مجمع البیان فی تفسیر القرآن المجلد 7

اشارة

سرشناسه:طبرسی، فضل بن حسن، 468 - 548 ق.

عنوان و نام پدیدآور: مجمع البیان فی تفسیر القرآن

تالیف ابوعلی الفضل بن الحسن الطبرسی

مصحح: هاشم رسولی

مصحح: فضل الله یزدی طباطبایی

مشخصات نشر: دارالمعرفه - بیروت - لبنان

مشخصات ظاهری: 10ج.

یادداشت: عربی

موضوع:تفاسیر شیعه -- قرن 6ق.

ص: 1

اشارة

بسم الله الرحمن الرحیم

ص: 2

مجمع البیان فی تفسیر القرآن

تالیف ابوعلی الفضل بن الحسن الطبرسی

مصحح: هاشم رسولی

مصحح: فضل الله یزدی طباطبایی

ص: 3

(20) سورة طه مکیة و آیاتها خمس و ثلاثون و مائة (135)

اشارة

عدد آیها

مائة و أربعون آیة شامی و خمس و ثلاثون کوفی و أربع حجازی و آیتان بصری

اختلافها

إحدی و عشرون آیة «طه» «ما غَشِیَهُمْ» «رَأَیْتَهُمْ ضَلُّوا» ثلاثهن کوفی «نُسَبِّحَکَ کَثِیراً» «وَ نَذْکُرَکَ کَثِیراً» کلاهما غیر البصری «مَحَبَّةً مِنِّی» حجازی شامی «فُتُوناً» بصری شامی «لِنَفْسِی» کوفی شامی «وَ لا تَحْزَنَ» و «أَهْلِ مَدْیَنَ» و «مَعَنا بَنِی إِسْرائِیلَ و أَوْحَیْنا إِلی مُوسی» أربعهن شامی «غَضْبانَ أَسِفاً» «وَ إِلهُ مُوسی» کلتاهما مکی و المدنی الأول «وَعْداً حَسَناً» «أَلَّا یَرْجِعُ إِلَیْهِمْ قَوْلًا» کلتاهما المدنی الأخیر «أَلْقَی السَّامِرِیُّ» غیر المدنی الأخیر «فَنَسِیَ» عراقی شامی و الأخیر «صَفْصَفاً» عراقی شامی «مِنِّی هُدیً» و «زَهْرَةَ الْحَیاةِ الدُّنْیا» غیر الکوفی

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال من قرأها أعطی یوم القیامة ثواب المهاجرین و الأنصار

، أبو هریرة عن النبی ص أنه قال الله تعالی قرأ طه و یس قبل أن یخلق آدم (علیه السلام) بألفی عام فلما سمعت الملائکة القرآن قالوا طوبی لأمة نزل هذا علیها و طوبی لأجواف تحمل هذا و طوبی لألسن تتکلم بهذا

و عن الحسن قال قال النبی ص لا یقرأ أهل الجنة من القرآن إلا یس و طه

و روی إسحاق بن عمار عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال لا تدعوا

ص: 4

قراءة طه فإن الله سبحانه یحبها و یحب من قرأها و أدمن قراءتها و أعطاه یوم القیامة کتابه بیمینه و لم یحاسبه لما عمل فی الإسلام و أعطی من الأجر حتی یرضی

تفسیرها

ختم الله سبحانه سورة مریم بذکر إنزال القرآن و أنه بشارة للمتقین و إنذار للکافرین و افتتح هذه السورة بالقرآن و أنه أنزله لسعادته لا لشقاوته فقال:

[سورة طه (20): الآیات 1 الی 8]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

طه (1) ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لِتَشْقی (2) إِلاَّ تَذْکِرَةً لِمَنْ یَخْشی (3) تَنْزِیلاً مِمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ وَ السَّماواتِ الْعُلی (4)

الرَّحْمنُ عَلَی الْعَرْشِ اسْتَوی (5) لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ ما بَیْنَهُما وَ ما تَحْتَ الثَّری (6) وَ إِنْ تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ یَعْلَمُ السِّرَّ وَ أَخْفی (7) اللَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ لَهُ الْأَسْماءُ الْحُسْنی (8)

القراءة

قرأ أبو عمرو طه بفتح الطاء و کسر الهاء کسرا لطیفا من غیر إفراط و قرأ أهل الکوفة غیر عاصم إلا یحیی عن أبی بکر بکسر الطاء و الهاء و کذلک عیاش عن أبی عمرو و الباقون بفتح الطاء و الهاء و روی عن أبی جعفر و نافع کهیعص و طه و طس و حم و الر کله بین الفتح و الکسر و هو إلی الفتح أقرب.

الحجة

قد مر القول فی الإمالة و التفخیم فی الحروف فیما تقدم و التفخیم لغة أهل الحجاز و لغة النبی ص.

اللغة

الشقاء استمرار ما یشق علی النفس و نقیضه السعادة و العلی جمع العلیا و منه الدنیا و الدنا و القصوی و الثری التراب الندی و الجهر رفع الصوت یقال جهر یجهر جهرا فهو جاهر و الصوت مجهور و ضده المهموس.

الإعراب

روی عن الحسن أنه قرأ طه بفتح الطاء و سکون الهاء فإن صح ذلک عنه فأصله طإ فأبدل من الهمزة هاء و معناه طاء الأرض بقدمیک جمیعا

و قد روی أن النبی ص کان یرفع إحدی رجلیه فی الصلاة لیزید تعبه فأنزل الله «طه ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لِتَشْقی» فوضعها

ص: 5

و روی ذلک عن أبی عبد الله (علیه السلام)

قال الزجاج و یجوز أن یکون طه أمر من وطأ یطأ علی قول من لم یهمز ثم حذفت الألف فصار ط ثم زیدت الهاء فی الوقف و یجوز أن یکون «طه» جاریا مجری القسم فیکون «ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لِتَشْقی» جواب القسم و قوله «تَذْکِرَةً» مفعول له. «لِمَنْ یَخْشی» الجار و المجرور فی موضع الصفة ل «تَذْکِرَةً» و الأولی أن یکون مصدر فعل محذوف و یکون الاستثناء منقطعا و التقدیر لکن «تَذْکِرَةً» و کذلک قوله «تَنْزِیلًا» مصدر لفعل محذوف تقدیره نزلناه تنزیلا أو نزل تنزیلا و یدل علیه قوله «أَنْزَلْنا».

المعنی

«طه» قد بینا فی أول البقرة تفسیر حروف المعجم فی أوائل السور و الاختلاف فیه و قد قیل إن معنی طه یا رجل عن ابن عباس و سعید بن جبیر و الحسن و مجاهد و الکلبی غیر أن بعضهم یقول هو بلسان الحبشیة أو النبطیة و قال الکلبی هی بلغة عک و أنشد لتمیم بن نویرة:

هتفت بطة فی القتال فلم یجب فخفت لعمری أن یکون موائلا

قال الآخر:

إن السفاهة طه من خلائقکم لا بارک الله فی القوم الملاعین.

و قال الحسن هو جواب للمشرکین حین قالوا إنه شقی فقال سبحانه یا رجل «ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لِتَشْقی» لکن لتستعد به و تنال الکرامة به فی الدنیا و الآخرة قال قتادة و کان یصلی اللیل کله و یعلق صدره بحبل حتی لا یغلبه النوم فأمره الله سبحانه بأن یخفف علی نفسه و ذکر أنه ما أنزل علیه الوحی لیتعب کل هذا التعب «إِلَّا تَذْکِرَةً لِمَنْ یَخْشی» قال المبرد معناه لکن أنزلناه تذکرة أی لتذکرة من یخشی الله و التذکرة مصدر کالتذکیر «تَنْزِیلًا» أی أنزلناه تنزیلا «مِمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ» بدأ بالأرض لیستقیم رءوس الآی «وَ السَّماواتِ الْعُلی» أی الرفیعة العالیة نبه بذلک علی عظم حال خالقهما ثم أکد ذلک بقوله «الرَّحْمنُ عَلَی الْعَرْشِ اسْتَوی» أی هو الرحمن لأنه لما قال ممن خلق بینه بعد ذلک فقال هو الرحمن قال أحمد بن یحیی الاستواء الإقبال علی الشی ء فکأنه أقبل علی خلق العرش و قصد إلی ذلک و قد سبق القول فی معنی الاستواء فی سورة البقرة و الأعراف «لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ» أی له ملک ما فی السماوات و ما فی الأرض و تدبیرهما و علمهما یعنی أنه مالک کل شی ء و مدبره «وَ ما بَیْنَهُما» یعنی الهواء «وَ ما تَحْتَ الثَّری» و الثری التراب الندی یعنی و ما واری

ص: 6

الثری من کل شی ء عن الضحاک و قیل یعنی ما فی ضمن الأرض من الکنوز و الأموات «وَ إِنْ تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ» أی إن ترفع صوتک به «فَإِنَّهُ یَعْلَمُ السِّرَّ وَ أَخْفی» أی فلا تجهد نفسک برفع الصوت فإنک و إن لم تجهر علم الله السر و أخفی من السر و لم یقل و أخفی منه لدلالة الکلام علیه کما یقول القائل فلان کالفیل أو أعظم و قیل تقدیره و إن تجهر بالقول أو لا تجهر فإنه یعلم السر و أخفی منه ثم اختلفوا فیما هو أخفی من السر فقیل ما حدث به العبد غیره فی خفیة و أخفی منه ما أضمره فی نفسه ما لم یحدث به غیره عن ابن عباس و قیل السر ما أضمره العبد فی نفسه و أخفی منه ما لم یکن و لا أضمره أحد عن قتادة و سعید بن جبیر و ابن زید و قیل السر ما تحدث به نفسک و أخفی منه ما ترید أن تحدث به نفسک فی ثانی الحال و قیل العمل الذی تستره عن الناس و أخفی منه الوسوسة عن مجاهد و قیل معناه یعلم السر أی أسرار الخلق و أخفی أی سر نفسه عن زید بن أسلم جعله فعلا ماضیا و

روی عن السیدین الباقر و الصادق (علیه السلام) السر ما أخفیته فی نفسک و أخفی ما خطر ببالک ثم أنسیته

«اللَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» لا معبود تحق له العبادة غیره «لَهُ الْأَسْماءُ الْحُسْنی» أی الأسماء الدالة علی توحیده و علی إنعامه علی العباد و علی المعانی الحسنة فأیها دعوت جاز و

روی عن النبی ص أنه قال إنه لله تعالی تسعة و تسعین اسما من أحصاها دخل الجنة

قال الزجاج تأویله من وحد الله تعالی و ذکر هذه الأسماء الحسنی یرید بها توحید الله و إعظامه دخل الجنة

و قد جاء فی الحدیث من قال لا إله إلا الله مخلصا دخل الجنة

فهذا لمن ذکر اسم الله موحدا له به فکیف بمن ذکر أسماءه کلها یرید بها توحیده و الثناء علیه و إنما قال الحسنی بلفظ التوحید و لم یقل الأحاسن لأن الأسماء مؤنثة تقع علیها هذه کما تقع علی الجماعة هذه کأنه اسم واحد للجمع قال الأعشی:

و سوف یعقبنیه إن ظفرت به رب کریم و بیض ذات أطهار

و فی التنزیل حَدائِقَ ذاتَ بَهْجَةٍ و مَآرِبُ أُخْری:

ص: 7

[سورة طه (20): الآیات 9 الی 16]

اشارة

وَ هَلْ أَتاکَ حَدِیثُ مُوسی (9) إِذْ رَأی ناراً فَقالَ لِأَهْلِهِ امْکُثُوا إِنِّی آنَسْتُ ناراً لَعَلِّی آتِیکُمْ مِنْها بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَی النَّارِ هُدیً (10) فَلَمَّا أَتاها نُودِیَ یا مُوسی (11) إِنِّی أَنَا رَبُّکَ فَاخْلَعْ نَعْلَیْکَ إِنَّکَ بِالْوادِ الْمُقَدَّسِ طُویً (12) وَ أَنَا اخْتَرْتُکَ فَاسْتَمِعْ لِما یُوحی (13)

إِنَّنِی أَنَا اللَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدْنِی وَ أَقِمِ الصَّلاةَ لِذِکْرِی (14) إِنَّ السَّاعَةَ آتِیَةٌ أَکادُ أُخْفِیها لِتُجْزی کُلُّ نَفْسٍ بِما تَسْعی (15) فَلا یَصُدَّنَّکَ عَنْها مَنْ لا یُؤْمِنُ بِها وَ اتَّبَعَ هَواهُ فَتَرْدی (16)

القراءة

قرأ أبو جعفر و ابن کثیر و أبو عمرو أنی أنا ربک بفتح الألف و الباقون «إِنِّی» بالکسر و قرأ حمزة لأهله امکثوا و فی القصص أیضا بضم الهاء و أنا مشدد مفتوح الهمزة اخترناک علی الجمع و الباقون «لِأَهْلِهِ» بکسر الهاء و «أَنَا اخْتَرْتُکَ» علی التوحید و قرأ ابن عامر و أهل الکوفة طُویً بالتنوین و الباقون بغیر تنوین و فی الشواذ قراءة الحسن و مجاهد و سعید بن جبیر أخفیها بفتح الألف.

الحجة

قال أبو علی من کسر إنی فلأن الکلام حکایة کأنه نودی فقیل یا موسی إنی أنا ربک و من فتح فکان المعنی نودی بکذا و نادی قد یوصل بحرف الجر قال:

نادیت باسم ربیعة بن مکرم إن المنوة باسمه الموثوق

و من الناس من یعمل هذه الأشیاء التی هی فی المعنی قول کما یعمل القول و لا یضمر القول معها و ینبغی أن یکون فی نودی ضمیر یقوم مقام الفاعل لأنه لا یجوز أن یقوم واحد من قوله «یا مُوسی» و لا «إِنِّی أَنَا رَبُّکَ» مقام الفاعل لأنها جمل و الجمل لا تقوم مقام الفاعل فإن جعلت الاسم الذی یقوم مقام الفاعل موسی لأن ذکره قد جری کان مستقیما و قوله «طُویً» یصرف و لا یصرف فمن صرفه فعلی وجهین (أحدهما) أن یجعله اسم الوادی فیصرفه لأنه سمی مذکرا بمذکر (و الآخر) أن یجعله صفة و ذلک فی قول من قال إنه قدس مرتین فیکون طوی کقولک ثنی و یکون صفة کقوله مکانا سوی و قوم عدی و جاء فی طوی الضم و الکسر کما جاء فی مکان سوی الضم و الکسر قال الشاعر:

ص: 8

أ فی جنب بکر قطعتنی ملامة لعمری لقد کانت ملامتها ثنی

أی لیس هذا بأول ملامتها و من لم یصرف احتمل أمرین (أحدهما) أن یکون اسما لبقعة أو أرض فهو مذکر فیکون بمنزلة امرأة سمیتها بحجر و یجوز أن یکون معدولا کعمر و لا یمتنع أن تقدر العدل فیما لم یخرج إلی الاستعمال أ لا تری أن جمع و کتع معدولتان عما لم یستعملا فکذلک یکون طوی و أما ضم الهاء فی قوله «لِأَهْلِهِ امْکُثُوا» فقد مضی القول فی مثله و أما قوله «وَ أَنَا اخْتَرْتُکَ» فالإفراد أکثر فی القراءة و هو أشبه بما قبله من قوله «إِنِّی أَنَا رَبُّکَ» و وجه الجمع أن یکون ذلک قد جاء فی نحو قوله تعالی سُبْحانَ الَّذِی أَسْری ثم قال وَ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ و یمکن أن یکون الوجه فی قراءة حمزة و إنا اخترناک مع أنه قرأ إنی أنا ربک بالکسر أن یکون التقدیر و لأنا اخترناک فاستمع فیکون الجار و المجرور فی موضع نصب بقوله «فَاسْتَمِعْ» و لم یذکر الشیخ أبو علی و قوله «أُخْفِیها» فإنهم قالوا معناه أظهرها قال أبو علی الغرض فیه أزیل عنها خفاءها و هو ما یلف فیه القربة و نحوها من کساء و ما یجری مجراه و علیه قول الشاعر:

لقد علم الأیقاظ أخفیة الکری تزججها من حالک فاکتحالها

قال أراد بالأیقاظ عیونا فجعل العین کالخفاء للنوم کأنها تستره و هو من ألفاظ السلب فأخفیته سلبت عنه خفاه کما تقول أشکیت الرجل أزلت عنه ما یشکوه و أما أخفیها بفتح الألف فإنه أظهرها قال امرؤ القیس.

خفاهن من إنفاقهن کأنما خفاهن ودق من سحاب مرکب

و قوله:

فإن تدفنوا الداء لا نخفه و إن تبعثوا الحرب لا نقعد

روایة أبی عبیدة بضم النون من نخفه و روایة الفراء بفتح النون.

اللغة

الإیناس وجدان الشی ء الذی یؤنس به و القبس الشعلة من النار فی طرف عود أو قصبة و الخلع نزع الملبوس یقال خلع ثوبه و خلع نعله و الوادی سفح الجبل و یقال للمجری العظیم من مجاری الماء واد و أصله عظم الأمر و منها الدیة لأنها العطیة فی الأمر العظیم و هو

ص: 9

القتل و المقدس المطهر قال امرؤ القیس

(کما شبرق الولدان ثوب المقدس)

یرید العابد من النصاری کالقسیس و نحوه و سمی الوادی طوی لأنه طوی بالبرکة مرتین عن الحسن فعلی هذا یکون مصدر قولک طویت طوی قال عدی بن زید:

أ عاذل إن اللوم فی غیر کنهه علی طوی من غیک المتردد

و یقال أخفیت الشی ء کتمته و أظهرته جمیعا و خفیته بلا ألف أظهرته لا غیر و الردی الهلاک و ردی یردی ردی إذا هلک و تردی بمعناه.

الإعراب

قوله «إِذْ رَأی» الظرف یتعلق بمحذوف فهو فی موضع النصب علی الحال من حدیث موسی و «أَکادُ أُخْفِیها» جملة فی موضع رفع بأنها خبر إن فهی خبر بعد خبر. اللام فی «لِتُجْزی» یتعلق بآتیة و یجوز أن یتعلق بقوله «وَ أَقِمِ الصَّلاةَ» فتردی منصوب بإضمار أن فی جواب النهی.

المعنی

ثم خاطب الله سبحانه نبیه تسلیة له مما ناله من أذی قومه و تثبیتا له بالصبر علی أمر ربه کما صبر موسی (علیه السلام) حتی نال الفوز فی الدنیا و الآخرة فقال «وَ هَلْ أَتاکَ حَدِیثُ مُوسی» هذا ابتداء إخبار من الله تعالی علی وجه التحقیق إذ لم یبلغه حدیث موسی فهو کما یخبر الإنسان غیره بخبر علی وجه التحقیق فیقول هل سمعت بخبر فلان و قیل إنه استفهام تقریر بمعنی الخبر أی و قد أتاک حدیث موسی «إِذْ رَأی ناراً» عن ابن عباس قال و کان موسی رجلا غیورا لا یصحب الرفقة لئلا تری امرأته فلما قضی الأجل و فارق مدین خرج و معه غنم له و کان أهله علی أتان و علی ظهرها جوالق فیها أثاث البیت فأضل الطریق فی لیلة مظلمة و تفرقت ماشیته و لم ینقدح زنده و امرأته فی الطلق فرأی نارا من بعید کانت عند الله نورا و عند موسی نارا «فَقالَ» عند ذلک «لِأَهْلِهِ» و هی بنت شعیب کان تزوجها بمدین «امْکُثُوا» أی الزموا مکانکم قال مقاتل و کانت لیلة الجمعة فی الشتاء و الفرق بین المکث و الإقامة أن الإقامة تدوم و المکث لا یدوم «إِنِّی آنَسْتُ ناراً» أی أبصرت نارا «لَعَلِّی آتِیکُمْ مِنْها بِقَبَسٍ» أی بشعلة أقتبسها من معظم النار تصطلون بها «أَوْ أَجِدُ عَلَی النَّارِ هُدیً» أی أجد علی النار هادیا یدلنی علی الطریق و قیل علامة استدل بها علی الطریق و الهدی ما یهتدی به فهو اسم

ص: 10

و مصدر قال السدی لأن النار لا تخلو من أهل لها و ناس عندها «فَلَمَّا أَتاها» قال ابن عباس لما توجه نحو النار فإذا النار فی شجرة عناب فوقف متعجبا من حسن ضوء تلک النار و شدة خضرة تلک الشجرة فسمع النداء من الشجرة و هو قوله «نُودِیَ یا مُوسی إِنِّی أَنَا رَبُّکَ» و النداء الدعاء علی طریقة یا فلان فمن فتح الألف من إنی فالمعنی نودی بأنی و من کسر فالمعنی نودی فقیل إنی أنا ربک الذی خلقک و دبرک قال وهب نودی من الشجرة فقیل یا موسی فأجاب سریعا ما یدری من دعاه فقال إنی أسمع صوتک و لا أری مکانک فأین أنت أنا فوقک و معک و أمامک و خلفک و أقرب إلیک من نفسک فعلم أن ذلک لا ینبغی إلا لربه عز و جل و أیقن به و إنما علم موسی (علیه السلام) أن ذلک النداء من قبل الله تعالی لمعجز أظهره الله سبحانه کما قال فی موضع آخر إِنِّی أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعالَمِینَ وَ أَنْ أَلْقِ عَصاکَ إلی آخره و قیل أنه لما رأی شجرة خضراء من أسفلها إلی أعلاها تتوقد فیها نار بیضاء و سمع تسبیح الملائکة و رأی نورا عظیما لم تکن الخضرة تطفئ النار و لا النار تحرق الخضرة تحیر و علم أنه معجز خارق للعادة و أنه لأمر عظیم فألقیت علیه السکینة ثم نودی إنی أنا ربک و إنما کرر الکنایة لتأکید الدلالة و إزالة الشبهة و تحقیق المعرفة «فَاخْلَعْ نَعْلَیْکَ» أی انزعهما و قیل فی السبب الذی أمر بخلع النعلین أقوال (أحدها)

أنهما کانتا من جلد حمار میت عن کعب و عکرمة و روی ذلک عن الصادق (علیه السلام)

(و ثانیها) کانتا من جلد بقرة ذکیة و لکنه أمر بخلعهما لیباشر بقدمیه الأرض فتصیبه برکة الواد المقدس عن الحسن و مجاهد و سعید بن جبیر و ابن جریج (و ثالثها) أن الحفاء من علامة التواضع و لذلک کانت السلف تطوف حفاة عن الأصم (و رابعها) أن موسی (علیه السلام) إنما لبس النعل اتقاء من الأنجاس و خوفا من الحشرات فآمنه الله مما یخاف و أعلمه بطهارة الموضع عن أبی مسلم «إِنَّکَ بِالْوادِ الْمُقَدَّسِ» أی المبارک عن ابن عباس بورک فیه بسعة الرزق و الخصب و قیل المطهر «طُویً» هو اسم الوادی عن ابن عباس و مجاهد و الجبائی و قیل سمی به لأن الوادی قدس مرتین فکأنه طوی بالبرکة مرتین عن الحسن «وَ أَنَا اخْتَرْتُکَ» أی اصطفیتک بالرسالة «فَاسْتَمِعْ لِما یُوحی» إلیک من کلامی و أصغ إلیه و تثبت، لما بشره الله سبحانه بالنبوة أمره باستماع الوحی ثم ابتدأ بالتوحید فقال «إِنَّنِی أَنَا اللَّهُ لا إِلهَ إِلَّا أَنَا» أی لا إله یستحق العبادة غیری «فَاعْبُدْنِی» خالصا و لا تشرک فی عبادتی أحدا، أمره سبحانه بأن یبلغ ذلک قومه «وَ أَقِمِ الصَّلاةَ لِذِکْرِی» أی لأن تذکرنی فیها بالتسبیح و التعظیم لأن الصلاة لا تکون إلا بذکر الله عن الحسن و مجاهد و قیل معناه لأن أذکرک بالمدح و الثناء، و قیل إن معناه صل لی و لا تصل لغیری کما یفعله المشرکون عن أبی مسلم و قیل معناه

أقم الصلاة متی ذکرت أن علیک صلاة کنت فی وقتها أم لم تکن عن أکثر المفسرین

ص: 11

و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام)

و یعضده

ما رواه أنس عن النبی ص قال من نسی صلاة فلیصلها إذا ذکرها لا کفارة لها غیر ذلک و قرأ «أَقِمِ الصَّلاةَ لِذِکْرِی»

رواه مسلم فی الصحیح ثم أخبره سبحانه بمجی ء الساعة فقال «إِنَّ السَّاعَةَ آتِیَةٌ» یعنی أن القیامة جائیة قائمة لا محالة «أَکادُ أُخْفِیها» أی أرید أن أخفیها عن عبادی لئلا تأتیهم إلا بغتة قال تغلب هذا أجود الأقوال و هو قول الأخفش و فائدة الإخفاء التهویل و التخویف فإن الناس إذا لم یعلموا متی تقوم الساعة کانوا علی حذر منها کل وقت و روی ابن عباس

أکاد أخفیها من نفسی و هی کذلک فی قراءة أبی و روی ذلک عن الصادق (علیه السلام)

و المعنی أکاد لا أظهر علیها أحدا و هو قول الحسن و قتادة و المقصود من ذلک تبعید الوصول إلی علمها و تقدیره إذا کدت أخفیها من نفسی فکیف أظهرها لک قال المبرد هذا علی عادة العرب إذا بالغوا فی کتمان الشی ء قال کتمته حتی من نفسی أی لم أطلع علیه أحدا فبالغ سبحانه فی إخفاء الساعة و ذکره بأبلغ ما تعرفه العرب و قال أبو عبیدة معنی أخفیها أظهرها و دخلت أکاد تأکیدا و المعنی یوشک أن أقیمها «لِتُجْزی کُلُّ نَفْسٍ بِما تَسْعی» أی بما تعمل من خیر و شر و لینتصف من الظالم للمظلوم «فَلا یَصُدَّنَّکَ عَنْها مَنْ لا یُؤْمِنُ بِها» أی لا یصرفنک عن الصلاة من لا یؤمن بالساعة و قیل معناه لا یمنعک عن الإیمان بالساعة من لا یؤمن بها و قیل عن العبادة و دعاء الناس إلیها و قیل عن هذه الخصال «وَ اتَّبَعَ هَواهُ» و الهوی میل النفس إلی الشی ء و معناه و من بنی الأمر علی هوی النفس دون الحق و ذلک أن الدلالة قد قامت علی قیام الساعة «فَتَرْدی» أی فتهلک کما هلک أی إن صددت عن الساعة بترک التأهب لها هلکت و الخطاب و إن کان لموسی (علیه السلام) فهو فی الحقیقة لسائر المکلفین و فی هذه الآیات دلالة علی أن الله تعالی کلم موسی و أن کلامه محدث لأنه حل الشجرة و هی حروف منظومة.

[سورة طه (20): الآیات 17 الی 36]

اشارة

وَ ما تِلْکَ بِیَمِینِکَ یا مُوسی (17) قالَ هِیَ عَصایَ أَتَوَکَّؤُا عَلَیْها وَ أَهُشُّ بِها عَلی غَنَمِی وَ لِیَ فِیها مَآرِبُ أُخْری (18) قالَ أَلْقِها یا مُوسی (19) فَأَلْقاها فَإِذا هِیَ حَیَّةٌ تَسْعی (20) قالَ خُذْها وَ لا تَخَفْ سَنُعِیدُها سِیرَتَهَا الْأُولی (21)

وَ اضْمُمْ یَدَکَ إِلی جَناحِکَ تَخْرُجْ بَیْضاءَ مِنْ غَیْرِ سُوءٍ آیَةً أُخْری (22) لِنُرِیَکَ مِنْ آیاتِنَا الْکُبْری (23) اذْهَبْ إِلی فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغی (24) قالَ رَبِّ اشْرَحْ لِی صَدْرِی (25) وَ یَسِّرْ لِی أَمْرِی (26)

وَ احْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسانِی (27) یَفْقَهُوا قَوْلِی (28) وَ اجْعَلْ لِی وَزِیراً مِنْ أَهْلِی (29) هارُونَ أَخِی (30) اشْدُدْ بِهِ أَزْرِی (31)

وَ أَشْرِکْهُ فِی أَمْرِی (32) کَیْ نُسَبِّحَکَ کَثِیراً (33) وَ نَذْکُرَکَ کَثِیراً (34) إِنَّکَ کُنْتَ بِنا بَصِیراً (35) قالَ قَدْ أُوتِیتَ سُؤْلَکَ یا مُوسی (36)

ص: 12

القراءة

قرأ ابن عامر أشدد بقطع الهمزة و فتحها و أشرکه بضمها و الباقون «اشْدُدْ» بهمزة الوصل و «أَشْرِکْهُ» بالفتح و فی الشواذ قراءة عکرمة و أهس بالسین و قراءة أبی البرهسم و أهش بکسر الهاء.

الحجة

الوجه فی قراءة أبی عامر أنه جعله خبرا و سائر القراء جعلوه دعاء و ضم الهمزة فی أشرکه ضعیف جدا لأنه لیس إلی موسی إشراک هارون فی النبوة بل ذلک إلی الله تعالی فالوجه فتح الهمزة علی الدعاء و من قرأ أهش بکسر الهاء فیمکن أن یکون أراد أهش بضم الهاء أی أکسر الکلاء بها للغنم فجاء بها علی یغسل إن کان متعدیا کما جاء هر الشی ء یهر و یهره إذا کرهه و شد الحبل یشده و یشده و نم الحدیث ینمه و أما أهس بالسین فمعناه أسوق و کان ینبغی أن یقول أهس بها غنمی و لکن لما دخل السوق معنی الانتحاء لها و المیل بها علیها استعمل علی معها حملا علی المعنی.

اللغة

التوکؤ و الاتکاء بمعنی مثل التوقی و الاتقاء و الهش ضرب ورق الشجر لیتساقط و المآرب الحوائج واحدتها مأربة بضم الراء و فتحها و کسرها عن علی بن عیسی و السیرة و الطریقة من النظائر و معناه مرور الشی ء فی جهة و أصل الجناح من الجنوح و هو المیل لأن الطائر یمیل به فی طیرانه و عضد الإنسان جناحه لأن من جهته یمیل الید حیث شاء صاحبها

ص: 13

و قیل یرید بالجناح الجلب لأن فیه جنوح الأضلاع و قال الراجز:

" أضمها للصدر و الجناح"

قال أبو عبیدة الجناحان الناحیتان و الطغیان تجاوز الحد فی العصیان و شرح الصدر توسعة و منه شرح المعنی و هو بسط القول فیه و العقدة جملة مجتمعة یصعب تفکیکها و الحل ضد العقد و نظیره الفصل و القطع و الوزیر حامل الثقل عن الرئیس مشتق من الوزر الذی هو الثقل و الأزر الظهر یقال أزرنی فلان علی أمری أی کان لی ظهرا و منه المئزر لأنه یشد علی الظهر و الإزار لأنه یسیل علی الظهر و التأزیر التقویة و یمکن أن یکون أزر و وزر مثل أرخ و ورخ و أکد و وکد قال امرؤ القیس:

بمحنیة قد آزر الضال نبتها مضم جیوش غانمین و خیب

. الإعراب

«وَ ما تِلْکَ بِیَمِینِکَ» قال الزجاج تلک اسم مبهم یجری مجری التی و یوصل کما توصل التی و المعنی و ما التی بیمینک و أنشد الفراء:

عدس ما لعباد علیک إمارة أمنت و هذا تحملین طلیق

أی و الذی تحملین قال بعض المتأخرین إن الصحیح الذی لا غبار علیه أن یکون تلک مبتدأ و ما خبره قدم علیه لما فیه من معنی الاستفهام و بیمینک الجار و المجرور فی موضع نصب علی الحال من معنی الفعل فی تلک و هو الإشارة قال و إنما قلنا ذلک لأن أسماء الإشارة إنما تبین بصفاتها کما أن الأسماء الموصولة تبین بصلاتها و لا یجوز وصف المبهم بالجملة لأن الجمل نکرات و قوله «فَإِذا هِیَ حَیَّةٌ تَسْعی» إذا هذه ظرف المفاجاة و هی ظرف مکان تقدیره فبالحضرة هی حیة و العامل فی الظرف تسعی و هذا یدل علی إن إذا هاهنا غیر مضاف إلی الجملة لأنه لو کان کذلک لم یعمل فیه مما فی الجملة شی ء لأن المضاف إلیه لا یعمل فی المضاف و سیرتها انتصب علی تقدیر سنعیدها إلی سیرتها فحذف الجار. من غیر سوء فی موضع نصب علی الحال و التقدیر تبیض غیر برصاء فیه فیکون حالا عن حال. «آیَةً أُخْری» اسم فی موضع الحال أیضا و المعنی تخرج بیضاء مبینة قال الزجاج و یجوز أن یکون منصوبة علی آتیناک آیة أخری و نؤتیک آیة أخری لأن فی قوله «تَخْرُجْ بَیْضاءَ» دلیلا علی أنه یعطی آیة أخری. «لِنُرِیَکَ» اللام یتعلق بقوله «وَ اضْمُمْ» و المفعول الثانی من نری یجوز أن یکون محذوفا و تقدیره لنریک من آیاتنا الکبری آیات و یجوز أن یکون الکبری صفة محذوف

ص: 14

و هو المفعول الثانی و التقدیر لنریک الآیة الکبری من آیاتنا. «هارُونَ» بدل من قوله «وَزِیراً» و یجوز أن یکون منصوبا بإضمار فعل کأنه قال أعنی هارون أخی أو استوزر لی هارون لأن وزیرا یدل علیه و أخی صفة لهارون و یجوز أن یکون بدلا منه قال الزجاج یجوز أن یکون هارون مفعولا أول لأجعل و وزیرا مفعولا ثانیا له و علی هذا فیکون مثل قوله تعالی «وَ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَکاءَ الْجِنَّ» فی أن المفعول الثانی من هذا الباب قد تقدم علی المفعول الأول و لو قرأ بالرفع هارون لکان خبر مبتدإ محذوف کأنه قیل من هذا الوزیر فقیل هو هارون و کثیرا نعت مصدر محذوف فی الموضعین أی تسبیحا کثیرا و ذکرا کثیرا و یجوز أن یکون نعتا لظرف محذوف تقدیره نسبحک وقتا کثیرا و نذکرک وقتا کثیرا.

المعنی

ثم بین سبحانه ما أعطی موسی من المعجزات فقال «وَ ما تِلْکَ بِیَمِینِکَ یا مُوسی» سأله عما فی یده من العصا تنبیها له علیها لیقع المعجز بها بعد التثبت فیها و التأمل لها «قالَ» موسی «هِیَ عَصایَ أَتَوَکَّؤُا عَلَیْها» أی أعتمد علیها إذا مشیت و التوکؤ التحامل علی العصا فی المشی «وَ أَهُشُّ بِها عَلی غَنَمِی» أی و أخبط بها ورق الشجر لترعاه غنمی «وَ لِیَ فِیها مَآرِبُ أُخْری» و لم یقل أخر لیوافق رءوس الآی أی حاجات أخری فنص علی اللازم و کنی عن العارض قال ابن عباس کان یحمل علیها زاده و یرکزها فیخرج منه الماء و یضرب بها الأرض فیخرج ما یأکل و کان یطرد بها السباع و إذا ظهر عدو حاربت و إذا أراد الاستسقاء من بئر طالت و صارت شعبتاها کالدلو و کان یظهر علیها کالشمعة فتضی ء له اللیل و کانت تحدثه و تؤنسه و إذا طالت شجرة حناها بمحجنها «قالَ» الله سبحانه «أَلْقِها یا مُوسی فَأَلْقاها فَإِذا هِیَ حَیَّةٌ تَسْعی» أی تمشی بسرعة و قیل صارت حیة صفراء لها عرف کعرف الفرس و جعلت تتورم حتی صارت ثعبانا و هی أکبر من الحیات عن ابن عباس و قیل أنه ألقاها و حانت منه نظرة فإذا بأعظم ثعبان نظر إله الناظرون و یمر بالصخرة مثل الخلفة من الإبل فیلقمها و تطعن أنیابه فی أصل الشجرة العظیمة فتجثها و عیناه تتوقدان نارا و قد عاد المحجن عنقا فیه شعر مثل النیازک فلما عاین ذلک ولی مدبرا و لم یعقب ثم ذکر ربه فوقف استحیاء منه ثم نودی یا موسی ارجع إلی حیث کنت فرجع و هو شدید الخوف ف «قالَ خُذْها» بیمینک «وَ لا تَخَفْ سَنُعِیدُها سِیرَتَهَا الْأُولی» أی سنعیدها إلی الحالة الأولی عصا و علی موسی یومئذ مدرعة من صوف قد خلها بخلال فلما أمره سبحانه بأخذها أدلی طرف المدرعة علی یده فقال ما لک یا موسی أ رأیت لو أذن الله بما تحاذر أ کانت المدرعة تغنی

ص: 15

عنک شیئا قال لا و لکنی ضعیف و من ضعف خلقت و کشف عن یده ثم وضعها فی فم الحیة فإذا یده فی الموضع الذی کان یضعها إذا توکأ علیها بین الشعبتین عن وهب و قیل کانت العصا من آس الجنة أخرجها آدم (علیه السلام) و توارثها الأنبیاء إلی أن بلغ شعیبا فدفعها إلی موسی قال وهب کانت من عوسج و کان طولها عشرة أذرع علی مقدار قامة موسی «وَ اضْمُمْ یَدَکَ إِلی جَناحِکَ» معناه و أجمع یدک إلی ما تحت عضدک عن مجاهد و الکلبی و قیل إلی جنبک و قیل أدخلها فی جیبک و کنی عن الجنب بالجناح «تَخْرُجْ بَیْضاءَ» لها نور ساطع یضی ء باللیل و النهار کضوء الشمس و القمر و أشد ضوءا عن ابن عباس «مِنْ غَیْرِ سُوءٍ» من غیر برص فی قول الجمیع قالوا و کان موسی أدم اللون ففعل فخرجت یده کما قال الله ثم ردها فعادت إلی لونها الذی کانت علیه «آیَةً أُخْری» أی فنزیدک بها آیة أخری أو تخرج مبینة آیة أخری «لِنُرِیَکَ مِنْ آیاتِنَا» و حججنا «الْکُبْری» منها و لو قال الکبر علی الجمع وصفا لجمیع الآیات لکان جائزا و قیل معناه لنریک من دلالاتنا الکبری سوی هاتین الدلالتین و قیل إنها هلاک فرعون و قومه فلما حمله سبحانه الرسالة و أراه المعجزات أمره بالتبلیغ فقال «اذْهَبْ إِلی فِرْعَوْنَ» فادعه إلی «إِنَّهُ طَغی» أی تجبر و تکبر فی کفره «قالَ» موسی عند ذلک «رَبِّ اشْرَحْ لِی صَدْرِی» أی وسع لی صدری حتی لا أضجر و لا أخاف و لا أغتم «وَ یَسِّرْ لِی أَمْرِی» أی سهل علی أداء ما کلفتنی من الرسالة و الدخول علی الطاغی و دعائه إلی الحق «وَ احْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسانِی یَفْقَهُوا قَوْلِی» أی و أطلق عن لسانی العقدة التی فیه حتی یفقهوا کلامی و کان فی لسان موسی (علیه السلام) رتة لا یفصح معها بالحروف شبه التمتمة و قیل إن سبب تلک العقدة فی لسانه جمرة طرحها فی فیه و ذلک لما أراد فرعون قتله لأنه أخذ بلحیة فرعون و نتفها و هو طفل فقالت آسیة بنت مزاحم لا تفعل فإنه صبی لا یعقل و علامة جهله أنه لا یمیز بین الدرة و الجمرة فأمر فرعون حتی أحضر الدرة و الجمرة بین یدیه فأراد موسی أن یأخذ الدرة فصرف جبرائیل یده إلی الجمرة فأخذها و وضعها فی فیه فاحترق لسانه عن سعید بن جبیر و مجاهد و السدی و قیل إنه انحل ما کان بلسانه إلا بقیة منه بدلالة قوله «وَ لا یَکادُ یُبِینُ» عن الجبائی و قیل استجاب الله تعالی دعاءه فأحل العقدة عن لسانه عن الحسن و هو الصحیح لقوله سبحانه «أُوتِیتَ سُؤْلَکَ یا مُوسی» و معنی قوله «وَ لا یَکادُ یُبِینُ» أی لا یأتی ببیان و حجة و إنما قالوا ذلک تمویها لیصرفوا الوجوه عنه «وَ اجْعَلْ لِی وَزِیراً» یؤازرنی علی المضی إلی فرعون و یعاضدنی علیه و قیل اجعل لی معاونا أتقوی به

ص: 16

و برأیه و مشاورته و قال «مِنْ أَهْلِی» لأنه إذا کان الوزیر من أهله کان أولی ببذل النصح له ثم بین الوزیر و فسره فقال «هارُونَ أَخِی» و کان أخاه لأبیه و أمه و کان بمصر «اشْدُدْ بِهِ أَزْرِی» أی قو به ظهری و أعنی به «وَ أَشْرِکْهُ فِی أَمْرِی» أی أجمع بینی و بینه فی النبوة لیکون أحرص علی مؤازرتی لم یقتصر علی سؤال الوزارة حتی سأل أن یکون شریکه فی النبوة و لو لا ذلک لجاز أن یستوزره من غیر مسألة و إنما سمی الوزیر وزیرا لأنه یعین الأمیر علی ما هو بصدده من الأمور أخذ من المؤازرة التی هی المعاونة و قیل إنما سمی وزیرا لأنه یتحمل الثقل عن الأمیر من الوزر الذی هو الثقل و قیل لأنه یلتجئ الأمیر إلیه فیما یعرض له من الأمور من الوزر الذی هو الملجأ قالوا إن هارون کان أکبر من موسی بثلاث سنین و أتم طولا و أبیض جسما و أکثر لحما و أفصح لسانا و مات قبل موسی بثلاث سنین «کَیْ نُسَبِّحَکَ کَثِیراً» أی ننزهک عما لا یلیق بک بین (علیه السلام) أنه إنما سأل هذه الحاجات لیتوصل بها إلی طاعة ربه و عبادته و تأدیة رسالته لا للریاسة «وَ نَذْکُرَکَ کَثِیراً» أی نحمدک و نثنی علیک بما أولیتنا من نعمک و مننت به علینا من تحمیل رسالتک «إِنَّکَ کُنْتَ بِنا بَصِیراً» أی بأحوالنا و أمورنا عالما و قیل بصیرا باحتیاجنا فی النبوة إلی هذه الأشیاء «قالَ» الله سبحانه إجابة له «قَدْ أُوتِیتَ سُؤْلَکَ» أی قد أعطیت مناک و طلبتک «یا مُوسی» فیما سألته و السؤال المنی و المراد فیما یسأله الإنسان و

قال الصادق حدثنی أبی عن جدی عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) قال کن لما لا ترجو أرجی منک لما ترجو فإن موسی بن عمران خرج یقتبس لأهله نارا فکلمه الله عز و جل فرجع نبیا و خرجت ملکة سبإ کافرة فأسلمت مع سلیمان و خرج سحرة فرعون یطلبون العزة لفرعون فرجعوا مؤمنین.

[سورة طه (20): الآیات 37 الی 44]

اشارة

وَ لَقَدْ مَنَنَّا عَلَیْکَ مَرَّةً أُخْری (37) إِذْ أَوْحَیْنا إِلی أُمِّکَ ما یُوحی (38) أَنِ اقْذِفِیهِ فِی التَّابُوتِ فَاقْذِفِیهِ فِی الْیَمِّ فَلْیُلْقِهِ الْیَمُّ بِالسَّاحِلِ یَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِی وَ عَدُوٌّ لَهُ وَ أَلْقَیْتُ عَلَیْکَ مَحَبَّةً مِنِّی وَ لِتُصْنَعَ عَلی عَیْنِی (39) إِذْ تَمْشِی أُخْتُکَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّکُمْ عَلی مَنْ یَکْفُلُهُ فَرَجَعْناکَ إِلی أُمِّکَ کَیْ تَقَرَّ عَیْنُها وَ لا تَحْزَنَ وَ قَتَلْتَ نَفْساً فَنَجَّیْناکَ مِنَ الْغَمِّ وَ فَتَنَّاکَ فُتُوناً فَلَبِثْتَ سِنِینَ فِی أَهْلِ مَدْیَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلی قَدَرٍ یا مُوسی (40) وَ اصْطَنَعْتُکَ لِنَفْسِی (41)

اذْهَبْ أَنْتَ وَ أَخُوکَ بِآیاتِی وَ لا تَنِیا فِی ذِکْرِی (42) اذْهَبا إِلی فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغی (43) فَقُولا لَهُ قَوْلاً لَیِّناً لَعَلَّهُ یَتَذَکَّرُ أَوْ یَخْشی (44)

ص: 17

القراءة

قرأ أبو جعفر و لتصنع بالجزم و الباقون بکسر اللام و النصب و فی الشواذ قراءة أبی نهیک و لتصنع بکسر اللام و فتح التاء.

الحجة

قوله «وَ لِتُصْنَعَ» بالجزم مثل قولهم و لتعن بحاجتی فالمأمور غائب غیر مخاطب لأن العانی بالحاجة غیر المخاطب و لیس ذلک مثل قوله «فَلْیَفْرَحُوا» فإن المأمور هناک مخاطب به «وَ لِتُصْنَعَ عَلی عَیْنِی» قال أحمد بن یحیی معناه لتکون حرکتک و تصرفک علی عین منی و قراءة الفراء «وَ لِتُصْنَعَ عَلی عَیْنِی» بضم التاء و فتح العین معناه لتربی و تغذی بمرأی منی.

اللغة

أصل المن القطع و منه أجر غیر ممنون و حبل منین أی منقطع فالمن نعمة تقطع لصاحبها من غیره و المرة الکرة الواحدة من المر و القذف الطرح و الیم البحر و الاصطناع افتعال من الصنع و الصنع اتخاذ الخیر لصاحبه و ونی فی الأمر ینی ونیا و ونی ذا افتر فهو وان و متوان فیه قال العجاج:

فما ونی محمد مذ أن غفر له الإله ما مضی و ما غبر

. الإعراب

مرة و یحتمل أن یکون مصدرا و یحتمل أن یکون ظرفا و یکون التقدیر مرة أخری أو وقتا آخر. «ما یُوحی» ما مصدریة و تقدیره و أوحینا إلی أمک إیحاء و «أَنِ اقْذِفِیهِ» فی موضع نصب بأنه مفعول أوحینا و لتصنع اللام یتعلق بالقیت أی لتربی «وَ لِتُصْنَعَ» و قوله «عَلی قَدَرٍ» فی موضع النصب علی الحال و تقدیره جئت مقدرا ما قدر لک.

المعنی

لما أخبر سبحانه موسی بأنه آتاه طلبته و أعطاه سؤله عدد عقیبه ما تقدم ذلک من نعمه علیه و مننه لدیه فقال «وَ لَقَدْ مَنَنَّا عَلَیْکَ مَرَّةً أُخْری» أی أنعمنا علیک من صغرک إلی کبرک جاریة نعمتنا علیک متوالیة فإجابتنا الآن دعاک تلوها ثم فسر سبحانه تلک النعمة فقال «إِذْ أَوْحَیْنا إِلی أُمِّکَ ما یُوحی» أی حین أوحینا إلی أمک أی ألهمناها ما یلهم و هو ما

ص: 18

کان فیه سبب نجاتک من القتل حتی عنیت بأمرک و قیل کانت رأت فی المنام عن الجبائی ثم فسر ذلک الإیحاء فقال «أَنِ اقْذِفِیهِ فِی التَّابُوتِ» أی اجعلیه فیه بأن ترمیه فیه «فَاقْذِفِیهِ فِی الْیَمِّ» یرید النیل «فَلْیُلْقِهِ الْیَمُّ بِالسَّاحِلِ» و هو شط البحر لفظه أمر فکأنه أمر البحر کما أمر أم موسی و المراد به الخبر و المعنی حتی یلقیه البحر بالشط «یَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِی وَ عَدُوٌّ لَهُ» یعنی فرعون کان عدوا لله و لأنبیائه و عدوا لموسی خاصة لتصوره إن ملکه ینقرض علی یده و کانت هذه المنة من الله سبحانه علی موسی أن فرعون کان یقتل غلمان بنی إسرائیل ثم خشی أن یفنی نسلهم فکان یقتل بعد ذلک فی سنة و لا یقتل فی سنة فولد موسی فی السنة التی کان یقتل الغلمان فیها فنجاه الله تعالی منه «وَ أَلْقَیْتُ عَلَیْکَ مَحَبَّةً مِنِّی» أی جعلتک بحیث یحبک من یراک حتی أحبک فرعون فسلمت من شره و أحبتک امرأته آسیة بنت مزاحم فتبنتک و ربتک فی حجرها عن عکرمة و قیل معناه حببتک إلی عبادی فلا یلقاک أحد مؤمن و لا کافر إلا أحبک عن ابن عباس و هذا کما یقال ألبسه الله جمالا و ألقی علیه جمالا و قال قتادة ملاحة کانت فی عین موسی فما رآه أحد إلا عشقه «وَ لِتُصْنَعَ عَلی عَیْنِی» أی لتربی و تغذی بمرأی منی أی یجری أمرک علی ما أرید بک من الرفاهة فی غذائک عن قتادة و ذلک أن من صنع لإنسان شیئا و هو ینظر إلیه صنعه کما یحب و لا یتهیأ له خلافه و قیل لتربی و یطلب لک الرضاع علی علم منی و معرفة لتصل إلی أمک عن الجبائی و قیل لتربی و تغذی بحیاطتی و کلاءتی و حفظی کما یقال فی الدعاء بالحفظ و الحیاطة عین الله علیک عن أبی مسلم «إِذْ تَمْشِی أُخْتُکَ فَتَقُولُ» الظرف یتعلق بتصنع و المعنی و لتصنع علی عینی قدرنا مشی أختک و قولها «هَلْ أَدُلُّکُمْ عَلی مَنْ یَکْفُلُهُ» لأن هذا کان من أسباب تربیة موسی علی ما أراده الله و هو قوله «إِذْ تَمْشِی أُخْتُکَ» یعنی حین قالت لها أم موسی قصیه فاتبعت موسی علی إثر الماء و ذلک أن أم موسی اتخذت تابوتا و جعلت فیه قطنا و وضعته فیه و ألقته فی النیل و کان یشرع من النیل نهر کبیر فی باغ فرعون فبینا هو جالس علی رأس البرکة مع امرأته آسیة إذ التابوت یجی ء علی رأس الماء فأمر بإخراجه فلما فتحوا رأسه إذا صبی به من أحسن الناس وجها فأحبه فرعون بحیث لا یتمالک و جعل موسی یبکی و یطلب اللبن فأمر فرعون حتی أتته النساء اللاتی کن حول داره فلم یأخذ موسی من لبن واحدة منهن و کانت أخت موسی واقفة هناک إذا أمرتها أمها أن تتبع التابوت فقالت إنی آتی بامرأة ترضعه و ذلک قوله «فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّکُمْ عَلی مَنْ یَکْفُلُهُ» أی أدلکم علی امرأة تربیه و ترضعه و هی ناصحة له فقالوا نعم فجاءت بالأم فقبل ثدیها فذلک قوله «فَرَجَعْناکَ إِلی أُمِّکَ کَیْ تَقَرَّ عَیْنُها» برؤیتک و بقائک «وَ لا تَحْزَنَ» من خوف قتله أو غرقه و ذلک أنها حملته إلی بیتها آمنة مطمئنة قد جعل لها

ص: 19

فرعون أجرة علی الرضاع «وَ قَتَلْتَ نَفْساً» کان قتل قبطیا کافرا عن ابن عباس

و روی عن النبی ص أنه قال رحم الله أخی موسی قتل رجلا خطأ و کان ابن اثنتی عشرة سنة

«فَنَجَّیْناکَ مِنَ الْغَمِّ» أی من غم القتل و کربه لأنه خاف أن یقتصوا منه بالقبطی فالمعنی خلصناک من غم القصاص و آمناک من الخوف «وَ فَتَنَّاکَ فُتُوناً» أی اختبرناک اختبارا و معناه أنا عاملناک معاملة المختبر حتی خلصت للاصطفاء بالرسالة و کان هذا من أکبر نعمه سبحانه علیه و قیل معناه و خلصناک من محنة بعد محنة منها أنه حملته فی السنة التی کان فرعون یذبح الأطفال فیها ثم إلقاؤه فی الیم ثم منعه من الرضاع إلا من ثدی أمه ثم جره لحیة فرعون حتی هم بقتله ثم تناوله الجمرة بدل الدرة فدرأ ذلک عنه قتل فرعون ثم مجی ء رجل من شیعته یسعی لیخبره بما عزموا علیه من قتله عن ابن عباس فعلی هذا یکون المعنی و خلصناک من المحن تخلیصا و قیل معناه و شددنا علیک التعمد فی أمر المعاش حتی رعیت لشعیب عشر سنین ثم بین ذلک فقال «فَلَبِثْتَ سِنِینَ فِی أَهْلِ مَدْیَنَ» أی لبثت فیهم حین کنت راعیا لشعیب «ثُمَّ جِئْتَ عَلی قَدَرٍ یا مُوسی» أی فی الوقت الذی قدر لإرسالک نبیا قال الشاعر:

نال الخلافة أو کانت له قدرا کما أتی ربه موسی علی قدر

و قیل معناه جئت علی الوقت الذی یوحی فیه إلی الأنبیاء و هو علی رأس أربعین سنة و قیل علی المقدار الذی قدره الله لمجیئک و کتبه فی اللوح المحفوظ و المعنی جئت فی الوقت الذی قدره الله لکلامک و نبوتک و الوحی إلیک «وَ اصْطَنَعْتُکَ لِنَفْسِی» أی لوحیی و رسالتی عن ابن عباس و المعنی اخترتک و اتخذتک صنیعتی و أخلصتک لتنصرف علی إرادتی و محبتی و إنما قال لنفسی لأن المحبة أخص شی ء بالنفس و تبلیغه الرسالة و قیامه بأدائها تصرف علی إرادة الله و محبته و قیل معناه اخترتک لإقامة حجتی و جعلتک بینی و بین خلقی حتی صرت فی التبلیغ عنی بالمنزلة التی أنا أکون بها لو خاطبتهم و احتججت علیهم عن الزجاج «اذْهَبْ أَنْتَ وَ أَخُوکَ بِآیاتِی» أی بحججی و دلالاتی و قیل بالآیات التسع عن ابن عباس «وَ لا تَنِیا فِی ذِکْرِی» أی و لا تضعفا فی رسالتی عن ابن عباس و قیل و لا تفترا فی أمری عن السدی و قیل و لا تقصرا عن محمد بن کعب أی لا یحملنکما خوف فرعون علی أن تقصرا فی أمری «اذْهَبا إِلی فِرْعَوْنَ» کرر الأمر بالذهاب للتأکید و قیل إن فی الأول خص موسی بالأمر و فی الثانی أمرهما لیصیرا نبیین و شریکین فی الأمر ثم بین من یذهبان إلیه «إِنَّهُ

ص: 20

طَغی» أی جاوز الحد فی الطغیان «فَقُولا لَهُ قَوْلًا لَیِّناً» أی ارفقا به فی الدعاء و القول و لا تغلظا له فی ذلک عن ابن عباس و قیل معناه کنیاه عن السدی و عکرمة و کنیته أبو الولید و قیل أبو العباس و قیل أبو مرة و قیل إن القول اللین هو هل لک إلی أن تزکی و أهدیک إلی ربک فتخشی عن مقاتل و قیل هو أن موسی أتاه فقال له تسلم و تؤمن برب العالمین علی أن لک شبابک فلا تهرم و تکون ملکا لا ینزع الملک منک حتی تموت و لا تنزع منک لذة الطعام و الشراب و الجماع حتی تموت فإذا مت دخلت الجنة فأعجبه ذلک و کان لا یقطع أمرا دون هامان و کان غائبا فلما قدم هامان أخبره بالذی دعاه إلیه و أنه یرید أن یقبل منه فقال هامان قد کنت أری أن لک عقلا و إن لک رأیا بینا أنت رب و ترید أن تکون مربوبا و بینا أنت تعبد و ترید أن تعبد فقلبه عن رأیه و کان یحیی بن معاذ یقول هذا رفقک بمن یدعی الربوبیة فکیف رفقک بمن یدعی العبودیة «لَعَلَّهُ یَتَذَکَّرُ أَوْ یَخْشی» أی ادعواه علی الرجاء و الطمع لا علی الیأس من فلاحه فوقع التعبد لهما علی هذا الوجه لأنه أبلغ لهما فی دعائه إلی الحق قال الزجاج و المعنی فی هذا عند سیبویه اذهبا علی رجائکما و طمعکما و العلم من الله قد أتی من وراء ما یکون و إنما یبعث الرسل و هم یرجون و یطمعون أن یقبل منهم و المراد بیان الغرض بالبعثة أی لیتذکر ما أغفل عنه من ربوبیة الله تعالی و عبودیة نفسه و یخشی العقاب و الوعید فی قوله سبحانه «فَقُولا لَهُ قَوْلًا لَیِّناً» علی دلالة و جواب یرفق فی الدعاء إلی الله و فی الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر لیکون أسرع إلی القبول و أبعد من النفور و قیل إن هارون کان بمصر فلما أوحی الله تعالی إلی موسی أن یأتی مصر أوحی إلی هارون أن یتلقی موسی فتلقاه علی مرحلة ثم ائتمرا و ذهبا إلی فرعون.

[سورة طه (20): الآیات 45 الی 56]

اشارة

قالا رَبَّنا إِنَّنا نَخافُ أَنْ یَفْرُطَ عَلَیْنا أَوْ أَنْ یَطْغی (45) قالَ لا تَخافا إِنَّنِی مَعَکُما أَسْمَعُ وَ أَری (46) فَأْتِیاهُ فَقُولا إِنَّا رَسُولا رَبِّکَ فَأَرْسِلْ مَعَنا بَنِی إِسْرائِیلَ وَ لا تُعَذِّبْهُمْ قَدْ جِئْناکَ بِآیَةٍ مِنْ رَبِّکَ وَ السَّلامُ عَلی مَنِ اتَّبَعَ الْهُدی (47) إِنَّا قَدْ أُوحِیَ إِلَیْنا أَنَّ الْعَذابَ عَلی مَنْ کَذَّبَ وَ تَوَلَّی (48) قالَ فَمَنْ رَبُّکُما یا مُوسی (49)

قالَ رَبُّنَا الَّذِی أَعْطی کُلَّ شَیْ ءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدی (50) قالَ فَما بالُ الْقُرُونِ الْأُولی (51) قالَ عِلْمُها عِنْدَ رَبِّی فِی کِتابٍ لا یَضِلُّ رَبِّی وَ لا یَنْسی (52) الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ مَهْداً وَ سَلَکَ لَکُمْ فِیها سُبُلاً وَ أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَخْرَجْنا بِهِ أَزْواجاً مِنْ نَباتٍ شَتَّی (53) کُلُوا وَ ارْعَوْا أَنْعامَکُمْ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِأُولِی النُّهی (54)

مِنْها خَلَقْناکُمْ وَ فِیها نُعِیدُکُمْ وَ مِنْها نُخْرِجُکُمْ تارَةً أُخْری (55) وَ لَقَدْ أَرَیْناهُ آیاتِنا کُلَّها فَکَذَّبَ وَ أَبی (56)

ص: 21

القراءة

قرأ نصر عن الکسائی خلقه بفتح اللام و الباقون «خَلْقَهُ» بسکون اللام و قرأ أهل الکوفة و روح و زید عن یعقوب «مَهْداً» و الباقون مهادا بالألف.

الحجة

من قرأ «أَعْطی کُلَّ شَیْ ءٍ خَلْقَهُ» فالمعنی أعطی کل شی ء صورته أی خلق کل حیوان علی صورة أخری ثم هداه و من قرأ خلقه بفتح اللام فإنه جملة من الفعل و الفاعل فی موضع جر بأنه صفة شی ء و المفعول الثانی لأعطی محذوف فکأنه أعطی کل شی ء مخلوق ما أوجبه تدبیره ثم هداه السبیل و المهد مصدر کالفرش و المهاد کالفراش و البساط فی قوله جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ فِراشاً و فی موضع آخر بِساطاً و یجوز أن یکون المهد استعمل استعمال الأسماء فجمع کما یجمع فعل علی فعال و الأول أبین.

اللغة

الفرط التقدم و منه الفارط المتقدم إلی الماء قال" قد فرط العجل علینا و عجل" و منه الإفراط الإسراف لأنه تقدم بین یدی الحق و التفریط التقصیر لأنه تأخر عما یجب فیه التقدم قال الزجاج القرن أهل کل عصر فیهم نبی أو إمام أو عالم یقتدی به فإن لم یکن واحد منهم لم یسم قرنا و النهی جمع نهیة و إنما قیل لأولی العقول أولو النهی لأنهم ینهون الناس عن القبائح و قیل لأنه ینتهی إلی آرائهم.

الإعراب

«أَسْمَعُ» جملة فی موضع الرفع بکونها خبرا بعد خبر و یجوز أن یکون فی موضع النصیب علی الحال. «عِلْمُها عِنْدَ رَبِّی فِی کِتابٍ». علمها مبتدأ و فی کتاب خبره و عند

ص: 22

ربی معمول الخبر و تقدیره علمها ثابت فی کتاب عند ربی و یجوز أن یکون قوله «عِنْدَ رَبِّی» صفة لکتاب فلما تقدم انتصب علی الحال تقدیره فی کتاب ثابت عند ربی و یجوز أن یکون عند ربی الخبر و فی کتاب بدل منه و یجوز أن یکون خبرا بعد خبر و قوله «لا یَضِلُّ رَبِّی» تقدیر لا یضل ربی عنه فحذف الجار و المجرور کما حذف من قوله «وَ اتَّقُوا یَوْماً لا تَجْزِی نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَیْئاً» أی فیه. «الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ». یجوز أن یکون فی موضع جر بأنه صفة ربی و یجوز أن یکون فی موضع رفع بأن یکون خبر مبتدإ محذوف. «مِنْ نَباتٍ» فی موضع نصب صفة لقوله «أَزْواجاً» و «شَتَّی» صفة له أیضا فهی صفة بعد صفة و تارة منصوبة علی المصدر.

المعنی

لما أمر الله سبحانه موسی و هارون أن یمضیا إلی فرعون و یدعواه إلیه «قالا رَبَّنا إِنَّنا نَخافُ أَنْ یَفْرُطَ عَلَیْنا» أی نخشی أن یتقدم فینا بعذاب و یعجل علینا «أَوْ أَنْ یَطْغی» أی یجاوز الحد فی الإساءة بنا و قیل معناه أنا نخاف أن یبادر إلی قتلنا قبل أن یتأمل حجتنا أو أن یزداد کفرا إلی کفره بردنا «قالَ لا تَخافا إِنَّنِی مَعَکُما» بالنصرة و الحفظ معناه إنی ناصرکما و حافظکما «أَسْمَعُ» ما یسأله عنکما فألهمکما جوابه «وَ أَری» ما یقصدکما به فأدفعه عنکما فهو مثل قوله «فَلا یَصِلُونَ إِلَیْکُما» ثم فسر سبحانه ما أجمله فقال «فَأْتِیاهُ» أی فأتیا فرعون «فَقُولا إِنَّا رَسُولا رَبِّکَ» أی أرسلنا إلیک خالقک بما ندعوا إلیه «فَأَرْسِلْ مَعَنا بَنِی إِسْرائِیلَ» أی أطلقهم و أعتقهم عن الاستعباد «وَ لا تُعَذِّبْهُمْ» بالاستعمال فی الأعمال الشاقة «قَدْ جِئْناکَ بِآیَةٍ مِنْ رَبِّکَ» أی بدلالة واضحة و معجزة لائحة من ربک تشهد لنا بالنبوة «وَ السَّلامُ عَلی مَنِ اتَّبَعَ الْهُدی» قال الزجاج لم یرد بالسلام هنا التحیة و إنما معناه إن من اتبع الهدی سلم من عذاب الله و یدل علیه قوله بعده «إِنَّا قَدْ أُوحِیَ إِلَیْنا أَنَّ الْعَذابَ عَلی مَنْ کَذَّبَ وَ تَوَلَّی» أی إنما یعذب الله سبحانه من کذب بما جئنا به و أعرض عنه فأما من اتبعه فإنه یسلم من العذاب و هاهنا حذف و هو فأتیاه فقالا له ما أمرهما الله تعالی به ثم «قالَ» لهما فرعون «فَمَنْ رَبُّکُما» أی فمن ربک و ربه «یا مُوسی» و إنما قال ربکما علی تغلیب الخطاب و قیل تقدیره فمن ربکما یا موسی و هارون فاکتفی بذکر أحدهما عن الآخر اختصارا و لتسوی رءوس الآی و أراد به فمن أی جنس من الأجناس ربکما حتی أفهمه فبین موسی أنه تعالی لیس له جنس و إنما یعرف سبحانه بأفعاله «قالَ رَبُّنَا الَّذِی أَعْطی کُلَّ شَیْ ءٍ خَلْقَهُ» معناه أعطی کل شی ء خلقته أی صورته التی قدرها له «ثُمَّ هَدی» أی هداه إلی مطعمه و مشربه و منکحه و غیر ذلک من ضروب هدایته عن مجاهد و عطیة و مقاتل و قیل معناه أعطی کل شی ء مثل خلقه أی زوجة من جنسه ثم هداه لنکاحه عن ابن عباس

ص: 23

و السدی و قیل معناه أعطی خلقه کل شی ء من النعم فی الدنیا مما یأکلون و یشربون و ینتفعون به ثم هداهم إلی طرق معایشهم و إلی أمور دینهم لیتوصلوا بها إلی نعم الآخرة عن الجبائی «قالَ» فرعون «فَما بالُ الْقُرُونِ الْأُولی» أی فما حال الأمم الماضیة فإنها لم تقر بالله و ما تدعو إلیه بل عبدت الأوثان و یعنی بالقرون الأولی مثل قوم نوح و عاد و ثمود ف «قالَ» موسی «عِلْمُها عِنْدَ رَبِّی» أی أعمالهم محفوظة عند الله یجازیهم بها و التقدیر علم أعمالهم لها عند ربی «فِی کِتابٍ» یعنی اللوح المحفوظ و المعنی أن أعمالهم مکتوبة مثبتة علیهم و قیل المراد بالکتاب ما یکتبه الملائکة و قیل أیضا أن فرعون إنما قال فما بال القرون الأولی حین دعاه موسی إلی الإقرار بالبعث أی فما بالهم لم یبعثوا «لا یَضِلُّ رَبِّی» أی لا یذهب علیه شی ء و قیل معناه لا یخطئ ربی «وَ لا یَنْسی» من النسیان عن أبی مسلم أی لا ینسی ما کان من أمرهم بل یجازیهم بأعمالهم و قیل معناه لا یغفل و لا یترک شیئا عن السدی ثم زاد فی الأخبار عن الله تعالی فقال «الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ مَهْداً» أی فرشا و مهادا أی فراشا «وَ سَلَکَ لَکُمْ فِیها سُبُلًا» و السلک إدخال الشی ء فی الشی ء و المعنی أدخل لکم أی لأجلکم فی الأرض طرقا تسلکونها و قال ابن عباس سهل لکم فیها طرقا «وَ أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً» یعنی المطر و تم الإخبار عن موسی ثم أخبر الله سبحانه عن نفسه فقال موصولا بما قبله من الکلام «فَأَخْرَجْنا بِهِ» أی بذلک الماء «أَزْواجاً» أی أصنافا «مِنْ نَباتٍ شَتَّی» أی مختلفة الألوان أحمر و أبیض و أخضر و أصفر و کل لون منها زوج و قیل مختلفة الألوان و الطعوم و المنافع فمنها ما یصلح لطعام الإنسان و منها ما یصلح للتفکه و منها ما یصلح لغیر الإنسان من أصناف الحیوان «کُلُوا» أی مما أخرجنا لکم بالمطر من النبات و الثمار «وَ ارْعَوْا أَنْعامَکُمْ» أی و أسیموا مواشیکم فیما أنبتناه بالمطر و اللفظ للأمر و المراد الإباحة و التذکیر بالنعمة «إِنَّ فِی ذلِکَ» أی فیما ذکر «لَآیاتٍ» أی دلالات «لِأُولِی النُّهی» أی لذوی العقول الذین ینتهون عما حرم الله علیهم عن الضحاک و قیل لذوی الورع عن قتادة و قیل لذوی التقی عن ابن عباس «مِنْها خَلَقْناکُمْ» أی من الأرض خلقنا أباکم آدم (علیه السلام) «وَ فِیها نُعِیدُکُمْ» أی و فی الأرض نعیدکم إذا أمتناکم «وَ مِنْها نُخْرِجُکُمْ تارَةً أُخْری» أی دفعة أخری إذا حشرناکم «وَ لَقَدْ أَرَیْناهُ» یعنی فرعون «آیاتِنا کُلَّها» یعنی الآیات التسع أی معجزاتنا الدالة علی نبوة موسی «فَکَذَّبَ» بجمیع ذلک «وَ أَبی» أن یؤمن به و قیل معناه فجحد الدلیل و أبی القبول و لم یرد سبحانه بذلک جمیع آیاته التی یقدر علیها و لا کل آیة خلقها و إنما أراد کل الآیات التی أعطاها موسی.

النظم

و وجه اتصال قوله فَما بالُ الْقُرُونِ الْأُولی بما قبله من الدعاء إلی

ص: 24

التوحید أن فرعون لما ظهرت المعجزات و دلائل التوحید علی ید موسی تحیر و خاف الفضیحة فأقبل علی نوع آخر من السؤال تلبیسا و کثیرا ما یفعل ذلک أهل البدع عند ظهور الحجة و قیل لما دعاه موسی إلی الإقرار بالبعث قال فما بال أولئک القرون لم یبعثوا.

[سورة طه (20): الآیات 57 الی 66]

اشارة

قالَ أَ جِئْتَنا لِتُخْرِجَنا مِنْ أَرْضِنا بِسِحْرِکَ یا مُوسی (57) فَلَنَأْتِیَنَّکَ بِسِحْرٍ مِثْلِهِ فَاجْعَلْ بَیْنَنا وَ بَیْنَکَ مَوْعِداً لا نُخْلِفُهُ نَحْنُ وَ لا أَنْتَ مَکاناً سُویً (58) قالَ مَوْعِدُکُمْ یَوْمُ الزِّینَةِ وَ أَنْ یُحْشَرَ النَّاسُ ضُحًی (59) فَتَوَلَّی فِرْعَوْنُ فَجَمَعَ کَیْدَهُ ثُمَّ أَتی (60) قالَ لَهُمْ مُوسی وَیْلَکُمْ لا تَفْتَرُوا عَلَی اللَّهِ کَذِباً فَیُسْحِتَکُمْ بِعَذابٍ وَ قَدْ خابَ مَنِ افْتَری (61)

فَتَنازَعُوا أَمْرَهُمْ بَیْنَهُمْ وَ أَسَرُّوا النَّجْوی (62) قالُوا إِنْ هذانِ لَساحِرانِ یُرِیدانِ أَنْ یُخْرِجاکُمْ مِنْ أَرْضِکُمْ بِسِحْرِهِما وَ یَذْهَبا بِطَرِیقَتِکُمُ الْمُثْلی (63) فَأَجْمِعُوا کَیْدَکُمْ ثُمَّ ائْتُوا صَفًّا وَ قَدْ أَفْلَحَ الْیَوْمَ مَنِ اسْتَعْلی (64) قالُوا یا مُوسی إِمَّا أَنْ تُلْقِیَ وَ إِمَّا أَنْ نَکُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقی (65) قالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذا حِبالُهُمْ وَ عِصِیُّهُمْ یُخَیَّلُ إِلَیْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّها تَسْعی (66)

القراءة

قرأ أبو جعفر لا نخلفه بالجزم و الباقون بالرفع و قرأ أهل الحجاز و أبو عمرو و الکسائی سوی بکسر السین و الباقون بضمها و قرأ یوم الزینة بالنصب هبیرة عن حفص و هی قراءة الحسن و الأعمش و الثقفی و الباقون «یَوْمُ الزِّینَةِ» بالرفع و قرأ أهل الکوفة غیر أبی بکر و رویس «فَیُسْحِتَکُمْ» بضم الیاء و کسر الحاء و الباقون فیسحتکم بفتح الیاء و الحاء و قرأ أبو عمرو

ص: 25

أن هذین و قرأ ابن کثیر و حفص «إِنْ هذانِ» خفیف و قرأ الباقون أن هذان و ابن کثیر وحده یشدد النون من هذان و قرأ أبو عمرو فاجمعوا بوصل الهمزة و فتح المیم و الباقون «فَأَجْمِعُوا» بقطع الهمزة و کسر المیم و قرأ ابن عامر و روح و زید تخیل إلیه بالتاء و هو قراءة الحسن و الثقفی و الباقون «یُخَیَّلُ» بالیاء.

الحجة و الإعراب

فأما قوله لا نخلفه بالجزم فإنه یکون علی جواب الأمر و القراءة المشهورة بالرفع علی أن یکون «لا نُخْلِفُهُ» فی موضع النصب بکونه صفة لقوله «مَوْعِداً» و هو الظاهر و أما قوله «سُویً» فإنه المکان النصف فیما بین الفریقین قال موسی بن جابر:

وجدنا أبانا کان حل ببلدة سوی بین قیس قیس عیلان و الفزر

قال أبو علی قوله «سُویً» فعل من التسویة فکان المعنی مکانا مستویا مسافته علی الفریقین فیکون مسافة کل فریق إلیه کمسافة الفریق الآخر و هذا بناء یقل فی الصفات و مثله قوم عدی فأما فعل فهو فی الصفات أکثر قالوا دلیل ختع و مال لبد و رجل حطم و أما انتصاب قوله «مَکاناً» فلا یخلو من أن یکون مفعولا للموعد أما علی أنه مفعول به أو علی أنه ظرف له أو یکون منتصبا بأنه المفعول الثانی و لا یجوز الأول و لا الثانی لأن الموعد قد وصف بالجملة التی هی لا نخلفه نحن و إذا وصف لم یجز أن یعمل عمل الفعل لاختصاصه بالصفة و لأنه إذا عطف علیه لم یجز أن یتعلق به بعد العطف علیه شی ء منه و کذلک إذا أخبر عنه لم یجز أن یقع بعد الخبر عنه شی ء یتعلق بالمخبر عنه لم یجز سیبویه هذا ضارب ظریف زیدا و لا هذا ضویرب زیدا إذا حقر اسم الفاعل لأن التحقیر فی تخصیصه الاسم بمنزلة إجراء الوصف علیه و قد جاء من ذلک شی ء فی الشعر قال بشر بن أبی حازم:

إذا فاقد خطباء فرخین رجعت ذکرت سلیمی فی الخلیط المباین

و یحتمل ذلک علی إضمار فعل آخر کما ذهبوا إلیه فی نحو قول الشاعر:

ص: 26

إن العرارة و النبوح لدارم و المستخف أخوهم الأثقالا

فإذا لم یجز ذلک کان مفعولا ثانیا لقوله «فَاجْعَلْ» فیکون بمنزلة قوله «جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِینَ» و نحوه و أما یوم الزینة فمن نصبه فعلی الظرف کما تقول قیامک یوم الجمعة فالموعد إذا هنا مصدر و الظرف بعده خبر عنه قال ابن جنی و هو عندی علی حذف المضاف أی إن إنجاز موعدنا إیاکم فی ذلک الیوم أ لا تری أنه لا یراد أنه فی ذلک الیوم یعدکم لأن الموعد قد وقع الآن و إنما یتوقع إنجازه فی ذلک الیوم لکن فی قوله «وَ أَنْ یُحْشَرَ النَّاسُ ضُحًی» نظر و ظاهر حاله أن یکون مجرور الموضع حتی کأنه قال انتظروا موعدکم یوم الزینة و حشر الناس ضحی أی یوم هذا و لهذا فیکون أن یحشر معطوفا علی الزینة و قد یجوز أن یکون مرفوع الموضع عطفا علی الموعد فکأنه قال إنجاز موعدکم و حشر الناس ضحی فی یوم الزینة أی هذان الفعلان فی یوم الزینة و أما من رفع «یَوْمُ الزِّینَةِ» فإن الموعد عنده ینبغی أن یکون زمانا فکأنه قال وقت وعدکم یوم الزینة کقولنا مبعث الجیوش شهر کذا أی وقت بعثها حینئذ و العطف علیه بقوله «وَ أَنْ یُحْشَرَ النَّاسُ ضُحًی» یؤکد الرفع لأن أن لا یکون ظرفا بل هو حرف موصول فی معنی المصدر و ینبغی أن یکون علی حذف المضاف أی وقت وعدکم یوم الزینة و وقت حشر الناس ضحی کما أن قولک ورودک مقدم الحاج إنما هو علی حذف المضاف أی وقت قدوم الحاج و أما قوله «فَیُسْحِتَکُمْ» فإن سحت و أسحت بمعنی قال الفرزدق:

و عض زمان یا ابن مروان لم یدع من المال إلا مسحتا أو مجلف

و فسر لم یدع علی أنه بمعنی لم یبق و أما قوله إن هذان لساحران فمن قرأ بتشدید النون من إن و الألف من هذان فقد قیل فیه أقوال (أحدها) أن إن بمعنی نعم و أنشدوا شعرا:

بکر العواذل فی الضحی یلحیننی و ألومهنه

و یقلن شیب قد علاک و قد کبرت فقلت إنه

فعلی هذا یکون تقدیره نعم هذان لساحران و هذا لا یصح لأن إن إذا کانت بمعنی نعم

ص: 27

ارتفع ما بعدها بالابتداء و الخبر و اللام لا یدخل علی خبر مبتدإ جاء علی أصله و أما ما أنشد فی ذلک من قوله:

خالی لأنت و من جریر خاله ینل العلاء و یکرم الأخوالا

و قوله:

أم الحلیس لعجوز شهربة ترضی من اللحم بعظم الرقبة

فمحمول علی الشذوذ و الضرورة و أیضا فإن أبا علی قال ما قیل إن فی الآیة لا یقتضی أن یکون جوابه نعم لأنک إن جعلته جوابا لقول موسی (علیه السلام) ویلکم لا تفتروا علی الله کذبا قالوا نعم هذان ساحران کان محالا و إن جعلته علی تقدیر فتنازعوا أمرهم بینهم و أسروا النجوی قالوا نعم هذان لساحران کان محالا أیضا (و ثانیها) ما قاله الزجاج أن تقدیره نعم هذان لهما ساحران فاللام دخل علی مبتدإ محذوف و هذا أیضا مثل الأول لما قلناه و لأن سیبویه قال نعم عدة و تصدیق و أن یصرف إلی الناصبة للاسم أولی و هو قراءة أبی عمرو و عیسی بن عمرو قال أبو علی هذا الذی قاله الزجاج لا یتجه لأمرین (أحدهما) أن الذی حمله النحویون علی الضرورة لا یمتنع أن یستمر هذا التأویل فیه و لم یحمله مع ذلک علیه (و الآخر) أن التأکید باللام لا یتعلق به الحذف أ لا تری أن الأوجه فی الزینة أن تم الکلام و لا یحذف ثم یؤکد فلیس باللائق فی التدبر (و ثالثها) ما قاله المتقدمون من النحویین إن التقدیر أنه هذان لساحران فحذف ضمیر القصة و هذا أیضا فیه نظر من أجل دخول اللام فی الخبر و لأن إضمار الهاء بعد إن إنما یأتی فی ضرورة الشعر نحو قوله:

إن من لام فی بنی بنت حسان ألمه و أعصه فی الخطوب

و قوله:

إن من یدخل الکنیسة یوما یلق فیها جاذرا و ظباء

(و رابعها) ما قاله علی بن عیسی و هو أن إن لما کانت مشبهة بالفعل و لیست بأصل فی العمل ألغیت هاهنا کما تلغی إذا خففت و هذا غیر مستقیم أیضا لأن الإلغاء فی إن ما رأیناه فی غیر هذا الموضع و أیضا فإنها قد أعملت مخففة فی قوله تعالی «وَ إِنَّ کُلًّا لَمَّا لَیُوَفِّیَنَّهُمْ رَبُّکَ أَعْمالَهُمْ» فکیف یجوز إلغاؤها فی غیر التخفیف و أیضا فقد أعمل اسم الفاعل و المصدر

ص: 28

لشبههما بالفعل و لا یجوز إلغاؤهما و أیضا فإن اللام یمنع من هذا التأویل لأن أن إذا ألغیت ارتفع ما بعدها بالابتداء و اللام لا یدخل علی خبر المبتدأ علی ما بیناه (و خامسها) إن هذه الألف لیست بألف التثنیة و إنما هی ألف هذا زیدت علیها النون و هذا قول الفراء و هو غیر صحیح فإنه لا یجوز أن یکون تثنیة إلا و یکون لها علم و لو کان علی ما زعم لم تنقلب هذه الألف یاء فی حال الجر و النصب و یدل علی أن هذه الألف للتثنیة أن الألف التی کانت فی الواحد قد حذفت کما حذفت الیاء من الذی و التی إذا قلت اللذان و اللتان (و سادسها) و هو أجود ما قیل فیه أن یکون هذان اسم أن بلغة کنانة یقولون أتانی الزیدان و رأیت الزیدان و مررت بالزیدان قال بعض شعرائهم:

واها لریا ثم واها واها یا لیت عیناها لنا و فاها

و موضع الخلخال من رجلاها بثمن نعطی به أباها

إن أباها و أبا أباها قد بلغا فی المجد غایتاها

و قال آخر:

تزود منا بین أذناه طعنة دعته إلی هابی التراب عقیم

و قال آخر:

فأطرق إطراق الشجاع و لو یری مساغا لناباه الشجاع لصما

و یقولون ضربته بین أذناه و من یشتری الخفان و قیل أنها لغة لبنی الحرث بن کعب و هذا القول اختیار أبی الحسن و أبی علی الفارسی و من قرأ أن هذین لساحران فهو صحیح مستقیم و زیف الزجاج هذه القراءة مخالفتها المصحف و قیل أنه احتج فی مخالفته المصحف بما روی أنه من غلط الکاتب و یروون عن عثمان و عائشة أن فی هذا القرآن غلطا تستقیمه العرب بألسنتها و هذا غیر صحیح عند أهل النظر فإن أبا عمرو و من ذهب من القراء مذهبه لا یقرأ إلا بما أخذه من الثقات من السلف و لا یظن به مع علو رتبته أن یتصرف فی کتاب الله من قبل نفسه فیغیره و من قرأ إن هذان بسکون النون من أن و الألف فقد قال الزجاج یقوی هذه القراءة قراءة أبی ما هذان إلا ساحران و روی عنه أیضا أن هذان إلا ساحران و هذا یدل علی أنه جعل اللام بمنزلة إلا و العجب أنه بصری المذهب و البصریون ینکرون مجی ء اللام بمعنی إلا قالوا

ص: 29

لو کان کذلک لجاز أن تقول جاءنی القوم لزیدا بمعنی إلا زیدا فالوجه الصحیح فیه أنه جعل أن هذه مخففة من الثقیلة و أضمر فیها اسمها و رفع ما بعدها علی الابتداء و الخبر و جعل الجملة خبر إن و إذا کانت إن مخففة من الثقیلة لزمتها اللام لیکون فرقا بینها و بین أن النافیة و أما تشدید النون فی قول ابن کثیر ففیه وجهان (أحدهما) أن یکون عوضا من ألف هذا التی سقطت من أجل حرف التثنیة (و الآخر) أن یکون للفرق بین النون التی تدخل علی المبهم و النون التی تدخل علی المتمکن و ذلک أن هذه إنما وجدت مشددة مع المبهم و أما قوله «فَأَجْمِعُوا کَیْدَکُمْ» قال أبو الحسن إنما یقولون بالقطع إذا قالوا أجمعوا علی کذا فأما إذا قالوا أجمعوا أمرکم و أجمعوا کیدکم فلا یقولون إلا بالوصل قال و بالقطع أکثر القراء قال فأما أن یکون لغة فی هذا المعنی لأن باب فعلت و أفعلت کثیر و أن یکون أجمعوا علی کذا ثم قال کیدکم علی أمر مستأنف قال أبو علی فإن قیل فقد تقدم ذکر قوله «فَجَمَعَ کَیْدَهُ» فإذا قیل فاجمعوا کیدکم کان تکریرا قیل لا یکون کذلک لأن ذلک فی قصة و هذا فی أخری ذاک إخبار عن فرعون فی جمعه کیده و سحره و هذا فیما یتواصی به السحرة فی جمع کیدهم و یشبه أن یکون ذلک علی لغتین کما ظنه أبو الحسن قال الشاعر:

و أنتم معشر زیدوا علی مائة فاجمعوا أمرکم طرا فکیدونی

فقوله «فَأَجْمِعُوا أَمْرَکُمْ» بمنزلة فَأَجْمِعُوا کَیْدَکُمْ لأن کیدهم من أمرهم و أما قوله «یُخَیَّلُ إِلَیْهِ» فمن قرأ بالیاء فإنه فعل فارغ و فاعله قوله «أَنَّها تَسْعی» و من قرأ بالتاء فعلی هذا یکون فاعله الضمیر المستکن فیه العائد إلی الحبال و العصی و أنها تسعی فی محل الرفع لأنه بدل من ذلک الضمیر و هو بدل الاشتمال و یجوز أن یکون موضعه علی هذه القراءة نصبا أیضا علی معنی یخیل إلیه کونها ذات سعی.

المعنی

ثم حکی سبحانه عن فرعون أنه نسب موسی إلی السحر تلبیسا علی قومه بأن قال «أَ جِئْتَنا لِتُخْرِجَنا مِنْ أَرْضِنا بِسِحْرِکَ یا مُوسی» أی من أرض مصر «فَلَنَأْتِیَنَّکَ بِسِحْرٍ مِثْلِهِ» أی مثل ما أتیت به «فَاجْعَلْ بَیْنَنا وَ بَیْنَکَ مَوْعِداً لا نُخْلِفُهُ نَحْنُ وَ لا أَنْتَ مَکاناً سُویً» أی اضرب بیننا و بینک موعدا مکانا یعد لحضورنا ذلک المکان لا یقع منا فی حضوره خلاف ثم وصف المکان بأنه تستوی مسافته علی الفریقین و مکانا بدل عن موعد و قیل مکانا سوی أی عدلا بیننا و بینک عن قتادة و قیل منصفا بکون النصف بیننا و بینک عن مجاهد «قالَ» موسی «مَوْعِدُکُمْ یَوْمُ الزِّینَةِ» و کان یوم لهم فسمی یوم الزینة لأن الناس یتزینون فیه و یزینون به الأسواق عن مجاهد و قتادة و السدی «وَ أَنْ یُحْشَرَ النَّاسُ ضُحًی» یعنی ضحی ذلک الیوم و یرید بالناس أهل مصر بقول یحشرون إلی العید ضحی فینظرون إلی أمری و أمرک فیکون

ص: 30

ذلک أبلغ فی الحجة و أبعد من الشبهة قال الفراء یقول إذ رأیت الناس یحشرون من کل ناحیة ضحی فذلک الموعد قال و جرت عادتهم بحشر الناس فی ذلک الیوم «فَتَوَلَّی فِرْعَوْنُ» أی انصرف و فارق موسی علی هذا الوعد «فَجَمَعَ کَیْدَهُ» أی حیلته و مکره و ذلک جمع السحرة «ثُمَّ أَتی» أی حضر الموعد «قالَ لَهُمْ مُوسی» أی قال للسحرة لأنهم أحضروا ما عملوا من السحر لیقابلوا بمعجزة موسی فوعظهم فقال «وَیْلَکُمْ» و هی کلمة وعید و تهدید معناه ألزمکم الله الویل و العذاب و یجوز أن یکون علی النداء نحو یا ویلتا فیکون الدعاء بالویل علیهم و قیل إن ویلکم کلمتان تقدیرهما وی لکم فیکون مبتدأ و خبرا أو یکون ویلکم بمنزلة أتعجب لکم «لا تَفْتَرُوا عَلَی اللَّهِ کَذِباً» أی لا تشرکوا مع الله أحدا عن ابن عباس و قیل لا تکذبوا علی الله بأن تنسبوا معجزاتی إلی السحر و سحرکم إلی أنه حق و بأن تنسبوا فرعون إلی أنه إله معبود «فَیُسْحِتَکُمْ» أی یستأصلکم «بِعَذابٍ» عن قتادة و السدی و قیل یهلککم عن ابن عباس و الکلبی و مقاتل و الجبائی و أصل السحت استقصاء الخلق یقال سحت شعره إذا استأصله و سحته الله و أسحته إذا استأصله و أهلکه «وَ قَدْ خابَ مَنِ افْتَری» أی خسر من کذب علی الله و نسب إلیه باطلا عن قتادة انقطع رجاء من کذب علی الله عن ثوابه و جنته «فَتَنازَعُوا أَمْرَهُمْ بَیْنَهُمْ» أی تشاور القوم و تفاوضوا فی حدیث موسی و هارون و فرعون و جعل کل واحد منهم ینازع لکلام صاحبه و قیل تشاورت السحرة فیما هیئوه من الحبال و العصی و فیمن یبتدئ بالإلقاء «وَ أَسَرُّوا النَّجْوی» یعنی أن السحرة أخفوا کلامهم و تناجوا فیما بینهم سرا من فرعون فقالوا إن غلبنا موسی اتبعناه عن الفراء و الزجاج و قیل إن موسی لما قال لهم «وَیْلَکُمْ لا تَفْتَرُوا عَلَی اللَّهِ کَذِباً» قال بعضهم لبعض ما هذا بقول ساحر و أسر بعضهم إلی بعض یتناجون عن محمد بن إسحاق و قیل أسروا النجوی بأن «قالُوا» إن کان هذا ساحرا فسنغلبه و إن کان من السماء فله أمره عن قتادة و قیل تناجوا مع فرعون و أسروا عن موسی و هارون قولهم «إِنْ هذانِ» لساحران عن الجبائی و أبی مسلم إن هذان یعنی موسی و هارون «لَساحِرانِ یُرِیدانِ أَنْ یُخْرِجاکُمْ مِنْ أَرْضِکُمْ بِسِحْرِهِما» قاله فرعون و جنوده للسحرة و یریدون بالأرض أرض مصر «وَ یَذْهَبا بِطَرِیقَتِکُمُ الْمُثْلی» هی تأنیث الأمثل و هو الأفضل و هو الأشبه بالحق یقال فلان أمثل قومه أی أشرفهم و أفضلهم و المعنی

یریدان أن یصرفا وجوه الناس إلیهما عن أمیر المؤمنین علی (علیه السلام)

و قیل إن طریقتهم المثلی بنو إسرائیل کانوا أکثر القوم عددا و أموالا أی یریدان أن یذهبا بهم لأنفسهم عن قتادة و أکثر المفسرین و قیل یذهبا بطریقتکم التی أنتم علیها فی السیرة و الدین عن الجبائی و أبی مسلم و ابن زید «فَأَجْمِعُوا کَیْدَکُمْ» أی لا تدعوا من کیدکم شیئا إلا جئتم به «ثُمَّ ائْتُوا صَفًّا»

ص: 31

أی مصطفین مجتمعین لیکون أنظم لأمورکم و أشد لهیبتکم عن ابن عباس و أکثر المفسرین و قیل ثم ائتوا موضع الجمع و یسمی المصلی الصف عن أبی عبیدة و المعنی ثم ائتوا الموضع الذی تجتمعون فیه لعیدکم و صلاتکم «وَ قَدْ أَفْلَحَ الْیَوْمَ مَنِ اسْتَعْلی» أی و قد سعد الیوم من غلب و علا عن ابن عباس قال بعضهم إن هذا من قول فرعون للسحرة و قال آخرون بل هو قول بعض السحرة لبعض «قالُوا یا مُوسی إِمَّا أَنْ تُلْقِیَ وَ إِمَّا أَنْ نَکُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقی» هذا قول السحرة خیروه بین أن یلقوا أولا ما معهم أو یلقی موسی عصاه ثم یلقون ما معهم «قالَ» موسی «بَلْ أَلْقُوا» أنتم ما معکم أمرهم بالإلقاء أولا لیکون معجزة أظهر إذا ألقوا ما معهم ثم یلقی هو عصاه فتبتلع ذلک و هاهنا حذف أی فألقوا ما معهم «فَإِذا حِبالُهُمْ وَ عِصِیُّهُمْ یُخَیَّلُ إِلَیْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّها تَسْعی» الضمیر فی إلیه راجع إلی موسی و قیل إلی فرعون أی یری الحبال من سحرهم أنها تسیر و تعدو مثل سیر الحیات و إنما قال یخیل إلیه لأنها لم تکن تسعی حقیقة و إنما تحرکت لأنهم جعلوا داخلها الزئبق فلما حمیت الشمس طلب الزئبق الصعود فحرکت الشمس ذلک فظن أنها تسعی.

[سورة طه (20): الآیات 67 الی 76]

اشارة

فَأَوْجَسَ فِی نَفْسِهِ خِیفَةً مُوسی (67) قُلْنا لا تَخَفْ إِنَّکَ أَنْتَ الْأَعْلی (68) وَ أَلْقِ ما فِی یَمِینِکَ تَلْقَفْ ما صَنَعُوا إِنَّما صَنَعُوا کَیْدُ ساحِرٍ وَ لا یُفْلِحُ السَّاحِرُ حَیْثُ أَتی (69) فَأُلْقِیَ السَّحَرَةُ سُجَّداً قالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هارُونَ وَ مُوسی (70) قالَ آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَکُمْ إِنَّهُ لَکَبِیرُکُمُ الَّذِی عَلَّمَکُمُ السِّحْرَ فَلَأُقَطِّعَنَّ أَیْدِیَکُمْ وَ أَرْجُلَکُمْ مِنْ خِلافٍ وَ لَأُصَلِّبَنَّکُمْ فِی جُذُوعِ النَّخْلِ وَ لَتَعْلَمُنَّ أَیُّنا أَشَدُّ عَذاباً وَ أَبْقی (71)

قالُوا لَنْ نُؤْثِرَکَ عَلی ما جاءَنا مِنَ الْبَیِّناتِ وَ الَّذِی فَطَرَنا فَاقْضِ ما أَنْتَ قاضٍ إِنَّما تَقْضِی هذِهِ الْحَیاةَ الدُّنْیا (72) إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنا لِیَغْفِرَ لَنا خَطایانا وَ ما أَکْرَهْتَنا عَلَیْهِ مِنَ السِّحْرِ وَ اللَّهُ خَیْرٌ وَ أَبْقی (73) إِنَّهُ مَنْ یَأْتِ رَبَّهُ مُجْرِماً فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لا یَمُوتُ فِیها وَ لا یَحْیی (74) وَ مَنْ یَأْتِهِ مُؤْمِناً قَدْ عَمِلَ الصَّالِحاتِ فَأُولئِکَ لَهُمُ الدَّرَجاتُ الْعُلی (75) جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها وَ ذلِکَ جَزاءُ مَنْ تَزَکَّی (76)

ص: 32

القراءة

قرأ ابن ذکوان تلقف بالرفع و الباقون بالجزم إلا أن حفصا یقرؤها خفیفة و الآخرون مشددة و ابن کثیر بروایة البزی و ابن فلیح یشدد التاء أیضا و قرأ کید سحر بغیر ألف أهل الکوفة غیر عاصم و الباقون ساحر بالألف.

الحجة

من قرأ تلقف بالرفع فإنه یرتفع لأنه فی موضع الحال و الحال یجوز أن یکون من الفاعل الملقی أو المفعول الملقی فإن جعلته من الفاعل جعلته من المتلقف و إن کان التلقف فی الحقیقة للعصا لأن التلقف کان بإلقائه فجاز أن ینسب إلیه و إن جعلته من المفعول فإنه أنث علی المعنی لأن الذی فی یمینه عصا و مثل ذلک فی أن یکون مرة للخطاب و مرة للمؤنث قوله «یَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبارَها» فهذا یکون علی تحدث أنت أیها الإنسان و علی أن الأرض تحدث و أما تلقف بالجزم فعلی أن یکون جوابا کأنه قال إن تلقه تلقف و تلقف و من شدد التاء فإنما أراد تتلقف و هذا یکون علی تتلقف أنت أیها المخاطب و علی تتلقف هی إلا أنه أدغم التاء الأولی فی التاء الثانیة و الإدغام فی هذا ینبغی أن لا یکون جائزا لأن المدغم یسکن و إذا سکن لزم أن یجلب له همزة الوصل کما جلبت فی أمثلة الماضی نحو ادرأتم و ازینت و اطیروا و همزة الوصل لا تدخل علی المضارع قال و سألت أحمد بن موسی کیف یبتدئ من أدغم فقال کلاما معناه أنه یصیر بالابتداء إلی قول من خفف و یدع الإدغام و من قرأ کید ساحر فلأن الکید للساحر فی الحقیقة و لیس للسحر إلا أن یرید کید ذی سحر فیکون فی المعنی مثل کید ساحر و الاختلاف بین القراء فی آمنتم و الوجه فی ذلک ذکرناه فی سورة الأعراف.

اللغة

یقال لقفت الشی ء و تلقفته و التقفته إذا أخذته بسرعة قال الکسائی الصبی فی

ص: 33

الحجاز إذا جاء من عند معلمه قال جئت من عند کبیری و الکبیر فی اللغة الرئیس و لهذا یقال للمعلم الکبیر و الإیثار الاختیار و التزکی طلب الزکاء و الزکاء النماء فی الخبر و منه الزکاة لأن المال ینمو بها.

الإعراب

إن مفصول من «ما صَنَعُوا» لأن ما هاهنا موصولة و صنعوا صلته و یجوز أن یکون الموصول اسما بمعنی الذی و یکون العائد من الصلة إلی الموصول محذوفا و یجوز أن یکون حرفا فیکون تقدیره أن صنعهم و الفرق بین آمنتم به و آمنتم له أن آمنتم به بالباء هو من الإیمان الذی هو ضد الکفر و آمنتم له بمعنی التصدیق «مِنْ خِلافٍ» یحتمل أن یکون من بمعنی عن أی عن خلاف و یحتمل أن یکون بمعنی علی خلاف فیکون الجار و المجرور فی موضع نصب علی الحال «فِی جُذُوعِ النَّخْلِ» فی بمعنی علی و إنما جاز ذلک لأن الجذع قد اشتمل علیهم و قد صاروا فیها قال الشاعر

هم صلبوا العبدی فی جذع نخلة فلا عطست شیبان إلا بأجدعا

«أَیُّنا أَشَدُّ عَذاباً وَ أَبْقی» تعلیق و معنی التعلیق أن عملت تعمل فی المعنی و لا تعمل فی اللفظ و «الَّذِی فَطَرَنا» موضعه جر عطف علی ما جاءنا «فَاقْضِ ما أَنْتَ قاضٍ» یجوز أن یکون ما مصدریة فی تقدیر الظرف أی فاقض القضاء مدة کونک قاضیا و یجوز أن یکون ما مفعوله أی فاقض ما أنت قاضیه فحذف الهاء «إِنَّما تَقْضِی هذِهِ الْحَیاةَ الدُّنْیا» حذف المضاف و تقدیره إنما تقضی أمور هذه الحیاة الدنیا و یجوز أن یکون تقدیره إنما تقضی مدة هذه الحیاة الدنیا و هذه علی القول الأول منصوبة مفعول بها و علی الثانی منصوبة علی الظرف و یجوز أن یکون الواو للقسم. «جَنَّاتُ عَدْنٍ» یجب أن یکون بدلا من الدرجات و لا یجوز أن یکون خبر مبتدإ محذوف لأن قوله «خالِدِینَ فِیها» نصب علی الحال من قوله لهم ذو الحال الضمیر المجرور باللام فعلی هذا لا یجوز الوقف علی «الدَّرَجاتُ الْعُلی» و الدرجات مرتفع بالظرف بلا خلاف بینهم لأن الظرف جری خبرا علی المبتدأ و هو أولئک و اعتمد علیه فیرتفع ما بعده.

المعنی

«فَأَوْجَسَ فِی نَفْسِهِ خِیفَةً مُوسی» معناه فأحس موسی و وجد فی نفسه ما یجده الخائف و یقال أوجس القلب فزعا أی أضمر و السبب فی ذلک أنه خاف أن یلتبس علی الناس أمرهم فیتوهموا أنهم فعلوا مثل فعله و یظنوا المساواة فیشکوا و لا یتبعونه عن الجبائی

ص: 34

و قیل إنه خوف الطباع إذا رأی الإنسان أمرا فظیعا فإنه یحذره و یخافه فی أول وهلة و قیل إنه خاف أن یتفرق الناس قبل إلقائه العصا و قبل أن یعلموا ببطلان السحرة فیبقوا فی شبهة و قیل إنه خاف لأنه لم یدر أن العصا إذا انقلبت حیة هل تظهر المزیة لأنه لا یعلم أنها تتلقفها فکان ذلک موضع خوف لأنها لو انقلبت حیة و لم تتلقف ما یأفکون ربما ادعوا المساواة لا سیما و الأهواء معهم و الدولة لهم فلما تلقفت زالت الشبهة و تحقق عند الجمیع صحة أمر موسی و بطلان سحره «قُلْنا لا تَخَفْ إِنَّکَ أَنْتَ الْأَعْلی» علیهم بالظفر و الغلبة «وَ أَلْقِ ما فِی یَمِینِکَ» یعنی العصا «تَلْقَفْ ما صَنَعُوا» أی تبتلع ما صنعوا فیه من الحبال و العصی لأن الحبال و العصی أجسام لیست من صنعهم قالوا و لما ألقی عصاه صارت حیة و طافت حول الصفوف حتی رآها الناس کلهم ثم قصدت الحبال و العصی فابتلعتها کلها علی کثرتها ثم أخذها موسی فعادت عصا کما کانت «إِنَّما صَنَعُوا کَیْدُ ساحِرٍ» أی إن الذی صنعوه أو أن صنیعهم کید ساحر أی مکره و حیلته «وَ لا یُفْلِحُ السَّاحِرُ» أی لا یظفر الساحر ببغیته إذ لا حقیقة للسحر «حَیْثُ أَتی» أی حیث کان من الأرض و قیل لا یفوز الساحر حیث أتی بسحره لأن الحق یبطله «فَأُلْقِیَ السَّحَرَةُ سُجَّداً» هاهنا محذوف و هو فألقی عصاه و تلقف ما صنعوا فألقی السحرة سجدا أی سجدوا و «قالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هارُونَ وَ مُوسی» أضافوه سبحانه إلیهما لدعائهما إلیه و کونهما رسولین له «قالَ» فرعون للسحرة «آمَنْتُمْ لَهُ» أی لموسی و المعنی قد صدقتم له «قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَکُمْ» أی من غیر إذنی لأنه بلغ من جهله أنه لا یعتقد دین إلا بإذنه و الفرق بین الإذن و الأمر أن فی الأمر دلالة علی إرادة الآمر الفعل المأمور به و لیس فی الإذن ذلک و قوله «وَ إِذا حَلَلْتُمْ فَاصْطادُوا» إذن و قوله «أَقِیمُوا الصَّلاةَ»* أمر «إِنَّهُ لَکَبِیرُکُمُ الَّذِی عَلَّمَکُمُ السِّحْرَ» معناه أنه لأستاذکم و أنتم تلامذته و قد یعجز التلمیذ عما یفعله الأستاذ و قیل إنه لرئیسکم و متقدمکم و أنتم أشیاعه و أتباعه ما عجزتم عن معارضته و لکنکم ترکتم معارضته احتشاما له و احتراما و إنما قال ذلک لیوهم العوام أن ما أتوا به إنما هو لتواطؤ من جهتهم لیصرفوا وجوه الناس إلیهم «فَلَأُقَطِّعَنَّ أَیْدِیَکُمْ وَ أَرْجُلَکُمْ مِنْ خِلافٍ» أی أیدیکم الیمنی و أرجلکم الیسری «وَ لَأُصَلِّبَنَّکُمْ فِی جُذُوعِ النَّخْلِ» أی علی جذوع النخل «وَ لَتَعْلَمُنَّ» أیها الحسرة «أَیُّنا أَشَدُّ عَذاباً» لکم «وَ أَبْقی» و أدوم أنا علی إیمانکم أم رب موسی علی ترککم الإیمان به «قالُوا لَنْ نُؤْثِرَکَ عَلی ما جاءَنا مِنَ الْبَیِّناتِ» أی لن نفضلک و لن نختارک علی ما أتانا من الأدلة الدالة علی صدق موسی و صحة نبوته و المعجزات التی تعجز عنها قوی البشر «وَ الَّذِی فَطَرَنا» أی و علی الذی فطرنا أی خلقنا و قیل معناه لن نؤثرک و الله الذی فطرنا علی ما جاءنا من البینات و ما ظهر لنا من الحق «فَاقْضِ ما أَنْتَ قاضٍ» أی فاصنع ما أنت صانعه

ص: 35

علی إتمام و إحکام و قیل معناه فاحکم ما أنت حاکم و لیس هذا بأمر منهم و لکن معناه أی شی ء صنعت فإنا لا نرجع عن الإیمان «إِنَّما تَقْضِی هذِهِ الْحَیاةَ الدُّنْیا» أی إنما تصنع بسلطانک أو تحکم فی هذه الحیاة الدنیا دون الآخرة فلا سلطان لک فیها و لا حکم و قیل معناه إنما تقضی و تذهب هذه الحیاة الدنیا دون الحیاة الآخرة «إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنا لِیَغْفِرَ لَنا خَطایانا» من الشرک و المعاصی «وَ ما أَکْرَهْتَنا عَلَیْهِ مِنَ السِّحْرِ» إنما قالوا ذلک لأن الملوک کانوا یجبرونهم علی تعلیم السحر کیلا یخرج السحر من أیدیهم و قیل إن السحرة قالوا لفرعون أرنا موسی إذا نام فأراهم إیاه فإذا هو نائم و عصاه تحرسه فقالوا لیس هذا بسحر إن الساحر إذا نام بطل سحره فأبی علیهم إلا أن یعملوا فذلک إکراههم عن عبد العزیز بن أبان «وَ اللَّهُ خَیْرٌ وَ أَبْقی» أی و الله خیر لنا منک و ثوابه أبقی لنا من ثوابک و قیل معناه و الله خیر ثوابا للمؤمنین و أبقی عقابا للعاصین منک و هذا جواب لقوله «وَ لَتَعْلَمُنَّ أَیُّنا أَشَدُّ عَذاباً وَ أَبْقی» و هاهنا انتهی الإخبار عن السحرة ثم قال الله سبحانه «إِنَّهُ مَنْ یَأْتِ رَبَّهُ مُجْرِماً» و قیل إنه من قول السحرة قال ابن عباس فی روایة الضحاک المجرم الکافر و فی روایة عطاء یعنی الذی أجرم و فعل مثل ما فعل فرعون «فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لا یَمُوتُ فِیها» فیستریح من العذاب «وَ لا یَحْیی» حیاة فیها راحة بل هو معاقب بأنواع العقاب «وَ مَنْ یَأْتِهِ مُؤْمِناً» مصدقا بالله و بأنبیائه «قَدْ عَمِلَ الصَّالِحاتِ» أی أدی الفرائض عن ابن عباس «فَأُولئِکَ لَهُمُ الدَّرَجاتُ الْعُلی» یعنی درجات الجنة و بعضها أعلی من بعض و العلی جمع العلیا و هی تأنیث الأعلی «جَنَّاتُ عَدْنٍ» أی إقامة «تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها وَ ذلِکَ جَزاءُ مَنْ تَزَکَّی» معناه أن الثواب الذی تقدم ذکره جزاء من تطهر بالإیمان و الطاعة عن دنس الکفر و المعصیة و قیل تزکی طلب الزکاء بإرادة الطاعة و العمل بها.

