وآل إبراهیم إنّک حمید مجید، وسلّم علی محمّد وعلی آل محمّد کما سلّمت علی إبراهیم وآل إبراهیم إنّک حمید مجید(1).

أحادیثه:

1088 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا أحمد بن الحسن القطّان، قال: حدّثنا عبدالرحمن بن محمّد الحسنی، قال: أخبرنا أحمد بن عیسی بن أبی موسی العجلی، قال:

حدّثنا محمّد بن أحمد بن عبداللّه بن زیاد العزرمی، قال: حدّثنا علی بن حاتم المنقری،

ص:171


1- (1) التدوین فی أخبار قزوین 156:3.

قال: حدّثنا شریک، عن سالم الأفطس، عن سعید بن جبیر، عن ابن عبّاس، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله لعلی علیه السلام: یا علی شیعتک هم الفائزون یوم القیامة، فمن أهان واحداً منهم فقد أهانک، ومن أهانک فقد أهاننی، ومن أهاننی أدخله اللّه نار جهنّم خالداً فیها وبئس المصیر.

یا علی أنت منّی وأنا منک، روحک من روحی، وطینتک من طینتی، وشیعتک خلقوا من فضل طینتنا، فمن أحبّهم فقد أحبّنا، ومن أبغضهم فقد أبغضنا، ومن عاداهم فقد عادانا، ومن ودّهم فقد ودّنا. یا علی إنّ شیعتک مغفور لهم علی ما کان فیهم من ذنوب وعیوب.

یا علی أنا الشفیع لشیعتک غداً إذا قمت المقام المحمود فبشّرهم بذلک. یا علی شیعتک شیعة اللّه، وأنصارک أنصار اللّه، وأولیاؤک أولیاء اللّه، وحزبک حزب اللّه، یا علی سعد من تولاّک، وشقی من عاداک، یا علی لک کنز فی الجنّة، وأنت ذو قرنیها(1).

1089 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا حمزة بن محمّد العلوی رضی الله عنه، قال: حدّثنی أبوالقاسم عبدالرحمن بن محمّد بن القاسم الحسنی، قال: حدّثنی أبوحصین محمّد بن الحسین الوادعی القاضی، قال: حدّثنا أحمد بن صبیح، عن الحسین بن علوان، عن عمرو ابن ثابت، عن الصادق جعفر بن محمّد، عن أبیه علیهما السلام، قال: قال لی علی بن الحسین زین العابدین علیه السلام فی قول اللّه عزّوجلّ (فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِیلَ) قال: العفو من غیر عتاب(2).

1090 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا أحمد بن الحسن القطّان، قال: حدّثنا عبدالرحمن بن محمّد الحسنی، قال: حدّثنا فرات بن إبراهیم بن فرات الکوفی، قال:

حدّثنی الحسن بن الحسین بن محمّد، قال: أخبرنی علی بن أحمد بن الحسین بن سلیمان القطّان، قال: حدّثنا الحسن بن جبرئیل الهمدانی، قال: أخبرنا إبراهیم بن جبرئیل، قال:

حدّثنا أبو عبداللّه الجرجانی، عن نعیم النخعی، عن الضحّاک، عن ابن عبّاس، قال: کنت جالساً بین یدی رسول اللّه صلی الله علیه و آله ذات یوم وبین یدیه علی بن أبی طالب وفاطمة والحسن والحسین علیهم السلام، إذ هبط علیه جبرئیل علیه السلام وبیده تفّاحة، فحیّا بها النبی صلی الله علیه و آله، وحیّا بها

ص:172


1- (1) الأمالی للشیخ الصدوق ص 66-67 برقم: 32.
2- (2) الأمالی للشیخ الصدوق ص 416 برقم: 547، بحار الأنوار 421:71 ح 56.

النبی صلی الله علیه و آله علیاً، فتحیّا بها علی علیه السلام وردّها إلی النبی صلی الله علیه و آله، فتحیّا بها النبی صلی الله علیه و آله، وحیّا بها الحسن علیه السلام، فقبّلها وردّها إلی النبی صلی الله علیه و آله، فتحیّا بها النبی صلی الله علیه و آله، وحیّا بها الحسین علیه السلام، فتحیّا بها الحسین علیه السلام وقبّلها وردّها إلی النبی صلی الله علیه و آله، فتحیّا بها النبی صلی الله علیه و آله وحیّا بها فاطمة علیها السلام، فقبّلتها وردّتها إلی النبی صلی الله علیه و آله، وتحیّا بها النبی صلی الله علیه و آله ثانیة، وحیّا بها علیا علیه السلام، فتحیّا بها علی علیه السلام ثانیة.

فلمّا همّ أن یردّها إلی النبی صلی الله علیه و آله سقطت التفّاحة من أطراف أنامله، فانفلقت بنصفین، فسطع منها نور حتّی بلغ السماء الدنیا، وإذا علیه سطران مکتوبان: بسم اللّه الرحمن الرحیم، هذه تحیة من اللّه عزّوجلّ إلی محمّد المصطفی وعلی المرتضی وفاطمة الزهراء والحسن والحسین سبطی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، وأمان لمحبّیهم یوم القیامة من النار(1).

1091 - علل الشرائع: حدّثنا أحمد بن الحسن القطّان، قال: حدّثنا عبدالرحمن بن محمّد الحسنی، قال: حدّثنی فرات بن إبراهیم الکوفی، قال: حدّثنا علی بن محمّد بن الحسن اللؤلؤی، قال: حدّثنا علی بن نوح، قال: حدّثنا أبی، عن محمّد بن مروان، عن أبی داود، عن معاذ بن سالم، عن بشر بن إبراهیم الأنصاری، عن خلیفة بن سلیمان الجهمی، عن أبی سلمة بن عبدالرحمن، عن أبی هریرة، قال: فلمّا رجع النبی صلی الله علیه و آله إلی المدینة وکان علی علیه السلام قد تخلّف علی أهله قسّم المغانم، فدفع إلی علی بن أبی طالب علیه السلام سهمین وهو بالمدینة متخلّف، وقال: معاشر الناس ناشدتکم باللّه و برسوله ألم تروا إلی الفارس الذی حمل علی المشرکین من یمین العسکر فهزمهم ثمّ رجع إلیّ، فقال: یا محمّد إنّ لی معک سهماً وقد جعلته لعلی بن أبی طالب وهو جبرئیل علیه السلام، معاشر الناس ناشدتکم باللّه وبرسوله هل رأیتم الفارس الذی حمل علی المشرکین من یسار العسکر ثمّ رجع فکلّمنی، فقال لی: یا محمّد إنّ لی معک سهماً وقد جعلته لعلی بن أبی طالب، فهو میکائیل، واللّه ما دفعت إلی علی إلاّ سهم جبرئیل ومیکائیل علیهما السلام، فکبّر الناس بأجمعهم(2).

1092 - معانی الأخبار: حدّثنا أحمد بن الحسن القطّان، قال: حدّثنا عبدالرحمن بن

ص:173


1- (1) الأمالی للشیخ الصدوق ص 692-693 برقم: 949، بحار الأنوار 99:37 ح 1.
2- (2) علل الشرائع ص 172 ح 1.

محمّد الحسنی(1)، قال: أخبرنا أبوجعفر أحمد بن عیسی بن أبی مریم العجلی، قال:

حدّثنا محمّد بن أحمد بن عبداللّه بن زیاد العرزمی، قال: حدّثنا علی بن حاتم المنقری، عن المفضّل بن عمر، قال: سألت أبا عبداللّه علیه السلام عن العرش والکرسی ما هما؟ فقال:

العرش فی وجه هو جملة الخلق والکرسی وعاؤه، وفی وجه آخر العرش هو العلم الذی اطّلع اللّه علیه أنبیاءه ورسله وحججه، والکرسی هو العلم الذی لم یطلع اللّه علیه أحداً من أنبیائه ورسوله وحججه علیهم السلام(2).

1093 - معانی الأخبار: حدّثنا أحمد بن الحسن القطّان، قال: حدّثنا عبدالرحمن بن محمّد الحسنی(3)، قال: أخبرنا أبوجعفر أحمد بن عیسی بن أبی مریم العجلی، قال:

حدّثنا محمّد بن أحمد بن عبداللّه بن زیاد العرزمی، قال: حدّثنا علی بن حاتم المنقری، عن إبراهیم الکرخی، قال: سألت جعفر بن محمد علیهما السلام عن اللوح والقلم، فقال: هما ملکان(4).

1094 - معانی الأخبار: حدّثنا أحمد بن الحسن القطّان، قال: حدّثنا عبدالرحمن بن محمّد الحسنی(5)، قال: أخبرنا أبوجعفر أحمد بن عیسی بن أبی مریم العجلی، قال:

حدّثنا محمّد بن أحمد بن عبداللّه بن زیاد العرزمی، قال: حدّثنی علی بن حاتم المنقری، عن هشام بن سالم، قال: سألت أبا عبداللّه علیه السلام عن قول اللّه عزّوجلّ (وَ نَضَعُ الْمَوازِینَ الْقِسْطَ لِیَوْمِ الْقِیامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَیْئاً) قال: هم الأنبیاء والأوصیاء علیهم السلام(6).

1095 - معانی الأخبار: حدّثنا أحمد بن الحسن القطّان، قال: حدّثنا عبدالرحمن بن محمّد الحسنی(7)، قال: أخبرنا أبوجعفر أحمد بن عیسی بن أبی مریم العجلی، قال:

ص:174


1- (1) فی المصدر: الحسینی. وهو غلط.
2- (2) معانی الأخبار ص 29 ح 1.
3- (3) فی المعانی: الحسینی. وهو غلط.
4- (4) معانی الأخبار ص 30 ح 1، بحار الأنوار 368:57-369 ح 6.
5- (5) فی المعانی: الحسینی. وهو غلط.
6- (6) معانی الأخبار ص 31-32 ح 1.
7- (7) فی المعانی: الحسینی. وهو غلط.

حدّثنا محمّد بن أحمد بن عبداللّه بن زیاد العرزمی، قال: حدّثنا علی بن حاتم المنقری، عن المفضّل بن عمر، قال: سألت أبا عبداللّه علیه السلام عن الصراط، فقال: هو الطریق إلی معرفة اللّه عزّوجلّ، وهما صراطان: صراط فی الدنیا، وصراط فی الآخرة. وأمّا الصراط الذی فی الدنیا، فهو الامام المفترض الطاعة، من عرفه فی الدنیا واقتدی بهداه مرّ علی الصراط الذی هو جسر جهنّم فی الآخرة، ومن لم یعرفه فی الدنیا زلّت قدمه عن الصراط فی الآخرة فتردی فی نار جهنّم(1).

1096 - معانی الأخبار: حدّثنا أحمد بن الحسن القطّان، قال: حدّثنا عبدالرحمن بن محمّد الحسنی، قال: حدّثنا أبوالطیّب محمّد بن الحسین بن حمید اللخمی، قال: حدّثنا أبوعبداللّه محمّد بن زکریا، قال: حدّثنا محمّد بن عبدالرحمن المهلّبی، قال: حدّثنا عبداللّه بن محمّد بن سلیمان، عن أبیه، عن عبداللّه بن الحسن، عن امّه فاطمة بنت الحسین، قالت: لمّا اشتدّت علّة فاطمة بنت رسول اللّه صلوات اللّه علیها، اجتمع عندها نساء المهاجرین والأنصار، فقلن لها: یا بنت رسول اللّه کیف أصبحت عن علّتک ؟

فقالت علیها السلام: أصبحت واللّه عائفة لدنیاکم، قالیة لرجالکم، لفظتهم قبل أن عجمتهم، وشنئتهم بعد أن سبرتهم، فقبحاً لفلول الحدّ، وخور القناة، وخطل الرأی، وبئس ما قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ أَنْ سَخِطَ اللّهُ عَلَیْهِمْ وفِی الْعَذابِ هُمْ خالِدُونَ، لا جرم لقد قلّدتهم ربقتها، وشننت علیهم غارها، فجدعاً وعقراً وسحقاً للقوم الظالمین، ویحهم أنّی زحزحوها عن رواسی الرسالة، وقواعد النبوّة، ومهبط الوحی الأمین، والطبین بأمر الدنیا والدین، أَلا ذلِکَ هُو الْخُسْرانُ الْمُبِینُ، وما نقموا من أبی حسن، نقموا واللّه منه نکیر سیفه، وشدّة وطئه، ونکال وقعته، وتنمّره فی ذات اللّه عزّوجلّ، واللّه لو تکافّوا عن زمام نبذه رسول اللّه صلی الله علیه و آله إلیه لاعتلقه، ولسار بهم سیراً سجحاً، لا یکلم خشاشة، ولا یتعتع راکبه، ولأوردهم منهلاً نمیراً فضفاضاً تطفح ضفّتاه، ولأصدرهم بطاناً، قد تحیّر لهم الریّ، غیر متحلّ منه بطائل إلاّ بغمر الماء، وردعة سورة الساغب، ولفتحت علیهم برکات من السماء والأرض، وسیأخذهم اللّه بما کانوا یکسبون.

ألا هلمّ فاسمع، وما عشت أراک الدهر العجب، وإن تعجب فقد أعجبک الحادث إلی أیّ

ص:175


1- (1) معانی الأخبار ص 32 ح 1.

سناد استندوا، وبأیّ عروة تمسّکوا، استبدلوا الذنابی واللّه بالقوادم، والعجز بالکاهل، فرغماً لمعاطس قوم یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعاً أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ ولکِنْ لا یَشْعُرُونَ، أَفَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لا یَهِدِّی إِلاّ أَنْ یُهْدی فَما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ.

أما لعمر إلهک لقد لقحت فنظرة ریثما تنتجوا، ثمّ احتلبوا طلاع القعب دماً عبیطاً، وذعافاً ممقراً، هنالک یَخْسَرُ الْمُبْطِلُونَ، ویعرف التالون، غبّ ما أسّس الأوّلون، ثم طیبوا عن أنفسکم أنفساً، واطمأنّوا للفتنة جأشاً، وأبشروا بسیف صارم، وهرج شامل، واستبداد من الظالمین، یدع فیئکم زهیداً، وزرعکم حصیداً، فیا حسرتی لکم، وأنّی بکم، وقد عمیت علیکم أَنُلْزِمُکُمُوها وأَنْتُمْ لَها کارِهُونَ.

وحدّثنا بهذا الحدیث أبوالحسن علی بن محمّد بن الحسن المعروف بابن مقبرة القزوینی، قال: أخبرنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن حسن بن جعفر بن حسن بن حسن ابن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی محمّد بن علی الهاشمی، قال: حدّثنا عیسی بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: لمّا حضرت فاطمة علیها السلام الوفاة دعتنی، فقالت: أمنفذ أنت وصیتی وعهدی ؟ قال: قلت: بلی أنفذها، فأوصت إلیّ، وقالت: إذا أنا متّ فادفنّی لیلاً ولا تؤذننّ رجلین ذکرتهما، قال: فلمّا اشتدّت علّتها اجتمع إلیها نساء المهاجرین والأنصار، فقلن: کیف أصبحت یا بنت رسول اللّه من علّتک ؟ فقالت: أصبحت واللّه عائفة لدنیاکم، و ذکر الحدیث نحوه(1).

1097 - معانی الأخبار: حدّثنا محمّد بن الحسن القطّان، قال: حدّثنا عبدالرحمّن بن محمّد الحسنی، قال: حدّثنی محمّد بن إبراهیم بن محمّد الفزاری، قال: حدّثنی عبداللّه ابن بحر الأهوازی، قال: حدّثنی أبوالحسن علی بن عمرو، قال: حدّثنا الحسن بن محمّد ابن جمهور، قال: حدّثنی علی بن بلال، عن علی بن موسی الرضا، عن موسی بن جعفر، عن جعفر بن محمّد، عن محمّد بن علی، عن علی بن الحسین، عن الحسین بن علی، عن علی بن أبی طالب علیهم السلام، عن النبی صلی الله علیه و آله، عن جبرئیل، عن میکائیل، عن إسرافیل، عن

ص:176


1- (1) معانی الأخبار ص 354-356 ح 1، بحار الأنوار 158:43-159 ح 8.

اللوح، عن القلم، قال: یقول اللّه عزّوجلّ: ولایة علی بن أبی طالب حصنی، فمن دخل حصنی أمن من عذابی(1).

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی عیون أخبار الرضا علیه السلام(2)، وأمالیه(3)، وجامع الأخبار(4) مثله.

1098 - الخصال: حدّثنا أحمد بن الحسن القطّان، قال: حدّثنا عبدالرحمن بن محمّد الحسنی، قال: حدّثنا أبوالعبّاس محمّد بن علی الخراسانی، قال: حدّثنا سهل بن صالح العبّاسی، عن أبیه، وإبراهیم بن عبدالرحمن الاُبّلی، قال: حدّثنا موسی بن جعفر علیهما السلام، عن آبائه علیهم السلام أنّ أمیرالمؤمنین علیه السلام قال لیهودی من یهود الشام وأحبارهم فیما أجابه عنه من جواب مسائله: فأمّا المستهزؤون، فقال اللّه عزّوجلّ له: (إِنّا کَفَیْناکَ الْمُسْتَهْزِئِینَ) فقتل اللّه خمستهم، قد قتل کلّ واحد منهم بغیر قتلة صاحبه فی یوم واحد.

أمّا الولید بن المغیرة، فإنّه مرّ بنبل لرجل من خزاعة قد راشه فی الطریق، فأصابته شظیة منه فانقطع أکحله حتّی أدماه فمات، وهو یقول: قتلنی ربّ محمّد. وأمّا العاص بن وائل السهمی، فإنّه خرج فی حاجته له إلی کُداء، فتدهده تحته حجر فسقط، فتقطّع قطعة قطعة فمات، وهو یقول: قتلنی ربّ محمّد. وأمّا الأسود بن عبد یغوث، فإنّه خرج یستقبل ابنه زمعة ومعه غلام له، فاستظلّ بشجرة تحت کُداء، فأتاه جبرئیل علیه السلام فأخذ رأسه فنطح به الشجرة، فقال لغلامه: امنع هذا عنّی، فقال: ما أری أحداً یصنع بک شیئاً إلاّ نفسک فقتله، وهو یقول قتلنی ربّ محمّد(5).

1099 - التهذیب: محمّد بن أحمد بن داود، عن محمّد بن علی الکوفی، قال: حدّثنا أبوعمرو عثمان بن أحمد بن عبداللّه، قال: حدّثنی القاضی أبوإسحاق إبراهیم بن محمّد بن عبداللّه الرازی، قال: حدّثنا عبدالرحمن بن محمّد الحسنی، قال: حدّثنا محمّد بن

ص:177


1- (1) معانی الأخبار ص 371 ح 1، بحار الأنوار 246:39 ح 1.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 136:2 ح 1.
3- (3) الأمالی للشیخ الصدوق ص 306 برقم: 350.
4- (4) جامع الأخبار للسبزواری ص 52 برقم: 58.
5- (5) الخصال ص 279-280 ح 25، بحار الأنوار 55:17 ح 9 و 308:19-309 ح 53.

الحسن الفارسی، قال: حدّثنا محمّد بن منصور، قال: حدّثنا إبراهیم بن عبداللّه بن حسین ابن عثمان بن معلّی بن جعفر، قال: قال الحسن بن علی علیهما السلام: یا رسول اللّه ما لمن زارنا؟ قال: من زارنی حیاً أو میتاً أو زار أباک حیاً أو میتاً أو زار أخاک حیاً أو میتاً أو زارک حیاً أو میتاً، کان حقّاً علیّ أن أستنقذه یوم القیامة(1).

294 - أبوالقاسم عبدالعظیم بن عبداللّه بن علی بن الحسن بن زید بن الحسن

ابن علی بن أبی طالب الحسنی الرازی.

(2)

روی عنه: أبوتراب عبیداللّه بن موسی الرویانی، وأحمد بن محمّد بن خالد البرقی، ومحمّد بن خالد البرقی، وعبیداللّه بن موسی، وأحمد بن مهران، وسهل بن جمهور، وسهل ابن زیاد الآدمی، وإبراهیم بن علی، وعبداللّه بن موسی، وعلی بن محمّد العلوی العریضی، والحسین بن إبراهیم العلوی.

وروی عن: أبی الحسن الرضا علیه السلام، وأبی جعفر الجواد علیه السلام، وأبی الحسن الهادی علیه السلام، وأبیه عبداللّه بن علی الحسنی، والحسن بن علی، وعمر بن رشید، وعلی بن أسباط، وموسی بن محمّد العجلی، ومحمّد بن أبی عمیر، والحسن بن الحسین العرنی، ومالک بن عامر، ویحیی بن سالم، ومحمّد بن الفضیل، وبکّار، وابن اذینة، والحسین بن میّاح، وهشام بن الحکم، وسلیمان بن جعفر الجعفری، وإبراهیم بن أبی محمود، والحسن بن عبداللّه بن یونس، وسلیمان بن سفیان، ومحمّد بن عمر بن یزید، وحرب، وعلی بن جعفر الصادق، والحسن بن محبوب، وعلی بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب، وعبدالسلام بن صالح الهروی، وصفوان بن یحیی، ومحمّد بن عمر، وسهل بن سعد، وصالح بن فیض بن فیّاض العجلی الساوی، وأحمد بن عیسی العلوی، والحسن بن الحسین العمری، والحسن بن الحکم النخعی، وإسحاق الناصح مولی جعفر.

قال النجاشی: له کتاب خطب أمیرالمؤمنین علیه السلام، قال أبو عبداللّه الحسین بن عبیداللّه:

حدّثنا جعفر بن محمّد أبوالقاسم، قال: حدّثنا علی بن الحسین السعدآبادی، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن خالد البرقی، قال: کان عبدالعظیم ورد الری هارباً من السلطان،

ص:178


1- (1) تهذیب الأحکام 40:6 برقم: 83.
2- (2) المعقبون من آل أبی طالب 536:1-537.

وسکن سرباً فی دار رجل من الشیعة فی سکّة الموالی، وکان یعبد اللّه فی ذلک السرب، ویصوم نهاره، ویقوم لیله، وکان یخرج مستتراً فیزور القبر المقابل قبره وبینهما الطریق، ویقول: هو قبر رجل من ولد موسی بن جعفر علیه السلام. فلم یزل یأوی إلی ذلک السرب، ویقع خبره إلی الواحد بعد الواحد من شیعة آل محمّد علیهم السلام حتّی عرفه أکثرهم.

فرأی رجل من الشیعة فی المنام رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال له: إنّ رجلاً من ولدی یحمل من سکّة الموالی، ویدفن عند شجرة التفّاح، فی باغ عبدالجبّار بن عبدالوهّاب، وأشار إلی المکان الذی دفن فیه، فذهب الرجل لیشتری الشجرة ومکانها من صاحبها، فقال له: لأیّ شیء تطلب الشجرة ومکانها، فأخبر بالرؤیا، فذکر صاحب الشجرة أنّه کان رأی مثل هذه الرؤیا، وأنّه قد جعل موضع الشجرة مع جمیع الباغ وقفاً علی الشریف والشیعة یدفنون فیه.

فمرض عبدالعظیم رحمه الله، فلمّا جرّد لیغسل وجد فی جیبه رقعة فیها ذکر نسبه، فإذا فیها:

أنا أبوالقاسم عبدالعظیم بن عبداللّه بن علی بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

أخبرنا أحمد بن علی بن نوح، قال: حدّثنا الحسن بن حمزة بن علی، قال: حدّثنا علی ابن الفضل، قال: حدّثنا عبیداللّه بن موسی الرویانی أبوتراب، قال: حدّثنا عبدالعظیم بن عبداللّه بجمیع روایاته(1).

وقال الشیخ الطوسی: له کتاب. أخبرنا به جماعة عن أبی المفضّل محمّد بن عبداللّه الشیبانی، عن أبی جعفر ابن بطّة، عن أحمد بن أبی عبداللّه البرقی عنه. ومات عبدالعظیم بالری وقبره هناک(2).

وذکره أیضاً فی أصحاب الإمام الهادی علیه السلام(3).

وذکره أیضاً فی أصحاب الإمام الحسن العسکری علیه السلام(4).

ص:179


1- (1) رجال النجاشی ص 247-248 برقم: 653، بحار الأنوار 268:102-269 ح 3.
2- (2) الفهرست ص 121 برقم: 537.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 387 برقم: 5706.
4- (4) رجال الشیخ الطوسی ص 401 برقم: 5875.

وقال ابن شهر آشوب: نزیل الری، له کتاب(1).

وقال العلاّمة الحلّی: له کتاب خطب أمیرالمؤمنین علیه السلام، کان عابداً ورعاً، له حکایة تدلّ علی حسن حاله، قال محمّد بن بابویه: إنّه کان مرضیاً(2).

وقال الخوانساری: کان من أصحاب أبی جعفر الجواد وأبی الحسن الهادی علیهما السلام، ومحترماً عندهما فی الغایة، وکانا یحبّانه حبّاً شدیداً، ویبالغ هو أیضاً فی تعظیمهما کثیراً، وقد عرض دینه الحقّ علی سیّدنا أبی الحسن الثالث علی بن محمّد النقی الهادی علیه السلام.

