المحدثون من آل ابی طالب المجلد 1

اشارة

سرشناسه:رجائی، مهدی، 1336 -

عنوان و نام پدیدآور:المحدثون من آل ابی طالب/ مهدی رجایی.

مشخصات نشر:قم: الانساب، 1386 -

مشخصات ظاهری:3 ج.

فروست:الموسوعه النسبیه؛ 4 ، 5، 6.

شابک: ‫120000 ریال : دوره ‫ 9786009014002: ؛ ‫ج. 1 ‫ 9786009014019: ؛ ‫ج. 2 ‫ 9786009014026: ؛ ‫ج. 3 ‫ 9786009014057:

وضعیت فهرست نویسی:فیپا

یادداشت:عربی.

موضوع:آل ابوطالب -- نسبنامه.

موضوع:سادات (خاندان) -- نسبنامه.

موضوع:محدثان.

موضوع:احادیث -- قرن 14.

رده بندی کنگره: ‫ BP53/7 ‫ /‮ر 3م3

رده بندی دیویی: ‫ 297/98

شماره کتابشناسی ملی:1120696

ص :1

اشارة

ص :2

بسم اللّه الرحمن الرحیم

الحمد للّه ربّ العالمین، والصلاة والسلام علی محمّد وآله الطیبین الطاهرین.

وبعد: فهذه هی الحلقة الثانیة من کتابنا الموسوعة النسبیة، نبحث فی هذه الحلقة عن المحدّثین من آل أبی طالب، وقد کان لآل أبی طالب من بعد وفاة الرسول صلی الله علیه و آله إلی عصرنا هذا، دور واسع فی نشر أحادیث الرسول صلی الله علیه و آله وأهل بیته المعصومین علیهم السلام.

ونذکر فی هذه الحلقة حسب وسعنا ممّن عثرنا علیهم من محدّثی الطالبیین المذکورة فی المنابع المعتبرة، من کتب الأنساب والتراجم والمعاجم الحدیثیة، ونحیل التفصیل عن تراجمهم إلی الحلقات الاُخری التی نبحث فیها عن الأعیان من آل أبی طالب.

وحاولنا أن نذکر فی کلّ ترجمة إلی ذکر أنسابهم المنتهیة إلی أبی طالب.

وذکرنا أیضاً فی کلّ ترجمة إلی نماذج من أحادیثهم المرویة فی کتب الحدیث والصحاح المعتبرة، ولو أردنا استقصاء جمیع أحادیثهم لطال بنا المقال.

ولنشرع الآن بذکر التراجم علی حسب حروف الأبجد، وهم:

1 - أبوإسماعیل إبراهیم بن أحمد بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن

إبراهیم الغمر بن الحسن المثنّی بن الحسن بن علی بن أبی طالب العلوی الحسنی.

روی عنه: عبیداللّه بن الحسین بن إبراهیم العلوی، وروی عن: عمّه الحسن بن إبراهیم.

أحادیثه:

1 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوأحمد عبیداللّه بن حسین بن إبراهیم، قال: حدّثنا أبوإسماعیل إبراهیم بن أحمد بن إبراهیم العلوی الحسنی، عن عمّه الحسن بن إبراهیم، قال: حدّثنی أبی إبراهیم بن إسماعیل، عن أبیه إسماعیل، عن أبیه إبراهیم بن الحسن بن الحسن، عن امّه فاطمة بنت الحسین، عن أبیها الحسین بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهما السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من اعطی

ص:3

أربع خصال فی الدنیا، فقد اعطی خیر الدنیا والآخرة، وفاز بحظّه منهما: ورع یعصمه عن محارم اللّه، وحسن خلق یعیش به فی الناس، وحلم یدفع به جهل الجاهل، وزوجة صالحة تعینه علی أمر الدنیا والآخرة(1).

2 - إبراهیم عزّالدین بن أحمد بن عبدالمحسن الحسینی القرافی.

قال السیوطی: سمع من أبیه، والمردینی، وأجاز له ابن یعیش، وابن رواح، وتفرّد، مات فی المحرّم سنة ثمان وعشرین وسبعمائة عن تسعین سنة(2).

3 - إبراهیم تاج الدین بن أحمد بن محمّد الحسینی الموسوی الرومی.

قال ابن بابویه: نزیل دار النقابة بالری، فاضل، مقریء(3).

4 - إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن المثنّی بن

الحسن بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: ابنه الحسن بن إبراهیم، وعلی بن حسّان. وروی عن: أبیه إسماعیل الدیباج، وابن جبل.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام جعفر الصادق علیه السلام(4).

وقال ابن حجر: ذکره أبوجعفر الطوسی فی رجال جعفر بن محمّد الصادق من الشیعة، وقال: کان فاضلاً فی نفسه، سریاً فی قومه(5).

وذکره التفرشی والقهپائی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(6).

أحادیثه:

2 - الکافی: علی بن محمّد، عن سهل بن زیاد، عن علی بن حسّان، عن إبراهیم بن إسماعیل، عن ابن جبل، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: کنّا ببابه فخرج علینا قوم أشباه الزطّ،

ص:4


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 576-577 برقم: 1190، بحار الأنوار 404:69 ح 106.
2- (2) حسن المحاضرة فی أخبار مصر والقاهرة 334:1 برقم: 161.
3- (3) فهرست أسماء علماء الشیعة ومصنّفیهم ص 19 برقم: 25.
4- (4) رجال الشیخ الطوسی ص 156 برقم: 1718.
5- (5) لسان المیزان 22:1 برقم: 65.
6- (6) نقد الرجال 56:1 برقم: 50، مجمع الرجال 39:1.

علیهم ازرٌ وأکسیة، فسألنا أبا عبداللّه علیه السلام عنهم، فقال: هؤلاء إخوانکم من الجنّ(1).

3 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوأحمد عبیداللّه بن حسین بن إبراهیم، قال: حدّثنا أبوإسماعیل إبراهیم بن أحمد بن إبراهیم العلوی الحسنی، عن عمّه الحسن بن إبراهیم، قال: حدّثنی أبی إبراهیم بن إسماعیل، عن أبیه إسماعیل، عن أبیه إبراهیم بن الحسن بن الحسن، عن امّه فاطمة بنت الحسین، عن أبیها الحسین بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهما السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من اعطی أربع خصال فی الدنیا، فقد اعطی خیر الدنیا والآخرة، وفاز بحظّه منهما: ورع یعصمه عن محارم اللّه، وحسن خلق یعیش به فی الناس، وحلم یدفع به جهل الجاهل، وزوجة صالحة تعینه علی أمر الدنیا والآخرة(2).

5 - أبوجعفر إبراهیم بن إسماعیل بن جعفر الجمّال بن أبی جعفر محمّد بن

إبراهیم الأکبر بن محمّد الیمانی بن عبیداللّه بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد

ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی الموسوی المکّی.

قال ابن منظور: قدم دمشق وحدّث بها وبمکّة، سمع الحدیث وأسمعه. روی عن محمّد ابن الحسین الآجری.

ثمّ قال: قال الحاکم أبو عبداللّه: جاءنا نعی القاضی الشریف أبی جعفر الموسائی الحسینی قاضی الحرمین فی شهر رمضان سنة تسع وتسعین وثلاثمائة(3).

وقال ابن الفوطی: ذکره الحافظ أبوالقاسم ابن عساکر فی تاریخه، وقال: کان یعرف بقاضی الحرمین، قدم دمشق وحدّث بها عن أبی بکر عثمان بن محمّد بن الحسین صاحب الکتانی، وأبی بکر الآجری، وأبی الحسین العجیفی وغیرهم، روی عنه أبوعلی الأهوازی حسن بن علی بن إبراهیم، ورشأ بن نظیف، وأبوالقاسم عبدالجبّار بن أحمد بن عمر الطرسوسی وغیرهم، وکانت وفاته فی شهر رمضان سنة تسع وتسعین وثلاثمائة

ص:5


1- (1) اصول الکافی 394:1-395 ح 2.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 576-577 برقم: 1190، بحار الأنوار 404:69 ح 106.
3- (3) مختصر تاریخ دمشق 33:4 برقم: 15.

بدمشق(1).

وقال الذهبی: حدّث بدمشق عن أبی سعید ابن الأعرابی، وابن الآجری. وعنه أبوعلی الأهوازی، ورشأ بن نظیف، وعلی الحنّائی، وأخوه أبوالقاسم إبراهیم وآخرون. وکان قاضی الحرمین. توفّی فی رمضان سنة تسع وتسعین وثلاثمائة(2).

وقال الفاسی: قاضی الحرمین، سمع أباسعید ابن الأعرابی، وأبابکر الآجری، وأباقتیبة سلم بن قتیبة، وغیرهم. وحدّث، سمع منه بمکّة أبوعلی الأهوازی، وبمصر رشأ بن نظیف، وبدمشق. قال الحاکم: وجاءنا نعی الشریف الموسوی قاضی الحرمین فی رمضان سنة تسع وتسعین وثلاثمائة. ذکره ابن عساکر فی تاریخ دمشق، ومن مختصره للذهبی کتبت هذه الترجمة، وقد رأیته مترجماً فی بعض الأجزاء المسموعة من طریقه: بإمام المسجد الحرام، فیکون علی هذا ولی الامامة والقضاء بمکّة، واللّه تعالی أعلم(3).

وقال السخاوی: سمع أباسعید ابن الأعرابی، وأبابکر الآجری، وأباقتیبة مسلم بن قتیبة وغیرهم، وحدّث. سمع منه بمکّة أبوعلی الأهوازی، وبمصر رشأ بن نظیف.

وقال الحاکم: وجاءنا نعی الشریف الموسوی قاضی الحرمین فی رمضان سنة تسع وتسعین وثلاثمائة(4).

6 - إبراهیم الغمر بن الحسن المثنّی بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال البخاری: روی عن أبیه عن جدّه عن علی عن النبی صلی الله علیه و آله. روی عنه: کثیر النواء، قاله محمّد بن الصباح، عن یحیی بن المتوکّل(5).

وقال ابن أبی حاتم: روی عن أبیه، روی عنه الفضیل بن مرزوق، وأبوعقیل یحیی بن المتوکّل، وقال: إبراهیم هو أخو عبداللّه بن الحسن الهاشمی، سمعت أبی وأبازرعة یقولان

ص:6


1- (1) مجمع الآداب 304:3-305 برقم: 2673.
2- (2) تاریخ الاسلام ص 368. وفیات سنة 399.
3- (3) العقد الثمین 129:3 برقم: 685.
4- (4) التحفة اللطیفة 66:1 برقم: 18.
5- (5) التاریخ الکبیر للبخاری 273:1 برقم: 897.

ذلک(1).

وذکره الشیخ الصدوق فی المشیخة فی طریقه إلی أسماء بنت عمیس، قال: وما کان فیه عن أسماء بنت عمیس فی خبر ردّ الشمس علی أمیرالمؤمنین علیه السلام، فقد رویته عن أحمد بن محمّد بن إسحاق، قال: حدّثنی الحسین بن موسی النخّاس، قال: حدّثنا عثمان ابن أبی شیبة، قال: حدّثنا عبداللّه بن موسی، عن إبراهیم بن الحسن، عن فاطمة بنت الحسین، عن أسماء بنت عمیس(2).

وقال ابن حبّان: من أهل المدینة، یروی عن أبیه، وفاطمة بنت الحسین، روی عنه فضیل بن مرزوق، ویحیی بن المتوکّل(3).

وقال الذهبی: روی عن أبیه، وعنه أبوعقیل یحیی بن المتوکّل، وفضیل بن مرزوق وغیرهما، وهو أخو عبداللّه بن حسن(4).

وقال ابن حجر: روی عنه الفضل بن مرزوق حدیث ردّ الشمس لعلی، ذکره المؤلّف فی المغنی. قلت: وروی عنه أیضاً أبوعقیل یحیی بن المتوکّل. وقال ابن أبی حاتم: روی عن أبیه، ولم یذکر فیه جرحاً. وذکره ابن حبّان فی الثقات، فقال: روی عن أبیه وفاطمة بنت الحسین، قلت: هی امّه(5).

وذکره السخاوی فی التحفة(6).

أحادیثه:

4 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوأحمد عبیداللّه بن حسین بن إبراهیم، قال: حدّثنا أبوإسماعیل إبراهیم بن أحمد بن إبراهیم العلوی الحسنی، عن عمّه الحسن بن إبراهیم، قال: حدّثنی أبی إبراهیم بن إسماعیل، عن

ص:7


1- (1) الجرح والتعدیل 92:2 برقم: 239.
2- (2) مشیخة من لا یحضره الفقیه 438:4-439.
3- (3) کتاب الثقات 178:3 برقم: 3.
4- (4) تاریخ الاسلام ص 32.
5- (5) لسان المیزان 36:1 برقم: 107.
6- (6) التحفة اللطیفة 68:1 برقم: 32.

أبیه إسماعیل، عن أبیه إبراهیم بن الحسن بن الحسن، عن امّه فاطمة بنت الحسین، عن أبیها الحسین بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهما السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من اعطی أربع خصال فی الدنیا، فقد اعطی خیر الدنیا والآخرة، وفاز بحظّه منهما: ورع یعصمه عن محارم اللّه، وحسن خلق یعیش به فی الناس، وحلم یدفع به جهل الجاهل، وزوجة صالحة تعینه علی أمر الدنیا والآخرة(1).

5 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر الحسنی، قال: حدّثنا موسی بن عبداللّه بن موسی الحسنی، عن جدّه موسی بن عبداللّه، عن أبیه عبداللّه بن الحسن وعمّیه إبراهیم والحسن ابنی الحسن، عن امّهم فاطمة بنت الحسین، عن أبیها، عن جدّها علی بن أبی طالب علیه السلام، عن النبی صلی الله علیه و آله، قال: النساء عیّ وعورات، فداووا عیّهنّ بالسکوت، وعوراتهنّ بالبیوت(2).

6 - الأمالی للشجری: أخبرنا أبوالقاسم الأزجی، قال: حدّثنا أبوبکر المفید بجرجرایا، قال: حدّثنا أبوالحسن محمّد بن أحمد بن الهیثم بن صالح التمیمی، قال: حدّثنا أحمد بن الحسن بن إبراهیم بن إسماعیل بن إبراهیم بن حسن بن حسن بن علی بن أبی طالب، قال:

حدّثنی أبی الحسن بن إبراهیم، عن أبیه، عن جدّه إبراهیم بن حسن بن حسن، عن امّه فاطمة بنت حسین، عن أبیها الحسین بن علی علیهما السلام، قال: کان رسول اللّه صلی الله علیه و آله إذا عزّی قال:

آجرکم اللّه ورحمکم، وإذا هنّأ قال: بارک اللّه لکم وبارک علیکم(3).

7 - أبوإسحاق إبراهیم بن الحسن بن محمّد بن الحسین الحسینی الکلثمی

النقیب بالدیار المصریة.

قال: الذهبی: روی لنا عن عبدالعزیز بن الضرّاب، وأبی إسحاق الحبّال، وعبیداللّه بن أبی مطر الإسکندرانی، قاله السلفی، وقال: توفّی فی جمادی الآخرة سنة (529) وله خمس وتسعون سنة(4).

ص:8


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 576-577 برقم: 1190، بحار الأنوار 404:69 ح 106.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 584-585 برقم: 1209، بحار الأنوار 251:103 ح 48.
3- (3) الأمالی للشجری 300:2.
4- (4) تاریخ الاسلام 483:11 برقم: 286.

8 - إبراهیم ظهیرالدین بن الحسین الحسنی الهمدانی.

یروی عن الشیخ محمّد بن أحمد بن نعمة اللّه بن خاتون العاملی.

قال المجلسی: صورة إجازة الشیخ الجلیل محمّد بن أحمد بن نعمة اللّه بن خاتون العاملی، للسیّد السند العلاّمة ظهیرالدین میرزا إبراهیم بن الحسین الحسنی الهمدانی:

بسم اللّه الرحمن الرحیم، الحمد لولیه ومستحقّه، والصلاة علی أشرف أنبیائه وخلقه، وآله الأئمّة البررة سالکی مناهجه وطرقه.

وبعد: فلمّا کان تکمیل النفوس البشریة ومحضیة خیریة الوجود فی حاقّ حقیقة الحقّ وسریرة القضیة الخفیة، لیس إلاّ بما یختصّها من قرینیها العلمیة والعملیة، وناهیک أیّها الطالب لرقی أوج الکمالین ببلوغ مراتبها الثمان، ویا لها نعمة ربّانیة.

ثمّ لمّا منّ اللّه سبحانه وله الحمد بلطفه وکرمه علی عبده الجانی، معترفاً بقصوره وتقصیره علی أداء شکر قطرة من قمقام بحر جوده ونعمه فی أشرف الأماکن والبقاع، وأفضل الأرضین والأصقاع مکّة المشرّفة، أنعم اللّه بنیل برکاتها وعامل مجاوریها، والعالمین باستجابة دعواتها، بطائل نعمة الاجتماع علی أجمل الأحوال، وأحمد الأوضاع، بالجناب الأرفع الجلیل العالی، واللباب الأنفع النبیل الغالی، مبرز حکم الأحکام من لغز الأحکام بواضح البرهان، مغرز مطالب الحکماء والعلماء الأعلام بما یوشک أن لا تنال الأفهام أذکیاء الأذهان.

فأشکال تقریرات معارفه فی الحقیقة بدیهیة الإنتاج، ونفحات برکات دواء معالمه لداء الجهل فی الطریقة أنفع علاج، مخرج الحقائق بوقّاد فکره من کنوز الدقائق، مهذّب معانی قوالب المبانی بنظره الثاقب علی أنهج أبهج الطرائق، سابق مسابق السبّاق فی حلیة الکمال بالإطلاق مستحقّ سبقها، وقصب سبقها بالالتزام والاتّفاق.

سیّدنا ومولانا وعزیزنا العلاّمة الفهّامة الأثیل، سمیّ خلیل الملک الجلیل، میرزا إبراهیم ذی الحسب المنیف، والنسب الباذخ الشریف، أدام اللّه ظلّه العالی، محروساً بعین الصمدیة عن صروف اللیالی، ولا زالت برکات شرف محض خیریة وجوده فی العالمین باقیة، وأیادی فضله وجوده فی طالبی مراتب الکمالین ساریة، ونفع بیمن آثاره ونتائج أفکاره الطلاّب، ونوّر بضیاء معالمه وعوارفه حلل أفئدة الجاهلین من کلّ باب.

فلعمری لقد تشنّف سمعی بمونق عباراته وتقریراته، وأسّ أساس نفعی بغرائب نفائس محمّد بن الحسن الدکّة بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن

ص:9

توجیهاته وتحقیقاته، وما کنت إخال أنّ مثل هذا الزمان یسمح قرونته بمثل کمال هذا الإنسان.

فلقد رأیته وإن کنت معترفاً بقصوری عن إدراک لطیفة فضائله، جامعاً من العلوم الأدبیة والحکمیة والعقلیة والسمعیة ما تفخر به أواخر الزمان علی أوائله، فللّه درّه ما أفضله، بل وللّه درّ أبیه، وهیهات أن یسع مسطور طروس الکمال ما جمع فیه، ولقد آنس محبّة عبد الفقراء ومخلصة بلا مراء، تمام عام سبعة بعد ألف، فیا للّه ما أسعد أیّام رؤیته، وألذّ القول فی خدمته، وناهیک به من إلف.

ورأیته دام ظلّه وخرقت له العادة بطول البقاء، قطب فلک العلیا، ولبّ أهلیة المحبّة والاصطفاء للإخاء، مرکز دائرة الفضلاء والعلماء، وخریدة عقد ذوی الهمم العالیة بلا مراء، أحببت أن أکون أیّام مهلتی بل ودوام نقلتی داخلاً فی ربقة إخاه واختصاصه، وأن أتشرّف بمحبّته وإرادته وموّدته وإخلاصه، راجیاً أن تهب علیّ نفحة من نفحات زاکیات دعواته، وأن لا ینسی المملوک المقصّر فی خدمته من عطف لطفه وشفقاته.

وأن اجیزه معترفاً بأنّی لم أعد فی طبقاته أن یعمل بما لعلّه یجده بحدسه الصائب، وذوقه الثاقب علی نهج الصواب، ممّا ألّفه الخاطر الفاتر من قید أو حاشیة أو کتاب، وکذلک بما ألّفه الفضلاء والفقهاء الإمامیون، بل کلّ ما جمع وصنّفه علماء الإسلام المؤالفون والمخالفون عملاً وروایة کما شاء وأحبّ متی شاء وأحبّ لمن شاء وأحبّ بالطریق التی لی إلیهم بحقّ القراءة أو السماع أو المناولة والإجازة، وهی عدیدة، وربما یتوسّل بالیسیر منها إلی الکثیر، فمتی علم صحّة المصنّف وطریق مصنّفه إلیه تسلّط علیهما نقلاً وروایة وعملاً.

ثمّ لا یخفی مشاهیر علمائنا المنتفع بمصنّفاتهم، والطرق إلیها، واستخراج شعبها بعد الوقوف علی ما تتشّعب عنه، ولنذکر الطریق إلی شیخ الطائفة الفاضل العلاّمة العمدة الرحلة أبی جعفر محمّد بن الحسن الطوسی قدّس سره لإیصالها إلی أسانید من تأخّر عنه، وأسانید من تقدّمه، کشیخ الطائفة ومفیدها وعمدتها وعمیدها الشیخ محمّد بن محمّد بن النعمان الملقّب بالمفید، والإمامین الفاضلین الکاملین الصدوقین القمّیین أبی جعفر محمّد ووالده علی بن الحسین بن بابویه، والسیّدین الأجلّین الأوحدین الأعظمین الشریف المرتضی علم الهدی ذی المجدین أبی القاسم علی وأخیه السیّد

ص:10

الرضی المرضی أبی الحسن محمد، والإمام العمدة الحافظ الرحلة الناقد الجهبذ محمّد بن یعقوب الکلینی، ومن جری مجری هؤلاء یحصل حینئذ بملاحظة ما أودع فی کتبه، کالتهذیب والإستبصار والفهرست وکتاب الرجال، وینتهی إلی أئمّة الهدی، ومصابیح الدجی، علیهم صلوات ربّ السماوات العلی.

یقول: قد روّینا جمیع مصنّفات ومقروّات ومسموعات ومجازات ومرویات شیخ الطائفة وعمیدها الفاضل الرحلة أبی جعفر محمّد بن الحسن الطوسی قدّس سره، بعضها بحقّ القراءة، وبعضها بغیرها من سماع وإجازة ومناولة، علی والدی المحقّق المدقّق الزاهد العابد، الشیخ شهاب الدین أحمد، وجدّی الفاضل العلاّمة الفهّامة فقیه أهل البیت علیهم السلام الشیخ نعمة اللّه بن علی بن خاتون، عن الإمام الأجلّ الأفضل خلاصة المجتهدین، وعمدة الفقهاء المحدّثین، الشیخ نورالدین علی بن عبدالعالی، عن شیخه الفاضل الکامل الشیخ زین الدین أبی الحسن علی بن هلال الجزائری، عن جماعة من أجلاّء الأصحاب.

منهم: الشیخ الفاضل الزاهد العابد شهاب الدین أحمد بن فهد الحلّی، عن الشیخ الجلیل المعظّم علی بن عبدالحمید النیلی، عن المولی الأجلّ الأکمل الأعلم الأعمل فقیه أهل البیت علیهم السلام فی زمانه شمس الدین محمّد بن مکّی السعید الشهید، عن جمع من الفضلاء الأجلاّء، منهم شیخاه الفاضلان الکاملان الفخران المعتمدان أبوطالب محمّد بن المطهّر الشهیر بفخرالدین، والسیّد عمید الدین بن الأعرج الحسینی، عن الشیخ الفاضل الکامل العلاّمة أبی منصور الحسن بن المطهّر، عن والده الفاضل المحقّق سدید الدین یوسف بن المطهّر، والشیخ أبی القاسم نجم الدین جعفر بن سعید، والسیّد جمال الدین أحمد بن طاووس جمیعاً، عن السیّد فخار الموسوی، عن الفقیه شاذان بن جبرئیل القمّی، عن الشیخ أبی عبداللّه الدوریستی، عن المصنّف أبی جعفر محمّد بن الحسن الطوسی قدّس سره.

ویرویها الشیخ سدید الدین بن المطهّر، عن الشیخ یحیی بن محمّد بن یحیی بن أبی الفرج السوراوی، عن الفقیه الحسین بن هبة اللّه بن رطبة، عن المفید الشیخ أبی علی، عن والده المصنّف.

ویروی کتاب ورّام بن عیسی بن أبی النجم بن ورّام بن جملات بن خولان بن إبراهیم

ص:11

قاتل عبیداللّه بن زیاد ابن مالک الأشتر، بإسنادنا إلی شیخنا الشهید محمّد بن مکّی، عن السیّد تاج الدین الحسن بن معیة، عن السیّد علی بن السیّد غیاث الدین عبدالکریم بن طاووس، عن محمّد بن محمّد الحمدانی القزوینی، عن الشیخ الإمام الحافظ علی بن عبیداللّه بن الحسن المدعوّ بحسکا، عن الشیخ الإمام الجلیل ورّام بن أبی الفراس المالکی الأشتری، قدّس اللّه أرواحهم.

وبهذا الإسناد إلی ورّام بن أبی فراس یروی الصحیفة الکاملة من کلام الإمام المعصوم ذی الثفنات سیّد الأوتاد زین العابدین علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام، بحقّ قراءتی لها علی الإمام الأجلّ عبداللّه بن جعفر بن محمّد الدوریستی، عن السیّد الإمام ضیاء الدین أبی الرضا فضل اللّه بن علی الحسنی الراوندی، عن مکّی بن أحمد المخلطی، عن أبی نصر محمّد بن علی بن الحسین بن شجیل بن الصفّار، عن أبی الحسن مهلهل بن عبدالعزیز بن عبدالعزیز بن عبداللّه الخوارزمی، عن أبیه، عن أبی جعفر أحمد بن الفیاض ابن منصور بن زیاد البابی، عن علی بن حمّاد بن العلاء، عن عمر بن المتوکّل البلخی، عن أبیه المتوکّل بن مروان، عن الإمام المعصوم الصادق جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی، عن أبیه زین العابدین علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ولنذکر حدیثاً إلی النبی صلی الله علیه و آله تیمّناً وتبرّکاً، فنقول: روینا بالإسناد إلی الإمام جمال الدین الحسن بن المطهّر، عن والده سدید الدین، عن ابن نما، عن محمّد بن إدریس، عن عربی بن مسافر العبادی، عن إلیاس بن هشام الحائری، عن أبی علی المفید، عن والده أبی جعفر محمّد بن الحسن الطوسی، عن الشیخ المفید محمّد بن محمّد النعمان، عن أبی جعفر محمّد بن بابویه الصدوق، عن الشیخ أبی عبداللّه الحسن بن محمّد الرازی، قال:

حدّثنا علی بن مهرویه القزوینی، عن داود بن سلیمان القاریء، عن الإمام المرتضی أبی الحسن علی بن موسی الرضا، عن أبیه الإمام الکاظم، عن أبیه الإمام الصادق، عن أبیه الإمام الباقر، عن أبیه الإمام زین العابدین، عن أبیه الإمام الشهید أبی عبداللّه الحسین، عن أبیه سیّد الأوصیاء أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیهم السلام، عن النبی صلی الله علیه و آله أنّه قال: مثل أهل بیتی مثل سفینة نوح، من رکبها نجا، ومن تخلّف عنها زجّ فی النار.

وأمّا مصنّفات العامّة، فإنّا نرویها بالإسناد إلی الشیخ السعید أبی عبداللّه الشهید محمّد ابن مکّی، وله إلیها طرق عدّة، خصوصاً إلی صحیح البخاری، وصحیح مسلم، ومسند

ص:12

أبی داود، وجامع الترمذی، ومسند أحمد، وموطّأ مالک، ومسند الدارقطنی، ومسند ابن ماجة، والمستدرک علی الصحیحین للحاکم أبی عبداللّه النیسابوری، لا نطیل بذکرها.

ویروی الشاطبیة بحقّ القراءة علی قاضی القضاة بمصر برهان الدین بن جماعة، عن جدّه بدرالدین، عن ابن قاریء مصحف الذهب، عن الشاطبی الناظم، وبحقّ قراءته لها علی الشیخ شمس الدین محمّد بن عبداللّه البغدادی، وهو یرویها عن الجزائری، عن الشیخ کمال الدین العبّاسی، عن الناظم.

ویروی کتاب نهج البلاغة الذی هو من معجزات الإمام المفترض الطاعة أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، بالإسناد إلی الشیخ الشهید، عن جماعة، منهم الشیخ رضی الدین المزیدی، عن شیخه الإمام فخرالدین بن البوقی بسنده المشهور.

وبالإسناد عن الإمام الشهید السعید محمّد بن مکّی کتاب الکشّاف لجار اللّه العلاّمة أبی القاسم محمود الزمخشری، عن جماعة منهم الشیخ عزّالدین بن عبدالعزیز بن جماعة، عن ابن عساکر الدمشقی، عن أبیه المؤیّد، عن الزمخشری.

ونروی مجمع البیان فی تفسیر القرآن للإمام الأفضل الأکمل أمین الدین أبی الفضل الطبرسی، وهو کتاب لم یعمل مثله فی التفسیر، بالإسناد إلی الشیخ الشهید، عن الشیخ فخرالدین، والسیّد عمید الدین بن الأعرج الحسینی، عن الشیخ جمال الدین بن المطهّر بسنده إلیه.

ولقد أبرزت فی هذه الکتابة ما لعلّه کان کافیاً وافیاً باستخراج المفصّل، وهو حفظه اللّه تعالی أورع وأکمل إن اشترط علیه ما اشترط علی أشیاخی الذین عاصرتهم وحضرت دروسهم، واستفدت من أنفاسهم، واقتبست من نور علومهم، رضوان اللّه علیهم أجمعین، ما قرّره علماء درایة الروایة، والحمد للّه ربّ العالمین، وصلّی اللّه علی سیّدنا محمّد وآله الطاهرین. وکتب الفقیر إلی عفو اللّه تعالی محمّد بن أحمد بن نعمة اللّه بن خاتون العاملی بمکّة المشرّفة سنة (1008) فی یوم الجمعة رابع عشر محرّم الحرام، حامداً مصلّیاً مسلّماً مستغفراً(1).

ص:13


1- (1) بحار الأنوار 101:109-107.

9 - إبراهیم بن الحسین الحسینی العقیقی

(1)

روی عنه الکشی فی رجاله.

أحادیثه:

7 - رجال الکشی: إبراهیم بن الحسین الحسینی العقیقی رفعه، قال: سئل قنبر مولی من أنت ؟ فقال: أنا مولی من ضرب بسیفین، وطعن برمحین، وصلّی القبلتین، وبایع البیعتین، وهاجر الهجرتین، ولم یکفر باللّه طرفة عین، أنا مولی صالح المؤمنین، ووارث النبیین، وخیر الوصیین، وأکبر المسلمین، ویعسوب المؤمنین، ونور المجاهدین، ورئیس البکّائین، وزین العابدین، وسراج الماضین، وضوء القائمین، وأفضل القانتین، ولسان رسول ربّ العالمین.

وأوّل المؤمنین من آل یس، المؤیّد بجبرئیل الأمین، والمنصور بمیکائیل المتین، والمحمود عند أهل السماوات أجمعین، سیّد المسلمین والسابقین، وقاتل الناکثین والمارقین والقاسطین، والمحامی عن حرم المسلمین، ومجاهد أعدائه الناصبین، ومطفیء نیران الموقدین، وأفخر من مشی من قریش أجمعین، وأوّل من أجاب واستجاب للّه أمیرالمؤمنین.

ووصی نبیه فی العالمین، وأمینه علی المخلوقین، وخلیفة من بعث إلیهم أجمعین، سیّد المسلمین والسابقین، ومبید المشرکین، وسهم من مرامی اللّه علی المنافقین، ولسان کلمة العابدین، ناصر دین اللّه، وولی اللّه، ولسان کلمة اللّه، وناصره فی أرضه، وعیبة علمه، وکهف دینه.

إمام أهل الأبرار، من رضی عنه العلی الجبّار، سمح، سخی، حیی، بهلول سنحنحی(2)، زکی، مطهّر، أبطحی، باذل، جری، همام، صابر، صوّام، مهدی، مقدام، قاطع الأصلاب، مفرّق الأحزاب، عالی الرقاب، أربطهم عناناً، وأثبتهم جناناً، وأشدّهم شکیمة، بازل،

ص:14


1- (1) العقیقی نسبة إلی أحمد العقیقی بن عیسی غضارة بن علی بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.
2- (2) رجل سنحنح: لا ینام اللیل، والیاء للمبالغة کالأحمری.

باسل، صندید، هزبر(1)، ضرغام(2)، حازم، عزّام، حصیف(3)، خطیب محجاج(4)، کریم الأصل، شریف الفصل، فاضل القبیلة، نقی العشیرة، زکی الرکانة، مؤدّی الأمانة، من بنی هاشم، وابن عمّ النبی صلّی اللّه علیهما.

والإمام المهدی الرشاد، مجانب الفساد، الأشعث الحاتم، البطل الجماجم، واللیث المزاحم، بدری، مکّی، حنفی، روحانی، شعشعانی، من الجبال شواهقها، ومن ذی الهضاب رؤوسها، ومن العرب سیّدها، ومن الوغاء لیثها، البطل الهمام، واللیث المقدام، والبدر التمام، محک المؤمنین، ووارث المشعرین، وأبوالسبطین الحسن والحسین، واللّه أمیرالمؤمنین حقّاً حقّاً علی بن أبی طالب علیه من اللّه الصلوات الزکیة والبرکات السنیة(5).

ورواه الشیخ المفید فی الاختصاص عن طریق العامّة إلی قوله: البطل الجماجم(6).

10 - إبراهیم بن علاء الدین حسین المشهور بخلیفة سلطان بن المیرزا محمّد

رفیع الدین بن الأمیر محمود شجاع الدین بن الأمیر علی بن المیرزا هدایة اللّه بن

الحسین بن الأمیر علی نظام الدین بن الأمیر محمّد قوام الدین بن أبی محمّد

الحسین بن الأمیر المرتضی ملک طبرستان بن علی ملک طبرستان بن أبی المعالی أحمد کمال الدین الوالی بالساری بن الأمیر قوام الدین الشهیر بمیر بزرک بن أحمد کمال الدین الشهیر بالصادق بن الأمیر السیّد علی یلقّب بالمرتضی بن أبی عبداللّه محمّد بن أبی الحسن علی النقیب بطبرستان بن الأمیر أبی محمّد هاشم بن أبی الحسن علی النقیب بن الحسین بن الحسن بن علی المرعش بن عبداللّه بن

ص:15


1- (1) الهزبر: بکسر الهاء وفتح الزاء وسکون الباء الأسد والشدید الصلت.
2- (2) الضرغام: بالکسر الأسد.
3- (3) الحصیف: من استکمل عقله.
4- (4) المحجاج: بالکسر الجدل الکامل فی الحجاج.
5- (5) إختیار معرفة الرجال 288:1-289 برقم: 129، بحار الأنوار 133:42-134 ح 15.
6- (6) الاختصاص ص 73-74.

أبی طالب.

قال الأردبیلی: هو السیّد الجلیل الفاضل الزکی العالم بالتفسیر والحدیث والفقه والاُصول والکلام والعربیة والرجال، له تعلیقات علی کلّ من الفنون المذکورة، ولد سنة ألف وثمان وثلاثین، وصیّره السلطان مکفوفاً وعمره إذ ذاک ثلاث سنین، وحصّل تلک العلوم والمعارف فی تلک الحالة، ومات رحمه اللّه تعالی سنة ألف وثمان وتسعین رضی اللّه عنه وأرضاه(1).

11 - إبراهیم بن قوام الدین الحسین بن عطاء اللّه الحسنی الحسینی الهمدانی.

قال الأردبیلی: قدوة المحقّقین، سیّد الحکماء المتألّهین والمتکلّمین، أمره فی علوّ قدره وعظم شأنه وسموّ رتبته أشهر من أن یذکر وفوق ما یحوم حوله العبارة، له مصنّفات منها حاشیة علی الکشّاف والشفاء وشرح الاشارات، وحاشیة علی إثبات الواجب للفاضل الکامل الزکی مولانا جلال الدین الدوانی، مشهورة متداولة، وأخذ الحدیث عن شیخ الاسلام والمسلمین بهاء الملّة والحقّ والدین محمّد العاملی، وأجاز الشیخ له أن یروی عنه جمیع ما أخبر به والده وغیره من أشیاخه رضوان اللّه علیهم، مات رحمه اللّه تعالی سنة ألف وخمس وعشرین، رضی اللّه عنه وأرضاه(2).

12 - أبوالفوارس أو أبوعلی إبراهیم بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین

ابن علی بن أبی طالب.

کان محدّثاً، ومولده بالمدینة(3). روی عنه: ابن أخیه یحیی بن سلیمان بن الحسین، وروی عن: أبیه الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب(4).

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام جعفر الصادق علیه السلام، وقال: نزل الکوفة(5).

ص:16


1- (1) جامع الرواة 28:1.
2- (2) جامع الرواة 30:1.
3- (3) المعقبون من آل أبی طالب 308:3.
4- (4) الارشاد 174:2.
5- (5) رجال الشیخ الطوسی ص 156 برقم: 1719.

وذکره القهپائی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(1).

13 - إبراهیم باخمرا بن عبداللّه المحض بن الحسن المثنّی بن الحسن بن علی

ابن أبی طالب.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام جعفر الصادق علیه السلام، وقال: قتل سنة خمس وأربعین ومائة لخمس بقین من ذی القعدة(2).

وقال الکشی فی ترجمة الفضیل بن یسار: حمدویه وإبراهیم، قالا: حدّثنا العبیدی، عن ابن أبی عمیر، عن إسماعیل البصری، عن أبی غیلان، قال: أتیت الفضیل بن یسار، فأخبرته أنّ محمّداً وإبراهیم ابنی عبداللّه بن الحسن قد خرجا، فقال لی: لیس أمرهما بشیء، قال: فصنعت ذلک مراراً، کلّ ذلک یرد علیّ مثل هذا الردّ، قال: قلت: رحمک اللّه قد أتیتک غیر مرّة أخبرک فتقول: لیس أمرهما بشیء أفبرأیک تقول هذا؟ قال: فقال: لا واللّه ولکن سمعت أبا عبداللّه علیه السلام یقول: إن خرجا قتلا(3).

وقال الشیخ الصدوق: حدّثنا أبی رضی اللّه عنه، قال: حدّثنا أحمد بن إدریس، قال:

حدّثنی علی بن الریّان، قال: حدّثنی عبیداللّه بن عبداللّه الدهقان الواسطی، عن الحسین ابن خالد الکوفی، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام، قال: قلت: جعلت فداک حدیث کان یرویه عبداللّه بن بکیر، عن عبید بن زرارة، قال: فقال علیه السلام لی: وما هو؟ قلت: روی عن عبید بن زرارة أنّه لقی أبا عبداللّه علیه السلام فی السنة التی خرج فیها إبراهیم بن عبداللّه بن الحسن، فقال له: جعلت فداک إنّ هذا قد ألّف الکلام وسارع الناس إلیه، فما الذی تأمر به ؟ قال: فقال:

اتّقوا اللّه واسکنوا ما سکنت السماء والأرض.

قال: وکان عبداللّه بن بکیر یقول: واللّه لئن کان عبید بن زرارة صادق فما من خروج وما من قائم، قال: فقال لی أبوالحسن علیه السلام: إن الحدیث علی ما رواه عبید ولیس علی ما تأوّله عبداللّه بن بکیر، إنّما عنی أبو عبداللّه علیه السلام بقوله ما سکنت السماء من النداء باسم

ص:17


1- (1) مجمع الرجال 40:1.
2- (2) رجال الشیخ الطوسی ص 156 برقم: 1717.
3- (3) إختیار معرفة الرجال 473:2-474 برقم: 382.

صاحبکم، وما سکنت الأرض من الخسف بالجیش(1).

وقال الذهبی: خرج بالبصرة زمن خروج أخیه بالمدینة.

قال مطهّر بن الحارث: أقبلت مع إبراهیم من مکّة نرید البصرة ونحن عشرة، فنزلنا علی یحیی بن زیاد.

وعن إبراهیم قال: إضطرّنی الطلب بالموصل حتّی جلست علی موائد أبی جعفر، وکان قد قدمها یطلبنی، فتحیّرت ولفظتنی الأرض، وضاقت علیّ، ووضع علیّ الأرصاد، ودعا یوماً الناس إلی غدائه فدخلت وأکلت. وجرت لهذا ألوان فی اختفائه، وربما یظفر به بعض الأعوان، فیطلقه لما یعلم من ظلم عدوّه، ثمّ اختفی بالبصرة وهو یدعو إلی نفسه، فاستجاب له خلق لشدّة بغضهم فی أبی جعفر.

قال ابن سعد: ظهر محمّد وغلب علی الحرمین، فوجّه أخاه إبراهیم إلی البصرة، فدخلها فی أوّل رمضان فغلب علیها، وبیّض أهلها، ورموا السواد فخرج معه عدّة علماء.

وقیل: لمّا قارب جمعه أربعة آلاف، شهر أمره ونزل فی دار أبی مروان النیسابوری.

قال عبداللّه بن سفیان: أتیت إبراهیم وهو مرعوب، فأخبرته بکتاب أخیه وأنّه ظهر بالمدینة ویأمره بالظهور، فوجم لها واغتمّ، فأخذت اسهّل علیه وأقول: معک مضاء التغلبی، والطهوی، والمغیرة، وأنا، ونخرج فی اللیل إلی السجن فنفتحه ویصبح معک خلق، فطابت نفسه.

وبلغ المنصور، فندب جیشاً إلی البصرة، وسار بنفسه، فضبط الکوفة خوفاً من وثوب الشیعة.

قال أبوالحسن الحذّاء: ألزم أبوجعفر الناس بالسواد، فکنت أری بعضهم یصبغ بالمداد، ثمّ أخذ یحبس أو یقتل کلّ من یتّهمه. وکانت البیعة فی السرّ تعمل بالکوفة لإبراهیم، وکان بالموصل ألفان لمکان الخوارج، فطلبهم المنصور فقاتلهم بعض من هوی إبراهیم، فقتل منهم خمسمائة، وصار إبراهیم فی أوّل رمضان إلی مقبرة بنی یشکر فی بضعة عشر فارساً، ثمّ صلّی بالناس الصبح فی الجامع، فتحصّن منه نائب البصرة، وکان یتراکک فی أمره حتّی تمکّن إبراهیم، ثمّ نزل إلیه بأمان، فقیّده بقید خفیف، وعفا عن الأجناد، فانتدب لحربه

ص:18


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 310:1-311 ح 75.

جعفر بن سلیمان وأخوه محمّد فی ستمائة فارس، فأبرز إبراهیم لحربهم مضاء فی خمسین مقاتلاً، فهزمهم مضاء وجرح محمّد بن سلیمان، ووجد إبراهیم فی بیت المال ستمائة ألف، ففرّقها علی عسکره خمسین خمسین.

ثمّ جهّز المغیرة مقاتلاً فقدمها، وقد التفّ معه نحو مائتین، فهزم متولّی الأهواز محمّد ابن حصین واستولی المغیرة علی البلد.

وهمّ إبراهیم بالمسیر إلی الکوفة، وبعث جماعة، فغلبوا علی إقلیم فارس، واستعمل علی واسط هارون العجلی، فجهّز المنصور لحربه خمسة آلاف، فجرت بینهم وقعات حتّی کلّ الفریقان، وبقی إبراهیم سائر رمضان ینفذ عمّاله علی البلاد، وحارب، فولّی المنصور وتحیّر، وحدّث نفسه بالهرب، فلمّا جاء نعی محمّد بن عبداللّه بالمدینة، رجعت إلی المنصور روحه، وفتّ ذلک فی عضد إبراهیم وبهت، وصلّی بالناس العید بالمصلّی وفیه الحزن.

وقیل: إنّ المنصور قال: ما أدری ما أصنع، ما عندی نحو ألفی فارس، فمع ابنی بالری ثلاثون ألفاً، ومع محمّد بن أشعث بالمغرب أربعون ألفاً، ومع عیسی بالحجاز ستّة آلاف، لئن نجوت لا یفارقنی ثلاثون ألف فارس، فما لبث أن أتاه عیسی مؤیّداً منصوراً، فوجّهه لحرب إبراهیم، وأقبل سلم بن قتیبة الباهلی من الری، فکاتب أهل البصرة فلحقت به باهلة، وسار خازم بن خزیمة إلی الأهواز، وبقی المنصور کالجمل الهائج إلی أن انتصر وقتل إبراهیم، فمکث شهرین لا یأوی إلی فراش.

قال حجّاج بن مسلم: دخلت علیه تلک الأیّام، وقد جاءه فتق البصرة، وفتق فارس وواسط والمدائن، وهو مطرق یتمثّل:

ونصبت نفسی للرماح دریئة إنّ الرئیس لمثلها لفعول

هذا ومائة ألف سیف کامنة حول الکوفة ینتظرون صیحة، فوجدته صقراً أحوذیاً مشمراً.

وعن والد علی بن المدائنی قال: خرجنا مع إبراهیم فعسکرنا بباخمرا، فطفنا لیلة، فسمع إبراهیم أصوات طنابیر وغناء، فقال: ما أطمع فی نصر عسکر فیه هذا.

وعن داود بن جعفر بن سلیمان قال: احصی دیوان إبراهیم علی مائة ألف مقاتل، وقیل: بل کانوا عشرة آلاف. وهذا أصحّ. وکان مع عیسی بن موسی خمسة عشر ألفاً.

ص:19

واُشیر علی إبراهیم أن یکبس الکوفة، ولو فعل لراحت علی المنصور، فقال: بل ابیّت عیسی.

وعن هریم قال: قلت لإبراهیم: لا تظهر علی المنصور حتّی تأتی الکوفة، فإن ملکتها لم تقم له قائمة، وإلاّ فدعنی أسیر إلیها أدعو لک سرّاً، ثمّ أجهر، فلو سمع المنصور هیعة بها طار إلی حلوان، فقال: لا نأمن أن تجیبک منهم طائفة، فیرسل إلیهم أبوجعفر خیلاً فیطأ البریء والنطف والصغیر والکبیر فتتعرّض لإثم، فقلت: خرجت لقتال مثل المنصور وتتوقّی ذلک.

لمّا نزل باخمرا کتب إلیه سلم بن قتیبة: إنّک قد أصحرت ومثلک أنفس به علی الموت، فخندق علی نفسک، فإن أنت لم تفعل فقد أعری أبوجعفر عسکره، فخفّ فی طائفة حتّی تأتیه فتأخذه بقفاه، فشاور قوّاده فقالوا: نخندق علی نفوسنا ونحن ظاهرون، وقال بعضهم: أنأتیه وهو فی أیدینا متی شئنا.

وعن بعضهم قال: التقی الجمعان، فقلت لإبراهیم: إنّ الصفّ إذا انهزم تداعی، فاجعلنا کرادیس، فتنادی أصحابه: لا، لا، وقلت: إنّهم مصبحوک فی أکمل سلاح وکراع، ومعک عراة، فدعنا نبیتهم، فقال: إنّی أکره القتل، فقال: ترید الخلافة وتکره القتل، وباخمرا علی یومین من الکوفة، فالتحم الحرب، وانهزم حمید بن قحطبة، فتداعی الجیش، فناشدهم عیسی فما أفاد، وثبت هو فی مائة فارس، فقیل له: لو تنحّیت، قال: لا أزول حتّی اقتل أو أنصر، ولا یقال: انهزم.

وکان المنصور یصغی إلی النجوم ولا یتأثّم من ذلک، فیقال: إنّه قال لعیسی: إنّهم یقولون: إنّک لاقیه وإنّ لک جولة، ثمّ یفیء إلیک أصحابه، قال عیسی: فلقد رأیتنی وما معی إلاّ ثلاثة أربعة، فقال غلامی: علام تقف ؟ قلت: واللّه لا یرانی أهل بیتی منهزماً، فإنّا لکذلک إذ صمد ابنا سلیمان بن علی لإبراهیم، فخرجا من خلفه، ولولاهما لافتضحنا، وکان من صنع اللّه أنّ أصحابنا لمّا انهزموا عرض لهم نهر، ولم یجدوا مخاضة فرجعوا، فانهزم أصحاب إبراهیم وثبت هو فی خمسمائة، وقیل: بل فی سبعین.

واشتدّ القتال، وتطایرت الرؤوس، وحمی الحرب إلی أن جاء سهم غرب لا یعرف رامیه فی حلق إبراهیم فتنحّی، وأنزلوه وهو یقول: (وَ کانَ أَمْرُ اللّهِ قَدَراً مَقْدُوراً) أردنا أمراً وأراد اللّه غیره، فحماه أصحابه، فأنکر حمید بن قحطبة اجتماعهم، وحمل علیهم

ص:20

فانفرجوا عن إبراهیم، فنزل طائفة فاحتزّوا رأسه رحمه اللّه، وأُتی بالرأس إلی عیسی، فسجد ونفّذه إلی المنصور لخمس بقین من ذی القعدة، سنة خمس وأربعین، وعاش ثمانیاً وأربعین سنة.

وقیل: کان علیه زردیة فحسر من الحرّ عن صدره فاُصیب. وکان قد وصل خلق من المنهزمین إلی الکوفة، وتهیّأ المنصور وأعدّ السبّق للهرب إلی الری، فقال له نوبخت المنجّم: الظفر لک، فما قبل منه، فلمّا کان الفجر أتاه الرأس، فتمثّل بقول معقر البارقی:

فألقت عصاه واستقرّت بها النوی کما قرّ عیناً بالإیاب المسافر

قال خلیفة: صلّی إبراهیم العید بالناس أربعاً، وخرج معه أبوخالد الأحمر، وهشیم، وعباد بن العوام، وعیسی بن یونس، ویزید بن هارون، ولم یخرج شعبة. وکان أبوحنیفة یأمر بالخروج، قال: وحدّثنی من سمع حمّاد بن زید یقول: ما بالبصرة إلاّ من تغیّر أیّام إبراهیم إلاّ ابن عون.

عمر بن شبّه، حدّثنا خلاد بن یزید، سمعت شعبة یقول: باخمرا بدر الصغری.

وقال أبونعیم: لمّا قتل إبراهیم هرب أهل البصرة برّاً وبحراً، واستخفی الناس، وقتل معه الأمیر بشیر الرحّال وجماعة کثیرة(1).

وذکره التفرشی والقهپائی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(2).

14 - إبراهیم الرئیس بن علی الصالح بن عبیداللّه الأعرج بن الحسین الأصغر

ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: عبداللّه بن الحسین بن إبراهیم العلوی النصیبی ببغداد، وروی عن أبیه علی ابن عبیداللّه.

أحادیثه:

8 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوأحمد عبداللّه بن الحسین بن إبراهیم العلوی النصیبی رحمه الله ببغداد، قال: سمعت جدّی إبراهیم بن علی یحدّث عن أبیه علی بن عبیداللّه، قال: حدّثنی شیخان برّان من أهلنا سیّدان: موسی

ص:21


1- (1) سیر أعلام النبلاء 439:6-443 برقم: 937.
2- (2) نقد الرجال 69:1 برقم: 91، مجمع الرجال 52:1.

ابن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی أبی جعفر، عن أبیه علیهم السلام.

وحدّثنیه الحسین بن زید بن علی ذو الدمعة، قال: حدّثنی عمّی عمر بن علی، قال:

حدّثنی أخی محمّد بن علی، عن أبیه، عن جدّه الحسین علیهم السلام، قال أبوجعفر علیه السلام: وحدّثنی عبداللّه بن العبّاس، وجابر بن عبداللّه الأنصاری، وکان بدریاً احدیاً شجریاً، وممّن محض من أصحاب رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی مودّة أمیرالمؤمنین علیه السلام.

قالوا: بینا رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی مسجده فی رهط من أصحابه، فیهم أبوبکر وعمر وعثمان وعبدالرحمن ورجلان من قرّاء الصحابة من المهاجرین، هما: عبداللّه بن امّ عبد، ومن الأنصار ابی بن کعب، وکانا بدریین، فقرأ عبداللّه من السورة التی یذکر فیها لقمان، حتّی أتی علی هذه الآیة (وَ أَسْبَغَ عَلَیْکُمْ نِعَمَهُ ظاهِرَةً وَ باطِنَةً) الآیة، وقرأ ابی من السورة التی یذکر فیها إبراهسم علیه السلام (وَ ذَکِّرْهُمْ بِأَیّامِ اللّهِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِکُلِّ صَبّارٍ شَکُورٍ) قالوا: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أیّام اللّه نعماؤه، وبلاؤه مثلاته سبحانه.

ثمّ أقبل صلی الله علیه و آله علی من شهده من أصحابه، فقال: إنّی لأتخوّلکم بالموعظة تخوّلاً مخافة السأمة علیکم، وقد أوحی إلیّ ربّی جلّ جلاله أن اذکّرکم بالنعمة، واُنذرکم بما اقتصّ علیکم من کتابه وتلا (وَ أَسْبَغَ عَلَیْکُمْ نِعَمَهُ) الآیة، ثمّ قال لهم: قولوا الآن قولکم: ما أوّل نعمة رغّبکم اللّه فیها وبلاکم بها؟ فخاض القوم جمیعاً، فذکروا نعم اللّه التی أنعم علیهم وأحسن إلیهم بها من المعاش والریاش، والذرّیة والأزواج، إلی سائر ما بلاهم اللّه عزّوجلّ به من أنعمه الظاهرة، فلمّا أمسک القوم أقبل رسول اللّه صلی الله علیه و آله علی علی علیه السلام، فقال: یا أباالحسن قل فقد قال أصحابک.

فقال: فکیف لی بالقول - فداک أبی واُمّی - وإنّما هدانا اللّه بک، قال: ومع ذلک فهات، قل ما أوّل نعمة بلاک اللّه عزّوجلّ وأنعم علیک بها؟ قال: أن خلقنی جلّ ثناؤه ولم أک شیئاً مذکوراً، قال: صدقت، فما الثانیة ؟ قال: أن أحسن بی إذ خلقنی فجعلنی حیاً لا میتاً، قال:

صدقت، فما الثالثة ؟ قال: أن أنشأنی فله الحمد فی أحسن صورة وأعدل ترکیب، قال:

صدقت، فما الرابعة ؟ قال: أن جعلنی متفکّراً راغباً لا بُلهة ساهیاً، قال: صدقت، فما الخامسة ؟ قال: أن جعل لی شواعر أدرک ما ابتغیت بها وجعل لی سراجاً منیراً، قال:

صدقت، فما السادسة ؟ قال: أن هدانی ولم یضلّنی عن سبیله، قال: صدقت، فما السابعة ؟ قال: أن جعل لی مردّاً فی حیاة لا انقطاع لها، قال: صدقت، فما الثامنة ؟ قال: أن جعلنی

ص:22

ملکاً مالکاً لا مملوکاً، قال: صدقت، فما التاسعة ؟ قال: أن سخّر لی سماءه وأرضه وما فیهما وما بینهما من خلقه، قال: صدقت، فما العاشرة ؟ قال: أن جعلنا سبحانه ذکراناً لا إناثاً، قال: صدقت، فما بعد هذا؟ قال: کثرت نعم اللّه یا نبی اللّه فطابت، وتلا (وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللّهِ لا تُحْصُوها) .

فتبسّم رسول اللّه صلی الله علیه و آله وقال: لتهنئک الحکمة، لیهنئک العلم یا أباالحسن، وأنت وارث علمی، والمبیّن لاُمّتی ما اختلفت فیه من بعدی، من أحبّک لدینک وأخذ بسبیلک فهو ممّن هدی إلی صراط مستقیم، ومن رغب عن هواک وأبغضک لقی اللّه یوم القیامة لا خلاق له(1).

15 - إبراهیم بن علی الطبیب بن عبیداللّه بن محمّد بن عمر الأطرف بن علی بن

أبی طالب.

کان محدّثاً، وروی عنه یحیی بن الحسن صاحب کتاب النسب أخباراً(2).

16 - أبوالوفاء إبراهیم برهان الدین بن عمر بن محمّد الحسنی المدنی.

روی عنه: الجوینی لمّا قدم علیه ببحرآباد، وعبّر عنه بالسیّد النسیب الحسیب.

وروی عن جمال الدین محمّد بن محمّد بن أسعد البخاری، بإسناده المتّصل عن أبی هریرة، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لیلة اسری بی إلی السماء سمعت نداءً من تحت العرش: إنّ علیاً رایة الهدی، وحبیب من یؤمن بی، بلّغ علیاً ذلک. فلمّا نزل النبی صلی الله علیه و آله أنسی ذلک، فأنزل اللّه جلّ وعلا علیه (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النّاسِ إِنَّ اللّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْکافِرِینَ) (3).

أقول: هذا أحد مصادیق البلاغ، ومن مصادیقه الأتمّ: هو ما رواه جمع غفیر من الفریقین، من إبلاغ الناس أنّ علیاً علیه السلام هو وصیه وخلیفته من بعده، وذلک بعد رجوعه صلی الله علیه و آله من حجّة الوداع فی موضع یقال له: خمّ.

17 - إبراهیم بن محمّد بن جعفر الثانی بن الحسن بن جعفر الخطیب بن الحسن المثنّی بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی العلوی الکوفی.

ص:23


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 490-492 برقم: 1077، بحار الأنوار 20:70 ح 17.
2- (2) المعقبون من آل أبی طالب 472:3.
3- (3) فرائد السمطین 158:1 ح 120.

روی عنه: إبراهیم بن هاشم.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی باب من لم یرو عنهم علیهم السلام، وقال: روی عنه التلعکبری(1).

وذکره التفرشی والقهپائی نقلاً عن الشیخ الطوسی(2).

أحادیثه:

9 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا أحمد بن زیاد بن جعفر الهمدانی رضی الله عنه، قال: حدّثنا علی بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، قال: حدّثنی إبراهیم بن محمّد الحسنی، قال: بعث المأمون إلی أبی الحسن الرضا علیه السلام جاریة، فلمّا ادخلت إلیه اشمأزّت من الشیب، فلمّا رأی کراهیتها ردّها إلی المأمون، و کتب إلیه بهذا الأبیات شعراً:

نعی نفسی إلی نفسی المشیب وعند الشیب یتّعظ اللبیب

فقد ولی الشباب إلی مداه فلست أری مواضعه یؤوب

سأبکیه وأندبه طویلا وأدعوه إلیّ عسی یجیب

وهیهات الذی قد فات عنّی تمنّینی به النفس الکذوب

وراع الغانیات بیاض رأسی ومن مدّ البقاء له یشیب

أری البیض الحسان یجدف عنّی وفی هجرانهنّ لنا نصیب

فإن یکن الشباب مضی حبیبا فإنّ الشیب أیضاً لی حبیب

سأصحبه بتقوی اللّه حتّی یفرق بیننا الأجل القریب(3)

18 - إبراهیم بن محمّد بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره المامقانی، وقال: ذکره القاضی نعمان فی ایضاحه(4).

19 - أبوإسماعیل إبراهیم بن محمّد بن حمزة بن محمّد بن حمزة بن أحمد بن جعفر بن محمّد بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الزیدی.

ص:24


1- (1) رجال الشیخ الطوسی ص 409 برقم: 5946.
2- (2) نقد الرجال 81:1 برقم: 122، مجمع الرجال 65:1.
3- (3) عیون أخبار الرضا علیه السلام 178:2 ح 8.
4- (4) تنقیح المقال 295:1 برقم: 495.

قال الرافعی: شریف فاضل، سمع الحدیث الکثیر بقزوین، وفی بیته فضلاء مذکورون کانوا بقزوین(1).

20 - إبراهیم بن أبی الکرام محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن علی الزینبی بن

عبداللّه بن جعفر الطیّار بن أبی طالب الجعفری.

(2)

روی عنه: عبداللّه بن محمّد الحجّال، وعلی بن أسباط. وروی عن عدّة من أهل بیته، وعن أبی الجارود.

قال البخاری: روی عن أبیه، سمع عائشة أنّ النبی صلی الله علیه و آله قال لها: أوّل الناس فناءً قومک قریش. قاله لنا موسی بن إسماعیل، عن سعد أبی عاصم، وقال لی ابن عبادة: حدّثنا یعقوب، قال: حدّثنا عبدالعزیز بن محمّد، قال: حدّثنا إبراهیم بن محمّد بن علی بن عبداللّه ابن جعفر، عن أبیه، سمع ابن عبّاس قال: کلّ شیء بقدر حتّی وضعک یدک علی خدّک.

وقال ابن المبارک: حدّثنا هشام بن سعد، عن ثابت البنانی، سمع إبراهیم بن محمّد زمن یزید بن الولید: أنّ أباه حدّثه عن ابن عبّاس.

وقال لنا قتیبة: حدّثنا اللیث، عن هشام، عن إبراهیم بن محمّد بن علی بن عبداللّه، عن ابن عبّاس فی القدر، حدّثنی إسحاق قال: حدّثنا أبوداود قال: ثنا زیاد أبوعمر، قال: ثنا إبراهیم بن محمّد، عن أبیه سمع ابن عمر أو ابن عبّاس فی القدر(3).

وقال ابن أبی حاتم: روی عن أبیه، روی عنه سعد بن زیاد أبوعاصم مولی بنی هاشم، وابن عیینة، ویعقوب بن عبدالرحمن الاسکندرانی، سمعت أبی وأبازرعة یقولان ذلک، وزاد أبوزرعة: یعدّ فی المدینیین، ولم یذکر أبوزرعة روایة ابن عیینة عنه فقط(4).

وقال ابن حبّان: یروی عن أبیه عن عائشة، روی عنه عبدالعزیز بن محمّد

ص:25


1- (1) التدوین فی أخبار قزوین 125:2.
2- (2) المعقبون من آل أبی طالب 513:3.
3- (3) التاریخ الکبیر للبخاری 303:1 برقم: 998.
4- (4) الجرح والتعدیل 125:2 برقم: 387.

الدراوردی(1).

أقول: وأشهده الامام موسی الکاظم علیه السلام علی وصیته(2).

وذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام علی الرضا علیه السلام، وقال: امّ علی بن عبداللّه زینب بنت علی علیه السلام، واُمّها فاطمة بنت رسول اللّه صلی الله علیه و آله(3).

وذکره الشیخ أیضاً فی أصحاب الامام الصادق علیه السلام وقال: إبراهیم بن محمّد بن عبداللّه الجعفری، اسند عنه(4).

وقال النجاشی: إبراهیم بن أبی الکرام الجعفری، کان خیّراً، روی عن الرضا علیه السلام، له کتاب، أخبرنا محمّد بن علی، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن یحیی، عن أبیه، عن محمّد ابن حسّان، عن أبی عمران موسی بن رنجویه الأرمنی، عن إبراهیم به(5).

وذکره العلاّمة الحلّی فی رجاله(6).

وذکره التفرشی فی رجاله تحت عنوان «إبراهیم بن أبی الکرام الجعفری» ثمّ أورد کلام النجاشی المتقدّم، ثمّ قال: ویحتمل أن یکون هذا هو الذی سیجیء بعنوان إبراهیم بن علی بن عبداللّه(7).

وذکره أیضاً تحت عنوان «إبراهیم بن علی بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب»(8).

وذکره أیضاً تحت عنوان «إبراهیم بن محمّد بن عبداللّه الجعفری» نقلا عن الشیخ الطوسی(9).

ص:26


1- (1) کتاب الثقات 179:3 برقم: 6.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 33:1.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 352 برقم: 5217.
4- (4) رجال الشیخ الطوسی ص 156 برقم: 1726.
5- (5) رجال النجاشی ص 21 برقم: 29.
6- (6) خلاصة الأقوال ص 51 برقم: 18.
7- (7) نقد الرجال 52:1-53 برقم: 39.
8- (8) نقد الرجال 75:1 برقم: 105.
9- (9) نقد الرجال 83:1 برقم: 126.

وذکره القهپائی نقلاً عن النجاشی والشیخ الطوسی(1).

أقول: وعلی هذا هو الجدّ الأعلی لإبراهیم لا والده، وما ذکره النجاشی والشیخ الطوسی هو اختصار فی النسب، والصحیح فی عمود النسب هو ما أوردناه أوّلاً.

أحادیثه:

10 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا الحسین بن أحمد بن إدریس، قال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا محمّد بن أبی الصهبان، عن عبداللّه بن محمّد الحجّال، أنّ إبراهیم بن عبداللّه الجعفری حدّثه، عن عدّة من أهل بیته، أنّ أباإبراهیم موسی بن جعفر علیهما السلام أشهد علی وصیته إسحاق بن جعفر بن محمّد، وإبراهیم بن محمّد الجعفری، وجعفر بن صالح، ومعاویة بن الجعفریین، ویحیی بن الحسین بن زید، وسعد بن عمران الأنصاری، ومحمّد ابن الحارث الأنصاری، ویزید بن سلیط الأنصاری، ومحمّد بن جعفر الأسلمی.

بعد أن أشهدهم أنّه یشهد أن لا إله إلاّ اللّه وحده لا شریک له، وأنّ محمّداً عبده ورسوله، وأنّ الساعة آتیة لا ریب فیها، وأنّ اللّه یبعث من فی القبور، وأنّ البعث بعد الموت حقّ، وأنّ الحساب والقصاص حقّ، وأن الوقوف بین یدی اللّه عزّوجلّ حقّ، وأنّ ما جاء به محمّد صلی الله علیه و آله حقّ حقّ حقّ، وأنّ ما نزل به الروح الأمین حقّ، علی ذلک أحیا وعلیه أموت وعلیه ابعث إن شاء اللّه.

أشهدهم أنّ هذه وصیتی بخطّی، وقد نسخت وصیة جدّی أمیرالمؤمنین علیه السلام ووصایا الحسن والحسین وعلی بن الحسین، ووصیة محمّد بن علی الباقر، ووصیة جعفر بن محمد علیهم السلام قبل ذلک حرفاً بحرف، وأوصیت بها إلی علی ابنی وبنی بعده معه إن شاء اللّه، فإن آنس منهم رشداً وأحبّ إقرارهم فذاک له، وإن کرههم وأحبّ أن یخرجهم فذاک له، ولا أمر لهم معه.

وأوصیت إلیه بصدقاتی وأموالی وصبیانی الذی خلّفت وولدی وإلی إبراهیم والعبّاس وإسماعیل وأحمد واُمّ أحمد، وإلی علی أمر نسائی دونهم وثلث صدقة أبی وأهل بیتی، یضعه حیث یری، ویجعل منه ما یجعل منه ذو المال فی ماله، إن أحبّ أن یجیز ما ذکرت فی عیالی فذاک إلیه، وإن کره فذاک إلیه، وإن أحبّ أن یبیع أو یهب أو ینحل أو یتصدّق علی

ص:27


1- (1) مجمع الرجال 35:1-36 و ص 60 و ص 68.

غیر ما وصّیته فذاک إلیه، وهو أنا فی وصیتی فی مالی وفی أهلی وولدی، وإن رأی أن یقرّ إخوته الذین سمّیتهم فی صدر کتابی هذا أقرّهم، وإن کره فله أن یخرجهم غیر مردود علیه، وإن أراد رجل منهم أن یزوّج اخته فلیس له أن یزوّجها إلاّ بإذنه وأمره، وأیّ سلطان کشفه عن شیء أو حال بینه و بین شیء ممّا ذکرت فی کتابی، فقد برئ من اللّه تعالی ومن رسوله، واللّه ورسوله منه بریئان، وعلیه لعنة اللّه و لعنة اللاعنین والملائکة المقرّبین والنبیین والمرسلین أجمعین، و جماعة المؤمنین.

ولیس لأحد من السلاطین أن یکشفه عن شیء لی عنده من بضاعة ولا لأحد من ولدی ولی عنده مال وهو مصدّق فیما ذکر من مبلغه إن أقلّ أو أکثر فهو الصادق.

وإنّما أردت بإدخال الذین أدخلت معه من ولدی التنویه بأسمائهم وأولادی الأصاغر واُمّهات أولادی ومن أقام منهم فی منزله وفی حجابه، فله ما کان یجری علیه فی حیاتی إن أراد ذلک ومن خرج منهنّ إلی زوج، فلیس لها أن ترجع إلی جرایتی إلاّ أن یری علی ذلک وبناتی مثل ذلک، ولا یزوّج بناتی أحد من أخواتهنّ من امّهاتهنّ ولا سلطان ولا عمل لهنّ إلاّ برأیه ومشورته، فإن فعلوا ذلک فقد خالفوا اللّه تعالی ورسوله صلی الله علیه و آله وحادّوه فی ملکه، وهو أعرف بمناکح قومه إن أراد أن یزوّج زوّج، وإن أراد أن یترک ترک.

وقد أوصیتهم بمثل ما ذکرت فی صدر کتابی هذا، وأشهد اللّه علیهم، ولیس لأحد أن یکشف وصیتی ولا ینشرها، وهی علی ما ذکرت وسمّیت، فمن أساء فعلیه، ومن أحسن فلنفسه وما ربّک بظلاّم للعبید، ولیس لأحد من سلطان ولا غیره إن نقض کتابی هذا الذی ختمت علیه أسفل، فمن فعل ذلک فعلیه لعنة اللّه وغضبه والملائکة بعد ذلک ظهیر وجماعة المسلمین والمؤمنین، وختم موسی بن جعفر علیهما السلام والشهود.

قال عبداللّه بن محمّد الجعفری: قال العبّاس بن موسی لابن عمران القاضی الطلحی:

إنّ أسفل هذا الکتاب کنز لنا وجوهر، یرید أن یحتجزه دوننا، ولم یدع أبونا شیئاً إلاّ جعله له وترکنا عیاله، فوثب إلیه إبراهیم بن محمّد الجعفری فأسمعه، فوثب علیه إسحاق بن جعفر عمّه ففعل به مثل ذلک، فقال العبّاس للقاضی: أصلحک اللّه فضّ الخاتم واقرأ ما تحته، فقال: لا أفضّه ولا یلعننی أبوک، فقال العبّاس: أنا أفضّه، قال: ذلک إلیک، ففضّ العبّاس الخاتم، فإذا فیه إخراجهم من الوصیة، وإقرار علی علیه السلام وحده، وإدخاله إیّاهم فی ولایة علی إن أحبّوا أو کرهوا، و صاروا کالأیتام فی حجره، وأخرجهم من حدّ الصدقة

ص:28

وذکرها.

ثمّ التفت علی بن موسی علیهما السلام إلی العبّاس، فقال: یا أخی إنّی لأعلم أنّه إنّما حملکم علی هذه الغرام والدیون التی علیکم، فانطلق یا سعد فتعیّن لی ما علیهم واقضه عنهم، واقبض ذکر حقوقهم، وخذ لهم البراءة، فلا واللّه لا أدع مواساتکم وبرّکم ما أصبحت، وأمشی علی ظهر الأرض، فقولوا ما شئتم، فقال العبّاس: ما تعطینا إلاّ من فضول أموالنا وما لنا عندک أکثر، فقال: قولوا ما شئتم، فالعرض عرضکم، اللّهمّ أصلحهم وأصلح بهم واخسأ عنّا وعنهم الشیطان، وأعنهم علی طاعتک، واللّه علی ما نقول وکیل.

قال العبّاس: ما أعرفنی بلسانک، ولیس لمسحاتک عندی طین، ثمّ إنّ القوم افترقوا(1).

11 - تأویل الآیات: روی علی بن أسباط، عن إبراهیم الجعفری، عن أبی الجارود، عن أبی عبداللّه علیه السلام فی قوله (أَ إِلهٌ مَعَ اللّهِ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْلَمُونَ) قال: أی: إمام هدی مع إمام ضلال فی قرن واحد(2).

21 - أبوالقاسم إبراهیم بن محمّد بن عبداللّه بن موسی الکاظم بن جعفر بن

محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: الحسین بن علی النیسابوری، وعلی بن الحسن الدقّاق، والعبّاس بن عمرو الفقیمی.

وروی عن: السیّاری، ونسیم خادم أبی محمّد الحسن بن علی علیهما السلام، وأبی نصر طریف، والفتح بن یزید الجرجانی.

وهو الذی صلّی علی علی بن إبراهیم الخیّاط، کما صرّح به الشیخ الطوسی فی رجاله فی ترجمته، قال: علی بن إبراهیم الخیّاط، روی عنه حمید اصولاً، مات سنة سبع ومائتین، وصلّی علیه إبراهیم بن محمّد العلوی، ودفن عند مسجد السهلة(3).

وهو الذی أیضاً صلّی علی حسن بن محمّد بن سماعة، کما صرّح به النجاشی فی رجاله، قال: وقال حمید، توفّی أبوعلی لیلة الخمیس لخمس خلون من جمادی الاُولی

ص:29


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 33:1-37 ح 1.
2- (2) تأویل الآیات الطاهرة 401:1 ح 2، بحار الأنوار 361:23 ح 18.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 430 برقم: 6178.

سنة ثلاث وستّین ومائتین بالکوفة، وصلّی علیه إبراهیم بن محمّد العلوی، ودفن فی جعفی(1).

أقول: کذا ذکر فی کتب الرجال من کون إبراهیم بن محمّد العلوی فی الموضعین متّحداً، وعندی فیه تأمّل، وذلک أنّ بین الصلاتین ما یکون من ستّ وخمسین سنة، وهو بعید جدّاً، إلاّ أن یکون صلّی علی الأوّل فی أوائل عمره، وعلی الثانی فی أواخر عمره، واللّه العالم.

أحادیثه:

12 - التوحید: حدّثنا علی بن أحمد بن محمّد بن عمران الدقّاق رحمه الله، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبداللّه الکوفی، قال: حدّثنا محمّد بن إسماعیل البرمکی، قال: حدّثنا الحسین بن الحسن بن بردة، قال: حدّثنی العبّاس بن عمرو الفقیمی، عن أبی القاسم إبراهیم بن محمّد العلوی، عن الفتح بن یزید الجرجانی، قال: لقیته علیه السلام علی الطریق عند منصرفی من مکّة إلی خراسان، وهوسائر إلی العراق، فسمعته یقول: من اتّقی اللّه یتّقی، ومن أطاع اللّه یطاع.

فتلطّفت فی الوصول إلیه، فوصلت فسلّمت، فردّ علیّ السلام، ثمّ قال: یا فتح من أرضی الخالق لم یبال بسخط المخلوق، ومن أسخط الخالق فقمن أن یسلّط علیه سخط المخلوق، وإنّ الخالق لا یوصف إلاّ بما وصف به نفسه، وأنّی یوصف الذی تعجز الحواسّ أن تدرکه، والأوهام أن تناله، والخطرات أن تحدّه، والأبصار عن الإحاطة به، جلّ عمّا وصفه الواصفون، وتعالی عمّا ینعته الناعتون، نأی فی قربه، وقرب فی نأیه، فهو فی بعده قریب، وفی قربه بعید، کیّف الکیف، فلا یقال له: کیف ؟ وأیّن الأین، فلا یقال له: أین ؟ إذ هو مبدع الکیفوفیة والأینونیة.

یا فتح کلّ جسم مغذّی بغذاء إلاّ الخالق الرازق، فإنّه جسّم الأجسام، وهولیس بجسم ولا صورة، لم یتجزّأ ولم یتناه، ولم یتزاید، ولم یتناقص، مبرّأ من ذات ما رکّب فی ذات من جسّمه، وهو اللطیف الخبیر، السمیع البصیر، الواحد الأحد الصمد، لم یلد ولم یولد ولم یکن له کفواً أحد، منشیء الأشیاء، ومجسّم الأجسام، ومصوّر الصور، لو کان کما تقول

ص:30


1- (1) رجال النجاشی ص 42 برقم: 84.

المشبّهة لم یعرف الخالق من المخلوق، ولا الرازق من المرزوق، ولا المنشیء من المنشأ، لکنّه المنشیء، فرق بین من جسّمه وصوّره وشیّأه وبیّنه إذا کان لا یشبهه شیء.

قلت: فاللّه واحد، والإنسان واحد، فلیس قد تشابهت الوحدانیة ؟

فقال: أحلت ثبّتک اللّه، إنّما التشبیه فی المعانی، فأمّا فی الأسماء فهی واحدة، وهی دلالة علی المسمّی، وذلک أنّ الانسان وإن قیل واحد، فإنّه یخبر أنّه جثّة واحدة ولیس باثنین، والانسان نفسه لیس بواحد؛ لأنّ أعضاءه مختلفة، وألوانه مختلفة غیر واحدة، وهو أجزاء مجزّأة، لیس سواءً، دمه غیر لحمه، ولحمه غیر دمه، وعصبه غیر عروقه، وشعره غیر بشره، وسواده غیر بیاضه، وکذلک سائر جمیع الخلق، فالانسان واحد فی الاسم، لا واحد فی المعنی، واللّه جلّ جلاله واحد، لا واحد غیره، ولا اختلاف فیه ولا تفاوت، ولا زیادة ولا نقصان، فأمّا الانسان المخلوق المصنوع المؤلّف، فمن أجزاء مختلفة، وجواهر شتّی غیر أنّه بالاجتماع شیء واحد.

قلت: فقولک «اللطیف» فسّره لی، فإنّی أعلم أنّ لطفه خلاف لطف غیره للفصل، غیر أنّی احبّ أن تشرح لی.

فقال: یا فتح إنّما قلت اللطیف، للخلق اللطیف، ولعلمه بالشیء اللطیف، ألا تری إلی أثر صنعه فی النبات اللطیف وغیر اللطیف، وفی الخلق اللطیف من أجسام الحیوان من الجرجس والبعوض وما هو أصغر منهما ممّا لا یکاد تستبینه العیون، بل لا یکاد یستبان لصغره الذکر من الاُنثی، والمولود من القدیم، فلمّا رأینا صغر ذلک فی لطفه، واهتدائه للسفاد، والهرب من الموت، والجمع لما یصلحه ممّا فی لجج البحار، وما فی لحاء الأشجار والمفاوز والقفار، وإفهام بعضها عن بعض منطقها، وما تفهم به أولادها عنها، ونقلها الغذاء إلیها، ثمّ تألیف ألوانها حمرة مع صفرة، وبیاض مع حمرة، علمنا أنّ خالق هذا الخلق لطیف، وأنّ کلّ صانع شیء فمن شیء صنع، واللّه الخالق اللطیف الجلیل خلق وصنع لا من شیء.

قلت: جعلت فداک وغیر الخالق الجلیل خالق ؟

قال: إنّ اللّه تبارک وتعالی یقول: (فَتَبارَکَ اللّهُ أَحْسَنُ الْخالِقِینَ) فقد أخبر أنّ فی عباده خالقین، منهم عیسی بن مریم خلق من الطین کهیئة الطیر بإذن اللّه، فنفخ فیه فصار طائراً بإذن اللّه، والسامری خلق لهم عِجْلاً جَسَداً لَهُ خُوارٌ.

ص:31

قلت: إنّ عیسی خلق من الطین طیراً دلیلاً علی نبوّته، والسامری خلق عجلاً جسداً لنقض نبوّة موسی، وشاء اللّه أن یکون ذلک کذلک، إنّ هذا لهو العجب.

فقال: ویحک یا فتح إنّ للّه إرادتین ومشیئتین: إرادة حتم، وإرادة عزم، ینهی وهو یشاء، ویأمر وهو لا یشاء، أو ما رأیت أنّه نهی آدم وزوجته عن أن یأکلا من الشجرة وهو شاء ذلک ؟ ولولم یشأ لم یأکلا، ولو أکلا لغلبت مشیئتهما مشیئة اللّه، وأمر إبراهیم بذبح ابنه إسماعیل علیهما السلام، وشاء أن لا یذبحه، ولولم یشأ أن لا یذبحه لغلبت مشیئة إبراهیم مشیئة اللّه عزّوجلّ.

قلت: فرّجت عنّی فرّج اللّه عنک، غیر أنّک قلت: السمیع البصیر، سمیع بالاُذن، وبصیر بالعین. فقال: إنه یسمع بما یبصر، ویری بما یسمع، بصیر لا بعین مثل عین المخلوقین، وسمیع لا بمثل سمع السامعین، لکن لمّا لم یخف علیه خافیة من أثر الذرّة السوداء علی الصخرة الصمّاء فی اللیلة الظلماء تحت الثری والبحار، قلنا: بصیر لا بمثل عین المخلوقین، ولمّا لم تشتبه علیه ضروب اللغات، ولم یشغله سمع عن سمع، قلنا: سمیع لا مثل سمع السامعین.

قلت: جعلت فداک قد بقیت مسألة، قال: هات للّه أبوک. قلت: یعلم القدیم الشیء الذی لم یکن أن لو کان کیف کان یکون ؟ قال: ویحک إنّ مسائلک لصعبة، أما سمعت اللّه یقول:

(لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلاَّ اللّهُ لَفَسَدَتا) وقوله (وَ لَعَلا بَعْضُهُمْ عَلی بَعْضٍ) وقال یحکی قول أهل النار (أَخْرِجْنا نَعْمَلْ صالِحاً غَیْرَ الَّذِی کُنّا نَعْمَلُ) وقال: (وَ لَوْ رُدُّوا لَعادُوا لِما نُهُوا عَنْهُ) فقد علم الشیء الذی لم یکن أن لو کان کیف کان یکون.

فقمت لأقبل یده ورجله، فأدنی رأسه، فقبّلت وجهه ورأسه، فخرجت وبی من السرور والفرح ما أعجز عن وصفه لما تبیّنت من الخیر والحظّ(1).

13 - کمال الدین: حدّثنا محمّد بن علی ماجیلویه، وأحمد بن محمّد بن یحیی العطّار رضی اللّه عنهما، قالا: حدّثنا محمّد بن یحیی العطّار، قال: حدّثنا الحسین بن علی النیسابوری، عن إبراهیم بن محمّد بن عبداللّه بن موسی بن جعفر، عن السیّاری، قال:

حدّثتنی نسیم وماریة قالتا: إنّه لمّا سقط صاحب الزمان علیه السلام من بطن امّه، سقط جاثیاً علی

ص:32


1- (1) التوحید ص 60-65 ح 18، بحار الأنوار 290:4-293 ح 21.

رکبتیه، رافعاً سبّابتیه إلی السماء، ثمّ عطس، فقال: الحمد للّه ربّ العالمین، وصلّی اللّه علی محمّد وآله، زعمت الظلمة أنّ حجّة اللّه داحضة، ولو اذن لنا فی الکلام لزال الشکّ(1).

ورواه الشیخ الطوسی فی کتاب الغیبة، عن علاّن الکلینی عن محمّد بن یحیی مثله(2).

14 - کمال الدین: حدّثنا أبوطالب المظفّر بن جعفر بن المظفّر بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد بن مسعود، قال: حدّثنا أبوالنضر محمّد بن مسعود، قال: حدّثنا آدم بن محمّد البلخی، قال: حدّثنا علی ابن الحسن الدقّاق، قال: حدّثنی إبراهیم بن محمّد العلوی، قال: حدّثتنی نسیم خادمة أبی محمّد علیه السلام، قالت: دخلت علی صاحب هذا الأمر علیه السلام بعد مولده بلیلة، فعطست عنده، قال لی: یرحمک اللّه، قالت نسیم: ففرحت بذلک، فقال لی علیه السلام: ألا ابشّرک فی العطاس ؟ قلت: بلی، قال: هو أمان من الموت ثلاثة أیّام(3).

