مجمع البیان فی تفسیر القرآن المجلد 6

اشارة

سرشناسه:طبرسی، فضل بن حسن، 468 - 548 ق.

عنوان و نام پدیدآور: مجمع البیان فی تفسیر القرآن

تالیف ابوعلی الفضل بن الحسن الطبرسی

مصحح: هاشم رسولی

مصحح: فضل الله یزدی طباطبایی

مشخصات نشر: دارالمعرفه - بیروت - لبنان

مشخصات ظاهری: 10ج.

یادداشت: عربی

موضوع:تفاسیر شیعه -- قرن 6ق.

ص: 1

اشارة

بسم الله الرحمن الرحیم

ص: 2

مجمع البیان فی تفسیر القرآن

تالیف ابوعلی الفضل بن الحسن الطبرسی

مصحح: هاشم رسولی

مصحح: فضل الله یزدی طباطبایی

ص: 3

(13) سورة الرعد مدنیة و آیاتها ثلاث و أربعون (43)

اشارة

[توضیح]

مکیة کلها عن ابن عباس و عطاء و قال الکلبی و مقاتل مکیة إلا آخر آیة منها نزلت فی عبد الله بن سلام و قال سعید بن جبیر کیف تکون هذه الآیة نزلت فی عبد الله بن سلام و السورة کلها مکیة و قال الحسن و عکرمة و قتادة إنها مدنیة إلا آیتین نزلتا بمکة وَ لَوْ أَنَّ قُرْآناً سُیِّرَتْ بِهِ الْجِبالُ و ما بعدها.

عدد آیها

أربعون و سبع آیات شامی و خمس بصری أربع حجازی ثلاث کوفی.

اختلافها

خمس آیات لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ الظُّلُماتُ وَ النُّورُ غیر الکوفی الْأَعْمی وَ الْبَصِیرُ و سُوءُ الْحِسابِ* شامی مِنْ کُلِّ بابٍ عراقی شامی.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال من قرأ سورة الرعد أعطی من الأجر عشر حسنات بعدد کل سحاب مضی و کل سحاب یکون إلی یوم القیامة و کان یوم القیامة من الموفین بعهد الله تعالی

و

قال أبو عبد الله (علیه السلام) من أکثر قراءة الرعد لم یصبه الله بصاعقة أبدا و إن کان مؤمنا أدخل الجنة بغیر حساب و شفع فی جمیع من یعرفه من أهل بیته و إخوانه.

تفسیرها

لما ختم الله سبحانه سورة یوسف بذکر قصص الأنبیاء افتتح هذه السورة بأن جمیع ذلک آیات الکتاب و أن الذی أنزله هو الحق تعالی فقال:

ص: 4

[سورة الرعد (13): الآیات 1 الی 2]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

المر تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ وَ الَّذِی أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ الْحَقُّ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یُؤْمِنُونَ (1) اللَّهُ الَّذِی رَفَعَ السَّماواتِ بِغَیْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها ثُمَّ اسْتَوی عَلَی الْعَرْشِ وَ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ کُلٌّ یَجْرِی لِأَجَلٍ مُسَمًّی یُدَبِّرُ الْأَمْرَ یُفَصِّلُ الْآیاتِ لَعَلَّکُمْ بِلِقاءِ رَبِّکُمْ تُوقِنُونَ (2)

[توضیح]

و لم یعد أحد «المر» آیة و عد الکوفیون طه و حم* آیة لأن طه مشاکلة لرءوس الآی التی بعدها بالألف مع أنه لا یشبه الاسم المفرد کما أشبه صاد و قاف و نون لأنها بمنزلة باب و نوح.

اللغة

العمد و العمد جمیعا بمعنی واحد و هما جمع عمود و عماد إلا أن عمدا جمع عمود و عماد و عمدا اسم للجمع و مثله أدیم و أدم و إهاب و أهب و أفیق و أفق.

الإعراب

الذی أنزل یجوز أن یکون موضعه رفعا علی الابتداء و یجوز أن یکون موضعه بالعطف علی آیات الکتاب و یکون الحق مرفوعا علی إضمار هو و یجوز أن یکون فی موضع جر بالعطف علی الکتاب و تقدیره تلک آیات الکتاب و آیات الذی أنزل إلیک من ربک و یکون الحق مرفوعا علی الإضمار و یجوز أن یکون الحق مجرورا صفة للذی إذا جعلته عطفا علی الکتاب و لکنه لم یقرأ به أحد من القراء.