إلی أن قال: ثمّ إنّ من جملة من ذکره بالتفصیل، هو الصاحب بن عبّاد الوزیر العادل الکامل فی مقالة علی حدة، حیث یقول بعد ذکر اسمه ونسبه الشریف: هو ذو ورع ودین، عابد، معروف بالأمانة، وصدق اللهجة، عالم باُمور الدین، قائل بالتوحید والعدل، کثیر الحدیث، ویروی عن أبی جعفر محمّد بن علی بن موسی وعن ابنه أبی الحسن صاحب العسکر، ولهما إلیه الرسائل الخ(3).

وروی الصدوق فی ثواب الأعمال، قال: حدّثنا علی بن أحمد، قال: حدّثنا حمزة بن القاسم العلوی رحمه الله، قال: حدّثنا محمّد بن یحیی العطّار، عمّن دخل علی أبی الحسن علی بن محمّد الهادی علیهما السلام من أهل الری، قال: دخلت علی أبی الحسن العسکری علیه السلام، فقال:

أین کنت ؟ فقلت: زرت الحسین علیهما السلام، قال: أما أنّک لو زرت قبر عبدالعظیم عندکم لکنت کمن زار الحسین بن علی علیهما السلام(4).

ورواه ابن قولویه فی کامل الزیارات عن الشیخ الصدوق مثله(5).

وذکره التفرشی نقلاً عن الصدوق والنجاشی والطوسی والعلاّمة(6).

ص:180


1- (1) معالم العلماء ص 81 برقم: 551.
2- (2) خلاصة الأقوال ص 226 برقم: 755.
3- (3) روضات الجنّات 207:4-212.
4- (4) ثواب الأعمال ص 124 ح 1.
5- (5) کامل الزیارات ص 537 برقم: 828.
6- (6) نقد الرجال 68:3-70 برقم: 2944.

أحادیثه:

1100 - المحاسن: أخبرنی عبدالعظیم بن عبداللّه الهاشمی، قال: قال أبوجعفر علیه السلام:

لا صلاة إلاّ بطهور(1).

1101 - المحاسن: عبدالعظیم بن عبداللّه العلوی، عن الحسن بن علی، عن بعض أصحابنا، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: تارک الزکاة وقد وجبت له کمانعها وقد وجبت علیه(2).

ورواه الشیخ الصدوق فی عقاب الأعمال، عن أبیه، عن سعد بن عبداللّه، عن أحمد بن محمّد بن خالد البرقی مثله(3).

1102 - تفسیر القمّی: حدّثنا أبوالقاسم، قال: حدّثنا محمّد بن عبّاس، قال: حدّثنا عبیداللّه بن موسی، قال: حدّثنا عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، قال: حدّثنا عمر بن رشید، عن داود بن کثیر، عن أبی عبداللّه علیه السلام فی قول اللّه عزّوجلّ (قُلْ لِلَّذِینَ آمَنُوا یَغْفِرُوا لِلَّذِینَ لا یَرْجُونَ أَیّامَ اللّهِ) قال: قل للذین مننّا علیهم بمعرفتنا أن یعلموا الذین لا یعلمون، فإذا عرّفوهم فقد غفروا لهم(4).

1103 - کامل الزیارات: حدّثنی أبی رحمه الله، عن سعد بن عبداللّه، وعبداللّه بن جعفر الحمیری، عن أحمد بن أبی عبداللّه البرقی، عن أبیه محمّد بن خالد، عن عبدالعظیم بن عبداللّه بن علی الحسنی، عن الحسن بن الحسین العمری، عن الحسین بن شدّاد الجعفی، عن جابر، عن أبی جعفر علیه السلام قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لا یقتل الأنبیاء وأولاد الأنبیاء إلاّ ولد زنا(5).

1104 - کامل الزیارات: أبی وعلی بن الحسین، عن سعد بن عبداللّه، عن أحمد بن محمّد، عن البرقی محمّد بن خالد، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن الحسن بن

ص:181


1- (1) المحاسن 158:1 برقم: 218، بحار الأنوار 238:8 ح 13.
2- (2) المحاسن 169:1 برقم: 256، بحار الأنوار 67:96 ح 37.
3- (3) عقاب الأعمال ص 281 ح 1.
4- (4) تفسیر القمّی 294:2، بحار الأنوار 15:2 ح 28 و 237:9 ح 133.
5- (5) کامل الزیارات ص 164 برقم: 210.

الحکم النخعی، عن کثیر بن شهاب الحارثی، قال: بینما نحن جلوس عند أمیرالمؤمنین علیه السلام فی الرحبة، إذا طلع الحسین علیه السلام علیه، فضحک علی علیه السلام حتّی بدت نواجذه، ثمّ قال: إنّ اللّه ذکر قوماً، فقال: (فَما بَکَتْ عَلَیْهِمُ السَّماءُ وَ الْأَرْضُ وَ ما کانُوا مُنْظَرِینَ) والذی فلق الحبّة وبرأ النسمة لیقتلنّ هذا، ولتبکینّ علیه السماء والأرض(1).

ورواه أیضاً عن أبیه، عن سعد بن عبداللّه، وعبداللّه بن جعفر الحمیری، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن محمّد بن خالد البرقی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی العلوی، عن الحسن بن الحکم النخعی، عن کثیر بن شهاب الحارثی، قال: بینما نحن جلوس الحدیث(2).

1105 - کامل الزیارات: حدّثنی أبی رحمه الله، عن سعد بن عبداللّه، عن أحمد بن محمّد، عن البرقی، عن عبدالعظیم الحسنی، عن الحسن، عن أبی سلمة، قال: قال جعفر بن محمّد علیهما السلام: ما بکت السماء إلاّ علی یحیی بن زکریا، والحسین علیه السلام(3).

1106 - کامل الزیارات: حدّثنی أبی رحمه الله، عن سعد بن عبداللّه وعبداللّه بن جعفر الحمیری، عن أحمد بن محمّد بن خالد البرقی، عن أبیه، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن الحسن بن الحکم النخعی، عن أبی حمّاد الأعرابی، عن سدیر الصیرفی، قال: کنّا عند أبی جعفر علیه السلام، فذکر فتیً قبر الحسین علیه السلام، فقال له أبوجعفر علیه السلام: ما أتاه عبد فخطا خطوة إلاّ کتب اللّه له حسنة وحطّت عنه سیئة(4).

1107 - الکافی: أحمد بن مهران، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن علی بن أسباط، عن سلیمان مولی طربال، عن هشام الجوالیقی، قال: سألت أبا عبداللّه علیه السلام عن قول اللّه عزّوجلَّ (سُبْحانَ اللّهِ) * ما یعنی به ؟ قال: تنزیهه(5).

ورواه الصدوق فی کتاب التوحید، عن محمّد بن موسی بن المتوکّل، عن علی بن

ص:182


1- (1) کامل الزیارات ص 186 برقم: 261، بحار الأنوار 212:45 ح 29.
2- (2) کامل الزیارات ص 187-188 برقم: 264.
3- (3) کامل الزیارات ص 186 برقم: 262، بحار الأنوار 213:45 ح 30.
4- (4) کامل الزیارات ص 256 برقم: 384، بحار الأنوار 25:101 ح 25.
5- (5) اصول الکافی 118:1 ح 11.

الحسین السعدآبادی، عن أحمد بن أبی عبداللّه البرقی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی الحدیث(1).

1108 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن أبی جعفر الثانی، عن أبیه، عن جدّه علیهم السلام، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ اللّه خلق الإسلام، فجعل له عرصة، وجعل له نوراً، وجعل له حصناً، وجعل له ناصراً، فأمّا عرصته فالقرآن، وأمّا نوره فالحکمة، وأمّا حصنه فالمعروف، وأمّا أنصاره فأنا وأهل بیتی وشیعتنا، فأحبّوا أهل بیتی وشیعتهم وأنصارهم، فإنّه لمّا اسری بی إلی السماء الدنیا، فنسبنی جبرئیل علیه السلام لأهل السماء، استودع اللّه حبّی وحبّ أهل بیتی وشیعتهم فی قلوب الملائکة، فهو عندهم ودیعة إلی یوم القیامة، ثمّ هبط بی إلی أهل الأرض، فنسبنی إلی أهل الأرض، فاستودع اللّه حبّی وحبّ أهل بیتی وشیعتهم فی قلوب مؤمنی امّتی، فمؤمنوا امّتی یحفظون ودیعتی فی أهل بیتی إلی یوم القیامة، ألا فلو أنّ الرجل من امّتی عبد اللّه عزّوجلّ عمره أیّام الدنیا، ثمّ لقی اللّه عزّوجلّ مبغضاً لأهل بیتی وشیعتی ما فرّج اللّه صدره إلاّ عن نفاق(2).

ورواه عمادالدین الطبری فی بشارة المصطفی، باسناده عن عبدالعظیم مثله(3).

1109 - الکافی: أحمد بن مهران، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن علی بن أسباط، عن خلف بن حمّاد، عن ابن مسکان، عن مالک الجهنی، قال: سألت أبا عبداللّه علیه السلام عن قول اللّه عزّوجلّ (أَ وَ لا یَذْکُرُ الْإِنْسانُ أَنّا خَلَقْناهُ مِنْ قَبْلُ وَ لَمْ یَکُ شَیْئاً) قال: فقال: لا مقدّراً ولا مکوّناً، قال: وسألته عن قوله عزّوجلّ (هَلْ أَتی عَلَی الْإِنْسانِ حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ یَکُنْ شَیْئاً مَذْکُوراً) قال: کان مقدّراً غیر مذکور(4).

1110 - الکافی: أحمد بن مهران، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن علی بن أسباط، والحسن بن محبوب، عن أبی أیّوب، عن أبی خالد الکابلی، قال: سألت

ص:183


1- (1) التوحید ص 312 ح 3.
2- (2) اصول الکافی 46:2 ح 3، و بحار الأنوار 341:68-342 ح 13.
3- (3) بشارة المصطفی ص 249 ح 41، بحار الأنوار 342:68 ح 14.
4- (4) اصول الکافی 147:1 ح 5، و بحار الأنوار 63:57 ح 33.

أباجعفر علیه السلام عن قول اللّه تعالی (فَآمِنُوا بِاللّهِ وَ رَسُولِهِ وَ النُّورِ الَّذِی أَنْزَلْنا) فقال: یا أباخالد النور واللّه الأئمّة علیهم السلام، یا أباخالد لنور الإمام فی قلوب المؤمنین أنور من الشمس المضیئة بالنهار، وهم الذین ینوّرون قلوب المؤمنین، ویحجب اللّه نورهم عمّن یشاء، فتظلم قلوبهم ویغشاهم بها(1).

1111 - الکافی: أحمد بن مهران، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن موسی ابن محمّد العجلی، عن یونس بن یعقوب رفعه، عن أبی جعفر علیه السلام فی قول اللّه عزّوجلّ (کَذَّبُوا بِآیاتِنا کُلِّها) یعنی الأوصیاء کلّهم(2).

1112 - الکافی: أحمد بن مهران، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن ابن أبی عمیر، قال: أخبرنی أسباط بیّاع الزطّی، قال: کنت عند أبی عبداللّه علیه السلام، فسأله رجل عن قول اللّه عزَّوجلَّ (إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِینَ * وَ إِنَّها لَبِسَبِیلٍ مُقِیمٍ) قال: فقال: نحن المتوسّمون والسبیل فینا مقیم(3).

1113 - الکافی: أحمد بن مهران، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن موسی بن محمّد، عن یونس بن یعقوب، عمّن ذکره، عن أبی جعفر علیه السلام فی قول اللّه (وَ أَنْ لَوِ اسْتَقامُوا عَلَی الطَّرِیقَةِ لَأَسْقَیْناهُمْ ماءً غَدَقاً) قال: یعنی لو استقاموا علی ولایة علی بن أبی طالب أمیرالمؤمنین والأوصیاء من ولده علیهم السلام وقبلوا طاعتهم فی أمرهم ونهیهم لأسقیناهم ماءً غدقاً، یقول: لأشربنا قلوبهم الإیمان، والطریقة هی ولایة علی أبی طالب والأوصیاء علیهم السلام(4).

1114 - الکافی: الحسین بن علی العلوی، عن سهل بن جمهور، عن عبدالعظیم بن عبداللَّه الحسنی، عن الحسن بن الحسین العرنی، عن علی بن هاشم، عن أبیه، عن أبی جعفر علیه السلام، قال: ما ضرَّ من مات منتظراً لأمرنا ألاّ یموت فی وسط فسطاط المهدی

ص:184


1- (1) اصول الکافی 195:1 ح 4.
2- (2) اصول الکافی 207:1 ح 2.
3- (3) اصول الکافی 218:1 ح 1.
4- (4) اصول الکافی 220:1 ح 1 و 419 ح 39، بحار الأنوار 110:24 ح 21.

وعسکره(1).

1115 - الکافی: بعض أصحابنا، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن مالک بن عامر، عن المفضّل بن زائدة، عن المفضّل بن عمر، قال: قال أبو عبداللّه علیه السلام: من دان اللّه بغیر سماع عن صادق ألزمه اللّه ألبتّة إلی العناء، ومن ادّعی سماعاً من غیر الباب الذی فتحه اللّه فهو مشرک وذلک الباب المأمون علی سرّ اللّه المکنون(2).

1116 - الکافی: أحمد بن مهران رحمه الله، عن عبدالعظیم الحسنی، عن علی بن أسباط، عن علی بن عقبة، عن الحکم بن أیمن، عن أبی بصیر، قال: سألت أبا عبداللّه علیه السلام عن قول اللّه عزّوجلّ (الَّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ) إلی آخر الآیة، قال: هم المسلّمون لآل محمّد الذین إذا سمعوا الحدیث لم یزیدوا فیه ولم ینقصوا منه جاءوا به کما سمعوه(3).

1117 - الکافی: أحمد بن مهران، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن علی بن أسباط، عن إبراهیم بن عبدالحمید، عن زید الشحّام، قال: قال لی أبوعبداللّه علیه السلام ونحن فی الطریق لیلة الجمعة: اقرأ فإنّها لیلة الجمعة قرآناً، فقرأت (إِنَّ یَوْمَ الْفَصْلِ مِیقاتُهُمْ أَجْمَعِینَ * یَوْمَ لا یُغْنِی مَوْلًی عَنْ مَوْلًی شَیْئاً وَ لا هُمْ یُنْصَرُونَ * إِلاّ مَنْ رَحِمَ اللّهُ) فقال أبوعبداللّه علیه السلام: نحن واللّه الذین رحم اللّه، ونحن واللّه الذین استثنی اللّه، لکنّا نغنی عنهم(4).

1118 - الکافی: أحمد بن مهران، عن عبدالعظیم بن عبداللّه، عن یحیی بن سالم، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: لمّا نزلت (وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَةٌ) قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: هی اذنک یا علی(5).

1119 - الکافی: أحمد بن مهران، عن عبدالعظیم بن عبداللّه، عن محمّد بن الفضیل،

ص:185


1- (1) اصول الکافی 372:1 ح 6.
2- (2) اصول الکافی 377:1 ح 4.
3- (3) اصول الکافی 391:1-392 ح 8.
4- (4) اصول الکافی 423:1 ح 56، و بحار الأنوار 205:24 ح 3.
5- (5) اصول الکافی 423:1 ح 57.

عن أبی حمزة، عن أبی جعفر علیه السلام، قال: نزل جبرئیل علیه السلام بهذه الآیة علی محمّد صلی الله علیه و آله هکذا:

فبدّل الذین ظلموا آل محمّد حقّهم قولاً غیر الذی قیل لهم، فأنزلنا علی الذین ظلموا آل محمّد حقّهم رجزاً من السماء بما کانوا یفسقون(1).

1120 - الکافی: وبهذا الاسناد، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن محمّد بن الفضیل، عن أبی حمزة، عن أبی جعفر علیه السلام، قال: نزل جبرئیل علیه السلام بهذه الآیة هکذا: إنّ الذین ظلموا آل محمّد حقّهم لم یکن اللّه لیغفر لهم ولا لیهدیهم طریقاً إلاّ طریق جهنّم خالدین فیها أبداً، وکان ذلک علی اللّه یسیرا، ثمّ قال: (یا أَیُّهَا النّاسُ قَدْ جاءَکُمُ الرَّسُولُ بِالْحَقِّ مِنْ رَبِّکُمْ) فی ولایة علی علیه السلام (فَآمِنُوا خَیْراً لَکُمْ وَ إِنْ تَکْفُرُوا) بولایة علی (فَإِنَّ لِلّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ)2 .

1121 - الکافی: علی بن محمّد، عن البرقی، عن أبیه، عن أبی طالب، عن یونس بن بکّار، عن أبیه، عن جابر، عن أبی جعفر علیه السلام (وَ لَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا ما یُوعَظُونَ بِهِ - فی علی علیه السلام - لَکانَ خَیْراً لَهُمْ) .

وأحمد بن مهران، عن عبدالعظیم الحسنی، عن بکّار، عن جابر، عن أبی جعفر علیه السلام مثله(2).

1122 - الکافی: الحسین بن محمّد، عن المعلّی، عن الوشّاء، عن أحمد بن عائذ، عن ابن اذینة، عن مالک الجهنی، قال: قلت لأبی عبداللّه علیه السلام: فی قوله عزّوجلّ (وَ أُوحِیَ إِلَیَّ هذَا الْقُرْآنُ لِأُنْذِرَکُمْ بِهِ وَ مَنْ بَلَغَ) قال: من بلغ أن یکون إماماً من آل محمّد، فهو ینذر بالقرآن کما أنذر به رسول اللّه صلی الله علیه و آله.

وأحمد بن مهران، عن عبدالعظیم الحسنی، عن ابن اذینة، عن مالک الجهنی مثله(3).

1123 - الکافی: أحمد، عن عبدالعظیم، عن الحسین بن میّاح، عمّن أخبره، قال: قرأ رجل عند أبی عبداللّه علیه السلام (قُلِ اعْمَلُوا فَسَیَرَی اللّهُ عَمَلَکُمْ وَ رَسُولُهُ وَ الْمُؤْمِنُونَ) فقال:

ص:186


1- (1) اصول الکافی 423:1-424 ح 58.
2- (3) اصول الکافی 424:1 ح 60. بحار الأنوار 373:23-374 ح 52.
3- (4) اصول الکافی 424:1 ح 61، بحار الأنوار 190:23-191 ح 8.

لیس هکذا هی، إنّما هی والمأمونون، فنحن المأمونون(1).

1124 - الکافی: أحمد، عن عبدالعظیم، عن هشام بن الحکم، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: هذا صراط علی مستقیم(2).

1125 - الکافی: أحمد، عن عبدالعظیم، عن محمّد بن الفضیل، عن أبی حمزة، عن أبی جعفر علیه السلام، قال: نزل جبرئیل بهذه الآیة هکذا: فأبی أکثر الناس بولایة علی إلاّ کفوراً، قال: ونزل جبرئیل بهذه الآیة هکذا: وقل الحقّ من ربّکم فی ولایة علی فمن شاء فلیؤمن ومن شاء فلیکفر إنّا أعتدنا للظالمین آل محمّد ناراً(3).

1126 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن خالد، عن النوفلی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه بن الحسن العلوی، رفعه، قال: کان النبی صلی الله علیه و آله یجلس ثلاثاً:

القرفصاء وهوأن یقیم ساقیه، ویستقبلهما بیدیه ویشدّ یده فی ذراعه، وکان یجثو علی رکبتیه، وکان یثنّی رجلاً واحدة ویبسط علیها الأخری، ولم یر صلی الله علیه و آله متربّعاً قطّ(4).

1127 - الکافی: الحسن بن علی العلوی، عن سهل بن جمهور، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن الحسن بن الحسین العرنی، عن غیاث بن إبراهیم، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: نهی أمیرالمؤمنین علیه السلام أن یتیمّم الرجل بتراب من أثر الطریق(5).

ورواه الشیخ الطوسی عن الشیخ المفید، عن أبی القاسم جعفر بن محمّد، عن الکلینی مثله(6).

1128 - الکافی: الحسن بن علی العلوی، عن سهل بن جمهور، عن عبدالعظیم بن عبداللّه العلوی، عن الحسن بن الحسین العرنی، عن عمرو بن جمیع، قال: سألت أباجعفر علیه السلام عن الصلاة فی المساجد المصوّرة، فقال: أکره ذلک، ولکن لا یضرّکم ذلک

ص:187


1- (1) اصول الکافی 424:1 ح 62، و بحار الأنوار 352:23 ح 70.
2- (2) اصول الکافی 424:1 ح 63، بحار الأنوار 23:24 ح 49.
3- (3) اصول الکافی 424:1-425 ح 64، و بحار الأنوار 379:23 ح 66.
4- (4) اصول الکافی 661:2 ح 1، و بحار الأنوار 259:16 ح 44.
5- (5) فروع الکافی 62:3-63 ح 6.
6- (6) تهذیب الأحکام 187:1 برقم: 538.

الیوم، ولو قد قام العدل رأیتم کیف یصنع فی ذلک(1).

ورواه الشیخ الطوسی فی التهذیب بهذا الاسناد عن الکلینی مثله(2).

1129 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن خالد، عن عبدالعظیم بن عبداللّه، قال: سمعت أباالحسن علیه السلام یخطب بهذه الخطبة: الحمد للّه العالم بما هو کائن من قبل أن یدین له من خلقه دائن، فاطر السماوات والأرض، مؤلّف الأسباب بما جرت به الأقلام، ومضت به الأحتام، من سابق علمه، ومقدّر حکمه، أحمده علی نعمه، وأعوذ به من نقمه، وأستهدی اللّه الهدی، وأعوذ به من الضلالة والردی، من یهده اللّه فقد اهتدی، وسلک الطریقة المثلی، وغنم الغنیمة العظمی، ومن یضلل اللّه فقد حار عن الهدی، وهوی إلی الردی، وأشهد أن لا إله إلاّ اللّه وحده لا شریک له، وأنّ محمّداً عبده ورسوله المصطفی، وولیه المرتضی، وبعثه بالهدی، أرسله علی حین فترةٍ من الرسل، واختلافٍ من الملل، وانقطاع من السبل، ودروسٍ من الحکمة، وطموسٍ من أعلام الهدی والبینات، فبلّغ رسالة ربّه، وصدع بأمره، وأدّی الحقّ الذی علیه، وتوفّی فقیداً محموداً.

ثمّ إنّ هذه الاُمور کلّها بید اللّه تجری إلی أسبابها ومقادیرها، فأمر اللّه یجری إلی قدره، وقدره یجری إلی أجله، وأجله یجری إلی کتابه، ولکلّ أجلٍ کتابٌ، یمحو اللّه ما یشاء ویثبت وعنده امّ الکتاب، أمّا بعد فإنّ اللّه جلّوعزّ جعل الصهر مألفةً للقلوب، ونسبة المنسوب، أوشج به الأرحام، وجعله رأفةً ورحمةً، إنّ فی ذلک لآیات للعالمین، وقال فی محکم کتابه (وَ هُوَ الَّذِی خَلَقَ مِنَ الْماءِ بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَ صِهْراً) وقال (وَ أَنْکِحُوا الْأَیامی مِنْکُمْ وَ الصّالِحِینَ مِنْ عِبادِکُمْ وَ إِمائِکُمْ) .

وإنّ فلان بن فلان ممّن قد عرفتم منصبه فی الحسب ومذهبه فی الأدب، وقد رغب فی مشارکتکم، وأحبّ مصاهرتکم، وأتاکم خاطباً فتاتکم فلانة بنت فلان، وقد بذل لها من الصداق کذا وکذا، العاجل منه کذا، والآجل منه کذا، فشفّعوا شافعنا، وأنکحوا خاطبنا، وردّوا ردّاً جمیلاً، وقولوا قولاً حسناً، وأستغفر اللّه لی ولکم ولجمیع المسلمین(3).

ص:188


1- (1) فروع الکافی 369:3 ح 6، بحار الأنوار 374:52 ح 171.
2- (2) تهذیب الأحکام 259:3 برقم: 726.
3- (3) فروع الکافی 372:5-373 ح 6.

1130 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا محمّد بن موسی بن المتوکّل رحمه الله، قال: حدّثنا علی بن الحسین السعدآبادی، عن أحمد بن أبی عبداللّه البرقی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن محمّد بن علی بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، عن أبیه علیهم السلام، قال: دخل موسی بن جعفر علیهما السلام علی هارون الرشید، وقد استخفّه(1) الغضب علی رجل، فقال له: إنّما تغضب للّه عزوجلّ، فلا تغضب له بأکثر ممّا غضب لنفسه(2).

ورواه الصدوق أیضاً بهذا الاسناد فی العیون(3).

1131 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا علی بن أحمد الدقّاق رحمه الله، قال: حدّثنا محمّد ابن هارون الصوفی، عن عبیداللّه بن موسی الرویانی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، قال: سمعت موسی بن جعفر علیهما السلام یقول: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن سیّد العابدین علی بن الحسین، عن سیّد الشهداء الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: مرّ أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام برجل یتکلّم بفضول الکلام، فوقف علیه، ثمّ قال: یا هذا إنّک تملی علی حافظیک کتاباً إلی ربّک، فتکلّم بما یعنیک، ودع ما لا یعنیک(4).

1132 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا علی بن أحمد رحمه الله، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبداللّه الکوفی، عن سهل بن زیاد الآدمی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن علی ابن محمّد بن علی بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: لمّا کلّم اللّه عزّوجلّ موسی بن عمران علیه السلام، قال موسی: إلهی ما جزاء من شهد أنّی رسولک ونبیک وأنّک کلّمتنی ؟ قال: یا موسی تأتیه ملائکتی فتبشّره بجنّتی.

