مجمع البیان فی تفسیر القرآن المجلد 10

اشارة

سرشناسه:طبرسی، فضل بن حسن، 468 - 548 ق.

عنوان و نام پدیدآور: مجمع البیان فی تفسیر القرآن

تالیف ابوعلی الفضل بن الحسن الطبرسی

مصحح: هاشم رسولی

مصحح: فضل الله یزدی طباطبایی

مشخصات نشر: دارالمعرفه - بیروت - لبنان

مشخصات ظاهری: 10ج.

یادداشت: عربی

موضوع:تفاسیر شیعه -- قرن 6ق.

ص: 1

اشارة

ص: 2

مجمع البیان فی تفسیر القرآن

ابوعلی الفضل بن الحسن الطبرسی

مصحح: هاشم رسولی

مصحح: فضل الله یزدی طباطبایی

ص: 3

(62) سورة الجمعة مدینة و آیاتها إحدی عشرة (11)

اشارة

[توضیح]

و هی إحدی عشرة آیة بالإجماع.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال و من قرأ سورة الجمعة أعطی عشر حسنات بعدد من أتی الجمعة و بعدد من لم یأتها فی أمصار المسلمین.

منصور بن حازم عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال من الواجب علی کل مؤمن إذا کان لنا شیعة أن یقرأ فی لیلة الجمعة بالجمعة و سبح اسم ربک و فی صلاة الظهر بالجمعة و المنافقین فإذا فعل فکأنما یعمل عمل رسول الله ص و کان ثوابه و جزاؤه علی الله الجنة.

تفسیرها

لما ختم الله سبحانه سورة الصف بالترغیب فی عبادته و الدعاء إلیها و ذکر تأیید المؤمنین بالنصر و الظهور علی الأعداء افتتح هذه السورة ببیان قدرته علی ذلک و علی جمیع الأشیاء فقال:

ص: 4

[سورة الجمعة (62): الآیات 1 الی 5]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

یُسَبِّحُ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ الْمَلِکِ الْقُدُّوسِ الْعَزِیزِ الْحَکِیمِ (1) هُوَ الَّذِی بَعَثَ فِی الْأُمِّیِّینَ رَسُولاً مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ إِنْ کانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ (2) وَ آخَرِینَ مِنْهُمْ لَمَّا یَلْحَقُوا بِهِمْ وَ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (3) ذلِکَ فَضْلُ اللَّهِ یُؤْتِیهِ مَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ (4)

مَثَلُ الَّذِینَ حُمِّلُوا التَّوْراةَ ثُمَّ لَمْ یَحْمِلُوها کَمَثَلِ الْحِمارِ یَحْمِلُ أَسْفاراً بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِ اللَّهِ وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ (5)

اللغة

الأسفار الکتب واحدها سفر و إنما سمی بذلک لأنه یکشف عن المعنی بإظهاره یقال سفر الرجل عمامته إذا کشفها و سفرت المرأة عن وجهها فهی سافرة و منه و الصبح إذا أسفر.

الإعراب

«وَ إِنْ کانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ» إن هذه مخففة من إن و لهذا لزمها اللام الفارقة فی خبر کان لئلا یلتبس بأن النافیة و آخرین مجرورة لأنه صفة محذوف معطوف علی الأمیین أی و فی قوم آخرین و یحتمل أن یکون منصوبا بالعطف علی هم فی یعلمهم.

«یَحْمِلُ أَسْفاراً» فی موضع النصب علی الحال. «بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ» المخصوص بالذم محذوف تقدیره بئس مثل القوم الذین کذبوا بآیات الله مثلهم فیکون الذین فی موضع جر و یجوز أن یکون التقدیر بئس مثل القوم مثل الذین کذبوا فحذف المضاف و أقیم المضاف إلیه مقامه و علی هذا یکون الذین فی موضع رفع و هو المخصوص بالذم.

المعنی

«یُسَبِّحُ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ» أی ینزهه سبحانه کل شی ء و یشهد له بالوحدانیة و الربوبیة بما رکب فیها من بدائع الحکمة و عجائب الصنعة الدالة علی أنه قادر عالم حی قدیم سمیع بصیر حکیم لا یشبه شیئا و لا یشبهه شی ء و إنما قال مرة سبح و مرة یسبح إشارة إلی دوام تنزیهه فی الماضی و المستقبل «الْمَلِکِ» أی القادر علی تصریف الأشیاء «الْقُدُّوسِ» أی المستحق للتعظیم الطاهر عن کل نقص «الْعَزِیزِ» القادر الذی لا یمتنع علیه شی ء «الْحَکِیمِ» العالم الذی یضع الأشیاء موضعها «هُوَ الَّذِی بَعَثَ فِی الْأُمِّیِّینَ» یعنی العرب و کانت أمة أمیة لا تکتب و لا تقرأ و لم یبعث إلیهم نبی عن مجاهد و قتادة و قیل یعنی أهل مکة لأن مکة تسمی أم القری «رَسُولًا مِنْهُمْ» یعنی محمدا ص نسبه نسبهم و هو من جنسهم کما قال لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ عَزِیزٌ علیه و وجه النعمة فی أنه جعل النبوة فی أمی موافقته لما تقدمت البشارة به فی کتب الأنبیاء

ص: 5

السالفة و لأنه أبعد من توهم الاستعانة علی ما أتی به من الحکمة بالحکم التی تلاها و الکتب التی قرأها و أقرب إلی العلم بأن ما یخبرهم به من إخبار الأمم الماضیة و القرون الخالیة علی وفق ما فی کتبهم لیس ذلک إلا بالوحی «یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِهِ» أی یقرأ علیهم القرآن المشتمل علی الحلال و الحرام و الحجج و الأحکام «وَ یُزَکِّیهِمْ» أی و یطهرهم من الکفر و الذنوب و یدعوهم إلی ما یصیرون به أزکیاء «وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ» الکتاب القرآن و الحکمة الشرائع و قیل إن الحکمة تعم الکتاب و السنة و کل ما أراده الله تعالی فإن الحکمة هی العلم الذی یعمل علیه فیما یجتبی أو یجتنب من أمور الدین و الدنیا «وَ إِنْ کانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ» معناه و ما کانوا من قبل بعثه إلیهم إلا فی عدول عن الحق و ذهاب عن الدین بین ظاهر «وَ آخَرِینَ مِنْهُمْ» أی و یعلم آخرین من المؤمنین «لَمَّا یَلْحَقُوا بِهِمْ» و هم کل من بعد الصحابة إلی یوم القیامة فإن الله سبحانه بعث النبی إلیهم و شریعته تلزمهم و إن لم یلحقوا بزمان الصحابة عن مجاهد و ابن زید و

قیل هم الأعاجم و من لا یتکلم بلغة العرب فإن النبی ص مبعوث إلی من شاهده و إلی کل من بعدهم من العرب و العجم عن ابن عمر و سعید بن جبیر و روی ذلک عن أبی جعفر (علیه السلام)

و روی أن النبی ص قرأ هذه الآیة فقیل له من هؤلاء فوضع یده علی کتف سلمان و قال لو کان الإیمان فی الثریا لنالته رجال من هؤلاء

و علی هذا فإنما قال منهم لأنهم إذا أسلموا صاروا منهم فإن المسلمین کلهم ید واحدة علی من سواهم و أمة واحدة و إن اختلف أجناسهم کما قال سبحانه وَ الْمُؤْمِنُونَ وَ الْمُؤْمِناتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِیاءُ بَعْضٍ و من لم یؤمن بالنبی ص فإنهم لیسوا ممن عناهم الله تعالی بقوله «وَ آخَرِینَ مِنْهُمْ» و إن کان مبعوثا إلیهم بالدعوة لقوله سبحانه «وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ» و من لم یؤمن فلیس ممن زکاه و علمه القرآن و السنة و قیل إن قوله «لَمَّا یَلْحَقُوا بِهِمْ» یعنی فی الفضل و السابقة فإن التابعین لا یدرکون شأن السابقین من الصحابة و خیار المؤمنین «وَ هُوَ الْعَزِیزُ» الذی لا یغالب «الْحَکِیمُ» فی جمیع أفعاله «ذلِکَ فَضْلُ اللَّهِ» یعنی النبوة التی خص الله بها رسوله عن مقاتل «یُؤْتِیهِ» أی یعطیه «مَنْ یَشاءُ» بحسب ما یعلمه من صلاحه للبعثة و تحمل أعباء الرسالة «وَ اللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ» ذو المن العظیم علی خلقه ببعث محمد ص و

روی محمد بن أبی عمیر عن هشام بن سالم یرفعه قال جاء الفقراء إلی رسول الله ص فقالوا یا رسول الله إن للأغنیاء ما یتصدقون و لیس لنا ما نتصدق و لهم ما یحجون و لیس لنا ما نحج و لهم ما یعتقون و لیس لنا ما نعتق فقال ص من کبر الله مائة مرة کان أفضل من عتق رقبة و من سبح الله مائة مرة کان أفضل من مائة فرس فی سبیل الله یسرجها و یلجمها و من هلل الله مائة مرة کان أفضل الناس عملا فی ذلک الیوم إلا من زاد فبلغ ذلک الأغنیاء فقالوه فرجع

ص: 6

الفقراء إلی النبی ص فقالوا یا رسول الله قد بلغ الأغنیاء ما قلت فصنعوه فقال ص «ذلِکَ فَضْلُ اللَّهِ یُؤْتِیهِ مَنْ یَشاءُ»

ثم ضرب سبحانه للیهود الذین ترکوا العمل بالتوراة مثلا فقال «مَثَلُ الَّذِینَ حُمِّلُوا التَّوْراةَ» أی کلفوا القیام بها و العمل بما فیها «ثُمَّ لَمْ یَحْمِلُوها» حق حملها من أداء حقها و العمل بموجبها لأنهم حفظوها و دونوها کتبهم ثم لم یعلموا بما فیها «کَمَثَلِ الْحِمارِ یَحْمِلُ أَسْفاراً» لأن الحمار الذی یحمل کتب الحکمة علی ظهره لا یحس بما فیها فمثل من یحفظ الکتاب و لا یعمل بموجبه کمثل من لا یعلم ما فیما یحمله قال ابن عباس فسواء حمل علی ظهره أو جحده إذا لم یعمل به و علی هذا فمن تلا القرآن و لم یفهم معناه و أعرض عنه إعراض من لا یحتاج إلیه کان هذا المثل لاحقا به و إن حفظه و هو طالب لمعناه فلیس من أهل هذا المثل و أنشد أبو سعید الضریر فی ذلک:

زوامل للأسفار لا علم عندهم بجیدها إلا کعلم الأباعر

لعمرک ما یدری المطی إذا غدا بأسفاره إذ راح ما فی الغرائر

«بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِ اللَّهِ» معناه بئس القوم قوم هذا مثلهم لأنه سبحانه ذم مثلهم و المراد به ذمهم و الیهود کذبوا بالقرآن و التوراة حین لم یؤمنوا بمحمد ص «وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ» أی لا یفعل بهم من الألطاف التی یفعلها بالمؤمنین الذین بها یهتدون و قیل لا یثیبهم و لا یهدیهم إلی الجنة و عن محمد بن مهران قال یا أهل القرآن اتبعوا القرآن قبل أن یتبعکم و تلا هذه.

ص: 7

[سورة الجمعة (62): الآیات 6 الی 11]

اشارة

قُلْ یا أَیُّهَا الَّذِینَ هادُوا إِنْ زَعَمْتُمْ أَنَّکُمْ أَوْلِیاءُ لِلَّهِ مِنْ دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (6) وَ لا یَتَمَنَّوْنَهُ أَبَداً بِما قَدَّمَتْ أَیْدِیهِمْ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِالظَّالِمِینَ (7) قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِی تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلاقِیکُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلی عالِمِ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَةِ فَیُنَبِّئُکُمْ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (8) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا نُودِیَ لِلصَّلاةِ مِنْ یَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلی ذِکْرِ اللَّهِ وَ ذَرُوا الْبَیْعَ ذلِکُمْ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (9) فَإِذا قُضِیَتِ الصَّلاةُ فَانْتَشِرُوا فِی الْأَرْضِ وَ ابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَ اذْکُرُوا اللَّهَ کَثِیراً لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ (10)

وَ إِذا رَأَوْا تِجارَةً أَوْ لَهْواً انْفَضُّوا إِلَیْها وَ تَرَکُوکَ قائِماً قُلْ ما عِنْدَ اللَّهِ خَیْرٌ مِنَ اللَّهْوِ وَ مِنَ التِّجارَةِ وَ اللَّهُ خَیْرُ الرَّازِقِینَ (11)

اللغة

الزعم قول عن ظن أو علم و لذلک صار من باب الظن و العلم و عمل ذلک العمل قال:

فإن تزعمینی کنت أجهل فیکم فإنی شریت الحلم بعدک بالجهل

و الأولیاء جمع ولی و هو الحقیق بالنصرة التی یولیها عند الحاجة و الله ولی المؤمنین لأنه یولیهم النصرة عند حاجتهم و المؤمن ولی الله لهذه العلة و یجوز أن یکون لأنه یولی المطیع له نصرة عند حاجته و التمنی هو قول القائل لما کان لیته لم یکن و لما لم یکن لیته کان فهو یتعلق بالماضی و المستقبل و هو من جنس الکلام عن الجبائی و القاضی و قال أبو هاشم هو معنی فی النفس یوافق هذا القول و الجمعة و الجمعة لغتان و جمعها جمع و جمعات قال الفراء و فیها لغة ثالثة جمعة بفتح المیم کضحکة و همزة و إنما سمی جمعة لأنه تعالی فرغ فیه من خلق الأشیاء فاجتمعت فیه المخلوقات و قیل لأنه تجتمع فیه الجماعات و قیل إن أول من سماها جمعة کعب بن لؤی و هو أول من قال أما بعد و کان یقال للجمعة العروبة عن أبی سلمة و قیل إن أول من سماها جمعة الأنصار قال ابن سیرین جمع أهل المدینة قبل أن یقدم النبی ص المدینة و قیل قبل أن تنزل الجمعة قالت الأنصار للیهود یوم یجتمعون فیه کل سبعة أیام و للنصاری یوم أیضا مثل ذلک فلنجعل یوما نجتمع فیه فنذکر الله عز و جل و نشکره و کما قالوا یوم السبت للیهود و یوم الأحد للنصاری فاجعلوه یوم العروبة فاجتمعوا إلی أسعد بن زرارة

ص: 8

فصلی بهم یومئذ و ذکرهم فسموه یوم الجمعة حین اجتمعوا إلیه فذبح لهم أسعد بن زرارة شاة فتغدوا و تعشوا من شاة واحدة و ذلک لقلتهم فأنزل الله تعالی فی ذلک «إِذا نُودِیَ لِلصَّلاةِ» الآیة فهذه أول جمعة جمعت فی الإسلام فأما أول جمعة جمعها رسول الله ص بأصحابه فقیل إنه قدم رسول الله ص مهاجرا حتی نزل قبا علی عمرو بن عوف و ذلک یوم الإثنین لاثنتی عشرة لیلة خلت من شهر ربیع الأول حین الضحی فأقام بقبا یوم الإثنین و الثلاثاء و الأربعاء و الخمیس و أسس مسجدهم ثم خرج من بین أظهرهم یوم الجمعة عامدا المدینة فأدرکته صلاة الجمعة فی بنی سالم بن عوف فی بطن واد لهم قد اتخذ الیوم فی ذلک الموضع مسجد و کانت هذه الجمعة أول جمعة جمعها رسول الله ص فی الإسلام فخطب فی هذه الجمعة و هی أول خطبة خطبها بالمدینة فیما قیل

فقال الحمد لله أحمده و أستعینه و أستغفره و أستهدیه و أومن به و لا أکفره و أعادی من یکفره و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شریک له و أشهد أن محمدا عبده و رسوله أرسله بالهدی و النور و الموعظة علی فترة من الرسل و قلة من العلم و ضلالة من الناس و انقطاع من الزمان و دنو من الساعة و قرب من الأجل من یطع الله و رسوله فقد رشد و من یعصهما فقد غوی و فرط و ضل ضلالا بعیدا أوصیکم بتقوی الله فإنه خیر ما أوصی به المسلم المسلم أن یحضه علی الآخرة و أن یأمره بتقوی الله فاحذروا ما حذرکم الله من نفسه و إن تقوی الله لمن عمل به علی وجل و مخافة من ربه عون صدق علی ما تبغون من أمر الآخرة و من یصلح الذی بینه و بین الله من أمره فی السر و العلانیة لا ینوی بذلک إلا وجه الله یکن له ذکرا فی عاجل أمره و ذخرا فیما بعد الموت و حین یفتقر المرء إلی ما قدم و ما کان من سوی ذلک یود لو أن بینه و بینه أمدا بعیدا و یحذرکم الله نفسه و الله رءوف بالعباد و الذی صدق قوله و نجز وعده لا خلف لذلک فإنه یقول ما یُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَیَّ وَ ما أَنَا بِظَلَّامٍ لِلْعَبِیدِ فاتقوا الله فی عاجل أمرکم و آجله فی السر و العلانیة فإنه من یتق الله یکفر عنه سیئاته و یعظم له أجرا و من یتق الله فقد فاز فوزا عظیما و إن تقوی الله توقی مقته و توقی عقوبته و توقی سخطه و إن تقوی الله تبیض الوجوه و ترضی الرب و ترفع الدرجة خذوا بحظکم و لا تفرطوا فی جنب الله فقد علمکم الله کتابه و نهج لکم سبیله لیعلم الذین صدقوا و یعلم الکاذبین فأحسنوا کما أحسن الله إلیکم و عادوا أعداءه و جاهدوا فی سبیل الله حق جهاده هو اجتباکم و سماکم المسلمین لیهلک من هلک عن بینة و یحیی من حی عن بینة و لا حول و لا قوة إلا بالله فأکثروا ذکر الله و اعلموا لما بعد الیوم فإنه من یصلح ما بینه و بین الله یکفه الله ما بینه و بین الناس ذلک بأن الله یقضی علی الناس و لا یقضون علیه و یملک من الناس و لا یملکون منه الله أکبر و لا قوة إلا بالله العلی العظیم

فلهذا صارت الخطبة شرطا فی انعقاد الجمعة.

ص: 9

النزول

قال جابر بن عبد الله أقبلت عیر و نحن نصلی مع رسول الله ص الجمعة فانفض الناس إلیها فما بقی غیر اثنی عشر رجلا أنا فیهم فنزلت الآیة «وَ إِذا رَأَوْا تِجارَةً أَوْ لَهْواً» و قال الحسن و أبو مالک أصاب أهل المدینة جوع و غلاء سعر فقدم دحیة بن خلیفة بتجارة زیت من الشام و النبی ص یخطب یوم الجمعة فلما رأوه قاموا إلیه بالبقیع خشیة أن یسبقوا إلیه فلم یبق مع النبی ص إلا رهط فنزلت الآیة

فقال و الذی نفسی بیده لو تتابعتم حتی لا یبقی أحد منکم لسال بکم الوادی نارا

و قال المقاتلان بینا رسول الله ص یخطب یوم الجمعة إذ قدم دحیة بن خلیفة بن فروة الکلبی ثم أحد بنی الخزرج ثم أحد بنی زید بن مناة من الشام بتجارة و کان إذا قدم لم یبق بالمدینة عاتق إلا أتته و کان یقدم إذا قدم بکل ما یحتاج إلیه من دقیق أو بر أو غیره فینزل عند أحجار الزیت و هو مکان فی سوق المدینة ثم یضرب بالطبل لیؤذن الناس بقدومه فیخرج إلیه الناس لیتبایعوا معه فقدم ذات جمعة و کان ذلک قبل أن یسلم و رسول الله ص قائم علی المنبر یخطب فخرج الناس فلم یبق فی المسجد إلا اثنا عشر رجلا و امرأة

فقال ص لو لا هؤلاء لسموت علیهم الحجارة من السماء

و أنزل الله هذه الآیة و قیل لم یبق فی المسجد إلا ثمانیة رهط عن الکلبی عن ابن عباس و قیل إلا أحد عشر رجلا عن ابن کیسان و قیل إنهم فعلوا ذلک ثلاث مرات فی کل یوم مرة لعیر تقدم من الشام و کل ذلک یوافق یوم الجمعة عن قتادة و مقاتل.

المعنی

لما تقدم ذکر الیهود فی إنکارهم ما فی التوراة أمر سبحانه نبیه ص أن یخاطبهم بما یفحمهم فقال «قُلْ» یا محمد «یا أَیُّهَا الَّذِینَ هادُوا» أی سموا یهودا «إِنْ زَعَمْتُمْ أَنَّکُمْ أَوْلِیاءُ لِلَّهِ» أی إن کنتم تظنون علی زعمکم أنکم أنصار الله و أن الله ینصرکم «مِنْ دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ» إنکم أبناء الله و أحباؤه فإن الموت هو الذی یوصلکم إلیه ثم أخبر سبحانه عن حالهم فی کذبهم و اضطرابهم فی دعواهم و أنهم غیر واثقین بذلک فقال «وَ لا یَتَمَنَّوْنَهُ أَبَداً بِما قَدَّمَتْ أَیْدِیهِمْ» من الکفر و المعاصی «وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِالظَّالِمِینَ» أی عالم بأفعالهم و أحوالهم و قد تقدم تفسیر الآیتین فی سورة البقرة و فیه معجزة للرسول لأنه أخبر أنهم لا یتمنون الموت أبدا لما یعرفون من صدق النبی ص و کذبهم فکان الأمر کما قال و

روی أنه ص قال لو تمنوا لماتوا عن آخرهم

«قُلْ» یا محمد «إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِی تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلاقِیکُمْ» أی إنکم و إن فررتم من الموت و کرهتموه فإنه لا بد ینزل بکم و یلقاکم و یدرککم و لا ینفعکم الهرب منه و إنما قال فإنه ملاقیکم بالفاء سواء فروا منه أو لم یفروا منه فإنه ملاقیهم مبالغة فی الدلالة علی أنه لا ینفع الفرار منه لأنه إذا کان الفرار بمنزلة السبب فی ملاقاته فلا معنی للتعرض للفرار لأنه لا یباعد منه و إلی هذا المعنی

أشار أمیر

ص: 10

المؤمنین (علیه السلام) فی قوله کل امرئ لاق ما یفر منه و الأجل مساق النفس و الهرب منه موافاته

و قال زهیر:

و من هاب أسباب المنایا ینلنه و لو نال أسباب السماء بسلم

و لا شک أنها تناله هابها أو لم یهبها و لکنه إذا کانت هیبته بمنزلة السبب للمنیة فالهیبة لا معنی لها و قیل إن التقدیر قل إن الموت هو الذی تفرون منه فجعل الذی فی موضع الخبر لا صفة للموت و یکون «فَإِنَّهُ» مستأنفا «ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلی عالِمِ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَةِ» أی ترجعون إلی الله الذی یعلم سرکم و علانیتکم یوم القیامة «فَیُنَبِّئُکُمْ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ» فی دار الدنیا و یجازیکم بحسبها ثم خاطب سبحانه المؤمنین فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا نُودِیَ لِلصَّلاةِ مِنْ یَوْمِ الْجُمُعَةِ» أی إذا أذن لصلاة الجمعة و ذلک إذا جلس الإمام علی المنبر یوم الجمعة و ذلک لأنه لم یکن علی عهد رسول الله ص نداء سواه قال السایب بن زید کان لرسول الله ص مؤذن واحد بلال فکان إذا جلس علی المنبر أذن علی باب المسجد فإذا نزل أقام للصلاة ثم کان أبو بکر و عمر کذلک حتی إذا کان عثمان و کثر الناس و تباعدت المنازل زاد أذانا فأمر بالتأذین الأول علی سطح دار له بالسوق و یقال له الزوراء و کان یؤذن له علیها فإذا جلس عثمان علی المنبر أذن مؤذنه فإذا نزل أقام للصلاة فلم یعب ذلک علیه «فَاسْعَوْا إِلی ذِکْرِ اللَّهِ» أی فامضوا إلی الصلاة مسرعین غیر متثاقلین عن قتادة و ابن زید و الضحاک و قال الزجاج معناه فامضوا إلی السعی الذی هو الإسراع و قرأ عبد الله بن مسعود

فامضوا إلی ذکر الله و روی ذلک عن علی بن أبی طالب (علیه السلام) و عمر بن الخطاب و أبی بن کعب ابن عباس و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام) و أبی عبد الله (علیه السلام)

و قال ابن مسعود لو علمت الإسراع لأسرعت حتی یقع ردائی عن کتفی و قال الحسن ما هو السعی علی الأقدام و قد نهوا أن یأتوا الصلاة إلا و علیهم السکینة و الوقار و لکن بالقلوب و النیة و الخشوع و قیل المراد بذکر الله الخطبة التی تتضمن ذکر الله و المواعظ «وَ ذَرُوا الْبَیْعَ» أی دعوا المبایعة قال الحسن کل بیع تفوت فیه الصلاة یوم الجمعة فإنه بیع حرام لا یجوز و هذا هو الذی یقتضیه ظاهر الآیة لأن النهی یدل علی فساد المنهی عنه «ذلِکُمْ» یعنی ما أمرتکم به من حضور الجمعة و استماع الذکر و أداء الفریضة و ترک البیع «خَیْرٌ لَکُمْ» و أنفع لکم عاقبة «إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ» منافع الأمور و مضارها و مصالح أنفسکم و مفاسدها و قیل معناه اعلموا ذلک عن الجبائی و فی هذه الآیة دلالة علی وجوب الجمعة و فی تحریم جمیع التصرفات عند سماع أذان الجمعة لأن البیع إنما خص بالنهی عنه لکونه من أعم التصرفات فی أسباب المعاش و فیها دلالة علی أن الخطاب للأحرار لأن العبد

ص: 11

لا یملک البیع و علی اختصاص الجمعة بمکان و لذلک أوجب السعی إلیه و فرض الجمعة لازم جمیع المکلفین إلا أصحاب الأعذار من السفر أو المرض أو العمی أو العرج أو أن یکون امرأة أو شیخا هما لا حراک به أو عبدا أو یکون علی رأس أکثر من فرسخین من الجامع و عند حصول هذه الشرائط لا یجب إلا عند حضور السلطان العادل أو من نصبه السلطان للصلاة و العدد یتکامل عند أهل البیت (علیه السلام) بسبعة و قیل ینعقد بثلاثة سوی الإمام عن أبی حنیفة و الثوری و قیل إنما ینعقد بأربعین رجلا أحرارا بالغین مقیمین عن الشافعی و قیل ینعقد باثنین سوی الإمام عن أبی یوسف و قیل ینعقد بواحد کسائر الجماعات عن الحسن و داود و الاختلاف بین الفقهاء فی مسائل الجمعة کثیر موضعه کتب الفقه «فَإِذا قُضِیَتِ الصَّلاةُ فَانْتَشِرُوا فِی الْأَرْضِ» یعنی إذا صلیتم الجمعة و فرغتم منها فتفرقوا فی الأرض «وَ ابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ» أی و اطلبوا الرزق فی البیع و الشراء و هذا إباحة و لیس بأمر و إیجاب و

روی عن أنس عن النبی ص قال فی قوله «فَإِذا قُضِیَتِ الصَّلاةُ فَانْتَشِرُوا» الآیة لیس بطلب دنیا و لکن عیادة مریض و حضور جنازة و زیارة أخ فی الله

و قیل المراد بقوله «وَ ابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ» طلب العلم عن الحسن و سعید بن جبیر و مکحول و

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال الصلاة یوم الجمعة و الانتشار یوم السبت

و

روی عمرو بن زید عن أبی عبد الله قال إنی لأرکب فی الحاجة التی کفاها الله ما أرکب فیها إلا التماس أن یرانی الله أضحی فی طلب الحلال أ ما تسمع قول الله عز اسمه «فَإِذا قُضِیَتِ الصَّلاةُ فَانْتَشِرُوا فِی الْأَرْضِ وَ ابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ» أ رأیت لو أن رجلا دخل بیتا و طین علیه بابه ثم قال رزقی ینزل علی کان یکون هذا أما أنه أحد الثلاثة الذین لا یستجاب لهم قال قلت من هؤلاء الثلاثة قال رجل تکون عنده المرأة فیدعو علیها فلا یستجاب له لأن عصمتها فی یده لو شاء أن یخلی سبیلها لخلی سبیلها و الرجل یکون له الحق علی الرجل فلا یشهد علیه فیجحده حقه فیدعو علیه فلا یستجاب له لأنه ترک ما أمر به و الرجل یکون عنده الشی ء فیجلس فی بیته فلا ینتشر و لا یطلب و لا یلتمس حتی یأکله ثم یدعو فلا یستجاب له

«وَ اذْکُرُوا اللَّهَ کَثِیراً» أی اذکروه علی إحسانه و اشکروه علی نعمه و علی ما وفقکم من طاعته و أداء فرضه و قیل إن المراد بالذکر هنا الفکر کما قال تفکر ساعة خیر من عبادة سنة و قیل معناه اذکروا الله فی تجارتکم و أسواقکم کما

روی عن النبی ص أنه قال من ذکر الله فی السوق مخلصا عند غفلة الناس و شغلهم بما فیه کتب له ألف حسنة و یغفر الله له یوم القیامة مغفرة لم تخطر علی قلب بشر

«لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ» أی لتفلحوا و تفوزوا بثواب النعیم علق سبحانه الفلاح بالقیام بما تقدم ذکره من أعمال الجمعة و غیرها و

صح الحدیث عن أبی ذر قال قال رسول الله ص من اغتسل یوم الجمعة فأحسن غسله و لبس

ص: 12

صالح ثیابه و مس من طیب بیته أو دهنه ثم لم یفرق بین اثنین غفر الله له ما بینه و بین الجمعة الأخری و زیادة ثلاثة أیام بعدها أورده البخاری فی الصحیح

و

روی سلمان التمیمی عن النبی ص قال إن الله عز و جل فی کل یوم جمعة ستمائة ألف عتیق من النار کلهم قد استوجب النار

ثم أخبر سبحانه عن جماعة قابلوا أکرم الکرم بالأم اللؤم فقال «وَ إِذا رَأَوْا تِجارَةً أَوْ لَهْواً» أی عاینوا ذلک و قیل معناه إذا علموا بیعا و شراء أو لهوا و هو الطبل عن مجاهد و قیل المزامیر عن جابر «انْفَضُّوا إِلَیْها» أی تفرقوا عنک خارجین إلیها و قیل مالوا إلیها و الضمیر للتجارة و إنما خصت برد الضمیر إلیها لأنها کانت أهم إلیهم و هم بها أسر من الطبل لأن الطبل إنما دل علی التجارة عن الفراء و قیل عاد الضمیر إلی أحدهما اکتفاء به و کأنه علی حذف و المعنی و إذا رأوا تجارة انفضوا إلیها و إذا رأوا لهوا انفضوا إلیه فحذف إلیه لأن إلیها یدل علیه و

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال انصرفوا إلیها

«وَ تَرَکُوکَ قائِماً» تخطب علی المنبر قال جابر بن سمرة ما رأیت رسول الله ص خطب إلا و هو قائم فمن حدثک أنه خطب و هو جالس فکذبه و سئل عبد الله بن مسعود أ کان النبی ص یخطب قائما فقال أ ما تقرأ «وَ تَرَکُوکَ قائِماً» و قیل أراد قائما فی الصلاة ثم قال تعالی «قُلْ» یا محمد لهم «ما عِنْدَ اللَّهِ» من الثواب علی سماع الخطبة و حضور الموعظة و الصلاة و الثبات مع النبی ص «خَیْرٌ» و أحمد عاقبة و أنفع «مِنَ اللَّهْوِ وَ مِنَ التِّجارَةِ وَ اللَّهُ خَیْرُ الرَّازِقِینَ» یرزقکم و إن لم تترکوا الخطبة و الجمعة.

ص: 13

(63) سورة المنافقون مدنیة و آیاتها إحدی عشرة (11)

اشارة

[توضیح]

مدنیة بالإجماع و هی إحدی عشرة آیة.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال و من قرأ سورة المنافقین برأ من النفاق.

تفسیرها

لما ختم الله سورة الجمعة بما هو من علامات النفاق من ترک النبی ص قائما فی الصلاة أو فی الخطبة و الاشتغال باللهو و طلب الارتفاق افتتح هذه السورة بذکر المنافقین أیضا فقال:

ص: 14

[سورة المنافقون (63): الآیات 1 الی 5]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

إِذا جاءَکَ الْمُنافِقُونَ قالُوا نَشْهَدُ إِنَّکَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ إِنَّکَ لَرَسُولُهُ وَ اللَّهُ یَشْهَدُ إِنَّ الْمُنافِقِینَ لَکاذِبُونَ (1) اتَّخَذُوا أَیْمانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ ساءَ ما کانُوا یَعْمَلُونَ (2) ذلِکَ بِأَنَّهُمْ آمَنُوا ثُمَّ کَفَرُوا فَطُبِعَ عَلی قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا یَفْقَهُونَ (3) وَ إِذا رَأَیْتَهُمْ تُعْجِبُکَ أَجْسامُهُمْ وَ إِنْ یَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ کَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ یَحْسَبُونَ کُلَّ صَیْحَةٍ عَلَیْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّی یُؤْفَکُونَ (4)

وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ تَعالَوْا یَسْتَغْفِرْ لَکُمْ رَسُولُ اللَّهِ لَوَّوْا رُؤُسَهُمْ وَ رَأَیْتَهُمْ یَصُدُّونَ وَ هُمْ مُسْتَکْبِرُونَ (5)

القراءة

قرأ أبو عمرو غیر عباس و الکسائی خشب ساکنة الشین و الباقون «خُشُبٌ» بضمها و قرأ نافع و روح عن یعقوب و سهل لووا بتخفیف الواو و الباقون «لَوَّوْا» بتشدیدها و هو اختیار أبی عبیدة و فی الشواذ قراءة الحسن اتخذوا إیمانهم بالکسر.

الحجة

قال أبو علی من قرأ خشب جعله مثل بدنة و بدن و مثله أسد و أسد و وثن و وثن فی قوله إن یدعون من دونه إلا أثنا قال سیبویه هی قراءة و التثقیل أن فعل قد جاء فی نظیره قالوا أسد کما قالوا فی جمع ثمر ثمر قال الشاعر

" یقدم إقداما علیکم کالأسد"

قال أبو الحسن التحریک فی خشب لغة أهل الحجاز و حجة من قرأ لووا بالتخفیف قوله «لَیًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ» فاللی مصدر لوی مثل طوی طیا و التثقیل لأن الفعل للجماعة فهو کقوله مُفَتَّحَةً لَهُمُ الْأَبْوابُ و قد جاء

" تلویة الخاتن زب المعذر"

أنشده أبو زید و قوله إیمانهم بالکسر هو علی حذف المضاف أی اتخذوا إظهار إیمانهم جنة و قد مر أمثال ذلک.

اللغة

الجنة السترة المتخذة لدفع الأذیة کالسلاح المتخذ لدفع الجراح و الجنة البستان الذی یجنه الشجر و الجنة الجنون الذی یستر العقل و الفقه العلم بالشی ء فقهت الحدیث أفقهه و کل علم فقه إلا لما اختص به علم الشریعة و کل من علمها یقال أنه فقیه و أفقهتک الشی ء بینت لک و فقه الرجل بالضم صار فقیها قال ابن درید الجسم کل شخص مدرک و کل عظیم الجسم جسیم و جسام و الأجسم العظیم الجسم قال الشاعر:

و أجسم من عاد جسوم رجالهم و أکثر إن عدوا عدیدا من الرمل

و اختلف المتکلمون فی حد الجسم فقال المحققون منهم هو الطویل العریض العمیق و لذلک متی ازداد ذهابه فی هذه الجهات الثلاث قیل أجسم و جسیم و قیل هو المؤلف و قیل هو القائم بالنفس و معناه أنه لا یحتاج إلی محل و الصحیح القول الأول و الأجسام ما تأتلف من الجواهر و هی أجزاء لا تتجزء ائتلفت بمعان یقال لها المؤتلفات فإذا رفعت عنها بقیت أجزاء لا تتجزء و اختلف فی أقل أجزاء الأجسام و الصحیح أنه ما تألف من ثمانیة أجزاء و قیل من ستة أجزاء عن أبی الهذیل و قیل من أربعة أجزاء عن البلخی.

ص: 15

الإعراب

«ساءَ ما کانُوا یَعْمَلُونَ» تقدیره ساء العمل عملهم فقوله «ما کانُوا یَعْمَلُونَ» موصول و صلة فی موضع رفع بأنه مبتدأ أو خبر مبتدإ محذوف هو المخصوص بالذم. «أَنَّی یُؤْفَکُونَ» أنی فی موضع نصب علی الحال بمعنی کیف و التقدیر أ جاحدین یؤفکون و یجوز أن یکون فی محل النصب علی المصدر و التقدیر أی أفک یؤفکون و قیل معناه من أین یؤفکون أی یصرفون عن الحق بالباطل عن الزجاج فعلی هذا یکون منصوبا علی الظرف و یصدون فی موضع نصب علی الحال.

المعنی

خاطب الله سبحانه نبیه فقال «إِذا جاءَکَ» یا محمد «الْمُنافِقُونَ» و هم الذین یظهرون الإیمان و یبطنون الکفر و اشتقاقه من النفق و النافقاء کما قال الشاعر:

للمؤمنین أمور غیر مخزیة و للمنافق سر دونه نفق

«قالُوا نَشْهَدُ إِنَّکَ لَرَسُولُ اللَّهِ» أی أخبروا بأنهم یعتقدون أنک رسول الله «وَ اللَّهُ یَعْلَمُ» یا محمد «إِنَّکَ لَرَسُولُهُ» علی الحقیقة و کفی بالله شهیدا «وَ اللَّهُ یَشْهَدُ إِنَّ الْمُنافِقِینَ لَکاذِبُونَ» فی قولهم إنهم یعتقدون أنک رسول الله فکان إکذابهم فی اعتقادهم و أنهم یشهدون ذلک بقلوبهم و لم یکذبوا فیما یرجع إلی ألسنتهم لأنهم شهدوا بذلک و هم صادقون فیه و فی هذا دلالة علی أن حقیقة الإیمان إنما هو بالقلب و من قال شیئا و اعتقد خلافه فهو کاذب «اتَّخَذُوا أَیْمانَهُمْ جُنَّةً» أی سترة یستترون بها من الکفر لئلا یقتلوا و لا یسبوا و لا تؤخذ أموالهم «فَصَدُّوا عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ» أی فأعرضوا بذلک عن دین الإسلام و قیل معناه منعوا غیرهم عن اتباع سبیل الحق بأن دعوهم إلی الکفر فی الباطن و هذا من خواص المنافقین یصدون العوام عن الدین کما تفعل المبتدعة «إِنَّهُمْ ساءَ ما کانُوا یَعْمَلُونَ» أی بئس الذین یعملونه من إظهار الإیمان مع إبطان الکفر و الصد عن السبیل «ذلِکَ بِأَنَّهُمْ آمَنُوا» بألسنتهم عند الإقرار بلا إله إلا الله محمد رسول الله «ثُمَّ کَفَرُوا» بقلوبهم لما کذبوا بهذا عن قتادة و قیل معناه آمنوا ظاهرا عند النبی و المسلمین ثم کفروا إذا خلوا بالمشرکین و إنما قال ثم کفروا لأنهم جددوا الکفر بعد إظهار الإیمان «فَطُبِعَ عَلی قُلُوبِهِمْ» أی ختم علیها بسمة تمیز بها الملائکة بینهم و بین المؤمنین علی الحقیقة و قیل لما ألفوا الکفر و العناد و لم یصغوا إلی الحق و لا فکروا فی المعاد خلاهم الله و اختارهم و خذلهم فصار ذلک طبعا علی قلوبهم و هو الفهم إلی ما اعتادوه من الکفر عن أبی مسلم «فَهُمْ لا یَفْقَهُونَ» أی لا یعلمون الحق من حیث أنهم لا یتفکرون حتی یمیزوا بین الحق و الباطل «وَ إِذا رَأَیْتَهُمْ تُعْجِبُکَ أَجْسامُهُمْ» بحسن منظرهم و تمام خلقتهم و جمال بزتهم «وَ إِنْ یَقُولُوا تَسْمَعْ

ص: 16

لِقَوْلِهِمْ» أی و إذا قالوا شیئا أصغیت إلی کلامهم لحسن منطقهم و فصاحة لسانهم و بلاغة بیانهم «کَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ» أی کأنهم أشباح بلا أرواح شبههم الله فی خلوهم من العقول و الأفهام بالخشب المسندة إلی شی ء لا أرواح فیها و قیل أنه شبههم بخشب نخرة متأکلة لا خیر فیها و یحسب من رآها أنها صحیحة سلیمة من حیث أن ظاهرها یروق و باطنها لا یفید فکذلک المنافق ظاهره معجب رائع و باطنه عن الخیر زائغ «یَحْسَبُونَ کُلَّ صَیْحَةٍ عَلَیْهِمْ» وصفهم الله تعالی بالخور و الهلع أی یظنون کل صیحة یسمعونها کائنة علیهم و المعنی یحسبون أنها مهلکتهم و أنهم هم المقصودون بها جبنا و وجلا و ذلک مثل أن ینادی مناد فی العسکر أو یصیح أحد بصاحبه أو انفلتت دابة أو أنشدت ضالة و قیل معناه إذا سمعوا صیحة ظنوا أنها آیة منزلة فی شأنهم و فی الکشف عن حالتهم لما عرفوا من الغش و الخیانة فی صدورهم و لذلک قیل المریب خائف ثم أخبر سبحانه بعداوتهم فقال «هُمُ الْعَدُوُّ» لک و للمؤمنین فی الحقیقة «فَاحْذَرْهُمْ» أن تأمنهم علی سرک و توقهم «قاتَلَهُمُ اللَّهُ» أی أخزاهم و لعنهم و قیل أنه دعاء علیهم بالهلاک لأن من قاتله الله فهو مقتول و من غالبه فهو مغلوب «أَنَّی یُؤْفَکُونَ» أی أنی یصرفون عن الحق مع کثرة الدلالات و هذا توبیخ و تقریع و لیس باستفهام عن أبی مسلم و قیل معناه کیف یکذبون من الإفک «وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ تَعالَوْا» أی هلموا «یَسْتَغْفِرْ لَکُمْ رَسُولُ اللَّهِ لَوَّوْا رُؤُسَهُمْ» أی أکثروا تحریکها بالهزء لها استهزاء بدعائهم إلی ذلک و قیل أمالوها إعراضا عن الحق و کراهة لذکر النبی ص و ذلک لکفرهم و استکبارهم «وَ رَأَیْتَهُمْ» یا محمد «یَصُدُّونَ» عن سبیل [الله] الحق «وَ هُمْ مُسْتَکْبِرُونَ» أی متکبرون مظهرون أنه لا حاجة لهم إلی الاستغفار.

ص: 17

[سورة المنافقون (63): الآیات 6 الی 11]

اشارة

سَواءٌ عَلَیْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَنْ یَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْفاسِقِینَ (6) هُمُ الَّذِینَ یَقُولُونَ لا تُنْفِقُوا عَلی مَنْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّی یَنْفَضُّوا وَ لِلَّهِ خَزائِنُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ لکِنَّ الْمُنافِقِینَ لا یَفْقَهُونَ (7) یَقُولُونَ لَئِنْ رَجَعْنا إِلَی الْمَدِینَةِ لَیُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ وَ لِلَّهِ الْعِزَّةُ وَ لِرَسُولِهِ وَ لِلْمُؤْمِنِینَ وَ لکِنَّ الْمُنافِقِینَ لا یَعْلَمُونَ (8) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُلْهِکُمْ أَمْوالُکُمْ وَ لا أَوْلادُکُمْ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ فَأُولئِکَ هُمُ الْخاسِرُونَ (9) وَ أَنْفِقُوا مِنْ ما رَزَقْناکُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ فَیَقُولَ رَبِّ لَوْ لا أَخَّرْتَنِی إِلی أَجَلٍ قَرِیبٍ فَأَصَّدَّقَ وَ أَکُنْ مِنَ الصَّالِحِینَ (10)

وَ لَنْ یُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْساً إِذا جاءَ أَجَلُها وَ اللَّهُ خَبِیرٌ بِما تَعْمَلُونَ (11)

القراءة

قرأ أبو عمرو و أکون بالنصب و الباقون «وَ أَکُنْ» بالجزم و قرأ حماد و یحیی بما یعلمون بالیاء و الباقون بالتاء.

الحجة

من قرأ «وَ أَکُنْ» عطفه علی موضع قوله «فَأَصَّدَّقَ» لأنه فی موضع فعل مجزوم أ لا تری أنک إذا قلت أخرنی أصدق کان جزما بأنه جواب الجزاء و قد أغنی السؤال عن ذکر الشرط و التقدیر أخرنی فإنک إن تؤخرنی أصدق فلما کان الفعل المنتصب بعد الفاء فی موضع فعل مجزوم بأنه جواب الشرط حمل قوله «وَ أَکُنْ» علیه و مثل ذلک قوله «مَنْ یُضْلِلِ اللَّهُ فَلا هادِیَ لَهُ وَ یَذَرُهُمْ» لما کان فلا هادی له فی موضع فعل مجزوم حمل و یذرهم علیه و مثل ذلک قول الشاعر:

فأبلونی بلیتکم لعلی أصالحکم و ستدرج نویا

حمل و استدرج علی موضع الفاء المحذوفة و ما بعدها من لعلی و کذلک قوله:

أیا سلکت فإننی لک کاشح و علی انتقاصک فی الحیاة و ازدد

حمل و ازدد علی موضع الفاء و ما بعدها و أما قول أبی عمرو و أکون فإنما حمله علی اللفظ دون الموضع و کان الحمل علی اللفظ أولی لظهوره فی اللفظ و قربه و زعموا أن فی

ص: 18

حرف أبی فأتصدق و أکون و من قرأ بما یعملون بالیاء فعلی قوله «وَ لَنْ یُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْساً» لأن النفس و إن کان واحدا فی اللفظ فالمراد به الکثرة و من قرأ بالتاء کان خطابا شائعا.

اللغة

الانفضاض التفرق و فض الکتاب إذا فرقه و نشره و سمیت الفضة فضة لتفرقها فی أثمان الأشیاء المشتراة و کل شی ء یشغلک عن شی ء فقد ألهاک عنه قال:

ألهی بنی جشم عن کل مکرمة قصیدة قالها عمرو بن کلثوم

و قال امرؤ القیس:

فمثلک حبلی قد طرقت و مرضع فألهیتها عن ذی تمائم محول

. النزول

نزلت الآیات فی عبد الله بن أبی المنافق و أصحابه و ذلک

أن رسول الله ص بلغه أن بنی المصطلق یجتمعون لحربه و قائدهم الحرث بن أبی ضرار أبو جویریة زوج النبی ص فلما سمع بهم رسول الله ص خرج إلیهم حتی لقیهم علی ماء من میاههم یقال له المریسیع من ناحیة قدید إلی الساحل فتزاحف الناس و اقتتلوا فهزم الله بنی المصطلق و قتل منهم من قتل و نفل رسول الله ص أبناءهم و نساءهم و أموالهم فبینا الناس علی ذلک الماء إذ وردت واردة الناس و مع عمر بن الخطاب أجیر له من بنی غفار یقال له جهجاه بن سعید یقود له فرسه فازدحم جهجاه و سنان الجهنی من بنی عوف بن خزرج علی الماء فاقتتلا فصرخ الجهنی یا معشر الأنصار و صرخ الغفاری یا معشر المهاجرین فأعان الغفاری رجل من المهاجرین یقال له جعال و کان فقیرا فقال عبد الله بن أبی لجعال إنک لهتاک فقال و ما یمنعنی أن أفعل ذلک و اشتد لسان جعال علی عبد الله فقال عبد الله و الذی یحلف به لآزرنک و یهمک غیر هذا و غضب ابن أبی و عنده رهط من قومه فیهم زید بن أرقم حدیث السن فقال ابن أبی قد نافرونا و کاثرونا فی بلادنا و الله ما مثلنا و مثلهم إلا کما قال القائل سمن کلبک یأکلک أما و الله لئن رجعنا إلی المدینة لیخرجن الأعز منها الأذل یعنی بالأعز نفسه و بالأذل رسول الله ص ثم أقبل علی من حضره من قومه فقال هذا ما فعلتم بأنفسکم أحللتموهم بلادکم و قاسمتوهم أموالکم أما و الله لو أمسکتم عن جعال و ذویه فضل الطعام لم یرکبوا رقابکم و لأوشکوا أن یتحولوا من بلادکم و یلحقوا بعشائرهم و موالیهم فقال زید بن أرقم أنت و الله الذلیل القلیل المبغض فی قومک و محمد ص فی عز من الرحمن و مودة من المسلمین و الله لا أحبک بعد کلامک هذا فقال عبد الله اسکت فإنما کنت ألعب فمشی زید بن أرقم إلی رسول الله ص

ص: 19

و ذلک بعد فراغه من الغزو فأخبره الخبر فأمر رسول الله ص بالرحیل و أرسل إلی عبد الله فأتاه فقال ما هذا الذی بلغنی عنک فقال عبد الله و الذی أنزل علیک الکتاب ما قلت شیئا من ذلک قط و إن زیدا لکاذب و قال من حضر من الأنصار یا رسول الله شیخنا و کبیرنا لا تصدق علیه کلام غلام من غلمان الأنصار عسی أن یکون هذا الغلام وهم فی حدیثه فعذره رسول الله ص و فشت الملامة من الأنصار لزید و لما استقل رسول الله ص فسار لقیه أسید بن الحضیر فحیاه بتحیة النبوة ثم قال یا رسول الله لقد رحت فی ساعة منکرة ما کنت تروح فیها فقال له رسول الله ص أ و ما بلغک ما قال صاحبکم زعم أنه إن رجع إلی المدینة أخرج الأعز منها الأذل فقال أسید فأنت و الله یا رسول الله تخرجه إن شئت هو و الله الذلیل و أنت العزیز ثم قال یا رسول الله ارفق به فو الله لقد جاء الله بک و إن قومه لینظمون له الخرز لیتوجوه و إنه لیری أنک قد استلبته ملکا و بلغ عبد الله بن عبد الله بن أبی ما کان من أمر أبیه فأتی رسول الله ص فقال یا رسول الله أنه قد بلغنی أنک ترید قتل أبی فإن کنت لا بد فاعلا فمرنی به فأنا أحمل إلیک رأسه فو الله لقد علمت الخزرج ما کان بها رجل أبر بوالدیه منی و أنی أخشی أن تأمر به غیری فیقتله فلا تدعنی نفسی أن أنظر إلی قاتل عبد الله بن أبی أن یمشی فی الناس فأقتله فأقتل مؤمنا بکافر فأدخل النار فقال بل ترفق به و تحسن صحبته ما بقی معنا قالوا و سار رسول الله ص بالناس یومهم ذلک حتی أمسی و لیلتهم حتی أصبح و صدر یومهم ذلک حتی آذتهم الشمس ثم نزل بالناس فلم یکن إلا أن وجدوا مس الأرض وقعوا نیاما إنما فعل ذلک لیشغل الناس عن الحدیث الذی خرج من عبد الله بن أبی ثم راح بالناس حتی نزل علی ماء بالحجاز فویق البقیع یقال له بقعاء فهاجت ریح شدیدة آذتهم و تخوفوها و ضلت ناقة رسول الله ص و ذلک لیلا فقال مات الیوم منافق عظیم النفاق بالمدینة قیل من هو قال رفاعة فقال رجل من المنافقین کیف یزعم أنه یعلم الغیب و لا یعلم مکان ناقته أ لا یخبره الذی یأتیه بالوحی فأتاه جبریل فأخبره بقول المنافق و بمکان الناقة و أخبر رسول الله ص بذلک أصحابه و قال ما أزعم أنی أعلم الغیب و ما أعلمه و لکن الله تعالی أخبرنی بقول المنافق و بمکان ناقتی هی فی الشعب فإذا هی کما قال فجاءوا بها و آمن ذلک المنافق فلما قدموا المدینة وجدوا رفاعة بن زید فی التابوت أحد بنی قینقاع و کان من عظماء الیهود و قد مات ذلک الیوم قال زید بن أرقم فلما وافی رسول الله ص المدینة جلست فی البیت لما بی من الهم و الحیاء فنزلت سورة المنافقین فی تصدیق زید و تکذیب عبد الله بن أبی ثم أخذ رسول الله ص بإذن زید فرفعه عن

ص: 20

الرحل ثم قال یا غلام صدق فوک و وعت أذناک و وعی قلبک و قد أنزل الله فیما قلت قرآنا و کان عبد الله بن أبی بقرب المدینة فلما أراد أن یدخلها جاءه ابنه عبد الله بن عبد الله بن أبی حتی أناخ علی مجامع طرق المدینة فقال ما لک ویلک قال و الله لا تدخلها إلا بإذن رسول الله و لتعلمن الیوم من الأعز من الأذل فشکا عبد الله ابنه إلی رسول الله ص فأرسل إلیه أن خل عنه یدخل فقال أما إذا جاء أمر رسول الله ص فنعم فدخل فلم یلبث إلا أیاما قلائل حتی اشتکی و مات فلما نزلت هذه الآیات و بان کذب عبد الله قیل له نزل فیک آی شداد فاذهب إلی رسول الله ص یستغفر لک فلوی رأسه ثم قال أمرتمونی أن أومن فقد آمنت و أمرتمونی أن أعطی زکاة مالی فقد أعطیت فما بقی إلا أن أسجد لمحمد فنزل «وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ تَعالَوْا» إلی قوله «وَ لکِنَّ الْمُنافِقِینَ لا یَعْلَمُونَ».

المعنی

ثم ذکر سبحانه أن استغفاره لا ینفعهم فقال «سَواءٌ عَلَیْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ» أی یتساوی الاستغفار لهم و عدم الاستغفار «لَنْ یَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ» لأنهم یبطنون الکفر و إن أظهروا الإیمان «إِنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْفاسِقِینَ» أی لا یهدی القوم الخارجین عن الدین و الإیمان إلی طریق الجنة قال الحسن أخبره سبحانه أنهم یموتون علی الکفر فلم یستغفر لهم و قد کان النبی ص یستغفر لهم علی ظاهر الحال بشرط حصول التوبة و أن یکون الباطن مثل الظاهر فبین الله تعالی أن ذلک لا ینفعهم مع إبطانهم الکفر و النفاق ثم قال سبحانه «هُمُ الَّذِینَ یَقُولُونَ لا تُنْفِقُوا عَلی مَنْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ» من المؤمنین المحتاجین «حَتَّی یَنْفَضُّوا» أی یتفرقوا عنه و إنما قالوا هم من عند محمد ص و لکن الله سبحانه سماه رسول الله ص تشریفا له و تعظیما لقدره «وَ لِلَّهِ خَزائِنُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» و ما بینهما من الأرزاق و الأموال و الأغلاق فلو شاء لأغناهم و لکنه تعالی یفعل ما هو الأصلح لهم و یمتحنهم بالفقر و یتعبدهم بالصبر لیصبروا فیؤجروا و ینالوا الثواب و کریم المآب «وَ لکِنَّ الْمُنافِقِینَ لا یَفْقَهُونَ» ذلک علی الحقیقة لجهلهم بوجوه الحکمة و قیل لا یفقهون أن أمره إذا أراد شیئا أن یقول له کن فیکون «یَقُولُونَ لَئِنْ رَجَعْنا إِلَی الْمَدِینَةِ» من غزوة بنی المصطلق «لَیُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ» یعنون نفوسهم «مِنْهَا الْأَذَلَّ» یعنون رسول الله ص و المؤمنین فرد الله سبحانه علیهم بأن قال «وَ لِلَّهِ الْعِزَّةُ وَ لِرَسُولِهِ» بإعلاء الله کلمته و إظهاره دینه علی الأدیان «وَ لِلْمُؤْمِنِینَ» بنصرته إیاهم فی الدنیا و إدخالهم الجنة فی العقبی و قیل و لله العزة بالربوبیة و لرسوله بالنبوة و للمؤمنین بالعبودیة أخبر سبحانه بذلک ثم حققه بأن أعز رسوله و المؤمنین و فتح علیهم مشارق الأرض و مغاربها و قیل عز الله خمسة عز الملک و البقاء و عز العظمة و الکبریاء و عز البذل و العطاء و عز الرفعة و العلاء و عز الجلال و البهاء و عز الرسول خمسة عز

ص: 21

السبق و الابتداء و عز الأذان و النداء و عز قدم الصدق علی الأنبیاء و عز الاختیار و الاصطفاء و عز الظهور علی الأعداء و عز المؤمنین خمسة عز التأخیر بیانه نحن الآخرون السابقون و عز التیسیر بیانه وَ لَقَدْ یَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّکْرِ* یُرِیدُ اللَّهُ بِکُمُ الْیُسْرَ و عز التبشیر، بیانه وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ بِأَنَّ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ فَضْلًا کَبِیراً و عز التوقیر، بیانه وَ أَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ* و عز التکثیر، بیانه أنهم أکثر الأمم «وَ لکِنَّ الْمُنافِقِینَ لا یَعْلَمُونَ» فیظنون أن العزة لهم و ذلک لجهلهم بصفات الله تعالی و ما یستحقه أولیاؤه و وجه الجمع بین هذه الآیة و بین قوله فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِیعاً أن عز الرسول و المؤمنین من جهته عز اسمه و إنما یحصل به و بطاعته فلله العز بأجمعه ثم خاطب سبحانه المؤمنین فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُلْهِکُمْ» أی لا تشغلکم «أَمْوالُکُمْ وَ لا أَوْلادُکُمْ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ» أی عن الصلوات الخمس المفروضة و قیل ذکر الله جمیع طاعاته عن أبی مسلم و قیل ذکره شکره علی نعمائه و الصبر علی بلائه و الرضاء بقضائه و هو إشارة إلی أنه لا ینبغی أن یغفل المؤمن عن ذکر الله فی بؤس کان أو نعمة فإن إحسانه فی الحالات لا ینقطع «وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ» أی من یشغله ماله و ولده عن ذکر الله «فَأُولئِکَ هُمُ الْخاسِرُونَ» خسروا ثواب الله و رحمته «وَ أَنْفِقُوا مِنْ ما رَزَقْناکُمْ» فی سبیل البر فیدخل فیه الزکوات و سائر الحقوق الواجبة «مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ» أی أسباب الموت «فَیَقُولَ رَبِّ لَوْ لا أَخَّرْتَنِی إِلی أَجَلٍ قَرِیبٍ» أی هلا أخرتنی و ذلک إذا عاین علامات الآخرة فیسأل الرجعة إلی الدنیا لیتدارک الفائت قالوا و لیس فی الزجر عن التفریط فی حقوق الله آیة أعظم من هذه و قوله «إِلی أَجَلٍ قَرِیبٍ» أی مثل ما أجلت لی فی دار الدنیا «فَأَصَّدَّقَ» أی فأتصدق و أزکی مالی و أنفقه فی سبیل الله «وَ أَکُنْ مِنَ الصَّالِحِینَ» أی من الذین یعملون الأعمال الصالحة و قیل من الصالحین أی من المؤمنین و الآیة فی المنافقین عن مقاتل و قیل من المطیعین لله و الآیة فی المؤمنین عن ابن عباس قال ما من أحد یموت و کان له مال فلم یؤد زکاته و أطاق الحج فلم یحج إلا سأل الرجعة عند الموت قالوا یا ابن عباس اتق الله فإنما نری هذا الکافر یسأل الرجعة فقال أنا أقرأ علیکم قرآنا ثم قرأ هذه الآیة إلی قوله

«مِنَ الصَّالِحِینَ» قال الصلاح هنا الحج و روی ذلک عن أبی عبد الله (علیه السلام)

«وَ لَنْ یُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْساً إِذا جاءَ أَجَلُها» یعنی الأجل المطلق الذی حکم بأن الحی یموت عنده و الأجل المقید هو الأجل المحکوم بأن العبد یموت عنده إن لم یقتطع دونه أو لم یزد علیه أو لم ینقص منه علی ما یعلمه الله من المصلحة «وَ اللَّهُ خَبِیرٌ بِما تَعْمَلُونَ» أی علیم بأعمالکم یجازیکم بها.

النظم

وجه اتصال هذه الآیة الأخیرة بما قبلها أن معناه أنه سبحانه لو علم أنکم تتوبون لجعل فی أجلکم تأخیرا إلی وقت آخر و لکنه علم أنکم لا تتوبون.

ص: 22

(64) سورة التغابن مدنیة و آیاتها ثمانی عشرة (18)

اشارة

[توضیح]

و قال ابن عباس مکیة غیر ثلاث آیات من آخرها نزلن بالمدینة «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْواجِکُمْ» إلی آخر السورة.

عدد آیها

ثمانی عشرة آیة بالإجماع.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال و من قرأ سورة التغابن دفع عنه موت الفجأة.

ابن أبی العلاء عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال من قرأ سورة التغابن فی فریضته کانت شفیعة له یوم القیامة و شاهد عدل عند من یجیز شهادتها ثم لا تفارقه حتی یدخل الجنة.

تفسیرها

لما ختم الله تعالی تلک السورة بذکر الأمر بالطاعة و النهی عن المعصیة افتتح هذه السورة ببیان حال المطیع و العاصی فقال:

ص: 23

[سورة التغابن (64): الآیات 1 الی 5]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

یُسَبِّحُ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ لَهُ الْمُلْکُ وَ لَهُ الْحَمْدُ وَ هُوَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ (1) هُوَ الَّذِی خَلَقَکُمْ فَمِنْکُمْ کافِرٌ وَ مِنْکُمْ مُؤْمِنٌ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ (2) خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَ صَوَّرَکُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَکُمْ وَ إِلَیْهِ الْمَصِیرُ (3) یَعْلَمُ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ یَعْلَمُ ما تُسِرُّونَ وَ ما تُعْلِنُونَ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ (4)

أَ لَمْ یَأْتِکُمْ نَبَأُ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ قَبْلُ فَذاقُوا وَبالَ أَمْرِهِمْ وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (5)

المعنی

«یُسَبِّحُ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ» تسبیح المکلفین بالقول و تسبیح الجمادات بالدلالة «لَهُ الْمُلْکُ» منفردا دون غیره و الألف و اللام لاستغراق الجنس و المعنی أنه المالک لجمیع ذلک و المتصرف فیه کیف یشاء «وَ لَهُ الْحَمْدُ» علی جمیع ذلک لأن خلق ذلک أجمع- الغرض فیه الإحسان إلی خلقه و النفع لهم به فاستحق بذلک الحمد و الشکر «وَ هُوَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ» یوجد المعدوم و یفنی الموجود و یغیر الأحوال کما یشاء «هُوَ الَّذِی خَلَقَکُمْ» أی أنشأکم و أوجدکم عن عدم کما أراد و الخطاب للمکلفین عن الجبائی و قیل بل هو عام و قد تم الکلام هنا ثم ابتدأ فقال «فَمِنْکُمْ کافِرٌ» لم یقر بأن الله خلقه کالدهریة «وَ مِنْکُمْ مُؤْمِنٌ» مقر بأن الله خلقه عن الزجاج و قیل معناه فمنکم کافر فی السر مؤمن فی العلانیة کالمنافقین و منکم مؤمن فی السر کافر فی العلانیة کعمار و ذویه عن الضحاک و قیل فمنکم کافر بالله مؤمن بالکواکب و منکم مؤمن بالله کافر بالکواکب یرید فی شأن الأنواء عن عطاء بن أبی رباح و المراد بالآیة ظاهر فلا معنی للاسترواح إلی مثل هذه التأویلات و المعنی أن المکلفین جنسان منهم کافر فیدخل فیه أنواع الکفر و منهم مؤمن و لا یجوز حمله علی أنه سبحانه خلقهم مؤمنین و کافرین لأنه لم یقل کذلک بل أضاف الکفر و الإیمان إلیهم و إلی فعلهم و لدلالة العقول علی أن ذلک یقع علی حسب قصودهم و أفعالهم و لذلک یصح الأمر و النهی و الثواب و العقاب و بعثة الأنبیاء علی أنه سبحانه لو جاز أن یخلق الکفر و القبائح لجاز أن یبعث رسولا یدعو إلی الکفر و الضلال و یؤیده بالمعجزات تعالی عن ذلک و تقدس هذا و قد قال تعالی فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِی فَطَرَ النَّاسَ عَلَیْها و

قال النبی ص کل مولود یولد علی الفطرة

تمام الخبر و

قال ص حکایة عن الله سبحانه خلقت عبادی کلهم حنفاء

و نحو ذلک من الأخبار کثیر «وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ» أی خلق الکافر و هو عالم بما یکون منه من الکفر و خلق المؤمن و هو عالم بما یکون منه من الإیمان فیجازیهما علی حسب أعمالهما «خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ بِالْحَقِّ» أی بالعدل و بأحکام الصنعة و صحة التقدیر و قیل معناه للحق و هو أن خلق العقلاء تعریضا إیاهم للثواب العظیم و خلق ما عداهم تبعا لهم لما فی خلقهما لهم من اللطف «وَ صَوَّرَکُمْ» یعنی البشر کلهم «فَأَحْسَنَ صُوَرَکُمْ» من حیث

ص: 24

الحکمة و قبول العقل لا قبول الطبع لأن فی جملتهم من لیس علی هذه الصفة و قیل فأحسن صورکم من حیث قبول الطبع لأن ذلک هو المفهوم من حسن الصور فهو کقوله «لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ فِی أَحْسَنِ تَقْوِیمٍ» و إن کان فی جملتهم من هو مشوه الخلق لأن ذلک عارض لا یعتد به فی هذا الوصف فالله سبحانه خلق الإنسان علی أحسن صور الحیوان کله و الصورة عبارة عن بنیة مخصوصة «وَ إِلَیْهِ الْمَصِیرُ» أی إلیه المرجع و المال یوم القیامة «یَعْلَمُ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ یَعْلَمُ ما تُسِرُّونَ وَ ما تُعْلِنُونَ» أی ما یسره بعضکم إلی بعض و ما یخفیه فی صدره عن غیره و الفرق بین الإسرار و الإخفاء أن الإخفاء أعم لأنه قد یخفی شخصه و یخفی المعنی فی نفسه و الأسرار یکون فی المعنی دون الشخص «وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ» أی بأسرار الصدور و بواطنها ثم أخبر سبحانه أن القرون الماضیة جوزوا بأعمالهم فقال «أَ لَمْ یَأْتِکُمْ نَبَأُ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ قَبْلُ» أی من قبل هؤلاء الکفار «فَذاقُوا وَبالَ أَمْرِهِمْ» أی وخیم عاقبة کفرهم و ثقل أمرهم بما نالهم من العذاب بالإهلاک و الاستئصال «وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ» أی مؤلم یوم القیامة.

ص: 25

[سورة التغابن (64): الآیات 6 الی 10]

اشارة

ذلِکَ بِأَنَّهُ کانَتْ تَأْتِیهِمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَیِّناتِ فَقالُوا أَ بَشَرٌ یَهْدُونَنا فَکَفَرُوا وَ تَوَلَّوْا وَ اسْتَغْنَی اللَّهُ وَ اللَّهُ غَنِیٌّ حَمِیدٌ (6) زَعَمَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنْ لَنْ یُبْعَثُوا قُلْ بَلی وَ رَبِّی لَتُبْعَثُنَّ ثُمَّ لَتُنَبَّؤُنَّ بِما عَمِلْتُمْ وَ ذلِکَ عَلَی اللَّهِ یَسِیرٌ (7) فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ النُّورِ الَّذِی أَنْزَلْنا وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ (8) یَوْمَ یَجْمَعُکُمْ لِیَوْمِ الْجَمْعِ ذلِکَ یَوْمُ التَّغابُنِ وَ مَنْ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَ یَعْمَلْ صالِحاً یُکَفِّرْ عَنْهُ سَیِّئاتِهِ وَ یُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها أَبَداً ذلِکَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ (9) وَ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ خالِدِینَ فِیها وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ (10)

القراءة

قرأ رویس عن یعقوب یوم نجمعکم بالنون و الباقون بالیاء و قرأ أهل المدینة و ابن عامر نکفر عنه و ندخله بالنون فیهما و الباقون بالیاء.

الحجة

حجة الیاء أن الاسم الظاهر قد تقدم و وجه النون أنه کقوله «سُبْحانَ الَّذِی أَسْری بِعَبْدِهِ» ثم جاء وَ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ.

الإعراب

«ذلِکَ بِأَنَّهُ» الهاء ضمیر الأمر و الشأن. «أَ بَشَرٌ» مبتدأ و إنما جاز أن یکون مبتدأ مع کونه نکرة لأن الاستفهام سوغ ذلک کما أن النفی أیضا کذلک لکونهما غیر موجبین یقال أ رجل فی الدار أم امرأة و لا رجل فی الدار و لا امرأة و قیل أنه فاعل فعل مضمر یفسره قوله «یَهْدُونَنا» کأنه قال أ یهدینا بشر یهدوننا و إنما أضمر لأن الاستفهام بالفعل أولی و قوله «أَنْ لَنْ یُبْعَثُوا» تقدیره أنهم لن یبعثوا فسدت الجملة عن المفعولین بما جری فیها من ذکر الحدیث و المحدث عنه و لما کان لن فی «لَنْ یُبْعَثُوا» دلیل الاستقبال تعینت أن قبلها لأن تکون مخففة من الثقیلة لأن لن یمنعها من أن تکون ناصبة للفعل یوم نجمعکم ظرف لتبعثن.

المعنی

لما قرر سبحانه خلقه بأنهم أتیهم أخبار من مضی من الکفار و إهلاکهم عقبه ببیان سبب إهلاکهم فقال «ذلِکَ» أی ذلک العذاب الذی نالهم فی الدنیا و الذی ینالهم فی الآخرة «بِأَنَّهُ کانَتْ تَأْتِیهِمْ» أی بسبب أنه کانت تجیئهم «رُسُلُهُمْ» من عند الله «بِالْبَیِّناتِ» أی بالدلالات الواضحات و المعجزات الباهرات «فَقالُوا» لهم «أَ بَشَرٌ یَهْدُونَنا» لفظه واحد و المراد به الجمع علی طریق الجنس بدلالة قوله «یَهْدُونَنا» و المعنی أ خلق مثلنا یهدوننا إلی الحق و یدعوننا إلی غیر دین آبائنا استصغارا منهم للبشر أن یکونوا رسلا من الله إلی أمثالهم و استکبارا و أنفة من اتباعهم «فَکَفَرُوا» بالله و جحدوا رسله «وَ تَوَلَّوْا» أی أعرضوا عن القبول منهم و التفکر فی آیاتهم «وَ اسْتَغْنَی اللَّهُ» بسلطانه عن طاعة عباده و إنما کلفهم لنفعهم لا لحاجة منه إلی عبادتهم و قیل معناه و استغنی الله بما أظهره لهم من البرهان و أوضحه من البیان عن زیادة تدعو إلی الرشد و تهدی إلی الإیمان «وَ اللَّهُ غَنِیٌّ حَمِیدٌ» أی غنی عن أعمالکم مستحمد إلیکم بما ینعم به علیکم و قیل حمید أی محمود فی جمیع أفعاله لأنها کلها إحسان ثم حکی سبحانه ما یقوله الکفار فقال «زَعَمَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنْ لَنْ یُبْعَثُوا» قال ابن عمر زعم زاملة الکذب و قال شریح زعم کنیة الکذب

ص: 26

بین الله سبحانه بعض ما لأجله اختاروا الکفر علی الإیمان و هو أنهم کانوا لا یقرون بالبعث و النشور فأمر النبی ص بأن یکذبهم فقال «قُلْ» یا محمد «بَلی وَ رَبِّی» أی و حق ربی علی وجه القسم «لَتُبْعَثُنَّ» أی لتحشرن أکد تکذیبهم بقوله «بَلی» و بالیمین ثم أکد الیمین باللام و النون «ثُمَّ لَتُنَبَّؤُنَّ بِما عَمِلْتُمْ» أی لتخبرن و تحاسبن بأعمالکم و تجازون علیها «وَ ذلِکَ» البعث و الحساب مع الجمع و الجزاء «عَلَی اللَّهِ یَسِیرٌ» أی سهل هین لا یلحقه مشقة و لا معاناة فیه «فَآمِنُوا» معاشر العقلاء «بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ النُّورِ الَّذِی أَنْزَلْنا» و هو القرآن سماه نورا لما فیه من الأدلة و الحجج الموصلة إلی الحق فشبه بالنور الذی یهتدی به إلی الطریق «وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ» أی علیم «یَوْمَ یَجْمَعُکُمْ لِیَوْمِ الْجَمْعِ» و هو یوم القیامة أی ذلک البعث و الجزاء یکون فی یوم یجمع فیه خلق الأولین و الآخرین «ذلِکَ یَوْمُ التَّغابُنِ» و هو تفاعل من الغبن و هو أخذ شر و ترک خیر أو أخذ خیر و ترک شر فالمؤمن ترک حظه من الدنیا و أخذ حظه من الآخرة فترک ما هو شر له و أخذ ما هو خیر له فکان غابنا و الکافر ترک حظه من الآخرة و أخذ حظه من الدنیا فترک الخیر و أخذ الشر فکان مغبونا فیظهر فی ذلک الیوم الغابن و المغبون و قیل یوم التغابن غبن أهل الجنة أهل النار عن قتادة و مجاهد و

قد روی عن النبی ص فی تفسیر هذا قوله ما من عبد مؤمن یدخل الجنة إلا أری مقعده من النار لو أساء لیزداد شکرا و ما من عبد یدخل النار إلا أری مقعده من الجنة لو أحسن لیزداد حسرة

«وَ مَنْ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَ یَعْمَلْ صالِحاً یُکَفِّرْ عَنْهُ سَیِّئاتِهِ» أی معاصیه «وَ یُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها أَبَداً» أی مؤبدین فیها و لا یفنی ما هم فیه من النعیم أبدا «ذلِکَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ» أی النجاح الذی لیس وراءه شی ء من العظمة «وَ الَّذِینَ کَفَرُوا» بالله «وَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا» أی بحججنا و دلائلنا «أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ خالِدِینَ فِیها وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ» أی المال و المرجع.

ص: 27

[سورة التغابن (64): الآیات 11 الی 18]

اشارة

ما أَصابَ مِنْ مُصِیبَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَ مَنْ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ یَهْدِ قَلْبَهُ وَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ (11) وَ أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّیْتُمْ فَإِنَّما عَلی رَسُولِنَا الْبَلاغُ الْمُبِینُ (12) اللَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ وَ عَلَی اللَّهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (13) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْواجِکُمْ وَ أَوْلادِکُمْ عَدُوًّا لَکُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَ إِنْ تَعْفُوا وَ تَصْفَحُوا وَ تَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (14) إِنَّما أَمْوالُکُمْ وَ أَوْلادُکُمْ فِتْنَةٌ وَ اللَّهُ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِیمٌ (15)

فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَ اسْمَعُوا وَ أَطِیعُوا وَ أَنْفِقُوا خَیْراً لِأَنْفُسِکُمْ وَ مَنْ یُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (16) إِنْ تُقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً یُضاعِفْهُ لَکُمْ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ وَ اللَّهُ شَکُورٌ حَلِیمٌ (17) عالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَةِ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (18)

القراءة

فی الشواذ قراءة طلحة بن مصرف نهد قلبه بالنون و قراءة السلمی یهد قلبه بضم الیاء و الباء علی ما لم یسم فاعله و قراءة عکرمة و عمرو بن دینار یهدأ قلبه مهموزا و قراءة مالک بن دینار یهدا بالألف.

الحجة

من قرأ یهدأ مهموزا فمعناه یطمئن قلبه کما قال سبحانه وَ قَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِیمانِ و من قرأ بالألف فإنه لین الهمز تخفیفا.

النزول

نزل قوله «مِنْ أَزْواجِکُمْ وَ أَوْلادِکُمْ عَدُوًّا لَکُمْ» فی قوم أرادوا الهجرة فثبطهم نساؤهم و أولادهم عنها عن ابن عباس و مجاهد.

المعنی

ثم قال سبحانه «ما أَصابَ مِنْ مُصِیبَةٍ» أی لیس تصیبکم مصیبة «إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ» و المصیبة المضرة التی تلحق صاحبها کالرمیة التی تصیبها و إنما عم ذلک سبحانه و إن کان فی المصائب ما هو ظلم و هو سبحانه لا یأذن بالظلم لأنه لیس منها إلا ما أذن الله فی وقوعه أو التمکن منه و ذلک إذن للملک الموکل به کأنه قیل لا یمنع من وقوع هذه المصیبة و قد یکون ذلک بفعل التمکین من الله فکأنه یأذن له بأن یکون و قیل معناه إلا بتخلیة الله بینکم و بین من یرید فعلها عن البلخی و قیل أنه خاص فیما یفعله الله تعالی أو یأمر به و قیل معناه بعلم الله أی لا یصیبکم مصیبة إلا و الله عالم بها «وَ مَنْ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ» أی یصدق به و یرخی بقضائه «یَهْدِ قَلْبَهُ» أی یهد الله قلبه حتی یعلم أن ما أصابه فبعلم الله فیصبر علیه و لا یجزع لینال الثواب و الأجر و قیل معناه و من یؤمن بتوحید الله و یصبر لأمر الله یعنی عند نزول المصیبة یهد قلبه للاسترجاع حتی یقول إنا لله و إنا إلیه راجعون عن ابن عباس. و قیل إن المعنی یهد

ص: 28

قلبه فإن ابتلی صبر و إن أعطی شکر و إن ظلم غفر عن مجاهد و قال بعضهم فی معناه من یؤمن بالله عند النعمة فیعلم أنها فضل من الله یهد قلبه للشکر و من یؤمن بالله عند البلاء فیعلم أنه عدل من الله یهد قلبه للصبر و من یؤمن بالله عند نزول القضاء یهد قلبه للاستسلام و الرضاء «وَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ» فیجازی کل امرئ بما عمله «وَ أَطِیعُوا اللَّهَ» فی جمیع ما أمرکم به «وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ» فی جمیع ما أتاکم به و دعاکم إلیه و فیما أمرکم به و نهاکم عنه «فَإِنْ تَوَلَّیْتُمْ» أی فإن أعرضتم عن القبول منه «فَإِنَّما عَلی رَسُولِنَا الْبَلاغُ الْمُبِینُ» أی لیس علیه إلا تبلیغ الرسالة و قد فعل و المراد لیس علیه قهرکم علی الرد إلی الحق و إنما علیه البلاغ الظاهر البین فحذف للإیجاز و الاختصار «اللَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» و لا تحق العبادة إلا له «وَ عَلَی اللَّهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُؤْمِنُونَ» و التوکل تفویض الأمور إلیه و الرضاء بتقدیره و الثقة بتدبیره و قد أمر الله عباده بذلک فینبغی لهم أن یستشعروا ذلک فی سائر أحوالهم «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْواجِکُمْ وَ أَوْلادِکُمْ عَدُوًّا لَکُمْ فَاحْذَرُوهُمْ» یعنی أن بعضهم بهذه الصفة و لذلک أتی بلفظة من و هی للتبعیض یقول أن من هؤلاء من هو عدو لکم فی الدین فاحذروهم أن تطیعوهم و قیل إنه سبحانه إنما قال ذلک لأن من الأزواج من یتمنی موت الزوج و من الأولاد من یتمنی موت الوالد لیرث ماله و ما من عدو أعدی ممن یتمنی موت غیره لیأخذ ماله و کذلک یکون من یحملک علی معصیة الله لمنفعة نفسه و لا عدو أشد عداوة ممن یختار ضررک لمنفعته قال عطاء یعنی قوما أرادوا الغزو فمنعهم هؤلاء و قال مجاهد یرید قوما أرادوا طاعة الله فمنعوهم «وَ إِنْ تَعْفُوا» أی تترکوا عقابهم «وَ تَصْفَحُوا وَ تَغْفِرُوا» أی تتجاوزوا عنهم و تستروا ما سبق منهم إن عادوا إلی الحالة الجمیلة و ذلک أن الرجل من هؤلاء إذا هاجر و رأی الناس قد سبقوه بالهجرة و فقهوا فی الدین هم أن یعاقب زوجته و ولده الذین ثبطوه عن الهجرة و أن یلحقوا به فی دار الهجرة لم ینفق علیهم فأمر سبحانه بالعفو و الصفح «فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ» یغفر لکم ذنوبکم و یرحمکم و قیل هو عام أی إن تعفوا و تصفحوا عمن ظلمکم فإن الله یغفر بذلک کثیرا من ذنوبکم عن الجبائی «إِنَّما أَمْوالُکُمْ وَ أَوْلادُکُمْ فِتْنَةٌ» أی محنة و ابتلاء و شدة للتکلیف علیکم و شغل عن أمر الآخرة فإن الإنسان بسبب المال و الولد یقع فی الجرائم عن ابن مسعود قال لا یقولن أحدکم اللهم إنی أعوذ بک من الفتنة فإنه لیس أحد منکم یرجع إلی مال و أهل و ولد إلا و هو مشتمل علی فتنة و لکن لیقل اللهم إنی أعوذ بک من مضلات الفتن. و

روی عبد الله بن بریدة عن أبیه قال کان رسول الله ص یخطب فجاء الحسن و الحسین (علیه السلام) و علیهما قمیصان أحمران یمشیان و یعثران فنزل رسول الله ص إلیهما فأخذهما فوضعهما فی حجره علی المنبر و قال صدق الله عز و جل «إِنَّما أَمْوالُکُمْ وَ أَوْلادُکُمْ فِتْنَةٌ»

ص: 29

نظرت إلی هذین الصبیین یمشیان و یعثران فلم أصبر حتی قطعت حدیثی و رفعتهما ثم أخذ فی خطبته

«وَ اللَّهُ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِیمٌ» أی ثواب جزیل و هو الجنة یعنی فلا تعصوه بسبب الأموال و الأولاد و لا تؤثروهم علی ما عند الله من الأجر و الذخر «فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ» أی ما أطقتم و الاتقاء الامتناع من الردی باجتناب ما یدعو إلیه الهوی و لا تنافی بین هذا و بین قوله «اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقاتِهِ» لأن کل واحد منهما إلزام لترک جمیع المعاصی فمن فعل ذلک فقد اتقی عقاب الله لأن من لم یفعل قبیحا و لا أخل بواجب فلا عقاب علیه إلا أن فی أحد الکلامین تبیینا أن التکلیف لا یلزم العبد إلا فیما یطیق و کل أمر أمر الله به فلا بد أن یکون مشروطا بالاستطاعة و قال قتادة قوله «فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ» ناسخ لقوله «اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقاتِهِ» و کأنه یذهب إلی أن فیه رخصة لحال التقیة و ما جری مجراها مما یعظم فیه المشقة و إن کانت القدرة حاصلة معه و قال غیره لیس هذا بناسخ و إنما هو مبین لإمکان العمل بهما جمیعا و هو الصحیح «وَ اسْمَعُوا» من الرسول ما یتلو علیکم و ما یعظکم به و یأمرکم و ینهاکم «وَ أَطِیعُوا» الله و الرسول «وَ أَنْفِقُوا» من أموالکم فی حق الله «خَیْراً لِأَنْفُسِکُمْ» مثله فآمنوا خیرا لکم و انتهوا خیرا لکم و قد مضی ذکر ذلک و قال الزجاج معناه قدموا خیرا لأنفسکم من أموالکم «وَ مَنْ یُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ» حتی یعطی حق الله من ماله «فَأُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ» أی المنجحون الفائزون بثواب الله و

قال الصادق (علیه السلام) من أدی الزکاة فقد وقی شح نفسه

«إِنْ تُقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً» قد مضی معناه و إطلاق اسم القرض هنا تلطف فی الاستدعاء إلی الإنفاق «یُضاعِفْهُ لَکُمْ» أی یعطی بدله أضعاف ذلک من واحد إلی سبعمائة إلی ما لا یتناهی فإن ثواب الصدقة یدوم «وَ یَغْفِرْ لَکُمْ» ذنوبکم «وَ اللَّهُ شَکُورٌ» أی مثیب مجاز علی الشکر «حَلِیمٌ» لا یعاجل العباد بالعقوبة و هذا غایة الکرم «عالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَةِ» أی السر و العلانیة و قیل المعدوم و الموجود و قیل غیر المحسوس و المحسوس «الْعَزِیزُ» القادر «الْحَکِیمُ» العالم و قیل المحکم لأفعاله.

ص: 30

(65) سورة الطلاق مدنیة و آیاتها اثنتا عشرة (12)

اشارة

[توضیح]

و تسمی سورة النساء القصری قال ابن مسعود فی حدیث العدة من شاء باهلته أن سورة النساء القصری نزلت بعد قوله «وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَ یَذَرُونَ أَزْواجاً»* و إنما أراد قوله «وَ أُولاتُ الْأَحْمالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ یَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ» فإذا کانت حاملة فعدتها وضع الحمل و هی مدنیة بالإجماع.

عدد آیها

إحدی عشرة آیة بصری و اثنتا عشرة آیة فی الباقین.

اختلافها

ثلاث آیات «یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً» کوفی مکی و المدنی الأخیر «وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ» شامی «یا أُولِی الْأَلْبابِ» المدنی الأول.

فضلها

أبی ابن کعب عن النبی ص قال و من قرأ سورة الطلاق مات علی سنة رسول الله ص

أبو بصیر عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال من قرأ سورة الطلاق و التحریم فی فریضته أعاذه الله تعالی من أن یکون یوم القیامة ممن یخاف أو یحزن و عوفی من النار و أدخله الله الجنة بتلاوته إیاهما و محافظته علیهما لأنهما للنبی ص.

تفسیرها

لما ختم الله سورة التغابن بذکر النساء و التحذیر منهن افتتح هذه السورة بذکرهن و ذکر أحکامهن و أحکام فراقهن فقال:

ص: 31

[سورة الطلاق (65): الآیات 1 الی 5]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَ أَحْصُوا الْعِدَّةَ وَ اتَّقُوا اللَّهَ رَبَّکُمْ لا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُیُوتِهِنَّ وَ لا یَخْرُجْنَ إِلاَّ أَنْ یَأْتِینَ بِفاحِشَةٍ مُبَیِّنَةٍ وَ تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ وَ مَنْ یَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لا تَدْرِی لَعَلَّ اللَّهَ یُحْدِثُ بَعْدَ ذلِکَ أَمْراً (1) فَإِذا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِکُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَ أَشْهِدُوا ذَوَیْ عَدْلٍ مِنْکُمْ وَ أَقِیمُوا الشَّهادَةَ لِلَّهِ ذلِکُمْ یُوعَظُ بِهِ مَنْ کانَ یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ مَنْ یَتَّقِ اللَّهَ یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً (2) وَ یَرْزُقْهُ مِنْ حَیْثُ لا یَحْتَسِبُ وَ مَنْ یَتَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِکُلِّ شَیْ ءٍ قَدْراً (3) وَ اللاَّئِی یَئِسْنَ مِنَ الْمَحِیضِ مِنْ نِسائِکُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلاثَةُ أَشْهُرٍ وَ اللاَّئِی لَمْ یَحِضْنَ وَ أُولاتُ الْأَحْمالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ یَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَ مَنْ یَتَّقِ اللَّهَ یَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ یُسْراً (4)

ذلِکَ أَمْرُ اللَّهِ أَنْزَلَهُ إِلَیْکُمْ وَ مَنْ یَتَّقِ اللَّهَ یُکَفِّرْ عَنْهُ سَیِّئاتِهِ وَ یُعْظِمْ لَهُ أَجْراً (5)

القراءة

قرأ حفص عن عاصم «بالِغُ» بغیر تنوین «أَمْرِهِ» بالجر علی الإضافة و الباقون بالغ بالتنوین أمره بالنصب و فی الشواذ قراءة داود بن أبی هند أن الله بالغ بالتنوین أمره بالرفع و

روی عن ابن عباس و أبی بن کعب و جابر بن عبد الله و علی بن الحسین (علیه السلام) و زید بن علی و جعفر بن محمد و مجاهد فطلقوهن فی قبل عدتهن.

الحجة

قال أبو علی قوله بالغ أمره علی سیبلغ أمره فیما یریده فیکم فهذا هو الأصل

ص: 32

و هو حکایة حال و من أضاف حذف التنوین استخفافا و المعنی معنی ثبات التنوین مثل عارِضٌ مُمْطِرُنا و أما قوله فی قبل عدتهن فإنه تفسیر للقراءة المشهورة «فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ» أی عند عدتهن و مثله قوله «لا یُجَلِّیها لِوَقْتِها» أی عند وقتها و من قرأ بالغ أمره فالمعنی أمره بالغ ما یریده الله به و قد بلغ أمر الله ما أراده فالمفعول علی ما رأیت محذوف.

الإعراب

«وَ اللَّائِی لَمْ یَحِضْنَ» مبتدأ خبره محذوف لدلالة الکلام علیه فإذا جاز حذف الجملة بأسرها جاز حذف بعضها و قد جاء أیضا فی الصفة و إن قل نحو قوله «وَ أُوتِیَتْ مِنْ کُلِّ شَیْ ءٍ» تقدیره من کل شی ء تؤتاه.

المعنی

نادی سبحانه نبیه فقال «یا أَیُّهَا النَّبِیُّ» ثم خاطب أمته فقال «إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ» لأنه السید المقدم فإذا نودی و خوطب خطاب الجمع کانت أمته داخلة فی ذلک الخطاب عن الحسن و غیره و قیل إن تقدیره یا أیها النبی قل لأمتک إذا طلقتم النساء عن الجبائی فعلی هذا یکون النبی ص خارجا عن الحکم و علی القول الأول حکمه حکم أمته فی أمر الطلاق و علی هذا انعقد الإجماع و المعنی إذا أردتم طلاق النساء مثل قوله سبحانه إِذا قُمْتُمْ إِلَی الصَّلاةِ و قوله فَإِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ «فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ» أی لزمان عدتهن و ذلک أن یطلقها فی طهر لم یجامعها فیه عن ابن عباس و ابن مسعود و الحسن و مجاهد و ابن سیرین و قتادة و الضحاک و السدی فهذا هو الطلاق للعدة لأنها تعتد بذلک الطهر من عدتها و تحصل فی العدة عقیب الطلاق فالمعنی فطلقوهن لطهرهن الذی یحصینه من عدتهن و لا تطلقوهن لحیضهن الذی لا یعتددن به من قرئهن فعلی هذا یکون العدة الطهر علی ما ذهب إلیه أصحابنا و هو مذهب الشافعی و قیل إن المعنی قبل عدتهن أی فی طهر لم یجامعها فیه العدة الحیض کما یقال توضأت للصلاة و لبست السلاح للحرب و هو مذهب أبی حنیفة و أصحابه و قیل إن اللام للسبب فکأنه قال فطلقوهن لیعتددن و لا شبهة أن هذا الحکم للمدخول بها لأن المطلقة قبل المسیس لا عدة علیها و قد ورد به التنزیل فی سورة الأحزاب و هو قوله فَما لَکُمْ عَلَیْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَها و ظاهر الآیة یقتضی أنه إذا طلقها فی الحیض أو فی طهر قد جامعها فیه فلا یقع الطلاق لأن الأمر یقتضی الإیجاب و به قال سعید بن المسیب و ذهبت إلیه الشیعة الإمامیة و قال باقی الفقهاء یقع الطلاق و إن کان بدعة و خلاف المأمور به و کذلک أن جمع بین التطلیقات الثلاث فإنها بدعة عند أبی حنیفة و أصحابه و إن کانت واقعة و عند المحققین من أصحابنا یقع واحدة عند حصول شرائط صحة الطلاق و الطلاق فی الشرع عبارة عن تخلیة المرأة بحل عقدة من عقد النکاح و ذلک أن یقول أنت طالق یخاطبها أو یقول هذه طالق و یشیر

ص: 33

إلیها أو یقول فلانة بنت فلان طالق و لا یقع الطلاق عندنا إلا بهذا اللفظ لا بشی ء من کنایات الطلاق سواء أراد بها الطلاق أو لم یرد بها و فی تفصیل ذلک اختلافات بین الفقهاء لیس هاهنا موضعه و قد یحصل الفراق بغیر الطلاق کالارتداد و اللعان کالخلع عند کثیر من أصحابنا و إن لم یسم ذلک طلاقا و یحصل أیضا بالفسخ للنکاح بأشیاء مخصوصة و بالرد بالعیب و إن لم یکن ذلک طلاقا و

روی البخاری و مسلم عن قتیبة عن اللیث بن سعد عن نافع عن عبد الله بن عمر أنه طلق امرأته و هی حائض تطلیقة واحدة فأمر رسول الله ص أن یراجعها ثم یمسکها حتی تطهر و تحیض عنده حیضة أخری ثم یمهلها حتی تطهر من حیضها فإذا أراد أن یطلقها فلیطلقها حین تطهر من قبل أن یجامعها فتلک العدة التی أمر الله تعالی أن تطلق لها النساء

و

روی البخاری عن سلیمان بن حرب و روی مسلم عن عبد الرحمن بن بشر عن بهر و کلاهما عن شعبة عن أنس بن سیرین قال سمعت ابن عمر یقول طلق ابن عمر امرأته و هی حائض فذکر ذلک عمر للنبی ص فقال مرة فلیراجعها فإذا طهرت فلیطلقها إن شاء

و

جاءت الروایة عن علی بن أبی طالب (علیه السلام) عن النبی ص أنه قال تزوجوا و لا تطلقوا فإن الطلاق یهتز منه العرش

و

عن ثوبان رفعه إلی النبی ص فقال أیما امرأة سألت زوجها الطلاق فی غیر ما بأس فحرام علیها رائحة الجنة

و

عن أبی موسی الأشعری عن النبی ص قال لا تطلقوا النساء إلا من ریبة فإن الله لا یحب الذواقین و الذواقات

و

عن أنس عن النبی ص أنه قال ما حلف بالطلاق و لا استحلف به إلا منافق هذه الأحادیث الأربعة منقولة عن تفسیر الثعلبی

ثم قال سبحانه «وَ أَحْصُوا الْعِدَّةَ» أی عدوا الأقراء التی تعتد بها و قیل معناه عدوا أوقاف الطلاق لتطلقوا للعدة و إنما أمر الله سبحانه بإحصاء العدة لأن لها فیها حقا و هی النفقة و السکنی و للزوج فیها حقا و هی المراجعة و منعها عن الأزواج لحقه و ثبوت نسب الولد فأمره تعالی بإحصائها لیعلم وقت المراجعة و وقت فوت المراجعة و تحریمها علیه و رفع النفقة و السکنی و لکیلا تطول العدة لاستحقاق زیادة النفقة أو تقصرها لطلب الزوج و العدة هی قعود المرأة عن الزوج حتی تنقضی المدة المرتبة فی الشریعة و هی علی ضروب فضرب یکون بالأقراء لمن تحیض و ضرب یکون بالأشهر للصغیرة التی لم تبلغ المحیض و مثلها تحیض و هی التی بلغت تسع سنین و إذا کان سنها أقل من ذلک فلا عدة علیها عند أکثر أصحابنا و قال بعضهم عدتها بالشهور و به قال الفقهاء و کذلک الکبیرة الآیسة من المحیض و مثلها تحیض عدتها بالشهور و حده أصحابنا بأن

ص: 34

یکون سنها أقل من خمسین سنة و من ستین سنة للقرشیات فإن کان سنها أکثر من ذلک فلا عدة علیها عند أکثر أصحابنا و المتوفی عنها زوجها عدتها بالشهور أیضا و الضرب الثالث من العدة یکون بوضع الحمل فی الجمیع إلا فی المتوفی عنها زوجها فإن عدتها عند أصحابنا أبعد الأجلین و فی ذلک اختلاف بین الفقهاء ثم إن عدة الطلاق للحرة ثلاثة قروء أو ثلاثة أشهر و للأمة قرءان أو شهر و نصف و وضع الحمل لا یختلف قال سبحانه «وَ اتَّقُوا اللَّهَ رَبَّکُمْ» و لا تعصوه فیما أمرکم به و «لا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُیُوتِهِنَّ وَ لا یَخْرُجْنَ» هن أیضا یعنی فی زمان العدة لا یجوز للزوج أن یخرج المطلقة المعتدة من مسکنه الذی کان یسکنها فیه قبل الطلاق و علی المرأة أیضا أن لا تخرج فی عدتها إلا لضرورة ظاهرة فإن خرجت أثمت «إِلَّا أَنْ یَأْتِینَ بِفاحِشَةٍ مُبَیِّنَةٍ» أی ظاهرة و من قرأ بفتح الیاء فالمراد بفاحشة مظهرة أظهرتها و اختلف فی الفاحشة فقیل إنها الزنا فتخرج لإقامة الحد علیها عن الحسن و مجاهد و الشعبی و ابن زید و

قیل هی البذاء علی أهلها فیحل لهم إخراجها عن ابن عباس و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد الله (علیه السلام)

و

روی علی بن أسباط عن أبی الحسن الرضا قال الفاحشة أن تؤذی أهل زوجها و تسبهم

و قیل هی النشوز فإن طلقها علی نشوز فلها أن تتحول من بیت زوجها عن قتادة و قیل هی خروجها قبل انقضاء العدة عن ابن عمر و فی روایة أخری عن ابن عباس أنه قال إن کل معصیة لله تعالی ظاهرة فهی فاحشة «وَ تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ» یعنی ما ذکره سبحانه من أحکام الطلاق و شروطه «وَ مَنْ یَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ» بأن یطلق علی غیر ما أمر الله تعالی به «فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ» أی أثم فیما بینه و بین الله عز و جل و خرج عن الطاعة إلی المعصیة و فعل ما یستحق به العقاب «لا تَدْرِی لَعَلَّ اللَّهَ یُحْدِثُ بَعْدَ ذلِکَ أَمْراً» أی بغیر رأی الزوج فی محبة الطلاق و یوقع فی قلبه المحبة لرجعتها فیما بین الطلقة الواحدة و الثانیة و فیما بین الثالثة قال الضحاک و السدی و ابن زید لعل الله یحدث الرجعة فی العدة و قال الزجاج و إذا طلقها ثلاثا فی وقت واحد فلا معنی له لقوله «لَعَلَّ اللَّهَ» یحدث بعد ذلک أمرا و فی هذه الآیة دلالة علی أن الواجب فی التطلیق أن یوقع متفرقا و لا یجوز الجمع بین الثلاث لأن الله تعالی أکد قوله «فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ» بقوله «وَ أَحْصُوا الْعِدَّةَ» ثم زاد فی التأکید بقوله «وَ اتَّقُوا اللَّهَ رَبَّکُمْ» فیما حده الله لکم فلا تعتدوه ثم قرر سبحانه حق الزوج فی المراجعة بقوله «لا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُیُوتِهِنَّ» فإن الزوجة إذا لم ترم بیتها تمکن الزوج من مراجعتها ثم دل بقوله «وَ تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ» علی أن من تعدی حدود الله تعالی فی الطلاق بطل حکمه و صار قوله «لَعَلَّ اللَّهَ یُحْدِثُ بَعْدَ ذلِکَ أَمْراً» تأکیدا لحدود الله فی الطلاق و إعلاما بأن حق الرجعة لا ینقطع بجمع الطلاق فکأنه قال کونوا علی رجاء الفائدة بالرجعة.

