مجمع البیان فی تفسیر القرآن المجلد 8

اشارة

سرشناسه:طبرسی، فضل بن حسن، 468 - 548 ق.

عنوان و نام پدیدآور: مجمع البیان فی تفسیر القرآن

تالیف ابوعلی الفضل بن الحسن الطبرسی

مصحح: هاشم رسولی

مصحح: فضل الله یزدی طباطبایی

مشخصات نشر: دارالمعرفه - بیروت - لبنان

مشخصات ظاهری: 10ج.

یادداشت: عربی

موضوع:تفاسیر شیعه -- قرن 6ق.

ص: 1

اشارة

بسم الله الرحمن الرحیم

ص: 2

مجمع البیان فی تفسیر القرآن

تالیف ابوعلی الفضل بن الحسن الطبرسی

مصحح: هاشم رسولی

مصحح: فضل الله یزدی طباطبایی

ص: 3

(29) سورة العنکبوت مکیة و آیاتها تسع و ستون (69)

اشارة

[توضیح]

مکیة کلها فی قول عکرمة و عطاء و الکلبی و مدنیة فی أحد القولین عن ابن عباس و قتادة و مکیة إلا عشر آیات من أولها فإنها مدنیة عن الحسن و فی أحد القولین عن ابن عباس و هو عن یحیی بن سلام.

عدد آیها

تسع و ستون آیة بالإجماع

اختلافها

ثلاث آیات «الم» کوفی و «تَقْطَعُونَ السَّبِیلَ» حجازی «مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ» بصری شامی.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال من قرأ سورة العنکبوت کان له من الأجر عشر حسنات بعدد کل المؤمنین و المنافقین

و

روی أبو بصیر عن أبی عبد الله (علیه السلام) من قرأ سورة العنکبوت و الروم فی شهر رمضان لیلة ثلاث و عشرین فهو و الله یا أبا محمد من أهل الجنة لا أستثنی فیه أبدا و لا أخاف أن یکتب الله علی فی یمینی إثما و أن لهاتین السورتین من الله مکانا.

تفسیرها

ختم الله سبحانه سورة القصص بذکر الوعد و الوعید و افتتح هذه السورة بذکر تکلیف العبید فقال

[سورة العنکبوت (29): الآیات 1 الی 5]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الم (1) أَ حَسِبَ النَّاسُ أَنْ یُتْرَکُوا أَنْ یَقُولُوا آمَنَّا وَ هُمْ لا یُفْتَنُونَ (2) وَ لَقَدْ فَتَنَّا الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَیَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِینَ صَدَقُوا وَ لَیَعْلَمَنَّ الْکاذِبِینَ (3) أَمْ حَسِبَ الَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئاتِ أَنْ یَسْبِقُونا ساءَ ما یَحْکُمُونَ (4)

مَنْ کانَ یَرْجُوا لِقاءَ اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ (5)

ص: 4

القراءة

قرأ علی (علیه السلام) فلیعلمن الذین صدقوا و لیعلمن الکاذبین بضم الیاء و کسر اللام فیهما و هو المروی عن جعفر ابن محمد

و محمد بن عبد الله بن الحسن و وافقهم الزهری فی و لیعلمن الکاذبین و قرأ أیضا و لیعلمن المنافقین.

الحجة

معناه لیعرفن الناس من هم فحذف المفعول الأول کما قال سبحانه یَوْمَ نَدْعُوا کُلَّ أُناسٍ بِإِمامِهِمْ و قال یُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِیماهُمْ و قال وَ نَحْشُرُ الْمُجْرِمِینَ یَوْمَئِذٍ زُرْقاً و یجوز أن یکون من قولهم ثوب معلم و فارس معلم بالکسر إذا أعلم نفسه فی الحرب فیکون معناه و لیشهرن فیرجع إلی المعنی الأول لأنه علی تقدیر حذف المفعول و یجوز أن یکون علی حذف المفعول الثانی أی و لیعلمن الصادقین ثواب صدقهم و الکاذبین عقاب کذبهم.

الإعراب

قال الزجاج موضع أن الأولی نصب باسم حسب و خبره و موضع أن الثانیة نصب من جهتین أجودهما أن تکون منصوبة بیترکوا فیکون المعنی أ حسب الناس أن یترکوا لأن یقولوا أو بأن یقولوا فلما حذف حرف الخفض وصل یترکوا إلی أن فنصب و یجوز أن تکون أن الثانیة العامل فیها حسب أی حسب الناس أن یقولوا آمنا و هم لا یفتنون قال أبو علی أما ما ذکره من أنه نصب بیترکوا فإنه بین السقوط لأن ترک فعل یتعدی إلی مفعول واحد فإذا بنی للمفعول لم یتعد إلی آخر فإن یقولوا لا یتعلق به و لا یتعدی إلیه حتی یقدر حرف ثم یقدر الحذف فیصل الفعل و أما ما ذکره من انتصابه فلا یخلو إذا قدر انتصابه به من أن یکون مفعولا أولا أو ثانیا أو صفة أو بدلا فلا یکون مفعولا أولا لتعدیه إلی المفعول الذی قبله و هو الترک و لا یجوز أن یکون مفعولا ثانیا من وجهین (أحدهما) أن باب ظننت و أخواته إذا تعدی إلی هذا الضرب من المفعول لم یتعد إلی مفعول ثان ظاهر فی اللفظ (و الآخر) أن المفعول الثانی هو الأول فی المعنی و لیس القول الترک و لا یکون أیضا بدلا لأنه لیس الأول و لا بعضه مشتملا علیه و لا یکون أیضا صفة لأن أن الثانیة لحسب و عمله فیها لا یخلو مما ذکرناه فإذا لم یستقم

ص: 5

حمله علی شی ء مما ذکرناه تبینت موضع إغفاله فی المسألة و أقول و بالله التوفیق إن البدل هنا صحیح فإنه إذا قال أ حسبوا أن یقولوا آمنا و هم لا یفتنون و قوله «وَ هُمْ لا یُفْتَنُونَ» جملة فی موضع الحال فکأنه قال أ حسبوا أن یدعو الإیمان غیر مختبرین ممتحنین بمشاق التکلیف فیکون التقدیر فی معنی الآیة أ حسبوا أن یترکوا أ حسبوا أن یهملوا و لا شک أن الإهمال فی معنی الترک فیکون الثانی فی معنی الأول بعینه و أما الوجه الأول فإنک لو قدرت اللام فقلت لأن یقولوا أو الباء فقلت بأن یقولوا فلا شک أن الحرف یتعلق بیترکوا فإن الجار و المجرور فی موضع نصب به فتساهل الزجاج فی العبارة عن المجرور بأنه منصوب و قوله «ساءَ ما یَحْکُمُونَ» ما هذه یحتمل وجهین (أحدهما) أن یکون اسما مفردا نکرة فی موضع النصب علی التمییز و التقدیر ساء حکما یحکمون (و الثانی) أن یکون حرفا موصولا و یحکمون صلته و تقدیره ساء الحکم حکمهم.

النزول

قیل نزلت الآیة فی عمار بن یاسر و کان یعذب فی الله عن ابن جریج و قیل نزلت فی أناس مسلمین کانوا بمکة فکتب إلیهم من کان فی المدینة أنه لا یقبل منکم الإقرار بالإسلام حتی تهاجروا فخرجوا إلی المدینة فاتبعهم المشرکون فآذوهم و قاتلوهم فمنهم من قتل و منهم من نجا عن الشعبی و قیل أنه أراد بالناس الذین آمنوا بمکة سلمة بن هشام و عیاش ابن أبی ربیعة و الولید بن الولید و عمار بن یاسر و غیرهم عن ابن عباس.

المعنی

«الم أَ حَسِبَ النَّاسُ أَنْ یُتْرَکُوا أَنْ یَقُولُوا آمَنَّا وَ هُمْ لا یُفْتَنُونَ» أی أ ظن الناس أن یقنع منهم بأن یقولوا إنا مؤمنون فقط و یقتصر منهم علی هذا القدر و لا یمتحنون بما تبین به حقیقة إیمانهم هذا لا یکون و هذا استفهام إنکار و توبیخ و

قیل إن معنی یفتنون یبتلون فی أنفسهم و أموالهم عن مجاهد و هو المروی عن أبی عبد الله (علیه السلام)

و یکون المعنی و لا یشدد علیهم التکلیف و التعبد و لا یؤمرون و لا ینهون و قیل معناه و لا یصابون بشدائد الدنیا و مصائبها أی أنها لا تندفع بقولهم آمنا و قال الحسن معناه أ حسب الناس أن یترکوا أن یقولوا لا إله إلا الله و لا یختبروا أ صدقوا أم کذبوا یعنی أن مجرد الإقرار لا یکفی و الأولی حمله علی الجمیع إذ لا تنافی فإن المؤمن یکلف بعد الإیمان بالشرائع و یمتحن فی النفس و المال و یمنی بالشدائد و الهموم و المکاره فینبغی أن یوطن نفسه علی هذه الفتنة لیکون الأمر أیسر علیه إذا نزل به ثم أقسم سبحانه فقال «وَ لَقَدْ فَتَنَّا الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ» أی و لقد ابتلینا الذین من قبل أمة محمد ص من سالف الأمم بالفرائض التی افترضناها علیهم أو بالشدائد و المصائب علی حسب اختلافهم و ذکر ذلک تسلیة للمؤمنین قال ابن عباس منهم إبراهیم خلیل الرحمن و قوم

ص: 6

کانوا معه و من بعده نشروا بالمناشیر علی دین الله فلم یرجعوا عنه و قال غیره یعنی بنی إسرائیل ابتلوا بفرعون یسومونهم سوء العذاب «فَلَیَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِینَ صَدَقُوا» فی إیمانهم «وَ لَیَعْلَمَنَّ الْکاذِبِینَ» فیه و إنما قال فلیعلمن مع أن الله سبحانه کان عالما فیما لم یزل بأن المعلوم سیحدث لأنه لا یصح وصفه سبحانه فیما لم یزل بأنه عالم بأنه حادث و إنما یعلمه حادثا إذا حدث و قیل معناه فلیمیزن الله الذین صدقوا من الذین کذبوا بالجزاء و المکافاة و عبر عن الجزاء و التمییز بالعلم لأن کل ذلک إنما یحصل بالعلم فأقام السبب مقام المسبب و مثله فی إقامة السبب مقام المسبب قوله تعالی «کانا یَأْکُلانِ الطَّعامَ» فهذا سبب قضاء الحاجة فکنی بذکره عنها و معنی صدقوا أی ثبتوا علی الشدائد و کذبوا أی لم یثبتوا و منه قول زهیر:

إذا ما اللیث کذب عن أقرانه صدقا

«أَمْ حَسِبَ الَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئاتِ أَنْ یَسْبِقُونا» أم هذه استفهام منقطع عما قبله و لیست التی هی معادلة الهمزة و المعنی بل أ حسب الذین یفعلون الکفر و القبائح أن یفوتونا فوت السابق لغیره و یعجزونا فلا نقدر علی أخذهم و الانتقام منهم «ساءَ ما یَحْکُمُونَ» أی بئس الشی ء الذی یحکمون ظنهم أنهم یفوتوننا

و روی العیاشی بالإسناد عن أبی الحسن (علیه السلام) قال جاء العباس إلی أمیر المؤمنین (علیه السلام) فقال له امش حتی نبایع لک الناس فقال أ تراهم فاعلین قال نعم فأین قول الله «الم أَ حَسِبَ النَّاسُ أَنْ یُتْرَکُوا أَنْ یَقُولُوا آمَنَّا» الآیات

«مَنْ کانَ یَرْجُوا لِقاءَ اللَّهِ» أی من کان یأمل لقاء ثواب الله و قیل معناه من کان یخاف عقاب الله عن سعید بن جبیر و السدی و الرجاء قد یکون بمعنی الخوف کما فی قول الشاعر:

إذا لسعته النحل لم یرج لسعها و حالفها فی بیت نوب عواسل

و المعنی من کان یخشی البعث و یخاف الجزاء و الحساب أو یأمل الثواب فلیبادر بالطاعة قبل أن یلحقه الأجل «فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ» أی الوقت الذی وقته الله للثواب و العقاب جاء لا محالة «وَ هُوَ السَّمِیعُ» لأقوالکم «الْعَلِیمُ» بما فی ضمائرکم.

[سورة العنکبوت (29): الآیات 6 الی 10]

اشارة

وَ مَنْ جاهَدَ فَإِنَّما یُجاهِدُ لِنَفْسِهِ إِنَّ اللَّهَ لَغَنِیٌّ عَنِ الْعالَمِینَ (6) وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَنُکَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَیِّئاتِهِمْ وَ لَنَجْزِیَنَّهُمْ أَحْسَنَ الَّذِی کانُوا یَعْمَلُونَ (7) وَ وَصَّیْنَا الْإِنْسانَ بِوالِدَیْهِ حُسْناً وَ إِنْ جاهَداکَ لِتُشْرِکَ بِی ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُما إِلَیَّ مَرْجِعُکُمْ فَأُنَبِّئُکُمْ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (8) وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَنُدْخِلَنَّهُمْ فِی الصَّالِحِینَ (9) وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذا أُوذِیَ فِی اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ کَعَذابِ اللَّهِ وَ لَئِنْ جاءَ نَصْرٌ مِنْ رَبِّکَ لَیَقُولُنَّ إِنَّا کُنَّا مَعَکُمْ أَ وَ لَیْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِما فِی صُدُورِ الْعالَمِینَ (10)

ص: 7

الإعراب

حسنا مفعول فعل محذوف تقدیره و وصینا الإنسان بأن یفعل بوالدیه حسنا أی ما یحسن «ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ» موصول و صلة فی موضع نصب بأنه مفعول تشرک.

النزول

قال الکلبی نزلت الآیة الأخیرة فی عیاش بن أبی ربیعة المخزومی و ذلک أنه أسلم فخاف أهل بیته فهاجر إلی المدینة قبل أن یهاجر النبی ص فحلفت أمه أسماء بنت مخزمة بن أبی جندل التمیمی أن لا تأکل و لا تشرب و لا تغسل رأسها و لا تدخل کنا حتی یرجع إلیها فلما رأی ابناها أبو جهل و الحرث ابنا هشام و هما أخوا عیاش لأمه جزعها رکبا فی طلبه حتی أتیا المدینة فلقیاه و ذکرا له القصة فلم یزالا به حتی أخذ علیهما المواثیق أن لا یصرفاه عن دینه و تبعهما و قد کانت أمه صبرت ثلاثة أیام ثم أکلت و شربت فلما خرجوا من المدینة أخذاه و أوثقاه کثافا و جلده کل واحد منهما مائة جلدة حتی بری ء من دین محمد ص جزعا من الضرب و قال ما لا ینبغی فنزلت الآیة و کان الحرث أشدهما علیه فحلف عیاش لئن قدر علیه خارجا من الحرم لیضربن عنقه فلما رجعوا إلی مکة مکثوا حینا ثم هاجر النبی ص و المؤمنون إلی المدینة و هاجر عیاش و حسن إسلامه و أسلم الحرث بن هشام و هاجر إلی

ص: 8

المدینة و بایع النبی ص علی الإسلام و لم یحضر عیاش فلقیه عیاش یوما بظهر قبا و لم یشعر بإسلامه فضرب عنقه فقیل له إن الرجل قد أسلم فاسترجع عیاش و بکی ثم أتی النبی ص فأخبره بذلک فنزل «وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ یَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلَّا خَطَأً» الآیة و قیل نزلت الآیة فی ناس من المنافقین یقولون آمنا فإذا أوذوا رجعوا إلی الشرک عن الضحاک و قیل نزلت فی قوم ردهم المشرکون إلی مکة عن قتادة.

المعنی

لما رغب سبحانه فی تحقیق الرجاء و الخوف بفعل الطاعة عقبه بالترغیب فی المجاهدة فقال «وَ مَنْ جاهَدَ فَإِنَّما یُجاهِدُ لِنَفْسِهِ» أی و من جاهد الشیطان بدفع وسوسته و إغوائه و جاهد أعداء الدین لإحیائه و جاهد نفسه التی هی أعدی أعدائه فإنما یجاهد لنفسه لأن ثواب ذلک عائد علیه و واصل إلیه دون الله تعالی «إِنَّ اللَّهَ لَغَنِیٌّ عَنِ الْعالَمِینَ» غیر محتاج إلی طاعتهم فلا یأمرهم و لا ینهاهم لمنفعة ترجع إلیه بل لمنفعتهم «وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَنُکَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَیِّئاتِهِمْ» التی اقترفوها قبل ذلک أی لنطلبنها حتی تصیر کأنهم لم یعملوها «وَ لَنَجْزِیَنَّهُمْ أَحْسَنَ الَّذِی کانُوا یَعْمَلُونَ» أی یجزیهم بأحسن أعمالهم و هو ما أمروا به من العبادات و الطاعات و المعنی لنکفرن سیئاتهم السابقة منهم فی حال الکفر و لنجزینهم بحسناتهم التی عملوها فی الإسلام و لما أمر سبحانه بمجاهدة الکفار و مباینتهم بین حال الوالدین فی ذلک فقال «وَ وَصَّیْنَا الْإِنْسانَ بِوالِدَیْهِ» أی أمرناه أن یفعل بوالدیه «حُسْناً» و ألزمناه ذلک ثم خاطب سبحانه کل واحد من الناس فقال «وَ إِنْ جاهَداکَ» أی و إن جاهداک أبواک أیها الإنسان و ألزماک و استفرغا مجهودهما فی دعائک «لِتُشْرِکَ بِی» فی العبادة «ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ» أی و لیس لأحد به علم «فَلا تُطِعْهُما» فی ذلک فأمر سبحانه إطاعة الوالدین فی الواجبات حتما و فی المباحات ندبا و نهی عن طاعتهما فی المحظورات و نفی العلم به کأنه کنایة عن تعریه من الأدلة لأنه إذا لم یکن علیه حجة و دلیل لم یحصل العلم به فلا یحسن اعتقاده «إِلَیَّ مَرْجِعُکُمْ» أی إلی حکمی مصیرکم «فَأُنَبِّئُکُمْ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ» أی أخبرکم بأعمالکم فأجازیکم علیها و روی عن سعد بن أبی وقاص قال کنت رجلا برا بأمی فلما أسلمت قالت یا سعد ما هذا الدین الذی أحدثت لتدعن دینک هذا أو لا آکل و لا أشرب حتی أموت فتعیر بی فیقال یا قاتل أمه فقلت لا تفعلی یا أمه إنی لا أدع دینی هذا لشی ء قال فمکثت یوما لا تأکل و لیلة ثم مکثت یوما آخر و لیلة فما رأیت ذلک قلت و الله یا أمه لو کانت لک مائة نفس فخرجت نفسا نفسا ما ترکت دینی هذا فکلی و اشربی و إن شئت فلا تأکلی و لا تشربی فلما رأت ذلک أکلت فأنزلت هذه الآیة «وَ إِنْ جاهَداکَ» و أمه حمنة بنت أبی سفیان بن أمیة بن عبد شمس و

روی عن بهر بن أبی حکیم عن أبیه عن جده قال قلت للنبی ص یا

ص: 9

رسول الله من أبر قال أمک قلت ثم من قال ثم أمک قلت ثم من قال ثم أمک قلت ثم من قال ثم أباک ثم الأقرب فالأقرب

و

عن أنس بن مالک عن النبی ص قال الجنة تحت أقدام الأمهات

ثم قال سبحانه «وَ الَّذِینَ آمَنُوا» أی صدقوا بوحدانیة الله تعالی و إخلاص العبادة له «وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَنُدْخِلَنَّهُمْ فِی الصَّالِحِینَ» أی فی زمرتهم و جملتهم فی الجنة و لما ذکر سبحانه خیار المؤمنین عقبه بذکر ضعفائهم و قیل بل عقبه بذکر المنافقین فقال «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ» بلسانه «فَإِذا أُوذِیَ فِی اللَّهِ» أی فی دین الله أو فی ذات الله «جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ کَعَذابِ اللَّهِ» و المعنی فإذا أوذی بسبب دین الله رجع عن الدین مخافة عذاب الناس کما ینبغی للکافر أن یترک دینه مخافة عذاب الله فیسوی بین عذاب فإن منقطع و بین عذاب دائم غیر منقطع أبدا لقلة تمییزه و سمی أذیة الناس فتنة لما فی احتمالها من المشقة «وَ لَئِنْ جاءَ نَصْرٌ مِنْ رَبِّکَ» یا محمد أی و لئن جاء نصر من الله للمؤمنین و دولة لأولیاء الله علی الکافرین «لَیَقُولُنَّ إِنَّا کُنَّا مَعَکُمْ» أی لیقولن هؤلاء المنافقون للمؤمنین إنا کنا معکم علی عدوکم طمعا فی الغنیمة ثم کذبهم الله فقال «أَ وَ لَیْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِما فِی صُدُورِ الْعالَمِینَ» من الإیمان و النفاق فلا یخفی علیه کذبهم فیما قالوا.

[سورة العنکبوت (29): الآیات 11 الی 15]

اشارة

وَ لَیَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ لَیَعْلَمَنَّ الْمُنافِقِینَ (11) وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لِلَّذِینَ آمَنُوا اتَّبِعُوا سَبِیلَنا وَ لْنَحْمِلْ خَطایاکُمْ وَ ما هُمْ بِحامِلِینَ مِنْ خَطایاهُمْ مِنْ شَیْ ءٍ إِنَّهُمْ لَکاذِبُونَ (12) وَ لَیَحْمِلُنَّ أَثْقالَهُمْ وَ أَثْقالاً مَعَ أَثْقالِهِمْ وَ لَیُسْئَلُنَّ یَوْمَ الْقِیامَةِ عَمَّا کانُوا یَفْتَرُونَ (13) وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا نُوحاً إِلی قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِیهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلاَّ خَمْسِینَ عاماً فَأَخَذَهُمُ الطُّوفانُ وَ هُمْ ظالِمُونَ (14) فَأَنْجَیْناهُ وَ أَصْحابَ السَّفِینَةِ وَ جَعَلْناها آیَةً لِلْعالَمِینَ (15)

اللغة

الثقل متاع البیت و جمعه أثقال و هو من الثقل یقال ارتحل القوم بثقلهم و ثقلتهم أی بأمتعتهم و منه

الحدیث إنی تارک فیکم الثقلین کتاب الله و عترتی أهل بیتی و إنهما لن یفترقا

ص: 10

حتی یردا علی الحوض

قال ثعلب سمیا به لأن الأخذ بموجبهما ثقیل و قال غیره إن العرب تقول لکل شی ء خطیر نفیس ثقل فسماهما ثقلین تفخیما لشأنهما و کل شی ء یتنافس فیه فهو ثقل و منه سمی الجن و الإنس ثقلین لأنهما فضلا علی غیرهما من الخلق و الطوفان الماء الکثیر الغامر لأنه یطوف بکثرته فی نواحی الأرض قال الراجز:

" أفناهم الطوفان موت جارف"

الجرف الأخذ الکثیر و قد جرفت الشی ء أجرفه بالضم جرفا أی ذهبت کله شبه الموت فی کثرته بالطوفان.

الإعراب

قوله «بِحامِلِینَ مِنْ خَطایاهُمْ مِنْ شَیْ ءٍ» تقدیره و ما هم بحاملین من شی ء من خطایاهم فقوله «مِنْ خَطایاهُمْ» فی الأصل صفة لشی ء فقدم علیه فصار فی موضع نصب علی الحال. «أَلْفَ سَنَةٍ» نصب علی الظرف خمسین نصب علی الاستثناء و عاما تمییزه.

المعنی

ثم أقسم سبحانه فقال «وَ لَیَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا» بالله علی الحقیقة ظاهرا و باطنا «وَ لَیَعْلَمَنَّ الْمُنافِقِینَ» فیجازیهم بحسب أعمالهم قال الجبائی معناه و لیمیزن الله المؤمن من المنافق فوضع العلم موضع التمییز توسعا و قد مر بیانه و فی هذه الآیة تهدید للمنافقین بما هو معلوم من حالهم التی استهزءوا بها و توهموا أنهم قد نجوا من ضررها بإخفائها فبین أنها ظاهرة عند من یملک الجزاء علیها و أنه یحل الفضیحة العظمی بها «وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا» نعم الله و جحدوها «لِلَّذِینَ آمَنُوا» أی صدقوا بتوحیده و صدق رسله «اتَّبِعُوا سَبِیلَنا وَ لْنَحْمِلْ خَطایاکُمْ» أی و نحن نحمل آثامکم عنکم إن قلتم إن لکم فی اتباع دیننا إثما و یعنون بذلک أنه لا إثم علیکم باتباع دیننا و لا یکون بعث و لا نشور فلا یلزمنا شی ء مما ضمنا و المأمور فی قوله «وَ لْنَحْمِلْ» هو المتکلم به نفسه فی مخرج اللفظ و المراد به إلزام النفس هذا المعنی کما یلزم الشی ء بالأمر و فیه معنی الجزاء و تقدیره إن تتبعوا دیننا حملنا خطایاکم عنکم ثم قال سبحانه «وَ ما هُمْ بِحامِلِینَ مِنْ خَطایاهُمْ مِنْ شَیْ ءٍ» أی لا یمکنهم حمل ذنوبهم عنهم یوم القیامة فإن الله سبحانه عدل لا یعذب أحدا بذنب غیره فلا یصح إذا أن یتحمل أحد ذنب غیره و هذا مثل قوله وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری و أَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسانِ إِلَّا ما سَعی و لا یجری هذا مجری تحمل الدیة عن الغیر لأن الغرض فی الدیة أداء المال عن نفس المقتول فلا فرق بین أن یؤدیه زید عنه و بین أن یؤدیه عمرو فإنه بمنزلة قضاء الدین «إِنَّهُمْ لَکاذِبُونَ» فیما ضمنوا

ص: 11

من حمل خطایاهم «وَ لَیَحْمِلُنَّ أَثْقالَهُمْ وَ أَثْقالًا مَعَ أَثْقالِهِمْ» یعنی أنهم یحملون خطایاهم و أوزارهم فی أنفسهم التی لم یعملوها بغیرهم و یحملون الخطایا التی ظلموا بها غیرهم و قیل معناه یحملون عذاب ضلالهم و عذاب إضلالهم غیرهم و دعائهم لهم إلی الکفر و هذا

کقوله من سن سنة سیئة

الخبر و هذا کقوله لِیَحْمِلُوا أَوْزارَهُمْ کامِلَةً یَوْمَ الْقِیامَةِ و من أوزار الذین یضلونهم بغیر علم «وَ لَیُسْئَلُنَّ یَوْمَ الْقِیامَةِ عَمَّا کانُوا یَفْتَرُونَ» و معناه أنهم یسئلون سؤال تعنیف و توبیخ و تبکیت و تقریع لا سؤال استعلام و استخبار «وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا نُوحاً إِلی قَوْمِهِ» یدعوهم إلی توحید الله عز و جل «فَلَبِثَ فِیهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِینَ عاماً» فلم یجیبوه و کفروا به «فَأَخَذَهُمُ الطُّوفانُ» جزاء علی کفرهم فهلکوا «وَ هُمْ ظالِمُونَ» لأنفسهم بما فعلوه من الشرک و العصیان «فَأَنْجَیْناهُ وَ أَصْحابَ السَّفِینَةِ» أی فأنجینا نوحا من ذلک الطوفان و الذین رکبوا معه فی السفینة من المؤمنین به «وَ جَعَلْناها» أی و جعلنا السفینة «آیَةً لِلْعالَمِینَ» أی علامة للخلائق أجمعین یعتبرون بها إلی یوم القیامة لأنها فرقت بین المؤمنین و الکافرین و الأبرار و الفجار و هی دلالة للخلق علی صدق نوح و کفر قومه.

النظم

إنما اتصل قوله «وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا» بما تقدمه من ذکر المنافقین فإنه سبحانه لما بین حالهم عند إیراد الشبهة علیهم بین فی هذه الآیة أن من الواجب أن لا یغتر المؤمنون بما یورده أهل الکفر علیهم من الشبه الفاسدة و قد ذکر فی اتصال قصة نوح بما قبلها وجوه (أحدها) أنه لما قال فَتَنَّا الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ فصل ذلک فبدأ بقصة نوح ثم بما یلیها (و ثانیها) أنه لما ذکر حال المجاهد الصابر و حال من کان بخلافه ذکر قصة نوح و صبره علی أذی قومه و تکذیبهم تلک المدة الطویلة ثم عقب ذلک بذکر غیره من الأنبیاء (و ثالثها) أنه لما أمر و نهی و وعد و أوعد علی امتثال أوامره و ارتکاب نواهیه أکد ذلک بقصص الأنبیاء.

[سورة العنکبوت (29): الآیات 16 الی 20]

اشارة

وَ إِبْراهِیمَ إِذْ قالَ لِقَوْمِهِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَ اتَّقُوهُ ذلِکُمْ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (16) إِنَّما تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثاناً وَ تَخْلُقُونَ إِفْکاً إِنَّ الَّذِینَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا یَمْلِکُونَ لَکُمْ رِزْقاً فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَ اعْبُدُوهُ وَ اشْکُرُوا لَهُ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ (17) وَ إِنْ تُکَذِّبُوا فَقَدْ کَذَّبَ أُمَمٌ مِنْ قَبْلِکُمْ وَ ما عَلَی الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِینُ (18) أَ وَ لَمْ یَرَوْا کَیْفَ یُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ إِنَّ ذلِکَ عَلَی اللَّهِ یَسِیرٌ (19) قُلْ سِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَانْظُرُوا کَیْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ یُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ (20)

ص: 12

القراءة

قرأ حمزة و الکسائی و خلف أ و لم تروا بالتاء و الباقون بالیاء و روی عن أبی بکر بالتاء و الیاء جمیعا و قرأ ابن کثیر و أبو عمرو النشاءة بفتح الشین ممدودة مهموزة و قرأ الباقون «النَّشْأَةَ» بسکون الشین غیر ممدودة و فی الشواذ قراءة السلمی و زید بن علی و تخلقون إفکا.

الحجة

قال أبو علی حجة التاء فی أ و لم تروا أن قبلها «وَ إِنْ تُکَذِّبُوا فَقَدْ کَذَّبَ أُمَمٌ مِنْ قَبْلِکُمْ» و حجة الیاء أن المعنی قل لهم أ و لم یروا النشاءة و النشأة مثل الرآفة و الرأفة و الکآبة و الکأبة و قال أبو زید نشأت أنشأ نشأ إذا شببت و نشأت السحابة نشأ و لم یذکر النشأة و أما تخلقون فإنه علی وزن تکذبون و فی معناه.

الإعراب

«کَیْفَ یُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ» کیف فی موضع نصب علی الحال من الله و التقدیر أ مبدعا یبدئ الله الخلق أم لا و یجوز أن یکون حالا من الخلق فیکون تقدیره أ مبدعا یبدئ الله الخلق أم لا ثم یعیده أم لا و یجوز أن یکون فی موضع مصدر و التقدیر أی إبداء یبدئ و مثله کیف بدأ الخلق و النشأة منصوبة علی المصدر و مفعول ینشئ محذوف تقدیره و ینشئ الخلق.

المعنی

ثم عطف سبحانه علی ما تقدم فقال «وَ إِبْراهِیمَ» أی و أرسلنا إبراهیم «إِذْ قالَ لِقَوْمِهِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَ اتَّقُوهُ» أی أطیعوا الله و خافوه بفعل طاعاته و اجتناب معاصیه «ذلِکُمْ خَیْرٌ لَکُمْ» أی ذلک التقوی خیر لکم «إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ» ما هو خیر مما هو شر لکم «إِنَّما تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثاناً» ما فی هذا الموضع کافة و المعنی أنکم تعبدون

ص: 13

أصناما من حجارة لا تضر و لا تنفع «وَ تَخْلُقُونَ إِفْکاً» أی تفتعلون کذبا بأن تسموا هذه الأوثان آلهة عن السدی و قیل معناه و تصنعون أصناما بأیدیکم و سماها إفکا لادعائهم إنها آلهة عن مجاهد و قتادة و أبی علی الجبائی ثم ذکر عجز آلهتهم عن رزق عابدیها فقال «إِنَّ الَّذِینَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا یَمْلِکُونَ لَکُمْ رِزْقاً» أی لا یقدرون علی أن یرزقوکم و الملک قدرة القادر علی ماله أن یتصرف فی ماله أتم التصرف و لیس ذلک إلا لله علی الحقیقة فإن الإنسان إنما یملک ما یملکه الله تعالی و یأذن له فی التصرف فیه فأصل الملک لجمیع الأشیاء لله تعالی فمن لا یملک أن یرزق غیره لا یستحق العبادة لأن العبادة تجب بأعلی مراتب النعمة و لا یقدر علی ذلک غیر الله تعالی فلا یستحق العبادة سواه «فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ» أی اطلبوا الرزق من عنده دون من سواه «وَ اعْبُدُوهُ وَ اشْکُرُوا لَهُ» علی ما أنعم به علیکم من أصول النعم من الحیاة و الرزق و غیرهما «إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ» أی إلی حکمه تصیرون یوم القیامة فیجازیکم علی قدر أعمالکم ثم خاطب العرب فقال «وَ إِنْ تُکَذِّبُوا» أی و إن تکذبوا محمدا ص «فَقَدْ کَذَّبَ أُمَمٌ مِنْ قَبْلِکُمْ» أنبیاءهم الذین بعثوا إلیهم «وَ ما عَلَی الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلاغُ الْمُبِینُ» أی لیس علیه إلا التبلیغ الظاهر البین و لیس علیه حمل من أرسل إلیه علی الإیمان «أَ وَ لَمْ یَرَوْا کَیْفَ یُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ» یعنی کفار مکة الذین أنکروا البعث و أقروا بأن الله هو الخالق فقال أ و لم یتفکروا فیعلموا کیف أبدأ الله الخلق بعد العدم ثم یعیدهم ثانیا إذا أعدمهم بعد وجودهم قال ابن عباس یرید الخلق الأول و الخلق الآخر «إِنَّ ذلِکَ عَلَی اللَّهِ یَسِیرٌ» غیر متعذر لأن من قدر علی الإنشاء و الابتداء فهو علی الإعادة أقدر ثم خاطب محمدا ص فقال «قُلْ» لهؤلاء الکفار «سِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَانْظُرُوا کَیْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ» و تفکروا فی آثار من کان فیها قبلکم و إلی أی شی ء صار أمرهم لتعتبروا بذلک و یؤدیکم ذلک إلی العلم بربکم و قیل معناه انظروا و ابحثوا هل تجدون خالقا غیر الله فإذا علموا أنه لا خالق ابتداء إلا الله لزمتهم الحجة فی الإعادة و هو قوله «ثُمَّ اللَّهُ یُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ» أی ثم الله الذی خلقها و أنشأ خلقها ابتداء ینشئها نشأة ثانیة و معنی الإنشاء الإیجاد من غیر سبب «إِنَّ اللَّهَ» تعالی «عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ» أی إن الله علی الإنشاء و الإفناء و الإعادة و علی کل شی ء یشاؤه قدیر.

[سورة العنکبوت (29): الآیات 21 الی 25]

اشارة

یُعَذِّبُ مَنْ یَشاءُ وَ یَرْحَمُ مَنْ یَشاءُ وَ إِلَیْهِ تُقْلَبُونَ (21) وَ ما أَنْتُمْ بِمُعْجِزِینَ فِی الْأَرْضِ وَ لا فِی السَّماءِ وَ ما لَکُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا نَصِیرٍ (22) وَ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیاتِ اللَّهِ وَ لِقائِهِ أُولئِکَ یَئِسُوا مِنْ رَحْمَتِی وَ أُولئِکَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (23) فَما کانَ جَوابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَنْ قالُوا اقْتُلُوهُ أَوْ حَرِّقُوهُ فَأَنْجاهُ اللَّهُ مِنَ النَّارِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ (24) وَ قالَ إِنَّمَا اتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثاناً مَوَدَّةَ بَیْنِکُمْ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا ثُمَّ یَوْمَ الْقِیامَةِ یَکْفُرُ بَعْضُکُمْ بِبَعْضٍ وَ یَلْعَنُ بَعْضُکُمْ بَعْضاً وَ مَأْواکُمُ النَّارُ وَ ما لَکُمْ مِنْ ناصِرِینَ (25)

ص: 14

القراءة

قرأ ابن کثیر و أهل البصرة و الکسائی مودة بینکم بالرفع و الإضافة و قرأ حمزة و حفص بنصب مَوَدَّةَ و إضافتها إلی «بَیْنِکُمْ» و قرأ الباقون مودة منصوبة منونة بینکم بالنصب إلا الشمونی و البرجمی فإنهما قرءا مودة مرفوعة منونة بینکم بالنصب.

الحجة

قال أبو علی یجوز فی قول من قال مودة بینکم أن یجعل ما اسم إن و یضمر ذکرا یعود إلی ما کما جاء فی قوله «وَ اتَّخَذْتُمُوهُ وَراءَکُمْ ظِهْرِیًّا» فیکون التقدیر إن الذین اتخذتموهم أوثانا ذوو مودة بینکم و یکون دخول إن علی ما لأنه بمنزلة الذی کقوله «أَ یَحْسَبُونَ أَنَّما نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مالٍ وَ بَنِینَ» لعود الذکر إلیه و یجوز أن یضمر هو و یجعل «مَوَدَّةَ بَیْنِکُمْ» خبرا عنه و الجملة فی موضع خبر أن و من قرأ مودة بینکم بالنصب جعل ما مع إن کلمة و لم یعد إلیها ذکرا کما أعاد فی الوجه الأول و جعل الأوثان منتصبا باتخذتم و عداه أبو عمرو إلی مفعول واحد کقوله «قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِنْدَ اللَّهِ عَهْداً» و المعنی إنما اتخذتم من دون الله أوثانا آلهة فحذف کما أن قوله «إِنَّ الَّذِینَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ» معناه اتخذوا العجل إلها فحذف و انتصب مودة علی أنه مفعول له و بینکم نصب علی الظرف و العامل فیه المودة و من قال «مَوَدَّةَ بَیْنِکُمْ» أضاف المودة إلی البین و اتسع بأن جعل الظرف اسما لما أضاف إلیه و مثل ذلک قراءة

ص: 15

من قرأ لَقَدْ تَقَطَّعَ بَیْنَکُمْ و من قرأ مودة بینکم فی الحیاة الدنیا جاز فی قوله بینکم إذا نون مودة ضربان (أحدهما) أن یجعله ظرفا متعلقا بالمصدر لأن الظرفین أحدهما من المکان و الآخر من الزمان و إنما الذی یمتنع أن یعلق به إذا کانا ظرفین من الزمان أو ظرفین من المکان فأما إن اختلفا فسائغ فقوله «فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا» ظرف زمان لأن المعنی فی وقت الحیاة الدنیا و لا ذکر فی واحد من الظرفین کما إنک إذا قلت لقیت زیدا الیوم فی السوق کان کذلک فإن جعلت الظرف الأول صفة للنکرة کان متعلقا بمحذوف و صار فیه ذکر یعود إلی الموصوف فإذا جعلته صفة للمصدر جاز أن یکون قوله «فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا» فی موضع حال و العامل فیه الظرف الذی هو صفة للنکرة و فیه ذکر یعود إلی ذی الحال و ذو الحال الضمیر الذی فی الظرف العائد إلی الموصوف الذی هو مودة و هو هی فی المعنی فإن قلت هل یجوز أن یتعلق الظرف الذی قد جاز أن یکون حالا بالمودة مع أنه قد وصف بقوله بینکم قیل لا یمتنع ذلک لأنک إذا وصفته فمعنی الفعل قائم فیه و الظرف یتعلق بمعنی الفعل و إنما الذی یمتنع أن یعمل فیه إذا وصف المفعول به فأما الحال و الظرف فلا یمتنع أن یتعلق کل واحد منهما به و إن کان قد وصف به و قد جاء فی الشعر ما یعمل عمل الفعل إذا وصف عاملا فی المفعول به و إذا جاز أن یعمل فی المفعول به فلا نظر فی جواز علمه فیما ذکرناه من الظرف و الحال فمن ذلک قوله:

إذا فاقد خطباء فرخین رجعت ذکرت سلیمی فی الخلیط المباین

و التحقیر فی ذلک بمنزلة الوصف لو قال هذا ضویرب زیدا لقبح کما یقبح ذلک فی الصفة و لم یجز ذلک فی حال السعة و الاختیار.

المعنی

ثم ذکر سبحانه الوعد و الوعید فقال «یُعَذِّبُ مَنْ یَشاءُ» معناه أنه المالک للثواب و العقاب و إن کان لا یشاء إلا الحکمة و العدل و ما هو الأحسن من الأفعال فیعذب من یشاء ممن یستحق العقاب «وَ یَرْحَمُ مَنْ یَشاءُ» ممن هو مستحق للرحمة بأن یغفر له بالتوبة و غیر التوبة «وَ إِلَیْهِ تُقْلَبُونَ» معاشر الخلق أی إلیه ترجعون یوم القیامة و القلب هو الرجوع و الرد فمعناه أنکم تردون إلی حال الحیاة فی الآخرة حیث لا یملک فیه النفع و الضر إلا الله

ص: 16

و هذا یتعلق بما قبله کان المنکرین للبعث قالوا إذا کان العذاب غیر کائن فی الدنیا فلا نبالی به فقال «وَ إِلَیْهِ تُقْلَبُونَ» و کأنهم قالوا إذا صرفنا إلی حکم الله فررنا فقال «وَ ما أَنْتُمْ بِمُعْجِزِینَ فِی الْأَرْضِ وَ لا فِی السَّماءِ» أی و لستم بفائتین عن الله فی الدنیا و لا فی الآخرة فاحذروا مخالفته و متی قیل کیف وصفهم بذلک و لیسوا من أهل السماء فالجواب عنه من وجهین (أحدهما) إن المعنی لستم بمعجزین فرارا فی الأرض و لا فی السماء لو کنتم فی السماء کقولک ما یفوتنی فلان هاهنا و لا بالبصرة یعنی و لا بالبصرة لو صار إلیها عن قطرب و هو معنی قول مقاتل (و الآخر) أن المعنی و لا من فی السماء بمعجزین فحذف من لدلالة الکلام علیه کما قال حسان:

أ من یهجو رسول الله منکم و یمدحه و ینصره سواء

فکأنه قال و من یمدحه و ینصره سواء أم لا یتساوون عن الفراء و هذا ضعیف عند البصریین «وَ ما لَکُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا نَصِیرٍ» ینصرکم و یدفع عذاب الله عنکم فلا تغتروا بأن الأصنام تشفع لکم و قیل إن الولی الذی یتولی المعونة بنفسه و النصیر یتولی النصرة تارة بنفسه و تارة بأن یأمر غیره به «وَ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیاتِ اللَّهِ» أی جحدوا بالقرآن و بأدلة الله «وَ لِقائِهِ» أی و جحدوا بالبعث بعد الموت «أُولئِکَ یَئِسُوا مِنْ رَحْمَتِی» أخبر أنه سبحانه آیسهم من رحمته و جنته أو یکون معناه یجب أن ییأسوا من رحمتی «وَ أُولئِکَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ» أی مؤلم و فی هذا دلالة علی أن المؤمن بالله و الیوم الآخر لا ییأس من رحمة الله ثم عاد سبحانه إلی قصة إبراهیم فقال «فَما کانَ جَوابَ قَوْمِهِ» یعنی حین دعاهم إلی الله تعالی و نهاهم عن عبادة الأصنام «إِلَّا أَنْ قالُوا اقْتُلُوهُ أَوْ حَرِّقُوهُ» و فی هذا تسفیه لهم إذ قالوا حین انقطعت حجتهم لا تحاجوه و لکن اقتلوه أو حرقوه لیتخلصوا منه «فَأَنْجاهُ اللَّهُ مِنَ النَّارِ» و هاهنا حذف تقدیره ثم اتفقوا علی إحراقه فأججوا نارا فألقوه فیها فأنجاه الله منها «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ» أی علامات واضحات و حجج بینات «لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ» بصحة ما أخبرناه به و بتوحید الله و کمال قدرته «وَ قالَ» إبراهیم لقومه «إِنَّمَا اتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثاناً مَوَدَّةَ بَیْنِکُمْ» أی لتتوادوا بها «فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا» و قد تقدم بیانه فی الحجة «ثُمَّ یَوْمَ الْقِیامَةِ یَکْفُرُ بَعْضُکُمْ بِبَعْضٍ» أی یتبرأ القادة من الأتباع «وَ یَلْعَنُ بَعْضُکُمْ بَعْضاً» أی و یلعن الأتباع القادة لأنهم زینوا لهم الکفر و قال قتادة کل خلة تنقلب یوم القیامة عداوة إلا خلة المتقین قال سبحانه الْأَخِلَّاءُ یَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِینَ «وَ مَأْواکُمُ النَّارُ» أی و مستقرکم النار «وَ ما لَکُمْ مِنْ ناصِرِینَ» یدفعون عنکم عذاب الله.

ص: 17

[سورة العنکبوت (29): الآیات 26 الی 30]

اشارة

فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ وَ قالَ إِنِّی مُهاجِرٌ إِلی رَبِّی إِنَّهُ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (26) وَ وَهَبْنا لَهُ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ جَعَلْنا فِی ذُرِّیَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَ الْکِتابَ وَ آتَیْناهُ أَجْرَهُ فِی الدُّنْیا وَ إِنَّهُ فِی الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِینَ (27) وَ لُوطاً إِذْ قالَ لِقَوْمِهِ إِنَّکُمْ لَتَأْتُونَ الْفاحِشَةَ ما سَبَقَکُمْ بِها مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعالَمِینَ (28) أَ إِنَّکُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجالَ وَ تَقْطَعُونَ السَّبِیلَ وَ تَأْتُونَ فِی نادِیکُمُ الْمُنْکَرَ فَما کانَ جَوابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَنْ قالُوا ائْتِنا بِعَذابِ اللَّهِ إِنْ کُنْتَ مِنَ الصَّادِقِینَ (29) قالَ رَبِّ انْصُرْنِی عَلَی الْقَوْمِ الْمُفْسِدِینَ (30)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر حفص أ إنکم لتأتون الفاحشة «أَ إِنَّکُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجالَ» بهمزتین فیهما و قرأ أبو عمرو بالاستفهام فیهما بهمزة ممدودة آنکم و قرأ الباقون «إِنَّکُمْ لَتَأْتُونَ الْفاحِشَةَ» بکسر الهمزة من غیر استفهام «أَ إِنَّکُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجالَ» بالاستفهام إلا أن ابن کثیر و ورشا و یعقوب قرءوا بهمزة واحدة غیر ممدودة و ابن عامر و حفص بهمزتین و أهل المدینة غیر ورش بهمزة واحدة ممدودة.

اللغة

هاجر القوم من دار إلی دار معناه ترکوا الأولی للثانیة قال الأزهری أصل المهاجرة خروج البدوی من البادیة إلی المدن و تهجر أی تشبه بالمهاجرین و منه حدیث عمر هاجروا و لا تهجروا أی أخلصوا الهجرة لله و النادی و الندی المجلس إذا اجتمعوا فیه و تنادی القوم اجتمعوا فی النادی و دار الندوة دار قصی بن کلاب کانوا یجتمعون فیه للمشاورة تبرکا به و الأصل من النداء لأن القوم ینادی بعضهم بعضا.

المعنی

ثم عطف سبحانه علی ما تقدم بأن قال «فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ» أی فصدق بإبراهیم لوط و هو ابن أخته و کان إبراهیم خاله عن ابن عباس و ابن زید و جمهور المفسرین و هو أول من صدق بإبراهیم (علیه السلام) «وَ قالَ» إبراهیم «إِنِّی مُهاجِرٌ إِلی رَبِّی» أی خارج من

ص: 18

جملة الظالمین علی جهة الهجر لهم لقبیح أعمالهم من حیث أمرنی ربی و قیل معناه قال لوط إنی مهاجر إلی ربی عن الجبائی و خرج إبراهیم (علیه السلام) و معه لوط و امرأته سارة و کانت ابنة عمه من کوثی و هی قریة من سواد الکوفة إلی أرض الشام عن قتادة و مثل هذا هجرة المسلمین من مکة إلی أرض الحبشة أولا ثم إلی المدینة ثانیا لأنهم هجروا دیارهم و أوطانهم بسبب أذی المشرکین لهم «إِنَّهُ هُوَ الْعَزِیزُ» الذی لا یذل من نصره «الْحَکِیمُ» الذی لا یضیع من حفظه «وَ وَهَبْنا لَهُ» أی لإبراهیم من بعد إسماعیل «إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ» من وراء إسحاق «وَ جَعَلْنا فِی ذُرِّیَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَ الْکِتابَ» و ذلک أن الله سبحانه لم یبعث نبیا من بعد إبراهیم إلا من صلبه فالتوراة و الإنجیل و الزبور و الفرقان کلها أنزلت علی أولاده «وَ آتَیْناهُ أَجْرَهُ فِی الدُّنْیا» و هو الذکر الحسن و الولد الصالح عن ابن عباس و قیل هو رضی أهل الأدیان به فکلهم یحبونه و یتولونه عن قتادة و قیل هو أنه أری مکانه فی الجنة عن السدی و قال بعض المتأخرین هو بقاء ضیافته عند قبره و لیس ذلک لغیره من الأنبیاء قال البلخی و فی هذا دلالة علی أنه یجوز أن یثیب الله فی دار التکلیف ببعض الثواب «وَ إِنَّهُ فِی الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِینَ» یعنی أن إبراهیم مع ما أعطی من الأجر و الثواب فی الدنیا یحشره الله فی جملة الصالحین العظیمی الأقدار مثل آدم و نوح «وَ لُوطاً إِذْ قالَ لِقَوْمِهِ» أی و أرسلنا لوطا و یجوز أن یرید و اذکر لوطا حین قال لقومه «إِنَّکُمْ لَتَأْتُونَ الْفاحِشَةَ» من قرأ بلفظ الاستفهام أراد به الإنکار دون الاستعلام و من قرأ إنکم علی الخبر أراد أن لوطا قال ذلک لقومه منکرا لفعلهم لا مفیدا معلما لهم لأنهم قد علموا ما فعلوه و الفاحشة هاهنا ما کانوا یفعلونه من إتیان الذکران «ما سَبَقَکُمْ بِها» أی بهذه الفاحشة «مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعالَمِینَ» أی أحد من الخلائق ثم فسر الفاحشة بقوله «إِنَّکُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجالَ» أی تنکحونهم «وَ تَقْطَعُونَ السَّبِیلَ» قیل فیه وجوه (أحدها) تقطعون سبیل الولد باختیارکم الرجال علی النساء (و ثانیها) إنکم تقطعون الناس عن الأسفار بإتیان هذه الفاحشة فإنهم کانوا یفعلون هذا الفعل بالمجتازین من دیارهم و کانوا یرمون ابن السبیل بالحجارة بالحذف فأیهم أصابه کان أولی به و یأخذون ماله و ینکحونه و یغرمونه ثلاثة دراهم و کان لهم قاض یقضی بذلک (و ثالثها) إنهم کانوا یقطعون الطریق علی الناس کما یفعل قطاع الطریق فی زماننا «وَ تَأْتُونَ فِی نادِیکُمُ الْمُنْکَرَ» قیل فیه أیضا وجوه (أحدها)

هو أنهم کانوا یتضارطون فی مجالسهم من غیر حشمة و لا حیاء عن ابن عباس و روی ذلک عن الرضا (علیه السلام)

(و ثانیها) إنهم کانوا یأتون الرجال فی مجالسهم یری

ص: 19

بعضهم بعضا عن مجاهد (و ثالثها) کانت مجالسهم تشتمل علی أنواع من المناکیر و القبائح مثل الشتم و السخف و الصفع و القمار و ضرب المخراق و حذف الأحجار علی من مر بهم و ضرب المعازف و المزامیر و کشف العورات و اللواط قال الزجاج و فی هذا إعلام أنه لا ینبغی أن یتعاشر الناس علی المناکیر و لا أن یجتمعوا علی المناهی و لما أنکر لوط علی قومه ما کانوا یأتونه من الفضائح قالوا له استهزاء ائتنا بعذاب الله و ذلک قوله «فَما کانَ جَوابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قالُوا ائْتِنا بِعَذابِ اللَّهِ إِنْ کُنْتَ مِنَ الصَّادِقِینَ» و عند ذلک «قالَ» لوط «رَبِّ انْصُرْنِی عَلَی الْقَوْمِ الْمُفْسِدِینَ» الذین فعلوا المعاصی و ارتکبوا القبائح و أفسدوا فی الأرض.

[سورة العنکبوت (29): الآیات 31 الی 35]

اشارة

وَ لَمَّا جاءَتْ رُسُلُنا إِبْراهِیمَ بِالْبُشْری قالُوا إِنَّا مُهْلِکُوا أَهْلِ هذِهِ الْقَرْیَةِ إِنَّ أَهْلَها کانُوا ظالِمِینَ (31) قالَ إِنَّ فِیها لُوطاً قالُوا نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَنْ فِیها لَنُنَجِّیَنَّهُ وَ أَهْلَهُ إِلاَّ امْرَأَتَهُ کانَتْ مِنَ الْغابِرِینَ (32) وَ لَمَّا أَنْ جاءَتْ رُسُلُنا لُوطاً سِی ءَ بِهِمْ وَ ضاقَ بِهِمْ ذَرْعاً وَ قالُوا لا تَخَفْ وَ لا تَحْزَنْ إِنَّا مُنَجُّوکَ وَ أَهْلَکَ إِلاَّ امْرَأَتَکَ کانَتْ مِنَ الْغابِرِینَ (33) إِنَّا مُنْزِلُونَ عَلی أَهْلِ هذِهِ الْقَرْیَةِ رِجْزاً مِنَ السَّماءِ بِما کانُوا یَفْسُقُونَ (34) وَ لَقَدْ تَرَکْنا مِنْها آیَةً بَیِّنَةً لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ (35)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر عاصم و یعقوب لننجینه خفیفة الجیم ساکنة النون و الباقون «لَنُنَجِّیَنَّهُ» بالتشدید و قرأ ابن کثیر و أهل الکوفة غیر حفص و یعقوب إنا منجوک بالتخفیف و الباقون بالتشدید و قرأ ابن عامر منزلون بالتشدید و الباقون «مُنْزِلُونَ» بالتخفیف.

الحجة

قال أبو علی حجة و من قرأ لننجینه و إنا منجوک قوله «فَأَنْجاهُ اللَّهُ مِنَ

ص: 20

النَّارِ» و حجة من ثقل قوله «نَجَّیْنا شُعَیْباً وَ الَّذِینَ آمَنُوا» یقال نجا زید و نجیته و أنجیته مثل فرحته و أفرحته و کذلک قولک نزل إذا عدیته قلت نزلته و أنزلته.

المعنی

ثم بین سبحانه أنه استجاب دعاء لوط و بعث جبرائیل و معه الملائکة لتعذیب قومه بقوله «وَ لَمَّا جاءَتْ رُسُلُنا إِبْراهِیمَ بِالْبُشْری» أی یبشرونه بإسحاق و من وراء إسحاق یعقوب «قالُوا إِنَّا مُهْلِکُوا أَهْلِ هذِهِ الْقَرْیَةِ» یعنون قریة قوم لوط (علیه السلام) و إنما قالوا هذا لأن قریتهم کانت قریبة من قریة قوم إبراهیم «إِنَّ أَهْلَها کانُوا ظالِمِینَ» أی مشرکین مرتکبین للفواحش «قالَ» إبراهیم «إِنَّ فِیها لُوطاً» فکیف تهلکونها «قالُوا» فی جوابه «نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَنْ فِیها لَنُنَجِّیَنَّهُ وَ أَهْلَهُ» أی لنخلصن لوطا من العذاب بإخراجه منها و لنخلصن أیضا أهله المؤمنین منهم «إِلَّا امْرَأَتَهُ» فإنها تبقی فی العذاب لا تنجو منه و ذلک قوله «کانَتْ مِنَ الْغابِرِینَ» أی من الباقین فی العذاب «وَ لَمَّا أَنْ جاءَتْ رُسُلُنا لُوطاً» أن هذه مزیدة «سِی ءَ بِهِمْ» معناه سی ء لوط بالملائکة أی ساءه مجیئهم لما رآهم فی أحسن صورة لما کان یعلمه من خبث فعل قومه عن قتادة و قیل معناه سی ء بقومه لما علم من عظیم البلاء النازل بهم «وَ ضاقَ بِهِمْ ذَرْعاً» أی ضاق قلبه و قیل ضاقت حیلته فیما أراد من حفظهم و صیانتهم عن الجبائی فلما رأی الملائکة حزنه و ضیق صدره «قالُوا لا تَخَفْ» علینا و علیک «وَ لا تَحْزَنْ» بما نفعله بقومک و قیل لا تخف و لا تحزن علینا فإنا رسل الله لا یقدرون علینا «إِنَّا مُنَجُّوکَ وَ أَهْلَکَ» من العذاب «إِلَّا امْرَأَتَکَ» الکافرة «کانَتْ مِنَ الْغابِرِینَ» أی الباقین فی العذاب «إِنَّا مُنْزِلُونَ عَلی أَهْلِ هذِهِ الْقَرْیَةِ رِجْزاً» أی عذابا من السماء «بِما کانُوا یَفْسُقُونَ» أی یخرجون من طاعة الله إلی معصیته أی جزاء بفسقهم «وَ لَقَدْ تَرَکْنا مِنْها آیَةً بَیِّنَةً» أی ترکنا من تلک القریة عبرة واضحة و دلالة علی قدرتنا قال قتادة هی الحجارة التی أمطرت علیهم و قال ابن عباس هی آثار منازلهم الخربة و قال مجاهد هی الماء الأسود علی وجه الأرض «لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ» ذلک و یبصرونه و یتفکرون فیه و یتعظون به فیزجرهم ذلک عن الکفر بالله و اتخاذ شریک معه فی العبادة.

[سورة العنکبوت (29): الآیات 36 الی 40]

اشارة

وَ إِلی مَدْیَنَ أَخاهُمْ شُعَیْباً فَقالَ یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَ ارْجُوا الْیَوْمَ الْآخِرَ وَ لا تَعْثَوْا فِی الْأَرْضِ مُفْسِدِینَ (36) فَکَذَّبُوهُ فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِی دارِهِمْ جاثِمِینَ (37) وَ عاداً وَ ثَمُودَ وَ قَدْ تَبَیَّنَ لَکُمْ مِنْ مَساکِنِهِمْ وَ زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطانُ أَعْمالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِیلِ وَ کانُوا مُسْتَبْصِرِینَ (38) وَ قارُونَ وَ فِرْعَوْنَ وَ هامانَ وَ لَقَدْ جاءَهُمْ مُوسی بِالْبَیِّناتِ فَاسْتَکْبَرُوا فِی الْأَرْضِ وَ ما کانُوا سابِقِینَ (39) فَکُلاًّ أَخَذْنا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنا عَلَیْهِ حاصِباً وَ مِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّیْحَةُ وَ مِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنا بِهِ الْأَرْضَ وَ مِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنا وَ ما کانَ اللَّهُ لِیَظْلِمَهُمْ وَ لکِنْ کانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ (40)

ص: 21

اللغة

الرجفة زعزعة الأرض تحت القدم یقال رجف السطح من تحت أهله یرجف رجفا و رجفة شدیدة و البحر رجاف لاضطرابه و أرجف الناس بالشی ء أی أخبروا بما یضطرب لأجله من غیر تحقق به و الحاصب الریح العاصفة التی فیها الحصباء و هی الحصی الصغار یشبه به البرد و الجلید قال الفرزدق:

مستقبلین ریاح الشام تضربنا بحاصب کندیف القطن منثور

و قال الأخطل:

و لقد علمت إذ العشار تروحت هدج الرئال بکنهن شمالا

ترمی العضاة بحاصب من ثلجها حتی تبیت علی العضاة جفالا

ص: 22

و الخسف سوخ الأرض بما علیها یقال خسف الله به الأرض و خسف القمر إذهاب نوره و الخسوف للقمر و الکسوف للشمس.

الإعراب

أخاهم ینتصب بفعل مضمر و التقدیر و أرسلنا إلی مدین أخاهم و عادا منصوب بفعل مضمر تقدیره و أهلکنا عادا و ثمود و قد تبین فاعله مضمر تقدیره و قد تبین إهلاکهم لکم «وَ کانُوا مُسْتَبْصِرِینَ» فی موضع نصب علی الحال. «لِیَظْلِمَهُمْ» اللام لتأکید النفی و لا یجوز إظهار أن بعده.

المعنی

ثم عطف سبحانه علی ما تقدم فقال «وَ إِلی مَدْیَنَ» أی و أرسلنا إلی مدین «أَخاهُمْ شُعَیْباً» و هذا مفسر فیما مضی «فَقالَ یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ» بدأ بالدعاء إلی التوحید و العبادة «ارْجُوا الْیَوْمَ الْآخِرَ» أی و أملوا ثواب الیوم الآخر و اخشوا عقابه بفعل الطاعات و تجنب السیئات «وَ لا تَعْثَوْا فِی الْأَرْضِ مُفْسِدِینَ» أی لا تسعوا فی الأرض بالفساد ثم أخبر أن قومه کذبوه و لم یقبلوا منه فعاقبهم الله و ذلک قوله «فَکَذَّبُوهُ فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ» و قد مر بیانه «فَأَصْبَحُوا فِی دارِهِمْ جاثِمِینَ» أی بارکین علی رکبهم میتین «وَ عاداً وَ ثَمُودَ» أی و أهلکنا أیضا عادا و ثمود جزاء لهم علی کفرهم «وَ قَدْ تَبَیَّنَ لَکُمْ» معاشر الناس کثیر «مِنْ مَساکِنِهِمْ» و قیل معناه و قد ظهر لکم یا أهل مکة من منازلهم بالحجر و الیمن آیة فی هلاکهم «وَ زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطانُ أَعْمالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِیلِ» أی فمنعهم عن طریق الحق «وَ کانُوا مُسْتَبْصِرِینَ» أی و کانوا عقلاء یمکنهم التمییز بین الحق و الباطل بالاستدلال و النظر و لکنهم أغفلوا و لم یتدبروا و قیل معناه إنهم کانوا مستبصرین عند أنفسهم فیما کانوا علیه من الضلالة یحسبون أنهم علی هدی عن قتادة و الکلبی «وَ قارُونَ» أی و أهلکنا قارون «وَ فِرْعَوْنَ وَ هامانَ وَ لَقَدْ جاءَهُمْ مُوسی بِالْبَیِّناتِ» أی بالحجج الواضحات من قلب العصا حیة و الید البیضاء و فلق البحر و غیرها «فَاسْتَکْبَرُوا» أی طلبوا التجبر «فِی الْأَرْضِ» و لم ینقادوا للحق «وَ ما کانُوا سابِقِینَ» أی فائتین الله کما یفوت السابق «فَکُلًّا أَخَذْنا بِذَنْبِهِ» أی فأخذنا کلا من هؤلاء بذنبه و عاقبناهم بتکذیبهم الرسل «فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنا عَلَیْهِ حاصِباً» أی حجارة و قیل ریحا فیها حصی و هم قوم لوط عن ابن عباس و قتادة و قیل هم عاد «وَ مِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّیْحَةُ» و هم ثمود و قوم شعیب عن ابن عباس و قتادة و الصیحة العذاب و قیل صاح بهم جبرائیل فهلکوا «وَ مِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنا بِهِ الْأَرْضَ» و هو قارون «وَ مِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنا» یعنی قوم نوح و فرعون و قومه «وَ ما کانَ اللَّهُ لِیَظْلِمَهُمْ» فیعذبهم علی غیر ذنب أو قبل إزاحة العلة «وَ لکِنْ کانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ» بکفرهم و تکذیبهم الرسل و فی هذا دلالة واضحة علی فساد مذهب أهل

ص: 23

الجبر فإن الظلم لو کان من فعل الله کما یزعمون لما کان هؤلاء هم الظالمین لنفوسهم بل کان الظالم لهم من فعل فیهم الظلم تعالی الله عن ذلک.

[سورة العنکبوت (29): الآیات 41 الی 45]

اشارة

مَثَلُ الَّذِینَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِیاءَ کَمَثَلِ الْعَنْکَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَیْتاً وَ إِنَّ أَوْهَنَ الْبُیُوتِ لَبَیْتُ الْعَنْکَبُوتِ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ (41) إِنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مِنْ شَیْ ءٍ وَ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (42) وَ تِلْکَ الْأَمْثالُ نَضْرِبُها لِلنَّاسِ وَ ما یَعْقِلُها إِلاَّ الْعالِمُونَ (43) خَلَقَ اللَّهُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ بِالْحَقِّ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَةً لِلْمُؤْمِنِینَ (44) اتْلُ ما أُوحِیَ إِلَیْکَ مِنَ الْکِتابِ وَ أَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهی عَنِ الْفَحْشاءِ وَ الْمُنْکَرِ وَ لَذِکْرُ اللَّهِ أَکْبَرُ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ ما تَصْنَعُونَ (45)

القراءة

قرأ أهل البصرة و عاصم إلا الأعمش و البرجمی «ما یَدْعُونَ» بالیاء و الباقون بالتاء.

الحجة و الإعراب

قال أبو علی التاء علی قوله قل لهم إن الله یعلم ما تدعون لا یکون إلا عند هذا لأن المسلمین لا یخاطبون بذلک و ما استفهام و موضعه نصب بیدعون و لا یجوز أن یکون نصبا بیعلم و لکن صارت الجملة التی هی فی موضع نصب بیعلم و لا یکون یعلم بمعنی یعرف کقوله وَ لَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِینَ اعْتَدَوْا مِنْکُمْ فِی السَّبْتِ لأن ذلک لا یلغی و ما لا یلغی لا یعلق و یبعد ذلک دخول من فی الکلام و هی إنما تدخل فی نحو قولک هل من طعام و هل من رجل و لا تدخل فی الإیجاب هذا قول الخلیل و کذلک قوله فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ تَکُونُ لَهُ عاقِبَةُ الدَّارِ المعنی فستعلمون المسلم تکون له عاقبة الدار أم للکافر و کل ما کان من هذا فهکذا القول فیه و هو قیاس قول الخلیل.

ص: 24

اللغة

جمع العنکبوت عناکب و تصغیره عنیکب و وزنه فعللوت و هو یذکر و یؤنث قال الشاعر:

علی هطالهم منهم بیوت کان العنکبوت هو ابتناها

و یقال فیه العنکباء.

المعنی

ثم شبه سبحانه حال الکفار الذین اتخذوا من دونه آلهة بحال العنکبوت فقال «مَثَلُ الَّذِینَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِیاءَ» أی شبه من اتخذ الأصنام آلهة یریدون نصرها و نفعها و ضرها و الرجوع إلیها عند الحاجة «کَمَثَلِ الْعَنْکَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَیْتاً» لنفسها لتأوی إلیه فکما أن بیت العنکبوت لا یغنی عنها شیئا لکونه فی غایة الوهن و الضعف و لا یجدی نفعا کذلک الأصنام لا تملک لهم خیرا و شرا و نفعا و ضرا و الولی هو المتولی للنصرة و هو أبلغ من الناصر لأن الناصر قد یکون ناصرا بأن یأمر غیره بالنصرة و الولی هو الذی یتولی النصرة بنفسه «وَ إِنَّ أَوْهَنَ الْبُیُوتِ» أی أضعفها «لَبَیْتُ الْعَنْکَبُوتِ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ» صحة ما أخبرناهم به و یتحققون و لو متعلقة بقوله «اتَّخَذُوا» أی لو علموا أن اتخاذهم الأولیاء کاتخاذ العنکبوت بیتا سخیفا لم یتخذوهم أولیاء و لا یجوز أن تکون متعلقة بقوله «وَ إِنَّ أَوْهَنَ الْبُیُوتِ لَبَیْتُ الْعَنْکَبُوتِ» لأنهم کانوا یعلمون أن بیت العنکبوت واه ضعیف «إِنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مِنْ شَیْ ءٍ» هذا وعید منه سبحانه و معناه أنه یعلم ما یعبد هؤلاء الکفار و ما یتخذونه من دونه أربابا «وَ هُوَ الْعَزِیزُ» الذی لا یغالب فیما یریده «الْحَکِیمُ» فی جمیع أفعاله «وَ تِلْکَ الْأَمْثالُ» و هی الأشباه و النظائر یعنی أمثال القرآن «نَضْرِبُها لِلنَّاسِ» أی نذکرها لهم لندعوهم إلی المعرفة و التوحید و نعرفهم قبح ما هم فیه من عبادة الأصنام «وَ ما یَعْقِلُها إِلَّا الْعالِمُونَ» أی و ما یفهمها إلا من یعلم وجه الشبه بین المثل و الممثل به و قیل معناه و ما یعقل الأمثال إلا العلماء الذین یعقلون عن الله و

روی الواحدی بالإسناد عن جابر قال تلا النبی ص هذه الآیة و قال العالم الذی عقل عن الله فعمل بطاعته و اجتنب سخطه

ثم بین سبحانه ما یدل علی إلهیته و استحقاقه العبادة فقال «خَلَقَ اللَّهُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ» أی أخرجهما من العدم إلی الوجود و لم یخلقهما عبثا بل خلقهما لیسکنهما خلقه و لیستدلوا بهما علی إثباته و وحدانیته «بِالْحَقِّ» أی علی وجه الحکمة و قیل معناه للحق و إظهار الحق «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَةً لِلْمُؤْمِنِینَ» لأنهم المنتفعون بذلک ثم خاطب سبحانه نبیه ص فقال «اتْلُ ما أُوحِیَ إِلَیْکَ مِنَ الْکِتابِ» یعنی القرآن أی اقرأه علی المکلفین و اعمل بما تضمنه «وَ أَقِمِ الصَّلاةَ» أی أدها

ص: 25

بحدودها فی مواقیتها «إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهی عَنِ الْفَحْشاءِ وَ الْمُنْکَرِ» فی هذا دلالة علی أن فعل الصلاة لطف للمکلف فی ترک القبیح و المعاصی التی ینکرها العقل و الشرع فإن انتهی عن القبیح یکون توفیقا و إلا فقد أتی المکلف من قبل نفسه و قیل إن الصلاة بمنزلة الناهی بالقول إذا قال لا تفعل الفحشاء و المنکر و ذلک لأن فیها التکبیر و التسبیح و التهلیل و القراءة و الوقوف بین یدی الله تعالی و غیر ذلک من صنوف العبادة و کل ذلک یدعو إلی شکله و یصرف عن ضده فیکون مثل الأمر و النهی بالقول و کل دلیل مؤد إلی المعرفة بالحق فهو داع إلیه و صارف عن الباطل الذی هو ضده و قیل معناه أن الصلاة تنهی صاحبها عن الفحشاء و المنکر ما دام فیها و قیل معناه أنه ینبغی أن تنهاه کقوله وَ مَنْ دَخَلَهُ کانَ آمِناً و قال ابن عباس فی الصلاة منهی و مزدجر عن معاصی الله فمن لم تنهه صلاته عن المعاصی لم یزدد من الله إلا بعدا و قال الحسن و قتادة من لم تنهه صلاته عن الفحشاء و المنکر فلیست صلاته بصلاة و هی وبال علیه و

روی أنس بن مالک الجهنی عن النبی ص قال إنه من لم تنهه صلاته عن الفحشاء و المنکر لم یزدد من الله إلا بعدا

و

روی عن ابن مسعود أیضا عن النبی ص أنه قال لا صلاة لمن لم یطع الصلاة و طاعة الصلاة أن ینتهی عن الفحشاء و المنکر

و معنی ذلک أن الصلاة إذا کانت ناهیة عن المعاصی فمن أقامها ثم لم ینته عن المعاصی لم تکن صلاته بالصفة التی وصفها الله بها فإن تاب من بعد ذلک و ترک المعاصی فقد تبین أن صلاته کانت نافعة له ناهیة و إن لم ینته إلا بعد زمان و

روی أنس أن فتی من الأنصار کان یصلی الصلاة مع رسول الله ص و یرتکب الفواحش فوصف ذلک لرسول الله ص فقال إن صلاته تنهاه یوما

و

عن جابر قال قیل لرسول الله ص إن فلانا یصلی بالنهار و یسرق باللیل فقال إن صلاته لتردعه

و

روی أصحابنا عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال من أحب أن یعلم أ قبلت صلاته أم لم تقبل فلینظر هل منعته صلاته عن الفحشاء و المنکر فبقدر ما منعته قبلت منه

«وَ لَذِکْرُ اللَّهِ أَکْبَرُ» أی و لذکر الله إیاکم برحمته أکبر من ذکرکم إیاه بطاعته عن ابن عباس و سلمان و ابن مسعود و مجاهد و قیل معناه ذکر العبد لربه أکبر مما سواه و أفضل من جمیع أعماله عن سلمان فی روایة أخری و ابن زید و قتادة و روی ذلک عن أبی الدرداء و علی هذا فیکون تأویله أن أکبر شی ء فی النهی عن الفحشاء ذکر العبد ربه و أوامره و نواهیه و ما أعده من الثواب و العقاب فإنه أقوی لطف یدعو إلی الطاعة و ترک المعصیة و هو أکبر من کل لطف و قیل معناه ذکر الله العبد فی الصلاة أکبر من الصلاة عن أبی مالک و قیل إن ذکر الله هو التسبیح و التقدیس و التهلیل و هو أکبر و أحری بأن ینهی عن الفحشاء و المنکر عن الفراء أی من کان ذاکرا لله فیجب أن ینهاه ذکره عن الفحشاء و المنکر و روی عن ثابت البنانی قال إن رجلا أعتق أربع رقاب فقال رجل آخر سبحان الله و الحمد لله

ص: 26

و لا إله إلا الله و الله أکبر ثم دخل المسجد فأتی حبیب بن أوفی السلمی و أصحابه فقال ما تقولون فی رجل أعتق أربع رقاب و أنی أقول سبحان الله و الحمد لله و لا إله إلا الله و الله أکبر فأیهما أفضل فنظروا هنیهة فقالوا ما نعلم شیئا أفضل من ذکر الله و عن معاذ بن جبل قال ما عن عمل آدمی عمل أنجی له من عذاب الله من ذکر الله عز و جل و قیل و لا الجهاد فی سبیل الله قال و لا الجهاد فإن الله عز و جل یقول «وَ لَذِکْرُ اللَّهِ أَکْبَرُ» و

عنه قال سألت رسول الله ص أی الأعمال أحب إلی الله قال إن تموت و لسانک رطب من ذکر الله عز و جل و قال ص یا معاذ إن السابقین الذین یسهرون بذکر الله عز و جل و من أحب أن یرتع فی ریاض الجنة فلیکثر ذکر الله عز و جل

و روی عن عطا بن السائب عن عبد الله بن ربیعة قال قال ابن عباس أ رأیت قول الله عز و جل «وَ لَذِکْرُ اللَّهِ أَکْبَرُ» قال قلت ذکر الله بالقرآن حسن و ذکره بالصلاة حسن و بالتسبیح و التکبیر و التهلیل حسن و أفضل من ذلک أن یذکر الرجل ربه عند المعصیة فینحجز عنها فقال ابن عباس لقد قلت قولا عجیبا و ما هو کما قلت و لکن ذکر الله إیاکم أکبر من ذکرکم إیاه «وَ اللَّهُ یَعْلَمُ ما تَصْنَعُونَ» من خیر و شر فیجازیکم بحسبه.

[سورة العنکبوت (29): الآیات 46 الی 50]

اشارة

وَ لا تُجادِلُوا أَهْلَ الْکِتابِ إِلاَّ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ إِلاَّ الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَ قُولُوا آمَنَّا بِالَّذِی أُنْزِلَ إِلَیْنا وَ أُنْزِلَ إِلَیْکُمْ وَ إِلهُنا وَ إِلهُکُمْ واحِدٌ وَ نَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (46) وَ کَذلِکَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الْکِتابَ فَالَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ مِنْ هؤُلاءِ مَنْ یُؤْمِنُ بِهِ وَ ما یَجْحَدُ بِآیاتِنا إِلاَّ الْکافِرُونَ (47) وَ ما کُنْتَ تَتْلُوا مِنْ قَبْلِهِ مِنْ کِتابٍ وَ لا تَخُطُّهُ بِیَمِینِکَ إِذاً لارْتابَ الْمُبْطِلُونَ (48) بَلْ هُوَ آیاتٌ بَیِّناتٌ فِی صُدُورِ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَ ما یَجْحَدُ بِآیاتِنا إِلاَّ الظَّالِمُونَ (49) وَ قالُوا لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیاتٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّمَا الْآیاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَ إِنَّما أَنَا نَذِیرٌ مُبِینٌ (50)

ص: 27

القراءة

قرأ ابن کثیر و أهل الکوفة غیر حفص و قتیبة آیة من ربه علی التوحید و الباقون «آیاتٌ» علی الجمع.

الحجة

قال أبو علی حجة الإفراد قوله فَلْیَأْتِنا بِآیَةٍ وَ قالُوا لَوْ لا نُزِّلَ عَلَیْهِ آیَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ قادِرٌ عَلی أَنْ یُنَزِّلَ آیَةً و حجة الجمع أن فی حرف أبی زعموا لو لا یأتینا بآیات من ربه «قُلْ إِنَّمَا الْآیاتُ عِنْدَ اللَّهِ» و قد تقع علی لفظ الواحد و یراد به کثرة کما جاء وَ جَعَلْنَا ابْنَ مَرْیَمَ وَ أُمَّهُ آیَةً و لیس فی قوله «قُلْ إِنَّمَا الْآیاتُ عِنْدَ اللَّهِ» دلالة علی ترجیح من قرأ «آیاتٌ» لأنه لما اقترحوا آیة قیل إنما الآیات عند الله و المعنی الآیة التی اقترحتموها و آیات أخر لم تقترحوها.

اللغة

أصل الجدل شدة الفتل یقال جدلته أجدله جدلا إذا فتلته فتلا شدیدا و الجدال فتل الخصم عن مذهبه بطریق الحجاج فیه و قیل إن أصله من الجدالة و هی الأرض فإن کل واحد من الخصمین یروم أن یلقی صاحبه بالجدالة. الخط معروف و الارتیاب و الریبة شک مع تهمة.

الإعراب

«الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ» فی محل النصب علی الاستثناء من «أَهْلَ الْکِتابِ» «وَ کَذلِکَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الْکِتابَ» تقدیره و کما أنزلنا إلی أهل الکتاب الکتاب أنزلنا إلیک الکتاب.

«إِذاً لَارْتابَ الْمُبْطِلُونَ» اللام للقسم و فی الکلام حذف تقدیره و لو خططته بیمینک أو تلوت قبله کتابا إذا و الله لارتابوا به. من ربه فی موضع رفع بأنه صفة آیة.

المعنی

لما تقدم الأمر بالدعاء إلی الله سبحانه بین عقیبه کیف یدعونهم و کیف یجادلونهم فقال «وَ لا تُجادِلُوا أَهْلَ الْکِتابِ» و هم نصاری بنی نجران و قیل الیهود و النصاری «إِلَّا بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ» أی بالطریق التی هی أحسن و إنما یکون أحسن إذا کانت المناظرة برفق و لین لإرادة الخیر و النفع بها و مثله قوله فَقُولا لَهُ قَوْلًا لَیِّناً لَعَلَّهُ یَتَذَکَّرُ أَوْ یَخْشی و الأحسن الأعلی فی الحسن من جهة قبول العقل له و قد یکون أیضا أعلی فی الحسن من جهة قبول الطبع و قد یکون فی الأمرین جمیعا و فی هذا دلالة علی وجوب الدعاء إلی الله تعالی علی أحسن الوجوه و ألطفها و استعمال القول الجمیل فی التنبیه علی آیات الله و حججه «إِلَّا الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ» أی إلا من أبی أن یقر بالجزیة منهم و نصب الحرب فجادلوا هؤلاء بالسیف حتی یسلموا أو یعطوا الجزیة عن مجاهد و سعید بن جبیر و قیل إلا الذین ظلموا منهم بالعناد و کتمان صفة نبینا ص بعد العلم به عن أبی مسلم و قیل إلا الذین ظلموا منهم بالإقامة علی الکفر بعد قیام الحجة عن ابن زید و الأولی أن یکون معناه إلا الذین ظلموک فی جدالهم أو

ص: 28

فی غیره مما یقتضی الإغلاظ لهم فیجوز أن یسلکوا معهم طریقة الغلظة و قیل إن الآیة منسوخة بآیة السیف عن قتادة و الصحیح أنها غیر منسوخة لأن الجدال علی الوجه الأحسن هو الواجب الذی لا یجوز غیره «وَ قُولُوا» لهم فی المجادلة و فی الدعوة إلی الدین «آمَنَّا بِالَّذِی أُنْزِلَ إِلَیْنا وَ أُنْزِلَ إِلَیْکُمْ» أی بالکتاب الذی أنزل إلینا و بالکتاب الذی أنزل إلیکم «وَ إِلهُنا وَ إِلهُکُمْ واحِدٌ» لا شریک له «وَ نَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ» أی مخلصون طائعون «وَ کَذلِکَ» أی و مثل ما أنزلنا الکتاب علی موسی و عیسی «أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الْکِتابَ» و هو القرآن «فَالَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ» أی علم الکتاب فحذف المضاف «یُؤْمِنُونَ بِهِ» یعنی مؤمنی أهل الکتاب مثل عبد الله بن سلام و نظرائه «وَ مِنْ هؤُلاءِ» یعنی کفار مکة «مَنْ یُؤْمِنُ بِهِ» یعنی من أسلم منهم و یجوز أن تکون الهاء فی ربه راجعة إلی النبی ص و یجوز أن تکون راجعة إلی القرآن و یحتمل أیضا أن یرید بقوله «فَالَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ» المسلمین و الکتاب القرآن و من هؤلاء یعنی و من الیهود و النصاری من یضمن به «وَ ما یَجْحَدُ بِآیاتِنا إِلَّا الْکافِرُونَ» أی و ما ینکر دلالاتنا إلا الکافرون و لا یضرک جحودهم ثم خاطب نبیه ص فقال «وَ ما کُنْتَ تَتْلُوا مِنْ قَبْلِهِ مِنْ کِتابٍ» أی و ما کنت یا محمد تقرأ قبل القرآن کتابا و المعنی أنک لم تکن تحسن القراءة قبل أن یوحی إلیک بالقرآن «وَ لا تَخُطُّهُ بِیَمِینِکَ» معناه و ما کنت أیضا تکتبه بیدک «إِذاً لَارْتابَ الْمُبْطِلُونَ» أی و لو کنت تقرأ کتاب أو تکتبه لوجد المبطلون طریقا إلی اکتساب الشک فی أمرک و إلقاء الریبة لضعفة الناس فی نبوتک و لقالوا إنما تقرأ علینا ما جمعته من کتب الأولین فلما ساویتهم فی المولد و المنشأ ثم أتیت بما عجزوا عنه وجب أن یعلموا أنه من عند الله تعالی و لیس من عندک إذ لم تجر العادة أن ینشأ الإنسان بین قوم یشاهدون أحواله من عند صغره إلی کبره و یرونه فی حضره و سفره لا یتعلم شیئا من غیره ثم یأتی من عنده بشی ء یعجز الکل عنه و عن بعضه و یقرأ علیهم أقاصیص الأولین. قال الشریف الأجل المرتضی علم الهدی قدس الله روحه هذه الآیة تدل علی أن النبی ص ما کان یحسن الکتابة قبل النبوة فأما بعد النبوة فالذی نعتقده فی ذلک التجویز لکونه عالما بالکتابة و القراءة و التجویز لکونه غیر عالم بهما من غیر قطع علی أحد الأمرین و ظاهر الآیة یقتضی أن النفی قد تعلق بما قبل النبوة دون ما بعدها و لأن التعلیل فی الآیة یقتضی اختصاص النفی بما قبل النبوة لأن المبطلین إنما یرتابون فی نبوته ص لو کان یحسن الکتابة قبل النبوة فأما بعد النبوة فلا تعلق له بالریبة و التهمة فیجوز أن یکون قد تعلمها من جبرائیل (علیه السلام) بعد النبوة ثم قال سبحانه «بَلْ هُوَ آیاتٌ بَیِّناتٌ فِی صُدُورِ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ» یعنی أن القرآن دلالات واضحات فی صدور العلماء و هم النبی ص و المؤمنون به لأنهم حفظوه و وعوه و رسخ معناه فی قلوبهم عن الحسن و

قیل

ص: 29

هم الأئمة (علیه السلام) من آل محمد عن أبی جعفر و أبی عبد الله ع

و قیل إن هو کنایة عن النبی ص أی أنه فی کونه أمیا لا یقرأ و لا یکتب آیات بینات فی صدور العلماء من أهل الکتاب لأنه منعوت فی کتبهم بهذه الصفة عن الضحاک و قال قتادة المراد به القرآن و أعطی هذه الأمة الحفظ و من کان قبلها لا یقرءون الکتاب إلا نظرا فإذا طبقوه لم یحفظوا ما فیه إلا الیسیر «وَ ما یَجْحَدُ بِآیاتِنا إِلَّا الظَّالِمُونَ» الذین ظلموا أنفسهم بترک النظر فیها و العناد لها بعد حصول العلم لهم بها و قیل یرید بالظالمین کفار قریش و الیهود «وَ قالُوا» یعنی کفار مکة «لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیاتٌ مِنْ رَبِّهِ» أراد به الآیات التی اقترحوها فی قوله وَ قالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَکَ حَتَّی تَفْجُرَ لَنا مِنَ الْأَرْضِ یَنْبُوعاً الآیات و أن یجعل الصفا ذهبا و قیل إنهم سألوا آیة کآیة موسی (علیه السلام) من فلق البحر و قلب العصا حیة و جعلوا ما أتی به من المعجزات و الآیات غیر آیة و حجة إلقاء للشبهة بین العوام فقال الله تعالی «قُلْ» یا محمد لهم «إِنَّمَا الْآیاتُ عِنْدَ اللَّهِ» ینزلها و یظهرها بحسب ما یعلم من مصالح عباده و ینزل علی کل نبی منها ما هو أصلح له و لأمته و لذلک لم تتفق آیات الأنبیاء کلها و إنما جاء کل نبی بفن منها «وَ إِنَّما أَنَا نَذِیرٌ مُبِینٌ» أی منذر مخوف من معصیة الله مظهر طریق الحق و الباطل و قد فعل الله سبحانه ما یشهد بصدقی من المعجزات.

[سورة العنکبوت (29): الآیات 51 الی 55]

اشارة

أَ وَ لَمْ یَکْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ یُتْلی عَلَیْهِمْ إِنَّ فِی ذلِکَ لَرَحْمَةً وَ ذِکْری لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ (51) قُلْ کَفی بِاللَّهِ بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ شَهِیداً یَعْلَمُ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ الَّذِینَ آمَنُوا بِالْباطِلِ وَ کَفَرُوا بِاللَّهِ أُولئِکَ هُمُ الْخاسِرُونَ (52) وَ یَسْتَعْجِلُونَکَ بِالْعَذابِ وَ لَوْ لا أَجَلٌ مُسَمًّی لَجاءَهُمُ الْعَذابُ وَ لَیَأْتِیَنَّهُمْ بَغْتَةً وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ (53) یَسْتَعْجِلُونَکَ بِالْعَذابِ وَ إِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِیطَةٌ بِالْکافِرِینَ (54) یَوْمَ یَغْشاهُمُ الْعَذابُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ وَ یَقُولُ ذُوقُوا ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (55)

ص: 30

القراءة

قرأ نافع و أهل الکوفة «وَ یَقُولُ» بالیاء و الآخرون بالنون.

الحجة

قال أبو علی و یقول أی و یقول الموکل بعذابهم ذوقوا کقوله وَ الْمَلائِکَةُ باسِطُوا أَیْدِیهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَکُمُ الْیَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذابَ الْهُونِ أی یقولون لهم و من قرأ بالنون فلأن ذلک لما کان بأمره سبحانه جاز أن ینسب إلیه و المعنی ذوقوا جزاء ما کنتم تعملون و إنما قیل ذوقوا لوصول ذلک إلی المعذبین و اتصاله کوصول المذوق إلی الذائق قال (دونک ما جنیته فأحسن و ذق).

الإعراب

یتلی فی موضع نصب علی الحال من الکتاب أی متلو علیهم. «یَعْلَمُ ما فِی السَّماواتِ» یجوز أن یکون صفة لقوله «شَهِیداً» و یجوز أن یکون حالا و یجوز أن یکون جملة مستأنفة لا محل لها من الإعراب. «وَ لَیَأْتِیَنَّهُمْ» اللام جواب قسم مقدر. بغتة منصوب علی الحال. «یَوْمَ یَغْشاهُمُ» ظرف لقوله «لَمُحِیطَةٌ».

المعنی

لما تقدم طلبهم للآیات أجابهم سبحانه فقال «أَ وَ لَمْ یَکْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنا عَلَیْکَ» یا محمد «الْکِتابَ» أی القرآن «یُتْلی عَلَیْهِمْ» بین سبحانه أن فی إنزال القرآن دلالة واضحة و معجزة لائحة و حجة بالغة تنزاح معه العلة و تقوم به الحجة فلا یحتاج فی الوصول إلی العلم بصحة نبوته إلی غیره علی أن إظهار المعجزات مع کونها إزاحة للعلة تراعی فیه المصلحة فإذا کانت المصلحة فی إظهار نوع منها لم یجز إظهار غیرها و لو أظهر الله سبحانه الآیات التی اقترحوها ثم لم یؤمنوا لاقتضت الحکمة إهلاکهم بعذاب الاستئصال کما اقتضت ذلک فی الأمم السالفة و قد وعد الله سبحانه أن لا یعذب هذه الأمة بعذاب الاستئصال و فی هذا دلالة علی أن القرآن کاف فی المعجز و أنه فی أعلی درجات الإعجاز لأنه جعله کافیا عن جمیع المعجزات و الکفایة بلوغ حد ینافی الحاجة «إِنَّ فِی ذلِکَ» معناه إن فی القرآن «لَرَحْمَةً» أی نعمة عظیمة الموقع لأن من تبعه و عمل به نال الثواب و فاز بالجنة «وَ ذِکْری» أی و تذکیر أو موعظة «لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ» أی یصدقون به و قیل أن قوما من المسلمین کتبوا شیئا من کتب أهل الکتاب فهددهم سبحانه فی هذه الآیة و نهاهم عنه و

قال النبی ص جئتکم بها بیضاء نقیة

«قُلْ» یا محمد «کَفی بِاللَّهِ بَیْنِی

ص: 31

وَ بَیْنَکُمْ شَهِیداً» لی بالصدق و الإبلاغ و علیکم بالتکذیب و العناد و شهادة الله له قوله مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ و هو فی کلام معجز قد ثبت أنه من الله سبحانه و قیل إن شهادة الله له إثبات المعجزة له بإنزال الکتاب علیه «یَعْلَمُ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» فیعلم أنی علی الهدی و أنکم علی الضلالة «وَ الَّذِینَ آمَنُوا بِالْباطِلِ» أی صدقوا بغیر الله عن ابن عباس و قیل بعبادة الشیطان عن مقاتل «وَ کَفَرُوا بِاللَّهِ» أی جحدوا وحدانیة الله «أُولئِکَ هُمُ الْخاسِرُونَ» خسروا ثواب الله بارتکاب المعاصی و الجحود بالله «وَ یَسْتَعْجِلُونَکَ بِالْعَذابِ» یا محمد أی یسألونک نزول العذاب عاجلا لجحودهم صحة ما توعدهم به کما قال النضر بن الحرث أمطر علینا حجارة من السماء «وَ لَوْ لا أَجَلٌ مُسَمًّی» أی وقت قدره الله تعالی أن یعاقبهم فیه و هو یوم القیامة أو أجل قدره الله تعالی أن یبقیهم إلیه لضرب من المصلحة «لَجاءَهُمُ الْعَذابُ» الذی استحقوه «وَ لَیَأْتِیَنَّهُمْ» العذاب «بَغْتَةً وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ» بإتیانه و وقت مجیئه ثم ذکر أن موعد عذابهم النار فقال «یَسْتَعْجِلُونَکَ بِالْعَذابِ وَ إِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِیطَةٌ بِالْکافِرِینَ» یعنی إن العذاب و إن لم یأتهم فی الدنیا فإن جهنم محیطة بهم أی جامعة لهم و هم معذبون فیها لا محالة «یَوْمَ یَغْشاهُمُ الْعَذابُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ» یعنی أن العذاب یحیط بهم لا أنه یصل إلی موضع منهم دون موضع فلا یبقی جزء منهم إلا و هو معذب فی النار عن الحسن و هذا کقوله لَهُمْ مِنْ جَهَنَّمَ مِهادٌ وَ مِنْ فَوْقِهِمْ غَواشٍ «وَ یَقُولُ ذُوقُوا ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ» أی جزاء أعمالکم و أفعالکم القبیحة.

[سورة العنکبوت (29): الآیات 56 الی 60]

اشارة

یا عِبادِیَ الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِی واسِعَةٌ فَإِیَّایَ فَاعْبُدُونِ (56) کُلُّ نَفْسٍ ذائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَیْنا تُرْجَعُونَ (57) وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِنَ الْجَنَّةِ غُرَفاً تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها نِعْمَ أَجْرُ الْعامِلِینَ (58) الَّذِینَ صَبَرُوا وَ عَلی رَبِّهِمْ یَتَوَکَّلُونَ (59) وَ کَأَیِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ یَرْزُقُها وَ إِیَّاکُمْ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ (60)

القراءة

قرأ یرجعون بالیاء یحیی عن أبی بکر و هشام و الباقون بالتاء و قرأ أهل الکوفة

ص: 32

غیر عاصم لنثوینهم بالثاء و الباقون «لَنُبَوِّئَنَّهُمْ» بالباء.

الحجة

قال أبو علی أما یرجعون بالیاء فلان الذی قبله علی لفظ الغیبة و «تُرْجَعُونَ» علی أنه انتقل من الغیبة إلی الخطاب مثل إِیَّاکَ نَعْبُدُ بعد قوله الْحَمْدُ لِلَّهِ و حجة من قرأ «لَنُبَوِّئَنَّهُمْ» بالباء قوله «وَ لَقَدْ بَوَّأْنا بَنِی إِسْرائِیلَ مُبَوَّأَ صِدْقٍ» و «إِذْ بَوَّأْنا لِإِبْراهِیمَ مَکانَ الْبَیْتِ» و تکون اللام هنا زائدة کزیادتها فی قوله «رَدِفَ لَکُمْ» و یجوز أن یکون بوأنا لدعاء إبراهیم (علیه السلام) و یکون المفعول محذوفا أی بوأنا لدعائه ناسا مکان البیت و من قرأ لنثوینهم فحجته قوله «وَ ما کُنْتَ ثاوِیاً فِی أَهْلِ مَدْیَنَ» أی مقیما نازلا فیهم قال الأعشی:

أثوی و قصر لیلة لیزودا و مضی و أخلف من قتیلة موعدا

و قال حسان:

" ثوی فی قریش بضع عشرة حجة"

أی أقام فیهم فإذا تعدی بحرف جر فزیدت علیه الهمزة وجب أن یتعدی إلی المفعول الثانی بحرف جر و لیس فی الآیة حرف جر قال أبو الحسن قرأ الأعمش لنثوینهم من الجنة غرفا و لا یعجبنی لأنک لا تقول أثویته الدار قال أبو علی و وجهه أنه کان فی الأصل لنثوینهم من الجنة فی غرف کما یقول لننزلنهم من الجنة فی غرف و حذف الجار کما حذف من قولک" أمرتک الخیر فافعل ما أمرت به" و یقوی ذلک أن الغرف و إن کانت أماکن مختصة فقد أجریت المختصة من هذه الحروف مجری غیر المختص نحو قوله:

(کما عسل الطریق الثعلب)

و نحو ذهبت الشام عند سیبویه.

الإعراب

خالدین نصب علی الحال من الهاء و المیم. «الَّذِینَ صَبَرُوا» فی موضع جر صفة للعالمین و یکون المخصوص بالمدح محذوفا أی نعم أجر العاملین الصابرین المتوکلین أجرهم و یجوز أن یکون المضاف محذوفا أی نعم أجر العاملین أجر الذین صبروا فحذف المخصوص بالمدح و أقام المضاف إلیه مقامه. «وَ کَأَیِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ». موضع کأین مرفوع. و من دابة فی موضع التبیین له. و قوله «لا تَحْمِلُ رِزْقَهَا» صفة للمجرور و یکون قوله الله مبتدأ و یرزقها خبره و الجملة خبر کأین.

ص: 33

النزول

قیل نزلت الآیة الأولی فی المستضعفین من المؤمنین بمکة أمروا بالهجرة عنها عن مقاتل و الکلبی و نزل قوله «وَ کَأَیِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لا تَحْمِلُ رِزْقَهَا» فی جماعة کانوا بمکة یؤذیهم المشرکون فأمروا بالهجرة إلی المدینة فقالوا کیف نخرج إلیها و لیس لنا بها دار و لا عقار و من یطعمنا و من یسقینا.

المعنی

ثم بین سبحانه أنه لا عذر لعباده فی ترک طاعته فقال «یا عِبادِیَ الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِی واسِعَةٌ» یبعد أقطارها فاهربوا من أرض یمنعکم أهلها من الإیمان و الإخلاص فی عبادتی و

قال أبو عبد الله (علیه السلام) معناه إذا عصی الله فی أرض أنت فیها فاخرج منها إلی غیرها

و قیل معناه إن أرض الجنة واسعة عن الجبائی و أکثر المفسرین علی القول الأول «فَإِیَّایَ فَاعْبُدُونِ» أی اعبدونی خالصا و لا تطیعوا أحدا من خلقی فی معصیتی و إیای منصوب بفعل مضمر یفسره ما بعده و قد مر بیانه و قیل إن دخول الفاء للجزاء و التقدیر إن ضاق بکم موضع فاعبدونی و لا تعبدوا غیری إن أرضی واسعة أمر سبحانه المؤمنین إذا کانوا فی بلد لا یلتئم فیه لهم أمر دینهم أن ینتقلوا عنه إلی غیره ثم خوفهم بالموت لیهون علیهم الهجرة فقال «کُلُّ نَفْسٍ ذائِقَةُ الْمَوْتِ» أی کل نفس أحیاها الله بحیاة خلقها فیه ذائقة مرارة الموت بأی أرض کان فلا تقیموا بدار الشرک خوفا من الموت «ثُمَّ إِلَیْنا تُرْجَعُونَ» بعد الموت فنجازیکم بأعمالکم ثم ذکر سبحانه ثواب من هاجر فقال «وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ» یعنی المهاجرین «لَنُبَوِّئَنَّهُمْ» أی لننزلنهم «مِنَ الْجَنَّةِ غُرَفاً» أی علالی عالیات «تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ» قال ابن عباس لنسکننهم غرف الدر و الزبرجد و الیاقوت و لننزلنهم قصور الجنة «خالِدِینَ فِیها» یبقون فیها ببقاء الله «نِعْمَ أَجْرُ الْعامِلِینَ» لله تلک الغرف ثم وصفهم فقال «الَّذِینَ صَبَرُوا» علی دینهم فلم یترکوه لشدة نالتهم و أذی لحقهم و صبروا علی مشاق الطاعات «وَ عَلی رَبِّهِمْ یَتَوَکَّلُونَ» فی مهمات أمورهم و مهاجرة دورهم ثم قال «وَ کَأَیِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لا تَحْمِلُ رِزْقَهَا» أی و کم من دابة لا یکون رزقها مدخرا معدا عن الحسن و قیل معناه لا تطیق حمل رزقها لضعفها و تأکل بأفواهها عن مجاهد و قیل إن الحیوان أجمع من البهائم و الطیور و غیرهما مما یدب علی وجه الأرض لا تدخر القوت لغدها إلا ابن آدم و النملة و الفأرة بل تأکل منه قدر کفایتها فقط عن ابن عباس «اللَّهُ یَرْزُقُها وَ إِیَّاکُمْ» أی یرزق تلک الدابة الضعیفة التی لا تقدر علی حمل رزقها و یرزقکم أیضا فلا تترکوا الهجرة بهذا السبب و

عن عطا عن ابن عمر قال خرجنا مع رسول الله ص حتی دخل بعض حیطان الأنصار فجعل یلتقط من التمر و یأکل فقال یا ابن عمر ما لک لا تأکل فقلت لا أشتهیه یا رسول الله قال لکنی أشتهیه و هذه صبح رابعة منذ لم أذق

ص: 34

طعاما و لو شئت لدعوت ربی فأعطانی مثل ملک کسری و قیصر فکیف بک یا ابن عمر إذا بقیت مع قوم یخبئون رزق سنتهم لضعف الیقین فو الله ما برحنا حتی نزلت هذه الآیة «وَ کَأَیِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ یَرْزُقُها وَ إِیَّاکُمْ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ»

أی السمیع لأقوالکم عند مفارقة أوطانکم العلیم بأحوالکم لا یخفی علیه شی ء من سرکم و إعلانکم.

[سورة العنکبوت (29): الآیات 61 الی 69]

اشارة

وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ لَیَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّی یُؤْفَکُونَ (61) اللَّهُ یَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَ یَقْدِرُ لَهُ إِنَّ اللَّهَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ (62) وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ نَزَّلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَحْیا بِهِ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِ مَوْتِها لَیَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْقِلُونَ (63) وَ ما هذِهِ الْحَیاةُ الدُّنْیا إِلاَّ لَهْوٌ وَ لَعِبٌ وَ إِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِیَ الْحَیَوانُ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ (64) فَإِذا رَکِبُوا فِی الْفُلْکِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَی الْبَرِّ إِذا هُمْ یُشْرِکُونَ (65)

لِیَکْفُرُوا بِما آتَیْناهُمْ وَ لِیَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ یَعْلَمُونَ (66) أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنَّا جَعَلْنا حَرَماً آمِناً وَ یُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ أَ فَبِالْباطِلِ یُؤْمِنُونَ وَ بِنِعْمَةِ اللَّهِ یَکْفُرُونَ (67) وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَری عَلَی اللَّهِ کَذِباً أَوْ کَذَّبَ بِالْحَقِّ لَمَّا جاءَهُ أَ لَیْسَ فِی جَهَنَّمَ مَثْویً لِلْکافِرِینَ (68) وَ الَّذِینَ جاهَدُوا فِینا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنا وَ إِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِینَ (69)

ص: 35

القراءة

قرأ ابن کثیر و قالون و أهل الکوفة غیر عاصم إلا الأعمش و البرجمی و لیتمتعوا ساکنة اللام و الباقون و «لِیَتَمَتَّعُوا» بکسر اللام.

الحجة

قال أبو علی من کسر اللام و جعلها الجارة کانت متعلقة بالإشراک المعنی یشرکون لیکفروا أی لا فائدة لهم فی الإشراک إلا الکفر و لیس یرد علیهم الشرک نفعا إلا الکفر و التمتع بما یستمتعون به فی العاجلة من غیر نصیب فی الآخرة و من قرأ و لیتمتعوا و أراد الأمر کان علی معنی التهدید و الوعید کقوله «وَ اسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ» و «اعْمَلُوا ما شِئْتُمْ» و یدل علی ذلک قوله فی موضع آخر «فَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ» و الإسکان فی لام الأمر سائغ.