قال موسی علیه السلام: إلهی فما جزاء من قام بین یدیک یصلّی ؟ قال: یا موسی اباهی به ملائکتی راکعاً وساجداً، وقائماً وقاعداً، ومن باهیت به ملائکتی لم اعذّبه.

ص:189


1- (1) فی العیون: استحفّه.
2- (2) الأمالی للشیخ الصدوق ص 71-72 برقم: 39.
3- (3) عیون أخبار الرضا علیه السلام 292:1 ح 44.
4- (4) الأمالی للشیخ الصدوق ص 85 برقم: 53، بحار الأنوار 276:71 ح 4.

قال موسی علیه السلام: إلهی فما جزاء من أطعم مسکیناً ابتغاء وجهک ؟ قال: یا موسی آمر منادیاً ینادی یوم القیامة علی رؤوس الخلائق: إنّ فلان بن فلان من عتقاء اللّه من النار.

قال موسی علیه السلام: إلهی فما جزاء من وصل رحمه ؟ قال: یا موسی أنسیء له أجله، واُهوّن علیه سکرات الموت، وینادیه خزنة الجنّة: هلمّ إلینا، فادخل من أیّ أبوابها شئت.

قال موسی علیه السلام: إلهی فما جزاء من کفّ أذاه عن الناس وبذل معروفه لهم ؟ قال: یا موسی تنادیه النار یوم القیامة: لا سبیل لی علیک.

قال علیه السلام: إلهی فما جزاء من ذکرک بلسانه وقلبه ؟ قال: یا موسی اظلّه یوم القیامة بظلّ عرشی، وأجعله فی کنفی.

قال: إلهی فما جزاء من تلا حکمتک سرّاً وجهراً؟ قال: یا موسی یمرّ علی الصراط کالبرق.

قال: إلهی فما جزاء من صبر علی أذی الناس وشتمهم فیک ؟ قال: اعینه علی أهوال یوم القیامة.

قال: إلهی فما جزاء من دمعت عیناه من خشیتک ؟ قال: یا موسی أقی وجهه من حرّ النار، واُؤمنه یوم الفزع الأکبر.

قال: إلهی فما جزاء من ترک الخیانة حیاءً منک ؟ قال: یا موسی له الأمان یوم القیامة.

قال: إلهی فما جزاء من أحبّ أهل طاعتک ؟ قال: یا موسی احرّمه علی ناری.

قال: إلهی فما جزاء من قتل مؤمناً متعمّداً؟ قال: لا أنظر إلیه یوم القیامة ولا أقیل عثرته.

قال: إلهی فما جزاء من دعا نفساً کافرة إلی الإسلام ؟ قال: یا موسی آذن له فی الشفاعة یوم القیامة لمن یرید.

قال: إلهی فما جزاء من صلّی الصلوات لوقتها؟ قال: اعطیه سؤله واُبیحه جنّتی.

قال: إلهی فما جزاء من أتمّ الوضوء من خشیتک ؟ قال: أبعثه یوم القیامة وله نور بین عینیه یتلألأ.

قال: إلهی فما جزاء من صام شهر رمضان لک محتسباً؟ قال: یا موسی اقیمه یوم القیامة مقاماً لا یخاف فیه.

قال: إلهی فما جزاء من صام شهر رمضان یرید به الناس ؟ قال: یا موسی ثوابه کثواب

ص:190

من لم یصمه(1).

1133 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا صالح بن عیسی بن أحمد بن محمّد العجلی، قال: حدّثنا محمّد بن محمّد بن علی، قال: حدّثنا محمّد بن الفرج الرویانی، قال: حدّثنا عبداللّه بن محمّد العجلی، قال: حدّثنی عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن أبیه، عن أبان مولی زید بن علی، عن عاصم بن بهدلة، قال: قال لی شریح القاضی: اشتریت داراً بثمانین دیناراً، وکتبت کتاباً، وأشهدت عدولاً، فبلغ ذلک أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، فبعث إلیّ مولاه قنبراً فأتیته، فلمّا أن دخلت علیه قال: یا شریح اشتریت داراً، وکتبت کتاباً، وأشهدت عدولاً، ووزنت مالاً؟ قال: قلت: نعم، قال: یا شریح اتّق اللّه، فإنّه سیأتیک من لا ینظر فی کتابک، ولا یسأل عن بیّنتک، حتّی یخرجک من دارک شاخصاً، ویسلمک إلی قبرک خالصاً، فانظر أن لا تکون اشتریت هذه الدار من غیر مالکها، ووزنت مالاً من غیر حلّه، فإذن أنت قد خسرت الدارین جمیعاً الدنیا والآخرة.

ثمّ قال علیه السلام: یا شریح فلو کنت عند ما اشتریت هذه الدار أتیتنی، فکتبت لک کتاباً علی هذه النسخة إذن لم تشترها بدرهمین، قال: قلت: وما کنت تکتب یا أمیرالمؤمنین ؟

قال: کنت أکتب لک هذا الکتاب: بسم اللّه الرحمن الرحیم، هذا ما اشتری عبد ذلیل من میت ازعج بالرحیل، اشتری منه داراً فی دار الغرور، من جانب الفانین إلی عسکر الهالکین، وتجمع هذه الدار حدوداً أربعة، فالحدّ الأوّل منها ینتهی إلی دواعی الآفات، والحدّ الثانی منها ینتهی إلی دواعی العاهات، والحدّ الثالث منها ینتهی إلی دواعی المصیبات، والحدّ الرابع منها ینتهی إلی الهوی المردی، والشیطان المغوی، وفیه یشرع باب هذه الدار.

اشتری هذا المفتون بالأمل من هذا المزعج بالأجل جمیع هذه الدار، بالخروج من عزّ القنوع، والدخول فی ذلّ الطلب، فما أدرک هذا المشتری فیما اشتری منه من درکٍ، فعلی مبلی أجسام الملوک، وسالب نفوس الجبابرة، مثل کسری وقیصر وتبّع وحمیر، ومن جمع المال إلی المال فأکثر، وبنی فشیّد، ونجّد فزخرف، وادّخر بزعمه للولد، إشخاصهم جمیعاً

ص:191


1- (1) الأمالی للشیخ الصدوق ص 276-277 برقم: 307، بحار الأنوار 327:13-328 ح 4، و 204:82-205 ح 5.

إلی موقف العرض لفصل القضاء، وخسر هنالک المبطلون.

شهد علی ذلک العقل إذا خرج من أسر الهوی، ونظر بعین الزوال لأهل الدنیا، وسمع منادی الزهد ینادی فی عرصاتها: ما أبین الحقّ لذی عینین، إنّ الرحیل أحد الیومین، تزوّدوا من صالح الأعمال، وقرّبوا الآمال بالآجال، فقد دنا الرحلة والزوال(1).

1134 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا علی بن أحمد بن موسی الدقّاق(2)، وعلی بن عبداللّه الورّاق جمیعاً، قالا: حدّثنا محمّد بن هارون الصوفی، قال: حدّثنا أبوتراب عبیداللّه بن موسی الرویانی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، قال: دخلت علی سیّدی علی بن محمّد بن علی بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی ابن أبی طالب علیهم السلام، فلمّا بصر بی، قال لی: مرحباً بک یا أباالقاسم أنت ولیّنا حقّاً، فقلت له:

یابن رسول اللّه إنّی ارید أن أعرض علیک دینی، فإن کان مرضیاً ثبتّ(3) علیه حتّی ألقی اللّه عزّوجلّ، فقال: هات یا أباالقاسم، فقلت: إنّی أقول: إنّ اللّه تعالی واحد لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ، خارج عن الحدّین: حدّ الإبطال، وحدّ التشبیه، وإنّه لیس بجسم، ولا صورة، ولا عرض، ولا جوهر، بل هو مجسّم الأجسام، ومصوّر الصور، وخالق الأعراض والجواهر، وربّ کلّ شیء، ومالکه وجاعله ومحدّثه، وإنّ محمّداً صلی الله علیه و آله عبده ورسوله، خاتم النبیین، فلا نبی بعده إلی یوم القیامة، وإنّ شریعته خاتمة الشرائع، فلا شریعة بعده إلی یوم القیامة.

وأقول: إنّ الإمام والخلیفة وولی الأمر من بعده أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب، ثمّ الحسن، ثمّ الحسین، ثم علی بن الحسین، ثمّ محمّد بن علی، ثمّ جعفر بن محمّد، ثمّ موسی ابن جعفر، ثمّ علی بن موسی، ثمّ محمّد بن علی علیهم السلام، ثمّ أنت یا مولای.

فقال علیه السلام: ومن بعدی الحسن ابنی، فکیف للناس بالخلف من بعده ؟ قال: فقلت: وکیف ذاک یا مولای ؟ قال: لأنّه لا یری شخصه، ولا یحلّ ذکره باسمه حتّی یخرج، فیملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت جوراً وظلماً.

قال: فقلت: أقررت وأقول: إنّ ولیهم ولی اللّه، وعدوّهم عدوّ اللّه، وطاعتهم طاعة اللّه،

ص:192


1- (1) الأمالی للشیخ الصدوق ص 388-389 برقم: 501، بحار الأنوار 277:77-279 ح 1.
2- (2) فی التوحید: علی بن أحمد بن محمّد بن عمران الدقّاق.
3- (3) فی التوحید: أثبت.

ومعصیتهم معصیة اللّه، وأقول: إنّ المعراج حقّ، والمساءلة فی القبر حقّ، وإنّ الجنّة حقّ، والنار حقّ، والصراط حقّ، والمیزان حقّ، وإنَّ السّاعَةَ آتِیَةٌ لا رَیْبَ فِیها، وأنَّ اللّهَ یَبْعَثُ مَنْ فِی الْقُبُورِ، وأقول: إنّ الفرائض الواجبة بعد الولایة الصلاة والزکاة والصوم والحجّ والجهاد والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر.

فقال علی بن محمّد علیهما السلام: یا أباالقاسم هذا واللّه دین اللّه الذی ارتضاه لعباده، فاثبت علیه، ثبّتک اللّه بِالْقَوْلِ الثّابِتِ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وفِی الآخِرَةِ(1).

ورواه الشیخ الصدوق بهذا الاسناد فی کتاب التوحید(2)، وکمال الدین(3)، وصفات الشیعة(4)، والخزّاز فی کفایة الأثر(5) مثله.

1135 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا علی بن أحمد بن موسی رضی الله عنه: قال: حدّثنا محمّد بن هارون الصوفی، قال: حدّثنا عبیداللّه بن موسی الرویانی، قال: حدّثنی عبدالعظیم بن عبداللّه بن علی بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب، عن إبراهیم بن أبی محمود، قال: قال علی بن موسی الرضا علیه السلام فی قول اللّه عزّوجلّ (وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ ناضِرَةٌ * إِلی رَبِّها ناظِرَةٌ) قال: یعنی مشرقة تنتظر ثواب ربّها(6).

ورواه أیضاً فی عیون أخبار الرضا علیه السلام(7)، والتوحید(8) مثله.

1136 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا محمّد بن أحمد السنانی(9) المکتّب رضی الله عنه،

ص:193


1- (1) الأمالی للشیخ الصدوق ص 419-420 برقم: 557، بحار الأنوار 412:36-413 ح 2، و 1:69-2 ح 1.
2- (2) التوحید ص 81-82 ح 37.
3- (3) کمال الدین ص 379-380 ح 1.
4- (4) صفات الشیعة ص 90-92 ح 68.
5- (5) کفایة الأثر ص 282-284.
6- (6) الأمالی للشیخ الصدوق ص 494 برقم: 672، بحار الأنوار 28:4 ح 3.
7- (7) عیون أخبار الرضا علیه السلام 114:1-115 ح 2.
8- (8) التوحید ص 116 ح 19.
9- (9) فی التوحید: الشیبانی.

قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبداللّه الکوفی، عن سهل بن زیاد الآدمی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن الإمام علی بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی، عن أبیه الرضا علی ابن موسی علیهم السلام، قال: خرج أبوحنیفة ذات یوم من عند الصادق علیه السلام، فاستقبله موسی بن جعفر علیهما السلام، فقال له: یا غلام ممّن المعصیة ؟ فقال علیه السلام: لا تخلو من ثلاثة: إمّا أن تکون من اللّه عزّوجلّ ولیست منه، فلا ینبغی للکریم أن یعذّب عبده بما لم یکتسبه، وإمّا أن تکون من اللّه عزّوجلّ ومن العبد، ولیس کذلک، فلا ینبغی للشریک القوی أن یظلم الشریک الضعیف، وإمّا أن تکون من العبد وهی منه، فإن عاقبه اللّه فبذنبه، وإن عفا عنه فبکرمه وجوده(1).

ورواه أیضاً فی التوحید(2)، وعیون أخبار الرضا علیه السلام(3).

1137 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا علی بن أحمد بن موسی رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن هارون الصوفی، قال: حدّثنا عبیداللّه بن موسی أبوتراب الرویانی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن إبراهیم بن أبی محمود، قال: قلت للرضا علیه السلام: یابن رسول اللّه ما تقول فی الحدیث الذی یرویه الناس عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله أنّه قال: إنّ اللّه تبارک وتعالی ینزل کلّ لیلة إلی السماء الدنیا؟

فقال علیه السلام: لعن اللّه المحرّفین للکلم عن مواضعه، واللّه ما قال رسول الله صلی الله علیه و آله کذلک، إنّما قال صلی الله علیه و آله: إنّ اللّه تبارک وتعالی ینزّل ملکاً إلی السماء الدنیا کلّ لیلة فی الثلث الأخیر، ولیلة الجمعة فی أوّل اللیل، فیأمره فینادی: هل من سائل فاُعطیه ؟ هل من تائب فأتوب علیه ؟ هل من مستغفر فأغفر له ؟ یا طالب الخیر أقبل، یا طالب الشرّ أقصر، فلا یزال ینادی بهذا إلی أن یطلع الفجر، فإذا طلع الفجر عاد إلی محلّه من ملکوت السماء. حدّثنی بذلک أبی، عن جدّی، عن آبائه علیهم السلام، عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله(4).

ص:194


1- (1) الأمالی للشیخ الصدوق ص 495 برقم: 675، بحار الأنوار 4:5 ح 2.
2- (2) التوحید ص 96 ح 2.
3- (3) عیون أخبار الرضا علیه السلام 138:1 ح 37.
4- (4) الأمالی للشیخ الصدوق ص 495-496 برقم: 676، بحار الأنوار 314:3 ح 7، و 163:87 ح 1، و 265:89-266 ح 2.

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی التوحید(1)، وعیون أخبار الرضا علیه السلام(2).

1138 - عیون أخبار الرضا علیه السلام، الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا علی بن أحمد بن موسی رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن هارون الصوفی، قال: حدّثنا عبیداللّه بن موسی الرویانی، قال: حدّثنا عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن الامام محمّد بن علی، عن أبیه الرضا علی بن موسی، عن أبیه موسی بن جعفر، عن أبیه الصادق جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه علیهم السلام، قال: دعا سلمان أباذرّ رحمة اللّه علیهما إلی منزله، فقدّم إلیه رغیفین، فأخذ أبوذرّ الرغیفین یقلّبهما، فقال له سلمان: یا أباذرّ لأیّ شیء تقلّب هذین الرغیفین ؟ قال: خفت أن لا یکونا نضیجین، فغضب سلمان من ذلک غضباً شدیداً.

ثمّ قال: ما أجرأک حیث تقلّب هذین الرغیفین، فواللّه لقد عمل فی هذا الخبز الماء الذی تحت العرش، وعملت فیه الملائکة حتّی ألقوه إلی الریح، وعملت فیه الریح حتّی ألقته إلی السحاب، وعمل فیه السحاب حتّی أمطره إلی الأرض، وعمل فیه الرعد والملائکة حتّی وضعوه مواضعه، وعملت فیه الأرض والخشب والحدید والبهائم والنار والحطب والملح وما لا احصیه أکثر، فکیف لک أن تقوم بهذا الشکر؟ فقال أبوذرّ: إلی اللّه أتوب، وأستغفر اللّه ممّا أحدثت، وإلیک أعتذر ممّا کرهت(3).

قال: ودعا سلمان أباذرّ رحمة اللّه علیهما ذات یوم إلی ضیافة، فقدّم إلیه من جرابه کسراً یابسة وبلّها من رکوته، فقال أبوذرّ: ما أطیب هذا الخبز لوکان معه ملح، فقام سلمان وخرج فرهن رکوته بملح وحمله إلیه، فجعل أبوذرّ یأکل ذلک الخبز ویذر علیه ذلک الملح، ویقول: الحمد للّه الذی رزقنا هذه القناعة، فقال سلمان: لو کانت قناعة لم تکن رکوتی مرهونة(4).

1139 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا علی بن أحمد بن موسی الدقّاق رضی الله عنه، قال:

ص:195


1- (1) التوحید ص 176 ح 7.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 126:1-127 ح 21.
3- (3) الأمالی للشیخ الصدوق ص 527-528 برقم: 715.
4- (4) عیون أخبار الرضا علیه السلام 52:2 ح 203، بحار الأنوار 320:22-321 ح 8، و 45:71-46 ح 51.

حدّثنا محمّد بن هارون الصوفی، قال: حدّثنا أبوتراب عبیداللّه بن موسی الرویانی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، قال: قلت لأبی جعفر محمّد بن علی الرضا علیهما السلام: یابن رسول اللّه حدّثنی بحدیث عن آبائک علیهم السلام، فقال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: لا یزال الناس بخیر ما تفاوتوا، فإذا استووا هلکوا.

قال: قلت له: زدنی یابن رسول اللّه، فقال: حدّثنی أبی، عن جدّی عن آبائه علیهم السلام، قال:

قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: لو تکاشفتم ما تدافنتم.

قال: فقلت له: زدنی یابن رسول اللّه، فقال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: إنّکم لن تسعوا الناس بأموالکم، فسعوهم بطلاقة الوجه، وحسن اللقاء، فإنّی سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: إنّکم لن تسعوا الناس بأموالکم، فسعوهم بأخلاقکم.

قال: فقلت له: زدنی یابن رسول اللّه، فقال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: من عتب علی الزمان طالت معتبته.

قال: فقلت له: زدنی یابن رسول اللّه، فقال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: مجالسة الأشرار تورث سوء الظنّ بالأخیار.

قال: فقلت له: زدنی یابن رسول اللّه، قال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن آبائه علیهم السلام، قال:

قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: بئس الزاد إلی المعاد العدوان علی العباد.

قال: فقلت له: زدنی یابن رسول اللّه، فقال: حدّثنی أبی، عن جدّی عن آبائه علیهم السلام، قال:

قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: قیمة کلّ امریء ما یحسنه.

قال: فقلت له: زدنی یابن رسول اللّه، قال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن آبائه علیهم السلام، قال:

قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: المرء مخبوء تحت لسانه.

قال: فقلت له: زدنی یابن رسول اللّه، فقال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: ما هلک امرؤ عرف قدره.

قال: فقلت له: زدنی یابن رسول اللّه، فقال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: التدبیر قبل العمل یؤمنک من الندم.

قال: فقلت له: زدنی یابن رسول اللّه، فقال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: من وثق بالزمان صرع.

ص:196

قال: فقلت له: زدنی یابن رسول اللّه، فقال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: خاطر بنفسه من استغنی برأیه.

قال: فقلت له: زدنی یابن رسول اللّه، فقال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: قلّة العیال أحد الیسارین.

قال: فقلت له: زدنی یابن رسول اللّه، فقال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: من دخله العجب هلک.

قال: فقلت له: زدنی یابن رسول اللّه، فقال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: من أیقن بالخلف جاد بالعطیة.

قال: فقلت له: زدنی یابن رسول اللّه، فقال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: من رضی بالعافیة ممّن دونه رزق السلامة ممّن فوقه.

قال: فقلت له: حسبی(1).

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی عیون أخبار الرضا علیه السلام(2).

1140 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا محمّد بن موسی بن المتوکّل رحمه الله، قال: حدّثنی علی بن الحسین السعدآبادی، عن أحمد بن أبی عبداللّه البرقی، قال: حدّثنی عبدالعظیم ابن عبداللّه الحسنی، قال: حدّثنی الحسن بن عبداللّه بن یونس، عن یونس بن ظبیان، قال: قال أبوعبداللّه علیه السلام: لفاطمة علیها السلام تسعة أسماء عند اللّه عزّوجلّ: فاطمة، والصدّیقة، والمبارکة، والطاهرة، والزکیة، والراضیة، والمرضیة، والمحدّثة، والزهراء، ثمّ قال علیه السلام:

تدری لأیّ شیء سمّیت فاطمة ؟ قلت: أخبرنی یا سیّدی، قال: فطمت من الشرّ، قال: ثمّ قال: لولا أنّ أمیرالمؤمنین علیه السلام تزوّجها لما کان لها کفو علی وجه الأرض إلی یوم القیامة، آدم فمن دونه(3).

ص:197


1- (1) الأمالی للشیخ الصدوق ص 531-532 برقم: 718، بحار الأنوار 338:71 ح 1 و 383:77-385 ح 10.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 53:2-54 ح 204.
3- (3) الأمالی للشیخ الصدوق ص 688 برقم: 945، بحار الأنوار 10:43 ح 1.

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی علل الشرائع(1)، والخصال(2) مثله.

1141 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا علی بن أحمد بن موسی الدقّاق رضی الله عنه، قال:

حدّثنا محمّد بن أبی عبداللّه الکوفی، قال: حدّثنا أبوسعید سهل بن زیاد الآدمی الرازی، قال: حدّثنی عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، قال: سمعت محمّد بن علی الرضا علیه السلام یقول: ما زار أبی علیه السلام أحد، فأصابه أذیً من مطر أو برد أو حرّ إلاّ حرّم اللّه جسده علی النار(3).

1142 - علل الشرائع: حدّثنا علی بن أحمد بن محمّد رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبداللّه الکوفی، قال: حدّثنا سهل بن زیاد الآدمی، قال: حدّثنا عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، قال: سمعت علی بن محمّد العسکری علیهما السلام یقول: عاش نوح علیه السلام ألفین وخمسمائة سنة، وکان یوماً فی السفینة نائماً، فهبّت ریح، فکشفت عن عورته، فضحک حام ویافث، فزجرهما سام ونهاهما عن الضحک، وکان کلّما غطّی سام شیئاً تکشفه الریح کشفه حام ویافث، فانتبه نوح علیه السلام فرآهم وهم یضحکون، فقال: ما هذا؟ فأخبره سام بما کان، فرفع نوح علیه السلام یده إلی السماء یدعو ویقول: اللّهمّ غیّر ماء صلب حام حتّی لا یولد له إلاّ السودان، اللّهمّ غیّر ماء صلب یافث، فغیّر الله ماء صلبیهما، فجمیع السودان حیث کانوا من حام، وجمیع الترک والصقالبة ویأجوج ومأجوج والصین من یافث حیث کانوا، وجمیع البیض سواهم من سام.

وقال نوح علیه السلام لحام ویافث: جعل ذرّیتکما خولاً لذرّیة سام إلی یوم القیامة؛ لأنّه برّ بی وعققتمانی، فلا زالت سمة عقوقکما لی فی ذرّیتکما ظاهرة، وسمة البرّ بی فی ذرّیة سام ظاهرة ما بقیت الدنیا(4).

1143 - علل الشرائع: حدّثنا أحمد بن محمّد الشیبانی رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن

ص:198


1- (1) علل الشرائع ص 178 ح 3.
2- (2) الخصال ص 414 ح 3.
3- (3) الأمالی للشیخ الصدوق ص 752 برقم: 1010، بحار الأنوار 36:102 ح 20.
4- (4) علل الشرائع ص 32 ح 1، بحار الأنوار 314:6 ح 22، و 291:11-292 ح 4 و 60:62 ح 2.

أحمد الأسدی الکوفی، عن سهل بن زیاد الآدمی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، قال: سمعت علی بن محمّد العسکری علیهما السلام یقول: إنّما اتّخذ اللّه عزّوجلّ إبراهیم خلیلاً لکثرة صلواته علی محمّد وأهل بیته صلوات اللّه علیهم(1).

1144 - علل الشرائع: حدّثنا علی بن أحمد بن محمّد رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبداللّه الکوفی، عن سهل بن زیاد الآدمی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، قال:

کتبت إلی أبی جعفر محمّد بن علی بن موسی علیهم السلام أسأله عن علّة الغائط ونتنه ؟ قال: إنّ اللّه عزّوجلّ خلق آدم علیه السلام وکان جسده طیباً، وبقی أربعین سنة ملقیً تمرّ به الملائکة، فتقول:

لأمر ما خلقت ؟ وکان إبلیس یدخل فی فیه ویخرج من دبره، فلذلک صار ما فی جوف آدم علیه السلام منتناً خبیثاً غیر طیّب(2).

1145 - علل الشرائع: حدّثنا محمّد بن موسی بن المتوکّل رحمه الله، قال: حدّثنا علی بن الحسین السعدآبادی، قال: حدّثنا أحمد بن أبی عبداللّه، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، قال: حدّثنی أبوجعفر محمّد بن علی الرضا، قال: حدّثنی أبی الرضا علی بن موسی، قال: سمعت أباالحسن موسی بن جعفر علیهم السلام یقول: دخل عمرو بن عبید البصری علی أبی عبداللّه علیه السلام، فلمّا سلّم وجلس عنده، تلا هذه الآیة قوله تعالی (الَّذِینَ یَجْتَنِبُونَ کَبائِرَ الْإِثْمِ وَ الْفَواحِشَ) * ثمّ أمسک عنه، فقال له أبوعبداللّه علیه السلام: ما أسکتک ؟ قال: احبّ أن أعرف الکبائر من کتاب اللّه.