المعنی

«المر» قد فسرناه فی أول البقرة و بینا ما قیل فیه و

روی أن معناه أنا الله أعلم و أری

«تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ» أی هذه السورة هی آیات الکتاب التی تقدم الوعد بها لیست بمفتریات و لا بسحر و الکتاب القرآن عن ابن عباس و الحسن و قیل إن الکتاب عبارة عن التوراة و الإنجیل عن مجاهد و قتادة و یکون تقدیره تلک الأخبار التی قصصتها علیک آیات التوراة و الإنجیل و الکتب المتقدمة و الآیات الدلالات العجیبة المؤدیة إلی المعرفة بالله سبحانه و أنه لا یشبه الأشیاء و لا تشبهه «وَ الَّذِی أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ الْحَقُّ» یعنی و هذا القرآن الذی أنزل إلیک من ربک هو الحق فاعتصم بالله و اعمل بما فیه و علی القول الأول فإنه وصف القرآن بصفتین إحداهما بأنه کتاب و الأخری بأنه منزل «وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یُؤْمِنُونَ» أی لا یصدقون بأنه منزل و أنه حق مع وضوحه «اللَّهُ الَّذِی رَفَعَ السَّماواتِ بِغَیْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها» لما ذکر الله سبحانه أنهم لا یؤمنون عرف الدلیل الذی یوجب التصدیق بالخالق و یرید بالعمد

ص: 5

السواری و الدعائم و قیل فیه قولان (أحدهما) أن المراد رفع السماوات بغیر عمد و أنتم ترونها کذلک عن ابن عباس و الحسن و قتادة و الجبائی و أبی مسلم و هو الأصح قال ابن عباس یعنی لیس من دونها دعامة یدعمها و لا فوقها علاقة تمسکها قال الزجاج و فی ذلک من القدر و الدلالة ما لا شی ء أوضح منه لأن السماء محیطة بالأرض متبریة منها بغیر عمد (و الآخر) أن یکون ترونها من نعت العمد فیکون المعنی بغیر عمد مرئیة فعلی هذا تعمدها قدرة الله عز و جل و روی ذلک عن ابن عباس و مجاهد «ثُمَّ اسْتَوی عَلَی الْعَرْشِ» قد مضی تفسیره و إذا حملنا الاستواء علی معنی الملک و الاقتدار فالوجه فی إدخال ثم فیه و لم یزل سبحانه کذلک أن المراد اقتداره علی تصریفه و تقلیبه و إذا کان کذلک فلا یکاد القدیم سبحانه یوصف به إلا و قد وجد نفس العرش «وَ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ» أی ذللهما لمنافع خلقه و مصالح عباده و «کُلٌّ یَجْرِی لِأَجَلٍ مُسَمًّی» أی کل واحد منهما یجری إلی وقت معلوم و هو فناء الدنیا و قیام الساعة التی تکور عندها الشمس و یخسف القمر و تنکدر النجوم عن الحسن و قال ابن عباس أراد بالأجل المسمی درجاتهما و منازلهما التی ینتهیان إلیها و لا یجاوزانها و للشمس مائة و ثمانون منزلا تنزل کل یوم منزلا حتی ینتهی إلی آخر منازله «یُدَبِّرُ الْأَمْرَ» أی یدبر الله کل أمر من أمور السماوات و الأرض و أمور الخلق علی وجه توجیه الحکمة و تقتضیه المصلحة «یُفَصِّلُ الْآیاتِ» أی یأتی بآیة فی إثر آیة فصلا ممیزا بعضها عن بعض لیکون أمکن للاعتبار و التفکر و قیل معناه یبین الدلائل بما یحدثه فی السماوات و الأرض «لَعَلَّکُمْ بِلِقاءِ رَبِّکُمْ تُوقِنُونَ» أی لکی توقنوا بالبعث و النشور و تعلموا أن القادر علی هذه الأشیاء قادر علی البعث بعد الموت و فی هذا دلالة علی وجوب النظر المؤدی إلی معرفة الله تعالی و علی بطلان التقلید و لو لا ذلک لم یکن لتفصیل الآیات معنی.

ص: 6

[سورة الرعد (13): الآیات 3 الی 4]

اشارة

وَ هُوَ الَّذِی مَدَّ الْأَرْضَ وَ جَعَلَ فِیها رَواسِیَ وَ أَنْهاراً وَ مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ جَعَلَ فِیها زَوْجَیْنِ اثْنَیْنِ یُغْشِی اللَّیْلَ النَّهارَ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ (3) وَ فِی الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجاوِراتٌ وَ جَنَّاتٌ مِنْ أَعْنابٍ وَ زَرْعٌ وَ نَخِیلٌ صِنْوانٌ وَ غَیْرُ صِنْوانٍ یُسْقی بِماءٍ واحِدٍ وَ نُفَضِّلُ بَعْضَها عَلی بَعْضٍ فِی الْأُکُلِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ (4)

القراءة

قد ذکرنا الاختلاف فی قوله «یُغْشِی اللَّیْلَ النَّهارَ» فی سورة الأعراف و قرأ ابن کثیر و أبو عمر و یعقوب و حفص «وَ زَرْعٌ وَ نَخِیلٌ صِنْوانٌ وَ غَیْرُ صِنْوانٍ» جمیعها بالرفع و الباقون بالجر فی الجمیع و قرأ حفص صنوان بضم الصاد و کذلک روایة الحلوانی عن القواس و قرأ الباقون بکسر الصاد و فی الشواذ قراءة الحسن و قتادة صنوان و قرأ «یُسْقی» بالیاء ابن عامر و زید و رویس عن یعقوب و قرأ الباقون تسقی بالتاء و قرأ أهل الکوفة غیر عاصم و روح عن یعقوب و یفضل بالیاء و الباقون بالنون.