ص: 36

[سورة طه (20): الآیات 77 الی 86]

اشارة

وَ لَقَدْ أَوْحَیْنا إِلی مُوسی أَنْ أَسْرِ بِعِبادِی فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِیقاً فِی الْبَحْرِ یَبَساً لا تَخافُ دَرَکاً وَ لا تَخْشی (77) فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ بِجُنُودِهِ فَغَشِیَهُمْ مِنَ الْیَمِّ ما غَشِیَهُمْ (78) وَ أَضَلَّ فِرْعَوْنُ قَوْمَهُ وَ ما هَدی (79) یا بَنِی إِسْرائِیلَ قَدْ أَنْجَیْناکُمْ مِنْ عَدُوِّکُمْ وَ واعَدْناکُمْ جانِبَ الطُّورِ الْأَیْمَنَ وَ نَزَّلْنا عَلَیْکُمُ الْمَنَّ وَ السَّلْوی (80) کُلُوا مِنْ طَیِّباتِ ما رَزَقْناکُمْ وَ لا تَطْغَوْا فِیهِ فَیَحِلَّ عَلَیْکُمْ غَضَبِی وَ مَنْ یَحْلِلْ عَلَیْهِ غَضَبِی فَقَدْ هَوی (81)

وَ إِنِّی لَغَفَّارٌ لِمَنْ تابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ صالِحاً ثُمَّ اهْتَدی (82) وَ ما أَعْجَلَکَ عَنْ قَوْمِکَ یا مُوسی (83) قالَ هُمْ أُولاءِ عَلی أَثَرِی وَ عَجِلْتُ إِلَیْکَ رَبِّ لِتَرْضی (84) قالَ فَإِنَّا قَدْ فَتَنَّا قَوْمَکَ مِنْ بَعْدِکَ وَ أَضَلَّهُمُ السَّامِرِیُّ (85) فَرَجَعَ مُوسی إِلی قَوْمِهِ غَضْبانَ أَسِفاً قالَ یا قَوْمِ أَ لَمْ یَعِدْکُمْ رَبُّکُمْ وَعْداً حَسَناً أَ فَطالَ عَلَیْکُمُ الْعَهْدُ أَمْ أَرَدْتُمْ أَنْ یَحِلَّ عَلَیْکُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّکُمْ فَأَخْلَفْتُمْ مَوْعِدِی (86)

القراءة

قرأ حمزة لا تخف جزما و الباقون «لا تَخافُ» و قرأ أهل الکوفة غیر عاصم قد أنجیتکم و واعدتکم و رزقتکم و قرأ الباقون «قَدْ أَنْجَیْناکُمْ» و «واعَدْناکُمْ» و «رَزَقْناکُمْ» بالنون و قرأ أبو جعفر و أبو عمرو و یعقوب و سهل و وعدناکم بغیر الألف و الباقون بالألف و قرأ الکسائی فیحل بضم الحاء و من یحلل بضم اللام و الباقون بالکسر فی الموضعین.

الحجة

قال أبو علی من رفع قوله «لا تَخافُ» فإنه حال من الفاعل فی أضرب أی غیر خائف و لا خاش و یجوز أن یقطعه من الأول أی أنت لا تخاف و من قرأ لا تخف جعله جواب الشرط أی إن تضرب لا تخف درکا ممن خلقک و لا تخش غرقا بین یدیک فأما من قال لا تخف درکا ثم لا تخشی فیجوز أن یعطیه من الأول أی إن تضرب لا تخف و أنت لا تخشی و لا یحمله علی قول الشاعر

" کأن لم تری قبلی أسیرا یمانیا"

و لا علی نحو

" إذا العجوز غضبت فطلق و لا ترضیها و لا تملق"

لأن ذلک إنما یجی ء فی ضرورة الشعر کما أن قوله

ص: 37

أ لم یأتیک و الأنباء تنمی بما لاقت لبون بنی زیاد

کذلک و لکنک تقدر إنک حذفت الألف المنقلبة عن اللام ثم أشبعت الفتحة لأنها فی فاصلة فأثبت الألف الناشئة عن إشباع الفتحة و مثل هذا مما ثبت فی الفاصلة قوله فَأَضَلُّونَا السَّبِیلَا و قد جاء إشباع هذه الفتحة فی کلامهم قال و

أنت عن الغوائل حین ترمی و من ذم الرجال بمنتزاح

أی بمنتزح و حجة من قرأ وعدناکم إن ذلک یکون من الله سبحانه قال أبو الحسن زعموا أن واعدناکم لغة فی وعدناکم فإذا کان کذلک فاللفظ لا یدل علی أن الفعل من اثنین فیکون القراءة بوعد أحسن لأن واعد بمعنی وعد و یعلم من وعد أنه فعل واحد لا محالة و لیس واعد کذلک فالأخذ بالأبین أولی و من قرأ «أَنْجَیْناکُمْ» و «واعَدْناکُمْ» فحجته قوله «وَ نَزَّلْنا عَلَیْکُمُ الْمَنَّ وَ السَّلْوی» و حجة من قرأ «فَیَحِلَّ» بکسر الحاء أنه روی فی زمزم إنه لشارب حل أی مباح له غیر محظور علیه و لا ممنوع عنه فالحل و الحلال فی المعنی مثل المباح فهو خلاف الحظر و الحجر و الحرام و الحرم فهذه الألفاظ معناها المنع و المباح من قولهم باح بالسر و الأمر یبوح به إذا لم یجعل دونه حظرا فمعنی یحل علیکم ینزل بکم و ینالکم بعد ما کان ذا حظر و حجر و منع عنکم و وجه قراءة من قرأ «فَیَحِلَّ عَلَیْکُمْ غَضَبِی» أن الغضب لما کان تتبعه العقوبة و العذاب جعله بمنزلة العذاب فقال یحل أی ینزل فجعله بمنزلة قولهم حل بالمکان یحل و علی هذا جاء تُصِیبُهُمْ بِما صَنَعُوا قارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِیباً مِنْ دارِهِمْ فکما أن هذا عذاب قد أخبر عنه بأنه یحل کذلک أخبر عن الغضب بمثله و جعله بمنزلته لأنه یتبعه و یتصل به.

اللغة

الیبس الیابس و جمعه أیباس و جمع الیبس بسکون الباء یبوس قال الکمیت

" فما زدته إلا یبوسا و ما أری لهم رحما و الحمد لله توصل"

قال أبو زید حل علیه أمر الله یحل حلولا و حل الدار یحلها و لا و حل العقدة یحلها حلا و حل له الصوم یحل حلا و أحله الله إحلالا و حل علیه حقی یحل محلا و أحل الرجل من إحرامه إحلالا و حل یحل حلا و الأسف أشد الغضب و یکون أیضا بمعنی الحزن.

الإعراب

«هُمْ أُولاءِ» مبتدأ و خبر و یجوز أن یکون أولاء بدلا من هم و یکون «عَلی أَثَرِی» فی موضع رفع بأنه خبر المبتدأ و علی الوجه الأول یجوز أن یکون «عَلی أَثَرِی» فی موضع نصب علی الحال و العامل فیه معنی الإشارة فی أولاء و یجوز أن یکون خبرا بعد خبر.

ص: 38

المعنی

ثم أخبر سبحانه عن حال بنی إسرائیل فقال «وَ لَقَدْ أَوْحَیْنا إِلی مُوسی» بعد ما رأی فرعون من الآیات فلم یؤمن هو و لا قومه «أَنْ أَسْرِ بِعِبادِی» أی سر بهم لیلا من أرض مصر «فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِیقاً فِی الْبَحْرِ یَبَساً» أی اجعل لهم طریقا فی البحر یابسا بضربک العصا لینفلق البحر فعدی الضرب إلی الطریق لما دخله هذا المعنی فکأنه قد ضرب الطریق کما یضرب الدینار «لا تَخافُ دَرَکاً وَ لا تَخْشی» أی لا تخاف أن یدرکک فرعون من خلفک و لا تخشی من البحر غرقا و من قرأ لا تخف بالجزم فمعناه لا تخف أن یدرکک فرعون و أنت لا تخشی شیئا من أمر البحر مثل قوله یُوَلُّوکُمُ الْأَدْبارَ ثُمَّ لا یُنْصَرُونَ و یجوز أن یکون فی موضع الجزم علی نحو ما ذکرناه فی الحجة «فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ بِجُنُودِهِ» معناه ألحق جنوده بهم و بعث بجنوده خلفهم و فی أثرهم و فی الکلام حذف الهم فعلوا ذلک فدخل موسی و قومه البحر ثم اتبعهم فرعون بجنوده «فَغَشِیَهُمْ مِنَ الْیَمِّ ما غَشِیَهُمْ» أی جاءهم من البحر ما جاءهم و لحقهم منه ما لحقهم و فیه تعظیم للأمر و معناه غشیهم الذی عرفتموه و سمعتم به و مثله قول أبی النجم

" أنا أبو النجم و شعری شعری"

أی شعری الذی سمعت به و علمته أی هلک فرعون و نجی موسی هذا کان عاقبة أمرهم فلیعتبر المعتبرون بهم «وَ أَضَلَّ فِرْعَوْنُ قَوْمَهُ وَ ما هَدی» أی صرفهم عن الهدی و الحق و ما هداهم إلی الخیر و الرشد و طریق النجاة و إنما قال «وَ ما هَدی» بعد قوله «أَضَلَّ» لیتبین أنه استمر علی ذلک و ما زال یضلهم و لا یهدیهم و حسن حذف المفعول لمکان رأس الآیة و إنما قال سبحانه تکذیبا لقول فرعون لقومه وَ ما أَهْدِیکُمْ إِلَّا سَبِیلَ الرَّشادِ ثم خاطب سبحانه بنی إسرائیل و عدد نعمه علیهم فقال «یا بَنِی إِسْرائِیلَ قَدْ أَنْجَیْناکُمْ مِنْ عَدُوِّکُمْ» فرعون بمرأی منکم «وَ واعَدْناکُمْ جانِبَ الطُّورِ الْأَیْمَنَ» و هو أن الله تعالی وعد موسی بعد أن أغرق فرعون لیأتی جانب الطور الأیمن فیؤتیه التوراة فیها بیان الشرائع و الأحکام و ما یحتاجون إلیه «وَ نَزَّلْنا عَلَیْکُمُ الْمَنَّ وَ السَّلْوی» یعنی فی التیه و قد مر بیان ذلک فی سورة البقرة «کُلُوا مِنْ طَیِّباتِ ما رَزَقْناکُمْ» صورته صورة الأمر و المراد به الإباحة «وَ لا تَطْغَوْا فِیهِ» أی فلا تتعدوا فیه فتأکلوه علی الوجه المحرم علیکم و قیل إن المعنی لا تتجاوزوا عن الحلال إلی الحرام و قیل معناه لا تتناولوا من الحلال للاستعانة به علی المعصیة «فَیَحِلَّ عَلَیْکُمْ غَضَبِی» أی فیجب علیکم عقوبتی و من ضم الحاء فالمعنی فینزل علیکم عقوبتی «وَ مَنْ یَحْلِلْ عَلَیْهِ غَضَبِی فَقَدْ هَوی» أی هلک لأن من هوی من علو إلی سفل فقد هلک و قیل فقد هوی إلی النار قال الزجاج فقد صار إلی الهاویة «وَ إِنِّی لَغَفَّارٌ» و هو فعال من المغفرة «لِمَنْ تابَ» من الشرک «وَ آمَنَ» بالله و رسوله «وَ عَمِلَ صالِحاً» أی

ص: 39

أدی الفرائض «ثُمَّ اهْتَدی» أی ثم لزم الإیمان إلی أن یموت و استمر علیه و قیل ثم لم یشک فی إیمانه عن ابن عباس و قیل ثم أخذ بسنة النبی ص و لم یسلک سبیل البدعة عن ابن عباس أیضا و الربیع بن أنس و

قال أبو جعفر الباقر (علیه السلام) ثم اهتدی إلی ولایتنا أهل البیت (علیه السلام) فو الله لو أن رجلا عبد الله عمره ما بین الرکن و المقام ثم مات و لم یجی ء بولایتنا لأکبه الله فی النار علی وجهه رواه الحاکم أبو القاسم الحسکانی بإسناده و أورده العیاشی فی تفسیره

من عدة طرق «وَ ما أَعْجَلَکَ عَنْ قَوْمِکَ یا مُوسی» قال ابن إسحاق کانت المواعدة أن یوافی المیعاد هو و قومه و قیل مع جماعته من وجوه قومه و هو متصل بقوله «واعَدْناکُمْ جانِبَ الطُّورِ الْأَیْمَنَ» فتعجل موسی من بینهم شوقا إلی ربه و خلفهم لیلحقوا به فقیل له ما أعجلک عن قومک یا موسی أی بأی سبب خلفت قومک و سبقتهم و جئت وحدک «قالَ» موسی فی الجواب «هُمْ أُولاءِ عَلی أَثَرِی» أی هؤلاء من ورائی یدرکوننی عن قریب و قیل معناه هم علی دینی و منهاجی عن الحسن و روی عنه أیضا أنه قال هم ینتظرون من بعدی ما الذی آتیهم به و لیس یرید أنهم یتبعونه «وَ عَجِلْتُ إِلَیْکَ رَبِّ لِتَرْضی» أی سبقتهم إلیک حرصا علی تعجیل رضاک أی لازداد رضا إلی رضاک «قالَ» الله تعالی «فَإِنَّا قَدْ فَتَنَّا قَوْمَکَ» أی امتحناهم و شددنا علیهم التکلیف بما حدث فیهم من أمر العجل فألزمناهم عند ذلک النظر لیعلموا أنه لیس بإله کما قال سبحانه «الم أَ حَسِبَ النَّاسُ أَنْ یُتْرَکُوا أَنْ یَقُولُوا آمَنَّا وَ هُمْ لا یُفْتَنُونَ» «مِنْ بَعْدِکَ» أی من بعد انطلاقک «وَ أَضَلَّهُمُ السَّامِرِیُّ» أی دعاهم إلی الضلال فقبلوا منه و ضلوا عند دعائه فأضاف الضلال إلی السامری و الفتنة إلی نفسه لیدل سبحانه علی أن الفتنة غیر الضلال و قیل إن معنی فتنا قومک عاملناهم معاملة المختبر المبتلی لیظهر لغیرنا المخلص منهم من المنافق فیوالی المخلص و یعادی المنافق «فَرَجَعَ مُوسی إِلی قَوْمِهِ غَضْبانَ أَسِفاً» أی رجع موسی من المیقات إلی بنی إسرائیل شدید الغضب حزینا عن ابن عباس و قیل جزعا عن مجاهد و قیل متحسرا متلهفا علی ما فاته لأنه خشی أن لا یمکنه تدارک أمر قومه عن الجبائی «قالَ یا قَوْمِ أَ لَمْ یَعِدْکُمْ رَبُّکُمْ وَعْداً حَسَناً» أی صدقا لإیتاء الکتاب و هو التوراة لتعلموا ما فیه و تعلموا به فتستحقوا الثواب عن الجبائی و قیل الوعد الحسن هو ما وعدهم به من النجاة من فرعون و مجیئهم إلی جانب الطور و وعده بالمغفرة لمن تاب و قیل هو ما وعدهم به فی الآخرة علی التمسک بدینه فی الدنیا عن الحسن «أَ فَطالَ عَلَیْکُمُ الْعَهْدُ» أی مدة مفارقتی إیاکم «أَمْ أَرَدْتُمْ أَنْ یَحِلَّ عَلَیْکُمْ» أی یجب علیکم «غَضَبٌ مِنْ رَبِّکُمْ» بعبادتکم العجل و المعنی أم أردتم أن تصنعوا صنعا یکون سببا لغضب ربکم «فَأَخْلَفْتُمْ مَوْعِدِی» أی ما وعدتموه لی من حسن الخلافة بعدی و یبین ذلک قوله بِئْسَما خَلَفْتُمُونِی مِنْ بَعْدِی و قیل إن إخلافهم موعده أنه

ص: 40

أمرهم اللحاق به فترکوا المسیر علی إثره للمیقات و قیل هو أنه أمرهم أن یتمسکوا بطریقة هارون و طاعته و یعملوا بأمره إلی أن یرجع فخالفوه.

[سورة طه (20): الآیات 87 الی 96]

اشارة

قالُوا ما أَخْلَفْنا مَوْعِدَکَ بِمَلْکِنا وَ لکِنَّا حُمِّلْنا أَوْزاراً مِنْ زِینَةِ الْقَوْمِ فَقَذَفْناها فَکَذلِکَ أَلْقَی السَّامِرِیُّ (87) فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلاً جَسَداً لَهُ خُوارٌ فَقالُوا هذا إِلهُکُمْ وَ إِلهُ مُوسی فَنَسِیَ (88) أَ فَلا یَرَوْنَ أَلاَّ یَرْجِعُ إِلَیْهِمْ قَوْلاً وَ لا یَمْلِکُ لَهُمْ ضَرًّا وَ لا نَفْعاً (89) وَ لَقَدْ قالَ لَهُمْ هارُونُ مِنْ قَبْلُ یا قَوْمِ إِنَّما فُتِنْتُمْ بِهِ وَ إِنَّ رَبَّکُمُ الرَّحْمنُ فَاتَّبِعُونِی وَ أَطِیعُوا أَمْرِی (90) قالُوا لَنْ نَبْرَحَ عَلَیْهِ عاکِفِینَ حَتَّی یَرْجِعَ إِلَیْنا مُوسی (91)

قالَ یا هارُونُ ما مَنَعَکَ إِذْ رَأَیْتَهُمْ ضَلُّوا (92) أَلاَّ تَتَّبِعَنِ أَ فَعَصَیْتَ أَمْرِی (93) قالَ یَا بْنَ أُمَّ لا تَأْخُذْ بِلِحْیَتِی وَ لا بِرَأْسِی إِنِّی خَشِیتُ أَنْ تَقُولَ فَرَّقْتَ بَیْنَ بَنِی إِسْرائِیلَ وَ لَمْ تَرْقُبْ قَوْلِی (94) قالَ فَما خَطْبُکَ یا سامِرِیُّ (95) قالَ بَصُرْتُ بِما لَمْ یَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُها وَ کَذلِکَ سَوَّلَتْ لِی نَفْسِی (96)

القراءة

قرأ أهل المدینة و الکوفة و عاصم «بِمَلْکِنا» بالفتح و قرأ حمزة و الکسائی و خلف بملکنا بضم المیم و الباقون بملکنا بکسر المیم و قرأ ابن عامر و حفص و رویس «حُمِّلْنا» بالضم و التشدید و الباقون حملنا بفتح الحاء و التخفیف و قرأ أهل الکوفة غیر عاصم لم تبصروا بالتاء و الباقون بالیاء و فی الشواذ قراءة ابن مسعود و أبی و الحسن و قتادة و أبی رجاء و نصر بن عاصم

ص: 41

فقبصت قبصة بالصاد و روی عن الحسن أیضا قبضة بضم القاف.

الحجة

قال أبو علی فی قوله بملکنا هذه ثلاث لغات و الکسر أکثر و الفتح لغة فیه و المعنی ما أخلفنا موعدک بملکنا الصواب و لکن لخطئنا فأضیف المصدر إلی الفاعل و حذف المفعول فأما من ضم المیم فإنه لا یخلو من أن یرید به مصدرا لملک أو یکون لغة فی مصدر المالک فإن أرید الأول فالمعنی لم یکن لنا ملک فنخلف موعدک لمکان ملکنا و یکون علی هذا التقدیر کقوله لا یَسْئَلُونَ النَّاسَ إِلْحافاً أی لیس منهم مسألة فیکون منهم إلحاف فیها لیس أنه أثبت ملکا ما لم یثبت فی قوله لا یَسْئَلُونَ النَّاسَ إِلْحافاً مسألة منهم و مثل ذلک قول ابن أبی أحمر.

لا تفزع الأرنب أهوالها و لا تری الضب بها ینجحر

أی لیس بها أرنب فیفزع لهولها و مثله قول ذی الرمة:

لا تشتکی سقطة منها و قد رقصت بها المفاوز حتی ظهرها حدب

أی لیس منها سقطة فتشتکی و قوله «حُمِّلْنا» من حمل الإنسان الشی ء و حملته إیاه فمن قرأ «حُمِّلْنا» فالمعنی جعلونا نحمل أوزار القوم و من قرأ حملنا أراد أنهم فعلوا ذلک و من قرأ «بِما لَمْ یَبْصُرُوا» به بالیاء فالمعنی بما لم یبصر به بنو إسرائیل و من قرأ بالتاء صرف الخطاب إلی الجمیع و القبض بالضاد بالید کلها و بالصاد بأطراف الأصابع و القبضة بالضم القدر المقبوض و القبضة فعلک أنت و قد ذکرنا الاختلاف فی قوله «یَا بْنَ أُمَّ» و الوجه فی ذلک فی سورة الأعراف.

اللغة

الوزر أصله الثقل و منه الوزر الذنب لأن صاحبه قد حمل به ثقلا و الوزر الحمل و الأوزار الأحمال و الأثقال و منه الأوزار للسلاح لأنها تثقل علی لابسها و الخوار الصوت المتردد الشدید التردد کصوت البقر و نحوه و العکوف الإقامة و ملازمة الشی ء و منه الاعتکاف فی المسجد و رقب یرقب رقبانا و رقبة انتظر و المرقب المکان العالی الذی یقف علیه الرقیب و أرقبت فلانا داری و أعمرته و الاسم الرقبی و العمری و بصر بالشی ء یبصر إذا صار علیما به و أبصر یبصر إذا رأی.

الإعراب

«فَکَذلِکَ أَلْقَی السَّامِرِیُّ» الکاف صفة مصدر محذوف لألقی تقدیره ألقی

ص: 42

السامری إلقاء مثل إلقائنا، جسدا بدل من عجل. «أَلَّا یَرْجِعُ» تقدیره أ فلا یرون أن لا یرجع و یجوز أن ینصب یرجع بأن فیکون الناصبة للفعل و لا یکون أن المخففة من أن ضلوا جملة فی موضع نصب علی الحال و قد مضمرة «أَلَّا تَتَّبِعَنِ» فی موضع جر بمن المحذوف أو فی موضع نصب علی الخلاف فیه تقدیره ما منعک من اتباعی و لا زائدة کما فی قوله ما مَنَعَکَ أَلَّا تَسْجُدَ.

المعنی

«قالُوا» أی قال الذین لم یعبدوا العجل «ما أَخْلَفْنا مَوْعِدَکَ بِمَلْکِنا» أی و نحن نملک من أمرنا شیئا و المعنی إنا لم نطق رد عبدة العجل عن عظیم ما ارتکبوه للرهبة لکثرتهم و قلتنا و

جاء فی الروایة أن الذین لم یعبدوا العجل کانوا اثنی عشر ألفا و الذین عبدوه کانوا ستمائة ألف رجل

و من قرأ بملکنا بضم المیم فمعناه بقدرتنا و سلطاننا أی لم نقدر علی ردهم «وَ لکِنَّا حُمِّلْنا أَوْزاراً مِنْ زِینَةِ الْقَوْمِ» معناه و لکنا حملنا أثقالا من حلی آل فرعون و هو ما استعادوه من حلیهم حین أرادوا السیر و قیل هو ما ألقاه البحر علی الساحل من ذهبهم و فضتهم و حلیهم بعد إغراقهم فأخذوه و قیل هو من أثقال الذنوب و الآثام أی حملنا آثاما من حلی القوم لأنهم استعاروا حلیا من القبط لیتزینوا بها فی عید کان لهم ثم لم یردوها علیهم عند الخروج من مصر مخافة أن یعلموا بخروجهم فحملوهم و کان ذلک ذنبا منهم إذ کانوا مستأمنین فیما بینهم و قیل إنهم کانوا فی حکم الإسراء فیما بینهم فکان یحل لهم أخذ أموالهم فعلی هذا لا یمکن حمله علی الإثم «فَقَذَفْناها» أی ألقیناها فی النار لتذوب «فَکَذلِکَ أَلْقَی السَّامِرِیُّ» أیضا لیوهم أنه منهم عن الجبائی و قیل معناه فمثل ما ألقینا نحن من هذا الحلی فی النار ألقی السامری أیضا فاتبعناه و قیل إن هذا کلام مبتدأ من الله حکی عنهم أنهم ألقوا ثم قال و کذلک ألقی السامری عن أبی مسلم «فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلًا جَسَداً» أی أخرج لهم من ذلک عجلا جسیما «لَهُ خُوارٌ» أی صوت و قد ذکرنا صفة العجل فی سورة الأعراف «فَقالُوا هذا إِلهُکُمْ وَ إِلهُ مُوسی» أی قال السامری و من تبعه من السفلة و العوام هذا العجل معبودکم و معبود موسی «فَنَسِیَ» فیه قولان (أحدهما) أنه من قول السامری و من تبعه أی نسی موسی أنه إله و هو قول ابن عباس و قتادة و مجاهد و السدی و الضحاک و قیل معناه فنسی أی ضل و أخطأ الطریق و قیل معناه أنه ترکه هنا و خرج یطلبه (و الثانی) أنه قول الله تعالی أی فنسی السامری أی ترک ما کان علیه من الإیمان الذی بعث الله به موسی عن ابن عباس أیضا و قیل معناه فنسی السامری الاستدلال علی حدوث العجل و أنه لا یجوز أن یکون إلها و قیل فنسی السامری أی نافق و ترک الإسلام ثم احتج سبحانه علیهم فقال «أَ فَلا یَرَوْنَ أَلَّا یَرْجِعُ إِلَیْهِمْ قَوْلًا» أی أ فلا یری بنو إسرائیل أن العجل الذی عبدوه و اتخذوه إلها لا یرد علیهم جوابا «وَ لا

ص: 43

یَمْلِکُ لَهُمْ ضَرًّا وَ لا نَفْعاً» و من کان بهذه الصفة فإنه لا یصلح للعبادة قال مقاتل لما مضی من موعد موسی خمسة و ثلاثون یوما أمر السامری بنی إسرائیل أن یجمعوا ما استعاروه من حلی آل فرعون و صاغه عجلا فی السادس و الثلاثین و السابع و الثامن و دعاهم إلی عبادته فی التاسع فأجابوه و جاءهم موسی بعد استکمال الأربعین قال سعید بن جبیر کان السامری من أهل کرمان و کان مطاعا فی بنی إسرائیل و قیل کان من قریة یعبدون البقر فکان حب ذلک فی قلبه و قیل کان من بنی إسرائیل فلما جاوز البحر نافق فلما قالوا اجْعَلْ لَنا إِلهاً کَما لَهُمْ آلِهَةٌ اغتنمها و أخرج لهم العجل و دعاهم إلیه عن قتادة «وَ لَقَدْ قالَ لَهُمْ هارُونُ مِنْ قَبْلُ» أی من قبل عود موسی إلیهم «یا قَوْمِ إِنَّما فُتِنْتُمْ بِهِ» یعنی أن الله تعالی شدد علیکم التعبد فاعلموا إلهکم و اعبدوه و لا تعبدوا العجل موعظة و نصحا و یحتمل أن یکون أراد فتنکم السامری به و أضلکم «وَ إِنَّ رَبَّکُمُ الرَّحْمنُ فَاتَّبِعُونِی» أی اتبعونی فیما أدعوکم إلیه «وَ أَطِیعُوا أَمْرِی» فی عبادة الله و لا تتبعوا السامری و لا تطیعوا أمره فی عبادة العجل «قالُوا لَنْ نَبْرَحَ عَلَیْهِ عاکِفِینَ» معناه لا نزال مقیمین علی عبادته «حَتَّی یَرْجِعَ إِلَیْنا مُوسی» فننظر أ یعبده کما عبدناه أم لا فاعتزلهم هارون فی اثنی عشر ألفا فلما رجع موسی (علیه السلام) و هو ممتلئ غیظا منهم و من عبادتهم العجل و سمع الصیاح و الجلبة إذ کانوا یرقصون حول العجل و یضربون الدفوف و المزامیر و استقبله هارون فألقی الألواح و أخذ یعاتب هارون «قالَ یا هارُونُ ما مَنَعَکَ إِذْ رَأَیْتَهُمْ ضَلُّوا أَلَّا تَتَّبِعَنِ» أی هلا تتبعنی بمن أقام علی إیمانه عن ابن عباس و قیل معناه هلا قاتلتهم إذ علمت أنی لو کنت فیهم لقاتلتهم و قیل هلا لحقت بی حین رأیتهم ضلوا بعبادة العجل قبل استحکام الأمر و الأصل أن لا مزیدة و تقدیره ما منعک أن تتبعنی «أَ فَعَصَیْتَ أَمْرِی» فیما أمرتک به یرید قوله اخْلُفْنِی فِی قَوْمِی وَ أَصْلِحْ وَ لا تَتَّبِعْ سَبِیلَ الْمُفْسِدِینَ فلما أقام معهم و لم یبالغ فی منعهم نسبه إلی عصیانه و قیل إن صورته صورة الاستفهام و المراد به التقریر لأن موسی (علیه السلام) کان یعلم أن هارون لا یعصیه فی أمره (سؤال) متی قیل إن الظاهر یقتضی أن موسی کان أمره باللحاق به فعصی هارون أمره قلنا یجوز أن یکون أمره بذلک بشرط المصلحة و رأی هارون الإقامة أصلح و الشاهد یری ما لا یری الغائب و یجوز أن یکون لم یأمره بذلک و إنما أمره بمجاهدتهم و زجرهم عن القبیح و إنما عاتبه مع أن اللوم توجه علی القوم لأن أمره بمفارقتهم لوم علیهم و قیل إن موقع الذنب ممن عظمت رتبته أعظم فلما کان هارون أجل من خلفه موسی خصه باللائمة و هذا إنما یتجه إذا ثبت لهارون ذنب فأما و هو نقی الجیب من جمیع الذنوب بری ء الساحة من العیوب فالقول الأول هو الوجه «قالَ» هارون «یَا بْنَ أُمَّ لا تَأْخُذْ بِلِحْیَتِی وَ لا بِرَأْسِی» قد فسرناه فی سورة الأعراف و قیل کانت العادة جاریة فی القبض علیهما

ص: 44

فی ذلک الزمان کما أن العادة فی زماننا هذا القبض علی الید و المعانقة و ذلک مما تختلف العادة فیه بالأزمنة و الأمکنة و قیل إنه أجراه مجری نفسه إذا غضب فی القبض علی لحیته لأنه لم یکن یتهم علیه کما لا یتهم علی نفسه ثم بین (علیه السلام) عذره فی مقامه معهم فقال «إِنِّی خَشِیتُ أَنْ تَقُولَ فَرَّقْتَ بَیْنَ بَنِی إِسْرائِیلَ» یعنی إنی لو فارقتهم أو قاتلتهم لصاروا أحزابا و تفرقوا فرقا ففریق یلحقون بک معی و فریق یقیمون مع السامری علی عبادة العجل و فریق یتوقفون شاکین فی أمره مع أنی لم آمن إن ترکتهم أن یصیروا بالخلاف إلی تسافک الدماء و شدة التصمیم و الثبات علی اتباع السامری فإنهم کانوا یمتنعون بعض الامتناع بمکانی فیهم و کنت أوجه إلیهم من الإنکار مقدار ما یتحمله الحال و ذلک قوله «یا قَوْمِ إِنَّما فُتِنْتُمْ بِهِ» فاعتذر بما یقبل مثله لأنه وجه واضح من وجوه الرأی و قوله «وَ لَمْ تَرْقُبْ قَوْلِی» معناه و لم تحفظ وصیتی و لم تعمل به حین قلت اخلفنی فی قومی و أصلح و لما ظهرت براءة ساحة هارون أقبل علی السامری «قالَ» له «فَما خَطْبُکَ یا سامِرِیُّ» أی ما شأنک و ما دعاک إلی ما صنعت فکأنه قال ما هذا الخطب و الأمر العظیم الذی أحدثت و ما حملک علیه «قالَ» السامری «بَصُرْتُ بِما لَمْ یَبْصُرُوا بِهِ» أی رأیت ما لم یروه و قیل معناه علمت ما لم یعلموا من البصیرة «فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ» أی قبضت قبضة تراب من أثر قدم جبرائیل «فَنَبَذْتُها» فی العجل «وَ کَذلِکَ» أی و کما حدثتک یا موسی «سَوَّلَتْ لِی نَفْسِی» أی زینت لی نفسی من أخذ القبضة و إلقائها فی صورة العجل و قیل معناه حدثتنی نفسی فأما حدیث العجل و ما الذی قبضه السامری و کیفیة ذلک و اختلافهم فیه فقد سبق ذکره.

ص: 45

[سورة طه (20): الآیات 97 الی 107]

اشارة

قالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَکَ فِی الْحَیاةِ أَنْ تَقُولَ لا مِساسَ وَ إِنَّ لَکَ مَوْعِداً لَنْ تُخْلَفَهُ وَ انْظُرْ إِلی إِلهِکَ الَّذِی ظَلْتَ عَلَیْهِ عاکِفاً لَنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنْسِفَنَّهُ فِی الْیَمِّ نَسْفاً (97) إِنَّما إِلهُکُمُ اللَّهُ الَّذِی لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ وَسِعَ کُلَّ شَیْ ءٍ عِلْماً (98) کَذلِکَ نَقُصُّ عَلَیْکَ مِنْ أَنْباءِ ما قَدْ سَبَقَ وَ قَدْ آتَیْناکَ مِنْ لَدُنَّا ذِکْراً (99) مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ فَإِنَّهُ یَحْمِلُ یَوْمَ الْقِیامَةِ وِزْراً (100) خالِدِینَ فِیهِ وَ ساءَ لَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ حِمْلاً (101)

یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ وَ نَحْشُرُ الْمُجْرِمِینَ یَوْمَئِذٍ زُرْقاً (102) یَتَخافَتُونَ بَیْنَهُمْ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلاَّ عَشْراً (103) نَحْنُ أَعْلَمُ بِما یَقُولُونَ إِذْ یَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طَرِیقَةً إِنْ لَبِثْتُمْ إِلاَّ یَوْماً (104) وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْجِبالِ فَقُلْ یَنْسِفُها رَبِّی نَسْفاً (105) فَیَذَرُها قاعاً صَفْصَفاً (106)

لا تَری فِیها عِوَجاً وَ لا أَمْتاً (107)

القراءة

قرأ ابن کثیر و أهل البصرة غیر سهل لن تخلفه بکسر اللام و قرأ الضریر لن نخلفه بالنون و کسر اللام و هو قراءة الحسن و قرأ الباقون «لَنْ تُخْلَفَهُ» بفتح اللام و قرأ أبو جعفر لنحرقنه بفتح النون و سکون الحاء و تخفیف الراء و هو قراءة علی (علیه السلام) و ابن عباس و قرأ أبو عمرو یوم ننفخ فی الصور بالنون و الباقون «یُنْفَخُ» بالیاء و فتح الفاء و فی الشواذ قراءة أبی حیوة لا مساس و قرأ مجاهد و قتادة وسع کل شی ء علما و قرأ ابن عیاض فی الصور بفتح الواو.

الحجة

قال أبو علی أخلفت یتعدی إلی مفعولین «لَنْ تُخْلَفَهُ» مثل لن تعطاه لما أسندت الفعل إلی أحد المفعولین فأقمته مقام الفاعل بقی الفعل متعدیا إلی مفعول واحد و فاعله الذی یخلف هو الله تعالی أو موسی و معناه سیأتیک به و لن یتأخر عنک و لن تخلفه أی سیأتیه و لا مذهب لک عنه و قال ابن جنی معناه لن تصادفه مخلفا کقول الأعشی:

أثوی و قصر لیلة لیزودا فمضی و أخلف من قتیلة موعدا

و هو وعید و المعنی فی قراءة الأولی أبین و أما نخلفه بالنون فالمعنی لن نخلفک إیاه أی لن ننقص منه ما عقدناه لک و قوله لنحرقنه من قولهم فلان یحرق علی الأرم أی سحک أسنانه بعضها ببعض غیظا علی قال زهیر:

أبی الضیم و النعمان یحرق نابه علیه فأفصی و السیوف معاقلة

ص: 46

فکان لنحرقنه علی هذا لنبردنه و لنحتنه حتا یقال حرقت الحدید أی بردته فتحات و تساقط و قوله مساس مثل نزال و حذار قال ابن جنی و لا یدخل علی هذا الضرب من الکلام ما النافیة بالنکرة فلا إذا فی قوله «لا مِساسَ» نفی للفعل کقولک لا أمسک و لا أقرب منک فکأنه حکایة قول القائل مساس فکأنه قال لا أقول مساس قال الکمیت

" لا همام لی لا همام"

أی لا أقول همام و لا بد أن تکون الحکایة مقدرة أ لا تری أنه لا یجوز أن تقول لا أضرب فتنفی بلا لفظ الأمر لتنافی اجتماع لفظ الأمر و النهی فالحکایة إذا معتقدة مقدرة و أما قوله «وَسِعَ کُلَّ شَیْ ءٍ عِلْماً» فمعناه علی ما قاله ابن جنی أنه خرق کل مصمت بعلمه لأنه بطن کل مخفی فصار لعلمه فضاء متسعا بعد ما کان متلاقیا مجتمعا و منه قوله تعالی «أَنَّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ کانَتا رَتْقاً فَفَتَقْناهُما» و هذا فی العمل و ذاک فی العلم و الوجه فی قوله ننفخ فی الصور فَنَفَخْنا فِیهِ مِنْ رُوحِنا و قوله فیما بعده «وَ نَحْشُرُ» الوجه فی الیاء قوله «یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ» و نُفِخَ فِی الصُّورِ و أما قوله «فِی الصُّورِ» فإنه جمع صورة و قد یقال فیها صیر و أصله صور قال

أشبهن من بقر الخلصاء أعینها فهن أحسن من صیرانها صیرا

و صورا أیضا قال أبو عبیدة الصور جمع صورة و یقال الصور القرن و یقال فیه ثقب بعدد نفوس البشر فإذا نفخ فیه قام الناس من الأرماس.

اللغة

ظلت أصله ظللت و للعرب فیها مذهبان فتح الظاء و کسرها فمن قال ظلت ترک الظاء علی حالها و من قال ظلت بالکسر نقل حرکة اللام إلیها للإشعار بأصلها و مثله مست و مست فی مسست و هل أحست فی أحسست قال الشاعر

خلا إن العتاق من المطایا أحسن به فهن إلیه شوس

لننسفنه یقال نسف فلان الطعام بالمنسف إذا ذرأه لیطیر عنه قشوره و الصفصف الموضع المستوی الذی لا نبات به کأنه علی صف واحد فی استوائه و القاع الأرض الملساء و قیل مستنقع الماء و جمعه أقواع و قیعان و قیعة و الأمت الأکمة و یقال مد حبله حتی ما ترک فیه أمتا و ملأ سقاءه حتی ما ترک فیه أمتا أی انثناء قال الشاعر

" ما فی انجذاب سیره من أمت"

ص: 47

المعنی

ثم حکی سبحانه عن موسی (علیه السلام) «قالَ» للسامری «فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَکَ فِی الْحَیاةِ أَنْ تَقُولَ لا مِساسَ» و اختلف فی معناه فقیل أنه أمر الناس بأمر الله أن لا یخالطوه و لا یجالسوه و لا یؤاکلوه تضییقا علیه و المعنی لک أن تقول لا أمس و لا أمس ما دمت حیا قال ابن عباس لک و لولدک و المساس فعال من المماسة و معنی لا مساس لا یمس بعضنا بعضا فصار السامری یهیم فی البریة مع الوحش و السباع لا یمس أحدا و لا یمسه أحد عاقبه الله تعالی بذلک و کان إذا لقی أحدا یقول «لا مِساسَ» أی لا تقربنی و لا تمسنی و صار ذلک عقوبة له و لولده حتی أن بقایاهم الیوم یقولون ذلک و إن مس واحد من غیرهم واحدا منهم حم کلاهما فی الوقت و قیل إن السامری خاف و هرب فجعل یهیم فی البریة لا یجد أحدا من الناس یمسه حتی صار لبعده عن الناس کالقائل لا مساس عن الجبائی «وَ إِنَّ لَکَ مَوْعِداً لَنْ تُخْلَفَهُ» أی وعدا لعذابک یعنی یوم القیامة لن تخلف ذلک الوعد و لن یتأخر عنک قال الزجاج المعنی یکافیک الله علی ما فعلت یوم القیامة «وَ انْظُرْ إِلی إِلهِکَ الَّذِی ظَلْتَ عَلَیْهِ عاکِفاً» معناه و أنظر إلی معبودک الذی ظلت علی عبادته مقیما یعنی العجل «لَنُحَرِّقَنَّهُ» بالنار «ثُمَّ لَنَنْسِفَنَّهُ فِی الْیَمِّ نَسْفاً» أی لنذرینه فی البحر قال ابن عباس فحرقه ثم ذرأه فی البحر و هذا یدل علی أنه کان حیوانا لحما و دما و علی القراءة الأخری لنحرقنه أی لنبردنه بالمبرد یدل علی أنه کان ذهبا و فضة و لم یصر حیوانا و نبه (علیه السلام) بذلک علی أن ما یمکن سحقه أو إحراقه لا یصلح للعبادة و

قال الصادق (علیه السلام) إن موسی (علیه السلام) هم بقتل السامری فأوحی الله سبحانه إلیه لا تقتله یا موسی فإنه سخی

ثم أقبل موسی علی قومه فقال «إِنَّما إِلهُکُمُ اللَّهُ الَّذِی لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» أی هو الذی یستحق العبادة «وَسِعَ کُلَّ شَیْ ءٍ عِلْماً» أی یعلم کل شی ء علما تاما و هی لفظة عجیبة فی الفصاحة و فی ذلک دلالة علی أن المعدوم یسمی شیئا لکونه معلوما ثم قال الله لنبیه ص «کَذلِکَ نَقُصُّ عَلَیْکَ مِنْ أَنْباءِ ما قَدْ سَبَقَ» أی مثل ما قصصنا علیک یا محمد من نبأ موسی و قومه و نقص علیک من أخبار ما قد مضی و تقدم من الأمم و الأمور «وَ قَدْ آتَیْناکَ مِنْ لَدُنَّا ذِکْراً» یعنی القرآن لأن فیه ذکر کل ما یحتاج إلیه من أمور الدین ثم أوعد سبحانه علی الإعراض عنه و ترک الإیمان به فقال «مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ فَإِنَّهُ یَحْمِلُ یَوْمَ الْقِیامَةِ وِزْراً» أی حملا ثقیلا من الإثم یشق علیه حمله لما فیه من العقوبة کما یشق حمل الثقیل «خالِدِینَ فِیهِ» أی فی عذاب ذلک الوزر و جزائه و هو الخلود فی النار «وَ ساءَ لَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ حِمْلًا» تقدیره ساء الحمل حملا و الحمل بمعنی المحمول أی بئس الوزر هذا الوزر لهم یوم القیامة قال الکلبی بئس ما حملوا علی أنفسهم من المأثم کفرهم بالقرآن «یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ» هو بدل من یوم القیامة و قد سبق معناه «نَحْشُرُ الْمُجْرِمِینَ یَوْمَئِذٍ زُرْقاً» قال ابن عباس یرید بالمجرمین الذین

ص: 48

اتخذوا مع الله إلها یحشرون زرق العیون سود الوجوه و معنی الزرقة الخضرة فی سود العیون کعین السنور و المعنی فی هذا تشویه الخلق و قیل زرقا عمیا تری زرقا و هی عمی عن الفراء و قیل عطاشا فی مظهر عیونهم کالزرقة مثل قوله وَ نَسُوقُ الْمُجْرِمِینَ إِلی جَهَنَّمَ وِرْداً عن الأزهری «یَتَخافَتُونَ بَیْنَهُمْ» أی یتسارون بینهم فیقول المجرمون بعضهم لبعض «إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا عَشْراً» أی ما لبثتم إلا عشر لیال عن ابن عباس و قتادة یعنی من النفخة الأولی إلی الثانیة و ذلک أنه یکف عنهم العذاب فیما بین النفختین و هو أربعون سنة و قیل ما لبثتم فی الدنیا ینسون من شدة هول ذلک الیوم مدة لبثهم فی الدنیا و قیل فی القبر یذهب عنهم طول لبثهم فی قبورهم کأنهم کانوا نیاما فانتبهوا و قیل إنهم یقللون لبثهم فی الدنیا طول ما هم لابثون فیه من النار عن الحسن ثم قال سبحانه «نَحْنُ أَعْلَمُ بِما یَقُولُونَ» أی بما یتسارون بینهم «إِذْ یَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طَرِیقَةً» أی أصلحهم طریقة و أوفرهم عقلا و أصوبهم رأیا و قیل أکثرهم سدادا عند نفسه «إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا یَوْماً» أی ما لبثتم إلا یوما فی الدنیا و فی القبور إنما قال ذلک لأن الیوم الواحد و العشرة إذا قوبلت بیوم القیامة و ما لهم من الأیام فی النار کان الیوم الواحد أقرب إلیه و هو کقوله لم یلبثوا إلا عشیة أو ضحاها و قیل إنهم قالوا ذلک بعد انقطاع عذاب القبر عنهم لأن الله یعذبهم ثم یعیدهم عن الجبائی ثم قال سبحانه لنبیه ص «وَ یَسْئَلُونَکَ» أی و یسئلک منکر و البعث عند ذکر القیامة «عَنِ الْجِبالِ» ما حالها «فَقُلْ» یا محمد «یَنْسِفُها رَبِّی نَسْفاً» أی یجعلها ربی بمنزلة الرمل ثم یرسل علیها الریاح فیذریها کتذریة الطعام من القشور و التراب فلا یبقی علی وجه الأرض منها شی ء و قیل یصیرها کالهباء و

قیل إن رجلا من ثقیف سأل النبی ص کیف تکون الجبال یوم القیامة مع عظمها فقال إن الله یسوقها بأن یجعلها کالرمال ثم یرسل علیها الریاح فتفرقها

«فَیَذَرُها» أی فیدع أماکنها من الأرض إذا نسفها «قاعاً» أی أرضا ملساء و قیل منکشفة عن الجبائی «صَفْصَفاً» أی أرضا مستویة لیس للجبل فیها أثر و قیل القاع و الصفصف بمعنی واحد و هو المستوی من الأرض الذی لا نبات فیه عن ابن عباس و مجاهد «لا تَری فِیها عِوَجاً وَ لا أَمْتاً» أی لیس فیها منخفض و لا مرتفع عن عکرمة عن ابن عباس قال الحسن العوج ما انخفض من الأرض و الأمت ما ارتفع من الروابی و قیل لا تری فیها وادیا و لا رابیة عن مجاهد.

ص: 49

[سورة طه (20): الآیات 108 الی 115]

اشارة

یَوْمَئِذٍ یَتَّبِعُونَ الدَّاعِیَ لا عِوَجَ لَهُ وَ خَشَعَتِ الْأَصْواتُ لِلرَّحْمنِ فَلا تَسْمَعُ إِلاَّ هَمْساً (108) یَوْمَئِذٍ لا تَنْفَعُ الشَّفاعَةُ إِلاَّ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمنُ وَ رَضِیَ لَهُ قَوْلاً (109) یَعْلَمُ ما بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ ما خَلْفَهُمْ وَ لا یُحِیطُونَ بِهِ عِلْماً (110) وَ عَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَیِّ الْقَیُّومِ وَ قَدْ خابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْماً (111) وَ مَنْ یَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحاتِ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَلا یَخافُ ظُلْماً وَ لا هَضْماً (112)

وَ کَذلِکَ أَنْزَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا وَ صَرَّفْنا فِیهِ مِنَ الْوَعِیدِ لَعَلَّهُمْ یَتَّقُونَ أَوْ یُحْدِثُ لَهُمْ ذِکْراً (113) فَتَعالَی اللَّهُ الْمَلِکُ الْحَقُّ وَ لا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ یُقْضی إِلَیْکَ وَحْیُهُ وَ قُلْ رَبِّ زِدْنِی عِلْماً (114) وَ لَقَدْ عَهِدْنا إِلی آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِیَ وَ لَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً (115)

القراءة

قرأ ابن کثیر فلا یخف بالجزم و الباقون «فَلا یَخافُ» بالألف و قرأ یعقوب أن نقضی بالنون وحیه بالنصب و الباقون «یُقْضی» بضم الیاء «وَحْیُهُ» بالرفع.

الحجة

من قرأ فلا یخف فإنه علی النهی و من قرأ «فَلا یَخافُ» فإنه علی الخبر و تقدیره فهو لا یخاف و موضع الفاء مع ما بعدها فی الموضعین مجزوم و لکونه فی موضع جواب الشرط و المبتدأ محذوف و مراد بعد الفاء و هو مؤمن فی موضع نصب علی الحال و العامل فی الحال یعمل و ذو الحال الذکر الذی فی یعمل العائد إلی من و من قرأ من قبل أن نقضی إلیک وحیه فإنه أضاف القضاء إلی الله و جعل الوحی مفعوله و المعنی فی القراءتین واحد.

اللغة

الهمس إخفاء الکلام و الصوت الخفی قال الراجز

و هن یمشین بنا همیسا إن یصدق الطیر نبک لمیسا

یعنی صوت أخفاف الإبل فی سیرها و العنوة الخضوع و الذل و العانی الأسیر و أخذت

ص: 50

الشی ء عنوة أی غلبة تذل المأخوذ منه و قد یکون العنوة عن تسلیم و طاعة لأنه علی طاعة الذلیل للعزیز قال الشاعر

هل أنت مطیعی أیها القلب عنوة و لم تلح نفس لم تلم فی احتیالها

و قال آخر

فما أخذوها عنوة عن مودة و لکن بضرب المشرفی استفالها

و الهضم النقص یقال هضمنی حقی و یهضمنی أی ینقصنی و امرأة هضیم الحشا أی ضامرة الکشحین لنقصانه عن حد غیره و منه هضمت المعدة الطعام أی نقصته مع تغییرها و العزم الإرادة المتقدمة لتوطین النفس علی الفعل.

الإعراب

«یَوْمَئِذٍ» ظرف «یَتَّبِعُونَ» و «لا عِوَجَ لَهُ» جملة فی موضع الحال و التقدیر یتبعون الداعی غیر معوجین عن إجابة لأن معناه لا عوج لهم عن دعائه أی لا یقدرون علی أن لا یتبعوه «قُرْآناً» منصوب علی الحال و «عَرَبِیًّا» صفته و فی الحقیقة الحال قوله عربیا و إنما ذکر قرآنا للبیان و کذلک الکاف فی محل النصب بأنه صفة لمصدر محذوف.

المعنی

ثم وصف سبحانه القیامة فقال «یَوْمَئِذٍ یَتَّبِعُونَ الدَّاعِیَ» أی یوم القیامة یتبعون صوت داعی الله الذی ینفخ فی الصور و هو إسرافیل (علیه السلام) «لا عِوَجَ لَهُ» أی لدعاء الداعی و لا یعدل عن أحد بل یحشرهم جمیعا عن أبی مسلم و قیل معناه لا عوج لهم عن دعائه لا یمیلون عنه و لا یعدلون عن ندائه أی یتبعونه سراعا و لا یلتفتون یمینا و لا شمالا عن الجبائی «وَ خَشَعَتِ الْأَصْواتُ لِلرَّحْمنِ» أی خضعت الأصوات بالسکون لعظمة الرحمن عن ابن عباس «فَلا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْساً» و هو صوت الأقدام عن ابن عباس و ابن زید أی لا تسمع من صوت أقدامهم إلا صوتا خفیا کما یسمع من وطئ الإبل و قیل الهمس إخفاء الکلام عن مجاهد و قیل معناه إن الأصوات العالیة بالأمر و النهی فی الدنیا ینخفض و یذل أصحابها فلا تسمع منهم إلا الهمس «یَوْمَئِذٍ لا تَنْفَعُ الشَّفاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمنُ وَ رَضِیَ لَهُ قَوْلًا» أی لا تنفع ذلک الیوم شفاعة أحد فی غیره إلا شفاعة من أذن الله له فی أن یشفع و رضی قوله فیها من الأنبیاء و الأولیاء و الصالحین و الصدیقین و الشهداء ثم قال سبحانه «یَعْلَمُ ما بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ ما خَلْفَهُمْ» الضمیر یرجع إلی الذین یتبعون الداعی أی یعلم سبحانه جمیع أقوالهم و أفعالهم قبل أن خلقهم و بعد أن خلقهم و ما کان فی حیاتهم و بعد مماتهم لا یخفی علیه شی ء من أمورهم تقدم أو تأخر عن أبی مسلم و قیل یعلم ما بین أیدیهم من أحوال الآخرة

ص: 51

و ما خلفهم من أحوال الدنیا «وَ لا یُحِیطُونَ بِهِ عِلْماً» أی و لا یحیطون هم بالله علما أی بمقدوراته و معلوماته و قیل بکنه عظمته فی ذاته و أفعاله و قیل لا یحیطون علما بما بین أیدیهم و ما خلفهم إلا من أطلعه الله علی ذلک عن الجبائی و قیل معناه و لا یدرکونه بشی ء من الحواس حتی یحیط علمهم به «وَ عَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَیِّ الْقَیُّومِ» أی خضعت و ذلت خضوع الأسیر فی ید من قهره و المراد خضع أرباب الوجوه و استسلموا الحکم للحی الذی لم یمت و لا یموت و إنما أسند الفعل إلی الوجوه لأن أثر الذل یظهر علیها و قیل المراد بالوجوه الرؤساء و القادة و الملوک أی یذلون و ینسلخون عن ملکهم و عزهم و قد سبق معنی الحی القیوم فی مواضع «وَ قَدْ خابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْماً» أی و قد خاب عن ثواب الله من حمل شرکا إلی یوم القیامة عن ابن عباس و قیل قد خسر الثواب من جاء یوم القیامة کافرا ظالما «وَ مَنْ یَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحاتِ» أی و من یعمل شیئا من الطاعات «وَ هُوَ مُؤْمِنٌ» عارف بالله تعالی مصدق بما یجب التصدیق به و إنما قال ذلک لأنه لا تنفع الطاعة من غیر إیمان «فَلا یَخافُ ظُلْماً وَ لا هَضْماً» أی لهو لا یخاف أن یظلم و یزاد علیه فی سیئاته و لا أن یهضم أی ینقص من حسناته عن ابن عباس و قیل لا یخاف أن یؤخذ بذنب لم یعمله و لا أن تبطل حسنة عملها عن الضحاک و قیل لا یخاف ظلما بأن لا یجزی بعمله و لا هضما بالانتقاص من حقه عن ابن زید و من قرأ فلا یخف علی النهی فمعناه فلیأمن و لا یخف الظلم و الهضم و النهی عن الخوف أمر بالأمن و فی هذه الآیة دلالة علی بطلان التحابط «وَ کَذلِکَ» أی و کما أخبرناک بأخبار القیامة «أَنْزَلْناهُ» أی أنزلنا هذا الکتاب «قُرْآناً عَرَبِیًّا وَ صَرَّفْنا فِیهِ مِنَ الْوَعِیدِ» أی کررنا فیه من الوعید و ذکرناه علی وجوه مختلفة و بیناه بألفاظ متفرقة «لَعَلَّهُمْ یَتَّقُونَ» المعاصی و قیل لیتقی العرب من قبل أن ینزل بهم مثل ما نزل بأولئک «أَوْ یُحْدِثُ لَهُمْ ذِکْراً» معناه أو یجدد القرآن لهم عظة و اعتبارا أی یذکروا به عقاب الله للأمم فیعتبروا و قیل یحدث لهم شرفا بإیمانهم به و إنما أضاف إحداث الذکر إلی القرآن لأنه یقع عنده کما قال وَ إِذا تُلِیَتْ عَلَیْهِمْ آیاتُهُ زادَتْهُمْ إِیماناً «فَتَعالَی اللَّهُ الْمَلِکُ الْحَقُّ» أی ارتفعت صفاته عن صفات المخلوقین فلا یشبهه أحد فی صفاته لأنه أقدر من کل قادر و أعلم من کل عالم و کل عالم و قادر سواه محتاج إلیه و هو غنی عنه و کل قادر و عالم قادر علی شی ء عاجز عن شی ء عالم بشی ء جاهل بشی ء و ما هو عالم به یجوز أن ینساه أو یسهو عنه فهو معرض الزوال و الله سبحانه لم یزل عالما قادرا و لا یزال کذلک و الملک الذی یملک الدنیا و الآخرة و الحق الذی یحق له الملک و کل ملک سواه یملک بعض الأشیاء و یبید ملکه و یفنی «وَ لا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ یُقْضی إِلَیْکَ وَحْیُهُ» فیه وجوه (أحدها) أن معناه لا تعجل بتلاوته قبل أن یفرغ جبرائیل (علیه السلام) من إبلاغه

ص: 52

فإنه ص کان یقرأ معه و یعجل بتلاوته مخافة نسیانه أی تفهم ما یوحی إلیک إلی أن یفرغ الملک من قراءته و لا تقرأ معه ثم اقرأ بعد فراغه منه و هذا کقوله «لا تُحَرِّکْ بِهِ لِسانَکَ لِتَعْجَلَ بِهِ» عن ابن عباس و الحسن و الجبائی (و ثانیها) أن معناه و لا تقرأه لأصحابک و لا تمله علیهم حتی یتبین لک معانیه عن مجاهد و قتادة و عطیة و أبی مسلم (و ثالثها) إن معناه و لا تسأل إنزال القرآن قبل أن یأتیک وحیه لأنه تعالی إنما ینزله بحسب المصلحة وقت الحاجة «وَ قُلْ رَبِّ زِدْنِی عِلْماً» أی استزد من الله سبحانه علما إلی علمک

روت عائشة عن النبی ص أنه قال إذا أتی علی یوم لا أزداد فیه علما یقربنی إلی الله فلا بارک الله لی فی طلوع شمسه

و قیل معناه زدنی علما بقصص أنبیائک و منازل أولیائک و قیل زدنی قرآنا لأنه کلما ازداد من نزول القرآن علیه ازداد علما عن الکلبی «وَ لَقَدْ عَهِدْنا إِلی آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِیَ وَ لَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً» معناه أمرناه و أوصینا إلیه أن لا یقرب الشجرة و لا یأکل منها فترک الأمر عن ابن عباس و لم نجد له عقدا ثابتا و قیل معناه فنسی من النسیان الذی هو السهو و لم نجد له عزما علی الذنب لأنه أخطأ و لم یتعمد عن ابن زید و جماعة و قیل و لم نجد له حفظا لما أمر به عن عطیة و قیل صبرا عن قتادة و روی عن ابن عباس أنه قال إنما أخذ الإنسان من أنه عهد إلیه فنسی و من حمله علی النسیان فما الذی نسیه فیه أقوال (أحدها) أنه نسی الوعید بالخروج من الجنتان أکل (و الثانی) أنه نسی قول الله سبحانه «إِنَّ هذا عَدُوٌّ لَکَ وَ لِزَوْجِکَ» (و الثالث) أنه نسی الاستدلال علی أن النهی عن الجنس و قد نهی عن الجنس فنسی و ظن أن النهی عن العین.

النظم

وجه اتصال قوله «وَ کَذلِکَ أَنْزَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا» بما قبله أنه یتصل بقوله «کَذلِکَ- نَقُصُّ عَلَیْکَ» و قیل أنه یتصل بما قبله من قصة موسی أی کما أنزلنا التوراة علی موسی أنزلنا علیک القرآن و وجه اتصال قوله «وَ لَقَدْ عَهِدْنا إِلی آدَمَ» الآیة بما قبله أنه لما ذکر تصریف الآیات و القرآن و إن بها یتذکر أمره سبحانه بالتذکر و أن لا یکون مثل آدم فی نسیان العهد و قیل إنه اتصل بقوله «وَ لا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ» أی لا تعجل خوف النسیان للفظه و لکن توکل علی الله و سله التوفیق لحفظه فإن أباک آدم نسی ما عهد إلیه و قیل أنه عطف علی قوله «کَذلِکَ نَقُصُّ عَلَیْکَ مِنْ أَنْباءِ ما قَدْ سَبَقَ» فقص علیه قصة آدم (علیه السلام) عن أبی مسلم.

ص: 53

[سورة طه (20): الآیات 116 الی 125]

اشارة

وَ إِذْ قُلْنا لِلْمَلائِکَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِیسَ أَبی (116) فَقُلْنا یا آدَمُ إِنَّ هذا عَدُوٌّ لَکَ وَ لِزَوْجِکَ فَلا یُخْرِجَنَّکُما مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقی (117) إِنَّ لَکَ أَلاَّ تَجُوعَ فِیها وَ لا تَعْری (118) وَ أَنَّکَ لا تَظْمَؤُا فِیها وَ لا تَضْحی (119) فَوَسْوَسَ إِلَیْهِ الشَّیْطانُ قالَ یا آدَمُ هَلْ أَدُلُّکَ عَلی شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَ مُلْکٍ لا یَبْلی (120)

فَأَکَلا مِنْها فَبَدَتْ لَهُما سَوْآتُهُما وَ طَفِقا یَخْصِفانِ عَلَیْهِما مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَ عَصی آدَمُ رَبَّهُ فَغَوی (121) ثُمَّ اجْتَباهُ رَبُّهُ فَتابَ عَلَیْهِ وَ هَدی (122) قالَ اهْبِطا مِنْها جَمِیعاً بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا یَأْتِیَنَّکُمْ مِنِّی هُدیً فَمَنِ اتَّبَعَ هُدایَ فَلا یَضِلُّ وَ لا یَشْقی (123) وَ مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْرِی فَإِنَّ لَهُ مَعِیشَةً ضَنْکاً وَ نَحْشُرُهُ یَوْمَ الْقِیامَةِ أَعْمی (124) قالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِی أَعْمی وَ قَدْ کُنْتُ بَصِیراً (125)

القراءة

قرأ نافع و أبو بکر و إنک لا تظمؤا بالکسر و الباقون «أَنَّکَ» بالفتح و فی الشواذ قراءة أبان بن تغلب و نحشره بالجزم.

الحجة

من قرأ بالفتح فتقدیره أن لک أن لا تجوع فیها و أن لک أنک لا تظمأ و لا یجوز أن تقول أن أنک منطلق لکراهة اجتماع حرفین متقاربی المعنی فإذا فصل بینهما جاز و من کسر فقال فإنک لا تظمأ قطع الکلام الأول و استأنف و من قرأ نحشره فإنه عطفه علی موضع قوله «فَإِنَّ لَهُ مَعِیشَةً ضَنْکاً» و موضعه جزم لکونه جواب الشرط.

اللغة

ضحی الرجل یضحی ضحی إذا برز للشمس قال عمرو بن أبی ربیعة:

رأت رجلا أیما إذا الشمس عارضت فیضحی و أیما بالعشی فیخصر

ص: 54

یعنی أما و الضنک الضیق الصعب یقال منزل ضنک و عیش ضنک لا یثنی و لا یجمع و لا یؤنث لأن أصله المصدر قال" و إذا هم نزلوا بضنک فانزل".

المعنی

ثم بین سبحانه تفصیل ما أجمله من قصة آدم (علیه السلام) فقال «وَ إِذْ قُلْنا لِلْمَلائِکَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِیسَ» قد مر تفسیره «أَبی» أی امتنع من أن یسجد «فَقُلْنا یا آدَمُ إِنَّ هذا عَدُوٌّ لَکَ وَ لِزَوْجِکَ» حواء «فَلا یُخْرِجَنَّکُما مِنَ الْجَنَّةِ» أی لا تطیعاه و المعنی لا یکونن سببا لخروجکما من الجنة بغروره و وساوسه «فَتَشْقی» أی فتقع فی تعب العمل و کد الاکتساب و النفقة علی زوجتک و نفسک و لذلک قال فتشقی و لم یقل فتشقیا و قیل لأن أمرهما فی السبب واحد فاستوی حکمهما لاستوائهما فی السبب و العلة و قیل لتستقیم رءوس الآی قال سعید بن جبیر أنزل علی آدم ثور أحمر فکان یحرث علیه و یرشح العرق عن جبینه و ذلک هو الشقاوة «إِنَّ لَکَ أَلَّا تَجُوعَ فِیها وَ لا تَعْری» أی فی الجنة لسعة طعام الجنة و ثیابها «وَ أَنَّکَ لا تَظْمَؤُا فِیها وَ لا تَضْحی» أی لا تعطش و لا یصیبک حر الشمس عن ابن عباس و سعید بن جبیر و قتادة قالوا لیس فی الجنة شمس و إنما فیها ضیاء و نور و ظل ممدود و یسأل هاهنا فیقال کیف جمع بین الجوع و العری و بین الظمأ و الضحی و الجوع من جنس الظمأ و العری من جنس الضحی و أجیب عن ذلک بجوابین (أحدهما) أن الظمأ أکثر ما یکون من شدة الحر و الحر إنما یکون من الضحی و هو الانکشاف للشمس فجمع بینهما لاجتماعهما فی المعنی و کذلک الجوع و العری متشابهان من حیث أن الجوع عری فی الباطن من الغذاء و العری للجسم فی الظاهر (و الثانی) إن العرب تلف الکلامین بعضهما ببعض اتکالا علی علم المخاطب و أنه یرد کل واحد منهما إلی ما یشاکله کما قال امرؤ القیس:

کأنی لم أرکب جوادا للذة و لم أتبطن کاعبا ذات خلخال

و لم أسبإ الزق الروی و لم أقل لخیلی کر کرة بعد إجفال

و کان حقه أن یقول کما قال عبد یغوث:

کأنی لم أرکب جوادا و لم أقل لخیلی کری نفسی عن رجالیا

و لم أسبإ الزق الروی و لم أقل لأیسار صدق أظهروا ضوء ناریا

و قد یؤول قول امرئ القیس علی الجواب الأول «فَوَسْوَسَ إِلَیْهِ الشَّیْطانُ» قد تقدم بیانه

ص: 55

«قالَ یا آدَمُ هَلْ أَدُلُّکَ عَلی شَجَرَةِ الْخُلْدِ» أی علی شجرة من أکل منها لم یمت «وَ مُلْکٍ لا یَبْلی» جدیده و لا یفنی و هذا کقوله «ما نَهاکُما رَبُّکُما عَنْ هذِهِ الشَّجَرَةِ» الآیة «فَأَکَلا مِنْها فَبَدَتْ لَهُما سَوْآتُهُما وَ طَفِقا یَخْصِفانِ عَلَیْهِما مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ» هذا مفسر فی سورة الأعراف «وَ عَصی آدَمُ رَبَّهُ فَغَوی» معناه خالف آدم ما أمره ربه به فخاب من ثوابه و المعصیة مخالفة الأمر سواء کان الأمر واجبا أو ندبا قال الشاعر

" أمرتک أمرا جازما فعصیتنی"

و لا یمتنع أن یسمی تارک النفل عاصیا کما یسمی بذلک تارک الواجب یقولون فلان أمرته بکذا و کذا من الخیر فعصانی و خالفنی و إن لم یکن ذلک واجبا و لا شبهة إن لفظة غوی یحتمل الخیبة قال الشاعر.

فمن یلق خیرا یحمد الناس أمره و من یغو لا یعدم علی الغی لائما

و یجوز أن یکون معناه فخاب مما کان یطمع فیه بأکل الشجرة من الخلود «ثُمَّ اجْتَباهُ رَبُّهُ» أی اصطفاه الله تعالی و اختاره للرسالة «فَتابَ عَلَیْهِ وَ هَدی» أی قبل توبته و هداه إلی ذکره و قیل هداه للکلمات التی تلقاها منه «قالَ اهْبِطا مِنْها جَمِیعاً» یعنی آدم و حواء «بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا یَأْتِیَنَّکُمْ مِنِّی هُدیً» قد فسرنا جمیعها فی سورة البقرة «فَمَنِ اتَّبَعَ هُدایَ فَلا یَضِلُّ وَ لا یَشْقی» أی فلا یضل فی الدنیا و لا یشقی فی الآخرة قال ابن عباس ضمن الله سبحانه لمن قرأ القرآن و عمل بما فیه أن لا یضل فی الدنیا و لا یشقی فی الآخرة ثم قرأ هذه الآیة «وَ مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْرِی» أی و من أعرض عن القرآن و عن الدلائل التی أنزلها الله تعالی لعباده و صدف عنها و لم ینظر فیها «فَإِنَّ لَهُ مَعِیشَةً ضَنْکاً» أی عیشا ضیقا عن مجاهد و قتادة و الجبائی و هو أن یقتر الله علیه الرزق عقوبة له علی إعراضه فإن وسع علیه فإنه یضیق علیه المعیشة بأن یمسکه و لا ینفقه علی نفسه و إن أنفقه فإن الحرص علی الجمع و زیادة الطلب یضیق المعیشة علیه و قیل هو عذاب القبر عن ابن مسعود و أبی سعید الخدری و السدی و رواه أبو هریرة مرفوعا و قیل هو طعام الضریع و الزقوم فی جهنم لأن مآله إلیها و إن کان فی سعة من الدنیا عن الحسن و ابن زید و قیل معناه أن یکون عیشه منغصا بأن ینفق إنفاق من لا یوقن بالخلف عن ابن عباس و قیل هو الحرام فی الدنیا الذی یؤدی إلی النار عن عکرمة و الضحاک و قیل عیشا ضیقا فی الدنیا لقصرها و سائر ما یشوبها و یکدرها و إنما العیش الرغد فی الجنة عن أبی مسلم «وَ نَحْشُرُهُ یَوْمَ الْقِیامَةِ أَعْمی» أی أعمی البصر عن ابن عباس و قیل

ص: 56

أعمی عن الحجة عن مجاهد یعنی أنه لا حجة له یهتدی إلیها و الأول هو الوجه لأنه الظاهر و لا مانع منه و یدل علیه قوله «قالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِی أَعْمی وَ قَدْ کُنْتُ بَصِیراً» قال الفراء یقال أنه یخرج من قبره بصیرا فیعمی فی حشره و

قد روی معاویة بن عمار قال سألت أبا عبد الله (علیه السلام) عن رجل لم یحج و له مال قال هو ممن قال الله «وَ نَحْشُرُهُ یَوْمَ الْقِیامَةِ أَعْمی» فقلت سبحان الله أعمی قال أعماه الله عن طریق الحق

فهذا یطابق قول من قال إن المعنی فی الآیة أعمی عن لا یهتدی لشی ء منها.

[سورة طه (20): الآیات 126 الی 130]

اشارة

قالَ کَذلِکَ أَتَتْکَ آیاتُنا فَنَسِیتَها وَ کَذلِکَ الْیَوْمَ تُنْسی (126) وَ کَذلِکَ نَجْزِی مَنْ أَسْرَفَ وَ لَمْ یُؤْمِنْ بِآیاتِ رَبِّهِ وَ لَعَذابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَ أَبْقی (127) أَ فَلَمْ یَهْدِ لَهُمْ کَمْ أَهْلَکْنا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ یَمْشُونَ فِی مَساکِنِهِمْ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِأُولِی النُّهی (128) وَ لَوْ لا کَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّکَ لَکانَ لِزاماً وَ أَجَلٌ مُسَمًّی (129) فَاصْبِرْ عَلی ما یَقُولُونَ وَ سَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَ قَبْلَ غُرُوبِها وَ مِنْ آناءِ اللَّیْلِ فَسَبِّحْ وَ أَطْرافَ النَّهارِ لَعَلَّکَ تَرْضی (130)

القراءة

قرأ الکسائی و أبو بکر ترضی بضم التاء و الباقون بفتحها.

الحجة

حجة من فتح التاء قوله «وَ لَسَوْفَ یُعْطِیکَ رَبُّکَ فَتَرْضی» و حجة من ضم التاء أنه جاء فی صفة بعض الأنبیاء وَ کانَ عِنْدَ رَبِّهِ مَرْضِیًّا و کان معنی ترضی ترضی لفعلک ما أمرت به من الأفعال التی یرضاها الله أو ترضی بما تعطاه من الدرجة الرفیعة و ترضی بما یعطیکه الله من الدرجة العالیة و الرتبة المرضیة.

اللغة

آناء اللیل ساعاته واحدها إنی قال السعیدی:

ص: 57

حلو و مر کعطف القدح مرته بکل إنی قضاه اللیل ینتعل

. الإعراب

«أَ فَلَمْ یَهْدِ لَهُمْ» فاعل یهد مضمر یفسره «کَمْ أَهْلَکْنا» و المعنی أ فلم یهد لهم إهلاکنا من قبلهم من القرون و موضع کم نصب بأهلکنا.

المعنی

«قالَ کَذلِکَ أَتَتْکَ آیاتُنا فَنَسِیتَها» هذا جواب من الله سبحانه لمن یقول لِمَ حَشَرْتَنِی أَعْمی و معناه کما حشرناک أعمی جاءک محمد ص و القرآن و الدلائل فأعرضت عنها و تعرضت لنسیانها فإن النسیان لیس من فعل الإنسان فیتوعد علیه «وَ کَذلِکَ الْیَوْمَ تُنْسی» أی تصیر بمنزلة من ترک کالمنسی بعذاب لا یفنی و قیل معناه کما حشرتک أعمی لتکون فضیحة کنت أعمی القلب فترکت آیاتی و لم تنظر فیها و کما ترکت أوامرنا فجعلتها کالشی ء المنسی تترک الیوم فی العذاب کالشی ء المنسی «وَ کَذلِکَ نَجْزِی مَنْ أَسْرَفَ وَ لَمْ یُؤْمِنْ بِآیاتِ رَبِّهِ» أی و کما ذکرنا نجزی من أشرک و جاوز الحد فی العصیان و لم یؤمن بآیات ربه أی لم یصدق بحجج ربه و کتبه و رسله «وَ لَعَذابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ» من عذاب الدنیا و عذاب القبر «وَ أَبْقی» أی أدوم لأنه لا یزول و عذاب الدنیا و عذاب القبر یزول «أَ فَلَمْ یَهْدِ لَهُمْ کَمْ أَهْلَکْنا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ» یعنی کفار مکة و المعنی أ فلم یبین لهم طریق الاعتبار کثرة إهلاکنا القرون قبلهم بتکذیبهم رسلنا فیعتبروا و یؤمنوا و قوله «یَمْشُونَ فِی مَساکِنِهِمْ» یرید أهل مکة کانوا یتجرون إلی الشام فیمرون بمساکن عاد و ثمود و یرون علامات الإهلاک و فی هذا تنبیه لهم و تخویف أی أ فلا یخافون أن یقع بهم مثل ما وقع بأولئک «إِنَّ فِی ذلِکَ» أی فی إهلاکنا إیاهم «لَآیاتٍ» أی لعبرا و دلالات «لِأُولِی النُّهی» أی لذوی العقول الذین یتدبرون فی أحوالهم «وَ لَوْ لا کَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّکَ» فی تأخیر العذاب عن هؤلاء الکفار إلی یوم القیامة و هو قوله «لَکانَ لِزاماً وَ أَجَلٌ مُسَمًّی» أی لکان العذاب لزاما لهم واقعا فی الحال و اللزام مصدر وصف به قال قتادة الأجل المسمی قیام الساعة و قال غیره هو الأجل الذی کتبه الله للإنسان أنه یبقیه إلیه و قیل إن عذاب اللزام کان یوم بدر قتل الله فیه رءوس الکفار و لو لا ما قدر الله تعالی من آجال الباقین و وعدهم من عذاب الآخرة لکان ذلک القتل الذی نالهم یوم بدر لازما لهم أبدا فی سائر الأزمان ثم أمر سبحانه نبیه ص بالصبر علی أذاهم بأن قال «فَاصْبِرْ عَلی ما یَقُولُونَ» من تکذیبک و أذاهم إیاک «وَ سَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ» أی صل لربک بالحمد له و الثناء علیه و قیل معناه سبحه و احمده فی

ص: 58

هذه الأوقات «قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ» یعنی صلاة الفجر «وَ قَبْلَ غُرُوبِها» یعنی صلاة العصر «وَ مِنْ آناءِ اللَّیْلِ» أی ساعاته قال ابن عباس هی صلاة اللیل کله و قیل یرید أول اللیل المغرب و العشاء الآخرة «فَسَبِّحْ وَ أَطْرافَ النَّهارِ» یعنی الظهر و سمی وقت صلاة الظهر أطراف النهار لأن وقته عند الزوال و هو طرف النصف الأول و طرف النصف الثانی و هذا قول قتادة و الجبائی و من حمل التسبیح علی الظاهر قال أراد بذلک المداومة علی التسبیح و التحمید فی عموم الأوقات «لَعَلَّکَ تَرْضی» بالشفاعة و الدرجة الرفیعة و قیل بجمیع ما وعدک الله به من النصر و إعزاز الدین فی الدنیا و الشفاعة و الجنة فی الآخرة.

[سورة طه (20): الآیات 131 الی 135]

اشارة

وَ لا تَمُدَّنَّ عَیْنَیْکَ إِلی ما مَتَّعْنا بِهِ أَزْواجاً مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَیاةِ الدُّنْیا لِنَفْتِنَهُمْ فِیهِ وَ رِزْقُ رَبِّکَ خَیْرٌ وَ أَبْقی (131) وَ أْمُرْ أَهْلَکَ بِالصَّلاةِ وَ اصْطَبِرْ عَلَیْها لا نَسْئَلُکَ رِزْقاً نَحْنُ نَرْزُقُکَ وَ الْعاقِبَةُ لِلتَّقْوی (132) وَ قالُوا لَوْ لا یَأْتِینا بِآیَةٍ مِنْ رَبِّهِ أَ وَ لَمْ تَأْتِهِمْ بَیِّنَةُ ما فِی الصُّحُفِ الْأُولی (133) وَ لَوْ أَنَّا أَهْلَکْناهُمْ بِعَذابٍ مِنْ قَبْلِهِ لَقالُوا رَبَّنا لَوْ لا أَرْسَلْتَ إِلَیْنا رَسُولاً فَنَتَّبِعَ آیاتِکَ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَذِلَّ وَ نَخْزی (134) قُلْ کُلٌّ مُتَرَبِّصٌ فَتَرَبَّصُوا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ أَصْحابُ الصِّراطِ السَّوِیِّ وَ مَنِ اهْتَدی (135)

القراءة

قرأ یعقوب و سهل زهرة بفتح الهاء و الباقون بسکونها و قرأ أهل المدینة و البصرة و قتیبة و حفص أ و لم تأتهم بالتاء و الباقون بالیاء.

اللغة

زهرة الحیاة الدنیا حسنها و یجوز فتح العین فیها و الزهرة النور الذی یروق عند الرؤیة و منه یقال لکل شی ء مستنیر زاهر و منه الحدیث فی صفة النبی ص

ص: 59

کان أزهر اللون أی نیر اللون و الزهراوان: البقرة و آل عمران و یوم الجمعة یوم أزهر.

الإعراب

قال الزجاج زهرة منصوب بمعنی متعنا لأن معناه جعلنا لهم الحیاة الدنیا زهرة لنفتنهم فیه أی لنجعل ذلک فتنة لهم و یجوز أن یکون حالا من الهاء فی به و یجوز أن یکون حالا من «ما مَتَّعْنا بِهِ». «وَ لَوْ أَنَّا أَهْلَکْناهُمْ» تقدیره و لو ثبت إهلاکهم لأن لو یقتضی الفعل فیکون «أَنَّا أَهْلَکْناهُمْ» فی موضع رفع بأنه فاعل الفعل المقدر و «مَنْ أَصْحابُ الصِّراطِ السَّوِیِّ» تعلق بقوله «فَسَتَعْلَمُونَ» و هو مبتدأ و خبر و کذلک «مَنِ اهْتَدی».

النزول

قال أبو رافع نزل برسول الله ص ضیف فبعثنی إلی یهودی فقال قل إن رسول الله یقول بعنی کذا و کذا من الدقیق أو أسلفنی إلی هلال رجب فأتیته فقلت له فقال و الله لا أبعه و لا أسلفه إلا برهن فأتیت رسول الله ص فأخبرته فقال و الله لو باعنی أو أسلفنی لقضیته و إنی لأمین فی السماء و أمین فی الأرض اذهب بدرعی الحدید إلیه فنزلت هذه الآیة تسلیة له عن الدنیا.

المعنی

«وَ لا تَمُدَّنَّ عَیْنَیْکَ إِلی ما مَتَّعْنا بِهِ أَزْواجاً مِنْهُمْ» و قد فسرناه فی سورة الحجر و قال أبی بن کعب فی هذه الآیة من لم یتعز بعزاء الله تقطعت نفسه حسرات علی الدنیا و من یتبع بصره ما فی أیدی الناس یطل حزنه و لا یشفی غیظه و من لم یر لله علیه نعمة إلا فی مطعمه و مشربه نقص علمه و دنا عذابه

و روی أصحابنا عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال لما نزلت هذه الآیة استوی رسول الله ص جالسا ثم قال هذه الکلمات التی تقدمت

«زَهْرَةَ الْحَیاةِ الدُّنْیا» أی بهجتها و نضارتها و ما یروق الناظر عند الرؤیة و قال ابن عباس و قتادة زینة الحیاة الدنیا «لِنَفْتِنَهُمْ فِیهِ» أی لنعاملهم معاملة المختبر بشدة التعبد فی العمل بالحق فی هذه الأمور و أداء الحقوق عنه و قیل لنفتنهم أی لنشدد علیهم التعبد بأن نکلفهم متابعتک و الطاعة لک مع کثرة أموالهم و قلة مالک و قیل معناه لنعذبهم به لأن الله قد یوسع الرزق علی بعض أهل الدنیا تعذیبا له و لذلک

قال (علیه السلام) لو کانت الدنیا تزن عند الله جناح بعوضة ما سقی منها کافرا شربة ماء

«وَ رِزْقُ رَبِّکَ خَیْرٌ» أی و رزق ربک الذی وعدک به فی الآخرة خیر مما متعنا به هؤلاء فی الدنیا «وَ أَبْقی» أی أدوم «وَ أْمُرْ أَهْلَکَ بِالصَّلاةِ» معناه و أمر یا محمد أهل بیتک و أهل دینک بالصلاة

روی أبو سعید الخدری قال لما نزلت هذه الآیة کان رسول الله ص یأتی باب فاطمة و علی تسعة أشهر عند کل صلاة فیقول الصلاة رحمکم الله إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً و رواه ابن عقدة بإسناده من طرق کثیرة عن أهل البیت (علیه السلام) و عن غیرهم مثل أبی برزة

ص: 60

و أبی رافع

و

قال أبو جعفر (علیه السلام) أمره الله تعالی أن یخص أهله دون الناس لیعلم الناس أن لأهله عند الله منزلة لیست للناس فأمرهم مع الناس عامة ثم أمرهم خاصة

«وَ اصْطَبِرْ عَلَیْها» أی و اصبر علی فعلها و علی أمرهم بها «لا نَسْئَلُکَ رِزْقاً» لخلقنا و لا لنفسک بل کلفناک العبادة و أداء الرسالة و ضمنا رزق الجمیع «نَحْنُ نَرْزُقُکَ» الخطاب للنبی ص و المراد به جمیع الخلق أی نرزق جمیعهم و لا نسترزقهم و ننفعهم و لا ننتفع بهم فیکون أبلغ فی الامتنان علیهم «وَ الْعاقِبَةُ لِلتَّقْوی» أی العاقبة المحمودة لأهل التقوی قال ابن عباس یرید الذین صدقوک و اتبعوک و اتقونی و فی الأثر أن عروة الزبیر کان إذا رأی ما عند السلطان دخل بیته و قرأ وَ لا تَمُدَّنَّ عَیْنَیْکَ الآیات ثم ینادی الصلاة الصلاة رحمکم الله «وَ قالُوا» یعنی الکفار «لَوْ لا یَأْتِینا» محمد ص «بِآیَةٍ مِنْ رَبِّهِ» اقترحناها علیه کما أتی به الأنبیاء، نحو الناقة «أَ وَ لَمْ تَأْتِهِمْ بَیِّنَةُ ما فِی الصُّحُفِ الْأُولی» أی أ و لم یأتهم فی القرآن بیان ما فی الکتب الأولی من أنباء الأمم التی أهلکناهم لما اقترحوا الآیات ثم کفروا بها فما ذا یؤمنهم أن یکون حالهم فی سؤال الآیة کحال أولئک «وَ لَوْ أَنَّا أَهْلَکْناهُمْ» یعنی کفار قریش «بِعَذابٍ مِنْ قَبْلِهِ» أی من قبل بعث محمد ص و نزول القرآن «لَقالُوا» یوم القیامة «رَبَّنا لَوْ لا أَرْسَلْتَ إِلَیْنا» أی هلا أرسلت «رَسُولًا» یدعونا إلی طاعتک و یرشدنا إلی دینک «فَنَتَّبِعَ آیاتِکَ» أی نعمل بما فیها «مِنْ قَبْلِ أَنْ نَذِلَّ» بالعذاب «وَ نَخْزی» فی جهنم و قیل من قبل أن نذل فی الدنیا بالقتل و الأسر و نخزی فی الآخرة بالعذاب فقطعنا عذرهم بإرسال الرسول فلم یبق لهم متعلق ثم قال سبحانه لنبیه ص «قُلْ» یا محمد «کُلٌّ مُتَرَبِّصٌ» أی کل واحد منا و منکم منتظر فنحن ننتظر وعد الله لنا فیکم و أنتم تتربصون بنا الدوائر «فَتَرَبَّصُوا» أنتم أی انتظروا و هذا علی وجه التهدید «فَسَتَعْلَمُونَ» أی فسوف تعلمون فیما بعد «مَنْ أَصْحابُ الصِّراطِ السَّوِیِّ» أی أهل الدین المستقیم «وَ مَنِ اهْتَدی» إلی طریق الحق أی أ نحن أم أنتم و فی قوله سبحانه «وَ لَوْ أَنَّا أَهْلَکْناهُمْ بِعَذابٍ مِنْ قَبْلِهِ» الآیة دلالة علی وجوب اللطف لأنه سبحانه بین أنه إنما بعث الرسول إلیهم لطفا لهم و أنه لو لم یبعثه لکان لهم الحجة علیه فکان فی البعثة قطع العذر و إزاحة العلة و بالله التوفیق.

ص: 61

(21) سورة الأنبیاء مکیة و آیاتها اثنتا عشرة و مائة (112)

اشارة

[توضیح]

مکیة کلها و هی مائة و اثنتا عشرة آیة کوفی و إحدی عشرة آیة فی الباقین.

اختلافها

آیة واحدة ما لا یَنْفَعُکُمْ شَیْئاً وَ لا یَضُرُّکُمْ کوفی.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال من قرأ سورة الأنبیاء حاسبه الله حسابا یسیرا و صافحه و سلم علیه کل نبی ذکر اسمه فی القرآن

و

قال أبو عبد الله (علیه السلام) من قرأ سورة الأنبیاء حبا لها کان ممن رافق النبیین أجمعین فی جنات النعیم و کان مهیبا فی أعین الناس حیاة الدنیا.

تفسیرها

ختم الله سبحانه سورة طه بذکر الوعید و افتتح هذه السورة بذکر القیامة فقال:

ص: 62

[سورة الأنبیاء (21): الآیات 1 الی 5]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسابُهُمْ وَ هُمْ فِی غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ (1) ما یَأْتِیهِمْ مِنْ ذِکْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ إِلاَّ اسْتَمَعُوهُ وَ هُمْ یَلْعَبُونَ (2) لاهِیَةً قُلُوبُهُمْ وَ أَسَرُّوا النَّجْوَی الَّذِینَ ظَلَمُوا هَلْ هذا إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُکُمْ أَ فَتَأْتُونَ السِّحْرَ وَ أَنْتُمْ تُبْصِرُونَ (3) قالَ رَبِّی یَعْلَمُ الْقَوْلَ فِی السَّماءِ وَ الْأَرْضِ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ (4)

بَلْ قالُوا أَضْغاثُ أَحْلامٍ بَلِ افْتَراهُ بَلْ هُوَ شاعِرٌ فَلْیَأْتِنا بِآیَةٍ کَما أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ (5)

القراءة

قرأ حمزة و الکسائی و حفص قالَ رَبِّی بالألف و الباقون قل ربی.

الحجة

من قرأ «قالَ» فإنه علی إضافة القول إلی الرسول و الخبر عنه و من قرأ قل فإنه علی الخطاب.

الإعراب

«مِنْ ذِکْرٍ» فی موضع رفع و من مزیدة. «مِنْ رَبِّهِمْ» صفة لذکر فیجوز أن یکون فی موضع جر علی لفظه و یجوز أن یکون فی موضع رفع علی محل الجار و المجرور.

«اسْتَمَعُوهُ» فی محل النصب علی الحال بإضمار قد و تقدیره ما یأتیهم ذکر ربانی إلا مستمعا. «وَ هُمْ یَلْعَبُونَ» حال من الواو و فی استمعوه. «لاهِیَةً قُلُوبُهُمْ» حال من الواو فی «یَلْعَبُونَ» و إن شئت کان حالا بعد حال و قوله «وَ أَسَرُّوا النَّجْوَی الَّذِینَ ظَلَمُوا» موضع الذین ظلموا یجوز أن یکون رفعا علی وجوه (أحدها) أن یکون علی البدل من الواو فی أسروا (و الثانی) أن یکون مرفوعا علی الذم فیکون خبر مبتدإ محذوف أی هم الذین ظلموا (و الثالث) أن یکون فاعل أسروا علی لغة من یقول أکلونی البراغیث و تکون الواو فی أسروا حرفا لعلامة الجمع کالتاء فی قالت و لا یکون اسما و یجوز أن یکون فی موضع نصب علی الذم بإضمار أعنی.

المعنی

«اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسابُهُمْ» اقترب افتعل من القرب و المعنی اقترب للناس وقت حسابهم یعنی القیامة کما قال «اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ» أی دنا وقت محاسبة الله إیاهم و مسألتهم عن نعمه هل قابلوها بالشکر و عن أوامره هل امتثلوها و عن نواهیه هل اجتنبوها و إنما وصف ذلک بالقرب لأنه آت و کل ما هو آت قریب و لأن أحد أشراط الساعة مبعث رسول الله ص

فقد قال بعثت أنا و الساعة کهاتین

و أیضا فإن الزمان یقرب بکثرة ما مضی و قلة ما بقی فیکون یسیرا بالإضافة إلی ما مضی «وَ هُمْ فِی غَفْلَةٍ» من دنوها و کونها «مُعْرِضُونَ» عن التفکر فیها و التأهب لها و قیل عن الإیمان بها و تضمنت الآیة الحث علی الاستعداد لیوم القیامة «ما یَأْتِیهِمْ مِنْ ذِکْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ» یعنی القرآن «مُحْدَثٍ» أی محدث التنزیل مبتدأ التلاوة کنزول سورة و آیة بعد آیة «إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَ هُمْ یَلْعَبُونَ لاهِیَةً قُلُوبُهُمْ» أی لم یستمعوه استماع نظر و تدبر و قبول و تفکر و إنما استمعوه استماع لعب

ص: 63

و استهزاء و قال ابن عباس معناه یستمعون القرآن مستهزئین غافلة قلوبهم عما یراد بهم «وَ أَسَرُّوا النَّجْوَی» أی تناجوا فیما بینهم یعنی المشرکین ثم بین من هم فقال «الَّذِینَ ظَلَمُوا» أی أشرکوا بالله ثم بین سبحانه سرهم الذی تناجوا به فقال «هَلْ هذا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ» أی أنه آدمی مثلکم لیس مثل الملائکة «أَ فَتَأْتُونَ السِّحْرَ وَ أَنْتُمْ تُبْصِرُونَ» أی أ فتقبلون السحر و أنتم تعلمون أنه سحر نفروا الناس عنه بشیئین (أحدهما) أنه بشر (و الآخر) أن ما أتی به سحر و قیل إن أسروا معناه أظهروا هذا القول فإن هذا اللفظ مشترک بین الإخفاء و الإظهار و الأول أصح ثم أمر سبحانه نبیه فقال «قالَ» یا محمد «رَبِّی» الذی خلقنی و اصطفانی «یَعْلَمُ الْقَوْلَ فِی السَّماءِ وَ الْأَرْضِ» أی یعلم أسرار المتناجین لا یخفی علیه شی ء من ذلک «وَ هُوَ السَّمِیعُ» لأقوالهم «الْعَلِیمُ» بأفعالهم و ضمائرهم «بَلْ قالُوا أَضْغاثُ أَحْلامٍ» بل للإضراب عما حکی سبحانه أنهم قالوه أولا و للإخبار عما قالوه ثانیا أی قالوا إن القرآن تخالیط أحلام رآها فی المنام عن قتادة «بَلِ افْتَراهُ» أی ثم قالوا لا بل افتراه أی تخرصه و افتعله «بَلْ هُوَ شاعِرٌ» أی ثم قالوا بل هو شاعر و هذا قول المتحیر الذی بهره ما سمع فمرة یقول سحر و مرة یقول شعر و مرة یقول حلم و لا یجزم علی أمر واحد و هذه مناقضة ظاهرة «فَلْیَأْتِنا بِآیَةٍ کَما أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ» معناه فلیأتنا بآیة ظاهرة یستدرکها الخاص و العام کما أتی بها الأولون من الأنبیاء قال ابن عباس بآیة مثل الناقة و العصا و قال الزجاج اقترحوا بالآیات التی لا یکون معها إمهال و فی قوله سبحانه «ما یَأْتِیهِمْ مِنْ ذِکْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ» دلالة ظاهرة علی أن القرآن محدث لأنه تعالی أراد بالذکر القرآن بدلالة قوله «وَ هذا ذِکْرٌ مُبارَکٌ أَنْزَلْناهُ» و قوله «إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ» و قد وصفه بأنه محدث و یوضحه قوله «إِلَّا اسْتَمَعُوهُ».

ص: 64

[سورة الأنبیاء (21): الآیات 6 الی 10]

اشارة

ما آمَنَتْ قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْیَةٍ أَهْلَکْناها أَ فَهُمْ یُؤْمِنُونَ (6) وَ ما أَرْسَلْنا قَبْلَکَ إِلاَّ رِجالاً نُوحِی إِلَیْهِمْ فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (7) وَ ما جَعَلْناهُمْ جَسَداً لا یَأْکُلُونَ الطَّعامَ وَ ما کانُوا خالِدِینَ (8) ثُمَّ صَدَقْناهُمُ الْوَعْدَ فَأَنْجَیْناهُمْ وَ مَنْ نَشاءُ وَ أَهْلَکْنَا الْمُسْرِفِینَ (9) لَقَدْ أَنْزَلْنا إِلَیْکُمْ کِتاباً فِیهِ ذِکْرُکُمْ أَ فَلا تَعْقِلُونَ (10)

القراءة

قرأ «نُوحِی» بالنون حفص عن عاصم و الباقون یوحی و قد تقدم ذکره فی سورة یوسف (علیه السلام).

الإعراب

«أَهْلَکْناها» فی موضع الجر لأنه صفة قریة جسدا واحدا بمعنی الجمع أی و ما جعلناهم أجسادا بمعنی ذوی أجساد و لذلک قال لا یأکلون و تقدیره غیر آکلین الطعام «وَ مَنْ نَشاءُ» فی موضع نصب عطفا علی هم من قوله «فَأَنْجَیْناهُمْ».

المعنی

لما تقدمت الحکایة عن الکفار بأنهم اقترحوا الآیات قال سبحانه مجیبا لهم «ما آمَنَتْ قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْیَةٍ أَهْلَکْناها» أی لم یؤمن قبل هؤلاء الکفار من أهل قریة جاءتهم الآیات التی طلبوها فأهلکناهم مصرین علی الکفر «أَ فَهُمْ یُؤْمِنُونَ» عند مجیئها هذا إخبار عن حالهم و إن سبیلهم سبیل من تقدم من الأمم طلبوا الآیات فلم یؤمنوا بها و أهلکوا فهؤلاء أیضا لو أتاهم ما اقترحوه لم یؤمنوا و لاستحقوا عذاب الاستئصال و قد حکم سبحانه فی هذه الآیة أن لا یعذبهم عذاب الاستئصال فلذلک لم یجبهم فی ذلک و قیل ما حکم الله سبحانه بهلاک قریة إلا و فی المعلوم أنهم لا یؤمنون فلذلک لم یأت هؤلاء بالآیات المقترحة «وَ ما أَرْسَلْنا قَبْلَکَ» یا محمد «إِلَّا رِجالًا» هذا جواب لقولهم ما هذا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ و المعنی لم نرسل قبلک یا محمد إلا رجالا من بنی آدم «نُوحِی إِلَیْهِمْ» لا ملائکة لأن الشکل إلی الشکل أمیل و به آنس و عنه أفهم و من الأنفة منه أبعد «فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ» اختلف فی المعنی بأهل الذکر علی أقوال

فروی عن علی (علیه السلام) أنه قال نحن أهل الذکر و روی ذلک عن أبی جعفر (علیه السلام)

و یعضده أن الله تعالی سمی النبی ص ذکرا رسولا فی قوله «ذِکْراً رَسُولًا» و قیل أهل الذکر أهل التوراة و الإنجیل عن الحسن و قتادة و قیل هم أهل العلم بإخبار من مضی من الأمم و قیل هم أهل القرآن و الذکر هو القرآن و هم العلماء بالقرآن عن ابن زید «وَ ما جَعَلْناهُمْ جَسَداً لا یَأْکُلُونَ الطَّعامَ وَ ما کانُوا خالِدِینَ» أی باقین لا یموتون هذا رد لقولهم ما لِهذَا الرَّسُولِ یَأْکُلُ الطَّعامَ وَ یَمْشِی فِی الْأَسْواقِ و معناه و ما جعلنا الأنبیاء قبلک أجسادا لا یأکلون الطعام و لا یموتون حتی یکون أکلک الطعام و شربک و موتک علة فی ترک الإیمان بک فإنا لم نخرجهم عن حد البشریة بالوحی قال الکلبی الجسد المجسد الذی فیه الروح و یأکل و یشرب فعلی هذا یکون ما یأکل و یشرب جسما و قال مجاهد الجسد ما لا یأکل و لا یشرب فعلی هذا یکون ما یأکل و یشرب نفسا «ثُمَ

ص: 65

صَدَقْناهُمُ الْوَعْدَ» أی صدقناهم الوعد بأن العاقبة الحمیدة تکون لهم و معناه أنجزنا ما وعدناهم به من النصر و النجاة و الظهور علی الأعداء و ما وعدناهم به من الثواب «فَأَنْجَیْناهُمْ وَ مَنْ نَشاءُ» أی فأنجیناهم من أعدائهم و أنجینا معهم من نشاء من المؤمنین بهم «وَ أَهْلَکْنَا الْمُسْرِفِینَ» علی أنفسهم بتکذیبهم الأنبیاء قال قتادة المسرفین هم المشرکون و هذا تخویف لکفار مکة ثم ذکر نعمته علیهم بإنزال القرآن فقال «لَقَدْ أَنْزَلْنا إِلَیْکُمْ» یا معشر قریش «کِتاباً فِیهِ ذِکْرُکُمْ» أی فیه شرفکم إن تمسکتم به کقوله «وَ إِنَّهُ لَذِکْرٌ لَکَ وَ لِقَوْمِکَ» و قیل هو خطاب للعرب لأنه أنزل القرآن بلغتهم و قیل هو خطاب لجمیع المؤمنین لأن فیه شرفا للمؤمنین کلهم و قیل إن معناه فیه ذکر ما تحتاجون إلیه من أمر دینکم و دنیاکم عن الحسن و قیل فیه ذکر مکارم الأخلاق و محاسن الأفعال لتتمسکوا بها «أَ فَلا تَعْقِلُونَ» ما فضلتم به علی غیرکم و قیل معناه أ فلا تتدبرون فتعلمون أن الأمر علی ما قلناه.