15 - کمال الدین: وبهذا الإسناد، عن إبراهیم بن محمّد العلوی، قال: حدّثنی طریف أبونصر، قال: دخلت علی صاحب الزمان علیه السلام، فقال: علیّ بالصندل الأحمر، فأتیته به، ثمّ قال: أتعرفنی ؟ قلت: نعم، فقال: من أنا؟ فقلت: أنت سیّدی وابن سیّدی، فقال: لیس عن هذا سألتک، قال طریف: فقلت: جعلنی اللّه فداک فبیّن لی، قال: أنا خاتم الأوصیاء، وبی یدفع اللّه عزّوجلّ البلاء عن أهلی وشیعتی(4).

22 - أبوإسحاق إبراهیم علاءالدین بن محمّد بن عبدالوهّاب بن مناقب بن

أحمد البکری بن علی الأحول بن أحمد بن الحسن بن أحمد بن الحسن بن علی بن

محمّد بن إسماعیل المنقذی بن جعفر بن عبداللّه بن الحسین الأصغر بن علی بن

الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی الدمشقی.

قال الذهبی: سکن مصر، وحدّث بالکثیر عن حنبل، وابن طبرزد. روی عنه

ص:33


1- (1) کمال الدین ص 430 ح 5، بحار الأنوار 4:51 ح 6.
2- (2) الغیبة للشیخ الطوسی ص 244-245 برقم: 211.
3- (3) کمال الدین ص 441 ح 11.
4- (4) کمال الدین ص 441 ح 12، بحار الأنوار 30:52 ح 25.

قطب الدین، وأبوالفتح وجماعة، وهو أخو الشریف محمّد بن محمّد الذی أجاز لنا. مات إبراهیم فی جمادی الاُولی سنة ستّ وسبعین وستمائة من أبناء الثمانین(1).

23 - إبراهیم بن محمّد الحنفیة بن علی بن أبی طالب الهاشمی.

روی عنه: معاویة بن هشام. وروی عن: أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام زین العابدین علیه السلام، وقال: مدنی(2).

وقال البخاری: سمع منه محمّد بن إسحاق، وعمر مولی غفرة. قال لی أبونعیم: قال:

حدّثنا یاسین العجلی، عن إبراهیم بن محمّد بن علی ابن الحنفیة، عن أبیه، عن علی علیه السلام رفعه، قال: المهدی منّا أهل البیت(3).

وقال ابن أبی حاتم: روی عن أبیه، روی عنه عمر مولی غفرة، ومحمّد بن إسحاق، ویاسین بن شیبان العجلی، سمعت أبی یقول ذلک(4).

وقال ابن حبّان: یروی عن أبیه، روی عنه محمّد بن إسحاق، وعمر مولی غفرة(5).

وقال أبوالشیخ: روی عنه یعقوب القمّی، قدم علیهم قم، رواه یعقوب القمّی، وقال:

حدّثنا إبراهیم بن محمّد ابن الحنفیة، وکان قدم علینا قم فی قول اللّه عزّوجلّ (وَ یَعْلَمُ مُسْتَقَرَّها وَ مُسْتَوْدَعَها) (6) قال: مستقرّها فی الصلب، ومستودعها فی الرحم.

وله أحادیث: حدّثنا سلم، قال: حدّثنا ابن أخی هلال، قال: حدّثنا أبونعیم، قال: حدّثنا یاسین العجلی، عن إبراهیم، عن أبیه، عن علی، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: المهدی منّا أهل البیت(7).

وقال أبونعیم: روی عنه سالم بن أبی الجعد، ویاسین العجلی، ومحمّد بن إسحاق،

ص:34


1- (1) سیر أعلام النبلاء 325:17 برقم: 6417.
2- (2) رجال الشیخ الطوسی ص 109 برقم: 1059.
3- (3) التاریخ الکبیر للبخاری 302:1 برقم: 994.
4- (4) الجرح والتعدیل 124:2 برقم: 386.
5- (5) کتاب الثقات 178:3 برقم: 4.
6- (6) سورة هود: 6.
7- (7) طبقات المحدّثین بأصبهان 118:1 برقم: 46.

ویعقوب القمّی، قیل: إنّه قدم علیهم بقم وسمع منه یعقوب مقامه بقم.

حدّثنا أبوبکر الطلحی، ثنا محمّد بن علی العلوی، ثنا محمّد بن علی بن خلف، ثنا حسن بن صالح بن أبی الأسود، عن محمّد بن فضیل، حدّثنی سالم بن أبی حفصة، عن إبراهیم بن محمّد ابن الحنفیة، عن أبیه، عن علی، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: المهدی منّا أهل البیت یصلحه اللّه فی لیلة.

ورواه یاسین العجلی، عن إبراهیم بن محمّد ابن الحنفیة، عن أبیه، عن علی، حدّثناه أبوعمرو بن حمدان، ثنا الحسن بن سفیان، حدّثنی ابن نمیر، ثنا أبی وأبونعیم، قالا: ثنا یاسین العجلی، عن إبراهیم بن محمّد ابن الحنفیة، عن أبیه، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: المهدی منّا یصلحه اللّه فی لیلة.

حدّثنا أبوبکر الطلحی، ثنا الحسین بن جعفر القتّاب، عن أحمد بن عبداللّه بن یونس ومنجاب بن الحارث، قالا: ثنا أیّوب بن سیّار، عن إبراهیم بن محمّد ابن الحنفیة، وربیعة ابن عبدالرحمن، عن أنس بن مالک، قال: کان رسول اللّه صلی الله علیه و آله من أخفّ الناس صلاة فی تمام. حدّثنا محمّد بن الحسن، ثنا محمّد بن جعفر القتّاب، ثنا منجاب، ثنا أیّوب بن سیّار مثله(1).

وقال المزّی: روی عن أنس بن مالک، وجدّه علی بن أبی طالب (ت) مرسلاً، وأبیه محمّد بن الحنفیة (عس ق).

روی عنه: أیّوب بن سیّار، وحمّاد بن عبدالرحمن الأنصاری (عس) وعمر بن عبداللّه مولی غفرة (ت) ومحمّد بن إسحاق من یسار، ویاسین العجلی (ق) روی له الترمذی والنسائی فی مسند علی، وابن ماجة(2).

وقال ابن حجر: روی عن أبیه وعن جدّه مرسلاً فیما قال أبوزرعة، وعن أنس. روی عنه یاسین، وعمر مولی غفرة، ومحمّد بن إسحاق. قلت: قال العجلی: ثقة. وذکره ابن حبّان فی الثقات(3).

ص:35


1- (1) تاریخ اصبهان 209:1 برقم: 308.
2- (2) تهذیب الکمال 285:1 برقم: 234.
3- (3) تهذیب التهذیب 157:1.

وقال أیضاً: صدوق من الخامسة(1).

وذکره التفرشی والقهپائی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(2).

أحادیثه:

16 - کمال الدین: حدّثنا أبوالعبّاس محمّد بن إبراهیم بن إسحاق المکتّب رضی الله عنه، قال:

حدّثنا الحسین بن إبراهیم بن عبداللّه بن منصور، قال: حدّثنا محمّد بن هارون الهاشمی، قال: حدّثنا أحمد بن عیسی، قال: حدّثنا أبوالحسین أحمد بن سلیمان الرهاوی، قال:

حدّثنا معاویة بن هشام، عن إبراهیم بن محمّد ابن حنفیة، عن أبیه محمّد، عن أبیه أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: المهدی منّا أهل البیت، یصلح اللّه له أمره فی لیلة. وفی روایة اخری: یصلحه اللّه فی لیلة(3).

17 - المستدرک لابن البطریق: عن إبراهیم بن محمّد ابن الحنفیة، عن أبیه، عن علی ابن أبی طالب علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: المهدی منّا أهل البیت، یصلحه اللّه عزّوجلّ فی لیلة، أو قال: فی یومین(4).

24 - أبوطاهر إبراهیم بن أبی الحسن محمّد بن أبی علی عمر الرئیس بن یحیی

ابن الحسین النقیب النسّابة بن أحمد المحدّث بن عمر بن یحیی بن الحسین ذی

الدمعة بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال الخطیب البغدادی: کان ینزل فی درب جمیل، وحدّث عن أبی المفضّل الشیبانی.

کتبت عنه وکان سماعه صحیحاً.

أخبرنا أبوطاهر إبراهیم بن محمّد بن عمر العلوی، أخبرنا أبوالمفضّل محمّد بن عبداللّه الشیبانی، أخبرنا أبوحامد محمّد بن هارون بن حمید الحضرمی، حدّثنا محمّد بن صالح ابن النطاح أبو عبداللّه البصری، حدّثنا المنذر بن زیاد الطائی، حدّثنا عبداللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب، عن أبیه، عن جدّه، عن النبی صلی الله علیه و آله، قال: من أجری اللّه علی

ص:36


1- (1) تقریب التهذیب ص 33 برقم: 239.
2- (2) نقد الرجال 83:1 برقم: 127، مجمع الرجال 69:1.
3- (3) کمال الدین ص 152 ح 14، بحار الأنوار 280:52-281 ح 7.
4- (4) بحار الأنوار 368:36 عن المستدرک.

یدیه فرجاً لمسلم فرّج اللّه عنه کرب الدنیا والآخرة.

سمعت أباطاهر العلوی یقول: ولدت ببابل فی سنة تسع وستّین وثلاثمائة. ومات ببغداد فی لیلة الأربعاء، ودفن یوم الأربعاء الرابع عشر من صفر سنة ستّ وأربعین وأربعمائة، وکنت إذ ذاک فی طریق الحجاز راجعاً إلی الشام من مکّة(1).

أحادیثه:

18 - الأمالی للشجری: أخبرنا الشریف أبوطاهر إبراهیم بن الشریف الجلیل أبی الحسن محمّد بن عمر الحسینی الزیدی الکوفی، قال: أخبرنا أبوالفضل محمّد بن عبداللّه قراءة علیه، قال: أخبرنا أبوأحمد عبیداللّه بن الحسین بن إبراهیم العلوی، قال:

حدّثنی أبی، قال: حدّثنی عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی الرازی فی منزله بالری، عن أبی جعفر محمّد بن علی الرضا علیه السلام، عن أبیه، عن آبائه، عن علی بن الحسین، عن أبیه، عن جدّه علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: قلت: أربعاً أنزل اللّه تعالی تصدیقی بها فی کتابه: قلت:

المرء مخبوء تحت لسانه، فإذا تکلّم ظهر، فأنزل اللّه تعالی (وَ لَتَعْرِفَنَّهُمْ فِی لَحْنِ الْقَوْلِ) قلت:

من جهل شیئاً عاداه، فأنزل اللّه (بَلْ کَذَّبُوا بِما لَمْ یُحِیطُوا بِعِلْمِهِ) قلت: قدر - أو قال: قیمة - کلّ امریء ما یحسن، فأنزل اللّه فی قصّة طالوت (إِنَّ اللّهَ اصْطَفاهُ عَلَیْکُمْ وَ زادَهُ بَسْطَةً فِی الْعِلْمِ وَ الْجِسْمِ) قلت: القتل یقلّ القتل، فأنزل اللّه (وَ لَکُمْ فِی الْقِصاصِ حَیاةٌ یا أُولِی الْأَلْبابِ) (2).

19 - الأمالی للشجری: أخبرنا الشریف أبوطاهر إبراهیم بن الشریف الجلیل أبی الحسن محمّد بن عمر الحسینی الزیدی قراءة علیه، وأبوالحسین محمّد بن محمّد ابن علی الشروطی بقراءتی علیه، قال: أخبرنا الشریف. وقال الشروطی: حدّثنا أبوالفضل محمّد بن عبداللّه الشیبانی، قال: حدّثنا عبدالوهّاب بن أبی حیّة. قال الشروطی صاحب الجاحظ، قال: سمعت الجاحظ عمرو بن بحر، قال: سمعت النظّام یقول: علی علیه السلام محنة علی المتکلّم، إن وفاه حقّه غلا، وإن بخسه حقّه أساء، والمنزلة الوسطی دقیقة الوزن،

ص:37


1- (1) تاریخ بغداد 174:6 برقم: 2229.
2- (2) الأمالی للشجری 135:1.

حادّة اللسان، صعبة الترقّی، إلاّ علی الحاذق الذکی(1).

25 - إبراهیم بن محمّد بن عیسی بن محمّد بن علی العریضی بن جعفر بن

محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: العبّاس بن الولید بن العبّاس المنصوری. وروی عن: أبی جعفر علیه السلام.

أحادیثه:

20 - التهذیب: محمّد بن أحمد بن داود، عن محمّد بن وهبان البصری، قال: حدّثنا أبومحمّد الحسن بن محمّد بن الحسن السیرافی، قال: حدّثنا العبّاس بن الولید بن العبّاس المنصوری، قال: حدّثنا إبراهیم بن محمّد بن عیسی بن محمّد العریضی، قال: حدّثنا أبوجعفر علیه السلام ذات یوم، قال: إذا صرت إلی قبر جدّتک فاطمة علیها السلام، فقل: یا ممتحنک امتحنک اللّه الذی خلقک قبل أن یخلقک، فوجدک لما امتنحک صابرة، وزعمنا أنّا لک أولیاء ومصدّقون وصابرون لکلّ ما أتانا به أبوک صلّی اللّه علیه وآله، وأتانا به وصیّه علیه السلام، فإنّا نسألک إن کنّا صدّقناک إلاّ ألحقتنا بتصدیقنا لهما بالبشری لنبشّر أنفسنا بأنّا قد طهرنا بولایتک(2).

26 - أبوعلی إبراهیم القاضی بن محمّد بن محمّد بن أحمد ذنیب بن أبی الحسن

علی دانقین بن الحسین بن علی بن حمزة بن یحیی بن الحسین ذی الدمعة بن زید

الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال ابن منظور: قدم دمشق هو وأولاده عمر وعمّار ومعدّ وعدنان، وسکن بها مدّة، وما أظنّه حدّث بها بشیء، ثمّ رجع إلی الکوفة وحدّث بها. روی عن عمّ والده زید بن جعفر العلوی، ثمّ أورد أبیاته أوّله «أرّخ لها» وقوله «لمّا أرقّت» ثمّ قال: قال ابنه عمر: توفّی فی شوّال سنة ستّ وستّین وأربعمائة بالکوفة(3).

27 - إبراهیم بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی ابن أبی طالب.

ص:38


1- (1) الأمالی للشجری 135:1. وراجع: 162:2.
2- (2) تهذیب الأحکام 9:6-10 برقم: 19.
3- (3) مختصر تاریخ دمشق 158:4-159 برقم: 155.

قال الشیخ المفید فی الارشاد باب ذکر عدد أولاد الامام موسی الکاظم علیه السلام: إبراهیم ابن موسی الکاظم علیه السلام: کان شجاعاً کریماً، وتقلّد الإمرة علی الیمن فی أیّام المأمون من قبل محمّد بن محمّد بن زید بن علی بن الحسین، الذی بایعه أبوالسرایا بالکوفة، ومضی إلیها ففتحها، وأقام بها مدّة إلی أن کان من أمر أبی السرایا ما کان، فاُخذ له الأمان من المأمون. ولکلّ واحد من ولد أبی الحسن موسی علیه السلام فضل ومنقبة مشهورة(1).

وذکره التفرشی نقلاً عن إرشاد المفید(2).

وذکره المجلسی فی الوجیزة قائلاً: إنّه ممدوح(3).

وقال السیّد الخوئی بعد نقل کلام الشیخ المفید والعلاّمة المجلسی: إنّ شیئاً من ذلک لا یثبت به حسن الرجل، ولعلّ کونه ممدوحاً من جهة شجاعته وکرمه، أو لکونه متولّیاً علی الوقف من قبل موسی بن جعفر علیهما السلام.

فقد روی الشیخ بإسناده، عن الحسین بن سعید، عن صفوان بن یحیی: عن عبدالرحمن بن الحجّاج، قال: أوصی أبوالحسن علیه السلام بهذه الصدقة: هذا ما تصدّق به موسی ابن جعفر، تصدّق بأرضه فی مکان کذا وکذا... وجعل صدقته هذه إلی علی وإبراهیم، فإذا انقرض أحدهما دخل القاسم مع الباقی منهما، فإذا انقرض أحدهما دخل إسماعیل مع الباقی منهما، فإذا انقرض أحدهما دخل العبّاس مع الباقی، فإذا انقرض أحدهما دخل الأکبر من ولدی مع الباقی، وإن لم یبق من ولدی إلاّ واحد فهو الذی یلیه(4).

ثمّ قال: وهذه الروایة أیضاً لا یثبت بها حسن الرجل فضلاً عن وثاقته، وغایة ما یمکن اثباته بها إنّه کان مأموناً من الخیانة والتعدّی علی الوقف(5).

أقول: مقارنته فی الوقف مع الامام علی الرضا علیه السلام، وتقدّمه علی إخوته، وما تقدّم من کلام الشیخ المفید، یدلّ علی مدحه وصحّة روایته.

ص:39


1- (1) الارشاد للشیخ المفید 245:2-246.
2- (2) نقد الرجال 89:1 برقم: 145.
3- (3) الوجیزة ص 3.
4- (4) تهذیب الأحکام 149:9-150 برقم: 610.
5- (5) معجم رجال الحدیث 163:1.

أحادیثه:

21 - بشارة المصطفی: بإسناده، قال: حدّثنا الحسین بن أحمد بن إدریس، قال:

حدّثنی أبی، عن محمد بن أحمد بن یحیی، عن عمر بن علی بن عمر بن زید، عن عمّه محمّد بن عمر، عن أبیه، عن علی بن الحسین بن علی الرازی فی درب مسلخکاه بالری فی ذی القعدة سنة ثمان عشرة وخمسمائة إملاءً من لفظه، قال: حدّثنا أبو عبداللّه الحسین ابن محمّد بن نصر الحلوانی فی داره غرّة ربیع الآخر سنة إحدی عشرة وثمانین وأربعمائة بکرخ بغداد إملاءً من لفظه، قال: حدّثنی الشریف الأجل المرتضی علم الهدی ذوالمجدین أبوالقاسم علی بن الحسین الموسوی رضی الله عنه فی داره ببغداد فی برکة زلزل فی شهر رمضان سنة تسع وعشرین وأربعمائة، قال: حدّثنی أبی الحسین بن موسی، قال: حدّثنی أبی موسی بن محمّد، قال: حدّثنی أبی محمّد بن موسی، قال: حدّثنی أبی موسی بن إبراهیم، قال: حدّثنی أبی إبراهیم بن موسی، قال: حدّثنی أبی موسی بن جعفر، قال: حدّثنی أبی جعفر بن محمّد، قال: حدّثنی أبی محمّد بن علی بن الحسین، قال: حدّثنی أبی الحسین بن علی، قال: حدّثنا جابر بن عبداللّه الأنصاری، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: زیّنوا مجالسکم بذکر علی بن أبی طالب(1).

22 - بصائر الدرجات: حدّثنا محمّد بن عیسی، عن محمّد بن حمزة بن القاسم، عمّن أخبره عنه، أخبرنی إبراهیم بن موسی، قال: ألححت علی أبی الحسن الرضا علیه السلام فی شیء أطلبه منه، وکان یعدنی، فخرج ذات یوم یستقبل والی المدینة وکنت معه، فجاء إلی قرب قصر فلان، فنزل فی موضع تحت شجرات، ونزلت معه أنا ولیس معنا ثالث.

فقلت: جعلت فداک هذا العید قد أظلّنا ولا واللّه ما أملک درهماً فما سواه، فحکّ بسوطه الأرض حکّاً شدیداً، ثمّ ضرب بیده فتناول بیده سبیکة ذهب، فقال: انتفع بها واکتم ما رأیت(2).

ورواه الشیخ المفید فی الاختصاص(3).

ص:40


1- (1) بشارة المصطفی ص 104-105 ح 42، بحار الأنوار 199:38 ح 8.
2- (2) بصائر الدرجات ص 374-375 ح 2.
3- (3) الاختصاص ص 270، بحار الأنوار 47:49 ح 45.

28 - أبوبکر بن علی بن أبی طالب.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب أخیه الحسین علیه السلام، وقال: قتل معه علیه السلام، امّه لیلی بنت مسعود بن خالد بن مالک بن ربعی بن سلمة بن جندل بن نهشل من بنی دارم(1).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(2).

29 - أبوبکر بن عیسی بن أحمد العلوی.

روی عنه: موسی بن طلحة. وروی عن: أبی الحسن الکاظم علیه السلام.

أحادیثه:

23 - الکافی: محمّد بن یحیی، عن محمّد بن الحسین(3)، عن موسی بن طلحة، عن أبی بکر بن عیسی بن أحمد العلوی، قال: کنت فی المسجد وقد جیء بجنازة، فأردت أن اصلّی علیها، فجاء أبوالحسن الأوّل علیه السلام فوضع مرفقه فی صدری، فجعل یدفعنی حتّی خرج(4) من المسجد، فقال: یا أبابکر إنّ الجنائز لا یصلّی علیها فی المساجد(5).

ورواه الشیخ الطوسی فی التهذیب(6) والاستبصار(7)، عن الکلینی مثله.

30 - أبوبکر بن محمّد بن أبی بکر الحسنی البخاری الحدّادی.

قال الذهبی: شیخ معمّر صالح، کثیر السماع.

قال السمعانی: أجاز لنا وأملی بجامع بخاری أکثر من عشرین سنة، سمع محمّد بن علی بن حیدرة الجعفری، ویحیی بن عبداللّه السعدی، وأباعصمة عبدالواحد بن یوسف، مات فی شهر ربیع الأوّل من سنة (539)(8).

ص:41


1- (1) رجال الشیخ الطوسی ص 106 برقم: 1055.
2- (2) نقد الرجال 126:5 برقم: 5938.
3- (3) فی الاستبصار: الحسن.
4- (4) فی التهذیب: أخرجنی.
5- (5) فروع الکافی 182:3 ح 1.
6- (6) تهذیب الأحکام 326:3 برقم: 1016.
7- (7) الاستبصار 473:1-474 برقم: 1831.
8- (8) تاریخ الاسلام 721:11 برقم: 465.

31 - أبوجعفر بن محمّد العلوی.

روی عنه: أبوالقاسم إسحاق بن جعفر بن محمّد بن یحیی بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب. وروی عن: علی بن محمّد العلوی المعروف بالمشلّل.

أحادیثه:

24 - الخصال: حدّثنا محمّد بن عمر البغدادی الحافظ، قال: حدّثنی أبوالقاسم إسحاق ابن جعفر بن محمّد بن یحیی بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، قال:

حدّثنی أبی جعفر بن محمّد العلوی، قال: حدّثنی علی بن محمّد العلوی المعروف بالمشلّل، قال: أخبرنی سلیمان بن محمّد القرشی، عن إسماعیل بن أبی زیاد، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی علیهما السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: خمس لست بتارکهنّ حتّی الممات: لباس الصوف، ورکوبی الحمار مؤکفاً، وأکلی مع العبید، وخصفی النعل بیدی، وتسلیمی علی الصبیان لتکون سنّة من بعدی(1).

32 - أبودعیج بن أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی الأکبر بن قتادة بن

إدریس بن مطاعن بن عبدالکریم بن عیسی بن الحسین بن علی السلمی بن

عبداللّه بن محمّد ثعلب بن عبداللّه القود بن محمّد الأکبر الحرانی بن موسی الثانی

ابن عبداللّه بن موسی الجون بن عبداللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی.

قال الفاسی: أجاز له باستدعاء الحافظ علم الدین البرزالی، مؤرّخ بسنة ثلاث عشرة وسبعمائة: أبوالعبّاس الحجّار، والشیخ تقی الدین ابن تیمیة، وأحمد بن علی الجزری، وأحمد بن محمّد البجدی، وإسحاق الآمدی، والقاسم بن المظفّر بن عساکر، ومحمّد بن أحمد بن الزرّاد، ومحمّد بن محمّد بن هبة اللّه ابن الشیرازی، وأبوبکر بن أحمد بن عبدالدائم، وزینب ابنة الکمال، وخلق(2).

33 - أبوالفضل العلوی.

روی عنه: محمّد بن الحسن الصفّار. وروی عن: سعد بن عیسی الکربزی البصری.

ص:42


1- (1) الخصال ص 271-272 ح 13.
2- (2) العقد الثمین 284:6 برقم: 2871.

أحادیثه:

25 - بصائر الدرجات: حدّثنا أبوالفضل العلوی، عن سعد بن عیسی الکربزی البصری، قال: حدّثنا إبراهیم بن الحکم بن طهر، عن أبیه، عن شریک بن عبداللّه، عن عبدالأعلی الثعلبی، عن أبی وقّاص، عن سلمان الفارسی، عن أمیرالمؤمنین علیه السلام، قال:

سمعته یقول: عندی علم المنایا والبلایا والوصایا والأنساب والأسباب، وفصل الخطاب، ومولد الاسلام، وموارد الکفر، وأنا صاحب المیسم، وأنا الفاروق الأکبر، وأنا صاحب الکرّات ودولة الدول، فاسألونی عمّا یکون إلی یوم القیامة، وعمّا کان علی عهد کلّ نبی بعثه اللّه(1).

26 - بصائر الدرجات: حدّثنا أبوالفضل العلوی، عن سعید بن عیسی الکربزی البصری، عن إبراهیم بن الحکم بن ظهیر، عن أبیه، عن شریک بن عبداللّه، عن عبدالأعلی الثعلبی، عن أبی تمام، عن سلمان الفارسی رحمه الله، عن أمیرالمؤمنین علیه السلام فی قول اللّه تبارک وتعالی (قُلْ کَفی بِاللّهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ) فقال: أنا هو الذی عنده علم الکتاب، وقد صدّقه اللّه وأعطاه الوسیلة فی الوصیة، ولا تخلی امّة من وسیلته إلیه وإلی اللّه، فقال: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّهَ وَ ابْتَغُوا إِلَیْهِ الْوَسِیلَةَ) (2).

27 - بصائر الدرجات: حدّثنا أبوالفضل العلوی، عن سعید بن عیسی الکربزی البصری، عن إبراهیم بن الحکم بن ظهیر، عن أبیه، عن شریک بن عبداللّه، عن عبدالأعلی الثعلبی، عن أبی وقّاص، عن سلمان الفارسی، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: عندی علم المنایا والبلایا والوصایا والأنساب وفصل الخطاب(3).

28 - بصائر الدرجات: حدّثنا أبوالفضل العلوی، عن سعید بن عیسی البصری، عن إبراهیم بن الحکم، عن أبیه، عن شریک بن عبداللّه، عن عبدالأعلی، عن أبی وقّاص، عن سلمان الفارسی رحمه الله، عن أمیرالمؤمنین علیه السلام قال: سلونی عمّا یکون إلی یوم القیامة، وعن

ص:43


1- (1) بصائر الدرجات ص 202 ح 5.
2- (2) بصائر الدرجات ص 216 ح 21.
3- (3) بصائر الدرجات ص 268-269 ح 16.

کلّ فئة تضلّ مائة، وتهدی مائة، وعن سایقها وناعقها وقائدها إلی یوم القیامة(1).

29 - بصائر الدرجات: حدّثنا أبوالفضل العلوی، عن سعید بن عیسی الکربزی، عن إبراهیم بن الحکم بن ظهیر، عن أبیه، عن شریک بن عبداللّه، عن عبدالأعلی التغلبی، عن أبی وقّاص، عن سلمان الفارسی رضی الله عنه، قال: سمعت أمیرالمؤمنین علیه السلام یقول فی قول اللّه عزّوجلّ (إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِینَ) فکان رسول اللّه صلی الله علیه و آله یعرف الخلق بسیماهم، وأنا بعده المتوسّم، والأئمّة من ذرّیتی المتوسّمون إلی یوم القیامة(2).

34 - أبوالفضل بن ناصر المرعشی الحسینی القزوینی.

قال الرافعی: سیّد زاهد، سمع أباالحسن علی بن أحمد المدینی المؤذّن بقراءة صالح المؤذّن حدیثه عن أبی عبدالرحمن بسماعه منه فی بعض أمالیه(3).

35 - أبومحمّد العلوی الدینوری.

روی عنه: محمّد بن یحیی العطّار.

أحادیثه:

30 - علل الشرائع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن یحیی العطّار، عن أبیه، قال: حدّثنی أبومحمّد العلوی الدینوری، بإسناده رفع الحدیث إلی الصادق علیه السلام، قال: قلت له: لم صارت المغرب ثلاث رکعات وأربعاً بعدها لیس فیها تقصیر فی حضر ولا سفر؟ فقال: إنّ اللّه عزّوجلّ أنزل علی نبیه صلی الله علیه و آله لکلّ صلاة رکعتین فی الحضر، فأضاف إلیها رسول اللّه صلی الله علیه و آله لکلّ صلاة رکعتین فی الحضر وقصّر فیها فی السفر إلاّ المغرب، فلمّا صلّی المغرب بلغه مولد فاطمة علیها السلام، فأضاف إلیها رکعة شکراً للّه عزّوجلّ، فلمّا أن ولد الحسن علیه السلام أضاف إلیها رکعتین شکراً للّه عزّوجلّ، فلمّا أن ولد الحسین علیه السلام أضاف إلیها رکعتین شکراً للّه عزّوجلّ، فقال: (لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ) * فترکها علی حالها فی الحضر والسفر(4).

ص:44


1- (1) بصائر الدرجات ص 298 ح 10.
2- (2) بصائر الدرجات ص 357 ح 13، بحار الأنوار 147:17 ح 42.
3- (3) التدوین فی أخبار قزوین 35:4.
4- (4) علل الشرائع ص 324 ح 1، بحار الأنوار 38:37 ح 8.

36 - أبوجعفر أحمد بن إبراهیم بن محمّد بن عبداللّه بن موسی بن جعفر بن

محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الموسوی النقیب بالحائر.

روی عنه: السیّد علی ابن طاووس الحسنی. وروی عن: أبی الحسین محمّد بن الحسن ابن إسماعیل الاسکاف.

أحادیثه:

31 - جمال الأسبوع: حدّثنا الشریف أبوجعفر أحمد بن إبراهیم العلوی الموسوی

النقیب بالحائر علی ساکنه السلام، قال: حدّثنا أبوالحسین محمّد بن الحسن بن إسماعیل الاسکاف، یرفعه بإسناده إلی الربیع، قال: استدعانی الرشید لیلاً، فقال لی: اذهب إلی موسی بن جعفر علیهما السلام، وکان محبوسا فی حبسه فأطلقه الحدیث(1).

37 - أبوالقاسم أحمد بن إسحاق بن العبّاس بن إسحاق بن موسی الکاظم بن

جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: أبوالمفضّل. وروی عن: محمّد بن الحسن بن بیان، وأبیه إسحاق بن العبّاس.

أحادیثه:

32 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا أبوأسد عبدالصمد بن عبدالشهید الأنصاری رضی اللّه عنه بسمرقند، قال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا أحمد بن إسحاق العلوی الموسوی، قال:

حدّثنا أبی، قال: أخبرنی عمّی الحسن بن إسحاق، ققال: سمعت عمّی علی بن موسی الرضا علیهما السلام، یقول: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، عن أمیرالمؤمنین علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من دان بغیر سماع ألزمه اللّه ألبتّة إلی الفناء، ومن دان بسماع من غیر الباب الذی فتحه اللّه عزّوجلّ لخلقه فهو مشرک، والباب المأمون علی وحی اللّه تبارک وتعالی محمّد صلی الله علیه و آله(2).

33 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنی أحمد بن إسحاق بن العبّاس بن إسحاق بن موسی بن جعفر بن محمّد العلوی بدبیل، قال:

حدّثنا محمّد بن الحسن بن بیان، عن حمران المدائنی قاضی تفلیس، قال: حدّثنی جدّی

ص:45


1- (1) جمال الاُسبوع ص 113-114، بحار الأنوار 331:90-333 ح 46.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 9:2 ح 22.

لاُمّی شریف بن سابق التفلیسی، قال: حدّثنا الفضل بن أبی قرّة التمیمی، عن جابر الجعفی، عن أبی الطفیل عامر بن واثلة، عن أبی ذرّ، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من سرّه أن یحیا حیاتی، ویموت مماتی، ویسکن جنّة عدن التی غرسها ربّی، فلیتولّ علیاً بعدی، ولیوال ولیه، ولیقتد بالأئمّة من بعده، فإنّهم عترتی، خلقهم اللّه من لحمی ودمی، وحباهم فهمی وعلمی، ویل للمکذّبین بفضلهم من امّتی، لا أنالهم اللّه شفاعتی(1).

34 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنی أحمد بن إسحاق بن العبّاس أبوالقاسم الموسوی بدبیل، قال: أخبرنی أبی إسحاق بن العبّاس، قال: حدّثنی إسماعیل بن محمّد بن إسحاق بن جعفر بن محمّد، قال: حدّثنی علی بن جعفر بن محمّد، وعلی بن موسی بن جعفر، هذا عن أخیه، وهذا عن أبیه موسی بن جعفر، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین، عن أبیه علی ابن أبی طالب علیهم السلام، أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله أغزی علیاً علیه السلام فی سریة، وأمر المسلمین أن ینتدبوا معه فی سریته، فقال رجل من الأنصار لأخٍ له: اغز بنا فی سریة علی لعلّنا نصیب خادماً أو دابّة أو شیئاً نتبلّغ به، فبلغ النبی صلی الله علیه و آله قوله، فقال: إنّما الأعمال بالنیات، ولکلّ امرئ ما نوی، فمن غزا ابتغاء ما عند اللّه عزّوجلّ، فقد وقع أجره علی اللّه عزّوجلّ، ومن غزا یرید عرض الدنیا أو نوی عقالاً، لم یکن له إلاّ ما نوی(2).

38 - أبوالحسین أحمد بن جعفر ابن البزّاز العلوی الکوفی.

روی عنه الحاکم النیسابوری. وروی عن أبی العبّاس أحمد بن محمّد بن سعید الحافظ(3).

39 - أبوجعفر أحمد المحدّث بن جعفر بن محمّد بن إبراهیم بن محمّد بن

إبراهیم المرتضی بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن

علی بن أبی طالب.

کان عالماً فاضلاً کاملاً، ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی باب من لم یرو عنهم علیهم السلام،

ص:46


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 578 برقم: 1195.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 618 برقم: 1274، بحار الأنوار 3:3 ح 2 و 212:70 ح 38.
3- (3) فرائد السمطین 191:2 ح 468.

وقال: روی عنه التلعکبری، وسمع منه فی سنة سبعین وثلاثمائة، وکان یروی عن حمید(1).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(2).

40 - أحمد السکین بن جعفر بن محمّد بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن

علی ابن أبی طالب.

قال الدشتکی: إنّ أحمد السکین جدّی صحب الإمام الرضا علیه السلام من لدن کان بالمدینة إلی أن اشخص تلقاء خراسان عشر سنین، فأخذ منه العلم، وإجازته عندی، فأحمد یروی عن الإمام الرضا، عن آبائه علیهم السلام، عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله(3).

41 - أحمد بن الحسن الحسینی.

روی عنه: محمّد بن القاسم الاسترابادی. وروی عن: أبی محمّد العسکری علیه السلام.

أحادیثه:

35 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا محمّد بن القاسم الاسترابادی رضی الله عنه، قال: حدّثنا أحمد بن الحسن الحسینی، عن الحسن بن علی، عن أبیه، عن محمّد بن علی، عن أبیه الرضا، عن أبیه موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علی علیهم السلام، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: کم من غافل ینسج ثوباً لیلبسه وإنّما هو کفنه، ویبنی بیتاً لیسکنه وإنّما هو موضع قبره(4).

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی عیون أخبار الرضا علیه السلام(5).

36 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: وبهذا الإسناد قال: قیل لأمیرالمؤمنین علیه السلام: ما الاستعداد للموت ؟ قال: أداء الفرائض، واجتناب المحارم، والاشتمال علی المکارم، ثمّ لا یبالی أن

ص:47


1- (1) رجال الشیخ الطوسی ص 409 برقم: 5948.
2- (2) نقد الرجال 109:1 برقم: 199.
3- (3) بحار الأنوار 127:108.
4- (4) الأمالی للشیخ الصدوق ص 171-172 برقم: 172، بحار الأنوار 132:6 ح 27، و 88:73 ح 56.
5- (5) عیون أخبار الرضا علیه السلام 297:1 ح 54.

وقع علی الموت أو الموت وقع علیه، واللّه لا یبالی ابن أبی طالب أن وقع علی الموت أو الموت وقع علیه(1).

37 - وبهذا الإسناد قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام فی بعض خطبته: أیّها الناس ألا إنّ الدنیا دار فناء، والآخرة دار بقاء، فخذوا من ممرّکم لمقرّکم، ولا تهتکوا أستارکم عند ما لا تخفی علیه أسرارکم، وأخرجوا من الدنیا قلوبکم من قبل أن تخرج منها أبدانکم، ففی الدنیا حییتم، وللآخرة خلقتم، إنّما الدنیا کالسمّ یأکله من لا یعرفه، إنّ العبد إذا مات قالت الملائکة: ما قدّم ؟ وقال الناس: ما أخّر، فقدّموا فضلاً یکن لکم، ولا تؤخّروا کیلا یکون حسرة علیکم، فإنّ المحروم من حرم خیر ماله، والمغبوط من ثقل بالصدقات والخیرات موازینه، وأحسن فی الجنّة بها مهاده، وطیب علی الصراط بها مسلکه(2).

38 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا محمّد بن القاسم الاسترابادی رحمه الله، قال: حدّثنا أحمد بن الحسن الحسینی، عن الحسن بن علی الناصر(3)، عن أبیه، عن محمّد بن علی، عن أبیه الرضا، عن موسی بن جعفر علیهم السلام، قال: سئل الصادق علیه السلام عن الزاهد فی الدنیا، قال: الذی یترک حلالها مخافة حسابه، ویترک حرامها مخافة عذابه(4).

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی معانی الأخبار(5)، وعیون أخبار الرضا علیه السلام(6).

39 - وبهذا الاسناد، قال: رأی الصادق علیه السلام رجلاً قد اشتدّ جزعه علی ولده، فقال: یا هذا جزعت للمصیبة الصغری، وغفلت عن المصیبة الکبری، لو کنت لما صار إلیه ولدک مستعدّاً لما اشتدّ علیه جزعک، فمصابک بترکک الاستعداد له أعظم من مصابک بولدک(7).

ص:48


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 297:1 ح 55.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 298:1 ح 56.
3- (3) الظاهر زیادة «الناصر» وکذا فی الاسناد الآتیة.
4- (4) الأمالی للشیخ الصدوق ص 439 برقم: 580، بحار الأنوار 310:70 ح 6.
5- (5) معانی الأخبار ص 287 ح 1.
6- (6) عیون أخبار الرضا علیه السلام 312:1 ح 81، و 52:2 ح 199.
7- (7) الأمالی للشیخ الصدوق ص 439 برقم: 581.

ورواه أیضاً فی عیون أخبار الرضا علیه السلام(1).

40 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: المفسّر، عن أحمد بن الحسن الحسینی، عن أبی محمّد العسکری، عن آبائه علیهم السلام، قال: قیل للصادق علیه السلام: صف لنا الموت.

قال علیه السلام: للمؤمن کأطیب ریح یشمّه، فینعس لطیبه، وینقطع التعب والألم کلّه عنه، وللکافر کلسع الأفاعی، ولدغ العقارب أو أشدّ. قیل: فإنّ قوماً یقولون: إنّه أشدّ من نشر بالمناشیر، وقرض بالمقاریض، ورضخ بالأحجار، وتدویر قطب الأرحیة علی(2) الأحداق. قال: کذلک هو علی بعض الکافرین والفاجرین باللّه عزّوجلّ، ألا ترون منهم من یعاین تلک الشدائد؟ فذلکم الذی هو أشدّ من هذا، ألا إنّ من عذاب الآخرة فإنّه أشدّ من عذاب الدنیا.

قیل: فما بالنا نری کافراً یسهل علیه النزع، فینطفیء وهو یحدّث ویضحک ویتکلّم، وفی المؤمنین أیضاً من یکون کذلک، وفی المؤمنین والکافرین من یقاسی عند سکرات الموت هذه الشدائد. فقال: ما کان من راحة للمؤمنن هناک فهو عاجل ثوابه، وما کان من شدیدة فتمحیصه من ذنوبه لیرد الآخرة نقیاً نظیفاً، مستحقّاً لثواب الأبد، لا مانع له دونه، وما کان من سهولة هناک علی الکافر، فلیوف أجر حسناته فی الدنیا لیرد الآخرة ولیس له إلاّ ما یوجب علیه العذاب، وما کان من شدّة علی الکافر هناک، فهو ابتداء عذاب اللّه له بعد نفاد حسناته، ذلکم بأنّ اللّه عدل لا یجور(3).

ورواه أیضاً فی علل الشرائع، قال: حدّثنا محمّد بن القاسم المعروف بأبی الحسن الجرجانی رضی الله عنه، قال: حدّثنا أحمد بن الحسن الحسینی، عن الحسن بن علی الناصر، عن أبیه، عن محمّد بن علی، عن أبیه الرضا، عن أبیه موسی بن جعفر علیهم السلام، قال: قیل للصادق علیه السلام الحدیث(4).

ص:49


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 5:2 ح 10 و 52:2 ح 200.
2- (2) فی المعانی: فی.
3- (3) عیون أخبار الرضا علیه السلام 274:1-275 ح 9.
4- (4) علل الشرائع ص 298 ح 2، بحار الأنوار 152:6-153 ح 6.

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی معانی الأخبار(1).

41 - علل الشرائع: قال: حدّثنا محمّد بن القاسم المعروف بأبی الحسن الجرجانی رضی الله عنه، قال: حدّثنا أحمد بن الحسن الحسینی، عن الحسن بن علی الناصر، عن أبیه، عن محمّد ابن علی، عن أبیه الرضا، عن أبیه موسی بن جعفر علیهم السلام، قال: قیل للصادق علیه السلام الحدیث(2).

42 - معانی الأخبار: حدّثنا محمّد بن القاسم المفسّر الجرجانی رضی الله عنه، قال: حدّثنا أحمد ابن الحسن الحسینی، عن الحسن بن علی الناصر، عن أبیه، عن محمّد بن علی، عن أبیه الرضا، عن أبیه موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین علیهم السلام، قال: قیل لأمیرالمؤمنین علیه السلام: صف لنا الموت، فقال: علی الخبیر سقطتم، هو أحد ثلاثة امور یرد علیه: إمّا بشارة بنعیم الأبد، وإمّا بشارة بعذاب الأبد، وإمّا تحزین وتهویل وأمره مبهم، لا یدری من أیّ الفرق هو. فأمّا ولینا المطیع لأمرنا، فهو المبشّر بنعیم الأبد. وأمّا عدوّنا المخالف علینا، فهو المبشّر بعذاب الأبد. وأمّا المبهم أمره الذی لا یدری ما حاله، فهو المؤمن المسرف علی نفسه لا یدری ما یؤول إلیه حاله، یأتیه الخبر مبهماً مخوفاً، ثمّ لن یسوّیه اللّه عزّوجلّ بأعدائنا، لکن یخرجه من النار بشفاعتنا، فاعملوا وأطیعوا ولا تتّکلوا، ولا تستصغروا عقوبة اللّه عزّوجلّ، فإنّ من المسرفین من لا تلحقه شفاعتنا إلاّ بعد عذاب ثلاثمائة ألف سنة(3).

وقال علی بن الحسین علیهما السلام: لمّا اشتدّ الأمر بالحسین بن علی بن أبی طالب علیهما السلام نظر إلیه من کان معه، فإذا هو بخلافهم؛ لأنّهم کلّما اشتدّ الأمر تغیّرت ألوانهم، وارتعدت فرائصهم، ووجبت(4) قلوبهم، وکان الحسین علیه السلام وبعض من معه من خصائصه تشرق ألوانهم، وتهدأ جوارحهم، وتسکن نفوسهم، فقال بعضهم لبعض: انظروا لا یبالی بالموت، فقال لهم الحسین علیه السلام: صبراً بنی الکرام فما الموت إلاّ قنطرة تعبر بکم عن البؤس والضرّاء إلی الجنان الواسعة، والنعیم الدائمة، فأیّکم یکره أن ینتقل من سجن إلی قصر، وما هو

ص:50


1- (1) معانی الأخبار ص 287-288 ح 1.
2- (2) علل الشرائع ص 298 ح 3، بحار الأنوار 121:6 ح 1.
3- (3) معانی الأخبار ص 288 ح 2، بحار الأنوار 153:6-154 ح 9.
4- (4) فی البحار: ووجلت.

لأعدائکم إلاّ کمن ینتقل من قصر إلی سجن وعذاب، إنّ أبی حدّثنی عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله أنّ الدنیا سجن المؤمن وجنّة الکافر، والموت جسر هؤلاء إلی جنانهم، وجسر هؤلاء إلی جحیمهم، ما کذبت ولا کذّبت(1).

43 - معانی الأخبار: حدّثنا محمّد بن القاسم المفسّر، قال: حدّثنا أحمد بن الحسن الحسینی، عن الحسن بن علی، عن أبیه، عن محمّد بن علی، عن أبیه علیهم السلام، قال: دخل موسی بن جعفر علیهما السلام علی رجل قد غرق فی سکرات الموت، وهو لا یجیب داعیاً، فقالوا له: یابن رسول اللّه وددنا لو عرفنا کیف الموت ؟ وکیف حال صاحبنا؟ فقال: الموت هو المصفاة یصفّی المؤمنین من ذنوبهم، فیکون آخر ألم یصیبهم کفّارة آخر وزر بقی علیهم، ویصفّی الکافرین من حسناتهم، فیکون آخر لذّة أو راحة تلحقهم، هو آخر ثواب حسنة تکون لهم. وأمّا صاحبکم هذا، فقد نخل من الذنوب نخلاً، وصفی من الآثام تصفیة، وخلص حتّی نقی کما ینقی الثوب من الوسخ، وصلح لمعاشرتنا أهل البیت فی دارنا دار الأبد(2).

44 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا أبوالحسن محمّد بن القاسم المفسّر الجرجانی رضی الله عنه، قال: حدّثنا أحمد بن الحسن الحسینی، عن الحسن بن علی، عن أبیه، عن محمّد بن علی، عن أبیه الرضا، عن أبیه موسی بن جعفر علیهما السلام، قال: نعی إلی الصادق جعفر بن محمد علیهما السلام إسماعیل بن جعفر، وهو أکبر أولاده، وهو یرید أن یأکل، وقد اجتمع ندماؤه، فتبسّم، ثمّ دعا بطعامه وقعد مع ندمائه، وجعل یأکل أحسن من أکله سائر الأیّام، ویحثّ ندماءه، ویضع بین أیدیهم، ویعجبون منه أن لا یرون للحزن أثراً، فلمّا فرغ قالوا: یابن رسول اللّه لقد رأینا عجباً، أصبت بمثل هذا الابن وأنت کما تری، قال: ومالی لا أکون کما ترون ؟ وقد جاء فی خبر أصدق الصادقین: انّی میت وإیّاکم، إنّ قوماً عرفوا الموت فجعلوه نصب أعینهم، ولم ینکروا من یخطفه الموت منهم، وسلموا لأمر خالقهم عزّوجلّ(3).

45 - وبهذا الإسناد، عن الرضا علیه السلام، عن أبیه موسی بن جعفر علیهما السلام، قال: کان قوم من

ص:51


1- (1) معانی الأخبار ص 288-289، بحار الأنوار 297:44 ح 2.
2- (2) معانی الأخبار ص 289 ح 6، بحار الأنوار 155:6 ح 10.
3- (3) عیون أخبار الرضا علیه السلام 2:2 ح 1.

خواصّ الصادق علیه السلام جلوساً بحضرته فی لیلة مقمرة مضحیة، فقالوا: یابن رسول اللّه ما أحسن أدیم هذه السماء وأنوار هذه النجوم والکواکب ؟ فقال الصادق علیه السلام: إنّکم لتقولون هذا وإنّ المدبّرات الأربعة جبرئیل ومیکائیل وإسرافیل وملک الموت علیهم السلام ینظرون إلی الأرض، فیرونکم وإخوانکم فی أقطار الأرض، ونورکم إلی السماوات وإلیهم أحسن من أنوار هذه الکواکب، وإنّهم لیقولون کما تقولون ما أحسن أنوار هؤلاء المؤمنین(1).

46 - وبهذا الاسناد، عن الرضا علیه السلام، عن أبیه موسی بن جعفر علیهما السلام، قال: جاء رجل إلی الصادق علیه السلام، فقال: قد سئمت الدنیا، فأتمنّی علی اللّه الموت، فقال: تمنّ الحیاة لتطیع لا لتعصی، فلأن تعیش فتطیع خیر لک من أن تموت فلا تعصی ولا تطیع(2).

47 - وبهذا الإسناد، عن الرضا علیه السلام، عن أبیه موسی بن جعفر علیهما السلام، قال: قال الصادق علیه السلام: إنّ الرجل لیکون بینه وبین الجنّة أکثر ممّا بین الثری والعرش لکثرة ذنوبه، فما هو إلاّ أن یبکی من خشیة اللّه عزّوجلّ ندماً علیها حتّی یصیر بینه وبینها أقرب من جفنه إلی مقلته(3).

48 - وبهذا الاسناد، عن الرضا علیه السلام، عن أبیه موسی بن جعفر علیهما السلام، قال: قیل للصادق علیه السلام: أخبرنا عن الطاعون، فقال: عذاب اللّه لقوم، ورحمة لآخرین، قالوا: وکیف تکون الرحمة عذاباً؟ قال: أما تعرفون أنّ نیران جهنّم عذاب علی الکفّار، وخزنة جهنّم معهم فیها، فهی رحمة علیهم(4).

49 - وبهذا الإسناد، عن الرضا علیه السلام، عن أبیه موسی بن جعفر علیهما السلام، قال: قال الصادق علیه السلام: کم ممّن کثر ضحکه لاعباً یکثر یوم القیامة بکاؤه، وکم ممّن کثر بکاؤه علی ذنبه خائفاً یکثر یوم القیامة فی الجنّة سروره وضحکه(5).

50 - وبهذا الاسناد، عن الرضا علیه السلام، عن أبیه موسی بن جعفر علیهما السلام، قال: سأل الصادق

ص:52


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 2:2-3 ح 2.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 3:2 ح 3، بحار الأنوار 128:6 ح 15.
3- (3) عیون أخبار الرضا علیه السلام 3:2 ح 4.
4- (4) عیون أخبار الرضا علیه السلام 3:2 ح 5.
5- (5) عیون أخبار الرضا علیه السلام 3:2 ح 6.

جعفر بن محمّد علیهما السلام عن بعض أهل مجلسه، فقیل: علیل، فقصده عائداً، وجلس عند رأسه فوجده دنفاً، فقال له: أحسن ظنّک باللّه، قال: أمّا ظنّی باللّه فحسن، ولکن غمّی لبناتی، ما أمرضنی غیر غمّی بهنّ، فقال الصادق علیه السلام: الذی ترجوه لتضعیف حسناتک ومحو سیّئاتک، فارجه لإصلاح حال بناتک، أما علمت أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال: لمّا جاوزت سدرة المنتهی، وبلغت أغصانها وقضبانها، رأیت بعض ثمار قضبانها أثداؤه معلّقة، یقطر من بعضها اللبن، ومن بعضها العسل، ومن بعضها الدهن، ویخرج من بعضها شبه دقیق السمیذ(1)، ومن بعضها النبات، وعن بعضها کالنبق، فیهوی ذلک کلّه نحو الأرض، فقلت فی نفسی: أین مقرّ هذه الخارجات عن هذه الأثداء؟ وذلک أنّه لم یکن معی جبرئیل؛ لأنّی کنت جاوزت مرتبته، واختزل(2) دونی، فنادانی ربّی عزّوجلّ فی سرّی: یا محمّد هذه أنبتّها فی هذا المکان الأرفع لأغذو منها بنات المؤمنین من امّتک وبنیهم، فقل لآباء البنات: لا تضیقنّ صدورکم علی فاقتهنّ، فإنّی کما خلقتهنّ أرزقهنّ(3).

51 - وبهذا الإسناد، عن الرضا علیه السلام، عن أبیه موسی بن جعفر علیهما السلام، قال: کتب الصادق علیه السلام إلی بعض الناس: إن أردت أن یختم بخیر عملک حتّی تقبض وأنت فی أفضل الأعمال، فعظّم للّه حقّه أن لا تبذل نعماءه فی معاصیه، وأن تغترّ بحلمه عنک، وأکرم کلّ من وجدته یذکر منّا أو ینتحل مودّتنا، ثمّ لیس علیک صادقاً کان أو کاذباً، إنّما لک نیّتک وعلیه کذبه(4).

52 - وبهذا الإسناد، عن الرضا علیه السلام، عن أبیه موسی بن جعفر علیهما السلام، قال: کان الصادق علیه السلام فی طریق ومعه قوم معهم أموال، وذکر لهم أنّ بارقة فی الطریق یقطعون علی الناس، فارتعدت فرائصهم، فقال لهم الصادق علیه السلام: ما لکم ؟ قالوا: معنا أموالنا نخاف علیها أن تؤخذ منّا، أفتأخذها منّا فلعلّهم یندفعون عنها إذا رأوا أنّها لک ؟ فقال: وما یدریکم لعلّهم لا یقصدون غیری، ولعلّکم تعرضونی بها للتلف، فقالوا: فکیف نصنع ندفنها؟ قال: ذلک

ص:53


1- (1) السمیذ بالذال المعجمة والمهملة: الدقیق الأبیض.
2- (2) الاختزال: الانفراد والاقتطاع.
3- (3) عیون أخبار الرضا علیه السلام 3:2-4 ح 7، بحار الأنوار 146:5 ح 2، و 352:18-353 ح 63.
4- (4) عیون أخبار الرضا علیه السلام 4:2 ح 8.

أضیع لها، فلعلّ طاریاً یطری علیها فیأخذها، ولعلّکم لا تغتدون إلیها بعد، فقالوا: کیف نصنع ؟ دلّنا، قال: أودعوها من یحفظها، ویدفع عنها، ویربیها، ویجعل الواحد منها أعظم من الدنیا وما فیها، ثمّ یردّها ویوفرها علیکم أحوج ما تکونون إلیها، قالوا: من ذاک ؟ قال:

ذاک ربّ العالمین.

قالوا: وکیف نودعه ؟ قال: تتصدّقون به علی ضعفاء المسلمین، قالوا: وأنّی لنا الضعفاء بحضرتنا هذه ؟ قال: فاعرضوا علی أن تتصدّقوا بثلثها لیدفع اللّه عن باقیها من تخافون، قالوا: قد عزمنا، قال: فأنتم فی أمان اللّه فامضوا، فمضوا، فظهرت لهم البارقة فخافوا، فقال الصادق علیه السلام: کیف تخافون وأنتم فی أمان اللّه عزّوجلّ، فتقدّم البارقة وترجّلوا وقبلوا ید الصادق علیه السلام، وقالوا: رأینا البارحة فی منامنا رسول اللّه صلی الله علیه و آله یأمرنا بعرض أنفسنا علیک، فنحن بین یدیک ونصحبک وهؤلاء لندفع عنهم الأعداء واللصوص، فقال الصادق علیه السلام: لا حاجة بنا إلیکم، فإنّ الذی دفعکم عنّا یدفعهم، فمضوا سالمین، وتصدّقوا بالثلث، وبورک لهم فی تجاراتهم، فربحوا للدرهم عشرة، فقالوا: ما أعظم برکة الصادق علیه السلام، فقال الصادق علیه السلام: قد تعرّفتم البرکة فی معاملة اللّه عزّوجلّ فدوموا علیها(1).

53 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا الحسین بن عبیداللّه الغضائری، عن علی بن محمّد العلوی، قال: حدّثنا الحسن بن علی بن صالح الصوفی الخزّاز، قال: حدّثنا أحمد ابن الحسن الحسینی، عن الحسن بن علی، عن أبیه، عن محمّد بن علی بن موسی، عن أبیه علی بن موسی الرضا، عن أبیه موسی بن جعفر علیهم السلام، قال: قیل للصادق جعفر بن محمّد علیهما السلام: صف لنا الموت، قال: للمؤمن کأطیب طیب یشمّه، فینعس لطیبه، وینقطع التعب والألم عنه، والکافر کلسع الأفاعی، ولذع العقارب وأشدّ(2).

42 - أحمد بن الحسن بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم بن الحسن بن

الحسن بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: محمّد بن أحمد بن الهیثم. وروی عن: الحسن بن إبراهیم بن إسماعیل بن إبراهیم بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ص:54


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 4:2-5 ح 9.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 651-652 برقم: 1352، بحار الأنوار 172:6 ح 50.

قال أبونعیم: حدّثنا محمّد بن المظفّر، ثنا محمّد بن أحمد بن الهیثم، ثنا أحمد بن الحسن ابن إبراهیم بن إسماعیل بن إبراهیم بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب المعروف بابن طباطبا، حدّثنی أبی الحسن، حدّثنی أبی إبراهیم، عن أبیه إسماعیل، عن أبیه إبراهیم ابن الحسن، عن امّه فاطمة بنت الحسین، عن أبیها الحسین بن علی، قال: کان رسول اللّه صلی الله علیه و آله إذا عزّی قال: آجرکم اللّه ورحمکم، وإذا هنّأ قال: بارک اللّه لکم وبارک علیکم(1).

ورواه الشجری فی أمالیه(2).

43 - أحمد بن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس بن علی الأصغر بن علی

ابن الحسین بن علی بن أبی طالب.

کان عالماً محدّثاً جلیلاً(3).

44 - أحمد بن الحسین العلوی.

روی عنه: جعفر بن محمّد بن مالک. وروی عن: محمّد بن حاتم.

أحادیثه:

54 - تأویل الآیات الظاهرة: عن کتاب محمّد بن العبّاس بن ماهیار، عن جعفر بن محمّد بن مالک، عن أحمد بن الحسین العلوی، عن محمّد بن حاتم، عن هارون بن الجهم، عن محمّد بن مسلم، قال: سمعت أباجعفر علیه السلام یقول فی قوله تعالی (الَّذِینَ یَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَ مَنْ حَوْلَهُ) قال: یعنی محمّداً وعلیاً والحسن والحسین ونوحاً وإبراهیم وموسی وعیسی علیهم السلام(4).

45 - الشریف أبوعلی أحمد بن حمزة الجعفری.

قال الرافعی: سمع أمالی القاضی عبدالجبّار بن أحمد منه فی عشرین جزءً، وفیها أنبأ أبومحمّد عبداللّه بن جعفر بن فارس باصبهان، ثنا إسحاق بن إسماعیل، ثنا إسحاق بن

ص:55


1- (1) تاریخ اصبهان 118:1 برقم: 37.
2- (2) الأمالی للشجری 300:2.
3- (3) المعقبون من آل أبی طالب 339:3.
4- (4) تأویل الآیات الظاهرة 716:2 ح 7، بحار الأنوار 35:58 ح 56.

سلیمان الرازی، عن ابن أبی ذئب، عن الزهری، سمعت أبالأحوص، عن أبی ذرّ، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إذا قام أحدکم إلی الصلاة استقبلته الرحمة، فلا یمسح الحصا ولا یحرّکها(1).

46 - أبومنصور أحمد بن حمزة الحسینی العریضی.

روی عنه: الکراجکی بالرملة. وروی عن: أبی المفضّل محمّد بن عبداللّه بن المطّلب الشیبانی الکوفی.

أحادیثه:

55 - کنز الفوائد: أخبرنی الشریف أبومنصور أحمد بن حمزة الحسینی العریضی

بالرملة، وأبوالعبّاس أحمد بن إسماعیل بن عنان بحلب، وأبوالمرجا محمّد بن علی بن طالب البلدی بالقاهرة رحمهم اللّه، قالوا جمیعاً: أخبرنا أبوالمفضّل محمّد بن عبداللّه بن المطّلب الشیبانی الکوفی، قال: حدّثنا أحمد بن عبداللّه بن محمّد بن عمّار الثقفی، قال:

حدّثنا محمّد بن علی بن خلف العطّار، قال: حدّثنا موسی بن جعفر بن إبراهیم بن محمّد بن علی بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب، قال: حدّثنا عبدالمهیمن بن عبّاس الأنصاری الساعدی، عن أبیه العبّاس بن سهل، عن أبیه سهل بن سعید، قال: بینا أبوذرّ قاعد مع جماعة من أصحاب رسول اللّه صلی الله علیه و آله وکنت یومئذ فیهم، إذ طلع علینا علی بن أبی طالب علیه السلام، فرماه أبوذرّ بنظره، ثمّ أقبل علی القوم بوجهه، فقال: من لکم برجل محبّته تساقط الذنوب عن محبّیه، کما یساقط الریح العاصف الهشیم من الورق عن الشجر، سمعت نبیکم صلی الله علیه و آله یقول ذلک له.

قالوا: من هو یا أباذرّ؟ قال: هو الرجل المقبل إلیکم ابن عمّ نبیکم صلی الله علیه و آله، یحتاج أصحاب محمّد صلی الله علیه و آله إلیه، ولا یحتاج إلیهم، سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: علی باب علمی، ومبیّن لاُمّتی ما ارسلت به من بعدی، حبّه إیمان، وبغضه نفاق، والنظر إلیه برأفة ومودّة عبادة، وسمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله نبیکم یقول: مثل أهل بیتی فی امّتی مثل سفینة نوح، من رکبها نجا، ومن رغب عنها هلک، ومثل باب حطّة فی بنی إسرائیل، من دخله کان آمناً مؤمناً، ومن ترکه کفر.

ص:56


1- (1) التدوین فی أخبار قزوین 170:2-171.

ثمّ إنّ علیاً علیه السلام جاء فوقف، فسلّم، ثمّ قال: یا أباذرّ من عمل لآخرته کفاه اللّه أمر دنیاه وآخرته، ومن أحسن فیما بینه وبین اللّه، کفاه اللّه الذی بینه وبین عباده، ومن أحسن سریرته أحسن اللّه علانیته، إنّ لقمان الحکیم قال لابنه وهو یعظه: یا بنی من الذی ابتغی اللّه عزّوجلّ فلم یجده، ومن ذا الذی لجأ إلی اللّه فلم یدافع عنه، أمّن ذا الذی توکّل علی اللّه فلم یکفه، ثمّ مضی یعنی علیاً علیه السلام.

فقال أبوذرّ رحمه الله: والذی نفس أبی ذرّ بیده ما من امّة ائتمّت - أو قال: اتّبعت - رجلاً وفیهم من هو أعلم باللّه ودینه منه إلاّ ذهب أمرهم سفالاً(1).

47 - أبوبکر أحمد بن عبدالرحمن بن أحمد العلوی الزیدی المروزی الشافعی

الواعظ.

قال ابن منظور: قدم دمشق وأملی بها الحدیث، وعقد بها مجالس الوعظ، وروی عن جماعة. حدّث عن الشیخ السدید أبی منصور محمّد بن علی بن محمّد التاجر. ثمّ قال:

اخرج أبوبکر العلوی من دمشق فی ذی الحجّة سنة سبع وأربعین وخمسمائة، وسار إلی ناحیة دیار الملک مسعود بن سلیمان، فانقطع خبره عنّا بعد ذلک، وکان غیر مرضی الطریقة(2).

وقال ابن حجر: روی عن أبی منصور ناقلة الکراعی، وعنه ابن السمعانی وابن عساکر، وقال: إنّه کان غیر مرضی الطریقة(3).

48 - أحمد بن عبدالکافی الحسنی الطباطبائی.

قال السخاوی: سمع بعض الموطّأ سنة تسع وتسعین وسبعمائة علی البرهان بن فرحون بالمدینة(4).

49 - أحمد بن عبداللّه العلوی.

روی عنه: محمّد بن مسعود العیاشی، ومحمّد بن أبی زیاد الجدّی صاحب الصلاة

ص:57


1- (1) کنز الفوائد 67:2-68.
2- (2) مختصر تاریخ دمشق 150:3 برقم: 169.
3- (3) لسان المیزان 227:1 برقم: 656.
4- (4) التحفة اللطیفة 115:1 برقم: 205.

بجدّة.

وروی عن: علی بن محمّد العلوی العمری، والقاسم بن أیّوب العلوی، والحسن بن الحسین، وعلی بن محمّد، وعلی بن الحسن الحسینی.

أحادیثه:

56 - علل الشرائع: حدّثنا المظفّر بن جعفر بن المظفّر العلوی رضی الله عنه، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد بن مسعود، عن أبیه، قال: حدّثنا أحمد بن عبداللّه(1) العلوی، قال: حدّثنی علی ابن محمّد العلوی العمری، قال: حدّثنی إسماعیل بن همام، قال: قال الرضا علیه السلام: فی قول اللّه عزّوجلّ (قالُوا إِنْ یَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَهُ مِنْ قَبْلُ فَأَسَرَّها یُوسُفُ فِی نَفْسِهِ وَ لَمْ یُبْدِها لَهُمْ) قال: کانت لإسحاق علیه السلام منطقة تتوارثها الأنبیاء الأکابر، وکانت عند عمّة یوسف، وکان یوسف عندها وکانت تحبّه، فبعث إلیها أبوه ابعثیه إلیّ وأرده إلیک، فبعثت إلیه دعه عندی اللیلة أشمّه ثمّ أرسله إلیک غداة، قال: فلمّا أصبحت أخذت المنطقة فشدّتها فربطتها فی حقوة وألبسته قمیصاً، وبعثت به إلی أبیه، وقالت: سرقت المنطقة فوجدت علیه، وکان إذا سرق أحد فی ذلک الزمان دفع إلی صاحب السرقة فکان عبده(2).

57 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه، قال:

حدّثنا محمّد بن عمرو الکاتب، عن محمّد بن زیاد القلزمی، عن محمّد بن أبی زیاد الجدّی صاحب الصلاة بجدّة، قال: حدثنی محمّد بن یحیی بن عمر بن علی بن أبی طالب، قال:

سمعت أباالحسن الرضا علیه السلام یتکلّم بهذا الکلام عند المأمون فی التوحید. قال ابن أبی زیاد:

ورواه لی أیضا أحمد بن عبداللّه العلوی مولیً لهم وخالاً لبعضهم، عن القاسم بن أیّوب العلوی: أنّ المأمون لمّا أراد أن یستعمل الرضا علیه السلام علی هذا الأمر جمع بنی هاشم، فقال:

إنّی ارید أن أستعمل الرضا علی هذا الأمر من بعدی، فحسده بنوهاشم، وقالوا: أتولّی رجلاً جاهلاً لیس له بصر بتدبیر الخلافة، فابعث إلیه رجلاً یأتنا، فتری من جهله ما یستدلّ به علیه، فبعث إلیه، فأتاه، فقال له بنوهاشم: یا أباالحسن اصعد المنبر وانصب لنا علماً نعبد اللّه علیه.

ص:58


1- (1) فی العلل: عبیداللّه.
2- (2) علل الشرائع ص 50 ح 1، بحار الأنوار 262:12 ح 24.

فصعد علیه السلام المنبر، فقعد ملیاً لا یتکلّم مطرقاً، ثمّ انتفض انتفاضة، واستوی قائماً، وحمد اللّه وأثنی علیه، وصلّی علی نبیه وأهل بیته.

ثمّ قال: أوّل عبادة اللّه معرفته الحدیث(1).

58 - تفسیر العیاشی: عن أحمد بن عبداللّه العلوی، عن الحسن بن الحسین، عن الحسین بن زید بن علی، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه علیهما السلام، قال: کان علی بن أبی طالب علیه السلام یقول: (ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً عَبْداً مَمْلُوکاً لا یَقْدِرُ عَلی شَیْءٍ) ویقول للعبد: لا طلاق ولا نکاح ذلک إلی سیّده، والناس یرون خلاف ذلک، إذا أذن السیّد لعبده لا یرون له أن یفرّق بینهما(2).

59 - رجال الکشی: محمّد بن مسعود، قال: حدّثنی أحمد بن عبداللّه العلوی، قال:

حدّثنی علی بن محمّد، عن أحمد بن محمّد اللیثی، عن عبدالغفّار، عن جعفر بن محمّد علیهما السلام، أنّ علیاً کفّن سهل بن حنیف فی برد أحمر حبرة(3).

60 - رجال الکشی: محمّد بن مسعود، قال: حدّثنی أحمد بن عبداللّه العلوی، قال:

حدّثنی علی بن الحسن الحسینی، عن الحسین(4) بن زید، أنّه قال: کبّر علی بن أبی طالب علی سهل بن حنیف سبع تکبیرات، وکان بدریاً، وقال: لو کبّرت علیه سبعین لکان أهلاً(5).

50 - أبوطالب أحمد بن عبداللّه العلوی القصری.

قال الذهبی: من ولد محمّد ابن الحنفیة. روی عنه یوسف اللخمی بالمغرب(6).

51 - أبومنصور أحمد بن عبداللّه بن محمّد الهاشمی الموسوی الکوفی

الخطیب.

ص:59


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 149:1-153 ح 1، بحار الأنوار 128:49 ح 2.
2- (2) تفسیر العیاشی 266:2 ح 54، بحار الأنوار 342:103 ح 21، و 149:104 ح 38.
3- (3) إختیار معرفة الرجال 163:1 برقم: 73.
4- (4) فی الرجال: الحسن.
5- (5) إختیار معرفة الرجال 164:1 برقم: 74.
6- (6) تاریخ الاسلام ص 329 برقم: 308. وفیات سنة 569.

قال الذهبی: ولد سنة اثنتین وعشرین وأربعمائة، وحدّث ببغداد عن العلوی، وابن فدّویه. وعنه: أبوالوفاء أحمد بن محمّد بن الحصین، والسلفی. لم أجد وفاته(1).

52 - أحمد المحدّث بن عبداللّه بن محمّد بن عمر الأطرف بن علی بن

أبی طالب.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام جعفر الصادق علیه السلام، وقال: اسند عنه(2).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(3).

53 - أحمد بن علوی المرعشی.

ذکره الکاظمی نقلاً عن العلاّمة المجلسی، قال: إنّ أحمد بن علوی المرعشی کان فاضلاً عالماً نسّابة، وسافر فی طلب العلم والحدیث إلی الحجاز والعراق وخراسان ومارواءالنهر والبصرة وخوزستان، ولقی أئمّة الحدیث، وفی آخر عمره توطّن فی الساری من بلاد مازندران، وکان غالیاً فی التشیّع معروفاً، ولد فی صفر سنة اثنتین وأربعمائة، وتوفّی فی شهر رمضان سنة تسع وثلاثین وخمسمائة(4).

54 - أبوالعبّاس أحمد بن أبی الحسین علی المحدّث بن إبراهیم بن محمّد

الجوّانی ابن الحسن بن محمّد الجوّانی بن عبیداللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن

علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الجوّانی.

کان محدّثاً قاضیاً عالماً نسّابة بواسط، انتقل من الکوفة إلی بغداد وأقام بها، وهو جدّ شیخ الشرف العبیدلی لاُمّه، روی عنه، وروی عنه أبوالقاسم ابن خداع النسّابة رحمه الله، وکان ثقة جلیلاً(5).

ذکره الشیخ الطوسی فی رجال فی باب من لم یرو عنهم علیهم السلام، وقال: روی عنه

ص:60


1- (1) تاریخ الاسلام 822:10 برقم: 356.
2- (2) رجال الشیخ الطوسی ص 155 برقم: 1697.
3- (3) نقد الرجال 131:1 برقم: 254.
4- (4) تکملة الرجال للکاظمی 138:1.
5- (5) المعقبون من آل أبی طالب 66:3-67.

التلعکبری أحادیث یسیرة، وسمع منه دعاء الحریق، وله منه إجازة(1).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(2).

55 - أبوعلی أحمد بن علی بن أحمد بن علی بن الحسن بن علی بن عمر

الأشرف بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب المصری ابن أخی ناصر الکبیر.

قال السهمی: روی بجرجان عن أبیه عن جدّه نسخة(3).

56 - أبوعلی أحمد المحدّث بن علی الرئیس بن محمّد العقیقی بن جعفر

الصحصح ابن عبداللّه العقیقی بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن

أبی طالب العلوی العقیقی.

کان سیّداً جلیلاً عالماً فاضلاً کاملاً محدّثاً مدرّساً(4).

قال النجاشی: کان مقیماً بمکّة، وسمع أصحابنا الکوفیین وأکثر منهم. وصنّف کتباً وقع إلینا منها: کتاب المعرفة، کتاب فضل المؤمن، کتاب تاریخ الرجال، کتاب مثالب الرجلین والمرأتین(5).

وقال الشیخ الطوسی - بعد ترجمته بنحو ما مرّ عن النجاشی - : وله کتاب الوصایا، أخبرنا بکتبه وسائر روایاته أحمد بن عبدون، قال: أخبرنا أبومحمّد الحسن بن محمّد بن یحیی، قال: حدّثنا أبوالحسین علی بن أحمد العقیقی، عن أبیه(6).

وذکره أیضاً فی رجاله فی باب من لم یرو عن واحد من الأئمّة علیهم السلام(7).

وقال ابن شهر آشوب: من کتبه کتاب المعرفة، فضل المؤمن، تاریخ الرجال،

ص:61


1- (1) رجال الشیخ الطوسی ص 409 برقم: 5947.
2- (2) نقد الرجال 136:1 برقم: 267.
3- (3) تاریخ جرجان ص 37 برقم: 95.
4- (4) المعقبون من آل أبی طالب 186:3.
5- (5) رجال النجاشی ص 81 برقم: 196.
6- (6) الفهرست ص 24 برقم: 63.
7- (7) رجال الشیخ الطوسی ص 415 برقم: 6009.

الوصایا(1).

وذکره التفرشی والقهپائی نقلاً عن النجاشی والشیخ الطوسی(2).

وقال ابن شدقم: کان عالماً فاضلاً کاملاً مدرّساً، سمع من الامام الرضا علیه السلام ونقل الحدیث عنه(3)، وروی عنه التلعکبری بمصر سنة (340) وکان مقیماً بمکّة المشرّفة، وله مصنّفات عدیدة جلیلة، فمنها: کتاب یعرف بفضل المؤمن، وکتاب الوصایا، وکتاب الأنساب، ومثالب الرجلین والامرأتین، وکتاب المدینة، وکتاب المسجد، وکتاب بناء المساجد(4).

57 - أحمد بن علی بن محمّد بن عبداللّه بن عمر بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: محمّد بن إبراهیم الجعفری. وروی عن: أبی عبداللّه الصادق علیه السلام.

أحادیثه:

61 - الکافی: أحمد بن إدریس، عن الحسین بن عبداللّه، عن محمّد بن إبراهیم الجعفری، عن أحمد بن علی بن محمّد بن عبداللّه بن عمر بن علی بن أبی طالب، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: إنّ اللّه کان إذ لا کان، فخلق الکان والمکان، وخلق نور الأنوار الذی نوّرت منه الأنوار، وأجری فیه من نوره الذی نوّرت منه الأنوار، وهو النور الذی خلق منه محمّداً وعلیاً، فلم یزالا نورین أوّلین، إذ لا شیء کوّن قبلهما، فلم یزالا یجریان طاهرین مطهّرین فی الأصلاب الطاهرة حتّی افترقا فی أطهر طاهرین، فی عبداللّه وأبی طالب علیهما السلام(5).

62 - الکافی: أحمد بن إدریس، عن الحسین بن عبیداللّه، عن أبی عبداللّه الحسین الصغیر، عن محمّد بن إبراهیم الجعفری، عن أحمد بن علی بن محمّد بن عبداللّه بن عمر بن علی بن أبی طالب، عن أبی عبداللّه علیه السلام، ومحمّد بن یحیی، عن سعد بن عبداللّه،

ص:62


1- (1) معالم العلماء ص 31 برقم: 63.
2- (2) نقد الرجال 142:1 برقم: 278، مجمع الرجال 129:1-130.
3- (3) کذا فی التحفة، والظاهر غیر صحیح.
4- (4) تحفة الأزهار 486:2-487.
5- (5) اصول الکافی 441:1-442 ح 9، بحار الأنوار 24:15 ح 46.

عن یعقوب بن یزید، عن ابن فضّال، عن بعض رجاله، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: نزل جبرئیل علیه السلام علی النبی صلی الله علیه و آله، فقال: یا محمّد إنّ ربّک یقرؤک السلام ویقول: إنّی قد حرّمت النار علی صلب أنزلک، وبطنٍ حملک، وحجرٍ کفلک، فالصلب صلب أبیک عبداللّه بن عبدالمطّلب، والبطن الذی حملک فآمنة بنت وهب، وأمّا حجرٌ کفلک فحجر أبی طالب.

وفی روایة ابن فضّال: وفاطمة بنت أسد(1).

58 - أحمد بن عمر بن یحیی بن الحسین ذی الدمعة بن زید الشهید بن علی بن

الحسین بن علی بن أبی طالب.

کان محدّثاً أدیباً شاعراً، رثی أخاه یحیی، وهو من أهل الکوفة، واُمّه امّ سلمة بنت عبدالعظیم بن علی بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی(2).

59 - أبوجعفر أحمد بن عیسی بن جعفر الملک المولتانی بن محمّد بن عبداللّه بن

محمّد بن عمر الأطرف بن علی بن أبی طالب.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی باب من لم یرو عنهم علیهم السلام، وقال: ثقة، من أصحاب العیّاشی(3).

ووصفه النجاشی بالزاهد فی ترجمة علی بن محمّد بن عبداللّه أبی الحسن القزوینی(4).

وذکره أبوالحسن العمری، وقال: کان عفیفاً دیّناً روی الحدیث(5).

وذکره العلاّمة الحلّی فی رجاله، وقال: ثقة من أصحاب العیاشی(6).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(7).

ص:63


1- (1) اصول الکافی 446:1 ح 21.
2- (2) المعقبون من آل أبی طالب 551:2.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 407 برقم: 5926.
4- (4) رجال النجاشی ص 267 برقم: 693.
5- (5) المجدی ص 267.
6- (6) خلاصة الأقوال ص 69 برقم: 97.
7- (7) نقد الرجال 145:1 برقم: 285.

60 - أبوطاهر أحمد بن عیسی بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن

أبی طالب.

روی عنه: محمّد بن زکریا الغلابی، ومحمّد بن منصور، وعلی بن عیسی العلوی.

وروی عن أبیه عیسی بن زید، وعمّه الحسین بن زید، والحسین بن علوان.

قال أبونعیم: قدم اصبهان، توفّی بها فی خلافة الرشید، ودفن بموضع یقال له: واذار، یکنّی أباالطاهر، قدمها فی خلافة الرشید هارباً منه، یروی عن علی بن عبیداللّه بن محمّد ابن عمر بن علی، عن ابن إسحاق، روی عنه جعفر بن مروان.

حدّثنا أبوبکر الطلحی، ثنا أبوحصین القاضی، ثنا أحمد بن عیسی أبوالطاهر، ثنا ابن أبی فدیک، قال أبوحصین: أحسبه عن ابن أبی ذئب، عن ابن شهاب، عن سعید بن المسیّب، قال: سمعت سعداً یقول: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول لعلی: أنت منّی بمنزلة هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.

حدّثنا أبوبکر الطلحی، ثنا أبوحصین، ثنا أبوالطاهر أحمد بن عیسی، ثنا الحسین بن زید، عن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، عن أبیه، عن جدّه، قال: کفّنت النبی صلی الله علیه و آله فی ثلاثة أثواب: ثوبین سحولیین، وبرد حبرة.

حدّثنا الطلحی، ثنا أبوحصین، ثنا أبوالطاهر أحمد بن عیسی، ثنا ابن أبی فدیک، عن هشام بن سعد، عن زید بن أسلم، عن عطاء بن یسار، عن ابن عبّاس، سمعت علی بن أبی طالب یقول: خرج علینا رسول اللّه صلی الله علیه و آله فقال: اللّهمّ ارحم خلفائی، قلنا: یا رسول اللّه ومن خلفاؤک ؟ قال: الذین یأتون من بعدی یروون أحادیثی وسنّتی ویعلّمونها الناس(1).

وقال الذهبی: سیّد العلویة وشیخهم، حبسه الرشید عند الفضل بن الربیع مدّة، فهرب وتنقّل واختفی دهراً طویلاً، وکبر وضعف بصره، مات بالبصرة سنة سبع وأربعین ومائتین فی رمضان(2).

وقال أیضاً: قال المدائنی: بلغ الرشید ظهور هذا بعبّادان فی سنة خمس وثمانین، فدسّ علیه من خدعه وبایعه، ثمّ أخذه فی سفینة، فهرب أحمد لواسط واختفی دهراً.

ص:64


1- (1) تاریخ اصبهان 111:1 برقم: 29.
2- (2) تاریخ الاسلام 1010:5 برقم: 33.

قلت: بقی بالبصرة فی الأزد خاملاً إلی أن مات سنة سبع وأربعین ومائتین، وعاش تسعاً وثمانین سنة(1).

أحادیثه:

63 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا الحاکم أبوعلی الحسین بن أحمد البیهقی، قال:

حدّثنی محمّد بن یحیی الصولی، قال: حدّثنا محمّد بن زکریا الغلابی، قال: حدّثنا أحمد ابن عیسی بن زید بن علی وکان مستتراً ستّین سنة، قال: حدّثنا عمّی، قال: حدّثنا جعفر ابن محمّد الصادق علیه السلام، قال: کان علی بن الحسین علیهما السلام لا یسافر إلاّ مع رفقة لا یعرفونه، ویشترط علیهم أن یکون من خدم الرفقة فیما یحتاجون إلیه، فسافر مرّة مع قوم، فرآه رجل فعرفه، فقال لهم: أتدرون من هذا؟ قالوا: لا، قال: هذا علی بن الحسین علیهما السلام، فوثبوا إلیه فقبّلوا یده ورجله، وقالوا: یابن رسول اللّه أردت أن تصلینا نار جهنّم لو بدرت منّا إلیک ید أو لسان أما کنّا قد هلکنا إلی آخر الدهر؟ فما الذی یحملک علی هذا؟ فقال: إنّی کنت سافرت مرّة مع قوم یعرفوننی، فأعطونی برسول اللّه صلی الله علیه و آله ما لا أستحقّ، فإنّی أخاف أن تعطونی مثل ذلک، فصار کتمان أمری أحبّ إلیّ(2).

64 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا الحاکم أبوعلی الحسین بن أحمد البیهقی، قال:

حدّثنی محمّد بن یحیی الصولی، قال: حدّثنا الغلابی، قال: حدّثنا أحمد بن عیسی بن زید أنّ المأمون أمر بقتل رجل، فقال: استبقنی فإنّ لی شکراً، فقال: ومن أنت وما شکرک ؟ فقال علی بن موسی الرضا علیهما السلام: یا أمیرالمؤمنین أنشدک اللّه تعالی أن تترفّع عن شکر أحد وإن قلّ، فإنّ اللّه تعالی أمر عباده بشکره، فشکروه فعفی عنهم(3).

65 - کنز الفوائد: حدّثنا الشیخ الفقیه أبوالحسن محمّد بن أحمد بن علی بن الحسن بن شاذان رضی الله عنه بمکّة فی المسجد الحرام، قال: حدّثنی محمّد بن سعید المعروف بالدهقان، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعید، قال: حدّثنا محمّد بن منصور، ثنا: حدّثنا أحمد بن عیسی العلوی، قال: حدّثنا الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن

ص:65


1- (1) سیر أعلام النبلاء 70:10 برقم: 1983.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 145:2 ح 13، بحار الأنوار 69:46 ح 41.
3- (3) عیون أخبار الرضا علیه السلام 165:2 ح 27.