فقال: نعم، یا عمرو أکبر الکبائر الشرک باللّه، یقول اللّه تبارک وتعالی: (إِنَّهُ مَنْ یُشْرِکْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَیْهِ الْجَنَّةَ وَ مَأْواهُ النّارُ) وبعده الإیاس من روح اللّه لأنّ اللّه عزّوجلّ یقول: (وَ لا تَیْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللّهِ إِنَّهُ لا یَیْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْکافِرُونَ) والأمن من مکر اللّه؛ لأنّ اللّه یقول؛ (فَلا یَأْمَنُ مَکْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخاسِرُونَ) .

ومنها: عقوق الوالدین؛ لأنّ اللّه تعالی جعل العاقّ جبّاراً شقیاً، وقتل النفس التی حرّم اللّه إلاّ بالحقّ؛ لأنّ اللّه تعالی یقول: (فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِیها) وقذف المحصنات؛ لأنّ

ص:199


1- (1) علل الشرائع ص 34 ح 3، بحار الأنوار 4:12 ح 9.
2- (2) علل الشرائع ص 275 ح 2، بحار الأنوار 109:11 ح 22، و 200:63 ح 16، و 163:80 ح 2.

اللّه تعالی یقول: (الَّذِینَ یَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ الْغافِلاتِ) إلی قوله: (لُعِنُوا فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ) وأکل مال الیتیم ظلماً؛ لقوله تعالی (إِنَّما یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ ناراً وَ سَیَصْلَوْنَ سَعِیراً) والفرار من الزحف؛ لأنّ اللّه تعالی یقول: (وَ مَنْ یُوَلِّهِمْ یَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلاّ مُتَحَرِّفاً لِقِتالٍ أَوْ مُتَحَیِّزاً إِلی فِئَةٍ فَقَدْ باءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللّهِ وَ مَأْواهُ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ) وأکل الربا؛ لأنّ اللّه عزّوجلّ یقول: (الَّذِینَ یَأْکُلُونَ الرِّبا لا یَقُومُونَ إِلاّ کَما یَقُومُ الَّذِی یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطانُ مِنَ الْمَسِّ) .

والسحر لأنّ اللّه تعالی یقول: (وَ لَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَراهُ ما لَهُ فِی الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ) والزنا لأنّ اللّه تعالی یقول: (وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ یَلْقَ أَثاماً * یُضاعَفْ لَهُ الْعَذابُ یَوْمَ الْقِیامَةِ وَ یَخْلُدْ فِیهِ مُهاناً * إِلاّ مَنْ تابَ) والیمین الغموس؛ لأنّ اللّه عزّوجلّ یقول: (إِنَّ الَّذِینَ یَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللّهِ وَ أَیْمانِهِمْ ثَمَناً قَلِیلاً أُولئِکَ لا خَلاقَ لَهُمْ فِی الْآخِرَةِ) والغلول یقول اللّه عزّوجلّ: (وَ مَنْ یَغْلُلْ یَأْتِ بِما غَلَّ یَوْمَ الْقِیامَةِ) .

ومنع الزکاة المفروضة؛ لأنّ اللّه تعالی یقول: (فَتُکْوی بِها جِباهُهُمْ وَ جُنُوبُهُمْ) وشهادة الزور وکتمان الشهادة؛ لأنّ اللّه عزّوجلّ یقول: (وَ مَنْ یَکْتُمْها فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ) وشرب الخمر؛ لأنّ اللّه عزّوجلّ عدل بها عبادة الأوثان، وترک الصلاة متعمّداً أو شیء ممّا فرض اللّه؛ لأنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال: من ترک الصلاة متعمّداً فقد بریء من ذمّة اللّه وذمّة رسوله، ونقض العهد، وقطیعة الرحم؛ لأنّ اللّه عزّوجلّ یقول: (أُولئِکَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَ لَهُمْ سُوءُ الدّارِ) فخرج عمرو وله صراخ من بکائه، وهو یقول: هلک من قال برأیه، ونازعکم فی الفضل والعلم(1).

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی عیون أخبار الرضا علیه السلام(2)، والکلینی فی الکافی(3) مثله.

1146 - علل الشرائع: حدّثنا محمّد بن موسی، قال: حدّثنا علی بن الحسین السعدآبادی، عن أحمد بن محمّد بن أبی عبداللّه، عن عبدالعظیم بن عبداللّه، قال: حدّثنی محمّد بن علی، عن أبیه، عن جدّه، قال: سمعت أبا عبداللّه علیهم السلام، یقول: قتل النفس من

ص:200


1- (1) علل الشرائع ص 391-392 ح 1، بحار الأنوار 19:47 ح 13، و 6:79-8 ح 6.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 285:1-287 ح 33.
3- (3) اصول الکافی 285:2-287 ح 24.

الکبائر؛ لأنّ اللّه تعالی یقول: (وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِیها وَ غَضِبَ اللّهُ عَلَیْهِ وَ لَعَنَهُ وَ أَعَدَّ لَهُ عَذاباً عَظِیماً)1 .

1147 - علل الشرائع: حدّثنا محمّد بن موسی، عن علی بن الحسین السعدآبادی، عن أحمد بن أبی عبداللّه، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن محمّد بن علی، عن أبیه، عن جدّه، قال: سمعت أبا عبداللّه علیه السلام، یقول: عقوق الوالدین من الکبائر؛ لأنّ اللّه عزّوجلّ جعل العاقّ عصیاً شقیاً(1).

1148 - علل الشرائع: حدّثنا محمّد بن موسی بن المتوکّل، قال: حدّثنا علی بن الحسین السعدآبادی، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد، قال: حدّثنی عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن محمّد بن علی، قال: حدّثنی أبی، قال: سمعت أبی، یقول: سمعت جعفر بن محمّد علیه السلام، یقول: قذف المحصنات من الکبائر؛ لأنّ اللّه عزّوجلّ یقول: (لُعِنُوا فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ)3 .

1149 - علل الشرائع: حدّثنا محمّد بن أحمد السنانی رحمه الله، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبداللّه الکوفی، قال: حدّثنا سهل بن زیاد الآدمی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، قال: حدّثنی علی بن محمّد العسکری، عن أبیه محمّد بن علی، عن أبیه الرضا علی بن موسی، عن أبیه موسی، عن أبیه جعفر، عن أبیه علیهم السلام، قال: یکره للرجل أن یجامع فی أوّل لیلة من الشهر، وفی وسطه، وفی آخره، فإنّه من فعل ذلک خرج الولد مجنوناً، ألا تری أنّ المجنون أکثر ما یصرع فی أوّل الشهر ووسطه وآخره(2).

وقال علیه السلام: من تزوّج والقمر فی العقرب لم یر الحسنی. وقال علیه السلام: من تزوّج فی محاق الشهر فلیسلم لسقط الولد(3).

ص:201


1- (2) علل الشرائع ص 479 ح 2، بحار الأنوار 74:74 ح 65.
2- (4) بحار الأنوار 273:103-274 ح 27.
3- (5) علل الشرائع ص 514 ح 3.

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی عیون أخبار الرضا علیه السلام(1).

1150 - علل الشرائع: حدّثنا محمّد بن موسی بن المتوکّل رحمه الله، قال: حدّثنا علی بن الحسین السعدآبادی، عن أحمد بن أبی عبداللّه، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن سلیمان بن سفیان، عن صباح الحذّاء، عن یعقوب بن شعیب، قال: قال لی أبوعبداللّه علیه السلام: من أشدّ الناس علیکم ؟ فقلت: کلّ الناس، فأعادها علیّ، فقلت: کلّ الناس، فقال: أتدری لم ذاک ؟ قلت: لا أدری، قال: إنّ إبلیس دعاهم فأجابوه، وأمرهم فأطاعوه، ودعاکم فلم تجیبوا، وأمرکم فلم تطیعوا، فأغرا بکم الناس(2).

1152 - علل الشرائع: حدّثنا محمّد بن موسی بن المتوکّل رحمه الله، قال: حدّثنا علی بن الحسین السعدآبادی، عن أحمد بن أبی عبداللّه البرقی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن محمّد بن عمر بن یزید، عن حمّاد بن عثمان، عن عمر بن یزید، قال: قال أبو عبداللّه علیه السلام: جاءت امرأة من أهل البادیة إلی النبی صلی الله علیه و آله ومعها صبیان حاملة واحداً وآخر یمشی، فأعطاها النبی صلی الله علیه و آله قرصاً ففلقته بینهما، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: الحاملات الرحیمات لولا کثرة لعبهنّ لدخلت مصلیاتهنّ الجنّة(3).

1153 - علل الشرائع: وبهذا الاسناد، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن حرب، عن شیخ من بنی أسد یقال له: عمرو، عن ذریح، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: أصاب بعیر لنا علّة ونحن فی ماء لبنی سلیم، فقال الغلام: یا مولای أنحره، قال: لا تریث، فلمّا سرنا أربعة أمیال، قال: یا غلام أنزل فانحره، ولأن تأکله السباع أحبّ الیّ من أن تأکله الأعراب(4).

1154 - علل الشرائع: وبهذا الاسناد، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن ابن أبی عمیر، عن عبداللّه بن الفضل، عن خاله محمّد بن سلیمان، عن رجل، عن محمّد بن علی علیهما السلام، أنّه قال لمحمّد بن مسلم: یا محمّد بن مسلم لا یغرّنّک الناس من نفسک، فإنّ

ص:202


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 288:1 ح 35.
2- (2) علل الشرائع ص 598 ح 46.
3- (3) علل الشرائع ص 598-599 ح 47.
4- (4) علل الشرائع ص 599 ح 48.

الأمر یصل إلیک دونهم، ولا تقطع النهار عنک کذا وکذا، فإنّ معک من یحصی علیک، ولا تستصغرن حسنة تعملها بها، فإنّک تراها حیث تسوءک، وأحسن فإنّی لم أر شیئا قطّ أشدّ طلباً ولا أسرع درکاً من حسنة محدثة لذنب قدیم(1).

ورواه ابن ورّام فی تنبیه الخواطر عن عبدالعظیم الحسنی مرسلاً مثله(2).

1155 - علل الشرائع: وبهذا الاسناد، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن الحسن بن الحسین، عن شیبان، عن جابر، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: جاء رسول اللّه صلی الله علیه و آله إلی نفر وهم یجرون دلاء زمزم، فقال: نعم العمل الذی أنتم علیه لولا أنّی أخشی أن تغلبوا علیه لجررت معکم، انزعوا دلواً، فتناوله فشرب منه(3).

1156 - علل الشرائع: حدّثنا محمّد بن المتوکّل، قال: حدّثنا علی بن الحسین السعدآبادی، عن أحمد بن محمّد بن خالد، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن محمّد بن أبی عمیر، عن عبداللّه بن الفضل، عن شیخ من أهل الکوفة، عن جدّه من قبل امّه واسمه سلیمان بن عبداللّه الهاشمی، قال: سمعت محمّد بن علی علیهما السلام یقول: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله للناس وهم مجتمعون عنده: أحبّوا اللّه لما یغذوکم به من نعمة، وأحبّونی للّه تعالی، وأحبّوا قرابتی لی(4).

1157 - علل الشرائع: حدّثنی محمّد بن موسی بن المتوکّل، قال: حدّثنی علی بن الحسین السعدآبادی، عن أحمد بن أبی عبداللّه البرقی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، قال: حدّثنی علی بن جعفر، عن أخیه موسی بن جعفر، عن أبیه علیهما السلام قال: قال علی بن الحسین علیهما السلام: لیس لک أن تقعد مع من شئت؛ لأنّ اللّه تبارک وتعالی یقول: (وَ إِذا رَأَیْتَ الَّذِینَ یَخُوضُونَ فِی آیاتِنا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتّی یَخُوضُوا فِی حَدِیثٍ غَیْرِهِ وَ إِمّا یُنْسِیَنَّکَ الشَّیْطانُ فَلا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّکْری مَعَ الْقَوْمِ الظّالِمِینَ) ولیس لک أن تتکلّم بما شئت؛ لأنّ اللّه عزّوجلّ قال: (وَ لا تَقْفُ ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ) ولأنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال: رحم اللّه

ص:203


1- (1) علل الشرائع ص 599 ح 49، بحار الأنوار 323:72 ح 2، و 198:78 ح 22.
2- (2) تنبیه الخواطر ص 305.
3- (3) علل الشرائع ص 599 ح 50.
4- (4) علل الشرائع ص 599-600 ح 52، بحار الأنوار 86:27-87 ح 31.

عبداً قال خیراً فغنم، أو صمت فسلم، ولیس لک أن تسمع ما شئت؛ لأنّ اللّه عزّوجلّ یقول:

(إِنَّ السَّمْعَ وَ الْبَصَرَ وَ الْفُؤادَ کُلُّ أُولئِکَ کانَ عَنْهُ مَسْؤُلاً)1 .

1158 - معانی الأخبار: حدّثنا محمّد بن أحمد الشیبانی رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبداللّه الکوفی، قال: حدّثنا سهل بن زیاد، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، قال:

سمعت أباالحسن علی بن محمّد العسکری علیهما السلام یقول: معنی الرجیم أنّه مرجوم باللعن، مطرود من مواضع الخیر، لا یذکره مؤمن إلاّ لعنه، وأنّ فی علم اللّه السابق أنّه إذا خرج القائم علیه السلام لا یبقی مؤمن فی زمانه إلاّ رجمه بالحجارة، کما کان قبل ذلک مرجوماً باللعن(1).

1159 - معانی الأخبار: حدّثنا المظفّر بن جعفر بن المظفّر العلوی، قال: حدّثنا جعفر ابن محمّد بن مسعود، عن أبیه، قال: حدّثنا إبراهیم بن علی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن الحسن بن محبوب، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبداللّه علیه السلام فی قول اللّه عزّوجلّ (ثُمَّ لْیَقْضُوا تَفَثَهُمْ) قال: هو الحفوف والشعث، قال: ومن التفث أن تتکلّم فی إحرامک بکلام قبیح، فإذا دخلت مکّة فطفت بالبیت وتکلّمت بکلام طیب کان ذلک کفّارته(2).

1160 - معانی الأخبار: حدّثنا أبوالقاسم علی بن أحمد بن موسی بن عمران الدقّاق رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبداللّه الکوفی، قال: حدّثنا سهل بن زیاد الآدمی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، قال: حدّثنی سیّدی علی بن محمّد بن علی الرضا، عن أبیه، عن آبائه، عن الحسن(3) بن علی علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ أبابکر منّی بمنزلة السمع، وإنّ عمر منّی بمنزلة البصر، وإنّ عثمان منّی بمنزلة الفؤاد.

قال: فلمّا کان من الغد دخلت إلیه وعنده أمیرالمؤمنین علیه السلام وأبوبکر وعمر وعثمان، فقلت له: یا أبة سمعتک تقول فی أصحابک هؤلاء قولاً، فما هو؟ فقال علیه السلام: نعم، ثمّ أشار بیده

ص:204


1- (2) معانی الأخبار ص 139 ح 1.
2- (3) معانی الأخبار ص 339 ح 8.
3- (4) فی العیون: الحسین.

إلیهم، فقال: هم السمع والبصر والفؤاد، وسیسألون عن ولایة وصیّی هذا، وأشار إلی علی بن أبی طالب علیه السلام، ثمّ قال: إنّ اللّه تبارک وتعالی یقول: (إِنَّ السَّمْعَ وَ الْبَصَرَ وَ الْفُؤادَ کُلُّ أُولئِکَ کانَ عَنْهُ مَسْؤُلاً) ثمّ قال علیه وآله السلام: وعزّة ربّی إنّ جمیع امّتی لموقوفون یوم القیامة ومسؤولون عن ولایته، وذلک قول اللّه عزّوجلّ (وَ قِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُلُونَ)1 .

ورواه الصدوق أیضاً بهذا الاسناد فی عیون أخبار الرضا علیه السلام(1).

1161 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا علی بن أحمد بن محمّد بن عمران الدقّاق رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبداللّه الکوفی، عن سهل بن زیاد الآدمی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن سلیمان بن حفص المروزی، قال: کان موسی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام یسمّی ولده علیاً علیه السلام الرضا، وکان یقول: ادعوا لی ولدی الرضا، وقلت لولدی الرضا، وقال لی ولدی الرضا، وإذا خاطبه قال: یا أباالحسن(2).

1162 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا أبوالعبّاس محمّد بن إبراهیم بن إسحاق الطالقانی رضی الله عنه، قال: حدّثنا الحسن بن إسماعیل، قال: حدّثنا سعید بن محمّد القطّان، قال:

حدّثنا عبداللّه بن موسی الرویانی أبوتراب، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن علی بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی عبداللّه بن محمّد ابن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه علیهم السلام، أنّ محمّد بن علی الباقر جمع ولده وفیهم عمّهم زید بن علی، ثمّ أخرج إلیهم کتاباً بخطّ علی علیه السلام وإملاء رسول اللّه صلی الله علیه و آله، مکتوب فیه: هذا کتاب من اللّه العزیز العلیم - حدیث اللوح إلی الموضع الذی یقول فیه: - وأُولئِکَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ، ثمّ قال فی آخره: قال عبدالعظیم: العجب کلّ العجب لمحمّد بن جعفر وخروجه، وقد سمع أباه یقول هذا ویحکیه، ثمّ قال: هذا سرّ اللّه ودینه ودین ملائکته، فصنه إلاّ عن أهله وأولیائه(3).

ص:205


1- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 313:1-314 ح 86.
2- (3) عیون أخبار الرضا علیه السلام 13:1-14 ح 2، بحار الأنوار 4:49 ح 6.
3- (4) عیون أخبار الرضا علیه السلام 45:1-46 ح 4، بحار الأنوار 201:36.

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی کمال الدین(1).

1163 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا محمّد بن أحمد السنانی رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبداللّه الکوفی، عن سهل بن زیاد الآدمی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی رضی الله عنه، عن إبراهیم بن أبی محمود، قال: سألت أباالحسن الرضا علیه السلام عن قول اللّه عزّوجلّ (وَ تَرَکَهُمْ فِی ظُلُماتٍ لا یُبْصِرُونَ) فقال: إنّ اللّه تبارک وتعالی لا یوصف بالترک کما یوصف خلقه، ولکنّه متی علم أنّهم لا یرجعون عن الکفر والضلال منعهم المعاونة واللطف، وخلا بینهم وبین اختیارهم.

قال: وسألته عن قول اللّه عزّوجلّ (خَتَمَ اللّهُ عَلی قُلُوبِهِمْ وَ عَلی سَمْعِهِمْ) قال: الختم هوالطبع علی قلوب الکفّار عقوبة علی کفرهم، کما قال تعالی (بَلْ طَبَعَ اللّهُ عَلَیْها بِکُفْرِهِمْ فَلا یُؤْمِنُونَ إِلاّ قَلِیلاً) .

قال: وسألته عن اللّه عزّوجلّ هل یجبر عباده علی المعاصی ؟ فقال: بل یخیّرهم ویمهلهم حتّی یتوبوا. قلت: فهل یکلّف عباده ما لا یطیقون ؟ فقال: کیف یفعل ذلک وهو یقول (وَ ما رَبُّکَ بِظَلاّمٍ لِلْعَبِیدِ) .

ثمّ قال علیه السلام: حدّثنی أبی موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد علیهم السلام، أنّه قال: من زعم أنّ اللّه یجبر عباده علی المعاصی أو یکلّفهم ما لا یطیقون، فلا تأکلوا ذبیحته، ولا تقبلوا شهادته، ولا تصلّوا وراءه، ولا تعطوه من الزکاة شیئاً(2).

ورواه الطبرسی فی الاحتجاج مرسلاً عن عبدالعظیم الحسنی مثله(3).

1164 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا علی بن عبداللّه الورّاق رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد ابن أبی عبداللّه الکوفی، عن سهل بن زیاد الآدمی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن محمّد بن علی الرضا، عن أبیه الرضا، عن أبیه موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علی، عن أبیه أمیرالمؤمنین صلوات اللّه علیهم أجمعین، قال: دخلت أنا وفاطمة علی رسول

ص:206


1- (1) کمال الدین ص 312-313.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 123:1-124 ح 16، بحار الأنوار 201:5 ح 26.
3- (3) الاحتجاج 396:2-397، بحار الأنوار 11:5 ح 17، و 74:88 ح 28.

اللّه صلی الله علیه و آله، فوجدته یبکی بکاءً شدیداً، فقلت: فداک أبی واُمّی یا رسول اللّه ما الذی أبکاک ؟

فقال: یا علی لیلة اسری بی إلی السماء رأیت نساءً من امّتی فی عذاب شدید، فأنکرت شأنهنّ، فبکیت لما رأیت من شدّة عذابهنّ، ورأیت امرأة معلّقة بشعرها یغلی دماغ رأسها، ورأیت امرأة معلّقة بلسانها والحمیم یصبّ فی حلقها، ورأیت امرأة معلّقة بثدییها، ورأیت امرأة تأکل لحم جسدها والنار توقد من تحتها، ورأیت امرأة قد شدّ رجلاها إلی یدیها وقد سلّط علیها الحیّات والعقارب.

ورأیت امرأة صمّاء عمیاء خرساء فی تابوت من نار، یخرج دماغ رأسها من منخرها، وبدنها متقطّع من الجذام والبرص، ورأیت امرأة معلّقة برجلیها فی تنّور من نار، ورأیت امرأة تقطّع لحم جسدها من مقدّمها ومؤخّرها بمقاریض من نار، ورأیت امرأة یحرق وجهها ویداها وهی تأکل أمعاءها، ورأیت امرأة رأسها رأس خنزیر وبدنها بدن الحمار وعلیها ألف ألف لون من العذاب، ورأیت امرأة علی صورة الکلب والنار تدخل فی دبرها وتخرج من فیها، والملائکة یضربون رأسها وبدنها بمقامع من نار.

فقالت فاطمة علیها السلام: حبیبی وقرّة عینی أخبرنی ما کان عملهنّ وسیرتهنّ حتّی وضع اللّه علیهنّ هذا العذاب ؟ فقال: یا بنتی أمّا المعلّقة بشعرها، فإنّها کانت لا تغطّی شعرها من الرجال. وأمّا المعلّقة بلسانها، فإنّها کانت تؤذی زوجها. وأمّا المعلّقة بثدییها، فإنّها کانت تمتنع من فراش زوجها. وأمّا المعلّقة برجلیها، فإنّها کانت تخرج من بیتها بغیر إذن زوجها.

وأمّا التی کانت تأکل لحم جسدها، فإنّها کانت تزیّن بدنها للناس. وأمّا التی شدّت یداها إلی رجلیها وسلّط علیها الحیّات والعقارب، فإنّها کانت قذرة الوضوء قذرة الثیاب، وکانت لا تغتسل من الجنابة والحیض ولا تتنظّف، وکانت تستهین بالصلاة.

وأمّا الصمّاء العمیاء الخرساء، فإنّها کانت تلد من الزناء، فتعلّقه فی عنق زوجها. وأمّا التی تقرض لحمها بالمقاریض، فإنّها تعرض نفسها علی الرجال. وأمّا التی کانت تحرق وجهها وبدنها وهی تأکل أمعاءها، فإنّها کانت قوّادة. وأمّا التی کان رأسها رأس خنزیر وبدنها بدن الحمار، فإنّها کانت نمّامة کذّابة. وأمّا التی کانت علی صورة الکلب والنار تدخل فی دبرها وتخرج من فیها، فإنّها کانت قینة(1) نوّاحة حاسدة.

ص:207


1- (1) قینة أی مغنیة.

ثمّ قال علیه السلام: ویل لامرأة أغضبت زوجها، وطوبی لامرأة رضی عنها زوجها(1).

1165 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا علی بن أحمد بن محمّد بن عمران الدقّاق، ومحمّد بن أحمد السنانی، والحسین بن إبراهیم بن أحمد المکتّب رحمهم اللّه، قالوا:

حدّثنا أبوالحسین محمّد بن أبی عبداللّه الکوفی، عن سهل بن زیاد الآدمی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن محمود بن أبی البلاد، قال: سمعت الرضا علیه السلام، یقول:

من لم یشکر المنعم من المخلوقین لم یشکر اللّه عزّوجلّ(2).

1166 - وبهذا الاسناد، عن إبراهیم بن أبی محمود، قال: قال الرضا علیه السلام: المؤمن الذی إذا أحسن استبشر، وإذا أساء استغفر، والمسلم الذی یسلم المسلمون من لسانه ویده، ولیس منّا من لم یأمن جاره بوائقه(3).

1167 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: الدقّاق، عن الصوفی، عن الرویانی، عن عبدالعظیم الحسنی، عن أبی جعفر الثانی علیه السلام، قال: سألته عن قول اللّه عزّوجلّ (أَوْلی لَکَ فَأَوْلی * ثُمَّ أَوْلی لَکَ فَأَوْلی) قال: یقول اللّه عزّوجلّ: بعداً لک من خیر الدنیا، وبعداً لک من خیر الآخرة(4).