اللغة

قال أبو عبیدة الحیوان و الحیاة واحد و هما مصدران حی حیاة و حیوانا و الحیاة عرض یصیر الأجزاء بمنزلة الشی ء الواحد حتی یصح أن یکون قادرا عالما و خاصیة الحیاة الإدراک. و التخطف تناول الشی ء بسرعة و منه اختطاف الطیر لصیده.

الإعراب

أنی فی قوله «فَأَنَّی یُؤْفَکُونَ» منصوب الموضع فیجوز أن یکون حالا من یؤفکون و التقدیر منکرین یؤفکون و یجوز أن یکون مصدرا تقدیره أی إفک یؤفکون «وَ یُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ» جملة فی موضع الحال.

المعنی

ثم عجب سبحانه و رسوله و المؤمنون من إیمان المشرکین بالباطل مع اعترافهم بأن الله هو الخالق الفاعل فقال «وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ» أی إن سألت یا محمد هؤلاء المشرکین «مَنْ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ» أی من أنشأهما و أخرجهما من العدم إلی الوجود «وَ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ» أی من ذللهما و سیرهما فی دورانهما علی طریقة واحدة لا تختلف «لَیَقُولُنَّ» فی جواب ذلک «اللَّهُ» الفاعل لذلک لأنهم کانوا یقولون بحدوث العالم و النشأة الأولی «فَأَنَّی یُؤْفَکُونَ» أی فکیف یصرفون عن عبادته إلی عبادة حجر لا ینفع و لا یضر «اللَّهُ یَبْسُطُ الرِّزْقَ» أی یوسعه «لِمَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَ یَقْدِرُ لَهُ» أی و یضیق ذلک علی قدر ما تقتضیه المصلحة و إنما خص بذکر الرزق علی الهجرة لئلا یخلفهم عنها خوف العیلة «إِنَّ اللَّهَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ» یعلم مصالح عباده فیرزقهم بحسبها «وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ نَزَّلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَحْیا بِهِ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِ مَوْتِها لَیَقُولُنَّ» فی الجواب عن ذلک «اللَّهُ قُلِ» یا محمد عند ذلک «الْحَمْدُ لِلَّهِ» علی کمال قدرته و تمام نعمته و علی ما وفقنا للاعتراف بتوحیده و الإخلاص فی عبادته ثم قال «بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْقِلُونَ» توحید ربهم مع إقرارهم بأنه خالق الأشیاء و منزل المطر من السماء لأنهم لا یتدبرون و عن الطریق المفضی

ص: 36

إلی الحق یعدلون فکأنهم لا یعقلون «وَ ما هذِهِ الْحَیاةُ الدُّنْیا إِلَّا لَهْوٌ وَ لَعِبٌ» لأنها تزول کما یزول اللهو و اللعب و یستمتع بها الإنسان مدة ثم تنصرم و تنقطع «وَ إِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ» یعنی الجنة «لَهِیَ الْحَیَوانُ» أی الحیاة علی الحقیقة لأنها الدائمة الباقیة التی لا زوال لها و لا موت فیها و تقدیره و إن الدار الآخرة لهی دار الحیوان أو ذات الحیوان لأن الحیوان مصدر کالنزوان و الغلیان فحذف المضاف و أقیم المضاف إلیه مقامه و المعنی أن حیاة الدار الآخرة هی الحیاة التی لا تنغیص فیها و لا تکدیر «لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ» الفرق بین الحیاة الفانیة و الحیاة الباقیة الدائمة أی لو علموا لرغبوا فی الباقی و زهدوا فی الفانی و لکنهم لا یعلمون «فَإِذا رَکِبُوا فِی الْفُلْکِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ» أخبر الله سبحانه عن حال هؤلاء الکفار فقال إنهم إذا رکبوا فی السفن فی البحر و هاجت به الریاح و تلاطمت به الأمواج و خافوا الهلاک أخلصوا الدعاء لله مستیقنین أنه لا یکشف السوء إلا هو و ترکوا شرکاءهم فلم یطلبوا منهم إنجاءهم «فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَی الْبَرِّ إِذا هُمْ یُشْرِکُونَ» أی فلما خلصهم إلی البر و أمنوا الهلاک عادوا إلی ما کانوا علیه من الإشراک معه فی العبادة «لِیَکْفُرُوا بِما آتَیْناهُمْ وَ لِیَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ یَعْلَمُونَ» إن جعلت اللام للأمر فمعناه التهدید أی لیجحدوا نعم الله فی إنجائه إیاهم و لیتمتعوا بباقی عمرهم فسوف یعلمون عاقبة کفرهم و إن جعلتها لام کی فالمعنی أنهم یشرکون لیکفروا و قد مر معناه «أَ وَ لَمْ یَرَوْا» أی أ لم یعلم هؤلاء الکفار «أَنَّا جَعَلْنا حَرَماً آمِناً» یأمن أهله فیه من القتل و الغارة «وَ یُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ» أی یقتل بعضهم بعضا فیما حولهم و هم آمنون فی الحرم ذکرهم سبحانه النعمة بذلک لیذعنوا له بالطاعة و ینزجروا عن عبادة غیره ثم قال مهددا لهم «أَ فَبِالْباطِلِ یُؤْمِنُونَ» أی یصدقون بعبادة الأصنام و هی باطلة مضمحلة «وَ بِنِعْمَةِ اللَّهِ» التی أنعم بها علیهم «یَکْفُرُونَ» ثم قال «وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَری عَلَی اللَّهِ کَذِباً» أی لا ظالم أظلم ممن أضاف إلی الله ما لم یقله من عبادة الأصنام و غیرها «أَوْ کَذَّبَ بِالْحَقِّ» أی بالقرآن و قیل بمحمد ص «لَمَّا جاءَهُ أَ لَیْسَ فِی جَهَنَّمَ مَثْویً لِلْکافِرِینَ» هذا استفهام تقریر أی أ ما لهؤلاء الکفار المکذبین مثوی فی جهنم و هذا مبالغة فی إنجاز الوعید لهم «وَ الَّذِینَ جاهَدُوا فِینا» أی جاهدوا الکفار ابتغاء مرضاتنا و طاعة لنا و جاهدوا أنفسهم فی هواها خوفا منا و قیل معناه اجتهدوا فی عبادتنا رغبة فی ثوابنا و رهبة فی عقابنا «لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنا» أی لنهدینهم السبل الموصلة إلی ثوابنا عن ابن عباس و قیل لنوفقنهم لازدیاد الطاعات فیزداد ثوابهم و قیل معناه و الذین جاهدوا فی إقامة السنة لنهدینهم سبل الجنة و قیل معناه و الذین یعملون بما یعلمون لنهدینهم إلی ما لا یعلمون «وَ إِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِینَ» بالنصر و المعونة فی دنیاهم و الثواب و المغفرة فی عقباهم و بالله التوفیق.

ص: 37

(30) سورة الروم مکیة و آیاتها ستون (60)

اشارة

[توضیح]

هی مکیة قال الحسن إلا قوله «فَسُبْحانَ اللَّهِ حِینَ تُمْسُونَ» الآیة

عدد آیها

تسع و خمسون مکیة و المدنی الأخیر و الباقون ستون آیة.

اختلافها

أربع آیات «الم» کوفی «غُلِبَتِ الرُّومُ» غیر الکوفی و المدنی الأخیر فِی بِضْعِ سِنِینَ» غیر الکوفی و المدنی الأول «یُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ» المدنی الأول.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال و من قرأها کان له من الأجر عشر حسنات بعدد کل ملک سبح لله ما بین السماء و الأرض و أدرک ما ضیع فی یوم و لیلته.

تفسیرها

أجمل فی آخر العنکبوت ذکر المجاهدین ثم فصل فی هذه السورة فقال:

[سورة الروم (30): الآیات 1 الی 7]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الم (1) غُلِبَتِ الرُّومُ (2) فِی أَدْنَی الْأَرْضِ وَ هُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَیَغْلِبُونَ (3) فِی بِضْعِ سِنِینَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَ مِنْ بَعْدُ وَ یَوْمَئِذٍ یَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ (4)

بِنَصْرِ اللَّهِ یَنْصُرُ مَنْ یَشاءُ وَ هُوَ الْعَزِیزُ الرَّحِیمُ (5) وَعْدَ اللَّهِ لا یُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ (6) یَعْلَمُونَ ظاهِراً مِنَ الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ هُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غافِلُونَ (7)

ص: 38

اللغة

قال الزجاج الغلب و الغلبة مصدر غلبت مثل الجلب و الجلبة و الغلبة الاستیلاء علی القرن بالقهر و البضع القطعة من العدد ما بین الثلاثة إلی العشرة و هو من بضعته أی قطعته تبضیعا و منه البضاعة القطعة من المال تدور فی التجارة قال المبرد البضع ما بین العقدین فی جمیع الأعداد و الفرح و السرور نظیران و تقیضهما الغم و لیس شی ء من ذلک بجنس و الصحیح أنها من جنس الاعتقاد.

الإعراب

«مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ» تقدیره من بعد أن غلبوا فالمصدر مضاف إلی المفعول.

وعد الله مصدر مؤکد لأن قوله «سَیَغْلِبُونَ» وعد من الله للمؤمنین فالمعنی وعد الله ذلک وعدا.

المعنی

«الم» مر تفسیره «غُلِبَتِ الرُّومُ» قال المفسرون غلبت فارس الروم و ظهروا علیهم علی عهد رسول الله ص و فرح بذلک کفار قریش من حیث إن أهل فارس لم یکونوا أهل کتاب و ساء ذلک المسلمین و کان بیت المقدس لأهل الروم کالکعبة للمسلمین فدفعتهم فارس عنه و قوله «فِی أَدْنَی الْأَرْضِ» أی فی أدنی الأرض من أرض العرب عن الزجاج و قیل فی أدنی الأرض من أرض الشام إلی أرض فارس یرید الجزیرة و هی أقرب أرض الروم إلی فارس عن مجاهد و قیل یرید أذرعات و کسکر عن عکرمة «وَ هُمْ» یعنی الروم «مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَیَغْلِبُونَ» أی من بعد غلبة فارس إیاهم سیغلبون فارس «فِی بِضْعِ سِنِینَ» و هذه من الآیات الدالة علی أن القرآن من عند الله عز و جل لأن فیه أنباء ما سیکون و ما یعلم ذلک إلا الله عز و جل «لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَ مِنْ بَعْدُ» أی من قبل أن غلبت الروم و من بعد أن غلبت فإن شاء جعل الغلبة لأحد الفریقین علی الآخر و إن شاء جعل الغلبة للفریق الآخر علیهم و إن شاء أهلکهما جمیعا «وَ یَوْمَئِذٍ یَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ اللَّهِ» أی و یوم یغلب الروم فارسا یفرح المؤمنون بدفع الروم فارسا عن بیت المقدس لا بغلبة الروم علی بیت المقدس فإنهم کفار و یفرحون أیضا لوجوه أخر و هو اغتمام المشرکین بذلک و لتصدیق خبر الله عز و جل و خبر رسوله و لأنه مقدمة لنصرهم علی المشرکین «یَنْصُرُ مَنْ یَشاءُ» من عباده «وَ هُوَ الْعَزِیزُ» فی الانتقام من أعدائه «الرَّحِیمُ» بمن أناب إلیه من خلقه «وَعْدَ اللَّهِ» أی وعد الله ذلک «لا یُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ» بظهور الروم علی فارس «وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ» یعنی کفار مکة «لا یَعْلَمُونَ» صحة ما أخبرناه لجهلهم بالله تعالی

ص: 39

«یَعْلَمُونَ ظاهِراً مِنَ الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ هُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غافِلُونَ» أی یعلمون منافع الدنیا و مضارها و متی یزرعون و متی یحصدون و کیف یجمعون و کیف یبنون و هم جهال بالآخرة فعمروا دنیاهم و خربوا آخرتهم عن ابن عباس و قال الحسن بلغ و الله من علم أحدهم بدنیاه أن یقلب الدرهم علی ظهره فیخبرک بوزنه و ما یحسن أن یصلی و

سئل أبو عبد الله (علیه السلام) عن قوله «یَعْلَمُونَ ظاهِراً مِنَ الْحَیاةِ الدُّنْیا» فقال منه الزجر و النجوم.

[القصة]

عن الزهری قال کان المشرکون یجادلون المسلمین و هم بمکة یقولون أن الروم أهل کتاب و قد غلبهم الفرس و أنتم تزعمون أنکم ستغلبون بالکتاب الذی أنزل إلیکم علی نبیکم فسنغلبکم کما غلبت فارس الروم و أنزل الله تعالی «الم غُلِبَتِ الرُّومُ» إلی قوله «فِی بِضْعِ سِنِینَ»

قال فأخبرنی عبد الله بن عتبة بن مسعود أن أبا بکر ناحب بعض المشرکین قبل أن یحرم القمار علی شی ء إن لم تغلب فارس فی سبع سنین فقال رسول الله ص لم فعلت فکل ما دون العشرة بضع

فکان ظهور فارس علی الروم فی تسع سنین ثم أظهر الله الروم علی فارس زمن الحدیبیة ففرح المسلمون بظهور أهل الکتاب و روی أبو عبد الله الحافظ بالإسناد عن ابن عباس فی قوله «الم غُلِبَتِ الرُّومُ» قال قد مضی کان ذلک فی أهل فارس و الروم و کانت فارس قد غلبت علیهم ثم غلبت الروم بعد ذلک و لقی نبی الله مشرکی العرب و التقت الروم و فارس فنصر الله النبی ص و من معه من المسلمین علی مشرکی العرب و نصر أهل الکتاب علی مشرکی العجم ففرح المسلمون بنصر الله إیاهم و نصر أهل الکتاب علی العجم قال عطیة و سألت أبا سعید الخدری عن ذلک فقال التقینا مع رسول الله ص و مشرکو العرب و التقت الروم و فارس فنصرنا الله علی مشرکی العرب و نصر أهل الکتاب علی المجوس ففرحنا بنصر الله إیانا علی مشرکی العرب و نصر أهل الکتاب علی المجوس فذلک قوله «یَوْمَئِذٍ یَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ اللَّهِ» و قال سفیان الثوری سمعت أنهم ظهروا یوم بدر و قال مقاتل فلما کان یوم بدر غلب المسلمون کفار مکة و أخبر رسول الله ص أن الروم غلبت فارسا ففرح المؤمنون بذلک و روی أنهم استردوا بیت المقدس و أن ملک الروم مشی إلیک شکرا و بسطت له الریاحین فمشی علیها و قال الشعبی لم تمض تلک المدة

ص: 40

التی عقدها أبو بکر مع أبی بن خلف حتی غلبت الروم فارسا و ربطوا خیولهم بالمدائن و بنوا الرومیة فأخذ أبو بکر الخطر من ورثته و جاء به إلی رسول الله ص فتصدق به و روی أن أبا بکر لما أراد الهجرة تعلق به أبی و أخذ ابنه عبد الله بن أبی بکر کفیلا فلما أراد أن یخرج أبی إلی حرب أحد تعلق به عبد الله بن أبی بکر و أخذ منه ابنه کفیلا و جرح أبی فی أحد و عاد إلی مکة فمات من تلک الجراحة جرحه رسول الله ص و جاءت الروایة

عن النبی ص أنه قال لفارس نطحة أو نطحتان ثم قال لا فارس بعدها أبدا و الروم ذات القرون کلما ذهب قرن خلف قرن هبهب إلی آخر الأبد

و المعنی أن فارس تنطح نطحة أو نطحتین فیبطل ملکها و یزول أمرها

[سورة الروم (30): الآیات 8 الی 10]

اشارة

أَ وَ لَمْ یَتَفَکَّرُوا فِی أَنْفُسِهِمْ ما خَلَقَ اللَّهُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما إِلاَّ بِالْحَقِّ وَ أَجَلٍ مُسَمًّی وَ إِنَّ کَثِیراً مِنَ النَّاسِ بِلِقاءِ رَبِّهِمْ لَکافِرُونَ (8) أَ وَ لَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَیَنْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَةُ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ کانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَ أَثارُوا الْأَرْضَ وَ عَمَرُوها أَکْثَرَ مِمَّا عَمَرُوها وَ جاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَیِّناتِ فَما کانَ اللَّهُ لِیَظْلِمَهُمْ وَ لکِنْ کانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ (9) ثُمَّ کانَ عاقِبَةَ الَّذِینَ أَساؤُا السُّوای أَنْ کَذَّبُوا بِآیاتِ اللَّهِ وَ کانُوا بِها یَسْتَهْزِؤُنَ (10)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر البرجمی و الشمونی عن أبی بکر عاقبة بالنصب و الباقون بالرفع.

الحجة

قال أبو علی من نصب عاقبة جعلها خبر کان و نصبها متقدمة کما قال وَ کانَ

ص: 41

حَقًّا عَلَیْنا نَصْرُ الْمُؤْمِنِینَ فأما اسمها علی هذه القراءة فیجوز أن یکون أحد الشیئین السوأی عاقبة الذین أساءوا و یکون إن کذبوا مفعولا له أی لأن کذبوا و لا یجوز أن یکون کذبوا متعلقا بقوله «أَساؤُا» علی هذا لأنک تفصل بین الصلة و الموصول باسم کان أو یکون إن کذبوا اسم کان و التقدیر ثم کان التکذیب عاقبة الذین أساءوا و یکون السوأی علی هذا مصدرا لأساءوا لأن فعلی من أبنیة المصادر کالرجعی و الشوری و البشری و یدل علی أن السوأی و السوء بمنزلة المصدر ما أنشده أبو عمرو:

أنی جزوا عامرا سوءا بفعلهم أم کیف یجزوننی السوأی من الحسن

و من رفع عاقبة جاز أن یکون الخبر أحد الشیئین السوأی و إن کذبوا کما جاز فی النصب أن یکون کل واحد منهما الاسم و معنی الذین أساءوا الذین أشرکوا و التقدیر ثم کان عاقبة المسی ء التکذیب بآیات الله أی لم یظفر فی کفره و شرکه بشی ء إلا بالتکذیب و إذا جعلت أن کذبوا نفس الخبر جعلت السوأی فی موضع نصب بأنه مصدر و قد یجوز أن یکون السوأی صفة لموصوف محذوف کأنه قال الخلة السوأی أو الخلال السوأی.

المعنی

ثم حث سبحانه علی التفکر و التدبر فیما یدل علی توحیده من خلق السماوات و الأرض ثم فی أحوال القرون الخالیة و الأمم الماضیة فقال «أَ وَ لَمْ یَتَفَکَّرُوا فِی أَنْفُسِهِمْ» أی فی حال الخلوة لأن فی تلک الحالة یتمکن الإنسان من نفسه و یحضره ذهنه و قیل معناه أ و لم یتفکروا فی خلق الله أنفسهم و المعنی أ و لم یتفکروا فیعلموا و حذف لأن فی الکلام دلیلا علیه «ما خَلَقَ اللَّهُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما إِلَّا بِالْحَقِّ» قال الزجاج معناه إلا للحق أی لإقامة الحق و معناه للدلالة علی الصانع و التعریض للثواب «وَ أَجَلٍ مُسَمًّی» أی و لوقت معلوم توفی فیه کل نفس ما کسبت و قیل معناه خلقها فی أوقات قدرها اقتضت المصلحة خلقها فیها و لم یخلقها عبثا عن الجبائی (سؤال) قالوا کیف یعلم المتفکر فی نفسه إن الله سبحانه لم یخلق شیئا إلا بالحق و کیف یعلم الآخرة (جواب) قلنا إذا علم بالنظر فی نفسه أنه محدث مخلوق و إن له محدثا قدیما قادرا عالما حیا و أنه لا یفعل القبیح و أنه حکیم علم أنه لم یخلقه عبثا و إنما خلقه لغرض و هو التعریض للثواب و ذلک لا یتم إلا بالتکلیف فلا بد إذا من الجزاء فإذا لم یوجد فی الدنیا فلا بد من دار أخری یجازی فیها و یعلم إذا خلق ما لا ینتفع بنفسه فلا بد أن یکون الغرض أن ینتفع الحی به «وَ إِنَّ کَثِیراً مِنَ النَّاسِ بِلِقاءِ رَبِّهِمْ لَکافِرُونَ» أی بلقاء جزاء ربهم و بالبعث و بیوم القیامة لجاحدون غیر معترفین ثم نبههم سبحانه دفعة أخری فقال «أَ وَ لَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَیَنْظُرُوا کَیْفَ کانَ

ص: 42

عاقِبَةُ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ» من الأمم «کانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً» فهلکوا و بادوا فیعتبروا بهم لعلمهم أنهم أهلکوا بتکذیبهم «وَ أَثارُوا الْأَرْضَ» أی و قلبوها و حرثوها بعمارتها عن مجاهد «وَ عَمَرُوها أَکْثَرَ مِمَّا عَمَرُوها» أی أکثر مما عمرها هؤلاء الکفار لأنهم کانوا أکثر أموالا و أطول أعمارا و أکثر أعدادا فحفروا الأنهار و غرسوا الأشجار و بنوا الدور و شیدوا القصور ثم ترکوها و صاروا إلی القبور و إلی الهلاک و الثبور «وَ جاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَیِّناتِ» أی أتتهم رسلهم بالدلالات من عند الله و فی الکلام حذف تقدیره فجحدوا الرسل و کذبوا بتلک الرسل فأهلکهم الله بالعذاب «فَما کانَ اللَّهُ لِیَظْلِمَهُمْ» بأن یهلکهم من غیر استحقاق «وَ لکِنْ کانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ» بأن جحدوا رسل الله و أشرکوا معه فی العبادة سواه حتی استحقوا العذاب عاجلا و آجلا «ثُمَّ کانَ عاقِبَةَ الَّذِینَ أَساؤُا» إلی نفوسهم بالکفر بالله و تکذیب رسله و ارتکاب معاصیه «السُّوای» أی الخلة التی تسوء صاحبها إذا أدرکها و هی عذاب النار عن ابن عباس و قتادة «أَنْ کَذَّبُوا بِآیاتِ اللَّهِ وَ کانُوا بِها یَسْتَهْزِؤُنَ» أی لتکذیبهم بآیات الله و استهزائهم بها.

[سورة الروم (30): الآیات 11 الی 20]

اشارة

اللَّهُ یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ ثُمَّ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ (11) وَ یَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ یُبْلِسُ الْمُجْرِمُونَ (12) وَ لَمْ یَکُنْ لَهُمْ مِنْ شُرَکائِهِمْ شُفَعاءُ وَ کانُوا بِشُرَکائِهِمْ کافِرِینَ (13) وَ یَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ یَوْمَئِذٍ یَتَفَرَّقُونَ (14) فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ فَهُمْ فِی رَوْضَةٍ یُحْبَرُونَ (15)

وَ أَمَّا الَّذِینَ کَفَرُوا وَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا وَ لِقاءِ الْآخِرَةِ فَأُولئِکَ فِی الْعَذابِ مُحْضَرُونَ (16) فَسُبْحانَ اللَّهِ حِینَ تُمْسُونَ وَ حِینَ تُصْبِحُونَ (17) وَ لَهُ الْحَمْدُ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ عَشِیًّا وَ حِینَ تُظْهِرُونَ (18) یُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ وَ یُخْرِجُ الْمَیِّتَ مِنَ الْحَیِّ وَ یُحْیِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها وَ کَذلِکَ تُخْرَجُونَ (19) وَ مِنْ آیاتِهِ أَنْ خَلَقَکُمْ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ إِذا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ (20)

ص: 43

القراءة

قرأ یرجعون بالیاء أبو عمرو غیر عباس و أوقیة و سهل و حماد و یحیی مختلف عنهما و الباقون بالتاء و قرأ حمزة و الکسائی و کذلک تخرجون بفتح التاء و الباقون بضمها و فتح الراء و فی الشواذ قراءة عکرمة حینا تمسون و ما بعده.

الحجة

قال أبو علی حجة الیاء إن المتقدم ذکره غیبة «یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ» و الخلق هم المخلوقون فی المعنی و جاء قوله «ثُمَّ یُعِیدُهُ» علی لفظ الخلق و قوله «ثُمَّ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ» علی المعنی و لم یرجع علی لفظ الواحد و وجه التاء أنه صار الکلام من الغیبة إلی الخطاب و حجة من قرأ یخرجون قوله «مِنَ الْأَجْداثِ إِلی رَبِّهِمْ یَنْسِلُونَ» و حجة «تُخْرَجُونَ» مَنْ بَعَثَنا مِنْ مَرْقَدِنا و قوله «کَذلِکَ نُخْرِجُ الْمَوْتی» و إِلَیْهِ تُقْلَبُونَ و أما قوله «حِینَ تُمْسُونَ» فالمراد تمسون فیه فحذف فیه تخفیفا علی مذهب صاحب الکتاب فی نحوه و مثله قوله تعالی «وَ اتَّقُوا یَوْماً لا تَجْزِی نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَیْئاً» أی لا تجزی فیه قال ابن جنی قال سیبویه حذف فیه معتبطا لحرف الجر و الضمیر لدلالة الفعل علیهما و قال أبو الحسن حذف فی فبقی تجزیه لأنه أوصل الفعل إلیه ثم حذف الضمیر من بعد فهما حذفان متتالیان شیئا علی شی ء.

اللغة

الإبلاس الیأس من الخیر و قیل هو التحیر عند لزوم الحجة قال العجاج:

یا صاح هل تعرف رسما مکرسا قال نعم أعرفه و أبلسا

و الحبرة المسرة و منه الحبر العالم و الحبر الجمال و فی

الحدیث یخرج رجل من النار ذهب حبره و سبره

أی جماله و سحناؤه و التحبیر التحسین الذی یسر به و خص ذکر الروضة هاهنا لأنه لیس عند العرب شی ء أحسن منها قال الأعشی:

ما روضة من ریاض الحزن معشبة خضراء جاد علیها مسبل هطل

ص: 44

یضاحک الشمس منها کوکب شرق موزر بعمیم النبت مکتهل

یوما بأطیب منها نشر رائحة و لا بأحسنت منها إذ دنا الأصل

. الإعراب

«وَ یَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ یَوْمَئِذٍ یَتَفَرَّقُونَ» یوم ظرف لیتفرقون و یومئذ بدل عنه و موضع الکاف من کذلک نصب بقوله «تُخْرَجُونَ».

المعنی

ثم ذکر سبحانه قدرته علی الإعادة فقال «اللَّهُ یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ» أی یخلقهم ابتداء ثم یعیدهم بعد الموت أحیاء کما کانوا «ثُمَّ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ» فیجازیهم بأعمالهم «وَ یَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ یُبْلِسُ الْمُجْرِمُونَ» أی یوم تقوم القیامة ییأس الکافرون من رحمة الله تعالی و نعمة التی یفیضها علی المؤمنین و قیل یتحیرون و تنقطع حججهم بظهور جلائل آیات الآخرة التی یقع عندها علم الضرورة «وَ لَمْ یَکُنْ لَهُمْ مِنْ شُرَکائِهِمْ شُفَعاءُ» أی لم یکن لهم من أوثانهم التی عبدوها لیشفعوا لهم شفعاء تشفع لهم أو تدفع عنهم کما زعموا أنا نعبدهم لیقربونا إلی الله زلفی «وَ کانُوا بِشُرَکائِهِمْ کافِرِینَ» یعنی أن المشرکین یتبرءون من الأوثان و ینکرون کونها آلهة و یقرون بأن الله لا شریک له عن الجبائی و أبی مسلم «وَ یَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ» أی تظهر القیامة «یَوْمَئِذٍ یَتَفَرَّقُونَ» فیصیر المؤمنون أصحاب الیمین و المشرکون أصحاب الشمال فیتفرقون تفرقا لا یجتمعون بعده و قال الحسن لئن کانوا اجتمعوا فی الدنیا لیتفرقن یوم القیامة هؤلاء فی أعلی علیین و هؤلاء فی أسفل السافلین و هو قوله «فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ فَهُمْ فِی رَوْضَةٍ یُحْبَرُونَ» أی فی الجنة ینعمون و یسرون سرورا یبین لهم علیهم عن قتادة و مجاهد و منه قیل کل حبرة تتبعها عبرة و الروضة البستان المتناهی منظرا و طیبا و قال ابن عباس یحبرون أی یکرمون و قیل یلذذون بالسماع

عن یحیی بن أبی کثیر و الأوزاعی أخبرنا أبو الحسن عبید الله بن محمد بن أحمد البیهقی قال

ص: 45

أخبرنا جدی الإمام أبو بکر أحمد بن الحسین البیهقی قال حدثنا أبو سعید عبد الملک بن أبی عثمان الزاهد قال أخبرنا أبو الحسن علی بن بندار قال حدثنا جعفر بن محمد بن الحسن القربانی قال حدثنا سلیمان بن عبد الرحمن الدمشقی قال حدثنا خالد بن یزید بن أبی مالک عن أبیه عن خالد بن معدان عن أبی أمامة الباهلی أن رسول الله ص قال ما من عبد یدخل الجنة إلا و یجلس عند رأسه و عند رجلیه ثنتان من الحور العین تغنیانه بأحسن صوت سمعه الإنس و الجن و لیس بمزمار الشیطان و لکن بتمجید الله و تقدیسه

و

عن أبی الدرداء قال کان رسول الله ص یذکر الناس فذکر الجنة و ما فیها من الأزواج و النعیم و فی القوم أعرابی فجثا لرکبتیه و قال یا رسول الله هل فی الجنة من سماع قال نعم یا أعرابی إن فی الجنة نهرا حافتاه الأبکار من کل بیضاء یتغنین بأصوات لم یسمع الخلائق بمثلها قط فذلک أفضل نعیم الجنة

قال الراوی سألت أبا الدرداء بم یتغنین قال بالتسبیح و عن إبراهیم إن فی الجنة لأشجارا علیها أجراس من فضة فإذا أراد أهل الجنة السماع بعث الله ریحا من تحت العرش فتقع فی تلک الأشجار فتحرک تلک الأجراس بأصوات لو سمعها أهل الدنیا لماتوا طربا [هذا الحدیث لیس فی بعض النسخ و فی أکثرها موجود] و

عن أبی هریرة قال قال رسول الله ص الجنة مائة درجة ما بین کل درجتین منها کما بین السماء و الأرض و الفردوس أعلاها سموا و أوسطها محلة و منها تنفجر أنهار الجنة فقام إلیه رجل و قال یا رسول الله إنی رجل حبب إلی الصوت فهل لی فی الجنة صوت حسن فقال أی و الذی نفسی بیده إن الله تعالی یوحی إلی شجرة فی الجنة أن أسمعی عبادی الذین اشتغلوا بعبادتی و ذکری عن عزف البرابط و المزامیر فترفع صوتا لم یسمع الخلائق بمثله قط من تسبیح الرب

ثم أخبر عن حال الکافرین فقال «وَ أَمَّا الَّذِینَ کَفَرُوا وَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا وَ لِقاءِ الْآخِرَةِ» أی بدلائلنا و بالبعث یوم القیامة «فَأُولئِکَ فِی الْعَذابِ مُحْضَرُونَ» أی فیه محصلون و لفظة الإحضار لا تستعمل إلا فیما یکرهه الإنسان یقال أحضر فلان مجلس القضاء إذا جی ء به لما لا یؤثره و منه حضور الوفاة ثم ذکر سبحانه ما تدرک به الجنة فقال «فَسُبْحانَ اللَّهِ حِینَ تُمْسُونَ وَ حِینَ تُصْبِحُونَ وَ لَهُ الْحَمْدُ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ عَشِیًّا وَ حِینَ تُظْهِرُونَ» و هذا خبر و المراد به الأمر أی فسبحوه و نزهوه عما لا یلیق به أو ینافی تعظیمه من صفات النقص بأن تصفوه بما یلیق به من الصفات و الأسماء. و الإمساء الدخول فی المساء و هو مجی ء اللیل و الإصباح نقیضه و هو الدخول فی الصباح و هو مجی ء

ص: 46

ضیاء النهار و له الثناء و المدح فی السماوات و الأرض أی هو المستحق لمدح أهلها لإنعامه علیهم و عشیا أی و فی العشی و حین تدخلون فی الظهیرة و هی نصف النهار و إنما خص تعالی هذه الأوقات بالذکر بالحمد و إن کان حمده واجبا فی جمیع الأوقات لأنها أوقات تذکر بإحسان الله و ذلک إن انقضاء إحسان أول إلی إحسان ثان یقتضی الحمد عند تمام الإحسان الأول و الأخذ فی الآخر کما أخبر سبحانه عن حمد أهل الجنة بقوله «وَ آخِرُ دَعْواهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ» لأن ذلک حال الانتقال من نعیم الدنیا إلی الجنة و قیل إن الآیة تدل علی الصلوات الخمس فی الیوم و اللیلة لأن قوله «حِینَ تُمْسُونَ» یقتضی المغرب و العشاء الآخرة «وَ حِینَ تُصْبِحُونَ» یقتضی صلاة الصبح «وَ عَشِیًّا» یقتضی صلاة العصر «وَ حِینَ تُظْهِرُونَ» یقتضی صلاة الظهر عن ابن عباس و مجاهد و هو الأحسن لأنه خص هذه الأوقات بالذکر و قیل إنما خص صلاة اللیل باسم التسبیح و صلاة النهار باسم الحمد لأن الإنسان فی النهار متقلب فی أحوال توجب الحمد لله علیها و فی اللیل علی أحوال توجب تنزیه الله تعالی من الأسواء فیها فلذلک صار الحمد فی النهار أخص فسمیت به صلاة النهار و التسبیح باللیل أخص فسمیت به صلاة اللیل «یُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ وَ یُخْرِجُ الْمَیِّتَ مِنَ الْحَیِّ» أی یخرج الإنسان من النطفة و یخرج النطفة من الإنسان عن ابن عباس و ابن مسعود و قیل یخرج المؤمن من الکافر و یخرج الکافر من المؤمن عن مجاهد و قد ذکرنا فیما تقدم «وَ یُحْیِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها» بالنبات بعد جدوبها «وَ کَذلِکَ تُخْرَجُونَ» أی کما أحیا الأرض بالنبات کذلک یحییکم بالبعث و تخرجون من قبورکم أحیاء «وَ مِنْ آیاتِهِ» أی و من دلالاته علی وحدانیته و کمال قدرته «أَنْ خَلَقَکُمْ» أی خلق آدم الذی هو أبوکم و أصلکم «مِنْ تُرابٍ» ثم خلقکم منه و ذلک قوله «ثُمَّ إِذا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ» أی ثم إذا أنتم ذریة بشر من لحم و دم تنبسطون فی الأرض و تنصرفون علی ظهرها و تتفرقون فی أطرافها فهلا دلکم ذلک علی أنه لا یقدر علی ذلک غیره تعالی و أنه لا یستحق العبادة سواه.

[سورة الروم (30): الآیات 21 الی 25]

اشارة

وَ مِنْ آیاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْواجاً لِتَسْکُنُوا إِلَیْها وَ جَعَلَ بَیْنَکُمْ مَوَدَّةً وَ رَحْمَةً إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ (21) وَ مِنْ آیاتِهِ خَلْقُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اخْتِلافُ أَلْسِنَتِکُمْ وَ أَلْوانِکُمْ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِلْعالِمِینَ (22) وَ مِنْ آیاتِهِ مَنامُکُمْ بِاللَّیْلِ وَ النَّهارِ وَ ابْتِغاؤُکُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَسْمَعُونَ (23) وَ مِنْ آیاتِهِ یُرِیکُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَ طَمَعاً وَ یُنَزِّلُ مِنَ السَّماءِ ماءً فَیُحْیِی بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ (24) وَ مِنْ آیاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّماءُ وَ الْأَرْضُ بِأَمْرِهِ ثُمَّ إِذا دَعاکُمْ دَعْوَةً مِنَ الْأَرْضِ إِذا أَنْتُمْ تَخْرُجُونَ (25)

ص: 47

القراءة

قرأ حفص «لِلْعالِمِینَ» بکسر اللام الأخیرة و الباقون بفتحها.

الحجة

قال أبو علی خص العالمین فی روایة حفص و إن کانت الآیة لکافة الناس عالمهم و جاهلهم لأن العالم لما تدبر فاستدل بما شاهده علی ما لم یستدل علیه غیره صار کأنه لیس بآیة لغیر العالم لذهابه عنها و ترکه الاعتبار بها و من قال للعالمین فلأن ذلک فی الحقیقة دلالة و موضع اعتبار و إن ترک تارکون لغفلتهم أو لجهلهم التدبر بها و الاستدلال بها.

الإعراب

فی قوله «وَ مِنْ آیاتِهِ یُرِیکُمُ الْبَرْقَ» أقوال (أحدها) إن التقدیر و من آیاته أن یریکم فلما حذف أن ارتفع الفعل کقول طرفة:

أ لا أی هذا الزاجری أحضر الوغی و أن أشهد اللذات هل أنت مخلدی

و فی المثل تسمع بالمعیدی خیر من أن تراه (و ثانیها) أن التقدیر و من آیاته آیة یریکم البرق بها ثم حذف لدلالة من علیها و مثله من الشعر:

و ما الدهر إلا تارتان فمنهما أموت و أخری أبتغی العیش أکدح

أی فمنها تارة أموتها أی أموت فیها (و ثالثها) أن یکون التقدیر و یریکم البرق خوفا و طمعا و من آیاته فیکون عطفا لجملة علی جملة و قوله «خَوْفاً وَ طَمَعاً» منصوبان علی تقدیر

ص: 48

اللام و التقدیر لتخافوا خوفا و لتطمعوا طمعا ثم إذا دعاکم دعوة من الأرض الجار یتعلق بمحذوف فی موضع الحال من الکاف و المیم أی إذا دعاکم خارجین من الأرض و إن شئت کان وصفا للنکرة أی دعوة ثابتة من هذه الجهة و لا یجوز أن یتعلق بیخرجون لأن ما بعد إذا لا یعمل فیما قبله.

المعنی

ثم عطف سبحانه علی ما قدمه من تنبیه العبید علی دلائل التوحید فقال «وَ مِنْ آیاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ» أی جعل لکم من شکل أنفسکم و من جنسکم «أَزْواجاً» و إنما من سبحانه علینا بذلک لأن الشکل إلی الشکل أمیل عن أبی مسلم و قیل معناه أن حواء خلقت من ضلع آدم (علیه السلام) عن قتادة و قیل إن المراد بقوله «مِنْ أَنْفُسِکُمْ» أن النساء خلقن من نطف الرجال «لِتَسْکُنُوا إِلَیْها» أی لتطمئنوا إلیها و تألفوا بها و یستأنس بعضکم ببعض «وَ جَعَلَ بَیْنَکُمْ مَوَدَّةً وَ رَحْمَةً» یرید بین المرأة و زوجها جعل سبحانه بینهما المودة و الرحمة فهما یتوادان و یتراحمان و ما شی ء أحب إلی أحدهما من الآخر من غیر رحم بینهما قال السدی المودة المحبة و الرحمة الشفقة «إِنَّ فِی ذلِکَ» أی فی خلق الأزواج مشاکلة للرجال «لَآیاتٍ» أی لدلالات واضحات «لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ» فی ذلک و یعتبرون به ثم نبه سبحانه علی آیة أخری فقال «وَ مِنْ آیاتِهِ» الدالة علی توحیده «خَلْقُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» و ما فیهما من عجائب خلقه و بدائع صنعه مثل ما فی السماوات من النجوم و الشمس و القمر و جریها فی مجاریها علی غایة الاتساق و النظام و ما فی الأرض من أنواع الجماد و النبات و الحیوان المخلوقة علی وجه الأحکام «وَ اخْتِلافُ أَلْسِنَتِکُمْ» فالألسنة جمع لسان و اختلافها هو أن ینشئها الله تعالی مختلفة فی الشکل و الهیأة و الترکیب فتختلف نغماتها و أصواتها حتی أنه لا یشتبه صوتان من نفسین هما إخوان و قیل إن اختلاف الألسنة هو اختلاف اللغات من العربیة و العجمیة و غیرهما و لا شی ء من الحیوانات تتفاوت لغاتها کتفاوت لغات الإنسان فإن کانت اللغات توقیفیا من قبل الله تعالی فهو الذی فعلها و ابتدأها و إن کانت مواضعة من قبل العباد فهو الذی یسرها «وَ أَلْوانِکُمْ» أی و اختلاف ألوانکم من البیاض و الحمرة و الصفرة و السمرة و غیرها فلا یشبه أحد أحدا مع التشاکل فی الخلقة و ما ذلک إلا للتراکیب البدیعة و اللطائف العجیبة الدالة علی کمال قدرته و حکمته حتی لا یشتبه اثنان من الناس و لا یلتبسان مع کثرتهم «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ» أی أدلة واضحات «لِلْعالِمِینَ» أی للمکلفین «وَ مِنْ آیاتِهِ» الدالة علی توحیده و إخلاص العبادة له «مَنامُکُمْ بِاللَّیْلِ وَ النَّهارِ وَ ابْتِغاؤُکُمْ مِنْ فَضْلِهِ» بالنهار و هذا تقدیره أی یصرفکم فی طلب المعیشة و المنام و النوم بمعنی واحد و قیل إن اللیل و النهار معا وقت للنوم و وقت لابتغاء الفضل لأن من الناس من

ص: 49

یتصرف فی کسبه لیلا و ینام نهارا فیکون معناه و من دلائله النوم الذی جعله الله راحة لأبدانکم باللیل و قد تنامون بالنهار فإذا انتبهتم انتشرتم لابتغاء فضل الله «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَسْمَعُونَ» ذلک فیقبلونه و یتفکرون فیه لأن من لا یتفکر فیه لا ینتفع به فکأنه لم یسمعه «وَ مِنْ آیاتِهِ یُرِیکُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَ طَمَعاً» معناه و من دلالاته أن یریکم النار تنقدح من السحاب یخافه المسافر و یطمع فیه المقیم عن قتادة و قیل خوفا من الصواعق و طمعا فی الغیث عن الضحاک و قیل خوفا من أن یخلف و لا یمطر و طمعا فی المطر عن أبی مسلم «وَ یُنَزِّلُ مِنَ السَّماءِ ماءً» أی غیثا و مطرا «فَیُحْیِی بِهِ» أی بذلک الماء «الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها» أی بعد انقطاع الماء عنها و جدوبها «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ» أی للعقلاء المکلفین «وَ مِنْ آیاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّماءُ وَ الْأَرْضُ بِأَمْرِهِ» بلا دعامة تدعمها و لا علاقة تتعلق بها بأمره لهما بالقیام کقوله تعالی «إِنَّما قَوْلُنا لِشَیْ ءٍ إِذا أَرَدْناهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ» و قیل بأمره أی بفعله و إمساکه إلا أن أفعال الله عز اسمه تضاف إلیه بلفظ الأمر لأنه أبلغ فی الاقتدار فإن قول القائل أراد فکان أو أمر فکان أبلغ فی الدلالة علی الاقتدار من أن یقول فعل فکان و معنی القیام الثبات و الدوام و یقال السوق قائمة «ثُمَّ إِذا دَعاکُمْ دَعْوَةً مِنَ الْأَرْضِ» أی من القبر عن ابن عباس یأمر الله عز اسمه إسرافیل (علیه السلام) فینفخ فی الصور بعد ما یصور الصور فی القبور فیخرج الخلائق کلهم من قبورهم «إِذا أَنْتُمْ تَخْرُجُونَ» من الأرض أحیاء و قیل أنه سبحانه جعل النفخة دعاء لأن إسرافیل یقول أجیبوا داعی الله فیدعو بأمر الله سبحانه و قیل إن معناه أخرجکم من قبورکم بعد أن کنتم أمواتا فیها فعبر عن ذلک بالدعاء إذ هو بمنزلة الدعاء و بمنزلة کن فیکون فی سرعة تأتی ذلک و امتناع التعذر و إنما ذکر سبحانه هذه المقدورات علی اختلافها لیدل عباده علی أنه القادر الذی لا یعجزه شی ء العالم الذی لا یعزب عنه شی ء و تدل هذه الآیات علی فساد قول من قال إن المعارف ضروریة لأن ما یعرف ضرورة لا یمکن الاستدلال علیه.

[سورة الروم (30): الآیات 26 الی 30]

اشارة

وَ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ کُلٌّ لَهُ قانِتُونَ (26) وَ هُوَ الَّذِی یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ وَ هُوَ أَهْوَنُ عَلَیْهِ وَ لَهُ الْمَثَلُ الْأَعْلی فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (27) ضَرَبَ لَکُمْ مَثَلاً مِنْ أَنْفُسِکُمْ هَلْ لَکُمْ مِنْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ مِنْ شُرَکاءَ فِی ما رَزَقْناکُمْ فَأَنْتُمْ فِیهِ سَواءٌ تَخافُونَهُمْ کَخِیفَتِکُمْ أَنْفُسَکُمْ کَذلِکَ نُفَصِّلُ الْآیاتِ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ (28) بَلِ اتَّبَعَ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَهْواءَهُمْ بِغَیْرِ عِلْمٍ فَمَنْ یَهْدِی مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ وَ ما لَهُمْ مِنْ ناصِرِینَ (29) فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ حَنِیفاً فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِی فَطَرَ النَّاسَ عَلَیْها لا تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ (30)

ص: 50

الإعراب

«هَلْ لَکُمْ مِنْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ مِنْ شُرَکاءَ» لکم الجار و المجرور فی موضع رفع بأنه خبر المبتدأ و المبتدأ من شرکاء و من مزیدة و من فی قوله «مِنْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ» تتعلق بما یتعلق به اللام و یجوز أن یتعلق بمحذوف و یکون فی موضع نصب علی الحال و العامل فی الحال ما یتعلق به اللام. «فَأَنْتُمْ فِیهِ سَواءٌ» جملة فی موضع نصب لأنه جواب قوله «هَلْ لَکُمْ مِنْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ مِنْ شُرَکاءَ» و تقدیره فتستووا و قوله «تَخافُونَهُمْ» أی تخافون أن یساووکم کخیفتکم مساواة بعضکم بعضا. حنیفا نصب علی الحال. فطرة الله منصوب بمعنی اتبع فطرة الله لأن معنی «فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ الْقَیِّمِ» اتبع الدین القیم فیکون بدلا من وجهک فی المعنی.

المعنی

ثم قال سبحانه بعد أن ذکر الدلالات الدالة علی توحیده «وَ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» من العقلاء یملکهم و یملک التصرف فیهم و إنما خص العقلاء لأن ما عداهم فی حکم التبع لهم ثم أخبر سبحانه عن جمیعهم فقال «کُلٌّ لَهُ قانِتُونَ» أی کل له مطیعون فی الحیاة و البقاء و الموت و البعث و إن عصوا فی العبادة عن ابن عباس و هذا مفسر فی سورة البقرة «وَ هُوَ الَّذِی یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ» أی یخلقهم إنشاء و یخترعهم ابتداء ثم یعیدهم بعد الإفناء فجعل سبحانه ما ظهر من ابتداء خلقه دلیلا علی ما خفی من إعادته استدلالا بالشاهد علی الغائب ثم أکد ذلک بقوله «وَ هُوَ أَهْوَنُ عَلَیْهِ» هو یعود إلی مصدر یعیده فالمعنی و الإعادة أهون و قیل فیه أقوال (أحدها) أن معناه و هو هین علیه کقوله «اللَّهِ أَکْبَرُ» أی کبیر لا یدانیه أحد فی کبریائه و کقول الشاعر:

ص: 51

لعمرک ما أدری و إنی لأوجل علی أینا تغدو المنیة أول

فمعنی لأوجل أی وجل و قال الفرزدق:

إن الذی سمک السماء بنی لنا بیتا دعائمه أعز و أطول

أی عزیزة طویلة و قد قیل فیه أنه أراد أعز و أطول من دعائم بیوت العرب و قال آخر:

تمنی رجال أن أموت و إن أمت فتلک سبیل لست فیها بأوحد

أی بواحد هذا قول أهل اللغة (و الثانی) أنه إنما قال أهون لما تقرر فی العقول إن إعادة الشی ء أهون من ابتدائه و معنی أهون أیسر و أسهل و هم کانوا مقرین بالابتداء فکأنه قال لهم کیف تقرون بما هو أصعب عندکم و تنکرون ما هو أهون عندکم (الثالث) إن الهاء فی علیه یعود إلی الخلق و هو المخلوق أی و الإعادة علی المخلوق أهون من النشأة الأولی لأنه إنما یقال له فی الإعادة کن فیکون و فی النشأة الأولی کان نطفة ثم علقة ثم مضغة ثم عظاما ثم کسیت العظام لحما ثم نفخ فیه الروح فهذا علی المخلوق أصعب و الإنشاء یکون أهون علیه و هذا قول النحویین و مثله یروی عن ابن عباس قال و هو أهون علی المخلوق لأنه یقول له یوم القیامة کن فیکون و أما ما یروی عن مجاهد أنه قال الإنشاء أهون علیه من الابتداء فقوله مرغوب عنه لأنه تعالی لا یکون علیه شی ء أهون من شی ء «وَ لَهُ الْمَثَلُ الْأَعْلی» أی و له الصفات العلیا «فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» و هی أنه لا إله إلا هو وحده لا شریک له لأنها دائمة یصفه بها الثانی کما یصفه بها الأول عن قتادة و قیل هی أنه لیس کمثله شی ء عن ابن عباس و قیل هی جمیع ما یختص به عز اسمه من الصفات العلی التی لا یشارکه فیها سواه و الأسماء الحسنی التی تفید التعظیم کالقاهر و الإله «وَ هُوَ الْعَزِیزُ» فی ملکه «الْحَکِیمُ» فی خلقه ثم احتج سبحانه علی عبدة الأوثان فقال «ضَرَبَ لَکُمْ» أیها المشرکون «مَثَلًا مِنْ أَنْفُسِکُمْ» أی بین لکم شبها لحالکم ذلک المثل من أنفسکم ثم بینه فقال «هَلْ لَکُمْ مِنْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ» أی من عبیدکم و إمائکم «مِنْ شُرَکاءَ فِی ما رَزَقْناکُمْ» من المال و الأملاک و النعم أی هل یشارکونکم فی أموالکم و هو قوله «فَأَنْتُمْ فِیهِ سَواءٌ» أی فأنتم و شرکاؤکم من عبیدکم و إمائکم فیما رزقناکم شرع سواء «تَخافُونَهُمْ» أن یشارکوکم فیما ترثونه من آبائکم «کَخِیفَتِکُمْ أَنْفُسَکُمْ» أی کما یخاف الرجل الحر شریکه الحر فی المال یکون بینهما أن ینفرد دونه فیه بأمر و کما یخاف الرجل شریکه فی المیراث أن یشارکه لأنه یجب أن ینفرد به فهو یخاف شریکه یعنی أن هذه الصفة لا تکون بین المالکین و المملوکین

ص: 52

کما تکون بین الأحرار و معنی أنفسکم هاهنا أمثالکم من الأحرار کقوله «وَ لا تَلْمِزُوا أَنْفُسَکُمْ» و کقوله «ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَ الْمُؤْمِناتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَیْراً» أی بأمثالهم من المؤمنین و المؤمنات و المعنی أنکم إذا لم ترضوا فی عبیدکم أن یکونوا شرکاء لکم فی أموالکم و أملاککم فکیف ترضون لربکم أن یکون له شرکاء فی العبادة قال سعید بن جبیر لأنه کانت تلبیة قریش لبیک اللهم لبیک لا شریک لک إلا شریکا هو لک تملکه و ما ملک فأنزل الله تعالی الآیة ردا علیهم و إنکارا لقولهم «کَذلِکَ» أی کما میزنا لکم هذه الأدلة «نُفَصِّلُ الْآیاتِ» أی الأدلة «لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ» فیتدبرون ذلک ثم قال سبحانه مبینا لهم أنهم إنما اتبعوا أهواءهم فیما أشرکوا به «بَلِ اتَّبَعَ الَّذِینَ ظَلَمُوا» أی أشرکوا بالله «أَهْواءَهُمْ» فی الشرک «بِغَیْرِ عِلْمٍ» یعلمونه جاءهم من الله «فَمَنْ یَهْدِی مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ» أی فمن یهدی إلی الثواب و الجنة من أضله الله عن ذلک عن الجبائی و قیل معناه من أضل عن الله الذی هو خالقه و رازقه و المنعم علیه مع ما نصبه له من الأدلة فمن یهدیه بعد ذلک عن أبی مسلم قال و هو من قولهم أضل فلان بعیره بمعنی ضل بعیره عنه قال الشاعر:

هبونی امرءا منکم أضل بعیره له ذمة إن الذمام کثیر

و إنما المعنی ضل بعیره عنه «وَ ما لَهُمْ مِنْ ناصِرِینَ» ینصرونهم و یدفعون عنهم عذاب الله تعالی إذا حل بهم ثم خاطب سبحانه نبیه ص و المراد جمیع المکلفین و قال «فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ» أی أقم قصدک للدین و المعنی کن معتقدا للدین و قیل معناه اثبت و دم علی الاستقامة و قیل معناه أخلص دینک عن سعید بن جبیر و قیل معناه سدد عملک فإن الوجه ما یتوجه إلیه و عمل الإنسان و دینه مما یتوجه الإنسان إلیه لتشدیده و إقامته «حَنِیفاً» أی مائلا إلیه ثابتا علیه مستقیما فیه لا یرجع عنه إلی غیره «فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِی فَطَرَ النَّاسَ عَلَیْها» فطرة الله الملة و هی الدین و الإسلام و التوحید التی خلق الناس علیها و لها و بها أی لأجلها و التمسک بها فیکون کقوله «وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ» و هو کما یقول القائل لرسوله بعثتک علی هذا و لهذا و بهذا و المعنی واحد و منه

قول النبی ص کل مولود یولد علی الفطرة حتی یکون أبواه هما اللذان یهودانه و ینصرانه و یمجسانه

و قیل معناه اتبع من الدین ما دلک علیه فطرة الله و هو ابتداء خلقه للأشیاء لأنه خلقهم و رکبهم و صورهم علی وجه یدل علی أن لهم صانعا قادرا عالما حیا قدیما واحدا لا یشبه شیئا و لا یشبهه شی ء عن أبی مسلم «لا تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللَّهِ» أی لا تغییر لدین الله الذی أمر الناس بالثبات علیه فی التوحید و العدل و إخلاص العبادة لله عن الضحاک و مجاهد

ص: 53

و قتادة و سعید بن جبیر و إبراهیم و ابن زید و قالوا أن لا هاهنا بمعنی النهی أی لا تبدلوا دین الله التی أمرتم بالثبات علیها و قیل المراد به النهی عن الخصاء عن ابن عباس و عکرمة و قیل معناه لا تبدیل لخلق الله فیما دل علیه بمعنی أنه فطرة الله علی وجه یدل علی صانع حکیم فلا یمکن أن یجعله خلقا بغیر الله حتی یبطل وجه الاستدلال عن أبی مسلم و المعنی إنما دلت علیه الفطرة لا یمکن فیه التبدیل «ذلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ» أی ذلک الدین المستقیم الذی یجب اتباعه «وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ» صحة ذلک لعدولهم عن النظر فیه.

[سورة الروم (30): الآیات 31 الی 35]

اشارة

مُنِیبِینَ إِلَیْهِ وَ اتَّقُوهُ وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ لا تَکُونُوا مِنَ الْمُشْرِکِینَ (31) مِنَ الَّذِینَ فَرَّقُوا دِینَهُمْ وَ کانُوا شِیَعاً کُلُّ حِزْبٍ بِما لَدَیْهِمْ فَرِحُونَ (32) وَ إِذا مَسَّ النَّاسَ ضُرٌّ دَعَوْا رَبَّهُمْ مُنِیبِینَ إِلَیْهِ ثُمَّ إِذا أَذاقَهُمْ مِنْهُ رَحْمَةً إِذا فَرِیقٌ مِنْهُمْ بِرَبِّهِمْ یُشْرِکُونَ (33) لِیَکْفُرُوا بِما آتَیْناهُمْ فَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (34) أَمْ أَنْزَلْنا عَلَیْهِمْ سُلْطاناً فَهُوَ یَتَکَلَّمُ بِما کانُوا بِهِ یُشْرِکُونَ (35)

القراءة

قرأ حمزة و الکسائی فارقوا بالألف و الباقون «فَرَّقُوا» و قد مضی بیانه فی سورة الأنعام و فی الشواذ قراءة أبی العالیة فیمتعوا فسوف یعلمون و معناه تطول أعمارهم علی کفرهم فسوف یعلمون تهدیدا علی ذلک.

اللغة

الإنابة الانقطاع إلی الله بالطاعة فأصله علی هذا القطع و منه الناب لأنه قاطع و ینیب فی الأمر إذا نشب فیه کما ینشب الناب القاطع و یجوز أن یکون من ناب ینوب إذا رجع مرة بعد مرة فتکون الإنابة التوبة التی یجددها مرة بعد مرة و الشیع الفرق و کل فرقة شیعة علی حدة سموا بذلک لأن بعضهم یشیع بعضا علی مذهبه فشیعة الحق هم الذین اجتمعوا علی الحق و کذلک شیعة أمیر المؤمنین (علیه السلام) هم الذین اجتمعوا معه علی الحق.

المعنی

ثم قال سبحانه «مُنِیبِینَ إِلَیْهِ» قال الزجاج زعم جمیع النحویین أن معناه فأقیموا وجوهکم منیبین إلیه لأن مخاطبة النبی ص تدخل معه فیها الأمة

ص: 54

و الدلیل علی ذلک قوله «یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ» فقوله «فَأَقِمْ وَجْهَکَ» معناه فأقیموا وجوهکم منیبین إلیه أی راجعین إلی کل ما أمر به مع التقوی و أداء الفرض و هو قوله «وَ اتَّقُوهُ وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ» ثم أخبر سبحانه أنه لا ینفع ذلک إلا بالإخلاص فی التوحید فقال «وَ لا تَکُونُوا مِنَ الْمُشْرِکِینَ مِنَ الَّذِینَ فَرَّقُوا دِینَهُمْ» أی لا تکونوا من أهل الشرک من جملة الذین فرقوا دینهم عن الفراء و یجوز أن یکون قوله «مِنَ الَّذِینَ فَرَّقُوا دِینَهُمْ» «وَ کانُوا شِیَعاً» ابتداء کلام و معناه الذین أوقعوا فی دینهم الاختلاف و صاروا ذوی أدیان مختلفة فصار بعضهم یعبدوننا و بعضهم یعبد نارا و بعضهم شمسا إلی غیر ذلک و قد تقدم تفسیره فی سورة الأنعام «کُلُّ حِزْبٍ بِما لَدَیْهِمْ فَرِحُونَ» أی کل أهل ملة بما عندهم من الدین راضون عن مقاتل و قیل کل فریق بدینهم معجبون مسرورون یظنون أنهم علی حق «وَ إِذا مَسَّ النَّاسَ ضُرٌّ دَعَوْا رَبَّهُمْ» أی إذا أصابهم مرض أو فقر أو شدة دعوا الله تعالی «مُنِیبِینَ إِلَیْهِ» أی منقطعین إلیه مخلصین فی الدعاء له «ثُمَّ إِذا أَذاقَهُمْ مِنْهُ رَحْمَةً» بأن یعافیهم من المرض أو یغنیهم من الفقر أو ینجیهم من الشدة «إِذا فَرِیقٌ مِنْهُمْ بِرَبِّهِمْ یُشْرِکُونَ» أی یعودون إلی عبادة غیر الله علی خلاف ما یقتضیه العقل من مقابلة النعم بالشکر ثم بین سبحانه أنهم یفعلون ذلک «لِیَکْفُرُوا بِما آتَیْناهُمْ» من النعم إذ لا غرض فی الشرک إلا کفران نعم الله سبحانه و قیل إن هذه اللام للأمر علی معنی التهدید مثل قوله «فَمَنْ شاءَ فَلْیُؤْمِنْ وَ مَنْ شاءَ فَلْیَکْفُرْ» ثم قال سبحانه یخاطبهم مهددا لهم «فَتَمَتَّعُوا» بهذه الدنیا و انتفعوا بنعیمها الفانی کیف شئتم «فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ» عاقبة کفرکم «أَمْ أَنْزَلْنا عَلَیْهِمْ سُلْطاناً» هذا استفهام مستأنف معناه بل أنزلنا علیهم برهانا و حجة یتسلطون بذلک علی ما ذهبوا إلیه «فَهُوَ یَتَکَلَّمُ بِما کانُوا بِهِ یُشْرِکُونَ» أی فذلک البرهان کأنه یتکلم بصحة شرکهم و یحتج لهم به و المعنی أنهم لا یقدرون علی تصحیح ذلک و لا یمکنهم ادعاء برهان و حجة علیه.

[سورة الروم (30): الآیات 36 الی 40]

اشارة

وَ إِذا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً فَرِحُوا بِها وَ إِنْ تُصِبْهُمْ سَیِّئَةٌ بِما قَدَّمَتْ أَیْدِیهِمْ إِذا هُمْ یَقْنَطُونَ (36) أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنَّ اللَّهَ یَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ یَشاءُ وَ یَقْدِرُ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ (37) فَآتِ ذَا الْقُرْبی حَقَّهُ وَ الْمِسْکِینَ وَ ابْنَ السَّبِیلِ ذلِکَ خَیْرٌ لِلَّذِینَ یُرِیدُونَ وَجْهَ اللَّهِ وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (38) وَ ما آتَیْتُمْ مِنْ رِباً لِیَرْبُوَا فِی أَمْوالِ النَّاسِ فَلا یَرْبُوا عِنْدَ اللَّهِ وَ ما آتَیْتُمْ مِنْ زَکاةٍ تُرِیدُونَ وَجْهَ اللَّهِ فَأُولئِکَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ (39) اللَّهُ الَّذِی خَلَقَکُمْ ثُمَّ رَزَقَکُمْ ثُمَّ یُمِیتُکُمْ ثُمَّ یُحْیِیکُمْ هَلْ مِنْ شُرَکائِکُمْ مَنْ یَفْعَلُ مِنْ ذلِکُمْ مِنْ شَیْ ءٍ سُبْحانَهُ وَ تَعالی عَمَّا یُشْرِکُونَ (40)

ص: 55

القراءة

قرأ ابن کثیر و ما أتیتم من ربا مقصورة الألف غیر ممدودة و قرأ الباقون «ما آتَیْتُمْ» بالمد و قرأ أهل المدینة و یعقوب و سهل لتربوا بالتاء و ضمها و سکون الواو و الباقون «لِیَرْبُوَا» بالیاء و فتحها و نصب الواو.

الحجة

قال أبو علی معنی «ما آتَیْتُمْ مِنْ رِباً» ما أتیتم من هدیة أهدیتموها لتعوضوا ما هو أکثر منه و تکافئوا أزید منه «فَلا یَرْبُوا عِنْدَ اللَّهِ» لأنکم إنما قصدتم إلی زیادة العوض فلم تبتغوا فی ذلک وجه الله و مثل هذا فی المعنی قوله «وَ لا تَمْنُنْ تَسْتَکْثِرُ» فمن مد آتیتم فلأن المعنی أعطیتم و من قصر فإنه یؤول فی المعنی إلی قول من مد إلا أن أتیتم علی لفظ جئتم کما تقول جئت زیدا فکأنه قال ما جئتم من ربا و مجیئهم لذلک إنما هو علی وجه الإعطاء له کما تقول أتیت الخطأ و أتیت الصواب قال الشاعر:

أتیت الذی یأتی السفیه لغرتی إلی أن علا وخط من الشیب مفرقی

فإتیانه الذی یأتیه السفیه إنما هو فعل منه له قال و لم یختلفوا فی مد «وَ ما آتَیْتُمْ مِنْ زَکاةٍ» فهو کقوله «وَ إِیتاءَ الزَّکاةِ» و إن کان لو قال أتیت الزکاة لجاز أن یعنی به فعلتها و لکن الذی جاء منه فی التنزیل و فی سائر الکلام الإیتاء و من قرأ «لِیَرْبُوَا» فإن فاعله الربا المذکور فی قوله «وَ ما آتَیْتُمْ مِنْ رِباً» و قدر المضاف و حذفه کأنه فی اجتلاب أموال الناس و اجتذابه و نحو ذلک و کأنه سمی هذا المدفوع علی وجه اجتلاب الزیادة ربا و لو قصد به وجه الله لما کان

ص: 56

العوض فیه الاستزادة علی ما أعطی فسمی باسم الزیادة و الربا هو الزیادة بذلک سمی المحرم المتوعد فاعله و بالزیادة ما یأخذ علی ما أعطی و المدفوع لیس فی الحقیقة ربا إنما المحرم الزیادة التی یأخذها زیدا علی ما أعطی فسمی الجمیع ربا فکذلک ما أعطاه الواهب و المهدی لاستجلاب الزیادة سمی ربا لمکان الزیادة المقصودة فی المکافاة فوجه «لِیَرْبُوَا فِی أَمْوالِ النَّاسِ» لیربوا ما آتیتم فلا یربوا عند الله لأنه لم یقصد به وجه البر و القربة إنما قصد به اجتلاب الزیادة و لو قصد به وجه الله تعالی لکان کقوله «وَ ما آتَیْتُمْ مِنْ زَکاةٍ تُرِیدُونَ وَجْهَ اللَّهِ فَأُولئِکَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ» أی صاروا ذوی أضعاف من الثواب علی ما أتوا من الزکاة یعطون بالحسنة عشرا فله عشر أمثالها و قول نافع لتربوا أی لتصیروا ذوی زیادة فیما أتیتم من أموال الناس أی تستدعونها و تجتلبونها و کأنه من أربی أی صار ذا زیادة مثل أقطف و أجرب.

المعنی

لما تقدم ذکر المشرکین عقبه سبحانه بذکر أحوالهم فی البطر عند النعمة و الیأس عند الشدة فقال «وَ إِذا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً» أی إذا آتیناهم نعمة من عافیة و صحة جسم أو سعة رزق أو أمن و دعة «فَرِحُوا بِها» أی سروا بتلک الرحمة «وَ إِنْ تُصِبْهُمْ سَیِّئَةٌ بِما قَدَّمَتْ أَیْدِیهِمْ» أی و إن أصابهم بلاء و عقوبة بذنوبهم التی قدموها و سمی ذلک سیئة توسعا لکونه جزاء علی السیئة عن الجبائی و قیل و إن یصبهم قحط و انقطاع مطر و شدة و سمیت سیئة لأنها تسوء صاحبها «إِذا هُمْ یَقْنَطُونَ» أی ییأسون من رحمة الله و إنما قال «بِما قَدَّمَتْ أَیْدِیهِمْ» و لم یقل بما قدموا علی التغلیب للأظهر الأکثر فإن أکثر العمل للیدین و العمل للقلب و إن کان کثیرا فإنه أخفی ثم نبههم سبحانه علی توحیده فقال «أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنَّ اللَّهَ یَبْسُطُ الرِّزْقَ» أی یوسعه «لِمَنْ یَشاءُ وَ یَقْدِرُ» أی و یضیق لمن یشاء علی حسب ما تقتضیه مصالح العباد «إِنَّ فِی ذلِکَ» أی فی بسط الرزق لقوم و تضییقه لقوم آخرین «لَآیاتٍ» أی دلالات «لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ» بالله ثم خاطب نبیه ص فقال «فَآتِ ذَا الْقُرْبی حَقَّهُ» أی و أعط ذوی قرباک یا محمد حقوقهم التی جعلها الله لهم من الأخماس عن مجاهد و السدی و

روی أبو سعید الخدری و غیره إنه لما نزلت هذه الآیة علی النبی ص أعطی فاطمة (علیه السلام) فدکا و سلمه إلیها و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام) و أبی عبد الله (علیه السلام)

و قیل أنه خطاب له ص و لغیره و المراد بالقربی قرابة الرجل و هو أمر بصلة الرحم بالمال و النفس عن الحسن «وَ الْمِسْکِینَ وَ ابْنَ السَّبِیلِ» معناه و آت المسکین و المسافر المحتاج ما فرض الله لهم فی مالک «ذلِکَ خَیْرٌ» أی إعطاء الحقوق مستحقیها خیر «لِلَّذِینَ یُرِیدُونَ وَجْهَ اللَّهِ» بالإعطاء دون الریاء و السمعة «وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ» أی الفائزون بثواب الله «وَ ما آتَیْتُمْ مِنْ رِباً لِیَرْبُوَا فِی أَمْوالِ النَّاسِ فَلا یَرْبُوا

ص: 57

عِنْدَ اللَّهِ» قیل فی الربا المذکور فی الآیة قولان (أحدهما)

أنه ربا حلال و هو أن یعطی الرجل العطیة أو یهدی الهدیة لیثاب أکثر منها فلیس فیه أجر و لا وزر عن ابن عباس و طاووس و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام)

(و القول الآخر) أنه الربا المحرم عن الحسن و الجبائی فعلی هذا یکون کقوله یَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبا وَ یُرْبِی الصَّدَقاتِ «وَ ما آتَیْتُمْ مِنْ زَکاةٍ» أی و ما أعطیتموه أهله علی وجه الزکاة «تُرِیدُونَ» بذلک «وَجْهَ اللَّهِ» أی ثواب الله و رضاه و لا تطلبون بها المکافاة «فَأُولئِکَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ» أی فأهلها هم المضعفون یضاعف لهم الثواب و قیل المضعفون ذوو الأضعاف فی الحسنات کما یقال رجل مقو أی ذو قوة و موسر أی ذو یسار و قیل هم المضعفون للمال فی العاجل و للثواب فی الآجل لأن الله سبحانه جعل الزکاة سببا لزیادة المال و منه

الحدیث ما نقص مال من صدقة

و

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) فرض الله تعالی الصلاة تنزیها عن الکبر و الزکاة تسبیبا للرزق و الصیام ابتلاء لإخلاص الخلق و صلة الأرحام منماة للعدد

فی کلام طویل و بدأ سبحانه فی الآیة بالخطاب ثم ثنی بالخبر و ذلک معدود فی الفصاحة ثم عاد إلی دلیل التوحید فقال «اللَّهُ الَّذِی خَلَقَکُمْ» أی أوجدکم و أنشأ خلقکم «ثُمَّ رَزَقَکُمْ» أی أعطاکم أنواع النعم «ثُمَّ یُمِیتُکُمْ» بعد ذلک لیصح إیصالکم إلی ما عرضکم له من الثواب الدائم «ثُمَّ یُحْیِیکُمْ» لیجازیکم علی أفعالکم «هَلْ مِنْ شُرَکائِکُمْ» التی عبدتموها من دونه «مَنْ یَفْعَلُ مِنْ ذلِکُمْ مِنْ شَیْ ءٍ» أو یقدر علیه فیجوز لذلک توجه العبادة إلیه ثم نزه سبحانه نفسه عن أن یشرک معه فی العبادة فقال «سُبْحانَهُ وَ تَعالی عَمَّا یُشْرِکُونَ».

[سورة الروم (30): الآیات 41 الی 45]

اشارة

ظَهَرَ الْفَسادُ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ بِما کَسَبَتْ أَیْدِی النَّاسِ لِیُذِیقَهُمْ بَعْضَ الَّذِی عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ یَرْجِعُونَ (41) قُلْ سِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَانْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَةُ الَّذِینَ مِنْ قَبْلُ کانَ أَکْثَرُهُمْ مُشْرِکِینَ (42) فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ الْقَیِّمِ مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَ یَوْمٌ لا مَرَدَّ لَهُ مِنَ اللَّهِ یَوْمَئِذٍ یَصَّدَّعُونَ (43) مَنْ کَفَرَ فَعَلَیْهِ کُفْرُهُ وَ مَنْ عَمِلَ صالِحاً فَلِأَنْفُسِهِمْ یَمْهَدُونَ (44) لِیَجْزِیَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ لا یُحِبُّ الْکافِرِینَ (45)

ص: 58

اللغة

الصدع الشق و تصدع القوم تفرقوا قال:

و کنا کندمانی جذیمة حقبة من الدهر حتی قیل لن یتصدعا.

المعنی

ثم ذکر سبحانه ما أصاب الخلق بسبب ترک التوحید فقال «ظَهَرَ الْفَسادُ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ» و معناه ظهر قحط المطر و قلة النبات فی البر حیث لا یجری نهر و هو البوادی و البحر و هو کل قریة علی شاطئ نهر عظیم «بِما کَسَبَتْ أَیْدِی النَّاسِ» یعنی کفار مکة عن ابن عباس و لیس المراد بالبر و البحر فی الآیة کل بر و بحر فی الدنیا و إنما المراد به حیث ظهر القحط بدعاء النبی ص فعلی هذا یکون التقدیر ظهر عقوبة الفساد فی البر و البحر قال الفراء أجدب البر و انقطعت مادة البحر بذنوبهم و کان ذلک لیذوقوا الشدة فی العاجل و یجوز أیضا أن یسمی الهلاک و الخراب فسادا کما یسمی العذاب سوءا و إن کان ذلک حکمة و عدلا و قیل البر ظهر الأرض و البحر المعروف و الفساد ارتکاب المعاصی عن أبی العالیة و قیل فساد البر قتل قابیل بن آدم أخاه و فساد البحر أخذ السفینة غصبا عن مجاهد و قیل ولاة السوء فی البر و البحر و قیل فساد البر ما یحصل فیه من المخاوف المانعة من سلوکه و یکون ذلک بخذلان الله تعالی لأهله و العقاب به و فساد البحر اضطراب أمره حتی لا یکون للعباد متصرف فیه و کل ذلک لیرتدع الخلق عن معاصیه و قیل البر البریة و البحر الریف و المواضع الخطبة و أصل البر من البر لأنه یبر بصلاح المقام فیه و کذلک البر لأنه یبر بصلاحه فی الغذاء أتم صلاح و أصل البحر الشق لأنه شق فی الأرض ثم کثر فسمی الماء الملح بحرا أنشد ثعلب:

و قد عاد عذب الماء بحرا فزادنی علی مرضی أن أبحر المشرب العذب

ص: 59

«بِما کَسَبَتْ أَیْدِی النَّاسِ» أی جزاء بما عمله الناس من الکفر و الفسوق و قیل معناه بسوء أفعالهم و شؤم معاصیهم «لِیُذِیقَهُمْ بَعْضَ الَّذِی عَمِلُوا» أی لیصیبهم الله بعقوبة بعض أعمالهم التی عملوها من المعاصی «لَعَلَّهُمْ یَرْجِعُونَ» أی لیرجعوا عنها فی المستقبل و قیل معناه لیرجع من یأتی بعدهم عن المعاصی «قُلْ» یا محمد «سِیرُوا فِی الْأَرْضِ» لیس بأمر و لکنه مبالغة فی العظة و روی عن ابن عباس أنه قال من قرأ القرآن و عمله سار فی الأرض لأن فیه أخبار الأمم «فَانْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَةُ الَّذِینَ مِنْ قَبْلُ» من الملوک العاتیة و القرون العاصیة کیف أهلکهم الله و کیف صارت قصورهم قبورهم و محاضرهم مقابرهم فلم یبق لهم عین و لا أثر ثم بین أنه فعل ذلک بهم لسوء صنیعهم فقال «کانَ أَکْثَرُهُمْ مُشْرِکِینَ فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ الْقَیِّمِ» أی استقم للدین المستقیم بصاحبه إلی الجنة أی لا تعدل عنه یمینا و لا شمالا فإنک متی فعلت ذلک أداک إلی الجنة و هو مثل قوله ثُمَّ انْصَرَفُوا صَرَفَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ و قوله تَتَقَلَّبُ فِیهِ الْقُلُوبُ وَ الْأَبْصارُ «مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَ یَوْمٌ لا مَرَدَّ لَهُ» أی لذلک الیوم و هو یوم القیامة «مِنَ اللَّهِ» أی لا یرده أحد من الله «یَوْمَئِذٍ یَصَّدَّعُونَ» أی یتفرقون فیه فریق فی الجنة و فریق فی السعیر عن قتادة و غیره «مَنْ کَفَرَ فَعَلَیْهِ کُفْرُهُ» أی عقوبة کفره لا یعاقب أحد بذنبه «وَ مَنْ عَمِلَ صالِحاً فَلِأَنْفُسِهِمْ یَمْهَدُونَ» أی یوطئون لأنفسهم منازلهم یقال مهدت لنفسی خیرا أی هیأته و وطأته و المعنی أن ثواب ذلک یصل إلیهم و یتمهد أحوالهم الحسنة عند الله و هذا توسع یقول من أصلح عمله فکأنه فرش لنفسه فی القبر و القیامة و سوی مضجعه و مثواه و

روی منصور بن حازم عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال إن العمل الصالح لیسبق صاحبه إلی الجنة فیمهد له کما یمهد لأحدکم خادمه فراشه

«لِیَجْزِیَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ مِنْ فَضْلِهِ» أی لیجزیهم علی قدر استحقاقهم و یزیدهم من فضله و قیل معناه بسبب فضله لأنه خلقه و هداه و مکنه و أزاح علته حتی استحق الثواب و قیل من فضله یعنی فضلا من فضله و ثوابا لا ینقطع «إِنَّهُ لا یُحِبُّ الْکافِرِینَ» أی لا یرید کرامتهم و منفعتهم و إنما یرید عقابهم جزاء علی کفرهم.

[سورة الروم (30): الآیات 46 الی 50]

اشارة

وَ مِنْ آیاتِهِ أَنْ یُرْسِلَ الرِّیاحَ مُبَشِّراتٍ وَ لِیُذِیقَکُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَ لِتَجْرِیَ الْفُلْکُ بِأَمْرِهِ وَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ (46) وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ رُسُلاً إِلی قَوْمِهِمْ فَجاؤُهُمْ بِالْبَیِّناتِ فَانْتَقَمْنا مِنَ الَّذِینَ أَجْرَمُوا وَ کانَ حَقًّا عَلَیْنا نَصْرُ الْمُؤْمِنِینَ (47) اللَّهُ الَّذِی یُرْسِلُ الرِّیاحَ فَتُثِیرُ سَحاباً فَیَبْسُطُهُ فِی السَّماءِ کَیْفَ یَشاءُ وَ یَجْعَلُهُ کِسَفاً فَتَرَی الْوَدْقَ یَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ فَإِذا أَصابَ بِهِ مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ إِذا هُمْ یَسْتَبْشِرُونَ (48) وَ إِنْ کانُوا مِنْ قَبْلِ أَنْ یُنَزَّلَ عَلَیْهِمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمُبْلِسِینَ (49) فَانْظُرْ إِلی آثارِ رَحْمَتِ اللَّهِ کَیْفَ یُحْیِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها إِنَّ ذلِکَ لَمُحْیِ الْمَوْتی وَ هُوَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ (50)

ص: 60

القراءة

قرأ أبو جعفر و ابن ذکوان کسفا بسکون السین و الباقون بتحریکها و قد مضی القول فیه و قرأ ابن عامر و أهل الکوفة غیر أبی بکر «إِلی آثارِ» علی الجمع و الباقون أثر بغیر الألف علی الواحد و

روی عن علی (علیه السلام) و ابن عباس و الضحاک من خلله

و عن الجحدری و ابن السمیقع و ابن حیوة کیف تحیی بالتاء.

الحجة

قال أبو علی الإفراد فی أثر لأنه مضاف إلی مفرد و جاز الجمع لأن رحمة الله یجوز أن یراد به الکثرة کما قال سبحانه وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لا تُحْصُوها و قوله «کَیْفَ یُحْیِ الْأَرْضَ» یجوز أن یکون فاعل یحیی الضمیر العائد إلی أثر و یجوز أن یکون الضمیر العائد إلی اسم الله و هو الأولی و من رد الضمیر إلی أثر لزمه أن یقول تحیی بالتاء إذا قرأ «آثارِ رَحْمَتِ اللَّهِ» فأما من قرأ من خلله فیجوز أن یکون خلل واحد خلال کجبل و جبال و یجوز أن یکون خلال واحدا عاقب خللا کالصلأ و الصلاء و من قرأ إلی أثر رحمت الله کیف تحیی بالتاء فإنما جاز ذلک و إن کان لا یجوز أ ما تری إلی غلام هند کیف تضرب زیدا بالتاء لأن الرحمة قد یقوم مقامها أثرها و لا یقوم مقام هند غلامها تقول رأیت علیک النعمة و رأیت علیک أثر النعمة و لا یعبر عن هند بغلامها.

الإعراب

«وَ لِیُذِیقَکُمْ» عطف علی المعنی و تقدیره یرسل الریاح لیبشرکم بها و لیذیقکم و قوله «کَیْفَ یَشاءُ» تقدیره أی مشیئة یشاء فیکون مفعولا مطلقا لیشاء و قوله «کَیْفَ یُحْیِ الْأَرْضَ»

ص: 61

یجوز أن یکون کیف فی موضع نصب علی الحال من یحیی و ذو الحال الضمیر المستکن فی یحیی أو الأرض و التقدیر أ مبدعا یحیی الأرض أم لا أو مبدعه یحیی الأرض أم لا و یجوز أن یکون علی تقدیر المصدر أی أی إحیاء یحیی الأرض قال ابن جنی و الجملة منصوبة الموضع علی الحال حملا علی المعنی لا علی اللفظ و ذلک أن اللفظ استفهام و الحال ضرب من الخبر و الاستفهام و الخبر معنیان متدافعان و تلخیص کونها حالا أنه کأنه قال فانظر إلی آثار رحمة الله محییة للأرض کما أن قوله:

ما زلت أسعی بینهم و أختبط حتی إذا جاء الظلام المختلط

جاءوا بضیح هل رأیت الذئب قط

فقوله:

هل رأیت الذئب قط

جملة استفهامیة فی موضع وصف لضیح حملا علی المعنی دون اللفظ فکأنه قال جاءوا بضیح یشبه لونه لون الذئب و الضیح اللبن المخلوط بالماء و هو یضرب إلی الخضرة و الطلسة.

المعنی

و لما وعد الله سبحانه و أوعد فکان قائلا قال ما أصل ما یجزی الله علیه بالخیر فقیل العبادة و أصل عبادة الله معرفته و معرفته إنما تکون بأفعاله فقال «وَ مِنْ آیاتِهِ» أی و من أفعاله الدالة علی معرفته «أَنْ یُرْسِلَ الرِّیاحَ مُبَشِّراتٍ» بالمطر فکأنها ناطقات بالبشارة لما فیها من الدلالة علیه و إرسال الریاح تحریکها و إجراؤها فی الجهات المختلفة تارة شمالا و تارة جنوبا صبا و أخری دبورا علی حسب ما یعلم الله فی ذلک من المصلحة «وَ لِیُذِیقَکُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ» أی و لیصیبکم من نعمته و هی الغیث و تقدیره أنه یرسل الریاح للبشارة و الإذاقة من الرحمة «وَ لِتَجْرِیَ الْفُلْکُ» بها «بِأَمْرِهِ وَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ» أی و لتطلبوا برکوب السفن الأریاح و قیل لتطلبوا بالأمطار فیما تزرعونه من فضل الله «وَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ» نعمة الله تلطف سبحانه بلفظ لعلکم فی الدعاء إلی الشکر کما تلطف فی الدعاء إلی البر بقوله مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً ثم خاطب سبحانه نبیه ص تسلیة له فی تکذیب قومه إیاه فقال «وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ» یا محمد «رُسُلًا إِلی قَوْمِهِمْ فَجاؤُهُمْ بِالْبَیِّناتِ» أی بالمعجزات و الآیات الباهرات و هاهنا حذف تقدیره فکذبوهم و جحدوا بآیاتنا فاستحقوا العذاب «فَانْتَقَمْنا مِنَ

ص: 62

الَّذِینَ أَجْرَمُوا» أی عاقبناهم بتکذیبهم «وَ کانَ حَقًّا عَلَیْنا نَصْرُ الْمُؤْمِنِینَ» معناه و دفعنا السوء و العذاب عن المؤمنین و کان واجبا علینا نصرهم بإعلاء الحجة و دفع الأعداء عنهم إلا أنه دل علی المحذوف قوله «وَ کانَ حَقًّا عَلَیْنا نَصْرُ الْمُؤْمِنِینَ» و

جاءت الروایة عن أم الدرداء أنها قالت سمعت رسول الله ص یقول ما من امرئ مسلم یرد عن عرض أخیه إلا کان حقا علی الله أن یرد عنه نار جهنم یوم القیامة ثم قرأ «وَ کانَ حَقًّا عَلَیْنا نَصْرُ الْمُؤْمِنِینَ»

ثم قال سبحانه مفسرا لما أجمله فی الآیة المتقدمة «اللَّهُ الَّذِی یُرْسِلُ الرِّیاحَ فَتُثِیرُ سَحاباً» أی فتهیج سحابا فتزعجه «فَیَبْسُطُهُ» الله «فِی السَّماءِ کَیْفَ یَشاءُ» إن شاء بسطه مسیرة یوم و إن شاء بسطه مسیرة یومین و یجریها إلی أی جهة شاء و إلی أی بلد شاء «وَ یَجْعَلُهُ کِسَفاً» أی قطعا متفرقة عن قتادة و قیل متراکبا بعضه علی بعض حتی یغلظ عن الجبائی و قیل قطعا تغطی ضوء الشمس عن أبی مسلم «فَتَرَی الْوَدْقَ» أی القطر «یَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ» أی من خلال السحاب «فَإِذا أَصابَ بِهِ» أی بذلک الودق «مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ إِذا هُمْ یَسْتَبْشِرُونَ» أی یفرحون و یبشر بعضهم بعضا به «وَ إِنْ کانُوا مِنْ قَبْلِ أَنْ یُنَزَّلَ عَلَیْهِمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمُبْلِسِینَ» معناه و إنهم کانوا من قبل إنزال المطر علیهم قانطین آیسین من نزول المطر عن قتادة و کرر کلمة «مِنْ قَبْلِ» للتوکید عن الأخفش و قیل إن الأول من قبل الإنزال للمطر و الثانی من قبل الإرسال للریاح «فَانْظُرْ إِلی آثارِ رَحْمَتِ اللَّهِ کَیْفَ یُحْیِ الْأَرْضَ» حتی أنبت شجرا و مرعی «بَعْدَ مَوْتِها» أی بعد أن کانت مواتا یابسة جعل الله سبحانه الیبس و الجدوبة بمنزلة الموت و ظهور النبات فیها بمنزلة الحیاة توسعا «إِنَّ ذلِکَ لَمُحْیِ الْمَوْتی» أی إن الله تعالی یفعل ما ترون و هو الله تعالی لیحیی الموتی فی الآخرة بعد کونهم رفاتا «وَ هُوَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ» مر معناه.

[سورة الروم (30): الآیات 51 الی 55]

اشارة

وَ لَئِنْ أَرْسَلْنا رِیحاً فَرَأَوْهُ مُصْفَرًّا لَظَلُّوا مِنْ بَعْدِهِ یَکْفُرُونَ (51) فَإِنَّکَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتی وَ لا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعاءَ إِذا وَلَّوْا مُدْبِرِینَ (52) وَ ما أَنْتَ بِهادِ الْعُمْیِ عَنْ ضَلالَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلاَّ مَنْ یُؤْمِنُ بِآیاتِنا فَهُمْ مُسْلِمُونَ (53) اللَّهُ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفاً وَ شَیْبَةً یَخْلُقُ ما یَشاءُ وَ هُوَ الْعَلِیمُ الْقَدِیرُ (54) وَ یَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ یُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ ما لَبِثُوا غَیْرَ ساعَةٍ کَذلِکَ کانُوا یُؤْفَکُونَ (55)

ص: 63

القراءة

قرأ ابن کثیر و عباس عن أبی عمرو و لا یسمع الصم و الباقون «وَ لا تُسْمِعُ الصُّمَّ» و قد ذکرناه فی سورة النمل و قرأ عاصم و حمزة من ضعف بالضم و الباقون بفتح الضاد و قد ذکرناه فی سورة الأنفال.

الإعراب

جواب الشرط من قوله «وَ لَئِنْ أَرْسَلْنا» قد حذف لأنه قد أغنی عنه جواب القسم لأن المعنی فی قوله «لَظَلُّوا» لیظلن کما أن قوله «لَئِنْ أَرْسَلْنا» بمعنی أن نرسل فجواب القسم قد ناب عن الأمرین و کان أحق بالحکم لتقدمه علی الشرط و لو تقدم الشرط لکان الجواب له کقولک إن أرسلنا ریحا فظلوا و الله یکفرون و اللام فی قوله «وَ لَئِنْ» یسمیها البصریون لام توطئة القسم و یسمیها الکوفیون لام إنذار القسم و المعنی ظل یفعل فی صدر النهار و هو الوقت الذی فیه الظل للشمس.

المعنی

ثم عاب سبحانه کافر النعمة فقال «وَ لَئِنْ أَرْسَلْنا رِیحاً» مؤذنة بالهلاک باردة «فَرَأَوْهُ مُصْفَرًّا» أی فرأوا النبت و الزرع الذی کان من أثر رحمة الله مصفرا من البرد بعد الخضرة و النضارة و قیل إن الهاء یعود إلی السحاب و معناه فرأوا السحاب مصفرا لأنه إذا کان کذلک لم یکن فیه مطر «لَظَلُّوا مِنْ بَعْدِهِ یَکْفُرُونَ» أی لصاروا من بعد أن کانوا راجین مستبشرین یکفرون بالله و بنعمته و لم یرضوا بقضاء الله تعالی فیه فعل من جهل صانعه و مدبره و لا یعلم أنه حکیم لا یفعل إلا الأصلح فیشکر عند النعمة و یصبر عند الشدة ثم قال سبحانه لنبیه ص «فَإِنَّکَ لا تُسْمِعُ» یا محمد «الْمَوْتی وَ لا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعاءَ» شبه الکفار فی ترک تدبرهم فیما یدعوهم إلیه النبی ص تارة بالأموات و تارة بالصم لأنهم لا ینتفعون بدعاء الداعی فکأنهم لا یسمعونه «إِذا وَلَّوْا مُدْبِرِینَ» أی إذا أعرضوا عن أدلتنا ذاهبین إلی الضلال و الفساد غیر سالکین سبیل الرشاد «وَ ما أَنْتَ بِهادِ الْعُمْیِ عَنْ ضَلالَتِهِمْ» یعنی أنهم کالعمی لا یهتدون بالأدلة و لا تقدر علی ردهم عن العمی إذ لم یطلبوا الاستبصار «إِنْ تُسْمِعُ إِلَّا مَنْ یُؤْمِنُ بِآیاتِنا» لیس تسمع إلا من یصدق بآیاتنا و أدلتنا فإنهم المنتفعون بدعائک و إسماعک «فَهُمْ مُسْلِمُونَ» منقادون لأمر الله ثم عاد سبحانه إلی ذکر الأدلة فقال «اللَّهُ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ ضَعْفٍ» أی من نطف و قیل معناه خلقکم أطفالا لا تقدرون علی البطش و المشی و التصرفات «ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً» أی شبابا «ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفاً وَ شَیْبَةً» یعنی حال

ص: 64

الشیخوخة و الکبر «یَخْلُقُ ما یَشاءُ» من ضعف و قوة «وَ هُوَ الْعَلِیمُ» بما فیه مصالح خلقه «الْقَدِیرُ» علی فعله بحسب ما یعلمه من المصلحة ثم بین سبحانه حال البعث فقال «وَ یَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ یُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ» أی یحلف المشرکون «ما لَبِثُوا» فی القبور «غَیْرَ ساعَةٍ» واحدة عن الکلبی و مقاتل و قیل یحلفون ما مکثوا فی الدنیا غیر ساعة لاستقلالهم مدة الدنیا و قیل یحلفون ما لبثوا بعد انقطاع عذاب القبر غیر ساعة عن الجبائی و متی قیل کیف یحلفون کاذبین مع أن معارفهم فی الآخرة ضروریة قیل فیه أقوال (أحدها) أنهم حلفوا علی الظن و لم یعلموا لبثهم فی القبور فکأنهم قالوا ما لبثنا غیر ساعة فی ظنوننا عن أبی علی و أبی هاشم (و ثانیها) أنهم استقلوا الدنیا لما عاینوا من أمر الآخرة فکأنهم قالوا ما الدنیا فی الآخرة إلا ساعة فاستقلوا حیث اشتغلوا فی المدة الیسیرة بما أوردهم تلک الأهوال الکثیرة (و ثالثها) أن ذلک یجوز أن یقع منهم قبل إکمال عقولهم عن أبی بکر بن الإخشید «کَذلِکَ کانُوا یُؤْفَکُونَ» فی دار الدنیا أی یکذبون و قیل یصرفون صرفهم جهلهم عن الحق فی الدارین و من استدل فی هذه الآیة علی نفی عذاب القبر فقد أبعد لما بینا أنه یجوز أن یریدوا أنهم لم یلبثوا بعد عذاب الله إلا ساعة.

[سورة الروم (30): الآیات 56 الی 60]

اشارة

وَ قالَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَ الْإِیمانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِی کِتابِ اللَّهِ إِلی یَوْمِ الْبَعْثِ فَهذا یَوْمُ الْبَعْثِ وَ لکِنَّکُمْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (56) فَیَوْمَئِذٍ لا یَنْفَعُ الَّذِینَ ظَلَمُوا مَعْذِرَتُهُمْ وَ لا هُمْ یُسْتَعْتَبُونَ (57) وَ لَقَدْ ضَرَبْنا لِلنَّاسِ فِی هذَا الْقُرْآنِ مِنْ کُلِّ مَثَلٍ وَ لَئِنْ جِئْتَهُمْ بِآیَةٍ لَیَقُولَنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلاَّ مُبْطِلُونَ (58) کَذلِکَ یَطْبَعُ اللَّهُ عَلی قُلُوبِ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ (59) فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَ لا یَسْتَخِفَّنَّکَ الَّذِینَ لا یُوقِنُونَ (60)

القراءة

قرأ أهل الکوفة «لا یَنْفَعُ» بالیاء و الباقون بالتاء و کذلک فی حم المؤمن و وافق نافع أهل الکوفة فی حم المؤمن.

ص: 65

الحجة

قال أبو علی التأنیث حسن لأن المعذرة اسم مؤنث و أما التذکیر فلأن التأنیث غیر حقیقی و قد وقع الفصل بین الفعل و فاعله و الفصل یحسن التذکیر.

المعنی

ثم أخبر سبحانه عن علماء المؤمنین فی ذلک الیوم فقال «وَ قالَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَ الْإِیمانَ» أی آتاهم الله العلم بما نصب لهم من الأدلة الموجبة له فنظروا فیها فحصل لهم العلم فلذلک أضافه إلی نفسه لما کان هو الناصب للأدلة علی العلوم و التصدیق بالله و برسوله «لَقَدْ لَبِثْتُمْ» أی مکثتم «فِی کِتابِ اللَّهِ» و معناه إن لبثکم ثابت فی کتاب الله ثبته الله فیه و هو قوله وَ مِنْ وَرائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلی یَوْمِ یُبْعَثُونَ و هذا کما یقال إن کل ما یکون فهو فی اللوح المحفوظ أی هو مثبت فیه و المراد لقد لبثتم فی قبورکم «إِلی یَوْمِ الْبَعْثِ» و قیل إن الذین أوتوا العلم و الإیمان هم الملائکة و قیل هم الأنبیاء و قیل هم المؤمنون و قیل إن هذا علی التقدیم و تقدیره و قال الذین أوتوا العلم فی کتاب الله و هم الذین یعلمون کتاب الله و الإیمان لقد لبثتم إلی یوم البعث و قال الزجاج «فِی کِتابِ اللَّهِ» أی فی علم الله المثبت فی اللوح المحفوظ «فَهذا یَوْمُ الْبَعْثِ» الذی کنتم تنکرونه فی الدنیا «وَ لکِنَّکُمْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ» وقوعه فی الدنیا فلم ینفعکم العلم به الآن و یدل علی هذا المعنی قوله «فَیَوْمَئِذٍ لا یَنْفَعُ الَّذِینَ ظَلَمُوا» أنفسهم بالکفر «مَعْذِرَتُهُمْ» فلا یمکنون من الاعتذار و لو اعتذروا لم یقبل عذرهم «وَ لا هُمْ یُسْتَعْتَبُونَ» أی لا یطلب منهم الإعتاب و الرجوع إلی الحق «وَ لَقَدْ ضَرَبْنا لِلنَّاسِ فِی هذَا الْقُرْآنِ مِنْ کُلِّ مَثَلٍ» أی بالغنا فی البیان للمکلفین فی هذا القرآن الذی أنزلناه علی نبینا من کل مثل یدعوهم إلی التوحید و الإیمان «وَ لَئِنْ جِئْتَهُمْ بِآیَةٍ» أی معجزة باهرة مما اقترحوها منک «لَیَقُولَنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا مُبْطِلُونَ» أی أصحاب أباطیل و هذا إخبار عن عناد القوم و تکذیبهم بالآیات «کَذلِکَ» أی مثل ما طبع الله علی قلوب هؤلاء «یَطْبَعُ اللَّهُ عَلی قُلُوبِ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ» توحید الله و الطبع و الختم مفسران فی سورة البقرة «فَاصْبِرْ» یا محمد علی أذی هؤلاء الکفار و إصرارهم علی کفرهم «إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ» بالعذاب و التنکیل لأعدائک و النصر و التأیید لک و لدینک «وَ لا یَسْتَخِفَّنَّکَ» أی لا یستفزنک «الَّذِینَ لا یُوقِنُونَ» بالبعث و الحساب فهم ضالون شاکون و قیل لا یستخفنک أی لا یحملنک کفر هؤلاء علی الخفة و العجلة لشدة الغضب علیهم لکفرهم بآیاتنا فتفعل خلاف ما أمرت به من الصبر و الرفق عن الجبائی.

ص: 66

(31) سورة لقمان مکیة و آیاتها أربع و ثلاثون (34)

اشارة

[توضیح]

مکیة عن ابن عباس سوی ثلاث آیات نزلن بالمدینة وَ لَوْ أَنَّ ما فِی الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلامٌ إلی آخرهن.

عدد آیها

ثلاث و ثلاثون آیة حجازی أربع فی الباقین.

اختلافها

آیتان «الم» کوفی «مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ» بصری شامی.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال و من قرأ سورة لقمان کان لقمان له رفیقا یوم القیامة و أعطی من الحسنات عشرا بعدد من عمل بالمعروف و عمل بالمنکر

و

روی محمد بن جبیر العزرمی عن أبیه عن أبی جعفر (علیه السلام) قال من قرأ سورة لقمان فی کل لیلة وکل الله به فی لیلته ثلاثین ملکا یحفظونه من إبلیس و جنوده حتی یصبح فإن قرأها بالنهار لم یزالوا یحفظونه من إبلیس و جنوده حتی یمسی

تفسیرها

لما ختم الله سورة الروم و بذکر الآیات الدالة علی صحة نبوته افتتح هذه السورة بذکر آیات القرآن فقال:

[سورة لقمان (31): الآیات 1 الی 10]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الم (1) تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْحَکِیمِ (2) هُدیً وَ رَحْمَةً لِلْمُحْسِنِینَ (3) الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ یُوقِنُونَ (4)

أُولئِکَ عَلی هُدیً مِنْ رَبِّهِمْ وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5) وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْتَرِی لَهْوَ الْحَدِیثِ لِیُضِلَّ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ بِغَیْرِ عِلْمٍ وَ یَتَّخِذَها هُزُواً أُولئِکَ لَهُمْ عَذابٌ مُهِینٌ (6) وَ إِذا تُتْلی عَلَیْهِ آیاتُنا وَلَّی مُسْتَکْبِراً کَأَنْ لَمْ یَسْمَعْها کَأَنَّ فِی أُذُنَیْهِ وَقْراً فَبَشِّرْهُ بِعَذابٍ أَلِیمٍ (7) إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَهُمْ جَنَّاتُ النَّعِیمِ (8) خالِدِینَ فِیها وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا وَ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (9)

خَلَقَ السَّماواتِ بِغَیْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَ أَلْقی فِی الْأَرْضِ رَواسِیَ أَنْ تَمِیدَ بِکُمْ وَ بَثَّ فِیها مِنْ کُلِّ دابَّةٍ وَ أَنْزَلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَنْبَتْنا فِیها مِنْ کُلِّ زَوْجٍ کَرِیمٍ (10)

ص: 67

القراءة

قرأ حمزة و رحمة بالرفع و الباقون «وَ رَحْمَةً» بالنصب و قرأ أهل الکوفة غیر أبی بکر و یعقوب «وَ یَتَّخِذَها» بالنصب و الباقون بالرفع و قد ذکرنا فیما تقدم أن ابن کثیر و أبا عمرو و یعقوب قرءوا لیضل بفتح الیاء و أن نافعا یقرأ الأذن بسکون الذال کل القرآن.

الحجة

قال أبو علی و الزجاج وجه النصب فی «وَ رَحْمَةً» إنه انتصب عن الاسم المبهم علی الحال أی تلک آیات الکتاب فی حال الهدایة و الرحمة و الرفع علی إضمار المبتدأ أی هو هدی و رحمة و من رفع و یتخذها جعله عطفا علی الفعل الأول أی من یشتری و یتخذ و من نصب عطفه علی «لِیُضِلَّ» «وَ یَتَّخِذَها» و أما الضمیر فی یتخذها فیجوز أن یکون للحدیث لأنه بمعنی الأحادیث و یجوز أن یکون للسبیل لأن السبیل یؤنث قال قُلْ هذِهِ سَبِیلِی و یجوز أن یکون لآیات الله و قد جری ذکرها فی قوله «تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ».

الإعراب

مفعول یضل محذوف أی لیضل الناس بغیر علم فی موضع النصب علی الحال تقدیره لیضل الناس جاهلا أو غیر عالم. «کَأَنْ لَمْ یَسْمَعْها» الکاف فی موضع الحال و کذا قوله «کَأَنَّ فِی أُذُنَیْهِ وَقْراً» فی موضع الحال أی ولی مستکبرا مشبها للصم. «لَهُمْ جَنَّاتُ النَّعِیمِ» جنات ترتفع بالظرف علی المذهبین لأنه جر خبرا علی المبتدأ. وعد الله مصدر

ص: 68

فعل محذوف و حقا صفة للمصدر و تقدیره وعد الله وعدا حقا. بغیر عمد یجوز أن یکون غیر صفة لمحذوف مجرور بالیاء أی بعمد غیر عمد ترونها و ترونها جملة فی موضع جر بکونها صفة لعمد أی بغیر عمد مرئیة و یجوز أن یکون غیر بمعنی لا و علی الوجهین یتعلق الباء بخلق و یجوز أن یکون الباء للحال فیکون حالا من السموات و یجوز وجه آخر و هو أن یتعلق الباء بترون و الجملة فی موضع نصب علی الحال من خلق فالتقدیر خلق السموات مرئیة بغیر عمد أن تمید فی موضع نصب بأنه مفعول له و تقدیره حذر أن تمید و کراهة أن تمید.

النزول

نزل قوله «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْتَرِی لَهْوَ الْحَدِیثِ» فی النضر بن الحرث بن علقمة بن کلدة بن عبد الدار بن قصی بن کلاب کان یتجر فیخرج إلی فارس فیشتری أخبار الأعاجم و یحدث بها قریشا و یقول لهم إن محمدا یحدثکم بحدیث عاد و ثمود و أنا أحدثکم بحدیث رستم و إسفندیار و أخبار الأکاسرة فیستمعون حدیثه و یترکون استماع القرآن عن الکلبی و قیل نزل فی رجل اشتری جاریة تغنیه لیلا و نهارا عن ابن عباس و یؤیده

ما رواه أبو أمامة عن النبی ص قال لا یحل تعلیم المغنیات و لا بیعهن و أثمانهن حرام و قد نزل تصدیق ذلک فی کتاب الله تعالی «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْتَرِی» الآیة و الذی نفسی بیده ما رفع رجل عقیرته یتغنی إلا ارتدفه شیطانان یضربان أرجلهما علی صدره و ظهره حتی یسکت.