أبیه، عن جدّه الحسین بن علی، عن أمیرالمؤمنین علی علیهم السلام، قال: دخلت علی النبی صلی الله علیه و آله وهو فی بعض حجراته، فاستأذنت علیه، فأذن لی، فلمّا دخلت قال لی: یا علی أما علمت أن بیتی بیتک ؟ فمالک تستأذن علیّ؟ فقلت: یا رسول اللّه أحببت أن أفعل ذلک، قال: یا علی أحببت ما أحبّ اللّه، وأخذت بآداب اللّه، یا علی أما علمت أنّک أخی، أما أنّه أبی خالقی ورازقی فی أن یکون لی سرّ دونک، یا علی أنت وصیّی من بعدی، وأنت المظلوم المضطهد بعدی، یا علی الثابت علیک کالمقیم معی، ومفارقک مفارقی، یا علی کذب من زعم أنّه یحبّنی ویبغضک؛ لأنّ اللّه تعالی خلقنی وإیّاک من نور واحد(1).

66 - مهج الدعوات: عن علی بن عیسی العلوی، قال: سمعت أحمد بن عیسی العلوی، یقول: حدّثنی أبی عیسی بن زید، عن أبیه زید، عن أبیه علی بن الحسین علیهما السلام، قال: دعوت اللّه عشرین سنة أن یعلّمنی اسمه الأعظم، فبینا أنا ذات لیلة قائم اصلّی، فرقدت عینای إذا أنا برسول اللّه صلی الله علیه و آله قد أقبل علیّ، ثمّ دنا منّی وقبّل ما بین عینی، ثمّ قال لی: أیّ شیء سألت اللّه ؟ قال: قلت: یا جدّاه سألت اللّه تعالی أن یعلّمنی اسمه الأعظم، فقال: یا بنیّ اکتب، قلت: وعلی أیّ شیء أکتب ؟ قال: اکتب بإصبعک علی راحتک، وهو: یا اللّه یا اللّه یا اللّه، وحدک لا شریک لک، أنت المنّان بدیع السماوات والأرض، ذو الجلال والإکرام، وذو الأسماء العظام، وذو العزّ الذی لا یرام، وإِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الرَّحْمنُ الرَّحِیمُ، وصلّی اللّه علی محمّد وآله أجمعین. ثمّ ادع بما شئت.

قال علی بن الحسین علیهما السلام: فوالذی بعث محمّداً صلی الله علیه و آله بالحقّ نبیاً لقد جرّبته فکان کما قال صلی الله علیه و آله، قال زید بن علی: فجرّبته فکان کما وصف أبی علی بن الحسین علیهما السلام، قال عیسی ابن زید: فجرّبته فکان کما وصف زید أبی، قال أحمد: فجرّبته فکان کما ذکروا رضی اللّه عنهم أجمعین(2).

67 - الأوائل للعسکری: أخبرنا أبوأحمد، قال: حدّثنا الصولی، قال: حدّثنا الغلابی، قال: حدّثنا أحمد بن عیسی، قال: حدّثنی عمّی الحسین بن زید، عن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین، عن أبیه، عن جدّه، قال: لمّا قبض رسول اللّه صلی الله علیه و آله تشاغل علی بدفنه،

ص:66


1- (1) کنز الفوائد 55:2-56، بحار الأنوار 230:27-231 ح 38، و 329:38 ح 41.
2- (2) مهج الدعوات ص 573-574 ح 10، بحار الأنوار 227:93-228.

فبایع الناس أبابکر، فجلس علی یجمع القرآن، وکتبه فی الخزف وأکتاف الإبل وفی الرقّ(1).

أقول: قد جمع بعض أعلام الزیدیة أحادیثه وأمالیه فی کتاب مستقّل سمّاه کتاب «رأب الصدع» وطبع فی ثلاث مجلّدات.

61 - أبوطاهر أحمد الفقیه بن عیسی المبارک بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن

علی بن أبی طالب العلوی العمری المدنی.

روی عنه: عبداللّه بن شبیب، وحمویه بن أحمد. وروی عن الحسین الأصغر بن علی زین العابدین، والامام جعفر الصادق علیه السلام.

کان شریفاً جلیلاً زاهداً نسّابة عالماً محدّثاً شاعراً، له کتاب فی النسب(2).

قال الذهبی: روی عن ابن أبی فدیک وغیره. قال الدارقطنی: کذّاب. قال الرامهرمزی فی أوّل الفاصل: حدّثنا أبوحصین الوادعی، حدّثنا أبوطاهر أحمد بن عیسی العلوی، حدّثنا ابن أبی فدیک، حدّثنا هشام بن سعد، عن زید بن أسلم، عن عطاء، عن ابن عبّاس، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: اللّهمّ ارحم خلفائی، قلنا: من خلفاؤک ؟ قال: الذین یروون أحادیثی، ویعلّمونها الناس. قلت: هذا باطل(3).

وقال أیضاً: روی عن أبیه، وابن أبی فدیک. وعنه محمّد بن منصور بن یزید الکوفی، وأبویونس المدینی، وغیرهما. ذکره ابن أبی حاتم، وأبوأحمد الحاکم، ولم یضعّفاه، له غرائب(4).

وقال ابن حجر: ذکره ابن أبی حاتم فی الجرح والتعدیل، فقال: روی عن أبیه وابن أبی فدیک، وعنه ابن یونس المدینی(5)، ولم یذکر فیه جرحاً ولا تعدیلاً(6).

ص:67


1- (1) الأوائل للعسکری 214:1، موسوعة الامامة فی نصوص أهل السنّة 33:1.
2- (2) المعقبون من آل أبی طالب 433:3.
3- (3) میزان الاعتدال 126:1-127 برقم: 509.
4- (4) تاریخ الاسلام 1010:5 برقم: 34، سیر أعلام النبلاء 70:10 برقم: 1982.
5- (5) الجرح والتعدیل 65:2 برقم: 111.
6- (6) لسان المیزان 262:1 برقم: 757.

أحادیثه:

68 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا محمّد بن محمّد، قال: أخبرنا أبوبکر محمّد بن أحمد الشافعی، قال: حدّثنا أبو عبداللّه الحسین بن إسماعیل الضبّی، قال: حدّثنا عبداللّه بن شبیب، قال: حدّثنا أبوطاهر أحمد بن عیسی بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی الحسین بن علی بن الحسین، عن أبیه، عن جدّه، قال: کان یقال:

لا یحلّ لعین مؤمنة تری اللّه یعصی فتطرف حتّی تغیّره(1).

69 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا الحسین بن عبیداللّه، عن أبی محمّد هارون بن موسی، قال: حدّثنا محمّد بن علی بن معمّر، قال: حدّثنی حمدان بن المعافی، عن حمویه بن أحمد، قال: حدّثنی أحمد بن عیسی العلوی، قال: قال لی جعفر بن محمّد علیهما السلام: إنّه لیعرض لی صاحب الحاجة فاُبادر إلی قضائها، مخافة أن یستغنی عنها صاحبها، ألا وإنّ مکارم الدنیا والآخرة فی ثلاثة أحرف من کتاب اللّه عزّوجلّ (خُذِ الْعَفْوَ وَ أْمُرْ بِالْعُرْفِ وَ أَعْرِضْ عَنِ الْجاهِلِینَ) وتفسیره أن تصل من قطعک، وتعفو عمّن ظلمک، وتعطی من حرمک(2).

62 - أبوالحسن أحمد بن عیسی غضارة بن علی بن الحسین الأصغر بن علی

ابن الحسین بن علی بن أبی طالب العقیقی الکوکبی.

کان عالماً راویاً للحدیث، فقیهاً کبیراً، وکان أمیر الری من قبل الحسن بن زید الداعی سنة (270)(3).

قال الرافعی: سمع علی بن موسی الرضا علیهما السلام، وکان قد قدم قزوین والیاً علیها من قبل الحسن بن زید بن محمّد بن إسماعیل بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب، ومات الحسن بن زید بطبرستان. حدّث محمّد بن علی بن الجارود، عن علی بن أحمد البجلی، ثنا أحمد بن یوسف المؤدّب، ثنا أحمد بن عیسی العلوی، ثنا علی بن موسی الرضا، عن أبیه موسی، عن أبیه جعفر، عن أبیه محمّد، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه

ص:68


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 55 برقم: 75.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 644 برقم: 1337.
3- (3) المعقبون من آل أبی طالب 214:3.

الحسین بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله عن جبرئیل علیه السلام، عن اللّه عزّوجلّ: لا إله إلاّ اللّه حصنی، ومن دخل حصنی أمن من عذابی(1).

63 - أبوالقاسم أحمد بن عیسی بن محمّد بن علی العریضی بن جعفر بن محمّد

ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی.

روی عنه: أحمد بن محمّد بن رزمة القزوینی، وسعد بن عبداللّه الأشعری، وعبدالعظیم ابن عبداللّه الحسنی، والفضل بن شاذان.

وروی عن: أبی الحسن الثالث علیه السلام، وأبیه، وعبّاد بن یعقوب الأسدی، وعبداللّه بن یحیی، وأبی صادق.

أحادیثه:

70 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا أحمد بن محمّد بن رزمة القزوینی، قال: حدّثنا أحمد بن عیسی العلوی الحسینی، قال: حدّثنا عبّاد بن یعقوب الأسدی، قال: حدّثنا حبیب بن أرطاة، عن محمّد بن ذکوان، عن عمرو بن خالد قال: حدّثنی زید بن علی وهو آخذ بشعره، قال: حدّثنی أبی علی بن الحسین علیهما السلام وهو آخذ بشعره، قال: حدّثنی الحسین بن علی علیهما السلام وهو آخذ بشعره، قال: حدّثنی علی بن أبی طالب علیه السلام وهو آخذ بشعره، قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله وهو آخذ بشعره، قال: من آذی شعرة منّی فقد آذانی، ومن آذانی فقد آذی اللّه، ومن آذی اللّه لعنه اللّه ملء السماء وملء الأرض(2).

71 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا أحمد بن محمّد بن رزمة القزوینی، قال: حدّثنا أحمد بن عیسی العلوی الحسینی، قال: حدّثنا عبداللّه بن یحیی، قال: حدّثنا أبوسعید عبّاد بن یعقوب، قال: حدّثنا علی بن هاشم بن البرید، عن محمّد بن عبیداللّه بن أبی رافع، عن عون بن عبیداللّه، قال: کنت مع محمّد بن علی ابن الحنفیة فی فناء داره، فمرّ به زید بن الحسن، فرفع طرفه إلیه، ثمّ قال: لیقتلنّ من ولد الحسین رجل یقال له: زید بن علی،

ص:69


1- (1) التدوین فی أخبار قزوین 213:2-214.
2- (2) الأمالی للشیخ الصدوق ص 409 برقم: 530، بحار الأنوار 206:27 ح 13، و 219:96 ح 6.

ولیصلبنّ بالعراق، من نظر إلی عورته فلم ینصره أکبّه اللّه علی وجهه فی النار(1).

72 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا أحمد بن محمّد بن رزمة القزوینی، قال: حدّثنا أحمد بن عیسی العلوی الحسینی، قال: حدّثنا عبّاد بن یعقوب الأسدی، قال: حدّثنا حبیب بن أرطاة، عن محمّد بن ذکوان، عن عمرو بن خالد قال: حدّثنی زید بن علی، إلی قوله وملء الأرض(2).

73 - کتاب المسلسلات للقمّی: حدّثنا محمّد بن الحسین بن أحمد العلوی، ومحمّد بن علی بن الحسین، قالا: حدّثنا أحمد بن محمّد بن ندمة القزوینی، قال: حدّثنی أحمد بن عیسی العلوی، عن عبّاد بن یعقوب، عن حبیب بن أرطاة، عن محمّد بن ذکوان، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی وهو آخذ بشعره، قال: حدّثنی أبی علی بن الحسین علیهما السلام وهو آخذ بشعره، قال: حدّثنی أبی الحسین بن علی علیهما السلام وهو آخذ بشعره، قال: حدّثنی أبی علی بن أبی طالب علیه السلام وهو آخذ بشعره، عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله وهو آخذ بشعره، قال: من آذی شعرة منّی فقد آذانی، ومن آذانی فقد آذی اللّه، ومن آذی اللّه فعلیه لعنة اللّه ملء السماء والأرض(3).

74 - المسلسلات للقمّی: حدّثنی أبوالقاسم علی بن محمّد بن علی العلوی، قال:

سمعت محمّد بن أحمد السنانی، قال: سمعت علی بن محمّد العلوی العریضی یقول:

سمعت عبدالعظیم بن عبداللّه الحسنی یقول: سمعت أحمد بن عیسی العلوی یقول:

سمعت أباصادق یقول: سمعت الصادق جعفر بن محمد علیهما السلام یقول: یتمثّل لأبی ذرّ الغفاری رحمه الله:

أنت فی غفلة وقلبک ساهی نفد العمر والذنوب کما هی

جمّة حصلت علیک جمیعاً فی کتاب وأنت عن ذاک ساهی

ص:70


1- (1) الأمالی للشیخ الصدوق ص 414-415 برقم: 543، بحار الأنوار 170:46 ح 16.
2- (2) الأمالی للشیخ الصدوق ص 409 برقم: 530، بحار الأنوار 206:27 ح 13، و 219:96 ح 6.
3- (3) کتاب المسلسلات ص 245.

لم تبادر بتوبة منک حتّی صرت شیخاً وحبلک الیوم واهی

عجباً منک کیف تضحک جهلاً وخطایاک قد بدت لإلهی

فتفکّر فی نفسک الیوم جهداً واسأل عن نفسک الکری یا مناهی(1)

75 - الغیبة للشیخ الطوسی: سعد بن عبداللّه، عن أحمد بن عیسی العلوی من ولد علی بن جعفر، قال: دخلت علی أبی الحسن علیه السلام بصریا، فسلّمنا علیه، فإذا نحن بأبی جعفر وأبی محمّد قد دخلا، فقمنا إلی أبی جعفر لنسلّم علیه، فقال أبوالحسن علیه السلام: لیس هذا صاحبکم، علیکم بصاحبکم وأشار إلی أبی محمّد علیه السلام(2).

76 - الغیبة للشیخ الطوسی: الفضل بن شاذان، عن أحمد بن عیسی العلوی، عن أبیه، عن جدّه، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: صاحب هذا الأمر من ولدی الذی یقال: مات قتل لا بل هلک، بل بأیّ واد سلک(3).

64 - أحمد بن القاسم بن علی المحمدی.

روی عنه: أبوالحسین محمّد بن محمّد بن میمون بن إسحاق المعدّل الواسطی. وروئ عن: أبی القاسم إسماعیل بن علی الخزاعی.

أحادیثه:

77 - بشارة المصطفی: أخبرنا الشیخ الأمین أبو عبداللّه محمّد بن أحمد بن شهریار الخازن رحمه الله بقراءتی علیه فی ذی القعدة سنة اثنتی عشرة وخمسمائة بمشهد مولانا أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: حدّثنا أبوالحسین محمّد بن محمّد بن میمون بن إسحاق المعدّل الواسطی رحمه الله، قال: حدّثنا الشریف أحمد بن القاسم بن علی المحمدی، قال: حدّثنا أبوالقاسم إسماعیل بن علی الخزاعی، قال: حدّثنی أبی، قال: حدّثنی أخی دعبل، قال: حدّثنا عبداللّه بن سعید الزهری، قال: حدّثنی ضمرة، عن ابن شوذب، عن مطر الورّاق، عن شهر بن حوشب، عن أبی هریرة، یرفعه إلی النبی صلی الله علیه و آله، أنّه قال: من صام یوم ثمانیة عشر من ذی الحجّة، کتب اللّه له صیام ستّین شهراً، وذلک یوم غدیر خمّ لمّا أخذ رسول اللّه صلی الله علیه و آله بید علی بن أبی طالب علیه السلام، فقال صلی الله علیه و آله: من کنت مولاه فهذا مولاه، فقال

ص:71


1- (1) المسلسلات ص 264 ح 37، بحار الأنوار 453:78 ح 22.
2- (2) الغیبة للشیخ الطوسی ص 199-200 برقم: 165، بحار الأنوار 242:50 ح 10.
3- (3) الغیبة للشیخ الطوسی ص 425 برقم: 409.

له عمر بن الخطّاب: بخ بخ أصبحت مولای ومولی کلّ مؤمن ومؤمنة(1).

65 - أبوطالب أحمد بن محمّد بن جعفر الحسنی النقیب.

روی عنه: أبوحامد محمّد بن عبداللّه بن علی بن زهرة العلوی الحسینی. وروی عن:

أبی محمّد عبداللّه بن عبدالمطّلب بن الفضل الحسینی.

أحادیثه:

78 - ابن النجّار: أنبأنا السیّد أبوحامد محمّد بن عبداللّه بن علی بن زهرة العلوی الحسینی، أنبأنا خال والدی النقیب أبوطالب أحمد بن محمّد بن جعفر الحسنی، حدّثنی الشریف أبومحمّد عبداللّه بن عبدالمطّلب بن الفضل الحسینی، حدّثنا أبو عبداللّه محمّد بن علی بن أحمد البیهقی، حدّثنا ابن الداعی العلوی، حدّثنی عبدالرحمن بن أحمد النیسابوری، حدّثنی أبوسعید محمّد بن أحمد بن الحسین الخزاعی النیسابوری، أنبأنا أبوالقاسم مسعود بن الحسن بن علی بن عبدوس البغدادی بقراءتی علیه، حدّثنا أبوعلی الحسن بن خلف الکرخی إملاءً.

حدّثنا أبوعلی الحسن بن علی الخزاعی، حدّثنا أبوذرّ أحمد بن محمّد بن أبی بکر العطّار، حدّثنا محمّد بن علی بن خلف، حدّثنا الحسین بن الحسن الأشقر، حدّثنا عمرو بن أبی المقدام، عن أبیه، عن سعید بن جبیر، عن ابن عبّاس، قال: سألت رسول اللّه صلی الله علیه و آله عن الکلمات التی تلقّاها آدم من ربّه فتاب علیه، قال: سأل بحقّ محمّد وعلی وفاطمة والحسن والحسین إلاّ تبت علیّ فتاب علیه(2).

66 - أبوعلی أحمد بن محمّد بن الحسین بن إسحاق بن جعفر الصادق بن محمّد

ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی العریضی.

روی عنه: أبوالمفضّل محمّد بن عبداللّه الشیبانی بحرّان، وعبّر عنه بالشیخ الصالح.

وروی عن: أبیه، وجدّه الحسین بن إسحاق بن جعفر الصادق، ومحمّد بن إسماعیل بن إبراهیم بن موسی الکاظم، ومحمّد بن علی العلوی الحسینی.

ص:72


1- (1) بشارة المصطفی ص 157-158 ح 119.
2- (2) عنه السیوطی فی ذیل اللئالی ص 58، والدرّ المنثور 119:1، موسوعة الامامة 103:1-104 برقم: 187.

أحادیثه:

79 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوعلی أحمد ابن محمّد بن الحسین بن إسحاق بن جعفر العلوی العریضی بحرّان، قال:

حدّثنا جدّی الحسین بن إسحاق بن جعفر، عن أبیه إسحاق بن جعفر، عن أخیه موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی علیهم السلام، قال: بینا أنا مع أبی علی بن الحسین علیهما السلام فی طریق أو مسیر، إذ نظر إلی هلال شهر رمضان، فوقف، ثمّ قال:

أیّها الخلق المطیع الدائب السریع، المتردّد فی منازل التقدیر، المتصرّف فی فلک التدبیر، آمنت بمن نوّر بک الظلم، وأوضح بک البهم، وجعلک آیة من آیات ملکه، وعلامة من علامات سلطانه [فحدّ بک الزمان] وامتهنک بالزیادة والنقصان، والطلوع والاُفول، والإنارة والکسوف، وفی کلّ ذلک أنت له مطیع، وإلی إرادته سریع، سبحانه ما أعجب ما دبّر فی أمرک، وألطف ما صنع فی شأنک، جعلک مفتاح شهر لحادث أمر، جعلک اللّه هلال برکة، لا تمحقها الأیّام، وطهارة لا تدنّسها الآثام، هلال أمن من الآفات، وسلامة من السیئات، هلال سعد لا نحس فیه، ویمن لا نکد فیه، ویسر لا یمازجه عسر، وخیر لا یشوبه شرّ، هلال أمن وإیمان، ونعمة وإحسان، اللّهمّ اجعلنا من أرضی من طلع علیه، وأزکی من نظر إلیه، وأسعد من تعبّد لک فیه، ووفّقنا اللّهمّ فیه للطاعة والتوبة، واعصمنا فیه من الآثام والحوبة، وأوزعنا شکر النعمة، واجعل لنا فیه عوناً منک علی ما ندبتنا إلیه من مفترض طاعتک ونفلها، إنّک الأکرم من کلّ کریم، والأرحم من کلّ رحیم، آمین ربّ العالمین(1).

80 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن الحسین بن إسحاق بن جعفر بن محمّد العلوی العریضی بحرّان، قال:

حدّثنا محمّد بن إسماعیل بن إبراهیم بن موسی بن جعفر، قال: حدّثنی عمّای علی بن موسی والحسین بن موسی، عن أبیهما موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین، عن علی علیهم السلام، عن النبی صلی الله علیه و آله،

ص:73


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 495-496 برقم: 1086، بحار الأنوار 344:95-345 ح 4، و 379:96-380 ح 4.

قال: یوحی اللّه عزّوجلّ إلی الحفظة الکرام: لا تکتبوا علی عبدی المؤمن عند ضجره شیئاً(1).

81 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوعلی أحمد بن محمّد بن الحسین بن إسحاق العلوی العریضی بحرّان، قال: حدّثنا جدّی الحسین ابن إسحاق بن جعفر، عن أبیه، عن أخیه موسی علیه السلام، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، عن النبی صلی الله علیه و آله، قال: یقول اللّه عزّوجلّ: ما من مخلوق یعتصم دونی إلاّ قطعت أسباب السماوات وأسباب الأرض من دونه، فإن سألنی لم اعطه، وإن دعانی لم اجبه، وما من مخلوق یعتصم بی دون خلقی إلاّ ضمنت السماوات والأرض رزقه، فإن دعانی أجبته، وإن سألنی أعطیته، وإن استغفرنی غفرت له(2).

82 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوعلی أحمد بن محمّد بن الحسین بن إسحاق بن جعفر العلوی العریضی الشیخ الصالح بحرّان، قال: حدّثنا جدّی الحسین بن إسحاق، عن أبیه، عن أخیه موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر، عن أبیه محمّد بن علی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیهم السلام، عن النبی صلی الله علیه و آله، قال:

یعیّر اللّه عزّوجلّ عبداً من عباده یوم القیامة، فیقول: عبدی ما منعک إذ مرضت أن تعودنی ؟ فیقول: سبحانک أنت ربّ العباد لا تألم ولا تمرض، فیقول: مرض أخوک المؤمن فلم تعده، وعزّتی وجلالی لو عدته لوجدتنی عنده، ثمّ لتکلّفت بحوائجک فقضیتها لک، وذلک من کرامة عبدی المؤمن، وأنا الرحمن الرحیم(3).

83 - جمال الاُسبوع: حدّث أبوالمفضّل محمّد بن عبداللّه الشیبانی، قال: حدّثنا أبوعلی أحمد بن محمد بن الحسین العلوی العریضی بحرّان، قال: حدّثنا أبی، عن جدّه، عن أبی عبداللّه جعفر بن محمّد علیهما السلام، عن أبی عبداللّه جعفر بن محمّد، عن أبیه

ص:74


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 571 برقم: 1183، بحار الأنوار 305:5 ح 20.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 585 برقم: 1210.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 629-630 برقم: 1295، بحار الأنوار بحار الأنوار 304:7 ح 75، و 69:67-70 ح 28، و 219:81-220 ح 18.

الباقر علیهما السلام، قال: کان لرسول اللّه صلی الله علیه و آله سرّ قلّ ما عثر علیه الحدیث(1).

84 - مهج الدعوات: حدّثنی أبوعلی أحمد بن محمّد بن الحسین بن إسحاق بن جعفر بن محمّد العلوی العریضی بحرّان، قال: حدّثنی محمّد بن علی العلوی الحسینی وکان یسکن بمصر، قال: دهمنی أمر عظیم وهمّ شدید من قبل صاحب مصر، فخشیته علی نفسی، وکان قد سعی بی إلی أحمد بن طولون، فخرجت من مصر حاجّاً، و صرت من الحجاز إلی العراق، فقصدت مشهد مولای أبی عبداللّه الحسین بن علی علیهما السلام عائذاً به ولائذاً بقبره، ومستجیراً به من سطوة من کنت أخافه، فأقمت بالحائر خمسة عشر یوماً أدعو وأتضرّع لیلی ونهاری، فترأی لی قیّم الزمان وولی الرحمن وأنا بین النائم والیقظان، فقال لی: یقول لک الحسین: یا بنی خفت فلانا؟ فقلت: نعم أراد هلاکی، فلجأت إلی سیدی علیه السلام، وأشکو إلیه عظیم ما أراد بی، فقال: هلاّ دعوت اللّه ربّک وربّ آبائک بالأدعیة التی دعا بها ما سلف من الأنبیاء علیهم السلام، فقد کانوا فی شدّة، فکشف اللّه عنهم ذلک، قلت:

وماذا أدعوه ؟ فقال: إذا کان لیلة الجمعة فاغتسل وصلّ صلاة اللیل، فإذا سجدت سجدة الشکر دعوت بهذا الدعاء وأنت بارک علی رکبتیک، فذکر لی دعاء.

قال: ورأیته فی مثل ذلک الوقت یأتینی وأنا بین النائم والیقظان، قال: وکان یأتینی خمس لیال متوالیات یکرّر علیّ هذا القول والدعاء حتّی حفظته، وانقطع عنّی مجیئه لیلة الجمعة، فاغتسلت وغیّرت ثیابی وتطیّبت وصلّیت صلاة اللیل وسجدت سجدة الشکر، وجثوت علی رکبتی، ودعوت اللّه جلّ وتعالی بهذا الدعاء، فأتانی علیه السلام لیلة السبت، فقال لی: قد اجیبت دعوتک یا محمّد وقتل عدوّک عند فراغک من الدعاء عند من وشی بک إلیه.

قال: فلما أصبحت ودّعت سیدی وخرجت متوجّهاً إلی مصر، فلمّا بلغت الاُردن وأنا متوجّه إلی مصر رأیت رجلاً من جیرانی بمصر وکان مؤمناً، فحدّثنی أن خصمک قبض علیه أحمد بن طولون فأمر به فأصبح مذبوحاً من قفاه، قال: وذلک فی لیلة الجمعة، وأمر به فطرح فی النیل، وکان ذلک فیما أخبرنی جماعة من أهلنا وإخواننا الشیعة إنّ ذلک کان فیما بلغهم عند فراغی من الدعاء کما أخبرنی مولای صلوات اللّه علیه(2).

ص:75


1- (1) جمال الاُسبوع ص 253، بحار الأنوار 61:90 ح 2.
2- (2) مهج الدعوات ص 497-498.

67 - أبوالفضل أحمد بن أبی علی محمّد بن الحسین بن داود بن علی العلوی

الزاهد المقریء الفقیه.

قال الذهبی: کان عدیم النظیر فی العلویة، وأفضل أهل بیته. روی عن عمّه أبی الحسن العلوی، والخفّاف، وأبی زکریا الحربی، والطبقة. روی عنه جماعة. وتوفّی فی ذی الحجّة سنة (448)(1).

68 - أبوالحسن أحمد بن محمّد بن عیسی بن أحمد بن عیسی بن علی بن

الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: الشیخ الصدوق فهو من مشایخه.

وروی عن: أبی عبداللّه محمّد بن إبراهیم بن أسباط.

أحادیثه:

85 - علل الشرائع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا أبو عبداللّه محمّد بن إبراهیم بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال: حدّثنا أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنا عیسی بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، أنّ النبی صلی الله علیه و آله سأل ممّا خلق اللّه جلّ جلاله العقل، قال: خلقه ملک له رؤوس بعدد الخلائق من خلق ومن یخلق إلی یوم القیامة، ولکلّ رأس وجه، ولکلّ آدمی رأس من رؤوس العقل، واسم ذلک الانسان علی وجه ذلک الرأس مکتوب، وعلی کلّ وجه ستر ملقی لا یکشف ذلک الستر من ذلک الوجه حتّی یولد هذا المولود ویبلغ حدّ الرجال أو حدّ النساء، فإذا بلغ کشف ذلک الستر، فیقع فی قلب هذا الانسان نور فیفهم الفریضة والسنّة والجید والردیء، ألا ومثل العقل فی القلب کمثل السراج فی وسط البیت(2).

86 - علل الشرائع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی(3) بن علی بن الحسین بن

ص:76


1- (1) تاریخ الاسلام 704:9 برقم: 244.
2- (2) علل الشرائع ص 98 ح 1.
3- (3) فی المعانی: أحمد بن محمّد بن یحیی بن أحمد بن عیسی الخ. وهو غیر صحیح.

علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا أبو عبداللّه محمّد بن إبراهیم بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال: حدّثنی أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: إنّ النبی صلی الله علیه و آله سئل ما البتول ؟ فإنّا سمعناک یا رسول اللّه تقول: إنّ مریم بتول، وفاطمة بتول، فقال صلی الله علیه و آله: البتول التی لم تر حمرة قطّ، أی: لم تحض، فإنّ الحیض مکروه فی بنات الأنبیاء(1).

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی معانی الأخبار مع زیادة، قال بعد قوله «بنات الأنبیاء»:

وسمّی الامام إماماً لأنّه قدوة للناس منصوب من قبل اللّه تعالی ذکره مفترض الطاعة علی العباد. وسمّی علی بن الحسین علیهما السلام السجّاد؛ لما کان علی مساجده من آثار السجود، وقد کان یصلّی فی الیوم واللیلة ألف رکعة. وسمّی ذا الثفنات؛ لأنّه کان له فی مواضع سجوده آثار نائتة، فکان یقطعها فی السنة مرّتین کلّ مرّة خمس ثفنات، فسمّی ذا الثفنات لذلک.

وسمّی الباقر علیه السلام باقراً؛ لأنّه بقر العلم بقراً، أی: شقّه شقّاً وأظهره اظهاراً. وسمّی الصادق علیه السلام صادقاً لیتمیّز من المدّعی للإمامة بغیر حقّها، وهو جعفر بن علی إمام الفطحیة الثانیة. وسمّی موسی بن جعفر علیهما السلام الکاظم؛ لأنّه کان یکظم غیظه علی من یعلم أنّه کان سیقف علیه، ویجحد الامام بعده طمعاً فی ملکه.

وسمّی علی بن موسی علیهما السلام الرضا؛ لأنّه کان رضی للّه تعالی ذکره فی سمائه، ورضی لرسوله والأئمّة بعده علیهم السلام فی أرضه، ورضی به المخالفون من أعدائه، کما رضی به الموافقون من أولیائه. وسمّی محمّد بن علی علیهما السلام التقی؛ لأنّه اتّقی اللّه عزّوجلّ فوقاه اللّه شرّ المأمون لمّا دخل علیه باللیل سکران فضربه بسیفه حتّی ظنّ أنّه کان قد قتله، فوقاه اللّه شرّه.

وسمّی الامامان علی بن محمّد والحسن بن علی علیهما السلام العسکریین؛ لأنّهما نسبا إلی المحلّة التی سکناها بسّرمن رأی وکانت تسمّی عسکراً. وسمّی القائم قائماً؛ لأنّه یقوم بعد

ص:77


1- (1) علل الشرائع ص 181 ح 1.

موت ذکره(1).

87 - علل الشرایع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی العلوی الحسینی رضی الله عنه، قال:

حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال:

حدّثنا أبوالطیب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر العلوی العمری، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، أن النبی صلی الله علیه و آله سئل ممّا خلق اللّه عزّوجلّ الکلب ؟ قال: خلقه من بزاق إبلیس، قیل: وکیف ذلک یا رسول اللّه ؟ قال: لمّا أهبط اللّه عزّوجلّ آدم وحوّاء إلی الأرض أهبطهما کالفرخین المرتعشین، فعدا إبلیس الملعون إلی السباع، وکانوا قبل آدم فی الأرض، فقال لهم: إنّ طیرین قد وقعا من السماء لم یر الراؤون أعظم منهما تعالوا فکلوهما، فتعاوت السباع معه، وجعل إبلیس یحثّهم ویصیح ویعدهم بقرب المسافة، فوقع من فیه من عجلة کلامه بزاق، فخلق اللّه عزّوجلّ من ذلک البزاق کلبین أحدهما ذکر والآخر انثی، فقاما حول آدم وحوّاء، الکلبة بجدّة، والکلب بالهند، فلم یترکوا السباع أن یقربوهما، ومن ذلک الیوم الکلب عدوّ السبع، والسبع عدوّ الکلب(2).

88 - علل الشرائع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی العلوی الحسینی رحمه الله، قال:

حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال:

حدّثنی أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر العلوی العمری، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام أنّه سئل ممّا خلق اللّه عزّوجلّ الذرّ الذی یدخل فی کوّة البیت ؟ فقال: إنّ موسی علیه السلام لمّا قال: (رَبِّ أَرِنِی أَنْظُرْ إِلَیْکَ) قال اللّه عزّوجلّ: إن استقرّ الجبل لنوری فإنّک ستقوی علی أن تنظر إلیّ، وإن لم یستقرّ فلا تطیق إبصاری لضعفک، فلمّا تجلّی اللّه تبارک وتعالی للجبل تقطّع ثلاث قطع:

فقطعة ارتفعت فی السماء، وقطعة غاضت تحت الأرض، وقطعة تفتّت، فهذا الذرّ من ذلک الغبار، غبار الجبل(3).

ص:78


1- (1) معانی الأخبار ص 64-65 ح 17.
2- (2) علل الشرائع ص 496-497 ح 1، بحار الأنوار 63:65-64 ح 20.
3- (3) علل الشرائع ص 497 ح 1، بحار الأنوار 200:60 ح 4.

89 - علل الشرایع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی العلوی الحسینی رضی الله عنه، قال:

حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال:

حدّثنی أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر العلوی العمری، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، أنّ النبی صلی الله علیه و آله، قال: مرّ أخی عیسی علیه السلام بمدینة وفیها رجل وامرأة یتصایحان، فقال: ما شأنکما؟ قال: یا نبی اللّه هذه امرأتی ولیس بها بأس صالحة ولکنّی احبّ فراقها، قال: فأخبرنی علی کلّ حال ما شأنها؟ قال: هی خلقة الوجه من غیر کبر، قال لها: یا مرأة أتحبّین أن یعود ماء وجهک طریاً؟ قالت: نعم، قال لها: إذا أکلت فإیّاک أن تشبعین؛ لأنّ الطعام إذا تکاثر علی الصدر فزاد فی القدر ذهب ماء الوجه، ففعلت ذلک، فعاد وجهها طریاً(1).

90 - علل الشرائع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی العلوی الحسینی رضی الله عنه، قال:

حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال:

حدّثنا أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر العلوی العمری، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، أنّ النبی صلی الله علیه و آله، قال: علامة الصابر فی ثلاث: أوّلها أن لا یکسل، والثانیة أن لا یضجر، والثالثة أن لا یشکو من ربّه عزّوجلّ؛ لأنّه إذا کسل فقد ضیّع الحقّ، وإذا ضجر لم یؤدّ الشکر، وإذا شکا من ربّه عزّوجلّ فقد عصاه(2).

91 - علل الشرایع: حدّثنا أبوالحسن أحمد بن محمّد بن عیسی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا أبو عبداللّه محمّد بن إبراهیم بن أسباط، قال:

حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال: حدّثنا أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، أنّ النبی صلی الله علیه و آله سئل کیف صارت الأشجار بعضها مع أحمال وبعضها بغیر أحمال ؟ فقال: کلّما سبّح آدم تسبیحة صارت له فی الدنیا شجرة مع حمل، وکلّما سبّحت حوّاء تسبیحة صارت فی الدنیا شجرة

ص:79


1- (1) علل الشرائع ص 497 ح 1، بحار الأنوار 334:66 ح 15، و 258:103-259 ح 8.
2- (2) علل الشرائع ص 498 ح 1، بحار الأنوار 86:71 ح 35.

بغیر حمل(1).

92 - علل الشرایع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی العلوی الحسینی، قال: حدّثنا محمّد بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال: حدّثنی أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر العلوی العمری، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، قال قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ نبیاً من أنبیاء اللّه بعثه اللّه تعالی إلی قومه، فبقی فیهم أربعین سنة فلم یؤمنوا به، فکان لهم عید فی کنیسة، فأتبعهم ذلک النبی، فقال لهم: آمنوا باللّه، قالوا له: إن کنت نبیاً فادع لنا اللّه أن یجیئنا بطعام علی لون ثیابنا، وکانت ثیابهم صفراء، فجاء بخشبة یابسة، فدعا اللّه تعالی علیها، فاخضرّت وأینعت وجاءت بالمشمش حملاً فأکلوا، فکلّ من أکل ونوی أن یسلم علی ید ذلک النبی خرج ما فی جوف النوی من فیه حلواً، ومن نوی أنّه لا یسلم خرج ما فی جوف النوی من فیه مرّاً(2).

93 - علل الشرایع: حدّثنا أحمد بن محمّد العلوی الحسینی، قال: حدّثنا محمّد بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد، قال: حدّثنی أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنا عیسی بن جعفر العلوی العمری، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، أنّ النبی صلی الله علیه و آله قال: مرّ أخی عیسی علیه السلام بمدینة وإذا ثمارها الدود، فشکوا إلیه ما بهم، فقال: دواء هذا معکم ولیس تعلمون، أنتم قوم إذا غرستم الأشجار صببتم التراب ثمّ صببتم الماء، ولیس هکذا یجب، بل ینبغی أن تصبّوا الماء فی اصول الشجر، ثمّ تصبّوا التراب لکی لا یقع فیه الدود، فاستأنفوا کما وصف فذهب ذلک عنهم(3).

94 - علل الشرایع: وبهذا الاسناد أنّ علی بن أبی طالب علیه السلام سئل ممّا خلق اللّه الشعیر؟ فقال: إنّ اللّه تبارک وتعالی أمر آدم علیه السلام أن ازرع ممّا اخترت لنفسک، وجاءه جبرئیل بقبضة من الحنطة، فقبض آدم علی قبضة، وقبضت حوّاء علی اخری، فقال آدم لحوّاء: لا تزرعی أنت، فلم تقبل أمر آدم، فکلّما زرعت آدم جاء حنطة، وکلّما زرعت حوّاء جاء

ص:80


1- (1) علل الشرائع ص 573 ح 2، بحار الأنوار 112:66 ح 4.
2- (2) علل الشرائع ص 573-574 ح 1، بحار الأنوار 190:66 ح 3.
3- (3) علل الشرائع ص 574 ح 1.

شعیراً(1).

95 - علل الشرائع: وبهذا الاسناد، عن علی بن أبی طالب علیه السلام أنّ النبی صلی الله علیه و آله سئل ممّا خلق اللّه عزّوجلّ الجزر؟ فقال: إنّ إبراهیم علیه السلام کان له یوماً ضیف ولم یکن عنده ما یمون ضیفه، فقال فی نفسه: أقوم إلی سقفی فأستخرج من جذوعه فأبیعه من النجّار فیعمل صنماً، فلم یفعل، وخرج ومعه إزار إلی موضع وصلّی رکعتین، فجاء ملک وأخذ من ذلک الرمل والحجارة، فقبضه فی إزار إبراهیم علیه السلام وحمله إلی بیته کهیئة رجل، فقال لأهل إبراهیم: هذا إزار إبراهیم فخذیه، فتحوا الازار فإذا الرمل قد صار ذرّة، وإذا الحجارة الطوال قد صارت جزراً، وإذا الحجارة المدوّرة قد صارت لفتاً(2).

96 - علل الشرایع: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی العلوی الحسینی رضی الله عنه، قال:

حدّثنا محمّد بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال: حدّثنا أبوالطیب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر العلوی العمری رضی الله عنه، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام بمدینة النبی صلی الله علیه و آله، قال: مرّ أخی عیسی علیه السلام بمدینة وإذا وجوههم صفر وعیونهم زرق، فصاحوا إلیه، وشکوا ما بهم من العلل، فقال لهم: أنتم دواؤه معکم، أنتم إذا أکلتم اللحم طبختموه غیر مغسول، ولیس یخرج شیء من الدنیا إلاّ بجنابة، فغسلوا بعد ذلک لحومهم فذهبت أمراضهم.

وقال: مرّ أخی عیسی بمدینة وإذا أهلها أسنانهم منتثرة، ووجوههم منتفخة، فشکوا إلیه، فقال: أنتم إذا نمتم تطبقون أفواهکم، فتغلی الریح فی الصدور حتّی تبلغ إلی الفم، فلا یکون لها مخرج، فترد إلی اصول الأسنان، فیفسد الوجه، فإذا نمتم فافتحوا شفاهکم وصیّروه لکم خلقاً، ففعلوا فذهب ذلک عنهم(3).

97 - معانی الأخبار: حدّثنا أبوالحسن أحمد بن محمّد بن عیسی بن أحمد بن عیسی بن علی بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا أبوعبداللّه محمّد بن إبراهیم بن أسباط، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زیاد القطّان، قال:

ص:81


1- (1) علل الشرائع ص 574 ح 2، بحار الأنوار 255:66 ح 1، و 115:103 ح 4.
2- (2) علل الشرائع ص 574-575 ح 3، بحار الأنوار 219:66 ح 4.
3- (3) علل الشرائع ص 575 ح 1، بحار الأنوار 161:62-162 ح 6.

حدّثنا أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنی عیسی بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد عمر بن علی بن أبی طالب، عن آبائه، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: التوحید ظاهره فی باطنه، وباطنه فی ظاهره، ظاهره موصوف لا یری، وباطنه موجود لا یخفی، یطلب بکلّ مکان، ولم یخل منه مکان طرفة عین، حاضر غیر محدود، وغائب غیر مفقود(1).

98 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا محمّد بن محمّد، قال: أخبرنی الشریف أبومحمّد أحمد بن محمّد بن عیسی العلوی(2) الزاهد، قال: حدّثنا حیدر بن محمّد بن نعیم السمرقندی، قال: حدّثنا أبوعمرو محمّد بن عمر الکشی، قال: حدّثنا حمدویه بن نصر، عن محمّد بن عیسی، عن الحسین بن خالد، قال: قلت لأبی الحسن الرضا علیه السلام: إنّ عبداللّه بن بکیر کان یروی حدیثاً ویتأوّله، وأنا احبّ أن أعرضه علیک، فقال: ما ذلک الحدیث ؟ قلت: قال ابن بکیر: حدّثنی عبید بن زرارة، قال: کنت عند أبی عبداللّه علیه السلام أیّام خروج محمّد بن عبداللّه بن الحسن، إذ دخل علیه رجل من أصحابنا، فقال له: جعلت فداک إنّ محمّد بن عبداللّه قد خرج وأجابه الناس، فما تقول فی الخروج معه ؟ فقال أبو عبداللّه علیه السلام:

اسکن ما سکنت السماء والأرض، فقال عبداللّه بن بکیر: فإذا کان الأمر هکذا ولم یکن خروج ما سکنت السماء والأرض، فما من قائم ولا من خروج. فقال أبوالحسن علیه السلام:

صدق أبو عبداللّه علیه السلام ولیس الأمر علی ما تأوّله ابن بکیر، إنّما قال أبو عبداللّه علیه السلام: اسکنوا ما سکنت السماء من النداء، والأرض من الخسف بالجیش(3).

69 - أحمد بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی

ابن أبی طالب.

ذکره الشیخ المفید فی الإرشاد، قال: کان أحمد بن موسی کریماً جلیلاً ورعاً، وکان

ص:82


1- (1) معانی الأخبار ص 10 ح 1، بحار الأنوار 263:4-264 ح 12.
2- (2) لم یثبت عندی أنّه صاحب العنوان، لأنّ صاحب العنوان یروی عنه الشیخ الصدوق فهویعدّ من مشایخه، وهذا یروی عنه الشیخ المفید، وهو متأخّر عن الشیخ الصدوق، فالراوی والمروی عنه یختلف عمّا یروی عنه الشیخ الصدوق.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 412-413 برقم: 926.

أبوالحسن موسی علیه السلام یحبّه ویقدّمه، ووهب له ضیعته المعروفة بالیسیرة، ویقال: إنّ أحمد ابن موسی رضی اللّه عنه أعتق ألف مملوک.

أخبرنی الشریف أبومحمّد الحسن بن محمّد بن یحیی، قال: حدّثنا جدّی، قال: سمعت إسماعیل بن موسی یقول: خرج أبی بولده إلی بعض أمواله بالمدینة، وأسمی ذلک المال، إلاّ أنّ أباالحسین یحیی نسی الاسم، قال: فکنّا فی ذلک المکان، فکان مع أحمد بن موسی عشرون من خدم أبی وحشمه، إن قام أحمد قاموا معه، وإن جلس جلسوا معه، وأبی بعد ذلک یرعاه ببصره ما یغفل عنه، فما انقلبنا حتّی انشجّ أحمد بن موسی بیننا(1).

وذکره التفرشی نقلاً عن ارشاد المفید(2).

70 - أبوالفضائل أحمد جمال الدین بن موسی بن جعفر بن محمّد بن محمّد بن

أحمد بن محمّد بن أحمد بن محمّد الطاووس بن إسحاق الطاووس بن الحسن بن

محمّد بن سلیمان بن داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال ابن داود: سیّدنا الطاهر الامام المعظّم، فقیه أهل البیت، جمال الدین أبوالفضائل، مات سنة ثلاث وسبعین وستمائة، مصنّف مجتهد، کان أورع فضلاء زمانه، قرأت علیه أکثر البشری، والملاذ، وغیر ذلک من تصانیفه، وأجاز لی جمیع تصانیفه وروایاته، وکان شاعراً مصقعاً، بلیغاً منشیاً مجیداً، من تصانیفه کتاب بشری المحقّقین فی الفقه ستّ مجلّدات، کتاب الملاذ فی الفقه أربع مجلّدات، کتاب الکرّ مجلّد، کتاب السهم السریع فی تحلیل المبایعة مع القرض مجلّد، کتاب الفوائد العدّة فی اصول الفقه مجلّد، کتاب الثاقب المسخّر علی نقض المشجّر فی اصول الدین، کتاب الروح نقضاً علی ابن أبی الحدید، کتاب شواهد القرآن مجلّدان، کتاب بناء المقالة العلویة فی نقض الرسالة العثمانیة مجلّد، کتاب المسائل فی اصول الدین مجلّد، کتاب عین العبرة فی غبن العترة مجلّد، کتاب زهرة الریاض فی المواعظ مجلّد، کتاب الاختیار فی أدعیة اللیل والنهار مجلّد، کتاب الأزهار فی شرح لامیة مهیار مجلّدان، کتاب عمل الیوم واللیلة مجلّد، وله غیر ذلک تمام اثنین وثمانین مجلّداً من أحسن التصانیف وأحقّها، حقّق الرجال والروایة والتفسیر

ص:83


1- (1) الارشاد 244:2-245، بحار الأنوار 287:48 ح 1.
2- (2) نقد الرجال 175:1 برقم: 353.

تحقیقاً لا مزید علیه، ربّانی وعلّمنی وأحسن إلیّ، وأکثر فوائد هذا الکتاب من إشاراته وتحقیقاته، جزّاه اللّه عنّی أفضل جزاء المحسنین(1).

وقال ابن الطقطقی: هو السیّد الفقیه الکبیر، الفاضل المصنّف، حامل کتاب اللّه تعالی بمکّة ذوالفضائل، سافر إلی مصر، ثمّ عاد إلی الحلّة وسکنها وأقام بها رقیق الحال.

إلی أن ملکت هذه الدولة القاهرة، فأحضره الوزیر السعید نصیرالدین محمّد بن محمّد الطوسی قدّس اللّه روحه بین یدی السلطان الأعظم، واستمطر له الانعام بقریة قم، ضیعة جلیلة من أعمال الحلّة، فاستمرّ حاله، وأثری بها ثروة ضخمة هو وولده، فهم صنائع نصیرالدین علی الحقیقة.

مات رحمه الله فی سنة ثلاث وسبعین وستمائة بالحلّة، له أشعار کثیرة مدوّنة، وخطب مسجّعة أسجاعاً مطبوعة، لاتکاد تخلو من حسن(2).

وقال الجوینی: السیّد السند الثقة الأطهر الأزهر الأفضل الأکمل، الحسیب النسیب، شرف العترة الممجّدة الطاهرة، غرّة جبین عترة الطهارة، والاُسرة العلویة الزاهرة، الذی شرّفنی بمؤاخاته فی اللّه فأفتخر بإخائه، وأعدّها ذخراً لیوم العرض علی اللّه تعالی ولقائه، جمال الدین أحمد بن موسی بن جعفر بن طاووس الحسنی الحلّی الخلی الجلی.

شریف أخلاقه من کلّ ما یتطرّق إلیها به ذامّه وعابّه، الجلی أنوار فضائله وآثار برکاته، التی یتجلّی بها الزمان، وبیامنها یتجلّی غیوم وتنجاب، أفاض اللّه تعالی علیه وعلی سلفه سحائب لطفه ورضوانه، وأسکنه وذرّیته الکریمة من واسع فضله غرف جنانه، قرأت علیه وأنا أسمع بداره بمحلّة عجلان بالحلّة السیفیة المزیدیة، یوم الخمیس فی ثانی عشر من شهر ذی القعدة سنة احدی وتسعین وستمائة(3).

أقول: روی عنه الجوینی فی التاریخ المذکور. وروی عن الشیخ نجیب الدین محمّد بن أبی غالب، بإسناده المتّصل عن علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا علی طوبی لمن أحبّک وصدق بک، وویل لمن أبغضک وکذب بک.

ص:84


1- (1) رجال ابن داود ص 45-47 برقم: 137.
2- (2) الأصیلی ص 133.
3- (3) فرائد السمطین 309:1.

یا علی محبّوک معروفون فی السماء السابعة، والأرض السابعة السفلی وما بین ذلک، هم أهل الیقین والورع، والسمت الحسن، والتواضع للّه تعالی، خاشعة أبصارهم، وجلة قلوبهم لذکر اللّه، وقد عرفوا حقّ ولایتک، وألسنتهم ناطقة بفضلک، وأعینهم ساکبة تحنّناً علیک وعلی الأئمّة من ولدک، یدینون اللّه بما أمرهم به فی کتابه، وجاءهم به البرهان من سنّة نبیّه، عاملون بما یأمرهم به اولوا الأمر منهم، متواصلون غیر متقاطعین، متحابّون غیر متباغضین، إنّ الملائکة لتصلّی علیهم وتؤمّن علی دعائهم، وتستغفر للمذنب منهم، وتشهد حضرته، وتستوحش لفقده إلی یوم القیامة(1).

وروی عنه أیضاً الجوینی. وروی عن السیّد شمس الدین فخار بن معدّ بن فخار الموسوی حدیث لوح فاطمة(2).

وروی عنه أیضاً الجوینی. وروی عن السیّد شمس الدین فخار الموسوی حدیث أنا مدینة العلم وعلی بابها، وحدیث أهل بیتی أمان لاُمّتی(3).

وروی عنه أیضاً الجوینی. وروی عن السیّد شمس الدین فخار الموسوی، بإسناده المتّصل إلی جابر بن عبداللّه الأنصاری، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: المهدی من ولدی اسمه اسمی، وکنیته کنیتی، أشبه الناس بی خَلقاً وخُلقاً، تکون له غیبة وحیرة یضلّ فیها الاُمم، ثمّ یقبل کالشهاب الثاقب یملؤها عدلاً وقسطاً کما ملئت جوراً وظلماً(4).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال ابن داود(5).

وقال الحرّ العاملی: کان عالماً فاضلاً صالحاً زاهداً عابداً ورعاً فقیهاً محدّثاً مدقّقاً ثقة ثقة، شاعراً، جلیل القدر، عظیم الشأن، من مشایخ العلاّمة وابن داود(6).

وقال البحرانی: هو أحد الأخوین من أب واُمّ الفاضلین الفقیهین المعروفین بابنی

ص:85


1- (1) فرائد السمطین 309:1-310 ح 248.
2- (2) فرائد السمطین 136:2 ح 432.
3- (3) فرائد السمطین 243:2 ح 517 و 252 ح 521.
4- (4) فرائد السمطین 334:2-335 ح 586.
5- (5) نقد الرجال 174:1-175 برقم: 352.
6- (6) أمل الآمل 29:1.

طاووس، وهو صاحب الملاذ والبشری الخ(1).

أقول: وقبره بالحلّة معروف مشهور، یقصده الموافق والمخالف بالهدایا والنذور.

71 - إدریس بن عبداللّه المحض بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام جعفر الصادق علیه السلام(2).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(3).

أحادیثه:

99 - فتح الأبواب: وممّا رویته بإسنادی إلی جدّی أبی جعفر الطوسی، فیما رواه وأسنده إلی أبی العبّاس أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة، عمّا رواه أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة فی کتاب تسمیة المشایخ من الجزء السادس منه فی باب إدریس، قال:

حدّثنی شهاب بن محمّد بن علی بن شهاب الحارثی، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد بن معلّی، قال: حدّثنا إدریس بن محمّد بن یحیی بن عبداللّه بن الحسن، قال: حدّثنی أبی، عن إدریس بن عبداللّه بن الحسن، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، قال: کنّا نتعلّم الاستخارة کما نتعلّم السورة من القرآن(4).

72 - إدریس بن محمّد بن یحیی بن عبداللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن

أبی طالب.

روی عنه: یحیی بن الحسن بن جعفر بن عبیداللّه بن الحسین الأصغر بن الامام زین العابدین. وروی عن: عبداللّه بن موسی.

قال ابن حجر: من رجال الشیعة، روی عن عبداللّه بن موسی بن جعفر، روی عنه یحیی العلوی(5).

ص:86


1- (1) الکشکول للبحرانی 305:1-308. وراجع: روضات الجنّات 66:1-68.
2- (2) رجال الشیخ الطوسی ص 162 برقم: 1847.
3- (3) نقد الرجال 182:1 برقم: 377.
4- (4) فتح الأبواب للسیّد ابن طاووس ص 159، بحار الأنوار 224:91.
5- (5) لسان المیزان 368:1 برقم: 1026.

أحادیثه:

100 - الإرشاد: أخبرنی أبومحمّد الحسن بن محمّد بن یحیی، قال: حدّثنا جدّی، قال:

حدّثنی إدریس بن محمّد بن یحیی بن عبداللّه بن حسن بن حسن، وأحمد بن عبداللّه ابن موسی، وإسماعیل بن یعقوب جمیعاً، قالوا: حدّثنا عبداللّه بن موسی، عن أبیه، عن جدّه، قال: کانت امّی فاطمة بنت الحسین علیه السلام تأمرنی أن أجلس إلی خالی علی بن الحسین علیهما السلام، فما جلست إلیه قطّ إلاّ قمت بخیر قد أفدته: إمّا خشیة للّه تحدث فی قلبی لما أری من خشیته للّه تعالی، أو علم قد استفدته منه(1).

101 - فتح الأبواب: وممّا رویته بإسنادی إلی جدّی أبی جعفر الطوسی، فیما رواه وأسنده إلی أبی العبّاس أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة، عمّا رواه أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة فی کتاب تسمیة المشایخ من الجزء السادس منه فی باب إدریس، قال:

حدّثنی شهاب بن محمّد بن علی بن شهاب الحارثی، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد بن معلّی، قال: حدّثنا إدریس بن محمّد بن یحیی بن عبداللّه بن الحسن، قال: حدّثنی أبی، عن إدریس بن عبداللّه بن الحسن، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، قال: کنّا نتعلّم الاستخارة کما نتعلّم السورة من القرآن(2).

73 - أبومحمّد إسحاق بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی

ابن أبی طالب القرشی الهاشمی العلوی المدنی.

روی عنه: یعقوب بن جعفر الجعفری، وعبداللّه بن إبراهیم الجعفری، وبکر بن محمّد الأزدی، والوشّاء، وعبدالرحمن بن الحجّاج، ابنه الحسین بن إسحاق، وأبو عبداللّه جعفر ابن محمّد بن جعفر بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

وروی عن: أبیه جعفر الصادق علیه السلام، وأخیه موسی الکاظم علیه السلام.

کان محدّثاً ثقة فاضلاً جلیلاً، ولد بالعریض ومرض وزمن، وکان من أشبه الناس برسول اللّه صلی الله علیه و آله، واُمّه امّ أخیه موسی الکاظم علیه السلام(3).

ص:87


1- (1) الإرشاد 140:2، بحار الأنوار 73:46:46 ح 59.
2- (2) فتح الأبواب للسیّد ابن طاووس ص 159، بحار الأنوار 224:91.
3- (3) المعقبون من آل أبی طالب 496:2.

قال البخاری: روی عن عبداللّه بن جعفر المخرمی. سمع منه: إبراهیم بن المنذر(1).

وقال ابن أبی حاتم: روی عن عبداللّه بن جعفر المخزومی، روی عنه إبراهیم بن المنذر الحزامی، سمعت أبی وأبازرعة یقولان ذلک، زاد أبوزرعة: یعدّ فی المدینیین. قال أبومحمّد: هذا جدّ المثنّی العلوی. حدّثنا عبدالرحمن، أنا یعقوب بن إسحاق الهروی، فیما کتب إلیّ قال: نا عثمان بن سعید الدارمی، قال: سألت یحیی بن معین، عن إسحاق بن جعفر، فقال: ما أری إلاّ کان صدوقاً(2).

وقال ابن حبّان: یروی عن عبداللّه بن جعفر المخزومی، ومالک بن أنس. روی عنه إبراهیم بن المنذر الحزامی، کان یخطیء(3).

وعدّه البرقی من أصحاب الباقر والصادق والکاظم علیهم السلام(4).

وقال الشیخ المفید: امّه امّ ولد. وکان من أهل الفضل والصلاح والورع والاجتهاد، وروی عنه الناس الحدیث والآثار، وکان ابن کاسب إذا حدّث عنه یقول: حدّثنی الثقة الرضی إسحاق بن جعفر. وکان إسحاق یقول بإمامة أخیه موسی بن جعفر علیهما السلام، وروی عن أبیه النصّ بالامامة علی أخیه موسی علیه السلام(5).

وقال أیضاً: کان من الفضل والورع علی ما لا یختلف فیه اثنان(6).

وذکره الشیخ الطوسی فی أصحاب أبیه الامام جعفر الصادق علیه السلام(7).

ویظهر ممّا رواه الشیخ الطوسی فی التهذیب بسنده الصحیح عن علی بن جعفر أنّه کان یعتنی بشأنه ویستند إلی أفعاله(8).

ص:88


1- (1) التاریخ الکبیر للبخاری 359:1 برقم: 1225.
2- (2) الجرح والتعدیل 215:2 برقم: 739.
3- (3) کتاب الثقات 68:5 برقم: 461.
4- (4) رجال البرقی ص 10.
5- (5) الإرشاد 211:2.
6- (6) الارشاد 216:2.
7- (7) رجال الشیخ الطوسی ص 161 برقم: 1823.
8- (8) تهذیب الأحکام 317:2 برقم: 1296.

وقال ابن الطقطقی: کان سیّداً جلیلاً محدّثاً ثقة(1).

وقال المزّی: روی عن: سعید بن مسلم بن بانک، وصالح بن معاویة بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب، وعبداللّه بن جعفر المخرمی، وعبدالرحمن بن أبی بکر الملیکی الجدعانی إن کان محفوظاً، وعبدالرحمن بن عبدالعزیز بن عبداللّه الأنصاری الامامی، وکثیر بن عبداللّه بن عمرو بن عوف المزنی، ومحمّد بن عبدالرحمن بن أبی بکر الملیکی الجدعانی.

روی عنه: إبراهیم بن المنذر الحزامی، ومحمّد بن إسماعیل بن جعفر بن إبراهیم بن محمّد بن علی بن عبداللّه بن جعفر الجعفری، ویعقوب بن حمید بن کاسب، ویعقوب بن محمّد الزهری.

قال عثمان بن سعید الدارمی عن یحیی بن معین: ما أراه إلاّ کان صدوقاً، روی له البخاری فی کتاب القراءة خلف الامام وغیره، والترمذی، وابن ماجة(2).

وقال الذهبی: روی عن عبداللّه بن جعفر المخرمی، وعبدالرحمن بن أبی بکر الملیکی، وعنه إبراهیم بن المنذر الحزامی، ویعقوب بن حمید. قال ابن معین: ما أراه إلاّ کان صادقاً(3).

وقال ابن حجر: ذکره ابن عقدة فی رجال الشیعة، وقال: کان یقال له: الحزین لأنّه لم یر ضاحکاً قطّ، وروی عنه أبوهاشم بن کلیب(4).

وقال أیضاً: روی عن کثیر بن عبداللّه بن عمرو بن عوف، وعبداللّه بن جعفر المخزومی، وصالح بن معاویة بن عبداللّه بن جعفر وغیرهم. وعنه إبراهیم بن المنذر، ویعقوب بن حمید بن کاسب، ویعقوب بن محمّد الزهری وغیرهم. قال عثمان الدارمی: عن ابن معین ما أراه کان إلاّ صدوقاً.

قلت: وذکره ابن حبّان فی الثقات، وقال: کان یخطیء. وقال غیره: قدم مصر ومات بها،

ص:89


1- (1) الأصیلی ص 215.
2- (2) تهذیب الکمال 379:1 برقم: 347.
3- (3) تاریخ الاسلام ص 93 برقم: 13.
4- (4) لسان المیزان 398:1 برقم: 1107.

وهو زوج السیّدة نفیسة بنت الحسن بن زید بن الحسن بن علی(1).

وقال أیضاً: صدوق، من التاسعة(2).

وذکره السخاوی(3)، والتفرشی والقهپائی نقلاً عن المفید والطوسی(4).

أقول: أشهده الامام موسی الکاظم علیه السلام علی وصیته(5).

أحادیثه:

102 - الکافی: أحمد بن مهران، عن محمّد بن علی، عن یعقوب بن جعفر الجعفری، قال: حدّثنی إسحاق بن جعفر، قال: کنت عند أبی یوماً فسأله علی بن عمر بن علی، فقال:

جعلت فداک إلی من نفزع ویفزع الناس بعدک ؟ فقال: إلی صاحب الثوبین الأصفرین والغدیرتین - یعنی: الذؤابتین - وهو الطالع علیک من هذا الباب، یفتح البابین بیده جمیعاً، فما لبثنا أن طلعت علینا کفّان آخذة بالبابین ففتحهما، ثمّ دخل علینا أبوإبراهیم علیه السلام(6).

ورواه الشیخ المفید فی الإرشاد، قال: وروی یعقوب بن جعفر الجعفری، قال: حدّثنی إسحاق بن جعفر الصادق، قال: کنت عند أبی یوماً، فسأله علی بن عمر بن علی، فقال:

جعلت فداک إلی من نفزع ویفزع الناس بعدک ؟ فقال: إلی صاحب هذین الثوبین الأصفرین والغدیرتین، وهو الطالع علیک من الباب، فما لبثنا أن طلع علینا کفّان آخذتان بالبابین حتّی انفتحتا، ودخل علینا أبوإبراهیم موسی علیه السلام، وهو صبی وعلیه ثوبان أصفران(7).

ورواه الطبرسی فی إعلام الوری مثله(8).

103 - الکافی: الحسین بن محمّد، عن معلّی بن محمّد، عن أحمد بن محمّد بن

ص:90


1- (1) تهذیب التهذیب 229:1.
2- (2) تقریب التهذیب ص 40 برقم: 347.
3- (3) التحفة اللطیفة 168:1 برقم: 388.
4- (4) نقد الرجال 192:1 برقم: 414، مجمع الرجال 186:1.
5- (5) عیون أخبار الرضا علیه السلام 33:1.
6- (6) اصول الکافی 308:1 ح 5.
7- (7) الارشاد 219:2-220، بحار الأنوار 20:48 ح 29.
8- (8) أعلام الوری ص 290، بحار الأنوار 20:48 ح 29.

عبداللّه، عن ابن مسعود، عن عبداللّه بن إبراهیم الجعفری، قال: سمعت إسحاق بن جعفر

یقول: سمعت أبی یقول: الأوصیاء إذا حملت بهم امّهاتهم أصابها فترة شبه الغشیة، فأقامت فی ذلک یومها ذلک إن کان نهاراً، أو لیلتها إن کان لیلاً، ثمّ تری فی منامها رجلاً یبشّرها بغلام علیم حلیم، فتفرح لذلک، ثمّ تنتبه من نومها، فتسمع من جانبها الأیمن فی جانب البیت صوتاً یقول: حملت بخیر، وتصیرین إلی خیر، وجئت بخیر، أبشری بغلام حلیم علیم، وتجد خفّة فی بدنها، ثمّ لم تجد بعد ذلک امتناعاً من جنبیها وبطنها، فإذا کان لتسع من شهرها سمعت فی البیت حسّاً شدیداً.

فإذا کانت اللیلة التی تلد فیها ظهر لها فی البیت نور تراه لا یراه غیرها إلاّ أبوه، فإذا ولدته ولدته قاعداً، وتفتّحت له حتّی یخرج متربّعاً، یستدیر بعد وقوعه إلی الأرض، فلا یخطیء القبلة حیث کانت بوجهه، ثمّ یعطس ثلاثاً یشیر بإصبعه بالتحمید، ویقع مسروراً مختوناً، ورباعیتاه من فوق وأسفل وناباه وضاحکاه، ومن بین یدیه مثل سبیکة الذهب نور، ویقیم یومه ولیلته تسیل یداه ذهباً، وکذلک الأنبیاء إذا ولدوا، وإنّما الأوصیاء أعلاق من الأنبیاء(1).

104 - الکافی: الحسین بن محمّد، ومحمّد بن یحیی، عن أحمد بن إسحاق، عن بکر ابن محمّد الأزدی، عن إسحاق بن جعفر، عن أبیه علیه السلام، قال: قیل له: إنّهم یزعمون أنّ أباطالب کان کافراً؟ فقال: کذبوا کیف یکون کافراً وهو یقول:

ألم تعلموا أنّا وجدنا محمّداً نبیاً کموسی خطّ فی أوّل الکتب

وفی حدیث آخر: کیف یکون أبوطالب کافراً وهو یقول:

لقد علموا أنّ ابننا لا مکذّب لدینا ولا یعبا بقیل الأباطل

وأبیض یستسقی الغمام بوجهه ثمال الیتامی عصمة للأرامل(2)

105 - الکافی: الحسین بن محمّد، عن معلّی بن محمّد، عن الوشّاء، عن إسحاق بن جعفر، قال: قال لی أبو عبداللّه علیه السلام: یا بنیّ اتّخذ الغنم ولا تتّخذ الإبل(3).

ص:91


1- (1) اصول الکافی 387:1-388 ح 5، بحار الأنوار 295:15-296 ح 31.
2- (2) اصول الکافی 448:1-449 ح 29.
3- (3) فروع الکافی 544:6 ح 1.

106 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا المظفّر بن جعفر العلوی السمرقندی رضی الله عنه، قال:

حدّثنا جعفر بن محمّد بن مسعود العیاشی، عن أبیه، قال: حدّثنا یوسف بن السخت، عن علی بن القاسم العریضی الحسینی، عن صفوان بن یحیی، عن عبدالرحمن بن الحجّاج، عن إسحاق وعلی ابنی أبی عبداللّه جعفر بن محمّد علیهما السلام، أنّهما دخلا علی عبدالرحمن بن أسلم بمکّة فی السنة التی اخذ فیها موسی بن جعفر علیهما السلام، ومعهما کتاب أبی الحسن علیه السلام بخطّه فیه حوائج قد أمر بها، فقالا: إنّه قد أمر بهذه الحوائج من هذا الوجه، فإن کان من أمره شیء فادفعه إلی ابنه علی علیه السلام، فإنّه خلیفته والقیّم بأمره، وکان هذا بعد النفر بیوم، بعد ما اخذ أبوالحسن علیه السلام بنحو من خمسین یوماً، وأشهد إسحاق وعلی ابنا أبی عبداللّه، والحسین بن أحمد المنقری، وإسماعیل بن عمر، وحسّان بن معاویة، والحسین بن محمّد صاحب الختم علی شهادتهما أنّ أباالحسن علی بن موسی علیهما السلام وصی أبیه علیه السلام وخلیفته، فشهد اثنان بهذه الشهادة، واثنان قالا خلیفته ووکیله، فقبلت شهادتهم عند حفص بن غیاث القاضی(1).

107 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا محمّد بن محمّد، قال: أخبرنی أبوبکر محمّد بن عمر الجعابی، قال: حدّثنا أبوالعبّاس أحمد بن محمّد بن سعید، قال: أخبرنا یعقوب بن زیاد قراءة علیه، قال: حدّثنا إسماعیل بن محمّد بن إسحاق بن جعفر بن محمّد، قال:

حدّثنی أبی، عن جدّی إسحاق بن جعفر، عن أخیه موسی بن جعفر علیهما السلام، قال: سمعت أبی جعفر بن محمّد علیهما السلام، یقول: أحسن من الصدق قائله، وخیر من الخیر فاعله(2).

108 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوعلی أحمد بن محمّد بن الحسین بن إسحاق بن جعفر العلوی العریضی بحرّان، قال: حدّثنا جدّی الحسین بن إسحاق بن جعفر، عن أبیه إسحاق بن جعفر، عن أخیه موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی علیهم السلام، قال: بینا أنا مع أبی علی بن الحسین علیهما السلام فی طریق أو مسیر، إذ نظر إلی هلال شهر رمضان، فوقف، ثمّ قال:

أیّها الخلق المطیع الدائب السریع، المتردّد فی منازل التقدیر، المتصرّف فی فلک

ص:92


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 38:1-39 ح 3، بحار الأنوار 22:49 ح 28.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 222-223 برقم: 385، بحار الأنوار 9:71 ح 14.

التدبیر، آمنت بمن نوّر بک الظلم، وأوضح بک البهم، وجعلک آیة من آیات ملکه، وعلامة من علامات سلطانه [فحدّ بک الزمان] وامتهنک بالزیادة والنقصان، والطلوع والاُفول، والإنارة والکسوف، وفی کلّ ذلک أنت له مطیع، وإلی إرادته سریع، سبحانه ما أعجب ما دبّر فی أمرک، وألطف ما صنع فی شأنک، جعلک مفتاح شهر لحادث أمر، جعلک اللّه هلال برکة، لا تمحقها الأیّام، وطهارة لا تدنّسها الآثام، هلال أمن من الآفات، وسلامة من السیئات، هلال سعد لا نحس فیه، ویمن لا نکد فیه، ویسر لا یمازجه عسر، وخیر لا یشوبه شرّ، هلال أمن وإیمان، ونعمة وإحسان، اللّهمّ اجعلنا من أرضی من طلع علیه، وأزکی من نظر إلیه، وأسعد من تعبّد لک فیه، ووفّقنا اللّهمّ فیه للطاعة والتوبة، واعصمنا فیه من الآثام والحوبة، وأوزعنا شکر النعمة، واجعل لنا فیه عوناً منک علی ما ندبتنا إلیه من مفترض طاعتک ونفلها، إنّک الأکرم من کلّ کریم، والأرحم من کلّ رحیم، آمین ربّ العالمین(1).

109 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوعلی أحمد ابن محمّد بن الحسین بن إسحاق العلوی العریضی بحرّان، قال: حدّثنا جدّی الحسین بن إسحاق بن جعفر، عن أبیه، عن أخیه موسی علیه السلام، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، عن النبی صلی الله علیه و آله، قال: یقول اللّه عزّوجلّ: ما من مخلوق یعتصم دونی إلاّ قطعت أسباب السماوات وأسباب الأرض من دونه، فإن سألنی لم اعطه، وإن دعانی لم اجبه، وما من مخلوق یعتصم بی دون خلقی إلاّ ضمنت السماوات والأرض رزقه، فإن دعانی أجبته، وإن سألنی أعطیته، وإن استغفرنی غفرت له(2).

ورواه الشجری فی أمالیه(3).

110 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أحمد بن عبدالرحیم بن سعد أبوجعفر القیسی باسوان إملاءً من حفظه، قال: حدّثنا إسماعیل بن

ص:93


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 495-496 برقم: 1086، بحار الأنوار 344:95-345 ح 4، و 379:96-380 ح 4.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 585 برقم: 1210.
3- (3) الأمالی للشجری 223:1.

محمّد بن إسحاق بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب بالمدینة، قال: حدّثنی أبی، عن جدّی إسحاق بن جعفر، عن أخیه موسی بن جعفر علیهما السلام، قال:

سمعت أبی جعفر بن محمّد علیهما السلام، یقول: أحسن من الصدق قائله، وخیر من الخیر فاعله.

ثمّ قال: حدّثنی أبی محمّد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علی، عن أبیه علی علیهم السلام، قال: سمعت النبی صلی الله علیه و آله یقول: بعثت بمکارم الأخلاق ومحاسنها، وسمعته صلی الله علیه و آله یقول: استتمام المعروف أفضل من ابتدائه(1).

ورواه الشجری فی أمالیه(2).

111 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوعلی أحمد ابن محمّد بن الحسین بن إسحاق بن جعفر العلوی العریضی الشیخ الصالح بحرّان، قال: حدّثنا جدّی الحسین بن إسحاق، عن أبیه، عن أخیه موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر، عن أبیه محمّد بن علی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیهم السلام، عن النبی صلی الله علیه و آله، قال: یعیّر اللّه عزّوجلّ عبداً من عباده یوم القیامة، فیقول: عبدی ما منعک إذ مرضت أن تعودنی ؟ فیقول:

سبحانک أنت ربّ العباد لا تألم ولا تمرض، فیقول: مرض أخوک المؤمن فلم تعده، وعزّتی وجلالی لو عدته لوجدتنی عنده، ثمّ لتکلّفت بحوائجک فقضیتها لک، وذلک من کرامة عبدی المؤمن، وأنا الرحمن الرحیم(3).

112 - کفایة الأثر: حدّثنا أبوالمفضّل، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا إسحاق بن جعفر، عن أخیه موسی بن جعفر علیهما السلام، قال: حدّثنی الأجلح الکندی، عن أبی اُمامة، قال:

قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لمّا عرج بی إلی السماء، رأیت مکتوباً علی ساق العرش بالنور: لا إله إلاّ اللّه، محمّد رسول اللّه، أیّدته بعلی، ونصرته بعلی، ورأیت علیاً علیاً علیاً ثلاث مرّات، ومحمّداً ومحمّداً مرّتین، وجعفراً وموسی والحسن والحجّة، اثناعشر إسماً مکتوباً بالنور،

ص:94


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 595-596 برقم: 1233، بحار الأنوار 287:16 ح 142 و 404:69-405 ح 109،، و 215:71 ح 12 و 417:74 ح 36.
2- (2) الأمالی للشجری 178:2.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 629-630 برقم: 1295، بحار الأنوار 69:67-70 ح 28.

فقلت: یا ربّ أسامی من هؤلاء الذین قرنتهم بی ؟ فنودیت: یا محمّد هم الأئمّة بعدک، والأخیار من ذرّیتک(1).

74 - إسحاق بن جعفر بن محمّد بن عیسی بن زید بن علی بن الحسین بن علی

ابن أبی طالب.

روی عنه: شعیب بن واقد. وروی عن: أبی عبداللّه جعفر الصادق علیه السلام.

أحادیثه:

113 - علل الشرائع: حدّثنا أحمد بن الحسن القطّان، قال: حدّثنا أبوسعید الحسن بن علی ابن الحسین السکّری، قال: حدّثنا أبو عبداللّه محمّد بن زکریا بن دینار الغلابی، قال:

حدّثنا علی بن حکیم، قال: حدّثنا الربیع بن عبداللّه، عن عبداللّه بن الحسن، عن محمّد بن علی، عن أبیه علیهما السلام، عن جابر بن عبداللّه الأنصاری. قال الغلابی: وحدّثنی شعیب بن واقد، قال: حدّثنی إسحاق بن جعفر بن محمّد، عن الحسین بن عیسی بن زید بن علی، عن أبیه علیه السلام، عن جابر بن عبداللّه. قال الغلابی: وحدّثنا العبّاس بن بکّار، قال: حدّثنا حرب بن میمون، عن أبی حمزة الثمالی، عن زید بن علی، عن أبیه علیهما السلام، قال: لمّا ولدت فاطمة الحسن علیهما السلام، قالت لعلی علیه السلام: سمّه، فقال: ما کنت لأسبق باسمه رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فجاء رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فاُخرج إلیه فی خرقة صفراء، فقال: ألم أنهکم أن تلفّوه فی خرقة صفراء، ثمّ رمی بها وأخذ خرقة بیضاء فلفّه فیها، ثمّ قال لعلی علیه السلام: هل سمّیته ؟ فقال: ما کنت لأسبقک باسمه، فقال صلی الله علیه و آله: وما کنت لأسبق باسمه ربّی عزّوجلّ، فأوحی اللّه تبارک وتعالی إلی جبرئیل انّه قد ولد لمحمّد ابن، فاهبط واقرأه السلام وهنّئه وقل له: إنّ علیاً منک بمنزلة هارون من موسی، فسمّه باسم ابن هارون، فهبط جبرئیل علیه السلام، فهنّأه من اللّه عزّوجلّ، ثمّ قال: إنّ اللّه تبارک وتعالی یأمرک أن تسمّیه باسم ابن هارون، قال: وما کان اسمه ؟ قال: شبّر، قال: لسانی عربی، قال: سمّه الحسن، فسمّاه الحسن.

فلمّا ولد الحسین علیه السلام أوحی اللّه عزّوجلّ إلی جبرئیل علیه السلام أنّه قد ولد لمحمّد ابن، فاهبط إلیه فهنّئه وقل له: إنّ علیاً منک بمنزلة هارون من موسی، فسمّه باسم ابن هارون، قال: فهبط جبرئیل علیه السلام فهنّأه من اللّه تبارک وتعالی، ثمّ قال: إنّ علیاً منک بمنزلة هارون من

ص:95


1- (1) کفایة الأثر ص 105-106، بحار الأنوار 321:36 ح 174.

موسی، فسمّه باسم ابن هارون، قال: وما اسمه ؟ قال: شبیر، قال: لسانی عربی، قال: سمّه الحسین، فسمّاه الحسین(1).

114 - علل الشرائع: حدّثنا أحمد بن الحسن القطّان، قال: حدّثنا الحسن بن علی السکّری، عن محمّد بن زکریا الجوهری، قال: حدّثنا شعیب بن واقد، قال: حدّثنی إسحاق بن جعفر بن محمّد بن عیسی بن زید بن علی(2)، قال: سمعت أبا عبداللّه علیه السلام یقول: إنّما سمّیت فاطمة محدّثة؛ لأنّ الملائکة کانت تهبط من السماء، فتنادیها کما تنادی مریم بنت عمران، فتقول: یا فاطمة إِنَّ اللّهَ اصْطَفاکِ وطَهَّرَکِ واصْطَفاکِ عَلی نِساءِ الْعالَمِینَ، یا فاطمة اقْنُتِی لِرَبِّکِ واسْجُدِی وارْکَعِی مَعَ الرّاکِعِینَ، فتحدّثهم ویحدّثونها، فقالت لهم ذات لیلة: ألیست المفضّلة علی نساء العالمین مریم بنت عمران ؟ فقالوا: إنّ مریم کانت سیّدة نساء عالمها، وإنّ اللّه عزّوجلّ جعلک سیّدة نساء عالمک وعالمها، وسیّدة نساء الأوّلین والآخرین(3).

ورواه الطبری فی دلائله(4).

75 - أبوالقاسم إسحاق بن جعفر بن محمّد بن یحیی بن عبداللّه بن محمّد بن

عمر بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: محمّد بن عمر البغدادی الحافظ. وروی عن: أبیه جعفر بن محمّد العلوی.

أحادیثه:

115 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا علی بن أحمد بن محمّد بن عمران الدقّاق رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن الحسن الطائی، قال: حدّثنی أبوسعید سهل بن زیاد الآدمی الرازی، عن علی بن جعفر الکوفی، قال: سمعت سیّدی علی بن محمّد علیهما السلام یقول: حدّثنی أبی محمّد بن علی، عن أبیه الرضا علی بن موسی، عن أبیه موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علی علیهم السلام.

ص:96


1- (1) علل الشرائع ص 137 ح 5.
2- (2) فی روایته عن الامام جعفر الصادق علیه السلام تأمّل.
3- (3) علل الشرائع ص 182 ح 1، بحار الأنوار 78:43 ح 65.
4- (4) دلائل الامامة ص 80-81 برقم: 20.

وحدّثنا محمّد بن عمر الحافظ البغدادی، عن أبی القاسم إسحاق بن جعفر العلوی، قال: حدّثنی أبی جعفر بن محمّد بن علی(1)، عن سلیمان بن محمّد القرشی، عن إسماعیل بن أبی زیاد، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه علی بن الحسین، عن علی علیهم السلام.

وحدّثنا أبوالحسین محمّد بن إبراهیم بن إسحاق الفارسی الغرائمی، قال: حدّثنا أبوسعید أحمد بن محمّد بن رمیح النسوی بجرجان، قال: حدّثنا عبدالعزیز بن إسحاق بن جعفر ببغداد، قال: حدّثنی عبدالوهّاب بن عیسی المروزی، قال: حدّثنی الحسن بن علی بن محمّد البلوی، قال: حدّثنی محمّد بن عبداللّه بن نجیح، عن أبیه، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه، عن أبیه علیهم السلام.

وحدّثنا أحمد بن الحسن القطّان، قال: حدّثنا الحسن بن علی السکری، قال: حدّثنا محمّد بن زکریا الجوهری، قال: حدّثنا العبّاس بن بکّار الضبی، قال: حدّثنا أبوبکر الهذلی، عن عکرمة، عن ابن عبّاس.

قال: لمّا انصرف أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام من صفّین قام إلیه شیخ ممّن شهد الوقعة معه، فقال: یا أمیرالمؤمنین أخبرنا عن مسیرنا هذا أبقضاء من اللّه تعالی وقدره ؟

وقال الرضا فی روایته عن آبائه، عن الحسین بن علی علیهم السلام: دخل رجل من أهل العراق علی أمیرالمؤمنین علیه السلام، فقال: أخبرنی عن خروجنا إلی أهل الشام أبقضاء من اللّه تعالی وقدره ؟

فقال له أمیرالمؤمنین علیه السلام: أجل یا شیخ، فواللّه ما علوتم تلعة ولا هبطتم بطن وادٍ إلاّ بقضاء من اللّه وقدره.

فقال الشیخ: عند اللّه أحتسب عنائی یا أمیرالمؤمنین.

فقال علیه السلام: مهلاً یا شیخ لعلّک تظنّ قضاءً حتماً، وقدراً لازماً، لو کان کذلک لبطل الثواب والعقاب، والأمر والنهی والزجر، ولسقط معنی الوعد والوعید، ولم تکن علی مسیء لائمة، ولا لمحسن محمدة، ولکان المحسن أولی باللائمة من المذنب، والمذنب أولی

ص:97


1- (1) والصحیح: عن علی، وهو علی بن محمّد العلوی المعروف بالمشلّل، کما یأتی مثل هذاالسند فی سند الخصال.