ص: 66

[سورة الأنبیاء (21): الآیات 11 الی 20]

اشارة

وَ کَمْ قَصَمْنا مِنْ قَرْیَةٍ کانَتْ ظالِمَةً وَ أَنْشَأْنا بَعْدَها قَوْماً آخَرِینَ (11) فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنا إِذا هُمْ مِنْها یَرْکُضُونَ (12) لا تَرْکُضُوا وَ ارْجِعُوا إِلی ما أُتْرِفْتُمْ فِیهِ وَ مَساکِنِکُمْ لَعَلَّکُمْ تُسْئَلُونَ (13) قالُوا یا وَیْلَنا إِنَّا کُنَّا ظالِمِینَ (14) فَما زالَتْ تِلْکَ دَعْواهُمْ حَتَّی جَعَلْناهُمْ حَصِیداً خامِدِینَ (15)

وَ ما خَلَقْنَا السَّماءَ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما لاعِبِینَ (16) لَوْ أَرَدْنا أَنْ نَتَّخِذَ لَهْواً لاتَّخَذْناهُ مِنْ لَدُنَّا إِنْ کُنَّا فاعِلِینَ (17) بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَی الْباطِلِ فَیَدْمَغُهُ فَإِذا هُوَ زاهِقٌ وَ لَکُمُ الْوَیْلُ مِمَّا تَصِفُونَ (18) وَ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ مَنْ عِنْدَهُ لا یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبادَتِهِ وَ لا یَسْتَحْسِرُونَ (19) یُسَبِّحُونَ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ لا یَفْتُرُونَ (20)

اللغة

القصم الکسر یقال قصمه یقصمه و هو قاصم الجبابرة و الإنشاء الإیجاد و نظیره الاختراع و الإبداع و الرکض العدو بشدة الوطء و رکض دابته ضربها برجله حتی تعدو و ارتکاض الصبی اضطرابه فی الرحم و الترفه النعمة و المترفة المتنعم و الزاهق من الأضداد یقال للهالک زاهق و للسمین من الدواب زاهق و زهقت نفسه تزهق زهوقا أی تلفت و الدمغ شج الرأس حتی یبلغ الدماغ یقال دمغه یدمغه إذا أصاب دماغه و منه فی صفة النبی ص الدامغ جیشات الأباطیل و الاستحسار الانقطاع من الإعیاء یقال بعیر حسیر أی معی و أصله من قولهم حسر عن ذراعیه فالمعنی أنه کشف قوته بإعیاء و جمال حسری قال علقمة بن عبدة:

بها جیف الحسری فأما عظامها فبیض و أما جلدها فصلیب

. الإعراب

کم فی موضع نصب بأنه مفعول «قَصَمْنا» و «مِنْ قَرْیَةٍ» فی موضع نصب علی التمییز و یجوز أن یکون صفة لکم و التقدیر کثیرا من القری قصمنا. إذا ظرف مکان العامل فیه «یَرْکُضُونَ» و تلک فی موضع رفع اسم زالت و «دَعْواهُمْ» فی موضع نصب خبر زالت و جائز أن یکون دعواهم اسما و تلک خبرا. «إِنْ کُنَّا فاعِلِینَ» أی ما کنا فاعلین و یجوز أن تکون أن للشرط أی إن کنا ممن یفعل ذلک و لسنا ممن یفعله اتخذناه من لدنا و «مَنْ عِنْدَهُ» مبتدأ و «لا یَسْتَکْبِرُونَ» خبره و یجوز أن یکون «وَ مَنْ عِنْدَهُ» معطوفا علی «مَنْ فِی السَّماواتِ» فیکون لا یستکبرون فی موضع الحال فالمعنی غیر مستکبرین و کذا لا یستحسرون و یسبحون و لا یفترون کلها أحوال علی هذا.

المعنی

ثم بین سبحانه ما فعله بالمکذبین فقال «وَ کَمْ قَصَمْنا» أی أهلکنا «مِنْ قَرْیَةٍ» عن مجاهد و السدی و قیل عذبنا عن الکلبی «کانَتْ ظالِمَةً» أی کافرة یعنی أهلها «وَ أَنْشَأْنا» أی أوجدنا «بَعْدَها» أی بعد إهلاک أهلها «قَوْماً آخَرِینَ فَلَمَّا أَحَسُّوا» أی فلما أدرکوا بحواسهم «بَأْسَنا» أی عذابنا «إِذا هُمْ مِنْها یَرْکُضُونَ» معناه إذا هم من القریة أو من العقوبة یهربون سراعا هرب المنهزم من عدوه «لا تَرْکُضُوا» أی یقال لهم تقریعا و توبیخا لا تهربوا «وَ ارْجِعُوا إِلی ما أُتْرِفْتُمْ فِیهِ وَ مَساکِنِکُمْ» أی و ارجعوا إلی ما نعمتم فیه و إلی مساکنکم التی کفرتم و ظلمتم فیها و قیل إنهم لما أخذتهم السیوف انهزموا مسرعین فقالت لهم الملائکة بحیث سمعوا النداء لا ترکضوا و ارجعوا إلی ما خولتم و نعمتم فیه و ارجعوا إلی

ص: 67

مساکنکم و قال ابن قتیبة معناه إلی نعمکم التی أترفتکم و مساکنکم لعلکم تسألون شیئا من دنیاکم و المعنی أن الملائکة استهزأت بهم فقالت لهم ارجعوا إلی نعمکم و مساکنکم «لَعَلَّکُمْ تُسْئَلُونَ» شیئا من دنیاکم فإنکم أهل ثروة و نعمة یقولون ذلک استهزاء بهم هذا قول قتادة و قیل لعلکم تسألون أی یسألکم رسولکم أن تؤمنوا کما سئل قبل نزول العذاب بکم و هذا استهزاء بهم أیضا أی لا سبیل إلی هذا فتدبروا الأمر قبل حلوله و قیل لکی تسألوا عن أعمالکم و عن تنعمکم فی الدنیا بغیر الحق و عما استحققتم به العذاب عن الجبائی و أبی مسلم «قالُوا» علی سبیل التندم لما رأوا العذاب «یا وَیْلَنا إِنَّا کُنَّا ظالِمِینَ» لأنفسنا حیث کذبنا رسل ربنا و المعنی أنهم اعترفوا بالذنب حین عاینوا العذاب و الویل الوقوع فی الهلکة «فَما زالَتْ تِلْکَ دَعْواهُمْ» أی لم یزالوا یقولون یا ویلنا و تلک دعواهم «حَتَّی جَعَلْناهُمْ حَصِیداً» أی محصودا مقطوعا «خامِدِینَ» ساکنی الحرکات میتین کما تخمد النار إذا انطفأت و المعنی استأصلناهم بالعذاب و أهلکناهم عن الحسن و قیل بالسیف و هو قتل بخت نصر لهم عن مجاهد و قیل نزلت فی قریة بالیمن قتلوا نبیا لهم یقال له حنظلة فسلط الله علیهم بخت نصر حتی قتلهم و سباهم و نکافیهم حتی خرجوا من دیارهم منهزمین فبعث الله ملائکة حتی ردوهم إلی مساکنهم فقتل صغارهم و کبارهم حتی لم یبق لهم اسم و لا رسم «وَ ما خَلَقْنَا السَّماءَ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما لاعِبِینَ» بل خلقناهما لغرض صحیح و هو أن یکون دلالة و نعمة و تعریضا للثواب «لَوْ أَرَدْنا أَنْ نَتَّخِذَ لَهْواً لَاتَّخَذْناهُ مِنْ لَدُنَّا» اللهو المرأة عن الحسن و مجاهد و قیل هو الولد عن ابن عباس و قیل معناه اللهو الذی هو داعی الهوی و نازع الشهوة و المعنی لو اتخذنا نساء أو ولدا لاتخذناه من أهل السماء و لم نتخذه من أهل الأرض یرید لو کان ذلک جائزا علیه لم یتخذه بحیث یظهر لهم و یسر ذلک حتی لا یطلعوا علیه و قد أحسن ابن قتیبة فی شرح اللهو هنا فقال التفسیران فی اللهو متقاربان لأن امرأة الرجل لهوه و ولده لهوه و لذلک یقال امرأة الرجل و ولده ریحانتاه و أصل اللهو الجماع کنی عنه باللهو کما کنی عنه بالسر ثم قیل للمرأة لهو لأنها تجامع قال امرؤ القیس:

ألا زعمت بسباسة الیوم أننی کبرت و أن لا یحسن اللهو أمثالی

و تأویل الآیة أن النصاری لما قالت فی المسیح و أمه ما قالت قال الله عز و جل «لَوْ أَرَدْنا أَنْ نَتَّخِذَ» صاحبة و ولدا کما تقولون لاتخذنا ذلک من عندنا و لم نتخذ من عندکم لأنکم تعلمون أن ولد الرجل و زوجته یکونان عنده لا عند غیره «إِنْ کُنَّا فاعِلِینَ» أی ما کنا فاعلین عن قتادة و مجاهد و ابن جریج و قیل معناه إن کنا فاعلین ذلک لاتخذناه من عندنا

ص: 68

بحیث لا یصل علمه إلیکم عن الجبائی «بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَی الْباطِلِ» معناه بل نورد الأدلة القاهرة علی الباطل و قیل نرمی بالحجة علی الشبهة و قیل بالإیمان علی الکفر «فَیَدْمَغُهُ» أی یعلوه و یبطله و قیل یهلکه «فَإِذا هُوَ زاهِقٌ» أی هالک مضمحل عن قتادة و تأویله أن الله سبحانه یظهر الحق بأدلته و یبطل الباطل فکیف یفعل الباطل و اللعب «وَ لَکُمُ الْوَیْلُ مِمَّا تَصِفُونَ» أی الهلاک لکم یا معشر الکفار مما تصفون الله تعالی به من اتخاذ الصاحبة و الولد «وَ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» ملکا و ملکا و خلقا و هذا رد أیضا علی من أثبت له الولد و الشریک أی و کیف یجوز علیه اتخاذ الشریک و الولد «وَ مَنْ عِنْدَهُ» یعنی الملائکة الذین لهم عند الله تعالی المنزلة کما یقال عند الأمیر کذا و کذا من الجند و إن کانوا متفرقین فی الأماکن و لا یراد بذلک قرب المسافة «لا یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبادَتِهِ» أی لا یأنفون و لا یترفعون عن عبادته و أراد بذلک نفس النبوءة عنهم لأن أحدا لا یستعبد ابنه «وَ لا یَسْتَحْسِرُونَ» أی لا یعیبون عن قتادة و السدی و قیل لا یملون عن ابن زید و قیل لا ینقطعون مأخوذ من البعیر الحسیر المنقطع بالإعیاء «یُسَبِّحُونَ» أی ینزهون الله تعالی عن جمیع ما لا یلیق بصفاته علی الدوام «اللَّیْلَ وَ النَّهارَ» أی فی اللیل و النهار «لا یَفْتُرُونَ» أی لا یضعفون عنه قال کعب جعل لهم التسبیح کما جعل لکم النفس فی السهولة.

النظم

اتصل قوله وَ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ بما تقدم من ذکر هلاک الکفار فبین سبحانه أنه لم یهلکهم إلا بالاستحقاق لأنه سبحانه تعالی خلقهم للعبادة فلما کفروا جازاهم بکفرهم و لو لا ذلک لکان خلق السماوات و الأرض و ما بینهما لعبا لأن خلقهما إنما هو لأجل المکلفین و خلق المکلف إنما هو لتعریض الثواب و وجه اتصال قوله «مَنْ عِنْدَهُ لا یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبادَتِهِ» بما قبله أن هؤلاء الذین وصفتموهم بأنهم بنات الله هم عبید الله علی أتم وجوه العبودیة و ذلک یبطل معنی الولادة لأن الولادة لا تکون إلا مع المجانسة.

ص: 69

[سورة الأنبیاء (21): الآیات 21 الی 30]

اشارة

أَمِ اتَّخَذُوا آلِهَةً مِنَ الْأَرْضِ هُمْ یُنْشِرُونَ (21) لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلاَّ اللَّهُ لَفَسَدَتا فَسُبْحانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا یَصِفُونَ (22) لا یُسْئَلُ عَمَّا یَفْعَلُ وَ هُمْ یُسْئَلُونَ (23) أَمِ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً قُلْ هاتُوا بُرْهانَکُمْ هذا ذِکْرُ مَنْ مَعِیَ وَ ذِکْرُ مَنْ قَبْلِی بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُمْ مُعْرِضُونَ (24) وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ نُوحِی إِلَیْهِ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدُونِ (25)

وَ قالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمنُ وَلَداً سُبْحانَهُ بَلْ عِبادٌ مُکْرَمُونَ (26) لا یَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَ هُمْ بِأَمْرِهِ یَعْمَلُونَ (27) یَعْلَمُ ما بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ ما خَلْفَهُمْ وَ لا یَشْفَعُونَ إِلاَّ لِمَنِ ارْتَضی وَ هُمْ مِنْ خَشْیَتِهِ مُشْفِقُونَ (28) وَ مَنْ یَقُلْ مِنْهُمْ إِنِّی إِلهٌ مِنْ دُونِهِ فَذلِکَ نَجْزِیهِ جَهَنَّمَ کَذلِکَ نَجْزِی الظَّالِمِینَ (29) أَ وَ لَمْ یَرَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ کانَتا رَتْقاً فَفَتَقْناهُما وَ جَعَلْنا مِنَ الْماءِ کُلَّ شَیْ ءٍ حَیٍّ أَ فَلا یُؤْمِنُونَ (30)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر أبی بکر «إِلَّا نُوحِی» بالنون و الباقون یوحی و قرأ ابن کثیر أ لم یر بغیر واو و کذلک هو فی مصاحف مکة و الباقون «أ و لم یروا» بالواو و فی الشواذ قراءة الحسن و ابن محیصن الحق بالرفع «فَهُمْ مُعْرِضُونَ» و قراءة الحسن أیضا و عیسی الثقفی رتقا بفتح التاء.

الحجة

وجه النون أنه أشبه بما تقدم من قوله «وَ ما أَرْسَلْنا» و الیاء فی المعنی کالنون و الوجه فی قراءة الحسن الحق بالرفع الاستئناف فإن الوقف فی هذه القراءة علی قوله «لا یَعْلَمُونَ» و التقدیر هذا الحق أو هو الحق فیحذف المبتدأ و یوقف علی الحق ثم یستأنف فیقال «فَهُمْ مُعْرِضُونَ» لأن أکثرهم لا یعلمون و الوجه فی قوله رتقا بفتح التاء أنه قد کثر مجی ء المصدر علی فعل و اسم المفعول منه علی فعل مفتوح العین و ذلک کالنفض و النفض و الطرد و الطرد فالرتق علی هذا یکون للشی ء المرتوق کما أن النفض المنفوض و الهدم المهدوم فقراءة الجماعة «رَتْقاً» بسکون التاء کأنه مما وضع من المصادر موضع اسم المفعول کالصید بمعنی المصید و الخلق بمعنی المخلوق.

ص: 70

الإعراب

«أَمِ اتَّخَذُوا» أم هذه هی المنقطعة و لیست المعادلة لهمزة الاستفهام فی مثل قولک أ زید عندک أم عمرو و قوله «لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتا» إلا هذه صفة لآلهة و تقدیره غیر الله عما یفعل ما هذه الأجود أن تکون مصدریة و یحتمل أن تکون اسما.

المعنی

ثم عاد سبحانه إلی توبیخ المشرکین فقال «أَمِ اتَّخَذُوا آلِهَةً مِنَ الْأَرْضِ» هذا استفهام معناه الجحد أی لم یتخذوا آلهة من الأرض «هُمْ یُنْشِرُونَ» أی یحیون الأموات عن مجاهد یقال أنشر الله الموتی فنشروا أی أحیاهم فحیوا و هو من النشر بعد الطی لأن المحیا کأنه کان مطویا بالقبض عن الإدراک فأنشر بالحیاة و المعنی فی ذلک أن هؤلاء إذا کانوا لا یقدرون علی الإحیاء الذی من قدر علیه قدر علی أن ینعم بالنعم التی یستحق بها العبادة فکیف یستحقون العبادة قال الزجاج و من قرأ ینشرون بفتح الیاء فمعناه لا یموتون أبدا و یبقون أحیاء أی لا یکون ذلک و أقول قد یجوز أن یکون ینشرون و ینشرون بمعنی یقال نشر الله المیت بمعنی أنشر ثم ذکر سبحانه الدلالة علی توحیده و أنه لا یجوز أن یکون معه إله سواه فقال «لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتا» و معناه لو کان فی السماء و الأرض آلهة سوی الله لفسدتا و ما استقامتا و فسد من فیهما و لم ینتظم أمرهم و هذا هو دلیل التمانع الذی بنی علیه المتکلمون مسألة التوحید و تقریر ذلک أنه لو کان مع الله سبحانه إله آخر لکانا قدیمین و القدم من أخص الصفات فالاشتراک فیه یوجب التماثل فیجب أن یکونا قادرین عالمین حیین و من حق کل قادرین أن یصح کون أحدهما مریدا لضد ما یریده الآخر من إماتة و إحیاء أو تحریک و تسکین أو إفقار و إغناء و نحو ذلک فإذا فرضنا ذلک فلا یخلو إما أن یحصل مرادهما و ذلک محال و إما أن لا یحصل مرادهما فینتقض کونهما قادرین و إما أن یقع مراد أحدهما و لا یقع مراد الآخر فینتقض کون من لم یقع مراده من غیر وجه منع معقول قادرا فإذا لا یجوز أن یکون الإله إلا واحدا و لو قیل إنهما لا یتمانعان لأن ما یریده أحدهما یکون حکمة فیریده الآخر بعینه و الجواب أن کلامنا فی صحة التمانع لا فی وقوع التمانع و صحة التمانع یکفی فی الدلالة لأنه یدل علی أنه لا بد من أن یکون أحدهما متناهی المقدور فلا یجوز أن یکون إلها ثم نزه سبحانه نفسه عن أن یکون معه إله فقال «فَسُبْحانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا یَصِفُونَ» و إنما خص العرش لأنه أعظم المخلوقات و من قدر علی أعظم المخلوقات کان قادرا علی ما دونه «لا یُسْئَلُ عَمَّا یَفْعَلُ وَ هُمْ یُسْئَلُونَ» معناه أن جمیع أفعاله حکمة و صواب و لا یقال للحکیم لم فعلت الصواب و هم یسألون لأنهم یفعلون الحق و الباطل و قیل معناه أنه لا یسأل عن ادعاء الربوبیة و هم مسئولون إذا ادعوها و یدل علی هذا التأویل النظم و السیاق و قیل معناه لا یحاسب علی أفعاله و هم یحاسبون علی أفعالهم و قیل معناه أنه لا یسأله الملائکة و المسیح

ص: 71

عن فعله و هو یسألهم و یجازیهم فلو کانوا آلهة لم یسألوا عن أفعالهم «أَمِ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً» و هذا استفهام إنکار و توبیخ أیضا «قُلْ هاتُوا بُرْهانَکُمْ» أی قل لهم یا محمد هاتوا حجتکم علی صحة ما فعلتموه لأنهم لا یقدرون علی ذلک أبدا و فی هذا دلالة علی فساد التقلید لأنه طالبهم بالحجة علی صحة قولهم و البرهان هو الدلیل المؤدی إلی العلم «هذا ذِکْرُ مَنْ مَعِیَ وَ ذِکْرُ مَنْ قَبْلِی» أی و قل لهم یا محمد هذا القرآن ذکر من معی بما یلزمهم من الأحکام و ذکر من قبلی من الأمم ممن نجا بالإیمان أو هلک بالکفر عن قتادة و قیل هذا ذکر من معی بالحق فی إخلاص الإلهیة و التوحید فی القرآن و علی هذا ذکر من قبلی فی التوراة و الإنجیل عن الجبائی. قال لأن القرآن ذکر أتاه الله و من معه و التوراة و الإنجیل ذکر تلک الأمم و

قال أبو عبد الله (علیه السلام) یعنی بذکر من معی من معه و ما هو کائن و بذکر من قبلی ما قد کان

و قیل إن معناه فی القرآن خبر من معی علی دینی ممن یتبعنی إلی یوم القیامة بما لهم من الثواب علی الطاعة و العقاب علی المعصیة و ذکر ما أنزل الله من الکتب قبلی فانظروا هل فی واحد من الکتب أن الله أمر باتخاذ إله سواه فبطل بهذا البیان جواز اتخاذ معبود سواه من حیث الأمر به و قال الزجاج قل لهم هاتوا برهانکم بأن رسولا من الرسل أتی أمته بأن لهم إلها غیر الله فهل فی ذکر من معی و ذکر من قبلی إلا توحید الله و یدل علی صحة هذا قوله فیما بعد «وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِی إِلَیْهِ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ» فلما توجهت الحجة علیهم ذمهم سبحانه علی جهلهم بمواضع الحق فقال «بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُمْ مُعْرِضُونَ» عن التأمل و التفکر و اختص الأکثر منهم لأن فیهم من آمن «وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ» یا محمد «مِنْ رَسُولٍ» أی رسولا و من مزیدة «إِلَّا نُوحِی إِلَیْهِ» نحن أو یوحی إلیه أی یوحی الله إلیه ب «أَنَّهُ لا إِلهَ» أی لا معبود علی الحقیقة «إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ» أی فوجهوا العبادة إلی دون غیری «وَ قالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمنُ وَلَداً» یعنی من الملائکة «سُبْحانَهُ» نزه نفسه عن ذلک لأن اتخاذ الولد لا یخلو أما أن یکون علی سبیل التوالد أو علی سبیل التبنی و کلاهما لا یجوز علیه لأن الأول یقتضی أن یکون من قبیل الأجسام و الثانی و هو التبنی یکون بأن یقیم غیر ولده مقام ولده و إذا کان حقیقة الولد مستحیلا منه فالمشبه به کذلک و لیس ذلک کالخلة لأنه من الاختصاص و حقیقته جائزة علیه «بَلْ عِبادٌ مُکْرَمُونَ» أی لیسوا أولاد الله کما یزعمون بل هم عباد مکرمون أکرمهم الله و اصطفاهم «لا یَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ» أی لا یتکلمون إلا بما یأمرهم به ربهم فکل أقوالهم طاعة لربهم و ناهیک بذلک جلالة قدرهم «وَ هُمْ بِأَمْرِهِ یَعْمَلُونَ» و من کان بهذه الصفة لا یوصف بأنه ولده «یَعْلَمُ ما بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ ما خَلْفَهُمْ» أی ما قدموا من أعمالهم و ما أخروا منها یعنی ما عملوا و ما هم عاملون «وَ لا یَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ

ص: 72

ارْتَضی» الله دینه و قال مجاهد إلا لمن رضی الله عنه و قیل إنهم أهل شهادة أن لا إله إلا الله عن ابن عباس و قیل هم المؤمنون المستحقون للثواب و حقیقته أنهم لا یشفعون إلا لمن ارتضی الله أن یشفع فیه فیکون فی معنی قوله مَنْ ذَا الَّذِی یَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ «وَ هُمْ مِنْ خَشْیَتِهِ» أی من خشیتهم منه فأضیف المصدر إلی المفعول «مُشْفِقُونَ» خائفون وجلون من التقصیر فی عبادته «وَ مَنْ یَقُلْ مِنْهُمْ إِنِّی إِلهٌ مِنْ دُونِهِ» أی من یقل من هؤلاء الملائکة إنی إله تحق لی العبادة من دون الله «فَذلِکَ» أی فذلک القائل «نَجْزِیهِ جَهَنَّمَ» یعنی إن حالهم مثل حال سائر العبید فی استحقاق الوعید و قیل إنه عنی به إبلیس لأنه الذی دعا الناس إلی عبادته عن ابن جریج و قتادة و قیل إن هذا لا یصح لأن الله سبحانه علق الوعید بالشرط و لأن إبلیس لیس من الملائکة عند الأکثرین «کَذلِکَ نَجْزِی الظَّالِمِینَ» یعنی المشرکین الذین یصفون الله بما لا یلیق به و فی هذه الآیة دلالة علی أن الملائکة لیسوا مطبوعین علی الطاعات علی ما قاله بعضهم و أنهم مکلفون «أَ وَ لَمْ یَرَ الَّذِینَ کَفَرُوا» استفهام یراد به التقریع و المعنی أ و لم یعلموا أنه سبحانه الذی یفعل هذه الأشیاء و لا یقدر علیها غیره فهو الإله المستحق للعبادة دون غیره «أَنَّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ کانَتا رَتْقاً فَفَتَقْناهُما» تقدیره کانتا ذواتی رتق فجعلناهما ذواتی فتق و المعنی کانتا ملتزقتین منسدتین ففصلنا بینهما بالهواء عن ابن عباس و الحسن و الضحاک و عطاء و قتادة و قیل کانت السماوات مرتتقة مطبقة ففتقناها سبع سماوات و کانت الأرض کذلک ففتقناها سبع أرضین عن مجاهد و السدی و

قیل کانت السماء رتقا لا تمطر و کانت الأرض رتقا لا تنبت ففتقنا السماء بالمطر و الأرض بالنبات عن عکرمة و عطیة و ابن زید و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد الله (علیه السلام)

«وَ جَعَلْنا مِنَ الْماءِ کُلَّ شَیْ ءٍ حَیٍّ» أی و أحیینا بالماء الذی ننزله من السماء کل شی ء حی و قیل و خلقنا من النطفة کل مخلوق حی عن أبی العالیة و الأول أصح

و روی العیاشی بإسناده عن الحسن بن علوان قال سئل أبو عبد الله (علیه السلام) عن طعم الماء فقال له سل تفقها و لا تسأل تعنتا طعم الماء طعم الحیاة قال الله سبحانه «وَ جَعَلْنا مِنَ الْماءِ کُلَّ شَیْ ءٍ حَیٍّ»

و قیل معناه و جعلنا من الماء حیاة کل ذی روح و نماء کل نام فیدخل فیه الحیوان و النبات و الأشجار عن أبی مسلم «أَ فَلا یُؤْمِنُونَ» أی أ فلا یصدقون بالقرآن و بما یشاهدون من الدلیل و البرهان.

النظم

وجه اتصال الآیة الأولی بما قبلها أنه سبحانه قال فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ هل أرسلنا قبلک إلا رجالا و هل اتخذوا آلهة من الأرض أی من الحجر و المدر و الخشب فإن کله من الأرض عن أبی مسلم و قیل إنه یتصل بقوله «لَوْ أَرَدْنا أَنْ نَتَّخِذَ لَهْواً» و المعنی أنهم أضافوا إلیه الولد و أضافوا إلیه الشریک و وجه اتصال قوله «لا یُسْئَلُ عَمَّا یَفْعَلُ» بما قبله أنه لما بین

ص: 73

التوحید عطف علیه بیان العدل و قیل إنه یتصل بقوله اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسابُهُمْ و الحساب هو السؤال عما أنعم الله علیهم به و هل قابلوا نعمه بالشکر أم قابلوها بالکفر عن أبی مسلم و وجه اتصال قوله «هذا ذِکْرُ مَنْ مَعِیَ وَ ذِکْرُ مَنْ قَبْلِی» بما قبله أن ما قدمنا ذکره من التوحید و العدل مذکور فی القرآن و فی الکتب السالفة.

[سورة الأنبیاء (21): الآیات 31 الی 35]

اشارة

وَ جَعَلْنا فِی الْأَرْضِ رَواسِیَ أَنْ تَمِیدَ بِهِمْ وَ جَعَلْنا فِیها فِجاجاً سُبُلاً لَعَلَّهُمْ یَهْتَدُونَ (31) وَ جَعَلْنَا السَّماءَ سَقْفاً مَحْفُوظاً وَ هُمْ عَنْ آیاتِها مُعْرِضُونَ (32) وَ هُوَ الَّذِی خَلَقَ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ کُلٌّ فِی فَلَکٍ یَسْبَحُونَ (33) وَ ما جَعَلْنا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِکَ الْخُلْدَ أَ فَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخالِدُونَ (34) کُلُّ نَفْسٍ ذائِقَةُ الْمَوْتِ وَ نَبْلُوکُمْ بِالشَّرِّ وَ الْخَیْرِ فِتْنَةً وَ إِلَیْنا تُرْجَعُونَ (35)

اللغة

الرواسی الجبال رست ترسو رسوا إذا ثبتت بثقلها فهی راسیة کما ترسو السفینة إذا وقفت متمکنة فی وقوفها و المید الاضطراب بالذهاب فی الجهات و الفج الطریق الواسع بین الجبلین و الفلک أصله کل شی ء دائر و منه فلکة المغزل و یقال فلک ثدی المرأة تفلیکا إذا استدار و السباحة و العوم و السبح و الجری بمعنی.

الإعراب

«أَنْ تَمِیدَ بِهِمْ» فی موضع نصب بأنه مفعول له و تقدیره کراهة أن تمید بکم أو حذار أن تمید و من قال أن لا هنا مضمرة و التقدیر لأن لا تمید فلا وجه لقوله و «سُبُلًا» بدل من فجاج لأن الفج هو السبیل «کُلٌّ فِی فَلَکٍ یَسْبَحُونَ» جملة اسمیة فی موضع الحال و فی یتعلق بیسبحون «أَ فَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخالِدُونَ» شرط و جزاء دخلت الفاء فی الشرط و فی الجزاء و قوله «فِتْنَةً» مفعول له و المعنی للفتنة و یجوز أن یکون مصدرا فی موضع الحال أی نبلوکم فاتنین و یجوز أن یکون منصوبا علی المصدر لأن البلاء بمعنی الفتنة.

المعنی

ثم بین سبحانه کمال قدرته و شمول نعمته بأن قال «وَ جَعَلْنا فِی الْأَرْضِ رَواسِیَ» أی جبالا ثوابت تمنع الأرض من الحرکة و الاضطراب «أَنْ تَمِیدَ بِهِمْ» أی تتحرک

ص: 74

و تمیل و تضطرب بهم و قیل لتستقر عن قتادة «وَ جَعَلْنا فِیها» أی فی الرواسی «فِجاجاً» أی طرقا واسعة بینها لو لا ذلک لما أمکن أن یهتدوا إلی مقاصدهم فی الأسفار ثم بین الفجاج فقال «سُبُلًا لَعَلَّهُمْ یَهْتَدُونَ» بها إلی طریق بلادهم و مواطنهم و قیل لیهتدوا بالاعتبار بها إلی دینهم «وَ جَعَلْنَا السَّماءَ سَقْفاً مَحْفُوظاً» أی رفعنا السماء فوق الخلق کالسقف محفوظا من الشیاطین بالشهب التی ترمی بها کما قال وَ حَفِظْناها مِنْ کُلِّ شَیْطانٍ رَجِیمٍ عن الجبائی و قیل محفوظا من أن تسقط کما قال إِنَّ اللَّهَ یُمْسِکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ أَنْ تَزُولا الآیة و قیل محفوظا من أن یطمع أحد فی أن یتعرض لها بنقض أو أن یحلقها بلی أو هدم علی طول الدهر عن الحسن «وَ هُمْ عَنْ آیاتِها» أی عن الاستدلال بما فیها من دلائل الحدوث و الحاجة إلی المحدث «مُعْرِضُونَ» أی أعرضوا عن التفکر فیها «وَ هُوَ الَّذِی خَلَقَ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ کُلٌّ فِی فَلَکٍ یَسْبَحُونَ» أی یجرون و قیل یدورون و أراد الشمس و القمر و النجوم لأن قوله «اللَّیْلَ» یدل علی النجوم و قال ابن عباس یسبحون بالخیر و الشر بالشدة و الرخاء و قیل معناه أنه سبحانه جعل لکل واحد منهما فلکا یدور فیه بسرعة کالسباحة و إنما قال «یَسْبَحُونَ» لأنه أضاف إلیها فعل العقلاء کما قال وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ رَأَیْتُهُمْ لِی ساجِدِینَ و قال النابغة الجعدی:

تمززتها و الدیک یدعو صیاحه إذا ما بنو نعش دنوا فتصوبوا

ثم قال سبحانه «وَ ما جَعَلْنا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِکَ» یا محمد «الْخُلْدَ» أی دوام البقاء فی الدنیا «أَ فَإِنْ مِتَّ» أنت علی ما یتوقعونه و ینتظرونه «فَهُمُ الْخالِدُونَ» أی أ فهم یخلدون بعدک یعنی مشرکی مکة حین قالوا نتربص بمحمد ریب المنون فقال لئن مت فإنهم أیضا یموتون فأی فائدة لهم فی تمنی موتک «کُلُّ نَفْسٍ ذائِقَةُ الْمَوْتِ» أی لا بد لکل نفس حیة بحیاة أن یدخل علیها الموت و تخرج عن کونها حیة «وَ نَبْلُوکُمْ بِالشَّرِّ وَ الْخَیْرِ» أی نعاملکم معاملة المختبر بالفقر و الغنی و بالضراء و السراء و بالشدة و الرخاء عن ابن عباس و قیل بما تکرهون و ما تحبون لیظهر صبرکم علی ما تکرهون و شکرکم فیما تحبون عن ابن زید و

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أن أمیر المؤمنین (علیه السلام) مرض فعاده إخوانه فقالوا کیف تجدک یا أمیر المؤمنین قال بشر قالوا ما هذا کلام مثلک قال إن الله تعالی یقول «وَ نَبْلُوکُمْ بِالشَّرِّ وَ الْخَیْرِ فِتْنَةً» فالخیر الصحة و الغنی و الشر المرض و الفقر

و قال بعض الزهاد الشر غلبة الهوی علی النفس و الخیر العصمة عن المعاصی «فِتْنَةً» أی ابتلاء و اختبار أو شدة تعبد «وَ إِلَیْنا تُرْجَعُونَ» أی إلی حکمنا تردون للجزاء بالأعمال حسنها و سیئها.

ص: 75

النظم

یتصل قوله «وَ ما جَعَلْنا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِکَ الْخُلْدَ» بما ذکر سبحانه من خلق الأشیاء فإنه بین أنه لم یخلقها للخلود و إنما خلقها لیتوصل بها إلی نعیم الآخرة فلا بد لکل إنسان من الموت و الرجوع إلی الجزاء عن القاضی.

[سورة الأنبیاء (21): الآیات 36 الی 40]

اشارة

وَ إِذا رَآکَ الَّذِینَ کَفَرُوا إِنْ یَتَّخِذُونَکَ إِلاَّ هُزُواً أَ هذَا الَّذِی یَذْکُرُ آلِهَتَکُمْ وَ هُمْ بِذِکْرِ الرَّحْمنِ هُمْ کافِرُونَ (36) خُلِقَ الْإِنْسانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِیکُمْ آیاتِی فَلا تَسْتَعْجِلُونِ (37) وَ یَقُولُونَ مَتی هذَا الْوَعْدُ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (38) لَوْ یَعْلَمُ الَّذِینَ کَفَرُوا حِینَ لا یَکُفُّونَ عَنْ وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَ لا عَنْ ظُهُورِهِمْ وَ لا هُمْ یُنْصَرُونَ (39) بَلْ تَأْتِیهِمْ بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلا یَسْتَطِیعُونَ رَدَّها وَ لا هُمْ یُنْظَرُونَ (40)

اللغة

الهزء إظهار خلاف الإبطان لإیهام النقص عن فهم القصد یقال هزأ منه یهزأ هزؤا فهو هازئ و مثله السخریة و یقول العرب ذکرت فلانا أی عبته قال عنترة

لا تذکری مهری و ما أطعمته فیکون جلدک مثل جلد الأجرب

و العجلة تقدیم الشی ء قبل وقته و هو مذموم و السرعة تقدیم الشی ء فی أقرب أوقاته و هو محمود و الاستعجال طلب الشی ء قبل وقته الذی حقه أن یکون فیه دون غیره.

الإعراب

«وَ إِذا رَآکَ» العامل فی إذا اتخذوا و هو معنی قوله «إِنْ یَتَّخِذُونَکَ إِلَّا هُزُواً» لأن معناه اتخذوک هزوا و قوله «أَ هذَا الَّذِی یَذْکُرُ آلِهَتَکُمْ» تقدیره قائلین أ هذا الذی یذکر آلهتکم فحذف قائلین و هو فی موضع الحال کما حذف ذلک من قوله وَ الَّذِینَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِیاءَ ما نَعْبُدُهُمْ أی قائلین ما نعبدهم و الباء فی قوله «بِذِکْرِ الرَّحْمنِ» یتعلق بقوله «کافِرُونَ»

ص: 76

فقوله «حِینَ لا یَکُفُّونَ» یجوز أن یکون مفعولا به ل «یَعْلَمُ» و یجوز أن یکون ظرفا له فیکون مفعول یعلم محذوفا تقدیره لو یعلمون الأمر حین لا یکفون و جواب لو محذوف و تقدیره لانتهوا «بَغْتَةً» نصب علی الحال من المفعول تقدیره بل تأتیهم مبغوتین مفاجئین و یجوز أن یکون حالا من الفاعل و هو الضمیر المستکن فی تأتی و التقدیر بل تأتیهم باغتة مفاجئة.

المعنی

ثم خاطب نبیه ص و قال «وَ إِذا رَآکَ» أی إذا رآک یا محمد «الَّذِینَ کَفَرُوا» و أنت تعیب آلهتهم و تدعوهم إلی التوحید «إِنْ یَتَّخِذُونَکَ» أی ما یتخذونک «إِلَّا هُزُواً» أی سخریة یقول بعضهم لبعض «أَ هذَا الَّذِی یَذْکُرُ آلِهَتَکُمْ» أی یعیب آلهتکم و ذلک قوله إنها جماد لا ینفع و لا یضر «وَ هُمْ بِذِکْرِ الرَّحْمنِ» أی بتوحیده و قیل بکتابه المنزل «هُمْ کافِرُونَ» أی جاحدون عجب الله سبحانه نبیه ص منهم حیث جحدوا الحی المنعم القادر العالم الخالق الرازق و اتخذوا ما لا ینفع و لا یضر ثم إن من دعاهم إلی ترکها اتخذوه و هم أحق بالهزء عند من یدبر حالهم «خُلِقَ الْإِنْسانُ مِنْ عَجَلٍ» قیل فیه قولان (أحدهما) أن المعنی بالإنسان آدم ثم إنه قیل فی عجل ثلاث تأویلات منها أنه خلق بعد خلق کل شی ء آخر نهار یوم الجمعة و هو آخر أیام السنة علی سرعة معاجلا به غروب الشمس عن مجاهد و منها أن معناه فی سرعة من خلقه لأنه لم یخلقه من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة کما خلق غیره و إنما أنشأه إنشاء فکأنه سبحانه نبه بذلک علی الآیة العجیبة فی خلقه و منها أن آدم (علیه السلام) لما خلق و جعلت الروح فی أکثر جسده وثب عجلان مبادرا إلی ثمار الجنة و قیل

هم بالوثوب فهذا معنی قوله «مِنْ عَجَلٍ» عن ابن عباس و السدی و روی ذلک عن أبی عبد الله (علیه السلام)

و القول الثانی أن المعنی بالإنسان الناس کلهم ثم اختلف فی معناه علی وجوه (أحدها) أن معناه خلق الإنسان عجولا أی خلق علی حب العجلة فی أمره عن قتادة و أبی مسلم و الجبائی قال یعنی أنه یستعجل فی کل شی ء یشتهیه و للعرب عادة فی استعمالهم هذا اللفظ عند المبالغة یقولون لمن یصفونه بکثرة النوم ما خلق إلا من نوم و بکثرة وقوع الشر منه ما خلق إلا من شر و منه قول الخنساء فی وصف البقرة

" فإنما هی إقبال و إدبار"

(و ثانیها) أنه من المقلوب و المعنی خلقت العجلة من الإنسان عن أبی عبیدة و قطرب و هذا ضعیف لأنه مع حمل کلامه تعالی علی القلب یحتاج إلی تأویل فلا فائدة فی القلب (و ثالثها) أن العجل هو الطین عن أبی عبیدة و جماعة و استشهدوا بقول الشاعر

و النبع ینبت بین الصخر ضاحیة و النخل تنبت بین الماء و العجل

و رواه ثعلب

" و النبع فی الصخرة الصماء منبته"

فعلی هذا یکون کقوله وَ بَدَأَ خَلْقَ

ص: 77

الْإِنْسانِ مِنْ طِینٍ (و رابعها) أن معناه خلق الإنسان من تعجیل من الأمر لأنه تعالی قال إِنَّما قَوْلُنا لِشَیْ ءٍ إِذا أَرَدْناهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ عن أبی الحسن الأخفش «سَأُرِیکُمْ آیاتِی» الدالة علی وحدانیتی و علی صدق محمد ص فیما یوعدکم به من العذاب «فَلا تَسْتَعْجِلُونِ» فی حلول العذاب بکم فإنه سیدرککم عن قریب قال ابن عباس فی روایة عطاء یرید به النضر ابن الحرث و هو الذی قال «اللَّهُمَّ إِنْ کانَ هذا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِکَ فَأَمْطِرْ» الآیة و یرید بقوله «سَأُرِیکُمْ آیاتِی» القتل یوم بدر «وَ یَقُولُونَ» یعنی و یقول المشرکون للمسلمین «مَتی هذَا الْوَعْدُ» الذی تعدوننا یریدون وعد القیامة «إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ» أی و یقولون إن کنتم صادقین فی هذا الوعد فمتی یکون ذلک ثم قال سبحانه «لَوْ یَعْلَمُ الَّذِینَ کَفَرُوا حِینَ لا یَکُفُّونَ عَنْ وُجُوهِهِمُ النَّارَ» أی لو علموا الوقت الذی لا یدفعون فیه عذاب النار عن وجوههم «وَ لا عَنْ ظُهُورِهِمْ» یعنی أن النار تحیط بهم من جمیع جوانبهم «وَ لا هُمْ یُنْصَرُونَ» و جواب لو محذوف و تقدیره لعلموا صدق ما وعدوا به و لما استعجلوا و لا قالوا متی هذا الوعد ثم قال «بَلْ تَأْتِیهِمْ» الساعة «بَغْتَةً» أی فجأة «فَتَبْهَتُهُمْ» أی فتحیرهم «فَلا یَسْتَطِیعُونَ رَدَّها» أی فلا یقدرون علی دفعها «وَ لا هُمْ یُنْظَرُونَ» أی لا یؤخرون إلی وقت آخر و لا یمهلون لتوبة أو معذرة.

ص: 78

[سورة الأنبیاء (21): الآیات 41 الی 45]

اشارة

وَ لَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِکَ فَحاقَ بِالَّذِینَ سَخِرُوا مِنْهُمْ ما کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ (41) قُلْ مَنْ یَکْلَؤُکُمْ بِاللَّیْلِ وَ النَّهارِ مِنَ الرَّحْمنِ بَلْ هُمْ عَنْ ذِکْرِ رَبِّهِمْ مُعْرِضُونَ (42) أَمْ لَهُمْ آلِهَةٌ تَمْنَعُهُمْ مِنْ دُونِنا لا یَسْتَطِیعُونَ نَصْرَ أَنْفُسِهِمْ وَ لا هُمْ مِنَّا یُصْحَبُونَ (43) بَلْ مَتَّعْنا هؤُلاءِ وَ آباءَهُمْ حَتَّی طالَ عَلَیْهِمُ الْعُمُرُ أَ فَلا یَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِی الْأَرْضَ نَنْقُصُها مِنْ أَطْرافِها أَ فَهُمُ الْغالِبُونَ (44) قُلْ إِنَّما أُنْذِرُکُمْ بِالْوَحْیِ وَ لا یَسْمَعُ الصُّمُّ الدُّعاءَ إِذا ما یُنْذَرُونَ (45)

القراءة

قرأ ابن عامر و لا تسمع بضم التاء الصم بالنصب و الباقون «وَ لا یَسْمَعُ» بفتح الیاء «الصُّمُّ» بالرفع.

الحجة

الوجه فی قراءة ابن عامر أنه وجه الخطاب إلی النبی ص فکأنه قال و لا تسمع أنت یا محمد الصم کما قال وَ ما أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِی الْقُبُورِ لأن الله تعالی لما خاطبهم فلم یلتفتوا إلی ما دعاهم إلیه صاروا بمنزلة المیت الذی لا یسمع و لا یعقل و وجه قراءة الباقین أنه جعل الفعل لهم و یقویه قوله «إِذا ما یُنْذَرُونَ».

اللغة

الکلاءة الحفظ قال ابن هرمة:

إن سلیمی و الله یکلؤها ضنت بشی ء ما کان یرزؤها

و الفرق بین السخریة و الهزء إن فی السخریة معنی طلب الذلة لأن التسخیر التذلیل فأما الهزء فیقتضی طلب صغر القدر بما یظهر فی القول.

الإعراب

«أَمْ لَهُمْ آلِهَةٌ» أم هذه هی المنقطعة و تقدیره بل لهم آلهة و «لا یَسْتَطِیعُونَ» جملة مستأنفة لأنها لا تستقیم أن تکون صفة لآلهة و لا حالا عنها لأن الله وصفها بقوله «تَمْنَعُهُمْ مِنْ دُونِنا» علی زعمهم و لا یستطیعون ضد هذه الصفة.

المعنی

لما تقدم ذکر استهزاء الکفار بالنبی و المؤمنین سلی الله سبحانه نبیه ص عند ذلک بقوله «وَ لَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِکَ» کما استهزأ هؤلاء «فَحاقَ بِالَّذِینَ سَخِرُوا مِنْهُمْ ما کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ» أی حل بهم وبال استهزائهم و سخریتهم و قوله «مِنْهُمْ» یعنی من الرسل قل یا محمد لهؤلاء الکفار «مَنْ یَکْلَؤُکُمْ بِاللَّیْلِ وَ النَّهارِ مِنَ الرَّحْمنِ» أی یحفظکم من بأس الرحمن و عذابه و قیل من عوارض الآفات و هو استفهام معناه النفی تقدیره لا حافظ لکم من الرحمن «بَلْ هُمْ عَنْ ذِکْرِ رَبِّهِمْ مُعْرِضُونَ» أی بل هم عن کتاب ربهم معرضون لا یؤمنون به و لا یتفکرون فیه و قیل معناه إنهم لا یلتفتون إلی شی ء من المواعظ و الحجج ثم قال علی وجه التوبیخ لهم و التقریع «أَمْ لَهُمْ آلِهَةٌ تَمْنَعُهُمْ مِنْ دُونِنا» تقدیره أم لهم آلهة من دوننا تمنعهم من عذابنا و عقوباتنا و تم الکلام ثم وصف آلهتهم بالضعف فقال «لا یَسْتَطِیعُونَ نَصْرَ أَنْفُسِهِمْ» فکیف ینصروهم و قیل معناه إن الکفار لا یستطیعون نصر أنفسهم و لا یقدرون علی دفع ما ینزل بهم عن

ص: 79

نفوسهم «وَ لا هُمْ مِنَّا یُصْحَبُونَ» أی و لا الکفار یجارون من عذابنا عن ابن عباس قال ابن قتیبة أی لا یجیرهم منا أحد لأن المجیر صاحب الجار یقول العرب صحبک الله أی حفظک الله و أجارک و قیل یصحبون أی ینصرون و یحفظون عن مجاهد و قیل لا یصحبون من الله بخیر عن قتادة «بَلْ مَتَّعْنا هؤُلاءِ وَ آباءَهُمْ» فی الدنیا بنعمها فلم نعاجلهم بالعقوبة «حَتَّی طالَ عَلَیْهِمُ الْعُمُرُ» أی طالت أعمارهم فغرهم طول العمر و أسباب الدنیا حتی أتوا ما أتوا «أَ فَلا یَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِی الْأَرْضَ نَنْقُصُها مِنْ أَطْرافِها» أی أ لم یر هؤلاء الکفار أن الأرض نأتیها أمرنا فننقصها بتخریبها و بموت أهلها و

قیل بموت العلماء و روی ذلک عن أبی عبد الله (علیه السلام)

قال نقصانها ذهاب عالمها و قیل معناه ننقصها من أطرافها بظهور النبی علی من قاتله أرضا فأرضا و قوما فقوما فیأخذهم قراهم و أرضیهم عن الحسن و قتادة و معناه أنا ننقصها من جانب المشرکین و نزیدها فی جانب المسلمین «أَ فَهُمُ الْغالِبُونَ» أی أ فهؤلاء الغالبون أم نحن و معناه لیسوا بغالبین و لکنهم المغلوبون و رسول الله الغالب و قد تقدم تفسیر هذه الآیة فی سورة الرعد «قُلْ إِنَّما أُنْذِرُکُمْ بِالْوَحْیِ» أی قل یا محمد إنما أنذرکم من عذاب الله و أخوفکم بما أوحی الله إلی «وَ لا یَسْمَعُ الصُّمُّ الدُّعاءَ» شبههم بالصم الذین لا یسمعون النداء إذا نودوا لأنهم لم ینتفعوا بالسمع و المعنی أنهم یستثقلون القرآن و سماعه و ذکر الحق فهم فی ذلک بمنزلة الأصم الذی لا یسمع «إِذا ما یُنْذَرُونَ» أی یخوفون النظم إنما اتصل قوله «أَمْ لَهُمْ آلِهَةٌ» بقوله «وَ ما جَعَلْنا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِکَ الْخُلْدَ» و تقدیره أ فهم الخالدون أم لهم آلهة تمنع نفوسهم من الموت و مما ینزل الله بهم عن أبی مسلم و قیل اتصل بقوله «مَنْ یَکْلَؤُکُمْ» أی أم لهم آلهة تکلؤهم و تمنعهم و وجه اتصال قوله «قُلْ إِنَّما أُنْذِرُکُمْ بِالْوَحْیِ» بما قبله إنه اتصل بقوله «قُلْ مَنْ یَکْلَؤُکُمْ» و تقدیره لو تفکروا لعلموا أنه لا عاصم من الله و إن فیما أنذرکم به من القرآن أعظم الآیات و الحجج و قیل إنه اتصل بما تقدم من العظة بحال من مضی من الأمم و المعنی أن ذلک و جمیع ما یعظمهم به من الوحی.

ص: 80

[سورة الأنبیاء (21): الآیات 46 الی 50]

اشارة

وَ لَئِنْ مَسَّتْهُمْ نَفْحَةٌ مِنْ عَذابِ رَبِّکَ لَیَقُولُنَّ یا وَیْلَنا إِنَّا کُنَّا ظالِمِینَ (46) وَ نَضَعُ الْمَوازِینَ الْقِسْطَ لِیَوْمِ الْقِیامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَیْئاً وَ إِنْ کانَ مِثْقالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَیْنا بِها وَ کَفی بِنا حاسِبِینَ (47) وَ لَقَدْ آتَیْنا مُوسی وَ هارُونَ الْفُرْقانَ وَ ضِیاءً وَ ذِکْراً لِلْمُتَّقِینَ (48) الَّذِینَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَیْبِ وَ هُمْ مِنَ السَّاعَةِ مُشْفِقُونَ (49) وَ هذا ذِکْرٌ مُبارَکٌ أَنْزَلْناهُ أَ فَأَنْتُمْ لَهُ مُنْکِرُونَ (50)

القراءة

قرأ أبو جعفر و نافع مثقال حبة بالرفع و فی لقمان مثله و الباقون بالنصب و قرأ آتینا بها بالمد ابن عباس و جعفر بن محمد و مجاهد و سعید بن جبیر و العلاء بن سیابة و الباقون «أَتَیْنا» بالقصر.

الحجة

وجه النصب و إن کان الظلامة مثقال حبة و هذا أحسن لتقدم قوله «فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَیْئاً» فإذا ذکر تظلم فکأنه ذکر الظلامة کقولهم من کذب کان شرا له و وجه الرفع أنه أسند الفعل إلی مثقال کما أسند فی قوله «وَ إِنْ کانَ ذُو عُسْرَةٍ» أی ذا عسرة و کذلک قول الشاعر

" إذا کان یوم ذو کواکب أشهبا"

و من قرأ آتینا فهو فاعلنا فهو من آتی یؤاتی مواتاة عن ابن جنی و

روی عن الصادق (علیه السلام) أنه قال معناه جازینا بها

و علی هذا فیجوز أن یکون من أفعلنا و یکون مفعول آتینا محذوفا و تقدیره آتیناها بها للجزاء.

اللغة

النفحة الوقعة الیسیرة تقع بهم یقال نفح ینفح نفحا و نفح الطیب ینفح فله نفحة طیبة و نفحت الدابة إذا رمت بحافرها فضربت به و نفحة بالسیف إذا تناوله من بعید و أما حدیث شریح أنه أبطل النفح من نفح الدابة فالمعنی أنه کان لا یلزم صاحبها شیئا و القسط العدل و هو مصدر یوصف به و التقدیر و نضع الموازین ذوات القسط.

الإعراب

شیئا انتصب علی أنه مفعول ثان لتظلم و یجوز أن یکون منصوبا علی المصدر أی لا تظلم نفس ظلما و من رفع مثقال حبة فإن کان تکون تامة و من نصب فإن کان ناقصة و اسمها الضمیر المستکن فیها العائد إلی شی ء «وَ کَفی بِنا حاسِبِینَ» قال الزجاج انتصب قوله «حاسِبِینَ» علی التمییز أو علی الحال و دخلت الباء فی بنا لأنه خبر فی معنی الأمر و المعنی اکتفوا بالله حسیبا و قد روی عن ابن عباس أنه قرأ ضیاء بغیر واو و یکون علی هذا منصوبا علی الحال من «الْفُرْقانَ» و یجوز أن یکون مفعولا له و بالواو یکون عطفا علی الفرقان و تکون الواو داخلة علی ضیاء و إن کان صفة فی المعنی دون اللفظ کما تدخل علی الصفة التی هی صفة لفظا قال سیبویه إذا قلت مررت بزید و صاحبک و زید هو الصاحب جاز و لو قلته بالفاء لم یجز کما جاز بالواو لأن الفاء یقتضی التعقیب و تأخیر الاسم عن المعطوف علیه

ص: 81

بخلاف الواو و «الَّذِینَ یَخْشَوْنَ» فی محل جر لأنه صفة للمتقین و یجوز أن یکون فی محل نصب أو رفع علی المدح و «بِالْغَیْبِ» فی محل النصب علی الحال.

المعنی

لما تقدم الإنذار بالعذاب ذکر عقیبه «وَ لَئِنْ مَسَّتْهُمْ نَفْحَةٌ» أی أصابهم طرف عن ابن عباس و قیل قلیل عن ابن کیسان و قیل نصیب عن ابن جریج و قیل بعض ما یستحقونه من العقوبة عن أبی مسلم «مِنْ عَذابِ رَبِّکَ لَیَقُولُنَّ یا وَیْلَنا إِنَّا کُنَّا ظالِمِینَ» أی یدعون بالویل و الثبور عند نزوله ثم قال سبحانه «وَ نَضَعُ الْمَوازِینَ الْقِسْطَ لِیَوْمِ الْقِیامَةِ» أی نضع الموازین ذوات القسط لیوم القیامة و قیل معناه نحضر الموازین التی لا جور فیها بل کلها عدل و قسط لأهل یوم القیامة أو فی یوم القیامة و قال قتادة معناه نضع العدل فی المجازاة بالحق لکل أحد علی قدر استحقاقه فلا یبخس المثاب بعض ما یستحقه و لا یفعل بالمعاقب فوق ما یستحقه و قد سبق الکلام فی المیزان فی سورة الأعراف «فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَیْئاً» أی لا ینقص من إحسان محسن و لا یزاد فی إساءة مسی ء «وَ إِنْ کانَ مِثْقالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَیْنا بِها» أی جئنا بها و المراد أحضرناها للمجازاة بها «وَ کَفی بِنا حاسِبِینَ» أی عالمین حافظین و ذلک إن من حسب شیئا علمه و حفظه عن ابن عباس و قیل محصین و الحسب العد عن السدی «وَ لَقَدْ آتَیْنا مُوسی وَ هارُونَ الْفُرْقانَ» أی أعطیناهما التوراة یفرق بین الحق و الباطل عن مجاهد و قتادة و قیل البرهان الذی فرق به بین حق موسی و باطل فرعون و قیل هو فلق البحر «وَ ضِیاءً» أی و آتیناهما ضیاء و هو من صفة التوراة أیضا مثل قوله «فِیها هُدیً وَ نُورٌ» و المعنی أنهم استضاءوا بها حتی اهتدوا فی دینهم «وَ ذِکْراً لِلْمُتَّقِینَ» یذکرونه و یعملون بما فیه و یتعظون بمواعظه ثم وصف المتقین فقال «الَّذِینَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَیْبِ» أی فی حال الخلوة و الغیبة عن الناس و قیل فی سرائرهم من غیر ریاء «وَ هُمْ مِنَ السَّاعَةِ» أی من القیامة و أهوالها «مُشْفِقُونَ» أی خائفون «وَ هذا ذِکْرٌ مُبارَکٌ أَنْزَلْناهُ» أراد به القرآن أنه ذکر ثابت نافع دائم نفعه إلی یوم القیامة و قیل سماه مبارکا لوفور فوائده من المواعظ و الزواجر و الأمثال الداعیة إلی مکارم الأخلاق و الأفعال لما وصف التوراة أتبعه ذکر القرآن الذی آتاه نبینا ص «أَ فَأَنْتُمْ لَهُ مُنْکِرُونَ» استفهام علی معنی التوبیخ أی فلما ذا تنکرونه و تجحدونه مع کونه معجزا.

النظم

وجه اتصال قصة موسی و هارون بما قبلها أنه لما تقدم ذکر الوحی بین عقیبه إن إنزال القرآن علی نبیه لیس ببدع فقد أنزل علی موسی و هارون التوراة و قیل اتصل بقوله «وَ لَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِکَ» و المعنی أن هؤلاء کما أنهم استهزءوا بک مع أنا أنزلنا

ص: 82

إلیک الکتاب فکذلک قد أنزلنا موسی و هارون الکتاب فکذبوهما و استهزءوا بهما.

[سورة الأنبیاء (21): الآیات 51 الی 60]

اشارة

وَ لَقَدْ آتَیْنا إِبْراهِیمَ رُشْدَهُ مِنْ قَبْلُ وَ کُنَّا بِهِ عالِمِینَ (51) إِذْ قالَ لِأَبِیهِ وَ قَوْمِهِ ما هذِهِ التَّماثِیلُ الَّتِی أَنْتُمْ لَها عاکِفُونَ (52) قالُوا وَجَدْنا آباءَنا لَها عابِدِینَ (53) قالَ لَقَدْ کُنْتُمْ أَنْتُمْ وَ آباؤُکُمْ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ (54) قالُوا أَ جِئْتَنا بِالْحَقِّ أَمْ أَنْتَ مِنَ اللاَّعِبِینَ (55)

قالَ بَلْ رَبُّکُمْ رَبُّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ الَّذِی فَطَرَهُنَّ وَ أَنَا عَلی ذلِکُمْ مِنَ الشَّاهِدِینَ (56) وَ تَاللَّهِ لَأَکِیدَنَّ أَصْنامَکُمْ بَعْدَ أَنْ تُوَلُّوا مُدْبِرِینَ (57) فَجَعَلَهُمْ جُذاذاً إِلاَّ کَبِیراً لَهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَیْهِ یَرْجِعُونَ (58) قالُوا مَنْ فَعَلَ هذا بِآلِهَتِنا إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِینَ (59) قالُوا سَمِعْنا فَتًی یَذْکُرُهُمْ یُقالُ لَهُ إِبْراهِیمُ (60)

القراءة

قرأ الکسائی جذاذا بکسر الجیم و الباقون بضمها و فی الشواذ قراءة ابن عباس و أبی السماک بفتح الجیم.

الحجة

قال أبو حاتم فیه لغات جذاذا و جذاذا و أجودها الضم کالحطام و الرفات من جذذت الشی ء إذا قطعته قال النابغة:

تجذ السلوقی المضاعف نسجه و یوقدن بالصفاح نار الحباحب

ص: 83

و قال جریر:

بنو المهلب جذ الله دابرهم أمسوا رمادا فلا أصل و لا طرف

. المعنی

ثم عطف سبحانه علی ما تقدم من قصة موسی و هارون بقصة إبراهیم (علیه السلام) فقال «وَ لَقَدْ آتَیْنا» أی أعطینا «إِبْراهِیمَ رُشْدَهُ» یعنی الحجج التی توصله إلی الرشد من معرفة الله و توحیده و قیل معناه هداه أی هدیناه صغیرا عن قتادة و مجاهد و قیل هو النبوة «مِنْ قَبْلُ» أی من قبل موسی و قیل من قبل محمد ص و القرآن و قیل من قبل بلوغه «وَ کُنَّا بِهِ عالِمِینَ» أنه أهل لإیتاء الرشد و صالح للنبوة «إِذْ قالَ لِأَبِیهِ وَ قَوْمِهِ» حین رآهم یعبدون الأصنام «ما هذِهِ التَّماثِیلُ الَّتِی أَنْتُمْ لَها عاکِفُونَ» و العامل فی إذ قوله «آتَیْنا» أی آتینا رشده فی ذلک الوقت و التمثال اسم للشی ء المصنوع مشبها بخلق من خلق الله و أصله من مثلت الشی ء بالشی ء إذا شبهته به و اسم ذلک الممثل تمثال و جمعه تماثیل و قیل إنهم جعلوها أمثلة لعلمائهم الذین انقرضوا و قیل إنهم جعلوها أمثلة للأجسام العلویة و المعنی ما هذه الصور التی أنتم مقیمون علی عبادتها و

روی العیاشی بإسناده عن الأصبغ بن نباتة أن علیا (علیه السلام) مر بقوم یلعبون الشطرنج فقال ما هذه التماثیل التی أنتم لها عاکفون لقد عصیتم الله و رسوله

«قالُوا وَجَدْنا آباءَنا لَها عابِدِینَ» فاقتدینا بهم اعترفوا بالتقلید إذ لم یجدوا حجة لعبادتهم إیاها سوی اتباع الآباء «قالَ لَقَدْ کُنْتُمْ أَنْتُمْ وَ آباؤُکُمْ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ» أی فی ذهاب عن الحق ظاهر ذمهم علی تقلید الآباء و نسبهم فی ذلک إلی الضلال «قالُوا أَ جِئْتَنا بِالْحَقِّ أَمْ أَنْتَ مِنَ اللَّاعِبِینَ» معناه أ جاد أنت فیما تقول محق عند نفسک أم لاعب مازح و إنما قالوا ذلک لاستبعادهم إنکار عبادة الأصنام علیهم إذ ألفوا ذلک و اعتادوه «قالَ بَلْ رَبُّکُمْ رَبُّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ الَّذِی فَطَرَهُنَّ» أی بل إلهکم إله السماوات و الأرض الذی خلقهن و ابتدأهن فدل علی الله سبحانه بصنعة «وَ أَنَا عَلی ذلِکُمْ مِنَ الشَّاهِدِینَ» و معنی هذه الشهادة تحقیق الأخبار و الشاهد الدال علی الشی ء عن مشاهدة فإبراهیم (علیه السلام) شاهد بالحق لأنه دال علیه بما یرجع إلی ثقة المشاهدة ثم أقسم إبراهیم (علیه السلام) فقال «وَ تَاللَّهِ لَأَکِیدَنَّ أَصْنامَکُمْ» أی لأدبرن فی بابهم تدبیرا خفیا یسؤکم ذلک و قیل إنما قال ذلک فی سر من قومه و لم یسمع ذلک إلا رجل منهم فأفشاه عن قتادة و مجاهد «بَعْدَ أَنْ تُوَلُّوا مُدْبِرِینَ» أی بعد أن تنطلقوا ذاهبین قالوا کان لهم فی کل سنة مجمع و عید إذا رجعوا منه دخلوا علی الأصنام و سجدوا لها فقالوا لإبراهیم (علیه السلام) أ لا تخرج معنا فخرج فلما کان ببعض الطریق قال اشتکی رجلی و انصرف «فَجَعَلَهُمْ جُذاذاً» أی فجعل أصنامهم قطعا قطعا عن

ص: 84

قتادة و قیل حطاما عن ابن عباس «إِلَّا کَبِیراً لَهُمْ» ترکه علی حاله و یجوز أن یکون کبیرهم فی الخلقة و یجوز أن یکون أکبرهم عندهم فی التعظیم قالوا جعل یکسرهم بفأس فی یده حتی لم یبق إلا الصنم الکبیر علق الفأس فی عنقه و خرج «لَعَلَّهُمْ إِلَیْهِ یَرْجِعُونَ» أی لعلهم یرجعون إلی إبراهیم فیسألونه عن حال الأصنام لینبههم علی جهلهم و قیل لعلهم یرجعون إلی الکبیر فیسألونه و هو لا ینطق فیعلمون جهل من اتخذوه إلها و فی الکلام هاهنا حذف تقدیره فلما رجع قومه من عیدهم فوجدوا أصنامهم مکسرة «قالُوا مَنْ فَعَلَ هذا بِآلِهَتِنا إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِینَ» من هذه الموصولة تقدیره الذی فعل هذا بإلهتنا فإنه ظالم لنفسه لأنه یقتل إذا علم به و قیل إنهم قالوا من فعل هذا استفهموا عمن صنع ذلک و أنکروا علیه فعله بقولهم «إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِینَ» إذ فعل ما لم یکن له أن یفعله «قالُوا سَمِعْنا فَتًی یَذْکُرُهُمْ یُقالُ لَهُ إِبْراهِیمُ» أی قال الرجل الذی سمع من إبراهیم قوله «لَأَکِیدَنَّ أَصْنامَکُمْ» للقوم ما سمعه منه فقالوا سمعنا فتی یذکرهم بسوء و قیل إنهم قالوا سمعنا فتی یعیب آلهتنا و یقول إنها لا تضر و لا تنفع و لا تبصر و لا تسمع فهو الذی کسرها و علی القول الأول فإنما قالوا سمعنا فتی و إن لم یسمعوه کما یقال سمعت الله یقول أو سمعت الرسول یقول إذا بلغک عنه رسالة علی لسان ثقة صدوق و قوله «یُقالُ لَهُ إِبْراهِیمُ» ارتفع إبراهیم علی وجهین (أحدهما) یقال له هو إبراهیم و المعروف به إبراهیم و علی النداء أی یقال له یا إبراهیم عن الزجاج.

ص: 85

[سورة الأنبیاء (21): الآیات 61 الی 70]

اشارة

قالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلی أَعْیُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَشْهَدُونَ (61) قالُوا أَ أَنْتَ فَعَلْتَ هذا بِآلِهَتِنا یا إِبْراهِیمُ (62) قالَ بَلْ فَعَلَهُ کَبِیرُهُمْ هذا فَسْئَلُوهُمْ إِنْ کانُوا یَنْطِقُونَ (63) فَرَجَعُوا إِلی أَنْفُسِهِمْ فَقالُوا إِنَّکُمْ أَنْتُمُ الظَّالِمُونَ (64) ثُمَّ نُکِسُوا عَلی رُؤُسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ ما هؤُلاءِ یَنْطِقُونَ (65)

قالَ أَ فَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا یَنْفَعُکُمْ شَیْئاً وَ لا یَضُرُّکُمْ (66) أُفٍّ لَکُمْ وَ لِما تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَ فَلا تَعْقِلُونَ (67) قالُوا حَرِّقُوهُ وَ انْصُرُوا آلِهَتَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ فاعِلِینَ (68) قُلْنا یا نارُ کُونِی بَرْداً وَ سَلاماً عَلی إِبْراهِیمَ (69) وَ أَرادُوا بِهِ کَیْداً فَجَعَلْناهُمُ الْأَخْسَرِینَ (70)

اللغة

النکس هو أن یجعل أسفل الشی ء أعلاه و منه النکس فی العلة و هو أن یرجع إلی أول حاله و منه النکس و هو السهم فوقه فیجعل أعلاه أسفله و یقال للمائق أیضا نکس تشبیها بذلک.

الإعراب

«عَلی أَعْیُنِ النَّاسِ» فی موضع الحال أی مرئیا مشهودا «بَلْ فَعَلَهُ کَبِیرُهُمْ هذا» من وقف علی فعله ففاعله مضمر و تقدیره فعله من فعله و «کَبِیرُهُمْ» مبتدأ و هذا خبره و من لم یقف علی فعله فکبیرهم فاعله و هذا یکون صفة لکبیرهم أو بدلا عنه و جواب الشرط الذی هو قوله «إِنْ کانُوا یَنْطِقُونَ» محذوف یدل علیه قوله «بَلْ فَعَلَهُ کَبِیرُهُمْ هذا فَسْئَلُوهُمْ» علی الوجه الثانی و یقتضی أن یکون للشرط جزاءان علی هذا و الجزاء الثانی معطوف علی الأول التقدیر إن کانوا ینطقون فقد فعله کبیرهم هذا فسألوهم و المعنی إن لم یقدروا علی النطق لم یقدروا علی الفعل.

المعنی

ثم ذکر سبحانه ما جری بین إبراهیم و قومه فی أمر الأصنام بقوله «قالُوا» یعنی قوم إبراهیم «فَأْتُوا بِهِ» أی فجیئوا به «عَلی أَعْیُنِ النَّاسِ» أی بحیث یراه الناس و یکون بمشهد منهم «لَعَلَّهُمْ یَشْهَدُونَ» علیه بما قاله فیکون ذلک حجة علیه بما فعل عن الحسن و قتادة و السدی قالوا کرهوا أن یأخذوه بغیر بینة و قیل معناه لعلهم یشهدون عقابه و ما یصنع به أی یحضرونه عن ابن إسحاق و الضحاک «قالُوا أَ أَنْتَ فَعَلْتَ هذا بِآلِهَتِنا یا إِبْراهِیمُ» المعنی فلما جاءوا به قالوا له هذا القول مقررین له علی ذلک فأجابهم إبراهیم (علیه السلام) بأن «قالَ بَلْ فَعَلَهُ کَبِیرُهُمْ هذا فَسْئَلُوهُمْ إِنْ کانُوا یَنْطِقُونَ» اختلفوا فی معناه و تقدیره علی وجوه (أحدها) أنه مقید بقوله «إِنْ کانُوا یَنْطِقُونَ» و التقدیر فقد فعله کبیرهم إن نطقوا فسألوهم فقد علق الکلام بشرط لا یوجد فلا یکون کذبا و یکون کقول القائل فلان صادق فیما یقول إن لم یکن فوقنا سماء (و ثانیها) إنه خرج مخرج الخبر و لیس بخبر إنما هو إلزام یدل علیه الحال فکأنه قال ما ینکرون أن یکون فعله کبیرهم هذا و الإلزام یأتی تارة بلفظ السؤال و تارة بلفظ الأمر و تارة بلفظ الخبر و ربما یکون أحد هذه الأمور أبلغ فیه و وجه الإلزام إن هذه الأصنام إن کانت آلهة کما تزعمون فإنما فعل ذلک بهم کبیرهم لأن غیر الإله لا یقدر أن یکسر الآلهة (و ثالثها) إن تقدیره فعله من فعله علی ما تقدم ذکره و هو قول

ص: 86

الکسائی و أما ما ذکر فیه أنه أراد به الخبر عن الکبیر و قال أنه غضب من أن یعبد معه الصغار فکسرهن و ما روی فی ذلک من أن إبراهیم (علیه السلام) کذب ثلاث کذبات قوله إِنِّی سَقِیمٌ و قوله «بَلْ فَعَلَهُ کَبِیرُهُمْ» و قوله فی سارة لما أراد الجبار أخذها و کانت زوجته أنها أختی فمما لا یعول علیه فقد دلت الأدلة العقلیة التی لا تحتمل التأویل علی أن الأنبیاء لا یجوز علیهم الکذب و إن لم یقصدوا به غرورا و لا ضررا کما لا یجوز علیهم التعمیة فی الأخبار و لا التقیة لأن ذلک یؤدی إلی التشکک فی أخبارهم و کلام إبراهیم (علیه السلام) یجوز أن یکون من المعاریض فقد أبیح ذلک عند الضرورة و قد صح

عن النبی ص أنه قال إن الکذب لا یصلح فی جد و لا هزل

و قد قیل فی تفسیر قوله إِنِّی سَقِیمٌ إن معناه أنی سأسقم لأنه لما نظر إلی بعض علم النجوم وقت نوبة حمی کانت تأتیه فقال إنی سأسقم و قیل معناه إنی سقیم عندکم فیما أدعوکم إلیه و سنذکر الکلام فیه فی موضعه و أما قوله فی سارة أنها أختی فإنما أراد فی الدین قال سبحانه إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ و قد دل الدلیل العقلی علی أن الکذب قبیح لکونه کذبا فلا یحسن علی وجه من الوجوه «فَرَجَعُوا إِلی أَنْفُسِهِمْ فَقالُوا إِنَّکُمْ أَنْتُمُ الظَّالِمُونَ» معناه فرجع بعضهم إلی بعض و قال بعضهم لبعض أنتم الظالمون حیث تعبدون ما لا یقدر علی الدفع عن نفسه و ما نری الأمر إلا کما قال و قیل معناه فرجعوا إلی عقولهم و تدبروا فی ذلک إذ علموا صدق إبراهیم فیما قاله و حاروا عن جوابه فأنطقهم الله بالحق فقالوا إنکم أنتم الظالمون هذا الرجل فی سؤاله و هذه آلهتکم حاضرة فاسألوها «ثُمَّ نُکِسُوا عَلی رُؤُسِهِمْ» إذ تحیروا و علموا أنها لا تنطق ثم اعترفوا بما هو حجة علیهم فقالوا «لَقَدْ عَلِمْتَ» یا إبراهیم «ما هؤُلاءِ یَنْطِقُونَ» فکیف نسألهم فأجابهم إبراهیم بعد اعترافهم بالحجة «قالَ أَ فَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا یَنْفَعُکُمْ شَیْئاً وَ لا یَضُرُّکُمْ» أی أ فتوجهون عبادتکم إلی الأصنام التی لا تنفعکم شیئا إن عبدتموها و لا تضرکم إن ترکتموها لأنها لو قدرت علی نفعکم و ضرکم لدفعت عن أنفسها من دون الله سبحانه الذی یقدر علی ضررکم و نفعکم علی أنه لیس کل من قدر علی الضر و النفع استحق العبادة و إنما یستحقها من قدر علی أصول النعم التی هی الحیاة و الشهوة و القدرة و کمال العقل و قدر علی الثواب و العقاب ثم قال إبراهیم (علیه السلام) مهجنا لأفعالهم مستقذرا لها «أُفٍّ لَکُمْ وَ لِما تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ» قال الزجاج معنی أف لکم تبا لأعمالکم و أفعالکم و قد ذکرنا اختلاف القراء فیه و ما قیل فی تفسیره فی سورة بنی إسرائیل «أَ فَلا تَعْقِلُونَ» أی أ فلا تتفکرون بعقولکم فی أن هذه الأصنام لا تستحق العبادة «قالُوا حَرِّقُوهُ» و المعنی فلما سمعوا منه هذا القول قال بعضهم لبعض حرقوه بالنار «وَ انْصُرُوا آلِهَتَکُمْ» أی و ادفعوا عنها

ص: 87

و عظموها «إِنْ کُنْتُمْ فاعِلِینَ» أی إن کنتم ناصریها و المعنی فلا تنصرونها إلا بتحریقه بالنار قال ابن عمر و مجاهد إن الذی أشار بتحریق إبراهیم بالنار رجل من أکراد فارس فخسف الله به الأرض فهو یتجلجل فیها إلی یوم القیامة و قال وهب إنما قاله نمرود و فی الکلام حذف قال السدی فجمعوا الحطب حتی أن الرجل منهم لیمرض فیوصی بکذا و کذا من ماله فیشتری به حطب و حتی أن المرأة لتغزل فتشتری به حطبا حتی بلغوا من ذلک ما أرادوا فلما أرادوا أن یلقوا إبراهیم فی النار لم یدروا کیف یلقونه فجاء إبلیس فدلهم علی المنجنیق و هو أول منجنیق صنعت فوضعوه فیها ثم رموه «قُلْنا یا نارُ کُونِی بَرْداً وَ سَلاماً عَلی إِبْراهِیمَ» معناه فلما جمعوا الحطب و ألقوه فی النار قلنا للنار ذلک و هذا مثل فإن النار جماد لا یصح خطابه و المراد أنا جعلنا النار بردا علیه و سلامة لا یصیبه من أذاها شی ء کما قال سبحانه و تعالی کُونُوا قِرَدَةً خاسِئِینَ و المعنی أنه صیرهم کذلک لا أنه خاطبهم و أمرهم بذلک و قیل یجوز أن یتکلم الله سبحانه بذلک و یکون ذلک صلاحا للملائکة و لطفا لهم و ذکر فی کون النار بردا علی إبراهیم وجوه (أحدها) إن الله سبحانه أحدث فیها بردا بدلا من شدة الحرارة التی فیها فلم تؤذه (و ثانیها) إن الله سبحانه حال بینها و بینه فلم تصل إلیه (و ثالثها) إن الإحراق إنما یحصل بالاعتمادات التی فی النار صعدا فیجوز أن یذهب سبحانه تلک الاعتمادات و علی الجملة فقد علمنا إن الله سبحانه منع النار من إحراقه و هو أعلم بتفاصیله قال أبو العالیة لو لم یقل سبحانه «وَ سَلاماً» لکانت تؤذیه من شدة بردها و لکان بردها أشد علیه من حرها فصارت سلاما علیه و لو لم یقل «عَلی إِبْراهِیمَ» لکان بردها باقیا علی الأبد و

قال أبو عبد الله (علیه السلام) لما أجلس إبراهیم فی المنجنیق و أرادوا أن یرموا به فی النار أتاه جبرائیل (علیه السلام) فقال السلام علیک یا إبراهیم و رحمة الله و برکاته أ لک حاجة فقال أما إلیک فلا فلما طرحوه دعا الله فقال یا الله یا واحد یا أحد یا صمد یا من لم یلد و لم یولد و لم یکن له کفوا أحد فحسرت النار عنه و أنه لمحتب و معه جبرائیل (علیه السلام) و هما یتحدثان فی روضة خضراء

و

روی الواحدی بالإسناد مرفوعا إلی أنس بن مالک عن النبی ص قال إن نمرود الجبار لما ألقی إبراهیم (علیه السلام) فی النار نزل إلیه جبرائیل (علیه السلام) بقمیص من الجنة و طنفسة من الجنة فألبسه القمیص و أقعده علی الطنفسة و قعد معه یحدثه

تمام الخبر و قال کعب ما أحرقت النار من إبراهیم (علیه السلام) غیر وثاقه و قیل إن إبراهیم (علیه السلام) ألقی فی النار و هو ابن ست عشرة سنة «وَ أَرادُوا بِهِ کَیْداً» معناه إن الکفار أرادوا بإبراهیم (علیه السلام) کیدا أی شرا و تدبیرا فی إهلاکه «فَجَعَلْناهُمُ الْأَخْسَرِینَ» قال ابن عباس هو أن سلط الله علی نمرود و خیله البعوض حتی

ص: 88

أخذت لحومهم و شربت دماءهم و وقعت واحدة فی دماغه حتی أهلکته و المعنی أنهم کادوه أرادوا أن یکیدوه بسوء فانقلب علیهم ذلک.

[سورة الأنبیاء (21): الآیات 71 الی 75]

اشارة

وَ نَجَّیْناهُ وَ لُوطاً إِلَی الْأَرْضِ الَّتِی بارَکْنا فِیها لِلْعالَمِینَ (71) وَ وَهَبْنا لَهُ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ نافِلَةً وَ کُلاًّ جَعَلْنا صالِحِینَ (72) وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا وَ أَوْحَیْنا إِلَیْهِمْ فِعْلَ الْخَیْراتِ وَ إِقامَ الصَّلاةِ وَ إِیتاءَ الزَّکاةِ وَ کانُوا لَنا عابِدِینَ (73) وَ لُوطاً آتَیْناهُ حُکْماً وَ عِلْماً وَ نَجَّیْناهُ مِنَ الْقَرْیَةِ الَّتِی کانَتْ تَعْمَلُ الْخَبائِثَ إِنَّهُمْ کانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فاسِقِینَ (74) وَ أَدْخَلْناهُ فِی رَحْمَتِنا إِنَّهُ مِنَ الصَّالِحِینَ (75)

اللغة

النافلة العطیة الخاصة و النفل الذی یجر الحمد فیما زاد علی حد الواجب و منها النافلة للصلاة و هی الفضل علی الفرائض و قیل النافلة الغنیمة قال

" لله نافلة الأعز الأفضل".

الإعراب

«نافِلَةً» نصب علی الحال من «یَعْقُوبَ» و قیل أنه نصب علی المصدر من «وَهَبْنا» و تقدیره وهبنا له هبة و «یَهْدُونَ» صفة لائمة و مفعولاه محذوفان تقدیره یهدون الناس الطریق و حذف التاء من إقامة لأن الإضافة عوض عنها و لا یجوز ذلک فی غیر الإضافة لا یقال أقام إقاما کما یقال إقامة و «لُوطاً» منصوب بفعل مضمر یفسره هذا الظاهر تقدیره و آتینا لوطا آتیناه إلا أنه إذا ذکر المحذوف لم یذکر الموجود و النصب فی لوطا أحسن لتکون الجملة فعلیة معطوفة علی جملة فعلیة و «فاسِقِینَ» یجوز أن یکون منصوبا بکونه صفة ل «قَوْمَ سَوْءٍ» و یجوز أن یکون خبر لکان و یکون خبرا بعد خبر.

المعنی

ثم بین سبحانه تمام نعمته علی إبراهیم (علیه السلام) فقال «وَ نَجَّیْناهُ» أی من

ص: 89

نمرود و کیده و المعنی و رفعناه «وَ لُوطاً» من الهلکة و هو ابن أخی إبراهیم فآمن به «إِلَی الْأَرْضِ الَّتِی بارَکْنا فِیها لِلْعالَمِینَ» اختلف فیها فقیل هی أرض الشام أی نجینا من کوثی إلی الشام عن قتادة قال و إنما قال «بارَکْنا فِیها» لأنها بلاد خصب و قیل إلی أرض بیت المقدس لأن بها مقام الأنبیاء عن الجبائی و قیل نجاهما إلی مکة کما قال إِنَّ أَوَّلَ بَیْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِی بِبَکَّةَ مُبارَکاً عن ابن عباس «وَ وَهَبْنا لَهُ إِسْحاقَ» أی وهبنا لإبراهیم إسحاق حین سأل الولد فقال رَبِّ هَبْ لِی مِنَ الصَّالِحِینَ «وَ یَعْقُوبَ نافِلَةً» قال ابن عباس و قتادة نافلة راجع إلی یعقوب فإنه زاده من غیر دعاء فهو نافلة و قیل إنه راجع إلی إسحاق و یعقوب جمیعا لأنه أعطاهما إیاه من غیر جزاء و لا استحقاق عن مجاهد «وَ کُلًّا جَعَلْنا صالِحِینَ» أی و جعلنا إبراهیم و إسحاق و یعقوب صالحین للنبوة و الرسالة و قیل معناه حکمنا بکونهم صالحین و هو غایة ما یوصف به من الثناء الجمیل «وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّةً» یقتدی بهم فی أفعالهم و أقوالهم «یَهْدُونَ» الخلق إلی طریق الحق و إلی الدین المستقیم «بِأَمْرِنا» فمن اهتدی بهم فی أقوالهم و أفعالهم فالنعمة لنا علیه «وَ أَوْحَیْنا إِلَیْهِمْ فِعْلَ الْخَیْراتِ» قال ابن عباس شرائع النبوة «وَ إِقامَ الصَّلاةِ» أی إقامة الصلاة «وَ إِیتاءَ الزَّکاةِ» أی إعطاء الزکاة «وَ کانُوا لَنا عابِدِینَ» أی مخلصین فی العبادة «وَ لُوطاً آتَیْناهُ حُکْماً وَ عِلْماً» و معناه و أعطینا لوطا حکمة و علما و قیل الحکم النبوة و قیل هو الفصل بین الخصوم بالحق أی جعلناه حاکما و علمناه ما یحتاج إلی العلم به «وَ نَجَّیْناهُ مِنَ الْقَرْیَةِ الَّتِی کانَتْ تَعْمَلُ الْخَبائِثَ» و هی قریة سدوم علی ما روی و الخبائث التی کانوا یعملونها هی أنهم کانوا یأتون الذکران فی أدبارهم و یتضارطون فی أندیتهم و قیل هی ما حکی الله تعالی إنکم لتأتون الرجال و تقطعون السبیل و تأتون فی نادیکم المنکر و غیر ذلک من القبائح و أراد بالقریة أهلها ثم ذمهم فقال «إِنَّهُمْ کانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فاسِقِینَ» أی خارجین عن طاعة الله تعالی «وَ أَدْخَلْناهُ فِی رَحْمَتِنا» أی فی نعمتنا و سنتنا «إِنَّهُ مِنَ الصَّالِحِینَ» أی بسبب أنه من الصالحین الذین أصلحوا أفعالهم فعلموا بما هو الحسن منها دون القبیح و قیل أراد بکونه من الصالحین أنه من الأنبیاء.

ص: 90

[سورة الأنبیاء (21): الآیات 76 الی 80]

اشارة

وَ نُوحاً إِذْ نادی مِنْ قَبْلُ فَاسْتَجَبْنا لَهُ فَنَجَّیْناهُ وَ أَهْلَهُ مِنَ الْکَرْبِ الْعَظِیمِ (76) وَ نَصَرْناهُ مِنَ الْقَوْمِ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا إِنَّهُمْ کانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَأَغْرَقْناهُمْ أَجْمَعِینَ (77) وَ داوُدَ وَ سُلَیْمانَ إِذْ یَحْکُمانِ فِی الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِیهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَ کُنَّا لِحُکْمِهِمْ شاهِدِینَ (78) فَفَهَّمْناها سُلَیْمانَ وَ کُلاًّ آتَیْنا حُکْماً وَ عِلْماً وَ سَخَّرْنا مَعَ داوُدَ الْجِبالَ یُسَبِّحْنَ وَ الطَّیْرَ وَ کُنَّا فاعِلِینَ (79) وَ عَلَّمْناهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَکُمْ لِتُحْصِنَکُمْ مِنْ بَأْسِکُمْ فَهَلْ أَنْتُمْ شاکِرُونَ (80)

القراءة

قرأ أبو جعفر و ابن عامر و حفص عن عاصم و روح و زید عن یعقوب «لِتُحْصِنَکُمْ» بالتاء و قرأ أبو بکر عن عاصم و رویس عن یعقوب لنحصنکم بالنون و الباقون لیحصنکم بالیاء.

الحجة

من قرأ بالیاء فیجوز أن یکون الفاعل اسم الله لتقدم قوله «عَلَّمْناهُ» و یجوز أن یکون اللباس لأن اللبوس بمعنی اللباس و یجوز أن یکون داود و من قرأ بالتاء حمله علی المعنی لأنه الدرع مؤنث و من قرأ بالنون فلتقدم قوله علمناه.

اللغة

النفش بفتح الفاء و سکونها أن تنتشر الإبل و الغنم باللیل فترعی بلا راع و إبل نفاش و اللبوس اسم للسلاح کله عند العرب درعا أو جوشنا أو سیفا أو رمحا قال الهذلی یصف رمحا:

و معی لبوس للبئیس کأنه روق بجبهة ذی نعاج مجفل

و قیل هو کل ما یلبس من ثیاب و درع و قیل هو الدرع و أصل اللباس من الاختلاط و منه سمیت المرأة لباسا و سمی اللیل لباسا لأنه یباشر الناس بظلمته و الإحصان الإحراز و أصله من المنع.

الإعراب

و نوحا معطوف علی قوله «إِذْ نَفَشَتْ» ظرف لقوله «یَحْکُمانِ» و قوله «وَ کُنَّا لِحُکْمِهِمْ شاهِدِینَ» یجوز أن یکون فی موضع الجر بالعطف علی «یَحْکُمانِ» أی وقت حکمهما فی الحرث و کوننا شاهدین له و یجوز أن یکون فی موضع النصب علی الحال و کلا

ص: 91

منصوب لأنه مفعول أول لآتینا و «حُکْماً» مفعول ثان له «یُسَبِّحْنَ» فی موضع نصب علی الحال من الجبال «وَ الطَّیْرَ» عطف علی الجبال و یجوز أن یکون مفعولا معه و تقدیره یسبحن مع الطیر فیکون الواو بمعنی مع.

المعنی

ثم عطف سبحانه قصة نوح و داود علی قصة إبراهیم (علیه السلام) و لوط فقال «وَ نُوحاً إِذْ نادی» أی دعا ربه فقال رَبِّ لا تَذَرْ عَلَی الْأَرْضِ مِنَ الْکافِرِینَ دَیَّاراً و قال أَنِّی مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ و غیر ذلک «مِنْ قَبْلُ» أی من قبل إبراهیم و لوط «فَاسْتَجَبْنا لَهُ» أی أجبناه إلی ما التمسه «فَنَجَّیْناهُ وَ أَهْلَهُ مِنَ الْکَرْبِ الْعَظِیمِ» أی من الغم الذی یصل حره إلی القلب و هو ما کان یلقاه من الأذی طول تلک المدة و تحمل الاستخفاف من السقاط من أعظم الکرب «وَ نَصَرْناهُ مِنَ الْقَوْمِ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا» أی منعناه منهم بالنصرة حتی لم یصلوا إلیه بسوء و قیل معناه نصرناه علی القوم و من بمعنی علی عن أبی عبیدة «إِنَّهُمْ کانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَأَغْرَقْناهُمْ أَجْمَعِینَ» صغارهم و کبارهم و ذکورهم و إناثهم «وَ داوُدَ وَ سُلَیْمانَ إِذْ یَحْکُمانِ فِی الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِیهِ غَنَمُ الْقَوْمِ» أی و آتینا داود و سلیمان حکما و علما إذ یحکمان و قیل تقدیره و اذکر داود و سلیمان حین یحکمان فی الحرث فی الوقت الذی نفشت فیه غنم القوم أی تفرقت لیلا «وَ کُنَّا لِحُکْمِهِمْ شاهِدِینَ» أی بحکمهم عالمین لم یغب عنا منه شی ء و إنما جمع فی موضع التثنیة لإضافة الحکم إلی الحاکم و إلی المحکوم لهم و قیل لأن الاثنین جمع فهو مثل قوله «فَإِنْ کانَ لَهُ إِخْوَةٌ» و هو یرید أخوین و اختلف فی الحکم الذی حکما به فقیل أنه زرع وقعت فیه الغنم لیلا فأکلته عن قتادة

و قیل کان کرما و قد بدت عناقیده فحکم داود بالغنم لصاحب الکرم فقال سلیمان غیر هذا یا نبی الله قال و ما ذاک قال یدفع الکرم إلی صاحب الغنم فیقوم علیه حتی یعود کما کان و یدفع الغنم إلی صاحب الکرم فیصیب منها حتی إذا عاد الکرم کما کان ثم دفع کل واحد منهما إلی صاحبه ماله عن ابن مسعود و روی ذلک عن أبی جعفر و أبی عبد الله ع

و قال الجبائی أوحی الله تعالی إلی سلیمان بما نسخ به حکم داود الذی کان یحکم به قبل و لم یکن ذلک عن اجتهاد لأنه لا یجوز للأنبیاء أن یحکموا بالاجتهاد و هذا هو الصحیح المعول علیه عندنا و قال علی بن عیسی و البلخی یجوز أن یکون ذلک عن اجتهاد لأن رأی النبی ص أفضل من رأی غیره فإذا جاز التعبد بالتزام حکم غیر النبی ص من طرق الاجتهاد فکیف یمنع من حکم النبی ص علی هذا الوجه و الذی یدل علی صحة القول الأول أن النبی ص إذا کان یوحی إلیه و له طریق إلی العلم بالحکم فلا یجوز أن یحکم بالظن علی أن الحکم بالظن و الاجتهاد و القیاس قد بین أصحابنا فی کتبهم أنه لم

ص: 92

یتعبد بها فی الشرع إلا فی مواضع مخصوصة ورد النص بجواز ذلک فیها نحو قیم المتلفات و أروش الجنایات و جزاء الصید و القبلة و ما جری هذا المجری و أیضا فلو جاز للنبی ص أن یجتهد لجاز لغیره أن یخالفه کما یجوز للمجتهدین أن یختلفا و مخالفة الأنبیاء تکون کفرا هذا و قد قال الله سبحانه «وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْیٌ یُوحی» فأخبر سبحانه أنه إنما ینطق عن جهة الوحی و یقوی ما ذکرناه قوله تعالی «فَفَهَّمْناها سُلَیْمانَ» أی علمناه الحکومة فی ذلک و قیل إن سلیمان قضی بذلک و هو ابن إحدی عشر سنة و

روی عن النبی ص أنه قضی بحفظ المواشی علی أربابها لیلا و قضی بحفظ الحرث علی أربابه نهارا

«وَ کُلًّا آتَیْنا حُکْماً وَ عِلْماً» أی و کل واحد من داود و سلیمان أعطیناه حکمة و قیل معناه النبوة و علم الدین و الشرع «وَ سَخَّرْنا مَعَ داوُدَ الْجِبالَ یُسَبِّحْنَ وَ الطَّیْرَ» قیل معناه سیرنا الجبال مع داود حیث سار فعبر عن ذلک بالتسبیح لما فیه من الآیة العظیمة التی تدعو إلی تسبیح الله و تعظیمه و تنزیهه عن کل ما لا یلیق به و کذلک تسخیر الطیر له تسبیح یدل علی إن مسخرها قادر لا یجوز علیه مما یجوز علی العباد عن الجبائی و علی بن عیسی و قیل إن الجبال کانت تجاوبه بالتسبیح و کذلک الطیر یسبح معه بالغداة و العشی معجزة له عن وهب «وَ کُنَّا فاعِلِینَ» أی قادرین علی فعل هذه الأشیاء ففعلناها دلالة علی نبوته «وَ عَلَّمْناهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَکُمْ» أی علمناه کیف یصنع الدرع قال قتادة أول من صنع الدرع داود (علیه السلام) و إنما کانت صفائح جعل الله سبحانه الحدید فی یده کالعجین فهو أول من سردها و حلقها فجمعت الخفة و التحصین و هو قوله «لِتُحْصِنَکُمْ مِنْ بَأْسِکُمْ» أی لیحرزکم و یمنعکم من وقع السلاح فیکم عن السدی و قیل معناه من حربکم أی فی حالة الحرب و القتال فإن البأس فی اللغة هو شدة القتال «فَهَلْ أَنْتُمْ شاکِرُونَ» لنعم الله تعالی علیکم و علی أنبیائه قبلکم و هذا تقریر للخلق علی شکره فإن إنعامه علی الأنبیاء إنعام علی الخلق و قیل إن سبب إلانة الحدید لداود (علیه السلام) أنه کان نبیا ملکا و کان یطوف فی ولایته متنکرا یتعرف أحوال عماله و متصرفیه فاستقبله جبرائیل ذات یوم علی صورة آدمی فسلم علیه فرد علیه السلام و قال ما سیرة داود فقال نعمت السیرة لو لا خصلة فیه قال و ما هی قال أنه یأکل من بیت مال المسلمین فتنکره و أثنی علیه و قال لقد أقسم داود أنه لا یأکل من بیت مال المسلمین فعلم الله سبحانه صدقه فألان له الحدید کما قال وَ أَلَنَّا لَهُ الْحَدِیدَ و

روی أن لقمان الحکیم حضره فرآه یفعل ذلک فصبر و لم یسأله حتی فرغ من ذلک فقام و لبس و قال نعمت الجنة للحرب فقال لقمان الصمت حکمة و قلیل فاعله.

ص: 93

[سورة الأنبیاء (21): الآیات 81 الی 86]

اشارة

وَ لِسُلَیْمانَ الرِّیحَ عاصِفَةً تَجْرِی بِأَمْرِهِ إِلی الْأَرْضِ الَّتِی بارَکْنا فِیها وَ کُنَّا بِکُلِّ شَیْ ءٍ عالِمِینَ (81) وَ مِنَ الشَّیاطِینِ مَنْ یَغُوصُونَ لَهُ وَ یَعْمَلُونَ عَمَلاً دُونَ ذلِکَ وَ کُنَّا لَهُمْ حافِظِینَ (82) وَ أَیُّوبَ إِذْ نادی رَبَّهُ أَنِّی مَسَّنِیَ الضُّرُّ وَ أَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِینَ (83) فَاسْتَجَبْنا لَهُ فَکَشَفْنا ما بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَ آتَیْناهُ أَهْلَهُ وَ مِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنا وَ ذِکْری لِلْعابِدِینَ (84) وَ إِسْماعِیلَ وَ إِدْرِیسَ وَ ذَا الْکِفْلِ کُلٌّ مِنَ الصَّابِرِینَ (85)

وَ أَدْخَلْناهُمْ فِی رَحْمَتِنا إِنَّهُمْ مِنَ الصَّالِحِینَ (86)

اللغة

الریح هو الجو یشتد تارة و یضعف تارة و هی جسم لطیف منفش یمتنع بلطفه من القبض علیه و یظهر للحس بحرکته و العصوف شدة حرکة الریح عصفت تعصف عصفا و عصوفا إذا اشتدت و العصف التبن لأن الریح تعصفه بتطییرها له.

الإعراب

«وَ لِسُلَیْمانَ» اللام یتعلق بسخرنا و التقدیر و سخرنا لداود الجبال و سخرنا لسلیمان الریح «عاصِفَةً» نصب علی الحال «تَجْرِی بِأَمْرِهِ» فی موضع الحال أیضا فهو حال بعد حال و یحتمل أن یکون حالا عن الحال التی هی عاصفة و «مَنْ یَغُوصُونَ» له عطف علی الریح «وَ مِنَ الشَّیاطِینِ» فی موضع نصب علی الحال من سخرنا و ذو الحال «مَنْ یَغُوصُونَ لَهُ» و یجوز أن یکون حالا من یغوصون له و ذو الحال الواو و معهم فی موضع نصب علی أنه صفة بعد صفة تقدیره و أهلا مثلهم کائنین معهم و انتصب رحمة بأنه مفعول له.

المعنی

ثم عطف سبحانه بقصة سلیمان علی ما تقدم فقال «وَ لِسُلَیْمانَ الرِّیحَ» أی و سخرنا لسلیمان الریح «عاصِفَةً» أی شدیدة الهبوب قال ابن عباس إذا أراد أن تعصف الریح عصفت و إذا أراد أن ترخی أرخیت و ذلک قوله رُخاءً حَیْثُ أَصابَ «تَجْرِی بِأَمْرِهِ» أی بأمر سلیمان «إِلی الْأَرْضِ الَّتِی بارَکْنا فِیها» و هی أرض الشام لأنها کانت مأواه و قد سبق

ص: 94

ذکرها فی هذه السورة و قیل کانت الریح تجری فی الغداة مسیرة شهر و فی الرواح کذلک و کان یسکن بعلبک و یبنی له بیت المقدس و یحتاج إلی الخروج إلیها و إلی غیرها و قال وهب و کان سلیمان یخرج إلی مجلسه فتعکف علیه الطیر و یقوم له الجن و الإنس حتی یجلس علی سریره و یجتمع معه جنوده ثم تحمله الریح إلی حیث أراد «وَ کُنَّا بِکُلِّ شَیْ ءٍ عالِمِینَ» فإنما أعطیناه ما أعطیناه لما علمناه من المصلحة «وَ مِنَ الشَّیاطِینِ مَنْ یَغُوصُونَ لَهُ» أی و سخرنا لسلیمان من الشیاطین من یغوصون له فی البحر فیخرجون له الجواهر و اللآلئ و الغوص النزول إلی تحت الماء «وَ یَعْمَلُونَ عَمَلًا دُونَ ذلِکَ» أی سوی ذلک من الأبنیة کالمحاریب و التماثیل و غیرهما «وَ کُنَّا لَهُمْ حافِظِینَ» لئلا یهربوا منه و یمتنعوا علیه و قیل یحفظهم الله من أن یفسدوا ما عملوه عن الفراء و الزجاج «وَ أَیُّوبَ إِذْ نادی رَبَّهُ» أی و اذکر یا محمد أیوب حین دعا ربه لما امتدت المحنة به «أَنِّی مَسَّنِیَ الضُّرُّ» أی نالنی الضر و أصابنی الجهد «وَ أَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِینَ» أی و لا أحد أرحم منک و هذا تعریض منه بالدعاء لإزالة ما به من البلاء و هو من لطیف الکنایات فی طلب الحاجات و مثله قول موسی رَبِّ إِنِّی لِما أَنْزَلْتَ إِلَیَّ مِنْ خَیْرٍ فَقِیرٌ «فَاسْتَجَبْنا لَهُ» أی أجبنا دعاءه و نداءه «فَکَشَفْنا ما بِهِ مِنْ ضُرٍّ» أی أزلنا ما به من الأوجاع و الأمراض «وَ آتَیْناهُ أَهْلَهُ وَ مِثْلَهُمْ مَعَهُمْ» قال ابن عباس و ابن مسعود

رد الله سبحانه علیه أهله الذین هلکوا بأعیانهم و أعطاه مثلهم معهم و کذلک رد الله علیه أمواله و مواشیه بأعیانها و أعطاه مثلها معها و به قال الحسن و قتادة و هو المروی عن أبی عبد الله (علیه السلام)

و قیل أنه خیر أیوب فاختار إحیاء أهله فی الآخرة و مثلهم فی الدنیا فأوتی علی ما اختار عن عکرمة و مجاهد قال وهب و کان له سبع بنات و ثلاثة بنین و قال ابن یسار سبعة بنین و سبع بنات «رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنا» أی نعمة منا علیه «وَ ذِکْری لِلْعابِدِینَ» أی موعظة لهم فی الصبر و الانقطاع إلی الله تعالی و التوکل علیه لأنه لم یکن فی عصر أیوب أحد أکرم علی الله منه فابتلاه بالمحن العظیمة فأحسن الصبر علیها فینبغی لکل عاقل إذا أصابته محنة أن یصبر علیها و لا یجزع و یعلم أن عاقبة الصبر محمودة «وَ إِسْماعِیلَ وَ إِدْرِیسَ وَ ذَا الْکِفْلِ» أی و اذکر هؤلاء الأنبیاء و ما أنعمت علیهم من فنون النعمة ثم قال «کُلٌّ مِنَ الصَّابِرِینَ» صبروا علی بلاء الله و العمل بطاعته فأما إسماعیل فإنه صبر ببلد لا زرع به و لا ضرع و قام ببناء الکعبة و أما إدریس فإنه صبر علی الدعاء إلی الله و کان أول من بعث إلی قومه فدعاهم إلی الدین فأبوا فأهلکهم الله تعالی و رفعه إلی السماء السادسة و أما ذو الکفل فاختلف فیه فقیل أنه کان رجلا صالحا و لم یکن نبیا و لکنه تکفل لنبی بصوم النهار و قیام اللیل و أن لا یغضب و یعمل بالحق فوفی بذلک فشکر الله ذلک له عن أبی موسی الأشعری و قتادة و مجاهد و قیل هو نبی اسمه

ص: 95

ذو الکفل عن الحسن قال و لم یقص الله خبره مفصلا و قیل هو إلیاس عن ابن عباس و قیل کان نبیا و سمی ذا الکفل بمعنی أنه ذو الضعف فله ضعف ثواب غیره ممن هو فی زمانه لشرف عمله عن الجبائی و قیل هو الیسع بن خطوب الذی کان مع إلیاس و لیس الیسع الذی ذکره الله فی القرآن تکفل لملک جبار إن هو تاب دخل الجنة و دفع إلیه کتابا بذلک فتاب الملک و کان اسمه کنعان فسمی ذا الکفل و الکفل فی اللغة هو الخط و

فی کتاب النبوة بالإسناد عن عبد العظیم بن عبد الله الحسنی قال کتبت إلی أبی جعفر (علیه السلام) أسأله عن ذی الکفل و ما اسمه و هل کان من المرسلین فکتب (علیه السلام) أن الله بعث مائة ألف نبی و أربعة و عشرین ألف نبی المرسلین منهم ثلاثمائة و ثلاثة عشر رجلا و إن ذا الکفل منهم و کان بعد سلیمان بن داود (علیه السلام) و کان یقضی بین الناس کما یقضی داود (علیه السلام) و لم یغضب قط إلا لله تعالی و کان اسمه عدویا بن أدارین

«وَ أَدْخَلْناهُمْ فِی رَحْمَتِنا» أی و أدخلنا هؤلاء الذین ذکرناهم من الأنبیاء فی نعمتنا و أراد غمرناهم بالرحمة و لو قال رحمناهم لما أفاد ذلک بل أفاد أنه فعل بهم الرحمة «إِنَّهُمْ مِنَ الصَّالِحِینَ» أی إنما أدخلناهم فی رحمتنا لأنهم کانوا ممن صلحت أعمالهم.

[سورة الأنبیاء (21): الآیات 87 الی 90]

اشارة

وَ ذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَیْهِ فَنادی فِی الظُّلُماتِ أَنْ لا إِلهَ إِلاَّ أَنْتَ سُبْحانَکَ إِنِّی کُنْتُ مِنَ الظَّالِمِینَ (87) فَاسْتَجَبْنا لَهُ وَ نَجَّیْناهُ مِنَ الْغَمِّ وَ کَذلِکَ نُنْجِی الْمُؤْمِنِینَ (88) وَ زَکَرِیَّا إِذْ نادی رَبَّهُ رَبِّ لا تَذَرْنِی فَرْداً وَ أَنْتَ خَیْرُ الْوارِثِینَ (89) فَاسْتَجَبْنا لَهُ وَ وَهَبْنا لَهُ یَحْیی وَ أَصْلَحْنا لَهُ زَوْجَهُ إِنَّهُمْ کانُوا یُسارِعُونَ فِی الْخَیْراتِ وَ یَدْعُونَنا رَغَباً وَ رَهَباً وَ کانُوا لَنا خاشِعِینَ (90)

القراءة

قرأ یعقوب فظن أن لن یقدر بضم الیاء و الباقون «نَقْدِرَ» بالنون و کسر الدال و قرأ ابن عامر و أبو بکر نجی بنون واحدة و تشدید الجیم و الباقون «نُنْجِی» بالنونین.