ص: 35

فقد یحدث الله الرغبة بعد الطلاق فإن قالوا قد أمر الله سبحانه فی الآیة بطلاق العدة فکیف تقدمون أنتم طلاق السنة علی طلاق العدة فالجواب أن طلاق السنة أیضا طلاق العدة إلا أن أصحابنا رضی الله عنهم قد اصطلحوا علی أن یسموا الطلاق الذی لا یزاد علیه بعد المراجعة طلاق السنة و الطلاق الذی یزاد علیه بشرط المراجعة طلاق العدة و مما یعضد ما ذکرته ما اشتهر من الأخبار فی کتبهم و روایاتهم و نقل عن متقدمیهم مثل زرارة بن أعین و بکیر ابن أعین و محمد بن مسلم و غیرهم فمن ذلک

ما رواه یونس عن بکیر بن أعین عن أبی جعفر (علیه السلام) قال الطلاق أن یطلق الرجل المرأة علی طهر من غیر جماع و یشهد رجلین عدلین علی تطلیقه ثم هو أحق برجعتها ما لم تمض ثلاثة قروء فهذا الطلاق الذی أمر الله به فی القرآن و أمر به رسول الله ص فی سنة و کل طلاق لغیر مدة فلیس بطلاق

و

عن جریر قال سألت أبا عبد الله (علیه السلام) عن طلاق السنة فقال علی طهر من غیر جماع بشاهدی عدل و لا یجوز الطلاق إلا بشاهدین و العدة و هو قوله «فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَ أَحْصُوا الْعِدَّةَ» الآیة

و روی الحسن بن محبوب عن علی بن رئاب عن زرارة عن أبی جعفر (علیه السلام) أنه قال کل طلاق لا یکون علی السنة أو طلاق علی العدة فلیس بشی ء قال زرارة قلت لأبی جعفر فسر لی طلاق السنة و طلاق العدة فقال أما طلاق السنة فهو إن الرجل إذا أراد أن یطلق امرأته فلینتظر بها حتی تطمث و تطهر فإذا خرجت من طمثها طلقها تطلیقة من غیر جماع و یشهد شاهدین عدلین علی ذلک ثم یدعها حتی تمضی أقراؤها و قد بانت منه و کان خاطبا من الخطاب إن شاءت تزوجته و إن شاءت لم تتزوجه و علیه نفقتها و السکنی ما دامت فی العدة و هما یتوارثان حتی تنقضی العدة و أما طلاق العدة فإذا أراد الرجل أن یطلق امرأته طلاق العدة فلینتظر بها حتی تحیض و تخرج من حیضها ثم یطلقها تطلیقة من غیر جماع و یشهد شاهدین عدلین و یراجعها من یومه ذلک إن أحب أو بعد ذلک بأیام قبل أن تحیض و یشهد علی رجعتها و یواقعها و تکون معه حتی تحیض فإذا حاضت و خرجت من حیضها طلقها تطلیقة أخری من غیر جماع و یشهد علی ذلک أیضا متی شاء قبل أن تحیض و یشهد علی رجعتها و یواقعها و تکون معه حتی تحیض الحیضة الثالثة فإذا خرجت من حیضها طلقها الثالثة بغیر جماع و یشهد علی ذلک فإذا فعل ذلک فقد بانت منه و لا تحل له حتی تنکح زوجا غیره

و الروایات فی هذا کثیرة عن أئمة الهدی (علیه السلام) فعلی هذا فإنه یترکها فی طلاق السنة حتی تعتد ثلاثة قروء فإذا مضی ثلاثة قروء فإنها تبین منه بواحدة و إذا تزوجها بعد ذلک بمهر جدید کانت عنده علی تطلیقتین باقیتین فإن طلقها أخری طلاق السنة و ترکها حتی تمضی أقراؤها فلا یراجعها فقد بانت منه باثنتین فإن تزوجها بعد ذلک و طلقها لم تحل له حتی تنکح زوجا غیره و لو شاء أن یراجعها بعد الطلقة الأولی و الثانیة لکان ذلک إلیه

ص: 36

فقد تبین أن هذا الطلاق هو طلاق للعدة أیضا إلا أن الفرق بینهما ما ذکرناه «فَإِذا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ» معناه فإذا قاربن أجلهن الذی هو الخروج من العدة «فَأَمْسِکُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ» أی راجعوهن بما یجب لهن من النفقة و الکسوة و المسکن و حسن الصحبة «أَوْ فارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ» بأن تترکوهن حتی یخرجن من العدة فتبین منکم و لا یجوز أن یکون المراد بقوله «فَإِذا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ» إذا انقضی أجلهن لأن الزوج لا یملک الرجعة بعد انقضاء العدة بل هی تملک نفسها و تبین منه بواحدة و لها أن تتزوج من شاءت من الرجال «وَ أَشْهِدُوا ذَوَیْ عَدْلٍ مِنْکُمْ» قال المفسرون أمروا أن یشهدوا عند الطلاق و عند الرجعة شاهدی عدل حتی لا تجحد المرأة المراجعة بعد انقضاء العدة و لا الرجل الطلاق و

قیل معناه و أشهدوا علی الطلاق صیانة لدینکم و هو المروی عن أئمتنا (علیه السلام)

و هذا ألیق بالظاهر لأنا إذا حملناه علی الطلاق کان أمرا یقتضی الوجوب و هو من شرائط صحة الطلاق و من قال إن ذلک راجع إلی المراجعة حمله علی الندب «وَ أَقِیمُوا الشَّهادَةَ لِلَّهِ» هذا خطاب للشهود أی أقیموها لوجه الله و اقصدوا بأدائها التقرب إلی الله لا الطلب لرضا المشهود له و الإشفاق من المشهود علیه «ذلِکُمْ» الأمر بالحق یا معشر المکلفین «یُوعَظُ بِهِ مَنْ کانَ یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ» أی یؤمر به المؤمنون لینزجروا به عن الباطل و خص المؤمنین لأنهم الذین انتفعوا به فالطاعة الواجبة فیها وعظ بأن رغب فیها باستحقاق الثواب و فی ترکها العقاب و المندوبة فیها وعظ باستحقاق المدح و الثواب علی فعلها و المعاصی فیها وعظ بالزجر عنها و التخویف من فعلها باستحقاق العقاب و الترغیب فی ترکها بما یستحق علی الإخلال بها من الثواب «وَ مَنْ یَتَّقِ اللَّهَ» فیما أمره به و نهاه عنه «یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً» من کل کرب فی الدنیا و الآخرة عن ابن عباس و

روی عن عطاء بن یسار عن ابن عباس قال قرأ رسول الله ص «وَ مَنْ یَتَّقِ اللَّهَ یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً» قال من شبهات الدنیا و من غمرات الموت و شدائد یوم القیامة

و عنه قال من أکثر الاستغفار جعل الله له من کل هم فرجا و من کل ضیق مخرجا

و قیل معناه و من یطلق للسنة یجعل الله له مخرجا فی الرجعة «وَ یَرْزُقْهُ مِنْ حَیْثُ لا یَحْتَسِبُ» عن عکرمة و الشعبی و الضحاک و

قیل إنها نزلت فی عوف بن مالک الأشجعی أسر العدو ابنا له فأتی النبی ص فذکر له ذلک و شکا إلیه الفاقة فقال له اتق الله و اصبر و أکثر من قول لا حول و لا قوة إلا بالله ففعل الرجل ذلک فبینا هو فی بیته إذ أتاه ابنه و قد غفل عنه العدو فأصاب إبلا و جاء بها إلی أبیه فذلک قوله «وَ یَرْزُقْهُ مِنْ حَیْثُ لا یَحْتَسِبُ»

و

روی عن الصادق (علیه السلام) أنه قال «وَ یَرْزُقْهُ مِنْ حَیْثُ لا یَحْتَسِبُ» أی یبارک له فیما أتاه

و

عن أبی ذر الغفاری عن النبی ص قال إنی لأعلم آیة لو أخذ بها الناس لکفتهم «وَ مَنْ یَتَّقِ اللَّهَ» الآیة فما زال یقولها و یعیدها

«وَ مَنْ یَتَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ» أی و من یفوض أمره إلی الله

ص: 37

و وثق بحسن تدبیره و تقدیره فهو کافیه یکفیه أمر دنیاه و یعطیه ثواب الجنة و یجعله بحیث لا یحتاج إلی غیره و

فی الحدیث من سره أن یکون أقوی الناس فلیتوکل علی الله

«إِنَّ اللَّهَ بالِغُ أَمْرِهِ» أی یبلغ ما أراد من قضایاه و تدابیره علی ما أراده و لا یقدر أحد علی منعه عما یریده و قیل معناه أنه منفذ أمره فیمن یتوکل علیه و فیمن لم یتوکل علیه «قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِکُلِّ شَیْ ءٍ قَدْراً» أی قدر الله لکل شی ء مقدارا و أجلا لا زیادة فیها و لا نقصان و قیل بین لکل شی ء مقدارا بحسب المصلحة فی الإباحة و الإیجاب و الترغیب و الترهیب کما بین فی الطلاق و العدة و غیرهما و قیل قد جعل الله لکل شی ء من الشدة و الرخاء وقتا و غایة و منتهی ینتهی إلیه ثم بین سبحانه اختلاف أحکام العدة باختلاف أحوال النساء فقال «وَ اللَّائِی یَئِسْنَ مِنَ الْمَحِیضِ مِنْ نِسائِکُمْ» فلا یحضن

«إِنِ ارْتَبْتُمْ» فلا تدرون لکبر ارتفع حیضهن أم لعارض ثلاثة أشهر و هن اللواتی أمثالهن یحضن لأنهن لو کن فی سن من لا تحیض لم یکن للارتیاب معنی و هذا هو المروی عن أئمتنا (علیه السلام)

و قیل معناه إن شککتم فلم تدروا أ دمهن دم حیض أو استحاضة «فَعِدَّتُهُنَّ ثَلاثَةُ أَشْهُرٍ» عن مجاهد و الزهری و ابن زید و قیل معناه إن ارتبتم فی حکمهن فلم تدروا ما الحکم فیهن «وَ اللَّائِی لَمْ یَحِضْنَ» تقدیره و اللائی لم یحضن إن ارتبتم فعدتهن أیضا ثلاثة أشهر و حذف لدلالة الکلام الأول علیه و هن اللواتی لم یبلغن المحیض و مثلهن تحیض علی ما مر بیانه

«وَ أُولاتُ الْأَحْمالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ یَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ» قال ابن عباس هی فی المطلقات خاصة و هو المروی عن أئمتنا (علیه السلام)

فأما المتوفی عنها زوجها إذا کانت حاملا فعدتها أبعد الأجلین فإذا مضت بها أربعة أشهر و عشر و لم تضع انتظرت وضع الحمل و قال ابن مسعود و أبی بن کعب و قتادة و أکثر الفقهاء أنه عام فی المطلقات و المتوفی عنها زوجها فعدتهن وضع الحمل فإن کانت المرأة حاملا باثنین و وضعت واحد لم یحل للأزواج حتی تضع جمیع الحمل لقوله «أَنْ یَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ»

و روی أصحابنا أنها إذا وضعت واحدا انقطعت عصمتها من الزوج و لا یجوز لها أن تعقد علی نفسها لغیره حتی تضع الآخر فأما إذا کانت قد توفی عنها زوجها فوضعت قبل الأشهر الأربعة و العشر وجب علیها أن تستوفی أربعة أشهر و عشرا

«وَ مَنْ یَتَّقِ اللَّهَ» فی جمیع ما أمره بطاعته فیه «یَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ یُسْراً» أی یسهل علیه أمور الدنیا و الآخرة إما بفرج عاجل أو عوض آجل و قیل یسهل علیه فراق أهله و یزیل الهموم عن قلبه «ذلِکَ» یعنی ما ذکره سبحانه من الأحکام فی الطلاق و الرجعة و العدة «أَمْرُ اللَّهِ أَنْزَلَهُ إِلَیْکُمْ وَ مَنْ یَتَّقِ اللَّهَ» بطاعته «یُکَفِّرْ عَنْهُ سَیِّئاتِهِ» من الصلاة إلی الصلاة و من الجمعة إلی الجمعة قال الربیع إن الله قد قضی علی نفسه أن من توکل علیه کفاه و من آمن به هداه و من أقرضه جازاه و من وثق به أنجاه و من دعاه أجابه و لباه و تصدیق ذلک

ص: 38

فی کتاب الله عز و جل «وَ مَنْ یَتَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ» وَ مَنْ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ یَهْدِ قَلْبَهُ «إِنْ تُقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً یُضاعِفْهُ لَکُمْ» «وَ مَنْ یَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِیَ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ» «وَ إِذا سَأَلَکَ عِبادِی عَنِّی فَإِنِّی قَرِیبٌ أُجِیبُ» الآیة «وَ یُعْظِمْ لَهُ أَجْراً» فی الآخرة و هو ثواب الجنة.

[سورة الطلاق (65): الآیات 6 الی 10]

اشارة

أَسْکِنُوهُنَّ مِنْ حَیْثُ سَکَنْتُمْ مِنْ وُجْدِکُمْ وَ لا تُضآرُّوهُنَّ لِتُضَیِّقُوا عَلَیْهِنَّ وَ إِنْ کُنَّ أُولاتِ حَمْلٍ فَأَنْفِقُوا عَلَیْهِنَّ حَتَّی یَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَکُمْ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَ أْتَمِرُوا بَیْنَکُمْ بِمَعْرُوفٍ وَ إِنْ تَعاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أُخْری (6) لِیُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَ مَنْ قُدِرَ عَلَیْهِ رِزْقُهُ فَلْیُنْفِقْ مِمَّا آتاهُ اللَّهُ لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلاَّ ما آتاها سَیَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ یُسْراً (7) وَ کَأَیِّنْ مِنْ قَرْیَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّها وَ رُسُلِهِ فَحاسَبْناها حِساباً شَدِیداً وَ عَذَّبْناها عَذاباً نُکْراً (8) فَذاقَتْ وَبالَ أَمْرِها وَ کانَ عاقِبَةُ أَمْرِها خُسْراً (9) أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ عَذاباً شَدِیداً فَاتَّقُوا اللَّهَ یا أُولِی الْأَلْبابِ الَّذِینَ آمَنُوا قَدْ أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَیْکُمْ ذِکْراً (10)

القراءة

قرأ روح عن یعقوب مختلفا عنه من وجدکم بکسر الواو و القراءة بضم الواو و قرأ ابن کثیر و کائن بالمد و الهمز و الباقون «وَ کَأَیِّنْ» بالهمز و التشدید.

الحجة

یقال وجدت فی المال جدة و وجدا و وجدا و وجدا بتعاقب الحرکات الثلاث علی الواو و وجدت الضالة وجدانا و وجدت من الحزن وجدا و من الغضب موجدة و وجدانا و کأین أصله أی دخلت علیها الکاف الجارة کما دخلت علی ذا فی کذا فموضع کأین رفع

ص: 39

بالابتداء کما أن کذا کذلک و لا موضع للکاف کما أن الکاف فی کذا کذلک قال أبو علی مثقل هذا فی أنه دخل علی المبتدأ حرف الجر فصار مع المجرور فی موضع رفع قولهم بحسبک أن تفعل کذا یریدون حسبک فعل کذا فالجار مع المجرور فی موضع رفع و أنشد أبو زید:

بحسبک فی القوم أن یعلموا بأنک فیهم غنی مضر

و أکثر العرب تستعملها مع من و کذلک ما جاء فی التنزیل و مما جاء منه فی الشعر قوله:

و کائن بالأباطح من صدیق یرانی إن أصبت هو المصابا

و قول الآخر:

و کائن إلیکم قاد من رأس فتنة جنودا و أمثال الجبال کتائبه.

المعنی

ثم بین سبحانه حال المطلقة فی النفقة و السکنی فقال «أَسْکِنُوهُنَّ» أی فی بیوتکم «مِنْ حَیْثُ سَکَنْتُمْ» من المساکن «مِنْ وُجْدِکُمْ» أی من ملککم و ما تقدرون علیه عن السدی و أبی مسلم و قیل هو من الوجدان أی مما تجدونه من المساکن عن الحسن و الجبائی و قیل من سعتکم و طاقتکم من الوجد الذی هو المقدرة قال الفراء یعول علی ما یجد فإن کان موسعا وسع علیها فی المسکن و النفقة و إن کان فقیرا فعلی قدر ذلک و یجب السکنی و النفقة للمطلقة الرجعیة بلا خلاف فأما المبتوتة ففیها خلاف فذهب أهل العراق إلی أن لها السکنی و النفقة معا و روی ذلک عن عمر بن الخطاب و ابن مسعود و ذهب الشافعی إلی أن لها السکنی بلا نفقة

و ذهب الحسن و أبو ثور إلی أنه لا سکنی لها و لا نفقة و هو المروی عن أئمة الهدی (علیه السلام)

و ذهب إلیه أصحابنا و یدل علیه

ما رواه الشعبی قال دخلت علی فاطمة بنت قیس بالمدینة فسألتها عن قضاء رسول الله ص فقالت طلقنی زوجی البتة فخاصمته إلی رسول الله ص فی السکنی و النفقة فلم یجعل لی سکنی و لا نفقة و أمرنی أن أعتد فی بیت ابن أم مکتوم

و

روی الزهری عن عبد الله أن فاطمة بنت قیس کانت تحت أبی عمرو بن حفص بن المغیرة المخزومی و أنه خرج مع علی بن أبی طالب (علیه السلام) إلی الیمن حین أمره رسول الله ص

ص: 40

علی الیمن فأرسل إلی امرأته فاطمة بنت قیس بتطلیقة کانت بقیت لها من طلاقها فأمر عیاش ابن أبی ربیعة و الحرث بن هشام أن ینفقا علیها فقالا و الله ما لک من نفقة فأتت النبی ص فذکرت له قولهما فلم یجعل لها نفقة إلا أن تکون حاملا فاستأذنته فی الانتقال فأذن لها فقالت إنی أنتقل یا رسول الله قال عند ابن أم مکتوم و کان أعمی تضع ثیابها عنده و لا یراها فلم تزل هناک حتی مضت عدتها فأنکحها النبی ص أسامة بن زید قال فأرسل إلیها مروان بن الحکم قبیصة بن ذؤیب فسألها عن هذا الحدیث ثم قال مروان لم نسمع هذا الحدیث إلا من امرأة و سنأخذ بالعصمة التی وجدنا الناس علیها فقالت فاطمة حین بلغها قول مروان بینی و بینکم القرآن قال الله تعالی لا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُیُوتِهِنَّ إلی قوله لَعَلَّ اللَّهَ یُحْدِثُ بَعْدَ ذلِکَ أَمْراً قالت هذا لمن کانت له مراجعة و أی أمر یحدث بعد الثلاث

ثم قال سبحانه «وَ لا تُضآرُّوهُنَّ لِتُضَیِّقُوا عَلَیْهِنَّ» أی لا تدخلوا الضرر علیهن بالتقصیر فی السکنی و النفقة و الکسوة طالبین بالإضرار التضییق علیهن لیخرجن و قیل المعنی أعطوهن من المسکن ما یکفیهن لجلوسهن و مبیتهن و طهارتهن و لا تضایقوهن حتی یتعذر علیهن السکنی عن أبی مسلم «وَ إِنْ کُنَّ أُولاتِ حَمْلٍ» أی کن حوامل «فَأَنْفِقُوا عَلَیْهِنَّ حَتَّی یَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ»، لأن عدتهن إنما تنقضی بوضع حملهن أمر الله سبحانه بالإنفاق علی المطلقة الحامل سواء کانت رجعیة أو مبتوتة «فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَکُمْ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ» أی فإن أرضعن الولد لأجلکم بعد البینونة فأعطوهن أجر الرضاع یعنی أجرة المثل «وَ أْتَمِرُوا بَیْنَکُمْ بِمَعْرُوفٍ» هذا خطاب للرجل و المرأة و الائتمار قبول الأمر و ملاقاته بالتقبل أمر الله تعالی المرضعة و المرضع له بالتلقی لأمره عز و جل و لأمر صاحبه إذا کان حسنا و قیل معناه و لیأمر بعضکم بعضا بالجمیل فی إرضاع الوالد أی بتراضی الوالد و الوالدة بعد وقوع الفرقة فی الأجرة علی الأب و إرضاع الولد بحیث لا یضر بمال الوالد و لا بنفس الولد و لا یزاد علی الأجر المتعارف و لا ینقص الولد عن الرضاع المعتاد قال الکسائی أصله التشاور و منه یَأْتَمِرُونَ بِکَ أی یتشاورون و الأقوی عندی أن یکون المعنی دبروا بالمعروف بینکم فی أمر الولد و مراعاة أمه حتی لا یفوت الولد شفقتها و غیر ذلک و یدل علیه قول امرئ القیس:

أ حار بن عمرو کأنی خمر و یعدو علی المرء ما یأتمر

یعنی ما یدبره فی نفسه لأن الرجل بما دبر أمرا لیس برشد فیعدو علیه و یهلکه «وَ إِنْ تَعاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أُخْری» و المعنی فإن اختلفتم فی الرضاع و فی الأجر فسترضع له امرأة

ص: 41

أخری أجنبیة أی فلیسترضع الوالد غیر والدة الصبی ثم قال سبحانه «لِیُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ» أمر سبحانه أهل التوسعة أن یوسعوا علی نسائهم المرضعات أولادهن علی قدر سعتهم «وَ مَنْ قُدِرَ عَلَیْهِ» أی ضیق علیه «رِزْقُهُ فَلْیُنْفِقْ مِمَّا آتاهُ اللَّهُ» و المعنی و من کان رزقه بمقدار القوت فلینفق علی قدر ذلک و علی حسب إمکانه و طاقته «لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا ما آتاها» أی إلا بقدر ما أعطاها من الطاقة و فی هذا دلالة علی أنه سبحانه لا یکلف أحدا ما لا یقدر علیه و ما لا یطیقه «سَیَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ یُسْراً» أی بعد ضیق سعة و بعد فقر غنی و بعد صعوبة الأمر سهولة و فی هذا تسلیة للصحابة فإن الغالب علی أکثرهم فی ذلک الوقت الفقر ثم فتح الله تعالی علیهم البلاد فیما بعد «وَ کَأَیِّنْ مِنْ قَرْیَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّها وَ رُسُلِهِ» أی و کم من أهل قریة عتوا علی الله و علی أنبیائه یعنی جاوزوا الحد فی العصیان و المخالفة «فَحاسَبْناها حِساباً شَدِیداً» بالمناقشة و الاستقصاء باستیفاء الحق و إیفائه قال مقاتل حاسبها الله تعالی بعملها فی الدنیا فجازاها بالعذاب و هو قوله «وَ عَذَّبْناها عَذاباً نُکْراً» فجعل المجازاة بالعذاب محاسبة و هو عذاب الاستئصال و قیل هو عذاب النار فإن اللفظ ماض بمعنی المستقبل و النکر المنکر الفظیع الذی لم یر مثله و قیل إن فی الآیة تقدیما و تأخیرا تقدیره فعذبناها فی الدنیا بالجوع و القحط و السیف و سائر المصائب و البلایا و حاسبناها فی الآخرة حسابا شدیدا و قیل الحساب الشدید هو الذی لیس فیه عفو «فَذاقَتْ وَبالَ أَمْرِها» أی ثقل عاقبة کفرها «وَ کانَ عاقِبَةُ أَمْرِها خُسْراً» أی خسرانا فی الدنیا و الآخرة و هو قوله «أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ عَذاباً شَدِیداً» یعنی عذاب النار و هذا یدل علی أن المراد بالعذاب الأول عذاب الدنیا ثم قال «فَاتَّقُوا اللَّهَ یا أُولِی الْأَلْبابِ» أی یا أصحاب العقول و لا تفعلوا مثل ما فعل أولئک فینزل بکم مثل ما نزل بهم ثم وصف أولی الألباب بقوله «الَّذِینَ آمَنُوا» و خص المؤمنین بالذکر لأنهم المنتفعون بذلک دون الکفار ثم ابتدأ سبحانه فقال «قَدْ أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَیْکُمْ ذِکْراً» یعنی القرآن و

قیل یعنی الرسول عن الحسن و روی ذلک عن أبی عبد الله (علیه السلام).

النظم

الوجه فی اتصال قوله «وَ کَأَیِّنْ مِنْ قَرْیَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّها» الآیة بما قبله أنه سبحانه بین أن الخوف فی مقابلة الرجاء و سبیل العاقل أن یحترز من المخوف و یقدم الاحتراز عن الخوف علی الرجاء و الذی یقوی جانب الخوف أنه أهلک الأمم الماضیة بسبب عصیانها و تمردها عن أمر ربها.

ص: 42

[سورة الطلاق (65): الآیات 11 الی 12]

اشارة

رَسُولاً یَتْلُوا عَلَیْکُمْ آیاتِ اللَّهِ مُبَیِّناتٍ لِیُخْرِجَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ وَ مَنْ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَ یَعْمَلْ صالِحاً یُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها أَبَداً قَدْ أَحْسَنَ اللَّهُ لَهُ رِزْقاً (11) اللَّهُ الَّذِی خَلَقَ سَبْعَ سَماواتٍ وَ مِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ یَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَیْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ وَ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحاطَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عِلْماً (12)

القراءة

قرأ أهل المدینة و الشام ندخله بالنون و الباقون بالیاء لتقدم الاسم علی لفظ الغیبة و النون معناها معنی الیاء.

الإعراب

رسولا ینتصب علی ثلاثة أوجه (أحدها) أن یکون بدلا من ذکرا بدل الکل من الکل فعلی هذا یجوز أن یکون الرسول جبرائیل (علیه السلام) و یجوز أن یکون محمدا ص (و الثانی) أن یکون مفعول فعل محذوف تقدیره أرسل رسولا و یدل علی إضماره قوله قَدْ أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَیْکُمْ ذِکْراً فعلی هذا یکون الرسول معناه محمدا ص (و الثالث) أن یکون مفعول قوله ذِکْراً و یکون تقدیره أنزل الله إلیکم إن ذکر رسولا و یکون الرسول یحتمل الوجهین.

المعنی

«رَسُولًا» إذا کان المراد به الوجه الأول و هو أن یکون بدلا من ذکرا و المراد به النبی ص أو جبرائیل (علیه السلام) فیجوز أن یکون المراد بالذکر الشرف أی ذا ذکر رسولا «یَتْلُوا عَلَیْکُمْ آیاتِ اللَّهِ مُبَیِّناتٍ» أی واضحات «لِیُخْرِجَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ مِنَ الظُّلُماتِ» أی من ظلمات الکفر «إِلَی النُّورِ» أی نور الإیمان و قیل من ظلمات الجهل إلی نور العلم و إنما شبه الإیمان بالنور لأنه یؤدی إلی نور القبر و القیامة و الجنة و شبه الکفر بالظلمة لأنه یؤدی إلی ظلمة القبر و ظلمة جهنم «وَ مَنْ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَ یَعْمَلْ صالِحاً یُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها أَبَداً قَدْ أَحْسَنَ اللَّهُ لَهُ رِزْقاً» أی یعطیه أحسن ما یعطی أحدا و ذلک مبالغة فی وصف نعیم الجنة «اللَّهُ الَّذِی خَلَقَ سَبْعَ سَماواتٍ وَ مِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ» أی و خلق من الأرض مثلهن فی العدد لا فی الکیفیة لأن کیفیة السماء مخالفة لکیفیة الأرض و لیس فی القرآن آیة تدل علی أن الأرضین سبع مثل السماوات إلا هذه الآیة و لا خلاف فی السماوات أنها سماء فوق سماء و أما الأرضون فقال قوم إنها سبع أرضین طباقا بعضها فوق بعض کالسماوات لأنها لو کانت مصمتة لکانت أرضا واحدة و فی کل أرض خلق خلقهم الله

ص: 43

کما شاء و روی أبو صالح عن ابن عباس أنها سبع أرضین لیس بعضها فوق بعض یفرق بینهن البحار و یظل جمیعهن السماء و الله سبحانه أعلم بصحة ما استأثر بعلمه و اشتبه علی خلقه و

قد روی العیاشی بإسناده عن الحسین بن خالد عن أبی الحسن (علیه السلام) قال بسط کفه ثم وضع الیمنی علیها فقال هذه الأرض الدنیا و السماء الدنیا علیها قبة و الأرض و الثانیة فوق السماء الدنیا و السماء الثانیة فوقها قبة و الأرض الثالثة فوق السماء الثانیة و السماء الثالثة فوقها قبة حتی ذکر الرابعة و الخامسة و السادسة فقال و الأرض السابعة فوق السماء السادسة و السماء السابعة فوقها قبة و عرش الرحمن فوق السماء السابعة و هو قوله «سَبْعَ سَماواتٍ وَ مِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ»

«یَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَیْنَهُنَّ» و إنما صاحب الأمر النبی ص و هو علی وجه الأرض و إنما یتنزل الأمر من فوق بین السماوات و الأرضین فعلی هذا یکون المعنی تتنزل الملائکة بأوامره إلی الأنبیاء و قیل معناه یتنزل الأمر بین السماوات و الأرضین من الله سبحانه بحیاة بعض و موت بعض و سلامة حی و هلاک آخر و غنی إنسان و فقر آخر و تصریف الأمور علی الحکمة «لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ» بالتدبیر فی خلق السماوات و الأرض و الاستدلال بذلک علی أن صانعهما قادر لذاته عالم لذاته و ذلک قوله «وَ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحاطَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عِلْماً» و معناه أن معلوماته متمیزة له بمنزلة ما قد أحاط به فلم یفته شی ء منها و کذلک قوله «وَ لا یُحِیطُونَ بِهِ عِلْماً» معناه أنه لیس بمنزلة ما یحضره العلم بمکانه فیکون کأنه قد أحاط به.

ص: 44

(66) سورة التحریم مدنیة و آیاتها اثنتا عشرة (12)

اشارة

[توضیح]

مدنیة اثنتا عشرة آیة بالإجماع.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال و من قرأ سورة یا أیها النبی لم تحرم ما أحل الله لک أعطاه الله توبة نصوحا.

تفسیرها

لما تقدم فی تلک السورة أحکام النساء فی الطلاق و غیره افتتح سبحانه هذه السورة بأحکامهن أیضا فقال.

ص: 45

[سورة التحریم (66): الآیات 1 الی 5]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

یا أَیُّهَا النَّبِیُّ لِمَ تُحَرِّمُ ما أَحَلَّ اللَّهُ لَکَ تَبْتَغِی مَرْضاتَ أَزْواجِکَ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ (1) قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَکُمْ تَحِلَّةَ أَیْمانِکُمْ وَ اللَّهُ مَوْلاکُمْ وَ هُوَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ (2) وَ إِذْ أَسَرَّ النَّبِیُّ إِلی بَعْضِ أَزْواجِهِ حَدِیثاً فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَ أَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَیْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَ أَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ فَلَمَّا نَبَّأَها بِهِ قالَتْ مَنْ أَنْبَأَکَ هذا قالَ نَبَّأَنِیَ الْعَلِیمُ الْخَبِیرُ (3) إِنْ تَتُوبا إِلَی اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُکُما وَ إِنْ تَظاهَرا عَلَیْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاهُ وَ جِبْرِیلُ وَ صالِحُ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمَلائِکَةُ بَعْدَ ذلِکَ ظَهِیرٌ (4)

عَسی رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَکُنَّ أَنْ یُبْدِلَهُ أَزْواجاً خَیْراً مِنْکُنَّ مُسْلِماتٍ مُؤْمِناتٍ قانِتاتٍ تائِباتٍ عابِداتٍ سائِحاتٍ ثَیِّباتٍ وَ أَبْکاراً (5)

القراءة

قرأ الکسائی وحده عرف بالتخفیف و الباقون «عَرَّفَ» بالتشدید و اختار التخفیف أبو بکر بن عیاش و هو من الحروف العشر التی قال إنی أدخلتها فی قراءة عاصم من قراءة علی بن أبی طالب (علیه السلام) حتی استخلصت قراءته یعنی قراءة علی (علیه السلام) و هی قراءة الحسن و أبی عبد الرحمن السلمی و کان أبو عبد الرحمن إذا قرأ إنسان بالتشدید حصبه و قرأ أهل الکوفة «تَظاهَرا عَلَیْهِ» خفیفة الظاء و الباقون تظاهرا بالتشدید.

الحجة

قال أبو علی التخفیف فی عرف أنه جازی علیه لا یکون إلا کذلک و لا یجوز أن یکون بمعنی العلم لأن النبی ص إذا أظهره الله علی ما کان أسره إلیه علم ذلک و لم یجز أن یعلم من ذلک بعضه مع إظهار الله إیاه علیه و لکن یعلم جمیعه و هذا کما تقول لمن یسی ء أو یحسن أنا أعرف لأهل الإساءة أی لا یخفی علی ذلک و لا مقابلته مما یکون وفقا له فالمعنی جازی علی بعض ذلک و أعرض عن بعض و مثله وَ ما تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ یَعْلَمْهُ اللَّهُ فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَیْراً یَرَهُ أی یری جزاءه و قوله یری من رؤیة العین و کان مما جازی علیه:

تطلیقه حفصة تطلیقة واحدة و أما «عَرَّفَ» بالتشدید فمعناه عرف بعضه و أعرض عن بعض فلم یعرفه إیاه علی وجه التکرم و الإغضاء و أما تظاهرا فالأصل فیه و أن تتظاهرا بتائین فخفف فی القراءة الأولی بالحذف و فی القراءة الآخرة بالإدغام.

اللغة

الحرام القبیح الممنوع منه بالنهی و نقیضه الحلال و هو الحسن المطلق بالإذن فیه و التحریم تبیین أن الشی ء حرام لا یجوز و التحریم إیجاب المنع و الابتغاء الطلب و منه البغی طلب الاستعلاء بغیر الحق و التحلة و التحلیل بمعنی و هما مصدران لقولهم حللت له کذا و تحلة الیمین فعل ما یسقط التبعة فیه و الیمین واحد الأیمان و هو الحلف و کأنه مأخوذ من القوة لأنه یقوی کلامه بالحلف و قیل إنه مأخوذ من الجارحة لأن عادتهم کانت عند الحلف ضرب الأیدی علی الأیدی و الإسرار إلقاء المعنی إلی نفس المحدث علی وجه الإخفاء عن غیره و التظاهر التعاون و الظهیر المعین و أصله من الظهر و السائح الجاری و العرب تصف

ص: 46

بذلک الماء الجاری الدائم الجریة ثم تصف به الرجل الذی یضرب فی الأرض و یقطع البلاد فتقول سائح و الثیب الراجعة من عند الزوج بعد الافتضاض من ثاب یثوب إذا رجع و البکر هی التی علی أول حالها قبل الافتضاض.

الإعراب

قیل فی جمع القلوب فی قوله «صَغَتْ قُلُوبُکُما» وجوه (أحدها) أن التثنیة جمع فی المعنی فوضع الجمع موضع التثنیة کما قال «وَ کُنَّا لِحُکْمِهِمْ شاهِدِینَ» و إنما هو داود و سلیمان (و الثانی) أن أکثر ما فی الإنسان اثنان اثنان نحو الیدین و الرجلین و العینین و إذا جمع اثنان إلی اثنین صار جمعا فیقال أیدیهما و أعینهما ثم حمل ما کان فی الإنسان واحدا علی ذلک لئلا یختلف حکم لفظ أعضاء الإنسان (و الثالث) أن المضاف إلیه مثنی فکرهوا أن یجمعوا بین تثنیتین فصرفوا الأول منهما إلی لفظ الجمع لأن لفظ الجمع أخف لأنه أشبه بالواحد فإنه یعرب بإعراب الواحد و یستأنف کما یستأنف الواحد و لیست التثنیة کذلک لأنها لا تکون إلا علی حد واحد و لا یختلف و من العرب من یثنی فیقول قلباهما قال الراجز فجمع بین اللغتین

" ظهراهما مثل ظهور الترسین"

و قال الفرزدق:

بما فی فؤادینا من البث و الهوی فیبرئ منهاض الفؤاد المشغف

و من العرب من یفرد و یروی أن بعضهم قرأ فبدت لهما سوأتهما و الوجه فی الإفراد أن الإضافة إلی التثنیة تغنی عن تثنیة المضاف و فی جبریل أربع لغات جبریل علی وزن قندیل و جبرئیل علی وزن عندلیب و جبرئل علی وزن جحمرش و جبریل بفتح الجیم و کسر الراء من غیر همز و هو خارج عن أوزان العرب لأنه لیس فی العربیة مثل قندیل و قد قرئ بذلک کله و قد ذکرنا اختلاف القراءة فیه فی سورة البقرة و من العرب من یقول جبرال بتشدید اللام و منهم من یبدل من اللام نونا و قوله «هُوَ مَوْلاهُ» یجوز فی هو وجهان (أحدهما) أن یکون فصلا دخل لیفصل بین النعت و الخبر و الکوفیون یسمونه عمادا (و الثانی) أن یکون مبتدأ و مولاه الخبر و الجملة خبر إن و من جعل مولاه بمعنی السید و الخالق کان الوقف علی قوله «مَوْلاهُ» و جبریل مبتدأ «وَ صالِحُ الْمُؤْمِنِینَ» عطف علیه و الملائکة عطف أیضا و ظهیر خبره و جاز ذلک لأن

ص: 47

فعیلا یقع علی الواحد و الجمع کفعول قال سبحانه خَلَصُوا نَجِیًّا فظهیر کنجی و قال فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لِی و من جعل مولاه بمعنی ولی و ناصر جاز أن یکون الوقف علی قوله «وَ جِبْرِیلُ» و علی «صالِحُ الْمُؤْمِنِینَ» و یبتدئ و الملائکة بعد ذلک فیکون ظهیر عائدا إلی الملائکة.

النزول

اختلف أقوال المفسرین فی سبب نزول الآیات فقیل إن رسول الله ص کان إذا صلی الغداة یدخل علی أزواجه امرأة امرأة و کان قد أهدیت لحفصة بنت عمر بن الخطاب عکة من عسل فکانت إذا دخل علیها رسول الله ص حبسته و سقته منها و إن عائشة أنکرت احتباسه عندها فقالت لجویریة حبشیة عندها إذا دخل رسول الله ص علی حفصة فادخلی علیها فانظری ما ذا تصنع فأخبرتها الخبر و شأن العسل فغارت عائشة و أرسلت إلی صواحبها فأخبرتهن و قالت إذا دخل علیکن رسول الله ص یکره و یشق علیه أن یوجد منه ریح غیر طیبة لأنه یأتیه الملک قال فدخل رسول الله علی سودة قالت فما أردت أن أقول ذلک لرسول الله ص ثم إنی فرقت من عائشة فقلت یا رسول الله ما هذه الریح التی أجدها منک أکلت المغافیر فقال لا و لکن حفصة سقتنی عسلا ثم دخل علی امرأة امرأة و هن یقلن له ذلک فدخل علی عائشة فأخذت بأنفها فقال لها ما شأنک قالت أجد ریح المعافیر أکلتها یا رسول الله قال لا بل سقتنی حفصة عسلا فقالت جرست إذا نحلها العرفط فقال و الله لا أطعمه أبدا فحرمه علی نفسه و قیل إن التی کانت تسقی رسول الله ص العسل أم سلمة عن عطاء بن أبی مسلم و قیل بل کانت زینب بنت جحش قال عائشة أن رسول الله ص کان یمکث عند زینب بنت جحش و یشرب عندها عسلا فتواطأت أنا و حفصة أیتنا دخل علیها النبی ص فلتقل إنی أجد منک ریح المغافیر أکلت مغافیر فدخل علی إحداهما فقالت له ذلک فقال لا بل شربت عسلا عند زینب بنت جحش و لن أعود إلیه فنزلت الآیات و قیل إن رسول الله ص. قسم الأیام بین نسائه فلما کان یوم حفصة قالت یا رسول الله إن لی إلی أبی حاجة فأذن لی أن أزوره فأذن لها فلما خرجت أرسل رسول الله ص إلی جاریته ماریة القبطیة و کان قد أهداها له المقوقس فأدخلها بیت حفصة فوقع علیها فأتت حفصة فوجدت الباب مغلقا فجلست عند الباب فخرج رسول الله ص و وجهه یقطر عرقا فقالت حفصة إنما أذنت لی من أجل هذا أدخلت أمتک بیتی ثم وقعت علیها فی یومی و علی فراشی أما ما رأیت لی حرمة و حقا فقال ص أ لیس هی جاریتی قد أحل الله ذلک لی اسکتی فهو حرام علی ألتمس بذلک رضاک

ص: 48

فلا تخبری بهذا امرأة منهن و هو عندک أمانة فلما خرج رسول الله ص قرعت حفصة الجدار الذی بینها و بین عائشة فقالت أ لا أبشرک أن رسول الله قد حرم علیه أمته ماریة و قد أراحنا الله منها و أخبرت عائشة بما رأت و کانتا متصافیتین متظاهرتین علی سائر أزواجه فنزلت «یا أَیُّهَا النَّبِیُّ لِمَ تُحَرِّمُ» فطلق حفصة و اعتزل سائر نسائه تسعة و عشرین یوما و قعد فی مشربة أم إبراهیم ماریة حتی نزلت آیة التخییر عن قتادة و الشعبی و مسروق و قیل إن النبی ص خلا فی یوم لعائشة مع جاریته أم إبراهیم ماریة القبطیة فوقفت حفصة علی ذلک فقال لها رسول الله ص لا تعلمی عائشة ذلک و حرم ماریة علی نفسه فأعلمت حفصة عائشة الخبر و استکتمتها إیاه فأطلع الله نبیه ص علی ذلک و هو قوله «وَ إِذْ أَسَرَّ النَّبِیُّ إِلی بَعْضِ أَزْواجِهِ حَدِیثاً» یعنی حفصة عن الزجاج قال و لما حرم ماریة القبطیة أخبر حفصة أنه یملک من بعده أبو بکر ثم عمر فعرفها بعض ما أفشت من الخبر و أعرض عن بعض أن أبا بکر و عمر یملکان بعدی و قریب من ذلک ما

رواه العیاشی بالإسناد عن عبد الله بن عطاء المکی عن أبی جعفر (علیه السلام) إلا أنه زاد فی ذلک أن کل واحدة منهما حدثت أباها بذلک فعاتبهما رسول الله فی أمر ماریة و ما أفشتا علیه من ذلک و أعرض عن أن یعاتبهما فی الأمر الآخر.

المعنی

«یا أَیُّهَا النَّبِیُّ» ناداه سبحانه بهذا النداء تشریفا له و تعلیما لعباده کیف یخاطبونه فی أثناء محاوراتهم و یذکرونه فی خلال کلامهم «لِمَ تُحَرِّمُ ما أَحَلَّ اللَّهُ لَکَ» من الملاذ «تَبْتَغِی مَرْضاتَ أَزْواجِکَ» أی تطلب به رضاء نسائک و هن أحق بطلب مرضاتک منک و لیس فی هذا دلالة علی وقوع ذنب منه صغیرا أو کبیرا لأن تحریم الرجل بعض نسائه أو بعض الملاذ لسبب أو لغیر سبب لیس بقبیح و لا داخلا فی جملة الذنوب و لا یمتنع أن یکون خرج هذا القول مخرج التوجع له ص إذا بالغ فی إرضاء أزواجه و تحمل فی ذلک المشقة و لو أن إنسانا أرضی بعض نسائه بتطلیق بعضهن لجاز أن یقال له لم فعلت ذلک و تحملت فیه المشقة و إن کان لم یفعل قبیحا و لو قلنا إنه عوتب علی ذلک لأن ترک التحریم کان أفضل من فعله لم یمتنع لأنه یحسن أن یقال لتارک النفل لم لم تفعله و لم عدلت عنه و لأن تطییب قلوب النساء مما لا تنکره العقول و قد حکی أن عبد الله بن رواحة و کان من النقباء کانت له جاریة فاتهمته زوجته لیلة فقال قولا بالتعریض فقالت إن کنت لم تقربها فاقرأ القرآن قال فأنشدت

شهدت فلم أکذب بأن محمدا رسول الذی فوق السماوات من عل

و أن أبا یحیی و یحیی کلاهما له عمل فی دینه متقبل

ص: 49

و أن التی بالجزع من بطن نخلة و من دانها فل عن الخیر معزل

فقالت زدنی فأنشدت:

و فینا رسول الله نتلو کتابه کما لاح معروف مع الصبح ساطع

أتی بالهدی بعد العمی فنفوسنا به موقنات أن ما قال واقع

یبیت یجافی جنبه عن فراشه إذا رقدت بالکافرین المضاجع

فقالت زدنی فأنشدت:

شهدت بأن وعد الله حق و أن النار مثوی الکافرینا

و أن محمدا یدعو بحق و أن الله مولی المؤمنینا

فقالت أما إذا قرأت القرآن فقد صدقتک فأخبرت به رسول الله ص فقال بعد أن تبسم خیرکم خیرکم لنسائه و اختلف العلماء فیمن قال لامرأته أنت علی حرام فقال مالک هو ثلاث تطلیقات و قال أبو حنیفة إن نوی به الظهار فهو ظهار و إن نوی الإیلاء فهو إیلاء و إن نوی الطلاق فهو طلاق بائن و إن نوی ثلاثا کان ثلاثا و إن نوی اثنتین فواحدة بائنة و إن لم یکن له نیة فهو یمین قال الشافعی إن نوی الطلاق کان طلاقا و الظهار کان ظهارا و إن لم یکن له نیة فهو یمین و روی عن ابن مسعود و ابن عباس و عطاء أنه یمین و قال أصحابنا أنه لا یلزم به شی ء و وجوده کعدمه و هو قول مسروق و إنما أوجب الله فیه الکفارة لأن النبی ص کان حلف أن لا یقرب جاریته و لا یشرب الشراب المذکور فأوجب الله علیه أن یکفر عن یمینه و یعود إلی استباحة ما کان حرمه و بین أن التحریم لا یحصل إلا بأمر الله و نهیه و لا یصیر الشی ء حراما بتحریم من یحرمه علی نفسه إلا إذا حلف علی ترکه «وَ اللَّهُ غَفُورٌ» لعباده «رَحِیمٌ» بهم إذا رجعوا إلی ما هو الأولی و الألیق بالتقوی یرجع لهم إلی التولی «قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَکُمْ تَحِلَّةَ أَیْمانِکُمْ» أی قد قدر الله تعالی لکم ما تحللون به أیمانکم إذا فعلتموها و شرع لکم الحنث فیها لأن الیمین ینحل بالحنث فسمی ذلک تحلة و قیل معناه قد بین الله لکم کفارة أیمانکم فی سورة المائدة عن مقاتل قال أمر الله نبیه أن یکفر یمینه و یراجع ولیدته فأعتق رقبة و عاد إلی

ص: 50

ماریة و قیل معناه فرض الله علیکم کفارة أیمانکم کما قال و إن أسأتم فلها أی فعلیها فسمی الکفارة تحلة لأنها تجب عند انحلال الیمین و فی هذا دلالة علی أنه قد حلف و لم یقتصر علی قوله هی علی حرام لأن هذا القول لیس بیمین «وَ اللَّهُ» هو «مَوْلاکُمْ» أی ولیکم یحفظکم و ینصرکم و هو أولی بکم و أولی بأن تبتغوا رضاه «وَ هُوَ الْعَلِیمُ» بمصالحکم «الْحَکِیمُ» فی أوامره و نواهیه لکم و قیل هو العلیم بما قالت حفصة لعائشة الحکیم فی تدبیره «وَ إِذْ أَسَرَّ النَّبِیُّ إِلی بَعْضِ أَزْواجِهِ» و هی حفصة «حَدِیثاً» أی کلاما أمرها بإخفائه فالإسرار نقیض الإعلان «فَلَمَّا نَبَّأَتْ» أی أخبرت غیرها بما خبرها «بِهِ» فأفشت سره «وَ أَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَیْهِ» أی و أطلع الله نبیه ص علی ما جری من إفشاء سره «عَرَّفَ بَعْضَهُ وَ أَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ» أی عرف النبی ص حفصة بعض ما ذکرت و أخبرها ببعض ما ذکرت و أعرض عن بعض ما ذکرت و عن بعض ما جری من الأمر فلم یخبرها و کان ص قد علم جمیع ذلک لأن الإعراض إنما یکون بعد المعرفة لکنه أخذ بمکارم الأخلاق و التغافل من خلق الکرام قال الحسن ما استقصی کریم قط و أما عرف بالتخفیف فمعناه غضب علیها و جازاها بأن طلقها تطلیقة ثم راجعها بأمر الله و قیل جازاها بأن هم بطلاقها «فَلَمَّا نَبَّأَها بِهِ» أی فلما أخبر رسول الله ص حفصة بما أظهره الله علیه «قالَتْ» حفصة «مَنْ أَنْبَأَکَ هذا» أی من أخبرک بهذا «قالَ» رسول الله ص «نَبَّأَنِیَ الْعَلِیمُ» بجمیع الأمور «الْخَبِیرُ» بسرائر الصدور ثم خاطب سبحانه عائشة و حفصة فقال «إِنْ تَتُوبا إِلَی اللَّهِ» من التعاون علی النبی ص بالإیذاء و التظاهر علیه فقد حق علیکما التوبة و وجب علیکم الرجوع إلی الحق «فَقَدْ صَغَتْ» أی مالت «قُلُوبُکُما» إلی الإثم عن ابن عباس و مجاهد و قیل معناه ضاقت قلوبکما عن سبیل الاستقامة و عدلت عن الثواب إلی ما یوجب الإثم و قیل تقدیره إن تتوبا إلی الله یقبل توبتکما و قیل إنه شرط فی معنی الأمر أی توبا إلی الله فقد صغت قلوبکما «وَ إِنْ تَظاهَرا عَلَیْهِ» أی و إن تتعاونا علی النبی ص بالإیذاء عن ابن عباس قال قلت لعمر بن الخطاب من المرأتان اللتان تظاهرتا علی رسول الله ص قال عائشة و حفصة أورده البخاری فی الصحیح «فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاهُ» الذی یتولی حفظه و حیاطته و نصرته «وَ جِبْرِیلُ» أیضا معین له و ناصر یحفظه «وَ صالِحُ الْمُؤْمِنِینَ» یعنی خیار المؤمنین عن الضحاک و قیل یعنی الأنبیاء عن قتادة و قال الزجاج صالح هنا ینوب عن الجمیع کما تقول یفعل هذا الخیر من الناس ترید کل خیر قال أبو مسلم هو صالحوا المؤمنین علی الجمع و سقطت الواو فی المصحف لسقوطها فی اللفظ و وردت الروایة من طریق الخاص و العام أن المراد بصالح المؤمنین أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) و هو قول مجاهد و

فی کتاب شواهد التنزیل بالإسناد عن

ص: 51

سدیر الصیرفی عن أبی جعفر (علیه السلام) قال لقد عرف رسول الله ص علیا (علیه السلام) أصحابه مرتین أما مرة فحیث قال من کنت مولاه فعلی مولاه و أما الثانیة فحیث نزلت هذه الآیة «فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاهُ وَ جِبْرِیلُ وَ صالِحُ الْمُؤْمِنِینَ» الآیة أخذ رسول الله ص بید علی (علیه السلام) فقال أیها الناس هذا صالح المؤمنین

و

قالت أسماء بنت عمیس سمعت أن النبی ص یقول «وَ صالِحُ الْمُؤْمِنِینَ» علی بن أبی طالب (علیه السلام)

«وَ الْمَلائِکَةُ بَعْدَ ذلِکَ» أی بعد الله و جبریل و صالح المؤمنین عن مقاتل «ظَهِیرٌ» أی أعوان للنبی ص و هذا من الواحد الذی یؤدی معنی الجمع کقوله «وَ حَسُنَ أُولئِکَ رَفِیقاً» «عَسی رَبُّهُ» أی واجب من الله ربه «إِنْ طَلَّقَکُنَّ» یا معشر أزواج النبی «أَنْ یُبْدِلَهُ أَزْواجاً خَیْراً مِنْکُنَّ» أی أصلح له منکن ثم نعت تلک الأزواج اللائی کان یبدله بهن لو طلق نساءه فقال «مُسْلِماتٍ» أی مستسلمات لما أمر الله به «مُؤْمِناتٍ» أی مصدقات لله و رسوله مستحقات للثواب و التعظیم و قیل مصدقات فی أفعالهن و أقوالهن «قانِتاتٍ» أی مطیعات لله تعالی و لأزواجهن و قیل خاضعات متذللات لأمر الله تعالی و قیل ساکتات عن الخنا و الفضول عن قتادة «تائِباتٍ» عن الذنوب و قیل راجعات إلی أمر الرسول تارکات لمحاب أنفسهن و قیل نادمات علی تقصیر وقع منهن «عابِداتٍ» لله تعالی بما تعبدهن به من الفرائض و السنن علی الإخلاص و قیل متذللات للرسول بالطاعة «سائِحاتٍ» أی ماضیات فی طاعة الله تعالی و قیل صائمات عن ابن عباس و قتادة و الضحاک و قیل مهاجرات عن ابن زید و أبیه زید بن أسلم و الجبائی و إنما قیل للصائم سائح لأنه یستمر فی الإمساک عن الطعام کما یستمر السائح فی الأرض «ثَیِّباتٍ» و هن الراجعات من عند الأزواج بعد افتضاضهن «وَ أَبْکاراً» أی عذاری لم یکن لهن أزواج.

ص: 52

[سورة التحریم (66): الآیات 6 الی 12]

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَکُمْ وَ أَهْلِیکُمْ ناراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَ الْحِجارَةُ عَلَیْها مَلائِکَةٌ غِلاظٌ شِدادٌ لا یَعْصُونَ اللَّهَ ما أَمَرَهُمْ وَ یَفْعَلُونَ ما یُؤْمَرُونَ (6) یا أَیُّهَا الَّذِینَ کَفَرُوا لا تَعْتَذِرُوا الْیَوْمَ إِنَّما تُجْزَوْنَ ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (7) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَی اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحاً عَسی رَبُّکُمْ أَنْ یُکَفِّرَ عَنْکُمْ سَیِّئاتِکُمْ وَ یُدْخِلَکُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ یَوْمَ لا یُخْزِی اللَّهُ النَّبِیَّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ یَسْعی بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ بِأَیْمانِهِمْ یَقُولُونَ رَبَّنا أَتْمِمْ لَنا نُورَنا وَ اغْفِرْ لَنا إِنَّکَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ (8) یا أَیُّهَا النَّبِیُّ جاهِدِ الْکُفَّارَ وَ الْمُنافِقِینَ وَ اغْلُظْ عَلَیْهِمْ وَ مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ (9) ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِینَ کَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَ امْرَأَتَ لُوطٍ کانَتا تَحْتَ عَبْدَیْنِ مِنْ عِبادِنا صالِحَیْنِ فَخانَتاهُما فَلَمْ یُغْنِیا عَنْهُما مِنَ اللَّهِ شَیْئاً وَ قِیلَ ادْخُلا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِینَ (10)

وَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِینَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ إِذْ قالَتْ رَبِّ ابْنِ لِی عِنْدَکَ بَیْتاً فِی الْجَنَّةِ وَ نَجِّنِی مِنْ فِرْعَوْنَ وَ عَمَلِهِ وَ نَجِّنِی مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ (11) وَ مَرْیَمَ ابْنَتَ عِمْرانَ الَّتِی أَحْصَنَتْ فَرْجَها فَنَفَخْنا فِیهِ مِنْ رُوحِنا وَ صَدَّقَتْ بِکَلِماتِ رَبِّها وَ کُتُبِهِ وَ کانَتْ مِنَ الْقانِتِینَ (12)

القراءة

قرأ حماد و یحیی عن أبی بکر نصوحا بضم النون و الباقون بفتح النون و قرأ أهل البصرة و حفص «وَ کُتُبِهِ» بضم الکاف و التاء علی الجمع و الباقون و کتابه علی الواحد.

الحجة

قال أبو علی یشبه أن یکون النصوح بالضم مصدرا و ذلک إن ذا الرمة قال:

" أحبک حبا خالطته نصاحة"

فالنصاحة علی فعالة و ما کان علی فعال من المصادر فقد یکون منه الفعول نحو الذهاب و الذهوب و یکون قد وصف بالمصدر نحو عدل و رضا قال أبو الحسن نصحته فی معنی صدقته و توبة نصوح أی صادقة و الفتح کلام العرب و لا أعرف الضم

ص: 53

و حجة من قال «وَ کُتُبِهِ» أنه فی موضع جمع أ لا تری أنها قد صدقت بجمیع کتب الله تعالی و من قال و کتابه أراد الکثرة و الشیاع و قد یجی ء ذلک فی الأسماء المضافة کما یجی ء فی الأسماء المفردة کما قال «وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لا تُحْصُوها».

الإعراب

«وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ» مبتدأ نورهم مبتدأ ثانی و «یَسْعی بَیْنَ أَیْدِیهِمْ» فی موضع الخبر و الجملة خبر المبتدأ الأول و قوله «امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ» تقدیره مثل امرأة فرعون فحذف المضاف و هو بدل من قوله مثلا.

المعنی

لما أدب سبحانه نساء النبی ص أمر عقبیه المؤمنین بتأدیب نسائهم فقال مخاطبا لهم «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا قُوا» أی احفظوا و احرسوا و امنعوا «أَنْفُسَکُمْ وَ أَهْلِیکُمْ ناراً» و المعنی قوا أنفسکم و أهلیکم النار بالصبر علی طاعة الله و عن معصیته و عن اتباع الشهوات و قوا أهلیکم النار بدعائهم إلی الطاعة و تعلیمهم الفرائض و نهیهم عن القبائح و حثهم علی أفعال الخیر و قال مقاتل بن حیان و هو أن یؤدب الرجل المسلم نفسه و أهله و یعلمهم الخیر و ینهاهم عن الشر فذلک حق علی المسلم أن یفعل بنفسه و أهله و عبیده و إمائه فی تأدیبهم و تعلیمهم ثم وصف سبحانه النار التی حذرهم منها فقال «وَقُودُهَا النَّاسُ وَ الْحِجارَةُ» أی حطب تلک النار الناس و حجارة الکبریت و هی تزید فی قوة النار و قد مر تفسیره «عَلَیْها مَلائِکَةٌ غِلاظٌ شِدادٌ» أی غلاظ القلوب لا یرحمون أهل النار أقویاء یعنی الزبانیة التسعة عشر و أعوانهم «لا یَعْصُونَ اللَّهَ ما أَمَرَهُمْ وَ یَفْعَلُونَ ما یُؤْمَرُونَ» و فی هذا دلالة علی أن الملائکة الموکلین بالنار معصومون عن القبائح لا یخالفون الله فی أوامره و نواهیه و قال الجبائی إنما عنی أنهم لا یعصونه و یفعلون ما یأمرهم به فی دار الدنیا لأن الآخرة لیست بدار تکلیف و إنما هی دار جزاء و إنما أمرهم الله تعالی بتعذیب أهل النار علی وجه الثواب لهم بأن جعل سرورهم و لذاتهم فی تعذیب أهل النار کما جعل سرور المؤمنین و لذاتهم فی الجنة ثم حکی سبحانه ما یقال للکفار یوم القیامة فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ کَفَرُوا لا تَعْتَذِرُوا الْیَوْمَ» و ذلک أنهم إذا عذبوا یأخذون فی الاعتذار فلا یلتفت إلی معاذیرهم و یقال لهم لا تعتذروا الیوم فهذا جزاء فعلکم و ذلک قوله «إِنَّما تُجْزَوْنَ ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ» ثم عاد سبحانه إلی خطاب المؤمنین فی دار التکلیف فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَی اللَّهِ» من معاصیه و ارجعوا إلی طاعته «تَوْبَةً نَصُوحاً» أی خالصة لوجه الله

و روی عکرمة عن ابن عباس قال قال معاذ بن جبل یا رسول الله ما التوبة النصوح قال أن یتوب التائب ثم لا یرجع فی ذنب کما لا یعود اللبن إلی الضرع

و قال ابن مسعود التوبة النصوح هی التی تکفر کل

ص: 54

سیئة و هو فی القرآن ثم تلا هذه الآیة و قیل أن التوبة النصوح هی التی یناصح الإنسان فیها نفسه بإخلاص الندم مع العزم علی أن لا یعود إلی مثله فی القبح و قیل هی أن یکون العبد نادما علی ما مضی مجمعا علی أن لا یعود فیه عن الحسن و قیل هی الصادقة الناصحة عن قتادة و قیل هی أن یستغفر باللسان و یندم بالقلب و یمسک بالبدن عن الکلبی و قیل هی التوبة المقبولة و لا تقبل ما لم یکن فیها ثلاث خوف أن لا تقبل و رجاء أن تقبل و إدمان الطاعة عن سعید بن جبیر و قیل هی أن یکون الذنب نصب عینیه و لا یزال کأنه ینظر إلیه و قیل هی من النصح و هو الخیاطة لأن العصیان یخرق الدین و التوبة ترقعه و قیل لأنها جمعت بینه و بین أولیاء الله کما جمع الخیاط الثوب و ألصق بعضه ببعض و قیل لأنها أحکمت طاعته و أوثقتها کما أحکم الخیاط الثوب و أوثقه «عَسی رَبُّکُمْ أَنْ یُکَفِّرَ عَنْکُمْ سَیِّئاتِکُمْ وَ یُدْخِلَکُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ» أی یحطها عنکم و یدخلکم الجنة و عسی من الله واجب ثم قال «یَوْمَ لا یُخْزِی اللَّهُ النَّبِیَّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ» أی لا یعذبهم الله بدخول النار و لا یذلهم بذلک بل یعزهم بإدخالهم الجنة و قیل لا یخزی الله النبی أی لا یشوره فیما یریده من الشفاعة بل یشفعه فی ذلک «نُورُهُمْ یَسْعی بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ بِأَیْمانِهِمْ» مفسر فی سورة الحدید و

قال أبو عبد الله (علیه السلام) یسعی أئمة المؤمنین یوم القیامة بین أیدیهم و بأیمانهم حتی ینزلوهم منازلهم فی الجنة

«یَقُولُونَ رَبَّنا» و هو فی موضع نصب علی الحال تقدیره قائلین ربنا «أَتْمِمْ لَنا نُورَنا» و قیل أن قوله «وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ» مبتدأ و «نُورُهُمْ یَسْعی» خبره و «یَقُولُونَ رَبَّنا أَتْمِمْ لَنا نُورَنا» خبر آخر من «الَّذِینَ آمَنُوا» و حال منهم و فیه وجه آخر ذکرناه فی الإعراب و قیل «أَتْمِمْ لَنا نُورَنا» معناه وفقنا للطاعة التی هی سبب النور «وَ اغْفِرْ لَنا» أی استر علینا معاصینا و لا تهلکنا بها «إِنَّکَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ» من إطفاء نور المنافقین و إثبات نور المؤمنین ثم خاطب سبحانه النبی ص فقال «یا أَیُّهَا النَّبِیُّ جاهِدِ الْکُفَّارَ» بالقتال و الحرب «وَ الْمُنافِقِینَ» بالقول الرادع عن القبیح لا بالحرب إلا أن فیه بذل المجهود فلذلک سماه جهادا و

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قرأ جاهد الکفار بالمنافقین و قال أن رسول الله ص لم یقاتل منافقا قط إنما کان یتألفهم

«وَ اغْلُظْ عَلَیْهِمْ» أی اشدد علیهم من غیر محاباة و قیل اشدد علیهم فی إقامة الحد علیهم قال الحسن أکثر من یصیب الحدود فی ذلک الزمان المنافقون فأمر الله تعالی أن یغلظ علیهم فی إقامة الحد «وَ مَأْواهُمْ» أی مآل الکفار و المنافقین «جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ» أی المال و المستقر ثم ضرب الله المثل لأزواج النبی حثا لهن علی الطاعة و بیانا لهن أن مصاحبة الرسول مع مخالفته لا تنفعهن فقال «ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِینَ کَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَ امْرَأَتَ لُوطٍ کانَتا تَحْتَ عَبْدَیْنِ مِنْ عِبادِنا» أی نبیین من أنبیائنا «صالِحَیْنِ فَخانَتاهُما» قال ابن عباس

ص: 55

کانت امرأة نوح کافرة تقول للناس أنه مجنون و إذا آمن بنوح أحد أخبرت الجبابرة من قوم نوح به و کانت امرأة لوط تدل علی أضیافه فکان ذلک خیانتهما و ما بغت امرأة نبی قط و إنما کانت خیانتهما فی الدین و قال السدی کانت خیانتهما أنهما کانتا کافرتین و قیل کانتا منافقتین و قال الضحاک خیانتهما النمیمة إذا أوحی الله إلیهما أفشتاه إلی المشرکین «فَلَمْ یُغْنِیا عَنْهُما مِنَ اللَّهِ شَیْئاً» أی و لم یغن نوح و لوط مع نبوتهما عن امرأتیهما من عذاب الله شیئا «وَ قِیلَ» أی و یقال لهما یوم القیامة «ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِینَ» و قیل أن اسم امرأة نوح واغلة و اسم امرأة لوط واهلة و قال مقاتل والغة و والهة «وَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِینَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ» و هی آسیة بنت مزاحم قیل إنها لما عاینت المعجز من عصا موسی و غلبته السحرة أسلمت فلما ظهر لفرعون إیمانها نهاها فأبت فأوتد یدیها و رجلیها بأربعة أوتاد و ألقاها فی الشمس ثم أمر أن یلقی علیها صخرة عظیمة فلما قرب أجلها «قالَتْ رَبِّ ابْنِ لِی عِنْدَکَ بَیْتاً فِی الْجَنَّةِ» فرفعها الله تعالی إلی الجنة فهی فیها تأکل و تشرب عن الحسن و ابن کیسان و قیل أنها أبصرت بیتا فی الجنة من درة و انتزع الله روحها فألقیت الصخرة علی جسدها و لیس فیه روح فلم تجد ألما من عذاب فرعون و قیل أنها کانت تعذب بالشمس و إذا انصرفوا عنها أظلتها الملائکة و جعلت تری بیتها فی الجنة عن سلمان «وَ نَجِّنِی مِنْ فِرْعَوْنَ وَ عَمَلِهِ» أی دینه و قیل و جماعة عن ابن عباس «وَ نَجِّنِی مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ» من أهل مصر قالوا قطع الله بهذه الآیة طمع من رکب المعصیة رجاء أن یقطعه صلاح غیره و أخبر أن معصیة الغیر لا تضر من کان مطیعا قال مقاتل یقول الله سبحانه لعائشة و حفصة لا تکونا بمنزلة امرأة نوح و امرأة لوط فی المعصیة و کونا بمنزلة امرأة فرعون و مریم و هو قوله «وَ مَرْیَمَ ابْنَتَ عِمْرانَ الَّتِی أَحْصَنَتْ فَرْجَها» أی منعت فرجها من دنس المعصیة و عفت عن الحرام و قیل معناه منعت فرجها من الأزواج لم تبتغ زوجا و لا غیره «فَنَفَخْنا فِیهِ مِنْ رُوحِنا» أی فنفخ جبرائیل بأمرنا فی جیبها من روحنا عن قتادة و قال الفراء کل شق فهو فرج و «أَحْصَنَتْ فَرْجَها» منعت جیب درعها من جبرائیل و قیل نفخ جبرائیل فی فرجها و خلق الله منه المسیح و هو الظاهر و لذلک ذکره و قال فی سورة الأنبیاء فیها و عاد الضمیر إلی التی أحصنت فرجها و قیل معناه خلقنا المسیح فی بطنها و نفخنا فیه الروح حتی صار حیا فالضمیر فی فیه یعود إلی المسیح «وَ صَدَّقَتْ بِکَلِماتِ رَبِّها» أی بما تکلم الله تعالی و أوحاه إلی أنبیائه و ملائکته و قیل صدقت بوعد الله و وعیده و أمره و نهیه «وَ کُتُبِهِ» أی و صدقت بکتب الله المنزلة علی أنبیائه مثل التوراة و الإنجیل و من وحد فالمراد به الإنجیل «وَ کانَتْ مِنَ الْقانِتِینَ» أی المطیعین لله سبحانه و الدائمین علی طاعته و یجوز أن یکون من القنوت فی الصلاة و یجوز أن یرید بالقانتین رهطها و عشیرتها الذین کانت مریم

ص: 56

منهم و کانوا أهل بیت صلاح و طاعة و لم یقل من القانتات لتغلیب المذکر علی المؤنث و

جاءت الروایة عن معاذ بن جبل قال دخل رسول الله ص علی خدیجة و هی تجود بنفسها فقال أکره ما نزل بک یا خدیجة و قد جعل الله فی الکره خیرا کثیرا فإذا قدمت علی ضراتک فأقرئیهن منی السلام قالت یا رسول الله و من هن قال مریم بنت عمران و آسیة بنت مزاحم و حلیمة أو کلیمة أخت موسی شک الراوی فقالت بالرفاء و البنین

و

عن أبی موسی عن النبی ص قال کمل من الرجال کثیر و لم یکمل من النساء إلا أربع آسیة بنت مزاحم امرأة فرعون و مریم بنت عمران و خدیجة بنت خویلد و فاطمة بنت محمد ص.

ص: 57

(67) سورة الملک مکیة و آیاتها ثلاثون (30)

اشارة

[توضیح]

و

تسمی سورة المنجیة لأنها تنجی صاحبها من عذاب القبر و قد ورد به الخبر

و تسمی الواقیة لما روی عن النبی ص أنها الواقیة من عذاب القبر

و هی مکیة.

عدد آیها

إحدی و ثلاثون آیة مکی و المدنی الأخیر و ثلاثون آیة فی الباقین.

اختلافها

آیة واحدة «قَدْ جاءَنا نَذِیرٌ» مکی و المدنی الأخیر.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال و من قرأ سورة تبارک فکأنما أحیا لیلة القدر

و

عن ابن عباس قال قال رسول الله ص وددت أن تبارک الملک فی قلب کل مؤمن

و

عن أبی هریرة أن رسول الله ص قال أن سورة من کتاب الله ما هی إلا ثلاثون آیة شفعت لرجل فأخرجته یوم القیامة من النار و أدخلته الجنة و هی سورة تبارک

و عن ابن مسعود قال إذا وضعت المیت فی قبره یؤتی من قبل رجلیه فیقال له لیس لکم علیه سبیل لأنه قد کان یقوم بسورة الملک ثم یؤتی من قبل رأسه فیقول لسانه لیس لکم علیه سبیل لأنه کان یقرأ بی سورة الملک ثم قال هی الممانعة من عذاب القبر و هی فی التوراة سورة الملک من قرأها فی لیلة فقد أکثر و أطیب و

روی الحسن بن محبوب عن جمیل بن صالح عن سدیر الصیرفی عن أبی جعفر (علیه السلام) قال سورة الملک هی المانعة تمنع من عذاب القبر و هی مکتوبة فی التوراة سورة الملک و من قرأها فی لیلة فقد أکثر و أطاب و لم یکتب من الغافلین و إنی لأرکع بها بعد العشاء الآخرة و أنا جالس و إن الذی کان یقرأها فی حیاته فی یومه و لیلته إذا دخل علیه فی قبره ناکر و نکیر من قبل رجلیه قالت رجلاه لهما لیس لکما إلی ما قبلی سبیل قد کان هذا العبد یقوم علی فیقرأ سورة الملک فی کل یوم و لیلة فإذا أتیاه من قبل جوفه قال لهما لیس لکما إلی ما

ص: 58

قبلی سبیل کان هذا العبد و قد وعی سورة الملک و إذا أتیاه من قبل لسانه قال لهما لیس لکما إلی ما قبلی سبیل قد کان هذا العبد یقرأ فی کل یوم و لیلة سورة الملک.

أبو بصیر عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال من قرأ سورة تبارک الذی بیده الملک فی المکتوبة قبل أن ینام لم یزل فی أمان الله حتی یصبح و فی أمانه یوم القیامة حتی یدخل الجنة إن شاء الله.

تفسیرها

لما ختم الله سبحانه تلک السورة بأن الوصلة لا تنفع إلا بالطاعة و أصل الطاعة المعرفة و التصدیق بالکلمات الإلهیة افتتح هذه السورة بدلائل المعرفة و آیات الربوبیة فقال:

[سورة الملک (67): الآیات 1 الی 5]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

تَبارَکَ الَّذِی بِیَدِهِ الْمُلْکُ وَ هُوَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ (1) الَّذِی خَلَقَ الْمَوْتَ وَ الْحَیاةَ لِیَبْلُوَکُمْ أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَ هُوَ الْعَزِیزُ الْغَفُورُ (2) الَّذِی خَلَقَ سَبْعَ سَماواتٍ طِباقاً ما تَری فِی خَلْقِ الرَّحْمنِ مِنْ تَفاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَری مِنْ فُطُورٍ (3) ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ کَرَّتَیْنِ یَنْقَلِبْ إِلَیْکَ الْبَصَرُ خاسِئاً وَ هُوَ حَسِیرٌ (4)

وَ لَقَدْ زَیَّنَّا السَّماءَ الدُّنْیا بِمَصابِیحَ وَ جَعَلْناها رُجُوماً لِلشَّیاطِینِ وَ أَعْتَدْنا لَهُمْ عَذابَ السَّعِیرِ (5)

القراءة

قرأ حمزة و الکسائی من تفوت بتشدید الواو من غیر ألف و هی قراءة الأعمش و الباقون «تَفاوُتٍ» بالألف.

الحجة

قال أبو الحسن تفاوت أجود لأنهم یقولون تفاوت الأمر و لا یکادون یقولون تفوت الأمر قال و هی أظن لغة قال سیبویه قد یکون فاعل و فعل بمعنی نحو ضاعف و ضعف و تفاعل مطاوع فاعل کما أن تفعل مطاوع فعل فعلی هذا القیاس یکون تفاعل و تفعل بمعنی و تفاوت و تفوت بمعنی.

ص: 59

اللغة

تبارک أصله من البرک و هو ثبوت الطائر علی الماء و البرکة ثبوت الخیر بنمائه و قوله «طِباقاً» مصدر طوبقت طباقا فهی مطبق بعضها علی بعض عن الزجاج و قیل هو جمع طبق مثل جمل و جمال و التفاوت الاختلاف و الاضطراب و الفطور الشقوق و الصدوع من الفطر و هو الشق الخاسئ الذلیل الصاغر و قیل هو البعید مما یریده منه و قیل للکلب اخسأ و الحسیر من الإبل المعیی الذی لا فضل فیه للسیر قال:

بها جیف الحسری فأما عظامها فبیض و أما جلدها فصلیب

و السعیر النار المسعرة و أعتدنا أصله أعددنا أی هیأنا فأبدلت الدال تاء.

الإعراب

«الَّذِی خَلَقَ» بدل من «الَّذِی بِیَدِهِ الْمُلْکُ» و یجوز أن یکون خبر مبتدإ محذوف فعلی هذا الوجه یجوز الوقف علی ما قبله و علی الوجه الأول لا یجوز و قوله «أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا» تعلیق لأن التقدیر لیبلوکم فیعلم أیکم أحسن عملا و ارتفع أی بالابتداء و إنما لم یعمل فیه ما قبله لأنه علی أصل الاستفهام و طباقا نصب علی الحال إذا أردنا فی سماوات معنی الألف و اللام و إن جعلناها نکرة کان طباقا صفتها و قوله «کَرَّتَیْنِ» منصوب علی المصدر أی رجعتین.

المعنی

أخبر سبحانه عن عظمته و علو شأنه و کمال قدرته فقال «تَبارَکَ» أی تعالی و جل عما لا یجوز علیه فی ذاته و أفعاله عن أبی مسلم و قیل معناه تعالی بأنه الثابت الذی لم یزل و لا یزال و قیل معناه تعاظم بالحق من ثبوت الأشیاء به إذ لولاه لبطل کل شی ء لأنه لا یصح سواه شی ء إلا و هو مقدوره أو مقدور مقدوره الذی هو القدرة و قیل معناه تعالی من جمیع البرکات منه إلا أن هذا المعنی مضمر فی الصفة غیر مصرح به و إنما المصرح به أنه تعالی باستحقاق التعظیم «الَّذِی بِیَدِهِ الْمُلْکُ» و الملک هو اتساع المقدور لمن له السیاسة و التدبیر و معناه الذی هو المالک و له الملک یؤتیه من یشاء و یتصرف فیه کما یشاء و إنما ذکر الید تأکیدا و لأن أکثر التصرفات و العطایا بالید «وَ هُوَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ» من إنعام و انتقام و قیل معناه أنه قادر علی کل شی ء یصح أن یکون مقدورا له و هو أخص من قولنا وَ هُوَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ* لأنه لا شی ء إلا و یجب أن یعلمه إذ لا شی ء إلا و یصح أن یکون معلوما فی نفسه و لا یوصف سبحانه بکونه قادرا علی ما لا یصح أن یکون مقدورا فی نفسه مثل ما تقضی وقته مما لا یبقی ثم وصف سبحانه نفسه فقال «الَّذِی خَلَقَ الْمَوْتَ وَ الْحَیاةَ» أی خلق الموت

ص: 60

للتعبد بالصبر علیه و الحیاة للتعبد بالشکر علیها و قیل خلق الموت للاعتبار و الحیاة للتزود و قیل إنما قدم ذکر الموت علی الحیاة لأنه إلی القهر أقرب کما قدم البنات علی البنین فی قوله «یَهَبُ لِمَنْ یَشاءُ إِناثاً» الآیة و قیل إنما قدمه لأنه أقدم فإن الأشیاء فی الابتداء کانت فی حکم الأموات کالنطفة و التراب ثم اعترضت الحیاة «لِیَبْلُوَکُمْ أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا» أی لیعاملکم معاملة المختبر بالأمر و النهی فیجازی کل عامل بقدر عمله و قیل لیبلوکم أیکم أکثر للموت ذکرا و أحسن له استعدادا و أحسن صبرا علی موته و موت غیره و أیکم أکثر امتثالا للأوامر و اجتنابا عن النواهی فی حال حیاته

قال أبو قتادة سألت النبی ص عن قوله تعالی «أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا» ما عنی به فقال یقول أیکم أحسن عقلا ثم قال أتمکم عقلا و أشدکم لله خوفا و أحسنکم فیما أمر الله به و نهی عنه نظرا و إن کان أقلکم تطوعا

و

عن ابن عمر عن النبی ص أنه تلا قوله تعالی «تَبارَکَ الَّذِی بِیَدِهِ الْمُلْکُ» إلی قوله «أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا» ثم قال أیکم أحسن عقلا و أورع عن محارم الله و أسرع فی طاعة الله

و عن الحسن أیکم أزهد فی الدنیا و أترک لها «وَ هُوَ الْعَزِیزُ» فی انتقاله ممن عصاه «الْغَفُورُ» لمن تاب إلیه أو لمن أراد التفضل علیه بإسقاط عقابه و التکلیف إنما یصح بالترغیب و الترهیب لأن معناه تحمل المشقة فی الأمر و النهی ثم عاد سبحانه إلی وصف نفسه فقال «الَّذِی خَلَقَ سَبْعَ سَماواتٍ» أی أنشأهن و اخترعهن «طِباقاً» واحدة فوق الأخری و قیل أراد بالمطابقة المشابهة أی یشبه بعضها بعضا فی الإتقان و الأحکام و الاتساق و الانتظام «ما تَری فِی خَلْقِ الرَّحْمنِ مِنْ تَفاوُتٍ» أی اختلاف و تناقض من طریق الحکمة بل تری أفعاله کلها سواء فی الحکمة و إن کانت متفاوتة فی الصور و الهیئات یعنی فی خلق الأشیاء علی العموم و فی هذا دلالة علی أن الکفر و المعاصی لا یکون من خلق الله تعالی لکثرة التفاوت فی ذلک و قیل معناه ما تری یا ابن آدم فی خلق السماوات من عیب و اعوجاج بل هی مستقیمة مستویة کلها مع عظمها «فَارْجِعِ الْبَصَرَ» أی فرد البصر و أدره فی خلق الله و استقص فی النظر مرة بعد أخری و التقدیر أنظر ثم ارجع النظر فی السماء «هَلْ تَری مِنْ فُطُورٍ» أی شقوق و فتوق عن سفیان و قیل من وهن و خلل عن ابن عباس و قتادة «ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ کَرَّتَیْنِ» أی ثم کرر النظر مرتین لأن من نظر فی الشی ء کرة بعد أخری بأن له ما لم یکن بائنا و قیل معناه أدم النظر و التقدیر ارجع البصر مرة بعد أخری و لا یرید حقیقة التثنیة لقوله «وَ هُوَ حَسِیرٌ» و لا یصیر حسیرا بمرتین و نظیره قولهم لبیک و سعدیک أی إلبابا بعد إلباب و إسعادا بعد إسعاد یعنی کلما دعوتنی فأنا ذو إجابة بعد إجابة و ذو ثبات بمکانی بعد ثبات من قولهم لب بالمکان و ألب إذا ثبت و أقام و هو نصب علی المصدر أی أجیبک إجابة بعد إجابة «یَنْقَلِبْ إِلَیْکَ الْبَصَرُ

ص: 61

خاسِئاً» أی یرجع إلیک بصرک بعیدا عن نیل المراد ذلیلا صاغرا عن ابن عباس کأنه ذل کذلة من طلب شیئا فلم یجده و أبعد عنه «وَ هُوَ حَسِیرٌ» أی کال معی عن قتادة و التحقیق أن بصر هذا الناظر بعد الإعیاء یرجع إلیه بعیدا عن طلبته خائبا فی بغیته ثم أقسم سبحانه فقال «وَ لَقَدْ زَیَّنَّا السَّماءَ الدُّنْیا» لأن هذه اللام هی التی یتلقی بها القسم أی حسنا السماء الدنیا یعنی التی هی أدنی إلی الأرض و هی التی یراها الناس «بِمَصابِیحَ» واحدها مصباح یعنی الکواکب سماها المصابیح لإضاءتها و هی السرج «وَ جَعَلْناها رُجُوماً لِلشَّیاطِینِ» الذین یسترقون السمع و قیل ینفصل من الکواکب شهب تکون رجوما للشیاطین فأما الکواکب أنفسها فلیست تزول إلی أن یرید الله تعالی إفناءها عن الجبائی «وَ أَعْتَدْنا لَهُمْ عَذابَ السَّعِیرِ» یعنی أنا جعلنا مع الکواکب رجوما للشیاطین هیأنا لهم و ادخرنا لأجلهم عذاب النار المسعرة المشعلة و فی هذا دلالة علی أن الشیاطین مکلفة.

[سورة الملک (67): الآیات 6 الی 11]

اشارة

وَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا بِرَبِّهِمْ عَذابُ جَهَنَّمَ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ (6) إِذا أُلْقُوا فِیها سَمِعُوا لَها شَهِیقاً وَ هِیَ تَفُورُ (7) تَکادُ تَمَیَّزُ مِنَ الْغَیْظِ کُلَّما أُلْقِیَ فِیها فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُها أَ لَمْ یَأْتِکُمْ نَذِیرٌ (8) قالُوا بَلی قَدْ جاءَنا نَذِیرٌ فَکَذَّبْنا وَ قُلْنا ما نَزَّلَ اللَّهُ مِنْ شَیْ ءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلاَّ فِی ضَلالٍ کَبِیرٍ (9) وَ قالُوا لَوْ کُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ ما کُنَّا فِی أَصْحابِ السَّعِیرِ (10)

فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ فَسُحْقاً لِأَصْحابِ السَّعِیرِ (11)

القراءة

قرأ أبو جعفر و الکسائی فسحقا بضمتین و الباقون بالتخفیف.

الحجة

سحق و سحق مثل عنق و عنق و طنب و طنب و نحو ذلک و کلاهما حسن.

اللغة

الشهیق صوت تقطیع النفس کالنزع و إذا اشتد لهیب النار سمع منها ذلک الصوت کأنها تطلب الوقود قال رؤبة:

ص: 62

حشرج فی الجوف سحیلا أو شهق حتی یقال ناهق و ما نهق

و قیل إن الشهیق فی الصدر و الزفیر فی الحلق و الفور ارتفاع الشی ء بالغلیان یقال فارت القدر تفور و منه الفوارة لارتفاعها بالماء ارتفاع الغلیان و منه فار الدم من الجرح و فار الماء من الأرض و السحق البعد یقال أسحقهم الله إسحاقا و سحقا أی ألزمهم الله سحقا عن الخیر فجاء المصدر علی غیر لفظه کما قال وَ اللَّهُ أَنْبَتَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَباتاً و تقدیره فأسحقهم إسحاقا و أما سحقته سحقا فمعناه باعدته بالتفریق عن حال اجتماعه حتی صار کالغبار.

المعنی

لما تقدم وعید الشیاطین الذین دعوا إلی الکفر و الضلال أتبعه سبحانه بذکر الکفار الضلال فقال «وَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا بِرَبِّهِمْ عَذابُ جَهَنَّمَ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ» أی بئس المال و المرجع و إنما وصف ببئس و هو من صفات الذم و العقاب حسن لما فی ذلک من الضرر الذی یجب علی کل عاقل أن یتقیه بغایة الجهد و لا یجوز قیاسا علی ذلک أن یوصف به فاعل العقاب لأنه لا یقال بئس الرجل إلا علی وجه الذم و وجه الحکمة فی فعل العقاب ما فیه من الزجر المتقدم للمکلف و لا یمکن أن یکون مزجورا إلا به و لولاه لکان مغری بالقبیح «إِذا أُلْقُوا فِیها سَمِعُوا لَها شَهِیقاً» أی إذا طرح الکفار فی النار سمعوا للنار صوتا فظیعا مثل صوت القدر عند فورانها و غلیانها فیعظم بسماع ذلک عذابهم لما یرد علی قلوبهم من قوله «وَ هِیَ تَفُورُ» أی تغلی بهم کغلی المرجل «تَکادُ تَمَیَّزُ» أی تتقطع و تتفرق «مِنَ الْغَیْظِ» أی شدة الغضب سمی سبحانه شدة التهاب النار غیظا علی الکفار لأن المغتاظ هو المتقطع مما یجد من الألم الباعث علی الإیقاع بغیره فحال جهنم کحال المتغیظ «کُلَّما أُلْقِیَ فِیها» أی کلما طرح فی النار «فَوْجٌ» من الکفار «سَأَلَهُمْ خَزَنَتُها أَ لَمْ یَأْتِکُمْ نَذِیرٌ» أی تقول لهم الملائکة الموکلون بالنار علی وجه التبکیت لهم فی صیغة الاستفهام أ لم یجئکم مخوف من جهة الله سبحانه یخوفکم عذاب هذه النار «قالُوا بَلی قَدْ جاءَنا نَذِیرٌ فَکَذَّبْنا وَ قُلْنا ما نَزَّلَ اللَّهُ مِنْ شَیْ ءٍ» أی فیقولون فی جوابهم بلی قد جاءنا مخوف فلم نصدقه و کذبناه و لم نقبل منه بل قلنا له ما نزل الله شیئا مما تدعونا إلیه و تحذرنا منه فتقول لهم الملائکة «إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا فِی ضَلالٍ کَبِیرٍ» أی لستم الیوم إلا فی عذاب عظیم و قیل معناه قلنا للرسل ما أنتم إلا فی ضلال أی ذهاب عن الصواب کبیر فی قولکم أنزل الله علینا کتابا «وَ قالُوا لَوْ کُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ» من النذر ما جاءونا به و دعونا إلیه و عملنا بذلک «ما کُنَّا فِی

ص: 63

أَصْحابِ السَّعِیرِ» و قال الزجاج لو کنا نسمع سمع من یعی و یفکر و نعقل عقل من یمیز و ینظر ما کنا من أهل النار و

فی الحدیث عن ابن عمر أن النبی ص قال إن الرجل لیکون من أهل الجهاد و من أهل الصلاة و الصیام و ممن یأمر بالمعروف و ینهی عن المنکر و ما یجزی یوم القیامة إلا علی قدر عقله

و

عن أنس بن مالک قال أثنی قوم علی رجل عند رسول الله ص فقال رسول الله ص کیف عقل الرجل قالوا یا رسول الله نخبرک عن اجتهاده فی العبادة و أصناف الخیر و تسألنا عن عقله فقال إن الأحمق یصیب بحمقه أعظم من فجور الفاجر و إنما یرتفع العباد غدا فی الدرجات و ینالون الزلفی من ربهم علی قدر عقولهم

ثم قال سبحانه «فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ» فی ذلک الوقت الذی لا ینفعهم فیه الإقرار و الاعتراف و الإقرار مشتق من قر الشی ء یقر قرارا إذا ثبت و الاعتراف مأخوذ من المعرفة و الذنب مصدر لا یثنی و لا یجمع و متی جمع فلاختلاف جنسه «فَسُحْقاً لِأَصْحابِ السَّعِیرِ» هذا دعاء علیهم أی أسحقهم الله و أبعدهم من النجاة سحقا و إذا قیل ما وجه اعترافهم بالذنب مع ما علیهم من الفضیحة به فالجواب أنهم قد علموا حصولهم علی الفضیحة اعترفوا أم لم یعترفوا فلیس یدعوهم إلی أحد الأمرین إلا مثل ما یدعوهم إلی الآخر فی أنه لا فرج فیه فاستوی الأمران علیهم الاعتراف و ترک الاعتراف و الجزع و ترک الجزع.

ص: 64

[سورة الملک (67): الآیات 12 الی 21]

اشارة

إِنَّ الَّذِینَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَیْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَ أَجْرٌ کَبِیرٌ (12) وَ أَسِرُّوا قَوْلَکُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ (13) أَ لا یَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَ هُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ (14) هُوَ الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِی مَناکِبِها وَ کُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَ إِلَیْهِ النُّشُورُ (15) أَ أَمِنْتُمْ مَنْ فِی السَّماءِ أَنْ یَخْسِفَ بِکُمُ الْأَرْضَ فَإِذا هِیَ تَمُورُ (16)

أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِی السَّماءِ أَنْ یُرْسِلَ عَلَیْکُمْ حاصِباً فَسَتَعْلَمُونَ کَیْفَ نَذِیرِ (17) وَ لَقَدْ کَذَّبَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَکَیْفَ کانَ نَکِیرِ (18) أَ وَ لَمْ یَرَوْا إِلَی الطَّیْرِ فَوْقَهُمْ صافَّاتٍ وَ یَقْبِضْنَ ما یُمْسِکُهُنَّ إِلاَّ الرَّحْمنُ إِنَّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ بَصِیرٌ (19) أَمَّنْ هذَا الَّذِی هُوَ جُنْدٌ لَکُمْ یَنْصُرُکُمْ مِنْ دُونِ الرَّحْمنِ إِنِ الْکافِرُونَ إِلاَّ فِی غُرُورٍ (20) أَمَّنْ هذَا الَّذِی یَرْزُقُکُمْ إِنْ أَمْسَکَ رِزْقَهُ بَلْ لَجُّوا فِی عُتُوٍّ وَ نُفُورٍ (21)

القراءة

قرأ ابن کثیر النشور و أمنتم و قرأ أبو جعفر و نافع و أبو عمرو و یعقوب بهمزة واحدة ممدودة و هو تحقیق الهمزة الأولی و تخفیف الثانیة بأن تجعل بین بین و قرأ الباقون «أَ أَمِنْتُمْ» بهمزتین.

الحجة

أما الأول فهو تخفیف الهمزة الأولی بأن جعلت واوا و هذا فی المنفصل نظیر قولهم فی المتصل التؤدة و جون فی جمع جؤنة فأما الهمزة التی هی فاء من قولهم «أَ أَمِنْتُمْ» بعد تخفیف الأولی بقلبها واوا فإنه یجوز فیه التحقیق و التخفیف فإن حقق کان لفظه النشور و أمنتم و إن خفف کان القیاس أن تجعل بین بین أعنی بین الألف و الهمزة لتحرکها بالفتحة و من قال

" لا هناک المرتع"

و قلبها ألفا کان القیاس أن یقول هنا النشور و أمنتم بقلبها ألفا محضة و سیبویه یجیز هذا القلب فی الشعر و غیر حال السعة و کان قیاس قول أبی عمرو علی ما حکاه عنه سیبویه من أنه إذا اجتمع همزتان خفف الأولی منهما دون الثانیة أن یقلب الأولی منهما هنا واوا کما فعله ابن کثیر فأما الثانیة فإن شاء حققها و إن شاء خففها و تخفیفها أن تجعل بین الهمزة و الألف و لعل أبا عمرو ترک هذا القول فی هذا الموضع فأخذ فیه بالوجه الآخر و هو تخفیف الثانیة منهما إذا التقتا دون الأولی.

اللغة

اللطف من الله الرأفة و الرحمة و الرفق و اللطیف الرفیق بعبادة یقال لطف به یلطف لطفا إذا رفق به و الذلول من المراکب ما لا صعوبة فیه و مناکب الأرض ظهورها و منکب کل شی ء أعلاه و أصله الجانب و منه منکب الرجل و الریح النکباء و النشور الحیاة بعد الموت یقال نشر المیت ینشر نشورا إذا عاش و أنشره الله أحیاه قال الأعشی:

ص: 65

حتی یقول الناس مما رأوا یا عجبا للمیت الناشر

و أصله من النشر ضد الطی و الحاصب الحجارة التی ترمی بها کالحصاء و حصبه بالحصاة یحصبه حصبا إذا رماه بها و یقال للذی یرمی به حاصب أی ذو حصب.

الإعراب

«بِالْغَیْبِ» فی موضع نصب علی الحال «" أَ لا یَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ"» فیه وجوه (أحدها) أن یکون «مَنْ خَلَقَ» فی موضع رفع بأنه فاعل یعلم و التقدیر أ لا یعلم من خلق الخلق ضمائر صدورهم (الثانی) أن یکون «مَنْ خَلَقَ» فی موضع نصب بأنه مفعول به و تقدیره أ لا یعلم الله من خلقه (و الثالث) أن یکون استفهاما فی موضع نصب بأنه مفعول و فاعل خلق الضمیر المستکن فیه العائد إلی الله تعالی و الأول أصح الوجوه و قوله «أَنْ یَخْسِفَ بِکُمُ الْأَرْضَ» فی موضع نصب بأنه بدل من فی قوله «مَنْ فِی السَّماءِ» و هو بدل الاشتمال «فَإِذا هِیَ تَمُورُ» إذا ظرف المفاجاة و هو معمول. قوله «هِیَ تَمُورُ» جملة فی موضع نصب علی الحال من «یَخْسِفَ بِکُمُ الْأَرْضَ» و ذو الحال الأرض و «أَنْ یُرْسِلَ» بدل أیضا مثل قوله «أَنْ یَخْسِفَ» و قوله «کَیْفَ نَذِیرِ» مبتدأ و خبر و الخبر مقدم و الجملة متعلقة بقوله «فَسَتَعْلَمُونَ» و التقدیر فستعلمون محذور إنذاری أم لا و قوله «فَکَیْفَ کانَ نَکِیرِ» کیف هنا خبر کان و قوله «وَ یَقْبِضْنَ» معطوف علی «صافَّاتٍ» و إنما عطف الفعل علی الاسم و من الأصل المقرر أن الفعل لا یعطف إلا علی الفعل کما أن الاسم لا یعطف إلا علی الاسم لأنه و إن کان فعلا فهو فی موضع الحال فتقدیره تقدیر اسم فاعل و صافات حال فجاز أن یعطف علیه فکأنه قال صافات و قابضات و قد جاء مثل هذا فی الشعر قال:

بات یعشیها بعضب باتر یعدل فی أسوقها و جائر

«أَمَّنْ هذَا الَّذِی هُوَ جُنْدٌ لَکُمْ» من هنا استفهام فی موضع رفع بالابتداء دخل علیه أم المنقطعة و هذا مبتدأ ثان و الذی خبره و قد وصل بالمبتدإ و الخبر و هو قوله «هُوَ جُنْدٌ لَکُمْ» و «یَنْصُرُکُمْ» صفة الجند.

ص: 66

المعنی

لما تقدم الوعید عقبه سبحانه بالوعد فقال «إِنَّ الَّذِینَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَیْبِ» أی یخافون عذاب ربهم باتقاء معاصیه و فعل طاعاته علی وجه الاستسرار بذلک لأن الخشیة متی کانت بالغیب علی ما ذکرنا کانت بعیدة من الریاء خالصة لوجه الله و خشیة الله بالغیب تنفع بأن یستحق علیها الثواب و خشیته فی الظاهر بترک المعاصی لا یستحق بها الثواب فإذا الخشیة بالغیب أفضل لا محالة و قیل بالغیب معناه أنه یخشونه و لم یروه فیؤمنون به خوفا من عذابه و قیل یخافونه حیث لا یراهم مخلوق لأن أکثر ما ترتکب المعاصی إنما ترتکب فی حال الخلوة فهم یترکون المعصیة لئلا یجعلوا الله سبحانه أهون الناظرین إلیهم و لأن من ترکها فی هذه الحال ترکها فی حال العلانیة أیضا «لَهُمْ مَغْفِرَةٌ» لذنوبهم «وَ أَجْرٌ کَبِیرٌ» أی عظیم فی الآخرة لا فناء له ثم قال سبحانه مهددا للعصاة «وَ أَسِرُّوا قَوْلَکُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ» یعنی أنه عالم بإخلاص المخلص و نفاق المنافق فإن شئتم فأظهروا القول و إن شئتم فأبطنوه فإنه علیم بضمائر القلوب و من علم إضمار القلب علم أسرار القول قال ابن عباس کانوا ینالون من رسول الله ص فیخبره به جبرئیل فقال بعضهم لبعض أسروا قولکم لکیلا یسمع آل محمد فنزلت الآیة «أَ لا یَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ» قیل فی معناه وجوه (أحدها) أ لا یعلم ما فی الصدور من خلق الصدور (و ثانیها) أ لا یعلم سر العبد من خلقه أی من خلق العبد فعلی الوجهین یکون «مَنْ خَلَقَ» بمعنی الخالق (و ثالثها) أن یکون من خلق بمعنی المخلوق و المعنی أ لا یعلم الله مخلوقة «وَ هُوَ اللَّطِیفُ» أی العالم بما لطف و دق و قیل اللطیف بعباده من حیث یدبرهم بألطف التدبیر و اللطیف التدبیر من یدبر تدبیرا نافذا لا یجفو عن شی ء یدبره به و قیل اللطیف من کان فعله فی اللطف بحیث لا یهتدی إلیه غیره و هو فعیل بمعنی فاعل کالقدیر و العلیم و قیل هو بمعنی الملطف کالبدیع بمعنی المبدع و قیل اللطیف الذی یکلف الیسیر و یعطی الکثیر «الْخَبِیرُ» العالم بالعباد و أعمالهم ثم عدد سبحانه أنواع نعمه ممتنا علی عباده بذلک فقال «هُوَ الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا» أی سهلة ساکنة مسخرة تعملون فیها ما تشتهون و قیل ذلولا لم یجعلها بحیث یمتنع المشی فیها بالحزونة و الغلظ و قیل ذلولا موطأة للتصرف فیها و المسیر علیها و یمکنکم زراعتها «فَامْشُوا فِی مَناکِبِها» أی فی طرقها و فجاجها عن مجاهد و قیل فی جبالها لأن منکب کل شی ء أعلاه عن ابن عباس و قتادة ثم إن کان هذا أمر ترغیب فالمراد فامشوا فی طاعة الله و إن کان للإباحة فقد أباح المشی فیها لطلب المنافع فی التجارات «وَ کُلُوا مِنْ رِزْقِهِ» أی کلوا مما أنبت الله فی الأرض و الجبال من الزروع و الأشجار حلالا «وَ إِلَیْهِ النُّشُورُ» أی و إلی حکمه المرجع فی القیامة و قیل معناه و إلیه الإحیاء للمحاسبة فهو مالک النشور و القادر علیه عن الجبائی ثم

ص: 67

هدد سبحانه الکفار زاجرا لهم عن ارتکاب معصیته و الجحود لربوبیته فقال «أَ أَمِنْتُمْ مَنْ فِی السَّماءِ» أی أمنتم عذاب من فی السماء سلطانه و أمره و نهیه و تدبیره لا بد أن یکون هذا معناه لاستحالة أن یکون الله جل جلاله فی مکان أو فی جهة و قیل یعنی بقوله «مَنْ فِی السَّماءِ» الملک الموکل بعذاب العصاة «أَنْ یَخْسِفَ بِکُمُ الْأَرْضَ» یعنی أن یشق الأرض فیغیبکم فیها إذا عصیتموه «فَإِذا هِیَ تَمُورُ» أی تضطرب و تتحرک و المعنی أن الله یحرک الأرض عند الخسف بهم حتی تضطرب فوقهم و هم یخسفون فیها حتی تلقیهم إلی أسفل و المور التردد فی الذهاب و المجی ء مثل الموج «أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِی السَّماءِ أَنْ یُرْسِلَ عَلَیْکُمْ حاصِباً» أی ریحا ذات حجر کما أرسل علی قوم لوط حجارة من السماء و قیل سحابا یحصب علیکم الحجارة «فَسَتَعْلَمُونَ» حینئذ «کَیْفَ نَذِیرِ» أی کیف إنذاری إذا عاینتم العذاب «وَ لَقَدْ کَذَّبَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ» رسلی و جحدوا وحدانیتی «فَکَیْفَ کانَ نَکِیرِ» أی عقوبتی و تغییری ما بهم من النعم و قیل کیف رأیتم إنکاری علیهم بإهلاکهم و استئصالهم ثم نبه سبحانه علی قدرته علی الخسف و إرسال الحجارة فقال «أَ وَ لَمْ یَرَوْا إِلَی الطَّیْرِ فَوْقَهُمْ صافَّاتٍ» تصف أجنحتها فی الهواء فوق رءوسهم «وَ یَقْبِضْنَ» أجنحتهن بعد البسط و هذا معنی الطیران و هو بسط الجناح و قبضه بعد البسط أی یضربن بأرجلهن و یبسطن أجنحتهن تارة و یقبضن أخری فالجو للطائر کالماء للسابح و قیل معناه أن من الطیر ما یضرب بجناحه فیصف و منه ما یمسکه فیدف و منه الصفیف و الدفیف «ما یُمْسِکُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمنُ» بتوطئة الهواء لهن و لو لا ذلک لسقطن و فی ذلک أعظم دلالة و أوضح برهان و حجة بأن من سخر الهواء هذا التسخیر علی کل شی ء قدیر و الصف وضع الأشیاء المتوالیة علی خط مستقیم و القبض جمع الأشیاء عن حال البسط و الإمساک اللزوم المانع من السقوط عن علی بن عیسی «إِنَّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ بَصِیرٌ» أی بجمیع الأشیاء علیم «أَمَّنْ هذَا الَّذِی هُوَ جُنْدٌ لَکُمْ یَنْصُرُکُمْ مِنْ دُونِ الرَّحْمنِ» هذا استفهام إنکار أی لا جند لکم ینصرکم منی و یمنعکم من عذابی إن أردت عذابکم عن ابن عباس و لفظ الجند موحد و لذلک قال «هذَا الَّذِی» و کأنه سبحانه یقول للکفار بأی قوة تعصوننی أ لکم جند یدفع عنکم عذابی بین بذلک أن الأصنام لا یقدرون علی نصرتهم «إِنِ الْکافِرُونَ إِلَّا فِی غُرُورٍ» أی ما الکافرون إلا فی غرور من الشیطان یغرهم بأن العذاب لا ینزل بهم و قیل معناه ما هم إلا فی أمر لا حقیقة له من عبادة الأوثان یتوهمون أن ذلک ینفعهم و الأمر بخلافه «أَمَّنْ هذَا الَّذِی یَرْزُقُکُمْ إِنْ أَمْسَکَ رِزْقَهُ» أی الذی یرزقکم إن أمسک الله الذی هو رازقکم أسباب رزقه عنکم و هو المطر هاهنا «بَلْ لَجُّوا فِی عُتُوٍّ وَ نُفُورٍ» أی لیسوا یعتبرون فینظرون بل تمادوا و استمروا فی اللجاج و جاوزوا الحد فی

ص: 68

تمادیهم و نفورهم عن الحق و تباعدهم عن الإیمان لما کان للمشرکین صوارف کثیرة عن عبادة الأوثان و هم کانوا یتقحمون بذلک علی العصیان فقد لجوا فی عتوهم قال الفراء قوله «أَمَّنْ هذَا الَّذِی یَرْزُقُکُمْ» الآیة تعریف حجة ألزمها الله العباد فعرفوا فأقروا بها و لم یردوا لها جوابا فقال سبحانه «بَلْ لَجُّوا فِی عُتُوٍّ وَ نُفُورٍ».