المعنی

«الم تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْحَکِیمِ» تقدم تفسیره «هُدیً وَ رَحْمَةً لِلْمُحْسِنِینَ» أی بیان و دلالة و نعمة للمطیعین و قیل للموحدین و قیل للذین یحسنون العمل ثم وصفهم فقال «الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ» إلی قوله «هُمُ الْمُفْلِحُونَ» قد مر تفسیره فی سورة البقرة ثم وصف الذین حالهم تخالف حال هؤلاء فقال «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْتَرِی لَهْوَ الْحَدِیثِ» أی باطل الحدیث و أکثر المفسرین علی

أن المراد بلهو الحدیث الغناء و هو قول ابن عباس و ابن مسعود و غیرهما و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد الله و أبی الحسن الرضا (علیه السلام) قالوا منه الغناء

و

روی أیضا عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال هو الطعن بالحق و الاستهزاء به و ما کان أبو جهل و أصحابه یجیئون به إذ قال یا معشر قریش أ لا أطعمکم من الزقوم الذی یخوفکم به صاحبکم ثم أرسل إلی زبدا و تمرا فقال هذا هو الزقوم الذی یخوفکم به قال و منه الغناء

فعلی هذا فإنه یدخل فیه کل شی ء یلهی عن سبیل الله و عن

ص: 69

طاعته من الأباطیل و المزامیر و الملاهی و المعارف و یدخل فیه السخریة بالقرآن و اللغو فیه کما قاله أبو مسلم و الترهات و البسابس علی ما قاله عطا و کل لهو و لعب علی ما قاله قتادة و الأحادیث الکاذبة و الأساطیر الملهیة عن القرآن علی ما قاله الکلبی و

روی الواحدی بالإسناد عن نافع عن ابن عمر أنه سمع النبی ص فی هذه الآیة «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْتَرِی لَهْوَ الْحَدِیثِ» قال باللعب و الباطل کثیر النفقة سمح فیه و لا تطیب نفسه بدرهم یتصدق به

و

روی أیضا بالإسناد عن أبی هریرة قال قال رسول الله ص من ملأ مسامعه من غناء لم یؤذن له أن یسمع صوت الروحانیین یوم القیامة قیل و ما الروحانیون یا رسول الله قال قراء أهل الجنة

«لِیُضِلَّ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ» أی لیضل غیره و من أضل غیره فقد ضل هو و من قرأ بفتح الیاء فالمعنی لیصیر أمره إلی الضلال و هو أن لم یکن یشتری للضلال فإنه یصیر أمره إلی ذلک قال قتادة یحسب المرء من الضلالة أن یختار حدیث الباطل علی حدیث الحق و سبیل الله قراءة القرآن و ذکر الله عن ابن عباس «بِغَیْرِ عِلْمٍ» معناه أنه جاهل فیما یفعله لا یفعل عن علم «وَ یَتَّخِذَها هُزُواً» أی و یتخذ آیات القرآن هزوا أو و یتخذ سبیل الله هزوا یستهزئ بها «أُولئِکَ لَهُمْ عَذابٌ مُهِینٌ» أی مضل یهینهم الله به «وَ إِذا تُتْلی عَلَیْهِ آیاتُنا» أی و إذا قرئ علیه القرآن «وَلَّی مُسْتَکْبِراً کَأَنْ لَمْ یَسْمَعْها» أی أعرض عن سماعه إعراض من لا یسمعه رافعا نفسه فوق مقدارها «کَأَنَّ فِی أُذُنَیْهِ وَقْراً» أی کان فی مسامعه ثقلا یمنعه عن سماع تلک الآیات «فَبَشِّرْهُ» یا محمد «بِعَذابٍ أَلِیمٍ» أی مؤلم موجع فی القیامة ثم أخبر سبحانه عن صفة المؤمنین المصدقین فقال «إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَهُمْ جَنَّاتُ النَّعِیمِ» یوم القیامة یتنعمون فیها «خالِدِینَ فِیها» أی مؤبدین فی تلک الجنات «وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا» أی وعدا وعده الله حقا لا خلف له «وَ هُوَ الْعَزِیزُ» فی انتقاله «الْحَکِیمُ» فی جمیع أفعاله و أحکامه لا یفعل إلا ما تقتضیه الحکمة ثم أخبر سبحانه عن أفعاله الدالة علی توحیده فقال «خَلَقَ السَّماواتِ» أی أنشأها و اخترعها «بِغَیْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها» إذ لو کان لها عمد لرأیتموها لأنها لو کانت تکون أجساما عظاما حتی یصح منها أن تقل السموات و لو کانت کذلک لاحتاجت إلی عمد آخر فکان یتسلسل فإذا لا عمد لها و قیل إن المراد بغیر عمد مرئیة و المعنی أن لها عمدا لا ترونها عن مجاهد و الصحیح الأول «وَ أَلْقی فِی الْأَرْضِ رَواسِیَ» أی جبالا ثابتة «أَنْ تَمِیدَ بِکُمْ» أی کراهة أن تمید بکم و قیل لئلا تمید بکم «وَ بَثَّ فِیها» أی فرق فیها أی فی الأرض «مِنْ کُلِّ دابَّةٍ» تدب علی وجهها من أنواع الحیوانات «وَ أَنْزَلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً» أی غیثا و مطرا «فَأَنْبَتْنا فِیها» أی فی الأرض بذلک الماء «مِنْ کُلِّ زَوْجٍ» أی صنف «کَرِیمٍ» أی حسن النبتة طیب الثمرة.

ص: 70

[سورة لقمان (31): الآیات 11 الی 15]

اشارة

هذا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِی ما ذا خَلَقَ الَّذِینَ مِنْ دُونِهِ بَلِ الظَّالِمُونَ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ (11) وَ لَقَدْ آتَیْنا لُقْمانَ الْحِکْمَةَ أَنِ اشْکُرْ لِلَّهِ وَ مَنْ یَشْکُرْ فَإِنَّما یَشْکُرُ لِنَفْسِهِ وَ مَنْ کَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِیٌّ حَمِیدٌ (12) وَ إِذْ قالَ لُقْمانُ لابْنِهِ وَ هُوَ یَعِظُهُ یا بُنَیَّ لا تُشْرِکْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْکَ لَظُلْمٌ عَظِیمٌ (13) وَ وَصَّیْنَا الْإِنْسانَ بِوالِدَیْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلی وَهْنٍ وَ فِصالُهُ فِی عامَیْنِ أَنِ اشْکُرْ لِی وَ لِوالِدَیْکَ إِلَیَّ الْمَصِیرُ (14) وَ إِنْ جاهَداکَ عَلی أَنْ تُشْرِکَ بِی ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُما وَ صاحِبْهُما فِی الدُّنْیا مَعْرُوفاً وَ اتَّبِعْ سَبِیلَ مَنْ أَنابَ إِلَیَّ ثُمَّ إِلَیَّ مَرْجِعُکُمْ فَأُنَبِّئُکُمْ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (15)

القراءة

قرأ ابن کثیر فی روایة البزی یا بنی لا تشرک بالله ساکنة الیاء یا بنی إنها مکسورة الیاء یا بُنَیَّ أَقِمِ الصَّلاةَ مفتوحة الیاء و قرأ فی روایة القواس یا بنی إنها مکسورة الیاء و قرأ ابن فلیج یا بنی لا تشرک یا بنی إنها مکسورة الیاء فیهما یا بُنَیَّ أَقِمِ مفتوحة الیاء و قرأ حفص «یا بُنَیَّ» بفتح الیاء فی کل القرآن و الباقون بکسر الیاء فی کل القرآن و فی الشواذ قراءة عیسی الثقفی و روایة بعضهم عن أبی عمرو وهنا علی وهن بفتح الهاء و قراءة الحسن بخلاف و أبی رجا و الجحدری و قتادة و یعقوب و فصله فی عامین.

الحجة

قال أبو علی من أسکن الیاء فی الوصل فإنه یجوز أن یکون علی قول من قال یا غلام أقبل فلما وقف قال یا غلام فاسکن للوقف و یکون أجری الوصل مجری الوقف و هذا یجی ء فی الشعر کقول عمران بن حطان:

قد کنت عندک حولا لا تروعنی فیه روائع من إنس و من جان

فإنما خفف جان للقافیة ثم وصل بحرف الإطلاق و أجری الوصل مجری الوقف و هذا

ص: 71

لا نعلم جاء فی الکلام و من قال یا بنی إنها فهو علی قولک یا غلام أقبل و من قال «یا بُنَیَّ» بفتح الیاء فإنه علی قولک یا بنیا فأبدل یاء الإضافة ألفا و من الکسرة فتحة و علی هذا حمل أبو عثمان قوله یا أَبَتِ و قد تقدم ذکر ذلک فیما سلف و من قرأ وهنا علی وهن بفتح الهاء فیمکن أن یکون حرک الهاء لأجل حرف الحلق کقراءة الحسن إلی یوم البعث فهذا یوم البعث بفتح العین و أما الفصل فإنه أعم من الفصال لأنه یستعمل فی الرضاع و غیره و الفصال هاهنا أوجه لأن الموضع مختص بالرضاع.

الإعراب

«فَأَرُونِی ما ذا خَلَقَ الَّذِینَ مِنْ دُونِهِ» تقدیره أی شی ء خلق فما ذا بمنزلة اسم واحد فی موضع نصب بأنه مفعول خلق و الجملة معلقة بأرونی. «أَنِ اشْکُرْ لِلَّهِ» قال الزجاج معناه لأن یشکر لله و یجوز أن تکون أن مفسرة فیکون المعنی أن اشکر لله و تأویل أن اشکر قلنا له اشکر الله علی ما أتاک. «حَمَلَتْهُ أُمُّهُ» جملة فی موضع النصب علی الحال بإضمار قل و العامل فی الحال معنی الفعل الذی یدل علیه قوله «وَ وَصَّیْنَا الْإِنْسانَ بِوالِدَیْهِ» فإن معناه أمرنا بالإحسان إلی والدیه و حاله أنه کان محمولا لأمه و مثله قوله کَیْفَ تَکْفُرُونَ بِاللَّهِ وَ کُنْتُمْ أَمْواتاً» أی و حالکم أنکم کنتم أمواتا. وهنا مصدر فعل محذوف فی موضع الحال أی تهن وهنا و قوله «عَلی وَهْنٍ» فی موضع الصفة لقوله «وَهْناً» و یجوز أن یتعلق أیضا بالعامل فی «وَهْناً» و قوله «مَعْرُوفاً» صفة لمصدر محذوف و تقدیره مصاحبا معروفا بمعنی مصاحبة معروفة.

المعنی

ثم أشار سبحانه إلی ما تقدم ذکره فقال «هذا خَلْقُ اللَّهِ» أی هذا الذی ذکرت من السموات علی عظمها و کبر حجمها و الأرض و ما فیها خلق الله الذی أوجده و أحدثه «فَأَرُونِی ما ذا خَلَقَ الَّذِینَ مِنْ دُونِهِ» یعنی آلهتهم التی یعبدونها «بَلِ الظَّالِمُونَ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ» المعنی أنهم لا یجدون لهذا الکلام جوابا و لا یمکنهم أن یشیروا إلی شی ء هو خلق آلهتهم فلم یحملهم علی عبادتهم خلقها لشی ء و لکنهم فی عدول ظاهر عن الحق و لما ذکر سبحانه الأدلة الدالة علی توحیده و قدرته و حکمته بین عقیب ذلک قصة لقمان و أنه أعطاه الحکمة فقال «وَ لَقَدْ آتَیْنا لُقْمانَ الْحِکْمَةَ» أی أعطیناه العقل و العلم و العمل به و الإصابة فی الأمور و اختلف فیه فقیل إنه کان حکیما و لم یکن نبیا عن ابن عباس و مجاهد و قتادة و أکثر المفسرین و قیل إنه کان نبیا عن عکرمة و السدی و الشعبی و فسروا الحکمة هنا بالنبوة و قیل إنه کان عبدا أسود حبشیا غلیظ المشافر مشقوق الرجلین فی زمن داود (علیه السلام) و قال له بعض

ص: 72

الناس أ لست کنت ترعی معنا فقال نعم قال فمن أین أوتیت ما أری قال قدر الله و أداء الأمانة و صدق الحدیث و الصمت عما لا یعنینی و قیل إنه کان ابن أخت أیوب عن وهب و قیل کان ابن خالة أیوب عن مقاتل و

روی عن نافع عن ابن عمر قال سمعت رسول الله ص یقول حقا أقول لم یکن لقمان نبیا و لکن کان عبدا کثیر التفکر حسن الیقین أحب الله فأحبه و من علیه بالحکمة کان نائما نصف النهار إذ جاءه نداء یا لقمان هل لک أن یجعلک الله خلیفة فی الأرض تحکم بین الناس بالحق فأجاب الصوت إن خیرنی ربی قبلت العافیة و لم أقبل البلاء و إن عزم علی فسمعا و طاعة فإنی أعلم أنه إن فعل بی ذلک أعاننی و عصمنی فقالت الملائکة بصوت لا یراهم لم یا لقمان قال لأن الحکم أشد المنازل و آکدها یغشاه الظلم من کل مکان إن وقی فبالحری أن ینجو و إن أخطأ أخطأ طریق الجنة و من یکن فی الدنیا ذلیلا و فی الآخرة شریفا خیر من أن یکون فی الدنیا شریفا و فی الآخرة ذلیلا و من یختر الدنیا علی الآخرة تفته الدنیا و لا یصیب الآخرة فتعجبت الملائکة من حسن منطقه فنام نومة فأعطی الحکمة فانتبه یتکلم بها ثم کان یؤازر داود بحکمته فقال له داود طوبی لک یا لقمان أعطیت الحکمة و صرفت عنک البلوی

«أَنِ اشْکُرْ لِلَّهِ» معناه و قلنا له اشکر لله تعالی علی ما أعطاک من الحکمة «وَ مَنْ یَشْکُرْ فَإِنَّما یَشْکُرُ لِنَفْسِهِ» أی من یشکر نعمة الله و نعمة من أنعم علیه فإنه إنما یشکر لنفسه لأن ثواب شکره عائد علیه و یستحق مزید النعمة و الزیادة الحاصلة بالشکر تکون له «وَ مَنْ کَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِیٌّ» عن شکر الشاکرین «حَمِیدٌ» أی محمود علی أفعاله و قیل مستحمد إلی خلقه بالإنعام علیهم و الشکر لا یکون إلا علی نعمة سبقت فهو یقتضی منعما فعلی هذا لا یصح أن یشکر الإنسان نفسه کما لا یصح أن یکون منعما علی نفسه و یجری مجری الدین فی أنه حق لغیره علیه یلزمه أداؤه فکما لا یصح أن یقرض نفسه فکذلک لا یصح أن ینعم علی نفسه «وَ إِذْ قالَ لُقْمانُ لِابْنِهِ» معناه و اذکر یا محمد إذ قال لقمان لابنه و یجوز أیضا أن یتعلق إذ بقوله «وَ لَقَدْ آتَیْنا لُقْمانَ الْحِکْمَةَ» إذ قال لابنه «وَ هُوَ یَعِظُهُ» أی یؤدبه و یذکره أی فی حال ما یعظه «یا بُنَیَّ لا تُشْرِکْ بِاللَّهِ» أی لا تعدل بالله شیئا فی العبادة «إِنَّ الشِّرْکَ لَظُلْمٌ عَظِیمٌ» أصل الظلم النقصان و منع الواجب فمن أشرک بالله فقد منع ما وجب لله علیه من معرفة التوحید فکان ظالما و قیل إنه ظلم نفسه ظلما عظیما بأن أوبقها «وَ وَصَّیْنَا الْإِنْسانَ بِوالِدَیْهِ» لما قدم الأمر بشکر النعمة أتبعه بالتنبیه علی وجوب الشکر لکل منعم فبدأ بالوالدین أی أمرناه بطاعة الوالدین و شکرهما و الإحسان إلیهما و إنما قرن شکرهما بشکره لأنه الخالق المنشئ و هما السبب فی الإنشاء و التربیة ثم بین سبحانه زیادة نعمة الأم فقال «حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلی وَهْنٍ» معناه ضعفا علی ضعف عن الضحاک و الحسن یعنی ضعف

ص: 73

نطفة الوالد علی ضعف نطفة الأم عن أبی مسلم و قیل لأن الحمل یؤثر فیها فکلما ازداد الحمل ازدادت ضعفا علی ضعف و قیل لأنها ضعیفة الخلقة فازدادت ضعفا بالحمل و قیل وهنا علی وهن أی شدة علی شدة و جهدا علی جهد عن ابن عباس و قتادة «وَ فِصالُهُ فِی عامَیْنِ» أی و فطامه من الرضاع فی انقضاء عامین لأن العامین جملة مدة الرضاع فهو کقوله «یُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَیْنِ کامِلَیْنِ لِمَنْ أَرادَ أَنْ یُتِمَّ الرَّضاعَةَ» و المراد أنها بعد ما تلده ترضعه عامین و تربیه فتلحقها المشقة بذلک أیضا «أَنِ اشْکُرْ لِی وَ لِوالِدَیْکَ» هذا تفسیر قوله «وَ وَصَّیْنَا الْإِنْسانَ» أی وصیناه بشکرنا و شکر والدیه فشکر الله سبحانه بالحمد و الطاعة و شکر الوالدین بالبر و الصلة «إِلَیَّ الْمَصِیرُ» و فیه تهدید أی إلی مرجعکم فأجازیکم علی حسب أعمالکم «وَ إِنْ جاهَداکَ» أیها الإنسان أی جاهداک والداک «عَلی أَنْ تُشْرِکَ بِی» معبودا آخر فلا تطعهما و هو قوله «ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ» لأن ما یکون حقا تعلم صحته فما لا تعلم صحته فهو باطل فکأنه قال فإن دعواک إلی باطل «فَلا تُطِعْهُما» فی ذلک «وَ صاحِبْهُما فِی الدُّنْیا مَعْرُوفاً» أی و أحسن إلیهما و ارفق بهما فی الأمور الدنیویة و إن وجبت مخالفتهما فی أبواب الدین لمکان کفرهما «وَ اتَّبِعْ سَبِیلَ مَنْ أَنابَ إِلَیَّ» أی و اسلک طریقة من رجع إلی طاعتی و أقبل إلی بقلبه و هو النبی ص و المؤمنون قال «ثُمَّ إِلَیَّ» أی إلی حکمی «مَرْجِعُکُمْ» و منقلبکم «فَأُنَبِّئُکُمْ» أی أخبرکم «بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ» فی دار الدنیا من الأعمال و أجازیکم علیها بحسبها.

[فصل فی ذکر نبذ من حکم لقمان]

ذکر فی التفسیر أن مولاه دعاه فقال اذبح شاة فأتنی بأطیب مضغتین منها فذبح شاة و أتاه بالقلب و اللسان فسأله عن ذلک فقال إنهما أطیب شی ء إذا طابا و أخبث شی ء إذا خبثا و قیل إن مولاه دخل المخرج فأطال فیه الجلوس فناداه لقمان أن طول الجلوس علی الحاجة یفجع منه الکبد و یورث منه الباسور و یصعد الحرارة إلی الرأس فاجلس هونا و قم هونا قال فکتب حکمته علی باب الحش. قال عبد الله بن دینار قدم لقمان من سفر فلقی غلامه فی الطریق فقال ما فعل أبی قال مات قال ملکت أمری قال ما فعلت امرأتی قال ماتت قال جدد

ص: 74

فراشی قال ما فعلت أختی قال ماتت قال سترت عورتی قال ما فعل أخی قال مات قال انقطع ظهری و قیل للقمان أی الناس شر قال الذی لا یبالی أن یراه الناس مسیئا. و قیل له ما أقبح وجهک قال تعتب علی النقش أو علی فاعل النقش. و قیل إنه دخل علی داود و هو یسرد الدرع و قد لین الله له الحدید کالطین فأراد أن یسأله فأدرکته الحکمة فسکت فلما أتمها لبسها و قال نعم لبوس الحرب أنت فقال الصمت حکم و قلیل فاعله فقال له داود بحق ما سمیت حکیما و فی کتاب من لا یحضره الفقیه قال لقمان لابنه یا بنی إن الدنیا بحر عمیق و قد هلک فیها عالم کثیر فاجعل سفینتک فیها الإیمان بالله و اجعل شراعها التوکل علی الله و اجعل زادک فیها تقوی الله فإن نجوت فبرحمة الله و إن هلکت فبذنوبک و

روی سلیمان بن داود المنقری عن حماد بن عیسی عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال فی وصیة لقمان لابنه یا بنی سافر بسیفک و خفک و عمامتک و خبائک و سقائک و خیوطک و مخرزک و تزود معک من الأدویة ما تنتفع به أنت و من معک و کن لأصحابک موافقا إلا فی معصیة الله عز و جل یا بنی إذا سافرت مع قوم فأکثر استشارتهم فی أمرک و أمورهم و أکثر التبسم فی وجوههم و کن کریما علی زادک بینهم فإذا دعوک فأجبهم و إذا استعانوا بک فأعنهم و استعمل طول الصمت و کثرة الصلاة و سخاء النفس بما معک من دابة أو ماء أو زاد و إذا استشهدوک علی الحق فاشهد لهم و اجهد رأیک لهم إذا استشاروک ثم لا تعزم حتی تتثبت و تنظر و لا تجب فی مشورة حتی تقوم فیها و تقعد و تنام و تأکل و تصلی و أنت مستعمل فکرتک و حکمتک فی مشورته فإن من لم یمحض النصیحة من استشاره سلبه الله رأیه و إذا رأیت أصحابک یمشون فامش معهم فإذا رأیتهم یعملون فاعمل معهم و اسمع لمن هو أکبر منک سنا و إذا أمروک بأمر و سألوک شیئا فقل نعم و لا تقل لا فإن لا عی و لؤم و إذا تحیرتم فی الطریق فانزلوا و إذا شککتم فی القصد فقفوا و تآمروا و إذا رأیتم شخصا واحدا فلا تسألوه عن طریقکم و لا تسترشدوه فإن الشخص الواحد فی الفلاة مریب لعله یکون عین اللصوص أو یکون هو الشیطان الذی حیرکم و احذروا الشخصین أیضا إلا أن تروا ما لا أری لأن العاقل إذا أبصر بعینه شیئا عرف الحق منه و الشاهد یری ما لا یری الغائب یا بنی إذا جاء وقت الصلاة فلا تؤخرها لشی ء صلها و استرح منها فإنها دین و صل فی جماعة و لو علی رأس زج و لا تنامن علی دابتک فإن ذلک سریع فی دبرها و لیس ذلک من فعل الحکماء إلا أن تکون فی محمل یمکنک التمدد لاسترخاء المفاصل فإذا قربت

ص: 75

من المنزل فانزل عن دابتک و ابدأ بعلفها قبل نفسک فإنها نفسک و إذا أردتم النزول فعلیکم من بقاع الأرض بأحسنها لونا و ألینها تربة و أکثرها عشبا و إذا نزلت فصل رکعتین قبل أن تجلس و إذا أردت قضاء حاجتک فابعد المذهب فی الأرض و إذا ارتحلت فصل رکعتین ثم ودع الأرض التی حللت بها و سلم علی أهلها فإن لکل بقعة أهلا من الملائکة و إن استطعت أن لا تأکل طعاما حتی تبتدئ فتصدق منه فافعل و علیک بقراءة کتاب الله ما دمت راکبا و علیک بالتسبیح ما دمت عاملا عملا و علیک بالدعاء ما دمت خالیا و إیاک و السیر فی أول اللیل إلی آخره و إیاک و رفع الصوت فی مسیرک.

و

قال أبو عبد الله (علیه السلام) و الله ما أوتی لقمان الحکمة لحسب و لا مال و لا بسط فی جسم و لا جمال و لکنه کان رجلا قویا فی أمر الله متورعا فی الله ساکتا سکینا عمیق النظر طویل التفکر حدید البصر لم ینم نهارا قط و لم یتکئ فی مجلس قوم قط و لم یتفل فی مجلس قوم قط و لم یعبث بشی ء قط و لم یره أحد من الناس علی بول و لا غائط قط و لا علی اغتسال لشدة تستره و تحفظه فی أمره و لم یضحک من شی ء قط و لم یغضب قط مخافة الإثم فی دینه و لم یمازح إنسانا قط و لم یفرح بما أوتیه من الدنیا و لا حزن منها علی شی ء قط و قد نکح من النساء و ولد له الأولاد الکثیرة و قدم أکثرهم إفراطا فما بکی علی موت أحد منهم و لم یمر بین رجلین یقتتلان أو یختصمان إلا أصلح بینهما و لم یمض عنهما حتی تحاجزا و لم یسمع قولا استحسنه من أحد قط إلا سأله عن تفسیره و عن من أخذه و کان یکثر مجالسة الفقهاء و العلماء و کان یغشی القضاة و الملوک و السلاطین فیرثی للقضاة بما ابتلوا به و یرحم الملوک و السلاطین لعزتهم بالله و طمأنینتهم فی ذلک و یتعلم ما یغلب به نفسه و یجاهد به هواه و یحترز من السلطان و کان یداوی نفسه بالتفکر و العبر و کان لا یظعن إلا فیما ینفعه و لا ینظر إلا فیما یعنیه فبذلک أوتی الحکمة و منح القضیة.

[سورة لقمان (31): الآیات 16 الی 20]

اشارة

یا بُنَیَّ إِنَّها إِنْ تَکُ مِثْقالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَکُنْ فِی صَخْرَةٍ أَوْ فِی السَّماواتِ أَوْ فِی الْأَرْضِ یَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِیفٌ خَبِیرٌ (16) یا بُنَیَّ أَقِمِ الصَّلاةَ وَ أْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَ انْهَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ اصْبِرْ عَلی ما أَصابَکَ إِنَّ ذلِکَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (17) وَ لا تُصَعِّرْ خَدَّکَ لِلنَّاسِ وَ لا تَمْشِ فِی الْأَرْضِ مَرَحاً إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ کُلَّ مُخْتالٍ فَخُورٍ (18) وَ اقْصِدْ فِی مَشْیِکَ وَ اغْضُضْ مِنْ صَوْتِکَ إِنَّ أَنْکَرَ الْأَصْواتِ لَصَوْتُ الْحَمِیرِ (19) أَ لَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَکُمْ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ أَسْبَغَ عَلَیْکُمْ نِعَمَهُ ظاهِرَةً وَ باطِنَةً وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُجادِلُ فِی اللَّهِ بِغَیْرِ عِلْمٍ وَ لا هُدیً وَ لا کِتابٍ مُنِیرٍ (20)

ص: 76

القراءة

قد ذکرنا فی سورة الأنبیاء أن قراءة أهل المدینة مثقال حبة بالرفع و قراءة الباقین بالنصب و قرأ أهل الکوفة غیر عاصم و أبو عمرو و نافع و لا تصاعر بالألف و الباقون «وَ لا تُصَعِّرْ» بالتشدید و قرأ أهل المدینة و البصرة غیر یعقوب و حفص «نِعَمَهُ» علی الجمع و الباقون نعمة علی الواحد و فی الشواذ قراءة عبد الکریم الجزری فتکن فی صخرة بکسر الکاف و قراءة یحیی بن عمارة و أصبغ بالصاد علیکم نعمة ظاهرة و باطنة.

الحجة

قال أبو علی من قرأ إن تک مثقال بالرفع فألحق علامة التأنیث بالفعل فلأن المثقال هو السیئة أو الحسنة فأنث علی المعنی کما قال فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها فأنث و من قرأ «مِثْقالَ» بالنصب فالمعنی أن تک المظلمة أو السیئة أو الحسنة مثقال حبة أتی بها الله و أثاب علیها أو عاقب و أما قوله «وَ لا تُصَعِّرْ» فإنه یشبه أن یکون لا تصعر و لا تصاعر بمعنی کما قال سیبویه فی ضعف و ضاعف و قال أبو الحسن لا تصاعر لغة أهل الحجاز «وَ لا تُصَعِّرْ» لغة بنی تمیم و قال أبو عبیدة أصله من الصعر الذی یأخذ الإبل فی رءوسها و أعناقها قال أبو علی فکأنه یقول لا تعرض عنهم و لا تزور کازورار الذی به هذا الداء الذی یلوی منه عنقه و یعرض بوجهه و النعم جمع نعمة فالنعم للکثیر و نعم الله تعالی کثیرة و المفرد أیضا یدل علی الکثرة قال «وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوها» و أما قوله «ظاهِرَةً وَ باطِنَةً» فلا ترجیح فیه لإحدی القراءتین علی الأخری أ لا تری أن النعم توصف بالظاهرة و الباطنة کما توصف النعمة بذلک و من قرأ فتکن فهو من وکن الطائر

ص: 77

یکن إذا استقر فی وکنه و منه قول امرء القیس:

و قد أغتدی و الطیر فی وکناتها بمنجرد قید الأوابد هیکل

و قوله أصبغ أبدل فیه السین صادا لأجل الغین کما قالوا سالغ و صالغ.

المعنی

ثم عاد سبحانه إلی الإخبار عن لقمان و وصیته لابنه و أنه قال له «یا بُنَیَّ إِنَّها إِنْ تَکُ مِثْقالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ» معناه أن فعلة الإنسان من خیر أو شر إن کانت مقدار حبة خردل فی الوزن و یجوز أن یکون الهاء فی أنها ضمیر القصة کما فی قوله «فَإِنَّها لا تَعْمَی الْأَبْصارُ» قال الزجاج یروی أن ابن لقمان سأل لقمان فقال أ رأیت الحبة تکون فی مقل البحر أی مغاص البحر یقال مقل یمقل إذا غاص أ یعلمها الله فقال إنها أی أن التی سألتنی عنها إن تک مثقال حبة من خردل «فَتَکُنْ فِی صَخْرَةٍ» أی فتکن تلک الحیة فی جبل عن قتادة و المعنی فی صخرة عظیمة لأن الحبة فیها أخفی و أبعد من الاستخراج «أَوْ فِی السَّماواتِ أَوْ فِی الْأَرْضِ» ذکر السماوات و الأرض بعد ذکر الصخرة و إن کان لا بد و إن تکون الصخرة فی الأرض علی وجه التأکید کما قال «اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ» ثم قال «خَلَقَ الْإِنْسانَ» و قال السدی هذه الصخرة لیست فی السماوات و لا فی الأرض هی تحت سبع أرضین و هذا قول مرغوب عنه «یَأْتِ بِهَا اللَّهُ» أی یحضرها الله یوم القیامة و یجازی علیها أی یأت بجزاء ما وازنها من خیر أو شر و قیل معناه یعلمها الله فیأتی بها إذا شاء کذلک قلیل العمل من خیر أو شر یعلمه الله فیجازی علیه فهو مثل قوله «فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَیْراً یَرَهُ وَ مَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ شَرًّا یَرَهُ» و

روی العیاشی بالإسناد عن ابن مسکان عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال اتقوا المحقرات من الذنوب فإن لها طالبا لا یقولن أحدکم أذنب و استغفر الله إن الله تعالی یقول «إِنْ تَکُ مِثْقالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ» الآیة

«إِنَّ اللَّهَ لَطِیفٌ» باستخراجها «خَبِیرٌ» بمستقرها عن قتادة و قیل اللطیف العالم بالأمور الخفیة و الخبیر العالم بالأشیاء کلها «یا بُنَیَّ» إنما صغر اسمه فی هذه المواضیع للرقة و الشفقة لا للتحقیر «أَقِمِ الصَّلاةَ» أی أد الصلاة المفروضة فی میقاتها بشروطها «وَ أْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ» و هو الطاعة

ص: 78

«وَ انْهَ عَنِ الْمُنْکَرِ» و هو کل معصیة و قبیح سواء کان من القبائح العقلیة أو الشرعیة فإن المعروف ما یدعو إلیه العقل و الشرع و المنکر ما یزجر عنه العقل و الشرع

«وَ اصْبِرْ عَلی ما أَصابَکَ» من المشقة و الأذی فی الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر عن علی (علیه السلام)

و قیل ما أصابک من شدائد الدنیا و مکارهها من الأمراض و غیرها عن الجبائی «إِنَّ ذلِکَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ» أی من العقد الصحیح علی فعل الحسن بدلا من القبیح و العزم الإرادة المتقدمة للفعل بأکثر من وقت و هو العقد علی الأمر لتوطین النفس علی فعله و التلون فی الرأی یناقض العزم و قیل معناه أن ذلک من الأمور التی یجب الثبات و الدوام علیها و قیل العزم القوة و الحزم الحذر و منه المثل الأخیر فی عزم بغیر حزم و قیل الحزم التأهب للأمر و العزم النفاد فیه و منه قیل فی المثل" رو بحزم فإذا استوضحت فاعزم"

«وَ لا تُصَعِّرْ خَدَّکَ لِلنَّاسِ» أی و لا تمل وجهک من الناس تکبرا و لا تعرض عمن یکلمک استخفافا به و هذا معنی قول ابن عباس و أبی عبد الله (علیه السلام)

یقال أصاب البعیر صعر أی داء یلوی منه عنقه فکان المعنی لا تلزم خدک للصعر لأنه لا داء للإنسان أدوی من الکبر قال:

و کنا إذا الجبار صعر خده أقمنا له من درئه فتقوما

و قیل هو أن یکون بینک و بین إنسان شی ء فإذا لقیته أعرضت عنه عن مجاهد و قیل هو أن یسلم علیک فتلوی عنقک تکبرا عن عکرمة «وَ لا تَمْشِ فِی الْأَرْضِ مَرَحاً» أی بطرا و خیلاء «إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ کُلَّ مُخْتالٍ فَخُورٍ» أی کل متکبر فخور علی الناس «وَ اقْصِدْ فِی مَشْیِکَ» أی اجعل فی مشیک قصدا مستویا علی وجه السکون و الوقار کقوله «الَّذِینَ یَمْشُونَ عَلَی الْأَرْضِ هَوْناً» قال قتادة معناه تواضع فی مشیک و قال سعید بن جبیر و لا تختل فی مشیک «وَ اغْضُضْ مِنْ صَوْتِکَ» أی أنقص من صوتک إذا دعوت و ناجیت ربک عن عطا و قیل لا تجهر کل الجهر و اخفض صوتک و لا ترفعه مطاولا به «إِنَّ أَنْکَرَ الْأَصْواتِ لَصَوْتُ الْحَمِیرِ» أی أقبح الأصوات صوت الحمیر أوله زفیر و آخره شهیق عن قتادة یقال وجه منکر أی قبیح. أمر لقمان ابنه بالاقتصاد فی المشی و النطق و روی عن زید بن علی أنه قال أراد صوت الحمیر من الناس و هم الجهال شبههم بالحمیر کما شبههم بالأنعام فی قوله «أُولئِکَ کَالْأَنْعامِ» و

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال هی العطسة المرتفعة القبیحة و الرجل یرفع

ص: 79

صوته بالحدیث رفعا قبیحا إلا أن یکون داعیا أو یقرأ القرآن

ثم ذکر سبحانه نعمه علی خلقه و نبههم علی معرفتها فقال «أَ لَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَکُمْ ما فِی السَّماواتِ» من الشمس و القمر و النجوم «وَ ما فِی الْأَرْضِ» من الحیوان و النبات و غیر ذلک مما تنتفعون به و تتصرفون فیه بحسب ما تریدون «وَ أَسْبَغَ عَلَیْکُمْ» أی أوسع علیکم و أتم علیکم نعمه «ظاهِرَةً وَ باطِنَةً» فالظاهرة ما لا یمکنکم جحده من خلقکم و إحیائکم و أقدارکم و خلق الشهوة فیکم و غیرها من ضروب النعم و الباطنة ما لا یعرفها إلا من أمعن النظر فیها و قیل الباطنة مصالح الدین و الدنیا مما یعلمه الله و غاب عن العباد علمه عن ابن عباس و

فی روایة الضحاک عنه قال سألت النبی ص عنه فقال یا ابن عباس أما ما ظهر فالإسلام و ما سوی الله من خلقک و ما أفاض علیک من الرزق و أما ما بطن فستر مساوئ عملک و لم یفضحک به یا ابن عباس إن الله تعالی یقول ثلاثة جعلتهن للمؤمن و لم تکن له صلاة المؤمنین علیه من بعد انقطاع عمله و جعلت له ثلث ماله أکفر به عنه خطایاه و الثالث سترت مساوئ عمله و لم أفضحه بشی ء منه و لو أبدیتها علیه لنبذه أهله فمن سواهم

و قیل الظاهرة تخفیف الشرائع و الباطنة الشفاعة عن عطا و قیل الظاهرة نعم الدنیا و الباطنة نعم الآخرة و قیل الظاهرة نعم الجوارح و الباطنة نعم القلب عن الربیع و قیل الظاهرة ظهور الإسلام و النصر علی الأعداء و الباطنة الأمداد بالملائکة عن مجاهد و قیل الظاهرة حسن الصورة و امتداد القامة و تسویة الأعضاء و الباطنة المعرفة عن الضحاک و قیل الظاهرة القرآن و الباطنة تأویله و معانیه و

قال الباقر (علیه السلام) النعمة الظاهرة النبی ص و ما جاء به النبی من معرفة الله عز و جل و توحیده و أما النعمة الباطنة ولایتنا أهل البیت و عقد مودتنا

و لا تنافی بین هذه الأقوال و کلها نعم الله تعالی و یجوز حمل الآیة علی الجمیع «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُجادِلُ» أی یخاصم «فِی اللَّهِ بِغَیْرِ عِلْمٍ» بما یقوله «وَ لا هُدیً» أی و لا دلالة و حجة «وَ لا کِتابٍ مُنِیرٍ» أی و لا کتاب من عند الله ظاهر واضح و قد مضی هذا مفسرا فی سورة الحج.

[سورة لقمان (31): الآیات 21 الی 25]

اشارة

وَ إِذا قِیلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا ما أَنْزَلَ اللَّهُ قالُوا بَلْ نَتَّبِعُ ما وَجَدْنا عَلَیْهِ آباءَنا أَ وَ لَوْ کانَ الشَّیْطانُ یَدْعُوهُمْ إِلی عَذابِ السَّعِیرِ (21) وَ مَنْ یُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَی اللَّهِ وَ هُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَکَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقی وَ إِلَی اللَّهِ عاقِبَةُ الْأُمُورِ (22) وَ مَنْ کَفَرَ فَلا یَحْزُنْکَ کُفْرُهُ إِلَیْنا مَرْجِعُهُمْ فَنُنَبِّئُهُمْ بِما عَمِلُوا إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ (23) نُمَتِّعُهُمْ قَلِیلاً ثُمَّ نَضْطَرُّهُمْ إِلی عَذابٍ غَلِیظٍ (24) وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ لَیَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْلَمُونَ (25)

ص: 80

المعنی

لما أخبر سبحانه عمن جادل فی الله بغیر علم و لم یذکر النعمة زاد عقیبه فی ذمهم فقال «وَ إِذا قِیلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا ما أَنْزَلَ اللَّهُ» علی محمد ص من القرآن و شرائع الإسلام «قالُوا بَلْ نَتَّبِعُ ما وَجَدْنا عَلَیْهِ آباءَنا» ذمهم علی التقلید ثم قال منکرا علیهم «أَ وَ لَوْ کانَ الشَّیْطانُ یَدْعُوهُمْ» إلی تقلید آبائهم و اتباع ما یدعوهم «إِلی عَذابِ السَّعِیرِ» أدخل علی واو العطف همزة الاستفهام علی وجه الإنکار و جواب لو محذوف تقدیره أ و لو کان الشیطان یدعوهم إلی عذاب السعیر لاتبعوهم و المعنی أن الشیطان یدعوهم إلی تقلید آبائهم و ترک اتباع ما جاءت به الرسل و ذلک موجب لهم عذاب النار فهو فی الحقیقة یدعوهم إلی النار ثم قال «وَ مَنْ یُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَی اللَّهِ» أی و من یخلص دینه لله و یقصد فی أفعاله التقرب إلیه «وَ هُوَ مُحْسِنٌ» فیها فیفعلها علی موجب العلم و مقتضی الشرع و قیل إن إسلام الوجه إلی الله تعالی هو الانقیاد لله تعالی فی أوامره و نواهیه و ذلک یتضمن العلم و العمل «فَقَدِ اسْتَمْسَکَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقی» أی فقد تعلق بالعروة الوثیقة التی لا یخشی انفصامها و الوثقی تأنیث الأوثق «وَ إِلَی اللَّهِ عاقِبَةُ الْأُمُورِ» أی و عند الله ثواب ما صنع عن مجاهد و المعنی و إلی الله ترجع أواخر الأمور علی وجه لا یکون لأحد التصرف فیها بالأمر و النهی «وَ مَنْ کَفَرَ» من هؤلاء الناس «فَلا یَحْزُنْکَ» یا محمد «کُفْرُهُ» أی لا یغمک ذلک «إِلَیْنا مَرْجِعُهُمْ فَنُنَبِّئُهُمْ بِما عَمِلُوا» أی نخبرهم بأعمالهم و نجازیهم بسوء أفعالهم «إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ» أی بما تضمره الصدور لا یخفی علیه شی ء منه «نُمَتِّعُهُمْ قَلِیلًا» أی نعطیهم من متاع الدنیا و نعیمها ما یتمتعون به مدة قلیلة «ثُمَّ نَضْطَرُّهُمْ» فی الآخرة «إِلی عَذابٍ غَلِیظٍ» أی ثم نصیرهم مکرهین إلی عذاب یغلظ علیهم و یصعب «وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ لَیَقُولُنَّ» فی جواب ذلک «اللَّهُ» خلقهما «قُلِ» یا محمد أو أیها السامع «الْحَمْدُ لِلَّهِ» علی هدایته لنا و توفیقه إیانا لمعرفته و قیل معناه اشکر الله علی دین یقر لک خصمک بصحته لوضوح دلالته عن الجبائی «بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْلَمُونَ» ما علیهم من الحجة ..

ص: 81

[سورة لقمان (31): الآیات 26 الی 30]

اشارة

لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِیُّ الْحَمِیدُ (26) وَ لَوْ أَنَّ ما فِی الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلامٌ وَ الْبَحْرُ یَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ ما نَفِدَتْ کَلِماتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (27) ما خَلْقُکُمْ وَ لا بَعْثُکُمْ إِلاَّ کَنَفْسٍ واحِدَةٍ إِنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ بَصِیرٌ (28) أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ یُولِجُ اللَّیْلَ فِی النَّهارِ وَ یُولِجُ النَّهارَ فِی اللَّیْلِ وَ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ کُلٌّ یَجْرِی إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی وَ أَنَّ اللَّهَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ (29) ذلِکَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَ أَنَّ ما یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الْباطِلُ وَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِیُّ الْکَبِیرُ (30)

القراءة

قرأ أبو عمرو و یعقوب و البحر بالنصب و الباقون بالرفع و قرأ جعفر بن محمد (علیه السلام) و البحر مداده و فی قراءة ابن مسعود و بحر یمده و هی قراءة طلحة بن مصرف و قراءة الحسن و الأعرج و البحر یمده بضم الیاء.

الحجة

قال أبو زید أمددت القوم بمال و رجال إمدادا و قل ماء رکیتنا فمددتها رکیة أخری تمدها قال أبو عبیدة و هاهنا اختصارا سبیله لو کتبت کلمات الله بهذه الأقلام و البحر ما نفدت قال أبو علی و المراد بذلک و الله أعلم ما فی المقدور دون ما خرج منه إلی الوجود قال قتادة یقول لو کان شجر الأرض أقلاما و مع البحر سبعة أبحر مدادا إذا لانکسرت الأقلام و نفذ ماء البحر قبل أن تنفذ عجائب الله و حکمته و خلقه و علمه فأما انتصاب البحر من قوله «وَ الْبَحْرُ یَمُدُّهُ» فلأنه معطوف علی اسم أن و هو ما فی الأرض فما اسم أن و أقلام خبرها و التقدیر لو أن شجر الأرض أقلام و البحر یمده من بعده سبعة أبحر فإذا عطفت البحر علی اسم أن فنصبته کان خبره یمده و الراجع إلی البحر الضمیر المنصوب المتصل بیمد و من رفع استأنف کأنه قال و البحر هذه حاله فیما قاله سیبویه و أقول إذا عطفت البحر علی اسم أن فنصبته فالأولی أن یکون خبره محذوفا و یکون التقدیر و لو أن البحر مدادا و یمده سبعة أبحر یکون جملة منصوبة الموضع علی الحال و حذف الخبر الذی هو مدادا لدلالة الکلام علیه و إذا نصبت البحر أو

ص: 82

رفعته فالمعنی لو کتب ما فی مقدور الله لنفذ ذلک قبل نفاذ المقدور و نحو هذا من الجمل قد یحذف لدلالة الکلام علیه کقوله «اذْهَبْ بِکِتابِی هذا فَأَلْقِهْ إِلَیْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانْظُرْ ما ذا یَرْجِعُونَ قالَتْ یا أَیُّهَا الْمَلَأُ» و المعنی فذهب فألقی الکتاب فقرأته المرأة أو فقرئ علیها فقالت یا أیها الملأ و من قرأ و بحر یمده فتقدیره و هناک بحر یمده من بعده سبعة أبحر قال ابن جنی لا یجوز أن یکون و بحر معطوفا علی أقلام لأن البحر و ما فیه من الماء لیس من حدیث الشجر و الأقلام و إنما هو من حدیث المداد کما قرأ جعفر الصادق (علیه السلام) مداده فأما رفع البحر فإن شئت کان معطوفا علی موضع أن و اسمها کما عطف علیه فی قوله أَنَّ اللَّهَ بَرِی ءٌ مِنَ الْمُشْرِکِینَ وَ رَسُولُهُ و قد مضی ذکر ذلک فی موضعه و من قرأ یمده بضم الیاء فإنه تشبیه بإمداد الجیش و لیس یقوی أن یکون قراءة جعفر بن محمد (علیه السلام) و البحر مداده أی زائد فیه لأن ماء البحر لا یعتد فی الشجر و الأقلام لأنه لیس من جنسه و المداد هناک هو هذا الذی یکتب به.

المعنی

ثم أکد سبحانه ما تقدم من خلقه السماوات و الأرض بقوله «لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» أی له جمیع ذلک خلقا و ملکا یتصرف فیه کما یریده لیس لأحد الاعتراض علیه فی ذلک «إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِیُّ» عن حمد الحامدین و عن کل شی ء «الْحَمِیدُ» أی المستحق للحمد و التعظیم «وَ لَوْ أَنَّ ما فِی الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلامٌ وَ الْبَحْرُ یَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ ما نَفِدَتْ کَلِماتُ اللَّهِ» أی لو کان شجر الأرض أقلاما و کان البحر مدادا و یمده سبعة أبحر مثله أی تزیده بمائها فکتب بتلک الأقلام و البحور لتکسرت تلک الأقلام و نفذ ماء البحور و ما نفذت کلمات الله و قد ذکرنا تفسیر کلمات الله فی سورة الکهف و الأولی أن یکون عبارة عن مقدوراته و معلوماته لأنها إذا کانت لا تتناهی فکذلک الکلمات التی تقع عبارة عنها لا تتناهی «إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ» فی اقتداره علی جمیع ذلک «حَکِیمٌ» یفعل من ذلک ما یلیق بحکمته ثم قال «ما خَلْقُکُمْ وَ لا بَعْثُکُمْ» یا معشر الخلائق «إِلَّا کَنَفْسٍ واحِدَةٍ» أی کخلق نفس واحدة و بعث نفس واحدة فی قدرته فإنه لا یشق علیه ابتداء جمیع الخلق و لا إعادتهم بعد إفنائهم قال مقاتل إن کفار قریش قالوا إن الله خلقنا أطوارا نطفة علقة مضغة لحما فکیف یبعثنا خلقا جدیدا فی ساعة واحدة فنزلت الآیة «إِنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ» یسمع ما یقول القائلون فی ذلک «بَصِیرٌ» بما یضمرونه «أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ یُولِجُ اللَّیْلَ فِی النَّهارِ وَ یُولِجُ النَّهارَ فِی اللَّیْلِ» أی ینقص من اللیل فی النهار و من النهار فی اللیل عن قتادة و قیل معناه إن کل واحد منهما یتعقب الآخر «وَ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ» لأنهما یجریان علی وتیرة واحدة لا یختلفان «کُلٌّ یَجْرِی إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی» قدره الله تعالی «وَ أَنَّ اللَّهَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ ذلِکَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ» الذی

ص: 83

یجب توجیه العبادة إلیه «وَ أَنَّ ما یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الْباطِلُ وَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِیُّ الْکَبِیرُ» أی القادر القاهر و الآیتان مفسرتان فی سورة الحج ..

[سورة لقمان (31): الآیات 31 الی 34]

اشارة

أَ لَمْ تَرَ أَنَّ الْفُلْکَ تَجْرِی فِی الْبَحْرِ بِنِعْمَتِ اللَّهِ لِیُرِیَکُمْ مِنْ آیاتِهِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِکُلِّ صَبَّارٍ شَکُورٍ (31) وَ إِذا غَشِیَهُمْ مَوْجٌ کَالظُّلَلِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَی الْبَرِّ فَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَ ما یَجْحَدُ بِآیاتِنا إِلاَّ کُلُّ خَتَّارٍ کَفُورٍ (32) یا أَیُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمْ وَ اخْشَوْا یَوْماً لا یَجْزِی والِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَ لا مَوْلُودٌ هُوَ جازٍ عَنْ والِدِهِ شَیْئاً إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّکُمُ الْحَیاةُ الدُّنْیا وَ لا یَغُرَّنَّکُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ (33) إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَ یُنَزِّلُ الْغَیْثَ وَ یَعْلَمُ ما فِی الْأَرْحامِ وَ ما تَدْرِی نَفْسٌ ما ذا تَکْسِبُ غَداً وَ ما تَدْرِی نَفْسٌ بِأَیِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ خَبِیرٌ (34)

القراءة

فی الشواذ قراءة الأعرج بنعمات الله ساکنة العین.

الحجة

فی جمع فعلة ثلاث لغات فعلات بسکون العین و فعلات بفتحها و فعلات بکسر الفاء و العین.

اللغة

الظلل جمع ظلة و هو ما أظلک و الختر أقبح الغدر و الختار صاحب الختل و الختر قال عمرو بن معدیکرب:

فإنک لو رأیت أبا عمیر ملأت یدیک من غدر و ختر

ص: 84

و یقال جزیت عنک أجزی أی أغنیت عنک و فیه لغة أخری أجزأت عنک أجزئ بالهمز.

الإعراب

«فَلَمَّا نَجَّاهُمْ» العامل فی لما معنی مقتصد و تقدیره اقتصدوا «وَ اخْشَوْا یَوْماً» انتصب یوما بأنه مفعول به. «لا یَجْزِی» فی موضع نصب بأنه صفة یوم و التقدیر لا یجزی فیه والد عن ولده و لا یکون مولود هو جاز عن والده شیئا انتصب شیئا بأنه مفعول جاز و مفعول یجزی محذوف و یجوز أن یکون سد مسد مفعولیهما جمیعا.

المعنی

ثم أکد سبحانه ما تقدم من الأدلة علی وحدانیته و نعمه علی بریته فقال «أَ لَمْ تَرَ أَنَّ الْفُلْکَ تَجْرِی فِی الْبَحْرِ بِنِعْمَتِ اللَّهِ» أی أ لم تعلم أیها الإنسان أن السفن تجری فی البحر بنعمة الله علیکم «لِیُرِیَکُمْ مِنْ آیاتِهِ» أی بعض أدلته الدالة علی وحدانیته و وجه الدلالة من ذلک أن الله تعالی یجری السفن بالریاح التی یرسلها فی الوجوه التی یریدون المسیر فیها و لو اجتمع جمیع الخلق لیجروا الفلک فی بعض الجهات المخالفة لجهة الریاح لما قدروا علیه و فی ذلک أعظم دلالة علی أن المجری لها بالریاح هو القادر الذی لا یعجزه شی ء فذلک بعض الأدلة الدالة علیه فلذلک قال من آیاته «إِنَّ فِی ذلِکَ» أی فی تسخیر الفلک و إجرائها علی البحر و إجراء الریح علی وفقها «لَآیاتٍ» أی دلالات «لِکُلِّ صَبَّارٍ» علی مشاق التکلیف «شَکُورٍ» لنعم الله تعالی علیه و إنما قال ذلک لیدل علی أن الصبر علی بلائه و الشکر لنعمائه أفضل الطاعات قال الشعبی الصبر نصف الإیمان و الشکر نصف الإیمان و الیقین الإیمان کله و

فی الحدیث الإیمان نصفان نصف صبر و نصف شکر

و علی هذا فکأنه سبحانه قال إن ذلک لآیات لکل مؤمن «وَ إِذا غَشِیَهُمْ» أی إذا غشی أصحاب السفن الراکبی البحر «مَوْجٌ» و هو هیجان البحر «کَالظُّلَلِ» فی ارتفاعه و تغطیته ما تحته شبه الموج بالسحاب الذی یرکب بعضه علی بعض عن قتادة و قیل یرید کالجبال عن مقاتل «دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ» أی إن خافوا الغرق و الهلاک فأخلصوا فی الدعاء لله فی هذه الحال «فَلَمَّا نَجَّاهُمْ» أی خلصهم «إِلَی الْبَرِّ» و سلمهم من هول البحر «فَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ» أی عدل فی الوفاء فی البر بما عاهد الله علیه فی البحر من التوحید له و قیل إن هذا کان سبب إسلام عکرمة بن أبی جهل و هو إخلاصهم الدعاء فی البحر

روی السدی عن مصعب بن سعد عن أبیه قال لما کان یوم فتح مکة أمن رسول الله ص الناس إلا أربعة نفر قال اقتلوهم و إن وجدتموهم متعلقین بأستار الکعبة عکرمة بن أبی جهل و عبد الله بن أخطل و قیس بن صبابة و عبد الله بن سعد بن أبی سرح

فأما عکرمة فرکب

ص: 85

البحر فأصابتهم ریح عاصفة فقال أهل السفینة أخلصوا فإن آلهتکم لا تغنی عنکم شیئا هاهنا فقال عکرمة لئن لم ینجی فی البحر إلا الإخلاص ما ینجینی فی البر غیره اللهم إن لک علی عهدا إن أنت عافیتنی مما أنا فیه إن آتی محمدا ص حتی أضع یدی فی یده فلأجدنه عفوا کریما فجاء فأسلم و قیل فمنهم مقتصد معناه علی طریقة مستقیمة و صلاح من الأمر عن ابن زید و قیل ثابت علی إیمانه عن الحسن و قیل موف بعهده فی البر عن ابن عباس و قیل مقتصد فی قوله مضمر لکفره عن مجاهد ثم ذکر الذین ترکوا التوحید فی البر فقال «وَ ما یَجْحَدُ بِآیاتِنا إِلَّا کُلُّ خَتَّارٍ» بعهده أی غادرا سوء الغدر و أقبحه «کَفُورٍ» لله فی نعمه ثم خاطب سبحانه جمیع المکلفین فقال «یا أَیُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمْ وَ اخْشَوْا یَوْماً لا یَجْزِی والِدٌ عَنْ وَلَدِهِ» یعنی یوم القیامة لا یغنی فیه أحد عن أحد لا والد عن ولده «وَ لا مَوْلُودٌ هُوَ جازٍ عَنْ والِدِهِ شَیْئاً» کل امرء تهمة نفسه «إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ» بالبعث و الجزاء و الثواب و العقاب «حَقٌّ» لا خلف فیه «فَلا تَغُرَّنَّکُمُ الْحَیاةُ الدُّنْیا» أی لا یغرنکم الإمهال عن الانتقام و الآمال و الأموال عن الإسلام و معناه لا تغتروا بطول السلامة و کثرة النعمة فإنهما عن قریب إلی زوال و انتقال «وَ لا یَغُرَّنَّکُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ» و هو الشیطان عن مجاهد و قتادة و الضحاک و قیل هو تمنیک المغفرة فی عمل المعصیة عن سعید بن جبیر و قیل کل شی ء غرک حتی تعصی الله و تترک ما أمرک الله به فهو غرور شیطانا کان أو غیره عن أبی عبیدة و

فی الحدیث الکیس من دان نفسه و عمل لها بعد الموت و الفاجر من اتبع نفسه هواها و تمنی علی الله

و فی الشواذ قراءة سماک بن حرب الغرور بضم الغین و علی هذا فیکون المعنی و لا یغرنکم غرور الدنیا بخدعها الباطلة أو غرور النفس بشهواتها الموبقة «إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ» أی استأثر سبحانه به و لم یطلع علیه أحد من خلقه فلا یعلم وقت قیام الساعة سواه «وَ یُنَزِّلُ الْغَیْثَ» فیما یشاء من زمان أو مکان و الصحیح أن معناه و یعلم نزول الغیث فی مکانه و زمانه کما

جاء فی الحدیث إن مفاتیح الغیب خمس لا یعلمهن إلا الله و قرأ هذه الآیة

«وَ یَعْلَمُ ما فِی الْأَرْحامِ» أی و یعلم ما فی أرحام الحوامل أ ذکر أم أنثی أ صحیح أم سقیم واحد أو أکثر «وَ ما تَدْرِی نَفْسٌ ما ذا تَکْسِبُ غَداً» أی ما ذا تعمل فی المستقبل و قیل ما یعلم بقاءه غدا فکیف یعلم تصرفه «وَ ما تَدْرِی نَفْسٌ بِأَیِّ أَرْضٍ تَمُوتُ» أی فی أی أرض یکون موته و قیل أنه إذا رفع خطوة لم یدر أنه یموت قبل أن یضع الخطوة أم لا و إنما قال بأی أرض لأنه أراد بالأرض المکان و لو قال بأیة أرض لجاز و روی أن ذلک قراءة أبی و

قد روی عن أئمة الهدی (علیه السلام) أن هذه الأشیاء الخمسة لا یعلمها علی التفصیل و التحقیق غیره تعالی

«إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ» بهذه الأشیاء «خَبِیرٌ» بها.

ص: 86

(32) سورة السجدة مکیة و آیاتها ثلاثون (30)

اشارة

[توضیح]

و سمیت أیضا سجدة لقمان لئلا تلتبس بحم السجدة و هی مکیة ما خلا ثلاث آیات فإنها نزلت بالمدینة «أَ فَمَنْ کانَ مُؤْمِناً کَمَنْ کانَ فاسِقاً لا یَسْتَوُونَ» إلی تمام الآیات.

عدد آیها

تسع و عشرون آیة بصری و ثلاثون فی الباقین.

اختلافها

آیتان «الم» کوفی «جَدِیدٍ» حجازی شامی.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال و من قرأ الم تنزیل و تبارک الذی بیده الملک فکأنما أحیا لیلة القدر

و

روی لیث بن أبی الزبیر عن جابر قال کان رسول الله ص لا ینام حتی یقرأ الم تنزیل و تبارک الذی بیده الملک قال لیث فذکرت ذلک لطاوس فقال فضلتا علی کل سورة فی القرآن و من قرأهما کتب له ستون حسنة و محی عنه ستون سیئة و رفع له ستون درجة

و

روی الحسین بن أبی العلا عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال من قرأ سورة السجدة فی کل لیلة جمعة أعطاه الله کتابه بیمینه و لم یحاسبه بما کان منه و کان من رفقاء محمد ص و أهل بیته (علیه السلام).

تفسیرها

ختم الله سبحانه السورة التی قبلها بدلائل الربوبیة و افتتح هذه السورة أیضا بها فقال:

[سورة السجده (32): الآیات 1 الی 5]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الم (1) تَنْزِیلُ الْکِتابِ لا رَیْبَ فِیهِ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ (2) أَمْ یَقُولُونَ افْتَراهُ بَلْ هُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ لِتُنْذِرَ قَوْماً ما أَتاهُمْ مِنْ نَذِیرٍ مِنْ قَبْلِکَ لَعَلَّهُمْ یَهْتَدُونَ (3) اللَّهُ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما فِی سِتَّةِ أَیَّامٍ ثُمَّ اسْتَوی عَلَی الْعَرْشِ ما لَکُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا شَفِیعٍ أَ فَلا تَتَذَکَّرُونَ (4)

یُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّماءِ إِلَی الْأَرْضِ ثُمَّ یَعْرُجُ إِلَیْهِ فِی یَوْمٍ کانَ مِقْدارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ (5)

ص: 87

الإعراب

«تَنْزِیلُ الْکِتابِ» خبر مبتدإ محذوف و تقدیره هذا تنزیل و یجوز أن یکون «تَنْزِیلُ الْکِتابِ» مبتدأ و «لا رَیْبَ فِیهِ» خبره و علی القول الأول یکون «لا رَیْبَ فِیهِ» فی موضع نصب علی الحال أو فی موضع رفع علی أنه خبر بعد خبر و قوله «مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ» یحتمل الوجهین أیضا «أَمْ یَقُولُونَ افْتَراهُ» أم هاهنا استفهام مستأنف و التقدیر بل أ یقولون و قوله «مِنْ رَبِّکَ» یجوز أن یتعلق بالحق علی تقدیر هو الذی حق من ربک و یجوز أن یکون فی موضع نصب علی الحال أی کائنا من ربک و العامل فیه الحق و ذو الحال الضمیر المستکن فیه.

«لِتُنْذِرَ» اللام یتعلق بما یتعلق به من قوله «ما لَکُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِیٍّ» من الثانیة زائدة و التقدیر ما ولی ثبت لکم و من دونه فی موضع نصب علی الحال مما یتعلق به اللام فی لکم.

المعنی

«الم» مفسر فی أول البقرة «تَنْزِیلُ الْکِتابِ» أی هذه الآیات تنزیل الکتاب الذی وعدتم به «لا رَیْبَ فِیهِ» أی لا شک فیه أنه وحی «مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ» و المعنی أنه لا ریب فیه للمهتدین و إن کان قد ارتاب فیه خلق من المبطلین لا یعتد بهم لأنه لیس بموضع الشک و قیل معناه أنه زال الشک فی أنه کلام رب العزة لعجزهم عن الإتیان بمثله و قیل أن لفظه الخبر و معناه النهی أی لا ترتابوا فیه و الریب أقبح الشک «أَمْ یَقُولُونَ» أی بل یقولون «افْتَراهُ» و لیس الأمر علی ما یقولون «بَلْ هُوَ الْحَقُّ» نزل علیک «مِنْ رَبِّکَ» و الحق هو کل شی ء من اعتقده کان معتقده علی ما هو به مما یدعو العقل إلی استحقاق المدح علیه و تعظیمه فالکتاب حق لأن من اعتقد أنه من عند الله کان معتقده علی ما هو به و الباطل نقیض الحق «لِتُنْذِرَ قَوْماً ما أَتاهُمْ مِنْ نَذِیرٍ مِنْ قَبْلِکَ» یعنی قریشا إذ لم یأتهم نبی قبل نبینا ص و إن أتی غیرهم من قبائل العرب مثل خالد بن سنان العبسی و قیل یعنی أهل الفترة بین عیسی و محمد ص فکانوا

ص: 88

کأنهم فی غفلة عما لزمهم من حق نعم الله و ما خلقهم له من العبادة عن ابن عباس «لَعَلَّهُمْ یَهْتَدُونَ» أی لیهتدوا ثم ذکر سبحانه الدلالة علی وحدانیته فقال «اللَّهُ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما فِی سِتَّةِ أَیَّامٍ» أی فیما قدره ستة أیام لأن قبل الشمس لم یکن لیل و لا نهار «ثُمَّ اسْتَوی عَلَی الْعَرْشِ» بالقهر و الاستعلاء و هو مفسر فی سورة الأعراف «ما لَکُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا شَفِیعٍ» أی لیس لکم من دون عذابه ولی أی قریب ینفعکم و یرد عذابه عنکم و لا شفیع یشفع لکم و قیل من ولی أی من ناصر ینصرکم من دون الله «أَ فَلا تَتَذَکَّرُونَ» أی أ فلا تتفکرون فیما قلناه و تعتبرون به فتعلموا صحة ما بیناه لکم «یُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّماءِ إِلَی الْأَرْضِ» أی خلقهما و ما بینهما فی هذه المدة یدیر الأمور کلها و یقدرها علی حسب إرادته فیما بین السماء و الأرض و ینزله مع الملک إلی الأرض «ثُمَّ یَعْرُجُ إِلَیْهِ» الملک أی یصعد إلی المکان الذی أمره الله تعالی أن یصعد إلیه «فِی یَوْمٍ کانَ مِقْدارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ» أی یوم کان مقداره لو سارة غیر الملک ألف سنة مما یعده البشر خمس مائة عام نزوله و خمس مائة عام صعوده و قوله «یَعْرُجُ إِلَیْهِ» یعنی إلی الموضع الذی أمره بالعروج إلیه کقول إبراهیم إِنِّی ذاهِبٌ إِلی رَبِّی سَیَهْدِینِ أی إلی أرض الشام التی أمرنی ربی بالذهاب إلیها و قوله «وَ مَنْ یَخْرُجْ مِنْ بَیْتِهِ مُهاجِراً إِلَی اللَّهِ وَ رَسُولِهِ» یعنی إلی المدینة و لم یکن الله سبحانه بالشام و لا بالمدینة و معناه أنه ینزل الملک بالتدبیر أو الوحی و یصعد إلی السماء فیقطع فی یوم واحد من أیام الدنیا مسافة ألف سنة مما تعدونه أنتم لأن ما بین السماء و الأرض مسیرة خمسمائة عام لابن آدم و هذا معنی قول ابن عباس و الحسن و الضحاک و قتادة و هو اختیار الجبائی و قیل معناه أنه یدبر الأمر سبحانه و یقضی أمر کل شی ء لألف سنة فی یوم واحد ثم یلقیه إلی ملائکته فإذا مضی الألف سنة قضی لألف سنة أخری ثم کذلک أبدا عن مجاهد و قیل معناه یدبر أمر الدنیا فینزل القضاء و التدبیر من السماء إلی الأرض مدة أیام الدنیا ثم یرجع الأمر و یعود التدبیر إلیه بعد انقضاء الدنیا و فنائها حتی یتقطع أمر الأمراء و حکم الحکام و ینفرد الله بالتدبیر فی یوم کان مقداره ألف سنة و هو یوم القیامة فالمدة المذکورة مدة یوم القیامة إلی أن یستقر الخلق فی الدارین عن ابن عباس أیضا فأما قوله «فِی یَوْمٍ کانَ مِقْدارُهُ خَمْسِینَ أَلْفَ سَنَةٍ» فإنه أراد سبحانه علی الکافر جعل الله ذلک الیوم مقدار خمسین ألف سنة فإن المقامات فی یوم القیامة مختلفة و قیل إن المراد بالأول إن مسافة الصعود و النزول إلی السماء الدنیا فی یوم واحد للملک مقدار مسیرة ألف سنة لغیر الملک من بنی آدم و إلی السماء السابعة مقدار مسیرة خمسین ألف سنة و قیل إن الألف سنة للنزول و العروج و الخمسین ألف سنة لمدة القیامة.

ص: 89

[سورة السجده (32): الآیات 6 الی 10]

اشارة

ذلِکَ عالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَةِ الْعَزِیزُ الرَّحِیمُ (6) الَّذِی أَحْسَنَ کُلَّ شَیْ ءٍ خَلَقَهُ وَ بَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسانِ مِنْ طِینٍ (7) ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ ماءٍ مَهِینٍ (8) ثُمَّ سَوَّاهُ وَ نَفَخَ فِیهِ مِنْ رُوحِهِ وَ جَعَلَ لَکُمُ السَّمْعَ وَ الْأَبْصارَ وَ الْأَفْئِدَةَ قَلِیلاً ما تَشْکُرُونَ (9) وَ قالُوا أَ إِذا ضَلَلْنا فِی الْأَرْضِ أَ إِنَّا لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ بَلْ هُمْ بِلِقاءِ رَبِّهِمْ کافِرُونَ (10)

القراءة

قرأ أهل الکوفة و نافع و سهل «خَلَقَهُ» بفتح اللام و الباقون خلقه بسکون اللام و فی الشواذ قراءة الزهری و بدا خلق الإنسان بغیر همز و

قرأ علی و ابن عباس و أبان بن سعید بن العاص و الحسن بخلاف أ إذا ضللنا بالضاد مکسورة اللام

و قرأ الحسن صللنا بالصاد أیضا مفتوحة اللام.

الحجة

قال أبو علی خلقه منتصب علی أنه مصدر دل علیه ما تقدم من قوله «أَحْسَنَ کُلَّ شَیْ ءٍ» فأما الضمیر الذی أضیف خلق إلیه فلا یخلو من أن یکون ضمیر اسم الله تعالی أو یکون کنایة عن المفعول فالذی یدل علیه نظائره أن الضمیر لاسم الله تعالی لأنه مصدر لم یسند الفعل المنتصب عنه إلی فاعل ظاهر و ما کان من هذا النحو أضیف المصدر فیه إلی الفاعل نحو صنع الله و وعد الله و کتاب الله علیکم فکما أضیف هذه المصادر إلی الفاعل فکذلک یکون خلقه مضافا إلی ضمیر الفاعل لأن قوله «أَحْسَنَ کُلَّ شَیْ ءٍ خَلَقَهُ» یدل علی خلق کل شی ء. فإن قلت کیف یدل قوله «أَحْسَنَ کُلَّ شَیْ ءٍ» علی خلق کل شی ء و قد نجد أشیاء حسنة مما لم یخلقها قیل هذا کما قال خالِقُ کُلِّ شَیْ ءٍ فأطلق اللفظ عاما و روی أن عکرمة سئل عن قوله تعالی «أَحْسَنَ کُلَّ شَیْ ءٍ خَلَقَهُ» فقال إن است القرد لیست بحسنة و لکنه أبرم خلقها أی أتقن و ما قلناه من أن انتصاب خلقه من المصدر الذی دل علیه فعل متقدم مذهب سیبویه و یجوز أن یکون خلقه بدل من قوله «کُلَّ شَیْ ءٍ» فیصیر التقدیر الذی أحسن خلق کل شی ء و من قال «أَحْسَنَ کُلَّ شَیْ ءٍ خَلَقَهُ» کان خلقه وصفا للنکرة المتقدمة و موضع الجملة یحتمل وجهین النصب علی أن یکون صفة لکل و الجر علی أن یکون صفة لشی ء و ترک الهمزة فی بدأ محمول علی البدل لا علی التخفیف القیاسی و مثله بیت الکتاب:

ص: 90

راحت بمسلمة البغال عشیة فارعی فزارة لا هناک المرتع

و تقول علی البدل أبدیت إذا أخبرت عن نفسک و تقول علی التخفیف بدأت بالألف بلا همزة و قد مر القول فی اختلافهم فی قوله «أَ إِذا ضَلَلْنا فِی الْأَرْضِ أَ إِنَّا لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ» و موضع إذا نصب بما دل علیه قوله «أَ إِنَّا لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ» لأن هذا الکلام یدل علی نعاد و التقدیر نعاد إذا ضللنا فی الأرض قال أبو عبیدة معناه همدنا فی الأرض و قال غیره صرنا ترابا فلم یتبین شی ء من خلقنا و قوله صللنا بالصاد من قولهم صل اللحم إذا نتن یصل و یصل و المعنی إذا دفنا فی الأرض وصلت أجسامنا و قیل أن معناه من الصلة و هی الأرض الیابسة و منه الصلصال.

المعنی

ثم أکد سبحانه ما تقدم من دلائل وحدانیته و أعلام ربوبیته فقال «ذلِکَ عالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَةِ» أی الذی یفعل ذلک و یقدر علیه هو العالم بما یشاهد و ما لا یشاهد و بما غاب عن الخلق و ما حضر «الْعَزِیزُ» المنیع فی ملکه «الرَّحِیمُ» بأهل طاعته «الَّذِی أَحْسَنَ کُلَّ شَیْ ءٍ خَلَقَهُ» أی أحکم کل شی ء خلقه و أتقنه عن ابن عباس و مجاهد و قیل معناه علم کیف یخلق کل شی ء قبل أن خلقه من غیر أن یعلمه أحد عن مقاتل و السدی من قولهم فلان یحسن کذا أی یعلمه و قیل الذی جعل کل شی ء فی خلقه حسنا حتی جعل الکلب فی خلقه حسنا عن ابن عباس و المعنی أنه أحسن خلقه من جهة الحکمة فکل شی ء خلقه و أوجده فیه وجه من وجوه الحکمة تحسنه و فی هذا دلالة علی أن الکفر و القبائح لا یجوز أن یکون من خلقه «وَ بَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسانِ مِنْ طِینٍ» أی ابتدأ خلق آدم الذی هو أول البشر من طین کان ترابا ثم صار طینا ثم صلصالا ثم حیوانا «ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ» أی نسل الإنسان الذی هو آدم یعنی ولده «مِنْ سُلالَةٍ» و هی الصفوة التی تنسل من غیرها و یسمی ماء الرجل سلالة لانسلاله من صلبه «مِنْ ماءٍ مَهِینٍ» أی ضعیف عن قتادة و قیل حقیر مهان أشار إلی أنه من شی ء حقیر لا قیمة له و إنما یصیر ذا قیمة بالعلم و العمل «ثُمَّ سَوَّاهُ» أی جعله بشرا سویا و عدله و رتب جوارحه «وَ نَفَخَ فِیهِ» أی فی ذلک المخلوق «مِنْ رُوحِهِ» أضاف الروح إلی نفسه إضافة اختصاص و ملک علی وجه التشریف ثم قال سبحانه مخاطبا لذریته «وَ جَعَلَ لَکُمُ» أیها الخلق «السَّمْعَ وَ الْأَبْصارَ» لتسمعوا المسموعات و تبصروا

ص: 91

المبصرات «وَ الْأَفْئِدَةَ» أی و جعل لکم القلوب لتعقلوا بها «قَلِیلًا ما تَشْکُرُونَ» أی تشکرون نعم الله قلیلا من کثیر و ما مزیدة و یجوز أن یکون ما مصدریة فیکون تقدیره قلیلا شکرکم لهذه النعم «وَ قالُوا» یعنی منکری البعث «أَ إِذا ضَلَلْنا فِی الْأَرْضِ» أی غبنا فی الأرض و صرنا ترابا و کل شی ء غلب علیه غیره حتی یغیب فیه فقد ضل قال الأخطل:

فکنت القذا فی موج أکدر مزبد قذف الآتی به فضل ضلالا

و قیل إن معنی ضللنا هلکنا عن قتادة و مجاهد «أَ إِنَّا لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ» أی نبعث و نحیی فهو استفهام معناه الإنکار و المعنی کیف نخلق جدیدا و نعاد بعد أن هلکنا و تفرقت أجسامنا ثم قال سبحانه «بَلْ هُمْ» أی هؤلاء الکفار «بِلِقاءِ رَبِّهِمْ» أی ما وعد ربهم به من الثواب و العقاب «کافِرُونَ» أی جاحدون فلهذا قالوا هذا القول.

[سورة السجده (32): الآیات 11 الی 15]

اشارة

قُلْ یَتَوَفَّاکُمْ مَلَکُ الْمَوْتِ الَّذِی وُکِّلَ بِکُمْ ثُمَّ إِلی رَبِّکُمْ تُرْجَعُونَ (11) وَ لَوْ تَری إِذِ الْمُجْرِمُونَ ناکِسُوا رُؤُسِهِمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ رَبَّنا أَبْصَرْنا وَ سَمِعْنا فَارْجِعْنا نَعْمَلْ صالِحاً إِنَّا مُوقِنُونَ (12) وَ لَوْ شِئْنا لَآتَیْنا کُلَّ نَفْسٍ هُداها وَ لکِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّی لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَ النَّاسِ أَجْمَعِینَ (13) فَذُوقُوا بِما نَسِیتُمْ لِقاءَ یَوْمِکُمْ هذا إِنَّا نَسِیناکُمْ وَ ذُوقُوا عَذابَ الْخُلْدِ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (14) إِنَّما یُؤْمِنُ بِآیاتِنَا الَّذِینَ إِذا ذُکِّرُوا بِها خَرُّوا سُجَّداً وَ سَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَ هُمْ لا یَسْتَکْبِرُونَ (15)

ص: 92

اللغة

التوفی أخذ الشی ء علی تمام قال الراجز:

إن بنی دارم لیسوا من أحد و لا توفتهم قریش فی العدد

یقال استوفی الدین إذا قبضه علی کماله و التوکیل تفویض الأمر إلی غیره للقیام به و النکس قلبک الشی ء علی رأسه و یقال فی المرض النکس بضم النون و أما النکس بکسر النون فهو السهم ینکس فیجعل أعلاه أسفله.

الإعراب

«وَ لَوْ تَری إِذِ الْمُجْرِمُونَ» یجوز أن یکون مفعول تری محذوفا فیکون تقدیره و لو تری المجرمین إذ هم ناکسوا رءوسهم و یجوز أن یکون المعنی لو رأیت ببصرک مثل قوله «وَ إِذا رَأَیْتَ ثَمَّ رَأَیْتَ نَعِیماً» فیکون تری عاملا فی إذ و جواب لو محذوف تقدیره لو رأیت المجرمین علی تلک الحالة رأیت ما تعتبر به غایة الاعتبار «فَذُوقُوا» أی فیقال لهم ذوقوا العذاب بنسیانکم و هذا فی موضع جر علی أنه صفة لیومکم.

المعنی

ثم أمر سبحانه نبیه ص فقال «قُلْ» یا محمد للمکلفین «یَتَوَفَّاکُمْ» أی یقبض أرواحکم أجمعین و قیل یقبضکم واحدا واحدا حتی لا یبقی منکم أحدا «مَلَکُ الْمَوْتِ الَّذِی وُکِّلَ بِکُمْ» أی وکل بقبض أرواحکم عن ابن عباس قال جعلت الدنیا بین یدی ملک الموت مثل جام یأخذ منها ما شاء إذا قضی علیه الموت من غیر عناء و خطوته ما بین المشرق و المغرب و قیل إن له أعوانا کثیرة من ملائکة الرحمة و ملائکة العذاب عن قتادة و الکلبی فعلی هذا المراد بملک الموت الجنس و یدل علیه قوله «تَوَفَّتْهُ رُسُلُنا» و قوله «تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِکَةُ» و أما إضافة التوفی إلی نفسه فی قوله «اللَّهُ یَتَوَفَّی الْأَنْفُسَ حِینَ مَوْتِها» فلأنها سبحانه خلق الموت و لا یقدر علیه أحد سواه «ثُمَّ إِلی رَبِّکُمْ تُرْجَعُونَ» أی إلی جزاء ربکم من الثواب و العقاب تردون و جعل ذلک رجوعا إلیه تفخیما للأمر و تعظیما للحال و

روی عکرمة عن ابن عباس قال قال رسول الله ص الأمراض و الأوجاع کلها برید للموت و رسل للموت فإذا حان الأجل أتی ملک الموت بنفسه فقال یا أیها العبد کم خبر بعد خبر و کم رسول بعد رسول و کم برید بعد برید أنا الخبر الذی لیس بعدی خبر و أنا الرسول أجب ربک طائعا أو مکرها فإذا قبض روحه و تصارخوا علیه قال علی من تصرخون و علی من تبکون فو الله ما ظلمت له أجلا و لا أکلت له رزقا بل دعاه ربه فلیبک الباکی علی نفسه فإن لی فیکم عودات و عودات حتی لا أبقی منکم أحدا

ثم أخبر سبحانه عن حالهم فی القیامة و عند الحساب فقال «وَ لَوْ تَری» یا محمد أو أیها الإنسان «إِذِ الْمُجْرِمُونَ ناکِسُوا رُؤُسِهِمْ» أی یوم القیامة حین یکون المجرمون متطاطئی رءوسهم

ص: 93

و مطرقیها حیاء و ندما و ذلا «عِنْدَ رَبِّهِمْ» أی عند ما یتولی الله سبحانه حساب خلقه یقولون «رَبَّنا أَبْصَرْنا وَ سَمِعْنا» أی أبصرنا الرشد و سمعنا الحق و قیل معناه أبصرنا صدق وعدک و سمعنا منک تصدیق رسلک و قیل معناه إنا قد کنا بمنزلة العمی فأبصرنا و بمنزلة الصم فسمعنا «فَارْجِعْنا» أی فارددنا إلی دار التکلیف «نَعْمَلْ صالِحاً» من الصالحات «إِنَّا مُوقِنُونَ» الیوم لا نرتاب شیئا من الحق و الرسالة ثم قال سبحانه «وَ لَوْ شِئْنا لَآتَیْنا کُلَّ نَفْسٍ هُداها» بأن نفعل أمرا من الأمور یلجئهم إلی الإقرار بالتوحید و لکن ذلک یبطل الغرض بالتکلیف لأن المقصود به استحقاق الثواب و الإلجاء لا یثبت معه استحقاق الثواب قال الجبائی و یجوز أن یکون المراد به و لو شئنا لأجبناهم إلی ما سألوا من الرد إلی دار التکلیف لیعملوا بالطاعات و لکن حق القول منی أن أجازیهم بالعقاب و لا أردهم و قیل معناه و لو شئنا لهدیناهم إلی الجنة «وَ لکِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّی» أی الخبر و الوعید «لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَ النَّاسِ أَجْمَعِینَ» أی من کلا الصنفین بکفرهم بالله سبحانه و جحدهم وحدانیته و کفرانهم نعمته و القول من الله سبحانه بمنزلة القسم فلذلک أتی بجواب القسم و هو قوله «لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ» ثم حکی سبحانه ما یقال لهؤلاء الذین طلبوا الرجعة إلی دار التکلیف إذا جعلوا فی العذاب بقوله «فَذُوقُوا بِما نَسِیتُمْ لِقاءَ یَوْمِکُمْ هذا» أی بما فعلتم فعل من نسی لقاء جزاء هذا الیوم فترکتم ما أمرکم الله به و عصیتموه و النسیان الترک و منه قول النابغة:

" سفود شرب نسوة عند مفتاد"

أی ترکوه فلم یستعملوه قال المبرد لأنه لو کان المراد النسیان الذی هو ضد الذکر لجاز أن یکونوا استعملوه «إِنَّا نَسِیناکُمْ» أی فعلنا معکم فعل من نسیکم من ثوابه أی ترککم من نعیمه جزاء علی ترککم طاعتنا «وَ ذُوقُوا عَذابَ الْخُلْدِ» الذی لا فناء له «بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ» من الکفر و المعاصی ثم أخبر سبحانه عن حال المؤمنین فقال «إِنَّما یُؤْمِنُ بِآیاتِنَا» أی یصدق بالقرآن و سائر حججنا «الَّذِینَ إِذا ذُکِّرُوا بِها» تذکروا و اتعظوا بمواعظها بأن «خَرُّوا سُجَّداً» أی ساجدین شکرا لله سبحانه علی أن هداهم بمعرفته و أنعم علیهم بفنون نعمته «وَ سَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ» أی نزهوه عما لا یلیق به من الصفات و عظموه و حمدوه «وَ هُمْ لا یَسْتَکْبِرُونَ» عن عبادته و لا یستنکفون من طاعته و لا یأنفون أن یعفروا وجوههم صاغرین له.

ص: 94

[سورة السجده (32): الآیات 16 الی 20]

اشارة

تَتَجافی جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضاجِعِ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَ طَمَعاً وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُونَ (16) فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ ما أُخْفِیَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْیُنٍ جَزاءً بِما کانُوا یَعْمَلُونَ (17) أَ فَمَنْ کانَ مُؤْمِناً کَمَنْ کانَ فاسِقاً لا یَسْتَوُونَ (18) أَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوی نُزُلاً بِما کانُوا یَعْمَلُونَ (19) وَ أَمَّا الَّذِینَ فَسَقُوا فَمَأْواهُمُ النَّارُ کُلَّما أَرادُوا أَنْ یَخْرُجُوا مِنْها أُعِیدُوا فِیها وَ قِیلَ لَهُمْ ذُوقُوا عَذابَ النَّارِ الَّذِی کُنْتُمْ بِهِ تُکَذِّبُونَ (20)

القراءة

قرأ حمزة و یعقوب ما أخفی لهم ساکنة الیاء و الباقون بفتحها و روی فی الشواذ عن

النبی ص و أبی هریرة و أبی الدرداء و ابن مسعود قرأت أعین.

الحجة

قال أبو علی الذی یقوی بناء الفعل للمفعول به قوله «فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوی نُزُلًا» فأبهم ذلک کما أبهم قوله «أُخْفِیَ لَهُمْ» و لم یسند إلی فاعل بعینه و لو کان أخفی لکان أعطاهم جنات المأوی و یقوی قراءة حمزة إن أخفی مثل لَآتَیْنا کُلَّ نَفْسٍ هُداها و قوله «حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّی» و قوله «مِمَّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُونَ» و أما ما فی قوله «ما أُخْفِیَ» فالأبین فیه أن یکون استفهاما و هو عندی قیاس قول الخلیل فمن قال أخفی کان ما عنده مرفوعا بالابتداء و الذکر الذی فی أخفی یعود إلیه و الجملة التی هی ما أخفی فی موضع نصب و یعلم هو الذی یتعدی إلی مفعولین کما أن قوله «إِنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مِنْ شَیْ ءٍ» کذلک و من قال ما أخفی لهم فإن ما فی موضع نصب بأخفی و الجملة فی موضع نصب بیعلم کما کان فی الأول کذلک و مثله قوله «فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ تَکُونُ لَهُ عاقِبَةُ الدَّارِ» و «سَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ یَأْتِیهِ عَذابٌ یُخْزِیهِ» و ما أشبه ذلک یحمل فیه العلم علی التعدی إلی مفعولین و من بعده للاستفهام و أما قوله قرأت أعین فإن القرة مصدر و کان القیاس أن لا یجمع

ص: 95

لأن المصدر اسم الجنس و الأجناس أبعد شی ء من الجمعیة لکن جعلت القرة نوعا هاهنا فجمع کما یقال نحن فی أشغال و لنا علوم.

اللغة

التجافی تعاطی الارتفاع عن الشی ء و مثله النمو یقال جفا عنه یجفو جفاء و تجافی عنه تجافیا إذا نبأ عنه قال الشاعر:

و صاحبی ذات هباب دمشق و ابن ملاط متجاف أرفق

و المضجع موضع الاضطجاع و قال عبد الله بن رواحة یصف النبی ص:

یبیت یجافی جنبه عن فراشه إذا استثقلت بالمشرکین المضاجع

. الإعراب

«خَوْفاً وَ طَمَعاً» مفعول له کما یقال فعلت ذلک مخافة الشر قال الزجاج و حقیقته أنه فی موضع المصدر لأن یدعون ربهم هنا یدل علی أنهم یخافون عذابه و یرجعون رحمته فهو فی تأویل یخافون خوفا و یطمعون طمعا و قوله «جَزاءً» منصوب أیضا بأنه مفعول له «لا یَسْتَوُونَ» جواب الاستفهام أی لا یکون کذلک و الواو الثانیة فی یستوون فاعل من وجه مفعول من وجه لأن المعنی لا یساوی هؤلاء أولئک و لا أولئک هؤلاء و لو قال لا یستویان لکان جائزا و لکنه جاء علی معنی لا یستوی المؤمنون و الکافرون و یجوز أن یکون «لا یَسْتَوُونَ» للاثنین لأن معنی الاثنین جماعة. نزلا نصب علی الحال و العامل فیه ما یتعلق به اللام من لهم. کلما ظرف زمان لأعیدوا.

المعنی

ثم وصف سبحانه المؤمنین المذکورین فی الآیة المتقدمة فقال

«تَتَجافی جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضاجِعِ» أی ترتفع جنوبهم عن مواضع اضطجاعهم لصلاة اللیل و هم المتهجدون باللیل الذین یقومون عن فرشهم للصلاة عن الحسن و مجاهد و عطا و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد الله (علیه السلام)

و

روی الواحدی بالإسناد عن معاذ بن جبل قال بینما نحن مع رسول الله ص فی غزوة تبوک و قد أصابنا الحر فتفرق القوم فإذا رسول الله ص أقربهم منی فدنوت منه فقلت یا رسول الله أنبئنی بعمل یدخلنی الجنة و یباعدنی من النار قال لقد سألت عن عظیم و إنه لیسیر علی من یسره الله علیه تعبد الله و لا تشرک به شیئا و تقیم الصلاة المکتوبة

ص: 96

و تؤدی الزکاة المفروضة و تصوم شهر رمضان قال و إن شئت أنبأتک بأبواب الخیر قال قلت أجل یا رسول الله قال الصوم جنة و الصدقة تکفر الخطیئة و قیام الرجل فی جوف اللیل یبتغی وجه الله ثم قرأ هذه الآیة «تَتَجافی جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضاجِعِ»

و

بالإسناد عن بلال قال قال رسول الله ص علیکم بقیام اللیل فإنه دأب الصالحین قبلکم و إن قیام اللیل قربة إلی الله و منهاة عن الإثم و تکفیر للسیئات و مطردة الداء عن الجسد

و قیل هم الذین لا ینامون حتی یصلوا العشاء الآخرة قال أنس نزلت فینا معاشر الأنصار کنا نصلی المغرب فلا ترجع إلی رحلنا حتی نصلی العشاء الآخرة مع النبی ص و قیل هم الذین یصلون ما بین المغرب و العشاء الآخرة و هی صلاة الأوابین عن قتادة و قیل هم الذین یصلون العشاء و الفجر فی جماعة «یَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً» من عذاب الله «وَ طَمَعاً» فی رحمة الله «وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُونَ» فی طاعة الله و سبیل ثوابه و وجه المدح فی هذه الآیة أن هؤلاء المؤمنین یقطعهم اشتغالهم بالصلاة و الدعاء عن طیب المضجع لانقطاعهم إلی الله تعالی فأمالهم مصروفة إلیه و اتکالهم فی کل الأمور علیه ثم ذکر سبحانه جزاءهم فقال «فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ ما أُخْفِیَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْیُنٍ» أی لا یعلم أحد ما خبئ لهؤلاء الذین ذکروا مما تقربه أعینهم قال ابن عباس هذا ما لا تفسیر له فالأمر أعظم و أجل مما یعرف تفسیره و

قد ورد فی الصحیح عن النبی ص أنه قال أن الله یقول أعددت لعبادی الصالحین ما لا عین رأت و لا أذن سمعت و لا خطر علی قلب بشر بله ما أطلعتکم علیه اقرءوا إن شئتم «فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ ما أُخْفِیَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْیُنٍ» رواه البخاری و مسلم جمیعا

و قد قیل فی فائدة الإخفاء وجوه (أحدها) أن الشی ء إذا عظم خطره و جل قدره لا تستدرک صفاته علی کنهه إلا بشرح طویل و مع ذلک فیکون إبهامه أبلغ (و ثانیها) أن قرة العیون غیر متناهیة فلا یمکن إحاطة العلم بتفاصیلها (و ثالثها) أنه جعل ذلک فی مقابلة صلاة اللیل و هی خفیة فکذلک ما بإزائها من جزائها و یؤید ذلک ما

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال ما من حسنة إلا و لها ثواب مبین فی القرآن إلا صلاة اللیل فإن الله عز اسمه لم یبین ثوابها لعظم خطرها قال «فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ» الآیة

و قرة العین رؤیة ما تقر به العین یقال أقر الله عینک أی صادف فؤادک ما یرضیک فتقر عینک حتی لا تطمح بالنظر إلی ما فوقه و قیل هی من القر أی البرد لأن المستبشر الضاحک یخرج من شؤون عینیه دمع بارد و المحزون المهموم یخرج من عینیه دمع حار و منه قولهم سخنت عینه و هو قریر العین و سخین العین و إنما أضاف القرة إلی الأعین

ص: 97

علی الإطلاق لا إلی أعینهم تنبیها علی أنها غایة فی الحسن و الکمال فتقر بها کل عین «جَزاءً بِما کانُوا یَعْمَلُونَ» من الطاعات فی دار الدنیا «أَ فَمَنْ کانَ مُؤْمِناً کَمَنْ کانَ فاسِقاً» هذا استفهام یراد به التقریر أی أ یکون من هو مصدق بالله علی الحقیقة عارفا بالله و بأنبیائه عاملا بما أوجبه الله علیه و ندبه إلیه مثل من هو فاسق خارج عن طاعة الله مرتکب لمعاصی الله ثم قال «لا یَسْتَوُونَ» لأن منزلة المؤمن درجات الجنان و منزلة الفاسق درکات النیران ثم فسر ذلک بقوله «أَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوی» یأوون إلیها «نُزُلًا بِما کانُوا یَعْمَلُونَ» أی عطاء بما کانوا یعملون عن الحسن و قیل ینزلهم الله فیها نزلا کما ینزل الضیف یعنی أنهم فی حکم الأضیاف «وَ أَمَّا الَّذِینَ فَسَقُوا فَمَأْواهُمُ» الذی یأوون إلیه «النَّارُ» نعوذ بالله منها «کُلَّما أَرادُوا أَنْ یَخْرُجُوا مِنْها» أی کلما هموا بالخروج منها لما یلحقهم من ألم العذاب «أُعِیدُوا» أی ردوا «فِیها» و قد مر بیانه فی سورة الحج «وَ قِیلَ لَهُمْ» مع ذلک «ذُوقُوا عَذابَ النَّارِ الَّذِی کُنْتُمْ بِهِ تُکَذِّبُونَ» أی لا تصدقون به و تجحدونه و فی هذا دلالة علی أن المراد بالفاسق هنا الکافر المکذب قال ابن أبی لیلی نزل قوله «أَ فَمَنْ کانَ مُؤْمِناً کَمَنْ کانَ فاسِقاً» الآیات فی علی بن أبی طالب (علیه السلام) و رجل من قریش و قال غیره نزلت فی علی بن أبی طالب (علیه السلام) و الولید بن عقبة فالمؤمن علی و الفاسق الولید و ذلک

أنه قال لعلی (علیه السلام) أنا أبسط منک لسانا و أحد منک سنانا فقال علی (علیه السلام) لیس کما تقول یا فاسق

قال قتادة لا و الله ما استووا لا فی الدنیا و لا عند الموت و لا فی الآخرة.

[سورة السجده (32): الآیات 21 الی 25]

اشارة

وَ لَنُذِیقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذابِ الْأَدْنی دُونَ الْعَذابِ الْأَکْبَرِ لَعَلَّهُمْ یَرْجِعُونَ (21) وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُکِّرَ بِآیاتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْها إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِینَ مُنْتَقِمُونَ (22) وَ لَقَدْ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ فَلا تَکُنْ فِی مِرْیَةٍ مِنْ لِقائِهِ وَ جَعَلْناهُ هُدیً لِبَنِی إِسْرائِیلَ (23) وَ جَعَلْنا مِنْهُمْ أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا لَمَّا صَبَرُوا وَ کانُوا بِآیاتِنا یُوقِنُونَ (24) إِنَّ رَبَّکَ هُوَ یَفْصِلُ بَیْنَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ فِیما کانُوا فِیهِ یَخْتَلِفُونَ (25)

ص: 98

القراءة

قرأ حمزة و الکسائی و رویس عن یعقوب لما صبروا بکسر اللام و الباقون «لَمَّا» بالتشدید و فتح اللام.

الحجة

قال أبو علی من قرأ لما فإنه جعله للمجازاة إلا أن الفعل المتقدم أغنی عن الجواب کما أنک إذا قلت أجیئک إذا جئت تقدیره إن جئت أجئک فاستغنیت عن الجواب بالفعل المتقدم علی الشرط فکذلک المعنی هنا لما صبروا جعلناهم أئمة و من قال لما صبروا علق الجار بجعلنا و التقدیر جعلنا منهم أئمة لصبرهم.

المعنی

ثم أقسم سبحانه فی هذه الآیة فقال «وَ لَنُذِیقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذابِ الْأَدْنی دُونَ الْعَذابِ الْأَکْبَرِ» أما العذاب الأکبر فهو عذاب جهنم فی الآخرة و أما العذاب الأدنی فی الدنیا و اختلف فیه فقیل إنه المصائب و المحن فی الأنفس و الأموال عن أبی بن کعب و ابن عباس و أبی العالیة و الحسن و قیل هو القتل یوم بدر بالسیف عن ابن مسعود و قتادة و السدی و قیل هو ما ابتلوا به من الجوع سبع سنین بمکة حتی أکلوا الجیف و الکلاب عن مقاتل و قیل هو الحدود عن عکرمة و ابن عباس و

قیل هو عذاب القبر عن مجاهد و روی أیضا عن أبی عبد الله (علیه السلام)

و الأکثر فی الروایة

عن أبی جعفر (علیه السلام) و أبی عبد الله (علیه السلام) أن العذاب الأدنی الدابة و الدجال

«لَعَلَّهُمْ یَرْجِعُونَ» أی لیرجعوا إلی الحق و یتوبوا من الکفر و قیل لیرجع الآخرون عن أن یذنبوا مثل ذنوبهم «وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُکِّرَ بِآیاتِ رَبِّهِ» أی لا أحد أظلم لنفسه ممن نبه علی حجج الله التی توصله إلی معرفته و معرفة ثوابه «ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْها» جانبا و لم ینظر فیها «إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِینَ» الذین یعصون الله تعالی بقطع طاعاته و ترکها «مُنْتَقِمُونَ» بأن نحل العقاب بهم «وَ لَقَدْ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ» یعنی التوراة «فَلا تَکُنْ فِی مِرْیَةٍ مِنْ لِقائِهِ» أی فی شک من لقائه أی من لقائک موسی لیلة الإسراء بک إلی السماء عن ابن عباس و

قد ورد فی الحدیث أنه قال رأیت لیلة أسری بی موسی بن عمران رجلا آدم طوالا جعدا کأنه من رجال شنؤة و رأیت عیسی بن مریم رجلا مربوع الخلق إلی الحمرة و البیاض سبط الرأس

فعلی هذا فقد وعد ص أنه سیلقی موسی قبل أن یموت و به قال مجاهد و السدی و قیل فلا تکن فی مریة من لقاء موسی إیاک فی الآخرة و قیل معناه فلا تکن یا محمد فی مریة من لقاء موسی الکتاب عن الزجاج و قیل معناه فلا تکن فی شک من لقاء الأذی کما لقی موسی الأذی عن الحسن فکأنه قال فلا تک فی مریة من أن تلقی کما لقی موسی «وَ جَعَلْناهُ هُدیً لِبَنِی إِسْرائِیلَ» أی و جعلنا موسی هادیا لهم عن قتادة و قیل و جعلنا الکتاب هادیا لهم عن الحسن

ص: 99

«وَ جَعَلْنا مِنْهُمْ أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا» أی و جعلنا منهم رؤساء فی الخیر یقتدی بهم یهدون إلی أفعال الخیر بإذن الله عن قتادة و قیل هم الأنبیاء الذین کانوا فیهم یدلون الناس علی الطریق المستقیم بأمر الله «لَمَّا صَبَرُوا» أی لما صبروا و جعلوا أئمة «وَ کانُوا بِآیاتِنا یُوقِنُونَ» لا یشکون فیها «إِنَّ رَبَّکَ هُوَ یَفْصِلُ بَیْنَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ» أی یحکم بین المؤمن و الکافر و الفاسق «فِیما کانُوا فِیهِ یَخْتَلِفُونَ» من التصدیق برسل الله و الإیمان بالبعث و النشور و غیر ذلک من أعمالهم و أمور دینهم.

النظم

وجه اتصال ذکر موسی (علیه السلام) بما قبله أن المراد بالآیة کما آتیناک القرآن یا محمد فکذبوک کذلک آتینا موسی التوراة فکذبوه فهو تسلیة للنبی ص و وعید للمکذبین به.

[سورة السجده (32): الآیات 26 الی 30]

اشارة

أَ وَ لَمْ یَهْدِ لَهُمْ کَمْ أَهْلَکْنا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنَ الْقُرُونِ یَمْشُونَ فِی مَساکِنِهِمْ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ أَ فَلا یَسْمَعُونَ (26) أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنَّا نَسُوقُ الْماءَ إِلَی الْأَرْضِ الْجُرُزِ فَنُخْرِجُ بِهِ زَرْعاً تَأْکُلُ مِنْهُ أَنْعامُهُمْ وَ أَنْفُسُهُمْ أَ فَلا یُبْصِرُونَ (27) وَ یَقُولُونَ مَتی هذَا الْفَتْحُ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (28) قُلْ یَوْمَ الْفَتْحِ لا یَنْفَعُ الَّذِینَ کَفَرُوا إِیمانُهُمْ وَ لا هُمْ یُنْظَرُونَ (29) فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَ انْتَظِرْ إِنَّهُمْ مُنْتَظِرُونَ (30)

القراءة

قرأ زید أ و لم نهد بالنون و القراءة کلهم علی الیاء و قد ذکرناه فی سورة الأعراف و فی الشواذ قراءة ابن السمیقع یمشون بضم الیاء و تشدید الشین و إنهم منتظرون بفتح الظاء.

الحجة

قال ابن جنی دفع أبو حاتم فتح الظاء و استدل علی ذلک بقوله فَارْتَقِبْ إِنَّهُمْ مُرْتَقِبُونَ و قوله یمشون للکثرة و قال:

ص: 100

یمشی بیننا حانوت کرم من الخرس الصراصرة القطاط.

اللغة

یقال هداه فی الدین یهدیه هدی و إلی طریق هدایة و اهتدی إذا قبل الهدایة و الواجب من الهدی هو ما یؤدی إلی ما لیس للعبد عنه غنی فی دینه فاللطف علی هذا هدی و النظر المؤدی إلی معرفة الله تعالی هدی. و السوق الحث علی السیر ساقه یسوقه. و الجرز الأرض الیابسة التی لیس فیها نبات لانقطاع الأمطار عنها و اشتقاقه من قولهم سیف جراز أی قطاع لا یبقی شیئا إلا قطعه و ناقة جراز إذا کانت تأکل کل شی ء فلا تبقی شیئا إلا قطعته بفیها و رجل جروز أی أکول قال الراجز:

(خب جرز و إذا جاع بکی)

و فی الجرز أربع لغات بضم الجیم و الراء و بفتحهما و بضم الجیم و إسکان الراء و فتح الجیم و إسکان الراء.

الإعراب

فاعل یهد مضمر یدل علیه قوله «کَمْ أَهْلَکْنا» و تقدیره أ و لم یهد لهم إهلاکنا من أهلکناه من القرون الخالیة و لا یجوز أن یکون فاعله «کَمْ أَهْلَکْنا» لأن ما قبل کم لا یجوز أن یعمل فیه إلا حروف الإضافة لأن کم علی تقدیر الاستفهام الذی له صدر الکلام فهو فی محل النصب لأنه مفعول أهلک و «یَمْشُونَ» فی محل النصب علی الحال.