الحجة

قوله «أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَیْهِ» أن هذه مخففة من الثقیلة و تقدیره ظن أنه لن نقدر

ص: 96

علیه أی لن نضیق علیه و من قرأ لن یقدر علیه فهو مثل الأول فی المعنی بنی الفعل للمفعول به و أقیم الجار و المجرور مقام الفاعل و من قرأ نجی المؤمنین بنون واحدة قال أبو بکر السراج هو وهم لأن النون لا تدغم فی الجیم و إنما خفیت لأنها ساکنة تخرج من الخیاشیم فحذفت فی الکتابة و هی فی اللفظ ثابتة قال أبو علی و القول فی ذلک إن عاصما ینبغی أن یکون قرأ بنونین و أخفی الثانیة فظن السامع أنه مدغم و کذلک غیره.

المعنی

ثم ذکر سبحانه قصة یونس (علیه السلام) فقال «وَ ذَا النُّونِ» أی و اذکر ذا النون و النون الحوت و صاحبها یونس بن متی «إِذْ ذَهَبَ» أی حین ذهب «مُغاضِباً» لقومه عن ابن عباس و الضحاک أی مراغما لهم من حیث أنه دعاهم إلی الإیمان مدة طویلة فلم یؤمنوا حتی أوعدهم الله بالعذاب فخرج من بینهم مغاضبا لهم قبل أن یؤذن له «فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَیْهِ» أی لن نضیق علیه عن عطا و جماعة من المفسرین و قیل ظن أن لن نقضی علیه ما قضیناه و القدر بمعنی القضاء عن مجاهد و قتادة و الکلبی و الجبائی قال الجبائی ضیق الله علیه الطریق حتی ألجأه إلی رکوب البحر ثم قذف فیه فابتلعته السمکة و من قال أنه خرج مغاضبا لربه و أنه ظن أن لن یقدر الله علی أخذه بمعنی أنه یعجز عنه فقد أساء الثناء علی الأنبیاء فإن مغاضبة الله کفر أو کبیرة عظیمة و تجویز العجز علی الله سبحانه کذلک فکیف یجوز ذلک علی نبی من أنبیاء الله تعالی و قال ابن زید إنه استفهام معناه التوبیخ و تقدیره فظن إن لن نقدر علیه و أنکره علی بن عیسی و قال لا یجوز حذف الاستفهام من غیر دلیل علیه و قد جاء فی کلام العرب حذفه علی خلاف ما قاله أنشد النحویون قول عمر بن أبی ربیعة:

ثم قالوا تحبها قلت بهرا عدد القطر و الحصی و التراب

أی أ تحبها «فَنادی فِی الظُّلُماتِ» قیل إنها ظلمة اللیل و ظلمة البحر و ظلمة بطن الحوت عن ابن عباس و قتادة و قیل کان حوت فی بطن حوت عن سالم بن أبی الجعد «أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحانَکَ» لما أراد السؤال و الدعاء قدم ذکر التوحید و العدل ثم قال «إِنِّی کُنْتُ مِنَ الظَّالِمِینَ» أی من الذین یقع منهم الظلم و إنما قاله علی سبیل الخشوع و الخضوع لأن جنس البشر لا یمتنع منه وقوع الظلم قال الجبائی لم یکن یونس فی بطن الحوت علی جهة العقوبة من الله تعالی لأن العقوبة عداوة للمعاقب لکن کان ذلک علی وجه التأدیب و التأدیب یجوز للمکلف و غیر المکلف کتأدیب الصبی و غیره و بقاؤه فی بطن الحوت حیا

ص: 97

معجزة له «فَاسْتَجَبْنا لَهُ وَ نَجَّیْناهُ مِنَ الْغَمِّ» أی من بطن الحوت «وَ کَذلِکَ نُنْجِی الْمُؤْمِنِینَ» أی ننجیهم إذا دعونا به کما أنجینا ذا النون ثم قال سبحانه «وَ زَکَرِیَّا» أی و اذکر زکریا «إِذْ نادی رَبَّهُ» و دعاه یا «رَبِّ لا تَذَرْنِی فَرْداً» بغیر وارث و لا ولد یعیننی علی أمر الدین و الدنیا فی حیاتی و یرثنی بعد وفاتی «وَ أَنْتَ خَیْرُ الْوارِثِینَ» هذا ثناء علی الله سبحانه بأنه الباقی بعد فناء خلقه و أنه خیر من بقی حیا بعد میت و إن الخلق کلهم یموتون و یبقی هو سبحانه «فَاسْتَجَبْنا لَهُ وَ وَهَبْنا لَهُ یَحْیی»

روی الحرث بن المغیرة قال قلت لأبی عبد الله (علیه السلام) إنی من أهل بیت قد انقرضوا و لیس لی ولد فقال ادع و أنت ساجد رَبِّ هَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ ذُرِّیَّةً طَیِّبَةً إِنَّکَ سَمِیعُ الدُّعاءِ «رَبِّ لا تَذَرْنِی فَرْداً وَ أَنْتَ خَیْرُ الْوارِثِینَ» قال ففعلت فولد لی علی و الحسین

«وَ أَصْلَحْنا لَهُ زَوْجَهُ» بأن کانت عقیمة فجعلناها ولودا عن قتادة و قیل کانت هرمة فرددنا علیها شبابها عن أبی مسلم و قیل کانت سیئة الخلق فجعلناها حسنة الخلق «إِنَّهُمْ» یعنی زکریا و یحیی و قیل معناه أن الأنبیاء الذین تقدم ذکرهم «کانُوا یُسارِعُونَ فِی الْخَیْراتِ» أی یبادرون إلی الطاعات و العبادات «وَ یَدْعُونَنا رَغَباً وَ رَهَباً» أی للرغبة و الرهبة رغبة فی الثواب و رهبة من العقاب و قیل راغبین و راهبین عن الضحاک و قیل رغبا ببطون الأکف و رهبا بظهور الأکف «وَ کانُوا لَنا خاشِعِینَ» أی متواضعین عن ابن عباس و قیل الخشوع المخافة الثابتة فی القلب عن الحسن و قیل معناه أنهم قالوا حال النعمة اللهم لا تجعلها استدراجا و حال السیئة اللهم لا تجعلها عقوبة بذنب سلف منا و فی قوله سبحانه «یُسارِعُونَ فِی الْخَیْراتِ» دلالة علی أن المسارعة إلی کل طاعة مرغب فیها و علی أن الصلاة فی أول الوقت أفضل.

[سورة الأنبیاء (21): الآیات 91 الی 95]

اشارة

وَ الَّتِی أَحْصَنَتْ فَرْجَها فَنَفَخْنا فِیها مِنْ رُوحِنا وَ جَعَلْناها وَ ابْنَها آیَةً لِلْعالَمِینَ (91) إِنَّ هذِهِ أُمَّتُکُمْ أُمَّةً واحِدَةً وَ أَنَا رَبُّکُمْ فَاعْبُدُونِ (92) وَ تَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَیْنَهُمْ کُلٌّ إِلَیْنا راجِعُونَ (93) فَمَنْ یَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحاتِ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَلا کُفْرانَ لِسَعْیِهِ وَ إِنَّا لَهُ کاتِبُونَ (94) وَ حَرامٌ عَلی قَرْیَةٍ أَهْلَکْناها أَنَّهُمْ لا یَرْجِعُونَ (95)

ص: 98

القراءة

قرأ حمزة و الکسائی و أبو بکر و حرم بکسر الحاء بغیر ألف و الباقون «وَ حَرامٌ» و هو قراءة الصادق (علیه السلام) و فی الشواذ قراءة الحسن و ابن أبی إسحاق أمة واحدة بالرفع و قرأ ابن عباس و قتادة و حرم و فی روایة أخری عن ابن عباس و حرم و هی قراءة عکرمة و أبی العالیة.

الحجة

قال أبو علی حرم و حرام لغتان و کذلک حل و حلال و کل واحد من حرم و حرام إن شئت رفعته بالابتداء لاختصاصه بما جاء بعده من الکلام و خبره محذوف و تقدیره و حرام علی قریة أهلکناها بأنهم لا یرجعون مقضی أو ثابت أو محکوم علیه و إن شئت جعلته خبر مبتدإ محذوف و جعلت لا زائدة و المعنی حرام علی قریة أهلکناها رجوعهم کما قال فَلا یَسْتَطِیعُونَ تَوْصِیَةً وَ لا إِلی أَهْلِهِمْ یَرْجِعُونَ و إن شئت جعلته خبر مبتدإ و أضمرت مبتدأ کما ذکرت و یکون المعنی حرام علی قریة أهلکناها بالاستئصال رجوعهم لأنهم لا یرجعون و تکون لا غیر زائدة و المعنی حرام علیهم أنهم ممنوعون من ذلک و قال الزجاج تقدیره و حرام علی قریة أهلکناها أن یتقبل منهم عمل لأنهم لا یرجعون أی لا یتوبون أبدا کما قال سبحانه «خَتَمَ اللَّهُ عَلی قُلُوبِهِمْ» الآیة فعلی هذا یکون حرام خبر مبتدإ محذوف و هو قوله أن یتقبل منهم عمل و «أَنَّهُمْ لا یَرْجِعُونَ» فی موضع نصب لأنه مفعول له فأما من قرأ حرم علی قریة فإنه من حرم فهو حرم أی قمر ماله قال زهیر:

و إن أتاه خلیل یوم مسغبة یقول لا غائب مالی و لا حرم

و أما حرم فمعناه ظاهر و من قرأ أمة بالرفع جعله بدلا من «أُمَّتُکُمْ» و یجوز أن یکون خبرا بعد خبر و أمة منصوبة علی الحال و العامل فیها معنی الإشارة و ذو الحال الأمة الأولی و فی الحقیقة الحال الأولی قوله «واحِدَةً» التی هی صفة الأمة کقوله تعالی «قُرْآناً عَرَبِیًّا» و التقدیر «إِنَّ هذِهِ أُمَّتُکُمْ أُمَّةً واحِدَةً») أی مجتمعة غیر متفرقة.

المعنی

ثم عطف سبحانه علی ما تقدم بقصة عیسی (علیه السلام) فقال «وَ الَّتِی أَحْصَنَتْ فَرْجَها» یعنی مریم ابنة عمران أی و اذکر مریم التی حفظت فرجها و حصنته و عفت و امتنعت من الفساد «فَنَفَخْنا فِیها مِنْ رُوحِنا» أی أجرینا فیها روح المسیح کما یجری الهواء بالنفخ فأضاف الروح إلی نفسه علی وجه الملک تشریفا له فی الاختصاص بالذکر و قیل إن معناه أمرنا جبرائیل فنفخ فی جیب درعها فخلقنا المسیح فی رحمها «وَ جَعَلْناها وَ ابْنَها آیَةً

ص: 99

لِلْعالَمِینَ» إنما قال آیة و لم یقل آیتین لأنه فی موضع دلالة فلا یحتاج إلی أن تثنی الآیة فیهما أنها جاءت به من غیر فحل فتکلم فی المهد بما یوجب براءة ساحتها من العیب «إِنَّ هذِهِ أُمَّتُکُمْ أُمَّةً واحِدَةً» أی هذا دینکم دین واحد عن ابن عباس و مجاهد و الحسن و أصل الأمة الجماعة التی علی مقصد واحد فجعلت الشریعة أمة واحدة لاجتماعهم بها علی مقصد واحد و قیل معناه جماعة واحدة فی أنها مخلوقة مملوکة لله تعالی أی فلا تکونوا إلا علی دین واحد و قیل معناه هؤلاء الذین تقدم ذکرهم من الأنبیاء فریقکم الذی یلزمکم الاقتداء بهم فی حال اجتماعهم علی الحق کما یقال هؤلاء أمتنا أی فریقنا و موافقونا علی مذهبنا «وَ أَنَا رَبُّکُمْ» الذی خلقکم «فَاعْبُدُونِ» و لا تشرکوا بی شیئا ثم ذکر الیهود و النصاری بالاختلاف فقال «وَ تَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَیْنَهُمْ» أی فرقوا دینهم فیما بینهم یلعن بعضهم بعضا و یتبرأ بعضهم من بعض عن الکلبی و ابن زید و التقطع هذا بمنزلة التقطیع ثم قال مهددا لهم «کُلٌّ إِلَیْنا راجِعُونَ» أی کل ممن اجتمع و افترق راجع إلی حکمنا فی الوقت الذی لا یقدر علی الحکم سوانا فنجازیهم بأعمالهم «فَمَنْ یَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحاتِ» التقدیر فمن یعمل من الصالحات شیئا مثل صلة الرحم و معونة الضعیف و نصر المظلوم و التنفیس عن المکروب و غیر ذلک من أنواع الطاعات «وَ هُوَ مُؤْمِنٌ» شرط الإیمان لأن هذه الأشیاء لو فعلها الکافر لم ینتفع بها عند الله تعالی «فَلا کُفْرانَ لِسَعْیِهِ» أی فلا جحود لإحسانه فی عمله بل یشکر و یثاب علیه «وَ إِنَّا لَهُ کاتِبُونَ» أی نأمر ملائکتنا أن یکتبوا ذلک و یثبتوه فلا یضیع منه شی ء و قیل کاتبون أی ضامنون جزاءه حتی نوفر علی عاملها مجموعة و منه الکتیبة لأنه ضم رجال إلی رجال «وَ حَرامٌ عَلی قَرْیَةٍ أَهْلَکْناها أَنَّهُمْ لا یَرْجِعُونَ» اختلف فی معناه علی وجوه (أحدها) أن لا مزیدة و المعنی حرام علی قریة مهلکة بالعقوبة أن یرجعوا إلی دار الدنیا عن الجبائی و قیل إن معناه واجب علیها إنها إذا أهلکت لا ترجع إلی دنیاها عن قتادة و عکرمة و الکلبی قال عطا یرید حتم منی و المراد إن الله تعالی کتب علی من أهلک أن لا یرجع إلی الدنیا قضاء منه حتما و فی ذلک تخویف لکفار مکة بأنهم إن عذبوا و أهلکوا لم یرجعوا إلی الدنیا کغیرهم من الأمم المهلکة و قد جاء الحرام بمعنی الواجب فی شعر الخنساء:

و إن حراما لا أری الدهر باکیا علی شجوة إلا بکیت علی صخر

(و ثانیها) إن معناه حرام علی قریة وجدناها هالکة بالذنوب أن یتقبل منهم عمل لأنهم

ص: 100

لا یرجعون إلی التوبة (و ثالثها) إن معناه حرام أن لا یرجعوا بعد الممات بل یرجعون أحیاء للمجازاة عن أبی مسلم

و روی محمد بن مسلم عن أبی جعفر (علیه السلام) أنه قال کل قریة أهلکها الله بعذاب فإنهم لا یرجعون.

[سورة الأنبیاء (21): الآیات 96 الی 103]

اشارة

حَتَّی إِذا فُتِحَتْ یَأْجُوجُ وَ مَأْجُوجُ وَ هُمْ مِنْ کُلِّ حَدَبٍ یَنْسِلُونَ (96) وَ اقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذا هِیَ شاخِصَةٌ أَبْصارُ الَّذِینَ کَفَرُوا یا وَیْلَنا قَدْ کُنَّا فِی غَفْلَةٍ مِنْ هذا بَلْ کُنَّا ظالِمِینَ (97) إِنَّکُمْ وَ ما تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَها وارِدُونَ (98) لَوْ کانَ هؤُلاءِ آلِهَةً ما وَرَدُوها وَ کُلٌّ فِیها خالِدُونَ (99) لَهُمْ فِیها زَفِیرٌ وَ هُمْ فِیها لا یَسْمَعُونَ (100)

إِنَّ الَّذِینَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنی أُولئِکَ عَنْها مُبْعَدُونَ (101) لا یَسْمَعُونَ حَسِیسَها وَ هُمْ فِی مَا اشْتَهَتْ أَنْفُسُهُمْ خالِدُونَ (102) لا یَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَکْبَرُ وَ تَتَلَقَّاهُمُ الْمَلائِکَةُ هذا یَوْمُکُمُ الَّذِی کُنْتُمْ تُوعَدُونَ (103)

القراءة

قرأ أبو جعفر و ابن عامر و یعقوب فتحت بالتشدید و الباقون بالتخفیف و قد ذکرنا اختلافهم فی یأجوج و مأجوج فی سورة الکهف و فی الشواذ قراءة ابن مسعود من کل حدث و قراءة ابن السمیفع حصب جهنم ساکنة الصاد و قراءة ابن عباس حضب بالضاد مفتوحة و قراءة علی (علیه السلام) و عائشة و ابن الزبیر و أبی بن کعب و عکرمة حطب بالطاء.

الحجة

من خفف فتحت فلأن الفعل فی الظاهر مسند لی هذین الاسمین و أراد فتح سد یأجوج و مأجوج و من شدد حمله علی الکثرة فهو مثل مُفَتَّحَةً لَهُمُ الْأَبْوابُ و الجدث القبر بلغة الحجاز و الجدف بالفاء بلغة تمیم و فی الحطب لغات و حطب و حصب بالصاد و خضب

ص: 101

بالضاد و لا یقال حصب بالصاد إلا إذا ألقی فی التنور أو فی الموقد و قال أحمد بن یحیی أصل الحصب الرمی حطبا کان أو غیره قال الأعشی:

فلا تک فی حربنا محصبا لتجعل قومک شتی شعوبا

فأما الحصب ساکنا بالصاد و الضاد فالطرح فهو مصدر وقع موقع اسم المفعول کالخلق و الصید بمعنی المخلوق و المصید.

اللغة

الحدب الارتفاع من الأرض بین الانخفاض و الحدبة خروج الظهر و رجل أحدب و النسول الخروج عن الشی ء الملابس یقال نسل ینسل و ینسل قال امرؤ القیس:

فإن یک قد ساءتک منی خلیقة فسلی ثیابی من ثیابک تنسلی

و نسل ریش الطائر إذا سقط و قیل النسول الخروج بإسراع نحو نسلان الذئب قال:

نسلان الذئب أمسی قاربا برد اللیل علیه فنسل

و شخص المسافر شخوصا إذا خرج من منزله و شخص من بلد إلی بلد و شخص بصره إذا نظر إلیه کأنه خرج إلیه و الحسیس و الحس الحرکة.

الإعراب

«وَ اقْتَرَبَ الْوَعْدُ» قال الفراء معنی الواو الطرح و المعنی إذا فتحت یأجوج و مأجوج اقترب الوعد الحق قال الزجاج الواو لا یجوز أن یطرح عند البصریین و جواب إذا عندهم قوله «یا وَیْلَنا» و هاهنا قول محذوف أی قالوا یا ویلنا و قوله «فَإِذا هِیَ شاخِصَةٌ» إذا ظرف مکان و العامل فیه شاخصة و هی ضمیر القصة فی محل رفع بالابتداء و «أَبْصارُ الَّذِینَ کَفَرُوا» مبتدأ آخر و «شاخِصَةٌ» خبر مقدم و الجملة خبر هی و قیل أن تمام الکلام عند قوله «هِیَ» و تقدیره فإذا هی بارزة واقعة یعنی أنها من قربها کأنها وقعت ثم ابتدأ فقال «شاخِصَةٌ أَبْصارُ الَّذِینَ کَفَرُوا» علی تقدیم الخبر علی المبتدأ.

المعنی

لما تقدم أنهم لا یرجعون إلی الدنیا وعدهم بالرجوع إلی الآخرة و بین علامة ذلک فقال «حَتَّی إِذا فُتِحَتْ یَأْجُوجُ وَ مَأْجُوجُ» أی فتحت جهتهم و المعنی انفرج سد یأجوج و مأجوج بسقوط أو هدم أو کسر و ذلک من أشراط الساعة «وَ هُمْ مِنْ کُلِّ حَدَبٍ

ص: 102

یَنْسِلُونَ» أی و هم یرید یأجوج و مأجوج من کل نشز من الأرض یسرعون عن قتادة و ابن مسعود و الجبائی و أبی مسلم یعنی أنهم یتفرقون فی الأرض فلا تری أکمة إلا و قوم منهم یهبطون منها مسرعین و قیل إن قوله هم کنایة عن الخلق یخرجون من قبورهم إلی الحشر عن مجاهد و کان یقرأ من کل جدث یعنی القبر و یدل علیه قوله فَإِذا هُمْ مِنَ الْأَجْداثِ إِلی رَبِّهِمْ یَنْسِلُونَ «وَ اقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ» أی الموعود الصدق و معناه اقترب قیام الساعة «فَإِذا هِیَ شاخِصَةٌ أَبْصارُ الَّذِینَ کَفَرُوا» معناه فإذا القصة أن أبصار الذین کفروا تشخص فی ذلک الیوم أی لا تکاد تطرف من شدة ذلک الیوم و هو له ینظرون إلی تلک الأهوال عن الکلبی «یا وَیْلَنا» أی یقولون یا ویلنا «قَدْ کُنَّا فِی غَفْلَةٍ مِنْ هذا» اشتغلنا بأمور الدنیا و غفلنا عن هذا الیوم فلم نتفکر فیه «بَلْ کُنَّا ظالِمِینَ» بأن عصینا الله تعالی و عبدنا غیره ثم قال سبحانه «إِنَّکُمْ وَ ما تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ» یعنی الأصنام «حَصَبُ جَهَنَّمَ» أی وقودها عن ابن عباس و قیل حطبها عن مجاهد و قتادة و عکرمة و أصل الحصب الرمی فالمراد أنهم یرمون فیها کما یرمی بالحصباء عن الضحاک و أبی مسلم و یسأل علی هذا فیقال أن عیسی (علیه السلام) قد عبد و الملائکة قد عبدوا و الجواب أنهم لا یدخلون فی الآیة لأن ما لما لا یعقل و لأن الخطاب لأهل مکة و إنما کانوا یعبدون الأصنام فإن قیل فأی فائدة فی إدخال الأصنام النار و قیل یعذب بها المشرکون الذین عبدوها فتکون زیادة فی حسرتهم و غمهم و یجوز أن یرمی بها فی النار توبیخا للکفار حیث عبدوها و هی جماد لا تضر و لا تنفع و قیل إن المراد بقوله وَ ما یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ الشیاطین دعوهم إلی عبادة غیر الله فأطاعوهم کما قال یا أَبَتِ لا تَعْبُدِ الشَّیْطانَ «أَنْتُمْ لَها وارِدُونَ» خطاب للکفار أی أنتم فی جهنم داخلون و قیل إن معنی لها إلیها لقوله بِأَنَّ رَبَّکَ أَوْحی لَها أی إلیها «لَوْ کانَ هؤُلاءِ» الأصنام و الشیاطین «آلِهَةً» کما تزعمون «ما وَرَدُوها» أی ما دخلوا النار و لامتنعوا منها «وَ کُلٌّ» من العابد و المعبود «فِیها» أی فی النار «خالِدُونَ» دائمون «لَهُمْ فِیها زَفِیرٌ» أی صوت کصوت الحمار و هو شدة تنفسهم فی النار عند إحراقها لهم «وَ هُمْ فِیها لا یَسْمَعُونَ» أی لا یسمعون ما یسرهم و لا ما ینتفعون به و إنما یسمعون صوت المعذبین و صوت الملائکة الذین یعذبونهم و یسمعون ما یسوءهم عن الجبائی و قیل یجعلون فی توابیت من نار فلا یسمعون شیئا و لا یری أحد منهم إن فی النار أحدا یعذب غیره عن عبد الله بن مسعود قالوا و

لما نزلت هذه الآیة أتی عبد الله بن الزبعری رسول الله ص قال یا محمد أ لست تزعم أن عزیرا رجل صالح و إن عیسی (علیه السلام) رجل صالح و إن مریم امرأة صالحة قال بلی قال فإن هؤلاء یعبدون من دون الله فهم فی النار فأنزل الله هذه الآیة «إِنَّ الَّذِینَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنی»

ص: 103

أی الموعدة بالجنة و قیل الحسنی السعادة عن ابن زید و کأنه یذهب إلی الکلمة بأنه سیسعد أو إلی العدة لهم علی طاعتهم فأنث الحسنی «أُولئِکَ عَنْها مُبْعَدُونَ لا یَسْمَعُونَ حَسِیسَها» أی یکونون بحیث لا یسمعون صوتها الذی یحس «وَ هُمْ فِی مَا اشْتَهَتْ أَنْفُسُهُمْ» من نعیم الجنة و ملاذها «خالِدُونَ» أی دائمون و الشهوة طلب النفس اللذة یقال اشتهی شهوة و قیل إن الذین سبقت لهم منا الحسنی عیسی و عزیر و مریم و الملائکة الذین عبدوا من دون الله و هم کارهون استثناهم من جملة ما یعبدون من دون الله عن الحسن و مجاهد و قیل إن الآیة عامة فی کل من سبقت له الموعدة بالسعادة «لا یَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَکْبَرُ» أی الخوف الأعظم و هو عذاب النار إذا أطبقت علی أهلها عن سعید بن جبیر و ابن جریج و قیل هو النفخة الأخیرة لقوله وَ نُفِخَ فِی الصُّورِ ففزع من فی السماوات و من فی الأرض إلا من شاء الله عن ابن عباس و قیل هو حین یؤمر بالعبد إلی النار عن الحسن و قیل هو حین یذبح الموت علی صورة کبش أملح و ینادی یا أهل الجنة خلود و لا موت و یا أهل النار خلود و لا موت و

روی أبو سعید الخدری عن النبی ص قال ثلاثة علی کثبان من مسک لا یحزنهم الفزع الأکبر و لا یکترثون للحساب رجل قرأ القرآن محتسبا ثم أم به قوما محتسبا و رجل أذن محتسبا و مملوک أدی حق الله عز و جل و حق موالیه

«وَ تَتَلَقَّاهُمُ الْمَلائِکَةُ» أی تستقبلهم الملائکة بالتهنئة یقولون لهم «هذا یَوْمُکُمُ الَّذِی کُنْتُمْ تُوعَدُونَ» فی الدنیا فأبشروا بالأمن و الفوز.

ص: 104

[سورة الأنبیاء (21): الآیات 104 الی 112]

اشارة

یَوْمَ نَطْوِی السَّماءَ کَطَیِّ السِّجِلِّ لِلْکُتُبِ کَما بَدَأْنا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِیدُهُ وَعْداً عَلَیْنا إِنَّا کُنَّا فاعِلِینَ (104) وَ لَقَدْ کَتَبْنا فِی الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّکْرِ أَنَّ الْأَرْضَ یَرِثُها عِبادِیَ الصَّالِحُونَ (105) إِنَّ فِی هذا لَبَلاغاً لِقَوْمٍ عابِدِینَ (106) وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعالَمِینَ (107) قُلْ إِنَّما یُوحی إِلَیَّ أَنَّما إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (108)

فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ آذَنْتُکُمْ عَلی سَواءٍ وَ إِنْ أَدْرِی أَ قَرِیبٌ أَمْ بَعِیدٌ ما تُوعَدُونَ (109) إِنَّهُ یَعْلَمُ الْجَهْرَ مِنَ الْقَوْلِ وَ یَعْلَمُ ما تَکْتُمُونَ (110) وَ إِنْ أَدْرِی لَعَلَّهُ فِتْنَةٌ لَکُمْ وَ مَتاعٌ إِلی حِینٍ (111) قالَ رَبِّ احْکُمْ بِالْحَقِّ وَ رَبُّنَا الرَّحْمنُ الْمُسْتَعانُ عَلی ما تَصِفُونَ (112)

القراءة

قرأ أبو جعفر تطوی بالتاء و الضم السماء بالرفع و الباقون «نَطْوِی» بالنون «السَّماءَ» بالنصب و قرأ أهل الکوفة غیر أبی بکر «لِلْکُتُبِ» علی الجمع و الباقون للکتاب و قرأ حفص «قالَ رَبِّ» و الباقون قل ربی و قرأ أبو جعفر رب احکم بضم الباء و قرأ زید عن یعقوب ربی احکم و هو قراءة ابن عباس و عکرمة الجحدری و ابن محیصن و الباقون «رَبِّ احْکُمْ» و فی الشواذ قراءة الحسن کطی السجل بسکون الجیم و قراءة أبی زرعة بن عمر و السجل بضم السین و الجیم و تشدید اللام و قراءة أبی السماک السجل بفتح السین و سکون الجیم.

الحجة

من قرأ یوم تطوی السماء فبنی الفعل للمفعول به و من قرأ «یَوْمَ نَطْوِی السَّماءَ» فالفاعل هو الله سبحانه و المعنی واحد و فی إن انتصاب یوم وجهان عند أبی علی (أحدهما) أن یکون بدلا من الهاء المحذوفة من الصلة أ لا تری إن المعنی هذا یومکم الذی توعدونه و الآخر أن یکون منتصبا بنعیده و المعنی نعید الخلق إعادة کابتدائه أی کابتداء الخلق و مثله فی المعنی کَما بَدَأَکُمْ تَعُودُونَ و تقدیره کما بدأ خلقکم یعود خلقکم فحذف المضاف فی الموضعین و أقام المضاف إلیه مقامه و المعنی یعود خلقکم عودا کبدئه و مثله فی المعنی «کَما بَدَأْنا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِیدُهُ» و من أفرد الکتاب و لم یجمع فإنه واحد یراد به الکثرة و من قرأ «لِلْکُتُبِ» فإن المراد به الجمع و من قرأ «قالَ رَبِّ» أراد قال الرسول و من قرأ قل فهو علی قل أنت یا محمد و قراءة أبی جعفر رب احکم معناه یا رب احکم و هی ضعیفة عند النحویین البصریین و قد جاء مثله فی المثل و هو قولهم: أصبح لیل و أطرق کرا و افتد مخنوق أی یا لیل و یا کروان و یا مخنوق و قد جاء فی الشعر و هو:

عجبت لعطار أتانا یسومنا بدسکرة المران دهن البنفسج

فقلت له عطار هلا أتیتنا بنور الخزامی أو بخوصة عرفج

ص: 105

أراد یا عطار و من قرأ «رَبِّ احْکُمْ» فالمعنی ظاهر.

الإعراب

الکاف فی قوله «کَطَیِّ السِّجِلِّ» فی محل النصب لأنه صفة مصدر محذوف تقدیره نطوی السماء طیا مثل طی السجل فإن کان السجل اسما للصحیفة فالمصدر الذی هو طی مضاف إلی المفعول فی المعنی و إن کان اسم ملک أو کاتب فهو مضاف إلی الفاعل فی المعنی فإن کان مفعولا کان اللام بمعنی من أجل و إن کان فاعلا کان اللام للاختصاص «وَعْداً عَلَیْنا» منصوب علی المصدر قال الزجاج لأن قوله «نُعِیدُهُ» بمعنی قد وعدنا ذلک و الأجود أن یقدر عاملا محذوفا لأن القراء یقفون علی قوله «نُعِیدُهُ» قال جامع العلوم الکاف فی «کَما بَدَأْنا» من صلة نعیده و إن کان متقدما و مثله کما علمه الله فلیکتب «رَحْمَةً لِلْعالَمِینَ» نصب علی الحال أو علی أنه مفعول له و «أَنَّما إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ» فی محل رفع بإسناد «یُوحی» إلیه و قیامه مقام الفاعل و «عَلی سَواءٍ» فی موضع نصب علی الحال من الفاعلین و المفعولین و التقدیر أذنتکم و استوینا نحن و أنتم فیکون الحال من الفریقین «ما تُوعَدُونَ» فی موضع رفع بأنه فاعل قریب لأنه اعتمد علی همزة الاستفهام فهو کقولهم أ قائم أخوک و یجوز أن یکون مبتدأ و قریب خبره و علی الوجهین فهما مفعولا أدری أی أعلم علقتهما همزة الاستفهام و التقدیر أ قریب ما توعدون أم بعید فبعید عطف علی قریب و النیة فیه التأخیر. «وَ إِنْ أَدْرِی لَعَلَّهُ فِتْنَةٌ لَکُمْ» مفعول أدری محذوف و التقدیر ما أدری کیف یکون الحال.

المعنی

«یَوْمَ نَطْوِی السَّماءَ» المراد بالطی هنا هو الطی المعروف و أن الله سبحانه یطوی السماء بقدرته و قیل إن طی السماء ذهابها عن الحس «کَطَیِّ السِّجِلِّ لِلْکُتُبِ» و السجل صحیفة فیها الکتب عن ابن عباس و مجاهد و قتادة و الکلبی و علی هذا فمعناه نطویها کما تطوی الصحیفة المجعولة للکتاب و یجوز أن یکون المراد بالکتاب المکتوب و قیل أن السجل ملک یکتب أعمال العباد عن أبی عمرو و السدی و قیل هو ملک یطوی کتب بنی آدم إذا رفعت إلیه عن عطا و قیل هو اسم کاتب کان للنبی ص عن ابن عباس فی روایة «کَما بَدَأْنا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِیدُهُ» أی کما بدأناهم فی بطون أمهاتهم حفاة عراة غرلا کذلک نعیدهم روی ذلک مرفوعا و قیل معناه نبعث الخلق کما ابتدأناه أی قدرتنا إلی الإعادة کقدرتنا علی الابتداء عن الحسن و الزجاج و قیل معناه نهلک کل شی ء کما کان أول مرة عن ابن عباس «وَعْداً عَلَیْنا» أی وعدناکم ذلک وعدا «إِنَّا کُنَّا فاعِلِینَ» ما وعدناکم من ذلک «وَ لَقَدْ کَتَبْنا فِی الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّکْرِ» قیل فیه أقوال (أحدها) أن الزبور کتب الأنبیاء و معناه کتبنا

ص: 106

فی الکتب التی أنزلناها علی الأنبیاء من بعد کتابته فی الذکر أی أم الکتاب الذی فی السماء و هو اللوح المحفوظ عن سعید بن جبیر و مجاهد و ابن زید و هو اختیار الزجاج قال لأن الزبور و الکتاب بمعنی واحد و زبرت کتبت (و ثانیها) أن الزبور الکتب المنزلة بعد التوراة و الذکر هو التوراة عن ابن عباس و الضحاک (و ثالثها) أن الزبور زبور داود و الذکر توراة موسی عن الشعبی و روی عنه أیضا أن الذکر القرآن و بعد بمعنی قبل «أَنَّ الْأَرْضَ یَرِثُها عِبادِیَ الصَّالِحُونَ» قیل یعنی أرض الجنة یرثها عبادی المطیعون عن ابن عباس و سعید بن جبیر و ابن زید فهو مثل قوله وَ أَوْرَثَنَا الْأَرْضَ و قوله الَّذِینَ یَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ و قیل هی الأرض المعروفة یرثها أمة محمد ص بالفتوح بعد إجلاء الکفار کما

قال ص زویت لی الأرض فأریت مشارقها و مغاربها و سیبلغ ملک أمتی ما زوی لی منها

عن ابن عباس فی روایة أخری و

قال أبو جعفر ع هم أصحاب المهدی (علیه السلام) فی آخر الزمان

و یدل علی ذلک ما رواه الخاص و العام

عن النبی ص أنه قال لو لم یبق من الدنیا إلا یوم واحد لطول الله ذلک الیوم حتی یبعث رجلا صالحا من أهل بیتی یملأ الأرض عدلا و قسطا کما قد ملئت ظلما و جورا

و قد أورد الإمام أبو بکر أحمد بن الحسین البیهقی فی کتاب البعث و النشور أخبارا کثیرة فی هذا المعنی حدثنا بجمیعها عنه حافده أبو الحسن عبید الله بن محمد بن أحمد فی شهور سنة ثمانی عشرة و خمسمائة ثم قال فی آخر الباب فأما الحدیث الذی

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ بالإسناد عن محمد بن خالد الجندی عن أبان بن صالح عن الحسن عن أنس بن مالک أن النبی ص قال لا یزداد الأمر إلا شدة و لا الناس إلا شحا و لا الدنیا إلا إدبارا و لا تقوم الساعة إلا علی أشرار الناس و لا مهدی إلا عیسی بن مریم

فهذا حدیث تفرد به محمد بن خالد الجندی قال أبو عبد الله الحافظ و محمد بن خالد رجل مجهول و اختلف علیه فی إسناده فرواه مرة عن أبان بن صالح عن الحسن عن أنس عن النبی ص و مرة عن أبان بن أبی عیاش و هو متروک عن الحسن عن النبی ص و هو منقطع و الأحادیث فی التنصیص علی خروج المهدی (علیه السلام) أصح إسنادا و فیها بیان کونه من عترة النبی ص هذا لفظه و من جملتها

ما حدثنا أبو الحسن حافده عنه قال أخبرنا أبو علی الروذباری قال أخبرنا أبو بکر بن داسة قال حدثنا أبو داود السجستانی فی کتاب السنن عن طرق کثیرة ذکرها ثم قال کلهم عن عاصم المقری عن زید عن عبد الله عن النبی ص قال لو لم یبق من الدنیا إلا یوم واحد لطول الله ذلک الیوم حتی یبعث فیه رجلا منی أو من أهل بیتی و فی بعضها یواطئ اسمه اسمی یملأ الأرض قسطا و عدلا کما

ص: 107

ملئت ظلما و جورا

و

بالإسناد قال حدثنا أبو داود قال حدثنا أحمد بن إبراهیم قال حدثنی عبد الله بن جعفر الرقی قال حدثنی أبو الملیح الحسن بن عمر عن زیاد بن بیان عن علی بن نفیل عن سعید بن المسیب عن أم سلمة قالت سمعت رسول الله ص یقول المهدی من عترتی من ولد فاطمة (علیه السلام)

«إِنَّ فِی هذا» یعنی إن فی الذی أخبرناکم به مما توعدنا به الکفار من النار و الخلود فیها و ما وعدنا به المؤمنین من الجنة و الکون فیها و قیل معناه إن فی هذا القرآن و دلائله «لَبَلاغاً» أی کفایة و وصلة إلی البغیة و البلاغ سبب الوصول إلی الحق «لِقَوْمٍ عابِدِینَ» لله مخلصین له قال کعب هم أمة محمد ص الذین یصلون الصلوات الخمس و یصومون شهر رمضان سماهم عابدین «وَ ما أَرْسَلْناکَ» یا محمد «إِلَّا رَحْمَةً لِلْعالَمِینَ» أی نعمة علیهم قال ابن عباس رحمة للبر و الفاجر و المؤمن و الکافر فهو رحمة للمؤمن فی الدنیا و الآخرة و رحمة للکافر بأن عوفی مما أصاب الأمم من الخسف و المسخ

و روی أن النبی ص قال لجبرائیل لما نزلت هذه الآیة هل أصابک من هذه الرحمة شی ء قال نعم إنی کنت أخشی عاقبة الأمر فآمنت بک لما أثنی الله علی بقوله ذِی قُوَّةٍ عِنْدَ ذِی الْعَرْشِ مَکِینٍ و قد قال إنما أنا رحمة مهداة

و قیل إن الوجه فی أنه نعمة علی الکافر أنه عرضه للإیمان و الثواب الدائم و هداه و إن لم یهتد کمن قدم الطعام إلی جائع فلم یأکل فإنه منعم علیه و إن لم یقبل و فی الآیة دلالة علی بطلان قول أهل الجبر فی أنه لیس لله علی الکافر نعمة لأنه سبحانه بین أن فی إرسال محمد ص نعمة علی العالمین و علی کل من أرسل إلیهم ثم قال له (علیه السلام) «قُلْ إِنَّما یُوحی إِلَیَّ أَنَّما إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ» أی مستسلمون منقادون لذلک بأن تترکوا عبادة غیر الله و قیل معناه الأمر أی أسلموا کقوله «فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ» أی انتهوا «فَإِنْ تَوَلَّوْا» أی أعرضوا و لم یسلموا «فَقُلْ آذَنْتُکُمْ» أی أعلمتکم بالحرب «عَلی سَواءٍ» أی إیذانا علی سواء إعلاما نستوی نحن و أنتم فی علمه لا استیذانا به دونکم لتتأهبوا لما یراد بکم و مثله قوله فَانْبِذْ إِلَیْهِمْ عَلی سَواءٍ و قیل معناه أعلمتکم بما یجب الإعلام به علی سواء فی الإیذان لم أبین الحق لقوم دون قوم و لم أکتمه لقوم دون قوم و فی هذا دلالة علی بطلان قول أصحاب الرموز و إن للقرآن بواطن خص بالعلم بها أقوام «وَ إِنْ أَدْرِی» أی و ما أدری «أَ قَرِیبٌ أَمْ بَعِیدٌ ما تُوعَدُونَ» یعنی أجل یوم القیامة فإن الله تعالی هو العالم بذلک و قیل معناه أذنتکم بالحرب و لا أدری متی أوذن فیه «إِنَّهُ یَعْلَمُ الْجَهْرَ مِنَ الْقَوْلِ وَ یَعْلَمُ ما تَکْتُمُونَ» أی إن الله یعلم السر و العلانیة «وَ إِنْ أَدْرِی» أی و ما أدری «لَعَلَّهُ» کنایة عن غیر مذکور «فِتْنَةٌ لَکُمْ» أی لعل ما أذنتکم به اختیار لکم و شدة تکلیف لیظهر صنیعکم عن الزجاج و قیل لعل

ص: 108

هذه الدنیا فتنة لکم عن الحسن و قیل لعل تأخیر العذاب محنة و اختبار لکم لترجعوا عما أنتم علیه «وَ مَتاعٌ إِلی حِینٍ» أی تتمتعون به إلی وقت انقضاء آجالکم «قالَ رَبِّ احْکُمْ بِالْحَقِّ» أی فوض أمورک یا محمد إلی الله و قل یا رب احکم بینی و بین من کذبنی بالحق قال قتادة کان النبی ص إذا شهد قتالا قال رب احکم بالحق أی افصل بینی و بین المشرکین بما یظهر به الحق للجمیع و قیل معناه أحکم بحکمک الحق و هو إظهار الحق علی الباطل «وَ رَبُّنَا الرَّحْمنُ» الذی یرحم عباده «الْمُسْتَعانُ» الذی یعینهم فی أمورهم فجمع بین الرحمة و المعونة اللتین تضمنتا أصول النعم «عَلی ما تَصِفُونَ» من کذبکم و باطلکم فی قولکم هَلْ هذا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ و قولکم اتَّخَذَ الرَّحْمنُ وَلَداً* و قیل معناه و ربنا الرحمن المستعان علی دفع ما تصفون.

ص: 109

(22) سورة الحج مدنیة و آیاتها ثمان و سبعون (78)

اشارة

[توضیح]

مکیة عن ابن عباس و عطا إلا آیات قال الحسن هی مدنیة غیر آیات نزلت فی السفر و قال بعضهم غیر ست آیات و قال بعضهم غیر أربع.

عدد آیها

ثمان و سبعون آیة کوفی سبع مکی و ست مدنی خمس بصری أربع شامی.

اختلافها

خمس آیات الْحَمِیمُ و الْجُلُودُ کلاهما کوفی و عادٌ وَ ثَمُودُ غیر الشامی و قَوْمُ لُوطٍ حجازی کوفی سَمَّاکُمُ الْمُسْلِمِینَ مکی.

فضلها

أبی بن کعب قال قال النبی ص من قرأ سورة الحج أعطی من الأجر کحجة حجها و عمرة اعتمرها بعدد من حج و اعتمر فیما مضی و فیما بقی

و

قال أبو عبد الله (علیه السلام) من قرأها فی کل ثلاثة أیام لم یخرج من سنته حتی یخرج إلی بیت الله الحرام و إن مات فی سفره دخل الجنة.

تفسیرها

لما ختم الله سورة الأنبیاء بالدعاء إلی التوحید و الإعلام بأن نبیه رحمة للعالمین افتتح هذه السورة بخطاب المکلفین لیتقوا الشرک و مخالفة الدین فقال:

ص: 110

[سورة الحج (22): الآیات 1 الی 5]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

یا أَیُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَیْ ءٌ عَظِیمٌ (1) یَوْمَ تَرَوْنَها تَذْهَلُ کُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَ تَضَعُ کُلُّ ذاتِ حَمْلٍ حَمْلَها وَ تَرَی النَّاسَ سُکاری وَ ما هُمْ بِسُکاری وَ لکِنَّ عَذابَ اللَّهِ شَدِیدٌ (2) وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُجادِلُ فِی اللَّهِ بِغَیْرِ عِلْمٍ وَ یَتَّبِعُ کُلَّ شَیْطانٍ مَرِیدٍ (3) کُتِبَ عَلَیْهِ أَنَّهُ مَنْ تَوَلاَّهُ فَأَنَّهُ یُضِلُّهُ وَ یَهْدِیهِ إِلی عَذابِ السَّعِیرِ (4)

یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنْ کُنْتُمْ فِی رَیْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْناکُمْ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَ غَیْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَیِّنَ لَکُمْ وَ نُقِرُّ فِی الْأَرْحامِ ما نَشاءُ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی ثُمَّ نُخْرِجُکُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّکُمْ وَ مِنْکُمْ مَنْ یُتَوَفَّی وَ مِنْکُمْ مَنْ یُرَدُّ إِلی أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِکَیْلا یَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَیْئاً وَ تَرَی الْأَرْضَ هامِدَةً فَإِذا أَنْزَلْنا عَلَیْهَا الْماءَ اهْتَزَّتْ وَ رَبَتْ وَ أَنْبَتَتْ مِنْ کُلِّ زَوْجٍ بَهِیجٍ (5)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر عاصم سکری و ما هم بسکری و الباقون «سُکاری» فی الموضعین و فی الشواذ قراءة الأعرج و الحسن بخلاف سکری بضم السین و قرأ أبو جعفر و ربات بالهمزة هاهنا و فی حم و الباقون «وَ رَبَتْ».

الحجة

قالوا رجل سکران و امرأة سکری و الجمع سکاری و سکاری بضم السین و فتحها إلا أن القراءة بالضم و أما سکری فی الجمع فهو مثل صرعی و جرحی و ذلک لأن السکر کأنه علة لحقت عقولهم کما أن الصرع و الجرح علة لحقت أجسامهم و فعلی مختص فی الجمع بالمبتلین کالمرضی و السقمی و الهلکی و أما سکری بالضم فیجوز أن یکون اسما مفردا علی فعلی بمعنی الجمع و أما قوله «رَبَتْ» فهو من ربا یربو إذا زاد و أما الهمز فیمن ربات القوم إذا أشرفت علیهم عالیا لتحفظهم و هذا کأنه ذهب إلی علو الأرض لما فیها من إفراط الربو فإذا وصف علوها دل علی أن الزیادة شاعت فیها.

ص: 111

اللغة

الزلزلة و الزلزال شدة الحرکة علی الحال الهائلة و قیل إن أصله زل فضوعف للمبالغة و أثبته البصریون قالوا إن زل ثلاثی و زلزل رباعی و إن اتفق بعض الحروف فی الکلمتین لأنه لا یمتنع مثل هذا أ لا تری أنهم یقولون دمث و دمثر و سبط و سبطر و لیس أحدهما مأخوذا من الآخر و إن کان معناهما واحدا لأن الزای لیست من حروف الزیادة و الزلزال بالفتح الاسم قال الشاعر:

یعرف الجاهل المضلل أن الدهر فیه النکراء و الزلزال

و الذهول الذهاب عن الشی ء دهشا و حیرة یقال ذهب عنه یذهل ذهولا و ذهلا بمعنی و الذهل السلو قال

" صحا قلبه یا عز أو کاد یذهل"

و الحمل بفتح الحاء ما کان فی بطن أو علی رأس شجرة و الحمل بکسر الحاء ما کان علی ظهر أو علی رأس و المرید المتجرد للفساد و قیل إن أصله الملاسة فکأنه متملس من الخیر و منه صخرة مرداء أی ملساء و منه الأمرد و الممرد من البناء المتطاول المتجاوز و المضغة مقدار ما یمضغ من اللحم و الهمود الدروس و الدثور قال الأعشی:

قالت قتیلة ما لجسمک شاحبا و أری ثیابک بالیات همدا

و البهیج الحسن الصورة.

الإعراب

العامل فی «یَوْمَ تَرَوْنَها» قوله «تَذْهَلُ» أی تذهل کل مرضعة فی هذا الیوم عما أرضعته و یجوز أن یکون ما مصدریة فیکون التقدیر تذهل کل مرضعة فی هذا الیوم عن إرضاعها ولدها و مفعول أرضعت محذوف علی الوجهین و مرضعة جار علی الفعل یقال امرأة مرضع أی ذات إرضاع أرضعت ولدها أو أرضعته غیرها و مرضعة ترضع قال امرؤ القیس:

و مثلک حبلی قد طرقت و مرضع فألهیتها عن ذی تمائم محول

و «سُکاری» نصب علی الحال و إن جعلت «تَرَی» بمعنی الظن فهو المفعول الثانی له «کُتِبَ عَلَیْهِ أَنَّهُ مَنْ تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ یُضِلُّهُ» الهاء فی علیه یعود إلی الشیطان و الهاء فی أنه یحتمل وجهین أن یکون ضمیر الأمر و الشأن و أن یکون عائدا إلی الشیطان و إنما فتحت أن فی قوله «فَأَنَّهُ

ص: 112

یُضِلُّهُ» علی أحد وجهین أن یکون عطفا علی الأولی للتأکید و المعنی کتب علیه أنه من تولاه یضله و تأویله کتب علی الشیطان إضلال متولیه و هدایتهم إلی عذاب السعیر و هذا قول الزجاج و فیه نظر لأن الأصل فی التوکید أن لا یدخل حرف العطف بین المؤکد و المؤکد فالقول الصحیح فیه أن یکون علی معنی فالشأن أنه یضله فیکون مبنیا علی مبتدإ مضمر و «نُقِرُّ» مرفوع بالعطف علی «خَلَقْناکُمْ» أو للاستئناف و یکون خبر مبتدإ محذوف أی و نحن نقر. و «ما نَشاءُ» یجوز أن یکون مفعول نقر و یجوز أن یکون ظرف زمان و یکون مفعول نقر محذوفا و تقدیره و نقر فی الأرحام الولد مدة مشیئتنا و «طِفْلًا» منصوب علی الحال «ثُمَّ لِتَبْلُغُوا» أی لأن تبلغوا و الجار و المجرور معطوف علی محذوف تقدیره لترضعوا و تشبوا ثم لتبلغوا أشدکم «لِکَیْلا یَعْلَمَ» إذا اجتمع اللام بمعنی کی مع کی فالحکم للأم و کی یکون بمعنی أن و اللام یتعلق بیرد.

النزول

قال عمران بن الحصین و أبو سعید الخدری نزلت الآیتان من أول السورة لیلا فی غزاة بنی المصطلق و هم حی من خزاعة و الناس یسیرون فنادی رسول الله ص فحثوا المطی حتی کانوا حول رسول الله ص فقرأها علیهم فلم یر أکثر باکیا من تلک اللیلة فلما أصبحوا لم یحطوا السرج عن الدواب و لم یضربوا الخیام و الناس من بین باک أو جالس حزین متفکر فقال رسول الله ص أ تدرون أی یوم ذاک قالوا الله و رسوله أعلم قال ذاک یوم یقول الله تعالی لآدم أبعث بعث النار من ولدک فیقول آدم من کم و کم فیقول الله عز و جل من کل ألف تسعمائة و تسعة و تسعین إلی النار و واحد إلی الجنة فکبر ذلک علی المسلمین و بکوا و قالوا فمن ینجو یا رسول الله فقال أبشروا فإن معکم خلیقتین یأجوج و مأجوج ما کانتا فی شی ء إلا کثرتاه ما أنتم فی الناس إلا کشعرة بیضاء فی الثور الأسود أو کرقم فی ذراع البکر أو کشأمة فی جنب البعیر ثم قال إنی لأرجو أن تکونوا ربع أهل الجنة فکبروا ثم قال إنی لأرجو أن تکونوا ثلث أهل الجنة فکبروا ثم قال إنی لأرجو أن تکونوا ثلثی أهل الجنة و إن أهل الجنة مائة و عشرون صفا ثمانون منها أمتی ثم قال و یدخل من أمتی سبعون ألفا الجنة بغیر حساب و فی بعض الروایات أن عمر بن الخطاب قال یا رسول الله سبعون ألفا قال نعم و مع کل واحد سبعون ألفا فقام عکاشة بن محصن فقال یا رسول الله ادع الله أن یجعلنی منهم فقال اللهم اجعله منهم فقام رجل من الأنصار فقال ادع الله أن یجعلنی منهم فقال ص سبقک بها عکاشة

قال ابن عباس کان الأنصاری منافقا فلذلک لم یدع له.

المعنی

خاطب الله سبحانه جمیع المکلفین فقال «یا أَیُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمْ»

ص: 113

معناه یا أیها العقلاء المکلفون اتقوا عذاب ربکم و اخشوا معصیة ربکم کما یقال احذر الأسد و المراد احذر افتراسه لا عینه «إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ» أی زلزلة الأرض یوم القیامة عن ابن عباس و الحسن و السدی و المعنی أنها تقارن قیام الساعة و تکون معها و قیل إن هذه الزلزلة قبل قیام الساعة و إنما أضافها إلی الساعة لأنها من أشراط ظهورها و آیات مجیئها عن علقمة و الشعبی «شَیْ ءٌ عَظِیمٌ» أی أمر عظیم هائل لا یطاق و قیل معناه أن شدة یوم القیامة أمر صعب و فی هذا دلالة علی أن المعدوم یسمی شیئا فإن الله سبحانه سماها شیئا و هی معدومة «یَوْمَ تَرَوْنَها» معناه یوم ترون الزلزلة أو الساعة «تَذْهَلُ کُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ» أی تشغل کل مرضعة عن ولدها و تنساه و قیل تسلو عن ولدها «وَ تَضَعُ کُلُّ ذاتِ حَمْلٍ حَمْلَها» أی تضع الحبالی ما فی بطونها و فی هذا دلالة علی أن الزلزلة تکون فی الدنیا فإن الرضاع و وضع الحمل إنما یتصور فی الدنیا قال الحسن تذهل المرضعة عن ولدها لغیر فطام و تضع الحامل ما فی بطنها لغیر تمام و من قال إن المراد به یوم القیامة قال أنه تهویل لأمر القیامة و تعظیم لما یکون فیه من الشدائد أی لو کان ثم مرضعة لذهلت أو حامل لوضعت و إن لم یکن هناک حامل و لا مرضعة «وَ تَرَی النَّاسَ سُکاری» من شدة الخوف و الفزع «وَ ما هُمْ بِسُکاری» من الشراب و قیل معناه کأنهم سکاری من ذهول عقولهم لشدة ما یمر بهم لأنهم یضطربون اضطراب السکران ثم علل سبحانه ذلک فقال «وَ لکِنَّ عَذابَ اللَّهِ شَدِیدٌ» فمن شدته یصیبهم ما یصیبهم «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُجادِلُ فِی اللَّهِ بِغَیْرِ عِلْمٍ» هذا إخبار عن المشرکین الذین یخاصمون فی توحید الله سبحانه و نفی الشرک عنه بغیر علم منهم بل للجهل المحض و قیل إن المراد به النضر بن الحرث فإنه کان کثیر الجدال و کان یقول الملائکة بنات الله و القرآن أساطیر الأولین و ینکر البعث «وَ یَتَّبِعُ کُلَّ شَیْطانٍ مَرِیدٍ» یغویه عن الهدی و یدعوه إلی الضلال و إن کان المراد بالآیة النضر بن الحرث فالمراد بالشیطان المرید شیطان الإنس لأنه کان یأخذ من الأعجام و الیهود ما یطعن به علی المسلمین «کُتِبَ عَلَیْهِ أَنَّهُ مَنْ تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ یُضِلُّهُ» معناه أنه یتبع کل شیطان کتب الله علی ذلک الشیطان فی اللوح المحفوظ أنه یضل من تولاه فکیف یتبع مثله و یعدل بقوله عمن دعاه إلی الرحمة و قیل معناه کتب علی الشیطان أنه من تولاه أضله الله تعالی و قیل معناه کتب علی المجادل بالباطل إن من اتبعه و ولاه یضله عن الدین «وَ یَهْدِیهِ إِلی عَذابِ السَّعِیرِ» ثم ذکر سبحانه الحجة فی البعث لأن أکثر الجدال کان فیه فقال «یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنْ کُنْتُمْ فِی رَیْبٍ» أی فی شک «مِنَ الْبَعْثِ» و النشور و الریب أقبح الشک «فَإِنَّا خَلَقْناکُمْ مِنْ تُرابٍ» معناه فالدلیل علی صحته أنا خلقنا أصلکم و هو آدم (علیه السلام) من تراب فمن قدر علی أن یصیر التراب بشرا سویا حیا فی الابتداء

ص: 114

قدر علی أن یحیی العظام و یعید الأموات «ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ» معناه ثم خلقنا أولاده و نسله من نطفة فی أرحام الأمهات و هی الماء القلیل یکون من الذکر و الأنثی و کل ماء صاف فهو نطفة قل أم کثر «ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ» بأن تصیر النطفة علقة و هی القطعة من الدم الجامد «ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ» أی شبه قطعة من اللحم ممضوغة فإن معنی المضغة مقدار ما یمضغ من اللحم «مُخَلَّقَةٍ وَ غَیْرِ مُخَلَّقَةٍ» أی تامة الخلق و غیر تامة عن ابن عباس و قتادة و قیل مصورة و غیر مصورة و هی ما کان سقطا لا تخطیط فیه و لا تصویر عن مجاهد «لِنُبَیِّنَ لَکُمْ» معناه لندلکم علی مقدورنا بتصریفکم فی ضروب الخلق أو لنبین لکم أن من قدر علی الابتداء قدر علی الإعادة أو لنبین لکم ما یزیل ریبکم فحذف المفعول «وَ نُقِرُّ فِی الْأَرْحامِ ما نَشاءُ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی» معناه و نبقی فی أرحام الأمهات ما نشاء إلی وقت تمامه عن مجاهد و قیل و نقر من قدرنا له أجلا مسمی فی رحم أمه إلی أجله «ثُمَّ نُخْرِجُکُمْ طِفْلًا» أی نخرجکم من بطون أمهاتکم و أنتم أطفال و الطفل الصغیر من الناس و إنما وحد و المراد به الجمع لأنه بمعنی المصدر کقولهم رجل عدل و رجال عدل و قیل أراد ثم نخرج کل واحد منکم طفلا «ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّکُمْ» و هو حال اجتماع العقل و القوة و تمام الخلق و قیل هو وقت الاحتلام و البلوغ و قد سبق تفسیر الأشد و اختلاف العلماء فی معناه «وَ مِنْکُمْ مَنْ یُتَوَفَّی» أی قبل بلوغ الأشد أی یقبض روحه فیموت فی حال صغره أو شبابه «وَ مِنْکُمْ مَنْ یُرَدُّ إِلی أَرْذَلِ الْعُمُرِ» أی أسوأ العمر و أخبثه عند أهله و قیل أحقره و أهونه و هی حال الخوف و إنما صار أرذل العمر لأن الإنسان لا یرجو بعده صحة و قوة و إنما یرتقب الموت و الفناء بخلاف حال الطفولیة و الضعف الذی یرجی له الکمال و التمام بعدها «لِکَیْلا یَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَیْئاً» أی لکیلا یستفید علما و ینسی ما کان به عالما و قیل معناه لکی یصیر إلی حال ینعدم عقله أو یذهب عنه علومه هرما فلا یعلم شیئا مما کان علمه و إذا ذهب أکثر علومه جاز أن یطلق علیه ذهاب الجمیع قال عکرمة من قرأ القرآن لم یصر بهذه الحالة و احتج بقوله «ثُمَّ رَدَدْناهُ أَسْفَلَ سافِلِینَ إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ» أی قرءوا القرآن ثم ذکر سبحانه دلالة أخری علی البعث فقال «وَ تَرَی الْأَرْضَ هامِدَةً» یعنی هالکة عن مجاهد أی یابسة دارسة من أثر النبات «فَإِذا أَنْزَلْنا عَلَیْهَا الْماءَ» و هو المطر «اهْتَزَّتْ» أی تحرکت بالنبات و الاهتزاز شدة الحرکة فی الجهات «وَ رَبَتْ» أی زادت أی أضعفت نباتها و قیل انتفخت لظهور نباتها عن الحسن «وَ أَنْبَتَتْ» یعنی الأرض «مِنْ کُلِّ زَوْجٍ» أی من کل صنف «بَهِیجٍ» مؤنق للعین حسن الصورة و اللون.

ص: 115

[سورة الحج (22): الآیات 6 الی 10]

اشارة

ذلِکَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَ أَنَّهُ یُحْیِ الْمَوْتی وَ أَنَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ (6) وَ أَنَّ السَّاعَةَ آتِیَةٌ لا رَیْبَ فِیها وَ أَنَّ اللَّهَ یَبْعَثُ مَنْ فِی الْقُبُورِ (7) وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُجادِلُ فِی اللَّهِ بِغَیْرِ عِلْمٍ وَ لا هُدیً وَ لا کِتابٍ مُنِیرٍ (8) ثانِیَ عِطْفِهِ لِیُضِلَّ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ لَهُ فِی الدُّنْیا خِزْیٌ وَ نُذِیقُهُ یَوْمَ الْقِیامَةِ عَذابَ الْحَرِیقِ (9) ذلِکَ بِما قَدَّمَتْ یَداکَ وَ أَنَّ اللَّهَ لَیْسَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِیدِ (10)

الإعراب

«ثانِیَ عِطْفِهِ» منصوب علی الحال تقدیره ثانیا عطفه «لَهُ فِی الدُّنْیا خِزْیٌ» له خزی مبتدأ و خبر و فی یتعلق بما یتعلق به اللام و المبتدأ و خبره فی محل الرفع بأنه خبر. «مَنْ یُجادِلُ» خبر بعد خبر. «ذلِکَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ» و «ذلِکَ بِما قَدَّمَتْ یَداکَ» یجوز أن یکون ذلک مبتدأ و الجار و المجرور فی موضع الخبر و یجوز أن یکون التقدیر الأمر ذلک فیکون ذلک خبر مبتدإ محذوف.

المعنی

لما قدم سبحانه ذکر الأدلة عقبه بما یتصل به فقال «ذلِکَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ» معناه ذلک الذی سبق ذکره من تصریف الخلق علی هذه الأحوال و إخراج النبات بسبب أن الله هو الحق أی لیعلموا أنه الذی یحق له العبادة دون غیره و قیل هو الذی یستحق صفات التعظیم «وَ أَنَّهُ یُحْیِ الْمَوْتی» لأن من قدر علی إنشاء الخلق فإنه یقدر علی إعادته «وَ أَنَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ» أما المعدومات فیقدر علی إیجادها و أما الموجودات فیقدر علی إفنائها و إعادتها و یقدر علی جمیع الأجناس و من کل جنس علی ما لا نهایة له «وَ أَنَّ السَّاعَةَ آتِیَةٌ لا رَیْبَ فِیها» أی و لیعلموا أن القیامة آتیة لا شک فیها «وَ أَنَّ اللَّهَ یَبْعَثُ مَنْ فِی الْقُبُورِ» أی یحییهم للجزاء لأن ما ذکرناه یدل علی البعث علی الوجه الذی بیناه «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُجادِلُ فِی اللَّهِ بِغَیْرِ عِلْمٍ» سبق تفسیره «وَ لا هُدیً» أی لا یرجع فیما یقوله إلی علم و لا دلالة «وَ لا کِتابٍ مُنِیرٍ» أی مضی ء له نور یؤدی من تمسک به إلی الحق و المعنی أنه لا یتبع أدلة العقل و لا أدلة السمع و إنما یتبع الهوی و التقلید و فی هذا دلالة علی أن الجدال بالعلم صواب و بغیر العلم خطأ لأن الجدال بالعلم یدعو إلی اعتقاد الحق و بغیر العلم یدعو إلی

ص: 116

اعتقاد الباطل «ثانِیَ عِطْفِهِ» أی متکبرا فی نفسه عن ابن عباس یقول العرب ثنی فلان عطفه إذا تکبر و تجبر و عطفا الرجل جانباه من عن یمین أو شمال و هو الموضع الذی یعطفه الإنسان أی یلویه و یمیله عند الإعراض عن الشی ء و قیل معناه لاوی عنقه إعراضا و تکبرا عن الله و رسوله عن قتادة و مجاهد «لِیُضِلَّ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ» أی لیضل الناس عن الدین و من فتح الیاء أراد لیضل هو عن طریق الحق المؤدی إلی توحید الله «لَهُ فِی الدُّنْیا خِزْیٌ» أی هوان و ذل و فضیحة بما یجری له علی ألسنة المؤمنین من الذم و بالقتل و غیر ذلک «وَ نُذِیقُهُ یَوْمَ الْقِیامَةِ عَذابَ الْحَرِیقِ» أی النار التی تحرقهم «ذلِکَ» أی یقال له ذلک العذاب «بِما قَدَّمَتْ یَداکَ» أی بما کسبت یداک «وَ أَنَّ اللَّهَ لَیْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِیدِ» فی تعذیبه لأن الله لا یظلم و لا یعاقب ابتداء و لا یزید علی الجزاء و فی هذا دلالة واضحة علی بطلان مذهب المجبرة الذین ینسبون کل ظلم فی العالم إلی الله تعالی.

[سورة الحج (22): الآیات 11 الی 15]

اشارة

وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَعْبُدُ اللَّهَ عَلی حَرْفٍ فَإِنْ أَصابَهُ خَیْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَ إِنْ أَصابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلی وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْیا وَ الْآخِرَةَ ذلِکَ هُوَ الْخُسْرانُ الْمُبِینُ (11) یَدْعُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا یَضُرُّهُ وَ ما لا یَنْفَعُهُ ذلِکَ هُوَ الضَّلالُ الْبَعِیدُ (12) یَدْعُوا لَمَنْ ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِنْ نَفْعِهِ لَبِئْسَ الْمَوْلی وَ لَبِئْسَ الْعَشِیرُ (13) إِنَّ اللَّهَ یُدْخِلُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ إِنَّ اللَّهَ یَفْعَلُ ما یُرِیدُ (14) مَنْ کانَ یَظُنُّ أَنْ لَنْ یَنْصُرَهُ اللَّهُ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ فَلْیَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَی السَّماءِ ثُمَّ لْیَقْطَعْ فَلْیَنْظُرْ هَلْ یُذْهِبَنَّ کَیْدُهُ ما یَغِیظُ (15)

القراءة

قرأ روح و زید عن یعقوب خاسر الدنیا و الآخرة بالجر و هو قراءة مجاهد و حمید بن قیس و الباقون «خَسِرَ» بغیر ألف و «الْآخِرَةَ» بالنصب و قرأ أهل البصرة و ابن عامر و ورش

ص: 117

ثم لیقطع بکسر اللام و الباقون بسکونها و کذلک ثم لیقضوا و زاد ابن عامر و لیوفوا و لیطوفوا بالکسر فیهما أیضا و قرأ أبو بکر و لیوفوا بتشدید الفاء و الأعشی عنه بکسر اللام أیضا و الباقون وَ لْیُوفُوا ساکنة الواو خفیفة الفاء.

الحجة

من قرأ «خَسِرَ الدُّنْیا وَ الْآخِرَةَ» فإن هذه الجملة تکون بدلا من قوله «انْقَلَبَ عَلی وَجْهِهِ» فکأنه قال و إن أصابته فتنة خسر الدنیا و الآخرة و مثله قول الشاعر:

إن یجبنوا أو یغدروا أو یبخلوا لا یحفلوا یغدوا علیک مرجلین کأنهم لم یفعلوا

فقوله یغدوا علیک بدل من لا یحفلوا و من قرأ خاسر الدنیا و الآخرة فإنه منصوب علی الحال و أما قوله «ثُمَّ لْیَقْطَعْ» فإن أصل هذه اللام الکسر فإذا دخلها الواو و الفاء أو ثم فمن أسکنها مع الفاء و الواو فإن الفاء و الواو یصیران کشی ء واحد فی نفس الکلمة لأن کل واحد منهما لا ینفرد بنفسه فصار بمنزلة کتف و فخذ فأما ثم فهو منفصل عن الکلمة و لیست کالواو و الفاء فمن أسکن اللام معها شبه المیم فی ثم بالفاء و الواو و جعله کقولهم أراک منتفخا کقول العجاج

(أراک منتصبا و ما تکردسا)

و مثل ذلک قولهم و هی فهی.

اللغة

الحرف و الطرف و الجانب نظائر و الاطمئنان التمکن و الفتنة هاهنا المحنة و الانقلاب الرجوع و العشیر الصاحب المعاشر أی المخالط و النصرة المعونة و قیل إن النصرة هاهنا الرزق تقول العرب من ینصرنی نصره الله أی من أعطانی أعطاه الله قال الفقعسی.

و إنک لا تعطی امرءا فوق حظه و لا تملک الشق الذی الغیث ناصره

أی معطیه و جائده و یقال نصر الله أرض فلان أی جاد علیها بالمطر و السبب کل ما یتوصل به إلی الشی ء و منه قیل للحبل سبب و للطریق سبب و للباب سبب.

الإعراب

«یَدْعُوا لَمَنْ ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِنْ نَفْعِهِ» قال الزجاج اختلف الناس فی تفسیر هذه اللام فقال البصریون و الکوفیون معنی هذه اللام التأخیر و التقدیر یدعو من لضره أقرب من نفعه و لم یشرحوه قال و شرحه أن اللام للیمین و التوکید فحقها أن تکون فی أول الکلام فقدمت لتجعل فی حقها و إن کان أصلها أن یکون فی آخره کما أن لام أن حقها أن تکون فی الابتداء فلما لم یجز أن تلی إن جعلت فی الخبر مثل قولک أن زیدا لقائم فهذا قول و قالوا أیضا أن یدعو معه هاء مضمرة و إن ذلک فی موضع رفع و یدعو فی موضع الحال المعنی ذلک

ص: 118

هو الضلال البعید یدعوه أی فی حال دعائه إیاه و یکون «لَمَنْ ضَرُّهُ أَقْرَبُ» مستأنفا مرفوعا بالابتداء و خبره «لَبِئْسَ الْمَوْلی وَ لَبِئْسَ الْعَشِیرُ» و فیه وجه آخر أغفله الناس و هو أن یکون ذلک فی تأویل الذی و هو فی موضع نصب لوقوع «یَدْعُوا» علیه و یکون «لَمَنْ ضَرُّهُ» مستأنفا و هو مثل قوله وَ ما تِلْکَ بِیَمِینِکَ یا مُوسی و معناه و ما التی بیمینک و قال أبو علی إن اللامات التی هی حروف دالة علی معان سوی الجارة و التی للأمر علی أربعة أضرب (أحدها) تدخل علی خبر إن إذا خففت أو علی غیر خبرها لیفصل بین أن النافیة و المؤکدة مثل قوله وَ إِنْ کانُوا لَیَقُولُونَ و إِنْ کادَ لَیُضِلُّنا (و الثانی) یختص بالدخول علی الفعل المضارع و الماضی و یکون جوابا للقسم نحو قوله «لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ و قول امرئ القیس

" لناموا فما إن من حدیث و لا" صال

(و الثالث) یدخل فی الشرط إذا کان جزاؤه معتمدا علی قسم نحو قوله «وَ لَئِنْ أَرْسَلْنا رِیحاً فَرَأَوْهُ مُصْفَرًّا لَظَلُّوا» (و الرابع) یختص بالدخول علی الأسماء المبتدأة و هی التی تدخل علی خبر أن و یدخل علی الفعل المضارع إذا کان للحال و کان خبرا لأن و هو أحد جهتی مضارعة الفعل المضارع للاسم و قد تدخل هذه اللام فی ضرورة الشعر علی خبر المبتدأ فی غیر أن و ذلک کقوله

" أم الحلیس لعجوز شهربة"

و کما حکی أبو الحسن فی حکایة نادرة أن زیدا وجهه لحسن فإذا کان هذه اللام حقها أن تدخل علی المبتدأ أو علی اسم أن أو خبرها من حیث أدخلها علی المبتدأ و کان دخولها علی خبر المبتدأ ضرورة مع أنه المبتدأ فی المعنی فدخوله فی الموصول و المراد به الصلة ینبغی أن لا یجوز لأن الصلة لیست بالموصول کما أن خبر المبتدأ المبتدأ فمن زعم أن اللام فی «لَمَنْ ضَرُّهُ» حکمها أن تکون فی المبتدأ الذی فی الصلة ثم قدم علی الموصول کان مخطئا و أیضا فإن اللام إذا کان حکمه أنه یکون فی الصلة ثم قدم علی الموصول فذلک غیر سائغ کما أن سائر ما یکون فی الصلة لا یتقدم علی الموصول قال و الوجه فی ذلک أن یجعل قوله «یَدْعُوا» تکرارا للفعل الأول علی جهة تکثیر هذا الفعل الذی هو الدعاء من فاعله و لا تجعلها متعدیة إذ قد تعدت مرة و یجوز أن تجعل مع یدعو هاء مضمرة و یکون فی موضع نصب علی الحال من ذلک فکأنه قال ذلک هو الضلال البعید مدعوا و یجوز أن تجعل ذلک هو الضلال البعید مفعول یدعو علی أن یکون ذلک فی معنی الذی یکون هو الضلال البعید صلته کما قال أبو إسحاق أیضا فتکون اللام فی هذه الوجوه داخلة علی اسم مبتدإ موصول و لا موضع للجملة التی هی «لَمَنْ ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِنْ نَفْعِهِ»

ص: 119

الآیة لأنها لا تقع موقع مفرد و یکون اللام فی قوله «لَبِئْسَ الْمَوْلی وَ لَبِئْسَ الْعَشِیرُ» فی موضع رفع لوقوعه خبر المبتدأ و تکون هذه اللام للیمین فهذا ما یجب أن تحمل الآیة علیه و أقول إن إعرابه علی الوجه الأول أن یکون «ما لا یَضُرُّهُ» مفعول «یَدْعُوا» و «ما لا یَنْفَعُهُ» معطوفا علیه و «ذلِکَ» مبتدأ و «هُوَ الضَّلالُ الْبَعِیدُ» خبره و یدعو تکرارا للفعل الأول و علی الوجه الثانی یکون یدعو حالا من معنی الإشارة فی ذلک و علی الوجه الثالث یکون ذلک اسما موصولا بمعنی الذی و الجملة صلته و الموصول و الصلة فی موضع نصب بأنه المفعول لیدعو و اللام فی «لَمَنْ ضَرُّهُ» لام الابتداء و الموصول و الصلة فی موضع رفع بالابتداء و «لَبِئْسَ الْمَوْلی» جواب القسم و القسم و المقسم فی موضع رفع بأنه خبر المبتدأ و العائد إلی المبتدأ هو الضمیر المحذوف من الجملة لأن التقدیر لبئس المولی هو و لبئس العشیر هو قال الزجاج و فیه وجه آخر و هو أن یکون یدعو فی معنی یقول و یکون من فی موضع رفع و خبره محذوف و یکون المعنی لمن ضره أقرب من نفعه هو مولای و مثله قول عنترة:

یدعون عنتر و الرماح کأنها أشطان بئر فی لبان الأدهم

أی یقولون یا عنتر و یجوز أن یکون یدعو فی معنی یسمی کما قال ابن أحمر:

أهوی لها مشقصا حشرا فشبرقها و کنت أدعو قذاها الإثمد الفرد

و أقول إنما قال خبر المبتدأ هنا محذوف لأن من یعبد الصنم لا یقول لمن ضره أقرب من نفعه لبئس المولی فلذلک قدر الخبر محذوفا.

النزول

قیل نزلت هذه الآیة وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَعْبُدُ اللَّهَ عَلی حَرْفٍ فی جماعة کانوا یقدمون علی رسول الله ص المدینة فکان أحدهم إذا صح جسمه و نتجت فرسه و ولدت امرأته غلاما و کثرت ماشیته رضی به و اطمأن إلیه و إن أصابه وجع فی المدینة و ولدت امرأته جاریة قال ما أصبت فی هذا الدین إلا شرا عن ابن عباس.

المعنی

لما تقدم ذکر الکفار و ما تعاطوه من الجدال ذکر سبحانه بعده حال مقلدة الضلال و الدعاة إلی الضلال فقال «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَعْبُدُ اللَّهَ عَلی حَرْفٍ» أی علی ضعف فی العبادة کضعف القائم علی حرف أی طرف حبل أو نحوه عن علی بن عیسی قال و ذلک

ص: 120

من اضطرابه فی طریق العلم إذا لم یتمکن من الدلائل المؤدیة إلی الحق فینقاد لأدنی شبهة لا یمکنه حلها و قیل علی حرف أی علی شک عن مجاهد و قیل معناه أنه یعبد الله بلسانه دون قلبه عن الحسن قال الدین حرفان أحدهما اللسان و الثانی القلب فمن اعترف بلسانه و لم یساعده قلبه فهو علی حرف «فَإِنْ أَصابَهُ خَیْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ» أی أصابه رخاء و عافیة و خصب و کثرة مال اطمأن علی عبادة الله بذلک الخیر «وَ إِنْ أَصابَتْهُ فِتْنَةٌ» أی اختبار بجدب و قلة مال «انْقَلَبَ عَلی وَجْهِهِ» أی رجع عن دینه إلی الکفر و المعنی انصرف إلی وجهه الذی توجه منه و هو الکفر «خَسِرَ الدُّنْیا وَ الْآخِرَةَ» أی خسر الدنیا بفراقه و خسر الآخرة بنفاقه «ذلِکَ هُوَ الْخُسْرانُ الْمُبِینُ» أی الضرر الظاهر لفساد عاجله و آجله و قیل خسر فی الدنیا العز و الغنیمة و فی الآخرة الثواب و الجنة «یَدْعُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا یَضُرُّهُ وَ ما لا یَنْفَعُهُ» أی یدعو هذا المرید بعبادته سوی الله ما لا یضره إن لم یعبده و ما لا ینفعه إن عبده «ذلِکَ» الذی فعل «هُوَ الضَّلالُ الْبَعِیدُ» عن الحق و الرشد یدعوه علی الوجه الآخر معناه «یَدْعُوا» الذی هو الضلال البعید «لَمَنْ ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِنْ نَفْعِهِ» قال السدی یعنی الذی ضره فی الآخرة بعبادته إیاه أقرب من النفع و إن کان لا نفع عنده و لکن العرب تقول لما لا یکون هذا بعید و نفع الصنم بعید لأنه لا یکون فلما کان نفعه بعیدا قیل لضره أنه أقرب من نفعه علی معنی أنه کائن «لَبِئْسَ الْمَوْلی» أی لبئس الناصر هو «وَ لَبِئْسَ الْعَشِیرُ» أی الصاحب المعاشر المخالط هو یعنی الصنم یخالطه العابد و یصاحبه و لما ذکر الشاک فی الدین بالخسران ذکر ثواب المؤمنین علی الإیمان فقال «إِنَّ اللَّهَ یُدْخِلُ الَّذِینَ آمَنُوا» بالله و صدقوا رسله «وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ إِنَّ اللَّهَ یَفْعَلُ ما یُرِیدُ» بأولیائه و أهل طاعته من الکرامة و بأعدائه و أهل معصیته من الإهانة لا یدفعه دافع و لا یمنعه مانع ثم قال «مَنْ کانَ یَظُنُّ أَنْ لَنْ یَنْصُرَهُ اللَّهُ» الهاء فی ینصره عائدة إلی النبی ص عن ابن عباس و قتادة و المعنی من کان یظن أن الله لن ینصر نبیه محمدا ص و لا یعینه علی عدوه «فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ فَلْیَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَی السَّماءِ» أی فلیشدد حبلا فی سقفه «ثُمَّ لْیَقْطَعْ» أی لیمدد ذلک الحبل حتی ینقطع فیموت مختنقا و المعنی فلیختنق غیظا حتی یموت فإن الله ناصره و لا ینفعه غیظه و هو قوله «فَلْیَنْظُرْ هَلْ یُذْهِبَنَّ کَیْدُهُ» أی صنعه و حیلته «ما یَغِیظُ» ما بمعنی المصدر أی هل یذهبن کیده غیظه عن قتادة و أکثر المفسرین و قیل فلیمدد بسبب إلی السماء معناه فلیطلب شیئا یصل به إلی السماء المعروفة ثم لیقطع نصر الله و وحی الله عن محمد ص و لیزل بکیده ما یغیظه من نصر الله له و نزول الوحی علیه أی لا یتهیأ له ذلک و لا سبیل له إلیه فلیتجرع ما یغیظه و إنما قال سبحانه ذلک علی وجه التبعید أی کما لا یتهیأ لهم الوصول إلی السماء کذلک لا یتهیأ لهم إزالة ما یغیظهم من أمر رسول الله و نصره علی أعدائه دائما و إنما ذکر السماء لأن النصر یأتیه من قبل السماء و من

ص: 121

الملائکة عن أبی علی الجبائی و قیل إن الهاء فی «یَنْصُرَهُ» عائدة إلی من عن مجاهد و الضحاک و أبی مسلم ثم اختلف فی معناه فقیل من کان یظن من الناس أن الله لا ینصره فلیجهد جهده و لیصعد السماء ثم لیقطع المسافة فلینظر هل ینفعه کیده فی إزالة غیظه لما یدعی إلیه من دین الله فإن الذی حکم الله به لا یبطل بکید الکائد عن أبی مسلم و قیل المراد بالنصر الرزق و یقال أرض منصورة أی ممطورة و المعنی من ظن أن الله لا یرزقه فی الدنیا و الآخرة فلیختنق نفسه أی لا یمکنه تکثیر رزقه أی کما لا یقدر أن یزید فیما رزقه الله بهذا النوع من الکید کذلک لا یقدر علیه بسائر أنواع الکید و هذا مثل ضربه الله لهذا الجاهل الذی یسخط لما أعطاه الله أی مثله مثل من فعل بنفسه هذا.

[سورة الحج (22): الآیات 16 الی 18]

اشارة

وَ کَذلِکَ أَنْزَلْناهُ آیاتٍ بَیِّناتٍ وَ أَنَّ اللَّهَ یَهْدِی مَنْ یُرِیدُ (16) إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ هادُوا وَ الصَّابِئِینَ وَ النَّصاری وَ الْمَجُوسَ وَ الَّذِینَ أَشْرَکُوا إِنَّ اللَّهَ یَفْصِلُ بَیْنَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ شَهِیدٌ (17) أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ یَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ وَ الشَّمْسُ وَ الْقَمَرُ وَ النُّجُومُ وَ الْجِبالُ وَ الشَّجَرُ وَ الدَّوَابُّ وَ کَثِیرٌ مِنَ النَّاسِ وَ کَثِیرٌ حَقَّ عَلَیْهِ الْعَذابُ وَ مَنْ یُهِنِ اللَّهُ فَما لَهُ مِنْ مُکْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ یَفْعَلُ ما یَشاءُ (18)

الإعراب

خبر إن الأولی جملة الکلام مع أن الثانیة و زعم الفراء أن قولک إن زیدا أنه لقائم و روی أن هذه الآیة إنما صلحت فی الذی قال الزجاج لا فرق بین الذی و غیره فی باب أن إن قلت إن زیدا أنه قائم کان جیدا قال جریر

إن الخلیفة إن الله سربله سربال ملک به ترجی الخواتیم.

المعنی

ثم بین سبحانه أنه نزل الآیات حجة علی الخلق فقال «وَ کَذلِکَ» أی و مثل

ص: 122

ما تقدم من آیات القرآن «أَنْزَلْناهُ» یعنی القرآن «آیاتٍ بَیِّناتٍ» أی حججا واضحات علی التوحید و العدل و الشرائع «وَ أَنَّ اللَّهَ یَهْدِی مَنْ یُرِیدُ» أی و أنزلنا إلیک أن الله یهدی إلی الدین من یرید و قیل إلی النبوة و قیل إلی الثواب و قیل یهدی من یهتدی بهداه «إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا» بمحمد ص «وَ الَّذِینَ هادُوا» و هم الیهود «وَ الصَّابِئِینَ وَ النَّصاری وَ الْمَجُوسَ وَ الَّذِینَ أَشْرَکُوا» ظاهر المعنی «إِنَّ اللَّهَ یَفْصِلُ بَیْنَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ» أی یبین المحق من المبطل بما یضطر إلی العلم بصحة الصحیح فیبیض وجه المحق و یسود وجه المبطل و الفصل التمییز بین الحق و الباطل «إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ شَهِیدٌ» أی علیم مطلع علی ما من شأنه أن یشاهد بعلمه قبل أن یکون لأنه علام الغیوب ثم خاطب النبی ص و المراد به جمیع المکلفین فقال «أَ لَمْ تَرَ» أی أ لم تعلم «أَنَّ اللَّهَ یَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ» من العقلاء «وَ الشَّمْسُ» أی و یسجد الشمس «وَ الْقَمَرُ وَ النُّجُومُ وَ الْجِبالُ وَ الشَّجَرُ وَ الدَّوَابُّ» وصف سبحانه هذه الأشیاء بالسجود و هو الخضوع و الذل و الانقیاد لخالقها فیما یرید منها «وَ کَثِیرٌ مِنَ النَّاسِ» یعنی المؤمنین الذین یسجدون لله تعالی و انقطع ذکر الساجدین ثم ابتدأ فقال «وَ کَثِیرٌ حَقَّ عَلَیْهِ الْعَذابُ» أی ممن أبی السجود لأنه لا یحق علیه العذاب إلا بترکه السجود «وَ مَنْ یُهِنِ اللَّهُ فَما لَهُ مِنْ مُکْرِمٍ» معناه من یهنه الله بأن یشقیه و یدخله جهنم «فَما لَهُ مِنْ مُکْرِمٍ» بالسعادة أی بإدخاله الجنة لأنه لا یملک العقوبة و المثوبة سواه «إِنَّ اللَّهَ یَفْعَلُ ما یَشاءُ» من الإنعام و الانتقام بالفریقین من المؤمنین و الکافرین.

ص: 123

[سورة الحج (22): الآیات 19 الی 24]

اشارة

هذانِ خَصْمانِ اخْتَصَمُوا فِی رَبِّهِمْ فَالَّذِینَ کَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِیابٌ مِنْ نارٍ یُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُؤُسِهِمُ الْحَمِیمُ (19) یُصْهَرُ بِهِ ما فِی بُطُونِهِمْ وَ الْجُلُودُ (20) وَ لَهُمْ مَقامِعُ مِنْ حَدِیدٍ (21) کُلَّما أَرادُوا أَنْ یَخْرُجُوا مِنْها مِنْ غَمٍّ أُعِیدُوا فِیها وَ ذُوقُوا عَذابَ الْحَرِیقِ (22) إِنَّ اللَّهَ یُدْخِلُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ یُحَلَّوْنَ فِیها مِنْ أَساوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَ لُؤْلُؤاً وَ لِباسُهُمْ فِیها حَرِیرٌ (23)

وَ هُدُوا إِلَی الطَّیِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَ هُدُوا إِلی صِراطِ الْحَمِیدِ (24)

القراءة

قرأ أهل المدینة و عاصم «وَ لُؤْلُؤاً» بالنصب و فی سورة فاطر مثله و الباقون بالجر فی الموضعین إلا یعقوب فإنه قرأ هاهنا بالنصب و فی فاطر بالجر و ترک أبو جعفر و أبو بکر و شجاع الهمزة الأولی منه فی جمیع القرآن و فی الشواذ قراءة ابن عباس یحلون بفتح الیاء و تخفیف اللام.

الحجة

قال أبو علی وجه الجر فی لؤلؤ أنهم یحلون فیها من أساور من ذهب و من لؤلؤ و وجه النصب أنه علی و یحلون لؤلؤا و یجوز أن یکون عطفا علی موضع الجار و المجرور لأن المعنی فی یحلون فیها من أساور یحلون أساور و قال ابن جنی یحلون من حلی یحلی یقال لم أحل منه بطائل أی لم أظفر و یجوز أن یکون من قولهم امرأة حالیة أی ذات حلی.

اللغة

الخصم یستوی فیه الواحد و الجمع و الذکر و الأنثی یقال رجل خصم و رجلان خصم و رجال خصم و نساء خصم و قد یجوز فی الکلام هذان خصمان اختصموا و هؤلاء خصم اختصموا قال الله تعالی «وَ هَلْ أَتاکَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرابَ» و هکذا حکم المصادر إذا وصف بها أو أخبر بها نحو عدل و رضی و صوم و فطر و زور و حری و قمن و ما أشبه ذلک و إنما قال فی الآیة خصمان لأنهما جمعان و لیسا برجلین و مثله وَ إِنْ طائِفَتانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا و الحمیم الماء المغلی و الصهر الإذابة یقال صهرته فانصهر قال

تروی لقی ألقی فی صفصف تصهره الشمس فما ینصهر

یعنی ولدها و المقامع جمع مقمعة و هی مدقة الرأس من قمعه قمعا إذا ردعه و الحریق بمعنی المحرق کالألیم و الأساور جمع أسوار و فیه ثلاث لغات أسوار بالألف و سوار و سوار بالکسر و الضم و الجمع أسورة.

النزول

قیل نزلت الآیة «هذانِ خَصْمانِ اخْتَصَمُوا» فی ستة نفر من المؤمنین و الکفار تبارزوا یوم بدر و هم حمزة بن عبد المطلب قتل عتبة بن ربیعة و علی بن أبی طالب (علیه السلام) قتل

ص: 124

الولید بن عتبة و عبیدة بن الحرث بن عبد المطلب قتل شیبة بن ربیعة عن أبی ذر الغفاری و عطا و کان أبو ذر یقسم بالله تعالی أنها نزلت فیهم و رواه البخاری فی الصحیح و قیل نزلت فی أهل القرآن و أهل الکتاب عن ابن عباس و قیل فی المؤمنین و الکافرین عن الحسن و مجاهد و الکلبی و هذا قول أبی ذر إلا أن هؤلاء لم یذکروا یوم بدر.

المعنی

لما تقدم ذکر المؤمنین و الکافرین بین سبحانه ما أعده لکل واحد من الفریقین فقال «هذانِ خَصْمانِ» أی جمعان فالفرق الخمسة الکافرة خصم و المؤمنون خصم و قد ذکروا فی قوله «إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ هادُوا وَ الصَّابِئِینَ» الآیة «اخْتَصَمُوا فِی رَبِّهِمْ» أی فی دین ربهم فقالت الیهود و النصاری للمسلمین نحن أولی بالله منکم لأن نبینا قبل نبیکم و دیننا قبل دینکم و قال المسلمون بل نحن أحق بالله منکم آمنا بکتابنا و کتابکم و نبینا و نبیکم و کفرتم أنتم بنبینا حسدا فکان هذا خصومتهم و قیل إن معنی اختصموا اقتتلوا یوم بدر «فَالَّذِینَ کَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِیابٌ مِنْ نارٍ» قال ابن عباس حین صاروا إلی جهنم لبسوا مقطعات النیران و هی الثیاب القصار و قیل یجعل لهم ثیاب نحاس من نار و هی أشد ما تکون حرا عن سعید بن جبیر و قیل أن النار تحیط بهم کإحاطة الثیاب التی یلبسونها بهم «یُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُؤُسِهِمُ الْحَمِیمُ» أی الماء المغلی فیذیب فی ما بطونهم من الشحوم و تساقط الجلود و فی خبر مرفوع أنه یصب علی رءوسهم الحمیم فینفذ إلی أجوافهم فیسلت ما فیها «یُصْهَرُ بِهِ ما فِی بُطُونِهِمْ وَ الْجُلُودُ» أی یذاب و ینضج بذلک الحمیم ما فیها من الأمعاء و تذاب به الجلود «وَ لَهُمْ مَقامِعُ مِنْ حَدِیدٍ» قال اللیث المقمعة شبه الجرز من الحدید یضرب بها الرأس

و روی أبو سعید الخدری قال قال رسول الله ص فی قوله «وَ لَهُمْ مَقامِعُ مِنْ حَدِیدٍ» لو وضع مقمع من حدید فی الأرض ثم اجتمع علیه الثقلان ما أقلوه من الأرض

و قال الحسن إن النار ترمیهم بلهبها حتی إذا کانوا فی أعلاها ضربوا بمقامع فهووا فیها سبعین خریفا فإذا انتهوا إلی أسفلها ضربهم زفیر لهبها فلا یستقرون ساعة فذلک قوله «کُلَّما أَرادُوا أَنْ یَخْرُجُوا مِنْها مِنْ غَمٍّ أُعِیدُوا فِیها» أی کلما حاولوا الخروج من النار لما یلحقهم من الغم و الکرب الذی یأخذ بأنفسهم حین لیس لها مخرج ردوا إلیها بالمقامع «وَ ذُوقُوا عَذابَ الْحَرِیقِ» أی و یقال لهم ذوقوا و الذوق طلب إدراک الطعم و الحریق الاسم من الاحتراق قال الزجاج هذا لأحد الخصمین و قال فی الخصم الذین هم المؤمنون «إِنَّ اللَّهَ یُدْخِلُ الَّذِینَ آمَنُوا» بالله و أقروا بوحدانیته «وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ» أی من تحت أبنیتها و أشجارها «یُحَلَّوْنَ فِیها» أی یلبسون الحلی فیها «مِنْ أَساوِرَ» و هی حلی الید «مِنْ ذَهَبٍ وَ لُؤْلُؤاً» أی و من لؤلؤ «وَ لِباسُهُمْ فِیها حَرِیرٌ» أی دیباج حرم الله سبحانه لبس

ص: 125

الحریر علی الرجال فی الدنیا و شوقهم إلیه فی الآخرة فأخبر أن لباسهم فی الجنة حریر «وَ هُدُوا إِلَی الطَّیِّبِ مِنَ الْقَوْلِ» أی أرشدوا فی الجنة إلی التحیات الحسنة یحیی بعضهم بعضا و یحییهم الله و ملائکته بها و قیل معناه أرشدوا إلی شهادة أن لا إله إلا الله و الحمد لله عن ابن عباس و زاد ابن زید و الله أکبر و قیل أرشدوا إلی القرآن عن السدی و قیل إلی القول الذی یتلذونه و یشتهونه و تطیب به نفوسهم و قیل إلی ذکر الله فهم به یتنعمون «وَ هُدُوا إِلی صِراطِ الْحَمِیدِ» و الحمید هو الله المستحق للحمد المستحمد إلی عباده بنعمه عن الحسن أی الطالب منهم أن یحمدوه

و روی عن النبی ص أنه قال ما أحد أحب إلیه الحمد من الله عز ذکره

و صراط الحمید هو طریق الإسلام و طریق الجنة.

ص: 126

[سورة الحج (22): الآیات 25 الی 30]

اشارة

إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ وَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ الَّذِی جَعَلْناهُ لِلنَّاسِ سَواءً الْعاکِفُ فِیهِ وَ الْبادِ وَ مَنْ یُرِدْ فِیهِ بِإِلْحادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذابٍ أَلِیمٍ (25) وَ إِذْ بَوَّأْنا لِإِبْراهِیمَ مَکانَ الْبَیْتِ أَنْ لا تُشْرِکْ بِی شَیْئاً وَ طَهِّرْ بَیْتِیَ لِلطَّائِفِینَ وَ الْقائِمِینَ وَ الرُّکَّعِ السُّجُودِ (26) وَ أَذِّنْ فِی النَّاسِ بِالْحَجِّ یَأْتُوکَ رِجالاً وَ عَلی کُلِّ ضامِرٍ یَأْتِینَ مِنْ کُلِّ فَجٍّ عَمِیقٍ (27) لِیَشْهَدُوا مَنافِعَ لَهُمْ وَ یَذْکُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِی أَیَّامٍ مَعْلُوماتٍ عَلی ما رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِیمَةِ الْأَنْعامِ فَکُلُوا مِنْها وَ أَطْعِمُوا الْبائِسَ الْفَقِیرَ (28) ثُمَّ لْیَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَ لْیُوفُوا نُذُورَهُمْ وَ لْیَطَّوَّفُوا بِالْبَیْتِ الْعَتِیقِ (29)

ذلِکَ وَ مَنْ یُعَظِّمْ حُرُماتِ اللَّهِ فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَ أُحِلَّتْ لَکُمُ الْأَنْعامُ إِلاَّ ما یُتْلی عَلَیْکُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثانِ وَ اجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ (30)

القراءة

قرأ حفص عن عاصم و روح و زید عن یعقوب «سَواءً» بالنصب و الباقون بالرفع و فی الشواذ قراءة ابن عباس و أبی مجلز و مجاهد و عکرمة و الحسن

رجالا بالتشدید و الضم و هو المروی عن أبی عبد الله (علیه السلام)

و قراءة ابن أبی إسحاق و الزهری و الحسن بخلاف رجالا بالضم و التخفیف.

الحجة

قال أبو علی وجه الرفع فی سواء أنه خبر مبتدإ مقدم و المعنی العاکف فیه و البادی سواء لیس أحدهما بأحق به من صاحبه و هذا یدل علی أن أرض الحرم لا تملک و لو ملکت لم یستویا فیها و صار العاکف فیها أولی بها من البادی لحق ملکه و لکن سبیلها سبیل المساجد التی من سبق إلیها کان أولی بها و من نصب سواء أعمل المصدر إعمال اسم الفاعل فرفع العاکف به کما یرفع بمستوی لو قال جعلناه مستویا العاکف فیه و البادی و وجه إعماله أن المصدر قد یقوم مقام اسم الفاعل فی الصفة فی نحو قولهم رجل عدل فیصیر عدل کعادل و یجوز فی نصب سواء وجه آخر و هو أن تنصبه علی الحال فإذا نصبته علیها و جعلت قوله للناس مستقرا جاز أن یکون حالا یعمل فیها معنی الفعل و ذو الحال الذکر الذی فی المستقر و یجوز أن یکون حالا من الفعل الذی هو جعلناه فإن جعلتها حالا من الضمیر المتصل بالفعل کان الضمیر ذا الحال و العامل فیها الفعل و جواز کون للناس مستقرا علی أن یکون المعنی أنه جعل للناس و نصب لهم منسکا و متعبدا کما قال إِنَّ أَوَّلَ بَیْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ و أما رجالا فهو جمع راجل مثل طالب و طلاب و کاتب و کتاب و أما رجالا بتخفیف الجیم فهو غریب فی الجمع فهو نحو ظؤار و عراق و رخال فی جمع ظئر و عرق و رخل.

اللغة

العاکف المقیم الملازم للمکان و البادی أصله من بدا یبدو إذا ظهر و البدو خلاف الحضر سمی بذلک لظهوره و البادی فی الآیة الطارئ و المکان ما یتمکن علیه الشی ء قیل هو اسم لما أحاط بالشی ء و المکان و الموضع و المستقر نظائر و الرجال جمع راجل مثل صحاب و قیام و فی جمع صاحب و قائم و الضامر المهزول أضمره السیر و العمیق البعید قال الراجز

" یقطعن بعد النازح العمیق"

و البائس الذی به ضر الجوع و الفقیر الذی لا شی ء له یقال بؤس فهو بائس أی صار ذا بؤس و هو الشدة قال الأزهری لا یعرف التفث فی لغة العرب إلا من قول ابن عباس و أهل التفسیر و قال النضر بن شمیل هو إذهاب الشعث.

الإعراب

خبر «إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا» محذوف یدل علیه «وَ مَنْ یُرِدْ فِیهِ بِإِلْحادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ

ص: 127

عَذابٍ أَلِیمٍ» فالمعنی إن الذین کفروا نذیقهم العذاب الألیم «وَ مَنْ یُرِدْ فِیهِ بِإِلْحادٍ» الباء فیه زائدة تقدیره و من یرد فیه إلحادا و الباء فی قوله «بِظُلْمٍ» للتعدیة و ما جاءت الباء فیه مزیدة قول الشاعر

بواد یمان ینبت الشث صدره و أسفله بالمرخ و الشبهان

و قول الأعشی

ضمنت برزق عیالنا أرماحنا مل ء المراجل و الصریح الأجردا

و قول امرئ القیس

أ لا هل أتاها و الحوادث جمة بأن امرء القیس بن تملک بیقرا

و قال الزجاج و الذی یذهب إلیه أصحابنا أن الباء لیست بملغاة و المعنی عندهم و من إرادته فیه بأن یلحد بظلم و هو مثل قوله

أرید لأنسی ذکرها فکأنما تمثل لی لیلی بکل سبیل

و المعنی أرید و إرادتی لهذا «عَلی کُلِّ ضامِرٍ» فی موضع نصب علی الحال أی یأتوک رجالا و رکبانا و یأتین فی موضع جر لأن المعنی فی قوله «وَ عَلی کُلِّ ضامِرٍ» علی إبل ضامرة آتیة من کل فج عمیق

و روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قرأ یأتون

فعلی هذا یعود الضمیر فی یأتون إلی الناس.