بالإحسان من المحسن، تلک مقالة عبدة الأوثان، وخصماء الرحمن، وقدریة هذه الاُمّة ومجوسها.

یا شیخ إنّ اللّه عزّوجلّ کلّف تخییراً، ونهی تحذیراً، وأعطی علی القلیل کثیراً، ولم یعص مغلوباً، ولم یطع مکرهاً، ولم یخلق السماوات والأَرْضَ وما بَیْنَهُما باطِلاً ذلِکَ ظَنُّ الَّذِینَ کَفَرُوا فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ کَفَرُوا مِنَ النّارِ. قال فنهض الشیخ، وهو یقول:

أنت الإمام الذی نرجو بطاعته یوم النجاة من الرحمن غفرانا

أوضحت من دیننا ما کان ملتبساً جزاک ربّک عنّا فیه إحسانا

فلیس معذرة فی فعل فاحشة قد کنت راکبها فسقاً وعصیانا

لا لا ولا قائلا ناهیه أوقعه فیها عبدت إذاً یا قوم شیطانا

ولا أحبّ ولا شاء الفسوق ولا قتل الولی له ظلماً وعدوانا

أنّی یحبّ وقد صحّت عزیمته ذوالعرش أعلن ذاک اللّه إعلانا

ولم یذکر محمّد بن عمر الحافظ فی آخر هذا الحدیث من الشعر إلاّ بیتین من أوّله(1).

ورواه الکراجکی فی کنز الفوائد عن الشیخ المفید باسناده مثله(2).

116 - الخصال: حدّثنا محمّد بن عمر البغدادی الحافظ، قال: حدّثنی أبوالقاسم إسحاق بن جعفر بن محمّد بن یحیی بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی أبی جعفر بن محمّد العلوی، قال: حدّثنی علی بن محمّد العلوی المعروف بالمشلّل، قال: أخبرنی سلیمان بن محمّد القرشی، عن إسماعیل بن أبی زیاد، عن جعفر بن محمّد علیهما السلام، عن أبیه محمّد بن علی علیهما السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: خمس لست بتارکهنّ حتّی الممات: لباسی الصوف، ورکوبی الحمار مؤکفاً، وأکلی مع العبید، وخصفی النعل بیدی، وتسلیمی علی الصبیان لتکون سنّة من بعدی(3).

76 - أبو عبداللّه إسحاق بن العبّاس بن إسحاق بن موسی الکاظم بن جعفر بن

محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ص:98


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 138:1-140 ح 38، بحار الأنوار 12:5-14 ح 19.
2- (2) کنز الفوائد 363:1.
3- (3) الخصال ص 271-272 برقم: 13، بحار الأنوار 219:16-220 ح 11.

من أصحاب الامام علی بن موسی الرضا علیهما السلام. روی عنه: أبو عبداللّه محمّد بن أحمد القضاعی، وأبوالمفضّل الشیبانی. وروی عن: الامام الرضا علیه السلام، وأبیه، وعمّه، وإسماعیل بن محمّد بن إسحاق بن جعفر بن محمّد.

ذکره النجاشی فی رجاله فی ترجمة إسماعیل بن محمّد بن إسحاق بن جعفر الصادق، قال: له کتاب أخبرنی محمّد بن علی الکاتب، عن محمّد بن عبداللّه، قال: حدّثنا أبوالقاسم إسحاق بن العبّاس بن إسحاق بن موسی بن جعفر بدیبل سنة اثنتین وعشرین وثلاثمائة، قال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا إسماعیل بن محمّد به(1).

أحادیثه:

117 - الخصال: حدّثنا محمّد بن أحمد أبو عبداللّه القضاعی رضی الله عنه، قال: أخبرنا أبو عبداللّه إسحاق بن العبّاس بن إسحاق بن موسی بن جعفر، عن أبیه، عن آبائه، عن الحسین بن علی علیهم السلام، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: أهلک الناس اثنان: خوف الفقر، وطلب الفخر(2).

118 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا أبوأسد عبدالصمد بن عبدالشهید الأنصاری رضی اللّه عنه بسمرقند، قال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا أحمد بن إسحاق العلوی الموسوی، قال: حدّثنا أبی، قال: أخبرنی عمّی الحسن بن إسحاق، ققال: سمعت عمّی علی بن موسی الرضا علیهما السلام، یقول: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، عن أمیرالمؤمنین علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من دان بغیر سماع ألزمه اللّه ألبتّة إلی الفناء، ومن دان بسماع من غیر الباب الذی فتحه اللّه عزّوجلّ لخلقه فهو مشرک، والباب المأمون علی وحی اللّه تبارک وتعالی محمّد صلی الله علیه و آله(3).

119 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا أبو عبداللّه محمّد بن محمّد بن النعمان، قال:

أخبرنی الشریف الصالح أبومحمّد الحسن بن حمزة العلوی الحسینی الطبری رحمه الله، قال:

حدّثنا محمّد بن عبداللّه بن جعفر الحمیری، عن أبیه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن

ص:99


1- (1) رجال النجاشی ص 29 برقم: 60.
2- (2) الخصال ص 68-69 ح 102، بحار الأنوار 39:72 ح 34، و 290:73 ح 12.
3- (3) عیون أخبار الرضا علیه السلام 9:2 ح 22.

مروک ابن عبید الکوفی، عن محمّد بن یزید الطبری، قال: کنت قائماً علی رأس الرضا علی بن موسی علیهما السلام بخراسان، وعنده جماعة من بنی هاشم، منهم إسحاق بن العبّاس بن موسی، فقال له: یا إسحاق بلغنی أنّکم تقولون: إنّ الناس عبید لنا، لا وقرابتی من رسول اللّه صلی الله علیه و آله ما قلته قطّ، ولا سمعته من أحد من آبائی، ولا بلغنی عن أحد منهم قاله، لکنّا نقول:

الناس عبید لنا فی الطاعة، موالٍ لنا فی الدین، فلیبلغ الشاهد الغائب(1).

120 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنی أحمد بن إسحاق بن العبّاس أبوالقاسم الموسوی بدبیل، قال: أخبرنی أبی إسحاق بن العبّاس، قال: حدّثنی إسماعیل بن محمّد بن إسحاق بن جعفر بن محمّد، قال: حدّثنی علی بن جعفر بن محمّد، وعلی بن موسی بن جعفر، هذا عن أخیه، وهذا عن أبیه موسی بن جعفر، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین، عن أبیه علی ابن أبی طالب علیهم السلام، أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله أغزی علیاً علیه السلام فی سریة، وأمر المسلمین أن ینتدبوا معه فی سریته، فقال رجل من الأنصار لأخٍ له: اغز بنا فی سریة علی لعلّنا نصیب خادماً أو دابّة أو شیئاً نتبلّغ به، فبلغ النبی صلی الله علیه و آله قوله، فقال: إنّما الأعمال بالنیات، ولکلّ امرئ ما نوی، فمن غزا ابتغاء ما عند اللّه عزّوجلّ، فقد وقع أجره علی اللّه عزّوجلّ، ومن غزا یرید عرض الدنیا أو نوی عقالاً، لم یکن له إلاّ ما نوی(2).

77 - إسحاق بن عبداللّه العلوی العریضی.

روی عنه: محمّد بن اللیث المکّی، وروی عن الامام علی الهادی علیه السلام.

أحادیثه:

121 - التهذیب: أبو عبداللّه بن عیاش، قال: حدّثنی أحمد بن زیاد الهمدانی، وعلی بن محمّد التستری، قالا: حدّثنا محمّد بن اللیث المکّی، قال: حدّثنی إسحاق(3) بن عبداللّه العلوی العریضی، قال: وحک فی صدری ما الأیّام التی تصام ؟ فقصدت مولانا أباالحسن علی بن محمّد علیهما السلام وهو بصربا، ولم أبد ذلک لأحد من خلق اللّه، فدخلت علیه، فلمّا أبصر

ص:100


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 22 برقم: 27.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 618 برقم: 1274، بحار الأنوار 212:70 ح 38.
3- (3) فی المطبوع من التهذیب: أبوإسحاق.

بی قال علیه السلام: یا إسحاق جئت تسألنی عن الأیّام التی یصام فیهنّ، وهی أربعة: أوّلهنّ یوم السابع والعشرین من رجب یوم بعث اللّه تعالی محمّداً صلی الله علیه و آله إلی خلقه رحمة للعالمین، ویوم مولده صلی الله علیه و آله وهو السابع عشر من شهر ربیع الأوّل، ویوم الخامس والعشرین من ذی القعدة فیه دحیت الکعبة، ویوم الغدیر فیه أقام رسول اللّه صلی الله علیه و آله أخاه علیاً علماً للناس وإماماً من بعده، قلت: صدقت جعلت فداک لذلک قصدت، أشهد أنّک حجّة اللّه علی خلقه(1).

122 - المصباح للشیخ الطوسی: روی إسحاق بن عبداللّه العلوی العریضی، قال:

اختلف أبی وعمومتی فی الأربعة أیّام التی تصام فی السنة، فرکبوا إلی مولانا أبی الحسن علی بن محمّد علیهما السلام، وهو مقیم بصربا قبل مصیره إلی سرّمن رأی، فقالوا: جئناک یا سیّدنا لأمر اختلفنا فیه، فقال: نعم جئتم تسألونی عن الأیّام التی تصام فی السنة ؟ فقالوا: ما جئناک إلاّ لهذا، فقال علیه السلام: الیوم السابع عشر من ربیع الأوّل، وهو الیوم الذی ولد فیه رسول اللّه صلی الله علیه و آله، والیوم السابع والعشرون من رجب، وهو الیوم الذی بعث اللّه فیه رسول اللّه صلی الله علیه و آله، والیوم الخامس والعشرون من ذی القعدة، وهو الیوم الذی دحیت فیه الأرض، واستوت سفینة نوح علی الجودی، فمن صام ذلک الیوم کان کفّارة سبعین سنة، والیوم الثامن عشر من ذی الحجّة وهو یوم الغدیر یوم نصب فیه رسول اللّه صلی الله علیه و آله علیاً أمیرالمؤمنین علیه السلام علماً، ومن صام ذلک الیوم کان کفّارة ستّین عاماً(2).

ورواه الراوندی فی الخرائج والجرائح، عن إسحاق بن عبداللّه العلوی العریضی إلی قوله: وهو یوم الغدیر(3).

78 - إسحاق بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب القرشی الهاشمی المدنی.

قال البخاری: سمع منه کثیر بن زید، وروی إسماعیل بن عبداللّه بن جعفر، عن أخیه إسحاق بن عبداللّه، عن عبداللّه بن جعفر: رأیت النبی صلی الله علیه و آله یأکل القثّاء بالرطب(4).

ص:101


1- (1) تهذیب الأحکام 305:4-306 برقم: 922.
2- (2) مصباح المتهجّد ص 820، بحار الأنوار 157:50-158 ح 47.
3- (3) الخرائج والجرائح 759:2-760 ح 78.
4- (4) التاریخ الکبیر للبخاری 367:1 برقم: 1257.

وقال المزّی: روی عن أبیه عبداللّه بن جعفر. روی عنه: أخوه إسماعیل بن عبداللّه بن جعفر، وکثیر بن زید الأسلمی، وأبوبکر عمر بن عبدالرحمن بن عبداللّه بن عمر بن الخطّاب، روی له ابن ماجة(1).

وقال ابن حجر: مستور، من الثالثة(2).

79 - إسحاق بن عبداللّه بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: المعمّر بن المکّی. وروی عن: الحسن بن زید.

أحادیثه:

123 - تفسیر العیاشی: عن إسحاق بن عبداللّه بن محمّد بن علی بن الحسین، قال: حدّثنی الحسن بن زید، عن أبیه، عن علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: سألت رسول اللّه صلی الله علیه و آله عن الجبائر تکون علی الکسیر کیف یتوضّأ صاحبها، وکیف یغتسل إذا أجنب، قال: یجزیه المسّ بالماء علیها فی الجنابة والوضوء، قلت: فإن کان فی برد یخاف علی نفسه إذا أفرغ الماء علی جسده، فقرأ رسول اللّه صلی الله علیه و آله (وَ لا تَقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ إِنَّ اللّهَ کانَ بِکُمْ رَحِیماً) (3).

124 - تفسیر العیاشی: عن خالد بن یزید، عن المعمّر بن المکّی، عن إسحاق بن عبداللّه بن محمّد بن علی بن الحسین، عن الحسن بن زید، عن أبیه زید بن الحسن، عن جدّه علیه السلام، قال: سمعت عمّار بن یاسر یقول: وقف لعلی بن أبی طالب علیه السلام سائل وهو راکع فی صلاة تطوّع، فنزع خاتمه فأعطاه السائل، فأتی رسول اللّه صلی الله علیه و آله فأعلمه بذلک، فنزل علی النبی صلی الله علیه و آله هذه الآیة (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُونَ) إلی آخر الآیة، فقرأها رسول اللّه صلی الله علیه و آله علینا، ثمّ قال: من کنت مولاه فعلی مولاه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه(4).

ورواه ابن البطریق، عن أبی نعیم، عن أحمد بن جعفر بن مسلم، عن أبی بکر بن

ص:102


1- (1) تهذیب الکمال 390:1 برقم: 363.
2- (2) تقریب التهذیب ص 41 برقم: 346.
3- (3) تفسیر العیاشی 236:1 ح 102.
4- (4) تفسیر العیاشی 327:1 ح 137، بحار الأنوار 187:35 ح 7.

عبدالخالق، عن سلیمان بن محمّد السمرقندی، عن خالد بن یزید، عن إسحاق بن عبداللّه، عن الحسن بن زید، عن أبیه زید بن الحسن، عن جدّه، عن عمّار بن یاسر مثله(1).

ورواه الحسکانی أیضاً، عن أبی بکر الحارثی، عن أبی الشیخ، عن الولید بن أبان، عن سلمة بن محمّد، عن خالد بن یزید، عن إسحاق بن عبداللّه بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی، عن الحسن بن زید، عن أبیه زید بن علی، عن جدّه، عن عمّار بن یاسر مثله(2).

ورواه الطبرانی، عن محمّد بن علی الصائغ، عن خالد بن یزید العمری، عن إسحاق ابن عبداللّه بن محمّد بن علی بن حسین، عن الحسن بن زید، عن أبیه زید بن الحسن، عن جدّه، عن عمّار بن یاسر مثله(3).

80 - إسحاق بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی

ابن أبی طالب.

روی عنه: محمّد بن مسلم، ومحمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، وبنته رقیة بنت إسحاق بن موسی، وأبوالحسن یحیی بن الحسن بن جعفر بن عبیداللّه بن الحسین بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب.

وروی عن: أبیه، وأخیه، وعمّه محمّد بن جعفر.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب أخیه الامام علی الرضا علیه السلام(4).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(5).

ص:103


1- (1) خصائص الوحی المبین لابن البطریق ص 40 ح 6.
2- (2) شواهد التنزیل 223:1 برقم: 231.
3- (3) المعجم الأوسط للطبرانی 129:7 برقم: 6228، فرائد السمطین للحموئی 194:1 برقم: 153، موسوعة الامامة 209:1-211.
4- (4) رجال الشیخ الطوسی ص 352 برقم: 5219.
5- (5) نقد الرجال 199:1 برقم: 437.

أحادیثه:

125 - الکافی: الحسین بن محمّد، عن علی بن محمّد بن سعد، عن محمّد بن مسلم، عن إسحاق بن موسی، قال: حدّثنی أخی وعمّی، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: ثلاثة مجالس یمقتها اللّه ویرسل نقمته علی أهلها، فلا تقاعدوهم ولا تجالسوهم: مجلساً فیه من یصف لسانه کذباً فی فتیاه، ومجلساً ذکر أعدائنا فیه جدید وذکرنا فیه رثّ، ومجلساً فیه من یصدّ عنّا وأنت تعلم، قال: ثمّ تلا أبو عبداللّه علیه السلام ثلاث آیات من کتاب اللّه کأنّما کنّ فی فیه أو قال کفّه (وَ لا تَسُبُّوا الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللّهِ فَیَسُبُّوا اللّهَ عَدْواً بِغَیْرِ عِلْمٍ وَ إِذا رَأَیْتَ الَّذِینَ یَخُوضُونَ فِی آیاتِنا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتّی یَخُوضُوا فِی حَدِیثٍ غَیْرِهِ وَ لا تَقُولُوا لِما تَصِفُ أَلْسِنَتُکُمُ الْکَذِبَ هذا حَلالٌ وَ هذا حَرامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَی اللّهِ الْکَذِبَ) (1).

126 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا علی بن عبداللّه الورّاق، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، قال: حدّثنا محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، قال: حدّثنی إسحاق بن موسی، قال: لمّا خرج عمّی محمّد بن جعفر بمکّة ودعا إلی نفسه، ودعی بأمیرالمؤمنین، وبویع له بالخلافة، دخل علیه الرضا علیه السلام وأنا معه، فقال له: یا عمّ لا تکذب أباک ولا أخاک، فإنّ هذا الأمر لا یتمّ، ثمّ خرج وخرجت معه إلی المدینة، فلم یلبث إلاّ قلیلاً حتّی قدم الجلودی، فلقیه فهزمه، ثمّ استأمن إلیه، فلبس السواد وصعد المنبر، فخلع نفسه، وقال: إنّ هذا الأمر للمأمون ولیس لی فیه حقّ، ثمّ اخرج إلی خراسان، فمات بجرجان(2).

127 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا محمّد بن أحمد بن علی الأسدی البردعی، قال: حدّثتنا رقیة بنت إسحاق بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی ابن أبی طالب، عن أبیها، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لا تزول قدما عبد یوم القیامة حتّی یسأل عن أربع: عن عمره فیما أفناه، وشبابه فیما أبلاه، وعن ماله من أین کسبه وفیما أنفقه، وعن حبّنا أهل البیت(3).

ص:104


1- (1) اصول الکافی 378:2 ح 12، بحار الأنوار 215:74 ح 49.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 207:2 ح 8، بحار الأنوار 32:49 ح 8.
3- (3) الأمالی للشیخ الصدوق ص 93 برقم: 70، بحار الأنوار 258:7 ح 1.

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی الخصال(1)، وفضائل الشیعة(2).

128 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا محمّد بن محمّد، قال: حدّثنا الشریف أبو عبداللّه محمّد بن محمّد بن طاهر الموسوی رحمه الله، قال: أخبرنی أبوالعبّاس أحمد بن محمّد ابن سعید الهمدانی، قال: حدّثنا أبوالحسن یحیی بن الحسن بن جعفر بن عبیداللّه بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی إسحاق بن موسی، عن أبیه، عن جدّه، عن محمّد بن علی، عن علی بن الحسین، عن الحسین بن علی، عن أمیرالمؤمنین علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: المتّقون سادة، والفقهاء قادة، والجلوس إلیهم عبادة(3).

129 - الاحتجاج: عن إسحاق بن موسی، عن أبیه موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن آبائه علیهم السلام، قال: خطب أمیرالمؤمنین صلوات اللّه علیه خطبة بالکوفة، فلمّا کان فی آخر کلامه قال: ألا وإنّی لأولی الناس بالناس، وما زلت مظلوماً منذ قبض رسول اللّه صلی الله علیه و آله.

فقام الأشعث بن قیس لعنه اللّه، فقال: یا أمیرالمؤمنین لم تخطبنا خطبة منذ قدمت العراق إلاّ وقلت: واللّه إنّی لأولی الناس بالناس، وما زلت مظلوماً منذ قبض رسول اللّه صلی الله علیه و آله، ولمّا ولی تیم وعدی، ألا ضربت بسیفک دون ظلامتک ؟

فقال له أمیرالمؤمنین علیه السلام: یابن الخمّارة قد قلت قولاً فاسمع، واللّه ما منعنی الجبن، ولا کراهیة الموت، ولا منعنی ذلک إلاّ عهد أخی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، خبّرنی وقال لی: یا أباالحسن إنّ الاُمّة ستغدر بک وتنقض عهدی، وإنّک منّی بمنزلة هارون من موسی. فقلت:

یا رسول اللّه فما تعهد إلیّ إذا کان کذلک ؟ فقال: إن وجدت أعواناً فبادر إلیهم وجاهدهم، وإن لم تجد أعواناً فکفّ یدک واحقن دمک حتّی تلحق بی مظلوماً. فلمّا توفّی رسول اللّه صلی الله علیه و آله اشتغلت بدفنه والفراغ من شأنه، ثمّ آلیت یمیناً أنّی لا أرتدی إلاّ للصلاة حتّی أجمع القرآن، ففعلت، ثمّ أخذته وجئت به فأعرضته علیهم، فقالوا: لا حاجة لنا به.

ص:105


1- (1) الخصال ص 253 ح 125.
2- (2) فضائل الشیعة ص 6-7 ح 6.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 225 برقم: 392، بحار الأنوار 201:1 ح 9 و 290:70 ح 25.

ثمّ أخذت بید فاطمة وابنیّ الحسن والحسین، ثمّ درت علی أهل بدر وأهل السابقة، فناشدتهم حقّی، ودعوتهم إلی نصرتی، فما أجابنی منهم إلاّ أربعة رهط: سلمان وعمّار والمقداد وأبوذرّ، وذهب من کنت أعتضد بهم علی دین اللّه من أهل بیتی، وبقیت بین خفیرتین قریبی العهد بجاهلیة عقیل والعبّاس.

فقال له الأشعث: یا أمیرالمؤمنین کذلک کان عثمان لمّا لم یجد أعواناً کفّ یده حتّی قتل مظلوماً. فقال أمیرالمؤمنین علیه السلام: یابن الخمّارة لیس کما قست، إنّ عثمان لمّا جلس جلس فی غیر مجلسه، وارتدی بغیر ردائه، وصارع الحقّ فصرعه الحقّ، والذی بعث محمّداً صلی الله علیه و آله بالحقّ لو وجدت یوم بویع أخو تیم أربعین رهطاً لجاهدتهم فی اللّه إلی أن ابلی عذری. ثمّ قال: أیّها الناس إنّ الأشعث لا یزن عند اللّه جناح بعوضة، وإنّه أقلّ فی دین اللّه من عفطة عنز(1).

130 - الإحن والمحن للصفوانی: فی خبر طویل، عن إسحاق بن موسی بن جعفر، عن أبیه، عن جدّه، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال النبی صلی الله علیه و آله: وینزل الملکان یعنی رضوان ومالک، فیقول مالک: إنّ اللّه أمرنی بلطفه ومنّه أن أسعر النیران فسعرتها، وأن أغلق أبوابها فغلقتها، وأن آتیک بمفاتیحها فخذها یا محمّد، فأقول: قد قبلت ذلک من ربّی، فله الحمد علی ما منّ به علیّ، ثمّ أدفعها إلی علی، ثمّ یقول رضوان: إنّ اللّه أمرنی بمنّه ولطفه أن ازخرف الجنان فزخرفتها، وأن أغلق أبوابها فغلقتها، وأن آتیک بمفاتیحها فخذها یا محمّد، فأقول: قد قبلت ذلک من ربّی، فله الحمد علی ما منّ به علیّ، ثمّ أدفعها إلی علی، فینزل علی وفی یده مفاتیح الجنّة ومقالید النار، فیقف علی بحجزتها، ویأخذ بزمامها، وقد تطایر شررها وعلا زفیرها، وتلاطمت أمواجها، فتنادیه النار: جزنی یا علی فقد أطفأ نورک لهبی، فیقول لها علی: اترکی هذا ولیی، وخذی هذا عدوی، وإن جهنّم یومئذ لأطوع لعلی من غلام أحدکم لصاحبه(2).

81 - أبوإبراهیم إسماعیل بن إبراهیم العلوی.

قال السهمی فی ترجمة الحسن بن الحسین الجرجانی الشاعر: حدّثنا أبوإبراهیم

ص:106


1- (1) الاحتجاج 449:1-451، بحار الأنوار 284:22 ح 47 و 419:29-420 ح 2.
2- (2) بحار الأنوار 204:39 عن کتاب الإحن والمحن للصفوانی.

إسماعیل بن إبراهیم العلوی بواسط، حدّثنا الحسن بن الحسین الجرجانی الشاعر، حدّثنی أحمد بن الحسین، حدّثنی الفضل بن شاذان النیسابوری، بإسناد له رفعه عن علی ابن الحسین، عن أبیه، عن جدّه، قال: إنّ اللّه فرض علی العالم الصلاة علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، وقرننا به، فمن صلّی علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله ولم یصلّ علینا لقی اللّه تعالی وقد بتر الصلاة علیه وترک أوامره(1).

82 - إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: ابنه إبراهیم طباطبا. وروی عن: أبیه إبراهیم الغمر بن الحسن المثنّی.

أحادیثه:

131 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوأحمد عبیداللّه بن حسین بن إبراهیم، قال: حدّثنا أبوإسماعیل إبراهیم بن أحمد بن إبراهیم العلوی الحسنی، عن عمّه الحسن بن إبراهیم، قال: حدّثنی أبی إبراهیم بن إسماعیل، عن أبیه إسماعیل، عن أبیه إبراهیم بن الحسن بن الحسن، عن امّه فاطمة بنت الحسین، عن أبیها الحسین بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهما السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من اعطی أربع خصال فی الدنیا، فقد اعطی خیر الدنیا والآخرة، وفاز بحظّه منهما: ورع یعصمه عن محارم اللّه، وحسن خلق یعیش به فی الناس، وحلم یدفع به جهل الجاهل، وزوجة صالحة تعینه علی أمر الدنیا والآخرة(2).

83 - إسماعیل بن جعفر الأمیر بن إبراهیم الأعرابی بن محمّد الجواد بن علی

الزینبی بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب.

قال البخاری: روی عن الحسن بن زید، عن أبیه، عن عبداللّه بن جعفر: رأیت النبی صلی الله علیه و آله یتختّم فی یمینه، ورأیت عبداللّه بن جعفر یتختّم فی یمینه، وله ابن یقال له: محمّد حجازی(3).

وقال ابن أبی حاتم: روی عن الحسن بن زید، سمعت أبی وأبازرعة یقولان ذلک. قال

ص:107


1- (1) تاریخ جرجان ص 77-78 برقم: 263.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 576-577 برقم: 1190، بحار الأنوار 404:69 ح 106.
3- (3) التاریخ الکبیر للبخاری 328:1-329 برقم: 1103.

أبومحمّد: روی عنه عبدالرحمن بن عبدالملک بن شیبة، وسمع منه أبی، روی عن أبیه، وعن عبداللّه بن عبدالعزیز العمری، وحسین بن علی بن حسن بن حسن بن حسن بن علی بن أبی طالب.

سمعت أبی یقول: کتبت عنه ولم یکن به بأس، وجهدت أن یقیم لی حدیثاً بإسناد، فلم یمکنه إلاّ حدیث واحد، قال: وسمعت أبازرعة یقول: یعدّ فی المدینیین، کتبت عن ابنه محمّد(1).

وقال ابن حبّان: یروی عن الحسن بن زید عن أبیه، روی عنه ابنه محمّد بن إسماعیل عند هؤلاء بهذا الإسناد مناکیر کثیرة(2).

وقال الذهبی: عن الحسن بن زید العلوی، وحسین بن علی العلوی، وعبداللّه بن عبدالعزیز العمری، وعنه أبوحاتم الرازی، وغیره. قال أبوحاتم: لم یکن به بأس(3).

وقال ابن حجر: قال ابن حبّان فی الثقات: یروی عن الحسن بن زید عن أبیه، روی عنه ابنه محمّد بن إسماعیل، عند هؤلاء بهذا الإسناد مناکیر کثیرة. وقال ابن أبی حاتم: عن أبیه لا بأس به، کتبت عنه وجهدت أن یقیم لی حدیثاً بإسناد، فلم یمکنه إلاّ حدیث واحد(4).

84 - أبومحمّد إسماعیل بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن

علی بن أبی طالب.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب أبیه الامام جعفر الصادق علیه السلام(5).

وذکره الشیخ المفید فی الإرشاد، قال: وکان إسماعیل أکبر إخوته، وکان أبوعبداللّه علیه السلام شدید المحبّة له والبرّ به والإشفاق علیه، وکان قوم من الشیعة یظنّون أنّه القائم بعد أبیه، والخلیفة له من بعده؛ إذ کان أکبر إخوته سنّاً، ولمیل أبیه إلیه وإکرامه له،

ص:108


1- (1) الجرح والتعدیل 163:2-164 برقم: 547.
2- (2) کتاب الثقات 56:5 برقم: 372.
3- (3) تاریخ الاسلام 532:5 برقم: 63. طبع دار الغرب الاسلامی بیروت.
4- (4) لسان المیزان 443:1-444 برقم: 1258.
5- (5) رجال الشیخ الطوسی ص 159 برقم: 1777.

فمات فی حیاة أبیه علیه السلام بالعریض، وحمل علی رقاب الرجال إلی أبیه بالمدینة حتّی دفن بالبقیع.

وروی أن أبا عبداللّه علیه السلام جزع علیه جزعاً شدیداً، وحزن علیه حزناً عظیماً، وتقدّم سریره بغیر حذاء ولا رداء، وأمر بوضع سریره علی الأرض قبل دفنه مراراً کثیرة، وکان یکشف عن وجهه وینظر إلیه، یرید علیه السلام بذلک تحقیق أمر وفاته عند الظانّین خلافته له من بعده، وإزالة الشبهة عنه فی حیاته، ولمّا مات إسماعیل رحمة اللّه علیه انصرف عن القول بإمامتة بعد أبیه من کان یظنّ ذلک ویعتقده من أصحاب أبیه علیه السلام، وأقام علی حیاته شرذمة لم تکن من خاصّة أبیه، ولا من الرواة عنه، وکانوا من الأباعد والأطراف.

فلمّا مات الصادق علیه السلام انتقل فریق منهم إلی القول بإمامة موسی بن جعفر علیهما السلام بعد أبیه، وافترق الباقون فریقین: فریق منهم رجعوا علی حیاة إسماعیل وقالوا بإمامة ابنه محمّد بن إسماعیل لظنّهم أنّ الإمامة کانت فی أبیه، وأنّ الابن أحقّ بمقام الإمامة من الأخ، وفریق ثبتوا علی حیاة إسماعیل وهم الیوم شذاذ لا یعرف منهم أحد یومیء إلیه، وهذان الفریقان یسمّیان بالإسماعیلیة، والمعروف منهم الآن من یزعم أن الإمامة بعد إسماعیل فی ولده وولد ولده إلی آخر الزمان(1).

أقول: کان أکبر أولاد الامام الصادق علیه السلام، وکان أبوه یحبّه حبّاً شدیداً، ومات فی حیاة أبیه بالعریض فی سنة ثلاث وثلاثین ومائة، فحمل علی رقاب الناس ودفن بالبقیع، واُمّه فاطمة بنت الحسین الأثرم بن الحسن المجتبی، واُمّها امّ حبیب بنت عمر الأطرف، واُمّها امّ عبداللّه بنت عقیل بن أبی طالب.

وروی الشیخ الصدوق فی الأمالی، قال: حدّثنا علی بن أحمد بن موسی الدقّاق رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبداللّه الکوفی، قال: حدّثنا محمّد بن إسماعیل البرمکی، قال:

حدّثنا الحسین بن الهیثم، قال: حدّثنا عبّاد بن یعقوب الأسدی، قال: حدّثنی عنبسة بن بجاد العابد، قال: لمّا مات إسماعیل بن جعفر بن محمّد، وفرغنا من جنازته، جلس الصادق جعفر بن محمّد علیهما السلام، وجلسنا حوله وهو مطرق، ثمّ رفع رأسه، فقال: أیّها الناس إنّ هذه الدنیا دار فراق، ودار التواء، لا دار استواء، علی أنّ لفراق المألوف حرقة لا تدفع،

ص:109


1- (1) الارشاد 209:2-210، بحار الأنوار 241:47-242.

ولوعة لا تردّ، وإنّما یتفاضل الناس بحسن العزاء، وصحّة الفکرة، فمن لم یثکل أخاه ثکله أخوه، ومن لم یقدّم ولداً کان هو المقدّم دون الولد، ثمّ تمثّل علیه السلام بقول أبی خراش الهذلی یرثی أخاه:

ولا تحسبی أنّی تناسیت عهده ولکنّ صبری یا امیم جمیل(1)

ورواه أیضاً فی کمال الدین(2).

وروی الشیخ الصدوق فی کمال الدین، عن محمّد بن موسی بن المتوکّل، قال: حدّثنا محمّد بن یحیی العطّار، عن محمّد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری، عن یعقوب بن یزید، عن محمّد بن أبی عمیر، عن الحسن بن راشد، قال: سألت أبا عبداللّه علیه السلام عن إسماعیل، فقال: عاصٍ لا یشبهنی ولا یشبه أحداً من آبائی(3).

وقال أیضاً: حدّثنا الحسن بن أحمد بن إدریس، قال: حدّثنا أبی، عن محمّد بن أحمد، عن یعقوب بن یزید. والبرقی عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن حمّاد، عن عبید بن زرارة، قال: ذکرت إسماعیل عند أبی عبداللّه علیه السلام، فقال: لا واللّه لا یشبهنی ولا یشبه أحداً من آبائی(4).

وقال أیضاً: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسن بن سعید، عن فضالة بن أیّوب. والحسن بن علی بن فضّال، عن یونس بن یعقوب، عن سعید بن عبداللّه الأعرج، قال: قال أبو عبداللّه علیه السلام: لمّا مات إسماعیل أمرت به وهو مسجّی أن یکشف عن وجهه، فقبّلت جبهته وذقنه ونحره، ثمّ أمرت به فغطّی، ثمّ قلت: اکشفوا عنه، فقبّلت أیضاً جبهته وذقنه ونحره، ثمّ أمرتهم فغطّوه، ثمّ أمرت به فغسّل، ثمّ دخلت علیه وقد کفّن، فقلت: اکشفوا عن وجهه، فقبّلت جبهته وذقنه ونحره وعوّذته، ثمّ قلت: أدرجوه، فقلت: بأیّ شیء عوّذته، قال: بالقرآن(5).

ص:110


1- (1) الأمالی للشیخ الصدوق ص 309 برقم: 356.
2- (2) کمال الدین وتمام النعمة ص 73.
3- (3) کمال الدین ص 70، بحار الأنوار 247:47 ح 8.
4- (4) کمال الدین ص 70، بحار الأنوار 247:47 ح 9.
5- (5) کمال الدین ص 71، بحار الأنوار 247:47-248 ح 10.

وقال أیضاً: حدّثنا محمّد بن الحسن بن الولید، قال: حدّثنا محمّد بن الحسن الصفّار، عن أیّوب بن نوح، ویعقوب بن یزید، عن ابن أبی عمیر، عن محمّد بن شعیب، عن أبی کهمس، قال: حضرت موت إسماعیل وأبو عبداللّه علیه السلام جالس عنده، فلمّا حضره الموت شدّ لحییه وغطّاه بالملحفة، ثمّ أمر بتهیأته، فلمّا فرغ من أمره دعا بکفنه، وکتب فی حاشیة الکفن: إسماعیل یشهد أن لا إله إلاّ اللّه(1).

وقال أیضاً: حدّثنا أحمد بن محمّد بن یحیی العطّار، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، عن إبراهیم بن هاشم. ومحمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن عمرو بن عثمان الثقفی، عن أبی کهمس، قال: حضرت موت إسماعیل بن أبی عبداللّه علیه السلام، فرأیت أبا عبداللّه علیه السلام وقد سجد سجدة، فأطال السجود، ثمّ رفع رأسه، فنظر إلیه قلیلاً، ونظر إلی وجهه ثمّ سجد سجدة اخری أطول من الاُولی، ثمّ رفع رأسه وقد حضره الموت، فغمضه وربط لحییه وغطّی علیه ملحفة، ثمّ قام وقد رأیت وجهه وقد دخله منه شیء اللّه أعلم به، قال: ثمّ قام فدخل منزله، فمکث ساعة ثمّ خرج علینا مدهناً مکتحلاً علیه ثیاب غیر الثیاب التی کانت علیه، ووجهه غیر الذی دخل به، فأمر ونهی فی أمره، حتّی إذا فرغ دعا بکفنه، فکتب فی حاشیة الکفن: إسماعیل یشهد أن لا إله إلاّ اللّه(2).

وقال أیضاً: حدّثنا محمّد بن الحسن، قال: حدّثنا الحسن بن متیّل الدقّاق، قال: حدّثنا یعقوب بن یزید، عن الحسن بن علی بن فضّال، عن محمّد بن عبداللّه الکوفی، قال: لمّا حضرت إسماعیل بن أبی عبداللّه الوفاة جزع أبو عبداللّه علیه السلام جزعاً شدیداً، قال: فلمّا غمضه دعا بقمیص قصیر أو جدید فلبسه، ثمّ تسرّح وخرج یأمر وینهی، قال: فقال له بعض أصحابه: جعلت فداک لقد ظننا أنّا لا ننتفع بک زماناً لما رأینا من جزعک، قال: إنّا أهل بیت نجزع ما لم تنزل المصیبة، فإذا نزلت صبرنا(3).

وقال أیضاً: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا عبداللّه بن جعفر الحمیری، عن إبراهیم بن مهزیار، عن أخیه علی بن مهزیار، عن ابن أبی عمیر، عن محمّد بن أبی حمزة، عن مرّة مولی محمّد

ص:111


1- (1) کمال الدین ص 72، بحار الأنوار 248:47 ح 11.
2- (2) کمال الدین ص 72-73، بحار الأنوار 248:47 ح 12.
3- (3) کمال الدین ص 73، بحار الأنوار 249:47 ح 14.

ابن خالد، قال: لمّا مات إسماعیل، فانتهی أبو عبداللّه علیه السلام إلی القبر أرسل نفسه فقعد علی جانب القبر، لم ینزل فی القبر، ثمّ قال: هکذا صنع رسول اللّه صلی الله علیه و آله بإبراهیم ولده(1).

وقال أیضاً: حدّثنا محمّد بن الحسن، قال: حدّثنا الحسین بن الحسن بن أبان، عن الحسین بن سعید، عن القاسم بن محمّد، عن الحسین بن عمر، عن رجل من بنی هاشم، قال: لمّا مات إسماعیل خرج إلینا أبو عبداللّه علیه السلام فتقدّم السریر بلا حذاء ولا رداء(2).

وقال أیضاً: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، عن إبراهیم بن مهزیار، عن أخیه علی بن مهزیار، عن حمّاد بن عیسی، عن جریر، عن إسماعیل بن جابر، والأرقط ابن عمّ أبی عبداللّه علیه السلام، قال: کان أبو عبدالله علیه السلام عند إسماعیل حتّی قضی، فلمّا رأی الأرقط جزعه، قال: یا أبا عبداللّه علیه السلام قد مات رسول اللّه صلی الله علیه و آله، قال: فارتدع، ثمّ قال: صدقت أنا لک الیوم أشکر(3).

وقال الکشی فی ترجمة عبداللّه بن شریک: عبداللّه بن محمّد، قال: حدّثنی الحسن بن علی الوشّاء، عن أحمد بن عائذ، عن أبی خدیجة الجمّال، قال: سمعت أبا عبداللّه علیه السلام یقول: إنّی سألت اللّه فی إسماعیل أن یبقیه بعدی، فأبی، ولکنّه قد أعطانی فیه منزلة اخری، إنّه یکون أوّل منشور فی عشرة من أصحابه، ومنهم عبداللّه بن شریک، وهو صاحب لوائه.

قال السیّد الخوئی بعد نقل هذه الروایة عن الکشی: وهذه الروایة ظاهرة الدلالة علی مدح إسماعیل، والسند صحیح، وقد یتخیّل أنّ عبداللّه بن محمّد المبدوّ به السند مجهول، إلاّ أنّ الظاهر أنّه عبداللّه بن محمّد بن خالد الطیالسی الثقة، بقرینة روایته عن الوشّاء فی غیر مورد، فقد روی الکشی، عن محمّد بن مسعود، عن عبداللّه بن محمّد بن خالد الطیالسی، عن الحسن بن علی الوشّاء فی اثنی عشر موضعاً، وروی عنه عن عبداللّه بن محمّد عن الحسن بن علی الوشّاء فی خمسة مواضع، وبذلک یظهر أنّ عبداللّه بن محمّد فی صدر السند هو ابن خالد الطیالسی، روی عنه الکشی بواسطة محمّد بن مسعود کثیراً، وبلا

ص:112


1- (1) کمال الدین ص 72، بحار الأنوار 249:47 ح 15.
2- (2) کمال الدین ص 72، بحار الأنوار 249:47 ح 17.
3- (3) کمال الدین ص 72، بحار الأنوار 250:47 ح 19.

واسطة هنا وفی ترجمة الفضیل بن یسار.

قال: ثمّ إنّه یتوهّم استفادة ذمّ إسماعیل من عدّة روایات:

منها: قوله علیه السلام فی روایة صفوان عن الکشی فی إبراهیم بن أبی سمال: ما کانوا مجتمعین علیه (أبوالحسن علیه السلام) کیف یکونون مجتمعین علیه، وکان مشیختکم وکبراؤکم یقولون فی إسماعیل وهم یرونه یشرب کذا وکذا، فیقولون: هو أجود الحدیث.

أقول: هذه الروایة وإن کانت ظاهرة الدلالة علی ذمّ إسماعیل إلاّ أنّ فی سندها محمّد ابن نصیر، وهو ضعیف، فإنّه غیر محمّد بن نصیر الثقة الذی هو من مشایخ الکشی، کما هو ظاهر.

ومنها: قوله علیه السلام فی روایة عنبسة العابد الآتیة فی ترجمة بسّام بن عبداللّه الصیرفی:

أفعلتها یا فاسق ؟ إبشر بالنار. بتوهّم أنّ الخطاب متوجّه إلی إسماعیل بن جعفر. والجواب:

أنّ الخطاب متوجّه إلی جعفر المنصور بتنزیله منزلة الحاضر، کما یظهر بأدنی تأمّل، علی أنّ السند ضعیف، ولا أقلّ من جهة محمّد بن نصیر وعنبسة بن العابد.

ومنها: ما رواه الکشی فی ترجمة عبدالرحمن بن سیابة، عن أحمد بن منصور، عن أحمد بن الفضل الخزاعی، عن محمّد بن زیاد، عن علی بن عطیة صاحب الطعام، قال:

کتب عبدالرحمن بن سیابة إلی أبی عبداللّه علیه السلام: قد کنت أحذرک إسماعیل حانیک من یحنی علیک، وقد بعد الصحاح منازل الحرب، فکتب إلیه أبو عبداللّه علیه السلام: قول اللّه أصدق (وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری) * واللّه ما عملت ولا أمرت ولا رضیت.

أقول: لم یظهر أنّ إسماعیل المذکور فی الروایة هو إسماعیل بن جعفر، وعلی تقدیر التسلیم، فالروایة ضعیفة بأحمد بن منصور، وبأحمد بن الفضل.

ومنها: ما یأتی فی ترجمة الفیض بن المختار من روایته عن الصادق علیه السلام ما یدلّ علی عدم لیاقة إسماعیل للإمامة، وأنّه لم یکن یلتزم بما یأمره الامام علیه السلام. والجواب أنّ الروایة ضعیفة بأبی نجیح، فإنّه مجهول.

ومنها: ما رواه الصدوق فی کمال الدین عند تعرّضه للجواب عن قول الزیدیة «إنّ الروایة التی دلّت علی أنّ الأئمّة اثنی عشر قول أحدثه الامامیة» عن محمّد بن موسی بن المتوکّل رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن یحیی العطّار، عن محمّد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری، عن یعقوب بن یزید، عن محمّد بن أبی عمیر، عن الحسن بن راشد، قال: سألت

ص:113

أبا عبداللّه علیه السلام عن إسماعیل، فقال علیه السلام: عاص عاص لا یشبهنی ولا یشبه أحداً من آبائی.

والجواب: أنّ الحسن بن راشد سأل الامام علیه السلام عن إسماعیل من جهة لیاقته للإمامة علی ما هو المرتکز فی أذهان العامّة من الشیعة، فأجابه الامام علیه السلام بأنّه لا یشبهه ولا یشبه آباءه فی العصمة، فإنّه تصدر منه المعصیة غیر مرّة، وهذا لا ینافی جلالته، فإنّ العادل التقی أیضاً قد تصدر منه المعصیة ولو کانت صغیرة لکنّه یتذکّر فیتوب.

ومن ذلک یظهر الجواب عمّا رواه الصدوق أیضاً عن الحسن بن أحمد بن إدریس رضی الله عنه قال: حدّثنا أبی، عن محمّد بن أحمد، عن یعقوب بن یزید البرقی، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن حمّاد، عن عبدة بن زرارة، قال: ذکرت إسماعیل عند أبی عبداللّه علیه السلام فقال علیه السلام: واللّه لا یشبهنی ولا یشبه أحداً من آبائی. علی أنّها ضعیفة بالحسن بن أحمد.

والمتحصّل: أنّ إسماعیل بن جعفر جلیل، وکان مورد عطف الامام علیه السلام علی ما نطقت به صحیحة أبی خدیجة الجمّال. ویؤکّد ذلک ما ورد عن الصادق علیه السلام من تقبیله إسماعیل بعد موته مراراً(1).

وقال ابن الطقطقی: هو إمام الإسماعیلیة، امّه حسینیة، مات فی حیاة أبیه، وقبره بالبقیع، وکان أبوه یحبّه حبّاً شدیداً، رضی اللّه عنه.

وکانت له شیعة - وهم الإسماعیلیة - یعتقدون إمامته، فلمّا مات، قالوا: إنّه لم یمت، فلذلک کشف أبوه عنه التابوت فی مواضع وأری الناس وجهه رحمه الله(2).

وقال الصفدی: وهو ابنه الأکبر، وإلیه تنسب الفرقة الإسماعیلیة. قالت الإسماعیلیة:

هو المنصوص علیه فی بدء الأمر، ولم یتزوّج الصادق علی امّه بواحدة من النساء ولا اشتری جاریة کسنّة رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی حقّ خدیجة، وکسنّة علی فی فاطمة.

واختلف فی موته، فقالوا: إنّه مات فی حیاة أبیه، وقالوا: إنّما فائدة النصّ علیه وإن کان قد مات فی حیاة أبیه لانتقال الإمامة منه إلی أولاده خاصّة، کما نصّ موسی علی هارون، ثمّ مات هارون قبل موسی لانتقال الإمامة منه إلی الأولاد، فإنّ النصّ لا یرجع القهقری، ولا ینصّ الإمام علی واحد من ولده إلاّ بعد السماع من آبائه، والتعیین لا یجوز علی

ص:114


1- (1) معجم رجال الحدیث 121:3-124 برقم: 1309.
2- (2) الأصیلی ص 196-197.

الابهام والجهالة.

ومنهم من قال: إنّه لم یمت لکنّه أظهر موته تقیة علیه حتّی لا یقصد بالقتل، ولهذا القول دلالات: منها أنّ محمّداً کان صغیراً وهو أخوه لاُمّه مضی إلی السریر الذی کان إسماعیل نائماً علیه، ورفع الملاءة فأبصره وقد فتح عینه، عدا إلی أبیه وقال: عاش أخی، عاش أخی، قال والده: إنّ أولاد الرسول صلی الله علیه و آله کذا یکون حالهم فی الآخرة.

قالوا: وما السبب فی الاشهاد علی موته وکتب المحضر علیه ولم یعهد میّت سجّل علی موته ؟ وعن هذا: لمّا رفع الی المنصور أنّ إسماعیل بن جعفر رؤی بالبصرة مرّ علی مقعد، فدعا له فمشی بإذن اللّه تعالی، بعث المنصور إلی الصادق: إنّ إسماعیل فی الأحیاء وإنّه رؤی بالبصر، فأنفذ السجلّ إلیه وعلیه شهادة عامله بالمدینة.

قالوا: وبعد إسماعیل محمّد بن إسماعیل السابع التامّ، وإنّما تمّ دور السبعة به، ثمّ ابتدیء منه بالأئمّة المستورین الذین کانوا یسترون فی البلاد ستراً، ویظهرون الدعاة جهراً.

قالوا: ولن تخلو الأرض قطّ عن إمام حیّ قائم: إمّا ظاهر مکشوف، وإمّا باطن مستور.

وإذا کان الإمام ظاهراً یجب أن تکون حجّته مستورة، وإذا کان الإمام مستوراً یجب أن تکون حجّته ودعاته ظاهرین.

وقالوا: إنّما الأئمّة تدور أحکامهم علی سبعة سبعة کأیّام الاُسبوع والسماوات والکواکب، والنقباء تدور أحکامهم علی اثنی عشر.

قالوا: وعن هذا وقعت الشبهة للإمامیة القطعیة حیث قرّروا عدد النقباء للأئمّة. ثمّ بعد الأئمّة المستورین کان ظهور المهدی القائم بأمر اللّه، وأولادهم نصّاً بعد نصّ علی إمام بعد إمام إلی آخر طائلاته(1).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(2).

أقول: لا شکّ ولا شبهة فی أنّ إسماعیل توفّی واُقبر فی حیاة أبیه الصادق علیه السلام.

روی الشیخ الطوسی فی التهذیب، عن علی بن الحسین، عن سعد بن عبداللّه، عن

ص:115


1- (1) الوافی بالوفیات 101:9-102 برقم: 4017.
2- (2) نقد الرجال 213:1 برقم: 481.

یعقوب بن یزید، عن محمّد بن شعیب، عن أبی کهمس، قال: حضرت موت إسماعیل وأبوعبداللّه علیه السلام جالس عنده، فلمّا حضره الموت شد لحییه وغمضه وغطّی علیه الملحفة، ثمّ أمر بتهیأته، فلمّا فرغ من أمره دعا بکفنه، فکتب فی حاشیة الکفن: إسماعیل یشهد أن لا إله إلاّ اللّه(1).

أحادیثه:

132 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا تمیم بن عبداللّه القرشی رضی الله عنه، قال: حدّثنا أبوعلی أحمد بن علی الأنصاری، عن أبی الصلت الهروی، قال: سمعت الرضا علیه السلام یحدّث عن أبیه، أنّ إسماعیل قال للصادق علیه السلام: یا أبتاه ما تقول فی المذنب منّا ومن غیرنا؟ فقال علیه السلام: لَیْسَ بِأَمانِیِّکُمْ ولا أَمانِیِّ أَهْلِ الْکِتابِ مَنْ یَعْمَلْ سُوءاً یُجْزَ بِهِ(2).

133 - التهذیب: أحمد بن محمّد، عن محمّد بن حسّان الرازی، عن أبی محمّد الرازی، عن إسماعیل بن أبی عبداللّه، عن أبیه علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: الاتّکاء فی المسجد رهبانیة العرب، والمؤمن مجلسه مسجده، وصومعته بیته(3).

134 - کشف الغمّة: إسماعیل بن جعفر بن محمّد، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من حسن إسلام المرء ترکه ما لا یعنیه(4).

135 - شواهد التنزیل: أخبرنا أبوالحسین الأهوازی، قال: أخبرنا أبوبکر الفارسی، قال: حدّثنی أبوجعفر محمّد بن عبداللّه بن علی العلوی، قال: حدّثنی عمّی جعفر بن علی، قال: حدّثنی أبی، عن محمّد بن إسماعیل بن جعفر، عن أبیه إسماعیل، عن أبیه جعفر، عن أبیه محمّد، عن أبیه علی، عن أبیه الحسین، عن أبیه علی علیهم السلام، قال: ما فی القرآن آیة إلاّ وقد قرأتها علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله وعلّمنی معناها(5).

ص:116


1- (1) تهذیب الأحکام 309:1 برقم: 898.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 234:2-235 ح 5، بحار الأنوار 175:46-176 ح 29.
3- (3) تهذیب الأحکام 249:3 برقم: 684.
4- (4) کشف الغمّة 165:2، بحار الأنوار 203:78 ح 39.
5- (5) شواهد التنزیل للحسکانی 43:1 ح 33، موسوعة الامامة 52:1 برقم: 60.

85 - أبوالهادی إسماعیل بن الحسن بن علی بن الحسن بن علی بن الحسین

بن علی بن عمر بن الحسن بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب

العلوی الأصبهانی.

قال الذهبی: کثیر السماع، نبیل، سمع بمکّة أباالحسن بن صخر الأزدی، وبأصبهان أبانعیم وأباالحسین بن فاذشاه، وقدم بغداد فی هذه السنة لیحجّ، فحدّث، روی عنه السلفی وغیره. وقد قرأ بالروایات علی أبی عبداللّه الملیحی بأصبهان. وکان ناسکاً صالحاً، توفّی فی شعبان سنة (495) قرأ بمکّة علی الکارزینی. قال السلفی: انتقی علیه أحمد بن بشرویه، وإسماعیل التیمی، وکان مقرءاً(1).

86 - أبوالمعالی إسماعیل الکبیر بن الحسن النقیب بن محمّد المحدّث بن

الحسین الطبری بن داود بن علی النقیب بن عیسی الکوفی بن محمّد البطحانی بن

القاسم ابن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال الحافظ عبدالغافر: أحد أکابر العلویة بخراسان، ولی النقابة بخراسان بعد أخیه أبی القاسم، فبقی نقیباً ثمان سنین. وکان ظریفاً حسن المعاشرة، کریم الصحبة، بهیّ المنظر، لا تخلو مائدته کلّ یوم عن جماعة من الصلحاء والظرفاء المعاشرین ممّن ینادمونه. وکان عفیف النفس، مع المواظبة علی العشرة.

ولد لیلة السبت الثانی من صفر سنة تسعین وثلاثمائة. سمع فی صباه من الخفّاف، وعن جدّه أبی الحسن، ثمّ عن الطبقة من أصحاب الأصمّ فمن بعدهم من مشایخ نیسابور، ثمّ خراسان والعراق فی طریق الحجّ. وخرج مع أخیه إلی غزنة، وعقد له مجلس الاملاء، فحدّث علی الصحّة الأمالی.

وتوفّی عن مرض طویل یوم الأربعاء الثامن عشر من شهر ربیع الأوّل سنة ثمان وأربعین وأربعمائة. أنبأنا عنه الوالد والأخوال(2).

وقال ابن بابویه: فاضل ثقة، له کتاب أنساب الطالبیة، وکتاب شجون الأحادیث، وزهرة الریاض فی الحکایات. أخبرنا بها الشیخ الإمام جمال الدین أبوالفتوح الخزاعی،

ص:117


1- (1) تاریخ الاسلام 766:10 برقم: 208.
2- (2) تاریخ نیسابور المنتخب من السیاق ص 182 برقم: 309.

عن والده، عن جدّه عنه(1).

أقول: روی عنه إسماعیل بن عبدالغافر، وروی عن الشیخ أبی أسعد أحمد بن محمّد بن أحمد بن عبداللّه الهروی الکوفی، بإسناد متّصل عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله، قال: من صلّی علی محمّد وعلی آل محمّد مائة مرّة قضی اللّه تعالی له مائة حاجة(2).

وقال الذهبی: سمع جدّه، وأباالحسین الخفّاف، وجماعة، وأملی، وله حشمة وجلالة.

توفّی فی ربیع الأوّل سنة (448) عن تسع وخمسین سنة(3).

87 - أبوالحسن إسماعیل بن الحسین بن حمزة العلوی الهروی.

قال الذهبی: رئیس محتشم، کبیر الشأن، عالی الرتبة ببلده، سمع أباعثمان سعید بن العبّاس القرشی، وغیره. روی عنه عبدالغافر بن إسماعیل، وذکر أنّه عاش إلی سنة نیّف وتسعین وأربعمائة، وأنّه حدّث بنیسابور سنة أربع وتسعین وأربعمائة(4).

88 - أبوالحسن إسماعیل بن الحسین بن القاسم العلوی.

روی عنه أبوالقاسم ظفر بن محمّد بن أبی محمّد الکیّال الصوفی(5).

89 - إسماعیل بن حیدرة بن أبی یعلی حمزة بن القاسم بن علی بن حمزة بن

الحسن بن عبیداللّه بن العبّاس بن علی بن أبی طالب العلوی العبّاسی.

قال ابن بابویه: صالح محدّث، روی عنه أیضاً المفید عبدالرحمن(6).

وقال ابن حجر: من شیوخ الشیعة. ذکره ابن بابویه وقال: کان سیّداً جلیلاً، روی عنه عبد الجبّار النیسابوری(7).

90 - إسماعیل بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب القرشی الهاشمی المدنی.

ص:118


1- (1) فهرست أسماء علماء الشیعة ومصنّفیهم ص 10-11 برقم: 5.
2- (2) فرائد السمطین 28:1 ح 6.
3- (3) تاریخ الاسلام 705:9 برقم: 250.
4- (4) تاریخ الاسلام 841:10 برقم: 388.
5- (5) الأنساب للسمعانی 121:5.
6- (6) فهرست أسماء علماء الشیعة ومصنّفیهم ص 12 برقم: 8.
7- (7) لسان المیزان 448:1 برقم: 1264.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام زین العابدین علیه السلام، وقال: إسماعیل ابن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب تابعی سمع أباه(1).

وقال أیضاً فی أصحاب الامام محمّدالباقر علیه السلام: إسماعیل بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب المدنی، روی عنه وسمع أباه علیهما السلام(2).

وقال أیضاً فی أصحاب الامام جعفر الصادق علیه السلام: إسماعیل بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب، سمع أباه عبداللّه بن جعفر(3).

وذکره الکلینی فی حدیث طویل فی قصّة خروج محمّد النفس الزکیه، قال: فطلع بإسماعیل بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب، وهو شیخ کبیر ضعیف، قد ذهبت إحدی عینیه، وذهبت رجلاه، وهو یحمل حملاً، فدعاه إلی البیعة، فقال له: یابن أخی إنّی شیخ کبیر ضعیف، وأنا إلی برّک وعونک أحوج، فقال له: لابدّ من أن تبایع، فقال له: وأیّ شیء تنتفع ببیعتی، واللّه إنّی لاُضیّق علیک مکان اسم رجل إن کتبته، قال: لابدّ لک أن تفعل، فأغلظ علیه فی القول، فقال له إسماعیل: ادع لی جعفر بن محمّد، فلعلّنا نبایع جمیعاً.

قال: فدعا جعفراً علیه السلام، فقال له إسماعیل: جعلت فداک إن رأیت أن تبیّن له فافعل، لعلّ اللّه یکفّه عنّا، قال: قد أجمعت ألاّ اکلّمه فلیر فیّ رأیه، فقال إسماعیل لأبی عبداللّه علیه السلام:

انشدک اللّه هل تذکر یوماً أتیت أباک محمّد بن علی علیهما السلام وعلیّ حلّتان صفراوان، فأدام النظر إلیّ ثمّ بکی، فقلت له: ما یبکیک ؟ فقال لی: یبکینی أنّک تقتل عند کبر سنّک ضیاعاً، لا ینتطح فی دمک عنزان، قال: فقلت: متی ذاک ؟ قال: إذا دعیت إلی الباطل فأبیته، وإذا نظرت إلی أحول مشؤوم قومه ینتمی من آل الحسن علی منبر رسول اللّه صلی الله علیه و آله یدعو إلی نفسه، قد تسمّی بغیر اسمه، فأحدث عهدک، واکتب وصیتک، فإنّک مقتول من یومک أو من غد، فقال له أبوعبداللّه علیه السلام: نعم وهذا وربّ الکعبة، لا یصوم من شهر رمضان إلاّ أقلّه، فأستودعک اللّه یا أباالحسن، وأعظم اللّه أجرنا فیک، وأحسن الخلافة علی من خلّفت، وإِنّا لِلّهِ وإِنّا إِلَیْهِ راجِعُونَ، قال: ثمّ احتمل إسماعیل وردّ جعفر علیه السلام إلی الحبس.

ص:119


1- (1) رجال الشیخ الطوسی ص 110 برقم: 1074.
2- (2) رجال الشیخ الطوسی ص 124 برقم: 1242.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 159 برقم: 1779.

قال: فواللّه ما أمسینا حتّی دخل علیه بنو أخیه بنو معاویة بن عبداللّه بن جعفر، فتوطّؤوه حتّی قتلوه، وبعث محمّد بن عبداللّه إلی جعفر علیه السلام، فخلّی سبیله(1).

وقال البخاری: هو أخو معاویة. روی عنه: عبداللّه بن مصعب، رآه ابن عیینة، قال لی عبدالرحمن بن شیبة: أخبرنی مصعب بن عبداللّه، عن أبیه، عن إسماعیل، عن أبیه، قال:

رأیت النبی صلی الله علیه و آله علیه ثوبان مصبوغان. وقال لی عبیداللّه: حدّثنا محمّد بن إسماعیل الجعفری، حدّثنا إسحاق بن جعفر، قال: ثنا صالح بن معاویة، عن إسماعیل بن عبداللّه بن جعفر، عن أخیه إسحاق، عن عبداللّه بن جعفر: رأیت النبی صلی الله علیه و آله یأکل القثّاء بالرطب.

وروی ابن أبی الفدیک، حدّثنی ابن أبی ملیکة، عن إسماعیل حدیثاً آخر(2).

وقال ابن حبّان: یروی عن أبیه، روی عنه عبداللّه بن مصعب(3).

وقال المزّی: روی عن: أخیه إسحاق بن عبداللّه بن جعفر، وأبیه عبداللّه بن جعفر.

روی عنه: جهم بن عثمان المدنی، والحسین بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، وابن أخیه صالح بن معاویة بن عبداللّه بن جعفر، وعبداللّه بن عبیداللّه بن أبی ملیکة، وعبداللّه بن مصعب الزبیری، وعبدالرحمن بن أبی بکر بن عبیداللّه بن أبی ملیکة الملیکی. ورآه سفیان بن عیینة بمکّة، قال الدارقطنی: ثقة. روی له ابن ماجة حدیثاً واحداً عن أبیه عن علی علیه السلام عنه: إذا متّ فاغسلونی بسبع قرب من بئری بئر غرس(4).

وذکره السخاوی فی التحفة(5).

أحادیثه:

136 - الخرائج والجرائح: سعد بن عبداللّه، عن أبی إسحاق إبراهیم بن محمّد بن سعید الثقفی الاصفهانی، حدّثنا عبّاد بن یعقوب الأسدی، نا الحسین بن زید بن علی، نا إسماعیل بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب، عن أبیه، قال: قال علی بن أبی طالب علیه السلام:

ص:120


1- (1) اصول الکافی 358:1-366 ح 17، بحار الأنوار 278:47-287 ح 19.
2- (2) التاریخ الکبیر للبخاری 340:1-341 برقم: 1150.
3- (3) کتاب الثقات 10:2 برقم: 42.
4- (4) تهذیب الکمال 473:1 برقم: 454.
5- (5) التحفة اللطیفة 181:1 برقم: 462.

أمرنی رسول اللّه صلی الله علیه و آله إذا توفّی أن أستقی سبع قرب من بئر غرس فاُغسّله بها، فإذا غسّلته وفرغت من غسله أخرجت من فی البیت، فإذا أخرجتهم قال: فضع فاک علی فیّ، ثمّ سلنی عمّا هو کائن إلی أن تقوم الساعة من أمر الفتن، قال علی علیه السلام: ففعلت ذلک، فأنبأنی بما یکون إلی أن تقوم الساعة، وما من فتنة تکون إلاّ وأنا أعرف أهل ضلالها من أهل حقّها(1).

137 - بصائر الدرجات: محمّد بن علی بن محبوب، عن جعفر بن إسماعیل الهاشمی، عن أیّوب بن نوح، عن الحسین بن یزید النوفلی، عن إسماعیل بن عبداللّه بن جعفر، عن أبیه، عن علی علیه السلام، قال: أوصانی النبی صلی الله علیه و آله إذا أنا متّ فغسّلنی بستّ قرب من بئر غرس، فإذا فرغت من غسلی فأدرجنی فی أکفانی، ثمّ ضع فاک علی فمی، قال: ففعلت وأنبأنی بما هو کائن إلی یوم القیامة(2).

ورواه الراوندی فی الخرائج والجرائح بهذا الاسناد مثله(3).

138 - المستدرک للحاکم: حدّثنی أبوالحسن إسماعیل بن محمّد بن الفضل بن محمّد الشعرانی، حدّثنا جدّی، حدّثنا أبوبکر بن شیبة الحزامی، حدّثنا محمّد بن إسماعیل بن أبی فدیک، حدّثنی عبدالرحمن بن أبی بکر الملیکی، عن إسماعیل بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب، عن أبیه، قال: لمّا نظر رسول اللّه صلی الله علیه و آله إلی الرحمة هابطة قال: ادعوا لی، ادعوا لی، فقالت صفیة: من یا رسول اللّه ؟ قال: أهل بیتی علیاً وفاطمة والحسن والحسین، فجیء بهم، فألقی علیهم النبی صلی الله علیه و آله کساءه، ثمّ رفع یدیه، ثمّ قال: اللّهمّ هؤلاء آلی، فصلّ علی محمّد وعلی آل محمّد، وأنزل اللّه عزّوجلّ (إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً) (4).

139 - شواهد التنزیل: أخبرنا علی بن أحمد، قال: أخبرنا أحمد بن عبید، قال: حدّثنا إسماعیل بن الفضل، قال: حدّثنا یحیی بن یعلی، قال: حدّثنا أبوبکر بن شیبة، قال: أخبرنی

ص:121


1- (1) الخرائج والجرائح 800:2-801 ح 9، بحار الأنوار 517:22-518 ح 25.
2- (2) بصائر الدرجات ص 284 ح 10، بحار الأنوار 213:40 ح 1.
3- (3) الخرائج والجرائح 804:2 ح 12.
4- (4) المستدرک للحاکم 147:3-148 برقم: 4709، موسوعة الامامة 149:2 برقم: 1334.

ابن أبی فدیک، عن موسی بن یعقوب، قال: حدّثنی عبداللّه بن عبیداللّه بن أبی ملیکة، عن إسماعیل بن عبداللّه بن جعفر الطیّار، عن أبیه، قال: لمّا نظر النبی صلی الله علیه و آله إلی جبرئیل هابطاً من السماء، قال: من یدعو لی ؟ من یدعو لی ؟ فقالت زینب: أنا یا رسول اللّه، فقال: ادعی لی علیاً وفاطمة وحسناً وحسیناً، فجعل حسناً عن یمینه، وحسیناً عن یساره، وعلیاً وفاطمة تجاهم، ثمّ غشّاهم بکساء خیبری، وقال: اللهمّ إنّ لکلّ نبی أهلاً، وإنّ هؤلاء أهلی، فأنزل اللّه تعالی (إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ) الآیة، فقالت زینب:

یا رسول اللّه ألا أدخل معکم ؟ قال: مکانک، فإنّک علی خیر إن شاء اللّه(1).

140 - شواهد التنزیل: أخبرنا محمّد بن علی بن محمّد، قال: أخبرنا محمّد بن الفضل بن محمّد، قال: أخبرنا محمّد بن إسحاق، قال: حدّثنا محمّد بن یزید بن عبدالملک الأسفاطی، قال: حدّثنی أبوبکر بن شیبة الحزامی، قال: حدّثنا محمّد بن إسماعیل بن أبی فدیک، عن موسی بن یعقوب، عن ابن ملیکة، عن إسمإیل بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب، عن أبیه، قال: لمّا نظر رسول اللّه صلی الله علیه و آله إلی الرحمة هابطة، قال: ادعوا لی، ادعوا لی، فقالت زینب: من یا رسول اللّه ؟ قال: علی وفاطمة والحسن والحسین، فجاء بهم، فألقی علیهم النبی صلی الله علیه و آله کساءً له، ثمّ رفع یده، فقال: اللّهمّ إنّ هؤلاء آلی، فصلّ علی محمّد وعلی آل محمّد، وأنزل اللّه (إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ) الآیة(2).

91 - إسماعیل بن عبداللّه بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام جعفر الصادق علیه السلام(3).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(4).

92 - أبوالفضل إسماعیل بن علی بن أحمد الحسینی القزوینی.

قال الرافعی: روی عن عبداللّه بن أحمد بن یوسف الاصبهانی، وفیما خرّج من مسموعات الصاحب نظام الملک، روایته عن إسماعیل هذا عن عبداللّه، أنبأ أبوعلی

ص:122


1- (1) شواهد التنزیل 53:2 برقم: 673، موسوعة الامامة 150:2 برقم: 1335.
2- (2) شواهد التنزیل 54:2-55 برقم: 675، موسوعة الامامة 150:2 برقم: 1336.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 159 برقم: 1778.
4- (4) نقد الرجال 222:1 برقم: 517.

الحسن بن یحیی بن حمویة الکرمانی، ثنا محمّد بن سلیمان الحضرمی، ثنا داود بن رشید، ثنا الولید بن مسلم، عن عبداللّه بن العلاء، أنبأ أبوسلام الأسود، ثنا أبوسلمی راعی رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: بخ بخ لخمس ما أثقلهنّ، قیل: وما هی یا رسول اللّه ؟ قال: سبحان اللّه والحمد للّه ولا إله إلاّ اللّه واللّه أکبر، والولد الصالح یتوفّی للمرء المسلم فیحتسبه(1).

93 - أبومحمّد إسماعیل بن محمّد بن إسحاق بن جعفر الصادق بن محمّد بن

علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: أبوالقاسم عبداللّه بن محمّد بن عبدالعزیز بن منیع، ویعقوب بن زیاد، وأحمد بن عبدالرحیم بن سعد أبوجعفر القیسی باسوان، وإسحاق بن العبّاس الموسوی، والحسن بن محمّد بن یحیی العلوی.

وروی عن: الامام علی بن موسی الرضا علیهما السلام، وأبیه، وعلی بن جعفر.

قال النجاشی: ثقة، روی عن جدّه إسحاق بن جعفر، وعن عمّ أبیه علی بن جعفر صاحب المسائل. له کتاب، أخبرنی محمّد بن علی الکاتب، عن محمّد بن عبداللّه، قال:

حدّثنا أبوالقاسم إسحاق بن العبّاس بن إسحاق بن موسی بن جعفر بدیبل سنة اثنتین وعشرین وثلاثمائة، قال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا إسماعیل بن محمّد به(2).

وذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام علی الرضا علیه السلام، وقال: اسند عنه(3).

أقول: روی عنه النسّابة أبومحمّد الحسن بن محمّد بن یحیی بن الحسن بن جعفر بن عبیداللّه بن الحسین بن علی زین العابدین علیه السلام. وروی عن علی بن جعفر الصادق(4).

وقال السخاوی: سمع منه الحسن بن محمّد بن یحیی بن الحسن بن جعفر بن عبیداللّه

ص:123


1- (1) التدوین فی أخبار قزوین 298:2.
2- (2) رجال النجاشی ص 29 برقم: 60.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 351 برقم: 5198.
4- (4) فرائد السمطین 120:2 ح 421.

ابن الحسین(1) بن علی بن الحسین بن علی بالمدینة سنة ثلاث وستّین ومائتین، عن عمّ أبیه علی بن جعفر بن محمّد، حدیث هند بن أبی هالة فی صفة رسول اللّه صلی الله علیه و آله(2).

وذکره التفرشی نقلاً عن النجاشی والشیخ(3).

أحادیثه:

141 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا أبوأحمد الحسن بن عبداللّه بن سعید العسکری، قال: أخبرنا أبوالقاسم عبداللّه بن محمّد بن عبدالعزیز بن منیع، قال: حدّثنی إسماعیل بن محمّد بن إسحاق بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین علیهم السلام بمدینة الرسول صلی الله علیه و آله، قال: حدّثنی علی بن موسی بن جعفر بن محمّد، عن موسی بن جعفر بن محمّد، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن علی بن الحسین علیهم السلام، قال: قال الحسن بن علی بن أبی طالب علیهما السلام:

سألت خالی هند بن أبی هالة عن حلیة رسول اللّه صلی الله علیه و آله، وکان وصّافاً للنبی صلی الله علیه و آله، فقال: کان رسول اللّه صلی الله علیه و آله فخماً مفخّماً، یتلألأ وجهه تلألؤ القمر لیلة البدر، أطول من المربوع، وأقصر من المشذّب، عظیم الهامة، رجل الشعر، إن انفرقت عقیقته فرق، وإلاّ فلا یجاوز شعره شحمة اذنیه، إذاً هو وفرة، أزهر اللون، واسع الجبین، أزج الحاجبین، سوابغ فی غیر قرن، بینهما له عرق یدرّه الغضب، أقنی العرنین، له نور یعلوه، یحسبه من لم یتأمّله أشمّ، کثّ اللحیة، سهل الخدّین، ضلیع الفم، أشنب، مفلج الأسنان، دقیق المسربة.

کان عنقه جید دمیة فی صفاء الفضّة، معتدل الخلق، بادناً متماسکاً، سواء البطن والصدر، بعید ما بین المنکبین، ضخم الکرادیس، أنور المتجرّد، موصول ما بین اللبّة والسرّة بشعر یجری کالخطّ، عاری الثدیین والبطن ممّا سوی ذلک، أشعر الذراعین والمنکبین، وأعالی الصدر، طویل الزندین، رحب الراحة، شثن الکفّین والقدمین، سائل الأطراف، سبط العصب، خمصان الأخمصین، مسیح القدمین، ینبو عنهما الماء، إذا زال زال قلعاً، یخطو تکفّؤاً، ویمشی هوناً، ذریع المشیة، إذا مشی کأنّما ینحطّ فی صبب، وإذا التفت التفت جمیعاً، خافض الطرف، نظره إلی الأرض أطول من نظره إلی السماء، جلّ

ص:124


1- (1) فی المصدر: الحسن، وهو غلط.
2- (2) التحفة الطیفة 183:1 برقم: 475.
3- (3) نقد الرجال 228:1 برقم: 534 و ص 232 برقم: 545.

نظره الملاحظة، یبدر من لقیه بالسلام.

قال: قلت: فصف لی منطقه، فقال: کان صلی الله علیه و آله متواصل الأحزان، دائم الفکر، لیست له راحة، ولا یتکلّم فی غیر حاجة، یفتتح الکلام، ویختمه بأشداقه، یتکلّم بجوامع الکلم فصلاً، لا فضول فیه، ولا تقصیر، دمثاً لیس بالجافی، ولا بالمهین، تعظم عنده النعمة وإن ذقّت، لا یذمّ منها شیئاً، غیر أنّه کان لا یذمّ ذواقاً، ولا یمدحه ولا تغضبه الدنیا وما کان لها، فإذا تعوطی الحقّ لم یعرفه أحد، ولم یقم لغضبه شیء حتّی ینتصر له، وإذا أشار أشار بکفّه کلّها، وإذا تعجّب قلّبها، وإذا تحدّث اتّصل بها، یضرب براحته الیمنی باطن إبهامه الیسری، وإذا غضب أعرض بوجهه وأشاح، وإذا فرح غضّ طرفه، جلّ ضحکه التبسّم، یفترّ عن مثل حبّ الغمام.

قال الحسن: فکتمت هذا الخبر الحسین علیه السلام زماناً، ثمّ حدّثته فوجدته قد سبقنی إلیه، وسأله عمّا سألته عنه، ووجدته قد سأل أباه عن مدخل النبی صلی الله علیه و آله ومخرجه ومجلسه وشکله، فلم یدع منه شیئاً.

قال الحسین علیه السلام: سألت أبی علیه السلام عن مدخل رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال: کان دخوله لنفسه مأذوناً له فی ذلک، فإذا آوی إلی منزله جزّأ دخوله ثلاثة أجزاء: جزء للّه، وجزء لأهله، وجزء لنفسه، ثمّ جزّأ جزأه بینه وبین الناس، فیردّ ذلک بالخاصّة علی العامّة، ولا یدّخر عنهم منه شیئاً، وکان من سیرته فی جزء الاُمّة إیثار أهل الفضل بإذنه، وقسّمه علی قدر فضلهم فی الدین، فمنهم ذو الحاجة، ومنهم ذو الحاجتین، ومنهم ذو الحوائج، فیتشاغل بهم، ویشغلهم فیما أصلحهم، والاُمّة من مسألته عنهم، وإخبارهم بالذی ینبغی، ویقول:

لیبلغ الشاهد منکم الغائب، وأبلغونی حاجة من لا یقدر علی إبلاغ حاجته، فإنّه من أبلغ سلطاناً حاجة من لا یقدر علی إبلاغها ثبّت اللّه قدمیه یوم القیامة، لا یذکر عنده إلاّ ذلک، ولا یقید من أحد عثرة، یدخلون رواداً، ولا یفترقون إلاّ عن ذواق، ویخرجون أدلّة.

فسألته عن مخرج رسول اللّه صلی الله علیه و آله کیف کان یصنع فیه ؟ فقال: کان صلی الله علیه و آله یخزن لسانه إلاّ عمّا یعنیه، ویؤلّفهم ولا ینفرهم، ویکرم کریم کلّ قوم، ویولّیه علیهم، ویحذر الناس، ویحترس منهم من غیر أن یطوی عن أحد بشره ولا خلقه، ویتفقّد أصحابه، ویسأل الناس عمّا فی الناس، ویحسن الحسن ویقوّیه، ویقبح القبیح ویوهنه، معتدل الأمر، غیر مختلف، لا یغفل مخافة أن یغفلوا أو یمیلوا، ولا یقصر عن الحقّ ولا یجوزه، الذین یلونه من الناس

ص:125

خیارهم أفضلهم عنده أعمّهم نصیحة للمسلمین، وأعظمهم عنده منزلة أحسنهم مواساة وموازرة.

قال: وسألته عن مجلسه، فقال: کان صلی الله علیه و آله لا یجلس ولا یقوم إلاّ علی ذکر، ولا یوطن الأماکن وینهی عن إیطانها، وإذا انتهی إلی قوم جلس حیث ینتهی به المجلس ویأمر بذلک، ویعطی کلّ جلسائه نصیبه، حتّی لا یحسب أحد من جلسائه أنّ أحداً أکرم علیه منه، من جالسه صابره، حتّی یکون هوالمنصرف عنه، من سأله حاجة لم یرجع إلاّ بها أو بمیسور من القول، قد وسع الناس منه خلقه، وصار لهم أباً رحیماً، وصاروا عنده فی الحقّ سواء، مجلسه مجلس حلم وحیاء وصدق وأمانة، لا ترفع فیه الأصوات، ولا تؤبن فیه الحرم، ولا تنثی فلتاته، متعادلین متواصلین فیه بالتقوی، متواضعین یوقّرون الکبیر، ویرحمون الصغیر، ویؤثرون ذا الحاجة، ویحفظون الغریب.

فقلت: فکیف کانت سیرته فی جلسائه ؟ فقال: کان دائم البشر، سهل الخلق، لین الجانب، لیس بفظّ ولا غلیظ ولا صخّاب ولا فحّاش ولا عیّاب ولا مزّاح ولا مدّاح، یتغافل عمّا لا یشتهی، فلا یؤیس منه ولا یخیّب فیه مؤمّلیه، قد ترک نفسه من ثلاث:

المراء، والإکثار، وما لا یعنیه، وترک الناس من ثلاث: کان لا یذمّ أحداً، ولا یعیره، ولا یطلب عورته ولا عثراته، ولا یتکلّم إلاّ فیما رجا ثوابه، إذا تکلّم أطرق جلساؤه کأنّما علی رؤوسهم الطیر، وإذا سکت تکلّموا، ولا یتنازعون عنده الحدیث، واذا تکلّم عنده أحد أنصتوا له حتّی یفرغ حدیثهم عنده حدیث اولیهم، یضحک ممّا یضحکون منه، ویتعجّب ممّا یتعجّبون منه، ویصبر للغریب علی الجفوة فی مسألته ومنطقه حتّی أن کان أصحابه لیستجلبونهم، ویقول: إذا رأیتم طالب الحاجة یطلبها فارفدوه، ولا یقبل الثناء إلاّ من مکافیء، ولا یقطع علی أحد کلامه حتّی یجوز، فیقطعه بنهی أو قیام.

قال: فسألته عن سکوت رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال: کان سکوته علی أربع: علی الحلم، والحذر، والتقدیر، والتفکّر. فأمّا التقدیر، ففی تسویة النظر والاستماع بین الناس. وأمّا تفکّره، ففیما یبقی ویفنی، وجمع له الحلم فی الصبر، فکان لا یغضبه شیء ولا یستفزّه، وجمع له الحذر فی أربع: أخذه الحسن لیقتدی به، وترکه القبیح لینتهی عنه، واجتهاده

ص:126

الرأی فی إصلاح امّته، والقیام فیما جمع لهم من خیر الدنیا والآخرة(1).

142 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا محمّد بن محمّد، قال: أخبرنی أبوبکر محمّد بن عمر الجعابی، قال: حدّثنا أبوالعبّاس أحمد بن محمّد بن سعید، قال: أخبرنا یعقوب بن زیاد قراءة علیه، قال: حدّثنا إسماعیل بن محمّد بن إسحاق بن جعفر بن محمّد، قال:

حدّثنی أبی، عن جدّی إسحاق بن جعفر، عن أخیه موسی بن جعفر علیهما السلام، قال: سمعت أبی جعفر بن محمّد علیهما السلام، یقول: أحسن من الصدق قائله، وخیر من الخیر فاعله(2).

143 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أحمد بن عبدالرحیم بن سعد أبوجعفر القیسی باسوان إملاءً من حفظه، قال: حدّثنا إسماعیل بن محمّد بن إسحاق بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب

بالمدینة، قال: حدّثنی أبی، عن جدّی إسحاق بن جعفر، عن أخیه موسی بن جعفر علیهما السلام، قال: سمعت أبی جعفر بن محمّد علیهما السلام، یقول: أحسن من الصدق قائله، وخیر من الخیر فاعله.

ثمّ قال: حدّثنی أبی محمّد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علی، عن أبیه علی علیهم السلام، قال: سمعت النبی صلی الله علیه و آله یقول: بعثت بمکارم الأخلاق ومحاسنها، وسمعته صلی الله علیه و آله یقول: استتمام المعروف أفضل من ابتدائه(3).

ورواه الشجری فی أمالیه(4).

144 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنی أحمد بن إسحاق بن العبّاس أبوالقاسم الموسوی بدبیل، قال: أخبرنی أبی إسحاق بن العبّاس، قال:

حدّثنی إسماعیل بن محمّد بن إسحاق بن جعفر بن محمّد، قال: حدّثنی علی بن جعفر ابن محمّد، وعلی بن موسی بن جعفر، هذا عن أخیه، وهذا عن أبیه موسی بن جعفر، عن

ص:127


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 315:1-319 ح 1، بحار الأنوار 148:16-153 ح 4.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 222-223 برقم: 385، بحار الأنوار 9:71 ح 14.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 595-596 برقم: 1233، بحار الأنوار 287:16 ح 142 و 404:69-405 ح 109، و 417:74 ح 36.
4- (4) الأمالی للشجری 178:2.

جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهم السلام، أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله أغزی علیاً علیه السلام فی سریة، وأمر المسلمین أن ینتدبوا معه فی سریته، فقال رجل من الأنصار لأخٍ له: اغز بنا فی سریة علی لعلّنا نصیب خادماً أو دابّة أو شیئاً نتبلّغ به، فبلغ النبی صلی الله علیه و آله قوله، فقال: إنّما الأعمال بالنیات، ولکلّ امرئ ما نوی، فمن غزا ابتغاء ما عند اللّه عزّوجلّ، فقد وقع أجره علی اللّه عزّوجلّ، ومن غزا یرید عرض الدنیا أو نوی عقالاً، لم یکن له إلاّ ما نوی(1).