المعنی

ثم نبه الله سبحانه خلقه علی الاعتبار بمن تقدمهم من القرون فقال «أَ وَ لَمْ یَهْدِ لَهُمْ» أی أ و لم یبصرهم و یبین لهم «کَمْ أَهْلَکْنا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنَ الْقُرُونِ» الماضیة جزاء علی کفرهم بالله و ارتکابهم لمعاصیه «یَمْشُونَ فِی مَساکِنِهِمْ» و یرون آثارهم و قیل معناه أنا أهلکناهم بغتة و هم مشاغیل بنفوسهم یمشون فی منازلهم «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ» أی فی إهلاکنا لهم دلالات واضحات علی الحق «أَ فَلا یَسْمَعُونَ» أی أ فلا یسمع هؤلاء الکفار ما یوعظون به من المواعظ ثم نبههم سبحانه علی وجه آخر فقال «أَ وَ لَمْ یَرَوْا» أی أ و لم یعلموا «أَنَّا نَسُوقُ الْماءَ» بالمطر و الثلج و قیل بالأنهار و العیون «إِلَی الْأَرْضِ الْجُرُزِ» أی الیابسة

ص: 101

التی لا نبات فیها و قیل نسوق الماء بالسیول إلیها لأنها مواضع عالیة و هی قری بین الشام و الیمن عن ابن عباس «فَنُخْرِجُ بِهِ زَرْعاً تَأْکُلُ مِنْهُ» أی من ذلک الزرع «أَنْعامُهُمْ وَ أَنْفُسُهُمْ» و المعنی أن هذه الأرض تنبت ما یأکله الناس و الأنعام «أَ فَلا یُبْصِرُونَ» نعم الله تعالی علیهم «وَ یَقُولُونَ مَتی هذَا الْفَتْحُ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ» قال الفراء المراد به فتح مکة و قال السدی الفتح هو القضاء بعذابهم فی الدنیا و هو یوم بدر و قال مجاهد و هو الحکم بالثواب و العقاب یوم القیامة و کانوا یسمعون المسلمین یستفتحون بالله علیهم فقالوا لهم متی هذا الفتح أی متی هذا الحکم فینا «قُلْ» یا محمد «یَوْمَ الْفَتْحِ» یوم «لا یَنْفَعُ الَّذِینَ کَفَرُوا إِیمانُهُمْ» بین سبحانه أن یوم الفتح یکون یوم القیامة و ذلک الیوم لا ینفع الکافرین إیمانهم «وَ لا هُمْ یُنْظَرُونَ» أی لا یؤخر عنهم العذاب یعنی الذین قتلوا یوم بدر لم ینفعهم إیمانهم بعد القتل «فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ» یا محمد فإنه لا ینجع فیهم الدعاء و الوعظ و قیل أعرض عن أذاهم و انتظر حکم الله فیهم قال ابن عباس نسخت آیة السیف «وَ انْتَظِرْ» موعدی لک بالنصر علی أعدائک «إِنَّهُمْ مُنْتَظِرُونَ» بک حوادث الزمان من موت أو قتل فیستریحون منک و قیل معناه إنهم سیأتیهم ما وعد الله فیهم فکأنهم ینتظرونه.

ص: 102

(33) سورة الأحزاب مدنیة و آیاتها ثلاث و سبعون (73)

اشارة

[توضیح]

مدنیة و هی ثلاث و سبعون آیة بالإجماع.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال من قرأ سورة الأحزاب و علمها أهله و ما ملکت یمینه أعطی الأمان من عذاب القبر

و

روی عبد الله بن سنان عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال من کان کثیر القراءة لسورة الأحزاب کان یوم القیامة فی جوار محمد و آله و أزواجه.

تفسیرها

أمره سبحانه فی مختتم تلک السورة بالانتظار ثم أمره هنا أن یکون فی انتظاره متقیا و نهاه عن طاعة الکفار فقال:

[سورة الأحزاب (33): الآیات 1 الی 5]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

یا أَیُّهَا النَّبِیُّ اتَّقِ اللَّهَ وَ لا تُطِعِ الْکافِرِینَ وَ الْمُنافِقِینَ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً حَکِیماً (1) وَ اتَّبِعْ ما یُوحی إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ إِنَّ اللَّهَ کانَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیراً (2) وَ تَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ وَ کَفی بِاللَّهِ وَکِیلاً (3) ما جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَیْنِ فِی جَوْفِهِ وَ ما جَعَلَ أَزْواجَکُمُ اللاَّئِی تُظاهِرُونَ مِنْهُنَّ أُمَّهاتِکُمْ وَ ما جَعَلَ أَدْعِیاءَکُمْ أَبْناءَکُمْ ذلِکُمْ قَوْلُکُمْ بِأَفْواهِکُمْ وَ اللَّهُ یَقُولُ الْحَقَّ وَ هُوَ یَهْدِی السَّبِیلَ (4)

ادْعُوهُمْ لِآبائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ فَإِنْ لَمْ تَعْلَمُوا آباءَهُمْ فَإِخْوانُکُمْ فِی الدِّینِ وَ مَوالِیکُمْ وَ لَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ فِیما أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَ لکِنْ ما تَعَمَّدَتْ قُلُوبُکُمْ وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً (5)

ص: 103

القراءة

قرأ أبو عمرو بما یعملون خبیرا بالیاء و الباقون بالتاء و قرأ ابن عامر و أهل الکوفة «اللَّائِی» مهموزة ممدودة مشبعة بعدها یاء و فی سورة المجادلة و الطلاق مثله و قرأ نافع و یعقوب اللاء مهموزة ممدودة مختلسة لا یاء بعدها و الباقون اللای بغیر همزة و لا مد حیث کانت قرأ عاصم «تُظاهِرُونَ» بضم التاء و تخفیف الظاء و قرأ بفتح التاء و تخفیف الظاء أهل الکوفة غیر عاصم و قرأ ابن عامر تظاهرون بفتح التاء و تشدید الظاء و قرأ الباقون تظهرون بغیر ألف و تشدید الظاء و الهاء.

الحجة

قال أبو علی من قرأ بما یعملون بالیاء فعلی «لا تُطِعِ الْکافِرِینَ» إنه بما یعملون و التاء علی المخاطبة و یدخل فیه الغیب و اللائی أصله فاعل مثل شائی فالقیاس أن یثبت الیاء فیه کما یثبت فی الشائی و النائی و قد حذفوا الیاء فی حروف من ذلک قولهم ما بالیت به بالة و منه جابة و کذا إذا حذفت من اللائی یصیر اللاء فإن خففت الهمزة فالقیاس أن تجعل بین بین و قد حکی سیبویه حذف الیاء من اللای و من قرأ تظاهرون فإنه تتظاهرون فأدغم التاء فی الظاء و من قرأ «تُظاهِرُونَ» مضمومة التاء فهو من ظاهر من امرأته و یقوی ذلک قولهم فی مصدره الظهار و من قرأ تظاهرون خفیفة الظاء فمعناه تتظاهرون فحذف تاء تتفاعلون التی أدغمها غیره و هو من قرأ تظاهرون بتشدید الظاء مع الألف.

النزول

نزلت فی أبی سفیان بن حرب و عکرمة بن أبی جهل و أبی الأعور السلمی قدموا المدینة و نزلوا علی عبد الله بن أبی بعد غزوة أحد بأمان من رسول الله ص لیکلموه فقاموا و قام معهم عبد الله بن أبی و عبد الله بن سعد بن أبی سرح و طعمة بن أبیرق فدخلوا علی رسول الله ص فقالوا یا محمد ارفض ذکر آلهتنا اللات و العزی و منات و قل إن لها شفاعة لمن عبدها و ندعک و ربک فشق ذلک علی النبی ص فقال عمر بن الخطاب ائذن لنا یا رسول الله فی قتلهم فقال إنی أعطیتهم الأمان و أمر ص فاخرجوا من المدینة و نزلت الآیة «وَ لا تُطِعِ الْکافِرِینَ»

من أهل مکة أبا سفیان و أبا الأعور و عکرمة و المنافقین ابن أبی و ابن سعد و طعمة و قیل نزلت فی ناس من ثقیف قدموا علی رسول الله ص فطلبوا منه أن یمتعهم باللات و العزی

ص: 104

سنة قالوا لتعلم قریش منزلتنا منک و قوله «ما جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَیْنِ فِی جَوْفِهِ» نزلت فی أبی معمر جمیل بن معمر بن حبیب الفهری و کان لبیبا حافظا لما یسمع و کان یقول إن فی جوفی لقلبین أعقل بکل واحد منهما أفضل من عقل محمد فکانت قریش تسمیه ذا القلبین فلما کان یوم بدر و هزم المشرکون و فیهم أبو معمر و تلقاه أبو سفیان بن حرب و هو آخذ بیده إحدی نعلیه و الأخری فی رجله فقال له یا أبا معمر ما حال الناس قال انهزموا قال فما بالک إحدی نعلیک فی یدک و الأخری فی رجلک فقال أبو معمر ما شعرت إلا أنهما فی رجلی فعرفوا یومئذ أنه لم یکن له إلا قلب واحد لما نسی نعله فی یده.

المعنی

خاطب سبحانه نبیه ص فقال «یا أَیُّهَا النَّبِیُّ اتَّقِ اللَّهَ» أی اثبت علی تقوی الله و دم علیه و قیل معناه اتق الله فی إجابة المشرکین إلی ما التمسوه و قیل إن بعض المسلمین هموا بقتل أولئک الذین قدموا المدینة بأمان فقال اتق الله فی نقض العهد «وَ لا تُطِعِ الْکافِرِینَ وَ الْمُنافِقِینَ» مر بیانه و قیل إنه عام و هو الوجه و الکافر هو الذی یظهر الکفر و یبطنه و المنافق هو الذی یظهر الإیمان و یبطن الکفر «إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً» بما یکون قبل کونه «حَکِیماً» فیما یخلقه و لما نهاه عن متابعة الکفار و أهل النفاق أمره باتباع أوامره و نواهیه علی الإطلاق فقال «وَ اتَّبِعْ ما یُوحی إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ» من القرآن و الشرائع فبلغه و اعمل به «إِنَّ اللَّهَ کانَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیراً» أی لا یخفی علیه شی ء من أعمالکم فیجازیکم بحسبها إن خیرا فخیر و إن شرا فشر «وَ تَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ» أی فوض أمورک إلی الله حتی لا تخاف غیره و لا ترجو إلا خیره «وَ کَفی بِاللَّهِ وَکِیلًا» أی قائما بتدبیرک حافظا لک و دافعا عنک «ما جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَیْنِ فِی جَوْفِهِ» فإن أمر الرجل الواحد لا ینتظم و معه قلبان فکیف تنتظم أمور العالم و له إلهان معبودان و قیل إنه نزل فی أبی معمر علی ما مر بیانه عن مجاهد و قتادة و إحدی الروایتین عن ابن عباس و قیل إن المنافقین کانوا یقولون إن لمحمد قلبین ینسبونه إلی الدهاء فأکذبهم الله تعالی بذلک عن ابن عباس و قیل إن رجلا کان یقول إن لی نفسین نفسا تأمرنی و نفسا تنهانی فنزل ذلک فیه عن الحسن و قیل هو رد علی المنافقین و المعنی لیس لأحد قلبان یؤمن بأحدهما و یکفر بالآخر و إنما هو قلب واحد فأما أن یؤمن و إما أن یکفر عن أبی مسلم و قیل إنه یتصل بقوله «وَ ما جَعَلَ أَدْعِیاءَکُمْ أَبْناءَکُمْ» و التقدیر أنه کما لم یجعل لرجل قلبین فی جوفه لم یجعل ابن الإنسان ابنا لغیره و قیل بل یتصل بما قبله و المعنی أنه لا یمکن الجمع بین اتباعین متضادین اتباع الوحی و القرآن و اتباع أهل الکفر و الطغیان فکنی عن ذلک بذکر القلبین لأن الاتباع یصدر عن الاعتقاد و الاعتقاد من أفعال القلوب فکما لا یجتمع قلبان فی جوف واحد لا

ص: 105

یجتمع اعتقادان متضادان فی قلب واحد و

قال أبو عبد الله (علیه السلام) ما جعل الله لرجل من قلبین فی جوفه یحب بهذا قوما و یحب بهذا أعداءهم

و اختلف العلماء فی أنه هل یجوز أن یکون لإنسان واحد قلبان فمنع بعضهم من ذلک و قال إن ذلک یؤدی إلی أن لا ینفصل إنسان من إنسانین لأنه یصح أن یرید بأحد قلبیه ما یکرهه بالقلب الآخر فیصیر کشخصین و جوز بعضهم ذلک و قال کما أن الإنسان الواحد یجوز أن یکون له قلب کثیر الأجزاء و یمتنع أن یرید ببعض الأجزاء ما یکرهه البعض الآخر لأن الإرادة و الکراهة و إن وجدتا فی جزئین من القلب فالحالتان الصادرتان عنهما یرجعان إلی الجملة و هی جملة واحدة فاستحال اجتماع معنیین ضدین فی حی واحد و یجوز أن یکون معنیان مختلفان أو مثلان فی جزئین من القلب و یوجبان الصفتین للحی الواحد فکذلک القیاس إذا کان المعنیان فی قلبین إذا کان ما یوجد فیهما یرجع إلی حی واحد إلا أن السمع ورد بالمنع من ذلک «وَ ما جَعَلَ أَزْواجَکُمُ اللَّائِی تُظاهِرُونَ مِنْهُنَّ أُمَّهاتِکُمْ» یقال ظاهر من امرأته و تظاهر و تظهر و هو أن یقول لها أنت علی کظهر أمی و کانت العرب تطلق نساءها فی الجاهلیة بهذا اللفظ فلما جاء الإسلام نهوا عنه و أوجبت الکفارة علی من ظاهر من امرأته و سنذکره فی سورة المجادلة و المعنی أن الله تعالی أعلمنا أن الزوجة لا تصیر أما فقال و ما جعل نساءکم اللائی تقولون هن علینا کظهر أمهاتنا أمهاتکم لأن أمهاتکم علی الحقیقة هن اللائی ولدنکم و أرضعنکم «وَ ما جَعَلَ أَدْعِیاءَکُمْ أَبْناءَکُمْ» الأدعیاء جمع الدعی و هو الذی یتبناه الإنسان بین سبحانه أنه لیس بابن علی الحقیقة و

نزلت فی زید بن حارثة بن شراحیل الکلبی من بنی عبد ود تبناه النبی ص قبل الوحی و کان قد وقع علیه السبی فاشتراه رسول الله ص بسوق عکاظ فلما نبئ رسول الله ص دعاه إلی الإسلام فأسلم فقدم أبو حارثة مکة و أتی أبا طالب و قال سل ابن أخیک فأما أن یبیعه و إما أن یعتقه فلما قال ذلک أبو طالب لرسول الله قال هو حر فلیذهب حیث شاء فأبی زید أن یفارق رسول الله ص فقال حارثة یا معشر قریش اشهدوا أنه لیس ابنی فقال رسول الله ص اشهدوا أنه ابنی

یعنی زیدا فکان یدعی زید بن محمد فلما تزوج النبی ص زینب بنت جحش فکانت تحت زید بن حارثة قالت الیهود و المنافقون تزوج محمد امرأة ابنه و هو ینهی الناس عنها فقال الله سبحانه ما جعل الله من تدعونه ولدا و هو ثابت النسب من غیرکم ولدا لکم «ذلِکُمْ قَوْلُکُمْ بِأَفْواهِکُمْ» أی أن قولکم الدعی ابن الرجل شی ء تقولونه بألسنتکم لا حقیقة له عند الله تعالی «وَ اللَّهُ یَقُولُ الْحَقَّ» الذی یلزم اعتقاده و له حقیقة و هو أن الزوجة لا تصیر بالظهار أما و الدعی لا یصیر بالتبنی ابنا «وَ هُوَ یَهْدِی السَّبِیلَ» أی یرشد إلی طریق الحق و یدل علیه «ادْعُوهُمْ لِآبائِهِمْ» الذین ولدوهم و انسبوهم إلیهم أو إلی من ولدوا علی فراشهم

ص: 106

«هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ» أی أعدل عند الله قولا و حکما و روی سالم عن ابن عمر قال ما کنا ندعو زید بن حارثة إلا زید بن محمد حتی نزل فی القرآن «ادْعُوهُمْ لِآبائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ» أورده البخاری فی الصحیح «فَإِنْ لَمْ تَعْلَمُوا آباءَهُمْ» أی لم تعرفوا بأعیانهم «فَإِخْوانُکُمْ فِی الدِّینِ» أی فهم إخوانکم فی الملة فقولوا یا أخی «وَ مَوالِیکُمْ» أی بنو أعمامکم قال الزجاج و یجوز أن یکون المراد أولیاءکم فی الدین فی وجوب النصرة و قیل معناه معتقوکم و محرروکم إذا أعتقتموهم من رق فلکم ولاؤهم «وَ لَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ فِیما أَخْطَأْتُمْ بِهِ» أی لیس علیکم حرج فی نسبته إلی المتبنی إذا ظننتم أنه أبوه و لم تعلموا أنه لیس بابن له فلا یؤاخذکم الله به «وَ لکِنْ ما تَعَمَّدَتْ قُلُوبُکُمْ» أی و لکن الإثم و الجناح فیما تعمدت قلوبکم یعنی فی الذی تعمدته قلوبکم و قصدتموه من دعائهم إلی غیر آبائهم فإنکم تؤاخذون به و قیل ما أخطأتم قبل النهی و ما تعمدتموه بعد النهی عن مجاهد «وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً» لما سلف من قولکم «رَحِیماً» بکم و فی هذه الآیة دلالة علی أنه لا یجوز الانتساب إلی غیر الأب و قد وردت السنة بتغلیظ الأمر فیه

قال (علیه السلام) من انتسب إلی غیر أبیه أو انتمی إلی غیر موالیه فعلیه لعنة الله.

[سورة الأحزاب (33): الآیات 6 الی 10]

اشارة

النَّبِیُّ أَوْلی بِالْمُؤْمِنِینَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَ أَزْواجُهُ أُمَّهاتُهُمْ وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ فِی کِتابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُهاجِرِینَ إِلاَّ أَنْ تَفْعَلُوا إِلی أَوْلِیائِکُمْ مَعْرُوفاً کانَ ذلِکَ فِی الْکِتابِ مَسْطُوراً (6) وَ إِذْ أَخَذْنا مِنَ النَّبِیِّینَ مِیثاقَهُمْ وَ مِنْکَ وَ مِنْ نُوحٍ وَ إِبْراهِیمَ وَ مُوسی وَ عِیسَی ابْنِ مَرْیَمَ وَ أَخَذْنا مِنْهُمْ مِیثاقاً غَلِیظاً (7) لِیَسْئَلَ الصَّادِقِینَ عَنْ صِدْقِهِمْ وَ أَعَدَّ لِلْکافِرِینَ عَذاباً أَلِیماً (8) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اذْکُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ جاءَتْکُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنا عَلَیْهِمْ رِیحاً وَ جُنُوداً لَمْ تَرَوْها وَ کانَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیراً (9) إِذْ جاؤُکُمْ مِنْ فَوْقِکُمْ وَ مِنْ أَسْفَلَ مِنْکُمْ وَ إِذْ زاغَتِ الْأَبْصارُ وَ بَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَناجِرَ وَ تَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا (10)

ص: 107

القراءة

قرأ أهل المدینة و ابن عامر و أبو بکر و قتیبة الظنونا و الرسولا و السبیلا بألف فی الوصل و الوقف و قرأ أهل البصرة و حمزة بغیر ألف فی الوصل و الوقف و الباقون بالألف فی الوقف و بغیر ألف فی الوصل.

الحجة

قال أبو علی وجه قول من أثبت فی الوصل أنها فی المصحف کذلک و هو رأس آیة و رءوس الآیات تشبه بالقوافی من حیث کانت مقاطع فلما شبه أَکْرَمَنِ و أَهانَنِ بالقوافی فی حذف الیاء منهن کما حذف فی نحو قوله:

" من حذر الموت أن یأتین و إذا ما انتسبت له أنکرن"

کذلک یشبه هذا فی إثبات الألف بالقوافی فأما من طرح الألف فی الوصل فإنه ذهب إلی أن ذلک فی القوافی و لیس رءوس الآی بقواف فیحذف فی الوصل کما یحذف غیرها مما یثبت فی الوقف نحو التشدید الذی یلحق الحرف الموقوف علیه و هذا إذا أثبت فی الخط فینبغی أن لا یحذف کما لا یحذف هاء الوقف من حِسابِیَهْ و کِتابِیَهْ و أن یجری مجری الموقوف علیه و لا یوصل.

الإعراب

«أَنْ تَفْعَلُوا» موصول و صلة فی موضع رفع بالابتداء إلا أنه استثناء منقطع و خبره محذوف تقدیره لکن فعلکم إلی أولیائکم معروفا جائز «وَ إِذْ أَخَذْنا» العامل فی الظرف هنا محذوف تقدیره و اذکر نعمة الله علیکم کائنة وقت مجی ء جنود «إِذْ جاؤُکُمْ» بدل من إذ الأولی و «إِذْ زاغَتِ» کذلک.

النزول

قال الکلبی آخی رسول الله ص بین الناس فکان یؤاخی بین الرجلین فإذا مات أحدهما ورثه الثانی منهما دون أهله فمکثوا بذلک ما شاء الله حتی نزلت «وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ فِی کِتابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُهاجِرِینَ» فنسخت هذه الآیة الموارثة بالمؤاخاة و الهجرة و ورث الأدنی فالأدنی من القرابات و قال قتادة کان المسلمون یتوارثون بالهجرة و کان لا یرث الأعرابی المسلم من المهاجرین شیئا فنزلت هذه الآیة فصار المواریث بالقرابات.

المعنی

«النَّبِیُّ أَوْلی بِالْمُؤْمِنِینَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ» أی هو أولی بهم منهم بأنفسهم و قیل

ص: 108

فی معناه أقوال (أحدها) أنه أحق بتدبیرهم و حکمه أنفذ علیهم من حکمهم علی أنفسهم خلاف ما یحکم به لوجوب طاعته التی هی مقرونة بطاعة الله تعالی عن ابن زید (و ثانیها) أنه أولی بهم فی الدعوة فإذا دعاهم النبی ص إلی شی ء و دعتهم أنفسهم إلی شی ء کانت طاعته أولی بهم من طاعة أنفسهم عن ابن عباس و عطا و هذا قریب من الأول (و ثالثها) أن حکمه أنفذ علیهم من حکم بعضهم علی بعض کقوله فَسَلِّمُوا عَلی أَنْفُسِکُمْ فإذا کان هو أحق بهم و هو لا یرث أمته بما له من الحق فکیف یرث من توجبون حقه بالتبنی و

روی أن النبی ص لما أراد غزوة تبوک و أمر الناس بالخروج قال قوم نستأذن آباءنا و أمهاتنا فنزلت هذه الآیة

و

روی عن أبی و ابن مسعود و ابن عباس أنهم کانوا یقرءون النبی أولی بالمؤمنین من أنفسهم و أزواجه أمهاتهم و هو أب لهم و کذلک هو فی مصحف أبی و روی ذلک عن أبی جعفر و أبی عبد الله (علیه السلام)

قال مجاهد و کل نبی أب لأمته و لذلک صار المؤمنون إخوة لأن النبی ص أبوهم فی الدین و واحدة الأنفس نفس و هی خاصة الحیوان الحساسة الدارکة التی هی أنفس ما فیه و یحتمل أن یکون اشتقاقه من التنفس الذی هو التروح و یحتمل أن یکون من النفاسة لأنه أجل ما فیه و أکرمه «وَ أَزْواجُهُ أُمَّهاتُهُمْ» المعنی إنهن للمؤمنین کالأمهات فی الحرمة و تحریم النکاح و لسن أمهات لهم علی الحقیقة إذ لو کن کذلک لکانت بنتاه أخوات المؤمنین علی الحقیقة فکان لا یحل للمؤمن التزویج بهن فثبت أن المراد به یعود إلی حرمة العقد علیهن لا غیر لأنه لم یثبت شی ء من أحکام الأمومة بین المؤمنین و بینهن سوی هذه الواحدة أ لا تری أنه لا یحل للمؤمنین رؤیتهن و لا یرثن المؤمنین و لا یرثونهن و لهذا قال الشافعی و أزواجه أمهاتهم فی معنی دون معنی و هو أنهن محرمات علی التأبید و ما کن محارم فی الخلوة و المسافرة و هذا معنی ما رواه مسروق عن عائشة أن امرأة قالت لها یا أمه فقالت لست لک بأم إنما أنا أم رجالکم فعلی هذا لا یجوز أن یقال لإخوانهن و أخواتهن أخوال المؤمنین و خالات المؤمنین قال الشافعی تزوج الزبیر أسماء بنت أبی بکر و لم یقل هی خالة المؤمنین «وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ فِی کِتابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُهاجِرِینَ» و هو مفسر فی آخر الأنفال «وَ أُولُوا الْأَرْحامِ» هم ذوو الأنساب. لما ذکر سبحانه أن أزواج النبی ص أمهات المؤمنین عقبه بهذا و بین أنه لا توارث إلا بالولادة و الرحم و المعنی أن ذوی القرابات بعضهم أولی بمیراث بعض من المؤمنین أی من الأنصار و المهاجرین أی الذین هاجروا من مکة إلی المدینة و قیل معناه من المؤمنین و المتواخین و المهاجرین فصارت هذه الآیة ناسخة للتوارث بالهجرة و المؤاخاة فی الدین دالة علی أن المیراث بالقرابة فمن کان أقرب فی قرباه فهو أحق بالمیراث من الأبعد «إِلَّا أَنْ تَفْعَلُوا إِلی أَوْلِیائِکُمْ مَعْرُوفاً» هذا استثناء منقطع و معناه لکن إن فعلتم إلی أولیائکم المؤمنین

ص: 109

و خلفائکم ما یعرف حسنه و صوابه فهو حسن قال السدی عنی بذلک وصیة الرجل لإخوانه فی الدین و قال غیره لما نسخ التوارث بالمؤاخاة و الهجرة أباح الوصیة فیوصی لمن یتولاه بما أحب من الثلث فمعنی المعروف هنا الوصیة و حکی عن محمد بن الحنفیة و عکرمة و قتادة أن معناه الوصیة لذوی القرابات من المشرکین و قیل إن هذا لا یصح لأنه تعالی نهی عن ذلک بقوله لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّی وَ عَدُوَّکُمْ أَوْلِیاءَ و قد أجاز کثیر من الفقهاء الوصیة للقرابة الکافرة و قال أصحابنا إنها جائزة للوالدین و الولد «کانَ ذلِکَ» أی نسخ المیراث بالهجرة و رده إلی أولی الأرحام من القرابات «فِی الْکِتابِ» أی فی اللوح المحفوظ و قیل فی القرآن و قیل فی التوراة «مَسْطُوراً» أی مکتوبا و من فی قوله «مِنَ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُهاجِرِینَ» یحتمل أمرین (أحدهما) ما ذکرناه (و الآخر) أن یکون التقدیر و أولو الأرحام من المؤمنین و المهاجرین أولی بالمیراث «وَ إِذْ أَخَذْنا مِنَ النَّبِیِّینَ مِیثاقَهُمْ» أی و اذکر یا محمد حین أخذ الله المیثاق علی النبیین خصوصا بأن یصدق بعضهم بعضا و یتبع بعضهم بعضا عن قتادة و قیل أخذ میثاقهم علی أن یعبدوا الله و یدعو إلی عبادة الله و أن یصدق بعضهم بعضا و أن ینصحوا لقومهم عن مقاتل «وَ مِنْکَ» یا محمد و إنما قدمه لفضله و شرفه «وَ مِنْ نُوحٍ وَ إِبْراهِیمَ وَ مُوسی وَ عِیسَی ابْنِ مَرْیَمَ» خص هؤلاء بالذکر لأنهم أصحاب الشرائع «وَ أَخَذْنا مِنْهُمْ مِیثاقاً غَلِیظاً» أی عهدا شدیدا علی الوفاء بما حملوا من أعباء الرسالة و تبلیغ الشرائع و قیل علی أن یعلنوا أن محمدا رسول الله ص و یعلن محمد ص أنه لا نبی بعده و إنما أعاد ذکر المیثاق علی وجه التغلیظ و ذکره فی أول الآیة مطلقا و فی آخرها مقیدا بزیادة صفة ثم بین سبحانه الفائدة فی أخذ المیثاق فقال «لِیَسْئَلَ الصَّادِقِینَ عَنْ صِدْقِهِمْ» قیل معناه إنما فعل ذلک لیسأل الأنبیاء المرسلین ما الذی جاءت به أممکم عن مجاهد و قیل لیسأل الصادقین فی توحید الله و عدله و الشرائع عن صدقهم أی عما کانوا یقولونه فیه تعالی فیقال لهم هل ظلم الله تعالی أحدا هل جازی کل إنسان بفعله هل عذب بغیر ذنب و نحو ذلک فیقولون نعم عدل فی حکمه و جازی کلا بفعله و قیل معناه لیسأل الصادقین فی أقوالهم عن صدقهم فی أفعالهم و قیل لیسأل الصادقین ما ذا قصدتم بصدقکم وجه الله أو غیره و یکون فیه تهدید للکاذب

قال الصادق (علیه السلام) إذا سأل عن صدقه علی أی وجه قاله فیجازی بحسبه فکیف یکون حال الکاذب

ثم قال سبحانه «وَ أَعَدَّ لِلْکافِرِینَ عَذاباً أَلِیماً» أی مؤلما ثم خاطب سبحانه المؤمنین فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اذْکُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ» ذکرهم سبحانه عظیم نعمته علیهم فی دفع الأحزاب عنهم «إِذْ جاءَتْکُمْ جُنُودٌ» و هم الذین تحزبوا علی رسول الله ص أیام الخندق «فَأَرْسَلْنا عَلَیْهِمْ رِیحاً» و هی الصبا أرسلت علیهم حتی أکفأت قدورهم و نزعت فساطیطهم «وَ جُنُوداً

ص: 110

لَمْ تَرَوْها» من الملائکة و قیل إن الملائکة لم یقاتلوا یومئذ و لکن کانوا یشجعون المؤمنین و یجبنون الکافرین «وَ کانَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیراً» من قرأ بالتاء وجه الخطاب إلی المؤمنین و من قرأ بالیاء أراد أن الله عالم بما یعمله الکفار ثم قال «إِذْ جاؤُکُمْ» أی و اذکروا حین جاءکم جنود المشرکین «مِنْ فَوْقِکُمْ» أی من فوق الوادی قبل المشرق قریظة و النضیر و غطفان «وَ مِنْ أَسْفَلَ مِنْکُمْ» أی من قبل المغرب من ناحیة مکة أبو سفیان فی قریش و من تبعه «وَ إِذْ زاغَتِ الْأَبْصارُ» أی مالت عن کل شی ء فلم تنظر إلا إلی عدوها مقبلا من کل جانب و قیل معناه عدلت الأبصار عن مقرها من الدهش و الحیرة کما یکون الجبان فلا یعلم ما یبصر «وَ بَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَناجِرَ» و الحنجرة جوف الحلقوم أی شخصت القلوب من مکانها فلو لا أنه ضاق الحلقوم عنها أن تخرج لخرجت عن قتادة و

قال أبو سعید الخدری قلنا یوم الخندق یا رسول الله هل من شی ء نقوله فقد بلغت القلوب الحناجر فقال قولوا اللهم استر عوراتنا و آمن روعاتنا قال فقلناها فضرب وجوه أعداء الله بالریح فهزموا

قال الفراء المعنی فی قوله «بَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَناجِرَ» أنهم جبنوا و جزع أکثرهم و سبیل الجبان إذ اشتد خوفه أن ینتفخ سحره و السحر الرئة فإذا انتفخت الرئة رفعت القلوب إلی الحنجرة «وَ تَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا» أی اختلفت الظنون فظن بعضکم بالله النصر و بعضکم آیس و قنط و قیل تظنون ظنونا مختلفة فظن المنافقون أنه یستأصل محمد و ظن المؤمنون أنه ینصر عن الحسن و قیل إن من کان ضعیف القلب و الإیمان ظن ما ظنه المنافقون إلا أنه ذلک و قیل اختلاف ظنونهم أن بعضهم ظن أن الکفار تغلبهم فظن بعضهم أنهم یستولون علی المدینة و ظن بعضهم أن الجاهلیة تعود کما کانت و ظن بعضهم أن ما وعد الله و رسوله من نصرة الدین و أهله غرور فأقسام الظنون کثیرة خصوصا ظن الجبناء.

النظم

اتصل قوله «النَّبِیُّ أَوْلی بِالْمُؤْمِنِینَ» بقوله وَ ما جَعَلَ أَدْعِیاءَکُمْ أَبْناءَکُمْ فإنه سبحانه لما بین أن التبنی علیه لا یجوز بین عقیبه أنه مع ذلک أولی بالمؤمنین من أنفسهم من حیث إنه ولاه الله أمرهم فیلزمهم طاعته و الانقیاد له و أصل الولایة لله تعالی کما قال هُنالِکَ الْوَلایَةُ لِلَّهِ فلا حظ فیها لأحد إلا لمن ولاه سبحانه و إلی هذا المعنی

أشار النبی ص یوم الغدیر فی قوله أ لست أولی بکم منکم بأنفسکم فلما قالوا بلی قال من کنت مولاه فعلی مولاه

و المولی بمعنی الأولی بدلالة قوله مَأْواکُمُ النَّارُ هِیَ مَوْلاکُمْ أی أولی بکم و قول لبید:

فغدت کلا الفرجین تحسب أنه مولی المخافة خلفها و أمامها

ص: 111

أی أولی بالمخافة ثم عاد سبحانه إلی الکلام فی تأکید نبوة نبینا ص بذکر ما أخذ علی النبیین من المیثاق فی هذا الباب و عقب ذلک ببیان آیاته و معجزاته یوم الأحزاب و ذکر ما أنعم علیه و علی المؤمنین من النصر مع ما أعده لهم من الثواب.

[قصة غزوة الخندق]

ذکر محمد بن کعب القرظی و غیره من أصحاب السیر قالوا کان من حدیث الخندق أن نفرا من الیهود منهم سلام بن أبی الحقیق و حیی بن أخطب فی جماعة من بنی النضیر الذین أجلاهم رسول الله ص خرجوا حتی قدموا علی قریش بمکة فدعوهم إلی حرب رسول الله ص و قالوا إنا سنکون معکم علیهم حتی نستأصلهم فقالت لهم قریش یا معشر الیهود إنکم أهل الکتاب الأول فدیننا خیر أم دین محمد قالوا بل دینکم خیر من دینه فأنتم أولی بالحق منه فهم الذین أنزل الله فیهم أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ أُوتُوا نَصِیباً مِنَ الْکِتابِ یُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَ الطَّاغُوتِ وَ یَقُولُونَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا هؤُلاءِ أَهْدی مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا سَبِیلًا إلی قوله وَ کَفی بِجَهَنَّمَ سَعِیراً فسر قریشا ما قالوا و نشطوا لما دعوهم إلیه فأجمعوا لذلک و اتعدوا له ثم خرج أولئک النفر من الیهود حتی جاءوا غطفان فدعوهم إلی حرب رسول الله ص و أخبروهم أنهم سیکونون معهم علیه ص و إن قریشا قد بایعوهم علی ذلک فأجابوهم فخرجت قریش و قائدهم أبو سفیان بن حرب و خرجت غطفان و قائدها عیینة بن حصین بن حذیفة بن بدر فی فزارة و الحرث بن عوف فی بنی مرة و مسعر بن جبلة الأشجعی فیمن تابعه من أشجع و کتبوا إلی حلفائهم من بنی أسد فأقبل طلیحة فی من اتبعه من بنی أسد و هما حلیفان أسد و غطفان و کتب قریش إلی رجال من بنی سلیم فأقبل أبو الأعور السلمی فیمن اتبعه من بنی سلیم مددا لقریش فلما علم بذلک رسول الله ص ضرب الخندق علی المدینة و کان الذی أشار علیه سلمان الفارسی (ره) و کان أول مشهد شهده سلمان مع رسول الله ص و هو یومئذ حر قال یا رسول الله إنا کنا بفارس إذا حوصرنا خندقنا علینا فعمل فیه رسول الله ص و المسلمون حتی أحکموه فمما ظهر من دلائل النبوة فی حفر الخندق

ما رواه أبو عبد الله الحافظ بإسناده عن کثیر بن عبد الله بن عمرو بن عوف المزنی قال حدثنی أبی عن أبیه قال خط رسول الله ص الخندق عام الأحزاب أربعین ذراعا بین عشرة فاختلف المهاجرون و الأنصار فی سلمان الفارسی و کان رجلا قویا فقال الأنصار سلمان منا و قال المهاجرون سلمان منا فقال رسول الله ص سلمان منا أهل البیت قال

ص: 112

عمرو بن عوف فکنت أنا و سلمان و حذیفة بن الیمان و النعمان بن مقرن و ستة من الأنصار نقطع أربعین ذراعا فحفرنا حتی إذا بلغنا الثری أخرج الله من بطن الخندق صخرة بیضاء مدورة فکسرت حدیدنا و شقت علینا فقلنا یا سلمان ارق إلی رسول الله ص فأخبره عن الصخرة فأما أن نعدل عنها فإن المعدل قریب و إما أن یأمرنا فیه بأمره فإنا لا نحب أن نجاوز خطه فرقی سلمان حتی أتی رسول الله ص و هو مضروب علیه قبة فقال یا رسول الله خرجت صخرة بیضاء من الخندق مدورة فکسرت حدیدنا و شقت علینا حتی ما یحک فیها قلیل و لا کثیر فمرنا فیها بأمرک فهبط رسول الله ص مع سلمان فی الخندق و أخذ المعول و ضرب به ضربة فلمعت منها برقة أضاءت ما بین لابتیها یعنی لابتی المدینة حتی لکان مصباحا فی جوف لیل مظلم فکبر رسول الله ص تکبیرة فتح فکبر المسلمون ثم ضرب ضربة أخری فلمعت برقة أخری ثم ضرب به الثالثة فلمعت برقة أخری فقال سلمان بأبی أنت و أمی یا رسول الله ما هذا الذی أری فقال أما الأولی فإن الله عز و جل فتح علی بها الیمن و أما الثانیة فإن الله فتح علی بها الشام و المغرب و أما الثالثة فإن الله فتح علی بها المشرق فاستبشر المسلمون بذلک و قالوا الحمد لله موعد صادق قال و طلعت الأحزاب فقال المؤمنون هذا ما وعدنا الله و رسوله و صدق الله و رسوله و قال المنافقون أ لا تعجبون یحدثکم و یعدکم الباطل و یخبرکم أنه یبصر فی یثرب قصور الحیرة و مدائن کسری و أنها تفتح لکم و أنتم تحفرون الخندق و لا تستطیعون أن تبرزوا

و مما ظهر فیه أیضا من آیات النبوة

ما رواه أبو عبد الله الحافظ بالإسناد عن عبد الواحد بن أیمن المخزومی قال حدثنی أیمن المخزومی قال سمعت جابر بن عبد الله قال کنا یوم الخندق نحفر الخندق فعرضت فیه کدیة و هی الجبل فقلنا یا رسول الله إن کدیة عرضت فیه فقال رسول الله ص رشوا علیها ماء ثم قام فأتاها و بطنه معصوب بحجر من الجوع فأخذ المعول أو المسحاة فسمی ثلاثا ثم ضرب فعادت کثیبا أهیل فقلت له ائذن لی یا رسول الله إلی المنزل ففعل فقلت للمرأة هل عندک من شی ء فقالت عندی صاع من شعیر و عناق فطحنت الشعیر و عجنته و ذبحت العناق و سلختها

ص: 113

و خلیت بین المرأة و بین ذلک ثم أتیت إلی رسول الله ص فجلست عنده ساعة ثم قلت ائذن لی یا رسول الله ففعل فأتیت المرأة فإذا العجین و اللحم قد أمکنا فرجعت إلی رسول الله ص فقلت إن عندنا طعیما لنا فقم یا رسول الله أنت و رجلان من أصحابک فقال و کم هو قلت صاع من شعیر و عناق فقال للمسلمین جمیعا قوموا إلی جابر فقاموا فلقیت من الحیاء ما لا یعلمه إلا الله فقلت جاء بالخلق علی صاع شعیر و عناق فدخلت علی المرأة و قلت قد افتضحت جاءک رسول الله ص بالخلق أجمعین فقالت هل کان سألک کم طعامک قلت نعم فقالت الله و رسوله أعلم قد أخبرناه ما عندنا فکشفت عنی غما شدیدا فدخل رسول الله ص فقال خذی و دعینی من اللحم فجعل رسول الله ص یثرد و یفرق اللحم ثم یجم هذا و یجم هذا فما زال یقرب إلی الناس حتی شبعوا أجمعین و یعود التنور و القدر أملأ ما کانا ثم قال رسول الله ص کلی و أهدی فلم نزل نأکل و نهدی قومنا أجمع أورده البخاری فی الصحیح

و

عن البراء بن عازب قال کان رسول الله ص ینقل معنا التراب یوم الأحزاب و قد واری التراب بیاض بطنه و هو یقول" اللهم لو لا أنت ما اهتدیناه و لا تصدقنا و لا صلینا فأنزلن سکینة علینا و ثبت الأقدام إن لاقیناه إن الأولی قد بغوا علینا إذا أرادوا فتنة أبینا یرفع بها صوته رواه البخاری أیضا فی الصحیح

عن أبی الولید عن شعبة عن أبی إسحاق عن البراء قالوا و لما فرغ رسول الله ص من الخندق أقبلت قریش حتی نزلت بین الجرف و الغابة فی عشرة آلاف من أحابیشهم و من تابعهم من بنی کنانة و أهل تهامة و أقبلت غطفان و من تابعهم من أهل نجد حتی نزلوا إلی جانب أحد و خرج رسول الله ص و المسلمون حتی جعلوا ظهورهم إلی سلع فی ثلاثة آلاف من المسلمین فضرب هناک عسکره و الخندق بینه و بین القوم و أمر بالذراری و النساء فرفعوا فی الآطام و خرج عدو الله حیی بن أخطب النضیری حتی أتی کعب بن أسد القرظی صاحب بنی قریظة و کان قد وادع رسول الله ص علی قومه و عاهده علی ذلک فلما سمع کعب صوت ابن أخطب أغلق دونه حصنه فاستأذن علیه فأبی أن یفتح له

ص: 114

فناداه یا کعب افتح لی فقال ویحک یا حیی إنک رجل مشئوم إنی قد عاهدت محمدا ص و لست بناقض ما بینی و بینه و لم أر منه إلا وفاء و صدقا قال ویحک افتح لی أکلمک قال ما أنا بفاعل قال إن أغلقت دونی إلا علی حشیشة تکره أن آکل منها معک فأحفظ الرجل ففتح له فقال ویحک یا کعب جئتک بعز الدهر و ببحر طام جئتک بقریش علی قادتها و سادتها و بغطفان علی سادتها و قادتها قد عاهدونی أن لا یبرحوا حتی یستأصلوا محمدا و من معه فقال کعب جئتنی و الله بذل الدهر بجهام قد هراق ماؤه یرعد و یبرق و لیس فیه شی ء فدعنی و محمدا و ما أنا علیه فلم أر من محمد إلا صدقا و وفاء فلم یزل حیی بکعب یفتل منه فی الذروة و الغارب حتی سمح له علی أن أعطاه عهدا و میثاقا لئن رجعت قریش و غطفان و لم یصیبوا محمدا أن أدخل معک فی حصنک حتی یصیبنی ما أصابک فنقض کعب عهده و بری ء مما کان علیه فیما بینه و بین رسول الله ص فلما انتهی الخبر إلی رسول الله ص بعث سعد بن معاذ بن النعمان بن امرء القیس أحد بنی عبد الأشهل و هو یومئذ سید الأوس و سعد ابن عبادة أحد بنی ساعدة بن کعب بن الخزرج و هو یومئذ سید الخزرج و معهما عبد الله بن رواحة و خوات بن جبیر فقال انطلقوا حتی تنظروا أحق ما بلغنا عن هؤلاء القوم أم لا فإن کان حقا فالحنوا لنا لحنا نعرفه و لا تفتوا أعضاد الناس و إن کانوا علی الوفاء فاجهروا به للناس و خرجوا حتی أتوهم فوجدوهم علی أخبث مما بلغهم عنهم قالوا لا عقد بیننا و بین محمد و لا عهد فشاتمهم سعد بن عبادة و شاتموه و قال سعد بن معاذ دع عنک مشاتمتهم فإن ما بیننا و بینهم أعظم من المشاتمة ثم أقبلوا إلی رسول الله ص و قالوا عضل و القارة لغدر عضل و القارة بأصحاب رسول الله خبیب بن عدی و أصحاب الرجیع فقال رسول الله ص الله أکبر أبشروا یا معشر المسلمین و عظم عند ذلک البلاء و اشتد الخوف و أتاهم عدوهم من فوقهم و من أسفل منهم حتی ظن المؤمنون کل ظن و ظهر النفاق من بعض المنافقین فأقام رسول الله ص و أقام المشرکون علیه بضعا و عشرین لیلة لم یکن بینهم قتال إلا الرمی بالنبل

إلا أن فوارس من قریش منهم عمرو بن عبد ود أخو بنی عامر بن لؤی و عکرمة بن أبی جهل و ضرار بن

ص: 115

الخطاب و هبیرة بن أبی وهب و نوفل بن عبد الله قد تلبسوا للقتال و خرجوا علی خیولهم حتی مروا بمنازل بنی کنانة فقالوا تهیأوا للحرب یا بنی کنانة فستعلمون الیوم من الفرسان ثم أقبلوا تعنق بهم خیولهم حتی وقفوا علی الخندق فقالوا و الله إن هذه لمکیدة ما کانت العرب تکیدها ثم تیمموا مکانا ضیقا من الخندق فضربوا خیولهم فاقتحموا فجالت بهم فی السبخة بین الخندق و سلع و خرج علی بن أبی طالب (ع فی نفر من المسلمین حتی أخذ علیهم الثغرة التی منها اقتحموا و أقبلت الفرسان نحوهم و کان عمرو بن عبد ود فارس قریش و کان قد قاتل یوم بدر حتی ارتث و أثبته الجراح و لم یشهد أحدا فلما کان یوم الخندق خرج معلما لیری مشهده و کان یعد بألف فارس و کان یسمی فارس یلیل لأنه أقبل فی رکب من قریش حتی إذا کانوا بیلیل و هو واد قریب من بدر عرضت لهم بنو بکر فی عدد فقال لأصحابه امضوا فمضوا فقام فی وجوه بنی بکر حتی منعهم من أن یصلوا إلیه فعرف بذلک و کان اسم الموضع الذی حفر فیه الخندق المذاد و کان أول من طفره عمرو و أصحابه فقیل فی ذلک:

عمرو بن عبد کان أول فارس جزع المذاد و کان فارس یلیل

و ذکر ابن إسحاق أن عمرو بن عبد ود کان ینادی من یبارز فقام علی (علیه السلام) و هو مقنع فی الحدید فقال أنا له یا نبی الله فقال إنه عمرو اجلس و نادی عمرو أ لا رجل و هو یؤنبهم و یقول أین جنتکم التی تزعمون أن من قتل منکم دخلها فقام علی (علیه السلام) فقال أنا له یا رسول الله ثم نادی الثالثة فقال:

و لقد بححت من النداء بجمعکم هل من مبارز

و وقفت إذ جبن المشجع موقف البطل المناجز

إن السماحة و الشجاعة فی الفتی خیر الغرائز

فقام علی فقال یا رسول الله أنا فقال إنه عمرو فقال و إن کان عمرا فاستأذن رسول الله فأذن له رسول الله

و

فیما رواه لنا السید أبو محمد الحسینی القاینی عن الحاکم أبی القاسم الحسکانی بالإسناد عن عمرو بن ثابت عن أبیه عن جده عن حذیفة قال فألبسه رسول الله ص درعه ذات الفضول و أعطاه سیفه ذا الفقار و عممه عمامة السحاب علی رأسه تسعة أکوار ثم

ص: 116

قال له تقدم فقال لما ولی: اللهم احفظه من بین یدیه و من خلفه و عن یمینه و عن شماله و من فوق رأسه و من تحت قدمیه قال ابن إسحاق فمشی إلیه و هو یقول:

لا تعجلن فقد أتاک مجیب صوتک غیر عاجز

ذو نیة و بصیرة و الصدق منجی کل فائز

إنی لأرجو أن أقیم علیک نائحة الجنائز

من ضربة نجلاء یبقی ذکرها عند الهزاهز

قال له عمرو من أنت قال أنا علی قال ابن عبد مناف فقال أنا علی بن أبی طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف فقال غیرک یا ابن أخی من أعمامک من هو أسن منک فإنی أکره أن أهرق دمک فقال علی (علیه السلام) لکنی و الله ما أکره أن أهرق دمک فغضب و نزل و سل سیفه کأنه شعلة نار ثم أقبل نحو علی مغضبا فاستقبله علی بدرقته فضربه عمرو بالدرقة فقدها و أثبت فیها السیف و أصاب رأسه فشجه و ضربه علی علی حبل العاتق فسقط و فی روایة حذیفة و تسیف علی رجلیه بالسیف من أسفل فوقع علی قفاه و ثارت بینهما عجاجة فسمع علی یکبر فقال رسول الله ص قتله و الذی نفسی بیده فکان أول من ابتدر العجاج عمر بن الخطاب فإذا علی یمسح سیفه بدرع عمرو فکبر عمر بن الخطاب و قال یا رسول الله قتله فحز علی رأسه و أقبل نحو رسول الله و وجهه یتهلل فقال عمر بن الخطاب هلا استلبته درعه فإنه لیس للعرب درع خیر منها فقال ضربته فاتقانی بسوأته فاستحییت ابن عمی أن أستلبه قال حذیفة فقال النبی ص أبشر یا علی فلو وزن الیوم عملک بعمل أمة محمد لرجح عملک بعملهم و ذلک أنه لم یبق بیت من بیوت المشرکین إلا و قد دخله وهن بقتل عمرو و لم یبق بیت من بیوت المسلمین إلا و قد دخله عز بقتل عمرو

و عن الحاکم أبی القاسم أیضا بالإسناد عن سفیان الثوری عن زبید الثانی عن مرة عن عبد الله بن مسعود قال کان یقرأ و کفی الله المؤمنین القتال بعلی و خرج أصحابه منهزمین حتی طفرت خیولهم الخندق و تبادر المسلمون فوجدوا نوفل بن عبد العزی جوف الخندق فجعلوا یرمونه بالحجارة فقال لهم قتلة أجمل من هذه ینزل بعضکم أقاتله فقتله الزبیر بن العوام و

ذکر ابن إسحاق أن علیا (علیه السلام) طعنه فی ترقوته حتی أخرجها من مراقه فمات فی الخندق و بعث المشرکون إلی رسول

ص: 117

الله ص یشترون جیفته بعشرة آلاف فقال النبی ص هو لکم لا نأکل ثمن الموتی و ذکر علی (علیه السلام) أبیاتا منها:

نصر الحجارة من سفاهة رأیه و نصرت رب محمد بصواب

فضربته و ترکته متجدلا کالجذع بین دکادک و رواب

و عففت عن أثوابه و لو أننی کنت المقطر بزنی أثوابی

و

روی عمرو بن عبید عن الحسن البصری قال إن علیا (علیه السلام) لما قتل عمرو بن عبد ود حمل رأسه فألقاه بین یدی رسول الله ص فقام أبو بکر و عمر فقبلا رأس علی (علیه السلام)

و

روی عن أبی بکر بن عیاش أنه قال ضرب علی ضربة ما کان فی الإسلام أعز منها یعنی ضربة عمرو بن عبد ود و ضرب علی ضربة ما کان فی الإسلام ضربة أشأم منها یعنی ضربة ابن ملجم علیه لعائن الله.

قال ابن إسحاق و رمی حیان بن قیس بن العرفة سعد بن معاذ بسهم و قال خذها و أنا ابن العرفة فقطع أکحله فقال سعد عرف الله وجهک فی النار اللهم إن کنت أبقیت من حرب قریش شیئا فأبقنی لها فإنه لا قوم أحب إلی أن أجاهد من قوم آذوا رسولک و کذبوه و أخرجوه و أن کنت وضعت الحرب بیننا و بینهم فاجعله لی شهادة و لا تمتنی حتی تقر عینی من بنی قریظة قال و

جاء نعیم بن مسعود الأشجعی إلی رسول الله ص فقال یا رسول الله إنی قد أسلمت و لم یعلم بی أحد من قومی فمرنی بأمرک فقال له رسول الله ص إنما أنت فینا رجل واحد فخذل عنا ما استطعت فإنما الحرب خدعة فانطلق نعیم بن مسعود حتی أتی بنی قریظة فقال لهم إنی لکم صدیق و الله ما أنتم و قریش و غطفان من محمد ص بمنزلة واحدة إن البلد بلدکم و به أموالکم و أبناؤکم و نساؤکم و إنما قریش و غطفان بلادهم غیرها و إنما جاءوا حتی نزلوا معکم فإن رأوا فرصة انتهزوها و إن رأوا غیر ذلک رجعوا إلی بلادهم و خلوا بینکم و بین الرجل و لا طاقة لکم به فلا تقاتلوا حتی تأخذوا رهنا من أشرافهم تستوثقون به أن لا یبرحوا حتی یناجزوا محمدا فقالوا له قد أشرت برأی ثم ذهب فأتی أبا سفیان و أشراف قریش فقال یا معشر قریش إنکم قد عرفتم ودی إیاکم و فراقی محمدا و دینه و إنی قد جئتکم بنصیحة

ص: 118

فاکتموا علی فقالوا نفعل ما أنت عندنا بمتهم فقال تعلمون أن بنی قریظة قد ندموا علی ما صنعوا فیما بینهم و بین محمد فبعثوا إلیه أنه لا یرضیک عنا إلا أن نأخذ من القوم رهنا من أشرافهم و ندفعهم إلیک فتضرب أعناقهم ثم نکون معک علیهم حتی نخرجهم من بلادک فقال بلی فإن بعثوا إلیکم یسألونکم نفرا من رجالکم فلا تعطوهم رجلا واحدا و احذروا ثم جاء غطفان و قال یا معشر غطفان إنی رجل منکم ثم قال لهم ما قال لقریش فلما أصبح أبو سفیان و ذلک یوم السبت فی شوال سنة خمس من الهجرة بعث إلیهم أبو سفیان عکرمة بن أبی جهل فی نفر من قریش أن أبا سفیان یقول لکم یا معشر الیهود إن الکراع و الخف قد هلکا و إنا لسنا بدار مقام فاخرجوا إلی محمد حتی نناجزه فبعثوا إلیه أن الیوم السبت و هو یوم لا نعمل فیه شیئا و لسنا مع ذلک بالذین نقاتل معکم حتی تعطونا رهنا من رجالکم نستوثق بهم لا تذهبوا و تدعونا حتی نناجز محمدا فقال أبو سفیان و الله قد حذرنا هذا نعیم فبعث إلیهم أبو سفیان أنا لا نعطیکم رجلا واحدا فإن شئتم أن تخرجوا و تقاتلوا و إن شئتم فاقعدوا فقالت الیهود هذا و الله الذی قال لنا نعیم فبعثوا إلیهم أنا و الله لا نقاتل حتی تعطونا رهنا و خذل الله بینهم و بعث سبحانه علیهم الریح فی لیال شاتیة باردة شدیدة البرد حتی انصرفوا راجعین قال محمد بن کعب قال حذیفة بن الیمان و الله لقد رأیتنا یوم الخندق و بنا من الجهد و الجوع و الخوف ما لا یعلمه إلا الله و قام رسول الله ص فصلی ما شاء الله من اللیل ثم قال أ لا رجل یأتینا بخبر القوم یجعله الله رفیقی فی الجنة قال حذیفة فو الله ما قام منا أحد مما بنا من الخوف و الجهد و الجوع فلما لم یقم أحد دعانی فلم أجد بدا من إجابته قلت لبیک قال اذهب فجئنی بخبر القوم و لا تحدثنی شیئا حتی ترجع قال و أتیت القوم فإذا ریح الله و جنوده یفعل بهم ما یفعل ما یستمسک لهم بناء و لا تثبت لهم نار و لا تطمئن لهم قدر فإنی لکذلک إذا خرج أبو سفیان من رحله ثم قال یا معشر قریش لینظر أحدکم من جلیسه قال حذیفة فبدأت بالذی عن یمینی فقلت من أنت قال أنا فلان ثم عاد أبو سفیان براحلته فقال یا معشر قریش و الله ما أنتم بدار مقام هلک الخف و الحافر و أخلفتنا بنو قریظة و هذه الریح لا یستمسک لنا معها شی ء ثم عجل فرکب راحلته و إنها لمعقولة ما حل عقالها إلا بعد ما رکبها قال قلت فی نفسی لو رمیت عدو الله فقتلته کنت قد صنعت شیئا فوترت قوسی ثم وضعت السهم فی کبد القوس و أنا أرید أن أرمیه فأقتله فذکرت قول رسول الله ص لا تحدثن شیئا حتی ترجع قال فحططت

ص: 119

القوس ثم رجعت إلی رسول الله ص و هو یصلی فلما سمع حسی فرج بین رجلیه فدخلت تحته و أرسل علی طائفة من مرطة فرکع و سجد ثم قال ما الخبر فأخبرته

و

روی الحافظ بالإسناد عن عبد الله بن أبی أوفی قال دعا رسول الله ص علی الأحزاب فقال اللهم أنت منزل الکتاب سریع الحساب أهزم الأحزاب اللهم اهزمهم و زلزلهم

و

عن أبی هریرة أن رسول الله ص کان یقول لا إله إلا الله وحده وحده أعز جنده و نصر عبده و غلب الأحزاب وحده فلا شی ء بعده

و

عن سلیمان بن صرد قال قال رسول الله ص حین أجلی عنه الأحزاب الآن نغزوهم و لا یغزوننا

فکان کما قال ص فلم تغزهم قریش بعد ذلک و کان هو یغزوهم حتی فتح الله علیهم مکة.

[سورة الأحزاب (33): الآیات 11 الی 20]

اشارة

هُنالِکَ ابْتُلِیَ الْمُؤْمِنُونَ وَ زُلْزِلُوا زِلْزالاً شَدِیداً (11) وَ إِذْ یَقُولُ الْمُنافِقُونَ وَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ ما وَعَدَنَا اللَّهُ وَ رَسُولُهُ إِلاَّ غُرُوراً (12) وَ إِذْ قالَتْ طائِفَةٌ مِنْهُمْ یا أَهْلَ یَثْرِبَ لا مُقامَ لَکُمْ فَارْجِعُوا وَ یَسْتَأْذِنُ فَرِیقٌ مِنْهُمُ النَّبِیَّ یَقُولُونَ إِنَّ بُیُوتَنا عَوْرَةٌ وَ ما هِیَ بِعَوْرَةٍ إِنْ یُرِیدُونَ إِلاَّ فِراراً (13) وَ لَوْ دُخِلَتْ عَلَیْهِمْ مِنْ أَقْطارِها ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لَآتَوْها وَ ما تَلَبَّثُوا بِها إِلاَّ یَسِیراً (14) وَ لَقَدْ کانُوا عاهَدُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ لا یُوَلُّونَ الْأَدْبارَ وَ کانَ عَهْدُ اللَّهِ مَسْؤُلاً (15)

قُلْ لَنْ یَنْفَعَکُمُ الْفِرارُ إِنْ فَرَرْتُمْ مِنَ الْمَوْتِ أَوِ الْقَتْلِ وَ إِذاً لا تُمَتَّعُونَ إِلاَّ قَلِیلاً (16) قُلْ مَنْ ذَا الَّذِی یَعْصِمُکُمْ مِنَ اللَّهِ إِنْ أَرادَ بِکُمْ سُوءاً أَوْ أَرادَ بِکُمْ رَحْمَةً وَ لا یَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِیًّا وَ لا نَصِیراً (17) قَدْ یَعْلَمُ اللَّهُ الْمُعَوِّقِینَ مِنْکُمْ وَ الْقائِلِینَ لِإِخْوانِهِمْ هَلُمَّ إِلَیْنا وَ لا یَأْتُونَ الْبَأْسَ إِلاَّ قَلِیلاً (18) أَشِحَّةً عَلَیْکُمْ فَإِذا جاءَ الْخَوْفُ رَأَیْتَهُمْ یَنْظُرُونَ إِلَیْکَ تَدُورُ أَعْیُنُهُمْ کَالَّذِی یُغْشی عَلَیْهِ مِنَ الْمَوْتِ فَإِذا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوکُمْ بِأَلْسِنَةٍ حِدادٍ أَشِحَّةً عَلَی الْخَیْرِ أُولئِکَ لَمْ یُؤْمِنُوا فَأَحْبَطَ اللَّهُ أَعْمالَهُمْ وَ کانَ ذلِکَ عَلَی اللَّهِ یَسِیراً (19) یَحْسَبُونَ الْأَحْزابَ لَمْ یَذْهَبُوا وَ إِنْ یَأْتِ الْأَحْزابُ یَوَدُّوا لَوْ أَنَّهُمْ بادُونَ فِی الْأَعْرابِ یَسْئَلُونَ عَنْ أَنْبائِکُمْ وَ لَوْ کانُوا فِیکُمْ ما قاتَلُوا إِلاَّ قَلِیلاً (20)

ص: 120

القراءة

قرأ حفص «لا مُقامَ لَکُمْ» بضم المیم و الباقون بفتحها و قرأ أهل الحجاز «لَآتَوْها» بغیر مد و الباقون لآتوها بالمد و قرأ یعقوب یساءلون بالتشدید و المد و الباقون «یَسْئَلُونَ» بالتخفیف و فی الشواذ قراءة ابن عباس و ابن یعمر و قتادة إن بیوتنا عورة و ما هی بعورة بکسر الواو فی الموضعین و قراءة الحسن ثم سولوا الفتنة مرفوعة السین و لا یجعل فیها یاء و لا یمدها و قراءة ابن عباس لو أنهم بدی فی الأعراب.

الحجة

قال أبو علی المقام یحتمل أمرین (أحدهما) لا موضع إقامة لکم و هذا أشبه لأنه فی معنی لا مقام بفتح المیم أی لیس لکم موضع تقومون فیه (و الآخر) لا إقامة لکم و من قصر «لأتوها» فلأنک تقول أتیت الشی ء إذا فعلته تقول أتیت الخیر و ترکت الشر و معنی «ثم سئلوا الفتنة لأتوها» سئلوا فعل الفتنة لفعلوها و من قرأ لَآتَوْها فالمعنی لأعطوها أی لم یمتنعوا فیها و المعنی لو قیل لهم کونوا علی المسلمین و مع المشرکین لفعلوا ذلک و من قرأ یساءلون فإنه یتساءلون أی یسأل بعضهم بعضا فأدغم التاء فی السین و من قرأ عورة بکسر الواو فإنه شاذ من طریق الاستعمال و ذلک لتحرک الواو بعد الفتحة و القیاس أن تقول عارة کما قالوا رجل مال و امرأة مالة و کبش صاف و نعجة صافة و مثل عورة فی صحة الواو و قولهم رجل عوز لا مال له و قول الأعشی:

ص: 121

و قد غدوت إلی الحانوت یتبعنی شاو مشل شلول شلشل شول

و قوله سولوا من قولهم سأل یسأل کخاف یخاف فالعین علی هذه اللغة واو و حکی أبو زید قولهم هما یتساولان کما یقال یتقاومان و الأقیس علی هذا أن یقال سیلوا کعیدوا و قیل و اللغة الأخری إشمام الضمة نحو سئلوا و اللغة الثالثة سولوا علی إخلاص ضمة فعل إلا أنه أردأ اللغات قال الشاعر:

" و قول لا أهل له و لا مال"

أی و قیل و قال آخر:

" نوط إلی صلب شدید الحل"

أی نیط و قوله بدی جمع باد فهو مثل غاز و غزی.

اللغة

یقال هنا للقریب من المکان و هنالک للبعید و هناک للمتوسط بین القریب و البعید و سبیله سبیل ذا و ذلک و ذاک و الزلزال الاضطراب العظیم و الزلزلة اضطراب الأرض و قیل إنه مضاعف زل و زلزلة غیره و الشدة قوة تدرک بالحاسة لأن القوة التی هی القدرة لا تدرک بالحاسة و إنما تعلم بالدلالة فلذلک یوصف تعالی بأنه قوی و لا یوصف بأنه شدید و الغرور إیهام المحبوب بالمکروه و الغرور الشیطان قال الحرث بن حلزة:

لم یغروکم غرورا و لکن یرفع الآل جمعهم و الضحاء

و یثرب اسم أرض المدینة قال أبو عبیدة إن مدینة الرسول فی ناحیة من یثرب و قیل یثرب هی المدینة نفسها و ذکر المرتضی علم الهدی قدس الله روحه أن من أسماء المدینة یثرب و طیبة و طابة و الدار و السکینة و جائزة المحبورة و المحبة و المحبوبة و العذراء و المرحومة و القاصمة و یندد فذلک ثلاثة عشر اسما و العورة کل شی ء یتخوف منه فی ثغر أو حرب و مکان معور و دار معورة إذا لم تکن حریزة. القطر الناحیة و الجانب و جمعه الأقطار و یقال طعنه فقطره إذا ألقاه علی أحد قطریه أی أحد شقیه و التعویق التثبیت و العوق الصرف و رجل عوق و عوقة یعوق الناس عن الخیر. و البأس الحرب و أصله الشدة. و الأشحة جمع شحیح و الشح البخل مع حرص یقال شح یشح و یشح بضم الشین و فتحها. و السلق أصله الضرب و سلق أی صاح و منه خطیب مسلق و مصلق فصیح و سلقته بالکلام أسمعته المکروه و

فی الحدیث

ص: 122

لیس منا من سلق أو حلق أو رفع صوته عند المصیبة

و قیل هو أن تصک وجهها و معنی حلق أی یحلق رأسه و شعره عند المصیبة. و الحدید ضد الکلیل و الجمع حداد. و الأحزاب الجماعات واحدها حزب و تحزبوا أی تجمعوا من مواضع و البادی الذی ینزل البادیة و منه

الحدیث من بدا جفا

أی من نزل البادیة کان فیه جفوة الإعراب و البداوة الخروج إلی البادیة بفتح الباء و کسرها قال القطامی:

و من تکن الحضارة أعجبته فأی أناس بادیة ترانا

. الإعراب

الضمیر فی دخلت عائد إلی البیوت «إِلَّا یَسِیراً» تقدیره إلا تلبسا یسیرا أو زمانا یسیرا فهو صفة ظرف زمان محذوف «وَ إِذاً لا تُمَتَّعُونَ» لم یعمل إذا لوقوعه بین الواو و الفعل و قد أعملت بعد أن فی قول الشاعر:

لا تترکنی فیهم شطیرا إنی إذا أهلک أو أطیرا

«وَ لا یَأْتُونَ» جملة معطوفة علی صلة الموصول أی الذین یعوقون و لا یأتون و قوله «إِلَّا قَلِیلًا» تقدیره إلا زمانا قلیلا و إن شئت إلا إتیانا قلیلا أشحة منصوب علی الحال فی الموضعین و قیل هو نصب علی الذم کالذی یغشی علیه من الموت أی تدور أعینهم دورانا مثل دوران أعین الذی یغشی علیه من الموت فالکاف صفة مصدر محذوف و قد حذف بعد الکاف المضاف و المضاف إلیه. هلم معناه أقبل و تعال و أهل الحجاز یقولون للواحد و الاثنین و الجمع و المذکر و المؤنث هلم بلفظ الواحد و إنما هی لم ضمت إلیها هاء التی للتنبیه ثم حذفت الألف منها إذا صارا شیئا واحدا کقولهم ویلمه و أصله ویل لأمه فلما جعلوهما شیئا واحدا حذفوا و غیروا و أما بنو تمیم فیصرفونه تصریف الفعل یقولون هلم یا رجل و هلما و هلموا و هلمی یا امرأة و هلما و هلممن یا نساء إلا أنهم یفتحون آخر الواحد البتة.

المعنی

لما وصف سبحانه شدة الأمر یوم الخندق قال «هُنالِکَ ابْتُلِیَ الْمُؤْمِنُونَ» أی اختبروا و امتحنوا لیظهر لک حسن إیمانهم و صبرهم علی ما أمرهم الله به من جهاد أعدائه فظهر من کان ثابتا قویا فی الإیمان و من کان ضعیفا فیه «وَ زُلْزِلُوا زِلْزالًا شَدِیداً» أی حرکوا بالخوف تحریکا شدیدا و أزعجوا إزعاجا عظیما و ذلک أن الخائف یکون قلقا مضطربا لا یستقر علی مکانه قال الجبائی منهم من اضطرب خوفا علی نفسه من القتل و منهم من اضطرب علیه دینه

ص: 123

«وَ إِذْ یَقُولُ الْمُنافِقُونَ وَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ» أی شک عن الحسن و قیل ضعف فی الإیمان «ما وَعَدَنَا اللَّهُ وَ رَسُولُهُ إِلَّا غُرُوراً» قال ابن عباس إن المنافقین قالوا یعدنا محمد أن یفتح مدائن کسری و قیصر و نحن لا نأمن أن نذهب إلی الخلاء هذا و الله الغرور «وَ إِذْ قالَتْ طائِفَةٌ مِنْهُمْ» یعنی عبد الله بن أبی و أصحابه عن السدی و قیل هم بنو سالم من المنافقین عن مقاتل و قیل إن القائل لذلک أوس بن قبطی و من وافقه علی رأیه عن یزید بن رومان «یا أَهْلَ یَثْرِبَ لا مُقامَ لَکُمْ فَارْجِعُوا» أی لا إقامة لکم هاهنا أو لا مکان لکم تقومون فیه للقتال إذا فتح المیم فارجعوا إلی منازلکم بالمدینة و أرادوا الهرب من عسکر رسول الله ص «وَ یَسْتَأْذِنُ فَرِیقٌ مِنْهُمُ النَّبِیَّ» فی الرجوع إلی المدینة و هم بنو حارثة و بنو سلمة «یَقُولُونَ إِنَّ بُیُوتَنا عَوْرَةٌ» لیست بحریزة، مکشوفة لیست بحصینة عن ابن عباس و مجاهد و قیل معناه بیوتنا خالیة من الرجال نخشی علیها السراق عن الحسن و قیل قالوا بیوتنا مما یلی العدو و لا نأمن علی أهلینا عن قتادة

فکذبهم الله تعالی فقال «وَ ما هِیَ بِعَوْرَةٍ» بل هی رفیعة السمک حصینة عن الصادق (علیه السلام)

«إِنْ یُرِیدُونَ» أی ما یریدون «إِلَّا فِراراً» و هربا من القتال و نصرة المؤمنین «وَ لَوْ دُخِلَتْ» أی و لو دخلت البیوت أو دخلت المدینة «عَلَیْهِمْ» أی و لو دخل هؤلاء الذین یریدون القتال و هم الأحزاب علی الذین یقولون إن بیوتنا عورة و هم المنافقون «مِنْ أَقْطارِها» أی من نواحی المدینة أو البیوت «ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لَآتَوْها» أی ثم دعوا هؤلاء إلی الشرک لأشرکوا فالمراد بالفتنة الشرک عن ابن عباس «وَ ما تَلَبَّثُوا بِها إِلَّا یَسِیراً» أی و ما احتبسوا عن الإجابة إلی الکفر إلا قلیلا عن قتادة و قیل معناه و ما أقاموا بالمدینة بعد إعطائهم الکفر إلا قلیلا حتی یعاجلهم الله بالعذاب عن الحسن و الفراء ثم ذکرهم الله سبحانه عهدهم مع النبی ص بالثبات فی المواطن فقال «وَ لَقَدْ کانُوا عاهَدُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ» أی من قبل الخندق «لا یُوَلُّونَ الْأَدْبارَ» أی بایعوا النبی ص و حلفوا له أنهم ینصرونه و یدفعون عنه کما یدفعون عن نفوسهم و لا یرجعون عن مقاتلة العدو و لا ینهزمون قال مقاتل یرید لیلة العقبة «وَ کانَ عَهْدُ اللَّهِ مَسْؤُلًا» یسألون عنهم فی الآخرة و إنما جاء بلفظ الماضی تأکیدا ثم قال سبحانه «قُلْ» یا محمد للذین استأذنوک فی الرجوع و اعتلوا بأن بیوتهم یخاف علیها «لَنْ یَنْفَعَکُمُ الْفِرارُ إِنْ فَرَرْتُمْ مِنَ الْمَوْتِ أَوِ الْقَتْلِ» إن کان حضرت آجالکم فإنه لا بد من واحد منهما و إن هربتم فالهرب لا یزید فی آجالکم «وَ إِذاً لا تُمَتَّعُونَ إِلَّا قَلِیلًا» معناه و إن لم تحضر آجالکم و سلمتم من الموت أو القتل فی هذه الوقعة لم تمتعوا فی الدنیا إلا أیاما قلائل و إنما فرق بین الموت و القتل لأن القتل غیر الموت فإن الموت ضد الحیاة عند من أثبته معنی و انتفاء الحیاة عند من لم یثبته معنی و القتل هو نقض البنیة الحیوانیة فالقتل یقدر علیه غیر

ص: 124

الله تعالی و الموت لا یقدر علیه غیره «قُلْ» یا محمد «مَنْ ذَا الَّذِی یَعْصِمُکُمْ مِنَ اللَّهِ» أی یدفع عنکم قضاء الله و یمنعکم من الله «إِنْ أَرادَ بِکُمْ سُوءاً» أی عذابا و عقوبة «أَوْ أَرادَ بِکُمْ رَحْمَةً» أی نصرا و عزا فإن أحدا لا یقدر علی ذلک «وَ لا یَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِیًّا» یلی أمورهم «وَ لا نَصِیراً» ینصرهم و یدفع عنهم ثم قال سبحانه «قَدْ یَعْلَمُ اللَّهُ الْمُعَوِّقِینَ مِنْکُمْ» و هم الذین یعوقون غیرهم عن الجهاد مع رسول الله ص و یثبطونهم و یشغلونهم لینصرفوا عنه و ذلک بأنهم قالوا لهم ما محمد و أصحابه إلا أکلة رأس و لو کانوا لحما لالتهمهم أبو سفیان و هؤلاء الأحزاب «وَ الْقائِلِینَ لِإِخْوانِهِمْ» یعنی الیهود قالوا لإخوانهم المنافقین «هَلُمَّ إِلَیْنا» أی تعالوا و أقبلوا إلینا و دعوا محمدا و قیل القائلون هم المنافقون قالوا لإخوانهم من ضعفة المسلمین لا تحاربوا و خلوا محمدا فإنا نخاف علیکم الهلاک «وَ لا یَأْتُونَ الْبَأْسَ» أی و لا یحضرون القتال فی سبیل الله «إِلَّا قَلِیلًا» یخرجون ریاء و سمعة قدر ما یوهمون أنهم معکم یعلم الله سبحانه أحوالهم لا یخفی علیه شی ء منها عن السدی و قیل معناه و لا یحضرون القتال إلا کارهین تکون قلوبهم مع المشرکین عن قتادة «أَشِحَّةً عَلَیْکُمْ» أی لا یأتون الناس أشحة علیکم أی بخلاء بالقتال معکم و قیل بخلاء بالنفقة فی سبیل الله و النصرة عن قتادة و مجاهد و معناه لا ینصرونکم ثم أخبر عن جبنهم فقال «فَإِذا جاءَ الْخَوْفُ رَأَیْتَهُمْ یَنْظُرُونَ إِلَیْکَ تَدُورُ أَعْیُنُهُمْ کَالَّذِی یُغْشی» أی کعین الذی یغشی «عَلَیْهِ مِنَ الْمَوْتِ» و هو الذی قرب من حال الموت و غشیته أسبابه فیذهل و یذهب عقله و یشخص بصره فلا یطرف کذلک هؤلاء تشخص أبصارهم و تحار أعینهم من شدة خوفهم «فَإِذا ذَهَبَ الْخَوْفُ» و الفزع و جاء الأمن و الغنیمة «سَلَقُوکُمْ بِأَلْسِنَةٍ حِدادٍ» أی آذوکم بالکلام و خاصموکم بألسنة سلیطة ذربة عن الفراء و قیل معناه بسطوا ألسنتهم فیکم وقت قسمة الغنیمة یقولون أعطونا أعطونا فلستم بأحق بها منا عن قتادة قال فأما عند البأس فأجبن قوم و أخذلهم للحق و أما عند الغنیمة فأشح قوم و هو قوله «أَشِحَّةً عَلَی الْخَیْرِ» أی بخلاء بالغنیمة یشاحون المؤمنین عند القسمة و قیل معناه بخلاء بأن یتکلموا بکلام فیه خیر عن الجبائی «أُولئِکَ» یعنی من تقدم وصفهم «لَمْ یُؤْمِنُوا» کما آمن غیرهم و إلا لما فعلوا ذلک «فَأَحْبَطَ اللَّهُ أَعْمالَهُمْ» لأنها لم تقع علی الوجوه التی یستحق علیها الثواب إذ لم یقصدوا بها وجه الله تعالی و فی هذا دلالة علی صحة مذهبنا فی الإحباط لأن المنافقین لیس لهم ثواب فیحبط فلیس إلا أن

ص: 125

جهادهم الذی لم یقارنه إیمان لم یستحقوا علیه ثوابا «وَ کانَ ذلِکَ» الإحباط أو کان نفاقهم «عَلَی اللَّهِ یَسِیراً» أی هینا ثم وصف سبحانه هؤلاء المنافقین فقال «یَحْسَبُونَ الْأَحْزابَ لَمْ یَذْهَبُوا» أی یظنون أن الجماعات من قریش و غطفان و أسد و الیهود الذین تحزبوا علی رسول الله ص لم ینصرفوا و قد انصرفوا و إنما ظنوا ذلک لجبنهم و فرط حبهم قهر المسلمین «وَ إِنْ یَأْتِ الْأَحْزابُ» أی و إن یرجع الأحزاب إلیهم ثانیة للقتال «یَوَدُّوا لَوْ أَنَّهُمْ بادُونَ فِی الْأَعْرابِ یَسْئَلُونَ عَنْ أَنْبائِکُمْ» أی یود هؤلاء المنافقون أن یکونوا فی البادیة مع الأعراب یسألون عن أخبارکم و لا یکونوا معکم حذرا من القتل و تربصا للدوائر «وَ لَوْ کانُوا فِیکُمْ ما قاتَلُوا إِلَّا قَلِیلًا» أی و لو کان هؤلاء المنافقون معکم و فیکم لم یقاتلوا معکم إلا قدرا یسیرا لیوهموا أنهم فی جملتکم لا لینصروکم و یجاهدوا معکم و قیل معناه قتالا قلیلا ریاء و سمعة من غیر احتساب و لو کان هؤلاء المنافقون معکم و فیکم لم یقاتلوا معکم إلا قدرا یسیرا لیوهموا أنهم فی جملتکم لا لینصروکم و یجاهدوا معکم و قیل معناه قتالا قلیلا ریاء و سمعة من غیر احتساب و لو کان لله تعالی لم یکن قلیلا عن الجبائی و مقاتل.

[سورة الأحزاب (33): الآیات 21 الی 25]

اشارة

لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ کانَ یَرْجُوا اللَّهَ وَ الْیَوْمَ الْآخِرَ وَ ذَکَرَ اللَّهَ کَثِیراً (21) وَ لَمَّا رَأَ الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزابَ قالُوا هذا ما وَعَدَنَا اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ صَدَقَ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ ما زادَهُمْ إِلاَّ إِیماناً وَ تَسْلِیماً (22) مِنَ الْمُؤْمِنِینَ رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللَّهَ عَلَیْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضی نَحْبَهُ وَ مِنْهُمْ مَنْ یَنْتَظِرُ وَ ما بَدَّلُوا تَبْدِیلاً (23) لِیَجْزِیَ اللَّهُ الصَّادِقِینَ بِصِدْقِهِمْ وَ یُعَذِّبَ الْمُنافِقِینَ إِنْ شاءَ أَوْ یَتُوبَ عَلَیْهِمْ إِنَّ اللَّهَ کانَ غَفُوراً رَحِیماً (24) وَ رَدَّ اللَّهُ الَّذِینَ کَفَرُوا بِغَیْظِهِمْ لَمْ یَنالُوا خَیْراً وَ کَفَی اللَّهُ الْمُؤْمِنِینَ الْقِتالَ وَ کانَ اللَّهُ قَوِیًّا عَزِیزاً (25)

ص: 126

القراءة

قرأ عاصم «أُسْوَةٌ» بضم الألف حیث کان فی جمیع القرآن و الباقون بکسر الألف و هما لغتان و معناهما قدوة.

اللغة

النحب النذر قال بشر بن أبی حازم:

و إنی و الهجاء لآل لام کذات النحب توفی بالنذور

و النحب الموت قال ذو الرمة:

عشیة مر الحارثیون بعد ما قضی نحبه فی ملتقی الخیل هوبر

و هوبر اسم رجل و النحب الخطر قال جریر:

بطخفة جالدنا الملوک و خیلنا عشیة بسطام جرین علی نحب

أی علی خطر و النحب المد فی السیر یوما و لیلة.

المعنی

ثم حث سبحانه علی الجهاد و الصبر علیه فقال «لَقَدْ کانَ لَکُمْ» معاشر المکلفین «فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ» أی قدوة صالحة یقال لی فی فلان أسوة أی لی به اقتداء و الأسوة من الاتساء کما أن القدرة من الاقتداء اسم وضع موضع المصدر و المعنی کان لکم برسول الله اقتداء لو اقتدیتم به فی نصرته و الصبر معه فی مواطن القتال کما فعل هو یوم أحد إذ انکسرت رباعیته و شج حاجبه و قتل عمه فواساکم مع ذلک بنفسه فهلا فعلتم مثل ما فعله هو و قوله «لِمَنْ کانَ یَرْجُوا اللَّهَ» بدل من قوله «لَکُمْ» و هو تخصیص بعد العموم للمؤمنین یعنی أن الأسوة برسول الله إنما تکون «لِمَنْ کانَ یَرْجُوا اللَّهَ» أی یرجو ما عند الله من الثواب و النعیم عن ابن عباس و قیل معناه یخشی الله و یخشی البعث الذی فیه جزاء الأعمال و هو قوله «وَ الْیَوْمَ الْآخِرَ» عن مقاتل «وَ ذَکَرَ اللَّهَ کَثِیراً» أی ذکرا کثیرا و ذلک أن ذاکر الله متبع لأوامره بخلاف الغافل عن ذکره ثم عاد سبحانه إلی ذکر الأحزاب فقال «وَ لَمَّا رَأَ الْمُؤْمِنُونَ

ص: 127

الْأَحْزابَ» أی و لما عاین المصدقون بالله و رسوله الجماعة التی تحزبت علی قتال النبی ص مع کثرتهم «قالُوا هذا ما وَعَدَنَا اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ صَدَقَ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ» اختلف فی معناه علی قولین (أحدهما) أن النبی ص کان قد أخبرهم أنه یتظاهر علیهم الأحزاب و یقاتلونهم و وعدهم الظفر بهم فلما رأوهم تبین لهم مصداق قوله و کان ذلک معجزا له «وَ ما زادَهُمْ» مشاهدة عدوهم «إِلَّا إِیماناً» أی تصدیقا بالله و رسوله «وَ تَسْلِیماً» لأمره عن الجبائی (و الآخر) أن الله تعالی وعدهم فی سورة البقرة بقوله «أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَ لَمَّا یَأْتِکُمْ مَثَلُ الَّذِینَ خَلَوْا» إلی قوله «إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِیبٌ» ما سیکون من الشدة التی تلحقهم من عدوهم فلما رأوا الأحزاب یوم الخندق قالوا هذه المقالة علما منهم أنه لا یصیبهم إلا ما أصاب الأنبیاء و المؤمنین قبلهم و زادهم کثرة المشرکین تصدیقا و یقینا و ثباتا فی الحرب عن قتادة و غیره «مِنَ الْمُؤْمِنِینَ رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللَّهَ عَلَیْهِ» أی بایعوا أن لا یفروا فصدقوا فی لقائهم العدو «فَمِنْهُمْ مَنْ قَضی نَحْبَهُ» أی مات أو قتل فی سبیل الله فأدرک ما تمنی فذلک قضاء النحب و قیل قضی نحبه معناه فرغ من عمله و رجع إلی ربه یعنی من استشهد یوم أحد عن محمد بن إسحاق و قیل معناه قضی أجله علی الوفاء و الصدق عن الحسن و قال ابن قتیبة أصل النحب النذر و کأن قوما نذروا إن یلقوا العدو أن یقاتلوا حتی یقتلوا أو یفتح الله فقتلوا فقیل فلان قضی نحبه إذا قتل و روی عن أنس بن مالک أن عمه غاب عن قتال بدر فقال غبت عن أول قتال قاتله رسول الله مع المشرکین لئن أرانی الله قتالا للمشرکین لیرین الله ما أصنع فلما کان یوم أحد انکشف المسلمون فقال اللهم إنی أعتذر إلیک مما صنع هؤلاء یعنی المسلمین و أبرأ إلیک مما جاء به هؤلاء یعنی المشرکین ثم تقدم فلقیه سعد دون أحد فقال أنا معک قال سعد فلم أستطع أن أصنع ما صنع فوجد فیه بضع و ثمانون ما بین ضربة بسیف و طعنة برمح و رمیة بسهم کنا نقول فیه و فی أصحابه نزلت «فَمِنْهُمْ مَنْ قَضی نَحْبَهُ وَ مِنْهُمْ مَنْ یَنْتَظِرُ» رواه البخاری فی الصحیح عن محمد بن سعید الخزامی عن عبد الأعلی عن حمید بن أنس و قال ابن إسحاق «فَمِنْهُمْ مَنْ قَضی نَحْبَهُ» من استشهد یوم بدر و أحد «وَ مِنْهُمْ مَنْ یَنْتَظِرُ» ما وعد الله من نصرة أو شهادة علی ما مضی علیه أصحابه «وَ ما بَدَّلُوا تَبْدِیلًا» أی ما غیروا العهد الذی عاهدوا ربهم کما غیر المنافقون قال ابن عباس «مَنْ قَضی نَحْبَهُ» حمزة بن عبد المطلب و من قتل معه و أنس بن النضر و أصحابه و قال الکلبی ما بدلوا العهد بالصبر و لا نکثوه بالفرار و

روی الحاکم أبو القاسم الحسکانی بالإسناد عن عمرو بن ثابت عن أبی إسحاق عن علی (علیه السلام) قال فینا نزلت «رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللَّهَ عَلَیْهِ» فأنا و الله المنتظر و ما بدلت تبدیلا

«لِیَجْزِیَ اللَّهُ الصَّادِقِینَ بِصِدْقِهِمْ» أی صدق المؤمنون فی عهودهم لیجزیهم الله بصدقهم «وَ یُعَذِّبَ

ص: 128

الْمُنافِقِینَ» بنقض العهد «إِنْ شاءَ أَوْ یَتُوبَ عَلَیْهِمْ» إن تابوا و یکون معناه أنه سبحانه إن شاء قبل توبتهم و أسقط عقابهم و إن شاء لم یقبل توبتهم و عذبهم فإن إسقاط العذاب علی المذهب الصحیح بالتوبة تفضل من الله تعالی لا یجب عقلا و إنما علمنا ذلک بالسمع و الإجماع علی أن الله سبحانه یفعل ذلک فالآیة قاضیة بما یقتضیه العقل من الحکم و یؤکد ذلک قوله «إِنَّ اللَّهَ کانَ غَفُوراً رَحِیماً» لأن المدح إنما یحصل إذا رحم سبحانه من یستحق العقاب و یغفر ما جاز له المؤاخذة به و لا مدح فی مغفرة و رحمة من یجب علیه غفرانه و رحمته و قیل معناه و یعذب المنافقین بعذاب عاجل فی الدنیا إن شاء أو یتوبوا عن الجبائی ثم عاد سبحانه إلی تعداد نعمه فقال «وَ رَدَّ اللَّهُ الَّذِینَ کَفَرُوا» یعنی الأحزاب أبا سفیان و جنوده و غطفان و من معهم من قبائل العرب «بِغَیْظِهِمْ» أی بغمهم الذی جاءوا به و حنقهم لم یشفوا بنیل ما أرادوا و «لَمْ یَنالُوا خَیْراً» أملوه و أرادوه من الظفر بالنبی و المؤمنین و إنما سماه خیرا لأن ذلک کان خیرا عندهم و قیل أراد بالخیر المال کما فی قوله وَ إِنَّهُ لِحُبِّ الْخَیْرِ لَشَدِیدٌ «وَ کَفَی اللَّهُ الْمُؤْمِنِینَ الْقِتالَ» أی مباشرة القتال بما أنزل الله علی المشرکین من الریح الشدیدة الباردة التی أزعجتهم عن أماکنهم و بما أرسل من الملائکة و بما قذف فی قلوبهم من الرعب و

قیل بعلی بن أبی طالب (علیه السلام) و قتله عمرو بن عبد ود و کان ذلک سبب هزیمة القوم عن عبد الله بن مسعود و هو المروی عن أبی عبد الله (علیه السلام)

«وَ کانَ اللَّهُ قَوِیًّا» أی قادرا علی ما یشاء «عَزِیزاً» لا یمتنع علیه شی ء من الأشیاء و قیل قویا فی ملکه و سلطانه عزیزا فی قهره و انتقاله.

[سورة الأحزاب (33): الآیات 26 الی 27]

اشارة

وَ أَنْزَلَ الَّذِینَ ظاهَرُوهُمْ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ مِنْ صَیاصِیهِمْ وَ قَذَفَ فِی قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِیقاً تَقْتُلُونَ وَ تَأْسِرُونَ فَرِیقاً (26) وَ أَوْرَثَکُمْ أَرْضَهُمْ وَ دِیارَهُمْ وَ أَمْوالَهُمْ وَ أَرْضاً لَمْ تَطَؤُها وَ کانَ اللَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیراً (27)

اللغة

المظاهرة المعاونة و هی زیادة القوة بأن یکون المعاون ظهیرا لصاحبه فی الدفع عنه و الظهیر المعین و الصیاصی الحصون التی یمتنع بها واحدتها صیصیة یقال جذ الله صیصیة فلان أی حصنه الذی یمتنع به و کل ما امتنع به فهو صیصیة و منه یقال لقرون البقر

ص: 129

و الظباء صیاصی و یقال أیضا لشوکة الدیک و شوکة الحایک صیصیة قال:

" کوقع الصیاصی فی النسیج الممدد"

. المعنی

ثم ذکر سبحانه ما فعل بالیهود من بنی قریظة فقال «وَ أَنْزَلَ الَّذِینَ ظاهَرُوهُمْ» أی عاونوا المشرکین من الأحزاب و نقضوا العهد الذی بینهم و بین رسول الله ص أن لا ینصروا علیه عدوا «مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ» یعنی من الیهود و اتفق المفسرون علی أنهم بنو قریظة إلا الحسن فإنه قال هم بنو النضیر و الأول أصح و ألیق بسیاق الآیات لأن بنی النضیر لم یکن لهم فی قتال أهل الأحزاب شی ء و کانوا قد انجلوا قبل ذلک «مِنْ صَیاصِیهِمْ» أی من حصونهم «وَ قَذَفَ فِی قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ» أی ألقی فی قلوبهم الخوف من النبی ص و أصحابه المؤمنین «فَرِیقاً تَقْتُلُونَ» منهم یعنی الرجال «وَ تَأْسِرُونَ فَرِیقاً» یعنی الذراری و النساء «وَ أَوْرَثَکُمْ أَرْضَهُمْ» أی و أعطاکم أرضهم «وَ دِیارَهُمْ وَ أَمْوالَهُمْ وَ أَرْضاً لَمْ تَطَؤُها» أی و أورثکم أرضا لم تطئوها بأقدامکم بعد و سیفتحها الله علیکم و هی خیبر فتحها الله علیهم بعد بنی قریظة عن ابن زید و یزید بن رومان و مقاتل و قیل هی مکة عن قتادة و قیل هی الروم و فارس عن الحسن و قیل هی کل أرض تفتح إلی یوم القیامة عن عکرمة و قیل هی ما أفاء الله علی رسوله مما لم یوجف علیه بخیل و لا رکاب عن أبی مسلم «وَ کانَ اللَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیراً» ظاهر المعنی.

[القصة]

روی الزهری عن عبد الرحمن بن عبد الله بن کعب بن مالک عن أبیه قال لما انصرف النبی ص مع المسلمین عن الخندق و وضع عنه اللأمة و اغتسل و استحم تبدی له جبرائیل (علیه السلام) فقال عذیرک من محارب أ لا أراک قد وضعت عنک اللأمة و ما وضعناها بعد فوثب رسول الله ص فزعا فعزم علی الناس أن لا یصلوا صلاة العصر حتی یأتوا قریظة فلبس الناس السلاح فلم یأتوا بنو قریظة حتی غربت الشمس و اختصم الناس فقال بعضهم إن رسول الله ص عزم علینا أن لا نصلی حتی نأتی قریظة فإنما نحن فی عزمة رسول الله فلیس علینا إثم و صلی طائفة من الناس احتسابا و ترکت طائفة منهم الصلاة حتی غربت الشمس فصلوها حین جاءوا بنی قریظة احتسابا فلم یعنف رسول الله ص واحدا من الفریقین

ص: 130

و ذکر عروة أنه بعث علی بن أبی طالب (علیه السلام) علی المقدم و دفع إلیه اللواء و أمره أن ینطلق حتی یقف بهم علی حصن بنی قریظة ففعل و خرج رسول الله ص علی آثارهم فمر علی مجلس من الأنصار فی بنی غنم ینتظرون رسول الله ص فزعموا أنه قال مر بکم الفارس آنفا فقالوا مر بنا دحیة الکلبی علی بغلة شهباء تحته قطیفة دیباج فقال رسول الله ص لیس ذلک بدحیة و لکنه جبرائیل (علیه السلام) أرسل إلی بنی قریظة لیزلزلهم و یقذف فی قلوبهم الرعب قالوا و سار علی (علیه السلام) حتی إذا دنا من الحصن سمع منهم مقالة قبیحة لرسول الله ص فرجع حتی لقی رسول الله ص بالطریق فقال یا رسول الله لا علیک أن لا تدنو من هؤلاء الأخابث قال أظنک سمعت لی منهم أذی فقال نعم یا رسول الله فقال لو قد رأونی لم یقولوا من ذلک شیئا فلما دنا رسول الله ص من حصونهم قال یا إخوة القردة و الخنازیر هل أخزاکم الله و أنزل بکم نقمته فقالوا یا أبا القاسم ما کنت جهولا و حاصرهم رسول الله ص خمسا و عشرین لیلة حتی أجهدهم الحصار و قذف الله فی قلوبهم الرعب و کان حیی بن أخطب دخل مع بنی قریظة فی حصنهم حین رجعت قریش و غطفان فلما أیقنوا أن رسول الله ص غیر منصرف عنهم حتی یناجزهم قال کعب بن أسد یا معشر یهود قد نزل بکم من الأمر ما ترون و أنی عارض علیکم خلالا ثلاثا فخذوا أیها شئتم قالوا ما هن قال نبایع هذا الرجل و نصدقه فو الله لقد تبین لکم أنه نبی مرسل و أنه الذی تجدونه فی کتابکم فتأمنوا علی دمائکم و أموالکم و نسائکم فقالوا لا نفارق حکم التوراة أبدا و لا نستبدل به غیره قال فإذا أبیتم علی هذا فهلموا فلنقتل أبناءنا و نساءنا ثم نخرج إلی محمد رجالا مصلتین بالسیوف و لم نترک وراءنا ثقلا یهمنا حتی یحکم الله بیننا و بین محمد فإن نهلک نهلک و لم نترک وراءنا نسلا یهمنا و إن نظهر لنجدن النساء و الأبناء فقالوا نقتل هؤلاء المساکین فما خیر فی العیش بعدهم قال فإذا أبیتم علی هذه فإن اللیلة لیلة السبت و عسی أن یکون محمد و أصحابه قد أمنوا فیها فانزلوا فعلنا نصیب منهم غرة فقالوا نفسد سبتنا و نحدث فیها ما أحدث من کان قبلنا فأصابهم ما قد علمت من المسخ فقال ما بات رجل منکم منذ ولدته أمه لیلة واحدة من الدهر حازما قال الزهری و قال رسول الله ص حین سألوه أن یحکم فیهم رجلا اختاروا من شئتم من أصحابی فاختاروا سعد بن معاذ فرضی بذلک رسول الله ص فنزلوا علی حکم سعد بن معاذ فأمر رسول الله ص بسلاحهم فجعل فی قبته و أمر بهم فکتفوا و أوثقوا و جعلوا فی دار أسامة و بعث رسول الله ص إلی سعد بن معاذ فجی ء به فحکم فیهم بأن یقتل مقاتلیهم و تسبی ذراریهم و نساؤهم و تغنم أموالهم و أن عقارهم للمهاجرین دون الأنصار و قال للأنصار إنکم ذوو عقار و لیس للمهاجرین عقار فکبر رسول الله و قال لسعد لقد حکمت فیهم بحکم الله عز و جل و فی بعض الروایات لقد حکمت فیهم

ص: 131

بحکم الله من فوق سبعة أرقعة و أرقعة جمع رقیع اسم سماء الدنیا فقتل رسول الله ص مقاتلیهم و کانوا فیما زعموا ست مائة مقاتل و قیل قتل منهم أربع مائة و خمسین رجلا و سبی سبعمائة و خمسین و روی أنهم قالوا لکعب بن أسد و هم یذهب بهم إلی رسول الله ص إرسالا یا کعب ما تری یصنع بنا فقال کعب أ فی کل موطن تقولون أ لا ترون أن الداعی لا ینزع و من یذهب منکم لا یرجع هو و الله القتل و أتی بحیی بن أخطب عدو الله علیه حلة فاختیة قد شقها علیه من کل ناحیة کموضع الأنملة لئلا یسلبها مجموعة یداه إلی عنقه بحبل فلما بصر برسول الله ص فقال أما و الله ما لمت نفسی علی عداوتک و لکنه من یخذل الله یخذل ثم قال أیها الناس إنه لا بأس بأمر الله کتاب الله و قدرة ملحمة کتبت علی بنی إسرائیل ثم جلس فضرب عنقه ثم قسم رسول الله ص نساءهم و أبناءهم و أموالهم علی المسلمین و بعث بسبایا منهم إلی نجد مع سعد بن زید الأنصاری فابتاع بهم خیلا و سلاحا قالوا فلما انقضی شأن بنی قریظة انفجر جرح سعد بن معاذ فرجعه رسول الله ص إلی خیمته التی ضربت علیه فی المسجد

و

روی عن جابر بن عبد الله قال جاء جبرائیل (علیه السلام) إلی رسول الله ص فقال من هذا العبد الصالح الذی مات فتحت له أبواب السماء و تحرک له العرش فخرج رسول الله ص فإذا سعد بن معاذ قد قبض.

[سورة الأحزاب (33): الآیات 28 الی 31]

اشارة

یا أَیُّهَا النَّبِیُّ قُلْ لِأَزْواجِکَ إِنْ کُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَیاةَ الدُّنْیا وَ زِینَتَها فَتَعالَیْنَ أُمَتِّعْکُنَّ وَ أُسَرِّحْکُنَّ سَراحاً جَمِیلاً (28) وَ إِنْ کُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ الدَّارَ الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِناتِ مِنْکُنَّ أَجْراً عَظِیماً (29) یا نِساءَ النَّبِیِّ مَنْ یَأْتِ مِنْکُنَّ بِفاحِشَةٍ مُبَیِّنَةٍ یُضاعَفْ لَهَا الْعَذابُ ضِعْفَیْنِ وَ کانَ ذلِکَ عَلَی اللَّهِ یَسِیراً (30) وَ مَنْ یَقْنُتْ مِنْکُنَّ لِلَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ تَعْمَلْ صالِحاً نُؤْتِها أَجْرَها مَرَّتَیْنِ وَ أَعْتَدْنا لَها رِزْقاً کَرِیماً (31)

القراءة

قرأ ابن کثیر و ابن عامر نضعف بالنون و التشدید العذاب بالنصب و قرأ أبو

ص: 132

جعفر و أهل البصرة یضعف بالیاء و التشدید «الْعَذابُ» بالرفع و الباقون «یُضاعَفْ» بالیاء و الألف و فتح العین و قرأ أهل الکوفة غیر عاصم «وَ مَنْ یَقْنُتْ» و یعمل صالحا یؤتها الجمیع بالیاء و قرأ روح و زید من تأت و من تقنت و «تَعْمَلْ» کلها بالتاء «نُؤْتِها» بالنون و الباقون «مَنْ یَأْتِ» و «مَنْ یَقْنُتْ» بالیاء و «تَعْمَلْ» بالتاء و «نُؤْتِها» بالنون.

الحجة

قال أبو علی ضاعف و ضعف بمعنی فمن لم یسم الفاعل أسند الفعل إلی العذاب و من قرأ بکسر العین فالفعل مسند إلی ضمیر اسم الله تعالی و معنی «یُضاعَفْ لَهَا الْعَذابُ ضِعْفَیْنِ» أنها لما تشاهد من الزواجر الرادعة عن مواقعة الذنوب ینبغی أن یمتنع منها أکثر مما یمتنع من لا یشاهد ذلک و قال «یُضاعَفْ لَهَا الْعَذابُ» فعاد الضمیر إلی معنی من دون لفظه و لو عاد علی لفظه لذکره و من قرأ «یَقْنُتْ» بالیاء فلان الفعل مسند إلی ضمیر من و لم یتبین فاعل الفعل بعد فلما ذکر ما دل علی أن الفعل لمؤنث حمل علی المعنی فأنث و کذلک قوله مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ ثم قال وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ و من قرأ کل ذلک بالیاء فإنه حمل علی اللفظ دون المعنی و من قرأ من تأت بالتاء حمل علی المعنی فکأنه قال أیة امرأة منکن أتت بفاحشة أو تأت بفاحشة و مثله فی الکلام کثیر للبیان کقوله سبحانه وَ مِنْهُمْ مَنْ یَسْتَمِعُونَ إِلَیْکَ و قول الفرزدق:

تعش فإن عاهدتنی لا تخوننی نکن مثل من یا ذئب یصطحبان

أی مثل اللذین یصطحبان قال ابن جنی أن تکون من هنا علی الصلة أولی من أن تکون علی الصفة.

اللغة

الضعف مثل الشی ء الذی یضم إلیه یقال ضاعفته أی زدت علیه مثله و منه الضعف و هو نقصان القوة بأن یذهب أحد ضعفیها فهو ذهاب ضعف القوة.

النزول

قال المفسرون إن أزواج النبی ص سألنه شیئا من عرض الدنیا و طلبن منه زیادة فی النفقة و آذینه لغیرة بعضهن علی بعض فآلی رسول الله ص منهن شهرا فنزلت آیة التخییر و هو قوله «قُلْ لِأَزْواجِکَ» و کن یومئذ تسعا عائشة و حفصة و أم حبیبة بنت أبی سفیان و سودة بنت زمعة و أم سلمة بنت أبی أمیة فهؤلاء من قریش و صفیة بنت حیی الخیبریة و میمونة بنت

ص: 133

الحارث الهلالیة و زینب بنت جحش الأسدیة و جویریة بنت الحارث المصطلقیة و

روی الواحدی بالإسناد عن سعید بن جبیر عن ابن عباس قال کان رسول الله ص جالسا مع حفصة فتشاجرا بینهما فقال لها هل لک أن أجعل بینی و بینک رجلا قالت نعم فأرسل إلی عمر فلما أن دخل علیهما قال لها تکلمی فقالت یا رسول الله تکلم و لا تقل إلا حقا فرفع عمر یده فوجأ وجهها ثم رفع یده فوجأ وجهها فقال له النبی ص کف فقال عمر یا عدوة الله النبی لا یقول إلا حقا و الذی بعثه بالحق لو لا مجلسه ما رفعت یدی حتی تموتی فقام النبی ص فصعد إلی غرفة فمکث فیها شهرا لا یقرب شیئا من نسائه یتغدی و یتعشی فیها فأنزل الله تعالی هذه الآیات.