المعنی

ثم بین سبحانه حال الکفار فقال «إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ» عطف بالمضارع علی الماضی لأن المراد بالمضارع أیضا الماضی و یقویه قوله الَّذِینَ کَفَرُوا وَ صَدُّوا عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ* و یجوز أن یکون المعنی أن الذین کفروا فیما مضی و هم الآن یصدون الناس عن طاعة الله «وَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ الَّذِی جَعَلْناهُ لِلنَّاسِ» أی مستقرا و منسکا و متعبدا و قیل معناه خلقناه للناس کلهم لم یخص به بعض دون بعض قال الزجاج جعلناه للناس وقف تام ثم قال «سَواءً الْعاکِفُ فِیهِ وَ الْبادِ» أی العاکف المقیم فیه و الباد الذی ینتابه من غیر أهله مستویان فی سکناه و النزول به فلیس أحدهما أحق بالمنزل یکون فیه من

ص: 128

الآخر غیر أنه لا یخرج أحد من بیته عن ابن عباس و قتادة و سعید بن جبیر قالوا إن کراء دور مکة و بیعها حرام و المراد بالمسجد الحرام علی هذا الحرم کله کقوله أَسْری بِعَبْدِهِ لَیْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ و قیل المراد بالمسجد الحرام عین المسجد الذی یصلی فیه عن الحسن و مجاهد و الجبائی و الظاهر یدل علیه و علی هذا یکون المعنی فی قوله «جَعَلْناهُ لِلنَّاسِ» أی قبلة لصلاتهم و منسکا لحجهم فالعاکف و الباد سواء فی حکم النسک و کان المشرکون یمنعون المسلمین عن الصلاة فی المسجد الحرام و الطواف به و یدعون أنهم أربابه و ولاته «وَ مَنْ یُرِدْ فِیهِ بِإِلْحادٍ بِظُلْمٍ» و الإلحاد العدول عن القصد و اختلف فی معناه هاهنا فقیل هو الشرک و عبادة غیر الله تعالی عن قتادة فکأنه قال و من یرد فیه میلا عن الحق بأن یعبد غیر الله ظلما و عدوانا و قیل هو الاستحلال للحرام و الرکوب للآثام عن ابن عباس و الضحاک و مجاهد و ابن زید و قیل هو کل شی ء نهی عنه حتی شتم الخادم لأن الذنوب هناک أعظم و قیل هو دخول مکة بغیر إحرام عن عطاء «نُذِقْهُ مِنْ عَذابٍ أَلِیمٍ» أی نعذبه عذابا وجیعا و قیل إن الآیة نزلت فی الذین صدوا رسول الله ص عن مکة عام الحدیبیة «وَ إِذْ بَوَّأْنا لِإِبْراهِیمَ مَکانَ الْبَیْتِ» معناه و اذکر یا محمد إذ وطأنا لإبراهیم مکان البیت و عرفناه ذلک بما جعلنا له من العلامة قال السدی إن الله تعالی لما أمره ببناء الکعبة لم یدر أین یبنی فبعث الله ریحا خجوجا فکنست له ما حول الکعبة عن الأساس الأول الذی کان البیت علیه قبل أن رفع أیام الطوفان و قال الکلبی بعث الله سبحانه علی قدر البیت فیها رأس تتکلم فقامت بحیال الکعبة و قالت یا إبراهیم ابن علی قدری و قیل إن المعنی جعلنا البیت مثوبة و مسکنة عن ابن الأنباری «أَنْ لا تُشْرِکْ بِی شَیْئاً» أی و أوحینا إلیه أن لا تعبد غیری قال المبرد کأنه قال وحدنی فی هذا البیت لأن معنی لا تشرک بی شیئا وحدنی «وَ طَهِّرْ بَیْتِیَ» من الشرک و عبادة الأوثان عن قتادة «لِلطَّائِفِینَ وَ الْقائِمِینَ وَ الرُّکَّعِ السُّجُودِ» مفسر بسورة البقرة و المراد بالقائمین المقیمین بمکة و قیل القائمین فی الصلاة عن عطا «وَ أَذِّنْ فِی النَّاسِ بِالْحَجِّ» أی ناد فی الناس و أعلمهم بوجوب الحج و اختلف فی المخاطب به علی قولین (أحدهما) أنه إبراهیم عن علی و ابن عباس و اختاره أبو مسلم قال ابن عباس قام فی المقام فنادی یا أیها الناس إن الله دعاکم إلی الحج فأجابوا بلبیک اللهم لبیک (و الثانی) أن المخاطب به نبینا محمد علیه أفضل الصلوات أی و أذن یا محمد فی الناس بالحج فأذن صلوات الله علیه فی حجة الوداع أی أعلمهم بوجوب الحج عن الحسن و الجبائی و جمهور المفسرین علی القول الأول و قالوا أسمع الله

ص: 129

تعالی صوت إبراهیم کل من سبق علمه بأنه یحج إلی یوم القیامة کما أسمع سلیمان مع ارتفاع منزلته و کثرة جنوده حوله صوت النملة مع خفضة و سکونه و فی روایة عطا عن ابن عباس قال لما أمر الله سبحانه إبراهیم أن ینادی فی الناس بالحج صعد أبا قبیس و وضع إصبعه فی أذنیه و قال یا أیها الناس أجیبوا ربکم فأجابوه بالتلبیة فی أصلاب الرجال و أول من أجابه أهل الیمن «یَأْتُوکَ رِجالًا» أی مشاة علی أرجلهم «وَ عَلی کُلِّ ضامِرٍ» أی رکبانا قال ابن عباس یرید الإبل و لا یدخل بعیر و لا غیره الحرم إلا و قد هزل و

روی سعید بن جبیر عن ابن عباس أنه قال لبنیه یا بنی حجوا من مکة مشاة حتی ترجعوا إلیها مشاة فإنی سمعت رسول الله ص یقول للحاج الراکب بکل خطوة تخطوها راحلته سبعون حسنة و للحاج الماشی بکل خطوة یخطوها سبعمائة حسنة من حسنات الحرم قیل و ما حسنات الحرم قال الحسنة بمائة ألف حسنة

«یَأْتِینَ مِنْ کُلِّ فَجٍّ عَمِیقٍ» أی طریق بعید

و روی مرفوعا عن أنس بن مالک قال سمعت رسول الله ص یقول إن الله تعالی یباهی بأهل عرفات الملائکة یقول یا ملائکتی انظروا إلی عبادی شعثا غبرا أقبلوا یضربون إلی من کل فج عمیق فأشهدکم أنی قد أجبت دعاءهم و شفعت رغبتهم و وهبت مسیئهم لمحسنهم و أعطیت محسنهم جمیع ما سألونی غیر التبعات التی بینهم فإذا أفاض القوم إلی جمع و وقفوا و عادوا فی الرغبة و الطلب إلی الله یقول یا ملائکتی عبادی وقفوا و عادوا من الرغبة و الطلب فأشهدکم أنی قد أجبت دعاءهم و شفعت رغبتهم و وهبت مسیئهم لمحسنهم و أعطیت محسنهم جمیع ما سألنی و کفلت عنهم بالتبعات التی بینهم

و قوله «لِیَشْهَدُوا مَنافِعَ لَهُمْ» قیل یعنی بالمنافع التجارات عن ابن عباس و سعید بن جبیر و قیل التجارة فی الدنیا و الأجر و الثواب فی الآخرة عن مجاهد و

قیل هی منافع الآخرة و هی العفو و المغفرة عن سعید بن المسیب و عطیة العوفی و هو المروی عن أبی جعفر الباقر (علیه السلام)

و یکون المعنی لیحضروا ما ندبهم الله إلیه مما فیه النفع لهم فی الآخرة «وَ یَذْکُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِی أَیَّامٍ مَعْلُوماتٍ» اختلف فی هذه الأیام و فی الذکر فیها فقیل هی أیام العشر و قیل لها معلومات للحرص علی علمها من أجل وقت الحج فی آخرها و المعدودات أیام التشریق عن الحسن و مجاهد و قیل

هی أیام التشریق یوم النحر و ثلاثة بعده و المعدودات أیام العشر عن ابن عباس و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام)

و اختاره الزجاج قال لأن الذکر هاهنا یدل علی التسمیة علی ما ینحر لقوله «عَلی ما رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِیمَةِ الْأَنْعامِ» أی علی ذبح و نحر ما رزقهم من الإبل و البقر و الغنم و هذه الأیام تختص بذلک و قیل إن الذکر فیها کنایة عن الذبح لأن صحة الذبح لما کان بالتسمیة سمی باسمه توسعا و قیل هو التکبیر

قال أبو عبد الله التکبیر بمنی عقیب خمس عشرة صلاة أولها صلاة الظهر من یوم النحر یقول الله أکبر الله أکبر لا إله

ص: 130

إلا الله و الله أکبر الله أکبر و لله الحمد الله أکبر علی ما هدانا و الحمد لله علی ما أبلانا و الله أکبر علی ما رزقنا من بهیمة الأنعام

و البهیمة أصلها من الإبهام و ذلک أنها لا تفصح کما یفصح الحیوان الناطق و الأنعام الإبل و اشتقاقها من النعمة و هی اللین سمیت بذلک للین أخفافها و قد یجتمع معها البقر و الغنم فیسمی الجمیع أنعاما اتساعا و إن انفردا لم یسمیا أنعاما «فَکُلُوا مِنْها» أی من بهیمة الأنعام و هذا إباحة و ندب و لیس بواجب «وَ أَطْعِمُوا الْبائِسَ الْفَقِیرَ» فالبائس الذی ظهر علیه أثر البؤس من الجوع و العری و قیل البائس الذی یمد یده بالسؤال و یتکفف للطلب أمر سبحانه أن یعطی هؤلاء من الهدی «ثُمَّ لْیَقْضُوا تَفَثَهُمْ» أی لیزیلوا أشعث الإحرام من تقلیم ظفر و أخذ شعر و غسل و استعمال طیب عن الحسن و قیل معناه لیقضوا مناسک الحج کلها عن ابن عباس و ابن عمر قال الزجاج قضاء التفث کنایة عن الخروج من الإحرام إلی الإحلال «وَ لْیُوفُوا نُذُورَهُمْ» أی و لیتموا نذورهم بقضائها و لم یقل بنذورهم لأن المراد بالإیفاء الإتمام قال ابن عباس هو نحر ما نذروا من البدن و قیل هو ما نذروا من أعمال البر فی أیام الحج و ربما نذر الإنسان أن یتصدق أن رزقه الله الحج و إن کان علی الرجل نذور مطلقة فالأفضل أن یفی بها هناک «وَ لْیَطَّوَّفُوا بِالْبَیْتِ الْعَتِیقِ» هذا أمر و ظاهره یقتضی الوجوب و قیل أراد به طواف الزیارة لأنه من أرکان أفعال الحج بلا خلاف و قیل إنه طواف الصدر لأنه سبحانه أمر به عقیب المناسک کلها و روی أصحابنا أن المراد به طواف النساء الذی یستباح به وصل النساء و ذلک بعد طواف الزیارة فإنه إذا طاف طواف الزیارة حل له کل شی ء إلا النساء فإذا طاف طواف النساء حلت له النساء و البیت العتیق هو الکعبة و إنما سمی عتیقا لأنه أعتق من أن یملکه العبید عن مجاهد و سفیان بن عینیة و أبی مسلم و قیل إنما سمی عتیقا لأنه أعتق من أن تصل الجبابرة إلی تخریبه و ما قصده جبار قبل نبینا ص إلا أهلکه الله تعالی و إنما لم یهلک الحجاج حین نقضه و بناه ثانیا ببرکة نبینا ص فإن الله سبحانه أمن ببرکته هذه الأمة من عذاب الاستئصال عن مجاهد و قیل سمی به لأنه أعتق من الطوفان فغرقت الأرض کلها إلا موضع البیت و قیل سمی به لأنه قدیم فهو أول بیت وضع للناس بناه آدم (علیه السلام) ثم جدده إبراهیم (علیه السلام) عن ابن زید «ذلِکَ» قیل هاهنا وقف و معناه الأمر ذلک أی هکذا أمر الحج و المناسک «وَ مَنْ یُعَظِّمْ حُرُماتِ اللَّهِ فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ» أی فالتعظیم خیر له عند ربه أی فی الآخرة و الحرمة ما لا یحل انتهاکه و قال الزجاج الحرمة ما وجب القیام به و حرم التفریط فیه و هی فی هذه الآیة ما نهی عنها و منع من الوقوع فیها

ص: 131

و تعظیمها ترک ملامستها و اختار أکثر المفسرین فی معنی الحرمات هنا أنها المناسک لدلالة ما یتصل بها من الآیات علی ذلک و قیل معناها هاهنا البیت الحرام و البلد الحرام و الشهر الحرام و المسجد الحرام عن ابن زید قال و یدل علیه قوله وَ الْحُرُماتُ قِصاصٌ «وَ أُحِلَّتْ لَکُمُ الْأَنْعامُ» أی الإبل و البقر و الغنم «إِلَّا ما یُتْلی عَلَیْکُمْ» یعنی فی سورة المائدة من المیتة و المنخنقة و الموقوذة و نحوها «فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثانِ» من هنا للتبیین و التقدیر فاجتنبوا الرجس الذی هو الأوثان و روی أصحابنا أن اللعب بالشطرنج و النرد و سائر أنواع القمار من ذلک و قیل إنهم کانوا یلطخون الأوثان بدماء قرابینهم فسمی ذلک رجسا «وَ اجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ» یعنی الکذب و قیل هو تلبیة المشرکین لبیک لا شریک لک إلا شریکا هو لک تملکه و ما ملک و روی أصحابنا أنه یدخل فیه الغناء و سائر الأقوال الملهیة

و روی أیمن بن خریم عن رسول الله ص أنه قام خطیبا فقال أیها الناس عدلت شهادة الزور بالشرک بالله ثم قرأ «فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثانِ وَ اجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ»

یرید أنه قد جمع فی النهی بین عبادة الوثن و شهادة الزور.

[سورة الحج (22): الآیات 31 الی 35]

اشارة

حُنَفاءَ لِلَّهِ غَیْرَ مُشْرِکِینَ بِهِ وَ مَنْ یُشْرِکْ بِاللَّهِ فَکَأَنَّما خَرَّ مِنَ السَّماءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّیْرُ أَوْ تَهْوِی بِهِ الرِّیحُ فِی مَکانٍ سَحِیقٍ (31) ذلِکَ وَ مَنْ یُعَظِّمْ شَعائِرَ اللَّهِ فَإِنَّها مِنْ تَقْوَی الْقُلُوبِ (32) لَکُمْ فِیها مَنافِعُ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی ثُمَّ مَحِلُّها إِلَی الْبَیْتِ الْعَتِیقِ (33) وَ لِکُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنا مَنْسَکاً لِیَذْکُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلی ما رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِیمَةِ الْأَنْعامِ فَإِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا وَ بَشِّرِ الْمُخْبِتِینَ (34) الَّذِینَ إِذا ذُکِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَ الصَّابِرِینَ عَلی ما أَصابَهُمْ وَ الْمُقِیمِی الصَّلاةِ وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُونَ (35)

القراءة

قرأ أهل المدینة فتخطفه بفتح الخاء مشددا و الباقون «فَتَخْطَفُهُ» بسکون الخاء

ص: 132

و التخفیف و قرأ منسکا بالکسر أهل الکوفة غیر عاصم و الباقون «مَنْسَکاً» بالفتح و فی الشواذ قراءة الحسن و ابن أبی إسحاق و المقیمی الصلاة بالنصب.

الحجة

تخطف تتخطف فحذف تاء التفعل و هما فی کلا القراءتین حکایة حال تکون و المعنی فی ذلک أنه فی مقابلة قوله فَقَدِ اسْتَمْسَکَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقی لَا انْفِصامَ لَها فالمشرک بعکس هذا الوصف فلم یستمسک لکفره بما فیه أمان من الخرور و نجاة من الهوی و اختطاف الطیر فصار کمن خر من السماء فهوت به الریح فلم یکن له معتصم و الأصل فی المنسک الفتح لأنه لا یخلو من أن یکون مصدرا أو مکانا و کلاهما مفتوح العین من باب یفعل إلا أنه قد جاء اسم المکان منه فی کلمات علی المفعل نحو المطلع و المسجد شاذا عن القیاس و من قرأ «وَ الْمُقِیمِی الصَّلاةِ» فإنه حذف النون تخفیفا لا لتعاقبها الإضافة و شبه ذلک بالذین و اللذان فی قول الشاعر

و إن الذی حانت بفلج دماءهم هم القوم کل القوم یا أم خالد

و قول الأخطل

أ بنی کلیب إن عمی اللذا قتلا الملوک و فککا الأغلالا

و نحوه بیت الکتاب

و الحافظو عورة العشیرة لا یأتیهم من ورائهم وکف

و قال آخر

قتلنا ناجیا بقتیل عمرو و خیر الطالبی الترة الغشوم.

اللغة

الخطف و الإخطاف الاستلاب و السحیق البعید و السحوق النخلة الطویلة و الشعائر علامات مناسک الحج التی تشعر بما جعلت له و أشعرت البدن أعلمتها بما یشعر أنها هدی و المنسک موضع العبادة و النسک العبادة یقال نسک ینسک و ینسک أی تعبد و قیل هو عبادة الذبح و النسیکة الذبیحة یقال نسکت الشاة ذبحتها و الإخبات الخضوع و الطمأنینة و أصله من الخبت و هو المکان المطمئن و قیل المنخفض.

المعنی

قال سبحانه «حُنَفاءَ لِلَّهِ» أی مستقیمی الطریقة علی أمر الله مائلین عن سائر الأدیان و هی نصب علی الحال «غَیْرَ مُشْرِکِینَ بِهِ» أی حجاجا مخلصین و هم

ص: 133

مسلمون موحدون لا یشرکون فی تلبیة الحج به أحدا ثم ضرب سبحانه مثلا لمن أشرک فقال «وَ مَنْ یُشْرِکْ بِاللَّهِ فَکَأَنَّما خَرَّ مِنَ السَّماءِ» أی سقط من السماء «فَتَخْطَفُهُ الطَّیْرُ» أی تأخذه بسرعة قال ابن عباس یرید تخطف لحمه «أَوْ تَهْوِی بِهِ الرِّیحُ» أی تسقطه «فِی مَکانٍ سَحِیقٍ» أی بعید مفرط فی البعد قال الزجاج أعلم الله سبحانه أن بعد من أشرک به من الحق کبعد من خر من السماء فذهب به الطیر أو هوت به الریح فی مکان بعید و قال غیره شبه حال المشرک بحال الهاوی من السماء فی أنه لا یملک لنفسه حیلة فهو هالک لا محالة «ذلِکَ» أی الأمر ذلک الذی ذکرنا «وَ مَنْ یُعَظِّمْ شَعائِرَ اللَّهِ» أی معالم دین الله و الأعلام التی نصبها لطاعته ثم اختلف فی ذلک فقیل هی مناسک الحج کلها عن ابن زید و قیل هی البدن و تعظیمها استسمانها و استحسانها عن مجاهد و عن ابن عباس فی روایة مقسم و الشعائر جمع شعیرة و هی البدن إذا أشرعت أی أعلمت علیها بأن یشق سنامها من الجانب الأیمن لیعلم أنها هدی فالذی یهدی مندوب إلی طلب الأسمن و الأعظم و قیل شعائر الله دین الله کله و تعظیمها التزامها عن الحسن «فَإِنَّها» أی فإن تعظیمها لدلالة تعظیم علیه ثم حذف المضاف و أقام المضاف إلیه مقامه فقال فإنها «مِنْ تَقْوَی الْقُلُوبِ» أضاف التقوی إلی القلوب لأن حقیقة التقوی تقوی القلوب و قیل أراد صدق النیة «لَکُمْ فِیها» أی فی الشعائر «مَنافِعُ» فمن تأول أن الشعائر الهدی قال إن

منافعها رکوب ظهورها و شرب ألبانها إذا احتیج إلیها و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام)

و هو قول عطاء بن أبی رباح و مذهب الشافعی و علی هذا فقوله «إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی» معناه إلی أن ینحر و قیل إن المنافع من رسلها و نسلها و رکوب ظهورها و أصوافها و أوبارها «إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی» أی إلی أن یسمی هدیا و بعد ذلک تنقطع المنافع عن مجاهد و قتادة و الضحاک و القول الأول أصح لأن قبل أن تسمی هدیا لا تسمی شعائر و من قال إن الشعائر مناسک الحج قال المراد بالمنافع التجارة إلی أجل مسمی إلی أن یعود من مکة و من قال إن الشعائر دین الله قال لکم فیها منافع أی الأجر و الثواب و الأجل المسمی القیامة «ثُمَّ مَحِلُّها إِلَی الْبَیْتِ الْعَتِیقِ» و من قال إن شعائر الله هی البدن قال معناه أن محل الهدی و البدن الکعبة و قیل محله الحرم کله و قال أصحابنا إن کان الهدی للحج فمحله منی و إن کان للعمرة المفردة فمحله مکة قبالة الکعبة بالجزورة و محلها حیث یحل نحرها و من قال إن الشعائر مناسک الحج قال معناه ثم محل الحج و العمرة و الطواف بالبیت العتیق و إن منتهاها إلی البیت العتیق لأن التحلل یقع بالطواف و الطواف یختص بالبیت و من قال إن الشعائر هی الدین کله فیحتمل أن یکون معناه أن محل ما اختص منها بالإحرام هو البیت العتیق و ذلک الحج و العمرة فی القصد له و الصلاة فی التوجه إلیه و یحتمل أن یکون معناه أن

ص: 134

أجرها علی رب البیت العتیق «وَ لِکُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنا مَنْسَکاً» أی لکل جماعة مؤمنة من الذین سلفوا جعلنا عبادة فی الذبح عن مجاهد و قیل قربانا أحل لهم ذبحه و قیل متعبدا و موضع نسک یقصده الناس و قیل منهاجا و شریعة عن الحسن «لِیَذْکُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلی ما رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِیمَةِ الْأَنْعامِ» أی تعبدناهم بذلک لیذکروا اسم الله علی ما رزقناهم من بهیمة الأنعام و بهیمة غیر الأنعام لا یحل ذبحها و لا التقرب بها و فی هذا دلالة علی أن الذبائح غیر مختصة بهذه الأمة و أن التسمیة علی الذبح کانت مشروعة قبلنا «فَإِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ» أی معبودکم الذی توجهون إلیه العبادة واحد لا شریک له و المعنی فلا تذکروا علی ذبائحکم إلا الله وحده «فَلَهُ أَسْلِمُوا» أی انقادوا و أطیعوا «وَ بَشِّرِ الْمُخْبِتِینَ» أی المتواضعین المطمئنین إلی الله عن مجاهد و قیل الذین لا یظلمون و إذا ظلموا لا ینتصرون کأنهم اطمأنوا إلی یوم الجزاء ثم وصفهم فقال «الَّذِینَ إِذا ذُکِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ» أی إذا خوفوا بالله خافوا «وَ الصَّابِرِینَ عَلی ما أَصابَهُمْ» من البلایا و المصائب فی طاعة الله «وَ الْمُقِیمِی الصَّلاةِ» فی أوقاتها یؤدونها کما أمرهم الله «وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُونَ» أی یتصدقون من الواجب و غیره عن ابن عباس.

ص: 135

[سورة الحج (22): الآیات 36 الی 40]

اشارة

وَ الْبُدْنَ جَعَلْناها لَکُمْ مِنْ شَعائِرِ اللَّهِ لَکُمْ فِیها خَیْرٌ فَاذْکُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَیْها صَوافَّ فَإِذا وَجَبَتْ جُنُوبُها فَکُلُوا مِنْها وَ أَطْعِمُوا الْقانِعَ وَ الْمُعْتَرَّ کَذلِکَ سَخَّرْناها لَکُمْ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ (36) لَنْ یَنالَ اللَّهَ لُحُومُها وَ لا دِماؤُها وَ لکِنْ یَنالُهُ التَّقْوی مِنْکُمْ کَذلِکَ سَخَّرَها لَکُمْ لِتُکَبِّرُوا اللَّهَ عَلی ما هَداکُمْ وَ بَشِّرِ الْمُحْسِنِینَ (37) إِنَّ اللَّهَ یُدافِعُ عَنِ الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ کُلَّ خَوَّانٍ کَفُورٍ (38) أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَ إِنَّ اللَّهَ عَلی نَصْرِهِمْ لَقَدِیرٌ (39) الَّذِینَ أُخْرِجُوا مِنْ دِیارِهِمْ بِغَیْرِ حَقٍّ إِلاَّ أَنْ یَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَ لَوْ لا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوامِعُ وَ بِیَعٌ وَ صَلَواتٌ وَ مَساجِدُ یُذْکَرُ فِیهَا اسْمُ اللَّهِ کَثِیراً وَ لَیَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ یَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِیٌّ عَزِیزٌ (40)

القراءة

قرأ لن تنال الله و لکن تناله بالتاء یعقوب و قرأ الأول بالتاء أبو جعفر و قرأ الباقون بالیاء فیهما و قرأ ابن کثیر و أهل البصرة أن الله یدفع بغیر ألف و الباقون «یُدافِعُ» بالألف و قرأ أهل المدینة و یعقوب و لو لا دفاع الله بالألف و الباقون «دَفْعُ اللَّهِ» بغیر ألف و قرأ أهل المدینة و حفص «أُذِنَ» بضم الألف یقاتلون بفتح التاء و قرأ أبو بکر و أبو عمرو و یعقوب «أُذِنَ» بضم الألف یقاتلون بکسر التاء و قرأ ابن عامر أذن بفتح الألف «یُقاتَلُونَ» بفتح التاء و الباقون أذن فتح الألف یقاتلون بکسر التاء و قرأ أهل الحجاز لهدمت خفیفة الدال و الباقون بالتشدید و أظهر التاء عاصم و یعقوب و أدغمه الآخرون و قرأ ابن مسعود و ابن عباس و ابن عمرو و أبو جعفر الباقر (علیه السلام) و قتادة و عطاء و الضحاک صوافن بالنون و قرأ الحسن و شقیق و أبو موسی الأشعری و سلیمان التیمی صوافی و قرأ جعفر بن محمد (علیه السلام) و صلوات بضم الصاد و اللام و قرأ الجحدری و الکلبی و صلوات بضم الصاد و فتح اللام.

الحجة

التأنیث فی تنال للجماعة و للفظ التقوی و التذکیر لمعنی الجمع لأن التقوی بمعنی الاتقاء و الدفع مصدر دفع و الدفاع مصدر دافع و قد یکون فاعل بمعنی فعل نحو طارقت النعل و عاقبت اللص و أما قوله «أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقاتَلُونَ» فالقراءات فیها متقاربة و المأذون لهم فی القتال أصحاب رسول الله ص و ما ظلموا به أن المشرکین أخرجوهم من دیارهم حتی لحق طائفة منهم بالحبشة ثم هاجروا إلی المدینة فمن قرأ أذن علی بناء الفعل للفاعل فلما تقدم من ذکر الله سبحانه و قوله «لِلَّذِینَ یُقاتَلُونَ» فی موضع نصب و من قرأ «یُقاتَلُونَ» فالمعنی أنهم یقاتلون عدوهم الظالمین لهم و من قرأ «أُذِنَ» علی بناء الفعل للمفعول به فالمعنی علی أن الله سبحانه أذن لهم فی القتال و الجار و المجرور فی موضع رفع و قوله لهدمت بالتخفیف و إنما جاز لأن ذلک قد یکون للقلیل و الکثیر تقول ضربت زیدا ضربة و ضربته ألف ضربة فاللفظ فی القلة و الکثرة علی حالة واحدة و «لَهُدِّمَتْ» بالتشدید یختص بالکثرة قال الشاعر

ما زلت أفتح أبوابا و أغلقها حتی أتیت أبا عمرو بن عمار

فأما من قال صوافن فمثل الصافنات و هی الجیاد من الخیل إلا أنه استعمل هنا فی

ص: 136

الإبل و الصافن الرافع إحدی رجلیه معتمدا منها علی سنبکها قال عمرو بن کلثوم

ترکنا الخیل عاکفة علیه مقلدة أعنتها صفونا

و الصوافی الخوالص لوجه الله و إما صلوات و صلوات فیمکن أن یکون جمع صلاة و إن کانت غیر مستعملة فیکون مثل حجرة و حجرات و حجرات.

اللغة

البدن جمع بدنة و هی الإبل المبدنة بالسمن قال الزجاج تقول بدنت الإبل أی سمنتها و قیل أصل البدن الضخم و کل ضخم بدن و بدن بدنا و بدنا إذا ضخم و بدن تبدینا إذا أسن و ثقل لحمه بالاسترخاء و

فی الحدیث إنی قد بدنت فلا تبادرونی بالرکوع و السجود

و قال

(و کنت خلت الشیب و التبدینا)

و الوجوب الوقوع یقال وجبت الشمس إذا وقعت فی المغیب للغروب و وجب الحائط وقع و وجب القلب اضطرب بأن وقع ما یوجب اضطرابه و وجب الفعل إذا وقع ما یلزم به و وجب البیع إذا وقع وجوبا و الصواف المصطفة الأزهری عن ابن الأعرابی قال قنعت بما رزقت بالکسر و قنعت إلی فلان خضعت له بالفتح و المعتر و المعتری واحد و روی عن الحسن و أبی رجاء و عمرو بن عبید أنهم قرءوا المعتری یقال عراه و اعتراه و عره و اعتره کله بمعنی أتاه و قصده قال طرفة

فی جفان نعتری نادینا و سدیف حین هاج الصنبر

و یقال قنع الرجل إلی فلان قنوعا إذا سأل قال الشماخ:

لمال المرء یصلحه فیغنی مفاقرة أعف من القنوع

و الصومعة أصلها من الانضمام و منه الأصمع للاصق الأذنین و کل منضم فهو متصمع قال أبو ذؤیب یصف صائدا

فرمی فأنفذ من نحوص عائط سهما فخر و ریشه متصمع

و البیع کنائس الیهود.

ص: 137

الإعراب

و «الْبُدْنَ» منصوب بإضمار فعل تقدیره و جعلنا البدن جعلناها «صَوافَّ» منصوب علی الحال «الَّذِینَ أُخْرِجُوا مِنْ دِیارِهِمْ» فی محل الجر بأنه من الذین یقاتلون و یجوز أن یکون فی موضع الرفع علی تقدیرهم الذین أخرجوا و فی محل النصب علی المدح علی تقدیر أعنی الذین أخرجوا «بِغَیْرِ حَقٍّ» فی موضع نصب علی الحال و یجوز أن یکون صفة مصدر محذوف و تقدیره أخرجوا إخراجا بهذه الصفة «إِلَّا أَنْ یَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ» إلا هاهنا لنقض النفی و تقدیره إلا بأن یقولوا أی بقولهم و «بَعْضَهُمْ» منصوب علی البدل من الناس و هو بدل البعض من الکل و التقدیر دفع الله بعض الناس ببعض.

المعنی

ثم عاد إلی ذکر الشعائر فقال «وَ الْبُدْنَ» و هی الإبل العظام و قیل الناقة و البقرة مما یجوز فی الهدی و الأضاحی عن عطاء و السدی «جَعَلْناها لَکُمْ مِنْ شَعائِرِ اللَّهِ» أی من أعلام دینه و قیل من علامات مناسک الحج و المعنی جعلناها لکم فیها عبادة الله من سوقها إلی البیت و إشعارها و تقلیدها و نحرها و الإطعام منها «لَکُمْ فِیها خَیْرٌ» أی نفع فی الدنیا و الآخرة و قیل أراد بالخیر ثواب الآخرة و هو الوجه لأنه الغرض المطلوب «فَاذْکُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَیْها» أی فی حال نحرها و عبر به عن النحر قال ابن عباس هو أن یقول الله أکبر لا إله إلا الله و الله أکبر اللهم منک و لک «صَوافَّ» أی قیاما مقیدة علی سنة محمد ص عن ابن عباس و قیل هو أن تعقل إحدی یدیها و تقوم علی ثلاثة تنحر کذلک فیسوی بین أوظفتها لئلا یتقدم بعضها علی بعض عن مجاهد و قیل

هو أن تنحر و هی صافة أی قائمة ربطت یدیها ما بین الرسغ و الخف إلی الرکبة عن أبی عبد الله (علیه السلام)

هذا فی الإبل فأما البقر فإنه یشد یداها و رجلاها و یطلق ذنبها و الغنم یشد ثلاث قوائم منها و یطلق فرد رجل منها «فَإِذا وَجَبَتْ جُنُوبُها» أی سقطت إلی الأرض و عبر بذلک عن تمام خروج الروح منها «فَکُلُوا مِنْها» و هذا إذن و لیس بأمر لأن أهل الجاهلیة کانوا یحرمونها علی نفوسهم و قیل إن الأکل منها واجب إذا تطوع بها «وَ أَطْعِمُوا الْقانِعَ وَ الْمُعْتَرَّ» اختلف فی معناهما فقیل إن القانع الذی یقنع بما أعطی أو بما عنده و لا یسأل و المعتر الذی یتعرض لک أن تطعمه من اللحم و یسأل عن ابن عباس و مجاهد و قتادة و عکرمة و إبراهیم و قیل القانع الذی یسأل و المعتر الذی یتعرض و لا یسأل عن الحسن و سعید بن جبیر و

قال أبو جعفر (علیه السلام) و أبو عبد الله (علیه السلام) القانع الذی یقنع بما أعطیته و لا یسخط و لا یکلح و لا یلوی شدقه غضبا و المعتر الماد یده لتطعمه

و

فی روایة الحلبی عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال القانع الذی یسأل فیرضی بما أعطی و المعتر الذی یعتری رجاءه ممن لا یسأل

و روی عن ابن عباس أنه قال فی جواب نافع بن الأزرق لما سأله عن ذلک القانع الذی یقنع بما أعطی و المعتر الذی یعتری الأبواب أ ما سمعت قول زهیر

ص: 138

علی مکثریهم حق من یعتریهم و عند المقلین السماحة و البذل

و

روی عنهم (علیه السلام) أنه ینبغی أن یطعم ثلثه و یعطی القانع و المعتر ثلثه و یهدی لأصدقائه الثلث الباقی

«کَذلِکَ» أی مثل ما وصفناه «سَخَّرْناها لَکُمْ» أی ذللناها لکم حتی لا تمنع عما تریدون منها من النحر و الذبح بخلاف السباع الممتنعة و لتنتفعوا برکوبها و حملها و نتاجها نعمة منا علیکم «لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ» ذلک «لَنْ یَنالَ اللَّهَ لُحُومُها وَ لا دِماؤُها وَ لکِنْ یَنالُهُ التَّقْوی مِنْکُمْ» أی لن تصعد إلی الله لحومها و لا دماؤها و إنما یصعد إلیه التقوی عن الحسن و هذا کنایة عن القبول و ذلک إنما یقبله الإنسان یقال قد ناله و وصل إلیه فخاطب الله سبحانه عباده بما اعتادوه فی مخاطباتهم و کانوا فی الجاهلیة إذا ذبحوا الهدی استقبلوا الکعبة بالدماء فنضحوها حول البیت قربة إلی الله و قیل معناه لن تبلغوا رضا الله بذلک و إنما تبلغونه بالتقوی «کَذلِکَ سَخَّرَها لَکُمْ» تقدم تفسیره «لِتُکَبِّرُوا اللَّهَ عَلی ما هَداکُمْ» أی علی ما بین لکم و أرشدکم لمعالم دینه و مناسک حجه و قیل هو أن یقول الله أکبر علی ما هدانا «وَ بَشِّرِ الْمُحْسِنِینَ» أی الموحدین عن ابن عباس و قیل الذین یعملون أعمالا حسنة و لا یسیئون إلی غیرهم ثم بین سبحانه دفعه عن المؤمنین بشارة لهم بالنصر فقال «إِنَّ اللَّهَ یُدافِعُ عَنِ الَّذِینَ آمَنُوا» غائلة المشرکین بأن یمنعهم منهم و ینصرهم علیهم «إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ کُلَّ خَوَّانٍ کَفُورٍ» و هم الذین خانوا الله بأن جعلوا معه شریکا و کفروا نعمه عن ابن عباس و قیل من ذکر اسم غیر الله و تقرب إلی الأصنام بذبیحته فهو خوان کفور عن الزجاج ثم بین سبحانه إذنه لهم فی قتال الکفار بعد تقدم بشارتهم بالنصرة فقال «أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا» أی بسبب أنهم ظلموا و قد سبق معناه فی الحجة و کان المشرکون یؤذون المسلمین و لا یزال یجی ء مشجوج و مضروب إلی رسول الله ص و یشکون ذلک إلی رسول الله ص فیقول لهم ص اصبروا فإنی لم أومر بالقتال حتی هاجر فأنزل الله علیه هذه الآیة بالمدینة و هی أول آیة نزلت فی القتال و فی الآیة محذوف و تقدیره أذن للمؤمنین أن یقاتلوا أو بالقتال من أجل أنهم ظلموا بأن أخرجوا من دیارهم و قصدوا بالإیذاء و الإهانة «وَ إِنَّ اللَّهَ عَلی نَصْرِهِمْ لَقَدِیرٌ» و هذا وعد لهم بالنصر معناه أنه سینصرهم ثم بین سبحانه حالهم فقال «الَّذِینَ أُخْرِجُوا مِنْ دِیارِهِمْ بِغَیْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ یَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ» یحتمل معناه أن یکون أراد أخرجوا إلی المدینة فتکون الآیة مدنیة و یحتمل إلی الحبشة فتکون الآیة مکیة و ذلک بأنهم تعرضوا لهم بالأذی حتی اضطروا إلی الخروج و قوله «بِغَیْرِ حَقٍّ» معناه من غیر أن استحقوا ذلک عن الجبائی أی لم یخرجوا من دیارهم إلا لقولهم ربنا الله وحده و

قال أبو جعفر (علیه السلام) نزلت فی المهاجرین و جرت فی آل محمد ع الذین أخرجوا من دیارهم و أخیفوا

«وَ لَوْ لا

ص: 139

دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ» قد تقدم الکلام فی هذا «لَهُدِّمَتْ صَوامِعُ وَ بِیَعٌ وَ صَلَواتٌ وَ مَساجِدُ» أی صوامع فی أیام شریعة عیسی و بیع فی أیام شریعة موسی و مساجد فی أیام شریعة محمد ص عن الزجاج و المعنی و لو لا أن دفع الله بعض الناس ببعض لهدم فی کل شریعة بناء المکان الذی یصلی فیه و قیل البیع للنصاری فی القری و الصوامع فی الجبال و البراری و یشترک فیها الفرق الثلاث و المساجد للمسلمین و الصلوات کنیسة الیهود عن أبی مسلم و قال ابن عباس و الضحاک و قتادة الصلوات کنائس الیهود یسمونها صلوة فعربت و قال الحسن أراد بذلک عین الصلاة و هدم الصلاة بقتل فاعلیها و منعهم من إقامتها و قیل أراد بالصلوات المصلیات کما قال لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَ أَنْتُمْ سُکاری و أراد المساجد «یُذْکَرُ فِیهَا اسْمُ اللَّهِ کَثِیراً» الهاء تعود إلی المساجد و قیل إلی جمیع المواضع الذی تقدمت لأن الغالب فیها ذکر الله «وَ لَیَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ یَنْصُرُهُ») هذا وعد من الله بأنه سینصر من ینصر دینه و شریعته «إِنَّ اللَّهَ لَقَوِیٌّ عَزِیزٌ» أی قادر قاهر.

[سورة الحج (22): الآیات 41 الی 45]

اشارة

الَّذِینَ إِنْ مَکَّنَّاهُمْ فِی الْأَرْضِ أَقامُوا الصَّلاةَ وَ آتَوُا الزَّکاةَ وَ أَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَ نَهَوْا عَنِ الْمُنْکَرِ وَ لِلَّهِ عاقِبَةُ الْأُمُورِ (41) وَ إِنْ یُکَذِّبُوکَ فَقَدْ کَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَ عادٌ وَ ثَمُودُ (42) وَ قَوْمُ إِبْراهِیمَ وَ قَوْمُ لُوطٍ (43) وَ أَصْحابُ مَدْیَنَ وَ کُذِّبَ مُوسی فَأَمْلَیْتُ لِلْکافِرِینَ ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَکَیْفَ کانَ نَکِیرِ (44) فَکَأَیِّنْ مِنْ قَرْیَةٍ أَهْلَکْناها وَ هِیَ ظالِمَةٌ فَهِیَ خاوِیَةٌ عَلی عُرُوشِها وَ بِئْرٍ مُعَطَّلَةٍ وَ قَصْرٍ مَشِیدٍ (45)

القراءة

قرأ أهل البصرة أهلکتها بالتاء و الباقون «أَهْلَکْناها» و المعنی واحد.

اللغة

یقال خوت الدار خواء ممدودا فهی خاویة و خوی جوف الإنسان من الطعام خوی مقصورا فهو خوی و التعطیل إبطال العمل بالشی ء و لهذا یقال للدهری معطل لأنه أبطل

ص: 140

العمل بالعلم علی مقتضی الحکمة و المشید المرتفع من الأبنیة شاد الرجل بناه یشیده و شیده و یشیده قال عدی بن زید:

شاده مرمرا و جلله کلسا فللطیر فی ذرأه وکور

و قال امرؤ القیس:

و تیماء لم یترک بها جذع نخلة و لا أطمأ إلا مشیدا بجندل

و قیل المشید المجصص و المبنی بالشید و الشید الجص و الجیار و الجیار الصاروج.

المعنی

ثم وصف سبحانه من ذکرهم من المهاجرین فقال «الَّذِینَ إِنْ مَکَّنَّاهُمْ فِی الْأَرْضِ أَقامُوا الصَّلاةَ وَ آتَوُا الزَّکاةَ» و التمکین إعطاء ما یصح معه الفعل فإن کان الفعل لا یصح إلا بآلة فالتمکین إعطاء تلک الآلة لمن فیه القدرة و کذلک إن کان لا یصح الفعل إلا بعلم و نصب و دلالة واضحة و سلامة و لطف و غیر ذلک فالتمکین إعطاء جمیع ذلک و إن کان الفعل یکفی فی صحة وجوده مجرد القدرة فخلق القدرة التمکین فالمعنی الذین أعطیناهم ما به یصح الفعل منهم و سلطناهم فی الأرض أدوا الصلاة بحقوقها و أعطوا ما افترض الله علیهم من الزکاة «وَ أَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَ نَهَوْا عَنِ الْمُنْکَرِ» و هذا یدل علی وجوب الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر و المعروف هو الحق لأنه یعرف صحته و المنکر هو الباطل لأنه لا یمکن معرفة صحته قال الزجاج هذه صفة من فی قوله مَنْ یَنْصُرُهُ و قال الحسن و عکرمة هم هذه الأمة و

قال أبو جعفر (علیه السلام) نحن هم و الله

«وَ لِلَّهِ عاقِبَةُ الْأُمُورِ» هو کقوله وَ إِلَی اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ و معناه أنه یبطل کل ملک سوی ملکه فتصیر الأمور إلیه بلا مانع و لا منازع ثم عزی سبحانه نبیه ص عن تکذیبهم إیاه و خوف مکذبیه بذکر من کذبوا أنبیائهم فأهلکوا فقال «وَ إِنْ یُکَذِّبُوکَ» یا محمد «فَقَدْ کَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَ عادٌ وَ ثَمُودُ وَ قَوْمُ إِبْراهِیمَ وَ قَوْمُ لُوطٍ وَ أَصْحابُ مَدْیَنَ» کل أمة من هؤلاء الأمم فقد کذبت نبیها ثم قال «وَ کُذِّبَ مُوسی» و لم یقل و قوم موسی لأن قومه بنو إسرائیل و کانوا آمنوا به و إنما کذبه فرعون و قومه «فَأَمْلَیْتُ لِلْکافِرِینَ» أی أخرت عقوبتهم و أمهلتهم یقال أملی الله لفلان فی العمر إذا أخر عنه أجله

ص: 141

«ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ» أی بالعذاب «فَکَیْفَ کانَ نَکِیرِ» استفهام معناه التقریر أی فکیف أنکرت علیهم ما فعلوا من التکذیب فأبدلتهم بالنعمة نقمة و بالحیاة هلاکا قال الزجاج المعنی ثم أخذتهم فأنکرت أبلغ إنکار ثم ذکر سبحانه کیف عذب المکذبین فقال «فَکَأَیِّنْ مِنْ قَرْیَةٍ أَهْلَکْناها» أی و کم من قری أهلکناها و أخذناها و الاختیار التاء و ذلک لقوله «فَأَمْلَیْتُ» «وَ هِیَ ظالِمَةٌ» أی و أهلها ظالمون بالتکذیب و الکفر «فَهِیَ خاوِیَةٌ عَلی عُرُوشِها» أی خالیة من أهلها ساقطة علی سقوفها «وَ بِئْرٍ مُعَطَّلَةٍ» عطف علی قوله «مِنْ قَرْیَةٍ» أی و کم من بئر بار أهلها و غار ماؤها و تعطلت من دلائها فلا مستقی منها و لا وارد لها «وَ قَصْرٍ مَشِیدٍ» أی و کم من قصر رفیع مجصص تداعی الخراب بهلاک أهله فلم یبق فیه داع و لا مجیب و أصحاب الآبار ملوک البدو و أصحاب القصور ملوک الحضر و

فی تفسیر أهل البیت (علیه السلام) فی قوله «وَ بِئْرٍ مُعَطَّلَةٍ» أن المعنی و کم من عالم لا یرجع إلیه و لا ینتفع بعلمه

و قال الضحاک هذه البئر کانت بحضرموت فی بلدة یقال لها حاضور أنزل بها أربعة آلاف ممن آمن بصالح و معهم صالح فلما حضروا مات صالح فسمی المکان حضرموت ثم إنهم کثروا فکفروا و عبدوا الأصنام فبعث الله إلیهم نبیا یقال له حنظلة فقتلوه فی السوق فأهلکهم الله فماتوا عن آخرهم و عطلت بئرهم و خرب قصر ملکهم.

ص: 142

[سورة الحج (22): الآیات 46 الی 51]

اشارة

أَ فَلَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَتَکُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ یَعْقِلُونَ بِها أَوْ آذانٌ یَسْمَعُونَ بِها فَإِنَّها لا تَعْمَی الْأَبْصارُ وَ لکِنْ تَعْمَی الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُورِ (46) وَ یَسْتَعْجِلُونَکَ بِالْعَذابِ وَ لَنْ یُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَ إِنَّ یَوْماً عِنْدَ رَبِّکَ کَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ (47) وَ کَأَیِّنْ مِنْ قَرْیَةٍ أَمْلَیْتُ لَها وَ هِیَ ظالِمَةٌ ثُمَّ أَخَذْتُها وَ إِلَیَّ الْمَصِیرُ (48) قُلْ یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّما أَنَا لَکُمْ نَذِیرٌ مُبِینٌ (49) فَالَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَ رِزْقٌ کَرِیمٌ (50)

وَ الَّذِینَ سَعَوْا فِی آیاتِنا مُعاجِزِینَ أُولئِکَ أَصْحابُ الْجَحِیمِ (51)

القراءة

قرأ ابن کثیر و أهل الکوفة غیر عاصم مما یعدون بالیاء و الباقون بالتاء و قرأ ابن کثیر و أبو عمرو معجزین بالتشدید و فی سبإ أیضا فی موضعین و الباقون «مُعاجِزِینَ» بالألف فی السورتین.

الحجة

حجة من قرأ یعدون بالیاء أن قبله «یَسْتَعْجِلُونَکَ» و حجة من قرأ بالتاء أن ذلک أعم و قوله «مُعاجِزِینَ» أی ظانین و مقدرین أن یعجزونا لأنهم ظنوا أن لا بعث و لا نشور فهو کقوله أَمْ حَسِبَ الَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئاتِ أَنْ یَسْبِقُونا و معجزین ینسبون من تبع النبی ص إلی العجز نحو جهلته نسبته إلی الجهل و روی عن مجاهد أنه فسر معجزین مثبطین أی یثبطون الناس عن النبی ص.

المعنی

ثم حث سبحانه علی الاعتبار بحال من مضی من القرون المکذبة لرسلهم فقال «أَ فَلَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ» أی أ و لم یسر قومک یا محمد فی أرض الیمن و الشام عن ابن عباس «فَتَکُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ یَعْقِلُونَ بِها» أی یعلمون بها ما یرون من العبر و المعنی فیعقلون بقلوبهم ما نزل بمن کذب قبلهم «أَوْ آذانٌ یَسْمَعُونَ بِها» إخبار الأمم المکذبة «فَإِنَّها لا تَعْمَی الْأَبْصارُ وَ لکِنْ تَعْمَی الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُورِ» الهاء فی أنها ضمیر القصة و الجملة بعدها تفسیرها قال الزجاج و قوله «الَّتِی فِی الصُّدُورِ» من التوکید الذی یریده العرب فی الکلام کقوله عَشَرَةٌ کامِلَةٌ و قوله یَقُولُونَ بِأَفْواهِهِمْ و قوله یَطِیرُ بِجَناحَیْهِ و قیل إنه إنما ذکر ذلک لئلا یتوهم إلی غیر معنی القلب نحو قلب النخلة فیکون أنفی للبس بتجوز الاشتراک و کذلک قوله یَقُولُونَ بِأَفْواهِهِمْ لأن القول قد یکون بغیر الفم و المعنی أن الأبصار و إن کانت عمیاء فلا تکون فی الحقیقة کذلک إذا کان أصحابها عارفین بالحق و إنما یکون العمی عمی القلب الذی یقع معه الجحود بوحدانیة الله «وَ یَسْتَعْجِلُونَکَ» یا محمد «بِالْعَذابِ» أن ینزل بهم و یستبطنونه «وَ لَنْ یُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ» أی فی إنزال العذاب بهم قال ابن عباس یعنی یوم بدر «وَ إِنَّ یَوْماً عِنْدَ رَبِّکَ کَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ» اختلف فی معناه علی وجوه (أحدها) أن یوما من أیام الآخرة یکون کألف سنة من أیام الدنیا عن ابن عباس و مجاهد و عکرمة و ابن زید و فی روایة أخری عن ابن عباس أنه أراد أن یوما من الأیام التی خلق الله فیها السماوات و الأرض کألف سنة و یدل علیه ما

روی أن الفقراء یدخلون الجنة قبل الأغنیاء بنصف یوم خمسمائة عام

و یکون المعنی علی هذا أنهم یستعجلون العذاب و إن یوما من أیام عذابهم فی الآخرة کألف سنة (و ثانیها) أن المعنی و أن یوما عند ربک و ألف سنة فی قدرته واحد فلا فرق بین وقوع ما یستعجلون به من العذاب و بین تأخره فی القدرة إلا أنه سبحانه تفضل بالإمهال إذ لا

ص: 143

یفوته شی ء عن الزجاج و هو معنی قول ابن عباس فی روایة عطا (و ثالثها) أن یوما واحدا کألف سنة فی مقدار العذاب لشدته و عظمته کمقدار عذاب ألف سنة من أیام الدنیا علی الحقیقة و کذلک نعیم الجنة لأنه یکون فی مقدار یوم من أیام الجنة من النعیم و السرور مثل ما یکون فی ألف سنة من أیام الدنیا لو بقی منعم فیها ثم الکافر یستعجل ذلک العذاب لجهله عن الجبائی و هذا کما یقال فی المثل" أیام السرور قصار و أیام الهموم طوال" و قال الشاعر

یطول الیوم لا ألقاک فیه و حول نلتقی فیه قصیر

و قال

تطاولن أیام معن بنا فیوم کشهرین إذ یستهل

و قال جریر

" و یوم کابهام الحباری لهوته"

ثم أعلم سبحانه أنه أخذ قوما بعد الإملاء و الإمهال فقال «وَ کَأَیِّنْ مِنْ قَرْیَةٍ أَمْلَیْتُ لَها وَ هِیَ ظالِمَةٌ» مستحقة لتعجیل العقاب «ثُمَّ أَخَذْتُها» أی أهلکتها «وَ إِلَیَّ الْمَصِیرُ» لکل أحد ثم خاطب نبیه ص فقال «قُلْ» لهم «یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّما أَنَا لَکُمْ نَذِیرٌ مُبِینٌ» أی مخوف عن معاصی الله مبین لکم ما یجب علیکم فعله و ما یجب علیکم تجنبه «فَالَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ» من الله لمعاصیهم «وَ رِزْقٌ کَرِیمٌ» یعنی نعیم الجنة فإنه أکرم نعیم فی أکرم دار «وَ الَّذِینَ سَعَوْا فِی آیاتِنا» أی بذلوا الجهد فی إبطال آیاتنا و بالغوا فی ذلک و أصل السعی الإسراع فی المشی «مُعاجِزِینَ» أی مغالبین عن ابن عباس و المعاجزة محاولة عجز المغالب و قیل مقدرین أنهم یسبقوننا و المعاجزة المسابقة و قیل ظانین أن یعجزوا الله أی یفوتوه و لن یعجزوه عن قتادة و هذا مثل ما تقدم و من قرأ معجزین فمعناه مثبطین لمن أراد اتباع النبی ص عن مجاهد و قیل قاصدین تعجیز رسولنا و قیل ناسبین من تبعه إلی العجز «أُولئِکَ أَصْحابُ الْجَحِیمِ» أی الملازمون للجحیم أی النار.

ص: 144

[سورة الحج (22): الآیات 52 الی 55]

اشارة

وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ وَ لا نَبِیٍّ إِلاَّ إِذا تَمَنَّی أَلْقَی الشَّیْطانُ فِی أُمْنِیَّتِهِ فَیَنْسَخُ اللَّهُ ما یُلْقِی الشَّیْطانُ ثُمَّ یُحْکِمُ اللَّهُ آیاتِهِ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ (52) لِیَجْعَلَ ما یُلْقِی الشَّیْطانُ فِتْنَةً لِلَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَ الْقاسِیَةِ قُلُوبُهُمْ وَ إِنَّ الظَّالِمِینَ لَفِی شِقاقٍ بَعِیدٍ (53) وَ لِیَعْلَمَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ فَیُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ وَ إِنَّ اللَّهَ لَهادِ الَّذِینَ آمَنُوا إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (54) وَ لا یَزالُ الَّذِینَ کَفَرُوا فِی مِرْیَةٍ مِنْهُ حَتَّی تَأْتِیَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ یَأْتِیَهُمْ عَذابُ یَوْمٍ عَقِیمٍ (55)

النزول

روی عن ابن عباس و غیره أن النبی ص لما تلا سورة و النجم و بلغ إلی قوله أَ فَرَأَیْتُمُ اللَّاتَ وَ الْعُزَّی وَ مَناةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْری ألقی الشیطان فی تلاوته تلک الغرانیق العلی و إن شفاعتهن لترجی فسر بذلک المشرکون فلما انتهی إلی السجدة سجد المسلمون و سجد أیضا المشرکون لما سمعوا من ذکر آلهتهم بما أعجبهم فهذا الخبر أن صح محمول علی أنه کان یتلو القرآن فلما بلغ إلی هذا الموضع و ذکر أسماء آلهتهم و قد علموا من عادته ص أنه کان یعیبها قال بعض الحاضرین من الکافرین تلک الغرانیق العلی و ألقی ذلک فی تلاوته توهم أن ذلک من القرآن فأضافه الله سبحانه إلی الشیطان لأنه إنما حصل بإغوائه و وسوسته و هذا أورده المرتضی قدس الله روحه فی کتاب التنزیه و هو قول الناصر للحق من أئمة الزیدیة و هو وجه حسن فی تأویله.

المعنی

«وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ وَ لا نَبِیٍّ» من هنا مزیدة و التقدیر ما أرسلنا قبلک رسولا و لا نبیا و إنما ذکر اللفظین لاختلاف فائدتهما فالرسول الذی أرسله الله تعالی و لا یحمل عند الإطلاق علی غیر رسول الله ص و النبی الذی له الرفعة و الدرجة العظیمة بالإرسال و قیل إن بینهما فرقا فالرسول الذی تنزل علیه الملائکة بالوحی و النبی الذی یوحی إلیه فی منامه فکل رسول نبی و لیس کل نبی رسولا و قیل بل الرسول هو المبعوث إلی أمة و النبی هو الذی لا یبعث إلی أمة عن قطرب و قیل إن الرسول هو المبتدئ بوضع الشرائع و الأحکام و النبی الذی یحفظ شریعة غیره عن الجاحظ و القول هو الأول لأن الله سبحانه خاطب

ص: 145

نبینا ص مرة بالنبی و مرة بالرسول فقال یا أیها الرسول و یا أیها النبی فالرسول و النبی واحد لأن الرسول یعم الملائکة و البشر و النبی یختص البشر فجمع بینهما هنا و فی قوله وَ کانَ رَسُولًا نَبِیًّا «إِلَّا إِذا تَمَنَّی أَلْقَی الشَّیْطانُ فِی أُمْنِیَّتِهِ» قال المرتضی لا یخلو التمنی فی الآیة من أن یکون معناه التلاوة کما قال حسان بن ثابت

تمنی کتاب الله أول لیلة و آخره لاقی حمام المقادر

أو یکون تمنی القلب فإن کان المراد التلاوة فالمعنی أن من أرسل قبلک من الرسل کان إذا تلا ما یؤدیه إلی قومه حرفوا علیه و زادوا فیما یقوله و نقصوا کما فعلت الیهود و أضاف ذلک إلی الشیطان لأنه یقع بغروره «فَیَنْسَخُ اللَّهُ ما یُلْقِی الشَّیْطانُ» أی یزیله و یدحضه بظهور حججه و خرج هذا علی وجه التسلیة للنبی ص لما کذب المشرکون علیه و أضافوا إلی تلاوته من مدح آلهتهم ما لم یکن فیها و إن کان المراد تمنی القلب فالوجه أن الرسول متی تمنی بقلبه بعض ما یتمناه من الأمور وسوس إلیه الشیطان بالباطل یدعوه إلیه و ینسخ الله ذلک و یبطله بما یرشده إلیه من مخالفة الشیطان و ترک استماع غروره قال و أما الأحادیث المرویة فی هذا الباب فهی مطعونة و مضعفة عند أصحاب الحدیث و قد تضمنت ما ینزه الرسل (علیه السلام) عنه و کیف یجوز ذلک علی النبی ص و قد قال الله سبحانه کَذلِکَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤادَکَ و قال سَنُقْرِئُکَ فَلا تَنْسی و إن حمل ذلک علی السهو فالساهی لا یجوز أن یقع منه مثل هذه الألفاظ المطابقة لوزن السورة و نظمها ثم لمعنی ما تقدمها من الکلام لأنا نعلم ضرورة أن الساهی لو أنشأ قصیدة لم یجز أن یسهو حتی یتفق منه بیت شعر فی وزنها و فی معنی البیت الذی تقدمه و علی الوجه الذی تقتضیه فائدته و یمکن أن یکون الوجه فیه ما ذکرناه فی النزول لأن من المعلوم أنهم کانوا یلقون عند قراءته طلبا لتغلیطه و یمکن أن یکون کان هذا فی الصلاة لأنهم کانوا یلقون فی قراءته و قیل أیضا إنه کان إذا تلا القرآن علی قریش توقف فی فصول الآیات و أتی بکلام علی سبیل الحجاج لهم فلما تلا الآیات قال تلک الغرانیق العلی علی سبیل الإنکار علیهم و علی أن الأمر بخلاف ما قالوه و ظنوه و لیس یمتنع أن یکون هذا فی الصلاة لأن الکلام فی الصلاة حینئذ کان مباحا و إنما نسخ من بعد و قیل إن المراد بالغرانیق الملائکة و قد جاء ذلک فی بعض الحدیث فتوهم المشرکون أنه یرید آلهتهم و قیل إن ذلک کان قرآنا منزلا فی وصف الملائکة فلما ظن المشرکون أن المراد به آلهتهم نسخت تلاوته و قال البلخی و یجوز أن یکون النبی ص سمع هاتین الکلمتین من قومه و حفظهما فلما قرأ ألقاها الشیطان فی ذکره فکاد أن یجریها علی لسانه فعصمه الله و نبهه و نسخ وسواس الشیطان و أحکم آیاته

ص: 146

بأن قرأها النبی ص محکمة سلیمة مما أراد الشیطان و یجوز أن یکون النبی ص لما انتهی إلی ذکر اللات و العزی قال الشیطان هاتین الکلمتین رافعا بهما صوته فألقاهما فی تلاوته فی غمار الناس فظن الجهال أن ذلک من قول النبی ص فسجدوا عند ذلک و الغرانیق جمع غرنوق و هو الحسن الجمیل یقال شاب غرنوق و غرانق إذا کان ممتلیا ریا «ثُمَّ یُحْکِمُ اللَّهُ آیاتِهِ» أی یبقی آیاته و دلائله و أوامره محکمة لا سهو فیها و لا غلط «وَ اللَّهُ عَلِیمٌ» بکل شی ء «حَکِیمٌ» واضع للأشیاء مواضعها «لِیَجْعَلَ ما یُلْقِی الشَّیْطانُ فِتْنَةً لِلَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَ الْقاسِیَةِ قُلُوبُهُمْ» أی لیجعل ذلک تشدیدا فی التعبد و امتحانا عن الجبائی و المعنی أنه شدد المحنة و التکلیف علی الذین فی قلوبهم شک و علی الذین قست قلوبهم من الکفار فتلزمهم الدلالة علی الفرق بین ما یحکمه الله و بین ما یلقیه الشیطان «وَ إِنَّ الظَّالِمِینَ لَفِی شِقاقٍ بَعِیدٍ» أی فی معاداة و مخالفة بعیدة عن الحق «وَ لِیَعْلَمَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ» بالله و بتوحیده و بحکمته «أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ» أی إن القرآن حق لا یجوز علیه التبدیل و التغییر «فَیُؤْمِنُوا بِهِ» أی فیثبتوا علی إیمانهم و قیل یزدادوا إیمانا إلی إیمانهم «فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ» أی تخشع و تتواضع لقوة إیمانهم «وَ إِنَّ اللَّهَ لَهادِ الَّذِینَ آمَنُوا إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ» أی طریق واضح لا عوج فیه أی یثبتهم علی الدین الحق و قیل یهدیهم ربهم بإیمانهم إلی طریق الجنة «وَ لا یَزالُ الَّذِینَ کَفَرُوا فِی مِرْیَةٍ مِنْهُ» أی فی شک من القرآن عن ابن جریج و هذا خاص فیمن علم الله تعالی أنهم لا یؤمنون من الکفار «حَتَّی تَأْتِیَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً» أی فجأة و علی غفلة «أَوْ یَأْتِیَهُمْ عَذابُ یَوْمٍ عَقِیمٍ» قیل إنه عذاب یوم بدر عن قتادة و مجاهد و سماه عقیما لأنه لا مثل له فی عظم أمره لقتال الملائکة فیه و مثله قول الشاعر

عقم النساء فلا یلدن شبیهه إن النساء بمثله لعقیم

و قیل إنما سمی ذلک الیوم عقیما لأنه لم یکن فیه للکفار خیر فهو کالریح العقیم التی لا تأتی بخیر عن الضحاک و اختاره الزجاج و قیل المراد به یوم القیامة و المعنی حتی تأتیهم علامات الساعة أو عذاب یوم القیامة و سماه عقیما لأنه لا لیلة له عن عکرمة و الجبائی.

النظم

اتصلت الآیة الأولی بما تقدم من ذکر الکفار و ما متعوا به من نعیم الدنیا و لما رأی النبی ص ما منی به أصحابه من الإقتار تمنی لهم الدنیا فبین سبحانه أن ذلک التمنی من وساوس الشیطان و أن ما أعده لهم من نعیم الآخرة خیر و قیل اتصل بقوله إِنَّما أَنَا لَکُمْ نَذِیرٌ مُبِینٌ فبین سبحانه أنه بشر و أن حاله کحال الرسل قبله.

ص: 147

[سورة الحج (22): الآیات 56 الی 60]

اشارة

الْمُلْکُ یَوْمَئِذٍ لِلَّهِ یَحْکُمُ بَیْنَهُمْ فَالَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ فِی جَنَّاتِ النَّعِیمِ (56) وَ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا فَأُولئِکَ لَهُمْ عَذابٌ مُهِینٌ (57) وَ الَّذِینَ هاجَرُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ ثُمَّ قُتِلُوا أَوْ ماتُوا لَیَرْزُقَنَّهُمُ اللَّهُ رِزْقاً حَسَناً وَ إِنَّ اللَّهَ لَهُوَ خَیْرُ الرَّازِقِینَ (58) لَیُدْخِلَنَّهُمْ مُدْخَلاً یَرْضَوْنَهُ وَ إِنَّ اللَّهَ لَعَلِیمٌ حَلِیمٌ (59) ذلِکَ وَ مَنْ عاقَبَ بِمِثْلِ ما عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِیَ عَلَیْهِ لَیَنْصُرَنَّهُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ (60)

القراءة

قرأ ابن عامر قتلوا بالتشدید و الباقون بالتخفیف و قرأ أهل المدینة مدخلا بالفتح و الباقون بضم المیم و قد سبق ذکره.

المعنی

لما تقدم ذکر القیامة بین صفته فقال «الْمُلْکُ یَوْمَئِذٍ لِلَّهِ» لا یملک أحد سواه شیئا بخلاف الدنیا «یَحْکُمُ بَیْنَهُمْ» أی یفصل بین المؤمنین و الکافرین ثم بین حکمه فقال «فَالَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ فِی جَنَّاتِ النَّعِیمِ» ینعمون فیها «وَ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا فَأُولئِکَ لَهُمْ عَذابٌ مُهِینٌ» یهینهم و یذلهم «وَ الَّذِینَ هاجَرُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ» أی فارقوا أوطانهم و خرجوا من مکة إلی المدینة «ثُمَّ قُتِلُوا» فی الجهاد «أَوْ ماتُوا» فی الغربة «لَیَرْزُقَنَّهُمُ اللَّهُ رِزْقاً حَسَناً» و هو رزق الجنة عن الحسن و السدی و الرزق الحسن ما إذا رآه لا تمتد عینه إلی غیره و هذا لا یقدر علیه غیر الله تعالی و لذلک قال «وَ إِنَّ اللَّهَ لَهُوَ خَیْرُ الرَّازِقِینَ» و قیل بل هو مثل قوله بَلْ أَحْیاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ «لَیُدْخِلَنَّهُمْ مُدْخَلًا یَرْضَوْنَهُ» لأنه لهم فیه ما تشتهی الأنفس و تلذ الأعین و المدخل یجوز أن یکون بمعنی المکان و بمعنی المصدر «وَ إِنَّ اللَّهَ لَعَلِیمٌ» بأحوالهم «حَلِیمٌ» عن معاجلة الکفار بالعقوبة «ذلِکَ» أی الأمر ذلک الذی قصصنا علیک «وَ مَنْ عاقَبَ بِمِثْلِ ما عُوقِبَ بِهِ» أی من جازی الظالم بمثل ما ظلمه قال الحسن معناه قاتل المشرکین کما قاتلوه و الأول لم یکن عقوبة و لکن کقولهم الجزاء بالجزاء لازدواج الکلام «ثُمَّ بُغِیَ عَلَیْهِ»

ص: 148

أی ظلم بإخراجه من منزله یعنی ما فعله المشرکون من البغی علی المسلمین حتی أخرجوهم إلی مفارقة دیارهم «لَیَنْصُرَنَّهُ اللَّهُ» یعنی المظلوم الذی بغی علیه «إِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ» روی أن الآیة نزلت فی قوم من مشرکی مکة لقوا قوما من المسلمین للیلتین بقیتا من المحرم فقالوا إن أصحاب محمد ص لا یقاتلون فی هذا الشهر فحملوا علیهم فناشدهم المسلمون أن لا یقاتلوهم فی الشهر الحرام فأبوا فأظفر الله المسلمین بهم.

[سورة الحج (22): الآیات 61 الی 65]

اشارة

ذلِکَ بِأَنَّ اللَّهَ یُولِجُ اللَّیْلَ فِی النَّهارِ وَ یُولِجُ النَّهارَ فِی اللَّیْلِ وَ أَنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ بَصِیرٌ (61) ذلِکَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَ أَنَّ ما یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْباطِلُ وَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِیُّ الْکَبِیرُ (62) أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَتُصْبِحُ الْأَرْضُ مُخْضَرَّةً إِنَّ اللَّهَ لَطِیفٌ خَبِیرٌ (63) لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ إِنَّ اللَّهَ لَهُوَ الْغَنِیُّ الْحَمِیدُ (64) أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَکُمْ ما فِی الْأَرْضِ وَ الْفُلْکَ تَجْرِی فِی الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَ یُمْسِکُ السَّماءَ أَنْ تَقَعَ عَلَی الْأَرْضِ إِلاَّ بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُفٌ رَحِیمٌ (65)

القراءة

قرأ أهل العراق غیر أبی بکر «ما یَدْعُونَ» هنا و فی لقمان بالیاء و الباقون بالتاء.

الحجة

من قرأ تدعون بالتاء فعلی الخطاب للمشرکین و حجته قوله یا أَیُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ و من قرأ بالیاء فعلی الحکایة و حجته قوله یَکادُونَ یَسْطُونَ.

الإعراب

«فَتُصْبِحُ الْأَرْضُ» إنما رفع لأنه لم یجعله جوابا للاستفهام و المراد به الخبر

ص: 149

و مثله قول الشاعر:

أ لم تسأل الربع القدیم فینطق و هل یخبرنک الیوم بیداء سملق.

المعنی

ثم قال سبحانه «ذلِکَ» أی ذلک النصر «بِأَنَّ اللَّهَ یُولِجُ اللَّیْلَ فِی النَّهارِ وَ یُولِجُ النَّهارَ فِی اللَّیْلِ» أی یدخل ما انتقص من ساعات اللیل فی النهار و ما انتقص من ساعات النهار فی اللیل «وَ أَنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ» لدعاء المؤمنین «بَصِیرٌ» بهم «ذلِکَ» أی ذلک الذی فعل من نصر المؤمنین «بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ» أی ذو الحق فی قوله و فعله و قیل معناه إنه الواحد فی صفات التعظیم التی من اعتقده علیها فهو محق «وَ أَنَّ ما یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْباطِلُ» لأنه لیس عنده نفع و لا ضر «وَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِیُّ» عن الأشیاء «الْکَبِیرُ» الذی کل شی ء سواه یصغر مقداره عن معناه «أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً» أی مطرا «فَتُصْبِحُ الْأَرْضُ مُخْضَرَّةً» بالنبات «إِنَّ اللَّهَ لَطِیفٌ» بأرزاق عباده من حیث لا یحتسبون «خَبِیرٌ» بما فی قلوبهم و قیل اللطیف المحیط بتدبیر دقائق الأمور الذی لا یتعذر علیه شی ء یتعذر علی غیره «لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ» أی له التصرف فی جمیع ذلک «وَ إِنَّ اللَّهَ لَهُوَ الْغَنِیُّ الْحَمِیدُ» الغنی الحی الذی لیس بمحتاج الحمید المحمود بصفاته و أفعاله «أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَکُمْ ما فِی الْأَرْضِ» من الحیوان و الجماد «وَ الْفُلْکَ تَجْرِی فِی الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ» أی و سخر لکم الفلک فی حال جریها «وَ یُمْسِکُ السَّماءَ أَنْ تَقَعَ عَلَی الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ» أی یمنع السماء من وقوعها علی الأرض إلا بإرادته و المعنی إلا إذا أذن الله فی ذلک بأن یرید إبطالها و إعدامها «إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُفٌ رَحِیمٌ» برأفته و رحمته بهم فعل هذا التسخیر و أمسک السماء من الوقوع.

ص: 150

[سورة الحج (22): الآیات 66 الی 70]

اشارة

وَ هُوَ الَّذِی أَحْیاکُمْ ثُمَّ یُمِیتُکُمْ ثُمَّ یُحْیِیکُمْ إِنَّ الْإِنْسانَ لَکَفُورٌ (66) لِکُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنا مَنْسَکاً هُمْ ناسِکُوهُ فَلا یُنازِعُنَّکَ فِی الْأَمْرِ وَ ادْعُ إِلی رَبِّکَ إِنَّکَ لَعَلی هُدیً مُسْتَقِیمٍ (67) وَ إِنْ جادَلُوکَ فَقُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما تَعْمَلُونَ (68) اللَّهُ یَحْکُمُ بَیْنَکُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ فِیما کُنْتُمْ فِیهِ تَخْتَلِفُونَ (69) أَ لَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما فِی السَّماءِ وَ الْأَرْضِ إِنَّ ذلِکَ فِی کِتابٍ إِنَّ ذلِکَ عَلَی اللَّهِ یَسِیرٌ (70)

المعنی

ثم ذکر سبحانه دلالة أخری علی وحدانیته فقال «وَ هُوَ الَّذِی أَحْیاکُمْ» بعد أن کنتم نطفا میتة «ثُمَّ یُمِیتُکُمْ» عند انتهاء آجالکم «ثُمَّ یُحْیِیکُمْ» للبعث و الحساب و فیه بیان أن من قدر علی ابتداء الإحیاء قدر علی إعادة الإحیاء «إِنَّ الْإِنْسانَ لَکَفُورٌ» أی جحود فإنه مع هذه الأدلة الدالة علی الخلق یجحد الخالق «لِکُلِّ أُمَّةٍ» أی لکل قرن مضی «جَعَلْنا مَنْسَکاً هُمْ ناسِکُوهُ» أی شریعة هم عاملون بها عن ابن عباس و قیل مکانا یألفونه و موضعا یعتادونه لعبادة الله و مناسک الحج من هذا لأنها مواضع العبادات فیه فهی متعبدات الحج و قیل موضع قربان أی متعبد فی إراقة الدماء منی أو غیره عن مجاهد و قتادة «فَلا یُنازِعُنَّکَ فِی الْأَمْرِ» هذا نهی لهم عن منازعة النبی ص و قیل نهی له لأن المنازعة تکون من اثنین فإذا وجه النهی إلی من ینازعه فقد وجه إلیه و منازعتهم قولهم أ تأکلون ما قتلتم و لا تأکلون ما قتله الله یعنون المیتة أی فلا یخاصمنک فی أمر الذبح و قیل معناه لیس لهم أن ینازعوک فی شریعتهم و قد نسخت هذه الشریعة الشرائع المتقدمة «وَ ادْعُ إِلی رَبِّکَ» أی لا تلتفت إلی منازعتک و ادع إلی توحید ربک و إلی دینه «إِنَّکَ لَعَلی هُدیً مُسْتَقِیمٍ» أی علی دین قیم «وَ إِنْ جادَلُوکَ فَقُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما تَعْمَلُونَ» أی إن خاصموک فی أمر الذبیحة فقل الله أعلم بتکذیبکم فهو یجازیکم به و هذا قبل الأمر بالقتال و قیل معناه و إن جادلوک علی سبیل المراء و التعنت بعد لزوم الحجة فلا تجادلهم علی هذا الوجه و ادفعهم بهذا القول و قیل معناه و إن نازعوک فی نسخ الشریعة فحاکمهم إلی الله «اللَّهُ یَحْکُمُ بَیْنَکُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ» أی یفصل بینکم «فِیما کُنْتُمْ فِیهِ تَخْتَلِفُونَ» أی فیما تذهبون فیه إلی خلاف ما یذهب ثم قال لنبیه ص و المراد جمیع المکلفین «أَ لَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما فِی السَّماءِ وَ الْأَرْضِ» من قلیل و کثیر لا یخفی علیه شی ء من ذلک «إِنَّ ذلِکَ فِی کِتابٍ» أی مثبت فی الکتاب المحفوظ عن الجبائی «إِنَّ ذلِکَ عَلَی اللَّهِ یَسِیرٌ» أی کتبته فی اللوح المحفوظ علی الله یسیر لا یحتاج إلی معالجة خطوط و حروف و إنما یقول کن فیکون و قیل إن الحکم بینکم یسیر علی الله.

[سورة الحج (22): الآیات 71 الی 75]

اشارة

وَ یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لَمْ یُنَزِّلْ بِهِ سُلْطاناً وَ ما لَیْسَ لَهُمْ بِهِ عِلْمٌ وَ ما لِلظَّالِمِینَ مِنْ نَصِیرٍ (71) وَ إِذا تُتْلی عَلَیْهِمْ آیاتُنا بَیِّناتٍ تَعْرِفُ فِی وُجُوهِ الَّذِینَ کَفَرُوا الْمُنْکَرَ یَکادُونَ یَسْطُونَ بِالَّذِینَ یَتْلُونَ عَلَیْهِمْ آیاتِنا قُلْ أَ فَأُنَبِّئُکُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذلِکُمُ النَّارُ وَعَدَهَا اللَّهُ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ (72) یا أَیُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِینَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ یَخْلُقُوا ذُباباً وَ لَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَ إِنْ یَسْلُبْهُمُ الذُّبابُ شَیْئاً لا یَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَ الْمَطْلُوبُ (73) ما قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِیٌّ عَزِیزٌ (74) اللَّهُ یَصْطَفِی مِنَ الْمَلائِکَةِ رُسُلاً وَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ بَصِیرٌ (75)

ص: 151

القراءة

قرأ یعقوب و سهل إن الذین یدعون بالیاء و الباقون بالتاء.

اللغة

السطوة إظهار الحال الهائلة للإخافة یقال سطا علیه یسطو سطوة و سطا به و الإنسان مسطو به و السطوة و البطشة بمعنی.

المعنی

ثم أخبر سبحانه عن حال الکفار فقال «وَ یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لَمْ یُنَزِّلْ بِهِ سُلْطاناً» أی حجة «وَ ما لَیْسَ لَهُمْ بِهِ عِلْمٌ» إنها آلهة و إنما قال ذلک لأن الإنسان قد یعلم أشیاء من غیر حجة و دلیل کالضروریات «وَ ما لِلظَّالِمِینَ مِنْ نَصِیرٍ» أی و ما للمشرکین من مانع من العذاب ثم أخبر سبحانه عن شدة عنادهم فقال «وَ إِذا تُتْلی عَلَیْهِمْ آیاتُنا» یعنی من القرآن و غیره من حجج الله «بَیِّناتٍ» أی واضحات لمن تفکر فیها و هی منصوبة علی الحال «تَعْرِفُ» یا محمد «فِی وُجُوهِ الَّذِینَ کَفَرُوا الْمُنْکَرَ» أی الإنکار و هو مصدر یرید أثر الإنکار من الکراهة و العبوس «یَکادُونَ یَسْطُونَ» أی یقعون و یبطشون من شدة الغیظ «بِالَّذِینَ یَتْلُونَ عَلَیْهِمْ آیاتِنا» و المعنی یکادون یبسطون إلیهم أیدیهم بالسوء یقال سطا علیه و سطا به إذا تناوله بالبطش «قُلْ» یا محمد لهم «أَ فَأُنَبِّئُکُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذلِکُمُ» و أکره إلیکم

ص: 152

من هذا القرآن الذی تستمعون و أشد علیکم منه ثم فسر ذلک فقال «النَّارُ» أی هو النار «وَعَدَهَا اللَّهُ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ» أی المرجع و المأوی ثم خاطب سبحانه جمیع المکلفین فقال «یا أَیُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ» قال الأخفش إن قیل فأین المثل الذی ذکر الله فی قوله «ضُرِبَ مَثَلٌ» قیل لیس هاهنا مثل و المعنی أن الله قال ضرب لی مثل أی شبه فی الأوثان ثم قال فاستمعوا لهذا المثل الذی جعلوه مثلی و قال القتیبی هاهنا مثل لأنه ضرب مثل هؤلاء الذین یعبدون الأصنام بمن عبد من لا یخلق ذبابا و قیل معناه أثبت حدیثا یتعجب منه فاستمعوا له لتقفوا علی جهل الکفار من قولک ضربت خیمة أی نصبتها و أثبتها و قیل معناه جعل ذلک کالشی ء اللازم الثابت من قولک ضرب السلطان الجزیة علی أهل الذمة «إِنَّ الَّذِینَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ» یعنی الأصنام و کان ثلثمائة و ستین صنما حول الکعبة «لَنْ یَخْلُقُوا ذُباباً» فی صغره و قلته «وَ لَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَ إِنْ یَسْلُبْهُمُ الذُّبابُ شَیْئاً» مما علیهم قال ابن عباس کانوا یطلون أصنامهم بالزعفران فیجف فیأتی الذباب فیختلسه «لا یَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ» أی لا یقدرون علی استنقاذه منه «ضَعُفَ الطَّالِبُ وَ الْمَطْلُوبُ» الطالب الذباب و المطلوب الصنم عن ابن عباس و روی عنه علی العکس من هذا و هو أن الطالب الصنم و المطلوب الذباب فعلی هذا یکون معناه ضعف السالب و المسلوب و قیل إن معناه راجع إلی العابد و المعبود أی جهل العابد و المعبود و قهر العابد و المعبود عن الضحاک و هو معنی قول السدی الطالب الذی یطلب إلی هذا الصنم بالتقرب إلیه و الصنم المطلوب إلیه «ما قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ» أی ما عظموه حق عظمته حیث جعلوا هؤلاء الأصنام شرکاء له عن الحسن و الفراء و قیل معناه ما عرفوه حق معرفته عن الأخفش و قیل ما وصفوه حق صفته عن قطرب «إِنَّ اللَّهَ لَقَوِیٌّ عَزِیزٌ» أی قادر لا یقدر أحد علی مغالبته «اللَّهُ یَصْطَفِی مِنَ الْمَلائِکَةِ رُسُلًا» یعنی جبرائیل و میکائیل «وَ مِنَ النَّاسِ» یعنی النبیین «إِنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ بَصِیرٌ» سمیع بأقوالهم بصیر بضمائرهم و أفعالهم.

النظم

إنما اتصل قوله وَ یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ بقوله إِنَّکَ عَلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ أی و من خالفک علی الکفر و الضلال و إنما اتصل قوله یا أَیُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ بقوله وَ یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا حجة لهم فیه و المعنی أن من لا یقدر علی خلق ذباب مع صغره و إذا سلبه الذباب شیئا لا یقدر علی استرداده فکیف یستحق أن یعبد ثم قال ما قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ أی من أشرک غیره معه فی العبادة مع کمال قدرته فما عرفه حق معرفته ثم قال الله یَصْطَفِی مِنَ الْمَلائِکَةِ رُسُلًا لیعلم أنه سبحانه إنما اصطفاهم لعبادتهم إیاه فمن

ص: 153

جعل الملائکة و الأنبیاء أولادا فإنه لم یعظمه حق عظمته و لم یعرفه حق معرفته إذ جعل من یعبده سبحانه معبودا.

[سورة الحج (22): الآیات 76 الی 78]

اشارة

یَعْلَمُ ما بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ ما خَلْفَهُمْ وَ إِلَی اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ (76) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا ارْکَعُوا وَ اسْجُدُوا وَ اعْبُدُوا رَبَّکُمْ وَ افْعَلُوا الْخَیْرَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ (77) وَ جاهِدُوا فِی اللَّهِ حَقَّ جِهادِهِ هُوَ اجْتَباکُمْ وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِیکُمْ إِبْراهِیمَ هُوَ سَمَّاکُمُ الْمُسْلِمِینَ مِنْ قَبْلُ وَ فِی هذا لِیَکُونَ الرَّسُولُ شَهِیداً عَلَیْکُمْ وَ تَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النَّاسِ فَأَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّکاةَ وَ اعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلاکُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلی وَ نِعْمَ النَّصِیرُ (78)

الإعراب

«حَقَّ جِهادِهِ» منصوب علی المصدر لأنه مضاف إلی المصدر «مِنْ حَرَجٍ» من مزیدة أی ما جعل علیکم حرجا «مِلَّةَ أَبِیکُمْ» منصوبة بإضمار فعل تقدیره و اتبعوا و الزموا ملة أبیکم لأن قبله «جاهِدُوا فِی اللَّهِ حَقَّ جِهادِهِ» قال المبرد علیکم ملة أبیکم و قال الزجاج و جائز أن یکون منصوبا علی تقدیر و افعلوا الخیر فعل أبیکم.

المعنی

لما وصف الله سبحانه نفسه بأنه سمیع بصیر عقبه بقوله «یَعْلَمُ ما بَیْنَ أَیْدِیهِمْ» یعنی ما بین أیدی الخلائق من القیامة و أحوالها و ما یکون فی مستقبل أحوالهم «وَ ما خَلْفَهُمْ» أی و ما یخلفونه من دنیاهم و قیل یعلم ما بین أیدیهم أی أول أعمالهم و ما خلفهم آخر أعمالهم عن الحسن و قیل معناه یعلم ما کان قبل خلق الملائکة و الأنبیاء و ما یکون بعد خلقهم عن علی بن عیسی «وَ إِلَی اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ» یوم القیامة فلا یکون لأحد أمر و لا نهی ثم خاطب سبحانه المؤمنین فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا ارْکَعُوا وَ اسْجُدُوا» أی

ص: 154

صلوا «وَ اعْبُدُوا رَبَّکُمْ» بفعل ما تعبدکم به من العبادات «وَ افْعَلُوا الْخَیْرَ» قال ابن عباس یرید صلة الرحم و مکارم الأخلاق و معناه لا تقتصروا علی فعل الصلاة و الواجبات من العبادات و افعلوا غیرها من أنواع البر من إغاثة الملهوف و إعانة الضعیف و بر الوالدین و ما جانسها «لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ» أی لکی تفلحوا و تسعدوا «وَ جاهِدُوا فِی اللَّهِ حَقَّ جِهادِهِ» أکثر المفسرین حملوا الجهاد هاهنا علی جمیع أعمال الطاعة و قالوا حق الجهاد أن یکون بنیة صادقة خالصة لله تعالی و قال السدی هو أن یطاع فلا یعصی و قال الضحاک معناه جاهدوا بالسیف من کفر بالله و إن کانوا الآباء و الأبناء و روی عن عبد الله بن المبارک أنه قال هو مجاهدة الهوی و النفس «هُوَ اجْتَباکُمْ» أی اختارکم و اصطفاکم لدینه «وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ» أی من ضیق لا مخرج منه و لا مخلص من عقابه بل جعل التوبة و الکفارات و رد المظالم مخلصا من الذنوب فلیس فی دین الإسلام ما لا سبیل إلی الخلاص من العقاب به فلا عذر لأحد فی ترک الاستعداد للقیامة و قیل معناه أن الله سبحانه لم یضیق علیکم أمر الدین فلن یکلفکم ما لا تطیقون بل کلف دون الوسع فلا عذر لکم فی ترکه و قیل أنه یعنی الرخص عند الضرورات کالقصر و التیمم و أکل المیتة عن الکلبی و مقاتل و اختاره الزجاج «مِلَّةَ أَبِیکُمْ إِبْراهِیمَ» أی دینه لأن ملة إبراهیم داخلة فی ملة محمد ص و إنما سماه أبا للجمیع لأن حرمته علی المسلمین کحرمة الوالد علی الولد کما قال وَ أَزْواجُهُ أُمَّهاتُهُمْ عن الحسن و قیل إن العرب من ولد إسماعیل و أکثر العجم من ولد إسحاق و هما ابنا إبراهیم فالغالب علیهم أنهم أولاده «هُوَ سَمَّاکُمُ الْمُسْلِمِینَ» أی الله سماکم المسلمین عن ابن عباس و مجاهد و قیل هو کنایة عن إبراهیم عن ابن زید قال و یدل علیه قوله «وَ مِنْ ذُرِّیَّتِنا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَکَ» «مِنْ قَبْلُ» أی من قبل إنزال القرآن «وَ فِی هذا» أی و فی هذا القرآن «لِیَکُونَ الرَّسُولُ شَهِیداً عَلَیْکُمْ وَ تَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النَّاسِ» أی لیکون محمد ص شهیدا علیکم بالطاعة و القبول فإذا شهد لکم به صرتم عدولا تشهدون علی الأمم الماضیة بأن الرسل قد بلغوهم رسالة ربهم و أنهم لم یقبلوا فیوجب لکافرهم النار و لمؤمنهم الجنة بشهادتکم و هذا من أشرف المراتب و هو مثل قوله «وَ کَذلِکَ جَعَلْناکُمْ أُمَّةً وَسَطاً» الآیة و قیل معناه لیکون الرسول شهیدا علیکم فی إبلاغ رسالة ربه إلیکم و تکونوا شهداء علی الناس بعده بأن تبلغوا إلیهم ما بلغه الرسول إلیکم «فَأَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّکاةَ» قال قتادة فریضتان واجبتان افترضهما الله علیکم فأدوهما إلی الله و

روی عبد الله بن عمر عن النبی ص قال لا تقبل الصلاة إلا بالزکاة

«وَ اعْتَصِمُوا بِاللَّهِ» أی تمسکوا بدین الله عن الحسن و قیل معناه امتنعوا بطاعته عن معصیته و قیل امتنعوا بالله من

ص: 155

أعدائکم أی اجعلوه عصمة لکم مما تحذرون و قیل ثقوا بالله و توکلوا علیه عن مقاتل «هُوَ مَوْلاکُمْ» أی ولیکم و ناصرکم و المتولی لأمورکم و مالککم «فَنِعْمَ الْمَوْلی» هو لمن تولاه «وَ نِعْمَ النَّصِیرُ» هو لمن استنصره و قیل فنعم المولی إذ لم یمنعکم الرزق حین عصیتموه و نعم النصیر إذا أعانکم لما أطعتموه.

ص: 156

(23) سورة المؤمنون مکیة و آیاتها ثمانی عشرة و مائة (118)

اشارة

عدد آیها

مائة و ثمانی عشرة آیة کوفی تسع عشرة فی الباقین.

اختلافها

آیة واحدة وَ أَخاهُ هارُونَ غیر الکوفی.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال من قرأ سورة المؤمنین بشرته الملائکة یوم القیامة بالروح و الریحان و ما تقر به عینه عند نزول ملک الموت

و

قال أبو عبد الله (علیه السلام) من قرأ سورة المؤمنین ختم الله له بالسعادة إذا کان یدمن قراءتها فی کل جمعة و کان منزله فی الفردوس الأعلی مع النبیین و المرسلین.

تفسیرها

ختم الله سورة الحج بأمر المکلفین فی العبادة و أفعال الخیر علی طریق الإجمال و افتتح هذه السورة بتفصیل تلک الجملة و بیان تلک الأفعال فقال:

ص: 157

[سورة المؤمنون (23): الآیات 1 الی 11]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِینَ هُمْ فِی صَلاتِهِمْ خاشِعُونَ (2) وَ الَّذِینَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ (3) وَ الَّذِینَ هُمْ لِلزَّکاةِ فاعِلُونَ (4)

وَ الَّذِینَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حافِظُونَ (5) إِلاَّ عَلی أَزْواجِهِمْ أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَیْرُ مَلُومِینَ (6) فَمَنِ ابْتَغی وَراءَ ذلِکَ فَأُولئِکَ هُمُ العادُونَ (7) وَ الَّذِینَ هُمْ لِأَماناتِهِمْ وَ عَهْدِهِمْ راعُونَ (8) وَ الَّذِینَ هُمْ عَلی صَلَواتِهِمْ یُحافِظُونَ (9)

أُولئِکَ هُمُ الْوارِثُونَ (10) الَّذِینَ یَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِیها خالِدُونَ (11)

القراءة

قرأ ابن کثیر لأمانتهم علی الواحد هنا و فی المعارج و الباقون لِأَماناتِهِمْ علی الجمع و قرأ علی صلاتهم بالأفراد أهل الکوفة غیر عاصم و الباقون «عَلی صَلَواتِهِمْ» علی الجمع.

الحجة

قال أبو علی وجه الإفراد فی الأمانة أنه مصدر و اسم جنس فیقع علی الکثرة و وجه الجمع قوله إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلی أَهْلِها و مما أفردت فیه الأمانة و المراد به الکثرة ما

روی عن النبی ص أنه قال من الأمانة أن اؤتمنت المرأة علی فرجها

یرید تفسیر قوله وَ لا یَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ یَکْتُمْنَ ما خَلَقَ اللَّهُ فِی أَرْحامِهِنَّ و وجه الإفراد فی الصلاة أنها مصدر و وجه الجمع أنها صارت بمنزلة الاسم لاختلاف أنواعها و الجمع فیه أقوی لأنه صار اسما شرعیا لانضمام ما لم یکن فی أصل اللغة إلیها.

المعنی

«قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ» أی فاز بثواب الله الذین صدقوا بالله و بوحدانیته و برسله و قیل معنی أفلح بقی أی قد بقیت أعمالهم الصالحة و قیل معناه قد سعد قال لبید

" و لقد أفلح من کان عقل"

قال الفراء یجوز أن یکون قد هاهنا لتأکید الفلاح للمؤمنین و یجوز أن یکون تقریبا للماضی من الحال أ لا تراهم یقولون قد قامت الصلاة قبل حال قیامها فیکون المعنی فی الآیة إن الفلاح قد حصل لهم و أنهم علیه فی الحال ثم وصف هؤلاء المؤمنین بأوصاف فقال «الَّذِینَ هُمْ فِی صَلاتِهِمْ خاشِعُونَ» أی خاضعون متواضعون متذللون لا یرفعون أبصارهم عن مواضع سجودهم و لا یلتفتون یمینا و لا شمالا و

روی أن النبی ص رأی رجلا یعبث بلحیته فی صلاته فقال أما أنه لو خشع قلبه لخشعت جوارحه

و فی هذا دلالة علی أن الخشوع فی الصلاة یکون بالقلب و بالجوارح فأما بالقلب فهو أن یفرغ قلبه بجمع الهمة لها و الإعراض عما سواها فلا یکون فیه غیر العبادة و المعبود و أما بالجوارح فهو غض البصر و الإقبال علیها و ترک الالتفات و العبث قال ابن عباس خشع فلا یعرف من علی یمینه و لا من علی یساره و

روی أن رسول الله ص کان یرفع بصره إلی السماء فی صلاته فلما نزلت الآیة طأطأ رأسه و رمی ببصره إلی الأرض

ص: 158

«وَ الَّذِینَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ» اللغو فی الحقیقة هو کل قول أو فعل لا فائدة فیه یعتد بها فذلک قبیح محظور یجب الإعراض عنه و قال ابن عباس اللغو الباطل و قال الحسن هو جمیع المعاصی و قال السدی هو الکذب و قال مقاتل هو الشتم فإن کفار مکة کانوا یشتمون النبی ص و أصحابه فنهوا عن إجابتهم و

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال هو أن یتقول الرجل علیک بالباطل أو یأتیک بما لیس فیک فتعرض عنه لله

و

فی روایة أخری أنه الغناء و الملاهی

«وَ الَّذِینَ هُمْ لِلزَّکاةِ فاعِلُونَ» أی مؤدون فعبر عن التأدیة بالفعل لأنه فعل قال أمیة بن أبی الصلت" المطعمون الطعام فی السنة الأزمة و الفاعلون للزکوات" قال ابن عباس للصدقة الواجبة مؤدون «وَ الَّذِینَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حافِظُونَ» قال اللیث الفرج اسم لجمیع سوءات الرجال و النساء و المراد بالفروج هاهنا فروج الرجال بدلالة قوله «إِلَّا عَلی أَزْواجِهِمْ أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُمْ» قال الزجاج المعنی أنهم یلامون فی إطلاق ما حظر علیهم و أمروا بحفظه إلا علی أزواجهم و دل علی المحذوف ذکر اللوم فی قوله «فَإِنَّهُمْ غَیْرُ مَلُومِینَ» و ملک الیمین فی الآیة المراد به الإماء لأن الذکور من الممالیک لا خلاف فی وجوب حفظ الفرج منهم و إنما قیل للجاریة ملک یمین و لم یقل فی الدار و نحوها ملک یمین لأن ملک الجاریة أخص منه إذ یجوز له نقض بنیة الدار و لیس له نقض بنیة الجاریة و له عاریة الدار و لیس له عاریة الجاریة للوطء حتی توطأ بالعاریة و إنما أطلق سبحانه إباحة وطء الأزواج و الإماء و إن کانت لهن أحوال یحرم وطؤهن فیها کحال الحیض و العدة للجاریة من زوج لها و ما أشبه ذلک لأن الغرض بالآیة بیان جنس من یحل وطؤها دون الأحوال التی لا یحل فیها الوطء «فَمَنِ ابْتَغی وَراءَ ذلِکَ» أی طلب سوی الأزواج و الولائد المملوکة «فَأُولئِکَ هُمُ العادُونَ» أی الظالمون المتجاوزون إلی ما لا یحل لهم «وَ الَّذِینَ هُمْ لِأَماناتِهِمْ وَ عَهْدِهِمْ راعُونَ» أی حافظون وافون و الأمانات ضربان أمانات الله تعالی و أمانات العباد فالأمانات التی بین الله تعالی و بین عباده هی العبادات کالصیام و الصلاة و الاغتسال و أمانات العباد هی مثل الودائع و العواری و البیاعات و الشهادات و غیرها و أما العهد فعلی ثلاثة أضرب أوامر الله تعالی و نذور الإنسان و العقود الجاریة بین الناس فیجب علی الإنسان الوفاء بجمیع ضروب الأمانات و العهود و القیام بما یتولاه منها «وَ الَّذِینَ هُمْ عَلی صَلَواتِهِمْ یُحافِظُونَ» أی یقیمونها فی أوقاتها و لا یضیعونها و إنما أعاد ذکر الصلاة تنبیها علی عظم قدرها و علو رتبتها عنده تعالی «أُولئِکَ هُمُ الْوارِثُونَ» معناه إن من کانوا بهذه الصفات

ص: 159

و اجتمعت فیهم هذه الخلال هم الوارثون یوم القیامة منازل أهل النار من الجنة فقد

روی عن النبی ص أنه قال ما منکم من أحد إلا له منزلان منزل فی الجنة و منزل فی النار فإن مات و دخل النار ورث أهل الجنة منزله

و قیل إن معنی المیراث هنا أنهم یصیرون إلی الجنة بعد الأحوال المتقدمة و ینتهی أمرهم إلیها کالمیراث الذی یصیر الوارث إلیه ثم وصف الوارثین فقال «الَّذِینَ یَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ» و هو اسم من أسماء الجنة عن الحسن و لذلک أنث فقال «هُمْ فِیها خالِدُونَ» و قیل هو اسم لریاض الجنة عن مجاهد و أبی علی الجبائی و قیل هو جنة مخصوصة ثم اختلف فی أصله فقیل إنه اسم رومی فعرب و قیل هو عربی وزنه فعلول و هو البستان الذی فیه کرم قال جریر

" یا بعد یبرین من باب الفرادیس"

و قال الجبائی معنی الوراثة هنا أن الجنة و نعیمها یؤول إلیهم من غیر اکتساب کما یؤول المال إلی الوارث من غیر اکتساب.

[سورة المؤمنون (23): الآیات 12 الی 19]

اشارة

وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِینٍ (12) ثُمَّ جَعَلْناهُ نُطْفَةً فِی قَرارٍ مَکِینٍ (13) ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظاماً فَکَسَوْنَا الْعِظامَ لَحْماً ثُمَّ أَنْشَأْناهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبارَکَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخالِقِینَ (14) ثُمَّ إِنَّکُمْ بَعْدَ ذلِکَ لَمَیِّتُونَ (15) ثُمَّ إِنَّکُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ تُبْعَثُونَ (16)

وَ لَقَدْ خَلَقْنا فَوْقَکُمْ سَبْعَ طَرائِقَ وَ ما کُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غافِلِینَ (17) وَ أَنْزَلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً بِقَدَرٍ فَأَسْکَنَّاهُ فِی الْأَرْضِ وَ إِنَّا عَلی ذَهابٍ بِهِ لَقادِرُونَ (18) فَأَنْشَأْنا لَکُمْ بِهِ جَنَّاتٍ مِنْ نَخِیلٍ وَ أَعْنابٍ لَکُمْ فِیها فَواکِهُ کَثِیرَةٌ وَ مِنْها تَأْکُلُونَ (19)

ص: 160

القراءة

قرأ ابن عامر و أبو بکر عظما فکسونا العظم علی الإفراد و قرأ زید عن یعقوب عظما فکسونا العظام و الباقون علی الجمع فی الموضعین.

الحجة

قال أبو علی الجمع أشبه بما جاء فی التنزیل إِذا کُنَّا عِظاماً وَ رُفاتاً إِذا کُنَّا عِظاماً نَخِرَةً مَنْ یُحْیِ الْعِظامَ و الإفراد لأنه اسم جنس فأفرد کما یفرد المصادر و غیرها من الأجناس نحو الدرهم و الإنسان و لیس ذلک علی حد قوله:

کلوا فی بعض بطنکم تعفوا فإن زمانکم زمن خمیص

و لکنه علی ما أنشده أبو زید:

لقد تعللت علی أیانق صهب قلیلات القراد اللازق

فالقراد یراد به الکثرة لا محالة.

اللغة

السلالة اسم لما یسل من الشی ء کالکساحة اسم لما یکسح و تسمی النطفة سلالة و الولد سلالة و سلیلة و الجمع سلالات و سلائل فالسلالة صفوة الشی ء التی یخرج منها کالسلافة قال الشاعر:

و هل کنت إلا مهرة عربیة سلیلة أفراس تجللها بغل

و النطفة الماء القلیل و قد یقال للماء الکثیر أیضا و منه

قول أمیر المؤمنین علیه أفضل الصلوات مصارعهم دون النطفة

یرید النهروان یعنی الخوارج و منه

الحدیث حتی یسیر الراکب بین النطفتین لا یخشی جورا

یعنی بحر المشرق و بحر المغرب.

الإعراب

«فِی قَرارٍ» فی موضع الصفة لنطفة و «عَلَقَةً» حال من النطفة بعد الفراغ من الفعل و کذلک القول فی مضغة و عظام و «لَحْماً» مفعول ثان لکسونا و «خَلْقاً» مصدر أنشأنا من غیر لفظه «مِنْ نَخِیلٍ وَ أَعْنابٍ» صفة لجنات و کذلک قوله «لَکُمْ فِیها فَواکِهُ کَثِیرَةٌ».

المعنی

ثم قال سبحانه علی وجه القسم «وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ

ص: 161

طِینٍ» المراد بالإنسان ولد آدم (علیه السلام) و هو اسم الجنس فیقع علی الجمیع عن ابن عباس و مجاهد و أراد بالسلالة الماء یسل من الظهر سلا من طین أی من طین آدم لأنها تولدت من طین خلق آدم منه قال الکلبی یقول من نطفة سلت تلک النطفة من طین و قیل أراد بالإنسان آدم (علیه السلام) لأنه استل من أدیم الأرض عن قتادة «ثُمَّ جَعَلْناهُ» یعنی ابن آدم الذی هو الإنسان «نُطْفَةً فِی قَرارٍ مَکِینٍ» یعنی الرحم مکن فیه الماء بأن هیأ لاستقراره فیه إلی بلوغ أمده الذی جعل له «ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً» مفسر فی سورة الحج «فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظاماً» أی جعلنا تلک المضغة من اللحم عظاما «فَکَسَوْنَا الْعِظامَ لَحْماً» أی فأنبتنا اللحم علی العظام کاللباس. بین سبحانه تنقل أحوال الإنسان فی الرحم حتی استکمل خلقه لینبه علی بدائع حکمته و عجائب صنعته و کمال نعمته «ثُمَّ أَنْشَأْناهُ خَلْقاً آخَرَ» أی نفخنا فیه الروح عن ابن عباس و مجاهد و عکرمة و الشعبی و الضحاک و قیل هو نبات الشعر و الأسنان و إعطاء الفهم عن قتادة و قیل یعنی ثم أنشأناه ذکرا و أنثی عن الحسن «فَتَبارَکَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخالِقِینَ» أی تعالی الله و دام خبره و ثبت و قیل معناه استحق التعظیم بأنه قدیم لم یزل و لا یزال لأنه مأخوذ من البروک الذی هو الثبوت و قال «أَحْسَنُ الْخالِقِینَ» لأنه لا تفاوت فی خلقه و أصل الخلق التقدیر یقال خلقت الأدیم إذا قسته لتقطع منه شیئا و قال حذیفة فی هذه الآیة تصنعون و یصنع الله و هو خیر الصانعین و فی هذا دلیل علی أن اسم الخلق قد یطلق علی فعل غیر الله تعالی إلا أن الحقیقة فی الخلق لله سبحانه فقط فإن المراد من الخلق إیجاد الشی ء مقدرا تقدیرا لا تفاوت فیه و هذا إنما یکون من الله سبحانه و تعالی و دلیله قوله أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَ الْأَمْرُ و روی أن عبد الله بن سعد بن أبی سرح کان یکتب لرسول الله ص فلما بلغ إلی قوله «خَلْقاً آخَرَ» خطر بباله «فَتَبارَکَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخالِقِینَ» فلما أملاها رسول الله کذلک قال عبد الله إن کان نبیا یوحی إلیه فأنا نبی یوحی إلی فلحق بمکة مرتدا و لو صح هذا فإن هذا القدر لا یکون معجزا و لا یمتنع أن یتفق ذلک من الواحد منا لکن هذا الشقی إنما اشتبه علیه أو شبه علی نفسه لما کان فی صدره من الکفر و الحسد للنبی ص «ثُمَّ إِنَّکُمْ بَعْدَ ذلِکَ» أی بعد ما ذکرنا من تمام الخلق «لَمَیِّتُونَ» عند انقضاء آجالکم «ثُمَّ إِنَّکُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ تُبْعَثُونَ» أی تحشرون إلی الموقف و الحساب و الجزاء أخبر الله سبحانه أن هذه البنیة العجیبة المبنیة علی أحسن إتقان و إحکام تنقض بالموت لغرض صحیح و هو البعث و الإعادة و هذا لا یمنع من الإحیاء فی القبور لأن إثبات البعث فی القیامة لا یدل علی نفی ما عداه أ لا تری أن الله سبحانه أحیا الذین أخرجوا من دیارهم و هم ألوف و أحیا قوم موسی علی الجبل بعد ما أماتهم و فی الآیة

ص: 162

دلالة علی فساد قول النظام فی أن الإنسان هو الروح و قول معمر إن الإنسان شی ء لا ینقسم و أنه لیس بجسم «وَ لَقَدْ خَلَقْنا فَوْقَکُمْ سَبْعَ طَرائِقَ» أی سبع سماوات کل سماء طریقة و سمیت بذلک لتطارقها و هو أن بعضها فوق بعض و قیل لأنها طرائق الملائکة عن الجبائی و قیل الطرائق الطباق و کل طبقة طریقة عن ابن زید و قیل إن ما بین کل سمائین مسیرة خمسمائة عام و کذلک ما بین السماء و الأرض عن الحسن «وَ ما کُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غافِلِینَ» إذ بنینا فوقهم سبع سماوات أطلعنا فیها الشمس و القمر و الکواکب و قیل معناه ما خلقناهم عبثا بل خلقناهم عالمین بأعمالهم و أحوالهم عن الجبائی و فی هذا دلالة علی أنه عالم بجمیع المعلومات و فیه زجر عن السیئات و ترغیب فی الطاعات «وَ أَنْزَلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً» أی مطرا و غیثا «بِقَدَرٍ» أی بقدر الحاجة لا یزید علی ذلک فیفسد و لا ینقص عنه فیهلک بل علی ما توجبه المصلحة «فَأَسْکَنَّاهُ فِی الْأَرْضِ» أی جعلنا له الأرض مسکنا جمعناه فیه لینتفع به یرید ما یبقی فی المستنقعات و الدحلان أقر الله الماء فیها لینتفع الناس بها فی الصیف عند انقطاع المطر و قیل معناه جعلنا عیونا فی الأرض و

روی مقاتل عن عکرمة عن ابن عباس عن النبی ص قال إن الله تعالی أنزل من الجنة خمسة أنهار سیحون و هو نهر الهند و جیحون و هو نهر بلخ و دجلة و الفرات و هما نهرا العراق و النیل و هو نهر مصر أنزلها الله من عین واحدة و أجراها فی الأرض و جعل فیها منافع للناس فی أصناف معایشهم و ذلک قوله «وَ أَنْزَلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً بِقَدَرٍ» الآیة

«وَ إِنَّا عَلی ذَهابٍ بِهِ لَقادِرُونَ» أی و نحن علی إذهابه قادرون و لو فعلناه لهلک جمیع الحیوانات نبه سبحانه بذلک علی عظیم نعمته علی خلقه بإنزال الماء من السماء «فَأَنْشَأْنا لَکُمْ» أی أحدثنا و خلقنا لنفعکم «بِهِ» أی بسبب هذا الماء «جَنَّاتٍ مِنْ نَخِیلٍ وَ أَعْنابٍ لَکُمْ» یا معاشر الخلق «فِیها فَواکِهُ کَثِیرَةٌ» تتفکهون بها «وَ مِنْها تَأْکُلُونَ» و إنما خص النخل و الأعناب لأنها ثمار الحجاز من المدینة و الطائف فذکرهم سبحانه بالنعم التی عرفوها.