145 - الأمالی للشجری: أخبرنا أبوعلی محمّد بن محمّد بن الحسن المقریء إمام الجامع الکبیر بقراءتی علیه، قال: أخبرنا أبویعلی حمزة بن أبی سلیمان بن حمزة بن أحمد ابن محمّد بن جعفر بن محمّد بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال:

قریء علی أبی محمّد الحسن بن محمّد بن یحیی بن الحسن بن جعفر بن عبداللّه بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا أبومحمّد إسماعیل بن محمّد بن إسحاق بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی علی بن جعفر، عن حسین بن زید، عن عمر بن علی، قال: کان أبی یصلّی من اللیل، فإذا أصبح خفق خفقة، ثمّ یدعو بالسواک، ثمّ یتوضّأ، ثمّ یدعو بالغداء، فیصیب منه قبل أن یخرج، فبعث المختار برأس عبیداللّه بن زیاد وعمر بن سعد وأمر رسوله أن یتحرّی غداء علی بن الحسین علیهما السلام، ففعل رسوله الذی أمره، فدخل الرسول علیه فوضع الرأسین بین یدیه، فلمّا رآها خرّ ساجداً للّه، وقال: الحمد للّه الذی أدرک لی بثأری من عدوّی(2).

146 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن الحسن بن محمّد بن یحیی العلوی، عن أبی محمّد إسماعیل بن محمّد بن إسحاق بن جعفر بن محمّد، قال: حدّثنی عمّی علی بن جعفر، عن الحسین بن زید، عن الحسن بن زید، عن أبیه، عن جدّه علیه السلام، قال: خطب الحسن بن علی بن أبی طالب علیهما السلام حین قتل علی علیه السلام، فقال:

وأنا من أهل بیت افترض اللّه مودّتهم علی کلّ مسلم، حیث یقول: (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی وَ مَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِیها حُسْناً) فاقتراف الحسنة مودّتنا

ص:128


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 618 برقم: 1274، بحار الأنوار 212:70 ح 38.
2- (2) الأمالی للشجری 165:1.

أهل البیت(1).

ورواه الدولابی، عن أبی القاسم کهمس بن معمّر، عن أبی محمّد إسماعیل بن محمّد ابن إسحاق بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، عن عمّه علی بن جعفر بن محمّد، عن(2) الحسین بن زید، عن الحسن بن زید بن الحسن بن علی، عن أبیه مثله(3).

147 - المستدرک للحاکم: حدّثنا أبومحمّد الحسن بن محمّد بن یحیی ابن أخی طاهر العقیقی الحسینی، حدّثنا إسماعیل بن محمّد بن إسحاق بن جعفر بن محمّد بن علی ابن الحسین، حدّثنی عمّی علی بن جعفر بن محمّد، حدّثنی الحسین بن زید، عن عمر بن علی، عن أبیه علی بن الحسین علیهما السلام، قال: خطب الحسن بن علی علیهما السلام الناس حین قتل علی علیه السلام، فحمد اللّه وأثنی علیه، ثمّ قال:... وأنا ابن النبی، وأنا ابن الوصی، وأنا ابن البشیر، وأنا ابن النذیر، وأنا ابن الداعی إلی اللّه بإذنه، وأنا ابن السراج المنیر، وأنا من أهل البیت الذی کان جبرئیل ینزل إلینا ویصعد من عندنا، وأنا من أهل البیت الذی أذهب اللّه عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً(4).

94 - أبوالغنائم إسماعیل بن محمّد بن إسماعیل بن المهدی بن إبراهیم

الهاشمی العلوی الحسینی الموسوی الأصبهانی.

قال الذهبی: نشأ ببغداد، وسمع أباالخطّاب بن البطر، وأبا عبداللّه النعالی الحافظ، وثابت بن بندار، وحدّث. وتوفّی ببلاد فارس فی سنة (544) أو بعدها(5).

95 - إسماعیل بن محمّد الأرقط بن عبداللّه الباهر بن علی بن الحسین بن علی

ابن أبی طالب.

ص:129


1- (1) بحار الأنوار 251:23 ح 26 عنه.
2- (2) وجاء فی موسوعة الامامة «بن» وهو غلط واضح.
3- (3) الذرّیة الطاهرة ص 109-111 برقم: 114 و 115، موسوعة الامامة 214:2 برقم: 1464.
4- (4) المستدرک للحاکم 172:3 برقم: 4802، موسوعة الامامة 81:2 برقم: 1137 و 215:2-216 برقم: 1467.
5- (5) تاریخ الاسلام 851:11 برقم: 202.

امّه امّ سلمة بنت محمّد الباقر علیه السلام، وکان محدّثاً جلیلاً(1).

روی عنه: عبداللّه بن وضّاح، وعلی بن أبی حمزة، وإبراهیم بن أبی البلاد.

وروی عن: أبی جعفر محمّد الباقر علیه السلام، وأبی عبداللّه جعفر الصادق علیه السلام.

أحادیثه:

148 - الکافی: محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد، عن محمّد بن إسماعیل، عن عبداللّه بن عثمان أبی إسماعیل السراج، عن عبداللّه بن وضّاح، وعلی بن أبی حمزة، عن إسماعیل ابن الأرقط واُمّه امّ سلمة اخت أبی عبداللّه علیه السلام، قال: مرضت فی شهر رمضان مرضاً شدیداً حتّی ثقلت، واجتمعت بنو هاشمٍ لیلاً للجنازة، وهم یرون أنّی میّت، فجزعت امّی علیّ، فقال لها أبو عبداللّه علیه السلام خالی: اصعدی إلی فوق البیت فابرزی إلی السماء وصلّی رکعتین، فإذا سلّمت فقولی: اللّهمّ إنّک وهبته لی ولم یک شیئاً، اللّهمّ وإنّی أستوهبکه مبتدءً فأعرنیه. قال: ففعلت، فأفقت وقعدت ودعوا بسحورٍ لهم هریسةٍ، فتسحّروا بها وتسحّرت معهم(2).

ورواه الشیخ الطوسی فی التهذیب بهذا الاسناد مثله(3).

149 - بصائر الدرجات: محمّد بن عبدالجبّار، عن أبی القاسم، عن محمّد بن سهل، عن إبراهیم بن أبی البلاد، عن إسماعیل بن محمّد بن عبداللّه بن علی بن الحسین، عن أبی جعفر محمّد بن علی علیهما السلام، قال: لمّا حضرت علی بن الحسین علیهما السلام الوفاة قبل ذلک، قال:

أخرج سفطاً أو صندوقاً عنده، فقال: یا محمّد احمل هذا الصندوق، قال: فحمل بین أربعة.

قال: فلمّا توفّی جاء إخوته یدّعون فی الصندوق، فقالوا: أعطنا نصیبنا من الصندوق، فقال:

واللّه ما لکم فیه شیء، ولو کان لکم فیه شیء ما دفعه إلیّ، وکان فی الصندوق سلاح رسول اللّه صلی الله علیه و آله وکتبه(4).

ص:130


1- (1) المعقبون من آل أبی طالب 511:2.
2- (2) فروع الکافی 478:3 ح 6.
3- (3) تهذیب الأحکام 313:3 برقم: 970.
4- (4) بصائر الدرجات ص 180 ح 18، بحار الأنوار 212:26 ح 25، و 230:46 ح 4.

ورواه الکلینی، عن أحمد بن إدریس، عن محمّد بن عبدالجبّار الحدیث(1).

96 - إسماعیل بن موسی الکاظم بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن

الحسین بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: ابنه موسی بن إسماعیل بن موسی الکاظم، ویعقوب بن یزید، ویحیی بن الحسن بن جعفر بن عبیداللّه بن الحسین الأصغر.

وروی عن: أبیه موسی الکاظم علیه السلام، وأخیه علی بن موسی الرضا علیهما السلام.

قال النجاشی: سکن مصر، وولده بها، وله کتب یرویها عن أبیه عن آبائه، منها: کتاب الطهارة، کتاب الصلاة، کتاب الزکاة، کتاب الصوم، کتاب الحجّ، کتاب الجنائز، کتاب الطلاق، کتاب النکاح، کتاب الحدود، کتاب الدعاء، کتاب السنن والآداب، کتاب الرؤیا.

أخبرنا الحسین بن عبیداللّه، قال: حدّثنا أبومحمّد سهل بن أحمد بن سهل، قال: حدّثنا أبوعلی محمّد بن محمّد بن الأشعث بن محمّد الکوفی بمصر قراءة علیه، قال: حدّثنا موسی بن إسماعیل بن موسی بن جعفر، قال: حدّثنا أبی بکتبه(2).

وذکره الشیخ الطوسی بنحو ما مرّ عن النجاشی(3).

وقال الخوانساری: کان من الأجلاّء الصالحین، والفضلاء الطاهرین، سکن مصر وتوالد فیها، وصنّف فی الفقه کتباً مبوّبة من العبادات والنکاح والطلاق والحدود والدیات والدعاء والسنن والآداب، ویرویها جمیعاً عن أبیه عن آبائه علیهم السلام، والراوی عنه أبوعلی محمّد بن محمّد بن الأشعث الکوفی بمصر، کما فی کتب الرجال الخ(4).

أحادیثه:

150 - الأمالی للصدوق: حدّثنا الحسن بن عبداللّه بن سعید العسکری، قال: حدّثنا محمّد بن أحمد القشیری، قال: حدّثنا أبوالحریش أحمد بن عیسی الکوفی، قال: حدّثنا موسی بن إسماعیل بن موسی بن جعفر، قال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه جعفر بن

ص:131


1- (1) اصول الکافی 305:1 ح 1.
2- (2) رجال النجاشی ص 26 برقم: 48.
3- (3) الفهرست ص 10-11 برقم: 31.
4- (4) روضات الجنّات 102:1.

محمّد، عن أبیه، عن جدّه، عن أبیه، عن علی علیهم السلام فی قول اللّه عزّوجلّ (وَ لا تَنْسَ نَصِیبَکَ مِنَ الدُّنْیا) قال: لا تنس صحّتک وقوّتک وفراغک وشبابک ونشاطک أن تطلب بها الآخرة(1).

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی معانی الأخبار(2).

151 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا الحسن بن عبداللّه بن سعید العسکری، قال:

حدّثنا محمّد بن أحمد بن حمدان القشیری، قال: حدّثنا أحمد بن عیسی الکلابی، قال:

حدّثنا موسی بن إسماعیل بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب سنة خمس ومائتین، قال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن آبائه، عن علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من قرأ فی دبر صلاة الجمعة بفاتحة الکتاب مرّة، وقل هو اللّه أحد سبع مرّات، وفاتحة الکتاب مرّة، وقل أعوذ بربّ الفلق سبع مرّات، وفاتحة الکتاب مرّة، وقل أعوذ بربّ الناس سبع مرّات، لم تنزل به بلیة، ولم تصبه فتنة إلی یوم الجمعة الاُخری، فإن قال: اللّهمّ اجعلنی من أهل الجنّة التی حشوها برکة، وعمّارها ملائکة مع نبینا محمّد صلی الله علیه و آله وأبینا إبراهیم علیه السلام، جمع اللّه عزّوجلّ بینه وبین محمّد وإبراهیم فی دار السلام، صلّی اللّه علی محمد وإبراهیم وعلی آلهما الطاهرین(3).

152 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا الحسین بن أحمد بن إدریس رضی الله عنه، قال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی، قال: أخبرنی محمّد بن یحیی الخزّاز، قال:

حدّثنی موسی بن إسماعیل، عن أبیه، عن موسی بن جعفر، عن أبیه، عن آبائه علیهم السلام عن أمیرالمؤمنین علیه السلام قال: إنّ یهودیاً کان له علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله دنانیر فتقاضاه، فقال له: یا یهودی ما عندی ما اعطیک، قال: فإنّی لا افارقک یا محمّد حتّی تقضینی، فقال صلی الله علیه و آله: إذن أجلس معک، فجلس صلی الله علیه و آله معه حتّی صلّی فی ذلک الموضع الظهر والعصر والمغرب والعشاء الآخرة والغداة.

ص:132


1- (1) الأمالی للشیخ الصدوق ص 298-299 برقم: 336، بحار الأنوار 177:71 ح 18.
2- (2) معانی الأخبار ص 325 ح 1.
3- (3) الأمالی للشیخ الصدوق ص 405-406 برقم: 522، بحار الأنوار 65:90-66 ح 9.

وکان أصحاب رسول اللّه صلی الله علیه و آله یتهدّدونه ویتواعدونه، فنظر رسول اللّه صلی الله علیه و آله إلیهم فقال:

ما الذی تصنعون به ؟ فقالوا: یا رسول اللّه یهودی یحبسک، فقال صلی الله علیه و آله: لم یبعثنی ربّی عزّوجلّ بأن أظلم معاهداً ولا غیره. فلمّا علا النهار قال الیهودی: أشهد أن لا إله إلاّ اللّه، وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله، وشطر مالی فی سبیل اللّه، أما واللّه ما فعلت بک الذی فعلت إلاّ لأنظر إلی نعتک فی التوراة، فإنّی قرأت نعتک فی التوراة: محمّد بن عبداللّه، مولده بمکّة، ومهاجره بطیبة، ولیس بفظّ ولا غلیظ ولا صخّاب، ولا متزین بالفحش ولا قول الخنا، وأنا أشهد أن لا إله إلاّ اللّه، وأنّک رسول اللّه، وهذا مالی فاحکم فیه بما أنزل اللّه، وکان الیهودی کثیر المال(1).

153 - علل الشرائع: أبی رحمه الله، قال: حدّثنا سعد بن عبداللّه، عن یعقوب بن یزید، عن إسماعیل بن موسی بن جعفر، عن أخیه علی بن موسی الرضا، عن أبیه، عن جدّه علیهم السلام، قال: سئل علی بن الحسین علیهما السلام ما بال المتهجّدین باللیل من أحسن الناس وجهاً؟ قال:

لأنّهم خلوا باللّه فکساهم اللّه من نوره(2).

ورواه الصدوق أیضاً بهذا الاسناد فی العیون(3).

154 - الارشاد: أخبرنی الشریف أبومحمّد الحسن بن محمّد بن یحیی، قال: حدّثنا جدّی، قال: سمعت إسماعیل بن موسی یقول: خرج أبی بولده إلی بعض أمواله بالمدینة، وأسمی ذلک المال، إلاّ أنّ أباالحسین یحیی نسی الاسم، قال: فکنّا فی ذلک المکان، فکان مع أحمد بن موسی عشرون من خدم أبی وحشمه، إن قام أحمد قاموا معه، وإن جلس جلسوا معه، وأبی بعد ذلک یرعاه ببصره ما یغفل عنه، فما انقلبنا حتّی انشجّ أحمد بن موسی بیننا(4).

155 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبومحمّد الحسن بن علی بن نعیم بن سهل بن أبان النعیمی الطائفی وکان مجاوراً بمکّة، قال: حدّثنا

ص:133


1- (1) الأمالی للشیخ الصدوق ص 551-552 برقم: 737، بحار الأنوار 217:16 ح 5.
2- (2) علل الشرائع ص 365-366 ح 1.
3- (3) عیون أخبار الرضا علیه السلام 282:1 ح 28.
4- (4) الارشاد 244:2-245، بحار الأنوار 287:48 ح 1.

عقبة بن المنهال بن بحر أبوزیاد، قال: حدّثنا عبداللّه بن جعفر الهاشمی، قال: حدّثنا المتفجّع بن مصعب بن توبة بن ثبیت المزنی، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه علیهم السلام. قال: وحدّثنا عقبة بن المنهال بن بحر، قال: حدّثنا عبداللّه بن حمید بن البناء، قال: حدّثنی موسی بن إسماعیل بن موسی، عن أبیه، عن جدّه، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه علیهم السلام، عن جابر، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: جاءنی جبرئیل علیه السلام من عند اللّه بورقة آسٍ خضراء مکتوب فیها ببیاض: إنّی افترضت محبّة علی علی خلقی، فبلّغهم ذلک عنّی(1).

156 - کشف الغمّة: من کتاب الحافظ عبدالعزیز، عن إسماعیل، عن أبیه موسی بن جعفر، عن أبیه، عن جدّه علی بن الحسین، عن أبیه، عن علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: نظر الولد إلی والدیه حبّاً لهما عبادة(2).

97 - الأشرف بن الحسین بن محمّد الجعفری.

قال الشیخ منتجب الدین: ثقة فاضل(3).

98 - أبوجعفر الأشرف شرف الدین بن محمّد بن جعفر العلوی الحسینی

المدائنی النحوی اللغوی.

روی عنه الجوینی ببغداد، وعبّر عنه بالامام السیّد العالم. وروی عن أبی علی الحسن بن أحمد الحدّاد إجازة، بإسناده المتّصل عن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، عن أبیه، عن جدّه الحسین، عن علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: علّمنی رسول اللّه صلی الله علیه و آله ألف باب، کلّ باب یفتح لی ألف باب(4).

وروی أیضاً عنه الجوینی. وروی عن القاضی جمال الدین أبی القاسم محمّد بن أبی الفضل، بإسناده المتّصل عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله، قال: یا علی إنّ اللّه غفر لک ولأهلک ولشیعتک ولمحبّی شیعتک ومحبّی محبّی شیعتک، فأبشر فإنّک الأنزع البطین، منزوع من

ص:134


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 619 برقم: 1276، بحار الأنوار 297:39 ح 99.
2- (2) کشف الغمّة 218:2، بحار الأنوار 80:74 ح 80.
3- (3) فهرست أسماء علماء الشیعة ومصنّفیهم ص 17 برقم: 18.
4- (4) فرائد السمطین 101:1 ح 69.

الشرک، بطین من العلم(1).

وروی أیضاً عنه الجوینی، وعبّر عنه بالسیّد الامام المعظّم العالم بقیة السلف الصالح، وروی عنه ببغداد بمسجد المختارة سنة خمس وتسعین وستمائة. وروی عن منتجب الدین علی بن عبیداللّه بن الحسین بن بابویه القمّی الرازی(2).

99 - أبوالمکارم الأشرف بن محمّد بن أبی شجاع محمّد بن أحمد بن حمزة بن

الحسن بن القاسم بن حمزة بن الحسن بن علی بن عبیداللّه بن الحسن بن عبیداللّه

بن العبّاس بن علی بن أبی طالب.

قال النسفی: السیّد الامام الأجلّ صدرالاسلام والمسلمین قطب الامامة فی العالمین ملک علماء الشرق والصین، ولد فی رجب سنة ثمان وستّین وأربعمائة. قال: أخبرنی هو، فقال: أخبرنا الشیخ الامام أبوالحسن علی بن أحمد بن محمّد الصندلی النیسابوری، قال:

حدّثنا أبوعبدالرحمن محمّد بن الحسن بن موسی السلمی إملاءً، قال: حدّثنا أبوالعبّاس محمّد بن یعقوب الأصمّ، قال: أخبرنا محمّد بن عبداللّه بن عبدالحلیم، قال: أخبرنا أنس بن عیاض، عن هشام بن عروة، عن أبیه، عن حکیم بن حزام، أنّه سمع رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول:

الید العلیا خیر من الید السفلی وابدأ بمن تعول(3).

100 - أبوالرضا الأطهر ذوالفخر بن محمّد بن محمّد بن زید بن علی بن موسی

بن جعفر بن الحسین بن علی بن الحرّ بن الحسن بن علی بن الحسین بن علی بن

أبی طالب الحسینی البغدادی.

قال النسفی: استشهد بسمرقند فی الیوم الرابع من شهر رمضان سنة اثنتین وتسعین وأربعمائة، ودفن فی مقبرة جاکردیزة. قال: أخبرنا الشیخ أبوبکر محمّد بن عمر النسفی، قال: أخبرنا السیّد الأجلّ أبوالرضا الأطهر بن محمّد الحسینی، قال: أخبرنا الحافظ أبوبکر محمّد بن إسماعیل التفلیسی بنیسابور، قال: أخبرنا أبویعلی حمزة بن عبدالعزیز المهلبی فی رجب سنة ستّ وأربعمائة، قال: أخبرنا أبوبکر محمّد بن أحمد بن دلّویه الدقّاق فی

ص:135


1- (1) فرائد السمطین 308:1 ح 247.
2- (2) فرائد السمطین 336:2 ح 590.
3- (3) القند فی ذکر علماء سمرقند ص 93 برقم: 111.

ذی الحجة سنة ثمان وعشرین وثلاثمائة، قال: أخبرنا أبو عبداللّه محمّد بن إسماعیل البخاری، قال: حدّثنا مسدّد، قال: حدّثنا بشر بن المفضّل، قال: حدّثنی الجریری، عن عبدالرحمن بن أبی بکرة، عن أبیه، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: ألا أنبّئکم بأکبر الکبائر بلاءً؟ قالوا: بلی یا رسول اللّه، قال: الاشراک باللّه، وعقوق الوالدین - وجلس وکان متّکئاً - فقال:

ألا وقول الزور. فما زال یکرّرها حتّی قلنا لیته سکت(1).

101 - أبوالفتوح أمیرک بن إسماعیل بن أمیرک العلوی الهروی.

قال الذهبی: سمع إلیاس بن مضر، ونجیب بن میمون الواسطی، وجماعة، روی عنه أبوسعد السمعانی، وغیره، مات فی ثانی وعشرین شوّال سنة (543)(2).

102 - أمیرکا بن أحمد الجعفری.

قال الرافعی: سمع أباالفتح الراشدی سنة ثمان عشر وأربعمائة، یروی عن أبی طاهر محمّد بن الفضل بن محمّد بن إسحاق بن خزیمة، قال: أنبأ جدّی، ثنا محمّد بن عبداللّه بن بزیع، ثنا بشر بن إبراهیم الأنصاری، ثنا ثور، عن هلال بن منصور، عن یعلی بن شدّاد بن اویس، عن أبیه، قال: قال النبی صلی الله علیه و آله: إنّ الیهود لا یصلّی فی نعالها فخالفوهم، فإذا قمتم إلی الصلاة فاحتذروا نعالکم(3).

103 - أمیرة زین الدین بن شرفشاه الشریف الحسنی القمّی.

(4)(5)

قال ابن بابویه: ثقة، قاضی قم(6).

وقال ابن حجر: قال ابن بابویه: کان قاضی قم، وکان یناظر بمذهبه فی المجالس ولا یتوقّی، وله تصانیف وکرم وورع وصدقة فی السرّ، وحسن سمت(7).

ص:136


1- (1) القند فی ذکر علماء سمرقند ص 92-93 برقم: 110.
2- (2) تاریخ الاسلام 823:11 برقم: 138.
3- (3) التدوین فی أخبار قزوین 315:2.
4- (4) وفی اللسان: أمیر.
5- (5) فی اللسان: الحسینی.
6- (6) فهرست أسماء علماء الشیعة ومصنّفیهم ص 16 برقم: 17.
7- (7) لسان المیزان 521:1 برقم: 1440.

104 - الأمیر محمّدباقر الداماد بن محمّد شمس الدین الحسینی الاسترابادی.

یروی عن الشیخ عبدالعالی بن الشیخ علی الکرکی، والشیخ حسین بن عبدالصمد والد الشیخ البهائی.

قال المجلسی: صورة إجازة من الشیخ عبدالعالی بن الشیخ علی الکرکی للسیّد الأمیر محمّدباقر الداماد رضی اللّه عنه:

بسم اللّه الرحمن الرحیم، الحمد للّه کما هو أهله ومستحقّه، والصلاة والسلام علی خیر خلقه محمّد وعترته الطاهرین.

وبعد: فإنّ الولد الأعزّ الحسیب النسیب، سلالة السادات الأطهار، جامع الفضائل والکمالات، صاحب الفهم الثاقب والحدس الصائب، السیّد محمّدباقر ولد المرحوم المبرور المغفور السیّد محمّد الأسترابادی، قد اطّلعت علی حاله، وأنّه مع حداثة سنّه قد اطّلع علی کثیر من المباحث، وله فیها تحقیقات حسنة وتصرّفات قویة، وإنّی أجزته أن ینقل ما وصل إلیه وظهر لدیه أنّه من أقوالی، وأن یعمل به، وأن یروی مصنّفات والدی المرحوم المغفور علی بن عبدالعالی، وأن یروی جمیع ما لی روایة عن مشایخی الأعلام، مراعیاً لی وله طریق الاحتیاط، مواظباً علی محافظة الشرائط بین أهل العلم. وکتب عبدالعالی بن علی بن عبدالعالی، حامداً مصلّیاً مسلّماً، والحمد للّه وحده(1).

وقال أیضاً: صورة إجازة من الشیخ حسین بن عبدالصمد والد الشیخ البهائی للأمیر محمّدباقر الداماد قدّس سرّه أیضاً:

بسم اللّه الرحمن الرحیم، الحمد للّه کثیراً علی نعمه وإفضاله، وصلاته وسلامه علی سیّدنا محمّد النبی الاُمّی وآله.

وبعد: فإنّ الولد الأعزّ الأمجد الأفضل الأکمل الأرشد، السیّد السند الأوحد السیّد محمّدباقر بن السیّد الجلیل النبیل الأصیل شمس الدین محمّد الأسترابادی نوّر اللّه تربته، ممّن قد صرف جملة من عمره علی تحصیل فنون العلم، وفاق علی أقرانه بجمیل الفهم، وتمیز فی سلوکه فی شعب العلم وفنونه، مع صغر سنّه وغضاضة غصونه، وقد التمس منّی الإجازة لما أرویه من الأحادیث مع ضیق المجال وتشتّت الحال، وأجبت

ص:137


1- (1) بحار الأنوار 84:109-86.

ملتمسه تقرّباً إلی آبائه الطاهرین، وجعلت ذلک ذخراً لی یوم الدین.

وأجزت له روایة ما یجوز لی روایته من أحادیث أئمّتنا المعصومین صلوات اللّه علیهم أجمعین، بطرقی المقرّرة إذا صحّت لدیه، أفاض اللّه تعالی علیه، فلیرو ذلک کما شاء لمن شاء وأحبّ محتاطاً. قال ذلک بلسانه ورقّمه ببنانه مفتقر رحمة ربّه الأوحد حسین بن عبدالصمد فی شهر رجب الفرد سنة ثلاث وثمانین وتسعمائة(1).

105 - بابا فخرالدین بن محمّد العلوی الحسینی الآبی.

قال ابن بابویه: صالح دیّن(2).

106 - بدران نجم الدین بن شریف بن أبی الفتوح العلوی الحسینی الموسوی

النسّابة الاصبهانی.

قال ابن بابویه: فاضل محدّث حافظ، له کتاب المطالب فی مناقب آل أبی طالب.

أخبرنی به الأجلّ تقی الدین أبوالمکارم هبة اللّه بن داود بن محمّد الاصبهانی عنه(3).

107 - بدل کیا بن شرفشاه بن محمّد الحسینی الرازی.

قال ابن بابویه: فاضل دیّن(4).

108 - تاج الدین الملقّب سراج الدین بن محمّد بن الحسین الحسنی

(5)(6)

الکیسکی.

قال ابن بابویه: صالح محدّث(7).

وقال ابن حجر: ذکره ابن بابویه فی رجال الشیعة، وقال: کان صالحاً فی نفسه، ثمّ نقل عن یحیی بن حمید القمّی، قال: انقطع تاج إلی علم الحدیث والفقه، وتمیّز بین رجال

ص:138


1- (1) بحار الأنوار 87:109.
2- (2) فهرست أسماء علماء الشیعة ومصنّفیهم ص 29 برقم: 59.
3- (3) فهرست أسماء علماء الشیعة ومصنّفیهم ص 28 برقم: 56.
4- (4) فهرست أسماء علماء الشیعة ومصنّفیهم ص 29 برقم: 57.
5- (5) فی اللسان: تاج بن محمّد.
6- (6) فی اللسان: الحسینی.
7- (7) فهرست أسماء علماء الشیعة ومصنّفیهم ص 32 برقم: 63.

الشیعة والسنّة، وکان خبیراً بحدیث أهل البیت، وله رحلة إلی العراق، قال: وکان اجتماعی به بعد سنة أربعین وخمسمائة، ورافقته فی الحجّ، فقال لی: إنّ قبر فاطمة بین المنبر والحجرة، فقلت: من ذکره ؟ قال: الزهری عن علی بن الحسین عن ابن عبّاس أنّه شهد دفنها.

قلت: وهذا کذب علی الزهری ومن فوقه(1).

أقول: وذلک أحد الوجوه المحتملة فی دفنها علیها السلام، ولعلّه الأصحّ، واللّه العالم.

109 - جعفر بن إبراهیم الموسوی.

قال ابن حجر: ذکره الطوسی وابن النجاشی فی رجال الشیعة(2).

110 - جعفر الأمیر بن إبراهیم الأعرابی بن محمّد الجواد بن علی الزینبی بن

عبداللّه بن جعفر الطیّار الجعفری.

روی عنه: عبداللّه بن إبراهیم الغفاری، وعبدالرحمن بن الحجّاج. وروی عن: الامام علی بن الحسین علیهما السلام، وأبی عبداللّه جعفر الصادق علیه السلام.

قال البخاری: قال لی عبداللّه بن أبی شیبة العبسی: حدّثنا زید بن حباب، قال: ثنا جعفر ابن إبراهیم، من ولد ذی الجناحین، قال: حدّثنی علی بن عمر، عن أبیه، عن علی بن حسین، أنّه رأی رجلاً یجیء إلی فرجة کانت عند قبر رسول اللّه صلی الله علیه و آله فیدخل فیها فیدعو، فدعاه فقال: ألا احدثّک حدیثاً سمعته من أبی عن جدّی عن النبی صلی الله علیه و آله ؟ قال: لا تتّخذوا قبری عیداً(3).

وقال ابن أبی حاتم: روی عن علی بن عمر بن علی بن حسین، روی عنه زید بن الحباب، وإسماعیل بن أبی اُویس، سمعت أبی یقول ذلک(4).

وذکره البرقی فی أصحاب الامام السجّاد علیه السلام(5).

ص:139


1- (1) لسان المیزان 87:2 برقم: 1788.
2- (2) لسان المیزان 136:2 برقم: 1955.
3- (3) التاریخ الکبیر للبخاری 167:2 برقم: 2140.
4- (4) الجرح والتعدیل 474:2 برقم: 1928.
5- (5) رجال البرقی ص 9.

وقال النجاشی فی ترجمة سلیمان بن جعفر: روی عن أبی عبداللّه وأبی الحسن علیهما السلام، وروی ابنه سلیمان عن الرضا علیه السلام وکانا ثقتین(1).

وقال فی ترجمة عبداللّه بن إبراهیم: وهو أخو عبداللّه بن إبراهیم(2).

وذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام السجّاد علیه السلام(3)، وأصحاب الامام جعفر الصادق علیه السلام(4).

وذکره العلاّمة الحلّی فی رجاله، وقال: ثقة(5).

وذکره التفرشی نقلاً عن النجاشی والطوسی(6).

أحادیثه:

157 - المحاسن: عن عبدالرحمن بن حمّاد، عن عبداللّه بن إبراهیم، عن أبی عمرو الغفاری، عن جعفر بن إبراهیم الجعفری، عن أبی عبداللّه، عن آبائه علیهم السلام، قال: من أعان مؤمناً مسافراً علی حاجة، نفّس اللّه عنه ثلاثاً وعشرین کربة فی الدنیا، واثنتین وسبعین کربة فی الآخرة، حیث یغشی علی الناس بأنفاسهم(7).

158 - الکافی: محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد، عن بکر بن صالح، عن الغفاری، عن جعفر بن إبراهیم، قال: سمعت أبا عبداللّه علیه السلام یقول: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من رأی موضع کلامه من عمله قلّ کلامه إلاّ فیما یعنیه(8).

159 - الکافی: عدّة من أصحابنا، عن البرقی، عن عبدالرحمن بن حمّاد الکوفی، عن عبداللّه بن إبراهیم الغفاری، عن جعفر بن إبراهیم الجعفری، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال:

ص:140


1- (1) رجال النجاشی ص 182-183 برقم: 483.
2- (2) رجال النجاشی ص 216 برقم: 216.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 111 برقم: 1089.
4- (4) رجال الشیخ الطوسی ص 175 برقم: 2065.
5- (5) خلاصة الأقوال ص 92 برقم: 207.
6- (6) نقد الرجال 336:1 برقم: 940.
7- (7) المحاسن 109:2-110 برقم: 1299، بحار الأنوار 287:76 ح 2.
8- (8) اصول الکافی 116:2 ح 19.

قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من واسی الفقیر من ماله، وأنصف الناس من نفسه، فذلک المؤمن حقّاً(1).

160 - الکافی: أبوعلی الأشعری، عن محمّد بن عبدالجبّار، عن ابن فضّال، عن عبداللّه ابن إبراهیم، عن جعفر بن إبراهیم، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: أربعة لا تستجاب لهم دعوة:

رجل جالس فی بیته یقول: اللّهمّ ارزقنی، فیقال له: ألم آمرک بالطلب، ورجل کانت له امرأة فدعا علیها، فیقال له: ألم أجعل أمرها إلیک، ورجل کان له مال فأفسده، فیقول: اللّهمّ ارزقنی، فیقال له: ألم آمرک بالاقتصاد، ألم آمرک بالاصلاح، ثمّ قال: (وَ الَّذِینَ إِذا أَنْفَقُوا لَمْ یُسْرِفُوا وَ لَمْ یَقْتُرُوا وَ کانَ بَیْنَ ذلِکَ قَواماً) ورجل کان له مال فأدانه بغیر بینة، فیقال له: ألم آمرک بالشهادة(2).

161 - الکافی: أحمد بن محمّد، عن بکر بن صالح، وابن فضّال، عن عبداللّه بن إبراهیم الغفاری، عن جعفر بن إبراهیم الجعفری، عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: إنّ النبی صلی الله علیه و آله ذکر له أنّ رجلاً أصابته جنابة علی جرح کان به، فاُمر بالغسل فاغتسل فکزّ فمات، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: قتلوه قتلهم اللّه إنّما کان دواء العیّ السؤال(3).

162 - الکافی: محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد، عن ابن محبوب، عن عبدالرحمن بن الحجّاج، عن جعفر بن إبراهیم، عن علی بن الحسین علیهما السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من سمعتموه ینشد الشعر فی المساجد فقولوا: فضّ اللّه فاک، إنّما نصبت المساجد للقرآن(4).

ورواه الشیخ الطوسی فی التهذیب بهذا الاسناد مثله(5).

163 - الکافی: محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن صفوان بن یحیی، عبدالرحمن بن الحجّاج، عن جعفر بن إبراهیم الهاشمی، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: قلت

ص:141


1- (1) اصول الکافی 147:2 ح 17، و بحار الأنوار 40:75 ح 39.
2- (2) اصول الکافی 511:2 ح 2.
3- (3) فروع الکافی 68:3 ح 4.
4- (4) فروع الکافی 369:3 ح 5.
5- (5) تهذیب الأحکام 259:3 برقم: 725.

له: أتحلّ الصدقة لبنی هاشم ؟ فقال: إنّما تلک الصدقة الواجبة علی الناس لا تحلّ لنا، فأمّا غیر ذلک فلیس به بأس، ولو کان کذلک ما استطاعوا أن یخرجوا إلی مکّة، هذه المیاه عامّتها صدقة(1).

ورواه الشیخ الطوسی فی التهذیب عن الکلینی مثله(2).

164 - الخصال: حدّثنا محمّد بن علی ماجیلویه رضی الله عنه، عن عمّه محمد بن أبی القاسم، عن أحمد بن أبی عبداللّه، قال: حدّثنی أبوالقاسم عبدالرحمن بن حمّاد الکوفی، عن أبی محمّد عبداللّه بن محمّد الغفاری، عن جعفر بن إبراهیم الجعفری، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه علیهما السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من واسی الفقیر وأنصف الناس من نفسه، فذلک المؤمن حقّاً(3).

111 - جعفر الطیّار بن أبی طالب.

ذکره الشیخ الطوسی فی أصحاب الرسول صلی الله علیه و آله وقال: قتل بمؤتة(4).

وذکره العلاّمة الحلّی فی رجاله، وقال: قتل بمؤتة رضی اللّه عنه وأرضاه(5).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(6).

112 - أبوالقاسم جعفر بن أحمد العلوی الرقّی العریضی.

قال ابن حجر: مصنّف کتاب الفتوح، روی عن علی بن أحمد العقیقی، روی عنه أحمد ابن زیاد بن جعفر، وقال: کان إمامیاً، حسن المعارضة، کثیر النوادر(7).

أحادیثه:

165 - کمال الدین: حدّثنا أحمد بن زیاد بن جعفر الهمدانی، قال: حدّثنا أبوالقاسم

ص:142


1- (1) فروع الکافی 59:4 ح 3.
2- (2) تهذیب الأحکام 62:4 برقم: 166.
3- (3) الخصال ص 47 ح 48.
4- (4) رجال الشیخ الطوسی ص 31 برقم: 133.
5- (5) خلاصة الأقوال ص 87 برقم: 184.
6- (6) نقد الرجال 337:1 برقم: 943.
7- (7) لسان المیزان 139:2 برقم: 1966.

جعفر بن أحمد العلوی الرقّی العریضی، قال: حدّثنی أبوالحسن علی بن أحمد العقیقی، قال: حدّثنی أبونعیم الأنصاری الزیدی، قال: کنت بمکّة عند المستجار وجماعة من المقصّرة، وفیهم المحمودی، وعلان الکلینی، وأبوالهیثم الدیناری، وأبوجعفر الأحول الهمدانی، وکانوا زهاء ثلاثین رجلاً، ولم یکن منهم مخلص علمته غیر محمّد بن القاسم العلوی العقیقی، فبینا نحن کذلک فی الیوم السادس من ذی الحجّة سنة ثلاث وتسعین ومائتین من الهجرة، إذ خرج علینا شابّ من الطواف علیه إزاران محرم بهما، وفی یده نعلان، فلمّا رأیناه قمنا جمیعاً هیبة له، فلم یبق منّا أحد إلاّ قام وسلّم علیه، ثمّ قعد والتفت یمیناً وشمالاً، ثمّ قال: أتدرون ما کان أبو عبداللّه علیه السلام یقول فی دعاء الإلحاح ؟ قلنا: وما کان یقول ؟

قال: کان یقول: اللّهمّ إنّی أسألک باسمک الذی به تقوم السماء، وبه تقوم الأرض، وبه تفرق بین الحقّ والباطل، وبه تجمع بین المتفرّق، وبه تفرّق بین المجتمع، وبه أحصیت عدد الرمال وزنة الجبال وکیل البحار، أن تصلّی علی محمّد وآل محمّد، وأن تجعل لی من أمری فرجاً ومخرجاً، ثمّ نهض فدخل الطواف، فقمنا لقیامه حین انصرف، وأنسینا أن نقول له من هو؟

فلمّا کان من الغد فی ذلک الوقت خرج علینا من الطواف، فقمنا کقیامنا الأوّل بالأمس، ثمّ جلس فی مجلسه متوسّطاً، ثمّ نظر یمیناً وشمالاً، قال: أتدرون ما کان أمیرالمؤمنین علیه السلام یقول بعد صلاة الفریضة ؟ قلنا: وما کان یقول ؟

قال: کان یقول: اللّهمّ إلیک رفعت الأصوات، ودعیت الدعوات، ولک عنت الوجوه، ولک خضعت الرقاب، وإلیک التحاکم فی الأعمال، یا خیر مسؤول، وخیر من اعطی، یا صادق، یا بارئ، یا من لا یخلف المیعاد، یا من أمر بالدعاء، وتکفّل بالإجابة، یا من قال ادْعُونِی أَسْتَجِبْ لَکُمْ، یا من قال وَإِذا سَأَلَکَ عِبادِی عَنِّی فَإِنِّی قَرِیبٌ أُجِیبُ دَعْوَةَ الدّاعِ إِذا دَعانِ فَلْیَسْتَجِیبُوا لِی وَلْیُؤْمِنُوا بِی لَعَلَّهُمْ یَرْشُدُونَ، یا من قال: یا عِبادِیَ الَّذِینَ أَسْرَفُوا عَلی أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِیعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ.

ثمّ نظر یمیناً وشمالاً بعد هذا الدعاء، فقال: أتدرون ما کان أمیرالمؤمنین علیه السلام یقول فی سجدة الشکر؟ قلنا: وما کان یقول ؟

قال: کان یقول: یا من لا یزیده إلحاح الملحّین إلاّ جوداً وکرماً، یا من له خزائن

ص:143

السماوات والأرض، یا من له خزائن ما دقّ وجلّ لا تمنعک إساءتی من إحسانک إلیّ، إنّی أسألک أن تفعل بی ما أنت أهله، وأنت أهل الجود والکرم والعفو، یا ربّاه یا اللّه افعل بی ما أنت أهله، فأنت قادر علی العقوبة وقد استحققتها، لا حجّة لی ولا عذر لی عندک، أبوء إلیک بذنوبی کلّها، وأعترف بها کی تعفو عنّی، وأنت أعلم بها منّی، بؤت إلیک بکلّ ذنب أذنبته، وبکلّ خطیئة أخطأتها، وبکلّ سیّئة عملتها، یا ربّ اغفر لی وارحم وتجاوز عمّا تعلم، إنّک أنت الأعزّ الأکرم.

وقام فدخل الطواف، فقمنا لقیامه، وعاد من غد فی ذلک الوقت، فقمنا لاستقباله کفعلنا فیما مضی، فجلس متوسّطاً، ونظر یمیناً وشمالاً، فقال: کان علی بن الحسین سیّد العابدین علیه السلام یقول فی سجوده فی هذا الموضع، وأشار بیده إلی الحجر نحو المیزاب:

عبیدک بفنائک مسکینک ببابک، أسألک ما لا یقدر علیه سواک، ثمّ نظر یمیناً وشمالاً، ونظر إلی محمّد بن القاسم العلوی، فقال: یا محمّد بن القاسم أنت علی خیر إن شاء اللّه، وقام فدخل الطواف، فما بقی أحد منّا إلا وقد تعلّم ما ذکر من الدعاء، وأنسینا أن نتذاکر أمره إلاّ فی آخر یوم.

فقال لنا المحمودی: یا قوم أتعرفون هذا؟ قلنا: لا، قال: هذا واللّه صاحب الزمان علیه السلام، فقلنا: وکیف ذاک یا أباعلی، فذکر أنّه مکث یدعو ربّه عزّوجلّ، ویسأله أن یریه صاحب الأمر سبع سنین، قال: فبینا أنا یوماً فی عشیة عرفة، فإذا بهذا الرجل بعینه، فدعا بدعاء وعیته، فسألته ممّن هو؟ فقال: من الناس، فقلت: من أیّ الناس ؟ من عربها أو موالیها؟ فقال: من عربها، فقلت: من أیّ عربها؟ فقال: من أشرفها وأشمخها، فقلت: ومن هم ؟ فقال:

بنو هاشم، فقلت: من أیّ بنی هاشم ؟ فقال: من أعلاها ذروة، وأسناها رفعة، فقلت: وممّن هم ؟ فقال: ممّن فلق الهام، وأطعم الطعام، وصلّی باللیل والناس نیام، فقلت: إنّه علوی فأحببته علی العلویة، ثمّ افتقدته من بین یدی، فلم أدر کیف مضی فی السماء أم فی الأرض، فسألت القوم الذین کانوا حوله أتعرفون هذا العلوی ؟ فقالوا: نعم یحجّ معنا کلّ سنة ماشیاً، فقلت: سبحان اللّه، واللّه ما أری به أثر مشی.

ثمّ انصرفت إلی المزدلفة کئیباً حزیناً علی فراقه: وبتّ فی لیلتی تلک، فإذا أنا برسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال: یا محمّد رأیت طلبتک ؟ فقلت: ومن ذاک یا سیّدی ؟ فقال: الذی رأیته فی عشیتک فهو صاحب زمانکم، فلمّا سمعنا ذلک منه عاتبناه علی أن لا یکون أعلمنا ذلک،

ص:144

فذکر أنّه کان ناسیاً أمره إلی وقت ما حدّثنا.

وحدّثنا بهذا الحدیث عمّار بن الحسین بن إسحاق الأسروشنی رضی الله عنه بجبل بوتک من أرض فرغانة، قال: حدّثنی أبوالعبّاس أحمد بن الخضر، قال: حدّثنی أبوالحسین محمّد بن عبداللّه الاسکافی، قال: حدّثنی سلیم، عن أبی نعیم الأنصاری، قال: کنت بالمستجار بمکّة أنا وجماعة من المقصّرة، فیهم المحمودی وعلاّن الکلینی، وذکر الحدیث مثله سواء.

وحدّثنا أبوبکر محمّد بن محمّد بن علی بن محمّد بن حاتم، قال: حدّثنا أبوالحسین عبیداللّه بن محمّد بن جعفر القصبانی البغدادی، قال: حدّثنی أبومحمّد علی بن محمّد بن أحمد بن الحسین الماذرائی، قال: حدّثنا أبوجعفر محمد بن علی المنقذی الحسنی بمکّة، قال: کنت جالساً بالمستجار وجماعة من المقصّرة، وفیهم المحمودی، وأبوالهیثم الدیناری، وأبو جعفر الأحول، وعلاّن الکلینی، والحسن بن وجناء، وکان زهاء ثلاثین رجلاً، وذکر الحدیث مثله سواء(1).

113 - أبوعبداللّه جعفر بن أحمد بن إبراهیم المجاب بن محمّد العابد بن موسی

الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال ابن شدقم: کان سیّداً جلیلاً عالماً فاضلاً کاملاً حسناً، روی عنه التلعکبری، وسمع منه سنة (360) وله منه إجازة، وکذا روی عن حمید، وقد عدّ بعض الأصحاب روایته حسنة، ولا بأس به(2).

114 - أبو عبداللّه جعفر بن أحمد بن محمّد بن عیسی بن محمّد بن علی بن

عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب.

روی عنه: یعقوب بن یزید. وروی عن: یعقوب بن عبداللّه الکوفی.

أحادیثه:

166 - الخصال: حدّثنا أبی ومحمّد بن الحسن رضی اللّه عنهما، قالا: حدّثنا سعد بن عبداللّه، قال: حدّثنا أحمد بن الحسین بن سعید، قال: حدّثنی جعفر بن محمّد النوفلی، عن

ص:145


1- (1) کمال الدین ص 470-473 ح 24.
2- (2) تحفة الأزهار 281:3.

یعقوب بن یزید، قال: قال أبو عبداللّه جعفر بن أحمد بن محمّد بن عیسی بن محمّد ابن علی بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب، قال: حدّثنا یعقوب بن عبداللّه الکوفی، قال: حدّثنا موسی بن عبید، عن عمرو بن أبی المقدام، عن أبی إسحاق، عن الحارث، عن محمّد ابن الحنفیة، وعمرو بن أبی المقدام، عن جابر الجعفی، عن أبی جعفر علیه السلام، قال: أتی رأس الیهود علی بن أبی طالب أمیرالمؤمنین علیه السلام عند منصرفه من وقعة النهروان، وهو جالس فی مسجد الکوفة، فقال: یا أمیرالمؤمنین إنّی ارید أن أسألک عن أشیاء لا یعلمها إلاّ نبی أو وصی نبی، قال: سل عمّا بدا لک یا أخا الیهود.

قال: إنّا نجد فی الکتاب أنّ اللّه عزّوجلّ إذا بعث نبیاً أوحی إلیه أن یتّخذ من أهل بیته من یقوم بأمر امّته من بعده، وأن یعهد إلیهم فیه عهداً یحتذی علیه ویعمل به فی امّته من بعده، وأنّ اللّه عزّوجلّ یمتحن الأوصیاء فی حیاة الأنبیاء، ویمتحنهم بعد وفاتهم، فأخبرنی کم یمتحن اللّه الأوصیاء فی حیاة الأنبیاء؟ وکم یمتحنهم بعد وفاتهم من مرّة ؟ وإلی ما یصیر آخر أمر الأوصیاء إذا رضی محنتهم ؟

فقال له علی علیه السلام: واللّه الذی لا إله غیره الذی فلق البحر لبنی إسرائیل، وأنزل التوراة علی موسی علیه السلام، لئن أخبرتک بحقّ عمّا تسأل عنه لتقرّنّ به ؟ قال: نعم، قال: والذی فلق البحر لبنی إسرائیل، وأنزل التوراة علی موسی علیه السلام لئن أجبتک لتسلمنّ؟ قال: نعم.

فقال له علی علیه السلام: إنّ اللّه عزّوجلّ یمتحن الأوصیاء فی حیاة الأنبیاء فی سبعة مواطن لیبتلی طاعتهم، فإذا رضی طاعتهم ومحنتهم أمر الأنبیاء أن یتّخذوهم أولیاء فی حیاتهم، وأوصیاء بعد وفاتهم، ویصیر طاعة الأوصیاء فی أعناق الاُمم ممّن یقول بطاعة الأنبیاء علیهم السلام، ثمّ یمتحن الأوصیاء بعد وفاة الأنبیاء علیهم السلام فی سبعة مواطن لیبلو صبرهم، فإذا رضی محنتهم ختم لهم بالسعادة لیلحقهم بالأنبیاء، وقد أکمل لهم السعادة.

قال له رأس الیهود: صدقت یا أمیرالمؤمنین، فأخبرنی کم امتحنک اللّه فی حیاة محمّد صلی الله علیه و آله من مرّة ؟ وکم امتحنک بعد وفاته من مرّة ؟ وإلی ما یصیر آخر أمرک.

فأخذ علی علیه السلام بیده، وقال: انهض بنا أُنبّئک بذلک یا أخا الیهود، فقام إلیه جماعة من أصحابه، فقالوا: یا أمیرالمؤمنین أنبئنا بذلک معه، فقال: إنّی أخاف أن لا تحتمله قلوبکم، قالوا: ولم ذاک یا أمیرالمؤمنین ؟ قال: لاُمور بدت لی من کثیر منکم، فقام إلیه الأشتر فقال:

یا أمیرالمؤمنین أنبئنا بذلک، فواللّه إنّا لنعلم أنّه ما علی ظهر الأرض وصی نبی سواک، وإنّا

ص:146

لنعلم أنّ اللّه لا یبعث بعد نبینا صلی الله علیه و آله نبیاً سواه، وإنّ طاعتک لفی أعناقنا موصولة بطاعة نبینا.

فجلس علی علیه السلام وأقبل علی الیهودی، فقال له: یا أخا الیهود إنّ اللّه عزّوجلّ امتحننی فی حیاة نبینا محمّد علیه السلام فی سبعة مواطن، فوجدنی فیهنّ - من غیر تزکیة لنفسی - بنعمة اللّه له مطیعاً، قال: وفیم وفیم یا أمیرالمؤمنین ؟

قال: أمّا أوّلهنّ، فإنّ اللّه عزّوجلّ أوحی إلی نبینا صلی الله علیه و آله وحمّله الرسالة وأنا أحدث أهل بیتی سنّاً، أخدمه فی بیته، وأسعی فی قضاء بین یدیه فی أمره، فدعا صغیر بنی عبدالمطّلب وکبیرهم إلی شهادة أن لا إله إلاّ اللّه وأنّه رسول اللّه، فامتنعوا من ذلک، وأنکروه علیه، وهجروه ونابذوه، واعتزلوه واجتنبوه، وسائر الناس مقصین له ومبغضین ومخالفین علیه، قد استعظموا ما أورده علیهم ممّا لم تحتمله قلوبهم وتدرکه عقولهم، فأجبت رسول اللّه صلی الله علیه و آله وحدی إلی ما دعا إلیه مسرعاً مطیعاً موقناً، لم یتخالجنی فی ذلک شکّ، فمکثنا بذلک ثلاث حجج، وما علی وجه الأرض خلق یصلّی أو یشهد لرسول اللّه صلی الله علیه و آله بما آتاه اللّه غیری وغیر ابنة خویلد رحمها اللّه وقد فعل، ثمّ أقبل أمیرالمؤمنین علیه السلام علی أصحابه، فقال: ألیس کذلک ؟ قالوا: بلی یا أمیرالمؤمنین.

فقال علیه السلام: وأما الثانیة یا أخا الیهود، فإنّ قریشاً لم تزل تخیّل الآراء، وتعمل الحیل فی قتل النبی صلی الله علیه و آله حتّی کان آخر ما اجتمعت فی ذلک یوم الدار دار الندوة، وإبلیس الملعون حاضر فی صورة أعور ثقیف، فلم تزل تضرب أمرها ظهر البطن حتّی اجتمعت آراؤها علی أن ینتدب من کلّ فخذ من قریش رجل، ثمّ یأخذ کلّ رجل منهم سیفه، ثمّ یأتی النبی صلی الله علیه و آله وهو نائم علی فراشه، فیضربونه جمیعاً بأسیافهم ضربة رجل واحد، فیقتلوه، فإذا قتلوه منعت قریش رجالها ولم تسلمها، فیمضی دمه هدراً، فهبط جبرئیل علیه السلام علی النبی صلی الله علیه و آله، فأنبأه بذلک، وأخبره باللیلة التی یجتمعون فیها، والساعة التی یأتون فراشه فیها، وأمره بالخروج فی الوقت الذی خرج فیه إلی الغار، فأخبرنی رسول اللّه صلی الله علیه و آله بالخبر، وأمرنی أن أضطجع فی مضجعه، وأقیه بنفسی، فأسرعت إلی ذلک مطیعاً له مسروراً لنفسی بأن أُقتل دونه، فمضی علیه السلام لوجهه، واضطجعت فی مضجعه، وأقبلت رجالات قریش موقنة فی أنفسها أن تقتل النبی صلی الله علیه و آله، فلمّا استوی بی وبهم البیت الذی أنا فیه ناهضتهم بسیفی، فدفعتهم عن نفسی بما قد علمه اللّه والناس، ثمّ أقبل علیه السلام علی أصحابه، فقال:

ألیس کذلک ؟ قالوا: بلی یا أمیرالمؤمنین.

ص:147

فقال علیه السلام: وأمّا الثالثة یا أخا الیهود، فإنّ ابنی ربیعة وابن عتبة کانوا فرسان قریش، دعوا إلی البراز یوم بدر، فلم یبرز لهم خلق من قریش، فأنهضنی رسول اللّه علیه السلام مع صاحبی رضی اللّه عنهما وقد فعل، وأنا أحدث أصحابی سنّاً، وأقلّهم للحرب تجربة، فقتل اللّه عزّوجلّ بیدی ولیداً وشیبة سوی من قتلت من جحاجحة قریش فی ذلک الیوم، وسوی من أسرت، وکان منّی أکثر ممّا کان من أصحابی، واستشهد ابن عمّی فی ذلک الیوم رحمة اللّه علیه، ثمّ التفت إلی أصحابه، فقال: ألیس کذلک ؟ قالوا: بلی یا أمیرالمؤمنین.

فقال علی علیه السلام: وأمّا الرابعة یا أخا الیهود، فإنّ أهل مکّة أقبلوا إلینا علی بکرة أبیهم قد استحاشوا من یلیهم من قبائل العرب وقریش، طالبین بثأر مشرکی قریش فی یوم بدر، فهبط جبرئیل علیه السلام علی النبی صلی الله علیه و آله، فأنبأه بذلک، فذهب النبی صلی الله علیه و آله وعسکر بأصحابه فی سدّ احد، وأقبل المشرکون إلینا، فحملوا علینا حملة رجل واحد، واستشهد من المسلمین من استشهد، وکان ممّن بقی ما کان من الهزیمة، وبقیت مع رسول اللّه صلی الله علیه و آله، ومضی المهاجرون والأنصار إلی منازلهم من المدینة، کلّ یقول: قتل النبی صلی الله علیه و آله وقتل أصحابه، ثمّ ضرب اللّه عزّوجلّ وجوه المشرکین، وقد جرحت بین یدی رسول اللّه صلی الله علیه و آله نیّفاً وسبعین جرحة منها هذه وهذه، ثمّ ألقی علیه السلام رداءه وأمر یده علی جراحاته، وکان منّی فی ذلک ما علی اللّه عزّوجلّ ثوابه إن شاء اللّه، ثمّ التفت إلی أصحابه، فقال: ألیس کذلک ؟ قالوا: بلی یا أمیرالمؤمنین.

فقال علیه السلام: وأمّا الخامسة یا أخا الیهود، فإنّ قریشاً والعرب تجمّعت وعقدت بینها عقداً ومیثاقاً لا ترجع من وجهها حتّی تقتل رسول اللّه صلی الله علیه و آله وتقتلنا معه معاشر بنی عبدالمطّلب، ثم أقبلت بحدّها وحدیدها حتّی أناخت علینا بالمدینة واثقة بأنفسها فیما توجّهت له، فهبط جبرئیل علی النبی صلی الله علیه و آله فأنبأه بذلک، فخندق علی نفسه ومن معه من المهاجرین والأنصار، فقدمت قریش، فأقامت علی الخندق محاصرة لنا، تری فی أنفسها القوّة وفینا الضعف، ترعد وتبرق ورسول اللّه صلی الله علیه و آله یدعوها إلی اللّه عزّوجلّ ویناشدها بالقرابة والرحم، فتأبی ولا یزیدها ذلک إلاّ عتوّاً، وفارسها وفارس العرب یومئذ عمرو بن عبد ودّ یهدر کالبعیر المغتلم، یدعو إلی البراز ویرتجز، ویخطر برمحه مرّة وبسیفه مرّة، لا یقدم علیه مقدم، ولا یطمع فیه طامع، ولا حمیة تهیّجه، ولا بصیرة تشجّعه، فأنهضنی إلیه رسول اللّه صلی الله علیه و آله وعمّمنی بیده، وأعطانی سیفه هذا، وضرب بیده إلی ذی الفقار، فخرجت

ص:148

إلیه ونساء أهل المدینة بواک إشفاقاً علیّ من ابن عبد ودّ، فقتله اللّه عزّوجلّ بیدی والعرب لا تعدّ لها فارساً غیره، وضربنی هذه الضربة، وأومأ بیده إلی هامّته، فهزم اللّه قریشاً والعرب بذلک وبما کان منّی فیهم من النکایة، ثمّ التفت إلی أصحابه، فقال: ألیس کذلک ؟ قالوا: بلی یا أمیرالمؤمنین.

فقال علیه السلام: وأمّا السادسة یا أخا الیهود فإنّا وردنا مع رسول اللّه صلی الله علیه و آله مدینة أصحابک خیبر علی رجال من الیهود وفرسانها من قریش وغیرها، فتلقّونا بأمثال الجبال من الخیل والرجال والسلاح، وهم فی أمنع دار، وأکثر عدد، کلّ ینادی ویدعو ویبادر إلی القتال، فلم یبرز إلیهم من أصحابی أحد إلاّ قتلوه، حتّی إذا احمرّت الحدق، ودعیت إلی النزال، وأهمّت کلّ امرئ نفسه، والتفت بعض أصحابی إلی بعض، وکلّ یقول: یا أباالحسن انهض، فأنهضنی رسول اللّه صلی الله علیه و آله إلی دارهم، فلم یبرز إلیّ منهم أحد إلاّ قتلته، ولا یثبت لی فارس إلاّ طحنته، ثمّ شددت علیهم شدّة اللیث علی فریسته حتّی أدخلتهم جوف مدینتهم مسدّداً علیهم، فاقتلعت باب حصنهم بیدی حتّی دخلت علیهم مدینتهم وحدی، أقتل من یظهر فیها من رجالها، وأسبی من أجد من نسائها، حتّی افتتحتها وحدی، ولم یکن لی فیها معاون إلاّ اللّه وحده، ثمّ التفت علیه السلام إلی أصحابه، فقال: ألیس کذلک ؟ قالوا: بلی یا أمیرالمؤمنین.

فقال علیه السلام: وأمّا السابعة یا أخا الیهود، فإنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله لمّا توجّه لفتح مکّة أحبّ أن یعذر إلیهم، ویدعوهم إلی اللّه عزّوجلّ آخراً، کما دعاهم أوّلاً، فکتب إلیهم کتاباً یحذّرهم فیه، وینذرهم عذاب اللّه، ویعدهم الصفح، ویمنّیهم مغفرة ربّهم، ونسخ لهم فی آخره سورة براءة لیقرأها علیهم، ثمّ عرض علی جمیع أصحابه المضی به، فکلّهم یری التثاقل فیه، فلمّا رأی ذلک ندب منهم رجلاً فوجّهه به، فأتاه جبرئیل علیه السلام، فقال: یا محمّد لا یؤدّی عنک إلاّ أنت أو رجل منک، فأنبأنی رسول اللّه صلی الله علیه و آله بذلک ووجّهنی بکتابه ورسالته إلی مکّة، فأتیت مکّة وأهلها من قد عرفتم لیس منهم أحد إلاّ ولو قدر أن یضع علی کلّ جبل منّی إرباً لفعل، ولو أن یبذل فی ذلک نفسه وأهله وولده وماله، فبلّغتهم رسالة النبی صلی الله علیه و آله، وقرأت علیهم کتابه، فکلّهم یلقانی بالتهدّد والوعید، ویبدی لی البغضاء، ویظهر الشحناء من رجالهم ونسائهم، فکان فی ذلک ما قد رأیتم، ثمّ التفت علیه السلام إلی أصحابه، فقال: ألیس کذلک ؟ قالوا: بلی یا أمیرالمؤمنین.

ص:149

فقال علیه السلام: یا أخا الیهود هذه المواطن التی امتحننی فیهنّ ربّی عزّوجلّ مع نبیه صلی الله علیه و آله، فوجدنی فیها کلّها بمنّه مطیعاً، لیس لأحد فیها مثل الذی لی، ولو شئت لوصفت ذلک، ولکن اللّه عزّوجلّ نهی عن التزکیة، فقالوا: یا أمیرالمؤمنین صدقت، واللّه لقد أعطاک اللّه عزّوجلّ الفضیلة بالقرابة من نبینا صلی الله علیه و آله، وأسعدک بأن جعلک أخاه، تنزل منه بمنزلة هارون من موسی، وفضّلک بالمواقف التی باشرتها، والأحوال التی رکبتها، وذخر لک الذی ذکرت، وأکثر منه ممّا لم تذکره، وممّا لیس لأحد من المسلمین مثله، یقول ذلک من شهدک منّا مع نبینا صلی الله علیه و آله، ومن شهدک بعده، فأخبرنا یا أمیرالمؤمنین ما امتحنک اللّه عزّوجلّ به بعد نبینا صلی الله علیه و آله، فاحتملته وصبرت علیه، فلو شئنا أن نصف ذلک لوصفناه علماً منّا به، وظهوراً منّا علیه، إلاّ أنّا نحبّ أن نسمع منک ذلک، کما سمعنا منک ما امتحنک اللّه به فی حیاته فأطعته فیه.

فقال علیه السلام: یا أخا الیهود إنّ اللّه عزّوجلّ امتحننی بعد وفاة نبیه صلی الله علیه و آله فی سبعة مواطن، فوجدنی فیهنّ - من غیر تزکیة لنفسی - بمنّه ونعمته صبوراً.

أمّا أوّلهنّ یا أخا الیهود، فإنّه لم یکن لی خاصّة دون المسلمین عامّة أحدٌ آنس به أو أعتمد علیه أو أستنیم إلیه أو أتقرّب به غیر رسول اللّه صلی الله علیه و آله، هو ربّانی صغیراً، وبوّأنی کبیراً، وکفانی العیلة، وجبرنی من الیتم، وأغنانی عن الطلب، ووقانی المکسب، وعال لی النفس والولد والأهل، هذا فی تصاریف أمر الدنیا، مع ما خصّنی به من الدرجات التی قادتنی إلی معالی الحقّ(1) عند اللّه عزّوجلّ.

فنزل بی من وفاة رسول اللّه صلی الله علیه و آله ما لم أکن أظنّ الجبال لو حملته عنوة کانت تنهض به، فرأیت الناس من أهل بیتی ما بین جازع لا یملک جزعه، ولا یضبط نفسه، ولا یقوی علی حمل فادح ما نزل به، قد أذهب الجزع صبره، وأذهل عقله، وحال بینه وبین الفهم والإفهام والقول والاستماع، وسائر الناس من غیر بنی عبدالمطّلب بین معزّ یأمر بالصبر، وبین مساعد باک لبکائهم جازع لجزعهم، وحملت نفسی علی الصبر عند وفاته بلزوم الصمت والاشتغال بما أمرنی به من تجهیزه وتغسیله وتحنیطه وتکفینه والصلاة علیه، ووضعه فی حفرته، وجمع کتاب اللّه وعهده إلی خلقه، لا یشغلنی عن ذلک بادر دمعة، ولا هائج

ص:150


1- (1) فی البحار: الحظوة.

زفرة، ولا لاذع حرقة، ولا جزیل مصیبة، حتّی أدّیت فی ذلک الحقّ الواجب للّه عزّوجلّ ولرسوله صلی الله علیه و آله علیّ، وبلّغت منه الذی أمرنی به، واحتملته صابراً محتسباً، ثمّ التفت علیه السلام إلی أصحابه، فقال: ألیس کذلک ؟ قالوا: بلی یا أمیرالمؤمنین.

فقال علیه السلام: وأمّا الثانیة یا أخا الیهود، فإنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله أمّرنی فی حیاته علی جمیع امّته، وأخذ علی جمیع من حضره منهم البیعة والسمع والطاعة لأمری، وأمرهم أن یبلّغ الشاهد الغائب ذلک، فکنت المؤدّی إلیهم عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله أمره إذا حضرته، والأمیر علی من حضرنی منهم إذا فارقته، لا تختلج فی نفسی منازعة أحد من الخلق لی فی شیء من الأمر فی حیاة النبی صلی الله علیه و آله ولا بعد وفاته، ثمّ أمر رسول اللّه صلی الله علیه و آله بتوجیه الجیش الذی وجّهه مع اسامة بن زید عند الذی أحدث اللّه به من المرض الذی توفّاه فیه، فلم یدع النبی صلی الله علیه و آله أحداً من أفناء العرب، ولا من الأوس والخزرج وغیرهم من سائر الناس ممّن یخاف علی نقضه ومنازعته، ولا أحداً ممّن یرانی بعین البغضاء ممّن قد وترته بقتل أبیه أو أخیه أو حمیمه، إلاّ وجّهه فی ذلک الجیش، ولا من المهاجرین والأنصار والمسلمین وغیرهم والمؤلّفة قلوبهم والمنافقین، لتصفو قلوب من یبقی معی بحضرته، ولئلاّ یقول قائل شیئاً ممّا أکرهه، ولا یدفعنی دافع من الولایة، والقیام بأمر رعیته من بعده، ثمّ کان آخر ما تکلّم به فی شیء من أمر امّته أن یمضی جیش اسامة، ولا یختلف عنه أحد ممّن أنهض معه، وتقدّم فی ذلک أشدّ التقدّم، وأوعز فیه أبلغ الإیعاز، وأکّد فیه أکثر التأکید.

فلم أشعر بعد أن قبض النبی صلی الله علیه و آله إلاّ برجال من بعث اسامة بن زید وأهل عسکره، قد ترکوا مراکزهم، وأخلّوا بمواضعهم، وخالفوا أمر رسول اللّه صلی الله علیه و آله فیما أنهضهم له وأمرهم به، وتقدّم إلیهم من ملازمة أمیرهم والسیر معه تحت لوائه حتّی ینفذ لوجهه الذی أنفذه إلیه، فخلّفوا أمیرهم مقیماً فی عسکره، وأقبلوا یتبادرون علی الخیل رکضاً إلی حلّ عقدة عقدها اللّه عزّوجلّ لی ورسوله صلی الله علیه و آله فی أعناقهم فحلّوها، وعهد عاهدوا اللّه ورسوله فنکثوه، وعقدوا لأنفسهم عقداً ضجّت به أصواتهم، واختصّت به آراؤهم من غیر مناظرة لأحد منّا بنی عبدالمطّلب، أومشارکة فی رأی، أو استقالة لما فی أعناقهم من بیعتی، فعلوا ذلک وأنا برسول اللّه صلی الله علیه و آله مشغول، وبتجهیزه عن سائر الأشیاء مصدود، فإنّه کان أهمّها وأحقّ ما بدئ به منها.

فکان هذا یا أخا الیهود أقرح ما ورد علی قلبی مع الذی أنا فیه من عظیم الرزیة،

ص:151

وفاجع المصیبة، وفقد من لا خلف منه إلاّ اللّه تبارک وتعالی، فصبرت علیها إذ أتت بعد اختها علی تقاربها وسرعة اتّصالها، ثمّ التفت علیه السلام إلی أصحابه، فقال: ألیس کذلک ؟ قالوا:

بلی یا أمیرالمؤمنین.

فقال علیه السلام: وأمّا الثالثة یا أخا الیهود، فإنّ القائم بعد النبی صلی الله علیه و آله کان یلقانی معتذراً فی کلّ أیّامه، ویلزم غیره ما ارتکبه من أخذ حقّی ونقض بیعتی، ویسألنی تحلیله، فکنت أقول:

تنقضی أیّامه، ثمّ یرجع إلیّ حقّی الذی جعله اللّه لی عفواً هنیئاً من غیر أن أحدث فی الإسلام مع حدوثه وقرب عهده بالجاهلیة حدثاً فی طلب حقّی بمنازعة، لعلّ فلاناً یقول فیها: نعم، وفلانا یقول: لا، فیؤول ذلک من القول إلی الفعل، وجماعة من خواصّ أصحاب محمّد صلی الله علیه و آله أعرفهم بالنصح للّه ولرسوله ولکتابه ودینه الإسلام، یأتونی عوداً وبدءً وعلانیة وسرّاً، فیدعونی إلی أخذ حقّی، ویبذلون أنفسهم فی نصرتی لیؤدّوا إلیّ بذلک بیعتی فی أعناقهم، فأقول: رویداً وصبراً قلیلاً لعلّ اللّه یأتینی بذلک عفواً بلا منازعة ولا إراقة الدماء، فقد ارتاب کثیر من الناس بعد وفاة النبی صلی الله علیه و آله، وطمع فی الأمر بعده من لیس له بأهل، فقال کلّ قوم: منّا أمیر، وما طمع القائلون فی ذلک إلاّ لتناول غیری الأمر.

فلمّا دنت وفاة القائم، وانقضت أیّامه، صیّر الأمر بعده لصاحبه، فکانت هذه اخت اختها، ومحلّها منّی مثل محلّها، وأخذا منّی ما جعله اللّه لی، فاجتمع إلیّ من أصحاب محمّد صلی الله علیه و آله ممّن مضی رحمه اللّه وممّن بقی ممّن أخّره اللّه من اجتمع، فقالوا لی فیها مثل الذی قالوا فی اختها.

فلم یعد قولی الثانی قولی الأوّل صبراً واحتساباً ویقیناً وإشفاقاً من أن تفنی عصبة تألّفهم رسول اللّه صلی الله علیه و آله باللین مرّة، وبالشدّة اخری، وبالنذر(1) مرّة، وبالسیف اخری حتّی لقد کان من تألّفه لهم أن کان الناس فی الکرّ والفرار والشبع والریّ واللباس والوطاء والدثار، ونحن أهل بیت محمّد صلی الله علیه و آله لا سقوف لبیوتنا، ولا أبواب ولا ستور إلاّ الجرائد وما أشبهها، ولا وطاء لنا ولا دثار علینا، یتداول الثوب الواحد فی الصلاة أکثرنا، ونطوی اللیالی والأیام جوعاً عامّتنا، وربما أتانا الشیء ممّا أفاءه اللّه علینا وصیّره لنا خاصّة دون غیرنا، ونحن علی ما وصفت من حالنا، فیؤثر به رسول اللّه صلی الله علیه و آله أرباب النعم والأموال تألّفاً

ص:152


1- (1) فی البحار: بالبذل.

منه لهم.

فکنت أحقّ من لم یفرّق هذه العصبة التی ألّفها رسول اللّه صلی الله علیه و آله ولم یحملها علی الخطّة التی لا خلاص لها منها دون بلوغها أو فناء آجالها؛ لأنّی لو نصبت نفسی، فدعوتهم إلی نصرتی کانوا منّی وفی أمری علی إحدی منزلتین: إمّا متّبع مقاتل، وإمّا مقتول إن لم یتّبع الجمیع، وإمّا خاذل یکفر بخذلانه إن قصّر فی نصرتی، أو أمسک عن طاعتی، وقد علم اللّه أنّی منه بمنزلة هارون من موسی، یحلّ به فی مخالفتی والإمساک عن نصرتی ما أحلّ قوم موسی بأنفسهم فی مخالفة هارون وترک طاعته.

ورأیت تجرّع الغصص وردّ أنفاس الصعداء، ولزوم الصبر حتّی یفتح اللّه، أو یقضی بما أحبّ أزید لی فی حظّی، وأرفق بالعصابة التی وصفت أمرهم، وکانَ أَمْرُ اللّهِ قَدَراً مَقْدُوراً، ولولم أتّق هذه الحالة یا أخا الیهود، ثمّ طلبت حقّی، لکنت أولی ممّن طلبه لعلم من مضی من أصحاب رسول اللّه صلی الله علیه و آله ومن بحضرتک منهم بأنّی کنت أکثر عدداً، وأعزّ عشیرة، وأمنع رجالاً، وأطوع أمراً، وأوضح حجّة، وأکثر فی هذا الدین مناقب وآثاراً لسوابقی وقرابتی ووراثتی، فضلاً عن استحقاقی ذلک بالوصیة التی لا مخرج للعباد منها، والبیعة المتقدّمة فی أعناقهم ممّن تناولها، ولقد قبض محمّد صلی الله علیه و آله وإنّ ولایة الاُمّة فی یده وفی بیته لا فی ید الاُولی تناولوها ولا فی بیوتهم، ولأهل بیته الذین أذهب اللّه عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً أولی بالأمر من بعده من غیرهم فی جمیع الخصال، ثمّ التفت علیه السلام إلی أصحابه، فقال: ألیس کذلک ؟ قالوا: بلی یا أمیرالمؤمنین.

فقال علیه السلام: وأمّا الرابعة یا أخا الیهود، فإنّ القائم بعد صاحبه کان یشاورنی فی موارد الاُمور، فیصدرها عن أمری، ویناظرنی فی غوامضها، فیمضیها عن رأیی، لا أعلم أحداً ولا یعلمه أصحابی یناظره فی ذلک غیری، ولا یطمع فی الأمر بعده سوای، فلمّا أن أتته منیّته علی فجأة بلا مرض کان قبله ولا أمر کان أمضاه فی صحّة من بدنه، لم أشکّ أنّی قد استرجعت حقّی فی عافیة بالمنزلة التی کنت أطلبها، والعاقبة التی کنت ألتمسها، وأنّ اللّه سیأتی بذلک علی أحسن ما رجوت، وأفضل ما أمّلت، فکان من فعله أن ختم أمره بأن سمّی قوماً أنا سادسهم، ولم یستونی بواحد منهم، ولا ذکر لی حالاً فی وراثة الرسول، ولا قرابة ولا صهر ولا نسب، ولا لواحد منهم مثل سابقة من سوابقی، ولا أثر من آثاری، وصیّرها شوری بیننا، وصیّر ابنه فیها حاکماً علینا، وأمره أن یضرب أعناق النفر الستّة

ص:153

الذین صیّر الأمر فیهم إن لم ینفذوا أمره.

وکفی بالصبر علی هذا یا أخا الیهود صبراً، فمکث القوم أیّامهم کلّها کلّ یخطب لنفسه، وأنا ممسک عن أن سألونی عن أمری، فناظرتهم فی أیّامی وأیّامهم وآثاری وآثارهم، وأوضحت لهم ما لم یجهلوه من وجوه استحقاقی لها دونهم، وذکّرتهم عهد رسول اللّه صلی الله علیه و آله إلیهم، وتأکید ما أکّده من البیعة لی فی أعناقهم، دعاهم حبّ الإمارة وبسط الأیدی والألسن فی الأمر والنهی، والرکون إلی الدنیا، والاقتداء بالماضین قبلهم، إلی تناول ما لم یجعل اللّه لهم، فإذا خلوت بالواحد ذکّرته أیام اللّه، وحذّرته ما هو قادم علیه وصائر إلیه، التمس منّی شرطاً أن اصیّرها له بعدی.

فلمّا لم یجدوا عندی إلاّ المحجّة البیضاء، والحمل علی کتاب اللّه عزّوجلّ، ووصیة الرسول، وإعطاء کلّ امرئ منهم ما جعله اللّه له، ومنعه ما لم یجعل اللّه له، أزالها عنّی إلی ابن عفّان طمعاً فی الشحیح معه فیها، وابن عفّان رجل لم یستو به وبواحد ممّن حضره حال قطّ فضلاً عمّن دونهم، لا ببدر التی هی سنام فخرهم ولا غیرها من المآثر التی أکرم اللّه بها رسوله، ومن اختصّه معه من أهل بیته، ثمّ لم أعلم القوم أمسوا من یومهم ذلک حتّی ظهرت ندامتهم، ونکصوا علی أعقابهم، وأحال بعضهم علی بعض، کلّ یلوم نفسه ویلوم أصحابه، ثمّ لم تطل الأیّام بالمستبدّ بالأمر ابن عفّان حتّی أکفروه، وتبرّؤوا منه، ومشی إلی أصحابه خاصّة وسائر أصحاب رسول اللّه صلی الله علیه و آله عامّة علی هذه، یستقیلهم من بیعته، ویتوب إلی اللّه من فلتته.

فکانت هذه یا أخا الیهود أکبر من اختها، وأفظع وأحری أن لا یصبر علیها، فنالنی منها الذی لا یبلغ وصفه، ولا یحدّ وقته، ولم یکن عندی فیها إلاّ الصبر علی ما أمضّ وأبلغ منها، ولقد أتانی الباقون من الستّة من یومهم کلّ راجع عمّا کان رکب منّی، یسألنی خلع ابن عفّان، والوثوب علیه وأخذ حقّی، ویؤتینی صفقته وبیعته علی الموت تحت رایتی، أو یردّ اللّه عزّوجلّ علیّ حقّی، فواللّه یا أخا الیهود ما منعنی إلاّ الذی منعنی من اختیها قبلها، ورأیت الإبقاء علی من بقی من الطائفة أبهج لی وآنس لقلبی من فنائها، وعلمت أنّی إن حملتها علی دعوة الموت رکبته، فأمّا نفسی فقد علم من حضر ممّن تری ومن غاب من أصحاب محمّد صلی الله علیه و آله أنّ الموت عندی بمنزلة الشربة الباردة فی الیوم الشدید الحرّ من ذی العطش الصدی.

ص:154

ولقد کنت عاهدت اللّه عزّوجلّ ورسوله صلی الله علیه و آله أنا وعمّی حمزة وأخی جعفر وابن عمّی عبیدة علی أمر وفینا به للّه عزّوجلّ ولرسوله، فتقدّمنی أصحابی، وتخلّفت بعدهم لما أراد اللّه عزّوجلّ، فأنزل اللّه فینا (مِنَ الْمُؤْمِنِینَ رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللّهَ عَلَیْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضی نَحْبَهُ وَ مِنْهُمْ مَنْ یَنْتَظِرُ وَ ما بَدَّلُوا تَبْدِیلاً) حمزة وجعفر وعبیدة، وأنا واللّه المنتظر یا أخا الیهود، وما بدّلت تبدیلاً، وما سکتنی عن ابن عفّان وحثّنی علی الإمساک عنه إلاّ أنّی عرفت من أخلاقه فیما اختبرت منه بما لن یدعه حتّی یستدعی الأباعد إلی قتله وخلعه فضلاً عن الأقارب، وأنا فی عزلة، فصبرت حتّی کان ذلک، لم أنطق فیه بحرف من لا ولا نعم، ثمّ أتانی القوم وأنا علم اللّه کاره لمعرفتی بما تطاعموا به من اعتقال الأموال والمرح فی الأرض، وعلمهم بأنّ تلک لیست لهم عندی، وشدید عادة منتزعة، فلمّا لم یجدوا عندی تعلّلوا الأعالیل، ثمّ التفت علیه السلام إلی أصحابه، فقال: ألیس کذلک ؟ فقالوا: بلی یا أمیرالمؤمنین.

فقال علیه السلام: وأمّا الخامسة یا أخا الیهود، فإنّ المتابعین لی لمّا لم یطمعوا فی تلک منّی وثبوا بالمرأة علیّ وأنا ولی أمرها، والوصی علیها، فحملوها علی الجمل وشدّوها علی الرحال، وأقبلوا بها تخبط الفیافی وتقطع البراری، وتنبح علیها کلاب الحوأب، وتظهر لهم علامات الندم فی کلّ ساعة، وعند کلّ حال، فی عصبة قد بایعونی ثانیة بعد بیعتهم الاُولی فی حیاة النبی صلی الله علیه و آله، حتّی أتت أهل بلدة، قصیرة أیدیهم، طویلة لحاهم، قلیلة عقولهم، عازبة آراؤهم، وهم جیران بدو وورّاد بحر، فأخرجتهم یخبطون بسیوفهم من غیر علم، ویرمون بسهامهم بغیر فهم.

فوقفت من أمرهم علی اثنتین، کلتاهما فی محلة المکروه ممّن إن کففت لم یرجع ولم یعقل، وإن أقمت کنت قد صرت إلی التی کرهت، فقدّمت الحجّة بالإعذار والإنذار، ودعوت المرأة إلی الرجوع إلی بیتها، والقوم الذین حملوها علی الوفاء بیعتهم لی والترک لنقضهم عهد اللّه عزّوجلّ فیّ، وأعطیتهم من نفسی کلّ الذی قدرت علیه، وناظرت بعضهم فرجع، وذکّرت فذکر، ثمّ أقبلت علی الناس بمثل ذلک، فلم یزدادوا إلاّ جهلاً وتمادیاً وغیّاً، فلمّا أبوا إلاّ هی رکبتها منهم، فکانت علیهم الدبرة، وبهم الهزیمة، ولهم الحسرة، وفیهم الفناء والقتل، وحملت نفسی علی التی لم أجد منها بدّاً، ولم یسعنی إذ فعلت ذلک وأظهرته آخراً مثل الذی وسعنی منه أوّلاً من الإغضاء والإمساک، ورأیتنی إن أمسکت

ص:155

کنت معیناً لهم علیّ بإمساکی علی ما صاروا إلیه، وطمعوا فیه من تناول الأطراف، وسفک الدماء، وقتل الرعیة، وتحکیم النساء النواقص العقول والحظوظ علی کلّ حال، کعادة بنی الأصفر ومن مضی من ملوک سبأ والاُمم الخالیة، فأصیر إلی ما کرهت أوّلاً آخراً، وقد أهملت المرأة وجندها یفعلون ما وصفت بین الفریقین من الناس، ولم أهجم علی الأمر إلاّ بعد ما قدّمت وأخّرت، وتأنّیت وراجعت، وأرسلت وسافرت، وأعذرت وأنذرت، وأعطیت القوم کلّ شیء التمسوه، بعد أن أعرضت علیهم کلّ شیء لم یلتمسوه.

فلمّا أبوا إلاّ تلک أقدمت علیها، فبلغ اللّه بی وبهم ما أراد، وکان لی علیهم بما کان منّی إلیهم شهیداً، ثمّ التفت علیه السلام إلی أصحابه، فقال: ألیس کذلک ؟ قالوا: بلی یا أمیرالمؤمنین.