المعنی

ثم عاد سبحانه إلی ذکر نساء النبی ص فقال مخاطبا لنبیه ص آمرا له أن یخیر أزواجه فقال «یا أَیُّهَا النَّبِیُّ قُلْ لِأَزْواجِکَ إِنْ کُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَیاةَ الدُّنْیا وَ زِینَتَها») أی سعة العیش فی الدنیا و کثرة المال «فَتَعالَیْنَ أُمَتِّعْکُنَّ» أی أعطکن متعة الطلاق و قد مر بیانها فی سورة البقرة و قیل أمتعکن بتوفیر المهر «وَ أُسَرِّحْکُنَّ» أی أطلقکن «سَراحاً جَمِیلًا» و السراح الجمیل الطلاق من غیر خصومة و لا مشاجرة بین الزوجین «وَ إِنْ کُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ الدَّارَ الْآخِرَةَ» أی و إن أردتن طاعة الله و طاعة رسوله و الصبر علی ضیق العیش و الجنة «فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِناتِ» أی العارفات المریدات الإحسان المطیعات له «مِنْکُنَّ أَجْراً عَظِیماً» و اختلف فی هذا التخییر فقیل إنه خیرهن بین الدنیا و الآخرة فإن هن اخترن الدنیا و محبتها استأنف حینئذ طلاقهن بقوله «أُمَتِّعْکُنَّ وَ أُسَرِّحْکُنَّ سَراحاً جَمِیلًا» عن الحسن و قیل خیرهن بین الطلاق و المقام معه عن مجاهد و الشعبی و جماعة من المفسرین و اختلف العلماء فی حکم التخییر علی أقوال (أحدها) أن الرجل إذا خیر امرأته فاختارت زوجها فلا شی ء و إن اختارت نفسها تقع تطلیقة واحدة و هو قول عمر بن الخطاب و ابن مسعود و إلیه ذهب أبو حنیفة و أصحابه (و ثانیها) أنه إذا اختارت نفسها تقع ثلاث تطلیقات و إن اختارت زوجها تقع واحدة و هو قول زید بن ثابت و إلیه ذهب مالک (و ثالثها) أنه إن نوی الطلاق کان طلاقا و إلا فلا و هو مذهب الشافعی (و رابعها)

أنه لا یقع بالتخییر طلاق و إنما کان ذلک للنبی ص خاصة و لو اخترن أنفسهن لما خیرهن لبن منه فأما غیره فلا یجوز له ذلک و هو المروی عن أئمتنا (علیه السلام)

ثم خاطب سبحانه نساء النبی ص فقال «یا نِساءَ النَّبِیِّ مَنْ یَأْتِ مِنْکُنَّ بِفاحِشَةٍ مُبَیِّنَةٍ» أی بمعصیة ظاهرة «یُضاعَفْ لَهَا الْعَذابُ» فی الآخرة «ضِعْفَیْنِ» أی مثلی ما یکون علی غیرهن و ذلک لأن نعم الله سبحانه علیهن أکثر لمکان النبی ص منهن و لنزول الوحی فی بیوتهن فإذا کانت النعمة علیهن أعظم و أوفر کانت المعصیة منهن أفحش و العقوبة بها أعظم و أکثر و قال أبو عبیدة الضعفان أن یجعل الواحد ثلاثة فیکون علیهن ثلاثة حدود لأن ضعف

ص: 134

الواحد مثله و ضعفی الشی ء مثلاه و قال غیره المراد بالضعف المثل فالمعنی أنها یزاد فی عذابها ضعف کما زید فی ثوابها ضعف فی قوله «نُؤْتِها أَجْرَها مَرَّتَیْنِ» «وَ کانَ ذلِکَ عَلَی اللَّهِ یَسِیراً» أی کان عذابها علی الله هینا عن مقاتل «وَ مَنْ یَقْنُتْ مِنْکُنَّ لِلَّهِ وَ رَسُولِهِ» أی و من یطع الله و رسوله و القنوت الطاعة و قیل معناه من یواظب منکن علی الطاعة لله و لرسوله و منه القنوت فی الصلاة و هو المداومة علی الدعاء المعروف «وَ تَعْمَلْ صالِحاً» فیما بینها و بین ربها «نُؤْتِها أَجْرَها مَرَّتَیْنِ» أی نؤتها ثوابها مثلی ثواب غیرها و روی أبو حمزة الثمالی عن زید بن علی (علیه السلام) أنه قال إنی لأرجو للمحسن منا أجرین و أخاف علی المسی ء منا أن یضاعف له العذاب ضعفین کما وعد أزواج النبی ص و

روی محمد بن أبی عمیر عن إبراهیم ابن عبد الحمید عن علی بن عبد الله بن الحسین عن أبیه عن علی بن الحسین زین العابدین أنه قال له رجل إنکم أهل بیت مغفور لکم قال فغضب و قال نحن أحری أن یجری فینا ما أجری الله فی أزواج النبی ص من أن نکون کما تقول إنا نری لمحسننا ضعفین من الأجر و لمسیئنا ضعفین من العذاب ثم قرأ الآیتین

«وَ أَعْتَدْنا لَها رِزْقاً کَرِیماً» أی عظیم القدر رفیع الخیار و قیل إن الرزق الکریم ما سلم من کل آفة و قیل هو الثواب الذی لا یحسن الابتداء بمثله.

[سورة الأحزاب (33): الآیات 32 الی 35]

اشارة

یا نِساءَ النَّبِیِّ لَسْتُنَّ کَأَحَدٍ مِنَ النِّساءِ إِنِ اتَّقَیْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَیَطْمَعَ الَّذِی فِی قَلْبِهِ مَرَضٌ وَ قُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً (32) وَ قَرْنَ فِی بُیُوتِکُنَّ وَ لا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجاهِلِیَّةِ الْأُولی وَ أَقِمْنَ الصَّلاةَ وَ آتِینَ الزَّکاةَ وَ أَطِعْنَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً (33) وَ اذْکُرْنَ ما یُتْلی فِی بُیُوتِکُنَّ مِنْ آیاتِ اللَّهِ وَ الْحِکْمَةِ إِنَّ اللَّهَ کانَ لَطِیفاً خَبِیراً (34) إِنَّ الْمُسْلِمِینَ وَ الْمُسْلِماتِ وَ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ وَ الْقانِتِینَ وَ الْقانِتاتِ وَ الصَّادِقِینَ وَ الصَّادِقاتِ وَ الصَّابِرِینَ وَ الصَّابِراتِ وَ الْخاشِعِینَ وَ الْخاشِعاتِ وَ الْمُتَصَدِّقِینَ وَ الْمُتَصَدِّقاتِ وَ الصَّائِمِینَ وَ الصَّائِماتِ وَ الْحافِظِینَ فُرُوجَهُمْ وَ الْحافِظاتِ وَ الذَّاکِرِینَ اللَّهَ کَثِیراً وَ الذَّاکِراتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَ أَجْراً عَظِیماً (35)

ص: 135

القراءة

قرأ أهل المدینة و عاصم «وَ قَرْنَ» بفتح القاف و قرأ الباقون و هبیرة عن حفص عن عاصم و قرن بکسر القاف و فی الشواذ قراءة الأعرج و أبان بن عثمان فیطمع الذی بکسر العین.

الحجة

قال أبو علی قوله و قرن لا یخلو إما أن یکون من القرار أو من الوقار فإن کان من الوقار فهو مثل عدن و کلن مما یحذف فیه الفاء و هی واو فیبقی من الکلمة علن و إن کان من القرار فیکون الأمر اقررن فیبدل من العین الیاء کراهة التضعیف کما أبدل فی قیراط و دینار فیصیر لها حرکة الحرف المبدل منه ثم تلقی الحرکة علی الفاء فتسقط همزة الوصل لتحرک ما بعدها فتقول قرن لأن حرکة الراء کانت کسرة فی تقر أ لا تری أن القاف متحرک بها و أما من فتح فقال قرن فمن لم یجز قررت بالمکان أقر و إنما یقول قررت أقر فإن فتح الفاء عنده لا یجوز و من أجاز ذلک جاز علی قوله «قَرْنَ» کما جاز قرن و هی لغة حکاها الکسائی و قال أبو عثمان یقال قررت به عینا أقر و لا یقال قررت فی هذا المعنی و قررت فی المکان فأنا أقر فیه یقال قررت فی هذا المعنی و من قرأ فیطمع الذی بالکسر فهو معطوف علی «فَلا تَخْضَعْنَ» أی فلا یطمع الذی فی قلبه مرض فکلاهما منهی عنه إلا أن النصب أقوی لأنه یکون بمعنی أن طمعه مسبب عن خضوعهن بالقول و إذا کان عطفا کان نهیا لهن و له و لیس فیه دلیل علی أن الطمع واقع من أجلهن.

اللغة

التبرج إظهار المرأة محاسنها مأخوذ من البرج و هو السعة فی العین و طعنة برجاء واسعة و فی أسنانه برج إذا تفرق ما بینها.

الإعراب

قوله «لِیُذْهِبَ» اللام یتعلق بمحذوف تقدیره و إرادته لیذهب و یجوز أن یتعلق بیرید. «أَهْلَ الْبَیْتِ» منصوب علی المدح تقدیره أعنی أهل البیت و یجوز أن یکون منادی مضافا و یجوز فی العربیة جر اللام و رفعها فالجر علی أن یکون بدلا من کم و الرفع

ص: 136

علی المدح.

المعنی

ثم أظهر سبحانه فضیلتهن علی سائر النسوان بقوله «یا نِساءَ النَّبِیِّ لَسْتُنَّ کَأَحَدٍ مِنَ النِّساءِ» قال الزجاج لم یقل کواحدة من النساء لأن أحدا للنفی العام و قال ابن عباس معناه لیس قدرکن عندی کقدر غیرکن من النساء الصالحات أنتن أکرم علی فأنا بکن أرحم و ثوابکن أعظم لمکانکن من رسول الله ص «إِنِ اتَّقَیْتُنَّ» الله شرط علیهن التقوی لیبین سبحانه أن فضیلتهن بالتقوی لا باتصالهن بالنبی ص «فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ» أی لا ترققن القول و لا تلن الکلام للرجال و لا تخاطبن الأجانب مخاطبة تؤدی إلی طمعهم فتکن کما تفعل المرأة التی تظهر الرغبة فی الرجال «فَیَطْمَعَ الَّذِی فِی قَلْبِهِ مَرَضٌ» أی نفاق و فجور عن قتادة و قیل من فی قلبه شهوة للزنا عن عکرمة و قیل أن المرأة مندوبة إذا خاطبت الأجانب إلی الغلظة فی المقالة لأن ذلک أبعد من الطمع فی الریبة «وَ قُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفاً» أی مستقیما جمیلا بریئا من التهمة بعیدا من الریبة موافقا للدین و الإسلام «وَ قَرْنَ فِی بُیُوتِکُنَّ» أمرهن بالاستقرار فی بیوتهن و المعنی اثبتن فی منازلکن و الزمنها و إن کان من وقر یقر فمعناه کن أهل وقار و سکینة «وَ لا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجاهِلِیَّةِ الْأُولی» أی لا تخرجن علی عادة النساء اللاتی فی الجاهلیة و لا تظهرن زینتکن کما کن یظهرن ذلک و قیل التبرج التبختر و التکبر فی المشی عن قتادة و مجاهد و قیل هو أن تلقی الخمار علی رأسها و لا تشده فتواری قلائدها و قرطیها فیبدو ذلک منها عن مقاتل و المراد بالجاهلیة الأولی ما کان قبل الإسلام عن قتادة و قیل ما کان بین آدم (علیه السلام) و نوح (علیه السلام) ثمان مائة سنة عن الحکم و قیل ما بین عیسی و محمد عن الشعبی قال و هذا لا یقتضی أن یکون بعدها جاهلیة فی الإسلام لأن الأول اسم للسابق تأخر عنه غیره أو لم یتأخر و قیل أن معنی «تَبَرُّجَ الْجاهِلِیَّةِ الْأُولی» أنهم کانوا یجوزون أن تجمع امرأة واحدة زوجا و خلا فتجعل لزوجها نصفها الأسفل و لخلها نصفها الأعلی یقبلها و یعانقها ثم قال «وَ أَقِمْنَ الصَّلاةَ» أی أدینها فی أوقاتها بشرائطها «وَ آتِینَ الزَّکاةَ» المفروضة فی أموالکن «وَ أَطِعْنَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ» فیما یأمرانکن به و ینهانکن عنه ثم قال عز و جل «إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» قال ابن عباس الرجس عمل الشیطان و ما لیس لله فیه رضی و البیت التعریف فیه للعهد و المراد به بیت النبوة و الرسالة و العرب تسمی ما یلتجأ إلیه بیتا و لهذا سموا الأنساب بیوتا و قالوا بیوتات العرب یریدون النسب قال:

ألا یا بیت بالعلیاء بیت و لو لا حب أهلک ما أتیت

ص: 137

ألا یا بیت أهلک أوعدونی کأنی کل ذنبهم جنیت

یرید بیت النسب و بیت النبوة و الرسالة کبیت النسب قال الفرزدق:

بیت زرارة محتب بفنائه و مجاشع و أبو الفوارس نهشل

لا یحتبی بفناء بیتک مثلهم أبدا إذا عد الأکمل.

و قیل البیت بیت الحرام و أهله هم المتقون علی الإطلاق لقوله إِنْ أَوْلِیاؤُهُ إِلَّا الْمُتَّقُونَ و قیل البیت مسجد رسول الله ص و أهله من مکنه رسول الله ص فیه و لم یخرجه و لم یسد بابه و قد اتفقت الأمة بأجمعها علی أن المراد بأهل البیت فی الآیة أهل بیت نبینا ص ثم اختلفوا فقال عکرمة أراد أزواج النبی لأن أول الآیة متوجه إلیهن و قال أبو سعید الخدری و أنس بن مالک و واثلة بن الأسقع و عائشة و أم سلمة أن الآیة مختصة برسول الله ص و علی و فاطمة و الحسن و الحسین ع

ذکر أبو حمزة الثمالی فی تفسیره حدثنی شهر بن حوشب عن أم سلمة قالت جاءت فاطمة (علیه السلام) إلی النبی ص تحمل حریرة لها فقال ادعی زوجک و ابنیک فجاءت بهم فطعموا ثم ألقی علیهم کساء له خیبریا فقال اللهم هؤلاء أهل بیتی و عترتی فأذهب عنهم الرجس و طهرهم تطهیرا فقلت یا رسول الله و أنا معهم قال أنت إلی خیر

و

روی الثعلبی فی تفسیره أیضا بالإسناد عن أم سلمة أن النبی ص کان فی بیتها فأتته فاطمة (علیه السلام) ببرمة فیها حریرة فقال لها ادعی زوجک و ابنیک فذکرت الحدیث نحو ذلک ثم قالت فأنزل الله تعالی «إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ» الآیة قالت فأخذ فضل الکساء فغشاهم به ثم أخرج یده فألوی یده بها إلی السماء ثم قال اللهم هؤلاء أهل بیتی و حامتی فأذهب عنهم الرجس و طهرهم تطهیرا فأدخلت رأسی البیت و قلت و أنا معکم یا رسول الله قال إنک إلی خیر أنک إلی خیر

و بإسناده قال مجمع دخلت مع أمی علی عائشة فسألتها أمی أ رأیت خروجک یوم الجمل قالت أنه کان قدرا من الله فسألتها عن علی (علیه السلام) فقالت تسألینی عن أحب الناس کان إلی رسول الله ص و زوج أحب الناس کان إلی رسول الله ص

لقد رأیت علیا و فاطمة و حسنا و حسینا (علیه السلام) و جمع رسول الله ص بثوب علیهم ثم قال اللهم هؤلاء أهل بیتی و حامتی فأذهب عنهم الرجس و طهرهم تطهیرا قالت فقلت یا رسول الله أنا من أهلک قال تنحی فإنک إلی خیر

و

بإسناده عن أبی سعید الخدری عن النبی ص قال نزلت هذه الآیة فی خمسة فی و فی علی و حسن و حسین و فاطمة (علیه السلام)

و

أخبرنا السید أبو الحمد قال حدثنا الحاکم أبو القاسم الحسکانی قال حدثونا عن أبی

ص: 138

بکر السبیعی قال حدثنا أبو عروة الحرانی قال حدثنا ابن مصغی قال حدثنا عبد الرحیم بن واقد عن أیوب بن سیار عن محمد بن المنکدر عن جابر قال نزلت هذه الآیة علی النبی ص و لیست فی البیت إلا فاطمة و الحسن و الحسین (علیه السلام) و علی (علیه السلام) «إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ» فقال النبی ص اللهم هؤلاء أهلی

و

حدثنا السید أبو الحمد قال حدثنا الحاکم أبو القاسم بإسناده عن زاذان عن الحسن بن علی (علیه السلام) قال لما نزلت آیة التطهیر جمعنا رسول الله ص و إیاه فی کساء لأم سلمة خیبری ثم قال اللهم هؤلاء أهل بیتی و عترتی

و الروایات فی هذا کثیرة من طریق العامة و الخاصة لو قصدنا إلی إیرادها لطال الکتاب و فیما أوردناه کفایة و استدلت الشیعة علی اختصاص الآیة بهؤلاء الخمسة (علیه السلام) بأن قالوا إن لفظة إنما محققة لما أثبت بعدها، نافیة لما لم یثبت فإن قول القائل إنما لک عندی درهم و إنما فی الدار زید یقتضی أنه لیس عنده سوی الدرهم و لیس فی الدار سوی زید و إذا تقرر هذا فلا تخلو الإرادة فی الآیة أن تکون هی الإرادة المحضة أو الإرادة التی یتبعها التطهیر و إذهاب الرجس و لا یجوز الوجه الأول لأن الله تعالی قد أراد من کل مکلف هذه الإرادة المطلقة فلا اختصاص لها بأهل البیت دون سائر الخلق و لأن هذا القول یقتضی المدح و التعظیم لهم بغیر شک و شبهة و لا مدح فی الإرادة المجردة فثبت الوجه الثانی و فی ثبوته ثبوت عصمة المعنیین بالآیة من جمیع القبائح و قد علمنا أن من عدا من ذکرناه من أهل البیت غیر مقطوع علی عصمته فثبت أن الآیة مختصة بهم لبطلان تعلقها بغیرهم و متی قیل أن صدر الآیة و ما بعدها فی الأزواج فالقول فیه أن هذا لا ینکره من عرف عادة الفصحاء فی کلامهم فإنهم یذهبون من خطاب إلی غیره و یعودون إلیه و القرآن من ذلک مملوء و کذلک کلام العرب و أشعارهم ثم عاد سبحانه إلی ذکر الأزواج فقال «وَ اذْکُرْنَ ما یُتْلی فِی بُیُوتِکُنَّ مِنْ آیاتِ اللَّهِ وَ الْحِکْمَةِ» معناه و اشکرن الله تعالی إذ صیرکن فی بیوت یتلی فیها القرآن و السنة عن قتادة و قیل اذکرن أی احفظن ذلک و لیکن منکن علی بال أبدا لتعملن بموجبه و هذا حث لهن علی حفظ القرآن و الأخبار و مذاکرتهن بهما و الخطاب و إن اختص بهن فغیرهن یشارکهن فیه لأن بناء الشریعة علی القرآن و السنة «إِنَّ اللَّهَ کانَ لَطِیفاً» بأولیائه «خَبِیراً» بجمیع خلقه و قیل لطیفا فی تدبیر خلقه و إیصال المنافع إلیهم خبیرا بما یکون منهم و مصالحهم و مفاسدهم فیأمرهم بفعل ما فیه صلاحهم و اجتناب ما فیه فسادهم

قال مقاتل بن حیان لما رجعت أسماء بنت عمیس من الحبشة مع زوجها جعفر بن أبی طالب (علیه السلام) دخلت علی نساء رسول الله ص فقالت هل نزل فینا شی ء من القرآن قلن لا فأتت رسول الله ص فقالت یا رسول الله إن النساء لفی خیبة و خسار فقال ص و مم ذلک قالت لأنهن لا یذکرن بخیر کما یذکر الرجال فأنزل الله تعالی هذه

ص: 139

الآیة

«إِنَّ الْمُسْلِمِینَ وَ الْمُسْلِماتِ» أی المخلصین الطاعة لله و المخلصات من قوله و رجلا سلما لرجل أی خالصا و قیل معناه إن الداخلین فی الإسلام من الرجال و النساء و قیل یعنی المستسلمین لأوامر الله و المنقادین له من الرجال و النساء «وَ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ» أی و المصدقین بالتوحید و المصدقات و الإسلام و الإیمان واحد عند أکثر المفسرین و إنما کرر لاختلاف اللفظین و قیل إنهما مختلفان فالإسلام الإقرار باللسان و الإیمان التصدیق بالقلب و یعضده قوله قالَتِ الْأَعْرابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَ لکِنْ قُولُوا أَسْلَمْنا و قیل الإسلام هو اسم الدین و الإیمان التصدیق به

قال البلخی فسر رسول الله ص المسلم و المؤمن بقوله المسلم من سلم المسلمون من لسانه و یده و المؤمن من أمن جاره بوائقه و ما آمن بی من بات شبعان و جاره طاو

«وَ الْقانِتِینَ وَ الْقانِتاتِ» یعنی الدائمین علی الأعمال الصالحات و الدائمات و قیل یعنی الداعین و الداعیات «وَ الصَّادِقِینَ» فی إیمانهم و فیما ساءهم و سرهم «وَ الصَّادِقاتِ وَ الصَّابِرِینَ» علی طاعة الله و علی ما ابتلاهم الله به «وَ الصَّابِراتِ وَ الْخاشِعِینَ» أی المتواضعین الخاضعین لله تعالی «وَ الْخاشِعاتِ» و قیل معناه و الخائفین و الخائفات «وَ الْمُتَصَدِّقِینَ» أی المخرجین الصدقات و الزکوات «وَ الْمُتَصَدِّقاتِ وَ الصَّائِمِینَ» لله تعالی بنیة صادقة «وَ الصَّائِماتِ وَ الْحافِظِینَ فُرُوجَهُمْ» من الزنا و ارتکاب الفجور «وَ الْحافِظاتِ» فروجهن فحذف لدلالة الکلام علیه «وَ الذَّاکِرِینَ اللَّهَ کَثِیراً وَ الذَّاکِراتِ» الله کثیرا و حذف أیضا للدلالة علیه «أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ» أی لهؤلاء الموصوفین بهذه الصفات و الخصال «مَغْفِرَةً» لذنوبهم «وَ أَجْراً عَظِیماً» فی الآخرة و

روی أبو سعید الخدری عن النبی ص قال إذا أیقظ الرجل أهله من اللیل فتوضئا و صلیا کتبا من الذاکرین الله کثیرا و الذاکرات

و قال مجاهد لا یکون العبد من الذاکرین الله کثیرا حتی یذکر الله قائما و قاعدا و مضطجعا و

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال من بات علی تسبیح فاطمة (علیه السلام) کان من الذاکرین الله کثیرا و الذاکرات.

[سورة الأحزاب (33): الآیات 36 الی 40]

اشارة

وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ وَ لا مُؤْمِنَةٍ إِذا قَضَی اللَّهُ وَ رَسُولُهُ أَمْراً أَنْ یَکُونَ لَهُمُ الْخِیَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَ مَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِیناً (36) وَ إِذْ تَقُولُ لِلَّذِی أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیْهِ وَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِ أَمْسِکْ عَلَیْکَ زَوْجَکَ وَ اتَّقِ اللَّهَ وَ تُخْفِی فِی نَفْسِکَ مَا اللَّهُ مُبْدِیهِ وَ تَخْشَی النَّاسَ وَ اللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشاهُ فَلَمَّا قَضی زَیْدٌ مِنْها وَطَراً زَوَّجْناکَها لِکَیْ لا یَکُونَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ حَرَجٌ فِی أَزْواجِ أَدْعِیائِهِمْ إِذا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَراً وَ کانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً (37) ما کانَ عَلَی النَّبِیِّ مِنْ حَرَجٍ فِیما فَرَضَ اللَّهُ لَهُ سُنَّةَ اللَّهِ فِی الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَ کانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَراً مَقْدُوراً (38) الَّذِینَ یُبَلِّغُونَ رِسالاتِ اللَّهِ وَ یَخْشَوْنَهُ وَ لا یَخْشَوْنَ أَحَداً إِلاَّ اللَّهَ وَ کَفی بِاللَّهِ حَسِیباً (39) ما کانَ مُحَمَّدٌ أَبا أَحَدٍ مِنْ رِجالِکُمْ وَ لکِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَ خاتَمَ النَّبِیِّینَ وَ کانَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیماً (40)

ص: 140

القراءة

قرأ أهل الکوفة و هشام «أَنْ یَکُونَ» بالیاء و الباقون بالتاء و قرأ عاصم وحده «وَ خاتَمَ النَّبِیِّینَ» بفتح التاء و الباقون بکسرها.

الحجة

قال أبو علی التذکیر و التأنیث حسنان و هذه الآیة تدل علی أن ما فی قوله یَخْلُقُ ما یَشاءُ وَ یَخْتارُ ما کانَ لَهُمُ الْخِیَرَةُ نفی و لیست بموصولة و من کسر التاء من خاتم فإنه ختمهم فهو خاتمهم و من فتح التاء فمعناه آخر النبیین لا نبی بعده قال الحسن خاتم الذی ختم به قال المبرد خاتم فعل ماض علی فاعل و هو فی معنی ختم النبیین و نصب النبیین علی هذا الوجه بأنه مفعول به و فی حرف عبد الله و لکن نبیا و ختم النبیین.

اللغة

قال الزجاج الخیرة التخییر و قال علی بن عیسی الخیرة إرادة اختیار الشی ء علی غیره و الوطر الإرب و الحاجة و قضاء الشهوة قال:

و کیف ثوائی فی المدینة بعد ما قضی وطرا منها جمیل بن معمر

ص: 141

قال الخلیل الوطر کل حاجة یکون لک فیها همة فإذا بلغها البالغ قیل قد قضی وطره و أربه.

الإعراب

«سُنَّةَ اللَّهِ» منصوب علی المصدر تقدیره سن الله له سنة. «الَّذِینَ یُبَلِّغُونَ» یجوز أن یکون رفعا علی المدح تقدیره هم الذین یبلغون رسالات الله و یجوز أن یکون نصبا علی أعنی الذین. «وَ لکِنْ رَسُولَ اللَّهِ» تقدیره و لکن کان رسول الله و کان خاتم النبیین و لو قرئ رسول الله و خاتم النبیین بالرفع لجاز أی و لکن هو رسول الله و خاتم النبیین.

النزول

نزلت فی زینب بنت جحش الأسدیة و کانت بنت أمیمة بنت عبد المطلب عمة رسول الله ص فخطبها رسول الله ص علی مولاه زید بن حارثة و رأت أنه یخطبها علی نفسه فلما علمت أنه یخطبها علی زید أبت و أنکرت و قالت أنا ابنة عمتک فلم أکن لأفعل و کذلک قال أخوها عبد الله بن جحش فنزل «وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ وَ لا مُؤْمِنَةٍ» الآیة یعنی عبد الله بن جحش و أخته زینب فلما نزلت الآیة قالت رضیت یا رسول الله و جعلت أمرها بید رسول الله ص و کذلک أخوها فأنکحها رسول الله ص زیدا فدخل بها و ساق إلیها رسول الله ص عشرة دنانیر و ستین درهما مهرا و خمارا و ملحفة و درعا و إزارا و خمسین مدا من طعام و ثلاثین صاعا من تمر عن ابن عباس و مجاهد و قتادة و قالت زینب خطبنی عدة من قریش فبعثت أختی حمنة بنت جحش إلی رسول الله ص أستشیره فأشار بزید فغضبت أختی و قالت تزوج بنت عمتک مولاک ثم أعلمتنی فغضبت أشد من غضبها فنزلت الآیة فأرسلت إلی رسول الله ص و قلت زوجنی ممن شئت فزوجنی من زید و قیل نزلت فی أم کلثوم بنت عقبة بن أبی معیط و کانت وهبت نفسها للنبی ص فقال قد قبلت و زوجها زید بن حارثة فسخطت هی و أخوها و قالا إنما أردنا رسول الله ص فزوجنا عبده فنزلت الآیة عن ابن زید و

ذکر علی بن إبراهیم فی تفسیره أن رسول الله ص کان شدید الحب لزید و کان إذا أبطأ علیه زید أتی منزله فیسأل عنه فأبطأ علیه یوما فأتی رسول الله ص منزله فإذا زینب جالسة وسط حجرتها تسحق طیبا بفهر لها قال فدفع رسول الله ص الباب فلما نظر إلیها قال سبحان الله خالق النور تبارک الله أحسن الخالقین و رجع فجاء زید و أخبرته زینب بما کان فقال لها لعلک وقعت فی قلب رسول الله ص فهل لک أن أطلقک حتی یتزوجک رسول الله ص فقالت أخشی إن تطلقنی و لا یتزوجنی فجاء زید إلی رسول الله ص تمام القصة فنزلت الآیة

«وَ إِذْ تَقُولُ لِلَّذِی أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیْهِ وَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِ» الآیة.

ص: 142

المعنی

لما تقدم ذکر نساء النبی ص عقبه سبحانه بذکر زید و زوجته فقال «وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ وَ لا مُؤْمِنَةٍ إِذا قَضَی اللَّهُ وَ رَسُولُهُ» أی إذا أوجب الله و رسوله «أَمْراً» و ألزماه و حکما به «أَنْ یَکُونَ لَهُمُ الْخِیَرَةُ» أی الاختیار «مِنْ أَمْرِهِمْ» علی اختیار الله تعالی و المعنی أن کل شی ء أمر الله تعالی به أو حکم به فلیس لأحد مخالفته و ترک ما أمر به إلی غیره «وَ مَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ» فیما یختاران له «فَقَدْ ضَلَّ ضَلالًا مُبِیناً» أی ذهب عن الحق ذهابا ظاهرا ثم خاطب النبی ص فقال «وَ إِذْ تَقُولُ» أی و اذکر یا محمد حین تقول «لِلَّذِی أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیْهِ» بالهدایة إلی الإیمان «وَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِ» بالعتق و قیل أنعم الله علیه بمحبة رسوله و أنعم الرسول علیه بالتبنی عن السدی و الثوری و هو زید بن حارثة «أَمْسِکْ عَلَیْکَ زَوْجَکَ» یعنی زوجک زینب تقول احبسها و لا تطلقها و هذا الکلام یقتضی مشاجرة جرت بینهما حتی وعظه الرسول و قال له أمسکها «وَ اتَّقِ اللَّهَ» فی مفارقتها و مضارتها «وَ تُخْفِی فِی نَفْسِکَ مَا اللَّهُ مُبْدِیهِ وَ تَخْشَی النَّاسَ وَ اللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشاهُ» و الذی أخفاه فی نفسه هو أنه أن طلقها زید تزوجها و خشی لائمة الناس أن یقولوا أمره بطلاقها ثم تزوجها و

قیل أن الذی أخفاه فی نفسه هو أن الله سبحانه أعلمه أنها ستکون من أزواجه و أن زیدا سیطلقها فلما جاء زید و قال له أرید أن أطلق زینب قال له أمسک علیک زوجک فقال سبحانه لم قلت أمسک علیک زوجک و قد أعلمتک أنها ستکون من أزواجک روی ذلک عن علی بن الحسین (علیه السلام)

و هذا التأویل مطابق لتلاوة الآیة و ذلک أنه سبحانه أعلم أنه یبدی ما أخفاه و لم یظهر غیر التزویج قال «زَوَّجْناکَها» فلو کان الذی أضمره محبتها أو إرادة طلاقها لأظهر الله تعالی ذلک مع وعده بأنه یبدیه فدل ذلک علی أنه إنما عوتب علی قوله «أَمْسِکْ عَلَیْکَ زَوْجَکَ» مع علمه بأنها ستکون زوجته و کتمانه ما أعلمه الله به حیث استحیا أن یقول لزید أن التی تحتک ستکون امرأتی قال البلخی و یجوز أن یکون أیضا علی ما یقولونه أن النبی استحسنها فتمنی أن یفارقها زید فیتزوجها و کتم ذلک لأن هذا التمنی قد طبع علیه البشر و لا حرج علی أحد فی أن یتمنی شیئا استحسنه و قیل أنه إنما أضمر أن یتزوجها إن طلقها زید من حیث أنها کانت ابنة عمته فأراد ضمها إلی نفسه لئلا یصیبها ضیعة کما یفعل الرجل بأقاربه عن الجبائی قال فأخبر الله سبحانه الناس بما کان یضمره من إیثار ضمها إلی نفسه لیکون ظاهره مطابقا لباطنه و لهذا المعنی

قال ص لأصحابه یوم فتح مکة و قد جاءه عثمان بعبد الله بن سعد بن أبی سرح یستأمنه منه و کان ص قبل ذلک قد أهدر دمه و أمر بقتله فلما رأی عثمان استحیا من رده و سکت طویلا لیقتله بعض المؤمنین ثم آمنه بعد تردد المسألة من عثمان و قال أ ما کان منکم رجل رشید یقوم إلی هذا فیقتله فقال له عباد بن بشر یا رسول الله إن عینی ما زالت فی عینک انتظار

ص: 143

أن تؤمی إلی فأقتله فقال أن الأنبیاء لا تکون لهم خائنة أعین فلم یستحب الإشارة إلی قتل کافر و إن کان مباحا

و قیل کان النبی ص یرید أن یتزوج بها إذا فارقها و لکنه عزم أن لا یتزوجها مخافة أن یطعنوا علیه فأنزل الله هذه الآیة کیلا یمتنع عن فعل المباح خشیة الناس و لم یرد بقوله «وَ اللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشاهُ» خشیة التقوی لأنه ص کان یتقی الله حق تقاته و یخشاه فیما یجب أن یخشی فیه و لکنه أراد خشیة الاستحیاء لأن الحیاء کان غالبا علی شیمته الکریمة ص کما قال سبحانه «إِنَّ ذلِکُمْ کانَ یُؤْذِی النَّبِیَّ فَیَسْتَحْیِی مِنْکُمْ» و قیل أن زینب کانت شریفة فزوجها رسول الله ص من زید مولاه و لحقها بذلک بعض العار فأراد ص أن یزیدها شرفا بأن یتزوجها لأنه کان السبب فی تزویجها من زید فعزم أن یتزوج بها إذا فارقها و قیل أن العرب کانوا ینزلون الأدعیاء منزلة الأبناء فی الحکم فأراد ص أن یبطل ذلک بالکلیة و ینسخ سنة الجاهلیة فکان یخفی فی نفسه تزویجها لهذا الغرض کیلا یقول الناس أنه تزوج بامرأة ابنه و یقرفونه بما هو منزه عنه و لهذا قال «أَمْسِکْ عَلَیْکَ زَوْجَکَ» عن أبی مسلم و یشهد لهذا التأویل قوله فیما بعد «فَلَمَّا قَضی زَیْدٌ مِنْها وَطَراً زَوَّجْناکَها لِکَیْ لا یَکُونَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ حَرَجٌ فِی أَزْواجِ أَدْعِیائِهِمْ إِذا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَراً» و معناه فلما قضی زید حاجته من نکاحها فطلقها و انقضت عدتها و لم یکن فی قلبه میل إلیها و لا وحشة من فراقها فإن معنی القضاء هو الفراغ من الشی ء علی التام «زَوَّجْناکَها» أی أذنا لک فی تزویجها و إنما فعلنا ذلک توسعة علی المؤمنین حتی لا یکون علیهم إثم فی أن یتزوجوا أزواج أدعیائهم الذین تبنوهم إذا قضی الأدعیاء منهن حاجتهم و فارقوهن فبین سبحانه أن الغرض فی ذلک أن لا یجری المتبنی فی تحریم امرأته إذا طلقها علی المتبنی مجری الابن من النسب و الرضاع فی تحریم امرأته إذا طلقها علی الأب «وَ کانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا» أی کائنا لا محالة و فی الحدیث أن زینب کانت تفتخر علی سائر نساء النبی و تقول زوجنی الله من النبی و أنتن إنما زوجکن أولیاؤکن و

روی ثابت عن أنس بن مالک قال لما انقضت عدة زینب قال رسول الله ص لزید اذهب فاذکرها علی قال زید فانطلقت فقلت یا زینب أبشری قد أرسلنی رسول الله ص یذکرک و نزل القرآن و جاء رسول الله ص فدخل علیها بغیر إذن لقوله تعالی «زَوَّجْناکَها»

و

فی روایة أخری قال زید فانطلقت فإذا هی تخمر عجینها فلما رأیتها عظمت فی نفسی حتی ما أستطیع أن أنظر إلیها حین علمت أن رسول الله ص ذکرها فولیتها ظهری و قلت یا زینب أبشری أن رسول الله ص یخطبک ففرحت بذلک و قالت ما أنا بصانعة شیئا حتی أوامر ربی فقامت إلی مسجدها و نزل «زَوَّجْناکَها» فتزوجها رسول الله ص و دخل بها و ما أولم علی امرأة من نسائه ما أولم علیها ذبح شاة و أطعم الناس الخبز و اللحم حتی امتد النهار

و عن الشعبی قال کانت زینب تقول

ص: 144

للنبی ص إنی لأدل علیک بثلاث ما من نسائک امرأة تدل بهن جدی و جدک واحد و إنی أنکحنیک الله فی السماء و أن السفیر لی جبرائیل (علیه السلام) ثم قال سبحانه «ما کانَ عَلَی النَّبِیِّ مِنْ حَرَجٍ فِیما فَرَضَ اللَّهُ لَهُ» أی ما کان علی النبی من إثم و ضیق فیما أحل الله له من التزویج بامرأة الابن المتبنی و قیل فیما فرض و أوجب علیه من التزویج بها لیبطل حکم الجاهلیة فی الأدعیاء «سُنَّةَ اللَّهِ فِی الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ» أی کسنة الله فی الأنبیاء الماضین و طریقته و شریعته فیهم فی زوال الحرج عنهم و عن أممهم بما أحل سبحانه لهم من ملاذهم و قیل فی کثرة الأزواج کما فعله داود و سلیمان (علیه السلام) و کان لداود مائة امرأة و لسلیمان ثلاثمائة امرأة و سبعمائة سریة و قیل أشار بالسنة إلی أن النکاح من سنة الأنبیاء

کما قال النکاح من سنتی فمن رغب عنه فقد رغب عن سنتی

«وَ کانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَراً مَقْدُوراً» أی کان ما ینزله الله علی أنبیائه من الأمر الذی یریده قضاء مقضیا و قیل معناه جاریا علی مقدار لا یکون فیه تفاوت من جهة الحکمة و قیل أن القدر المقدر هو ما کان علی مقدار ما تقدم من غیر زیادة و لا نقصان و علیه قول الشاعر:

و أعلم بأن ذا الجلال قد قدر فی الصحف الألی التی کان سطر

ثم وصف سبحانه الأنبیاء الماضین و أثنی علیهم فقال «الَّذِینَ یُبَلِّغُونَ رِسالاتِ اللَّهِ» أی یؤدونها إلی من بعثوا إلیهم و لا یکتمونها «وَ یَخْشَوْنَهُ» أی و یخافون الله مع ذلک فی ترک ما أوجبه علیهم «وَ لا یَخْشَوْنَ أَحَداً إِلَّا اللَّهَ» و لا یخافون من سوی الله فیما یتعلق بالأداء و التبلیغ و فی هذا دلالة علی أن الأنبیاء لا یجوز علیهم التقیة فی تبلیغ الرسالة و متی قیل فکیف ما قال لنبینا ص و تخشی الناس فالقول إنه لم یکن ذلک فیما یتعلق بالتبلیغ و إنما خشی المقالة القبیحة فیه و العاقل کما یتحرز عن المضار یتحرز من إساءة الظنون به و القول السیئ فیه و لا یتعلق شی ء من ذلک بالتکلیف «وَ کَفی بِاللَّهِ حَسِیباً» أی حافظا لأعمال خلقه و محاسبا مجازیا علیها و لما تزوج زینب بنت جحش قال الناس إن محمدا تزوج امرأة ابنه فقال سبحانه «ما کانَ مُحَمَّدٌ أَبا أَحَدٍ مِنْ رِجالِکُمْ» الذین لم یلدهم و فی هذا بیان أنه لیس باب لزید فتحرم علیه زوجته فإن تحریم زوجة الابن معلق بثبوت النسب فمن لا نسب له لا حرمة لامرأته و لهذا أشار إلیهم فقال «مِنْ رِجالِکُمْ» و قد ولد له ص أولاد ذکور إبراهیم و القاسم و الطیب و المطهر فکان أباهم و قد صح

أنه قال للحسن إن ابنی هذا سید

و

قال أیضا للحسن و الحسین ابنای هذان إمامان قاما أو قعدا

و

قال ص إن کل بنی بنت ینتسبون إلی أبیهم إلا أولاد فاطمة فإنی أنا أبوهم

و قیل أراد بقوله «رِجالِکُمْ» البالغین من رجال ذلک الوقت و لم یکن

ص: 145

أحد من أبنائه رجلا فی ذلک الوقت «وَ لکِنْ رَسُولَ اللَّهِ» أی و لکن کان رسول الله لا یترک ما أباحه الله تعالی بقول الجهال و قیل إن الوجه فی اتصاله بما قبله أنه أراد سبحانه لیس یلزم طاعته و تعظیمه لمکان النسب بینه و بینکم و لمکان الأبوة بل إنما یجب ذلک علیکم لمکان النبوة، «وَ خاتَمَ النَّبِیِّینَ» أی و آخر النبیین ختمت النبوة به فشریعته باقیة إلی یوم الدین و هذا فضیلة له صلوات الله علیه و آله اختص بها من بین سائر المرسلین فإن قیل إن الیهود یدعون فی موسی مثل ذلک فالجواب أن بعض الیهود یدعون أن شریعته لا تنسخ و هم مع ذلک یجوزون أن یکون بعده أنبیاء و نحن إذا أثبتنا نبوة نبینا ص بالمعجزات القاهرة وجب نسخ شریعته بذلک «وَ کانَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیماً» لا یخفی علیه شی ء من مصالح العباد و صح

الحدیث عن جابر بن عبد الله عن النبی ص قال إنما مثلی فی الأنبیاء کمثل رجل بنی دارا فأکملها و حسنها موضع لبنة فکان من دخل فیها فنظر إلیها قال ما أحسنها إلا موضع هذه اللبنة قال ص فأنا موضع اللبنة ختم بی الأنبیاء أورده البخاری و مسلم فی صحیحیهما.

[سورة الأحزاب (33): الآیات 41 الی 48]

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اذْکُرُوا اللَّهَ ذِکْراً کَثِیراً (41) وَ سَبِّحُوهُ بُکْرَةً وَ أَصِیلاً (42) هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ وَ مَلائِکَتُهُ لِیُخْرِجَکُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ وَ کانَ بِالْمُؤْمِنِینَ رَحِیماً (43) تَحِیَّتُهُمْ یَوْمَ یَلْقَوْنَهُ سَلامٌ وَ أَعَدَّ لَهُمْ أَجْراً کَرِیماً (44) یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِنَّا أَرْسَلْناکَ شاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِیراً (45)

وَ داعِیاً إِلَی اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَ سِراجاً مُنِیراً (46) وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ بِأَنَّ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ فَضْلاً کَبِیراً (47) وَ لا تُطِعِ الْکافِرِینَ وَ الْمُنافِقِینَ وَ دَعْ أَذاهُمْ وَ تَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ وَ کَفی بِاللَّهِ وَکِیلاً (48)

المعنی

ثم خاطب سبحانه المؤمنین فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اذْکُرُوا اللَّهَ ذِکْراً کَثِیراً»

روی ابن عباس عن النبی ص قال من عجز عن اللیل أن یکابده و جبن عن العدو أن

ص: 146

یجاهده و بخل بالمال أن ینفقه فلیکثر ذکر الله عز و جل

ثم اختلف فی معنی الذکر الکثیر فقیل هو أن لا ینساه أبدا عن مجاهد و قیل هو أن یذکره سبحانه بصفاته العلی و أسمائه الحسنی و ینزهه عما لا یلیق به و قیل هو أن یقول سبحان الله و الحمد لله و لا إله إلا الله و الله أکبر علی کل حال عن مقاتل و

قد ورد عن أئمتنا (علیه السلام) أنهم قالوا من قالها ثلاثین مرة فقد ذکر الله ذکرا کثیرا.

و

عن زرارة و حمران ابنی أعین عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال من سبح تسبیح فاطمة الزهراء (علیه السلام) فقد ذکر الله ذکرا کثیرا

و

روی الواحدی بإسناده عن الضحاک بن مزاحم عن ابن عباس قال جاء جبرائیل (علیه السلام) إلی النبی ص فقال یا محمد قل سبحان الله و الحمد لله و لا إله إلا الله و الله أکبر و لا حول و لا قوة إلا بالله عدد ما علم و زنة ما علم و مل ء ما علم فإن من قالها کتب الله له بها ست خصال کتب من الذاکرین الله کثیرا و کان أفضل من ذکره باللیل و النهار و کن له غرسا فی الجنة و تحاتت عنه خطایاه کما تحات ورق الشجرة الیابسة و ینظر الله إلیه و من نظر الله إلیه لم یعذبه

«وَ سَبِّحُوهُ بُکْرَةً وَ أَصِیلًا» أی و نزهوه سبحانه عن جمیع ما لا یلیق به بالغداة و العشی و الأصیل العشی و قیل یعنی به صلاة الصبح و صلاة العصر عن قتادة و صلاة الصبح و صلاة العشاء الآخرة خصهما بالذکر لأن لهما مزیة علی غیرهما من حیث أن ملائکة اللیل و النهار یجتمعون فیهما و قال الکلبی أما بکرة فصلاة الفجر و أما أصیلا فصلاة الظهر و العصر و المغرب و العشاء الآخرة و سمی الصلاة تسبیحا لما فیها من التسبیح و التنزیه «هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ وَ مَلائِکَتُهُ» الصلاة من الله تعالی المغفرة و الرحمة عن سعید بن جبیر و الحسن و قیل الثناء عن أبی العالیة و قیل هی الکرامة عن سفیان و أما صلاة الملائکة فهی دعاؤهم عن ابن عباس و أبی العالیة و قیل طلبهم إنزال الرحمة من الله تعالی «لِیُخْرِجَکُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ» أی من الجهل بالله سبحانه إلی معرفته فشبه الجهل بالظلمات و شبه المعرفة بالنور لأن هذا یقود إلی الجنة و ذلک یقود إلی النار و قیل من الضلالة إلی الهدی بألطافه و هدایته و قیل من ظلمات النار إلی نور الجنة «وَ کانَ بِالْمُؤْمِنِینَ رَحِیماً» خص المؤمنین بالرحمة دون غیرهم لأنه سبحانه جعل الإیمان بمنزلة العلة فی إیجاب الرحمة و النعمة العظیمة التی هو الثواب «تَحِیَّتُهُمْ یَوْمَ یَلْقَوْنَهُ سَلامٌ» أی یحیی بعضهم بعضا یوم یلقون ثواب الله بأن یقولوا السلامة لکم من جمیع الآفات و لقاء الله سبحانه معناه لقاء ثوابه کما سبق القول فیه و روی عن البراء بن عازب أنه قال یوم یلقون ملک الموت لا یقبض روح مؤمن إلا سلم علیه فعلی هذا یکون المعنی تحیة المؤمنین من ملک الموت یوم یلقونه أن یسلم علیهم و ملک الموت

ص: 147

مذکور فی الملائکة «وَ أَعَدَّ لَهُمْ أَجْراً کَرِیماً» أی ثوابا جزیلا ثم خاطب نبیه ص فقال «یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِنَّا أَرْسَلْناکَ شاهِداً» علی أمتک فیما یفعلونه من طاعة أو معصیة و إیمان أو کفر لتشهد لهم و علیهم یوم القیامة و نجازیهم بحسبه «وَ مُبَشِّراً» أی و مبشرا لمن أطاعنی و أطاعک بالجنة «وَ نَذِیراً» لمن عصانی و عصاک بالنار «وَ داعِیاً» أی و بعثناک داعیا «إِلَی اللَّهِ» و الإقرار بوحدانیته و امتثال أوامره و نواهیه «بِإِذْنِهِ» أی بعلمه و أمره «وَ سِراجاً مُنِیراً» یهتدی بک فی الدین کما یهتدی بالسراج و المنیر الذی یصدر النور من جهته إما بفعله و إما لأنه سبب له فالقمر منیر و السراج منیر بهذا المعنی و الله منیر السماوات و الأرض و قیل عنی بالسراج المنیر القرآن و التقدیر و بعثناک ذا سراج منیر فحذف المضاف عن الزجاج «وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ بِأَنَّ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ فَضْلًا کَبِیراً» زیادة علی ما یستحقونه من الثواب «وَ لا تُطِعِ الْکافِرِینَ وَ الْمُنافِقِینَ» هو مفسر فی أول السورة «وَ دَعْ أَذاهُمْ» أی و أعرض عن أذاهم فإنی سأکفیک أمرهم إذا توکلت علی و عملت بطاعتی فإن جمیعهم فی سلطانی بمنزلة ما هو فی قبضة عبدی و قیل معناه کف عن أذاهم و قتالهم و ذلک قبل أن یؤثر بالقتال عن الکلبی «وَ تَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ» أی و أسند أمرک إلی الله ینصرک علیهم «وَ کَفی بِاللَّهِ وَکِیلًا» أی کافیا و متکفلا بما یسند إلیه.

النظم

إنما اتصلت الآیة بما تقدمها من قوله وَ لکِنْ رَسُولَ اللَّهِ فإنه من علیهم به ثم أمرهم بأن یشکروه علی ذلک و قوله هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ یتصل بما قبله من الأمر بالذکر و التقدیر إن الله عز اسمه مع غناه عنکم یذکرکم فأنتم أولی بأن تذکروه و تقبلوا علیه مع احتیاجکم إلیه و قیل إنه سبحانه عدد نعمه علی المؤمنین و عدد من جملتها صلاته علیهم ثم بین إرساله النبی إلیهم مع جلالة قدره و علو أمره.

[سورة الأحزاب (33): الآیات 49 الی 50]

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا نَکَحْتُمُ الْمُؤْمِناتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَما لَکُمْ عَلَیْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَها فَمَتِّعُوهُنَّ وَ سَرِّحُوهُنَّ سَراحاً جَمِیلاً (49) یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِنَّا أَحْلَلْنا لَکَ أَزْواجَکَ اللاَّتِی آتَیْتَ أُجُورَهُنَّ وَ ما مَلَکَتْ یَمِینُکَ مِمَّا أَفاءَ اللَّهُ عَلَیْکَ وَ بَناتِ عَمِّکَ وَ بَناتِ عَمَّاتِکَ وَ بَناتِ خالِکَ وَ بَناتِ خالاتِکَ اللاَّتِی هاجَرْنَ مَعَکَ وَ امْرَأَةً مُؤْمِنَةً إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَها لِلنَّبِیِّ إِنْ أَرادَ النَّبِیُّ أَنْ یَسْتَنْکِحَها خالِصَةً لَکَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِینَ قَدْ عَلِمْنا ما فَرَضْنا عَلَیْهِمْ فِی أَزْواجِهِمْ وَ ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُمْ لِکَیْلا یَکُونَ عَلَیْکَ حَرَجٌ وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً (50)

ص: 148

القراءة

فی الشواذ قراءة أبی بن کعب و الحسن و الثقفی أن وهبت بفتح الألف.

الحجة

قال ابن جنی تقدیره لأن وهبت نفسها أی إنها تحل له من أجل أن وهبت نفسها له و لیس یعنی بذلک امرأة بعینها قد کانت وهبت نفسها له و إنما محصوله أنه إن وهبت امرأة نفسها للنبی حلت له من أجل هبتها إیاه فالحل إنما هو مسبب عن الهبة متی کانت و یؤکد ذلک القراءة بالکسر فصح به الشرط.

الإعراب

العامل فی الظرف من قوله «إِذا نَکَحْتُمُ» ما یتعلق به لکم و التقدیر إذا نکحتم المؤمنات ثم طلقتموهن من قبل أن تمسوهن لم یثبت لکم علیهن عدة. «مِمَّا أَفاءَ اللَّهُ عَلَیْکَ» الجار و المجرور فی موضع نصب علی الحال من الضمیر المحذوف فی قوله «وَ ما مَلَکَتْ یَمِینُکَ» أی ما ملکته. «إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَها لِلنَّبِیِّ» جزاء شرط محذوف تقدیره إن وهبت نفسها للنبی أحللناها له و جزاء الشرط الذی هو إن أراد النبی أن یستنکحها الشرط و الجزاء المتقدم تقدیره إن أراد النبی أن یستنکحها إن وهبت نفسها له أحللناها له و «أَنْ یَسْتَنْکِحَها» فی موضع نصب بأنه مفعول أراد. «خالِصَةً لَکَ» نصب علی الحال و الهاء فیه للمبالغة.

المعنی

ثم عاد سبحانه إلی ذکر النساء فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا نَکَحْتُمُ الْمُؤْمِناتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ» أی من قبل أن تدخلوا بهن «فَما لَکُمْ عَلَیْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَها» أی تستوفونها بالعدد و تحصون علیها بالأقراء و بالأشهر أسقط الله سبحانه العدة عن المطلقة قبل المسیس لبراءة رحمها فإن شاءت تزوجت من یومها «فَمَتِّعُوهُنَّ»

قال ابن عباس هذا إذا لم یکن سمی لها صداقا فإذا فرض لها صداقا فلها نصفه و لا تستحق المتعة و هو المروی عن أئمتنا (علیه السلام)

فالآیة محمولة عندنا علی التی لم یسم لها مهرا فیجب لها المتعة «وَ سَرِّحُوهُنَّ سَراحاً جَمِیلًا» أی طلقوهن طلاقا للسنة من غیر ظلم علیهن عن الجبائی و قیل سرحوهن عن البیت فإنه لیس علیها عدة فلا یلزمها المقام فی منزل الزوج سراحا جمیلا بغیر

ص: 149

جفوة و لا أذیة و قیل السراح الجمیل هو رفع المتعة بحسب المیسرة و العسرة

عن حبیب بن أبی ثابت قال کنت قاعدا عند علی بن الحسین (علیه السلام) فجاءه رجل فقال إنی قلت یوم أتزوج فلانة فهی طالق فقال اذهب فتزوجها فإن الله تعالی بدأ بالنکاح قبل الطلاق و قرأ هذه الآیة

ثم خاطب النبی ص فقال «یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِنَّا أَحْلَلْنا لَکَ أَزْواجَکَ اللَّاتِی آتَیْتَ أُجُورَهُنَّ» أی أعطیت مهورهن و الإیتاء قد یکون بالأداء و قد یکون بالالتزام «وَ ما مَلَکَتْ یَمِینُکَ» أی و أحللنا لک ما ملکت یمینک من الإماء «مِمَّا أَفاءَ اللَّهُ عَلَیْکَ» من الغنائم و الأنفال فکانت من الغنائم ماریة القبطیة أم ابنه إبراهیم و من الأنفال صفیة و جویریة أعتقهما و تزوجهما «وَ بَناتِ عَمِّکَ» أی و أحللنا لک بنات عمک «وَ بَناتِ عَمَّاتِکَ» یعنی نساء قریش «وَ بَناتِ خالِکَ وَ بَناتِ خالاتِکَ» یعنی نساء بنی زهرة «اللَّاتِی هاجَرْنَ مَعَکَ» إلی المدینة و هذا إنما کان قبل تحلیل غیر المهاجرات ثم نسخ شرط الهجرة فی التحلیل «وَ امْرَأَةً مُؤْمِنَةً إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَها لِلنَّبِیِّ» أی و أحللنا لک امرأة مصدقة بتوحید الله تعالی وهبت نفسها منک بغیر صداق و غیر المؤمنة إن وهبت نفسها منک لا تحل لک «إِنْ أَرادَ النَّبِیُّ أَنْ یَسْتَنْکِحَها» أی آثر النبی ص نکاحها و رغب فیها «خالِصَةً لَکَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِینَ» أی خالصة لک دون غیرک قال ابن عباس یقول لا یحل هذا لغیرک و هو لک حلال و هذا من خصائصه فی النکاح فکان ینعقد النکاح له بلفظ الهبة و لا ینعقد ذلک لأحد غیره و اختلف فی أنه هل کانت عند النبی ص امرأة وهبت نفسها له أم لا فقیل إنه لم یکن عنده امرأة وهبت نفسها له عن ابن عباس و مجاهد و قیل بل کانت عنده میمونة بنت الحرث بلا مهر قد وهبت نفسها للنبی فی روایة أخری عن ابن عباس و قتادة و قیل هی زینب بنت خزیمة أم المساکین امرأة من الأنصار عن الشعبی و

قیل هی امرأة من بنی أسد یقال لها أم شریک بنت جابر عن علی بن الحسین (علیه السلام)

و الضحاک و مقاتل و قیل هی خولة بنت حکیم عن عروة بن الزبیر و

قیل إنها لما وهبت نفسها للنبی ص قالت عائشة ما بال النساء یبذلن أنفسهن بلا مهر فنزلت الآیة فقالت عائشة ما أری الله تعالی إلا یسارع فی هواک فقال رسول الله ص و إنک إن أطعت الله سارع فی هواک

«قَدْ عَلِمْنا ما فَرَضْنا عَلَیْهِمْ فِی أَزْواجِهِمْ» معناه قد علمنا ما أخذنا علی المؤمنین فی أزواجهم من المهر و الحضر بعدد محصور و وضعناه عنک تخفیفا عنک «وَ ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُمْ» أی و ما أخذنا علیهم فی ملک الیمین أن لا یقع لهم الملک إلا بوجوه معلومة من الشراء و الهبة و الإرث و السبی و أبحنا لک غیر ذلک و هو الصفی الذی تصطفیه لنفسک من السبی و إنما خصصناک علی علم منا بالمصلحة فیه من غیر محاباة و لا جزاف «لِکَیْلا یَکُونَ عَلَیْکَ حَرَجٌ» أی لیرتفع عنک الحرج و هو الضیق و الإثم «وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً» لذنوب عباده «رَحِیماً» بهم أو رحیما بک فی رفع الحرج عنک.

ص: 150

[سورة الأحزاب (33): الآیات 51 الی 55]

اشارة

تُرْجِی مَنْ تَشاءُ مِنْهُنَّ وَ تُؤْوِی إِلَیْکَ مَنْ تَشاءُ وَ مَنِ ابْتَغَیْتَ مِمَّنْ عَزَلْتَ فَلا جُناحَ عَلَیْکَ ذلِکَ أَدْنی أَنْ تَقَرَّ أَعْیُنُهُنَّ وَ لا یَحْزَنَّ وَ یَرْضَیْنَ بِما آتَیْتَهُنَّ کُلُّهُنَّ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ ما فِی قُلُوبِکُمْ وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً حَلِیماً (51) لا یَحِلُّ لَکَ النِّساءُ مِنْ بَعْدُ وَ لا أَنْ تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْواجٍ وَ لَوْ أَعْجَبَکَ حُسْنُهُنَّ إِلاَّ ما مَلَکَتْ یَمِینُکَ وَ کانَ اللَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ رَقِیباً (52) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُیُوتَ النَّبِیِّ إِلاَّ أَنْ یُؤْذَنَ لَکُمْ إِلی طَعامٍ غَیْرَ ناظِرِینَ إِناهُ وَ لکِنْ إِذا دُعِیتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَ لا مُسْتَأْنِسِینَ لِحَدِیثٍ إِنَّ ذلِکُمْ کانَ یُؤْذِی النَّبِیَّ فَیَسْتَحْیِی مِنْکُمْ وَ اللَّهُ لا یَسْتَحْیِی مِنَ الْحَقِّ وَ إِذا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتاعاً فَسْئَلُوهُنَّ مِنْ وَراءِ حِجابٍ ذلِکُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِکُمْ وَ قُلُوبِهِنَّ وَ ما کانَ لَکُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَ لا أَنْ تَنْکِحُوا أَزْواجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذلِکُمْ کانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِیماً (53) إِنْ تُبْدُوا شَیْئاً أَوْ تُخْفُوهُ فَإِنَّ اللَّهَ کانَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیماً (54) لا جُناحَ عَلَیْهِنَّ فِی آبائِهِنَّ وَ لا أَبْنائِهِنَّ وَ لا إِخْوانِهِنَّ وَ لا أَبْناءِ إِخْوانِهِنَّ وَ لا أَبْناءِ أَخَواتِهِنَّ وَ لا نِسائِهِنَّ وَ لا ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُنَّ وَ اتَّقِینَ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ شَهِیداً (55)

ص: 151

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر أبی بکر إلا الأعشی و عباس و أهل المدینة «تُرْجِی» بغیر همز و الباقون بالهمز و قرأ أبو عمرو و یعقوب لا تحل بالتاء و الباقون بالیاء و سهل أبو حاتم یجیز فیهما.

الحجة

قال أبو علی جاء فی هذا الحرف الهمز و غیره و کذلک أرجئه و أرجه فالقراءة بکل واحد من الأمرین حسنة و التاء و الیاء فی لا تحل حسنان لأن النساء تأنیثه غیر حقیقی إنما هو تأنیث الجمع فالتأنیث حسن و التذکیر کذلک.

اللغة

الإرجاء هو التأخیر و یکون من تبعید وقت الشی ء عن وقت غیره و منه الإرجاء فی فساق أهل الصلاة و هو تأخیر حکمهم بالعقاب إلی الله تعالی و الإیواء ضم القادر غیره من الأحیاء هم الذین من جنس ما یعقل إلی ناحیته یقال آویت الإنسان أویه إیواء و أوی هو یأوی أویا إذا انضم إلی مأواه و یقال أنی الطعام یأنی إنی مقصورا إذا بلغ حالة النضج و أدرک وقته و إذا فتح مد فقیل أناء قال الحطیئة:

" و آنیت العشاء إلی سهیل أ و الشعری فطال بی الإناء"

و الاستئناس ضد الاستیحاش و الإنس ضد الوحشة.

الإعراب

«ذلِکَ أَدْنی أَنْ تَقَرَّ» تقدیره من أن تقر أو إلی أن تقر أعینهن. کلهن تأکید للضمیر و هو النون فی یرضین و لو نصب جاز علی تأکید قوله هن فی «آتَیْتَهُنَّ». «غَیْرَ ناظِرِینَ» منصوب علی الحال «وَ لا مُسْتَأْنِسِینَ» معطوف علیه فهو حال معطوف علی حال قبله و تقدیره و لا تدخلوا مستأنسین لحدیث.

النزول

نزلت الآیة الأولی حین غار بعض أمهات المؤمنین علی النبی ص و طلب بعضهن زیادة النفقة فهجرهن شهرا حتی نزلت آیة التخییر فأمره الله تعالی أن یخیرهن بین الدنیا و الآخرة و أن یخلی سبیل من اختار الدنیا و یمسک من اختار الله تعالی و رسوله علی أنهن أمهات المؤمنین و لا ینکحن أبدا و علی أنه یؤوی من یشاء منهن و یرجی من یشاء منهن و یرضین به قسم لهن أو لم یقسم أو قسم لبعضهن و لم یقسم لبعضهن أو فضل بعضهن علی بعض فی النفقة و القسمة و العشرة أو سوی بینهن و الأمر فی ذلک إلیه یفعل ما یشاء و هذه من خصائصه ص فرضین بذلک کله و اخترنه علی هذا الشرط فکان ص یسوی بینهن مع هذا إلا امرأة منهن أراد طلاقها و هی سودة بنت زمعة فرضیت بترک القسم و جعلت یومها لعائشة عن ابن زید و غیره و قیل لما نزلت آیة التخییر أشفقن أن یطلقن فقلن یا نبی الله اجعل لنا من مالک

ص: 152

و نفسک ما شئت و دعنا علی حالنا فنزلت الآیة و کان ممن أرجی منهن سودة و صفیة و جویریة و میمونة و أم حبیبة فکان یقسم لهن ما شاء کما شاء و کان ممن آوی إلیه عائشة و حفصة و أم سلمة و زینب و کان یقسم بینهن علی السواء لا یفضل بعضهن علی بعض عن ابن رزین و

نزلت آیة الحجاب لما بنی رسول الله ص بزینب بنت جحش و أولم علیها قال أنس أولم علیها بتمر و سویق و ذبح شاة و بعثت إلیه أمی أم سلیم بحیس فی تور من حجارة فأمرنی رسول الله ص أن أدعو أصحابه إلی الطعام فدعوتهم فجعل القوم یجیئون و یأکلون و یخرجون ثم یجی ء القوم فیأکلون و یخرجون قلت یا نبی الله قد دعوت حتی ما أجد أحدا أدعوه فقال ارفعوا طعامکم فرفعوا طعامهم و خرج القوم و بقی ثلاثة نفر یتحدثون فی البیت فأطالوا المکث فقام ص و قمت معه لکی یخرجوا فمشی حتی بلغ حجرة عائشة ثم ظن أنهم قد خرجوا فرجع و رجعت معه فإذا هم جلوس مکانهم فنزلت الآیة

و

روی مثل ذلک عن سعید بن جبیر عن ابن عباس قال و کان رسول الله ص یرید أن یخلو له المنزل لأنه کان حدیث عهد بعرس و کان محبا لزینب و کان یکره أذی المؤمنین

و قیل کان رسول الله ص یطعم معه بعض أصحابه فأصابت ید رجل منهم ید عائشة و کانت معهم فکره ص ذلک فنزلت آیة الحجاب عن مجاهد و نزل قوله «وَ ما کانَ لَکُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ» إلی آخر الآیة فی رجل من الصحابة قال لئن قبض رسول الله ص لأنکحن عائشة بنت أبی بکر عن ابن عباس قال مقاتل و هو طلحة بن عبید الله و قیل إن رجلین قالا أ ینکح محمد نساءنا و لا ننکح نساءه و الله لئن مات لنکحنا نساءه و کان أحدهما یرید عائشة و الآخر یرید أم سلمة عن أبی حمزة الثمالی.

المعنی

ثم خاطب سبحانه نبیه ص یخیره فی نسائه فقال «تُرْجِی مَنْ تَشاءُ مِنْهُنَّ وَ تُؤْوِی إِلَیْکَ مَنْ تَشاءُ» أی تؤخر و تبعد من تشاء من أزواجک و تضم إلیک من تشاء منهن و اختلف فی معناه علی أقوال (أحدها) أن المراد تقدم من تشاء من نسائک فی الإیواء إلیک و هو الدعاء إلی الفراش و تؤخر من تشاء فی ذلک و تدخل من تشاء منهن فی القسم و لا تدخل من تشاء عن قتادة قال و کان رسول الله ص یقسم بین أزواجه و أباح الله له ترک ذلک (و ثانیها) أن المراد تعزل من تشاء منهن بغیر طلاق و ترد إلیک من تشاء منهن بعد عزلک إیاها بلا تجدید عقد عن مجاهد و الجبائی و أبی مسلم (و ثالثها) أن المراد تطلق من تشاء منهن و تمسک من تشاء عن ابن عباس (و رابعها) أن المراد تترک نکاح من تشاء من نساء أمتک و تنکح منهن من تشاء عن الحسن قال و کان ص إذا خطب امرأة لم یکن لغیره أن یخطبها حتی یتزوجها أو

ص: 153

یترکها (و خامسها) تقبل من تشاء من المؤمنات اللائی یهبن أنفسهن لک فتؤویها إلیک و تترک من تشاء منهن فلا تقبلها عن زید بن أسلم و الطبری

قال أبو جعفر و أبو عبد الله (علیه السلام) من أرجی لم ینکح و من أوی فقد نکح

«وَ مَنِ ابْتَغَیْتَ مِمَّنْ عَزَلْتَ فَلا جُناحَ عَلَیْکَ» أی إن أردت أن تؤوی إلیک امرأة ممن عزلتهن عن ذلک و تضمها إلیک فلا سبیل علیک بلوم و لا عتب و لا إثم علیک فی ابتغائها أباح الله سبحانه له ترک القسم فی النساء حتی یؤخر من یشاء عن وقت نوبتها و یطأ من یشاء فی غیر وقت نوبتها و له أن یعزل من یشاء و له أن یرد المعزولة إن شاء فضله الله تعالی بذلک علی جمیع الخلق «ذلِکَ أَدْنی أَنْ تَقَرَّ أَعْیُنُهُنَّ وَ لا یَحْزَنَّ وَ یَرْضَیْنَ بِما آتَیْتَهُنَّ کُلُّهُنَّ» معناه أنهن إذا علمن أن له ردهن إلی فراشه بعد ما اعتزلهن قرت أعینهن و لم یحزن و یرضین بما یفعله النبی ص من التسویة و التفضیل لأنهن یعلمن أنهن لم یطلقن عن ابن عباس و مجاهد و قیل معناه ذلک أطیب لنفوسهن و أقل لحزنهن إذا علمن أن لک الرخصة بذلک من الله تعالی و یرضین بما یفعله النبی ص من التسویة و التفضیل عن قتادة و قرة العین عبارة عن السرور و قیل ذلک المعرفة منهن بأنک إذا عزلت واحدة کان لک أن تؤویها بعد ذلک أدنی بسرورهن و قرة أعینهن عن الجبائی و قیل معناه نزول الرخصة من الله تعالی أقر لأعینهن و أدنی إلی رضاهن بذلک لعلمهن بما لهن فی ذلک من الثواب فی طاعة الله تعالی و لو کان ذلک من قبلک لحزن و حملن ذلک علی میلک إلی بعضهن «وَ اللَّهُ یَعْلَمُ ما فِی قُلُوبِکُمْ» من الرضاء و السخط و المیل إلی بعض النساء دون بعض «وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً» بمصالح عباده «حَلِیماً» فی ترک معاجلتهم بالعقوبة «لا یَحِلُّ لَکَ النِّساءُ مِنْ بَعْدُ» أی من بعد النساء اللواتی أحللناهن لک فی قوله إِنَّا أَحْلَلْنا لَکَ أَزْواجَکَ اللَّاتِی آتَیْتَ أُجُورَهُنَّ الآیة و هن ستة أجناس النساء اللاتی آتاهن أجورهن أی أعطاهن مهورهن و بنات عمه و بنات عماته و بنات خاله و بنات خالاته اللاتی هاجرن معه و من وهبت نفسها له یجمع ما شاء من العدد و لا تحل له غیرهن من النساء عن أبی بن کعب و عکرمة و الضحاک و

قیل یرید المحرمات فی سورة النساء عن أبی عبد الله (علیه السلام)

و قیل معناه لا تحل لک الیهودیات و لا النصرانیات «وَ لا أَنْ تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْواجٍ» و لا أن تبدل الکتابیات بالمسلمات لأنه لا ینبغی أن یکن أمهات المؤمنین «إِلَّا ما مَلَکَتْ یَمِینُکَ» من الکتابیات فأحل له أن یتسراهن عن مجاهد و سعید بن جبیر و قیل معناه لا یحل لک النساء من بعد نسائک اللاتی خیرتهن فاخترن الله و رسوله و هن التسع صرت مقصورا علیهن و ممنوعا من غیرهن و من أن تستبدل بهن غیرهن «وَ لَوْ أَعْجَبَکَ حُسْنُهُنَّ» أی وقع فی قلبک حسنهن مکافاة لهن علی اختیارهن الله و رسوله عن الحسن و الشعبی و قیل إن التی أعجبه حسنها أسماء بنت عمیس بعد قتل جعفر بن أبی طالب عنها و قیل إنه منع من

ص: 154

طلاق من اختارته من نسائه کما أمر بطلاق من لم تختره فأما تحریم النکاح علیه فلا عن الضحاک و قیل أیضا إن هذه الآیة منسوخة و أبیح له بعدها تزویج ما شاء فروی عن عائشة أنها قالت ما فارق رسول الله ص الدنیا حتی حلل له ما أراد من النساء و قوله «وَ لا أَنْ تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْواجٍ» فقیل أیضا فی معناه أن العرب کانت تتبادل بأزواجهم فیعطی أحدهم زوجته رجلا فیأخذ بها زوجة منه بدلا عنها فنهی عن ذلک و

قیل فی قوله «وَ لَوْ أَعْجَبَکَ حُسْنُهُنَّ» یعنی إن أعجبک حسن ما حرم علیک من جملتهن و لم یحللن لک و هو المروی عن أبی عبد الله (علیه السلام)

«وَ کانَ اللَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ رَقِیباً» أی عالما حافظا عن الحسن و قتادة «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُیُوتَ النَّبِیِّ إِلَّا أَنْ یُؤْذَنَ لَکُمْ إِلی طَعامٍ غَیْرَ ناظِرِینَ إِناهُ» نهاهم سبحانه عن دخول دار النبی ص بغیر إذن و هو قوله «إِلَّا أَنْ یُؤْذَنَ لَکُمْ» أی فی الدخول یعنی إلا أن یدعوکم إلی طعام فادخلوا غیر ناظرین إناه أی غیر منتظرین إدراک الطعام فیطول مقامکم فی منزله و المعنی لا تدخلوا بغیر إذن و قیل نضج الطعام انتظارا لنضجه فیطول لبثکم و مقامکم «وَ لکِنْ إِذا دُعِیتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا» أی فإذا أکلتم الطعام فتفرقوا و أخرجوا «وَ لا مُسْتَأْنِسِینَ لِحَدِیثٍ» أی و لا تدخلوا فتقعدوا بعد الأکل متحدثین یحدث بعضکم بعضا لیؤنسه ثم بین المعنی فی ذلک فقال «إِنَّ ذلِکُمْ کانَ یُؤْذِی النَّبِیَّ فَیَسْتَحْیِی مِنْکُمْ» أی طول مقامکم فی منزل النبی ص یؤذیه لضیق منزله فیمنعه الحیاء أن یأمرکم بالخروج من المنزل «وَ اللَّهُ لا یَسْتَحْیِی مِنَ الْحَقِّ» أی لا یترک إبانة الحق فیأمرکم بتعظیم رسوله و ترک دخول بیته من غیر إذن و الامتناع عما یؤدی إلی أذاه و کراهیته قالت عائشة یحسب الثقلاء أن الله سبحانه لم یحتملهم فقال «فَإِذا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا» و قال بعض العلماء هذا أدب أدب الله به الثقلاء «وَ إِذا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتاعاً فَسْئَلُوهُنَّ مِنْ وَراءِ حِجابٍ» یعنی فإذا سألتم أزواج النبی ص شیئا تحتاجون إلیه فاسألوهن من وراء الستر قال مقاتل أمر الله المؤمنین أ لا یکلموا نساء النبی ص إلا من وراء حجاب و

روی مجاهد عن عائشة قالت کنت آکل مع النبی ص حیسا فی قعب فمر بنا عمر فدعاه فأکل فأصابت إصبعه إصبعی فقال حس لو أطاع فیکن ما رأتکن عین فنزل الحجاب

«ذلِکُمْ» أی سؤالکم إیاهن المتاع من وراء حجاب «أَطْهَرُ لِقُلُوبِکُمْ وَ قُلُوبِهِنَّ» من الریبة و من خواطر الشیطان التی تدعو إلی میل الرجال إلی النساء و النساء إلی الرجال «وَ ما کانَ لَکُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ» أی لیس لکم إیذاء رسول الله ص بمخالفة ما أمر به فی

ص: 155

نسائه و لا فی شی ء من الأشیاء «وَ لا أَنْ تَنْکِحُوا أَزْواجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً» أی من بعد وفاته المعنی و لا یحل لکم أن تزوجوا واحدة من نسائه بعد مماته کما لا تحل لکم أن تؤذوه فی حال حیاته و قیل من بعده أی من بعد فراقه فی حیاته کما

قال بئسما خلفتمونی من بعدی

«إِنَّ ذلِکُمْ کانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِیماً» أی إیذاء الرسول بما ذکرنا کان ذنبا عظیم الموقع عند الله تعالی «إِنْ تُبْدُوا شَیْئاً أَوْ تُخْفُوهُ» أی تظهروا شیئا أو تضمروه مما نهیتم عنه من تزویجهن «فَإِنَّ اللَّهَ کانَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیماً» من الظواهر و السرائر و هذا تهدید و روی عن حذیفة أنه قال لامرأته تریدی أن تکونی زوجتی فی الجنة فلا تتزوجی بعدی فإن المرأة لآخر أزواجها فلذلک حرم الله تعالی علی أزواج النبی ص أن یتزوجن بعده و

روی عن النبی سئل عن المرأة تکون لها زوجان فتموت فتدخل الجنة فلأیهما تکون قال لأحسنهما خلقا کان معها فی الدنیا ذهب حسن الخلق بخیر الدنیا و الآخرة

و لما نزلت آیة الحجاب قال الآباء و الأبناء و الأقارب یا رسول الله و نحن أیضا نکلمهن من وراء حجاب فأنزل الله تعالی قوله «لا جُناحَ عَلَیْهِنَّ فِی آبائِهِنَّ وَ لا أَبْنائِهِنَّ وَ لا إِخْوانِهِنَّ وَ لا أَبْناءِ إِخْوانِهِنَّ وَ لا أَبْناءِ أَخَواتِهِنَّ» أن یروهن و لا یحتجبن عنهم «وَ لا نِسائِهِنَّ» قیل نرید نساء المؤمنین لا نساء الیهود و لا النصاری فیصفن نساء رسول الله لأزواجهن إن رأینهن عن ابن عباس و قیل یرید جمیع النساء «وَ لا ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُنَّ» یعنی العبید و الإماء «وَ اتَّقِینَ اللَّهَ» أی اترکن معاصیه و قیل اتقین عقاب الله من دخول الأجانب علیکن «إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ شَهِیداً» أی حفیظا لا یغیب عنه شی ء قال الشعبی و عکرمة و إنما لم یذکر العم و الخال لئلا ینعتاهن لأبنائهما.

[سورة الأحزاب (33): الآیات 56 الی 62]

اشارة

إِنَّ اللَّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً (56) إِنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذاباً مُهِیناً (57) وَ الَّذِینَ یُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ بِغَیْرِ مَا اکْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتاناً وَ إِثْماً مُبِیناً (58) یا أَیُّهَا النَّبِیُّ قُلْ لِأَزْواجِکَ وَ بَناتِکَ وَ نِساءِ الْمُؤْمِنِینَ یُدْنِینَ عَلَیْهِنَّ مِنْ جَلابِیبِهِنَّ ذلِکَ أَدْنی أَنْ یُعْرَفْنَ فَلا یُؤْذَیْنَ وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً (59) لَئِنْ لَمْ یَنْتَهِ الْمُنافِقُونَ وَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَ الْمُرْجِفُونَ فِی الْمَدِینَةِ لَنُغْرِیَنَّکَ بِهِمْ ثُمَّ لا یُجاوِرُونَکَ فِیها إِلاَّ قَلِیلاً (60)

مَلْعُونِینَ أَیْنَما ثُقِفُوا أُخِذُوا وَ قُتِّلُوا تَقْتِیلاً (61) سُنَّةَ اللَّهِ فِی الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَ لَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِیلاً (62)

ص: 156

القراءة

فی الشواذ قراءة الحسن فصلوا علیه.

الحجة

إنما جاز دخول الفاء لما فی الکلام من معنی الشرط و ذلک أن الصلاة إنما وجبت علیه منا لأن الله قد صلی علیه و ملائکته فجری مجری قول القائل قد أعطیتک فخذ أی إنما وجب علیک الأخذ من أجل العطیة.

اللغة

الجلباب خمار المرأة الذی یغطی رأسها و وجهها إذا خرجت لحاجة و الإرجاف إشاعة الباطل للاغتمام به و أصله الاضطراب و منه یقال للبحر رجاف لاضطرابه فإرجاف الناس بالشی ء اضطرابهم بالخوض فیه و منه ترجف الراجفة و الإغراء الدعاء إلی تناول الشی ء بالتحریض علیه یقال أغراه بالشی ء إغراء فغری به أی أولع به.

الإعراب

«یُدْنِینَ» فی موضع جزم بأنه جواب شرط مقدر و تقدیره قل لأزواجک أدنین علیکن من جلابیبکن فإنک إن تقل ذلک یدنین. «مَلْعُونِینَ» نصب علی الذم. «أَیْنَما ثُقِفُوا أُخِذُوا» شرط و جزاء و أین ظرف لثقفوا و معمول له و إنما جاز ذلک لأن الجازم فی الأصل إن المحذوفة فصار «أَیْنَما» یتضمنها فیغنی عنها و یقوم مقامها و لا یجوز أن یعمل فیه «أُخِذُوا» لأنه جواب الشرط و لا یعمل الجواب فیما قبل الشرط.

المعنی

لما صدر سبحانه هذه السورة بذکر النبی ص و قرر فی أثناء السورة ذکر تعظیمه ختم ذلک بالتعظیم الذی لیس یقاربه تعظیم و لا یدانیه فقال «إِنَّ اللَّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ» معناه إن الله یصلی علی النبی ص و یثنی علیه بالثناء الجمیل و یبجله بأعظم التبجیل و ملائکته یصلون علیه [یثنون علیه] بأحسن الثناء و یدعون له بأزکی الدعاء «یا

ص: 157

أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً»

قال أبو حمزة الثمالی حدثنی السدی و حمید بن سعد الأنصاری و برید بن أبی زیاد عن عبد الرحمن بن أبی لیلی عن کعب بن عجرة قال لما نزلت هذه الآیة قلنا یا رسول الله هذا السلام علیک قد عرفناه فکیف الصلاة علیک قال قولوا اللهم صل علی محمد و آل محمد کما صلیت علی إبراهیم و آل إبراهیم إنک حمید مجید و بارک علی محمد و آل محمد کما بارکت علی إبراهیم و آل إبراهیم إنک حمید مجید

حدث عن عبد الله بن مسعود قال إذا صلیتم علی النبی ص فأحسنوا الصلاة علیه فإنکم لا تدرون لعل ذلک یعرض علیه قالوا فعلمنا قال قولوا اللهم اجعل صلاتک و رحمتک و برکاتک علی سید المرسلین و إمام المتقین و خاتم النبیین محمد عبدک و رسولک إمام الدین و قائد الخیر و رسول الرحمة اللهم ابعثه مقاما محمودا یغبطه به الأولون و الآخرون اللهم صل علی محمد و آل محمد کما صلیت علی إبراهیم و آل إبراهیم إنک حمید مجید

حدث عن أبی بصیر قال سألت أبا عبد الله (علیه السلام) عن هذه الآیة فقلت کیف صلاة الله علی رسوله فقال یا أبا محمد تزکیته له فی السماوات العلی فقلت قد عرفت صلواتنا علیه فکیف التسلیم فقال هو التسلیم له فی الأمور

فعلی هذا یکون معنی قوله «وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً» انقادوا لأوامره و ابذلوا الجهد فی طاعته و فی جمیع ما یأمرکم به و قیل معناه سلموا علیه بالدعاء أی قولوا السلام علیک یا رسول الله (الحدیث) و

حدث عن أنس بن مالک عن أبی طلحة قال دخلت علی النبی ص فلم أره أشد استبشارا منه یومئذ و لا أطیب نفسا قلت یا رسول الله ما رأیتک قط أطیب نفسا و لا أشد استبشارا منک الیوم فقال و ما یمنعنی و قد خرج آنفا جبرائیل من عندی قال قال الله تعالی من صلی علیک صلاة صلیت بها علیه عشر صلوات و محوت عنه عشر سیئات و کتبت له عشر حسنات

«إِنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ» قیل هم المنافقون و الکافرون و الذین وصفوا الله بما لا یلیق به و کذبوا رسله و کذبوا علیه فعلی هذا یکون معنی یؤذون الله یخالفون أمره و یصفونه بما هو منزه عنه و یشبهونه بغیره فإن الله عز اسمه لا یلحقه أذی و لکن لما کانت مخالفة الأمر فیما بیننا تسمی إیذاء خوطبنا بما نتعارفه و قیل یؤذون الله یلحدون فی أسمائه و صفاته و قیل معناه یؤذون رسول الله فقدم ذکر الله علی وجه التعظیم إذ جعل أذی رسوله أذی له تشریفا له و تکریما فکأنه یقول لو جاز أن یناله أذی من شی ء لکان ینالنی من هذا و اتصاله بما قبله أنه کأنه یقول صلوا علیه و لا تؤذوا فإن من آذاه فهو کافر ثم أوعد علیه بقوله «لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ» أی یبعدهم الله من رحمته و یحل بهم وبال نقمته بحرمان زیادات الهدی فی الدنیا و الخلود فی النار فی الآخرة «وَ أَعَدَّ لَهُمْ» فی الآخرة «عَذاباً مُهِیناً» أی مذلا لهم

حدثنا السید أبو الحمد قال حدثنا الحاکم أبو القاسم الحسکانی قال حدثنا أبو عبد الله الحافظ قال

ص: 158

حدثنا أحمد بن محمد بن أبی دارم الحافظ قال حدثنا علی بن أحمد العجلی قال حدثنا عباد ابن یعقوب قال حدثنا أرطاة بن حبیب قال حدثنا أبو خالد الواسطی و هو آخذ بشعره قال حدثنی زید بن علی بن الحسین (علیه السلام) و هو آخذ بشعره قال حدثنی علی بن الحسن و هو آخذ بشعره قال حدثنی الحسین بن علی بن أبی طالب (علیه السلام) و هو آخذ بشعره قال حدثنی علی بن أبی طالب و هو آخذ بشعره قال حدثنی رسول الله ص و هو آخذ بشعره فقال من آذی شعرة منک فقد آذانی و من آذانی فقد آذی الله و من آذی الله فعلیه لعنة الله

«وَ الَّذِینَ یُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ بِغَیْرِ مَا اکْتَسَبُوا» أی یؤذونهم من غیر أن عملوا ما یوجب أذاهم «فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتاناً» أی فقد فعلوا ما هو أعظم الإثم مع البهتان و هو الکذب علی الغیر یواجهه به فجعل إیذاء المؤمنین و المؤمنات مثل البهتان و قیل یعنی بذلک أذیة اللسان فیتحقق فیها البهتان «وَ إِثْماً مُبِیناً» أی و معصیة ظاهرة قال قتادة و الحسن إیاکم و أذی المؤمنین فإن الله تعالی یغضب له و قیل نزلت فی قوم من الزناة کانوا یمشون فی الطرقات لیلا فإذا رأوا امرأة غمزوها و کانوا یطلبون الإماء عن الضحاک و السدی و الکلبی ثم خاطب النبی ص فقال «یا أَیُّهَا النَّبِیُّ قُلْ لِأَزْواجِکَ وَ بَناتِکَ وَ نِساءِ الْمُؤْمِنِینَ یُدْنِینَ عَلَیْهِنَّ مِنْ جَلَابِیبِهِنَّ» أی قل لهؤلاء فلیسترن موضع الجیب بالجلباب و هو الملاءة التی تشتمل بها المرأة عن الحسن و قیل الجلباب مقنعة المرأة أی یغطین جباههن و رءوسهن إذا خرجن لحاجة بخلاف الإماء اللاتی یخرجن مکشفات الرؤوس و الجباه عن ابن عباس و مجاهد و قیل أراد بالجلابیب الثیاب و القمیص و الخمار و ما تستتر به المرأة عن الجبائی و أبی مسلم «ذلِکَ أَدْنی أَنْ یُعْرَفْنَ فَلا یُؤْذَیْنَ» أی ذلک أقرب إلی أن یعرفن بزیهن أنهن حرائر و لسن بإماء فلا یؤذیهن أهل الریبة فإنهم کانوا یمازحون الإماء و ربما کان یتجاوز المنافقون إلی ممازحة الحرائر فإذا قیل لهم فی ذلک قالوا حسبناهن إماء فقطع الله عذرهم و قیل معناه ذلک أقرب إلی أن یعرفن بالستر و الصلاح فلا یتعرض لهن لأن الفاسق إذا عرف امرأة بالستر و الصلاح لم یتعرض لها عن الجبائی «وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً» أی ستارا لذنوب عباده «رَحِیماً» بهم ثم أوعد سبحانه هؤلاء الفساق فقال «لَئِنْ لَمْ یَنْتَهِ الْمُنافِقُونَ» أی لئن لم یمتنع المنافقون «وَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ» أی فجور و ضعف فی الإیمان و هم الذین لا دین لهم عما ذکرناه من مراودة النساء و إیذائهن «وَ الْمُرْجِفُونَ فِی الْمَدِینَةِ» و هم المنافقون أیضا الذین کانوا یرجفون فی المدینة بالأخبار الکاذبة المضعفة لقلوب المسلمین بأن یقولوا اجتمع المشرکون فی موضع کذا قاصدین لحرب المسلمین و نحو ذلک و یقولوا لسرایا المسلمین إنهم قتلوا و هزموا و فی الکلام حذف و تقدیره لئن لم ینته هؤلاء عن أذی المسلمین و عن الإرجاف بما یشغل قلوبهم «لَنُغْرِیَنَّکَ بِهِمْ» أی لنسلطنک

ص: 159

علیهم یا محمد عن ابن عباس و المعنی أمرناک بقتلهم حتی تقتلهم و تخلی عنهم المدینة و قد حصل الإغراء بهم بقوله جاهِدِ الْکُفَّارَ وَ الْمُنافِقِینَ عن أبی مسلم و قیل لم یحصل الإغراء بهم لأنهم انتهوا عن الجبائی قال و لو حصل الإغراء لقتلوا و شردوا و أخرجوا عن المدینة «ثُمَّ لا یُجاوِرُونَکَ فِیها إِلَّا قَلِیلًا» أی ثم لا یساکنونک فی المدینة إلا یسیرا و هو ما بین الأمر بالقتل و ما بین قتلهم «مَلْعُونِینَ» أی مطرودین منفیین عن المدینة مبعدین عن الرحمة و قیل ملعونین علی السنة المؤمنین «أَیْنَما ثُقِفُوا أُخِذُوا وَ قُتِّلُوا تَقْتِیلًا» أی أینما وجدوا و ظفر بهم أخذوا و قتلوا أبلغ القتل «سُنَّةَ اللَّهِ فِی الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ» و السنة الطریقة فی تدبیر الحکم و سنة رسول الله ص طریقته التی أجراها بأمر الله تعالی فأضیفت إلیه و لا یقال سنته إذا فعلها مرة أو مرتین لأن السنة الطریقة الجاریة و المعنی سن الله فی الذین ینافقون الأنبیاء و یرجفون بهم أن یقتلوا حیثما ثقفوا عن الزجاج «وَ لَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِیلًا» أی تحویلا و تغییرا أی لا یتهیأ لأحد تغییرها و لا قلبها من جهتها لأنه سبحانه القادر الذی لا یتهیأ لأحد منعه مما أراد فعله.

[سورة الأحزاب (33): الآیات 63 الی 69]

اشارة

یَسْئَلُکَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّما عِلْمُها عِنْدَ اللَّهِ وَ ما یُدْرِیکَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَکُونُ قَرِیباً (63) إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْکافِرِینَ وَ أَعَدَّ لَهُمْ سَعِیراً (64) خالِدِینَ فِیها أَبَداً لا یَجِدُونَ وَلِیًّا وَ لا نَصِیراً (65) یَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِی النَّارِ یَقُولُونَ یا لَیْتَنا أَطَعْنَا اللَّهَ وَ أَطَعْنَا الرَّسُولا (66) وَ قالُوا رَبَّنا إِنَّا أَطَعْنا سادَتَنا وَ کُبَراءَنا فَأَضَلُّونَا السَّبِیلا (67)

رَبَّنا آتِهِمْ ضِعْفَیْنِ مِنَ الْعَذابِ وَ الْعَنْهُمْ لَعْناً کَبِیراً (68) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَکُونُوا کَالَّذِینَ آذَوْا مُوسی فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قالُوا وَ کانَ عِنْدَ اللَّهِ وَجِیهاً (69)

ص: 160

القراءة

قرأ ابن عامر و یعقوب و سهل ساداتنا بالألف و کسر التاء و الباقون «سادَتَنا» بغیر ألف و قرأ عاصم «کَبِیراً» بالباء و الباقون کثیرا بالثاء و فی الشواذ قراءة عیسی بن عمر یوم تقلب وجوههم و قراءة ابن مسعود و الأعمش و کان عبدا لله وجیها.

الحجة

قال أبو علی سادة فعلة مثل کتبة و فجرة قال:

سلیل قروم سادة مثل ذادة یبذون أهل الجمع یوم المحصب

و وجه الجمع بالألف و التاء أنهم قد قالوا الطرقات و المعنات فی المعن جمع معین قال الأعشی:

جندک التالد الطریف من السادات أهل القباب و الآکال

قال أبو الحسن هی غریبة و الکبر مثل العظم و الکثرة أشبه بالموضع لأنهم یلعنون مرة بعد مرة و قد جاء یَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَ یَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ فالکثرة أشبه بالمرار المتکررة من الکبر و قوله «یَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ» تقدیره یوم تقلب السعیر وجوههم نسب الفعل إلی النار لما کان التقلیب فیها کما قال مَکْرُ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ لوقوع المکر فیهما و علیه قول رؤبة:

" فنام لیلی و تجلی همی"

و قوله عبدا لله وجیها لا یهم منه وجاهته عند الله فقراءة الناس المشهورة أقوی منه لإسناده وجاهته إلی الله سبحانه.

المعنی

ثم قال سبحانه «یَسْئَلُکَ» یا محمد «النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ» یعنی القیامة «قُلْ إِنَّما عِلْمُها عِنْدَ اللَّهِ» لا یعلمها غیره «وَ ما یُدْرِیکَ» یا محمد أی أی شی ء یعلمک من أمر الساعة و متی یکون قیامها أی أنت لا تعرفه ثم قال «لَعَلَّ السَّاعَةَ تَکُونُ قَرِیباً» أی قریبا مجیئها و یجوز أن یکون أمره أن یجیب کل من یسأله عن الساعة بهذا فیقول لعل ما تستبطئه قریب و ما تنکره کائن و یجوز أن یکون تسلیة له ص أی فاعلم أنه قریب فلا یضیقن صدرک باستهزائهم بإخفائها «إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْکافِرِینَ وَ أَعَدَّ لَهُمْ سَعِیراً» أی نارا تستعر و تلتهب «خالِدِینَ فِیها أَبَداً لا یَجِدُونَ وَلِیًّا وَ لا نَصِیراً» أی ولیا ینصرهم یدفع عنهم «یَوْمَ تُقَلَّبُ

ص: 161

وُجُوهُهُمْ فِی النَّارِ» العامل فی «یَوْمَ تُقَلَّبُ» قوله «وَ أَعَدَّ لَهُمْ سَعِیراً» و التقلیب تصریف الشی ء فی الجهات و معناه تقلب وجوه هؤلاء السائلین عن الساعة و أشباههم من الکفار فتسود و تصفر و تصیر کالحة بعد أن لم تکن و قیل معناه تنقل وجوههم من جهة إلی جهة فی النار فیکون أبلغ فیما یصل إلیها من العذاب «یَقُولُونَ» متمنین متأسفین «یا لَیْتَنا أَطَعْنَا اللَّهَ» فیما أمرنا به و نهانا عنه «وَ أَطَعْنَا الرَّسُولَا» فیما دعانا إلیه «وَ قالُوا رَبَّنا إِنَّا أَطَعْنا» فیما فعلناه «سادَتَنا وَ کُبَراءَنا» و السید المالک المعظم الذی یملک تدبیر السواد الأعظم و هو الجمع الأکثر قال مقاتل هم المطعمون فی غزوة بدر و قال طاووس هم العلماء و الوجه أن المراد جمیع قادة الکفر و أئمة الضلال «فَأَضَلُّونَا السَّبِیلَا» أی أضلنا هؤلاء عن سبیل الحق و طریق الرشاد «رَبَّنا آتِهِمْ ضِعْفَیْنِ مِنَ الْعَذابِ» بضلالهم فی نفوسهم و إضلالهم إیانا أی عذبهم مثلی ما تعذب غیرهم «وَ الْعَنْهُمْ لَعْناً کَبِیراً» مرة بعد أخری و زدهم غضبا إلی غضبک و سخطا إلی سخطک ثم خاطب سبحانه المظهرین للإیمان فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَکُونُوا کَالَّذِینَ آذَوْا مُوسی فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قالُوا» أی لا تؤذوا محمدا ص کما آذی بنو إسرائیل موسی فإن حق النبی ص أن یعظم و یبجل لا أن یؤذی و اختلفوا فیما أوذی به موسی علی أقوال (أحدها)

أن موسی و هارون صعدا الجبل فمات هارون فقالت بنو إسرائیل أنت قتلته فأمر الله الملائکة فحملته حتی مروا به علی بنی إسرائیل و تکلمت الملائکة بموته حتی عرفوا أنه قد مات و برأه الله من ذلک عن علی (علیه السلام)

و ابن عباس و اختاره الجبائی (و ثانیها) أن موسی کان حییا ستیرا یغتسل وحده فقالوا ما یستتر منا إلا لعیب بجلده إما برص و إما أدرة فذهب مرة یغتسل فوضع ثوبه علی حجر فمر الحجر بثوبه فطلبه موسی فرآه بنو إسرائیل عریانا کأحسن الرجال خلقا فبرأه الله مما قالوا رواه أبو هریرة مرفوعا و قال قوم إن ذلک لا یجوز لأن فیه إشهار النبی و إبداء سوأته علی رءوس الأشهاد و ذلک ینفر عنه (و ثالثها) أن قارون استأجر مومسة لتقذف موسی بنفسها علی رأس الملأ فعصمه الله تعالی من ذلک علی ما مر ذکره عن أبی العالیة (و رابعها) أنهم آذوه من حیث أنهم نسبوه إلی السحر و الجنون و الکذب بعد ما رأوا الآیات عن أبی مسلم «وَ کانَ عِنْدَ اللَّهِ وَجِیهاً» أی عظیم القدر رفیع المنزلة یقال وجه وجاهة فهو وجیه إذا کان ذا جاه و قدر قال ابن عباس کان عند الله خطیرا لا یسأله شیئا إلا أعطاه.

ص: 162

[سورة الأحزاب (33): الآیات 70 الی 73]

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ قُولُوا قَوْلاً سَدِیداً (70) یُصْلِحْ لَکُمْ أَعْمالَکُمْ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ وَ مَنْ یُطِعِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ فَقَدْ فازَ فَوْزاً عَظِیماً (71) إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمانَةَ عَلَی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ الْجِبالِ فَأَبَیْنَ أَنْ یَحْمِلْنَها وَ أَشْفَقْنَ مِنْها وَ حَمَلَهَا الْإِنْسانُ إِنَّهُ کانَ ظَلُوماً جَهُولاً (72) لِیُعَذِّبَ اللَّهُ الْمُنافِقِینَ وَ الْمُنافِقاتِ وَ الْمُشْرِکِینَ وَ الْمُشْرِکاتِ وَ یَتُوبَ اللَّهُ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً (73)

المعنی

ثم أمر الله سبحانه أهل الإیمان و التوحید بالتقوی و القول السدید فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ» أی اتقوا عقاب الله باجتناب معاصیه و فعل واجباته «وَ قُولُوا قَوْلًا سَدِیداً» أی صوابا بریئا من الفساد خالصا من شائقة الکذب و اللغو موافق للظاهر و للباطن و قال الحسن و عکرمة صادقا یعنی کلمة التوحید لا إله إلا الله و قال مقاتل هذا یتصل بالنهی عن الإیذاء أی قولوا قولا صوابا و لا تنسبوا رسول الله ص إلی ما لا یجمل و لا یلیق به «یُصْلِحْ لَکُمْ أَعْمالَکُمْ» معناه إن فعلتم ذلک یصلح لکم أعمالکم بأن یلطف لکم فیها حتی تستقیموا علی الطریقة المستقیمة السلیمة من الفساد و یوفقکم لما فیه الصلاح و الرشاد و قیل معناه یزکی أعمالکم و یتقبل حسناتکم عن ابن عباس و مقاتل «وَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ» باستقامتکم فی الأقوال و الأفعال «وَ مَنْ یُطِعِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ» فی الأوامر و النواهی «فَقَدْ فازَ فَوْزاً عَظِیماً» أی فقد أفلح إفلاحا عظیما و قیل فقد ظفر برضوان الله و کرامته «إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمانَةَ عَلَی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ الْجِبالِ» اختلف فی معنی الأمانة فقیل هی ما أمر الله به من طاعته و نهی عنه من معصیته عن أبی العالیة و قیل هی الأحکام و الفرائض التی أوجبها الله تعالی علی العباد عن ابن عباس و مجاهد و هذان القولان متقاربان و قیل هی أمانات الناس و الوفاء بالعهود فأولها ائتمان آدم ابنه قابیل علی أهله و ولده حین أراد التوجه إلی مکة عن أمر ربه فخان قابیل

ص: 163

إذ قتل هابیل عن السدی و الضحاک و اختلف فی معنی عرض الأمانة علی هذه الأشیاء و قیل فیه أقوال (أحدها) أن المراد العرض علی أهلها فحذف المضاف و أقیم المضاف إلیه مقامه و عرضها علیهم هو تعریفه إیاهم أن فی تضییع الأمانة الإثم العظیم و کذلک فی ترک أوامر الله تعالی و أحکامه فبین سبحانه جرأة الإنسان علی المعاصی و إشفاق الملائکة من ذلک فیکون المعنی عرضنا الأمانة علی أهل السماوات و الأرض و الجبال من الملائکة و الجن و الإنس «فَأَبَیْنَ أَنْ یَحْمِلْنَها» أی فأبی أهلهن أن یحملوا ترکها و عقابها و المأثم فیها «وَ أَشْفَقْنَ مِنْها» أی و أشفقن أهلهن من حملها «وَ حَمَلَهَا الْإِنْسانُ إِنَّهُ کانَ ظَلُوماً» لنفسه بارتکاب المعاصی «جَهُولًا» بموضع الأمانة فی استحقاق العقاب علی الخیانة فیها عن أبی علی الجبائی و قال إذا لم یصح حمله علی نفس السماوات و الأرض و الجبال فلا بد أن یکون المراد به أهلها لأنه یجب أن یکون المراد به المکلفین دون غیرهم لأن ذلک لا یصح إلا فیهم و لا بد من أن یکون المراد بحمل الأمانة تضییعها لأن نفس الأمانة قد حملتها الملائکة و قامت بها قال الزجاج کل من خان الأمانة فقد حملها و من لم یحمل الأمانة فقد أداها و کذلک کل من أثم فقد احتمل الإثم قال الله سبحانه وَ لَیَحْمِلُنَّ أَثْقالَهُمْ وَ أَثْقالًا مَعَ أَثْقالِهِمْ فقد أعلم الله سبحانه أن من باء بالإثم یسمی حاملا للإثم و هو قول الحسن لأنه قال الکافر و المنافق حملا الأمانة أی خانا و لم یطیعا و أنشد بعضهم فی حمل الأمانة بمعنی الخیانة قول الشاعر:

إذا أنت لم تبرح تؤدی أمانة و تحمل أخری أفرحتک الودائع

و أقول أن الظاهر لا یدل علی ذلک لأنه لا یجوز أن یکون المراد بالحمل هنا قبول الأمانة لأن الشاعر جعله فی مقابلة الأداء فکأنه قال إذا کنت لا تزال تقبل أمانة و تؤدی أخری شغلت نفسک بقبول الودائع و أدائها فأثقلتک (و ثانیها) أن معنی عرضنا عارضنا و قابلنا فإن عرض الشی ء علی الشی ء و معارضته به سواء و الأمانة ما عهد الله سبحانه إلی عباده من أمره و نهیه و أنزل فیه الکتب و أرسل الرسل و أخذ علیه المیثاق و المعنی أن هذه الأمانة فی جلالة موقعها و عظم شأنها لو قیست بالسماوات و الأرض و الجبال و عورضت بها لکانت هذه الأمانة أرجح و أثقل وزنا و معنی قوله «فَأَبَیْنَ أَنْ یَحْمِلْنَها» ضعفن عن حملها کذلک «وَ أَشْفَقْنَ مِنْها» لأن الشفقة ضعف القلب و لذلک صار کنایة عن الخوف الذی یضعف عنده القلب ثم قال إن هذه الأمانة التی من صفتها أنها أعظم من هذه الأشیاء العظیمة تقلدها الإنسان فلم یحفظها بل

ص: 164

حملها و ضیعها لظلمه علی نفسه و لجهله بمبلغ الثواب و العقاب عن أبی مسلم (و ثالثها) أنه علی وجه التقدیر إلا أنه أجری علیه لفظ الواقع لأن الواقع أبلغ من المقدر. معناه لو کانت السماوات و الأرض و الجبال عاقلة ثم عرضت علیها الأمانة و هی وظائف الدین أصولا و فروعا و ما ذکرناه من الأقاویل فیها بما فیها من الوعد و الوعید عرض تخییر لاستثقلت ذلک مع کبر أجسامها و شدتها و قوتها و لامتنعت من حملها خوفا من القصور عن أداء حقها ثم حملها الإنسان مع ضعف جسمه و لم یخف الوعید لظلمه و جهله و علی هذا یحمل ما روی عن ابن عباس أنها عرضت علی نفس السماوات و الأرض فامتنعت من حملها (و رابعها) أن معنی العرض و الإباء لیس هو ما یفهم بظاهر الکلام بل المراد تعظیم شأن الأمانة لا مخاطبة الجماد و العرب تقول سألت الربع و خاطبت الدار فامتنعت عن الجواب و إنما هو إخبار عن الحال عبر عنه بذکر الجواب و السؤال و تقول أتی فلان بکذب لا تحمله الجبال و قال سبحانه فَقالَ لَها وَ لِلْأَرْضِ ائْتِیا طَوْعاً أَوْ کَرْهاً قالَتا أَتَیْنا طائِعِینَ و خطاب من لا یفهم لا یصح و قال الشاعر:

فأجهشت للبوباة حین رأیته و کبر للرحمن حین رآنی

فقلت له أین الذین عهدتهم بجنبک فی خفض و طیب زمان

فقال مضوا و استودعونی بلادهم و من ذا الذی یبقی علی الحدثان

و قال آخر:

فقال لی البحر إذ جئته و کیف یجیب ضریر ضریرا

فالأمانة علی هذا ما أودع الله السماوات و الأرض و الجبال من الدلائل علی وحدانیته و ربوبیته فأظهرتها و الإنسان الکافر کتمها و جحدها لظلمه و جهله و بالله التوفیق و لم یرد بقوله الإنسان جمیع الناس بل هو مثل قوله «إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ و إِنَّ الْإِنْسانَ لِرَبِّهِ لَکَنُودٌ» و فَأَمَّا الْإِنْسانُ إِذا مَا ابْتَلاهُ رَبُّهُ و الأنبیاء و الأولیاء و المؤمنون عن عموم هذه الآیة خارجون و لا یجوز أن یکون الإنسان محمولا علی آدم (علیه السلام) لقوله «إِنَّ اللَّهَ اصْطَفی آدَمَ» و کیف یکون من اصطفاه الله من بین خلقه موصوفا بالظلم و الجهل ثم بین سبحانه الغرض الصحیح و الحکمة

ص: 165

البالغة فی عرضه هذه الأمانة فقال «لِیُعَذِّبَ اللَّهُ الْمُنافِقِینَ وَ الْمُنافِقاتِ وَ الْمُشْرِکِینَ وَ الْمُشْرِکاتِ» یعنی بتضییع الأمانة قال الحسن هما اللذان حملاهما ظلما و جهلا «وَ یَتُوبَ اللَّهُ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ» بحفظهم الأمانة و وفائهم و هذا هو الغرض بالتکلیف عند من عرف المکلف و المکلف فالمعنی أنا عرضنا ذلک لیظهر نفاق المنافق و شرک المشرک فیعذبهم الله و یظهر إیمان المؤمن فیتوب الله علیه إن حصل منه تقصیر فی بعض الطاعات «وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً» أی ستارا لذنوب المؤمنین «رَحِیماً» بهم.