الحجة

قال أبو علی من رفع قوله «وَ زَرْعٌ» فتقدیره و فی الأرض زرع و نخیل صنوان فجعله محمولا علی قوله وَ فِی الْأَرْضِ قِطَعٌ و لم یجعله محمولا علی ما فی الجنات من الأعناب و الجنة علی هذا تقع علی الأرض التی فیها الأعناب دون غیرها کما تقع علی الأرض التی فیها الأعناب و النخیل دون غیرهما و یقوی ذلک قول زهیر

کان عینی فی غربی مقتلة من النواضح تسقی جنة سحقا

فالمعنی تسقی نخیل جنة فأما من قرأ بالجر فإنه حمل النخیل و الزرع علی الأعناب فکأنه قال جنات من أعناب من زرع و نخیل و الدلیل علی أن الأرض إذا کان فیها النخل و الکرم و الزرع سمیت جنة قوله «جَعَلْنا لِأَحَدِهِما جَنَّتَیْنِ مِنْ أَعْنابٍ وَ حَفَفْناهُما بِنَخْلٍ وَ جَعَلْنا بَیْنَهُما زَرْعاً» فکما سمیت الأرض ذات العنب و النخل و الزرع جنة کذلک یکون النخیل و الزرع محمولین علی الأعناب فتکون الجنة من هذه الأشیاء و یقوی ذلک قوله.

أقبل سیل جاء من أمر الله یحرد حرد الجنة المغلة

و الغلة إنما هی ما یکال بالقفیز فی أکثر الأمر قال و الصنوان فیما یذهب إلیه أبو عبیدة

ص: 7

صفة للنخیل و المعنی أن یکون من أصل واحد ثم یتشعب من الرؤوس فیصیر نخلا و نخلین قال و قال «یُسْقی بِماءٍ واحِدٍ» لأنها تشرب من أصل واحد وَ نُفَضِّلُ بَعْضَها عَلی بَعْضٍ فِی الْأُکُلِ و هی التمر و أجاز غیره أن یکون الصنوان من صفة الجنات و کأنه یکون یراد به فی المعنی ما فی الجنات و إن جری علی لفظ الجنات و علی هذا یجوز أن ترفع و إن جررت النخیل لأن الجنات مرفوعة و لم یحک هذا فی قراءة السبعة و أما الکسرة التی فی صنوان فلیست التی کانت فی صنو کما أن الکسرة التی فی قنو لیست فی قنوان لأن تلک قد حذفت فی التکسیر و عاقبتها الکسرة التی یجتلبها التکسیر و کذلک الکسرة التی فی هجان و أنت ترید الجمع لیست الکسرة التی کانت فی الواحد و لکنه مثل الکسرة التی فی ظراف إذا جمعت علیه ظریفا و أما من ضم الصاد من صنوان فإنه جعله مثل ذئب و ذؤبان و ربما تعاقب فعلان و فعلان علی البناء الواحد نحو حش و حشان و حشان و أما صنوان بفتح الصاد فلیست من أمثلة الجمع المکسر فإن صح ذلک فإنه یکون اسما للجمع لا مثالا له من أمثلة التکسیر فیکون بمنزلة الجامل و السامر و مثله قولهم السعدان و الضمران فی الجمع و من قرأ تسقی بالتاء فالمراد تسقی هذه الأشیاء و من قرأ بالیاء حمله علی الزرع وحده.