النظم

وجه اتصال الآیات بما قبلها أنه سبحانه لما ذکر نعمته علی المؤمنین بما أعد لهم فی الآخرة ابتدأ بذکر نعمة علیهم فی مبتدإ خلقه تنبیها لهم علی النظر فیها و ترغیبا فی التمسک بالحسنات المذکورة و لما بین أحوال الآخرة بین متی یکون البعث و دل بذلک علی أن من قدر علی خلق الإنسان فی هذا الترتیب و الترکیب العجیب قدر علی الإعادة ثم أبان عن قدرته علی البعث بقدرته علی خلق السماوات ثم بین أنه لا یغفل عن عباده إذ لا یشغله

ص: 163

فعل عن فعل ثم بین أنه قادر لذاته حیث أنزل من السماء الماء و أسکنه فی الأرض بأن فرقه فی البحار و الأنهار و العیون ثم بین سبحانه أنه قادر علی إذهابه دلالة علی أن هذه النعمة وقعت باختیاره ثم ذکر تفصیل النعمة.

[سورة المؤمنون (23): الآیات 20 الی 25]

اشارة

وَ شَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَیْناءَ تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَ صِبْغٍ لِلْآکِلِینَ (20) وَ إِنَّ لَکُمْ فِی الْأَنْعامِ لَعِبْرَةً نُسْقِیکُمْ مِمَّا فِی بُطُونِها وَ لَکُمْ فِیها مَنافِعُ کَثِیرَةٌ وَ مِنْها تَأْکُلُونَ (21) وَ عَلَیْها وَ عَلَی الْفُلْکِ تُحْمَلُونَ (22) وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا نُوحاً إِلی قَوْمِهِ فَقالَ یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرُهُ أَ فَلا تَتَّقُونَ (23) فَقالَ الْمَلَأُ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ ما هذا إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یُرِیدُ أَنْ یَتَفَضَّلَ عَلَیْکُمْ وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ مَلائِکَةً ما سَمِعْنا بِهذا فِی آبائِنَا الْأَوَّلِینَ (24)

إِنْ هُوَ إِلاَّ رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ فَتَرَبَّصُوا بِهِ حَتَّی حِینٍ (25)

القراءة

قرأ أهل الحجاز و أبو عمرو طور سیناء بکسر السین و الباقون بفتحها و قرأ ابن کثیر و أبو عمرو و یعقوب عن روح تنبت بالدهن بضم التاء و الباقون «تَنْبُتُ» بفتح التاء و ضم الباء و فی الشواذ قراءة الحسن و الزهری و الأعرج تنبت بضم التاء و فتح الباء و قد ذکرنا اختلافهم فی نسقیکم فی سورة النحل.

الحجة

قال أبو عمرو من قرأ «سَیْناءَ» بفتح السین لم ینصرف الاسم عنده فی معرفة و لا نکرة لأن الهمزة فی هذا البناء لا تکون إلا للتأنیث و لا تکون للإلحاق لأن فعلال لا یکون إلا فی المضاعف فلا یجوز أن یلحق به شی ء فهذا إذا کموضع أو بقعة تسمی بطرفاء أو صحراء و من قرأ سیناء بالکسر فالهمزة فیها منقلبة عن الیاء کعلباء و سیساء و هی الیاء التی

ص: 164

أظهرت فی نحو درحایة و إنما لم ینصرف علی هذا القول و إن کان غیر مؤنث لأنه جعل اسم بقعة فصار بمنزلة امرأة سمیت بجعفر و من قرأ تنبت بالدهن احتمل وجهین (أحدهما) أن یجعل الجار زائدا یرید تنبت الدهن کما فی قوله «وَ لا تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَةِ» و قد زیدت هذه الباء مع الفاعل کما زیدت مع المفعول به فی نحو قوله:

أ لم یأتیک و الأنباء تنمی بما لاقت لبون بنی زیاد

و قد زیدت مع هذه الکلمة بعینها فی قوله:

بواد یمان تنبت الشث حوله و أسفله بالمرخ و الشبهان

حملوه علی ینبت أسفله المرخ و یجوز أن تکون الباء متعلقا بغیر هذا الفعل الظاهر و یقدر مفعولا محذوفا تقدیره تنبت جناها أی ثمرتها و فیها دهن و صبغ کما تقول خرج بثیابه و رکب بسلاحه و من قرأ «تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ» جاز أن یکون الجار فیه للتعدی أنبته و نبت به و یجوز أن یکون الباء فی موضع حال کما کان فی الوجه الأول و لا یکون للتعدی و لکن تنبت و فیها دهن و قد قالوا أنبت بمعنی نبت فکان الهمزة فی أنبت مرة للتعدی و مرة لغیرها و یکون من باب أخال و أجرب و أقطف أی صار ذا خال و جرب و من قرأ تنبت فهو علی معنی تنبت و فیها دهنها و تؤکد ذلک قراءة عبد الله تخرج بالدهن أی تخرج من الأرض و دهنها معها قال ابن جنی ذهبوا فی بیت زهیر

" حتی إذا أنبت البقل"

إلی أنه فی معنی نبت و قد یجوز أن یکون محذوف المفعول بمعنی حتی إذا أنبت البقل ثمره قال و من ذهب إلی زیادة الباء فی قوله تنبت بالدهن فمضعوف المذهب لأنه یزید حرفا لا حاجة له إلی اعتقاد زیادته.

المعنی

ثم عطف سبحانه علی ما تقدم فقال «وَ شَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَیْناءَ» أی و أنشأنا لکم بذلک المطر شجرة یعنی شجرة الزیتون و خصت بالذکر لما فیها من العبرة بأنه لا یتعاهدها إنسان بالسقی و هی تخرج الثمرة التی یکون منها الدهن الذی تعظم به المنفعة و سیناء اسم المکان الذی به هذا الجبل فی أصح الأقوال و هی نبطیة فی قول الضحاک و حبشیة فی قول عکرمة و هی اسم حجارة بعینها أضیف الجبل إلیها عن مجاهد

ص: 165

و قیل سیناء البرکة فکأنه قیل جعل البرکة عن ابن عباس و قتادة و قیل طور سیناء الجبل المشجر أی کثیر الشجر عن الکلبی و قیل هو الجبل الحسن عن عطاء و هو الجبل الذی نودی منه موسی (علیه السلام) و هو ما بین مصر و إیلة عن ابن زید «تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ» أی تنبت ثمرها بالدهن لأنه یعصر من الزیتون الزیت «وَ صِبْغٍ لِلْآکِلِینَ» و الصبغ ما یصطبغ به من الأدم و ذلک أن الخبز یلون بالصبغ إذا غمس فیه و الاصطباغ بالزیت الغمس فیه للائتدام به و المراد بالصبغ الزیت عن ابن عباس فإنه یدهن به و یؤتدم جعل الله فی هذه الشجرة آدما و دهنا فالآدم الزیتون و الدهن الزیت و

قد روی عن النبی ص أنه قال الزیت شجرة مبارکة فأتدموا به و ادهنوا

«وَ إِنَّ لَکُمْ فِی الْأَنْعامِ لَعِبْرَةً» أی دلالة تستدلون بها علی قدرة الله تعالی «نُسْقِیکُمْ مِمَّا فِی بُطُونِها» أراد به اللبن و من قرأ بضم النون أراد أنا جعلنا ما فی ضروعها من اللبن سقیا لکم و من فتح النون جعل ذلک مختصا بالسقاة و هو مفسر فی سورة النحل «وَ لَکُمْ فِیها مَنافِعُ کَثِیرَةٌ» فی ظهورها و ألبانها و أوبارها و أصوافها و أشعارها «وَ مِنْها تَأْکُلُونَ» أی من لحومها و أولادها و التکسب بها «وَ عَلَیْها» یعنی علی الإبل خاصة «وَ عَلَی الْفُلْکِ تُحْمَلُونَ» و هذا کقوله «وَ حَمَلْناهُمْ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ» أما فی البر فالإبل و أما فی البحر فالسفن و لما قدم سبحانه ذکر الأدلة الدالة علی کمال قدرته فأتبعها بذکر شمول نعمته علی کافة خلیقته عقب ذلک بذکر إنعامه علیهم بإرسال الرسل فقال «وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا نُوحاً إِلی قَوْمِهِ» قیل إنما سمی نوحا لکثرة نوحه علی نفسه عن ابن عباس و قیل فی سبب نوحه أنه کان یدعو علی قومه بالهلاک و قیل هو مراجعته ربه فی شأن ابنه «فَقالَ یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ» أی أطیعوه و وحدوه «ما لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرُهُ» بدأ بالتوحید لأنه الأهم «أَ فَلا تَتَّقُونَ» عذاب الله فی ترک الإیمان به «فَقالَ الْمَلَأُ» أی الأشراف «الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ ما هذا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یُرِیدُ أَنْ یَتَفَضَّلَ عَلَیْکُمْ» أی یتشرف و یترأس علیکم بأن یصیر متبوعا و أنتم له تبع فیکون له الفضل علیکم «وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ» أن لا یعبد شی ء سواه «لَأَنْزَلَ مَلائِکَةً» و لم یرسل بشرا آدمیا «ما سَمِعْنا بِهذا» الذی یدعونا إلیه نوح من التوحید «فِی آبائِنَا الْأَوَّلِینَ» أی فی الأمم الماضیة «إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ» أی حالة جنون «فَتَرَبَّصُوا بِهِ حَتَّی حِینٍ» أی انتظروا موته فتستریحوا منه و قیل فانتظروا إفاقته من جنونه فیرجع عما هو علیه و قیل معناه احبسوه مدة لیرجع عن قوله.

ص: 166

[سورة المؤمنون (23): الآیات 26 الی 30]

اشارة

قالَ رَبِّ انْصُرْنِی بِما کَذَّبُونِ (26) فَأَوْحَیْنا إِلَیْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْکَ بِأَعْیُنِنا وَ وَحْیِنا فَإِذا جاءَ أَمْرُنا وَ فارَ التَّنُّورُ فَاسْلُکْ فِیها مِنْ کُلٍّ زَوْجَیْنِ اثْنَیْنِ وَ أَهْلَکَ إِلاَّ مَنْ سَبَقَ عَلَیْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ وَ لا تُخاطِبْنِی فِی الَّذِینَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ (27) فَإِذَا اسْتَوَیْتَ أَنْتَ وَ مَنْ مَعَکَ عَلَی الْفُلْکِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی نَجَّانا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ (28) وَ قُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِی مُنْزَلاً مُبارَکاً وَ أَنْتَ خَیْرُ الْمُنْزِلِینَ (29) إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ وَ إِنْ کُنَّا لَمُبْتَلِینَ (30)

القراءة

قرأ أبو بکر عن عاصم منزلا بفتح المیم و کسر الزای و الباقون «مُنْزَلًا» بضم المیم و فتح الزای.

الحجة

قال أبو علی من قرأ «مُنْزَلًا» بالضم جاز أن یکون مصدرا و أن یکون موضعا للإنزال فعلی الوجه الأول جاز أن یعدی الفعل إلی مفعول آخر و علی الوجه الثانی قد تعدی إلی مفعولین و من قرأ منزلا أمکن أن یکون مصدرا و أن یکون موضع نزول و دل أنزلنی علی نزلت.

المعنی

ثم ذکر سبحانه أن نوحا لما نسبه قومه إلی الجنون و لم یقبلوا منه «قالَ رَبِّ انْصُرْنِی بِما کَذَّبُونِ» أی بتکذیبهم إیای و المعنی انصرنی بإهلاکهم «فَأَوْحَیْنا إِلَیْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْکَ بِأَعْیُنِنا» أی بحیث نراها کما یراها الرائی من عبادنا بعینه و قیل معناه بأعین أولیائنا من الملائکة و المؤمنین فإنهم یحرسونک من کل من یمنعک منه «وَ وَحْیِنا» أی بأمرنا و إعلامنا إیاک کیفیة فعلها «فَإِذا جاءَ أَمْرُنا وَ فارَ التَّنُّورُ فَاسْلُکْ فِیها» أی فأدخل فی السفینة «مِنْ کُلٍّ زَوْجَیْنِ اثْنَیْنِ وَ أَهْلَکَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَیْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ» مفسر فی سورة هود «وَ لا تُخاطِبْنِی فِی الَّذِینَ ظَلَمُوا» أی لا تکلمنی فی شأنهم «إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ» أی هالکون «فَإِذَا اسْتَوَیْتَ أَنْتَ» یا نوح «وَ مَنْ مَعَکَ عَلَی الْفُلْکِ» أی السفینة «فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی نَجَّانا» أی خلصنا «مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ» لنفوسهم بجحدهم توحید الله «وَ قُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِی مُنْزَلًا مُبارَکاً» أی إنزالا مبارکا أو نزولا مبارکا بعد الخروج من السفینة و ذلک تمام النجاة عن مجاهد و قیل المنزل المبارک هو السفینة عن الجبائی قیل لأنه سبب النجاة و قیل معناه أنزلنی

ص: 167

مکانا مبارکا بالماء و الشجر عن الکلبی و قیل معنی البرکة أنهم توالدوا و کثروا عن مقاتل «وَ أَنْتَ خَیْرُ الْمُنْزِلِینَ» لأنه لا یقدر أحد علی أن یصون غیره من الآفات إذا أنزله منزلا و یکفیه جمیع ما یحتاج إلیه إلا أنت قال الحسن کان فی السفینة سبعة أنفس من المؤمنین و نوح ثامنهم و قیل ثمانون «إِنَّ فِی ذلِکَ» أی فی أمر نوح و السفینة و هلاک أعداء الله «لَآیاتٍ» أی دلالات للعقلاء یستدلون بها علی التوحید «وَ إِنْ کُنَّا لَمُبْتَلِینَ» معناه و إن کنا مختبرین إیاهم بإرسال نوح و وعظه و تذکیره و متعبدین عبادنا بالاستدلال بتلک الآیات علی قدرتنا و معرفتنا.

[سورة المؤمنون (23): الآیات 31 الی 40]

اشارة

ثُمَّ أَنْشَأْنا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْناً آخَرِینَ (31) فَأَرْسَلْنا فِیهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرُهُ أَ فَلا تَتَّقُونَ (32) وَ قالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ کَذَّبُوا بِلِقاءِ الْآخِرَةِ وَ أَتْرَفْناهُمْ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا ما هذا إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یَأْکُلُ مِمَّا تَأْکُلُونَ مِنْهُ وَ یَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ (33) وَ لَئِنْ أَطَعْتُمْ بَشَراً مِثْلَکُمْ إِنَّکُمْ إِذاً لَخاسِرُونَ (34) أَ یَعِدُکُمْ أَنَّکُمْ إِذا مِتُّمْ وَ کُنْتُمْ تُراباً وَ عِظاماً أَنَّکُمْ مُخْرَجُونَ (35)

هَیْهاتَ هَیْهاتَ لِما تُوعَدُونَ (36) إِنْ هِیَ إِلاَّ حَیاتُنَا الدُّنْیا نَمُوتُ وَ نَحْیا وَ ما نَحْنُ بِمَبْعُوثِینَ (37) إِنْ هُوَ إِلاَّ رَجُلٌ افْتَری عَلَی اللَّهِ کَذِباً وَ ما نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِینَ (38) قالَ رَبِّ انْصُرْنِی بِما کَذَّبُونِ (39) قالَ عَمَّا قَلِیلٍ لَیُصْبِحُنَّ نادِمِینَ (40)

القراءة

قرأ أبو جعفر هیهات هیهات بالکسر و الباقون بالفتح و فی الشواذ قراءة

ص: 168

عیسی بن عمر هیهات هیهات بالتنوین و الکسر و قراءة أبی حیوة هیهات هیهات بالرفع و التنوین و قراءة عیسی الهمدانی هیهات هیهات مرسلة التاء.

الحجة

قال ابن جنی أما الفتح و هو قراءة العامة فعلی أنه واحد و هو اسم سمی به الفعل فی الخبر و هو اسم بعد کما أن شتان اسم افترق و أف اسم أتضجر و من کسر فقال هیهات منونا أو غیر منون فهو جمع هیهاة و أصلها هیهیات فحذف الألف لأنه فی آخر اسم غیر متمکن کما حذفت یاء الذی و ألف ذا فی التثنیة إذا قلت اللذان و ذان و من نون ذهب إلی التنکیر أی بعدا بعدا و من لم ینون ذهب إلی التعریف أراد البعد البعد و من فتح وقف بالهاء لأنها کهاء أرطاة و من کسر کتبها بالتاء لأنها جماعة و من قال هیهات بالتنوین و الرفع فإنه یکتبها بالهاء و یکون اسما معربا فیه معنی البعد و قوله «لِما تُوعَدُونَ» خبر عنه فکأنه قال البعد لوعدکم و أما هیهات ساکنة التاء فینبغی أن تکون جماعة و تکتب بالتاء و أجریت فی الوقف مجراها فی الوصل و تقول العرب هیهات لما تبغی و هیهات منزلک قال جریر

فهیهات هیهات العقیق و من به و هیهات خل بالعقیق نواصله

و یروی أیهات و اختار الفراء الوقف علی هیهات بالتاء لأن قبلها ساکنا فصارت کتأنیث أخت و قال أبو علی إنما کرر هیهات فی الآیة و فی البیت للتأکید و أما اللتان فی الآیة ففی کل واحدة منهما ضمیر مرتفع یعود إلی إلی الإخراج إذ لا یجوز خلوه من الفاعل و التقدیر هیهات إخراجکم لأن قوله «أَنَّکُمْ مُخْرَجُونَ» بمعنی الإخراج أی بعد إخراجکم للوعد إذ کان الوعد إخراجکم بعد موتکم استبعد أعداء الله إخراجهم لما کانت العدة به بعد الموت ففاعل هیهات هو الضمیر العائد إلی «أَنَّکُمْ مُخْرَجُونَ» الذی هو بمعنی الإخراج و أما فی البیت ففی هیهات الأول ضمیر العقیق و فسر ذلک ظهوره مع الثانی.

الإعراب

اختلفوا فی أن الثانیة من قوله سبحانه «أَ یَعِدُکُمْ أَنَّکُمْ إِذا مِتُّمْ وَ کُنْتُمْ تُراباً وَ عِظاماً أَنَّکُمْ مُخْرَجُونَ» و کذلک قوله أَ لَمْ یَعْلَمُوا أَنَّهُ مَنْ یُحادِدِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ فَأَنَّ لَهُ نارَ جَهَنَّمَ و قوله کَتَبَ رَبُّکُمْ عَلی نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْکُمْ سُوءاً بِجَهالَةٍ ثُمَّ تابَ مِنْ بَعْدِهِ وَ أَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ فقال سیبویه إن الثانیة فی هذه المواضع الثلاث بدل من الأولی و قال أبو عمرو الجرمی و أبو العباس المبرد أنها مکررة للتأکید و طول الکلام و قال أبو الحسن إنها مرتفع بالظرف و اختاره أبو علی الفارسی و زیف القولین الأولین و أقول إن أن الأولی فی

ص: 169

قوله «أَ یَعِدُکُمْ أَنَّکُمْ» مع اسمها و خبرها فی موضع نصب علی أنه المفعول الثانی من الوعد و یکون تقدیره علی مذهب سیبویه أ یعدکم أنکم مخرجون إذا متم و کنتم ترابا و عظاما أی أ یعدکم کونکم مخرجین بعد موتکم و کونکم ترابا و عظاما و أما علی مذهب من جعله للتکریر فتقدیره أ یعدکم أنکم بعد موتکم مخرجون و أما علی مذهب أبی الحسن و أبی علی فتقدیره أ یعدکم أنکم إذا متم إخراجکم و اتقوا أنکم وقت موتکم أو بعد موتکم إخراجکم فقوله «أَنَّکُمْ مُخْرَجُونَ» فی موضع رفع بالظرف الذی هو قوله «إِذا مِتُّمْ» و قوله «إِذا مِتُّمْ» مع ما بعده رفع لکونه جملة واقعة موقع خبر إن الأولی و موضع إذا نصب کما انتصب یوم فی قولک یوم الجمعة القتال و العامل فی الظرف فی الأصل الفعل المحذوف أو معنی الفعل مثل قولک یحدث أو حادث أو یکون أو کائن و لا یجوز أن یکون العامل فیه الإخراج نفسه إذ لو کان کذلک لکان الکلام غیر تام و لا یکون له خبر ثم یحذف هذا المضمر لدلالة الظرف علیه و قیامه مقامه و یصیر الذکر الذی کان فی المضمر من المحدث عنه فی الظرف و ذلک الذکر مرتفع بالظرف کما کان یرتفع بالفعل کما فی نحو قولک زید ذهب و زید ذاهب فلما قام الظرف مقام الفعل متأخرا عن الاسم قام مقامه أیضا مبتدأ فرفع الاسم الظاهر کما رفعه الفعل فکذلک إذا فی الآیة تقدیره فی الأصل إذا متم إخراجکم کائن أو حادث أو یکون أو یحدث ثم اختزل الفعل أو معنی الفعل علی ما قاله أبو علی فانتصب إذا بذلک کما ینتصب غدا فی قولک غدا الرحیل و حذف الخبر کما حذف من غد ثم قام إذا مقام الفعل فرفع قوله «أَنَّکُمْ مُخْرَجُونَ» کما رفع قولک غدا الرحیل و علی هذا فیجوز أن نقول هنا أن موضع إذا نصب بحادث أو یحدث المضمر فی قولک إذا متم إخراجکم یحدث أو حادث و یجوز أن نقول إن الاسم الذی هو «أَنَّکُمْ مُخْرَجُونَ» واقع موقع جواب شرط إذا و یرفع بفعل مضمر تقدیره أ یعدکم إذا متم یعاد إخراجکم أو یحدث إخراجکم و یکون موضع إذا نصب بذلک الفعل فأما تقدیر ارتفاع أن الثانیة بالظرف فی الآیتین الأخیرتین فقد تقدم بیانه فی موضعیهما من هذا الکتاب فلا معنی لإعادته فقد أجاز أبو عثمان و غیره إضمار الظرف و إعماله کما قالوا فی انتصاب مثلهم فی بیت الفرزدق

فأصبحوا قد أعاد الله نعمتهم إذ هم قریش و إذ ما مثلهم بشر

أنه علی ظرف مضمر.

المعنی

ثم عطف سبحانه علی قصة قوم نوح فقال «ثُمَّ أَنْشَأْنا مِنْ بَعْدِهِمْ» أی

ص: 170

أحدثنا و خلقنا من بعد قوم نوح «قَرْناً آخَرِینَ» أی جماعة آخرین من الناس و القرن أهل العصر علی مقارنة بعضهم لبعض قیل یعنی عاد أقوم هود لأنه المبعوث بعد نوح و قیل یعنی ثمود لأنهم أهلکوا بالصیحة عن الجبائی «فَأَرْسَلْنا فِیهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرُهُ أَ فَلا تَتَّقُونَ» سبق تفسیره «وَ قالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ کَذَّبُوا بِلِقاءِ الْآخِرَةِ» أی بالبعث و الجزاء «وَ أَتْرَفْناهُمْ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا» أی نعمناهم فیها بضروب الملاذ «ما هذا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یَأْکُلُ مِمَّا تَأْکُلُونَ مِنْهُ وَ یَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ» من الأشربة فلیس هو أولی بالرسالة منا «وَ لَئِنْ أَطَعْتُمْ بَشَراً مِثْلَکُمْ» فیما یدعوکم إلیه «إِنَّکُمْ إِذاً لَخاسِرُونَ» باتباعه «أَ یَعِدُکُمْ» هذا الرسول «أَنَّکُمْ إِذا مِتُّمْ وَ کُنْتُمْ تُراباً وَ عِظاماً» و صرتم بعد الموت رمیما «أَنَّکُمْ مُخْرَجُونَ» من قبورکم أحیاء «هَیْهاتَ» فیه ضمیر مرتفع عائد إلی قوله «أَنَّکُمْ مُخْرَجُونَ» و المعنی هیهات هو أی بعد إخراجکم جدا حتی امتنع «هَیْهاتَ لِما تُوعَدُونَ» قال ابن عباس بعدا بعدا لما توعدون و قال الکلبی بعید بعید ما یعدکم لیوم البعث «إِنْ هِیَ إِلَّا حَیاتُنَا الدُّنْیا» أی لیس الحیاة إلا الحیاة التی نحن فیها القریبة منا «نَمُوتُ وَ نَحْیا» أی یموت قوم منا و یحیا قوم و لا نبعث و قیل یموت الآباء و یحیا الأبناء عن الکلبی و قیل یموت قوم و یولد قوم «وَ ما نَحْنُ بِمَبْعُوثِینَ» بعد ذلک «إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ افْتَری عَلَی اللَّهِ کَذِباً» أی اختلق کذبا «وَ ما نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِینَ» أی بمصدقین فیما یقول «قالَ رَبِّ انْصُرْنِی بِما کَذَّبُونِ» تقدم بیانه «قالَ» أی قال الله سبحانه «عَمَّا قَلِیلٍ» أی عن قلیل من الزمان و الوقت یعنی عند الموت لو عند نزول العذاب و ما هاهنا مزیدة «لَیُصْبِحُنَّ نادِمِینَ» هذا وعید لهم و اللام للقسم.

ص: 171

[سورة المؤمنون (23): الآیات 41 الی 50]

اشارة

فَأَخَذَتْهُمُ الصَّیْحَةُ بِالْحَقِّ فَجَعَلْناهُمْ غُثاءً فَبُعْداً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِینَ (41) ثُمَّ أَنْشَأْنا مِنْ بَعْدِهِمْ قُرُوناً آخَرِینَ (42) ما تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَها وَ ما یَسْتَأْخِرُونَ (43) ثُمَّ أَرْسَلْنا رُسُلَنا تَتْرا کُلَّ ما جاءَ أُمَّةً رَسُولُها کَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنا بَعْضَهُمْ بَعْضاً وَ جَعَلْناهُمْ أَحادِیثَ فَبُعْداً لِقَوْمٍ لا یُؤْمِنُونَ (44) ثُمَّ أَرْسَلْنا مُوسی وَ أَخاهُ هارُونَ بِآیاتِنا وَ سُلْطانٍ مُبِینٍ (45)

إِلی فِرْعَوْنَ وَ مَلائِهِ فَاسْتَکْبَرُوا وَ کانُوا قَوْماً عالِینَ (46) فَقالُوا أَ نُؤْمِنُ لِبَشَرَیْنِ مِثْلِنا وَ قَوْمُهُما لَنا عابِدُونَ (47) فَکَذَّبُوهُما فَکانُوا مِنَ الْمُهْلَکِینَ (48) وَ لَقَدْ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ لَعَلَّهُمْ یَهْتَدُونَ (49) وَ جَعَلْنَا ابْنَ مَرْیَمَ وَ أُمَّهُ آیَةً وَ آوَیْناهُما إِلی رَبْوَةٍ ذاتِ قَرارٍ وَ مَعِینٍ (50)

القراءة

قرأ ابن کثیر و أبو عمرو و أبو جعفر تتری بالتنوین و الباقون بغیر تنوین و من نون وقف بالألف لا غیر و من لم ینون و مذهبه الإمالة وقف بالیاء و هی ألف ممالة و الباقون بالألف و قد ذکرنا اختلافهم فی «رَبْوَةٍ» فی سورة البقرة.

الحجة

قال أبو علی «تَتْرا» فعلی من المواترة أن یتبع الخبر الخبر و الکتاب الکتاب فلا یکون بینهما فصل کثیر و الأقیس أن لا یصرف لأن المصادر قد یلحق أواخرها ألف التأنیث کالدعوی و العدوی و الذکری و الشوری و لم نعلم شیئا من المصادر لحق آخرها الیاء للإلحاق فمن قال «تَتْرا» أمکن أن یرید به فعلی من المواترة فیکون الألف بدلا من التنوین و إن کان فی الخط بالیاء کان للإلحاق و الإلحاق فی غیر المصادر لیس بالقلیل نحو أرطی و معزی و لزم أن یحمل علی فعل دون فعلی و من قال «تَتْرا» و أراد به فعلی فحکمه أن یقف بالألف مفخمة و لا یملیها و من جعل للإلحاق أو للتأنیث أمال الألف إذا وقف علیها.

المعنی

لما قال سبحانه إن هؤلاء الکفار یصبحون نادمین علی ما فعلوه عقبه بالإخبار عن إهلاکهم فقال «فَأَخَذَتْهُمُ الصَّیْحَةُ» صاح بهم جبرائیل صیحة واحدة ماتوا عن آخرهم «بِالْحَقِّ» أی باستحقاقهم العقاب بکفرهم «فَجَعَلْناهُمْ غُثاءً» و هو ما جاء به السیل من نبات قد یبس و کل ما یحمله السیل علی رأس الماء من قصب و عیدان شجرة فهو غثاء و المعنی فجعلناهم هلکی قد یبسوا کما یبس الغثاء و همدوا «فَبُعْداً» أی ألزم الله بعدا من الرحمة «لِلْقَوْمِ الظَّالِمِینَ» المشرکین المکذبین «ثُمَّ أَنْشَأْنا مِنْ بَعْدِهِمْ» أی من بعد هؤلاء «قُرُوناً آخَرِینَ» أی أمما و أهل أعصار آخرین «ما تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَها وَ ما یَسْتَأْخِرُونَ» هذا وعید للمشرکین معناه ما تموت أمة قبل أجلها المضروب لها و لا تتأخر عنه و قیل عنی بالعذاب الموعود لهم علی التکذیب أنه لا یتقدم علی الوقت المضروب لهم لذلک و لا یتأخر

ص: 172

عنه و الأجل هو الوقت المضروب لحدوث أمر من الأمور و الأجل المحتوم لا یتأخر و لا یتقدم و الأجل المشروط بحسب الشرط و المراد بالأجل المذکور فی الآیة الأجل المحتوم «ثُمَّ أَرْسَلْنا رُسُلَنا تَتْرا» أی متواترة یتبع بعضهم بعضا عن ابن عباس و مجاهد و قیل متقاربة الأوقات و أصله الاتصال لاتصاله بمکانه من القوس و منه الوتر و هو الفرد عن الجمع المتصل قال الأصمعی یقال واترت الخبر اتبعت بعضه بعضا و بین الخبرین هنیهة «کُلَّ ما جاءَ أُمَّةً رَسُولُها کَذَّبُوهُ» و لم یقروا بنبوته «فَأَتْبَعْنا بَعْضَهُمْ بَعْضاً» یعنی فی الإهلاک أی أهلکنا بعضهم فی إثر بعض «وَ جَعَلْناهُمْ أَحادِیثَ» أی یتحدث بهم علی طریق المثل فی الشر و هو جمع أحدوثة و لا یقال هذا فی الخیر و المعنی إنا صیرناهم بحیث لم یبق بین الناس منهم إلا حدیثهم «فَبُعْداً لِقَوْمٍ لا یُؤْمِنُونَ» ظاهر المعنی «ثُمَّ أَرْسَلْنا مُوسی وَ أَخاهُ هارُونَ بِآیاتِنا» أی بدلائلنا الواضحة «وَ سُلْطانٍ مُبِینٍ» أی و برهان ظاهر بین «إِلی فِرْعَوْنَ وَ مَلَائِهِ» خص الملأ و هم الأشراف بالذکر لأن الآخرین کانوا أتباعا لهم «فَاسْتَکْبَرُوا» أی تجبروا و تعظموا عن قبول الحق «وَ کانُوا قَوْماً عالِینَ» أی متکبرین قاهرین قهروا أهل أرضهم و اتخذوهم خولا «فَقالُوا أَ نُؤْمِنُ لِبَشَرَیْنِ مِثْلِنا» أی أ نصدق لإنسانین خلقهم مثل خلقنا و یسمی الإنسان بشرا لانکشاف بشرته و هی جلدته الظاهرة حتی احتاج إلی لباس یکنه و غیره من الحیوان مغطی البشرة بصوف أو ریش أو غیره لطفا من الله سبحانه بخلقه إذ لم یکن هناک عقل یدبر أمره مع حاجته إلی ما یکنه و الإنسان یهتدی إلی ما یستعین به فی هذا الباب «وَ قَوْمُهُما لَنا عابِدُونَ» أی مطیعون طاعة العبد لمولاه قال الحسن کان بنو إسرائیل یعبدون فرعون و فرعون یعبد الأوثان «فَکَذَّبُوهُما فَکانُوا مِنَ الْمُهْلَکِینَ» أی فکذبوا موسی و هارون فکان عاقبة تکذیبهم أن أهلکهم الله و غرقهم «وَ لَقَدْ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ» أی التوراة «لَعَلَّهُمْ یَهْتَدُونَ» أی لکی یهتدوا إلی طریق الحق و الصواب «وَ جَعَلْنَا ابْنَ مَرْیَمَ وَ أُمَّهُ آیَةً» و هذا مثل قوله وَ جَعَلْناها وَ ابْنَها آیَةً لِلْعالَمِینَ أی حجة علی قدرتنا علی الاختراع و آیة عیسی أنه خلق من غیر ذکر و آیة مریم أنها حملت من غیر فحل «وَ آوَیْناهُما إِلی رَبْوَةٍ» أی جعلنا مأواهما مکانا مرتفعا مستویا واسعا یقال أوی إلیه یأوی أویا و أواه غیره یؤویه إیواء أی جعله مأوی له و الربوة التی أویا إلیها هی الرملة من فلسطین عن أبی هریرة و قیل دمشق عن سعید بن المسیب و قیل مصر عن ابن زید و قیل بیت المقدس عن قتادة و کعب قال کعب و هی أقرب الأرض إلی السماء و قیل هی حیرة الکوفة و سوادها و

القرار مسجد الکوفة و المعین الفرات عن أبی جعفر و أبی عبد الله ع

و قیل «ذاتِ قَرارٍ وَ مَعِینٍ» معناه أی ذات موضع قرار أی هی أرض مستویة یستقر علیها ساکنوها عن الضحاک و سعید و قیل ذات ثمار عن قتادة ذهب إلی أنه لأجل الثمار

ص: 173

یستقر فیها ساکنوها و معین ماء جار ظاهر العیون مفعول من عنته أعینه و یجوز أن یکون فعیلا من معن یمعن معانة و الماعون الشی ء القلیل فی قول الزجاج قال الراعی

قوم علی الإسلام لما یمنعوا ماعونهم و یبدلوا التنزیلا

قالوا معناه رفدهم و قیل زکائهم و قال عبید بن الأبرص

واهیة أو معین ممعن أو هضبة دونها لهوب

و اللهب شق فی الجبل ممعن مار و المعن الشی ء السهل الذی ینقاد و لا یعتاص و أمعن بحقه و أذعن أی أقر قال ابن الأعرابی سالت معنانه أی مسایله و مجاریه.

[سورة المؤمنون (23): الآیات 51 الی 56]

اشارة

یا أَیُّهَا الرُّسُلُ کُلُوا مِنَ الطَّیِّباتِ وَ اعْمَلُوا صالِحاً إِنِّی بِما تَعْمَلُونَ عَلِیمٌ (51) وَ إِنَّ هذِهِ أُمَّتُکُمْ أُمَّةً واحِدَةً وَ أَنَا رَبُّکُمْ فَاتَّقُونِ (52) فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَیْنَهُمْ زُبُراً کُلُّ حِزْبٍ بِما لَدَیْهِمْ فَرِحُونَ (53) فَذَرْهُمْ فِی غَمْرَتِهِمْ حَتَّی حِینٍ (54) أَ یَحْسَبُونَ أَنَّما نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مالٍ وَ بَنِینَ (55)

نُسارِعُ لَهُمْ فِی الْخَیْراتِ بَلْ لا یَشْعُرُونَ (56)

القراءة

قرأ أهل الکوفة «وَ إِنَّ هذِهِ» بالکسر و قرأ ابن عامر و أن بالفتح و التخفیف و الباقون و أن هذه بالفتح.

الحجة

قال أبو علی من قرأ و أن هذه بالفتح فالمعنی علی قول الخلیل و سیبویه أنه محمول علی الجار و التقدیر لأن هذه أمتکم أمة واحدة و أنا ربکم فاتقون أی اتقونی لهذا و مثل ذلک عندهم قوله وَ أَنَّ الْمَساجِدَ أی و لأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا و کذلک عندهما لِإِیلافِ قُرَیْشٍ فکأنه قال فلیعبدوا رب هذا البیت لإیلاف قریش أی لیقابلوا هذه النعمة

ص: 174

بالشکر و العبادة للمنعم بها و علی هذا التقدیر یحمل قراءة ابن عامر أ لا تری أن إذا خففت اقتضت ما یتعلق بها اقتضاءها و هی غیر مخففة و قال بعض النحویین موضع أن المفتوحة جر عطفا علی قوله «بِما تَعْمَلُونَ» و «أُمَّةً واحِدَةً» نصب علی الحال و الکوفیون یسمونه قطعا و من کسر لم یحملها علی الفعل کما یحملها من فتح و لکن یجعلها کلاما مستأنف.

المعنی

لما أخبر الله سبحانه عن إیتائه الکتاب للاهتداء ثم عما أولاه من سائغ النعماء خاطب الرسل بعد ذلک فقال «یا أَیُّهَا الرُّسُلُ کُلُوا مِنَ الطَّیِّباتِ» قیل هو خطاب للرسل کلهم و أمر لهم أن یأکلوا من الحلال عن السدی و

روی عن النبی ص أنه قال إن الله طیب لا یقبل إلا طیبا و أنه أمر المؤمنین بما أمر به المرسلین فقال «یا أَیُّهَا الرُّسُلُ کُلُوا مِنَ الطَّیِّباتِ» و قال یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُلُوا مِنْ طَیِّباتِ ما رَزَقْناکُمْ

و قیل أراد به محمدا ص وحده علی مذهب العرب فی مخاطبة الواحد مخاطبة الجمع عن الحسن و مجاهد و قتادة و الکلبی و یتضمن هذا أن الرسل جمیعا کذا أمروا قال الحسن أما و الله ما عنی به أصفرکم و لا أحمرکم و لا حلوکم و لا حامضکم و لکنه قال انتهوا إلی الحلال منه «وَ اعْمَلُوا صالِحاً» أی ما أمرکم الله به و قیل إنه خطاب عیسی (علیه السلام) خاصة «إِنِّی بِما تَعْمَلُونَ عَلِیمٌ» هذا بیان السبب الداعی إلی إصلاح العمل فإن العاقل إذا عمل لمن یعلم عمله و یجازیه علی حسب ما یعمل من عمله و بقدر استحقاقه أصلح العمل «وَ إِنَّ هذِهِ أُمَّتُکُمْ أُمَّةً واحِدَةً» أی دینکم دین واحد عن الحسن و ابن جریج و یعضده قوله إِنَّا وَجَدْنا آباءَنا عَلی أُمَّةٍ أی علی دین قال النابغة

حلفت فلم أترک لنفسی ریبة و هل یأثمن ذو أمة و هو طائع

و قیل هذه جماعتکم و جماعة من قبلکم واحدة کلکم عباد الله تعالی عن الجبائی «وَ أَنَا رَبُّکُمْ فَاتَّقُونِ» أی لهذا فاتقوا «فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَیْنَهُمْ» تفسیر الآیتین قد تقدم فی سورة الأنبیاء «زُبُراً» أی کتبا و هو جمع زبور عن الحسن و قتادة و مجاهد و المعنی تفرقوا فی دینهم و جعلوه کتبا دانوا بها و کفروا بما سواها کالیهود و کفروا بالإنجیل و القرآن و النصاری کفروا بالقرآن و قیل معناه أحدثوا کتبا یحتجون بها لمذهبهم عن ابن زید و من قرأ زبرا و هو ابن عامر فمعناه جماعات مختلفة فهی جمع زبرة أی تفرقوا أحزابا و انتصب «زُبُراً» علی الحال من «أَمْرَهُمْ» و العامل فیه تقطع و قال الزجاج معناه جعلوا دینهم کتبا مختلفة علی قراءة من قرأ زبرا فعلی هذا یکون زبرا مفعولا ثانیا «کُلُّ حِزْبٍ بِما لَدَیْهِمْ فَرِحُونَ» أی کل فریق بما عندهم من الدین راضون یرون أنهم علی الحق ثم خاطب نبیه ص فقال «فَذَرْهُمْ» یا محمد «فِی غَمْرَتِهِمْ» أی جهلهم و ضلالتهم و قیل فی حیرتهم و قیل فی غفلتهم و هی متقاربة «حَتَّی

ص: 175

حِینٍ» أی وقت الموت و قیل وقت العذاب ثم قال «أَ یَحْسَبُونَ أَنَّما نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مالٍ وَ بَنِینَ نُسارِعُ لَهُمْ فِی الْخَیْراتِ» معناه أ یظن هؤلاء الکفار أن ما نعطیهم و نزیدهم من أموال و أولاد أنما نعطیهم ثوابا و مجازاة لهم علی أعمالهم أو لرضانا عنهم و لکرامتهم علینا لیس الأمر کما یظنون بل ذلک إملاء لهم و استدراج لهوانهم علینا و للابتلاء فی التعذیب لهم و نظیره قوله فَأَمَّا الْإِنْسانُ إِذا مَا ابْتَلاهُ رَبُّهُ فَأَکْرَمَهُ وَ نَعَّمَهُ فَیَقُولُ رَبِّی أَکْرَمَنِ و

روی السکونی عن أبی عبد الله (علیه السلام) عن أبیه عن آبائه قال قال رسول الله ص إن الله تعالی یقول یحزن عبدی المؤمن إذا أقترت علیه شیئا من الدنیا و ذلک أقرب له منی و یفرح إذا بسطت له الدنیا و ذلک أبعد له منی ثم تلا هذه الآیة إلی قوله «بَلْ لا یَشْعُرُونَ» ثم قال إن ذلک فتنة لهم

و معنی نسارع نسرع و نتعجل و تقدیره نسارع لهم به فی الخیرات فحذف به للعلم بذلک کما حذف الضمیر من قولهم السمن منوان بدرهم أی منوان منه بدرهم و الخیرات المنافع التی یعظم شأنها و نقیضها الشرور و هی المضار التی یشتد أمرها و الشعور العلم الذی یدق معلومه و فهمه علی صاحبه کدقة الشعر و قیل هو العلم من جهة المشاعر و هن الحواس و لهذا لا یوصف القدیم سبحانه به.

[سورة المؤمنون (23): الآیات 57 الی 61]

اشارة

إِنَّ الَّذِینَ هُمْ مِنْ خَشْیَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ (57) وَ الَّذِینَ هُمْ بِآیاتِ رَبِّهِمْ یُؤْمِنُونَ (58) وَ الَّذِینَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لا یُشْرِکُونَ (59) وَ الَّذِینَ یُؤْتُونَ ما آتَوْا وَ قُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلی رَبِّهِمْ راجِعُونَ (60) أُولئِکَ یُسارِعُونَ فِی الْخَیْراتِ وَ هُمْ لَها سابِقُونَ (61)

القراءة

فی الشواذ قراءة النبی ص و عائشة و ابن عباس و قتادة و الأعمش یأتون ما أتوا مقصورا.

الحجة

معنی قوله «یُؤْتُونَ ما آتَوْا وَ قُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ» أنهم یعطون الشی ء و یشفقون أن لا یقبل منهم و معنی «یُؤْتُونَ ما آتَوْا» أنهم یعملون العمل و هم یخافونه و یخافون لقاء الله.

المعنی

ثم بین سبحانه حال الأخیار الأبرار بعد بیانه أحوال الکفار الفجار فقال «إِنَ

ص: 176

الَّذِینَ هُمْ مِنْ خَشْیَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ» أی من خشیة عذاب ربهم خائفون فیفعلون ما أمرهم به و ینتهون عما نهاهم عنه و الخشیة انزعاج النفس یتوهم المضرة «وَ الَّذِینَ هُمْ بِآیاتِ رَبِّهِمْ یُؤْمِنُونَ» أی بآیات الله و حججه من القرآن و غیرها یصدقون «وَ الَّذِینَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لا یُشْرِکُونَ» أی لا یشرکون بعبادة الله تعالی غیره من الأصنام و الأوثان لأن خصال الإیمان لا تتم إلا بترک الإشراک «وَ الَّذِینَ یُؤْتُونَ ما آتَوْا» أی یعطون ما أعطوا من الزکاة و الصدقة و قیل أعمال البر کلها «وَ قُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ» أی خائفة عن قتادة و قال الحسن المؤمن جمع إحسانا و شفقة و المنافق جمع إساءة و أمنا و

قال أبو عبد الله معناه خائفة أن لا یقبل منهم

و

فی روایة أخری یؤتی ما آتی و هو خائف راج

و قیل أن فی الکلام حذفا و إضمارا و تأویله قلوبهم وجلة أن لا یقبل منهم لعلمهم «أَنَّهُمْ إِلی رَبِّهِمْ راجِعُونَ» أی لأنهم یوقنون بأنهم یرجعون إلی الله تعالی یخافون أن لا یقبل منهم و إنما یخافون ذلک لأنهم لا یأمنون التفریط «أُولئِکَ یُسارِعُونَ فِی الْخَیْراتِ» معناه الذین جمعوا هذه الصفات و کملت فیهم هم الذین یبادرون إلی الطاعات و یسابقون إلیها رغبة منهم فیها و علما بما ینالون بها من حسن الجزاء «وَ هُمْ لَها سابِقُونَ» أی و هم لأجل تلک الخیرات سابقون إلی الجنة و قیل معناه و هم إلیها سابقون و قال الکلبی سبقوا الأمم إلی الخیرات قال ابن عباس یسابقون فیها أمثالهم من أهل البر و التقوی.

ص: 177

[سورة المؤمنون (23): الآیات 62 الی 71]

اشارة

وَ لا نُکَلِّفُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَها وَ لَدَیْنا کِتابٌ یَنْطِقُ بِالْحَقِّ وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ (62) بَلْ قُلُوبُهُمْ فِی غَمْرَةٍ مِنْ هذا وَ لَهُمْ أَعْمالٌ مِنْ دُونِ ذلِکَ هُمْ لَها عامِلُونَ (63) حَتَّی إِذا أَخَذْنا مُتْرَفِیهِمْ بِالْعَذابِ إِذا هُمْ یَجْأَرُونَ (64) لا تَجْأَرُوا الْیَوْمَ إِنَّکُمْ مِنَّا لا تُنْصَرُونَ (65) قَدْ کانَتْ آیاتِی تُتْلی عَلَیْکُمْ فَکُنْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ تَنْکِصُونَ (66)

مُسْتَکْبِرِینَ بِهِ سامِراً تَهْجُرُونَ (67) أَ فَلَمْ یَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جاءَهُمْ ما لَمْ یَأْتِ آباءَهُمُ الْأَوَّلِینَ (68) أَمْ لَمْ یَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنْکِرُونَ (69) أَمْ یَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ بَلْ جاءَهُمْ بِالْحَقِّ وَ أَکْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ کارِهُونَ (70) وَ لَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْواءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ وَ مَنْ فِیهِنَّ بَلْ أَتَیْناهُمْ بِذِکْرِهِمْ فَهُمْ عَنْ ذِکْرِهِمْ مُعْرِضُونَ (71)

القراءة

قرأ نافع تهجرون بضم التاء و کسر الجیم و الباقون «تَهْجُرُونَ» بفتح التاء و ضم الجیم و فی الشواذ قراءة ابن مسعود و ابن عباس و عکرمة سمرا تهجرون و قراءة ابن محیصن سمرا و قراءة یحیی و لو اتبع بضم الواو.

الحجة

قال أبو علی من قال «تَهْجُرُونَ» فالمعنی أنکم کنتم تهجرون آیاتی و ما یتلی علیکم من کتابی فلا تنقادون له و تکذبون به و تهجرون تأتون بالهجر و الهذیان و ما لا خیر فیه من الکلام و قال ابن جنی قوله «تَهْجُرُونَ» معناه تکثرون من الهجر أو هجر النبی ص أو کتابه أو تکثرون من الإهجار و هو الإفحاش فی القول لأن فعل للتکثیر و السمر جمع سامر و السامر القوم یسمرون أی یتحدثون لیلا قال ذو الرمة:

و کم عرست بعد السری من معرس به من عزیف الجن أصوات سامر

قال قطرب السامر قد یکون واحدا أو جماعة و قیل أنه أخذ من السمرة و هی اللون الذی بین السواد و البیاض فقیل لحدیث اللیل السمر لأنهم کانوا یقعدون فی ظل القمر یتحدثون و قیل إن السمر ظل القمر.

اللغة

الوسع الحال التی یتسع بها السبیل إلی الفعل و الوسع دون الطاقة و التکلیف تحمیل ما فیه المشقة بالأمر و النهی و الإعلام مأخوذ من الکلفة فی الفعل و الله سبحانه یکلف عباده تعریضا إیاهم للنفع الذی لا یحسن الابتداء بمثله و هو الثواب و أصل الغمرة الستر و التغطیة یقال غمرت الشی ء إذا سترته و غمرات الموت شدائده و کل شدة غمرة قال الغمرات ثم ینجلینا ثم یذهبن فلا یجیئنا و الجؤار الاستغاثة و رفع الصوت بها و النکوص رجوع القهقری و هو المشی علی الأعقاب إلی خلف و هو أقبح مشیة مثل بها أقبح حال و هی الإعراض عن الداعی إلی الحق.

ص: 178

الإعراب

«وُسْعَها» مفعول ثان لنکلف «" بِالْحَقِّ"» إن جعلت الحق مصدرا فالباء مزیدة و التقدیر ینطق الحق و إن جعلته صفة محذوفا فالتقدیر ینطق بالحکم الحق و مفعول «یَنْطِقُ» محذوف، «هُمْ لَها عامِلُونَ» جملة فی موضع رفع لأنها صفة لأعمال «مُسْتَکْبِرِینَ» منصوب علی الحال من قوله «تَنْکِصُونَ» و ذو الحال و «تَنْکِصُونَ» خبر کان و «سامِراً» اسم للجمع منصوب لأنه حال.

المعنی

ثم بین سبحانه أنه لا یکلف أحدا إلا دون الطاقة بعد أن أخبر عن حال الکافرین و المؤمنین فقال «وَ لا نُکَلِّفُ نَفْساً» أی لا نکلفها أمرا و لا نأمرها «إِلَّا وُسْعَها» أی دون طاقتها «وَ لَدَیْنا کِتابٌ یَنْطِقُ بِالْحَقِّ» معناه و عند ملائکتنا المقربین کتاب ینطق بالحق أی یشهد لکم و علیکم بالحق کتبته الملائکة بأمرنا یرید صحائف الأعمال «وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ» أی یوفون جزاء أعمالهم فلا ینقص من ثوابهم و لا یزاد فی عقابهم و لا یؤاخذون بذنب غیرهم «بَلْ قُلُوبُهُمْ فِی غَمْرَةٍ مِنْ هذا» بل رد لما سبق و ابتداء الکلام و المعنی أن قلوب الکفار فی غفلة شدیدة من هذا الکتاب المشتمل علی الوعد و الوعید و هو القرآن و قیل فی جهل و حیرة عن الحسن و الجبائی «وَ لَهُمْ أَعْمالٌ مِنْ دُونِ ذلِکَ هُمْ لَها عامِلُونَ» أی و لهم أعمال ردیة سوی هذا الجهل یعملون تلک الأعمال فیستحقون بها و بالکفر العقوبة من الله تعالی و قیل و لهم أعمال أی خطایا من دون الحق عن قتادة و أبی العالیة و مجاهد و قیل و لهم أعمال من دون الأجل الذی أجلت لهم فی موتهم لا بد أن یعملوها عن الحسن و مجاهد فی روایة أخری و ابن زید و قیل أعمال أصغر من ذلک أی دون الکفر کما یقال هذا دون هذا فی القدر هم عاملون إلی أن یفنی آجالهم فهم مشتغلون بها «حَتَّی إِذا أَخَذْنا مُتْرَفِیهِمْ بِالْعَذابِ» أی یکون هذا دأبهم حتی إذا أخذنا متنعمیهم و رؤساءهم بعذاب الآخرة و یقال عذاب الدنیا و هو عذاب السیف فی یوم بدر عن ابن عباس و قیل هو الجوع حین

دعا النبی ص فقال اللهم اشدد وطأتک علی مضر و اجعلها سنین کسنی یوسف

فابتلاهم الله سبحانه بالقحط حتی أکلوا الجیف و الکلاب عن الضحاک «إِذا هُمْ یَجْأَرُونَ» أی یضجون لشدة العذاب و یجزعون و قیل یستغیثون عن ابن عباس و قیل یصرخون إلی الله بالتوبة فلا یقبل منهم «لا تَجْأَرُوا الْیَوْمَ» أی یقال لهم لا تتضرعوا الیوم «إِنَّکُمْ مِنَّا لا تُنْصَرُونَ» هذا إیناس لهم من دفع العذاب عنهم «قَدْ کانَتْ آیاتِی تُتْلی عَلَیْکُمْ» أی تقرأ «فَکُنْتُمْ» أیها الکافرون المعذبون «عَلی أَعْقابِکُمْ تَنْکِصُونَ» أی تدبرون و تستأخرون و ترجعون القهقری مکذبین «مُسْتَکْبِرِینَ بِهِ» أی متکبرین علی سائر الناس بالحرم أو بالبلد یعنی مکة أن لا یظهر علیکم فیه أحد عن ابن عباس و الحسن و مجاهد و قیل مستکبرین بمحمد ص أن تطیعوه و بالقرآن أن تقبلوه فإنها

ص: 179

کنایة عن غیر مذکور فی الجمیع «سامِراً» أی تسمرون باللیل أی تتحدثون فی معایب النبی ص «تَهْجُرُونَ» الحق بالإعراض عنه و تهجرون أی تفحشون فی المنطق ثم قال سبحانه «أَ فَلَمْ یَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ» أی أ لم یتدبروا القرآن فیعرفوا ما فیه من العبر و الدلالات علی صدق نبینا ص «أَمْ جاءَهُمْ ما لَمْ یَأْتِ آباءَهُمُ الْأَوَّلِینَ» قال ابن عباس یرید أ لیس قد أرسلنا نوحا و إبراهیم و النبیین إلی قومهم و کذلک أرسلنا محمدا ص «أَمْ لَمْ یَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنْکِرُونَ» قال ابن عباس أ لیس هو محمدا الذی قد عرفوه صغیرا و کبیرا صادق اللسان أمینا وافیا بالعهد و فی هذا توبیخ لهم بالإعراض عنه بعد ما عرفوا صدقه و أمانته مع شرف نسبه قبل الدعوة «أَمْ یَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ» قال ابن عباس یرید و أی جنون ترون به و فی هذا دلالة علی جهلهم حیث أقروا له بالعقل و الصدق أولا ثم نسبوه إلی الجنون و إنما نسبوه إلی الجنون لینفروا الناس عنه أو لأنه یطمع فی إیمانهم فهو یطمع فی غیر مطمع «بَلْ جاءَهُمْ بِالْحَقِّ» المعنی بل جاءهم بالقرآن و الدین الحق و لیس به جنة «وَ أَکْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ کارِهُونَ» لأنه لم یوافق مرادهم «وَ لَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْواءَهُمْ» الحق هو الله تعالی عن أبی صالح و ابن جریج و السدی و المعنی و لو جعل الله لنفسه شریکا کما یهوون «لَفَسَدَتِ السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ وَ مَنْ فِیهِنَّ» و وجه الفساد ما تقدم ذکره عند قوله لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتا و قیل الحق ما یدعو إلی المصالح و المحاسن و الأهواء ما تدعو إلی المفاسد و المقابح و لو اتبع الحق داعی الهوی لدعا إلی المقابح و لفسد التدبیر فی السماوات و الأرض لأنها مدبرة بالحق لا بالهوی و قیل معناه لفسدت أحوال السماوات و الأرض لأنها جاریة علی الحکمة لا علی الهوی و من فیهن أی و لفسد من فیهن و هو إشارة إلی العقلاء من الملائکة و الإنس و الجن و قال الکلبی و ما بینهما من خلق فیکون عاما و وجه فساد العالم بذلک أنه یوجب بطلان الأدلة و امتناع الثقة بالمدلول علیه و أن لا یوثق بوعد و لا وعید و لا یؤمن انقلاب عدل الحکیم «بَلْ أَتَیْناهُمْ بِذِکْرِهِمْ» أی بما فیه شرفهم و فخرهم لأن الرسول ص منهم و القرآن نزل بلسانهم «فَهُمْ عَنْ ذِکْرِهِمْ» أی شرفهم «مُعْرِضُونَ» و بالذل راضون و قیل الذکر البیان للحق عن ابن عباس.

ص: 180

[سورة المؤمنون (23): الآیات 72 الی 80]

اشارة

أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجاً فَخَراجُ رَبِّکَ خَیْرٌ وَ هُوَ خَیْرُ الرَّازِقِینَ (72) وَ إِنَّکَ لَتَدْعُوهُمْ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (73) وَ إِنَّ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ عَنِ الصِّراطِ لَناکِبُونَ (74) وَ لَوْ رَحِمْناهُمْ وَ کَشَفْنا ما بِهِمْ مِنْ ضُرٍّ لَلَجُّوا فِی طُغْیانِهِمْ یَعْمَهُونَ (75) وَ لَقَدْ أَخَذْناهُمْ بِالْعَذابِ فَمَا اسْتَکانُوا لِرَبِّهِمْ وَ ما یَتَضَرَّعُونَ (76)

حَتَّی إِذا فَتَحْنا عَلَیْهِمْ باباً ذا عَذابٍ شَدِیدٍ إِذا هُمْ فِیهِ مُبْلِسُونَ (77) وَ هُوَ الَّذِی أَنْشَأَ لَکُمُ السَّمْعَ وَ الْأَبْصارَ وَ الْأَفْئِدَةَ قَلِیلاً ما تَشْکُرُونَ (78) وَ هُوَ الَّذِی ذَرَأَکُمْ فِی الْأَرْضِ وَ إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ (79) وَ هُوَ الَّذِی یُحْیِی وَ یُمِیتُ وَ لَهُ اخْتِلافُ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ أَ فَلا تَعْقِلُونَ (80)

اللغة

أصل الخراج و الخرج واحد و هو الغلة التی تخرج علی سبیل الوظیفة و منه خراج الأرض و هما مصدران یجمعان و قد سبق اختلاف القراء فیه فی سورة الکهف و الاستکانة الخضوع و هو استفعل من الکون و المعنی ما طلبوا الکون علی صفة الخضوع قال الأزهری أکانه الله یکینه أی أخضعه حتی ذل و مات فلان بکینة سوء أی بحال سوء و قیل إن استکان من السکینة و السکون إلا أن الفتحة أشبعت فنشأت منها ألف فصار استکانوا الأصل استکنوا علی افتعلوا قال عنترة فی إشباع الفتحة

ینباع من ذفری غضوب جسرة زیافة مثل الفنیق المکدم

یرید ینبع فأشبع الفتحة و قال آخر

و أنت من الغوائل حین ترمی و من ذم الرجال بمنتزاح

أی بمنتزح یقال استکن و استکان و تمسکن بمعنی.

ص: 181

المعنی

ثم قال سبحانه «أَمْ تَسْأَلُهُمْ» یا محمد علی ما جئتهم به من القرآن و الإیمان «خَرْجاً» أی أجرا و مالا یعطونک فیورث ذلک تهمة فی حالک أو یثقل علیهم قبول قولک لأجله «فَخَراجُ رَبِّکَ خَیْرٌ» أی فرزق ربک فی الدنیا خیر منه عن الکلبی و قیل فأجر ربک فی الآخرة خیر منه عن الحسن «وَ هُوَ خَیْرُ الرَّازِقِینَ» أی أفضل من أعطی و آجر و فی هذا دلالة علی أن فی العباد من یرزق غیره بإذن الله «وَ إِنَّکَ لَتَدْعُوهُمْ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ» من التوحید و إخلاص العبادة و العمل بالشریعة «وَ إِنَّ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ» أی لا یصدقون بالنشأة الآخرة «عَنِ الصِّراطِ لَناکِبُونَ» أی عن الدین الحق عادلون و مائلون و قیل معناه أنهم فی الآخرة ناکبون عن طریق الجنة یؤخذ بهم یمنة و یسرة إلی النار عن الجبائی «وَ لَوْ رَحِمْناهُمْ» فی الآخرة «وَ کَشَفْنا ما بِهِمْ مِنْ ضُرٍّ» و رددناهم إلی دار التکلیف «لَلَجُّوا فِی طُغْیانِهِمْ یَعْمَهُونَ» مثل قوله وَ لَوْ رُدُّوا لَعادُوا عن الجبائی و أبی مسلم و قیل أنه فی الدنیا أی و لو أنا رحمناهم و کشفنا ما بهم من جوع و نحوه لتمادوا فی ضلالتهم و غوایتهم یترددون عن ابن جریج «وَ لَقَدْ أَخَذْناهُمْ بِالْعَذابِ» معناه إنا قد أخذنا هؤلاء الکفار بالجدب و ضیق الرزق و القتل بالسیف «فَمَا اسْتَکانُوا لِرَبِّهِمْ» أی ما تواضعوا و لا انقادوا «وَ ما یَتَضَرَّعُونَ» أی و ما یرغبون إلی الله فی الدعاء و

قال أبو عبد الله (علیه السلام) الاستکانة الدعاء و التضرع رفع الید فی الصلاة

«حَتَّی إِذا فَتَحْنا عَلَیْهِمْ باباً ذا عَذابٍ شَدِیدٍ» أی هذا دأبهم حتی إذا فتحنا علیهم نوعا آخر من العذاب و ذاک حین

دعا النبی ص علیهم فقال اللهم سنین کسنی یوسف

فجاعوا حتی أکلوا العلهز و هو الوبر بالدم عن مجاهد و قیل هو القتل یوم بدر عن ابن عباس و قیل فتحنا علیهم بابا من عذاب جهنم فی الآخرة عن الجبائی و قیل ذلک حین فتح مکة و

قال أبو جعفر (علیه السلام) هو فی الرجعة

«إِذا هُمْ فِیهِ مُبْلِسُونَ» أی آیسون من کل خیر متحیرون ثم بین سبحانه أنه المنعم علی خلقه بأنواع النعم فقال «وَ هُوَ الَّذِی أَنْشَأَ لَکُمُ السَّمْعَ وَ الْأَبْصارَ وَ الْأَفْئِدَةَ» أی خلق هذه الحواس ابتداء لا من شی ء و خص هذه الثلاثة لأن الدلائل مبنیة علیها ینظر العاقل و یسمع و یتفکر فیعلم «قَلِیلًا ما تَشْکُرُونَ» أی یقل شکرکم لها و «قَلِیلًا» منصوب علی المصدر و تقدیره تشکرون قلیلا لهذه النعم التی أنعم الله بها علیکم و قیل معناه إنکم لا تشکرون رب هذه النعم فتوحدونه عن مقاتل «وَ هُوَ الَّذِی ذَرَأَکُمْ» أی خلقکم و أوجدکم «فِی الْأَرْضِ وَ إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ» یوم القیامة فیجازیکم علی أعمالکم «وَ هُوَ الَّذِی یُحْیِی وَ یُمِیتُ» أی یحییکم فی أرحام أمهاتکم و یمیتکم عند انقضاء آجالکم «وَ لَهُ اخْتِلافُ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ» أی و له تدبیرها بالزیادة و النقصان و قیل و له ملک اختلافهما و هو ذهاب أحدهما و مجی ء الآخر «أَ فَلا تَعْقِلُونَ» أی أ فلا تعلمون بأن تفکروا فتعلموا أن لذلک صانعا قادرا

ص: 182

عالما حیا حکیما لا یستحق الإلهیة سواه و لا تحسن العبادة إلا له.

[سورة المؤمنون (23): الآیات 81 الی 90]

اشارة

بَلْ قالُوا مِثْلَ ما قالَ الْأَوَّلُونَ (81) قالُوا أَ إِذا مِتْنا وَ کُنَّا تُراباً وَ عِظاماً أَ إِنَّا لَمَبْعُوثُونَ (82) لَقَدْ وُعِدْنا نَحْنُ وَ آباؤُنا هذا مِنْ قَبْلُ إِنْ هذا إِلاَّ أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ (83) قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَ مَنْ فِیها إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (84) سَیَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَ فَلا تَذَکَّرُونَ (85)

قُلْ مَنْ رَبُّ السَّماواتِ السَّبْعِ وَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِیمِ (86) سَیَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَ فَلا تَتَّقُونَ (87) قُلْ مَنْ بِیَدِهِ مَلَکُوتُ کُلِّ شَیْ ءٍ وَ هُوَ یُجِیرُ وَ لا یُجارُ عَلَیْهِ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (88) سَیَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّی تُسْحَرُونَ (89) بَلْ أَتَیْناهُمْ بِالْحَقِّ وَ إِنَّهُمْ لَکاذِبُونَ (90)

القراءة

قرأ أهل البصرة سیقولون الله فی الآیتین و الباقون «لِلَّهِ» و لم یختلفوا فی الأولی.

الحجة

أما قراءة أهل البصرة فجواب علی ما یوجبه اللفظ و من قرأ «لِلَّهِ» فعلی المعنی و ذلک أنه إذا قیل من مالک هذه الدار فأجیب لزید فإن الجواب علی المعنی دون ما یقتضیه اللفظ فإن الذی یقتضیه اللفظ أن یقال زید و إنما استقام ذلک لأن معنی من مالک هذه الدار و لمن هذه الدار واحد فلذلک أجیب تارة علی اللفظ و تارة علی المعنی.

المعنی

ثم أخبر سبحانه عن الکفار المکذبین بالبعث فقال «بَلْ قالُوا مِثْلَ ما قالَ الْأَوَّلُونَ» المنکرون للبعث بعد الموت ثم حکی مقالتهم فقال «قالُوا أَ إِذا مِتْنا وَ کُنَّا تُراباً وَ عِظاماً أَ إِنَّا لَمَبْعُوثُونَ» و هذا جهل منهم لأنهم لو تفکروا فی أن النشأة الأولی أعظم منه لما استعظموه و قد أقروا بأن الله خالقهم «لَقَدْ وُعِدْنا نَحْنُ وَ آباؤُنا» أی وعد آباؤنا هذا الذی تعدنا

ص: 183

من البعث «مِنْ قَبْلُ» أی من قبل مجیئک فما صدق وعدهم «إِنْ هذا إِلَّا أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ» أی ما هذا إلا أکاذیب الأولین قد سطروا ما لا حقیقة له و إنما یجری مجری حدیث السمر الذی یکتب للأطراف به ثم احتج علی هؤلاء المنکرین للبعث و النشور فقال «قُلْ» یا محمد لهم «لِمَنِ الْأَرْضُ وَ مَنْ فِیها» أی لمن خلق الأرض و ملکها و من فیها من العقلاء «إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ سَیَقُولُونَ» فی الجواب «لِلَّهِ» و إنما قال ذلک لأنهم کانوا یقرون بأن الله هو الخالق «قُلْ أَ فَلا تَذَکَّرُونَ» أی فقل لهم عند ذلک أ فلا تتفکرون فتعلمون أنه تعالی قادر علی ذلک و من قدر علیه قدر علی إحیاء الموتی لأنه لیس ذلک بأعظم منه ثم زاد فی الحجة فقال «قُلْ» یا محمد لهم أیضا «مَنْ رَبُّ السَّماواتِ السَّبْعِ» أی من مالکها و المتصرف فیها «وَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِیمِ» أی و من مالک العرش و مدبره لأنهم کانوا یقرون بأن الله خالق السماوات و أن الملائکة سکان السماوات و العرش عندهم عبارة عن الملک إلا أن یکون أتاهم خلق العرش من قبل النقل ثم أخبر أنهم سیقولون الله فی الجواب عن ذلک أی إن رب السماوات و رب العرش هو الله و من قرأ «لِلَّهِ» فالمعنی أنها لله «قُلْ أَ فَلا تَتَّقُونَ» أی فعند ذلک یلزمهم الحجة فقل لهم أ فلا تتقون عذابه علی جحد توحیده و الإشراک فی عبادته و فی إنکار البعث ثم زاد فی الحجة فقال «قُلْ» یا محمد لهم أیضا «مَنْ بِیَدِهِ مَلَکُوتُ کُلِّ شَیْ ءٍ» و الملکوت من صفات المبالغة فی الملک کالجبروت و الرهبوت و قال مجاهد ملکوت کل شی ء خزائن کل شی ء «وَ هُوَ یُجِیرُ وَ لا یُجارُ عَلَیْهِ» أی یمنع من السوء من یشاء و لا یمتنع منه من أراده بسوء یقال أجرت فلانا إذا استغاث بک فحمیته و أجرت علیه إذا حمیت عنه و یحتمل أن یکون أراد فی الدنیا أی من قصد عبدا من عباده بسوء قدر علی منعه و من أراد الله بسوء لم یقدر علی منعه أحد و یحتمل أن یکون أراد فی الآخرة أی یجیر من العذاب و لا یجار علیه منه «إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ» أی إن کنتم تعلمون ذلک فأجیبوا «سَیَقُولُونَ» فی الجواب «لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّی تُسْحَرُونَ» أی فکیف یخیل إلیکم الحق باطلا و الصحیح فاسدا مع وضوح الحق و تمییزه من الباطل و قیل معناه فکیف تعمون عن هذا و تصدون عنه من قولهم سحرت أعیننا فلم نبصر و قیل معناه فکیف تخدعون و یموه علیکم کقول امرئ القیس

" و نسحر بالطعام و بالشراب"

أی و نخدع «بَلْ أَتَیْناهُمْ بِالْحَقِّ وَ إِنَّهُمْ لَکاذِبُونَ» معناه إنا جئناهم بالحق و بینا لهم الحق الذی فیه بیان کذبهم و لکنهم أصروا علی باطلهم و کذبهم.

النظم

و إنما اتصلت الآیة الأولی بما قبلها بمعنی أنهم لو تفکروا لعلموا و لکن

ص: 184

عولوا علی التقلید فقالوا مثل ما قال الأولون فعلی هذا تکون متصلة بقوله أَ فَلا تَعْقِلُونَ و قیل إنه جواب الاستفهام فی قوله أَمْ جاءَهُمْ ما لَمْ یَأْتِ آباءَهُمُ الْأَوَّلِینَ و الآیة الأخیرة معطوفة علی ما تقدم من أدلة التوحید و هی رد علی المشرکین و تکذیب لهم فی قولهم إن الأصنام آلهة و إن الله سبحانه له ولد و إن الملائکة بنات الله.

[سورة المؤمنون (23): الآیات 91 الی 100]

اشارة

مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَ ما کانَ مَعَهُ مِنْ إِلهٍ إِذاً لَذَهَبَ کُلُّ إِلهٍ بِما خَلَقَ وَ لَعَلا بَعْضُهُمْ عَلی بَعْضٍ سُبْحانَ اللَّهِ عَمَّا یَصِفُونَ (91) عالِمِ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَةِ فَتَعالی عَمَّا یُشْرِکُونَ (92) قُلْ رَبِّ إِمَّا تُرِیَنِّی ما یُوعَدُونَ (93) رَبِّ فَلا تَجْعَلْنِی فِی الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ (94) وَ إِنَّا عَلی أَنْ نُرِیَکَ ما نَعِدُهُمْ لَقادِرُونَ (95)

ادْفَعْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ السَّیِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِما یَصِفُونَ (96) وَ قُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِکَ مِنْ هَمَزاتِ الشَّیاطِینِ (97) وَ أَعُوذُ بِکَ رَبِّ أَنْ یَحْضُرُونِ (98) حَتَّی إِذا جاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّی أَعْمَلُ صالِحاً فِیما تَرَکْتُ کَلاَّ إِنَّها کَلِمَةٌ هُوَ قائِلُها وَ مِنْ وَرائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلی یَوْمِ یُبْعَثُونَ (100)

القراءة

قرأ أهل المدینة و أهل الکوفة غیر حفص عالم الغیب بالرفع و الباقون بالجر إلا أن رویسا إذا وصل جر و إذا ابتدأ رفع.

الحجة

وجه الرفع أن یکون خبر مبتدإ محذوف و تقدیره هو عالم الغیب و وجه الجر أن یکون صفة الله تعالی و یکون إضافة عالم حقیقیة بمعنی اللام و یجوز أن یکون بدلا فتکون الإضافة غیر حقیقیة و الغیب فی تقدیر النصب الأول یکون بمعنی الماضی و الثانی بمعنی

ص: 185

الحاضر و لا یکون بمعنی المستقبل.

اللغة

الهمزة شدة الدفع و منه الهمزة للحرف الذی یخرج من أقصی الحلق باعتماد شدید و دفع و همزة الشیطان دفعه بالإغواء إلی المعاصی و قوس همزی شدیدة الدفع للسهم و البرزخ الحاجز بین الشیئین و کل فصل بین شیئین برزخ و معنی من ورائهم هنا من أمامهم و قدامهم قال الشاعر:

أ یرجو بنو مروان سمعی و طاعتی و قومی تمیم و الفلاة ورائیا

. الإعراب

قوله «إِذاً لَذَهَبَ کُلُّ إِلهٍ بِما خَلَقَ» جواب لو مقدر و التقدیر و لو کان معه إله إذا لذهب و إذا هنا حشو بین لو و جوابه فهی لغو غیر عامل «" إِمَّا تُرِیَنِّی"» إن للشرط ضمت إلیها ما مسلطة و المعنی أنها سلطت نون التأکید علی دخولها الفعل المضارع و لو لم تکن هی لم یجز أن ترینی و جواب الشرط «فَلا تَجْعَلْنِی» و رب معترض بین الشرط و الجزاء و «بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ» الموصولة و الصلة فی موضع جر بأنهما صفة محذوف مجرور التقدیر ادفع بالخصلة التی هی أحسن و «رَبِّ ارْجِعُونِ» جاء الخطاب علی لفظ الجمیع لأنه سبحانه یقول إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ و إِنَّا نَحْنُ نُحْیِی و هذا اللفظ یعرفه العرب للجلیل الشأن یخبر به الجماعة فکذلک جاء الخطاب فی «ارْجِعُونِ» و قال المازنی أنه جمع الضمیر لیدل علی التکرار فکأنه قال رب أرجعنی أرجعنی أرجعنی و «إِلی یَوْمِ یُبْعَثُونَ» إلی تتعلق بما یتعلق به من فی قوله «وَ مِنْ وَرائِهِمْ بَرْزَخٌ» و یوم مضاف إلی «یُبْعَثُونَ» لأن أسماء الزمان تضاف إلی الأفعال.

المعنی

ثم أکد سبحانه ما قدمه من أدلة التوحید بقوله «مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ» أی لم یجعل ولد غیره ولد نفسه لاستحالة ذلک علیه فمن المحال أن یکون له ولد فلا یجوز علیه التشبیه بما هو مستحیل ممتنع إلا علی النفی و التبعید و اتخاذ الولد هو أن یجعل الجاعل ولد غیره یقوم مقام ولده لو کان له و کذلک التبنی إنما هو جعل الجاعل ابن غیره و من یصح أن یکون ابنا له مقام ابنه و لذلک لا یقال تبنی شاب شیخا و لا تبنی الإنسان بهیمة لما استحال أن یکون ذلک ولدا له «وَ ما کانَ مَعَهُ مِنْ إِلهٍ» من هاهنا و فی قوله «مِنْ وَلَدٍ» مؤکدة فهو آکد من أن یقول ما اتخذ الله ولدا و ما کان معه إله نفی عن نفسه الولد و الشریک علی آکد الوجوه «إِذاً لَذَهَبَ کُلُّ إِلهٍ بِما خَلَقَ» و التقدیر إذ لو کان معه إله آخر لذهب کل إله بما خلق أی لمیز کل إله خلقه عن خلق غیره و منعه من الاستیلاء علی ما خلقه أو نصب دلیلا یمیز به بین خلقه و خلق غیره فإنه کان لا یرضی أن یضاف خلقه و إنعامه إلی غیره «وَ لَعَلا بَعْضُهُمْ عَلی بَعْضٍ» أی و لطلب بعضهم قهر بعض و مغالبته و هذا معنی قول المفسرین و لقاتل بعضهم بعضا کما

ص: 186

یفعل الملوک فی الدنیا و قیل معناه و لمنع بعضهم بعضا عن مراده و هو مثل قوله لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتا و فی هذا دلالة عجیبة فی التوحید و هو أن کل واحد من الآلهة من حیث یکون إلها یکون قادرا لذاته فیؤدی إلی أن یکون قادرا علی کل ما یقدر علیه غیره من الآلهة فیکون غالبا و مغلوبا من حیث إنه قادر لذاته و أیضا فإن من ضرورة کل قادرین صحة التمانع بینهما فلو صح وجود إلهین صح التمانع بینهما من حیث أنهما قادران و امتنع التمانع بینهما من حیث أنهما قادران للذات و هذا محال و فی هذا دلالة علی إعجاز القرآن لأنه لا یوجد فی کلام العرب کلمة وجیزة تضمنت ما تضمنته هذه فإنها قد تضمنت دلیلین باهرین علی وحدانیة الله و کمال قدرته ثم نزه نفسه عما وصفوه به فقال «سُبْحانَ اللَّهِ عَمَّا یَصِفُونَ» أی عما یصفه به المشرکون من اتخاذه الولد و الشریک «عالِمِ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَةِ» أی یعلم ما غاب و ما حضر فلا یخفی علیه شی ء «فَتَعالی الله عَمَّا یُشْرِکُونَ» و المعنی أنه عالم بما کان و بما سیکون و بما لم یکن أن لو کان کیف یکون و من کان بهذه الصفة لا یکون له شریک لأنه الأعلی من کل شی ء فی صفته ثم قال لنبیه ص «قُلْ» یا محمد «رَبِّ إِمَّا تُرِیَنِّی ما یُوعَدُونَ» أی إن أریتنی ما یوعدون من العذاب و النقمة یعنی القتل یوم بدر «رَبِّ فَلا تَجْعَلْنِی فِی الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ» أی مع القوم الظالمین و المعنی فأخرجنی من بینهم عند ما ترید إحلال العذاب بهم لئلا یصیبنی ما یصیبهم و فی هذا دلالة علی جواز أن یدعو الإنسان بما یعلم أن الله یفعله لا محالة لأن من المعلوم أن الله تعالی لا یعذب أنبیاءه مع المعذبین و یکون الفائدة فی ذلک إظهار الرغبة إلی الله «وَ إِنَّا عَلی أَنْ نُرِیَکَ ما نَعِدُهُمْ لَقادِرُونَ» هذا ابتداء کلام من الله تعالی معناه إنا لا نعاجلهم بالعقوبة مع قدرتنا علی ذلک و لکن ننظرهم و نمهلهم لمصلحة توجب ذلک قال الکلبی هذا أمر شهده أصحاب رسول الله ص بعد موته و

روی الحاکم أبو القاسم الحسکانی بإسناده عن أبی صالح عن ابن عباس و جابر بن عبد الله أنهما سمعا رسول الله ص یقول فی حجة الوداع و هو بمنی لا ترجعوا بعدی کفارا یضرب بعضکم رقاب بعض و أیم الله لئن فعلتموها لتعرفنی فی کتیبة یضاربونکم قال فغمز من خلف منکبه الأیسر فالتفت فقال أ و علی فنزل «قُلْ رَبِّ إِمَّا تُرِیَنِّی» الآیات ثم أمره ص بالصبر إلی أن ینقضی الأجل المضروب للعذاب فقال «ادْفَعْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ السَّیِّئَةَ»

أی ادفع بالإغضاء و الصفح إساءة المسی ء عن مجاهد و الحسن و هذا قبل الأمر بالقتال و قیل معناه ادفع باطلهم ببیان الحجج علی ألطف الوجوه و أوضحها و أقربها إلی الإجابة و القبول «نَحْنُ أَعْلَمُ بِما یَصِفُونَ» أی بما یکذبون و یقولون من الشرک و المعنی إنا نجازیهم بما یستحقونه ثم أمره ص فقال «قُلْ» یا محمد «رَبِّ أَعُوذُ بِکَ» أی أعتصم بک «مِنْ هَمَزاتِ الشَّیاطِینِ» أی من

ص: 187

نزعاتهم و وساوسهم عن ابن عباس و الحسن و المعنی من دعائهم إلی الباطل و العصیان و من شرورهم فی کل شی ء یخاف فیه من ذلک «وَ أَعُوذُ بِکَ رَبِّ أَنْ یَحْضُرُونِ» أی یشهدونی و یقاربونی و یصدونی عن طاعتک و قیل معناه أن یحضرونی فی الصلاة عند تلاوة القرآن و قیل فی الأحوال کلها ثم عاد سبحانه إلی قوله أَ إِذا مِتْنا وَ کُنَّا تُراباً وَ عِظاماً فقال «حَتَّی إِذا جاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قالَ رَبِّ ارْجِعُونِ» یعنی أن هؤلاء الکفار إذا أشرفوا علی الموت سألوا الله تعالی عند ذلک الرجعة إلی دار التکلیف فیقول أحدهم رب أرجعون علی لفظ الجمع و فی معناه قولان (أحدهما) أنهم استغاثوا أولا بالله ثم رجعوا إلی مسائلة الملائکة فقالوا لهم ارجعون أی ردونی إلی الدنیا عن ابن جریر (و الآخر) أنه علی عادة العرب فی تعظیم المخاطب کما قال قُرَّتُ عَیْنٍ لِی وَ لَکَ لا تَقْتُلُوهُ و روی النضر بن شمیل قال سألوا الخلیل عن هذا ففکر ثم قال سألتمونی عن شی ء لا أحسنه و لا أعرف معناه فاستحسن الناس منه ذلک «لَعَلِّی أَعْمَلُ صالِحاً فِیما تَرَکْتُ» أی فی ترکتی و المعنی أؤدی عنها حق الله تعالی و قیل معناه فی دنیای فإنه ترک الدنیا و صار إلی الآخرة و قیل معناه أعمل صالحا فیما فرطت و ضیعت أی فی صلاتی و صیامی و طاعاتی و

قال الصادق (علیه السلام) أنه فی مانع الزکاة یسأل الرجعة عند الموت

ثم قال سبحانه فی الجواب عن سؤالهم «کَلَّا» أی لا یرجع إلی الدنیا «إِنَّها» أی مسألة الرجعة «کَلِمَةٌ هُوَ قائِلُها» أی کلام یقوله و لا فائدة له فی ذلک و قیل معناه و هی کلمة یقولها بلسانه و لیس لها حقیقة مثل قوله وَ لَوْ رُدُّوا لَعادُوا لِما نُهُوا عَنْهُ و

روی العیاشی بإسناده عن الفتح بن یزید الجرجانی قال قلت لأبی الحسن الرضا (علیه السلام) جعلت فداک یعرف القدیم سبحانه الشی ء الذی لم یکن أن لو کان کیف کان یکون قال ویحک إن مسألتک لصعبة أ ما قرأت قوله عز و جل لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتا «وَ لَعَلا بَعْضُهُمْ عَلی بَعْضٍ» لقد عرف الشی ء الذی لم یکن و لا یکون إن لو کان کیف کان یکون و قال و یحکی قول الأشقیاء «رَبِّ ارْجِعُونِ لَعَلِّی أَعْمَلُ صالِحاً فِیما تَرَکْتُ کَلَّا إِنَّها کَلِمَةٌ هُوَ قائِلُها» و قال وَ لَوْ رُدُّوا لَعادُوا لِما نُهُوا عَنْهُ وَ إِنَّهُمْ لَکاذِبُونَ فقد علم الشی ء الذی لم یکن لو کان کیف کان یکون و هو السمیع البصیر الخبیر العلیم

«مِنْ وَرائِهِمْ» أی و من بین أیدیهم «بَرْزَخٌ إِلی یَوْمِ یُبْعَثُونَ» أی حاجز بین الموت و البعث فی یوم القیامة من القبور عن ابن زید و قیل حاجز بینهم و بین الرجوع إلی الدنیا و هم فیه إلی یوم یبعثون عن ابن عباس و مجاهد و قیل البرزخ الإمهال إلی یوم القیامة و هو القبر و کل فصل بین شیئین هو برزخ عن علی بن عیسی و فی الآیة دلالة علی أن أحدا لا یموت حتی یعرف منزلته عند الله تعالی اضطرارا و أنه من أهل الثواب أو العقاب عن الجبائی.

ص: 188

[سورة المؤمنون (23): الآیات 101 الی 110]

اشارة

فَإِذا نُفِخَ فِی الصُّورِ فَلا أَنْسابَ بَیْنَهُمْ یَوْمَئِذٍ وَ لا یَتَساءَلُونَ (101) فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوازِینُهُ فَأُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (102) وَ مَنْ خَفَّتْ مَوازِینُهُ فَأُولئِکَ الَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِی جَهَنَّمَ خالِدُونَ (103) تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَ هُمْ فِیها کالِحُونَ (104) أَ لَمْ تَکُنْ آیاتِی تُتْلی عَلَیْکُمْ فَکُنْتُمْ بِها تُکَذِّبُونَ (105)

قالُوا رَبَّنا غَلَبَتْ عَلَیْنا شِقْوَتُنا وَ کُنَّا قَوْماً ضالِّینَ (106) رَبَّنا أَخْرِجْنا مِنْها فَإِنْ عُدْنا فَإِنَّا ظالِمُونَ (107) قالَ اخْسَؤُا فِیها وَ لا تُکَلِّمُونِ (108) إِنَّهُ کانَ فَرِیقٌ مِنْ عِبادِی یَقُولُونَ رَبَّنا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنا وَ ارْحَمْنا وَ أَنْتَ خَیْرُ الرَّاحِمِینَ (109) فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِیًّا حَتَّی أَنْسَوْکُمْ ذِکْرِی وَ کُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَکُونَ (110)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر عاصم شقاوتنا بالألف و فتح الشین و الباقون «شِقْوَتُنا» بکسر الشین من غیر ألف و قرأ أهل المدینة و أهل الکوفة غیر عاصم سخریا بضم السین و الباقون بکسرها و کذلک فی سورة ص.

الحجة

قال أبو علی الشقوة مصدر کالرقة و الفطنة و الشقاوة کالسعادة فالقراءة بهما جمیعا سائغة و قال أبو زید اتخذت فلانا سخریا و سخریا إذا هزئت منه و قد سخرت منه أسخر سخریا و سخر قال أبو عبیدة اتخذتموهم سخریا تسخرون منهم و سخریا تسخرونهم و یقال أیضا أن من الهزء سخری و سخری و من السخریة مضمومة لا غیر و حکی عن الحسن و قتادة أن ما کان من العبودة فهو سخری بالضم و ما کان من الهزء فبالکسر قال أبو علی الأکثر فی الهزء کسر السین فیما حکوه و یروی أنه إنما کان أکثر لأن السخر مصدر سخرت و فعل و فعل قد

ص: 189

یکونان بمعنی نحو المثل و المثل و الشبه و الشبه فی حرف آخر فکذلک السخر و السخر إلا أن المکسورة ألزمت یاء النسب دون المفتوحة مما اتفقوا فی القسم علی الفتح فی لعمر الله و لم یعتد بیاء النسب کما لم یعتد بها فی نحو أحمر و أحمری و دوار و دواری و الوجه فی الضم علی ما حکی عن یونس أن السخری قد یقال بالضم بمعنی الهزء و اتفق القراء علی الضم فی الزخرف لأنه من السخرة و انقیاد بعضهم لبعض فی الأمور و ذلک لا یکون إلا بالضم.

اللغة

اللفح و النفح: بمعنی إلا أن اللفح أشد تأثیرا و أعظم من النفح و هو ضرب من السموم للوجه و النفح ضرب الریح الوجه و الکلوح تقلص الشفتین عن الأسنان حتی تبدو الأسنان قال الأعشی

و له المقدم لا مثل له ساعة الشدق عن الناب کلح

و خسأت فلانا أخسأه خسأ إذا زجرته لیتباعد فخسأ و هو خاسئ و معنی اخسأ أی تباعد تباعد سخط.

الإعراب

العامل فی إذا نفخ و بینهم و یومئذ خبر لا المحذوف تقدیره فلا أنساب تثبت بینهم «تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ» فی موضع النصب علی الحال و العامل فیه «خالِدُونَ».

المعنی

ثم بین سبحانه حال الفریقین یوم البعث فقال «فَإِذا نُفِخَ فِی الصُّورِ» قیل أن المراد به نفخة الصعق عن ابن عباس و قیل نفخة البعث عن ابن مسعود و الصور جمع صورة أی إذا نفخ فیه الأرواح و أعیدت أحیاء عن الحسن و قیل إن الصور قرن ینفخ فیه إسرافیل (علیه السلام) بالصوت العظیم الهائل علی ما وصفه الله تعالی علامة لوقت إعادة الخلق عن أکثر المفسرین «فَلا أَنْسابَ بَیْنَهُمْ یَوْمَئِذٍ» أی لا یتواصلون بالأنساب و لا یتعاطفون بها مع معرفة بعضهم بعضا عن الحسن و المعنی أنه لا یرحم قریب قریبه لشغله عنه فإن المقصود بالأنساب دفع ضر أو جر نفع فإذا ذهب هذا المقصود فکان الأنساب قد ذهبت و مثله یَوْمَ یَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِیهِ وَ أُمِّهِ وَ أَبِیهِ و قیل معناه لا یتفاخرون بالأنساب کما کانوا یفعلونه فی الدنیا عن ابن عباس و الجبائی و لا بد من تقدیر محذوف فی الآیة علی تأویل فلا أنساب بینهم یومئذ یتفاخرون بها أو یتعاطفون بها و المعنی أنه لا یفضل بعضهم بعضا یومئذ بنسب و إنما یتفاضلون بأعمالهم و

قال النبی ص کل حسب و نسب منقطع یوم القیامة إلا حسبی و نسبی

«وَ لا یَتَساءَلُونَ» أی لا یسأل بعضهم بعضا عن حاله و خبره کما کانوا یسألون فی الدنیا لشغل کل واحد بنفسه عن

ص: 190

الجبائی و قیل لا یسأل بعضهم بعضا أن یحمل عنه ذنبه و لا تنافی بین هذه الآیة و بین قوله فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلی بَعْضٍ یَتَساءَلُونَ لأن للقیامة أحوالا و مواطن فمنها حال یشغلهم عظم الأمر فیها عن المسألة و منها حال یلتفتون فیها فیتساءلون و هذا معنی قول ابن عباس لما سئل عن الآیتین فقال هذه تارات یوم القیامة و قیل إنما یتساءلون عند دخول الجنة و إنما یسأل بعض أهل الجنة بعضا فإنهم لا یفزعون من أهوال القیامة عن السدی «فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوازِینُهُ» بالطاعات «فَأُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ» الناجون «وَ مَنْ خَفَّتْ مَوازِینُهُ» عن الطاعات «فَأُولئِکَ الَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِی جَهَنَّمَ خالِدُونَ» و قد تقدم تفسیر الآیتین و اختلاف المفسرین فی کیفیة المیزان و الوزن فی سورة الأعراف «تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ» أی یصیب وجوههم لفح النار و لهبها «وَ هُمْ فِیها کالِحُونَ» أی عابسون عن ابن عباس و قیل هو أن تتقلص شفاههم و تبدو أسنانهم کالرءوس المشویة عن الحسن «أَ لَمْ تَکُنْ آیاتِی تُتْلی عَلَیْکُمْ» أی و یقال لهم أ و لم یکن القرآن یقرأ علیکم و قیل أ لم تکن حججی و بیناتی و أدلتی تقرأ علیکم فی دار الدنیا «فَکُنْتُمْ بِها تُکَذِّبُونَ قالُوا رَبَّنا غَلَبَتْ عَلَیْنا شِقْوَتُنا» أی شقاوتنا و معناهما واحد و هو المضرة اللاحقة فی العافیة و السعادة المنفعة اللاحقة فی العافیة و یقال لمن حصل فی الدنیا علی مضرة فادحة شقی و المعنی استعلت علینا سیئاتنا التی أوجبت لنا الشقاء «وَ کُنَّا قَوْماً ضالِّینَ» أی ذاهبین عن الحق و لما کانت سیئاتهم التی شقوا بها سبب شقاوتهم سمیت شقاوة توسعا و من أکبر الشقاوة أن تترک عبادة الله تعالی إلی عبادة غیره و تترک الأدلة و یتبع الهوی «رَبَّنا أَخْرِجْنا مِنْها» أی من النار «فَإِنْ عُدْنا» لما تکره من الکفر و التکذیب و المعاصی «فَإِنَّا ظالِمُونَ» لأنفسنا قال الحسن هذا آخر کلام یتکلم به أهل النار ثم بعد ذلک یکون لهم شهیق کشهیق الحمار «قالَ اخْسَؤُا فِیها» أی ابعدوا بعد الکلب فی النار و هذه اللفظة زجر للکلاب و إذا قیل ذلک للإنسان یکون للإهانة المستحقة للعقوبة «وَ لا تُکَلِّمُونِ» و هذه مبالغة للإذلال و الإهانة و إظهار الغضب علیهم لأن من لا یکلم إهانة له فقد بلغ به الغایة فی الإذلال و قیل معناه و لا تکلمون فی رفع العذاب فإنی لا أرفعه عنکم و هی علی صیغة النهی و لیست بنهی لأن الأمر و النهی مرتفعان فی الآخرة لارتفاع التکلیف «إِنَّهُ کانَ فَرِیقٌ مِنْ عِبادِی» أی طائفة من عبادی و هم الأنبیاء و المؤمنون «یَقُولُونَ رَبَّنا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنا وَ ارْحَمْنا وَ أَنْتَ خَیْرُ الرَّاحِمِینَ» أی یدعون بهذه الدعوات فی الدنیا طلبا لما عندی من الثواب «فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ» أنتم یا معشر الکفار «سِخْرِیًّا» أی کنتم تهزئون و تسخرون منهم و قیل معناه تستعبدونهم و تصرفونهم فی أعمالکم و حوائجکم کرها بغیر أجر و قیل إنهم کانوا إذا آذوا المؤمنین قالوا انظروا إلی هؤلاء رضوا من الدنیا بالعیش الدنی طمعا فی ثواب الآخرة و لیس وراءهم آخرة

ص: 191

و لا ثواب فهو مثل قوله وَ إِذا مَرُّوا بِهِمْ یَتَغامَزُونَ «حَتَّی أَنْسَوْکُمْ ذِکْرِی» أی نسیتم ذکری لاشتغالکم بالسخریة منهم فنسب الإنساء إلی عبادة المؤمنین و إن لم یفعلوه لما کانوا السبب فی ذلک «وَ کُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَکُونَ» ظاهر المعنی.

[سورة المؤمنون (23): الآیات 111 الی 118]

اشارة

إِنِّی جَزَیْتُهُمُ الْیَوْمَ بِما صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفائِزُونَ (111) قالَ کَمْ لَبِثْتُمْ فِی الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِینَ (112) قالُوا لَبِثْنا یَوْماً أَوْ بَعْضَ یَوْمٍ فَسْئَلِ الْعادِّینَ (113) قالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلاَّ قَلِیلاً لَوْ أَنَّکُمْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (114) أَ فَحَسِبْتُمْ أَنَّما خَلَقْناکُمْ عَبَثاً وَ أَنَّکُمْ إِلَیْنا لا تُرْجَعُونَ (115)

فَتَعالَی اللَّهُ الْمَلِکُ الْحَقُّ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْکَرِیمِ (116) وَ مَنْ یَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ لا بُرْهانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّما حِسابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لا یُفْلِحُ الْکافِرُونَ (117) وَ قُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَ ارْحَمْ وَ أَنْتَ خَیْرُ الرَّاحِمِینَ (118)

القراءة

قرأ حمزة و الکسائی إنهم بکسر الألف و قل کم لبثتم و قل إن لبثتم علی الأمر و قرأ ابن کثیر «قالَ کَمْ لَبِثْتُمْ» فقط و قرأ الباقون «أَنَّهُمْ» بفتح الألف و «قالَ» فی الموضعین و قرأ أهل الکوفة غیر عاصم و یعقوب لا ترجعون بفتح التاء و الباقون بضم التاء و فتح الجیم.

الحجة

قال أبو علی من فتح أن فالمعنی لأنهم هم الفائزون و یجوز أن یکون إنهم فی موضع المفعول الثانی لأن جزیت یتعدی إلی مفعولین قال سبحانه وَ جَزاهُمْ بِما صَبَرُوا جَنَّةً وَ حَرِیراً و تقدیره جزیتهم الیوم بصبرهم الفوز و فاز الرجل إذا نال ما أراد و قالوا فوز الرجل إذا مات و یشبه أن یکون ذلک علی التفاؤل له أی صار إلی ما أحب و المفازة المهلکة علی وجه التفاؤل أیضا و من کسر إن استأنف فقطعه عما قبله و مثله لبیک إن الحمد و النعمة لک و إن

ص: 192

الحمد بالکسر و الفتح و من قرأ قل کم لبثتم کان علی قل أیها السائل عن لبثهم و قال علی الإخبار عنه و زعموا أن فی مصاحف أهل الکوفة قل فی الموضعین و حجة من قال ترجعون إنا إلیه راجعون و قد تقدم ذکر هذا النحو.

الإعراب

«کَمْ لَبِثْتُمْ» کم فی محل النصب لأنه ظرف زمان و العامل فیه لبث و «عَدَدَ» منصوب علی التمییز و العامل فیه کم و لا یمنع کم من العمل الفصل الکثیر لأن کم الخبریة تجر الممیز فإذا فصل بینها و بین معمولها نصبت کالاستفهامیة فلأن تنصب الاستفهامیة مع الفصل أولی و قلیلا صفة مصدر محذوف تقدیره إن لبثتم إلا قلیلا عبثا و یجوز أن یکون مصدرا وضع موضع الحال و تقدیره أ فحسبتم إنما خلقناکم عابثین و یجوز أن یکون مفعولا له أی للعبث «لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» فی موضع النصب علی الحال علی تقدیر فتعالی الله عدیم المثل و الأولی أن یکون جملة مستأنفة. و «رَبُّ الْعَرْشِ» خبر مبتدإ محذوف فهی جملة أخری مستأنفة بدلالة حسن الوقف علی المواضع الثلاثة علی «الْحَقُّ» و علی «هُوَ» و علی «الْکَرِیمِ» «لا بُرْهانَ لَهُ» به جملة منصوبة الموضع بأنه صفة لقوله «إِلهاً» فهی صفة بعد صفة.

المعنی

ثم أخبر سبحانه عن المؤمنین الذین سخر الکافرون منهم فی دار الدنیا فقال «إِنِّی جَزَیْتُهُمُ الْیَوْمَ بِما صَبَرُوا» أی بصبرهم علی أذاکم و سخریتکم و استهزائکم بهم «أَنَّهُمْ هُمُ الْفائِزُونَ» أی الظافرون بما أرادوا الناجون فی الآخرة و المراد بقوله «الْیَوْمَ» أیام الجزاء لا یوم بعینه «قالَ» أی قال الله تعالی للکفار یوم البعث و هو سؤال توبیخ و تبکیت لمنکری البعث «کَمْ لَبِثْتُمْ فِی الْأَرْضِ» أی القبور «عَدَدَ سِنِینَ قالُوا لَبِثْنا یَوْماً أَوْ بَعْضَ یَوْمٍ» لأنهم لم یشعروا بطول لبثهم و مکثهم لکونهم أمواتا و قیل إنه سؤال لهم عن مدة حیاتهم فی الدنیا قالوا لبثنا یوما أو بعض یوم استقلوا حیاتهم فی الدنیا لطول لبثهم و مکثهم فی النار عن الحسن قال و لم یکن ذلک کذبا منهم لأنهم أخبروا بما عندهم و قیل إن المراد به یوما أو بعض یوم من أیام الآخرة قال ابن عباس أنساهم الله قدر لبثهم فیرون أنهم لم یلبثوا إلا یوما أو بعض یوم لعظم ما هم بصدده من العذاب «فَسْئَلِ الْعادِّینَ» یعنی الملائکة لأنهم یحصون أعمال العباد عن مجاهد و قیل یعنی الحساب لأنهم یعدون الشهور و السنین عن قتادة «قالَ» الله تعالی «إِنْ لَبِثْتُمْ» أی ما مکثتم «إِلَّا قَلِیلًا» لأن مکثهم فی الدنیا أو فی القبور و إن طال فإنه متناه قلیل بالإضافة إلی طول مکثهم فی عذاب جهنم «لَوْ أَنَّکُمْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ» صحة ما أخبرناکم به و قیل معناه لو کنتم تعلمون قصر أعمارکم فی الدنیا و طول مکثکم فی الآخرة فی العذاب لما اشتغلتم بالکفر و المعاصی و آثرتم الفانی علی الباقی ثم قال سبحانه لهم

ص: 193

«أَ فَحَسِبْتُمْ» معاشر الجاحدین للبعث و النشور الظانین دوام الدنیا «أَنَّما خَلَقْناکُمْ عَبَثاً» أی لعبا و باطلا لا لغرض و حکمة و مثله أَ یَحْسَبُ الْإِنْسانُ أَنْ یُتْرَکَ سُدیً و المعنی أ فظننتم أنا خلقناکم لتفعلوا ما تریدون ثم إنکم لا تحشرون و لا تسألون عما کنتم تعملون هذا عبث فإن من خلق الأشیاء لا لینتفع به نفسه أو غیره کان عابثا و الله سبحانه غنی لا یلحقه منفعة فلا بد من أن یکون خلق الخلق لینفعهم و یعرضهم للثواب بأن یتعبدهم و إذا تعبدهم فلا بد من الفرق بین المطیع و العاصی و ذلک إنما یکون بعد البعث «وَ أَنَّکُمْ إِلَیْنا لا تُرْجَعُونَ» أی و حسبتم أنکم لا ترجعون إلی حکمنا و الموضع الذی لا یملک الحکم فیه غیرنا «فَتَعالَی اللَّهُ الْمَلِکُ الْحَقُّ» أی تعالی عما یصفه به الجهال من الشریک و الولد و قیل معناه تعالی الله من أن یفعل شیئا عبثا و الملک الحق الذی یحق له الملک بأنه ملک غیر مملوک و کل ملک غیره فملکه مستعار و لأنه یملک جمیع الأشیاء من جمیع الوجوه و کل ملک سواه یملک بعض الأشیاء من بعض الوجوه و الحق هو الشی ء الذی من اعتقد کان علی ما اعتقده فالله هو الحق لأن من اعتقد أنه «لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» فقد اعتقد الشی ء علی ما هو به «رَبُّ الْعَرْشِ الْکَرِیمِ» أی خالق السریر الحسن و الکریم فی صفة الجماد بمعنی الحسن و قیل الکریم الکثیر الخیر وصف العرش به لکثرة ما فیه من الخیر لمن حوله و لإتیان الخیر من جهته و خص العرش بالذکر مع کونه سبحانه رب کل شی ء تشریفا و تعظیما کقوله رَبَّ هذَا الْبَیْتِ «وَ مَنْ یَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ لا بُرْهانَ لَهُ بِهِ» أی لا حجة له فیما یدعیه یعنی أن من صفته أنه لا حجة له به «فَإِنَّما حِسابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ» معناه فإنما معرفة مقدار ما یستحقه من الجزاء عند ربه فیجازیه علی قدر ما یستحقه و قیل معناه فإنما مکافاته عند الله تعالی و المکافاة و المحاسبة بمعنی «إِنَّهُ لا یُفْلِحُ الْکافِرُونَ» أی لا یظفر و لا یسعد الجاحدون لنعم الله و المنکرون لتوحیده و الدافعون للبعث و النشور و لما حکی سبحانه أقوال الکفار أمر نبیه ص بالتبری منهم و الانقطاع إلیه سبحانه فقال «وَ قُلْ» یا محمد «رَبِّ اغْفِرْ» الذنوب «وَ ارْحَمْ» و أنعم علی خلقک «وَ أَنْتَ خَیْرُ الرَّاحِمِینَ» أی أفضل المنعمین و أکثرهم نعمة و أوسعهم فضلا.