1168 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا علی بن أحمد بن محمّد بن عمران الدقّاق رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن أحمد بن أبی عبداللّه الکوفی، عن سهل بن زیاد الآدمی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن عبدالسلام بن صالح الهروی، قال: حدّثنی معمّر بن خلاّد وجماعة، قالوا: دخلنا علی الرضا علیه السلام، فقال له بعضنا: جعلنی اللّه فداک ما لی أراک متغیّر الوجه ؟ فقال علیه السلام: إنّی بقیت لیلتی ساهراً متفکّراً فی قول مروان بن أبی حفصة:

أنّی یکون ولیس ذاک بکائن لبنی البنات وراثة الأعمام

ثمّ نمت فإذا أنا بقائل قد أخذ بعضادتی الباب، وهو یقول:

ص:208


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 10:2-11 ح 24، بحار الأنوار 309:8-310 ح 75، و 351:18-352 ح 62، و 76:82 ح 9، و 245:103-246 ح 24.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 24:2 ح 2، بحار الأنوار 44:71 ح 47.
3- (3) عیون أخبار الرضا علیه السلام 24:2 ح 3، بحار الأنوار 259:71 ح 2.
4- (4) عیون أخبار الرضا علیه السلام 54:2 ح 205، بحار الأنوار 142:93 ح 2.

أنّی یکون ولیس ذاک بکائن للمشرکین دعائم الإسلام

لبنی البنات نصیبهم من جدّهم والعمّ متروک بغیر سهام

ما للطلیق وللتراث وإنّما سجد الطلیق مخافة الصمصام

قد کان أخبرک القرآن بفضله فمضی القضاء به من الحکّام

إنّ ابن فاطمة المنوّه باسمه حاز الوراثة عن بنی الأعمام

وبقی ابن نثلة واقفاً متردّداً یرثی ویسعده ذووا الأرحام(1)

1169 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا محمّد بن علی ماجیلویه رضی الله عنه، قال: حدّثنا علی بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن أبی جعفر محمّد بن علی الرضا علیهما السلام، قال: ضمنت(2) لمن زار أبی علیه السلام بطوس عارفاً بحقّه الجنّة علی اللّه تعالی(3).

1170 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: وبهذا الإسناد، عن عبدالعظیم بن عبداللّه، قال: قلت لأبی جعفر علیه السلام: قد تحیّرت بین زیارة قبر أبی عبداللّه علیه السلام وبین قبر أبیک علیه السلام بطوس، فما تری؟ فقال لی: مکانک، ثمّ دخل وخرج ودموعه تسیل علی خدّیه، فقال: زوّار قبر أبی عبداللّه علیه السلام کثیرون، وزوّار قبر أبی علیه السلام بطوس قلیلون(4).

1171 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا محمّد بن أحمد السنانی رضی الله عنه، قال: حدّثنا أبوالحسین محمّد بن جعفر الأسدی، قال: حدّثنی سهل بن زیاد الآدمی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، قال: سمعت علی بن محمّد العسکری علیهما السلام، یقول: أهل قم وأهل آبة مغفور لهم لزیارتهم لجدّی علی بن موسی الرضا علیهما السلام بطوس، ألا ومن زاره فأصابه فی طریقه قطرة من السماء حرّم اللّه جسده علی النار(5).

1172 - کمال الدین: حدّثنا محمّد بن أحمد الشیبانی رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن جعفر

ص:209


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 175:2-176 ح 2، بحار الأنوار 109:49-110 ح 3.
2- (2) فی البحار: حتمت.
3- (3) عیون أخبار الرضا علیه السلام 256:2 ح 7، بحار الأنوار 37:102 ح 25.
4- (4) عیون أخبار الرضا علیه السلام 256:2 ح 8، بحار الأنوار 37:102 ح 26.
5- (5) عیون أخبار الرضا علیه السلام 260:2 ح 22، بحار الأنوار 231:60 ح 73، و 38:102 ح 31.

الکوفی، قال: حدّثنا سهل بن زیاد الآدمی، قال: حدّثنا عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی رضی الله عنه، عن محمّد بن علی بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام، عن أبیه، عن آبائه علیهم السلام، عن أمیرالمؤمنین علیه السلام، قال: للقائم منّا غیبة أمدها طویل، کأنّی بالشیعة یجولون جولان النعم فی غیبته، یطلبون المرعی فلا یجدونه، ألا فمن ثبت منهم علی دینه لم یقس قلبه لطول أمد غیبة إمامه، فهو معی فی درجتی یوم القیامة، ثمّ قال علیه السلام: إنّ القائم منّا إذا قام لم یکن لأحد فی عنقه بیعة، فلذلک تخفی ولادته ویغیب شخصه.

حدّثنا علی بن أحمد بن موسی رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن جعفر الکوفی، عن عبداللّه ابن موسی الرویانی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن محمّد بن علی الرضا، عن أبیه، عن آبائه، عن أمیرالمؤمنین علیهم السلام بهذا الحدیث مثله سواء(1).

1173 - کمال الدین: حدّثنا علی بن عبداللّه الورّاق، قال: حدّثنا محمّد بن هارون الصوفی، عن عبداللّه بن موسی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی رضی الله عنه، قال: حدّثنی صفوان بن یحیی، عن إبراهیم بن أبی زیاد، عن أبی حمزة الثمالی، عن أبی خالد الکابلی، قال: دخلت علی سیّدی علی بن الحسین زین العابدین علیهما السلام، فقلت له: یابن رسول اللّه أخبرنی بالذین فرض اللّه عزّوجلّ طاعتهم ومودّتهم، وأوجب علی عباده الاقتداء بهم بعد رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال لی: یا کنکر إنّ اولی الأمر الذین جعلهم اللّه عزّوجلّ أئمّة للناس، وأوجب علیهم طاعتهم: أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب، ثمّ الحسن، ثمّ الحسین ابنا علی ابن أبی طالب، ثمّ انتهی الأمر إلینا، ثمّ سکت.

فقلت له: یا سیّدی روی لنا عن أمیرالمؤمنین علیه السلام أنّه قال: لا تخلو الأرض من حجّة للّه جلّ وعزّ علی عباده، فمن الحجّة والإمام بعدک ؟ قال: ابنی محمّد، واسمه فی التوراة باقر، یبقر العلم بقراً، هو الحجّة والإمام بعدی، ومن بعد محمّد ابنه جعفر، واسمه عند أهل السماء الصادق، فقلت له: یا سیدی کیف صار اسمه الصادق وکلّکم صادقون ؟

قال: حدّثنی أبی عن أبیه علیهما السلام، أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال: إذا ولد ابنی جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب فسمّوه الصادق، فإنّ الخامس الذی من

ص:210


1- (1) کمال الدین ص 302 ح 14، بحار الأنوار 109-110 ح 1.

ولده الذی اسمه جعفر یدّعی الإمامة اجتراءً علی اللّه وکذباً علیه، فهو عند اللّه جعفر الکذّاب، المفتری علی اللّه، والمدّعی لما لیس له بأهل، المخالف علی أبیه، والحاسد لأخیه، ذلک الذی یکشف سرّ اللّه عند غیبة ولی اللّه عزّوجلّ.

ثمّ بکی علی بن الحسین بکاءً شدیداً، ثمّ قال: کأنّی بجعفر الکذّاب، وقد حمل طاغیة زمانه علی تفتیش أمر ولی اللّه والمغیّب فی حفظ اللّه، والتوکیل بحرم أبیه، جهلاً منه بولادته، وحرصاً منه علی قتله إن ظفر به، وطمعاً فی میراث أبیه حتّی یأخذه بغیر حقّه.

قال أبوخالد: فقلت له: یابن رسول اللّه وإنّ ذلک لکائن ؟ فقال: إی وربّی إنّ ذلک لمکتوب عندنا فی الصحیفة التی فیها ذکر المحن التی تجری علینا بعد رسول اللّه صلی الله علیه و آله.

قال أبوخالد: فقلت: یابن رسول اللّه ثمّ یکون ما ذا؟ قال: ثمّ تمتدّ الغیبة بولی اللّه عزّوجلّ الثانی عشر من أوصیاء رسول اللّه صلی الله علیه و آله والأئمّة بعده، یا أبا خالد إنّ أهل زمان غیبته والقائلین بإمامته والمنتظرین لظهوره علیه السلام أفضل من أهل کلّ زمان؛ لأنّ اللّه تبارک وتعالی أعطاهم من العقول والأفهام والمعرفة ما صارت به الغیبة عنهم بمنزلة المشاهدة، وجعلهم فی ذلک الزمان بمنزلة المجاهدین بین یدی رسول اللّه صلی الله علیه و آله بالسیف، اولئک المخلصون حقّاً، وشیعتنا صدقاً، والدعاة إلی دین اللّه سرّاً وجهراً. وقال علی بن الحسین علیهما السلام: انتظار الفرج من أعظم الفرج.

ثمّ قال: وحدّثنا بهذا الحدیث علی بن أحمد بن موسی، ومحمّد بن أحمد الشیبانی، وعلی بن عبداللّه الورّاق، عن محمّد بن أبی عبداللّه الکوفی، عن سهل بن زیاد الآدمی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی رضی الله عنه، عن صفوان، عن إبراهیم بن أبی زیاد، عن أبی حمزة الثمالی، عن أبی خالد الکابلی، عن علی بن الحسین علیهما السلام(1).

1174 - کمال الدین: حدّثنا علی بن أحمد بن موسی الدقّاق رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن هارون الصوفی، قال: حدّثنا أبوتراب عبداللّه بن موسی الرؤیانی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه بن علی بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی، قال:

دخلت علی سیّدی محمّد بن علی بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام وأنا ارید أن أسأله عن القائم أهو المهدی أو غیره ؟ فابتدأنی، فقال

ص:211


1- (1) کمال الدین ص 319-320 ح 2، بحار الأنوار 386:36-387 ح 1.

لی: یا أباالقاسم إنّ القائم منّا هو المهدی الذی یجب أن ینتظر فی غیبته، ویطاع فی ظهوره، وهو الثالث من ولدی، والذی بعث محمّداً صلی الله علیه و آله بالنبوّة، وخصّنا بالإمامة، إنّه لولم یبق من الدنیا إلاّ یوم واحد لطوّل اللّه ذلک الیوم حتّی یخرج فیه، فیملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت جوراً وظلماً، وإنّ اللّه تبارک وتعالی لیصلح أمره فی لیلة، کما أصلح أمر کلیمه موسی علیه السلام إذ ذهب لیقتبس لأهله ناراً، فرجع وهو رسول نبی، ثمّ قال علیه السلام: أفضل أعمال شیعتنا انتظار الفرج(1).

ورواه الخزّاز فی کفایة الأثر عن الشیخ الصدوق(2). والراوندی فی الخرائج والجرائح مثله(3).

1175 - کمال الدین: حدّثنا محمّد بن أحمد الشیبانی رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبداللّه الکوفی، عن سهل بن زیاد الآدمی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، قال:

قلت لمحمّد بن علی بن موسی علیهم السلام: إنّی لأرجو أن تکون القائم من أهل بیت محمّد الذی یملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت جوراً وظلماً، فقال علیه السلام: یا أباالقاسم ما منّا إلاّ وهو قائم بأمر اللّه عزّوجلّ، وهاد إلی دین اللّه، ولکن القائم الذی یطهّر اللّه به الأرض من أهل الکفر والجحود ویملأها عدلاً وقسطاً، هو الذی تخفی علی الناس ولادته، ویغیب عنهم شخصه، ویحرم علیهم تسمیته، وهو سمیّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله وکنیّه، وهو الذی تطوی له الأرض، ویذلّ له کلّ صعب، یجتمع إلیه من أصحابه عدّة أهل بدر ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً من أقاصی الأرض، وذلک قول اللّه عزّوجلّ (أَیْنَ ما تَکُونُوا یَأْتِ بِکُمُ اللّهُ جَمِیعاً إِنَّ اللّهَ عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ) فإذا اجتمعت له هذه العدّة من أهل الأرض أظهر أمره، فإذا کمل له العقد وهو عشرة آلاف رجل خرج بإذن اللّه، فلا یزال یقتل أعداء اللّه حتّی یرضی اللّه عزّوجلّ.

قال عبدالعظیم: قلت له: یا سیّدی وکیف یعلم أنّ اللّه عزّوجلّ قد رضی ؟

ص:212


1- (1) کمال الدین ص 377 ح 1، بحار الأنوار 156:51 ح 1.
2- (2) کفایة الأثر ص 276-277.
3- (3) الخرائج والجرائح 1171:3-1172 ح 66.

قال: یلقی فی قلبه الرحمة، فإذا دخل المدینة أخرج اللات والعزّی فأحرقهما(1).

ورواه الخزّاز فی کفایة الأثر(2)، والطبرسی فی الاحتجاج مثله(3).

1176 - عقاب الأعمال: أبی رحمه الله، قال: حدّثنی سعد بن عبداللّه، عن أحمد بن أبی عبداللّه البرقی، قال: حدّثنی عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی وکان مرضیاً، عن محمّد بن عمر، عن حمّاد بن عثمان، عن عیسی بن السری أبی الیسع، قال: قلت لأبی عبداللّه علیه السلام:

قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من مات لا یعرف إمامه مات میتة جاهلیة، قال أبوعبداللّه علیه السلام: أحوج ما یکون إلی معرفته إذا بلغ نفسه هذه، وأشار بیده إلی صدره، فقال: لقد کنت علی أمر حسن(4).

1177 - کتاب فضائل الأشهر الثلاثة: حدّثنا علی بن أحمد رحمه الله، عن محمّد بن هارون الصوفی، عن أبی تراب عبیداللّه بن موسی الرؤیانی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن سهل بن سعد، قال: سمعت الرضا علیه السلام یقول: الصوم للرؤیة، والفطر للرؤیة، ولیس منّا من صام قبل الرؤیة للرؤیة، وأفطر قبل الرؤیة للرؤیة، قال: فقلت له: یابن رسول اللّه فما تری فی صوم یوم الشکّ؟ فقال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: لأن أصوم یوماً من شعبان أحبّ إلیّ من أن أفطر یوماً من شهر رمضان(5).

1178 - جامع الأحادیث للقمّی: حدّثنا محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنا محمّد بن صالح بن فیض بن فیّاض العجلی الساوی، قال: حدّثنا أبی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن محمّد بن علی بن موسی، عن أبیه، عن آبائه علیهم السلام، قال قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله

ص:213


1- (1) کمال الدین ص 377-378 ح 2، بحار الأنوار 32:51-33 ح 6 و 157 ح 4، و 283:52 ح 10.
2- (2) کفایة الأثر ص 277-278.
3- (3) الاحتجاج 481:2-482.
4- (4) عقاب الأعمال ص 244-245 ح 1.
5- (5) فضائل الأشهر الثلاثة ص 63 ح 45، بحار الأنوار 303:96 ح 19.

وهو یوصینی: یا علی ما خاب من استخار الحدیث(1).

1179 - المسلسلات للقمّی: حدّثنی أبوالقاسم علی بن محمّد بن علی العلوی، قال:

سمعت محمّد بن أحمد السنانی، قال: سمعت علی بن محمّد العلوی العریضی یقول:

سمعت عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی یقول: سمعت أحمد بن عیسی العلوی یقول:

سمعت أباصادق یقول: سمعت الصادق جعفر بن محمد علیهما السلام یقول: یتمثّل لأبی ذرّ الغفاری رحمه الله:

أنت فی غفلة وقلبک ساهی نفد العمر والذنوب کما هی

جمّة حصلت علیک جمیعاً فی کتاب وأنت عن ذاک ساهی

لم تبادر بتوبة منک حتّی صرت شیخاً وحبلک الیوم واهی

عجباً منک کیف تضحک جهلاً وخطایاک قد بدت لإلهی

فتفکّر فی نفسک الیوم جهداً واسأل عن نفسک الکری یا مناهی(2)

1180 - الغیبة للنعمانی: حدّثنا محمّد بن همّام، قال: حدّثنی أبو عبداللّه محمّد بن عصام، قال: حدّثنا أبوسعید سهل بن زیاد الآدمی، قال: حدّثنا عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن أبی جعفر محمّد بن علی الرضا علیهما السلام، أنّه سمعه یقول: إذا مات ابنی علی بدا سراج بعده، ثمّ خفی، فویل للمرتاب، وطوبی للغریب الفارّ بدینه، ثمّ یکون بعد ذلک أحداث تشیب فیها النواصی، ویسیر الصمّ الصلاب(3).

أقول: سیر الصمّ الصلاب کنایة عن شدّة الأمر وتغیّر الزمان حتّی کأنّ الجبال زالت عن مواضعها، أو عن تزلزل الثابتین فی الدین عنه.

1181 - تفسیر العیاشی: عن إبراهیم بن علی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه بن علی ابن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب، عن الحسن بن محبوب، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبداللّه علیه السلام فی قول اللّه (وَ لِلّهِ عَلَی النّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ مَنِ اسْتَطاعَ إِلَیْهِ سَبِیلاً) قال: هذا لمن کان عنده مال وصحّة، فإن سوّفه للتجارة فلا یسعه

ص:214


1- (1) جامع الأحادیث للقمّی ص 122.
2- (2) المسلسلات ص 264 ح 37، بحار الأنوار 453:78 ح 22.
3- (3) الغیبة للنعمانی ص 186 ح 37، بحار الأنوار 157:51 ح 3.

ذلک، وإن مات علی ذلک فقد ترک شریعة من شرائع الإسلام، إذا ترک الحجّ وهو یجد ما یحجّ به، وإن دعاه أحد إلی أن یحمله فاستحیا فلا یفعل، فإنّه لا یسعه إلاّ أن یخرج ولو علی حمار أجدع أبتر، وهو قول اللّه (وَ مَنْ کَفَرَ فَإِنَّ اللّهَ غَنِیٌّ عَنِ الْعالَمِینَ) قال: ومن ترک فقد کفر، قال: ولم لا یکفر؟ وقد ترک شریعة من شرائع الإسلام، یقول اللّه: (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُوماتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِیهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَ لا فُسُوقَ وَ لا جِدالَ فِی الْحَجِّ) فالفریضة التلبیة والإشعار والتقلید، فأیّ ذلک فعل فقد فرض الحجّ، ولا فرض إلاّ فی هذه الشهور التی قال اللّه: (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُوماتٌ)1 .

1182 - الاختصاص: أحمد بن الحسن، عن عبدالعظیم بن عبداللّه، قال: قال هارون الرشید لجعفر بن یحیی البرمکی: إنّی احبّ أن أسمع کلام المتکلّمین من حیث لا یعلمون بمکانی، فیحتجّون عن بعض ما یریدون، فأمر جعفر المتکلّمین، فاُحضروا داره، وصار هارون فی مجلس یسمع کلامهم، وأرخی بینه وبین المتکلّمین ستراً، فاجتمع المتکلّمون وغصّ المجلس بأهله ینتظرون هشام بن الحکم، فدخل علیهم هشام، وعلیه قمیص إلی الرکبة، وسراویل إلی نصف الساق، فسلّم علی الجمیع، ولم یخصّ جعفراً بشیء.

فقال له رجل من القوم: لم فضّلت علیاً علی أبی بکر؟ واللّه یقول: (ثانِیَ اثْنَیْنِ إِذْ هُما فِی الْغارِ إِذْ یَقُولُ لِصاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنا) فقال هشام: فأخبرنی عن حزنه فی ذلک الوقت أکان للّه رضاً أم غیر رضا؟ فسکت، فقال هشام: إن زعمت أنّه کان للّه رضاً، فلم نهاه رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال: لا تَحْزَنْ، أنهاه عن طاعة اللّه ورضاه ؟ وإن زعمت أنّه کان للّه غیر رضا، فلم تفتخر بشیء کان للّه غیر رضا، وقد علمت ما قال اللّه تبارک وتعالی حین قال:

(فَأَنْزَلَ اللّهُ سَکِینَتَهُ عَلی رَسُولِهِ وَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ) .

ولأنّکم قلتم وقلنا، وقالت العامّة: الجنّة اشتاقت إلی أربعة نفر: إلی علی بن أبی طالب علیه السلام، والمقداد بن الأسود، وعمّار بن یاسر، وأبی ذرّ الغفاری. فأری صاحبنا قد دخل مع هؤلاء فی هذه الفضیلة، وتخلّف عنها صاحبکم، ففضّلنا صاحبنا علی صاحبکم بهذه الفضیلة.

ص:215

وقلتم وقلنا وقالت العامّة: إنّ الذابّین عن الإسلام أربعة نفر: علی بن أبی طالب علیه السلام، والزبیر بن العوّام، وأبودجانة الأنصاری، وسلمان الفارسی. فأری صاحبنا قد دخل مع هؤلاء فی هذه الفضیلة وتخلّف عنها صاحبکم، ففضّلنا صاحبنا علی صاحبکم بهذه الفضیلة.

وقلتم وقلنا وقالت العامّة: إنّ القرّاء أربعة نفر: علی بن أبی طالب علیه السلام، وعبداللّه بن مسعود، واُبی بن کعب، وزید بن ثابت. فأری صاحبنا قد دخل مع هؤلاء فی هذه الفضیلة وتخلّف عنها صاحبکم، ففضّلنا صاحبنا علی صاحبکم بهذه الفضیلة.

وقلتم وقلنا وقالت العامّة: إنّ المطهّرین من السماء أربعة نفر: علی بن أبی طالب، وفاطمة، والحسن، والحسین علیهم السلام. فأری صاحبنا قد دخل مع هؤلاء فی هذه الفضیلة وتخلّف عنها صاحبکم، ففضّلنا صاحبنا علی صاحبکم بهذه الفضیلة.

وقلتم وقلنا وقالت العامّة: إنّ الأبرار أربعة: علی بن أبی طالب، وفاطمة، والحسن، والحسین علیهم السلام. فأری صاحبنا قد دخل مع هؤلاء فی هذه الفضیلة وتخلّف عنها صاحبکم، ففضّلنا صاحبنا علی صاحبکم بهذه الفضیلة.

وقلتم وقلنا وقالت العامّة: إنّ الشهداء أربعة نفر: علی بن أبی طالب علیه السلام، وجعفر، وحمزة، وعبیدة بن الحارث بن عبدالمطّلب. فأری صاحبنا قد دخل مع هؤلاء فی هذه الفضیلة وتخلّف عنها صاحبکم، ففضّلنا صاحبنا علی صاحبکم بهذه الفضیلة.

قال: فحرّک هارون الستر، وأمر جعفر الناس بالخروج، فخرجوا مرعوبین، وخرج هارون إلی المجلس، فقال من هذا ابن الفاعلة ؟ فواللّه لقد هممت بقتله وإحراقه بالنار(1).

1183 - الاختصاص: روی عن عبدالعظیم الحسنی، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام(2)، قال: یا عبدالعظیم أبلغ عنّی أولیائی السلام، وقل لهم: أن لا تجعلوا للشیطان علی أنفسهم سبیلاً، ومرهم بالصدق فی الحدیث، وأداء الأمانة، ومرهم بالسکوت، وترک الجدال فیما لا یعنیهم، وإقبال بعضهم علی بعض، والمزاورة، فإنّ ذلک قربة إلیّ، ولا یشتغلوا أنفسهم بتمزیق بعضهم بعضاً، فإنّی آلیت علی نفسی أنّه من فعل ذلک وأسخط ولیاً من أولیائی

ص:216


1- (1) الاختصاص ص 96-98، بحار الأنوار 297:10-298 ح 6.
2- (2) لعلّ الصحیح: عن أبی الحسن الثالث علیه السلام.

دعوت اللّه لیعذّبه فی الدنیا أشدّ العذاب، وکان فی الآخرة من الخاسرین، وعرّفهم أنّ اللّه قد غفر لمحسنهم، وتجاوز عن مسیئهم، إلاّ من أشرک بی، أو آذی ولیاً من أولیائی، أو أضمر له سوءً، فإنّ اللّه لا یغفر له حتّی یرجع عنه، فإن رجع عنه وإلاّ نزع روح الإیمان عن قلبه، وخرج عن ولایتی، ولم یکن له نصیب فی ولایتنا، وأعوذ باللّه من ذلک(1).

1184 - الأمالی للشیخ المفید: أخبرنی أبو عبیداللّه محمّد بن عمران المرزبانی، قال:

حدّثنا أحمد بن محمّد الجوهری، قال: حدّثنی الحسن بن علیل العنزی، عن عبدالکریم ابن محمّد، قال: حدّثنا حمزة بن القاسم العلوی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه العلوی، عن الحسن بن الحسین العرنی، عن غیاث بن إبراهیم، عن الصادق جعفر بن محمّد علیهما السلام، قال:

أصبحت یوماً امّ سلمة رضی اللّه عنها تبکی، فقیل لها: ممّ بکاؤک ؟ فقالت: لقد قتل ابنی الحسین اللیلة، وذلک أنّنی ما رأیت رسول اللّه صلی الله علیه و آله منذ مضی إلاّ اللیلة، فرأیته شاحباً کئیباً، فقالت: قلت: مالی أراک یا رسول اللّه شاحباً کئیباً؟ قال: ما زلت اللیلة أحفر القبور للحسین وأصحابه علیه وعلیهم السلام(2).