ص: 166

(34) سورة سبإ مکیة و آیاتها أربع و خمسون (54)

اشارة

عدد آیها

خمس و خمسون آیة شامی أربع فی الباقون.

اختلافها

آیة عن یمین و شمال.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال من قرأ سورة سبإ لم یبق نبی و لا رسول إلا کان له یوم القیامة رفیقا و مصافحا

و

روی ابن أذینة عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال من قرأ الحمدین جمیعا سبأ و فاطر فی لیلة لم یزل لیلته فی حفظ الله تعالی و کلائه فإن قرأهما فی نهاره لم یصبه فی نهاره مکروه و أعطی من خیر الدنیا و خیر الآخرة ما لم یخطر علی قلبه و لم یبلغ مناه.

تفسیرها

لما ختم الله سبحانه سورة الأحزاب ببیان الغرض فی التکلیف و أنه سبحانه یجزی المحسن بإحسانه و المسی ء بإساءته افتتح هذه السورة بالحمد له علی نعمته و کمال قدرته فقال:

[سورة سبإ (34): الآیات 1 الی 5]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ لَهُ الْحَمْدُ فِی الْآخِرَةِ وَ هُوَ الْحَکِیمُ الْخَبِیرُ (1) یَعْلَمُ ما یَلِجُ فِی الْأَرْضِ وَ ما یَخْرُجُ مِنْها وَ ما یَنْزِلُ مِنَ السَّماءِ وَ ما یَعْرُجُ فِیها وَ هُوَ الرَّحِیمُ الْغَفُورُ (2) وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لا تَأْتِینَا السَّاعَةُ قُلْ بَلی وَ رَبِّی لَتَأْتِیَنَّکُمْ عالِمِ الْغَیْبِ لا یَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقالُ ذَرَّةٍ فِی السَّماواتِ وَ لا فِی الْأَرْضِ وَ لا أَصْغَرُ مِنْ ذلِکَ وَ لا أَکْبَرُ إِلاَّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ (3) لِیَجْزِیَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أُولئِکَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَ رِزْقٌ کَرِیمٌ (4)

وَ الَّذِینَ سَعَوْا فِی آیاتِنا مُعاجِزِینَ أُولئِکَ لَهُمْ عَذابٌ مِنْ رِجْزٍ أَلِیمٌ (5)

ص: 167

القراءة

قرأ أهل المدینة و الشام عالم الغیب بالرفع و قرأ حمزة و الکسائی علام الغیب بالجر و اللام قبل الألف و الباقون «عالِمِ الْغَیْبِ» بالجر و قرأ ابن کثیر و حفص و یعقوب من رجز ألیم هنا و فی الجاثیة أیضا بالرفع و الباقون بالجر.

الحجة

قال أبو علی الجر علی قوله الحمد لله عالم الغیب و قال غیره عالم الغیب بالجر صفة لقوله «وَ رَبِّی» أو بدل منه فأما الرفع فیجوز أن یکون خبر مبتدإ محذوف تقدیره هو عالم الغیب و أن یکون ابتداء و خبره لا یعزب و علام أبلغ من عالم و الرجز العذاب بدلالة قوله لَئِنْ کَشَفْتَ عَنَّا الرِّجْزَ و فَأَنْزَلْنا عَلَی الَّذِینَ ظَلَمُوا رِجْزاً مِنَ السَّماءِ فإذا کان العذاب یوصف بالیم کما أنه نفس العذاب جاز أن یوصف به و الجر فی ألیم أبین لأنه إذا کان عذاب من عذاب ألیم کان العذاب الأول ألیما و إذا جری الألیم علی العذاب کان المعنی عذاب ألیم من عذاب و الأول أکثر فائدة.

اللغة

الحمد هو الوصف بالجمیل علی جهة التعظیم و نقیضه الذم و هو الوصف بالقبیح علی جهة التحقیر ثم ینقسم فمنه ما هو أعلی و منه ما هو أدنی و الأعلی ما یقع علی وجه العبادة و لا یستحقها إلا الله سبحانه لأن إحسان الله عز اسمه لا یوازیه إحسان أحد من المخلوقین و یستحق الحمد علی الإحسان و الإنعام فلا یستحق أحد من المخلوقین مثل ما یستحقه سبحانه و الولوج الدخول و العروج الصعود و المعارج الدرج من هذا و عزب عنه یعزب و یعزب إذا بعد و

فی الحدیث من قرأ القرآن فی أربعین لیلة فقد عزب

أی بعد عهده بما ابتدأ منه و أبطأ فی تلاوته.

ص: 168

الإعراب

«لِیَجْزِیَ الَّذِینَ آمَنُوا» یتعلق بقوله «لا یَعْزُبُ».

المعنی

«الْحَمْدُ لِلَّهِ» معناه قولوا الحمد لله و هو تعریف لوجوب الشکر علی نعم الله سبحانه و تعلیم لکیفیة الشکر «الَّذِی لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ» أی الذی یملک التصرف فی جمیع ما فی السماوات و جمیع ما فی الأرض لیس لأحد الاعتراض علیه و لا منعه «وَ لَهُ الْحَمْدُ فِی الْآخِرَةِ» أی هو المستحق للحمد علی أفعاله الحسنی فی الدارین لکونه منعما فیهما و الآخرة و إن کانت لیست بدار تکلیف فلا یسقط فیها الحمد و الاعتراف بنعم الله تعالی بل العباد ملجئون إلی ذلک لمعرفتهم الضروری بنعم الله علیهم من الثواب و العوض و ضروب التفضل و من حمد أهل الجنة قولهم الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی هَدانا لِهذا و الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی صَدَقَنا وَعْدَهُ و قیل إنما یحمده أهل الجنة لا علی جهة التعبد لکن علی جهة السرور و التلذذ بالحمد و لا یکون بالحمد علیهم فیه تعب و لا مشقة و قیل یحمده أهل الجنة علی نعمه و فضله و یحمده أهل النار علی عدله «وَ هُوَ الْحَکِیمُ» فی جمیع أفعاله لأنها کلها واقعة علی وجه الحکمة «الْخَبِیرُ» بجمیع المعلومات «یَعْلَمُ ما یَلِجُ فِی الْأَرْضِ» أی ما یدخل فیها من مطر و کنز أو میت «وَ ما یَخْرُجُ مِنْها» من زرع و نبات أو جواهر أو حیوان «وَ ما یَنْزِلُ مِنَ السَّماءِ» من مطر أو رزق أو ملک «وَ ما یَعْرُجُ» أی یصعد «فِیها» من الملائکة و أعمال العباد فهو یجری جمیع ذلک علی تقدیر تقتضیه الحکمة و تدبیر توجبه المصلحة «وَ هُوَ الرَّحِیمُ» بعباده مع علمه بما یعملون من المعاصی فلا یعاجلهم بالعقوبة و یمهلهم للتوبة «الْغَفُورُ» أی الساتر علیهم ذنوبهم فی الدنیا المتجاوز عنها فی العقبی کما قال وَ یَغْفِرُ ما دُونَ ذلِکَ لِمَنْ یَشاءُ «وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا» یعنی منکری البعث و النشور «لا تَأْتِینَا السَّاعَةُ» یعنی القیامة «قُلْ» لهم یا محمد «بَلی وَ رَبِّی» أی و حق الله ربی الذی خلقنی و أوجدنی «لَتَأْتِیَنَّکُمْ» القیامة «عالِمِ الْغَیْبِ» یعمل کل شی ء یغیب عن العباد علمه «لا یَعْزُبُ عَنْهُ» أی لا یفوته «مِثْقالُ ذَرَّةٍ فِی السَّماواتِ وَ لا فِی الْأَرْضِ» بل هو عالم بجمیع ذلک «وَ لا أَصْغَرُ مِنْ ذلِکَ وَ لا أَکْبَرُ إِلَّا فِی کِتابٍ مُبِینٍ» یعنی اللوح المحفوظ و قد مضی هذا مفسرا فی سورة یونس کذب الله سبحانه فی هذه الآیة الکفار الجاحدة للبعث و بین أن القیامة آتیة کائنة لا محالة و أمر رسوله ص بأن یحلف علی ذلک تأکیدا له ثم مدح نفسه بأنه یعلم ما غاب عن العباد علمه مما هو کائن أو سیکون و لم یوجد بعد ثم قال «لِیَجْزِیَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ» أی إنما أثبت ذلک فی الکتاب المبین لیکافئهم بما یستحقونه من الثواب علی صالح أعمالهم «أُولئِکَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ» لذنوبهم و ستر لها و لهم مع ذلک «رِزْقٌ کَرِیمٌ» أی هنی ء لا تنغیص فیه و لا تکدیر و قیل هو الجنة عن قتادة «وَ الَّذِینَ سَعَوْا فِی آیاتِنا مُعاجِزِینَ» أی و الذین

ص: 169

عملوا بجهدهم و جدهم فی إبطال حججنا و فی تزهید الناس عن قبولها مقدرین إعجاز ربهم و ظانین أنهم یفوتونه و قیل معاجزین مسابقین و معجزین و مثبطین و قد مضی تفسیر هذه الآیة فی سورة الحج «أُولئِکَ لَهُمْ عَذابٌ مِنْ رِجْزٍ» أی سی ء العذاب عن قتادة «أَلِیمٌ» أی مؤلم.

النظم

وجه اتصال قوله «عالِمِ الْغَیْبِ» بما قبله أنه سبحانه لما حکی عن المشرکین ما یضاد الإقرار له بالربوبیة و الاعتراف بالنعمة من إنکار القیامة ذکر بعده أن من یعلم أفعال العباد و ما یستحقونه من الجزاء لو لم یجعل دارا أخری یجازی فیها المحسن علی إحسانه و المسی ء علی إساءته و ینتصف للمظلوم من الظالم کان ذلک خروجا عن موجب الحکمة.

[سورة سبإ (34): الآیات 6 الی 9]

اشارة

وَ یَرَی الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِی أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ هُوَ الْحَقَّ وَ یَهْدِی إِلی صِراطِ الْعَزِیزِ الْحَمِیدِ (6) وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا هَلْ نَدُلُّکُمْ عَلی رَجُلٍ یُنَبِّئُکُمْ إِذا مُزِّقْتُمْ کُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّکُمْ لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ (7) أَفْتَری عَلَی اللَّهِ کَذِباً أَمْ بِهِ جِنَّةٌ بَلِ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ فِی الْعَذابِ وَ الضَّلالِ الْبَعِیدِ (8) أَ فَلَمْ یَرَوْا إِلی ما بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ ما خَلْفَهُمْ مِنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ إِنْ نَشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ نُسْقِطْ عَلَیْهِمْ کِسَفاً مِنَ السَّماءِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَةً لِکُلِّ عَبْدٍ مُنِیبٍ (9)

القراءة

قرأ حمزة و الکسائی و خلف إن یشأ یخسف بهم الأرض أو یسقط بالیاء فی الجمیع و الباقون کل ذلک بالنون و أدغم الکسائی وحده الفاء فی الباء فی یخسف بهم.

الحجة

قال أبو علی حجة النون قوله وَ لَقَدْ آتَیْنا داوُدَ فالنون أشبه بآتینا و حجة الیاء قوله «أَفْتَری عَلَی اللَّهِ کَذِباً» فحمل علی اسم الله تعالی قال و إدغام الفاء فی الباء لا یجوز لأن الفاء من باطن الشفة السفلی و أطراف الثنایا العلیا و انحدر الصوت به إلی الفم حتی اتصل

ص: 170

بمخرج الثاء حتی جاء مثل الجدث و الجدف و المغاثیر و المغافیر فتعاقبا للمقاربة بینهما فلما اتصلت بمخرج الثاء صارت بمنزلة حرف من تلک الحروف فلم یجز إدغامها فی الباء لأنه إذا اتصل بما ذکرنا صار کحرف من ذلک الموضع فکما أن ذلک الحرف الذی اتصل بالفاء لا یدغم فی الباء کذلک الفاء لا یدغم فی الباء و کذلک لا یجوز أن یدغم الفاء فی الباء لزیادة صوتها المتصل بحرف من حروف الفم.

الإعراب

«وَ یَرَی» یحتمل أن یکون منصوبا عطفا علی لِیَجْزِیَ و یحتمل أن یکون مرفوعا علی الاستئناف و «الَّذِی أُنْزِلَ إِلَیْکَ» فی موضع نصب لأنه مفعول یری و هو فصل و الحق مفعول ثان لیری و قوله «إِذا مُزِّقْتُمْ» قال الزجاج إذا فی موضع نصب بمزقتم و لا یجوز أن یعمل فیها جدید لأن ما بعد أن لا یعمل فیما قبلها و التأویل هل ندلکم علی رجل یقول لکم إذا مزقتم تبعثون و یکون إذا بمنزلة إن الجزاء یعمل فیها الذی یلیها قال قیس بن الخطیم:

إذا قصرت أسیافنا کان وصلها خطانا إلی أعدائنا فنضارب

و المعنی یکن وصلها و الدلیل علیه جزم فنضارب و یجوز أن یکون العامل فی إذا مضمرا یدل علیه «إِنَّکُمْ لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ» و یکون المعنی هل ندلکم علی رجل یقول لکم إذا مزقتم بعثتم قال أبو علی إن جعل موضع إذا نصبا بمزقتم لزم أن یحکم علی موضعه بالجزم لأن إذا هذه لا یجوز أن ینتصب به حتی یقدر جزم الفعل الذی هو الشرط بها و الجزم بها لا یسوغ أن یحمل علیه الکتاب لأن ذلک إنما یکون فی ضرورة الشعر فإن حمل موضع إذا علی أنه نصب و الفعل غیر مقدر فی موضعه الجزم لم یجز لأنه إذا لم یجاز بها أضیفت إلی الفعل و المضاف إلیه لا یعمل فی المضاف و لا فیما قبله و موضع الفعل الواقع بعد إذا خفض فلما لم یجز زیدا غلام ضارب عندک ترید غلام ضارب زیدا عندک فکذلک لا یجوز أن یکون موضع إذا نصبا بمزقتم فالتقدیر ینبئکم إذا مزقتم کل ممزق بعثتم أو نشرتم أو ما أشبه ذلک من الأفعال التی یکون قوله «إِنَّکُمْ لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ» دالا علیه و مفسرا له و إن قدر هذا الفعل قبل إذا کان سائغا فیکون التقدیر ینبئکم فیقول لکم تبعثون إذا مزقتم کل ممزق و یکون جواب إذا علی هذا التقدیر مضمرا کأنه تبعثون إذا مزقتم کل ممزق بعثتم فیستغنی إذا عن إظهار الجواب إذا تقدمها ما یدل علیه نحو أنت ظالم إن فعلت و کذلک یحذف الشرط لدلالة الجزاء علیه إذا وقع بعد کلام غیر واجب نحو الأمر و الاستفهام و ما أشبه ذلک فافهم ذلک فإنه فصل جلیل

ص: 171

الموقع فی النحو استخرجته من کلام أبی علی. «أَفْتَری» أصله أ فتری دخلت همزة الاستفهام علی همزة الوصل فأسقطتها.

المعنی

ثم ذکر سبحانه المؤمنین و اعترافهم بما جحده من تقدم ذکرهم من الکافرین فقال «وَ یَرَی الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ» أی و یعلم الذین أعطوا المعرفة بوحدانیة الله تعالی و هم أصحاب محمد ص عن قتادة و قیل هم المؤمنون من أهل الکتاب عن الضحاک و قیل هم کل من أوتی العلم بالدین و هذا أولی لعمومه «الَّذِی أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ» یعنی القرآن «هُوَ الْحَقَّ» أی یعلمونه الحق لأنهم یتدبرونه و یتفکرون فیه فیعلمون بالنظر و الاستدلال أنه لیس من قبل البشر فهؤلاء لطف الله سبحانه لهم بما أداهم إلی العلم فکأنه سبحانه قد أتاهم العلم و قوله «وَ یَهْدِی» أی و یعلمون أنه یهدی إلی القرآن و یرشد «إِلی صِراطِ الْعَزِیزِ الْحَمِیدِ» أی دین القادر الذی لا یغالب المحمود علی جمیع أفعاله و هو الله تعالی و فی هذه الآیة دلالة علی فضیلة العلم و شرف العلماء و عظم أقدارهم ثم عاد سبحانه إلی الحکایة عن الکفار فقال «وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا» أی بعضهم لبعض أو القادة للأتباع علی وجه الاستبعاد و التعجب «هَلْ نَدُلُّکُمْ عَلی رَجُلٍ» یعنون محمدا ص «یُنَبِّئُکُمْ إِذا مُزِّقْتُمْ کُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّکُمْ لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ» أی یزعم أنکم تبعثون بعد أن تکونوا عظاما و رفاتا و ترابا و هو قوله «إِذا مُزِّقْتُمْ کُلَّ مُمَزَّقٍ» أی فرقتم کل تفریق و قطعتم کل تقطیع و أکلتکم الأرض و السباع و الطیور و الجدید المستأنف المعاد و المعنی إنکم یجدد خلقکم بأن تنشروا و تبعثوا «أَفْتَری عَلَی اللَّهِ کَذِباً» معناه هل کذب علی الله متعمدا حین زعم أنا نبعث بعد الموت و هو استفهام تعجب و إنکار «أَمْ بِهِ جِنَّةٌ» أی جنون فهو یتکلم بما لا یعلم ثم رد سبحانه علیهم قولهم فقال «بَلِ» لیس الأمر علی ما قالوا من الافتراء و الجنون «الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ» أی هؤلاء الذین لا یصدقون بالبعث و الجزاء و الثواب و العقاب «فِی الْعَذابِ» فی الآخرة «وَ الضَّلالِ الْبَعِیدِ» من الحق فی الدنیا ثم وعظهم سبحانه لیعتبروا فقال «أَ فَلَمْ یَرَوْا» أی أ فلم ینظر هؤلاء الکفار «إِلی ما بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ ما خَلْفَهُمْ مِنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ» کیف أحاطت بهم و ذلک أن الإنسان حیث ما نظر رأی السماء و الأرض قدامه و خلفه و عن یمینه و عن شماله فلا یقدر علی الخروج منها و قیل معناه أ فلم یتدبروا و یتفکروا فی السماء و الأرض فیستدلوا بذلک علی قدرة الله تعالی ثم ذکر سبحانه قدرته علی إهلاکهم فقال «إِنْ نَشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ الْأَرْضَ» کما خسفنا بقارون «أَوْ نُسْقِطْ عَلَیْهِمْ کِسَفاً مِنَ السَّماءِ» أی قطعة من السماء تغطیهم و تهلکهم «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَةً» معناه إن فیما ترون من السماء و الأرض لدلالة علی قدرة الله علی البعث

ص: 172

و علی ما یشاء من الخسف بهم «لِکُلِّ عَبْدٍ مُنِیبٍ» أناب إلی الله و رجع إلی طاعته أ فلا یرتدع هؤلاء عن التکذیب بآیات الله و الإنکار لقدرته علی البعث.

[سورة سبإ (34): الآیات 10 الی 14]

اشارة

وَ لَقَدْ آتَیْنا داوُدَ مِنَّا فَضْلاً یا جِبالُ أَوِّبِی مَعَهُ وَ الطَّیْرَ وَ أَلَنَّا لَهُ الْحَدِیدَ (10) أَنِ اعْمَلْ سابِغاتٍ وَ قَدِّرْ فِی السَّرْدِ وَ اعْمَلُوا صالِحاً إِنِّی بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ (11) وَ لِسُلَیْمانَ الرِّیحَ غُدُوُّها شَهْرٌ وَ رَواحُها شَهْرٌ وَ أَسَلْنا لَهُ عَیْنَ الْقِطْرِ وَ مِنَ الْجِنِّ مَنْ یَعْمَلُ بَیْنَ یَدَیْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَ مَنْ یَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنا نُذِقْهُ مِنْ عَذابِ السَّعِیرِ (12) یَعْمَلُونَ لَهُ ما یَشاءُ مِنْ مَحارِیبَ وَ تَماثِیلَ وَ جِفانٍ کَالْجَوابِ وَ قُدُورٍ راسِیاتٍ اعْمَلُوا آلَ داوُدَ شُکْراً وَ قَلِیلٌ مِنْ عِبادِیَ الشَّکُورُ (13) فَلَمَّا قَضَیْنا عَلَیْهِ الْمَوْتَ ما دَلَّهُمْ عَلی مَوْتِهِ إِلاَّ دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْکُلُ مِنْسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَیَّنَتِ الْجِنُّ أَنْ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ الْغَیْبَ ما لَبِثُوا فِی الْعَذابِ الْمُهِینِ (14)

القراءة

قرأ یعقوب و عبید بن عمیر و الأعرج و الطیر بالرفع و قرأ سائر القراء «وَ الطَّیْرَ» بالنصب و قرأ أبو بکر و لسلیمان الریح بالرفع و الباقون بالنصب و قرأ ابن کثیر و أبو عمرو کالجوابی بالیاء فی الوصل إلا ابن کثیر وقف بیاء و أبو عمرو بغیر یاء و الباقون بغیر یاء فی الوصل و الوقف و قرأ أهل المدینة و أبو عمرو و ابن فلیح و زید عن یعقوب منسأته بغیر همز و قرأ ابن عامر منسأته بهمزة ساکنة و الباقون بهمزة مفتوحة و قرأ یعقوب تبینت الجن بضم التاء و الباء و کسر الیاء و الباقون «تَبَیَّنَتِ» بفتح الجمیع و فی الشواذ قراءة ابن عباس و الضحاک

تبینت الإنس

ص: 173

و هو قراءة علی بن الحسین زین العابدین (علیه السلام) و أبی عبد الله (علیه السلام).

الحجة

قال الزجاج أما الرفع فی و الطیر ففیه وجهان (أحدهما) أن یکون نسقا علی الیاء فی أو بی المعنی یا جبال رجعی التسبیح أنت معه و الطیر (و الآخر) أن یکون معطوفا علی لفظ جبال التقدیر یا جبال و الطیر و أما النصب ففیه ثلاثة أوجه (أحدها) أن یکون عطفا علی فضلا أی آتینا داود منا فضلا و الطیر بمعنی و سخرنا له الطیر حکی ذلک أبو عبیدة عن أبی عمرو بن العلاء (و الثانی) أن یکون نصبا علی النداء و یکون معطوفا علی محل جبال کأنه قال أدعو الجبال و الطیر (و الثالث) أن یکون منصوبا علی معنی مع و المعنی أو بی معه و مع الطیر قال أبو علی من قرأ «وَ لِسُلَیْمانَ الرِّیحَ» بالنصب حمله علی التسخیر فی قوله فَسَخَّرْنا لَهُ الرِّیحَ تَجْرِی بِأَمْرِهِ و یقوی ذلک قوله وَ لِسُلَیْمانَ الرِّیحَ عاصِفَةً و وجه الرفع أن الریح إذا سخرت لسلیمان جاز أن یقال له الریح علی معنی له تسخیر الریح فالرفع علی هذا یؤول إلی معنی النصب لأن المصدر المقدر فی تقدیر الإضافة إلی المفعول به قال و القیاس فی الجوابی أن یثبت الیاء مع الألف و اللام و إنما وقف أبو عمرو بغیر یاء لأنه فاصلة أی مشبه بها من حیث تم الکلام و من حذف الیاء فی الوصل و الوقف فلأن هذا النحو قد یحذف کثیرا و القیاس فی همزة منسأته إذا خففت الهمزة منها أن تجعل بین بین إلا أنهم خففوا همزتها علی غیر القیاس قال الشاعر أنشده أبو الحسن:

إذا دببت علی المنساة من هرم فقد تباعد عنک اللهو و الغزل

و أما قوله تبینت الإنس فمعناه تبینت الإنس أن الجن لو کانوا یعلمون الغیب ما لبثوا فی العذاب و هکذا هو فی مصحف عبد الله و یؤول إلی هذا المعنی قراءة یعقوب «تَبَیَّنَتِ الْجِنُّ».

اللغة

التأویب الترجیع بالتسبیح قال سلامة بن جندل:

یومان یوم مقامات و أندیة و یوم سیر إلی الأعداء تأویب

أی رجوع بعد رجوع و السابغ التام من اللباس و سرد الحدید نظمه قال الشاعر:

علی ابن أبی العاصی دلاص حصینة أجاد المسدی سردها و أذالها

ص: 174

و قال أبو ذؤیب:

و علیهما مسرودتان قضاهما داود أو صنع السوابغ تبع

و هو مأخوذ من سرد الکلام یسرد سردا إذا تابع بین بعض حروفه و بعض قال المبرد لا یسمی محرابا إلا ما یرتقی إلیه بدرج قال عدی بن زید:

کدمی العاج فی المحاریب أو کالبیض فی الروض زهرة مستنیر

و قال وضاح الیمن:

ربة محراب إذا جئتها لم ألقها أو أرتقی سلما

و التماثیل صور الأشیاء واحدها تمثال و أصلها من المثول و هو القیام کأنه نصب قائما و منه

الحدیث من سره أن یمثل له الناس فلیتبوأ مقعده من النار

و الجوابی جمع جابیة و هی الحوض العظیم یجبی فیه الماء قال الأعشی:

تروح علی آل المحلق جفنة کجابیة الشیخ العراقی تفهق

و المنسأة العصا الکبیرة التی یسوق بها الراعی غنمه مفعلة من نسأت الناقة و البعیر إذا زجرته.

الإعراب

«أَنِ اعْمَلْ سابِغاتٍ» أن هاهنا فی تأویل التفسیر و القول و هی تدعی المفسرة بمعنی أی کأنه قیل و ألنا له الحدید أی اعمل سابغات و التقدیر قلنا له اعمل و یکون فی معنی لأن یعمل و لنا تصل أن هذه بلفظ الأمر و مثله فی الکلام أرسل إلیه أن قم إلی فلان و قدر مفعوله محذوف أی قدر الحلق و المسامیر و قوله «غُدُوُّها شَهْرٌ وَ رَواحُها شَهْرٌ» فی موضع نصب علی الحال و التقدیر غدوها مسیرة شهر و رواحها کذلک فحذف المضاف و العامل فی الحال

ص: 175

معنی التسخیر فی قوله «وَ لِسُلَیْمانَ الرِّیحَ» و «مَنْ یَعْمَلُ» فی موضع نصب علی تقدیر و سخرنا من الجن من یعمل. شکرا یجوز أن یکون مفعول اعملوا علی تقدیر اشکروا شکرا کما تقول أحمد الله شکرا فیکون مفعولا مطلقا و هو المصدر و یجوز أن یکون مفعولا له و مفعول اعمل محذوف و تقدیره اعملوا الطاعة شکرا و قوله «أَنْ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ الْغَیْبَ» أن هذه مخففة من الثقیلة علی تقدیر أنهم لو کانوا یعلمون الغیب قال أبو علی و التقدیر فلما خر تبین أمر الجن أن لو کانوا یعلمون الغیب فحذف المضاف فإن لو کانوا بدل من الجن و لفظ تبین هنا لازم غیر متعد مثله فی قوله وَ تَبَیَّنَ لَکُمْ کَیْفَ فَعَلْنا بِهِمْ و قوله فَلَمَّا تَبَیَّنَ لَهُ قالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ و المعنی فلما خر انکشف للإنس أمر الجن من جهلهم بالغیب و ذلک لأن الجن ما ادعوا علم الغیب و إنما اعتقد الإنس فیهم أنهم یعلمون الغیب فأبطل الله عقیدتهم فیهم بموت سلیمان.

المعنی

لما تقدم ذکر عباد الله المنیبین إلیه وصله سبحانه بذکر داود و سلیمان فقال «وَ لَقَدْ آتَیْنا داوُدَ مِنَّا فَضْلًا» معناه و لقد أعطینا داود من عندنا نعمة و إحسانا أی فضلناه علی غیره بما أعطیناه من النبوة و الکتاب و فصل الخطاب و المعجزات ثم فصل سبحانه ما أعطاه فقال «یا جِبالُ أَوِّبِی مَعَهُ وَ الطَّیْرَ» أی قلنا للجبال یا جبال سبحی معه إذا سبح عن ابن عباس الحسن و قتادة و مجاهد قالوا أمر الله الجبال أن تسبح معه إذا سبح فسبحت معه و تأوله عند أهل اللغة رجعی معه التسبیح من آب یؤوب و یجوز أن یکون سبحانه فعل فی الجبال ما یأتی به منها التسبیح معجزا له و أما الطیر فیجوز أن یسبح و یحصل له من التمییز ما یتأتی منه ذلک بأن یزید الله فی فطنته فیفهم ذلک و قیل معناه سیری معه فکانت الجبال و الطیر تسیر معه أینما سار و کان ذلک معجزا له عن الجبائی و التأویب السیر بالنهار و قیل معناه ارجعی إلی مراد داود فیما یریده من حفر بئر و استنباط عین و استخراج معدن و وضع طریق «وَ أَلَنَّا لَهُ الْحَدِیدَ» فصار فی یده کالشمع یعمل به ما شاء من غیر أن یدخله النار و لا أن یضربه بالمطرقة عن قتادة «أَنِ اعْمَلْ سابِغاتٍ» أی قلنا له اعمل من الحدید دروعا تامات و إنما ألان الله تعالی الحدید لداود لأنه أحب أن یأکل من کسب یده فألان الحدید له و علمه صنعة الدرع و کان أول من اتخذها و کان یبیعها و یأکل من ثمنها و یطعم عیاله و یتصدق منه و

روی عن الصادق (علیه السلام) قال إن الله أوحی إلی داود (علیه السلام) نعم العبد أنت إلا أنک تأکل من بیت المال فبکی داود أربعین صباحا فألان الله له الحدید و کان یعمل کل یوم درعا فیبیعها بألف درهم فعمل ثلاثمائة و ستین درعا فباعها بثلاثمائة و ستین ألفا فاستغنی عن بیت المال

«وَ قَدِّرْ فِی السَّرْدِ» أی عدل فی نسج الدروع و منه قیل لصانعها سراد و زراد و المعنی لا تجعل

ص: 176

المسامیر دقاقا فتفلق و لا غلاظا فتکسر الحلق و قیل السرد المسامیر التی فی حلق الدروع عن قتادة حکی أن لقمان حضر داود عند أول درع عملها فجعل یتفکر فیها و لا یدری ما یرید و لم یسأله حتی فرغ منها ثم قام فلبسها و قال نعم جنة الحرب هذه فقال لقمان عند ذلک الصمت حکمة و قلیل فاعله «وَ اعْمَلُوا صالِحاً» أی و قلنا اعمل أنت و أهلک الصالحات و هی الطاعات شکرا لله سبحانه علی عظیم نعمه «إِنِّی بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ» أی أنا عالم بما تفعلونه لا یخفی علی شی ء من أعمالکم ثم ذکر سبحانه سلیمان و ما أتاه من الفضل و الکرامة فقال «وَ لِسُلَیْمانَ الرِّیحَ» أی و سخرنا لسلیمان الریح «غُدُوُّها شَهْرٌ وَ رَواحُها شَهْرٌ» أی مسیر غدو تلک الریح المسخرة له مسیرة شهر و مسیر رواح تلک الریح مسیرة شهر و المعنی أنها کانت تسیر فی الیوم مسیرة شهرین للراکب قال قتادة کان یغدو مسیرة شهر إلی نصف النهار و یروح مسیرة شهر إلی آخر النهار و قال الحسن کان یغدو من دمشق فیقیل بإصطخر من أرض أصفهان و بینهما مسیرة شهر للمسرع و یروح من إصطخر فیبیت بکابل و بینهما مسیرة شهر تحمله الریح مع جنوده أعطاه الله الریح بدلا من الصافنات الجیاد «وَ أَسَلْنا لَهُ عَیْنَ الْقِطْرِ» أی أذبنا له عین النحاس و أظهرناها له قالوا أجریت له عین الصفر ثلاثة أیام بلیالیهن جعلها الله له کالماء و إنما یعمل الناس بما أعطی سلیمان منه «وَ مِنَ الْجِنِّ مَنْ یَعْمَلُ بَیْنَ یَدَیْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ» المعنی و سخرنا له من الجن من یعمل له بحضرته و أمام عینه ما یأمرهم به من الأعمال کما یعمل الآدمی بین یدی الآدمی بأمر ربه تعالی و کان یکلفهم الأعمال الشاقة مثل عمل الطین و غیره و قال ابن عباس سخرهم الله لسلیمان و أمرهم بطاعته فیما یأمرهم به و فی هذا دلالة علی أنه قد کان من الجن من هو غیر مسخر له «وَ مَنْ یَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنا نُذِقْهُ مِنْ عَذابِ السَّعِیرِ» المعنی و من یعدل من هؤلاء الجن الذین سخرناهم لسلیمان عما أمرناهم به من طاعة سلیمان نذقه من عذاب السعیر أی عذاب النار فی الآخرة عن أکثر المفسرین و فی هذا دلالة علی أنهم قد کانوا مکلفین و قیل معناه نذیقه العذاب فی الدنیا و أن الله سبحانه وکل بهم ملکا بیده سوط من نار فمن زاغ منهم عن طاعة سلیمان ضربه ضربة أحرقته «یَعْمَلُونَ لَهُ ما یَشاءُ مِنْ مَحارِیبَ» و هی بیوت الشریعة و قیل هی القصور و المساجد یتعبد فیها عن قتادة و الجبائی قال و کان مما عملوه بیت المقدس و قد کان الله عز و جل سلط علی بنی إسرائیل الطاعون فهلک خلق کثیر فی یوم واحد فأمرهم داود أن یغتسلوا و یبرزوا إلی الصعید بالذراری و الأهلین و یتضرعون إلی الله لعله یرحمهم و ذلک صعید بیت المقدس قبل بناء المسجد و ارتفع داود فوق الصخرة فخر ساجدا یبتهل إلی الله سبحانه و سجدوا معه فلم یرفعوا رءوسهم حتی کشف الله عنهم الطاعون فلما أن شفع الله داود فی بنی إسرائیل

ص: 177

جمعهم داود بعد ثلاث و قال لهم أن الله تعالی قد من علیکم و رحمکم فجددوا له شکرا بأن تتخذوا من هذا الصعید الذی رحمکم فیه مسجدا ففعلوا و أخذوا فی بناء بیت المقدس و کان داود ینقل الحجارة لهم علی عاتقه و کذلک خیار بنی إسرائیل حتی رفعوه قامة و لداود یومئذ سبع و عشرون و مائة سنة فأوحی الله إلی داود أن تمام بنائه یکون علی یدی ابنه سلیمان فلما صار داود ابن أربعین و مائة سنة توفاه الله و استخلف سلیمان فأحب إتمام بیت المقدس فجمع الجن و الشیاطین و قسم علیهم الأعمال یخص کل طائفة منهم بعمل فأرسل الجن و الشیاطین فی تحصیل الرخام و ألمها الأبیض الصافی من معادنه و أمر ببناء المدینة من الرخام و الصفاح و جعلها اثنی عشر ربضا و أنزل کل ربض منها سبطا من الأسباط و لما فرغ من بناء المدینة ابتدأ فی بناء المسجد فوجه الشیاطین فرقا فرقة یستخرجون الذهب و الیواقیت من معادنها و فرقة یقلعون الجواهر و الأحجار من أماکنها و فرقة یأتون بالمسک و العنبر و سائر الطیب و فرقة یأتون بالدر من البحار فأوتی من ذلک بشی ء لا یحصیه إلا الله تعالی ثم أحضر الصناع و أمرهم بنحت تلک الأحجار حتی صیروها ألواحا و معالجة تلک الجواهر و اللآلئ قال و بنی سلیمان المسجد بالرخام الأبیض و الأصفر و الأخضر و عمده بأساطین ألمها الصافی و سقفه بالواح الجواهر و فضض سقوفه و حیطانه باللآلئ و الیواقیت و الجواهر و بسط أرضه بالواح الفیروزج فلم یکن فی الأرض بیت أبهی و لا أنور من ذلک المسجد کان یضی ء فی الظلمة کالقمر لیلة البدر فلما فرغ منه جمع إلیه أخبار بنی إسرائیل فأعلمهم أنه بناه الله تعالی و اتخذ ذلک الیوم الذی فرغ منه عیدا فلم یزل بیت المقدس علی ما بناه سلیمان حتی غزا بخت نصر بنی إسرائیل فخرب المدینة و هدمها و نقض المسجد و أخذ ما فی سقوفه و حیطانه من الذهب و الفضة و الدر و الیواقیت و الجواهر فحملها إلی دار مملکته من أرض العراق قال سعید بن المسیب لما فرغ سلیمان من بناء بیت المقدس تغلقت أبوابه فعالجها سلیمان فلم تنفتح حتی قال فی دعائه بصلوات أبی داود إلا فتحت الأبواب ففتحت ففرغ له سلیمان عشرة آلاف من قراء بنی إسرائیل خمسة آلاف باللیل و خمسة آلاف بالنهار فلا تأتی ساعة من لیل و لا نهار إلا و یعبد الله فیها «وَ تَماثِیلَ» یعنی صورا من نحاس و شبه و زجاج و رخام کانت الجن تعملها ثم اختلفوا فقال بعضهم کانت صور للحیوانات و قال آخرون کانوا یعملون صور.

ص: 178

السباع و البهائم علی کرسیه لیکون أهیب له فذکروا أنهم صوروا أسدین أسفل کرسیه و نسرین فوق عمودی کرسیه فکان إذا أراد أن یصعد الکرسی بسط الأسدان ذراعیهما و إذا علا علی الکرسی نشر النسران أجنحتهما فظللاه من الشمس و یقال أن ذلک کان مما لا یعرفه أحد من الناس فلما حاول بخت نصر صعود الکرسی بعد سلیمان حین غلب علی بنی إسرائیل لم یعرف کیف کان یصعد سلیمان فرفع الأسد ذراعیه فضرب ساقه فقدها فوقع مغشیا علیه فما جسر أحد بعده أن یصعد ذلک الکرسی قال الحسن و لم تکن یومئذ التصاویر محرمة و هی محظورة فی شریعة نبینا ص فإنه

قال لعن الله المصورین

و یجوز أن یکره ذلک فی زمن دون زمن و قد بین الله سبحانه أن المسیح کان یصور بأمر الله من الطین کهیئة الطیر و قال ابن عباس کانوا یعملون صور الأنبیاء و العباد فی المساجد لیقتدی بهم و

روی عن الصادق (علیه السلام) أنه قال و الله ما هی تماثیل النساء و الرجال و لکنه الشجر و ما أشبهه

«وَ جِفانٍ کَالْجَوابِ» أی صحاف کالحیاض التی یجبی فیها الماء أی یجمع و کان سلیمان (علیه السلام) یصلح طعام جیشه فی مثل هذه الجفان فإنه لم یمکنه أن یطعمهم فی مثل قصاع الناس لکثرتهم و قیل أنه کان یجمع علی کل جفنة ألف رجل یأکلون بین یدیه «وَ قُدُورٍ راسِیاتٍ» أی ثابتات لا یزلن عن أمکنتهن لعظمهن عن قتادة و کانت بالیمن و قیل کانت عظیمة کالجبال یحملونها مع أنفسهم و کان سلیمان یطعم جنده ثم نادی سبحانه آل داود و أمرهم بالشکر علی ما أنعم به علیهم من هذه النعمة العجیبة لأن نعمته علی سلیمان نعمة علیهم فقال «اعْمَلُوا آلَ داوُدَ شُکْراً» أی قلنا لهم یا آل داود اعملوا بطاعة الله شکرا له علی ما آتاکم من النعم عن مجاهد و فی هذا دلالة علی وجوب شکر النعمة و أن الشکر طاعة المنعم و تعظیمه و فیه إشارة أیضا إلی أن لقرابة أنبیاء الله تعالی أثرا فی القرب إلی رضی الله حین خص آل داود بالأمر «وَ قَلِیلٌ مِنْ عِبادِیَ الشَّکُورُ» و الفرق بین الشکور و الشاکر أن الشکور من تکرر منه الشکر و الشاکر من وقع منه الشکر قال ابن عباس أراد به المؤمن الموحد و فی هذا دلالة علی أن المؤمن الشاکر یقل فی کل عصر «فَلَمَّا قَضَیْنا عَلَیْهِ الْمَوْتَ» أی فلما حکمنا علی سلیمان بالموت و قیل معناه أوجبنا علی سلیمان الموت «ما دَلَّهُمْ عَلی مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْکُلُ مِنْسَأَتَهُ» أی ما دل الجن علی موته إلا الأرضة و لم یعلموا موته حتی أکلت عصاه فسقط فعلموا أنه میت و قیل أن سلیمان کان یعتکف فی مسجد بیت المقدس السنة و السنتین و الشهر و الشهرین و أقل و أکثر یدخل فیه طعامه و شرابه و یتعبد فیه فلما کان فی المرة التی مات فیها لم یکن یصبح یوما إلا و تنبت شجرة کان یسألها سلیمان فتخبره عن اسمها و نفعها و ضرها فرأی یوما نبتا فقال ما اسمک قال الخرنوب قال لأی شی ء أنت قال للخراب فعلم أنه سیموت فقال اللهم عم علی

ص: 179

الجن موتی لیعلم الإنس أنهم لا یعلمون الغیب و کان قد بقی من بنائه سنة و قال لأهله لا تخبروا الجن بموتی حتی یفرغوا من بنائه و دخل محرابه و قام متکئا علی عصاه فمات و بقی قائما سنة و تم البناء ثم سلط الله علی منسأته الأرضة حتی أکلتها فخر میتا فعرف الجن موته و کانوا یحسبونه حیا لما کانوا یشاهدون من طول قیامه قبل ذلک و قیل أن فی إماتته قائما و بقائه کذلک أغراضا منها إتمام البناء و منها أن یعلم الإنس أن الجن لا تعلم الغیب و أنهم فی ادعاء ذلک کاذبون و منها أن یعلم أن من حضر أجله فلا یتأخر إذ لم یؤخر سلیمان مع جلالته و روی أنه أطلعه الله سبحانه علی حضور وفاته فاغتسل و تحنط و تکفن و الجن فی عملهم و

روی أبو بصیر عن أبی جعفر (علیه السلام) قال أن سلیمان أمر الشیاطین فعملوا له قبة من قواریر فبینا هو قائم متکئ علی عصاه فی القبة ینظر إلی الجن کیف یعملون و هم ینظرون إلیه و لا یصلون إلیه إذا رجل معه فی القبة فقال من أنت فقال أنا الذی لا أقبل الرشی و لا أهاب الملوک فقبضه و هو قائم متکئ علی عصاه فی القبة قال فمکثوا سنة یعملون له حتی بعث الله الأرضة فأکلت منسأته

و فی حدیث آخر

عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال فکان آصف یدبر أمره حتی دبت الأرضة

«فَلَمَّا خَرَّ» أی سقط سلیمان میتا «تَبَیَّنَتِ الْجِنُّ» أی ظهرت الجن فانکشف للناس «أَنْ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ الْغَیْبَ ما لَبِثُوا فِی الْعَذابِ الْمُهِینِ» معناه فی الأعمال الشاقة و إنما سماها عذابا للمشاق التی فیها لا أنه کان عذابا فلیس ذلک إلا أن یکون عبادة له أو بمنزلة ما یعوضون علیه أی ما عملوا مسخرین لسلیمان و هو میت و هم یظنون أنه حی و قیل أن المعنی تبینت عامة الجن و ضعفتهم أن رؤساءهم لا یعلمون الغیب لأنهم کانوا یوهمونهم أنهم یعلمون الغیب و قیل معناه تبینت الإنس أن الجن کانوا لا یعلمون الغیب فإنهم کانوا یوهمون الإنس إنا نعلم الغیب و إنما قال تبینت الجن کما یقول من یناظر غیره و یلزمه الحجة هل تبین لک أنک علی باطل و علی هذا تدل قراءة من قرأ تبینت الإنس و قد مضی بیانه و ذکر أهل التاریخ أن عمر سلیمان کان ثلاثا و خمسین سنة مدة ملکه منها أربعون سنة و ملک یوم ملک و هو ابن ثلاث عشرة سنة و ابتدأ فی بناء بیت المقدس لأربع سنین مضین من ملکه و الله أعلم و أما الوجه فی عمل الجن تلک الأعمال العظیمة فهو أن الله تعالی زاد فی أجسامهم و قوتهم و غیر خلقهم عن خلق الجن الذین لا یرون للطافتهم و رقة أجسامهم علی سبیل الإعجاز الدال علی نبوة سلیمان فکانوا بمنزلة الأسراء فی یده و کانوا تتهیأ لهم الأعمال التی کان یکلفها إیاهم ثم لما مات (علیه السلام) جعل الله خلقهم علی ما کانوا علیه فلا یتهیأ لهم فی هذا الزمان شی ء من ذلک.

[سورة سبإ (34): الآیات 15 الی 19]

اشارة

لَقَدْ کانَ لِسَبَإٍ فِی مَسْکَنِهِمْ آیَةٌ جَنَّتانِ عَنْ یَمِینٍ وَ شِمالٍ کُلُوا مِنْ رِزْقِ رَبِّکُمْ وَ اشْکُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَیِّبَةٌ وَ رَبٌّ غَفُورٌ (15) فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنا عَلَیْهِمْ سَیْلَ الْعَرِمِ وَ بَدَّلْناهُمْ بِجَنَّتَیْهِمْ جَنَّتَیْنِ ذَواتَیْ أُکُلٍ خَمْطٍ وَ أَثْلٍ وَ شَیْ ءٍ مِنْ سِدْرٍ قَلِیلٍ (16) ذلِکَ جَزَیْناهُمْ بِما کَفَرُوا وَ هَلْ نُجازِی إِلاَّ الْکَفُورَ (17) وَ جَعَلْنا بَیْنَهُمْ وَ بَیْنَ الْقُرَی الَّتِی بارَکْنا فِیها قُریً ظاهِرَةً وَ قَدَّرْنا فِیهَا السَّیْرَ سِیرُوا فِیها لَیالِیَ وَ أَیَّاماً آمِنِینَ (18) فَقالُوا رَبَّنا باعِدْ بَیْنَ أَسْفارِنا وَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَجَعَلْناهُمْ أَحادِیثَ وَ مَزَّقْناهُمْ کُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِکُلِّ صَبَّارٍ شَکُورٍ (19)

ص: 180

القراءة

قرأ «مَسْکَنِهِمْ» علی التوحید بفتح الکاف حمزة و حفص و بکسر الکاف الکسائی و خلف و الباقون مساکنهم علی الجمع و قرأ أکل خمط مضاف غیر منون أهل البصرة و قرأ الباقون غیر مضاف بالتنوین و قرأ أهل الکوفة غیر أبی بکر و یعقوب «وَ هَلْ نُجازِی» بالنون و کسر الزای «إِلَّا الْکَفُورَ» بالنصب و أدغم الکسائی اللام من هل فی النون و غیره لم یدغم و الباقون یجازی بالیاء و فتح الزای و الکفور بالرفع و قرأ أبو عمرو و ابن کثیر و هشام باعد بین أسفارنا بالتشدید علی لفظ الأمر و قرأ یعقوب و سهل ربنا بالضم باعد بالألف و فتح الباء و العین و الدال مخففة و هو قراءة محمد بن علی الباقر (علیه السلام) و ابن عباس و قرأ الباقون «رَبَّنا» بالنصب «باعِدْ» بالألف علی الدعاء و فی الشواذ قراءة ابن یعمر و محمد بن السمیقع «رَبَّنا» بالنصب بعد بفتح الباء و الدال و ضم العین بین أسفارنا بالرفع.

الحجة

قال أبو علی من قرأ مساکنهم أتی باللفظ وفقا للمعنی لأن لکل ساکن مسکنا و من قرأ «مَسْکَنِهِمْ» فیشبه أن یکون جعل المسکن مصدرا و حذف المضاف و التقدیر فی مواضع سکناهم فلما جعل المسکن کالسکنی و السکون أفرد کما یفرد المصدر و هذا أشبه من أن تحمله علی نحو:

" کلوا فی بعض بطنکم"

و علی هذا قوله تعالی فِی مَقْعَدِ صِدْقٍ أی فی

ص: 181

موضع قعود أ لا تری أن لکل واحد من المتقین موضع قعود و الأشبه فی الکاف الفتح لأن اسم المکان و المصدر من باب یفعل علی المفعل و قد یشذ علی القیاس نحو هذا کما جاء المسجد و سیبویه یحمله علی اسم البیت و کذلک المطلع إلا أن أبا الحسن یقول إن المسکن إذا کسرته لغة کثیرة و هی لغة الناس الیوم و الفتح لغة أهل الحجاز فأما الإضافة فی «أُکُلٍ خَمْطٍ» فإن أبا عبیدة قال الخمط کل شجرة مرة ذات شوکة و الأکل الجنی فعلی هذا التفسیر تحسن الإضافة و ذلک أن الأکل إذا کان الجنی فإن جنی کل شجرة منه و غیر الإضافة لیس فی حسن الإضافة لأن الخمط إنما هو اسم شجرة و لیس بوصف فإذا لم یکن وصفا لم یجر علی ما قبله کما یجری الوصف علی الموصوف و البدل لیس بالسهل أیضا لأنه لیس هو هو و لا بعضه لأن الجنی من الشجر و لیس الشجر من الجنی فیکون إجراؤه علیه علی وجه العطف البیان کأنه بین أن الجنی لهذا الشجر و منه قال أبو الحسن الأحسن فی کلام العرب أن یضیفوا ما کان من نحو هذا مثل دار آجر و ثوب خز قال فأکل خمط قراءة کثیرة و لیست بجیدة فی العربیة و حجة من قرأ «وَ هَلْ نُجازِی» بالنون قوله «جَزَیْناهُمْ» و من قرأ یجازی علی بناء الفعل للمفعول فإن المجازی أیضا هو الله تعالی و إنما خص الکفور بالجزاء لأن المؤمن قد یکفر عن سیئاته قال سبحانه وَ نَتَجاوَزُ عَنْ سَیِّئاتِهِمْ و قال إِنَّ الْحَسَناتِ یُذْهِبْنَ السَّیِّئاتِ و لیس کذلک الکافر فإنه یجازی بکل سوء یعمله و أما إدغام الکسائی اللام فی النون فجائز حکاه سیبویه و البیان أحسن و أما قوله «رَبَّنا باعِدْ بَیْنَ أَسْفارِنا» فذکر سیبویه أن فاعل و فعل یجیئان بمعنی کقولهم ضاعف و ضعف و قارب و قرب و اللفظان جمیعا علی معنی الطلب و الدعاء قال ابن جنی بین منصوب نصب المفعول به أی بعد و باعد مسافة أسفارنا و لیس نصبه علی الظرف یدلک علی ذلک قراءة من قرأ بعد بین أسفارنا کما تقول بعد مدی أسفارنا فرفعه دلیل کونه اسما و علیه قوله:

کان رماحهم أشطان بئر بعید بین جالیها جرور

أی بعید مدی جالیها أو مسافة جالیها.

اللغة

العرم المسناة التی تحبس الماء واحدها عرمة أخذ من عرامة الماء و هی ذهابه کل مذهب قال الأعشی:

ففی ذاک للمؤتسی أسوة و مأرب قفی علیه العرم

ص: 182

رخام بنته له حمیر إذا جاء ماؤهم لم یرم

و قیل العرم اسم واد کان یجتمع فیه سیول من أودیة شتی و قیل العرم هنا اسم الجرذ الذی نقب السکر علیهم و هو الذی یقال له الخلد و قیل العرم المطر الشدید.

الإعراب

«آیَةٌ» اسم کان. «جَنَّتانِ» رفع علی أنه بدل من آیة و یجوز أن یکون خبرا لمبتدء محذوف کأنه قیل ما الآیة فقال الآیة جنتان و «عَنْ یَمِینٍ وَ شِمالٍ» صفة لجنتان و علی هذا تقف علی قوله «آیَةٌ» و تبتدئ بقوله «جَنَّتانِ». «کُلُوا مِنْ رِزْقِ رَبِّکُمْ» أی یقال کلوا من رزق ربکم منهما فحذف العائد من الصفة إلی الموصوف کما حذف القول. «بَلْدَةٌ طَیِّبَةٌ» تقدیره هذه بلدة طیبة و الله رب غفور.

المعنی

ثم أخبر سبحانه عن قصة سبإ بما دل علی حسن عاقبة الشکور و سوء عاقبة الکفور فقال «لَقَدْ کانَ لِسَبَإٍ» و هو أبو عرب الیمن کلها و قد تسمی به القبیلة و فی الحدیث

عن فروة بن مسیک أنه قال سألت رسول الله ص عن سبإ أ رجل هو أم امرأة فقال هو رجل من العرب ولد له عشرة تیامن منهم ستة و تشاءم منهم أربعة فأما الذین تیامنوا فالأزد و کندة و مذحج و الأشعرون و أنمار و حمیر فقال رجل من القوم ما أنمار قال الذین منهم خثعم و بجیلة و أما الذین تشاءموا فعاملة و جذام و لخم و غسان

فالمراد بسبإ هاهنا القبیلة الذین هم أولاد سبإ ابن یشجب بن یعرب بن قحطان «فِی مَسْکَنِهِمْ» أی فی بلدهم «آیَةٌ» أی حجة علی وحدانیة الله عز اسمه و کمال قدرته و علامة علی سبوغ نعمه ثم فسر سبحانه الآیة فقال «جَنَّتانِ عَنْ یَمِینٍ وَ شِمالٍ» أی بستانین عن یمین من أتاهما و شماله و قیل عن یمین البلد و شماله و قیل أنه لم یرد جنتین اثنتین و المراد کانت دیارهم علی وتیرة واحدة إذا کانت البساتین عن یمینهم و شمالهم متصلة بعضها ببعض و کان من کثرة النعم أن المرأة کانت تمشی و المکتل علی رأسها فیمتلئ بالفواکه من غیر أن تمس بیدها شیئا و قیل الآیة المذکورة هی أنه لم یکن فی قریتهم بعوضة و لا ذباب و لا برغوث و لا عقرب و لا حیة و کان الغریب إذا دخل بلدهم و فی ثیابه قمل و دواب ماتت عن ابن زید و قیل إن المراد بالآیة خروج الأزهار و الثمار من الأشجار علی اختلاف ألوانها و طعومها و قیل إنما کانت ثلاث عشرة قریة فی کل قریة نبی یدعوهم إلی الله سبحانه یقولون لهم «کُلُوا مِنْ رِزْقِ رَبِّکُمْ وَ اشْکُرُوا لَهُ» أی کلوا مما رزقکم الله فی هذه الجنان و اشکروا له یزیدکم من نعمه و استغفروه یغفر لکم «بَلْدَةٌ

ص: 183

طَیِّبَةٌ» أی هذه بلدة مخصبة نزهة أرضها عذبة تخرج النبات و لیست بسبخة و لیس فیها شی ء من الهوام المؤذیة قیل أراد به صحة هواها و عذوبة مائها و سلامة تربتها و أنه لیس فیها حر یؤذی فی القیظ و لا برد یؤذی فی الشتاء «وَ رَبٌّ غَفُورٌ» أی کثیر المغفرة للذنوب «فَأَعْرَضُوا» عن الحق و لم یشکروا الله سبحانه و لم یقبلوا من دعاهم إلی الله من أنبیائه «فَأَرْسَلْنا عَلَیْهِمْ سَیْلَ الْعَرِمِ» و ذلک أن الماء کان یأتی أرض سبإ من أودیة الیمن و کان هناک جبلان یجتمع ماء المطر و السیول بینهما فسدوا ما بین الجبلین فإذا احتاجوا إلی الماء نقبوا السد بقدر الحاجة فکانوا یسقون زروعهم و بساتینهم فلما کذبوا رسلهم و ترکوا أمر الله بعث الله جرذا نقبت ذلک الردم و فاض الماء علیهم فأغرقهم عن وهب و قد مر تفسیر العرم و قال ابن الأعرابی العرم السیل الذی لا یطاق «وَ بَدَّلْناهُمْ بِجَنَّتَیْهِمْ» اللتین فیهما أنواع الفواکه و الخیرات «جَنَّتَیْنِ» أخراوین سماها جنتین لازدواج الکلام کما قال وَ مَکَرُوا وَ مَکَرَ اللَّهُ فَمَنِ اعْتَدی عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ «ذَواتَیْ أُکُلٍ خَمْطٍ وَ أَثْلٍ» أی صاحبتی أکل و هو اسم لثمر کل شجرة و ثمر الخمط البریر قال ابن عباس و الخمط هو الأراک و قیل هو شجر الغضا و قیل هو کل شجر له شوک و الأثل الطرفاء عن ابن عباس و قیل ضرب من الخشب عن قتادة و قیل هو السمر «وَ شَیْ ءٍ مِنْ سِدْرٍ قَلِیلٍ» یعنی. أن الأثل و الخمط کانا أکثر فیهما من السدر و هو النبق قال قتادة کان شجرهم خیر شجر فصیره الله شر شجر بسوء أعمالهم «ذلِکَ» أی ما فعلنا بهم «جَزَیْناهُمْ بِما کَفَرُوا» أی بکفرهم «وَ هَلْ نُجازِی» بهذا الجزاء «إِلَّا الْکَفُورَ» الذی یکفر نعم الله و قد استدل الخوارج بهذا علی أن مرتکب الکبیرة کافر و هذا الاستدلال غیر سدید من حیث إنه سبحانه إنما بین بذلک أنه لا یجازی بهذا النوع من العذاب الذی هو الاستئصال إلا الکافر و یجوز أن یعذب الفاسق بغیر ذلک العذاب و قیل إن معناه هل نجازی بجمیع سیئاته إلا الکافر لأن المؤمن قد یکفر عنه بعض سیئاته و قیل إن المجازاة من التجازی و هو التقاضی أی لا یقتضی و لا یرتجع ما أعطی إلا الکافر و إنهم لما کفروا النعمة اقتضوا ما أعطوا أی ارتجع منهم عن أبی مسلم «وَ جَعَلْنا بَیْنَهُمْ وَ بَیْنَ الْقُرَی الَّتِی بارَکْنا فِیها قُریً ظاهِرَةً» أی و قد کان من قصتهم أنا جعلنا بینهم و بین قری الشام التی بارکنا فیها بالماء و الشجر قری متواصلة و کان متجرهم من أرض الیمن إلی الشام و کانوا یبیتون بقریة و یقیلون بأخری حتی یرجعوا و کانوا لا یحتاجون إلی زاد من وادی سبإ إلی الشام و معنی الظاهرة أن الثانیة کانت تری من الأولی لقربها منها «وَ قَدَّرْنا فِیهَا السَّیْرَ» أی جعلنا السیر من القریة إلی القریة مقدارا واحدا نصف یوم و قلنا لهم «سِیرُوا فِیها» أی فی تلک القری «لَیالِیَ وَ أَیَّاماً» أی لیلا شئتم المسیر أو نهارا «آمِنِینَ» من الجوع و العطش و التعب و من السباع و کل المخاوف و فی هذا إشارة إلی تکامل

ص: 184

نعمه علیهم فی السفر کما أنه کذلک فی الحضر ثم أخبر سبحانه أنهم بطروا و بغوا «فَقالُوا رَبَّنا باعِدْ بَیْنَ أَسْفارِنا» أی اجعل بیننا و بین الشام فلوات و مفاوز لنرکب إلیها الرواحل و نقطع المنازل و هذا کما قالت بنو إسرائیل لما ملوا النعمة أخرج إلینا مما تنبت الأرض من بقلها بدلا من المن و السلوی «وَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ» بارتکاب المعاصی و الکفر «فَجَعَلْناهُمْ أَحادِیثَ» لمن بعدهم یتحدثون بأمرهم و شأنهم و یضربون بهم المثل فیقولون تفرقوا أیادی سبإ إذا تشتتوا أعظم التشتت «وَ مَزَّقْناهُمْ کُلَّ مُمَزَّقٍ» أی فرقناهم فی کل وجه من البلاد کل تفریق «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ» أی دلالات «لِکُلِّ صَبَّارٍ» علی الشدائد «شَکُورٍ» علی النعماء و قیل لکل صبار عن المعاصی شکور للنعم بالطاعات.

[القصة]

عن الکلبی عن أبی صالح قال ألقت طریفة الکاهنة إلی عمرو بن عامر الذی یقال له مزیقیاء بن ماء السماء و کانت قد رأت فی کهانتها أن سد مأرب سیخرب و أنه سیأتی سیل العرم فیخرب الجنتین فباع عمرو بن عامر أمواله و سار هو و قومه حتی انتهوا إلی مکة فأقاموا بها و ما حولها فأصابتهم الحمی و کانوا ببلد لا یدرون فیه ما الحمی فدعوا طریفة فشکوا إلیها الذی أصابهم فقالت لهم قد أصابنی الذی تشکون و هو مفرق بیننا قالوا فما ذا تأمرین قالت من کان منکم ذا هم بعید و جمل شدید و مزاد جدید فلیلحق بقصر عمان المشید و کانت أزد عمان ثم قالت من کان منکم ذا جلد و قسر و صبر علی أزمات الدهر فعلیه بالأراک من بطن مر و کانت خزاعة ثم قالت من کان منکم یرید الراسیات فی الوحل المطعمات فی المحل فلیلحق بیثرب ذات النخل و کانت الأوس و الخزرج ثم قالت من کان منکم یرید الخمر و الخمیر و الملک و التأمیر و ملابس التاج و الحریر فلیلحق ببصری و غویر و هما من أرض الشام و کان الذین سکنوها آل جفنة بن غسان ثم قالت من کان منکم یرید الثیاب الرقاق و الخیل العتاق و کنوز الأرزاق و الدم المهراق فلیلحق بأرض العراق و کان الذین سکنوها آل جذیمة الأبرش و من کان بالحیرة و آل محرق.

[سورة سبإ (34): الآیات 20 الی 25]

اشارة

وَ لَقَدْ صَدَّقَ عَلَیْهِمْ إِبْلِیسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلاَّ فَرِیقاً مِنَ الْمُؤْمِنِینَ (20) وَ ما کانَ لَهُ عَلَیْهِمْ مِنْ سُلْطانٍ إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَنْ یُؤْمِنُ بِالْآخِرَةِ مِمَّنْ هُوَ مِنْها فِی شَکٍّ وَ رَبُّکَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ حَفِیظٌ (21) قُلِ ادْعُوا الَّذِینَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا یَمْلِکُونَ مِثْقالَ ذَرَّةٍ فِی السَّماواتِ وَ لا فِی الْأَرْضِ وَ ما لَهُمْ فِیهِما مِنْ شِرْکٍ وَ ما لَهُ مِنْهُمْ مِنْ ظَهِیرٍ (22) وَ لا تَنْفَعُ الشَّفاعَةُ عِنْدَهُ إِلاَّ لِمَنْ أَذِنَ لَهُ حَتَّی إِذا فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ قالُوا ما ذا قالَ رَبُّکُمْ قالُوا الْحَقَّ وَ هُوَ الْعَلِیُّ الْکَبِیرُ (23) قُلْ مَنْ یَرْزُقُکُمْ مِنَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ قُلِ اللَّهُ وَ إِنَّا أَوْ إِیَّاکُمْ لَعَلی هُدیً أَوْ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ (24)

قُلْ لا تُسْئَلُونَ عَمَّا أَجْرَمْنا وَ لا نُسْئَلُ عَمَّا تَعْمَلُونَ (25)

ص: 185

القراءة

قرأ أهل الکوفة «صَدَّقَ» بتشدید الدال و الباقون بتخفیفها و قرأ یعقوب و سهل «صَدَّقَ» بالتشدید إبلیس بالنصب ظنه بالرفع و قرأ أبو عمرو و أهل الکوفة غیر عاصم إلا الأعشی و البرجمی أذن بضم الهمزة و الباقون بفتحها و قرأ ابن عامر و یعقوب فزع بفتح الفاء و الزای و الباقون بضم الفاء و کسر الزای و فی الشواذ قراءة الحسن بخلاف و قتادة فزع بفتح الفاء و الزای و العین و التشدید و عن الحسن أیضا «فُزِّعَ» بضم الفاء و کسر الزای و التشدید و عنه عن قتادة فزع بضم الفاء و کسر الزای و التخفیف.

الحجة

قال أبو علی معنی التخفیف فی صدق أنه صدق ظنه بهم من متابعتهم إیاه إذا أغواهم و ذلک نحو قوله فَبِما أَغْوَیْتَنِی لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِراطَکَ الْمُسْتَقِیمَ وَ لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ فهذا ظنه لأنه لم یقل ذلک عن یقین فظنه علی هذا ینتصب انتصاب المفعول به و یجوز أن ینتصب انتصاب الظرف أی فی ظنه و قد یقال أصاب الظن و أخطأ الظن و قال الشاعر:

إن یک ظنی صادقا و هو صادق بشملة یحبسهم بها محبسا وعرا

ص: 186

فعداه إلی المفعول به و من قرأ بالتشدید نصب الظن علی أنه مفعول به و من قرأ صدق علیهم إبلیس بالنصب ظنه بالرفع فالمعنی أن إبلیس کان سولت له نفسه شیئا فصدقه ظنه و من قرأ «إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ» فالمعنی لمن أذن الله له أن یشفع و من قرأ أذن له فبنی الفعل للمفعول به فهو یرید هذا المعنی أیضا کما أن قوله «حَتَّی إِذا فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ» و فزع و هَلْ نُجازِی إِلَّا الْکَفُورَ و هل یجازی إلا الکفور واحد فی المعنی و إن اختلفت الألفاظ.

اللغة

یقال صدقت زیدا و صدقته و کذبته و کذبته و ینشد الأعشی:

" و صدقته و کذبته و المرء ینفعه کذابه"

أبو عبیدة فزع عن قلوبهم نفس عنه یقال فزع و فزع إذا أزیل الفزع عنها.

الإعراب

«لِنَعْلَمَ» قال الزجاج معناه ما امتحناهم فی إبلیس إلا لنعلم ذلک علم وقوعه منهم و هو الذی یجازون علیه. «لا یَمْلِکُونَ» الأجود أن یکون جملة مستأنفة و یجوز أن یکون حالا و قوله «وَ إِنَّا أَوْ إِیَّاکُمْ لَعَلی هُدیً أَوْ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ» تقدیره و إنا لعلی هدی أو فی ضلال مبین و إنکم لعلی هدی أو فی ضلال مبین.

المعنی

ثم قال سبحانه «وَ لَقَدْ صَدَّقَ عَلَیْهِمْ إِبْلِیسُ ظَنَّهُ» الضمیر فی علیهم یعود إلی أهل سبإ و قیل إلی الناس کلهم إلا من أطاع الله عن مجاهد و المعنی أن إبلیس کان قال لأغوینهم و لأضلنهم و ما کان ذلک عن علم و تحقیق و إنما قاله ظنا فلما تابعه أهل الزیغ و الشرک صدق ظنه و حققه «فَاتَّبَعُوهُ» فیما دعاهم إلیه «إِلَّا فَرِیقاً مِنَ الْمُؤْمِنِینَ» من هنا للتبیین یعنی المؤمنین کلهم عن ابن عباس أی علموا قبح متابعته فلم یتبعوه و اتبعوا أمر الله تعالی «وَ ما کانَ لَهُ عَلَیْهِمْ مِنْ سُلْطانٍ» أی و لم یکن لإبلیس علیهم من سلطنة و لا ولایة یتمکن بها من إجبارهم علی الغی و الضلال و إنما کان یمکنه الوسوسة فقط کما قال وَ ما کانَ لِی عَلَیْکُمْ مِنْ سُلْطانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُکُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِی» «إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ یُؤْمِنُ بِالْآخِرَةِ مِمَّنْ هُوَ مِنْها فِی شَکٍّ» المعنی أنا لم نمکنه من إغوائهم و وسوستهم إلا لنمیز بین من یقبل منه و من یمتنع و یأبی متابعته فنعذب من تابعه و نثیب من خالفه فعبر عن التمییز بین الفریقین بالعلم و هذا التمییز متجدد لأنه لا یکون إلا بعد وقوع ما یستحقون به ذلک و أما العلم فبخلاف ذلک فإنه سبحانه کان عالما بأحوالهم و بما یکون منهم فیما لم یزل و قیل معناه لتعلم طاعاتهم موجودة أو معاصیهم إن عصوا فنجازیهم بحسبها لأنه سبحانه لا یجازی أحدا علی ما یعلم من حاله إلا بعد أن یقع ذلک منه و قیل معناه لنعامله معاملة من کأنه لا یعلم و إنما یعمل لیعلم من یصدق بالآخرة و یعترف بها ممن یرتاب فیها أو یشک «وَ رَبُّکَ» یا محمد «عَلی کُلِ

ص: 187

شَیْ ءٍ حَفِیظٌ» أی عالم لا یفوته علم شی ء من أحوالهم ثم قال سبحانه «قُلِ» یا محمد لهؤلاء المشرکین «ادْعُوا الَّذِینَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ» أنهم آلهة و أنهم شرکاء لله تعالی و أنهم شفعاؤکم و أنها تستحق الإلهیة هل یستجیبون لکم إلی ما تسألونهم و هذا نوع توبیخ لا أمر لیعلموا أن أوثانهم لا تنفعهم و لا تضرهم «لا یَمْلِکُونَ مِثْقالَ ذَرَّةٍ فِی السَّماواتِ وَ لا فِی الْأَرْضِ» أی لا یملکون زنة ذرة من خیر و شر و نفع و ضر فیهما «وَ ما لَهُمْ فِیهِما» أی و لیس لهم فی خلق السماوات و الأرض «مِنْ شِرْکٍ» و نصیب «وَ ما لَهُ مِنْهُمْ مِنْ ظَهِیرٍ» أی لیس لله سبحانه منهم معاون علی خلق السماوات و الأرض و لا علی شی ء من الأشیاء «وَ لا تَنْفَعُ الشَّفاعَةُ عِنْدَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ» المعنی أنه لا تنفع الشفاعة عند الله تعالی إلا لمن رضیه الله و ارتضاه و أذن له فی الشفاعة مثل الملائکة و الأنبیاء و الأولیاء و یجوز أن یکن المعنی إلا لمن أذن الله فی أن یشفع له فیکون مثل قوله وَ لا یَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضی و إنما قال سبحانه ذلک لأن الکفار کانوا یقولون نعبدهم لیقربونا إلی الله زلفی و هؤلاء شفعاؤنا عند الله فحکم الله تعالی ببطلان اعتقاداتهم «حَتَّی إِذا فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ» أی کشف الفزع عن قلوبهم و فزع کشف الله الفزع عن قلوبهم و اختلف فی الضمیر فی قوله «قُلُوبِهِمْ» فقیل یعود إلی المشرکین الذین تقدم ذکرهم فیکون المعنی حتی إذا أخرج عن قلوبهم الفزع وقت الفزع لیسمعوا کلام الملائکة «قالُوا» أی قالت الملائکة لهم «ما ذا قالَ رَبُّکُمْ قالُوا» أی قال هؤلاء المشرکون مجیبین لهم «الْحَقَّ» أی قال الحق فیعترفون أن ما جاء به الرسل کان حقا عن ابن عباس و قتادة و ابن زید و قیل إن الضمیر یعود إلی الملائکة ثم اختلف فی معناه علی وجوه (أحدها) أن الملائکة إذا صعدوا بأعمال العباد و لهم زجل و صوت عظیم فتحسب الملائکة أنها الساعة فیخرون سجدا و یفزعون فإذا علموا أنه لیس ذلک قالوا ما ذا قال ربکم قالوا الحق (و ثانیها) أن الفترة لما کانت بین عیسی (علیه السلام) و محمد ص و بعث الله محمدا ص أنزل الله سبحانه جبرائیل بالوحی فلما نزل ظنت الملائکة أنه نزل بشی ء من أمر الساعة فصعقوا لذلک فجعل جبرائیل یمر بکل سماء و یکشف عنهم الفزع فرفعوا رءوسهم و قال بعضهم لبعض ما ذا قال ربکم قالوا الحق یعنی الوحی عن مقاتل و الکلبی (و ثالثها) أن الله تعالی إذا أوحی إلی بعض ملائکته لحق الملائکة غشی عند سماع الوحی و یصعقون و یخرون سجدا للآیة العظیمة فإذا فزع عن قلوبهم سألت الملائکة ذلک الملک الذی أوحی إلیه ما ذا قال ربک أو یسأل بعضهم بعضا فیعلمون أن الأمر فی غیرهم عن ابن مسعود و اختاره الجبائی «وَ هُوَ الْعَلِیُّ» أی السید القادر المطاع و قیل العلی فی صفاته «الْکَبِیرُ» فی قدرته «قُلْ مَنْ یَرْزُقُکُمْ مِنَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» فإنهم لا یمکنهم أن یقولوا ترزقنا آلهتنا التی نعبدها ثم عند

ص: 188

ذلک «قُلِ اللَّهُ» الذی یرزقکم «وَ إِنَّا أَوْ إِیَّاکُمْ لَعَلی هُدیً أَوْ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ» إنما قال ذلک علی وجه الإنصاف فی الحجاج دون الشک کما یقول القائل لغیره أحدنا کاذب و إن کان هو عالما بالکاذب و علی هذا یقول أبو الأسود الدئلی یمدح أهل البیت (علیه السلام):

یقول الأرذلون بنو قشیر طوال الدهر لا تنسی علیا

بنو عم النبی و أقربوه أحب الناس کلهم إلیا

فإن یک حبهم رشدا أصبه و لست بمخطئ إن کان غیا

لم یقل هذا لکونه شاکا فی محبتهم و قد أیقن أن محبتهم رشد و هدی و قیل إنه جمع بین الخبرین و فوض التمییز إلی العقول فکأنه قال أنا علی هدی و أنتم علی ضلال کقول امرئ القیس:

کان قلوب الطیر رطبا و یابسا لدی وکرها العناب و الحشف البالی

فجمع بین القلوب الرطبة و الیابسة و جمع بین العناب و الحشف البالی و قیل إنما قاله علی وجه الاستعطاف و المداراة لیسمع الکلام و هذا من أحسن ما ینسب به المحق نفسه إلی الهدی و خصمه إلی الضلال لأنه کلام من لا یکاشف خصمه بالتضلیل بل ینسبه إلیه علی أحسن وجه و یحثه علی النظر و لا یجب النظر إلا بعد التردد «قُلْ» یا محمد إذا لم ینقادوا للحجة «لا تُسْئَلُونَ» أیها الکفار «عَمَّا أَجْرَمْنا» أی اقترفنا من المعاصی «وَ لا نُسْئَلُ» نحن «عَمَّا تَعْمَلُونَ» أی تعملونه أنتم بل کل إنسان یسأل عما یعمله و یجازی علی فعله دون فعل غیره و فی هذا دلالة علی أن أحدا لا یجوز أن یؤخذ بذنب غیره.

[سورة سبإ (34): الآیات 26 الی 30]

اشارة

قُلْ یَجْمَعُ بَیْنَنا رَبُّنا ثُمَّ یَفْتَحُ بَیْنَنا بِالْحَقِّ وَ هُوَ الْفَتَّاحُ الْعَلِیمُ (26) قُلْ أَرُونِیَ الَّذِینَ أَلْحَقْتُمْ بِهِ شُرَکاءَ کَلاَّ بَلْ هُوَ اللَّهُ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (27) وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلاَّ کَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِیراً وَ نَذِیراً وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ (28) وَ یَقُولُونَ مَتی هذَا الْوَعْدُ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (29) قُلْ لَکُمْ مِیعادُ یَوْمٍ لا تَسْتَأْخِرُونَ عَنْهُ ساعَةً وَ لا تَسْتَقْدِمُونَ (30)

ص: 189

الإعراب

«الَّذِینَ أَلْحَقْتُمْ بِهِ» العائد من الصلة إلی الموصول محذوف و التقدیر ألحقتموهم به و «شُرَکاءَ» حال من هم المحذوف و «کَافَّةً» حال من الکاف فی «أَرْسَلْناکَ» أی ما أرسلناک إلا تکفهم و تردعهم و قیل فی الکلام تقدیم و تأخیر أی و ما أرسلناک إلا للناس کافة و کافة کالعافیة و العاقبة و ما أشبه ذلک «بَشِیراً» حال بعد حال و «نَذِیراً» معطوف علیه.

المعنی

ثم أمر سبحانه أن یحاکمهم إلی الله لإعراضهم عن الحجة فقال «قُلْ» یا محمد «یَجْمَعُ بَیْنَنا رَبُّنا» یوم القیامة «ثُمَّ یَفْتَحُ بَیْنَنا» أی یحکم «بِالْحَقِّ وَ هُوَ الْفَتَّاحُ» أی الحاکم «الْعَلِیمُ» بالحکم لا یخفی علیه شی ء منه «قُلْ» یا محمد «أَرُونِیَ الَّذِینَ أَلْحَقْتُمْ بِهِ شُرَکاءَ» إنما ذکر هذا سبحانه علی وجه التعظیم و التعجیب أی أرونی الذین زعمتم أنهم شرکاء لله تعبدونهم معه و هذا کالتوبیخ لهم فیما اعتقدوه من الإشراک مع الله کما یقول القائل لمن أفسد عملا أرنی ما عملته توبیخا له بما أفسده فإنهم سیفتضحون بذلک إذا أشاروا إلی الأصنام ثم قال سبحانه «کَلَّا» أی لیس کما تزعمون و قیل معناه ارتدعوا عن هذا المقال و تنبهوا من الغی و الضلال «بَلْ هُوَ اللَّهُ الْعَزِیزُ» أی القادر الذی لا یغالب «الْحَکِیمُ» فی جمیع أفعاله فکیف یکون له شریک ثم بین سبحانه نبوة نبیه ص فقال «وَ ما أَرْسَلْناکَ» یا محمد بالرسالة التی حملناکها «إِلَّا کَافَّةً لِلنَّاسِ» أی عامة للناس کلهم العرب و العجم و سائر الأمم عن الجبائی و غیره و یؤیده

الحدیث المروی عن ابن عباس عن النبی ص أعطیت خمسا و لا أقول فخرا بعثت إلی الأحمر و الأسود و جعلت لی الأرض طهورا و مسجدا و أحل لی المغنم و لا یحل لأحد قبلی و نصرت بالرعب فهو یسیر أمامی مسیرة شهر و أعطیت الشفاعة فادخرتها لأمتی یوم القیامة

و قیل معناه جامعا للناس بالإنذار و الدعوة و قیل کافأ للناس أی مانعا لهم عما هم علیه من الکفر و المعاصی بالأمر و النهی و الوعید و الإنذار و الهاء للمبالغة عن أبی مسلم «بَشِیراً» لهم بالجنة «وَ نَذِیراً» بالنار «وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ» رسالتک لإعراضهم عن النظر فی معجزتک و قیل لا یعلمون ما لهم فی الآخرة فی اتباعک من الثواب و النعیم و ما علیهم فی مخالفتک من العذاب الألیم ثم حکی سبحانه عن الکفار فقال «وَ یَقُولُونَ مَتی هذَا الْوَعْدُ» الذی تعدوننا به «إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ» فیما تقولونه یا معشر

ص: 190

المؤمنین ثم أمر سبحانه نبیه ص بإجابتهم فقال «قُلْ» یا محمد «لَکُمْ مِیعادُ یَوْمٍ» أی میقات یوم ینزل بکم ما وعدتم به و هو یوم القیامة و قیل یوم وفاتهم و قبض أرواحهم عن أبی مسلم «لا تَسْتَأْخِرُونَ عَنْهُ ساعَةً وَ لا تَسْتَقْدِمُونَ» أی لا تتأخرون عن ذلک الیوم و لا تتقدمون علیه بأن یزاد فی آجالکم أو ینقص منها.

[سورة سبإ (34): الآیات 31 الی 35]

اشارة

وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لَنْ نُؤْمِنَ بِهذَا الْقُرْآنِ وَ لا بِالَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَ لَوْ تَری إِذِ الظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ یَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلی بَعْضٍ الْقَوْلَ یَقُولُ الَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِینَ اسْتَکْبَرُوا لَوْ لا أَنْتُمْ لَکُنَّا مُؤْمِنِینَ (31) قالَ الَّذِینَ اسْتَکْبَرُوا لِلَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا أَ نَحْنُ صَدَدْناکُمْ عَنِ الْهُدی بَعْدَ إِذْ جاءَکُمْ بَلْ کُنْتُمْ مُجْرِمِینَ (32) وَ قالَ الَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِینَ اسْتَکْبَرُوا بَلْ مَکْرُ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ إِذْ تَأْمُرُونَنا أَنْ نَکْفُرَ بِاللَّهِ وَ نَجْعَلَ لَهُ أَنْداداً وَ أَسَرُّوا النَّدامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذابَ وَ جَعَلْنَا الْأَغْلالَ فِی أَعْناقِ الَّذِینَ کَفَرُوا هَلْ یُجْزَوْنَ إِلاَّ ما کانُوا یَعْمَلُونَ (33) وَ ما أَرْسَلْنا فِی قَرْیَةٍ مِنْ نَذِیرٍ إِلاَّ قالَ مُتْرَفُوها إِنَّا بِما أُرْسِلْتُمْ بِهِ کافِرُونَ (34) وَ قالُوا نَحْنُ أَکْثَرُ أَمْوالاً وَ أَوْلاداً وَ ما نَحْنُ بِمُعَذَّبِینَ (35)

الإعراب

«بَلْ مَکْرُ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ» فیه وجهان (أحدهما) أن یکون مکر مبتدأ و خبره محذوفا أی مکرکم فی اللیل و النهار صدنا عن ذلک حین أمرتمونا أن نکفر بالله (و الآخر) أن یکون فاعل فعل محذوف تقدیره بل صدنا مکرکم فی اللیل و النهار و العرب تضیف الأحداث إلی الزمان علی سبیل الاتساع فتقول صیام النهار و قیام اللیل و المعنی أن الصیام فی النهار

ص: 191

و القیام فی اللیل قال الشاعر:

لقد لمتنا یا أم غیلان فی السری و نمت و ما لیل المطی بنائم

فوصف اللیل بالنوم و هذا علی حد قولک نهارک صائم و لیلک قائم.

المعنی

ثم بین سبحانه حالهم فی القیامة فقال حکایة عنهم «وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا» و هم الیهود و قیل هم مشرکو العرب و هو الأصح «لَنْ نُؤْمِنَ بِهذَا الْقُرْآنِ» أی لا نصدق بأنه من الله تعالی «وَ لا بِالَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ» من أمر الآخرة و قیل یعنون به التوراة و الإنجیل و ذلک أنه لما قال مؤمنوا أهل الکتاب أن صفة محمد ص فی کتابنا و هو نبی مبعوث کفر المشرکون بکتابهم ثم قال «وَ لَوْ تَری» یا محمد «إِذِ الظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ» أی محبوسون للحساب یوم القیامة «یَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلی بَعْضٍ الْقَوْلَ» أی یرد بعضهم إلی بعض القول فی الجدال «یَقُولُ الَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا» و هم الأتباع «لِلَّذِینَ اسْتَکْبَرُوا» و هم الأشراف و القادة «لَوْ لا أَنْتُمْ لَکُنَّا مُؤْمِنِینَ» مصدقین بتوحید الله أی أنتم منعتمونا من الإیمان و المعنی لو لا دعاؤکم إیانا إلی الکفر لآمنا بالله فی الدنیا «قالَ الَّذِینَ اسْتَکْبَرُوا لِلَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا» أی قال المتبوعون للأتباع علی طریق الإنکار «أَ نَحْنُ صَدَدْناکُمْ عَنِ الْهُدی بَعْدَ إِذْ جاءَکُمْ» أی لم نصدکم نحن عن قبول الهدی «بَلْ کُنْتُمْ مُجْرِمِینَ» أی بل أنتم کفرتم و لم نحملکم علی الکفر قهرا فکل واحد من الفریقین ورک الذنب علی صاحبه و اتهمه و لم یضف واحد منهم الذنب إلی الله تعالی «وَ قالَ الَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِینَ اسْتَکْبَرُوا» یعنی الأتباع للمتبوعین «بَلْ مَکْرُ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ» أی مکرکم فی اللیل و النهار صدنا عن قبول الهدی «إِذْ تَأْمُرُونَنا أَنْ نَکْفُرَ بِاللَّهِ وَ نَجْعَلَ لَهُ أَنْداداً» أی حین أمرتمونا أن نجحد وحدانیة الله تعالی و دعوتمونا إلی أن نجعل له شرکاء فی العبادة «وَ أَسَرُّوا النَّدامَةَ» فیه وجهان (أحدهما) أن معناه أظهروا الندامة (و الآخر) أن المعنی أخفوها و قد فسر الأسرار فی بیت امرئ القیس:

تجاوزت أحراسا إلیها و معشرا علی حراصا لو یسرون مقتلی

علی الوجهین فمن قال بالأول قال معناه أظهر المتبوعون الندامة علی الإضلال و أظهر

ص: 192

الأتباع الندامة علی الضلال و قیل معناه أقبل بعضهم علی بعض یلومه و یظهر ندمه و من قال بالثانی قال معناه أخفوا الندامة فی أنفسهم خوف الفضیحة و قیل معناه أن الرؤساء أخفوا الندامة عن الأتباع «لَمَّا رَأَوُا الْعَذابَ» أی حین رأوا نزول العذاب بهم «وَ جَعَلْنَا الْأَغْلالَ فِی أَعْناقِ الَّذِینَ کَفَرُوا» قال ابن عباس غلوا بها فی النیران «هَلْ یُجْزَوْنَ إِلَّا ما کانُوا یَعْمَلُونَ» أی لا یجزون إلا بأعمالهم التی عملوها علی قدر استحقاقهم «وَ ما أَرْسَلْنا فِی قَرْیَةٍ مِنْ نَذِیرٍ» أی من نبی مخوف بالله تعالی «إِلَّا قالَ مُتْرَفُوها» أی جبابرتها و أغنیاؤها المتنعمون فیها «إِنَّا بِما أُرْسِلْتُمْ بِهِ کافِرُونَ» و فی هذا بیان للنبی ص أن أهل قریته جروا علی منهاج الأولین و إشارة إلی أنه کان أتباع الأنبیاء فیما مضی الفقراء و أوساط الناس دون الأغنیاء ثم بین سبحانه علة کفرهم بأن قال «وَ قالُوا نَحْنُ أَکْثَرُ أَمْوالًا وَ أَوْلاداً» أی افتخروا بأموالهم و أولادهم ظنا بأن الله سبحانه إنما خولهم المال و الولد کرامة لهم عنده فقالوا إذا رزقنا و حرمتم فنحن أکرم منکم و أفضل عند الله تعالی فلا یعذبنا علی کفرنا بکم و ذلک قوله «وَ ما نَحْنُ بِمُعَذَّبِینَ» و لم یعلموا أن الأموال و الأولاد عطاء من الله تعالی یستحق به الشکر علیهم و لیس ذلک للإکرام و التفضل.

[سورة سبإ (34): الآیات 36 الی 40]

اشارة

قُلْ إِنَّ رَبِّی یَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ یَشاءُ وَ یَقْدِرُ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ (36) وَ ما أَمْوالُکُمْ وَ لا أَوْلادُکُمْ بِالَّتِی تُقَرِّبُکُمْ عِنْدَنا زُلْفی إِلاَّ مَنْ آمَنَ وَ عَمِلَ صالِحاً فَأُولئِکَ لَهُمْ جَزاءُ الضِّعْفِ بِما عَمِلُوا وَ هُمْ فِی الْغُرُفاتِ آمِنُونَ (37) وَ الَّذِینَ یَسْعَوْنَ فِی آیاتِنا مُعاجِزِینَ أُولئِکَ فِی الْعَذابِ مُحْضَرُونَ (38) قُلْ إِنَّ رَبِّی یَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَ یَقْدِرُ لَهُ وَ ما أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَیْ ءٍ فَهُوَ یُخْلِفُهُ وَ هُوَ خَیْرُ الرَّازِقِینَ (39) وَ یَوْمَ یَحْشُرُهُمْ جَمِیعاً ثُمَّ یَقُولُ لِلْمَلائِکَةِ أَ هؤُلاءِ إِیَّاکُمْ کانُوا یَعْبُدُونَ (40)

ص: 193

القراءة

قرأ حمزة وحده فی الغرفة و الباقون «فِی الْغُرُفاتِ» علی الجمع و قرأ یعقوب جزاء بالنصب. الضعف بالرفع.

الحجة

حجة من قرأ الغرفة قوله تعالی أُوْلئِکَ یُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِما صَبَرُوا و فی الجنة غرفات و غرف) غیر أن العرب قد تجتزئ بالواحد عن الجمع إذا کان اسم الجنس قالوا أهلک الناس الدینار و الدرهم و من قرأ «فَأُولئِکَ لَهُمْ جَزاءُ الضِّعْفِ» فالتقدیر فأولئک لهم الضعف جزاء فی حال المجازاة فهو مصدر وضع موضع الحال أی مجزیین جزاء و یجوز أن یکون مفعولا له و أما إضافة جزاء إلی الضعف فی القراءة المشهورة فهو علی إضافته إلی المفعول.

الإعراب

«زُلْفی» فی موضع نصب علی المصدر تقدیره تقربکم قربة و تقریبا و قوله «إِلَّا مَنْ آمَنَ» الموصول و الصلة فی موضع نصب علی البدل من الکاف و المیم فی تقربکم و یجوز أن یکون نصبا علی الاستثناء.

المعنی

لما حکی الله سبحانه عن الکفار أنهم قالوا ما نحن بمعذبین لأن الله تعالی أغنانا فی الدنیا فلا یعذبنا فی الآخرة قال رادا علیهم «قُلْ» یا محمد «إِنَّ رَبِّی» الذی خلقنی «یَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ یَشاءُ» علی ما یعلمه من مصلحته و مصلحة غیره «وَ یَقْدِرُ» أی و یضیق أیضا علی حسب المصلحة فبسط الرزق هو الزیادة فیه علی قدر الکفایة و القدر تضییقه عن قدر الکفایة «وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ» ذلک بجهلهم بالله و بحکمته فیظنون أن کثرة مال الإنسان یدل علی کرامته عند الله تعالی ثم صرح بهذا المعنی فقال «وَ ما أَمْوالُکُمْ» أی لیس أموالکم التی خولتموها «وَ لا أَوْلادُکُمْ» التی رزقتموها «بِالَّتِی تُقَرِّبُکُمْ عِنْدَنا زُلْفی» أی قربی عن مجاهد قال الأخفش أراد بالتی تقربکم عندنا تقریبا فزلفی اسم المصدر و قال الفراء التی یجوز أن یقع علی الأموال و الأولاد و جاء الخبر بلفظ الواحدة و أن دخل فیه الأخری «إِلَّا مَنْ آمَنَ وَ عَمِلَ صالِحاً» معناه لکن من آمن بالله و عرفه و صدق نبیه ص و أطاعه فیما أمر به و انتهی عما نهاه عنه «فَأُولئِکَ لَهُمْ جَزاءُ الضِّعْفِ بِما عَمِلُوا» أی یضاعف الله حسناتهم فیجزی بالحسنة الواحدة عشرا إلی ما زاد و الضعف اسم جنس یدل علی الکثیر و القلیل و یجوز أن یکون الأموال و الأولاد تقرب إلی الله تعالی زلفی بأن یکسب المؤمن المال مستعینا به علی القیام بحق التکلیف و یستولد الولد کذلک فیقر بأنه عند الله زلفی فعلی هذا یکون الاستثناء متصلا و لا یکون بمعنی لکن و قیل أن جزاء الضعف أن یعطیهم فی الآخرة مثل ما کان لهم فی الدنیا من النعیم و الضعف المثل عن أبی مسلم

ص: 194

«وَ هُمْ فِی الْغُرُفاتِ» أی فی غرف الجنة و هی البیوت فوق الأبنیة «آمِنُونَ» فیها لا یخافون شیئا مما یخاف مثله فی دار الدنیا من الموت و الغیر و الآفات و الأحزان «وَ الَّذِینَ یَسْعَوْنَ فِی آیاتِنا» أی یجتهدون فی إبطال آیاتنا و تکذیبها «مُعاجِزِینَ» لأنبیائنا و معاجزین أی مثبطین غیرهم عن أفعال البر «أُولئِکَ فِی الْعَذابِ مُحْضَرُونَ قُلْ إِنَّ رَبِّی یَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَ یَقْدِرُ لَهُ» مر تفسیره و إنما کرره سبحانه لاختلاف الفائدة فالأول توبیخ للکافرین و هم المخاطبون به و الثانی وعظ للمؤمنین فکأنه قال لیس إغناء الکفار و إعطاؤهم بدلالة علی کرامتهم و سعادتهم بل یزیدهم ذلک عقوبة و إغناء المؤمنین یجوز أن یکون زیادة فی سعادتهم بأن ینفقوها فی سبیل الله و یدل علی ذلک قوله «وَ ما أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَیْ ءٍ فَهُوَ یُخْلِفُهُ» أی و ما أخرجتم من أموالکم فی وجوه البر فإنه سبحانه یعطیکم خلفه و عوضه إما فی الدنیا بزیادة النعمة و إما فی الآخرة بثواب الجنة یقال أخلف الله له و علیه إذا أبدل له ما ذهب عنه «وَ هُوَ خَیْرُ الرَّازِقِینَ» لأنه یعطی لمنافع عباده لا لدفع ضرر أو جر نفع لاستحالة المنافع و المضار علیه و قال الکلبی ما تصدقتم به فی خیر فهو یخلفه أما أن یجعله لکم فی الدنیا أو یدخر لکم فی الآخرة و

روی أبو هریرة عن النبی ص قال قال الله عز و جل لی أنفق أنفق علیک

و

روی أنس بن مالک عن النبی ص قال ینادی مناد کل لیلة لدوا للموت و ینادی مناد ابنوا للخراب و ینادی مناد اللهم هب للمنفق خلفا و ینادی مناد اللهم هب للممسک تلفا و ینادی مناد لیت الناس لم یخلقوا و ینادی مناد لیتهم إذ خلقوا فکروا فیما له خلقوا

و

عن جابر عن النبی ص قال کل معروف صدقة و ما وقی به الرجل عرضه فهو صدقة و ما أنفق المؤمن من نفقة فعلی الله خلفها ضامنا إلا ما کان من نفقة فی بنیان أو معصیة

و

عن أبی أمامة قال إنکم تؤولون هذه الآیة فی غیر تأویلها «وَ ما أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَیْ ءٍ فَهُوَ یُخْلِفُهُ» و قد سمعت رسول الله ص یقول و إلا فصمتا إیاکم و السرف فی المال و النفقة و علیکم بالاقتصاد فما افتقر قوم قط اقتصدوا

ثم قال سبحانه «وَ یَوْمَ یَحْشُرُهُمْ جَمِیعاً» یعنی یوم القیامة یجمع العابدین لغیر الله و المعبودین من الملائکة للحساب «ثُمَّ یَقُولُ لِلْمَلائِکَةِ أَ هؤُلاءِ» الکفار «إِیَّاکُمْ کانُوا یَعْبُدُونَ» أی کانوا یعبدونکم و یقصدونکم بالعبادة و علی هذا وجه التقریر و الاستشهاد للملائکة علی اعتقادات الکفار حتی تتبرأ الملائکة منهم و من عبادتهم کما قال سبحانه. أَ أَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِی وَ أُمِّی إِلهَیْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ.

النظم

وجه اتصال هذه الآیة بما قبلها أنهم لما قالوا نَحْنُ أَکْثَرُ أَمْوالًا وَ أَوْلاداً بین أن دعواهم مردودة و أنهم معذبون محجوجون.

ص: 195

[سورة سبإ (34): الآیات 41 الی 45]

اشارة

قالُوا سُبْحانَکَ أَنْتَ وَلِیُّنا مِنْ دُونِهِمْ بَلْ کانُوا یَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَکْثَرُهُمْ بِهِمْ مُؤْمِنُونَ (41) فَالْیَوْمَ لا یَمْلِکُ بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ نَفْعاً وَ لا ضَرًّا وَ نَقُولُ لِلَّذِینَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذابَ النَّارِ الَّتِی کُنْتُمْ بِها تُکَذِّبُونَ (42) وَ إِذا تُتْلی عَلَیْهِمْ آیاتُنا بَیِّناتٍ قالُوا ما هذا إِلاَّ رَجُلٌ یُرِیدُ أَنْ یَصُدَّکُمْ عَمَّا کانَ یَعْبُدُ آباؤُکُمْ وَ قالُوا ما هذا إِلاَّ إِفْکٌ مُفْتَریً وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لِلْحَقِّ لَمَّا جاءَهُمْ إِنْ هذا إِلاَّ سِحْرٌ مُبِینٌ (43) وَ ما آتَیْناهُمْ مِنْ کُتُبٍ یَدْرُسُونَها وَ ما أَرْسَلْنا إِلَیْهِمْ قَبْلَکَ مِنْ نَذِیرٍ (44) وَ کَذَّبَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ ما بَلَغُوا مِعْشارَ ما آتَیْناهُمْ فَکَذَّبُوا رُسُلِی فَکَیْفَ کانَ نَکِیرِ (45)

الإعراب

«بَیِّناتٍ» نصب علی الحال و «آباؤُکُمْ» فاعل یعبد و اسم کان محذوف یفسره آباؤکم و التقدیر عما کان آباؤکم یعبدون. «یَدْرُسُونَها» یجوز أن یکون فی محل جر صفة لکتب و یجوز أن یکون فی محل نصب علی موضع الجار و المجرور لأن المعنی و ما آتیناهم کتبا مدرسة و «فَکَیْفَ کانَ نَکِیرِ» کیف خبر کان و نکیر اسمه و النکیر مصدر مثل عذیر فی قوله:

" عذیر الحی من عدوان کانوا حیة الأرض".