[سورة الملک (67): الآیات 22 الی 30]

اشارة

أَ فَمَنْ یَمْشِی مُکِبًّا عَلی وَجْهِهِ أَهْدی أَمَّنْ یَمْشِی سَوِیًّا عَلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (22) قُلْ هُوَ الَّذِی أَنْشَأَکُمْ وَ جَعَلَ لَکُمُ السَّمْعَ وَ الْأَبْصارَ وَ الْأَفْئِدَةَ قَلِیلاً ما تَشْکُرُونَ (23) قُلْ هُوَ الَّذِی ذَرَأَکُمْ فِی الْأَرْضِ وَ إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ (24) وَ یَقُولُونَ مَتی هذَا الْوَعْدُ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (25) قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ وَ إِنَّما أَنَا نَذِیرٌ مُبِینٌ (26)

فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِیئَتْ وُجُوهُ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ قِیلَ هذَا الَّذِی کُنْتُمْ بِهِ تَدَّعُونَ (27) قُلْ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ أَهْلَکَنِیَ اللَّهُ وَ مَنْ مَعِیَ أَوْ رَحِمَنا فَمَنْ یُجِیرُ الْکافِرِینَ مِنْ عَذابٍ أَلِیمٍ (28) قُلْ هُوَ الرَّحْمنُ آمَنَّا بِهِ وَ عَلَیْهِ تَوَکَّلْنا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ (29) قُلْ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ ماؤُکُمْ غَوْراً فَمَنْ یَأْتِیکُمْ بِماءٍ مَعِینٍ (30)

القراءة

قرأ یعقوب تدعون ساکنة الدال خفیفة و هو قراءة الحسن و الضحاک و قتادة و الباقون «تَدَّعُونَ» بالتشدید و قرأ الکسائی فسیعلمون بالیاء و الباقون بالتاء.

الحجة

أما قوله تدعون فالمعنی هذا الذی کنتم به تدعون الله کقوله تعالی «سَأَلَ سائِلٌ بِعَذابٍ واقِعٍ» و أما «تَدَّعُونَ» بالتشدید فمعناه تتداعون بوقوعه قال ابن جنی

ص: 69

یعنی کان الدعوة بوقوعه فاشیة بینکم کقوله تعالی فی معنی العموم «وَ لا تَنابَزُوا بِالْأَلْقابِ» أی لا یفش هذا فیکم و لیس معنی تدعون هنا من ادعاء الحقوق و إنما بمعنی تتداعون من الدعاء لا من الدعوی کما فی قول الشاعر

" فما برحت خیل تثوب و تدعی"

یعنی تتداعی بینهما یا لفلان.

اللغة

یقال کببته فأکب و هو نادر مثل قشعت الریح السحاب فأقشعت و نزفت البئر فأنزفت أی ذهب ماؤها و نسلت ریش الطائر فأنسل و الزلفة القربة و هو مصدر یستوی فیه الواحد و الجمع و منه المزدلفة لقربه من مکة و قد تجمع الزلفة زلفا قال العجاج:

ناج طواه الأین مما وجفا طی اللیالی زلفا فزلفا

و ساءه الأمر یسوؤه سوءا أی غمه و حزنه و منه أساء یسی ء إذا فعل ما یؤدی إلی الغم و ماء غور أی غائر وصف بالمصدر مبالغة کما یقال هؤلاء زور فلان و ضیفه و المعین قیل أنه مفعول مأخوذ من العین فعلی هذا یکون مثل مبیع من البیع و قیل أنه من الإمعان فی الجری فعلی هذا یکون علی وزن فعیل فکأنه قیل ممعن فی الإسراع و الظهور.

الإعراب

قلیلا صفة مصدر محذوف أی تشکرون شکرا قلیلا و ما مزیدة «فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ» یحتمل أن یکون من استفهاما فیکون اسما موصولا قال أبو علی دخلت الفاء فی قوله «فَمَنْ یُجِیرُ» و قوله «فَمَنْ یَأْتِیکُمْ» لأن أ رأیتم بمعنی انتبهوا أی انتبهوا فمن یجیر و انتبهوا فمن یأتیکم کما تقول قم فزید قائم قال و لا یکون الفاء جواب الشرط و إنما یکون جواب الشرط مدلول «أَ رَأَیْتُمْ» قال و إن شئت کان الفاء زائدة مثلها فی قوله «فَلا تَحْسَبَنَّهُمْ» و یکون الاستفهام سادا مسدة مفعولی أ رأیتم کقولهم أ رأیت زیدا ما فعل و هذا من دقائقه.

المعنی

ثم ضرب سبحانه مثلا للکافر و المؤمن فقال «أَ فَمَنْ یَمْشِی مُکِبًّا عَلی وَجْهِهِ» أی منکسا رأسه إلی الأرض فهو لا یبصر الطریق و لا من یستقبله ینظر أمامه و لا یمینه و لا شماله و هو الکافر المقلد لا یدری أ محق هو أم مبطل هذا «أَهْدی أَمَّنْ یَمْشِی سَوِیًّا» أی مستویا قائما یبصر الطریق و جمیع جهاته کلها فیضع قدمه حیث لا یعثر و هو المؤمن الذی سلک طریق الحق و عرفه و استقام علیه و أمکنه دفع المضار عن نفسه و جلب المنافع إلیها «عَلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ» أی علی طریق واضح قیم و هذا معنی قول ابن عباس و مجاهد و قیل

ص: 70

أن هذا فی الآخرة یحشر الله الکافر مکبا علی وجهه یوم القیامة کما قال وَ نَحْشُرُهُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ عَلی وُجُوهِهِمْ عن قتادة «قُلْ» یا محمد لهؤلاء الکفار «هُوَ الَّذِی أَنْشَأَکُمْ» بأن أخرجکم من العدم إلی الوجود «وَ جَعَلَ لَکُمُ السَّمْعَ» تسمعون به المسموعات «وَ الْأَبْصارَ» تبصرون بها المبصرات «وَ الْأَفْئِدَةَ» یعنی القلوب تعقلون بها و تتدبرون فأعطاکم آلات التفکر و التمییز و الوصول إلی العلم «قَلِیلًا ما تَشْکُرُونَ» أی تشکرون قلیلا و قیل معناه قلیلا شکرکم فتکون ما مصدریة «قُلْ» لهم یا محمد «هُوَ» الله تعالی «الَّذِی ذَرَأَکُمْ» أی خلقکم «فِی الْأَرْضِ وَ إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ» منها أی تبعثون إلیه یوم القیامة فیجازیکم علی أعمالکم ثم حکی سبحانه ما کان یقوله الکفار مستبطئین عذاب الله مستهزئین بذلک فقال «وَ یَقُولُونَ مَتی هذَا الْوَعْدُ» من الخسف و الحاصب أو البعث و الجزاء «إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ» فی أن ذلک یکون «قُلْ» یا محمد «إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ» یعنی علم الساعة «وَ إِنَّما أَنَا نَذِیرٌ» مخوف لکم به «مُبِینٌ» أی مبین لکم ما أنزل الله إلی من الوعد و الوعید و الأحکام ثم ذکر سبحانه حالهم عند نزول العذاب و معاینته فقال «فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً» أی فلما رأوا العذاب قریبا یعنی یوم بدر عن مجاهد و قیل معاینة عن الحسن و قیل أن اللفظ ماض و المراد به المستقبل و المعنی إذا بعثوا و رأوا القیامة قد قامت و رأوا ما أعد لهم من العذاب و هذا قول أکثر المفسرین «سِیئَتْ وُجُوهُ الَّذِینَ کَفَرُوا» أی اسودت وجوههم و علتها الکآبة یعنی قبحت وجوههم بالسواد و قیل معناه ظهرت علی وجوههم آثار الغم و الحسرة و نالهم السوء و الخزی «وَ قِیلَ» لهؤلاء الکفار إذا شاهدوا العذاب «هذَا الَّذِی کُنْتُمْ بِهِ تَدَّعُونَ» قال الفراء تدعون و تدعون واحد مثل تدخرون و تدخرون و المعنی کنتم به تستعجلون و تدعون الله بتعجیله و هو قولهم إِنْ کانَ هذا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِکَ الآیة عن ابن زید و قیل هو تدعون من الدعوی أی تدعون أن لا جنة و لا نار عن الحسن و روی الحاکم أبو القاسم الحسکانی بالأسانید الصحیحة عن الأعمش قال لما رأوا لعلی بن أبی طالب (علیه السلام) عند الله من الزلفی سیئت وجوه الذین کفروا و

عن أبی جعفر (علیه السلام) فلما رأوا مکان علی (علیه السلام) من النبی ص سیئت وجوه الذین کفروا یعنی الذین کذبوا بفضله

«قُلْ» لهؤلاء الکفار «أَ رَأَیْتُمْ إِنْ أَهْلَکَنِیَ اللَّهُ وَ مَنْ مَعِیَ» بأن یمیتنا «أَوْ رَحِمَنا» بتأخیر آجالنا «فَمَنْ یُجِیرُ الْکافِرِینَ مِنْ عَذابٍ أَلِیمٍ» استحقوه بکفرهم و ما الذی ینفعهم فی دفع العذاب عنهم و قیل أن الکفار کانوا یتمنون موت النبی ص و موت أصحابه فقیل له قل لهم إن أهلکنی الله و من معی ذلک بأن یمیتنی و یمیت أصحابی فمن الذی ینفعکم و یؤمنکم من العذاب فإنه واقع بکم لا محالة و قیل معناه أ رأیتم أن عذبنی الله و من معی أو رحمنا أی غفر لنا فمن یجیرکم أی نحن مع إیماننا

ص: 71

بین الخوف و الرجاء فمن یجیرکم مع کفرکم من العذاب و لا رجاء لکم کما للمؤمنین عن ابن عباس و ابن کیسان ثم قال «قُلْ» لهؤلاء الکفار علی وجه التوبیخ لهم «هُوَ الرَّحْمنُ» أی إن الذی أدعوکم إلیه هو الرحمن الذی عمت نعمته جمیع الخلائق «آمَنَّا بِهِ وَ عَلَیْهِ تَوَکَّلْنا» أی علیه اعتمدنا و جمیع أمورنا إلیه فوضنا «فَسَتَعْلَمُونَ» معاشر الکفار یوم القیامة «مَنْ هُوَ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ» الیوم أ نحن أم أنتم و من قرأ بالیاء فمعناه فسیعلم الکفار ذلک «قُلْ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ ماؤُکُمْ غَوْراً» أی غائرا ناضبا فی الآبار و العیون «فَمَنْ یَأْتِیکُمْ بِماءٍ مَعِینٍ» أی ظاهر للعیون عن أبی مسلم و الجبائی و قیل بماء جار عن ابن عباس و قتادة أراد سبحانه أنه المنعم بالأرزاق فاشکروه و اعبدوه و لا تشرکوا به شیئا و ذکر مقاتل أنه أراد بقوله «ماؤُکُمْ» بئر زمزم و بئر میمون و هی بئر عادیة قدیمة و کان ماؤهم من هاتین البئرین و المعین الذی تناله الدلاء و تراه العیون.

ص: 72

(68) سورة القلم مکیة و آیاتها ثنتان و خمسون (52)

اشارة

[توضیح]

و تسمی أیضا سورة ن و هی مکیة عن الحسن و عکرمة و عطاء و قال ابن عباس و قتادة من أولها إلی قوله «سَنَسِمُهُ عَلَی الْخُرْطُومِ» مکی و ما بعده إلی قوله «لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ» مدنی و ما بعده إلی قوله «یَکْتُبُونَ» مکی و ما بعده مدنی و هی اثنتان و خمسون آیة بالإجماع.

فضلها

أبی بن کعب قال قال النبی ص و من قرأ سورة ن و القلم أعطاه ثواب الذین حسن أخلاقهم

علی بن میمون عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال من قرأ سورة ن و القلم فی فریضة أو نافلة آمنه الله أن یصیبه فی حیاته فقر أبدا و أعاذه إذا مات من ضمة القبر إن شاء الله.

تفسیرها

ختم الله سبحانه سورة الملک بذکر تکذیب الکفار و وعیدهم و افتتح هذه السورة بمثل ذلک فقال:

ص: 73

[سورة القلم (68): الآیات 1 الی 16]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

ن وَ الْقَلَمِ وَ ما یَسْطُرُونَ (1) ما أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّکَ بِمَجْنُونٍ (2) وَ إِنَّ لَکَ لَأَجْراً غَیْرَ مَمْنُونٍ (3) وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ (4)

فَسَتُبْصِرُ وَ یُبْصِرُونَ (5) بِأَیِّکُمُ الْمَفْتُونُ (6) إِنَّ رَبَّکَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِیلِهِ وَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِینَ (7) فَلا تُطِعِ الْمُکَذِّبِینَ (8) وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَیُدْهِنُونَ (9)

وَ لا تُطِعْ کُلَّ حَلاَّفٍ مَهِینٍ (10) هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِیمٍ (11) مَنَّاعٍ لِلْخَیْرِ مُعْتَدٍ أَثِیمٍ (12) عُتُلٍّ بَعْدَ ذلِکَ زَنِیمٍ (13) أَنْ کانَ ذا مالٍ وَ بَنِینَ (14)

إِذا تُتْلی عَلَیْهِ آیاتُنا قالَ أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ (15) سَنَسِمُهُ عَلَی الْخُرْطُومِ (16)

القراءة

مضی ذکر اختلاف القراء فی إظهار النون و إخفائها من نون فی سورة یاسین فلا وجه لإعادته و قرأ أبو جعفر و ابن عامر و یعقوب و سهل آن کان بهمزة واحدة ممدودة علی الاستفهام و قرأ أبو بکر عن عاصم و حمزة أ إن کان بهمزتین و قرأ الباقون «أَنْ کانَ» بفتح الهمزة من غیر استفهام.

الحجة

قال أبو علی «أَنْ کانَ ذا مالٍ» لا یخلو من أن یکون العامل فیه تتلی من قوله «إِذا تُتْلی عَلَیْهِ آیاتُنا» أو قال من قوله «قالَ أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ» أو شی ء ثالث فلا یجوز أن یعمل واحد منهما فیه أ لا تری أن تتلی قد أضیفت إذا إلیه و المضاف إلیه لا یعمل فیما قبله لا تقول القتال زیدا حین یأتی و لا یجوز أن یعمل فیه قال أیضا لأن قال جواب إذا و حکم الجواب أن یکون بعد ما هو جواب له و لا یتقدم علیه فکما لا یعمل فیه الفعل الأول فکذلک لا یعمل فیه الثانی فإذا لم یعمل فیه واحد من هذین الفعلین و لیس فی الکلام غیرهما علمت أنه محمول علی شی ء آخر مما دل باقی الکلام علیه و الذی یدل علیه هذا الکلام من المعنی هو یجحد أو یکفر أو یستکبر عن قبول الحق و نحو ذلک و إنما جاز أن یعمل فیه المعنی و إن کان متقدما علیه لشبهه بالظرف و الظرف قد تعمل فیه المعانی و إن تقدم علیه و یدلک علی مشابهته الظرف تقدیر اللام معه و إن من النحویین من یقول أنه فی موضع جر کما أنه لو کانت اللام معه ظاهرة کان کذلک و من قرأ بهمزة ممدودة فإنه یزید همزة بعدها همزة مخففة.

اللغة

السطر الکتابة و هو وضع الحروف علی خط مستقیم و استطر اکتتب و المسطر آلة التسطیر و الممنون المقطوع یقال منه السیر یمنه منا إذا قطعه و المنین الضعیف و الخلق المرور فی الفعل علی عادة فالخلق الکریم الصبر علی الحق و تدبیر الأمور علی مقتضی العقل و فی ذلک الأناة و الرفق و الحلم و المداراة و المفتون المبتلی بتخبیل الرأی کالمجنون یقال فتن فلان بفلانة و أصل الفتنة الابتلاء و الاختبار و المهین الضعیف الذلیل و المهانة الذلة

ص: 74

و القلة و الهماز الوقاع فی الناس بما لیس له أن یعیبهم به و الأصل فیه الدفع بشدة اعتماد و منه الهمزة حرف من الحروف المعجمة فهی نبرة تخرج من الصدر بشدة اعتماد و النمیم التضریب بین الناس بنقل الکلام الذی یغیظ بعضهم علی بعض و النمیم و النمیمة بمعنی و منه النمام المشموم لأنه بحدة ریحه کالمخبر عن نفسه و العتل الجافی الغلیظ و أصله الدفع عتله یعتله إذا زعزعه بغلظة و جفاء و الزنیم الدعی الملصق بالقوم و لیس منهم و أصله الزنمة و هی الهنیة المتدلیة تحت حلق الجدی و یقال للتیس له زنمتان قال الشاعر:

زنیم لیس یعرف من أبوه بغی الأم ذو حسب لئیم

و قال حسان:

و أنت زنیم نیط فی آل هاشم کما نیط خلف الراکب القدح الفرد

و یقال وسمه یسمه وسما و سمة و الخرطوم ما نتا من الأنف و هو الذی یقع به الشم و منه قیل خرطوم الفیل و خرطمه إذا قطع أنفه.

الإعراب

«بِأَیِّکُمُ الْمَفْتُونُ» فیه وجوه (أحدها) أن المفتون مصدر بمعنی الفتنة کما یقال لیس له معقول و ما له محصول قال الراعی:

حتی إذا لم یترکوا لعظامه لحما و لا لفؤاده معقولا

(و ثانیها) أن یکون المفتون اسم المفعول و الباء مزیدة و التقدیر أیکم المفتون و یکون مبتدأ و خبرا و تکون الجملة معلقة بقوله «یُبْصِرُونَ» (و ثالثها) أن الباء بمعنی فی و المعنی فی أیکم المفتون أی فی أی الفریقین فی فرقة الإسلام أو فی فرقة الکفر المجنون و هذا قول الفراء و قال الراجز فی زیادة الباء:

نحن بنی جعدة أصحاب الفلج نضرب بالسیف و نرجو بالفرج

أی و نرجو الفرج.

ص: 75

المعنی

«ن» اختلفوا فی معناه فقیل هو اسم من أسماء السورة مثل حم و ص و ما أشبه ذلک و قد ذکرنا ذلک مع غیره من الأقوال فی مفتتح سورة البقرة و قیل هو الحوت الذی علیه الأرضون عن ابن عباس و مجاهد و مقاتل و السدی و قیل هو حرف من حروف الرحمن فی روایة أخری عن ابن عباس و قیل هو الدواة عن الحسن و قتادة و الضحاک و

قیل نون لوح من نور و روی مرفوعا إلی النبی ص

و

قیل هو نهر فی الجنة قال الله له کن مدادا فجمد و کان أبیض من اللبن و أحلی من الشهد ثم قال للقلم اکتب فکتب القلم ما کان و ما هو کائن إلی یوم القیامة عن أبی جعفر الباقر (علیه السلام)

و قیل المراد به الحوت فی البحر و هو من آیات الله إذ خلقها فی الماء فإذا فارق الماء مات کما أن حیوان البر إذا خالط الماء مات «وَ الْقَلَمِ» الذی یکتب به أقسم الله به لمنافع الخلق فیه إذ هو أحد لسانی الإنسان یؤدی عنه ما فی جنانه و یبلغ البعید عنه ما یبلغ القریب بلسانه و به تحفظ أحکام الدین و به تستقیم أمور العالمین و قد قیل إن البیان بیانان بیان اللسان و بیان البنان و بیان اللسان تدرسه الأعوام و بیان الأقلام باق علی مر الأیام و قیل إن قوام أمور الدین و الدنیا بشیئین القلم و السیف و السیف تحت القلم و قد نظمه بعض الشعراء و أحسن فیما قال:

إن یخدم القلم السیف الذی خضعت له الرقاب و دانت حذره الأمم

فالموت و الموت شی ء لا یغالبه ما زال یتبع ما یجری به القلم

کذا قضی الله للأقلام مذ بریت إن السیوف لها مذ أرهفت خدم

«وَ ما یَسْطُرُونَ» أی و ما یکتبه الملائکة مما یوحی إلیهم و ما یکتبونه من أعمال بنی آدم فکان القسم بالقلم و ما یسطر بالقلم و قیل إن ما مصدریة و تقدیره و القلم و سطرهم فیکون القسم بالکتابة و علی القول الأول یکون القسم بالمکتوب «ما أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّکَ بِمَجْنُونٍ» هو جواب القسم و معناه لست یا محمد بمجنون بنعمة ربک کما تقول ما أنت بنعمة ربک بجاهل و جاز تقدیم معمولها به الباء لأنها زائدة مؤکدة و تقدیره انتفی عنک الجنون بنعمة ربک و قیل هو کما یقال ما أنت بمجنون بحمد الله و قیل معناه بما أنعم علیک ربک من کمال العقل و النبوة و الحکمة لست بمجنون أی لا یکون مجنونا من أنعمنا علیه بهذه النعم و قیل معناه ما أنت بمجنون و النعمة لربک کما یقال سبحانک اللهم و بحمدک أی و الحمد لک و هذا تقریر لنفی الجنون عنه و قالوا إن هذا جواب لقول المشرکین یا أَیُّهَا الَّذِی نُزِّلَ عَلَیْهِ الذِّکْرُ إِنَّکَ

ص: 76

لَمَجْنُونٌ «وَ إِنَّ لَکَ» یا محمد «لَأَجْراً» أی ثوابا من الله علی قیامک بالنبوة و تحملک أعباء الرسالة «غَیْرَ مَمْنُونٍ» أی غیر مقطوع و هو ثواب الجنة یعنی لا تبال بکلامهم مع ما لک عند الله من الثواب الدائم و الأجر العظیم و قیل غیر ممنون أی لا یمن به علیک عن أبی مسلم و المعنی غیر مکدر بالمن الذی یقطع عن لزوم الشکر فقد قیل المنة تکدر الصنیعة و قال ابن عباس لیس من نبی إلا و له مثل أجر من آمن به و دخل فی دینه ثم وصف سبحانه نبیه ص فقال «وَ إِنَّکَ» یا محمد «لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ» أی علی دین عظیم و هو دین الإسلام عن ابن عباس و مجاهد و الحسن و قیل معناه إنک متخلق بأخلاق الإسلام و علی طبع کریم و حقیقة الخلق ما یأخذ به الإنسان نفسه من الآداب و إنما سمی خلقا لأنه یصیر کالخلقة فیه فأما ما طبع علیه من الآداب فإنه الخیم فالخلق هو الطبع المکتسب و الخیم هو الطبع الغریزی و قیل الخلق العظیم الصبر علی الحق و سعة البذل و تدبیر الأمور علی مقتضی العقل بالصلاح و الرفق و المداراة و تحمل المکاره فی الدعاء إلی الله سبحانه و التجاوز و العفو و بذل الجهد فی نصرة المؤمنین و ترک الحسد و الحرص و نحو ذلک عن الجبائی و قالت عائشة کان خلق النبی ص ما تضمنه العشر الأول من سورة المؤمنین و من مدحه الله سبحانه بأنه علی خلق عظیم فلیس وراء مدحه مدح و قیل سمی خلقه عظیما لأنه عاشر الخلق بخلقه و زایلهم بقلبه فکان ظاهره مع الخلق و باطنه مع الحق و قیل لأنه امتثل تأدیب الله سبحانه إیاه بقوله خُذِ الْعَفْوَ وَ أْمُرْ بِالْعُرْفِ وَ أَعْرِضْ عَنِ الْجاهِلِینَ و قیل سمی خلقه عظیما لاجتماع مکارم الأخلاق فیه و یعضده ما

روی عنه قال إنما بعثت لأتمم مکارم الأخلاق

و

قال أدبنی ربی فأحسن تأدیبی

و

قال ص إن المؤمن لیدرک بحسن خلقه درجة قائم اللیل و صائم النهار

و

عن أبی الدرداء قال قال النبی ص ما من شی ء أثقل فی المیزان من خلق حسن

و

عن الرضا علی بن موسی (علیه السلام) عن آبائه عن النبی ص قال علیکم بحسن الخلق فإن حسن الخلق فی الجنة لا محالة و إیاکم و سوء الخلق فإن سوء الخلق فی النار لا محالة

و

عن أبی هریرة عن النبی ص قال أحبکم إلی الله أحسنکم أخلاقا الموطؤن أکنافا الذین یألفون و یؤلفون و أبغضکم إلی الله المشاؤون بالنمیمة المفرقون بین الإخوان الملتمسون للبراء العثرات

«فَسَتُبْصِرُ وَ یُبْصِرُونَ» أی فستری یا محمد و یرون یعنی الذین رموه بالجنون «بِأَیِّکُمُ الْمَفْتُونُ» أی أیکم المجنون الذی فتن بالجنون أ أنت أم هم و قیل بأیکم الفتنة و هو الجنون یرید أنهم یعلمون عند العذاب أن الجنون کان بهم حین کذبوک و ترکوا دینک لا بک و قیل معناه فستعلم و یعلمون فی أی الفریقین المجنون الذی فتنة

ص: 77

الشیطان ثم أخبر سبحانه أنه عالم بالفریقین فقال «إِنَّ رَبَّکَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِیلِهِ» الذی هو سبیل الحق و عدل عنه و جار عن السلوک فیه «وَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِینَ» إلیه العالمین بموجبه فیجازی کلا بما یستحقه و یستوجبه أخبرنا السید أبو الحمد مهدی بن نزار الحسینی القائنی رحمه الله قال حدثنا الحاکم أبو القاسم عبید الله بن عبد الله الحسکانی قال حدثنا أبو عبد الله الشیرازی قال حدثنا أبو بکر الجرجانی قال حدثنا أبو أحمد البصری قال حدثنی عمرو بن محمد بن ترکی قال حدثنا محمد بن الفضل قال حدثنا محمد بن شعیب عن عمرو ابن شمر عن دلهم بن صالح عن الضحاک بن مزاحم قال: لما رأت قریش تقدیم النبی ص علیا (علیه السلام) و إعظامه له نالوا من علی و قالوا قد افتتن به محمد فأنزل الله تعالی «ن وَ الْقَلَمِ وَ ما یَسْطُرُونَ» قسم أقسم الله به «ما أَنْتَ» یا محمد «بِنِعْمَةِ رَبِّکَ بِمَجْنُونٍ» «وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ» یعنی القرآن إلی قوله «بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِیلِهِ» و هم النفر الذین قالوا ما قالوا و هو أعلم بالمهتدین علی ابن أبی طالب ع ثم قال سبحانه للنبی ص «فَلا تُطِعِ الْمُکَذِّبِینَ» بتوحید الله عز و جل الجاحدین لنبوتک و لا تجبهم إلی ما یلتمسون منک و لا توافقهم فیما یریدون «وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَیُدْهِنُونَ» أی ود هؤلاء الکفار أن تلین لهم فی دینک فیلینون فی دینهم شبه التلیین فی الدین بتلیین الدهن عن ابن عباس و قیل معناه ودوا لو تکفر فیکفرون عن الضحاک و عطاء و ابن عباس فی روایة أخری و قیل معناه ودوا لو ترکن إلی عبادة الأصنام فیمالئونک و الإدهان الجریان فی ظاهر الحال علی المقاربة مع إضمار العداوة و هو مثل النفاق و قیل ودوا لو تصانعهم فی دینک فیصانعونک عن الحسن ثم قال «وَ لا تُطِعْ» یا محمد «کُلَّ حَلَّافٍ» أی کثیر الحلف بالباطل لقلة مبالاته بالکذب «مَهِینٍ» فعیل من المهانة و هی القلة فی الرأی و التمییز و قیل ذلیل عند الله تعالی و عند الناس و قیل کذاب لأن من عرف بالکذب کان ذلیلا حقیرا عن ابن عباس و قیل یعنی الولید بن المغیرة قال عرض علی النبی ص المال لیرجع عن دینه و قیل یعنی الأخنس ابن شریق عن عطاء و قیل یعنی الأسود بن عبد یغوث عن مجاهد «هَمَّازٍ» أی وقاع فی الناس مغتاب عن ابن عباس «مَشَّاءٍ بِنَمِیمٍ» أی قتات یسعی بالنمیمة و یفسد بین الناس و یضرب بعضهم علی بعض «مَنَّاعٍ لِلْخَیْرِ» أی بخیل بالمال و قیل مناع عشیرته عن الإسلام بأن یقول من دخل دین محمد لا أنفعه بشی ء أبدا عن ابن عباس «مُعْتَدٍ» أی مجاوز عن الحق غشوم ظلوم عن قتادة «أَثِیمٍ» أی آثم فاجر فاعل ما یأثم به و قیل معتد فی فعله أثیم فی معتقده و قیل معتد فی ظلم غیره أثیم فی ظلم نفسه

«عُتُلٍّ بَعْدَ ذلِکَ» أی هو عتل مع کونه مناعا للخیر معتدیا أثیما و هو الفاحش السیئ الخلق روی ذلک فی خبر مرفوع

و قیل هو القوی فی کفره عن عکرمة و قیل الجافی الشدید الخصومة بالباطل

ص: 78

عن الکلبی و قیل الأکول المنوع عن الخلیل و قیل هو الذی یعتل الناس فیجرهم إلی حبس أو عذاب و منه قول الشاعر:

فیا ضیعة الفتیان إذ یعتلونه ببطن الشری مثلب الفنیق المسدم

«زَنِیمٍ» أی دعی ملصق إلی قوم لیس منهم فی النسب قال الشاعر:

زنیم تداعاه الرجال تداعیا کما زید فی عرض الأدیم الأکارع

و قیل هو الذی له علامة فی الشر و هو معروف بذلک فإذا ذکر بالشر سبق القلب إلیه کما أن العنز یعرف بین الأغنام بالزنمة فی عنقه عن الشعبی و قیل هو الهجین المعروف بالشر عن سعید بن جبیر و

قیل هو الذی لا أصل له عن علی (علیه السلام)

و قیل هو المعروف بلؤمه کما تعرف الشاة بزنمتها عن عکرمة و

روی أنه سأل النبی ص عن العتل الزنیم فقال هو الشدید الخلق الشحیح الأکول الشروب الواجد للطعام و الشراب الظلوم للناس الرحیب الجوف

و

عن شداد ابن أوس قال قال رسول الله ص لا یدخل الجنة جواظ و لا جعظری و لا عتل زنیم قلت فما الجواظ قال کل جماع مناع قلت فما الجعظری قال الفظ الغلیظ قلت فما العتل الزنیم قال کل رحیب الجوف سی ء الخلق أکول شروب غشوم ظلوم زنیم

قال ابن قتیبة لا نعلم أن الله وصف أحدا و بلغ من ذکر عیوبه ما بلغ من ذکر عیوب الولید بن المغیرة لأنه وصف بالحلف و المهانة و العیب للناس و المشی بالنمائم و البخل و الظلم و الإثم و الجفاء و الدعوة فالحق به عارا لا یفارقه فی الدنیا و الآخرة «أَنْ کانَ ذا مالٍ وَ بَنِینَ» أی لا تطعه لأن کان ذا مال و بنین یعنی لماله و بنیه عن الزجاج و الفراء و من قرأ بالاستفهام فلا بد أن یکون صلة ما بعده لأن الاستفهام لا یتقدم علیه ما کان فی حیزه فیکون المعنی أ لأن کان ذا مال و بنین یجحد آیاتنا أی جعل مجازاة النعم التی خولها من البنین و المال الکفر بآیاتنا و هو قوله «إِذا تُتْلی عَلَیْهِ آیاتُنا قالَ أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ» أی أحادیث الأوائل التی سطرت و کتبت لا أصل لها ثم أوعده سبحانه فقال «سَنَسِمُهُ عَلَی الْخُرْطُومِ» أی سنسمه یوم القیامة بسمة تشوه خلقته فیعرف من

ص: 79

رآه أنه من أهل النار و إنما خص الأنف لأن الإنسان یعرف بوجهه و الأنف وسط الوجه و هذا علی عادة العرب فإنهم یقولون شمخ فلان بأنفه و أرغم الله أنفه و حمی فلان أنفه و قیل معناه سیجعل له فی الآخرة العلم الذی یعرف به أهل النار من اسوداد وجوههم و جائز أن یفرد بسمة لمبالغته فی عداوة النبی ص فیخص من التشویه بما یتبین به من غیره کما کانت عداوته للرسول عداوة یتبین بها من غیره عن الزجاج و قال الفراء الخرطوم قد خص بالسمة لأنه فی مذهب الوجه فإن بعض الوجه یؤدی عن الکل و قیل إن المعنی سنخطمه بالسیف فی القتال حتی یبقی أثره ففعل ذلک یوم بدر عن ابن عباس و قیل سنعلمه بشین یبقی علی الأبد عن قتادة و قال القتیبی العرب تقول قد وسمه میسم سوء یریدون ألصق به عارا لا یفارقه لأن السمة لا تنمحق و لا یعفو أثرها و قد ألحق الله بمن ذکر عارا لا یفارقه بما وسمه به من العیوب التی هی کالوسم فی الوجه و قیل إن الخرطوم الخمر فالمعنی سنسمه علی شرب الخمر قال الشاعر:

أبا حاضر من یزن یعرف زناؤه و من یشرب الخرطوم یصبح مسکرا.

ص: 80

[سورة القلم (68): الآیات 17 الی 33]

اشارة

إِنَّا بَلَوْناهُمْ کَما بَلَوْنا أَصْحابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَیَصْرِمُنَّها مُصْبِحِینَ (17) وَ لا یَسْتَثْنُونَ (18) فَطافَ عَلَیْها طائِفٌ مِنْ رَبِّکَ وَ هُمْ نائِمُونَ (19) فَأَصْبَحَتْ کَالصَّرِیمِ (20) فَتَنادَوْا مُصْبِحِینَ (21)

أَنِ اغْدُوا عَلی حَرْثِکُمْ إِنْ کُنْتُمْ صارِمِینَ (22) فَانْطَلَقُوا وَ هُمْ یَتَخافَتُونَ (23) أَنْ لا یَدْخُلَنَّهَا الْیَوْمَ عَلَیْکُمْ مِسْکِینٌ (24) وَ غَدَوْا عَلی حَرْدٍ قادِرِینَ (25) فَلَمَّا رَأَوْها قالُوا إِنَّا لَضَالُّونَ (26)

بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ (27) قالَ أَوْسَطُهُمْ أَ لَمْ أَقُلْ لَکُمْ لَوْ لا تُسَبِّحُونَ (28) قالُوا سُبْحانَ رَبِّنا إِنَّا کُنَّا ظالِمِینَ (29) فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلی بَعْضٍ یَتَلاوَمُونَ (30) قالُوا یا وَیْلَنا إِنَّا کُنَّا طاغِینَ (31)

عَسی رَبُّنا أَنْ یُبْدِلَنا خَیْراً مِنْها إِنَّا إِلی رَبِّنا راغِبُونَ (32) کَذلِکَ الْعَذابُ وَ لَعَذابُ الْآخِرَةِ أَکْبَرُ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ (33)

القراءة

قرأ أهل المدینة و أبو عمرو أن یبدلنا بالتشدید و الباقون بالتخفیف و قد مر ذکره فی سورة الکهف.

اللغة

الصرم و الجداد فی النخل بمنزلة الحصاد و القطاف فی الزرع و الکرم یقال صرمت النخلة و جددتها و أصرم النخل و أجدت حان ذلک منها و الصریم اللیل الأسود و أنشد أبو عمرو:

ألا بکرت و عاذلتی تلوم تجهلنی و ما انکشف الصریم

و قال الآخر:

تطاول لیلک الجون البهیم فما ینجاب عن صبح صریم

إذا ما قلت أقشع أو تناهی جرت من کل ناحیة غیوم

و یسمی النهار أیضا صریما فهو من الأضداد لأن اللیل ینصرم عند مجی ء النهار و النهار ینصرم عند مجی ء اللیل و الصریم أیضا المصروم أی صرم جمیع ثمارها و قیل الصریم منقطع الرمل الذی لا نبات فیه قال امرؤ القیس:

و ظل لصیران الصریم غماغم تدعسها بالسمهری المغلب

و الطائف الطارق باللیل و إذا قیل طاف به صلح فی اللیل و النهار و أنشد الفراء:

ص: 81

أطفت بها نهارا غیر لیل و ألهی ربها طلب الرخال

و الرخال الإناث من أولاد الضأن واحدتها رخل و الحرد المنع من قولهم حاردت السنة إذا منعت قطرها و حاردت الناقة إذا منعت لبنها قال الکمیت:

و حاردت المکد الجلاد و لم یکن بعقبة قدر المستعیرین معقب

و یروی النکد و هی النوق الغزیرات الألبان و قیل إن أصل الحرد القصد قال:

أقبل سیل جاء من عند الله یحرد حرد الجنة المغلة

أی یقصد و حرد یحرد حردا و قیل الحرد الغضب و الحنق قال الأشهب بن رمیلة:

أسود شری لاقت أسود خفیة تساقوا علی حرد دماء الأساود

. المعنی

ثم قال سبحانه «إِنَّا بَلَوْناهُمْ» یعنی أهل مکة أی اختبرناهم بالجوع و القحط «کَما بَلَوْنا أَصْحابَ الْجَنَّةِ» أی البستان الذی فیه الشجر قال سعید بن جبیر و هذه الجنة حدیقة کانت بالیمن فی قریة یقال لها صروان بینها و بین صنعاء اثنا عشر میلا کانت لشیخ و کان یمسک منها قدر کفایته و کفایة أهله و یتصدق بالباقی فلما مات قال بنوه نحن أحق بها لکثرة عیالنا و لا یسعنا أن نفعل کما فعل أبونا و عزموا علی حرمان المساکین فصارت عاقبتهم إلی ما قص الله تعالی فی کتابه و هو قوله «إِذْ أَقْسَمُوا» أی حلفوا فیما بینهم «لَیَصْرِمُنَّها مُصْبِحِینَ» أی لیقطعن ثمرتها إذا دخلوا فی وقت الصباح «وَ لا یَسْتَثْنُونَ» أی غیر مستثنین فی أیمانهم فلم یقولوا إن شاء الله فإن قول القائل لأفعلن کذا إلا أن یشاء الله استثناء و معناه إلا أن یشاء الله منعی أو تمکین مانعی «فَطافَ عَلَیْها طائِفٌ مِنْ رَبِّکَ» أی أحاطت بها النار فاحترقت عن ابن عباس و قیل معناه طرقها طارق من أمر الله عن قتادة «وَ هُمْ نائِمُونَ» أی فی حال نومهم قال مقاتل بعث الله نارا باللیل علی جنتهم فأحرقتها حتی صارت مسودة فذلک قوله «فَأَصْبَحَتْ کَالصَّرِیمِ» أی کاللیل المظلم و الصریمان اللیل و النهار

ص: 82

لانصرام إحداهما من الآخر عن ابن عباس و أبی عمرو بن العلاء و قیل الصریم المصروم ثماره أی المقطوع و المعنی أنها صارت کأن جمیع ثمارها قطعت عن الجبائی و قیل الصریم الذی صرم عنه الخیر فلیس فیه شی ء منه عن الحسن و قیل کالصریم أی کالرملة انصرمت عن معظم الرمل عن مؤرج و قیل کالرماد الأسود بلغة خزیمة «فَتَنادَوْا مُصْبِحِینَ» أی نادی بعضهم بعضا وقت الصباح و أصل التنادی من الندی بالقصر لأن النداء الدعاء بندی الصوت الذی یمتد علی طریقة یا فلان لأن الصوت إنما یمتد للإنسان بندی حلقه «أَنِ اغْدُوا عَلی حَرْثِکُمْ» أی تنادوا بأن غدوا معناه قال بعضهم لبعض اغدوا علی حرثکم و الحرث الزروع و الأعناب «إِنْ کُنْتُمْ صارِمِینَ» أی قاطعین النخل «فَانْطَلَقُوا» أی فمضوا إلیها «وَ هُمْ یَتَخافَتُونَ» أی یتسارون بینهم و أصله من خفت فلان یخفت إذا أخفی نفسه «أَنْ لا یَدْخُلَنَّهَا الْیَوْمَ عَلَیْکُمْ مِسْکِینٌ» هذا ما کانوا یتخافتون به «وَ غَدَوْا عَلی حَرْدٍ» أی علی قصد منع الفقراء «قادِرِینَ» عند أنفسهم و فی اعتقادهم علی منعهم و إحراز ما فی جنتهم و قیل علی حرد أی علی جد و جهد من أمرهم عن مجاهد و قتادة و أبی العالیة و قیل علی جد فی المنع عن أبی عبیدة و قیل علی حنق و غضب من الفقراء عن سفیان و قیل قادرین مقدرین موافاتهم فی الجنة فی الوقت الذی قدروا إصرامها فیه و هو وقت الصبح و التقدیر قصدوا الجنة للوقت الذی قدروا إصرامها فیه عن أبی مسلم «فَلَمَّا رَأَوْها» أی رأوا الجنة علی تلک الصفة «قالُوا إِنَّا لَضَالُّونَ» ضللنا عن الطریق فلیس هذا بستاننا عن قتادة و قیل معناه إنا لضالون عن الحق فی أمرنا فلذلک عوقبنا بذهاب ثمر جنتنا ثم استدرکوا فقالوا «بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ» و المعنی أن هذه جنتنا و لکن حرمنا نفعها و خیرها لمنعنا حقوق المساکین و ترکنا الاستثناء «قالَ أَوْسَطُهُمْ» أی أعدلهم قولا عن ابن عباس و الحسن و مجاهد و قیل معناه أفضلهم و أعقلهم و قیل أوسطهم فی السن «أَ لَمْ أَقُلْ لَکُمْ لَوْ لا تُسَبِّحُونَ» کأنه کان حذرهم سوء فعالهم قال لو لا تستثنون عن مجاهد لأن فی الاستثناء التوکل علی الله و التعظیم لله و الإقرار بأنه لا یقدر أحد علی فعل شی ء إلا بمشیئة الله فلذلک سماه تسبیحا و قیل معناه هلا تعظمون الله بعبادته و اتباع أمره و قیل معناه هلا تذکرون نعم الله علیکم فتؤدوا شکرها بأن تخرجوا حق الفقراء من أموالکم و قیل معناه هلا نزهتم الله تعالی عن الظلم و اعترفتم بأنه لا یظلم و لا یرضی منکم بالظلم و قیل معناه لم لا تصلون ثم حکی عنهم أنهم «قالُوا سُبْحانَ رَبِّنا إِنَّا کُنَّا ظالِمِینَ» فی عزمنا علی حرمان المساکین من حصتهم عند الصرام فحرمنا قطعها و بالانتفاع بها و المعنی أنه سبحانه منزه عن الظلم فلم یفعل بنا ما فعله ظلما و إنما الظلم وقع منا حیث منعنا الحق «فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلی بَعْضٍ یَتَلاوَمُونَ» أی یلوم بعضهم بعضا علی ما فرط منهم «قالُوا یا وَیْلَنا إِنَّا

ص: 83

کُنَّا طاغِینَ» قد غلونا فی الظلم و تجاوزنا الحد فیه و الویل غلظ المکروه الشاق علی النفس و الویس دونه و الویح بینهما قال عمرو بن عبید یجوز أن یکون ذلک منهم توبة و یجوز أن یکون علی حد ما یقول الکافر إذا وقع فی الشدة «عَسی رَبُّنا أَنْ یُبْدِلَنا خَیْراً مِنْها» أی لما تابوا و رجعوا إلی الله قالوا لعل الله یخلف علینا و یولینا خیرا من الجنة التی هلکت «إِنَّا إِلی رَبِّنا راغِبُونَ» أی نرغب إلی الله و نسأله ذلک و نتوب إلیه مما فعلناه و قرئ یبدلنا بالتشدید و التخفیف و معناهما واحد «کَذلِکَ الْعَذابُ» فی الدنیا للعاصین «وَ لَعَذابُ الْآخِرَةِ أَکْبَرُ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ» و الأکبر هو الذی یصغر مقدار غیره بالإضافة إلیه و روی عن عبد الله بن مسعود أنه قال بلغنی أن القوم أخلصوا و عرف الله تعالی منهم الصدق فأبدلهم بها جنة یقال لها الحیوان فیها عنب یحمل البغل منها عنقودا و قال أبو خالد الیمامی رأیت تلک الجنة و رأیت کل عنقود منها کالرجل الأسود القائم.

[سورة القلم (68): الآیات 34 الی 45]

اشارة

إِنَّ لِلْمُتَّقِینَ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتِ النَّعِیمِ (34) أَ فَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِینَ کَالْمُجْرِمِینَ (35) ما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ (36) أَمْ لَکُمْ کِتابٌ فِیهِ تَدْرُسُونَ (37) إِنَّ لَکُمْ فِیهِ لَما تَخَیَّرُونَ (38)

أَمْ لَکُمْ أَیْمانٌ عَلَیْنا بالِغَةٌ إِلی یَوْمِ الْقِیامَةِ إِنَّ لَکُمْ لَما تَحْکُمُونَ (39) سَلْهُمْ أَیُّهُمْ بِذلِکَ زَعِیمٌ (40) أَمْ لَهُمْ شُرَکاءُ فَلْیَأْتُوا بِشُرَکائِهِمْ إِنْ کانُوا صادِقِینَ (41) یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ ساقٍ وَ یُدْعَوْنَ إِلَی السُّجُودِ فَلا یَسْتَطِیعُونَ (42) خاشِعَةً أَبْصارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَ قَدْ کانُوا یُدْعَوْنَ إِلَی السُّجُودِ وَ هُمْ سالِمُونَ (43)

فَذَرْنِی وَ مَنْ یُکَذِّبُ بِهذَا الْحَدِیثِ سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَیْثُ لا یَعْلَمُونَ (44) وَ أُمْلِی لَهُمْ إِنَّ کَیْدِی مَتِینٌ (45)

ص: 84

اللغة

الزعیم و الکفیل و الضمین و القبیل نظائر و الساق للإنسان و ساق الشجرة ما تقوم علیه و کل نبت له ساق و یبقی صیفا و شتاء فهو شجرة قال طرفة:

للفتی عقل یعیش به حیث تهدی ساقه قدمه

و تقول العرب قامت الحرب علی ساق و کشفت عن ساق یریدون شدتها و قال جد أبی طرفة:

کشفت لکم عن ساقها و بدا من الشر الصراح

و قال آخر:

قد شمرت عن ساقها فشدوا و جدت الحرب بکم فجدوا

و القوس فیها وتر عرد

. الإعراب

کیف فی محل نصب علی الحال تقدیره أ جائرین تحکمون أم عادلین و یجوز أن یکون فی محل المصدر و تقدیره أی حکم تحکمون و تحکمون فی موضع النصب علی الحال من معنی الفعل فی قوله «لَکُمْ» لأن معنی قوله «ما لَکُمْ» أی شی ء ثبت لکم و أم فی جمیع ذلک منقطعة «إِنَّ لَکُمْ فِیهِ لَما تَخَیَّرُونَ» کسرت أن المکان اللام فی لما و لولاها لوجب فتحها لأنه مفعول تدرسون و هو کقوله وَ اللَّهُ یَعْلَمُ إِنَّکَ لَرَسُولُهُ و قوله «إِنَّ لَکُمْ لَما تَحْکُمُونَ» مثله و إن شئت قلت إنما کسرت إن لأن ما قبله یمین و هی تکسر فی جواب القسم و قوله «یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ ساقٍ» العامل فی الظرف قوله «فَلْیَأْتُوا» و «خاشِعَةً أَبْصارُهُمْ» حال و «مَنْ یُکَذِّبُ» یجوز أن یکون مفعولا معه و یجوز أن یکون عطفا علی ضمیر المتکلم من ذرنی.

المعنی

لما ذکر سبحانه ما أعده بالآخرة للکافرین عقبه بذکر ما أعده للمتقین فقال «إِنَّ لِلْمُتَّقِینَ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتِ النَّعِیمِ» یتنعمون فیها و یختارونها علی جنات الدنیا التی یحتاج صاحبها إلی المشقة و العناء ثم استفهم سبحانه علی وجه الإنکار فقال «أَ فَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِینَ کَالْمُجْرِمِینَ» أی لا نجعل المسلمین کالمشرکین فی الجزاء و الثواب و ذلک أنهم کانوا یقولون إن کان بعث و جزاء کما یقوله محمد فإن حالنا یکون أفضل فی الآخرة کما فی

ص: 85

الدنیا فأخبر سبحانه أن ذلک لا یکون أبدا «ما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ» هذا تهجین لهم و توبیخ و معناه أی عقل یحملکم علی تفضیل الکفار حتی صار سببا لإصرارکم علی الکفر و لا یحسن فی الحکمة التسویة بین الأولیاء و الأعداء فی دار الجزاء «أَمْ لَکُمْ کِتابٌ فِیهِ تَدْرُسُونَ» معناه بل أ لکم کتاب تدرسون فیه ذلک فأنتم متمسکون به لا تلتفتون إلی خلافه فإذا قد عدمتم الثقة بما أنتم علیه و فی الکتاب الذی هو القرآن علیکم أکبر الحجة لأنه الدلالة القائمة إلی وقت قیام الساعة و المعجزة الشاهدة بصدق من ظهرت علی یده «إِنَّ لَکُمْ فِیهِ لَما تَخَیَّرُونَ» فیه وجهان (أحدهما) أن تقدیره أم لکم کتاب فیه تدرسون بأن لکم فیه ما تخیرون إلا أنه حذف الباء و کسرت إن لدخول اللام فی الخبر (و الثانی) إن معناه أن لکم لما تخیرونه عند أنفسکم و الأمر بخلاف ذلک و لا یجوز أن یکون ذلک علی سبیل الخیر المطلق «أَمْ لَکُمْ أَیْمانٌ عَلَیْنا بالِغَةٌ إِلی یَوْمِ الْقِیامَةِ» أی بل لکم عهود و مواثیق علینا عاهدناکم بها فلا ینقطع ذلک إلی یوم القیامة «إِنَّ لَکُمْ لَما تَحْکُمُونَ» لأنفسکم به من الخیر و الکرامة عند الله تعالی و قیل بالغة معناها مؤکدة و کل شی ء متناه فی الجودة و الصحة فهو بالغ ثم قال سبحانه لنبیه ص «سَلْهُمْ» یا محمد «أَیُّهُمْ بِذلِکَ زَعِیمٌ» یعنی أیهم کفیل بأن لهم فی الآخرة ما للمسلمین «أَمْ لَهُمْ شُرَکاءُ فَلْیَأْتُوا بِشُرَکائِهِمْ إِنْ کانُوا صادِقِینَ» معناه أم لهم شرکاء فی العبادة مع الله و هی الأصنام فلیأتوا بهؤلاء الشرکاء أن کانوا صادقین فی أنها شرکاء الله و قیل معناه أم لهم شهداء یشهدون لهم بالصدق فتقوم به الحجة فلیأتوا بهم یوم القیامة یشهدون لهم علی صحة دعواهم إن کانوا صادقین فی دعواهم «یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ ساقٍ» أی فلیأتوا بهم فی ذلک الیوم الذی تظهر فیه الأهوال و الشدائد و قیل معناه یوم یبدو عن الأمر الشدید الفظیع عن ابن عباس و الحسن و مجاهد و قتادة و سعید بن جبیر قال عکرمة سأل ابن عباس عن قوله «یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ ساقٍ» فقال إذا خفی علیکم شی ء فی القرآن فابتغوه فی الشعر فإنه دیوان العرب أ ما سمعتم قول الشاعر

(و قامت الحرب بنا علی ساق)

هو یوم کرب و شدة و قال القتیبی أصل هذا أن الرجل إذا وقع فی أمر عظیم یحتاج إلی الجد فیه یشمر عن ساقه فاستعیر الکشف عن الساق فی موضع الشدة و أنشد لدرید بن الصمة:

کمیش الإزار خارج نصف ساقه بعید من الآفات طلاع أنجد

فتأویل الآیة یوم یشتد الأمر کما یشتد ما یحتاج فیه إلی أن یکشف عن ساق «وَ یُدْعَوْنَ

ص: 86

إِلَی السُّجُودِ» أی یقال لهم علی وجه التوبیخ اسجدوا «فَلا یَسْتَطِیعُونَ» و قیل معناه أن شدة الأمر و صعوبة ذلک الیوم تدعوهم إلی السجود و إن کانوا لا ینتفعون به لیس إنهم یؤمرون به و هکذا کما یفزع الإنسان إلی السجود إذا أصابه هول من أهوال الدنیا «خاشِعَةً أَبْصارُهُمْ» أی ذلیلة أبصارهم لا یرفعون نظرهم عن الأرض ذلة و مهانة «تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ» أی تغشاهم ذلة الندامة و الحسرة «وَ قَدْ کانُوا یُدْعَوْنَ إِلَی السُّجُودِ وَ هُمْ سالِمُونَ» أی أصحاء یمکنهم السجود فلا یسجدون یعنی أنهم کانوا یؤمرون بالصلاة فی الدنیا فلم یفعلوا قال سعید بن جبیر کانوا یسمعون حی علی الفلاح فلا یجیبون و قال کعب الأحبار و الله ما نزلت هذه الآیة إلا فی الذین یتخلفون عن الجماعات و قد ورد عن الربیع بن خثیم أنه عرض له الفالج فکان یهادی بین رجلین إلی المسجد فقیل له یا أبا یزید لو جلست فإن لک رخصة قال من سمع حی علی الفلاح فلیجب و لو حبوا و

روی عن أبی جعفر و أبی عبد الله (علیه السلام) أنهما قالا فی هذه الآیة أفحم القوم و دخلتهم الهیبة و شخصت الأبصار و بلغت القلوب الحناجر لما رهقهم من الندامة و الخزی و المذلة و قد کانوا یدعون إلی السجود و هم سالمون أی یستطیعون الأخذ بما أمروا به و الترک لما نهوا عنه و لذلک ابتلوا

و قال مجاهد و قتادة یؤذن المؤذن یوم القیامة فیسجد المؤمن و تصلب ظهور المنافقین فیصیر سجود المسلمین حسرة علی المنافقین و ندامة و

فی الخبر أنه تصیر ظهور المنافقین کالسفافید

ثم قال سبحانه «فَذَرْنِی وَ مَنْ یُکَذِّبُ بِهذَا الْحَدِیثِ» هذا تهدید معناه فذرنی و المکذبین أی کل أمرهم إلی کما یقول القائل دعنی و إیاه یقول خل بینی و بین من یکذب بهذا القرآن و لا تشغل قلبک به فإنی أکفیک أمره «سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَیْثُ لا یَعْلَمُونَ» أی سنأخذهم إلی العقاب حالا بعد حال و قد مر تفسیره فی سورة الأعراف و

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال إذا أحدث العبد ذنبا جدد له نعمة فیدع الاستغفار فهو الاستدراج

«وَ أُمْلِی لَهُمْ إِنَّ کَیْدِی مَتِینٌ» أی و أطیل آجالهم و لا أبادر إلی عذابهم مبادرة من یخشی الفوت فإنما یعجل من یخاف الفوت أن عذابی لشدید.

ص: 87

[سورة القلم (68): الآیات 46 الی 52]

اشارة

أَمْ تَسْئَلُهُمْ أَجْراً فَهُمْ مِنْ مَغْرَمٍ مُثْقَلُونَ (46) أَمْ عِنْدَهُمُ الْغَیْبُ فَهُمْ یَکْتُبُونَ (47) فَاصْبِرْ لِحُکْمِ رَبِّکَ وَ لا تَکُنْ کَصاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نادی وَ هُوَ مَکْظُومٌ (48) لَوْ لا أَنْ تَدارَکَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَراءِ وَ هُوَ مَذْمُومٌ (49) فَاجْتَباهُ رَبُّهُ فَجَعَلَهُ مِنَ الصَّالِحِینَ (50)

وَ إِنْ یَکادُ الَّذِینَ کَفَرُوا لَیُزْلِقُونَکَ بِأَبْصارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّکْرَ وَ یَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ (51) وَ ما هُوَ إِلاَّ ذِکْرٌ لِلْعالَمِینَ (52)

القراءة

قرأ أهل المدینة لیزلقونک بفتح الیاء و الباقون «لَیُزْلِقُونَکَ» بضم الیاء.

الحجة

من قرأ بفتح الیاء جعله من زلقه و زلقته أنا مثل حزن و حزنته و شترت عینه و شترتها قال أبو علی و الخلیل یذهب فی ذلک إلی أن المعنی جعلت فیه شترا و جعلت فیه حزنا کما أنک إذا قلت کحلته و دهنته أردت جعلت ذلک فیه و من قرأ أزلقه الفعل بالهمزة و معنی «لَیُزْلِقُونَکَ بِأَبْصارِهِمْ» ینظرون إلیک نظر البغضاء کما ینظر الأعداء و مثله قول الشاعر:

یتقارضون إذا التقوا فی مجلس نظرا یزیل مواقع الأقدام.

اللغة

المغرم ما یلزم من الدین الذی یلح فی اقتضائه و أصله من اللزوم بالإلحاح و منه قوله إِنَّ عَذابَها کانَ غَراماً أی لازما ملحا قال الشاعر:

و یوم الجفار و یوم النسار کانا عذابا و کانا غراما

و المثقل المحمل الثقل و هو مثقل بالدین و مثقل بالعیال و مثقل بما علیه من الحقوق اللازمة و أمور الواجبة و المکظوم المحبوس عن التصرف فی الأمور و منه کظمت رأس القربة إذا شددته و کظم غیظه إذا حبسه بقطعه عما یدعو إلیه و کظم خصمه إذا أجابه بالمسکت و العراء الأرض العاریة من النبات قال قیس بن جعدة:

و رفعت رجلا لا أخاف عثارها و نبذت بالبلد العراء ثیابی

. المعنی

ثم خاطب سبحانه النبی ص فقال علی وجه التوبیخ للکفار «أَمْ تَسْئَلُهُمْ أَجْراً» هذا عطف علی قوله أَمْ لَکُمْ کِتابٌ فِیهِ تَدْرُسُونَ ذکر سبحانه جمیع ما یحتج به فقال أم

ص: 88

تسأل یا محمد هؤلاء الکفار أجزاء علی أداء الرسالة و الدعاء إلی الله «فَهُمْ مِنْ مَغْرَمٍ» أی هم من لزوم ذلک «مُثْقَلُونَ» أی محملون الأثقال «أَمْ عِنْدَهُمُ الْغَیْبُ فَهُمْ یَکْتُبُونَ» أی هل عندهم علم بصحة ما یدعونه اختصموا به لا یعلمه غیرهم فهم یکتبونه و یتوارثونه و ینبغی أن یبرزوه ثم قال للنبی ص «فَاصْبِرْ لِحُکْمِ رَبِّکَ» فی إبلاغ الرسالة و ترک مقابلتهم بالقبیح و قیل اللام تجری مجری إلی و المعنی اصبر إلی أن یحکم الله بنصر أولیائک و قهر أعدائک و قیل معناه فاصبر لحکم الله فی التخلیة بین الظالم و المظلوم حتی یبلغ الکتاب أجله «وَ لا تَکُنْ کَصاحِبِ الْحُوتِ» یعنی یونس أی لا تکن مثله فی استعجال عقاب قومه و إهلاکهم و لا تخرج من بین قومک من قبل أن یأذن لک الله کما خرج هو «إِذْ نادی وَ هُوَ مَکْظُومٌ» أی دعا ربه فی جوف الحوت و هو محبوس عن التصرف فی الأمور و الذی نادی به قوله لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحانَکَ إِنِّی کُنْتُ مِنَ الظَّالِمِینَ و قیل مکظوم أی مخنق بالغم إذ لم یجد لغیظه شفاء «لَوْ لا أَنْ تَدارَکَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ» أی لو لا أن أدرکته رحمة من ربه بإجابة دعائه و تخلیصه من بطن الحوت و تبقیته فیه حیا و إخراجه منه حیا «لَنُبِذَ» أی طرح «بِالْعَراءِ» أی الفضاء «وَ هُوَ مَذْمُومٌ» ملوم ملیم قد أتی بما یلام علیه و لکن الله تعالی تدارکه بنعمة من عنده فطرح بالعراء و هو غیر مذموم «فَاجْتَباهُ رَبُّهُ» أی اختاره الله نبیا «فَجَعَلَهُ مِنَ الصَّالِحِینَ» أی من جملة المطیعین لله التارکین لمعاصیه «وَ إِنْ یَکادُ الَّذِینَ کَفَرُوا» إن هذه هی المخففة من الثقیلة و التقدیر و أنه یکاد أی قارب الذین کفروا «لَیُزْلِقُونَکَ بِأَبْصارِهِمْ» أی لیزهقونک أی یقتلونک و یهلکونک عن ابن عباس و کان یقرأها کذلک و قیل لیصرعونک عن الکلبی و قیل یصیبونک بأعینهم عن السدی و الکل یرجع فی المعنی إلی الإصابة بالعین و المفسرون کلهم علی أنه المراد فی الآیة و أنکر الجبائی ذلک و قال إن إصابة العین لا تصح و قال علی بن عیسی الرمانی و هذا الذی ذکره غیر صحیح لأنه غیر ممتنع أن یکون الله تعالی أجری العادة لصحة ذلک لضرب من المصلحة و علیه إجماع المفسرین و جوزه العقلاء فلا مانع منه و

جاء فی الخبر أن أسماء بنت عمیس قالت یا رسول الله إن بنی جعفر تصیبهم العین أ فأسترقی لهم قال نعم فلو کان شی ء یسبق القدر لسبقه العین

و قیل إن الرجل منهم کان إذا أراد أن یصیب صاحبه بالعین تجوع ثلاثة أیام ثم کان یصفه فیصرعه بذلک و ذلک بأن یقول للذی یرید أن یصیبه بالعین لا أری کالیوم إبلا أو شاء أو ما أراد أی کإبل أراها الیوم فقالوا

ص: 89

للنبی ص کما کانوا یقولون لما یریدون أن یصیبوه بالعین عن الفراء و الزجاج و قیل معناه أنهم ینظرون إلیک عند تلاوة القرآن و الدعاء إلی التوحید نظر عداوة و بغض و إنکار لما یسمعونه و تعجب منه فیکادون یصرعونک بحدة نظرهم و یزیلونک عن موضعک و هذا مستعمل فی الکلام یقولون نظر إلی فلان نظرا یکاد یصرعنی و نظرا یکاد یأکلنی فیه و تأویله کله أنه نظر إلی نظرا لو أمسکنه معه أکلی أو یصرعنی لفعل عن الزجاج و قوله «لَمَّا سَمِعُوا الذِّکْرَ» یعنی القرآن «وَ یَقُولُونَ» مع ذلک «إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ» أی مغلوب علی عقله مع علمهم بوقاره و وفور عقله تکذیبا علیه و معاندة له «وَ ما هُوَ» أی و ما القرآن «إِلَّا ذِکْرٌ» أی شرف «لِلْعالَمِینَ» إلی أن تقوم الساعة و قیل معناه و ما محمد ص إلا شرف للخلق حیث هداهم إلی الرشد و أنقذهم من الضلالة لما نسبوه إلی الجنون و صفة بما ینفی ذلک عنه و قیل المراد بالذکر أنه یذکرهم أمر آخرتهم و الثواب و العقاب و الوعد و الوعید قال الحسن دواء إصابة العین أن یقرأ الإنسان هذه الآیة.

ص: 90

(69) سورة الحاقة مکیة و آیاتها ثنتان و خمسون (52)

اشارة

عدد آیها

إحدی و خمسون آیة بصری و شامی و آیتان فی الباقین.

اختلافها

آیتان «الْحَاقَّةُ» الأولی کوفی «کِتابَهُ بِشِمالِهِ» حجازی.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال و من قرأ سورة الحاقة حاسبه الله حسابا یسیرا

و

روی جابر الجعفی عن أبی جعفر (علیه السلام) قال أکثروا من قراءة الحاقة فإن قراءتها فی الفرائض و النوافل من الإیمان بالله و رسوله و لم یسلب قارئها دینه حتی یلقی الله.

تفسیرها

لما ذکر فی آخر سورة القلم حدیث القیامة و وعید الکفار افتتح هذه السورة بذکر القیامة أیضا و أحوال أهل النار فقال:

ص: 91

[سورة الحاقة (69): الآیات 1 الی 10]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الْحَاقَّةُ (1) مَا الْحَاقَّةُ (2) وَ ما أَدْراکَ مَا الْحَاقَّةُ (3) کَذَّبَتْ ثَمُودُ وَ عادٌ بِالْقارِعَةِ (4)

فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِکُوا بِالطَّاغِیَةِ (5) وَ أَمَّا عادٌ فَأُهْلِکُوا بِرِیحٍ صَرْصَرٍ عاتِیَةٍ (6) سَخَّرَها عَلَیْهِمْ سَبْعَ لَیالٍ وَ ثَمانِیَةَ أَیَّامٍ حُسُوماً فَتَرَی الْقَوْمَ فِیها صَرْعی کَأَنَّهُمْ أَعْجازُ نَخْلٍ خاوِیَةٍ (7) فَهَلْ تَری لَهُمْ مِنْ باقِیَةٍ (8) وَ جاءَ فِرْعَوْنُ وَ مَنْ قَبْلَهُ وَ الْمُؤْتَفِکاتُ بِالْخاطِئَةِ (9)

فَعَصَوْا رَسُولَ رَبِّهِمْ فَأَخَذَهُمْ أَخْذَةً رابِیَةً (10)

القراءة

قرأ أهل البصرة و الکسائی و من قبله بکسر القاف و فتح الباء و الباقون «وَ مَنْ قَبْلَهُ» بفتح القاف و سکون الباء.

الحجة

قال سیبویه قبل لما ولی الشی ء تقول ذهبت قبل السوق و لی قبلک حق أی فیما یلیک و اتسع فیه حتی صار بمنزلة لی علیک حق و حجة من قرأ أنهم زعموا أن فی قراءة أبی و جاء فرعون و من معه و هذا یقوی و من قبله لأن قبل لما ولی الشی ء مما لم یتخلف عنه و هو یتبعه و یحف به و حجة من قال «وَ مَنْ قَبْلَهُ» أن معناه و من قبله من الأمم التی کفرت کما کفر هو.

اللغة

قال ابن الأنباری الحاقة الواجبة حق أی وجب یحق حقا و حقوقا فهو حاق و قال الفراء تقول العرب لما عرفت الحق منی هربت و الحقة و الحاقة بمعنی و قیل سمیت القیامة الحاقة لأنها تحق الکفار من قولهم حاقته فحققته مثل خاصمته فخصمته و سمیت القارعة لأنها تقرع قلوب العباد بالمخافة إلی أن یصیر المؤمنون إلی الأمن و دریت الشی ء درایة و دریة علمته و أدریته أعلمته و الطاغیة الطغیان مصدر مثل العافیة و الصرصر الریح الشدیدة الصوت و الحسوم المتوالیة مأخوذ من حسم الداء بمتابعة الکی علیه فکأنه تتابع الشر علیهم حتی استأصلهم و قیل هو من القطع فکأنها حسمتهم حسوما أی أذهبتهم و أفنتهم و قطعت دابرهم و الخاویة الخالیة التی لا شی ء فی أجوافها.

الإعراب

العامل فی «الْحَاقَّةُ» أحد شیئین إما الابتداء و الخبر «مَا الْحَاقَّةُ» کما تقول زید ما زید و إما أن یکون خبر مبتدإ محذوف أی هذه الحاقة ثم قیل أی شی ء الحاقة تفخیما لشأنها و حسوما نصب علی المصدر الموضوع موضع الصفة لثمانیة أی تحسمهم حسوما و یجوز أن یکون جمع حاسم فیکون مثل راقد و رقود و ساجد و سجود و علی هذا فیکون منصوبا علی أنه صفة لثمانیة أیضا و صرعی نصب علی الحال و قوله «کَأَنَّهُمْ أَعْجازُ نَخْلٍ خاوِیَةٍ» جملة فی موضع الحال من صرعی أی صرعوا أمثال نخل خاویة و من مزیدة فی قوله «مِنْ باقِیَةٍ».

المعنی

«الْحَاقَّةُ» اسم من أسماء القیامة فی قول جمیع المفسرین و سمیت بذلک لأنها ذات الحواق من الأمور و هی الصادقة الواجبة الصدق لأن جمیع أحکام القیامة واجبة

ص: 92

الوقوع صادقة الوجود «مَا الْحَاقَّةُ» استفهام معناه التفخیم لحالها و التعظیم و لشأنها ثم زاد سبحانه فی التهویل فقال «وَ ما أَدْراکَ مَا الْحَاقَّةُ» أی کأنک لست تعلمها إذ لم تعاینها و لم تر ما فیها من الأهوال قال الثوری یقال للمعلوم ما أدراک و لما لیس بمعلوم ما یدریک فی جمیع القرآن و إنما قال لمن یعلمها ما أدراک لأنه إنما یعلمها بالصفة ثم أخبر سبحانه عن المکذبین بها فقال «کَذَّبَتْ ثَمُودُ وَ عادٌ بِالْقارِعَةِ» أی بیوم القیامة و إنما حسن أن توضع القارعة موضع الکنایة لتذکر بهذه الصفة الهائلة بعد ذکرها بأنها الحاقة إلا فقد کان یکفی أن یقول کذبت ثمود و عاد بها ثم أخبر سبحانه عن کیفیة إهلاکهم فقال «فَأَمَّا ثَمُودُ» و هم قوم صالح «فَأُهْلِکُوا بِالطَّاغِیَةِ» أی أهلکوا بطغیانهم و کفرهم عن ابن عباس و مجاهد و قیل معناه أهلکوا بالصیحة الطاغیة و هی التی جاوزت المقدار حتی أهلکتهم عن قتادة و الجبائی و أبی مسلم و قال الزجاج أهلکوا بالرجفة الطاغیة و قیل بالخصلة المتجاوزة لحال غیرها فی الشدة التی أهلک الله بها أهل الفساد «وَ أَمَّا عادٌ فَأُهْلِکُوا بِرِیحٍ صَرْصَرٍ» أی باردة عن ابن عباس و قتادة کأنه تصطک الأسنان بما یسمع من صوتها لشدة بردها و قیل الصرصر الشدیدة العصوف المتجاوزة لحدها المعروف «عاتِیَةٍ» عتت علی خزانها فی شدة الهبوب روی الزهری عن قبیصة بن ذؤیب أنه قال ما یخرج من الریح شی ء إلا علیها خزان یعلمون قدرها و عددها و کیلها حتی کانت التی أرسلت علی عاد فاندفق منها فهم لا یعلمون قدر غضب الله فلذلک سمیت عاتیة «سَخَّرَها عَلَیْهِمْ» أی سلطها الله و أرسلها علیهم «سَبْعَ لَیالٍ وَ ثَمانِیَةَ أَیَّامٍ» قال وهب و هی التی تسمیها العرب أیام العجوز ذات برد و ریاح شدیدة و إنما نسبت هذه الأیام إلی العجوز لأن عجوزا دخلت سربا فتبعتها الریح فقتلتها الیوم الثامن من نزول العذاب فانقطع العذاب فی الیوم الثامن و قیل سمیت أیام العجوز لأنها فی عجز الشتاء و لها أسامی مشهورة قالوا للیوم" الأول" صن" و للثانی" صنبر" و الثالث" وبر" و للرابع" مطفئ الجمر" و للخامس" مکفی الظعن و قیل" للسادس" الآمر" و للسابع" المؤتمر" و الثامن" المعلل" و قال فی ذلک شاعرهم:

کسع الشتاء بسبعة غبر أیام شهلتنا مع الشهر

فبأمر و أخیه مؤتمر و معلل و بمطفئ الجمر

ص: 93

فإذا انقضت أیام شهلتنا بالصن و الصنبر و الوبر

ذهب الشتاء مولیا هربا و أتتک وافدة من النجر

«حُسُوماً» أی ولاء متتابعة لیست لها فترة عن ابن عباس و ابن مسعود و الحسن و مجاهد و قتادة کأنه تتابع علیهم الشر حتی استأصلهم و قیل دائمة عن الکلبی و مقاتل و قیل قاطعة قطعتهم قطعا حتی أهلکتهم عن الخلیل و قیل مشائیم نکداء قلیلة الخیر حسمت الخیر عن أهلها عن عطیة «فَتَرَی الْقَوْمَ فِیها» أی فی تلک الأیام و اللیالی «صَرْعی» أی مصروعین «کَأَنَّهُمْ أَعْجازُ نَخْلٍ خاوِیَةٍ» أی أصول نخل بالیة نخرة عن قتادة و قیل خاویة فارغة خالیة الأجواف عن السدی و قیل ساقطة مثل قوله أَعْجازُ نَخْلٍ مُنْقَعِرٍ «فَهَلْ تَری لَهُمْ مِنْ باقِیَةٍ» أی من نفس باقیة و قیل من بقاء و الباقیة بمعنی المصدر مثل العافیة و الطاغیة و المعنی هل تری لهم من بقیة أی لم یبق منهم أحد «وَ جاءَ فِرْعَوْنُ وَ مَنْ قَبْلَهُ» مر معناه «وَ الْمُؤْتَفِکاتُ» أی و جاء أهل القری المؤتفکات أی المنقلبات بأهلها عن قتادة و هی قری قوم لوط یرید الأمم و الجماعات الذین ائتفکوا «بِالْخاطِئَةِ» أی بخطیئتهم التی هی الشرک و الکفر فالخاطئة مصدر کالخطأ و الخطیئة و قیل معناه بالأفعال الخاطئة أی بالنفس الخاطئة «فَعَصَوْا رَسُولَ رَبِّهِمْ» فیما أمرهم به و قیل إن المراد بالرسول الرسالة کما فی قول الشاعر:

لقد کذب الواشون ما بحت عندهم بسر و لا أرسلتهم برسول

أی برسالة عن أبی مسلم و الأول أظهر «فَأَخَذَهُمْ» الله العقوبة «أَخْذَةً رابِیَةً» أی زائدة فی الشدة عن ابن عباس و قیل نامیة زائدة علی عذاب الأمم و قیل عالیة مذکورة خارجة عن العادة.

ص: 94

[سورة الحاقة (69): الآیات 11 الی 24]

اشارة

إِنَّا لَمَّا طَغَی الْماءُ حَمَلْناکُمْ فِی الْجارِیَةِ (11) لِنَجْعَلَها لَکُمْ تَذْکِرَةً وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَةٌ (12) فَإِذا نُفِخَ فِی الصُّورِ نَفْخَةٌ واحِدَةٌ (13) وَ حُمِلَتِ الْأَرْضُ وَ الْجِبالُ فَدُکَّتا دَکَّةً واحِدَةً (14) فَیَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْواقِعَةُ (15)

وَ انْشَقَّتِ السَّماءُ فَهِیَ یَوْمَئِذٍ واهِیَةٌ (16) وَ الْمَلَکُ عَلی أَرْجائِها وَ یَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّکَ فَوْقَهُمْ یَوْمَئِذٍ ثَمانِیَةٌ (17) یَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفی مِنْکُمْ خافِیَةٌ (18) فَأَمَّا مَنْ أُوتِیَ کِتابَهُ بِیَمِینِهِ فَیَقُولُ هاؤُمُ اقْرَؤُا کِتابِیَهْ (19) إِنِّی ظَنَنْتُ أَنِّی مُلاقٍ حِسابِیَهْ (20)

فَهُوَ فِی عِیشَةٍ راضِیَةٍ (21) فِی جَنَّةٍ عالِیَةٍ (22) قُطُوفُها دانِیَةٌ (23) کُلُوا وَ اشْرَبُوا هَنِیئاً بِما أَسْلَفْتُمْ فِی الْأَیَّامِ الْخالِیَةِ (24)

القراءة

قرأ ابن کثیر فی روایة القواس و تعیها بسکون العین مختلسا و هو بین الکسر و السکون و الباقون بکسر العین و قرأ حمزة و الکسائی لا یخفی بالیاء و الباقون بالتاء.

الحجة

الوجه فی سکون العین من تعیها إنه جعل حرف المضارعة مع ما بعده بمنزلة فخذ فأسکن لأن حرف المضارعة لا تنفصل من الفعل فصار کقولک فهو و فهی و الیاء و التاء فی قوله لا یخفی حسن.

اللغة

الجاریة السفینة التی من شأنها أن تجری علی الماء و الجاریة المرأة الشابة لأنه یجری فیها ماء الشباب یقال وعیت العلم أعیه وعیا و أوعیت المتاع جعلته فی الوعاء قال:

إذا لم تکن حافظا واعیا فجمعک للکتب لا ینفع

و الدک البسط و منه الدکان و اندک سنام البعیر إذا انفرش علی ظهره و الأرجاء النواحی واحدها رجا مقصور و التثنیة رجوان و هاؤم أمر للجماعة بمنزلة هاکم تقول للواحد هاء یا رجل و للاثنین هاؤما یا رجلان و للجماعة هاؤم یا رجال و للمرأة هاء یا امرأة بکسر الهمزة و لیس بعدها یاء و للمرأتین هاؤما و للنساء هاؤن هذه لغة أهل الحجاز و تمیم و قیس یقولون هاء یا رجل مثل قول أهل الحجاز و للاثنین هاء و للجماعة هاؤا و للمرأة هائی و للنساء هان و بعض

ص: 95

العرب یجعل مکان الهمزة کافأ فیقول هاک هاکما هاکم هاک هاکما هاکن و معناه خذ و تناول و یؤمر بها و لا ینهی و وقف الکسائی علی هاؤم و ابتدأ «اقْرَؤُا کِتابِیَهْ» إعلاما منه أنه لا یذهب إلی إعمال الفعل الأول و إنما العمل للثانی و الراضیة المرضیة فاعلة بمعنی مفعول لأنها فی معنی ذات رضی کما قیل لابن و تأمر أی ذو لبن و ذو تمر قال النابغة:

کلینی لهم یا أمیمة ناصب و لیل أقاسیه بطی ء الکواکب

یعنی ذو نصب فکان العیشة أعطیت حتی رضیت لأنها بمنزلة الطالبة کما أن الشهوة بمنزلة الطالبة للمشتهی و قیل هو مثل لیل نائم و سر کاتم و ماء دافق علی وجه المبالغة فی الصفة من غیر التباس فی المعنی و القطوف جمع قطف و هو ما یقطف من الثمر و القطف بالفتح المصدر.

الإعراب

کتابی مفعول اقرأوا لأنه یلیه «قُطُوفُها دانِیَةٌ» جملة مجرورة الموضع لأنها صفة جنة.

المعنی

ثم بین سبحانه قصة نوح (علیه السلام) فقال «إِنَّا لَمَّا طَغَی الْماءُ» أی جاوز الحد المعروف حتی غرقت الأرض بمن علیها إلا من شاء الله نجاته «حَمَلْناکُمْ فِی الْجارِیَةِ» أی حملنا آباءکم فی السفینة عن ابن عباس و ابن زید «لِنَجْعَلَها لَکُمْ تَذْکِرَةً» أی لنجعل تلک الفعلة التی فعلناها من إغراق قوم نوح و نجاة من حملناه عبرة لکم و موعظة تتذکرون بها نعم الله تعالی و تشکرونه علیها و تتفکرون فیها فتعرفون کمال قدرته و حکمته «وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَةٌ» أی و تحفظها أذن حافظة لما جاء من عند الله عن ابن عباس و قیل سامعة قائلة لما سمعت عن قتادة و قال الفراء لتحفظها کل أذن فتکون عظة لمن یأتی بعد و

روی الطبری بإسناده عن مکحول أنه لما نزلت هذه الآیة قال النبی ص اللهم اجعلها أذن علی ثم قال علی (علیه السلام) فما سمعت شیئا من رسول الله ص فنسیته

و

روی بإسناده عن عکرمة عن بریدة الأسلمی أن رسول الله ص قال لعلی (علیه السلام) یا علی إن الله تعالی أمرنی أن أدنیک و لا أقصیک و أن أعلمک و تعی و حق علی الله أن تعی فنزل «وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَةٌ»

أخبرنی فیما کتب بخطه إلی المفید أبو الوفاء عبد الجبار عبد الله بن علی الرازی قال حدثنی الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی و الرئیس أبو الجوائز الحسن بن علی بن محمد الکاتب و الشیخ أبو عبد الله حسن بن أحمد بن حبیب الفارسی قالوا حدثنا أبو بکر محمد بن أحمد بن محمد المفید

ص: 96

الجرجانی قال سمعت أبا عمرو عثمان بن خطاب المعمر المعروف بأبی الدنیا الأشج قال سمعت علی بن أبی طالب (علیه السلام) یقول لما نزلت «وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَةٌ» قال النبی ص سألت الله عز و جل أن یجعلها أذنک یا علی

«فَإِذا نُفِخَ فِی الصُّورِ نَفْخَةٌ واحِدَةٌ» و هی النفخة الأولی عن عطا و النفخة الأخیرة عن مقاتل و الکلبی «وَ حُمِلَتِ الْأَرْضُ وَ الْجِبالُ» أی رفعت من أماکنها «فَدُکَّتا دَکَّةً واحِدَةً» أی کسرتا کسرة واحدة لا تثنی حتی یستوی ما علیها من شی ء مثل الأدیم الممدود و قیل ضرب بعضها ببعض حتی تفتت الجبال و سفتها الریاح و بقیت الأرض شیئا واحدا لا جبل فیها و لا رابیة بل تکون قطعة مستویة و إنما قال دکتا لأنه جعل الأرض جملة واحدة و الجبال دکة واحدة «فَیَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْواقِعَةُ» أی قامت القیامة «وَ انْشَقَّتِ السَّماءُ» أی انفرج بعضها من بعض «فَهِیَ یَوْمَئِذٍ واهِیَةٌ» أی شدیدة الضعف بانتقاض بنیتها و قیل هو أن السماء تنشق بعد صلابتها فتصیر بمنزلة الصوف فی الوهی و الضعف «وَ الْمَلَکُ عَلی أَرْجائِها» أی علی أطرافها و نواحیها عن الحسن و قتادة و الملک اسم یقع علی الواحد و الجمع و السماء مکان الملائکة فإذا وهت صارت فی نواحیها و قیل إن الملائکة یومئذ علی جوانب السماء تنتظر ما یؤمر به فی أهل النار من السوق إلیها و فی أهل الجنة من التحیة و التکرمة فیها «وَ یَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّکَ فَوْقَهُمْ» یعنی فوق الخلائق «یَوْمَئِذٍ» یعنی یوم القیامة «ثَمانِیَةٌ» من الملائکة عن ابن زید و

روی ذلک عن النبی ص أنهم الیوم أربعة فإذا کان یوم القیامة أیدهم بأربعة آخرین فیکونون ثمانیة

و قیل ثمانیة صفوف من الملائکة لا یعلم عددهم إلا الله تعالی عن ابن عباس «یَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ» یعنی یوم القیامة تعرضون معاشر المکلفین «لا تَخْفی مِنْکُمْ خافِیَةٌ» أی نفس خافیة أو فعلة خافیة و قیل الخافیة مصدر أی خافیة أحد و روی فی الخبر عن ابن مسعود و قتادة أن الخلق یعرضون ثلاث عرضات ثنتان فیها معاذیر و جدال و الثالثة تطیر الصحف فی الأیدی فأخذ بیمینه و آخذ بشماله و لیس یعرض الله الخلق لیعلم من حالهم ما لم یعلمه فإنه عز اسمه العالم لذاته یعلم جمیع ما کان منهم و لکن لیظهر ذلک لخلقه ثم قسم سبحانه حال المکلفین فی ذلک الیوم فقال «فَأَمَّا مَنْ أُوتِیَ کِتابَهُ بِیَمِینِهِ فَیَقُولُ» لأهل القیامة «هاؤُمُ» أی تعالوا «اقْرَؤُا کِتابِیَهْ» و إنما یقوله سرورا به لعلمه بأنه لیس فیه إلا الطاعات فلا یستحیی أن ینظر فیه غیره و أهل اللغة یقولون إن معنی هاؤم خذوا «إِنِّی ظَنَنْتُ» أی علمت و أیقنت فی الدنیا «أَنِّی مُلاقٍ حِسابِیَهْ» و الهاء لنظم رءوس الآی و هی هاء الاستراحة و المعنی إنی کنت مستیقنا فی دار الدنیا بأنی ألقی حسابی یوم القیامة عالما بأنی أجازی علی الطاعة بالثواب و علی المعصیة بالعقاب فکنت أعمل بما أصل به إلی هذه المثوبة «فَهُوَ فِی عِیشَةٍ راضِیَةٍ» أی فی حالة من العیش راضیة یرضاها بأن لقی الثواب

ص: 97

و آمن العقاب «فِی جَنَّةٍ عالِیَةٍ» أی رفیعة القدر و المکان «قُطُوفُها دانِیَةٌ» أی ثمارها قریبة ممن یتناولها قال البراء بن عازب یتناول الرجل من الثمرة و هو نائم و

قد ورد فی الخبر عن عطاء بن یسار عن سلمان قال قال رسول الله ص لا یدخل الجنة أحدکم إلا بجواز بسم الله الرحمن الرحیم هذا کتاب من الله لفلان بن فلان أدخلوه جنة عالیة قطوفها دانیة

و قیل معناه لا یرد أیدیهم عن ثمرها بعد و لا شوک عن قتادة «کُلُوا وَ اشْرَبُوا» أی یقال لهم کلوا و اشربوا فی الجنة «هَنِیئاً بِما أَسْلَفْتُمْ» أی قدمتم من أعمالکم الصالحة «فِی الْأَیَّامِ الْخالِیَةِ» الماضیة یعنی أیام الدنیا و یعنی بقوله «هَنِیئاً» إنه لیس فیه ما یؤذی فلا یحتاج فیه إلی إخراج فصل بغائط أو بول.

[سورة الحاقة (69): الآیات 25 الی 37]

اشارة

وَ أَمَّا مَنْ أُوتِیَ کِتابَهُ بِشِمالِهِ فَیَقُولُ یا لَیْتَنِی لَمْ أُوتَ کِتابِیَهْ (25) وَ لَمْ أَدْرِ ما حِسابِیَهْ (26) یا لَیْتَها کانَتِ الْقاضِیَةَ (27) ما أَغْنی عَنِّی مالِیَهْ (28) هَلَکَ عَنِّی سُلْطانِیَهْ (29)

خُذُوهُ فَغُلُّوهُ (30) ثُمَّ الْجَحِیمَ صَلُّوهُ (31) ثُمَّ فِی سِلْسِلَةٍ ذَرْعُها سَبْعُونَ ذِراعاً فَاسْلُکُوهُ (32) إِنَّهُ کانَ لا یُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِیمِ (33) وَ لا یَحُضُّ عَلی طَعامِ الْمِسْکِینِ (34)

فَلَیْسَ لَهُ الْیَوْمَ هاهُنا حَمِیمٌ (35) وَ لا طَعامٌ إِلاَّ مِنْ غِسْلِینٍ (36) لا یَأْکُلُهُ إِلاَّ الْخاطِؤُنَ (37)

اللغة

القاضیة الفاصلة بالإماتة یقال قضی فلان إذا مات و أصله فصل الأمر و منه قضیة الحاکم و منه قضاء الله و هو فی الإخبار بما یکون علی القطع و التصلیة إلزام النار و منه الاصطلاء و هو القعود عند النار للدفاء و الجحیم النار العظیمة و السلسلة حلق منتظمة کل واحدة منها فی الأخری و یقال سلسل کلامه إذا عقد شیئا منه بشی ء و تسلسل الشی ء إذا استمر علی الولاء شیئا قبل شی ء و ذرع الثوب یذرعه ذرعا مأخوذ من الذراع و الغسلین الصدید الذی ینغسل بسیلانه من أبدان أهل النار و وزنه فعلین من الغسل.

ص: 98

الإعراب

قوله «کِتابِیَهْ» و «حِسابِیَهْ» و «مالِیَهْ» و «سُلْطانِیَهْ» قال الزجاج الوجه أن یوقف علی هذه الهاءات و لا توصل لأنها أدخلت للوقف و قد حذفها قوم فی الوصل و لا أحب مخالفة المصحف و لا أن أقرأ و أثبت الهاءات فی الوصل و هذه رءوس آیات فالوجه أن یوقف عندها و کذلک قوله ما هِیَهْ «فَلَیْسَ لَهُ الْیَوْمَ هاهُنا حَمِیمٌ» الجار و المجرور خبر لیس لیصح قوله «وَ لا طَعامٌ إِلَّا مِنْ غِسْلِینٍ» أی و لا له طعام و لا یکون الخبر هاهنا لأن التقدیر یصیر و لا طعام هاهنا إلا من غسلین و هذا غیر جائز إذ هنا طعام غیر غسلین و لا یکون الخبر الیوم لأن حمیم جثة و ظرف الزمان لا یکون خبرا عن الجثة.

المعنی

ثم ذکر سبحانه حال أهل النار فقال «وَ أَمَّا مَنْ أُوتِیَ» أی أعطی «کِتابَهُ» الذی هو صحیفة أعماله «بِشِمالِهِ فَیَقُولُ یا لَیْتَنِی لَمْ أُوتَ کِتابِیَهْ» أی تمنی أنه لم یؤته لما یری فیه مقابح أعماله التی یسود لها وجهه «وَ لَمْ أَدْرِ ما حِسابِیَهْ» أی و لم أدر أی شی ء حسابی لأنه لا حاصل له فی ذلک الحساب و إنما هو کله علیه «یا لَیْتَها کانَتِ الْقاضِیَةَ» الهاء فی لیتها کنایة عن الحال التی هم فیها و قیل هی کنایة عن الموتة الأولی و القاضیة القاطعة للحیاة أی لیت الموتة الأولی التی متنا لم نحیی بعدها عن الفراء یتمنی دوام الموت و أنه لم یبعث للحساب و قال قتادة تمنی یومئذ الموت و لم یکن فی الدنیا شی ء عنده أکره من الموت «ما أَغْنی عَنِّی مالِیَهْ» أی ما دفع عنی مالی من عذاب الله شیئا و قیل معناه إنی قصرت همتی علی تحصیل المال لیکشف الکرب عنی فما نفعنی الیوم «هَلَکَ عَنِّی سُلْطانِیَهْ» أی حجتی عن ابن عباس و مجاهد أی ضل عنی ما کنت أعتقده حجة و قیل معناه هلک عنی تسلطی و أمری و نهیی فی دار الدنیا علی ما کنت مسلطا علیه فلا أمر لی و لا نهی ثم أخبر سبحانه أنه یقول للملائکة «خُذُوهُ فَغُلُّوهُ» أی أوثقوه بالغل و هو أن تشد إحدی یدیه و رجلیه إلی عنقه بجامعة «ثُمَّ الْجَحِیمَ صَلُّوهُ» أی ثم أدخلوه النار العظیمة و ألزموه إیاها «ثُمَّ فِی سِلْسِلَةٍ ذَرْعُها» أی طولها «سَبْعُونَ ذِراعاً فَاسْلُکُوهُ» أی اجعلوه فیها لأنه یؤخذ عنقه فیها ثم یجر بها قال الضحاک إنما تدخل فی فیه و تخرج من دبره فعلی هذا یکون المعنی ثم اسلکوا السلسلة فیه فقلب کما یقال أدخلت القلنسوة فی رأسی و قال الأعشی:

" إذا ما السراب ارتدی بالأکم"

و إنما ارتدی الأکم بالسراب و لکنه قلب و قال نوف البکالی کل ذراع سبعون باعا و الباع أبعد مما بینک و بین مکة و کان فی رحبة الکوفة و قال الحسن الله أعلم بأی ذراع هو و قال سوید بن نجیح إن جمیع أهل النار فی تلک السلسلة و لو أن حلقة منها وضعت علی جبل لذاب من

ص: 99

حرها ثم قال سبحانه «إِنَّهُ کانَ لا یُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِیمِ» شأنه أی لم یکن یوحد الله فی دار التکلیف و لا یصدق به «وَ لا یَحُضُّ عَلی طَعامِ الْمِسْکِینِ» و هو المحتاج الفقیر و المعنی أنه کان یمنع الزکاة و الحقوق الواجبة «فَلَیْسَ لَهُ الْیَوْمَ هاهُنا حَمِیمٌ» أی صدیق ینفعه «وَ لا طَعامٌ» أی و لا له الیوم طعام «إِلَّا مِنْ غِسْلِینٍ» و هو صدید أهل النار و ما یجری منهم فالطعام هو ما هیئ للأکل و لذلک لا یسمی التراب طعاما للإنسان فلما هیئ الصدید لأکل أهل النار کان ذلک طعاما لهم و قیل إن أهل النار طبقات فمنهم من طعامه غسلین و منهم من طعامه الزقوم و منهم من طعامه الضریع لأنه قال فی موضع آخر لَیْسَ لَهُمْ طَعامٌ إِلَّا مِنْ ضَرِیعٍ و قیل یجوز أن یکون الضریع هو الغسلین فعبر عنه بعبارتین عن قطرب و قیل یجوز أن یکون المراد لیس لهم طعام إلا من ضریع و لا شراب إلا من غسلین کما قال الشاعر:

علفتها تبنا و ماء باردا حتی شقت همالة عیناها

«لا یَأْکُلُهُ» أی لا یأکل الغسلین «إِلَّا الْخاطِؤُنَ» و هم الجائرون عن طریق الحق عامدین و الفرق بین الخاطئ و المخطئ أن المخطئ قد یکون من غیر تعمد و الخاطئ المذنب المتعمد الجائر عن الصراط المستقیم قال امرؤ القیس:

یا لهف هند إذ خطئن کاهلا القاتلین الملک الحلاحلا

ص: 100

[سورة الحاقة (69): الآیات 38 الی 52]

اشارة

فَلا أُقْسِمُ بِما تُبْصِرُونَ (38) وَ ما لا تُبْصِرُونَ (39) إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ کَرِیمٍ (40) وَ ما هُوَ بِقَوْلِ شاعِرٍ قَلِیلاً ما تُؤْمِنُونَ (41) وَ لا بِقَوْلِ کاهِنٍ قَلِیلاً ما تَذَکَّرُونَ (42)

تَنْزِیلٌ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ (43) وَ لَوْ تَقَوَّلَ عَلَیْنا بَعْضَ الْأَقاوِیلِ (44) لَأَخَذْنا مِنْهُ بِالْیَمِینِ (45) ثُمَّ لَقَطَعْنا مِنْهُ الْوَتِینَ (46) فَما مِنْکُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حاجِزِینَ (47)

وَ إِنَّهُ لَتَذْکِرَةٌ لِلْمُتَّقِینَ (48) وَ إِنَّا لَنَعْلَمُ أَنَّ مِنْکُمْ مُکَذِّبِینَ (49) وَ إِنَّهُ لَحَسْرَةٌ عَلَی الْکافِرِینَ (50) وَ إِنَّهُ لَحَقُّ الْیَقِینِ (51) فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّکَ الْعَظِیمِ (52)

القراءة

قرأ ابن کثیر و ابن عامر و یعقوب و سهل یؤمنون و یذکرون بالیاء کنایة عن الکفار و الباقون بالتاء خطابا لهم و کلاهما حسن.

اللغة

الوتین نیاط القلب و إذا انقطع مات الإنسان قال الشماخ بن ضرار:

إذا بلغتنی و حملت رحلی عرابة فاسرقی بدم الوتین

. الإعراب

قلیلا فی الموضعین صفة مصدر محذوف و ما مزیدة و تقدیره إیمانا قلیلا تؤمنون و تذکرا قلیلا تذکرون و یجوز أن یکون صفة لظرف محذوف أی وقتا قلیلا تؤمنون و وقتا قلیلا تذکرون و یجوز أن تکون ما مصدریة و یکون التقدیر قلیلا إیمانکم و قلیلا تذکرکم یکون ما فی موضع رفع بقلیل و قوله «مِنْ أَحَدٍ» فی موضع رفع لأنه اسم ما و من مزیدة لتأکید النفی تقدیره فما منکم أحد و الأصل فما أحد منکم فمنکم فی موضع رفع بکونه صفة علی الموضع أو فی موضع جر علی اللفظ فلما تقدم الموصوف صار فی موضع النصب علی الحال حاجزین منصوب بأنه خبر ما و لم یبطل قوله «مِنْکُمْ» عمل ما و إن فصل بینهما لأنه ظرف و الفصل بالظرف فی هذا الباب کلا فصل قال أبو علی إن جعلت منکم مستقرا کان حاجزین صفة أحد و إن جعلت منکم غیر مستقر کان حاجزین خبر ما و علی الوجهین فقوله «حاجِزِینَ»

ص: 101

محمول علی المعنی و أقول فی بیانه أنه إن کان فی منکم ضمیر لأحد و یکون خبرا له متقدما علیه فیکون حاجزین صفة لأحد و تقدیره ما منکم قوم حاجزون عنه و یکون ما غیر عاملة هنا علی غیر لغة تمیم أیضا و یکون حاجزین مجرورا حملا علی اللفظ و کونه غیر مستقر هو أن یکون علی ما ذکرناه قبل.

المعنی

ثم أکد سبحانه ما تقدم فقال «فَلا أُقْسِمُ بِما تُبْصِرُونَ وَ ما لا تُبْصِرُونَ» قیل فیه وجوه (أحدها) أن یکون قوله «لا» ردا لکلام المشرکین فکأنه قال لیس الأمر کما یقول المشرکون أقسم بالأشیاء کلها ما یبصر منها و ما لا یبصر و یدخل فیها جمیع المکونات «" إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ کَرِیمٍ"» یعنی محمدا ص عن الفراء و قتادة و (ثانیها) أن لا مزیدة مؤکدة و التقدیر فأقسم بما ترون و ما لا ترون (و ثالثها) أنه نفی للقسم و معناه لا یحتاج إلی القسم لوضوح الأمر فی أنه رسول کریم فإنه أظهر من أن یحتاج فی إثباته إلی قسم عن أبی مسلم و (رابعها) أنه کقول القائل لا و الله لا أفعل ذلک و لا و الله لأفعلن ذلک و قال الجبائی إنما أراد أنه لا یقسم بالأشیاء المخلوقات ما یری و ما لا یری و إنما أقسم بربها لأن القسم لا یجوز إلا بالله «إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ کَرِیمٍ» قال إنه قول الله علی الحقیقة و إنما الملک و جبرائیل و الرسول یحکون ذلک و إنما أسنده إلیهم من حیث إن ما یسمع منهم کلامهم فلما کان حکایة کلام الله قیل هو کلام الله علی الحقیقة فی العرف قال الجبائی و الرسول الکریم جبرائیل و الکریم الجامع لخصال الخیر «وَ ما هُوَ بِقَوْلِ شاعِرٍ قَلِیلًا ما تُؤْمِنُونَ وَ لا بِقَوْلِ کاهِنٍ قَلِیلًا ما تَذَکَّرُونَ» قول الشاعر ما ألفه بوزن و جعله مقفی و له معنی و قول الکاهن السجع و هو کلام متکلف یضم إلی معنی یشاکله طهره الله سبحانه من الشعر و الکهانة و عصمه عنهما و إنما منعه سبحانه من الشعر و نزهه عنه لأن الغالب من حال الشعر أن یدعو إلی الهوی و یبعث علی الشهوة و النبی ص إنما یأتی بالحکم التی یدعو إلیها العقل للحاجة إلی العمل علیها و الاهتداء بها و أیضا فإنه سبحانه منعه من قول الشعر دلالة علی أن القرآن لیس بصفة الکلام المعتاد بین الناس و أنه لیس بشعر بل هو صنف من الکلام خارج عن الأنواع المعتادة و إذا بعد عما جرت به العادة فی تألیف الکلام فذلک أدل علی إعجازه و قوله «قَلِیلًا ما تُؤْمِنُونَ» معناه لا تصدقون بأن القرآن من عند الله تعالی یرید بالقلیل نفی إیمانهم أصلا کما تقول لمن لا یزورک قل ما تأتینا و أنت ترید لا تأتینا أصلا فالمعنی لا تؤمنون به و لا تتذکرون و لا تتفکرون فتعلموا المعجز و تفصلوا بینه و بین الشعر و الکهانة «تَنْزِیلٌ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ» بین أنه منزل من عنده علی لسان جبرائیل حتی لا یتوهم أنه کلام جبرائیل «وَ لَوْ تَقَوَّلَ عَلَیْنا» محمد ص «بَعْضَ الْأَقاوِیلِ» معناه و لو

ص: 102

کذب علینا و اختلق ما لم نقله أی لو تکلف القول و أتی به من عند نفسه «لَأَخَذْنا مِنْهُ بِالْیَمِینِ» أی لأخذنا بیده التی هی الیمین علی وجه الإذلال کما یقول السلطان یا غلام خذ بیده فأخذها إهانة عن ابن جریر و قیل معناه لقطعنا یده الیمنی عن الحسن و أبی مسلم فعلی هذا تکون الباء مزیدة أی لأخذنا منه الیمین و قیل معناه لأخذنا منه بالقوة و القدرة أی لأخذناه و نحن قادرون علیه مالکون له عن الفراء و المبرد و الزجاج و إنما أقام الیمین مقام القوة و القدرة لأن قوة کل شی ء فی میامنه عن ابن قتیبة «ثُمَّ لَقَطَعْنا مِنْهُ الْوَتِینَ» أی و لکنا نقطع منه وتینه و نهلکه قال مجاهد و قتادة هو عرق فی القلب متصل بالظهر و قیل هو حبل القلب «فَما مِنْکُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حاجِزِینَ» أی فما منکم أحد یحجزنا عنه و المعنی أنه لا یتکلف الکذب لأجلکم مع علمه أنه لو تکلف ذلک لعاتبناه ثم لم تقدروا أنتم علی دفع عقوبتنا عنه ثم ذکر سبحانه أن القرآن ما هو فقال «وَ إِنَّهُ لَتَذْکِرَةٌ لِلْمُتَّقِینَ» أی و إنه لعظة لمن اتقی عقاب الله بطاعته «وَ إِنَّا لَنَعْلَمُ أَنَّ مِنْکُمْ مُکَذِّبِینَ» بالقرآن أی علمنا أن بعضکم یکذبه أشار سبحانه إلی أن منهم من یصدق و منهم من یکذب «وَ إِنَّهُ لَحَسْرَةٌ عَلَی الْکافِرِینَ» أی إن هذا القرآن حسرة علیهم یوم القیامة حیث لم یعملوا به فی الدنیا «وَ إِنَّهُ لَحَقُّ الْیَقِینِ» معناه و إن القرآن للمتقین لحق الیقین و الحق هو الیقین و إنما إضافة إلی نفسه کما یقال مسجد الجامع و دار الآخرة و بارحة الأولی و یوم الخمیس و ما أشبه ذلک فیضاف الشی ء إلی نفسه إذا اختلف لفظه و قیل إن الحق هو الذی معتقده علی ما اعتقد و الیقین هو الذی لا شبهة فیه «فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّکَ الْعَظِیمِ» الخطاب للنبی ص و المراد به جمیع المکلفین و معناه نزه الله سبحانه عما لا یجوز علیه من الصفات و العظیم هو الجلیل الذی یصغر شأن غیره فی شأنه و یتضاءل کل شی ء لعظمته و سلطانه.