المعنی

لما ذکر سبحانه و تعالی فی الآیة من نعمائه و آلائه علی عباده فی رفع السماوات و تسخیر الشمس و القمر و دل بذلک علی وحدانیته عقبه بذکر الأرض و ما فیها من الآیات فقال «وَ هُوَ الَّذِی مَدَّ الْأَرْضَ» أی بسطها طولا و عرضا لیتمکن الحیوانات من الثبات فیها و الاستقرار علیها «وَ جَعَلَ فِیها رَواسِیَ» أی جبالا ثوابت لتمسک الأرض و لو أراد أن یمسکها من غیر جبال لفعل إلا أنه أمسکها بالرواسی لأن ذلک أقرب إلی أفهام الناس و أدعی لهم إلی الاستدلال و النظر «وَ أَنْهاراً» أی و شق فیها أنهارا تجری فیها المیاه و لو لا الأنهار لضاع أکثر المیاه و لما أمکن الشرب و السقی «وَ مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ جَعَلَ فِیها زَوْجَیْنِ اثْنَیْنِ» أی و جعل فی الأرض من کل الثمرات لمأکولهم و مطعومهم صنفین أسود و أبیض و حلوا و حامضا و صیفیا و شتویا و رطبا و یابسا عن ابن عباس و قیل الزوج قد یکون واحدا و قد یکون اثنین یقال زوج نعل و زوج نعلین عن أبی عبیدة و إنما قال اثنین للتأکید و الزوج فی الحیوانات عبارة عن الذکر و الأنثی و فی الثمار عبارة عن لونین و قال الماوردی: واحد الزوجین ذکر و أنثی کفحول النخل و إناثها و کذلک کل جنس من النبات و إن خفی الزوج الآخر حلو و حامض أو عذب و مالح أو أبیض و أسود أو أحمر و أصفر فإن کل جنس من النبات ذو نوعین فصارت کل ثمرة زوجین هما أربعة أنواع «یُغْشِی اللَّیْلَ النَّهارَ» أی یلبس ظلمة اللیل ضیاء النهار عن الحسن و قیل یدخل اللیل فی النهار و النهار فی اللیل عن ابن عباس و قیل معناه یأتی باللیل

ص: 8

لیذهب بضیاء النهار و یستره لیسکن الحیوانات فیه و یأتی بضیاء النهار لیمحو ظلام اللیل و ینصرف الناس فیه لمعایشهم «إِنَّ فِی ذلِکَ» أی فیما سبق ذکره «لَآیاتٍ» أی لدلالات واضحات علی وحدانیة الله تعالی «لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ» فیها فیستدلون منها علی أن لهم صانعا «وَ فِی الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجاوِراتٌ» أی أبعاض متقاربات مختلفات فی التفاضل منها جبل صلب و لا ینبت شیئا و منها سهل حر ینبته و منها سبخة لا تنبت عن ابن عباس و مجاهد و الضحاک بین الله سبحانه باختلاف هذه الأرضین مع تجاورها و تقارب بعضها من بعض فی الهیأة و المنظر أنه قادر علی کل شی ء من الأصناف المختلفة و المؤتلفة و قیل إنها متجاورات بعضها عامر و بعضها غیر عامر عن الزجاج «وَ جَنَّاتٌ» أی بساتین «مِنْ أَعْنابٍ وَ زَرْعٌ وَ نَخِیلٌ صِنْوانٌ» أی نخلات من أصل واحد «وَ غَیْرُ صِنْوانٍ» أی نخلات من أصول شتی عن ابن عباس و مجاهد و قتادة و الصنو الأصل یقال هذا صنوه أی أصله عن ابن الأنباری و قیل إن الصنوان النخلة تکون حولها النخلات و غیر صنوان النخل المتفرق عن البراء بن عازب و سعید بن جبیر و قیل الصنو المثل و الصنوان الأمثال و منها

قوله ص عم الرجل صنو أبیه

عن الجبائی «یُسْقی بِماءٍ واحِدٍ» أی یسقی ما ذکرناه من القطع المتجاورة و الجنات و النخیل المختلفة بماء الأنهار أو بماء السماء «و یفضل بعضها علی بعض فی الأکل» أی و یفضل الله و من قرأ بالنون فالمعنی نفضل نحن بعضها علی بعض فی الطعم و اللون و الطبع مع أن البئر واحدة و الشرب واحد و الجنس واحد حتی یکون بعضها حامضا و بعضها حلوا و بعضها مرا فلو کانت بالطبع لما اختلف ألوانها و طعومها مع کون الأرض و الماء و الهواء واحدا و فی هذا أوضح دلالة علی أن لهذه الأشیاء صانعا قادرا أحدثها و أبدعها و دبرها علی ما تقتضیه حکمته و الأکل الثمر الذی یؤکل «إِنَّ فِی ذلِکَ» أی فی اختلاف ألوانها و طعومها عن ابن عباس و قیل إن فیما تقدم ذکره «لَآیاتٍ» أی حججا و دلالات «لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ» دلائل الله تعالی و یتفکرون فیها و یستدلون بها و

روی عن جابر قال: سمعت النبی ص یقول لعلی (علیه السلام) الناس من شجر شتی و أنا و أنت من شجرة واحدة ثم قرأ «وَ فِی الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجاوِراتٌ وَ جَنَّاتٌ مِنْ أَعْنابٍ» الآیة.