ورواه الشیخ الطوسی فی أمالیه عن الشیخ المفید مثله(3).

1185 - الأمالی للشیخ المفید: حدّثنی الشریف الصالح أبومحمّد الحسن بن حمزة رحمه الله، قال: حدّثنی أبوالحسن علی بن الفضل، قال: حدّثنی أبوتراب عبیداللّه بن موسی، قال:

حدّثنی أبوالقاسم عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی رحمه الله، قال: سمعت أباجعفر محمّد بن علی بن موسی علیهم السلام یقول: ملاقاة الاخوان نشرة وتلقیح للعقل وإن کان نزراً قلیلاً(4).

ورواه الشیخ الطوسی فی أمالیه عن الشیخ المفید مثله(5).

1186 - التهذیب: أبوالحسین الأسدی، عن سهل بن زیاد، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن أبی جعفر محمّد بن علی الرضا علیهما السلام، أنّه قال: سألته عمّا اهِلَّ لِغَیْرِ

ص:217


1- (1) الاختصاص ص 247، بحار الأنوار 230:74 ح 27.
2- (2) الأمالی للشیخ المفید ص 319 ح 6.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 90 برقم: 49، بحار الأنوار 230:45 ح 1.
4- (4) الأمالی للشیخ المفید ص 328-329 ح 13.
5- (5) الأمالی للشیخ الطوسی ص 94 برقم: 145.

اللّهِ، قال: ما ذبح لصنم أو وثن أو شجر حرّم اللّه ذلک، کما حرّم المیتة والدم ولحم الخنزیر، فَمَنِ اضْطُرَّ غَیْرَ باغٍ ولا عادٍ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ أن یأکل المیتة، قال: فقلت له: یابن رسول اللّه متی تحلّ للمضطرّ المیتة ؟ فقال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن آبائه علیهم السلام، أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله سئل فقیل له: یا رسول اللّه إنّا نکون بأرض فتصیبنا المخمصة، فمتی تحلّ لنا المیتة ؟ قال:

ما لم تصطبحوا أو تغتبقوا أو تحتفؤوا بقلا فشأنکم بهذا.

قال عبدالعظیم: فقلت له: یابن رسول اللّه ما معنی قوله عزّوجلّ (فَمَنِ اضْطُرَّ غَیْرَ باغٍ وَ لا عادٍ) * قال: العادی السارق، والباغی الذی یبغی الصید بطراً أو لهواً لا لیعود به علی عیاله، لیس لهما أن یأکلا المیتة إذ اضطرّا، هی حرام علیهما فی حال الاضطرار، کما هی حرام علیهما فی حال الاختیار، ولیس لهما أن یقصرا فی صوم ولا صلاة فی سفر.

قلت له: فقوله (وَ الْمُنْخَنِقَةُ وَ الْمَوْقُوذَةُ وَ الْمُتَرَدِّیَةُ وَ النَّطِیحَةُ وَ ما أَکَلَ السَّبُعُ إِلاّ ما ذَکَّیْتُمْ) قال: المنخنقة التی انخنقت بإخناقها حتّی تموت، والموقوذة التی مرضت، ووقذها المرض حتّی لم یکن بها حرکة، والمتردّیة التی تتردّی من مکان مرتفع إلی أسفل، أو تتردّی من جبل أو فی بئر فتموت، والنطیحة التی تنطحها بهیمة اخری فتموت، وما أکل السبع منها فمات، وما ذبح علی النصب علی حجر أو علی صنم، إلاّ ما أدرکت زکاته فذکّی.

قلت: (وَ أَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلامِ) قال: کانوا فی الجاهلیة یشترون بعیراً فیما بین عشرة أنفس، ویستقسمون علیه بالقداح، وکانت عشرة سبعة لها أنصباء، وثلاثة لا أنصباء لها، أمّا التی لها أنصباء، فالفذّ والتوأم والنافس والحلس والمسبل والمعلّی والرقیب. وأمّا التی لا أنصباء لها، فالسفیح والمنیح والوغد، فکانوا یجیلون السهام بین عشرة، فمن خرج باسمه سهم من التی لا أنصباء لها، الزم ثلث ثمن البعیر، فلا یزالون کذلک حتّی تقع السهام الثلاثة لا أنصباء لها إلی ثلاثة منهم، فیلزمونهم ثمن البعیر، ثمّ ینحرونه ویأکله السبعة الذین لم ینقدوا فی ثمنه شیئاً، ولم یطعموا منه الثلاثة الذین نقدوا ثمنه شیئاً، فلمّا جاء الإسلام حرّم اللّه تعالی ذکره ذلک فیما حرّم، وقال عزّوجلّ: (وَ أَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلامِ ذلِکُمْ فِسْقٌ) یعنی حراماً(1).

ص:218


1- (1) تهذیب الأحکام 83:9-84 برقم: 354، بحار الأنوار 147:65-149 ح 19.

1187 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا محمّد بن محمّد، قال: أخبرنا أبوالحسن علی ابن خالد المراغی، قال: حدّثنا أبوصالح محمّد بن فیض العجلی، قال: حدّثنا أبی، قال:

حدّثنا عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی رضی الله عنه، قال: حدّثنا أبوجعفر محمّد بن علی بن موسی، قال: حدّثنی أبی الرضا علی بن موسی، قال: حدّثنی أبی موسی بن جعفر بن محمّد، قال: حدّثنی أبی جعفر، قال: حدّثنی أبی محمّد بن علی، قال: حدّثنی أبی علی بن الحسین، قال: حدّثنی أبی الحسین بن علی، عن أبیه أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: بعثنی رسول اللّه صلی الله علیه و آله علی الیمن، فقال: وهو یوصینی یا علی ما حار من استخار، ولا ندم من استشار، یا علی علیک بالدلجة، فإنّ الأرض تطوی باللیل ما لا تطوی بالنهار، یا علی اغد علی اسم اللّه، فإنّ اللّه تعالی بارک لاُمّتی فی بکورها(1).

1188 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوصالح محمّد بن صالح بن فیض العجلی الساوی، قال: حدّثنی أبی، قال: حدّثنی عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، قال: حدّثنا محمّد بن علی الرضا، عن آبائه علیهم السلام، عن محمّد بن علی أبی جعفر، عن أبیه، عن جدّه، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّا امرنا معاشر الأنبیاء أن نکلّم الناس بقدر عقولهم، قال: وقال النبی صلی الله علیه و آله:

أمرنی ربّی بمداراة الناس، کما أمرنی بإقامة الفرائض(2).

1189 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوأحمد عبیداللّه بن الحسین بن إبراهیم العلوی، قال: حدّثنی أبی، قال: حدّثنی عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی الرازی فی منزله بالری، عن أبی جعفر محمّد بن علی الرضا علیه السلام، عن آبائه علیهم السلام، عن علی بن الحسین، عن أبیه، عن جدّه علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: قلت: أربعاً أنزل اللّه تعالی تصدیقی بها فی کتابه: قلت: المرء مخبوء تحت لسانه، فإذا تکلّم ظهر، فأنزل اللّه تعالی (وَ لَتَعْرِفَنَّهُمْ فِی لَحْنِ الْقَوْلِ) قلت: من جهل شیئاً عاداه، فأنزل اللّه (بَلْ کَذَّبُوا بِما لَمْ یُحِیطُوا بِعِلْمِهِ) قلت: قدر - أو قال: قیمة - کلّ امریء ما یحسنه،

ص:219


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 136 برقم: 220، بحار الأنوار 100:75 ح 13، و 225:91 ح 5.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 481 برقم: 1050، بحار الأنوار 69:2 ح 23.

فأنزل اللّه فی قصّة طالوت (إِنَّ اللّهَ اصْطَفاهُ عَلَیْکُمْ وَ زادَهُ بَسْطَةً فِی الْعِلْمِ وَ الْجِسْمِ) قلت:

القتل یقلّ القتل، فأنزل اللّه (وَ لَکُمْ فِی الْقِصاصِ حَیاةٌ یا أُولِی الْأَلْبابِ)1 .

ورواه الشجری فی أمالیه(1).

1190 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا علی بن أحمد بن نصر البندنیجی، قال: حدّثنا أبوتراب عبیداللّه بن موسی الرؤیانی، قال: حدّثنا عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، قال: حدّثنا أبوجعفر محمّد بن علی، عن أبیه، عن جدّه، عن جعفر بن محمّد، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: السنّة سنّتان: سنّة فی فریضة، الأخذ بها هدیً وترکها ضلالة، وسنّة فی غیر فریضة، الأخذ بها فضیلة، وترکها إلی غیرها خطیئة(2).

1191 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوأحمد عبیداللّه بن الحسین بن إبراهیم العلوی النصیبی، قال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی بالری، قال: حدّثنا أبوجعفر محمّد بن علی بن موسی الرضا، عن أبیه، عن آبائه، عن علی بن الحسین، عن الحسین بن علی علیهم السلام، عن أمیرالمؤمنین علیه السلام أنّه قال: المرض لا أجر فیه، ولکنّه لا یدع علی العبد ذنباً إلاّ حطّه، وإنّما الأجر فی القول باللسان، والعمل بالجوارح، وإنّ اللّه بکرمه وفضله یدخل العبد بصدق النیّة والسریرة الصالحة الجنّة(3).

1192 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا الحسین بن عبیداللّه، عن علی بن محمّد بن محمّد العلوی، قال: حدّثنی محمّد بن موسی الرقّی، قال: حدّثنا علی بن محمّد بن أبی القاسم، عن أحمد بن أبی عبداللّه البرقی، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، عن

ص:220


1- (2) الأمالی للشجری 135:1.
2- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 589-590 برقم: 1222، بحار الأنوار 264:2 ح 13.
3- (4) الأمالی للشیخ الطوسی ص 602 برقم: 1245، بحار الأنوار 317:5 ح 15، و 366:71-367 ح 16، و 187:81 ح 44.

أبیه، عن أبان مولی زید بن علی، عن عاصم بن بهدلة، عن شریح القاضی، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام لأصحابه یوماً وهو یعظهم: ترصّدوا مواعید الآجال، وباشروها بمحاسن الأعمال، ولا ترکنوا إلی ذخائر الأموال، فتخلّیکم خدائع الآمال، إن الدنیا خدّاعة صرّاعة مکّارة غرّارة سحّارة، أنهارها لامعة، وثمراتها یانعة، ظاهرها سرور، وباطنها غرور، تأکلکم بأضراس المنایا، وتبیرکم بإتلاف الرزایا، لهم بها أولاد الموت، وآثروا زینتها، فطلبوا رتبتها، جهل الرجل، ومن ذلک الرجل المولع بلذّاتها، والساکن إلی فرحتها، والآمن لغدرتها، دارت علیکم بصروفها، ورمتکم بسهام حتوفها، فهی تنزع أرواحکم نزعاً، وأنتم تجمعون لها جمعاً، للموت تولدون، وإلی القبور تنقلون، وعلی التراب تنوّمون، وإلی الدود تسلّمون، وإلی الحساب تبعثون.

یا ذا الحیل والآراء، والفقه والأنباء، اذکروا مصارع الآباء، فکأنّکم بالنفوس قد سلبت، وبالأبدان قد عریت، وبالمواریث قد قسّمت، فتصیر یا ذا الدلال والهیبة والجمال إلی منزلة شعثاء، ومحلّة غبراء، فتنوّم علی خدّک فی لحدک، فی منزل قلّ زوّاره، وملّ عمّاله، حتّی تشقّ عن القبور، وتبعث إلی النشور.

فإن ختم لک بالسعادة صرت إلی الحبور، وأنت ملک مطاع، وآمن لا یراع، یطوف علیکم ولدان کأنّهم الجمان، بکأس من معین، بیضاء لذّة للشاربین، أهل الجنّة فیها یتنعّمون، وأهل النار فیها یعذّبون، هؤلاء فی السندس والحریر یتبخترون، وهؤلاء فی الجحیم والسعیر یتقلّبون، هؤلاء تحشی جماجمهم بمسک الجنان، وهؤلاء یضربون بمقامع النیران، وهؤلاء یعانقون الحور فی الحجال، وهؤلاء یطوّقون أطواقاً فی النار بالأغلال، فی قلبه فزع قد أعیا الأطبّاء، وبه داء لا یقبل الدواء. یا من یسلّم إلی الدود، ویهدی إلیه، اعتبر بما تسمع وتری، وقل لعینیک تجفو لذّة الکری، وتفیض من الدموع بعد الدموع تتری، بیتک القبر، بیت الأهوال والبلی، وغایتک الموت.

یا قلیل الحیاء، اسمع یا ذا الغفلة والتصریف من ذی الوعظ والتعریف، جعل یوم الحشر یوم العرض والسؤال، والحباء والنکال، یوم تقلب إلیه أعمال الأنام، وتحصی فیه جمیع الآثام، یوم تذوب من النفوس أحداق عیونها، وتضع الحوامل ما فی بطونها، ویفرق بین کلّ نفس وحبیبها ویحار فی تلک الأهوال عقل لبیبها، إذا تنکّرت الأرض بعد حسن عمارتها، وتبدّلت بالخلق بعد أنیق زهرتها، أخرجت من معادن الغیب أثقالها، ونفضت إلی

ص:221

اللّه أحمالها.

یوم لا ینفع الجدّ إذا عاینوا الهول الشدید فاستکانوا، وعرف المجرمون بسیماهم فاستبانوا، فانشقّت القبور بعد طول انطباقها، واستسلمت النفوس إلی اللّه بأسبابها، کشف عن الآخرة غطاؤها، وظهر للخلق أنباؤها، فدکّت الأرض دکّاً دکّا، ومدّت لأمر یراد بها مدّاً مدّا، واشتدّ المثارون إلی اللّه شدّاً شدّا، وتزاحفت الخلائق إلی المحشر زحفاً زحفا، وردّ المجرمون علی الأعقاب ردّاً ردّا، وجدّ الأمر ویحک یا إنسان جدّاً جدّا، وقربوا للحساب فرداً فردا، وجاء ربّک والملک صفّاً صفّا، یسألهم عمّا عملوا حرفاً حرفا، فجیء بهم عراة الأبدان، خشّعاً أبصارهم.

أمامهم الحساب، ومن ورائهم جهنّم، یسمعون زفیرها، ویرون سعیرها، فلم یجدوا ناصراً ولا ولیاً یجیرهم من الذلّ، فهم یعدون سراعاً إلی مواقف الحشر، یساقون سوقاً، فالسماوات مطوّیات بیمینه کطیّ السجلّ للکتب، والعباد علی الصراط وجلت قلوبهم، یظنّون أنّهم لا یسلمون، ولا یؤذن لهم فیتکلّمون، ولا یقبل منهم فیعتذرون، قد ختم علی أفواههم، واستنطقت أیدیهم وأرجلهم بما کانوا یعملون، یا لها من ساعة ما أشجی مواقعها من القلوب حین میّز بین الفریقین: فریق فی الجنّة، وفریق فی السعیر، من مثل هذا فلیهرب الهاربون، إذا کانت الدار الآخرة لها یعمل العاملون(1).

1193 - مصباح المتهجّد: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوأحمد عبداللّه بن الحسین بن إبراهیم العلوی، قال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنی عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی رضی الله عنه، أنّ أباجعفر محمّد بن علی علیهما السلام کتب هذه العوذة لابنه أبی الحسن علیه السلام، وهو صبی فی المهد یعوذه بها یوماً فیوماً.

بسم اللّه الرحمن الرحیم، لا حول ولا قوّة إلاّ باللّه العلی العظیم، اللّهمّ ربّ الملائکة والروح والنبیین والمرسلین، وقاهر من فی السماوات والأرضین، وخالق کلّ شیء ومالکه، کفّ عنّی بأس أعدائنا ومن أرادنا بسوء من الجنّ والإنس، وأعم أبصارهم وقلوبهم، واجعل بیننا وبینهم حجاباً وحرساً ومدفعاً، إنّک ربّنا لا حول ولا قوّة لنا إلاّ باللّه،

ص:222


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 652-654 برقم: 1353، بحار الأنوار 371:77-373 ح 35.

علیه توکّلنا وإلیه أنبنا، وهو العزیز الحکیم، ربّنا عافنا من کلّ سوء، ومن شرّ کلّ دابّة أنت آخذ بناصیتها، ومنّ شرّ ما سکن فی اللیل والنهار، ومن کلّ سوء، ومن شرّ کلّ ذی شرّ، ربّ العالمین، وإله المرسلین، وصلّ علی محمّد وآله أجمعین وأولیائک، وخصّ محمّداً وآله بأتمّ ذلک، ولا حول ولا قوّة إلاّ باللّه العلی العظیم.

بسم اللّه وباللّه اؤمن باللّه، وباللّه أعوذ، وباللّه أعتصم، وباللّه أستجیر، وبعزّة اللّه ومنعته أمتنع من شیاطین الإنس والجنّ ومن رجلهم وخیلهم ورکضهم وعطفهم ورجعیهم وکیدهم وشرّهم وشرّ ما یأتون به تحت اللیل وتحت النهار من البعد والقرب، ومن شرّ الغائب والحاضر والشاهد والزائر أحیاءً وأمواتاً، أعمی وبصیراً، ومن شرّ العامّة والخاصّة، ومن شرّ نفس ووسوستها، ومن شرّ الدیاهش والحسّ واللمس واللبس، ومن عین الجنّ والإنس، وبالاسم الذی اهتزّ به عرش بلقیس.

واُعیذ دینی ونفسی وجمیع ما تحوطه عنایتی، ومن شرّ کلّ صورة وخیال أو بیاض أو سواد أو تمثال أو معاهد أو غیر معاهد ممّن یسکن الهواء والسحاب والظلمات والنور والظلّ والحرور والبرّ والبحور والسهل والوعور والخراب والعمران والآکام والآجام والمغائض والکنائس والنواویس والفلوات والجبانات، من الصادرین والواردین، ممّن یبدو باللیل وینشر بالنهار، وبالعشی والإبکار، والغدوّ والآصال، والمربئین والأسامرة والأفاترة والفراعنة والأبالسة، ومن جنودهم وأزواجهم وعشائرهم وقبائلهم.

ومن همزهم ولمزهم ونفثهم ووقاعهم وأخذهم وسحرهم وضربهم وعینهم ولمحهم واحتیالهم وأخلافهم، ومن شرّ کلّ ذی شرّ من السحرة والغیلان واُمّ الصبیان وما ولدوا وما وردوا، ومن شرّ کلّ ذی شرّ داخل أو خارج وعارض ومعترض وساکن ومتحرّک، وضربان عرق وصداع وشقیقة واُمّ ملدم والحمی والمثلثة والربع والغبّ والنافضة والصالبة والداخلة والخارجة، ومن شرّ کلّ دابّة أنت آخذ بناصیتها، إنّک علی صراط مستقیم، و صلّی اللّه علی محمّد وآل محمّد، وسلّم تسلیماً(1).

ورواه السیّد ابن طاووس فی مهج الدعوات، قال: حرز لمولانا علی بن محمّد التقی علیهما السلام: علی بن عبدالصمد، عن عدّة من أصحابه، منهم جدّه، عن أبیه أبی الحسن، عن

ص:223


1- (1) مصباح المتهجّد ص 499-500، بحار الأنوار 266:63 ح 151 و 136:90-137 ح 5.

شیخ الطائفة، قال: وأخبرنی الحسین بن أحمد بن طحال المقدادی، عن الحسین بن الحسن بن بابویه، عن شیخ الطائفة، عن جماعة من أصحابه، عن أبی المفضّل الشیبانی، عن عبداللّه بن الحسین بن إبراهیم العلوی، عن أبیه، عن عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، أنّ أباجعفر محمّد بن علی الرضا علیهما السلام، کتب هذه العوذة لابنه أبی الحسن علی بن محمّد علیهما السلام، وهو صبی فی المهد، وکان یعوّذه بها ویأمر أصحابه بها الحدیث(1).

1194 - الأمالی للشجری: أخبرنا القاضی أبوالحسین أحمد بن علی بن الحسن قراءة علیه، قال: أخبرنا أبوالفضل محمّد بن عبداللّه الشیبانی، قال: حدّثنا أبو أحمد عبیداللّه بن الحسن بن إبراهیم العلوی النصیبی، قال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی بالری، قال: حدّثنا أبوجعفر محمّد بن علی، عن أبیه، عن آبائه، عن علی بن الحسین، عن الحسین بن علی، عن أمیرالمؤمنین علیهم السلام، قال: إنّ المرض لا أجر فیه، ولکنّه لا یدع علی العبد ذنباً إلاّ حطّه، وإنّما الأجر فی القول باللسان والعمل بالجوارح، وإنّ اللّه عزّوجلّ بکرمه وفضله یدخل صادق السرّ والسریرة الصالحة فی الجنّة(2).

1195 - قصص الأنبیاء علیهم السلام: عن ابن بابویه، حدّثنا علی بن أحمد بن موسی، حدّثنا محمّد بن أبی عبداللّه الکوفی، حدّثنا سهل بن زیاد الآدمی، حدّثنا عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی، قال: سمعت علی بن محمّد العسکری علیهما السلام، یقول: عاش نوح علیه السلام ألفین وخمسمائة سنة، وکان یوماً فی السفینة نائماً، فهبّت ریح فکشفت عورته، فضحک حام ویافث، فزجرهما سام ونهاهما عن الضحک، فانتبه نوح علیه السلام، وقال لهما: جعل اللّه عزّوجلّ ذرّیتکما خولاً لذرّیة سام إلی یوم القیامة؛ لأنّه برّ بی وعققتمانی، فلا زالت سمة عقوقکما فی ذرّیتکما ظاهرة، وسمة البرّ فی ذرّیة سام ظاهرة ما بقیت الدنیا، فجمیع السودان حیث کانوا من ولد حام، وجمیع الترک والصقالبة ویأجوج ومأجوج والصین من یافث حیث کانوا، وجمیع البیض سواهم من ولد سام.

وأوحی اللّه تعالی إلی نوح علیه السلام: إنّی قد جعلت قوسی أمانا لعبادی وبلادی، وموثقاً منّی بینی وبین خلقی، یأمنون به إلی یوم القیامة من الغرق، ومن أوفی بعهده منّی، ففرح

ص:224


1- (1) مهج الدعوات ص 101-104، بحار الأنوار 361:94-362 ح 1.
2- (2) الأمالی للشجری 283:2.

نوح علیه السلام وتباشر، وکان القوس فیها وتروسهم، فنزع منها السهم والوتر، وجعلت أماناً من الغرق، وجاء إبلیس إلی نوح علیه السلام، فقال: إنّ لک عندی یداً عظیمة فانتصحنی، فإنّی لا أخونک، فتأثّم نوح علیه السلام بکلامه ومساءلته، فأوحی اللّه إلیه: أن کلّمه واسأله فإنّی ساُنطقه بحجّة علیه، فقال نوح علیه السلام: تکلّم فقال إبلیس: إذا وجدنا ابن آدم شحیحاً أوحریصاً أوحسوداً أوجبّاراً أو عجولاً، تلقّفناه تلقّف الکرة، فإن اجتمعت لنا هذه الأخلاق سمّیناه شیطاناً مریداً، فقال نوح علیه السلام: ما الید العظیمة التی صنعت ؟ قال: إنّک دعوت اللّه علی أهل الأرض، فألحقتهم فی ساعة بالنار فصرت فارغاً، ولولا دعوتک لشغلت بهم دهراً طویلا(1).

1196 - المناقب لابن شهرآشوب: عبدالعظیم الحسنی، بإسناده إلی جعفر علیه السلام فی قوله تعالی (وَ أَنْ لَوِ اسْتَقامُوا عَلَی الطَّرِیقَةِ لَأَسْقَیْناهُمْ ماءً غَدَقاً) یقول: لأشربنا قلوبهم الإیمان، والطریقة هی ولایة علی بن أبی طالب علیه السلام والأوصیاء علیهم السلام(2).

1197 - تاریخ قم: وعن سهل بن زیاد، عن عبدالعظیم الحسنی، عن إسحاق الناصح مولی جعفر، عن أبی الحسن الأوّل علیه السلام، قال: قم عشّ آل محمّد، ومأوی شیعتهم، ولکن سیهلک جماعة من شبابهم بمعصیة آبائهم، والاستخفاف والسخریة بکبرائهم ومشایخهم، ومع ذلک یدفع اللّه عنهم شرّ الأعادی وکلّ سوء(3).

1198 - الاقبال: عن أبی المفضّل محمّد بن عبداللّه الشیبانی فیما رواه باسناده إلی عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی رحمه الله بالری، قال: صلّی أبوجعفر محمّد بن علی الرضا علیهما السلام صلاة المغرب فی لیلة رأی فیها هلال شهر رمضان، فلمّا فرغ من الصلاة ونوی الصیام رفع یدیه، فقال: اللّهمّ یا من یملک التدبیر وهو علی کلّ شیء قدیر. الدعاء(4).

1199 - الاقبال: وروّینا بإسنادنا أیضاً إلی أبی المفضّل محمّد بن عبداللّه الشیبانی،

ص:225


1- (1) قصص الأنبیاء ص 85-86 برقم: 77، بحار الأنوار 287:11-288 ح 10، و 250:63 ح 112 و 195:72 ح 17.
2- (2) مناقب آل أبی طالب 330:4، بحار الأنوار 101:24 ح 4.
3- (3) بحار الأنوار 214:60 ح 31 عنه.
4- (4) الاقبال ص 76-77.