ص: 103

(70) سورة المعارج مکیة و آیاتها أربع و أربعون (44)

اشارة

[توضیح]

قال الحسن إلا قوله «وَ الَّذِینَ فِی أَمْوالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ».

عدد آیها

أربع و أربعون آیة غیر الشامی ثلاث شامی.

اختلافها

آیة «أَلْفَ سَنَةٍ» غیر الشامی.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال قال رسول الله ص و من قرأ سأل سائل أعطاه الله ثواب الذین هم لأماناتهم و عهدهم راعون و الذین هم علی صلواتهم یحافظون

و

عن جابر عن أبی جعفر (علیه السلام) قال من أدمن قراءة سأل سائل لم یسأله الله یوم القیامة عن ذنب عمله و أسکنه جنته مع محمد ص.

تفسیرها

لما ختم الله سورة الحاقة بوعید الکفار افتتح هذه السورة بمثل ذلک فقال:

ص: 104

[سورة المعارج (70): الآیات 1 الی 10]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

سَأَلَ سائِلٌ بِعَذابٍ واقِعٍ (1) لِلْکافِرینَ لَیْسَ لَهُ دافِعٌ (2) مِنَ اللَّهِ ذِی الْمَعارِجِ (3) تَعْرُجُ الْمَلائِکَةُ وَ الرُّوحُ إِلَیْهِ فِی یَوْمٍ کانَ مِقْدارُهُ خَمْسِینَ أَلْفَ سَنَةٍ (4)

فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِیلاً (5) إِنَّهُمْ یَرَوْنَهُ بَعِیداً (6) وَ نَراهُ قَرِیباً (7) یَوْمَ تَکُونُ السَّماءُ کَالْمُهْلِ (8) وَ تَکُونُ الْجِبالُ کَالْعِهْنِ (9)

وَ لا یَسْئَلُ حَمِیمٌ حَمِیماً (10)

القراءة

قرأ أهل المدینة و ابن عامر سأل بغیر همز و الباقون بالهمز و قرأ الکسائی یعرج بالیاء و قرأ الباقون بالتاء و قرأ ابن کثیر فی روایة البزی و عاصم فی روایة البرجمی عن أبی بکر و لا یسأل بضم الیاء و الباقون «لا یَسْئَلُ» بفتح الیاء.

الحجة

قال أبو علی من قرأ سأل جعل الألف منقلبة عن الواو التی هی عین مثل قال و خاف و حکی أبو عثمان عن أبی زید أنه سمع من یقول هما یتساولان فمن قال سأل کان علی هذه اللغة و من قرأ «سَأَلَ» فجعل الهمزة عین الفعل فإن حقق قال سأل و إن خفف جعلها بین الألف و الهمزة و أما قول الشاعر:

سألت هذیل رسول الله فاحشة ضلت هذیل بما قالت و لم تصب

و یمکن فیه الوجهان و کل القراء علی همز سائل لأنه لا یخلو إما أن یکون من یتساولان أو من اللغة الأخری فإن کان من الأول لم یکن فیه إلا الهمز کما یکون فی قائل و خائف لأن العین إذا اعتلت بالفعل اعتلت فی اسم الفاعل و اعتلالها لا یکون بالحذف للالتباس فقلب إلی الهمزة و إن کانت فی لغة من همز فلیس فیه إلا الهمز کما یکون فی ثائر إلا أنک إن شئت خففت الهمزة فجعلتها بین بین و کذلک فی الوجه الآخر و أما یعرج و «تَعْرُجُ» فالیاء و التاء فیه حسنتان و من ضم قوله و لا یسئل حمیم حمیما فالمعنی و الله أعلم لا یسئل حمیم عن حمیمه لیعرف شأنه من جهته کما یتعرف الخبر الصدیق من جهة صدیقه و القریب عن قریبه فإذا کان کذلک فالکلام إذا بنیت الفعل للفاعل قلت سألت زیدا عن حمیمه و إذا بنیت الفعل للمفعول به قلت سئل زید عن حمیمه و قد یحذف الجار فیصل الفعل إلی الاسم الذی کان مجرورا قبل حذف الجار فینتصب بأنه مفعول الاسم الذی أسند إلیه الفعل المبنی للمفعول به فعلی هذا انتصب قوله «حَمِیماً» و یدل علی هذا المعنی قوله یُبَصَّرُونَهُمْ أی یبصر الحمیم الحمیم تقول بصرت به فإذا ضعفت عین الفعل صار الفاعل مفعولا فتقول بصرنی زید بکذا فإذا حذفت الجار قلت بصرنی زید کذا فإذا بنیت الفعل للمفعول به و قد حذفت الجار قلب بصرت زیدا فعلی هذا قوله یُبَصَّرُونَهُمْ فإذا بصروهم لم یحتج إلی تعرف شأن الحمیم من حمیمه و إنما جمع فقیل یبصروهم لأن الحمیم و إن کان مفردا فی اللفظ فالمراد به الکثرة

ص: 105

و الجمع یدلک علی ذلک قوله فَما لَنا مِنْ شافِعِینَ وَ لا صَدِیقٍ حَمِیمٍ و من قرأ «وَ لا یَسْئَلُ حَمِیمٌ حَمِیماً» فالمعنی لا یسأل الحمیم عن حمیمه فی ذلک الیوم لأنه یذهل عن ذلک و یشغل عنه بشأنه کما قال یَوْمَ یَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِیهِ إلی قوله لِکُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ یَوْمَئِذٍ شَأْنٌ یُغْنِیهِ.

اللغة

المعارج مواضع العروج و هو الصعود مرتبة بعد مرتبة و منه الأعرج لارتفاع إحدی رجلیه عن الأخری قال الزجاج المهل دردی الزیت و قیل هو الجاری بغلظة و عکزه علی رفق من أمهله إمهالا و العهن الصوف المنقوش و الحمیم القریب النسب إلی صاحبه و أصله من القرب قال:

أحم الله ذلک من لقاء أحاد أحاد فی الشهر الحلال

. الإعراب

بعذاب الباء تتعلق بسال لأن معناه دعا داع بعذاب و قیل إن الباء بمعنی عن و تقدیره عن عذاب قال:

دع المعمر لا تسأل بمصرعه و أسأل بمصقلة البکری ما فعلا

یرید عن مصرعه و عن مصقله و اللام فی قوله «لِلْکافِرینَ» بمعنی علی و یتعلق بواقع أی واقع علی الکافرین و قیل إنه یتعلق بمحذوف فیکون صفة لسائل تقدیره سأل سائل کائن للکافرین أی منهم.

المعنی

«سَأَلَ سائِلٌ بِعَذابٍ واقِعٍ» قیل إن هذا السائل هو الذی قال اللهم إن کان هذا هو الحق من عندک الآیة و هو النضر بن الحارث بن کلدة فیکون المعنی دعا داع علی نفسه بعذاب واقع مستعجلا له و هو واقع بهم لا محالة عن مجاهد و قیل سأل المشرکون فقالوا لمن هذا العذاب الذی تذکر یا محمد فجاء جوابه بأنه «لِلْکافِرینَ لَیْسَ لَهُ دافِعٌ» عن الحسن و قیل معناه دعا داع بعذاب علی الکافرین و ذلک الداعی هو النبی ص عن الجبائی و تکون الباء فی بعذاب مزیدة علی التوکید کما فی قوله وَ هُزِّی إِلَیْکِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ و التقدیر سأل سائل عذابا واقعا و قیل هی بمعنی عن و علیه تأویل قول الحسن لأنهم سألوا عن العذاب لمن هو و قیل الباء للتعدی أی بإنزال عذاب و علیه تأویل قول مجاهد و قیل إن معنی سأل سائل علی قراءة من قرأ بالألف من سال یسیل سیلا و التقدیر سال سیل سائل بعذاب واقع و قیل سائل اسم واد فی جهنم سمی به لأنه یسیل بالعذاب عن ابن زید و

أخبرنا السید أبو الحمد

ص: 106

قال حدثنا الحاکم أبو القاسم الحسکانی قال حدثنا أبو عبد الله الشیرازی قال حدثنا أبو بکر الجرجانی قال حدثنا أبو أحمد البصری قال حدثنا محمد بن سهل قال حدثنا زید بن إسماعیل مولی الأنصار قال حدثنا محمد بن أیوب الواسطی قال حدثنا سفیان بن عیینة عن جعفر بن محمد الصادق عن آبائه ع قال لما نصب رسول الله ص علیا (علیه السلام) یوم غدیر خم و قال من کنت مولاه فعلی مولاه طار ذلک فی البلاد فقدم علی النبی ص النعمان بن الحرث الفهری فقال أمرتنا عن الله أن نشهد أن لا إله إلا الله و أنک رسول الله و أمرتنا بالجهاد و الحج و الصوم و الصلاة و الزکاة فقبلناها ثم لم ترض حتی نصبت هذا الغلام فقلت من کنت مولاه فعلی مولاه فهذا شی ء منک أو أمر من عند الله فقال و الله الذی لا إله إلا هو أن هذا من الله فولی النعمان بن الحرث و هو یقول اللهم إن کان هذا هو الحق من عندک فأمطر علینا حجارة من السماء فرماه الله بحجر علی رأسه فقتله و أنزل الله تعالی «سَأَلَ سائِلٌ بِعَذابٍ واقِعٍ»

و قوله «لَیْسَ لَهُ دافِعٌ مِنَ اللَّهِ ذِی الْمَعارِجِ» أی لیس لعذاب الله دافع من الله و قیل معناه بعذاب للکافرین واقع من الله أی وقوعه من الله و ذی المعارج صفة الله سبحانه و قیل فیه وجوه (أحدها) أن معناه ذی الفواضل العالیة و الدرجات التی یعطیها للأنبیاء و الأولیاء فی الجنة لأنه یعطیهم المنازل الرفیعة و الدرجات العلیة و هو معنی قول قتادة و الجبائی (و ثانیها) أنها معارج السماء أی مواضع عروج الملائکة عن ابن عباس و مجاهد و قال الکلبی معناه ذی السماوات لأن الملائکة تعرج فیها (و ثالثها) أنه بمعنی ذی الملائکة أی مالک الملائکة التی تعرج إلی السماء و منه لیلة المعراج لأنه عرج بالنبی ص إلی السماء فیها «تَعْرُجُ الْمَلائِکَةُ وَ الرُّوحُ» أی تصعد الملائکة و یصعد الروح أیضا معهم و هو جبرائیل خصه بالذکر من بین الملائکة تشریفا له «إِلَیْهِ» أی إلی الموضع الذی لا یجری لأحد سواه فیه حکم جعل سبحانه عروجهم إلی ذلک الموضع عروجا إلیه کقول إبراهیم (علیه السلام) إِنِّی ذاهِبٌ إِلی رَبِّی إلی الموضع الذی وعدنی ربی «فِی یَوْمٍ کانَ مِقْدارُهُ خَمْسِینَ أَلْفَ سَنَةٍ» اختلف فی معناه فقیل تعرج الملائکة إلی الموضع الذی یأمرهم الله به فی یوم کان مقداره من عروج غیرهم خمسین ألف سنة و ذلک من أسفل الأرضین إلی فوق السماوات السبع و قوله فی سورة السجدة فِی یَوْمٍ کانَ مِقْدارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ هو لما بین السماء الدنیا و الأرض فی الصعود و النزول خمسمائة سنة فی الصعود و خمسمائة سنة فی النزول عن مجاهد و المراد أن الآدمیین لو احتاجوا إلی قطع هذا المقدار الذی قطعته الملائکة فی یوم واحد لقطعوه فی هذه المدة و قیل أنه یعنی یوم القیامة و أنه یفعل فیه من الأمور و یقضی فیه من الأحکام بین العباد ما لو فعل فی الدنیا لکان مقداره خمسین ألف سنة عن الجبائی و هو معنی قول قتادة و عکرمة و

روی أبو

ص: 107

سعید الخدری قال قیل یا رسول الله ما أطول هذا الیوم فقال و الذی نفس محمد بیده إنه لیخف علی المؤمن حتی یکون أخف علیه من صلاة مکتوبة یصلیها فی الدنیا

و

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال لو ولی الحساب غیر الله لمکثوا فیه خمسین ألف سنة من قبل أن یفرغوا و الله سبحانه یفرغ من ذلک فی ساعة

و

عنه أیضا قال لا ینتصف ذلک الیوم حتی یقبل أهل الجنة فی الجنة و أهل النار فی النار

و قیل معناه أن أول نزول الملائکة فی الدنیا و أمره و نهیه و قضائه بین الخلائق إلی آخر عروجهم إلی السماء و هو القیامة هذه المدة فیکون مقدار الدنیا خمسین ألف سنة لا یدری کم مضی و کم بقی و إنما یعلمه الله عز و جل و قال الزجاج یجوز أن یکون قوله «فِی یَوْمٍ» من صلة واقع فیکون المعنی سأل سائل بعذاب واقع فی یوم کان مقداره خمسین ألف سنة و ذلک العذاب یقع یوم القیامة «فَاصْبِرْ» یا محمد علی تکذیبهم إیاک «صَبْراً جَمِیلًا» لا جزع فیه و لا شکوی علی ما تقاسیه «إِنَّهُمْ یَرَوْنَهُ بَعِیداً وَ نَراهُ قَرِیباً» أخبر سبحانه أنه یعلم مجی ء یوم القیامة و حلول العقاب بالکفار قریبا و یظنه الکفار بعیدا لأنهم لا یعتقدون صحته و کل ما هو آت فهو قریب دان فالرؤیة الأولی بمعنی الظن و الثانیة بمعنی العلم ثم أخبر سبحانه أنه متی یقع العذاب بهم فقال «یَوْمَ تَکُونُ السَّماءُ کَالْمُهْلِ» أی کدردی الزیت عن ابن عباس و قیل کعکر القطران عن عطاء و قیل مثل الفضة إذا أذیبت عن الحسن و قیل مثل الصفر المذاب عن أبی مسلم «وَ تَکُونُ الْجِبالُ کَالْعِهْنِ» أی کالصوف المصبوغ و قیل کالصوف المنفوش عن مقاتل و قیل کالصوف الأحمر عن الحسن یعنی إنها تلین بعد الشدة و تتفرق بعد الاجتماع قال الحسن إنها أولا تصیر کئیبا مهیلا ثم تصیر عهنا منفوشا ثم هباء منثورا «وَ لا یَسْئَلُ حَمِیمٌ حَمِیماً» لشغل کل إنسان بنفسه عن غیره عن مجاهد و قیل لا یسأل حمیم حمیما أن یتحمل عنه من أوزاره لیأسه منه ذلک فی الآخرة عن الحسن و قال الأخفش الحمیم من یخصه الرجل مودة و شفقة من قریب الرحم و بعیدة و الحامة الخاصة و قیل معناه أنه لا یحتاج إلی سؤاله لأنه یکون لکل علامة یعرف بها فعلامة الکافرین سواد الوجوه و زرقة العیون و علامة المؤمنین نضارة اللون و بیاض الوجوه.

ص: 108

[سورة المعارج (70): الآیات 11 الی 35]

اشارة

یُبَصَّرُونَهُمْ یَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ یَفْتَدِی مِنْ عَذابِ یَوْمِئِذٍ بِبَنِیهِ (11) وَ صاحِبَتِهِ وَ أَخِیهِ (12) وَ فَصِیلَتِهِ الَّتِی تُؤْوِیهِ (13) وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً ثُمَّ یُنْجِیهِ (14) کَلاَّ إِنَّها لَظی (15)

نَزَّاعَةً لِلشَّوی (16) تَدْعُوا مَنْ أَدْبَرَ وَ تَوَلَّی (17) وَ جَمَعَ فَأَوْعی (18) إِنَّ الْإِنْسانَ خُلِقَ هَلُوعاً (19) إِذا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً (20)

وَ إِذا مَسَّهُ الْخَیْرُ مَنُوعاً (21) إِلاَّ الْمُصَلِّینَ (22) الَّذِینَ هُمْ عَلی صَلاتِهِمْ دائِمُونَ (23) وَ الَّذِینَ فِی أَمْوالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ (24) لِلسَّائِلِ وَ الْمَحْرُومِ (25)

وَ الَّذِینَ یُصَدِّقُونَ بِیَوْمِ الدِّینِ (26) وَ الَّذِینَ هُمْ مِنْ عَذابِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ (27) إِنَّ عَذابَ رَبِّهِمْ غَیْرُ مَأْمُونٍ (28) وَ الَّذِینَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حافِظُونَ (29) إِلاَّ عَلی أَزْواجِهِمْ أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَیْرُ مَلُومِینَ (30)

فَمَنِ ابْتَغی وَراءَ ذلِکَ فَأُولئِکَ هُمُ العادُونَ (31) وَ الَّذِینَ هُمْ لِأَماناتِهِمْ وَ عَهْدِهِمْ راعُونَ (32) وَ الَّذِینَ هُمْ بِشَهاداتِهِمْ قائِمُونَ (33) وَ الَّذِینَ هُمْ عَلی صَلاتِهِمْ یُحافِظُونَ (34) أُولئِکَ فِی جَنَّاتٍ مُکْرَمُونَ (35)

القراءة

قرأ حفص «نَزَّاعَةً» بالنصب و الباقون بالرفع و قرأ ابن کثیر لأمانتهم بغیر ألف بعد النون و الباقون «لِأَماناتِهِمْ» بالجمع و قرأ حفص و یعقوب و سهل «بِشَهاداتِهِمْ» علی الجمع و الباقون بشهادتهم و کلهم قرءوا «عَلی صَلاتِهِمْ» علی التوحید.

الحجة

قال أبو علی من قرأ إنها لظی نزاعة للشوی فرفع نزاعة جاز فی رفعه ما جاز فی قولک هذا زید منطلق و هذا بعلی شیخ و من نصب فعلی وجهین (أحدهما) أن یکون حالا (و الآخر) أن یحمل علی فعل فحمله علی الحال یبعد لأنه لیس فی الکلام ما یعمل فی الحال فإن قلت فإن فی قوله «لَظی» معنی التلظی و التلهب فإن ذلک لا یستقیم لأن لظی معرفة

ص: 109

لا ینتصب عنها الأحوال أ لا تری أن ما استعمل استعمال الأسماء من اسم فاعل أو مصدر لم یعمل هذا النحو من حیث جری مجری الأسماء فبأن یعمل الاسم المعرفة عمله أولی و یدلک علی تعریف هذا الاسم و کونه علما أن التنوین لم یلحقه فإذا کان کذلک لم ینتصب الحال عنه فإن جعلتها مع تعریفها قد صارت معروفة بشدة التلظی جاز أن تنصبه بهذا المعنی الحادث فی العلم و علی هذا قوله تعالی وَ هُوَ اللَّهُ فِی السَّماواتِ وَ فِی الْأَرْضِ علقت الظرف بما دل علیه الاسم من التدبیر و الألطاف فإن علقت الحال بالمعنی الحادث فی العلم کما علقت الظرف بما دل علیه الاسم من التدبیر و الألطاف لم یمتنع لأن الحال کالظرف فی تعلقها بالمعنی کتعلق الظرف به و کان وجها و إن علقت نزاعة بفعل مضمر نحو أعینها نزاعة للشوی لم یمتنع أیضا و أما قوله لأمانتهم علی الإفراد و إن کان مضافا إلی جماعة و لکل واحد منهم أمانة فلأنه مصدر یقع علی جمیع الجنس و یتناوله و من جمع فلاختلاف الأمانات و کثرة ضروبها فأشبهت بذلک الأسماء التی لیست للجنس و القول فی الشهادة و الشهادات مثل القول فی الأمانة و الأمانات.

اللغة

المودة مشترکة بین التمنی و بین المحبة یقال وددت الشی ء أی تمنیته و وددته أی أحببته أود فیهما جمیعا و الافتداء افتداء الضرر عن الشی ء ببدل منه و الفصیلة الجماعة المنقطعة عن جملة القبیلة برجوعها إلی أبوة خاصة عن أبوة عامة و لظی اسم من أسماء جهنم مأخوذة من التوقد و النزاعة الکثیرة النزع و هو اقتلاع عن شدة ضم و الاقتلاع أخذ بشدة اعتماد و الشوی جلدة الرأس واحدتها شواة قال الأعشی:

قالت قتیلة ما له قد جللت شیبا شواته

و الشوی الأکارع و الأطراف و الشوی ما عدا المقاتل من کل حیوان یقال رماه فأشواه أی أصاب غیر مقتله و رمی فأصمی أی أصاب المقتل و الشوی أیضا الخسیس من المال و الهلوع الشدید الحرص الشدید الجزع و الإشفاق رقة القلب عن تحمل ما یخاف من الأمور فإذا قسا قلب الإنسان بطل الإشفاق و العادی الخارج عن الحق یقال عدا فلان إذا اعتدی و عدا فی مشیه إذا أسرع و هو الأصل و العادی الظالم بالإسراع إلی الظلم.

الإعراب

یجوز أن یکون العامل فی الظرف من قوله یَوْمَ تَکُونُ السَّماءُ کَالْمُهْلِ قوله «یُبَصَّرُونَهُمْ» و قوله «یَوَدُّ الْمُجْرِمُ» یجوز أن یکون استئناف کلام و یجوز أن یکون فی محل الجر

ص: 110

بدلا من تَکُونُ السَّماءُ کَالْمُهْلِ. هلوعا و منوعا و جزوعا منصوبة علی الحال و التقدیر خلق هلوعا، جزوعا إذا مسه الشر، منوعا إذا مسه الخیر و المصلین منصوب علی الاستثناء و قوله «إِلَّا عَلی أَزْواجِهِمْ» قیل أن علی هذه محمولة علی المعنی و التقدیر فإنهم یلامون علی غیر أزواجهم و یدل علیه قوله «فَإِنَّهُمْ غَیْرُ مَلُومِینَ» عن الزجاج و قیل تقدیره إلا من أزواجهم فیکون علی بمعنی من.

المعنی

لما وصف سبحانه القیامة و أخبر أن الحمیم فیه لا یسأل حمیمه لشغله بنفسه قال «یُبَصَّرُونَهُمْ» أی یعرف الکفار بعضهم بعضا ساعة ثم لا یتعارفون و یفر بعضهم من بعض عن ابن عباس و قتادة و قیل یعرفهم المؤمنون عن مجاهد أی یبصر المؤمن أعداءه علی حالهم من العذاب فیشمت بهم و یسر و قیل یعرف أتباع الضلالة رؤساءهم و قیل إن الضمیر یعود إلی الملائکة و قد تقدم ذکرهم أی یعرفهم الملائکة و یجعلون بصراء بهم فیسوقون فریقا إلی الجنة و فریقا إلی النار «یَوَدُّ الْمُجْرِمُ» أی یتمنی العاصی «لَوْ یَفْتَدِی مِنْ عَذابِ یَوْمِئِذٍ بِبَنِیهِ» یتمنی سلامته من العذاب النازل به بإسلام کل کریم علیه من أولاده الذین هم أعز الناس علیه «وَ صاحِبَتِهِ» أی زوجته التی کانت سکنا له و ربما آثرها علی أبویه «وَ أَخِیهِ» الذی کان ناصرا له و معینا «وَ فَصِیلَتِهِ» أی و عشیرته «الَّتِی تُؤْوِیهِ» فی الشدائد و تضمه و یأوی إلیها فی النسب «وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً» أی و بجمیع الخلائق یقول یود لو یفتدی بجمیع هذه الأشیاء «ثُمَّ یُنْجِیهِ» ذلک الفداء «کَلَّا» لا ینجیه ذلک قال الزجاج کلا ردع و تنبیه أی لا یرجع أحد من هؤلاء فارتدعوا «إِنَّها لَظی» یعنی أن نار جهنم أو القصة لظی نزاعة للشوی و سمیت لظی لأنها تتلظی أی تشتعل و تلتهب علی أهلها و قیل لظی اسم من أسماء جهنم و قیل هی الدرکة الثانیة منها و هی «نَزَّاعَةً لِلشَّوی» تنزع الأطراف فلا تترک لحما و لا جلدا إلا أحرقته عن مقاتل و قیل تنزع الجلد و أم الرأس عن ابن عباس و قیل تنزع الجلد و اللحم عن العظم عن الضحاک و قال الکلبی یعنی تأکل الدماغ کله ثم یعود کما کان و قال أبو صالح الشوی لحم الساق و قال سعید بن جبیر العصب و العقب و قال أبو العالیة محاسن الوجه «تَدْعُوا مَنْ أَدْبَرَ وَ تَوَلَّی» یعنی النار تدعو إلی نفسها من أدبر عن الإیمان و تولی عن طاعة الله و رسوله عن قتادة و المعنی أنه لا یفوت هذه النار کافر فکأنها تدعوه فیجیبها کرها و قیل إن الله تعالی ینطق النار حتی تدعوهم إلیها و قیل معناه تدعو زبانیة النار من أدبر و تولی عن الحق فجعل ذلک سبحانه دعاء من النار عن الجبائی و قیل تدعو أی تعذب رواه المبرد عن الخلیل قال یقال دعاک الله أی عذبک «وَ جَمَعَ» المال «فَأَوْعی» أی أمسکه فی الوعاء فلم ینفقه فی طاعة الله فلم یؤد زکاة و لم یصل رحما و قیل جمعه من باطل و منعه عن الحق

ص: 111

«إِنَّ الْإِنْسانَ خُلِقَ هَلُوعاً» أی ضجورا شحیحا جزوعا من الهلع و هو شدة الحرص و قال أهل البیان تفسیره فیما بعده «إِذا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً وَ إِذا مَسَّهُ الْخَیْرُ مَنُوعاً» یعنی إذا أصابه الفقر لا یحتسب لا یصبر و إذا أصابه الغنی منعه من البر ثم استثنی سبحانه الموحدین المطیعین فقال «إِلَّا الْمُصَلِّینَ الَّذِینَ هُمْ عَلی صَلاتِهِمْ دائِمُونَ» مستمرون علی أدائها لا یخلون بها و لا یترکونها و

روی عن أبی جعفر (علیه السلام) أن هذا فی النوافل

و قوله «وَ الَّذِینَ هُمْ عَلی صَلاتِهِمْ یُحافِظُونَ» فی الفرائض و الواجبات و قیل هم الذین لا یزیلون وجوههم عن سمت القبلة عن عقبة عن عامر و الزجاج «وَ الَّذِینَ فِی أَمْوالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ لِلسَّائِلِ وَ الْمَحْرُومِ» یعنی الزکاة المفروضة و السائل الذی یسأل و المحروم الفقیر الذی یتعفف و لا یسأل و قد سبق تفسیرها و

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال الحق المعلوم لیس من الزکاة و هو الشی ء الذی تخرجه من مالک إن شئت کل جمعة و إن شئت کل یوم و لکل ذی فضل فضله

و

روی عنه أیضا أنه قال هو أن تصل القرابة و تعطی من حرمک و تصدق علی من عاداک

«وَ الَّذِینَ یُصَدِّقُونَ بِیَوْمِ الدِّینِ» أی یؤمنون بأن یوم الجزاء و الحساب حق لا یشکون فی ذلک «وَ الَّذِینَ هُمْ مِنْ عَذابِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ» أی خائفون «إِنَّ عَذابَ رَبِّهِمْ غَیْرُ مَأْمُونٍ» أی لا یؤمن حلوله بمستحقیه و هم العصاة و قیل معناه یخافون أن لا تقبل حسناتهم و یؤخذون بسیئاتهم و قیل غیر مأمون لأن المکلف لا یدری هل أدی الواجب کما أمر به و هل انتهی عن المحظور علی ما نهی عنه و لو قدرنا أن إنسانا یعلم ذلک من نفسه لکان آمنا «وَ الَّذِینَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حافِظُونَ إِلَّا عَلی أَزْواجِهِمْ أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُمْ» یعنی الذین یحفظون فروجهم عن المناکح علی کل وجه و سبب إلا علی الأزواج أو ملک الأیمان من الإماء «فَإِنَّهُمْ غَیْرُ مَلُومِینَ» علی ترک حفظ الفروج عنهم «فَمَنِ ابْتَغی وَراءَ ذلِکَ فَأُولئِکَ هُمُ العادُونَ» فمن طلب وراء ما أباحه الله له من الفروج فأولئک هم الذین تعدوا حدود الله و خرجوا عما أباحه لهم و معنی وراء ذلک ما خرج عن حده من أی جهة کان «وَ الَّذِینَ هُمْ لِأَماناتِهِمْ وَ عَهْدِهِمْ راعُونَ» أی حافظون و الأمانة ما یؤتمن المرء علیه مثل الوصایا و الودائع و الحکومات و نحوها و قیل الأمانة الإیمان و ما أخذ الله عباده من التصدیق بما أوجبه علیهم و العمل بما یجب علیهم العمل به «وَ الَّذِینَ هُمْ بِشَهاداتِهِمْ قائِمُونَ» أی یقیمون الشهادات التی تلزمهم إقامتها و الشهادة الإخبار بالشی ء أنه علی ما شاهدوه ذلک أنه قد یکون عن مشاهدة للمخبر به و قد یکون عن مشاهدة ما یدعو إلیه «وَ الَّذِینَ هُمْ عَلی صَلاتِهِمْ یُحافِظُونَ» أی یحفظون أوقاتها و أرکانها فیؤدونها بتمامها و لا یضیعون شیئا منها و

روی محمد بن الفضیل عن أبی الحسن (علیه السلام) أنه قال أولئک أصحاب الخمسین صلاة من شیعتنا

و

روی زرارة عن أبی جعفر (علیه السلام)

ص: 112

قال هذه الفریضة من صلاها لوقتها عارفا بحقها لا یؤثر علیها غیرها کتب الله له بها براءة لا یعذبه و من صلاها لغیر وقتها مؤثرا علیها غیرها فإن ذلک إلیه إن شاء غفر له و إن شاء عذبه

و «أُولئِکَ» من وصفوا بهذه الصفات «فِی جَنَّاتٍ» أی بساتین یجنها الشجر «مُکْرَمُونَ» معظمون مبجلون بما یفعل بهم من الثواب.

[سورة المعارج (70): الآیات 36 الی 44]

اشارة

فَما لِ الَّذِینَ کَفَرُوا قِبَلَکَ مُهْطِعِینَ (36) عَنِ الْیَمِینِ وَ عَنِ الشِّمالِ عِزِینَ (37) أَ یَطْمَعُ کُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ یُدْخَلَ جَنَّةَ نَعِیمٍ (38) کَلاَّ إِنَّا خَلَقْناهُمْ مِمَّا یَعْلَمُونَ (39) فَلا أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشارِقِ وَ الْمَغارِبِ إِنَّا لَقادِرُونَ (40)

عَلی أَنْ نُبَدِّلَ خَیْراً مِنْهُمْ وَ ما نَحْنُ بِمَسْبُوقِینَ (41) فَذَرْهُمْ یَخُوضُوا وَ یَلْعَبُوا حَتَّی یُلاقُوا یَوْمَهُمُ الَّذِی یُوعَدُونَ (42) یَوْمَ یَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْداثِ سِراعاً کَأَنَّهُمْ إِلی نُصُبٍ یُوفِضُونَ (43) خاشِعَةً أَبْصارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ ذلِکَ الْیَوْمُ الَّذِی کانُوا یُوعَدُونَ (44)

القراءة

قرأ ابن عامر و حفص و سهل «إِلی نُصُبٍ» بضمتین و الباقون إلی نصب بفتح النون و سکون الصاد.

الحجة

قال أبو علی یجوز أن یکون نصب جمع نصب مثل سقف و سقف و ورد و من ثقل فقال نصب کان بمنزلة أسد و یمکن أن یکون النصب و النصب لغتین کالضعف و الضعف و ما أشبه ذلک و یکون الثقیل کشغل و شغل و طنب و طنب.

اللغة

قال الزجاج المهطع المقبل ببصره علی الشی ء لا یزایله و ذلک من نظر العدو و قال أبو عبیدة الإهطاع الإسراع و عزین جماعات فی تفرقة واحدتهم عزة و إنما جمع بالواو و النون لأنه عوض مثل سنة و سنون و أصل عزة عزوة من عزاه یعزوه إذا أضافه إلی غیره فکل جماعة من هذه الجماعات مضافة إلی الأخری.

ص: 113

قال الراعی:

أ خلیفة الرحمن إن عشیرتی أمسی سوامهم عزین فلولا

و قال عنترة:

و قرن قد ترکت لدی مکر علیه الطیر کالعصب العزینا

و قیل إن المحذوف من عزة هاء و الأصل عزهة و هو من العزهاة و هو المنقبض عن النساء و عن اللهو معهن قال الأحوص:

إذا کنت عزهاة عن اللهو و الصبی فکن حجرا من یابس الصخر جلمدا

و

عن أبی هریرة قال خرج النبی ص علی أصحابه و هم حلق حلق متفرقون فقال ما لی أراکم عزین

و الأجداث القبور واحدها جدث و جدف بمعناه و الإیفاض الإسراع و النصب الصنم الذی کانوا یعبدونه قال الأعشی:

و ذا النصب المنصوب لا تنسکنه لعاقبة و الله ربک فاعبدا

. الإعراب

«فَما لِ الَّذِینَ کَفَرُوا» ما رفع بالابتداء و اللام خبره و فیه ضمیره و قبلک فی موضع الحال من کفروا أو من المجرور علی تقدیر فما لهم ثابتین قبلک و مهطعین حال من الضمیر فی قبلک و یجوز فی قبلک أن یکون ظرفا للأم و أن یکون ظرفا لمهطعین و یجوز أن یکون مهطعین حالا بعد حال و عن الیمین یتعلق به و عزین حال بعد حال و یجوز أن یتعلق عن الیمین بعزین و معناه مجتمعین عن الیمین و عن الشمال. «کَأَنَّهُمْ إِلی نُصُبٍ یُوفِضُونَ» جملة منصوبة الموضع علی الحال من قوله «سِراعاً» «خاشِعَةً أَبْصارُهُمْ» حال من الضمیر فی یوفضون.

المعنی

ثم قال سبحانه علی وجه الإنکار علی الکفار «فَما لِ الَّذِینَ کَفَرُوا» یعنی

ص: 114

أی شی ء للذین کفروا بتوحید الله أی ما بالهم و ما حملهم علی ما فعلوا «قِبَلَکَ» أی عندک یا محمد «مُهْطِعِینَ» مسرعین إلیک عن أبی عبیدة و قیل متطلعین عن الحسن و قیل مقبلین عنک بوجوههم لا یلتفتون عنک أی ناظرین إلیک بالعداوة و المراد بالذین کفروا هنا المنافقون «عَنِ الْیَمِینِ وَ عَنِ الشِّمالِ» أی عن یمینک و عن شمالک «عِزِینَ» أی جماعات متفرقین عصبة عصبة و جماعة جماعة «أَ یَطْمَعُ کُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ» أی من هؤلاء المنافقین ب «أَنْ یُدْخَلَ جَنَّةَ نَعِیمٍ» کما یدخل أولئک الموصوفون قبل هذا و إنما قال هذا لأنهم کانوا یقولون إن کان الأمر علی ما قال محمد فإن لنا فی الآخرة عند الله أفضل مما للمؤمنین کما أعطانا فی الدنیا أفضل مما أعطاهم «کَلَّا» أی لا یکون و لا یدخلونها «إِنَّا خَلَقْناهُمْ مِمَّا یَعْلَمُونَ» أی من النطفة عن الحسن أی من کان أصله من هذا الماء المهین فکیف استوجب الجنة بأصله و بنفسه إنما یستوجبها بالأعمال الصالحة نبه سبحانه بهذا علی أن الناس کلهم من أصل واحد و إنما یتفاضلون بالإیمان و الطاعة و تحقیقه إنما خلقناهم من المقاذر و الأنجاس فمتی یدخلون الجنة و لم یؤمنوا بی و لم یصدقوا رسولی و قیل معناه خلقناهم من الجنس الذین یعلمون أو من الخلق الذین یعلمون و یفقهون و یلزمهم الحجة و لم نخلقهم من الجنس الذی لا یفقه کالبهائم و الطیر و قیل معناه خلقناهم من أجل ما یعلمون من الثواب و العقاب و التکلیف للطاعات تعریضا للثواب کما یقول القائل غضبت علیک مما تعلم أی من أجل ما تعلم قال الأعشی:

أ أزمعت من آل لیلی ابتکارا و شطت علی ذی هوی أن تزارا

أی من أجل آل لیلی و دل قوله و شطت علی ذی هوی أنه لم یزمع من عندهم و إنما أزمع من أجلهم للمصیر إلیهم «فَلا أُقْسِمُ» هو مفسر فی سورة الحاقة «بِرَبِّ الْمَشارِقِ وَ الْمَغارِبِ» یعنی مشارق الشمس و مغاربها فإن لها ثلاثمائة و ستین مطلعا لکل یوم مطلع لا تعود إلیه إلی قابل عن ابن عباس «إِنَّا لَقادِرُونَ عَلی أَنْ نُبَدِّلَ خَیْراً مِنْهُمْ» هذا جواب

ص: 115

القسم یعنی أنا نقدر علی أن نهلکهم و نأتی بدلهم بقوم آخرین خیرا منهم «وَ ما نَحْنُ بِمَسْبُوقِینَ» هذا عطف علی جواب القسم أی و إن هؤلاء الکفار لا یفوتون بأن یتقدموا علی وجه یمنع لحاق العذاب بهم فإنهم لم یکونوا سابقین و لا العقاب مسبوقا منهم و التقدیر و ما نحن بمسبوقین یفوت عقابنا إیاهم فإنهم لو سبقوا عقابنا لسبقونا و قیل معناه و ما نحن بمغلوبین عن أبی مسلم «فَذَرْهُمْ یَخُوضُوا» فی باطلهم «وَ یَلْعَبُوا» فإن وبال ذلک عائد علیهم «حَتَّی یُلاقُوا یَوْمَهُمُ الَّذِی یُوعَدُونَ» یعنی یوم القیامة «یَوْمَ یَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْداثِ» أی القبور «سِراعاً» مسرعین لشدة السوق «کَأَنَّهُمْ إِلی نُصُبٍ یُوفِضُونَ» أی کأنهم یسعون و یسرعون إلی علم نصب لهم عن الجبائی و أبی مسلم و قیل کأنهم إلی أوثانهم یسعون للتقرب إلیها عن ابن عباس و قتادة «خاشِعَةً أَبْصارُهُمْ» أی ذلیلة خاضعة لا یستطیعون النظر من هول ذلک الیوم «تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ» أی تغشاهم مذلة «ذلِکَ الْیَوْمُ الَّذِی» وصفه الیوم الذی «کانُوا یُوعَدُونَ» به دار التکلیف فلا یصدقون به و یجحدونه قد شاهدوه فی تلک الحال.

ص: 116

(71) سورة نوح مکیة و آیاتها ثمان و عشرون (28)

اشارة

عدد آیها

ثمان و عشرون آیة کوفی تسع بصری شامی ثلاثون فی الباقین.

اختلافها

أربع آیات سُواعاً فَأُدْخِلُوا ناراً کلاهما غیر الکوفی وَ نَسْراً کوفی و المدنی الأخیر أَضَلُّوا کَثِیراً مکی و المدنی الأول.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال و من قرأ سورة نوح کان من المؤمنین الذین تدرکهم دعوة نوح

أبو عبد الله (علیه السلام) قال من کان یؤمن بالله و الیوم الآخر و یقرأ کتابه فلا یدع أن یقرأ سورة إنا أرسلنا نوحا فأی عبد قرأها محتسبا صابرا فی فریضة أو نافلة أسکنه الله مساکن الأبرار و أعطاه ثلاث جنان مع جنته کرامة من الله و زوجه مائتی حوراء و أربعة آلاف ثیب إن شاء الله تعالی.

تفسیرها

لما ختم سبحانه تلک السورة بوعید أهل التکذیب افتتح هذه السورة بذکر قصة نوح و قومه و ما نالهم بالتکذیب تسلیة للنبی ص فقال:

ص: 117

[سورة نوح (71): الآیات 1 الی 14]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

إِنَّا أَرْسَلْنا نُوحاً إِلی قَوْمِهِ أَنْ أَنْذِرْ قَوْمَکَ مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (1) قالَ یا قَوْمِ إِنِّی لَکُمْ نَذِیرٌ مُبِینٌ (2) أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَ اتَّقُوهُ وَ أَطِیعُونِ (3) یَغْفِرْ لَکُمْ مِنْ ذُنُوبِکُمْ وَ یُؤَخِّرْکُمْ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی إِنَّ أَجَلَ اللَّهِ إِذا جاءَ لا یُؤَخَّرُ لَوْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (4)

قالَ رَبِّ إِنِّی دَعَوْتُ قَوْمِی لَیْلاً وَ نَهاراً (5) فَلَمْ یَزِدْهُمْ دُعائِی إِلاَّ فِراراً (6) وَ إِنِّی کُلَّما دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصابِعَهُمْ فِی آذانِهِمْ وَ اسْتَغْشَوْا ثِیابَهُمْ وَ أَصَرُّوا وَ اسْتَکْبَرُوا اسْتِکْباراً (7) ثُمَّ إِنِّی دَعَوْتُهُمْ جِهاراً (8) ثُمَّ إِنِّی أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَ أَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْراراً (9)

فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ إِنَّهُ کانَ غَفَّاراً (10) یُرْسِلِ السَّماءَ عَلَیْکُمْ مِدْراراً (11) وَ یُمْدِدْکُمْ بِأَمْوالٍ وَ بَنِینَ وَ یَجْعَلْ لَکُمْ جَنَّاتٍ وَ یَجْعَلْ لَکُمْ أَنْهاراً (12) ما لَکُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقاراً (13) وَ قَدْ خَلَقَکُمْ أَطْواراً (14)

اللغة

الاستغشاء طلب التغشی و الإصرار الإقامة علی الأمر بالعزیمة علیه و المدرار الکثیر الدرور بالغیث و المطر و الأمداد إلحاق الثانی بالأول علی النظام حالا بعد حال یقال أمده بکذا و مد النهر نهر آخر و الأموال جمع المال و هو عند العرب النعم و أصل الوقار الثبوت و ما به یکون الشی ء عظیما من الحلم الذی یمتنع معه الخرق و الرجاء بمعنی الخوف قال أبو ذویب:

إذا لسعته النحل لم یرج لسعها و خالفها فی بیت نوب عواسل.

الإعراب

«أَنْ أَنْذِرْ قَوْمَکَ» فی موضع نصب بأرسلنا لأن الأصل بأن أنذر قومک فلما سقطت الباء أفضی الفعل و قیل إن موضعه جر و إن سقطت الباء و قد تقدم بیانه و یجوز أن یکون أن هذه المفسرة بمعنی أی. و جهارا مصدر وضع موضع الحال أی دعوتهم مجاهرا لهم بالدعاء إلی التوحید و قوله «مِدْراراً» نصب علی الحال. لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقاراً» جملة فی موضع الحال أیضا و العامل فی الحال ما فی لکم فی معنی الفعل. وقارا منصوب بأنه مفعول ترجون.

ص: 118

المعنی

أخبر سبحانه عن نفسه فقال «إِنَّا أَرْسَلْنا» أی بعثنا «نُوحاً» رسولا «إِلی قَوْمِهِ أَنْ أَنْذِرْ قَوْمَکَ مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ» معناه أرسلنا لینذرهم بالعذاب إن لم یؤمنوا قال الحسن أمره أن ینذرهم عذاب الدنیا قبل عذاب الآخرة ثم حکی أن نوحا امتثل ما أمر الله سبحانه به بأن قال «قالَ یا قَوْمِ» أضافهم إلی نفسه فکأنه قال أنتم عشیرتی یسوؤنی ما یسوؤکم «إِنِّی لَکُمْ نَذِیرٌ مُبِینٌ» أی مخوف مبین وجوه الأدلة فی الوعید و بیان الدین و التوحید «أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَ اتَّقُوهُ» أی اعبدوا الله وحده و لا تشرکوا به شیئا و اتقوا معاصیه «وَ أَطِیعُونِ» فیما أمرکم به لأن طاعتی مقرونة بطاعة الله و طاعة الله واجبة علیکم لمکان نعمه السابقة التی لا توازیها نعمة منعم «یَغْفِرْ لَکُمْ مِنْ ذُنُوبِکُمْ» أی فإنکم إن فعلتم ذلک یغفر لکم ذنوبکم و من مزیدة و قیل إن من هاهنا للتبعیض و المعنی یغفر لکم ذنوبکم السالفة و هی بعض الذنوب التی تضاف إلیکم و لما کانت ذنوبهم التی یستأنفونها لا یجوز الوعد بغفرانها علی الإطلاق لما یکون فی ذلک من الإغراء بالقبیح قید سبحانه هذا التقیید «وَ یُؤَخِّرْکُمْ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی» و فی هذا دلالة علی ثبوت أجلین کأنه شرط فی الوعد بالأجل المسمی عبادة الله و التقوی فلما لم یقع ذلک منهم اقتطعوا بعذاب الاستیصال قبل الأجل الأقصی بالأجل الأدنی ثم قال «إِنَّ أَجَلَ اللَّهِ» یعنی الأقصی «إِذا جاءَ لا یُؤَخَّرُ لَوْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ» صحة ذلک و تؤمنون به قال الحسن یعنی بأجل الله یوم القیامة جعله أجلا للبعث و یجوز أن یکون هذا حکایة عن قول نوح (علیه السلام) لقومه أن یکون إخبارا منه سبحانه عن نفسه «قالَ» نوح «رَبِّ إِنِّی دَعَوْتُ قَوْمِی لَیْلًا وَ نَهاراً» إلی عبادتک و خلع الأنداد من دونک و إلی الإقرار بنبوتی «فَلَمْ یَزِدْهُمْ دُعائِی إِلَّا فِراراً» أی لم یزدادوا بدعائی إیاهم إلا فرارا من قبوله و نفارا منه و إدبارا عنه و إنما سمی کفرهم عند دعائه زیادة فی الکفر لأنهم کانوا علی کفر و ضلال فلما دعاهم نوح (علیه السلام) إلی الإقلاع عن ذلک و الإقرار به و لم یقبلوه فکفروا بذلک کان ذلک زیادة فی الکفر لأن الزیادة هی إضافة الشی ء إلی مقدار قد کان حاصلا و لو حصلا جمیعا فی وقت واحد لم یکن لأحدهما زیادة علی الآخر «وَ إِنِّی کُلَّما دَعَوْتُهُمْ» إلی إخلاص عبادتک «لِتَغْفِرَ لَهُمْ» سیئاتهم «جَعَلُوا أَصابِعَهُمْ فِی آذانِهِمْ» لئلا یسمعوا کلامی و دعائی «وَ اسْتَغْشَوْا ثِیابَهُمْ» أی غطوا بها وجوههم لئلا یرونی «وَ أَصَرُّوا» أی داموا علی کفرهم «وَ اسْتَکْبَرُوا اسْتِکْباراً» أی تکبروا و أنفوا عن قبول الحق و الإصرار الإقامة علی الأمر بالعزیمة علیه فلما کانوا عازمین علی الکفر کانوا مصرین و قیل إن الرجل منهم کان یذهب بابنه إلی نوح فیقول له احذر هذا لا یغوینک فإن أبی قد ذهب بی إلیه و أنا مثلک فحذرنی مثل ما حذرتک عن قتادة «ثُمَّ إِنِّی دَعَوْتُهُمْ جِهاراً» أی بأعلی صوتی عن ابن عباس و قیل مجاهرة

ص: 119

یری بعضهم بعضا أی ظاهرا غیر خفی «ثُمَّ إِنِّی أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَ أَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْراراً» أی دعوتهم فی العلانیة و فی السر و قیل معناه إنی أعلنت جماعة بالدعوة و أسررت جماعة ثم أعلنت للذین أسررت و أسررت للذین أعلنت لهم و معناه إنی سلکت معهم فی الدعوة کل مذهب و تلطفت لهم فی ذلک غایة التلطف فلم یجیبوا «فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ» أی اطلبوا منه المغفرة علی کفرکم و معاصیکم «إِنَّهُ کانَ غَفَّاراً» لکل من طلب منه المغفرة فمتی رجعتم عن کفرکم و أطعتموه «یُرْسِلِ السَّماءَ عَلَیْکُمْ مِدْراراً» أی کثیرة الدرور بالغیث و قیل إنهم کانوا قد قحطوا و أسنتوا و هلکت أموالهم و أولادهم فلذلک رغبهم فی رد ذلک بالاستغفار مع الإیمان و الرجوع إلی الله قال الشعبی قحط المطر علی عهد عمر بن الخطاب فصعد المنبر لیستسقی فلم یذکر إلا الاستغفار حتی نزل فلما نزل قیل له ما سمعناک استسقیت قال لقد طلبت الغیث بمجادیح السماء التی بها یستنزل القطر ثم قرأ هذه الآیة «وَ یُمْدِدْکُمْ بِأَمْوالٍ وَ بَنِینَ» أی یکثر أموالکم و أولادکم الذکور عن عطا «وَ یَجْعَلْ لَکُمْ جَنَّاتٍ» أی بساتین فی الدنیا «وَ یَجْعَلْ لَکُمْ أَنْهاراً» تسقون بها جناتکم قال قتادة علم نبی الله نوح أنهم کانوا أهل حرص علی الدنیا فقال هلموا إلی طاعة الله فإن فیها درک الدنیا و الآخرة و روی الربیع بن صبیح أن رجلا أتی الحسن فشکا إلیه الجدوبة فقال له الحسن استغفر الله و أتاه آخر فشکا إلیه الفقر فقال له استغفر الله و أتاه آخر فقال ادع الله أن یرزقنی ابنا فقال له استغفر الله فقلنا أتاک رجال یشکون أبوابا و یسألون أنواعا فأمرتهم کلهم بالاستغفار فقال ما قلت ذلک من ذات نفسی إنما اعتبرت فیه قول الله تعالی حکایة عن نبیه نوح إنه قال لقومه «اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ إِنَّهُ کانَ غَفَّاراً» إلی آخره و

روی علی بن مهزیار عن حماد بن عیسی عن محمد بن یوسف عن أبیه قال سأل رجل أبا جعفر (علیه السلام) و أنا عنده فقال له جعلت فداک إنی کثیر المال و لیس یولد لی ولد فهل من حیلة قال نعم استغفر ربک سنة فی آخر اللیل مائة مرة فإن ضیعت ذلک باللیل فاقضه بالنهار فإن الله یقول «اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ» إلی آخره

ثم قال نوح (علیه السلام) لهم علی وجه التبکیت «ما لَکُمْ» معاشر الکفار «لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقاراً» أی لا تخافون لله عظمة فالوقار العظمة اسم من التوقیر و هو التعظیم و الرجاء الخوف هنا و المعنی لا تعظمون الله حق عظمته فتوحدوه و تطیعوه عن ابن عباس و مجاهد و قیل معناه ما لکم لا ترجون لله

ص: 120

عاقبة عن قتادة أی لا تطمعون فی عاقبة لعظمة الله تعالی و قیل معناه ما لکم لا تخافون الله عذابا و لا ترجون منه ثوابا فی روایة أخری عن ابن عباس و قیل معناه ما لکم لا ترجون لله عاقبة الإیمان و توحدون الله عن الزجاج و قیل معناه ما لکم لا تعتقدون لله إثباتا عن أبی مسلم «وَ قَدْ خَلَقَکُمْ أَطْواراً» أی خلقکم طورا نطفة ثم طورا علقة ثم مضغة ثم عظاما ثم کسا العظام لحما ثم أنشأه خلقا آخر نبت له الشعر و کمل له الصورة عن ابن عباس و مجاهد و قتادة و قیل أطوارا أحوالا حالا بعد حال و قیل معناه صبیانا ثم شبانا ثم شیوخا و قیل خلقکم مختلفین فی الصفات أغنیاء و فقراء و زمناء و أصحاء و طوالا و قصارا و الآیة محتملة للجمیع.

ص: 121

[سورة نوح (71): الآیات 15 الی 28]

اشارة

أَ لَمْ تَرَوْا کَیْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَماواتٍ طِباقاً (15) وَ جَعَلَ الْقَمَرَ فِیهِنَّ نُوراً وَ جَعَلَ الشَّمْسَ سِراجاً (16) وَ اللَّهُ أَنْبَتَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَباتاً (17) ثُمَّ یُعِیدُکُمْ فِیها وَ یُخْرِجُکُمْ إِخْراجاً (18) وَ اللَّهُ جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ بِساطاً (19)

لِتَسْلُکُوا مِنْها سُبُلاً فِجاجاً (20) قالَ نُوحٌ رَبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِی وَ اتَّبَعُوا مَنْ لَمْ یَزِدْهُ مالُهُ وَ وَلَدُهُ إِلاَّ خَساراً (21) وَ مَکَرُوا مَکْراً کُبَّاراً (22) وَ قالُوا لا تَذَرُنَّ آلِهَتَکُمْ وَ لا تَذَرُنَّ وَدًّا وَ لا سُواعاً وَ لا یَغُوثَ وَ یَعُوقَ وَ نَسْراً (23) وَ قَدْ أَضَلُّوا کَثِیراً وَ لا تَزِدِ الظَّالِمِینَ إِلاَّ ضَلالاً (24)

مِمَّا خَطِیئاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا ناراً فَلَمْ یَجِدُوا لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْصاراً (25) وَ قالَ نُوحٌ رَبِّ لا تَذَرْ عَلَی الْأَرْضِ مِنَ الْکافِرِینَ دَیَّاراً (26) إِنَّکَ إِنْ تَذَرْهُمْ یُضِلُّوا عِبادَکَ وَ لا یَلِدُوا إِلاَّ فاجِراً کَفَّاراً (27) رَبِّ اغْفِرْ لِی وَ لِوالِدَیَّ وَ لِمَنْ دَخَلَ بَیْتِیَ مُؤْمِناً وَ لِلْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ وَ لا تَزِدِ الظَّالِمِینَ إِلاَّ تَباراً (28)

القراءة

قرأ أهل المدینة ودا بالضم و الباقون بالفتح و قرأ أبو عمرو مما خطایاهم و الباقون «مِمَّا خَطِیئاتِهِمْ» بالتاء و المد و الهمزة و قد ذکرنا الاختلاف فی ولده فی سورة مریم (علیه السلام).

الحجة

قال أبو عبیدة زعموا أن ودا کان صنم لهذا الحی من کلب و حکاه بالفتح قال و سمعت قول الشاعر:

فحیاک ود ما هداک لفتیة و خوص بأعلی ذی طوالة هجد

و قال أبو الحسن ضم أهل المدینة الواو و عسی أن یکون لغة فی اسم الصنم و سمعت هذا البیت:

حیاک ودا فإنا لا یحل لنا لهو النساء و أن الدین قد عزما

الواو مضمومة و خطایاهم جمع التکسیر و خطیئات جمع التصحیح و ما زائدة کالتی فی قوله فَبِما رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ و قوله فَبِما نَقْضِهِمْ مِیثاقَهُمْ*.

اللغة

الفجاج الطرق المتسعة المتفرقة واحدها فج و قیل الفج المسلک بین جبلین و السواع هنا صنم و فی غیره الساعة من اللیل و مثله السعواء و الکبار الکبیر جدا یقال کبیر ثم کبار ثم کبار و مثله عجیب و عجاب و عجاب و حسن و حسان و حسان و

روی أن أعرابیا سمع النبی ص یقرأ «وَ مَکَرُوا مَکْراً کُبَّاراً» فقال ما أفصح ربک یا محمد

و هذا من جفاء الأعراب لأن الله تعالی سبحانه لا یوصف بالفصاحة و دیارا فیعال من الدوران و نحوه القیام و الأصل قیوام و دیوار فقلبت الواو یاء و أدغمت إحداهما فی الأخری قال الزجاج یقال ما بالدار دیار أی ما بها أحد یدور فی الأرض قال الشاعر:

ص: 122

و ما نبالی إذا ما کنت جارتنا أن لا یجاورنا إلاک دیار

فجعل المتصل موضع المنفصل ضرورة.

الإعراب

طباقا منصوبا علی أحد وجهین أن یکون علی تقدیر خلقهن طباقا و أن یکون نعتا لسبع أی سبع سماوات ذات طباق نباتا مصدر فعل محذوف تقدیره أنبتکم فنبتم نباتا و قال الزجاج هو محمول علی المعنی لأن معنی أنبتکم جعلکم تنبتون نباتا و ما من قوله «مِمَّا خَطِیئاتِهِمْ» مزیدة لتأکید الکلام.

المعنی

ثم خاطب سبحانه المکلفین منبها لهم علی توحیده فقال «أَ لَمْ تَرَوْا کَیْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَماواتٍ طِباقاً» أی واحدة فوق الأخری کالقباب «وَ جَعَلَ الْقَمَرَ فِیهِنَّ نُوراً» قیل فیه وجوه (أحدها) أن المعنی و جعل القمر نورا فی السماوات و الأرض عن ابن عباس قال یضی ء ظهره لما یلیه من السماوات و یضی ء وجهه لأهل الأرض و کذلک الشمس (و ثانیها) أن معنی فیهن معهن یعنی و جعل القمر معهن أی مع خلق السماوات نورا لأهل الأرض (و ثالثها) أن معنی فیهن فی حیزهن و إن کان فی واحدة منها کما تقول أتیت بنی تمیم و إنما أتیت بعضهم «وَ جَعَلَ الشَّمْسَ سِراجاً» أی مصباحا یضی ء لأهل الأرض کما کانت الشمس جعل فیها النور للاستضاءة به کانت سراجا فهی سراج العالم کما أن المصباح سراج الإنسان «وَ اللَّهُ أَنْبَتَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَباتاً» یعنی مبتدأ خلق آدم و آدم خلق من الأرض و الناس ولده و هذا کقوله «وَ بَثَّ مِنْهُما رِجالًا کَثِیراً وَ نِساءً» و قیل معناه أنه أنشأ جمیع الخلق باغتذاء ما تنبته الأرض و نما فیها و قیل معناه أنبتکم من الأرض بالکبر بعد الصغر و بالطول بعد القصر «ثُمَّ یُعِیدُکُمْ فِیها» أی فی الأرض أمواتا «وَ یُخْرِجُکُمْ» منها عند البعث أحیاء «إِخْراجاً» و إنما ذکر المصدر تأکیدا «وَ اللَّهُ جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ بِساطاً» أی مبسوطة لیمکنکم المشی علیها و الاستقرار فیها ثم بین أنه إنما جعلها کذلک «لِتَسْلُکُوا مِنْها سُبُلًا فِجاجاً» أی طرقا واسعة و قیل طرقا مختلفة عن ابن عباس و قیل سبلا فی الصحاری و فجاجا فی الجبال و إنما عدد سبحانه هذه الضروب من النعم امتنانا علی خلقه و تنبیها لهم علی استحقاقه للعبادة خالصة من کل شرک و دلالة لهم علی أنه عالم بمصالحهم و مدبر لهم علی ما تقتضیه الحکمة فیجب أن لا یقابلوا هذه النعم الجلیلة بالکفر و الجحود ثم عاد سبحانه إلی ذکر نوح (علیه السلام) بقوله «قالَ نُوحٌ» علی سبیل الدعاء «رَبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِی» فیما أمرتهم به و نهیتهم عنه یعنی قومه «وَ اتَّبَعُوا مَنْ لَمْ یَزِدْهُ مالُهُ وَ وَلَدُهُ إِلَّا خَساراً» أی و اتبعوا أغنیاء

ص: 123

قومهم اغترارا بما آتاهم الله من المال و الولد فقالوا لو کان هذا رسولا لله لکان له ثروة و غنی و قرئ «وَلَدُهُ» و ولده بالضم و الفتح فالولد الجماعة من الأولاد و الولد الواحد و قیل هما سواء و الخسار الهلاک بذهاب رأس المال و قیل إن معناه اتبع الفقراء و السفلة الرؤساء الذین لم یزدهم کثرة المال و الأولاد إلا هلاکا فی الدنیا و عقوبة فی الآخرة «وَ مَکَرُوا» فی دین الله «مَکْراً کُبَّاراً» أی کبیرا عظیما عن الحسن و قیل معناه قالوا قولا عظیما عن ابن عباس و قیل اجترءوا علی الله و کذبوا رسله عن الضحاک و قیل مکرهم تحریشهم سفلتهم علی قتل نوح (علیه السلام) «وَ قالُوا لا تَذَرُنَّ آلِهَتَکُمْ» أی لا تترکوا عبادة أصنامکم ثم خصوا أصناما لهم معروفة بعد دخولها فی الجملة الأولی تعظیما لها فقالوا «لا تَذَرُنَّ وَدًّا وَ لا سُواعاً وَ لا یَغُوثَ وَ یَعُوقَ وَ نَسْراً» و هذه أسماء أصنام کانوا یعبدونها ثم عبدتها العرب فیما بعد عن ابن عباس و قتادة و قیل إن هذه أسماء قوم صالحین کانوا بین آدم و نوح (علیه السلام) فنشأ قوم بعدهم یأخذون أخذهم فی العبادة فقال لهم إبلیس لو صورتم صورهم کان أنشط لکم و أشوق إلی العبادة ففعلوا فنشأ بعدهم قوم فقال لهم إبلیس إن الذین کانوا قبلکم کانوا یعبدونهم فعبدوهم فمبدأ عبادة الأوثان کان ذلک الوقت عن محمد بن کعب و قیل کان نوح یحرس جسد آدم علی جبل بالهند و یحول بینه و بین الکفار لئلا یطوفوا بقبره فقال لهم إبلیس إن هؤلاء یفخرون علیکم و یزعمون أنهم بنو آدم دونکم و إنما هو جسد و أنا أصور لکم مثله تطیفون به فنحت خمسة أصنام و حملهم علی عبادتها و هی ود و سواع و یعوق و یغوث و نسر فلما کان أیام الغرق دفن الطوفان تلک الأصنام و طمها التراب فلم تزل مدفونة حتی أخرجها الشیطان لمشرکی العرب فاتخذت قضاعة ودا فعبدوها بدومة الجندل ثم توارثها بنوه الأکابر فالأکابر حتی صارت إلی کلب فجاء الإسلام و هو عندهم و أخذ بطنان من طی یغوث فذهبوا به إلی مراد فعبدوه زمانا ثم أن بنی ناجیة أرادوا أن ینزعوه منهم ففروا به إلی بنی الحرث بن کعب و أما یعوق فکان لکهلان ثم توارثه بنوه الأکبر فالأکبر حتی صار إلی همدان و أما نسر فکان لخثعم یعبدونه و أما سواع فکان لآل ذی الکلاع یعبدونه عن ابن عباس و قیل إن أوثان قوم نوح صارت إلی العرب فکانت ود بدومة الجندل و سواع برهاط لهذیل و کان یغوث لبنی غطیف من مراد و کان یعوق لهمدان و کان نسر لآل ذی الکلاع من حمیر و کان اللات لثقیف و أما العزی فلسلیم و غطفان و جشم و نضر و سعد بن بکر و أما مناة فکانت لفدید و أما إساف و نائلة و هبل فلأهل مکة و کان إساف حیال الحجر الأسود و کانت نائلة حیال الرکن الیمانی و کان هبل فی جوف الکعبة

ص: 124

ثمانیة عشر ذراعا عن عطا و قتادة و الثمالی و قال الواقدی کان ود علی صورة رجل و سواع علی صورة امرأة و یغوث علی صورة أسد و یعوق علی صورة فرس و نسر علی صورة نسر من الطیر «وَ قَدْ أَضَلُّوا کَثِیراً» أی ضل بعبادتها و بسببها کثیر من الناس نظیره رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ کَثِیراً مِنَ النَّاسِ و قیل معناه و قد أضل کبراؤهم کثیرا من الناس عن مقاتل و أبی مسلم و علی هذا فإن الضمیر فی أضلوا یعود إلی أکابر قوم نوح «وَ لا تَزِدِ الظَّالِمِینَ إِلَّا ضَلالًا» أی هلاکا کما فی قوله «إِنَّ الْمُجْرِمِینَ فِی ضَلالٍ وَ سُعُرٍ» و قیل إلا فتنة بالمال و الولد و قیل إلا ذهابا عن الجنة و الثواب قال البلخی لا تزدهم إلا منعا من الطاعات عقوبة لهم علی کفرهم فإنهم إذا ضلوا استحقوا منع الألطاف التی تفعل بالمؤمنین فیطیعون عندها و یمتثلون و لا یجوز أن یفعل بهم الضلال عن الحق و الإیمان لأن ذلک لا یجوز فی صفة الحکیم تعالی الله عن ذلک «مِمَّا خَطِیئاتِهِمْ أُغْرِقُوا» أی من خطیئاتهم و ما مزیدة و التقدیر من أجل ما ارتکبوه من الخطایا و الکبائر «أُغْرِقُوا» علی وجه العقوبة «فَأُدْخِلُوا ناراً» بعد ذلک لیعاقبوا فیها «فَلَمْ یَجِدُوا لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْصاراً» أی لم یجدوا أحدا یمنعهم من عذاب الله و إنما أتی سبحانه بألفاظ المضی علی معنی الاستقبال لصدق الوعد به و قال الضحاک أغرقوا فادخلوا نارا فی الدنیا فی حالة واحدة کانوا یغرقون من جانب و یحترقون فی النار من جانب و أنشد ابن الأنباری:

الخلق مجتمع طورا و مفترق و الحادثات فنون ذات أطوار

لا تعجبن لأضداد إذا اجتمعت فالله یجمع بین الماء و النار

«وَ قالَ نُوحٌ رَبِّ لا تَذَرْ عَلَی الْأَرْضِ مِنَ الْکافِرِینَ دَیَّاراً» أی نازل دار یعنی لا تدع منهم أحدا إلا أهلکته قال قتادة ما دعا بهذا علیهم إلا بعد أن أنزل علیه أنه لن یؤمن من قومک إلا من قد آمن فلذلک قال «إِنَّکَ إِنْ تَذَرْهُمْ یُضِلُّوا عِبادَکَ» أی إن تترکهم و لم تهلکهم یضلوا عبادک عن الدین بالإغواء و الدعاء إلی خلافه «وَ لا یَلِدُوا إِلَّا فاجِراً کَفَّاراً» و إلا فلم یعلم نوح الغیب و إنما قال ذلک بعد أن أعلمه الله إیاه و المعنی و لا یلدوا إلا من یکون عند بلوغه کافرا لأنه لا یذم علی الکفر من لم یقع منه فعل الکفر و قال مقاتل و الربیع و عطاء إنما قال ذلک نوح (علیه السلام) لأن الله تعالی أخرج من أصلابهم کل من یکون مؤمنا و أعقم أرحام نسائهم و أیبس أصلاب رجالهم قبل العذاب بأربعین سنة و أخبر الله تعالی نوحا بأنهم لا یؤمنون و لا یلدون مؤمنا فحینئذ دعا علیهم فأجاب الله دعاءه فأهلکهم کلهم و لم یکن فیهم صبی وقت العذاب ثم دعا لنفسه و للمؤمنین و المؤمنات فقال «رَبِّ اغْفِرْ لِی وَ لِوالِدَیَّ»

ص: 125

و اسم أبیه لمک بن متوشلخ و اسم أمه سمحاء بنت أنوش و کانا مؤمنین و قیل یرید آدم و حواء «وَ لِمَنْ دَخَلَ بَیْتِیَ مُؤْمِناً» أی دخل داری و قیل مسجدی عن الضحاک و قیل سفینتی و قیل یرید بیت محمد ص «وَ لِلْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ» عامة و قیل من أمة محمد ص عن الکلبی «وَ لا تَزِدِ الظَّالِمِینَ إِلَّا تَباراً» أی هلاکا و دمارا قال أهل التحقیق دعا نوح (علیه السلام) دعوتین دعوة علی الکافرین و دعوة للمؤمنین فاستجاب الله دعوته علی الکافرین فأهلک من کان منهم علی وجه الأرض و نرجو أن یستجیب أیضا دعوته للمؤمنین فیغفر لهم.

ص: 126

(72) سورة الجن مکیة و آیاتها ثمان و عشرون (28)

اشارة

[توضیح]

و هی ثمان و عشرون آیة

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال و من قرأ سورة الجن أعطی بعدد کل جنی و شیطان صدق بمحمد و کذب به عتق رقبة.

حنان بن سدیر عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال من أکثر قراءة قل أوحی لم یصبه فی حیاة الدنیا شی ء من أعین الجن و لا من نفثهم و لا من سحرهم و لا من کیدهم و کان مع محمد ص فیقول یا رب لا أرید بهم بدلا و لا أرید بدرجتی حولا.

تفسیرها

لما تقدم فی سورة نوح (علیه السلام) أتباع قومه أکابرهم افتتح سبحانه فی هذه السورة اتباع الجن نبینا ص لیعلم الفرق بین من ربحت صفقته و بین من خسرت بیعته فقال:

ص: 127

[سورة الجن (72): الآیات 1 الی 10]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

قُلْ أُوحِیَ إِلَیَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقالُوا إِنَّا سَمِعْنا قُرْآناً عَجَباً (1) یَهْدِی إِلَی الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَ لَنْ نُشْرِکَ بِرَبِّنا أَحَداً (2) وَ أَنَّهُ تَعالی جَدُّ رَبِّنا مَا اتَّخَذَ صاحِبَةً وَ لا وَلَداً (3) وَ أَنَّهُ کانَ یَقُولُ سَفِیهُنا عَلَی اللَّهِ شَطَطاً (4)

وَ أَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ تَقُولَ الْإِنْسُ وَ الْجِنُّ عَلَی اللَّهِ کَذِباً (5) وَ أَنَّهُ کانَ رِجالٌ مِنَ الْإِنْسِ یَعُوذُونَ بِرِجالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزادُوهُمْ رَهَقاً (6) وَ أَنَّهُمْ ظَنُّوا کَما ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ یَبْعَثَ اللَّهُ أَحَداً (7) وَ أَنَّا لَمَسْنَا السَّماءَ فَوَجَدْناها مُلِئَتْ حَرَساً شَدِیداً وَ شُهُباً (8) وَ أَنَّا کُنَّا نَقْعُدُ مِنْها مَقاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ یَسْتَمِعِ الْآنَ یَجِدْ لَهُ شِهاباً رَصَداً (9)

وَ أَنَّا لا نَدْرِی أَ شَرٌّ أُرِیدَ بِمَنْ فِی الْأَرْضِ أَمْ أَرادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَداً (10)

القراءة

قرأ أبو جعفر «قُلْ أُوحِیَ إِلَیَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ» بفتح الألف و لم یختلفوا فیه ثم قرأ فی الآیة الثالثة و «أَنَّهُ تَعالی» بالفتح و فی الرابعة «وَ أَنَّهُ کانَ یَقُولُ» بالفتح و فی السادسة «وَ أَنَّهُ کانَ رِجالٌ» بالفتح و یقرأ ما سواها بالکسر إلا قوله «وَ أَنْ لَوِ اسْتَقامُوا» «وَ أَنَّ الْمَساجِدَ لِلَّهِ» «وَ أَنَّهُ لَمَّا قامَ» فإنه یقرأ هذه الثلاثة بالفتح و قال الرواة عنه ما کان مردودا علی الوحی فهو أنه بالفتح و ما کان من قول الجن فهو بالکسر و هذا قول غیر مستقیم علی قراءته و یمکن أن یکون قد وقع خلل فی روایته و قرأ ابن عامر و أهل الکوفة غیر أبی بکر بالفتح من قوله أنه تعالی إلی قوله و أنا منا المسلمون و قرأ الباقون کله بالکسر إلا قوله «وَ أَنْ لَوِ اسْتَقامُوا» «وَ أَنَّ الْمَساجِدَ» فإنهما بالفتح لم یختلفوا فیه و قرأ نافع و عاصم بروایة أبی بکر و إنه لما قام بالکسر و الباقون بالفتح و قرأ یعقوب أن لن تقول بتشدید الواو و فتحها و فتح القاف و روی ذلک عن الجحدری و الحسن و الباقون «أَنْ لَنْ تَقُولَ» بالتخفیف و فی الشواذ قراءة جویة بن عابد قل أحی إلی علی وزن فعل.

الحجة

قال أبو علی أما قوله «أَنْ لَوِ اسْتَقامُوا» فإنه یجوز فیه أمران (أحدهما) أن تکون أن المخففة من الثقیلة فیکون محمولا علی الوحی کأنه أوحی إلی أن لو استقاموا و فصل لو بینها و بین الفعل کفصل السین و لا فی قوله «أَ فَلا یَرَوْنَ أَلَّا یَرْجِعُ» و عَلِمَ أَنْ سَیَکُونُ (و الآخر) أن یکون أن قبل لو بمنزلة اللام فی قوله «لَئِنْ لَمْ یَنْتَهِ الْمُنافِقُونَ» إلی قوله «لَنُغْرِیَنَّکَ بِهِمْ» و قوله «لَئِنْ لَمْ یَرْحَمْنا رَبُّنا وَ یَغْفِرْ لَنا لَنَکُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِینَ» فتلحق مرة و تسقط أخری لأن لو بمنزلة فعل الشرط فکما لحقت اللام زائدة قبل أن الداخلة علی الشرط کذلک لحقت أن هذه قبل لو و معنی أَنْ لَوِ اسْتَقامُوا عَلَی الطَّرِیقَةِ قد قیل فیه قولان (أحدهما) لو استقاموا علی طریقة الهدی (و الآخر) لو استقاموا علی الطریقة الکفر

ص: 128

و یستدل علی القول الأول بقوله تعالی «وَ لَوْ أَنَّهُمْ أَقامُوا التَّوْراةَ وَ الْإِنْجِیلَ وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَکَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ» و قوله «وَ لَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُری آمَنُوا وَ اتَّقَوْا لَفَتَحْنا عَلَیْهِمْ بَرَکاتٍ مِنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ» و یستدل علی الآخر بقوله تعالی «وَ لَوْ لا أَنْ یَکُونَ النَّاسُ أُمَّةً واحِدَةً لَجَعَلْنا لِمَنْ یَکْفُرُ بِالرَّحْمنِ لِبُیُوتِهِمْ سُقُفاً مِنْ فِضَّةٍ»" و أما" قوله «وَ أَنَّ الْمَساجِدَ لِلَّهِ» فزعم سیبویه أن المفسرین حملوه علی أوحی کأنه و أوحی إلی أن المساجد لله و مذهب الخلیل أنه علی قوله و لأن المساجد لله فلا تدعوا کما أن قوله «إِنَّ هذِهِ أُمَّتُکُمْ»* علی قوله و لأن هذه أمتکم أمة واحدة و أنا ربکم فاعبدون أی لهذا فاعبدون و مثله فی قول الخلیل لِإِیلافِ قُرَیْشٍ کأنه قال لهذا فلیعبدوا قال سیبویه و لو قرأ و إن المساجد بالکسر لکان جیدا فأما قوله «وَ أَنَّهُ لَمَّا قامَ عَبْدُ اللَّهِ» فإنه علی «أُوحِیَ إِلَیَّ» و یکون أن یقطع من قوله «أُوحِیَ» و یستأنف به کما جوز سیبویه القطع من أوحی فی قوله و إن المساجد لله و علی هذا یحمل قراءة من کسر إن من قوله «وَ أَنَّهُ لَمَّا قامَ عَبْدُ اللَّهِ» و من قرأ کل ذلک بالفتح فإنه للحمل علی أوحی و یجوز أن یکون علی غیره کما حمل المفسرون وَ أَنَّ الْمَساجِدَ لِلَّهِ علی الوحی و حمله الخلیل علی ما ذکرناه عنه فأما ما جاء من ذلک بعد قول فحکایة کما حکی قوله «قالَ اللَّهُ إِنِّی مُنَزِّلُها عَلَیْکُمْ» و کذلک ما بعد فاء الجزاء لأن ما بعد فاء الجزاء موضع ابتداء و لذلک حمل سیبویه وَ مَنْ عادَ فَیَنْتَقِمُ اللَّهُ مِنْهُ وَ مَنْ کَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ فَمَنْ یُؤْمِنْ بِرَبِّهِ فَلا یَخافُ علی أن الابتداء فیها مضمر و مثل ذلک فی هذه السورة وَ مَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نارَ جَهَنَّمَ و من قرأ لن تقول فیکون قوله «کَذِباً» منصوبا علی المصدر من غیر حذف موصوف و ذلک أن لن تقول فی معنی تکذب فجری مجری تبسمت و میض البرق فإنه منصوب بفعل مضمر دل علیه تبسمت أی أو مضت فکأنه قال إن لن تکذب الإنس و الجن علی الله کذبا قال ابن جنی و من رأی أن ینتصب ومیض البرق بنفس تبسمت لأنه فی معنی أومضت أیضا کذبا بنفس تقول لأنه بمعنی کذب و من قرأ «أَنْ لَنْ تَقُولَ» علی وزن تقوم فإن کذبا وصف مصدر محذوف أی قولا کذبا فکذبا هاهنا وصف لا مصدر کما فی قوله «وَ جاؤُ عَلی قَمِیصِهِ بِدَمٍ کَذِبٍ» أی کاذب فإن جعلته هاهنا مصدرا نصبته نصب المفعول به أی لن تقول کذبا کقولک قلت حقا و قلت شعرا و لا یحسن أن تجعله مع تقول وصفا أی تقول تقولا کذبا لأن التقول لا یکون إلا کذبا فلا فائدة فیه و من قرأ أحی فهو من وحیت إلیه بمعنی أوحیت و أصله وحی فلما انضمت الواو ضما لازما همزت و نحوه وَ إِذَا الرُّسُلُ أُقِّتَتْ أی وقتت قال العجاج

" وحی لها القرار

ص: 129

فاستقرت".

اللغة

الجد أصله القطع و منه الجد العظمة لانقطاع کل عظمة عنها لعلوها علیه و منه الجد أبو الأب لانقطاعه بعلو أبوته و کل من فوقه لهذا الولد أجداد و الجد الحظ لانقطاعه بعلو شأنه و الجد خلاف الهزل لانقطاعه عن السخف و منه الجدید لأنه حدیث عهد بالقطع فی غالب الأمر و الرهق لحاق الإثم و أصله اللحوق و منه راهق الغلام إذا لحق حال الرجال قال الأعشی:

لا شی ء ینفعنی من دون رؤیتها هل یشتفی وامق ما لم یصب رهقا

أی لم یغش إثما.

الإعراب

حرسا منصوب علی التمییز و هو جمع حارس و یجوز أن یکون جمع حرسی فیکون مثل عربی و عرب و شدیدا مذکر محمول علی اللفظ و یمکن أن یکون علی النسبة أی ذات شدة و مقاعد نصب لأنه ظرف مکان. «أَ شَرٌّ أُرِیدَ» مبتدأ و خبر و إنما جاز أن تکون النکرة مبتدأ من غیر تخصیص لأجل همزة الاستفهام کما یجوز ذلک بعد حرف النفی لأن کلیهما یفید معنی العموم.

المعنی

أمر سبحانه نبیه محمدا ص أن یخبر قومه بما لم یکن لهم به علم فقال «قُلْ» یا محمد «أُوحِیَ إِلَیَّ» إنما ذکره علی لفظ ما لم یسم فاعله تفخیما و تعظیما و الله سبحانه أوحی إلیه و أنزل الملک علیه «أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ» أی استمع القرآن طائفة من الجن و هم جیل رقاق الأجسام خفیفة علی صورة مخصوصة بخلاف صورة الإنسان و الملائکة فإن الملک مخلوق من النور و الإنس من الطین و الجن من النار «فَقالُوا» أی قالت الجن بعضها لبعض «إِنَّا سَمِعْنا قُرْآناً عَجَباً» و العجب ما یدعو إلی التعجب منه لخفاء سببه و خروجه عن العادة فی مثله فلما کان القرآن قد خرج بتألیفه المخصوص عن العادة فی الکلام و خفی سببه عن الأنام کان عجبا لا محالة و أیضا فإنه مباین لکلام الخلق فی

ص: 130

المعنی و الفصاحة و النظام لا یقدر أحد علی الإتیان بمثله و قد تضمن أخبار الأولین و الآخرین و ما کان و ما یکون أجراه الله علی ید رجل أمی من قوم أمیین فاستعظموه و سموه عجبا «یَهْدِی إِلَی الرُّشْدِ» أی یدل علی الهدی و یدعو إلیه و الرشد ضد الضلال «فَآمَنَّا بِهِ» أی صدقنا بأنه من عند الله «وَ لَنْ نُشْرِکَ» فیما بعد «بِرَبِّنا أَحَداً» فنوجه العبادة إلیه بل نخلص العبادة لله تعالی و المعنی أنا قد بدأنا بأنفسنا فقبلنا الرشد و الحق و ترکنا الشرک و اعتقدنا التوحید و فی هذا دلالة علی أنه ص کان مبعوثا إلی الجن و الإنس و علی أن الجن عقلاء مخاطبون و بلغات العرب عارفون و علی أنهم یمیزون بین المعجز و غیر المعجز و أنهم دعوا قومهم إلی الإسلام و أخبروهم بإعجاز القرآن و أنه کلام الله تعالی لأن کلام العباد لا یتعجب منه و

روی الواحدی بإسناده عن سعید بن جبیر عن ابن عباس قال ما قرأ رسول الله ص علی الجن و ما رآهم انطلق رسول الله ص فی طائفة من أصحابه عامدین إلی سوق عکاظ و قد حیل بین الشیاطین و بین خبر السماء فرجعت الشیاطین إلی قومهم فقالوا ما لکم قالوا حیل بیننا و بین خبر السماء و أرسلت علینا الشهب قالوا ما ذاک إلا من شی ء حدث فاضربوا مشارق الأرض و مغاربها فمر النفر الذین أخذوا نحو تهامة بالنبی ص و هو بنخل عامدین إلی سوق عکاظ و هو یصلی بأصحابه صلاة الفجر فلما سمعوا القرآن استمعوا له و قالوا هذا الذی حال بیننا و بین خبر السماء فرجعوا إلی قومهم و قالوا «إِنَّا سَمِعْنا قُرْآناً عَجَباً یَهْدِی إِلَی الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَ لَنْ نُشْرِکَ بِرَبِّنا أَحَداً» فأوحی الله تعالی إلی نبیه ص «قُلْ أُوحِیَ إِلَیَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ» و رواه البخاری و مسلم أیضا فی الصحیح

و

عن علقمة بن قیس قال قلت لعبد الله بن مسعود من کان منکم مع النبی ص لیلة الجن فقال ما کان منا معه أحد فقدناه ذات لیلة و نحن بمکة فقلنا اغتیل رسول الله ص أو استطیر فانطلقنا نطلبه من الشعاب فلقیناه مقبلا من نحو حراء فقلنا یا رسول الله أین کنت لقد أشفقنا علیک و قلنا له بتنا اللیلة بشر لیلة بات بها قوم حین فقدناک فقال لنا أنه أتانی داعی الجن فذهبت أقرئهم القرآن فذهب بنا فأرانا آثارهم و آثار نیرانهم فأما أن یکون صحبه منا أحد فلم یصحبه

و عن أبی روق قال هم تسعة نفر من الجن قال أبو حمزة الثمالی و بلغنا أنهم من بنی الشیصبان هم أکثر الجن عددا و هم عامة جنود إبلیس و قیل کانوا سبعة نفر من جن نصیبین رآهم النبی ص فآمنوا به و أرسلهم إلی سائر الجن «وَ أَنَّهُ تَعالی جَدُّ رَبِّنا مَا اتَّخَذَ صاحِبَةً وَ لا وَلَداً» الاختیار کسر إن لأنه من قول الجن لقومهم و هو معطوف علی قوله «فَقالُوا إِنَّا سَمِعْنا قُرْآناً عَجَباً» أی و قالوا تعالی جد ربنا و قال الفراء من فتح فتقدیره فآمنا به و آمنا بأنه تعالی جد ربنا و کذلک کل ما کان بعده ففتح أن بوقوع الإیمان علیه و المعنی تعالی جلال ربنا و عظمته عن اتخاذ الصحابة و الولد عن الحسن

ص: 131

و مجاهد و قیل معناه تعالت صفات الله التی هی له خصوصا و هی الصفات العالیة التی لیست للمخلوقین عن أبی مسلم و قیل معناه جل ربنا فی صفاته فلا تجوز علیه صفات الأجسام و الأعراض عن الجبائی و قیل تعالی قدرة ربنا عن ابن عباس و قیل تعالی ذکره عن مجاهد و قیل فعله و أمره عن الضحاک و قیل علا ملک ربنا عن الأخفش و قیل تعالی آلاؤه و نعمه علی الخلق عن القرظی و الجمیع یرجع إلی معنی واحد و هو العظمة و الجلال علی ما تقدم ذکرهما و منه قول أنس بن مالک کان الرجل إذا قرأ سورة البقرة جد فی أعیننا أی عظم و

قال الربیع بن أنس أنه قال لیس لله تعالی جد و إنما قالته الجن بجهالة فحکاه سبحانه کما قالت و روی ذلک عن أبی جعفر الباقر (علیه السلام) و أبی عبد الله (علیه السلام)

«وَ أَنَّهُ کانَ یَقُولُ سَفِیهُنا» أی جاهلنا «عَلَی اللَّهِ شَطَطاً» أرادوا بسفیههم إبلیس عن مجاهد و قتادة و الشطط السرف فی ظلم النفس و الخروج عن الحق فاعترفوا بأن إبلیس کان یخرج عن الحد فی إغواء الخلق و دعائهم إلی الضلال و قیل شططا أی قولا بعیدا من الحق و هو الکذب فی التوحید و العدل «وَ أَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ تَقُولَ الْإِنْسُ وَ الْجِنُّ عَلَی اللَّهِ کَذِباً» اعترفوا بأنهم ظنوا أن لن یقول أحد من الإنس و الجن کذبا علی الله فی اتخاذ الشریک معه و الصاحبة و الولد أی حسبنا أن ما یقولونه من ذلک صدق و أنا علی حق حتی سمعنا القرآن و تبینا الحق به و فی هذا دلالة علی أنهم کانوا مقلدة حتی سمعوا الحجة و انکشف لهم الحق فرجعوا عما کانوا علیه و فی إشارة إلی بطلان التقلید و وجوب اتباع الدلیل «وَ أَنَّهُ کانَ رِجالٌ مِنَ الْإِنْسِ یَعُوذُونَ بِرِجالٍ مِنَ الْجِنِّ» أی یعتصمون و یستجیرون و کان الرجل من العرب إذا نزل الوادی فی سفره لیلا قال أعوذ بعزیز هذا الوادی من شر سفهاء قومه عن الحسن و مجاهد و قتادة و کان هذا منهم علی حسب اعتقادهم أن الجن تحفظهم قال مقاتل و أول من تعوذ بالجن قوم من الیمن ثم بنو حنیفة ثم فشا فی العرب و قیل معناه و أنه کان رجال من الإنس یعوذون برجال من أجل الجن و من معرة الجن عن البلخی قال لأن الرجال لا تکون إلا فی الناس و قال الأولون فی الجن رجال مثل ما فی الناس «فَزادُوهُمْ رَهَقاً» أی فزاد الجن الإنس إثما علی إثمهم الذی کانوا علیه من الکفر و المعاصی عن ابن عباس و قتادة و قیل رهقا أی طغیانا عن مجاهد و قیل فرقا و خوفا عن الربیع و ابن زید و قیل شرا عن الحسن و قیل زادوهم ذلة و ضعفا قال الزجاج یجوز أن یکون الإنس الذین کانوا یستعیذون بالجن زادوا الجن رهقا و ذلک أن الجن کانوا یزدادون طغیانا فی قومهم بهذا التعوذ فیقولون سدنا الإنس و الجن و یجوز أن یکون الجن زاد الإنس رهقا «وَ أَنَّهُمْ ظَنُّوا کَما ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ یَبْعَثَ اللَّهُ أَحَداً» قیل معناه قال مؤمنوا الجن لکفارهم

ص: 132

إن کفار الإنس الذین یعوذون برجال من الجن فی الجاهلیة حسبوا کما حسبتم یا معشر الجن أن لن یبعث الله رسولا بعد موسی أو عیسی و وراء هذا أن الجن مع تمردهم و عتوهم لما سمعوا القرآن آمنوا و اهتدوا به فأنتم معاشر العرب أولی بالتفکر و التدبر لتؤمنوا و تهتدوا مع أن الرسول من جنسکم و لسانه لسانکم و قیل إن هذه الآیة مع ما قبلها اعتراض من إخبار الله تعالی یقول إن الجن ظنوا کما ظننتم معاشر الإنس أن الله لا یحشر أحدا یوم القیامة و لا یحاسبه عن الحسن و قیل یعنی لن یبعث الله أحدا رسولا عن قتادة ثم حکی عن الجن قولهم «وَ أَنَّا لَمَسْنَا السَّماءَ» أی مسسناها و قیل معناه طلبنا الصعود إلی السماء فعبر عن ذلک باللمس مجازا عن الجبائی و قیل التمسنا قرب السماء لاستراق السمع عن أبی مسلم «فَوَجَدْناها مُلِئَتْ حَرَساً شَدِیداً» أی حفظة من الملائکة شدادا «وَ شُهُباً» و التقدیر ملئت السماء من الحرس و الشهب و هو جمع شهاب و هو نور یمتد من السماء کالنار «وَ أَنَّا کُنَّا نَقْعُدُ مِنْها مَقاعِدَ لِلسَّمْعِ» أی لاستراق السمع أی کان یتهیأ لنا فیما قبل القعود فی مواضع الاستماع فنسمع منها صوت الملائکة و کلامهم «فَمَنْ یَسْتَمِعِ» منا «الْآنَ» ذلک «یَجِدْ لَهُ شِهاباً رَصَداً» یرمی به و یرصد له و شهبا مفعول به و رصدا صفته قال معمر قلت للزهری أ کان یرمی بالنجوم فی الجاهلیة قال نعم قلت أ فرأیت قوله «أَنَّا کُنَّا نَقْعُدُ مِنْها» الآیة قال غلظ و شدد أمرها حین بعث النبی ص قال البلخی إن الشهب کانت لا محالة فیما مضی من الزمان غیر أنه لم یکن یمنع بها الجن عن صعود السماء فلما بعث النبی ص منع بها الجن من الصعود «وَ أَنَّا لا نَدْرِی أَ شَرٌّ أُرِیدَ بِمَنْ فِی الْأَرْضِ» أی بحدوث الرجم بالشهب و حراسة السماء جوزوا هجوم انقطاع التکلیف أو تغییر الأمر بتصدیق نبی من الأنبیاء و ذلک قوله «أَمْ أَرادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَداً» أی صلاحا و قیل معناه إن هذا المنع لا یدری العذاب سینزل بأهل الأرض أم لنبی یبعث و یهدی إلی الرشد فإن مثل هذا لا یکون إلا لأحد هذین الأمرین و سمی العذاب شرا لأنه مضرة و سمی بعثة الرسول رشدا لأنه منفعة.

ص: 133

[سورة الجن (72): الآیات 11 الی 20]

اشارة

وَ أَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَ مِنَّا دُونَ ذلِکَ کُنَّا طَرائِقَ قِدَداً (11) وَ أَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ نُعْجِزَ اللَّهَ فِی الْأَرْضِ وَ لَنْ نُعْجِزَهُ هَرَباً (12) وَ أَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدی آمَنَّا بِهِ فَمَنْ یُؤْمِنْ بِرَبِّهِ فَلا یَخافُ بَخْساً وَ لا رَهَقاً (13) وَ أَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَ مِنَّا الْقاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولئِکَ تَحَرَّوْا رَشَداً (14) وَ أَمَّا الْقاسِطُونَ فَکانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً (15)

وَ أَنْ لَوِ اسْتَقامُوا عَلَی الطَّرِیقَةِ لَأَسْقَیْناهُمْ ماءً غَدَقاً (16) لِنَفْتِنَهُمْ فِیهِ وَ مَنْ یُعْرِضْ عَنْ ذِکْرِ رَبِّهِ یَسْلُکْهُ عَذاباً صَعَداً (17) وَ أَنَّ الْمَساجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً (18) وَ أَنَّهُ لَمَّا قامَ عَبْدُ اللَّهِ یَدْعُوهُ کادُوا یَکُونُونَ عَلَیْهِ لِبَداً (19) قُلْ إِنَّما أَدْعُوا رَبِّی وَ لا أُشْرِکُ بِهِ أَحَداً (20)

القراءة

قرأ أهل العراق غیر أبی عمرو یسلکه بالیاء و الباقون بالنون و قرأ ابن عامر بروایة هشام لبدا بضم اللام و الباقون بکسرها و قرأ أبو جعفر و عاصم و حمزة «قُلْ إِنَّما أَدْعُوا» و الباقون قال و فی الشواذ قراءة الأعمش و یحیی بن وثاب لو استقاموا بضم الواو و قراءة الحسن و الجحدری لبدا بالتشدید و فی روایة أخری عن الجحدری لبدا بضمتین.

الحجة

من قرأ «یَسْلُکْهُ» بالیاء فلتقدم ذکر الغیبة فی قوله «وَ مَنْ یُعْرِضْ عَنْ ذِکْرِ رَبِّهِ» و من قرأ بالنون فهو مثل قوله وَ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ بعد قوله سبحانه الَّذِی أَسْری و من قرأ قال إنما أدعوا فلتقدم ذکر الغیبة أیضا فی قوله «وَ أَنَّهُ لَمَّا قامَ عَبْدُ اللَّهِ» و من قرأ «قُلْ» فلأن بعده قُلْ إِنِّی لا أَمْلِکُ* قُلْ إِنِّی لَنْ یُجِیرَنِی مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ و من قرأ لبدا فإن اللبد الکثیر من قوله مالًا لُبَداً و کأنه قیل له لبد لرکوب بعضه علی بعض و لصوق بعضه ببعض لکثرته و اللبد جمع لبدة و هی الجماعة و قد یقال ذلک للجراد الکثیر قال بعض الهذلیین:

صابوا بستة أبیات و واحدة حتی کان علیهم جابیا لبدا

قال الجبائی هو الجراد لأنه یجبی کل شی ء بأکله و قال الزجاج اللبدة و اللبدة بمعنی

ص: 134

و من قرأ لبدا بالتشدید فإنه وصف علی فعل کالجبا و الزمل و یجوز أن یکون جمع لأبد فیکون مثل راکع و رکع و اللبد من الأوصاف التی جاءت علی فعل کناقة سرح و رجل طلق و من قرأ لو استقاموا فإنه علی التشبیه بواو الجماعة نحو قوله اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ* کما شبهت تلک بهذه فقیل اشتروا الضلالة و قد مضی هذا فی سورة البقرة.

اللغة

الصالح عامل الصلاح الذی یصلح به حاله فی دینه و أما المصلح فهو فاعل الصلاح الذی یقوم به أمر من الأمور و لهذا یوصف سبحانه بأنه مصلح و لا یوصف بأنه صالح و الطرائق جمع طریقة و هی الجهة المستمرة مرتبة بعد مرتبة و القدد القطع جمع قدة و هی المستمرة بالقد فی جهة واحدة و الرهق لحاق السرف فی الأمر و هو الظلم و القاسط الجائر و المقسط العادل و نظیره الترب الفقیر و المترب الغنی و أصله التراب فالأول ذهب ماله حتی لصق بالتراب و الآخر کثر ماله حتی صار بعدد التراب و کذلک القاسط هو العادل عن الحق و المقسط العادل إلی الحق قال:

قوم هم قتلوا ابن هند عنوة عمرا و هم قسطوا علی النعمان

و قال آخر:

قسطنا علی الأملاک فی عهد تبع و من قبل ما أردی النفوس عقابها

و التحری تعمد إصابة الحق و أصله طلب الشی ء و القصد له قال امرؤ القیس:

دیمة هطلاء فیها وطف طبق الأرض تحری و تدر

و ماء غدق کثیر و غدق المکان یغدق غدقا کثر فیه الماء و الندی و هو غدق عن الزجاج و قال أمیة بن أبی الصلت:

مزاجها سلسبیل ماؤها غدق عذب المذاقة لا ملح و لا کدر

ص: 135

و الصعد الغلیظ الصعب المتصعب فی العظم و منه التنفس الصعداء و الصعود العقبة الکؤود الشاقة.

المعنی

ثم قال سبحانه فی تمام الحکایة عن الجن الذین آمنوا عند سماع القرآن «وَ أَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ» و هم الذین عملوا الصالحات المخلصون «وَ مِنَّا دُونَ ذلِکَ» أی دون الصالحین فی الرتبة عن ابن عباس و قتادة و مجاهد «کُنَّا طَرائِقَ قِدَداً» أی فرقا شتی علی مذاهب مختلفة و أهواء متفرقة من مسلم و کافر و صالح و دون الصالح عن ابن عباس و مجاهد و قیل قددا ألوانا شتی مختلفین عن سعید بن جبیر و الحسن و قیل فرقا متباینة کل فرقة تباین صاحبتها کما یبین المقدود بعضه من بعض قال السدی الجن أمثالکم فیهم قدریة و مرجئة و رافضة و شیعة «وَ أَنَّا ظَنَنَّا» أی علمنا و تیقنا «أَنْ لَنْ نُعْجِزَ اللَّهَ فِی الْأَرْضِ» أی لن نفوته إذا أراد بنا أمرا «وَ لَنْ نُعْجِزَهُ هَرَباً» أی أنه یدرکنا حیث کنا «وَ أَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدی آمَنَّا بِهِ» اعترفوا بأنهم لما سمعوا القرآن الذی فیه الهدی صدقوا به ثم قالوا «فَمَنْ یُؤْمِنْ بِرَبِّهِ» أی یصدق بتوحید ربه و عرفه علی صفاته «فَلا یَخافُ» تقدیره فإنه لا یخاف «بَخْساً» أی نقصانا فیما یستحقه من الثواب «وَ لا رَهَقاً» أی لحاق ظلم و غشیان مکروه و کأنه قال لا یخاف نقصا قلیلا و لا کثیرا و ذلک أن أجره و ثوابه موفر علی أتم ما یمکن فیه و قیل معناه فلا یخاف نقصا من حسناته و لا زیادة فی سیئاته عن ابن عباس و الحسن و قتادة و ابن زید قالوا لأن البخس النقصان و الرهق العدوان و هذه حکایة عن قوة إیمان الجن و صحة إسلامهم ثم قالوا «وَ أَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ» الذین استسلموا لما أمرهم الله سبحانه به و انقادوا لذلک «وَ مِنَّا الْقاسِطُونَ» أی الجائرون عن طریق الحق «فَمَنْ أَسْلَمَ» لما أمره الله به «فَأُولئِکَ تَحَرَّوْا رَشَداً» أی توجهوا الرشد و التمسوا الثواب و الهدی و تعمدوا إصابة الحق و لیسوا کالمشرکین الذین ألفوا ما یدعوهم إلیه الهوی و زاغوا عن طریق الهدی «وَ أَمَّا الْقاسِطُونَ» العادلون عن طریق الحق و الدین «فَکانُوا» فی علم الله و حکمه «لِجَهَنَّمَ حَطَباً» یلقون فیها فتحرقهم کما تحرق النار الحطب أو یکون معناه فسیکونون لجهنم حطبا توقد بهم کما توقد النار بالحطب «وَ أَنْ لَوِ اسْتَقامُوا عَلَی الطَّرِیقَةِ لَأَسْقَیْناهُمْ ماءً غَدَقاً» هذا ابتداء حکم من الله سبحانه أی لو استقام الإنس و الجن علی طریقة الإیمان عن ابن عباس و السدی و قیل أراده مشرکی مکة أی لو آمنوا و استقاموا علی الهدی لأسقیناهم ماء کثیرا من السماء و ذلک بعد ما رفع ماء المطر عنهم سبع سنین عن مقاتل و قیل لو آمنوا و استقاموا لوسعنا علیهم فی الدنیا و ضرب الماء الغدق مثلا لأن الخیر کله و الرزق یکون فی المطر و هذا کقوله «وَ لَوْ أَنَّهُمْ أَقامُوا التَّوْراةَ» إلی قوله «لَأَکَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ» و قوله «لَفَتَحْنا عَلَیْهِمْ

ص: 136

بَرَکاتٍ مِنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ» و قیل معناه لو استقاموا علی طریقة الکفر فکانوا کفارا کلهم لأعطیناهم مالا کثیرا و لوسعنا علیهم تغلیظا للمحنة فی التکلیف و لذلک قال «لِنَفْتِنَهُمْ فِیهِ» أی لنختبرهم بذلک عن الفراء و هو قول الربیع و الکلبی و الثمالی و أبی مسلم و ابن مجلز و دلیله فَلَمَّا نَسُوا ما ذُکِّرُوا بِهِ فَتَحْنا عَلَیْهِمْ الآیة و قیل لنفتنهم معناه لنعاملهم معاملة المختبر فی شدة التعبد بتکلیف الانصراف عما تدعو شهواتهم إلیه و فی ذلک المحنة الشدیدة و هی الفتنة و المثوبة علی قدر المشقة فی الصبر عما تدعو إلیه الشهوات و روی عن عمر بن الخطاب أنه قال فی هذه الآیة أینما کان الماء کان المال و أینما کان المال کانت الفتنة و قیل معناه لتختبرهم کیف یکون شکرهم للنعم عن سعید بن المسیب و قتادة و مقاتل و الحسن و الأولی أن تکون الاستقامة علی الطریقة محمولة علی الاستقامة فی الدین و الإیمان لأنها لا تطلق إلا علی ذلک و لأنها فی موضع التلطف و الاستدعاء إلی الإیمان و الحث علی الطاعة و

فی تفسیر أهل البیت (علیه السلام) عن أبی بصیر قال قلت لأبی جعفر (علیه السلام) قول الله «إِنَّ الَّذِینَ قالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقامُوا»* قال هو و الله ما أنتم علیه و لو استقاموا علی الطریقة لأسقیناهم ماء غدقا

و

عن برید العجلی عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال معناه لأفدناهم علما کثیرا یتعلمونه من الأئمة

ثم قال سبحانه علی وجه التهدید و الوعید «وَ مَنْ یُعْرِضْ عَنْ ذِکْرِ رَبِّهِ» أی و من یعدل عن الفکر فیما یؤدیه إلی معرفة الله و توحیده و الإخلاص فی عبادته و قیل عن شکر الله و طاعته «یَسْلُکْهُ عَذاباً صَعَداً» أی یدخله عذابا شاقا شدیدا متصعدا فی العظم و إنما قال یسلکه لأنه تقدم ذکر الطریقة و قیل معناه عذابا ذا صعد أی ذا مشقة «وَ أَنَّ الْمَساجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً» تقدیره و لأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا سوی الله عن الخلیل و المعنی لا تذکروا مع الله فی المواضع التی بنیت للعبادة و الصلاة أحدا علی وجه الإشراک فی عبادته کما تفعل النصاری فی بیعهم و المشرکون فی الکعبة قال الحسن من السنة عند دخول المساجد أن یقال لا إله إلا الله لا أدعو مع الله أحدا و قیل المساجد مواضع السجود من الإنسان و هی الجبهة و الکفان و أصابع الرجلین و عینا الرکبتین و هی لله تعالی إذ خلقها و أنعم بها فلا ینبغی أن یسجد بها لأحد سوی الله تعالی عن سعید بن جبیر و الزجاج و الفراء و

روی أن المعتصم سأل أبا جعفر محمد بن علی بن موسی الرضا (علیه السلام) عن قوله تعالی «وَ أَنَّ الْمَساجِدَ لِلَّهِ» فقال هی الأعضاء السبعة التی یسجد علیها

و قیل إن المراد بالمساجد البقاع کلها و ذلک لأن الأرض کلها جعلت للنبی ص مسجدا عن الحسن و قال سعید بن جبیر قالت الجن للنبی ص کیف لنا أن نأتی المسجد و نشهد معک الصلاة و نحن ناءون عنک فنزلت الآیة و روی عن الحسن أیضا أن المساجد الصلوات و هی لله و المراد أخلصوا لله العبادة

ص: 137

و أقروا له بالتوحید و لا تجعلوا فیها لغیر الله نصیبا «وَ أَنَّهُ لَمَّا قامَ عَبْدُ اللَّهِ» یرید به محمدا ص «یَدْعُوهُ» بقول لا إله إلا الله و یدعو إلیه و یقرأ القرآن «کادُوا یَکُونُونَ عَلَیْهِ لِبَداً» أی کاد الجن یرکب بعضهم بعضا یزدحمون علیه حرصا منهم علی استماع القرآن عن ابن عباس و الضحاک و قیل هو من قول الجن لأصحابهم حین رجعوا إلیهم و المراد أن أصحاب النبی ص یتزاحمون علیه لاستماع القرآن منه یود کل واحد منهم أن یکون أقرب من صاحبه فیتلبد بعضهم علی بعض عن سعید بن جبیر و قیل هو من جملة ما أوحی الله إلی النبی ص بما کان من حرص الجن علی استماع القرآن و قیل معناه أنه لما دعا قریشا إلی التوحید کادوا یتراکبون علیه بالزحمة جماعات متکاثرات لیزیلوه بذلک عن الدعوة و أبی الله إلا أن ینصره و یظهره علی ما ناواه عن قتادة و الحسن و علی هذا فیکون ابتداء کلام «قُلْ إِنَّما أَدْعُوا رَبِّی وَ لا أُشْرِکُ بِهِ أَحَداً» و ذلک أنهم قالوا للنبی ص إنک جئت بأمر عظیم لم یسمع مثله فارجع عنه فأجابهم بهذا عن مقاتل و أمره سبحانه بأن یجیبهم بهذا فقال «قُلْ إِنَّما أَدْعُوا رَبِّی» و هذا یعضد قول الحسن و قتادة لأنه کالذم لهم علی ذلک.