ص: 194

(24) سورة النور مدنیة و آیاتها أربع و ستون (64)

اشارة

[توضیح]

مدنیة بلا خلاف.

عدد آیها

أربع و ستون آیة عراقی شامی آیتان حجازی

اختلافها

آیتان بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ و یَذْهَبُ بِالْأَبْصارِ کلاهما عراقی شامی.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال من قرأ سورة النور أعطی من الأجر عشر حسنات بعدد کل مؤمن و مؤمنة فیما مضی و فیما بقی

و

روی الحاکم أبو عبد الله فی الصحیح بالإسناد عن عائشة قالت قال رسول الله ص لا تنزلوهن الغرف و لا تعلموهن الکتابة و علموهن المغزل و سورة النور یعنی النساء

و

روی عبد الله بن مسکان عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال حصنوا أموالکم و فروجکم بتلاوة سورة النور و حصنوا بها نساءکم فإن من أدمن قراءتها فی کل لیلة أو فی کل یوم لم یزن أحد من أهل بیته أبدا حتی یموت فإذا مات شیعه إلی قبره سبعون ألف ملک یدعون و یستغفرون الله له حتی یدخل إلی قبره.

تفسیرها

ختم الله سبحانه سورة المؤمنین بأنه لم یخلق الخلق للعبث بل للأمر و النهی و ابتدأ هذه السورة بذکر الأمر و النهی و بیان الشرائع فقال:

ص: 195

[سورة النور (24): الآیات 1 الی 3]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

سُورَةٌ أَنْزَلْناها وَ فَرَضْناها وَ أَنْزَلْنا فِیها آیاتٍ بَیِّناتٍ لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ (1) الزَّانِیَةُ وَ الزَّانِی فَاجْلِدُوا کُلَّ واحِدٍ مِنْهُما مِائَةَ جَلْدَةٍ وَ لا تَأْخُذْکُمْ بِهِما رَأْفَةٌ فِی دِینِ اللَّهِ إِنْ کُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ لْیَشْهَدْ عَذابَهُما طائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ (2) الزَّانِی لا یَنْکِحُ إِلاَّ زانِیَةً أَوْ مُشْرِکَةً وَ الزَّانِیَةُ لا یَنْکِحُها إِلاَّ زانٍ أَوْ مُشْرِکٌ وَ حُرِّمَ ذلِکَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ (3)

القراءة

قرأ ابن کثیر و أبو عمرو و فرضناها بالتشدید و الباقون بالتخفیف و قرأ ابن کثیر غیر ابن فلیح رأفة بفتح الهمزة و الباقون بسکون الهمزة و فی الشواذ قراءة عیسی الثقفی سورة بالنصب و الزانیة و الزانی بالنصب و روی عن عمر بن عبد العزیز و عیسی الهمدانی سورة أیضا بالنصب.

الحجة

قال أبو علی التثقیل فی فرضناها لکثرة ما فیها من الفرض و التخفیف یصلح للقلیل و الکثیر و من حجة التخفیف إِنَّ الَّذِی فَرَضَ عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لَرادُّکَ قال و لعل رأفة التی قرأها ابن کثیر لغة و أما قراءة «سُورَةٌ» بالرفع علی أنها خبر مبتدإ محذوف أی هذه سورة و لا یجوز أن یکون مبتدأ لأنها نکرة و لا یبتدأ بالنکرة حتی توصف و إن جعلت «أَنْزَلْناها وَ فَرَضْناها» صفة لها بقی المبتدأ بلا خبر فإن جعلت تقدیره یتلی علیکم سورة أنزلناها جاز و من قرأ سورة بالنصب فعلی إضمار فعل یفسره «أَنْزَلْناها» و التقدیر أنزلنا سورة أنزلناه إلا أن هذا الفعل لا یظهر لأن التفسیر یغنی عنه و مثله قول الشاعر:

أصبحت لا أحمل السلاح و لا أملک رأس البعیر إن نفرا

و الذئب أخشاه إن مررت به وحدی و أخشی الریاح و المطرا

أی و أخشی الذئب فلما أضمره فسره بقوله أخشاه و یجوز أن یکون الفعل الناصب لسورة من غیر لفظ الفعل بعدها علی معنی التخصیص أی اقرءوا سورة و تأملوا سورة أنزلناها کقوله سبحانه ناقَةَ اللَّهِ وَ سُقْیاها أی احفظوا ناقة الله و کذلک قوله «الزانیة و الزانی» انتصب بفعل مضمر أی اجلدوا الزانیة و الزانی فلما أضمر الفعل الناصب فسره بقوله «فَاجْلِدُوا کُلَّ واحِدٍ مِنْهُما» و جاز دخول الفاء فی هذا الوجه لأنه موضع أمر و لا یجوز زیدا فضربته لأنه خبر و إنما

ص: 196

جاز فی الأمر لمضارعته الشرط أ لا تراه دالا علی الشرط و لذلک انجزم جوابه فی قولک زرنی أکرمک لأن معناه فإنک إن تزرنی أکرمک فلما آل معناه إلی الشرط جاز دخول الفاء فی الفعل المفسر للمضمر و تقول علی هذا بزید فامرر و علی عمرو فأغضب.

اللغة

السورة مأخوذة من سور البناء و هو ارتفاعه و قیل هو ساق من أسواقه فعلی القول الأول یکون تسمیتها بذلک لارتفاعها فی النفوس و علی القول الثانی یکون تسمیتها بذلک لأنها قطعة من القرآن و قیل إن السورة المنزلة الشریفة و الجلالة قال النابغة:

أ لم تر أن الله أعطاک سورة تری کل ملک دونها یتذبذب

لأنک شمس و الملوک کواکب إذا طلعت لم یبد منهن کوکب

و قیل أصله الهمز و قیل اشتقاقها من أسأرت إذا أبقیت فی الإناء بقیة و منه

الحدیث إذا شربتم فأساروا

إلا أنه أجمع علی تخفیفها کما أجمع علی تخفیف بریة و رویة و أصلها من برأ الله الخلق و روأت فی الأمر و أصل الفرض من فرض القوس و هو الحز الذی فیه الوتر ثم اتسع فیه فجعل فی موضع الإیجاب و فصل بین الفرض و الواجب فإن الفرض واجب بجعل جاعل لأنه فرضه علی صاحبه کما أنه أوجبه علیه و الواجب قد یکون واجبا من غیر جعل جاعل کوجوب شکر المنعم فجری دلالة الفعل علی الفاعل فی أنه یدل من غیر جعل جاعل و الزنا هو وطء المرأة فی الفرج من غیر عقد شرعی و لا شبهة عقد مع العلم بذلک أو غلبة الظن و لیس کل وطء حرام زنا لأن الوطء فی الحیض و النفاس حرام و لا یکون زنا و الجلد ضرب الجلد یقال جلده کما یقال ظهره و رأسه و فأده و هذا قیاس و الرأفة التحنن و التعطف و فیه ثلاث لغات سکون الهمزة و فتحها و مدها و قال الأخفش الرأفة رحمة فی توجع.

المعنی

« «سُورَةٌ أَنْزَلْناها» أی هذه سورة قطعة من القرآن لها أول و آخر أنزلها جبرائیل (علیه السلام) بأمرنا «وَ فَرَضْناها» أی و أوجبنا علیکم العمل بها و علی من بعدکم إلی یوم القیامة و قیل معناه و فرضنا فیها إباحة الحلال و حظر الحرام عن مجاهد و هذا یعود إلی معنی أوجبناها و قیل معناه و قدرنا فیها الحدود عن عکرمة و هو من قوله فَنِصْفُ ما فَرَضْتُمْ و فسر أبو عمرو معنی القراءة بالتشدید بأن قال معناها فصلناها و بیناها بفرائض مختلفة «وَ أَنْزَلْنا فِیها آیاتٍ بَیِّناتٍ» أی دلالات واضحات علی وحدانیتنا و کمال قدرتنا و قیل أراد بها الحدود

ص: 197

و الأحکام التی شرع فیها «لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ» أی لکی تتذکروا فتعلموا بما فیها ثم ذکر سبحانه تلک الآیات و ابتدأ بحکم الزنا فقال «الزَّانِیَةُ وَ الزَّانِی» معناه التی تزنی و الذی یزنی أی من زنی من النساء و من زنی من الرجال فیفید العموم فی الجنس «فَاجْلِدُوا کُلَّ واحِدٍ مِنْهُما مِائَةَ جَلْدَةٍ» یعنی إذا کانا حرین بالغین بکرین غیر محصنین فأما إذا کانا محصنین أو کان أحدهما محصنا کان علیه الرجم بلا خلاف و الإحصان هو أن یکون له فرج یغدو إلیه و یروح علی وجه الدوام أو یکون حرا فأما العبد فلا یکون محصنا و کذلک الأمة لا تکون محصنة و إنما علیهما نصف الحد خمسون جلدة لقوله سبحانه فَإِنْ أَتَیْنَ بِفاحِشَةٍ فَعَلَیْهِنَّ نِصْفُ ما عَلَی الْمُحْصَناتِ مِنَ الْعَذابِ و قیل إنما قدم ذکر الزانیة علی الزانی لأن الزنی منهن أشنع و أعیر و هو لأجل الحبل أضر لأن الشهوة فیهن أکثر و علیهن أغلب و قوله «فَاجْلِدُوا» هذا خطاب للأئمة و من یکون منصوبا للأمر من جهتهم لأنه لیس لأحد أن یقیم الحدود إلا للأئمة و ولاتهم بلا خلاف «وَ لا تَأْخُذْکُمْ بِهِما رَأْفَةٌ فِی دِینِ اللَّهِ إِنْ کُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ» معناه إن کنتم تصدقون بالله و تقرون بالبعث و النشور فلا تأخذکم بهما رحمة تمنعکم من إقامة الحدود علیهما فتعطلوا الحدود عن عطا و مجاهد و قیل معناه لا تأخذکم بهما رأفة تمنع من الجلد الشدید بل أوجعوهما ضربا و لا تخففوا کما یخفف فی حد الشارب عن الحسن و قتادة و سعید بن المسیب و النخعی و الزهری و قوله «فِی دِینِ اللَّهِ» أی فی طاعة الله و قیل فی حکم الله عن ابن عباس کقوله ما کانَ لِیَأْخُذَ أَخاهُ فِی دِینِ الْمَلِکِ أی فی حکمه «وَ لْیَشْهَدْ عَذابَهُما» أی و لیحضر حال إقامة الحد علیهما «طائِفَةٌ» أی جماعة «مِنَ الْمُؤْمِنِینَ» و هم ثلاثة فصاعدا عن قتادة و الزهری و قیل الطائفة رجلان فصاعدا عن عکرمة و قیل

أقله رجل واحد عن ابن عباس و الحسن و مجاهد و إبراهیم و هو المروی عن أبی جعفر ع

و یدل علی ذلک قوله وَ إِنْ طائِفَتانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا و هذا الحکم یثبت للواحد کما یثبت للجمع و قیل أقلها أربعة لأن أقل ما یثبت به الزنا شهادة أربعة عن ابن زید و قیل لیس لهم عدد محصور بل هو موکول إلی رأی الإمام و المقصود أن یحضر جماعة یقع بهم إذاعة الحد لیحصل الاعتبار و قوله «الزَّانِی لا یَنْکِحُ إِلَّا زانِیَةً أَوْ مُشْرِکَةً وَ الزَّانِیَةُ لا یَنْکِحُها إِلَّا زانٍ أَوْ مُشْرِکٌ» اختلف فی تفسیره علی وجوه (أحدها) أن المراد بالنکاح العقد و نزلت الآیة علی سبب و هو أن رجلا من المسلمین استأذن النبی ص فی أن یتزوج أم مهزول و هی امرأة کانت تسافح و لها رایة علی بابها تعرف بها فنزلت الآیة عن عبد الله بن عباس و ابن عمر و مجاهد و قتادة و الزهری و المراد بالآیة النهی و إن کان ظاهره الخبر و یؤیده

ما روی عن أبی جعفر (علیه السلام) و أبی عبد الله (علیه السلام) أنهما قالا هم رجال و نساء کانوا علی عهد رسول الله ص مشهورین

ص: 198

بالزنا فنهی الله عن أولئک الرجال و النساء علی تلک المنزلة فمن شهر بشی ء من ذلک و أقیم علیه الحد فلا تزوجوه حتی تعرف توبته

(و ثانیها) أن النکاح هنا الجماع و المعنی أنهما اشترکا فی الزنا فهی مثله عن الضحاک و ابن زید و سعید بن جبیر و فی إحدی الروایتین عن ابن عباس فیکون نظیر قوله الْخَبِیثاتُ لِلْخَبِیثِینَ فی أنه خرج مخرج الأغلب الأعم (و ثالثها) أن هذا الحکم کان فی کل زان و زانیة ثم نسخ بقوله وَ أَنْکِحُوا الْأَیامی مِنْکُمْ الآیة عن سعید بن المسیب و جماعة (و رابعها) أن المراد به العقد و ذلک الحکم ثابت فیمن زنا بامرأة فإنه لا یجوز له أن یتزوج بها روی ذلک عن جماعة من الصحابة و إنما قرن الله سبحانه بین الزانی و المشرک تعظیما لأمر الزنا و تفخیما لشأنه و لا یجوز أن تکون هذه الآیة خبرا لأنا نجد الزانی یتزوج غیر الزانیة و لکن المراد هنا الحکم أو النهی سواء کان المراد بالنکاح العقد أو الوطء و حقیقة النکاح فی اللغة الوطء «وَ حُرِّمَ ذلِکَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ» أی حرم نکاح الزانیات أو حرم الزنا علی المؤمنین فلا یتزوج بهن أو لا یطأهن إلا زان أو مشرک.

[سورة النور (24): الآیات 4 الی 5]

اشارة

وَ الَّذِینَ یَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ ثُمَّ لَمْ یَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَداءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمانِینَ جَلْدَةً وَ لا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهادَةً أَبَداً وَ أُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ (4) إِلاَّ الَّذِینَ تابُوا مِنْ بَعْدِ ذلِکَ وَ أَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (5)

القراءة

فی الشواذ قراءة عبد الله بن مسلم بن یسار و أبی زرعة بأربعة بالتنوین.

الحجة

من قرأ «بِأَرْبَعَةِ شُهَداءَ» بغیر تنوین أضاف العدد إلی «شُهَداءَ» و إن کان الشهداء من الصفات و ساغ ذلک لأنهم استعملوها استعمال الأسماء کقولهم إذا دفن الشهید صلت علیه الملائکة و نحو ذلک فحسن إضافة اسم العدد إلیها کما یضاف إلی الاسم الصریح و من قرأ بالتنوین جعل شهداء صفة لأربعة فی موضع جر و یجوز أن یکون فی موضع نصب من جهتین (أحدهما) أن یکون علی معنی ثم لم یحضروا أربعة شهداء و علی الحال من النکرة أی لم یأتوا بأربعة فی حال الشهادة قاله الزجاج.

الإعراب

موضع «الَّذِینَ یَرْمُونَ» رفع بالابتداء و من قرأ الزانیة و الزانی بالنصب فیکون علی ذلک موضع «وَ الَّذِینَ یَرْمُونَ» نصبا علی معنی اجلدوا الذین یرمون المحصنات و المحصنات هنا اللاتی أحصن فروجهن بالعفة و «الَّذِینَ تابُوا» فی محل النصب علی الاستثناء

ص: 199

من قوله «وَ لا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهادَةً أَبَداً» عند من قال إن شهادتهم مقبولة و یکون قوله «وَ أُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ» صفة لهم و یجوز أن یکون فی موضع جر علی البدل من هم فی لهم و من قال إن شهادة القاذف غیر مقبولة فعنده یکون فی موضع النصب علی الاستثناء من قوله «وَ أُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ».

المعنی

لما تقدم ذکر حد الزنا عقبه سبحانه بذکر حد القاذف بالزنا فقال سبحانه «وَ الَّذِینَ یَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ» أی یقذفون العفائف من النساء بالفجور و الزنا و حذف لدلالة الکلام علیه «ثُمَّ لَمْ یَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَداءَ» أی ثم لم یأتوا علی صحة ما رموهن به من الزنا بأربعة شهداء عدول یشهدون أنهم رأوهن یفعلن ذلک «فَاجْلِدُوهُمْ» أی فاجلدوا الذین یرمونهن بالزنا «ثَمانِینَ جَلْدَةً وَ لا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهادَةً أَبَداً» نهی سبحانه عن قبول شهادة القاذف علی التأبید و حکم علیهم بالفسق ثم استثنی من ذلک فقال «إِلَّا الَّذِینَ تابُوا مِنْ بَعْدِ ذلِکَ وَ أَصْلَحُوا» أعمالهم «فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ» و اختلف فی هذا الاستثناء إلی ما ذا یرجع علی قولین (أحدهما) أنه یرجع إلی الفسق خاصة دون قوله «وَ لا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهادَةً أَبَداً» فیزول عنه اسم الفسق بالتوبة و لا تقبل شهادته إذا تاب بعد إقامة الحد علیه عن الحسن و قتادة و شریح و إبراهیم و هو قول أبی حنیفة و أصحابه (و الآخر)

أن الاستثناء یرجع إلی الأمرین فإذا تاب قبلت شهادته حد أو لم یحد عن ابن عباس فی روایة الوالبی و مجاهد و الزهری و مسروق و عطا و طاووس و سعید بن جبیر و الشعبی و هو اختیار الشافعی و أصحابه و قول أبی جعفر (علیه السلام) و أبی عبد الله (علیه السلام)

قال الشافعی أخبرنا سفیان بن عیینة عن الزهری قال زعم أهل العراق أن شهادة القاذف لا تجوز فأشهد لأخبرنی سعید بن المسیب أن عمر بن الخطاب قال لأبی بکرة لما شهد علی المغیرة بن شعبة تب تقبل شهادتک أو إن تبت تقبل شهادتک فأبی أبو بکرة أن یکذب نفسه و قال الزجاج لیس القاذف بأشد جرما من الکافر و الکافر إذا أسلم قبلت شهادته فالقاذف أیضا حقه إذا تاب أن تقبل شهادته یعضد هذا القول أن المتکلم بالفاحشة لا ینبغی أن یکون أعظم جرما من مرتکبها و لا خلاف فی العاهر أنه إذا تاب قبلت شهادته فالقاذف إذا تاب و نزع مع أنه أیسر جرما یجب أن تقبل شهادته و قال الحسن

یجلد القاذف و علیه ثیابه و یجلد الرجل قائما و المرأة قاعدة و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام)

و من شرط توبة القاذف أن یکذب نفسه فیما قاله فإن لم یفعل ذلک لم یجز قبول شهادته و به قال الشافعی و قیل أنه لا یحتاج إلی ذلک و هو قول مالک و الآیة وردت فی النساء و حکم الرجال حکمهن ذلک فی الإجماع و إذا کان القاذف عبدا أو أمة فالحد أربعون جلدة عند أکثر الفقهاء و روی أصحابنا أن الحد ثمانون فی الحر و العبد سواء و ظاهر الآیة یقتضی ذلک و به قال عمر بن عبد العزیز

ص: 200

و القاسم بن عبد الرحمن.

[سورة النور (24): الآیات 6 الی 10]

اشارة

وَ الَّذِینَ یَرْمُونَ أَزْواجَهُمْ وَ لَمْ یَکُنْ لَهُمْ شُهَداءُ إِلاَّ أَنْفُسُهُمْ فَشَهادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهاداتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِینَ (6) وَ الْخامِسَةُ أَنَّ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَیْهِ إِنْ کانَ مِنَ الْکاذِبِینَ (7) وَ یَدْرَؤُا عَنْهَا الْعَذابَ أَنْ تَشْهَدَ أَرْبَعَ شَهاداتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الْکاذِبِینَ (8) وَ الْخامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللَّهِ عَلَیْها إِنْ کانَ مِنَ الصَّادِقِینَ (9) وَ لَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ وَ أَنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ حَکِیمٌ (10)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر أبی بکر «فَشَهادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهاداتٍ» بالرفع و الباقون أربع شهادات بالنصب و قرأ حفص و الخامسة الثانیة بالنصب و الباقون بالرفع و قرأ نافع أن ساکنة النون لعنة الله بالرفع و أن غضب الله علیها بکسر الضاد و رفع الله و قرأ یعقوب أن لعنة الله و أن غضب الله برفع لعنة و غضب جمیعا و الباقون «أَنَّ لَعْنَتَ اللَّهِ» و «أَنَّ غَضَبَ اللَّهِ» بالتشدید و النصب فی الموضعین.

الحجة

قال أبو علی من نصب أربع شهادات نصبه بالشهادة و ینبغی أن یکون قوله «فَشَهادَةُ أَحَدِهِمْ» مبنیا علی ما یکون مبتدأ تقدیره فالحکم أو فالفرض أن تشهد أربع شهادات أو فعلیهم أن یشهدوا و إن شئت حملته علی المعنی لأن المعنی یشهد أحدهم و قوله «بِاللَّهِ» یجوز أن یکون من صلة الشهادة لأنک أوصلتها بالشهادة و من صلة شهادات إذا نصبت الأربع و قیاس من أعمل الثانی أن یکون قوله «بِاللَّهِ» من صلة شهادات و حذف من الأول لدلالة الثانی علیه کما تقول ضربت و ضربنی زید و من رفع فقال «فَشَهادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهاداتٍ بِاللَّهِ» فإن الجار و المجرور من صلة شهادات و لا یجوز أن یکون من صلة شهادة لأنک إن وصلتها بالشهادة فقد فصلت بین الصلة و الموصول أ لا تری أن الخبر الذی هو «أَرْبَعُ شَهاداتٍ» یفصل

ص: 201

قوله «إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِینَ» فی قول من نصب أربع شهادات یجوز أن یکون من صلة شهادة أحدهم فتکون الجملة التی هی «إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِینَ» فی موضع نصب لأن الشهادة کالعلم فیتعلق بها أن کما یتعلق بالعلم و الجملة فی موضع نصب بأنه مفعول به و «أَرْبَعُ شَهاداتٍ» ینتصب انتصاب المصدر و من رفع «أَرْبَعُ شَهاداتٍ» لم یکن «إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِینَ» إلا من صلة شهادات دون صلة شهادة لأنک إن جعلته من صلة شهادة فصلت بین الصلة و الموصول و من قرأ أن لعنة الله علیه و أن غضب الله علیها فمعناه أنه لعنة الله علیه و أنه غضب الله علیها خففت الثقیلة المفتوحة علی إضمار القصة و الحدیث و لا تکون فی ذلک کالمکسورة لأن الثقیلة المفتوحة موصولة و الموصول یتشبث بصلته أکثر من تشبث غیر الموصول بما یتصل به و أهل العربیة یستقبحون أن تلی الفعل حتی یفصل بینها و بین الفعل بشی ء و یقولون استقبحوا أن تحذف و یحذف ما تعمل فیه و إن تلی ما لم تکن تلیه من الفعل بلا حاجز بینهما فتجتمع هذه الاتساعات فیها فإن فصل بینها و بین الفعل بشی ء لم یستقبحوا ذلک کقوله تعالی عَلِمَ أَنْ سَیَکُونُ مِنْکُمْ مَرْضی و قوله أَ فَلا یَرَوْنَ أَلَّا یَرْجِعُ إِلَیْهِمْ قَوْلًا و علمت أن قد قام فإن قلت فقد جاء وَ أَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسانِ إِلَّا ما سَعی و جاء نُودِیَ أَنْ بُورِکَ مَنْ فِی النَّارِ وَ مَنْ حَوْلَها فالجواب فإن لیس یجری مجری ما و نحوها مما لیس بفعل و أما قوله نُودِیَ أَنْ بُورِکَ فإن قوله بُورِکَ علی معنی الدعاء فلم یجز دخول لا و لا قد و لا السین و لا شی ء مما یصح دخوله الکلام فیصح به الفصل و وجه قراءة نافع أن ذلک قد جاء فی الدعاء و لفظه لفظ الخبر و قد یجی ء فی الشعر و إن لم یکن شی ء یفصل بین أن و بین ما تدخل علیه من الفعل فإن قلت فلم لا تکون أن فی قوله أن غضب الله أن الناصبة للفعل وصل بالماضی فیکون کقراءة من قرأ و امرأة مؤمنة أن وهبت نفسها للنبی فإن ذلک لا یسهل أ لا تری أنها متعلقة بالشهادة و الشهادة بمنزلة العلم لا تقع بعدها الناصبة.

النزول

الضحاک عن ابن عباس قال لما نزلت الآیة وَ الَّذِینَ یَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ قال عاصم بن عدی یا رسول الله إن رأی رجل منا مع امرأته رجلا فأخبر بما رأی جلد ثمانین و إن التمس أربعة شهداء کان الرجل قد قضی حاجته ثم مضی قال کذلک أنزلت الآیة یا عاصم قال فخرج سامعا مطیعا فلم یصل إلی منزله حتی استقبله هلال بن أمیة یسترجع فقال ما وراءک قال شر وجدت شریک بن سحما علی بطن امرأتی خولة فرجع إلی النبی ص فأخبره هلال بالذی کان فبعث إلیها فقال ما یقول زوجک فقالت یا رسول الله إن ابن سحما کان یأتینا فینزل بنا فیتعلم الشی ء من القرآن فربما ترکه عندی و خرج زوجی فلا أدری أدرکته الغیرة أم بخل علی بالطعام فأنزل الله آیة اللعان «وَ الَّذِینَ یَرْمُونَ أَزْواجَهُمْ» الآیات

و

عن الحسن قال لما

ص: 202

نزلت وَ الَّذِینَ یَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ الآیة قال سعد بن عبادة یا رسول الله أ رأیت إن رأی رجل مع امرأته رجلا فقتله تقتلونه و إن أخبر بما رأی جلد ثمانین أ فلا یضربه بالسیف فقال رسول الله ص کفی بالسیف شاة أراد أن یقول شاهدا ثم أمسک و قال لو لا أن یتابع فیه السکران و الغیران

و

فی روایة عکرمة عن ابن عباس قال سعد بن عبادة لو أتیت لکاع و قد یفخذها رجل لم یکن لی أن أهیجه حتی آتی بأربعة شهداء فو الله ما کنت لآتی بأربعة شهداء حتی یفرغ من حاجته و یذهب و إن قلت ما رأیت إن فی ظهری لثمانین جلدة فقال النبی ص یا معشر الأنصار ما تسمعون إلی ما قال سیدکم فقالوا لا تلمه فإنه رجل غیور ما تزوج امرأة قط إلا بکرا و لا طلق امرأة له فاجتری رجل منا إن یتزوجها فقال سعد بن عبادة یا رسول الله بأبی أنت و أمی و الله إنی لأعرف أنها من الله و أنها حق و لکن عجبت من ذلک لما أخبرتک فقال فإن الله یأبی إلا ذاک فقال صدق الله و رسوله فلم یلبثوا إلا یسیرا حتی جاء ابن عم له یقال له هلال بن أمیة من حدیقة له قد رأی رجلا مع امرأته فلما أصبح غدا إلی رسول الله ص فقال إنی جئت أهلی عشاء فوجدت معها رجلا رأیته بعینی و سمعته بإذنی فکره ذلک رسول الله ص حتی رأی الکراهة فی وجهه فقال هلال إنی لأری الکراهة فی وجهک و الله یعلم إنی لصادق و إنی لأرجو أن یجعل الله فرجا فهم رسول الله بضربه و قال و اجتمعت الأنصار و قالوا ابتلینا بما قال سعد أ یجلد هلال و تبطل شهادته فنزل الوحی و أمسکوا عن الکلام حین عرفوا أن الوحی قد نزل فأنزل الله تعالی «وَ الَّذِینَ یَرْمُونَ أَزْواجَهُمْ» الآیات فقال ص أبشر یا هلال فإن الله تعالی قد جعل فرجا فقال قد کنت أرجو ذاک من الله تعالی فقال ص أرسلوا إلیها فجاءت فلاعن بینهما فلما انقضی اللعان فرق بینهما و قضی أن الولد لها و لا یدعی لأب و لا یرمی ولدها ثم قال رسول الله ص إن جاءت به کذا و کذا فهو لزوجها و إن جاءت به کذا و کذا فهو للذی قیل فیه.

المعنی

لما تقدم حکم القذف للأجنبیات عقبه بحکم القذف للزوجات فقال «وَ الَّذِینَ یَرْمُونَ أَزْواجَهُمْ» بالزنا «وَ لَمْ یَکُنْ لَهُمْ شُهَداءُ» یشهدون لهم علی صحة ما قالوا «إِلَّا أَنْفُسُهُمْ فَشَهادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهاداتٍ» قال الزجاج معناه فشهادة أحدهم التی تدرأ حد القاذف أربع شهادات و من نصب فمعناه فالذی یدرأ عنهم العذاب أن یشهد أحدهم أربع شهادات «بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِینَ» فیما رماها به من الزنا «وَ الْخامِسَةُ» أی و الشهادة الخامسة «أَنَّ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَیْهِ إِنْ کانَ مِنَ الْکاذِبِینَ» فیما رماها به من الزنا و المعنی أن الرجل یقول أربع مرات مرة بعد مرة أخری أشهد بالله إنی لمن الصادقین فیما ذکرت عن هذه المرأة من الفجور فإن هذا حکم خص الله به الأزواج فی قذف نسائهم فتقوم الشهادات الأربع مقام الشهود الأربعة فی دفع حد القذف عنهم ثم یقول فی المرة الخامسة لعنة الله علی إن کنت

ص: 203

من الکاذبین فیما رمیتها به من الزنا «وَ یَدْرَؤُا عَنْهَا الْعَذابَ» و یدفع عن المرأة حد الزنا «أَنْ تَشْهَدَ أَرْبَعَ شَهاداتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الْکاذِبِینَ» معناه أن تقول المرأة أربع مرات مرة بعد أخری أشهد بالله أنه لمن الکاذبین فیما قذفنی به من الزنا «وَ الْخامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللَّهِ عَلَیْها» أی و تقول فی الخامسة غضب الله علی «إِنْ کانَ مِنَ الصَّادِقِینَ» فیما قذفنی به من الزنا ثم یفرق الحاکم بینهما و لا تحل له أبدا و کان علیها العدة من وقت لعانها «وَ لَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ وَ أَنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ حَکِیمٌ» جواب لو لا محذوف تقدیره و لو لا فضل الله علیکم بالنهی عن الزنا و الفواحش و إقامة الحدود لتهالک الناس و لفسد النسل و انقطع الأنساب عن أبی مسلم و قیل معناه لو لا إفضال الله و إنعامه علیکم و أن الله عواد علی من یرجع عن المعاصی بالرحمة حکیم فیما فرضه من الحدود لنال الکاذب منهما عذاب عظیم أی لبین الکاذب منهما فیقام علیه الحد و قیل لعاجلکم بالعقوبة و لفضحکم بما ترکبون من الفاحشة و مثله قوله لو رأیت فلانا و فی یده السیف و المعنی لرأیت شجاعا أو لرأیت أمرا هائلا و قال جریر:

کذب العواذل لو رأین مناخنا بحزیز رامة و المطی سوام

و جاء فی المثل لو ذات سوار لطمتنی.

[سورة النور (24): الآیات 11 الی 15]

اشارة

إِنَّ الَّذِینَ جاؤُ بِالْإِفْکِ عُصْبَةٌ مِنْکُمْ لا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَکُمْ بَلْ هُوَ خَیْرٌ لَکُمْ لِکُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اکْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَ الَّذِی تَوَلَّی کِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذابٌ عَظِیمٌ (11) لَوْ لا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَ الْمُؤْمِناتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَیْراً وَ قالُوا هذا إِفْکٌ مُبِینٌ (12) لَوْ لا جاؤُ عَلَیْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَداءَ فَإِذْ لَمْ یَأْتُوا بِالشُّهَداءِ فَأُولئِکَ عِنْدَ اللَّهِ هُمُ الْکاذِبُونَ (13) وَ لَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ لَمَسَّکُمْ فِیما أَفَضْتُمْ فِیهِ عَذابٌ عَظِیمٌ (14) إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِکُمْ وَ تَقُولُونَ بِأَفْواهِکُمْ ما لَیْسَ لَکُمْ بِهِ عِلْمٌ وَ تَحْسَبُونَهُ هَیِّناً وَ هُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِیمٌ (15)

ص: 204

القراءة

قرأ یعقوب کبره بضم الکاف و هو قراءة أبی رجا و حمید الأعرج و قراءة القراء «کِبْرَهُ» بکسر الکاف و فی الشواذ قراءة عائشة و ابن عباس و ابن معمر إذ تلقونه و قراءة ابن السمیفع تلقونه و القراءة المشهورة «تَلَقَّوْنَهُ».

الحجة

من ضم کبره أراد عظمه و من کسر أراد وزره و إثمه قال قیس بن الخطیم:

تنام عن کبر شأنها فإذا قامت رویدا تکاد تتغرف

أی عن معظم شأنها و أما قوله «تَلَقَّوْنَهُ» فمعناه تسرعون فیه و تخفون إلیه قال الراجز

" جاءت به عنس من الشام تلق"

أی تخف و أصله تلقون فیه أو إلیه فحذف حرف الجر فوصل الفعل إلی المفعول و قیل إن الولق الکذب فکان الکاذب یستمر فی الکذب و یسرع فیه و

جاء فی حدیث علی (علیه السلام) کذبت و ولقت

و أما تلقونه فمعناه تلقونه بأفواهکم و أما تلقونه فهو من تلقیت الحدیث من فلان أی أخذته منه قبلته.

النزول

روی الزهری عن عروة بن الزبیر و سعید بن المسیب و غیرهما عن عائشة أنها قالت کان رسول الله ص إذا أراد سفرا أقرع بین نسائه فأیهن خرج سهمها خرج بها فأقرع بیننا فی غزوة غزاها فخرج فیها سهمی و ذلک بعد ما أنزل الحجاب فخرجت مع رسول الله ص حتی فرغ من غزوة و قفل و روی أنها کانت غزوة بنی المصطلق من خزاعة قالت و دنونا من المدینة فقمت حین أذنوا بالرحیل فمشیت حتی جاوزت الجیش فلما قضیت شأنی أقبلت إلی الرحل فلمست صدرتی فإذا عقد من جزع ظفار قد انقطع فرجعت فالتمست

ص: 205

عقدی فحبسنی ابتغاؤه و أقبل الرهط الذی کانوا یرحلوننی فحملوا هودجی علی بعیری الذی کنت أرکب و هم یحسبون أنی فیه و کانت النساء إذا ذاک خفافا لم یهبلهن اللحم (و لم یغشهن اللحم خ ل) إنما یأکلن العلقة من الطعام فبعثوا الجمل و ساروا و وجدت عقدی و جئت منازلهم و لیس بها داع و لا مجیب فسموت منزلی الذی کنت فیه و ظننت أن القوم سیفقدونی فیرجعون إلی فبینا أنا جالسة إذ غلبتنی عینای فنمت و کان صفوان بن المعطل السلمی قد عرس من وراء الجیش فأصبح عند منزلی فرأی سواد إنسان نائم فعرفنی حین رآنی فخمرت وجهی بجلبابی و و الله ما کلمنی بکلمة حتی أناخ راحلته فرکبتها فانطلق یقود الراحلة حتی أتینا الجیش بعد ما نزلوا موغرین فی حر الظهیرة فهلک من هلک فی و کان الذی تولی کبره منهم عبد الله بن أبی سلول فقدمنا المدینة فاشتکیت حین قدمتها شهرا و الناس یفیضون فی قول أهل الإفک و لا أشعر بشی ء من ذلک و هو یرثینی فی وجعی غیر أنی لا أعرف من رسول الله ص اللطف الذی کنت أری منه حین اشتکی إنما یدخل فیسلم ثم یقول کیف تیکم فذلک یحزننی و لا أشعر بالسر حتی خرجت بعد ما نقهت و خرجت معی أم مسطح قبل المصانع و هو متبرزنا و لا نخرج إلا لیلا إلی لیل و ذلک قبل أن نتخذ الکنف و أمرنا أمر العرب الأول فی التنزه و کنا نتأذی بالکنف أن نتخذها عند بیوتنا و انطلقت أنا و أم مسطح و أمها بنت ضخرة بن عامر خالة أبی فعثرت أم مسطح فی مرطها فقالت تعس مسطح فقلت لها بئس ما قلت أ تسبین رجلا قد شهد بدرا فقالت أی بنتاه أ لم تسمعی ما قال قلت و ما ذا قال فأخبرتنی بقول أهل الإفک فازددت مرضا إلی مرضی فلما رجعت إلی بیتی دخل علی رسول الله ص ثم قال کیف تیکم قلت تأذن لی أن آتی أبوی قالت و أنا أرید أن أتیقن الخبر من قبله فأذن لی رسول الله ص فجئت أبوی و قلت لأمی یا أماه ما ذا یتحدث الناس فقالت أی بنیة هونی علیک فو الله لقل ما کانت امرأة قط وضیئة عند رجل یحبها و لها ضرائر إلا أکثرن علیها قلت سبحان الله أ و قد یحدث الناس بهذا قالت نعم فمکثت تلک اللیلة حتی أصبحت لا یرقأ لی دمع و لا أکتحل بنوم ثم أصبحت أبکی و دعا رسول الله أسامة بن زید و علی بن أبی طالب (علیه السلام) حین استلبث الوحی یستشیرهما فی فراق أهله فأما أسامة فأشار علی رسول الله ص بالذی علم من براءة أهله و بالذی یعلم فی نفسه لهم من الود فقال یا رسول الله هم أهلک و لا نعلم إلا خیرا فأما علی بن أبی طالب علیه أفضل الصلوات فقال لم یضیق الله علیک و النساء سواها کثیرة و إن تسأل الجاریة تصدقک فدعا رسول الله ص بریرة فقال یا بریرة هل رأیت شیئا یریبک من عائشة قالت بریرة و الذی بعثک بالحق إن رأیت علیها أمرا قط

ص: 206

أغمضه علیها أکثر من أنها جاریة حدیثة السن تنام عن عجین أهلها قالت و أنا و الله أعلم أنی بریئة و ما کنت أظن أن ینزل فی شأنی وحی یتلی و لکنی کنت أرجو أن یری رسول الله رؤیا یبرئنی الله بها فأنزل الله تعالی علی نبیه و أخذه ما کان یأخذه من برحاء الوحی حتی أنه لینحدر عنه مثل الجمان من العرق فی الیوم الثانی من ثقل القول الذی أنزل علیه فلما سری عن رسول الله ص قال أبشری یا عائشة أما الله فقد برأک فقالت لی أمی قومی إلیه فقلت و الله لا أقوم إلیه و لا أحمد إلا الله فهو الذی أنزل براءتی فأنزل الله تعالی «إِنَّ الَّذِینَ جاؤُ بِالْإِفْکِ» الآیات العشر.

المعنی

«إِنَّ الَّذِینَ جاؤُ بِالْإِفْکِ» أی بالکذب العظیم الذی قلب فیه الأمر عن وجهه «عُصْبَةٌ مِنْکُمْ» أیها المسلمون قال ابن عباس و عائشة منهم عبد الله بن أبی سلول و هو الذی تولی کبره و مسطح بن أثاثة و حسان بن ثابت و حمنة بنت جحش «لا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَکُمْ بَلْ هُوَ خَیْرٌ لَکُمْ» هذا خطاب لعائشة و صفوان لأنهما قصدا بالإفک و لمن اغتم بسبب ذلک و خطاب لکل من رمی بسبب عن ابن عباس أی لا تحسبوا غم الإفک شرا لکم بل هو خیر لکم لأن الله تعالی یبرئ عائشة و یأجرها بصبرها و احتسابها و یلزم أصحاب الإفک ما استحقوه بالإثم الذی ارتکبوه فی أمرها و قال الحسن هذا خطاب للقاذفین من المؤمنین و المعنی لا تحسبوا أیها القذفة هذا التأدیب شرا لکم بل هو خیر لکم فإنه یدعوکم إلی التوبة و یمنعکم عن المعاودة إلی مثله «لِکُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اکْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ» أی لکل امرئ من القذفة جزاء ما اکتسبه من الإثم بقدر ما خاض و أفاض فیه و قیل معناه علی کل امرئ منهم عقاب ما اکتسب کقوله «وَ إِنْ أَسَأْتُمْ فَلَها» أی فعلیها «وَ الَّذِی تَوَلَّی کِبْرَهُ» أی تحمل معظمه «مِنْهُمْ لَهُ عَذابٌ عَظِیمٌ» المراد به عبد الله بن أبی سلول أی فإنه کان رأس أصحاب الإفک کان یجتمع الناس عنده و یحدثهم بحدیث الإفک و یشیع ذلک بین الناس و یقول قال امرأة نبیکم باتت مع رجل حتی أصبحت ثم جاء یقودها و الله ما نجت منه و لا نجا منها و العذاب العظیم عذاب جهنم فی الآخرة و قیل المراد به مسطح بن أثاثة و قیل حسان بن ثابت فإنه روی أنه دخل علی عائشة بعد ما کف بصره فقیل لها أنه یدخل علیک و قد قال فیک ما قال و قد قال الله تعالی و الذی تولی کبره منهم له عذاب عظیم فقالت عائشة أ لیس قد کف بصره فأنشد حسان قوله فیها:

حصان رزان ما تزن بریبة و تصبح غرثی من لحوم الغوافل

ص: 207

فقالت عائشة لکنک لست کذلک «لَوْ لا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَ الْمُؤْمِناتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَیْراً» معناه هلا حین سمعتم هذا الإفک من القائلین له ظن المؤمنون و المؤمنات بالذین هم کأنفسهم خیرا لأن المؤمنین کلهم کالنفس الواحدة فیما یجری علیها من الأمور فإذا جری علی أحدهم محنة فکأنها جرت علی جماعتهم فهو کقوله «فَسَلِّمُوا عَلی أَنْفُسِکُمْ» عن مجاهد و علی هذا یکون خطابا لمن سمعه فسکت و لم یصدق و لم یکذب و قیل هو خطاب لمن أشاعه و المعنی هلا إذا سمعتم هذا الحدیث ظننتم بها ما تظنونه بأنفسکم لو خلوتم بها و ذلک لأنها کانت أم المؤمنین و من خلا بأمه فإنه لا یطمع فیها و هی لا تطمع فیه «وَ قالُوا هذا إِفْکٌ مُبِینٌ» أی و هلا قالوا هذا القول کذب ظاهر «لَوْ لا جاؤُ عَلَیْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَداءَ» أی هلا جاءوا علی ما قالوه ببینة و هی أربعة شهداء یشهدون بما قالوه «فَإِذْ لَمْ یَأْتُوا بِالشُّهَداءِ» أی فحین لم یأتوا بالشهداء «فَأُولئِکَ» الذین قالوا هذا الإفک «عِنْدَ اللَّهِ» أی فی حکمه «هُمُ الْکاذِبُونَ وَ لَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ» بأن أمهلکم لتتوبوا و لم یعاجلکم بالعقوبة «لَمَسَّکُمْ» أی أصابکم «فِیما أَفَضْتُمْ» أی خضتم «فِیهِ» من الإفک «عَذابٌ عَظِیمٌ» أی عذاب لا انقطاع له عن ابن عباس ثم ذکر الوقت الذی کان یصیبهم العذاب فیه لو لا فضله فقال «إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِکُمْ» أی یرویه بعضکم عن بعض عن مجاهد و مقاتل و قیل معناه تقبلونه من غیر دلیل و لذلک إضافة إلی اللسان و قیل معناه یلقیه بعضکم إلی بعض عن الزجاج «وَ تَقُولُونَ بِأَفْواهِکُمْ ما لَیْسَ لَکُمْ بِهِ عِلْمٌ وَ تَحْسَبُونَهُ هَیِّناً» أی تظنون أن ذلک سهل لا إثم فیه «وَ هُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِیمٌ» فی الوزر لأنه کذب و افتراء.

ص: 208

[سورة النور (24): الآیات 16 الی 20]

اشارة

وَ لَوْ لا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ ما یَکُونُ لَنا أَنْ نَتَکَلَّمَ بِهذا سُبْحانَکَ هذا بُهْتانٌ عَظِیمٌ (16) یَعِظُکُمُ اللَّهُ أَنْ تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَداً إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (17) وَ یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمُ الْآیاتِ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ (18) إِنَّ الَّذِینَ یُحِبُّونَ أَنْ تَشِیعَ الْفاحِشَةُ فِی الَّذِینَ آمَنُوا لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (19) وَ لَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ وَ أَنَّ اللَّهَ رَؤُفٌ رَحِیمٌ (20)

المعنی

ثم زاد سبحانه فی الإنکار علیهم فقال «وَ لَوْ لا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ» أی هلا قلتم حین سمعتم ذلک الحدیث «ما یَکُونُ لَنا أَنْ نَتَکَلَّمَ بِهذا» أی لا یحل لنا أن نخوض فی هذا الحدیث و ما ینبغی لنا أن نتکلم به «سُبْحانَکَ» یا ربنا «هذا» الذی قالوه «بُهْتانٌ عَظِیمٌ» أی کذب و زور عظیم عقابه أو نتحیر من عظمه و قیل إن سبحانک هنا معناه التعجب کقول الأعشی

" سبحان من علقمة الفاخر"

و قیل معناه ننزهک ربنا من أن نعصیک بهذه المعصیة ثم وعظ سبحانه الذین خاضوا فی الإفک فقال «یَعِظُکُمُ اللَّهُ» أی ینهاکم الله عن مجاهد و قیل یحرم الله علیکم «أَنْ تَعُودُوا لِمِثْلِهِ» عن ابن عباس و قیل معناه کراهة أن تعودوا أو لئلا تعودوا إلی مثله من الإفک «أَبَداً» أی طول أعمارکم «إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ» أی مصدقین بالله و نبیه قابلین موعظة الله «وَ یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمُ الْآیاتِ» فی الأمر و النهی «وَ اللَّهُ عَلِیمٌ» بما یکون منکم «حَکِیمٌ» فیما یفعله لا یضع الشی ء إلا فی موضعه ثم هدد القاذفین فقال «إِنَّ الَّذِینَ یُحِبُّونَ أَنْ تَشِیعَ الْفاحِشَةُ» أی یفشوا و یظهروا الزنا و القبائح «فِی الَّذِینَ آمَنُوا» بأن ینسبوها إلیهم و یقذفوهم بها «لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ فِی الدُّنْیا» بإقامة الحد علیهم «وَ الْآخِرَةِ» و هو عذاب النار «وَ اللَّهُ یَعْلَمُ» ما فیه من سخط الله و ما یستحق علیه من المعاقبة «وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ» ذلک ثم ذکر فضله و منته علیهم فقال «وَ لَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ وَ أَنَّ اللَّهَ رَؤُفٌ رَحِیمٌ» لعاجلکم بالعقوبة و لکنه برحمته أمهلکم لتتوبوا و تندموا علی ما قلتم و جواب لو لا محذوف لدلالة الکلام علیه.

النظم

لما بین سبحانه أحکام قذف المحصنات و عظم أمره عقب ذلک بأحکام قذف الزوجات ثم عطف بعد ذلک قذف الأمهات فإن أزواج النبی ص أمهات المؤمنین بدلالة قوله تعالی «النَّبِیُّ أَوْلی بِالْمُؤْمِنِینَ» الآیة.

ص: 209

[سورة النور (24): الآیات 21 الی 25]

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّیْطانِ وَ مَنْ یَتَّبِعْ خُطُواتِ الشَّیْطانِ فَإِنَّهُ یَأْمُرُ بِالْفَحْشاءِ وَ الْمُنْکَرِ وَ لَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ ما زَکی مِنْکُمْ مِنْ أَحَدٍ أَبَداً وَ لکِنَّ اللَّهَ یُزَکِّی مَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (21) وَ لا یَأْتَلِ أُولُوا الْفَضْلِ مِنْکُمْ وَ السَّعَةِ أَنْ یُؤْتُوا أُولِی الْقُرْبی وَ الْمَساکِینَ وَ الْمُهاجِرِینَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ لْیَعْفُوا وَ لْیَصْفَحُوا أَ لا تُحِبُّونَ أَنْ یَغْفِرَ اللَّهُ لَکُمْ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ (22) إِنَّ الَّذِینَ یَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ الْغافِلاتِ الْمُؤْمِناتِ لُعِنُوا فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ (23) یَوْمَ تَشْهَدُ عَلَیْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَ أَیْدِیهِمْ وَ أَرْجُلُهُمْ بِما کانُوا یَعْمَلُونَ (24) یَوْمَئِذٍ یُوَفِّیهِمُ اللَّهُ دِینَهُمُ الْحَقَّ وَ یَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِینُ (25)

القراءة

قرأ روح عن یعقوب ما زکی منکم بالتشدید و الباقون بالتخفیف و قرأ أبو جعفر و لا یتأل و هو قراءة زید بن أسلم و أبی رجا و أبی مجلز و الباقون «لا یَأْتَلِ» و روی عن علی (علیه السلام) و لتعفوا و لتصفحوا بالتاء کما یروی بالیاء أیضا و قرأ أهل الکوفة غیر عاصم یوم یشهد علیهم بالیاء و الباقون «تَشْهَدُ» و فی الشواذ قراءة مجاهد و أبی روق یومئذ یوفیهم الله دینهم الحق بالرفع.

الحجة

الوجه فی قوله «ما زکی» بالتشدید أنه قال و الله یزکی و أما قوله «و لا یتأل» فإنه من تألی إذا حلف و

فی الحدیث و من یتأل علی الله یکذبه

و هو الذی یحلف فیقول و الله لا یدخل فلان الجنة و فلان النار و أنشد الأصمعی:

" عجاجة هجاجة تألی لأصبحن الأحقر الأذلاء"

و أما «لا یَأْتَلِ» ففیه ثلاثة أقوال (أحدها) من الآلیة التی هی الیمین أیضا یقال

ص: 210

ایتلی و تألی و إلی بمعنی و الآخر أنه من قولهم ما ألوت فی کذا أی ما قصرت و المعنی و لا یقصر و قال الأخفش أنه یحتمل الأمرین و قوله «و لتعفوا و لتصفحوا» بالتاء مثل ما روی فلتفرحوا بالتاء علی الأصل و قد تقدم القول فیه و من قرأ یوم یشهد بالیاء فلأن تأنیث الألسنة لیس بحقیقی و لأنه حصل بین الفعل و الفاعل فصل و من قرأ بالتاء فعلی أن الألسنة مؤنثة و من قرأ الحق بالرفع جعله وصفا لله تعالی أی یوفیهم الله الحق دینهم مثل قوله «إِلَی اللَّهِ مَوْلاهُمُ الْحَقِّ».

النزول

قیل إن قوله «وَ لا یَأْتَلِ أُولُوا الْفَضْلِ مِنْکُمْ» الآیة نزلت فی أبی بکر و مسطح بن أثاثة و کان ابن خالة أبی بکر و کان من المهاجرین و من جملة البدریین و کان فقیرا و کان أبو بکر یجری علیه و یقوم بنفقته فلما خاض فی الإفک قطعها و حلف أن لا ینفعه بنفع أبدا فلما نزلت الآیة عاد أبو بکر إلی ما کان و قال و الله إنی لأحب أن یغفر الله لی و الله لا أنزعها عنه أبدا عن ابن عباس و عائشة و ابن زید و قیل نزلت فی یتیم کان فی حجر أبی بکر حلف لا ینفق علیه عن الحسن و مجاهد و قیل نزلت فی جماعة من الصحابة أقسموا علی أن لا یتصدقوا علی رجل تکلم بشی ء من الإفک و لا یواسوهم عن ابن عباس و غیره.

المعنی

ثم نهی سبحانه عن اتباع الشیطان فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّیْطانِ» أی آثاره و طرقه التی تؤدی إلی مرضاته و قیل وساوسه «وَ مَنْ یَتَّبِعْ خُطُواتِ الشَّیْطانِ فَإِنَّهُ یَأْمُرُ بِالْفَحْشاءِ وَ الْمُنْکَرِ» هذا بیان سبب المنع من اتباعه «وَ لَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ» بأن لطف لکن و أمرکم بما تصیرون به أزکیاء و نهاکم عما تصبرون بترکه أزکیاء «ما زَکی مِنْکُمْ مِنْ أَحَدٍ أَبَداً» أی ما صار منکم أحد زکیا و من فی من أحد مزیدة و قیل معناه ما طهر منکم أحد من وسوسة الشیطان و ما صلح «وَ لکِنَّ اللَّهَ یُزَکِّی مَنْ یَشاءُ» أی یطهر بلطفه من یشاء و هو من له لطف یفعله سبحانه به لیزکو عنده «وَ اللَّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ» یفعل المصالح و الألطاف بالمکلفین لأنه یسمع أصواتهم و أقوالهم و یعلم أحوالهم و أفعالهم و فی الآیة دلالة علی أن الله سبحانه یرید من خلقه خلاف ما یریده الشیطان لأنه إذا ذم سبحانه الأمر بالفحشاء و المنکر فخالق الفحشاء و المنکر و مریدهما أولی بالذم تعالی و تقدس عن ذلک و فیها دلالة علی أن أحدا لا یصلح إلا بلطفه «وَ لا یَأْتَلِ» أی و لا یحلف أولا یقصر و لا یترک «أُولُوا الْفَضْلِ مِنْکُمْ وَ السَّعَةِ» أی أولو الغنی و السعة فی المال «أَنْ یُؤْتُوا أُولِی الْقُرْبی» قال الزجاج معناه أن لا یؤتوا فحذف لا أی لا یحلفوا أن لا یؤتوا و قیل لا یقصروا أن یؤتوا و لا یترکوا جهدا فی الإنفاق علی أقربائهم «وَ الْمَساکِینَ وَ الْمُهاجِرِینَ فِی

ص: 211

سَبِیلِ اللَّهِ» و قد اجتمع فی مسطح الصفات الثلاث کان قرینا لأبی بکر مسکینا مهاجرا قال الجبائی و فی قصة مسطح دلالة علی أنه قد یجوز أن تقع المعاصی ممن شهد بدرا بخلاف قول النوائب «وَ لْیَعْفُوا وَ لْیَصْفَحُوا» هذا أمر من الله تعالی للمرادین بالآیة بالعفو عمن أساء إلیهم و الصفح عنهم و قال لهم «أَ لا تُحِبُّونَ أَنْ یَغْفِرَ اللَّهُ لَکُمْ» معاصیکم جزاء علی عفوکم و صفحکم عمن أساء إلیکم «وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ إِنَّ الَّذِینَ یَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ» أی یقذفون العفائف من النساء «الْغافِلاتِ» عن الفواحش «الْمُؤْمِناتِ» بالله و رسوله و الیوم الآخر «لُعِنُوا فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ» أی أبعدوا من رحمة الله فی الدارین و قیل استحقوا اللعنة فیهما و قیل عذبوا فی الدنیا بالجلد و رد الشهادة و فی الآخرة بعذاب النار «وَ لَهُمْ» مع ذلک «عَذابٌ عَظِیمٌ» و هذا الوعید عام لجمیع المکلفین عن ابن عباس و ابن زید «یَوْمَ تَشْهَدُ عَلَیْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَ أَیْدِیهِمْ وَ أَرْجُلُهُمْ بِما کانُوا یَعْمَلُونَ» بین الله سبحانه أن ذلک العذاب یکون فی یوم تشهد ألسنتهم فیه علیهم بالقذف و سائر أعضائهم بمعاصیهم و فی کیفیة شهادة الجوارح أقوال (أحدها) أن الله تعالی یبنیها بنیة یمکنها النطق و الکلام من جهتها فتکون ناطقة (و الثانی) إن الله تعالی یفعل فیها کلاما یتضمن الشهادة فیکون المتکلم هو الله دون الجوارح و أضیف الکلام إلیها علی التوسع لأنها محل الکلام (و الثالث) إن الله تعالی یجعل فیها علامة تقوم مقام النطق بالشهادة و أما شهادة الألسن فبأن یشهدوا بألسنتهم إذا رأوا أنه لا ینفعهم الجحود و أما قوله «الْیَوْمَ نَخْتِمُ عَلی أَفْواهِهِمْ» فإنه یجوز أن تخرج الألسنة و یختم علی الأفواه و یجوز أن یکون الختم علی الأفواه فی حال شهادة الأیدی و الأرجل «یَوْمَئِذٍ یُوَفِّیهِمُ اللَّهُ دِینَهُمُ الْحَقَّ» أی یتمم الله لهم جزاءهم الحق فالدین هنا بمعنی الجزاء و یجوز أن یکون المراد جزاء دینهم الحق فحذف المضاف و أقام المضاف إلیه مقامه «وَ یَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ» أی یعلمون الله ضرورة فی ذلک الیوم و یقرون أنه الحق لأنه یقضی بالحق و یعطی بالحق و یأخذ بالحق «الْمُبِینُ» أی الذی یظهر لهم حقائق الأمور و یبین جلائل الآیات.

النظم

بدأ سبحانه فبین حکم القاذف أولا و أوجب علیه الحد و رد شهادته و سماه فاسقا فعلم أن المراد به أهل الملة ثم عقبه بحدیث الإفک لاتصاله به ثم ذکر صنفا آخر من القذفة و هم المنافقون بقوله «إِنَّ الَّذِینَ یُحِبُّونَ أَنْ تَشِیعَ الْفاحِشَةُ فِی الَّذِینَ آمَنُوا» و بین ما لهم من الغضب و اللعنة ثم عم الجمیع بالوعید فی قوله «إِنَّ الَّذِینَ یَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ» الآیات عن أبی مسلم.

ص: 212

[سورة النور (24): الآیات 26 الی 29]

اشارة

الْخَبِیثاتُ لِلْخَبِیثِینَ وَ الْخَبِیثُونَ لِلْخَبِیثاتِ وَ الطَّیِّباتُ لِلطَّیِّبِینَ وَ الطَّیِّبُونَ لِلطَّیِّباتِ أُولئِکَ مُبَرَّؤُنَ مِمَّا یَقُولُونَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَ رِزْقٌ کَرِیمٌ (26) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُیُوتاً غَیْرَ بُیُوتِکُمْ حَتَّی تَسْتَأْنِسُوا وَ تُسَلِّمُوا عَلی أَهْلِها ذلِکُمْ خَیْرٌ لَکُمْ لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ (27) فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا فِیها أَحَداً فَلا تَدْخُلُوها حَتَّی یُؤْذَنَ لَکُمْ وَ إِنْ قِیلَ لَکُمُ ارْجِعُوا فَارْجِعُوا هُوَ أَزْکی لَکُمْ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ عَلِیمٌ (28) لَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَدْخُلُوا بُیُوتاً غَیْرَ مَسْکُونَةٍ فِیها مَتاعٌ لَکُمْ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ ما تُبْدُونَ وَ ما تَکْتُمُونَ (29)

اللغة

الاستیناس طلب الأنس بالعلم أو غیره تقول العرب اذهب فاستأنس هل تری أحدا و منه قوله «فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْداً» أی علمتم و روی عن ابن عباس أنه قال إنما هی تستأذنوا یعنی قوله «تَسْتَأْنِسُوا» و کذلک یروی عن عبد الله و روی عن أبی حتی تسلموا و تستأنسوا و کذلک قرأ ابن عباس.

المعنی

قال سبحانه «الْخَبِیثاتُ لِلْخَبِیثِینَ وَ الْخَبِیثُونَ لِلْخَبِیثاتِ» قیل فی معناه أقوال (أحدها) أن الخبیثات من الکلم للخبیثین من الرجال و الخبیثون من الرجال للخبیثات من الکلم و الطیبات من الکلم للطیبین من الرجال و الطیبون من الرجال للطیبات من الکلم أ لا تری أنک تسمع الخبیث من الرجل الصالح فتقول غفر الله لفلان ما هذا من خلقه و لا مما یقول عن ابن عباس و الضحاک و مجاهد و الحسن (و الثانی) إن معناه الخبیثات من السیئات للخبیثین من الرجال و الخبیثون من الرجال للخبیثات من السیئات و الطیبات من الحسنات

ص: 213

للطیبین من الرجال و الطیبون من الرجال للطیبات من الحسنات عن ابن زید (و الثالث)

الخبیثات من النساء للخبیثین من الرجال و الخبیثون من الرجال للخبیثات من النساء و الطیبات من النساء للطیبین من الرجال و الطیبون من الرجال للطیبات من النساء عن أبی مسلم و الجبائی و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد الله (علیه السلام) قالا هی مثل قوله «الزَّانِی لا یَنْکِحُ إِلَّا زانِیَةً أَوْ مُشْرِکَةً» الآیة أن أناسا هموا أن یتزوجوا منهن فنهاهم الله عن ذلک و کره ذلک لهم

«أُولئِکَ مُبَرَّؤُنَ مِمَّا یَقُولُونَ» أی الطیبون مبرءون أی منزهون من الکلام الخبیث عن مجاهد و قال الفراء یعنی به عائشة و صفوان بن المعطل و هو بمنزلة قوله تعالی «فَإِنْ کانَ لَهُ إِخْوَةٌ» و الأم تحجب بالأخوین فجاء علی تغلیب لفظ الجمع «لَهُمْ مَغْفِرَةٌ» أی لهؤلاء الطیبین من الرجال و النساء مغفرة من الله لذنوبهم «وَ رِزْقٌ کَرِیمٌ» أی عطیة من الله کریمة فی الجنة ثم خاطب سبحانه المؤمنین فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُیُوتاً غَیْرَ بُیُوتِکُمْ حَتَّی تَسْتَأْنِسُوا» أی حتی تستأذنوا عن ابن مسعود و ابن عباس قال أخطأ الکاتب فیه و کان یقرأ حتی تستأذنوا و قیل تستأنسوا بالتنحنح و الکلام الذی یقوم مقام الاستیذان و قد بین الله تعالی ذلک فی قوله «وَ إِذا بَلَغَ الْأَطْفالُ مِنْکُمُ الْحُلُمَ فَلْیَسْتَأْذِنُوا» عن مجاهد و السدی و قیل معناه حتی تستعلموا و تتعرفوا عن

أبی أیوب الأنصاری قال قلنا یا رسول الله ما الاستیناس قال یتکلم الرجل بالتسبیحة و التحمیدة و التکبیرة و یتنحنح علی أهل البیت

و

عن سهل بن سعد قال أطلع رجل فی حجرة من حجر رسول الله فقال رسول الله ص و معه مدری یحک به رأسه لو أعلم أنک تنظر لطعنت به فی عینیک إنما الاستیذان من النظر

و

روی أن رجلا قال للنبی ص أستأذن علی أمی فقال نعم قال أنها لیس لها خادم غیری أ فاستأذن علیها کلما دخلت قال أ تحب أن تراها عریانة قال الرجل لا قال فاستأذن علیها

«وَ تُسَلِّمُوا عَلی أَهْلِها» قیل إن فیه تقدیما و تأخیرا تقدیره حتی تسلموا علی أهلها و تستأنسوا و تستأذنوا فإن أذن لکم فادخلوا و قیل معناه حتی تستأنسوا بأن تسلموا

فقد روی أن رجلا استأذن علی رسول الله ص فتنحنح فقال رسول الله ص لامرأة یقال لها روضة قومی إلی هذا فعلمیه و قولی له قل السلام علیکم أ أدخل فسمعها الرجل فقالها فقال أدخل

«ذلِکُمْ خَیْرٌ لَکُمْ» معناه ذلک الدخول بالاستیذان خیر لکم «لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ» مواعظ الله و أوامره و نواهیه فتتبعونها «فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا» معناه فإن لم تعلموا «فِیها أَحَداً» یأذن لکم فی الدخول «فَلا تَدْخُلُوها» لأنه ربما کان فیها ما

ص: 214

لا یجوز أن تطلعوا علیه «حَتَّی یُؤْذَنَ لَکُمْ» أی حتی یأذن لکم أرباب البیوت فی ذلک بین الله سبحانه بهذا أنه لا یجوز دخول دار الغیر بغیر إذنه و إن لم یکن صاحبها فیها و لا یجوز أن یتطلع إلی المنزل لیری من فیه فیستأذنه إذا کان الباب مغلقا

لقوله (علیه السلام) إنما جعل الاستیذان لأجل النظر

و إلا أن یکون الباب مفتوحا لأن صاحبه بالفتح أباح النظر «وَ إِنْ قِیلَ لَکُمُ ارْجِعُوا فَارْجِعُوا» أی فانصرفوا و لا تلجوا علیهم و ذلک بأن یأمروکم بالانصراف صریحا أو یوجد منهم ما یدل علیه «هُوَ أَزْکی لَکُمْ» معناه أن الانصراف أنفع لکم فی دینکم و دنیاکم و أطهر لقلوبکم و أقرب إلی أن تصیروا أزکیاء «وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ عَلِیمٌ» أی عالم بأعمالکم لا یخفی علیه شی ء منها ثم قال سبحانه «لَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ» أی حرج و إثم «أَنْ تَدْخُلُوا بُیُوتاً غَیْرَ مَسْکُونَةٍ» یعنی بغیر استئذان «فِیها مَتاعٌ لَکُمْ» قیل فی معنی هذه البیوت أقوال (أحدها)

أنها الحانات و الحمامات و الأرحیة عن الصادق (علیه السلام)

و عن محمد بن الحنفیة و قتادة و یکون معنی متاع لکم أی استمتاع لکم (الثانی) إنها الخرابات المعطلة و یدخلها الإنسان لقضاء الحاجة عن عطا (و الثالث) أنها الحوانیت و بیوت التجار التی فیها أمتعة الناس عن ابن زید قال الشعبی و إذنهم أنهم جاءوا ببیوعهم فجعلوها فیها و قالوا للناس علموا (و الرابع) أنها مناخات الناس فی أسفارهم یرتفقون بها عن مجاهد و الأولی حمله علی الجمیع «وَ اللَّهُ یَعْلَمُ ما تُبْدُونَ وَ ما تَکْتُمُونَ» لا یخفی علیه شی ء من ذلک.

النظم

وجه اتصال الآیة بما قبلها أنه سبحانه لما عظم شأن الزنا و القذف أکد ذلک بالنهی عن دخول بیوت الناس إلا بعد الاستئذان و الاستئناس لیکونوا أبعد من التهمة و أقرب إلی العصمة من السیئة.

ص: 215

[سورة النور (24): الآیات 30 الی 31]

اشارة

قُلْ لِلْمُؤْمِنِینَ یَغُضُّوا مِنْ أَبْصارِهِمْ وَ یَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذلِکَ أَزْکی لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِیرٌ بِما یَصْنَعُونَ (30) وَ قُلْ لِلْمُؤْمِناتِ یَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصارِهِنَّ وَ یَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَ لا یُبْدِینَ زِینَتَهُنَّ إِلاَّ ما ظَهَرَ مِنْها وَ لْیَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلی جُیُوبِهِنَّ وَ لا یُبْدِینَ زِینَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبائِهِنَّ أَوْ آباءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنائِهِنَّ أَوْ أَبْناءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوانِهِنَّ أَوْ بَنِی إِخْوانِهِنَّ أَوْ بَنِی أَخَواتِهِنَّ أَوْ نِسائِهِنَّ أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِینَ غَیْرِ أُولِی الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِینَ لَمْ یَظْهَرُوا عَلی عَوْراتِ النِّساءِ وَ لا یَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِیُعْلَمَ ما یُخْفِینَ مِنْ زِینَتِهِنَّ وَ تُوبُوا إِلَی اللَّهِ جَمِیعاً أَیُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ (31)

القراءة

قرأ أبو جعفر و ابن عامر و أبو بکر غیر أولی الأربة بالنصب و الباقون بالجر و قرأ ابن عامر أیه المؤمنین و یا أیه الساحر و أیه الثقلان بضم الهاء و الباقون بفتحها.

الحجة

قال أبو علی" غیر" فیمن جر صفة للتابعین و المعنی لا یبدین زینتهن إلا للتابعین الذین لا إربة لهم فی النساء و الإربة الحاجة لأنهم فی أنهم لا إربة لهم کالأطفال الذین لم یظهروا علی عورات النساء أی لم یقووا علیها و منه قوله «فَأَصْبَحُوا ظاهِرِینَ» و جاز وصف التابعین بغیر لأنهم غیر مقصودین بأعیانهم فأجری لذلک مجری النکرة و قد قیل إن التابعین جاز أن یوصفوا بغیر فی هذا لقصر الوصف علی شی ء بعینه فإذا قصر علی شی ء بعینه زال الشیاع عنه فاختص فالتابعون ضربان ذو إربة و غیر ذی إربة و لیس ثالث و إذا کان کذلک جاز لاختصاصه أن یجری وصفا علی المعرفة و علی هذا الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ غَیْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَیْهِمْ و کذلک لا یَسْتَوِی الْقاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ غَیْرُ أُولِی الضَّرَرِ لأن المسلمین و غیرهم لا یخلو من أن یکونوا أصحاء أو زمنی فإذا وصفوا بأحد الشیئین زال الشیاع فساغ الوصف به لذلک و من نصب غیر احتمل ضربین أحدهما) أن یکون استثناء و التقدیر لا یبدین زینتهن إلا للتابعین إلا ذا الإربة منهم فإنهم لا یبدین زینتهن لمن کان منهم ذا إربة (و الآخر) أن یکون حالا و المعنی أو الذین یتبعونهن عاجزین عنهن و ذو الحال ما فی التابعین من الذکر و قال الوقف علی یا أیها و أیها بالألف لأنهما إنما أسقطت لسکونها و سکون لام المعرفة فإذا وقف علیها زال التقاء الساکنین و ظهرت الألف فأما ضم الهاء فی قراءة ابن عامر فلا یتجه لأن آخر الاسم هو الیاء الثانیة من أی فینبغی أن یکون المضموم آخر الاسم و لو جاز

ص: 216

أن یضم هذا من حیث کان مضموما إلی الکلمة لجاز أن یضم المیم من اللهم لأنه آخر الکلمة و وجه الإشکال و الشبهة فی ذلک أنه وجد هذا الحرف قد صار فی بعض المواضع التی یدخل فیها بمنزلة ما هو من نفس الکلمة نحو مررت بهذا الرجل و غلام هذه المرأة فلما وجدها فی أوائل المبهمة کذلک جعلها فی الآخر أیضا بمنزلة شی ء من نفس الکلمة و استجاز حذف الألف اللاحق للحرف لما رآه قد حذف فی قولهم هلم فأجری علیه الإعراب لما کان کالشی ء الذی من نفس الکلمة فإن قلت فإنه قد حرک الیاء التی قبلها بالضم فی یا أیها الرجل فإنه یجوز أن نقول حرکة أی فی هذه المواضع کحرکات الاتباع فی نحو امرئ و امرؤ فهذا وجه شبهته.

اللغة

أصل الغض النقصان یقال غض من صوته و من بصره أی نقص و منه حدیث عمرو بن العاص لما مات عبد الرحمن بن عوف هنیئا لک خرجت من الدنیا ببطنتک لم تتغضغض منها بشی ء یقال غضغضت الشی ء فتغضغض إذا نقص و الإربة فعلة من الإرب کالمشیة و الجلسة و

فی الحدیث إن رجلا اعترض النبی ص لیسأله فصاحوا به فقال ص دعوا الرجل أرب ماله

قال ابن الأعرابی أی احتاج فسأل ما له و قیل معناه حاجة جاءت به فدعوه و ما مزیدة عن الأزهری.

الإعراب

«یَغُضُّوا مِنْ أَبْصارِهِمْ» مجزوم لأنه جواب شرط مقدر و التقدیر قل للمؤمنین غضوا من أبصارکم فإنک إن تقل لهم یغضوا و یجوز أن یکون مجزوما علی تقدیر لیغضوا من أبصارهم و مثل ذلک قوله «یَغْضُضْنَ» و إن لم یظهر فیه الإعراب لکونه مبنیا و ما ظهر فی موضع نصب علی البدل من «زِینَتَهُنَّ» و قوله «مِنْها» من هنا للتبیین و الجار و المجرور مع المحذوف فی موضع نصب علی الحال.

المعنی

ثم بین سبحانه ما یحل من النظر و ما لا یحل منه فقال «قُلْ» یا محمد «لِلْمُؤْمِنِینَ یَغُضُّوا مِنْ أَبْصارِهِمْ» عما لا یحل لهم النظر إلیه «وَ یَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ» عمن لا یحل لهم و عن الفواحش و قیل إن من مزیدة و تقدیره یغضوا أبصارهم عن عورات النساء و قیل إنها للتبعیض لأن غض البصر إنما یجب فی بعض المواضع عن أبی مسلم و المعنی ینقصوا من نظرهم فلا ینظروا إلی ما حرم و قیل إنها لابتداء الغایة و قال ابن زید کل موضع فی القرآن ذکر فیه حفظ الفروج فهو عن الزنا إلا فی هذا الموضع فإن المراد به الستر حتی لا

ص: 217

ینظر إلیها أحد و هو

المروی عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال فلا یحل للرجل أن ینظر إلی فرج أخیه و لا یحل للمرأة أن تنظر إلی فرج أختها

«ذلِکَ أَزْکی لَهُمْ» أی أنفع لدینهم و دنیاهم و أطهر لهم و أنفی للتهمة و أقرب إلی التقوی «إِنَّ اللَّهَ خَبِیرٌ» أی علیم «بِما یَصْنَعُونَ» أی بما یعملونه أی علی أی وجه یعملونه «وَ قُلْ لِلْمُؤْمِناتِ یَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصارِهِنَّ وَ یَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ» أمر النساء بمثل ما أمر به الرجال من غض البصر و حفظ الفرج «وَ لا یُبْدِینَ زِینَتَهُنَّ» أی لا یظهرن مواضع الزینة لغیر محرم و من هو فی حکمه و لم یرد نفس الزینة لأن ذلک یحل النظر إلیه بل المراد مواضع الزینة و قیل الزینة زینتان ظاهرة و باطنة فالظاهرة لا یجب سترها و لا یحرم النظر إلیها لقوله «إِلَّا ما ظَهَرَ مِنْها» و فیها ثلاثة أقاویل (أحدها) إن الظاهرة الثیاب و الباطنة الخلخالان و القرطان و السواران عن ابن مسعود (و ثانیها) إن الظاهرة الکحل و الخاتم و الخدان و الخضاب فی الکف عن ابن عباس و الکحل و السوار و الخاتم عن قتادة (و ثالثها) إنها الوجه و الکفان عن الضحاک و عطا و الوجه و البنان عن الحسن و فی تفسیر علی بن إبراهیم الکفان و الأصابع «وَ لْیَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلی جُیُوبِهِنَّ» و الخمر المقانع جمع خمار و هو غطاء رأس المرأة المنسدل علی جیبها أمرن بإلقاء المقانع علی صدورهن تغطیة لنحورهن فقد قیل إنهن کن یلقین مقانعهن علی ظهورهن فتبدو صدورهن و کنی عن الصدور بالجیوب لأنها ملبوسة علیها و قیل إنهن أمرن بذلک لیسترن شعورهن و قرطهن و أعناقهن قال ابن عباس تغطی شعرها و صدرها و ترائبها و سوالفها «وَ لا یُبْدِینَ زِینَتَهُنَّ» یعنی الزینة الباطنة التی لا یجوز کشفها فی الصلاة و قیل معناه لا یضعن الجلباب و الخمار عن ابن عباس «إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ» أی لأزواجهن یبدین مواضع زینتهن لهم استدعاء لمیلهم و تحریکا لشهوتهم

فقد روی أنه ص لعن السلتاء من النساء و المرهاء فالسلتاء التی لا تخضب و المرهاء التی لا تکتحل و لعن المسوفة و المفسلة فالمسوفة التی إذا دعاها زوجها إلی المباشرة قالت سوف أفعل و المفسلة هی التی إذا دعاها قالت أنا حائض و هی غیر حائض

«أَوْ آبائِهِنَّ أَوْ آباءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنائِهِنَّ أَوْ أَبْناءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوانِهِنَّ أَوْ بَنِی إِخْوانِهِنَّ أَوْ بَنِی أَخَواتِهِنَّ» و هؤلاء الذین یحرم علیهم نکاحهن فهم ذوو محارم لهن بالأسباب و الأنساب و یدخل أجداد البعولة فیه و إن علوا و أحفادهم و إن سفلوا یجوز إبداء الزینة لهم من غیر استدعاء لشهوتهم و یجوز لهم تعمد النظر من غیر تلذذ «أَوْ نِسائِهِنَّ» یعنی النساء المؤمنات و لا یحل لهن أن یتجردن لیهودیة أو نصرانیة أو مجوسیة إلا إذا کانت أمة و هو معنی قوله «أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُنَّ» أی من الإماء عن ابن جریج و مجاهد و الحسن و سعید بن المسیب قالوا و لا یحل للعبد أن ینظر إلی شعر مولاته و

قیل معناه العبید و الإماء و روی ذلک عن أبی عبد الله (علیه السلام)

و قال الجبائی أراد مملوکا له لم یبلغ مبلغ الرجال «أَوِ

ص: 218

التَّابِعِینَ غَیْرِ أُولِی الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجالِ» اختلف فی معناه

فقیل التابع الذی یتبعک لینال من طعامک و لا حاجة له فی النساء و هو الأبله المولی علیه عن ابن عباس و قتادة و سعید بن جبیر و هو المروی عن أبی عبد الله (علیه السلام)

و قیل هو العنین الذی لا إرب له فی النساء لعجزه عن عکرمة و الشعبی و قیل إنه الخصی المجبوب الذی لا رغبة له فی النساء عن الشافعی و لم یسبق إلی هذا القول و قیل إنه الشیخ الهم لذهاب إربه عن یزید بن أبی حبیب و قیل هو العبد الصغیر عن أبی حنیفة و أصحابه «أَوِ الطِّفْلِ» أی الجماعة من الأطفال «الَّذِینَ لَمْ یَظْهَرُوا عَلی عَوْراتِ النِّساءِ» یرید به الصبیان الذین لم یعرفوا عورات النساء و لم یقووا علیها لعدم شهوتهم و قیل لم یطیقوا مجامعة النساء فإذا بلغوا مبلغ الشهوة فحکمهم حکم الرجال «وَ لا یَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِیُعْلَمَ ما یُخْفِینَ مِنْ زِینَتِهِنَّ» قال قتادة کانت المرأة تضرب برجلها لتسمع قعقعة الخلخال فیها فنهاهن عن ذلک و قیل معناه لا تضرب المرأة برجلها إذا مشت لیتبین خلخالها أو یسمع صوته عن ابن عباس «وَ تُوبُوا إِلَی اللَّهِ جَمِیعاً أَیُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ» أی تفوزون بثواب الجنة و

فی الحدیث أنه ص قال أیها الناس توبوا إلی ربکم فإنی أتوب إلی الله فی کل یوم مائة مرة أورده مسلم فی الصحیح

و المراد بالتوبة الانقطاع إلی الله تعالی.

ص: 219

[سورة النور (24): الآیات 32 الی 34]

اشارة

وَ أَنْکِحُوا الْأَیامی مِنْکُمْ وَ الصَّالِحِینَ مِنْ عِبادِکُمْ وَ إِمائِکُمْ إِنْ یَکُونُوا فُقَراءَ یُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَ اللَّهُ واسِعٌ عَلِیمٌ (32) وَ لْیَسْتَعْفِفِ الَّذِینَ لا یَجِدُونَ نِکاحاً حَتَّی یُغْنِیَهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَ الَّذِینَ یَبْتَغُونَ الْکِتابَ مِمَّا مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ فَکاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِیهِمْ خَیْراً وَ آتُوهُمْ مِنْ مالِ اللَّهِ الَّذِی آتاکُمْ وَ لا تُکْرِهُوا فَتَیاتِکُمْ عَلَی الْبِغاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّناً لِتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ مَنْ یُکْرِهْهُنَّ فَإِنَّ اللَّهَ مِنْ بَعْدِ إِکْراهِهِنَّ غَفُورٌ رَحِیمٌ (33) وَ لَقَدْ أَنْزَلْنا إِلَیْکُمْ آیاتٍ مُبَیِّناتٍ وَ مَثَلاً مِنَ الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِکُمْ وَ مَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِینَ (34)

القراءة

فی الشواذ قراءة ابن عباس و سعید بن جبیر

من بعد إکراههن لهن غفور رحیم و روی ذلک عن أبی عبد الله (علیه السلام).

الحجة

اللام فی هن متعلقة بغفور أی غفور لهن.

اللغة

الأیامی جمع أیم و هی المرأة التی لا زوج لها سواء کانت بکرا أو ثیبا و یقال للرجل الذی لا زوجة له أیم أیضا قال جمیل:

أحب الأیامی إذ بثینة أیم و أحببت لما أن غنیت الغوانیا

و قال الشاعر:

فإن تنکحی أنکح و إن تتأیمی یدا الدهر ما لم تنکحی أتایم

و الفعل منه آمت المرأة تئیم أیمة و أیوما و الإنکاح التزویج یقال نکح إذا تزوج و أنکح غیره إذا زوجه و الاستعفاف و التعفف سواء و هو طلب العفة و استعمالها و یقال رجل عف و امرأة عفة و الکتاب و المکاتبة أن یکاتب الرجل مملوکه علی مال یؤدیه إلیه فإذا أداه عتق و أصله من الجمع و کل شی ء جمعته إلی شی ء فقد کتبته و منه الکتاب لتدانی بعض حروفه إلی بعض و هنا قد جمع العبد نجوم المال و قیل جمع ماله إلی مال السید.

الإعراب

أحد مفعولی «أَنْکِحُوا» محذوف تقدیره و أنکحوا رجالکم الأیامی من نسائکم أو نساءکم الأیامی من رجالکم و أنکحوا الصالحین من عبادکم إماءکم الصالحات أو الصالحات من إمائکم عبادکم الصالحین لأن الأیامی یشتمل علی الرجال و النساء و الصالحین یشتمل علیهما أیضا و قوله «مِنْکُمْ» و «مِنْ عِبادِکُمْ وَ إِمائِکُمْ» الجار و المجرور فی موضع نصب علی الحال و من للتبیین و کل موضع یکون من مع معمولة و العامل فیه فی محل النصب علی الحال لا یکون إلا کذلک.

المعنی

ثم أمر سبحانه عباده بالنکاح و أغناهم عن السفاح فقال «وَ أَنْکِحُوا الْأَیامی مِنْکُمْ» و معناه زوجوا أیها المؤمنون من لا زوج له من أحرار رجالکم و نسائکم و هذا أمر ندب

ص: 220

و استحباب و

قد صح عن النبی ص أنه قال من أحب فطرتی فلیستن بسنتی و من سنتی النکاح

و

قال ص یا معشر الشباب من استطاع منکم الباء فلیتزوج فإنه أغض للبصر و أحصن للفرج و من لم یستطع فعلیه بالصوم فإنه له وجاء

و روی عطاء بن السایب عن سعید بن جبیر قال لقینی ابن عباس فی حجة حجها فقال هل تزوجت قلت لا قال فتزوج قال و لقینی فی العام المقبل فقال هل تزوجت قلت لا فقال اذهب فتزوج فإن خیر هذه الأمة کان أکثرها نساء یعنی النبی ص و

عن أبی هریرة قال لو لم یبق من الدنیا إلا یوم واحد للقیت الله بزوجة سمعت رسول الله ص یقول شرارکم عزابکم

و

قال ص من أدرک له ولد و عنده ما یزوجه فلم یزوجه فأحدث فالإثم بینهما

و

عن أبی أمامة عن النبی ص قال أربع لعنهم الله من فوق عرشه و أمنت علیه ملائکته الذی یحصر نفسه فلا یتزوج و لا یتسری لئلا یولد له و الرجل یتشبه بالنساء و قد خلقه الله ذکرا و المرأة تتشبه بالرجال و قد خلقها الله أنثی و مضلل الناس یرید الذی یهزأ بهم یقول للمسکین هلم أعطک فإذا جاء یقول لیس معی شی ء و یقول للمکفوف اتق الدابة و لیس بین یدیه شی ء و الرجل یسأل عن دار القوم فیضلله

«وَ الصَّالِحِینَ مِنْ عِبادِکُمْ وَ إِمائِکُمْ» أی و زوجوا المستورین من عبیدکم و ولائدکم و قیل إن معنی الصلاح هاهنا الإیمان عن مقاتل ثم رجع إلی الأحرار فقال «إِنْ یَکُونُوا فُقَراءَ» لا سعة لهم للتزویج «یُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ» وعدهم سبحانه أن یوسع علیهم عند التزویج «وَ اللَّهُ واسِعٌ» المقدور کثیر الفضل «عَلِیمٌ» بأحوالهم و ما یصلحهم فیعطیهم علی قدر ذلک و

قال أبو عبد الله (علیه السلام) من ترک التزویج مخافة العیلة فقد أساء الظن بربه لقوله سبحانه «إِنْ یَکُونُوا فُقَراءَ یُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ»

«وَ لْیَسْتَعْفِفِ الَّذِینَ لا یَجِدُونَ نِکاحاً حَتَّی یُغْنِیَهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ» هذا أمر من الله تعالی لمن لا یجد السبیل إلی أن یتزوج بأن لا یجد المهر و النفقة أن یتعفف و لا یدخل فی الفاحشة و یصبر حتی یوسع الله علیه من رزقه ثم بین سبحانه ما یسهل سبیل النکاح فقال «وَ الَّذِینَ یَبْتَغُونَ الْکِتابَ» أی یطلبون المکاتبة «مِمَّا مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ» من العبید و الإماء «فَکاتِبُوهُمْ» و المکاتبة أن یکاتب الإنسان عبده علی مال ینجمه علیه لیؤدیه إلیه فی هذه النجوم المعلومة و هذا أمر ندب و استحباب و ترغیب عند جمیع الفقهاء و قیل أنه أمر حتم و إیجاب إذا طلبه العبد و علم فیه الخیر عن عطا و عمر بن دینار و الطبری «إِنْ عَلِمْتُمْ فِیهِمْ خَیْراً» أی صلاحا و رشدا عن ابن عباس و روی عنه أیضا

ص: 221

إن علمتم فیهم قدرة علی الاکتساب لأداء مال الکتابة و رغبة فیه و أمانة و هو قول ابن عمر و ابن زید و الثوری و الزجاج قال الحسن إن کان عنده مال فکاتبه و إلا فلا تعلق علیه صحیفة یغدو بها علی الناس و یروح بها فیسألهم و روی أن عبدا لسلمان قال له کاتبنی قال أ لک مال قال لا قال تطعمنی أوساخ الناس فأبی علیه و قال قتادة یکره أن یکاتب العبد و یقول لا یکاتبه إلا یسأل الناس «وَ آتُوهُمْ مِنْ مالِ اللَّهِ الَّذِی آتاکُمْ» أی حطوا عنهم من نجوم الکتابة شیئا عن ابن عباس و قتادة و عطا و قیل معناه ردوا علیهم یا معشر السادة من المال الذی أخذتم منهم شیئا و هو استحباب و قیل هو إیجاب و قال قوم من المفسرین أنه خطاب للمؤمنین بمعونتهم علی تخلیص رقابهم من الرق و من قال أنه خطاب للسادة اختلفوا فی قدر ما یجب فقیل

یتقدر بربع المال عن الثوری و روی ذلک عن علی (علیه السلام)

و قیل لیس فیه تقدیر بل یحط عنه شی ء منه و هو الصحیح و قیل أنه یعطی سهمه من الصدقات فی قوله وَ فِی الرِّقابِ قال الحسن لو لا الکتابة لما جاز له أخذ الصدقة و قال أصحابنا أن المکاتبة ضربان مطلق و مشروط فالمشروط أن یقول لعبده فی حال الکتابة متی عجزت عن أداء ثمنک کنت مردودا فی الرق فإذا کان کذلک جاز له رده فی الرق عند العجز و المطلق ینعتق منه عند العجز بحساب ما أدی من المال و یبقی مملوکا بحساب ما بقی علیه و یرث و یورث بحساب ما عتق «وَ لا تُکْرِهُوا فَتَیاتِکُمْ» أی إمائکم و ولائدکم «عَلَی الْبِغاءِ» أی علی الزنا «إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّناً» أی تعففا و تزویجا عن ابن عباس و إنما شرط إرادة التحصن لأن الإکراه لا یتصور إلا عند إرادة التحصن فإن لم ترد المرأة التحصن بغت بالطبع فهذه فائدة الشرط «لِتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَیاةِ الدُّنْیا» أی من کسبهن و بیع أولادهن قیل أن عبد الله بن أبی کان له ست جوار یکرههن علی الکسب بالزنا فلما نزل تحریم الزنا أتین رسول الله ص فشکون إلیه فنزلت الآیة «وَ مَنْ یُکْرِهْهُنَّ» أی و من یجبرهن علی الزنا من سادتهن «فَإِنَّ اللَّهَ مِنْ بَعْدِ إِکْراهِهِنَّ غَفُورٌ» للمکرهات لا للمکره لأن الوزر علیه «رَحِیمٌ» بهن «وَ لَقَدْ أَنْزَلْنا إِلَیْکُمْ آیاتٍ مُبَیِّناتٍ» أی واضحات ظاهرات و من قرأ بفتح الباء فمعناه مفصلات بینهن الله و فصلهن «وَ مَثَلًا مِنَ الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِکُمْ» و أخبارا من الذین مضوا من قبلکم و قصصا لهم و شبها من حالهم بحالکم لتعتبروا بها «وَ مَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِینَ» أی و زجرا للمتقین عن المعاصی و خصهم بالذکر لأنهم المنتفعون بها.

[سورة النور (24): الآیات 35 الی 38]

اشارة

اللَّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ کَمِشْکاةٍ فِیها مِصْباحٌ الْمِصْباحُ فِی زُجاجَةٍ الزُّجاجَةُ کَأَنَّها کَوْکَبٌ دُرِّیٌّ یُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبارَکَةٍ زَیْتُونَةٍ لا شَرْقِیَّةٍ وَ لا غَرْبِیَّةٍ یَکادُ زَیْتُها یُضِی ءُ وَ لَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نارٌ نُورٌ عَلی نُورٍ یَهْدِی اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ یَشاءُ وَ یَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثالَ لِلنَّاسِ وَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ (35) فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَ یُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ یُسَبِّحُ لَهُ فِیها بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ (36) رِجالٌ لا تُلْهِیهِمْ تِجارَةٌ وَ لا بَیْعٌ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ وَ إِقامِ الصَّلاةِ وَ إِیتاءِ الزَّکاةِ یَخافُونَ یَوْماً تَتَقَلَّبُ فِیهِ الْقُلُوبُ وَ الْأَبْصارُ (37) لِیَجْزِیَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ ما عَمِلُوا وَ یَزِیدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَ اللَّهُ یَرْزُقُ مَنْ یَشاءُ بِغَیْرِ حِسابٍ (38)

ص: 222

القراءة

قرأ أبو جعفر و ابن کثیر و یعقوب کوکب دری مضمومة الدال مشددة الباء توقد بفتح التاء و الدال و تشدید القاف و قرأ أبو عمر و دری ء مکسورة الدال ممدودة مهموزة توقد کما تقدم و قرأ الکسائی دری ء مکسورة الدال ممدودة مهموزة توقد بضم التاء و التخفیف و الرفع و قرأ نافع و ابن عامر و حفص «دُرِّیٌّ» غیر مهموزة «یُوقَدُ» بضم الیاء و الرفع و قرأ أبو بکر و حمزة دری ء مضمومة الدال مهموزة ممدودة توقد بضم التاء و تخفیف القاف و قرأ خلف «دُرِّیٌّ» مضمومة الدال غیر مهموزة توقد بضم التاء و التخفیف و قرأ ابن عامر و أبو بکر یسبح له فیها بفتح الباء و الباقون بکسرها.

الحجة

قال أبو علی من قرأ «دُرِّیٌّ» یحتمل قوله أمرین (أحدهما) أن یکون نسبة إلی الدر لفرط صفائه و نوره و یجوز أن یکون فعیلا من الدرئ فخففت الهمزة فانقلبت یاء کما تنقلب من النسی ء و النبی ء و من قال دری ء کان فعیلا من الدرء مثل السکیر و الفسیق و المعنی إن الخفاء اندفع عنه لتلألئه فی ظهوره فلم یخف کما یخفی السهی و نحوه و من قرأ دری ء کان فعیلا من الدرء الذی هو الدفع و قد حکی سیبویه عن أبی الخطاب «کوکب دری ء» من

ص: 223

الصفات و من الأسماء المریق للعصفر و مما یمکن أن یکون علی هذا البناء العلیة أ لا تراه أنه من علا و منه السریة. الأولی أن تکون فعلیة و من قرأ توقد کان فاعله «الْمِصْباحُ» لأن المصباح هو الذی توقد قال امرؤ القیس:

سموت إلیها و النجوم کأنها مصابیح رهبان تشب لقفال

و من قرأ «یُوقَدُ» کان فاعله «الْمِصْباحُ» أیضا و من قرأ توقد کان فاعله «الزُّجاجَةُ» و المعنی علی مصباح الزجاجة فحذف المضاف و أقام المضاف إلیه مقامه فقال توقد فحمل الکلام علی لفظ الزجاجة أو یرید بالزجاجة القندیل فقال توقد علی لفظ الزجاجة و إن کان یرید القندیل و معنی توقد من شجرة أی من زیت شجرة فحذف المضاف یدلک علی ذلک قوله «یَکادُ زَیْتُها یُضِی ءُ» و من قرأ یسبح له بفتح الباء أقام الجار و المجرور مقام الفاعل ثم فسر من یسبح فقال «رِجالٌ» أی یسبح له رجال فرفع رجالا بهذا المضمر الذی دل علیه قوله «یُسَبِّحُ» لأنه إذا قال یسبح دل علی فاعل التسبیح و مثله قول الشاعر:

لیبک یزید ضارع لخصومة و مختبط مما تطیح الطوائح.

اللغة

المشکاة قیل أنها رومیة معربة و قال الزجاج یجوز أن تکون عربیة لأن فی الکلام مثل لفظها شکوة و هی قربة صغیرة فعلی هذا تکون مفعلة منها و أصلها مشکوة فقلبت الواو ألفا لتحرکها و انفتاح ما قبلها و المصباح السراج و أصله من البیاض و الأصبح الأبیض.

الإعراب

قیل فی تقدیر قوله «نُورُ السَّماواتِ» وجهان (أحدهما) أن یکون علی حذف المضاف و تقدیره ذو نور السماوات و الأرض علی حد قوله إِنَّهُ عَمَلٌ غَیْرُ صالِحٍ (و الثانی) أن یکون مصدرا وضع موضع اسم الفاعل کقوله «إِنْ أَصْبَحَ ماؤُکُمْ غَوْراً» أی غائرا و کما قالت الخنساء:

ترتع ما رتعت حتی إذا ادکرت فإنما هی إقبال و إدبار

و علی هذا تکون الإضافة غیر حقیقیة و «السَّماواتِ» فی تقدیر النصب «فِیها مِصْباحٌ» جملة فی موضع الجر لأنها صفة مشکاة «الْمِصْباحُ فِی زُجاجَةٍ» جملة فی موضع رفع بأنها صفة

ص: 224

مصباح و العائد منها إلیه لام العهد تقدیره فیها مصباح ذلک المصباح فی زجاجة أو هو فی زجاجة «الزُّجاجَةُ کَأَنَّها کَوْکَبٌ دُرِّیٌّ» الجملة فی موضع جر بأنها صفة زجاجة و قوله «زَیْتُونَةٍ» بدل من «شَجَرَةٍ» و الباقی صفة «نُورُ» خبر مبتدإ محذوف أی هو نور علی نور متعلق بمحذوف فی موضع رفع بکونه صفة نور «فِی بُیُوتٍ» یتعلق بمحذوف و فی موضع جر بکونه صفة لمشکاة فانتقل الضمیر من المحذوف إلیه حیث سد مسده «بِغَیْرِ حِسابٍ» فی موضع نصب بکونه صفة لمفعول محذوف و تقدیره یرزق من یشاء رزقا بغیر حساب أی غیر محسوب.

المعنی

«اللَّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» اختلف فی معناه علی وجوه (أحدها) الله هادی أهل السماوات و الأرض إلی ما فیه من مصالحهم عن ابن عباس (و الثانی) الله منور السماوات و الأرض بالشمس و القمر و النجوم عن الحسن و أبی عالیة و الضحاک (و الثالث) مزین السماوات بالملائکة مزین الأرض بالأنبیاء و العلماء عن أبی بن کعب و إنما ورد النور فی صفة الله تعالی لأن کل نفع و إحسان و إنعام منه و هذا کما یقال فلان رحمة و فلان عذاب إذا کثر فعل ذلک منه و علی هذا قول الشاعر:

أ لم تر أنا نور قوم و إنما یبین فی الظلماء للناس نورها

و إنما المعنی إنا نسعی فیما ینفعهم و منا خیرهم و کذا قول أبی طالب فی مدح النبی ص:

و أبیض یستسقی الغمام بوجهه ثمال الیتامی عصمة للأرامل

یلوذ به الهلاک من آل هاشم فهم عنده فی نعمة و فواضل

لم یعن بقوله أبیض بیاض لونه و إنما أراد کثرة إفضاله و إحسانه و نفعه و الاهتداء به و لهذا المعنی سماه الله تعالی سراجا منیرا «مَثَلُ نُورِهِ» فیه وجوه (أحدها) أن المعنی مثل نور الله الذی هدی به المؤمنین و هو الإیمان فی قلوبهم عن أبی بن کعب و الضحاک و کان أبی یقرأ مثل نور من آمن به (و الثانی) مثل نوره الذی هو القرآن فی القلب عن ابن عباس و الحسن و زید بن أسلم (و الثالث) أنه عنی بالنور محمد ص و أضافه إلی نفسه تشریفا له عن کعب و سعید بن جبیر فالمعنی مثل محمد رسول الله ص (الرابع) أن نوره سبحانه الأدلة الدالة علی توحیده و عدله التی هی فی الظهور و الوضوح مثل النور عن أبی مسلم (الخامس) أن النور هنا الطاعة أی مثل طاعة الله فی قلب المؤمن عن ابن عباس فی روایة أخری «کَمِشْکاةٍ فِیها مِصْباحٌ» المشکاة هی الکوة فی الحائط یوضع علیها زجاجة ثم یکون

ص: 225

المصباح خلف تلک الزجاجة و یکون للکوة باب آخر یوضع المصباح فیه و قیل المشکاة عمود القندیل الذی فیه الفتیلة و هو مثل الکوة و المصباح السراج و قیل المشکاة القندیل و المصباح الفتیلة عن مجاهد «الْمِصْباحُ فِی زُجاجَةٍ» أی ذلک السراج فی زجاجة و فائدة اختصاص الزجاجة بالذکر أنه أصفی الجواهر فالمصباح فیه أضوأ «الزُّجاجَةُ کَأَنَّها کَوْکَبٌ دُرِّیٌّ» أی تلک الزجاجة مثل الکوکب العظیم المضی ء الذی یشبه الدر فی صفائه و نوره و نقائه و إذا جعلته من الدرء و هو الدفع فمعناه المندفع السریع الوقع فی الانقضاض و یکون ذلک أقوی لضوئه «یُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبارَکَةٍ» أی یشتعل ذلک السراج من دهن شجرة مبارکة «زَیْتُونَةٍ» أراد بالشجرة المبارکة شجرة الزیتون لأن فیها أنواع المنافع فإن الزیت یسرج به و هو إدام و دهان و دباغ و یوقد بحطبه و ثفله و یغسل برماده الإبریسم و لا یحتاج فی استخراج دهنه إلی إعصار و قیل إنه خص الزیتونة لأن دهنها أصفی و أضوأ و قیل لأنها أول شجرة نبتت فی الدنیا بعد الطوفان و منبتها منزل الأنبیاء و قیل لأنه بارک فیها سبعون نبیا منهم إبراهیم فلذلک سمیت مبارکة «لا شَرْقِیَّةٍ وَ لا غَرْبِیَّةٍ» أی لا یفی ء علیها ظل شرق و لا غرب فهی ضاحیة للشمس لا یظلها جبل و لا شجر و لا کهف فزیتها یکون أصفر عن ابن عباس و الکلبی و عکرمة و قتادة فعلی هذا یکون المعنی أنها لیست بشرقیة لا تصیبها الشمس إذا هی غربت و لا هی غربیة لا تصیبها الشمس إذا طلعت بل هی شرقیة غربیة أخذت بحظها من الأمرین و قیل معناه إنها لیست من شجر الدنیا فتکون شرقیة أو غربیة عن الحسن و قیل معناه إنها لیست فی مقنوة لا تصیبها الشمس و لا هی بارزة للشمس لا یصیبها الظل بل یصیبها الشمس و الظل عن السدی و قیل لیست من شجر الشرق و لا من شجر الغرب لأن ما اختص بإحدی الجهتین کان أقل زیتا و أضعف ضوءا لکنها من شجر الشام و هی ما بین الشرق و الغرب عن ابن زید «یَکادُ زَیْتُها یُضِی ءُ» من صفائه و فرط ضیائه «وَ لَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نارٌ» أی قبل أن تصیبه النار و تشتعل فیه و اختلف فی هذا المشبه و المشبه به علی أقوال (أحدها) أنه مثل ضربه الله لنبیه محمد ص فالمشکاة صدره و الزجاجة قلبه و المصباح فیه النبوة لا شرقیة و لا غربیة أی لا یهودیة و لا نصرانیة توقد من شجرة مبارکة یعنی شجرة النبوة و هی إبراهیم (علیه السلام) یکاد نور محمد ص یبین للناس و لو لم یتکلم به کما أن ذلک الزیت یکاد یضی ء و لو لم تمسسه نار أی تصبه النار عن کعب و جماعة من المفسرین و قد قیل أیضا أن المشکاة إبراهیم و الزجاجة إسماعیل و المصباح محمد ص کما سمی سراجا فی موضع آخر من شجرة مبارکة یعنی إبراهیم لأن أکثر الأنبیاء من صلبه لا شرقیة و لا غربیة لا نصرانیة و لا یهودیة لأن النصاری تصلی إلی المشرق و الیهود تصلی إلی المغرب یکاد زیتها یضی ء أی یکاد محاسن محمد ص تظهر قبل أن یوحی إلیه

ص: 226

«نُورٌ عَلی نُورٍ» أی نبی من نسل نبی عن محمد بن کعب و قیل إن المشکاة عبد المطلب و الزجاجة عبد الله و المصباح هو النبی ص لا شرقیة و لا غربیة بل مکیة لأن مکة وسط الدنیا عن الضحاک و

روی عن الرضا (علیه السلام) أنه قال نحن المشکاة فیها و المصباح محمد ص یهدی الله لولایتنا من أحب

و

فی کتاب التوحید لأبی جعفر بن بابویه رحمه الله بالإسناد عن عیسی بن راشد عن أبی جعفر الباقر (علیه السلام) فی قوله «کَمِشْکاةٍ فِیها مِصْباحٌ» قال نور العلم فی صدر النبی ص «الْمِصْباحُ فِی زُجاجَةٍ» الزجاجة صدر علی (علیه السلام) صار علم النبی ص إلی صدر علی علم النبی علیا «یُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبارَکَةٍ» نور العلم «لا شَرْقِیَّةٍ وَ لا غَرْبِیَّةٍ» لا یهودیة و لا نصرانیة «یَکادُ زَیْتُها یُضِی ءُ وَ لَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نارٌ» قال یکاد العالم من آل محمد ص یتکلم بالعلم قبل أن یسأل «نُورٌ عَلی نُورٍ» أی إمام مؤید بنور العلم و الحکمة فی إثر إمام من آل محمد ص و ذلک من لدن آدم (علیه السلام) إلی أن تقوم الساعة فهؤلاء الأوصیاء الذین جعلهم الله خلفاء فی أرضه و حججه علی خلقه لا تخلو الأرض فی کل عصر من واحد منهم

یدل علیه قول أبی طالب فی رسول الله ص

أنت الأمین محمد قرم أغر مسود

لمسودین أطاهر کرموا و طاب المولد

أنت السعید من السعود تکنفتک الأسعد

من لدن آدم لم یزل فینا وصی مرشد

و لقد عرفتک صادقا و القول لا یتفند

ما زلت تنطق بالصواب و أنت طفل أمرد.