قال: حدّثنا علی بن نصر البرسجی، قال: حدّثنا عبیداللّه بن موسی، عن عبدالعظیم الحسنی، عن أبی جعفر الثانی علیه السلام فی حدیث قال: من زار الحسین علیه السلام لیلة ثلاث وعشرین من شهر رمضان، وهی اللیلة التی یرجی أن تکون لیلة القدر، وفِیها یُفْرَقُ کُلُّ أَمْرٍ حَکِیمٍ، صافحه روح أربعة وعشرین ألف ملک ونبی، کلّهم یستأذن اللّه فی زیارة الحسین علیه السلام فی تلک اللیلة(1).

295 - عبداللّه بن إبراهیم بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن

أبی طالب.

قال النجاشی: له نسخة یرویها عن آبائه، أخبرنا أبو عبداللّه الحسین بن جعفر بن محمّد المخزومی الخزّاز المعروف بابن الخمری، قال: حدّثنا محمّد بن هارون الکندی، قال:

حدّثنا الحسین بن محمّد بن الفرزدق القطعی، قال: حدّثنا جعفر بن عبداللّه المحمّدی، قال:

حدّثنا علی بن سالم الثوبانی عنه به(2).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال النجاشی(3).

296 - أبومحمّد عبداللّه بن إبراهیم الأعرابی بن محمّد الجواد بن علی الزینبی

ابن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب.

روی عنه: عبداللّه بن الحکم الأرمنی، وابن مسعود، وعبدالرحمن بن حمّاد، وبکر بن صالح، وعلی بن حمزة العلوی العبّاسی.

وروی عن: أبی عبداللّه علیه السلام، وأبی الحسن الکاظم علیه السلام، ویزید بن سلیط الزیدی، وخدیجة بنت عمر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، وإسحاق بن جعفر.

قال النجاشی: ثقة، صدوق، روی أبوه عن أبی جعفر وأبی عبداللّه علیهما السلام، وروی أخوه جعفر عن أبی عبداللّه علیه السلام ولم تشتهر روایته. له کتب، منها: کتاب خروج محمّد بن عبداللّه ومقتله، وکتاب خروج صاحب فخّ ومقتله. أخبرنی عدّة من أصحابنا، عن الحسن بن حمزة، قال: حدّثنا علی بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، عن بکر بن صالح، عن عبداللّه بن

ص:226


1- (1) الاقبال 383:1، بحار الأنوار 166:98 و 100:101 ح 31.
2- (2) رجال النجاشی ص 224 برقم: 587.
3- (3) نقد الرجال 78:3 برقم: 2967.

إبراهیم، وهذه الکتب تترجم لبکر بن صالح(1).

وذکره العلاّمة الحلّی، والتفرشی نقلاً عن رجال النجاشی(2).

أحادیثه:

1200 - الکافی: أحمد بن مهران، عن محمّد بن علی، عن أبی الحکم الأرمنی، قال:

حدّثنی عبداللّه بن إبراهیم بن علی(3) بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب، عن یزید ابن سلیط الزیدی، قال أبوالحکم: وأخبرنی عبداللّه بن محمّد بن عمارة الجرمی، عن یزید ابن سلیط، قال: لقیت أباإبراهیم علیه السلام ونحن نرید العمرة فی بعض الطریق، فقلت: جعلت فداک هل تثبت هذا الموضع الذی نحن فیه ؟ قال: نعم، فهل تثبته أنت ؟ قلت: نعم، إنّی أنا وأبی لقیناک هاهنا مع أبی عبداللّه علیه السلام ومعه إخوتک، فقال له أبی: بأبی أنت واُمّی أنتم کلّکم أئمّة مطهّرون، والموت لا یعری منه أحد، فأحدث إلیّ شیئا احدّث به من یخلفنی من بعدی فلا یضلّ، فقال: نعم یا أباعبداللّه هؤلاء ولدی، وهذا سیّدهم، وأشار إلیک، وقد علّم الحکم والفهم والسخاء والمعرفة بما یحتاج إلیه الناس وما اختلفوا فیه من أمر دینهم ودنیاهم، وفیه حسن الخلق، وحسن الجواب، وهو باب من أبواب اللّه عزّوجلّ، وفیه اخری خیر من هذا کلّه.

فقال له أبی: وما هی بأبی أنت واُمّی ؟ قال علیه السلام: یخرج اللّه عزّوجلّ منه غوث هذه الاُمّة وغیاثها وعلمها ونورها وفضلها وحکمتها، خیر مولود وخیر ناشیء، یحقن اللّه به الدماء، ویصلح به ذات البین، ویلمّ به الشعث، ویشعب به الصدع، ویکسو به العاری، ویشبع به الجائع، ویؤمن به الخائف، وینزل اللّه به القطر، ویرحم به العباد، خیر کهل وخیر ناشیء، قوله حکم، وصمته علم، یبیّن للناس ما یختلفون فیه، ویسود عشیرته من قبل أوان حلمه، فقال له أبی: بأبی أنت واُمّی ما یکون وهل ولد؟ قال، نعم، ومرّت به سنون، قال یزید: فجاءنا من لم نستطع معه کلاماً.

قال یزید: فقلت لأبی إبراهیم علیه السلام: فأخبرنی أنت بمثل ما أخبرنی به أبوک علیه السلام، فقال لی:

ص:227


1- (1) رجال النجاشی ص 216 برقم: 562.
2- (2) خلاصة الأقوال ص 200 برقم: 623، نقد الرجال 78:3-79 برقم: 2968.
3- (3) لعلّ الصحیح: إبراهیم بن محمّد بن علی.

نعم إنّ أبی علیه السلام کان فی زمان لیس هذا زمانه، فقلت له: من یرضی منک بهذا فعلیه لعنة اللّه، قال: فضحک أبوإبراهیم علیه السلام، ثمّ قال: اخبرک یا أباعمارة أنّی خرجت من منزلی، فأوصیت إلی ابنی فلان، وأشرکت معه بنیّ فی الظاهر، وأوصیته فی الباطن، فأفردته وحده، ولو کان الأمر إلیّ لجعلته فی القاسم لحبّی إیّاه، ورأفتی علیه، ولکن ذلک إلی اللّه عزّوجلّ یجعله حیث یشاء، ولقد جاءنی بخبره رسول اللّه صلی الله علیه و آله، ثمّ أرانیه وأرانی من یکون بعده، وکذلک لا یوصی إلی أحد منّا حتّی یأتی بخبره رسول اللّه صلی الله علیه و آله وجدّی علی علیه السلام، ورأیت مع رسول اللّه صلی الله علیه و آله خاتماً وسیفاً وعصاً وکتاباً وعمامة.

فقلت: ما هذا یا رسول اللّه ؟ فقال لی: أمّا العمامة فسلطان اللّه عزّوجلّ، وأمّا السیف فعزّ اللّه تبارک وتعالی، وأمّا الکتاب فنور اللّه، وأمّا العصا فقوّة اللّه، وأمّا الخاتم فجامع هذه الاُمور، ثمّ قال: والأمر قد خرج منک إلی غیرک، فقلت: یا رسول اللّه أرنیه أیّهم هو؟ فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: ما رأیت من الأئمّة أحداً أجزع علی فراق هذا الأمر منک، ولو کانت الامامة بالمحبّة لکان إسماعیل أحبّ إلی أبیک منک، ولکن ذاک من اللّه عزّوجلّ.

ثمّ قال أبوإبراهیم علیه السلام: ورأیت ولدی جمیعاً الأحیاء منهم والأموات، فقال لی أمیرالمؤمنین علیه السلام: هذا سیّدهم، وأشار إلی ابنی علی، فهو منّی وأنا منه، واللّه مع المحسنین.

قال یزید: ثمّ قال أبوإبراهیم علیه السلام: یا یزید إنّها ودیعة عندک، فلا تخبر بها إلاّ عاقلاً أو عبداً تعرفه صادقاً، وإن سئلت عن الشهادة فاشهد بها، وهو قول اللّه عزّوجلّ (إِنَّ اللّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلی أَهْلِها) وقال لنا أیضاً: (وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ کَتَمَ شَهادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللّهِ) .

قال: فقال أبوإبراهیم علیه السلام: فأقبلت علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقلت: قد جمعتهم لی بأبی أنت واُمّی، فأیّهم هو؟ فقال: هو الذی ینظر بنور اللّه عزّوجلّ، ویسمع بفهمه، وینطق بحکمته، یصیب فلا یخطیء، ویعلم فلا یجهل، معلّماً حکماً وعلماً، هو هذا، وأخذ بید علی ابنی، ثمّ قال: ما أقلّ مقامک معه، فإذا رجعت من سفرک فأوص وأصلح أمرک، وأفرغ ممّا أردت، فإنّک منتقل عنه ومجاور غیرهم، وإذا أردت فادع علیاً فمره فلیغسلک ولیکفّنک، فإنّه طهر لک، ولا یستقیم إلاّ ذلک، وذلک سنّة قد مضت، فاضطجع بین یدیه وصفّ إخوته خلفه وعمومته ومره فلیکبّر علیک تسعاً، فإنّه قد استقامت وصیته وولیک وأنت حیّ، ثمّ اجمع له ولدک من بعدهم، فأشهد علیهم وأشهد اللّه عزّوجلّ وکفی باللّه شهیداً.

ص:228

قال یزید: ثمّ قال لی أبوإبراهیم علیه السلام: إنّی اؤخذ فی هذه السنة، والأمر هو إلی ابنی علی سمیّ علی وعلی، فأمّا علی الأوّل فعلی بن أبی طالب علیه السلام، وأمّا علی الآخر فعلی بن الحسین علیهما السلام، اعطی فهم الأوّل وحلمه ونصره وودّه ودینه، ومحنته ومحنة الآخر وصبره علی ما یکره، ولیس له أن یتکلّم إلاّ بعد موت هارون بأربع سنین، ثمّ قال لی: یا یزید وإذا مررت بهذا الموضع ولقیته وستلقاه فبشّره أنّه سیولد له غلام أمین مأمون مبارک، وسیعلمک أنّک قد لقیتنی، فأخبره عند ذلک أنّ الجاریة التی یکون منها هذا الغلام جاریة من أهل بیت ماریة القبطیة جاریة رسول اللّه صلی الله علیه و آله امّ إبراهیم، فإن قدرت أن تبلّغها منی السلام فافعل.

قال یزید: فلقیت بعد مضی أبی إبراهیم علیاً علیهما السلام، فبدأنی فقال لی: یا یزید ما تقول فی العمرة ؟ فقلت: بأبی أنت واُمّی ذلک إلیک، وما عندی نفقة، فقال: سبحان اللّه ما کنّا نکلّفک ولا نکفیک، فخرجنا حتّی انتهینا إلی ذلک الموضع فابتدأنی، فقال: یا یزید إنّ هذا الموضع کثیراً ما لقیت فیه جیرتک وعمومتک، قلت: نعم، ثمّ قصصت علیه الخبر، فقال لی علیه السلام: أمّا الجاریة فلم تجیء بعد، فإذا جاءت بلّغتها منک السلام، فانطلقنا إلی مکّة، فاشتراها فی تلک السنة، فلم تلبث إلاّ قلیلاً حتّی حملت، فولدت ذلک الغلام، قال یزید، وکان إخوة علی یرجون أن یرثوه، فعادونی من غیر ذنب، فقال لهم إسحاق بن جعفر: واللّه لقد رأیته وإنّه لیقعد من أبی إبراهیم علیه السلام بالمجلس الذی لا أجلس فیه أنا(1).

1201 - الکافی: أحمد بن مهران، عن محمّد بن علی، عن أبی الحکم، قال: حدّثنی عبداللّه بن إبراهیم الجعفری، وعبداللّه بن محمّد بن عمارة الحدیث(2).

وروی الشیخ المفید قطعة من الحدیث فی الارشاد(3).

وروی الشیخ الطوسی أیضاً قطعة من الحدیث فی کتاب الغیبة(4).

ص:229


1- (1) اصول الکافی 313:1-316 ح 14.
2- (2) اصول الکافی 316:1-319 ح 15.
3- (3) الارشاد 252:2.
4- (4) الغیبة للشیخ الطوسی ص 40 برقم: 19.

ورواه الطبرسی أیضاً فی إعلام الوری عن الکلینی مثله(1).

1202 - الکافی: بعض أصحابنا، عن محمّد بن حسّان، عن محمّد بن رنجویه، عن عبداللّه بن الحکم الأرمنی، عن عبداللّه بن إبراهیم بن محمّد الجعفری، قال: أتینا خدیجة بنت عمر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب نعزّیها بابن بنتها، فوجدنا عندها موسی بن عبداللّه بن الحسن، فإذا هی فی ناحیة قریباً من النساء، فعزّیناهم ثمّ أقبلنا علیه، فإذا هو یقول لابنة أبی یشکر الراثیة قولی، فقالت:

اعدد رسول اللّه واعدد بعده أسد الإله وثالثاً عبّاسا

واعدد علی الخیر واعدد جعفرا واعدد عقیلاً بعده الروّاسا

فقال: أحسنت وأطربتینی زیدینی، فاندفعت تقول:

ومنّا إمام المتّقین محمّد وحمزة منّا والمهذّب جعفر

ومنّا علی صهره وابن عمّه وفارسه ذاک الإمام المطهّر

فأقمنا عندها حتّی کاد اللیل أن یجیء، ثمّ قالت خدیجة: سمعت عمّی محمّد بن علی صلوات اللّه علیه وهو یقول: إنّما تحتاج المرأة فی المأتم إلی النوح لتسیل دمعتها، ولا ینبغی لها أن تقول هجراً، فإذا جاء اللیل فلا تؤذی الملائکة بالنوح، ثمّ خرجنا فغدونا إلیها غدوة، فتذاکرنا عندها اختزال منزلها من دار أبی عبداللّه جعفر بن محمّد علیهما السلام، فقال: هذه دار تسمّی دار السرقة، فقالت: هذا ما اصطفی مهدینا - تعنی محمّد بن عبداللّه بن الحسن - تمازحه بذلک.

فقال موسی بن عبداللّه: واللّه لاُخبرنّکم بالعجب، رأیت أبی رحمه اللّه لمّا اخذ فی أمر محمّد بن عبداللّه، وأجمع علی لقاء أصحابه، فقال: لا أجد هذا الأمر یستقیم إلاّ أن ألقی أباعبداللّه جعفر بن محمّد علیهما السلام، فانطلق وهو متّکیء علیّ، فانطلقت معه حتّی أتینا أباعبداللّه علیه السلام، فلقیناه خارجاً یرید المسجد، فاستوقفه أبی وکلّمه، فقال له أبوعبداللّه علیه السلام:

لیس هذا موضع ذلک، نلتقی إن شاء اللّه، فرجع أبی مسروراً، ثمّ أقام حتّی إذا کان الغد أو بعده بیوم انطلقنا حتّی أتیناه، فدخل علیه أبی وأنا معه، فابتدأ الکلام، ثمّ قال له فیما یقول:

قد علمت جعلت فداک إنّ السنّ لی علیک، فإنّ فی قومک من هو أسنّ منک، ولکن اللّه

ص:230


1- (1) اعلام الوری ص 305-308، بحار الأنوار 25:50-28 ح 17.

عزّوجلّ قد قدّم لک فضلاً لیس هو لأحد من قومک، وقد جئتک معتمداً لما أعلم من برّک، واعلم فدیتک أنّک إذا أجبتنی لم یتخلّف عنّی أحد من أصحابک، ولم یختلف علیّ اثنان من قریش ولا غیرهم.

فقال له أبوعبداللّه علیه السلام: إنّک تجد غیری أطوع لک منّی ولا حاجة لک فیّ، فواللّه إنّک لتعلم أنّی ارید البادیة أو أهمّ بها فأثقل عنها، واُرید الحجّ فما أدرکه إلاّ بعد کدّ وتعب ومشقّة علی نفسی، فاطلب غیری وسله ذلک، ولا تعلمهم أنّک جئتنی، فقال له: إنّ الناس مادّون أعناقهم إلیک، وإن أجبتنی لم یتخلّف عنّی أحد، ولک أن لا تکلّف قتالاً ولا مکروهاً، قال: وهجم علینا ناس، فدخلوا وقطعوا کلامنا، فقال أبی: جعلت فداک ما تقول ؟ فقال: نلتقی إن شاء اللّه، فقال: ألیس علی ما احبّ؟ قال: علی ما تحبّ إن شاء اللّه من إصلاح حالک.

ثمّ انصرف حتّی جاء البیت، فبعث رسولاً إلی محمّد فی جبل بجهینة یقال له: الأشقر علی لیلتین من المدینة، فبشّره وأعلمه أنّه قد ظفر له بوجه حاجته وما طلب، ثمّ عاد بعد ثلاثة أیّام، فوقفنا بالباب ولم نکن نحجب إذا جئنا، فأبطأ الرسول، ثمّ أذن لنا، فدخلنا علیه، فجلست فی ناحیة الحجرة ودنا أبی إلیه فقبّل رأسه، ثمّ قال: جعلت فداک قد عدت إلیک راجیاً مؤمّلاً قد انبسط رجائی وأملی، ورجوت الدرک لحاجتی.

فقال له أبوعبداللّه علیه السلام: یابن عمّ إنّی اعیذک باللّه من التعرّض لهذا الأمر الذی أمسیت فیه، وإنّی لخائف علیک أن یکسبک شرّاً، فجری الکلام بینهما حتّی أفضی إلی ما لم یکن یرید، وکان من قوله: بأیّ شیء کان الحسین أحقّ بها من الحسن ؟ فقال أبوعبداللّه علیه السلام:

رحم اللّه الحسن علیه السلام ورحم اللّه الحسین علیه السلام، وکیف ذکرت هذا؟ قال: لأن الحسین کان ینبغی له إذا عدل أن یجعلها فی الأسنّ من ولد الحسن.

فقال أبوعبداللّه علیه السلام: إنّ اللّه تبارک وتعالی لمّا أن أوحی إلی محمّد صلی الله علیه و آله أوحی إلیه بما شاء، ولم یؤامر أحداً من خلقه، وأمر محمّد صلی الله علیه و آله علیاً علیه السلام بما شاء، ففعل ما امر به، ولسنا نقول فیه إلاّ ما قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله من تبجیله وتصدیقه، فلو کان أمر الحسین علیه السلام أن یصیّرها فی الأسنّ أو ینقلها فی ولدهما یعنی الوصیة لفعل ذلک الحسین، وما هو بالمتّهم عندنا فی الذخیرة لنفسه، ولقد ولی وترک ذلک، ولکنّه مضی لما امر به، وهو جدّک وعمّک، فإن قلت خیراً فما أولاک به، وإن قلت هجراً فیغفر اللّه لک، أطعنی یابن عمّ واسمع کلامی،

ص:231

فواللّه الذی لا إله إلاّ هو لا آلوک نصحاً وحرصاً، فکیف ولا أراک تفعل، وما لأمر اللّه من مردّ، فسرّ أبی عند ذلک.

فقال له أبوعبداللّه علیه السلام: واللّه إنّک لتعلم أنّه الأحول الأکشف الأخضر المقتول بسدّة أشجع بین دورها، عند بطن مسیلها، فقال أبی: لیس هو ذلک، واللّه لنجازینّ بالیوم یوماً، وبالساعة ساعة، وبالسنة سنة، ولنقومنّ بثأر بنی أبی طالب جمیعاً.

فقال له أبوعبداللّه علیه السلام: یغفر اللّه لک ما أخوفنی أن یکون هذا البیت یلحق صاحبنا منّتک نفسک فی الخلاء ضلالاً، لا واللّه لا یملک أکثر من حیطان المدینة، ولا یبلغ عمله الطائف إذا أحفل - یعنی إذا أجهد نفسه - وما للأمر من بدّ أن یقع، فاتّق اللّه وارحم نفسک وبنی أبیک، فواللّه إنّی لأراه أشأم سلحة أخرجتها أصلاب الرجال إلی أرحام النساء، واللّه إنّه المقتول بسدّة أشجع بین دورها، واللّه لکأنّی به صریعاً مسلوباً بزّته، بین رجلیه لبنة، ولا ینفع هذا الغلام ما یسمع، قال موسی بن عبداللّه: یعنینی، ولیخرجنّ معه فینهزم ویقتل صاحبه، ثمّ یمضی فیخرج معه رایة اخری، فیقتل کبشها، ویتفرّق جیشها، فإن أطاعنی فلیطلب الأمان عند ذلک من بنی العبّاس حتّی یأتیه اللّه بالفرج، ولقد علمت بأنّ هذا الأمر لا یتمّ، وإنّک لتعلم ونعلم أنّ ابنک الأحول الأخضر الأکشف المقتول بسدّة أشجع بین دورها عند بطن مسیلها.

فقام أبی وهو یقول: بل یغنی اللّه عنک، ولتعودنّ أو لیقی اللّه بک وبغیرک، وما أردت بهذا إلاّ امتناع غیرک، وأن تکون ذریعتهم إلی ذلک، فقال أبوعبداللّه علیه السلام: اللّه یعلم ما ارید إلاّ نصحک ورشدک، وما علیّ إلاّ الجهد، فقام أبی یجرّ ثوبه مغضباً، فلحقه أبوعبداللّه علیه السلام، فقال له: اخبرک أنّی سمعت عمّک وهو خالک یذکر أنّک وبنی أبیک ستقتلون، فإن أطعتنی ورأیت أن تدفع بالتی هی أحسن فافعل، وواللّه الذی لا إِلهَ إِلاّ هُو عالِمُ الْغَیْبِ والشَّهادَةِ الرَّحْمنُ الرَّحِیمُ الْکَبِیرُ الْمُتَعالِ علی خلقه لوددت أنّی فدیتک بولدی وبأحبّهم إلیّ، وبأحبّ أهل بیتی إلیّ، وما یعدلک عندی شیء، فلا تری أنّی غششتک، فخرج أبی من عنده مغضباً أسفاً.

قال: فما أقمنا بعد ذلک إلاّ قلیلاً عشرین لیلة أو نحوها، حتّی قدمت رسل أبی جعفر فأخذوا أبی وعمومتی سلیمان بن حسن، وحسن بن حسن، وإبراهیم بن حسن، وداود بن حسن، وعلی بن حسن، وسلیمان بن داود بن حسن، وعلی بن إبراهیم بن حسن، وحسن

ص:232

ابن جعفر بن حسن، وطباطبا إبراهیم بن إسماعیل بن حسن، وعبداللّه بن داود، وقال:

فصفّدوا فی الحدید، ثمّ حمّلوا فی محامل أعراء لا وطاء فیها، ووقفوا بالمصلّی لکی یشمتهم الناس، قال: فکفّ الناس عنهم، ورقّوا لهم للحال التی هم فیها، ثمّ انطلقوا بهم حتّی وقفوا عند باب مسجد رسول اللّه صلی الله علیه و آله.

قال عبداللّه بن إبراهیم الجعفری: فحدّثتنا خدیجة بنت عمر بن علی أنّهم لمّا اوقفوا عند باب المسجد الباب الذی یقال له: باب جبرئیل، أطلع علیهم أبوعبداللّه علیه السلام وعامّة ردائه مطروح بالأرض، ثمّ أطلع من باب المسجد، فقال: لعنکم اللّه یا معشر الأنصار ثلاثاً، ما علی هذا عاهدتم رسول اللّه صلی الله علیه و آله ولا بایعتموه، أما واللّه إن کنت حریصاً ولکنّی غلبت، ولیس للقضاء مدفع، ثمّ قام وأخذ إحدی نعلیه، فأدخلها رجله والاُخری فی یده، وعامّة ردائه یجرّه فی الأرض، ثمّ دخل فی بیته، فحمّ عشرین لیلة لم یزل یبکی فیها اللیل والنهار، حتّی خفنا علیه، فهذا حدیث خدیجة.

قال الجعفری: وحدّثنا موسی بن عبداللّه بن الحسن أنّه لمّا طلع بالقوم فی المحامل، قام أبوعبداللّه علیه السلام من المسجد، ثمّ أهوی إلی المحمل الذی فیه عبداللّه بن الحسن یرید کلامه، فمنع أشدّ المنع، وأهوی إلیه الحرسی فدفعه، وقال: تنحّ عن هذا، فإنّ اللّه سیکفیک ویکفی غیرک، ثمّ دخل بهم الزقاق، ورجع أبوعبداللّه علیه السلام إلی منزله، فلم یبلغ بهم البقیع حتّی ابتلی الحرسی بلاءً شدیداً، رمحته ناقته فدّقت ورکه فمات فیها ومضی القوم، فأقمنا بعد ذلک حیناً، ثمّ أتی محمّد بن عبداللّه بن الحسن، فاُخبر أنّ أباه وعمومته قتلوا، قتلهم أبوجعفر إلاّ حسن بن جعفر، وطباطبا، وعلی بن إبراهیم، وسلیمان بن داود، وداود بن حسن، وعبداللّه بن داود.

قال: فظهر محمّد بن عبداللّه عند ذلک، ودعا الناس لبیعته، قال: فکنت ثالث ثلاثة بایعوه، واستوثق الناس لبیعته، ولم یختلف علیه قرشی ولا أنصاری ولا عربی.