ص: 138

[سورة الجن (72): الآیات 21 الی 28]

اشارة

قُلْ إِنِّی لا أَمْلِکُ لَکُمْ ضَرًّا وَ لا رَشَداً (21) قُلْ إِنِّی لَنْ یُجِیرَنِی مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ وَ لَنْ أَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَداً (22) إِلاَّ بَلاغاً مِنَ اللَّهِ وَ رِسالاتِهِ وَ مَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نارَ جَهَنَّمَ خالِدِینَ فِیها أَبَداً (23) حَتَّی إِذا رَأَوْا ما یُوعَدُونَ فَسَیَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ ناصِراً وَ أَقَلُّ عَدَداً (24) قُلْ إِنْ أَدْرِی أَ قَرِیبٌ ما تُوعَدُونَ أَمْ یَجْعَلُ لَهُ رَبِّی أَمَداً (25)

عالِمُ الْغَیْبِ فَلا یُظْهِرُ عَلی غَیْبِهِ أَحَداً (26) إِلاَّ مَنِ ارْتَضی مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ یَسْلُکُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ رَصَداً (27) لِیَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسالاتِ رَبِّهِمْ وَ أَحاطَ بِما لَدَیْهِمْ وَ أَحْصی کُلَّ شَیْ ءٍ عَدَداً (28)

القراءة

قرأ یعقوب لیعلم بضم الیاء و الباقون «لِیَعْلَمَ» بفتح الیاء و المعنیان متقاربان.

اللغة

الملتحد الملتجأ بالمیل إلی جهة و الرصد جمع راصد و هو الحافظ.

الإعراب

بلاغا منصوب لأنه بدل من ملتحد أی لن أجد ملجأ إلا أن أبلغ عن الله ما أرسلنی به فهو ملجإی و رسالاته منصوبة بالعطف علی محذوف و التقدیر إلا بلاغا من الله و آیاته و رسالاته قوله «مَنْ أَضْعَفُ ناصِراً» جملة من مبتدإ و خبر هی تعلیق و ناصرا نصب علی التمییز و کذلک قوله «عَدَداً» و قوله «أَ قَرِیبٌ ما تُوعَدُونَ» الاستفهام مع ما فی حیزه تعلیق «إِلَّا مَنِ ارْتَضی» یجوز أن یکون من مبتدأ و قوله «فَإِنَّهُ یَسْلُکُ» خبره و یجوز أن یکون استثناء منقطعا و عددا انتصابه علی ضربین (أحدهما) علی معنی و أحصی کل شی ء فی حال العدد فلم یخف علیه سقوط ورقة و لا حبة و لا رطب و لا یابس (و الآخر) أن یکون فی موضع المصدر لأن معناه و عد کل شی ء عددا عن الزجاج.

المعنی

ثم خاطب سبحانه نبیه ص فقال «قُلْ» یا محمد للمکلفین «إِنِّی لا أَمْلِکُ لَکُمْ ضَرًّا وَ لا رَشَداً» أی لا أقدر علی دفع الضرر عنکم و لا إیصال الخیر إلیکم و إنما القادر علی ذلک هو الله تعالی و لکنی رسول لیس علی إلا البلاغ و الدعاء إلی الدین و الهدایة إلی الرشاد و هذا اعتراف بالعبودیة و إضافة الحول و القوة إلیه تعالی ثم قال «قُلْ» لهم یا محمد «إِنِّی لَنْ یُجِیرَنِی مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ» أی لا یمنعنی أحد مما قدره الله علی «وَ لَنْ أَجِدَ مِنْ دُونِهِ» أی من دون الله «مُلْتَحَداً» أی ملتجأ إلیه أطلب به السلامة «إِلَّا بَلاغاً مِنَ اللَّهِ» أی تبلیغا من الله آیاته «وَ رِسالاتِهِ» فإنه ملجإی و منجای و ملتحدی و لی فیه الأمن و النجاة عن الحسن و الجبائی و قیل معناه لا أملک لکم ضرا و لا رشدا فما علی إلا البلاغ عن الله فکأنه قال لا أملک شیئا سوی تبلیغ وحی الله بتوفیقه و عونه عن قتادة و قیل أن قوله «إِلَّا بَلاغاً» یحتمل معنیین (أحدهما) إلا ما بلغنی من الله أی لا یجیرنی شی ء إلا ما أتانی من الله فلا فرق بین أن یقول بلغنی کتابه و أن یقول أتانی کتابه (و الثانی) إلا تبلیغ ما أنزل إلی فأما القبول و الإیمان فلیس إلی و إنما ذلک إلیکم عن أبی مسلم و قیل أنه عطف رسالاته علی البلاغ فوجب أن یکون غیره فالأولی أن یکون أراد بالبلاغ ما بلغه من توحید الله و عدله و ما یجوز علیه و ما لا یجوز و أراد بالرسالة ما أرسل لأجله من بیان الشرائع و لما بین سبحانه أنه لا

ص: 139

ملجأ من عذابه إلا طاعته عقبه بوعید من قارف معصیته فقال «وَ مَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ» أی خالف أمره فی التوحید و ارتکب الکفر و المعاصی «فَإِنَّ لَهُ نارَ جَهَنَّمَ خالِدِینَ فِیها أَبَداً» جزاء علی ذلک «حَتَّی إِذا رَأَوْا» فی الآخرة «ما یُوعَدُونَ» به من العقاب فی الدنیا و قیل هو عذاب الاستئصال «فَسَیَعْلَمُونَ» عند ذلک «مَنْ أَضْعَفُ ناصِراً وَ أَقَلُّ عَدَداً» المشرکون أم المؤمنون و قیل أ جند الله أم الذی عبده المشرکون و إنما قال «مَنْ أَضْعَفُ ناصِراً» و لا ناصر لهم فی الآخرة لأنه جاء علی جواب من توهم أنه إن کانت الآخرة فناصرهم أقوی و عددهم أکثر و فی هذا دلالة علی أن المراد بقوله «وَ مَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ» الکفار و کانوا یفتخرون علی النبی ص بکثرة جموعهم و یصفونه بقلة العدد فبین سبحانه أن الأمر سینعکس علیهم «قُلْ» یا محمد «إِنْ أَدْرِی» أی لست أعلم «أَ قَرِیبٌ ما تُوعَدُونَ» به من العذاب «أَمْ یَجْعَلُ لَهُ رَبِّی أَمَداً» أی مهلة و غایة ینتهی إلیها قال عطاء أراد أنه لا یعرف یوم القیامة إلا الله وحده «عالِمُ الْغَیْبِ» أی هو عالم الغیب یعلم متی تکون القیامة «فَلا یُظْهِرُ عَلی غَیْبِهِ أَحَداً» أی لا یطلع علی الغیب أحدا من عباده ثم استثنی فقال «إِلَّا مَنِ ارْتَضی مِنْ رَسُولٍ» یعنی الرسل فإنه یستدل علی نبوتهم بأن یخیروا بالغیب لتکون آیة معجزة لهم و معناه أن من ارتضاه و اختاره للنبوة و الرسالة فإنه یطلعه علی ما شاء من غیبه علی حسب ما یراه من المصلحة و هو قوله «فَإِنَّهُ یَسْلُکُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ رَصَداً» و الرصد الطریق أی یجعل له إلی علم ما کان قبله من الأنبیاء و السلف و علم ما یکون بعده طریقا و قیل معناه أنه یحفظ الذی یطلع علیه الرسول فیجعل من بین یدیه و من خلفه رصدا من الملائکة یحفظون الوحی من أن تسترقه الشیاطین فتلقیه إلی الکهنة و قیل رصدا من بین یدی الرسول و من خلفه و هم الحفظة من الملائکة یحرسونه عن شر الأعداء و کیدهم فلا یصل إلیه شرهم و قیل المراد به جبرائیل (علیه السلام) أی یجعل من بین یدیه و من خلفه رصدا کالحجاب تعظیما لما یتحمله من الرسالة کما جرت عادة الملوک بأن یضموا إلی الرسول جماعة من خواصهم تشریفا له و هذا

کما روی أن سورة الأنعام نزلت و معها سبعون ألف ملک

«لِیَعْلَمَ» الرسول «أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا» یعنی الملائکة قال سعید بن جبیر ما نزل جبرائیل بشی ء من الوحی إلا و معه أربعة من الملائکة حفظة فیعلم الرسول أنه قد أبلغ الرسالة علی الوجه الذی قد أمر به و قیل لیعلم من کذب الرسل أن الرسل قد أبلغوا رسالات الله عن مجاهد و قیل لیعلم محمد ص أن الرسل قبله قد أبلغ جمیعهم «رِسالاتِ رَبِّهِمْ» کما أبلغ هو إذ کانوا محروسین محفوظین بحفظ الله عن قتادة و قیل لیعلم الله أن قد أبلغوا عن الزجاج و قیل معناه لیظهر المعلوم علی ما کان سبحانه عالما و یعلمه واقعا کما کان یعلم أنه سیقع و قیل أراد

ص: 140

لیبلغوا فجعل بدل ذلک قوله «لِیَعْلَمَ» إبلاغهم توسعا عن الجبائی و هذا کما یقول الإنسان ما علم الله ذلک منی أی ما کان ذلک أصلا لأنه لو کان لعلم الله ذلک فوضع العلم موضع الکون «وَ أَحاطَ بِما لَدَیْهِمْ» أی أحاط الله علما بما لدی الأنبیاء و الخلائق و هم لا یحیطون إلا بما یطلعهم الله علیه مما هو عند الله «وَ أَحْصی کُلَّ شَیْ ءٍ عَدَداً» أی أحصی ما خلق و عرف عدد ما خلق لم یفته علم شی ء حتی مثاقیل الذر و الخردل عن ابن عباس و قیل معناه عد جمیع المعلومات المعدومة و الموجودة عدا فعلم صغیرها و کبیرها و قلیلها و کثیرها و ما یکون و ما لا یکون و ما کان و ما لم یکن و لو کان کیف کان و قیل معناه لا شی ء یعلمه عالم أو یذکره ذاکر إلا و هو تعالی عالم به و محص إیاه عن الجبائی قال الإحصاء فعل و لیس هو بمنزلة العلم فلا یجوز أن یقال أحصی ما لا یتناهی کما یجوز أن یقال علم ما لا یتناهی فإن حمل علی العلم تناول جمیع المعلومات و إن حمل علی العد تناول الموجودات.

ص: 141

(73) سورة المزمل مکیة و آیاتها عشرون (20)

اشارة

[توضیح]

و هی مدنیة و قیل بعضها مکی و بعضها مدنی.

عدد آیها

ثمانی عشرة آیة المدنی الأخیر و تسع عشرة بصری عشرون فی الباقین.

اختلافها

ثلاث آیات «الْمُزَّمِّلُ» کوفی شامی و المدنی الأول «شِیباً» غیر المدنی الأخیر «إِلَیْکُمْ رَسُولًا» مکی.

فضلها

أبی بن کعب قال قال رسول الله ص و من قرأ سورة المزمل رفع عنه العسر فی الدنیا و الآخرة

منصور بن حازم عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال و من قرأ سورة المزمل فی العشاء الآخرة أو فی آخر اللیل کان له اللیل و النهار شاهدین مع السورة و أحیاه الله حیاة طیبة و أماته میتة طیبة.

تفسیرها

لما ختم الله سورة الجن بذکر الرسل افتتح هذه السورة بذکر نبینا ص خاتم الرسل فقال:

ص: 142

[سورة المزمل (73): الآیات 1 الی 10]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

یا أَیُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّیْلَ إِلاَّ قَلِیلاً (2) نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِیلاً (3) أَوْ زِدْ عَلَیْهِ وَ رَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِیلاً (4)

إِنَّا سَنُلْقِی عَلَیْکَ قَوْلاً ثَقِیلاً (5) إِنَّ ناشِئَةَ اللَّیْلِ هِیَ أَشَدُّ وَطْئاً وَ أَقْوَمُ قِیلاً (6) إِنَّ لَکَ فِی النَّهارِ سَبْحاً طَوِیلاً (7) وَ اذْکُرِ اسْمَ رَبِّکَ وَ تَبَتَّلْ إِلَیْهِ تَبْتِیلاً (8) رَبُّ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَکِیلاً (9)

وَ اصْبِرْ عَلی ما یَقُولُونَ وَ اهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِیلاً (10)

القراءة

قرأ أبو عمرو و ابن عامر وطاء بکسر الواو و المد و الباقون «وَطْئاً» بفتح الواو و سکون الطاء مقصورا و قرأ أهل الکوفة غیر حفص و ابن عامر و یعقوب رب المشرق بالجر و الباقون بالرفع و فی الشواذ قراءة عکرمة المزمل و المدثر خفیفة الزای و الدال مشددة المیم و الثاء و قراءة أبی السماک قم اللیل بضم المیم.

الحجة

من قرأ أشد وطاء فمعناه مواطاة أی موافقة و ملاءمة و منه لِیُواطِؤُا عِدَّةَ ما حَرَّمَ اللَّهُ أی لیوافقوا و المعنی أن صلاة ناشئة اللیل و عمل ناشئة اللیل یواطئ السمع القلب فیها أکثر مما یواطئ فی ساعات النهار و لأن البال أفرغ لانقطاع کثیر مما یشغل بالنهار و من قال «وَطْئاً» فالمعنی أنه أشق علی الإنسان من القیام بالنهار لأن اللیل للدعة و السکون و

جاء فی الحدیث اللهم اشدد وطأتک علی مضر

«وَ أَقْوَمُ قِیلًا» أی أشد استقامة و صوابا لفراغ البال و انقطاع ما یشغله قال:

له و لها وقع بکل قرارة و وقع بمستن الفضاء قویم

أی مستقیم.

و الناشئة ما یحدث و ینشأ من ساعات اللیل و الرفع فی «رَبُّ الْمَشْرِقِ» یحتمل أمرین (أحدهما) أنه لما قال «وَ اذْکُرِ اسْمَ رَبِّکَ» قطعه من الأول فقال هو «رَبُّ الْمَشْرِقِ» فیکون خبر مبتدإ محذوف (و الآخر) أن یکون مبتدأ و خبره الجملة التی هی «لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» و من جر فعلی إتباعه قوله «اسْمَ رَبِّکَ» و أما قوله المزمل بتخفیف الزای فعلی حذف المفعول به یا أیها المزمل نفسه و المدثر نفسه و حذف المفعول کثیر قال الحطیئة:

منعمة تصون إلیک منها کصونک من رداء شرعبی

ص: 143

أی تصون حدیثا و تخزنه کقول الشنفری:

کان لها فی الأرض نسیا نقصه علی أمها و إن تکلمک تبلت

و من قرأ قم اللیل و ضم فیمکن أن یکون ضمه للاتباع.

اللغة

المزمل المتزمل فی ثیابه أدغم التاء فی الزای لأن الزای قریبة المخرج من التاء و هی أندی فی المسموع من التاء و کل شی ء لفف فقد زمل قال امرؤ القیس:

کان ثبیرا فی عرانین وبله کبیر أناس فی بجاد مزمل

و النصف أحد قسمی الشی ء المساوی للآخر فی المقدار کما أن الثلث جزء من ثلاثة و الربع جزء من أربعة و هذه من صفات الأجسام فإذا رفعت التألیفات عنها بقیت أجزاء لا توصف بأن لها نصفا أو ثلثا أو ربعا و العرض لا یوصف بالنصف و الجزء. و القدیم لا یوصف أیضا بذلک لأن هذه عبارات عن مؤلفات علی وجوه فإن قیل فإذا یجب أن لا یکون وصف القدیم تعالی بأنه واحد مدحا فالجواب أن معنی قولنا أنه واحد اختصاصه بصفات لا یستحقها غیره و هی کونه قادرا عالما لذاته قدیما و نحو ذلک و إذا قیل أنه لا یتجزأ فلیس بمدح إلا أن یقال أنه حی لا یتجزأ بخلاف غیره من الأحیاء و الترتیل ترتیب الحروف علی حقها فی تلاوتها بتثبت فیها و الحدر هو الإسراع فیها و کلاهما حسن إلا أن الترتیل هنا هو المرغب فیه و الإلقاء مثل التلقیة تقول ألقت علی فلان مسألة و الأقوم الأخلص استقامة و السبح التقلب و منه السابح فی الماء لتقلبه فیه و قرأ یحیی بن یعمر و الضحاک سبخا طویلا بالخاء و معناه التوسعة یقال سبخت القطن إذا وسعته للندف و منه

قول النبی ص لعائشة و قد سمعها تدعو علی سارق لا تسبخی عنه بدعائک علیه

أی لا تخففی و یقال لقطع القطن إذا ندف سبائخ قال الأخطل یصف القناص و الکلاب:

فأرسلوهن یذرین التراب کما یذری سبائخ قطن ندف أوتار

ص: 144

و قال ثعلب السبح التردد و الاضطراب و السبخ السکون و منه

قول النبی ص الحمی من فیح جهنم فسبخوها بالماء

أی أسکنوها و التبتل الانقطاع إلی الله عز و جل و إخلاص العبادة له قال امرؤ القیس:

تضی ء الظلام بالعشی کأنها منارة ممسی راهب متبتل

و أصله من تبلت الشی ء قطعته و صدقة بتة بتلة أی بائنة مقطوعة من صاحبها لا سبیل له علیها و منه البتول ع لانقطاعها إلی عبادة الله عز و جل.

الإعراب

اللیل نصب علی الظرف إلا قلیلا نصب علی الاستثناء تقدیره إلا شیئا قلیلا منه لا تقوم فیه ثم بین القدر فقال «نِصْفَهُ» قال الزجاج أن نصفه بدل من اللیل کما تقول ضربت زیدا رأسه فإنما ذکرت زیدا لتوکید الکلام و هو أوکد من قولک ضربت رأس زید فالمعنی قم نصف اللیل إلا قلیلا أو أنقص من النصف أو زد علی النصف و أنقص منه قلیلا بمعنی إلا قلیلا و لکنه ذکر مع الزیادة فالمعنی قم نصف اللیل أو أنقص من نصف اللیل أو زد علی نصف اللیل.

المعنی

«یا أَیُّهَا الْمُزَّمِّلُ» معناه یا أیها المتزمل بثیابه المتلفف بها عن قتادة و قیل یا أیها المتزمل بعباءة النبوة أی المتحمل لأثقالها عن عکرمة و قیل معناه یا أیها النائم و کان قد تزمل للنوم عن السدی و قیل کان یتزمل بالثیاب فی أول ما جاء به جبرائیل خوفا حتی أنس به و إنما خوطب بهذا فی بدء الوحی و لم یکن قد بلغ شیئا ثم خوطب ص بعد ذلک بالنبی و الرسول «قُمِ اللَّیْلَ» للصلاة «إِلَّا قَلِیلًا» و المعنی باللیل صل إلا قلیلا من اللیل فإن القیام باللیل عبارة عن الصلاة باللیل «نِصْفَهُ» هو بدل من اللیل فیکون بیانا للمستثنی منه أی قم نصف اللیل و معناه صل من اللیل النصف إلا قلیلا و هو قوله «أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِیلًا» أی من النصف «أَوْ زِدْ عَلَیْهِ» أی علی النصف و قال المفسرون أو أنقص من النصف قلیلا إلی الثلث أو زد علی النصف إلی الثلثین و قیل أن نصفه بدل من القلیل فیکون بیانا للمستثنی و المعنی فیهما سواء و یؤید هذا القول

ما روی عن الصادق (علیه السلام) قال القلیل النصف أو أنقص من القلیل قلیلا أو زد علی القلیل قلیلا

و

قیل معناه قم نصف اللیل إلا قلیلا من اللیالی و هی لیالی العذر کالمرض و غلبة النوم و علة العین و نحوها أو أنقص من النصف قلیلا أو زد علیه

ص: 145

ذکره الإمام علی بن أبی الطالب (علیه السلام)

خیر الله سبحانه نبیه ص فی هذه الساعات القیام باللیل و جعله موکولا إلی رأیه و کان النبی ص و طائفة من المؤمنین معه یقومون علی هذه المقادیر و شق ذلک علیهم فکان الرجل منهم لا یدری کم صلی و کم بقی من اللیل فکان یقوم اللیل کله مخافة أن لا یحفظ القدر الواجب حتی خفف الله عنهم بآخر هذه السورة

و عن قتادة عن زرارة بن أوفی عن سعید بن هشام قال قلت لعائشة أنبئینی عن قیام رسول الله ص فقال أ لست تقرأ «یا أَیُّهَا الْمُزَّمِّلُ» قلت بلی قالت فإن الله افترض قیام اللیل فی أول هذه السورة فقام نبی الله و أصحابه حولا و أمسک الله خاتمتها اثنی عشر شهرا فی السماء حتی أنزل الله فی آخر هذه السورة التخفیف فصار قیام اللیل تطوعا بعد أن کان فریضة

و قیل کان بین أول السورة و آخرها الذی نزل فیه التخفیف عشر سنین عن سعید بن جبیر و قیل کان هذا بمکة قبل فرض الصلوات الخمس ثم نسخ بالخمس عن ابن کیسان و مقاتل و قیل لما نزل أول المزمل کانوا یقومون نحوا من قیامهم فی شهر رمضان فکان بین أولها و آخرها سنة عن ابن عباس و قیل أن الآیة الأخیرة نسخت الأولی عن الحسن و عکرمة و لیس فی ظاهر الآیات ما یقتضی النسخ فالأولی أن یکون الکلام علی ظاهره فیکون القیام باللیل سنة مؤکدة مرغبا فیه و لیس بفرض «وَ رَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِیلًا» أی بینه بیانا و اقرأه علی هینتک ثلاث آیات و أربعا و خمسا عن ابن عباس قال الزجاج و البیان لا یتم بأن تعجل فی القرآن إنما یتم بأن تبین جمیع الحروف و توفی حقها من الإشباع قال أبو حمزة قلت لابن عباس إنی رجل فی قراءتی و فی کلامی عجلة فقال ابن عباس لأن أقرأ البقرة أرتلها أحب إلی من أن أقرأ القرآن کله و قیل معناه ترسل فیه ترسلا عن مجاهد و قیل معناه تثبت فیه تثبتا عن قتادة و

روی عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی معناه أنه قال بینه بیانا و لا تهذه هذ الشعر و لا تنثره نثر الرمل و لکن أقرع به القلوب القاسیة و لا یکونن هم أحدکم آخر السورة

و

عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال إذا مررت بآیة فیها ذکر الجنة فاسأل الله الجنة و إذا مررت بآیة فیها ذکر النار فتعوذ بالله من النار

و قیل الترتیل هو أن تقرأ علی نظمه و توالیه و لا تغیر لفظا و لا تقدم مؤخرا و هو مأخوذ من ترتل الأسنان إذا استوت و حسن انتظامها و ثغر رتل إذا کانت أسنانه مستویة لا تفاوت فیها و قیل رتل معناه ضعف و الرتل اللین عن قطرب قال و المراد بهذا تحزین القرآن أی اقرأه بصوت حزین و یعضده

ما رواه أبو بصیر عن أبی عبد الله (علیه السلام) فی هذا قال هو أن تتمکث فیه و تحسن به صوتک

و

روی عن أم سلمة أنها قالت کان رسول الله ص یقطع قراءته آیة آیة

و

عن أنس قال کان یمد صوته مدا

و

عن عبد الله بن عمر قال قال رسول الله ص یقال لصاحب القرآن اقرأ و ارق و رتل کما کنت ترتل فی الدنیا فإن منزلتک

ص: 146

عند آخر آیة تقرؤها

«إِنَّا سَنُلْقِی عَلَیْکَ قَوْلًا ثَقِیلًا» أی سنوحی علیک قولا یثقل علیک و علی أمتک أما ثقله علیه فلما فیه من تبلیغ الرسالة و ما یلحقه من الأذی فیه و ما یلزمه من قیام اللیل و مجاهدة النفس و ترک الراحة و الدعة و أما ثقله علی أمته فلما فیه من الأمر و النهی و الحدود و هذا معنی قول قتادة و مقاتل و الحسن قال ابن زید هو و الله ثقیل مبارک و کما ثقل فی الدنیا ثقل فی الموازین یوم القیامة و قیل ثقیلا لا یحمله إلا قلب مؤید بالتوفیق و نفس مؤیدة بالتوحید و قیل ثقیلا لیس بالسفساف الخفیف لأنه کلام ربنا جلت عظمته عن الفراء و قیل معناه قولا عظیم الشأن کما یقال هذا کلام رصین و هذا الکلام له وزن إذا کان واقعا موقعه و قیل معناه قولا ثقیلا نزوله فإنه ص کان یتغیر حاله عند نزوله و یعرق و إذا کان راکبا یبرک راحلته و لا یستطیع المشی و

سأل الحرث بن هشام رسول الله ص فقال یا رسول الله کیف یأتیک الوحی فقال ص أحیانا یأتینی مثل صلصلة الجرس و هو أشد علی فیفصم عنی و قد وعیت ما قال و أحیانا یتمثل الملک رجلا فأعی ما یقول

قالت عائشة أنه کان لیوحی إلی رسول الله ص و هو علی راحلته فیضرب بجرانها قالت و لقد رأیته ینزل علیه فی الیوم الشدید البرد فیفصم عنه و إن جبینه لیرفض عرقا

و قیل ثقیلا علی الکفار لما فیه من الکشف عن جهلهم و ضلالهم و سفه أحلامهم و قبح أفعالهم «إِنَّ ناشِئَةَ اللَّیْلِ» معناه إن ساعات اللیل لأنها تنشأ ساعة بعد ساعة و تقدیره أن ساعات اللیل الناشئة و قال ابن عباس هو اللیل کله لأنه ینشأ بعد النهار و قال مجاهد هی ساعات التهجد من اللیل و قیل هی بالحبشیة قیام اللیل عن عبد الله بن مسعود و سعید بن جبیر و قیل هی القیام بعد النوم عن عائشة و قیل هی ما کان بعد العشاء الآخرة عن الحسن و قتادة و المروی

عن أبی جعفر و أبی عبد الله (علیه السلام) أنهما قالا هی القیام فی آخر اللیل إلی صلاة اللیل

«هِیَ أَشَدُّ وَطْئاً» أی أکثر ثقلا و أبلغ مشقة لأن اللیل وقت الراحة و العمل یشق فیه و من قال وطاء فالمعنی أشد مواطاة للسمع و البصر یتوافق فیها قلب المصلی و لسانه و سمعه علی التفهم و التفکر إذ القلب غیر مشتغل بشی ء من أمور الدنیا «وَ أَقْوَمُ قِیلًا» أی أصوب للقراءة و أثبت للقول لفراغ البال و انقطاع ما یشغل القلب عن أنس و مجاهد و ابن زید و

قال أبو عبد الله (علیه السلام) هو قیام الرجل عن فراشه لا یرید به إلا الله تعالی

«إِنَّ لَکَ فِی النَّهارِ سَبْحاً طَوِیلًا» معناه أن لک یا محمد فی النهار منصرفا و منقلبا إلی ما تقضی فیه حوائجک عن قتادة و المراد أن مذاهبک فی النهار و مشاغلک کثیرة فإنک تحتاج فیه إلی تبلیغ الرسالة و دعوة الخلق و تعلیم الفرائض و السنن و إصلاح المعیشة لنفسک و عیالک و فی اللیل یفرغ القلب

ص: 147

للتذکر و القراءة فاجعل ناشئة اللیل لعبادتک لتأخذ بحظک من خیر الدنیا و الآخرة و فی هذا دلالة علی أنه لا عذر لأحد فی ترک صلاة اللیل لأجل التعلیم و التعلم لأن النبی ص کان یحتاج إلی التعلیم أکثر مما یحتاج الواحد منا إلیه ثم لم یرض سبحانه أن یترک حظه من قیام اللیل «وَ اذْکُرِ اسْمَ رَبِّکَ» یعنی أسماء الله تعالی التی تعبد بالدعاء بها و قیل اقرأ بسم الله الرحمن الرحیم فی ابتداء صلاتک توصلک برکة قراءتها إلی ربک و تقطعک من کل ما سواه و قیل و اقصد بعملک وجه ربک «وَ تَبَتَّلْ إِلَیْهِ تَبْتِیلًا» أی أخلص له إخلاصا عن ابن عباس و غیره یعنی فی الدعاء و العبادة و قیل انقطع إلیه انقطاعا عن عطاء و هو الأصل و قیل توکل علیه توکلا عن شقیق و قیل تفرغ لعبادته عن ابن زید و قد جاء فی الحدیث النهی عن التبتل و المراد به الانقطاع عن الناس و الجماعات و کان یجب أن یقول تبتلا لأن المراد بتلک الله من المخلوقین و اصطفاک لنفسه تبتیلا فتبتل أنت أیضا إلیه و قیل إنما قال تبتیلا لیطابق أواخر آیات السورة و

روی محمد بن مسلم و زرارة و حمران عن أبی جعفر و أبی عبد الله (علیه السلام) أن التبتل هنا رفع الیدین فی الصلاة

و

فی روایة أبی بصیر قال هو رفع یدک إلی الله و تضرعک إلیه

«رَبُّ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ» أی رب العالم بما فیه لأنه بین المشرق و المغرب و قیل رب مشرق الشمس و مغربها و المراد أول النهار و آخره فأضاف النصف الأول من النهار إلی المشرق و النصف الآخر منه إلی المغرب و قیل مالک المشرق و المغرب أی المتصرف فیما بینهما و المدبر لما بینهما «لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» أی لا أحد تحق له العبادة سواه «فَاتَّخِذْهُ وَکِیلًا» أی حفیظا للقیام بأمرک و قیل معناه فاتخذه کافیا لما وعدک به و اعتمد علیه و فوض أمرک إلیه تجده خیر حفیظ و کاف «وَ اصْبِرْ عَلی ما یَقُولُونَ» لک یعنی الکفار من التکذیب و الأذی و النسبة إلی السحر و الکهانة «وَ اهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِیلًا» و الهجر الجمیل إظهار الموجدة علیهم من غیر ترک الدعاء إلی الحق علی وجه المناصحة قال الزجاج هذا یدل علی أنه نزل قبل الأمر بالقتال و قیل بل هو أمر بالتلطف فی استدعائهم فیجب مع القتال و لا نسخ و فی هذا دلالة علی وجوب الصبر علی الأذی لمن یدعو إلی الدین و المعاشرة بأحسن الأخلاق و استعمال الرفق لیکونوا أقرب إلی الإجابة.

ص: 148

[سورة المزمل (73): الآیات 11 الی 19]

اشارة

وَ ذَرْنِی وَ الْمُکَذِّبِینَ أُولِی النَّعْمَةِ وَ مَهِّلْهُمْ قَلِیلاً (11) إِنَّ لَدَیْنا أَنْکالاً وَ جَحِیماً (12) وَ طَعاماً ذا غُصَّةٍ وَ عَذاباً أَلِیماً (13) یَوْمَ تَرْجُفُ الْأَرْضُ وَ الْجِبالُ وَ کانَتِ الْجِبالُ کَثِیباً مَهِیلاً (14) إِنَّا أَرْسَلْنا إِلَیْکُمْ رَسُولاً شاهِداً عَلَیْکُمْ کَما أَرْسَلْنا إِلی فِرْعَوْنَ رَسُولاً (15)

فَعَصی فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ فَأَخَذْناهُ أَخْذاً وَبِیلاً (16) فَکَیْفَ تَتَّقُونَ إِنْ کَفَرْتُمْ یَوْماً یَجْعَلُ الْوِلْدانَ شِیباً (17) السَّماءُ مُنْفَطِرٌ بِهِ کانَ وَعْدُهُ مَفْعُولاً (18) إِنَّ هذِهِ تَذْکِرَةٌ فَمَنْ شاءَ اتَّخَذَ إِلی رَبِّهِ سَبِیلاً (19)

اللغة

یذر و یدع بمعنی یترک و لا یقال وذر و لا ودع و استغنی بترک عن ذلک لأن الابتداء بالواو عندهم مکروه و لذلک أبدلوا منها الهمزة فی أقتت و التاء فی تخمة و تراث و النعمة بفتح النون لین اللمس و ضدها الخشونة و النعمة الثروة و المنة أیضا و النعمة بضم النون المسرة یقال نعم و نعمة عین و نعمی عین و الأنکال القیود واحدها نکل و الغصة تردد اللقمة فی الحلق و لا یسیغها آکلها یقال غص بریقه یغص غصصا و فی قلبه غصة من کذا و هی کاللدغة التی لا یسوغ معها الطعام و الشراب قال عدی بن زید:

لو بغیر الماء حلقی شرق کنت کالغصان بالماء اعتصاری

و الکثیب الرمل المجتمع الکثیر و هلت الرمل أهیله هیلا فهو مهیل إذا حرک أسفله فسال أعلاه و

منه الحدیث کیلوا و لا تهیلوا و کل ثقیل وبیل

و منه کلأ مستوبل أی مستوخم لا یستمرأ لثقله و منه الوبل و الوابل و هو المطر العظیم القطر و منه الوبال و هو ما یغلظ علی النفس و الوبیل أیضا الغلیظ من العصی قال طرفة:

فمرت کهاة ذات خیف جلالة عقیلة شیخ کالوبیل یلندد

ص: 149

المعنی

ثم قال سبحانه مهددا للکفار «وَ ذَرْنِی» یا محمد «وَ الْمُکَذِّبِینَ» الذین یکذبونک فیما تدعوهم إلیه من التوحید و إخلاص العبادة و فی البعث و الجزاء و هذا کما یقول القائل دعنی و إیاه إذا أراد أن یهدده و هو نصب علی أنه مفعول معه «أُولِی النَّعْمَةِ» یعنی المتنعمین ذوی الثروة فی الدنیا أی کل جزاءهم إلی و لا تشغل قلبک بمجازاتهم «وَ مَهِّلْهُمْ قَلِیلًا» و هذا أیضا وعید لهم و لم یکن إلا یسیرا حتی کانت وقعة بدر و المعنی و أخرهم فی المدة قلیلا قال مقاتل نزلت فی المطعمین ببدر و هم عشرة ذکرناهم فی الأنفال و قیل نزلت فی صنادید قریش و المستهزءین «إِنَّ لَدَیْنا أَنْکالًا» أی عندنا قیودا فی الآخرة عظاما لا تفک أبدا عن مجاهد و قتادة و قیل أغلالا «وَ جَحِیماً» و هو اسم من أسماء جهنم و قیل یعنی و نارا عظیمة و لا یسمی القلیل به «وَ طَعاماً ذا غُصَّةٍ» أی ذا شوک یأخذ الحلق فلا یدخل و لا یخرج عن ابن عباس و قیل طعاما یأخذ بالحلقوم لخشونته و شدة تکرهه و قیل یعنی الزقوم و الضریع و

روی عن حمران بن أعین عن عبد الله بن عمر أن النبی ص سمع قارئا یقرأ هذه فصعق

«وَ عَذاباً أَلِیماً» أی عقابا موجعا مؤلما ثم بین سبحانه متی یکون ذلک فقال «یَوْمَ تَرْجُفُ الْأَرْضُ» أی تتحرک باضطراب شدید «وَ الْجِبالُ» أی و ترجف الجبال معها أیضا و تضطرب بمن علیها «وَ کانَتِ الْجِبالُ کَثِیباً مَهِیلًا» أی رملا سائلا متناثرا عن ابن عباس و قیل المهیل الذی إذا وطأته القدم زل من تحتها و إذا أخذت أسفله انهار أعلاه عن الضحاک و المعنی أن الجبال تنقلع من أصولها فتصیر بعد صلابتها کالرمل السائل ثم أکد سبحانه الحجة علی أهل مکة فقال «إِنَّا أَرْسَلْنا إِلَیْکُمْ رَسُولًا» یعنی محمدا ص «شاهِداً عَلَیْکُمْ» أی یشهد علیکم فی الآخرة بما یکون منکم لا فی الدنیا «کَما أَرْسَلْنا إِلی فِرْعَوْنَ» بمصر «رَسُولًا» یعنی موسی ابن عمران «فَعَصی فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ» و لم یقبل منه ما دعاه إلیه «فَأَخَذْناهُ» بالعذاب «أَخْذاً وَبِیلًا» أی شدیدا ثقیلا مع کثرة جنوده و سعة ملکه یعنی الغرق حذرهم سبحانه أن ینالهم مثل ما نال فرعون و قومه «فَکَیْفَ تَتَّقُونَ إِنْ کَفَرْتُمْ» و لم تؤمنوا برسولکم «یَوْماً» أی عقاب یوم «یَجْعَلُ الْوِلْدانَ شِیباً» و هو جمع أشیب و هذا وصف لذلک الیوم و شدته کما یقال هذا أمر یشیب منه الولید و تشیب منه النواصی إذا کان عظیما شدیدا و المعنی بأی شی ء تتحصنون من عذاب ذلک الیوم إن کفرتم و کیف تدفعون عنکم ذلک قال النابغة:

ص: 150

سقط النصیف و لم ترد إسقاطه فتناولته و اتقتنا بالید

أی دفعتنا ثم زاد سبحانه فی وصف شدة ذلک الیوم فقال «السَّماءُ مُنْفَطِرٌ بِهِ» الهاء تعود إلی الیوم و هذا کما یقال فلان بالکوفة أی هو فیها و المعنی أن السماء تنفطر و تنشق فی ذلک الیوم من هوله و قیل سبب ذلک الیوم و هوله و شدته و قیل بأمر الله و قدرته و لم یقل منفطرة لأن لفظة السماء مذکر فیجوز أن یذکر و یؤنث و من ذکر أراد السقف و قیل معناه ذات انفطار کما یقال امرأة مطفل أی ذات أطفال و مرضع ذات رضاع فیکون علی طریق النسبة «کانَ وَعْدُهُ مَفْعُولًا» أی کائنا لا خلف فیه و لا تبدیل «إِنَّ هذِهِ» الصفة التی ذکرناها و بیناها «تَذْکِرَةٌ» أی عظة لمن أنصف من نفسه و التذکرة الموعظة التی یذکر بها ما یعمل علیه «فَمَنْ شاءَ اتَّخَذَ إِلی رَبِّهِ سَبِیلًا» أی فمن شاء من المکلفین اتخذ إلی ثواب ربه سبیلا لأنه قادر علی الطاعة التی لو فعلها وصل إلی الثواب و قد رغبه الله تعالی فیه و دعاه إلی فعل ما یوصله إلیه و بعث رسولا یدعوه إلیه فمن لم یصل إلیه فبسوء اختیاره انصرف عنه.

ص: 151

[سورة المزمل (73): آیة 20]

اشارة

إِنَّ رَبَّکَ یَعْلَمُ أَنَّکَ تَقُومُ أَدْنی مِنْ ثُلُثَیِ اللَّیْلِ وَ نِصْفَهُ وَ ثُلُثَهُ وَ طائِفَةٌ مِنَ الَّذِینَ مَعَکَ وَ اللَّهُ یُقَدِّرُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتابَ عَلَیْکُمْ فَاقْرَؤُا ما تَیَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ عَلِمَ أَنْ سَیَکُونُ مِنْکُمْ مَرْضی وَ آخَرُونَ یَضْرِبُونَ فِی الْأَرْضِ یَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَ آخَرُونَ یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَاقْرَؤُا ما تَیَسَّرَ مِنْهُ وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّکاةَ وَ أَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً وَ ما تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ مِنْ خَیْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَیْراً وَ أَعْظَمَ أَجْراً وَ اسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (20)

القراءة

قرأ ابن کثیر و أهل الکوفة نصفه و ثلثه بالنصب و الباقون بالجر.

الحجة

قال أبو علی من نصب حمله علی أدنی و أدنی فی موضع نصب قال أبو عبیدة أدنی أقرب فکأنه قال إن ربک یعلم أنک تقوم أدنی من ثلثی اللیل و تقوم نصفه و ثلثه و من جر فإنه یحمله علی الجار قال أبو الحسن و لیس المعنی علیه فیما بلغنا لأن المعنی یکون علی أدنی من نصفه و أدنی من ثلثه قال و کان الذی افترض الثلث و أکثر من الثلث قال فأما الذین قرءوا بالجر فعلی أن یکون المعنی أنکم إن لم تؤدوا ما فرض الله علیکم فقوموا أدنی من ثلثی اللیل و من نصفه و من ثلثه.

المعنی

ثم خاطب سبحانه نبیه ص فقال «إِنَّ رَبَّکَ» یا محمد «یَعْلَمُ أَنَّکَ تَقُومُ أَدْنی» أی أقرب و أقل «مِنْ ثُلُثَیِ اللَّیْلِ وَ نِصْفَهُ وَ ثُلُثَهُ» أی أقل من نصفه و ثلثه و الهاء تعود إلی اللیل أی نصف اللیل و ثلث اللیل و المعنی أنک تقوم فی بعض اللیالی قریبا من الثلثین و فی بعضها قریبا من نصف اللیل و قریبا من ثلثه و قیل إن الهاء تعود إلی الثلثین أی و أقرب من نصف الثلثین و من ثلث الثلثین و إذا نصبت فالمعنی تقوم نصفه و ثلثه «وَ» تقوم «طائِفَةٌ مِنَ الَّذِینَ مَعَکَ» علی الإیمان و روی الحاکم أبو القاسم إبراهیم الحسکانی بإسناده عن الکلبی عن أبی صالح عن ابن عباس فی قوله «وَ طائِفَةٌ مِنَ الَّذِینَ مَعَکَ» قال علی و أبو ذر «وَ اللَّهُ یُقَدِّرُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ» أی یقدر أوقاتهما لتعلموا فیها علی ما یأمرکم به و قیل معناه لا یفوته علم ما تفعلون عن عطاء و المراد أنه یعلم مقادیر اللیل و النهار فیعلم القدر الذی تقومونه من اللیل «عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ» قال مقاتل کان الرجل یصلی اللیل کله مخافة أن لا یصیب ما أمر به من القیام فقال سبحانه «عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ» أی لن تطیقوا معرفة ذلک و قال الحسن قاموا حتی انتفخت أقدامهم فقال سبحانه إنکم لا تطیقون إحصاءه علی الحقیقة و قیل معناه لن تطیقوا المداومة علی قیام اللیل و یقع منکم التقصیر فیه «فَتابَ عَلَیْکُمْ» بأن جعله تطوعا و لم یجعله فرضا عن الجبائی و قیل معناه فلم یلزمکم إثما کما لا یلزم التائب أی رفع التبعة فیه کرفع التبعة عن التائب و قیل فتاب علیکم أی فخفف علیکم «فَاقْرَؤُا ما تَیَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ» الآن یعنی فی صلاة اللیل عن أکثر المفسرین و أجمعوا أیضا علی أن المراد بالقیام المتقدم فی قوله قُمِ اللَّیْلَ هو القیام إلی الصلاة إلا أبا مسلم فإنه قال أراد القیام لقراءة القرآن لا غیر و قیل

ص: 152

معناه فصلوا ما تیسر من الصلاة و عبر عن الصلاة بالقرآن لأنها تتضمنه و من قال إن المراد به قراءة القرآن فی غیر الصلاة فهو محمول علی الاستحباب عند الأکثرین دون الوجوب لأنه لو وجبت القراءة لوجب الحفظ و قال بعضهم هو محمول علی الوجوب لأن القارئ یقف علی إعجاز القرآن و ما فیه من دلائل التوحید و إرسال الرسل و لا یلزم حفظ القرآن لأنه من القرب المستحبة المرغب فیها ثم اختلفوا فی القدر الذی تضمنه هذا الأمر من القراءة فقال سعید بن جبیر خمسون آیة و قال ابن عباس مائة آیة و عن الحسن قال من قرأ مائة آیة فی لیلة لم یحاجه القرآن و قال کعب من قرأ مائة آیة فی لیلة کتب من القانتین و قال السدی مائتا آیة و قال جویبر ثلث القرآن لأن الله یسره علی عباده و الظاهر أن معنی ما تیسر مقدار ما أردتم و أحببتم «عَلِمَ أَنْ سَیَکُونُ مِنْکُمْ مَرْضی» و ذلک یقتضی التخفیف عنکم «وَ آخَرُونَ» أی و منکم قوم آخرون «یَضْرِبُونَ فِی الْأَرْضِ یَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ» أی یسافرون للتجارة و طلب الأرباح عن ابن عباس «وَ آخَرُونَ» أی و منکم قوم آخرون «یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ» فکل ذلک یقتضی التخفیف عنکم «فَاقْرَؤُا ما تَیَسَّرَ مِنْهُ» و

روی عن الرضا (علیه السلام) عن أبیه عن جده (علیه السلام) قال ما تیسر منه لکم فیه خشوع القلب و صفاء السر

«وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ» بحدودها التی أوجبها الله علیکم «وَ آتُوا الزَّکاةَ» المفروضة «وَ أَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً» أی و أنفقوا فی سبیل الله و الجهات التی أمرکم الله و ندبکم إلی النفقة فیها و قد مر معنی القرض فیما تقدم «وَ ما تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ مِنْ خَیْرٍ» أی طاعة «تَجِدُوهُ» أی تجدوا ثوابه «عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَیْراً» لکم من الشح و التقصیر «وَ أَعْظَمَ أَجْراً» أی أفضل ثوابا و هو هنا یسمی فصلا عند البصریین و عمادا عند الکوفیین و یجوز أن یکون صفة للهاء فی تجدوه «وَ اسْتَغْفِرُوا اللَّهَ» أی اطلبوا مغفرته «إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ» أی ستار لذنوبکم صفوح عنکم رحیم بکم منعم علیکم قال عبد الله ابن مسعود أیما رجل جلب شیئا إلی مدینة من مدائن المسلمین صابرا محتسبا فباعه بسعر یومه کان عند الله بمنزلة الشهداء ثم قرأ «وَ آخَرُونَ یَضْرِبُونَ فِی الْأَرْضِ» الآیة و قال ابن عمر ما خلق الله موتة أموتها بعد القتل فی سبیل الله أحب إلی من أن أموت بین شقی رحل أضرب فی الأرض أبتغی من فضل الله و قیل إن هذه الآیة مدنیة و یدل علیها أن الصلاة و الزکاة لم توجبا بمکة و قیل أوجبتا بمکة و الآیة مکیة.

ص: 153

(74) سورة المدثر مکیة و آیاتها ست و خمسون (56)

اشارة

عدد آیها

خمسون و ست آیات عراقی و البزی و المدنی الأول و خمس شامی و المدنی الأخیر و المکی غیر البزی.

اختلافها

«یَتَساءَلُونَ» غیر المدنی الأخیر «عَنِ الْمُجْرِمِینَ» غیر الشامی و المکی إلا البزی.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال و من قرأ المدثر أعطی من الأجر عشر حسنات بعدد من صدق بمحمد ص و کذب به بمکة

محمد بن مسلم عن أبی جعفر (علیه السلام) قال من قرأ فی الفریضة سورة المدثر کان حقا علی الله أن یجعله مع محمد ص فی درجته و لا یدرکه فی حیاة الدنیا شقاء أبدا.

تفسیرها

لما أمر سبحانه نبیه ص فی آخر المزمل بالصلاة و غیرها أمره فی مفتتح هذه السورة بالإنذار فکأنه أمره أن یبدأ بنفسه ثم بالناس فقال:

ص: 154

[سورة المدثر (74): الآیات 1 الی 10]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1) قُمْ فَأَنْذِرْ (2) وَ رَبَّکَ فَکَبِّرْ (3) وَ ثِیابَکَ فَطَهِّرْ (4)

وَ الرُّجْزَ فَاهْجُرْ (5) وَ لا تَمْنُنْ تَسْتَکْثِرُ (6) وَ لِرَبِّکَ فَاصْبِرْ (7) فَإِذا نُقِرَ فِی النَّاقُورِ (8) فَذلِکَ یَوْمَئِذٍ یَوْمٌ عَسِیرٌ (9)

عَلَی الْکافِرِینَ غَیْرُ یَسِیرٍ (10)

القراءة

قرأ أبو جعفر و حفص و یعقوب و سهل و الرجز بالضم و الباقون بکسر الراء و قرأ الحسن تستکثر بالجزم و قرأ الأعمش تستکثر بالنصب و القراءة بالرفع.

الحجة

«الرُّجْزَ» بالضم قراءة الحسن و هو اسم صنم فیما زعموا و قال قتادة هما صنمان إساف و نائلة و من کسر فهو العذاب و المعنی ذات العذاب فاهجر لأن عبادتها تؤدی إلی العذاب و یجوز أن یکون الرجز و الرجز لغتین کالذکر و الذکر و قال ابن جنی الجزم فی تستکثر یحتمل أمرین (أحدهما) أن یکون بدلا من تمنن فکأنه قال لا تستکثر فإن قیل فعبرة البدل أن یصلح إقامة الثانی مقام الأول و أنت لو قلت لا تستکثر لا یدلک النهی علی المن للاستکثار و إنما المعنی لا تمنن من مستکثر قیل قد یکون البدل علی حذف الأول و قد یکون علی نیة ثباته و ذلک کقولک زید مررت به أبی محمد فتبدل أبا محمد من الهاء و لو قلت زید مررت مررت بأبی محمد کان قبیحا فقوله «وَ لا تَمْنُنْ تَسْتَکْثِرُ» من هذا القبیل و أنکر أبو حاتم الجزم علی البدل (و الآخر) أن یکون أراد تستکثر فأسکن الراء لثقل الضمة مع کثرة الحرکات کما حکی أبو زید من قولهم بَلی وَ رُسُلُنا بإسکان اللام و أما تستکثر بالنصب فبأن مضمرة و ذلک أن یکون بدلا من قوله «وَ لا تَمْنُنْ» فی المعنی أ لا تری أن معناه لا یکن منک من فاستکثار فکأنه قال لا یکن منک من أن تستکثر فتضمر أن لتکون مع الفعل المنصوب بها بدلا عن المن فی المعنی الذی دل علیه الفعل و مما وقع فیه الفعل موقع المصدر قوله:

فقالوا ما تشاء فقلت ألهو إلی الأصباح آثر ذی أثیر

أراد فقلت للهو فوضع ألهو موضع اللهو.

اللغة

المدثر المتفعل من الدثار إلا أن الثاء أدغمت فی الدال و هو المتغطی بالثیاب عند النوم و التکبیر وصف الأکبر علی اعتقاد معناه کتکبیر المکبر فی الصلاة بقوله الله أکبر و التکبیر نقیض التصغیر و الکبیر الشأن هو المختص باتساع للمقدور و المعلوم و الطهارة النظافة بانتفاء النجاسة لأن النظافة قد تکون بانتفاء الوسخ من غیر نجاسة و قد تکون بانتفاء النجاسة فالطهارة فی الآیة هو القسم الأخیر و المن ذکر النعمة بما یکدرها و یقطع حق الشکر بها یقال من بعطائه یمن منا إذا فعل ذلک فأما المن علی الأسیر فهو إطلاقه بقطع أسباب

ص: 155

الاعتقال عنه و الاستکثار طلب الکثرة و هو هنا طلب ذکر الاستکثار للعطیة و الناقور فاعول من النقر کهاضوم من الهضم و حاطوم من الحطم و هو الذی من شأنه أن ینقر فیه للتصویت به و الیسیر و القلیل الکلفة و منه الیسار و هو کثرة المال لقلة الکلفة به فی الإنفاق و منه تیسیر الأمور لسهولته.

الإعراب

«وَ رَبَّکَ فَکَبِّرْ» تقدیره قم فکبر ربک و کذلک ما بعده و فائدة تقدیم المفعول عنها التخصیص لأنک إذا قلت و کبر ربک لم یدل ذلک علی أنه لا یجوز تکبیر غیر الرب إذا قلت ربک فکبر دل علی أنه لا یجوز تکبیر غیره و تستکثر فی موضع نصب علی الحال فذلک مبتدأ و یوم عسیر خبره و یومئذ یجوز أن یکون رفعا و یجوز أن یکون نصبا فإذا کان رفعا فإنما یبنی علی الفتح لإضافته إلی إذ لأن إذ غیر متمکنة و إذا کان نصبا فعلی الظرف و تقدیره فذلک یوم عسیر فی یوم ینفخ فی الصور قاله الزجاج و قال أبو علی فی بعض کتبه لا یجوز أن ینتصب یومئذ بقوله «عَسِیرٌ» لأن الصفة لا تعمل فیما قبل الموصوف و إنما انتصب یومئذ علی أنه صلة قوله «فَذلِکَ» لأن ذلک کنایة عن المصدر فکأنه قال فذلک النقر یومئذ و علی هذا فیکون التقدیر فذلک النقر فی ذلک الوقت نقر یوم عسیر و قوله «عَلَی الْکافِرِینَ غَیْرُ یَسِیرٍ» علی یتعلق بعسیر و لا یتعلق بیسیر لأن ما یعمل فیه المضاف إلیه لا یتقدم علی المضاف علی أنهم قالوا إن غیرا فی حکم حرف النفی فیجوز أن یعمل ما بعده فیما قبله نحو أن تقول أنت زیدا غیر ضارب و لا یجوز أن تقول أنت زیدا مثل ضارب فتعمل ضاربا فی زید و إنما أجازوا أنت زیدا غیر ضارب حملا علی أنت زیدا لا ضارب.

المعنی

خاطب سبحانه نبیه ص فقال «یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ» أی المتدثر بثیابه قال الأوزاعی سمعت یحیی بن أبی کثیر یقول سألت أبا سلمة أی القرآن أنزل من قبل قال «یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ» فقلت أو اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ فقال سألت جابر بن عبد الله أی القرآن أنزل قبل قال «یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ» فقلت أو اقْرَأْ

فقال جابر أحدثکم ما حدثنا رسول الله ص قال جاورت بحراء شهرا فلما قضیت جواری نزلت فاستبطنت الواد فنودیت فنظرت أمامی و خلفی و عن یمینی و شمالی فلم أر أحدا ثم نودیت فرفعت رأسی فإذا هو علی العرش فی الهواء یعنی جبرائیل فقلت دثرونی دثرونی فصبوا علی ماء فأنزل الله عز و جل «یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ»

و

فی روایة فحییت منه فرقا حتی هویت إلی الأرض فجئت إلی أهلی فقلت زملونی فنزل «یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ»

«قُمْ فَأَنْذِرْ» أی لیس بک ما تخافه من الشیطان إنما أنت نبی فأنذر الناس و ادعهم إلی التوحید و فی هذا ما فیه لأن الله تعالی لا یوحی إلی رسوله إلا بالبراهین النیرة و الآیات البینة الدالة علی أن ما یوحی إلیه

ص: 156

إنما هو من الله تعالی فلا یحتاج إلی شی ء سواها و لا یفزع و لا یفرق و قیل معناه یا أیها الطالب صرف الأذی بالدثار اطلبه بالإنذار و خوف قومک بالنار و إن لم یؤمنوا و قیل إنه کان قد تدثر بشملة صغیرة لینام فقال یا أیها النائم قم من نومک فأنذر قومک و قیل إن المراد به الجد فی الأمر و القیام بما أرسل به و ترک الهوینا فیه فکأنه قیل له لا تنم عما أمرتک به و هذا کما تقول العرب فلان لا ینام فی أمره إذا وصف بالجلد و الانکماش و صدق العزیمة و کأنهم یخطرون النوم علی ذی الحاجة حتی یبلغ حاجته و بذلک نطقت أشعارهم کما قیل:

ألا أیها الناهی فزارة بعد ما أجدت لأمر إنما أنت حالم

أری کل ذی وتر یقوم بوتره و یمنع عنه النوم إذ أنت نائم

و یقال لمن أدرک ثاره هذا هو الثأر المنیم و قال الشاعر یصف من أورد إبلا له:

أوردها سعد و سعد مشتمل ما هکذا تورد یا سعد الإبل

و الاشتمال مثل التدثر «وَ رَبَّکَ فَکَبِّرْ» أی عظمه و نزهه عما لا یلیق به و قیل کبره فی الصلاة فقل الله أکبر «وَ ثِیابَکَ فَطَهِّرْ» أی و ثیابک الملبوسة فطهرها من النجاسة للصلاة و قیل معناه و نفسک فطهر من الذنوب و الثیاب عبارة عن النفس عن قتادة و مجاهد و علی هذا فیکون التقدیر و ذا ثیابک فطهر فحذف المضاف و مما یؤید هذا القول قول عنترة:

فشککت بالرمح الأصم ثیابه لیس الکریم علی القنا بمحرم

و قیل معناه طهر ثیابک من لبسها علی معصیة أو غدرة کما قال سلامة بن غیلان الثقفی أنشده ابن عباس:

و إنی بحمد الله لا ثوب فاجر لبست و لا من غدرة أتقنع

قال الزجاج معناه و یقال للغادر دنس الثیاب و فی معناه قول من قال و عملک فأصلح.

ص: 157

قال السدی یقال للرجل إذا کان صالحا أنه لطاهر الثیاب و إذا کان فاجرا إنه لخبیث الثیاب و

قیل معناه و ثیابک فقصر عن طاووس و روی ذلک عن أبی عبد الله (علیه السلام)

قال الزجاج لأن تقصیر الثوب أبعد من النجاسة فإنه إذا انجر علی الأرض لم یؤمن أن یصیبه ما ینجسه و قیل معناه و ثیابک فاغسلها عن النجاسة بالماء لأن المشرکین کانوا لا یتطهرون عن ابن زید و ابن سیرین و قیل لا یکن ثیابک من حرام عن ابن عباس و قیل معناه و أزواجک فطهرهن عن الکفر و المعاصی حتی یصرن مؤمنات صالحات و العرب تکنی بالثیاب عن النساء عن أبی مسلم و

روی أبو بصیر عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) غسل الثیاب یذهب الهم و الحزن و هو طهور الصلاة و تشمیر الثیاب طهور لها و قد قال الله سبحانه «وَ ثِیابَکَ فَطَهِّرْ» أی فشمر

«وَ الرُّجْزَ فَاهْجُرْ» أی اهجر الأصنام و الأوثان عن ابن عباس و مجاهد و قتادة و الزهری و قیل معناه اجتنب المعاصی عن الحسن قال الکسائی الرجز بالکسر العذاب و بالضم الصنم و قال المعنی أهجر ما یؤدی إلی العذاب و لم یفرق غیره بینهما و قیل معناه جانب الفعل القبیح و الخلق الذمیم عن الجبائی و قیل معناه أخرج حب الدنیا من قلبک لأنه رأس کل خطیئة «وَ لا تَمْنُنْ تَسْتَکْثِرُ» أی لا تعط عطیة لتعطی أکثر منها و هذا للنبی ص خاصة أدبه الله سبحانه بأکرم الآداب و أشرفها عن ابن عباس و مجاهد و قتادة و النخعی و الضحاک و قیل معناه و لا تمنن حسناتک علی الله تعالی مستکثرا لها فینقصک ذلک عند الله عن الحسن و ربیع بن أنس و قیل معناه لا تمنن ما أعطاک الله من النبوة و القرآن مستکثرا به الأجر من الناس عن ابن زید و قیل هو نهی عن الربا المحرم أی لا تعط شیئا طالبا أن تعطی أکثر مما أعطیت عن أبی مسلم و قیل لا تضعف فی عملک مستکثرا لطاعاتک عن مجاهد و قیل و لا تمنن بعطائک علی الناس مستکثرا ما أعطیته فإن متاع الدنیا قلیل و لأن المن یکدر الصنیعة و قیل معناه إذا أعطیت عطیة فأعطها لربک و اصبر حتی یکون هو الذی یثیبک علیها عن زید بن أسلم و قیل معناه لا تمنن بإبلاغ الرسالة علی أمتک عن الجبائی «وَ لِرَبِّکَ» أی لوجه ربک «فَاصْبِرْ» علی أذی المشرکین عن مجاهد و قیل فاصبر علی ما أمرک الله به من أداء الرسالة و تعظیم الشریعة و علی ما ینالک من التکذیب و الأذی لتنال الفوز و الذخر و قیل فاصبر عن المعاصی و علی الطاعات و المصائب و قیل فاصبر لله علی ما حملت من الأمور الشاقة فی محاربة العرب و العجم عن ابن زید «فَإِذا نُقِرَ فِی النَّاقُورِ» معناه إذا نفخ فی الصور و هی کهیئة البوق عن مجاهد و قیل إن ذلک فی النفخة الأولی و هو أول الشدة الهائلة العامة و قیل إنه النفخة الثانیة و عندها یحیی الله الخلق و تقوم القیامة و هی صیحة الساعة عن الجبائی «فَذلِکَ یَوْمَئِذٍ» قد مر معناه فی الأعراف «یَوْمٌ عَسِیرٌ» أی شدید «عَلَی الْکافِرِینَ» لنعم الله الجاحدین لآیاته «غَیْرُ یَسِیرٍ»

ص: 158

غیر هین و لا سهل و هو بمعنی قوله «عَسِیرٌ» إلا أنه أعاده بلفظ آخر للتأکید کما تقول إنی واد لفلان غیر مبغض و قیل معناه عسیر فی نفسه و غیر عسیر علی المؤمنین لما یرون من حسن العاقبة.

[سورة المدثر (74): الآیات 11 الی 31]

اشارة

ذَرْنِی وَ مَنْ خَلَقْتُ وَحِیداً (11) وَ جَعَلْتُ لَهُ مالاً مَمْدُوداً (12) وَ بَنِینَ شُهُوداً (13) وَ مَهَّدْتُ لَهُ تَمْهِیداً (14) ثُمَّ یَطْمَعُ أَنْ أَزِیدَ (15)

کَلاَّ إِنَّهُ کانَ لِآیاتِنا عَنِیداً (16) سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً (17) إِنَّهُ فَکَّرَ وَ قَدَّرَ (18) فَقُتِلَ کَیْفَ قَدَّرَ (19) ثُمَّ قُتِلَ کَیْفَ قَدَّرَ (20)

ثُمَّ نَظَرَ (21) ثُمَّ عَبَسَ وَ بَسَرَ (22) ثُمَّ أَدْبَرَ وَ اسْتَکْبَرَ (23) فَقالَ إِنْ هذا إِلاَّ سِحْرٌ یُؤْثَرُ (24) إِنْ هذا إِلاَّ قَوْلُ الْبَشَرِ (25)

سَأُصْلِیهِ سَقَرَ (26) وَ ما أَدْراکَ ما سَقَرُ (27) لا تُبْقِی وَ لا تَذَرُ (28) لَوَّاحَةٌ لِلْبَشَرِ (29) عَلَیْها تِسْعَةَ عَشَرَ (30)

وَ ما جَعَلْنا أَصْحابَ النَّارِ إِلاَّ مَلائِکَةً وَ ما جَعَلْنا عِدَّتَهُمْ إِلاَّ فِتْنَةً لِلَّذِینَ کَفَرُوا لِیَسْتَیْقِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ وَ یَزْدادَ الَّذِینَ آمَنُوا إِیماناً وَ لا یَرْتابَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ وَ الْمُؤْمِنُونَ وَ لِیَقُولَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَ الْکافِرُونَ ما ذا أَرادَ اللَّهُ بِهذا مَثَلاً کَذلِکَ یُضِلُّ اللَّهُ مَنْ یَشاءُ وَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ وَ ما یَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّکَ إِلاَّ هُوَ وَ ما هِیَ إِلاَّ ذِکْری لِلْبَشَرِ (31)

ص: 159

اللغة

التمهید و التوطئة و التذلیل و التسهیل نظائر و العنید الذاهب عن الشی ء علی طریق العداوة له یقال عند العرق یعند عنودا فهو عاند إذا نفر و المعاندة منافرة المضادة و کذلک العناد و بعیر عنود أی نافر قال الشاعر:

إذا نزلت فاجعلونی وسطا إنی کبیر لا أطیق العندا

و الإرهاق الإعجاز بالعنف و الصعود العقبة التی یصعب صعودها و هی الکؤود و عبس یعبس عبوسا إذا قبض وجهه و العبوس و التکلیح و التقطیب نظائر و ضدها الطلاقة و البشاشة و البسور بدو التکره فی الوجه و أصله من بسر بالأمر إذا عجل به و منه البسر لتعجیل حاله قبل الإرطاب قال توبة:

و قد رابنی منها صدود رأیته و إعراضها عن حاجتی و بسورها

و الإصلاء إلزام موضع النار یقال أصلیته فاصطلی و سقر اسم من أسماء جهنم لم یصرف للتأنیث و التعریف و أصله من سقرته الشمس سقرا إذا ألمت دماغه و الإبقاء ترک شی ء مما أخذ و التلویح تغییر اللون إلی الاحمرار و لوحته الشمس تلویحا فهی لواحة علی المبالغة و البشر جمع بشرة و هی ظاهر الجلد و منه سمی الإنسان بشرا لأنه ظاهر الجلد بتعریه من الوبر و الریش و الصوف الذی یکون فی غیره من الحیوان.

الإعراب

وحیدا منصوب علی الحال و هو علی وجهین أحدهما أن یکون من صفة الله أی ذرنی و من خلقته وحدی و الآخر أن یکون من صفة المخلوق.

النزول

نزلت الآیات فی الولید بن المغیرة المخزومی و ذلک أن قریشا اجتمعت فی دار الندوة فقال لهم الولید إنکم ذوو أحساب و ذوو أحلام و إن العرب یأتونکم فینطلقون من عندکم علی أمر مختلف فاجمعوا أمرکم علی شی ء واحد ما تقولون فی هذا الرجل قالوا نقول إنه شاعر فعبس عندها و قال قد سمعنا الشعر فما یشبه قوله الشعر فقالوا نقول إنه کاهن قال إذا تأتونه فلا تجدونه یحدث بما تحدث به الکهنة قالوا نقول إنه لمجنون فقال إذا تأتونه فلا تجدونه مجنونا قالوا نقول إنه ساحر قال و ما الساحر فقالوا بشر یحببون بین المتباغضین

ص: 160

و یبغضون بین المتحابین قال فهو ساحر فخرجوا فکان لا یلقی أحد منهم النبی ص إلا قال یا ساحر یا ساحر و اشتد علیه ذلک فأنزل الله تعالی أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ إلی قوله «إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ» عن مجاهد و یروی أن النبی ص لما أنزل علیه حم تَنْزِیلُ الْکِتابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِیزِ الْعَلِیمِ غافِرِ الذَّنْبِ وَ قابِلِ التَّوْبِ شَدِیدِ الْعِقابِ قام إلی المسجد و الولید بن المغیرة قریب منه یسمع قراءته فلما فطن النبی ص لاستماعه لقراءته أعاد قراءة الآیة فانطلق الولید حتی أتی مجلس قومه بنی مخزوم فقال و الله لقد سمعت من محمد آنفا کلاما ما هو من کلام الإنس و لا من کلام الجن و إن له لحلاوة و إن علیه لطلاوة و إن أعلاه لمثر و إن أسفله لمغدق و إنه لیعلو و ما یعلی ثم انصرف إلی منزله فقال قریش صبا و الله و الولید و الله لتصبان قریش کلهم و کان یقال للولید ریحانة قریش فقال لهم أبو جهل أنا أکفیکموه فانطلق فقعد إلی جانب الولید حزینا فقال لی ما أراک حزینا یا ابن أخی قال هذه قریش یعیبونک علی کبر سنک و یزعمون أنک زینت کلام محمد فقام مع أبی جهل حتی أتی مجلس قومه فقال أ تزعمون أن محمدا مجنون فهل رأیتموه یخنق قط فقالوا اللهم لا قال أ تزعمون أنه کاهن فهل رأیتم علیه شیئا من ذلک قالوا اللهم لا قال أ تزعمون أنه شاعر فهل رأیتموه أنه بنطق بشعر قط قالوا اللهم لا قال أ تزعمون أنه کذاب فهل جربتم علیه شیئا من الکذب فقالوا اللهم لا و کان یسمی الصادق الأمین قبل النبوة من صدقه فقالت قریش للولید فما هو فتفکر فی نفسه ثم نظر و عبس فقال ما هو إلا ساحر ما رأیتموه یفرق بین الرجل و أهله و ولده و موالیه فهو ساحر و ما یقوله سحر یؤثر.

المعنی

ثم قال سبحانه لنبیه ص علی وجه التهدید للکافر الذی وصفه «ذَرْنِی وَ مَنْ خَلَقْتُ وَحِیداً» أی دعنی و إیاه فإنی کاف له فی عقابه کما یقول القائل دعنی و إیاه و معناه دعنی و من خلقته متوحدا بخلقه لا شریک لی فی خلقه و إن حملته علی صفة المخلوق فمعناه دعنی و من خلقته فی بطن أمه واحد لا مال له و لا ولد یعنی الولید بن المغیرة قال مقاتل معناه خل بینی و بینه فأنا أفرد بهلکته و قال ابن عباس کان الولید یسمی الوحید فی قومه و

روی العیاشی بإسناده عن زرارة و حمران و محمد بن مسلم عن أبی عبد الله و أبی جعفر ع أن الوحید ولد الزنا

قال زرارة ذکر لأبی جعفر ع عن أحد بنی هشام أنه قال فی خطبته أنا ابن الوحید فقال ویله لو علم ما الوحید ما فخر بها فقلنا له و ما هو من لا یعرف له أب

ثم ذکر سبحانه رزقه المال و الولد فقال «وَ جَعَلْتُ لَهُ مالًا مَمْدُوداً» ما بین مکة إلی

ص: 161

الطائف من الإبل المؤبلة و الخیل المسومة و النعم المرحلة و المستغلات التی لا تنقطع غلتها و الجواری و العبید و العین الکثیرة عن عطاء عن ابن عباس و قیل الممدود الکثیر الذی لا تنقطع غلته عنه سنة حتی یدرک غلة سنة أخری فهو ممدود علی الأیام و کان له بستان بالطائف لا ینقطع خیره فی شتاء و لا صیف و عشرة بنین و مائة ألف دینار عن مجاهد و قیل ستة آلاف دینار عن قتادة و قیل أربعة آلاف دینار عن سفیان «وَ بَنِینَ شُهُوداً» حضورا معه بمکة لا یغیبون عنه لغناهم عن رکوب السفر للتجارة قال سعید بن جبیر کانوا ثلاثة عشر و قال مقاتل کانوا سبعة الولید و خالد و عمارة و هشام و العاص و قیس و عبد شمس أسلم منهم ثلاثة خالد و هشام و عمارة قالوا فما زال الولید بعد هذه الآیة فی نقصان من ماله و ولده حتی هلک «وَ مَهَّدْتُ لَهُ تَمْهِیداً» أی بسطت له فی العیش بسطا حتی صار مکفی المئونة من کل وجه حتی صارت أحواله متناسبة عن الحسن و غیره و قیل سهلت له و قیل سهلت له التصرف فی الأمور تسهیلا «ثُمَّ یَطْمَعُ أَنْ أَزِیدَ» أی لم یشکرنی علی هذه النعم بل کفر نعمائی و هو مع ذلک یطمع أن أزید فی إنعامه ثم قال علی وجه الردع و الزجر «کَلَّا» أی لا یکون کما ظن و لا أزیده مع کفره و قیل کلا معناه انزجر و ارتدع فلیس الأمر علی ما تتوهم ثم بین سبحانه کفره فقال «إِنَّهُ کانَ لِآیاتِنا عَنِیداً» أی إنما لم نفعل به ذلک لأنه کان بحججنا و أدلتنا معاندا ینکرها مع معرفته بها و قیل عنیدا جحودا عن ابن عباس و قتادة «سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً» أی سأکلفه مشقة من العذاب لا راحة فیه و

قیل صعود جبل فی جهنم من نار یؤخذ بارتقائه فإذا وضع یده علیه ذابت فإذا رفعها عادت و کذلک رجله فی خبر مرفوع

و قیل هو جبل من صخرة ملساء فی النار یکلف أن یصعدها حتی إذا بلغ أعلاها أحدر إلی أسفلها ثم یکلف أیضا أن یصعدها فذلک دأبه أبدا یجذب من أمامه بسلاسل الحدید و یضرب من خلفه بمقاطع الحدید فیصعدها فی أربعین سنة عن الکلبی «إِنَّهُ فَکَّرَ» و دبر ما ذا یقول فی القرآن «وَ قَدَّرَ» القول فی نفسه و إنما فکر لیحتال به للباطل لأنه لو فکر علی وجه طلب الرشاد لکان ممدوحا و قدر فقال إن قلنا شاعر کذبتنا العرب باعتبار ما أتی به و إن قلنا کاهن لم یصدقونا لأن کلامه لا یشبه کلام الکهان فنقول ساحر یؤثر ما أتی به عن غیره من السحرة «فَقُتِلَ» أی لعن و عذب و قیل لعن بما یجری مجری القتل و قیل استحق العذاب عن الجبائی «کَیْفَ قَدَّرَ» قال صاحب النظم معناه لعن علی أی حال قدر ما قدر من الکلام کما یقال فی الکلام لأضربنه کیف صنع أی علی أی حال کان منه «ثُمَّ قُتِلَ کَیْفَ قَدَّرَ» هذا تکریر للتأکید و قیل معناه کیف

ص: 162

قدر فی آیاتنا ما قدر مع وضوح الحجة ثم لعن و عوقب بعقاب آخر کیف قدر فی إبطال الحق تقدیر آخر و قیل معناه عوقب فی الآخرة مرة بعد مرة «ثُمَّ نَظَرَ» فی طلب ما یدفع به القرآن و یرده «ثُمَّ عَبَسَ وَ بَسَرَ» أی کلح و کره وجهه و نظر بکراهة شدیدة کالمتهم المتفکر فی الشی ء «ثُمَّ أَدْبَرَ» عن الإیمان «وَ اسْتَکْبَرَ» أی تکبر حین دعا إلیه «فَقالَ إِنْ هذا» أی ما هذا القرآن «إِلَّا سِحْرٌ یُؤْثَرُ» أی یروی عن السحرة و قیل هو من الإیثار أی سحر تؤثره النفوس و تختاره لحلاوته فیها «إِنْ هذا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ» أی ما هذا إلا کلام الإنس و لیس من عند الله و لو کان القرآن سحرا أو من کلام البشر کما قاله الملعون لأمکن السحرة أن یأتوا بمثله و لقدر هو و غیره مع فصاحتهم علی الإتیان بسورة مثله ثم قال سبحانه مهددا له «سَأُصْلِیهِ سَقَرَ» أی سأدخله جهنم و ألزمه إیاها و قیل سقر درکة من درکات جهنم و قیل باب من أبوابها «وَ ما أَدْراکَ» أیها السامع «ما سَقَرُ» فی شدتها و هولها و ضیقها ثم وصف بعض صفاتها فقال «لا تُبْقِی وَ لا تَذَرُ» أی لا تبقی لهم لحما إلا أکلته و لا تذرهم إذا أعیدوا خلقا جدیدا عن مجاهد و قیل لا تبقی شیئا إلا أحرقته و لا تذر أی لا تبقی علیهم بل یبلغ مجهودهم فی أنواع العذاب عن الجبائی «لَوَّاحَةٌ لِلْبَشَرِ» أی مغیرة للجلود و قیل لافحة للجلود حتی تدعها أشد سوادا من اللیل «عَلَیْها تِسْعَةَ عَشَرَ» من الملائکة هم خزنتها مالک و معه ثمانیة عشر أعینهم کالبرق الخاطف و أنیابهم کالصیاصی یخرج لهب النار من أفواههم ما بین منکبی أحدهم مسیرة سنة تسع کف أحدهم مثل ربیعة و مضر نزعت منهم الرحمة یرفع أحدهم سبعین ألفا فیرمیهم حیث أراد من جهنم و قیل معناه علی سقر تسعة عشر ملکا و هم خزان سقر و للنار و درکاتها الآخر خزان آخرون و قیل إنما خصوا بهذا العدد لیوافق المخبر الخبر لما جاء به الأنبیاء قبله و ما کان من الکتب المتقدمة و یکون فی ذلک مصلحة للمکلفین و قال بعضهم فی تخصیص هذا العدد أن تسعة عشر یجمع أکثر القلیل من العدد و أقل الکثیر منه لأن العدد آحاد و عشرات و مئات و ألوف فأقل العشرات عشرة و أکثر الآحاد تسعة قالوا و لما نزلت هذه الآیة قال أبو جهل لقریش ثکلتکم أمهاتکم أ تسمعون ابن أبی کبشة یخبرکم أن خزنة النار تسعة عشر و أنتم الدهم الشجعان أ فیعجز کل عشرة منکم أن یبطشوا برجل من خزنة جهنم فقال أبو الأسد الجمحی أنا أکفیکم سبعة عشر عشرة علی ظهری و سبعة علی بطنی فاکفونی أنتم اثنین فنزل «وَ ما جَعَلْنا أَصْحابَ النَّارِ إِلَّا مَلائِکَةً» الآیة عن ابن عباس و قتادة و الضحاک و معناه و ما جعلنا الموکلین بالنار المتولین تدبیرها إلا ملائکة جعلنا شهوتهم فی تعذیب أهل

ص: 163

النار و لم نجعلهم من بنی آدم کما تعهدون أنتم فتطیقونهم «وَ ما جَعَلْنا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِلَّذِینَ کَفَرُوا» أی لم نجعلهم علی هذا العدد إلا محنة و تشدیدا فی التکلیف للذین کفروا نعم الله و جحدوا وحدانیته حتی یتفکروا فیعلموا أن الله سبحانه حکیم لا یفعل إلا ما هو حکمة و یعلموا أنه قادر علی أن یزید فی قواهم ما یقدرون به علی تعذیب الخلائق و لو راجع الکفار عقولهم لعلموا أن من سلط ملکا واحدا علی کافة بنی آدم لقبض أرواحهم فلا یغلبونه قادر علی سوق بعضهم إلی النار و جعلهم فیها بتسعة عشر من الملائکة «لِیَسْتَیْقِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ» من الیهود و النصاری أنه حق و إن محمدا ص صادق من حیث أخبر بما هو فی کتبهم من غیر قراءة لها و لا تعلم منهم «وَ یَزْدادَ الَّذِینَ آمَنُوا إِیماناً» أی یقینا بهذا العدد و بصحة نبوة محمد ص إذا أخبرهم أهل الکتاب أنه مثل ما فی کتابهم «وَ لا یَرْتابَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ وَ الْمُؤْمِنُونَ» أی و لئلا یشک هؤلاء فی عدد الخزنة و المعنی و لیستیقن من لم یؤمن بمحمد ص و من آمن به صحة نبوته إذا تدبروا و تفکروا «وَ لِیَقُولَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَ الْکافِرُونَ ما ذا أَرادَ اللَّهُ بِهذا مَثَلًا» اللام هنا لام العاقبة أی عاقبة أمر هؤلاء أن یقولوا هذا یعنی المنافقین و الکافرین و قیل معناه و لأن یقولوا ما ذا أراد الله بهذا الوصف و العدد و یتدبروه فیؤدی بهم التدبر فی ذلک إلی الإیمان «کَذلِکَ یُضِلُّ اللَّهُ مَنْ یَشاءُ وَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ» أی مثل ما جعلنا خزنة أصحاب النار ملائکة ذوی عدد محنة و اختبارا تکلف الخلق لیظهر الضلال و الهدی و أضافهما إلی نفسه لأن سبب ذلک التکلیف و هو من جهته و قیل یضل عن طریق الجنة و الثواب من یشاء و یهدی من یشاء إلیه «وَ ما یَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّکَ إِلَّا هُوَ» أی ما یعلم جنود ربک من کثرتها أحد إلا هو و لم یجعل خزنة النار تسعة عشر لقلة جنوده و لکن الحکمة اقتضت ذلک و قیل هذا جواب أبی جهل حین قال ما لمحمد أعوان إلا تسعة عشر عن مقاتل و قیل معناه و ما یعلم عدة الملائکة الذین خلقهم الله لتعذیب أهل النار إلا الله عن عطاء و المعنی أن التسعة عشر هم خزنة النار و لهم من الأعوان و الجنود ما لا یعلمه إلا الله ثم رجع إلی ذکر سقر فقال «وَ ما هِیَ إِلَّا ذِکْری لِلْبَشَرِ» أی تذکرة و موعظة للعالم لیتذکروا فیتجنبوا ما یستوجبون به ذلک و قیل معناه و ما هذه النار فی الدنیا إلا تذکرة للبشر من نار الآخرة حتی یتفکروا فیها فیحذروا نار الآخرة و قیل ما هذه السورة إلا تذکرة للناس و قیل و ما هذه الملائکة التسعة عشر إلا عبرة للخلق یستدلون بذلک علی کمال قدرة الله تعالی و ینزجرون عن المعاصی.

ص: 164

[سورة المدثر (74): الآیات 32 الی 56]

اشارة

کَلاَّ وَ الْقَمَرِ (32) وَ اللَّیْلِ إِذْ أَدْبَرَ (33) وَ الصُّبْحِ إِذا أَسْفَرَ (34) إِنَّها لَإِحْدَی الْکُبَرِ (35) نَذِیراً لِلْبَشَرِ (36)

لِمَنْ شاءَ مِنْکُمْ أَنْ یَتَقَدَّمَ أَوْ یَتَأَخَّرَ (37) کُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ رَهِینَةٌ (38) إِلاَّ أَصْحابَ الْیَمِینِ (39) فِی جَنَّاتٍ یَتَساءَلُونَ (40) عَنِ الْمُجْرِمِینَ (41)

ما سَلَکَکُمْ فِی سَقَرَ (42) قالُوا لَمْ نَکُ مِنَ الْمُصَلِّینَ (43) وَ لَمْ نَکُ نُطْعِمُ الْمِسْکِینَ (44) وَ کُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخائِضِینَ (45) وَ کُنَّا نُکَذِّبُ بِیَوْمِ الدِّینِ (46)

حَتَّی أَتانَا الْیَقِینُ (47) فَما تَنْفَعُهُمْ شَفاعَةُ الشَّافِعِینَ (48) فَما لَهُمْ عَنِ التَّذْکِرَةِ مُعْرِضِینَ (49) کَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَةٌ (50) فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَةٍ (51)

بَلْ یُرِیدُ کُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ یُؤْتی صُحُفاً مُنَشَّرَةً (52) کَلاَّ بَلْ لا یَخافُونَ الْآخِرَةَ (53) کَلاَّ إِنَّهُ تَذْکِرَةٌ (54) فَمَنْ شاءَ ذَکَرَهُ (55) وَ ما یَذْکُرُونَ إِلاَّ أَنْ یَشاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوی وَ أَهْلُ الْمَغْفِرَةِ (56)

القراءة

قرأ نافع و حمزة و یعقوب و خلف «إِذْ» بغیر ألف «أَدْبَرَ» بالألف و الباقون إذا بالألف دبر بغیر الألف و قرأ أهل المدینة و ابن عامر مستنفرة بفتح الفاء و الباقون بکسر الفاء و فی الشواذ قراءة بعضهم یرویه عن ابن کثیر أنها لحد الکبر بلا همزة و قراءة سعید بن جبیر صحفا منشرة بسکون الحاء و النون.

الحجة

أبو علی قال یونس دبر انقضی و أدبر تولی قال قتادة اللیل إذ أدبر إذا ولی و یقال دبر و أدبر و قال و التخفیف فی «لَإِحْدَی الْکُبَرِ» أن یجعل فیها الهمزة بین بین نحو سیم فأما حذف الهمزة فلیس بقیاس و وجه ذلک أن الهمزة حذفت حذفا کما حذفت فی قوله:

ص: 165

و یلمها فی هواء الجو طالبها و لا کهذا الذی فی الأرض مطلوب

و قد جاء ذلک فی مواضع من الشعر قال أبو الأسود لزیاد:

یا با المغیرة رب أمر معضل فرجته بالنکر منی و الدهاء

و قال آخر:

إن لم أقاتل فالبسونی برقعا و فتخات فی الیدین أربعا

و أنشد أحمد بن یحیی:

إن کان حزن لک با فقیمة باعک عبدا بأخس قیمة

و قال الفرزدق:

و علیک إثم عطیة بن الخطفی و إثم التی زجرتک إن لم تجهد

قال و الکسر فی «مُسْتَنْفِرَةٌ» أولی لقوله «فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَةٍ» فهذا یدل علی أنها هی استنفرت و یقال نفر و استنفر مثل سخر و استسخر و عجب و استعجب و من قال مستنفرة فکان القسورة استنفرتها و الرامی قال أبو عبیدة مستنفرة مذعورة و أنشد الزجاج:

أمسک حمارک إنه مستنفر فی إثر أحمرة عمدن لغرب

و رویت بالکسر أیضا قال ابن سلام سألت أبا سوار العرنی و کان أعرابیا فصیحا قارئا للقرآن فقلت «کَأَنَّهُمْ حُمُرٌ» ما ذا قال حمر مستنفرة طردها قسورة قلت إنما هو فرت من قسورة فقال أ فرت قلت نعم فقال «مُسْتَنْفِرَةٌ» قال ابن جنی أما سکون الحاء من صحف فلغة تمیمیة و أما منشرة بسکون النون فإن العرف فی الاستعمال نشرت الثوب و غیره و أنشر الله الموتی فنشروا هم قال و قد جاء عنهم أیضا نشر الله المیت قال المتنبی:

ردت صنائعه إلیه حیاته فکأنه من نشرها منشور

و لم نعلمهم قالوا أنشرت الثوب و نحوه إلا أنه یجوز أن یشبه بشی ء و کما جاز أن یشبه

ص: 166

المیت بالشی ء المطوی حتی قال المتنبی منشور فکذلک یجوز أن یشبه المطوی بالمیت فیقال صحف منشرة أی کأنها بطیها میتة فلما نشرت قیل منشرة.

اللغة

الیقین العلم الذی یوجد برد الثقة به فی الصدر و یقال وجد فلان برد الیقین و ثلج الیقین فی صدره و لذلک لا یوصف سبحانه بأنه متیقن و القسورة الأسد و قیل هم الرماة من قسره یقسره قسرا إذا قهره و أصل الفرار الانکشاف عن الشی ء و منه یقال فر الفرس یفر فرا إذا کشف عن سنة و الصحف جمع الصحیفة و هی الورقة التی من شأنها أن تقلب من جهة إلی جهة لما فیها من الکتابة و منه المصحف و جمعه مصاحف.

الإعراب

«نَذِیراً لِلْبَشَرِ» اختلف فی وجه انتصابه فقیل نصب علی الحال و هو اسم فاعل بمعنی منذر و ذو الحال الضمیر فی إحدی الکبر العائد إلی الهاء فی أنها و هی کنایة عن النار فالمعنی أنها لکبیرة فی حال الإنذار و أنا ذکره لأن معناه معنی العذاب و یجوز أن یکون التذکیر علی قولهم امرأة طالق أی ذات طلاق و کذلک نذیر بمعنی ذات إنذار و قیل هو حال یتعلق بأول السورة فکأنه قال یا أیها المدثر قم نذیرا للبشر فأنذر و قیل إن النذیر هنا بمعنی الإنذار و تقدیره إنذارا للبشر فیکون نصبا علی المصدر لأنه لما قال «إِنَّها لَإِحْدَی الْکُبَرِ» دل علی أنه أنذرهم بها إنذارا و قوله «مُعْرِضِینَ» منصوب علی الحال مما فی اللام من قوله «فَما لَهُمْ» من معنی الفعل و التقدیر أی شی ء ثبت لهم معرضین عن التذکرة و «کَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَةٌ» جملة فی موضع الحال من معرضین و هی حال من حال أو حال بعد حال أی مشابهین حمرا.

المعنی

ثم أقسم سبحانه علی عظیم ما ذکره من الوعید فقال «کَلَّا» أی حقا و قیل معناه لیس الأمر علی ما یتوهمونه من أنهم یمکنهم دفع خزنة النار و غلبتهم «وَ الْقَمَرِ» أقسم بالظهر لما فیه من الآیات العجیبة فی طلوعه و غروبه و مسیره و زیادته و نقصانه «وَ اللَّیْلِ إِذْ أَدْبَرَ» و أقسم باللیل إذا ولی و ذهب عن قتادة و قیل أدبر إذا جاء بعد غیره و أدبر إذا ولی مدبرا فعلی هذا یکون المعنی فی إذ أدبر إذا جاء اللیل فی أثر النهار و فی إذا أدبر إذا ولی اللیل فجاء الصبح عقیبة و علی القول الأول فهما لغتان معناهما ولی و انقضی «وَ الصُّبْحِ إِذا أَسْفَرَ» أی إذا أضاء و أنار عن قتادة و هم قسم آخر و قیل معناه إذا کشف الظلام و أضاء الأشخاص و قال قوم التقدیر فی هذه الأقسام و رب هذه الأشیاء لأن الیمین لا یکون إلا بالله تعالی «إِنَّها لَإِحْدَی الْکُبَرِ» هذا جواب القسم یعنی أن سقر التی هی النار لإحدی العظائم و الکبر جمع الکبری و هی العظمی عن ابن عباس و مجاهد و قتادة و قیل معناه أن آیات القرآن لإحدی الکبر فی الوعید «نَذِیراً لِلْبَشَرِ» أی منذرا و مخوفا معلما مواضع المخافة

ص: 167

و النذیر الحکیم بالتحذیر عما ینبغی أن یحذر منه فکل نبی نذیر لأنه حکیم بتحذیره عقاب الله تعالی علی معاصیه و اختلف فیه فقیل إنه من صفة النار عن الحسن و قیل من صفة النبی ص فکأنه قال قم نذیرا عن ابن زید و قیل من صفة الله تعالی عن ابن رزین و علی هذا یکون حالا من فعل القسم المحذوف «لِمَنْ شاءَ مِنْکُمْ أَنْ یَتَقَدَّمَ أَوْ یَتَأَخَّرَ» أی یتقدم فی طاعة الله أو یتأخر عنها بالمعصیة عن قتادة و المشیئة هی الإرادة فیکون المعنی أن هذا الإنذار متوجه إلی من یمکنه أن یتقی عذاب النار بأن یتجنب المعاصی و یفعل الطاعات فیقدر علی التقدم و التأخر فی أمره بخلاف قول أهل الجبر القائلین ما لا یطاق و قیل إنه سبحانه عبر عن الإیمان و الطاعة بالتقدم لأن صاحبه متقدم فی العقول و الدرجات و عن الکفر و المعصیة بالتأخیر لأنه متأخر فی العقول و الدرجات و

روی محمد بن الفضیل عن أبی الفضل عن أبی الحسن (علیه السلام) أنه قال کل من تقدم إلی ولایتنا تأخر عن سقر و کل من تأخر عن ولایتنا تقدم إلی سقر

«کُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ رَهِینَةٌ» أی مرهونة بعملها محبوسة به مطالبة بما کسبته من طاعة أو من معصیة فالرهن أخذ الشی ء بأمر علی أن لا یرد إلا بالخروج منه قال زهیر:

و فارقتک برهن لا فکاک له یوم الوداع فأمسی الرهن قد غلقا

فکذلک هؤلاء الضلال قد أخذوا برهن لا فکاک له و الکسب هو کل ما یجتلب به نفع أو یدفع به ضرر و یدخل فیه الفعل و أن لا یفعل ثم استثنی سبحانه أصحاب الیمین فقال «إِلَّا أَصْحابَ الْیَمِینِ» و هم الذین یعطون کتبهم بأیمانهم و قیل هم الذین یسلک بهم ذات الیمین قال قتادة غلق الناس کلهم إلا أصحاب الیمین و هم الذین لا ذنب لهم فهم میامین علی أنفسهم و قیل هم المؤمنون المستحقون للثواب عن الحسن و قیل هم الملائکة عن ابن عباس و

قال الباقر (علیه السلام) نحن و شیعتنا أصحاب الیمین

«فِی جَنَّاتٍ یَتَساءَلُونَ» أی یسأل بعضهم بعضا و قیل یساءلون «عَنِ الْمُجْرِمِینَ» أی عن حالهم و عن ذنوبهم التی استحقوا بها النار «ما سَلَکَکُمْ فِی سَقَرَ» هذا سؤال توبیخ أی تطلع أهل الجنة علی أهل النار فیقولون لهم ما أوقعکم فی النار «قالُوا لَمْ نَکُ مِنَ الْمُصَلِّینَ» أی کنا لا نصلی الصلاة المکتوبة علی ما قررها الشرع و فی هذا دلالة علی أن الإخلال بالجواب یستحق به الذم و العقاب لأنهم علقوا استحقاقهم العقاب بالإخلال فی الصلاة و فیه دلالة أیضا علی أن الکفار مخاطبون بالعبادات الشرعیة لأنه حکایة عن الکفار بدلالة قوله «وَ کُنَّا نُکَذِّبُ بِیَوْمِ الدِّینِ» و قوله «وَ لَمْ نَکُ

ص: 168

نُطْعِمُ الْمِسْکِینَ» معناه لم نک نخرج الزکوات التی کانت واجبة علینا و الکفارات التی وجب دفعها إلی المساکین و هم الفقراء «وَ کُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخائِضِینَ» أی کلما غوی غاو بالدخول فی الباطل غوینا معه عن قتادة و المعنی کنا نلوث أنفسنا بالمرور فی الباطل کتلویث الرجل بالخوض فلما کان هؤلاء یجرون مع من یکذب بالحق مشیعین لهم فی القول کانوا خائضین معهم «وَ کُنَّا نُکَذِّبُ بِیَوْمِ الدِّینِ» مع ذلک أی نجحد یوم الجزاء و هو یوم القیامة و الجزاء هو الإیصال إلی کل من له شی ء أم علیه شی ء ما یستحقه فیوم الدین هو یوم أخذ المستحق بالعدل «حَتَّی أَتانَا الْیَقِینُ» أی أتانا الموت علی هذه الحالة و قیل حتی جاءنا العلم الیقین من ذلک بأن عایناه «فَما تَنْفَعُهُمْ شَفاعَةُ الشَّافِعِینَ» أی شفاعة الملائکة و النبیین کما نفعت الموحدین عن ابن عباس فی روایة عطاء و قال الحسن لم تنفعهم شفاعة ملک و لا شهید و لا مؤمن و یعضد هذا الإجماع علی أن عقاب الکفر لا یسقط بالشفاعة و قد صحت الروایة عن عبد الله بن مسعود قال یشفع نبیکم ص رابع أربعة جبریل ثم إبراهیم ثم موسی أو عیسی ثم نبیکم ص لا یشفع أحد أکثر مما یشفع فیه نبیکم ص ثم النبیون ثم الصدیقون ثم الشهداء و یبقی قوم فی جهنم فیقال لهم «ما سَلَکَکُمْ فِی سَقَرَ» إلی قوله «فَما تَنْفَعُهُمْ شَفاعَةُ الشَّافِعِینَ» قال ابن مسعود فهؤلاء الذین یبقون فی جهنم و

عن الحسن عن رسول الله ص قال یقول الرجل من أهل الجنة یوم القیامة أی رب عبدک فلان سقانی شربة من ماء فی الدنیا فشفعنی فیه فیقول اذهب فأخرجه من النار فیذهب فیتجسس فی النار حتی یخرجه منها

و

قال ص إن من أمتی من سیدخل الله الجنة بشفاعته أکثر من مضر

«فَما لَهُمْ عَنِ التَّذْکِرَةِ مُعْرِضِینَ» أی أی شی ء لهم و لم أعرضوا و تولوا عن القرآن فلم یؤمنوا به و التذکرة التذکیر بمواعظ القرآن و المعنی لا شی ء لهم فی الآخرة إذا أعرضوا عن القرآن و نفروا عنه «کَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَةٌ» أی کأنهم حمر وحشیة نافرة «فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَةٍ» یعنی الأسد عن عطاء و الکلبی قال ابن عباس الحمر الوحشیة إذا عاینت الأسد هربت منه کذلک هؤلاء الکفار إذا سمعوا النبی ص یقرأ القرآن هربوا منه و قیل القسورة الرماة و رجال القنص عن ابن عباس بخلاف و الضحاک و مقاتل و مجاهد و قال سعید بن جبیر هم القناص «بَلْ یُرِیدُ کُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ یُؤْتی صُحُفاً مُنَشَّرَةً» أی کتبا من السماء تنزل إلیهم بأسمائهم أن آمنوا بمحمد ص عن الحسن و قتادة و ابن زید و قیل معناه أنهم یریدون صحفا من الله تعالی بالبراءة من العقوبة و إسباغ النعمة حتی یؤمنوا و إلا قاموا علی کفرهم و قیل یرید کل واحد منهم أن یکون رسولا یوحی إلیه متبوعا و أنف من

ص: 169

أن یکون تابعا و قیل هو تفسیرها ما ذکره الله تعالی فی قوله وَ لَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِیِّکَ حَتَّی تُنَزِّلَ عَلَیْنا کِتاباً نَقْرَؤُهُ فقال سبحانه «کَلَّا» أی حقا لیس الأمر علی ما قالوا و لا یکون کذلک «بَلْ لا یَخافُونَ الْآخِرَةَ» بجحدهم صحتها و لو خافوا عذاب الآخرة لما اقترحوا الآیات بعد قیام الدلالات و المعجزات «کَلَّا» أی حقا «إِنَّهُ تَذْکِرَةٌ» أی إن القرآن تذکیر و موعظة «فَمَنْ شاءَ ذَکَرَهُ» أی اتعظ به لأنه قادر علیه «وَ ما یَذْکُرُونَ إِلَّا أَنْ یَشاءَ اللَّهُ» هذه المشیئة غیر الأولی إذ لو کانت واحدة لتناقض فالأولی مشیئة اختیار و الثانیة مشیئة إکراه و إجبار و المعنی أن هؤلاء الکفار لا یذکرون إلا أن یجبرهم الله تعالی علی ذلک و قیل معناه إلا أن یشاء الله من حیث أمر به و نهی عن ترکه و وعد الثواب علی فعله و أوعد بالعقاب إن لم تفعله فکانت مشیئته سابقة أی لا تشاءون إلا و الله قد شاء ذلک «هُوَ أَهْلُ التَّقْوی وَ أَهْلُ الْمَغْفِرَةِ» أی هو أهل أن یتقی محارمه و أهل أن یغفر الذنوب عن قتادة و

روی مرفوعا عن أنس قال إن رسول الله ص تلا هذه الآیة فقال قال الله سبحانه أنا أهل أن أتقی فلا یجعل معی إلیه فمن اتقی أن یجعل معی إلها فأنا أهل أن أغفر له

و قیل معناه و هو أهل أن یتقی عقابه و أهل أن یعمل له بما یؤدی إلی مغفرته.

ص: 170

(75) سورة القیامة مکیة و آیاتها أربعون (40)

اشارة

[توضیح]

أربعون آیة کوفی و تسع و ثلاثون فی الباقین.

اختلافها

آیة «لِتَعْجَلَ بِهِ» کوفی.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص و من قرأ سورة القیامة شهدت أنا و جبریل له یوم القیامة أنه کان مؤمنا بیوم القیامة و جاء و وجهه مسفر علی وجوه الخلائق یوم القیامة

أبو بصیر عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال من أدمن قراءة لا أقسم و کان یعمل بها بعثها الله یوم القیامة معه فی قبره فی أحسن صورة تبشر و تضحک فی وجهه حتی یجوز الصراط و المیزان.