المعنی

«قالُوا» أی قالت الملائکة «سُبْحانَکَ» أی تنزیها لک عن أن نعبد

ص: 196

سواک و نتخذ معبودا غیرک «أَنْتَ» یا الله «وَلِیُّنا» أی ناصرنا و أولی بنا «مِنْ دُونِهِمْ» أی دون هؤلاء الکفار و دون کل أحد و ما کنا نرضی بعبادتهم إیانا مع علمنا بأنک ربنا و ربهم «بَلْ کانُوا یَعْبُدُونَ الْجِنَّ» بطاعتهم إیاهم فیما دعوهم إلیه من عبادة الملائکة و قیل المراد بالجن إبلیس و ذریته و أعوانه و «أَکْثَرُهُمْ بِهِمْ مُؤْمِنُونَ» أی مصدقون بالشیاطین مطیعون لهم ثم یقول الله سبحانه «فَالْیَوْمَ» یعنی فی الآخرة «لا یَمْلِکُ بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ» یعنی العابدین و المعبودین «نَفْعاً وَ لا ضَرًّا» أی نفعا بالشفاعة و لا ضرا بالتعذیب «وَ نَقُولُ لِلَّذِینَ ظَلَمُوا» بأن عبدوا غیر الله «ذُوقُوا عَذابَ النَّارِ الَّتِی کُنْتُمْ بِها تُکَذِّبُونَ» أی لا تعترفون بها و تجحدونها ثم عاد سبحانه إلی الحکایة عن حال الکفار فی الدنیا فقال «وَ إِذا تُتْلی عَلَیْهِمْ آیاتُنا» أی تقرأ علیهم حججنا «بَیِّناتٍ» أی واضحات من القرآن الذی أنزلناه علی نبینا «قالُوا» عند ذلک «ما هذا إِلَّا رَجُلٌ یُرِیدُ أَنْ یَصُدَّکُمْ» أی یمنعکم «عَمَّا کانَ یَعْبُدُ آباؤُکُمْ» فزعوا إلی تقلید الآباء لما أعوزتهم الحجة «وَ قالُوا ما هذا» القرآن «إِلَّا إِفْکٌ» أی کذب «مُفْتَریً» قد تخرصه و افتراه «وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لِلْحَقِّ» أی للقرآن «لَمَّا جاءَهُمْ إِنْ هذا» أی لیس هذا «إِلَّا سِحْرٌ مُبِینٌ» أی ظاهر ثم أخبر سبحانه أنهم لم یقولوا ذلک عن بینة فقال «وَ ما آتَیْناهُمْ مِنْ کُتُبٍ یَدْرُسُونَها» أی و ما أعطینا مشرکی قریش کتابا قط یدرسونه فیعلمون بدرسه أن ما جئت به حق أو باطل و إنما یکذبونک بهواهم من غیر حجة «وَ ما أَرْسَلْنا إِلَیْهِمْ قَبْلَکَ مِنْ نَذِیرٍ» أی رسول أمرهم بتکذیبک و أخبرهم ببطلان قولک یعنی أنهم لا یرجعون فی تکذیبک إلا إلی الجهل و العناد و اتباع الهوی ثم أخبر سبحانه عن عاقبة من کذب الرسل قبلهم تخویفا لهم فقال «وَ کَذَّبَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ» بمن بعث إلیهم من الرسل و ما آتاهم الله من الکتب «وَ ما بَلَغُوا مِعْشارَ ما آتَیْناهُمْ» أی و ما بلغ قومک یا محمد معشار ما أعطینا من قبلهم من القوة و کثرة المال و طول العمر فأهلکهم الله عن ابن عباس و قتادة «فَکَذَّبُوا رُسُلِی فَکَیْفَ کانَ نَکِیرِ» أی عقوبتی و تغییری حالهم و قیل معناه أنظر فی آثارهم کیف کان إنکاری علیهم بالهلاک عن ابن مسلم و المراد أنا کما أهلکنا أولئک حین کذبوا رسلنا فلیحذر هؤلاء مثل ما نزل بهم من الهلاک و الاستئصال.

[سورة سبإ (34): الآیات 46 الی 50]

اشارة

قُلْ إِنَّما أَعِظُکُمْ بِواحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنی وَ فُرادی ثُمَّ تَتَفَکَّرُوا ما بِصاحِبِکُمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلاَّ نَذِیرٌ لَکُمْ بَیْنَ یَدَیْ عَذابٍ شَدِیدٍ (46) قُلْ ما سَأَلْتُکُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَکُمْ إِنْ أَجْرِیَ إِلاَّ عَلَی اللَّهِ وَ هُوَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ شَهِیدٌ (47) قُلْ إِنَّ رَبِّی یَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلاَّمُ الْغُیُوبِ (48) قُلْ جاءَ الْحَقُّ وَ ما یُبْدِئُ الْباطِلُ وَ ما یُعِیدُ (49) قُلْ إِنْ ضَلَلْتُ فَإِنَّما أَضِلُّ عَلی نَفْسِی وَ إِنِ اهْتَدَیْتُ فَبِما یُوحِی إِلَیَّ رَبِّی إِنَّهُ سَمِیعٌ قَرِیبٌ (50)

ص: 197

الإعراب

«أَنْ تَقُومُوا» فی موضع جر علی البدل من واحدة و یجوز أن یکون فی موضع نصب بحذف حرف الجر و إفضاء الفعل إلیه و التقدیر أعظکم بطاعة الله لأن تقوموا أو أعظکم بأن تقوموا. «مَثْنی وَ فُرادی» نصب علی الحال. «ما سَأَلْتُکُمْ» ما شرطیة و هی فی محل النصب بأنها مفعول ثان لسألت و یجوز أن تکون موصولة فیکون التقدیر ما سألتکموه فیکون مع الصلة فی موضع رفع بالابتداء. «عَلَّامُ الْغُیُوبِ» یجوز أن یکون بدلا من الضمیر المستکن فی یقذف و یجوز أن یکون خبر مبتدإ محذوف أی هو علام الغیوب و لو نصب علی أنه نعت لربی لکان جائزا لکن الرفع أجود لأنه جاء بعد تمام الکلام.

المعنی

ثم خاطب سبحانه النبی ص فقال «قُلْ» یا محمد لهم «إِنَّما أَعِظُکُمْ بِواحِدَةٍ» أی آمرکم و أوصیکم بخصلة واحدة و قیل بکلمة واحدة و هی کلمة التوحید و قیل بطاعة الله عن مجاهد و من قال بالأول قال أنه فسر الواحدة بما بعده فقال «أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنی وَ فُرادی» أی اثنین اثنین و واحدا واحدا «ثُمَّ تَتَفَکَّرُوا ما بِصاحِبِکُمْ مِنْ جِنَّةٍ» معناه أن یقوم الرجل منکم وحده أو مع غیره ثم تتساءلون هل جربنا علی محمد کذبا أو هل رأینا به جنة ففی ذلک دلالة علی بطلان ما ذکرتم فیه و لیس معنی القیام هنا القیام علی الأرجل و إنما المراد به القصد للإصلاح و الإقبال علیه مناظرا مع غیره و متفکرا فی نفسه لأن الحق إنما یتبین للإنسان بهما و قد تم الکلام عند قوله «تَتَفَکَّرُوا» و ما للنفی قال قتادة أی لیس بمحمد ص جنون و أن جعلت تمام الکلام آخر الآیة فالمعنی ثم تتفکروا أی شی ء بصاحبکم من الجنون أی هل رأیتم من منشئه إلی مبعثه وصمة تنافی النبوة من کذب أو ضعف فی العقل أو اختلاف فی القول و الفعل فیدل ذلک علی الجنون «إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِیرٌ لَکُمْ» أی مخوف من معاصی الله «بَیْنَ یَدَیْ عَذابٍ شَدِیدٍ» یعنی عذاب القیامة ثم قال للنبی ص «قُلْ» لهم یا محمد «ما

ص: 198

سَأَلْتُکُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَکُمْ» یعنی لا أسألکم علی تبلیغ الرسالة شیئا من عرض الدنیا فتتهمونی فما طلبته منکم من أجر علی أداء الرسالة و بیان الشریعة فهو لکم و هذا کما یقول الرجل لمن لا یقبل نصحه ما أعطیتنی من أجر فخذه و ما لی فی هذا فقد وهبته لک یرید لیس لی فیه شی ء و منه النصح مجان و قال الماوردی معناه

أن أجر ما دعوتکم إلیه من إجابتی و ذخره هو لکم دونی و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام)

«إِنْ أَجْرِیَ إِلَّا عَلَی اللَّهِ» أی لیس ثواب عملی إلا علی الله فهو یثیبنی علیه و لا یضیعه «وَ هُوَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ شَهِیدٌ» أی علیم به لم یغب عنه شی ء فیعلم ما یلحقنی من أذاکم «قُلْ» یا محمد «إِنَّ رَبِّی یَقْذِفُ بِالْحَقِّ» و یلقیه إلی أنبیائه عن قتادة و مقاتل «عَلَّامُ الْغُیُوبِ» علم جمیع الخفیات و ما غاب عن خلقه فی الأرضین و السموات «قُلْ» یا محمد «جاءَ الْحَقُّ» و هو أمر الله تعالی بالإسلام و التوحید و قیل هو الجهاد بالسیف عن ابن مسعود «وَ ما یُبْدِئُ الْباطِلُ وَ ما یُعِیدُ» أی ذهب الباطل ذهابا لم یبق منه إبداء و لا إعادة و لا إقبال و لا إدبار لأن الحق إذا جاء لا یبقی للباطل بقیة و قیل أن الباطل إبلیس لا یبدئ الخلق و لا یعیدهم عن قتادة و قیل معناه ما یبدئ الباطل لأهله خیرا فی الدنیا و لا یعید خیرا فی الآخرة عن الحسن و قال الزجاج و یجوز أن یکون ما استفهاما فی موضع نصب علی معنی و أی شی ء یبدئ الباطل و أی شی ء یعیده

قال ابن مسعود دخل رسول الله ص مکة و حول البیت ثلاثمائة و ستون صنما فجعل یطعنها بعود فی یده و یقول جاءَ الْحَقُّ وَ زَهَقَ الْباطِلُ إِنَّ الْباطِلَ کانَ زَهُوقاً «جاءَ الْحَقُّ وَ ما یُبْدِئُ الْباطِلُ وَ ما یُعِیدُ»

«قُلْ إِنْ ضَلَلْتُ» عن الحق کما تدعون «فَإِنَّما أَضِلُّ عَلی نَفْسِی» أی فإنما یرجع وبال ضلالی علی لأنی مأخوذ به دون غیری «وَ إِنِ اهْتَدَیْتُ» إلی الحق «فَبِما یُوحِی إِلَیَّ رَبِّی» أی بفضل ربی حیث أوحی إلی فله المنة بذلک علی دون خلقه «إِنَّهُ سَمِیعٌ» لأقوالنا «قَرِیبٌ» منا فلا یخفی علیه المحق و المبطل.

[سورة سبإ (34): الآیات 51 الی 54]

اشارة

وَ لَوْ تَری إِذْ فَزِعُوا فَلا فَوْتَ وَ أُخِذُوا مِنْ مَکانٍ قَرِیبٍ (51) وَ قالُوا آمَنَّا بِهِ وَ أَنَّی لَهُمُ التَّناوُشُ مِنْ مَکانٍ بَعِیدٍ (52) وَ قَدْ کَفَرُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ وَ یَقْذِفُونَ بِالْغَیْبِ مِنْ مَکانٍ بَعِیدٍ (53) وَ حِیلَ بَیْنَهُمْ وَ بَیْنَ ما یَشْتَهُونَ کَما فُعِلَ بِأَشْیاعِهِمْ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ کانُوا فِی شَکٍّ مُرِیبٍ (54)

ص: 199

القراءة

قرأ أبو عمرو و أهل الکوفة غیر عاصم التناؤش بالمد و الهمز و الباقون بغیر مد و لا همز.

الحجة

التناؤش التناول من قولهم نشت أنوش قال الشاعر:

فهی تنوش الحوض نوشا من علا نوشا به تقطع أجواز الفلا

فمن لم یهمز جعله تفاعلا منه و من همز احتمل أمرین (أحدهما) أنه أبدل من الواو و الهمز لانضمامها مثل أقتت و أدؤر و نحو ذلک (و الآخر) یکون من الناش و هو الطلب قال رؤبة:

أقحمنی جار أبی الخاموش إلیک ناش القدر المنئوش

و الناش الحرکة فی الإبطاء قال الشاعر:

تمنی نئیشا أن یکون أطاعنی و قد حدثت بعد الأمور أمور

أی تمنی مدة مدیدة فنصب نئیشا علی الظرف.

المعنی

ثم قال سبحانه «وَ لَوْ تَری» یا محمد «إِذْ فَزِعُوا» أی عند البعث «فَلا فَوْتَ» أی فلا یفوتنی منهم أحد و لا ینجو منی ظالم «وَ أُخِذُوا مِنْ مَکانٍ قَرِیبٍ» یعنی القبور و حیث کانوا فهم من الله قریب لا یفوتونه و جواب لو محذوف و یدل الکلام علیه و التقدیر لرأیت أمرا عظیما و قیل إذ فزعوا فی الدنیا حین رأوا بأس الله عند معاینة الملائکة لقبض أرواحهم عن قتادة و قیل هو فزعهم یوم بدر حین ضربت أعناقهم فلم یستطیعوا فرارا من العذاب و لا رجوعا إلی التوبة عن الضحاک و السدی و

قال أبو حمزة الثمالی سمعت علی بن الحسین (علیه السلام) و الحسن بن الحسن بن علی (علیه السلام) یقولان هو جیش البیداء یؤخذون من تحت أقدامهم

قال و حدثنی عمرو بن مرة و حمران بن أعین أنهما سمعا مهاجرا المکی

ص: 200

یقول سمعت أم سلمة تقول قال رسول الله ص یعوذ عائذ بالبیت فیبعث الله إلیه جیشا حتی إذا کانوا بالبیداء بیداء المدینة خسف بهم

و

روی عن حذیفة بن الیمان أن النبی ص ذکر فتنة تکون بین أهل المشرق و المغرب قال فبینا هم کذلک یخرج علیهم السفیانی من الوادی الیابس فی فور ذلک حتی ینزل دمشق فیبعث جیشین جیشا إلی المشرق و آخر إلی المدینة حتی ینزلوا بأرض بابل من المدینة الملعونة یعنی بغداد فیقتلون أکثر من ثلاثة آلاف و یفضحون أکثر من مائة امرأة و یقتلون بها ثلاثمائة کبش من بنی العباس ثم ینحدرون إلی الکوفة فیخربون ما حولها ثم یخرجون متوجهین إلی الشام فیخرج رایة هدی من الکوفة فیلحق ذلک الجیش فیقتلونهم لا یفلت منهم مخبر و یستنقذون ما فی أیدیهم من السبی و الغنائم و یحل الجیش الثانی بالمدینة فینتهبونها ثلاثة أیام بلیالیها ثم یخرجون متوجهین إلی مکة حتی إذا کانوا بالبیداء بعث الله جبرائیل فیقول یا جبرائیل اذهب فأبدهم فیضربها برجله ضربة یخسف الله بهم عندها و لا یفلت منهم إلا رجلان من جهینة فلذلک جاء القول" و عند جهینة الخبر الیقین" فذلک قوله «وَ لَوْ تَری إِذْ فَزِعُوا» إلی آخره أورده الثعلبی فی تفسیره و روی أصحابنا فی أحادیث المهدی عن أبی عبد الله (علیه السلام) و أبی جعفر (علیه السلام) مثله

«وَ قالُوا» أی و یقولون فی ذلک الوقت و هو یوم القیامة أو عند رؤیة البأس أو عند الخسف فی حدیث السفیانی «آمَنَّا بِهِ وَ أَنَّی لَهُمُ التَّناوُشُ» أی و من أین لهم الانتفاع بهذا الإیمان الذی ألجئوا إلیه بین سبحانه أنهم لا ینالون به نفعا کما لا ینال أحد التناوش «مِنْ مَکانٍ بَعِیدٍ» و قیل معناه أنهم طلبوا المرد إلی الدنیا فالمراد أنهم طلبوا الأمر من حیث لا ینال و لم یرد بعد المکان و إنما أراد بعد انتفاعهم بذلک و بعدهم عن الصواب «وَ قَدْ کَفَرُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ» المعنی و کیف تقبل توبتهم أو یردون إلی الدنیا و قد کفروا بالله من قبل ذلک «وَ یَقْذِفُونَ بِالْغَیْبِ مِنْ مَکانٍ بَعِیدٍ» أی و یرجمون بالظن فیقولون لا جنة و لا نار و لا بعث و هذا أبعد ما یکون من الظن عن قتادة و قیل معناه یرمون محمدا ص بالظنون من غیر یقین و ذلک قولهم هو ساحر و هو شاعر و هو مجنون و جعله قذفا لخروجه فی غیر حق و قیل معناه و یبعدون أمر الآخرة فیقولون لأتباعهم هیهات هیهات لما توعدون و ذلک کالشی ء یری فی موضع بعید المرمی «وَ حِیلَ بَیْنَهُمْ وَ بَیْنَ ما یَشْتَهُونَ» أی و فرق بینهم و بین مشتهیاتهم بالموت الذی حل بهم کما حل بأمثالهم عن أبی مسلم و قیل مشتهاهم هو التوبة و الإیمان أو الرد إلی الدنیا و قد منعوا منه و قیل هو نعیم الجنة عن الجبائی و قیل معناه منعوا من کل مشتهی

ص: 201

فیلحق الله تعالی فیهم النفار فلا یدرکون شیئا إلا و یتألمون به «کَما فُعِلَ» مثل ذلک «بِأَشْیاعِهِمْ مِنْ قَبْلُ» أی بأمثالهم من الکفار و قیل معناه بموافقیهم و أهل دینهم من الأمم الماضیة حین لم تقبل منهم التوبة وقت رؤیة البأس و العذاب قال الضحاک المراد بذلک أصحاب الفیل حین أرادوا خراب الکعبة «إِنَّهُمْ کانُوا فِی شَکٍّ» من البعث و النشور و قیل فی شک من وقوع العذاب بهم «مُرِیبٍ» أی مشکک کما قالوا عجب عجیب.

ص: 202

(35) سورة فاطر مکیة و آیاتها خمس و أربعون (45)

اشارة

[توضیح]

مکیة قال الحسن إلا آیتین «إِنَّ الَّذِینَ یَتْلُونَ کِتابَ اللَّهِ» الآیة «ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ» الآیة.

عدد آیها

ست و أربعون آیة شامی و المدنی الأخیر و خمس فی الباقین

اختلافها

سبع آیات «الَّذِینَ کَفَرُوا لَهُمْ عَذابٌ شَدِیدٌ» بصری شامی «جَدِیدٍ» و «الْبَصِیرُ» و «النُّورُ» ثلاثهن غیر البصری «مَنْ فِی الْقُبُورِ» غیر شامی «أَنْ تَزُولا» بصری «تَبْدِیلًا» بصری شامی و المدنی الأخیر

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال من قرأ سورة الملائکة دعته یوم القیامة ثلاثة أبواب من الجنة أن أدخل من أی الأبواب شئت

تفسیرها

لما ختم الله سبحانه السورة المتقدمة بالرد علی أهل الشرک و الشک و العنود افتتح هذه السورة بذکر کمال قدرته و وحدانیته و دلائل التوحید فقال:

[سورة فاطر (35): الآیات 1 الی 5]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الْحَمْدُ لِلَّهِ فاطِرِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ جاعِلِ الْمَلائِکَةِ رُسُلاً أُولِی أَجْنِحَةٍ مَثْنی وَ ثُلاثَ وَ رُباعَ یَزِیدُ فِی الْخَلْقِ ما یَشاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ (1) ما یَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلا مُمْسِکَ لَها وَ ما یُمْسِکْ فَلا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ وَ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (2) یا أَیُّهَا النَّاسُ اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ هَلْ مِنْ خالِقٍ غَیْرُ اللَّهِ یَرْزُقُکُمْ مِنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ فَأَنَّی تُؤْفَکُونَ (3) وَ إِنْ یُکَذِّبُوکَ فَقَدْ کُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِکَ وَ إِلَی اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ (4)

یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّکُمُ الْحَیاةُ الدُّنْیا وَ لا یَغُرَّنَّکُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ (5)

ص: 203

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر عاصم و أبو جعفر غیر الله بالجر و الباقون بالرفع.

الحجة

قال أبو علی من قرأ غیر الله بالجر جعله صفة علی اللفظ و الخبر «یَرْزُقُکُمْ مِنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ» و من قرأ «غَیْرُ اللَّهِ» بالرفع احتمل وجوها (أحدها) أن یکون خبر المبتدأ (و الآخر) أن یکون صفة علی الموضع و الخبر مضمر تقدیره هل خالق غیر الله فی الوجود أو العالم (و الثالث) أن یکون غیر استثناء و الخبر مضمر کأنه قال هل من خالق إلا الله و یدل علی جواز الاستثناء قوله ما مِنْ إِلهٍ إِلَّا اللَّهُ.

اللغة

الفطر الشق عن الشی ء بإظهاره للحس و فاطر السموات خالقها.

الإعراب

«مَثْنی وَ ثُلاثَ وَ رُباعَ» صفة لأجنحة معدولة عن اثنین اثنین و ثلاثة ثلاثة و أربعة أربعة. «ما یَفْتَحِ اللَّهُ» ما شرطیة فی محل النصب لکونها مفعول یفتح.

المعنی

«الْحَمْدُ لِلَّهِ فاطِرِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» أی خالقهما مبتدئا علی غیر مثال سبق حمد سبحانه نفسه لیعلمنا کیف نحمده و لیبین لنا أن الحمد کله له «جاعِلِ الْمَلائِکَةِ رُسُلًا» إلی الأنبیاء بالرسالات و الوحی «أُولِی أَجْنِحَةٍ مَثْنی وَ ثُلاثَ وَ رُباعَ» تقدم تفسیرها و إنما جعلهم أولی أجنحة لیتمکنوا بها من العروج إلی السماء و من النزول إلی الأرض فمنهم من له جناحان و منهم من له ثلاثة أجنحة و منهم من له أربعة أجنحة عن قتادة قال و یزید فیها ما یشاء و هو قوله «یَزِیدُ فِی الْخَلْقِ ما یَشاءُ» قال ابن عباس رأی رسول الله ص جبرائیل لیلة المعراج و له ستمائة جناح و هذا اختیار الزجاج و الفراء و قیل أراد بقوله «یَزِیدُ فِی الْخَلْقِ ما یَشاءُ»

ص: 204

حسن الصوت عن الزهری و ابن جریج و قیل هو الملاحة فی العینین عن قتادة و

روی أبو هریرة عن النبی ص قال هو الوجه الحسن و الصوت الحسن و الشعر الحسن

«إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ» لا شی ء إلا و هو قادر علیه بعینه أو قادر علی مثله ثم بین سبحانه أنعامه علی خلقه فقال «ما یَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلا مُمْسِکَ لَها» أی ما یأتیهم به من مطر أو عافیة أو أی نعمة شاء فإن أحدا لا یقدر علی إمساکه «وَ ما یُمْسِکْ» من ذلک «فَلا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ» أی فإن أحدا لا یقدر علی إرساله و قیل معناه ما یرسل الله من رسول إلی عباده فی وقت دون وقت فلا مانع له لأن إرسال الرسول رحمة من الله کما قال «وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعالَمِینَ» و ما یمسکه فی زمان الفترة أو عمن یقترحه من الکفار فلا مرسل له عن الحسن و اللفظ محتمل للجمیع «وَ هُوَ الْعَزِیزُ» أی القادر الذی لا یعجز «الْحَکِیمُ» فی أفعاله أن أنعم و أن أمسک لأنه یفعل ما تقتضیه الحکمة ثم خاطب المؤمنین فقال «یا أَیُّهَا النَّاسُ اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ» الظاهرة و الباطنة التی من جملتها أنه خلقکم و أوجدکم و أحیاکم و أقدرکم و شهاکم و خلق لکم أنواع الملاذ و المنافع «هَلْ مِنْ خالِقٍ غَیْرُ اللَّهِ یَرْزُقُکُمْ مِنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ» هذا استفهام تقریر لهم و معناه النفی لیقروا بأنه لا خالق إلا الله یرزق من السماء بالمطر و من الأرض بالنبات و هل یجوز إطلاق لفظ الخالق علی غیر الله سبحانه فیه وجهان (أحدهما) أنه لا تطلق هذه اللفظة علی أحد سواه و إنما یوصف به غیره علی جهة التقیید و إن جاز إطلاق لفظ الصانع و الفاعل نحوهما علی غیره (و الآخر) أن المعنی لا خالق یرزق و یخلق الرزق إلا الله تعالی «لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» أی لا معبود یستحق العبادة سواه سبحانه «فَأَنَّی تُؤْفَکُونَ» أی کیف تصرفون عن طریق الحق إلی الضلال و قیل معناه أنی یعدل بکم عن هذه الأدلة التی أقمتها لکم علی التوحید مع وضوحها ثم سلی سبحانه نبیه ص عن تکذیب قومه إیاه فقال «وَ إِنْ یُکَذِّبُوکَ» یا محمد «فَقَدْ کُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِکَ وَ إِلَی اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ» فیجازی من کذب رسله و ینصر من کذب من رسله ثم خاطب الخلق فقال «یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ» من البعث و النشور و الجنة و النار و الجزاء و الحساب «حَقٌّ» صدق کائن لا محالة «فَلا تَغُرَّنَّکُمُ الْحَیاةُ الدُّنْیا» فتغترون بملاذها و نعیمها و لا یخدعنکم حب الریاسة و طول البقاء فإن ذلک عن قلیل نافد بائد و یبقی الوبال و الوزر «وَ لا یَغُرَّنَّکُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ» و هو الذی عادته أن یغر غیره و الدنیا و زینتها بهذه الصفة لأن الخلق یغترون بها و قیل أن الغرور الشیطان الذی هو إبلیس عن الحسن و مجاهد.

ص: 205

[سورة فاطر (35): الآیات 6 الی 10]

اشارة

إِنَّ الشَّیْطانَ لَکُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّما یَدْعُوا حِزْبَهُ لِیَکُونُوا مِنْ أَصْحابِ السَّعِیرِ (6) الَّذِینَ کَفَرُوا لَهُمْ عَذابٌ شَدِیدٌ وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَ أَجْرٌ کَبِیرٌ (7) أَ فَمَنْ زُیِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً فَإِنَّ اللَّهَ یُضِلُّ مَنْ یَشاءُ وَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ فَلا تَذْهَبْ نَفْسُکَ عَلَیْهِمْ حَسَراتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ بِما یَصْنَعُونَ (8) وَ اللَّهُ الَّذِی أَرْسَلَ الرِّیاحَ فَتُثِیرُ سَحاباً فَسُقْناهُ إِلی بَلَدٍ مَیِّتٍ فَأَحْیَیْنا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها کَذلِکَ النُّشُورُ (9) مَنْ کانَ یُرِیدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِیعاً إِلَیْهِ یَصْعَدُ الْکَلِمُ الطَّیِّبُ وَ الْعَمَلُ الصَّالِحُ یَرْفَعُهُ وَ الَّذِینَ یَمْکُرُونَ السَّیِّئاتِ لَهُمْ عَذابٌ شَدِیدٌ وَ مَکْرُ أُولئِکَ هُوَ یَبُورُ (10)

القراءة

قرأ أبو جعفر فلا تذهب بضم التاء نفسک بالنصب و الباقون «فَلا تَذْهَبْ نَفْسُکَ» و الوجه فیهما ظاهر.

الإعراب

حسرات مصدر فعل محذوف تقدیره فلا تذهب نفسک تتحسر علیهم حسرات و جمیعا نصب علی الحال و العامل فیه ما یتعلق به اللام من لله «وَ مَکْرُ أُولئِکَ هُوَ یَبُورُ» هو فصل بین المبتدأ و خبره.

المعنی

ثم أنه سبحانه حذرهم الشیطان فقال «إِنَّ الشَّیْطانَ لَکُمْ عَدُوٌّ» یدعوکم إلی ما فیه الهلاک و الخسر و یصرفکم عن أفعال الخیر و البر و یدعوکم إلی الشر «فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا» أی فعادوه و لا تتبعوه بأن تعملوا علی وفق مراده و تذعنوا لانقیاده «إِنَّما یَدْعُوا

ص: 206

حِزْبَهُ» أی أتباعه و أولیاءه و أصحابه «لِیَکُونُوا مِنْ أَصْحابِ السَّعِیرِ» أی النار المسعرة و المعنی أنه لا سلطان له علی المؤمنین و لکنه یدعو أتباعه إلی ما یستحقون به النار ثم بین سبحانه حال من أجابه و حال من خالفه فقال «الَّذِینَ کَفَرُوا لَهُمْ عَذابٌ شَدِیدٌ» جزاء علی کفرهم «وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ» من الله لذنوبهم «وَ أَجْرٌ کَبِیرٌ» أی ثواب عظیم ثم قال سبحانه مقررا لهم «أَ فَمَنْ زُیِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً» یعنی الکفار زینت لهم نفوسهم أعمالهم السیئة فتصوروها حسنة أو زینها الشیطان لهم بأن أمالهم إلی الشبه المضلة و ترک النظر فی الأدلة و أغواهم حتی تشاغلوا بما فیه عاجل اللذة و طرح الکلفة و خبر قوله «أَ فَمَنْ زُیِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ» محذوف أی أ هو کمن علم الحسن و القبیح و عمل بما علم و لم یزین له سوء عمله و قیل تقدیره کمن هداه الله و قیل کمن زین له صالح عمله «فَإِنَّ اللَّهَ یُضِلُّ مَنْ یَشاءُ وَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ» مر بیانه «فَلا تَذْهَبْ نَفْسُکَ عَلَیْهِمْ حَسَراتٍ» أی لا تهلک نفسک یا محمد علیهم حسرة و لا یغمک حالهم إذ کفروا و استحقوا العقاب و هو مثل قوله «لَعَلَّکَ باخِعٌ نَفْسَکَ أَلَّا یَکُونُوا مُؤْمِنِینَ» و الحسرة شدة الحزن علی ما فأت من الأمر «إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ بِما یَصْنَعُونَ» فیجازیهم علیه ثم عاد سبحانه إلی ذکر أدلة التوحید فقال «وَ اللَّهُ الَّذِی أَرْسَلَ الرِّیاحَ فَتُثِیرُ سَحاباً» أی تهیجه و تزعجه من حیث هو «فَسُقْناهُ» أی فسقنا السحاب «إِلی بَلَدٍ مَیِّتٍ» أی قحط و جدب لم یمطر فیمطر علی ذلک البلد «فَأَحْیَیْنا بِهِ» أی بذلک المطر و الماء «الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها» بأن أنبتنا فیها الزرع و الکلأ بعد أن لم یکن «کَذلِکَ النُّشُورُ» أی کما فعل هذا بهذه الأرض الجدبة من إحیائها بالزرع و النبات ینشر الخلائق بعد موتهم و یحشرهم للجزاء من الثواب و العقاب «مَنْ کانَ یُرِیدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِیعاً» اختلف فی معناه فقیل المعنی من کان یرید علم العزة و هی القدرة علی القهر و الغلبة لمن هی فإنها لله جمیعا عن الفراء و قیل معناه من أراد العزة فلیتعزز بطاعة الله فإن الله تعالی یعزه عن قتادة یعنی أن قوله «فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِیعاً» معناه الدعاء إلی طاعة من له العزة کما یقال من أراد المال فالمال لفلان أی فلیطلبه من عنده یدل علی صحة هذا ما رواه

أنس عن النبی ص أنه قال أن ربکم یقول کل یوم أنا العزیز فمن أراد عز الدارین فلیطع العزیز

«إِلَیْهِ یَصْعَدُ الْکَلِمُ الطَّیِّبُ» و الکلم جمع الکلمة یقال هذا کلم و هذه کلم فیذکر و یؤنث و کل جمع لیس بینه و بین واحده إلا الهاء یجوز فیه التذکیر و التأنیث و معنی الصعود هاهنا القبول من صاحبه و الإثابة علیه و کلما یتقبله الله سبحانه من الطاعات یوصف بالرفع و الصعود لأن الملائکة یکتبون أعمال بنی آدم و یرفعونها إلی حیث شاء الله تعالی و هذا کقوله إِنَّ کِتابَ الْأَبْرارِ لَفِی عِلِّیِّینَ و قیل معنی إلیه یصعد إلی سمائه و إلی حیث لا یملک الحکم

ص: 207

سواه فجعل صعوده إلی سمائه صعودا إلیه تعالی کما یقال ارتفع أمرهم إلی السلطان و الکلم الطیب الکلمات الحسنة من التعظیم و التقدیس و أحسن الکلم لا إله إلا الله «وَ الْعَمَلُ الصَّالِحُ یَرْفَعُهُ» قیل فیه وجوه (أحدها) العمل الصالح یرفع الکلم الطیب إلی الله فالهاء من یرفعه یعود إلی الکلم و هو معنی قول الحسن (و الثانی) علی القلب من الأول أی و العمل الصالح یرفعه الکلم الطیب و المعنی أن العمل الصالح لا ینفع إلا إذا صدر عن التوحید عن ابن عباس (و الثالث) أن المعنی العمل الصالح یرفعه الله لصاحبه أی یقبله عن قتادة و علی هذا فیکون ابتداء إخبار لا یتعلق بما قبله ثم ذکر سبحانه من لا یوحد الله سبحانه فقال «وَ الَّذِینَ یَمْکُرُونَ السَّیِّئاتِ» أی یعملون السیئات عن الکلبی و قیل یمکرون أن یشرکون بالله و قیل یعنی الذین مکروا برسول الله ص فی دار الندوة عن أبی العالیة و هو قوله وَ إِذْ یَمْکُرُ بِکَ الَّذِینَ کَفَرُوا الآیة «لَهُمْ عَذابٌ شَدِیدٌ» فی الآخرة ثم أخبر سبحانه أن مکرهم یبطل فقال «وَ مَکْرُ أُولئِکَ هُوَ یَبُورُ» أی یفسد و یهلک و لا یکون شیئا و لا ینفذ فیما أرادوه.

[سورة فاطر (35): الآیات 11 الی 17]

اشارة

وَ اللَّهُ خَلَقَکُمْ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ جَعَلَکُمْ أَزْواجاً وَ ما تَحْمِلُ مِنْ أُنْثی وَ لا تَضَعُ إِلاَّ بِعِلْمِهِ وَ ما یُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ وَ لا یُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلاَّ فِی کِتابٍ إِنَّ ذلِکَ عَلَی اللَّهِ یَسِیرٌ (11) وَ ما یَسْتَوِی الْبَحْرانِ هذا عَذْبٌ فُراتٌ سائِغٌ شَرابُهُ وَ هذا مِلْحٌ أُجاجٌ وَ مِنْ کُلٍّ تَأْکُلُونَ لَحْماً طَرِیًّا وَ تَسْتَخْرِجُونَ حِلْیَةً تَلْبَسُونَها وَ تَرَی الْفُلْکَ فِیهِ مَواخِرَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ (12) یُولِجُ اللَّیْلَ فِی النَّهارِ وَ یُولِجُ النَّهارَ فِی اللَّیْلِ وَ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ کُلٌّ یَجْرِی لِأَجَلٍ مُسَمًّی ذلِکُمُ اللَّهُ رَبُّکُمْ لَهُ الْمُلْکُ وَ الَّذِینَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ ما یَمْلِکُونَ مِنْ قِطْمِیرٍ (13) إِنْ تَدْعُوهُمْ لا یَسْمَعُوا دُعاءَکُمْ وَ لَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجابُوا لَکُمْ وَ یَوْمَ الْقِیامَةِ یَکْفُرُونَ بِشِرْکِکُمْ وَ لا یُنَبِّئُکَ مِثْلُ خَبِیرٍ (14) یا أَیُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَراءُ إِلَی اللَّهِ وَ اللَّهُ هُوَ الْغَنِیُّ الْحَمِیدُ (15)

إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ وَ یَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِیدٍ (16) وَ ما ذلِکَ عَلَی اللَّهِ بِعَزِیزٍ (17)

ص: 208

القراءة

قرأ روح و زید عن یعقوب و لا ینقص بفتح الیاء و هو قراءة الحسن و ابن سیرین و الباقون «وَ لا یُنْقَصُ» علی البناء للمفعول به و قرأ قتیبة عن الکسائی و الذین یدعون بالیاء و الباقون بالتاء و فی الشواذ قراءة عیسی الثقفی سیغ شرابه.

الحجة

من قرأ ینقص فالتقدیر و لا ینقص الله من عمره و القراءة المشهورة «وَ لا یُنْقَصُ» و هی أوفق لما تقدمه من قوله «وَ ما یُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ» و کذلک قراءة «تَدْعُونَ» علی الخطاب أوفق بما تقدم من الکلام و ما تأخر و یدعون بالیاء علی الغیبة و من قرأ سیغ شرابه فإنه علی التخفیف من سیغ بالتشدید علی فیعل و أصله سیوغ مثل هین و هین و میت و میت.

اللغة

النطفة الماء القلیل و الماء الکثیر و هو من الأضداد و منه

قول أمیر المؤمنین (علیه السلام) لما قیل له أن الخوارج عبروا جسر النهروان مصارعهم دون النطفة

و العمر البقاء و أصله طول المدة و قولهم لعمر الله بالفتح لا غیر و القطمیر لفافة النواة و قیل الحبة فی بطن النواة و الجدید القریب العهد بانقطاع العمل عنه و أصله من القطع.

الإعراب

«لا یُنْقَصُ» تقدیره لا ینقص من عمره شی ء فمفعول ما لم یسم فاعله محذوف و قوله «إِلَّا فِی کِتابٍ» الجار و المجرور فی موضع خبر لمبتدء محذوف تقدیره إلا هو کائن فی کتاب. «تَلْبَسُونَها» یجوز أن یکون جملة منصوبة الموضع علی الحال من «تَسْتَخْرِجُونَ» و یجوز أن یکون صفة لحلیة أی حلیة ملبوسة و اللام من قوله «لِتَبْتَغُوا» یتعلق بمواخر لأن المعنی أن الفلک یشق الماء للابتغاء من فضل الله و قوله «مِنْ دُونِهِ» فی موضع الحال من الضمیر المحذوف من قوله «تَدْعُونَ» و التقدیر و الذین تدعونهم کائنین من دونه.

المعنی

ثم نسق سبحانه علی ما تقدم من دلائل التوحید فقال «وَ اللَّهُ خَلَقَکُمْ مِنْ تُرابٍ» بأن خلق أباکم آدم منه فإن الشی ء یضاف إلی أصله و قیل أراد به آدم (علیه السلام) نفسه «ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ» أی ماء الرجل و المرأة «ثُمَّ جَعَلَکُمْ أَزْواجاً» أی ذکورا و إناثا و قیل ضروبا

ص: 209

و أصنافا «وَ ما تَحْمِلُ مِنْ أُنْثی وَ لا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ» أی و ما تحصل من الإناث حاملة ولدها فی بطنها إلا بعلم الله تعالی و المعنی إلا و هو عالم بذلک «وَ ما یُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ» معناه و ما یمد فی عمر معمر أی و لا یطول عمر أحد «وَ لا یُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ» أی من عمر ذلک المعمر بانقضاء الأوقات علیه عن أبی مالک یعنی و لا یذهب بعض عمره بمضی اللیل و النهار و قیل معناه و لا ینقص من عمر غیر ذلک المعمر عن الحسن و الضحاک و ابن زید و قیل هو ما یعلمه الله تعالی إن فلانا لو أطاع لبقی إلی وقت کذا و إذا عصی نقص عمره فلا یبقی فالنقصان علی ثلاثة أوجه إما أن یکون من عمر المعمر أو من عمر معمر آخر أو یکون بشرط «إِلَّا فِی کِتابٍ» أی إلا و ذلک مثبت فی الکتاب و هو الکتاب المحفوظ أثبته الله تعالی قبل کونه قال سعید بن جبیر مکتوب فی أم الکتاب عمر فلان کذا سنة ثم یکتب أسفل ذلک ذهب یوم ذهب یومان ذهب ثلاثة أیام حتی یأتی علی آخر عمره «إِنَّ ذلِکَ عَلَی اللَّهِ یَسِیرٌ» یعنی أن تعمیر من یعمره و نقصان من ینقصه و إثبات ذلک فی الکتاب سهل علی الله تعالی غیر متعذر ثم قال «وَ ما یَسْتَوِی الْبَحْرانِ» یعنی العذب و المالح ثم ذکرهما فقال «هذا عَذْبٌ فُراتٌ» أی طیب بارد «سائِغٌ شَرابُهُ» أی جائز فی الحلق هنی ء «وَ هذا مِلْحٌ أُجاجٌ» شدید الملوحة عن ابن عباس و ما بعد هذا مفسر فی سورة النحل إلی آخر الآیة «یُولِجُ اللَّیْلَ فِی النَّهارِ وَ یُولِجُ النَّهارَ فِی اللَّیْلِ» أی یدخل أحدهما فی الآخر بالزیادة و النقصان «وَ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ» أی یجریهما کما یرید «کُلٌّ یَجْرِی لِأَجَلٍ مُسَمًّی» أی لوقت معلوم و قد مضی تفسیره «ذلِکُمُ اللَّهُ رَبُّکُمْ» أی مدبر هذه الأمور هو الله خالقکم «لَهُ الْمُلْکُ» فی الدنیا و الآخرة «وَ الَّذِینَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ» أی تدعونهم آلهة من الأصنام و الأوثان و توجهون عبادتکم إلیهم و «ما یَمْلِکُونَ مِنْ قِطْمِیرٍ» أی قشر نواة عن ابن عباس أی لا یقدرون من ذلک علی قلیل و لا کثیر «إِنْ تَدْعُوهُمْ» لکشف ضر «لا یَسْمَعُوا دُعاءَکُمْ» لأنها جماد لا تنفع و لا تضر «وَ لَوْ سَمِعُوا» بأن یخلق الله لها سمعا «مَا اسْتَجابُوا لَکُمْ وَ یَوْمَ الْقِیامَةِ یَکْفُرُونَ بِشِرْکِکُمْ» أی یتبرءون عن عبادتکم ینطقهم الله یوم القیامة لتوبیخ عابدیها فیقولون لم عبدتمونا و ما دعوناکم إلی ذلک قال البلخی و یجوز أن یکون المراد به الملائکة و عیسی و یکون معنی قوله «لا یَسْمَعُوا دُعاءَکُمْ» أنهم بحیث لا یسمعونه أو أنهم مشتغلون عنهم لا یلتفتون إلیهم و یجوز أن یکون المراد به الأصنام و یکون ما یظهر من بطلان ما ظنوه کفرا بشرکهم و جحودا له کما أن ما یحصل فی الجماد من الدلالة علی الله تسبیح منهم «وَ لا یُنَبِّئُکَ مِثْلُ خَبِیرٍ» أی لا یخبرک بما فیه الصلاح و الفساد و المنافع و المضار مثل الله سبحانه العلیم بالأشیاء کلها «یا أَیُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَراءُ» المحتاجون «إِلَی اللَّهِ وَ اللَّهُ هُوَ الْغَنِیُّ»

ص: 210

عن عبادتکم لا یحتاج إلی شی ء «الْحَمِیدُ» المستحق للحمد علی جمیع أفعاله فلا یفعل إلا ما یستحق به حمدا ثم أخبر عن کمال قدرته فقال «إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ» و یفنکم «وَ یَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِیدٍ» سواکم کما خلقکم و لم تکونوا شیئا «وَ ما ذلِکَ عَلَی اللَّهِ بِعَزِیزٍ» أی ممتنع بل هو علیه هین یسیر.

[سورة فاطر (35): الآیات 18 الی 26]

اشارة

وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری وَ إِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلی حِمْلِها لا یُحْمَلْ مِنْهُ شَیْ ءٌ وَ لَوْ کانَ ذا قُرْبی إِنَّما تُنْذِرُ الَّذِینَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَیْبِ وَ أَقامُوا الصَّلاةَ وَ مَنْ تَزَکَّی فَإِنَّما یَتَزَکَّی لِنَفْسِهِ وَ إِلَی اللَّهِ الْمَصِیرُ (18) وَ ما یَسْتَوِی الْأَعْمی وَ الْبَصِیرُ (19) وَ لا الظُّلُماتُ وَ لا النُّورُ (20) وَ لا الظِّلُّ وَ لا الْحَرُورُ (21) وَ ما یَسْتَوِی الْأَحْیاءُ وَ لا الْأَمْواتُ إِنَّ اللَّهَ یُسْمِعُ مَنْ یَشاءُ وَ ما أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِی الْقُبُورِ (22)

إِنْ أَنْتَ إِلاَّ نَذِیرٌ (23) إِنَّا أَرْسَلْناکَ بِالْحَقِّ بَشِیراً وَ نَذِیراً وَ إِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلاَّ خَلا فِیها نَذِیرٌ (24) وَ إِنْ یُکَذِّبُوکَ فَقَدْ کَذَّبَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ جاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَیِّناتِ وَ بِالزُّبُرِ وَ بِالْکِتابِ الْمُنِیرِ (25) ثُمَّ أَخَذْتُ الَّذِینَ کَفَرُوا فَکَیْفَ کانَ نَکِیرِ (26)

اللغة

الحرور السموم و هی الریح الحارة قال الفراء السموم لا یکون إلا بالنهار و الحرور یکون باللیل و النهار و الاستواء حصول أحد الشیئین علی مقدار الآخر و منه الاستواء فی العود و الطریق خلاف الاعوجاج لممره علی مقدار وضع له من غیر انعدال و الأسماع إیجاد المسموع بحیث یدرکه السامع.

ص: 211

المعنی

ثم أخبر سبحانه عن عدله فی حکمه فقال «وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری» أی لا تحمل نفس حاملة حمل نفس أخری أی لا یؤاخذ أحد بذنب غیره و إنما یؤاخذ کل بما یقترفه من الآثام «وَ إِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلی حِمْلِها» أی و أن تدع نفس مثقلة بالآثام غیرها إلی أن یتحمل عنها شیئا من إثمها «لا یُحْمَلْ مِنْهُ شَیْ ءٌ» أی لا یحمل غیرها شیئا من ذلک الحمل «وَ لَوْ کانَ ذا قُرْبی» أی و لو کان المدعو إلی التحمل ذا قرابة منها و أقرب الناس إلیها ما حمل عنها شیئا فکل نفس بما کسبت رهینة قال ابن عباس یقول الأب و الأم یا بنی احمل عنی فیقول حسبی ما علی «إِنَّما تُنْذِرُ الَّذِینَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَیْبِ» أی و هم غائبون عن أحکام الآخرة و أهوالها و هذا کقوله إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرُ مَنْ یَخْشاها و المعنی إن إنذارک لا ینفع إلا الذین یخشون ربهم فکأنک تنذرهم دون غیرهم ممن لا ینفعهم الإنذار و قیل الذین یخشون ربهم فی خلواتهم و غیبتهم عن الخلق «وَ أَقامُوا الصَّلاةَ» أی أداموها و قاموا بشرائطها و إنما عطف الماضی علی المستقبل إشعارا باختلاف المعنی لأن الخشیة لازمة فی کل وقت و الصلاة لها أوقات مخصوصة «وَ مَنْ تَزَکَّی» أی فعل الطاعات و قام بما یجب علیه من الزکاة و غیرها من الواجبات و قیل تطهر من الآثام «فَإِنَّما یَتَزَکَّی لِنَفْسِهِ» لأن جزاء ذلک یصل إلیه دون غیره «وَ إِلَی اللَّهِ الْمَصِیرُ» أی مرجع الخلق کلهم إلی حیث لا یملک الحکم إلا الله سبحانه فیجازی کلا علی قدر عمله «وَ ما یَسْتَوِی الْأَعْمی وَ الْبَصِیرُ» أی لا یتساوی الأعمی عن طریق الحق و الذی اهتدی إلیه قط و قیل المشرک و المؤمن «وَ لَا الظُّلُماتُ» أی ظلمات الشرک و الضلال «وَ لَا النُّورُ» أی نور الإیمان و الهدایة و فی قوله «وَ لَا النُّورُ» و ما بعده من الزیادة لا قولان (أحدهما) أنها زائدة مؤکدة للنفی (و الثانی) إنها نافیة لاستواء کل واحد منهما لصاحبه علی التفصیل «وَ لَا الظِّلُّ وَ لَا الْحَرُورُ» یعنی الجنة و النار عن الکلبی و قیل یعنی ظل اللیل و السموم بالنهار «وَ ما یَسْتَوِی الْأَحْیاءُ وَ لَا الْأَمْواتُ» یعنی المؤمنین و الکافرین و قیل یعنی العلماء و الجهال و قال بعضهم أراد نفس الأعمی و البصیر و الظل و الحرور و الظلمات و النور علی طریق ضرب المثل أی کما لا یستوی هذه الأشیاء و لا یتماثل و لا یتشاکل فکذلک عبادة الله لا تشبه عبادة غیره و لا یستوی المؤمن و الکافر و الحق و الباطل و العالم و الجاهل «إِنَّ اللَّهَ یُسْمِعُ مَنْ یَشاءُ» أی ینفع بالأسماع من یشاء أن یلطف له و یوفقه و لم یرد به نفی حقیقة السماع لأنهم کانوا یسمعون آیات الله «وَ ما أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِی الْقُبُورِ» أی إنک لا تقدر علی أن تنفع الکفار بإسماعک إیاهم إذ لم یقبلوا کما لا تسمع من فی القبور من الأموات «إِنْ أَنْتَ إِلَّا نَذِیرٌ» أی ما أنت إلا مخوف لهم بالله «إِنَّا أَرْسَلْناکَ بِالْحَقِّ» أی بالدین الصحیح «بَشِیراً وَ نَذِیراً» أی مبشرا للمؤمنین و نذیرا للکافرین

ص: 212

«وَ إِنْ مِنْ أُمَّةٍ» أی و ما من أمة من الأمم الماضیة «إِلَّا خَلا فِیها نَذِیرٌ» أی مضی فیها مخوف یخوفهم و ینذرهم فأنت مثلهم نذیر لمن جحد بشیر لمن وحد قال الجبائی و فی هذا دلالة علی أنه لا أحد من المکلفین إلا و قد بعث إلیه الرسول و إنه سبحانه أقام الحجة علی جمیع الأمم ثم قال تعالی تسلیة لنبیه ص «وَ إِنْ یُکَذِّبُوکَ» یا محمد و لم یصدقوک «فَقَدْ کَذَّبَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ» من الکفار أنبیاء أرسلهم الله إلیهم «جاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَیِّناتِ» أی بالمعجزات الباهرات و الحجج الواضحات «وَ بِالزُّبُرِ» أی و بالکتب «وَ بِالْکِتابِ الْمُنِیرِ» أی الواضح البین و إنما کرر ذکر الکتاب و عطفه علی الزبر لاختلاف الصفتین فإن الزبور أثبت فی الکتاب من الکتاب لأنه یکون منقرا منقشا فیه کالنقر فی الحجر «ثُمَّ أَخَذْتُ الَّذِینَ کَفَرُوا فَکَیْفَ کانَ نَکِیرِ» أی فلما کذبوا رسلهم و لم یعترفوا بنبوتهم أخذتهم بالعذاب و أهلکتهم و دمرت علیهم فکیف کان تعییری و إنکاری علیهم و إنزالی العقاب بهم.

[سورة فاطر (35): الآیات 27 الی 30]

اشارة

أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَخْرَجْنا بِهِ ثَمَراتٍ مُخْتَلِفاً أَلْوانُها وَ مِنَ الْجِبالِ جُدَدٌ بِیضٌ وَ حُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوانُها وَ غَرابِیبُ سُودٌ (27) وَ مِنَ النَّاسِ وَ الدَّوَابِّ وَ الْأَنْعامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوانُهُ کَذلِکَ إِنَّما یَخْشَی اللَّهَ مِنْ عِبادِهِ الْعُلَماءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ غَفُورٌ (28) إِنَّ الَّذِینَ یَتْلُونَ کِتابَ اللَّهِ وَ أَقامُوا الصَّلاةَ وَ أَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْناهُمْ سِرًّا وَ عَلانِیَةً یَرْجُونَ تِجارَةً لَنْ تَبُورَ (29) لِیُوَفِّیَهُمْ أُجُورَهُمْ وَ یَزِیدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَکُورٌ (30)

اللغة

واحد الجدد جدة و أما الجدد فجمع جدید قال المبرد الجدد الطرائق و الخطوط قال امرؤ القیس:

ص: 213

کان سراته و جدة متنه کنائن یجری بینهن دلیص

یعنی الخطة السوداء فی ظهر حمار الوحش و کل طریقة جدة و جادة و قال الفراء هی الطرائق تکون فی الجبال کالعروق بیض و سود و حمر و الغربیب الشدید السواد الذی یشبه لون الغراب.

الإعراب

«مُخْتَلِفاً» صفة لثمرات و «أَلْوانُها» مرفوع بأنه فاعله «مُخْتَلِفٌ أَلْوانُهُ» خبر مبتدإ محذوف تقدیره ما هو مختلف ألوانه فالهاء فی ألوانه عائد إلی هو و یجوز أن یکون الهاء عائدا إلی موصوف لمختلف تقدیره جنس مختلف ألوانه و هو الأصح «سِرًّا وَ عَلانِیَةً» یجوز أن یکون نصبهما علی الحال علی تقدیر أنفقوا مسرین و معلنین و یجوز أن یکون علی صفة مصدر أنفق تقدیره أنفقوا إنفاقا مسرا و معلنا و «یَرْجُونَ» فی موضع نصب علی الحال.

المعنی

ثم عاد الکلام إلی ذکر دلائل التوحید فقال سبحانه «أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً» أی غیثا و مطرا «فَأَخْرَجْنا» أخبر عن نفسه بنون الکبریاء و العظمة «بِهِ» أی بذلک الماء «ثَمَراتٍ» جمع ثمرة و هی ما تجتنی من الشجر «مُخْتَلِفاً أَلْوانُها» و طعومها و روائحها اقتصر علی ذکر الألوان لأنها أظهر و لدلالة الکلام علی الطعوم و الروائح «وَ مِنَ الْجِبالِ جُدَدٌ» أی و مما خلقنا من الجبال جدد «بِیضٌ وَ حُمْرٌ» أی طرق بیض و طرق حمر «مُخْتَلِفٌ أَلْوانُها وَ غَرابِیبُ سُودٌ» أی و من الجبال غرابیب سود علی لون واحد لا خطط فیها قال الفراء و هذا علی التقدیم و التأخیر تقدیره و سود غرابیب لأنه یقال أسود غربیب و أسود حالک و أقول ینبغی أن یکون سود عطف بیان یبین غرابیب به و الأجود أن یکون تأکیدا إذ الغرابیب لا تکون إلا سودا فیکون کقولک رأیت زیدا زیدا و هذا أولی من أن یحمل علی التقدیم و التأخیر «وَ مِنَ النَّاسِ» أیضا «وَ الدَّوَابِّ» التی تدب علی وجه الأرض «وَ الْأَنْعامِ» کالإبل و الغنم و البقر خلق «مُخْتَلِفٌ أَلْوانُهُ کَذلِکَ» أی کاختلاف الثمرات و الجبال و تم الکلام ثم قال «إِنَّما یَخْشَی اللَّهَ مِنْ عِبادِهِ الْعُلَماءُ» أی لیس یخاف الله حق خوفه و لا یحذر معاصیه خوفا من نقمته إلا العلماء الذین یعرفونه حق معرفته و

روی عن الصادق (علیه السلام) أنه قال یعنی بالعلماء من صدق قوله فعله و من لم یصدق فعله قوله فلیس بعالم

و عن ابن عباس قال یرید إنما یخافنی من خلقی من علم جبروتی و عزتی و سلطانی و

فی الحدیث أعلمکم بالله أخوفکم لله

قال مسروق کفی بالمرء علما أن یخشی الله و کفی بالمرء

ص: 214

جهلا أن یعجب بعلمه و إنما خص سبحانه العلماء بالخشیة لأن العالم أحذر لعقاب الله من الجاهل حیث یختص بمعرفة التوحید و العدل و یصدق بالبعث و الحساب و الجنة و النار و متی قیل فقد نری من العلماء من لا یخاف الله و یرتکب المعاصی (فالجواب) أنه لا بد من أن یخافه مع العلم به و إن کان یؤثر المعصیة عند غلبة الشهوة لعاجل اللذة «إِنَّ اللَّهَ» تعالی «عَزِیزٌ» فی انتقامه من أعدائه «غَفُورٌ» لزلات أولیائه ثم وصف سبحانه العلماء فقال «إِنَّ الَّذِینَ یَتْلُونَ کِتابَ اللَّهِ» أی یقرءون القرآن فی الصلاة و غیرها أثنی سبحانه علیهم بقراءة القرآن قال مطرف بن عبد الله الشخیر هذه آیة القراء «وَ أَقامُوا الصَّلاةَ وَ أَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْناهُمْ» أی ملکناهم التصرف فیه «سِرًّا وَ عَلانِیَةً» أی فی حال سرهم و فی حال علانیتهم و

عن عبد الله بن عبید بن عمیر اللیثی قال قام رجل إلی رسول الله ص فقال یا رسول الله ما لی لا أحب الموت قال أ لک مال قال نعم قال فقدمه قال لا أستطیع قال فإن قلب الرجل مع ماله إن قدمه أحب أن یلحق به و إن أخره أحب أن یتأخر معه

«یَرْجُونَ تِجارَةً لَنْ تَبُورَ» أی راجین بذلک تجارة لن تکسد و لن تفسد و لن تهلک «لِیُوَفِّیَهُمْ أُجُورَهُمْ» أی قصدوا بأعمالهم الصالحة و فعلوها لأن یوفیهم الله أجورهم بالثواب «وَ یَزِیدَهُمْ» علی قدر استحقاقهم «مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ» لذنوبهم «شَکُورٌ» لحسناتهم عن الزجاج و قال الفراء خبر إن قوله «یَرْجُونَ تِجارَةً لَنْ تَبُورَ» و

روی ابن مسعود عن النبی ص أنه قال فی قوله «وَ یَزِیدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ»

هو الشفاعة لمن وجبت له النار ممن صنع إلیه معروفا فی الدنیا

و عن الضحاک قال یفسح لهم فی قبورهم و قیل معنی شکور أنه یقبل الیسیر و یثیب علیه الکثیر تقول العرب أشکر من بروقة و تزعم أنها شجرة عاریة من الورق تغیم السماء فوقها فتخضر و تورق من غیر مطر.

[سورة فاطر (35): الآیات 31 الی 35]

اشارة

وَ الَّذِی أَوْحَیْنا إِلَیْکَ مِنَ الْکِتابِ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ إِنَّ اللَّهَ بِعِبادِهِ لَخَبِیرٌ بَصِیرٌ (31) ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنا مِنْ عِبادِنا فَمِنْهُمْ ظالِمٌ لِنَفْسِهِ وَ مِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَ مِنْهُمْ سابِقٌ بِالْخَیْراتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذلِکَ هُوَ الْفَضْلُ الْکَبِیرُ (32) جَنَّاتُ عَدْنٍ یَدْخُلُونَها یُحَلَّوْنَ فِیها مِنْ أَساوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَ لُؤْلُؤاً وَ لِباسُهُمْ فِیها حَرِیرٌ (33) وَ قالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنا لَغَفُورٌ شَکُورٌ (34) الَّذِی أَحَلَّنا دارَ الْمُقامَةِ مِنْ فَضْلِهِ لا یَمَسُّنا فِیها نَصَبٌ وَ لا یَمَسُّنا فِیها لُغُوبٌ (35)

ص: 215

القراءة

قرأ أبو عمرو یدخلونها بضم الیاء علی ما لم یسم فاعله لیشاکل قوله «یُحَلَّوْنَ» و الباقون بفتح الیاء لأنهم إذا أدخلوا فقد دخلوا و قد ذکرنا اختلافهم فی «لُؤْلُؤاً» فی سورة الحج.

اللغة

المقامة الإقامة و موضع الإقامة و إذا فتحت المیم کان بمعنی القیام و موضع القیام قال الشاعر:

یومان یوم مقامات و أندیة و یوم سیر إلی الأعداء تأویب

و النصب التعب و فیه لغتان النصب و النصب لغتان کالرشد و الرشد و الحزن و الحزن و اللغوب الإعیاء من التعب.

الإعراب

«مِنَ الْکِتابِ» فی موضع الحال من الضمیر المنصوب المحذوف من الصلة و التقدیر و الذی أوحیناه إلیک کائنا من الکتاب «جَنَّاتُ عَدْنٍ یَدْخُلُونَها» خبر مبتدإ محذوف و یجوز أن یکون بدلا من قوله «الْفَضْلُ الْکَبِیرُ» «یَدْخُلُونَها» فی موضع نصب علی الحال و کذلک «یُحَلَّوْنَ فِیها مِنْ أَساوِرَ» من یتعلق بیحلون «مِنْ ذَهَبٍ» فی موضع الصفة لأساور أی أساور کائنة من ذهب و المعنی ذهبیة «لا یَمَسُّنا» فی موضع نصب علی الحال.

المعنی

ثم خاطب سبحانه نبیه ص فقال «وَ الَّذِی أَوْحَیْنا إِلَیْکَ» یا محمد و أنزلناه «مِنَ الْکِتابِ» و هو القرآن «هُوَ الْحَقُّ» أی الصحیح الذی لا یشوبه فساد و الصدق الذی لا یمازجه کذب و العقل یدعو إلی الحق و یصرف عن الباطل «مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ» أی لما قبله من الکتب لأنه جاء موافقا لما بشرت به تلک الکتب من حاله و حال من أتی به «إِنَّ اللَّهَ بِعِبادِهِ لَخَبِیرٌ» أی عالم «بَصِیرٌ» بأحوالهم «ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ» یعنی القرآن و قیل

ص: 216

هو التوراة عن أبی مسلم و قیل أراد الکتب لأن الکتاب یطلق و یراد به الجنس عن الجبائی و الصحیح الأول لأن ظاهر لفظ الکتاب لا یطلق إلا علی القرآن «الَّذِینَ اصْطَفَیْنا مِنْ عِبادِنا» أی اخترناهم و معنی الإرث انتهاء الحکم إلیهم و مصیره لهم کما قال وَ تِلْکَ الْجَنَّةُ الَّتِی أُورِثْتُمُوها و قیل معناه أورثناهم الإیمان بالکتب السالفة إذ المیراث انتقال الشی ء من قوم إلی قوم و الأول أصح و اختلف فی الذین اصطفاهم الله تعالی عن عباده فی الآیة فقیل هم الأنبیاء اختارهم الله برسالته و کتبه عن الجبائی و قیل هم المصطفون الداخلون فی قوله إِنَّ اللَّهَ اصْطَفی آدَمَ إلی قوله وَ آلَ إِبْراهِیمَ وَ آلَ عِمْرانَ یرید بنی إسرائیل عن أبی مسلم قال لأن الأنبیاء لا یرثون الکتب بل یورث علمهم و قیل هم أمة محمد ص أورثهم الله کل کتاب أنزله عن ابن عباس و قیل هم علماء أمة محمد ص لما ورد فی

الحدیث العلماء ورثة الأنبیاء

و المروی

عن الباقر و الصادق (علیه السلام) أنهما قالا هی لنا خاصة و إیانا عنی

و هذا أقرب الأقوال لأنهم أحق الناس بوصف الاصطفاء و الاجتباء و إیراث علم الأنبیاء إذ هم المتعبدون بحفظ القرآن و بیان حقائقه و العارفون بجلائله و دقائقه «فَمِنْهُمْ ظالِمٌ لِنَفْسِهِ وَ مِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَ مِنْهُمْ سابِقٌ بِالْخَیْراتِ» اختلف فی أن الضمیر فی منهم إلی من یعود علی قولین (أحدهما) أنه یعود إلی العباد و تقدیر الکلام فمن العباد ظالم و روی نحو ذلک عن ابن عباس و الحسن و قتادة و اختاره المرتضی قدس الله روحه من أصحابنا قال و الوجه فیه أنه لما علق توریث الکتاب بمن اصطفاه من عباده بین عقیبه أنه إنما علق وراثة الکتاب ببعض العباد دون بعض لأن فیهم من هو ظالم لنفسه و من هو مقتصد و من هو سابق بالخیرات (و القول الثانی) أن الضمیر یعود إلی المصطفین من العباد عن أکثر المفسرین ثم اختلف فی أحوال الفرق الثلاث علی قولین (أحدهما) إن جمیعهم ناج و یؤید ذلک ما ورد فی

الحدیث عن أبی الدرداء قال سمعت رسول الله ص یقول فی الآیة أما السابق فیدخل الجنة بغیر حساب و أما المقتصد فیحاسب حسابا یسیرا و أما الظالم لنفسه فیحبس فی المقام ثم یدخل الجنة فهم الذین قالوا «الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ»

و عن عائشة أنها قالت کلهم فی الجنة أما السابق فمن مضی علی عهد رسول الله ص و شهد له رسول الله ص بالجنة و أما المقتصد فمن اتبع أثره من أصحابه حتی لحق بهم و أما الظالم فمثلی و مثلکم و روی عنها أیضا أنها قالت السابق الذی أسلم قبل الهجرة و المقتصد الذی أسلم بعد الهجرة و الظالم نحن و روی عن عمر بن الخطاب أنه قال سابقنا سابق و مقتصدنا ناج و ظالمنا مغفور له و قیل إن الظالم من کان ظاهره خیرا من باطنه و المقتصد الذی استوی ظاهره و باطنه و السابق الذی باطنه خیر من ظاهره و قیل منهم ظالم لنفسه بالصغائر و منهم مقتصد بالطاعات فی الدرجة الوسطی و منهم سابق بالخیرات فی الدرجة العلیا عن جعفر بن حرب و

روی أصحابنا عن میسر بن عبد العزیز عن الصادق (علیه السلام) أنه قال

ص: 217

الظالم لنفسه منا من لا یعرف حق الإمام و المقتصد منا العارف بحق الإمام و السابق بالخیرات هو الإمام و هؤلاء کلهم مغفور لهم

و

عن زیاد بن المنذر عن أبی جعفر (علیه السلام) قال و أما الظالم لنفسه منا فمن عمل عملا صالحا و آخر سیئا و أما المقتصد فهو المتعبد المجتهد و أما السابق بالخیرات فعلی و الحسن و الحسین (علیه السلام) و من قتل من آل محمد ص شهیدا

و القول الآخر أن الفرقة الظالمة لنفسها غیر ناجیة قال قتادة الظالم لنفسه أصحاب المشأمة و المقتصد أصحاب المیمنة و السابق بالخیرات هم السابقون المقربون من الناس کلهم کما قال سبحانه وَ کُنْتُمْ أَزْواجاً ثَلاثَةً و قال عکرمة عن ابن عباس إن الظالم هو المنافق و المقتصد و السابق من جمیع الناس و قال الحسن السابقون هم الصحابة و المقتصدون هم التابعون و الظالمون هم المنافقون فإن قیل لم قدم الظالم و أخر السابق و إنما یقدم الأفضل فالجواب أنهم یقدمون الأدنی فی الذکر علی الأفضل قال سبحانه یُولِجُ اللَّیْلَ فِی النَّهارِ و قال یَهَبُ لِمَنْ یَشاءُ إِناثاً وَ یَهَبُ لِمَنْ یَشاءُ الذُّکُورَ و قال خَلَقَ الْمَوْتَ وَ الْحَیاةَ و قال فَمِنْکُمْ کافِرٌ وَ مِنْکُمْ مُؤْمِنٌ و قیل إنما قدم الظالم لئلا ییأس من رحمته و أخر السابق لئلا یعجب بعلمه و قیل إنما رتبهم هذا الترتیب علی مقامات الناس لأن أحوال الناس ثلاث معصیة و غفلة ثم التوبة ثم القربة فإذا عصی فهو ظالم و إذا تاب فهو مقتصد و إذا صحت توبته و کثرت مجاهدته اتصل بالله و صار من جملة السابقین و قوله «بِإِذْنِ اللَّهِ» أی بأمره و توفیقه و لطفه «ذلِکَ هُوَ الْفَضْلُ الْکَبِیرُ» معناه أن إیراث الکتاب و اصطفاء الله إیاهم هو الفضل العظیم من الله علیهم «جَنَّاتُ عَدْنٍ یَدْخُلُونَها» هذا تفسیر للفضل کأنه قیل ما ذلک الفضل فقال هی جنات أی جزاء جنات أو دخول جنات و یجوز أن یکون بدلا من الفضل کأنه قال ذلک دخول جنات «یُحَلَّوْنَ فِیها مِنْ أَساوِرَ» جمع أسورة و هی جمع سوار «مِنْ ذَهَبٍ وَ لُؤْلُؤاً» و من قرأ «وَ لُؤْلُؤاً» فالمعنی و یحلون فیها لؤلؤا «وَ لِباسُهُمْ فِیها حَرِیرٌ» و هو الإبریسم المحض و إذا قلنا إن المراد به الفرق الثالث فالظالم إنما یدخلها بفضل الله تعالی أو بالشفاعة «وَ قالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ» أخبر سبحانه عن حالهم أنهم إذا دخلوا الجنة یقولون الحمد لله اعترافا منهم بنعمته لا علی وجه التکلیف و شکرا له علی أن أذهب الغم الذی کانوا علیه مستحقین لذلک فإذا تفضل الله علیهم بإسقاط عقابهم و أدخلهم الجنة حمدوه علی ذلک و شکروه «إِنَّ رَبَّنا لَغَفُورٌ» لذنوب عباده و قبیح أفعالهم «شَکُورٌ» یقبل الیسیر من محاسن أعمالهم و قیل إن شکره سبحانه هو مکافاته لهم علی الشکر له و القیام بطاعته و إن کان حقیقة الشکر لا یجوز علیه سبحانه من حیث کان اعترافا بالنعمة و لا یصح أن یکون سبحانه منعما علیه «الَّذِی

ص: 218

أَحَلَّنا دارَ الْمُقامَةِ» أی أنزلنا دار الخلود یقیمون فیها أبدا لا یموتون و لا یتحولون عنها «مِنْ فَضْلِهِ» أی ذلک بتفضله و کرمه «لا یَمَسُّنا فِیها نَصَبٌ» لا یصیبنا فی الجنة عناء و مشقة «وَ لا یَمَسُّنا فِیها لُغُوبٌ» أی و لا یصیبنا فیها إعیاء و متعبة فی طلب المعاش و غیره.

[سورة فاطر (35): الآیات 36 الی 40]

اشارة

وَ الَّذِینَ کَفَرُوا لَهُمْ نارُ جَهَنَّمَ لا یُقْضی عَلَیْهِمْ فَیَمُوتُوا وَ لا یُخَفَّفُ عَنْهُمْ مِنْ عَذابِها کَذلِکَ نَجْزِی کُلَّ کَفُورٍ (36) وَ هُمْ یَصْطَرِخُونَ فِیها رَبَّنا أَخْرِجْنا نَعْمَلْ صالِحاً غَیْرَ الَّذِی کُنَّا نَعْمَلُ أَ وَ لَمْ نُعَمِّرْکُمْ ما یَتَذَکَّرُ فِیهِ مَنْ تَذَکَّرَ وَ جاءَکُمُ النَّذِیرُ فَذُوقُوا فَما لِلظَّالِمِینَ مِنْ نَصِیرٍ (37) إِنَّ اللَّهَ عالِمُ غَیْبِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ إِنَّهُ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ (38) هُوَ الَّذِی جَعَلَکُمْ خَلائِفَ فِی الْأَرْضِ فَمَنْ کَفَرَ فَعَلَیْهِ کُفْرُهُ وَ لا یَزِیدُ الْکافِرِینَ کُفْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ إِلاَّ مَقْتاً وَ لا یَزِیدُ الْکافِرِینَ کُفْرُهُمْ إِلاَّ خَساراً (39) قُلْ أَ رَأَیْتُمْ شُرَکاءَکُمُ الَّذِینَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَرُونِی ما ذا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْکٌ فِی السَّماواتِ أَمْ آتَیْناهُمْ کِتاباً فَهُمْ عَلی بَیِّنَةٍ مِنْهُ بَلْ إِنْ یَعِدُ الظَّالِمُونَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً إِلاَّ غُرُوراً (40)

القراءة

قرأ أبو عمر و خلف وحده یجزی کل کفور علی ما لم یسم فاعله و الباقون «نَجْزِی» بالنون کل بالنصب و قرأ ابن کثیر و أبو عمرو و حمزة و حفص و خلف «عَلی بَیِّنَةٍ» بالتوحید و الباقون «بینات» بالجمع.

الحجة

من قرأ «نَجْزِی» بالنون فإنه علی وجه الإخبار من الله تعالی عن نفسه و من قرأ

ص: 219

علی بناء الفعل للمفعول به فحجته أن ما قبله «لا یُقْضی عَلَیْهِمْ» و «لا یُخَفَّفُ عَنْهُمْ» و الوجه فی قراءة «بَیِّنَةٍ» علی الإفراد أنه یجعل ما فی الکتاب أو ما یأتی به النبی ص بینة کما قال أَ رَأَیْتُمْ إِنْ کُنْتُ عَلی بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّی و قَدْ جاءَتْکُمْ بَیِّنَةٌ مِنْ رَبِّکُمْ و من قرأ بالجمع فإن لکل نبی بینة فإذا جمعوا جمعت البینة بجمعهم علی أن فی الکتاب ضروبا من البینة فجمع لذلک.

اللغة

الاصطراخ الصیاح و النداء بالاستغاثة افتعال من الصراخ قلبت التاء طاء لأجل الصاد الساکنة قبلها و إنما فعل ذلک لتعدیل الحروف بحرف وسط بین حرفین یوافق الصاد فی الاستعلاء و الإطباق و یوافق التاء فی المخرج و المقت البغض مقته یمقته و هو ممقوت و مقیت.

الإعراب

«فَیَمُوتُوا» جواب النفی و یموتوا منصوب بإضمار أن و علامة النصب سقوط النون «ما یَتَذَکَّرُ فِیهِ مَنْ تَذَکَّرَ» الموصول و الصلة فی محل النصب علی أنه ظرف زمان لأن المعنی أو لم نعمرکم زمانا طویلا یتذکر فیه من تذکر و الهاء فیه یعود إلی ما و قل ما یجی ء ما فی معنی الظرف و هو اسم و إنما یجی ء حرفا مصدریا.

المعنی

لما قدم سبحانه ذکر ما أعده لأهل الجنة من أنواع الثواب عقبه بذکر ما أعده للکفار من ألیم العقاب فقال «وَ الَّذِینَ کَفَرُوا» بوحدانیة الله و جحدوا نبوة نبیه «لَهُمْ نارُ جَهَنَّمَ» جزاء علی کفرهم «لا یُقْضی عَلَیْهِمْ» بالموت «فَیَمُوتُوا» فیستریحوا «وَ لا یُخَفَّفُ عَنْهُمْ مِنْ عَذابِها» أی و لا یسهل علیهم عذاب النار «کَذلِکَ» أی و مثل هذا العذاب و نظیره «نَجْزِی کُلَّ کَفُورٍ» جاحد کثیر الکفران مکذب لأنبیاء الله «وَ هُمْ یَصْطَرِخُونَ فِیها» أی یتصایحون بالاستغاثة یقولون «رَبَّنا أَخْرِجْنا» من عذاب النار «نَعْمَلْ صالِحاً» أی نؤمن بدل الکفر و نطع بدل المعصیة و المعنی ردنا إلی الدنیا لنعمل بالطاعات التی تأمرنا بها «غَیْرَ الَّذِی کُنَّا نَعْمَلُ» من المعاصی فوبخهم الله تعالی فقال «أَ وَ لَمْ نُعَمِّرْکُمْ ما یَتَذَکَّرُ فِیهِ مَنْ تَذَکَّرَ» أی أ لم نعطکم من العمر مقدار ما یمکن أن یتفکر و یعتبر و ینظر فی أمور دینه و عواقب حاله من یرید أن یتفکر و یتذکر و اختلف فی هذا المقدار فقیل هو ستون سنة و هو المروی

عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) قال العمر الذی أعذر الله فیه إلی ابن آدم ستون سنة

و هو إحدی الروایتین عن ابن عباس و

روی عن النبی ص أیضا مرفوعا أنه قال من عمره الله ستین سنة فقد أعذر إلیه

و قیل هو أربعون سنة عن ابن عباس و مسروق و قیل

هو توبیخ لابن ثمانی عشرة سنة عن وهب و قتادة و روی ذلک عن الصادق (علیه السلام)

«وَ جاءَکُمُ النَّذِیرُ» أی المخوف من عذاب الله و هو محمد ص عن ابن زید و الجبائی و جماعة و قیل النذیر القرآن عن زید بن علی و قیل النذیر الشیب عن عکرمة و سفیان بن عیینة و منه قیل:

ص: 220

رأیت الشیب من نذر المنایا لصاحبه و حسبک من نذیر

و قائلة تبیض و الغوانی نوافر عن معاینة القتیر

فقلت لها المشیب نذیر عمری و لست مسودا وجه النذیر

و قال عدی بن زید:

و ابیضاض السواد من نذر الموت و هل بعده یجی ء نذیر

و قیل النذیر موت الأهل و الأقارب و قیل کمال العقل «فَذُوقُوا» أی فذوقوا العذاب و حسرة الندم «فَما لِلظَّالِمِینَ مِنْ نَصِیرٍ» یدفع عنهم العذاب «إِنَّ اللَّهَ عالِمُ غَیْبِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» فلا یخفی علیه شی ء مما یغیب عن الخلائق علمه «إِنَّهُ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ» أی فلا تضمروا فی أنفسکم ما یکرهه سبحانه فإنه عالم به «هُوَ الَّذِی جَعَلَکُمْ خَلائِفَ فِی الْأَرْضِ» أی جعلکم معاشر الکفار أمة بعد أمة و قرنا بعد قرن عن قتادة و قیل جعلکم خلائف القرون الماضیة بأن أحدثکم بعدهم و أورثکم ما کان لهم «فَمَنْ کَفَرَ فَعَلَیْهِ کُفْرُهُ» أی فعلیه ضرر کفره و عقاب کفره «وَ لا یَزِیدُ الْکافِرِینَ کُفْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ إِلَّا مَقْتاً» أی أشد البغض «وَ لا یَزِیدُ الْکافِرِینَ کُفْرُهُمْ إِلَّا خَساراً» أی خسرانا و هلاکا «قُلْ» یا محمد «أَ رَأَیْتُمْ شُرَکاءَکُمُ الَّذِینَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَرُونِی ما ذا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ» معناه أخبرونی أیها المشرکون عن الأوثان الذین أشرکتموهم مع الله فی العبادة أرونی ما ذا خلقوا من الأرض أی بأی شی ء أوجبتم له شرکا مع الله تعالی فی العبادة أ بشی ء خلقوه من الأرض «أَمْ لَهُمْ شِرْکٌ فِی السَّماواتِ» أی شرکة فی خلقها ثم ترک هذا النظم فقال «أَمْ آتَیْناهُمْ کِتاباً» أی أم أنزلنا علیهم کتابا یصدق دعواهم فیما هم علیه من الشرک «فَهُمْ عَلی بَیِّنَةٍ» أی فهم علی دلالات واضحات «مِنْهُ» أی من ذلک الکتاب أراد فإن جمیع ذلک محال لا یمکنهم إقامة حجة و لا شبهة علی شی ء منه و قیل أم آتیناهم کتابا بأن الله لا یعذبهم علی کفرهم فهم واثقون به «بَلْ إِنْ یَعِدُ الظَّالِمُونَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً إِلَّا غُرُوراً» معناه لیس شی ء من ذلک لکن لیس یعد بعض الظالمین بعضا إلا غرورا لا حقیقة له یغرونهم یقال غره یغره غرورا إذا أطمعه فیما لا یطمع فیه.

النظم

اتصال قوله «إِنَّ اللَّهَ عالِمُ غَیْبِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» الآیة بما قبله إن المعنی یعلم الله إنه لو ردکم إلی الدنیا لعدتم إلی کفرکم فاتصل بقوله «نَعْمَلْ صالِحاً غَیْرَ الَّذِی کُنَّا نَعْمَلُ» و اتصل قوله «هُوَ الَّذِی جَعَلَکُمْ خَلائِفَ فِی الْأَرْضِ» بما قبله علی معنی أنه

ص: 221

کما أورثکم الکتاب أورثکم الأرض لتشکروه علی نعمه و تعتبروا بمن سلف من الأمم.

[سورة فاطر (35): الآیات 41 الی 45]

اشارة

إِنَّ اللَّهَ یُمْسِکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ أَنْ تَزُولا وَ لَئِنْ زالَتا إِنْ أَمْسَکَهُما مِنْ أَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ إِنَّهُ کانَ حَلِیماً غَفُوراً (41) وَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَیْمانِهِمْ لَئِنْ جاءَهُمْ نَذِیرٌ لَیَکُونُنَّ أَهْدی مِنْ إِحْدَی الْأُمَمِ فَلَمَّا جاءَهُمْ نَذِیرٌ ما زادَهُمْ إِلاَّ نُفُوراً (42) اسْتِکْباراً فِی الْأَرْضِ وَ مَکْرَ السَّیِّئِ وَ لا یَحِیقُ الْمَکْرُ السَّیِّئُ إِلاَّ بِأَهْلِهِ فَهَلْ یَنْظُرُونَ إِلاَّ سُنَّتَ الْأَوَّلِینَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِیلاً وَ لَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِیلاً (43) أَ وَ لَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَیَنْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَةُ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ کانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُعْجِزَهُ مِنْ شَیْ ءٍ فِی السَّماواتِ وَ لا فِی الْأَرْضِ إِنَّهُ کانَ عَلِیماً قَدِیراً (44) وَ لَوْ یُؤاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِما کَسَبُوا ما تَرَکَ عَلی ظَهْرِها مِنْ دَابَّةٍ وَ لکِنْ یُؤَخِّرُهُمْ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی فَإِذا جاءَ أَجَلُهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ کانَ بِعِبادِهِ بَصِیراً (45)

القراءة

قرأ حمزة وحده و مکر السیئ بسکون الهمزة و الباقون بالجر.

الحجة

قال الزجاج تسکین هذه الهمزة لحن عند البصریین و إنما یجوز فی الشعر فی الاضطرار أنشدوا:

" إذا اعوججن قلت صاحب قوم"

و الأصل یا صاحب قوم لکنه

ص: 222

حذف مضطرا و أنشدوا:

فالیوم أشرب غیر مستحقب إثما من الله و لا واغل

و أنشد أبو العباس المبرد:

" إذا اعوججن قلت صاح قوم"

و قال أبو علی فی إسکان الهمزة أجراها فی الوصل مجراها فی الوقف فهو مثل قوله:

" ببازل وجناه أو عیهل"

و قوله:

" مثل الحریق وافق القصبا".

الإعراب

«أَنْ تَزُولا» مفعول له أی کراهة أن تزولا أو لئلا تزولا و استکبارا مفعول له أیضا و «مَکْرَ السَّیِّئِ» معطوف علیه و یجوز أن یکون مصدرا علی تقدیر استکبروا استکبارا فی الأرض و أن یکون حالا أیضا أی مستکبرین فی الأرض و أن یکون بدلا من نفورا أی ما زادهم مجی ء النذیر إلا استکبارا فی الأرض من شی ء فاعل یعجز و من مزیدة و من دابة فی محل نصب لأنه مفعول ترک و من مزیدة أیضا.

المعنی

ثم أخبر سبحانه عن عظم قدرته و سعة مملکته فقال «إِنَّ اللَّهَ یُمْسِکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ» معناه أن یمسک السماوات من غیر علاقة فوقها و لا عماد تحتها و یمسک الأرض کذلک «أَنْ تَزُولا» أی لئلا تزولا «وَ لَئِنْ زالَتا إِنْ أَمْسَکَهُما مِنْ أَحَدٍ» أی و إن قدر أن تزولا عن مراکزهما ما أمسکهما أحد و لا یقدر علی إمساکهما أحد «مِنْ بَعْدِهِ» أی من بعد الله تعالی و قیل من بعد زوالهما «إِنَّهُ کانَ حَلِیماً» أی قادرا لا یعاجل بالعقوبة من استحقها «غَفُوراً» أی ستارا للذنوب کثیر الغفران ثم حکی عن الکفار فقال «وَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَیْمانِهِمْ» یعنی کفار مکة حلفوا بالله قبل أن یأتیهم محمد ص بإیمان غلیظة غایة وسعهم و طاقتهم و «لَئِنْ جاءَهُمْ نَذِیرٌ» أی رسول مخوف من جهة الله تعالی

ص: 223

«لَیَکُونُنَّ أَهْدی» إلی قبول قوله و اتباعه «مِنْ إِحْدَی الْأُمَمِ» الماضیة یعنی الیهود و النصاری و الصابئین «فَلَمَّا جاءَهُمْ نَذِیرٌ» محمد ص «ما زادَهُمْ» مجیئه «إِلَّا نُفُوراً» أی تباعدا عن الهدی و هربا من الحق و المعنی أنهم ازدادوا عند مجیئه نفورا «اسْتِکْباراً» أی تکبرا و تجبرا و عتوا علی الله و أنفة من أن یکونوا تبعا لغیرهم «فِی الْأَرْضِ وَ مَکْرَ السَّیِّئِ» أی و قصد الضرر بالمؤمنین و المکر السیئ کل مکر أصله الکذب و الخدیعة و کان تأسیسه علی فساد لأن من المکر ما هو حسن و هو مکر المؤمنین بالکافرین إذا حاربوهم من الوجه الذی یحسن أن یمکروا بهم فالمراد به هاهنا المکر برسول الله ص و بأهل دینه و أضیف المصدر إلی صفة المصدر فالتقدیر و مکروا المکر السیئ بدلالة قوله «وَ لا یَحِیقُ الْمَکْرُ السَّیِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ» و المعنی لا ینزل جزاء المکر السیئ إلا بمن فعله «فَهَلْ یَنْظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِینَ» أی فهل ینتظرون إلا عادة الله تعالی فی الأمم الماضیة أن یهلکهم إذا کذبوا رسله و ینزل بهم العذاب و یحل علیهم النقمة جزاء علی کفرهم و تکذیبهم فإن کانوا ینتظرون ذلک «فَلَنْ تَجِدَ» یا محمد «لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِیلًا» أی لا یغیر الله عادته من عقوبة من کفر نعمته و جحد ربوبیته و لا یبدلها «وَ لَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِیلًا» فالتبدیل تصییر الشی ء مکان غیره و التحویل تصییر الشی ء فی غیر المکان الذی کان فیه و التغییر تصییر الشی ء علی خلاف ما کان «أَ وَ لَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ» أی أ لم یسر هؤلاء [الکفار] الذین أنکروا إهلاک الله الأمم الماضیة فی الأرض «فَیَنْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَةُ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ» أی کیف أهلک الله المکذبین من قبلهم مثل قوم لوط و عاد و ثمود فیعتبروا بهم «وَ کانُوا» و کان أولئک «أَشَدَّ مِنْهُمْ» أی من هؤلاء «قُوَّةً وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُعْجِزَهُ مِنْ شَیْ ءٍ» أی لم یکن الله یفوته شی ء «فِی السَّماواتِ وَ لا فِی الْأَرْضِ إِنَّهُ کانَ عَلِیماً» بجمیع الأشیاء «قَدِیراً» علی ما لا نهایة له ثم من سبحانه علی خلقه بتأخیره العقاب عنهم فقال «وَ لَوْ یُؤاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِما کَسَبُوا» من الشرک و التکذیب لعجل لهم العقوبة و هو قوله «ما تَرَکَ عَلی ظَهْرِها مِنْ دَابَّةٍ» و الضمیر عائد إلی الأرض و إن لم یجر لها ذکر لدلالة الکلام علی ذلک و العلم الحاصل به «وَ لکِنْ یُؤَخِّرُهُمْ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی» و الآیة مفسرة فی سورة النحل «فَإِذا جاءَ أَجَلُهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ کانَ بِعِبادِهِ بَصِیراً» أی هو بصیر بمکانهم فیؤاخذهم حیث کانوا و قیل بصیرا بأعمالهم فیجازیهم علیها.

ص: 224

(36) سورة یس مکیة و آیاتها ثلاث و ثمانون (83)

اشارة

[توضیح]

مکیة عند الجمیع قال ابن عباس إلا آیة منها و هی قوله «وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ» الآیة نزلت بالمدینة.

عدد آیها

ثلاث و ثمانون آیة کوفی اثنتان فی الباقین

اختلافها

آیة واحدة «یس» کوفی

فضلها

أبی بن کعب قال من قرأ سورة یس یرید بها وجه الله عز و جل غفر الله له و أعطی من الأجر کأنما قرأ القرآن اثنتی عشرة مرة و أیما مریض قرئت عنده سورة یس نزل علیه بعدد کل حرف منها عشرة أملاک یقومون بین یدیه صفوفا و یستغفرون له و یشهدون قبضه و یتبعون جنازته و یصلون علیه و یشهدون دفنه و أیما مریض قرأها و هو فی سکرات الموت أو قرئت عنده جاءه رضوان خازن الجنة بشربة من شراب الجنة فسقاه إیاها و هو علی فراشه فیشرب فیموت ریان و یبعث ریان و لا یحتاج إلی حوض من حیاض الأنبیاء حتی یدخل الجنة و هو ریان.

أبو بکر عن النبی ص أنه قال سورة یس تدعی فی التوراة المعمة قیل و ما المعمة قال تعم صاحبها خیر الدنیا و الآخرة و تکابد عنه بلوی الدنیا و تدفع عنه أهاویل الآخرة و تدعی المدافعة القاضیة تدفع عن صاحبها کل شر و تقضی له کل حاجة و من قرأها عدلت له عشرین حجة و من سمعها عدلت له ألف دینار فی سبیل الله و من کتبها ثم شربها أدخلت جوفه ألف دواء و ألف نور و ألف یقین و ألف برکة و ألف رحمة و نزعت عنه کل داء و علة

و

عن أنس بن مالک عن النبی ص قال إن لکل شی ء قلبا و قلب القرآن یس

و

عنه عن النبی ص قال من دخل المقابر فقرأ سورة یس خفف عنهم یومئذ و کان له بعدد من فیها حسنات

و

روی أبو بصیر عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال إن لکل شی ء قلبا و قلب القرآن یس فمن قرأ یس فی نهاره قبل أن یمسی کان فی نهاره من المحفوظین و المرزوقین حتی یمسی و من قرأها فی لیله قبل أن ینام

ص: 225

وکل به ألف ملک یحفظونه من کل شیطان رجیم و من کل آفة و إن مات فی نومه أدخله الله الجنة و حضر غسله ثلاثون ألف ملک کلهم یستغفرون له و یشیعونه إلی قبره بالاستغفار له فإذا أدخل لحده کانوا فی خوف قبره یعبدون الله و ثواب عبادتهم له و فسح له فی قبره مد بصره و أمن من ضغطة القبر و لم یزل له فی قبره نور ساطع إلی عنان السماء إلی أن یخرجه الله من قبره فإذا أخرجه لم تزل ملائکة الله معه یشیعونه و یحدثونه و یضحکون فی وجهه و یبشرونه بکل خیر حتی یجوزوا به الصراط و المیزان و یوقفوه من الله موقفا لا یکون عند الله خلق أقرب منه إلا ملائکة الله المقربون و أنبیاؤه المرسلون و هو مع النبیین واقف بین یدی الله لا یحزن مع من یحزن و لا یهتم مع من یهتم و لا یجزع مع من یجزع ثم یقول له الرب تعالی اشفع عبدی أشفعک فی جمیع ما تشفع و سلنی عبدی أعطک جمیع ما تسأل فیسأل فیعطی و یشفع فیشفع و لا یحاسب فیمن یحاسب و لا یذل مع من یذل و لا یبکت بخطیئة و لا بشی ء من سوء عمله و یعطی کتابا منشورا فیقول الناس بأجمعهم سبحان الله ما کان لهذا العبد خطیئة واحدة و یکون من رفقاء محمد ص

و

روی محمد بن مسلم عن أبی جعفر (علیه السلام) قال إن لرسول الله ص اثنی عشر اسما خمسة منها فی القرآن محمد و أحمد و عبد الله و یس و نون

تفسیرها

لما ذکر سبحانه فی آخر السورة أنهم أقسموا بالله لیؤمنن أن جاءهم نذیر افتتح هذه السورة بأنهم لم یؤمنوا و قد جاءهم النذیر فقال:

[سورة یس (36): الآیات 1 الی 10]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

یس (1) وَ الْقُرْآنِ الْحَکِیمِ (2) إِنَّکَ لَمِنَ الْمُرْسَلِینَ (3) عَلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (4)

تَنْزِیلَ الْعَزِیزِ الرَّحِیمِ (5) لِتُنْذِرَ قَوْماً ما أُنْذِرَ آباؤُهُمْ فَهُمْ غافِلُونَ (6) لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلی أَکْثَرِهِمْ فَهُمْ لا یُؤْمِنُونَ (7) إِنَّا جَعَلْنا فِی أَعْناقِهِمْ أَغْلالاً فَهِیَ إِلَی الْأَذْقانِ فَهُمْ مُقْمَحُونَ (8) وَ جَعَلْنا مِنْ بَیْنِ أَیْدِیهِمْ سَدًّا وَ مِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَیْناهُمْ فَهُمْ لا یُبْصِرُونَ (9)

وَ سَواءٌ عَلَیْهِمْ أَ أَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا یُؤْمِنُونَ (10)

ص: 226

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر عاصم إلا حمادا و یحیی عن أبی بکر یس بالإمالة و الباقون بالتفخیم و قرأ أبو جعفر و أبو عمرو و حمزة و ابن کثیر بروایة القواس و البزی و نافع بروایة إسماعیل و ورش بخلاف بإظهار النون من «یس» عند الواو و کذلک ن وَ الْقَلَمِ و قرأ ابن عامر و الکسائی و خلف بإخفاء النون فیهما و قرأ قالون عن نافع بإظهار النون من ن و إخفائها من «یس» و أما عاصم فإنه یظهر النون منهما فی روایة حفص و روایة البرجمی عن أبی بکر و محمد ابن غالب عن الأعمش عن أبی بکر و یظهر النون من «یس» و یخفیها من نون فی روایة العلیمی عن حماد و أما یعقوب فإنه یظهر النونین فی روایة روح و زید و یخفیها فی روایة رویس و قرأ أهل الحجاز و البصرة و أبو بکر تنزیل بالرفع و الباقون بالنصب و فی الشواذ قراءة الثقفی یس بفتح النون و قراءة أبی السماک یس بکسر النون و قراءة الکلبی یس بالرفع و قراءة ابن عباس و عکرمة و ابن یعمر و النخعی و عمر بن عبد العزیز فأعشیناهم بالعین و قراءة ابن محیصن و الزهری أنذرتهم بهمزة واحدة.

الحجة

قال أبو علی مما یحسن إمالة الفتح من «یس» نحو الکسرة أنهم قالوا یا زید فی النداء فأمالوا الفتحة نحو الکسرة و الألف نحو الیاء و إن کان قولهم یا حرفا علی حرفین و الحروف التی علی حرفین لا یمال منها شی ء نحو لا و ما فإذا کانوا قد أمالوا ما لا یمال من الحروف من أجل الیاء فإن یمیلوا الاسم الذی هو یا من یاسین أجدر أ لا تری أن هذه الحروف أسماء لما یلفظ بها و أما من بین النون من «یس» فإنما جاز ذلک و إن کانت النون الساکنة تخفی مع حروف الفم و لا تبین لأن هذه الحروف مبنیة علی الوقف و مما یدل علی ذلک استجازتهم فیها الجمع بین ساکنین کما یجتمعان فی الکلم التی یوقف علیها و لو لا ذلک لم یجز الجمع بینهما و أما من لم یبین فلأنه و إن کان فی تقدیر الوقف لم یقطع فیه همزة الوصل و ذلک قوله الم اللَّهُ أ لا تری أنه حذف همزة الوصل و لم یثبت کما لم یثبت مع غیرها من الکلام الذی یوصل و من رفع «تَنْزِیلَ» فعلی تقدیر هو تنزیل العزیز الرحیم أو تنزیل العزیز الرحیم هذا و النصب علی نزل تنزیل العزیز الرحیم و أما من قال یس بالنصب أو الجر فکلاهما لالتقاء الساکنین و من رفع فعلی ما روی عن الکلبی أنه قال هی بلغة طی یا إنسان قال ابن جنی و یحتمل عندی أن یکون اکتفی من جمیع الاسم بالسین فیما فیه حرف نداء کقولک یا رجل و نظیر حذف بعض الاسم

قول النبی ص کفی بالسیف شا

أی شاهدا فحذف العین و اللام فکذلک حذف من إنسان الفاء و العین و جعل ما بقی منه اسما قائما برأسه و هو

ص: 227

السین فقیل یا سین و هو شبیه بقول الشاعر:

" قلنا لها قفی لنا قالت قاف"

أی وقفت و من قرأ فأعشیناهم بالعین فإنه منقول من عشی یعشی إذا ضعف بصره و أعشیته أنا و أما «فَأَغْشَیْناهُمْ» بالغین المعجمة فعلی حذف المضاف أی فأغشینا أبصارهم أی جعلنا علیها غشاوة و الغشاوة علی العین کالغشی علی القلب فیلتقی معنی القراءتین و أما من قرأ أنذرتهم بهمزة واحدة فإنه حذف الهمزة التی للاستفهام تخفیفا و هو یریدها کما قال الکمیت:

طربت و ما شوقا إلی البیض أطرب و لا لعبا منی و ذو الشیب یلعب

و المعنی أو ذو الشیب یلعب تناکرا لذلک و کبیت الکتاب:

لعمرک ما أدری و إن کنت داریا شعیث بن سهم أو شعیث بن منقر.

اللغة

المقمح الغاض بصره بعد رفع رأسه و قیل هو المقنع و هو الذی یجذب ذقنه حتی یصیر فی صدره ثم یرفع و قیل للکانونین شهر أقماح لأن الإبل إذا أوردت الماء ترفع رءوسها لشدة برده و یقال قمح البعیر إذا رفع رأسه و لم یشرب الماء و بعیر قامح و إبل قماح و أقمحتها أنا قال الشاعر یصف سفینة رکبها:

و نحن علی جوانبها قعود نغض الطرف کالإبل القماح

. الإعراب

علی فی قوله «عَلی صِراطٍ» یتعلق بالمرسلین تقدیره أرسلوا علی صراط و یجوز أن یکون الجار و المجرور فی موضع خبر إن فیکون خبرا بعد خبر و یجوز أن یکون فی موضع نصب علی الحال فکأنه قال أرسلوا مستقیما طریقهم «ما أُنْذِرَ آباؤُهُمْ» الأجود أن یکون ما نافیة و تکون الجملة فی موضع نصب لأنها صفة قوم و یجوز أن یکون ما حرفا موصولا مصدریا علی تقدیر لتنذر قوما أنذر آباؤهم.

النزول

قیل نزل قوله «إِنَّا جَعَلْنا فِی أَعْناقِهِمْ أَغْلالًا» فی أبی جهل کان حلف لئن رأی محمدا یصلی لیرضخن رأسه فأتاه و هو یصلی و معه حجر لیدمغه فلما رفعه انثنت یده إلی عنقه و لزق الحجر بیده فلما عاد إلی أصحابه و أخبرهم بما رأی سقط الحجر من یده فقال رجل من بنی مخزوم أنا اقتلته بهذا الحجر فأتاه و هو یصلی لیرمیه بالحجر فأغشی الله

ص: 228

بصره فجعل یسمع صوته و لا یراه فرجع إلی أصحابه فلم یرهم حتی نادوه ما صنعت فقال ما رأیته و لقد سمعت صوته و حال بینی و بینه کهیئة الفحل یخطر بذنبه لو دنوت منه لأکلنی و

روی أبو حمزة الثمالی عن عمار بن عاصم عن شقیق بن سلمة عن عبد الله بن مسعود أن قریشا اجتمعوا بباب النبی ص فخرج إلیهم فطرح التراب علی رءوسهم و هم لا یبصرونه قال عبد الله هم الذین سحبوا فی القلیب قلیب بدر

و

روی أبو حمزة عن مجاهد عن ابن عباس أن قریشا اجتمعت فقال لئن دخل محمد لنقومن إلیه قیام رجل واحد فدخل النبی ص فجعل الله من بین أیدیهم سدا و من خلفهم سدا فلم یبصروه فصلی النبی ص ثم أتاهم فجعل ینثر علی رءوسهم التراب و هم لا یرونه فلما خلی عنهم رأوا التراب و قالوا هذا ما سحرکم ابن أبی کبشة.

المعنی

«یس» قد مضی الکلام فی الحروف المعجمة عند مفتتح السور فی أول البقرة و اختلاف الأقوال فیها و قیل أیضا «یس» معناه یا إنسان عن ابن عباس و أکثر المفسرین و قیل معناه یا رجل عن الحسن و أبی العالیة و قیل معناه یا محمد عن سعید بن جبیر و محمد بن الحنفیة و قیل معناه یا سید الأولین و الآخرین و

قیل هو اسم النبی ص عن علی ابن أبی طالب و أبی جعفر (علیه السلام)

و قد ذکرنا الروایة فیه قبل «وَ الْقُرْآنِ الْحَکِیمِ» أقسم سبحانه بالقرآن المحکم من الباطل و قیل سماه حکیما لما فیه من الحکمة فکأنه المظهر للحکمة الناطق بها «إِنَّکَ لَمِنَ الْمُرْسَلِینَ» أی ممن أرسله الله تعالی بالنبوة و الرسالة «عَلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ» یؤدی بسالکه إلی الحق أو إلی الجنة و قیل معناه علی شریعة واضحة و حجة لائحة «تَنْزِیلَ الْعَزِیزِ» أی هذا القرآن تنزیل العزیز فی ملکه «الرَّحِیمِ» بخلقه و لذلک أرسله ثم بین سبحانه الغرض فی بعثته فقال «لِتُنْذِرَ قَوْماً ما أُنْذِرَ آباؤُهُمْ» أی لتخوف به من معاصی الله قوما لم ینذر آباؤهم قبلهم لأنهم کانوا فی زمان الفترة بین عیسی و محمد ع عن قتادة و قیل لم یأتهم نذیر من أنفسهم و قومهم و إن جاءهم من غیرهم عن الحسن و قیل معناه لم یأتهم من أنذرهم بالکتاب حسب ما آتیت و هذا علی قول من قال کان فی العرب قبل نبینا ص من هو نبی کخالد بن سنان و قس بن ساعدة و غیرهما و قیل معناه لتنذر قوما کما أنذر آباؤهم عن عکرمة «فَهُمْ غافِلُونَ» عما تضمنه القرآن و عما أنذر الله به من نزول العذاب و الغفلة مثل السهو و هو ذهاب المعنی عن النفس ثم أقسم سبحانه مرة أخری فقال «لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلی أَکْثَرِهِمْ» أی وجب الوعید و استحقاق العقاب علیهم «فَهُمْ لا یُؤْمِنُونَ» و یموتون

ص: 229

علی کفرهم و قد سبق ذلک فی علم الله تعالی و قیل تقدیره لقد سبق القول علی أکثرهم أنهم لا یؤمنون فهم لا یؤمنون و ذلک أنه سبحانه أخبر ملائکته أنهم لا یؤمنون فحق قوله علیهم «إِنَّا جَعَلْنا فِی أَعْناقِهِمْ أَغْلالًا فَهِیَ إِلَی الْأَذْقانِ» یعنی أیدیهم کنی عنها و إن لم یذکرها لأن الأعناق و الأغلال تدلان علیها و ذلک أن الغل إنما یجمع الید إلی الذقن و العنق و لا یجمع الغل العنق إلی الذقن و روی عن ابن عباس و ابن مسعود أنهما قرءا إنا جعلنا فی أیمانهم أغلالا و قرأ بعضهم فی أیدیهم و المعنی الجمیع واحد لأن الغل لا یکون فی العنق دون الید و لا فی الید دون العنق و مثل هذا قول الشاعر:

و ما أدری إذا یممت أرضا أرید الخیر أیهما یلینی

أ الخیر الذی أنا أبتغیه أم الشر الذی لا یأتلینی

ذکر الخیر وحده ثم قال أیهما یلینی لأنه قد علم أن الخیر و الشر معرضان للإنسان فلم یدر أ یلقاه هذا أم ذلک و مثله فی التنزیل وَ جَعَلَ لَکُمْ سَرابِیلَ تَقِیکُمُ الْحَرَّ و لم یقل البرد لأن ما یقی من الحر یقی من البرد و اختلف فی معنی الآیة علی وجوه (أحدها) أنه سبحانه إنما ذکره ضربا للمثل و تقدیره مثل هؤلاء المشرکین فی إعراضهم عما تدعوهم إلیه کمثل رجل غلت یداه إلی عنقه لا یمکنه أن یبسطهما إلی خیر و رجل طامح برأسه لا یبصر موطئ قدمیه عن الحسن و الجبائی قال و نظیره قول الأفوه الأودی:

کیف الرشاد و قد صرنا إلی أمم لهم عن الرشد أغلال و أقیاد

و نحوه کثیر فی کلام العرب (و ثانیها) أن المعنی کان هذا القرآن أغلال فی أعناقهم یمنعهم عن الخضوع لاستماعه و تدبره لثقله علیهم و ذلک أنهم لما استکبروا عنه و أنفوا من اتباعه و کان المستکبر رافعا رأسه لاویا عنقه شامخا بأنفه لا ینظر إلی الأرض صاروا کأنما غلت أیدیهم إلی أعناقهم و إنما أضاف ذلک إلی نفسه لأن عند تلاوته القرآن علیهم و دعوته إیاهم صاروا بهذه الصفة فهو مثل قوله حَتَّی أَنْسَوْکُمْ ذِکْرِی عن أبی مسلم (و ثالثها) أن المعنی بذلک ناس من قریش هموا بقتل النبی ص فجعلت أیدیهم إلی أعناقهم فلم یستطیعوا أن یبسطوا إلیه یدا عن ابن عباس و السدی (و رابعها) أن المراد به وصف حالهم یوم القیامة فهو مثل قوله إِذِ الْأَغْلالُ فِی أَعْناقِهِمْ و إنما ذکره بلفظ الماضی للتحقیق و قوله «فَهُمْ مُقْمَحُونَ» أراد أن أیدیهم لما غلت إلی أعناقهم و رفعت الأغلال أذقانهم و رءوسهم صعدا فهم مرفوعو الرأس برفع الأغلال إیاها عن الأزهری و یدل علی هذا المعنی قول قتادة مقمحون مغلولون «وَ جَعَلْنا مِنْ بَیْنِ أَیْدِیهِمْ سَدًّا وَ مِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَیْناهُمْ فَهُمْ لا

ص: 230

یُبْصِرُونَ» هذا علی أحد الوجهین تشبیه لهم بمن هذه صفته فی إعراضهم عن الإیمان و قبول الحق و ذلک عبارة عن خذلان الله إیاهم لما کفروا فکأنه قال و ترکناهم مخذولین فصار ذلک من بین أیدیهم سدا و من خلفهم سدا و إذا قلنا إنه وصف حالهم فی الآخرة فالکلام علی حقیقته و یکون عبارة عن ضیق المکان فی النار بحیث لا یجدون متقدما و لا متأخرا إذ سد علیهم جوانبهم و إذا حملناه علی صفة القوم الذین هموا بقتل النبی ص فالمراد جعلنا بین أیدی أولئک الکفار منعا و من خلفهم منعا حتی لم یبصروا النبی ص و قوله «فَأَغْشَیْناهُمْ فَهُمْ لا یُبْصِرُونَ» أی أغشینا أبصارهم فهم لا یبصرون النبی ص فقد روی أن أبا جهل هم بقتله ص فکان إذا خرج باللیل لا یراه و یحول الله بینه و بینه و قیل فأغشیناهم فأعمیناهم فهم لا یبصرون الهدی و قیل فأغشیناهم العذاب فهم لا یبصرون النار و قیل معناه إنهم لما انصرفوا عن الإیمان و القرآن لزمهم ذلک حتی لم یکادوا یتخلصون منه بوجه کالمغلول و المسدود علیه طرقه «وَ سَواءٌ عَلَیْهِمْ أَ أَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا یُؤْمِنُونَ» هذا مفسر فی سورة البقرة.