فقال علیه السلام: وأمّا السادسة یا أخا الیهود، فتحکیمهم ومحاربة ابن آکلة الأکباد، وهو طلیق ابن طلیق، معاند للّه عزّوجلّ ولرسوله والمؤمنین منذ بعث اللّه محمّداً صلی الله علیه و آله إلی أن فتح اللّه علیه مکّة عنوة، فاُخذت بیعته وبیعة أبیه لی معه فی ذلک الیوم، وفی ثلاثة مواطن بعده، وأبوه بالأمس أوّل من سلّم علیّ بإمرة المؤمنین، وجعل یحثّنی علی النهوض فی أخذ حقّی من الماضین قبلی، ویجدّد لی بیعته کلّما أتانی، وأعجب العجب أنّه لمّا رأی ربّی تبارک وتعالی قد ردّ إلیّ حقّی، وأقرّه فی معدنه، وانقطع طمعه أن یصیر فی دین اللّه رابعاً، وفی أمانة حمّلناها حاکماً، کرّ علی العاصی ابن العاص، فاستماله فمال إلیه، ثمّ أقبل به بعد أن أطمعه مصر، وحرام علیه أن یأخذ من الفیء دون قسمه درهماً، وحرام علی الراعی إیصال درهم إلیه فوق حقّه، فأقبل یخبط البلاد بالظلم، ویطأها بالغشم، فمن بایعه أرضاه، ومن خالفه ناواه، ثمّ توجّه إلیّ ناکثاً علینا، مغیراً فی البلاد شرقاً وغرباً ویمیناً وشمالاً، والأنباء تأتینی، والأخبار ترد علیّ بذلک.

فأتانی أعور ثقیف، فأشار علیّ أن اولّیه البلاد التی هو بها لاُداریه بما اولّیه منها، وفی الذی أشار به الرأی فی أمر الدنیا لو وجدت عند اللّه عزّوجلّ فی تولیته لی مخرجاً، وأصبت لنفسی فی ذلک عذراً، فأعلمت الرأی فی ذلک، وشاورت من أثق بنصیحته للّه عزّوجلّ ولرسوله صلی الله علیه و آله ولی وللمؤمنین، فکان رأیه فی ابن آکلة الأکباد کرأیی، ینهانی عن تولیته، ویحذّرنی أن ادخل فی أمر المسلمین یده، ولم یکن اللّه لیرانی أتّخذ المضلّین عضداً، فوجّهت إلیه أخا بجیلة مرّة وأخا الأشعریین مرّة، کلاهما رکن إلی الدنیا وتابع هواه فیما أرضاه.

ص:156

فلمّا لم أره یزداد فیما انتهک من محارم اللّه إلاّ تمادیاً، شاورت من معی من أصحاب محمّد صلی الله علیه و آله البدریین والذین ارتضی اللّه عزّوجلّ أمرهم، ورضی عنهم بعد بیعتهم، وغیرهم من صلحاء المسلمین والتابعین، فکلّ یوافق رأیه رأیی فی غزوه ومحاربته ومنعه ممّا نالت یده، وإنّی نهضت إلیه بأصحابی، أنفذ إلیه من کلّ موضع کتبی، واُوجّه إلیه رسلی أدعوه إلی الرجوع عمّا هو فیه، والدخول فیما فیه الناس معی، فکتب یتحکّم علیّ ویتمنّی علیّ الأمانی، ویشترط علیّ شروطاً لا یرضاها اللّه عزّوجلّ ورسوله ولا المسلمون، ویشترط فی بعضها أن أدفع إلیه أقواماً من أصحاب محمّد صلی الله علیه و آله أبراراً، فیهم عمّار بن یاسر وأین مثل عمّار؟ واللّه لقد رأیتنا مع النبی صلی الله علیه و آله وما تقدّمنا خمسة إلاّ کان سادسهم، ولا أربعة إلاّ کان خامسهم، اشترط دفعهم إلیه لیقتلهم ویصلبهم، وانتحل دم عثمان، ولعمر اللّه ما ألبّ علی عثمان، ولا جمع الناس علی قتله، إلاّ هو وأشباهه من أهل بیته أغصان الشجرة الملعونة فی القرآن.

فلمّا لم اجب إلی ما اشترط من ذلک کرّ مستعلیاً فی نفسه بطغیانه وبغیه بحمیر لا عقول لهم، ولا بصائر فموّه لهم أمراً فاتّبعوه، وأعطاهم من الدنیا ما أمالهم به إلیه، فناجزناهم وحاکمناهم إلی اللّه عزّوجلّ بعد الإعذار والإنذار، فلمّا لم یزده ذلک إلاّ تمادیاً وبغیاً، لقیناه بعادة اللّه التی عوّدناه من النصر علی أعدائه وعدوّنا ورایة رسول اللّه صلی الله علیه و آله بأیدینا، لم یزل اللّه تبارک وتعالی یفلّ حزب الشیطان بها حتّی یقضی الموت علیه، وهو معلم رایات أبیه التی لم أزل اقاتلها مع رسول اللّه صلی الله علیه و آله فیّ کلّ المواطن.

فلم یجد من الموت منجی إلاّ الهرب، فرکب فرسه، وقلّب رایته، لا یدری کیف یحتال، فاستعان برأی ابن العاص، فأشار إلیه بإظهار المصاحف، ورفعها علی الأعلام، والدعاء إلی ما فیها، وقال: إنّ ابن أبی طالب وحزبه أهل بصائر ورحمة وتقیاً(1)، وقد دعوک إلی کتاب اللّه أوّلاً، وهم مجیبوک إلیه آخراً، فأطاعه فیما أشار به علیه، إذ رأی أنّه لا منجی له من القتل أو الهرب غیره، فرفع المصاحف یدعو إلی ما فیها بزعمه، فمالت إلی المصاحف قلوب من بقی من أصحابی بعد فناء خیارهم وجهدهم فی جهاد أعداء اللّه وأعدائهم علی بصائرهم، فظنّوا أن ابن آکلة الأکباد له الوفاء بما دعا إلیه، فأصغوا إلی

ص:157


1- (1) فی البحار: وبقیا.

دعوته، وأقبلوا بأجمعهم فی إجابته، فأعلمتهم أنّ ذلک منه مکر، ومن ابن العاص معه، وأنّهما إلی النکث أقرب منهما إلی الوفاء.

فلم یقبلوا قولی، ولم یطیعوا أمری، وأبوا إلاّ إجابته، کرهت أم هویت، شئت أو أبیت، حتّی أخذ بعضهم یقول لبعض: إن لم یفعل فألحقوه بابن عفّان، أو ادفعوه إلی ابن هند برمّته، فجهدت علم اللّه جهدی ولم أدع علّة فی نفسی إلاّ بلغتها فی أن یخلّونی ورأیی، فلم یفعلوا، وراودتهم علی الصبر علی مقدار فواق الناقة، أو رکضة الفرس، فلم یجیبوا ما خلا هذا الشیخ، وأومأ بیده إلی الأشتر، وعصبة من أهل بیتی، فواللّه ما منعنی أن أمضی علی بصیرتی إلاّ مخافة أن یقتل هذان، وأومأ بیده إلی الحسن والحسین علیهما السلام، فینقطع نسل رسول اللّه صلی الله علیه و آله وذرّیته من امّته، ومخافة أن یقتل هذا وهذا، وأومأ بیده إلی عبداللّه بن جعفر ومحمّد ابن الحنفیة رضی اللّه عنهما، فإنّی أعلم لولا مکانی لم یقفا ذلک الموقف، فلذلک صبرت علی ما أراد القوم مع ما سبق فیه من علم اللّه عزّوجلّ.

فلمّا رفعنا عن القوم سیوفنا تحکّموا فی الاُمور، وتخیّروا الأحکام والآراء، وترکوا المصاحف وما دعوا إلیه من حکم القرآن، وما کنت احکّم فی دین اللّه أحداً؛ إذ کان التحکیم فی ذلک الخطأ الذی لا شکّ فیه ولا امتراء، فلمّا أبوا إلاّ ذلک أردت أن احکّم رجلاّ من أهل بیتی أو رجلاً ممّن أرضی رأیه وعقله، وأثق بنصیحته ومودّته ودینه، وأقبلت لا اسمّی أحداً إلا امتنع منه ابن هند، ولا أدعوه إلی شیء من الحقّ إلاّ أدبر عنه، وأقبل ابن هند یسومنا عسفاً، وما ذلک إلاّ باتّباع أصحابی له علی ذلک.

فلمّا أبوا إلاّ غلبتی علی التحکّم تبرأت إلی اللّه عزّوجلّ منهم، وفوّضت ذلک إلیهم، فقلّدوه امرءً فخدعه ابن العاص خدیعة ظهرت فی شرق الأرض وغربها، وأظهر المخدوع علیها ندماً، ثمّ أقبل علیه السلام علی أصحابه، فقال: ألیس کذلک ؟ قالوا: بلی یا أمیرالمؤمنین.

فقال علیه السلام: وأمّا السابعة یا أخا الیهود، فإنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله کان عهد إلیّ أن اقاتل فی آخر الزمان من أیّامی قوماً من أصحابی، یصومون النهار، ویقومون اللیل، ویتلون الکتاب، یمرقون بحلافهم علیّ ومحاربتهم إیّای من الدین مروق السهم من الرمیة، فیهم ذوالثدیة یختم لی بقتلهم بالسعادة، فلمّا انصرفت إلی موضعی هذا - یعنی بعد الحکمین - أقبل بعض القوم علی بعض باللائمة فیما صاروا إلیه من تحکیم الحکمین، فلم یجدوا لأنفسهم من ذلک مخرجاً، إلاّ أن قالوا: کان ینبغی لأمیرنا أن لا یتابع من أخطأ، وأن یقضی بحقیقة

ص:158

رأیه علی قتل نفسه وقتل من خالفه منّا، فقد کفر بمتابعته إیّانا، وطاعته لنا فی الخطأ، وأحلّ لنا بذلک قتله وسفک دمه، فتجمّعوا علی ذلک، وخرجوا راکبین رؤوسهم، ینادون بأعلی أصواتهم: لا حکم إلاّ للّه، ثمّ تفرّقوا فرقة بالنخیلة، واُخری بحروراء، واُخری راکبة رأسها تخبط الأرض شرقاً، حتّی عبرت دجلة، فلم تمرّ بمسلم إلاّ امتحنته، فمن تابعها استحیته، ومن خالفها قتلته، فخرجت إلی الأوّلیین واحدة بعد اخری أدعوهم إلی طاعة اللّه عزّوجلّ، والرجوع إلیه، فأبیا إلاّ السیف، لا یقنعها غیر ذلک.

فلمّا أعیت الحیلة فیهما حاکمتهما إلی اللّه عزّوجلّ، فقتل اللّه هذه وهذه، وکانوا یا أخا الیهود لولا ما فعلوا لکانوا رکناً قویاً وسدّاً منیعاً، فأبی اللّه إلاّ ما صاروا إلیه، ثمّ کتبت إلی الفرقة الثالثة، ووجّهت رسلی تتری، وکانوا من جلة أصحابی وأهل التعبّد منهم والزهد فی الدنیا، فأبت إلا اتّباع اختیها، والاحتذاء علی مثالهما، وشرعت فی قتل من خالفها من المسلمین، وتتابعت إلیّ الأخبار بفعلهم، فخرجت حتّی قطعت إلیهم دجلة اوجّه السفراء والنصحاء، وأطلب العتبی بجهدی بهذا مرّة، وبهذا مرّة، وأومأ بیده إلی الأشتر، والأحنف بن قیس، وسعید بن قیس الأرحبی، والأشعث بن قیس الکندی، فلمّا أبوا إلاّ تلک رکبتها منهم، فقتلهم اللّه یا أخا الیهود عن آخرهم، وهم أربعة آلاف أو یزیدون، حتّی لم یفلت منهم مخبر، فاستخرجت ذا الثدیة من قتلاهم بحضرة من تری، له ثدی کثدی المرأة، ثمّ التفت علیه السلام إلی أصحابه، فقال علیه السلام: ألیس کذلک ؟ قالوا: بلی یا أمیرالمؤمنین.

فقال علیه السلام: قد وفیت سبعاً وسبعاً یا أخا الیهود، وبقیت الاُخری واُوشک بها، فکان قد.

فبکی أصحاب علی علیه السلام وبکی رأس الیهود، وقالوا: یا أمیرالمؤمنین أخبرنا بالاُخری، فقال: الاُخری أن تخضب هذه - وأومأ بیده إلی لحیته - من هذه، وأومأ بیده إلی هامّته، قال: وارتفعت أصوات الناس فی المسجد الجامع بالضجّة والبکاء حتّی لم یبق بالکوفة دار إلاّ خرج أهلها فزعاً، وأسلم رأس الیهود علی یدی علی علیه السلام من ساعته، ولم یزل مقیماً حتّی قتل أمیرالمؤمنین علیه السلام، واُخذ ابن ملجم لعنه اللّه، فأقبل رأس الیهود حتّی وقف علی الحسن علیه السلام والناس حوله وابن ملجم لعنه الله بین یدیه، فقال له: یا أبامحمّد اقتله قتله اللّه، فإنّی رأیت فی الکتب التی انزلت علی موسی علیه السلام أنّ هذا أعظم عند اللّه عزّوجلّ

ص:159

جرماً من ابن آدم قاتل أخیه، ومن القدار عاقر ناقة ثمود(1).

115 - جعفر بن الحسن المثنّی بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام أبی عبداللّه جعفر الصادق علیه السلام(2).

وقال السخاوی: أسنّ ولد أبیه، أرسله لینظر الحجر الذی کان رسول اللّه صلی الله علیه و آله یصلّی إلیه إذا دخل لابنته فاطمة، أو هی التی کانت تصلّی إلیه - شکّ الناقل - وذلک حین رفعوا أساس بیت فاطمة الزهراء علیها السلام(3).

116 - أبوحرب جعفر بن حیدر بن جعفر بن علی بن محمّد بن الحسین بن أحمد

ابن محمّد بن علی بن عبداللّه بن جعفر بن عبداللّه بن جعفر بن محمّد بن علی بن

أبی طالب المحمّدی.

قال الرافعی: وهو علی ما رأیت بخطّ أبیه ابن حیدر بن جعفر بن علی بن محمّد بن الحسین بن أحمد بن محمّد بن علی بن عبداللّه بن جعفر بن عبداللّه بن جعفر بن محمّد بن علی بن أبی طالب من ولد محمّد ابن الحنفیة، وذکر أنّ محمّد الثالث من آبائه کان نقیباً ببغداد، سمع من أبی سلیمان الزبیری، وسمع أبامحمّد عبدالواحد بن عبدالماجد بن عبدالواحد القشیری بقزوین، أحادیث من مسموعات أبی بکر عبدالغفّار بن محمّد الشیروی بسماع عبدالواحد منه.

فیها حدیثه عن أبیه محمّد بن الحسین، أنبأ أبوطاهر محمّد بن عبدالرحمن، ثنا عبداللّه ابن محمّد بن عبدالعزیز، ثنا عبدالجبّار بن عاصم النسائی، ثنا حفص بن میسرة، عن زید ابن أسلم، عن عطاء بن یسار، عن أبی سعید الخدری، عن النبی صلی الله علیه و آله: إیّاکم والجلوس بالطرقات، قالوا: یا رسول اللّه ما لنا بدّ من مجالسنا نتحدّث فیها، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: فإذا أتیتم إلاّ المجلس فاعطوا الطریق حقّه، قالوا: یا رسول اللّه وما حقّ الطریق ؟ قال: غضّ البصر، وکفّ الأذی، وردّ السلام، والأمر بالمعروف، والنهی عن المنکر. توفّی سنة ستّ

ص:160


1- (1) الخصال ص 364-382 ح 58، بحار الأنوار 167:38-184 ح 1.
2- (2) رجال الشیخ الطوسی ص 175 برقم: 2064.
3- (3) التحفة اللطیفة 238:1 برقم: 760.

وستمائة(1).

117 - جعفر بن زید بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین

ابن علی بن أبی طالب.

روی عنه: موسی بن محمّد بن إسماعیل بن عبیداللّه بن العبّاس بن علی بن أبی طالب.

وروی عن: أبیه.

أحادیثه:

167 - الکافی: علی بن محمّد، عن بعض أصحابنا ذکر اسمه، قال: حدّثنا محمّد بن إبراهیم قال: أخبرنا موسی بن محمّد بن إسماعیل بن عبیداللّه بن العبّاس بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی جعفر بن زید بن موسی، عن أبیه، عن آبائه علیهم السلام، قالوا: جاءت امّ أسلم یوماً إلی النبی صلی الله علیه و آله وهو فی منزل امّ سلمة، فسألتها عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقالت: خرج فی بعض الحوائج والساعة یجیء، فانتظرته عند امّ سلمة حتّی جاء صلی الله علیه و آله، فقالت امّ أسلم:

بأبی أنت واُمّی یا رسول اللّه إنّی قد قرأت الکتب، وعلمت کلّ نبی ووصی، فموسی کان له وصی فی حیاته، ووصی بعد موته، وکذلک عیسی، فمن وصیّک یا رسول اللّه ؟ فقال لها: یا امّ أسلم وصیّی فی حیاتی وبعد مماتی واحد، ثمّ قال لها: یا امّ أسلم من فعل فعلی هذا فهو وصیّی، ثمّ ضرب بیده إلی حصاة من الأرض ففرکها بإصبعه، فجعلها شبه الدقیق، ثمّ عجنها، ثمّ طبعها بخاتمه، ثمّ قال: من فعل فعلی هذا فهو وصیّی فی حیاتی وبعد مماتی، فخرجت من عنده.

فأتیت أمیر المؤمنین علیه السلام، فقلت: بأبی أنت واُمّی أنت وصیّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله ؟ قال: نعم یا امّ أسلم، ثمّ ضرب بیده إلی حصاة ففرکها، فجعلها کهیئة الدقیق، ثمّ عجنها وختمها بخاتمه، ثمّ قال: یا امّ أسلم من فعل فعلی هذا فهو وصیّی.

فأتیت الحسن علیه السلام وهو غلام، فقلت له: یا سیّدی أنت وصیّ أبیک ؟ فقال: نعم یا امّ أسلم، وضرب بیده وأخذ حصاةً ففعل بها کفعلهما، فخرجت من عنده، فأتیت الحسین علیه السلام وإنّی لمستصغرةٌ لسنّه، فقلت له: بأبی أنت واُمّی أنت وصیّ أخیک ؟ فقال: نعم یا امّ أسلم ائتینی بحصاة، ثمّ فعل کفعلهم، فعمرت امّ أسلم حتّی لحقت بعلی بن الحسین علیهما السلام بعد قتل

ص:161


1- (1) التدوین فی أخبار قزوین 378:2-379.

الحسین علیه السلام فی منصرفه، فسألته أنت وصیّ أبیک ؟ فقال: نعم، ثمّ فعل کفعلهم، صلوات اللّه علیهم أجمعین(1).

118 - جعفر بن سلیمان الجعفری.

روی عنه: محمّد بن إسماعیل البرمکی. وروی عن: أبیه.

أحادیثه:

168 - التوحید: حدّثنا علی بن أحمد بن محمّد بن عمران الدقّاق رحمه الله، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبداللّه الکوفی، قال: حدّثنا محمّد بن إسماعیل البرمکی، قال: حدّثنا جعفر بن سلیمان الجعفری، قال: حدّثنا أبی، عن عبداللّه بن الفضل الهاشمی، عن سعد الخفّاف، عن الأصبغ بن نباتة، قال: لمّا وقف أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام علی الخوارج ووعظهم وذکّرهم وحذّرهم القتال، قال لهم: ما تنقمون منّی ؟ ألا إنّی أوّل من آمن باللّه ورسوله، فقالوا: أنت کذلک، ولکنّک حکمت فی دین اللّه أباموسی الأشعری، فقال علیه السلام: واللّه ما حکمت مخلوقاً، وإنّما حکمت القرآن، ولولا أنّی غلبت علی أمری وخولفت فی رأیی، لما رضیت أن تضع الحرب أوزارها بینی وبین أهل حرب اللّه حتّی اعلی کلمة اللّه وأنصر دین اللّه، ولو کره الکافرون والجاهلون(2).

أقول: والظاهر «سلیمان بن جعفر الجعفری عن أبیه» أو هو تحریف البصری.

119 - أبو عبداللّه جعفر الثالث المحدّث بن عبداللّه رأس المذری بن جعفر بن

عبداللّه بن جعفر بن محمّد الحنفیة بن علی بن أبی طالب العلوی المحمّدی.

کان محدّثاً عالماً راویة جلیلاً(3).

روی عنه: أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة الهمدانی، وعبداللّه بن علی بن عبداللّه بن علی بن القاسم البزّاز، والحسین بن محمّد الأسدی، وأبو عبداللّه محمّد بن القاسم بن محمّد بن عبیداللّه، وأبوالطیب محمّد بن الحسین بن حمید بن الربیع اللخمی الکوفی ببغداد، وعبید بن مسلم، ومحمّد بن القاسم بن سلمة، وحمید بن الربیع.

ص:162


1- (1) اصول الکافی 355:1-356 ح 15.
2- (2) التوحید ص 224-225 ح 6.
3- (3) المعقبون من آل أبی طالب 381:3.

وروی عن: کثیر بن عیاش القطّان، وعلی بن العبّاس، وأبی روح فرج بن قرّة، والحسن ابن الحسین، ویحیی بن هاشم الغسّانی، ویحیی بن الحسن بن فرات التمیمی، وإسماعیل ابن مرثد أو مزید مولی بنی هاشم، ومنصور بن أبی بریرة، وعمّه أبی محمّد القاسم بن جعفر ابن عبداللّه بن جعفر بن محمّد بن علی بن أبی طالب، ومحمّد بن أبی عمیر، والحسن بن إسماعیل الأفطس، وأبی صالح الحسن بن إسماعیل، وأحمد بن إسماعیل، ومحمّد بن منصور الصیقل، وشریف بن سابق التفلیسی.

أقول: وله کتاب، روی عنه أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة فی سنة ثمان وستّین ومائتین.

قال النجاشی: امّه آمنة بنت عبداللّه بن عبیداللّه بن الحسن بن علی بن الحسین، کان وجهاً فی أصحابنا، وفقیهاً، وأوثق الناس فی حدیثه، وروی عن أخیه محمّد عن أبیه عبداللّه بن جعفر، وله عقب بالکوفة والبصرة، وابن ابنه أبوالحسن العبّاس بن أبی طالب علی بن جعفر، روی عنه هارون بن موسی. وروی جعفر عن جلّة أصحابنا، مثل الحسن ابن محبوب، ومحمّد بن أبی عمیر، والحسن بن علی بن فضّال، وعبیس بن هشام، وصفوان، وابن جبلة.

قال أحمد بن الحسین قدس سره: رأیت له کتاب المتعة، یرویه عنه أحمد بن محمّد بن سعید ابن عبدالرحمن الهمدانی، وقد أخبرنا جماعة عنه(1).

وقال فی ترجمة الحسن بن الحسین: روی عن الحسن بن الحسین السکونی، وروی عنه ابن عقدة(2).

وذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی باب من لم یرو عنهم علیهم السلام، وقال: روی عن الحسن بن محبوب، روی عنه ابن عقدة(3).

وذکره العلاّمة الحلّی فی رجاله، وقال: کان وجهاً فی أصحابنا وفقیهاً، وأوثق الناس

ص:163


1- (1) رجال النجاشی ص 120 برقم: 306.
2- (2) رجال النجاشی ص 51 برقم: 114.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 420 برقم: 6056.

فی حدیثه(1).

وقال ابن حجر: ذکره ابن النجاشی فی رجال الشیعة، وقال: کان وجهاً من وجوه الامامیة، ثقة فی الحدیث، روی عن أبیه، وأخیه محمّد بن عبداللّه، وعن الحسن بن محبوب، والحسن بن علی بن فضّال وغیرهم، روی عنه أحمد بن سعید بن عبدالرحمن الهمدانی وغیره، وله کتاب المتعة جوده(2).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال النجاشی(3).

أحادیثه:

169 - تفسیر القمّی: حدّثنا أحمد بن محمّد، عن جعفر بن عبداللّه المحمّدی، قال:

حدّثنا کثیر بن عیاش، عن أبی الجارود، عن أبی جعفر علیه السلام فی قوله (وَ لَقَدْ خَلَقْناکُمْ ثُمَّ صَوَّرْناکُمْ) أمّا خلقناکم، فنطفة ثمّ علقة ثمّ مضغة ثمّ عظماً ثمّ لحماً. وأمّا صوّرناکم، فالعین والأنف والاُذنین والفم والیدین والرجلین، صوّر هذا ونحوه ثمّ جعل الأدیم والوسیم والطویل والقصیر وأشباه هذا(4).

170 - تفسیر القمّی: حدّثنا أحمد بن محمّد، عن جعفر بن عبداللّه، عن کثیر بن عیاش، عن أبی الجارود، عن أبی جعفر علیه السلام فی قوله (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اسْتَجِیبُوا لِلّهِ وَ لِلرَّسُولِ إِذا دَعاکُمْ لِما یُحْیِیکُمْ) یقول: ولایة علی بن أبی طالب علیه السلام، فإنّ اتّباعکم إیّاه وولایته أجمع لأمرکم وأبقی للعدل فیکم(5).

171 - الکافی: أحمد بن محمّد بن سعید، عن جعفر بن عبداللّه العلوی، وأحمد بن محمّد الکوفی، عن علی بن العبّاس، عن إسماعیل بن إسحاق جمیعاً، عن أبی روح فرج بن أبی فروة، عن مسعدة بن صدقة، قال: حدّثنی ابن أبی لیلی، عن أبی عبدالرحمن السلمی، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: أمّا بعد، فإنّ الجهاد باب من أبواب الجنّة، فتحه اللّه

ص:164


1- (1) خلاصة الأقوال ص 90 برقم: 195.
2- (2) لسان المیزان 148:2 برقم: 2006.
3- (3) نقد الرجال 345:1-346 برقم: 974.
4- (4) تفسیر القمّی 224:1.
5- (5) تفسیر القمّی 271:1.

لخاصّة أولیائه، وسوّغهم کرامة منه لهم، ونعمة ذخرها، والجهاد هو لباس التقوی، ودرع اللّه الحصینة، وجنّته الوثیقة، فمن ترکه رغبة عنه ألبسه اللّه ثوب الذلّ، وشملة البلاء، وفارق الرضا، ودیث بالصغار والقماءة، وضرب علی قلبه بالأسداد، واُدیل الحقّ منه بتضییعه الجهاد، وسئم الخسف، ومنع النصف.

ألا وإنّی قد دعوتکم إلی قتال هؤلاء القوم لیلاً ونهاراً، وسرّاً وإعلاناً، وقلت لکم:

اغزوهم قبل أن یغزوکم، فواللّه ما غزی قوم قطّ فی عقر دارهم إلاّ ذلّوا، فتواکلتم وتخاذلتم، حتّی شنّت علیکم الغارات، وملکت علیکم الأوطان، هذا أخو غامد، قد وردت خیله الأنبار، وقتل حسّان بن حسّان البکری، وأزال خیلکم عن مسالحها، وقد بلغنی أنّ الرجل منهم کان یدخل علی المرأة المسلمة والاُخری المعاهدة، فینتزع حجلها وقلبها وقلائدها ورعاثها ما تمنع منه إلاّ بالاسترجاع والاسترحام، ثمّ انصرفوا وافرین ما نال رجلاً منهم کلم، ولا اریق له دم، فلو أنّ امرءً مسلماً مات من بعد هذا أسفاً ما کان به ملوماً، بل کان عندی به جدیراً.

فیا عجباً عجباً واللّه یمیث القلب ویجلب الهمّ من اجتماع هؤلاء علی باطلهم، وتفرّقکم عن حقّکم، فقبحاً لکم وترحاً حین صرتم غرضاً یرمی، یغار علیکم ولا تغیرون، وتغزون ولا تغزون، ویعصی اللّه وترضون، فإذا أمرتکم بالسیر إلیهم فی أیّام الحرّ قلتم: هذه حمارّة القیظ أمهلنا حتّی یسبّخ عنّا الحرّ، وإذا أمرتکم بالسیر إلیهم فی الشتاء قلت: هذه صبارّة القرّ أمهلنا حتّی ینسلخ عنّا البرد، کلّ هذا فراراً من الحرّ والقرّ، فإذا کنتم من الحرّ والقرّ تفرّون فأنتم واللّه من السیف أفرّ.

یا أشباه الرجال ولا رجال حلوم الأطفال، وعقول ربّات الحجال، لوددت أنّی لم أرکم ولم أعرفکم معرفة واللّه جرّت ندماً، وأعقبت ذمّاً، قاتلکم اللّه لقد ملأتم قلبی قیحاً، وشحنتم صدری غیظاً، وجرّعتمونی نغب التهمام أنفاساً، وأفسدتم علیّ رأیی بالعصیان والخذلان، حتّی لقد قالت قریش: إنّ ابن أبی طالب رجل شجاع ولکن لا علم له بالحرب، للّه أبوهم وهل أحد منهم أشدّ لها مراساً، وأقدم فیها مقاماً منّی، لقد نهضت فیها وما بلغت العشرین، وها أنا قد ذرّفت علی الستّین، ولکن لا رأی لمن لا یطاع(1).

ص:165


1- (1) فروع الکافی 4:5-6 ح 6.

172 - الکافی: أحمد بن محمّد الکوفی، عن جعفر بن عبداللّه المحمّدی، عن أبی روح فرج بن قرّة، عن جعفر بن عبداللّه، عن مسعدة بن صدقة، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: خطب أمیرالمؤمنین علیه السلام بالمدینة، فحمد اللّه وأثنی علیه وصلّی علی النبی وآله، ثمّ قال: أمّا بعد، فإنّ اللّه تبارک وتعالی لم یقصم جبّاری دهر إلاّ من بعد تمهیل ورخاء، ولم یجبر کسر عظم من الاُمم إلاّ بعد أزل وبلاء. أیّها الناس فی دون ما استقبلتم من خطب واستدبرتم من خطب معتبر، وما کلّ ذی قلب بلبیب، ولا کلّ ذی سمع بسمیع، ولا کلّ ذی ناظر عین ببصیر.

عباد اللّه أحسنوا فیما یعنیکم النظر فیه، ثم انظروا إلی عرصات من قد أقاده اللّه بعلمه کانوا علی سنّة من آل فرعون أهل جنّات وعیون وزروع ومقام کریم، ثمّ انظروا بما ختم اللّه لهم بعد النضرة والسرور، والأمر والنهی ولمن صبر منکم العافیة فی الجنان، واللّه مخلّدون، وللّه عاقبة الاُمور.

فیا عجباً وما لی لا أعجب من خطإ هذه الفرق علی اختلاف حججها فی دینها لا یقتصّون أثر نبی، ولا یقتدون بعمل وصی، ولا یؤمنون بغیب، ولا یعفون عن عیب، المعروف فیهم ما عرفوا، والمنکر عندهم ما أنکروا، وکلّ امریء منهم إمام نفسه أخذ منها فیما یری بعری وثیقات وأسباب محکمات، فلا یزالون بجور، ولن یزدادوا إلاّ خطأ، لا ینالون تقرّباً، ولن یزدادوا إلاّ بعداً من اللّه عزّوجلّ، انس بعضهم ببعض، وتصدیق بعضهم لبعض.

کلّ ذلک وحشة ممّا ورّث النبی الاُمّی صلّی اللّه علیه وآله، ونفوراً ممّا أدّی إلیهم من أخبار فاطر السماوات والأرض، أهل حسرات، وکهوف شبهات، وأهل عشوات وضلالة وریبة، من وکله اللّه إلی نفسه ورأیه فهو مأمون عند من یجهله غیر المتّهم عند من لا یعرفه، فما أشبه هؤلاء بأنعام قد غاب عنها رعاؤها، ووا أسفا من فعلات شیعتی من بعد قرب مودّتها الیوم، کیف یستذلّ بعدی بعضها بعضاً، وکیف یقتل بعضها بعضاً، المتشتّتة غداً عن الأصل النازلة بالفرع، المؤمّلة الفتح من غیر جهته، کلّ حزب منهم آخذ منه بغصن أینما مال الغصن مال معه.

مع أنّ اللّه وله الحمد سیجمع هؤلاء لشرّ یوم لبنی امیّة، کما یجمع قزع الخریف یؤلّف اللّه بینهم ثمّ یجعلهم رکاماً کرکام السحاب، ثمّ یفتح لهم أبواباً یسیلون من مستثارهم

ص:166

کسیل الجنّتین سیل العرم حیث بعث علیه فأرة فلم تثبت علیه أکمة ولم یردّ سننه رضّ طود یذعذعهم اللّه فی بطون أودیة، ثم یسلکهم ینابیع فی الأرض یأخذ بهم من قوم حقوق قوم، ویمکّن من قوم فی دیار قوم تشریداً لبنی امیّة، ولکیلا یغتصبوا ما غصبوا، یضعضع اللّه بهم رکناً، وینقض بهم طیّ الجنادل من إرم، ویملأ منهم بطنان الزیتون، فوالذی فلق الحبّة وبرأ النسمة لیکوننّ ذلک، وکأنّی أسمع صهیل خیلهم، وطمطمة رجالهم، وأیم اللّه لیذوبنّ ما فی أیدیهم بعد العلوّ والتمکین فی البلاد کما تذوب الألیة علی النار، من مات منهم مات ضالاًّ، وإلی اللّه عزّوجلّ یفضی منهم من درج، ویتوب اللّه عزّوجلّ علی من تاب، ولعلّ اللّه یجمع شیعتی بعد التشتّت لشرّ یوم لهؤلاء، ولیس لأحد علی اللّه عزّ ذکره الخیرة، بل للّه الخیرة والأمر جمیعاً.

أیّها الناس إنّ المنتحلین للإمامة من غیر أهلها کثیر، ولولم تتخاذلوا عن مرّ الحقّ ولم تهنوا عن توهین الباطل لم یتشجّع علیکم من لیس مثلکم، ولم یقو من قوی علیکم وعلی هضم الطاعة وإزوائها عن أهلها، لکن تهتم کما تاهت بنوإسرائیل علی عهد موسی علیه السلام، ولعمری لیضاعفنّ علیکم التیه من بعدی أضعاف ما تاهت بنوإسرائیل، ولعمری أن لو قد استکملتم من بعدی مدّة سلطان بنی امیّة لقد اجتمعتم علی سلطان الداعی إلی الضلالة، وأحییتم الباطل، وخلّفتم الحقّ وراء ظهورکم، وقطعتم الأدنی من أهل بدر، ووصلتم الأبعد من أبناء الحرب لرسول اللّه صلی الله علیه و آله.

ولعمری أن لو قد ذاب ما فی أیدیهم لدنا التمحیص للجزاء، وقرب الوعد، وانقضت المدّة، وبدا لکم النجم ذو الذنب من قبل المشرق، ولاح لکم القمر المنیر، فإذا کان ذلک فراجعوا التوبة، واعلموا أنّکم إن اتّبعتم طالع المشرق سلک بکم مناهج الرسول صلی الله علیه و آله فتداویتم من العمی والصمم والبکم، وکفیتم مؤونة الطلب والتعسّف، ونبذتم الثقل الفادح عن الأعناق، ولا یبعّد اللّه إلاّ من أبی وظلم واعتسف وأخذ ما لیس له، وسیعلم الذین ظلموا أیّ منقلب ینقلبون(1).

173 - الأمالی للشیخ الصدوق: أخبرنی علی بن حاتم رحمه الله، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد ابن سعید الهمدانی، قال: حدّثنا جعفر بن عبداللّه المحمّدی، قال: حدّثنا کثیر بن عیّاش،

ص:167


1- (1) روضة الکافی 63:8-66 برقم: 22، بحار الأنوار 554:31-557 ح 52.

عن أبی الجارود، عن أبی جعفر علیه السلام فی قول اللّه عزّوجلّ (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا) الآیة، قال: إنّ رهطاً من الیهود أسلموا، منهم عبداللّه بن سلاّم وأسد وثعلبة وابن یامین وابن صوریا، فأتوا النبی صلی الله علیه و آله، فقالوا: یا نبی اللّه إنّ موسی علیه السلام أوصی إلی یوشع بن نون، فمن وصیک یا رسول الله ؟ ومن ولّینا بعدک ؟ فنزلت هذه الآیة (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُونَ) .

ثمّ قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: قوموا، فقاموا فأتوا المسجد، فإذا سائل خارج، فقال: یا سائل أما أعطاک أحد شیئاً؟ قال: نعم هذا الخاتم، قال: من أعطاک ؟ قال: أعطانیه ذلک الرجل الذی یصلّی، قال: علی أیّ حال أعطاک ؟ قال: کان راکعاً، فکبّر النبی صلی الله علیه و آله وکبّر أهل المسجد، فقال النبی صلی الله علیه و آله: علی بن أبی طالب ولیکم بعدی، قالوا: رضینا باللّه ربّاً، وبالإسلام دیناً، وبمحمّد نبیاً، وبعلی بن أبی طالب ولیاً، فأنزل اللّه عزّوجلّ (وَ مَنْ یَتَوَلَّ اللّهَ وَ رَسُولَهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغالِبُونَ) .

فروی عن عمر بن الخطّاب أنّه قال: واللّه لقد تصدّقت بأربعین خاتماً وأنا راکع لینزل فیّ ما نزل فی علی بن أبی طالب فما نزل(1).

174 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن إسحاق رضی الله عنه، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد الهمدانی مولی بنی هاشم، قال: حدّثنا جعفر بن عبداللّه بن جعفر بن عبداللّه بن جعفر بن محمّد بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا کثیر بن عیّاش القطّان، عن أبی الجارود زیاد بن المنذر، عن أبی جعفر محمّد بن علی الباقر علیه السلام، قال: لمّا ولد عیسی بن مریم علیه السلام کان ابن یوم کأنّه ابن شهرین، فلمّا کان ابن سبعة أشهر، أخذت والدته بیده وجاءت به إلی الکتّاب وأقعدته بین یدی المؤدّب، فقال له المؤدّب: قل بسم اللّه الرحمن الرحیم، فقال عیسی علیه السلام: بسم اللّه الرحمن الرحیم، فقال له المؤدّب: قل أبجد، فرفع عیسی علیه السلام رأسه، فقال: وهل تدری ما أبجد؟ فعلاه بالدرّة لیضربه، فقال: یا مؤدّب لا تضربنی إن کنت تدری وإلاّ فاسألنی حتّی افسّر لک، فقال: فسّره لی.

فقال عیسی علیه السلام: أمّا الألف آلاء اللّه، والباء بهجة اللّه، والجیم جمال اللّه، والدال دین اللّه «هوّز» الهاء هول جهنّم، والواو ویل لأهل النار، والزای زفیر جهنّم «حطّی» حطّت

ص:168


1- (1) الأمالی للشیخ الصدوق ص 186 برقم: 193، بحار الأنوار 183:35 ح 1.

الخطایا عن المستغفرین «کلمن» کلام اللّه لا مبدّل لکلماته «سعفص» صاع بصاع والجزاء بالجزاء «قرشت» قرشهم فحشرهم، فقال المؤدّب: أیّتها المرأة خذی بید ابنک فقد علم ولا حاجة له فی المؤدّب(1).

ورواه أیضاً بهذا الاسناد فی کتاب التوحید(2)، ومعانی الأخبار(3).

175 - الغیبة للنعمانی: أخبرنا أحمد بن محمّد بن سعید، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر ابن عبداللّه المحمّدی من کتابه فی سنة ثمان وستّین ومائتین، قال: حدّثنا محمّد بن منصور الصیقل، عن أبیه، قال: دخلت علی أبی جعفر الباقر علیه السلام وعنده جماعة، فبینا نحن نتحدّث وهو علی بعض أصحابه مقبل إذ التفت إلینا، وقال: فی أیّ شیء أنتم ؟ هیهات هیهات لا یکون الذی تمدّون إلیه أعناقکم حتّی تمحّصوا، هیهات ولا یکون الذی تمدّون إلیه أعناقکم حتّی تمیّزوا، ولا یکون الذی تمدّون إلیه أعناقکم حتّی تغربلوا، ولا یکون الذی تمدّون إلیه أعناقکم إلاّ بعد إیاس، ولا یکون الذی تمدّون إلیه أعناقکم حتّی یشقی من شقی، ویسعد من سعد(4).

176 - الغیبة للنعمانی: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة، قال: حدّثنا جعفر بن عبداللّه المحمّدی، قال: حدّثنی شریف بن سابق التفلیسی، عن الفضل بن أبی قرّة التفلیسی(5)، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه علیهما السلام، أنّه قال: المؤمنون یبتلون، ثمّ یمیّزهم اللّه عنده، إنّ اللّه لم یؤمن المؤمنین من بلاء الدنیا ومرائرها، ولکن آمنهم من العمی والشقاء فی الآخرة، ثمّ قال: کان الحسین بن علی علیهما السلام یضع قتلاه بعضهم علی بعض، ثمّ یقول:

قتلانا قتلی النبیین وآل النبیین(6).

177 - الغیبة للنعمانی: حدّثنا أبوالعبّاس أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة، قال:

ص:169


1- (1) الأمالی للشیخ الصدوق ص 394-395 برقم: 507، بحار الأنوار 286:14-287 ح 8.
2- (2) التوحید ص 236 ح 1.
3- (3) معانی الأخبار ص 45-46 ح 1.
4- (4) الغیبة للنعمانی ص 208-209 ح 16.
5- (5) فی البحار: السمندی.
6- (6) الغیبة للنعمانی ص 211 ح 19، بحار الأنوار 80:45 ح 5.

حدّثنا أبوعبداللّه جعفر بن عبداللّه المحمّدی من کتابه فی رجب سنة ثمان وستّین ومائتین، قال: حدّثنی الحسن بن علی بن فضّال، قال: حدّثنا صفوان بن یحیی، عن إسحاق بن عمّار الصیرفی، قال: وصف إسماعیل بن عمّار أخی لأبی عبداللّه علیه السلام دینه واعتقاده، فقال: إنّی أشهد أن لا إله إلاّ اللّه، وأنّ محمّداً رسول اللّه، وأنّکم ووصفهم - یعنی:

الأئمة - واحداً واحداً حتّی انتهی إلی أبی عبداللّه علیه السلام، ثمّ قال: وإسماعیل من بعدک، قال:

أمّا إسماعیل فلا(1).

178 - الأمالی للشیخ المفید: أخبرنی أبونصر محمّد بن الحسین المقریء، قال: حدّثنا أبوعبداللّه الأسدی، قال: حدّثنا جعفر بن عبداللّه بن جعفر العلوی المحمّدی، قال:

حدّثنا یحیی بن هاشم الغسّانی، قال: حدّثنا غیاث بن إبراهیم، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: علّمت سبعاً من المثانی، ومثّلت لی امّتی فی الطین حتّی نظرت إلی صغیرها وکبیرها، ونظرت فی السماوات کلّها، فلمّا رأیت رأیتک یا علی، فاستغفرت لک ولشیعتک إلی یوم القیامة(2).

179 - الأمالی للشیخ المفید: أخبرنی أبونصر محمّد بن الحسین المقریء، قال: حدّثنا أبوعبداللّه الحسین بن عبیداللّه الزراری، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن عبداللّه العلوی المحمّدی، قال: حدّثنا یحیی بن هاشم الغسّانی، قال: حدّثنا إسماعیل بن عیّاش، عن معاد بن رفاعة، عن شهر بن حوشب، قال: سمعت أبااُمامة الباهلی، یقول: واللّه لا یمنعنی مکان معاویة أن أقول الحقّ فی علی علیه السلام، سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: علی أفضلکم، وفی الدین أفقهکم، وبسنّتی أبصرکم، ولکتاب اللّه أقرؤکم، اللّهمّ إنّی احبّ علیاً فأحبّه، اللّهمّ إنّی احبّ علیاً فأحبّه(3).

180 - الأمالی للشیخ المفید: أخبرنی أبوالحسن علی بن خالد المراغی، قال: حدّثنا الحسین بن محمّد البزّاز، قال: حدّثنی أبو عبداللّه جعفر بن عبداللّه العلوی المحمّدی، قال: حدّثنا یحیی بن هاشم الغسّانی، عن أبی عاصم النبیل، عن سفیان، عن أبی إسحاق،

ص:170


1- (1) الغیبة للنعمانی ص 324 ح 1.
2- (2) الأمالی للشیخ المفید ص 89 ح 5، بحار الأنوار 38:68 ح 80.
3- (3) الأمالی للشیخ المفید ص 90 ح 6.

عن علقمة بن قیس، عن نوف البکالی، قال: بتّ لیلة عند أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، فرأیته یکثر الاختلاف من منزله وینظر إلی السماء، قال: فدخل کبعض ما کان یدخل، فقال: أنائم أنت أم رامق ؟ فقلت: بل رامق یا أمیرالمؤمنین، ما زلت أرمقک منذ اللیلة بعینی، وأنظر ما تصنع.

قال: یا نوف طوبی للزاهدین فی الدنیا، الراغبین فی الآخرة، قوم یتّخذون أرض اللّه بساطاً، وترابه وساداً، وکتابه شعاراً، ودعاءه دثاراً، وماءه طیباً، یقرضون الدنیا قرضاً علی منهاج المسیح علیه السلام، إنّ اللّه تعالی أوحی إلی عیسی علیه السلام: یا عیسی علیک بالمنهاج الأوّل تلحق ملاحق المرسلین، قل لقومک یا أخا المنذرین: أن لا یدخلوا بیتاً من بیوتی إلاّ بقلوب طاهرة، وأید نقیة، وأبصار خاشعة، فإنّی لا أسمع من داع دعانی، ولأحد من عبادی عنده مظلمة، ولا أستجیب له دعوة ولی قبله حقّ لم یرده إلیّ، فإن استطعت یا نوف أن لا تکون عریفاً، ولا شاعراً، ولا صاحب کوبة، ولا صاحب عرطبة فافعل، فإنّ داود علیه السلام رسول ربّ العالمین خرج لیلة من اللیالی، فنظر فی نواحی السماء، ثمّ قال: واللّه ربّ داود إنّ هذه الساعة لساعة ما یوافقها عبد مسلم یسأل اللّه فیها خیراً إلاّ أعطاه إیّاه، إلاّ أن یکون عریفاً، أو شاعراً، أو صاحب کوبة، أو صاحب عرطبة(1).

181 - الأمالی للشیخ المفید: أخبرنی أبونصر محمّد بن الحسین المقریء، قال: حدّثنا أبوعبداللّه الحسین بن محمّد البزّاز، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن عبداللّه العلوی المحمّدی، قال: حدّثنا یحیی بن هاشم الغسّانی، عن المعمّر بن سلیمان، عن لیث بن أبی سلیم، عن عطاء بن أبی رباح، عن ابن عبّاس، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أیّها الناس ألزموا مودّتنا أهل البیت، فإنّه من لقی اللّه بودّنا دخل الجنّة بشفاعتنا، فوالذی نفس محمّد بیده لا ینفع عبداً عمله إلاّ بمعرفتنا وولایتنا(2).

182 - الأمالی للشیخ المفید: أخبرنی أبوالحسن علی بن خالد المراغی، قال: حدّثنا أبوعبداللّه الأسدی، قال: حدّثنا جعفر بن عبداللّه العلوی المحمّدی، قال: حدّثنا یحیی ابن هاشم السمسار الغسّانی، قال: حدّثنا أبوالصباح عبدالغفور الواسطی، عن عبداللّه بن

ص:171


1- (1) الأمالی للشیخ المفید ص 132-134 ح 1.
2- (2) الأمالی للشیخ المفید ص 139-140 ح 4، بحار الأنوار 192:27-193 ح 50.

محمّد القرشی، عن أبی علی الحسن بن علی الراسبی، عن الضحّاک بن مزاحم، عن ابن عبّاس، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: الشاکّ فی فضل علی بن أبی طالب یحشر یوم القیامة من قبره وفی عنقه طوق من نار، فیه ثلاثمائة شعبة، علی کلّ شعبة منها شیطان یکلح فی وجهه ویتفل فیه(1).

183 - الأمالی للشیخ المفید: أخبرنی أبونصر محمّد بن الحسین المقریء، قال: حدّثنا أبوعبداللّه الحسین بن محمّد الأسدی، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن عبداللّه العلوی، قال: حدّثنا یحیی بن هاشم الغسّانی، قال: حدّثنا أبوالمقوم یحیی بن ثعلبة الأنصاری، عن عاصم بن أبی النجود، عن زرّ بن حبیش، عن عبداللّه بن مسعود، قال: کنّا مع النبی صلی الله علیه و آله فی بعض أسفاره، إذ هتف بنا أعرابی بصوت جهوری، فقال: یا محمّد، فقال له النبی صلی الله علیه و آله: ما تشاء؟ فقال: المرء یحبّ القوم ولا یعمل بأعمالهم، فقال النبی صلی الله علیه و آله: المرء مع من أحبّ، فقال: یا محمّد أعرض علیّ الإسلام، فقال: أشهد أن لا إله إلاّ اللّه، وأنّی رسول اللّه، وتقیم الصلاة، وتؤتی الزکاة، وتصوم شهر رمضان، وتحجّ البیت، فقال: یا محمّد تأخذ علی هذا أجراً؟ فقال: لا إلاّ المودّة فی القربی، قال: قربای أو قرباک ؟ قال: بل قربای، قال: هلمّ یدک حتّی ابایعک، لا خیر فی من یودّک ولا یودّ قرباک(2).

184 - التهذیب: محمّد بن أحمد بن داود، عن عبداللّه بن علی بن عبداللّه بن علی بن القاسم البزّاز، قال: حدّثنا جعفر بن عبداللّه المحمّدی، قال: حدّثنا الحسن بن الحسین، قال: حدّثنا أبوأحمد عمر بن الربیع البصری، قال: سئل الصادق جعفر بن محمّد علیهما السلام عن الأهلّة، قال: هی أهلّة الشهور، فإذا رأیت الهلال فصم، وإذا رأیته فأفطر، فقلت: أرأیت إن کان الشهر تسعة وعشرین یوماً أقضی ذلک الیوم ؟ قال: لا إلاّ أن یشهد لک عدول أنّهم رأوه، فإن شهدوا فاقض ذلک الیوم(3).

185 - التهذیب: أحمد بن محمّد بن سعید، عن جعفر بن عبداللّه المحمّدی العلوی، وأحمد بن محمّد الکوفی، عن علی بن العبّاس، عن إسماعیل بن إسحاق جمیعاً، عن

ص:172


1- (1) الأمالی للشیخ المفید ص 144-145 ح 3.
2- (2) الأمالی للشیخ المفید ص 151-152 ح 2، بحار الأنوار 102:27-103 ح 67.
3- (3) تهذیب الأحکام 163:4 برقم: 460.

أبی روح فرج بن أبی فروة، عن مسعدة بن صدقة، قال: حدّثنی ابن أبی لیلی، عن أبی عبدالرحمن السلمی، قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام: إنّ الجهاد باب فتحه اللّه لخاصّة أولیائه، وسوّغهم کرامة منه لهم، ونعمة ذخرها، والجهاد لباس التقوی، ودرع اللّه الحصینة، وحصنه الوثیقة، فمن ترکه رغبة عنه ألبسه اللّه ثوب المذلّة، وشملة البلاء، وفارق الرخاء، وضرب علی قلبه بالأشباه، ودیث بالصغار والقماء، وسیم الخسف، ومنع النصف، واُدیل الحقّ منه بتضییعه الجهاد، وغضب اللّه علیه بترکه نصرته، وقد قال اللّه عزّوجلّ فی محکم کتابه: (إِنْ تَنْصُرُوا اللّهَ یَنْصُرْکُمْ وَ یُثَبِّتْ أَقْدامَکُمْ) (1).

186 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا أبو عبداللّه محمّد بن محمّد بن النعمان قدس سره، قال:

حدّثنا أبونصر محمّد بن الحسین البصیر السهروردی، قال: حدّثنا الحسین بن محمّد الأسدی، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن عبداللّه بن جعفر العلوی المحمّدی، قال:

حدّثنا یحیی بن هاشم الغسّانی، قال: حدّثنا محمّد بن مروان، قال: حدّثنی جویبر بن سعید، عن الضحّاک بن مزاحم، قال: سمعت علی بن أبی طالب علیه السلام یقول: أتانی أبوبکر وعمر، فقالا: لو أتیت رسول اللّه صلی الله علیه و آله فذکرت له فاطمة، قال: فأتیته، فلمّا رآنی رسول اللّه صلی الله علیه و آله ضحک، ثمّ قال: ما جاء بک یا أباالحسن وما حاجتک ؟ قال: فذکرت له قرابتی، وقدمی فی الاسلام، ونصرتی له وجهادی، فقال: یا علی صدقت فأنت أفضل ممّا تذکر. فقلت: یا رسول اللّه فاطمة تزوّجنیها؟

فقال: یا علی إنّه قد ذکرها قبلک رجال، فذکرت ذلک لها، فرأیت الکراهة فی وجهها، ولکن علی رسلک حتّی أخرج إلیک، فدخل علیها فقامت إلیه، فأخذت رداءه ونزعت نعلیه، وأتته بالوضوء فوضّأته بیدها وغسلت رجلیه، ثمّ قعدت، فقال لها: یا فاطمة، فقالت: لبّیک حاجتک یا رسول اللّه ؟ قال: إنّ علی بن أبی طالب من قد عرفت قرابته وفضله وإسلامه، وإنّی قد سألت ربّی أن یزوّجک خیر خلقه وأحبّهم إلیه، وقد ذکر من أمرک شیئاً فما ترین ؟ فسکتت ولم تولّ وجهها ولم یر فیه رسول اللّه صلی الله علیه و آله کراهة، فقام وهو یقول: اللّه أکبر، سکوتها إقرارها، فأتاه جبرئیل علیه السلام فقال: یا محمّد زوّجها علی بن أبی طالب، فإنّ اللّه قد رضیها له ورضیه لها.

ص:173


1- (1) تهذیب الأحکام 123:6-124 برقم: 216.

قال علی علیه السلام: فزوّجنی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، ثمّ أتانی فأخذ بیدی، فقال: قم بسم اللّه وقل:

علی برکة اللّه، وما شاء اللّه لا قوّة إلاّ باللّه، توکّلت علی اللّه، ثمّ جاءنی حین أقعدنی عندها علیها السلام، ثم قال: اللّهمّ إنّهما أحبّ خلقک إلیّ فأحبّهما، وبارک فی ذرّیتهما، واجعل علیهما منک حافظاً، وإنّی اعیذهما وذرّیتهما بک من الشیطان الرجیم(1).

ورواه عمادالدین الطبری فی بشارة المصطفی مثله(2).

187 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا محمّد بن محمّد، قال: أخبرنا أبوحفص عمر بن محمّد الصیرفی، قال: حدّثنا أبو عبداللّه محمّد بن القاسم بن محمّد بن عبیداللّه، قال: حدّثنا جعفر بن عبداللّه(3) بن جعفر المحمّدی، قال: حدّثنا یحیی بن الحسن بن فرات التمیمی، قال: حدّثنا المسعودی، عن الحارث بن حصیرة، عن أبی محمّد العنزی، قال:

حدّثنی ابن عمّی أبوعبد اللّه العنزی، قال: أنا لجلوس مع علی بن أبی طالب علیه السلام یوم الجمل، إذ جاءه الناس یهتفون به: یا أمیرالمؤمنین لقد نالنا النبل والنشّاب، فسکت، ثمّ جاء آخرون فذکروا مثل ذلک، فقالوا: قد جرحنا، فقال علی علیه السلام: یا قوم من یعذرنی من قوم یأمرونی بالقتال ولم ینزل بعد الملائکة، فقال العنزی: أنا لجلوس وما نری ریحاً ولا نحسّها إذ هبّت ریح طیبة من خلفنا، واللّه لوجدت بردها بین کتفی من تحت الدرع والثیاب، قال: فلمّا هبّت صبّ أمیرالمؤمنین علیه السلام درعه، ثمّ قام إلی القوم، فما رأیت فتحاً کان أسرع منه(4).

188 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا أبوعمر، قال: حدّثنا أحمد، قال: حدّثنا جعفر ابن عبداللّه المحمّدی، قال: حدّثنا إسماعیل بن مرثد، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال:

رسول اللّه صلی الله علیه و آله: حقّ علی علی الناس کحقّ الوالد علی ولده(5).

ورواه بطریق آخر، قال: أخبرنا أحمد بن محمّد بن الصلت، قال: أخبرنا أحمد بن

ص:174


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 39-40 برقم: 44.
2- (2) بشارة المصطفی ص 401-402 ح 19.
3- (3) فی المصدر: عبیداللّه، وهو غلط.
4- (4) الأمالی للشیخ الطوسی ص 209-210 برقم: 360، بحار الأنوار 205:32-206 ح 159.
5- (5) الأمالی للشیخ الطوسی ص 270-271 برقم: 503، بحار الأنوار 5:36 ح 3.

محمّد، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد المحمّدی، قال: حدّثنا إسماعیل بن مزید مولی بنی هاشم، قال: حدّثنا عیسی بن عبداللّه، قال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام الحدیث(1).

189 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوالطیب محمّد بن الحسین بن حمید بن الربیع اللخمی الکوفی ببغداد، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن عبداللّه بن جعفر العلوی المحمّدی، قال: حدّثنا منصور بن أبی بریرة، قال:

حدّثنی نوح بن درّاج القاضی، عن ثابت بن أبی صفیة، قال: حدّثنی یحیی بن امّ الطویل، عن نوف بن عبداللّه البکالی، قال: قال لی علی علیه السلام: یا نوف خلقنا من طینة طیبة، وخلق شیعتنا من طینتنا، فإذا کان یوم القیامة الحقوا بنا.

قال نوف: فقلت: صف لی شیعتک یا أمیرالمؤمنین ؟ فبکی لذکری شیعته، ثمّ قال: یا نوف شیعتی واللّه الحلماء العلماء باللّه ودینه، العاملون بطاعته وأمره، المهتدون بحبّه، أنضاء عبادة، أحلاس زهادة، صفر الوجوه من التهجّد، عمش العیون من البکاء، ذبل الشفاه من الذکر، خمص البطون من الطوی، تعرف الربّانیة فی وجوههم، والرهبانیة فی سمتهم، مصابیح کلّ ظلمة، وریحان کلّ قبیل، لا یثنون من المسلمین سلفاً، ولا یقفون لهم خلفاً، شرورهم مکنونة، وقلوبهم محزونة، وأنفسهم عفیفة، وحوائجهم خفیفة، أنفسهم منهم فی عناء، والناس منهم فی راحة، فهم الکاسة الألبّاء، والخالصة النجباء، وهم الروّاغون فراراً بدینهم، إن شهدوا لم یعرفوا، وإن غابوا لم یفتقدوا، اولئک شیعتی الأطیبون، وإخوانی الأکرمون، ألا هاه شوقاً إلیهم(2).

190 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا أبوالحسن أحمد بن محمّد بن الصلت الأهوازی، قال: أخبرنا أبوالعبّاس أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة، قال: حدّثنا جعفر بن عبداللّه العلوی، قال: حدّثنی عمّی القاسم بن جعفر بن عبداللّه بن جعفر بن محمّد بن علی بن أبی طالب أبومحمّد، قال: حدّثنی عبداللّه بن محمّد بن عبداللّه بن علی بن الحسین، قال: حدّثنی أبی، قال: حدّثنی عبداللّه بن أبی بکر بن محمّد بن عمرو بن حزم،

ص:175


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 334-335 برقم: 673.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 576 برقم: 1189.

عن أبیه، عن جدّه: أنّ القوم حین اجتمعوا للشوری، فقالوا فیها، وناجی عبدالرحمن کلّ رجل منهم علیحدة، ثمّ قال لعلی علیه السلام: علیک عهد اللّه ومیثاقه لئن ولّیت لتعملنّ بکتاب اللّه وسنّة نبیّه وسیرة أبی بکر وعمر، فقال علی علیه السلام: علیّ عهد اللّه ومیثاقه لئن ولّیت أمرکم لأعملنّ بکتاب اللّه وسنّة رسوله، فقال عبدالرحمن لعثمان کقوله لعلی علیه السلام، فأجابه: أن نعم. فردّ علیهما القول ثلاثاً، کلّ ذلک یقول علی علیه السلام کقوله، ویجیبه عثمان: أن نعم، فبایع عثمان عبدالرحمن عند ذلک(1).

191 - الأمالی للشیخ الطوسی: بالاسناد السابق، عن عبداللّه بن أبی بکر، عن عاصم ابن عمر بن قتادة، عن محمود بن لبید: أنّ الناس کلّموا عثمان فی أمر عبیداللّه بن عمر وقتله الهرمزان، فصعد المنبر فحمد اللّه وأثنی علیه، ثمّ قال: أیّها الناس قد أکثرتم فی أمر عبیداللّه بن عمر والهرمزان، وإنّما قتله عبیداللّه تهمة بدم أبیه، وإنّ أولی الناس بدم الهرمزان اللّه ثمّ الخلیفة، ألا وإنّی قد وهبت دمه لعبیداللّه. فقام المقداد بن الأسود، فقال: یا أمیرالمؤمنین ما کان للّه کان اللّه أملک به منک، ولیس لک أن تهب ما اللّه أملک به منک، فقال: ننظر وتنظرون، فبلغ قول عثمان علیاً علیه السلام، فقال: واللّه لئن ملکت لأقتل عبیداللّه بالهرمزان، فبلغ ذلک عبیداللّه، فقال: واللّه لئن ملک لفعل(2).

192 - جمال الاُسبوع: حدّث أحمد بن محمّد الکوفی، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعید، قال: حدّثنا جعفر بن عبداللّه المحمّدی، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عمیر، عن حفص بن أبی البختری، عن جعفر بن محمّد علیهما السلام، قال: أفضل الأعمال یوم الجمعة الصلاة علی النبی صلوات اللّه علیه وآله بعد العصر، قال: قیل له: کیف نقول ؟ قال: تقولون:

صلوات اللّه وملائکته وأنبیائه ورسله وجمیع خلقه علی محمّد وآل محمّد، والسلام علیه وعلیهم وعلی أرواحهم وعلی أجسادهم ورحمة اللّه وبرکاته، یقولها مائة مرّة(3).

193 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن القاسم، عن عبید بن مسلم، عن جعفر بن عبداللّه المحمّدی، عن الحسن بن إسماعیل

ص:176


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 709 برقم: 1512، بحار الأنوار 371:31-372.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 709-710 برقم: 1513، بحار الأنوار 225:31-226.
3- (3) جمال الاُسبوع ص 277 ح 8.

الأفطس، عن أبی موسی المشرقانی، قال: کنت عنده وحضره قوم من الکوفیین، فسألوه عن قول اللّه عزّوجلّ (لَئِنْ أَشْرَکْتَ لَیَحْبَطَنَّ عَمَلُکَ) فقال: لیس حیث تذهبون، إنّ اللّه عزّوجلّ حیث أوحی إلی نبیه صلی الله علیه و آله أن یقیم علیاً علیه السلام للناس علماً، اندسّ(1) إلیه معاذ بن جبل، فقال: أشرک فی ولایته حتّی یسکن الناس إلی قولک ویصدّقوک، فلمّا أنزل اللّه عزّوجلّ (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ) شکی رسول اللّه صلی الله علیه و آله إلی جبرئیل، فقال:

إنّ الناس یکذّبونی ولا یقبلون منّی، فأنزل اللّه عزّوجلّ (لَئِنْ أَشْرَکْتَ لَیَحْبَطَنَّ عَمَلُکَ وَ لَتَکُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِینَ) ففی هذا نزلت هذه الآیة، ولم یکن اللّه لیبعث رسولاً إلی العالم، وهو صاحب الشفاعة فی العصاة، یخاف أن یشرک بربّه، کان رسول اللّه صلی الله علیه و آله أوثق عند اللّه من أن یقول له لئن أشرکت بی، وهو جاء بإبطال الشرک ورفض الأصنام، وما عبد مع اللّه، وإنّما عنی تشرک فی الولایة من الرجال، فهذا معناه(2).

194 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن القاسم بن سلمة، عن جعفر بن عبداللّه المحمّدی، عن أبی صالح الحسن بن إسماعیل، عن عمران بن عبداللّه المشرقانی، عن عبداللّه بن عبید، عن محمّد بن علی، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: استثنی اللّه سبحانه أهل صفوته من خلقه، حیث قال: (إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ إِلاَّ الَّذِینَ آمَنُوا) بولایة أمیرالمؤمنین علیه السلام (وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ) أی: أدّوا الفرائض (وَ تَواصَوْا بِالْحَقِّ) أی: بالولایة (وَ تَواصَوْا بِالصَّبْرِ) أی: وصّوا ذراریهم ومن خلفوا من بعدهم بها وبالصبر علیها(3).

195 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن الحسین، عن حمید بن الربیع، عن جعفر بن عبداللّه المحمّدی، عن کثیر بن عیاش، عن أبی الجارود، عن أبی عبداللّه علیه السلام، فی قوله عزّوجلّ (ما جَعَلَ اللّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَیْنِ فِی جَوْفِهِ) قال: قال علی بن أبی طالب علیه السلام: لیس عبد من عبید اللّه ممّن امتحن قلبه للإیمان إلاّ وهو یجد مودّتنا علی قلبه فهو یودّنا، وما من عبد من عبید اللّه ممّن سخط اللّه علیه إلاّ

ص:177


1- (1) الدسّ: الإخفاء، والدسیس من تدسّه لیأتیک بالأخبار.
2- (2) بحار الأنوار 362:23-363 ح 22، و 152:36 ح 132 عنهما.
3- (3) بحار الأنوار 215:24 ح 4، و 183:36 ح 181 عنهما.

وهو یجد بغضنا علی قلبه فهو یبغضنا، فأصبحنا نفرح بحبّ المحبّ، ونعرف بغض المبغض، وأصبح محبّنا ینتظر رحمة اللّه جلّ وعزّ، فکأنّ أبواب الرحمة قد فتحت له، وأصبح مبغضنا علی شفا جرف من النار، فکأن ذلک الشفا قد انهار بِهِ فِی نارِ جَهَنَّمَ، فهنیئاً لأهل الرحمة رحمتهم، وتعساً لأهل النار مثواهم، إنّ اللّه عزّ وجلّ یقول: (فَلَبِئْسَ مَثْوَی الْمُتَکَبِّرِینَ) وإنّه لیس عبد من عبید اللّه یقصر فی حبّنا لخیر جعله اللّه عنده إذ لا یستوی من یحبّنا ومن یبغضنا، ولا یجتمعان فی قلب رجل أبداً، إنّ اللّه لم یجعل لرجل من قلبین فی جوفه یحبّ بهذا ویبغض بهذا، أمّا محبّنا فیخلص الحبّ لنا کما یخلص الذهب بالنار لا کدر فیه، ومبغضنا علی تلک المنزلة، نحن النجباء وأفراطنا أفراط الأنبیاء، وأنا وصی الأوصیاء، والفئة الباغیة من حزب الشیطان والشیطان منهم، فمن أراد أن یعلم حبّنا فلیمتحن قلبه، فإن شارک فی حبّنا عدوّنا فلیس منّا ولسنا منه، واللّه عدوّه وجبرئیل ومیکائیل واللّه عدوّ للکافرین(1).

196 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن القاسم بن عبید، عن جعفر بن عبداللّه المحمّدی، عن أحمد بن إسماعیل، عن العبّاس بن عبدالرحمن، عن سلیمان، عن الکلبی، عن أبی صالح، عن ابن عبّاس، قال: لمّا قدم النبی صلی الله علیه و آله المدینة الحدیث(2).

197 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن الحسین بن حمید، عن جعفر بن عبداللّه المحمّدی، عن کثیر بن عیاش، عن أبی الجارود، عن أبی جعفر علیه السلام فی قول اللّه عزّوجلّ (وَ یَقُولُونَ آمَنّا بِاللّهِ وَ بِالرَّسُولِ وَ أَطَعْنا) الآیات، قال: إنّها نزلت فی رجل اشتری من علی بن أبی طالب علیه السلام أرضاً، ثمّ ندم وندّمه أصحابه، فقال لعلی علیه السلام: لا حاجة لی فیها، فقال له: قد اشتریت ورضیت، فانطلق اخاصمک إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال له أصحابه: لا تخاصمه إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال:

انطلق اخاصمک إلی أبی بکر وعمر أیّهما شئت بینی وبینک، قال علی علیه السلام: لا واللّه ولکن إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله بینی وبینک لا أرضی بغیره، فأنزل اللّه عزّوجلّ هذه الآیات (وَ یَقُولُونَ

ص:178


1- (1) بحار الأنوار 317:24-318 ح 23 عنهما.
2- (2) بحار الأنوار 363:24 ح 89 عنهما.

آمَنّا بِاللّهِ وَ بِالرَّسُولِ وَ أَطَعْنا - إلی قوله - وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (1).

198 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: عن محمّد بن العبّاس، حدّثنا محمّد ابن الحسین، عن جعفر بن عبداللّه المحمّدی، عن کثیر بن عیاش، عن أبی الجارود، عن أبی جعفر علیه السلام، فی قوله عزّوجلّ (فَأَمّا مَنْ أُوتِیَ کِتابَهُ بِیَمِینِهِ) * إلی آخر الکلام، نزلت فی علی علیه السلام وجرت لأهل الإیمان(2).

199 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن الحسین، عن جعفر بن عبداللّه المحمّدی، عن کثیر بن عیاش، عن أبی الجارود، عن أبی جعفر علیه السلام فی قوله عزّوجلّ (فَأَمّا مَنْ أُوتِیَ کِتابَهُ بِیَمِینِهِ) * الآیة نزلت فی علی علیه السلام وجرت لأهل الإیمان مثلاً(3).

200 - بشارة المصطفی: باسناده، قال: حدّثنا جعفر بن عبداللّه المحمّدی، قال:

حدّثنا عمر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبی رافع، قال: کنت قاعداً بعد ما بایع الناس أبابکر، فسمعت أبابکر یقول للعبّاس: أنشدک اللّه هل تعلم أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله جمع بنی عبدالمطّلب وأولادهم وأنت فیهم، وجمعکم دون قریش، فقال: یا بنی عبدالمطّلب أنّه لم یبعث اللّه تعالی نبیاً إلاّ جعل له أخاً ووزیراً ووصیّاً وخلیفة فی أهله، فمن یوم منکم یبایعنی علی أن یکون أخی ووزیری ووصیی وخلیفتی فی أهلی، فلم یقم منکم أحد، فقال: یا بنی عبدالمطّلب کونوا فی الاسلام رؤوساً ولا تکونوا أذناباً، واللّه لیقومنّ قائمکم ولیکوننّ فی غیرکم ثمّ لتندمنّ، فقام علی من بینکم فبایعه علی شرط له ودعاه إلیه، أتعلم ذلک من رسول اللّه ؟ قال: نعم(4).

ورواه ابن عساکر، عن أبی عبداللّه محمّد بن إبراهیم بن جعفر، أنبأنا أبوالفضل أحمد بن عبدالمنعم بن أحمد بن بندار، أنبأنا أبوالحسن العتیقی، أنبأنا أبوالحسن الدارقطنی، أنبأنا أحمد بن محمّد بن سعید، أنبأنا جعفر بن عبداللّه بن جعفر المحمّدی، أنبأنا عمر بن علی

ص:179


1- (1) بحار الأنوار 364:24 ح 90 عنهما.
2- (2) بحار الأنوار 130:36 ح 79 عنهما.
3- (3) بحار الأنوار 63:36 ح 5 عنهما.
4- (4) بشارة المصطفی ص 339 ح 31.

ابن عمر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، عن أبیه، عن أبیه، عن علی بن الحسین، عن أبی رافع، قال: کنت قاعداً. الحدیث(1).

201 - سعد السعود: عن تفسیر ابن الحجّام، قال: حدّثنا محمّد بن القاسم بن عبید بن سلم البخاری، قال: حدّثنا جعفر بن عبداللّه بن جعفر بن عبداللّه بن محمّد بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا یحیی بن هاشم، عن جعفر بن سلیمان، عن أبی هارون العبدی، عن أبی سعید الخدری، قال: اهدیت إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله قطیفة منسوجة بالذهب، أهداها له ملک الحبشة، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لأعطیها رجلاً یحبّ اللّه ورسوله، ویحبّه اللّه ورسوله، فمدّ أصحاب محمّد رسول اللّه صلی الله علیه و آله أعناقهم إلیها، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أین علی ؟ قال عمّار بن یاسر: فلمّا سمعت ذلک وثبت حتّی أتیت علیاً علیه السلام، فأخبرته، فجاء، فدفع رسول اللّه صلی الله علیه و آله القطیفة إلیه، فقال: أنت لها، فخرج بها إلی السوق اللیل فنقضها سلکاً سلکاً، فقسّمها فی المهاجرین والأنصار، ثمّ رجع علیه السلام إلی منزله وما معه منها دینار، فلمّا أن کان من غدٍ استقبله رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال: یا أباالحسن أخذت أمس ثلاثة آلاف مثقال من ذهب، فأنا والمهاجرون والأنصار نتغدّی غداً عندک، فقال علی علیه السلام: نعم یا رسول اللّه.

فلمّا کان الغد أقبل رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی المهاجرین والأنصار حتّی قرعوا الباب، فخرج إلیهم وقد عرق من الحیاء؛ لأنّه لیس فی منزله قلیل ولا کثیر، فدخل رسول اللّه صلی الله علیه و آله ودخل المهاجرون والأنصار حتّی جلسوا، ودخل علی علیه السلام علی فاطمة علیها السلام، فإذا هم بجفنة مملوءة ثریداً علیها عراق یفور منها ریح المسک الأذفر، فضرب علی علیه السلام بیده علیها، فلم یقدر علی حملها، فعاونته فاطمة علیها السلام علی حملها حتّی أخرجها، فوضعها بین یدی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فدخل صلی الله علیه و آله علی فاطمة، فقال: أی بنیة أنّی لک هذا؟ قالت: یا أبت هو من عند اللّه إنّ اللّه یرزق من یشاء بغیر حساب، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: الحمد للّه الذی لم یخرجنی من الدنیا حتّی رأیت فی ابنتی ما رأی زکریا فی مریم بنت عمران، فقالت فاطمة علیها السلام: یا أبت أنا خیر أم مریم ؟ فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أنت فی قومک ومریم فی

ص:180


1- (1) تاریخ مدینة دمشق 50:42 ترجمة الامام علی بن أبی طالب علیه السلام برقم: 4933، موسوعة الامامة 22:2-23 برقم: 999.

قومها(1).

120 - جعفر بن عبداللّه بن جعفر بن محمّد الحنفیة بن علی بن أبی طالب العلوی

المحمّدی.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام جعفر الصادق علیه السلام، وقال: اسند عنه(2).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(3).

121 - أبومحمّد جعفر بن عقیل بن عبداللّه بن عقیل بن محمّد بن عبداللّه بن

عقیل بن أبی طالب.

روی عنه: أبوالقاسم عبدالواحد الموصلی إجازة. وروی عن: أبی روح النسائی.

أحادیثه:

202 - مهج الدعوات: وجدنا فی نسخة عتیقة هذا لفظها: حدّثنی الشریف أبوالحسن محمّد بن محمّد بن المحسن بن یحیی بن الرضا أدام اللّه تأییده، یوم الجمعة لخمس بقین من ذی الحجّة سنة أربع وأربعمائة بمشهد مقابر قریش علی ساکنه السلام، قال: حدّثنی أبی رضی الله عنه، قال: حدّثنا أبو عبداللّه محمّد بن إبراهیم بن صدقة یوم السبت لثلاث بقین من صفر سنة اثنین وستّین وثلاثمائة بمشهد مقابر قریش علی ساکنه السلام من حفظه، قال:

أخبرنا سلامة بن محمّد الأزدی، قال: حدّثنی أبوجعفر بن عبدالله العقیلی. وحدّثنی أبوالحسن محمّد بن بریک الرهاوی، قال: أخبرنا أبوالقاسم عبدالواحد الموصلی إجازة، قال: حدّثنی أبومحمّد جعفر بن عقیل بن عبداللّه بن عقیل بن محمّد بن عبداللّه بن عقیل بن أبی طالب، قال: حدّثنی أبوروح النسائی، عن أبی الحسن علی بن محمّد علیهما السلام أنّه دعا علی المتوکّل، فقال بعد أن حمد اللّه وأثنی علیه الحدیث(4).

122 - جعفر بن علی بن أبی طالب.

ص:181


1- (1) سعد السعود ص 182.
2- (2) رجال الشیخ الطوسی ص 175 برقم: 2063.
3- (3) نقد الرجال 346:1 برقم: 975.
4- (4) مهج الدعوات ص 478، بحار الأنوار 234:95 ح 30.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب أخیه الامام الحسین علیه السلام وقال: قتل معه، امّه امّ البنین(1).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(2).

123 - أبوإبراهیم جعفر بن علی بن جعفر الحسینی.

قال ابن بابویه: ثقة محدّث، قرأ علی شیخنا الموفّق أبی جعفر رحمهما اللّه(3).

124 - جعفر بن علی بن الحسین بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن

أبی طالب.

روی عنه: أبوجعفر محمّد بن عبداللّه بن علی العلوی. وروی عن أبیه.

أحادیثه:

203 - شواهد التنزیل: أخبرنا أبوالحسین الأهوازی، قال: أخبرنا أبوبکر الفارسی، قال: حدّثنی أبوجعفر محمّد بن عبداللّه بن علی العلوی، قال: حدّثنی عمّی جعفر بن علی، قال: حدّثنی أبی، عن محمّد بن إسماعیل بن جعفر، عن أبیه إسماعیل، عن أبیه جعفر، عن أبیه محمّد، عن أبیه علی، عن أبیه الحسین، عن أبیه علی علیهم السلام، قال: ما فی القرآن آیة إلاّ وقد قرأتها علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله وعلّمنی معناها(4).

125 - جعفر بن عمر بن الحسین بن علی بن عمر بن علی بن الحسین بن علی

ابن أبی طالب.

204 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا أبوالقاسم علی بن أحمد بن عبداللّه بن أحمد بن أبی عبداللّه البرقی رحمه الله، قال: حدّثنی أبی، وعلی بن محمّد ماجیلویه جمیعاً، عن أحمد بن أبی عبداللّه البرقی، عن أبیه، عن الحسین بن موسی بن جعفر بن محمد العلوی، قال: کنّا حول أبی الحسن الرضا علیه السلام ونحن شبّان من بنی هاشم، إذ مرّ علینا جعفر بن عمر العلوی

وهو رثّ الهیئة، فنظر بعضنا إلی بعض، وضحکنا من هیئة جعفر بن عمر، فقال الرضا علیه السلام:

ص:182


1- (1) رجال الشیخ الطوسی ص 99 برقم: 965.
2- (2) نقد الرجال 348:1 برقم: 982.
3- (3) فهرست أسماء علماء الشیعة ومصنّفیهم ص 39 برقم: 68.
4- (4) شواهد التنزیل للحسکانی 43:1 ح 33، موسوعة الامامة 52:1 برقم: 60.

لترونه عن قریب کثیر المال، کثیر التبع، فما مضی إلاّ شهر أو نحوه حتّی ولی المدینة، وحسنت حاله، فکان یمرّ بنا ومعه الخصیان والحشم. وجعفر هذا هو جعفر بن عمر بن الحسین بن علی بن عمر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب(1).

ورواه ابن شهرآشوب فی المناقب، عن الصدوق، عن الحسین بن موسی بن جعفر مثله(2).

126 - جعفر بن محمّد الحسینی.

روی عنه: أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة، ومحمّد بن العبّاس، وأبو عبداللّه الحسن ابن علی بن الداعی الحسنی.

وروی عن: علی بن عبدک، وإدریس بن زیاد، وأبی عبداللّه محمّد بن عبداللّه الحافظ.

أحادیثه:

205 - الکافی: أحمد بن محمّد بن سعید، عن جعفر بن محمّد الحسینی، عن علی بن عبدک، عن الحسن بن ظریف بن ناصح، عن الحسین بن علوان، عن سعد بن طریف، عن الأصبغ بن نباتة، عن أمیرالمؤمنین علیه السلام الحدیث(3).

206 - بشارة المصطفی: حدّثنا السیّد الزاهد أبوطالب یحیی بن محمّد بن الحسین الجوّانی الحسینی، قال: حدّثنا الشیخ أبو عبداللّه الحسن بن علی بن الداعی الحسنی، قال:

حدّثنا السیّد أبو إبراهیم جعفر بن محمّد الحسینی، قال: أخبرنا الحاکم أبو عبداللّه محمّد ابن عبداللّه الحافظ، قال: حدّثنی علی بن حمّاد العدل، قال: حدّثنا أحمد بن علی بن مسلم الأبار، قال: حدّثنا لیث بن داود القبسی، قال: حدّثنا مبارک بن فضالة، عن عمران بن حصین، أنّ النبی صلی الله علیه و آله قال لفاطمة علیها السلام: أما ترضین أن تکونی سیّدة نساء العالمین ؟ قالت: فأین مریم بنت عمران ؟ قال لها: أی بنیّة تلک سیّدة نساء عالمها، وأنت سیّدة نساء العالمین، والذی بعثنی بالحقّ لقد زوّجتک سیّدًا فی الدنیا وسیّداً فی الآخرة، لا یحبّه إلاّ

ص:183


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام 208:2-209 ح 11.
2- (2) مناقب آل أبی طالب 335:4، بحار الأنوار 33:49 ح 11، و ص 220-221 ح 8.
3- (3) فروع الکافی 338:5 ذیل ح 7 و ص 510 ذیل ح 3.

مؤمن، ولا یبغضه إلاّ منافق(1).

207 - سعد السعود: حدّثنا جعفر بن محمّد الحسینی، عن علی بن المنذر الطریفی، عن علی بن عابس، عن فضل بن مرزوق، عن عطیة العوفی، عن أبی سعید الخدری، قال:

لمّا نزلت (وَ آتِ ذَا الْقُرْبی حَقَّهُ) دعا رسول اللّه صلی الله علیه و آله فاطمة علیها السلام وأعطاها فدکاً(2).

208 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهرة: محمّد بن العبّاس، عن جعفر بن محمّد الحسینی، عن إدریس بن زیاد، عن الحسن بن محبوب، عن عمرو بن ثابت، عن أبی جعفر علیه السلام، قال: قلت له: فسّر لی قوله عزّوجلّ لنبیه صلی الله علیه و آله (لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْءٌ) فقال:

إنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله کان حریصاً علی أن یکون علی بن أبی طالب من بعده علی الناس، وکان عند اللّه خلاف ذلک، فقال: وعنی بذلک قوله عزّوجلّ (الم * أَ حَسِبَ النّاسُ أَنْ یُتْرَکُوا أَنْ یَقُولُوا آمَنّا وَ هُمْ لا یُفْتَنُونَ * وَ لَقَدْ فَتَنَّا الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَیَعْلَمَنَّ اللّهُ الَّذِینَ صَدَقُوا وَ لَیَعْلَمَنَّ الْکاذِبِینَ) قال: فرضی رسول اللّه صلی الله علیه و آله بأمر اللّه عزّوجلّ(3).

127 - جعفر بن محمّد العلوی المحمّدی.

روی عنه: علی بن العبّاس بن الولید البجلی، وأحمد بن محمّد البرقی.

وروی عن: أبی الحسن الرضا علیه السلام، ونصر بن مزاحم، وإسماعیل بن مزید مولی بنی هاشم.