تفسیرها

لما ختم الله سبحانه سورة المدثر بذکر القیامة و أن الکافر لا یؤمن بها افتتح هذه السورة بذکر القیامة و ذکر أهوالها فقال:

ص: 171

[سورة القیامة (75): الآیات 1 الی 15]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

لا أُقْسِمُ بِیَوْمِ الْقِیامَةِ (1) وَ لا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ (2) أَ یَحْسَبُ الْإِنْسانُ أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظامَهُ (3) بَلی قادِرِینَ عَلی أَنْ نُسَوِّیَ بَنانَهُ (4)

بَلْ یُرِیدُ الْإِنْسانُ لِیَفْجُرَ أَمامَهُ (5) یَسْئَلُ أَیَّانَ یَوْمُ الْقِیامَةِ (6) فَإِذا بَرِقَ الْبَصَرُ (7) وَ خَسَفَ الْقَمَرُ (8) وَ جُمِعَ الشَّمْسُ وَ الْقَمَرُ (9)

یَقُولُ الْإِنْسانُ یَوْمَئِذٍ أَیْنَ الْمَفَرُّ (10) کَلاَّ لا وَزَرَ (11) إِلی رَبِّکَ یَوْمَئِذٍ الْمُسْتَقَرُّ (12) یُنَبَّؤُا الْإِنْسانُ یَوْمَئِذٍ بِما قَدَّمَ وَ أَخَّرَ (13) بَلِ الْإِنْسانُ عَلی نَفْسِهِ بَصِیرَةٌ (14)

وَ لَوْ أَلْقی مَعاذِیرَهُ (15)

القراءة

قرأ القواس لأقسم و الباقون «لا أُقْسِمُ» و لم یختلفوا فی الثانی أنه «وَ لا أُقْسِمُ» و قرأ أهل المدینة برق البصر بفتح الراء و الباقون «بَرِقَ» بالکسر و فی الشواذ قراءة ابن عباس و عکرمة و أیوب السختیانی و الحسن المفر بفتح المیم و کسر الفاء و قراءة الزهری المفر بکسر المیم و فتح الفاء.

الحجة

قال أبو علی من قرأ «لا أُقْسِمُ بِیَوْمِ الْقِیامَةِ» کانت لا علی قوله صلة کالتی فی قوله لِئَلَّا یَعْلَمَ أَهْلُ الْکِتابِ فإن قلت لا و ما و الحروف التی هن زوائد إنما تکون بین کلامین کقوله مِمَّا خَطِیئاتِهِمْ و فَبِما رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ و فَبِما نَقْضِهِمْ* و لا تکاد تزاد أولا فقد قالوا إن مجاری القرآن مجاری الکلام الواحد و السورة الواحدة قال و الذی یدل علی ذلک أنه قد یذکر الشی ء فی سورة و یجی ء جوابه فی سورة أخری کقوله یا أَیُّهَا الَّذِی نُزِّلَ عَلَیْهِ الذِّکْرُ إِنَّکَ لَمَجْنُونٌ جاء جوابه فی سورة أخری ما أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّکَ بِمَجْنُونٍ فلا فصل علی هذا بین قوله لِئَلَّا یَعْلَمَ و بین قوله «لا أُقْسِمُ» فأما من قرأ لأقسم فإن اللام تجوز أن تکون اللام التی تصحبها إحدی النونین فی أکثر الأمر و قد حکی ذلک سیبویه و أجازه و کما لم یلحق النون مع الفعل الآتی فی لأقسم کذلک لم یحلق اللام مع النون فی نحو قول الشاعر:

و قتل مرة أثأرن فإنه فرع و إن أخاکم لم یثأر

یرید لأثأرن فحذف اللام و یجوز أن یکون اللام لحقت فعل الحال و إذا کان المثال للحال لم یتبعها النون لأن هذه النون التی تلحق الفعل فی أکثر الأمر إنما هی للفصل بین فعل الحال و الفعل الآتی و قد یمکن أن یکون لا ردا لکلام و زعموا أن الحسن قرأ «لا أُقْسِمُ بِیَوْمِ الْقِیامَةِ وَ لا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ» و قال أقسم بالأولی و لم یقسم بالثانیة و حکی نحو ذلک عن ابن أبی إسحاق أیضا و ذکر أبو علی فی غیر کتاب الحجة أن اللام زیادة لأن القسم لا یدخل

ص: 172

علی القسم و قال ابن جنی ینبغی أن تکون هذه اللام لام الابتداء أی لأنا أقسم بیوم القیامة و حذف المبتدأ للعلم به و قال أبو الحسن برق البصر أکثر فی کلام العرب و المفتوحة لغة قال الزجاج من قرأ «بَرِقَ» فمعناه فزع و تحیر و من قرأ برق فهو من بریق العینین و قال أبو عبیدة برق البصر إذا شق و أنشد:

لما أتانی ابن صبیح راغبا أعطیته عیساء منها فبرق

و المفر الفرار و المفر بکسر الفاء الموضع الذی یفر إلیه و المفر بکسر المیم و فتح الفاء الإنسان الجید الفرار و قال امرؤ القیس:

مکر مفر مقبل مدبر معا کجلمود صخر حطه السیل من عل

. الإعراب

«بَلی قادِرِینَ» نصب علی الحال و التقدیر بلی بجمعها قادرین فالعامل فی الحال محذوف لدلالة ما تقدم علیه کما فی قوله فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجالًا أی فصلوا رجالا و مفعول یرید محذوف تقدیره بل یرید الإنسان الحیاة لیفجر و یسأل جملة فی موضع الحال و «لا وَزَرَ» خبره محذوف و تقدیره لا وزر فی الوجود و قوله «بَلِ الْإِنْسانُ عَلی نَفْسِهِ بَصِیرَةٌ» قیل فی تفسیره أقوال (أحدها) أن المعنی بل الإنسان علی نفسه عین بصیرة (و الثانی) حجة بصیرة أی بینة (و الثالث) أن الهاء للمبالغة کما یقال رجل علامة و نسابة و قال علی بن عیسی تقدیره بل الإنسان علی نفسه من نفسه بصیرة أی جوارحه شاهدة علیه یوم القیامة فأنت بصیرة لأنه حمل الإنسان علی النفس و جواب لو محذوف تقدیره و لو ألقی معاذیره و لم ینفعه ذلک و یجوز أن یکون جوابه فیما سبق.

المعنی

«لا أُقْسِمُ بِیَوْمِ الْقِیامَةِ» قیل إن لا صلة و معناه أقسم بیوم القیامة عن ابن عباس و سعید بن جبیر و قیل إن لا رد علی الذین أنکروا البعث و النشور من المشرکین فکأنه قال لا کما تظنون ثم ابتدأ القسم فقال أقسم بیوم القیامة أنکم مبعوثون لیکون فرقا بین الیمین التی تکون جحدا و بین الیمین المستأنفة و قیل معناه لا أقسم بیوم القیامة لظهورها بالدلائل العقلیة و السمعیة و قیل معناه لا أقسم بیوم القیامة فإنکم لا تقرون بها «وَ لا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ

ص: 173

اللَّوَّامَةِ» فإنکم لا تقرون بأن النفس تلوم صاحبها یوم القیامة و لکن استخبرکم فأخبرونی هل أقدر علی أن أجمع العظام المتفرقة و هذان الوجهان عن أبی مسلم و قیل معناه أقسم بیوم القیامة و لا أقسم بالنفس اللوامة أقسم بالأول و لم یقسم بالثانی عن الحسن قال علی بن عیسی و هذا ضعیف لأنه یخرج عن تشاکل الکلام و الأولی أن یکونا قسمین و هو قول الأکثرین و جواب القسم محذوف تقدیره ما الأمر علی ما تتوهمون و إنکم تبعثون أو لتبعثن و من قرأ لأقسم فإنه یجعلها جواب القسم و حذف النون لأنه أراد الحال و قد ذکرنا ما قیل فیه و النفس اللوامة الکثیرة اللوم و لیس من نفس برة و لا فاجرة إلا و هی تلوم نفسها یوم القیامة إن کانت عملت خیرا قالت هلا ازددت و إن کانت عملت سوءا قالت یا لیتنی لم أفعل عن ابن عباس فی روایة عطاء و قال مجاهد تلوم علی ما مضی تقول لم فعلت و لم لم أفعل و قیل النفس اللوامة الکافرة الفاجرة عن قتادة و مجاهد و معناه ذات اللوم الکثیر لما سلف منها و قیل هی النفس المؤمنة تلوم نفسها فی الدنیا و تحاسبها فتقول ما ذا فعلت و لم قصرت فتکون مفکرة فی العواقب أبدا و الفاجر لا یفکر فی أمر الآخرة و لا یحاسب نفسه عن الحسن «أَ یَحْسَبُ الْإِنْسانُ» صورته صورة الاستفهام و معناه الإنکار علی منکری البعث و معناه أ یحسب الکافر بالبعث و النشور یعنی جنس الکفار «أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظامَهُ» أی أنه لن نعیده إلی ما کان أولا خلقا جدیدا بعد أن صار رفاتا فکنی عن البعث بجمع العظام ثم قال سبحانه «بَلی» نجمعها «قادِرِینَ عَلی أَنْ نُسَوِّیَ بَنانَهُ» علی ما کانت و إن قلت عظامها و صغرت فنردها کما کانت و نؤلف بینها حتی یستوی البنان و من قدر علی جمع صغار العظام فهو علی جمع کبارها أقدر عن الزجاج و الجبائی و أبی مسلم و قیل معناه نقدر علی أن نجعل بنانه کالخلف و الحافر فیتناول المأکول بفیه و لکنا مننا علیه بالأنامل لیکمل بها المنفعة و یتهیأ له القبض و البسط و الارتفاق بالأعمال اللطیفة کالکتابة و غیرها عن ابن عباس و قتادة «بَلْ یُرِیدُ الْإِنْسانُ» أی یرید الکافر «لِیَفْجُرَ أَمامَهُ» هذا إخبار من الله تعالی أن الإنسان یمضی قدما فی معاصی الله تعالی راکبا رأسه لا ینزع عنها و لا یتوب عن مجاهد و الحسن و عکرمة و السدی أی فهذا هو الذی یحمله علی الإعراض عن مقدورات ربه فلذلک لا یقر بالبعث و ینکر النشور و قیل لیفجر أمامه أی لیفکر بما قدامه من البعث و یکذب به فالفجور و هو التکذیب و عن الزجاج قال و یجوز أن یرید أنه یسوف التوبة و یقدم الأعمال السیئة و قال ابن الأنباری یرید أن یفجر ما امتد عمره و لیس فی نیته أن یرجع عن ذنب یرتکبه و قیل معناه أنه یقول أعمل ثم أتوب عن عطیة و المراد أنه یتعجل المعصیة ثم یسوف التوبة یقول غدا و بعد غد «یَسْئَلُ أَیَّانَ یَوْمُ الْقِیامَةِ» معناه أن الذی یفجر أمامه یسأل متی تکون القیامة فإن معنی أیان متی إلا أن السؤال بمتی أکثر من السؤال بأیان

ص: 174

فلذلک حسن أن یفسر بها و إنما یسأل عن ذلک تکذیبا و اشتغالا بالدنیا من غیر تفکر فی العاقبة فإذا خوف بالقیامة قال متی یکون ذلک ثم قال سبحانه «فَإِذا بَرِقَ الْبَصَرُ» أی شخص البصر عند معاینة ملک الموت فلا یطرف من شدة الفزع و قیل إذا فزع و تحیر لما یری من أهوال القیامة و أحوالها مما کان یکذب به فی الدنیا و هذا کقوله لا یَرْتَدُّ إِلَیْهِمْ طَرْفُهُمْ عن قتادة و أبی مسلم «وَ خَسَفَ الْقَمَرُ» أی ذهب نوره و ضوءه «وَ جُمِعَ الشَّمْسُ وَ الْقَمَرُ» جمع بینهما فی ذهاب ضوئهما بالخسوف لیتکامل ظلام الأرض علی أهلها حتی یراها کل أحد بغیر نور و ضیاء عن مجاهد و هو اختیار الفراء و الزجاج و الجمع علی ثلاثة أقسام جمع فی المکان و جمع فی الزمان و جمع الأعراض فی المحل فأما جمع الشیئین فی حکم أو صفة فمجاز لأن حقیقة الجمع جعل أحد الشیئین مع الآخر و قیل جمع بینهما فی طلوعهما من المغرب کالبعیرین القرینین عن ابن مسعود «یَقُولُ الْإِنْسانُ» المکذب بالقیامة «یَوْمَئِذٍ أَیْنَ الْمَفَرُّ» أی أین الفرار و یجوز أن یکون معناه أین موضع الفرار عن الفراء و قال الزجاج المفر بالفتح الفرار و المفر بالکسر مکان الفرار قال الله سبحانه «کَلَّا لا وَزَرَ» أی لا مهرب و لا ملجأ لهم یلجئون إلیه و الوزر ما یتحصن به من جبل أو غیره و منه الوزیر الذی یلجأ إلیه فی الأمور و قیل معناه لا حصن عن الضحاک «إِلی رَبِّکَ یَوْمَئِذٍ الْمُسْتَقَرُّ» أی المنتهی عن قتادة أی ینتهی الخلق یومئذ إلی حکمه و أمره فلا حکم و لا أمر لأحد غیره و قیل المستقر المکان الذی یستقر فیه المؤمن و الکافر و ذلک إلی الله لا إلی العباد و قیل المستقر المصیر و المرجع عن ابن مسعود و المستقر علی وجهین مستقر إلی أمد و مستقر إلی الأبد «یُنَبَّؤُا الْإِنْسانُ یَوْمَئِذٍ بِما قَدَّمَ وَ أَخَّرَ» أی یخبر الإنسان یوم القیامة بأول عمله و آخره فیجازی به عن مجاهد و قیل معناه بما قدم من العمل فی حیاته و ما سنه فعمل به بعد موته من خیر أو شر و قیل بما قدم من المعاصی و أخر من الطاعات عن ابن عباس و قیل بما أخذ و ترک عن ابن زید و قیل بما قدم من طاعة الله و أخر من حق الله فضیعه عن قتادة و قیل بما قدم من ماله لنفسه و ما خلقه لورثته بعده عن زید بن أسلم و حقیقة النبإ الخبر بما یعظم شأنه و إنما حسن فی هذا الموضع لأن ما جری مجری المباح لا یعتد به فی هذا الباب و إنما هو ما یستحق علیه الجزاء فأما ما وجوده کعدمه فلا اعتبار به «بَلِ الْإِنْسانُ عَلی نَفْسِهِ بَصِیرَةٌ» أی إن جوارحه تشهد علیه بما عمل فهو شاهد علی نفسه بشهادة جوارحه علیه عن ابن عباس و عکرمة و مقاتل و قال القتیبی أقام جوارحه مقام نفسه و لذلک أنث لأن المراد بالإنسان هاهنا الجوارح و قال الأخفش هی کقولک فلان حجة و عبرة و دلیله قوله تعالی کَفی بِنَفْسِکَ الْیَوْمَ عَلَیْکَ حَسِیباً و قیل معناه أن الإنسان بصیر بنفسه و عمله و

روی العیاشی بإسناده عن محمد بن مسلم عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال ما یصنع

ص: 175

أحدکم أن یظهر حسنا و یسر سیئا أ لیس إذا رجع إلی نفسه یعلم أنه لیس کذلک و الله سبحانه یقول «بَلِ الْإِنْسانُ عَلی نَفْسِهِ بَصِیرَةٌ» إن السریرة إذا صلحت قویت العلانیة

عن عمر بن یزید عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه تلا هذه الآیة ثم قال ما یصنع الإنسان أن یتعذر إلی الناس خلاف ما یعلم الله منه أن رسول الله ص کان یقول من أسر سریرة رداه الله رداءها إن خیرا فخیر و إن شرا فشر

و

عن زرارة قال سألت أبا عبد الله ما حد المرض الذی یفطر صاحبه قال «بَلِ الْإِنْسانُ عَلی نَفْسِهِ بَصِیرَةٌ» هو أعلم بما یطیق و فی روایة أخری هو أعلم بنفسه ذاک إلیه

«وَ لَوْ أَلْقی مَعاذِیرَهُ» أی و لو اعتذر و جادل عن نفسه لم ینفعه ذلک یقال معذرة و معاذر و معاذیر و هی ذکر موانع تقطع عن الفعل المطلوب و قیل معناه و لو أرخی الستور و أغلق الأبواب عن الضحاک و السدی قال الزجاج معناه و لو أدلی بکل حجة عنده و جاء فی التفسیر المعاذیر الستور واحدها معذار و قال المبرد هی لغة طائیة و المعنی علی هذا القول و إن أسبل الستور لیخفی ما یعمل فإن نفسه شاهدة علیه.

[سورة القیامة (75): الآیات 16 الی 25]

اشارة

لا تُحَرِّکْ بِهِ لِسانَکَ لِتَعْجَلَ بِهِ (16) إِنَّ عَلَیْنا جَمْعَهُ وَ قُرْآنَهُ (17) فَإِذا قَرَأْناهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ (18) ثُمَّ إِنَّ عَلَیْنا بَیانَهُ (19) کَلاَّ بَلْ تُحِبُّونَ الْعاجِلَةَ (20)

وَ تَذَرُونَ الْآخِرَةَ (21) وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ ناضِرَةٌ (22) إِلی رَبِّها ناظِرَةٌ (23) وَ وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ باسِرَةٌ (24) تَظُنُّ أَنْ یُفْعَلَ بِها فاقِرَةٌ (25)

القراءة

قرأ أهل المدینة و الکوفة تحبون و تذرون بالتاء و الباقون بالیاء.

الحجة

من قرأ بالتاء فعلی معنی قل لهم بل تحبون و تذرون و من قرأ بالیاء فعلی معنی هم یحبون و یذرون قال أبو علی الیاء علی ما تقدم من ذکر الإنسان فإن المراد به الکثرة و العموم کقوله إِنَّ الْإِنْسانَ خُلِقَ هَلُوعاً ثم قال إِلَّا الْمُصَلِّینَ.

اللغة

التحریک تصییر الشی ء من مکان إلی مکان أو من جهة إلی جهة بفعل الحرکة

ص: 176

فیه و الحرکة ما به یتحرک المتحرک و المتحرک هو المنتقل من جهة إلی غیرها و اللسان آلة الکلام و العجلة طلب عمل الشی ء قبل وقته الذی ینبغی أن یعمل فیه و نقیضه الإبطاء و السرعة عمل الشی ء فی أول الوقت الذی هو له و ضده الأناة و القرآن أصله الضم و الجمع و هو مصدر کالرجحان و النقصان و البیان إظهار المعنی للنفس بما یتمیز به عن غیره و نقیض البیان الإخفاء و الإغماض و النصرة مثل البهجة و الطلاقة و ضده العبوس و البسور نضر وجهه ینضر نضارة و نضرة فهو ناضر و النظر تقلیب الحدقة الصحیحة نحو المرئی طلبا لرؤیته و یکون النظر بمعنی الانتظار کما قال عز شأنه وَ إِنِّی مُرْسِلَةٌ إِلَیْهِمْ بِهَدِیَّةٍ فَناظِرَةٌ أی منتظرة و قال الشاعر:

وجوه یوم بدر ناظرات إلی الرحمن تنتظر الفلاحا

ثم یستعمل فی الفکر فیقال نظرت فی هذه المسألة أی تفکرت و منه المناظرة و تکون من المقابلة یقال دور بنی فلان تتناظر أی تتقابل و الفاقرة الکاسرة لفقار الظهر شدة و قیل الفاقرة الداهیة و الآبدة.

المعنی

ثم خاطب سبحانه نبیه ص فقال «لا تُحَرِّکْ بِهِ لِسانَکَ لِتَعْجَلَ بِهِ» قال ابن عباس کان النبی ص إذا نزل علیه القرآن عجل بتحریک لسانه لحبه إیاه و حرصه علی أخذه و ضبطه مخافة أن ینساه فنهاه الله عن ذلک و فی روایة سعید بن جبیر عنه أنه ص کان یعاجل من التنزیل شدة و کان یشتد علیه حفظه فکان یحرک لسانه و شفتیه قبل فراغ جبریل من قراءة الوحی فقال سبحانه «لا تُحَرِّکْ بِهِ» أی بالوحی أو بالقرآن لسانک یعنی بالقراءة لتعجل به أی لتأخذه کما قال و لا تعجل بالقرآن من قبل أن یقضی إلیک وحیه «إِنَّ عَلَیْنا جَمْعَهُ» فی صدرک حتی تحفظه «وَ قُرْآنَهُ» أی و تألیفه علی ما نزل علیک عن قتادة و قیل معناه إن علینا جمعه و قرآنه علیک حتی تحفظه و یمکنک تلاوته فلا تخف فوت شی ء منه عن ابن عباس و الضحاک «فَإِذا قَرَأْناهُ» أی قرأه جبریل علیک بأمرنا «فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ» أی قراءته عن ابن عباس و المعنی اقرأه إذا فرغ جبریل عن قراءته قال فکان النبی ص بعد هذا إذا نزل علیه جبریل (علیه السلام) أطرق فإذا ذهب قرأ و قیل «فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ» أی فاعمل بما فیه من الأحکام و الحلال و الحرام عن قتادة و الضحاک و قال البلخی الذی اختاره أنه لم یرد القرآن و إنما أراد قراءة العباد لکتبهم یوم القیامة یدل علی ذلک ما قبله و ما بعده و لیس فیه شی ء یدل علی أنه القرآن و لا شی ء من أحکام الدنیا و فی ذلک تقریع للعبد و توبیخ له حین لا تنفعه العجلة یقول لا تحرک لسانک بما تقرأه من صحیفتک التی فیها أعمالک یعنی اقرأ کتابک و لا تعجل فإن هذا الذی هو علی نفسه

ص: 177

بصیرة إذا رأی سیئاته ضجر و استعجل فیقال له توبیخا لا تعجل و تثبت لتعلم الحجة علیک فإنا نجمعها لک فإذا جمعناه فاتبع ما جمع علیک بالانقیاد لحکمه و الاستسلام للتبعة فیه فإنه لا یمکنک إنکاره «ثُمَّ إِنَّ عَلَیْنا بَیانَهُ» لو أنکرت و قال الحسن معناه ثم إن علینا بیان ما أنبأناک أنا فاعلون فی الآخرة و تحقیقه و قیل یرید أنا نبین لک معناه إذا حفظته عن قتادة و قیل معناه ثم إن علینا أن نحفظه علیک حتی تبین للناس بتلاوتک إیاه علیهم و قیل معناه علینا أن ننزله قرآنا عربیا فیه بیان للناس عن الزجاج و فی هذا دلالة علی أنه لا تعمیة فی القرآن و لا الغاز و لا دلالة فیه علی جواز تأخیر البیان عن وقت الحاجة و إنما یدل علی جواز تأخیر البیان عن وقت الخطاب «کَلَّا» أی لا تتدبرون القرآن و ما فیه من البیان «بَلْ تُحِبُّونَ الْعاجِلَةَ وَ تَذَرُونَ الْآخِرَةَ» أی تختارون الدنیا علی العقبی فیعلمون للدنیا لا للآخرة جهلا منهم و سوء اختیار ثم بین سبحانه حال الناس فی الآخرة فقال «وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ» یعنی یوم القیامة «ناضِرَةٌ» أی ناعمة بهجة حسنة عن ابن عباس و الحسن و قیل مسرورة عن مجاهد و قیل مضیئة بیض یعلوها النور عن السدی و مقاتل جعل الله سبحانه وجوه المؤمنین المستحقین للثواب بهذه الصفة علامة للخلق و الملائکة علی أنهم الفائزون «إِلی رَبِّها ناظِرَةٌ» اختلف فیه علی وجهین (أحدهما) أن معناه نظر العین (و الثانی) أنه الانتظار و اختلف من حمله علی نظر العین علی قولین (أحدهما) أن المراد إلی ثواب ربها ناظرة أی هی ناظرة إلی نعیم الجنة حالا بعد حال فیزداد بذلک سرورها و ذکر الوجوه و المراد أصحاب الوجوه روی ذلک عن جماعة من علماء المفسرین من الصحابة و التابعین لهم و غیرهم فحذف المضاف و أقیم المضاف إلیه مقامه کما فی قوله تعالی وَ جاءَ رَبُّکَ أی أمر ربک و قوله وَ أَنَا أَدْعُوکُمْ إِلَی الْعَزِیزِ الْغَفَّارِ أی إلی طاعة العزیز الغفار و توحیده و قوله إِنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللَّهَ أی أولیاء الله (و الآخر) أن النظر بمعنی الرؤیة و المعنی تنظر إلی الله معاینة رووا ذلک عن الکلبی و مقاتل و عطاء و غیرهم و هذا لا یجوز لأن کل منظور إلیه بالعین مشار إلیه بالحدقة و اللحاظ و الله یتعالی عن أن یشار إلیه بالعین کما یجل سبحانه عن أن یشار إلیه بالأصابع و أیضا فإن الرؤیة بالحاسة لا تتم إلا بالمقابلة و التوجه و الله یتعالی عن ذلک بالاتفاق و أیضا فإن رؤیة الحاسة لا تتم إلا باتصال الشعاع بالمرئی و الله منزه عن اتصال الشعاع به علی أن النظر لا یفید الرؤیة فی اللغة فإنه إذا علق بالعین أفاد طلب الرؤیة کما أنه إذا علق بالقلب أفاد طلب المعرفة بدلالة قولهم نظرت إلی الهلال فلم أره فلو أفاد النظر الرؤیة لکان هذا القول ساقطا متناقضا و قولهم ما زلت أنظر إلیه حتی رأیته و الشی ء لا یجعل غایة لنفسه فلا یقال ما زلت أراه حتی رأیته و لأنا نعلم الناظر ناظرا بالضرورة و لا نعلمه رائیا بالضرورة بدلالة أنا نسأله

ص: 178

هل رأیت أم لا و أما من حمل النظر فی الآیة علی الانتظار فإنهم اختلفوا فی معناه علی أقوال (أحدها)

أن المعنی منتظرة لثواب ربها و روی ذلک عن مجاهد و الحسن و سعید بن جبیر و الضحاک و هو المروی عن علی (علیه السلام)

و من اعترض علی هذا بأن قال إن النظر بمعنی الانتظار لا یتعدی بإلی فلا یقال انتظرت إلیه و إنما یقال انتظرته فالجواب عنه علی وجوه منها أنه قد جاء فی الشعر بمعنی الانتظار معدی بإلی کما فی البیت الذی سبق ذکره:

ناظرات إلی الرحمن

و کقول جمیل بن معمر:

و إذا نظرت إلیک من ملک و البحر دونک جدتنی نعما

و قول الآخر:

إنی إلیک لما وعدت لناظر نظر الفقیر إلی الغنی الموسر

و نظائره کثیرة و منها أن تحمل إلی فی قوله «إِلی رَبِّها ناظِرَةٌ» علی أنها اسم فهو واحد الآلاء التی هی النعم فإن فی واحدها أربع لغات إلی و ألی مثل معا و قفا و إلی و إلی مثل جدی و حسی و سقط التنوین بالإضافة و قال أعشی وائل:

أبیض لا یرهب الهزال و لا یقطع رحما و لا یخون إلی

أی لا یخون نعمة من أنعم علیه و لیس لأحد أن یقول إن هذا من أقوال المتأخرین و قد سبقهم الإجماع فإنا لا نسلم ذلک لما ذکرناه من

أن علیا (علیه السلام) و مجاهدا و الحسن و غیرهم قالوا المراد بذلک تنتظر الثواب و منها أن لفظ النظر

یجوز أن یعدی بإلی فی الانتظار علی المعنی کما أن الرؤیة عدیت بإلی فی قوله تعالی أَ لَمْ تَرَ إِلی رَبِّکَ کَیْفَ مَدَّ الظِّلَّ فأجری الکلام علی المعنی و لا یقال رأیت إلی فلان و من إجراء الکلام علی المعنی قول الفرزدق:

و لقد عجبت إلی هوازن أصبحت منی تلوذ ببطن أم جریر

فعدی عجبت بإلی لأن المعنی نظرت (و ثانیها) أن معناه مؤملة لتجدید الکرامة کما یقال عینی ممدودة إلی الله تعالی و إلی فلان و أنا شاخص الطرف إلی فلان و لما کانت العیون بعض أعضاء الوجوه أضیف الفعل الذی یقع بالعین إلیها عن أبی مسلم (و ثالثها) أن المعنی

ص: 179

أنهم قطعوا آمالهم و أطماعهم عن کل شی ء سوی الله تعالی و وجوده دون غیره فکنی سبحانه عن الطمع بالنظر أ لا تری أن الرعیة تتوقع نظر السلطان و تطمع فی إفضاله علیها و إسعافه فی حوائجها فنظر الناس مختلف فناظر إلی سلطان و ناظر إلی تجارة و ناظر إلی زراعة و ناظر إلی ربه یؤمله و هذه الأقوال متقاربة فی المعنی و علی هذا فإن هذا الانتظار متی یکون فقیل إنه بعد الاستقرار فی الجنة و قیل إنه قبل استقرار الخلق فی الجنة و النار فکل فریق ینتظر ما هو له أهل و هذا اختیار القاضی عبد الجبار و ذکر جمهور أهل العدل أن النظر یجوز أن یحمل علی المعنیین جمیعا و لا مانع لنا من حمله علی الوجهین فکأنه سبحانه أراد أنهم ینظرون إلی الثواب المعد لهم فی الحال من أنواع النعیم و ینتظرون أمثالها حالا بعد حال لیتم لهم ما یستحقونه من الإجلال و یسأل علی هذا فیقال إذا کان بمعنی النظر بالعین حقیقة و بمعنی الانتظار مجازا فکیف یحمل علیهما و الجواب أن عند أکثر المتکلمین فی أصول الفقه یجوز أن یراد بلفظة واحدة إذ لا تنافی بینهما و هو اختیار المرتضی قدس الله روحه و لم یجوز ذلک أبو هاشم إلا إذا تکلم به مرتین مرة یرید النظر و مرة یرید الانتظار و أما قولهم المنتظر لا یکون نعیمه خالصا فکیف یوصف أهل الجنة بالانتظار فالجواب عنه أن من ینتظر شیئا لا یحتاج إلیه فی الحال و هو واثق بوصوله إلیه عند حاجته فإنه لا یهتم بذلک و لا یتنغص سروره به بل ذلک زائد فی نعیمه و إنما یلحق الهم المنتظر إذا کان یحتاج إلی ما ینتظره فی الحال و یلحقه بفوته مضرة و هو غیر واثق بالوصول إلیه و قد قیل فی إضافة النظر إلی الوجوه إن الغم و السرور إنما یظاهران فی الوجوه فبین الله سبحانه أن المؤمن إذا ورد یوم القیامة تهلل وجهه و أن الکافر العاصی یخاف مغبة أفعاله القبیحة فیکلح وجهه و هو قوله «وَ وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ باسِرَةٌ» أی کالحة عابسة متغیرة «تَظُنُّ أَنْ یُفْعَلَ بِها فاقِرَةٌ» أی تعلم و تستیقن أنه یعمل بها داهیة تفقر ظهورهم أی تکسرها و قیل إنه علی حقیقة الظن أی یظنون حصولها جملة و لا یعلمون تفصیلها و هذا أولی من الأول لأنه لو کان بمعنی العلم لکان أن بعده مخففة من أن الثقیلة علی ما ذکر فی غیر موضع و ذکر سبحانه هذه الوجوه الظانة فی مقابلة الوجوه الناظرة فهؤلاء یرجون تجدید الکرامة و هؤلاء یظنون حلول الفاقرة فیکون حال الوجوه الراجیة للأحوال السارة علی الضد من حال الوجوه الظانة للفاقرة.

النظم

وجه اتصال قوله «لا تُحَرِّکْ بِهِ لِسانَکَ» بما قبله أنه لما تقدم ذکر القیامة و الوعید خاطب سبحانه نبیه ص فقال لا تحرک به لسانک لتعجل قراءته بل کررها علیهم لیتقرر فی قلوبهم فإنهم غافلون عن الأدلة ألهاهم حب العاجلة فاحتاجوا إلی زیادة تنبیه و تقریر.

ص: 180

[سورة القیامة (75): الآیات 26 الی 40]

اشارة

کَلاَّ إِذا بَلَغَتِ التَّراقِیَ (26) وَ قِیلَ مَنْ راقٍ (27) وَ ظَنَّ أَنَّهُ الْفِراقُ (28) وَ الْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ (29) إِلی رَبِّکَ یَوْمَئِذٍ الْمَساقُ (30)

فَلا صَدَّقَ وَ لا صَلَّی (31) وَ لکِنْ کَذَّبَ وَ تَوَلَّی (32) ثُمَّ ذَهَبَ إِلی أَهْلِهِ یَتَمَطَّی (33) أَوْلی لَکَ فَأَوْلی (34) ثُمَّ أَوْلی لَکَ فَأَوْلی (35)

أَ یَحْسَبُ الْإِنْسانُ أَنْ یُتْرَکَ سُدیً (36) أَ لَمْ یَکُ نُطْفَةً مِنْ مَنِیٍّ یُمْنی (37) ثُمَّ کانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّی (38) فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَیْنِ الذَّکَرَ وَ الْأُنْثی (39) أَ لَیْسَ ذلِکَ بِقادِرٍ عَلی أَنْ یُحْیِیَ الْمَوْتی (40)

القراءة

قرأ حفص و رویس یمنی بالیاء و الباقون بالتاء.

الحجة

قال أبو علی من قرأ بالتاء حمله علی النطفة أی لم یک نطفة تمنی من منی و من قرأ بالیاء حمله علی المنی أی من منی یمنی یقدر خلق الإنسان و غیره منها قال:

منت لک أن تلقی ابن هند منیة و فارس میاس إذا ما تلببا

و قال آخر:

لعمر أبی عمرو لقد ساقه المنی إلی جدث یؤزی له بالأهاضب

أی ساقه القدر.

اللغة

التراقی جمع الترقوة و هو مقدم الحلق من أعلی الصدر تترقی إلیه النفس عند

ص: 181

الموت و إلیه یتراقی البخار من الجوف و هناک تقع الحشرجة قال ذو الرمة:

و رب عظیمة دافعت عنها و قد بلغت نفوسهم التراقی

و الراقی طالب الشفاء رقاه یرقیه رقیة إذا طلب له شفاء بأسماء الله الشریفة و آیات کتابه العظیمة و أما العوذة فهی دفع البلیة بکلمات الله تعالی و تقول العرب قامت الحرب علی ساق یعنون شدة الأمر قال:

فإذ شمرت لک عن ساقها فویها ربیع و لا تسأم

و المطی تمدد البدن من الکسل و أصله أن یلوی مطاه أی ظهره و قیل أصله یتمطط فجعل إحدی الطائین یاء و هو من المط بمعنی المد کقولهم تظنیت و أملیت و نحو ذلک و نهی عن مشیة المطیطاء و ذلک أن یلقی الرجل یدیه مع التکفی فی مشیته. أولی لک کلمة وعید و تهدید قالت الخنساء:

هممت بنفسی کل الهموم فأولی بنفسی أولی لها

و السدی المهمل و العلقة القطعة من الدم المنعقد.

الإعراب

فی إعراب أولی وجوه (أحدها) أن یکون مبتدأ و خبره لک (و الآخر) أن یکون خبر مبتدإ محذوف تقدیره الشر أولی لک فعلی هذا یکون اللام فی لک للاختصاص کأنه قال الشر أولی لک من الخیر و یجوز أن یکون بمعنی من تقدیره الشر أقرب منک و سدی منصوب علی الحال من قوله «یُتْرَکَ».

المعنی

ثم بین سبحانه حالهم عند النزع فقال «کَلَّا» أی لیس یؤمن الکافر بهذا و قیل معناه حقا «إِذا بَلَغَتِ» النفس أو الروح و لم یذکره لدلالة الکلام علیه کما قال ما ترک علی ظهرها من دابة یعنی علی ظهر الأرض «التَّراقِیَ» أی العظام المکتنفة بالحلق و کنی بذلک عن الإشفاء علی الموت «وَ قِیلَ مَنْ راقٍ» أی و قال من حضره من أهله هل من راق أی طبیب شاف یرقیه و یداویه فلا یجدونه عن أبی قلابة و الضحاک و قتادة و ابن زید قال قتادة التمسوا له الأطباء فلم یغنوا عنه من عذاب الله شیئا و قیل إن معناه قالت الملائکة من یرقی بروحه أ ملائکة الرحمة أم ملائکة العذاب عن ابن عباس و مقاتل قال أبو العالیة تختصم فیه ملائکة الرحمة و ملائکة العذاب أیهم یرقی روحه و قال الضحاک أهل الدنیا یجهزون البدن

ص: 182

و أهل الآخرة یجهزون الروح «وَ ظَنَّ أَنَّهُ الْفِراقُ» أی و علم عند ذلک هذا الذی بلغت روحها تراقیها أنه الفراق من الدنیا و الأهل و المال و الولد و الفراق ضد الوصال و هو بعاد الألاف و

جاء فی الحدیث أن العبد لیعالج کرب الموت و سکراته و مفاصله یسلم بعضها علی بعض یقول علیک السلام تفارقنی و أفارقک إلی یوم القیامة

«وَ الْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ» قیل فیه وجوه (أحدها) التفت شدة أمر الآخرة بأمر الدنیا عن ابن عباس و مجاهد (و الثانی) التفت حال الموت بحال الحیاة عن الحسن (و الثالث) التفت ساقاه عند الموت عن الشعبی و أبی مالک لأنه یذهب القوة فیصیر کجلد یلتف بعضه ببعض و قیل هو أن یضطرب فلا یزال یمد إحدی رجلیه و یرسل الأخری و یلف إحداهما بالأخری عن قتادة و قیل هو التفاف الساقین فی الکفن (و الرابع) التف ساق الدنیا بساق الآخرة و هو شدة کرب الموت بشدة هول المطلع و المعنی فی الجمیع أنه تتابعت علیه الشدائد فلا یخرج من شدة إلا جاءه أشد منها «إِلی رَبِّکَ یَوْمَئِذٍ الْمَساقُ» أی مساق الخلائق إلی المحشر الذی لا یملک فیه الأمر و النهی غیر الله تعالی و قیل یسوق الملک بروحه إلی حیث أمر الله تعالی به إن کان من أهل الجنة فإلی علیین و إن کان من أهل النار فإلی سجین و المساق موضع السوق «فَلا صَدَّقَ وَ لا صَلَّی» أی لم یتصدق بشی ء و لم یصل لله «وَ لکِنْ کَذَّبَ» بالله «وَ تَوَلَّی» عن طاعته عن الحسن و قیل معناه لم یصدق بکتاب الله و لا صلی الله و لکن کذب بالکتاب و الرسول و أعرض عن الإیمان عن قتادة «ثُمَّ ذَهَبَ إِلی أَهْلِهِ یَتَمَطَّی» أی یرجع إلیهم یتبختر و یختال فی مشیته و قیل إن المراد بذلک أبو جهل بن هشام «أَوْلی لَکَ فَأَوْلی» و هذا تهدید من الله له و المعنی ولیک المکروه یا أبا جهل و قرب منک و

جاءت الروایة أن رسول الله أخذ بید أبی جهل ثم قال له أولی لک فأولی ثم أولی لک فأولی فقال أبو جهل بأی شی ء تهددنی لا تستطیع أنت و لا ربک أن تفعلا بی شیئا و إنی لأعز أهل هذا الوادی فأنزل الله سبحانه کما قال له رسول الله ص

و قیل معناه الذم أولی لک من ترکه إلا أنه حذف و کثر فی الکلام حتی صار بمنزلة الویل لک و صار من المحذوف الذی لا یجوز إظهاره و قیل هو وعید علی وعید عن قتادة و معناه ولیک الشر فی الدنیا ولیک ثم ولیک الشر فی الآخرة ولیک و التکرار للتأکید و قیل بعدا لک من خیرات الدنیا و بعدا لک من خیرات الآخرة عن الجبائی و قیل أولی لک ما تشاهده یا أبا جهل یوم بدر فأولی لک فی القبر ثم أولی لک یوم القیامة فلذلک أدخل ثم فأولی لک فی النار «أَ یَحْسَبُ الْإِنْسانُ» یعنی أبا جهل «أَنْ یُتْرَکَ سُدیً» مهملا لا یؤمر و لا ینهی عن ابن عباس و مجاهد و الألف للاستفهام و المراد الإنکار أی لا ینبغی أن یظن ذلک و قیل أنه عام أی أ یظن الإنسان الکافر بالبعث الجاحد لنعم الله أن یترک مهملا من غیر أمر یؤخذ به فیکون فیه

ص: 183

تقویم له و إصلاح لما هو أعود علیه فی عاقبة أمره و أجمل به فی دنیاه و آخرته «أَ لَمْ یَکُ نُطْفَةً مِنْ مَنِیٍّ یُمْنی» أی کیف یظن أن یهمل و هو یری فی نفسه و من تنقل الأحوال ما یمکنه أن یستدل به علی أن له صانعا حکیما أکمل عقله و أقدره و خلق فیه الشهوة فیعلم أنه لا یجوز أن یخلیه من التکلیف و معنی قوله «یُمْنی» أی یقدر و قیل معناه یصب فی الرحم «ثُمَّ کانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ» منها خلقا فی الرحم «فَسَوَّی» خلقه و صورته و أعضاءه الباطنة و الظاهرة فی بطن أمه و قیل فسواه إنسانا بعد الولادة و أکمل قوته و قیل معناه فخلق الأجسام فسواها للأفعال و جعل لکل جارحة عملا یختص بها «فَجَعَلَ مِنْهُ» أی من الإنسان «الزَّوْجَیْنِ الذَّکَرَ وَ الْأُنْثی» و قیل من المنی و هذا إخبار من الله سبحانه أنه لم یخلق الإنسان من المنی و لم ینقله من حال إلی حال لیترکه مهملا فإنه لا بد من غرض فی ذلک و هو التعریض للثواب بالتکلیف «أَ لَیْسَ ذلِکَ» الذی فعل هذا «بِقادِرٍ عَلی أَنْ یُحْیِیَ الْمَوْتی» هذا تقریر لهم علی أن من قدر علی الابتداء قدر علی البعث و الإحیاء فإن من قدر علی جعل النطفة علقة و العلقة مضغة إلی أن یجعلها حیا سلیما مرکبا فیه الحواس الخمس و الأعضاء الشریفة التی یصلح کل منها لما لا یصلح له الآخر و خلق الزوجین الذکر و الأنثی الذین یصح بهما التناسل فإنه یقدر علی إعادته بعد الموت إلی ما کان علیه من کونه حیا و

جاء فی الحدیث عن البراء بن عازب قال لما نزلت هذه الآیة «أَ لَیْسَ ذلِکَ بِقادِرٍ عَلی أَنْ یُحْیِیَ الْمَوْتی» قال رسول الله ص سبحانک اللهم و بلی و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد الله ع

و فی الآیة دلالة علی صحة القیاس العقلی فإنه سبحانه اعتبر النشأة الثانیة بالنشأة الأولی.

ص: 184

(76) سورة الإنسان مدنیة و آیاتها إحدی و ثلاثون (31)

اشارة

[توضیح]

و تسمی سورة الدهر و تسمی سورة الأبرار و منهم من یسمیها بفاتحتها و اختلفوا فیها فقیل مکیة کلها و قیل مدنیة کلها عن مجاهد و قتادة و قیل إنها مدنیة إلا قوله «وَ لا تُطِعْ مِنْهُمْ آثِماً أَوْ کَفُوراً» فإنه مکی عن الحسن و عکرمة و الکلبی و قیل إن قوله «إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ تَنْزِیلًا» إلی آخر السورة مکی و الباقی مدنی.

عدد آیها

إحدی و ثلاثون آیة بالإجماع.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال و من قرأ سورة (هل أتی) کان جزاؤه علی الله جنة و حریرا

و

قال أبو جعفر (علیه السلام) من قرأ سورة هل أتی فی کل غداة خمیس زوجه الله من الحور العین مائة عذراء و أربعة آلاف ثیب و کان مع محمد ص.

تفسیرها

ختم الله سبحانه یوم القیامة بأن دل علی صحة البعث بخلق الإنسان من نطفة و افتتح هذه السورة بمثل ذلک فقال:

ص: 185

[سورة الإنسان (76): الآیات 1 الی 10]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

هَلْ أَتی عَلَی الْإِنْسانِ حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ یَکُنْ شَیْئاً مَذْکُوراً (1) إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشاجٍ نَبْتَلِیهِ فَجَعَلْناهُ سَمِیعاً بَصِیراً (2) إِنَّا هَدَیْناهُ السَّبِیلَ إِمَّا شاکِراً وَ إِمَّا کَفُوراً (3) إِنَّا أَعْتَدْنا لِلْکافِرِینَ سَلاسِلَ وَ أَغْلالاً وَ سَعِیراً (4)

إِنَّ الْأَبْرارَ یَشْرَبُونَ مِنْ کَأْسٍ کانَ مِزاجُها کافُوراً (5) عَیْناً یَشْرَبُ بِها عِبادُ اللَّهِ یُفَجِّرُونَها تَفْجِیراً (6) یُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَ یَخافُونَ یَوْماً کانَ شَرُّهُ مُسْتَطِیراً (7) وَ یُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلی حُبِّهِ مِسْکِیناً وَ یَتِیماً وَ أَسِیراً (8) إِنَّما نُطْعِمُکُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِیدُ مِنْکُمْ جَزاءً وَ لا شُکُوراً (9)

إِنَّا نَخافُ مِنْ رَبِّنا یَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِیراً (10)

القراءة

قرأ أهل المدینة و أبو بکر عن عاصم و الکسائی سلاسلا بالتنوین و کذلک قواریرا قواریرا و یقفون بالألف علی الجمیع و قرأ ابن کثیر و خلف سلاسل بغیر تنوین و قواریرا قواریر الأول بالتنوین و الثانی بغیر تنوین و یقفان علی سلاسل و قواریر الثانیة بغیر الألف و قرأ حمزة و یعقوب بغیر تنوین فی الجمیع و یقفان بغیر ألف علیها و قرأ أبو عمرو و ابن عامر و حفص بغیر تنوین فیها أیضا إلا أنهم یقفون علی سلاسل و قواریرا الأولی بالألف و علی قواریر الثانیة بغیر ألف غیر أن شجاعا یقف علی سلاسل أیضا بغیر ألف.

الحجة

قال أبو علی حجة من صرف سلاسلا و قواریرا فی الوصل و الوقف أمران (أحدهما) أن أبا الحسن قال سمعنا من العرب من یصرف هذا و یصرف جمیع ما لا ینصرف قال و هذه لغة أهل الشعر لأنهم اضطروا إلیه فی الشعر فصرفوه فجرت ألسنتهم علی ذلک و احتملوا ذلک فی الشعر لأنه یحتمل الزیادة کما یحتمل النقص فاحتملوا زیادة التنوین و الأمر الآخر أن هذه الجموع أشبهت الآحاد لأنهم قالوا صواحبات یوسف فلما جمعت جمع الآحاد المنصرفة جعلوه فی حکمها فصرفوها قال أبو الحسن و کثیر من العرب یقول موالیات یرید الموالی و أنشد للفرزدق:

فإذا الرجال رأوا یزید رأیتهم خضع الرقاب نواکسی الأبصار

ص: 186

فهذا کأنه جمع نواکس و من قرأ بغیر تنوین و لا ألف فإنه جعله کقوله «لَهُدِّمَتْ صَوامِعُ وَ بِیَعٌ وَ صَلَواتٌ وَ مَساجِدُ» و إلحاق الألف فی سلاسل و قواریر کالحاقة فی قوله «الظُّنُونَا» و «السَّبِیلَا» و «الرَّسُولَا» یشبه ذلک بالإطلاق فی القوافی من حیث کانت مثلها فی أنها کلام تام.

اللغة

الدهر مرور اللیل و النهار و جمعه أدهر و دهور و أصل النطفة الماء القلیل و قد تقع علی الکثیر

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) حین ذکر الخوارج مصارعهم دون النطفة

یرید النهروان و الجمع نطاف و نطف قال الشاعر:

و ما النفس إلا نطفة بقرارة إذا لم تکدر کان صفوا غدیرها

و واحد الأمشاج مشیج و مشجت هذا بهذا أی خلطته و هو ممشوج و مشیج و واحد الأبرار بار نحو ناصر و أنصار و بر أیضا و الکأس الإناء إذا کان فیه شراب قال عمرو بن کلثوم:

صددت الکأس عنا أم عمرو و کان الکأس مجراها الیمینا

و أوفی بالعقد و وفی به فأوفی لغة أهل الحجاز و وفی لغة تمیم و أهل نجد و النذر عقد عملی فعل بر یوجبه الإنسان علی نفسه نذر ینذر قال عنترة:

الشاتمی عرضی و لم أشتمهما و الناذرین إذا لم ألقهما دمی

أی یقولان إن لقینا عنترة لنقتلنه و المستطیر المنتشر قال الأعشی:

فبانت و قد أسأرت فی الفؤاد صدعا علی نأیها مستطیرا

و القمطریر الشدید فی الشر و قد اقمطر الیوم اقمطرارا و یوم قمطریر و قماطر کأنه قد التف شره بعضه علی بعض قال الشاعر:

ص: 187

بنی عمنا هل تذکرون بلاءنا علیکم إذا ما کان یوم قماطر

قیل إن هل هنا بمعنی قد قال الشاعر:

أم هل کبیر بکی لم یقض عبرته إثر الأحبة یوم البین مشکوم

. الإعراب

«لَمْ یَکُنْ شَیْئاً» جملة فی محل الرفع لأنها صفة حین و التقدیر لم یکن فیه شیئا مذکورا و أمشاج یجوز أن یکون صفة لنطفة و یجوز أن یکون بدلا و الوصف بالجمع مثل قولهم برمة أعشار و ثوب أسمال و نبتلیه فی موضع نصب علی الحال. «إِمَّا شاکِراً وَ إِمَّا کَفُوراً» حالان من الهاء فی هدیناه أی هدیناه شاکرا أو کفورا و قوله «عَیْناً» فی انتصابه وجوه (أحدها) أن یکون بدلا من کافورا إذا جعلت الکافور اسم عین فیکون بدل الکل من الکل (و الثانی) أن یکون بدلا من قوله «مِنْ کَأْسٍ» أی یسقون من عین ثم حذف الجار فوصل الفعل إلیه فنصبه (و الثالث) أن یکون منصوبا علی المدح و التقدیر أعنی عینا یشرب بها الباء مزیدة أی یشربها و المعنی یشرب ماؤها لأن العین لا تشرب و إنما یشرب ماؤها.

النزول

قد روی الخاص و العام أن الآیات من هذه السورة و هی قوله «إِنَّ الْأَبْرارَ یَشْرَبُونَ» إلی قوله «وَ کانَ سَعْیُکُمْ مَشْکُوراً» نزلت فی علی و فاطمة و الحسن و الحسین ع و جاریة لهم تسمی فضة و هو المروی عن ابن عباس و مجاهد و أبی صالح.

[و القصة طویلة]

جملتها أنهم قالوا مرض الحسن و الحسین (علیه السلام) فعادهما جدهما ص و وجوه العرب و قالوا یا أبا الحسن لو نذرت علی ولدیک نذرا فنذر صوم ثلاثة أیام إن شفاهما الله سبحانه و نذرت فاطمة (علیه السلام) کذلک و کذلک فضة فبرءا و لیس عندهم شی ء فاستقرض علی (علیه السلام) ثلاثة أصوع من شعیر من یهودی و روی أنه أخذها لیغزل له صوفا و جاء به إلی فاطمة (علیه السلام) فطحنت صاعا منها فاختبزته و صلی علی المغرب و قربته إلیهم فأتاهم مسکین یدعو لهم و سألهم فأعطوه و لم یذوقوا إلا الماء فلما کان الیوم الثانی أخذت صاعا فطحنته و خبزته و قدمته إلی علی (علیه السلام) فإذا یتیم فی الباب یستطعم فأعطوه و لم یذوقوا إلا الماء فلما کان الیوم الثالث عمدت إلی الباقی فطحنته و اختبزته و قدمته إلی علی (علیه السلام) فإذا أسیر بالباب یستطعم فأعطوه

ص: 188

و لم یذوقوا إلا الماء فلما کان الیوم الرابع و قد قضوا نذورهم أتی علی (علیه السلام) و معه الحسن و الحسین (علیه السلام) إلی النبی ص و بهما ضعف فبکی رسول الله ص و نزل جبرائیل (علیه السلام) بسورة هل أتی و

فی روایة عطاء عن ابن عباس أن علی ابن أبی طالب (علیه السلام) آجر نفسه لیستقی نخلا بشی ء من شعیر لیلة حتی أصبح فلما أصبح و قبض الشعیر طحن ثلثه فجعلوا منه شیئا لیأکلوه یقال له الحریرة فلما تم إنضاجه أتی مسکین فأخرجوا إلیه الطعام ثم عمل الثلث الثانی فلما تم إنضاجه أتی یتیم فسأل فأطعموه ثم عمل الثلث الثالث فلما تم إنضاجه أتی أسیر من المشرکین فسأل فأطعموه و طووا یومهم ذلک ذکره الواحدی فی تفسیره

و

ذکر علی بن إبراهیم أن أباه حدثه عن عبد الله بن میمون عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال کان عند فاطمة شعیر فجعلوه عصیدة فلما أنضجوها و وضعوها بین أیدیهم جاء مسکین فقال المسکین رحمکم الله فقام علی فأعطاه ثلثها فلم یلبث أن جاء یتیم فقال الیتیم رحمکم الله فقام علی (علیه السلام) فأعطاه الثلث ثم جاء أسیر فقال الأسیر رحمکم الله فأعطاه علی (علیه السلام) الثلث الباقی و ما ذاقوها فأنزل الله سبحانه الآیات فیهم

و هی جاریة فی کل مؤمن فعل ذلک لله عز و جل و فی هذا دلالة علی أن السورة مدنیة و قال أبو حمزة الثمالی فی تفسیره حدثنی الحسن بن الحسن أبو عبد الله بن الحسن أنها مدنیة نزلت فی علی و فاطمة السورة کلها

[النزول]

حدثنا السید أبو الحمد مهدی بن نزار الحسینی القاینی قال أخبرنا الحاکم أبو القسم عبید الله بن عبد الله الحسکانی قال حدثنا أبو نصر المفسر قال حدثنی عمی أبو حامد إملاء قال حدثنی الفزاری أبو یوسف یعقوب بن محمد المقری قال حدثنا محمد بن یزید السلمی قال حدثنا زید بن موسی قال حدثنا عمرو بن هارون عن عثمان بن عطاء عن أبیه عن ابن عباس قال أول ما أنزل بمکة (اقرأ باسم ربک) ثم (ن و القلم) ثم (المزمل) ثم (المدثر) ثم (تبت) ثم (إذا الشمس کورت) ثم (سبح اسم ربک الأعلی) ثم (و اللیل إذا یغشی) ثم (و الفجر) ثم (و الضحی) ثم (أ لم نشرح) ثم (و العصر) ثم (و العادیات) ثم (إنا أعطیناک الکوثر) ثم (ألهیکم التکاثر) ثم (أ رأیت) ثم (الکافرون) ثم (أ لم تر کیف) ثم (قل أعوذ برب الفلق) ثم (قل أعوذ برب الناس) ثم (قل هو الله أحد) ثم (و النجم) ثم (عبس) ثم (إنا أنزلناه) ثم (و الشمس) ثم (البروج) ثم (و التین) ثم (لإیلاف) ثم (القارعة) ثم (القیامة) ثم (الهمزة) ثم (و المرسلات) ثم (ق).

ص: 189

ثم (لا أقسم بهذا البلد) ثم (الطارق) ثم (اقتربت الساعة) ثم (صلی الله علیه و آله) ثم (الأعراف) ثم (قل أوحی) ثم (یس) ثم (الفرقان) ثم (الملائکة) ثم (کهیعص) ثم (طه) ثم (الواقعة) ثم (الشعراء) ثم (النمل) ثم (القصص) ثم (بنی إسرائیل) ثم (یونس) ثم (هود) ثم (یوسف) ثم (الحجر) ثم (الأنعام) ثم (الصافات) ثم (لقمان) ثم (القمر) ثم (سبأ) ثم (الزمر) ثم (حم المؤمن) ثم (حم السجدة) ثم (حمعسق) ثم (الزخرف) ثم (الدخان) ثم (الجاثیة) ثم (الأحقاف) ثم (الذاریات) ثم (الغاشیة) ثم (الکهف) ثم (النحل) ثم (نوح) ثم (إبراهیم) ثم (الأنبیاء) ثم (المؤمنون) ثم (الم تنزیل) ثم (الطور) ثم (الملک) ثم (الحاقة) ثم (ذو المعارج) ثم (عم یتساءلون) ثم (النازعات) ثم (انفطرت) ثم (انشقت) ثم (الروم) ثم (العنکبوت) ثم (المطففین) فهذه أنزلت بمکة و هی خمس و ثمانون سورة ثم أنزلت بالمدینة (البقرة) ثم (الأنفال) ثم (آل عمران) ثم (الأحزاب) ثم (الممتحنة) ثم (النساء) ثم (إذا زلزلت) ثم (الحدید) ثم سورة (محمد) ثم (الرعد) ثم سورة (الرحمن) ثم (هل أتی) ثم (الطلاق) ثم (لم یکن) ثم (الحشر) ثم (إذا جاء نصر الله) ثم (النور) ثم (الحج) ثم (المنافقون) ثم (المجادلة) ثم (الحجرات) ثم (التحریم) ثم (الجمعة) ثم (التغابن) ثم سورة (الصف) ثم سورة (الفتح) ثم سورة (المائدة) ثم سورة (التوبة) فهذه ثمان و عشرون سورة و قد رواه الأستاذ أحمد الزاهد بإسناده عن عثمان بن عطاء عن أبیه عن ابن عباس فی کتاب الإیضاح و زاد فیه و کانت إذا نزلت فاتحة سورة بمکة کتبت بمکة ثم یزید الله فیها ما یشاء بالمدینة و بإسناده عن عکرمة و الحسن بن أبی الحسن البصری إن أول ما أنزل الله من القرآن بمکة علی الترتیب (اقرأ باسم ربک و ن و المزمل) إلی قوله و ما نزل بالمدینة (ویل للمطففین) (و البقرة و الأنفال و آل عمران و الأحزاب و المائدة و الممتحنة و النساء و إذا زلزلت و الحدید و سورة محمد) ص (و الرعد و الرحمن و هل أتی علی الإنسان) إلی آخره و

بإسناده عن سعید بن المسیب عن علی بن أبی طالب (علیه السلام) أنه قال سألت النبی عن ثواب القرآن فأخبرنی بثواب سورة سورة علی نحو ما نزلت من السماء فأول ما نزل علیه بمکة (فاتحة الکتاب) ثم (اقرأ باسم ربک) ثم (ن) إلی أن قال و أول ما نزل بالمدینة سورة (البقرة) ثم (الأنفال) ثم (آل عمران) ثم (الأحزاب) ثم (الممتحنة) ثم (النساء) ثم (إذا زلزلت) ثم (الحدید) ثم (سورة محمد) ثم

ص: 190

(الرعد) ثم (سورة الرحمن) ثم (هل أتی) إلی قوله فهذا ما أنزل بالمدینة ثم قال النبی ص جمیع سور القرآن مائة و أربع عشرة سورة و جمیع آیات القرآن ستة آلاف آیة و مائتا آیة و ست و ثلاثون آیة و جمیع حروف القرآن ثلاثمائة ألف حرف واحد و عشرون ألف حرف و مائتان و خمسون حرفا لا یرغب فی تعلم القرآن إلا السعداء و لا یتعهد قراءته إلا أولیاء الرحمن

(أقول) قد اتسع نطاق الکلام فی هذا الباب حتی کاد یخرج عن أسلوب الکتاب و ربما نسبنا به إلی الإطناب و لکن الغرض فیه أن بعض أهل العصبیة قد طعن فی هذه القصة بأن قال هذه السورة مکیة فکیف یتعلق بها ما کان بالمدینة و استدل بذلک علی أنها مخترعة جرأة علی الله سبحانه و عداوة لأهل بیت رسوله فأحببت إیضاح الحق فی ذلک و إیراد البرهان فی معناه و کشف القناع عن عناد هذا المعاند فی دعواه علی أنه کما تری یحتوی علی السر المخزون و الدر المکنون من هذا العلم الذی یستضاء بنوره و یتلألأ بزهوره و هو معرفة ترتیب السور فی التنزیل و حصر عددها علی الجملة و التفصیل اللهم أمددنا بتأییدک و أیدنا بتوفیقک فأنت الرجاء و الأمل و علی فضلک المعول و المتکل.

المعنی

«هَلْ أَتی» معناه قد أتی «عَلَی الْإِنْسانِ» أی أ لم یأت علی الإنسان «حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ» و قد کان شیئا إلا أنه «لَمْ یَکُنْ شَیْئاً مَذْکُوراً» لأنه کان ترابا و طینا إلی أن نفخ فیه الروح عن الزجاج و علی هذا فهل هنا استفهام یراد به التقریر قال الجبائی و هو تقریر علی ألطف الوجوه و تقدیره أیها المنکر للصانع و قدرته أ لیس قد أتی علیک دهور لم تکن شیئا مذکورا ثم ذکرت و کل أحد یعلم من نفسه أنه لم یکن موجودا ثم وجد فإذا تفکر فی ذلک علم أن له صانعا صنعه و محدثا أحدثه و المراد بالإنسان هنا آدم (علیه السلام) و هو أول من سمی به عن الحسن و قتادة و سفیان و الجبائی و قیل إن المراد به کل إنسان و الألف و اللام للجنس عن أبی مسلم و قیل أنه أتی علی آدم (علیه السلام) أربعون سنة لم یکن شیئا مذکورا لا فی السماء و لا فی الأرض بل کان جسدا ملقی من طین قبل أن ینفخ فیه الروح و روی عطاء عن ابن عباس أنه تم خلقه بعد عشرین و مائة سنة و

روی العیاشی بإسناده عن عبد الله بن بکیر عن زرارة قال سألت أبا جعفر (علیه السلام) عن قوله «لَمْ یَکُنْ شَیْئاً مَذْکُوراً» قال کان شیئا و لم یکن مذکورا

و

بإسناده عن سعید الحداد عن أبی جعفر (علیه السلام) قال کان مذکورا فی العلم و لم یکن مذکورا فی الخلق و عن عبد الأعلی مولی آل سام عن أبی عبد الله (علیه السلام) مثله

و

عن حمران بن أعین قال سألت عنه فقال کان شیئا مقدورا و لم یکن مکونا

و فی هذا دلالة علی أن المعدوم معلوم و إن لم یکن مذکورا و إن المعدوم یسمی شیئا فإذا حملت الإنسان علی الجنس فالمراد أنه

ص: 191

قبل الولادة لا یعرف و لا یذکر و لا یدری من هو و ما یراد به بل یکون معدوما ثم یوجد فی صلب أبیه ثم فی رحم أمه إلی وقت الولادة و قیل المراد به العلماء لأنهم کانوا لا یذکرون فصیرهم الله سبحانه بالعلم مذکورین بین الخاص و العام فی حیاتهم و بعد مماتهم و سمع عمر بن الخطاب رجلا یقرأ هذه الآیة فقال لیت ذلک ثم یعنی لیت آدم بقی علی ما کان فکان لا یلد و لا یبتلی أولاده ثم قال سبحانه «إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسانَ» یعنی ولد آدم (علیه السلام) «مِنْ نُطْفَةٍ» و هی ماء الرجل و المرأة الذی یخلق منه الولد «أَمْشاجٍ» أی أخلاط من ماء الرجل و ماء المرأة فی الرحم فأیهما علا ماء صاحبه کان الشبه له عن ابن عباس و الحسن و عکرمة و مجاهد و قیل أمشاج أطوار طورا نطفة و طورا علقة و طورا مضغة و طورا عظاما إلی أن صار إنسانا عن قتادة و قیل أراد اختلاف ألوان النطفة فنطفة الرجل بیضاء و حمراء و نطفة المرأة خضراء و صفراء فهی مختلفة الألوان عن مجاهد و الضحاک و الکلبی و روی أیضا عن ابن عباس و قیل نطفة مشجت بدم الحیض فإذا حبلت ارتفع الحیض عن الحسن و قیل هی العروق التی تکون فی النطفة عن ابن مسعود و قیل أمشاج أخلاط من الطبائع التی تکون فی الإنسان من الحرارة و البرودة و الیبوسة و الرطوبة جعلها الله فی النطفة ثم بناه الله البنیة الحیوانیة المعدلة الأخلاط ثم جعل فیه الحیاة ثم شق له السمع و البصر فتبارک الله رب العالمین و ذلک قوله «فَجَعَلْناهُ سَمِیعاً بَصِیراً» و قوله «نَبْتَلِیهِ» أی نختبره بما نکلفه من الأفعال الشاقة لیظهر إما طاعته و إما عصیانه فنجازیه بحسب ذلک قال الفراء معناه «فَجَعَلْناهُ سَمِیعاً بَصِیراً» لنبتلیه أی لنتعبده و نأمره و ننهاه و المراد فأعطیناه آلة السمع و البصر لیتمکن من السمع و البصر و معرفة ما کلف «إِنَّا هَدَیْناهُ السَّبِیلَ» أی بینا له الطریق و نصبنا له الأدلة و أزحنا له العلة حتی یتمکن من معرفة الحق و الباطل و قیل هو طریق الخیر و الشر عن قتادة و قیل السبیل هو طریق معرفة الدین الذی به یتوصل إلی ثواب الأبد و یلزم کل مکلف سلوکه و هو أدلة العقل و الشرع التی یعم جمیع المکلفین «إِمَّا شاکِراً وَ إِمَّا کَفُوراً» قال الفراء معناه أن شکر و أن کفر علی الجزاء و قال الزجاج معناه لیختار إما السعادة و إما الشقاوة و المراد إما أن یختار بحسن اختیاره الشکر لله تعالی و الاعتراف بنعمه فیصیب الحظ و إما أن یکفر نعم الله و یجحد إحسانه فیکون ضالا عن الصواب فأیهما اختار جوزی علیه بحسبه و هذا کقوله «فَمَنْ شاءَ فَلْیُؤْمِنْ وَ مَنْ شاءَ فَلْیَکْفُرْ» و فی هذه الآیة دلالة علی أن الله قد هدی جمیع خلقه لأن اللفظ عام ثم بین سبحانه ما أعده للکافرین فقال «إِنَّا أَعْتَدْنا لِلْکافِرِینَ» أی هیأنا و ادخرنا لهم جزاء علی کفرانهم و عصیانهم «سَلاسِلَ» یعنی فی جهنم کما قال فِی سِلْسِلَةٍ ذَرْعُها سَبْعُونَ ذِراعاً «وَ أَغْلالًا وَ سَعِیراً» نار موقدة نعذبهم بها و نعاقبهم فیها ثم ذکر ما أعده

ص: 192

للشاکرین المطیعین فقال «إِنَّ الْأَبْرارَ» و هو جمع البر المطیع لله المحسن فی أفعاله و قال الحسن هم الذین لا یؤذون الذر و لا یرضون الشر و قیل هم الذین یقضون الحقوق اللازمة و النافلة و قد أجمع أهل البیت (علیه السلام) و موافقوهم و کثیر من مخالفیهم إن المراد بذلک علی و فاطمة و الحسن و الحسین ع و الآیة مع ما بعدها متعینة فیهم و أیضا فقد انعقد الإجماع علی أنهم کانوا أبرارا و فی غیرهم خلاف «یَشْرَبُونَ مِنْ کَأْسٍ» إناء فیه شراب «کانَ مِزاجُها» أی ما یمازجها «کافُوراً» و هو اسم عین ماء فی الجنة عن عطاء و الکلبی و اختاره الفراء قال و یدل علیه قوله «عَیْناً» و هی کالمفسرة للکافور و قیل یعنی الکافور الذی له رائحة طیبة و المعنی یمازجه ریح الکافور و لیس ککافور الدنیا عن مجاهد و مقاتل قال قتادة یمزج بالکافور و یختم بالمسک و قیل معناه طیب بالکافور و المسک و الزنجبیل عن ابن کیسان «عَیْناً یَشْرَبُ بِها عِبادُ اللَّهِ» أی أولیاؤه عن ابن عباس أی هذا الشراب من عین یشرب بها أولیاء الله و خصهم بأنهم عباد الله تشریفا و تبجیلا قال الفراء شربها و شرب بها سواء فی المعنی کما یقولون تکلمت بکلام حسن و کلاما حسنا قال عنترة:

شربت بماء الدحرضین فأصبحت عسرا علی طلابها ابنة مخرم

و أنشد الفراء:

شربن بماء البحر ثم ترفعت متی لجج خضر لهن نئیج

أی صوت.

«یُفَجِّرُونَها تَفْجِیراً» أی یقودون تلک العین حیث شاءوا من منازلهم و قصورهم عن مجاهد و التفجیر تشقیق الأرض بجری الماء قال و أنهار الجنة تجری بغیر أخدود فإذا أراد المؤمن أن یجری نهرا خط خطا فینبع الماء من ذلک الموضع و یجری بغیر تعب ثم وصف سبحانه هؤلاء الأبرار فقال «یُوفُونَ بِالنَّذْرِ» أی کانوا فی الدنیا بهذه الصفة و الإیفاء بالنذر هو أن یفعل ما نذر علیه فإذا نذر طاعة تممها و وفی بها عن مجاهد و عکرمة و قیل یتمون ما فرض الله علیهم من الواجبات عن قتادة «وَ یَخافُونَ یَوْماً کانَ شَرُّهُ مُسْتَطِیراً»

ص: 193

أی فاشیا منتشرا ذاهبا فی الجهات بلغ أقصی المبالغ و سمی العذاب شرا لأنه لا خیر فیه للمعاقبین و إن کان فی نفسه حسنا لکونه مستحقا و قیل المراد بالشر هنا أهوال یوم القیامة و شدائده «وَ یُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلی حُبِّهِ» أی علی حب الطعام و المعنی یطعمون الطعام أشد ما تکون حاجتهم إلیه وصفهم الله سبحانه بالأثرة علی أنفسهم و

فی الحدیث عن أبی سعید الخدری أن النبی ص قال ما من مسلم أطعم مسلما علی جوع إلا أطعمه الله من ثمار الجنة و ما من مسلم کسا أخاه علی عری إلا کساه الله من خضر الجنة و من سقی مسلما علی ظمإ سقاه الله من الرحیق

قال ابن عباس یطعمون الطعام علی شهوتهم له و محبتهم إیاه و قیل الهاء کنایة عن الله تعالی أی یطعمون الطعام علی حب الله «مِسْکِیناً» و هو الفقیر الذی لا شی ء له «وَ یَتِیماً» و هو الذی لا والد له من الأطفال «وَ أَسِیراً» و هو المأخوذ من أهل دار الحرب عن قتادة و قیل هو المحبوس من أهل القبلة عن مجاهد و سعید بن جبیر و قیل الأسیر المرأة «إِنَّما نُطْعِمُکُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ» أی لطلب رضا الله خالصا لله مخلصا من الریاء و طلب الجزاء و هو قوله «لا نُرِیدُ مِنْکُمْ جَزاءً وَ لا شُکُوراً» و هو مصدر مثل القعود و الجلوس و قیل إنهم لم یتکلموا بذلک و لکن علم الله سبحانه ما فی قلوبهم فأثنی به علیهم لیرغب فی ذلک الراغب عن سعید بن جبیر و مجاهد و المراد لا نطلب بهذا الطعام مکافاة عاجلة و لا نرید أن تشکرونا علیه عند الخلق بل فعلناه لله «إِنَّا نَخافُ مِنْ رَبِّنا یَوْماً» أی عذاب یوم «عَبُوساً» أی مکفهرا تعبس فیه الوجوه و وصف الیوم بالعبوس توسعا لما فیه من الشدة و هذا کما یقال یوم صائم و لیل قائم قال ابن عباس یعبس فیه الکافر حتی یسیل من بین عینیه عرق مثل القطران «قَمْطَرِیراً» أی صعبا شدیدا عن أبی عبیدة و المبرد و قال الحسن سبحان الله ما أشد اسمه و هو من اسمه أشد و قیل القمطریر الذی یقلص الوجوه و یقبض الجباه و ما بین الأعین من شدته عن قتادة.

ص: 194

[سورة الإنسان (76): الآیات 11 الی 22]

اشارة

فَوَقاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذلِکَ الْیَوْمِ وَ لَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَ سُرُوراً (11) وَ جَزاهُمْ بِما صَبَرُوا جَنَّةً وَ حَرِیراً (12) مُتَّکِئِینَ فِیها عَلَی الْأَرائِکِ لا یَرَوْنَ فِیها شَمْساً وَ لا زَمْهَرِیراً (13) وَ دانِیَةً عَلَیْهِمْ ظِلالُها وَ ذُلِّلَتْ قُطُوفُها تَذْلِیلاً (14) وَ یُطافُ عَلَیْهِمْ بِآنِیَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَ أَکْوابٍ کانَتْ قَوارِیرَا (15)

قَوارِیرَا مِنْ فِضَّةٍ قَدَّرُوها تَقْدِیراً (16) وَ یُسْقَوْنَ فِیها کَأْساً کانَ مِزاجُها زَنْجَبِیلاً (17) عَیْناً فِیها تُسَمَّی سَلْسَبِیلاً (18) وَ یَطُوفُ عَلَیْهِمْ وِلْدانٌ مُخَلَّدُونَ إِذا رَأَیْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤاً مَنْثُوراً (19) وَ إِذا رَأَیْتَ ثَمَّ رَأَیْتَ نَعِیماً وَ مُلْکاً کَبِیراً (20)

عالِیَهُمْ ثِیابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَ إِسْتَبْرَقٌ وَ حُلُّوا أَساوِرَ مِنْ فِضَّةٍ وَ سَقاهُمْ رَبُّهُمْ شَراباً طَهُوراً (21) إِنَّ هذا کانَ لَکُمْ جَزاءً وَ کانَ سَعْیُکُمْ مَشْکُوراً (22)

القراءة

قرأ الشعبی و عبید بن عمیر قدروها بضم القاف و القراءة المشهورة «قَدَّرُوها» بفتح القاف و قرأ أهل المدینة و حمزة عالیهم ساکنة الیاء و الباقون «عالِیَهُمْ» بفتح الیاء و قرأ أهل البصرة و أبو جعفر و ابن عامر خضر بالرفع و إستبرق بالجر و قرأ ابن کثیر و أبو بکر خضر بالجر و إستبرق بالرفع و قرأ نافع و حسن بالرفع فیهما و قرأ حمزة و الکسائی و خلف بالجر فیهما.

الحجة

من قرأ «قَدَّرُوها» بالفتح فالمعنی قدروها فی أنفسهم فجاءت کما قدروها و من قرأ بالضم أراد أن ذلک قدر لهم أی قدره الله لهم کذلک قال أبو علی الضمیر فی «قَدَّرُوها» للخزان أو الملائکة أی قدروها علی ربهم لا ینقص من ذلک و لا یزید علیه و من قرأ قدروها فهو علی هذا المعنی یرید کان اللفظ قدروا علیها فحذف الجار کما حذف من قوله:

کأنه واضح الأقراب فی لقح أسمی بهن و عزته الأناصیل

فلما حذف الحرف وصل الفعل فکذلک قوله قدروها إلا أن المعنی قدرت علیهم أی علی ربهم فقلب کما قال:

لا تحسبن دراهما سرقتها تمحو مخازیک التی بعمان

و علی هذا یتأول قوله «ما إِنَّ مَفاتِحَهُ لَتَنُوأُ بِالْعُصْبَةِ» و مثل هذا ما حکاه أبو زید إذا طلعت الجوزاء أوفی السود فی الجرباء قال و من نصب «عالِیَهُمْ» فإن النصب یحتمل أمرین

ص: 195

(أحدهما) أن یکون حالا (و الآخر) أن یکون ظرفا فأما الحال فیحتمل أن یکون العامل فیها أحد شیئین (أحدهما) لقاهم (و الآخر) جزاهم و مثله فی کونه حالا «مُتَّکِئِینَ فِیها عَلَی الْأَرائِکِ» فإن قلت لم لا یکون متکئین صفة جنة و فیها ذکر لها قیل لا یجوز ذلک أ لا تری أنه لو کان کذلک للزمک أن تبرز الضمیر الذی فی اسم الفاعل من حیث کان صفة للجنة و لیس الفعل لها فإذا لم یجز ذلک کان حالا و کذلک قوله «وَ دانِیَةً عَلَیْهِمْ ظِلالُها» إلا أنه یجوز فی قوله «وَ دانِیَةً عَلَیْهِمْ ظِلالُها» أمران (أحدهما) الحال (و الآخر) أن ینتصب علی أنه مفعول به و یکون المعنی و جزاهم جنة و حریرا أی لبس حریر و دخول جنة و دانیة علیهم ظلالها فیکون علی هذا التقدیر کقوله وَ لِمَنْ خافَ مَقامَ رَبِّهِ جَنَّتانِ فإن لم تحمله علی هذا و قلت إنه یعرض فیه إقامة الصفة مقام الموصوف و إن ذلک لیس بالمطرح فی کلامهم و إذا حملته علی الحال یکون مثل ما عطفته علیه من قوله «مُتَّکِئِینَ» «وَ دانِیَةً عَلَیْهِمْ» و کذلک یکون «عالِیَهُمْ ثِیابُ سُندُسٍ» معطوفا علی ما انتصب علی الحال فی السورة فیکون ثیاب سندس مرتفعة باسم الفاعل و الضمیر عائد إلی ذی الحال من قوله «عالِیَهُمْ» و فی الشواذ عالیتهم قراءة الأعمش و یکون بمنزلة قوله خاشعا أبصارهم و خاشعة أبصارهم و من جعله ظرفا فإنه لما کان عالی بمعنی فوق أجری مجراه فی هذا و من قرأ عالیهم بسکون الیاء جعله مبتدأ و ثیاب سندس خبره و یکون عالیهم المبتدأ فی موضع الجماعة کما أن الخبر جماعة و قد جاء اسم الفاعل فی موضع جماعة قال:

ألا إن جیرانی العشیة رائح دعتهم دواع من هوی و منادح

و فی التنزیل مُسْتَکْبِرِینَ بِهِ سامِراً تَهْجُرُونَ فَقُطِعَ دابِرُ الْقَوْمِ الَّذِینَ ظَلَمُوا فکأنه أفرد من حیث جعل بمعنی المصدر من نحو قوله

" و لا خارجا من فی زور کلام"

و قد قالوا الجامل و الباقر یراد بهما الکثرة و أخذ علیه البصیر النحوی الملقب بجامع العلوم هذا الکلام و نسبه فیه إلی سوء التأمل و قال عالیهم بسکون الیاء صفة الولدان أی یطوف علیهم ولدان عالیهم ثیاب سندس فیرتفع ثیاب سندس باسم الفاعل الجاری صفة علی الموصوف و أقول و بالله التوفیق إنی لأری أن نظر هذا الفاضل قد اختل کما أن بصره قد اعتل فرمی أبا علی بدائه و أنسل أ لم ینظر فی خاتمة هذه الآیة إلی قوله سبحانه «وَ سَقاهُمْ رَبُّهُمْ شَراباً طَهُوراً» ثم قوله عقیب ذلک «إِنَّ هذا کانَ لَکُمْ جَزاءً» فیعرف أن الضمیر فی عالیهم هو بعینه فی و سقاهم و هو ضمیر المخاطبین فی لکم و هذا الضمیر لا یمکن أن یعود إلا إلی الأبرار

ص: 196

المثابین المجازین دون الولدان المخلدین الذین هم من جملة ثوابهم و جزائهم اللهم لک الحمد علی تأییدک و تسدیدک رجعنا إلی کلام أبی علی قال و یجوز علی قیاس قول أبی الحسن فی قائم أخواک و إعمال اسم الفاعل عمل الفعل و إن لم یعتمد علی شی ء أن یکون ثیاب سندس مرتفعة بعالیهم و أفردت عالیا لأنه فعل متقدم قال أبو علی و الأوجه قراءة من قال خضر بالرفع و إستبرق بالجر لأن خضرا صفة مجموعة لموصوف مجموع و هو ثیاب و أما إستبرق فجر من حیث کان جنسا أضیفت إلیه الثیاب کما أضیفت إلی سندس کما یقال ثیاب خز و کتان و یدل علی ذلک قوله «وَ یَلْبَسُونَ ثِیاباً خُضْراً مِنْ سُنْدُسٍ» و إستبرق و من قرأ «خُضْرٌ وَ إِسْتَبْرَقٌ» فإنه أجری الخضر و هو جمع علی السندس لما کان المعنی أن الثیاب من هذا الجنس و أجاز أبو الحسن وصف هذه الأجناس بالجمع فقال تقول أهلک الناس الدینار الصفر و الدرهم البیض علی استقباح له و من رفع إستبرق فإنما أراد عطف الاستبراق علی الثیاب کأنه ثیاب سندس و ثیاب إستبرق فحذف المضاف الذی هو ثیاب و أقام إستبرق مقامه کما إنک إذا قلت علیه خز بمعنی علیه ثوب خز و لیس المعنی أن علیه الدابة التی هی الخز و علی هذا قوله:

کان خزا تحته و قزا و فرشا محشوة اوزا.

اللغة

الوقایة الحفظ و المنع من الأذی وقاه یقیه وقایة و وقاه توقیة قال رؤبة

" أن الموقی مثل ما وقیت"

و منه اتقاه و توقاه و أصل الشر الظهور فهو ظهور الضرر و منه شررت الثوب إذا ظهرته للشمس أو الریح قال

" و حتی أشرت بالأکف المصاحف"

أی أظهرت و منه شرر النار لظهوره بتطایره و النضرة حسن الألوان و نبت ناضر و نضیر و نضر و السرور اعتقاد وصول المنافع إلیه فی المستقبل و قال قوم هو لذة فی القلب فحسب متعلقة بما فیه النفع و کل سرور فلا بد له من متعلق کالسرور بالمال و الولد و السرور بالإکرام و الإجلال و السرور بالحمد و الشکر و السرور بالثواب و الأرائک الحجال فیها الأسرة واحدتها أریکة قال الزجاج الأریکة کل ما یتکأ علیه من مسورة أو غیرها و الزمهریر أشد ما یکون من البرد و الزنجبیل ضرب من القرفة طیب الطعم یحذو اللسان و یربی بالعسل و یستدفع به المضار و إذا مزج به الشراب فاق فی الإلذاذ و العرب تستطیب الزنجبیل جدا قال الشاعر:

ص: 197

کان القرنفل و الزنجبیل باتا بفیها واریا مشورا

و السلسبیل الشراب السهل اللذیذ یقال شراب سلسل و سلسال و سلسبیل و الولدان الغلمان جمع ولید و السندس الدیباج الرقیق الفاخر الحسن و الإستبرق الدیباج الغلیظ الذی له بریق.

الإعراب

«وَ إِذا رَأَیْتَ ثَمَّ» قال الزجاج العامل فی ثم معنی رأیت و المعنی و إذا رأیت ببصرک ثم قال الفراء المعنی و إذا رأیت ما ثم و غلطه الزجاج فی ذلک و قال إن ما تکون موصولة بقوله ثم علی هذا التفسیر و لا یجوز إسقاط الموصول و ترک الصلة و لکن رأیت یتعدی فی المعنی إلی ثم و أقول یجوز أن یکون مفعول رأیت محذوفا و یکون ثم ظرفا و التقدیر و إذا رأیت ما ذکرناه ثم.

المعنی

ثم أخبر سبحانه بما أعد للأبرار الموصوفین فی الآیات الأولی من الجزاء فقال «فَوَقاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذلِکَ الْیَوْمِ» أی کفاهم الله و منع منهم أهوال یوم القیامة و شدائده «وَ لَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَ سُرُوراً» أی استقبلهم بذلک «وَ جَزاهُمْ» أی و کافأهم «بِما صَبَرُوا» أی بصبرهم علی طاعته و اجتناب معاصیه و تحمل محن الدنیا و شدائدها «جَنَّةً» یسکنونها «وَ حَرِیراً» من لباس الجنة یلبسونه و یفرشونه «مُتَّکِئِینَ» أی جالسین جلوس الملوک «فِیها» أی فی الجنة «عَلَی الْأَرائِکِ» أی الأسرة فی الحجال عن ابن عباس و مجاهد و قتادة و قیل کلما یتکأ علیه فهو أریکة عن الزجاج و قیل الأرائک الفرش فوق الأسرة عن أبی مسلم «لا یَرَوْنَ فِیها» أی فی تلک الجنة «شَمْساً» یتأذون بحرها «وَ لا زَمْهَرِیراً» یتأذون ببرده «وَ دانِیَةً عَلَیْهِمْ ظِلالُها» یعنی أن أفیاء أشجار تلک الجنة قریبة منهم و قیل إن ظلال الجنة لا تنسخها الشمس کما تنسخ ظلال الدنیا «وَ ذُلِّلَتْ قُطُوفُها تَذْلِیلًا» أی و سخرت و سهل أخذ ثمارها تسخیرا إن قام ارتفعت بقدره و إن قعد نزلت علیه حتی ینالها و إن اضطجع تدلت حتی تنالها یده عن مجاهد و قیل معناه لا یرد أیدیهم عنها بعد و لا شوک «وَ یُطافُ عَلَیْهِمْ» أی علی هؤلاء الأبرار الموصوفین قبل «بِآنِیَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَ أَکْوابٍ» جمع کوب و هو إناء للشرب من غیر عروة و قیل الأکواب الأقداح عن مجاهد «کانَتْ» تلک الأکواب «قَوارِیرَا» أی زجاجات «مِنْ فِضَّةٍ»

قال الصادق (علیه السلام) ینفذ البصر فی فضة الجنة کما ینفذ فی الزجاج

و المعنی أن أصلها من فضة فاجتمع لها بیاض الفضة و صفاء

ص: 198

القواریر فیری من خارجها ما فی داخلها قال أبو علی إن سئل فقیل کیف تکون القواریر من فضة و إنما القواریر من الرمل دونها فالقول فی ذلک أن الشی ء إذا قاربه شی ء و اشتدت ملابسته له قیل أنه من کذا و إن لم یکن منه فی الحقیقة کقول البعیث:

ألا أصبحت خنساء خارمة الوصل و ضنت علینا و الضنین من البخل

و صدت فأعدانا بهجر صدودها و هن من الأخلاف قبلک و المطل

و قال:

ألا فی سبیل الله تغییر لمتی و وجهک مما فی القواریر أصفر

فعلی هذا یجوز قواریر من فضة أی هی فی صفاء الفضة و نقائها و یجوز تقدیر حذف المضاف أی من صفاء الفضة و قواریر الثانیة بدل من الأولی و لیست بتکرار و قیل أن قواریر کل أرض من تربتها و أرض الجنة فضة فلذلک کانت قواریرها مثل الفضة عن ابن عباس «قَدَّرُوها تَقْدِیراً» أی قدروا الکأس علی قدر ربهم لا یزید و لا ینقص من الری و الضمیر فی قدروها للسقاة و الخدم الذین یسقون فإنهم یقدرونها ثم یسقون و قیل قدروها علی قدر مل ء الکف أی کانت الأکواب علی قدر ما اشتهوا لم تعظم و لم یثقل الکف عن حملها عن الربیع و القرظی و قیل قدروها فی أنفسهم قبل مجیئها علی صفة فجاءت علی ما قدروا و الضمیر فی قدروا للشاربین «وَ یُسْقَوْنَ فِیها» أی فی الجنة «کَأْساً کانَ مِزاجُها زَنْجَبِیلًا» قال مقاتل لا یشبه زنجبیل الدنیا و قال ابن عباس کل ما ذکره الله فی القرآن مما فی الجنة و سماه لیس له مثل فی الدنیا و لکن سماه الله بالاسم الذی یعرف و الزنجبیل مما کانت العرب تستطیبه فلذلک ذکره فی القرآن و وعدهم أنهم یسقون فی الجنة الکأس الممزوجة بزنجبیل الجنة «عَیْناً فِیها تُسَمَّی سَلْسَبِیلًا» أی تمزج الخمر بالزنجبیل و الزنجبیل من عین تسمی تلک العین سلسبیلا قال ابن الأعرابی لم أسمع السلسبیل إلا فی القرآن و قال الزجاج هو صفة لما کان فی غایة السلاسة یعنی أنها سلسلة تتسلسل فی الحلق و قیل سمی سلسبیلا لأنها تسیل علیهم فی الطرق و فی منازلهم تنبع من أصل العرش من جنة عدن إلی أهل الجنان عن أبی العالیة و مقاتل و قیل سمیت بذلک لأنها ینقاد ماؤها لهم یصرفونها حیث شاءوا عن قتادة «وَ یَطُوفُ عَلَیْهِمْ وِلْدانٌ مُخَلَّدُونَ» مر تفسیره «إِذا رَأَیْتَهُمْ» یعنی إذا رأیت أولئک الولدان «حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤاً مَنْثُوراً» من الصفاء و حسن المنظر و الکثرة فذکر لونهم و کثرتهم و قیل إنما

ص: 199

شبههم بالمنثور لانتثارهم فی الخدمة فلو کانوا صفا لشبهوا بالمنظوم «وَ إِذا رَأَیْتَ ثَمَّ» أی إذا رمیت ببصرک ثم یعنی الجنة و

قیل أن تقدیره و إذا رأیت الأشیاء ثم «رَأَیْتَ نَعِیماً» خطیرا «وَ مُلْکاً کَبِیراً» لا یزول و لا یفنی عن الصادق (علیه السلام)

و قیل کبیرا أی واسعا یعنی أن نعیم الجنة لا یوصف کثرة و إنما یوصف بعضها و قیل الملک الکبیر استئذان الملائکة علیهم و تحیتهم بالسلام و قیل هو أنهم لا یریدون شیئا إلا قدروا علیه و قیل هو أن أدناهم منزلة ینظر فی ملکه من مسیرة ألف عام یری أقصاه کما یری أدناه و قیل هو الملک الدائم الأبدی فی نفاذ الأمر و حصول الأمانی «عالِیَهُمْ ثِیابُ سُندُسٍ» من جعله ظرفا فهو بمنزلة قولک فوقهم ثیاب سندس و من جعله حالا فهو بمنزلة قولک یعلوهم ثیاب سندس و هو ما رق من الثیاب فیلبسونها و

روی عن الصادق (علیه السلام) أنه قال فی معناه تعلوهم الثیاب فیلبسونها

«خُضْرٌ وَ إِسْتَبْرَقٌ» و هو ما غلظ منها و لا یراد به الغلظ فی السلک إنما یراد به الثخانة فی النسج قال ابن عباس أ ما رأیت الرجل علیه ثیاب و الذی یعلوها أفضلها «وَ حُلُّوا أَساوِرَ مِنْ فِضَّةٍ» الفضة الشفافة و هی التی یری ما وراءها کما یری من البلورة و هو أفضل من الدر و الیاقوت و هما أفضل من الذهب و الفضة فتلک الفضة أفضل من الذهب و الفضة فی الدنیا و هما أثمان الأشیاء و قیل أنهم یحلون بالذهب تارة و بالفضة أخری لیجمعوا محاسن الحلیة کما قال الله تعالی یُحَلَّوْنَ فِیها مِنْ أَساوِرَ مِنْ ذَهَبٍ* و الفضة و إن کانت دنیة الثمن فی الدنیا فهی فی غایة الحسن خاصة إذا کانت بالصفة التی ذکرناها و الغرض فی الآخرة ما یکثر الاستلذاذ و السرور به لا ما یکثر ثمنه لأنه لیست هناک أثمان «وَ سَقاهُمْ رَبُّهُمْ شَراباً طَهُوراً» أی طاهرا من الأقذار و الأقذاء لم تدنسها الأیدی و لم تدسها الأرجل کخمر الدنیا و قیل طهورا لا یصیر بولا نجسا و لکن یصیر رشحا فی أبدانهم کریح المسک و إن الرجل من أهل الجنة یقسم له شهوة مائة رجل من أهل الدنیا و أکلهم و نهمتهم فإذا أکل ما شاء سقی شرابا طهورا فیطهر بطنه و یصیر ما أکل رشحا یخرج من جلده أطیب ریحا من المسک الأذفر و یضمر بطنه و تعود شهوته عن إبراهیم التمیمی و أبی قلابة و

قیل یطهرهم عن کل شی ء سوی الله إذ لا طاهر من تدنس بشی ء من الأکوان إلا الله رووه عن جعفر بن محمد (علیه السلام)

«إِنَّ هذا» یعنی ما وصف من النعیم و أنواع الملاذ «کانَ لَکُمْ جَزاءً» أی مکافاة علی أعمالکم الحسنة و طاعتکم المبرورة «وَ کانَ سَعْیُکُمْ» فی مرضاة الله و قیامکم بما أمرکم الله به «مَشْکُوراً» أی مقبولا مرضیا جوزیتم علیه فکأنه شکر لکم فعلکم.

ص: 200

[سورة الإنسان (76): الآیات 23 الی 31]

اشارة

إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ تَنْزِیلاً (23) فَاصْبِرْ لِحُکْمِ رَبِّکَ وَ لا تُطِعْ مِنْهُمْ آثِماً أَوْ کَفُوراً (24) وَ اذْکُرِ اسْمَ رَبِّکَ بُکْرَةً وَ أَصِیلاً (25) وَ مِنَ اللَّیْلِ فَاسْجُدْ لَهُ وَ سَبِّحْهُ لَیْلاً طَوِیلاً (26) إِنَّ هؤُلاءِ یُحِبُّونَ الْعاجِلَةَ وَ یَذَرُونَ وَراءَهُمْ یَوْماً ثَقِیلاً (27)

نَحْنُ خَلَقْناهُمْ وَ شَدَدْنا أَسْرَهُمْ وَ إِذا شِئْنا بَدَّلْنا أَمْثالَهُمْ تَبْدِیلاً (28) إِنَّ هذِهِ تَذْکِرَةٌ فَمَنْ شاءَ اتَّخَذَ إِلی رَبِّهِ سَبِیلاً (29) وَ ما تَشاؤُنَ إِلاَّ أَنْ یَشاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً حَکِیماً (30) یُدْخِلُ مَنْ یَشاءُ فِی رَحْمَتِهِ وَ الظَّالِمِینَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذاباً أَلِیماً (31)

القراءة

قرأ ابن کثیر و أبو عمرو و ابن عامر و ما یشاءون بالیاء و الباقون بالتاء و فی الشواذ قراءة عبد الله بن الزبیر و أبان بن عثمان و الظالمون بالواو.

الحجة

وجه الیاء قوله تعالی «فَمَنْ شاءَ اتَّخَذَ» و وجه التاء أنه خطاب للکافة أی و ما تشاءون الطاعة و الاستقامة إلا أن یشاء الله أو یکون محمولا علی الخطاب و أما قوله و الظالمون فإنه علی ارتجال جملة مستأنفة قال ابن جنی کأنه قال الظالمون أعد لهم عذابا ألیما ثم أنه عطف الجملة علی ما قبلها و قد سبق الرفع إلی مبتدئها غیر أن قراءة الجماعة أسبق و هو النصب لأن معناه و یعذب الظالمین فلما أضمر هذا الفعل فسره بقوله «أَعَدَّ لَهُمْ عَذاباً أَلِیماً» و هذا أکثر من أن یؤتی له بشاهد قال الزجاج یقول النحویون أعطیت زیدا و عمرا أعددت له برا فیختارون النصب علی معنی و بررت عمرا أعددت له برا و أنشد غیره:

أصبحت لا أحمل السلاح و لا أملک رأس البعیر إن نفرا

و الذئب أخشاه إن مررت به وحدی و أخشی الریاح و المطرا.

اللغة

الأسر أصله الشد و منه قتب مأسور أی مشدود و منه الأسیر لأنهم کانوا یشدونه بالقدر قولهم خذ بأسره أی بشدة قبل أن یحل ثم کثر حتی صار بمعنی خذ جمیعه قال الأخطل:

ص: 201

من کل مجتنب شدید أسره سلس القیاد تخاله مختالا.

الإعراب

قال الزجاج فی قوله «وَ لا تُطِعْ مِنْهُمْ آثِماً أَوْ کَفُوراً» أو هنا أوکد من الواو لأنک إذا قلت لا تطع زیدا و عمرا فأطاع أحدهما کان غیر عاص لأنک أمرته أن لا یطیع الاثنین و إذا قلت لا تطع منهم آثما أو کفورا فأو قد دلت علی أن کل واحد منهما أهل أن یعصی و أنهما أهل أن یعصیا کما أنک إذا قلت جالس الحسن أو ابن سیرین فقد قلت کل واحد منهما أهل أن یجالس قال البصیر النحوی أو هذه التی للتخییر إذا قلت اضرب زیدا أو عمرا فمعناه اضرب أحدهما فإذا قلت لا تضرب زیدا أو عمرا فمعناه لا تضرب أحدهما فیحرم علیه ضربهما لأن أحدهما فی النفی یعمم و ابن کیسان یحمل النهی علی الأمر فیقول إذا قال لا تضرب أحدهما لم یحرم علیه ضربهما و إنما حرم فی الآیة طاعتهما لأن أحدهما بمنزلة الآخر فی امتناع الطاعة له أ لا تری أن الآثم مثل الکفور فی هذا المعنی قال سیبویه و لو قال لا تطع آثما و لا تطع کفورا لانقلب المعنی إذ ذاک لأنه حینئذ لا تحرم طاعتهما کلیهما.

المعنی

ثم أخبر سبحانه عن نفسه فقال «إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ تَنْزِیلًا» فیه شرف و تعظیم لک و قیل معناه فصلناه فی الإنزال آیة بعد آیة و لم ننزله جملة واحدة عن ابن عباس «فَاصْبِرْ» یا محمد علی ما أمرتک به من تحمل أعباء الرسالة «لِحُکْمِ رَبِّکَ» أن تبلغ الکتاب و تعمل به و قیل أنه أمر لنبینا ص بالصبر و إن کذب فیما أتی به و وعید لمن کذبه «وَ لا تُطِعْ مِنْهُمْ» أی من مشرکی المکة «آثِماً» یعنی عتبة بن ربیعة «أَوْ کَفُوراً» یعنی الولید بن المغیرة فإنهما قالا له ارجع عن هذا الأمر و نحن نرضیک بالمال و التزویج عن مقاتل و قیل الکفور أبو جهل نهی النبی ص عن الصلاة و قال لئن رأیت محمدا یصلی لأطأن عنقه فنزلت الآیة عن قتادة و قیل إن ذلک عام فی کل عاص فاسق و کافر منهم أی من الناس أی لا تطع من یدعوک إلی إثم أو کفر و هذا أولی لزیادة الفائدة و عدم التکریر «وَ اذْکُرِ اسْمَ رَبِّکَ بُکْرَةً وَ أَصِیلًا» أی أقبل علی شأنک من ذکر الله و الدعاء إلیه و تبلیغ الرسالة صباحا و مساء أی دائما فإن الله ناصرک و مؤیدک و معینک و البکرة أول النهار و الأصیل العشی و هو أصل اللیل «وَ مِنَ اللَّیْلِ فَاسْجُدْ لَهُ» دخلت من للتبعیض و المعنی فاسجد له فی بعض اللیل لأنه لم یأمره بقیام اللیل کله و قیل فاسجد له یعنی صلاة المغرب و العشاء «وَ سَبِّحْهُ لَیْلًا طَوِیلًا» أی

ص: 202

فی لیل طویل یرید التطوع بعد المکتوبة و

روی عن الرضا (علیه السلام) أنه سأله أحمد بن محمد عن هذه الآیة و قال ما ذلک التسبیح قال صلاة اللیل

«إِنَّ هؤُلاءِ یُحِبُّونَ الْعاجِلَةَ» أی یؤثرون اللذات و المنافع العاجلة فی دار الدنیا «وَ یَذَرُونَ وَراءَهُمْ» أی و یترکون أمامهم «یَوْماً ثَقِیلًا» أی عسیرا شدیدا و المعنی أنهم لا یؤمنون به و لا یعملون له و قیل معنی وراءهم خلف ظهورهم و کلاهما محتمل ثم قال سبحانه «نَحْنُ خَلَقْناهُمْ وَ شَدَدْنا أَسْرَهُمْ» أی قوینا و أحکمنا خلقهم عن قتادة و مجاهد و قیل أسرهم أی مفاصلهم عن الربیع و قیل أوصالهم بعضها إلی بعض بالعروق و العصب عن الحسن و لو لا إحکامه إیاها علی هذا الترتیب لما أمکن العمل بها و الانتفاع منها و قیل شددنا أسرهم جعلناهم أقویاء عن الجبائی و قیل معناه کلفناهم و شددناهم بالأمر و النهی کیلا یجاوزوا حدود الله کما یشد الأسیر بالقد لئلا یهرب «وَ إِذا شِئْنا بَدَّلْنا أَمْثالَهُمْ تَبْدِیلًا» أی أهلکناهم و أتینا بأشباههم فجعلناهم بدلا منهم و لکن نبقیهم إتماما للحجة «إِنَّ هذِهِ» السورة «تَذْکِرَةٌ» أی تذکیر و عظة یتذکر بها أمر الآخرة عن قتادة و قیل أن هذه الرسالة التی تبلغها «فَمَنْ شاءَ اتَّخَذَ إِلی رَبِّهِ سَبِیلًا» أی فمن أراد اتخذ إلی رضا ربه طریقا بأن یعمل بطاعته و ینتهی عن معصیته و فی هذا دلالة علی أن الاستطاعة قبل الفعل «وَ ما تَشاؤُنَ إِلَّا أَنْ یَشاءَ اللَّهُ» أی و ما تشاءون اتخاذ الطریق إلی مرضاة الله اختیارا إلا أن یشاء الله إجبارکم علیه و إلجاءکم إلیه فحینئذ تشاءون و لا ینفعکم ذلک و التکلیف زائل و لم یشأ الله هذه المشیئة بل شاء أن تختاروا الإیمان لتستحقوا الثواب عن أبی مسلم و قیل معناه و ما تشاءون شیئا من العمل بطاعته إلا و الله یشاؤه و یریده و لیس المراد بالآیة أنه سبحانه یشاء کل ما یشاء العبد من المعاصی و المباحات و غیرها لأن الدلائل الواضحة قد دلت علی أنه سبحانه لا یجوز أن یرید القبائح و یتعالی عن ذلک و قد قال سبحانه وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ وَ مَا اللَّهُ یُرِیدُ ظُلْماً لِلْعِبادِ «إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً حَکِیماً» مر معناه «یُدْخِلُ مَنْ یَشاءُ فِی رَحْمَتِهِ» أی جنته یعنی المؤمنین «وَ الظَّالِمِینَ» یعنی و یجزی الکافرین و المشرکین «أَعَدَّ لَهُمْ عَذاباً أَلِیماً».