ص: 9

[سورة الرعد (13): الآیات 5 الی 7]

اشارة

وَ إِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَ إِذا کُنَّا تُراباً أَ إِنَّا لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ أُولئِکَ الَّذِینَ کَفَرُوا بِرَبِّهِمْ وَ أُولئِکَ الْأَغْلالُ فِی أَعْناقِهِمْ وَ أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (5) وَ یَسْتَعْجِلُونَکَ بِالسَّیِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ وَ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمُ الْمَثُلاتُ وَ إِنَّ رَبَّکَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لِلنَّاسِ عَلی ظُلْمِهِمْ وَ إِنَّ رَبَّکَ لَشَدِیدُ الْعِقابِ (6) وَ یَقُولُ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَةٌ مِنْ رَبِّهِ إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ (7)

القراءة

قرأ أبو جعفر إذا کنا بغیر استفهام إنا بهمزة واحدة مطولة و کذلک یفعل بکل استفهامین یجتمعان فی القرآن یستفهم بالثانی و لا یستفهم بالأول إلا فی سورة الصافات و الواقعة و أما نافع و یعقوب و سهل فإنهم یستفهمون بالأول بهمزة واحدة غیر مطولة و لا یستفهمون بالثانی إلا فی سورة النمل و العنکبوت إلا أن قالون عن نافع و زیدا عن یعقوب یمدان الهمزة مثل أبی جعفر و الکسائی أیضا یستفهم بالأول و لا یستفهم بالثانی إلا فی سورة النمل غیر أنه یهمز بهمزتین و ابن عامر مثل أبی جعفر لا یستفهم فی إذا کل القرآن إلا فی سورة الواقعة فإنه یستفهم فی أ إذا و أ إنا جمیعا بهمزتین همزتین بینهما مد آ إنا یهمز ثم یمد ثم یهمز علی وزن عاعنا و لا یجمع بین استفهامین إلا هاهنا و فی سورة النمل یستفهم أَ إِذا بهمزتین أ إننا بنونین و الکسائی مثله فی هذا الموضع و أبو عمرو یستفهم فیهما جمیعا و فی جمیع أشباههما بهمزة واحدة مطولة و ابن کثیر یستفهم فیهما جمیعا بهمزة واحدة غیر مطولة و عاصم و حمزة و خلف یستفهمون فیهما بهمزتین همزتین کل القرآن و خالف ابن کثیر و حفص عن عاصم فی حرف واحد فی العنکبوت و سنذکره هناک إن شاء الله.

الحجة

قال أبو علی: من استفهم فی الجملتین فموضع إذا نصب بفعل مضمر یدل علی قوله «أَ إِنَّا لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ» لأن هذا الکلام یدل علی نبعث و نحشر فکأنه قال أ نبعث إذا کنا ترابا و من لم یدخل الاستفهام فی الجملة الثانیة کان موضع إذا أیضا نصبا بما دل علیه قوله «أَ إِنَّا لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ» فکأنه قال أ نبعث إذا کنا ترابا و ما بعد أن فی أنه لا یجوز أن یعمل فیما قبله بمنزلة الاستفهام فکما قدرت هذا الناصب لإذا مع الاستفهام لأن الاستفهام لا یعمل فیما قبله کذلک تقدره فی أن لأن ما بعدها أیضا لا یعمل فیما قبلها و من قرأ إذا کنا من غیر استفهام أ إنا ینبغی أن یکون علی مضمر کما حل من تقدم علی ذلک لأن ما بعد الاستفهام منقطع مما قبله.

اللغة

العجب و التعجب هجوم ما لا یعرف سببه علی النفس و الغل طوق تشد به

ص: 10

الید إلی العنق و الاستعجال طلب التعجیل بالأمر و التعجیل تقدیم الأمر قبل وقته و السیئة خصلة تسوء النفس و نقیضها الحسنة و هی خصلة تسر النفس و المثلات العقوبات واحدها مثلة بفتح المیم و ضم الثاء و من قال فی الواحد مثله بضم المیم و سکون الثاء قال فی الجمع مثلات بضمتین نحو غرفة و غرفات و قیل فی جمعها مثلات و مثلات أیضا قال الشاعر:

و لما رأونا بادیا رکباتنا علی موطن لا یخلط الجد بالهزل

رووه بفتح الکاف فی رکبات.