أحادیثه:

209 - کفایة الأثر: علی بن الحسن بن محمّد، قال: حدّثنا محمّد بن الحسین بن الحکم الکوفی، قال: حدّثنا علی بن العبّاس بن الولید البجلی، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد المحمّدی، قال: حدّثنا نصر بن مزاحم، قال: حدّثنا عبداللّه بن إبراهیم، قال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن علی بن الحسین، عن الحسین بن علی علیهم السلام، قال: کان رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول فیما بشّرنی به: یا حسین أنت السیّد ابن السیّد أبوالسادة، تسعة من ولدک أئمّة أبرار، والتاسع قائمهم، أنت الإمام ابن الإمام أبوالأئمّة، تسعة من صلبک أئمّة أبرار، والتاسع

ص:184


1- (1) بشارة المصطفی ص 118 برقم: 61، بحار الأنوار 278:39 ح 56.
2- (2) سعد السعود ص 197، بحار الأنوار 123:29 ح 24.
3- (3) بحار الأنوار 81:28-82 ح 42 عنهما.

مهدیهم، یملأ الدنیا قسطاً وعدلاً، یقوم فی آخر الزمان کما قمت فی أوّله(1).

210 - التهذیب: علی بن الحسن، عن أحمد بن محمّد، عن البرقی، عن جعفر بن محمّد العلوی، قال: سألت أباالحسن الرضا علیه السلام عن تزویج المطلّقات ثلاثاً، فقال لی: إنّ طلاقکم لا یحلّ لغیرکم، وطلاقهم یحلّ لکم؛ لأنّکم لا ترون الثلاثة شیئاً(2).

211 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا أحمد بن محمّد بن الصلت، قال: أخبرنا أحمد ابن محمّد، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد المحمّدی، عن إسماعیل بن مزید مولی بنی هاشم، قال: حدّثنا عیسی بن عبداللّه، قال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیه السلام، قال: رسول اللّه صلی الله علیه و آله: حقّ علی علی المسلمین کحقّ الوالد علی ولده(3).

128 - أبوهاشم جعفر بن محمّد... بن علی بن عبیداللّه بن الحسین الأصغر بن

علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی باب من لم یرو عنهم علیهم السلام، وقال: روی عنه التلعکبری، وقال: کان قلیل الروایة، وسمع منه شیئاً (یسیراً) کثیراً(4).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(5).

129 - أبوالقاسم جعفر بن محمّد بن إبراهیم بن عبیداللّه بن موسی الکاظم بن

جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الموسوی

المصری.

روی عنه: أبوالقاسم جعفر بن محمّد بن قولویه القمّی، والقاضی أبوالحسین محمّد بن عثمان، وأبوالمفضّل الشیبانی فی منزله بمکّة سنة ثمانی عشرة وثلاثمائة.

وروی عن: عبیداللّه أو عبداللّه بن أحمد بن نهیک.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی باب من لم یرو عنهم علیهم السلام، وقال: روی عنه

ص:185


1- (1) کفایة الأثر ص 176-177، بحار الأنوار 344:36 ح 210.
2- (2) تهذیب الأحکام 469:7 برقم: 1880.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 334-335 برقم: 673، بحار الأنوار 5:36 ح 3.
4- (4) رجال الشیخ الطوسی ص 419 برقم: 6053.
5- (5) نقد الرجال 359:1 برقم: 1014.

التلعکبری، وکان سماعه منه سنة أربعین وثلاثمائة بمصر، وله منه إجازة(1).

ووصفه محمّد بن عثمان شیخ النجاشی بالشریف الصالح فی موارد علی ما ذکره فی کتاب الرجال، منها: فی ترجمة حذیفة بن منصور، وداود بن سرحان.

قال فی ترجمة حذیفة بن منصور بن کثیر بن سلمة بن عبدالرحمن أبی محمّد: ثقة، روی عن أبی جعفر وأبی عبداللّه وأبی الحسن علیهم السلام، وابناه الحسن ومحمّد رویا الحدیث. له کتاب یرویه عدّة من أصحابنا. أخبرنا القاضی أبوالحسین محمّد بن عثمان، قال: حدّثنا أبوالقاسم جعفر بن محمّد الشریف الصالح، قال: حدّثنا عبیداللّه بن أحمد بن نهیک، قال:

حدّثنا ابن أبی عمیر، عن حذیفة(2).

وقال فی ترجمة داود بن سرحان العطّار: کوفی ثقة، روی عن أبی عبداللّه وأبی الحسن علیهما السلام، ذکره ابن نوح. روی عنه هذا الکتاب جماعات من أصحابنا رحمهم اللّه، أخبرنا القاضی أبوالحسین محمّد بن عثمان، قال: حدّثنا أبوالقاسم جعفر بن محمّد

الشریف الصالح، قال: حدّثنا عبیداللّه بن أحمد بن نهیک معلّمی بمکّة، قال: حدّثنا علی بن الحسن الطاطری، عن محمّد بن أبی حمزة، عن داود(3).

وروی عن عبیداللّه بن أحمد بن نهیک، کما فی مشیخة التهذیب فی طریقه إلی ابن أبی عمیر، قال: وما ذکرته عن ابن أبی عمیر، فقد رویته بهذا الاسناد، عن ابن قولویه، عن أبی القاسم جعفر بن محمّد العلوی الموسوی، عن عبیداللّه بن أحمد بن نهیک، عن ابن أبی عمیر(4).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی تحت عنوان «جعفر بن محمّد بن إبراهیم بن محمّد بن عبداللّه بن موسی الکاظم»(5).

ص:186


1- (1) رجال الشیخ الطوسی ص 419 برقم: 6052.
2- (2) رجال النجاشی ص 147-148 برقم: 383.
3- (3) رجال النجاشی ص 159 برقم: 420.
4- (4) مشیخة التهذیب ص 79.
5- (5) نقد الرجال 346:1 برقم: 975.

أحادیثه:

212 - کامل الزیارات: حدّثنی جعفر بن محمّد بن إبراهیم الموسوی، عن عبداللّه ابن نهیک، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار، قال: قال أبو عبداللّه علیه السلام: إذا فرغت من الدعاء عند القبر، فأت المنبر وامسحه بیدک، وخذ برمّانتیه، وهما السفلاوان، وامسح وجهک وعینیک به، فإنّه یقال: إنّه شفاء للعین، وقم عنده، فاحمد اللّه وأثن علیه، وسل حاجتک، فإنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال: ما بین منبری وقبری روضة من ریاض الجنّة، وإنّ منبری علی ترعة من ترع الجنّة، وقوائم المنبر رتب فی الجنة، والترعة هی الباب الصغیر.

ثمّ تأتی مقام النبی صلی الله علیه و آله فصلّ فیه ما بدا لک، فإذا دخلت المسجد فصلّ علی محمّد وآله، وإذا خرجت فافعل ذلک، وأکثر من الصلاة فی مسجد النبی صلی الله علیه و آله(1).

213 - کامل الزیارات: حدّثنی جعفر بن محمّد بن إبراهیم بن عبیداللّه بن موسی ابن جعفر، عن عبداللّه بن أحمد بن نهیک، عن محمّد بن أبی عمیر، عن الحسین الأحمسی، عن امّسعید الأحمسیة، قالت: سألت أبا عبداللّه علیه السلام عن زیارة قبر الحسین علیه السلام، فقال: تعدل حجّة وعمرة، ومن الخیر هکذا وهکذا، وأومأ بیده(2).

214 - کامل الزیارات: وعنه، عن عبداللّه بن نهیک، عن ابن أبی عمیر، عن هشام بن الحکم، عن عبدالکریم بن حسّان، قال: قلت لأبی عبداللّه علیه السلام: ما یقال إنّ زیارة قبر أبی عبداللّه الحسین علیه السلام تعدل حجّة وعمرة، فقال: إنّما الحجّ والعمرة هاهنا، ولو أنّ رجلاً أراد الحجّ ولم یتهیّأ له، فأتاه کتب اللّه له حجّة، ولو أنّ رجلاً أراد العمرة ولم یتهیّأ له، فأتاه کتب اللّه له عمرة(3).

215 - کامل الزیارات: حدّثنی أبوالقاسم جعفر بن محمّد بن إبراهیم بن عبیداللّه الموسوی العلوی، عن عبیداللّه بن نهیک، عن ابن أبی عمیر، عن هشام بن الحکم، عن فضیل بن یسار، قال قال أبو عبداللّه علیه السلام: إنّ إلی جانبکم لقبراً ما أتاه مکروب إلاّ نفّس اللّه

ص:187


1- (1) کامل الزیارات ص 50-51 برقم: 28، بحار الأنوار 151:100.
2- (2) کامل الزیارات ص 296-297 برقم: 491.
3- (3) کامل الزیارات ص 297 برقم: 492.

کربته، وقضی حاجته(1).

216 - کامل الزیارات: وعنه، عن عبیداللّه بن نهیک، عن محمّد بن أبی عمیر، عن سلمة صاحب السابری، عن أبی الصباح الکنانی، قال: سمعت أبا عبداللّه علیه السلام یقول: إنّ إلی جانبکم قبراً ما أتاه مکروب إلاّ نفّس اللّه کربته، وقضی حاجته، وإنّ عنده أربعة آلاف ملک منذ قبض شعثاً غبراً یبکونه إلی یوم القیامة، فمن زاره شیّعوه إلی مأمنه، ومن مرض عادوه، ومن مات اتّبعوا جنازته(2).

217 - کامل الزیارات: حدّثنی جعفر بن محمّد بن إبراهیم الموسوی، عن عبیداللّه ابن نهیک، عن ابن أبی عمیر، عن زید الشحّام، عن جعفر بن محمّد الصادق علیهما السلام، قال: من زار الحسین علیه السلام لیلة النصف من شعبان، غفر اللّه له ما تقدّم من ذنوبه وما تأخّر، ومن زاره یوم عرفة، کتب اللّه له ثواب ألف حجّة متقبّلة، وألف عمرة مبرورة، ومن زاره یوم عاشوراء، فکأنّما زار اللّه فوق عرشه(3).

218 - کامل الزیارات: حدّثنی جعفر بن محمّد بن إبراهیم بن عبیداللّه الموسوی، عن عبداللّه بن نهیک، عن محمّد الفراشی، عن إبراهیم بن محمّد الطحّان، عن بشیر الدهّان، عن رفاعة بن موسی النحّاس، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: إنّ من خرج إلی قبر الحسین علیه السلام عارفاً بحقّه، وبلغ الفرات، واغتسل فیه، وخرج من الماء، کان کمثل الذی خرج من الذنوب، فإذا مشی إلی الحائر لم یرفع قدماً ولم یضع اخری إلاّ کتب اللّه له عشر حسنات، ومحی عنه عشر سیئات(4).

219 - کامل الزیارات: حدّثنی جعفر بن محمّد بن إبراهیم بن عبیداللّه بن موسی الکاظم بن جعفر الصادق، عن عبیداللّه بن نهیک، عن محمّد بن زیاد، عن أبی حنیفة السابق، عن یونس بن عمّار، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال: إذا کنت منه قریباً - یعنی

ص:188


1- (1) کامل الزیارات ص 312 برقم: 527.
2- (2) کامل الزیارات ص 312 برقم: 528 و ص 350-351 برقم: 601.
3- (3) کامل الزیارات ص 325 برقم: 554 و ص 338 برقم: 567.
4- (4) کامل الزیارات ص 346 برقم: 586.

الحسین علیه السلام - فإن أصبت غسلاً فاغتسل، وإلاّ فتوضّأ ثمّ آته(1).

220 - کامل الزیارات: حدّثنی جعفر بن محمّد بن إبراهیم الموسوی، عن عبیداللّه ابن نهیک، عن ابن أبی عمیر، عن أبی الحسن علیه السلام، قال: سألته عن التطوّع عند قبر الحسین علیه السلام وبمکّة والمدینة وأنا مقصّر، قال: تطوّع عنده وأنت مقصّر ما شئت، وفی المسجد الحرام، وفی مسجد الرسول، وفی مشاهد النبی صلی الله علیه و آله فإنّه خیر(2).

221 - کامل الزیارات: حدّثنی جعفر بن محمّد بن إبراهیم الموسوی، عن عبیداللّه بن نهیک، عن ابن أبی عمیر، عن رجل، عن أبی جعفر علیه السلام، قال: قال لرجل: یا فلان ما یمنعک إذا عرضت لک حاجة أن تأتی قبر الحسین علیه السلام، فتصلّی عنده أربع رکعات، ثمّ تسأل حاجتک، فإنّ الصلاة الفریضة عنده تعدل حجّة، والنافلة تعدل عمرة(3).

222 - کامل الزیارات: حدّثنی جعفر بن محمّد بن إبراهیم الموسوی، عن عبیداللّه ابن نهیک، عن سعد بن صالح، عن الحسن بن علی بن أبی المغیرة، عن بعض أصحابنا، قال:

قلت لأبی عبداللّه علیه السلام: إنّی رجل کثیر العلل والأمراض، وما ترکت دواءً إلاّ وقد تداویت به، فقال لی: فأین أنت عن تربة الحسین علیه السلام، فإنّ فیها الشفاء من کلّ داء، والأمن من کلّ خوف، وقل إذا أخذته: اللّهمّ إنّی أسألک بحقّ هذه الطینة، وبحقّ الملک الذی أخذها، وبحقّ النبی الذی قبضها، وبحقّ الوصی الذی حلّ فیها، صلّ علی محمّد وأهل بیته، واجعل لی فیها شفاءً من کلّ داء، وأماناً من کلّ خوف.

قال: ثمّ قال: إنّ الملک الذی أخذها فهو جبرئیل وأراها النبی صلی الله علیه و آله، فقال: هذه تربة ابنک هذا تقتله امّتک من بعدک، والنبی الذی قبضها فهو محمّد صلی الله علیه و آله، وأمّا الوصی الذی حلّ فیها فهو الحسین بن علی علیهما السلام سیّد الشهداء.

قلت: قد عرفت الشفاء من کلّ داء، فکیف الأمان من کلّ خوف ؟ قال: إذا خفت سلطاناً، أو غیر ذلک، فلا تخرج من منزلک إلاّ ومعک من طین قبر الحسین علیه السلام، وقل إذا أخذته: اللّهمّ إنّ هذه طینة قبر الحسین ولیک وابن ولیک، اتّخذتها حرزاً لما أخاف ولما لا

ص:189


1- (1) کامل الزیارات ص 348 برقم: 594.
2- (2) کامل الزیارات ص 427 برقم: 647.
3- (3) کامل الزیارات ص 433 برقم: 664.

أخاف. فإنّه قد یرد علیک ما لا تخاف، قال الرجل: فأخذتها کما قال، فصحّ واللّه بدنی، وکان لی أماناً من کلّ ما خفت وما لم أخف کما قال، فما رأیت بحمد اللّه بعدها مکروهاً(1).

223 - کامل الزیارات: حدّثنی جعفر بن محمّد بن إبراهیم بن عبیداللّه الموسوی، عن عبیداللّه بن نهیک، عن محمّد بن أبی عمیر، عن أبی أیّوب، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال:

حقّ علی الغنی أن یأتی قبر الحسین علیه السلام فی السنة مرّتین، وحقّ علی الفقیر أن یأتیه فی السنة مرّة(2).

224 - کامل الزیارات: حدّثنی جعفر بن محمّد بن عبیداللّه الموسوی، عن عبیداللّه ابن نهیک، عن ابن أبی عمیر عن حمّاد، عن الحلبی، قال: سألت أبا عبداللّه علیه السلام عن زیارة قبر الحسین علیه السلام، قال: فی السنة مرّة، إنّی أکره الشهرة(3).

225 - التهذیب: أبوالقاسم جعفر بن محمّد، عن جعفر بن محمّد بن إبراهیم بن عبیداللّه الموسوی، عن عبیداللّه بن نهیک، عن ابن أبی عمیر، عن إبراهیم بن عبدالحمید، عن أبی بصیر، عن أبی عبداللّه علیه السلام فی امرأة شهد عندها شاهدان بأنّ زوجها مات فتزوّجت، ثمّ جاء زوجها الأوّل، قال: لها المهر بما یستحلّ من فرجها الآخر، ویضرب الشاهدان الحدّ، ویضمنان المهر بما غرّا الرجل، ثمّ تعتدّ وترجع إلی زوجها الأوّل(4).

226 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوالقاسم جعفر بن محمّد العلوی فی منزله بمکّة سنة ثمانی عشرة وثلاثمائة، قال:

حدّثنا عبیداللّه بن أحمد بن نهیک، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عمیر، عن حمزة بن حمران، عن أبی عبداللّه، عن أبیه، عن جدّه، عن أبیه الحسین بن علی، عن علی علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: طالب العلم بین الجهّال کالحیّ بین الأموات(5).

ص:190


1- (1) کامل الزیارات ص 473-474 برقم: 722.
2- (2) کامل الزیارات ص 490 برقم: 751.
3- (3) کامل الزیارات ص 491 برقم: 754.
4- (4) تهذیب الأحکام 286:6 برقم: 791.
5- (5) الأمالی للشیخ الطوسی ص 577 برقم: 1191.

227 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوالقاسم جعفر بن محمّد العلوی الموسوی فی منزله بمکّة سنة ثمانی عشرة وثلاثمائة، قال: أخبرنا أحمد بن زیاد، قال: حدّثنا عبیداللّه بن أحمد بن نهیک، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عمیر، عن هشام بن سالم، عن جعفر بن محمّد، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من سرّه أن یکثر خیر بیته فلیتوضّأ عند حضور طعامه، ومن توضّأ قبل الطعام وبعده عاش فی سعة من رزقه، وعوفی من البلاء فی جسده. وزاد الموسوی فی حدیثه: قال هشام بن سالم: قال لی الصادق علیه السلام: یا هشام بن سالم الوضوء هاهنا غسل الید قبل الطعام وبعده(1).

228 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد أبوالقاسم الموسوی العلوی فی منزله بمکّة قال: حدّثنا عبیداللّه بن أحمد بن نهیک، قال: حدّثنا عبداللّه بن جبلة، عن حمید بن شعیب الهمدانی، عن جابر بن یزید، عن أبی جعفر محمّد بن علی علیهما السلام، قال: لمّا احتضر أمیرالمؤمنین علیه السلام جمع بنیه حسناً وحسیناً وابن الحنفیة والأصاغر من ولده، فوصّاهم وکان فی آخر وصیته: یا بنیّ عاشروا الناس عشرة إن غبتم حنّوا إلیکم، وإن فقدتم بکوا علیکم. یا بنیّ إنّ القلوب جنود مجنّدة، تتلاحظ بالمودّة، وتتناجی بها، وکذلک هی فی البغض، فإذا أحببتم الرجل من غیر خیر سبق منه إلیکم فارجوه، وإذا أبغضتم الرجل من غیر سوء سبق منه إلیکم فاحذروه(2).

229 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنی أبوالقاسم جعفر بن محمّد العلوی الموسوی فی منزله بمکّة، قال: حدّثنا عبیداللّه بن أحمد بن نهیک، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عمیر، عن سبرة بن یعقوب بن شعیب، عن أبیه، قال: سمعت أبا عبداللّه علیه السلام یحدّث عن آبائه، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: فی ابن آدم ثلاثمائة وستّون عرقاً، منها مائة وثمانون متحرّکة، ومائة وثمانون ساکنة، فلو سکن المتحرّک لم یبق الانسان، ولو تحرّک الساکن لهلک الانسان، قال: وکان النبی صلی الله علیه و آله فی کلّ یوم إذا أصبح وطلعت الشمس یقول: «الحمد للّه ربّ العالمین کثیراً طیّباً علی کلّ حال»

ص:191


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 590 برقم: 1225.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 595 برقم: 1232.

یقول ثلاثمائة وستّین مرّة شکراً(1).

230 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد أبوالقاسم الموسوی فی منزله بمکّة، قال: حدّثنی عبیداللّه بن أحمد بن نهیک الکوفی بمکّة، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد الأشعری القمّی، قال: حدّثنی عبداللّه بن میمون القدّاح، عن جعفر بن محمّد، عن آبائه، عن علی علیهم السلام، قال: جاء رجل من الأنصار إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال: یا رسول اللّه ما حقّ العلم ؟ قال: الإنصات له، قال: ثمّ مه، قال:

الاستماع له، قال: ثمّ مه، قال: ثمّ الحفظ، قال: ثمّ مه یا نبی اللّه، قال: العمل به، قال: ثمّ مه، قال: ثمّ نشره(2).

231 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوالقاسم جعفر بن محمّد بن عبیداللّه الموسوی(3) فی داره بمکّة سنة ثمان وعشرین(4) وثلاثمائة، قال: حدّثنی مؤدّبی عبداللّه(5) بن أحمد بن نهیک الکوفی، قال:

حدّثنا محمّد بن زیاد بن أبی عمیر، قال: حدّثنا علی بن رئاب، عن أبی بصیر، عن أبی عبداللّه جعفر بن محمّد علیهما السلام، عن آبائه، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا علی إنّه لمّا اسری بی إلی السماء تلقّتنی الملائکة بالبشارات فی کلّ سماء حتّی لقینی جبرئیل علیه السلام فی محفل من الملائکة، فقال: یا محمّد لو اجتمعت امّتک علی حبّ علی ما خلق اللّه عزّوجلّ النار.

یا علی إنّ اللّه تعالی أشهدک معی فی سبعة مواطن حتّی أنست بک.

أمّا أوّل ذلک: فلیلة اسری بی إلی السماء، قال لی جبرئیل علیه السلام: أین أخوک یا محمّد؟ فقلت: یا جبرئیل خلّفته ورائی، فقال: ادع اللّه فلیأتک به، فدعوت اللّه فإذا مثالک معی، وإذا الملائکة وقوف صفوفاً، فقلت: یا جبرئیل من هؤلاء؟ قال: هؤلاء الذین یباهی اللّه

ص:192


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 597 برقم: 1240.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 603 برقم: 1247.
3- (3) کذا فی الأمالی، والصحیح: أبوالقاسم جعفر بن محمّد بن إبراهیم بن عبیداللّه الموسوی.
4- (4) لعلّ الصحیح: ثمانی عشرة.
5- (5) کذا فی الأمالی، والصحیح: عبیداللّه.

عزّوجلّ بهم یوم القیامة، فدنوت فنطقت بما کان وبما یکون إلی یوم القیامة.

والثانی: حین اسری بی إلی ذی العرش عزّوجلّ، فقال لی جبرئیل: أین أخوک یا محمّد؟ فقلت: خلّفته ورائی، قال: ادع اللّه عزّوجلّ فلیأتک به، فدعوت اللّه عزّوجلّ فإذا مثالک معی، وکشط لی عن سبع سماوات حتّی رأیت سکّانها وعمّارها وموضع کلّ ملک منها.

والثالث: حیث بعثت للجنّ، فقال لی جبرئیل علیه السلام: أین أخوک ؟ فقلت: خلّفته ورائی، فقال: ادع اللّه عزّوجلّ فلیأتک به، فدعوت اللّه عزّوجلّ، فإذا أنت معی، فما قلت لهم شیئاً ولا ردّوا علیّ شیئاً إلاّ سمعته ووعیته.

والرابع: خصصنا بلیلة القدر وأنت معی فیها، ولیست لأحد غیرنا.

والخامس: ناجیت اللّه عزّوجلّ ومثالک معی، فسألت فیک خصالاً أجابنی إلیها إلاّ النبوّة، فإنّه قال: خصصتها بک وختمتها بک.

والسادس: لمّا طفت بالبیت المعمور کان مثالک معی.

والسابع: هلاک الأحزاب علی یدی وأنت معی.

یا علی إنّ اللّه أشرف علی الدنیا فاختارنی علی رجال العالمین، ثمّ اطّلع الثانیة فاختارک علی رجال العالمین، ثمّ اطّلع الثالثة فاختار فاطمة علی نساء العالمین، ثمّ اطّلع الرابعة فاختار الحسن والحسین والأئمّة من ولدهما علی رجال العالمین.

یا علی إنّی رأیت اسمک مقروناً باسمی فی أربعة مواطن، فأنست بالنظر إلیه: إنّی لمّا بلغت بیت المقدس فی معراجی إلی السماء، وجدت علی صخرتها: «لا إله إلاّ اللّه، محمّد رسول اللّه، أیّدته بوزیره ونصرته به» فقلت: یا جبرئیل ومن وزیری ؟ قال: علی بن أبی طالب.

فلمّا انتهیت إلی سدرة المنتهی، وجدت مکتوباً علیها: «لا إله إلاّ اللّه، أنا وحدی، ومحمّد صفوتی من خلقی، أیّدته بوزیره ونصرته به» فقلت: یا جبرئیل ومن وزیری ؟ فقال: علی بن أبی طالب.

فلمّا جاوزت السدرة وانتهیت إلی عرش ربّ العالمین، وجدت مکتوباً علی قائمة من قوائم العرش: «أنا اللّه لا إله إلاّ اللّه وحدی، محمّد حبیبی وصفوتی من خلقی، أیّدته بوزیره وأخیه ونصرته به».

ص:193

یا علی إنّ اللّه عزّوجلّ أعطانی فیک سبع خصال: أنت أوّل من ینشقّ القبر عنه معی، وأنت أوّل من یقف معی علی الصراط، فیقول للنار: خذی هذا فهو لک، وذری هذا فلیس هو لک، وأنت أوّل من یکسی إذا کسیت ویحیا إذا حییت، وأنت أوّل من یقف معی عن یمین العرش، وأوّل من یقرع معی باب الجنّة، وأوّل من یسکن معی علّیین، وأوّل من یشرب معی من الرحیق المختوم الذی ختامه مسک، وفی ذلک فلیتنافس المتنافسون(1).

232 - فلاح السائل: ومن الدعوات بعد العشاء الآخرة لطلب سعة الأرزاق، ما رواه أبوالمفضّل رحمه الله، قال: حدّثنا أبوالقاسم جعفر بن محمّد بن عبیداللّه(2) العلوی، قال:

حدّثنا عبیداللّه بن أحمد بن نهیک، عن محمّد بن أبی عمیر، عن عبید بن زرارة، قال:

حضرت أبا عبداللّه علیه السلام وشکا إلیه رجل من شیعته الفقر وضیق المعیشة، وأنّه یجول فی طلب الرزق البلدان، فلا یزداد إلاّ فقراً، فقال له أبو عبداللّه علیه السلام: إذا صلّیت العشاء الآخرة فقل وأنت متأنّی: «اللّهمّ إنّه لیس لی علم بموضع رزقی، وإنّما أطلبه بخطرات تخطر علی قلبی، فأجول فی طلبه البلدان، فأنا فیما أنا طالب کالحیران، لا أدری أفی سهل هو أم فی جبل أم فی أرض أم فی سماء أم فی برّ أم فی بحر، وعلی یدی من ومن قبل من، وقد علمت أنّ علمه عندک، وأسبابه بیدک، وأنت تقسمه بلطفک وتسبّبه برحمتک، اللّهمّ فصلّ علی محمّد وآله، واجعل یا ربّ رزقک لی واسعاً ومطلبه سهلاً، ومأخذه قریباً، ولا تعنّنی بطلب ما لم تقدّر لی فیه رزقاً، فإنّک غنی عن عذابی، وأنا فقیر إلی رحمتک، فصلّ علی محمّد وآل محمّد، وجد علی عبدک بفضلک، إنّک ذو فضل عظیم» قال عبید بن زرارة: فما مضت بالرجل مدیدة حتّی زال عنه الفقر، وحسنت أحواله(3).

130 - جعفر بن محمّد بن إبراهیم بن محمّد بن عبیداللّه بن موسی بن جعفر

الزکی بن علی الهادی بن محمّد بن علی بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی بن

الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال الفاسی: هکذا ذکر نسبه ابن حزم فی الجمهرة. روی عن محمّد بن إسماعیل

ص:194


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 643 برقم: 1335.
2- (2) وفی الفلاح: عبداللّه، وهو غلط.
3- (3) فلاح السائل ص 447-448 ح 4، بحار الأنوار 124:86 ح 5.

الصائغ، وأبی حاتم الرازی، وغیرهما. وذکر ابن حزم أنّه کان محدّثاً فاضلاً، وأنّه توفّی فی سنة احدی وأربعین وثلاثمائة بمکّة، وقد قارب المائة(1).

131 - أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن إبراهیم بن محمّد بن موسی الکاظم بن

جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الحیری.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی باب من لم یرو عنهم علیهم السلام وقال: روی عنه التلعکبری، وسمع منه سنة (360) وله منه إجازة، روی عن حمید(2).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(3).

132 - أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن أحمد بن محمّد بن الحسین بن إسحاق بن

جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره الرافعی فی کتابه، قال ما لفظه: ثنا الشریف أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن أحمد ابن محمّد بن الحسین بن إسحاق بن جعفر الصادق، حدّثنی أبی أبوإبراهیم محمّد، حدّثنی أبی أحمد، ثنا أبی محمّد، ثنا أبی الحسین، حدّثنی أبی إسحاق، حدّثنی أبی الباقر، حدّثنی أبی زین العابدین، حدّثنی أبی الحسین، حدّثنی أبی علی بن أبی طالب، أنّ النبی صلی الله علیه و آله کان یصوم رجباً ویفطر شعبان، فإذا رأی الهلال أصبح صائماً، وإذا لم یر الهلال أصبح مفطراً، توفّی سنة عشر وستمائة(4).

133 - أبو عبداللّه جعفر الثالث بن محمّد بن جعفر الغدّار بن الحسن بن جعفر

الخطیب بن الحسن المثنّی بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی العلوی.

روی عنه: أبوبکر محمّد بن عمر بن سالم الجعابی الحافظ، والحسن بن محمّد بن سعید الهاشمی الکوفی، وعبدالعزیز بن إسحاق، ومحمّد بن همّام بن سهیل، وحمزة بن القاسم العلوی العبّاسی الرازی، وأبوالمفضّل محمّد بن عبداللّه الشیبانی سنة سبع وثلاثمائة، وأبوبکر محمّد بن أحمد بن أبی الثلج، وأبوالحسین محمّد بن المظفّر البزّاز، وأبو عبداللّه بن

ص:195


1- (1) العقد الثمین 279:3 برقم: 898.
2- (2) رجال الشیخ الطوسی ص 419 برقم: 6054.
3- (3) نقد الرجال 353:1 برقم: 997.
4- (4) التدوین فی تاریخ قزوین 121:4.

أبی رافع الکاتب، وأبوالحسن علی بن مالک النحوی، وأبوعلی محمّد بن همام الاسکافی، والقاضی أبوالحسین محمّد بن عثمان بن عبداللّه النصیبی.

وروی عن: محمّد بن علی بن خلف العطّار، وأبی إسحاق إبراهیم بن إسحاق الحمیری، وعبید أو محمّد بن کثیر، وإسحاق بن جعفر الصادق، وعلی بن الحسن بن علی بن عمر بن علی بن الحسین، وأحمد بن عبدالمنعم الصیداوی، والفضل بن القاسم، وأبی موسی عیسی بن مهران المستعطف، وإدریس بن زیاد الکفرثوثی، وحمزة بن أحمد بن عبداللّه ابن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، وأیّوب بن محمّد بن فروخ الوزّان بالرقّة، ومحمّد ابن علی بن الحسین بن زید بن علی، وموسی بن عبداللّه بن موسی بن عبداللّه بن حسن، وعلی بن عبدک الصوفی، وأحمد بن محمّد بن عیسی الوابشی، وعبیداللّه بن أحمد، وعبداللّه بن عمر بن خطّاب الزیّات سنة خمس وستّین ومائتین.

قال النجاشی: هو والد أبی قیراط، وابنه یحیی بن جعفر روی الحدیث، کان وجهاً فی الطالبیین، متقدّماً، وکان ثقة فی أصحابنا، سمع وأکثر وعمّر وعلا إسناده، له کتاب التاریخ العلوی، وکتاب الصخرة والبئر، أخبرنا شیخنا محمّد بن محمّد قدس سره، قال: حدّثنا محمّد بن عمر بن محمّد الجعابی، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد بکتبه. ومات فی ذی القعدة سنة ثمان وثلاثمائة، وله نیّف وتسعون سنة. وذکر عنه أنّه قال: ولدت بسرّمن رأی سنة أربع وعشرین ومائتین(1).

وقال الخطیب البغدادی: حدّث عن عمرو بن علی الفلاّس، ومحمّد بن علی بن خلف العطّار، وأحمد بن عبدالمنعم، ومحمّد بن مهدی المیمونی، ومحمّد بن علی بن حمزة العلوی، وأیّوب بن محمّد الرقّی، وإدریس بن زیاد الکرتوثی. روی عنه أبوبکر الشافعی، وأبوطالب محمّد بن أحمد بن إسحاق المهلوس(2)، وأبوبکر ابن الجعابی، وعمر بن بشران السکری، وأبوالمفضّل الشیبانی وغیرهم.

أخبرنا أحمد بن محمّد بن غالب الفقیه، قال: قرأنا علی أبی حفص بن بشران، حدّثکم أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن

ص:196


1- (1) رجال النجاشی ص 122 برقم: 314.
2- (2) فی المصدر المطبوع: البهلول. والصحیح ما أثبتناه

أبی طالب، حدّثنا محمّد بن مهدی المیمونی، حدّثنا عبدالعزیز بن الخطّاب، حدّثنی شعبة ابن الحجّاج أبوبسطام، قال: سمعت سیّد الهاشمیین زید بن علی بن الحسین بالمدینة فی الروضة، قال: حدّثنی أخی محمّد بن علی أنّه سمع جابر بن عبداللّه یقول: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: سدّوا الأبواب کلّها إلاّ باب علی. وأومأ بیده إلی باب علی. تفرّد أبوعبداللّه العلوی الحسنی بهذا الإسناد.

أخبرنی أبوالحسن محمّد بن عبدالواحد، أخبرنا علی بن عمر بن محمّد السکری، قال:

وجدت فی کتاب أخی: مات أبو عبداللّه العلوی الحسنی فی سنة ثمان وثلاثمائة یوم الأربعاء أوّل یوم من ذی القعدة، ودفنوه یوم الخمیس(1).

وذکره العلاّمة الحلّی فی رجاله، وقال: کان وجهاً فی الطالبیین مقدّماً، وکان ثقة من أصحابنا، مات فی ذی القعدة سنة ثمانین وثلاثمائة، وله نیّف وتسعون سنة(2).

أقول: والصحیح فی وفاته سنة ثمان وثلاثمائة، کما فی رجال النجاشی.

وقال الذهبی: ولد سنة أربع وعشرین ومائتین، وروی عن أبی حفص الفلاّس، وعیسی ابن مهران. وکان شریفاً محتشماً کوفیاً شیعیاً، روی عنه أبوبکر الشافعی، ومحمّد بن عمر الجعابی، ومحمّد بن أحمد بن أبی الثلج، ومحمّد بن العبّاس بن مروان. توفّی فی ذی القعدة سنة ثمان وثلاثمائة(3).

وقال ابن حجر: قال ابن النجاشی فی شیوخ الشیعة: کان وجهاً فی الطالبیین، مقدّماً ثقة، وکان مولده سنة (224) ومات سنة ثمان وثلاثمائة، وکان سمع من عیسی بن مهران، وعلی بن عدیل وغیرهما، روی عنه ابنه الحسن، وابنه الآخر أبوقیراط یحیی، والجعابی، ومحمّد بن أحمد بن أبی الثلج، ومحمّد بن العبّاس بن علی بن مهران، وآخرون(4).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال النجاشی والعلاّمة(5).

ص:197


1- (1) تاریخ بغداد 204:7-203 برقم: 3669.
2- (2) خلاصة الأقوال ص 91 برقم: 200.
3- (3) تاریخ الاسلام 131:7 برقم: 376.
4- (4) لسان المیزان 160:2 برقم: 2071.
5- (5) نقد الرجال 355:1-356 برقم: 1004.

أحادیثه:

233 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا محمّد بن عمر الحافظ، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد الحسنی، قال: حدّثنا محمّد بن علی بن خلف، قال: حدّثنا سهل بن عامر، قال: حدّثنا زافر بن سلیمان، عن شریک، عن أبی إسحاق، قال: قلت لعلی بن الحسین علیهما السلام: ما معنی قول النبی صلی الله علیه و آله من کنت مولاه فعلی مولاه ؟ قال: أخبرهم أنّه الامام بعده(1).

234 - الأمالی للشیخ الصدوق: حدّثنا الحسن بن محمّد بن سعید الهاشمی الکوفی، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد بن جعفر العلوی الحسنی، قال: حدّثنا محمّد بن علی بن خلف العطّار، قال: حدّثنا حسن بن صالح بن أبی الأسود، قال: حدّثنا أبومعشر، عن محمّد ابن قیس، قال: کان النبی صلی الله علیه و آله إذا قدم من سفر بدأ بفاطمة علیها السلام، فدخل علیها، فأطال عندها المکث، فخرج مرّة فی سفر، فصنعت فاطمة علیها السلام مسکتین من ورق وقلادة وقرطین وستراً لباب البیت لقدوم أبیها وزوجها علیهما السلام، فلمّا قدم رسول اللّه صلی الله علیه و آله دخل علیها، فوقف أصحابه علی الباب لا یدرون أیقفون أو ینصرفون لطول مکثه عندها، فخرج علیهم رسول اللّه صلی الله علیه و آله وقد عرف الغضب فی وجهه، حتّی جلس عند المنبر، فظنّت فاطمة علیها السلام أنّه إنّما فعل ذلک رسول اللّه صلی الله علیه و آله لما رأی من المسکتین والقلادة والقرطین والستر، فنزعت قلادتها وقرطیها ومسکتیها، ونزعت الستر، فبعثت به إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله وقالت للرسول: قل له تقرأ علیک ابنتک السلام وتقول: اجعل هذا فی سبیل اللّه، فلمّا أتاه وخبّره قال صلی الله علیه و آله: فعلت فداها أبوها - ثلاث مرّات - لیست الدنیا من محمّد ولا من آل محمّد، ولو کانت الدنیا تعدل عند اللّه من الخیر جناح بعوضة ما أسقی منها کافراً شربة ماء، ثمّ قام فدخل علیها(2).

235 - التوحید: حدّثنا أبوالحسین محمّد بن إبراهیم بن إسحاق العزائمی، قال: حدّثنا أبوسعید أحمد بن محمّد بن رمیح النسوی، قال: أخبرنا عبدالعزیز بن إسحاق، قال: حدّثنی

ص:198


1- (1) الأمالی للشیخ الصدوق ص 185 برقم: 191، بحار الأنوار 223:37 ح 96.
2- (2) الأمالی للشیخ الصدوق ص 305 برقم: 348، بحار الأنوار 20:43 ح 7، و 86:73-87 ح 50.

جعفر بن محمّد الحسنی، قال: حدّثنا محمّد بن علی بن خلف العطّار، قال: حدّثنا بشر بن الحسن المرادی، عن عبدالقدّوس و هو ابن حبیب، عن أبی إسحاق السبیعی، عن الحارث الأعور، عن علی بن أبی طالب علیه السلام، أنّه دخل السوق، فإذا هو برجل مولیه ظهره یقول: لا والذی احتجب بالسبع، فضرب علی علیه السلام ظهره، ثمّ قال: من الذی احتجب بالسبع ؟ قال:

اللّه یا أمیرالمؤمنین، قال: أخطأت ثکلتک أُمّک، إنّ اللّه عزّوجلّ لیس بینه و بین خلقه حجاب لأنه معهم أینما کانوا، قال: ما کفّارة ما قلت یا أمیرالمؤمنین ؟ قال: أن تعلم أنّ اللّه معک حیث کنت، قال: أطعم المساکین ؟ قال: لا إنّما حلفت بغیر ربّک(1).

236 - الغیبة للنعمانی: أخبرنا محمّد بن همّام بن سهیل، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر ابن محمّد الحسنی، قال: حدّثنا أبوإسحاق إبراهیم بن إسحاق الحمیری، قال: حدّثنا محمّد بن یزید بن عبدالرحمن التیمی، عن الحسن بن الحسین الأنصاری، عن محمّد بن الحسین، عن أبیه، عن جدّه، قال: قال علی بن الحسین علیهما السلام: کان رسول اللّه صلی الله علیه و آله ذات یوم جالساً ومعه أصحابه فی المسجد، فقال: یطلع علیکم من هذا الباب رجل من أهل الجنّة یسأل عمّا یعنیه، فطلع رجل طوال یشبه برجال مضر، فتقدّم فسلّم علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله وجلس، فقال: یا رسول اللّه إنّی سمعت اللّه عزّوجلّ یقول فیما أنزل: (وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّهِ جَمِیعاً وَ لا تَفَرَّقُوا) فما هذا الحبل الذی أمرنا اللّه بالاعتصام به وألاّ نتفرّق عنه ؟ فأطرق رسول اللّه صلی الله علیه و آله ملیاً، ثمّ رفع رأسه وأشار بیده إلی علی بن أبی طالب علیه السلام، وقال: هذا حبل اللّه الذی من تمسّک به عصم به فی دنیاه، ولم یضلّ به فی آخرته، فوثب الرجل إلی علی علیه السلام فاحتضنه من وراء ظهره، وهو یقول: اعتصمت بحبل اللّه وحبل رسوله، ثمّ قام فولّی وخرج، فقام رجل من الناس، فقال: یا رسول اللّه ألحقه فأسأله أن یستغفر لی، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إذا تجده موفّقاً، فقال: فلحقه الرجل فسأله أن یستغفر اللّه له، فقال له:

أفهمت ما قال لی رسول اللّه صلی الله علیه و آله وما قلت له ؟ قال: نعم، قال: فإن کنت متمسّکاً بذلک الحبل یغفر اللّه لک، وإلاّ فلا یغفر اللّه لک(2).

237 - الغیبة للنعمانی: أخبرنا سلامة بن محمّد، قال: حدّثنا أبوالحسن علی بن عمر

ص:199


1- (1) التوحید ص 184 ح 21.
2- (2) الغیبة للنعمانی ص 41-42 ح 2.

المعروف بالحاجی، قال: حدّثنا حمزة بن القاسم العلوی العبّاسی الرازی، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد الحسنی، قال: حدّثنا عبید(1) بن کثیر، قال: حدّثنا أبوأحمد بن موسی الأسدی، عن داود بن کثیر الرقّی، قال: دخلت علی أبی عبداللّه جعفر بن محمّد علیهما السلام المدینة، فقال لی: ما الذی أبطأ بک یا داود عنّا؟ فقلت: حاجة عرضت بالکوفة، فقال: من خلّفت بها؟ فقلت: جعلت فداک خلّفت بها عمّک زیداً ترکته راکباً علی فرس متقلّداً سیفاً، ینادی بأعلی صوته: سلونی سلونی قبل أن تفقدونی، فبین جوانحی علم جمّ، قد عرفت الناسخ من المنسوخ، والمثانی والقرآن العظیم، وإنّی العلم بین اللّه وبینکم.

فقال لی: یا داود لقد ذهبت بک المذاهب، ثمّ نادی: یا سماعة بن مهران ایتنی بسلّة الرطب، فأتاه بسلّة فیها رطب، فتناول منها رطبة فأکلها، واستخرج النواة من فیه فغرسها فی الأرض، ففلقت وأنبتت وأطلعت وأعذقت، فضرب بیده إلی بسرة من عذق فشقّها واستخرج منها رقّاً أبیض، ففضّه ودفعه إلیّ وقال: اقرأه، فقرأته وإذاً فیه سطران: السطر الأوّل لا إله إلاّ اللّه محمّد رسول اللّه، والثانی: إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللّهِ اثْنا عَشَرَ شَهْراً فِی کِتابِ اللّهِ یَوْمَ خَلَقَ السَّماواتِ والأَرْضَ مِنْها أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ، أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب، الحسن بن علی، الحسین بن علی، علی بن الحسین، محمّد بن علی، جعفر بن محمّد، موسی بن جعفر، علی بن موسی، محمّد بن علی، علی بن محمّد، الحسن ابن علی، الخلف الحجّة.

ثمّ قال علیه السلام: یا داود أتدری متی کتب هذا فی هذا؟ قلت: اللّه أعلم ورسوله وأنتم، قال:

قبل أن یخلق اللّه آدم بألفی عام(2).

238 - کفایة الأثر: حدّثنا أبوالمفضّل، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا إسحاق بن جعفر، عن أخیه موسی بن جعفر علیهما السلام، قال: حدّثنی الأجلح الکندی، عن أبی اُمامة، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لمّا عرج بی إلی السماء، رأیت مکتوباً علی ساق العرش بالنور: لا إله إلاّ اللّه، محمّد رسول اللّه، أیّدته بعلی، ونصرته بعلی، ورأیت علیاً

ص:200


1- (1) فی البحار: محمّد.
2- (2) الغیبة للنعمانی ص 87-88 ح 18، بحار الأنوار 400:36 ح 10.

علیاً علیاً ثلاث مرّات، ومحمّداً ومحمّداً مرّتین، وجعفراً وموسی والحسن والحجّة، اثناعشر إسماً مکتوباً بالنور، فقلت: یا ربّ أسامی من هؤلاء الذین قرنتهم بی ؟ فنودیت: یا محمّد هم الأئمّة بعدک، والأخیار من ذرّیتک(1).

239 - کفایة الأثر: أبوالمفضّل الشیبانی، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد العلوی، قال: حدّثنا علی بن الحسن بن علی بن عمر بن علی بن الحسین، عن حسین بن زید، عن عمّه عمر بن علی، عن أبیه علی بن الحسین علیهما السلام، قال: کان یقول علیه السلام: ادعوا لی ابنی الباقر، وقلت لابنی الباقر یعنی محمّداً، فقلت له: یا أبة ولم سمّیته الباقر؟ قال: فتبسّم وما رأیته یتبسّم قبل ذلک، ثمّ سجد للّه تعالی طویلاً، فسمعته علیه السلام یقول فی سجوده: اللّهمّ لک الحمد سیّدی علی ما أنعمت به علینا أهل البیت. یعید ذلک مراراً، ثمّ قال: یا بنیّ إنّ الإمامة فی ولده إلی أن یقوم قائمنا علیه السلام، فیملؤها قسطاً وعدلاً کما ملئت ظلماً وجوراً، وإنّه الإمام وأبو الأئمّة، معدن الحلم، وموضع العلم، یبقره بقراً، واللّه لهو أشبه الناس برسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقلت: فکم الأئمّة بعده ؟ قال: سبعة، ومنهم المهدی الذی یقوم بالدین فی آخر الزمان(2).

240 - کفایة الأثر: حدّثنا محمّد بن عبداللّه الشیبانی رحمه الله، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد ابن جعفر الحسنی، قال: حدّثنا أحمد بن عبدالمنعم الصیداوی، قال: حدّثنا المفضّل بن صالح، عن أبان بن تغلب، عن أبی جعفر محمّد بن علی الباقر علیهما السلام، قال: سألته عن الأئمّة، قال: واللّه لعهد عهده إلینا رسول اللّه صلی الله علیه و آله أنّ الأئمّة بعده اثناعشر، تسعة من صلب الحسین، ومنّا المهدی الذی یقیم بالدین فی آخر الزمان، من أحبّنا حشر من حفرته معنا، ومن أبغضنا أو ردّنا أو ردّ واحداً منّا حشر من حفرته إلی النار، وقد خاب من افتری(3).

241 - کفایة الأثر: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر بن الحسن العلوی، قال: حدّثنی أبونصر أحمد بن عبدالمنعم الصیداوی، قال: حدّثنا عمرو بن شمر الجعفی، عن جابر بن یزید الجعفی، عن أبی جعفر محمّد بن علی الباقر علیهما السلام، قال: قلت له: یابن

ص:201


1- (1) کفایة الأثر ص 105-106، بحار الأنوار 321:36 ح 174.
2- (2) کفایة الأثر ص 237-238، بحار الأنوار 388:36-389 ح 3.
3- (3) کفایة الأثر ص 245-246.

رسول اللّه إنّ قوماً یقولون: إنّ اللّه تبارک وتعالی جعل الإمامة فی عقب الحسن والحسین، قال: کذبوا واللّه أولم یسمعوا اللّه تعالی ذکره یقول: (وَ جَعَلَها کَلِمَةً باقِیَةً فِی عَقِبِهِ) فهل جعلها إلاّ فی عقب الحسین.

ثمّ قال: یا جابر إنّ الأئمة هم الذین نصّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله بالإمامة، وهم الأئمّة الذین قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله لمّا اسری بی إلی السماء وجدت أسامیهم مکتوبة علی ساق العرش بالنور اثناعشر اسماً، منهم علی وسبطاه وعلی ومحمّد وجعفر وموسی وعلی ومحمّد وعلی والحسن والحجّة القائم، فهذه الأئمّة من أهل بیت الصفوة والطهارة، واللّه ما یدّعیه أحد غیرنا إلاّ حشره اللّه تعالی مع إبلیس وجنوده، ثمّ تنفّس علیه السلام وقال: لا دعا اللّه هذه الاُمّة، فإنّها لم ترع حقّ نبیها، أما واللّه لو ترکوا الحقّ علی أهله لما اختلف فی اللّه تعالی اثنان، ثمّ أنشأ علیه السلام یقول:

إن الیهود لحبّهم لنبیهم أمنوا بوائق حادثات الأمان

والمؤمنون لحبّ آل محمّد یرمون فی الآفاق بالنیران

قلت: یا سیّدی ألیس هذا الأمر لکم ؟ قال: نعم، قلت: فلم قعدتم عن حقّکم ودعواکم ؟ وقد قال اللّه تعالی: (وَ جاهِدُوا فِی اللّهِ حَقَّ جِهادِهِ هُوَ اجْتَباکُمْ) قال: فما بال أمیرالمؤمنین علیه السلام قعد عن حقّه حیث لم یجد ناصراً، أولم تسمع اللّه تعالی یقول فی قصّة لوط: (قالَ لَوْ أَنَّ لِی بِکُمْ قُوَّةً أَوْ آوِی إِلی رُکْنٍ شَدِیدٍ) ویقول فی حکایة عن نوح: (فَدَعا رَبَّهُ أَنِّی مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ) ویقول فی قصّة موسی: (رَبِّ إِنِّی لا أَمْلِکُ إِلاّ نَفْسِی وَ أَخِی فَافْرُقْ بَیْنَنا وَ بَیْنَ الْقَوْمِ الْفاسِقِینَ) فإذا کان النبی هکذا فالوصی أعذر، یا جابر مثل الإمام مثل الکعبة إذ یؤتی ولا یأتی(1).

242 - الأمالی للشیخ المفید: أخبرنی أبوبکر محمّد بن عمر بن سالم الجعابی، قال:

حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد الحسنی، قال: حدّثنا الفضل بن القاسم، قال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن أبیه، عن جدّه عبداللّه بن محمّد بن عقیل بن أبی طالب، قال: سمعت علی بن الحسین زین العابدین علیهما السلام، یقول: ما اختلج عرق ولا صدع مؤمن قطّ إلاّ بذنبه، وما یعفو اللّه عنه أکثر، وکان إذا رأی المریض قد برئ قال له: لیهنئک الطهر أی من الذنوب،

ص:202


1- (1) کفایة الأثر ص 246-248.

فاستأنف العمل(1).

243 - الأمالی للشیخ المفید: أخبرنی أبوبکر محمّد بن عمر بن سالم الجعابی، قال:

حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد الحسنی، قال: حدّثنا أبوموسی عیسی بن مهران المستعطف، قال: أخبرنا عفّان بن مسلم، قال: حدّثنا وهیب، قال: حدّثنا عبداللّه بن عثمان ابن خثیم، عن ابن أبی ملیکة، عن عائشة، قالت: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: إنّی علی الحوض أنظر من یرد علیّ منکم، ولیقطعنّ برجال دونی، فأقول: یا ربّ أصحابی أصحابی، فیقال: إنّک لا تدری ما عملوا بعدک، إنّهم ما زالوا یرجعون علی أعقابهم القهقری(2).

244 - الأمالی للشیخ المفید: أخبرنی أبوبکر محمّد بن عمر بن سالم، قال: حدّثنا أبوعبداللّه جعفر بن محمّد الحسنی، قال: حدّثنا عیسی بن مهران، قال: أخبرنا أبومعاویة الضریر، قال: حدّثنا الأعمش، عن شقیق، عن امّ سلمة زوج النبی صلی الله علیه و آله، قال: دخل علیها عبدالرحمن بن عوف، فقال: یا امّه قد خفت أن تهلکنی کثرة مالی، أنا أکثر قریش مالاً، قالت: یا بنیّ فأنفق، فإنّی سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: من أصحابی من لا یرانی بعد أن افارقه، قال: فخرج عبدالرحمن، فلقی عمر بن الخطّاب، فأخبره بالذی قالت امّ سلمة، فجاء یشتدّ حتّی دخل علیها، فقال: یا امّه أنا منهم ؟ فقالت: لا أعلم ولن أبریء بعدک أحداً(3).

245 - الأمالی للشیخ المفید: أخبرنی أبوبکر محمّد بن عمر الجعابی، قال: أخبرنا أبوعبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر الحسنی، قال: حدّثنا عیسی بن مهران، عن یونس، عن عبداللّه بن محمّد بن سلیمان الهاشمی، عن أبیه، عن جدّه، عن زینب بنت علی بن أبی طالب علیه السلام، قالت: لمّا اجتمع رأی أبی بکر علی منع فاطمة علیها السلام فدک والعوالی، وآیست من إجابته لها، عدلت إلی قبر أبیها رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فألقت نفسها علیه، وشکت إلیه ما فعله القوم بها، وبکت حتّی بلّت تربته صلی الله علیه و آله بدموعها علیها السلام، وندبته. ثمّ قالت فی آخر ندبتها:

ص:203


1- (1) الأمالی للشیخ المفید ص 34-35 ح 1.
2- (2) الأمالی للشیخ المفید ص 37-38 ح 4.
3- (3) الأمالی للشیخ المفید ص 38-39 ح 5.

قد کان بعدک أنباء وهنبثة لو کنت شاهدها لم تکثر الخطب

إنّا فقدناک فقد الأرض وابلها واختلّ قومک فاشهدهم فقد نکبوا

قد کان جبریل بالآیات یؤنسنا فغبت عنّا فکلّ الخیر محتجب

فکنت بدراً ونوراً یستضاء به علیک تنزل من ذی العزّة الکتب

تجهّمتنا رجال واستخفّ بنا بعد النبی وکلّ الخیر مغتصب

سیعلم المتولّی ظلم حامّتنا یوم القیامة أنّی سوف ینقلب

فقد لقینا الذی لم یلقه أحد من البریّة لا عجم ولا عرب

فسوف نبکیک ما عشنا وما بقیت لنا العیون بتهمال له سکب(1)

246 - الأمالی للشیخ المفید: أخبرنی أبوحفص عمر بن محمّد، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد الحسنی، قال: حدّثنا عیسی بن مهران، قال: حدّثنا حفص بن عمر الفرّاء، قال: حدّثنا أبومعاذ الخزّاز، عن عبیداللّه بن أحمد الربعی، قال: بینا ابن عبّاس یخطب الناس بالبصرة، إذ أقبل علیهم بوجهه، فقال: أیّتها الاُمّة المتحیّرة فی دینها، أما لو قدّمتم من قدّم اللّه، وأخّرتم من أخّر اللّه، وجعلتم الوراثة والولایة حیث جعلها اللّه، لما عال سهم من فرائض اللّه، ولا عال ولی للّه، ولا اختلف اثنان فی حکم اللّه، ولا تنازعت الاُمّة فی شیء من کتاب اللّه، فذوقوا وبال ما فرّطتم فیه بما قدّمت أیدیکم (وَ سَیَعْلَمُ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَیَّ مُنْقَلَبٍ یَنْقَلِبُونَ) (2).

ورواه أیضاً فی أمالیه، قال: أخبرنی المظفّر بن أحمد البلخی، قال: حدّثنا أبوبکر محمّد ابن أحمد بن أبی الثلج، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد الحسنی، قال: حدّثنا عیسی بن مهران، قال: حدّثنا حفص بن عمر الفرّاء، قال: حدّثنا أبومعاذ الخزّاز، قال:

حدّثنی یونس بن عبدالوارث، عن أبیه، قال: بینا ابن عبّاس قدس سره یخطب عندنا الحدیث(3).

ورواه الشیخ الطوسی فی أمالیه عن الشیخ المفید بالطریق الثانی(4).

ص:204


1- (1) الأمالی للشیخ المفید ص 40-41 ح 8، بحار الأنوار 107:29-109 ح 2.
2- (2) الأمالی للشیخ المفید ص 47-48 ح 7.
3- (3) الأمالی للشیخ المفید ص 286 ح 4.
4- (4) الأمالی للشیخ الطوسی ص 100 برقم: 154.

247 - الأمالی للشیخ المفید: أخبرنی أبوحفص عمر بن محمّد، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد الحسنی، قال: حدّثنا عیسی بن مهران، قال: حدّثنا مخول، قال:

حدّثنا الربیع بن المنذر، عن أبیه، قال: سمعت الحسن بن علی علیهما السلام یقول: إنّ أبابکر وعمر عمدا إلی هذا الأمر وهو لنا کلّه، فأخذاه دوننا، وجعلا لنا فیه سهماً کسهم الجدّ، أما واللّه لتهمّنّهما أنفسهما یوم یطلب الناس فیه شفاعتنا(1).

248 - الأمالی للشیخ المفید: أخبرنی أبوحفص عمر بن محمّد، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر الحسنی، قال: حدّثنا عیسی بن مهران، قال: حدّثنا أبویشکر البلخی، قال: حدّثنا موسی بن عبیدة، عن محمّد بن کعب القرظی، عن عوف بن مالک، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله ذات یوم: یا لیتنی قد لقیت إخوانی، فقال له أبوبکر وعمر:

أولسنا إخوانک ؟ آمنّا بک وهاجرنا معک، قال صلی الله علیه و آله: قد آمنتم وهاجرتم، ویا لیتنی قد لقیت إخوانی، فأعادا القول، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أنتم أصحابی ولکن إخوانی الذین یأتون من بعدکم یؤمنون بی ویحبّونی وینصرونی ویصدّقونی وما رأونی، فیالیتنی قد لقیت إخوانی(2).

249 - الأمالی للشیخ المفید: أخبرنی أبوالحسین محمّد بن المظفّر البزّاز، قال: حدّثنا أبوعبداللّه جعفر بن محمّد الحسنی، قال: حدّثنا إدریس بن زیاد الکفرثوثی، قال:

حدّثنا حنان بن سدیر، عن سدیف المکّی، قال: حدّثنی محمّد بن علی علیهما السلام وما رأیت محمّدیاً قط یعدله، قال: حدّثنی جابر بن عبداللّه الأنصاری، قال: نادی رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی المهاجرین والأنصار، فحضروا بالسلاح، وصعد النبی صلی الله علیه و آله المنبر، فحمد اللّه وأثنی علیه، ثمّ قال: یا معاشر المسلمین من أبغضنا أهل البیت بعثه اللّه یوم القیامة یهودیاً، قال جابر:

فقمت إلیه فقلت: یا رسول اللّه وإن شهد أن لا إله إلاّ اللّه، وأنّ محمّداً رسول اللّه ؟ فقال:

وإن شهد أن لا إله إلاّ اللّه، فإنما احتجز من سفک دمه، أو یؤدّی الجزیة عن ید وهو صاغر.

ثمّ قال صلی الله علیه و آله: من أبغضنا أهل البیت بعثه اللّه یوم القیامة یهودیاً، فإن أدرک الدجّال کان معه، وإن هو لم یدرکه بعث فی قبره فآمن به، إنّ ربّی عزّوجلّ مثّل لی امّتی فی الطین،

ص:205


1- (1) الأمالی للشیخ المفید ص 48-49 ح 8، بحار الأنوار 236:30 ح 103.
2- (2) الأمالی للشیخ المفید ص 63 ح 9.

وعلّمنی أسماءهم، کما علّم آدم الأسماء کلّها، فمرّ بی أصحاب الرایات، فاستغفرت اللّه لعلی وشیعته.

قال حنان بن سدیر: فعرضت هذا الحدیث علی أبی عبداللّه جعفر بن محمّد علیهما السلام، فقال لی: أنت سمعت هذا من سدیف ؟ فقلت: اللیلة سبع منذ سمعته منه، فقال: إنّ هذا الحدیث ما ظننت أنّه خرج من فی أبی إلی أحد(1).

250 - الارشاد: أخبرنی أبوالجیش المظفّر بن محمّد البلخی، قال: حدّثنا أبوبکر محمّد ابن أحمد بن أبی الثلج، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد العلوی، قال: حدّثنا أحمد بن عبدالمنعم، قال: حدّثنا عبداللّه بن محمّد الفزاری، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه علیهما السلام، عن جابر بن عبداللّه الأنصاری، قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول لعلی بن أبی طالب علیه السلام: ألا أسرّک ؟ ألا امنحک ؟ ألا ابشّرک ؟ فقال: بلی یا رسول اللّه بشّرنی، قال: فإنّی خلقت أنا وأنت من طینة واحدة، ففضلت منها فضلة، فخلق اللّه منها شیعتنا، فإذا کان یوم القیامة دعی الناس بأسماء امّهاتهم سوی شیعتک، فإنّهم یدعون بأسماء آبائهم لطیب مولدهم(2).

ورواه الشیخ الطوسی فی أمالیه، عن محمّد بن محمّد، عن أبی بکر محمّد بن عمر الجعابی، عن أبی عبداللّه جعفر بن محمّد الحسنی، عن أحمد بن عبدالمنعم، عن عبداللّه ابن محمّد الفزاری، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه علیهما السلام، عن جابر. قال: وحدّثنی جعفر بن محمّد الحسنی، قال: حدّثنا أحمد بن عبدالمنعم، قال: حدّثنا عمرو بن شمرو، عن جابر، عن أبی جعفر محمّد بن علی علیهما السلام، عن جابر بن عبداللّه الأنصاری، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله لعلی بن أبی طالب علیه السلام: ألا ابشّرک الحدیث(3).

ورواه الطبری فی بشارة المصطفی، عن أمالی الشیخ الطوسی مثله(4).

251 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا محمّد بن محمّد، قال: أخبرنی أبو عبداللّه بن

ص:206


1- (1) الأمالی للشیخ المفید ص 126 ح 4.
2- (2) الارشاد 43:1-44.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 76-77 برقم: 118.
4- (4) بشارة المصطفی ص 36-37 ح 20، بحار الأنوار 126:67 ح 29.

أبی رافع الکاتب، قال: حدّثنی جعفر بن محمّد بن جعفر الحسنی(1)، قال: حدّثنا عیسی ابن مهران، قال: حدّثنا یحیی بن الحسن بن فرات، قال: حدّثنا أبوالمقوم ثعلبة بن زید الأنصاری، قال: سمعت جابر بن عبداللّه بن حزام الأنصاری رحمه الله، یقول: تمثّل إبلیس لعنه اللّه فی أربع صور: تمثّل یوم بدر فی صورة سراقة بن جعشم المدلجی، فقال لقریش: (لا غالِبَ لَکُمُ الْیَوْمَ مِنَ النّاسِ وَ إِنِّی جارٌ لَکُمْ فَلَمّا تَراءَتِ الْفِئَتانِ نَکَصَ عَلی عَقِبَیْهِ وَ قالَ إِنِّی بَرِیءٌ مِنْکُمْ) وتصوّر یوم العقبة فی صورة منبه بن الحجّاج، فنادی أنّ محمّداً والصباة معه عند العقبة فأدرکوهم، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله للأنصار: لا تخافوا فإنّ صوته لن یعدوهم.

وتصوّر یوم اجتماع قریش فی دار الندوة فی صورة شیخ من أهل نجد، وأشار علیهم فی النبی صلی الله علیه و آله، فأنزل اللّه تعالی (وَ إِذْ یَمْکُرُ بِکَ الَّذِینَ کَفَرُوا لِیُثْبِتُوکَ أَوْ یَقْتُلُوکَ أَوْ یُخْرِجُوکَ وَ یَمْکُرُونَ وَ یَمْکُرُ اللّهُ وَ اللّهُ خَیْرُ الْماکِرِینَ) وتصوّر یوم قبض النبی صلی الله علیه و آله فی صورة المغیرة ابن شعبة، فقال: أیّها الناس لا تجعلوها کسروانیة ولا قیصرانیة، وسعوها تتّسع، فلا تردّوها فی بنی هاشم، فتنظر بها الحُبالی(2).

252 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا محمّد بن محمّد، قال: أخبرنی أبوالحسن علی بن مالک النحوی، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد الحسنی، قال: حدّثنی عیسی ابن مهران المستعطف، قال: حدّثنا یحیی بن عبدالحمید، قال: حدّثنا شریک، عن عمران ابن طفیل، عن أبی یحیی(3)، قال: سمعت عمّار بن یاسر رحمه الله یعاتب أباموسی الأشعری ویؤبّخه علی تأخّره عن علی بن أبی طالب علیه السلام، وقعوده عن الدخول فی بیعته، ویقول له:

یا أباموسی ما الذی أخّرک عن أمیرالمؤمنین علیه السلام، فواللّه لئن شککت فیه لتخرجنّ عن الإسلام، وأبوموسی: یقول له: لا تفعل ودع عتابک لی فإنّما أنا أخوک، فقال له عمّار رحمه الله: ما أنا لک بأخ، سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یلعنک لیلة العقبة، وقد هممت مع القوم بما هممت، فقال له أبوموسی: أفلیس قد استغفر لی ؟ قال عمّار: قد سمعت اللعن ولم أسمع الاستغفار(4).

ص:207


1- (1) فی المصدر: الحسینی. وهو غلط.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 176-177 برقم: 298.
3- (3) فی البحار: أبو نجبة.
4- (4) الأمالی للشیخ الطوسی ص 181-182 برقم: 304، بحار الأنوار 305:33-306 ح 555.

253 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا محمّد بن محمّد، قال: أخبرنی أبوالحسن علی بن محمّد النحوی، قال: حدّثنا أبوعلی محمّد بن همام الاسکافی فی داره بسوق العطر، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد العلوی، قال: حدّثنا أحمد بن عبدالمنعم، قال: حدّثنا عبداللّه ابن محمّد الفزاری، عن عمرو بن شمر، عن جابر، عن أبی جعفر محمّد بن علی علیهما السلام، قال:

کان من دعاء علی بن الحسین علیهما السلام: اللّهمّ إن کنت عصیتک بارتکاب شیء ممّا نهیتنی، فإنّی قد أطعتک فی أحبّ الأشیاء إلیک الإیمان بک، منّاً منک به علیّ، لا منّاً منّی به علیک، وترکت معصیتک فی أبغض الأشیاء إلیک أن أجعل لک شریکاً، أو أجعل لک ولداً أو ندّاً، وعصیتک علی غیر مکابرة، ولا معاندة، ولا استخفاف منّی بربوبیتک، ولا جحود لحقّک، ولکن استزلّنی الشیطان بعد الحجّة علیّ والبیان، فإن تعذّبنی فبذنوبی غیر ظالم لی، وإن تغفر لی فبجودک ورحمتک، یا أرحم الراحمین(1).

254 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد بن جعفر أبو عبداللّه العلوی الحسنی، قال: حدّثنا حمزة بن أحمد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی عمّی عیسی بن عبداللّه، عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: جاء رجل إلی النبی صلی الله علیه و آله، فقال: یا رسول اللّه عندی دینار فما تأمرنی به ؟ قال: أنفقه علی امّک، قال: عندی آخر فما تأمرنی به ؟ قال: أنفقه علی أبیک، قال: عندی آخر فما تأمرنی به ؟ قال: أنفقه علی أخیک، قال: عندی آخر فما تأمرنی به ؟ ولا واللّه ما عندی غیره، قال: أنفقه فی سبیل اللّه وهو أدناها أجراً(2).

255 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر الحسنی، قال: حدّثنا أحمد بن عبدالمنعم الصیداوی، قال: حدّثنی عمرو بن شمر، عن جابر الجعفی، عن أبی جعفر محمّد بن علی علیهما السلام، عن جابر ابن عبداللّه. قال أحمد بن عبدالمنعم: وحدّثنا عبیداللّه بن محمّد الفزاری، عن جعفر بن محمّد بن علی علیهم السلام، عن أبیه، عن جابر بن عبداللّه، قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول لعلی علیه السلام: یا علی ألا اسرّک ؟ ألا أمنحک ؟ ألا ابشرّک ؟ قال: بلی یا رسول اللّه، قال: إنّی

ص:208


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 415 برقم: 934، بحار الأنوار 91:94 ح 4.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 454 برقم: 1014، بحار الأنوار 70:104 ح 6.

خلقت أنا وأنت من طینة واحدة، وفضلت فضلة فخلق اللّه منها شیعتنا، فإذا کان یوم القیامة دعی الناس بأسماء امّهاتهم سوی شیعتنا، فإنّهم یدعون بأسماء آبائهم لطیب مولدهم(1).

256 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد العلوی الحسنی رحمه الله سنة سبع وثلاثمائة، قال: حدّثنا علی بن الحسین بن علی بن عمر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا حسین بن زید بن علی، عن جعفر بن محمّد عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن أبی طالب أمیرالمؤمنین صلوات اللّه علیهم، قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: المؤمن غرّ کریم، والفاجر خبّ لئیم، وخیر المؤمنین من کان مألفة للمؤمنین، ولا خیر فی من لا یألف ولا یؤلف.

قال: وسمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: أشرار الناس من یبغض المؤمنین وتبغضه قلوبهم، المشّاؤون بالنمیمة، المفرّقون بین الأحبّة، الباغون للبراء العنت، اولئک لا ینظر اللّه إلیهم ولا یزکّیهم یوم القیامة، ثمّ تلا (هُوَ الَّذِی أَیَّدَکَ بِنَصْرِهِ وَ بِالْمُؤْمِنِینَ وَ أَلَّفَ بَیْنَ قُلُوبِهِمْ) (2).

257 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر الحسنی رضی الله عنه، قال: حدّثنی أیّوب بن محمّد بن فروخ الوزّان بالرقّة، قال: حدّثنا سعید بن مسلمة، عن جعفر بن محمّد علیهما السلام، قال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه صلوات اللّه علیهم، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ السخاء شجرة من أشجار الجنّة لها أغصان متدلّیة فی الدنیا، فمن کان سخیاً تعلّق بغصن من أغصانها، فساقه ذلک الغصن إلی الجنّة، والبخل شجرة من أشجار النار لها أغصان متدلّیة فی الدنیا، فمن کان بخیلاً تعلّق بغصن من أغصانها، فساقه ذلک الغصن إلی النار(3).

ثمّ قال: قال أبوالمفضّل: قال لنا أبو عبداللّه الحسنی: وحدّثنی شیخ من أهلنا، عن أبیه، عن جعفر بن محمّد علیهما السلام بحدیثه هذا، حدیث السخاء والبخل، قال: فقال أبو عبداللّه علیه السلام:

لیس السخی المبذّر الذی ینفق ماله فی غیر حقّه، ولکنّه الذی یؤدّی إلی اللّه عزّوجلّ ما

ص:209


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 456 برقم: 1019.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 462 برقم: 1030، بحار الأنوار 298:67 ح 23.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 474-475 برقم: 1036، بحار الأنوار 352:71 ح 9.

افترض علیه فی ماله من الزکاة وغیرها، والبخیل الذی لا یؤدّی حقّ اللّه عزّوجلّ علیه فی ماله(1).

258 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنی أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر العلوی الحسنی رضی الله عنه، قال: حدّثنی محمّد بن علی بن الحسین بن زید بن علی، قال: حدّثنا علی بن موسی الرضا، قال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن أبی طالب صلوات اللّه علیه، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: علیکم بمکارم الأخلاق، فإنّ اللّه عزّوجلّ بعثنی بها، وإنّ من مکارم الأخلاق أن یعفو الرجل عمّن ظلمه، ویعطی من حرمه، ویصل من قطعه، وأن یعود من لا یعوده(2).

259 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر الحسنی، قال: حدّثنا أحمد بن عبدالمنعم بن نصر أبونصر الصیداوی، قال: حدّثنا یحیی بن یعلی الأسلمی، عن الصبّاح بن یحیی، عن یعقوب بن زیاد العبسی، عن علی بن علقمة الأنماری، قال: لمّا قدم الحسن بن علی صلوات اللّه علیهما وعمّار بن یاسر رضی الله عنه یستنفران الناس، خرج حذیفة رحمه الله وهو مریض مرضه الذی قبض فیه، فخرج یهادی بین رجلین، فحرّض الناس وحثّهم علی اتّباع علی علیه السلام وطاعته ونصرته، ثمّ قال: ألا من أراد - والذی لا إله غیره - أن ینظر إلی أمیرالمؤمنین حقّاً حقّاً، فلینظر إلی علی بن أبی طالب، فوازروه واتّبعوه وانصروه. قال یعقوب: أنا واللّه سمعته من علی بن علقمة، ومن عمومتی یذکرونه عن حذیفة(3).

260 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد الحسنی، قال: حدّثنا أحمد بن عبدالمنعم، قال: حدّثنا یحیی بن یعلی، قال: حدّثنا العلاء بن صالح الأسدی، عن عدی بن ثابت، عن أبی راشد، قال: لمّا أتی حذیفة بیعة علی علیه السلام ضرب بیده واحدة علی الاُخری وبایع له، وقال: هذه بیعة أمیرالمؤمنین حقّاً، فواللّه لا یبایع بعده لواحد من قریش إلاّ أصغر أو أبتر یولی الحقّ

ص:210


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 475 برقم: 1037.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 477-478 برقم: 1042، بحار الأنوار 375:69 ح 24.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 486 برقم: 1065.

استه(1).

261 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر بن الحسن الحسنی رضی الله عنه فی رجب سنة سبع وثلاثمائة، قال: حدّثنی محمّد بن علی بن الحسین بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی الرضا علی بن موسی الرضا، عن أبیه موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین، عن أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: طلب العلم فریضة علی کلّ مسلم، فاطلبوا العلم فی مظانّه، واقتبسوه من أهله، فإنّ تعلّمه للّه حسنة، وطلبه عبادة، والمذاکرة فیه تسبیح، والعمل به جهاد، وتعلیمه من لا یعلمه صدقة، وبذله لأهله قربة إلی اللّه تعالی؛ لأنه معالم الحلال والحرام، ومنار سبل الجنّة، والمؤنس فی الوحشة، والصاحب فی الغربة والوحدة، والمحدّث فی الخلوة، والدلیل فی السرّاء والضرّاء، والسلاح علی الأعداء، والزین عند الأخلاّء، یرفع اللّه به أقواماً، فیجعلهم فی الخیر قادة، تقتبس آثارهم، ویهتدی بفعالهم، وینتهی إلی آرائهم، ترغب الملائکة فی خلّتهم، وبأجنحتها تمسحهم، وفی صلاتها تبارک علیهم، یستغفر لهم کلّ رطب ویابس حتّی حیتان البحر وهوامّه، وسباع البرّ وأنعامه.

إنّ العلم حیاة القلوب من الجهل، وضیاء الأبصار من الظلمة، وقوّة الأبدان من الضعف، یبلغ بالعبد منازل الأخیار، ومجالس الأبرار، والدرجات العلی فی الدنیا والآخرة، الذکر فیه یعدل بالصیام، ومدارسته بالقیام، به یطاع الربّ ویعبد، وبه توصل الأرحام، ویعرف الحلال من الحرام، العلم إمام العمل، والعمل تابعه، یلهم به السعداء، ویحرمه الأشقیاء، فطوبی لمن لم یحرمه اللّه منه حظّه(2).

262 - وباسناده، عن علی بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهم السلام فی قول اللّه عزّوجلّ (هَلْ جَزاءُ الْإِحْسانِ إِلاَّ الْإِحْسانُ) قال: قال

ص:211


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 487 برقم: 1066.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 487-488 برقم: 1069، و ص 569 برقم: 1176، بحار الأنوار 171:1 ح 24.

رسول اللّه صلی الله علیه و آله: هل جزاء من أنعمت علیه بالتوحید إلاّ الجنّة(1).

263 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر بن الحسن العلوی الحسنی، قال: حدّثنا علی بن الحسن بن علی بن عمر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی الحسین ابن زید بن علی، عن عمّه عمر بن علی، عن أبیه علی بن الحسین بن علی، عن محمّد بن علی ابن الحنفیة الأکبر، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام قال: کان النبی صلی الله علیه و آله إذا نظر إلی الهلال رفع یدیه، ثمّ قال: بسم اللّه، اللّهمّ أهله علینا بالأمن والایمان، والسلامة والاسلام، ربّی وربّک اللّه(2).

264 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر بن الحسن الحسنی(3)، قال: حدّثنی موسی بن عبداللّه بن موسی بن عبداللّه بن حسن، عن أبیه، عن محمّد بن زید، عن أخیه یحیی بن زید، قال: سألت أبی زید بن علی: من أحقّ الناس أن یحذر؟ قال: ثلاثة: العدوّ الفاجر، والصدیق الغادر، والسلطان الجائر(4).

265 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر العلوی الحسنی، وأبو عبیداللّه محمّد بن أحمد بن المؤمّل الصیرفی، قالا: حدّثنا محمّد بن علی بن خلف العطّار، قال: حدّثنا أحمد بن جعفر ابن عبداللّه بن محمّد بن ربیعة بن عجلان، عن معاویة بن عبداللّه، عن عبیداللّه بن أبی رافع، عن أبیه أبی رافع، قال: لمّا اجتمع أصحاب الشوری وهم ستّة نفر، وهم: علی بن أبی طالب علیه السلام، وعثمان، والزبیر، وطلحة، وسعد بن مالک، وعبدالرحمن بن عوف، أقبل علیهم علی بن أبی طالب علیه السلام، فقال: انشدکم اللّه أیّها النفر هل فیکم من أحد قال له رسول اللّه صلی الله علیه و آله: منزلتک منّی یا علی منزلة هارون من موسی ؟ أتعلمون قال ذلک لأحد

ص:212


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 569 برقم: 1177.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 495 برقم: 1084.
3- (3) فی المصدر: الحسینی، وهو غلط.
4- (4) الأمالی للشیخ الطوسی ص 510، برقم: 1115، بحار الأنوار 192:74 ح 11.

غیری ؟ قالوا: اللّهمّ لا. قال: یا أیّها النفر هل فیکم من أحد له سهمان: سهم فی الخاصّ، وسهم فی العامّ غیری ؟ قالوا: اللّهمّ لا(1).

266 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب فی رجب سنة سبع وثلاثمائة، قال: حدّثنی محمّد بن علی بن الحسین ابن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب منذ خمس وسبعین سنة، قال: حدّثنا الرضا علی بن موسی، قال: حدّثنا أبی موسی بن جعفر، قال: حدّثنا أبی جعفر بن محمّد، قال: حدّثنی أبی محمّد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین، عن أبیه علی ابن أبی طالب علیهم السلام، قال: سمعت رسول الله صلی الله علیه و آله یقول: التوحید ثمن الجنّة، والحمد للّه وفاء شکر کلّ نعمة، وخشیة اللّه مفتاح کلّ حکمة، والاخلاص ملاک کلّ طاعة(2).

ورواه الشجری فی أمالیه، قال: وبهذا الاسناد إلی السیّد الأجلّ الامام المرشد باللّه، قال: أخبرنا الشریفان أبومحمّد وأبوطاهر الحسن وإبراهیم ابنا الشریف الجلیل أبی الحسن محمّد بن عمر الحسینی العلوی الزیدی قراءة علی کلّ واحد منهما ببغداد، قالا: أخبرنا أبوالفضل محمّد بن عبداللّه ابن الشیبانی، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر بن حسن بن الحسن بن أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب فی رجب سنة سبع وثلاثمائة، قال: حدّثنی محمّد بن علی بن الحسین بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب منذ خمس وسبعین سنة، قال: حدّثنی الرضا علی بن موسی، قال: حدّثنی أبی موسی بن جعفر، قال: حدّثنی أبی جعفر بن محمّد، قال: حدّثنی أبی محمّد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: التوحید ثمن الجنّة، والحمد للّه وفاء شکر کلّ نعمة، وخشیة اللّه مفتاح کلّ حکمة، والاخلاص ملاک کلّ طاعة(3).

267 - وباسناد الشیخ الطوسی، قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: إنّما سمّیت فاطمة

ص:213


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 556 برقم: 1170، بحار الأنوار 369:31.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 569-570 برقم: 1178، بحار الأنوار 3:3 ح 3.
3- (3) الأمالی للشجری 41:1-42.

لأنّها فطمت وذرّیتها من النار، من لقی اللّه منهم بالتوحید والایمان بما جئت به(1).

268 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد العلوی الحسنی، قال: حدّثنا أحمد بن عبدالمنعم الصیداوی، قال: حدّثنا محمّد بن جعفر بن محمّد، عن أبیه أبی عبداللّه، عن آبائه علیهم السلام، عن علی علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: سیّد الأعمال ثلاثة: إنصاف الناس من نفسک، ومواساة الأخ فی اللّه، وذکر اللّه علی کلّ حال(2).

269 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر الحسنی، قال: حدّثنا موسی بن عبداللّه بن موسی الحسنی، عن جدّه موسی بن عبداللّه، عن أبیه عبداللّه بن الحسن وعمّیه إبراهیم والحسن ابنی الحسن، عن امّهم فاطمة بنت الحسین، عن أبیها، عن جدّها علی بن أبی طالب علیه السلام، عن النبی صلی الله علیه و آله، قال: النساء عیّ وعورات، فداووا عیهنّ بالسکوت، وعوراتهنّ بالبیوت(3).

270 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوعبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر الحسنی، قال: حدّثنی محمّد بن علی بن الحسین ابن زید بن علی، قال: حدّثنا الرضا علی بن موسی، قال: حدّثنی أبی موسی بن جعفر، قال: حدّثنی أبی جعفر بن محمّد، قال: حدّثنی أبی محمّد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علی، عن علی علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّما ابن آدم لیومه، فمن أصبح آمناً فی سربه معافیً فی جسده، عنده قوت یومه، فکأنّما حیّزت له الدنیا(4).

271 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوعبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر العلوی الحسنی، قال: حدّثنا أبونصر أحمد بن عبدالمنعم بن نصر الصیداوی، قال: حدّثنا عبداللّه بن بکیر، عن جعفر بن محمّد، عن

ص:214


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 570 برقم: 1179.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 577 برقم: 1192، بحار الأنوار 404:69 ح 107.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 584-585 برقم: 1209، بحار الأنوار 251:103 ح 48.
4- (4) الأمالی للشیخ الطوسی ص 588 برقم: 1219، بحار الأنوار 318:70 ح 30.

أبیه علیهما السلام، عن جابر بن عبداللّه، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لو أنّ الدنیا کلّها لقمة واحدة فأکلها العبد المسلم، ثمّ قال: الحمد للّه، لکان قوله ذلک خیراً له من الدنیا وما فیها(1).

272 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوعبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر بن حسن العلوی الحسنی رضی الله عنه، قال: حدّثنا موسی بن عبداللّه بن موسی بن عبداللّه بن الحسن، قال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن أبیه عبداللّه ابن حسن، عن أبیه وخاله علی بن الحسین، عن الحسن والحسین ابنا علی بن أبی طالب، عن أبیهما علی بن أبی طالب صلوات اللّه علیهم، قال: جاء رجل من الأنصار إلی النبی صلی الله علیه و آله، فقال: یا رسول اللّه ما أستطیع فراقک، وإنّی لأدخل منزلی فأذکرک فأترک ضیعتی وأقبل حتّی أنظر إلیک حبّاً لک، فذکرت إذا کان یوم القیامة واُدخلت الجنّة، فرفعت فی أعلی علیین، فکیف لی بک یا نبی اللّه ؟ فنزل (وَ مَنْ یُطِعِ اللّهَ وَ الرَّسُولَ فَأُولئِکَ مَعَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَیْهِمْ مِنَ النَّبِیِّینَ وَ الصِّدِّیقِینَ وَ الشُّهَداءِ وَ الصّالِحِینَ وَ حَسُنَ أُولئِکَ رَفِیقاً) فدعا النبی صلی الله علیه و آله الرجل فقرأها علیه وبشّره بذلک(2).