ص: 203

(77) سورة المرسلات مکیة و آیاتها خمسون (50)

اشارة

[توضیح]

و هی خمسون آیة بلا خلاف.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال و من قرأ سورة و المرسلات کتب أنه لیس من المشرکین

و

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال من قرأها عرف الله بینه و بین محمد ص.

تفسیرها

لما ختم سبحانه سورة هل أتی بذکر القیامة و ما أعد فیها للظالمین افتتح هذه السورة بمثل ذلک فقال:

[سورة المرسلات (77): الآیات 1 الی 15]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

وَ الْمُرْسَلاتِ عُرْفاً (1) فَالْعاصِفاتِ عَصْفاً (2) وَ النَّاشِراتِ نَشْراً (3) فَالْفارِقاتِ فَرْقاً (4)

فَالْمُلْقِیاتِ ذِکْراً (5) عُذْراً أَوْ نُذْراً (6) إِنَّما تُوعَدُونَ لَواقِعٌ (7) فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ (8) وَ إِذَا السَّماءُ فُرِجَتْ (9)

وَ إِذَا الْجِبالُ نُسِفَتْ (10) وَ إِذَا الرُّسُلُ أُقِّتَتْ (11) لِأَیِّ یَوْمٍ أُجِّلَتْ (12) لِیَوْمِ الْفَصْلِ (13) وَ ما أَدْراکَ ما یَوْمُ الْفَصْلِ (14)

وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (15)

القراءة

قرأ أهل الحجاز و الشام و أبو بکر و یعقوب و سهل «عُذْراً» ساکنة الذال أو نذرا

ص: 204

بضمها و روی محمد بن الحبیب عن الأعشی و البرجمی عن أبی بکر بضم الذال فیهما و محمد بن خالد عن الأعشی عذرا بسکون الذال أو نذرا بضمها مثل روایة حماد و یحیی عن أبی بکر و قرأ الباقون بسکون الذال فیهما و قرأ أبو جعفر وقتت بالواو و التخفیف و قرأ أهل البصرة غیر رویس بالواو و التشدید و قرأ الباقون «أُقِّتَتْ» بالألف و تشدید القاف.

الحجة

قال أبو علی النذر بالتثقیل و النذیر مثل النکر و النکیر و هما جمیعا مصدران و یجوز فی النذیر ضربان (أحدهما) أن یکون مصدرا کالنکیر و عذیر الحی (و الآخر) أن یکون فعیلا یراد به المنذر کما أن الألیم بمعنی المؤلم و یجوز تخفیف النذر علی حد التخفیف فی العنق و العنق و الأذن و الأذن قال أبو الحسن «عُذْراً أَوْ نُذْراً» أی إعذارا أو إنذارا و قد خففتا جمیعا و هما لغتان فأما انتصاب عذرا فعلی ثلاثة أضرب (أحدها) أن یکون بدلا من الذکر فی قوله «فَالْمُلْقِیاتِ ذِکْراً» (و الآخر) أن یکون مفعول ذکرا أی فالملقیات أن یذکر عذرا أو نذرا (و الثالث) أن یکون منصوبا علی أنه مفعول له و یجوز فی قول من ضم عذرا أو نذرا (و الثالث) أن یکون منصوبا علی أنه مفعول له و یجوز فی قول من ضم عذرا أو نذرا أن یکون عذرا جمع عاذر أو عذور و النذر جمع نذیر قال حاتم:

أ ماوی قد طال التجنب و الهجر و قد عذرتنی فی طلابکم العذر

فیکون عذرا أو نذرا علی هذا حالا من الإلقاء کأنهم یلقون الذکر فی حال العذر و الإنذار و من قرأ وقتت بالواو فلان الکلمة أصلها من الوقت و من أبدل منها الهمزة فلانضمام الواو و الواو إذا انضمت أولا فی نحو وجوه و وعود و ثالثة فی نحو أدؤر فإنها تبدل علی الاطراد همزة لکراهتهم الضمة علی الواو.

المعنی

«وَ الْمُرْسَلاتِ عُرْفاً» یعنی الریاح أرسلت متتابعة کعرف الفرس عن ابن مسعود و ابن عباس و مجاهد و قتادة و أبی صالح فعلی هذا یکون عرفا نصبا علی الحال من قولهم جاءوا إلیه عرفا واحدا أی متتابعین و قیل إنها الملائکة أرسلت بالمعروف من أمر الله و نهیه و

فی روایة أخری عن ابن مسعود و عن أبی حمزة الثمالی عن أصحاب علی عنه (علیه السلام)

و علی هذا یکون مفعولا له و قیل المراد بها الأنبیاء جاءت بالمعروف و الإرسال نقیض الإمساک «فَالْعاصِفاتِ عَصْفاً» یعنی الریاح الشدیدات الهبوب و العصوف مرور الریح بشدة

ص: 205

«وَ النَّاشِراتِ نَشْراً» و هی الریاح التی تأتی بالمطر تنشر السحاب نشرا للغیث کما تلحقه للمطر و قیل أنها الملائکة تنشر الکتب عن الله تعالی عن أبی حمزة الثمالی و أبی صالح و قیل أنها الأمطار تنشر النبات عن أبی صالح فی روایة أخری و قیل الریاح ینشرها الله تعالی نشرا بین یدی رحمته عن الحسن و قیل الریاح تنشر السحاب فی الهواء عن الجبائی «فَالْفارِقاتِ فَرْقاً» یعنی الملائکة تأتی بما یفرق به بین الحق و الباطل و الحلال و الحرام عن ابن عباس و أبی صالح و قیل هی آیات القرآن تفرق بین الحق و الباطل و الهدی و الضلال عن الحسن و أبی حمزة و قتادة و قیل أنها الریاح التی تفرق بین السحاب فتبدده عن مجاهد «فَالْمُلْقِیاتِ ذِکْراً» یعنی الملائکة تلقی الذکر إلی الأنبیاء و تلقیه الأنبیاء إلی الأمم عن ابن عباس و قتادة کأنها الحاملات للذکر الطارحات له لیأخذه من خوطب به و الإلقاء طرح الشی ء علی غیره «عُذْراً أَوْ نُذْراً» أی للإعذار و الإنذار و معناه إعذارا من الله و إنذارا إلی خلقه و قیل عذرا یعتذر الله به إلی عباده فی العقاب أنه لم یکن إلا علی وجه الحکمة و نذرا أی إعلاما بموضوع المخافة عن الحسن و هذه أقسام ذکرها الله تعالی و قیل أقسم الله سبحانه برب هذه الأشیاء عن الجبائی قال لا یجوز القسم إلا بالله سبحانه و قال غیره بل أقسم بهذه الأشیاء تنبیها علی عظم موقعها «إِنَّما تُوعَدُونَ لَواقِعٌ» هذا جواب القسم و المعنی أن الذی وعدکم الله به من البعث و النشور و الثواب و العقاب لکائن لا محالة و قیل إن الفرق بین الواقع و الکائن أن الواقع لا یکون إلا حادثا تشبیها بالحائط الواقع لأنه من أبین الأشیاء فی الحدوث و الکائن أعم منه لأنه بمنزلة الموجود الثابت یکون حادثا و غیر حادث ثم بین سبحانه وقت وقوعه فقال «فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ» أی محیت آثارها و أذهب نورها و أزیل ضوءها «وَ إِذَا السَّماءُ فُرِجَتْ» أی شقت و صدعت فصار فیها فروج «وَ إِذَا الْجِبالُ نُسِفَتْ» أی قلعت من مکانها کقوله سبحانه یَنْسِفُها رَبِّی نَسْفاً و قیل نسفت أذهبت بسرعة حتی لا یبقی لها أثر فی الأرض «وَ إِذَا الرُّسُلُ أُقِّتَتْ» أی جمعت لوقتها و هو یوم القیامة لتشهد علی الأمم و هو قوله «لِأَیِّ یَوْمٍ أُجِّلَتْ» أی أخرت و ضرب لهم الأجل لجمعهم تعجب العباد من ذلک الیوم عن إبراهیم و مجاهد و ابن زید و قیل أقتت معناه عرفت وقت الحساب و الجزاء لأنهم فی الدنیا لا یعرفون متی تکون الساعة و قیل عرفت ثوابها فی ذلک الیوم و

قال الصادق ع أقتت أی بعثت فی أوقات مختلفة

ثم بین سبحانه ذلک الیوم فقال «لِیَوْمِ الْفَصْلِ» أی یوم یفصل الرحمن بین الخلائق ثم عظم ذلک الیوم فقال «وَ ما أَدْراکَ ما یَوْمُ الْفَصْلِ» ثم أخبر سبحانه حال من کذب به فقال «وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ» هذا تهدید و وعید إنما خص الوعید بمن جحدوا یوم القیامة و کذب به لأن التکذیب بذلک یتبعه خصال المعاصی کلها و إن لم یذکر معه و العامل

ص: 206

فی الظرف محذوف یدل علیه قوله «إِنَّما تُوعَدُونَ لَواقِعٌ» و التقدیر فإذا طمست النجوم و فرجت السماء و نسفت الجبال و أقتت الرسل وقعت القیامة.

[سورة المرسلات (77): الآیات 16 الی 28]

اشارة

أَ لَمْ نُهْلِکِ الْأَوَّلِینَ (16) ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ الْآخِرِینَ (17) کَذلِکَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِینَ (18) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (19) أَ لَمْ نَخْلُقْکُمْ مِنْ ماءٍ مَهِینٍ (20)

فَجَعَلْناهُ فِی قَرارٍ مَکِینٍ (21) إِلی قَدَرٍ مَعْلُومٍ (22) فَقَدَرْنا فَنِعْمَ الْقادِرُونَ (23) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (24) أَ لَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ کِفاتاً (25)

أَحْیاءً وَ أَمْواتاً (26) وَ جَعَلْنا فِیها رَواسِیَ شامِخاتٍ وَ أَسْقَیْناکُمْ ماءً فُراتاً (27) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (28)

القراءة

قرأ أهل المدینة و الکسائی فقدرنا بالتشدید و الباقون «فَقَدَرْنا» بالتخفیف و فی الشواذ قراءة الأعرج نتبعهم بالجزم.

الحجة

قد تقدم أن قدر و قدر بمعنی و التخفیف ألیق بقوله «فَنِعْمَ الْقادِرُونَ» و من شد أراد أن یجی ء باللغتین کما یقال جاد مجد و کقوله سبحانه فَمَهِّلِ الْکافِرِینَ أَمْهِلْهُمْ و من جزم نتبعهم فإنه یحتمل أمرین (أحدهما) أنه أسکن العین استثقالا لتوالی الحرکات (و الثانی) أن یکون عطفا علی نهلک کما تقول أ لم أزرک ثم أحسن إلیک فیکون معنی هذه القراءة أنه یرید قوما أهلکهم الله سبحانه بعد قوم قبلهم علی اختلاف أوقات المرسلین إلیهم نبیا بعد نبی و أما الرفع علی القراءة المشهورة فلاستئناف الکلام أو علی أن یجعل خبر مبتدإ محذوف.

اللغة

القرار المکان الذی یمکن طول المکث فیه و القدر المقدر المعلوم الذی لا زیادة فیه و لا نقصان و القدر المصدر من قولهم قدر یقدر قدرا و قدرا أی قدر فمن شدد جمع بین اللغتین کما قال الأعشی:

ص: 207

و أنکرتنی و ما کان الذی نکرت من الحوادث إلا الشیب و الصلعا

و کفت الشی ء یکفته کفتا و کفاتا إذا ضمه و

منه الحدیث اکفتوا صبیانکم

أی ضموهم إلی أنفسکم و مثله

ضموا مواشیکم حتی تذهب فحمة العشاء

و یقال للوعاء کفت و کفیت و قال أبو عبیدة کفاتا أی أوعیة و الرواسی الثوابت و الشامخات العالیات و منه شمخ بأنفه إذا رفعه کبرا و ماء فرات و زلال و عذب و نمیر کله من العذوبة و الطیب و منه سمی النهر العظیم المعروف بالفرات قال الشاعر:

إذا غاب عنا غاب عنا فراتنا و إن شهد أجدی نیله و فواضله

قال ابن عباس أصول الأنهار العذبة أربعة جیحان و منه دجلة و سیحان نهر بلخ و فرات الکوفة و نیل مصر.

الإعراب

أحیاء منصوب بأنه مفعول قوله «کِفاتاً» معناه أن یکفت أحیاء و أمواتا فعلی هذا یکون کفاتا مصدرا و إن جعلته جمع کفت فیکون العامل فی أحیاء معناه و التقدیر واعیة أحیاء أو تعی أحیاء.

المعنی

ثم ذکر سبحانه ما فعله بالمکذبین الأولین فقال «أَ لَمْ نُهْلِکِ الْأَوَّلِینَ» یعنی بالعذاب فی الدنیا یرید قوم نوح و عاد و ثمود حین کذبوا رسلهم «ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ الْآخِرِینَ» قوم لوط و إبراهیم لم یعطف نتبعهم علی نهلک فیجزم بل استأنف و قال المبرد تقدیره ثم نحن نتبعهم لا یجوز غیره لأن قوله «أَ لَمْ نُهْلِکِ» ماض و قوله «ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ» مستقبل و یؤیده قول الحسن أن الآخرین هم الذین تقوم علیهم القیامة «کَذلِکَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِینَ» أی کما فعلنا بمن تقدم نفعل بالمکذبین من أهل مکة و قد فعل بهم ذلک فقتلوا یوم بدر و قد یکون الإهلاک بتصییر الشی ء إلی حیث لا یدری أین هو إما بإعدامه أو بإخفاء مکانه و قد یکون بالأمانة و قد یکون بالنقل إلی حال الجمادیة «وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ» یعنی یوم الجزاء «لِلْمُکَذِّبِینَ» فإنهم یجازون بالیم العقاب «أَ لَمْ نَخْلُقْکُمْ مِنْ ماءٍ مَهِینٍ» أی حقیر قلیل الغناء و فی خلق الإنسان علی هذا الکمال من الحواس الصحیحة و العقل الشریف و التمییز و النطق من ماء ضعیف أعظم الاعتبار و أبین الحجة علی أن له صانعا مدبرا حکیما و الجاحد لذلک کالمکابر لبدایة العقول «فَجَعَلْناهُ» أی فجعلنا ذلک الماء المهین «فِی قَرارٍ مَکِینٍ» یعنی الرحم

ص: 208

«إِلی قَدَرٍ مَعْلُومٍ» أی إلی مقدار من الوقت معلوم یعنی مدة الحمل «فَقَدَرْنا» أی قدرنا خلقه کیف یکون قصیرا أو طویلا ذکرا أم أنثی «فَنِعْمَ الْقادِرُونَ» أی فنعم المقدرون نحن و یجوز أن یکون المعنی إذا خفف من القدرة أی قدرنا علی جمیع ذلک فنعم القادرون علی تدبیر ذلک و علی ما لا یقدر علیه أحد إلا نحن فحذف المخصوص بالمدح «وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ» بأنا قد خلقنا الخلق و أنا نعیدهم «أَ لَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ کِفاتاً» للعباد تکفتهم «أَحْیاءً» علی ظهرها فی دورهم و منازلهم «وَ» تکفتهم «أَمْواتاً» فی بطنها أی تحوزهم و تضمهم عن قتادة و مجاهد و الشعبی

قال بنان خرجنا فی جنازة مع الشعبی فنظر إلی الجنازة فقال هذه کفات الأموات ثم نظر إلی البیوت فقال هذه کفات الأحیاء و روی ذلک عن أمیر المؤمنین (علیه السلام)

و قیل کفاتا أی وعاء و هذا کفته أی وعاءه و قوله «أَحْیاءً وَ أَمْواتاً» أی منه ما ینبت و منه ما لا ینبت فعلی هذا یکون أحیاء و أمواتا نصبا علی الحال و علی القول الأول علی المفعول به «وَ جَعَلْنا فِیها رَواسِیَ شامِخاتٍ» أی جبالا ثابتة عالیة «وَ أَسْقَیْناکُمْ ماءً فُراتاً» أی و جعلنا لکم سقیا من الماء العذب عن ابن عباس «وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ» بهذه النعم و أنها من جهة الله و قیل بالأنبیاء و القرآن و إنما کرر لأنه عدد النعم فذکره عند کل نعمة فلا یعد ذلک تکرارا و قد تقدم الوجه فی التکرار فی سورة الرحمن.

[سورة المرسلات (77): الآیات 29 الی 40]

اشارة

انْطَلِقُوا إِلی ما کُنْتُمْ بِهِ تُکَذِّبُونَ (29) انْطَلِقُوا إِلی ظِلٍّ ذِی ثَلاثِ شُعَبٍ (30) لا ظَلِیلٍ وَ لا یُغْنِی مِنَ اللَّهَبِ (31) إِنَّها تَرْمِی بِشَرَرٍ کَالْقَصْرِ (32) کَأَنَّهُ جِمالَتٌ صُفْرٌ (33)

وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (34) هذا یَوْمُ لا یَنْطِقُونَ (35) وَ لا یُؤْذَنُ لَهُمْ فَیَعْتَذِرُونَ (36) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (37) هذا یَوْمُ الْفَصْلِ جَمَعْناکُمْ وَ الْأَوَّلِینَ (38)

فَإِنْ کانَ لَکُمْ کَیْدٌ فَکِیدُونِ (39) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (40)

القراءة

قرأ رویس عن یعقوب انطلقوا الثانیة بفتح اللام و الباقون من القراء علی کسر اللام فیهما و قرأ أهل الکوفة غیر أبی بکر جِمالَتٌ بغیر ألف و یعقوب «جمالات صفر» بالألف و ضم الجیم و روی ذلک عن ابن عباس و سعید بن جبیر و غیرهما و قرأ الباقون جمالات بالألف

ص: 209

و کسر الجیم و فی الشواذ قراءة ابن عباس و سعید بن جبیر بخلاف کالقصر بفتح القاف و الصاد.

الحجة

من قرأ انطلقوا الثانیة بالفتح فإنه حمل الأول علی الأمر و الثانی علی الخبر و جمالات جمع جمال و جمع بالألف و التاء علی تصحیح البناء کما جمع علی تکسیره فی قولهم جمائل قال ذو الرمة:

و قربن بالزرق الجمائل بعد ما تقوب عن غربان أوراکها الخطر

و أما جمالة فإن التاء لحقت جمالا لتأنیث الجمع کما لحقت فی فحل و فحالة و ذکر و ذکارة و من قرأ جمالات بالضم فهی جمع جمالة و هو القلس من قلوس سفن البحر و یقال من قلوس الجسر قال الزجاج و یجوز أن یکون جمع جمل جمال و جمالات کما قیل رخال جمع رخل و من قرأ کالقصر بفتح الصاد فهو جمع قصرة أی کأنها أعناق الإبل و قیل القصر أصول الشجر واحدتها قصرة و کذا قرأها مجاهد قال و هی خرم الشجر قال الحسن قصرة و قصر مثل جمرة و جمر و هی أصول الشجر قال و العامة یجعلونها علی القصور قال ابن جنی و حدثنا أبو علی أن القصر هنا بمعنی القصور و قال هی بیوت من أدم کان یضربون بها إذا نزلوا علی الماء.

المعنی

ثم بین سبحانه ما یقال لهم جزاء علی تکذیبهم فقال «انْطَلِقُوا إِلی ما کُنْتُمْ بِهِ تُکَذِّبُونَ» أی تقول لهم الخزنة اذهبوا و سیروا إلی النار التی کنتم تجحدونها و تکذبون بها و لا تعترفون بصحتها فی الدنیا و الانطلاق الانتقال من مکان إلی مکان من غیر مکث ثم ذکر الموضع الذی أمرهم بالانطلاق إلیه فقال «انْطَلِقُوا إِلی ظِلٍّ ذِی ثَلاثِ شُعَبٍ» أی نار لها ثلاث شعب سماها ظلا لسواد نار جهنم و قیل هو دخان جهنم له ثلاث شعب تحیط بالکافر شعبة تکون فوقه و شعبة عن یمینه و شعبة عن شماله و سمی الدخان ظلا کما قال أحاط بهم سرادقها أی من الدخان الآخر بالأنفاث عن مجاهد و قتادة و قیل یخرج من النار لسان فیحیط بالکافر کالسرادق فیتشعب ثلاث شعب فیکون فیها حتی یفرغ من الحساب ثم وصف سبحانه ذلک الظل فقال «لا ظَلِیلٍ» أی غیر مانع من الأذی بستره عنه و مثله الکنین فالظلیل من

ص: 210

الظلة و هی السترة و الکنین من الکن فظل هذا الدخان لا یغنی الکفار شیئا من حر النار و هو قوله «وَ لا یُغْنِی مِنَ اللَّهَبِ» و اللهب ما یعلو علی النار إذا اضطرمت من أحمر و أصفر و أخضر یعنی أنهم إذا استظلوا بذلک الظل لم یدفع عنهم حر اللهب ثم وصف سبحانه النار فقال «إِنَّها تَرْمِی بِشَرَرٍ» و هو ما یتطایر من النار فی الجهات «کَالْقَصْرِ» أی مثله فی عظمه و تخویفه تتطایر علی الکافرین من کل جهة نعوذ بالله منه و هو واحد القصور من البنیان عن ابن عباس و مجاهد و العرب تشبه الإبل بالقصور قال الأخطل:

کأنه برج رومی یشیده لز بجص و آجر و أحجار

قال عنترة:

فوقفت فیها ناقتی و کأنها فدن لأقضی حاجة المتلوم

و الفدن القصر و قیل کالقصر أی کأصول الشجر العظام عن قتادة و الضحاک و سعید بن جبیر ثم شبهه فی لونه بالجمالات الصفر فقال «کَأَنَّهُ جِمالَتٌ صُفْرٌ» أی کأنها أینق سود لما یعتری سوادها من الصفرة عن الحسن و قتادة قال الفراء لا تری أسود من الإبل إلا و هو مشرب صفرة و لذلک سمت العرب سود الإبل صفراء و قیل هو من الصفرة لأن النار تکون صفراء عن الجبائی «وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ» بنار هذه صفتها «هذا یَوْمُ لا یَنْطِقُونَ وَ لا یُؤْذَنُ لَهُمْ فَیَعْتَذِرُونَ» قیل فی معناه قولان (أحدهما) أنهم لا ینطقون بنطق ینتفعون به فکأنهم لم ینطقوا (و الثانی) أن فی القیامة مواقف ففی بعضها یختصمون و یتکلمون و فی بعضها یختم علی أفواههم و لا یتکلمون و عن قتادة قال جاء رجل إلی عکرمة قال أ رأیت قول الله تعالی «هذا یَوْمُ لا یَنْطِقُونَ» و قوله ثُمَّ إِنَّکُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ عِنْدَ رَبِّکُمْ تَخْتَصِمُونَ فقال إنها مواقف فأما موقف منها فتکلموا و اختصموا ثم ختم علی أفواههم و تکلمت أیدیهم و أرجلهم فحینئذ لا ینطقون و أجاز النحویون «هذا یَوْمُ لا یَنْطِقُونَ» بالنصب علی أنه یشیر إلی الجزاء و لا یشیر إلی الیوم و قوله «فَیَعْتَذِرُونَ» رفع عطفا علی قوله «وَ لا یُؤْذَنُ لَهُمْ» تقدیره فلا یعتذرون و لو قیل فلا یعتذروا فنصب لکان المعنی أن الإذن سبب لعذرهم و لکن المعنی لا یؤذن لهم فی الاعتذار فهم لا یعتذرون «وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ» بهذا الخبر «هذا یَوْمُ الْفَصْلِ» بین أهل الجنة و النار و قیل هذا یوم الحکم و القضاء بین الخلق

ص: 211

و الانتصاف للمظلوم من الظالم و فصل القضاء یکون فی الآخرة علی ظاهر الأمر و باطنه بخلاف الدنیا لأن القاضی یحکم علی ظاهر الأمر فی الدنیا و لا یعرف البواطن «جَمَعْناکُمْ وَ الْأَوَّلِینَ» یعنی مکذبی هذه الأمة مع مکذبی الأمم قبلها یجمع الله سبحانه الخلائق فی یوم واحد و فی صعید واحد «فَإِنْ کانَ لَکُمْ کَیْدٌ فَکِیدُونِ» أی إن کانت لکم حیلة فاحتالوا لأنفسکم و قیل إن هذا توبیخ من الله تعالی للکفار و تقریع لهم و إظهار لعجزهم عن الدفع عن أنفسکم فضلا عن أن یکیدوا غیرهم و إنما هو علی أنکم کنتم تعملون فی دار الدنیا ما یغضبنی فالآن عجزتم عن ذلک و حصلتم علی وبال ما عملتم «وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ» بهذا.

[سورة المرسلات (77): الآیات 41 الی 50]

اشارة

إِنَّ الْمُتَّقِینَ فِی ظِلالٍ وَ عُیُونٍ (41) وَ فَواکِهَ مِمَّا یَشْتَهُونَ (42) کُلُوا وَ اشْرَبُوا هَنِیئاً بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (43) إِنَّا کَذلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ (44) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (45)

کُلُوا وَ تَمَتَّعُوا قَلِیلاً إِنَّکُمْ مُجْرِمُونَ (46) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (47) وَ إِذا قِیلَ لَهُمُ ارْکَعُوا لا یَرْکَعُونَ (48) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (49) فَبِأَیِّ حَدِیثٍ بَعْدَهُ یُؤْمِنُونَ (50)

المعنی

ثم ذکر سبحانه المؤمنین فقال «إِنَّ الْمُتَّقِینَ» الذین اتقوا الشرک و الفواحش «فِی ظِلالٍ» من أشجار الجنة «وَ عُیُونٍ» جاریة بین أیدیهم فی غیر أخدود لأن ذلک أمتع لهم بما یرونه من حسن میاهها و صفائها و قیل عیون أی ینابیع بما یجری خلال الأشجار «وَ فَواکِهَ» جمع فاکهة و هی ثمار الأشجار «مِمَّا یَشْتَهُونَ» أی من جنس ما یشتهونه و الشهوة معنی فی القلب إذا صادف المشتهی کان لذة و ضدها النفار ثم یقال لهم «کُلُوا وَ اشْرَبُوا» صورته صورة الأمر و المراد الإباحة و قیل إنه أمر علی الحقیقة و هو سبحانه یرید منهم الأکل و الشرب فی الجنة فإنهم إذا أعلموا ذلک ازداد سرورهم فلا یکون إرادته لذلک عبثا «هَنِیئاً بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ» فی دار الدنیا أی خالصا من التکدیر و الهنی ء النفع الخالص من شائب الأذی و قیل هو الأذی الذی لا أذی یتبعه «إِنَّا کَذلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ» هذا ابتداء الإخبار من الله تعالی و یقال لهم ذلک أیضا «وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ» بهذا

ص: 212

الوعد، ثم عاد الکلام إلی ذکر المکذبین فقال سبحانه «کُلُوا» أی یقال لهم کلوا «وَ تَمَتَّعُوا» فی الدنیا «قَلِیلًا» أی تمتعا قلیلا أو زمانا قلیلا فإن الموت کائن لا محالة «إِنَّکُمْ مُجْرِمُونَ» أی مشرکون مستحقون للعقاب «وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ» بهذا الوعید «وَ إِذا قِیلَ لَهُمُ ارْکَعُوا» أی صلوا «لا یَرْکَعُونَ» أی لا یصلون

قال مقاتل نزلت فی ثقیف حین أمرهم رسول الله بالصلاة فقالوا لا ننحنی و الروایة لا نحنی فإن ذلک سبة علینا فقال ص لا خیر فی دین لیس فیه رکوع و سجود

و قیل إن المراد بذلک یوم القیامة حین یدعون إلی السجود فلا یستطیعون عن ابن عباس «وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ» بوجوب الصلاة و العبادات «فَبِأَیِّ حَدِیثٍ بَعْدَهُ یُؤْمِنُونَ» أی فبأی کتاب بعد القرآن یصدقون و لم یصدقوا به مع إعجازه و حسن نظمه فإن من لم یؤمن به مع ما فیه من الحجة الظاهرة و الآیة الباهرة لا یؤمن بغیره.

ص: 213

(78) سورة النبإ مکیة و آیاتها أربعون (40)

اشارة

[توضیح]

و تسمی سورة النبإ و سورة المعصرات و منهم من یقول سورة التساؤل و هی مکیة.

عدد آیها

إحدی و أربعون آیة مکی و بصری و أربعون فی الباقین.

اختلافها

آیة واحدة «عَذاباً قَرِیباً» مکی بصری.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال و من قرأ سورة (عم یتساءلون) سقاه الله برد الشراب یوم القیامة

و

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال من قرأ عم یتساءلون لم یخرج سنته إذا کان یدمنها فی کل یوم حتی یزور البیت الحرام.

تفسیرها

لما ختم الله سبحانه تلک السورة بذکر القیامة و وعید المکذبین بها افتتح هذه السورة بذکرها و ذکر دلائل القدرة علی البعث و الإعادة فقال:

ص: 214

[سورة النبإ (78): الآیات 1 الی 16]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

عَمَّ یَتَساءَلُونَ (1) عَنِ النَّبَإِ الْعَظِیمِ (2) الَّذِی هُمْ فِیهِ مُخْتَلِفُونَ (3) کَلاَّ سَیَعْلَمُونَ (4)

ثُمَّ کَلاَّ سَیَعْلَمُونَ (5) أَ لَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهاداً (6) وَ الْجِبالَ أَوْتاداً (7) وَ خَلَقْناکُمْ أَزْواجاً (8) وَ جَعَلْنا نَوْمَکُمْ سُباتاً (9)

وَ جَعَلْنَا اللَّیْلَ لِباساً (10) وَ جَعَلْنَا النَّهارَ مَعاشاً (11) وَ بَنَیْنا فَوْقَکُمْ سَبْعاً شِداداً (12) وَ جَعَلْنا سِراجاً وَهَّاجاً (13) وَ أَنْزَلْنا مِنَ الْمُعْصِراتِ ماءً ثَجَّاجاً (14)

لِنُخْرِجَ بِهِ حَبًّا وَ نَباتاً (15) وَ جَنَّاتٍ أَلْفافاً (16)

القراءة

فی الشواذ قراءة عکرمة و عیسی بن عمر عما یتساءلون و قرأ ابن الزبیر و ابن عباس و قتادة و أنزلنا بالمعصرات.

الحجة

قال ابن جنی إثبات الألف فی ما الاستفهامیة إذا دخل علیها حرف جر أضعف اللغتین و روینا عن قطرب لحسان:

علی ما قام یشتمنی لئیم کخنزیر تمرغ فی رماد

و قال فی قوله بالمعصرات إذا أنزل منها فقد أنزل بها کقولهم أعطیته من یدی شیئا و بیدی شیئا و المعنی واحد و معنی من هنا ابتداء الغایة أی کان مبتدأ العطیة من یده.

اللغة

النبأ الخبر العظیم الشأن و منه النبی ء علی مذهب من یهمز و المهاد الوطاء و مهد الشی ء تمهیدا أی وطأه توطیة و الوتد المسمار إلا أنه أغلظ منه و السبات قطع العمل للراحة و منه سبت أنفه إذا قطعه و منه یوم السبت أی یوم قطع العمل علی ما جرت به العادة فی شرع موسی (علیه السلام) و الوهاج الوقاد و هو المشتغل بالنور العظیم و المعصرات السحائب تعتصر بالمطر کان السحاب یحمل الماء ثم تعصره الریاح و ترسله کإرسال الماء بعصر الثور و عصر القوم مطروا و الثجاج الدفاع فی انصبابه کثج دماء البدن یقال ثججت دمه أثجه ثجا و قد ثج الدم یثج ثجوجا و

فی الحدیث أفضل الحج العج فالثج

فالعج رفع الصوت بالتلبیة و الثج إسالة دم الهدی و الألفاف الأخلاط المتداخلة یدور بعضها علی بعض واحدها لف و لفیف و قیل شجرة لفاء و أشجار لف بضم اللام و جنات ألفاف.

الإعراب

عم أصله عن ما جعل النون میما و أدغم فی المیم و حذفت الألف لاتصال ما بحرف الجر حتی صارت کالجزء منه و لیحصل الفرق بین الاستفهام و الخبر و هذه الحروف التی تسقط معها هذه الألف ثمانیة عن تقول عم و من تقول مم و الباء نحو بم و اللام نحو لم

ص: 215

و فی نحو فیم و إلی نحو إلی م و علی نحو علی م و حتی نحو حتی م قال البصیر جامع العلوم النحوی «عَنِ النَّبَإِ الْعَظِیمِ» لا یکون بدلا من عم لأنه لو کان بدلا لوجب تکرار ما لأن الجار المتصل بحرف الاستفهام إذا أعید أعید مع الحرف المستفهم بها کقولک بکم ثوبک أ بعشرین أم بثلاثین و لا یجوز بعشرین من غیر همزة فإذا کان کذلک کان قوله «عَنِ النَّبَإِ» متعلقا بفعل آخر دون هذا الظاهر.

المعنی

«عَمَّ یَتَساءَلُونَ» قالوا لما بعث رسول الله ص و أخبرهم بتوحید الله تعالی و بالبعث بعد الموت و تلا علیهم القرآن جعلوا یتساءلون بینهم أی یسأل بعضهم بعضا علی طریق الإنکار و التعجب فیقولون ما ذا جاء به محمد و ما الذی أتی به فأنزل الله تعالی «عَمَّ یَتَساءَلُونَ» أی عن أی شی ء یتساءلون قال الزجاج اللفظ لفظ الاستفهام و المراد تفخیم القصة کما تقول أی شی ء زید إذا عظمت شأنه ثم ذکر أن تساءلهم عن ما ذا فقال «عَنِ النَّبَإِ الْعَظِیمِ» و هو القرآن و معناه الخبر العظیم الشأن لأنه ینبئ عن التوحید و تصدیق الرسول و الخبر عما یجوز و عما لا یجوز و عن البعث و النشور و قیل یعنی نبأ یوم القیامة عن الضحاک و قتادة و یؤیده قوله إِنَّ یَوْمَ الْفَصْلِ کانَ مِیقاتاً و قیل النبأ العظیم ما کانوا یختلفون فیه من إثبات الصانع و صفاته و الملائکة و الرسل و البعث و الجنة و النار و الرسالة و الخلافة فإن النبأ معروف یتناول الکل «الَّذِی هُمْ فِیهِ مُخْتَلِفُونَ» فمصدق به و مکذب «کَلَّا» أی لیس الأمر کما قالوا «سَیَعْلَمُونَ» عاقبة تکذیبهم حین تنکشف الأمور «ثُمَّ کَلَّا سَیَعْلَمُونَ» هذا وعید علی إثر وعید و قیل کلا أی حقا سیعلمون أی سیعلم الکفار عاقبة تکذیبهم و سیعلم المؤمنون عاقبة تصدیقهم عن الضحاک و قیل کلا سیعلمون ما ینالهم یوم القیامة ثم کلا سیعلمون ما ینالهم فی جهنم من العذاب فعلی هذا لا یکون تکرارا ثم نبههم سبحانه علی وجه الاستدلال علی صحة ذلک فقال «أَ لَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهاداً» أی وطاء و قرارا مهیئا للتصرف فیه من غیر أذیة و قیل مهادا أی بساطا عن قتادة «وَ الْجِبالَ أَوْتاداً» للأرض لئلا تمید بأهلها «وَ خَلَقْناکُمْ أَزْواجاً» أی أشکالا کل واحد شکل للآخر و قیل معناه ذکرانا و إناثا حتی یصح منکم التناسل و یتمتع بعضکم ببعض و قیل أصنافا أسود و أبیض و صغیرا و کبیرا إلی غیر ذلک «وَ جَعَلْنا نَوْمَکُمْ سُباتاً» اختلف فی معناه علی وجوه (أحدها) أن معناه و جعلنا نومکم راحة و دعة لأجسادکم (و ثانیها) أن المعنی جعلنا نومکم قطعا لأعمالکم و تصرفکم عن ابن الأنباری (و ثالثها) جعلنا نومکم سباتا لیس بموت علی الحقیقة و لا مخرجا عن الحیاة و الإدراک «وَ جَعَلْنَا اللَّیْلَ لِباساً» أی غطاء و سترة یستر کل شی ء بظلمته و سواده «وَ جَعَلْنَا النَّهارَ مَعاشاً» المعاش العیش أی جعلناه مطلب معاش أی مبتغی معاش و قیل معناه و جعلنا

ص: 216

النهار وقت معاشکم لتتصرفوا فی معاشکم أو موضع معاشکم تبتغون فیه من فضل ربکم «وَ بَنَیْنا فَوْقَکُمْ سَبْعاً» أی سبع سماوات «شِداداً» محکمة أحکمنا صنعها و أوثقنا بناءها «وَ جَعَلْنا سِراجاً وَهَّاجاً» یعنی الشمس جعلها سبحانه سراجا للعالم وقادا متلألئا بالنور یستضیئون به فالنعمة عامة به لجمیع الخلق قال مقاتل جعل فیه نورا و حرا و الوهج یجمع النور و الحر «وَ أَنْزَلْنا مِنَ الْمُعْصِراتِ» أی الریاح ذوات الأعاصیر عن مجاهد و قتادة و الکلبی و قال الأزهری و من معناه الباء فکأنه قال بالمعصرات أو ذلک أن الریح تستدر المطر و قیل المعصرات السحائب تتحلب بالمطر عن الربیع و أبی العالیة و هو روایة الوالبی عن ابن عباس «ماءً ثَجَّاجاً» أی صبابا دفاعا فی انصبابه و قیل مدرارا عن مجاهد و قیل متتابعا یتلو بعضه بعضا عن قتادة «لِنُخْرِجَ بِهِ» أی بالماء «حَبًّا وَ نَباتاً» فالحب کل ما تضمنه کمام الزرع الذی یحصد و النبات الکلأ من الحشیش و الزرع و نحوهما فجمع سبحانه بین جمیع ما یخرج من الأرض و قیل حبا یأکل الناس و نباتا تنبته الأرض مما یأکله الأنعام «وَ جَنَّاتٍ أَلْفافاً» أی بساتین ملتفة بالشجر و التقدیر و نخرج به شجر جنات ألفافا فحذف لدلالة الکلام علیه و إنما سمی جنة لأن الشجر تجنها أی تسترها.

[سورة النبإ (78): الآیات 17 الی 30]

اشارة

إِنَّ یَوْمَ الْفَصْلِ کانَ مِیقاتاً (17) یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْواجاً (18) وَ فُتِحَتِ السَّماءُ فَکانَتْ أَبْواباً (19) وَ سُیِّرَتِ الْجِبالُ فَکانَتْ سَراباً (20) إِنَّ جَهَنَّمَ کانَتْ مِرْصاداً (21)

لِلطَّاغِینَ مَآباً (22) لابِثِینَ فِیها أَحْقاباً (23) لا یَذُوقُونَ فِیها بَرْداً وَ لا شَراباً (24) إِلاَّ حَمِیماً وَ غَسَّاقاً (25) جَزاءً وِفاقاً (26)

إِنَّهُمْ کانُوا لا یَرْجُونَ حِساباً (27) وَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا کِذَّاباً (28) وَ کُلَّ شَیْ ءٍ أَحْصَیْناهُ کِتاباً (29) فَذُوقُوا فَلَنْ نَزِیدَکُمْ إِلاَّ عَذاباً (30)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر الأعشی و البرجمی «وَ فُتِحَتِ» بالتخفیف و الباقون بالتشدید

ص: 217

و قرأ حمزة لبثین بغیر الألف و الباقون «لابِثِینَ» بالألف و الخلاف فی غساق مذکور فی ص و

رووا عن علی بن أبی طالب (علیه السلام) و کذبوا بآیاتنا کذابا خفیفة

و القراءة المشهورة «وَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا کِذَّاباً» بالتثقیل و حکی أبو حاتم فی الشواذ عن عبد الله بن عمر کذابا بضم الکاف و تشدید الذال.

الحجة

قال أبو علی فتحت بالتشدید أوفق لقوله تعالی «مُفَتَّحَةً لَهُمُ الْأَبْوابُ» و من حجة التخفیف قوله فَتَحْنا عَلَیْهِمْ أَبْوابَ کُلِّ شَیْ ءٍ و حجة من قرأ «لابِثِینَ» بالألف مجی ء المصدر علی اللبث فهو من باب شرب یشرب و لقم یلقم و لیس من باب فرق یفرق إذ لو کان منه لکان المصدر مفتوح العین فلما أسکن وجب أن یکون اسم الفاعل علی فاعل کشارب و لاقم کما کان اللبث کاللقم و من قرأ لبثین جعل اسم الفاعل فعلا و قد جاء غیر حرف من هذا النحو علی فاعل و فعل و الکذاب مصدر کذب کما أن الکلام مصدر کلم و کذا القیاس فیما زاد علی الثلاثة أن تأتی بلفظ الفعل و تزید فی آخره الألف کقوله أکرمته إکراما و أما التکذیب فزعم سیبویه أن التاء عوض من التضعیف و الیاء التی قبل الآخر کالألف فأما الکذاب فمصدر کذب قال الأعشی:

فصدقته و کذبته و المرء ینفعه کذابه

فهو مثل کتاب فی مصدر کتب و أما الکذاب بضم الکاف فقد قال أبو حاتم لا وجه له إلا أن یکون کذاب جمع کاذب فینصبه علی الحال أی و کذبوا بآیاتنا فی حال کذبهم قال طرفة:

إذا جاء ما لا بد منه فمرحبا به حین یأتی لا کذاب و لا علل.

اللغة

المیقات منتهی المقدار المضروب لحدوث أمر من الأمور و هو من الوقت کما أن المیعاد من الوعد و المقدار من القدر و المرصاد هو المعد لأمر علی ارتقاب الوقوع فیه قال الأزهری المرصاد المکان الذی یرصد فیه العدو و الأحقاب جمع واحدها حقب من قوله «أَوْ أَمْضِیَ حُقُباً» أی دهرا طویلا و قیل واحده حقب بفتح القاف و واحد الحقب حقبة قال:

و کنا کندمانی جذیمة حقبة من الدهر حتی قیل لن یتصدعا

. الإعراب

«یَوْمَ یُنْفَخُ» منصوب لأنه بدل من «یَوْمَ الْفَصْلِ» و أفواجا نصب علی الحال «لا یَذُوقُونَ فِیها بَرْداً» جملة یجوز أن یکون حالا من لابثین و التقدیر یلبثون غیر ذائقین و یجوز أن

ص: 218

یکون صفة لقوله «أَحْقاباً» و التقدیر أحقابا غیر مذوق فیها و جزاء مصدر وضع موضع الحال و کل شی ء منصوب بفعل مضمر یفسره قوله «أَحْصَیْناهُ» و کتابا منصوب علی المصدر لأن کتب فی معنی أحصی و یجوز أن یکون فی موضع الحال أی نکتبه و التقدیر أحصیناه کاتبین.

المعنی

ثم ذکر سبحانه الإعادة و البعث تنبیها علی أنه دل بذکر الآیات فیما تقدم علی صحة البعث فقال «إِنَّ یَوْمَ الْفَصْلِ» أی یوم القضاء الذی یفصل الله فیه الحکم بین الخلائق «کانَ مِیقاتاً» لما وعد الله من الجزاء و الحساب و الثواب و العقاب «یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ» قد مر معناه «فَتَأْتُونَ أَفْواجاً» أی جماعة جماعة إلی أن تتکاملوا فی القیامة و قیل زمرا زمرا من کل مکان للحساب و کل فریق یأتی مع شکله و قیل إن کل أمة تأتی مع نبیها فلذلک جاءوا أفواجا أفواجا «وَ فُتِحَتِ السَّماءُ» أی شقت لنزول الملائکة «فَکانَتْ أَبْواباً» أی ذات أبواب و قیل صار فیها طرق و لم تکن کذلک من قبل «وَ سُیِّرَتِ الْجِبالُ» أی أزیلت عن أماکنها و ذهب بها «فَکانَتْ سَراباً» أی کالسراب یظن أنها جبال و لیست إیاها و

فی الحدیث عن البراء بن عازب قال کان معاذ بن جبل جالسا قریبا من رسول الله ص فی منزل أبی أیوب الأنصاری فقال معاذ یا رسول الله أ رأیت قول الله تعالی «یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْواجاً» الآیات فقال یا معاذ سألت عن عظیم من الأمر ثم أرسل عینیه ثم قال یحشر عشرة أصناف من أمتی أشتاتا قد میزهم الله من المسلمین و بدل صورهم بعضهم علی صورة القردة و بعضهم علی صورة الخنازیر و بعضهم منکسون أرجلهم من فوق و وجوههم من تحت ثم یسحبون علیها و بعضهم عمی یترددون و بعضهم صم بکم لا یعقلون و بعضهم یمضغون ألسنتهم فیسیل القیح من أفواههم لعابا یتقذرهم أهل الجمع و بعضهم مقطعة أیدیهم و أرجلهم و بعضهم مصلبون علی جذوع من نار و بعضهم أشد نتنا من الجیف و بعضهم یلبسون جبابا سابغة من قطران لازقة بجلودهم فأما الذین علی صورة القردة فالقتات من الناس و أما الذین علی صورة الخنازیر فأهل السحت و أما المنکسون علی رءوسهم فأکلة الربا و العمی الجائرون فی الحکم و الصم و البکم المعجبون بأعمالهم و الذین یمضغون بألسنتهم فالعلماء و القضاة الذین خالف أعمالهم أقوالهم و المقطعة أیدیهم و أرجلهم الذین یؤذون الجیران و المصلبون علی جذوع من نار فالسعاة بالناس إلی السلطان و الذین هم أشد نتنا من الجیف فالذین یتمتعون بالشهوات و اللذات و یمنعون حق الله فی أموالهم و الذین یلبسون الجباب فأهل الفخر و الخیلاء

«إِنَّ جَهَنَّمَ کانَتْ مِرْصاداً» یرصدون به أی هی معدة

ص: 219

لهم یرصد بها خزنتها الکفار عن المبرد و قیل مرصدا محبسا یحبس فیه الناس عن مقاتل و قیل طریقا منصوبا علی العاصین فهو موردهم و منهلهم و هذا إشارة إلی أن جهنم للعصاة علی الرصد لا یفوتونها «لِلطَّاغِینَ مَآباً» أی للذین جاوزوا حدود الله و طغوا فی معصیة الله مرجعا یرجعون إلیه و مصیرا فکان المجرم قد کان بإجرامه فیها ثم رجع إلیها «لابِثِینَ فِیها أَحْقاباً» أی ماکثین فیها أزمانا کثیرة و ذکر فیها أقوال (أحدها) أن المعنی أحقابا لا انقطاع لها کلما مضی حقب جاء بعده حقب آخر و الحقب ثمانون سنة من سنی الآخرة عن قتادة و الربیع (و ثانیها) أن الأحقاب ثلاثة و أربعون حقبا کل حقب سبعون خریفا کل خریف سبعمائة سنة کل سنة ثلاثمائة و ستون یوما و کل یوم ألف سنة عن مجاهد (و ثالثها) أن الله تعالی لم یذکر شیئا إلا و جعل له مدة ینقطع إلیها و لم یجعل لأهل النار مدة بل قال «لابِثِینَ فِیها أَحْقاباً» فو الله ما هو إلا أنه إذا مضی حقب دخل آخر ثم آخر کذلک إلی أبد الآبدین فلیس للأحقاب عدة إلا الخلود فی النار و لکن قد ذکروا أن الحقب الواحد سبعون ألف سنة کل یوم من تلک السنین ألف سنة مما نعده عن الحسن (و رابعها) أن مجاز الآیة لابثین فیها أحقابا لا یذوقون فی تلک الأحقاب بردا و لا شرابا إلا حمیما و غساقا ثم یلبثون فیها لا یذوقون غیر الحمیم و الغساق من أنواع العذاب فهذا توقیت لأنواع العذاب لا لمکثهم فی النار و هذا أحسن الأقوال (و خامسها) أنه یعنی به أهل التوحید عن خالد بن معدان و

روی نافع عن ابن عمر قال قال رسول الله ص لا یخرج من النار من دخلها حتی یمکث فیها أحقابا و الحقب بضع و ستون سنة و السنة ثلاثمائة و ستون یوما کل یوم کألف سنة مما تعدون فلا یتکلن أحد أن یخرج من النار

و

روی العیاشی بإسناده عن حمران قال سألت أبا جعفر (علیه السلام) عن هذه الآیة فقال هذه فی الذین یخرجون من النار و روی عن الأحول مثله

و قوله «لا یَذُوقُونَ فِیها بَرْداً وَ لا شَراباً» یرید النوم و الماء عن ابن عباس قال أبو عبیدة البرد النوم هنا و أنشد

" فصدنی عنها و عن قبلاتها البرد"

أی النوم و قیل لا یذوقون فی جهنم بردا ینفعهم من حرها و لا شرابا ینفعهم من عطشها عن مقاتل «إِلَّا حَمِیماً» و هو الماء الحار الشدید الحر «وَ غَسَّاقاً» و هو صدید أهل النار «جَزاءً وِفاقاً» أی وافق عذاب النار الشرک لأنهما عظیمان فلا ذنب أعظم من الشرک و لا عذاب أعظم من النار عن مقاتل و قیل جوزوا جزاء وفق أعمالهم عن الزجاج و هو المروی عن ابن عباس و مجاهد و قتادة و الوفاق الجاری علی المقدار فالجزاء وفاق لأنه جار علی مقدار الأعمال فی الاستحقاق «إِنَّهُمْ کانُوا لا یَرْجُونَ حِساباً» أی فعلنا ذلک بهؤلاء

ص: 220

الکفار لأنهم کانوا لا یخافون أن یحاسبوا و المعنی کانوا لا یؤمنون بالبعث و لا بأنهم محاسبون عن الحسن و قتادة و قیل لا یرجون المجازاة علی الأعمال و لا یظنون أن لهم حسابا عن أبی مسلم و قال الهذلی فی الرجاء بمعنی الخوف:

إذا لسعته النحل لم یرج لسعها و خالفها فی بیت نوب عواسل

«وَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا» أی بما جاءت به الأنبیاء و قیل بالقرآن و قیل بحجج الله و لم یصدقوا بها «کِذَّاباً» أی تکذیبا «وَ کُلَّ شَیْ ءٍ أَحْصَیْناهُ کِتاباً» أی و کل شی ء من الأعمال بیناه فی اللوح المحفوظ و مثله وَ کُلَّ شَیْ ءٍ أَحْصَیْناهُ فِی إِمامٍ مُبِینٍ و قیل معناه و کل شی ء من أعمالهم حفظناه لنجازیهم به ثم بین أن ذلک الإحصاء و الحفظ وقع بالکتابة لأن الکتابة أبلغ فی حفظ الشی ء من الإحصاء و یجوز أن یکون کتابا حالا مؤکدة أی أحصیناه فی حال کونه مکتوبا علیهم و الکتاب بمعنی المکتوب «فَذُوقُوا» لهؤلاء الکفار ذوقوا ما أنتم فیه من العذاب «فَلَنْ نَزِیدَکُمْ إِلَّا عَذاباً» لأن کل عذاب یأتی بعد الوقت الأول فهو زائد علیه.

[سورة النبإ (78): الآیات 31 الی 40]

اشارة

إِنَّ لِلْمُتَّقِینَ مَفازاً (31) حَدائِقَ وَ أَعْناباً (32) وَ کَواعِبَ أَتْراباً (33) وَ کَأْساً دِهاقاً (34) لا یَسْمَعُونَ فِیها لَغْواً وَ لا کِذَّاباً (35)

جَزاءً مِنْ رَبِّکَ عَطاءً حِساباً (36) رَبِّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما بَیْنَهُمَا الرَّحْمنِ لا یَمْلِکُونَ مِنْهُ خِطاباً (37) یَوْمَ یَقُومُ الرُّوحُ وَ الْمَلائِکَةُ صَفًّا لا یَتَکَلَّمُونَ إِلاَّ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمنُ وَ قالَ صَواباً (38) ذلِکَ الْیَوْمُ الْحَقُّ فَمَنْ شاءَ اتَّخَذَ إِلی رَبِّهِ مَآباً (39) إِنَّا أَنْذَرْناکُمْ عَذاباً قَرِیباً یَوْمَ یَنْظُرُ الْمَرْءُ ما قَدَّمَتْ یَداهُ وَ یَقُولُ الْکافِرُ یا لَیْتَنِی کُنْتُ تُراباً (40)

ص: 221

القراءة

قرأ الکسائی و لا کذابا بتخفیف الذال و الباقون بالتشدید و قرأ أهل الحجاز و أبو عمرو رب السماوات بالرفع و الباقون بالجر و قرأ عاصم و ابن عامر و یعقوب و سهل الرحمن بالجر و الباقون بالرفع.

الحجة

و لا کذابا یجوز أن یکون مصدر کذب فیکون معناه و لا کذبا و یجوز أن یکون مصدر کاذبة مکاذبة و کذابا و بالتشدید قد یکون مصدر کذب قال الفراء قال أعرابی فی طریق مکة یا با زکریا القصار أحب إلیک أم الحلق یرید أقصر شعری أم أحلق و من قرأ رب السماوات و الأرض و ما بینهما الرحمن قطع الاسم الأول من الجر الذی قبله فی قوله «جَزاءً مِنْ رَبِّکَ» فابتدأه و جعل الرحمن خبره ثم استأنف «لا یَمْلِکُونَ مِنْهُ» و من قرأ «رَبِّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما بَیْنَهُمَا الرَّحْمنِ» أتبع الاسمین الجر الذی قبلهما فی قوله «مِنْ رَبِّکَ» و من قرأ «رَبِّ السَّماواتِ» الرحمن أتبع رب السماوات الجر الذی فی قوله «مِنْ رَبِّکَ» و استأنف بقوله الرحمن و جعل قوله «لا یَمْلِکُونَ» خبر قوله «الرَّحْمنِ».

اللغة

الحدیقة الجنة المحوطة و الجمع حدائق و منه أحدق القوم بفلان إذا طافوا به و منه الحدقة لأنه یحیط بها جفنها و الأعناب جمع عنب و هو ثمر الکرم قبل أن یجف فإذا جف فهو الزبیب و الکواعب جمع الکاعب و هی الجاریة التی نهد ثدیاها و الأتراب جمع الترب و هی اللدة التی تنشأ مع لدتها علی سن الصبی الذی یلعب بالتراب و الدهاق الکأس الممتلئة التی لا مزید فیها و أصل الدهق شدة الضغط أدهقت الکأس ملأتها قال

" یلذه بکأسه الدهاق"

و «عَطاءً حِساباً» أی کثیرا کافیا یقال أحسبت فلانا أی أعطیته ما یکفیه حتی قال حسبی قال:

و نقفی ولید الحی إن کان جائعا و نحسبه إن کان لیس بجائع

قال الأصمعی یقال حسبت الرجل بالتشدید أی أکرمته و أنشد:

إذا أتاه ضیفه یحسبه من حاقن أو من صریح یحلبه

. الإعراب

حدائق بدل من قوله «مَفازاً» بدل البعض من الکل و کذلک ما بعده و أترابا صفة لکواعب. جزاء منصوب بمعنی أن للمتقین مفازا أی جازاهم بذلک جزاء و أعطاهم عطاء فإن معنی جازاهم و أعطاهم واحد یوم یقوم الروح ظرف لقوله «لا یَمْلِکُونَ» و قوله «صَفًّا»

ص: 222

منصوب علی الحال و «یَوْمَ یَنْظُرُ» ظرف لقوله «عَذاباً» لأنه بمعنی التعذیب.

المعنی

ثم عقب سبحانه وعید الکفار بالوعد للمتقین الأبرار فقال «إِنَّ لِلْمُتَّقِینَ» الذین یتقون الله باجتناب الشرک و المعاصی «مَفازاً» أی فوزا و نجاة إلی حال السلامة و السرور و قیل المفاز موضع الفوز و قالوا للمهلکة مفازة علی طریق التفاؤل کأنهم قالوا و قیل مفازا منجی إلی متنزه و هو النجاة من النار إلی الجنة ثم بین ذلک الفوز فقال «حَدائِقَ وَ أَعْناباً» یعنی أشجار الجنة و ثمارها «وَ کَواعِبَ أَتْراباً» أی جواری تکعب ثدیهن مستویات فی السن عن قتادة و معناه استواء الخلقة و القامة و الصورة و السن حتی یکن متشاکلات و قیل أترابا علی مقدار أزواجهن فی الحسن و الصورة و السن عن أبی علی الجبائی «وَ کَأْساً دِهاقاً» أی مترعة مملوءة عن ابن عباس و الحسن و قتادة و قیل متتابعة علی شاربیها أخذ من متابعة الشد فی الدهق عن مجاهد و سعید بن جبیر و قیل دمادم عن أبی هریرة و قیل علی قدر ریهم عن مقاتل «لا یَسْمَعُونَ فِیها» أی فی الجنة «لَغْواً» أی کلاما لغوا لا فائدة فیه «وَ لا کِذَّاباً» و لا تکذیب بعضهم لبعض و من قرأ بالتخفیف یرید و لا مکاذبة عن أبی عبیدة و قیل کذبا عن أبی علی الفارسی «جَزاءً مِنْ رَبِّکَ» أی فعل بالمتقین ما فعل بهم جزاء من ربک علی تصدیقهم بالله و نبیه ص «عَطاءً» أی أعطاهم الله عطاء «حِساباً» أی کافیا عن أبی عبیدة و الجبائی و قیل حسابا أی کثیرا و قیل حسابا علی قدر الاستحقاق و بحسب العمل قال الزجاج معناه ما یکفیهم أی إن فیه ما یشتهون «رَبِّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما بَیْنَهُمَا الرَّحْمنِ» مر ذکره و المعنی أن الذی یفعل بالمؤمنین ما تقدم ذکره هو رب السماوات و الأرض و مدبرهما و مدبر ما بینهما و المتصرف فیهما علی ما یشاء الرحمن المنعم علی خلقه مؤمنهم و کافرهم «لا یَمْلِکُونَ مِنْهُ خِطاباً» أی لا یملکون أن یسألوه إلا فیما أذن لهم فیه کقوله وَ لا یَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضی و قوله لا تَکَلَّمُ نَفْسٌ إِلَّا بِإِذْنِهِ و الخطاب توجیه الکلام إلی مدرک له بصیغة منبئة عن المراد علی طریقة أنت و ربک قال مقاتل لا یقدر الخلق علی أن یکلموا الرب إلا بإذنه «یَوْمَ یَقُومُ الرُّوحُ وَ الْمَلائِکَةُ صَفًّا» أی فی ذلک الیوم اختلف فی معنی الروح هنا علی أقوال (أحدها) أن الروح خلق من خلق الله تعالی علی صورة بنی آدم و لیسوا بناس و لیسوا بملائکة یقومون صفا و الملائکة صفا هؤلاء جند و هؤلاء جند عن مجاهد و قتادة و أبی صالح قال الشعبی هما سماطا رب العالمین یوم القیامة سماط من الروح و سماط من الملائکة (و ثانیها) أن الروح ملک من الملائکة ما خلق الله مخلوقا أعظم منه فإذا کان یوم القیامة قام و هو وحده

ص: 223

صفا و قامت الملائکة کلهم صفا واحدا فیکون عظم خلقه مثل صفهم عن ابن مسعود و عن عطاء عن ابن عباس (و ثالثها) أن أرواح الناس تقوم مع الملائکة فیما بین النفختین قبل أن ترد الأرواح إلی الأجساد عن عطیة عن ابن عباس (و رابعها) أنه جبریل (علیه السلام) عن الضحاک و قال وهب إن جبرائیل (علیه السلام) واقف بین یدی الله عز و جل ترتعد فرائصه یخلق الله عز و جل من کل رعدة مائة ألف ملک فالملائکة صفوف بین یدی الله تعالی منکسو رءوسهم فإذا أذن الله لهم فی الکلام قالوا لا إله إلا أنت و قال صوابا أی لا إله إلا الله

و روی علی بن إبراهیم بإسناده عن الصادق (علیه السلام) قال هو ملک أعظم من جبرائیل و میکائیل

(و خامسها) أن الروح بنو آدم عن الحسن و قوله «صَفًّا» معناه مصطفین «لا یَتَکَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمنُ» و هم المؤمنون و الملائکة «وَ قالَ» فی الدنیا «صَواباً» أی شهد بالتوحید و قال لا إله إلا الله و قیل إن الکلام هاهنا الشفاعة أی لا یشفعون إلا لمن أذن له الرحمن أن یشفع عن الحسن و الکلبی و

روی معاویة بن عمار عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال سئل عن هذه الآیة فقال نحن و الله المأذون لهم یوم القیامة و القائلون قال جعلت فداک ما تقولون قال نمجد ربنا و نصلی علی نبینا ص و نشفع لشیعتنا فلا یردنا ربنا رواه العیاشی مرفوعا

«ذلِکَ الْیَوْمُ الْحَقُّ» الذی لا شک فی کونه و حصوله یعنی القیامة «فَمَنْ شاءَ اتَّخَذَ إِلی رَبِّهِ مَآباً» أی مرجعا للطاعة و المعنی فمن شاء عمل عملا صالحا یؤوب إلی ربه فقد أزیحت العلل و أوضحت السبل و بلغت الرسل و المآب مفعل من الأوب و هو الرجوع قال عبید

و کل ذی غیبة یؤوب و غائب الموت لا یؤوب

ثم خوف سبحانه کفار مکة فقال «إِنَّا أَنْذَرْناکُمْ عَذاباً قَرِیباً» یعنی العذاب فی الآخرة فإن کل ما هو آت قریب «یَوْمَ یَنْظُرُ الْمَرْءُ ما قَدَّمَتْ یَداهُ» أی ینتظر جزاء ما قدمه فإن قدم الطاعة انتظر الثواب و إن قدم المعصیة انتظر العقاب و قیل معناه أن کل أحد ینظر إلی عمله فی ذلک الیوم من خیر و شر مثبتا علیه فی صحیفته فیرجو ثواب الله علی صالح عمله و یخاف العقاب علی سوء عمله «وَ یَقُولُ الْکافِرُ» فی ذلک الیوم «یا لَیْتَنِی کُنْتُ تُراباً» أی لیتمنی أن لو کان ترابا لا یعاد و لا یحاسب لیتخلص من عقاب ذلک الیوم قال الزجاج إن معنی «یا لَیْتَنِی کُنْتُ تُراباً» یا لیتنی لم أبعث قال عبد الله بن عمر إذا کان یوم القیامة مدت الأرض مد الأدیم و حشر الدواب و البهائم و الوحوش ثم یجعل القصاص بین الدواب حتی یقتص للشاة الجماء من الشاة القرناء التی نطحتها و قال مجاهد یقاد یوم القیامة للمنطوحة من الناطحة

ص: 224

و قال المقاتلان إن الله یجمع الوحوش و الهوام و الطیر و کل شی ء غیر الثقلین فیقول من ربکم فیقولون الرحمن الرحیم فیقول لهم الرب بعد ما یقضی بینهم حتی یقتص للجماء من القرناء إنا خلقناکم و سخرناکم لبنی آدم و کنتم مطیعین أیام حیاتکم فارجعوا إلی الذی کنتم کونوا ترابا فتکون ترابا فإذا التفت الکافر إلی شی ء صار ترابا یتمنی فیقول یا لیتنی کنت فی الدنیا علی صورة خنزیر رزقی کرزقه و کنت الیوم أی فی الآخرة ترابا و قیل إن المراد بالکافر هنا إبلیس عاب آدم بأن خلق من تراب و افتخر بالنار فیوم القیامة إذا رأی کرامة آدم و ولده المؤمنین قال یا لیتنی کنت ترابا.

ص: 225

(79) سورة النازعات مکیة و آیاتها ست و أربعون (46)

اشارة

عدد آیها

ست و أربعون آیة کوفی و خمس فی الباقین.

اختلافها

آیتان «وَ لِأَنْعامِکُمْ» حجازی کوفی «طَغی» عراقی شامی.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال و من قرأ سورة و النازعات لم یکن حبسه و حسابه یوم القیامة إلا کقدر صلاة مکتوبة حتی یدخل الجنة

و

قال أبو عبد الله (علیه السلام) من قرأها لم یمت إلا ریان و لم یبعثه الله إلا ریان و لم یدخله الجنة إلا ریان.

تفسیرها

لما ختم الله سبحانه تلک السورة بذکر أحوال القیامة و أهوالها افتتح هذه السورة بمثله فقال:

ص: 226

[سورة النازعات (79): الآیات 1 الی 14]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

وَ النَّازِعاتِ غَرْقاً (1) وَ النَّاشِطاتِ نَشْطاً (2) وَ السَّابِحاتِ سَبْحاً (3) فَالسَّابِقاتِ سَبْقاً (4)

فَالْمُدَبِّراتِ أَمْراً (5) یَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ (6) تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ (7) قُلُوبٌ یَوْمَئِذٍ واجِفَةٌ (8) أَبْصارُها خاشِعَةٌ (9)

یَقُولُونَ أَ إِنَّا لَمَرْدُودُونَ فِی الْحافِرَةِ (10) أَ إِذا کُنَّا عِظاماً نَخِرَةً (11) قالُوا تِلْکَ إِذاً کَرَّةٌ خاسِرَةٌ (12) فَإِنَّما هِیَ زَجْرَةٌ واحِدَةٌ (13) فَإِذا هُمْ بِالسَّاهِرَةِ (14)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر حفص و قتیبة و نصیر و رویس عن یعقوب ناخرة بالألف و الباقون «نَخِرَةً» بغیر ألف و روی أبو عمرو الدوری و حمدون عن الکسائی ناخرة و «نَخِرَةً» لا یبالی کیف قرأ و فی الشواذ قراءة أبی حیاة الحفرة بغیر ألف و قرأ نافع غیر قالون و یعقوب إنا لمردودون بهمزة واحدة غیر ممدودة إذا کنا بغیر استفهام و قرأ ابن عامر و الکسائی «أَ إِنَّا لَمَرْدُودُونَ» بهمزتین إذا کنا کما تقدم و قرأ ابن کثیر إنا إذا کنا بالاستفهام فیهما بهمزة واحدة غیر ممدودة و قرأ أبو عمرو بالاستفهام فیهما بهمزة ممدودة و قرأ عاصم و حمزة و خلف فیهما بهمزتین ممیزتین و قد تقدم ذکر هذا مشروحا فی مواضع.

الحجة

نخرة و ناخرة لغتان و قال الفراء النخرة البالیة و الناخرة المجوفة قال الزجاج ناخرة أکثر و أجود لشبه أواخر الآی بعضها ببعض نحو الخاسرة و الحافرة و أما الوجه فی الحفرة فهو أن یکون أراد الحافرة کقراءة الجماعة فحذف الألف تخفیفا کما فی قوله:

أصبح قلبی صردا لا یشتهی أن یردا

إلا عرادا عردا

أی عاردا.

اللغة

الغرق اسم أقیم مقام المصدر و هو الإغراق یقال أغرق فی النزع إذا استوفی فی مد القوس و بالغ فیه و النشط النزع أیضا و منه حدیث أم سلمة فجاء عمار و کان أخاها من الرضاعة و نشط زینب من حجرها أی نزعها و نشط الوحش من بلد إلی بلد إذا خرج بنشاط و الهموم تنشط بصاحبها أی تخرج به من حال إلی حال قال همیان بن قحافة:

أمست همومی تنشط المناشطا الشام بی طورا و طورا واسطا

و أنشطت العقدة حللتها و نشطتها عقدتها قالوا کأنما أنشط من عقال و الأنشوطة العقدة تنحل إذا مد طرفاها یقال ما عقاله بأنشوطة و الرجف حرکة الشی ء من تحت غیره بتردید و اضطراب و الرجفة الزلزلة العظیمة و أرجفوا أی أزعجوا الناس باضطراب الأمور و کل شی ء

ص: 227

تبع شیئا فقد ردفه و أرداف النجوم توالیها یتبع بعضها بعضا و أرداف الملوک فی الجاهلیة الذین یخلفون الملوک و الردفان اللیل و النهار و الوجیف شدة الاضطراب و قلب واجف مضطرب و الوجیف سرعة السیر و أوجف فی السیر أسرع و أزعج الرکاب فیه و الحافرة بمعنی المحفورة مثل ماء دافق أی مدفوق و قیل الحافرة الأرض المحفورة و رجع الشیخ فی حافرته أی رجع من حیث جاء و ذلک کرجوع القهقری قال:

أ حافرة علی صلع و شیب معاذ الله من سفه و عار

أی أ رجوعا إلی حال الشباب و أوله و یقال النقد عند الحافر أی لا یزول حافر الفرس حتی ینقد الثمن لأنه لکرامته لا یباع نسیئة ثم کثر حتی قیل فی غیر الحافرة. و الساهرة وجه الأرض و العرب تسمی وجه الأرض من الفلاة ساهرة أی ذات سهر لأنه یسهر فیها خوفا منها قال أمیة بن أبی الصلت:

و فیها لحم ساهرة و بحر و ما فاهوا به لهم مقیم

أی و فیها صید البر و البحر و قال آخر:

فإنما قصرک ترب الساهرة ثم تعود بعدها فی الحافرة

. الإعراب

جواب القسم محذوف علی تقدیر لیبعثن و قبل الجواب فی إِنَّ فِی ذلِکَ لَعِبْرَةً «یَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ» نصب باذکر و إن شئت کان نصبا بمدلول قوله «قُلُوبٌ یَوْمَئِذٍ واجِفَةٌ» علی تقدیر یوم ترجف الراجفة رجفت قلوبهم و یکون یومئذ بدلا من «یَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ».

المعنی

«وَ النَّازِعاتِ غَرْقاً» اختلف فی معناها علی وجوه (أحدها)

أنه یعنی الملائکة الذین ینزعون أرواح الکفار عن أبدانهم بالشدة کما یغرق النازع فی القوس فیبلغ بها غایة المدی و روی ذلک عن علی (علیه السلام)

و مقاتل و سعید بن جبیر و قال مسروق هی الملائکة تنزع نفوس بنی آدم و

قیل هو الموت ینزع النفوس عن مجاهد و روی ذلک عن الصادق (علیه السلام)

(و ثانیها) أنها النجوم تنزع من أفق إلی أفق أی تطلع و تغیب عن الحسن و قتادة و أبی عبیدة و الأخفش و الجبائی قال أبو عبیدة تنزع من مطالعها و تغرق فی مغاربها

ص: 228

(و ثالثها) النازعات القسی تنزع بالسهم و الناشطات الأزهاق عن عطاء و عکرمة و علی هذا فالقسم بفاعلها و هم الغزاة المجاهدون فی سبیل الله «وَ النَّاشِطاتِ نَشْطاً» فی معناها أقوال (أحدها) ما ذکرناه (و ثانیها)

أنها الملائکة تنشط أرواح الکفار بین الجلد و الأظفار حتی تخرجها من أجوافهم بالکرب و الغم عن علی (علیه السلام)

و النشط الجذب یقال نشطت الدلو نشطا نزعته (و ثالثها) أنها الملائکة تنشط أنفس المؤمنین فتقبضها کما تنشط العقال من ید البعیر إذا حل عنها عن ابن عباس و حکی الفراء هذا القول ثم قال و الذی سمعت من العرب أن یقولوا کأنما أنشط من عقال و نشطت الحبل ربطته و أنشطته حللته (و رابعها) أنها أنفس المؤمنین عند الموت تنشط للخروج و ذلک أنه ما من مؤمن یحضره الموت إلا عرضت علیه الجنة قبل أن یموت فیری موضعه فیها و أزواجه من الحور العین فنفسه تنشط أن تخرج عن ابن عباس أیضا (و خامسها) أنها النجوم تنشط من أفق إلی أفق أی تذهب یقال حمار ناشط عن قتادة و الأخفش و الجبائی «وَ السَّابِحاتِ سَبْحاً» فیها أقوال (أحدها)

أنها الملائکة یقبضون أرواح المؤمنین یسلونها سلا رفیقا ثم یدعونها حتی تستریح کالسابح بالشی ء فی الماء یرمی به عن علی (علیه السلام)

و الکلبی (و ثانیها) أنها الملائکة ینزلون من السماء مسرعین و هذا کما یقال للفرس الجواد سابح إذا أسرع فی جریه عن مجاهد و أبی صالح (و ثالثها) أنها النجوم تسبح فی فلکها عن قتادة و الجبائی و قیل هی خیل الغزاة تسبح فی عدوها کقوله وَ الْعادِیاتِ ضَبْحاً عن أبی مسلم و قیل هی السفن تسبح فی الماء عن عطاء «فَالسَّابِقاتِ سَبْقاً» فیها أقوال أیضا (أحدها) أنها الملائکة لأنها سبقت ابن آدم بالخیر و الإیمان و العمل الصالح عن مجاهد و قیل إنها تسبق الشیاطین بالوحی إلی الأنبیاء و

قیل إنها تسبق بأرواح المؤمنین إلی الجنة عن علی (علیه السلام)

و مقاتل (و ثانیها) أنها أنفس المؤمنین تسبق إلی الملائکة الذین یقبضونها و قد عاینت السرور شوقا إلی رحمة الله و لقاء ثوابه و کرامته عن ابن مسعود (و ثالثها) أنها النجوم یسبق بعضها بعضا فی السیر عن قتادة و الجبائی (و رابعها) أنها الخیل یسبق بعضها بعضا فی الحرب عن عطاء و أبی مسلم «فَالْمُدَبِّراتِ أَمْراً» فیها أقوال أیضا (أحدها)

أنها الملائکة تدبر أمر العباد من السنة إلی السنة عن علی (علیه السلام)

(و ثانیها) أن المراد بذلک جبرائیل و میکائیل و ملک الموت و إسرافیل ع یدبرون أمور الدنیا فأما جبریل فموکل بالریاح و الجنود و أما میکائیل فموکل بالقطر و النبات و أما ملک الموت فموکل بقبض الأنفس و أما إسرافیل فهو ینزل بالأمر علیهم عن عبد الرحمن بن سابط (و ثالثها) أنها الأفلاک یقع فیها أمر الله تعالی فیجری بها القضاء فی الدنیا رواه علی بن إبراهیم أقسم الله تعالی بهذه الأشیاء التی عددها و قیل تقدیره و رب النازعات و ما ذکر بعدها و هذا ترک للظاهر

ص: 229

بغیر دلیل.

و قد قال الباقر و الصادق (علیه السلام) إن لله تعالی أن یقسم بما شاء من خلقه و لیس لخلقه أن یقسموا إلا به

و الوجه فی ذلک أنه سبحانه یقسم بخلقه للتنبیه علی موضع العبرة فیه لأن القسم یدل علی عظم شأن المقسم به و جواب القسم محذوف فکأنه سبحانه أقسم فقال و هذه الأشیاء لتبعثن و لتحاسبن «یَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ» یعنی النفخة الأولی التی یموت فیها جمیع الخلائق و الراجفة صیحة عظیمة فیها تردد و اضطراب کالرعد إذا تمخض «تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ» یعنی النفخة الثانیة تعقب النفخة الأولی و هی التی یبعث معها الخلق و هو کقوله «وَ نُفِخَ فِی الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِیهِ أُخْری فَإِذا هُمْ قِیامٌ یَنْظُرُونَ» و یوم منصوب علی معنی «قُلُوبٌ یَوْمَئِذٍ واجِفَةٌ» یوم ترجف الراجفة و معنی الواجفة الشدیدة الاضطراب أیضا و هذا معنی قول الحسن و قتادة و غیرهما و قیل معناه یوم تضطرب الأرض اضطرابا شدیدا و تحرک تحرکا عظیما یعنی یوم القیامة تتبعها الرادفة أی اضطرابة أخری کائنة بعد الأولی فی موضع الردف من الراکب فلا تزال تضطرب حتی تفنی کلها و قال ابن عباس معنی الواجفة خائفة و المراد بذلک أصحاب القلوب یعنی أنها قلقة غیر هادئة و لا ساکنة لما عاینت من أهوال یوم القیامة «أَبْصارُها خاشِعَةٌ» أی ذلیلة من هول ذلک الیوم قال عطاء یرید أبصار من مات علی غیر الإسلام «یَقُولُونَ أَ إِنَّا لَمَرْدُودُونَ فِی الْحافِرَةِ» أی یقول هؤلاء المنکرون للبعث من مشرکی قریش و غیرهم فی الدنیا إذا قیل لهم إنکم مبعوثون من بعد الموت أ نرد إلی أول حالنا و ابتداء أمرنا فنصیر أحیاء کما کنا و الحافرة عند العرب اسم لأول الشی ء و ابتداء الأمر قال ابن عباس و السدی الحافرة الحیاة الثانیة و قیل الحافرة الأرض المحفورة و المعنی أ نرد من عبورنا بعد موتنا أحیاء «أَ إِذا کُنَّا عِظاماً نَخِرَةً» أی بالیة مفتتة و المعنی أنهم أنکروا البعث فقالوا أ نرد أحیاء إذا متنا و تفتت عظامنا یقال نخر العظم ینخر فهو ناخر و نخر «قالُوا تِلْکَ إِذاً کَرَّةٌ خاسِرَةٌ» أی قال الکفار تلک الکرة الکائنة بعد الموت کرة خسران و معناه أن أهلها خاسرون لأنهم نقلوا من نعیم الدنیا إلی عذاب النار و الخاسر الذاهب رأس ماله و إنما قالوا کرة خاسرة علی معنی أنه لا یجی ء منها شی ء کالخسران الذی لا یجی ء منه فائدة فکأنهم قالوا هی کالخسران بذهاب رأس المال لا تجی ء به تجارة فکذلک لا تجی ء بتلک الکرة حیاة و قیل معناه إن کان الأمر علی ما یقوله محمد من أنا نبعث و نعاقب فتلک کرة ذات خسران علینا ثم أعلم سبحانه سهولة البعث علیه فقال «فَإِنَّما هِیَ» یعنی النفخة الأخیرة «زَجْرَةٌ واحِدَةٌ» أی صیحة واحدة من إسرافیل یسمعونها و هم أموات فی بطون الأرض فیحیون و هو قوله «فَإِذا هُمْ بِالسَّاهِرَةِ» و هی وجه الأرض و ظهرها عن الحسن و قتادة و مجاهد و غیرهم و قیل إنما سمیت الأرض ساهرة لأن عملها فی

ص: 230

النبت فی اللیل و النهار دائب و لذلک قیل خیر المال عین خرارة فی أرض خوارة تسهر إذا نمت و تشهد إذا غبت ثم صارت اسما لکل أرض و قیل المراد بذلک عرصة القیامة لأنها أول مواقف الجزاء و هم فی سهر لا نوم فیه.

[سورة النازعات (79): الآیات 15 الی 26]

اشارة

هَلْ أَتاکَ حَدِیثُ مُوسی (15) إِذْ ناداهُ رَبُّهُ بِالْوادِ الْمُقَدَّسِ طُویً (16) اذْهَبْ إِلی فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغی (17) فَقُلْ هَلْ لَکَ إِلی أَنْ تَزَکَّی (18) وَ أَهْدِیَکَ إِلی رَبِّکَ فَتَخْشی (19)

فَأَراهُ الْآیَةَ الْکُبْری (20) فَکَذَّبَ وَ عَصی (21) ثُمَّ أَدْبَرَ یَسْعی (22) فَحَشَرَ فَنادی (23) فَقالَ أَنَا رَبُّکُمُ الْأَعْلی (24)

فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَکالَ الْآخِرَةِ وَ الْأُولی (25) إِنَّ فِی ذلِکَ لَعِبْرَةً لِمَنْ یَخْشی (26)

القراءة

قرأ أهل الحجاز و البصرة طوی بغیر تنوین و الباقون بالتنوین و قرأ أهل الحجاز و عباس و یعقوب تزکی بتشدید الزاء و الباقون بتخفیفها.

الحجة

قال أبو علی قال أبو عبیدة طوی مضمومة الأول و مکسورته فمن لم ینون جعله اسما مؤنثا و من نون جعله مثل ثنی علی معنی المقدس مرة بعد مرة و روی عن الحسن أنه قرأ طوی بکسر الطاء و قال و طوی بالبرکة و التقدیس مرتین کما قال طرفة:

أ عاذل إن اللوم فی غیر کنهه علی طوی من غیک المتردد

أی أن لومک مکرر علی قال أبو علی من لم یصرف طوی احتمل قوله أمرین (أحدهما) أنه جعله اسم بلدة أو بقعة أو یکون معدولا کزفر و ممر و من صرف احتمل أیضا أمرین (أحدهما) أن یکون جعله اسم موضع أو بلد أو مکان (و الآخر) أن یکون مثل زحل

ص: 231

و حطم و لکع و قوله «تَزَکَّی» معناه تطهر من الکفر و المبتدأ محذوف من اللفظ مراد فی المعنی و التقدیر هل لک إلی ذلک حاجة أو إربة قال الشاعر:

فهل لکم فیها إلی فإننی طبیب بما أعیی النطاسی حذیما

و من قال تزکی أراد تتزکی فأدغم تاء التفعل فی الزاء لتقاربهما و من خفف حذف التاء التی أثبتها من أدغم و تخفیفها بالحذف أشبه.

المعنی

ثم ذکر سبحانه قصة موسی (علیه السلام) فقال «هَلْ أَتاکَ» یا محمد «حَدِیثُ مُوسی» استفهام یراد به التقریر «إِذْ ناداهُ رَبُّهُ» أی حین ناداه الله و دعاه فالنداء الدعاء بطریقة یا فلان فالمعنی قال له یا موسی «بِالْوادِ الْمُقَدَّسِ» أی المطهر «طُویً» اسم واد عن مجاهد و قتادة و قیل طوی بالتقدیس مرتین و هو الموضع الذی کلم الله فیه موسی «اذْهَبْ إِلی فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغی» أی علا و تکبر و کفر بالله و تجاوز الحد فی الاستعلاء و التمرد و الفساد «فَقُلْ هَلْ لَکَ إِلی أَنْ تَزَکَّی» أی تتطهر من الشرک و تشهد أن لا إله إلا الله عن ابن عباس و هذا تلطف فی الاستدعاء و معناه هل لک رغبة إلی أن تسلم و تصلح و تطهر «وَ أَهْدِیَکَ إِلی رَبِّکَ» أی و أدلک إلی معرفة ربک و أنه خلقک و رباک و قیل و أهدیک أی أرشدک إلی طریق الحق الذی إذا سلکته وصلت إلی رضاء الله و ثوابه «فَتَخْشی» أی فتخافه فتفارق ما نهاک عنه و فی الکلام حذف تقدیره فأتاه و دعاه «فَأَراهُ الْآیَةَ الْکُبْری» یعنی العصا و قال الحسن هی الید البیضاء «فَکَذَّبَ» بأنها من الله «وَ عَصی» نبی الله و جحد نبوته «ثُمَّ أَدْبَرَ» فرعون أی ولی الدبر لیطلب ما یکسر به حجة موسی فی المعجزة العظیمة فما ازداد إلا غوایة «یَسْعی» أی یعمل بالفساد فی الأرض و قیل إنه لما رأی الحیة فی عظمها خاف منها فأدبر و سعی هربا عن الجبائی «فَحَشَرَ» أی فجمع قومه و جنوده «فَنادی» فیهم «فَقالَ أَنَا رَبُّکُمُ الْأَعْلی» أی لا رب فوقی و قیل معناه أنا الذی أنال بالضرر من شئت و لا ینالنی غیری و کذب اللعین إنما هذه صفة الله الذی خلقه و خلق جمیع الخلائق و قیل إنه جعل الأصنام أربابا فقال أنا ربها و ربکم «فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَکالَ الْآخِرَةِ وَ الْأُولی» نکال مصدر مؤکد لأن معنی أخذه الله نکل به نکال

ص: 232

الآخرة و الأولی بأن أغرقه فی الدنیا و یعذبه فی الآخرة و قیل معناه فعاقبه الله بکلمته الآخرة و کلمته الأولی فالآخرة قوله «أَنَا رَبُّکُمُ الْأَعْلی» و الأولی قوله ما عَلِمْتُ لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرِی فنکل به نکال هاتین الکلمتین و

جاء فی التفسیر عن أبی جعفر (علیه السلام) أنه کان بین الکلمتین أربعون سنة

و قیل إنه إنما ناداهم «فَقالَ أَنَا رَبُّکُمُ الْأَعْلی» فامنعونی من هذا الثعبان و لم یعلم الجهال أن من یخاف ضرر حیة و یستعین بأمثاله لا یکون إلها و

عن وهب عن ابن عباس قال قال موسی (علیه السلام) یا رب إنک أمهلت فرعون أربعمائة سنة و هو یقول أنا ربکم الأعلی و یجحد رسلک و یکذب بآیاتک فأوحی الله تعالی إلیه أنه کان حسن الخلق سهل الحجاب فأحببت أن أکافیه

و

روی أبو بصیر عن أبی جعفر (علیه السلام) قال قال رسول الله ص قال جبرئیل (علیه السلام) قلت یا رب تدع فرعون و قد قال أنا ربکم الأعلی فقال إنما یقول هذا مثلک من یخاف الفوت

«إِنَّ فِی ذلِکَ» الذی فعل بفرعون حین کذب و عصی «لَعِبْرَةً» أی لعظة «لِمَنْ یَخْشی» الله تعالی و یخاف عقابه و نقمته و دلالة یمکن أن یعتبر بها العاقل و یمیز بین الحق و الباطل.

النظم

وجه اتصال قصة موسی (علیه السلام) بما قبلها أنه لما تقدم ذکر المکذبین للأنبیاء المنکرین للبعث عقبه بحدیث موسی و تکذیب قومه إیاه و ما قاساه من الشدائد تسلیة لنبینا ص و عدة له بالنصر و حثا إیاه علی الصبر اقتداء بموسی و تحذیرا لقومه أن ینزل بهم ما نزل بأولئک و عظة بهم و تأکیدا للحجة علیهم.

ص: 233

[سورة النازعات (79): الآیات 27 الی 46]

اشارة

أَ أَنْتُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمِ السَّماءُ بَناها (27) رَفَعَ سَمْکَها فَسَوَّاها (28) وَ أَغْطَشَ لَیْلَها وَ أَخْرَجَ ضُحاها (29) وَ الْأَرْضَ بَعْدَ ذلِکَ دَحاها (30) أَخْرَجَ مِنْها ماءَها وَ مَرْعاها (31)

وَ الْجِبالَ أَرْساها (32) مَتاعاً لَکُمْ وَ لِأَنْعامِکُمْ (33) فَإِذا جاءَتِ الطَّامَّةُ الْکُبْری (34) یَوْمَ یَتَذَکَّرُ الْإِنْسانُ ما سَعی (35) وَ بُرِّزَتِ الْجَحِیمُ لِمَنْ یَری (36)

فَأَمَّا مَنْ طَغی (37) وَ آثَرَ الْحَیاةَ الدُّنْیا (38) فَإِنَّ الْجَحِیمَ هِیَ الْمَأْوی (39) وَ أَمَّا مَنْ خافَ مَقامَ رَبِّهِ وَ نَهَی النَّفْسَ عَنِ الْهَوی (40) فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِیَ الْمَأْوی (41)

یَسْئَلُونَکَ عَنِ السَّاعَةِ أَیَّانَ مُرْساها (42) فِیمَ أَنْتَ مِنْ ذِکْراها (43) إِلی رَبِّکَ مُنْتَهاها (44) إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرُ مَنْ یَخْشاها (45) کَأَنَّهُمْ یَوْمَ یَرَوْنَها لَمْ یَلْبَثُوا إِلاَّ عَشِیَّةً أَوْ ضُحاها (46)

القراءة

قرأ أبو جعفر و العباس عن العیاشی عن أبی عمرو و إنما أنت منذر بالتنوین و الباقون بغیر تنوین و فی الشواذ قراءة الحسن و عمرو بن عبید و الجبال أرساها بالرفع و قراءة مجاهد و الأرض مع ذلک دحاها و قراءة عکرمة و برزت الجحیم لمن تری بالتاء.

الحجة

قال أبو علی حجة التنوین فی قوله إنما أنت منذر أن اسم الفاعل هنا للحال و یدل علیه قوله «قُلْ إِنَّما أُنْذِرُکُمْ بِالْوَحْیِ» فلیس المراد أنذر فیما استقبل و إنما یقول أنذر فی الحال و اسم الفاعل علی قیاس الفعل و من أضاف استخف فحذف التنوین کما حذف من قوله فَلَمَّا رَأَوْهُ عارِضاً مُسْتَقْبِلَ أَوْدِیَتِهِمْ و نحو ذلک مما جاء علی لفظ الإضافة و المراد به الانفصال و یجوز أن یکون منذر من علی نحو هذا ضارب زیدا أمس لأنه قد فعل الإنذار و من قرأ و الجبال أرساها بالرفع فإنه مثل قراءة من قرأ و الظالمون أعد لهم و قد تقدم بیانه و من قرأ و الأرض مع ذلک فلعله قال ذلک تفسیرا للقراءة المشهورة لأنه لیس الغرض فیه ترتیب الزمان و إنما الغرض اجتماعهما أعنی السماوات و الأرض فی الخلق لا فی أن زمان الفعلین واحد و هذا کقولک فلان کریم فیقول السامع و هو مع ذلک شجاع أی قد اجتمع له الوصفان و أما قوله لمن تری بالتاء المفتوحة فیمکن أن یکون خطابا للنبی ص و المراد لمن تری یا محمد من الناس فأشار إلی البعض و غرضه الجنس و الجمیع کقول لبید:

و لقد سئمت من الحیاة و طولها و سؤال هذا الناس کیف لبید

فأشار إلی جنس الناس و نحن نعلم أنه لیس جمیعهم شاهدا حاضرا له و یمکن أن یکون التاء فی تری للجحیم أی لمن تراه النار.

ص: 234

اللغة

السمک الارتفاع و هو مقابل العمق لأنه ذهاب الجسم بالتألیف إلی جهة العلو و بالعکس صفة العمق و المسموکات السماوات لارتفاعها و منه

قول أمیر المؤمنین (علیه السلام) یا داعم المسموکات

قال الفرزدق:

إن الذی سمک السماء بنی لنا بیتا دعائمه أعز و أطول

و التسویة جعل أحد الشیئین علی مقدار الآخر فی نفسه أو فی حکمه و الغطش الظلمة و أغطشه الله أظلمه و الأغطش الذی فی عینیه شبه العمش و فلاة غطشاء لا یهتدی فیها و الدحو البسط دحوت أدحو دحوا و دحیت أدحی دحیا لغتان قال أمیة بن أبی الصلت:

دار دحاها ثم أعمر بابها و أقام بالأخری التی هی أمجد

و قال أوس:

ینفی الحصی عن جدید الأرض مبترک کأنه فاحص أو لاعب داح

و الطامة العالیة الغالبة یقال هذا أطم من هذا أی أعلی منه و طم الطائر الشجرة علاها و تسمی الداهیة التی لا یستطاع دفعها طامة.

الإعراب

و الأرض منصوب بفعل مضمر الذی ظهر تفسیره و کذا قوله «وَ الْجِبالَ أَرْساها مَتاعاً لَکُمْ» مفعول له لأن المعنی لإمتاعکم و یجوز أن یکون منصوبا علی المصدر لأن معنی قوله «أَخْرَجَ مِنْها ماءَها وَ مَرْعاها» أمتع بذلک و قوله «فَإِنَّ الْجَحِیمَ هِیَ الْمَأْوی» و تقدیره هی المأوی له قال الزجاج و قال قوم الألف و اللام بدل من الضمیر العائد أی هی مأواه و المراد أن المعنی یؤول إلی التی هی مأواه لأن الألف و اللام بدل من الهاء و هذا کما یقول الإنسان غض الطرف یا هذا فلیس الألف و اللام بدلا من الکاف و إن کان المعنی غض طرفک لأن المخاطب یعرف أنک لا تأمره بغض طرف غیره قال:

فغض الطرف إنک من نمیر فلا سعدا بلغت و لا کلابا

و کذلک المعنی فی الآیة و جواب إذا فی قوله «فَإِذا جاءَتِ الطَّامَّةُ الْکُبْری» فی قوله «فَأَمَّا

ص: 235

مَنْ طَغی» و ما بعده فإن المعنی إذا جاءت الطامة الکبری فإن الأمر کذلک و قوله «أَوْ ضُحاها» أضاف الضحی إلی العشیة و الغداة و العشی و الضحوة و الضحی للیوم الذی یکون فیه فإذا قلت أتیتک صباحا و مساء و مساءة و صباحة فالمعنی أتیتک صباحا و مساء یلی الصباح و أتیتک مساء و صباحا یلی المساء و تقول أتیتک العشیة و غداتها.

المعنی

لما قدم سبحانه ما أتی به موسی و ما قابلة به فرعون و ما عوقب به فی الدارین عظة لمن کان علی عهد رسول الله ص و تحذیرا لهم من المثلات خاطب عقیب ذلک منکری البعث فقال «أَ أَنْتُمْ» أیها المشرکون المنکرون للبعث «أَشَدُّ خَلْقاً أَمِ السَّماءُ» یعنی أ خلقکم بعد الموت أشد عندکم و فی تقدیرکم أم السماء و هما فی قدرة الله تعالی واحد و هذا کقوله لَخَلْقُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ أَکْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ ثم ابتدأ فبین سبحانه کیف خلق السماء فقال «بَناها» الله تعالی الذی لا یکبر علیه خلق شی ء «رَفَعَ سَمْکَها» سقفها و ما ارتفع منها «فَسَوَّاها» بلا شقوق و لا فطور و لا تفاوت و قیل سواها أحکمها و جعلها متصرفا للملائکة «وَ أَغْطَشَ لَیْلَها» أی أظلم لیلها عن ابن عباس و مجاهد و قتادة «وَ أَخْرَجَ ضُحاها» أی أبرز نهارها و إنما أضاف اللیل و الضحی إلی السماء لأن منها منشأ الظلام و الضیاء بغروب الشمس و طلوعها علی ما دبرها الله عز و جل «وَ الْأَرْضَ بَعْدَ ذلِکَ دَحاها» أی بعد خلق السماء بسطها من الدحو و هو البسط قال ابن عباس إن الله تعالی دحا الأرض بعد السماء و إن کانت الأرض خلقت قبل السماء و کانت ربوة مجتمعة تحت الکعبة فبسطها و قال مجاهد و السدی معناه و الأرض مع ذلک دحاها کما قال عُتُلٍّ بَعْدَ ذلِکَ زَنِیمٍ أی مع ذلک «أَخْرَجَ مِنْها» أی من الأرض «ماءَها» و المعنی فجر الأنهار و البحار و العیون عن ابن عباس «وَ مَرْعاها» مما یأکل الناس و الأنعام بین سبحانه بذلک جمیع المنافع المتعلقة بالأرض من المیاه التی بها حیاة کل شی ء من الحیوانات و الأشجار و الثمار و الحبوب و العیون عن ابن عباس و بها یحصل جمیع الأرزاق و النبات التی تصلح للمواشی فهی ترعاه بأن تأکله فی موضعه «وَ الْجِبالَ أَرْساها» أی أثبتها فی أوساط الأرض «مَتاعاً لَکُمْ وَ لِأَنْعامِکُمْ» أی خلق سبحانه الأرض و أخرج منها المیاه و المراعی و أثبت الجبال بما فیها من أنواع المعادن لمنفعتکم و منفعة أنعامکم تنتفعون بها و لما دل سبحانه بهذه الأشیاء علی صحة البعث وصف یوم البعث فقال «فَإِذا جاءَتِ الطَّامَّةُ الْکُبْری» و هی القیامة لأنها تطم علی کل داهیة هائلة أی تعلو و تغلب و من ذلک یقال ما من طامة إلا و فوقها طامة و القیامة فوق کل طامة فهی الداهیة العظمی قال الحسن هی النفخة الثانیة و قیل هی الغاشیة الغلیظة المجللة التی تدقق

ص: 236

الشی ء بالغلظ و قیل إن ذلک حین یساق أهل الجنة إلی الجنة و أهل النار إلی النار «یَوْمَ یَتَذَکَّرُ الْإِنْسانُ ما سَعی» أی تجی ء الطامة فی یوم یتذکر الإنسان ما عمله من خیر أو شر «وَ بُرِّزَتِ الْجَحِیمُ» أی أظهرت النار «لِمَنْ یَری» فیراها الخلق مکشوفا عنها الغطاء و یبصرونها مشاهدة «فَأَمَّا مَنْ طَغی» أی تجاوز الحد الذی حده الله و ارتکب المعاصی «وَ آثَرَ الْحَیاةَ الدُّنْیا» علی الآخرة «فَإِنَّ الْجَحِیمَ هِیَ الْمَأْوی» له و الإیثار إرادة الشی ء علی طریقة التفضیل له علی غیره «وَ أَمَّا مَنْ خافَ مَقامَ رَبِّهِ» أی خاف مقام مسألة ربه عما یجب علیه فعله أو ترکه «وَ نَهَی النَّفْسَ عَنِ الْهَوی» أی عن المحارم التی تشتهیها و تهواها و قیل إن الرجل یهم بالمعصیة فیذکر مقامه للحساب فیترکها عن مقاتل «فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِیَ الْمَأْوی» له أی هی مقره و مأواه ثم خاطب سبحانه نبیه ص فقال «یَسْئَلُونَکَ عَنِ السَّاعَةِ أَیَّانَ مُرْساها» أی متی یکون قیامها ثابتة علی ما وصفتها «فِیمَ أَنْتَ مِنْ ذِکْراها» أی لست فی شی ء من علمها و ذکراها و المعنی لا تعلمها قال الحسن أی لیس عندک علم بوقتها و إنما تعلم أنها تکون لا محالة و قیل معناه لیس هذا مما یتصل بما بعثت لأجله فإنما بعثت داعیا و قیل إنها من حکایة قولهم و المعنی أنک قد أکثرت من ذکراها فمتی یکون «إِلی رَبِّکَ مُنْتَهاها» أی قل لهم إلی الله إجراؤها و المنتهی موضع بلوغ الشی ء فکأنه قیل إلی أمر ربک منتهی أمرها بإقامتها لأن منتهی أمرها بذکرها و وصفها و الإقرار بها إلی الرسول و منتهی أمرها بإقامتها إلی الله لا یقدر علیها إلا هو سبحانه و قیل معناه إلی ربک منتهی علمها أی لا یعلم وقتها إلا هو عن الحسن «إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرُ مَنْ یَخْشاها» أی إنما أنت مخوف من یخاف قیامها أی إنما ینفع إنذارک من یخافها فأما من لا یخشاها فکأنک لم تنذره «کَأَنَّهُمْ یَوْمَ یَرَوْنَها» أی یعاینون القیامة «لَمْ یَلْبَثُوا» فی الدنیا «إِلَّا عَشِیَّةً أَوْ ضُحاها» أی إلا قدر آخر نهار و أوله و مثله کَأَنَّهُمْ یَوْمَ یَرَوْنَ ما یُوعَدُونَ لَمْ یَلْبَثُوا إِلَّا ساعَةً مِنْ نَهارٍ و قد مر بیانه و قیل إن معناه أنهم إذا رأوا الآخرة صغرت الدنیا فی أعینهم حتی کأنهم لم یقیموا بها إلا مقدار عشیة أو مقدار ضحی تلک العشیة عن قتادة.

ص: 237

(80) سورة عبس مکیة و آیاتها ثنتان و أربعون (42)

اشارة

[توضیح]

و تسمی سورة السفرة مکیة.

عدد آیها

اثنتان و أربعون آیة حجازی کوفی و إحدی و أربعون بصری و أربعون شامی و المدنی الأول.

اختلافها

ثلاث آیات «وَ لِأَنْعامِکُمْ» حجازی کوفی «إِلی طَعامِهِ» غیر یزید «الصَّاخَّةُ» غیر الشامی.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال و من قرأ سورة عبس جاء یوم القیامة و وجهه ضاحک مستبشر

و

روی معاویة بن وهب عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال و من قرأ سورة عبس و تولی و إذا الشمس کورت کان تحت الله من الجنان و فی ظل الله و کرامته فی جنانه و لا یعظم ذلک علی ربه عز و جل.

تفسیرها

لما ختم الله سبحانه تلک السورة بذکر إنذاره من یخشی القیامة افتتح هذه السورة بذکر إنذاره قوما یرجو إسلامهم و إعراضه عمن یخشی فقال:

ص: 238

[سورة عبس (80): الآیات 1 الی 23]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

عَبَسَ وَ تَوَلَّی (1) أَنْ جاءَهُ الْأَعْمی (2) وَ ما یُدْرِیکَ لَعَلَّهُ یَزَّکَّی (3) أَوْ یَذَّکَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّکْری (4)

أَمَّا مَنِ اسْتَغْنی (5) فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّی (6) وَ ما عَلَیْکَ أَلاَّ یَزَّکَّی (7) وَ أَمَّا مَنْ جاءَکَ یَسْعی (8) وَ هُوَ یَخْشی (9)

فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّی (10) کَلاَّ إِنَّها تَذْکِرَةٌ (11) فَمَنْ شاءَ ذَکَرَهُ (12) فِی صُحُفٍ مُکَرَّمَةٍ (13) مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ (14)

بِأَیْدِی سَفَرَةٍ (15) کِرامٍ بَرَرَةٍ (16) قُتِلَ الْإِنْسانُ ما أَکْفَرَهُ (17) مِنْ أَیِّ شَیْ ءٍ خَلَقَهُ (18) مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ (19)

ثُمَّ السَّبِیلَ یَسَّرَهُ (20) ثُمَّ أَماتَهُ فَأَقْبَرَهُ (21) ثُمَّ إِذا شاءَ أَنْشَرَهُ (22) کَلاَّ لَمَّا یَقْضِ ما أَمَرَهُ (23)

القراءة

قرأ عاصم غیر الأعشی و البرجمی فتنفعه بالنصب و الباقون بالرفع و قرأ أهل الحجاز تصدی بالتشدید و الباقون «تَصَدَّی» بتخفیف الصاد و فی الشواذ قراءة الحسن أن جاءه و

قراءة أبی جعفر الباقر (علیه السلام) تصدی بضم التاء و فتح الصاد

و تلهی بضم التاء أیضا و قراءة أبی حیوة و شعیب بن أبی حمزة نشره بغیر ألف.