المعنی

لما تقدم ذکر الأدلة علی أنه سبحانه قادر علی الإنشاء و الإعادة عقبه بالتعجب من تکذیبهم بالبعث و النشور فقال «وَ إِنْ تَعْجَبْ» یا محمد من قول هؤلاء الکفار فی إنکارهم البعث مع إقرارهم بابتداء خلق الخلق فقد وضعت التعجب موضعه لأن هذا قول عجب و معناه عجب للمخلوقین فإن معنی العجب فی صفات الله لا یجوز لأن العجب أن یشتبه علیه سر أمره فیستطرفه «فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ» أی فقولهم عجب «أَ إِذا کُنَّا تُراباً أَ إِنَّا لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ» أی أ نبعث و نعاد بعد ما صرنا ترابا هذا مما لا یمکن و هذا منهم نهایة فی الأعجوبة فإن الماء إذا حصل فی الرحم استحال علقة ثم مضغة ثم لحما فإذا مات و دفن استحال ترابا فإذا جاز أن یتعلق الإنشاء بالاستحالة الأولی فلم لا یجوز تعلقه بالاستحالة الثانیة و سمی الله تعالی الإعادة خلقا جدیدا و اختلف المتکلمون فیما یصح علیه الإعادة فقال بعضهم کلما یکون مقدورا للقدیم سبحانه خاصة و یصح علیه البقاء یصح علیه الإعادة و لا یصح الإعادة علی ما لا یقدر علی جنسه غیره تعالی و هذا قول أبی علی الجبائی و قال آخرون کلما کان مقدورا له و هو مما یبقی یصح علیه الإعادة و هو قول أبی هاشم و من تابعه فعلی هذا یصح إعادة أجزاء الحیاة ثم اختلفوا فیما یجب إعادته من الحی فقال أبو القاسم البلخی یعاد جمیع أجزاء الشخص و قال أبو هاشم یعاد الأجزاء التی بها یتمیز الحی من غیره و یعاد التألیف ثم رجع عن ذلک و قال تعاد الحیاة مع البنیة و قال القاضی أبو الحسن تعاد البنیة و ما عدا ذلک یجوز فیه التبدیل و هذا هو الأصح «أُولئِکَ» المنکرون للبعث «الَّذِینَ کَفَرُوا بِرَبِّهِمْ» أی جحدوا قدرة الله تعالی علی البعث «وَ أُولئِکَ الْأَغْلالُ فِی أَعْناقِهِمْ» فی الآخرة و قیل أراد به أغلال الکفر أی کفرهم أغلال فی أعناقهم «وَ أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ» مضی تفسیره «وَ یَسْتَعْجِلُونَکَ» أی یستعجلک یا محمد هؤلاء المشرکون «بِالسَّیِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ» أی بالعذاب قبل الرحمة عن ابن عباس و مجاهد أی بالعقاب الذی توعدوا به علی التکذیب قبل الثواب الذی وعدوا به علی الإیمان و ذلک حین قالوا فَأَمْطِرْ عَلَیْنا حِجارَةً مِنَ

ص: 11

السَّماءِ و قیل یستعجلونک بالعذاب الذی توعدهم به قبل الإحسان بالإنظار فإن إنظار من وجب علیه العقاب إحسان إلیه کإنذار من وجب علیه الدین و سماها سیئة لأنها جزاء السیئة «وَ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمُ» أی مضت من قبلهم «الْمَثُلاتُ» أی العقوبات التی یقع بها الاعتبار و هو ما حل بهم من المسخ و الخسف و الغرق و قد سلک هؤلاء طریقتهم فکیف یتجاسرون علی استعجالها و قیل هی العقوبة الفاضحة التی تسیر بها الأمثال و تقدیره و قد خلت المثلات بأقوام أو خلا أصحاب المثلات فحذف المضاف «وَ إِنَّ رَبَّکَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لِلنَّاسِ عَلی ظُلْمِهِمْ» قال المرتضی (ره) فی هذه الآیة دلالة علی جواز المغفرة للمذنبین من أهل القبلة لأنه سبحانه دلنا علی أنه یغفر لهم مع کونهم ظالمین لأن قوله «عَلی ظُلْمِهِمْ» إشارة إلی الحال التی یکونون علیها ظالمین و یجری ذلک مجری قول القائل أنا أود فلانا علی غدره و أصله علی هجره «وَ إِنَّ رَبَّکَ لَشَدِیدُ الْعِقابِ» لمن استحقه و

روی عن سعید بن المسیب قال لما نزلت هذه الآیة قال رسول الله ص لو لا عفو الله و تجاوزه ما هنا أحدا العیش و لو لا وعید الله و عقابه لا تکل کل واحد