[سورة یس (36): الآیات 11 الی 20]

اشارة

إِنَّما تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّکْرَ وَ خَشِیَ الرَّحْمنَ بِالْغَیْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَ أَجْرٍ کَرِیمٍ (11) إِنَّا نَحْنُ نُحْیِ الْمَوْتی وَ نَکْتُبُ ما قَدَّمُوا وَ آثارَهُمْ وَ کُلَّ شَیْ ءٍ أَحْصَیْناهُ فِی إِمامٍ مُبِینٍ (12) وَ اضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً أَصْحابَ الْقَرْیَةِ إِذْ جاءَهَا الْمُرْسَلُونَ (13) إِذْ أَرْسَلْنا إِلَیْهِمُ اثْنَیْنِ فَکَذَّبُوهُما فَعَزَّزْنا بِثالِثٍ فَقالُوا إِنَّا إِلَیْکُمْ مُرْسَلُونَ (14) قالُوا ما أَنْتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُنا وَ ما أَنْزَلَ الرَّحْمنُ مِنْ شَیْ ءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلاَّ تَکْذِبُونَ (15)

قالُوا رَبُّنا یَعْلَمُ إِنَّا إِلَیْکُمْ لَمُرْسَلُونَ (16) وَ ما عَلَیْنا إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِینُ (17) قالُوا إِنَّا تَطَیَّرْنا بِکُمْ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّکُمْ وَ لَیَمَسَّنَّکُمْ مِنَّا عَذابٌ أَلِیمٌ (18) قالُوا طائِرُکُمْ مَعَکُمْ أَ إِنْ ذُکِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ (19) وَ جاءَ مِنْ أَقْصَا الْمَدِینَةِ رَجُلٌ یَسْعی قالَ یا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِینَ (20)

ص: 231

القراءة

قرأ أبو بکر فعززنا بالتخفیف و الباقون بتشدید الزای و قرأ أبو عمرو و قالون عن نافع و زید عن یعقوب إن ذکرتم بهمزة واحدة غیر ممدودة و قرأ ابن کثیر و یعقوب و نافع آن ذکرتم بهمزة واحدة ممدودة و قرأ أبو جعفر أ إن بهمزة واحدة مطولة و الثانیة ملینة مفتوحة ذکرتم مخففة و الباقون «أَ إِنْ ذُکِّرْتُمْ» بهمزتین.

الحجة

قال أبو علی قال بعضهم عززنا قوینا و کثرنا و أما عززنا فغلبنا من قوله تعالی «وَ عَزَّنِی فِی الْخِطابِ» و قوله «أَ إِنْ ذُکِّرْتُمْ» فإنما هی أن الجزاء دخلت علیها ألف الاستفهام و المعنی ء إن ذکرتم تشاءمتم فحذف الجواب لأن تطیرنا بکم تشاءمنا بکم و أصل تطیرنا تفعلنا من الطائر عند العرب الذی به یتشاءمون و یتیمنون و من قرأ أ إن ذکرتم بفتح أن فالمعنی لأن ذکرتم تشاءمتم و أما تخفیف الهمزة و تحقیقها فقد تقدم ذکرهما فی مواضع.

الإعراب

«وَ کُلَّ شَیْ ءٍ» منصوب بفعل مضمر یفسره هذا الظاهر الذی هو «أَحْصَیْناهُ» و التقدیر أحصینا کل شی ء أحصیناه «أَصْحابَ الْقَرْیَةِ» بدلا من مثلا. «إِذْ جاءَهَا الْمُرْسَلُونَ» العامل فی إذ محذوف تقدیره قصة أصحاب القریة کائنة إذ جاءها المرسلون و «إِذْ أَرْسَلْنا» بدلا من الأول.

المعنی

لما أخبر سبحانه عن أولئک الکفار أنهم لا یؤمنون و أنهم سواء علیهم الإنذار و ترک الإنذار عقبه بذکر حال من ینتفع بالإنذار فقال «إِنَّما تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّکْرَ» و المعنی إنما ینتفع بإنذارک و تخویفک من اتبع القرآن لأن نفس الإنذار قد حصل للجمیع «وَ خَشِیَ الرَّحْمنَ بِالْغَیْبِ» أی فی حال غیبته عن الناس بخلاف المنافق و قیل معناه و خشی الرحمن فیما غاب عنه من أمر الآخرة «فَبَشِّرْهُ» أی فبشر یا محمد من هذه صفته «بِمَغْفِرَةٍ» من الله لذنوبه «وَ أَجْرٍ کَرِیمٍ» أی ثواب خالص من الشوائب ثم أخبر سبحانه عن نفسه فقال «إِنَّا نَحْنُ نُحْیِ الْمَوْتی» فی القیامة للجزاء «وَ نَکْتُبُ ما قَدَّمُوا» من طاعتهم و معاصیهم فی دار الدنیا عن مجاهد و قتادة و قیل نکتب ما قدموه من عمل لیس أثر «وَ آثارَهُمْ» أی ما یکون له أثر عن الجبائی و قیل یعنی بآثارهم أعمالهم التی صارت سنة بعدهم یقتدی فیها بهم حسنة کانت أم قبیحة و قیل معناه و نکتب خطاهم إلی المسجد و سبب ذلک ما رواه أبو سعید الخدری أن بنی سلمة کانوا فی ناحیة المدینة فشکوا إلی رسول الله ص بعد منازلهم

ص: 232

من المسجد و الصلاة معه فنزلت الآیة و فی الحدیث

عن أبی موسی قال قال رسول الله ص إن أعظم الناس أجرا فی الصلاة أبعدهم إلیها ممشی فأبعدهم رواه البخاری و مسلم فی الصحیح

«وَ کُلَّ شَیْ ءٍ أَحْصَیْناهُ فِی إِمامٍ مُبِینٍ» أی و أحصینا و عددنا کل شی ء من الحوادث فی کتاب ظاهر و هو اللوح المحفوظ و الوجه فی إحصاء ذلک فیه اعتبار الملائکة به إذ قابلوا به ما یحدث من الأمور و یکون فیه دلالة علی معلومات الله سبحانه علی التفصیل و قیل أراد به صحائف الأعمال و سمی ذلک مبینا لأنه لا یدرس أثره عن الحسن ثم قال سبحانه لنبیه ص «وَ اضْرِبْ لَهُمْ» یا محمد «مَثَلًا» أی مثل لهم مثالا و هو من قولهم هؤلاء إضراب أی أمثال و قیل معناه و اذکر لهم مثلا «أَصْحابَ الْقَرْیَةِ» و هذه القریة أنطاکیة فی قول المفسرین «إِذْ جاءَهَا الْمُرْسَلُونَ» أی حین بعث الله إلیهم المرسلین «إِذْ أَرْسَلْنا إِلَیْهِمُ اثْنَیْنِ» أی رسولین من رسلنا «فَکَذَّبُوهُما» أی فکذبوا الرسولین قال ابن عباس ضربوهما و سجنوهما «فَعَزَّزْنا بِثالِثٍ» أی فقویناهما و شددنا ظهورهما برسول ثالث مأخوذ من العزة و هی القوة و المنعة و منه قولهم من عز بز أی من غلب سلب قال شعبة کان اسم الرسولین شمعون و یوحنا و اسم الثالث بولس و قال ابن عباس و کعب صادق و صدوق و الثالث سلوم و قیل إنهم رسل عیسی و هم الحواریون عن وهب و کعب قالا و إنما أضافهم تعالی إلی نفسه لأن عیسی (علیه السلام) أرسلهم بأمره «فَقالُوا إِنَّا إِلَیْکُمْ مُرْسَلُونَ» أی قالوا لهم یا أهل القریة إن الله أرسلنا إلیکم «قالُوا» یعنی أهل القریة «ما أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنا» فلا تصلحون للرسالة کما لا نصلح نحن لها «وَ ما أَنْزَلَ الرَّحْمنُ مِنْ شَیْ ءٍ» تدعوننا إلیه «إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَکْذِبُونَ» أی ما أنتم إلا کاذبون فیما تزعمون اعتقدوا أن من کان مثلهم فی البشر لا یصلح أن یکون رسولا و ذهب علیهم أن الله عز اسمه یختار من یشاء لرسالته و أنه علم من حال هؤلاء صلاحهم للرسالة و تحمل أعبائها «قالُوا رَبُّنا یَعْلَمُ إِنَّا إِلَیْکُمْ لَمُرْسَلُونَ» و إنما قالوا ذلک بعد ما قامت الحجة بظهور المعجزة فلم یقبلوها و وجه الاحتجاج بهذا القول أنهم ألزموهم بذلک النظر فی معجزاتهم لیعلموا أنهم صادقون علی الله ففی ذلک تحذیر شدید «وَ ما عَلَیْنا إِلَّا الْبَلاغُ الْمُبِینُ» أی و لیس یلزمنا إلا أداء الرسالة و التبلیغ الظاهر و قیل معناه و لیس علینا أن نحملکم علی الإیمان فإنا لا نقدر علیه «قالُوا» أی قال هؤلاء الکفار فی جواب الرسل حین عجزوا عن إیراد شبهة و عدلوا عن النظر فی المعجزة «إِنَّا تَطَیَّرْنا بِکُمْ» أی تشاءمنا بکم «لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا» عما تدعونه من الرسالة «لَنَرْجُمَنَّکُمْ» بالحجارة عن قتادة و قیل معناه لنشتمنکم عن مجاهد «وَ لَیَمَسَّنَّکُمْ مِنَّا عَذابٌ أَلِیمٌ قالُوا» یعنی الرسل «طائِرُکُمْ مَعَکُمْ» أی الشؤم کله معکم بإقامتکم علی الکفر بالله تعالی فأما الدعاء إلی التوحید و عبادة الله تعالی ففیه غایة البرکة و الخیر و الیمن و لا شی ء فیه

ص: 233

و قیل معنی طائرکم حظکم و نصیبکم من الخیر و الشر عن أبی عبیدة و المبرد «أَ إِنْ ذُکِّرْتُمْ» أی إن ذکرتم قلتم هذا القول و قیل معناه إن ذکرناکم هددتمونا و هو مثل الأول و قیل معناه إن تدبرتم عرفتم صحة ما قلناه لکم «بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ» معناه لیس فینا ما یوجب التشاؤم بنا و لکنکم متجاوزون عن الحد فی التکذیب للرسل و المعصیة و الإسراف الإفساد و مجاوزة الحد و السرف الفساد قال طرفة:

إن امرءا سرف الفؤاد یری عسلا بماء سحابة شتمی

أی فاسد القلب «وَ جاءَ مِنْ أَقْصَا الْمَدِینَةِ رَجُلٌ یَسْعی» و کان اسمه حبیب النجار عن ابن عباس و جماعة من المفسرین و کان قد آمن بالرسل عند ورودهم القریة و کان منزله عند أقصی باب من أبواب المدینة فلما بلغه أن قومه قد کذبوا الرسل و هموا بقتلهم جاء یعدو و یشتد «قالَ یا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِینَ» الذین أرسلهم الله إلیکم و أقروا برسالتهم قالوا و إنما علم هو بنبوتهم لأنهم لما دعوه قال أ تأخذون علی ذلک أجرا قالوا لا و قیل إنه کان به زمانة أو جذام فأبرأوه فآمن بهم عن ابن عباس.

[القصة]

قالوا بعث عیسی رسولین من الحواریین إلی مدینة أنطاکیة فلما قربا من المدینة رأیا شیخا یرعی غنیمات له و هو حبیب صاحب یس فسلما علیه فقال الشیخ لهما من أنتما قالا رسولا عیسی ندعوکم من عبادة الأوثان إلی عبادة الرحمن فقال أ معکما آیة قالا نعم نحن نشفی المریض و نبرئ الأکمه و الأبرص بإذن الله فقال الشیخ إن لی ابنا مریضا صاحب فراش منذ سنین قالا فانطلق بنا إلی منزلک نتطلع حاله فذهب بهما فمسحا ابنه فقام فی الوقت بإذن الله صحیحا ففشا الخبر فی المدینة و شفی الله علی أیدیهما کثیرا من المرضی و کان لهم ملک یعبد الأصنام فأنهی الخبر إلیه فدعاهما فقال لهما من أنتما قالا رسولا عیسی جئنا ندعوک من عبادة ما لا یسمع و لا یبصر إلی عبادة من یسمع و یبصر فقال الملک و لنا إله سوی آلهتنا قالا نعم من أوجدک و آلهتک قال قوما حتی أنظر فی أمرکما فأخذهما الناس فی السوق و ضربوهما قال وهب بن منبه بعث عیسی هذین الرسولین إلی أنطاکیة فأتیاها و لم یصلا إلی ملکها و طالت مدة مقامهما فخرج الملک ذات یوم فکبرا و ذکر الله فغضب الملک و أمر بحبسهما و جلد کل واحد منهما مائة جلدة فلما کذب الرسولان و ضربا بعث عیسی شمعون الصفا رأس الحواریین علی إثرهما لینصرهما فدخل شمعون البلدة متنکرا فجعل یعاشر حاشیة الملک حتی أنسوا به فرفعوا خبره إلی الملک فدعاه و رضی عشرته و أنس به

ص: 234

و أکرمه ثم قال له ذات یوم أیها الملک بلغنی أنک حبست رجلین فی السجن و ضربتهما حین دعواک إلی غیر دینک فهل سمعت قولهما قال الملک حال الغضب بینی و بین ذلک قال فإن رأی الملک دعاهما حتی نتطلع ما عندهما فدعاهما الملک فقال لهما شمعون من أرسلکما إلی هاهنا قالا الله الذی خلق کل شی ء لا شریک له قال و ما آیتکما قالا ما تتمناه فأمر الملک حتی جاءوا بغلام مطموس العینین و موضع عینیه کالجبهة فما زالا یدعوان الله حتی انشق موضع البصر فأخذا بندقتین من الطین فوضعا فی حدقتیه فصارتا مقلتین یبصر بهما فتعجب الملک فقال شمعون للملک أ رأیت لو سألت إلهک حتی یصنع صنیعا مثل هذا فیکون لک و لإلهک شرفا فقال الملک لیس لی عنک سرا إن إلهنا الذی نعبده لا یضر و لا ینفع ثم قال الملک للرسولین إن قدر إلهکما علی إحیاء میت آمنا به و بکما قالا إلهنا قادر علی کل شی ء فقال الملک إن هاهنا میتا منذ سبعة أیام لم ندفنه حتی یرجع أبوه و کان غائبا فجاءوا بالمیت و قد تغیر و أروح فجعلا یدعوان ربهما علانیة و جعل شمعون یدعو ربه سرا فقام المیت و قال لهم إنی قد مت منذ سبعة أیام و أدخلت فی سبعة أودیة من النار و أنا أحذرکم ما أنتم فیه فآمنوا بالله فتعجب الملک فلما علم شمعون أن قوله أثر فی الملک دعاه إلی الله فآمن و آمن من أهل مملکته قوم و کفر آخرون و قد روی مثل ذلک العیاشی بإسناده عن الثمالی و غیره عن أبی جعفر و أبی عبد الله (علیه السلام)

إلا أن فی بعض الروایات بعث الله الرسولین إلی أهل أنطاکیة ثم بعث الثالث و فی بعضها أن عیسی أوحی الله إلیه أن یبعثهما ثم بعث وصیه شمعون لیخلصهما و إن المیت الذی أحیاه الله تعالی بدعائهما کان ابن الملک و أنه قد خرج من قبره ینفض التراب عن رأسه فقال له یا بنی ما حالک قال کنت میتا فرأیت رجلین ساجدین یسألان الله تعالی أن یحیینی قال یا بنی فتعرفهما إذا رأیتهما قال نعم فأخرج الناس إلی الصحراء فکان یمر علیه رجل بعد رجل فمر أحدهما بعد جمع کثیر فقال هذا أحدهما ثم مر الآخر فعرفهما و أشار بیده إلیهما فآمن الملک و أهل مملکته و قال ابن إسحاق بل کفر الملک و أجمع هو و قومه علی قتل الرسل فبلغ ذلک حبیبا و هو علی باب المدینة الأقصی فجاء یسعی إلیهم یذکرهم و یدعوهم إلی طاعة الرسل.

[سورة یس (36): الآیات 21 الی 30]

اشارة

اتَّبِعُوا مَنْ لا یَسْئَلُکُمْ أَجْراً وَ هُمْ مُهْتَدُونَ (21) وَ ما لِیَ لا أَعْبُدُ الَّذِی فَطَرَنِی وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ (22) أَ أَتَّخِذُ مِنْ دُونِهِ آلِهَةً إِنْ یُرِدْنِ الرَّحْمنُ بِضُرٍّ لا تُغْنِ عَنِّی شَفاعَتُهُمْ شَیْئاً وَ لا یُنْقِذُونِ (23) إِنِّی إِذاً لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ (24) إِنِّی آمَنْتُ بِرَبِّکُمْ فَاسْمَعُونِ (25)

قِیلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قالَ یا لَیْتَ قَوْمِی یَعْلَمُونَ (26) بِما غَفَرَ لِی رَبِّی وَ جَعَلَنِی مِنَ الْمُکْرَمِینَ (27) وَ ما أَنْزَلْنا عَلی قَوْمِهِ مِنْ بَعْدِهِ مِنْ جُنْدٍ مِنَ السَّماءِ وَ ما کُنَّا مُنْزِلِینَ (28) إِنْ کانَتْ إِلاَّ صَیْحَةً واحِدَةً فَإِذا هُمْ خامِدُونَ (29) یا حَسْرَةً عَلَی الْعِبادِ ما یَأْتِیهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ (30)

ص: 235

القراءة

قرأ أبو جعفر صیحة واحدة بالرفع و الباقون بالنصب و فی الشواذ قراءة ابن مسعود و عبد الرحمن بن الأسود الأزقیة قرأ الأعرج و مسلم بن جندب یا حسرة علی العباد ساکنة الهاء و

قراءة علی بن الحسین (علیه السلام) و أبی بن کعب و ابن عباس و الضحاک و مجاهد یا حسرة العباد

مضافا.

الحجة

قال ابن جنی الرفع ضعیف لتأنیث الفعل فلا یقوی أن تقول ما قامت إلا هند و المختار ما قام إلا هند و ذلک أن الکلام محمول علی معناه أی ما قام أحد إلا هند ثم إنه لما کان محصول الکلام قد کانت هناک صیحة واحدة جی ء بالتأنیث حملا للظاهر علیه و مثله قراءة الحسن فأصبحوا لا تری إلا مساکنهم بالتاء فی تری و علیه قول ذی الرمة:

طوی النحز و الأجراز ما فی غروضها فما بقیت إلا الصدور الجراشع

ص: 236

و أما الزقیة فمن زقا الطائر یزقو و یزقی زقاء و زقوا إذا صاح و هی الزقیة و الزقوة و کأنه إنما استعمل هاهنا صیاح الدیک و نحوه تنبیها علی أن البعث بما فیه من عظیم القدرة فی استثارة الموتی من القبور سهل علی الله تعالی کزقیة زقاها طائر فهذا کقوله تعالی ما خَلْقُکُمْ وَ لا بَعْثُکُمْ إِلَّا کَنَفْسٍ واحِدَةٍ و أما من قرأ یا حسرة علی العباد بسکون الهاء فیمکن أن یکون حسرة غیره معلقة بعلی فیحسن الوقف علیها ثم یعلق علی بمضمر یدل علیه قوله حسرة فکأنه قال أ تحسر علی العباد و مثل ذلک کثیر فی التنزیل و إذا کان حسرة معلقة بعلی أو موصوفة فلا یحسن الوقف علیها دونه و علی هذا فیمکن أن یکون ذلک لتقویة المعنی فی النفس و ذلک أنه موضع تنبیه و تذکیر فطال الوقف علی الهاء کما یفعله المستعظم للأمر المتعجب منه الدال علی أنه قد بهره و ملک علیه لفظه و خاطره ثم قال من بعد علی العباد و أما من قرأ یا حسرة العباد مضافا فإن فیه وجهین (أحدهما) أن یکون العباد فاعلین فی المعنی کقوله یا قیام زید و المعنی کان العباد إذا شاهدوا العذاب تحسروا (و الآخر) أن العباد مفعولون فی المعنی و تدل علیه القراءة الظاهرة «یا حَسْرَةً عَلَی الْعِبادِ» أی یتحسر علیهم من یعنیه أمرهم و هذا واضح و فتح أبو عمرو الیاء من قوله «وَ ما لِیَ لا أَعْبُدُ» لئلا یکون الابتداء بلا أعبد و قرأ فی النمل ما لِیَ لا أَرَی الْهُدْهُدَ بسکون الیاء.

المعنی

ثم ذکر سبحانه تمام الحکایة عن الرجل الذی جاءهم من أقصی المدینة فقال «اتَّبِعُوا مَنْ لا یَسْئَلُکُمْ أَجْراً» أی و قال لهم اتبعوا معاشر الکفار من لا یطلبون منکم الأجر و لا یسألونکم أموالکم علی ما جاءوکم به من الهدی «وَ هُمْ» مع ذلک «مُهْتَدُونَ» إلی طریق الحق سالکون سبیله قال فلما قال هذا أخذوه و رفعوه إلی الملک فقال له الملک أ فأنت تتبعهم فقال «وَ ما لِیَ لا أَعْبُدُ الَّذِی فَطَرَنِی» أی و أی شی ء لی إذا لم أعبد خالقی الذی أنشأنی و أنعم علی و هدانی «وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ» أی تردون عند البعث فیجزیکم بکفرکم ثم أنکر اتخاذ الأصنام و عبادتهم فقال «أَ أَتَّخِذُ مِنْ دُونِهِ آلِهَةً» أعبدهم «إِنْ یُرِدْنِ الرَّحْمنُ بِضُرٍّ» أی إن أراد الله إهلاکی و الإضرار بی «لا تُغْنِ عَنِّی شَفاعَتُهُمْ شَیْئاً» أی لا تدفع و لا تمنع شفاعتهم عنی شیئا و المعنی لا شفاعة لهم فتغنی «وَ لا یُنْقِذُونِ» أی و لا یخلصونی من ذلک الهلاک أو الضرر و المکروه «إِنِّی إِذاً لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ» أی إنی إن فعلت ذلک فی عدوک عن الحق واضح و الوجه فی هذا الاحتجاج أن العبادة لا یستحقها إلا الله سبحانه المنعم بأصول النعم و بما لا توازیه نعمة منعم «إِنِّی آمَنْتُ بِرَبِّکُمْ» الذی خلقکم و أخرجکم من العدم إلی الوجود «فَاسْمَعُونِ» أی فاسمعوا قولی و اقبلوه عن وهب و قیل أنه خاطب بذلک الرسل أی فاسمعوا ذلک منی حتی تشهدوا لی به عند الله عن ابن مسعود قال ثم إن قومه لما سمعوا ذلک القول منه وطئوه بأرجلهم حتی مات فأدخله الله الجنة و هو حی فیها یرزق و هو قوله «قِیلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ» و قیل رجموه حتی قتلوه عن قتادة و قیل إن القوم لما أرادوا أن یقتلوه رفعه الله إلیه فهو فی الجنة لا یموت إلا بفناء الدنیا و هلاک الجنة عن

ص: 237

الحسن و مجاهد و قال أن الجنة التی دخلها یجوز هلاکها و قیل إنهم قتلوه إلا أن الله سبحانه أحیاه و أدخله الجنة فلما دخلها «قالَ یا لَیْتَ قَوْمِی یَعْلَمُونَ بِما غَفَرَ لِی رَبِّی» تمنی أن یعلم قومه بما أعطاه الله تعالی من المغفرة و جزیل الثواب لیرغبوا فی مثله و لیؤمنوا لینالوا ذلک و

فی تفسیر الثعلبی بالإسناد عن عبد الرحمن بن أبی لیلی عن أبیه عن النبی ص قال سباق الأمم ثلاثة لم یکفروا بالله طرفة عین علی بن أبی طالب (علیه السلام) و صاحب یس و مؤمن آل فرعون فهم الصدیقون علی أفضلهم

«وَ جَعَلَنِی مِنَ الْمُکْرَمِینَ» أی من المدخلین الجنة و الإکرام هو إعطاء المنزلة الرفیعة علی وجه التبجیل و الإعظام و فی هذا دلالة علی نعیم القبر لأنه إنما قال ذلک و قومه أحیاء و إذا جاز نعیم القبر جاز عذاب القبر فإن الخلاف فیهما واحد و ما فی قوله «بِما غَفَرَ لِی رَبِّی» مصدریة و المعنی بمغفرة الله لی و یجوز أن یکون معناه بالذی غفر لی به ربی فیکون اسما موصولا و یجوز أن یکون المعنی بأی شی ء غفر لی ربی فیکون استفهاما یقال علمت بما صنعت هذا بإثبات الألف و بم صنعت هذا بحذفها إلا أن الحذف أجود فی هذا المعنی ثم حکی سبحانه ما أنزله بقوله من العذاب و الاستئصال فقال «وَ ما أَنْزَلْنا عَلی قَوْمِهِ مِنْ بَعْدِهِ» أی من بعد قتله أو من بعد رفعه «مِنْ جُنْدٍ مِنَ السَّماءِ» یعنی الملائکة أی لم تنتصر منهم بجند من السماء و لم تنزل لإهلاکهم بعد قتلهم الرسل جندا من السماء یقاتلونهم «وَ ما کُنَّا مُنْزِلِینَ» أی و ما کنا ننزلهم علی الأمم إذا أهلکناهم و قیل معناه و ما أنزلنا علی قومه من بعده رسالة من السماء قطع الله عنهم الرسالة حین قتلوا رسله عن مجاهد و الحسن و المراد أن الجند هم ملائکة الوحی الذین ینزلون علی الأنبیاء ثم بین سبحانه بأی شی ء کان هلاکهم فقال «إِنْ کانَتْ إِلَّا صَیْحَةً واحِدَةً» أی کان إهلاکهم عن آخرهم بأیسر أمر صیحة واحدة حتی هلکوا بأجمعهم «فَإِذا هُمْ خامِدُونَ» أی ساکنون قد ماتوا قیل أنهم لما قتلوا حبیب بن مری النجار غصب الله علیهم فبعث جبرائیل حتی أخذ بعضادتی باب المدینة ثم صاح بهم صیحة فماتوا عن آخرهم لا یسمع لهم حس کالنار إذا طفئت «یا حَسْرَةً عَلَی الْعِبادِ» معناه یا ندامة علی العباد فی الآخرة باستهزائهم بالرسل فی الدنیا ثم بین سبب الحسرة فقال «ما یَأْتِیهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ» عن مجاهد و هذا من قول الله سبحانه و المعنی أنهم حلوا محل من یتحسر علیه و قیل إن المعنی یا ویلا علی العباد عن ابن عباس و یحتمل أن یکون ذلک من کلام الرجل المذکور و قال أبو العالیة إنهم لما عاینوا العذاب قالوا یا حسرة علی العباد یعنی علی الرسل حیث لم نؤمن بهم فتمنوا الإیمان و ندموا حین لم تنفعهم الندامة قال الزجاج إذا قال قائل ما الفائدة فی مناداة الحسرة و الحسرة مما لا تجیب فالفائدة فی ذلک أن النداء باب تنبیه فإذا قلت للمخاطب أنا أعجب مما فعلت فقد أفدته أنک متعجب و إذا قلت وا عجباه مما فعلت و یا عجباه تفعل کذا کان دعاؤک العجب أبلغ فی الفائدة و المعنی یا عجب أقبل فإنه من أوقاتک و کذلک إذا قلت ویل زید لم فعل کذا ثم قلت یا ویل زید لم فعل کذا کان أبلغ و کذلک فی کتاب الله تعالی یا ویلتا و یا حسرتا و «یا حَسْرَةً عَلَی الْعِبادِ» و الحسرة أن یرکب الإنسان من شدة الندم ما لا نهایة بعده حتی یبقی قلبه حسیرا.

ص: 238

[سورة یس (36): الآیات 31 الی 35]

اشارة

أَ لَمْ یَرَوْا کَمْ أَهْلَکْنا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَیْهِمْ لا یَرْجِعُونَ (31) وَ إِنْ کُلٌّ لَمَّا جَمِیعٌ لَدَیْنا مُحْضَرُونَ (32) وَ آیَةٌ لَهُمُ الْأَرْضُ الْمَیْتَةُ أَحْیَیْناها وَ أَخْرَجْنا مِنْها حَبًّا فَمِنْهُ یَأْکُلُونَ (33) وَ جَعَلْنا فِیها جَنَّاتٍ مِنْ نَخِیلٍ وَ أَعْنابٍ وَ فَجَّرْنا فِیها مِنَ الْعُیُونِ (34) لِیَأْکُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ وَ ما عَمِلَتْهُ أَیْدِیهِمْ أَ فَلا یَشْکُرُونَ (35)

القراءة

قرأ عاصم و حمزة و ابن عامر «لَمَّا جَمِیعٌ» بتشدید المیم و الباقون بالتخفیف و قرأ أهل الکوفة غیر حفص و ما عملت بغیر هاء و الباقون «وَ ما عَمِلَتْهُ».

الحجة

من خفف المیم من لما فإن من قوله «وَ إِنْ کُلٌّ» مخففة من الثقیلة و ما من لما مزیدة و التقدیر و أنه کل لما جمیع لدینا محضرون و من شدد المیم من لما فإن هاهنا بمعنی إلا یقال سألتک لما فعلت کذا و إلا فعلت و إن نافیة فیکون التقدیر ما کل إلا محضرون و قوله و ما عملت أیدیهم فإن الحذف فی التنزیل من هذا کثیر نحو قوله وَ سَلامٌ عَلی عِبادِهِ الَّذِینَ اصْطَفی و أَ هذَا الَّذِی بَعَثَ اللَّهُ رَسُولًا و موضع ما جر و التقدیر و لیأکلوا مما عملته أیدیهم و یجوز أن یکون ما نافیة أی و لم تعمله أیدیهم و یقوی ذلک قوله أَ أَنْتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ.

الإعراب

«أَنَّهُمْ إِلَیْهِمْ لا یَرْجِعُونَ» بدل من «کَمْ أَهْلَکْنا» و التقدیر أ لم یروا أنهم إلیهم لا یرجعون و کم فی موضع نصب بأهلکنا.

المعنی

ثم خوف سبحانه کفار مکة فقال «أَ لَمْ یَرَوْا» أی أ لم یعلم هؤلاء الکفار «کَمْ أَهْلَکْنا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ» أی کم قرنا أهلکناهم مثل عاد و ثمود و قوم لوط و غیرهم «أَنَّهُمْ إِلَیْهِمْ لا یَرْجِعُونَ» و المعنی أ لم یروا أن القرون التی أهلکناهم لا یرجعون إلیهم أی لا یعودون إلی الدنیا أ فلا

ص: 239

یعتبرون بهم و وجه التذکیر بکثرة المهلکین أی أنکم ستصیرون إلی مثل حالهم فانظروا لأنفسکم و احذروا أن یأتیکم الهلاک و أنتم فی غفلة و غرة کما أتاهم و یسمی أهل کل عصر قرنا لاقترانهم فی الوجود «وَ إِنْ کُلٌّ لَمَّا جَمِیعٌ لَدَیْنا مُحْضَرُونَ» معناه أن الأمم یوم القیامة یحضرون فیقفون علی ما عملوه فی الدنیا أی و کل الماضین و الباقین مبعوثون للحساب و الجزاء ثم قال سبحانه «وَ آیَةٌ لَهُمُ» أی و دلالة و حجة قاطعة لهم علی قدرتنا علی البعث «الْأَرْضُ الْمَیْتَةُ أَحْیَیْناها» أی الأرض القحطة المجدبة التی لا تنبت أحییناها بالنبات «وَ أَخْرَجْنا مِنْها حَبًّا» أی کل حب یتقوتونه مثل الحنطة و الشعیر و الأرز و غیرها من الحبوب «فَمِنْهُ یَأْکُلُونَ» أی فمن الحب یأکلون «وَ جَعَلْنا فِیها جَنَّاتٍ» أی بساتین «مِنْ نَخِیلٍ وَ أَعْنابٍ» و إنما خص النوعین لکثرة أنواعهما و منافعهما «وَ فَجَّرْنا فِیها مِنَ الْعُیُونِ» أی و فجرنا فی تلک الأرض المیتة أو فی تلک الجنات عیونا من الماء لیسقوا بها الکرم و النخیل ثم بین سبحانه أنه إنما فعل ذلک «لِیَأْکُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ» أی من ثمر النخیل رد الضمیر إلی أحد المذکورین کما قال و لا ینفقونها فی سبیل الله و المعنی غرضنا نفعهم بذلک و انتفاعهم بأکل ثمار الجنات «وَ ما عَمِلَتْهُ أَیْدِیهِمْ» أی و لم تعمل تلک الثمار أیدیهم هذا إذا کان ما بمعنی النفی قال الضحاک أی وجدوها معمولة و لا صنع لهم فیها أراد أنه من صنع الخالق و لم یدخل فی مقدورات الخلائق و إذا کان بمعنی الذی فالتقدیر و الذی عملته أیدیهم من أنواع الأشیاء المتخذة من النخل و العنب الکثیرة منافعها و قیل تقدیره و من ثمره ما عملته أیدیهم یعنی الغروس و الزروع التی قاسوا حراثتها «أَ فَلا یَشْکُرُونَ» أی أ لا یشکرون الله تعالی علی مثل هذه النعم و هذا تنبیه منه سبحانه لخلقه علی شکر نعمائه و ذکر جمیل بلائه.

[سورة یس (36): الآیات 36 الی 40]

اشارة

سُبْحانَ الَّذِی خَلَقَ الْأَزْواجَ کُلَّها مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ وَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَ مِمَّا لا یَعْلَمُونَ (36) وَ آیَةٌ لَهُمُ اللَّیْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهارَ فَإِذا هُمْ مُظْلِمُونَ (37) وَ الشَّمْسُ تَجْرِی لِمُسْتَقَرٍّ لَها ذلِکَ تَقْدِیرُ الْعَزِیزِ الْعَلِیمِ (38) وَ الْقَمَرَ قَدَّرْناهُ مَنازِلَ حَتَّی عادَ کَالْعُرْجُونِ الْقَدِیمِ (39) لا الشَّمْسُ یَنْبَغِی لَها أَنْ تُدْرِکَ الْقَمَرَ وَ لا اللَّیْلُ سابِقُ النَّهارِ وَ کُلٌّ فِی فَلَکٍ یَسْبَحُونَ (40)

ص: 240

القراءة

قرأ زید عن یعقوب لمستقر لها بکسر القاف و الباقون بفتحها و قرأ أهل الحجاز و البصرة غیر أبی جعفر و رویس و القمر بالرفع و الباقون بالنصب و

روی عن علی بن الحسین زین العابدین (علیه السلام) و أبی جعفر الباقر و جعفر الصادق (علیه السلام) و ابن عباس و ابن مسعود و عکرمة و عطاء بن أبی رباح لا مستقر لها بنصب الراء.

الحجة

قال أبو علی الرفع علی تقدیر و آیة لهم القمر قدرناه منازل مثل قوله «وَ آیَةٌ لَهُمُ اللَّیْلُ» فهو علی هذا أشبه بالجمل التی قبلها و القول فی آیة أنه یرتفع بالابتداء و لهم صفة للنکرة و الخبر مضمر تقدیره و آیة لهم فی الشاهد أو الوجود و قوله «اللَّیْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهارَ» و «الْقَمَرَ قَدَّرْناهُ مَنازِلَ» تفسیر للآیة کما أن قوله تعالی لَهُمْ مَغْفِرَةٌ* تفسیر للوعد و لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ تفسیر للوصیة و من نصب فقد حمله علی زیدا ضربته و أما قوله لا مستقر لها فظاهره العموم و المعنی الخصوص فهو بمنزلة قوله:

أبکی لفقدک ما ناحت مطوقة و ما سما فنن یوما علی ساق

و المعنی لو عشت أبدا لبکیتک و کذلک قوله لا مستقر لها أی ما دامت السماوات علی ما هی علیه فإذا زالت السماوات استقرت الشمس و بطل سیرها.

اللغة

السلخ إخراج الشی ء من لباسه و منه إخراج الحیوان من جلده و منه قوله فَانْسَلَخَ مِنْها أی فخرج منها خروج الشی ء مما لابسه و العرجون العذق الذی فیه الشماریخ

ص: 241

و هو العثکول و العثکال و الکباسة و القنو و هو فعلول قال رؤبة:

" فی خدر میاس الدمی معرجن"

. الإعراب

«وَ الْقَمَرَ قَدَّرْناهُ مَنازِلَ» تقدیره ذا منازل ثم حذف المضاف و أقیم المضاف إلیه مقامه و لا یجوز أن یکون بلا حذف لأن القمر غیر المنازل و إنما یجری فیها و لا یجوز أن ینصب منازل علی الظرف لأنه محدود و الفعل لا یصل إلی المحدود إلا بحرف جر نحو جلست فی المسجد و لا یجوز جلست المسجد.

المعنی

ثم نزه سبحانه نفسه و عظمها دالا بذلک علی أنه هو الذی یستحق منتهی الحمد و غایة الشکر فقال «سُبْحانَ الَّذِی خَلَقَ الْأَزْواجَ کُلَّها» أی تنزیها و تعظیما و براءة عن السوء للذی خلق الأصناف و الأشکال من الأشیاء فالحیوان علی مشاکلة الذکر للأنثی و کذلک النخل و الحبوب إشکال و التین و الکرم و نحوهما إشکال فلذلک قال «مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ» أی من سائر النبات «وَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ» أی و خلق منهم أولادا أزواجا ذکورا و إناثا «وَ مِمَّا لا یَعْلَمُونَ» مما فی بطون الأرض و قعر البحار فلم یشاهدوه و لم یتصل خبره بهم «وَ آیَةٌ لَهُمُ» أی و دلالة لهم أخری «اللَّیْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهارَ» أی ننزع منه و نخرج ضوء الشمس فیبقی الهواء مظلما کما کان لأن الله سبحانه یضی ء الهواء بضیاء الشمس فإذا سلخ منه الضیاء أی کشط و أزیل یبقی مظلما و قیل إنما قال سبحانه «نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهارَ» لأنه تعالی جعل اللیل کالجسم لظلمته و جعل النهار کالقشر و لأن النهار عارض فهو کالکسوة و اللیل أصل فهو کالجسم و قوله «فَإِذا هُمْ مُظْلِمُونَ» أی داخلون فی اللیل لا ضیاء لهم فیه «وَ الشَّمْسُ تَجْرِی لِمُسْتَقَرٍّ لَها» معناه و دلالة أخری لهم الشمس و فی قوله «لِمُسْتَقَرٍّ لَها» أقوال (أحدها) أنها تجری لانتهاء أمرها عند انقضاء الدنیا فلا تزال تجری حتی تنقضی الدنیا عن جماعة من المفسرین قال أبو مسلم و معنی هذا و معنی لا مستقر لها واحد أی لا قرار لها إلی انقضاء الدنیا (و ثانیها) أنها تجری لوقت واحد لا تعدوه و لا یختلف عن قتادة (و ثالثها) أنها تجری إلی أقصی منازلها فی الشتاء و الصیف لا تتجاوزها و المعنی أن لها فی الارتفاع غایة لا تتجاوزها و لا تنقطع دونها و لها فی الهبوط غایة لا تتجاوزها و لا تقصر عنها فهو مستقرها «ذلِکَ تَقْدِیرُ الْعَزِیزِ» أی القادر الذی لا یعجزه شی ء «الْعَلِیمِ» الذی لا یخفی علیه شی ء «وَ الْقَمَرَ قَدَّرْناهُ مَنازِلَ» و هی ثمانیة و عشرون منزلا ینزل کل یوم و لیلة منزلة منها لا یختلف حاله فی ذلک إلی أن یقطع الفلک «حَتَّی عادَ کَالْعُرْجُونِ الْقَدِیمِ» أی عاد فی آخر الشهر

ص: 242

دقیقا کالعذق الیابس العتیق ثم یخفی یومین آخر الشهر و إنما شبهه سبحانه بالعذق لأنه إذا مضت علیه الأیام جف و تقوس فیکون أشبه الأشیاء بالهلال و قیل إن العذق یصیر کذلک فی کل ستة أشهر

روی علی بن إبراهیم بإسناده قال دخل أبو سعید المکاری و کان واقفیا علی أبی الحسن الرضا (علیه السلام) فقال له أبلغ من قدرک إنک تدعی ما ادعاه أبوک فقال له أبو الحسن ما لک أطفأ الله نورک و أدخل الفقر بیتک أ ما علمت أن الله عز و جل أوحی إلی عمران إنی واهب لک ذکرا یبرئ الأکمه و الأبرص فوهب له مریم و وهب لمریم عیسی فعیسی من مریم و مریم من عیسی و مریم و عیسی شی ء واحد و أنا من أبی و أبی منی و أنا و أبی شی ء واحد فقال له أبو سعید فأسألک عن مسألة قال سل و لا أخالک تقبل منی و لست من غنمی و لکن هلمها قال ما تقول فی رجل قال عند موته کل مملوک لی قدیم فهو حر لوجه الله فقال أبو الحسن ما ملکه لستة أشهر فهو قدیم و هو حر قال و کیف صار کذلک قال لأن الله تعالی یقول «وَ الْقَمَرَ قَدَّرْناهُ مَنازِلَ حَتَّی عادَ کَالْعُرْجُونِ الْقَدِیمِ» أسماه الله قدیما و یعود کذلک لستة أشهر قال فخرج أبو سعید من عنده و ذهب بصره و کان یسأل علی الأبواب حتی مات

«لَا الشَّمْسُ یَنْبَغِی لَها أَنْ تُدْرِکَ الْقَمَرَ» فی سرعة سیره لأن الشمس أبطأ سیرا من القمر فإنها تقطع منازلها فی سنة و القمر یقطعها فی شهر و الله سبحانه یجریهما إجراء التدویر باین بین فلکیهما و مجاریهما فلا یمکن أن یدرک أحدهما الآخر ما داما علی هذه الصفة «وَ لَا اللَّیْلُ سابِقُ النَّهارِ» أی و لا یسبق اللیل و النهار و قیل معناه لا یجتمع لیلتان لیس بینهما یوم بل تتعاقبان کما قدره الله تعالی عن عکرمة و

روی العیاشی فی تفسیره بالإسناد عن الأشعث بن حاتم قال کنت بخراسان حیث اجتمع الرضا (علیه السلام) و الفضل بن سهل و المأمون فی إیوان الحبری بمرو فوضعت المائدة فقال الرضا (علیه السلام) إن رجلا من بنی إسرائیل سألنی بالمدینة فقال النهار خلق قبل أم اللیل فما عندکم قال فأداروا الکلام فلم یکن عندهم فی ذلک شی ء فقال الفضل للرضا أخبرنا بها أصلحک الله قال نعم من القرآن أم من الحساب قال له الفضل من جهة الحساب فقال قد علمت یا فضل إن طالع الدنیا السرطان و الکواکب فی مواضع شرفها فزحل فی المیزان و المشتری فی السرطان و الشمس فی الحمل و القمر فی الثور فذلک یدل علی کینونة الشمس فی الحمل فی العاشر من الطالع فی وسط السماء فالنهار خلق قبل اللیل

و فی قوله تعالی «لَا الشَّمْسُ یَنْبَغِی لَها أَنْ تُدْرِکَ الْقَمَرَ وَ لَا اللَّیْلُ سابِقُ النَّهارِ» أی قد سبقه النهار ثم قال «وَ کُلٌّ» من الشمس و القمر و النجوم «فِی فَلَکٍ یَسْبَحُونَ» یسیرون فیه بانبساط و کل ما انبسط فی شی ء فقد سبح فیه و منه السباحة فی الماء و إنما قال «یَسْبَحُونَ» بالواو و النون لما أضاف إلیها ما هو من فعل الآدمیین کما قال ما لَکُمْ لا تَنْطِقُونَ لما وصفها بصفة من یعقل و قال

ص: 243

ابن عباس یسبحون أی یجری کل واحد منها فی فلکة کما یدور المغزل فی الفلکة.

[سورة یس (36): الآیات 41 الی 50]

اشارة

وَ آیَةٌ لَهُمْ أَنَّا حَمَلْنا ذُرِّیَّتَهُمْ فِی الْفُلْکِ الْمَشْحُونِ (41) وَ خَلَقْنا لَهُمْ مِنْ مِثْلِهِ ما یَرْکَبُونَ (42) وَ إِنْ نَشَأْ نُغْرِقْهُمْ فَلا صَرِیخَ لَهُمْ وَ لا هُمْ یُنْقَذُونَ (43) إِلاَّ رَحْمَةً مِنَّا وَ مَتاعاً إِلی حِینٍ (44) وَ إِذا قِیلَ لَهُمُ اتَّقُوا ما بَیْنَ أَیْدِیکُمْ وَ ما خَلْفَکُمْ لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ (45)

وَ ما تَأْتِیهِمْ مِنْ آیَةٍ مِنْ آیاتِ رَبِّهِمْ إِلاَّ کانُوا عَنْها مُعْرِضِینَ (46) وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لِلَّذِینَ آمَنُوا أَ نُطْعِمُ مَنْ لَوْ یَشاءُ اللَّهُ أَطْعَمَهُ إِنْ أَنْتُمْ إِلاَّ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ (47) وَ یَقُولُونَ مَتی هذَا الْوَعْدُ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (48) ما یَنْظُرُونَ إِلاَّ صَیْحَةً واحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَ هُمْ یَخِصِّمُونَ (49) فَلا یَسْتَطِیعُونَ تَوْصِیَةً وَ لا إِلی أَهْلِهِمْ یَرْجِعُونَ (50)

القراءة

قرأ أهل المدینة و ابن عامر و یعقوب و سهل ذریاتهم علی الجمع و الباقون «ذُرِّیَّتَهُمْ» علی التوحید و قرأ ابن کثیر و ورش و محمد بن حبیب عن الأعمش و روح و زید عن یعقوب یخصمون بفتح الیاء و الخاء و تشدید الصاد و قرأ أبو عمرو بفتح الخاء أیضا إلا أنه یشمه الفتح و لا یشبعه و قرأ أهل المدینة غیر ورش یخصمون ساکنة الخاء مشددة الصاد و قرأ حمزة یخصمون ساکنة الخاء خفیفة الصاد و الباقون «یَخِصِّمُونَ» بفتح الیاء و کسر الخاء و تشدید الصاد.

الحجة

من قرأ یخصمون حذف الحرکة من التاء المدغم فی یختصمون و ألقاها

ص: 244

علی الساکن الذی قبلها و هو الخاء و هذا أحسن الوجوه بدلالة قولهم رد و فر و عض ألقوا حرکة العین علی الساکن الذی قبلها و من قرأ «یَخِصِّمُونَ» حذف الحرکة من الحرف المدغم إلا أنه لم یلقها علی الساکن الذی قبلها کما ألقاه فی الأول فالتقی الساکنان فحرک الحرف الذی قبل المدغم بالکسر و من قرأ یخصمون جمع بین الساکنین الخاء و الحرف المدغم قال أبو علی و من زعم أن ذلک لیس فی طاقة اللسان فقد ادعی ما یعلم فساده بغیر استدلال و أما من قرأ یخصمون و تقدیره یخصم بعضهم بعضا فحذف المضاف و حذف المفعول به و یجوز أن یکون المعنی یخصمون مجادلهم عند أنفسهم فحذف المفعول به و معنی یخصمون یغلبون فی الخصام خصومهم.

اللغة

الحمل منع الشی ء أن یذهب إلی جهة السفل و الفلک السفن لأنها تدور فی الماء و منه الفلکة لأنها تدور فی المغزل و الفلک لأنها تدور بالنجوم و فلک ثدی المرأة إذا استدار و المشحون المملوء و شحنت الثغر بالرجال أشحنه شحنا إذا ملأته و منه الشحنة لأنه یملأ بهم البلد.

الإعراب

«رَحْمَةً مِنَّا» نصب علی أنه مفعول له و «مَتاعاً» عطف علیه و یمکن أن یکون علی معنی إلا أن نرحمهم رحمة و نمتعهم متاعا.

المعنی

ثم امتن سبحانه علی خلقه بذکر فنون نعمه دالا بذلک علی وحدانیته فقال «وَ آیَةٌ لَهُمْ» أی و حجة و علامة لهم علی اقتدارنا «أَنَّا حَمَلْنا ذُرِّیَّتَهُمْ» یعنی آباءهم و أجدادهم الذین هؤلاء من نسلهم «فِی الْفُلْکِ الْمَشْحُونِ» یعنی سفینة نوح المملوءة من الناس و ما یحتاج إلیه من فیها فسلموا من الغرق فانتشر منهم بشر کثیر و یسمی الآباء ذریة من ذرأ الله الخلق لأن الأولاد خلقوا منهم و سمی الأولاد ذریة لأنهم خلقوا من الآباء عن الضحاک و قتادة و جماعة من المفسرین و قیل الذریة هم الصبیان و النساء و الفلک هی السفن الجاریة فی البحار و خص الذریة بالحمل فی الفلک لضعفهم و لأنه لا قوة لهم علی السفر کقوة الرجال فسخر الله لهم السفن لیمکن الحمل فی البحر و الإبل لیمکن الحمل فی البر یقول القائل حملنی فلان إذا أعطاه ما یحمل أو هداه إلی ما یحمل علیه قال الشاعر:

ألا فتی عنده خفان یحملنی علیهما إننی شیخ علی سفر

«وَ خَلَقْنا لَهُمْ مِنْ مِثْلِهِ ما یَرْکَبُونَ» أی و خلقنا لهم من مثل سفینة نوح سفنا یرکبون فیها کما رکب نوح یعنی السفن التی عملت بعد سفینة نوح مثلها علی صورتها و هیئتها عن

ص: 245

ابن عباس و غیره و قیل إن المراد به الإبل و هی سفن البر عن مجاهد و قیل مثل السفینة من الدواب کالإبل و البقر و الحمیر عن الجبائی «وَ إِنْ نَشَأْ نُغْرِقْهُمْ» أی و إن نشأ إذا حملناهم فی السفن نغرقهم بتهییج الریاح و الأمواج «فَلا صَرِیخَ لَهُمْ» أی لا مغیث لهم «وَ لا هُمْ یُنْقَذُونَ» أی و لا یخلصون من الغرق إذا أردناه «إِلَّا رَحْمَةً مِنَّا وَ مَتاعاً إِلی حِینٍ» أی إلا أن نرحمهم بأن نخلصهم فی الحال من أهوال البحر و نمتعهم إلی وقت ما قدرناه لتقضی آجالهم و قیل معناه بقیناهم نعمة منا علیهم و إمتاعا إلی مدة «وَ إِذا قِیلَ لَهُمُ» أی للمشرکین «اتَّقُوا ما بَیْنَ أَیْدِیکُمْ» من أمر الآخرة فاعملوا لها «وَ ما خَلْفَکُمْ» من أمر الدنیا فاحذروها و لا تغتروا بها «لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ» أی لتکونوا علی رجاء الرحمة من الله تعالی عن ابن عباس و قیل معناه اتقوا ما مضی من الذنوب و ما یأتی من الذنوب عن مجاهد أی اتقوا عذاب الله بالتوبة للماضی و الاجتناب للمستقبل و قیل اتقوا العذاب المنزل علی الأمم الماضیة و ما خلفکم من عذاب الآخرة عن قتادة و

روی الحلبی عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال معناه اتقوا ما بین أیدیکم من الذنوب و ما خلفکم من العقوبة

و جواب إذا محذوف تقدیره إذا قیل لهم هذا أعرضوا و یدل علی هذا المحذوف قوله «وَ ما تَأْتِیهِمْ مِنْ آیَةٍ مِنْ آیاتِ رَبِّهِمْ إِلَّا کانُوا عَنْها مُعْرِضِینَ» أی أعرضوا عن الداعی و عن التفکر فی الحجج و فی المعجزات و من فی قوله «مِنْ آیَةٍ» هی التی تزاد فی النفی للاستغراق و من الثانیة للتبعیض أی لیس تأتیهم آیة آیة آیة کانت إلا ذهبوا عنها و أعرضوا عن النظر فیها و ذلک سبیل من ضل عن الهدی و خسر الدنیا و الآخرة «وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ» أیضا «أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ» فی طاعته و أخرجوا ما أوجب الله علیکم فی أموالکم «قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لِلَّذِینَ آمَنُوا أَ نُطْعِمُ مَنْ لَوْ یَشاءُ اللَّهُ أَطْعَمَهُ» احتجوا فی منع الحقوق بأن قالوا کیف نطعم من یقدر الله علی إطعامه و لو شاء الله إطعامه أطعمه فإذا لم یطعم دل علی أنه لم یشأ إطعامه و ذهب علیهم إن الله سبحانه إنما تعبدهم بذلک لما لهم فیه من المصلحة فأمر الغنی بالإنفاق علی الفقیر لیکسب به الأجر و الثواب و اختلف فی هؤلاء الذین قالوا ذلک فقیل هم الیهود حین أمروا بإطعام الفقراء عن الحسن و قیل هم مشرکو قریش قال لهم أصحاب رسول الله ص أطعمونا من أموالکم ما زعمتم أنه لله و ذلک قوله هذا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ عن مقاتل و قیل هم الزنادقة الذین أنکروا الصانع تعلقوا بقوله «رَزَقَکُمُ اللَّهُ» فقالوا إن کان هو الرزاق فلا فائدة فی التماس الرزق منا و قد رزقنا و حرمکم فلم تأمرون بإعطاء من حرمه الله «إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا فِی ضَلالٍ مُبِینٍ» هذا من قول الکفار لمن أمرهم بالإطعام عن قتادة و قیل أنه من قول الله تعالی لهم حین ردوا هذا بالجواب عن علی بن عیسی «وَ یَقُولُونَ مَتی هذَا الْوَعْدُ» الذی تعدنا به من نزول العذاب بنا «إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ» فی ذلک أنت و أصحابک و هذا استهزاء

ص: 246

منهم بخبر النبی ص و خبر المؤمنین فقال تعالی فی جوابهم «ما یَنْظُرُونَ» أی ما ینتظرون «إِلَّا صَیْحَةً واحِدَةً» یرید النفخة الأولی عن ابن عباس یعنی أن القیامة تأتیهم بغتة «تَأْخُذُهُمْ» الصیحة «وَ هُمْ یَخِصِّمُونَ» أی یختصمون فی أمورهم و یتبایعون فی الأسواق و

فی الحدیث تقوم الساعة و الرجلان قد نشرا ثوابهما یتبایعانه فما یطویانه حتی تقوم و الرجل یرفع أکلته إلی فیه فما تصل إلی فیه حتی تقوم و الرجل یلیط حوضه لیسقی ماشیته فما یسقیها حتی تقوم

و قیل و هم یختصمون هل ینزل بهم العذاب أم لا «فَلا یَسْتَطِیعُونَ تَوْصِیَةً» یعنی أن الساعة إذا أخذتهم بغتة لم یقدروا علی الإیصاء بشی ء «وَ لا إِلی أَهْلِهِمْ یَرْجِعُونَ» أی و لا إلی منازلهم یرجعون من الأسواق و هذا إخبار عما یلقونه فی النفخة الأولی عند قیام الساعة.

[سورة یس (36): الآیات 51 الی 60]

اشارة

وَ نُفِخَ فِی الصُّورِ فَإِذا هُمْ مِنَ الْأَجْداثِ إِلی رَبِّهِمْ یَنْسِلُونَ (51) قالُوا یا وَیْلَنا مَنْ بَعَثَنا مِنْ مَرْقَدِنا هذا ما وَعَدَ الرَّحْمنُ وَ صَدَقَ الْمُرْسَلُونَ (52) إِنْ کانَتْ إِلاَّ صَیْحَةً واحِدَةً فَإِذا هُمْ جَمِیعٌ لَدَیْنا مُحْضَرُونَ (53) فَالْیَوْمَ لا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَیْئاً وَ لا تُجْزَوْنَ إِلاَّ ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (54) إِنَّ أَصْحابَ الْجَنَّةِ الْیَوْمَ فِی شُغُلٍ فاکِهُونَ (55)

هُمْ وَ أَزْواجُهُمْ فِی ظِلالٍ عَلَی الْأَرائِکِ مُتَّکِؤُنَ (56) لَهُمْ فِیها فاکِهَةٌ وَ لَهُمْ ما یَدَّعُونَ (57) سَلامٌ قَوْلاً مِنْ رَبٍّ رَحِیمٍ (58) وَ امْتازُوا الْیَوْمَ أَیُّهَا الْمُجْرِمُونَ (59) أَ لَمْ أَعْهَدْ إِلَیْکُمْ یا بَنِی آدَمَ أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّیْطانَ إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُبِینٌ (60)

القراءة

قرأ نافع و ابن کثیر و أبو عمرو و روح فی شغل ساکنة الغین و الباقون «فِی شُغُلٍ» بضم الغین و قرأ أبو جعفر فکهون بغیر ألف حیث وقع و وافقه حفص فی المطففین

ص: 247

انْقَلَبُوا فَکِهِینَ و قرأ الآخرون بالألف کل القرآن و قرأ أهل الکوفة غیر عاصم فی ظلل بضم الظاء بلا ألف و الباقون «فِی ظِلالٍ» و

روی عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) أنه قرأ من بعثنا من مرقدنا

و فی الشواذ قراءة ابن أبی لیلی یا ویلتا و قرأ أبی بن کعب من هبنا من مرقدنا.

الحجة

الشغل و الشغل لغتان و کذلک الفکه و الفاکه و الظلل جمع ظلة و الظلال یجوز أیضا أن یکون جمع ظلة فیکون کبرمة و برام و علبة و علاب و یجوز أن یکون جمع ظل و أما قوله «مَنْ بَعَثَنا» فهو کقولک یا ویلی من أخذک منی قال ابن جنی من الأولی متعلقة بالویل کقولک یا تألمی منک و إن شئت کان حالا فتعلقت بمحذوف حتی کأنه قال یا ویلنا کائنا من بعثنا فجاز أن یکون حالا منه کما جاز أن یکون خبرا عنه فی مثل قول الأعشی:

قالت هریرة لما جئت زائرها ویلی علیک و ویلی منک یا رجل

و ذلک أن الحال ضرب من الخبر و أما من فی قوله «مِنْ مَرْقَدِنا» فمتعلقة بنفس البعث و من قرأ یا ویلتا فأصله یا ویلتی فأبدلت الیاء ألفا لأنه نداء فهو موضع تخفیف فتارة تحذف هذه الیاء نحو غلام و تارة بالبدل نحو یا غلاما قال:

" یا أبتا علک أو عساکا"

فإن قلت کیف قال یا ویلتا و هذا اللفظ للواحد و هم جماعة فالقول إنه یکون علی أن کل واحد منهم قال یا ویلتا من بعثنا من مرقدنا و نحوه قوله فَاجْلِدُوهُمْ ثَمانِینَ جَلْدَةً أی فاجلدوا کل واحد منهم و مثله ما حکاه أبو زید من قولهم أتینا الأمیر فکسانا کلنا حلة و أعطانا کلنا مائة أی کسا کل واحد منا حلة و أعطی کل واحد منا مائة و أما هبنا فیمکن أن یکون هب لغة فی أهب و یمکن أن یکون علی معنی هب بنا أی أیقظنا ثم حذف حرف الجرب فوصل الفعل.

اللغة

قال أبو عبیدة الصور جمع صورة مثل بسرة و بسر و هو مشتق من صاره یصوره صورا إذا أماله فالصورة تمیل إلی مثلها بالمشاهدة و الجدث القبر و جمعه الأجداث و هذه لغة أهل العالیة و یقول أهل السافلة بالفاء جدف و النسول الإسراع فی الخروج یقال نسل ینسل و ینسل قال امرؤ القیس:

و إن تک قد ساءتک منی خلیقة فسلی ثیابی من ثیابک تنسل

ص: 248

و قال آخر:

عسلان الذئب أمسی قاربا برد اللیل علیه فنسل

. الإعراب

«هذا ما وَعَدَ الرَّحْمنُ» مبتدأ و خبر و یکون «مَنْ بَعَثَنا مِنْ مَرْقَدِنا» کلاما تاما یوقف علیه و یجوز أن یکون هذا من نعت مرقدنا أی مرقدنا الذی کنا راقدین فیه فیکون الوقف علی مرقدنا هذا و یکون «ما وَعَدَ الرَّحْمنُ» خبر مبتدإ محذوف أو مبتدأ محذوف الخبر علی تقدیر هذا ما وعد الرحمن أو حق ما وعد الرحمن سلام بدل من ما و المعنی لهم ما یتمنون لهم سلام و قولا منصوب علی أنه مصدر فعل محذوف أی یقوله الله قولا.

المعنی

ثم أخبر سبحانه عن النفخة الثانیة و ما یلقونه فیها إذا بعثوا بعد الموت فقال «وَ نُفِخَ فِی الصُّورِ فَإِذا هُمْ مِنَ الْأَجْداثِ» و هی القبور «إِلی رَبِّهِمْ» أی إلی الموضع الذی یحکم الله فیه لا حکم لغیره هناک «یَنْسِلُونَ» أی یخرجون سراعا فلما رأوا أهوال القیامة «قالُوا یا وَیْلَنا مَنْ بَعَثَنا مِنْ مَرْقَدِنا» أی من حشرنا من منامنا الذی کنا فیه نیاما ثم یقولون «هذا ما وَعَدَ الرَّحْمنُ وَ صَدَقَ الْمُرْسَلُونَ» فیما أخبرونا عن هذا المقام و هذا البعث قال قتادة أول الآیة للکافرین و آخرها للمسلمین قال الکافرون «یا وَیْلَنا مَنْ بَعَثَنا مِنْ مَرْقَدِنا» و قال المسلمون «هذا ما وَعَدَ الرَّحْمنُ وَ صَدَقَ الْمُرْسَلُونَ» و إنما وصفوا القبر بالمرقد لأنهم لما أحیوا کانوا کالمنتبهین عن الرقدة و قیل إنهم لما عاینوا أحوالهم فی القیامة عدوا أحوالهم فی قبورهم بالإضافة إلی تلک الأهوال رقادا قال قتادة هی النومة بین النفختین لا یفتر عذاب القبر إلا فیما بینهما فیرقدون ثم أخبر سبحانه عن سرعة بعثهم فقال «إِنْ کانَتْ إِلَّا صَیْحَةً واحِدَةً» أی لم تکن المدة إلا مدة صیحة واحدة «فَإِذا هُمْ جَمِیعٌ لَدَیْنا مُحْضَرُونَ» أی فإذا الأولون و الآخرون مجموعون فی عرصات القیامة محصلون فی موقف الحساب ثم حکی سبحانه ما یقوله یومئذ للخلائق فقال «فَالْیَوْمَ لا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَیْئاً» أی لا ینقص من له حق شیئا من حقه من الثواب أو العوض أو غیر ذلک و لا یفعل به ما لا یستحقه من العقاب بل الأمور جاریة علی مقتضی العدل و ذلک قوله «وَ لا تُجْزَوْنَ إِلَّا ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ» ثم ذکر سبحانه أولیاءه فقال «إِنَّ أَصْحابَ الْجَنَّةِ الْیَوْمَ فِی شُغُلٍ» شغلهم النعیم الذی شملهم و غمرهم بسروره عما فیه أهل النار من العذاب عن الحسن و الکلبی فلا یذکرونهم و لا یهتمون بهم و إن کانوا أقاربهم و قیل

شغلوا بافتضاض العذاری عن ابن عباس و ابن مسعود و هو المروی عن الصادق (علیه السلام)

ص: 249

قال و حواجبهن کالأهلة و أشفار أعینهن کقوادم النسور و قیل باستماع الألحان عن وکیع و قیل شغلهم فی الجنة سبعة أنواع من الثواب لسبعة أعضاء فثواب الرجل بقوله ادْخُلُوها بِسَلامٍ آمِنِینَ و ثواب الید یَتَنازَعُونَ فِیها کَأْساً لا لَغْوٌ فِیها و ثواب الفرج وَ حُورٌ عِینٌ و ثواب البطن کُلُوا وَ اشْرَبُوا هَنِیئاً الآیة و ثواب اللسان وَ آخِرُ دَعْواهُمْ الآیة و ثواب الأذن لا یَسْمَعُونَ فِیها لَغْواً و نظائرها و ثواب العین وَ تَلَذُّ الْأَعْیُنُ «فاکِهُونَ» أی فرحون عن ابن عباس و قیل ناعمون متعجبون بما هم فیه قال أبو زید الفکه الطیب النفس الضحوک رجل فکه و فاکه و لم یسمع لهذا فعل فی الثلاثی و قال أبو مسلم أنه مأخوذ عن الفکاهة فهو کنایة عن الأحادیث الطیبة و قیل فاکهون ذوو فاکهة کما یقال لاحم شاحم أی ذو لحم و شحم و عاسل ذو عسل قال الحطیئة:

و غررتنی و زعمت أنک لابن فی الصیف تأمر

أی ذو لبن و تمر ثم أخبر سبحانه عن حالهم فقال «هُمْ وَ أَزْواجُهُمْ» أی هم و حلائلهم فی الدنیا ممن وافقهم علی إیمانهم فی أستار عن وهج الشمس و سمومها فهم فی مثل تلک الحال الطیبة من الظلال التی لا حر فیها و لا برد و قیل أزواجهم اللاتی زوجهم الله من الحور العین «فِی ظِلالٍ» أشجار الجنة و قیل فی ظلال تسترهم من نظر العیون إلیهم «عَلَی الْأَرائِکِ» و هی السرر علیها الحجال و قیل هی الوسائد «مُتَّکِؤُنَ» أی جالسون جلوس الملوک إذ لیس علیهم من الأعمال شی ء قال الأزهری کلما أتکئ علیه فهو أریکة و الجمع أرائک «لَهُمْ فِیها» أی فی الجنة «فاکِهَةٌ وَ لَهُمْ ما یَدَّعُونَ» أی ما یتمنون و یشتهون قال أبو عبیدة تقول العرب ادع لی ما شئت أی تمن علی و قیل معناه إن کل من یدعی شیئا فهو له بحکم الله تعالی لأنه قد هذب طباعهم فلا یدعون إلا ما یحسن منهم قال الزجاج هو مأخوذ من الدعاء یعنی أن أهل الجنة کلما یدعونه یأتیهم ثم بین سبحانه ما یشتهون فقال «سَلامٌ» أی لهم سلام و منی أهل الجنة أن یسلم الله علیهم «قَوْلًا» أی یقوله الله قولا «مِنْ رَبٍّ رَحِیمٍ» بهم یسمعونه من الله فیؤذنهم بدوام الأمن و السلامة مع سبوغ النعمة و الکرامة و قیل إن الملائکة یدخل علیهم من کل باب یقولون سلام علیکم من ربکم الرحیم ثم ذکر سبحانه أهل النار فقال «وَ امْتازُوا الْیَوْمَ أَیُّهَا الْمُجْرِمُونَ» أی یقال لهم انفصلوا معاشر العصاة و اعتزلوا من جملة المؤمنین و قیل معناه کونوا علی حدة عن السدی و قیل معناه إن لکل کافر

ص: 250

بیتا فی النار یدخل فیردم بابه لا یری و لا یری عن الضحاک ثم خصهم سبحانه بالتوبیخ فقال «أَ لَمْ أَعْهَدْ إِلَیْکُمْ یا بَنِی آدَمَ» أی أ لم آمرکم علی ألسنة الأنبیاء و الرسل فی الکتب المنزلة «أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّیْطانَ» أی لا تطیعوا الشیطان فیما یأمرکم به «إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ» أی و قلت لکم إن الشیطان لکم عدو «مُبِینٌ» ظاهر عداوته علیکم یدعوکم إلی ما فیه هلاککم و فی هذه الآیة دلالة علی أنه سبحانه لا یخلق عبادة الشیطان لأنه حذر من ذلک و وبخ علیه.

[سورة یس (36): الآیات 61 الی 65]

اشارة

وَ أَنِ اعْبُدُونِی هذا صِراطٌ مُسْتَقِیمٌ (61) وَ لَقَدْ أَضَلَّ مِنْکُمْ جِبِلاًّ کَثِیراً أَ فَلَمْ تَکُونُوا تَعْقِلُونَ (62) هذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِی کُنْتُمْ تُوعَدُونَ (63) اصْلَوْهَا الْیَوْمَ بِما کُنْتُمْ تَکْفُرُونَ (64) الْیَوْمَ نَخْتِمُ عَلی أَفْواهِهِمْ وَ تُکَلِّمُنا أَیْدِیهِمْ وَ تَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِما کانُوا یَکْسِبُونَ (65)

القراءة

قرأ أبو عمرو و ابن عامر جبلا بضم الجیم و سکون الباء و قرأ أهل المدینة و عاصم و سهل «جِبِلًّا» بکسر الجیم و الباء و تشدید اللام و قرأ روح و زید جبلا بضم الجیم و الباء و تشدید اللام و هو قراءة الحسن و الأعرج و الزهری و قرأ الباقون جبلا بضمهما و تخفیف اللام.

الحجة

معناهن جمیعا الخلق الکثیر و الجماعة و الجمع الذین جبلوا علی خلیقة أی طبعوا و أصل الجبل الطبع و منه الجبل لأنه مطبوع علی الثبات و قال أبو مسلم أصله الغلظة و الشدة.

المعنی

ثم قال سبحانه فی حکایته ما یقوله الکفار یوم القیامة «وَ أَنِ اعْبُدُونِی هذا صِراطٌ مُسْتَقِیمٌ» فوصف عبادته بأنه طریق مستقیم من حیث کان طریقا إلی الجنة ثم ذکر سبحانه عداوة الشیطان ببنی آدم فقال «وَ لَقَدْ أَضَلَّ مِنْکُمْ جِبِلًّا کَثِیراً» أی أضل الشیطان عن الدین خلقا کثیرا منکم بأن دعاهم إلی الضلال و حملهم علی الضلال و أغواهم «أَ فَلَمْ تَکُونُوا تَعْقِلُونَ» أنه یغویکم و یصدکم عن الحق فتنبهون عنه صورته استفهام و معناه الإنکار علیهم و التبکیت لهم و فی هذا بطلان مذهب أهل الجبر فی أن الله أراد إضلالهم و لو کان کما قالوه

ص: 251

لکان ذلک أضر علیهم و أنکر من إرادة الشیطان ذلک «هذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِی کُنْتُمْ تُوعَدُونَ» بها فی دار التکلیف حاضرة لکم تشاهدونها «اصْلَوْهَا الْیَوْمَ» أی ألزموا العذاب بها و أصل الصلاء اللزوم و منه المصلی الذی یجی ء فی أثر السابق للزومه أثره و قیل معناه صیروا صلاها أی وقودها عن أبی مسلم «بِما کُنْتُمْ تَکْفُرُونَ» جزاء لکم علی کفرکم بالله و تکذیبکم أنبیاءه «الْیَوْمَ نَخْتِمُ عَلی أَفْواهِهِمْ» هذا حقیقة الختم فتوضع علی أفواه الکفار یوم القیامة فلا یقدرون علی الکلام و النطق «وَ تُکَلِّمُنا أَیْدِیهِمْ» بما عملوا «وَ تَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِما کانُوا یَکْسِبُونَ» أی نستنطق الأعضاء التی کانت لا تنطق فی الدنیا لتشهد علیهم و نختم علی أفواههم التی عهد منها النطق و اختلف فی کیفیة شهادة للجوارح علی وجوه (أحدها) أن الله تعالی یخلقها خلقة یمکنها أن تتکلم و تنطق و تعترف بذنوبها (و ثانیها) أن الله تعالی یجعل فیها کلاما و إنما نسب الکلام إلیها لأنه لا یظهر إلا من جهتها (و ثالثها) أن معنی شهادتها و کلامها أن الله تعالی یجعل فیها من الآیات ما یدل علی أن أصحابها عصوا الله بها فسمی ذلک شهادة منها کما یقال عیناک تشهدان بسهرک و قد ذکرنا أمثال ذلک فیما سلف.

[سورة یس (36): الآیات 66 الی 70]

اشارة

وَ لَوْ نَشاءُ لَطَمَسْنا عَلی أَعْیُنِهِمْ فَاسْتَبَقُوا الصِّراطَ فَأَنَّی یُبْصِرُونَ (66) وَ لَوْ نَشاءُ لَمَسَخْناهُمْ عَلی مَکانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطاعُوا مُضِیًّا وَ لا یَرْجِعُونَ (67) وَ مَنْ نُعَمِّرْهُ نُنَکِّسْهُ فِی الْخَلْقِ أَ فَلا یَعْقِلُونَ (68) وَ ما عَلَّمْناهُ الشِّعْرَ وَ ما یَنْبَغِی لَهُ إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِکْرٌ وَ قُرْآنٌ مُبِینٌ (69) لِیُنْذِرَ مَنْ کانَ حَیًّا وَ یَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَی الْکافِرِینَ (70)

القراءة

قرأ أبو بکر وحده مکاناتهم علی الجمع و الباقون علی التوحید و قد تقدم ذکر ذلک و قرأ عاصم و حمزة و سهل «نُنَکِّسْهُ» بضم النون الأولی و فتح الثانیة و کسر الکاف و تشدیدها و قرأ الباقون بضم الکاف و تخفیفها و قرأ أهل المدینة و الشام و یعقوب و سهل لتنذر بالتاء و الباقون بالیاء.

الحجة

یقال نکسته و نکسته و أنکسه و أنکسه مثل رددت و رددت غیر أن التشدید للتکثیر و التخفیف یحتمل القلیل و الکثیر و من قرأ لتنذر بالتاء فهو خطاب للنبی ص و من قرأ

ص: 252

بالیاء أراد القرآن و یجوز أن یرید لینذر الله.

اللغة

الطمس محو الشی ء حتی یذهب أثره فالطمس علی العین کالطمس علی الکتاب و مثله الطمس علی المال و هو إذهابه حتی لا یقع علیه إدراک و أعمی مطموس و طمیس و هو أن یذهب الشق الذی بین الجفنین و المسخ قلب الصورة إلی خلقة مشوهة کما مسخ قوم قردة و خنازیر.

الإعراب

أنی فی محل النصب علی الحال من «یُبْصِرُونَ» أو علی أنه فی معنی مصدره.

المعنی

ثم أخبر سبحانه عن قدرته علی إهلاک هؤلاء الکفار الذین جحدوا وحدانیته فقال «وَ لَوْ نَشاءُ لَطَمَسْنا عَلی أَعْیُنِهِمْ» أی لأعمیناهم عن الهدی عن ابن عباس و قیل معناه لترکناهم عمیا یترددون عن الحسن و قتادة و الجبائی «فَاسْتَبَقُوا الصِّراطَ» أی فطلبوا طریق الحق و قد عموا عنه «فَأَنَّی یُبْصِرُونَ» أی فکیف یبصرون عن ابن عباس و قیل معناه فطلبوا النجاة و السبق إلیها و لا بصر لهم فکیف یبصرون و قد أعمیناهم و قیل طلبوا الطریق إلی منازلهم فلم یهتدوا إلیها «وَ لَوْ نَشاءُ لَمَسَخْناهُمْ عَلی مَکانَتِهِمْ» أی علی مکانهم الذی هم فیه قعود و المعنی و لو نشاء لعذبناهم بنوع آخر من العذاب فأقعدناهم فی منازلهم ممسوخین قردة و خنازیر و المکانة و المکان واحد و قیل معناه و لو شئنا لمسخناهم حجارة فی منازلهم لیس فیهم أرواحهم «فَمَا اسْتَطاعُوا مُضِیًّا وَ لا یَرْجِعُونَ» أی فلم یقدروا علی ذهاب و لا مجی ء لو فعلنا ذلک بهم و قیل معناه فما استطاعوا مضیا من العذاب و لا رجوعا إلی الخلقة الأولی بعد المسخ و هذا کله تهدید هددهم الله به ثم قال سبحانه «وَ مَنْ نُعَمِّرْهُ نُنَکِّسْهُ فِی الْخَلْقِ» أی من نطول عمره نصیره بعد القوة إلی الضعف و بعد زیادة الجسم إلی النقصان و بعد الجدة و الطراوة إلی البلی و الخلوقة فکأنه نکس خلقه و قیل ننکسه و نرده إلی حال الهرم التی تشبه حال الصبی فی ضعف القوة و عزوب العلم عن قتادة «أَ فَلا یَعْقِلُونَ» أی أ فلا یتدبرون فی أن الله تعالی یقدر علی الإعادة کما قدر علی ذلک و إنما قال علی الخطاب لقوله أَ لَمْ أَعْهَدْ إِلَیْکُمْ من قرأ بالیاء فالمعنی أ فلیس لهم عقل فیعتبروا و یعلموا ذلک ثم أخبر سبحانه عن نبیه ص کیدا لقوله إِنَّکَ لَمِنَ الْمُرْسَلِینَ فقال «وَ ما عَلَّمْناهُ الشِّعْرَ» یعنی قول الشعراء و صناعة الشعر أی ما أعطیناه العلم بالشعر و إنشائه «وَ ما یَنْبَغِی لَهُ» أن یقول الشعر من عند نفسه و قیل معناه ما یتسهل له الشعر و ما کان یتزین له بیت شعر حتی أنه إذا تمثل بیت شعر جری علی لسانه منکسرا کما

روی عن الحسن أن رسول الله ص کان یتمثل بهذا البیت:

ص: 253

" کفی الإسلام و الشیب للمرء ناهیا"

فقال أبو بکر یا رسول الله إنما قال الشاعر:

" کفی الشیب و الإسلام للمرء ناهیا"

أشهد أنک رسول الله و ما علمک الشعر و ما ینبغی لک

و

عن عائشة أنها قالت کان رسول الله ص یتمثل ببیت أخی بنی قیس:

ستبدی لک الأیام ما کنت جاهلا و یأتیک بالأخبار من لم تزود

فجعل یقول:

یأتیک من لم تزود بالأخبار

فیقول أبو بکر لیس هکذا یا رسول الله فیقول إنی لست بشاعر و ما ینبغی لی

فما

قوله ص

" أنا النبی لا کذب أنا ابن عبد المطلب"

فقد قال قوم إن هذا لیس بشعر و قال آخرون إنما هو اتفاق منه و لیس بقصد إلی قول الشعر و قیل أن معنی الآیة و ما علمناه الشعر بتعلیم القرآن و ما ینبغی للقرآن أن یکون شعرا فإن نظمه لیس بنظم الشعر و قد صح أنه کان یسمع الشعر و یحث علیه و

قال لحسان بن ثابت لا تزال یا حسان مؤیدا بروح القدس ما نصرتنا بلسانک

«إِنْ هُوَ» أی من الذی أنزلناه علیه «إِلَّا ذِکْرٌ وَ قُرْآنٌ مُبِینٌ» من عند رب العالمین لیس بشعر و لا رجز و لا خطبة و المراد بالذکر أنه یتضمن ذکر الحلال و الحرام و الدلالات و أخبار الأمم الماضیة و غیرها و بالقرآن أنه مجموع بعضه إلی بعض فجمع سبحانه بینهما لاختلاف فائدتهما «لتنذر من کان حیا» أی أنزلناه لتخوف به من معاصی الله من کان مؤمنا لأن الکافر کالمیت بل أقل من المیت لأن المیت و إن کان لا ینتفع و لا یتضرر و الکافر لا ینتفع لدینه و یتضرر به و

یجوز أن یکون المراد بمن کان حیا عاقلا و روی ذلک عن علی (علیه السلام)

و قیل من کان حی القلب حی البصر عن قتادة «وَ یَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَی الْکافِرِینَ» أی یجب الوعید و العذاب علی الکافرین بکفرهم.

[سورة یس (36): الآیات 71 الی 76]

اشارة

أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنَّا خَلَقْنا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَیْدِینا أَنْعاماً فَهُمْ لَها مالِکُونَ (71) وَ ذَلَّلْناها لَهُمْ فَمِنْها رَکُوبُهُمْ وَ مِنْها یَأْکُلُونَ (72) وَ لَهُمْ فِیها مَنافِعُ وَ مَشارِبُ أَ فَلا یَشْکُرُونَ (73) وَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لَعَلَّهُمْ یُنْصَرُونَ (74) لا یَسْتَطِیعُونَ نَصْرَهُمْ وَ هُمْ لَهُمْ جُنْدٌ مُحْضَرُونَ (75)

فَلا یَحْزُنْکَ قَوْلُهُمْ إِنَّا نَعْلَمُ ما یُسِرُّونَ وَ ما یُعْلِنُونَ (76)

ص: 254

القراءة

فی الشواذ قراءة الحسن و الأعمش رکوبهم و قراءة عائشة و أبی بن کعب رکوبتهم.

الحجة

أما الرکوب فمصدر و الکلام علی حذف المضاف و التقدیر فمنها ذو رکوبهم و ذو الرکوب هو المرکوب و یجوز أن یکون التقدیر فمن منافعها رکوبهم کما یقول الإنسان لغیره من برکاتک وصول الخیر إلی علی یدک و أما رکوبتهم فهی المرکوبة کالقتوبة و الحلوبة و الجزورة لما یقتب و یحلب و یجزر.

المعنی

ثم عاد الکلام إلی ذکر الأدلة علی التوحید فقال سبحانه «أَ وَ لَمْ یَرَوْا» معناه أ و لم یعلموا «أَنَّا خَلَقْنا لَهُمْ» أی لمنافعهم «مِمَّا عَمِلَتْ أَیْدِینا» أی مما ولینا خلقه بإبداعنا و إنشائنا لم نشارک فی خلقه و لم نخلقه بإعانة معین و الید فی اللغة علی أقسام منها الجارحة و منها النعمة و منها القوة منها تحقیق الإضافة یقال فی معنی النعمة لفلان عندی ید بیضاء و بمعنی القدرة تلقی فلان قولی بالیدین أی بالقوة و التقبل و بمعنی تحقیق الإضافة قول الشاعر:

دعوت لما نابنی مسورا فلبی فلبی یدی مسور

و إنما ثناه لتحقیق المبالغة فی الإضافة إلی مسور و یقولون هذا ما جنت یداک و هو المعنی فی الآیة و إذا قال الواحد منا عملت هذا بیدی دل ذلک علی انفراده بعمله من غیر أن یکله إلی أحد «أَنْعاماً» یعنی الإبل و البقر و الغنم «فَهُمْ لَها مالِکُونَ» أی و لو لم نخلقها لما ملکوها و لما انتفعوا بها و بألبانها و رکوب ظهورها و لحومها و قیل فهم لها ضابطون قاهرون لم نخلقها وحشیة نافرة منهم لا یقدرون علی ضبطها فهی مسخرة لهم و هو قوله «وَ ذَلَّلْناها لَهُمْ» أی سخرناها لهم حتی صارت منقادة «فَمِنْها رَکُوبُهُمْ وَ مِنْها یَأْکُلُونَ» قسم الأنعام بأن جعل منها ما یرکب و منها ما یذبح فینتفع بلحمه و یؤکل قال مقاتل الرکوب الحمولة یعنی

ص: 255

الإبل و البقر «وَ لَهُمْ فِیها مَنافِعُ وَ مَشارِبُ» فمن منافعها لبس أصوافها و أشعارها و أوبارها و أکل لحومها و رکوب ظهورها إلی غیر ذلک من أنواع المنافع الکثیرة فیها و المشارب من ألبانها «أَ فَلا یَشْکُرُونَ» الله تعالی علی هذه النعم ثم ذکر سبحانه جهلهم فقال «وَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ آلِهَةً» یعبدونها «لَعَلَّهُمْ یُنْصَرُونَ» أی لکی ینصروهم و یدفعوا عنهم عذاب الله «لا یَسْتَطِیعُونَ نَصْرَهُمْ» یعنی هذه الآلهة التی عبدوها لا تقدر علی نصرهم و الدفع عنهم «وَ هُمْ لَهُمْ جُنْدٌ مُحْضَرُونَ» یعنی أن هذه الآلهة معهم فی النار محضرون لأن کل حزب مع ما عبده من الأوثان فی النار فلا الجند یدفعون عنها الإحراق و لا هی تدفع عنهم العذاب و هذا کما قال سبحانه إِنَّکُمْ وَ ما تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ عن الجبائی و قیل معناه أن الکفار جند للأصنام یغضبون لهم و یحضرونهم فی الدنیا عن قتادة أی یغضبون للآلهة فی الدنیا و هی لا تسوق إلیهم خیرا و لا تدفع عنهم شرا قال الزجاج ینصرون الأصنام و هی لا تستطیع نصرهم ثم عزی نبیه ص بأن قال «فَلا یَحْزُنْکَ قَوْلُهُمْ» فی تکذیبک «إِنَّا نَعْلَمُ ما یُسِرُّونَ» فی ضمائرهم «وَ ما یُعْلِنُونَ» بألسنتهم فنجازیهم علی کل ذلک.

[سورة یس (36): الآیات 77 الی 83]

اشارة

أَ وَ لَمْ یَرَ الْإِنْسانُ أَنَّا خَلَقْناهُ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذا هُوَ خَصِیمٌ مُبِینٌ (77) وَ ضَرَبَ لَنا مَثَلاً وَ نَسِیَ خَلْقَهُ قالَ مَنْ یُحْیِ الْعِظامَ وَ هِیَ رَمِیمٌ (78) قُلْ یُحْیِیهَا الَّذِی أَنْشَأَها أَوَّلَ مَرَّةٍ وَ هُوَ بِکُلِّ خَلْقٍ عَلِیمٌ (79) الَّذِی جَعَلَ لَکُمْ مِنَ الشَّجَرِ الْأَخْضَرِ ناراً فَإِذا أَنْتُمْ مِنْهُ تُوقِدُونَ (80) أَ وَ لَیْسَ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ بِقادِرٍ عَلی أَنْ یَخْلُقَ مِثْلَهُمْ بَلی وَ هُوَ الْخَلاَّقُ الْعَلِیمُ (81)

إِنَّما أَمْرُهُ إِذا أَرادَ شَیْئاً أَنْ یَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ (82) فَسُبْحانَ الَّذِی بِیَدِهِ مَلَکُوتُ کُلِّ شَیْ ءٍ وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ (83)

ص: 256

القراءة

قرأ یعقوب یقدر بالیاء و کذلک فی الأحقاف و الوجه فیه ظاهر و فی الشواذ قراءة طلحة و إبراهیم التیمی و الأعمش ملکة کل شی ء و معناه فسبحان الذی بیده القدرة علی کل شی ء و هو من ملکت العجین إذا أجدت عجنه فقویته بذلک و الملکوت فعلوت منه زادوا فیه الواو و التاء للمبالغة بزیادة اللفظ و لهذا لا یطلق الملکوت إلا علی الأمر العظیم.

الإعراب

«الَّذِی جَعَلَ لَکُمْ» بدل من «الَّذِی أَنْشَأَها» و یجوز أن یکون مرفوعا أو منصوبا علی المدح. أن یقول فی موضع رفع بأنه خبر المبتدأ.

النزول

قیل

إن أبی بن خلف أو العاص بن وائل جاء بعظم بال متفتت و قال یا محمد أ تزعم أن الله یبعث هذا فقال نعم فنزلت الآیة «أَ وَ لَمْ یَرَ الْإِنْسانُ» إلی آخر السورة.

المعنی

ثم نبه سبحانه خلقه علی الاستدلال علی صحة البعث و الإعادة فقال «أَ وَ لَمْ یَرَ» أ و لم یعلم «الْإِنْسانُ أَنَّا خَلَقْناهُ مِنْ نُطْفَةٍ» و التقدیر ثم نقلناه من النطفة إلی العلقة و من العلقة إلی المضغة و من المضغة إلی العظم و من العظم إلی أن جعلناه خلقا سویا ثم جعلنا فیه الروح و أخرجناه من بطن أمه و ربیناه و نقلناه من حال إلی حال إلی أن کمل عقله و صار متکلما خصیما و ذلک قوله «فَإِذا هُوَ خَصِیمٌ مُبِینٌ» أی مخاصم ذو بیان أی فمن قدر علی جمیع ذلک فکیف لا یقدر علی الإعادة و هی أسهل من الإنشاء و الابتداء و لا یجوز أن یکون خلق الإنسان واقعا بالطبیعة لأن الطبیعة فی حکم الموات فی أنها لیست بحیة قادرة فکیف یصح منها الفعل و لا أن یکون کذلک بالاتفاق لأن المحدث لا بد له من محدث قادر عالم و فی الآیة دلالة علی صحة استعمال النظر فی الدین لأن الله سبحانه أقام الحجة علی المشرکین بقیاس النشأة الثانیة علی النشأة الأولی و ألزم من أقر بالأولی أن یقر بالثانیة ثم أکد سبحانه الإنکار علیه فقال «وَ ضَرَبَ لَنا مَثَلًا» أی ضرب المثل فی إنکار البعث بالعظم البالی و فته بیده و تتعجب ممن یقول أن الله یحییه «وَ نَسِیَ خَلْقَهُ» أی و ترک النظر فی خلق نفسه إذ خلق من نطفة ثم بین ذلک المثل بقوله «قالَ مَنْ یُحْیِ الْعِظامَ وَ هِیَ رَمِیمٌ» أی بالیة و اختلف فی القائل لذلک فقیل

هو أبی بن خلف عن قتادة و مجاهد و هو المروی عن الصادق (علیه السلام)

و قیل هو العاص بن وائل السهمی عن سعید بن جبیر و قیل أمیة بن خلف عن الحسن ثم قال سبحانه فی الرد علیه «قُلْ» یا محمد لهذا المتعجب من الإعادة «یُحْیِیهَا الَّذِی أَنْشَأَها أَوَّلَ مَرَّةٍ» لأن من قدر علی اختراع ما یبقی فهو علی إعادته قادر لا محالة «وَ هُوَ بِکُلِّ خَلْقٍ عَلِیمٌ» من الابتداء و الإعادة فیعلم به قبل أن یخلقه أنه إذا خلقه کیف یکون و یعلم به قبل أن یعیده أنه إذا أعاده کیف یکون ثم زاد سبحانه فی البیان و أخبر من صنعه بما هو

ص: 257

عجیب الشأن فقال «الَّذِی جَعَلَ لَکُمْ مِنَ الشَّجَرِ الْأَخْضَرِ ناراً فَإِذا أَنْتُمْ مِنْهُ تُوقِدُونَ» أی جعل لکم من الشجر الرطب المطفئ للنار نارا محرقة یعنی بذلک المرخ و العفار و هما شجرتان یتخذ الأعراب زنودها منهما فبین سبحانه أن من قدر علی أن یجعل فی الشجر الذی هو فی غایة الرطوبة نارا حامیة مع مضادة النار للرطوبة حتی إذا احتاج الإنسان حک بعضه ببعض فتخرج منه النار و ینقدح قدر أیضا علی الإعادة و تقول العرب" فی کل شجر نار، و استمجد المرخ و العفار" و قال الکلبی کل شجر تنقدح منه النار إلا العناب ثم ذکر سبحانه من خلقه ما هو أعظم من الإنسان فقال «أَ وَ لَیْسَ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ بِقادِرٍ عَلی أَنْ یَخْلُقَ مِثْلَهُمْ» هذا استفهام معناه التقریر یعنی من قدر علی خلق السماوات و الأرض و اختراعهما مع عظمهما و کثرة أجزائهما یقدر علی إعادة خلق البشر ثم أجاب سبحانه هذا الاستفهام بقوله «بَلی» أی هو قادر علی ذلک «وَ هُوَ الْخَلَّاقُ» أی یخلق خلقا بعد خلق «الْعَلِیمُ» بجمیع ما خلق ثم ذکر قدرته علی إیجاد الأشیاء فقال «إِنَّما أَمْرُهُ إِذا أَرادَ شَیْئاً أَنْ یَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ» و التقدیر أن یکونه فیکون فعبر عن هذا المعنی بکن لأنه أبلغ فیما یراد و لیس هنا قول و إنما هو إخبار بحدوث ما یریده تعالی و قیل إن المعنی إنما أمره إذا أراد شیئا أن یقول من أجله کن فیکون فعبر عن هذا المعنی بکن و قیل إن هذا إنما هو فی التحویلات نحو قوله کُونُوا قِرَدَةً خاسِئِینَ و کُونُوا حِجارَةً أَوْ حَدِیداً و ما أشبه ذلک و لفظ الأمر فی الکلام علی عشرة أوجه (أحدها) الأمر لمن هو دونک (و الثانی) الندب کقوله فَکاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِیهِمْ خَیْراً (و ثالثها) الإباحة نحو قوله فَإِذا قُضِیَتِ الصَّلاةُ فَانْتَشِرُوا و إِذا حَلَلْتُمْ فَاصْطادُوا (و الرابع) الدعاء رَبَّنا آتِنا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَةً (الخامس) الترفیه کقوله ارفق بنفسک (السادس) الشفاعة نحو قولک شفعنی فیه (السابع) التحویل نحو کُونُوا قِرَدَةً خاسِئِینَ و کُونُوا حِجارَةً أَوْ حَدِیداً (الثامن) التهدید نحو قوله اعْمَلُوا ما شِئْتُمْ (التاسع) الاختراع و الأحداث نحو قوله «کُنْ فَیَکُونُ» (العاشر) التعجب نحو أَبْصِرْ بِهِ وَ أَسْمِعْ قال علی بن عیسی فی قوله «کُنْ فَیَکُونُ» الأمر هاهنا أفخم من الفعل فجاء للتفخیم و التعظیم قال و یجوز أن یکون بمنزلة التسهیل و التهوین فإنه إذا أراد فعل شی ء فعله بمنزلة ما یقول للشی ء کن فیکون فی الحال و أنشد:

فقالت له العینان سمعا و طاعة و حدرتا کالدر لما یثقب

ص: 258

و إنما أخبر عن سرعة دمعة دون أن یکون ذلک قولا علی الحقیقة ثم نزه سبحانه نفسه من أن یوصف بما لا یلیق به فقال «فَسُبْحانَ الَّذِی بِیَدِهِ مَلَکُوتُ کُلِّ شَیْ ءٍ» أی تنزیها له من نفی القدرة علی الإعادة و غیر ذلک مما لا یلیق بصفاته الذی بیده أی بقدرته ملک کل شی ء و من قدر علی کل شی ء قدر علی إحیاء العظام الرمیم و علی خلق کل شی ء و إفنائه و إعادته «وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ» یوم القیامة أی تردون إلی حیث لا یملک الأمر و النهی أحد سواه فیجازیکم بالثواب و العقاب علی الطاعات و المعاصی علی قدر أعمالکم.

ص: 259

(37) سورة الصافات مکیة و آیاتها ثنتان و ثمانون و مائة (182)

اشارة

عدد آیها

مائة و إحدی و ثمانون آیة بصری و آیتان فی الباقی.

اختلافها

آیتان وَ ما کانُوا یَعْبُدُونَ غیر البصری و کلهم یعدون وَ إِنْ کانُوا لَیَقُولُونَ غیر أبی جعفر.

فضلها

قال أبی بن کعب قال رسول الله ص و من قرأ سورة الصافات أعطی من الأجر عشر حسنات بعدد کل جنی و شیطان و تباعدت عنه مردة الشیاطین و بری ء من الشرک و شهد له حافظاه یوم القیامة أنه کان مؤمنا بالمرسلین

و

روی الحسین بن أبی العلاء عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال من قرأ سورة الصافات فی کل یوم جمعة لم یزل محفوظا من کل آفة مدفوعا عنه کل بلیة فی حیاته الدنیا مرزوقا فی الدنیا بأوسع ما یکون من الرزق و لم یصبه الله فی ماله و لا ولده و لا بدنه بسوء من شیطان رجیم و لا جبار عنید و إن مات فی یومه أو لیلته بعثه الله شهیدا و أماته شهیدا و أدخله الجنة مع الشهداء فی درجة من الجنة.

تفسیرها

افتتح الله هذه السورة بمثل ما اختتم به سورة یس من ذکر البعث فقال:

[سورة الصافات (37): الآیات 1 الی 10]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

وَ الصَّافَّاتِ صَفًّا (1) فَالزَّاجِراتِ زَجْراً (2) فَالتَّالِیاتِ ذِکْراً (3) إِنَّ إِلهَکُمْ لَواحِدٌ (4)

رَبُّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما بَیْنَهُما وَ رَبُّ الْمَشارِقِ (5) إِنَّا زَیَّنَّا السَّماءَ الدُّنْیا بِزِینَةٍ الْکَواکِبِ (6) وَ حِفْظاً مِنْ کُلِّ شَیْطانٍ مارِدٍ (7) لا یَسَّمَّعُونَ إِلَی الْمَلَإِ الْأَعْلی وَ یُقْذَفُونَ مِنْ کُلِّ جانِبٍ (8) دُحُوراً وَ لَهُمْ عَذابٌ واصِبٌ (9)

إِلاَّ مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهابٌ ثاقِبٌ (10)

ص: 260

القراءة

أدغم أبو عمرو و حمزة التاء فی الصاد و فی الزای و فی الذال من «الصَّافَّاتِ صَفًّا» «فَالزَّاجِراتِ زَجْراً» «فَالتَّالِیاتِ ذِکْراً» و الذَّارِیاتِ ذَرْواً و قرأ أبو عمرو وحده وَ الْعادِیاتِ ضَبْحاً مدغما فَالْمُغِیراتِ صُبْحاً فَالْمُلْقِیاتِ ذِکْراً وَ السَّابِحاتِ سَبْحاً و فَالسَّابِقاتِ سَبْقاً مدغما و ابن عباس لا یدغم شیئا من ذلک و الباقون بإظهار التاء فی ذلک کله و قرأ عاصم و حمزة «بِزِینَةٍ» بالتنوین «الْکَواکِبِ» بالجر و قرأ أبو بکر «بِزِینَةٍ» منونا أیضا الکواکب بالنصب و قرأ الباقون بزینة الکواکب مضافة و قرأ أهل الکوفة غیر أبی بکر «لا یَسَّمَّعُونَ» بتشدید السین و المیم و الباقون لا یسمعون بالتخفیف.

الحجة

قال أبو علی إدغام التاء فی الصاد حسن لمقاربة اللفظین أ لا تری أنهما من طرف اللسان و أصول الثنایا و یجتمعان فی الهمس و المدغم فیه یزید علی المدغم بخلتین هما الإطباق و الصفیر و یحسن إدغام الأنقص فی الأزید و لا یجوز أن یدغم الأزید صوتا فی الأنقص صوتا فلهذا یحسن إدغام التاء فی الزای من قوله «فَالزَّاجِراتِ زَجْراً» لأن التاء مهموسة و الزای مجهورة و فیها زیادة صفیر کما کان فی الصاد و کذلک حسن إدغام التاء فی الذال فی قوله «فَالتَّالِیاتِ ذِکْراً» و الذَّارِیاتِ ذَرْواً لاتفاقهما فی أنهما من طرف اللسان و أصول الثنایا فأما إدغام التاء فی الضاد من قوله تعالی وَ الْعادِیاتِ ضَبْحاً فإن التاء أقرب إلی الذال و إلی الزای منهما فی الضاد لأن الذال و الزای و الصاد من حروف طرف اللسان و أصول الثنایا و طرفها و الضاد أبعد منهن لأنها من وسط اللسان و کذلک حسن إدغام التاء فیها لأن الصاد تغشی الصوت بها و اتسع و استطال حتی اتصل صوتها بأصول الثنایا و طرف اللسان فأدغم التاء فیها و سائر حروف طرف اللسان و أصول الثنایا إلا حروف الصفیر فإنها لم تدغم فی الضاد و لم تدغم الضاد فی شی ء من هذه الحروف لما فیها من زیادة الصوت فأما الإدغام فی السَّابِحاتِ سَبْحاً و فَالسَّابِقاتِ سَبْقاً فحسن لمقاربة الحروف فأما من قرأ بالإظهار فی هذه الحروف فلاختلاف المخارج و أما من قرأ «بِزِینَةٍ الْکَواکِبِ» جعل الکواکب بدلا من الزینة کما تقول مررت بأبی عبد الله زید و من قرأ الکواکب بالنصب أعمل الزینة فی الکواکب و المعنی بأن زینا الکواکب فیها و مثل ذلک أَوْ إِطْعامٌ فِی یَوْمٍ ذِی مَسْغَبَةٍ یَتِیما