الحجة

قال أبو علی من قرأ فتنفعه بالرفع عطفه علی ما تقدم من المرفوع و من قرأ بالنصب فعلی أنه جواب بالفاء لأن المتقدم غیر موجب فکان قوله تعالی «یَذَّکَّرُ» المعطوف علی «یَزَّکَّی» فی معنی لعله یکون منه تذکر فانتفاع و کذا قوله لَعَلِّی أَبْلُغُ الْأَسْبابَ أَسْبابَ السَّماواتِ فَأَطَّلِعَ و قوله «تَصَدَّی» أی تعرض فمن قرأ بتشدید الصاد أدغم التاء فی الصاد و من قرأ بالتخفیف أراد تتصدی فحذف التاء و لم یدغمها و قرأ ابن فلیح و البزی عن ابن کثیر تلهی بتشدید التاء علی أنه شبه المنفصل بالمتصل و جاز وقوع الساکن بعد اللین کما جاز تمود الثوب فی المتصل و حکی سیبویه فلا تناجوا و من قرأ أن جاءه بلفظ الاستفهام فتقدیره الآن جاءه الأعمی و کان ذلک منه فعلق أن یفعل بمحذوف دل علیه «عَبَسَ وَ تَوَلَّی» و أما علی القراءة المشهورة فإن جاءه فی موضع نصب بتولی لأنه الفعل الأقرب منه فکأنه قال تولی لمجی ء الأعمی و هو مفعول به و من قرأ تصدی فالمعنی یدعوک داع من زینة الدنیا و بشارتها إلی

ص: 239

التصدی له و الإقبال علیه و علی ذلک قوله تلهی أیضا أی تصرف عنه و من قرأ نشره فعلی أنه لغة فی أنشره.

اللغة

التصدی التعرض للشی ء کتعرض الصدیان للماء و الصحف جمع صحیفة و العرب تسمی کل مکتوب فیه صحیفة کما تسمیه کتابا رقا کان أو غیره و السفرة الکتب لأسفار الحکمة واحدهم سافر و واحد الأسفار سفر و أصله الکشف من قولهم سفرت المرأة إذا کشفت عن وجهها و سفرت القوم إذا أصلحت بینهم قال:

و ما أدع السفارة بین قومی و ما أمشی بغش إن مشیت

و البررة جمع بار و هو فاعل البر و البر فعل النفع اجتلابا للمودة و أصله اتساع النفع و منه البر سمی به تفاؤلا باتساع النفع به و أقبره جعل له قبرا فالإقبار جعل القبر لدفن المیت فیه و یقال أقبرنی فلانا أی اجعلنی أقبره و القابر الدافن للمیت بیده قال الأعشی:

لو أسندت میتا إلی نحرها عاش و لم ینقل إلی قابر

حتی یقول الناس مما رأوا یا عجبا للمیت الناشر

و الإنشار الإحیاء للتصرف بعد الموت کنشر الثوب بعد الطی.

الإعراب

«ثُمَّ السَّبِیلَ یَسَّرَهُ» انتصب السبیل بفعل مضمر یفسره هذا الظاهر تقدیره ثم یسر السبیل یسره له أی للإنسان ثم حذف الجار و المجرور و قوله «کَلَّا لَمَّا یَقْضِ ما أَمَرَهُ» أی ما أمره به فحذف الباء فصار التقدیر ما أمره فحذف الهاء الأولی فصار ما أمره فالهاء الباقیة لما الموصولة و الهاء المحذوفة للإنسان.

النزول

قیل نزلت الآیات فی عبد الله بن أم مکتوم و هو عبد الله بن شریح بن مالک بن ربیعة الفهری من بنی عامر بن لؤی و ذلک أنه أتی رسول الله ص و هو یناجی عتبة بن ربیعة و أبا جهل بن هشام و العباس بن عبد المطلب و أبیا و أمیة ابنی خلف یدعوهم إلی الله و یرجو إسلامهم فقال یا رسول الله أقرئنی و علمنی مما علمک الله فجعل ینادیه و یکرر النداء و لا یدری أنه مشتغل مقبل علی غیره حتی ظهرت الکراهة فی وجه رسول الله ص لقطعه

ص: 240

کلامه و قال فی نفسه یقول هؤلاء الصنادید إنما أتباعه العمیان و العبید فأعرض عنه و أقبل علی القوم الذین یکلمهم فنزلت الآیات و کان رسول الله بعد ذلک یکرمه و إذا رآه قال مرحبا بمن عاتبنی فیه ربی و یقول له هل لک من حاجة و استخلفه علی المدینة مرتین فی غزوتین

و قال أنس بن مالک فرأیته یوم القادسیة و علیه درع و معه رایة سوداء قال المرتضی علم الهدی قدس الله روحه لیس فی ظاهر الآیة دلالة علی توجهها إلی النبی ص بل هو خبر محض لم یصرح بالمخبر عنه و فیها ما یدل علی أن المعنی بها غیره لأن العبوس لیس من صفات النبی ص مع الأعداء المباینین فضلا عن المؤمنین و المسترشدین ثم الوصف بأنه یتصدی للأغنیاء و یتلهی عن الفقراء لا یشبه أخلاقه الکریمة و یؤید هذا القول قوله سبحانه فی وصفه ص وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ و قوله وَ لَوْ کُنْتَ فَظًّا غَلِیظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ فالظاهر أن قوله «عَبَسَ وَ تَوَلَّی» المراد به غیره و

قد روی عن الصادق (علیه السلام) أنها نزلت فی رجل من بنی أمیة کان عند النبی ص فجاء ابن أم مکتوم فلما رآه تقذر منه و جمع نفسه و عبس و أعرض بوجهه عنه فحکی الله سبحانه ذلک و أنکره علیه

فإن قیل فلو صح الخبر الأول هل یکون العبوس ذنبا أم لا فالجواب أن العبوس و الانبساط مع الأعمی سواء إذ لا یشق علیه ذلک فلا یکون ذنبا فیجوز أن یکون عاتب الله سبحانه بذلک نبیه ص لیأخذه بأوفر محاسن الأخلاق و ینبهه بذلک علی عظم حال المؤمن المسترشد و یعرفه أن تألیف المؤمن لیقیم علی إیمانه أولی من تألیف المشرک طمعا فی إیمانه و قال الجبائی فی هذا دلالة علی أن الفعل یکون معصیة فیما بعد لمکان النهی فأما فی الماضی فلا یدل علی أنه کان معصیة قبل أن ینهی عنه و الله سبحانه لم ینهه إلا فی هذا الوقت و قیل أن ما فعله الأعمی نوعا من سوء الأدب فحسن تأدیبه بالإعراض عنه إلا أنه کان یجوز أن یتوهم أنه أعرض عنه لفقره و أقبل علیهم لریاستهم تعظیما لهم فعاتبه الله سبحانه علی ذلک و

روی عن الصادق (علیه السلام) أنه قال کان رسول الله ص إذا رأی عبد الله بن أم مکتوم قال مرحبا مرحبا لا و الله لا یعاتبنی الله فیک أبدا و کان یصنع به من اللطف حتی کان یکف عن النبی ص مما یفعل به.

المعنی

«عَبَسَ» أی بسر و قبض وجهه «وَ تَوَلَّی» أی أعرض بوجهه «أَنْ جاءَهُ الْأَعْمی» أی لأن جاءه الأعمی «وَ ما یُدْرِیکَ لَعَلَّهُ» أی لعل هذا الأعمی «یَزَّکَّی» یتطهر بالعمل الصالح و ما یتعلمه منک «أَوْ یَذَّکَّرُ» أی یتذکر فیتعظ بما یعلمه من مواعظ القرآن «فَتَنْفَعَهُ الذِّکْری» فی دینه قالوا و فی هذا لطف من الله عظیم لنبیه ص إذ لم یخاطبه فی باب العبوس فلم یقل عبست فلما جاوز العبوس عاد إلی الخطاب فقال و ما یدریک.

ثم قال «أَمَّا مَنِ اسْتَغْنی» أی من کان عظیما فی قومه و استغنی بالمال «فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّی» أی

ص: 241

تتعرض له و تقبل علیه بوجهک «وَ ما عَلَیْکَ أَلَّا یَزَّکَّی» أی أی شی ء یلزمک إن لم یسلم و لم یتطهر من الکفر فإنه لیس علیک إلا البلاغ «وَ أَمَّا مَنْ جاءَکَ یَسْعی» أی یعمل فی الخیر یعنی ابن أم مکتوم «وَ هُوَ یَخْشی» الله عز و جل «فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّی» أی تتغافل و تشتغل عنه بغیره «کَلَّا» أی لا تعد لذلک و انزجر عنه «إِنَّها تَذْکِرَةٌ» أی إن آیات القرآن تذکیر و موعظة للخلق «فَمَنْ شاءَ ذَکَرَهُ» أی ذکر التنزیل أو القرآن أو الوعظ و المعنی فمن شاء أن یذکره ذکره و فی هذا دلالة علی أن العبد قادر علی الفعل مخیر فیه و قوله «کَلَّا» فیه دلالة علی أنه لیس له أن یفعل ذلک فی المستقبل و أما الماضی فلم یتقدم النهی عن ذلک فیه فلا یکون معصیة ثم أخبر سبحانه بجلالة قدر القرآن عنده فقال «فِی صُحُفٍ مُکَرَّمَةٍ» أی هذا القرآن أو هذه التذکرة فی کتب معظمة عند الله و هی اللوح المحفوظ عن ابن عباس و قیل یعنی کتب الأنبیاء المنزلة علیهم کقوله إِنَّ هذا لَفِی الصُّحُفِ الْأُولی «مَرْفُوعَةٍ» فی السماء السابعة و قیل مرفوعة قد رفعها الله عن دنس الأنجاس «مُطَهَّرَةٍ» لا یمسها إلا المطهرون و قیل مصونة عن أن تنالها أیدی الکفرة لأنها فی أیدی الملائکة فی أعز مکان عن الجبائی و قیل مطهرة من کل دنس عن الحسن و قیل مطهرة من الشک و الشبهة و التناقض «بِأَیْدِی سَفَرَةٍ» یعنی الکتبة من الملائکة عن ابن عباس و مجاهد و قیل یعنی السفراء بالوحی بین الله تعالی و بین رسله من السفارة و قال قتادة هم القراء یکتبونها و یقرءونها و

روی فضیل بن یسار عن الصادق ع قال الحافظ للقرآن العامل به مع السفرة الکرام البررة

ثم أثنی علیهم فقال «کِرامٍ» علی ربهم «بَرَرَةٍ» مطیعین و قیل کرام عن المعاصی یرفعون أنفسهم عنها بررة أی صالحین متقین و قال مقاتل کان القرآن ینزل من اللوح المحفوظ إلی السماء الدنیا لیلة القدر إلی الکتبة من الملائکة ثم ینزل به جبریل (علیه السلام) إلی النبی ص ثم ذکر سبحانه المکذبین بالقرآن فقال «قُتِلَ الْإِنْسانُ» أی عذب و لعن الإنسان و هو إشارة إلی کل کافر عن مجاهد و قیل هو أمیة بن خلف عن الضحاک و قیل هو عتبة بن أبی لهب إذ قال کفرت برب النجم إذا هوی «ما أَکْفَرَهُ» أی ما أشد کفره و ما أبین ضلاله و هذا تعجب منه کأنه قد قال تعجبوا منه و من کفره مع کثرة الشواهد علی التوحید و الإیمان و قیل أن ما للاستفهام أی أی شی ء أکفره و أوجب کفره عن مقاتل و الکلبی فکأنه قال لیس هاهنا شی ء یوجب الکفر و یدعو إلیه فما الذی دعاه إلیه مع کثرة نعم الله علیه، ثم بین سبحانه من أمره ما کان ینبغی معه أن یعلم أن الله خالقه فقال «مِنْ أَیِّ شَیْ ءٍ خَلَقَهُ» لفظه استفهام و معناه التقریر و قیل معناه لم لا ینظر إلی أصل خلقته من أی شی ء خلقه الله لیدله علی وحدانیة الله تعالی ثم فسر فقال «مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ» أطوارا نطفة ثم علقة إلی آخر خلقة و علی حد معلوم من طوله و قصره

ص: 242

و سمعه و بصره و حواسه و أعضائه و مدة عمره و رزقه و جمیع أحواله «ثُمَّ السَّبِیلَ یَسَّرَهُ» أی ثم یسر سبیل الخروج من بطن أمه حتی خرج منه عن ابن عباس و قتادة و ذلک أن رأسه کان إلی رأس أمه و کذلک رجلاه کانتا إلی رجلیها فقلبه الله عند الولادة لیسهل خروجه منها و قیل ثم السبیل أی سبیل الدین یسره و طریق الخیر و الشر بین له و خیره و مکنه من فعل الخیر و اجتناب الشر و نظیره وَ هَدَیْناهُ النَّجْدَیْنِ عن مجاهد و الحسن و ابن زید «ثُمَّ أَماتَهُ» أی خلق الموت فیه و قیل أزال عنه حیاته «فَأَقْبَرَهُ» أی صیره بحیث یقبر و جعله ذا قبر عن أبی مسلم و قیل جعله مقبورا و لم یجعله ممن یلقی إلی السباع و الطیر عن الفراء و قیل أمر بأن یقبر عن أبی عبیدة «ثُمَّ إِذا شاءَ أَنْشَرَهُ» أی أحیاه من قبره و بعثه إذا شاء تعالی أن یحییه للجزاء و الحساب و الثواب و العقاب عن الحسن «کَلَّا» أی حقا «لَمَّا یَقْضِ» أی لم یقض «ما أَمَرَهُ» الله به من إخلاص عبادته و لم یؤد حق الله تعالی علیه مع کثرة نعمه قال مجاهد هو علی العموم فی الکافر و المسلم لم یعبده أحد حق عبادته.

[سورة عبس (80): الآیات 24 الی 42]

اشارة

فَلْیَنْظُرِ الْإِنْسانُ إِلی طَعامِهِ (24) أَنَّا صَبَبْنَا الْماءَ صَبًّا (25) ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا (26) فَأَنْبَتْنا فِیها حَبًّا (27) وَ عِنَباً وَ قَضْباً (28)

وَ زَیْتُوناً وَ نَخْلاً (29) وَ حَدائِقَ غُلْباً (30) وَ فاکِهَةً وَ أَبًّا (31) مَتاعاً لَکُمْ وَ لِأَنْعامِکُمْ (32) فَإِذا جاءَتِ الصَّاخَّةُ (33)

یَوْمَ یَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِیهِ (34) وَ أُمِّهِ وَ أَبِیهِ (35) وَ صاحِبَتِهِ وَ بَنِیهِ (36) لِکُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ یَوْمَئِذٍ شَأْنٌ یُغْنِیهِ (37) وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ مُسْفِرَةٌ (38)

ضاحِکَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ (39) وَ وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ عَلَیْها غَبَرَةٌ (40) تَرْهَقُها قَتَرَةٌ (41) أُولئِکَ هُمُ الْکَفَرَةُ الْفَجَرَةُ (42)

القراءة

قرأ أهل الکوفة أنا صببنا بالفتح و الباقون بالکسر و فی الشواذ قراءة ابن محیصن یعنیه بالعین و فتح الیاء.

ص: 243

الحجة

قال أبو علی من کسر کان ذلک تفسیرا للنظر إلی طعامه کما أن قوله «لَهُمْ مَغْفِرَةٌ» تفسیر للوعد و من فتح فقال أنا فالمعنی علی البدل بدل الاشتمال لأن هذه الأشیاء مشتملة علی کون الطعام و حدوثه فهو من نحو «یَسْئَلُونَکَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرامِ قِتالٍ فِیهِ» و «قُتِلَ أَصْحابُ الْأُخْدُودِ النَّارِ ذاتِ الْوَقُودِ» و قوله «وَ ما أَنْسانِیهُ إِلَّا الشَّیْطانُ أَنْ أَذْکُرَهُ» لأن الذکر کالمشتمل علی المذکور و معنی «إِلی طَعامِهِ» إلی کون طعامه و حدوثه و هو موضع الاعتبار قال ابن جنی قوله یعنیه بالعین قراءة حسنة إلا أن قراءة الجماعة أقوی معنی فإن الإنسان قد یعنیه الشی ء و لا یغنیه عن غیره أ لا تری أن من کان له ألف درهم فیؤخذ منها مائة درهم یعنیه أمرها و لا یغنیه عن بقیة ماله أن یهتم به و یراعیه فأما إذا أغناه الأمر عن غیره فإن ذلک أقوی فاعرفه.

اللغة

الحدیقة البستان المحوط و جمعه حدائق و منه قولهم أحدق به القوم إذا أحاطوا به و الغلب الغلاظ شجرة غلباء غلیظة قال الفرزدق:

عوی فأثار أغلب ضیغمیا فویل ابن المراغة ما استثارا

و الأب المرعی من الحشیش و سائر النبات الذی ترعاه الأنعام و الدواب و یقال أب إلی سیفه فاستله أی بدر إلیه وهب إلیه فیکون کبدور المرعی بالخروج قال الأعشی:

صرمت و لم أصرمکم و کصارم أخ قد طوی کشحا و أب لیذهبا

و قال فی الأب:

جذمنا قیس و نجد دارنا و لنا الأب بها و المکرع

و الصاخة الصاکة لشدة صوتها الآذان فتصمها و القترة ظلمة الدخان و منه القتار ریح الشواء لأنها کالدخان.

الإعراب

«فَإِذا جاءَتِ الصَّاخَّةُ» العامل فی الظرف فی قوله «لِکُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ یَوْمَئِذٍ شَأْنٌ یُغْنِیهِ» أی ثبت لکل امرئ منهم ذلک فی وقت مجی ء الصاخة.

المعنی

لما ذکر سبحانه خلق ابن آدم ذکر رزقه لیعتبر فقال «فَلْیَنْظُرِ الْإِنْسانُ إِلی طَعامِهِ»

ص: 244

الذی یأکله و یتقوته من الأطعمة الشهیة اللذیذة کیف خلقها سبحانه و هیأها لرزق عباده لیفکر کیف مکنه من الانتفاع بذلک ثم بین فقال «أَنَّا صَبَبْنَا الْماءَ صَبًّا» أی نزلنا الغیث إنزالا «ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا» بالنبات «فَأَنْبَتْنا فِیها» أی فی الأرض «حَبًّا» أی جنس الحبوب التی یتغذی بها و تدخر «وَ عِنَباً» خص العنب لکثرة منافعه «وَ قَضْباً» و هو ألقت الرطب یقضب مرة بعد أخری یکون علفا للدواب عن ابن عباس و الحسن «وَ زَیْتُوناً» و هو ما یعصر عنه الزیت «وَ نَخْلًا» جمع نخلة «وَ حَدائِقَ غُلْباً» أی و بساتین محوطة تشتمل علی أشجار عظام غلاظ مختلفة و قیل غلبا ملتفة الشجر عن مجاهد «وَ فاکِهَةً» یعنی سائر ألوان الفواکه «وَ أَبًّا» و هو المرعی و الکلأ الذی لم یزرعه الناس مما تأکله الأنعام و قیل أن الأب للأنعام کالفاکهة للناس «مَتاعاً» أی منفعة «لَکُمْ وَ لِأَنْعامِکُمْ» مر معناه ثم ذکر یوم القیامة فقال «فَإِذا جاءَتِ الصَّاخَّةُ» یعنی صیحة القیامة عن ابن عباس سمیت بذلک لأنها تصخ الآذان أی تبالغ فی إسماعها حتی تکاد تصمها و قیل لأنها یصخ لها الخلق أی یستمع و قد قلب حرف التضعیف یاء لکراهیة التضعیف فقالوا صاخ کما قالوا تظنیت فی تظننت و تقضی البازی فی تقضض ثم ذکر سبحانه فی أی وقت تجی ء الصاخة فقال «یَوْمَ یَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِیهِ وَ أُمِّهِ وَ أَبِیهِ وَ صاحِبَتِهِ» أی و زوجته «وَ بَنِیهِ» أی أولاده الذکور أی لا یلتفت إلی واحد من هؤلاء لعظم ما هو فیه و شغله بنفسه و إن کان فی الدنیا یعتنی بشأنهم و قیل یفر منهم حذرا من مطالبتهم إیاه بما بینه و بینهم من التبعات و المظالم و قیل لعلمه بأنهم لا ینفعونه و لا یغنون عنه شیئا و یجوز أن یکون مؤمنا و أقرباؤه من أهل النار فیعادیهم و لا یلتفت إلیهم أو یفر منهم لئلا یری ما نزل بهم من الهوان «لِکُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ یَوْمَئِذٍ شَأْنٌ یُغْنِیهِ» أی لکل إنسان منهم أمر عظیم یشغله عن الأقرباء و یصرفه عنهم و معنی یغنیه یکفیه من زیادة علیه أی لیس فیه فضل لغیره لما هو فیه من الأمر الذی قد اکتنفه و ملأ صدره فصار کالغنی عن الشی ء فی أمر نفسه لا ینازع إلیه و

روی عن عطاء بن یسار عن سودة زوجة النبی ص قالت قال رسول الله ص یبعث الناس عراة حفاة غرلا یلجمهم العرق و یبلغ شحمة الآذان قالت قلت یا رسول الله وا سوأتاه ینظر بعضنا إلی بعض قال شغل الناس عن ذلک و تلا رسول الله «لِکُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ یَوْمَئِذٍ شَأْنٌ یُغْنِیهِ»

ثم قسم سبحانه أحوال الناس فی ذلک الیوم فقال «وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ مُسْفِرَةٌ» أی مشرقة مضیئة «ضاحِکَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ» من سرورها و فرحها بما أعد لها من الثواب و أراد بالوجوه أصحاب الوجوه «وَ وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ عَلَیْها غَبَرَةٌ» أی سواد و کآبة للهم

ص: 245

«تَرْهَقُها» أی تعلوها و تغشاها «قَتَرَةٌ» أی سواد أو کسوف عند معاینة النار و قیل أن الغبرة ما انحطت من السماء إلی الأرض و القترة ما ارتفعت من الأرض إلی السماء عن زید بن أسلم «أُولئِکَ هُمُ الْکَفَرَةُ» فی أدیانهم «الْفَجَرَةُ» فی أفعالهم و استدلت الخوارج بذلک علی أن من لیس بمؤمن لا بد أن یکون کافرا فإن الله سبحانه قسم الوجوه هذین القسمین و لا تعلق لهم به لأنه سبحانه ذکر هنا قسمین من الوجوه متقابلین وجوه المؤمنین و وجوه الکفار و لم یذکر وجوه الفساق من أهل الصلاة فیجوز أن یکون لها صفة أخری بأن یکون علیها غبرة لا تغشاها قترة أو یکون علیها صفرة أو لون آخر.

ص: 246

(81) سورة التکویر مکیة و آیاتها تسع و عشرون (29)

اشارة

[توضیح]

و منهم من یقول سورة التکویر مکیة.

عدد آیها

تسع و عشرون آیة.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال و من قرأ سورة إذا الشمس کورت أعاذه الله تعالی أن یفضحه حین تنشر صحیفته.

ابن عمر قال قال رسول الله ص من أحب أن ینظر إلی یوم القیامة فلیقرأ إذا الشمس کورت

و

روی أبو بکر قال قلت لرسول الله ص یا رسول الله أسرع إلیک الشیب قال شیبتنی هود و الواقعة و المرسلات و عم یتساءلون و إذا الشمس کورت

فأما ما

روی عن أنس أنه سئل هل اختضب رسول الله ص فقال ما شأنه الشیب فقیل أ و شین هو یا أبا حمزة فقال کلکم یکرهه

فالوجه فیه أنه یجوز أن یکون المراد بقوله شیبتنی أنه لو کان أمر یشیب منه إنسان لشبت من قراءة هذه السطور و

قد روی أن علیا (علیه السلام) لما غسل رسول الله ص وجد فی لحیته شعرات بیضا

و ما لا یظهر إلا بعد التفتیش لا یکون شیبا.

تفسیرها

لما ختم الله سبحانه سورة عبس بذکر یوم القیامة و أهوالها افتتح هذه السورة أیضا بذکر علاماتها و أحوالها فقال:

ص: 247

[سورة التکویر (81): الآیات 1 الی 14]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

إِذَا الشَّمْسُ کُوِّرَتْ (1) وَ إِذَا النُّجُومُ انْکَدَرَتْ (2) وَ إِذَا الْجِبالُ سُیِّرَتْ (3) وَ إِذَا الْعِشارُ عُطِّلَتْ (4)

وَ إِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ (5) وَ إِذَا الْبِحارُ سُجِّرَتْ (6) وَ إِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ (7) وَ إِذَا الْمَوْؤُدَةُ سُئِلَتْ (8) بِأَیِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ (9)

وَ إِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ (10) وَ إِذَا السَّماءُ کُشِطَتْ (11) وَ إِذَا الْجَحِیمُ سُعِّرَتْ (12) وَ إِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ (13) عَلِمَتْ نَفْسٌ ما أَحْضَرَتْ (14)

القراءة

قرأ ابن کثیر و أهل البصرة سجرت بالتخفیف و الباقون بالتشدید و قرأ أهل المدینة و ابن عامر و عاصم و یعقوب و سهل «نُشِرَتْ» بالتخفیف و الباقون بالتشدید و قرأ أهل المدینة و ابن عامر و رویس و عاصم غیر یحیی و حماد «سُعِّرَتْ» بالتشدید و الباقون بالتخفیف و قرأ أبو جعفر قتلت بالتشدید و الباقون بالتخفیف و

روی عن أبی جعفر و أبی عبد الله (علیه السلام) و إذا المودة سئلت بفتح المیم و الواو

و روی ذلک عن ابن عباس أیضا و

روی عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) و إذا الموءودة سئلت بأی ذنب قتلت

و هو قراءة ابن عباس و یحیی بن یعمر و مجاهد و أبی الضحی و جابر بن زید.

الحجة

قال أبو علی حجة سجرت قوله وَ الْبَحْرِ الْمَسْجُورِ و قیل فی البحر المسجور أنه الفارغ و المتتلئ و منه الممتلئ قول الشاعر فی صفة وعل:

إذا شاء طالع مسجورة تری حولها النبع و الساسما

و حجة تشدید نشرت قوله صُحُفاً مُنَشَّرَةً و حجة سعرت بالتخفیف قوله «وَ کَفی بِجَهَنَّمَ سَعِیراً» فسعیر فعیل بمعنی مفعول و هذا إنما یجی ء من فعل و حجة من قال «سُجِّرَتْ» أن الفعل مسند إلی ضمیر کثرة من باب غَلَّقَتِ الْأَبْوابَ و حجة «نُشِرَتْ» خفیفة قوله فِی رَقٍّ مَنْشُورٍ و حجة «سُعِّرَتْ» مشددة کُلَّما خَبَتْ زِدْناهُمْ سَعِیراً فهذا یدل علی کثرة و شی ء بعد شی ء فحقه التشدید و من قرأ و إذا الموءودة سألت بفتح السین جعل الموءودة موصوفة بالسؤال و بالقول «بِأَیِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ» و یمکن أن یکون الله سبحانه أکملها فی تلک الحال و أقدرها علی النطق حتی قالت ذلک القول و یعضده

ما روی عن النبی ص أنه قال یجی ء المقتول ظلما یوم القیامة و أوداجه تشخب دما اللون لون الدم و الریح ریح المسک متعلقا بقاتله یقول یا رب سل هذا

ص: 248

فیم قتلنی

و من قرأ قتلت بالتشدید فالمراد به تکرار الفعل لأن المراد بالموءودة هنا الجنس فإرادة التکرار جائزة و أما من قرأ المودة بفتح المیم و الواو فالمراد بذلک الرحم و القرابة و أنه یسأل قاطعها عن سبب قطعها و روی عن ابن عباس أنه قال هو من قتل فی مودتنا أهل البیت (علیه السلام) و

عن أبی جعفر (علیه السلام) قال یعنی قرابة رسول الله ص و من قتل فی جهاد

و

فی روایة أخری قال هو من قتل فی مودتنا و ولایتنا.

اللغة

التکویر التلفیف علی جهة الاستدارة و منه کور العمامة کرت العمامة علی رأسی أکورها کورا و کورتها تکویرا و طعنه فکوره إذا ألقاه مجتمعا و نعوذ بالله من الحور بعد الکور أی من النقصان بعد الزیادة و الانکدار انقلاب الشی ء حتی یصیر أعلاه أسفله بما لو کان ماء لتکدر و أصله الانصباب قال العجاج

" أبصر خربان فضاء فانکدر"

و العشار جمع عشراء و هی الناقة التی قد أتی علیها عشرة أشهر من حملها و الناقة إذا وضعت لتمام ففی سنة و أصل السجر الملأ قال لبید:

فتوسطا عرض السری فصدعا مسجورة متجاورا قلامها

أی مملوءة و تنور مسجور مملوء بالنار و الموءودة من وأد یئد وأدا و کانت العرب تئد البنات خوف الإملاق قال

قتادة جاء قیس بن عاصم التمیمی إلی النبی ص فقال إنی وأدت ثمانی بنات فی الجاهلیة فقال فأعتق عن کل واحدة رقبة قال إنی صاحب إبل قال فاهد إلی من شئت عن کل واحدة بدنة

قال الجبائی إنما سمیت موءودة لأنها ثقلت فی التراب الذی طرح علیها حتی ماتت و هذا خطأ لأن الموءودة من وأد یئد معتل الفاء و من الثقل آده یؤده أثقله و هو معتل العین و لو کانت مأخوذة منه لقیل موؤدة علی وزن معوءدة و

روی عن النبی ص أنه سئل عن العزل فقال ذاک الوأد الخفی

قال الفرزدق:

و منا الذی منع الوائدات فأحیا الوئید فلم تواد

و قال:

ص: 249

و منا الذی أحیا الوئید و غالب و عمرو و منا حاجب و الأقارع

و الکشط القلع عن شدة التزاق و الکشط و القشط واحد و فی حرف عبد الله و إذا السماء قشطت و التسعیر تهییج النار حتی تتأجج و منه السعر لأنه حال هیج الثمن بالارتفاع و الانحطاط.

الإعراب

ارتفعت الشمس بفعل مضمر تقدیره إذا کورت الشمس کورت و لا یجوز إظهاره لأن ما بعده یفسره و إنما احتیج إلی إضمار فعل لأن فی إذا معنی الشرط و الشرط یقتضی الفعل و جواب إذا قوله «عَلِمَتْ نَفْسٌ ما أَحْضَرَتْ» فإذا فی موضع النصب لأنه ظرف لعلمت و علی هذا یجری أمثاله و الجملة التی هی الفعل المحذوف مع فاعله بعد إذا فی موضع جر بإضافة إذا إلیها و التقدیر وقت تکویر الشمس تعلم کل نفس ما عملته و تجزی به و علی هذا فهنا اثنا عشر ظرفا کلها إضافة إلی الجمل من قوله «إِذَا الشَّمْسُ کُوِّرَتْ» إلی قوله «وَ إِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ» و العامل فیها کلها قوله «عَلِمَتْ نَفْسٌ ما أَحْضَرَتْ».

المعنی

أخبر الله سبحانه عن القیامة و شدائدها فقال «إِذَا الشَّمْسُ کُوِّرَتْ» أی ذهب ضوءها و نورها فأظلمت و اضمحلت عن ابن عباس و أبی و مجاهد و قتادة و قیل ألقیت و رمی بها عن أبی صالح و الربیع بن خثیم و قیل جمع ضوءها و لفت کما تلف العمامة عن الزجاج و المعنی أن الشمس تکور بأن یجمع نورها حتی تصیر کالکارة الملقاء و یذهب ضوءها و یحدث الله تعالی للعباد ضیاء غیرها «وَ إِذَا النُّجُومُ انْکَدَرَتْ» أی تساقطت و تناثرت عن مجاهد و قتادة و الربیع بن خثیم یقال انکدر الطائر من الهواء إذا انقض و قیل تغیرت من الکدورة عن الجبائی و الأول أولی لقوله «وَ إِذَا الْکَواکِبُ انْتَثَرَتْ» إلا أن تقول یذهب ضوءها ثم تتناثر «وَ إِذَا الْجِبالُ سُیِّرَتْ» عن وجه الأرض فصارت هباء منبثا و سرابا «وَ إِذَا الْعِشارُ» و هی النوق الحوامل أتت علیها عشرة أشهر و بعد الوضع تسمی عشارا أیضا و هی أنفس مال عند العرب «عُطِّلَتْ» أی ترکت هملا بلا راع و قیل العشار السحاب تعطل فلا تمطر عن الجبائی و حکی ذلک عن أبی عمرو قال الأزهری لا أعرف هذا فی اللغة «وَ إِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ» أی جمعت حتی یقتص لبعضها من بعض فیقتص للجماء من القرناء و یحشر الله سبحانه الوحوش لیوصل إلیها ما تستحقه من الأعواض علی الآلام التی نالتها فی الدنیا و ینتصف لبعضها من بعض فإذا وصل إلیها ما استحقته من الأعواض فمن قال أن

ص: 250

العوض دائم تبقی منعمة إلی الأبد و من قال تستحق العوض منقطعا فقال بعضهم یدیمه الله لها تفضلا لئلا یدخل علی المعوض غم بانقطاعه و قال بعضهم إذا فعل الله بها ما استحقته من الأعواض جعلها ترابا «وَ إِذَا الْبِحارُ سُجِّرَتْ» أی أرسل عذبها علی مالحها و مالحها علی عذبها حتی امتلأت و قیل إن المعنی فجر بعضها فی بعض فصارت البحور کلها بحرا واحدا و یرتفع البرزخ عن مجاهد و مقاتل و الضحاک و قیل سجرت أی أوقدت فصارت نارا تضطرم عن ابن عباس و قیل یبست و ذهب ماؤها فلم یبق فیها قطرة عن الحسن و قتادة و قیل ملئت من القیح و الصدید الذی یسیل من أبدان أهل النار فی النار و أراد بحار جهنم لأن بحور الدنیا قد فنیت عن الجبائی «وَ إِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ» أی قرن کل واحد منها إلی شکله و ضم إلیه و النفس یعبر بها عن الإنسان و قد یعبر بها عن الروح فالمعنی قرن کل إنسان بشکله من أهل النار و بشکله من أهل الجنة عن عمر بن الخطاب و ابن عباس و مجاهد و الحسن و قتادة و قیل معناه ردت الأرواح إلی الأجساد فتصیر أحیاء عن عکرمة و الشعبی و أبی مسلم و قیل یقرن الغاوی بمن أغواه من إنسان أو شیطان عن الجبائی و قیل زوجت أی قرنت نفوس الصالحین من المؤمنین بالحور العین و قرنت نفوس الکافرین بالشیاطین عن عطاء و مقاتل «وَ إِذَا الْمَوْؤُدَةُ سُئِلَتْ» یعنی الجاریة المدفونة حیا و کانت المرأة إذا حان وقت ولادتها حفرت حفرة و قعدت علی رأسها فإن ولدت بنتا رمت بها فی الحفرة و إن ولدت غلاما حبسته عن ابن عباس قال شاعرهم:

سمیتها إذ ولدت تموت و القبر صهر ضامن زمیت

و معنی قوله «سُئِلَتْ بِأَیِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ» أن الموءودة تسأل فیقال لها بأی ذنب قتلت و معنی سؤالها توبیخ قاتلها لأنها تقول قتلت بغیر ذنب و یجری هذا مجری قوله سبحانه لعیسی (علیه السلام) «أَ أَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِی وَ أُمِّی إِلهَیْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ» علی سبیل التوبیخ لقومه و إقامة الحجة علیهم عن الفراء و قیل إن معنی سئلت طولب قاتلها بالحجة فی قتلها و سئل عن سبب قتلها فکأنه قیل و الموءودة یسأل قاتلها بأی ذنب قتلت هذه و نظیره قوله «إِنَّ الْعَهْدَ کانَ مَسْؤُلًا» أی مسئولا عنه عن أبی مسلم و علی هذا فیکون القتلة هنا هم المسئولین علی الحقیقة لا المقتولة و إنما المقتولة مسئول عنها «وَ إِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ» یعنی صحف الأعمال التی کتبت الملائکة فیها أعمال أهلها من خیر و شر تنشر لیقرأها أصحابها و لتظهر الأعمال فیجازوا بحسبها «وَ إِذَا السَّماءُ کُشِطَتْ» أی أزیلت عن موضعها کالجلد یزال عن

ص: 251

الجزور ثم یطویها الله و قیل معناه قلعت کما یقلع السقف عن الزجاج و قیل کشفت عمن فیها و معنی الکشط رفعک شیئا عن شی ء قد غطاه کما یکشط الجلد عن السنام «وَ إِذَا الْجَحِیمُ سُعِّرَتْ» أوقدت و أضرمت حتی ازدادت شدة علی شدة و قیل سعرها غضب الله و خطایا بنی آدم عن قتادة «وَ إِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ» أی قربت من أهلها للدخول و قیل قربت بما فیها من النعیم فیزداد المؤمن سرورا و یزداد أهل النار حسرة «عَلِمَتْ نَفْسٌ ما أَحْضَرَتْ» أی إذا کانت هذه الأشیاء التی تکون فی القیامة علمت فی ذلک الوقت کل نفس ما وجدت حاضرا من عملها کما قالوا أحمدته وجدته محمودا و قیل علمت ما أحضرته من خیر و شر و إحضار الأعمال مجاز لأنها لا تبقی و المعنی أنه لا یشذ عنها شی ء فکان کلها حاضرة و قیل أن المراد صحائف الأعمال.

[سورة التکویر (81): الآیات 15 الی 29]

اشارة

فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15) الْجَوارِ الْکُنَّسِ (16) وَ اللَّیْلِ إِذا عَسْعَسَ (17) وَ الصُّبْحِ إِذا تَنَفَّسَ (18) إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ کَرِیمٍ (19)

ذِی قُوَّةٍ عِنْدَ ذِی الْعَرْشِ مَکِینٍ (20) مُطاعٍ ثَمَّ أَمِینٍ (21) وَ ما صاحِبُکُمْ بِمَجْنُونٍ (22) وَ لَقَدْ رَآهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِینِ (23) وَ ما هُوَ عَلَی الْغَیْبِ بِضَنِینٍ (24)

وَ ما هُوَ بِقَوْلِ شَیْطانٍ رَجِیمٍ (25) فَأَیْنَ تَذْهَبُونَ (26) إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِکْرٌ لِلْعالَمِینَ (27) لِمَنْ شاءَ مِنْکُمْ أَنْ یَسْتَقِیمَ (28) وَ ما تَشاؤُنَ إِلاَّ أَنْ یَشاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعالَمِینَ (29)

القراءة

قرأ أهل البصرة غیر سهل و ابن کثیر و الکسائی بظنین بالظاء و الباقون «بِضَنِینٍ» بالضاد.

الحجة

الظنین المتهم من قولهم ظننت أی اتهمت لا من ظننت المتعدی إلی

ص: 252

مفعولین إذ لو کانت منه لکان لا بد من ذکر المفعول الثانی و فی أنه لم یذکر المفعول الآخر دلالة علی أنه من ظننت بمعنی اتهمت و کان النبی ص یعرف بالأمین و بذلک وصفه أبو طالب فی قوله:

إن ابن آمنة الأمین محمدا عندی بمثل منازل الأولاد

و من قرأ «بِضَنِینٍ» فهو من البخل و المعنی أنه یخبر بالغیب فیبینه و لا یکتمه کما یمتنع الکاهن من إعلام ذلک حتی یأخذ علیه حلوانا.

اللغة

الخنس جمع خانس و الکنس جمع کانس و أصلهما الستر و الشیطان خناس لأنه یخنس إذا ذکر الله تعالی أی یذهب و یستتر و کناس الطیر و الوحش بیت یتخذه و یختفی فیه و الکواکب تکنس فی بروجها کالظباء تدخل فی کناسها و عسعس اللیل إذا أقبل من أوله و أظلم و عسعس إذا أدبر و هو من الأضداد قال علقمة بن قرط:

حتی إذا الصبح لها تنفسا و إنجاب عنها لیلها و عسعسا

و العس طلب الشی ء باللیل و منه أخذ العسس و یقال عسعس اللیل و سعسع.

الإعراب

«إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ کَرِیمٍ» جواب القسم ثم وصف الرسول بأوصاف إلی قوله «أَمِینٍ» ثم قال «وَ ما صاحِبُکُمْ بِمَجْنُونٍ» و هو معطوف علی جواب القسم و کذلک ما بعده و قوله «فَأَیْنَ تَذْهَبُونَ» اعتراض قال الفراء تقول العرب إلی أین تذهب و أین تذهب و تقولون ذهبت الشام و خرجت الشام و انطلقت السوق سمعناه فی هذه الأحرف الثلاثة و أنشد الفراء:

تصیح بنا حنیفة إذ رأتنا و أی الأرض تذهب للصیاح

یرید إلی أی الأرض و لم یحک سیبویه من هذا إلا ذهبت الشام و علی هذا جاء «فَأَیْنَ تَذْهَبُونَ» و المعنی فإلی أین تذهبون و قوله «إِنْ هُوَ إِلَّا ذِکْرٌ لِلْعالَمِینَ» جواب القسم أیضا و قوله «وَ ما تَشاؤُنَ» داخل فی جواب القسم أیضا و قوله «لِمَنْ شاءَ مِنْکُمْ» بدل من قوله «لِلْعالَمِینَ» بدل البعض من الکل فإذا السورة کلها مرکبة من فعل و فاعل و من قسم و أجوبة.

المعنی

ثم أکد سبحانه ما تقدم بالقسم فقال «فَلا أُقْسِمُ» أی فأقسم و لا زائدة

ص: 253

و قد ذکرنا اختلاف العلماء فیه عند قوله «لا أُقْسِمُ بِیَوْمِ الْقِیامَةِ» «بِالْخُنَّسِ» و هی النجوم تخنس بالنهار و تبدو باللیل و «الْجَوارِ» صفة لها لأنها تجری فی أفلاکها «الْکُنَّسِ» من صفتها أیضا لأنها تکنس أی تتواری فی بروجها کما تتواری الظباء فی کناسها و

هی خمسة أنجم زحل و المشتری و المریخ و الزهرة و عطارد عن علی (علیه السلام)

و قیل معناه أنها تخنس بالنهار فتختفی و لا تری و تکنس فی وقت غروبها فهذا خنوسها و کنوسها و قیل هی بقر الوحش عن ابن مسعود و قیل هی الظباء عن ابن جبیر

«وَ اللَّیْلِ إِذا عَسْعَسَ» أی إذا أدبر بظلامه عن علی (علیه السلام)

و ابن عباس و مجاهد و قتادة و قیل أقبل بظلامه عن الحسن و قیل أظلم عن الجبائی «وَ الصُّبْحِ إِذا تَنَفَّسَ» أی إذا أسفر و أضاء و المعنی امتد ضوءه حتی یصیر نهارا «إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ کَرِیمٍ» هذا جواب القسم أی أن القرآن قول رسول کریم علی ربه و هو جبرائیل و هو کلام الله تعالی أنزله علی لسانه أی سمعه محمد من جبرائیل و لم یقله من قبل نفسه عن الحسن و قتادة و قیل إنما أضافه إلی جبرائیل لأن الله تعالی قال لجبرائیل ائت محمدا ص و قل له کذا ثم وصف جبرائیل (علیه السلام) فقال «ذِی قُوَّةٍ» أی فیما کلف و أمر به من العلم و العمل و تبلیغ الرسالة و قیل ذی قدرة فی نفسه و من قوته قلعه دیار قوم لوط بقوادم جناحه حتی بلغ بها السماء ثم قلبها «عِنْدَ ذِی الْعَرْشِ مَکِینٍ» معناه متمکن عند الله صاحب العرش و خالقه رفیع المنزلة عظیم القدر عنده کما یقال فلان مکین عند السلطان و المکانة القرب «مُطاعٍ ثَمَّ» أی فی السماء تطیعه ملائکة السماء قالوا و من طاعة الملائکة لجبرائیل أنه أمر خازن الجنة لیلة المعراج حتی فتح لمحمد ص أبوابها فدخلها و رأی ما فیها و أمر خازن النار ففتح له عنها حتی نظر إلیها «أَمِینٍ» أی علی وحی الله و رسالاته إلی أنبیائه و فی

الحدیث أن رسول الله ص قال لجبرائیل (علیه السلام) ما أحسن ما أثنی علیک ربک «ذِی قُوَّةٍ عِنْدَ ذِی الْعَرْشِ مَکِینٍ مُطاعٍ ثَمَّ أَمِینٍ» فما کانت قوتک و ما کانت أمانتک فقال أما قوتی فإنی بعثت إلی مداین لوط و هی أربع مداین فی کل مدینة أربعمائة ألف مقاتل سوی الذراری فحملتهم من الأرض السفلی حتی سمع أهل السماوات أصوات الدجاج و نباح الکلاب ثم هویت بهن فقلبتهن و أما أمانتی فإنی لم أومر بشی ء فعدوته إلی غیره

ثم خاطب سبحانه جماعة الکفار فقال «وَ ما صاحِبُکُمْ» الذی یدعوکم إلی الله و إخلاص طاعته «بِمَجْنُونٍ» و المجنون المغطی علی عقله حتی لا یدرک الأمور علی ما هی علیه للآفة الغامرة له و بغمور الآفة یتمیز من النائم لأن النوم لیس بآفة و هذا أیضا من جواب القسم أقسم الله عز اسمه أن القرآن نزل به جبرائیل و أن محمدا ص لیس علی ما یرمیه به أهل مکة من الجنون «وَ لَقَدْ رَآهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِینِ» أی رأی محمدا ص جبرائیل (علیه السلام) علی صورته التی خلقه الله تعالی علیها حیث تطلع الشمس و هو

ص: 254

الأفق الأعلی من ناحیة المشرق عن قتادة و مجاهد و الحسن «وَ ما هُوَ عَلَی الْغَیْبِ بِضَنِینٍ» أی لیس هو علی وحی الله تعالی و ما یخبر به من الأخبار بمتهم فإن أحواله ناطقة بالصدق و الأمانة عن ابن عباس و سعید بن جبیر و إبراهیم و الضحاک و من قرأ بالضاد فالمعنی أنه لیس ببخیل فیما یؤدی عن الله أن یعلمه کما علمه الله «وَ ما هُوَ بِقَوْلِ شَیْطانٍ رَجِیمٍ» رجمه الله باللعنة عن الحسن و قیل رجم بالشهب طردا من السماء و المعنی و لیس القرآن بقول شیطان رجیم ألقاه إلیه کما قال المشرکون أن الشیطان یلقی إلیه کما یلقی إلی الکهنة ثم بکتهم الله سبحانه فقال «فَأَیْنَ تَذْهَبُونَ» أی فأی طریق تسلکون أبین من هذه الطریقة التی قد بینت لکم عن الزجاج و قیل معناه فأین تعدلون عن هذا القرآن و هو الشفاء و الهدی «إِنْ هُوَ إِلَّا ذِکْرٌ لِلْعالَمِینَ» معناه ما القرآن إلا عظة و تذکرة للخلق یمکنهم أن یتوصلوا به إلی الحق و الذکر هو ضد السهو و الذاکر لا یخلو من أن یکون عالما أو جاهلا أو مقلدا أو شاکا و لا یصح شی ء من ذلک مع السهو الذی یضاد الذکر «لِمَنْ شاءَ مِنْکُمْ أَنْ یَسْتَقِیمَ» علی أمر الله و طاعته ذکر سبحانه أنه ذکر لجمیع الخلق علی العموم ثم خص المستقیم لأن المنفعة راجعة إلیهم کما قال إِنَّما تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّکْرَ وَ خَشِیَ الرَّحْمنَ بِالْغَیْبِ «وَ ما تَشاؤُنَ إِلَّا أَنْ یَشاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعالَمِینَ» فیه أقوال (أحدها) أن معناه و ما تشاءون الاستقامة علی الحق إلا أن یشاء الله ذلک من حیث خلقکم لها و کلفکم بها فمشیئته بین یدی مشیئتکم عن الجبائی (و ثانیها) أنه خطاب للکفار و المراد لا تشاءون الإسلام إلا أن یشاء الله أن یجبرکم علیه و یلجأکم إلیه و لکنه لا یفعل لأنه یرید منکم أن تؤمنوا اختیارا لتستحقوا الثواب و لا یرید أن یحملکم علیه عن أبی مسلم (و ثالثها) إن المراد و ما تشاءون الإسلام إلا أن یشاء الله أن یلطف لکم فی الاستقامة لما فی الکلام من معنی النعمة.

ص: 255

(82) سورة انفطرت مکیة و آیاتها تسع عشرة (19)

اشارة

[توضیح]

و تسمی سورة الانفطار مکیة تسع عشرة آیة.

فضلها

أبی بن کعب قال قال النبی ص و من قرأها أعطاه الله من الأجر بعدد کل قبر حسنة و بعدد کل قطرة مائة حسنة و أصلح الله شأنه یوم القیامة

و

روی الحسن بن أبی العلا عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال من قرأ هاتین السورتین إذا السماء انفطرت و إذا السماء انشقت و جعلهما نصب عینه فی صلاة الفریضة و النافلة لم یحجبه من الله حجاب و لم یحجزه من الله حاجز و لم یزل ینظر إلی الله و ینظر الله إلیه حتی یفرغ من حساب الناس.

تفسیرها

لما کانت السورة المتقدمة فی ذکر أهوال یوم القیامة افتتح سبحانه هذه السورة بمثل ذلک لیتصل بها اتصال النظیر بالنظیر فقال:

ص: 256

[سورة الانفطار (82): الآیات 1 الی 19]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

إِذَا السَّماءُ انْفَطَرَتْ (1) وَ إِذَا الْکَواکِبُ انْتَثَرَتْ (2) وَ إِذَا الْبِحارُ فُجِّرَتْ (3) وَ إِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ (4)

عَلِمَتْ نَفْسٌ ما قَدَّمَتْ وَ أَخَّرَتْ (5) یا أَیُّهَا الْإِنْسانُ ما غَرَّکَ بِرَبِّکَ الْکَرِیمِ (6) الَّذِی خَلَقَکَ فَسَوَّاکَ فَعَدَلَکَ (7) فِی أَیِّ صُورَةٍ ما شاءَ رَکَّبَکَ (8) کَلاَّ بَلْ تُکَذِّبُونَ بِالدِّینِ (9)

وَ إِنَّ عَلَیْکُمْ لَحافِظِینَ (10) کِراماً کاتِبِینَ (11) یَعْلَمُونَ ما تَفْعَلُونَ (12) إِنَّ الْأَبْرارَ لَفِی نَعِیمٍ (13) وَ إِنَّ الْفُجَّارَ لَفِی جَحِیمٍ (14)

یَصْلَوْنَها یَوْمَ الدِّینِ (15) وَ ما هُمْ عَنْها بِغائِبِینَ (16) وَ ما أَدْراکَ ما یَوْمُ الدِّینِ (17) ثُمَّ ما أَدْراکَ ما یَوْمُ الدِّینِ (18) یَوْمَ لا تَمْلِکُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَیْئاً وَ الْأَمْرُ یَوْمَئِذٍ لِلَّهِ (19)

القراءة

قرأ أهل الکوفة و أبو جعفر «فَعَدَلَکَ» خفیفة و الباقون بالتشدید و قرأ أبو جعفر بل یکذبون بالیاء و الباقون بالتاء و قرأ ابن کثیر و أهل البصرة یوم لا تملک بالرفع و الباقون بالنصب و فی الشواذ قراءة سعید بن جبیر ما أغرک بربک.

الحجة

أما عدلک بالتشدید فمعناه عدل خلقک فأخرجک فی أحسن تقویم و أما «فَعَدَلَکَ» بالتخفیف فمعناه عدل بعضک ببعض فکنت معتدل الخلقة متناسبها فلا تفاوت فیها و قوله یکذبون بالیاء یکون إخبارا عن الکفار و بالتاء علی خطابهم و أما وجه الرفع فی قوله یوم لا تملک نفس أنه خبر مبتدإ محذوف أی هو یوم لا تملک و المعنی یوم الدین یوم لا تملک نفس و أما النصب فإنه لما قال وَ ما أَدْراکَ ما یَوْمُ الدِّینِ فجری ذکر الدین و هو الجزاء قال «یَوْمَ لا تَمْلِکُ» یعنی الجزاء یوم لا تملک نفس فصار «یَوْمَ لا تَمْلِکُ» خبر الجزاء المضمر لأنه حدث و تکون أسماء الزمان أخبارا عن الحدث و یجوز النصب علی وجه آخر و هو أن الیوم لما جری فی أکثر الأمر ظرفا ترک علی ما کان یکون علیه فی أکثر أمره و الدلیل علی ذلک ما اجتمع علیه القراء و العرب فی قوله تعالی «وَ أَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَ مِنَّا دُونَ ذلِکَ» و مما یقوی النصب فی ذلک قوله «وَ ما أَدْراکَ مَا الْقارِعَةُ یَوْمَ یَکُونُ النَّاسُ» و قوله «یَسْئَلُونَ أَیَّانَ یَوْمُ الدِّینِ یَوْمَ هُمْ عَلَی النَّارِ یُفْتَنُونَ» فالنصب فی «یَوْمَ لا تَمْلِکُ نَفْسٌ» مثل هذا و نحوه قال أبو الحسن و لو رفع ذلک کله کان جیدا إلا أنا نختار ما علیه الناس و أما من قرأ ما أغرک فیجوز أن یکون معناه ما الذی دعاک إلی الاغترار به و یجوز أن یکون تعجبا و قد قیل فی قوله «فَما أَصْبَرَهُمْ عَلَی النَّارِ» هذان الوجهان و أغرک یجوز أن یکون من الغر و الغرارة فیکون معناه ما أجهلک و ما أغفلک عما یراد بک و یجوز أن یکون من الغرور علی غیر القیاس

ص: 257

کما قیل فی المثل أشغل من ذات النحیین.

اللغة

الانفطار و الانشقاق و الانصداع نظائر و الانتثار تساقط الشی ء فی الجهات و التفجیر خرق بعض مواضع الماء إلی بعض علی التکثیر و منه الفجور لانخراق صاحبه بالخروج إلی کثیر من الذنوب و منه الفجر لانفجاره بالضیاء و بعثرت الحوض و بحثرته إذا جعلت أسفله أعلاه و البعثرة و البحثرة إثارة الشی ء بقلب باطنه إلی ظاهره و الغرور ظهور أمر یتوهم به جهلا الأمان من المحذور یقال غره غرورا و اغتره اغترارا قال الحرث بن حلزة:

لم یغروکم غرورا و لکن رفع الآل جمعهم و الضحاء

. الإعراب

قوله «فِی أَیِّ صُورَةٍ ما شاءَ» یجوز أن تکون ما مزیدة مؤکدة و المعنی فی أی صورة شاء رکبک إما طویلا و إما قصیرا و إما کذا و کذا یکون رکبک عطفا علی عدلک فحذف الواو و یجوز أن یکون ما فی معنی الشرط و الجزاء فیکون المعنی فی أی صورة ما شاء أن یرکبک فیها رکبک و لا یکون علی هذا قوله «فِی أَیِّ صُورَةٍ» من صلة رکبک لأن سیبویه قال إن تضرب زیدا أضرب عمرا و لا یجوز تقدیم عمرو علی إن فوجب أن یکون قوله «فِی أَیِّ صُورَةٍ» من صلة مضمر و لا یکون من صلة عدلک لأنه استفهام فلا یعمل فیه ما قبله. یصلونها فی موضع نصب علی الحال و یجوز أن یکون فی موضع رفع فیکون خبرا لأنه خبر بعد خبر و التقدیر إن الفجار فی جحیم صالون.

المعنی

«إِذَا السَّماءُ انْفَطَرَتْ» أی انشقت و تقطعت و مثله یَوْمَ تَشَقَّقُ السَّماءُ بِالْغَمامِ الآیة «وَ إِذَا الْکَواکِبُ انْتَثَرَتْ» أی تساقطت و تهافتت قال ابن عباس سقطت سودا لا ضوء لها «وَ إِذَا الْبِحارُ فُجِّرَتْ» أی فتح بعضها فی بعض عذبها فی ملحها و ملحها فی عذبها فصارت بحرا واحدا عن قتادة و الجبائی و قیل معناه ذهب ماؤها عن الحسن «وَ إِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ» أی قلب ترابها و بعث الموتی الذین فیها و قیل معناه بحثت عن الموتی فاخرجوا منها

ص: 258

یرید عند البعث عن ابن عباس و مقاتل «عَلِمَتْ نَفْسٌ ما قَدَّمَتْ وَ أَخَّرَتْ» و هذا کقوله سبحانه یُنَبَّؤُا الْإِنْسانُ یَوْمَئِذٍ بِما قَدَّمَ وَ أَخَّرَ و قد مر ذکره عن عبد الله بن مسعود قال ما قدمت من خیر أو شر و ما أخرت من سنة حسنة استن بها بعده فله أجر من اتبعه من غیر أن ینقص من أجورهم شی ء أو سنة سیئة عمل بها بعده فعلیه وزر من عمل بها من غیر أن ینقص من أوزارهم شی ء و یؤید هذا القول ما

جاء فی الحدیث أن سائلا قام علی عهد النبی ص فسأل فسکت القوم ثم أن رجلا أعطاه فأعطاه القوم فقال النبی ص من استن خیرا فاستن به فله أجره و مثل أجور من اتبعه من غیر منتقص من أجورهم و من استن شرا فاستن به فعلیه وزره و مثل أوزار من اتبعه غیر منتقص من أوزارهم قال فتلا حذیفة بن الیمان «عَلِمَتْ نَفْسٌ ما قَدَّمَتْ وَ أَخَّرَتْ»

«یا أَیُّهَا الْإِنْسانُ ما غَرَّکَ بِرَبِّکَ الْکَرِیمِ» أی أی شی ء غرک بخالقک و خدعک و سول لک الباطل حتی عصیته و خالفته و

روی أن النبی ص لما تلا هذه الآیة قال غره جهله

و اختلف فی معنی الکریم فقیل هو المنعم الذی کل أفعاله إحسان و إنعام لا یجربه نفعا و لا یدفع به ضررا و قیل هو الذی یعطی ما علیه و ما لیس علیه و لا یطلب ماله و قیل هو الذی یقبل الیسیر و یعطی الکثیر و قیل إن من کرمه سبحانه أنه لم یرض بالعفو عن السیئات حتی بدلها بالحسنات و قیل للفضیل بن عیاض لو أقامک الله یوم القیامة بین یدیه فقال «ما غَرَّکَ بِرَبِّکَ الْکَرِیمِ» ما ذا کنت تقول له قال أقول غرنی ستورک المرخاة و قال یحیی بن معاذ لو أقامنی الله بین یدیه فقال ما غرک بی قلت غرنی بک برک بی سالفا و آنفا و عن بعضهم قال غرنی حلمک و عن أبی بکر الوراق غرنی کرم الکریم و إنما قال سبحانه «الْکَرِیمِ» دون سائر أسمائه و صفاته لأنه کأنه لقنه الإجابة حتی یقول غرنی کرم الکریم و قال عبد الله بن مسعود ما منکم من أحد إلا سیخلو الله به یوم القیامة فیقول یا ابن آدم یا ابن آدم ما غرک بی یا ابن آدم ما ذا عملت فیما عملت یا ابن آدم ما ذا أجبت المرسلین و

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) کم مغرور بالستر علیه و مستدرج بالإحسان إلیه

«الَّذِی خَلَقَکَ» من نطفة و لم تک شیئا «فَسَوَّاکَ» إنسانا تسمع و تبصر «فَعَدَلَکَ» أی جعلک معتدلا و قیل معناه عدل خلقک فی العینین و الأذنین و الیدین و الرجلین عن مقاتل و المعنی عدل بین ما خلق لک من الأعضاء التی فی الإنسان منها اثنان لا تفضل ید علی ید و لا رجل علی رجل «فِی أَیِّ صُورَةٍ ما شاءَ رَکَّبَکَ» أی فی أی شبه من أب أو أم أو خال أو عم عن مجاهد و

روی عن الرضا (علیه السلام) عن آبائه عن النبی ص أنه قال لرجل ما ولد لک قال یا رسول الله و ما عسی أن یولد لی إما غلام و إما جاریة قال فمن یشبه قال یشبه أمه و أباه فقال ص لا تقل هکذا إن النطفة إذا استقرت فی الرحم أحضرها الله کل نسب بینها و بین آدم أ ما قرأت هذه الآیة «فِی أَیِّ صُورَةٍ ما شاءَ رَکَّبَکَ» أی فیما بینک و بین آدم.

و قیل فی أی صورة ما

ص: 259

شاء من صور الخلق رکبک إن شاء فی صورة إنسان و إن شاء فی صورة حمار و إن شاء فی صورة قرد عن عکرمة و أبی صالح و

قال الصادق (علیه السلام) لو شاء رکبک علی غیر هذه الصورة

و المعنی أنه سبحانه یقدر علی جعلک کیف شاء و لکنه خلقک فی أحسن تقویم حتی صرت علی صورتک التی أنت علیها لا یشبهک شی ء من الحیوان و قیل فی أی صورة شاء من ذکر أو أنثی أو جسیم أو نحیف حسن أو دمیم طویل أو قصیر «کَلَّا» أی لیس الأمر کما تزعمون أنه لا بعث و لا حساب و لیس هنا موضع الإنکار للبعث مع وضوح الأمر فیه و قیام الدلالة علیه «بَلْ تُکَذِّبُونَ» معاشر الکفار «بِالدِّینِ» الذی هو الجزاء لإنکارکم البعث و النشور عن مجاهد و قتادة و قیل تکذبون بالدین الذی جاء به محمد ص و هو الإسلام عن الجبائی «وَ إِنَّ عَلَیْکُمْ لَحافِظِینَ» من الملائکة یحفظون علیکم ما تعلمونه من الطاعات و المعاصی ثم وصف الحفظة فقال «کِراماً» علی ربهم «کاتِبِینَ» یکتبون أعمال بنی آدم «یَعْلَمُونَ ما تَفْعَلُونَ» من خیر و شر فیکتبونه علیکم لا یخفی علیهم من ذلک شی ء و قیل إن الملائکة تعلم ما یفعله العبد إما باضطرار و إما باستدلال و قیل معناه یعلمون ما تفعلون من الله دون الباطن و فی هذا دلالة علی أن أفعال العبد حادثة من جهتهم و أنهم المحدثون لها دونه تعالی و إلا فلا یصح قوله «تَفْعَلُونَ إِنَّ الْأَبْرارَ لَفِی نَعِیمٍ» و هو الجنة و الأبرار أولیاء الله المطیعون فی الدنیا «وَ إِنَّ الْفُجَّارَ لَفِی جَحِیمٍ» و هو العظیم من النار و المراد بالفجار هنا الکفار المکذبون للنبی ص لقوله «یَصْلَوْنَها یَوْمَ الدِّینِ» أی یلزمونها بکونهم فیها «وَ ما هُمْ عَنْها بِغائِبِینَ» أی لا یکونون غائبین عنها بل یکونون مؤبدین فیها و قد دل الدلیل علی أن أهل الکبیرة من المسلمین لا یخلدون فی النار و لأنه سبحانه قد ذکر المکذبین بالدین فیما قبل هذه الآیة فالأولی أن تکون لفظة الفجار مخصوصة بهم و أیضا فإذا احتمل الکلام ذلک بطل تعلق أهل الوعید بعموم اللفظ ثم عظم سبحانه یوم القیامة فقال «وَ ما أَدْراکَ ما یَوْمُ الدِّینِ» تعظیما له لشدته و تنبیها علی عظم حاله و کثرة أهواله «ثُمَّ ما أَدْراکَ ما یَوْمُ الدِّینِ» کرره تأکیدا لذلک و قیل أراد ما أدراک ما فی یوم الدین من النعیم لأهل الجنة و ما أدراک ما فی یوم الدین من العذاب لأهل النار عن الجبائی «یَوْمَ لا تَمْلِکُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَیْئاً» أی لا یملک أحد الدفاع عن غیره ممن یستحق العقاب کما یملک کثیر من الناس فی دار الدنیا ذلک «وَ الْأَمْرُ یَوْمَئِذٍ لِلَّهِ» وحده أی الحکم له فی الجزاء و الثواب و العفو و الانتقام و

روی عمرو بن شمر عن جابر عن أبی جعفر (علیه السلام) أنه قال إن الأمر یومئذ و الیوم کله لله یا جابر إذا کان یوم القیامة بادت الحکام فلم یبق حاکم إلا الله

و قیل معناه یوم لا تملک نفس لنفس کافرة شیئا من المنفعة عن مقاتل و المعنی الصحیح فی الآیة أن الله

ص: 260

سبحانه قد ملک فی الدنیا کثیرا من الناس أمورا و أحکاما و فی القیامة لا أمر لسواه و لا حکم و متی قیل فیجب أن لا یصح علی هذا شفاعة النبی ص فالجواب أن ذلک لا یکون إلا بأمره تعالی و بإذنه و هو من تدابیره.

ص: 261

(83) سورة المطففین مکیة و آیاتها ست و ثلاثون (36)

اشارة

[توضیح]

و تسمی سورة التطفیف مکیة و قال المعدل مدنیة عن الحسن و الضحاک و عکرمة قال و قال ابن عباس و قتادة إلا ثمانی آیات منها و هی «إِنَّ الَّذِینَ أَجْرَمُوا» إلی آخر السورة.

عدد آیها

ست و ثلاثون آیة بالإجماع.

فضلها

أبی بن کعب قال قال النبی ص و من قرأها سقاه الله من الرحیق المختوم یوم القیامة

و

روی صفوان الجمال عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال من کانت قراءته فی الفریضة ویل للمطففین أعطاه الله الأمن یوم القیامة من النار و لا تراه و لا یراها و لا یمر علی جسر جهنم و لا یحاسب یوم القیامة.

تفسیرها

ختم الله سبحانه تلک السورة بذکر القیامة و ما أعد فیها للأبرار و الفجار و بین فی هذه السورة أیضا ذکر أحوال الناس فی القیامة فقال:

ص: 262

[سورة المطففین (83): الآیات 1 الی 17]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

وَیْلٌ لِلْمُطَفِّفِینَ (1) الَّذِینَ إِذَا اکْتالُوا عَلَی النَّاسِ یَسْتَوْفُونَ (2) وَ إِذا کالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ یُخْسِرُونَ (3) أَ لا یَظُنُّ أُولئِکَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ (4)

لِیَوْمٍ عَظِیمٍ (5) یَوْمَ یَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعالَمِینَ (6) کَلاَّ إِنَّ کِتابَ الفُجَّارِ لَفِی سِجِّینٍ (7) وَ ما أَدْراکَ ما سِجِّینٌ (8) کِتابٌ مَرْقُومٌ (9)

وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (10) الَّذِینَ یُکَذِّبُونَ بِیَوْمِ الدِّینِ (11) وَ ما یُکَذِّبُ بِهِ إِلاَّ کُلُّ مُعْتَدٍ أَثِیمٍ (12) إِذا تُتْلی عَلَیْهِ آیاتُنا قالَ أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ (13) کَلاَّ بَلْ رانَ عَلی قُلُوبِهِمْ ما کانُوا یَکْسِبُونَ (14)

کَلاَّ إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ یَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ (15) ثُمَّ إِنَّهُمْ لَصالُوا الْجَحِیمِ (16) ثُمَّ یُقالُ هذَا الَّذِی کُنْتُمْ بِهِ تُکَذِّبُونَ (17)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر عاصم إلا یحیی ران بکسر الراء و الباقون بفتحها.

اللغة

التطفیف نقص المکیال و المیزان و الطفیف الشی ء النزر القلیل مأخوذ من طف الشی ء و هو جانبه و

فی الحدیث کلکم بنو آدم طف الصاع لم تملؤوه فلیس لأحد فضل إلا بالتقوی

و طف الصاع قریب من ملئه أی بعضکم قریب من بعض و إناء طفان إذا لم یکن ملآن و الاکتیال الأخذ بالکیل و نظیره الاتزان و هو الأخذ بالوزن و «إِذا کالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ» کان عیسی بن عمر یجعل" هم" فصلا فی موضع رفع أو تأکیدا للضمیر فی کالوا أو وزنوا و الباقون یجعلونها ضمیر المنصوب و هو الصحیح و أهل الحجاز یقولون وزنتک حقک و کلتک طعامک و علیه جاء التنزیل و غیرهم یقول وزنت لک و کلت لک و یقال أخسرت المیزان و خسرته أی نقصت فی الوزن و السجین فعیل من السجن قال ابن مقبل

" ضربا تواصی به الأبطال سجینا"

أی شدیدا و قیل السجین هو السجن علی التخلید فیه لأن هذا الوزن للمبالغة قالوا شریب و سکیر و شریر و الرقم طبع الخط بما فیه علامة الأمر یقال رقمت الثوب أرقمه رقما و الرین أصله الغلبة ران علی قلبه أی غلب علیه و الخمر ترین علی قلب السکران و الموت یرین علی المیت فیذب به و فی حدیث عمر بن الخطاب أنه قال فی أسیفع جهینة لما رکبه الدین أدان معرضا فأصبح قد رین به أی أحاط الدین بماله حتی غلبه.

ص: 263

الإعراب

«یَوْمَ یَقُومُ النَّاسُ» منصوب بقوله «مَبْعُوثُونَ» أی ألا یظنون أنهم مبعوثون یوم القیامة و قیل فی أصل کلا قولان (أحدهما) أنها کلمة واحدة من غیر ترکیب وضعت للردع و الزجر و جرت مجری الأصوات نحو صه و مه و نحوهما (و الثانی) أن یکون الکاف للتشبیه دخلت علی لا و شددت للمبالغة فی الزجر مع الإیذان بترکیب اللفظ.

النزول

قیل لما قدم رسول الله ص المدینة کانوا من أخبث الناس کیلا فأنزل الله عز و جل «وَیْلٌ لِلْمُطَفِّفِینَ» فأحسنوا الکیل بعد ذلک عن عکرمة عن ابن عباس و قیل إنه ص قدم المدینة و بها رجل یقال له أبو جهینة و معه صاعان یکیل بأحدهما و یکتال بالآخر فنزلت الآیات عن السدی.

المعنی

«وَیْلٌ لِلْمُطَفِّفِینَ» و هم الذین ینقصون المکیال و المیزان و یبخسون الناس حقوقهم فی الکیل و الوزن قال الزجاج و إنما قیل له مطفف لأنه لا یکاد یسرق فی المکیال و المیزان إلا الشی ء الیسیر الطفیف ثم فسر المطففین فقال «الَّذِینَ إِذَا اکْتالُوا عَلَی النَّاسِ» أی إذا کالوا ما علی الناس لیأخذوه لأنفسهم «یَسْتَوْفُونَ» علیهم الکیل و لم یذکر اتزنوا لأن الکیل و الوزن بهما الشراء و البیع فأحدهما یدل علی الآخر «وَ إِذا کالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ» أی کالوا لهم أو وزنوا لهم «یُخْسِرُونَ» أی ینقصون و المعنی أنهم إذا کالوا أو وزنوا لغیرهم نقصوا تقول کلتک و کلت لک کما تقول نصحتک و نصحت لک و یروی عن ابن مسعود أنه قال الصلاة مکیال فمن وفی وفی الله له و من طفف قد سمعتم ما قال الله فی المطففین ثم عجب الله خلقه من غفلة هؤلاء حیث فارقوا أمر الله و طریقة العدل فقال «أَ لا یَظُنُّ» أی أ لا یعلم «أُولئِکَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ لِیَوْمٍ عَظِیمٍ» و هو یوم القیامة یرید أ لا یستیقن من فعل هذا أنه مبعوث محاسب عن ابن عباس ثم أخبر عن ذلک الیوم فقال «یَوْمَ یَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعالَمِینَ» و المعنی یوم یقوم الناس من قبورهم لأمر رب العالمین و لجزائه أو حسابه و

جاء فی الحدیث أنهم یقومون فی رشحهم إلی إنصاف آذانهم

و

فی حدیث آخر یقومون حتی یبلغ الرشح إلی أطراف آذانهم

و یحتمل أن یکون المراد أیضا أ لا یحسب أولئک لأن من ظن الجزاء و البعث و قوی ذلک فی نفسه و إن لم یکن عالما به فإنه یجب علیه أن یتحرز خوفا من العقاب الذی یجوزه و یظنه کما أن من ظن العطب فی سلوک طریق فواجب علیه أن یتجنب سلوکه و

فی الحدیث عن سلیم بن عامر عن المقداد بن الأسود قال سمعت رسول الله ص یقول إذا کان یوم القیامة أدنیت الشمس من العباد حتی تکون الشمس بقدر میل أو میلین قال سلیم فلا أدری أ مسافة الأرض أم المیل الذی تکحل به العین ثم قال صهرتهم الشمس فیکونون فی

ص: 264

العرق بقدر أعمالهم فمنهم من یأخذه إلی عقبه و منهم من یلجمه إلجاما قال فرأیت رسول الله ص یشیر بیده إلی فیه قال یلجمه إلجاما أورده مسلم فی الصحیح

و روی أن ابن عمر قرأ «وَیْلٌ لِلْمُطَفِّفِینَ» حتی بلغ «یَوْمَ یَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعالَمِینَ» فبکی حتی خر و امتنع من القراءة «کَلَّا» هو ردع و زجر أی ارتدعوا و انزجروا عن المعاصی فلیس الأمر علی ما أنتم علیه تم الکلام هاهنا و عند أبی حاتم و سهل کلا ابتداء یتصل بما بعده علی معنی حقا «إِنَّ کِتابَ الفُجَّارِ لَفِی سِجِّینٍ» یعنی کتابهم الذی فیه ثبت أعمالهم من الفجور و المعاصی عن الحسن و قیل معناه أنه کتب فی کتابهم أنهم یکونون فی سجین و هی فی الأرض السابعة السفلی عن ابن عباس و مجاهد و قتادة و الضحاک و

عن البراء بن عازب قال قال رسول الله ص سجین أسفل سبع أرضین

و قال شمر بن عطیة جاء ابن عباس إلی کعب الأحبار فقال أخبرنی عن قول الله تعالی «إِنَّ کِتابَ الفُجَّارِ لَفِی سِجِّینٍ» قال إن روح الفاجر یصعد بها إلی السماء فتأبی السماء أن تقبلها ثم یهبط بها إلی الأرض فتأبی الأرض أن تقبلها فتدخل سبع أرضین حتی ینتهی بها إلی سجین و هو موضع جند إبلیس و المعنی فی الآیة أن کتاب عملهم یوضع هناک و قیل

إن سجین جب فی جهنم مفتوح و الفلق جب فی جهنم مغطی رواه أبو هریرة عن النبی ص

و قیل السجین اسم لکتابهم و هو ظاهر التلاوة أی ما کتبه الله علی الکفار بمعنی أوجبه علیهم من الجزاء فی هذا الکتاب المسمی سجینا و یکون لفظه من السجن الذی هو الشدة عن أبی مسلم و الذی یدل علی أن العرب ما کانت تعرفه و هو قوله «وَ ما أَدْراکَ ما سِجِّینٌ» أی لیس ذلک مما کنت تعلمه أنت و لا قومک عن الزجاج ثم قال مفسرا لذلک «کِتابٌ مَرْقُومٌ» أی کتاب معلوم کتب فیه ما یسوءهم و یسخن أعینهم و قیل مرقوم معناه رقم لهم بشر کأنه أعلم بعلامة یعرف بها الکافر و الوجه الصحیح أن قوله «کِتابٌ مَرْقُومٌ» لیس تفسیرا لسجین لأنه لیس السجین من الکتاب المرقوم فی شی ء و إنما هو تفسیر للکتاب المذکور فی قوله «إِنَّ کِتابَ الفُجَّارِ» علی تقدیر و هو کتاب مرقوم أی مکتوب قد تبینت حروفه «وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ» و هذا تهدید لمن کذب بالجزاء و البعث و لم یصدق و ذکر صاحب النظم أن هذا منتظم بقوله «یَوْمَ یَقُومُ النَّاسُ» و أن قوله «کَلَّا إِنَّ کِتابَ الفُجَّارِ» و ما اتصل به اعتراض بینهما ثم فسر سبحانه المکذبین فقال «الَّذِینَ یُکَذِّبُونَ بِیَوْمِ الدِّینِ» أی یوم الجزاء فإن من کذب بالباطل لا یتوجه إلیه الوعید بل هو ممدوح ثم قال «وَ ما یُکَذِّبُ بِهِ» أی لا یکذب بیوم الجزاء «إِلَّا کُلُّ مُعْتَدٍ» أی متجاوز للحق إلی الباطل «أَثِیمٍ» کثیر الإثم مبالغ فی ارتکابه ثم وصف المعتدی الأثیم بقوله «إِذا تُتْلی عَلَیْهِ آیاتُنا» و هی القرآن «قالَ أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ» أی أباطیل الأولین و التقدیر قال هذا أساطیر الأولین أی ما سطره الأولون و کتبوه مما لا أصل له «کَلَّا» لا

ص: 265

یؤمنون و قیل لیس الأمر علی ما قالوه ثم استأنف فقال «بَلْ رانَ عَلی قُلُوبِهِمْ» أی غلب علیها «ما کانُوا یَکْسِبُونَ» و المعنی غلب ذنوبهم علی قلوبهم و قیل إن معنی الرین هو الذنب علی الذنب حتی یموت القلب عن الحسن و قتادة و قال الفراء کثرت المعاصی منهم و الذنوب و أحاطت بقلوبهم فذلک الرین علیها و عن عبد الله بن مسعود قال إن الرجل لیذنب الذنب فتنکت علی قلبه نکتة سوداء ثم یذنب الذنب فتنکت نکتة أخری حتی یصیر قلبه علی لون الشاة السوداء و

روی العیاشی بإسناده عن زرارة عن أبی جعفر (علیه السلام) قال ما من عبد مؤمن إلا و فی قلبه نکتة بیضاء فإذا أذنب ذنبا خرج فی تلک النکتة نکتة سوداء فإذا تاب ذهب ذلک السواد و إن تمادی فی الذنوب زاد ذلک السواد حتی یغطی البیاض فإذا غطی البیاض لم یرجع صاحبه إلی خیر أبدا و هو قول الله تعالی «کَلَّا بَلْ رانَ عَلی قُلُوبِهِمْ» الآیة

و

قال أبو عبد الله (علیه السلام) یصدأ القلب فإذا ذکرته بآلاء الله انجلی عنه

و قال أبو مسلم أن اعتیادهم الکفر و ألفتهم له و غفلتهم صار غطاء علی قلوبهم فلا یعقلون ما ینفعهم لأن ترک النظر فی العواقب و کثرة المعاصی و الانهماک فی الفسق یقوی الدواعی فی الإعراض عن التوبة و الإیلاع بالذنوب فصار ذلک کالغالب علی القلوب الرائن علیها و قال أبو القاسم البلخی و فی الآیة دلالة علی صحة ما یقوله أهل العدل فی تفسیر الطبع علی القلوب و الختم علیها و الإضلال لأنه تعالی أخبر أن أعمالهم السیئة و ما کانوا یکسبونه من القبیح ران علی قلوبهم «کَلَّا» یرید لا یصدقون عن ابن عباس ثم استأنف «إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ یَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ» یعنی أن هؤلاء الذین وصفهم بالکفر و الفجور محجوبون یوم القیامة عن رحمة ربهم و إحسانه و کرامته عن الحسن و قتادة و قیل ممنوعون من رحمته مدفوعون عن ثوابه غیر مقبولین و لا مرضیین عن أبی مسلم و قیل

محرومون عن ثوابه و کرامته عن علی (علیه السلام)

«ثُمَّ إِنَّهُمْ» بعد أن منعوا من الثواب و الکرامة «لَصالُوا الْجَحِیمِ» أی لازموا الجحیم بکونهم فیها لا یغیبون عنها و قال أبو مسلم لصائرون صلاها أی وقودها «ثُمَّ یُقالُ» لهم توبیخا و تبکیتا «هذَا الَّذِی» فعل بکم من العذاب و العقاب «الَّذِی کُنْتُمْ بِهِ تُکَذِّبُونَ» فی دار التکلیف و یسمی مثل هذا الخطاب تقریعا لأنه خبر بما یقرع بشدة الغم علی وجه الذم.

ص: 266

[سورة المطففین (83): الآیات 18 الی 36]

اشارة

کَلاَّ إِنَّ کِتابَ الْأَبْرارِ لَفِی عِلِّیِّینَ (18) وَ ما أَدْراکَ ما عِلِّیُّونَ (19) کِتابٌ مَرْقُومٌ (20) یَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ (21) إِنَّ الْأَبْرارَ لَفِی نَعِیمٍ (22)

عَلَی الْأَرائِکِ یَنْظُرُونَ (23) تَعْرِفُ فِی وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِیمِ (24) یُسْقَوْنَ مِنْ رَحِیقٍ مَخْتُومٍ (25) خِتامُهُ مِسْکٌ وَ فِی ذلِکَ فَلْیَتَنافَسِ الْمُتَنافِسُونَ (26) وَ مِزاجُهُ مِنْ تَسْنِیمٍ (27)

عَیْناً یَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ (28) إِنَّ الَّذِینَ أَجْرَمُوا کانُوا مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا یَضْحَکُونَ (29) وَ إِذا مَرُّوا بِهِمْ یَتَغامَزُونَ (30) وَ إِذَا انْقَلَبُوا إِلی أَهْلِهِمُ انْقَلَبُوا فَکِهِینَ (31) وَ إِذا رَأَوْهُمْ قالُوا إِنَّ هؤُلاءِ لَضالُّونَ (32)

وَ ما أُرْسِلُوا عَلَیْهِمْ حافِظِینَ (33) فَالْیَوْمَ الَّذِینَ آمَنُوا مِنَ الْکُفَّارِ یَضْحَکُونَ (34) عَلَی الْأَرائِکِ یَنْظُرُونَ (35) هَلْ ثُوِّبَ الْکُفَّارُ ما کانُوا یَفْعَلُونَ (36)

القراءة

قرأ أبو جعفر و یعقوب تعرف بضم التاء و فتح الراء نضرة بالرفع و الباقون «تَعْرِفُ» بفتح التاء و کسر الراء «نَضْرَةَ» بالنصب و قرأ الکسائی وحده

خاتمه و هی قراءة علی (علیه السلام)

و علقمة و الباقون «خِتامُهُ» و قرأ أبو جعفر و حفص «فَکِهِینَ» بغیر ألف و الباقون فاکهین و قرأ حمزة و الکسائی هثوب الکفار بإدغام اللام فی الثاء و قد روی نحوه عن أبی عمرو و الباقون بالإظهار.

الحجة

«تَعْرِفُ فِی وُجُوهِهِمْ» علی الخطاب و المعنی فی القراءتین سواء و قال أبو عبیدة ختامه أی عاقبته قال ابن مقبل:

مما یفتق فی الحانوت باطنها بالفلفل الجون و الرمان مختوم

قال أبو علی «خِتامُهُ مِسْکٌ» و المراد به لذاذة المقطع و ذکاء الرائحة و أرجها مع طیب

ص: 267

الطعم و هذا کقوله کانَ مِزاجُها کافُوراً و کانَ مِزاجُها زَنْجَبِیلًا أی یحذی اللسان و أما قول الکسائی خاتمه فإن معناه آخره کما کان خاتم النبیین معناه آخرهم فالختام المصدر و الخاتم اسم الفاعل کالطابع و التابل و العرب تقول خاتم بالفتح و خاتم و خاتام و خیتام قال سیبویه أدغم أبو عمرو هثوب الکفار و إدغامها فیها حسن و إن کان دون إدغام اللام فی الراء فی الحسن لتقاربهما و جاز إدغامها فیها لأنه قد أدغم فی الشین فیما قد أنشده من قوله

هشی بکفیک لائق

یرید هل شی ء.

اللغة

علیون علو علی علو مضاعف و لهذا جمع بالواو و النون تفخیما لشأنه و تشبیها بما یعقل فی عظم الشأن و هی مراتب عالیة محفوفة بالجلالة قال الشاعر:

فأصبحت المذاهب قد أذاعت به الأعصار بعد الوابلینا

یرید قطرا بعد قطر غیر محدود العدد و کذلک تفخیم شأن العدد الذی لیس علی الواحد نحو ثلاثون و أربعون إلی التسعین و جرت العشرون علیه و قال الزجاج علیون اسم لأعلی الأمکنة و إعرابه کأعراب الجمع لأنه علی لفظ الجمع کما تقول هذا قنسرون و رأیت قنسرین و الأرائک الأسرة فی الحجال و الرحیق الشراب الذی لا غش فیه قال حسان:

یسقون من ورد البریص علیهم بردی تصفق بالرحیق السلسل

قال الخلیل هی أفضل الخمر و أجودها و التنافس تمنی کل واحد من النفسین مثل الشی ء النفیس الذی للنفس الأخری أن یکون له تنافسوا فی الشی ء تنافسا و نافسه فیه منافسة و نفس علیه بالشی ء ینفس نفاسة إذا ضن به لجلالة قدره عنده و ذلک الشی ء الذی ینفس به نفیس و المزج خلط مائع بمائع علی خلاف صفته کمزج الشراب بالماء و التسنیم عین ماء یجری من علو إلی أسفل یتسنم علیهم من الغرف و اشتقاقه من السنام و سنمت العین تسنیما إذا أجریتها علیهم من فوقهم و التغامز إشارة بعضهم إلی بعض بالأعین استهزاء و طلبا للعیب یقال غمز بجفنه إذا أشار و الفاکهون اللاهون و الفکهون المرحون الأشرون و الفکاهة المزاح و أصل الثواب من الرجوع کأنه یرجع علی العامل بعمله و ثاب علیه عقله إذا رجع.

الإعراب

«عَیْناً یَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ» یجوز أن تکون منصوبة مفعولة لتسنیم أی مزاجه من ماء متسنم عینا کقوله تعالی «أَوْ إِطْعامٌ یَتِیماً» و یجوز أن تکون منصوبة علی تقدیر

ص: 268

و یسقون من عین و یجوز أن تکون منصوبة علی الحال و یکون تسنیم معرفة و عینا نکرة.

المعنی

لما تقدم ذکر حال الفجار عقبه سبحانه بذکر حال الأبرار فقال «کَلَّا» أی لا یؤمنون بالعذاب الذی یصلونه فعلی هذا یتصل بما قبله و قیل معناه حقا و یتصل بما بعده «إِنَّ کِتابَ الْأَبْرارِ» أی المطیعین لله «لَفِی عِلِّیِّینَ» أی مراتب عالیة محفوفة بالجلالة و قیل فی السماء السابعة و فیها أرواح المؤمنین عن قتادة و مجاهد و الضحاک و کعب و قیل فی سدرة المنتهی و هی التی ینتهی إلیها کل شی ء من أمر الله تعالی عن الضحاک فی روایة أخری و قیل العلیون الجنة عن ابن عباس قال الفراء فی ارتفاع بعد ارتفاع لا غایة له و قیل هو لوح من زبرجدة خضراء معلق تحت العرش أعمالهم مکتوبة فیها عن ابن عباس فی روایة أخری و

عن البراء بن عازب عن النبی ص قال فی علیین فی السماء السابعة تحت العرش

«وَ ما أَدْراکَ ما عِلِّیُّونَ» و هذا تعظیم لشأن هذه المنزلة و تفخیم لأمرها و تنبیه علی أن تفصیل تفضیله لا یمکن العلم به إلا بالمشاهدة ثم قال «کِتابٌ مَرْقُومٌ» أی هو کتاب مکتوب فیه جمیع طاعاتهم و ما تقر به أعینهم و یوجب سرورهم بضد الکتاب الذی للفجار لأن فیه ما یسوؤهم و ینوؤهم و یسخن عیونهم قال مقاتل مرقوم مکتوب لهم بالخیرات فی ساق العرش و یدل علیه قوله «یَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ» یعنی الملائکة الذین هم فی علیین یشهدون و یحضرون ذلک المکتوب أو ذلک الکتاب إذا صعد به إلی علیین و المقربون هم الذین قربوا إلی کرامة الله فی أجل المراتب و قال عبد الله بن عمر أن أهل علیین لینظرون إلی أهل الجنة من کذا فإذا أشرف رجل منهم أشرقت الجنة و قالوا قد اطلع علینا رجل من أهل علیین «إِنَّ الْأَبْرارَ لَفِی نَعِیمٍ» أی یحصلون فی ملاذ و أنواع من النعمة فی الجنة «عَلَی الْأَرائِکِ» قال الحسن ما کنا نعرف ما الأرائک حتی قدم إلینا رجل من أهل الیمن فزعم أن الأریکة عندهم الحجلة إذا کان فیها سریر «یَنْظُرُونَ» إلی ما أعطوا من النعیم و الکرامة و قیل ینظرون إلی عدوهم حین یعذبون عن مقاتل «تَعْرِفُ فِی وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِیمِ» أی إذا رأیتهم عرفت أنهم من أهل النعمة بما تری فی وجوههم من النور و الحسن و البیاض و البهجة قال عطاء و ذلک أن الله تعالی قد زاد فی جمالهم و ألوانهم ما لا یصفه واصف «یُسْقَوْنَ مِنْ رَحِیقٍ» أی خمر صافیة خالصة من کل غش «مَخْتُومٍ» و هو الذی له ختام أی عاقبة و قیل مختوم فی الآنیة بالمسک و هو غیر الخمر التی تجری فی الأنهار و قیل مختوم أی ممنوع من أن تمسه ید حتی یفک ختمه للأبرار ثم فسر المختوم بقوله «خِتامُهُ مِسْکٌ» أی آخر طعمه ریح المسک إذا رفع الشارب فاه عن آخر شرابه وجد ریحه کریح المسک عن ابن عباس و الحسن و قتادة.

و قیل ختم

ص: 269

إناؤه بالمسک بدلا من الطین الذی یختم به الشراب فی الدنیا عن مجاهد و ابن زید قال مجاهد طینه مسک و عن أبی الدرداء قال هو شراب أبیض مثل الفضة یختمون به شرابهم و لو أن رجلا من أهل الدنیا أدخل إصبعه فیه ثم أخرجه لم یبق ذو روح إلا و نال طیبها ثم رغب فیها فقال «وَ فِی ذلِکَ فَلْیَتَنافَسِ الْمُتَنافِسُونَ» أی فلیرغب الراغبون بالمبادرة إلی طاعة الله تعالی و مثله قوله سبحانه لِمِثْلِ هذا فَلْیَعْمَلِ الْعامِلُونَ و قیل فلیتنازع المتنازعون عن مقاتل و قیل لیتشاح المتشاحون عن زید بن أسلم و

فی الحدیث من صام لله فی یوم صائف سقاه الله علی الظمأ من الرحیق المختوم

و

فی وصیة النبی ص لأمیر المؤمنین (علیه السلام) و من ترک الخمر لله سقاه الله من الرحیق المختوم

«وَ مِزاجُهُ مِنْ تَسْنِیمٍ» أی و مزاج ذلک الشراب الذی وصفناه و هو ما یمزج به من تسنیم و هو عین فی الجنة و هو أشرف شراب فی الجنة قال مسروق یشربها المقربون صرفا و یمزج بها کأس أصحاب الیمین فیطیب و روی میمون بن مهران أن ابن عباس سئل عن تسنیم فقال هذا مما یقول الله عز و جل فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ ما أُخْفِیَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْیُنٍ و نحو هذا قول الحسن خفایا أخفاها الله لأهل الجنة و قیل هو شراب ینصب علیهم من علو انصبابا عن مقاتل و قیل هو نهر یجری فی الهواء فینصب فی أوانی أهل الجنة بحسب الحاجة عن قتادة ثم فسره سبحانه فقال «عَیْناً یَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ» أی هی خالصة للمقربین یشربونها صرفا و یمزج لسائر أهل الجنة عن ابن مسعود و ابن عباس «إِنَّ الَّذِینَ أَجْرَمُوا» یعنی کفار قریش و مترفیهم کأبی جهل و الولید بن المغیرة و العاص بن وائل و أصحابهم «کانُوا مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا» یعنی أصحاب النبی ص مثل عمار و خباب و بلال و غیرهم «یَضْحَکُونَ» علی وجه السخریة بهم و الاستهزاء فی دار الدنیا و یحتمل أن یکون ضحکوا من جدهم فی عبادتهم و کثرة صلاتهم و صیامهم لإنکارهم الجزاء و البعث و یجوز أن یکون کان ضحکهم إنکارا و تعجبا من قولهم بالإعادة و إحیاء العظام الرمیمة و یحتمل أن یکون ذلک لغلوهم فی کفرهم و جهلهم و لإیهام العوام أنهم علی حق و إن المسلمین علی باطل فکانوا یضحکون «وَ إِذا مَرُّوا بِهِمْ» یعنی و إذا مر المؤمنون بهؤلاء المشرکین «یَتَغامَزُونَ» بأن یشیر بعضهم إلی بعض بالأعین و الحواجب استهزاء بهم أی یقول هؤلاء إنهم علی حق و إن محمدا ص أنزل علیه الوحی و أنه رسول و إنا نبعث و نحو ذلک و قیل نزلت فی علی بن أبی طالب (علیه السلام) و ذلک أنه کان فی نفر من المسلمین جاءوا إلی النبی ص فسخر منهم المنافقون و ضحکوا و تغامزوا ثم رجعوا إلی أصحابهم فقالوا رأینا الیوم الأصلع فضحکنا منه فنزلت الآیة قبل أن یصل علی (علیه السلام) و أصحابه إلی النبی ص عن مقاتل و الکلبی و ذکر الحاکم أبو القاسم الحسکانی فی کتاب شواهد التنزیل لقواعد التفضیل بإسناده عن أبی صالح

ص: 270

عن ابن عباس قال «إِنَّ الَّذِینَ أَجْرَمُوا» منافقوا قریش و «الَّذِینَ آمَنُوا» علی بن أبی طالب (علیه السلام) و أصحابه «وَ إِذَا انْقَلَبُوا إِلی أَهْلِهِمُ انْقَلَبُوا فَکِهِینَ» یعنی و إذا رجع هؤلاء الکفار إلی أهلهم رجعوا معجبین بما هم فیه یتفکهون بذکرهم «وَ إِذا رَأَوْهُمْ قالُوا إِنَّ هؤُلاءِ لَضالُّونَ» عن طریق الحق و الصواب ترکوا التنعم رجاء ثواب لا حقیقة لهم خدعهم به محمد ص ثم قال سبحانه «وَ ما أُرْسِلُوا عَلَیْهِمْ حافِظِینَ» أی و لم یرسل هؤلاء الکفار حافظین علی المؤمنین ما هم علیه و ما کلفوا حفظ أعمالهم فکیف یطغون علیهم و لو اشتغلوا بما کلفوه کان ذلک أولی بهم و قیل معناه و ما أرسلوا علیهم شاهدین لأن شهادة الکفار لا تقبل علی المؤمنین أی لیسوا شهداء علیهم بل المؤمنون شهداء علی الکفار یشهدون علیهم یوم القیامة عن أبی مسلم «فَالْیَوْمَ» یعنی یوم القیامة الذی یجازی الله کل أحد علی عمله «الَّذِینَ آمَنُوا مِنَ الْکُفَّارِ یَضْحَکُونَ» کما ضحک الکفار منهم فی الدنیا و ذلک أنه یفتح للکفار باب إلی الجنة و یقال لهم أخرجوا إلیها فإذا وصلوا إلیها أغلق دونهم یفعل ذلک بهم مرارا فیضحک منهم المؤمنون عن أبی صالح و قیل یضحکون من الکفار إذا رأوهم فی العذاب و أنفسهم فی النعیم و قیل أن الوجه فی ضحک أهل الجنة من أهل النار أنهم لما کانوا أعداء الله و أعداء لهم جعل الله سبحانه لهم سرورا فی تعذیبهم و لو کان العفو قد وقع علیهم لم یجز أن یجعل السرور فی ذلک لأنه مضمن بالعداوة و قد زالت بالعفو «عَلَی الْأَرائِکِ یَنْظُرُونَ» یعنی المؤمنین ینظرون إلی عذاب أعدائهم الکفار علی سرر فی الحجال ثم قال سبحانه «هَلْ ثُوِّبَ الْکُفَّارُ ما کانُوا یَفْعَلُونَ» أی هل جوزی الکفار إذا فعل بهم هذا الذی ذکره علی ما کانوا یفعلونه من السخریة بالمؤمنین فی الدنیا و هو استفهام یراد به التقریر و ثوب بمعنی أثیب و قیل معناه یتصل بما قبله و یکون التقدیر إن الذین آمنوا ینظرون هل جوزی الکفار بأعمالهم و یکون الجملة متعلقة بینظرون و علی القول الأول یکون استئناف کلام لا موضع له من الإعراب و إنما قال «هَلْ ثُوِّبَ الْکُفَّارُ» فاستعمل لفظ الثواب فی العقوبة لأن الثواب فی أصل اللغة الجزاء الذی یرجع إلی العامل بعمله و إن کان فی العرف اختص الجزاء بالنعیم علی الأعمال الصالحة فاستعمل هنا علی أصله و قیل لأنه جاء فی مقابلة ما فعل بالمؤمنین أی هل ثوب الکفار کما ثوب المؤمنون و هذا القول یکون من قبل الله تعالی أو تقوله الملائکة للمؤمنین تنبیها لهم علی أن الکفار جوزوا علی کفرهم و استهزائهم بالمؤمنین ما استحقوه من ألیم العذاب لیزدادوا بذلک سرورا إلی سرورهم و یحتمل أن یکون ذلک یقوله المؤمنون بعضهم لبعض سرورا بما ینزل بالکفار و کل هذه الوجوه إنما تتجه علی القول الأول إذا کانت الجملة کلاما مستأنفا لا تعلق له بما قبله.

ص: 271

(84) سورة انشقت مکیة و آیاتها خمس و عشرون (25)

اشارة

[توضیح]

و تسمی سورة الانشقاق مکیة.

عدد آیها

ثلاث و عشرون آیة بصری شامی و خمس فی الباقین.

اختلافها

آیتان «کِتابَهُ بِیَمِینِهِ» «وَراءَ ظَهْرِهِ» کلاهما حجازی کوفی.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال و من قرأ سورة انشقت أعاذه الله أن یعطیه کتابه وراء ظهره.

تفسیرها

ختم الله سبحانه تلک السورة بذکر أحوال القیامة و افتتح هذه السورة بمثل ذلک فاتصلت بها اتصال النظیر بالنظیر فقال:

ص: 272

[سورة الانشقاق (84): الآیات 1 الی 25]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

إِذَا السَّماءُ انْشَقَّتْ (1) وَ أَذِنَتْ لِرَبِّها وَ حُقَّتْ (2) وَ إِذَا الْأَرْضُ مُدَّتْ (3) وَ أَلْقَتْ ما فِیها وَ تَخَلَّتْ (4)

وَ أَذِنَتْ لِرَبِّها وَ حُقَّتْ (5) یا أَیُّهَا الْإِنْسانُ إِنَّکَ کادِحٌ إِلی رَبِّکَ کَدْحاً فَمُلاقِیهِ (6) فَأَمَّا مَنْ أُوتِیَ کِتابَهُ بِیَمِینِهِ (7) فَسَوْفَ یُحاسَبُ حِساباً یَسِیراً (8) وَ یَنْقَلِبُ إِلی أَهْلِهِ مَسْرُوراً (9)

وَ أَمَّا مَنْ أُوتِیَ کِتابَهُ وَراءَ ظَهْرِهِ (10) فَسَوْفَ یَدْعُوا ثُبُوراً (11) وَ یَصْلی سَعِیراً (12) إِنَّهُ کانَ فِی أَهْلِهِ مَسْرُوراً (13) إِنَّهُ ظَنَّ أَنْ لَنْ یَحُورَ (14)

بَلی إِنَّ رَبَّهُ کانَ بِهِ بَصِیراً (15) فَلا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ (16) وَ اللَّیْلِ وَ ما وَسَقَ (17) وَ الْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ (18) لَتَرْکَبُنَّ طَبَقاً عَنْ طَبَقٍ (19)

فَما لَهُمْ لا یُؤْمِنُونَ (20) وَ إِذا قُرِئَ عَلَیْهِمُ الْقُرْآنُ لا یَسْجُدُونَ (21) بَلِ الَّذِینَ کَفَرُوا یُکَذِّبُونَ (22) وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما یُوعُونَ (23) فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ (24)

إِلاَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَهُمْ أَجْرٌ غَیْرُ مَمْنُونٍ (25)

القراءة

قرأ أبو جعفر و أهل العراق غیر الکسائی «یَصْلی» بالتخفیف بفتح الیاء و الباقون یصلی بضم الیاء و التشدید و قرأ ابن کثیر و أهل الکوفة غیر عاصم لترکبن بفتح الباء و الباقون بضم الباء.

الحجة

قال أبو علی حجة یصلی مشددة اللام ثُمَّ الْجَحِیمَ صَلُّوهُ و حجة «یَصْلی» وَ سَیَصْلَوْنَ سَعِیراً اصْلَوْهَا الْیَوْمَ و هذا کثیر فی التنزیل و حجة «لَتَرْکَبُنَّ» قول ابن عباس لترکبن السماء حالا بعد حال مرة کالمهل و مرة کالدهان و ابن مسعود لترکبن یا محمد طبقا عن طبق و مجاهد لترکبن أمرا بعد أمر و الحسن أی حالا عن حال و منزلا عن منزل أبو عبیدة لترکبن سنة من کان قبلکم أبو علی من فتح الباء أراد النبی ص و من ضم الباء