و تلا مطرف یوما هذه الآیة فقال لو یعلم الناس قدر رحمة الله و عفو الله و تجاوز الله لقرت أعینهم و لو یعلم الناس قدر عذاب الله و بأس الله و نکال الله و نقمة الله ما رقا لهم دمع و لا قرت أعینهم بشی ء «وَ یَقُولُ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَةٌ مِنْ رَبِّهِ» مثل الناقة و العصا عن ابن عباس و قال الزجاج طلبوا غیر الآیات التی أتی بها فالتمسوا مثل آیات موسی و عیسی فأعلم الله أن لکل قوم هاد و المعنی أنه سبحانه بین سوء طریقتهم فی اقتراح الآیات کما فی قوله لَنْ نُؤْمِنَ لَکَ حَتَّی تَفْجُرَ لَنا مِنَ الْأَرْضِ یَنْبُوعاً إلی قوله أَوْ تَأْتِیَ بِاللَّهِ وَ الْمَلائِکَةِ قَبِیلًا و کما قالوا اجعل الصفا لنا ذهبا حتی نأخذ منه ما نشاء و إنما لم یظهر الله تعالی تلک الآیات لأنه لو أجاب أولئک لاقترح قوم آخرون آیة أخری و کذلک کل کافر فکان یؤدی إلی غیر نهایة «إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ» فیه أقوال (أحدها) أن معناه إنما أنت منذر أی مخوف و هاد لکل قوم و لیس إلیک إنزال الآیات عن الحسن و أبی الضحی و عکرمة و الجبائی و علی هذا فیکون أنت مبتدأ و منذر خبره و هاد عطف علی منذر و فصل بین الواو و المعطوف بالظرف (و الثانی) أن المنذر هو محمد و الهادی هو الله تعالی عن ابن عباس و سعید بن جبیر و الضحاک و مجاهد (و الثالث) أن معناه إنما أنت منذر یا محمد و لکل قوم هاد نبی یهدیهم و داع یرشدهم عن ابن عباس فی روایة أخری و قتادة و الزجاج و ابن زید (و الرابع) أن المراد بالهادی کل داع إلی الحق و فی روایة أخری

عن ابن عباس قال لما نزلت الآیة قال رسول الله أنا المنذر و علی الهادی من بعدی یا علی بک یهتدی المهتدون

و

روی الحاکم أبو القاسم الحسکانی فی کتاب شواهد التنزیل بالإسناد عن إبراهیم بن الحکم بن ظهیر عن أبیه

ص: 12

عن حکم بن جبیر عن أبی بردة الأسلمی قال دعا رسول الله ص بالطهور و عنده علی بن أبی طالب فأخذ رسول الله بید علی بعد ما تطهر فألزمها بصدره ثم قال إنما أنت منذر ثم ردها إلی صدر علی ثم قال و لکل قوم هاد ثم قال إنک منارة الأنام و غایة الهدی و أمیر القری و أشهد علی ذلک أنک کذلک

و علی هذه الأقوال الثلاثة یکون هاد مبتدأ و لکل قوم خبره علی قول سیبویه و یکون مرتفعا بالظرف علی قول الأخفش.

[سورة الرعد (13): الآیات 8 الی 11]

اشارة

اللَّهُ یَعْلَمُ ما تَحْمِلُ کُلُّ أُنْثی وَ ما تَغِیضُ الْأَرْحامُ وَ ما تَزْدادُ وَ کُلُّ شَیْ ءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدارٍ (8) عالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَةِ الْکَبِیرُ الْمُتَعالِ (9) سَواءٌ مِنْکُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَ مَنْ جَهَرَ بِهِ وَ مَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّیْلِ وَ سارِبٌ بِالنَّهارِ (10) لَهُ مُعَقِّباتٌ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ یَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا یُغَیِّرُ ما بِقَوْمٍ حَتَّی یُغَیِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ وَ إِذا أَرادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوْءاً فَلا مَرَدَّ لَهُ وَ ما لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ والٍ (11)

القراءة

فی الشواذ قراءة أبی البرهسم له معاقیب من بین یدیه و رقباء من خلفه یحفظونه بأمر الله و

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) له معقبات من خلفه و رقیب من بین یدیه یحفظونه بأمر الله

و

روی عن علی (علیه السلام) و ابن عباس و عکرمة و زید بن علی یحفظونه بأمر الله.

الحجة

یجب أن یکون معاقیب تکسیر معقبة غیر أنه لما حذف أحد القافین عوض منها الیاء و قوله یحفظونه بأمر الله فمعناه یحفظونه مما یحاذره بأمر الله و المفعول هنا محذوف

ص: 13

قال ابن جنی و أما قراءة الجماعة «یَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ» فتقدیره له معقبات من أمر الله یحفظونه مما یخافه فمن علی هذا مرفوعة الموضع لأنها صفة للمرفوع الذی هو معقبات و لیس هذا علی معنی یحفظونه من أمر الله أن ینزل به لأنه لو کان کذلک لکانت منصوبة الموضع کقولک حفظت زیدا من الأسد و الذی ذکرته رأی أبی الحسن فإن قلت فهلا کان تقدیره علی یحفظونه من أمر الله بأمر الله و یستدل علی إرادة الباء هنا بقراءة علی (علیه السلام) یحفظونه بأمر الله و جاز أن یکون یحفظونه بأمر الله لأن هذه المصائب کلها فی علم الله و بإقداره فاعلیها علیها فیکون هذا کقولک هربت من قضاء الله بقضاء الله قیل تأویل أبی الحسن اذهب فی الاعتداد علیهم و ذلک لأنه سبحانه وکل بهم من یحفظهم من حوادث الدهر و مخاوفه التی لا یعتد علیهم بتسلیطها علیهم فهذا أسهل طریقا و أرسخ فی الاعتداد بالنعمة علیهم عرفا.