273 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوعبداللّه جعفر بن محمّد العلوی الحسنی، قال: حدّثنا أحمد بن عبدالمنعم بن النضر أبونصر الصیداوی، قال: حدّثنا حمّاد بن عثمان، عن حمران بن أعین، قال: سمعت علی ابن الحسین علیهما السلام یقول: لا تحقّر اللؤلؤة النفیسة أن تجتلبها من الکبا(3) الخسیسة، فإنّ أبی حدّثنی قال: سمعت أمیرالمؤمنین علیه السلام یقول: إنّ الکلمة من الحکمة تتلجلج فی صدر المنافق نزوعاً إلی مظانّها حتّی یلفظ بها، فیسمعها المؤمن، فیکون أحقّ بها وأهلها فیلقفها(4).

274 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر العلوی الحسنی رضی الله عنه، قال: حدّثنا الفضل بن القاسم

ص:215


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 610 برقم: 1260.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 621 برقم: 1280، بحار الأنوار 188:8 ح 159، و 29:17.
3- (3) الکبا بالکسر والقصر: الکناسة.
4- (4) الأمالی للشیخ الطوسی ص 625 برقم: 1291، بحار الأنوار 97:2 ح 46.

العقیلی سنة خمس وثلاثین ومائتین، قال: حدّثنی أبی(1)، عن جدّی عبداللّه بن محمّد ابن عقیل، قال: سمعت علی بن الحسین علیهما السلام، یقول: ما اختلج عرق ولا صدع مؤمن قطّ إلاّ بذنب، وما یعفو اللّه تعالی عنه أکثر، وکان إذا رأی المریض قد برئ قال له: لیهنئک الطهر أی من الذنوب، فاستأنف العمل(2).

275 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر العلوی الحسنی، قال: حدّثنا علی بن الحسن بن علی ابن عمر بن علی بن الحسین، قال: حدّثنا حسین بن زید بن علی، قال: دخلت مع أبی عبداللّه جعفر بن محمّد علیهما السلام علی رجل من أهلنا، وکان مریضاً، فقال له أبو عبداللّه علیه السلام:

أنساک اللّه العافیة، ولا أنساک الشکر علیها، فلمّا خرجنا من عند الرجل قلت له: یا سیّدی ما هذا الدعاء دعوت به للرجل ؟ فقال لی: یا حسین العافیة ملک خفی، یا حسین إنّ العافیة نعمة إذا فقدت ذکرت، وإذا وجدت نسیت، فقلت له: أنساک اللّه العافیة لحصولها، ولا أنساک الشکر علیها لتدوم له، یا حسین إنّ أبی أخبرنی عن النبی صلی الله علیه و آله أنّه قال: یا صاحب العافیة إلیک انتهت الأمانی(3).

276 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر العلوی الحسنی، قال: حدّثنا علی بن الحسن بن علی ابن عمر بن علی بن الحسین، قال: حدّثنا حسین بن زید بن علی، عن أبی عبداللّه جعفر ابن محمّد، عن أبیه، عن جدّه، عن الحسین بن علی، عن علی علیهم السلام، عن النبی صلی الله علیه و آله، قال:

السلطان ظلّ اللّه فی الأرض، یأوی إلیه کلّ مظلوم، فمن عدل کان له الأجر وعلی الرعیة الشکر، وإن جار کان علیه الوزر وعلی الرعیة الصبر حتّی یأتیهم الأمر(4).

277 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر بن حسن العلوی الحسنی، قال: حدّثنا أبونصر أحمد

ص:216


1- (1) فی أمالی المفید بعد حدّثنی أبی: عن جدّه، عن أبیه، عن جدّه عبداللّه بن محمّد بن عقیل.
2- (2) الأمالی للشیخ الطوسی ص 631 برقم: 1299، بحار الأنوار 186:81 ح 41.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 632 برقم: 1302.
4- (4) الأمالی للشیخ الطوسی ص 634 برقم: 1307، بحار الأنوار 354:75 ح 69.

ابن عبدالمنعم بن نصر الصیداوی، قال: حدّثنا حسین بن شدّاد الجعفی، عن أبیه شدّاد بن رشید، عن عمرو بن عبداللّه بن هند الجملی، عن أبی جعفر محمّد بن علی علیهما السلام: أنّ فاطمة بنت علی بن أبی طالب لمّا نظرت إلی ما یفعل ابن أخیها علی بن الحسین علیهما السلام بنفسه من الدأب فی العبادة، أتت جابر بن عبداللّه بن عمرو بن حزام الأنصاری، فقالت له: یا صاحب رسول اللّه إنّ لنا علیکم حقوقاً، ومن حقّنا علیکم أن إذا رأیتم أحدنا یهلک نفسه اجتهاداً أن تذکّروه اللّه وتدعوه إلی البقیا علی نفسه، وهذا علی بن الحسین بقیة أبیه الحسین قد انخرم أنفه، وثفنت جبهته ورکبتاه وراحتاه دأباً منه لنفسه فی العبادة.

فأتی جابر بن عبداللّه باب علی بن الحسین علیهما السلام وبالباب أبوجعفر محمّد بن علی علیهما السلام فی اغیلمة من بنی هاشم قد اجتمعوا هناک، فنظر جابر إلیه مقبلاً، فقال: هذه مشیة رسول اللّه صلی الله علیه و آله وسجیته، فمن أنت یا غلام ؟ قال: فقال: أنا محمّد بن علی بن الحسین، فبکی جابر بن عبداللّه رضی الله عنه، ثمّ قال: أنت واللّه الباقر عن العلم حقّاً، ادن منّی بأبی أنت واُمّی، فدنا منه فحلّ جابر أزراره ووضع یده فی صدره فقبّله، وجعل علیه خدّه ووجهه، وقال له:

اقرؤک عن جدّک رسول اللّه صلی الله علیه و آله السلام، وقد أمرنی أن أفعل بک ما فعلت، وقال لی: یوشک أن تعیش وتبقی حتّی تلقی من ولدی من اسمه محمّد یبقر العلم بقراً، وقال لی: إنّک تبقی حتّی تعمی، ثمّ یکشف لک عن بصرک.

ثمّ قال لی: ائذن لی علی أبیک، فدخل أبوجعفر علی أبیه فأخبره الخبر، وقال: إنّ شیخاً بالباب، وقد فعل بی کیت وکیت، فقال: یا بنی ذلک جابر بن عبداللّه، ثمّ قال: أمن بین ولدان أهلک قال لک ما قال وفعل بک ما فعل ؟ قال: نعم إنّا للّه، إنّه لم یقصدک فیه بسوء، ولقد أشاط بدمک.

ثمّ أذن لجابر، فدخل علیه فوجده فی محرابه، قد أنضته العبادة، فنهض علی علیه السلام فسأله عن حاله سؤالاً حفیاً، ثمّ أجلسه بجنبه، فأقبل جابر علیه یقول: یابن رسول اللّه أما علمت أنّ اللّه تعالی إنما خلق الجنّة لکم ولمن أحبّکم ؟ وخلق النار لمن أبغضکم وعاداکم، فما هذا الجهد الذی کلّفته نفسک ؟ قال له علی بن الحسین علیهما السلام: یا صاحب رسول اللّه أما علمت أنّ جدّی رسول اللّه صلی الله علیه و آله قد غفر اللّه له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر، فلم یدع الاجتهاد له، وتعبّد بأبی هو واُمّی حتّی انتفخ الساق، وورم القدم، وقیل له: أتفعل هذا وقد غفر لک ما تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِکَ وما تَأَخَّرَ، قال: أفلا أکون عبداً شکوراً.

ص:217

فلمّا نظر جابر إلی علی بن الحسین علیهما السلام ولیس یغنی فیه من قول یستمیله من الجهد والتعب إلی القصد، قال له: یابن رسول اللّه البقیا علی نفسک، فإنّک لمن اسرة بهم یستدفع البلاء، وتستکشف الأواء، وبهم تستمطر السماء، فقال: یا جابر لا أزال علی منهاج أبوی مؤتسیاً بهما صلوات اللّه علیهما حتّی ألقاهما، فأقبل جابر علی من حضر، فقال لهم: واللّه ما أری فی أولاد الأنبیاء مثل علی بن الحسین إلاّ یوسف بن یعقوب علیهما السلام، واللّه لذرّیة علی ابن الحسین علیهما السلام أفضل من ذرّیة یوسف بن یعقوب، إنّ منهم لمن یملأ الأرض عدلاً کما ملئت جوراً(1).

ورواه عمادالدین الطبری فی بشارة المصطفی باسناده عن الشیخ الطوسی مثله(2).

278 - الامالی للشجری: وبهذا الاسناد إلی السیّد الأجلّ الامام المرشد باللّه، قال:

أخبرنا الشریفان أبومحمّد وأبوطاهر الحسن وإبراهیم ابنا الشریف الجلیل أبی الحسن محمّد بن عمر الحسینی العلوی الزیدی قراءة علی کلّ واحد منهما ببغداد، قالا: أخبرنا أبوالفضل محمّد بن عبداللّه ابن الشیبانی، قال: حدّثنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر بن حسن بن الحسن بن أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب فی رجب سنة سبع وثلاثمائة، قال: حدّثنی محمّد بن علی بن الحسین بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب منذ خمس وسبعین سنة، قال: حدّثنی الرضا علی بن موسی، قال: حدّثنی أبی موسی بن جعفر، قال: حدّثنی أبی جعفر بن محمّد، قال: حدّثنی أبی محمّد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: التوحید ثمن الجنّة، والحمد للّه وفاء شکر کلّ نعمة، وخشیة اللّه مفتاح کلّ حکمة، والاخلاص ملاک کلّ طاعة(3).

279 - الأمالی للشجری: أخبرنا أبوالقاسم عبدالعزیز بن علی بن أحمد الأزجی بقراءتی علیه، قال: حدّثنا أبوبکر محمّد بن أحمد بن محمّد المفید، قال: حدّثنا محمّد بن

ص:218


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 636-637 برقم: 1314، بحار الأنوار 287:16-288 ح 143.
2- (2) بشارة المصطفی ص 113-115 ح 53.
3- (3) الأمالی للشجری 41:1-42.

أحمد بن الهیثم بن صالح التمیمی، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا الحسین بن علی بن عمر بن علی بن الحسین ابن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا علی بن جعفر بن محمّد، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من صام یوم الجمعة صبراً واحتساباً أُعطی به عشرة أیّام غرّاً زهراً لا تشاکل أیّام الدنیا(1).

280 - کنز الفوائد: أخبرنی أبوالرجاء محمّد بن علی بن طالب الرازی، قال: أخبرنی أبوالمفضّل محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن المطّلب الشیبانی، قال: حدّثنی أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر العلوی الحسنی قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی الوابشی، قال: حدّثنی عاصم بن حمید الخیّاط.

قال أبوالمفضل الشیبانی: وحدّثنا محمّد بن علی بن أحمد بن عامر البندار بالکوفة من أصل کتابه، وهذا الحدیث بلفظه وهو أتمّ سیاقه، قال: حدّثنا الحسن بن علی بن بزیع، قال: حدّثنا مالک بن إبراهیم بن عاصم بن حمید، عن أبی حمزة الثمالی، عن رجل من قومه یعنی یحیی بن امّ الطویل، أنّه أخبره عن نوف البکالی، قال: عرضت لی إلی أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام حاجة، فاستبعثت إلیه جندب بن زهیر، والربیع بن خیثم، وابن أخیه همام بن عبادة بن خیثم، وکان من أصحاب البرانس، فأقبلنا معتمدین لقاء أمیرالمؤمنین علیه السلام، فألفیناه حین خرج یؤمّ المسجد، فأفضی ونحن معه إلی نفر متدیّنین قد أفاضوا فی الأحدوثات تفکّهاً، وبعضهم یلهی بعضاً، فلما أشرف لهم أمیرالمؤمنین علیه السلام أسرعوا إلیه قیاماً، فسلّموا وردّ التحیة، ثمّ قال: مَن القوم ؟ فقالوا: اناس من شیعتک یا أمیرالمؤمنین، فقال لهم: حبّاً.

ثمّ قال: یا هؤلاء ما لی لا أری فیکم شیمة شیعتنا، وحلیة أحبّتنا أهل البیت ؟ فأمسک القوم حیاءً.

قال نوف: فأقبل علیه جندب والربیع، فقالا: ما سمة شیعتکم وصفتهم یا أمیرالمؤمنین ؟ فتثاقل عن جوابهما، فقال: اتّقیا اللّه أیّها الرجلان وأحسنا إِنَّ اللّهَ مَعَ الَّذِینَ

ص:219


1- (1) الأمالی للشجری 276:1.

اتَّقَوْا وَالَّذِینَ هُمْ مُحْسِنُونَ.

فقال همام بن عبادة، وکان عابداً مجتهداً: أسألک بالذی أکرمکم أهل البیت، وخصّکم وحباکم وفضّلکم تفضیلاً إلاّ أنبأتنا بصفة شیعتکم، فقال: لا تقسم، فساُنبّئکم جمیعاً.

وأخذ بید همام فدخل المسجد، فسبّح رکعتین وأوجزهما وأکملهما، ثمّ جلس وأقبل علینا، وحفّ القوم به، فحمد اللّه وأثنی علیه، وصلّی علی النبی صلی الله علیه و آله، ثمّ قال:

أمّا بعد، فإن اللّه جلّ شأنه، وتقدّست أسماؤه، خلق خلقه فألزمهم عبادته، وکلّفهم طاعته، وقسّم بینهم معایشهم، ووضعهم فی الدنیا بحیث وضعهم، ووصفهم فی الدین بحیث وصفهم، وهو فی ذلک غنی عنهم، لا تنفعه طاعة من أطاعه، ولا تضرّه معصیة من عصاه منهم، لکنّه تعالی علم قصورهم عمّا یصلح علیه شؤونهم، ویستقیم به أودهم، وهم فی عاجلهم وآجلهم، فأدّبهم بإذنه فی أمره ونهیه، فأمرهم تخییراً، وکلّفهم یسیراً، وأماز سبحانه بعدل حکمه وحکمته بین الموجف من أنامه إلی مرضاته ومحبّته، وبین المبطئ عنها، والمستظهر علی نعمته منهم بمعصیته، فذلک قول اللّه عزّوجلّ (أَمْ حَسِبَ الَّذِینَ اجْتَرَحُوا السَّیِّئاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ کَالَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ سَواءً مَحْیاهُمْ وَ مَماتُهُمْ ساءَ ما یَحْکُمُونَ) .

ثمّ وضع أمیرالمؤمنین علیه السلام یده علی منکب همام بن عبادة، فقال: ألا من سأل من شیعة أهل البیت الذین أذهب اللّه عنهم الرجس وطهّرهم فی کتابه مع نبیّه تطهیراً، فهم العارفون باللّه، العاملون بأمر اللّه، أهل الفضائل والفواضل، منطقهم الصواب، وملبسهم الاقتصاد، ومشیهم التواضع، وبخعوا للّه بطاعته، وخضعوا له بعبادته، فمضوا غاضّین أبصارهم عمّا حرّم اللّه علیهم، واقفین أسماعهم علی العلم بدینهم، نزلت أنفسهم منهم فی البلاء کالذین نزلت منهم فی الرخاء، رضیً عن اللّه بالقضاء، فلولا الآجال التی کتب اللّه لهم لم تستقرّ أرواحهم فی أجسادهم طرفة عین شوقاً إلی لقاء اللّه والثواب، خوفاً من العقاب، عظم الخالق فی أنفسهم، وصغر ما دونه فی أعینهم، فهم والجنّة کمن رآها، فهم علی أرائکها متّکئون، وهم والنار کمن دخلها، فهم فیها یعذّبون، قلوبهم محزونة، وشرورهم مأمونة، وأجسادهم نحیفة، وحوائجهم خفیفة، وأنفسهم عفیفة، ومعرفتهم فی الإسلام عظیمة، صبروا أیّاماً قلیلة، فأعقبتهم راحة طویلة، وتجارة مربحة، یسّرها لهم ربّ کریم، أناس أکیاس، أرادتهم الدنیا فلم یریدوها، وطلبتهم فأعجزوها.

ص:220

أمّا اللیل فصافّون أقدامهم، تالون لأجزاء القرآن، یرتّلونه ترتیلاً، یعظون أنفسهم بأمثاله، ویستشفون لدائهم بدوائه تارة وتارة، یفترشون جباههم وأکفّهم ورکبهم وأطراف أقدامهم، تجری دموعهم علی خدودهم، ویمجّدون جبّاراً عظیماً، ویجأرون إلیه جلّ جلاله فی فکاک رقابهم هذا لیلهم.

فأمّا نهارهم، فحلماء علماء بررة أتقیاء، برأهم خوف بارئهم، فهم أمثال القداح یحسبهم الناظر إلیهم مرضی، وما بالقوم من مرض، أو خولطوا وقد خالط القوم من عظمة ربّهم وشدّة سلطانه أمر عظیم، طاشت له قلوبهم، وذهلت منه عقولهم، فإذا استفاقوا من ذلک بادروا إلی اللّه تعالی بالأعمال الزاکیة، لا یرضون بالقلیل، ولا یستکثرون له الجزیل، فهم منهم لأنفسهم متّهمون، ومن أعمالهم مشفقون، إن ذکر أحدهم خاف ممّا یقولون، وقال أنا أعلم بنفسی من غیری، وربّی أعلم بی، اللّهمّ لا تؤاخذنی بما یقولون، واجعلنی خیراً ممّا یظنّون، واغفر لی ما لا یعلمون، فإنّک علاّم الغیوب، وساتر العیوب، هذا.

ومن علامة أحدهم أن تری له قوّة فی دین، وحزماً فی لین، وإیماناً فی یقین، وحرصاً علی علم، وفهماً فی فقه، وعلماً فی حلم، وکیساً فی رفق، وقصداً فی غنیً، وتحمّلاً فی فاقة، وصبراً فی شدّة، وخشوعاً فی عبادة، ورحمة للمجهود، وإعطاءً فی حقّ، ورفقاً فی کسب، وطلباً فی حلال، وتعفّفاً فی طمع، وطمعاً فی غیر طبع أی: دنس، ونشاطاً فی هدیً، واعتصاماً فی شهوة، وبرّاً فی استقامة، لا یغیّره ما جهله، ولا یدع إحصاء ما عمله، یستبطئ نفسه فی العمل، وهو من صالح عمله علی وجل، یصبح وشغله الذکر، ویمسی وهمّه الشکر.

یبیت حذراً من سنة الغفلة، ویصبح فرحاً لما أصاب من الفضل والرحمة، إن استصعبت علیه نفسه فیما تکره لم یعطها سؤلها فیما إلیه تشره، رغبةً فیما یبقی، وزهادة فیما یفنی، قد قرن العمل بالعلم، والعلم بالحلم، یظلّ دائماً نشاطه، بعیداً کسله، قریباً أمله، قلیلاً زلله، متوقّعاً أجله، خاشعاً قلبه، ذاکراً ربّه، قانعة نفسه، عازباً جهله، محرزاً دینه، میتاً داؤه، کاظماً غیظه، صافیاً خلقه، آمناً من جاره، سهلاً أمره، معدوماً کبره، ثبتاً صبره، کثیراً ذکره، لا یعمل شیئاً من الخیر ریاءً، وما یترکه حیاءً، الخیر منه مأمول، والشرّ منه مأمون، إن کان بین الغافلین کتب فی الذاکرین، وإن کان مع الذاکرین لم یکتب من الغافلین.

یعفو عمّن ظلمه، ویعطی من حرمه، ویصل من قطعه، قریب معروفه، صادق قوله،

ص:221

حسن فعله، مقبل خیره، مدبر شرّه، غائب مکره، فی الزلازل وقور، وفی المکاره صبور، وفی الرخاء شکور، لا یحیف علی من یبغض، ولا یأثم فیمن یحبّ، ولا یدّعی ما لیس له، ولا یجحد ما علیه، یعترف بالحقّ قبل أن یشهد به علیه، لا یضیع ما استحفظه، ولا ینابز بالألقاب، ولا یبغی علی أحد، ولا یغلبه الحسد، ولا یضارّ بالجار، ولا یشمت بالمصاب، مؤدّ للأمانات، عامل بالطاعات، سریع إلی الخیرات، بطیء عن المنکرات، یأمر بالمعروف ویفعله، وینهی عن المنکر ویجتنبه، لا یدخل فی الاُمور بجهل، ولا یخرج من الحقّ بعجز، إن صمت لم یعیه الصمت، وإن نطق لم یعبه اللفظ، وإن ضحک لم یعل به صوته، قانع بالذی قدّر له، لا یجمح به الغیظ، ولا یغلبه الهوی، ولا یقهره الشحّ.

یخالط الناس بعلم، ویفارقهم بسلم، یتکلّم لیغنم، ویسأل لیفهم، نفسه منه فی عناء، والناس منه فی راحة، أراح الناس من نفسه، وأتعبها لإخوته، إن بغی علیه صبر لیکون اللّه تعالی هو المنتصر، یقتدی بمن سلف من أهل الخیر قبله، فهو قدوة لمن خلف من طالب البرّ بعده، اولئک عمّال للّه، ومطایا أمره وطاعته، وسرج أرضه وبریته، اولئک شیعتنا وأحبّتنا ومنّا ومعنا، آهاً شوقاً إلیهم.

فصاح همام بن عبادة صیحة وقع مغشیاً علیه، فحرّکوه، فإذن هو قد فارق الدنیا رحمة اللّه علیه، فاستعبر الربیع باکیاً، وقال: لأسرع ما أودت موعظتک یا أمیرالمؤمنین بابن أخی، ولوددت أنّی بمکانه، فقال أمیرالمؤمنین علیه السلام: هکذا تصنع المواعظ البالغة بأهلها، أما واللّه لقد کنت أخافها علیه، فقال له قائل: فما بالک أنت یا أمیرالمؤمنین، فقال: ویحک إنّ لکلّ واحد أجلاً لا یعدوه، وسبباً لن یتجاوزه، فلا تعد بها، فإنّما ینفثها علی لسانک الشیطان، قال: فصلّی علیه أمیرالمؤمنین علیه السلام عشیة ذلک الیوم، وشهد جنازته ونحن معه.

قال الراوی عن نوف: فصرت إلی الربیع بن خیثم، فذکرت له ما حدّثنی نوف، فبکی الربیع حتّی کادت نفسه أن تقبض، وقال: صدق أخی إنّ موعظة أمیرالمؤمنین علیه السلام وکلامه ذلک منّی بمرأی ومسمع ما ذکرت ما کان من همام بن عبادة، یومئذ وأتانی هنیئة إلاّ کدّرها، ولا شدّة إلاّ فرّجها(1).

281 - کنز الفوائد: حدّثنا الشیخ الفقیه أبوالحسن محمّد بن أحمد بن علی بن الحسن

ص:222


1- (1) کنز الفوائد للکراجکی 88:1-92.

ابن شاذان القمّی رضی الله عنه، قال: حدّثنی القاضی أبوالحسین محمّد بن عثمان بن عبداللّه النصیبی فی داره، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد العلوی، قال: حدّثنا عبیداللّه بن أحمد، قال: حدّثنا محمّد بن زیاد، قال: حدّثنا مفضّل بن عمر، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن علی بن الحسین، عن أبیه، عن أمیرالمؤمنین علی علیهم السلام، أنّه کان جالساً فی الرحبة والناس حوله، فقام إلیه رجل، فقال له: یا أمیرالمؤمنین إنّک بالمکان الذی أنزلک اللّه وأبوک معذّب فی النار، فقال له: مه فضّ اللّه فاک، والذی بعث محمّداً بالحقً نبیاً لو شفّع أبی فی کلّ مذنب علی وجه الأرض لشفّعه اللّه، أأبی معذّب فی النار وابنه قسیم الجنّة والنار، والذی بعث محمّداً بالحقّ إنّ نور أبی طالب یوم القیامة لیطفئ أنوار الخلائق، إلاّ خمسة أنوار: نور محمّد، ونور فاطمة، ونور الحسن والحسین، ونور ولده من الأئمّة، ألا إنّ نوره من نورنا، خلقه اللّه من قبل خلق آدم بألفی عام(1).

282 - سعد السعود: حدّثنا أحمد بن محمّد بن موسی النوفلی، و جعفر بن محمد الحسنی(2)، ومحمّد بن أحمد الکاتب، ومحمّد بن الحسین البزّار، قالوا: حدّثنا عیسی بن مهران، قال: أخبرنا محمّد بن بکّار الهمدانی، عن یوسف السرّاج، قال: حدّثنی أبوهبیرة العمّاری من ولد عمّار بن یاسر، عن جعفر بن محمّد، عن آبائه، عن أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: لمّا نزلت علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله (طُوبی لَهُمْ وَ حُسْنُ مَآبٍ) قام المقداد ابن الأسود الکندی إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال: یا رسول اللّه وما طوبی؟ قال: شجرة فی الجنّة، لو سار الراکب الجواد فی ظلّها لسار مائة عام قبل أن یقطعها، ورقها برود خضر، وزهرها ریاض صفر، وأفناؤها سندس وإستبرق، وثمرها حلل خضر، وصمغها زنجبیل وعسل، وبطحاؤها یاقوت أحمر وزمرّد أخضر، وترابها مسک وعنبر، وحشیشها زعفران ینیع، والأرجوان یتأجّج من غیر وقود، ویتفجّر من أصلها السلسبیل والرحیق والمعین، وظلّها مجلس من مجالس شیعة علی بن أبی طالب علیه السلام تجمعهم.

فبینما هم یوماً فی ظلّها یتحدّثون، إذ جاءتهم الملائکة یقودون نجباً قد جبلت من الیاقوت، لم تنفخ فیها الروح، مزمومة بسلاسل من ذهب، کأنّ وجوهها المصابیح نضّارة

ص:223


1- (1) کنز الفوائد 183:1.
2- (2) فی المطبوع من سعد السعود: الحسینی، وهو غلط.

وحسناً، وبرها خزّ أحمر ومرعز أبیض مختلطان، لم ینظر الناظرون إلی مثلها حسناً وبهاءً، ذلّل من غیر مهانة نجب من غیر ریاضة، علیها رحال ألوانها من الدرّ والیاقوت، مفضّضة باللؤلؤ والمرجان، صفائحها من الذهب الأحمر، ملبّسة بالعبقری والأرجوان، فأناخوا تلک النجائب إلیهم، ثمّ قالوا لهم: ربّکم یقرؤکم السلام، فتزورونه فینظر إلیکم، ویجیبکم ویزیدکم من فضله وسعته، فإنّه ذو رحمة واسعة وفضل عظیم.

قال: فیتحوّل کلّ رجل منهم علی راحلته، فینطلقون صفّاً واحداً معتدلاً، لا یفوت منهم شیء شیئاً، ولا یفوت اذن ناقة ناقتها، ولا برکة ناقة برکتها، ولا یمرّون بشجرة من أشجار الجنّة إلاّ أتحفتهم بثمارها، ورحلت لهم عن طریقهم، کراهیة أن تنثلم طریقتهم، وأن تفرّق بین الرجل ورفیقه.

فلمّا رفعوا إلی الجبّار تبارک وتعالی، قالوا: ربّنا أنت السلام، ومنک السلام، ولک یحقّ الجلال والإکرام، قال: فقال: أنا السلام، ومعی السلام، ولی یحقّ الجلال والإکرام، فمرحباً بعبادی الذین حفظوا وصیتی فی أهل بیت نبیی، وراعوا حقّی، وخافونی بالغیب، وکانوا منّی علی کلّ حال مشفقین.

قالوا: أما وعزّتک وجلالک ما قدرناک حقّ قدرک، وما أدّینا إلیک کلّ حقّک، فأذن لنا بالسجود، قال لهم ربّهم عزّوجلّ: إنّی قد وضعت عنکم مؤونة العبادة، وأرحت لکم أبدانکم، فطال ما أنصبتم لی الأبدان، وعنتم لی الوجوه، فالآن أفضیتم إلی روحی ورحمتی، فاسألونی ما شئتم، وتمنّوا علیّ أعطکم أمانیکم، وإنّی لم أجرکم الیوم بأعمالکم، ولکن برحمتی وکرامتی وعظیم شأنی، وبحبّکم أهل بیت محمّد.

فلا یزالوا یا مقداد محبّو علی بن أبی طالب فی العطایا والمواهب حتّی إنّ المقصّر من شیعته لیتمنّی فی امنیته مثل جمیع الدنیا منذ خلقها اللّه إلی یوم القیامة، قال لهم ربّهم تبارک وتعالی: لقد قصّرتم فی أمانیکم، ورضیتم بدون ما یحقّ لکم، فانظروا إلی مواهب ربّکم، فإذا بقباب وقصور فی أعلی علیین من الیاقوت الأحمر والأخضر والأبیض والأصفر یزهر نورها، فلولا أنّه مسخّر إذاً لالتمعت الأبصار منها، فما کان من تلک القصور من الیاقوت الأحمر مفروش بالسندس الأخضر، وما کان منها من الیاقوت الأبیض، فهو مفروش بالرباط الصفر، مبثوثة بالزبرجد الأخضر، والفضّة البیضاء، والذهب الأحمر، قواعدها وأرکانها من الجوهر، ینور من أبوابها وأعراضها نور شعاع الشمس عنده مثل

ص:224

الکوکب الدرّی فی النهار المضیء، وإذا علی باب کلّ قصر من تلک القصور جنّتان مدهامّتان، فیهما من کلّ فاکهة زوجان.

فلمّا أرادوا الانصراف إلی منازلهم، حوّلوا علی براذین من نور بأیدی ولدان مخلّدین، بید کلّ ولد منهم حکمة برذون من تلک البراذین، لجمها وأعنّتها من الفضّة البیضاء، وأثفارها من الجوهر، فإذا دخلوا منازلهم وجدوا الملائکة یهنّؤونهم بکرامة ربّهم، حتّی إذا استقرّوا قرارهم، قیل لهم: هل وجدتم ما وعدکم ربّکم حقّاً؟ قالوا: نعم ربّنا رضینا فارض عنّا، قال: برضائی عنکم، وبحبّکم أهل بیت نبیی حللتم داری، وصافحتکم الملائکة، فهنیئاً هنیئاً عطاءً غیر مجذوذ، لیس فیه تنغیص، فعندها قالوا: الحمد للّه الذی أذهب عنّا الحزن، وأدخلنا دار المقامة من فضله، لا یمسّنا فیها لغوب، إنّ ربّنا لغفور شکور.

قال لنا أبومحمّد النوفلی أحمد بن محمّد بن موسی، قال لنا عیسی بن مهران: قرأت هذا الحدیث یوماً علی أصحاب الحدیث، فقلت: أبرأ إلیکم من عهدة الحدیث، فإنّ یوسف السرّاج لا أعرفه، فلمّا کان من اللیل، رأیت فی منامی کأنّ إنساناً جاءنی ومعه کتاب، وفیه: بسم اللّه الرحمن الرحیم، من محمود بن إبراهیم، والحسن بن الحسین، ویحیی بن الحسن القزّاز، وعلی بن قاسم الکندی، من تحت شجرة طوبی، وقد أنجز لنا ربّنا ما وعدنا، فاحتفظ بما فی یدیک من هذه الآیة، فإنّک لم تقرأ منها کتاباً إلاّ أشرقت له الجنّة(1).

283 - الاقبال: حسن بن اشناس رحمه الله، قال: حدّثنا ابن أبی الثلج الکاتب، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد العلوی، قال: حدّثنا علی بن عبدک الصوفی، قال: حدّثنا طریف مولی محمّد بن إسماعیل بن موسی، وعبید بن یسار، عن عمرو بن أبی المقدام، عن أبی إسحاق السبیعی، عن الحارث الهمدانی، وعن جابر، عن أبی جعفر، عن محمّد ابن الحنفیة، عن علی علیه السلام: أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله لمّا فتح مکّة أحبّ أن یعذر إلیهم الحدیث(2).

284 - الصحیفة السجّادیة: حدّثنا السیّد الأجلّ نجم الدین بهاء الشرف أبوالحسن محمّد بن الحسن بن أحمد بن علی بن محمّد بن عمر بن یحیی العلوی الحسینی رحمه الله، قال:

ص:225


1- (1) سعد السعود ص 207-210.
2- (2) الاقبال 37:2، بحار الأنوار 287:35.

أخبرنا الشیخ السعید أبو عبداللّه محمّد بن أحمد بن شهریار الخازن لخزانة مولانا أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام فی شهر ربیع الأوّل من سنة ستّ عشرة وخمسمائة قراءة علیه وأنا أسمع.

قال: سمعتها علی الشیخ الصدوق أبی منصور محمّد بن محمّد بن أحمد بن عبدالعزیز العکبری المعدّل رحمه الله، عن أبی المفضّل محمّد بن عبداللّه بن المطّلب الشیبانی، قال: حدّثنا الشریف أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن جعفر بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب، قال: حدّثنا عبداللّه بن عمر بن خطّاب الزیّات سنة خمس وستّین ومائتین، قال: حدّثنی خالی علی بن النعمان الأعلم، قال:

حدّثنی عمیر بن متوکّل الثقفی البلخی، عن أبیه متوکّل بن هارون، قال: لقیت یحیی بن زید بن علی وهو متوجّه إلی خراسان بعد قتل أبیه، فسلّمت علیه، فقال لی: من أین أقبلت ؟ قلت: من الحجّ، فسألنی عن أهله وبنی عمّه بالمدینة، وأحفی السؤال عن جعفر بن محمّد علیهما السلام، فأخبرته بخبره وخبرهم وحزنهم علی أبیه زید بن علی. إلی آخر ما سیأتی فی یحیی بن زید(1).

134 - أبوعبداللّه جعفر بن محمّد بن الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن

علی بن أبی طالب.

روی عنه: أبوالحسن علی بن محمّد بن الحسن المعروف بابن مقبرة القزوینی. وروی عن: محمّد بن علی الهاشمی.

قال ابن الجوزی: حدّث عن الفلاّس وغیره. روی عنه أبوبکر الشافعی، وابن الجعابی، وتوفّی فی ذی القعدة سنة (308)(2).

أحادیثه:

285 - معانی الأخبار: حدّثنا أحمد بن الحسن القطّان، قال: حدّثنا عبدالرحمن بن محمّد الحسینی، قال: حدّثنا أبوالطیّب محمّد بن الحسین بن حمید اللخمی، قال: حدّثنا أبوعبداللّه محمّد بن زکریا، قال: حدّثنا محمّد بن عبدالرحمن المهلّبی، قال: حدّثنا

ص:226


1- (1) الصحیفة الکاملة السجّادیة ص 44-50.
2- (2) المنتظم فی تاریخ الملوک والاُمم 196:13 برقم: 2170.

عبداللّه بن محمّد بن سلیمان، عن أبیه، عن عبداللّه بن الحسن، عن امّه فاطمة بنت الحسین، قالت: لمّا اشتدّت علّة فاطمة بنت رسول اللّه صلوات اللّه علیها، اجتمع عندها نساء المهاجرین والأنصار، فقلن لها: یا بنت رسول اللّه کیف أصبحت عن علّتک ؟

فقالت علیها السلام: أصبحت واللّه عائفة لدنیاکم، قالیة لرجالکم، لفظتهم قبل أن عجمتهم، وشنئتهم بعد أن سبرتهم، فقبحاً لفلول الحدّ، وخور القناة، وخطل الرأی، وبئس ما قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ أَنْ سَخِطَ اللّهُ عَلَیْهِمْ وفِی الْعَذابِ هُمْ خالِدُونَ، لا جرم لقد قلّدتهم ربقتها، وشننت علیهم غارها، فجدعاً وعقراً وسحقاً للقوم الظالمین.

ویحهم أنّی زحزحوها عن رواسی الرسالة، وقواعد النبوّة، ومهبط الوحی الأمین، والطبین بأمر الدنیا والدین، أَلا ذلِکَ هُو الْخُسْرانُ الْمُبِینُ، وما نقموا من أبی حسن، نقموا واللّه منه نکیر سیفه، وشدّة وطئه، ونکال وقعته، وتنمّره فی ذات اللّه عزّوجلّ، واللّه لو تکافّوا عن زمام نبذه رسول اللّه صلی الله علیه و آله إلیه لاعتلقه، ولسار بهم سیراً سجحاً، لا یکلم خشاشة، ولا یتعتع راکبه، ولأوردهم منهلاً نمیراً فضفاضاً تطفح ضفّتاه، ولأصدرهم بطاناً، قد تحیّر لهم الریّ، غیر متحلّ منه بطائل إلاّ بغمر الماء، وردعة سورة الساغب، ولفتحت علیهم برکات من السماء والأرض، وسیأخذهم اللّه بما کانوا یکسبون.

ألا هلمّ فاسمع، وما عشت أراک الدهر العجب، وإن تعجب فقد أعجبک الحادث إلی أیّ سناد استندوا، وبأیّ عروة تمسّکوا، استبدلوا الذنابی واللّه بالقوادم، والعجز بالکاهل، فرغماً لمعاطس قوم یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعاً أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ ولکِنْ لا یَشْعُرُونَ، أَ فَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لا یَهِدِّی إِلاّ أَنْ یُهْدی فَما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ.

أما لعمر إلهک لقد لقحت فنظرة ریثما تنتجوا، ثمّ احتلبوا طلاع القعب دماً عبیطاً، وذعافاً ممقراً، هنالک یَخْسَرُ الْمُبْطِلُونَ، ویعرف التالون، غبّ ما أسّس الأوّلون، ثم طیبوا عن أنفسکم أنفساً، واطمأنّوا للفتنة جأشاً، وأبشروا بسیف صارم، وهرج شامل، واستبداد من الظالمین، یدع فیئکم زهیداً، وزرعکم حصیداً، فیا حسرتی لکم، وأنّی بکم، وقد عمیت علیکم أَنُلْزِمُکُمُوها وأَنْتُمْ لَها کارِهُونَ.

وحدّثنا بهذا الحدیث أبوالحسن علی بن محمّد بن الحسن المعروف بابن مقبرة القزوینی، قال: أخبرنا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن حسن بن جعفر بن حسن بن

ص:227

حسن بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی محمّد بن علی الهاشمی، قال: حدّثنا عیسی ابن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: لمّا حضرت فاطمة علیها السلام الوفاة دعتنی، فقالت: أمنفذ أنت وصیتی وعهدی ؟ قال: قلت: بلی أنفذها، فأوصت إلیّ، وقالت: إذا أنا متّ فادفنّی لیلاً ولا تؤذننّ رجلین ذکرتهما، قال: فلمّا اشتدّت علّتها اجتمع إلیها نساء المهاجرین والأنصار، فقلن: کیف أصبحت یا بنت رسول اللّه من علّتک ؟ فقالت: أصبحت واللّه عائفة لدنیاکم، وذکر الحدیث نحوه(1).

135 - أبوإبراهیم جعفر بن أبی الحسن محمّد الزاهد بن أبی منصور ظفر الغازی

ابن أبی الحسن محمّد الأعرج بن أبی جعفر أحمد زبارة بن محمّد الأکبر زبارة بن

عبداللّه المفقود بن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس بن علی الأصغر بن علی

ابن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی النیسابوری الواعظ.

قال الخطیب البغدادی: قدم علینا بغداد فی سنة أربعین وأربعمائة، وحدّث بها عن أبی الحسین أحمد بن محمّد بن عمر الخفّاف، ویحیی بن إسماعیل بن یحیی الحربی، ومحمّد بن أحمد بن عبدوس المزکی، وعبداللّه بن أحمد بن محمّد ابن الرومی، والحاکم أبی عبداللّه بن البیّع(2)، وأبی عبدالرحمن السلمی النیسابوریین، وعن جدّه المظفّر(3) بن محمّد العلوی الزباری. کتبت عنه، وکان سماعاً صحیحاً، وکان یعتقد مذهب الرافضة الامامیة، ولقیته بمکّة فی آخر سنة خمس وأربعین وأربعمائة، فسمعت منه أیضاً هناک.

أخبرنی أبوإبراهیم العلوی ببغداد، حدّثنا أبومحمّد عبداللّه بن أحمد بن محمّد ابن الرومی بنیسابور، أخبرنا أبوالعبّاس محمّد بن إبراهیم الثقفی، حدّثنا قتیبة بن سعید، حدّثنا جعفر بن سلیمان، عن ثابت، عن أنس، أنّ النبی صلی الله علیه و آله لم یدّخر شیئاً لغده.

سألته عن مولده، فقال: ولدت فی شوّال من سنة ستّ وثمانین وثلاثمائة، وبلغنی أنّه

ص:228


1- (1) معانی الأخبار ص 354-356 ح 1، بحار الأنوار 158:43-159 ح 8.
2- (2) فی الأنساب: البیّاع.
3- (3) فی الأنساب: الظفر.

مات بنیسابور فی سنة ثمان وأربعین وأربعمائة(1).

وقال ابن بابویه: ثقة ورع(2).

وقال الحافظ عبدالغافر: من وجوه العلویة. سمع وحجّ وعقد له مجلس الاملاء، فأملی علی الصحّة. وتوفّی یوم الأربعاء الخامس والعشرین من شهر رمضان سنة تسع وأربعین وأربعمائة(3).

وقال السمعانی: ذکره أبوبکر أحمد بن علی بن ثابت الخطیب فی تاریخ بغداد، ثمّ أورد کلامه بتمامه کما مرّ(4).

وقال البیهقی: یروی الأحادیث عن أبیه، وعن جدّه، وعن أبی الحسن الخفّاف، وله أمالی حسان. وممّا روی السیّد أبوإبراهیم عن رجاله، عن أبی أوفی، عن النبی صلی الله علیه و آله أنّه قال:

إنّ اللّه مع القاضی ما لم یجر، فإذا جار بریء منه ولزمه الشیطان. ومن أشعار السیّد أبوإبراهیم قوله:

من الأرض بالمال لا المال به یضحک فاعمل به وانتبه

یری ماء وجه الفتی ذاهباً إذا صرف المال عن مذهبه

ولا عقب للسیّد أبی إبراهیم جعفر بن محمّد بن ظفر(5).

وقال ابن حجر: روی عن جدّه، وأبی الحسن الخفّاف، والحاکم، وأبی عبدالرحمن السلمی، وغیرهم. قال الخطیب: کتبت عنه، وکان سماعه صحیحاً، وکان معتقده مذهب الامامیة من الرافضة، بلغنی أنّه مات بنیسابور سنة ثمان وأربعین وأربعمائة(6).

وقال أیضاً: ذکره أبوجعفر ابن بابویه فی مصنّفی الشیعة، وقال: کان ورعاً صالحاً،

ص:229


1- (1) تاریخ بغداد 236:7 برقم: 3728.
2- (2) فهرست أسماء علماء الشیعة ومصنّفیهم ص 39 برقم: 69.
3- (3) تاریخ نیسابور المنتخب من السیاق ص 260 برقم: 456.
4- (4) الأنساب للسمعانی 128:3.
5- (5) لباب الأنساب 513:2.
6- (6) لسان المیزان 158:2 برقم: 2056.

حدّثنی عنه الشیخ محمّد بن علی الموصلی، قال: وکان له قبول عند الخاصّة والعامّة(1).

أحادیثه:

286 - بشارة المصطفی: حدّثنا السیّد الزاهد أبوطالب یحیی بن محمّد بن الحسین الحسینی رحمه الله فی المحرّم سنة تسع وخمسمائة لفظاً وقراءة فی داره بآمل، قال: حدّثنا السیّد أبو عبداللّه الحسین بن علی الداعی الحسینی، قال: حدّثنا السیّد أبوإبراهیم جعفر بن محمّد الحسینی، قال: أخبرنا الحاکم أبو عبداللّه محمّد بن عبداللّه الحافظ، قال: أخبرنی أبوالنصر محمّد بن هارون الدوانیقی بالنهروان، قال: حدّثتنا سمانة بنت حمدان الأنباریة، قالت: حدّثنی أبی، قال: حدّثنا عمر بن زیاد الیونانی، قال: حدّثنی عبدالعزیز بن محمّد بن الدراوردی، حدّثنی زید بن أسلم، عن أبیه أسلم، قال: قال عمر بن الخطّاب: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أنا وفاطمة والحسن والحسین وعلی فی حظیرة القدس فی قبّة بیضاء، وهی قبّة المجد، وشیعتنا عن یمین الرحمن تبارک وتعالی(2).

287 - بشارة المصطفی: حدّثنا الزاهد أبوطالب یحیی بن محمّد بن الحسین الجوّانی الحسینی رحمه الله فی داره بآمل لفظاً وقراءةً سنة ثمان أو تسع وخمسمائة، قال: حدّثنا السیّد الزاهد أبو عبداللّه الحسین بن علی بن الداعی الحسینی، قال: حدّثنا السیّد الجلیل أبوإبراهیم جعفر بن محمّد الحسینی، قال: أخبرنا الحاکم أبو عبداللّه محمّد بن عبداللّه الحافظ، قال: حدّثنا عبدالعزیز بن عبدالملک الأموی، قال: حدّثنا سلیمان بن أحمد بن یحیی، قال: حدّثنا محمّد بن الربیع العامری، قال: حدّثنا حمّاد بن عیسی غریق الجحفة، قال: حدثتنا طاهرة بنت عمرو بن دینار، قالت: حدّثنی أبی، عن جابر بن عبداللّه، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ لکلّ نبی عصبة ینتمون إلیها، إلاّ ولد فاطمة فأنا ولیّهم وأنا عصبتهم، وهم عترتی، خلقوا من طینتی، ویل للمکذّبین بفضلهم، من أحبّهم أحبّه اللّه، ومن أبغضهم أبغضه اللّه(3).

288 - بشارة المصطفی: حدّثنا السیّد الزاهد أبوطالب یحیی بن محمّد بن الحسین

ص:230


1- (1) لسان المیزان 156:2 برقم: 2048.
2- (2) بشارة المصطفی ص 86 ح 18، بحار الأنوار 127:68-128 ح 58.
3- (3) بشارة المصطفی ص 75 ح 6.

الجوّانی الحسینی سنة تسع وخمسمائة فی داره بآمل، قال: حدّثنی السیّد أبو عبدالله الحسین بن علی الداعی الحسینی، قال: حدّثنا السید أبوإبراهیم جعفر بن محمد الحسینی، قال: أخبرنا الحاکم أبو عبدالله محمّد بن عبداللّه الحافظ، قال: حدّثنا أبومحمّد علی بن محمّد الحسینی بمرو، قال: حدّثنا محمّد بن موسی الشامی، قال: حدّثنا عبداللّه بن محمّد التمیمی، قال: حدّثنا إسماعیل بن عمرو البجلی، عن الأجلح، عن حبیب بن ثابت، عن عاصم بن ضمرة، عن علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: أخبرنی رسول اللّه صلی الله علیه و آله أنّ أوّل من یدخل الجنّة أنا وأنت وفاطمة والحسن والحسین، قلت: یا رسول اللّه فمحبّونا؟ قال صلی الله علیه و آله: من ورائکم(1).

289 - بشارة المصطفی: أخبرنی السید الزاهد أبوطالب یحیی بن محمّد بن محمّد بن الحسین الجوّانی الحسینی فی المحرّم سنة تسع وخمسمائة قراءة ولفظاً فی داره بآمل، قال: حدّثنا السید الأجل أبو عبداللّه الحسین بن علی بن الداعی، قال: حدّثنا السیّد أبوإبراهیم جعفر بن محمّد الحسینی، قال: أخبرنا الحاکم أبو عبداللّه محمّد بن عبداللّه الحافظ، قال: حدّثنا أبوالعبّاس بن محمّد بن إبراهیم، قال: حدّثنا العبّاس بن محمّد الدوری، قال: حدّثنا مالک بن إسماعیل، قال: حدّثنا أسباط بن نصر الهمدانی، عن السدی، عن صبیح مولی امّ سلمة، عن زید بن أرقم، عن النبی صلی الله علیه و آله أنّه قال لعلی وفاطمة والحسن والحسین علیهم السلام: أنا حرب لمن حاربتم، وسلم لمن سالمتم(2).

290 - بشارة المصطفی: حدّثنا السیّد أبوطالب یحیی بن محمّد بن الحسین الجوّانی الحسینی لفظاً بآمل فی داره فی المحرّم سنة تسع وخمسمائة، قال: حدّثنا السیّد أبوعبداللّه الحسین بن علی بن الداعی الحسینی السلیقی فی داره بنیشابور، قال: حدّثنا السیّد أبوإبراهیم جعفر بن محمّد الحسینی، قال: حدّثنا الحاکم أبو عبداللّه محمّد بن عبداللّه الحافظ بالکوفة، قال: حدّثنا المنذر بن محمّد بن المنذر القابوسی، قال: حدّثنا سلیمان بن القرم، عن ابن الجحّاف، عن إبراهیم بن عبداللّه بن صبیح، عن أبیه، عن جدّه، قال: أتیت زید بن أرقم، فقال: ما جاء بک ؟ فقلت: جئت لتحدّثنی عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله،

ص:231


1- (1) بشارة المصطفی ص 84 ح 14.
2- (2) بشارة المصطفی ص 106 ح 44.

فقال: سمعته یقول وقد مرّ علی وفاطمة والحسن والحسین علیهم السلام، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أنا حرب لمن حاربتم، وسلم لمن سالمتم(1).

291 - بشارة المصطفی: حدّثنا السید الزاهد أبوطالب یحیی بن محمّد بن الحسن الجوّانی الحسینی، قال: حدّثنا الشیخ أبو عبداللّه الحسین بن علی بن الداعی الحسینی، قال: حدّثنا السیّد أبوإبراهیم جعفر بن محمّد الحسینی، قال: أخبرنا الحاکم أبو عبداللّه محمّد بن عبداللّه الحافظ، قال: حدّثنی علی بن حمّاد العدل، قال: حدّثنا أحمد بن علی ابن مسلم الأبار، قال: حدّثنا لیث بن داود القبسی، قال: حدّثنا مبارک بن فضالة، عن عمران بن حصین، أنّ النبی صلی الله علیه و آله قال لفاطمة علیها السلام: أما ترضین أن تکونی سیّدة نساء العالمین ؟ قالت: فأین مریم بنت عمران ؟ قال لها: أی بنیة تلک سیّدة نساء عالمها، وأنت سیّدة نساء العالمین، والذی بعثنی بالحقّ لقد زوّجتک سیّداً فی الدنیا وسیّداً فی الآخرة، لا یحبّه إلاّ مؤمن، ولا یبغضه إلاّ منافق(2).

292 - بشارة المصطفی: حدّثنا السید الزاهد أبوطالب یحیی بن محمّد بن الحسین الجوّانی الحسینی رحمه الله فی محرّم سنة ثمان أو تسع وخمسمائة بآمل فی داره، ونسخت من أصله وعارضته معه، قال: حدّثنا السید الزاهد أبوإبراهیم جعفر بن محمّد الحسینی، قال: حدّثنا الشیخ أبو عبداللّه الحاکم محمّد بن عبداللّه الحافظ، قال: أخبرنی الحسین بن محمّد بن أحمد بن الحسین الحافظ، قال: أخبرنا أبوحفص عمر بن إبراهیم الکیلانی بتنیس، قال: حدّثنا حمدون بن عیسی، قال: حدّثنا یحیی بن سلیمان الجعفی، قال: حدّثنا عبّاد بن عبدالصمد، عن الحسن، عن أنس، قال: جاءت فاطمة علیها السلام ومعها الحسن والحسین علیهما السلام إلی النبی صلی الله علیه و آله فی المرض الذی قبض فیه، فانکبّت علیه فاطمة، وألصقت صدرها بصدره، وجعلت تبکی، فقال لها النبی صلی الله علیه و آله: یا فاطمة ونهاها عن البکاء، فانطلقت إلی البیت، فقال النبی صلی الله علیه و آله ویستعبر الدموع: اللّهمّ أهل بیتی، وأنا مستودعهم کلّ مؤمن ومؤمنة، ثلاث مرّات(3).

ص:232


1- (1) بشارة المصطفی ص 110 ح 50.
2- (2) بشارة المصطفی ص 118 ح 61.
3- (3) بشارة المصطفی ص 203 ح 27.

136 - جعفر ضیاءالدین بن محمّد بن عبدالرحیم بن أحمد بن حجون العلوی

الحسینی الصعیدی.

قال الذهبی: ولد سنة تسع عشرة وستمائة. وسمع ابن الجمّیزی، والسبط، وطائفة، وبدمشق من الزین خالد، وبرع فی المذهب ودرّس، أخذت عنه. روی عنه شیخنا الدمیاطی من نظمه، وروی عنه البرزالی، وقطب الدین، والناس. توفّی فی ربیع الأوّل سنة ستّ وتسعین وستمائة بمصر(1).

137 - أبومحمّد جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن أحمد بن العبّاس بن إدریس بن

محمّد العالم بن جعفر الأمیر بن إبراهیم الأعرابی بن محمّد الجواد بن علی الزینبی

ابن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب.

قال ابن منظور: قدم دمشق، وحدّث بها. روی عن أحمد بن محمّد الغزال بطوس(2).

138 - جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب.

ذکره النجاشی فی ترجمة والده، قال: أخبرنا محمّد بن محمّد، قال: حدّثنا محمّد بن عمر الجعابی، قال: حدّثنا أبومحمّد القاسم بن جعفر، عن أبیه، عن محمّد بن عبداللّه بن محمّد، عن جعفر بن محمّد علیهما السلام بکتابه(3).

وذکره الشیخ الطوسی أیضاً فی ترجمة ابنه المظفّر بن جعفر هذا، قال: روی عنه - أی:

عن المظفّر - التلعکبری إجازة کتب العیاشی محمّد بن مسعود بن محمّد بن عیاش السلمی، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه أبی النضر یکنّی أباطالب(4).

أحادیثه:

293 - الأمالی للشجری: أخبرنا أبوطاهر محمّد بن علی بن یوسف بن یعقوب بن العلاّف المقریء بقراءتی علیه، قال: أخبرنا أبوجعفر محمّد بن أحمد بن محمّد بن حمّاد المعروف بابن متیم قراءة علیه، قال: أخبرنا أبومحمّد القاسم بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه

ص:233


1- (1) سیر أعلام النبلاء 195:17 برقم: 6204.
2- (2) مختصر تاریخ دمشق 83:6 برقم: 48.
3- (3) رجال النجاشی ص 358 برقم: 962.
4- (4) رجال الشیخ الطوسی ص 442 برقم: 6308.

ابن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی أبی جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد، عن أبی عبداللّه جعفر بن محمّد الصادق، عن أبیه محمّد بن علی الباقر علیهم السلام، قال:

قال لی جابر بن عبداللّه الأنصاری: کأنّی أنظر إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله وهو یومیء إلی علی بن أبی طالب علیه السلام، ثمّ قال: یا علی إنّه لیس من أهل بیت إلاّ ولهم شیعة معهم، واعلم أنّ لکلّ همّ فرجاً إلاّ هم أهل النار، واعلم یا علی أنّ لکلّ نعیم زوالاً إلاّ نعیم أهل الجنّة، یا علی إذا عملت حسنة فأتبعها بصدقة، وإذا عملت سیئة فکفّرها ولا ترجئها لغد، فإنّ بینک وبین غد أمداً بعیداً، کما قال اللّه عزّوجلّ: (وَ ما تَدْرِی نَفْسٌ ما ذا تَکْسِبُ غَداً وَ ما تَدْرِی نَفْسٌ بِأَیِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللّهَ عَلِیمٌ خَبِیرٌ) یا علی أحبّ من أحبّک، وأبغض من أبغضک(1).

294 - حلیة الأولیاء: حدّثنا محمّد بن عمر بن سلم، حدّثنی أبومحمّد القاسم بن محمّد بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، حدّثنی أبی، عن أبیه جعفر، عن أبیه محمّد بن عبداللّه، عن أبیه عبداللّه، عن أبیه محمّد، عن أبیه عمر، عن أبیه علی، قال قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا علی إنّ اللّه أمرنی أن ادنیک واُعلّمک لتعی، واُنزلت هذه الآیة (وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَةٌ) فأنت اذن واعیة لعلمی(2).

295 - شواهد التنزیل: أخبرنا أبوالحسن الأهوازی، أخبرنا أبوبکر محمّد بن عمر البیضاوی، قال: حدّثنی أبومحمّد القاسم بن محمّد بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد ابن عمر بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن محمّد بن عبداللّه، عن أبیه عبداللّه، عن أبیه محمّد، عن أبیه عمر، عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ اللّه أمرنی أن ادنیک ولا اقصیک، لتعی، واُنزلت علیّ هذه الآیة (وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَةٌ) فأنت الاُذن الواعیة لعلمی یا علی، وأنا المدینة وأنت الباب، ولا یؤتی المدینة إلاّ من بابها(3).

296 - المناقب للخوارزمی: أخبرنا الامام الأجلّ أخی شمس الأئمّة أبوالفرج محمّد ابن أحمد المکّی، قال: أخبرنا الامام الزاهد أبومحمّد إسماعیل بن علی بن إسماعیل،

ص:234


1- (1) الأمالی للشجری 192:2.
2- (2) حلیة الأولیاء 67:1، موسوعة الامامة 342:2 برقم: 1782.
3- (3) شواهد التنزیل 363:2 برقم: 1009، موسوعة الامامة 342:2-343 برقم: 1783.

حدّثنی السیّد الامام الأجلّ المرشد باللّه أبوالحسین ابن الموفّق باللّه، أخبرنا أبوطاهر محمّد بن علی بن محمّد بن یوسف الواعظ ابن العلاّف، أخبرنا أبوجعفر محمّد بن أحمد بن محمّد بن حمّاد المعروف بابن متیّم، أخبرنی أبومحمّد القاسم بن جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، حدّثنی أبی جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد، عن أبی عبداللّه جعفر بن محمّد بن علی الباقر، عن أبیه محمّد بن علی الباقر، عن أبیه علی بن الحسین سیّد العابدین، عن أبیه الحسین بن علی الشهید، قال: سمعت جدّی رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: من أحبّ أن یحیی حیاتی، ویموت مماتی، ویدخل الجنّة التی وعدنی ربّی، فلیتولّ علی بن أبی طالب وذرّیته أئمّة الهدی، ومصابیح الدجی من بعدی، فإنّهم لن یخرجوکم من باب الهدی إلی باب الضلالة(1).

139 - أبوأحمد جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن موسی الکاظم بن جعفر بن

محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: بکر بن أحمد. وروی عن أبیه محمّد بن عبداللّه.

أحادیثه:

297 - الخصال: حدّثنا محمّد بن أحمد بن الحسین بن یوسف البغدادی، قال: حدّثنا أحمد بن الفضل الأهوازی، قال: حدّثنا بکر بن أحمد القصری، قال: حدّثنا زید بن موسی، قال: حدّثنی أبی موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال:

خرج أبوبکر وعمر وعثمان وطلحة والزبیر وسعد وعبدالرحمن بن عوف وغیر واحد من الصحابة یطلبون النبی صلی الله علیه و آله فی بیت امّ سملة، فوجدونی علی الباب جالساً، فسألونی عنه، فقلت: یخرج الساعة، فلم یلبث أن خرج وضرب بیده علی ظهری، فقال: کبر یابن أبی طالب، فإنّک تخاصم الناس بعدی بستّ خصال فتخصمهم، لیست فی قریش منها شیء، إنّک أوّلهم إیماناً باللّه، وأقومهم بأمر اللّه عزّوجلّ، وأوفاهم بعهد اللّه، وأرأفهم بالرعیة، وأعلمهم بالقضیة، وأقسمهم بالسویة، وأفضلهم(2) عند اللّه عزّوجلّ.

ص:235


1- (1) المناقب للخوارزمی ص 75 برقم: 55، موسوعة الامامة 404:5-402 برقم: 4828.
2- (2) فی البحار: وأقضاهم.

ثمّ قال: بهذا الإسناد، عن بکر بن أحمد، قال: حدّثنا أبوأحمد جعفر بن محمّد بن عبداللّه بن موسی، عن أبیه، عن جدّه موسی، عن أبیه، عن آبائه علیهم السلام مثله(1).

140 - أبو عبداللّه جعفر الأصغر بن محمّد الحنفیة بن علی بن أبی طالب.

کان محدّثاً جلیلاً(2).

141 - أبوالقاسم جعفر بن محمّد بن علی بن جعفر بن محمّد بن علی بن

الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی العریضی.

روی عنه: هارون بن عیسی، وأحمد بن زیاد بن جعفر. وروی عن: أبیه، وأبی عبداللّه أحمد بن محمّد بن خلیل.

أحادیثه:

298 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا ابن الصلت، قال: أخبرنا ابن عقدة، قال: أخبرنا محمّد بن عبدالملک، قال: حدّثنا هارون بن عیسی، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد بن علی بن جعفر بن محمّد، قال: حدّثنی أبی، قال: أخبرنی علی بن موسی، عن أبیه، عن أبی عبداللّه عن أبیه علیهم السلام، عن جابر بن عبداللّه: أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال فی خطبته: إنّ أحسن الحدیث کتاب اللّه، وخیر الهدی هدی محمّد، وشرّ الاُمور محدثاتها، وکلّ محدثة بدعة، وکلّ بدعة ضلالة. وکان إذا خطب قال فی خطبته: أمّا بعد، فإذا ذکر الساعة اشتدّ صوته واحمرّت وجنتاه، ثمّ یقول: صبّحتکم الساعة أو مسّتکم، ثمّ یقول: بعثت أنا والساعة کهذه من هذه، ویشیر بإصبعه(3).

299 - کتاب المسلسلات: حدّثنا محمّد بن علی بن الحسین، قال: حدّثنی أحمد بن زیاد بن جعفر، قال: حدّثنی أبوالقاسم جعفر بن محمّد العلوی العریضی، قال: قال أبوعبداللّه أحمد بن محمّد بن خلیل، قال: أخبرنی علی بن محمّد بن جعفر الأهوازی، قال: حدّثنی بکیر بن أحنف، قال: حدّثتنا فاطمة بنت علی بن موسی الرضا، قالت:

حدّثتنی فاطمة وزینب واُمّ کلثوم بنات موسی بن جعفر، قلن: حدّثتنا فاطمة بنت جعفر بن

ص:236


1- (1) الخصال ص 336-337 ح 39، بحار الأنوار 105:41-106 ح 7.
2- (2) المعقبون من آل أبی طالب 380:3.
3- (3) الأمالی للشیخ الطوسی ص 337 برقم: 686.

محمّد، قالت: حدّثتنی فاطمة بنت محمّد بن علی، قالت: حدّثتنی فاطمة بنت علی بن الحسین، قالت: حدّثتنی فاطمة وسکینة ابنتا الحسین بن علی، عن امّ کلثوم بنت علی، عن فاطمة بنت رسول اللّه، قالت: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: لمّا اسری بی إلی السماء، دخلت الجنّة فإذا أنا بقصر من درّة بیضاء مجوّفة، وعلیها باب مکلّل بالدرّ والیاقوت، وعلی الباب ستر، فرفعت رأسی، فإذا مکتوب علی الباب: لا إله إلاّ اللّه، محمّد رسول اللّه، علی ولی القوم. وإذا مکتوب علی الستر: بخ بخ من مثل شیعة علی.

فدخلته، فإذا أنا بقصر من عقیق أحمر مجوّف، وعلیه باب من فضّة مکلّل بالزبرجد الأخضر، وإذا علی الباب ستر، فرفعت رأسی، فإذا مکتوب علی الباب: محمّد رسول اللّه، علی وصی المصطفی. وإذا علی الستر مکتوب: بشّر شیعة علی بطیب المولد، فدخلته، فإذا أنا بقصر من زمرّد أخضر مجوّف لم أر أحسن منه، وعلیه باب من یاقوتة حمراء مکلّلة باللؤلؤ، وعلی الباب ستر، فرفعت رأسی، فإذا مکتوب علی الستر: شیعة علی هم الفائزون، فقلت: حبیبی جبرئیل لمن هذا؟ فقال: یا محمّد لابن عمّک ووصیک علی بن أبی طالب، یحشر الناس کلّهم یوم القیامة حفاة عراة، إلاّ شیعة علی، ویدعی الناس بأسماء امّهاتهم ما خلا شیعة علی، فإنّهم یدعون بأسماء آبائهم، فقلت: حبیبی جبرئیل وکیف ذاک ؟ قال: لأنهم أحبّوا علیاً فطاب مولدهم.(1)

142 - الحسن بن إبراهیم العلوی النصیبی.

قال ابن حجر: هو من ذرّیة إسحاق بن جعفر الصادق، ذکره أبوالمفضّل النباتی فی وجوه الشیعة، وقال: سمعت علیه حدیثاً کثیراً، وله تصنیف فی طرق حدیث العزیز، وروی عن محمّد بن علی بن حمزة وغیره.(2)

143 - الحسن بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن

الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: ابن أخیه إبراهیم بن أحمد العلوی، وروی عن: أبیه إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج.

ص:237


1- (1) کتاب المسلسلات ص 250-251، بحار الأنوار 76:68-77 ح 136.
2- (2) لسان المیزان 240:2 برقم: 2392.

أحادیثه:

300 - الأمالی للشیخ الطوسی: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، قال: حدّثنا أبوأحمد عبیداللّه بن حسین بن إبراهیم، قال: حدّثنا أبوإسماعیل إبراهیم بن أحمد بن إبراهیم العلوی الحسنی، عن عمّه الحسن بن إبراهیم، قال: حدّثنی أبی إبراهیم بن إسماعیل، عن أبیه إسماعیل، عن أبیه إبراهیم بن الحسن بن الحسن، عن امّه فاطمة بنت الحسین، عن أبیها الحسین بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهما السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من اعطی أربع خصال فی الدنیا، فقد اعطی خیر الدنیا والآخرة، وفاز بحظّه منهما: ورع یعصمه عن محارم اللّه، وحسن خلق یعیش به فی الناس، وحلم یدفع به جهل الجاهل، وزوجة صالحة تعینه علی أمر الدنیا والآخرة(1).

301 - الأمالی للشجری: أخبرنا أبوالقاسم الأزجی، قال: حدّثنا أبوبکر المفید بجرجرایا، قال: حدّثنا أبوالحسن محمّد بن أحمد بن الهیثم بن صالح التمیمی، قال: حدّثنا أحمد بن الحسن بن إبراهیم بن إسماعیل بن إبراهیم بن حسن بن حسن بن علی بن أبی طالب، قال: حدّثنی أبی الحسن بن إبراهیم، عن أبیه، عن جدّه إبراهیم بن حسن بن حسن، عن امّه فاطمة بنت حسین، عن أبیها الحسین بن علی علیهما السلام، قال: کان رسول اللّه صلی الله علیه و آله إذا عزّی قال: آجرکم اللّه ورحمکم، وإذا هنّأ قال: بارک اللّه لکم وبارک علیکم(2).

144 - الحسن بن إبراهیم بن عبداللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن

أبی طالب.

روی عنه: مالک بن خالد الأسدی. وروی عن: أبی عبداللّه جعفر الصادق علیه السلام.

ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله فی أصحاب الامام جعفر الصادق علیه السلام(3).

وقال ابن حجر: ذکره الطوسی فی شیوخ الشیعة، وقال: کان من رجال جعفر الصادق علیه السلام(4).

ص:238


1- (1) الأمالی للشیخ الطوسی ص 576-577 برقم: 1190، بحار الأنوار 404:69 ح 106.
2- (2) الأمالی للشجری 300:2.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 179 برقم: 2145.
4- (4) لسان المیزان 240:2 برقم: 2390، التحفة اللطیفة 271:1 برقم: 909.

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال الشیخ الطوسی(1).

أحادیثه:

302 - فلاح السائل: أبومحمّد هارون بن موسی بن أحمد رضی الله عنه، قال: أخبرنا أبوأحمد عبدالعزیز بن یحیی الجلودی إجازة فی کتابه إلینا، قال: حدّثنا أحمد بن عمّار بن خالد، قال: حدّثنا زکریا بن یحیی الساجی، قال: حدّثنا مالک بن خالد الأسدی، عن الحسن بن إبراهیم بن عبداللّه بن حسن بن حسن، عن أبی عبداللّه جعفر بن محمّد علیهما السلام، عن آبائه، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من لم یحسن الوصیة عند موته کان نقصاً فی عقله ومروءته، قالوا: یا رسول اللّه وکیف الوصیة ؟ قال: إذا حضرته الوفاة، واجتمع الناس إلیه، قال: اللّهمّ فاطر السماوات والأرض، عالم الغیب والشهادة، الرحمن الرحیم، إنّی أعهد إلیک فی دار الدنیا أنّی أشهد أن لا إله إلاّ أنت وحدک لا شریک لک، وأنّ محمّداً صلی الله علیه و آله عبدک ورسولک، وأنّ الساعة آتیة لا ریب فیها، وأنّک تبعث من فی القبور، وأنّ الحساب حقّ، وأنّ الجنّة حقّ، وما وعد اللّه فیها من النعیم من المأکل والمشرب والنکاح حقّ، وأنّ النار حقّ، وأنّ الإیمان حقّ، وأنّ الدین کما وصفت، وأنّ الإسلام کما شرعت، وأنّ القول کما قلت، وأنّ القرآن کما أنزلت، وأنّک أنت اللّه الحقّ المبین.

وأنّی أعهد إلیک فی دار الدنیا أنّی رضیت بک ربّاً، وبالإسلام دیناً، وبمحمّد صلی الله علیه و آله نبیاً، وبعلی إماماً، وبالقرآن کتاباً، وأنّ أهل بیت نبیک أئمّتی، اللّهمّ أنت ثقفی عند شدّتی، ورجائی عند کربتی، وعدّتی عند الاُمور التی تنزل بی وأنت ولیی فی نعمتی، وإلهی وإله آبائی، صلّ علی محمّد وآله، ولا تکلنی إلی نفسی طرفة عین أبداً، وآنس فی قبری وحشتی، واجعل لی عندک عهداً یوم ألقاک منشوراً، فهذا عهد المیت یوم یوصی بحاجته، والوصیة حقّ علی کلّ مسلم.

قال أبو عبداللّه علیه السلام: وتصدیق هذا فی سورة مریم قول اللّه تبارک وتعالی (لا یَمْلِکُونَ الشَّفاعَةَ إِلاّ مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمنِ عَهْداً) وهذا هو العهد، وقال النبی صلی الله علیه و آله لعلی علیه السلام: تعلّمها أنت وعلّمها أهل بیتک وشیعتک، قال: وقال صلی الله علیه و آله: علّمنیها جبرئیل علیه السلام(2).

ص:239


1- (1) نقد الرجال 5:2 برقم: 1222.
2- (2) فلاح السائل ص 144-145 برقم: 64.

145 - الحسن بن إبراهیم بن عبداللّه بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

روی عنه: قلیب بن حمّاد.

303 - تقریب المعارف: ورووا عن قلیب بن حمّاد، قال: سألت الحسن بن إبراهیم ابن عبداللّه بن زید بن الحسن، والحسین بن زید بن علی، وعدّة من أهل البیت، عن رجل من أصحابنا لا یخالفنا فی شیء إلاّ إذا انتهی إلی أبی بکر وعمر أوقفهما وشکّ فی أمرهما؟ فکلّهم قالوا: من أوقفهما شکّاً فی أمرهما فهو ضالّ کافر(1).

146 - الحسن بن أحمد العلوی النقیب.

(2)

قال الذهبی: روی عن الحافظ أبی محمّد الرامهرمزی، کذّاب، قال ابن خیرون(3): قیل وضع أحادیث(4).

وقال ابن حجر: مات هذا سنة ثلاثین وأربعمائة عن احدی وثمانین سنة، روی عنه الحسین بن الحسن القفصی(5).

147 - أبومحمّد الحسن النقیب بن أحمد بن القاسم بن محمّد العوید بن علی

برغوث بن عبداللّه رأس المذری بن جعفر بن عبداللّه بن جعفر بن محمّد الحنفیة بن

علی بن أبی طالب.

قال النجاشی: سیّد فی هذه الطائفة، غیر أنّی رأیت بعض أصحابنا یغمز علیه فی بعض روایاته. له کتب، منها: خصائص أمیرالمؤمنین علیه السلام من القرآن، وکتاب فی فضل العتق، وکتاب فی طرق الحدیث المروی فی الصحابی. قرأت علیه فوائد کثیرة، وقریء علیه وأنا أسمع(6).

ووصفه النجاشی أیضاً فی رجاله بالشریف أبی محمّد المحمّدی، فی ترجمة علی بن

ص:240


1- (1) تقریب المعارف ص 254، بحار الأنوار 388:30-389.
2- (2) فی المیزان: اللؤلؤی.
3- (3) وفی المیزان: ابن جیرون، والصحیح ما أثبتناه کما فی اللسان.
4- (4) میزان الاعتدال 493:1 برقم: 1855.
5- (5) لسان المیزان 243:2-244 برقم: 2401.
6- (6) رجال النجاشی ص 65 برقم: 152.

أحمد أبی القاسم الکوفی(1).

روی عن محمّد بن أحمد الصفوانی، کما فی مشیخة التهذیب فی طریقه إلی الفضل بن شاذان، قال: وأخبرنا الشریف أبومحمّد الحسن بن أحمد بن القاسم العلوی المحمّدی، عن أبی عبداللّه محمّد بن أحمد الصفوانی، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن الفضل بن شاذان(2).

روی عن محمّد بن أحمد بن عبداللّه بن قضاعة، وروی عنه الشیخ مع توصیفه بالشریف أبی محمّد، ذکره فی الفهرست فی ترجمة محمّد بن أحمد بن عبداللّه بن قضاعة(3).

وأیضاً فی الفهرست فی ترجمة إسماعیل بن علی بن رزین الخزاعی بعنوان الشریف أبی محمّد المحمّدی(4).

وذکره أیضاً فی رجاله فی ترجمة محمّد بن أحمد بن عبداللّه بن قضاعة بن صفوان بن مهران المعروف بالصفوانی فی باب من لم یرو عنهم علیهم السلام مع توصیفه بأبی محمّد الحسن بن القاسم العلوی المحمّدی(5).

وأیضاً فی رجاله فی ترجمة محمّد بن علی بن الفضل، قائلاً: أخبرنا عنه أبومحمّد المحمّدی(6).

وذکره العلاّمة الحلّی فی رجاله نقلاً عن رجال النجاشی(7).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال النجاشی(8).

ص:241


1- (1) رجال النجاشی ص 266 برقم: 691.
2- (2) مشیخة التهذیب ص 86-87.
3- (3) الفهرست للشیخ الطوسی ص 391 برقم: 600.
4- (4) الفهرست للشیخ الطوسی ص 32-33 برقم: 37.
5- (5) رجال الشیخ الطوسی ص 443 برقم: 6318.
6- (6) رجال الشیخ الطوسی ص 443 برقم: 6320.
7- (7) خلاصة الأقوال ص 108 برقم: 268.
8- (8) نقد الرجال 8:2 برقم: 1233.

وقال الأفندی: کان من أجلّة مشایخ الشیخ الطوسی والنجاشی، بل الشیخ المفید أیضاً، ویعرف بالشریف أبی محمّد المحمّدی، ویروی عن أبی عبداللّه محمّد بن أحمد الصفوانی، عن علی بن إبراهیم، کما یظهر من آخر الاستبصار للشیخ الطوسی ومن غیره أیضاً، فتأمّل. ویظهر من دعاء الجوشن الصغیر من کنوز النجاح للطبرسی أنّه یروی عن جماعة، منهم أبو عبداللّه أحمد بن محمّد بن عیاش الجوهری، ومنهم الشیخ المعدّل أبوبکر أحمد بن عبدالعزیز العکبری، ومنهم عبدالغفّار بن عبداللّه الحسینی الواسطی، ومنهم الشیخ أبومحمّد هارون بن موسی التلعکبری، ومنهم أبوالفضل محمّد بن عبداللّه بن عبدالمطّلب الشیبانی، ومنهم الشیخ أبوغالب الزراری.

ثمّ اعلم أنّ فی کتب الرجال وغیرها من مواضع عدیدة وقع اسم هذا الشریف الحسن مکبّراً، وفی بعض المواضع الاُخر وقع الحسین مصغّراً. وقد نقل السیّد ابن طاووس فی أمان الأخطار، عن شیخه ابن النجّار فی تذییل تاریخ الخطیب البغدادی أنّه قال فی ترجمة الحسن بن أحمد المحمّدی أبی محمّد العلوی هذا ما هذا لفظه: حدّث عن القاضی أبی محمّد الحسن بن عبدالرحمن بن خلاد الرامهرمزی، وأبی عبداللّه الغالبی، ویکون بکر ابن أحمد بن مخلد، روی عنه أبو عبداللّه الحسین بن الحسن بن زید الحسنی القصی، أنبأ القاضی أبوالفتح أحمد بن محمّد بن بختیار الواسطی، قال: کتبت إلی أبی جعفر محمّد بن الحسن بن محمّد الهمدانی، قال: أخبرنی السیّد أبو عبداللّه الحسین بن الحسن بن زید الحسنی القصی بقراءتی علیه بجرجان، قال: حدّثنا الشریف أبومحمّد الحسن بن أحمد بن العلوی المحمّدی ببغداد فی شهر رمضان من سنة خمس وعشرین وأربعمائة، قال:

حدّثنی القاضی أبومحمّد الحسن بن عبدالرحمن بن خالد، وبکر بن أحمد بن مخلد، وأبوعبداللّه الغالبی، قالوا: حدّثنا محمّد بن هارون المنصوری العبّاسی، قال: حدّثنا أحمد ابن شاکر، قال: حدّثنا یحیی بن أکثم القاضی، قال: حدّثنا المأمون یعنی الخلیفة العبّاسی الخ(1).

أحادیثه:

304 - الغیبة للشیخ الطوسی: أخبرنا الشریف أبومحمّد المحمّدی رحمه الله، عن محمّد بن

ص:242


1- (1) ریاض العلماء 152:1-154.

علی بن تمام، عن الحسین بن محمّد القطعی، عن علی بن أحمد بن حاتم البزّاز، عن محمّد بن مروان، عن الکلبی، عن أبی صالح، عن عبداللّه بن العبّاس فی قول اللّه تعالی (وَ فِی السَّماءِ رِزْقُکُمْ وَ ما تُوعَدُونَ * فَوَ رَبِّ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ ما أَنَّکُمْ تَنْطِقُونَ) قال: قیام القائم علیه السلام، ومثله (أَیْنَ ما تَکُونُوا یَأْتِ بِکُمُ اللّهُ جَمِیعاً) قال: أصحاب القائم علیه السلام یجمعهم اللّه فی یوم واحد(1).

148 - الحسن بن إسحاق بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن

الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الموسوی.

روی عنه: ابن أخیه. وروی عن عمّه الامام علی بن موسی الرضا علیه السلام.

أحادیثه:

305 - عیون أخبار الرضا علیه السلام: حدّثنا أبوأسد عبدالصمد بن عبدالشهید الأنصاری رضی اللّه عنه بسمرقند، قال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا أحمد بن إسحاق العلوی الموسوی، قال: حدّثنا أبی، قال: أخبرنی عمّی الحسن بن إسحاق، ققال: سمعت عمّی علی بن موسی الرضا علیهما السلام، یقول: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، عن أمیرالمؤمنین علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: من دان بغیر سماع ألزمه اللّه ألبتّة إلی الفناء، ومن دان بسماع من غیر الباب الذی فتحه اللّه عزّوجلّ لخلقه فهو مشرک، والباب المأمون علی وحی اللّه تبارک وتعالی محمّد صلی الله علیه و آله(2).

149 - الحسن بن جعفر بن إسماعیل الأفطس العلوی.

روی عنه: محمّد بن علی، ومحمّد بن القاسم بن عبید. وروی عن: أبی موسی المسرقانی عمران بن عبداللّه، والحسین بن محمّد بن سواء.

أحادیثه:

306 - تفسیر الفرات: حدّثنا محمّد بن علی، قال: حدّثنا الحسن بن جعفر بن إسماعیل الأفطس، قال: حدّثنا أبوموسی المسرقانی عمران بن عبداللّه، قال: حدّثنا عبداللّه بن عبید القادسی، قال: حدّثنا محمّد بن علی، عن أبی عبداللّه علیه السلام فی قوله تعالی

ص:243


1- (1) الغیبة للشیخ الطوسی ص 175-176 برقم: 132.
2- (2) عیون أخبار الرضا علیه السلام 9:2 ح 22.

(صِبْغَةَ اللّهِ وَ مَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً) قال: صبغة المؤمنین بالولایة فی المیثاق(1).

307 - تفسیر الفرات: حدّقنا محمّد بن القاسم بن عبید، قال: حدّثنا الحسن بن جعفر ابن إسماعیل الأفطس، قال: حدّثنا الحسین بن محمّد بن سواء، قال: حدّثنا محمّد بن عبداللّه الحنظلی، حدّثنا عبدالرزّاق، حدّثنا الحسن بن زید بن أسلم، عن أبیه، عن جدّه، عن أبی ذرّ الغفاری رضی اللّه عنه، فی قول اللّه تعالی (وَ إِنِّی لَغَفّارٌ لِمَنْ تابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ صالِحاً ثُمَّ اهْتَدی) قال: آمن بما جاء به محمّد صلی الله علیه و آله (وَ عَمِلَ صالِحاً) قال: أداء الفرائض (ثُمَّ اهْتَدی) قال: اهتدی إلی حبّ آل محمّد(2).

150 - أبومحمّد الحسن الأخشیش بن جعفر الخطیب بن الحسن المثنّی بن

الحسن بن علی بن أبی طالب المدنی.

قال النجاشی: روی عن جعفر بن محمّد علیهما السلام، وحدّث عن الأعمش، وکان ثقة. أخبرنا بکتابه عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن سعید، قال: حدّثنا الحسن بن القاسم بن الحسین البجلی قراءة علیه فی ذی الحجّة سنة ثلاث وتسعین ومائتین، قال: حدّثنا محمّد ابن عبداللّه بن صالح البجلی الخشّاب، قال: حدّثنا محمّد بن أعین الهمدانی الصائغ، قال:

حدّثنا الحسن بن جعفر بن الحسن بن الحسن(3).

وذکره العلاّمة الحلّی فی رجاله، وقال: روی عن جعفر بن محمّد علیهما السلام، وحدّث عن الأعمش، وکان ثقة(4).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال النجاشی(5).

151 - أبومحمّد الحسن المثنّی بن الحسن السبط بن علی بن أبی طالب.

قال الشریف العمری فی المجدی: قال ابن دینار: أنّه مات الحسن المثنّی وله خمسة وثلاثون سنة. ثمّ ذکر عن النسّابة ابن خداع المصری أنّه مات الحسن المثنّی أیّام الولید بن

ص:244


1- (1) تفسیرات فرات الکوفی ص 61-62 برقم: 25.
2- (2) تفسیر فرات الکوفی ص 258 برقم: 353.
3- (3) رجال النجاشی ص 46 برقم: 92.
4- (4) خلاصة الأقوال ص 104 برقم: 241.
5- (5) نقد الرجال 11:2 برقم: 1245.

عبدالملک، وقال: وهذا قول صحیح عندی(1).

وقال ابن سعد: امّه خولة بنت منظور بن زبان بن سیار بن عمرو بن جابر بن عقیل بن هلال بن سم