تحقیق هذه الجملة یقتضی أن الشجرة المبارکة المذکورة فی الآیة هی دوحة التقی و الرضوان و عترة الهدی و الإیمان شجرة أصلها النبوة و فرعها الإمامة و أغصانها التنزیل و أوراقها التأویل و خدمها جبرائیل و میکائیل (و ثانیها) أنه مثل ضربه الله للمؤمن و المشکاة نفسه و الزجاجة صدره و المصباح الإیمان و القرآن فی قلبه یوقد من شجرة مبارکة هی الإخلاص لله وحده لا شریک له فهی خضراء ناعمة کشجرة التف بها الشجر فلا یصیبها الشمس علی أی حال کانت لا إذا طلعت و لا إذا غربت و کذلک المؤمن قد احترز من أن یصیبه شی ء من الفتر فهو بین أربع خلال إن أعطی شکر و إن ابتلی صبر و إن حکم عدل و إن قال صدق فهو فی سائر الناس کالرجل الحی یمشی بین القبور نور علی نور و کلامه نور و علمه نور و مدخله نور و مخرجه نور و مصیره إلی الجنة نور یوم القیامة عن أبی بن کعب (و ثالثها) أنه مثل القرآن فی

ص: 227

قلب المؤمن فکما أن هذا المصباح یستضاء به و هو کما هو لا ینقص فکذلک القرآن یهتدی به و یعمل به فالمصباح هو القرآن و الزجاجة قلب المؤمن و المشکاة لسانه و فمه و الشجرة المبارکة شجرة الوحی «یَکادُ زَیْتُها یُضِی ءُ» یکاد حجج القرآن تتضح و إن لم تقرأ و قیل یکاد حجج الله علی خلقه تضی ء لمن تفکر فیها و تدبرها و لو لم ینزل القرآن «نُورٌ عَلی نُورٍ» یعنی أن القرآن نور مع سائر الأدلة قبله فازدادوا به نورا علی نور عن الحسن و ابن زید و علی هذا فیجوز أن یکون المراد ترتب الأدلة فإن الدلائل یترتب بعضها علی بعض و لا یکاد العاقل یستفید منها إلا بمراعاة الترتیب فمن ذهب عن الترتیب فقد ذهب عن طریق الاستفادة و قال مجاهد ضوء نور السراج علی ضوء الزیت علی ضوء الزجاجة «یَهْدِی اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ یَشاءُ» أی یهدی الله لدینه و إیمانه من یشاء بأن یفعل له لطفا یختار عنده الإیمان إذا علم أن له لطفا و قیل معناه یهدی الله لنبوته و ولایته من یشاء ممن یعلم أنه یصلح لذلک و یضرب الله الأمثال للناس تقریبا إلی الأفهام و تسهیلا لدرک المرام «وَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ» فیضع الأشیاء و مواضعها «فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ» معناه هذه المشکاة فی بیوت هذه صفتها و هی المساجد فی قول ابن عباس و الحسن و مجاهد و الجبائی و یعضده

قول النبی ص المساجد بیوت الله فی الأرض و هی تضی ء لأهل السماء کما تضی ء النجوم لأهل الأرض

ثم قیل إنها أربع مساجد لم یبنها إلا نبی الکعبة بناها إبراهیم و إسماعیل و مسجد بیت المقدس بناه سلیمان و مسجد المدینة و مسجد قبا بناهما رسول الله ص و

قیل هی بیوت الأنبیاء و روی ذلک مرفوعا أنه سئل النبی ص لما قرأ الآیة أی بیوت هذه فقال بیوت الأنبیاء فقام أبو بکر فقال یا رسول الله هذا البیت منها یعنی بیت علی و فاطمة قال نعم من أفاضلها

و یعضد هذا القول قوله إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً و قوله رَحْمَتُ اللَّهِ وَ بَرَکاتُهُ عَلَیْکُمْ أَهْلَ الْبَیْتِ فالإذن برفع بیوت الأنبیاء و الأوصیاء مطلق و المراد بالرفع التعظیم و رفع القدر من الأرجاس و التطهیر من المعاصی و الأدناس و قیل المراد برفعها رفع الحوائج فیها إلی الله تعالی «وَ یُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ» أی یتلی فیها کتابه عن ابن عباس و قیل تذکر فیها أسماؤه الحسنی «یُسَبِّحُ لَهُ فِیها بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ» أی یصلی له فیها بالبکور و العشایا عن ابن عباس و الحسن و الضحاک و قال ابن عباس کل تسبیح فی القرآن صلاة و قیل المراد بالتسبیح تنزیه الله تعالی عما لا یجوز علیه و وصفه بالصفات التی یستحقها لذاته و أفعاله التی کلها حکمة و صواب ثم بین سبحانه المسبح فقال «رِجالٌ لا تُلْهِیهِمْ» أی لا تشغلهم و لا تصرفهم «تِجارَةٌ وَ لا بَیْعٌ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ وَ إِقامِ الصَّلاةِ» أی إقامة الصلاة حذف الهاء لأنها عوض عن الواو فی أقوام فلما أضافه صار المضاف إلیه عوضا عن الهاء و

روی عن أبی جعفر (علیه السلام) و أبی عبد الله (علیه السلام) أنهم قوم إذا

ص: 228

حضرت الصلاة ترکوا التجارة و انطلقوا إلی الصلاة و هم أعظم أجرا ممن یتجر.

«وَ إِیتاءِ الزَّکاةِ» أی إخلاص الطاعة لله تعالی عن ابن عباس و قیل یرید الزکاة المفروضة عن الحسن «یَخافُونَ یَوْماً تَتَقَلَّبُ فِیهِ الْقُلُوبُ وَ الْأَبْصارُ» أراد یوم القیامة تتقلب فیه أحوال القلوب و الأبصار و تنتقل من حال إلی حال فتلفحها النار ثم تنضجها ثم تحرقها عن الجبائی و قیل تتقلب فیه القلوب بین الطمع فی النجاة و الخوف من الهلاک و تتقلب الأبصار یمنة و یسرة من أین تؤتی کتبهم و أین یؤخذ بهم أم من قبل الیمین أم من قبل الشمال و قیل تتقلب القلوب ببلوغها الحناجر و الأبصار بالعمی بعد البصر و قیل معناه تنتقل القلوب عن الشک إلی الیقین و الإیمان و الأبصار عما کانت تراه غیا فتراه رشدا فمن کان شاکا فی دنیاه أبصر فی آخرته و من کان عالما ازداد بصیرة و علما فهو مثل قوله تعالی فَکَشَفْنا عَنْکَ غِطاءَکَ فَبَصَرُکَ الْیَوْمَ حَدِیدٌ عن البلخی «لِیَجْزِیَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ ما عَمِلُوا وَ یَزِیدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ» أی یفعلون ذلک طلبا لمجازاة الله إیاهم بأحسن ما عملوا و لتفضله علیهم بالزیادة علی ما استحقوه بأعمالهم من فضله و کرمه «وَ اللَّهُ یَرْزُقُ» أی یعطی «مَنْ یَشاءُ بِغَیْرِ حِسابٍ» أی بغیر مجازاة علی عمل بل تفضلا منه سبحانه و الثواب لا یکون إلا بحساب و التفضل یکون بغیر حساب.

النظم

اتصلت الآیة الأولی بما قبلها اتصال المثل بالمثل لأنه تعالی لما بین وجوه المنافع و المصالح و علم الشرائع فیما سبق بین بعده أن منافع أهل السماوات و الأرض منه لأن اسم النور یطلق علی ذلک کما تقدم بیانه و قیل إنها اتصلت بما قبلها اتصال العلة بالمعلول فکأنه قال أنزلنا آیات بینات و مواعظ بالغات فهدیناکم بها لأنا نهدی أهل السماوات و الأرض و اتصل قوله فِی بُیُوتٍ بقوله کَمِشْکاةٍ فِیها مِصْباحٌ علی ما تقدم بیانه و قیل یتصل بیسبح و یکون فیها تکریرا علی التوکید و المعنی یسبح الله رجال فی بیوت أذن الله أن ترفع فیکون کقولک فی الدار قام زید فیها.

ص: 229

[سورة النور (24): الآیات 39 الی 40]

اشارة

وَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَعْمالُهُمْ کَسَرابٍ بِقِیعَةٍ یَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ ماءً حَتَّی إِذا جاءَهُ لَمْ یَجِدْهُ شَیْئاً وَ وَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسابَهُ وَ اللَّهُ سَرِیعُ الْحِسابِ (39) أَوْ کَظُلُماتٍ فِی بَحْرٍ لُجِّیٍّ یَغْشاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحابٌ ظُلُماتٌ بَعْضُها فَوْقَ بَعْضٍ إِذا أَخْرَجَ یَدَهُ لَمْ یَکَدْ یَراها وَ مَنْ لَمْ یَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَما لَهُ مِنْ نُورٍ (40)

القراءة

قرأ ابن کثیر فی روایة البزی سحاب بغیر تنوین ظلمات بالجر و فی روایة القواس و ابن فلیح «سَحابٌ» بالتنوین ظلمات بالجر و الباقون کلاهما بالرفع و التنوین.

الحجة

قال أبو علی قوله «أَوْ کَظُلُماتٍ» معناه أو کذی ظلمات و یدل علی حذف المضاف قوله «إِذا أَخْرَجَ یَدَهُ لَمْ یَکَدْ یَراها» فالضمیر الذی أضیف إلیه یده یعود إلی المضاف المحذوف و معنی ذی ظلمات أنه فی ظلمات و معنی «ظُلُماتٌ بَعْضُها فَوْقَ بَعْضٍ» ظلمة البحر و ظلمة الموج و ظلمة الموج الذی فی الموج و قوله خَلْقاً مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ فِی ظُلُماتٍ ثَلاثٍ فإنه یجوز أن یکون ظلمة الرحم و ظلمة البطن و ظلمة المشیمة و قوله «فَنادی فِی الظُّلُماتِ» ظلمة البحر و ظلمة بطن الحوت و ظلمة اللیل و یجوز أن یکون الالتقام کان باللیل فهذه ظلمات و من قرأ «سَحابٌ ظُلُماتٌ» فرفع ظلمات کان خبر مبتدإ محذوف تقدیره هذه ظلمات بعضها فوق بعض و من قرأ سحاب ظلمات جاز أن یکون تکریرا و بدلا من ظلمات الأولی و من قرأ سحاب ظلمات بإضافة سحاب إلی الظلمات فالظلمات هی الظلمات التی تقدم ذکرها فأضاف السحاب إلی الظلمات لاستقلال السحاب و ارتفاعه فی وقت کون هذه الظلمات کما تقول سحاب رحمة و سحاب مطر إذا ارتفع فی الوقت الذی یکون فیه الرحمة و المطر.

اللغة

السراب شعاع یتخیل کالماء یجری علی الأرض نصف النهار حین یشتد الحر و الآل شعاع یرتفع بین السماء و الأرض کالماء ضحوة النهار و الآل یرفع الشخص الذی فیه و إنما قیل سراب لأنه ینسرب أی یجری کالماء و قیعة جمع قاع و هو الواسع من الأرض المنبسطة و فیه یکون السراب و لجة البحر معظمه الذی یتراکب أمواجه فلا یری ساحله و التج البحر التجاجا.

المعنی

ثم ذکر سبحانه مثل الکفار فقال «وَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَعْمالُهُمْ» التی یعملونها و یعتقدون أنها طاعات «کَسَرابٍ بِقِیعَةٍ» أی کشعاع بأرض مستویة «یَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ ماءً» أی یظنه العطشان ماء «حَتَّی إِذا جاءَهُ لَمْ یَجِدْهُ شَیْئاً» أی حتی إذا انتهی إلیه رأی أرضا لا ماء فیها و هو قوله «لَمْ یَجِدْهُ شَیْئاً» أی شیئا مما حسب و قدر فکذلک الکافر یحسب ما قدم من عمله نافعا و أن له علیه ثوابا و لیس له ثواب «وَ وَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسابَهُ» قیل معناه و وجد

ص: 230

الله عند عمله فجازاه علی کفره و هذا فی الظاهر خبر عن الظمآن و المراد به الخبر عن الکفار و لکن لما ضرب الظمآن مثلا للکفار جعل الخبر عنه کالخبر عنهم و المعنی وجد أمر الله و وجد جزاء الله و قیل معناه وجد الله عنده بالمرصاد فأتم له جزاه «وَ اللَّهُ سَرِیعُ الْحِسابِ» لا یشغله حساب عن حساب فیحاسب الجمیع علی أفعالهم فی حالة واحدة و

سئل أمیر المؤمنین (علیه السلام) کیف یحاسبهم فی حالة واحدة فقال کما یرزقهم فی حالة واحدة

و قیل إن المراد به عتبة بن ربیعة کان یلتمس الدین فی الجاهلیة ثم کفر فی الإسلام عن مقاتل ثم ذکر مثلا آخر لأعمالهم فقال «أَوْ کَظُلُماتٍ» أی أو أفعالهم مثل ظلمات «فِی بَحْرٍ لُجِّیٍّ» أی عظیم اللجة لا یری ساحله و قیل هو العمیق الذی یبعد عمقه عن ابن عباس «یَغْشاهُ مَوْجٌ» أی یعلو ذلک البحر اللجی موج «مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ» أی فوق ذلک الموج موج «مِنْ فَوْقِهِ سَحابٌ» أی من فوق الموج سحاب «ظُلُماتٌ بَعْضُها فَوْقَ بَعْضٍ» یعنی ظلمة البحر و ظلمة الموج و ظلمة السحاب و المعنی أن الکافر یعمل فی حیرة و لا یهتدی لرشده فهو من جهله و حیرته کمن هو فی هذه الظلمات لأنه من عمله و کلامه و اعتقاده متقلب فی ظلمات و روی عن أبی أنه قال إن الکافر یتقلب فی خمس ظلمات کلامه ظلمة و عمله ظلمة و مدخله ظلمة و مخرجه ظلمة و مصیره یوم القیامة إلی ظلمة و هی النار «إِذا أَخْرَجَ یَدَهُ لَمْ یَکَدْ یَراها» اختلف فی معناه فقیل لا یراها و لا یقارب رؤیتها فهو نفی للرؤیة و عن مقاربة الرؤیة لأن دون هذه الظلمة لا یری فیها عن الحسن و أکثر المفسرین و یدل علیه قول ذی الرمة

إذا غیر النای المحبین لم یکد علی کل حال حب میة یبرح

و یروی

رسیس الهوی من حب میة یبرح

و قال آخر

" ما کدت أعرف إلا بعد إنکاری"

و قال الفراء کاد صلة و المعنی أنه لم یرها و قیل لا یراها إلا بعد جهد و مشقة رؤیة تخیل لصورتها لأن حکم کاد إذا لم یدخل علیها حرف نفی أن تکون نافیة و إذا دخلها دلت علی أن یکون الأمر وقع بعد بطء عن المبرد «وَ مَنْ لَمْ یَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَما لَهُ مِنْ نُورٍ» أی من یجعل الله له نجاة و فرجا فما له من نجاة و قیل و من لم یجعل الله له نورا فی القیامة فما له من نور.

ص: 231

[سورة النور (24): الآیات 41 الی 46]

اشارة

أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ یُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ الطَّیْرُ صَافَّاتٍ کُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلاتَهُ وَ تَسْبِیحَهُ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِما یَفْعَلُونَ (41) وَ لِلَّهِ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ إِلَی اللَّهِ الْمَصِیرُ (42) أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ یُزْجِی سَحاباً ثُمَّ یُؤَلِّفُ بَیْنَهُ ثُمَّ یَجْعَلُهُ رُکاماً فَتَرَی الْوَدْقَ یَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ وَ یُنَزِّلُ مِنَ السَّماءِ مِنْ جِبالٍ فِیها مِنْ بَرَدٍ فَیُصِیبُ بِهِ مَنْ یَشاءُ وَ یَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ یَشاءُ یَکادُ سَنا بَرْقِهِ یَذْهَبُ بِالْأَبْصارِ (43) یُقَلِّبُ اللَّهُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ إِنَّ فِی ذلِکَ لَعِبْرَةً لِأُولِی الْأَبْصارِ (44) وَ اللَّهُ خَلَقَ کُلَّ دَابَّةٍ مِنْ ماءٍ فَمِنْهُمْ مَنْ یَمْشِی عَلی بَطْنِهِ وَ مِنْهُمْ مَنْ یَمْشِی عَلی رِجْلَیْنِ وَ مِنْهُمْ مَنْ یَمْشِی عَلی أَرْبَعٍ یَخْلُقُ اللَّهُ ما یَشاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ (45)

لَقَدْ أَنْزَلْنا آیاتٍ مُبَیِّناتٍ وَ اللَّهُ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (46)

القراءة

قرأ أبو جعفر یذهب بالأبصار بضم الیاء و کسر الهاء و الباقون «یَذْهَبُ».

الحجة

من قرأ یذهب فالباء زائدة و تقدیره یذهب الأبصار و مثله قوله وَ لا تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَةِ و قول الهذلی

شربن بماء البحر ثم ترفعت متی لجج خضر لهن نئیج

أی شربن ماء البحر قال ابن جنی إنما یزاد

ص: 232

اللام لتوکید معنی الإضافة فی قوله

" یا بوس للحرب ضرارا لأقوام"

و إن شئت حملته علی المعنی فکأنه قال یکاد سنا برقه یلوی بالأبصار أی یستأثر بالأبصار و قد ذکرنا اختلافهم فی قوله «خَلَقَ کُلَّ دَابَّةٍ» و الوجه فی سورة إبراهیم.

اللغة

الإزجاء و التزجیة الدفع و السوق و زجا الخراج یزجو زجاء إذا انساق إلی أهله و تیسر جبایته و الرکام المتراکم بعضه علی بعض و الرکمة الطین المجموع و الودق المطر ودقت السماء تدق ودقا إذا أمطرت قال الشاعر

فلا مزنة ودقت ودقها و لا أرض أبقل أبقالها

و الخلال جمع الخلل و هو الفرجة بین الشیئین و البرد أصله من البرد خلاف الحر و سحاب برد أتی بالبرد و یقال سمی البرد لأنه یبرد وجه الأرض أی یقشره من بردت الشی ء بالمبرد و السنا مقصورا الضوء و هو بالمد الرفعة.

الإعراب

«صَافَّاتٍ» حال من «الطَّیْرُ» و «یُنَزِّلُ مِنَ السَّماءِ» من لابتداء الغایة لأن السماء مبدأ لإنزال المطر «مِنْ جِبالٍ» من للتبعیض لأن البرد بعض الجبال التی فی السماء «مِنْ بَرَدٍ» من لتبیین الجنس لأن جنس الجبال جنس أبرد عن علی بن عیسی و التحقیق أن قوله «مِنْ جِبالٍ» بدل من قوله «مِنَ السَّماءِ» و قوله «فِیها» فی یتعلق بمحذوف و تقدیره من جبال کائنة فی السماء فالجار و المجرور فی موضع الصفة لجبال تقدیره من جبال سماویة و قوله «مِنْ بَرَدٍ» یتعلق بمحذوف آخر فی محل جر لأنه صفة بعد صفة تقدیره من جبال سماویة بردیة و مفعول «یُنَزِّلُ» محذوف أی ینزل من جبال فی السماء من برد بردا کما یقال أخذت من المال شیئا و قوله «عَلی بَطْنِهِ» فی موضع نصب علی الحال و کذلک قوله «عَلی رِجْلَیْنِ» و «عَلی أَرْبَعٍ» و من الأولی و الثالثة بمعنی ما.

المعنی

ثم ذکر سبحانه الآیات التی جعلها نورا للعقلاء العارفین بالله و صفاته فقال «أَ لَمْ تَرَ» أی أ لم تعلم یا محمد لأن ما ذکر فی الآیة لا یری بالأبصار و إنما یعلم بالأدلة و الخطاب للنبی ص و المراد به جمیع المکلفین «أَنَّ اللَّهَ یُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» و التسبیح التنزیه لله تعالی عما لا یجوز علیه و لا یلیق به أی ینزهه أهل السماوات و أهل الأرض بألسنتهم و قیل عنی به العقلاء و غیرهم و کنی عن الجمیع بلفظة من تغلیبا للعقلاء علی غیرهم «وَ الطَّیْرُ» أی و یسبح له الطیر «صَافَّاتٍ» أی واقفات فی الجو

ص: 233

مصطفات الأجنحة فی الهواء و تسبیحها ما یری علیها من آثار الحدوث «کُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلاتَهُ وَ تَسْبِیحَهُ» معناه أن جمیع ذلک قد علم الله تعالی دعاءه إلی توحیده و تسبیحه و تنزیهه و قیل إن الصلاة للإنسان و التسبیح لکل شی ء عن مجاهد و جماعة و قیل معناه کل واحد منهم قد علم صلاته و تسبیحه أی صلاة نفسه و تسبیح نفسه فیؤدیه فی وقته فیکون الضمیر فی علم الکل و فی الأول یعود الضمیر إلی اسم الله تعالی و هو أجود لأن الأشیاء کلها لا یعلم کیفیة دلالتها علی الله و إنما یعلم الله تعالی ذلک «وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِما یَفْعَلُونَ» أی عالم بأفعالهم فیجازیهم بحسبها «وَ لِلَّهِ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» و الملک المقدور الواسع لمن یملک السیاسة و التدبیر فملک السماوات و الأرض لا یصح إلا لله وحده لأنه القادر علی الأجسام لا یقدر علی خلقها غیره فالملک التام لا یصح إلا له سبحانه «وَ إِلَی اللَّهِ الْمَصِیرُ» أی المرجع یوم القیامة ثم قال «أَ لَمْ تَرَ» أی أ لم تعلم «أَنَّ اللَّهَ یُزْجِی سَحاباً» أی یسوقه سوقا رفیقا إلی حیث یرید «ثُمَّ یُؤَلِّفُ بَیْنَهُ» أی یضم بعضه إلی بعض فیجعل القطع المتفرقة منه قطعة واحدة «ثُمَّ یَجْعَلُهُ رُکاماً» أی متراکما متراکبا بعضه فوق بعض «فَتَرَی الْوَدْقَ یَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ» أی تری المطر و القطر یخرج من خلال السحاب أی مخارج القطر منه «وَ یُنَزِّلُ مِنَ السَّماءِ مِنْ جِبالٍ فِیها مِنْ بَرَدٍ» أی و ینزل من جبال فی السماء تلک الجبال من برد بردا و السماء السحاب لأن کل ما علا مطبقا فهو سماء و یجوز أن یکون البرد یجتمع فی السحاب کالجبال ثم ینزل منها عن البلخی و غیره و قیل معناه و ینزل من السماء مقدار جبال من برد کما یقول عندی بیتان من تبن أی قدر بیتین عن الفراء و قیل أراد السماء المعروفة فیها جبال من برد مخلوقة عن الحسن و الجبائی «فَیُصِیبُ بِهِ» أی بالبرد أی بضرره «مَنْ یَشاءُ» فیهلک زرعه و ماله «وَ یَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ یَشاءُ» أی و یصرف ضرره عمن یشاء فیکون أصابته نقمة و صرفه نعمة «یَکادُ سَنا بَرْقِهِ یَذْهَبُ بِالْأَبْصارِ» أی یقرب ضوء برق السحاب من أن یذهب بالبصر و یخطفه لشدة لمعانه کما قال یَکادُ الْبَرْقُ یَخْطَفُ أَبْصارَهُمْ «یُقَلِّبُ اللَّهُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ» أی یصرفهما فی اختلافهما و تعاقبهما و إدخال أحدهما فی الآخر «إِنَّ فِی ذلِکَ» التقلیب «لَعِبْرَةً» أی دلالة «لِأُولِی الْأَبْصارِ» أی لذوی العقول و البصائر «وَ اللَّهُ خَلَقَ کُلَّ دَابَّةٍ» أی کل حیوان یدب علی وجه الأرض و لا یدخل فیه الجن و الملائکة «مِنْ ماءٍ» أی من نطفة و قیل عنی به الماء لأن أصل الخلق من الماء لأن الله خلق الماء و جعل بعضه نارا فخلق الجن منها و بعضه ریحا فخلق منه الملائکة و بعضه طینا فخلق منه آدم (علیه السلام) فأصل الحیوان کله الماء و یدل علیه قوله وَ جَعَلْنا مِنَ الْماءِ کُلَّ شَیْ ءٍ حَیٍّ «فَمِنْهُمْ مَنْ یَمْشِی عَلی بَطْنِهِ» کالحیة و الحوت و الدود «وَ مِنْهُمْ مَنْ یَمْشِی عَلی رِجْلَیْنِ» کالإنس و الطیر «وَ مِنْهُمْ مَنْ یَمْشِی

ص: 234

عَلی أَرْبَعٍ» کالأنعام و الوحوش و السباع و لم یذکر ما یمشی علی أکثر من أربع لأنه کالذی یمشی علی أربع فی رأی العین فترک ذکره لأن العبرة تکفی بذکر الأربع قال البلخی إن الفلاسفة تقول کل ما له قوائم کثیرة فإن اعتماده إذا سعی علی أربعة قوائم فقط و

قال أبو جعفر (علیه السلام) و منهم من یمشی علی أکثر من ذلک

«یَخْلُقُ اللَّهُ ما یَشاءُ» أی یخترع ما یشاء و ینشئه من الحیوان و غیره و قال المبرد قوله «کُلَّ دَابَّةٍ» للناس و غیرهم و إذا اختلط النوعان حمل الکلام علی الأغلب فلذلک قال من لغیر ما یعقل «إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ» یخلق هذه الأشیاء لقدرته علیها فاختلاف هذه الحیوانات مع اتفاق أصلها یدل علی أن لها قادرا خالقا عالما حکیما «لَقَدْ أَنْزَلْنا آیاتٍ مُبَیِّناتٍ» أی دلالات واضحات بینات «وَ اللَّهُ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ» أی من جملة تلک الدواب و عنی به المکلفین دون من لیس بمکلف و الصراط المستقیم الإیمان لأنه یؤدی إلی الجنة و قیل إن المراد یهدی فی الآخرة إلی طریق الجنة.

[سورة النور (24): الآیات 47 الی 52]

اشارة

وَ یَقُولُونَ آمَنَّا بِاللَّهِ وَ بِالرَّسُولِ وَ أَطَعْنا ثُمَّ یَتَوَلَّی فَرِیقٌ مِنْهُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ وَ ما أُولئِکَ بِالْمُؤْمِنِینَ (47) وَ إِذا دُعُوا إِلَی اللَّهِ وَ رَسُولِهِ لِیَحْکُمَ بَیْنَهُمْ إِذا فَرِیقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ (48) وَ إِنْ یَکُنْ لَهُمُ الْحَقُّ یَأْتُوا إِلَیْهِ مُذْعِنِینَ (49) أَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَمِ ارْتابُوا أَمْ یَخافُونَ أَنْ یَحِیفَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ وَ رَسُولُهُ بَلْ أُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ (50) إِنَّما کانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِینَ إِذا دُعُوا إِلَی اللَّهِ وَ رَسُولِهِ لِیَحْکُمَ بَیْنَهُمْ أَنْ یَقُولُوا سَمِعْنا وَ أَطَعْنا وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (51)

وَ مَنْ یُطِعِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ یَخْشَ اللَّهَ وَ یَتَّقْهِ فَأُولئِکَ هُمُ الْفائِزُونَ (52)

ص: 235

القراءة

قرأ أبو جعفر و قالون عن نافع و یعقوب و یتقه بکسر القاف و الهاء مکسورة مختلسة غیر مشبعة و قرأ أبو عمرو و حمزة فی روایة العجلی و خلاد و أبو بکر فی روایة حماد و یحیی و یتقه بکسر القاف و سکون الهاء و قرأ حفص «وَ یَتَّقْهِ» بسکون القاف و کسر الهاء غیر مشبعة و الباقون یتقه بکسر القاف و الهاء مشبعة و

روی عن علی (علیه السلام) أنه قرأ قول المؤمنین بالرفع

و هو قراءة الحسن بخلاف ابن أبی إسحاق و هو مثل قراءة من قرأ فما کان جواب قومه بالرفع و قد ذکرنا الوجه فیه و قرأ أبو جعفر وحده لیحکم بینهم بضم الیاء و فتح الکاف فی الموضعین و فی البقرة و آل عمران مثل ذلک و قد ذکرناه هناک.

الحجة

قال أبو علی الوجه و یتقه موصولة بیاء لأن ما قبل الهاء متحرک و من قرأ و یتقه لا یبلغ بها الیاء فالوجه فیه أن الحرکة غیر لازمة قبل الهاء أ لا تری أن الفعل إذا رفع دخلته الیاء و من قرأ و یتقه بسکون الهاء فلأن ما یتبع هذه الهاء من الیاء و الواو زیادة فرد إلی الأصل و حذف ما یلحقه من الزیادة و یقوی ذلک ما حکی عن سیبویه أنه سمع من یقول هذه أمة الله فی الوصل و الوقف و زعم أبو الحسن أن قوله

له أرقان

و نحوه لغة یجرونها فی الموصل مجراها فی الوقف فیحذفون منها کما حذفوا فی الوقف و حملها سیبویه علی الضرورة و أما قراءة حفص «وَ یَتَّقْهِ» فوجهه أن تقه من یتقه مثل کتف فکما یسکن نحو کتف کذلک تسکن القاف من تقه و علی هذا قول الشاعر

عجبت لمولود و لیس له أب و ذی ولد لم یلده أبوان

و مثله

" فبات منتصبا و ما تکردسا"

فلما أسکن ما قبل الهاء لهذا التشبیه حرک الهاء بالکسر کما حرک الدال بالفتح فی لم یلده.

اللغة

قال الزجاج الإذعان الإسراع مع الطاعة یقال أذعن لی بحقی أی طاوعنی لما کنت ألتمسه منه و صار یسرع إلیه و ناقة مذعان منقادة و الحیف الجور ینقص الحق و الفوز أخذ

ص: 236

لحظ الجزیل من الخیر.

النزول

قیل نزلت الآیات فی رجل من المنافقین کان بینه و بین رجل من الیهود حکومة فدعاه الیهودی إلی رسول الله ص و دعاه المنافق إلی کعب بن الأشرف و

حکی البلخی أنه کانت بین علی و عثمان منازعة فی أرض اشتراها من علی (علیه السلام) فخرجت فیها أحجار و أراد ردها بالعیب فلم یأخذها فقال بینی و بینک رسول الله ص فقال الحکم بن أبی العاص إن حاکمته إلی ابن عمه یحکم له فلا تحاکمه إلیه فنزلت الآیات و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام) أو قریب منه.

المعنی

«وَ یَقُولُونَ آمَنَّا بِاللَّهِ» أی صدقنا بتوحید الله «وَ بِالرَّسُولِ وَ أَطَعْنا» هما فیما حکما «ثُمَّ یَتَوَلَّی فَرِیقٌ مِنْهُمْ» أی یعرض عن طاعتهما طائفة منهم «مِنْ بَعْدِ ذلِکَ» أی من بعد قولهم آمنا «وَ ما أُولئِکَ» الذین یدعون الإیمان ثم یعرضون عن حکم الله و رسوله «بِالْمُؤْمِنِینَ» و فی هذه الآیة دلالة علی أن القول المجرد لا یکون إیمانا إذ لو کان ذلک کذلک لما صح النفی بعد الإثبات «وَ إِذا دُعُوا إِلَی اللَّهِ» أی إلی کتاب الله و حکمه و شریعته «وَ رَسُولِهِ» أی و إلی حکم رسوله «لِیَحْکُمَ بَیْنَهُمْ» الرسول و إنما أفرد بعد قوله «إِلَی اللَّهِ وَ رَسُولِهِ» لأن حکم الرسول یکون بأمر الله تعالی فحکم الله و رسوله واحد «إِذا فَرِیقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ» عما یدعون إلیه «وَ إِنْ یَکُنْ لَهُمُ الْحَقُّ» أی و إن علموا أن الحق یقع لهم «یَأْتُوا إِلَیْهِ» أی إلی النبی ص «مُذْعِنِینَ» مسرعین طائعین منقادین ثم قال سبحانه منکرا علیهم «أَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ» أی شک فی نبوتک و نفاق و هو استفهام یراد به التقریر لأنه أشد فی الذم و التوبیخ أی هذا أمر قد ظهر حتی لا یحتاج فیه إلی البینة کما جاء فی نقیضه من المدح علی طریق الاستفهام نحو قول جریر:

أ لستم خیر من رکب المطایا و أندی العالمین بطون راح

«أَمِ ارْتابُوا» فی عدلک أی رأوا منک ما رابهم لأجله أمرک «أَمْ یَخافُونَ أَنْ یَحِیفَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ» أی یجور الله علیهم «وَ رَسُولُهُ» أی و یمیل رسوله فی الحکم و یظلمهم لأنه لا وجه فی الامتناع عن المجی ء إلا أحد هذه الأوجه الثلاثة ثم أخبر سبحانه أنه لیس شی ء من ذلک فقال «بَلْ أُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ» نفوسهم و غیرهم و فی هذه الآیة دلالة علی أن خوف الحیف من الله تعالی خلاف الدین و إذا کان کذلک فالقطع علیه أولی أن یکون خلافا للدین ثم

ص: 237

وصف سبحانه الصادقین فی إیمانهم فقال «إِنَّما کانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِینَ إِذا دُعُوا إِلَی اللَّهِ وَ رَسُولِهِ لِیَحْکُمَ بَیْنَهُمْ أَنْ یَقُولُوا سَمِعْنا وَ أَطَعْنا» أی سمعنا قول النبی ص و أطعنا أمره و إن کان ذلک فیما یکرهونه و یضرهم عن ابن عباس و مقاتل و قیل معناه قبلنا هذا القول و أنفذنا له و أجبنا إلی حکم الله و رسوله «وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ» أی الفائزون بالثواب الظافرون بالمراد و

روی عن أبی جعفر (علیه السلام) أن المعنی بالآیة أمیر المؤمنین علیه أفضل الصلوات

«وَ مَنْ یُطِعِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ» فیما امرأة و نهیا عنه «وَ یَخْشَ اللَّهَ» أی و یخش عقاب الله فی ترک أوامره و ارتکاب نواهیه «وَ یَتَّقْهِ» أی و یتق عقابه بامتثال أوامره و اجتناب نواهیه «فَأُولئِکَ هُمُ الْفائِزُونَ» و قیل معناه و یخش الله فی ذنوبه التی عملها و یتقه فیما بعد.

النظم

قیل اتصلت الآیة الأولی بقوله وَ یَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثالَ لِلنَّاسِ و یعود الضمیر فی قوله وَ یَقُولُونَ إلیهم و إن کان یقع علی بعضهم فکأنه قال و یقول جماعة من هؤلاء الناس آمنا عن أبی مسلم و قیل إنه لما تقدم ذکر المؤمن و الکافر عقبه سبحانه بذکر المنافق.

[سورة النور (24): الآیات 53 الی 55]

اشارة

وَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَیْمانِهِمْ لَئِنْ أَمَرْتَهُمْ لَیَخْرُجُنَّ قُلْ لا تُقْسِمُوا طاعَةٌ مَعْرُوفَةٌ إِنَّ اللَّهَ خَبِیرٌ بِما تَعْمَلُونَ (53) قُلْ أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّما عَلَیْهِ ما حُمِّلَ وَ عَلَیْکُمْ ما حُمِّلْتُمْ وَ إِنْ تُطِیعُوهُ تَهْتَدُوا وَ ما عَلَی الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِینُ (54) وَعَدَ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ کَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ لَیُمَکِّنَنَّ لَهُمْ دِینَهُمُ الَّذِی ارْتَضی لَهُمْ وَ لَیُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً یَعْبُدُونَنِی لا یُشْرِکُونَ بِی شَیْئاً وَ مَنْ کَفَرَ بَعْدَ ذلِکَ فَأُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ (55)

ص: 238

القراءة

قرأ أبو بکر کما استخلف بضم التاء و الباقون بفتح التاء و قرأ ابن کثیر و أبو بکر و یعقوب و سهل و لیبدلنهم من الإبدال و الباقون بالتشدید من التبدیل.

الحجة

قال أبو علی الوجه فی «کَمَا اسْتَخْلَفَ» بفتح التاء و اللام لأن اسم الله قد تقدم ذکره و الضمیر فی «لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ» یعود إلیه فکذلک فی قوله «کَمَا اسْتَخْلَفَ» و الوجه فی استخلف أنه یراد به ما یراد باستخلف و التبدیل و الإبدال بمعنی و قیل إن التبدیل تغییر حال إلی حال أخری یقال بدل صورته و الإبدال رفع الشی ء بأن یجعل غیره مکانه قال

" عزل الأمیر بالأمیر المبدل"

. الإعراب

«وَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَیْمانِهِمْ» أصله و أقسموا بالله یجهدون الأیمان جهدا فحذف الفعل و أقیم مصدره مضافا إلی المفعول مقامه کقوله فَضَرْبَ الرِّقابِ و حکم هذا المنصوب حکم الحال کأنه قال جاهدین أیمانهم طاعة مبتدأ و خبره محذوف و تقدیره طاعة معروفة أولی بکم و أفضل لکم «لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ» جواب قسم یدل علیه قوله «وَعَدَ اللَّهُ» لأن وعده سبحانه کالقسم «یَعْبُدُونَنِی» یجوز أن یکون جملة مستأنفة علی طریق الثناء علیهم و یجوز أن یکون فی موضع نصب علی الحال.

المعنی

و لما بین الله سبحانه کراهتهم لحکمه قالوا للنبی ص و الله لو أمرتنا بالخروج من دیارنا و أموالنا لفعلنا فقال الله سبحانه «وَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَیْمانِهِمْ لَئِنْ أَمَرْتَهُمْ لَیَخْرُجُنَّ» أی حلفوا بالله أغلظ أیمانهم و قدر طاقتهم أنک إن أمرتنا بالخروج فی غزواتک لخرجنا «قُلْ» لهم یا محمد «لا تُقْسِمُوا» أی لا تحلفوا و تم الکلام «طاعَةٌ مَعْرُوفَةٌ» أی طاعة حسنة للنبی ص خالصة صادقة أفضل و أحسن من قسمکم بما لا تصدقون فحذف خبر المبتدأ للعلم به و قیل معناه لیکن منکم طاعة و القول المعروف هو المعروف صحته «إِنَّ اللَّهَ خَبِیرٌ بِما تَعْمَلُونَ» أی من طاعتکم بالقول و مخالفتکم بالفعل ثم أمرهم سبحانه بالطاعة فقال «قُلْ» لهم «أَطِیعُوا اللَّهَ» فیما أمرکم به «وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ» فیما أتاکم به و احذروا المخالفة «فَإِنْ تَوَلَّوْا» أی فإن تعرضوا عن طاعة الله و طاعة رسوله و الأصل تتولوا فحذف أحد التاءین «فَإِنَّما عَلَیْهِ» أی علی الرسول «ما حُمِّلَ» أی کلف و أمر من التبلیغ و أداء الرسالة «وَ عَلَیْکُمْ ما حُمِّلْتُمْ» أی کلفتم من الطاعة و المتابعة «وَ إِنْ تُطِیعُوهُ» أی و إن تطیعوا الرسول «تَهْتَدُوا» إلی الرشد و الصلاح و إلی طریق الجنة «وَ ما عَلَی الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلاغُ الْمُبِینُ» أی لیس علیه إلا أداء الرسالة بیان الشریعة و لیس علیه الاهتداء و إنما ذلک علیکم و نفعه عائد إلیکم و المبین البین الواضح «وَعَدَ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ» أی صدقوا بالله

ص: 239

و برسوله و بجمیع ما یجب التصدیق به «وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ» أی الطاعات الخالصة لله «لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ» أی لیجعلنهم یخلفون من قبلهم و المعنی لیورثنهم أرض الکافر من العرب و العجم فیجعلهم سکانها و ملوکها «کَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ» قال مقاتل یعنی بنی إسرائیل إذ أهلک الله الجبابرة بمصر و أورثهم أرضهم و دیارهم و أموالهم و عن أبی بن کعب قال لما قدم رسول الله ص و أصحابه المدینة و آوتهم الأنصار رمتهم العرب عن قوس واحدة و کانوا لا یبیتون إلا مع السلاح و لا یصبحون إلا فیه فقالوا ترون أنا نعیش حتی نبیت آمنین مطمئنین لا نخاف إلا الله فنزلت هذه الآیة و

عن المقداد بن الأسود عن رسول الله ص أنه قال لا یبقی علی الأرض بیت مدر و لا وبر إلا أدخله الله تعالی کلمة الإسلام بعز عزیز أو ذل ذلیل إما أن یعزهم الله فیجعلهم من أهلها و إما أن یذلهم فیدینون لها

و قیل إنه أراد بالأرض أرض مکة لأن المهاجرین کانوا یسألون ذلک «وَ لَیُمَکِّنَنَّ لَهُمْ دِینَهُمُ الَّذِی ارْتَضی لَهُمْ» یعنی دین الإسلام الذی أمرهم أن یدینوا به و تمکینه أن یظهره علی الدین کله کما

قال زویت لی الأرض فأریت مشارقها و مغاربها و سیبلغ ملک أمتی ما زوی لی منها

و قیل تمکینه بإعزاز أهله و إذلال أهل الشرک و تمکین أهله من إظهاره بعد أن کانوا یخفونه «وَ لَیُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً» أی و لیصیرنهم بعد أن کانوا خائفین بمکة آمنین بقوة الإسلام و انبساطه قال مقاتل و قد فعل الله ذلک بهم و بمن کان بعدهم من هذه الأمة مکن لهم فی الأرض و أبدلهم أمنا من بعد خوف و بسط لهم فی الأرض فقد أنجز وعده لهم و قیل معناه و لیبدلنهم من بعد خوفهم فی الدنیا أمنا فی الآخرة و یعضده ما

روی عن النبی ص أنه قال حاکیا عن الله سبحانه إنی لا أجمع علی عبد واحد بین خوفین و لا بین أمنین إن خافنی فی الدنیا آمنته فی الآخرة و إن أمننی فی الدنیا خوفته فی الآخرة

«یَعْبُدُونَنِی لا یُشْرِکُونَ بِی شَیْئاً» هذا استئناف کلام فی الثناء علیهم و معناه لا یخافون غیری عن ابن عباس و قیل معناه لا یراءون بعبادتی أحدا و فی الآیة دلالة علی صحة نبوة نبینا ص من جهة الإخبار عن غیب لا یعلم إلا بوحی من الله عز و جل «وَ مَنْ کَفَرَ بَعْدَ ذلِکَ» أی بعد هذه النعم «فَأُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ» ذکر الفسق بعد الکفر مع أن الکفر أعظم من الفسق لأن الفسق فی کل شی ء هو الخروج إلی أکثره فالمعنی أولئک هم الخارجون إلی أقبح وجوه الکفر و أفحشه و قیل معناه من جحد تلک النعمة بعد إنعام الله تعالی بها فأولئک هم العاصون لله عن ابن عباس و اختلف فی الآیة فقیل إنها واردة فی أصحاب النبی ص و قیل هی عامة فی أمة محمد ص عن ابن عباس و مجاهد و

المروی عن أهل البیت (علیه السلام) أنها فی المهدی من آل محمد ص

و

روی العیاشی بإسناده عن علی بن الحسین (علیه السلام) أنه قرأ الآیة و قال هم و الله شیعتنا أهل البیت یفعل الله ذلک بهم علی یدی

ص: 240

رجل منا و هو مهدی هذه الأمة و هو الذی قال رسول الله ص لو لم یبق من الدنیا إلا یوم واحد لطول الله ذلک الیوم حتی یلی رجل من عترتی اسمه اسمی یملأ الأرض عدلا و قسطا کما ملئت ظلما و جورا و روی مثل ذلک عن أبی جعفر (علیه السلام) و أبی عبد الله (علیه السلام)

فعلی هذا یکون المراد بالذین آمنوا و عملوا الصالحات النبی و أهل بیته صلوات الرحمن علیهم و تضمنت الآیة البشارة لهم بالاستخلاف و التمکن فی البلاد و ارتفاع الخوف عنهم عند قیام المهدی (علیه السلام) منهم و یکون المراد بقوله «کَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ» هو أن جعل الصالح للخلاف خلیفة مثل آدم و داود و سلیمان (علیه السلام) و یدل علی ذلک قوله إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً و یا داوُدُ إِنَّا جَعَلْناکَ خَلِیفَةً فِی الْأَرْضِ و قوله فَقَدْ آتَیْنا آلَ إِبْراهِیمَ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ آتَیْناهُمْ مُلْکاً عَظِیماً و علی هذا إجماع العترة الطاهرة و إجماعهم حجة

لقول النبی ص إنی تارک فیکم الثقلین کتاب الله و عترتی أهل بیتی لن یفترقا حتی یردا علی الحوض

و أیضا فإن التمکین فی الأرض علی الإطلاق لم یتفق فیما مضی فهو منتظر لأن الله عز اسمه لا یخلف وعده.

[سورة النور (24): الآیات 56 الی 57]

اشارة

وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّکاةَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ (56) لا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا مُعْجِزِینَ فِی الْأَرْضِ وَ مَأْواهُمُ النَّارُ وَ لَبِئْسَ الْمَصِیرُ (57)

القراءة

قرأ ابن عامر و حمزة لا یحسبن بالیاء و الباقون بالتاء.

الحجة

قال أبو علی من قرأ بالیاء جاز أن یکون فاعله أحد شیئین إما أن یکون تضمن ضمیرا للنبی ص أی لا یحسبن النبی الذین کفروا معجزین فالذین فی موضع نصب بأنه المفعول الأول و معجزین المفعول الثانی و یجوز أن یکون فاعل الحسبان الذین کفروا و یکون المفعول الثانی محذوفا و تقدیره لا یحسبن الذین کفروا أنفسهم معجزین و من قرأ بالتاء ففاعل تحسبن المخاطب.

المعنی

ثم أمر سبحانه بإقامة أمور الدین فقال «وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ» أی قوموا بأدائها و إتمامها فی أوقاتها «وَ آتُوا الزَّکاةَ» المفروضة «وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ» أی لترحموا جزاء علی ذلک و تثابوا بالنعم الجزیلة ثم قال «لا تَحْسَبَنَّ» یا محمد أو أیها السامع «الَّذِینَ کَفَرُوا مُعْجِزِینَ» أی سابقین فائتین فی الأرض یقال طلبته فأعجزنی أی فاتنی

ص: 241

و سبقنی أی لا یفوتوننی و من قرأ بالیاء فمعناه لا یظنن الکافرون أنهم یفوتوننی «وَ مَأْواهُمُ النَّارُ» أی مستقرهم و مصیرهم النار «وَ لَبِئْسَ الْمَصِیرُ» أی بئس المستقر و المأوی و إنما وصفها بذلک و إن کانت حکمة و صوابا من فعل الله تعالی لما ینال الصائر إلیها من الشدائد و الآلام.

[سورة النور (24): الآیات 58 الی 60]

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لِیَسْتَأْذِنْکُمُ الَّذِینَ مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ وَ الَّذِینَ لَمْ یَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنْکُمْ ثَلاثَ مَرَّاتٍ مِنْ قَبْلِ صَلاةِ الْفَجْرِ وَ حِینَ تَضَعُونَ ثِیابَکُمْ مِنَ الظَّهِیرَةِ وَ مِنْ بَعْدِ صَلاةِ الْعِشاءِ ثَلاثُ عَوْراتٍ لَکُمْ لَیْسَ عَلَیْکُمْ وَ لا عَلَیْهِمْ جُناحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَ عَلَیْکُمْ بَعْضُکُمْ عَلی بَعْضٍ کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمُ الْآیاتِ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ (58) وَ إِذا بَلَغَ الْأَطْفالُ مِنْکُمُ الْحُلُمَ فَلْیَسْتَأْذِنُوا کَمَا اسْتَأْذَنَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمْ آیاتِهِ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ (59) وَ الْقَواعِدُ مِنَ النِّساءِ اللاَّتِی لا یَرْجُونَ نِکاحاً فَلَیْسَ عَلَیْهِنَّ جُناحٌ أَنْ یَضَعْنَ ثِیابَهُنَّ غَیْرَ مُتَبَرِّجاتٍ بِزِینَةٍ وَ أَنْ یَسْتَعْفِفْنَ خَیْرٌ لَهُنَّ وَ اللَّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (60)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر حفص ثلاث عورات بالنصب و الباقون بالرفع و فی الشواذ عن الأعمش عورات بفتح الواو و قرأ أبو جعفر و أبو عبد الله (علیه السلام) یضعن من ثیابهن و روی ذلک عن ابن عباس و سعید بن جبیر.

الحجة

قال أبو علی من رفع کان خبر المبتدأ محذوفا کأنه قال هذا ثلاث عورات فاجعل بعد التفصیل و من نصب جعله بدلا من قوله «ثَلاثَ مَرَّاتٍ» فإن قلت فإن قوله «ثَلاثَ مَرَّاتٍ»

ص: 242

زمان بدلالة أنه فسر بزمان و هو قوله «مِنْ قَبْلِ صَلاةِ الْفَجْرِ وَ حِینَ تَضَعُونَ ثِیابَکُمْ مِنَ الظَّهِیرَةِ وَ مِنْ بَعْدِ صَلاةِ الْعِشاءِ» و لیس العورات بزمان فکیف یصح و لیس هی هو قیل یکون ذلک علی أن تضمر الأوقات کأنه قال أوقات ثلاث عورات فلما حذف المضاف أعرب المضاف إلیه بإعراب المضاف و العورات جمع عورة و حکم ما کان علی فعله من الأسماء تحریک العین فی الجمع نحو جفنة و جفنات إلا أن عامة العرب کرهوا تحریک العین فیما کان عینه واوا أو یاء لما کان یلزم من الانقلاب إلی الألف فأسکنوا و قالوا عورات و بیضات إلا أن هذیلا حرکوا العین منها فقالوا عورات و لوزات و أنشد بعضهم:

أخو بیضات رائح متأوب رفیق بمسح المنکبین سبوح

فحرک الیاء من بیضات و الجید عند النحویین الأول و من قرأ من ثیابهن فلأنه لا یوضع کل الثیاب و إنما یوضع بعضها و

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال هو الجلباب إلا أن تکون أمة فلیس علیها جناح أن تضع خمارها.

اللغة

التبرج إظهار المرأة عن محاسنها ما یجب علیها ستره و أصله الظهور و منه البرج البناء العالی لظهوره.

المعنی

لما تقدم أحکام النساء و الرجال و من أبیح له الدخول علی النساء استثنی سبحانه هاهنا أوقاتا من ذلک فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لِیَسْتَأْذِنْکُمُ الَّذِینَ مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ» معناه مروا عبیدکم و إماءکم أن یستأذنوا علیکم إذا أرادوا الدخول إلی مواضع خلواتکم عن ابن عباس و قیل

أراد العبید خاصة عن ابن عمر و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام) و أبی عبد الله (علیه السلام)

«وَ الَّذِینَ لَمْ یَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنْکُمْ» من أحرارکم و أراد به الصبی الذی یمیز بین العورة و غیرها و قال الجبائی الاستئذان واجب علی کل بالغ فی کل حال و علی الأطفال فی هذه الأوقات الثلاثة بظاهر الآیة ثلاث مرات أی فی ثلاث أوقات من ساعات اللیل و النهار ثم فسرها فقال «مِنْ قَبْلِ صَلاةِ الْفَجْرِ» و ذلک أن الإنسان ربما یبیت عریانا أو علی حال لا یحب أن یراه غیره فی تلک الحال «وَ حِینَ تَضَعُونَ ثِیابَکُمْ مِنَ الظَّهِیرَةِ» یرید عند القائلة «وَ مِنْ بَعْدِ صَلاةِ الْعِشاءِ» الآخرة حین یأوی الرجل إلی امرأته و یخلو بها أمر الله بالاستئذان فی هذه الأوقات التی یتخلی الناس فیها و ینکشفون و فصلها ثم أجملها بعد التفصیل فقال

ص: 243

«ثَلاثُ عَوْراتٍ لَکُمْ» أی هذه الأوقات ثلاث عورات لکم سمی سبحانه هذه الأوقات عورات لأن الإنسان یضع فیها ثیابه فتبدو عورته قال السدی کان أناس من الصحابة یعجبهم أن یواقعوا نساءهم فی هذه الأوقات الساعات لیغتسلوا ثم یخرجوا إلی الصلاة فأمرهم الله سبحانه أن یأمروا الغلمان و المملوکین أن یستأذنوا فی هذه الساعات الثلاث «لَیْسَ عَلَیْکُمْ» یعنی المؤمنین الأحرار «وَ لا عَلَیْهِمْ» یعنی الخدم و الغلمان «جُناحٌ بَعْدَهُنَّ» أی حرج فی أن لا یستأذنوا فی غیر هذه الأوقات الثلاثة ثم بین المعنی فقال «طَوَّافُونَ عَلَیْکُمْ» أی هم خدمکم فلا یجدون بدا من دخولهم علیکم فی غیر هذه الأوقات و یتعذر علیهم الاستئذان فی کل وقت کما قال سبحانه یَطُوفُ عَلَیْهِمْ وِلْدانٌ مُخَلَّدُونَ أی یخدمهم و

قال النبی ص إنها من الطوافین علیکم و الطوافات جعل الحرة بمنزلة العبید و الإماء

و قال مقاتل ینقلبون فیکم لیلا و نهارا «بَعْضُکُمْ عَلی بَعْضٍ» أی یطوف بعضکم و هم الممالیک علی بعض و هم الموالی «کَذلِکَ» أی کما بین لکم ما تعبدکم به فی هذه الآیة «یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمُ الْآیاتِ» أی الدلالات علی الأحکام «وَ اللَّهُ عَلِیمٌ» بما یصلحکم «حَکِیمٌ» فیما یفعله «وَ إِذا بَلَغَ الْأَطْفالُ مِنْکُمُ الْحُلُمَ» یعنی من الأحرار «فَلْیَسْتَأْذِنُوا» أی فی جمیع الأوقات «کَمَا اسْتَأْذَنَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ» من الأحرار الکبار الذین أمروا بالاستئذان علی کل حال فی الدخول علیکم فالبالغ یستأذن فی کل الأوقات و الطفل و العبد یستأذن فی العورات الثلاث «کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمْ آیاتِهِ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ» مر معناه قال سعید بن المسیب لیستأذن الرجل علی أمه فإنما نزلت هذه الآیة فی ذلک «وَ الْقَواعِدُ مِنَ النِّساءِ اللَّاتِی لا یَرْجُونَ نِکاحاً» و هن المسنات من النساء اللاتی قعدن عن التزویج لأن لا یرغب فی تزویجهن و قیل هن اللاتی ارتفع حیضهن و قعدن عن ذلک اللاتی لا یطمعن فی النکاح أی لا یطمع فی جماعهن لکبرهن «فَلَیْسَ عَلَیْهِنَّ جُناحٌ أَنْ یَضَعْنَ ثِیابَهُنَّ» یعنی الجلباب فوق الخمار عن ابن مسعود و سعید بن جبیر و قیل یعنی الخمار و الرداء عن جابر بن زید و قیل ما فوق الخمار من المقانع و غیرها أبیح لهن القعود بین یدی الأجانب فی ثیاب أبدانهن مکشوفة الوجه و الید فالمراد بالثیاب ما ذکرناه لا کل الثیاب «غَیْرَ مُتَبَرِّجاتٍ بِزِینَةٍ» أی غیر قاصدات بوضع ثیابهن إظهار زینتهن بل یقصدن به التخفیف عن أنفسهن فإظهار الزینة فی القواعد و غیرهن محظور و أما الشابات فإنهن یمنعن من وضع الجلباب أو الخمار و یؤمرن بلبس أکثف الجلابیب لئلا تصفهن ثیابهن و قد

روی عن النبی ص أنه قال للزوج ما تحت الدرع و للابن و الأخ ما فوق الدرع و لغیر ذی محرم أربعة أثواب درع و خمار و جلباب و إزار

«وَ أَنْ یَسْتَعْفِفْنَ» أی و استعفاف القواعد و هو أن یطلبن العفة بلبس الجلابیب «خَیْرٌ لَهُنَّ» من وضعها و إن سقط الحرج عنهن فیه «وَ اللَّهُ سَمِیعٌ»

ص: 244

لأقوالکم «عَلِیمٌ» بما فی قلوبکم.

[سورة النور (24): آیة 61]

اشارة

لَیْسَ عَلَی الْأَعْمی حَرَجٌ وَ لا عَلَی الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَ لا عَلَی الْمَرِیضِ حَرَجٌ وَ لا عَلی أَنْفُسِکُمْ أَنْ تَأْکُلُوا مِنْ بُیُوتِکُمْ أَوْ بُیُوتِ آبائِکُمْ أَوْ بُیُوتِ أُمَّهاتِکُمْ أَوْ بُیُوتِ إِخْوانِکُمْ أَوْ بُیُوتِ أَخَواتِکُمْ أَوْ بُیُوتِ أَعْمامِکُمْ أَوْ بُیُوتِ عَمَّاتِکُمْ أَوْ بُیُوتِ أَخْوالِکُمْ أَوْ بُیُوتِ خالاتِکُمْ أَوْ ما مَلَکْتُمْ مَفاتِحَهُ أَوْ صَدِیقِکُمْ لَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَأْکُلُوا جَمِیعاً أَوْ أَشْتاتاً فَإِذا دَخَلْتُمْ بُیُوتاً فَسَلِّمُوا عَلی أَنْفُسِکُمْ تَحِیَّةً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُبارَکَةً طَیِّبَةً کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمُ الْآیاتِ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ (61)

اللغة

الحرج الضیق من الحرجة و هی الشجر الملتف بعضه ببعض لضیق المسالک فیه و جمعها حرجات و حراج قال.

أیا حرجات الحی حین تحملوا بذی سلم لا جادکن ربیع

و حرج فلان إذا أثم و تحرج من کذا إذا تأثم من فعله و الأشتات المتفرقون و هو جمع شت.

الإعراب

«جَمِیعاً» نصب علی الحال و کذلک «أَشْتاتاً» و «تَحِیَّةً» منصوب لأنها مصدر سلموا لأن التحیة بمعنی التسلیم من عند الله صفة تحیة.

المعنی

لما تقدم ذکر الاستیذان عقبه سبحانه بذکر رفع الحرج عن المؤمنین فی

ص: 245

الانبساط بالأکل و الشرب فقال «لَیْسَ عَلَی الْأَعْمی حَرَجٌ» الذی کف بصره «وَ لا عَلَی الْأَعْرَجِ» الذی یعرج من رجلیه أو أحدهما «حَرَجٌ وَ لا عَلَی الْمَرِیضِ» العلیل «حَرَجٌ» أی إثم و اختلف فی تأویله علی وجوه (أحدها) أن المعنی لیس علیکم فی مؤاکلتهم حرج لأنهم کانوا یتحرجون من ذلک و یقولون إن الأعمی لا یبصر فنأکل جید الطعام دونه و الأعرج لا یتمکن من الجلوس و المریض یضعف عن الأکل عن ابن عباس و الفراء و (ثانیها) أن المسلمین کانوا إذا غزوا خلفوا زمناهم و کانوا یدفعون إلیهم مفاتیح أبوابهم و یقولون قد أحللنا لکم أن تأکلوا مما فی بیوتنا فکان أولئک یتحرجون من ذلک و یقولون لا ندخلها و هم غیب فنفی الله سبحانه الحرج عن الزمنی فی أکلهم من بیت أقاربهم أو من بیت من یدفع إلیهم المفتاح إذا أخرج للغزو عن سعید بن المسیب و الزهری و (ثالثها) أن المعنی لیس علی الأعمی و الأعرج و المریض ضیق و لا إثم فی ترک الجهاد و التخلف عنه و یکون قوله «وَ لا عَلی أَنْفُسِکُمْ» کلاما مستأنفا فأول الکلام فی الجهاد و آخره فی الأکل عن ابن زید و الحسن و الجبائی و (رابعها) أن العمی و العرج و المرضی کانوا یتنزهون عن مؤاکلة الأصحاء لأن الناس کانوا یتقذرون منهم و یکرهون مؤاکلتهم و کان أهل المدینة لا یخالطهم فی طعام أعمی و لا أعرج و لا مریض عن سعید بن جبیر و الضحاک و (خامسها) أن الزمنی و المرضی رخص الله سبحانه لهم فی الأکل من بیوت من سماهم فی الآیة و ذلک أن قوما من أصحاب رسول الله ص کانوا إذا لم یکن عندهم ما یطعمونهم ذهبوا بهم إلی بیوت آبائهم و أمهاتهم و قراباتهم فکان أهل الزمانة یتحرجون من أن یطعموا ذلک الطعام لأنه یطعمهم غیر مالکیه عن مجاهد «وَ لا عَلی أَنْفُسِکُمْ» أی و لیس علیکم حرج فی أنفسکم «أَنْ تَأْکُلُوا مِنْ بُیُوتِکُمْ» أی بیوت عیالکم و أزواجکم و بیت المرأة کبیت الزوج و قیل معناه من بیوت أولادکم فنسب بیوت الأولاد إلی الآباء لأن الأولاد کسبهم و أموالهم کأموالهم و یدل علیه

قوله ص أنت و مالک لأبیک

و

قوله ص إن أطیب ما یأکل المؤمن کسبه و إن ولده من کسبه

و لذلک لم یذکر الله بیوت الأبناء حین ذکر بیوت الآباء و الأقارب اکتفاء بهذا الذکر ثم ذکر بیوت الأقارب بعد الأولاد فقال «أَوْ بُیُوتِ آبائِکُمْ أَوْ بُیُوتِ أُمَّهاتِکُمْ» إلی قوله «أَوْ بُیُوتِ خالاتِکُمْ» و هذه الرخصة فی أکل مال القرابات و هم لا یعلمون ذلک کالرخصة لمن دخل حائطا و هو جائع أن یصیب من ثمره أو مر فی سفره بغنم و هو عطشان أن یشرب من رسله توسعة منه علی عباده و لطفا لهم و رغبة بهم عن دناءة الأخلاق و ضیق العطن و قال الجبائی إن الآیة منسوخة بقوله لا تَدْخُلُوا

ص: 246

بُیُوتَ النَّبِیِّ إِلَّا أَنْ یُؤْذَنَ لَکُمْ إِلی طَعامٍ غَیْرَ ناظِرِینَ إِناهُ و

بقول النبی ص لا یحل مال امرئ مسلم إلا بطیبة نفس منه

و

المروی عن أئمة الهدی صلوات الله علیهم أنهم قالوا لا بأس بالأکل لهؤلاء من بیوت من ذکر الله تعالی بغیر إذنهم قدر حاجتهم من غیر إسراف

و قوله «أَوْ ما مَلَکْتُمْ مَفاتِحَهُ» معناه أو بیوت عبیدکم و ممالیککم و ذلک أن السید یملک منزل عبده و المفاتح هنا الخزائن لقوله وَ عِنْدَهُ مَفاتِحُ الْغَیْبِ و قیل هی التی یفتح الغیب بها عن ابن عباس قال عنی بذلک وکیل الرجل و قیمه فی ضیعته و ماشیته فلا بأس علیه أن یأکل من ثمر حائطه و یشرب من لبن ماشیته و قیل إذا ملک الرجل المفتاح فهو خازن فلا بأس أن یطعم الشی ء الیسیر عن عکرمة و قیل هو الرجل یولی طعام غیره یقوم علیه فلا بأس أن یأکل منه عن السدی «أَوْ صَدِیقِکُمْ» رفع الحرج عن الأکل من بیت صدیقه بغیر إذن إذا کان عالما بأنه تطیب نفسه بذلک و الصدیق هو الذی صدقک عن مودته و قیل هو الذی یوافق باطنه باطنک کما وافق ظاهره ظاهرک و لفظ الصدیق یقع علی الواحد و علی الجمع قال جریر:

دعون الهوی ثم ارتمین قلوبنا بأسهم أعداء و هن صدیق

و قال الحسن و قتادة یجوز دخول الرجل بیت صدیقه و التحرم بطعامه من غیر استئذان فی الأکل و

قال أبو عبد الله (علیه السلام) لهو و الله الرجل یأتی بیت صدیقه فیأکل طعامه بغیر إذنه

و روی أن صدیقا للربیع بن خثیم دخل منزله و أکل من طعامه فلما عاد الربیع إلی المنزل أخبرته جاریته بذلک فقال إن کنت صادقة فأنت حرة «لَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَأْکُلُوا جَمِیعاً أَوْ أَشْتاتاً» أی مجتمعین أو متفرقین و ذکر فی تأویله وجوه (أحدها) أن حیا من کنانة کان الرجل منهم لا یأکل وحده فإنما لم یجد من یؤاکله لم یأکل شیئا و ربما کانت معه الإبل الحفل فلا یشرب من ألبانها حتی یجد من یشاربه فأعلم الله سبحانه أن الرجل منهم إن أکل وحده فلا إثم علیه عن قتادة و الضحاک و ابن جریج و (ثانیها) أن معناه لا بأس بأن یأکل الغنی مع الفقیر فی بیته فإن الغنی کان یدخل علی الفقیر من ذوی قرابته أو صداقته فیدعوه إلی طعامه فیتحرج عن ابن عباس و (ثالثها) أنهم کانوا إذا نزل بهم ضیف تحرجوا أن یأکلوا إلا معه فأباح الله سبحانه الأکل علی الانفراد و علی الاجتماع عن أبی صالح و الأقوال متقاربة و الأولی الحمل علی العموم «فَإِذا دَخَلْتُمْ بُیُوتاً فَسَلِّمُوا عَلی أَنْفُسِکُمْ» أی لیسلم بعضکم علی بعض عن الحسن فیکون کقوله أَنِ اقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ و قیل معناه فسلموا علی أهلیکم و عیالکم عن جابر و قتادة و الزهری و الضحاک و قیل معناه فإذا دخلتم بیوتا یعنی المساجد فسلموا علی من فیها

ص: 247

عن ابن عباس و الأولی حمله علی العموم و قال إبراهیم إذا دخلت بیتا لیس فیه أحد فقل السلام علینا و علی عباد الله الصالحین و

قال أبو عبد الله (علیه السلام) هو تسلیم الرجل علی أهل البیت حین یدخل ثم یردون علیه فهو سلامکم علی أنفسکم

«تَحِیَّةً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ» أی هذه تحیة حاکم الله بها عن ابن عباس و قیل معناه علمها الله و شرعها لکم فإنهم کانوا یقولون عم صباحا ثم وصف التحیة فقال «مُبارَکَةً طَیِّبَةً» أی إذا ألزمتموها کثر خیرکم و طاب أجرکم و قیل مؤبدة حسنة جمیلة عن ابن عباس و قیل إنما قال مبارکة لأن معنی السلام علیکم حفظکم الله و سلمکم الله من الآفات فهو دعاء بالسلامة من آفات الدنیا و الآخرة و قال طیبة لما فیها من طیب العیش بالتواصل و قیل لما فیها من الأجر الجزیل و الثواب العظیم «کَذلِکَ» أی کما بین لکم هذه الأحکام و الآداب «یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمُ الْآیاتِ» أی الأدلة علی جمیع ما یتعبدکم به «لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ» أی لتعقلوا معالم دینکم.

[سورة النور (24): الآیات 62 الی 64]

اشارة

إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِینَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ إِذا کانُوا مَعَهُ عَلی أَمْرٍ جامِعٍ لَمْ یَذْهَبُوا حَتَّی یَسْتَأْذِنُوهُ إِنَّ الَّذِینَ یَسْتَأْذِنُونَکَ أُولئِکَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ فَإِذَا اسْتَأْذَنُوکَ لِبَعْضِ شَأْنِهِمْ فَأْذَنْ لِمَنْ شِئْتَ مِنْهُمْ وَ اسْتَغْفِرْ لَهُمُ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (62) لا تَجْعَلُوا دُعاءَ الرَّسُولِ بَیْنَکُمْ کَدُعاءِ بَعْضِکُمْ بَعْضاً قَدْ یَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِینَ یَتَسَلَّلُونَ مِنْکُمْ لِواذاً فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ یُخالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِیبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ یُصِیبَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (63) أَلا إِنَّ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ قَدْ یَعْلَمُ ما أَنْتُمْ عَلَیْهِ وَ یَوْمَ یُرْجَعُونَ إِلَیْهِ فَیُنَبِّئُهُمْ بِما عَمِلُوا وَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ (64)

اللغة

التسلل الخروج فی خفیة یقال تسلل فلان من بین أصحابه إذا خرج من

ص: 248

جملتهم و السلة السرقة فی الخفیة و کذلک الإسلال و منه

الحدیث لا أغلال و لا إسلال

و اللواذ أن یستتر بشی ء مخافة من یراه و قیل اللواذ الاعتصام بالشی ء بأن یدور معه حیث دار من قولهم لاذ به و قال الزجاج الملاوذة المخالفة هاهنا بدلالة قوله «فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ یُخالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ» و یقال خالفه إلی الأمر إذا ذهب إلیه دونه و منه قوله وَ ما أُرِیدُ أَنْ أُخالِفَکُمْ إِلی ما أَنْهاکُمْ عَنْهُ و خالفه عن الأمر إذا صد عنه دونه.

الإعراب

«لِواذاً» مصدر وضع موضع الحال و التقدیر یتسللون منکم ملاوذین «یُخالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ» أی یخالفون الله عن أمره بمعنی یجاوزون أمره. و «یَوْمَ یُرْجَعُونَ» یوم منصوب بالعطف علی محذوف و هو ظرف زمان و التقدیر ما أنتم تثبتون علیه الآن «وَ یَوْمَ یُرْجَعُونَ إِلَیْهِ» خرج من الخطاب إلی الغیبة.

المعنی

لما تقدم ذکر المعاشرة مع الأقرباء و المسلمین بین سبحانه فی هذه الآیة کیفیة المعاشرة مع النبی ص فقال «إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِینَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ» أی لیس المؤمنون علی الحقیقة إلا الذین صدقوا بتوحید الله و عدله و أقروا بصدق رسوله «وَ إِذا کانُوا مَعَهُ» أی مع رسوله «عَلی أَمْرٍ جامِعٍ» و هو الذی یقتضی الإجماع علیه و التعاون فیه من حضور حرب أو مشورة فی أمر أو صلاة جمعة أو ما أشبه ذلک «لَمْ یَذْهَبُوا حَتَّی یَسْتَأْذِنُوهُ» أی لم ینصرفوا عن الرسول أو عن ذلک الأمر إلا بعد أن یطلبوا الأذن منه فی الانصراف «إِنَّ الَّذِینَ یَسْتَأْذِنُونَکَ» یا محمد «أُولئِکَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ» أی فهم الذین یصدقون بالله و رسوله علی الحقیقة دون الذین ینصرفون بلا استئذان «فَإِذَا اسْتَأْذَنُوکَ لِبَعْضِ شَأْنِهِمْ» أی متی ما استأذنک هؤلاء المؤمنون أن یذهبوا لبعض مهماتهم و حاجاتهم «فَأْذَنْ لِمَنْ شِئْتَ مِنْهُمْ» خیر سبحانه نبیه ص بین أن یأذن و أن لا یأذن و هکذا حکم من قام مقامه من الأئمة «وَ اسْتَغْفِرْ لَهُمُ اللَّهَ» أی و اطلب المغفرة لهم من الله بخروجهم من جملة من معک و استغفار النبی ص لهم هو دعاؤه لهم باللطف الذی تقع معه المغفرة «إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ» للمؤمنین أی ساتر لذنوبهم «رَحِیمٌ» بهم أی منعم علیهم ثم أمر سبحانه جمیع المکلفین فقال «لا تَجْعَلُوا دُعاءَ الرَّسُولِ بَیْنَکُمْ کَدُعاءِ بَعْضِکُمْ بَعْضاً» اختلف فی تأویله علی وجوه (أحدها) أنه سبحانه علمهم تفخیم النبی ص فی المخاطبة و أعلمهم فضله فیه علی سائر البریة و المعنی لا تقولوا له عند دعائه یا محمد أو یا ابن عبد الله و لکن قولوا یا رسول الله یا نبی الله فی لین و تواضع و خفض صوت عن ابن عباس و مجاهد و قتادة (و ثانیها) أنه نهی عن التعرض لدعاء رسوله علیهم فالمعنی احذروا دعاءه علیکم إذا أسخطتموه فإن دعاءه موجب مجاب بغیر شک

ص: 249

و لیس کدعاء غیره عن ابن عباس فی روایة أخری (و ثالثها) أن المعنی لیس الذی یأمرکم به الرسول و یدعوکم إلیه کما یدعو بعضکم بعضا لأن فی القعود عن أمره قعودا عن أمر الله تعالی عن أبی مسلم «قَدْ یَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِینَ یَتَسَلَّلُونَ مِنْکُمْ لِواذاً» قال ابن عباس هو أن یلوذ بغیره فیهرب و ذلک أن المنافقین کان یثقل علیهم خطبة النبی ص یوم الجمعة فیلوذون ببعض أصحابه فیخرجون من المسجد فی استتار من غیر استئذان و فیه معنی التهدید بالمجازاة و قال مجاهد کانوا یتسللون فی الجهاد رجوعا عنه و قیل معناه یستترون و یستخفون تقیة و التجاء «فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ یُخالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ» حذرهم سبحانه عن مخالفة نبیه ص أی فلیحذر الذین یعرضون عن أمر الله تعالی و إنما دخلت عن لهذا المعنی و قیل عن أمر النبی ص «أَنْ تُصِیبَهُمْ فِتْنَةٌ» أی بلیة تظهر ما فی قلوبهم من النفاق و قیل عقوبة فی الدنیا «أَوْ یُصِیبَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ» فی الآخرة و فی هذا دلالة علی أن أوامر النبی ص علی الإیجاب لأنها لو لم تکن کذلک لما حذر سبحانه عن مخالفته ثم عظم سبحانه نفسه بأن قال «أَلا إِنَّ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» أی له التصرف فی جمیع ذلک و لا یجوز لأحد الاعتراض علیه و لا مخالفة أمره فلیس للعبد أن یخالف أمر مالکه «قَدْ یَعْلَمُ ما أَنْتُمْ عَلَیْهِ» من الخیرات و المعاصی و من الإیمان و النفاق لا یخفی علیه شی ء من أحوالکم «وَ یَوْمَ یُرْجَعُونَ إِلَیْهِ» یعنی یوم البعث یعلمه الله سبحانه متی هو «فَیُنَبِّئُهُمْ بِما عَمِلُوا» من الخیر و الشر و الطاعات و المعاصی «وَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ» من أعمالهم و غیرها «عَلِیمٌ» معناه یردون إلیه للجزاء فیجازی کلا علی قدر عمله من الثواب و العقاب.

ص: 250

(25) سورة الفرقان مکیة و آیاتها سبع و سبعون (77)

اشارة

[توضیح]

مکیة کلها عن مجاهد و قتادة و قال ابن عباس إلا ثلاث آیات منها نزلت بالمدینة من قوله «وَ الَّذِینَ لا یَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ» إلی قوله «غَفُوراً رَحِیماً».

عدد آیها

و هی سبع و سبعون آیة بلا خلاف.

فضلها

أبی بن کعب قال قال رسول الله ص من قرأ سورة الفرقان بعث یوم القیامة و هو یؤمن أن الساعة آتیة لا ریب فیها و أن الله یبعث من فی القبور و دخل الجنة بغیر حساب

و

روی إسحاق بن عمار عن أبی الحسن الرضا (علیه السلام) قال یا بن عمار لا تدع قراءة تبارک الذی نزل الفرقان علی عبده فإن من قرأها فی کل لیلة لم یعذبه الله أبدا و لم یحاسبه و کان منزلته فی الفردوس الأعلی.

تفسیرها

اتصلت هذه السورة بسورة النور اتصال النظیر بالنظیر فإن مختتم تلک السورة تضمن «إِنَّ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» و إنه بکل شی ء علیم و مفتتح هذه السورة أن «لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» سبحانه من قدیر حکیم.

ص: 251

[سورة الفرقان (25): الآیات 1 الی 10]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

تَبارَکَ الَّذِی نَزَّلَ الْفُرْقانَ عَلی عَبْدِهِ لِیَکُونَ لِلْعالَمِینَ نَذِیراً (1) الَّذِی لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ لَمْ یَتَّخِذْ وَلَداً وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ شَرِیکٌ فِی الْمُلْکِ وَ خَلَقَ کُلَّ شَیْ ءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِیراً (2) وَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً لا یَخْلُقُونَ شَیْئاً وَ هُمْ یُخْلَقُونَ وَ لا یَمْلِکُونَ لِأَنْفُسِهِمْ ضَرًّا وَ لا نَفْعاً وَ لا یَمْلِکُونَ مَوْتاً وَ لا حَیاةً وَ لا نُشُوراً (3) وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا إِنْ هَذا إِلاَّ إِفْکٌ افْتَراهُ وَ أَعانَهُ عَلَیْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ فَقَدْ جاؤُ ظُلْماً وَ زُوراً (4)

وَ قالُوا أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ اکْتَتَبَها فَهِیَ تُمْلی عَلَیْهِ بُکْرَةً وَ أَصِیلاً (5) قُلْ أَنْزَلَهُ الَّذِی یَعْلَمُ السِّرَّ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ إِنَّهُ کانَ غَفُوراً رَحِیماً (6) وَ قالُوا ما لِهذَا الرَّسُولِ یَأْکُلُ الطَّعامَ وَ یَمْشِی فِی الْأَسْواقِ لَوْ لا أُنْزِلَ إِلَیْهِ مَلَکٌ فَیَکُونَ مَعَهُ نَذِیراً (7) أَوْ یُلْقی إِلَیْهِ کَنْزٌ أَوْ تَکُونُ لَهُ جَنَّةٌ یَأْکُلُ مِنْها وَ قالَ الظَّالِمُونَ إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلاَّ رَجُلاً مَسْحُوراً (8) انْظُرْ کَیْفَ ضَرَبُوا لَکَ الْأَمْثالَ فَضَلُّوا فَلا یَسْتَطِیعُونَ سَبِیلاً (9)

تَبارَکَ الَّذِی إِنْ شاءَ جَعَلَ لَکَ خَیْراً مِنْ ذلِکَ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ وَ یَجْعَلْ لَکَ قُصُوراً (10)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر عاصم نأکل منها بالنون و الباقون بالیاء و قرأ ابن کثیر و ابن عامر و أبو بکر و یجعل لک بالرفع و الباقون بالجزم.

الحجة

من قرأ «یَأْکُلُ مِنْها» بالیاء فإنه یعنی به النبی ص و من قرأ نأکل منها فکأنه أراد أنه تکون له المزیة علینا فی الفضل بأکلنا من جنته و من قرأ «وَ یَجْعَلْ لَکَ» بالجزم عطف علی موضع جعل لأنه جزاء الشرط قال الشاعر:

إنی سلکت فإننی لک کاشح و علی انتقاصک فی الحیاة و أزدد

ص: 252

و من رفع قطعه مما قبله و استأنف.

الإعراب

قال الزجاج التقدیر جاءوا بظلم و زور فلما سقطت الباء أفضی الفعل فنصب الفعل و أقول إنه یجوز جاءوا ظلما بمعنی أتوا ظلما قال طرفة:

علی غیر ذنب جئته غیر أننی نشدت فلم أغفل حمولة معبد

فمعنی جئته فعلته. «اکْتَتَبَها» جملة فی موضع نصب علی الحال من «أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ» و قد مضمرة و «أَساطِیرُ» خبر مبتدإ محذوف و «یَأْکُلُ الطَّعامَ» حال و العامل فیه ما تعلق به اللام فی قوله «ما لِهذَا الرَّسُولِ» فیکون منصوبا بإضمار أن. «کَیْفَ ضَرَبُوا» کیف فی محل النصب علی المصدر و التقدیر ضرب أی ضربوا لک الأمثال و یجوز أن یکون فی موضع نصب علی الحال من الواو فی ضربوا التقدیر أنظر أ منکرین ضربوا لک الأمثال أم لا. «إِنْ شاءَ جَعَلَ لَکَ خَیْراً مِنْ ذلِکَ» الشرط و الجزاء صلة الذی و «جَنَّاتٍ» بدل من قوله «خَیْراً».

المعنی

«تَبارَکَ» تفاعل من البرکة معناه عظمت برکاته و کثرت عن ابن عباس و البرکة و الکثرة من الخیر و قیل معناه تقدس و جل بما لم یزل علیه من الصفات و لا یزال کذلک فلا یشارکه فیها غیره و أصله من بروک الطیر فکأنه قال ثبت و دام فیما لم یزل و لا یزال عن جماعة من المفسرین و قیل معناه قام بکل برکة و جاء بکل برکة «الَّذِی نَزَّلَ الْفُرْقانَ» أی القرآن الذی یفرق بین الحق و الباطل و الثواب و الخطإ فی أمور الدین بما فیه من الحث علی أفعال الخیر و الزجر عن القبائح و الشر «عَلی عَبْدِهِ» محمد ص «لِیَکُونَ» محمد ص بالقرآن «لِلْعالَمِینَ» أی لجمیع المکلفین من الإنس و الجن «نَذِیراً» أی مخوفا بالعقاب و داعیا لهم إلی الرشاد ثم وصف سبحانه نفسه فقال «الَّذِی لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ لَمْ یَتَّخِذْ وَلَداً» کما زعمت الیهود و النصاری و المشرکون «وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ شَرِیکٌ فِی الْمُلْکِ» یشارکه فیما خلق و یمنعه عن مراده «وَ خَلَقَ کُلَّ شَیْ ءٍ» مما یطلق علیه اسم المخلوق «فَقَدَّرَهُ تَقْدِیراً» علی ما اقتضته الحکمة و التقدیر تبیین مقادیر الأشیاء للعباد فیکون معناه قدر الأشیاء بأن کتبها فی الکتاب الذی کتبه الملائکة لطفا لهم و قیل خلق کل شی ء فقدر طوله و عرضه و لونه و سائر صفاته و مدة بقائه عن الحسن ثم أخبر سبحانه عن الکفار فقال «وَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ» أی من دون الله «آلِهَةً» من الأصنام و الأوثان وجهوا عبادتهم إلیها ثم وصف آلهتهم بما ینبئ أنها لا تستحق العبادة فقال «لا یَخْلُقُونَ شَیْئاً وَ هُمْ یُخْلَقُونَ» أی و هی مخلوقة

ص: 253

مصنوعة «وَ لا یَمْلِکُونَ لِأَنْفُسِهِمْ ضَرًّا» فیدفعونه عن أنفسهم «وَ لا نَفْعاً» فیجرونه إلی أنفسهم أی لا یقدرون علی دفع ضر و لا علی جر نفع «وَ لا یَمْلِکُونَ مَوْتاً وَ لا حَیاةً» أی لا یستطیعون إماتة و لا إحیاء «وَ لا نُشُوراً» و لا إعادة بعد الموت یقال أنشره الله فنشر فإن جمیع ذلک یختص الله تعالی بالقدرة علیه و المعنی فکیف یعبدون من لا یقدر علی شی ء من ذلک و یترکون عبادة ربهم الذی یملک ذلک کله ثم أخبر سبحانه عن تکذیبهم بالقرآن فقال «وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا إِنْ هَذا إِلَّا إِفْکٌ افْتَراهُ» أی ما هذا القرآن إلا کذب افتراه محمد ص و اختلقه من تلقاء نفسه «وَ أَعانَهُ عَلَیْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ» قالوا أعان محمدا ص علی هذا القرآن عداس مولی حویطب بن عبد العزی و یسار غلام العلاء بن الحضرمی و حبر مولی عامر و کانوا من أهل الکتاب و قیل إنهم قالوا أعانه قوم الیهود عن مجاهد «فَقَدْ جاؤُ ظُلْماً وَ زُوراً» أی فقد قالوا شرکا و کذبا حین زعموا أن القرآن لیس من الله و متی قیل کیف اکتفی بهذا القدر فی جوابهم قلنا إنه لما تقدم التحدی و عجزهم عن الإتیان بمثله اکتفی هاهنا بالتنبیه علی ذلک «وَ قالُوا أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ اکْتَتَبَها» معناه و قالوا أیضا هذه أحادیث المتقدمین و ما سطروه فی کتبهم انتسخها و قیل استکتبها «فَهِیَ تُمْلی عَلَیْهِ بُکْرَةً وَ أَصِیلًا» أی تملی علیه طرفی نهاره حتی یحفظها و ینسخها و الأصیل العشی لأنه أصل اللیل و أوله و فی هذا بیان مناقضتهم و کذبهم لأنهم قالوا افتراه ثم قالوا تملی علیه فقد افتراه غیره و قالوا أنه کتب و قد علموا أنه کان لا یحسن الکتابة فکیف کتب و لم یستکتب ثم قال سبحانه «قُلْ» یا محمد لهم تکذیبا لقولهم «أَنْزَلَهُ» أی أنزل القرآن «الَّذِی یَعْلَمُ السِّرَّ» أی الخفیات «فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» علی ما اقتضاه علمه ببواطن الأمور لا علی ما تقتضیه أهواء النفوس و الصدور «إِنَّهُ کانَ غَفُوراً رَحِیماً» حیث لم یعاجلهم بالعذاب بل أنعم علیهم بإرسال الرسول إلیهم لتأکید الحجة و قطع المعذرة «وَ قالُوا ما لِهذَا الرَّسُولِ یَأْکُلُ الطَّعامَ» کما نأکل «وَ یَمْشِی فِی الْأَسْواقِ» فی طلب المعاش کما نمشی «لَوْ لا أُنْزِلَ إِلَیْهِ مَلَکٌ فَیَکُونَ مَعَهُ نَذِیراً» أی هلا أنزل إلیه ملک فیکون معینا له علی الإنذار و التخویف و هذا أیضا من مقالاتهم الفاسدة لأن الملک لو کان معینا له علی الرسالة و مخوفا من ترک قبولها و لو فعل تعالی ذلک لأدی ذلک إلی استصغار کل واحد منهما من حیث إنه لم یقم بنفسه فی أداء الرسالة و لأن الجنس إلی الجنس أمیل و به آنس «أَوْ یُلْقی إِلَیْهِ کَنْزٌ» یستغنی به عن طلب المعاش قال ابن عباس أو ینزل إلیه مال من السماء «أَوْ تَکُونُ لَهُ جَنَّةٌ یَأْکُلُ مِنْها» أی بستان یأکل من ثمارها و من قرأ بالنون فالمعنی نأکل نحن معه و نتبعه «وَ قالَ الظَّالِمُونَ» أی المشرکون للمؤمنین «إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلًا مَسْحُوراً» أی ما تتبعون إلا رجلا مخدوعا مغلوبا علی عقله و قد سبق تفسیر

ص: 254

المسحور فی بنی إسرائیل «انْظُرْ» یا محمد «کَیْفَ ضَرَبُوا لَکَ الْأَمْثالَ» أی الأشباه لأنهم قالوا تارة هو مسحور و تارة هو محتاج متروک حتی تمنوا له الکنز و تارة أنه ناقص عن القیام بالأمور «فَضَلُّوا» بهذا عن الهدی و عن وجه الصواب و طریق الحق «فَلا یَسْتَطِیعُونَ سَبِیلًا» لإلزامک الحجة من الوجوه المذکورة و قیل معناه لا یستطیعون سبیلا إلی إبطال أمرک و قیل معناه لا یستطیعون سبیلا إلی الحق مع ردهم الدلائل و الحجج و اتباعهم التقلید و الألف و العادة «تَبارَکَ» أی تقدس «الَّذِی إِنْ شاءَ جَعَلَ لَکَ خَیْراً مِنْ ذلِکَ» الذی اقترحوه من الکنز و البستان ثم فسر الذی هو خیر مما اقترحوه فقال «جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ» لیکون أبلغ فی الزهو و أسرع فی نضج الثمار «وَ یَجْعَلْ لَکَ قُصُوراً» أی و سیجعل لک قصورا فی کل بستان قصرا و القصور البیوت المبنیة المشیدة المطولة عن مجاهد و أراد فی الآخرة أی سیعطیک الله فی الآخرة أکثر مما قالوا و قیل أراد به فی الدنیا لأن جبرائیل (علیه السلام) عرض علیه ذلک کله فاختار الزهد فی الدنیا.

ص: 255

[سورة الفرقان (25): الآیات 11 الی 20]

اشارة

بَلْ کَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ وَ أَعْتَدْنا لِمَنْ کَذَّبَ بِالسَّاعَةِ سَعِیراً (11) إِذا رَأَتْهُمْ مِنْ مَکانٍ بَعِیدٍ سَمِعُوا لَها تَغَیُّظاً وَ زَفِیراً (12) وَ إِذا أُلْقُوا مِنْها مَکاناً ضَیِّقاً مُقَرَّنِینَ دَعَوْا هُنالِکَ ثُبُوراً (13) لا تَدْعُوا الْیَوْمَ ثُبُوراً واحِداً وَ ادْعُوا ثُبُوراً کَثِیراً (14) قُلْ أَ ذلِکَ خَیْرٌ أَمْ جَنَّةُ الْخُلْدِ الَّتِی وُعِدَ الْمُتَّقُونَ کانَتْ لَهُمْ جَزاءً وَ مَصِیراً (15)

لَهُمْ فِیها ما یَشاؤُنَ خالِدِینَ کانَ عَلی رَبِّکَ وَعْداً مَسْؤُلاً (16) وَ یَوْمَ یَحْشُرُهُمْ وَ ما یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَیَقُولُ أَ أَنْتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبادِی هؤُلاءِ أَمْ هُمْ ضَلُّوا السَّبِیلَ (17) قالُوا سُبْحانَکَ ما کانَ یَنْبَغِی لَنا أَنْ نَتَّخِذَ مِنْ دُونِکَ مِنْ أَوْلِیاءَ وَ لکِنْ مَتَّعْتَهُمْ وَ آباءَهُمْ حَتَّی نَسُوا الذِّکْرَ وَ کانُوا قَوْماً بُوراً (18) فَقَدْ کَذَّبُوکُمْ بِما تَقُولُونَ فَما تَسْتَطِیعُونَ صَرْفاً وَ لا نَصْراً وَ مَنْ یَظْلِمْ مِنْکُمْ نُذِقْهُ عَذاباً کَبِیراً (19) وَ ما أَرْسَلْنا قَبْلَکَ مِنَ الْمُرْسَلِینَ إِلاَّ إِنَّهُمْ لَیَأْکُلُونَ الطَّعامَ وَ یَمْشُونَ فِی الْأَسْواقِ وَ جَعَلْنا بَعْضَکُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَ تَصْبِرُونَ وَ کانَ رَبُّکَ بَصِیراً (20)

القراءة

قرأ أبو جعفر و ابن کثیر و حفص و یعقوب «وَ یَوْمَ یَحْشُرُهُمْ» بالیاء و الباقون بالنون و قرأ ابن عامر فنقول بالنون و الباقون بالیاء و قرأ أبو جعفر و زید عن یعقوب

أن نتخذ بضم النون و فتح الخاء و هو قراءة زید بن ثابت و أبی الدرداء و روی عن جعفر بن محمد (علیه السلام)

و زید بن علی و الباقون «نَتَّخِذَ» بفتح النون و کسر الخاء و روی بعضهم عن ابن کثیر فقد کذبوکم بما یقولون بالیاء و القراءة المشهورة بالتاء و قرأ حفص «فَما تَسْتَطِیعُونَ» بالتاء و الباقون بالیاء و

روی عن علی (علیه السلام) و یمشون فی الأسواق بضم الیاء و فتح الشین المشددة.

الحجة

قال أبو علی حجة من قرأ «یَحْشُرُهُمْ» بالیاء قوله «کانَ عَلی رَبِّکَ وَعْداً مَسْؤُلًا» و یوم یحشرهم ربک و من قرأ نحشرهم بالنون «فَیَقُولُ» بالیاء فعلی أنه أفرد بعد أن جمع کما أفرد بعد الجمع فی قوله وَ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ إلی قوله أَلَّا تَتَّخِذُوا مِنْ دُونِی وَکِیلًا و قراءة ابن عامر و یوم نحشرهم فنقول حسن لإجرائه المعطوف مجری المعطوف علیه فی لفظ الجمع قال ابن جنی من قرأ أن نتخذ بضم النون فإن قوله «مِنْ أَوْلِیاءَ» فی موضع الحال أی ما کان ینبغی لنا أن نتخذ من دونک أولیاء و دخلت من زائدة لمکان النفی تقول اتخذت زیدا وکیلا فإن نفیت قلت ما اتخذت زیدا من وکیل و کذلک أعطیته درهما و ما أعطیته من درهم و هذا فی المفعول به و أما قراءة الجماعة «أَنْ نَتَّخِذَ مِنْ دُونِکَ مِنْ أَوْلِیاءَ» فإن قوله «مِنْ أَوْلِیاءَ» فی موضع المفعول أی أولیاء فهو کقولک ضربت رجلا فإن نفیت قلت ما ضربت من رجل و المعنی فی قوله «ما کانَ یَنْبَغِی لَنا أَنْ نَتَّخِذَ» لسنا ندعی استحقاق الولاء و لا العبادة لنا و المعنی فی قوله «فَقَدْ کَذَّبُوکُمْ بِما تَقُولُونَ» بالتاء کذبوکم فی قولکم أنهم شرکاء و أنهم آلهة و ذلک فی قولهم تَبَرَّأْنا إِلَیْکَ ما کانُوا إِیَّانا یَعْبُدُونَ و من قرأ بما یقولون بالیاء فالمعنی فقد کذبوکم أی ما کنتم تعبدون بقولهم و قولهم هو نحو ما قالوه فی قوله وَ قالَ شُرَکاؤُهُمْ ما کُنْتُمْ إِیَّانا تَعْبُدُونَ و قوله فَأَلْقَوْا إِلَیْهِمُ الْقَوْلَ إِنَّکُمْ لَکاذِبُونَ و قوله فما یستطیعون بالیاء معناه فما یستطیع الشرکاء صرفا و لا نصرا لکم و من قرأ بالتاء فمعناه فما تستطیعون أنتم أیها المتخذون للشرکاء من دونه صرفا

ص: 256

و لا نصرا و من قرأ یمشون فمعناه یدعون إلی المشی و یحملهم حامل علی المشی و جاء علی فعل لتکثیر فعلهم لأنهم جماعة.

اللغة

السعیر النار الملتهبة مأخوذة من إسعار النار و هو شدة إیقادها أسعرتها إسعارا و سعرها الله تسعیرا و التغیظ الهیجان و الغلیان و منه قیل لشدة الغضب الغیظ و مقرنین مأخوذ من القرن و هو الحبل یشد فیه بعیران أو أبعرة ثم یستعمل فی کل مجتمعین و الثبور الهلاک و ثبر الرجل فهو مثبور أهلک قال ابن الزبعری:

إذ أجاری الشیطان فی سنن الغی و من مال میلة مثبور

و یقال ما خبرک عن هذا الأمر أی ما صرفک عنه فکان المثبور ممنوع من کل خیر حتی هلک و البور الهلکی و هو جمع البائر و قیل هو مصدر لا یثنی و لا یجمع و لا یؤنث قال ابن الزبعری:

یا رسول الملیک إن لسانی راتق ما فتقت إذ أنا بور

و أصل الباب من بارت السلعة تبور إذا کسدت فلا تشتری فکأنها بقیت و فسدت.

الإعراب

«مَکاناً» ظرف لألقی. «مُقَرَّنِینَ» نصب علی الحال. «ثُبُوراً» مصدر فعل محذوف تقدیره ثبر ثبورا. و «دَعَوْا» هنا بمعنی قالوا و «هُنالِکَ» یحتمل أن یکون ظرف زمان و أن یکون ظرف مکان أی دعوا فی ذلک الیوم أو فی ذلک المکان. «کانَتْ لَهُمْ جَزاءً وَ مَصِیراً» فی موضع نصب علی الحال من وعد و قد مضمرة و ذو الحال الضمیر المحذوف العائد من الصلة إلی الموصول. «لَهُمْ فِیها ما یَشاؤُنَ» جملة أخری فی موضع الحال من قوله «الْمُتَّقُونَ» «وَ ما أَرْسَلْنا قَبْلَکَ مِنَ الْمُرْسَلِینَ» مفعول أرسلنا محذوف تقدیره و ما أرسلنا قبلک رسلا و یدل علیه قوله «مِنَ الْمُرْسَلِینَ» «إِلَّا إِنَّهُمْ لَیَأْکُلُونَ الطَّعامَ» إن مع اسمه و خبره مستثنی عن الرسل المحذوفة تقدیره و ما أرسلنا قبلک رسلا إلا هم یأکلون الطعام و هذا کما یقال ما قدم علینا أمیر إلا أنه مکرم لی و لیست کسرة أن لأجل اللام فإن دخولها و خروجها واحد فی هذا الموضع و قیل ما فی الآیة کقول الشاعر:

ما أعطیانی و لا سألتهما إلا و إنی لحاجز کرمی.

المعنی

ثم بین سبحانه سوء اعتقادهم و ما أعده لهم علی قبیح فعالهم و مقالهم فقال «بَلْ کَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ» أی ما کذبوک لأنک تأکل الطعام و تمشی فی الأسواق بل لأنهم لم

ص: 257

یقروا بالبعث و النشور و الثواب و العقاب «وَ أَعْتَدْنا لِمَنْ کَذَّبَ بِالسَّاعَةِ سَعِیراً» أی نارا تتلظی ثم وصف ذلک السعیر فقال «إِذا رَأَتْهُمْ مِنْ مَکانٍ بَعِیدٍ» أی من مسیرة مائة عام عن السدی و الکلبی و

قال أبو عبد الله (علیه السلام) من مسیرة سنة

و نسب الرؤیة إلی النار و إنما یرونها هم لأن ذلک أبلغ کأنها تراهم رؤیة الغضبان الذی یزفر غیظا و ذلک قوله «سَمِعُوا لَها تَغَیُّظاً وَ زَفِیراً» و تغیظها تقطعها عند شدة اضطرابها و زفیرها صوتها عند شدة التهابها کالتهاب الرجل المغتاظ و التغیظ لا یسمع و إنما یعلم بدلالة الحال علیه و قیل معناه سمعوا لها صوت تغیظ و غلیان قال عبید بن عمیر أن جهنم لتزفر زفرة لا یبقی نبی و لا ملک إلا خر لوجهه و قیل التغیظ للنار و الزفیر لأهلها کأنه یقول رأوا للنار تغیظا و سمعوا لأهلها زفیرا «وَ إِذا أُلْقُوا مِنْها مَکاناً ضَیِّقاً» معناه و إذا ألقوا من النار فی مکان ضیق یضیق علیهم کما یضیق الزج فی الرمح عن أکثر المفسرین و فی الحدیث

قال (علیه السلام) فی هذه الآیة و الذی نفسی بیده أنهم یستکرهون فی النار کما یستکره الوتد فی الحائط

«مُقَرَّنِینَ» أی مصفدین قرنت أیدیهم إلی أعناقهم فی الأغلال و قیل قرنوا مع الشیاطین فی السلاسل و الأغلال عن الجبائی «دَعَوْا هُنالِکَ ثُبُوراً» أی دعوا بالویل و الهلاک علی أنفسهم کما یقول القائل وا ثبورا أی وا هلاکاه و قیل وا انصرافاه عن طاعة الله فتجیبهم الملائکة «لا تَدْعُوا الْیَوْمَ ثُبُوراً واحِداً وَ ادْعُوا ثُبُوراً کَثِیراً» أی لا تدعوا ویلا واحدا و ادعوا ویلا کثیرا أی لا ینفعکم هذا و إن کثر منکم قال الزجاج معناه هلاککم أکبر من أن تدعوا مرة واحدة «قُلْ» یا محمد «أَ ذلِکَ» یعنی ما ذکره من السعیر «خَیْرٌ أَمْ جَنَّةُ الْخُلْدِ الَّتِی وُعِدَ الْمُتَّقُونَ کانَتْ» تلک الجنة «لَهُمْ جَزاءً» علی أعمالهم «وَ مَصِیراً» أی مرجعا و مستقرا «لَهُمْ فِیها ما یَشاؤُنَ» و یشتهون من المنافع و اللذات «خالِدِینَ» مؤبدین لا یفنون فیها «کانَ عَلی رَبِّکَ وَعْداً مَسْؤُلًا» قال ابن عباس معناه أن الله سبحانه وعد لهم الجزاء فسألوه الوفاء فوفی و قیل معناه أن الملائکة سألوا الله تعالی ذلک لهم فأجیبوا إلی مسألتهم و ذلک قولهم رَبَّنا وَ أَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِی وَعَدْتَهُمْ عن محمد بن کعب و قیل أنهم سألوا الله تعالی فی الدنیا الجنة بالدعاء فأجابهم فی الآخرة إلی ما سألوا و أتاهم ما طلبوا «وَ یَوْمَ یَحْشُرُهُمْ» أی یجمعهم «وَ ما یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ» یعنی عیسی و عزیر و الملائکة عن مجاهد و قیل یعنی الأصنام عن عکرمة و الضحاک «فَیَقُولُ» الله تعالی لهؤلاء المعبودین «أَ أَنْتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبادِی هؤُلاءِ أَمْ هُمْ ضَلُّوا السَّبِیلَ» أی طریق الجنة و النجاة «قالُوا» یعنی المعبودین من الملائکة و الإنس أو الأصنام إذا أحیاهم الله و أنطقهم «سُبْحانَکَ» تنزیها لک عن الشریک و عن أن یکون معبود سواک «ما کانَ یَنْبَغِی لَنا أَنْ نَتَّخِذَ مِنْ دُونِکَ مِنْ أَوْلِیاءَ» أی لیس لنا أن نوالی أعداءک بل أنت ولینا من

ص: 258

دونهم و قیل معناه ما کان یجوز لنا و للعابدین و ما کان یحق لنا أن نأمر أحدا بأن یعبدنا و لا یعبدک فإنا لو أمرناهم بذلک لکنا والیناهم و نحن لا نوالی من یکفر بک و من قرأ نتخذ فمعناه ما کان یحق لنا أن نعبد «وَ لکِنْ مَتَّعْتَهُمْ وَ آباءَهُمْ حَتَّی نَسُوا الذِّکْرَ» معناه و لکن طولت أعمارهم و أعمار آبائهم و متعتهم بالأموال و الأولاد بعد موت الرسل حتی نسوا الذکر المنزل علی الأنبیاء و ترکوه «وَ کانُوا قَوْماً بُوراً» أی هلکی فاسدین هذا تمام الحکایة عن قول المعبودین من دون الله فیقول الله سبحانه عند تبرء المعبودین من عبدتهم «فَقَدْ کَذَّبُوکُمْ» أی کذبکم المعبودون أیها المشرکون «بِما تَقُولُونَ» أی بقولکم أنهم آلهة شرکاء لله و من قرأ بالیاء فالمعنی فقد کذبوکم بقولهم «سُبْحانَکَ ما کانَ یَنْبَغِی لَنا» الآیة فما یستطیعون صرفا أی فما یستطیع المعبودون صرف العذاب عنکم «وَ لا نَصْراً» لکم بدفع العذاب عنکم و من قرأ بالتاء فالمعنی فما تستطیعون أیها المتخذون الشرکاء صرف العذاب عن أنفسکم و لا أن تنصروا أنفسکم بمنعها من العذاب «وَ مَنْ یَظْلِمْ مِنْکُمْ» نفسه بالشرک و ارتکاب المعاصی «نُذِقْهُ» فی الآخرة «عَذاباً کَبِیراً» أی شدیدا عظیما ثم رجع سبحانه إلی مخاطبة النبی ص فقال «وَ ما أَرْسَلْنا قَبْلَکَ» یا محمد «مِنَ الْمُرْسَلِینَ إِلَّا إِنَّهُمْ لَیَأْکُلُونَ الطَّعامَ وَ یَمْشُونَ فِی الْأَسْواقِ» قال الزجاج و هذا احتجاج علیهم فی قوله «ما لِهذَا الرَّسُولِ یَأْکُلُ الطَّعامَ وَ یَمْشِی فِی الْأَسْواقِ» أی فقل لهم کذلک کان من خلا من الرسل فکیف یکون محمد بدعا منهم «وَ جَعَلْنا بَعْضَکُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً» أی امتحانا و