قال: وشاور عیسی بن زید وکان من ثقاته، وکان علی شرطته، فشاوره فی البعثة إلی وجوه قومه، فقال له عیسی بن زید: إن دعوتهم دعاءً یسیراً لم یجیبوک، أو تغلظ علیهم، فخلّنی وإیّاهم، فقال له محمّد: امض إلی من أردت منهم، فقال: ابعث إلی رئیسهم وکبیرهم، یعنی أبا عبداللّه جعفر بن محمّد علیهما السلام، فإنّک إذا أغلظت علیه علموا جمیعاً أنّک ستمرّهم علی الطریق التی أمررت علیها أبا عبداللّه، قال: فواللّه ما لبثنا أن اتی

ص:233

بأبی عبداللّه علیه السلام حتّی اوقف بین یدیه، فقال له عیسی بن زید: أسلم تسلم، فقال له أبوعبداللّه علیه السلام: أحدثت نبوّة بعد محمّد صلی الله علیه و آله ؟ فقال له محمّد: لا ولکن بایع تأمن علی نفسک ومالک وولدک، ولا تکلّفنّ حرباً.

فقال له أبوعبداللّه علیه السلام: ما فیّ حرب ولا قتال، ولقد تقدّمت إلی أبیک وحذّرته الذی حاق به، ولکن لا ینفع حذر من قدر، یابن أخی علیک بالشباب ودع عنک الشیوخ، فقال له محمّد: ما أقرب ما بینی وبینک فی السنّ، فقال له أبوعبداللّه علیه السلام: إنّی لم اعازّک، ولم أجیء لأتقدّم علیک فی الذی أنت فیه، فقال له محمّد: لا واللّه لابدّ من أن تبایع، فقال له أبوعبداللّه علیه السلام: ما فیّ یابن أخی طلب ولا هرب، وإنّی لاُرید الخروج إلی البادیة، فیصدّنی ذلک ویثقل علیّ، حتّی یکلّمنی فی ذلک الأهل غیر مرّة، وما یمنعنی منه إلاّ الضعف، واللّه والرحم أن تدبر عنّا ونشقی بک.

فقال له: یا أبا عبداللّه قد واللّه مات أبوالدوانیق، یعنی أباجعفر، فقال له أبوعبداللّه علیه السلام:

وما تصنع بی وقد مات ؟ قال: ارید الجمال بک، قال: ما إلی ما ترید سبیل، لا واللّه ما مات أبوالدوانیق إلاّ أن یکون مات موت النوم، قال: واللّه لتبایعنی طائعاً أو مکرهاً، ولا تحمد فی بیعتک، فأبی علیه إباءً شدیداً، فأمر به إلی الحبس، فقال له عیسی بن زید: أما إن طرحناه فی السجن وقد خرب السجن ولیس علیه الیوم غلق خفنا أن یهرب منه، فضحک أبوعبداللّه علیه السلام، ثمّ قال: لا حول ولا قوّة إلاّ باللّه العلی العظیم، أو تراک تسجننی ؟ قال: نعم والذی أکرم محمّداً صلی الله علیه و آله بالنبوّة لأسجننّک ولأشددنّ علیک، فقال عیسی بن زید: احبسوه فی المخبأ، وذلک دار ریطة الیوم، فقال له أبوعبداللّه علیه السلام: أما واللّه إنی سأقول ثمّ اصدّق، فقال له عیسی بن زید: لوتکلّمت لکسرت فمک.

فقال له أبوعبداللّه علیه السلام: أما واللّه یا أکشف یا أزرق لکأنّی بک تطلب لنفسک جحراً تدخل فیه، وما أنت فی المذکورین عند اللقاء، وإنّی لأظنّک إذا صفّق خلفک طرت مثل الهیق النافر، فنفر علیه محمّد بانتهار: احبسه وشدّد علیه واغلظ علیه.

فقال له أبوعبداللّه علیه السلام: أما واللّه لکأنّی بک خارجاً من سدّة أشجع إلی بطن الوادی، وقد حمل علیک فارس معلّم، فی یده طرّادة نصفها أبیض ونصفها أسود، علی فرس کمیت أقرح، فطعنک فلم یصنع فیک شیئاً، وضربت خیشوم فرسه فطرحته، وحمل علیک آخر خارج من زقاق آل أبی عمّار الدئلیین، علیه غدیرتان مضفورتان وقد خرجتا من تحت

ص:234

بیضته کثیر شعر الشاربین، فهو واللّه صاحبک، فلا رحم اللّه رمّته.

فقال له محمّد: یا أبا عبداللّه حسبت فأخطأت، وقام إلیه السراقی بن سلخ الحوت، فدفع فی ظهره حتّی ادخل السجن، واصطفی ما کان له من مال، وما کان لقومه ممّن لم یخرج مع محمّد.

قال: فطلع بإسماعیل بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب، وهو شیخ کبیر ضعیف، قد ذهبت إحدی عینیه، وذهبت رجلاه، وهو یحمل حملاً، فدعاه إلی البیعة، فقال له: یابن أخی إنّی شیخ کبیر ضعیف، وأنا إلی برّک وعونک أحوج، فقال له: لابدّ من أن تبایع، فقال له: وأیّ شیء تنتفع ببیعتی، واللّه إنّی لاُضیّق علیک مکان اسم رجل إن کتبته، قال: لابدّ لک أن تفعل، فأغلظ علیه فی القول، فقال له إسماعیل: ادع لی جعفر بن محمّد، فلعلّنا نبایع جمیعاً.

قال: فدعا جعفراً علیه السلام، فقال له إسماعیل: جعلت فداک إن رأیت أن تبیّن له فافعل، لعلّ اللّه یکفّه عنّا، قال: قد أجمعت ألاّ اکلّمه فلیر فیّ رأیه، فقال إسماعیل لأبی عبداللّه علیه السلام:

انشدک اللّه هل تذکر یوماً أتیت أباک محمّد بن علی علیهما السلام وعلیّ حلّتان صفراوان، فأدام النظر إلیّ ثمّ بکی، فقلت له: ما یبکیک ؟ فقال لی: یبکینی أنّک تقتل عند کبر سنّک ضیاعاً، لا ینتطح فی دمک عنزان، قال: فقلت: متی ذاک ؟ قال: إذا دعیت إلی الباطل فأبیته، وإذا نظرت إلی أحول مشؤوم قومه ینتمی من آل الحسن علی منبر رسول اللّه صلی الله علیه و آله یدعو إلی نفسه، قد تسمّی بغیر اسمه، فأحدث عهدک، واکتب وصیتک، فإنّک مقتول من یومک أو من غد، فقال له أبوعبداللّه علیه السلام: نعم وهذا وربّ الکعبة، لا یصوم من شهر رمضان إلاّ أقلّه، فأستودعک اللّه یا أباالحسن، وأعظم اللّه أجرنا فیک، وأحسن الخلافة علی من خلّفت، وإِنّا لِلّهِ وإِنّا إِلَیْهِ راجِعُونَ، قال: ثمّ احتمل إسماعیل وردّ جعفر علیه السلام إلی الحبس.

قال: فواللّه ما أمسینا حتّی دخل علیه بنو أخیه بنو معاویة بن عبداللّه بن جعفر، فتوطّؤوه حتّی قتلوه، وبعث محمّد بن عبداللّه إلی جعفر علیه السلام، فخلّی سبیله.

قال: وأقمنا بعد ذلک حتّی استهللنا شهر رمضان، فبلغنا خروج عیسی بن موسی یرید المدینة، قال: فتقدّم محمّد بن عبداللّه علی مقدّمته یزید بن معاویة بن عبداللّه بن جعفر، وکان علی مقدّمة عیسی بن موسی: ولد الحسن بن زید بن الحسن بن الحسن، وقاسم، ومحمّد بن زید، وعلی، وإبراهیم بنوالحسن بن زید، فهزم یزید بن معاویة، وقدم عیسی

ص:235

ابن موسی المدینة، وصار القتال بالمدینة، فنزل بذباب، ودخلت علینا المسوّدة من خلفنا، وخرج محمّد فی أصحابه حتّی بلغ السوق فأوصلهم ومضی، ثمّ تبعهم حتّی انتهی إلی مسجد الخوّامین، فنظر إلی ما هناک فضاء لیس فیه مسوّد ولا مبیّض، فاستقدم حتّی انتهی إلی شعب فزارة، ثمّ دخل هذیل، ثمّ مضی إلی أشجع، فخرج إلیه الفارس الذی قال أبوعبداللّه علیه السلام من خلفه من سکّة هذیل فطعنه، فلم یصنع فیه شیئاً، وحمل علی الفارس وضرب خیشوم فرسه بالسیف، فطعنه الفارس، فأنفذه فی الدرع، وانثنی علیه محمّد فضربه فأثخنه، وخرج إلیه حمید بن قحطبة، وهو مدبّر علی الفارس یضربه من زقاق العمّاریین، فطعنه طعنة أنفذ السنان فیه، فکسر الرمح وحمل علی حمید، فطعنه حمید بزجّ الرمح فصرعه، ثمّ نزل فضربه حتّی أثخنه وقتله وأخذ رأسه، ودخل الجند من کلّ جانب، واُخذت المدینة، واُجلینا هرباً فی البلاد.

قال موسی بن عبداللّه: فانطلقت حتّی لحقت بإبراهیم بن عبداللّه، فوجدت عیسی بن زید مکمناً عنده، فأخبرته بسوء تدبیره، وخرجنا معه حتّی اصیب علیه السلام، ثمّ مضیت مع ابن أخی الأشتر عبداللّه بن محمّد بن عبداللّه بن حسن، حتّی اصیب بالسند، ثمّ رجعت شریداً طریداً تضیق علیّ البلاد، فلمّا ضاقت علیّ الأرض واشتدّ الخوف، ذکرت ما قال أبوعبداللّه علیه السلام، فجئت إلی المهدی وقد حجّ، وهو یخطب الناس فی ظلّ الکعبة، فما شعر إلاّ وإنّی قد قمت من تحت المنبر، فقلت: لی الأمان یا أمیرالمؤمنین وأدلّک علی نصیحة لک عندی، فقال: نعم ما هی ؟ قلت: أدلّک علی موسی بن عبداللّه بن حسن، فقال: نعم لک الأمان، فقلت له: أعطنی ما أثق به، فأخذت منه عهوداً ومواثیق ووثقت لنفسی.

ثمّ قلت: أنا موسی بن عبداللّه، فقال لی: إذاً تکرم وتحبی، فقلت له: أقطعنی إلی بعض أهل بیتک یقوم بأمری عندک، فقال: انظر إلی من أردت، فقلت: عمّک العبّاس بن محمّد، فقال العبّاس: لا حاجة لی فیک، فقلت: ولکن لی فیک الحاجة، أسألک بحقّ أمیرالمؤمنین إلاّ قبلتنی، فقبلنی شاء أو أبی، وقال لی المهدی: من یعرفک وحوله أصحابنا أو أکثرهم، فقلت: هذا الحسن بن زید یعرفنی، وهذا موسی بن جعفر یعرفنی، وهذا الحسن بن عبیداللّه بن عبّاس یعرفنی، فقالوا: نعم یا أمیرالمؤمنین کأنّه لم یغب عنّا.

ثمّ قلت للمهدی: یا أمیرالمؤمنین لقد أخبرنی بهذا المقام أبو هذا الرجل، وأشرت إلی موسی بن جعفر علیهما السلام، قال موسی بن عبداللّه: وکذبت علی جعفر کذبة، فقلت له: وأمرنی

ص:236

أن اقرؤک السلام، وقال: إنّه إمام عدل وسخی، قال: فأمر لموسی بن جعفر علیهما السلام بخمسة آلاف دینار، فأمر لی موسی علیه السلام منها بألفی دینار، ووصل عامّة أصحابه، ووصلنی فأحسن صلتی، فحیث ما ذکر ولد محمّد بن علی بن الحسین، فقولوا: صلّی اللّه علیهم وملائکته وحملة عرشه والکرام الکاتبون، وخصّوا أبا عبداللّه علیه السلام بأطیب ذلک، وجزی موسی بن جعفر عنّی خیراً، فأنا واللّه مولاهم بعد اللّه(1).

1203 - الکافی: وبهذا الإسناد، عن عبداللّه بن إبراهیم الجعفری، قال: کتب یحیی ابن عبداللّه بن الحسن إلی موسی بن جعفر علیهما السلام: أمّا بعد، فإنّی اوصی نفسی بتقوی اللّه، وبها اوصیک، فإنّها وصیة اللّه فی الأوّلین، ووصیّته فی الآخرین، خبّرنی من ورد علیّ من أعوان اللّه علی دینه ونشر طاعته، بما کان من تحنّنک مع خذلانک، وقد شاورت فی الدعوة للرضا من آل محمّد صلی الله علیه و آله، وقد احتجبتها واحتجبها أبوک من قبلک، وقدیماً ادّعیتم ما لیس لکم، وبسطتم آمالکم إلی ما لم یعطکم اللّه، فاستهویتم وأضللتم، وأنا محذّرک ما حذّرک اللّه من نفسه.

فکتب إلیه أبوالحسن موسی بن جعفر علیهما السلام: من موسی بن أبی عبداللّه جعفر وعلی(2) مشترکین فی التذلّل للّه وطاعته إلی یحیی بن عبداللّه بن الحسن، أمّا بعد: فإنّی احذّرک اللّه ونفسی، واُعلمک ألیم عذابه، وشدید عقابه، وتکامل نقماته، واُوصیک ونفسی بتقوی اللّه، فإنّها زین الکلام، وتثبیت النعم، أتانی کتابک تذکر فیه أنّی مدّع وأبی من قبل، وما سمعت ذلک منّی، وستکتب شهادتهم ویسألون، ولم یدّع حرص الدنیا ومطالبها لأهلها مطلباً لآخرتهم حتّی یفسد علیهم مطلب آخرتهم فی دنیاهم، وذکرت أنّی ثبّطت الناس عنک لرغبتی فیما فی یدیک، وما منعنی من مدخلک الذی أنت فیه لو کنت راغباً ضعف عن سنّة، ولا قلّة بصیرة بحجّة، ولکن اللّه تبارک وتعالی خلق الناس أمشاجاً وغرائب وغرائز، فأخبرنی عن حرفین أسألک عنهما ما العترف فی بدنک ؟ وما الصهلج فی الإنسان ؟ ثمّ اکتب إلیّ بخبر ذلک، وأنا متقدّم إلیک احذّرک معصیة الخلیفة، وأحثّک علی برّه وطاعته، وأن تطلب لنفسک أماناً قبل أن تأخذک الأظفار، ویلزمک الخناق من کلّ مکان فتروّح إلی

ص:237


1- (1) اصول الکافی 358:1-366 ح 17، و بحار الأنوار 278:47-287 ح 19.
2- (2) هو أخوه علی بن جعفر.

النفس من کلّ مکان ولا تجده، حتّی یمنّ اللّه علیک بمنّه وفضله، ورقّة الخلیفة أبقاه اللّه، فیؤمنک ویرحمک ویحفظ فیک أرحام رسول اللّه صلی الله علیه و آله، والسَّلامُ عَلی مَنِ اتَّبَعَ الْهُدی، إِنّا قَدْ أُوحِیَ إِلَیْنا أَنَّ الْعَذابَ عَلی مَنْ کَذَّبَ وتَوَلّی.

قال الجعفری: فبلغنی أنّ کتاب موسی بن جعفر علیهما السلام وقع فی یدی هارون، فلمّا قرأه قال: الناس یحملونی علی موسی بن جعفر، وهو بریء ممّا یرمی به(1).

1204 - الکافی: الحسین بن محمّد، عن معلّی بن محمّد، عن أحمد بن محمّد بن عبداللّه، عن ابن مسعود، عن عبداللّه بن إبراهیم الجعفری، قال: سمعت إسحاق بن جعفر یقول: سمعت أبی یقول: الأوصیاء إذا حملت بهم امّهاتهم أصابها فترة شبه الغشیة، فأقامت فی ذلک یومها ذلک إن کان نهاراً، أو لیلتها إن کان لیلاً، ثمّ تری فی منامها رجلاً یبشّرها بغلام علیم حلیم، فتفرح لذلک، ثمّ تنتبه من نومها، فتسمع من جانبها الأیمن فی جانب البیت صوتاً یقول: حملت بخیر، وتصیرین إلی خیر، وجئت بخیر، أبشری بغلام حلیم علیم، وتجد خفّة فی بدنها، ثمّ لم تجد بعد ذلک امتناعاً من جنبیها وبطنها، فإذا کان لتسع من شهرها سمعت فی البیت حسّاً شدیداً، فإذا کانت اللیلة التی تلد فیها ظهر لها فی البیت نور تراه لا یراه غیرها إلاّ أبوه، فإذا ولدته ولدته قاعداً، وتفتّحت له حتّی یخرج متربّعاً، یستدیر بعد وقوعه إلی الأرض، فلا یخطیء القبلة حیث کانت بوجهه، ثمّ یعطس ثلاثاً یشیر بإصبعه بالتحمید، ویقع مسروراً مختوناً، ورباعیتاه من فوق وأسفل وناباه وضاحکاه، ومن بین یدیه مثل سبیکة الذهب نور، ویقیم یومه ولیلته تسیل یداه ذهباً، وکذلک الأنبیاء إذا ولدوا، وإنّما الأوصیاء أعلاق من الأنبیاء(2).

1205 - الکافی: عن البرقی، عن عبدالرحمن بن حمّاد، عن عبداللّه بن إبراهیم الجعفری، قال: سمعت أباالحسن علیه السلام یقول: إذا أمسیت فنظرت إلی الشمس فی غروب وإدبار، فقل: بسم اللّه الرحمن الرحیم، الحمد للّه الذی لم یتّخذ ولداً ولم یکن له شریک فی الملک، الحمد للّه الذی یصف ولا یوصف، ویعلم ولا یعلم، یعلم خائنة الأعین وما تخفی الصدور، أعوذ بوجه اللّه الکریم وباسم اللّه العظیم من شرّ ما ذرأ وما برأ، ومن شرّ ما تحت

ص:238


1- (1) اصول الکافی 366:1-367 ح 18، و بحار الأنوار 165:48-167 ح 7.
2- (2) اصول الکافی 387:1-388 ح 5، بحار الأنوار 295:15-296 ح 31.

الثری، ومن شرّ ما ظهر وما بطن، ومن شرّ ما کان فی اللیل والنهار، ومن شرّ أبی مرّة وما ولد، ومن شرّ الرسیس، ومن شرّ ما وصفت وما لم أصف، فالحمد للّه ربّ العالمین، ذکر أنّها أمان من السبع، ومن الشیطان الرجیم، ومن ذرّیته، قال: وکان أمیرالمؤمنین علیه السلام یقول إذا أصبح: سبحان اللّه الملک القدّوس - ثلاثاً - اللّهمّ إنّی أعوذ بک من زوال نعمتک، ومن تحویل عافیتک، ومن فجأة نقمتک، ومن درک الشقاء، ومن شرّ ما سبق فی الکتاب، اللّهمّ إنّی أسألک بعزّة ملکک وشدّة قوّتک، وبعظیم سلطانک، وبقدرتک علی خلقک(1).

1206 - الکافی: محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد، عن بکر بن صالح، عن عبداللّه ابن إبراهیم الجعفری، عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: بأیّ شیء یأمرکم أطبّاؤکم فی الاُترج ؟ فقلت: یأمروننا أن نأکله قبل الطعام، فقال: إنّی آمرکم به بعد الطعام(2).

1207 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا أبی، ومحمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید، ومحمّد بن موسی بن المتوکّل، وأحمد بن محمّد بن یحیی العطّار، ومحمّد بن علی ماجیلویه رضی اللّه عنهم، قالوا: حدّثنا محمّد بن یحیی العطّار، عن محمّد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری، عن عبداللّه بن محمّد الشامی، عن الحسن بن موسی الخشّاب، عن علی بن أسباط، عن الحسین مولی أبی عبداللّه، عن أبی الحکم، عن عبداللّه بن إبراهیم الجعفری، عن یزید بن سلیط الزیدی، قال: لقینا أبا عبداللّه علیه السلام فی طریق مکّة ونحن جماعة، فقلت له: بأبی أنت واُمّی أنتم الأئمّة المطهّرون، والموت لا یعری أحد منه، فأحدث إلیّ شیئاً ألقیه إلی من یخلفنی، فقال لی: نعم هؤلاء ولدی وهذا سیّدهم، وأشار الی ابنه موسی علیه السلام، وفیه الحکم والفهم والسخاء والمعرفة بما یحتاج الناس إلیه فیما اختلفوا فیه من أمر دینهم، وفیه حسن الخلق، وحسن الجوار، وهو باب من أبواب اللّه تعالی عزّوجلّ، وفیه اخری هی خیر من هذا کلّه، فقال له أبی: وما هی بأبی أنت واُمّی ؟ قال: یخرج اللّه منه عزّوجلّ غوث هذه الاُمّة وغیاثها وعلمها ونورها وفهمها وحکمها، وخیر مولود، وخیر ناشیء، یحقن اللّه به الدماء، ویصلح به ذات البین، ویلمّ به الشعث، ویشعث به الصدع، ویکسو به العاری، ویشبع به الجائع، ویؤمن به الخائف، وینزل به

ص:239


1- (1) اصول الکافی 532:2 ح 30.
2- (2) فروع الکافی 359:6-360 ح 2.

القطر، ویأتمر به العباد، خیر کهل، وخیر ناشیء، یبشّر به عشیرته قبل أوان حلمه، قوله حکم، وصمته علم، یبیّن للناس ما یختلفون فیه، قال: فقال أبی: بأبی أنت واُمّی فیکون له ولد بعده ؟ فقال: نعم.

ثمّ قطع الکلام وقال یزید: ثمّ لقیت أباالحسن یعنی موسی بن جعفر علیهما السلام بعد، فقلت له:

بأبی أنت واُمّی إنّی ارید أن تخبرنی بمثل ما أخبرنی به أبوک، قال: فقال: کان أبی علیه السلام فی زمن لیس هذا مثله، قال یزید: فقلت: من یرضی منک بهذا فعلیه لعنة اللّه، قال: فضحک، ثمّ قال: أخبرک یا أباعمارة أنّی خرجت من منزلی، فأوصیت فی الظاهر إلی بنیّ، فأشرکتهم مع ابنی علی، وأفردته بوصیّتی فی الباطل، ولقد رأیت رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی المنام وأمیرالمؤمنین علیه السلام معه ومعه خاتم وسیف وعصا وکتاب وعمامة، فقلت له: ما هذا؟ فقال:

أمّا العمامة، فسلطان اللّه تعالی عزّوجلّ. وأمّا السیف، فعزّة اللّه عزّوجلّ. وأمّا الکتاب، فنور اللّه عزّوجلّ. وأمّا العصا، فقوّة اللّه عزّوجلّ. وأمّا الخاتم، فجامع هذه الاُمور. ثمّ قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: والأمر یخرج إلی علی ابنک.

قال: ثمّ قال: یا یزید إنّها ودیعة عندک، فلا تخبر بها إلاّ عاقلاً، أو عبداً امتحن اللّه قلبه للایمان، أو صادقاً، ولا تکفر نعم اللّه تعالی، وإن سئلت عن الشهادة فأدّها، فإنّ اللّه تعالی یقول: (إِنَّ اللّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلی أَهْلِها) وقال اللّه عزّوجلّ: (وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ کَتَمَ شَهادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللّهِ) فقلت: واللّه ما کنت لأفعل هذا أبداً.

قال: ثمّ قال أبوالحسن علیه السلام: ثمّ وصفه لی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال: علی ابنک الذی ینظر بنور اللّه، ویسمع بتفهیمه، وینطق بحکمته، یصیب ولا یخطیء، ویعلم ولا یجهل، وقد ملیء حکماً وعلماً، وما أقلّ مقامک معه، إنّما هو شیء کأن لم یکن، فإذا رجعت من سفرک فأصلح أمرک، وأفرغ ممّا أردت فإنّک منتقل عنه ومجاور غیره، فاجمع ولدک، واشهد اللّه علیهم جمیعاً، وکفی باللّه شهیداً، ثمّ قال: یا یزید انّی اوخذ فی هذه السنة، وعلی ابنی سمیّ علی بن أبی طالب علیه السلام، وسمیّ علی بن الحسین علیهما السلام، اعطی فهم الأوّل وعلمه ونصره ورداءه، ولیس له أن یتکلّم إلاّ بعد هارون بأربع سنین، فاذا مضت أربع سنین فاسأله عمّا شئت یجیبک إن شاء اللّه تعالی(1).

ص:240


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 23:1-26 ح 9.

1208 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوأحمد عبیداللّه بن الحسین بن إبراهیم العلوی النصیبی العبد الصالح، قال: حدّثنی محمّد بن علی بن حمزة العلوی العبّاسی، قال: حدّثنی أبی، قال: حدّثنی الحسین بن زید، و عبداللّه بن إبراهیم الجعفری جمیعاً، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه، عن الحسین بن علی، عن أبیه علی علیهم السلام، قال: قال النبی صلی الله علیه و آله: یا أباذرّ من أحبّنا أهل البیت، فلیحمد اللّه علی أوّل النعم، قال: یا رسول اللّه وما أوّل النعم ؟ قال: طیب الولادة، إنّه لا یحبّنا أهل البیت إلاّ من طاب مولده(1).

297 - عبداللّه بن أبی الحسین العلوی.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی باب من لم یرو عنهم علیهم السلام، قال: روی عن أبیه، عن الرضا علیه السلام، وروی عنه الصفوانی(2).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(3).

298 - عبداللّه بن إسحاق الجعفری الهاشمی المدنی.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام جعفر الصادق علیه السلام(4).