اللغة

الغیض ذهاب المائع فی جهة العمق و غاضت المیاه نقصت و غیضته نقصته قال:

غیضن من عبراتهن و قلن لی ما ذا لقیت من الهوی و لقینا

المتعالی و العالی واحد و تعالی أی جل عن کل ثناء و قیل المتعالی المقتدر علی وجه یستحیل أن یساویه غیره و السارب الساری الجاری بسرعة و السرب بفتح السین و الراء الماء السائل من المزادة قال ذو الرمة:

ما بال عینک منها الماء ینسکب کأنه من کلی مفریة سرب

و قیل السارب الذاهب فی الأرض و منه قول قیس بن الحطیم:

(إنی سربت و کنت غیر سروب)

و یقال خل سربه أی طریقه و المعقبات المتناوبات التی یخلف کل واحد منها صاحبه و یکون بدلا منه و أصل التعقیب أن یکون الشی ء عقیب آخر و المعقب الطالب دینه مرة بعد مرة قال الشاعر:

حتی تهجر فی الرواح وهاجها طلب المعقب حقه المظلوم

ص: 14

و منه العقاب لأنه یستحق عقیب الجرم و العقاب لأنها تعقب الصید تطلبه مرة بعد مرة و قیل إن واحد المعقبات معقب و الجمع معقبة و معقبات جمع الجمع کما قالوا رجالات عن الفراء.

الإعراب

ما فی قوله «ما تَحْمِلُ» و «ما تَغِیضُ» و «ما تَزْدادُ» استفهامیة و موضعها نصب بالفعل الذی بعدها معناه أی شی ء تحمل و الجملة معلقة بیعلم قال الزجاج «سَواءٌ مِنْکُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَ مَنْ جَهَرَ بِهِ» موضع من رفع بسواء و کذلک من الثانیة یرتفعان جمیعا بسواء لأن سواء یطلب اثنین تقول سواء زید و عمرو فی معنی ذو سواء لأن سواء مصدر فلا یجوز أن یرتفع ما بعده إلا علی الحذف تقول عدل زید و عمرو و المعنی ذو عدل زید و عمرو لأن المصادر لیست بأسماء الفاعلین و إنما ترفع الأسماء أوصافها فإذا رفعتها المصادر فهی علی الحذف کما قالت الخنساء.

ترتع ما رتعت حتی إذا ادکرت فإنما هی إقبال و إدبار

أی ذات إقبال و إدبار و کذلک زید إقبال و إدبار و هذا مما کثر استعماله أعنی سواء فجری مجری أسماء الفاعلین و یجوز أن یرتفع علی أن یکون فی موضع مستوی إلا أن سیبویه یستقبح ذلک لا یجیز مستو زید و عمرو لأن أسماء الفاعلین عنده إذا کانت نکرة لا یبتدأ بها لضعفها عن الفعل فلا یبتدأ بها و یجریها مجری الفعل.

المعنی

«اللَّهُ یَعْلَمُ ما تَحْمِلُ کُلُّ أُنْثی» أی یعلم ما فی بطن کل حامل من ذکر أو أنثی تام أو غیر تام و یعلم لونه و صفاته «وَ ما تَغِیضُ الْأَرْحامُ» أی یعلم الوقت الذی تنقصه الأرحام من المدة التی هی تسعة أشهر «وَ ما تَزْدادُ» علی ذلک عن أکثر المفسرین و قال الضحاک الغیض النقصان من الأجل و الزیادة ما یزداد علی الأجل و ذلک أن النساء لا یلدن لأجل واحد و قیل یعنی بقوله «ما تَغِیضُ الْأَرْحامُ» الولد الذی تأتی به المرأة لأقل من ستة أشهر و ما تزداد الولد الذی تأتی به المرأة لأقصی مدة الحمل عن الحسن و قیل معناه ما تنقص الأرحام من دم الحیض و هو انقطاع الحیض و ما تزداد بدم النفاس بعد الوضع عن ابن عباس بخلاف و ابن زید «وَ کُلُّ شَیْ ءٍ» أی و کل شی ء من الرزق أو الأجل أو ما سبق ذکره من الحمل «عِنْدَهُ بِمِقْدارٍ» أی بقدر واحد لا یجاوزه و لا یقصر عنه علی ما توجبه الحکمة «عالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَةِ» أی عالم بما غاب عن حس العباد و بما یشاهده العباد لا یغیب عنه

ص: 15

شی ء و قیل عالم بالمعدوم و الموجود و الغیب هو المعدوم و قیل عالم السر و العلانیة عن الحسن و الأولی أن یحمل علی العموم و یدخل فی هاتین الکلمتین کل معلوم نبه سبحانه بذلک علی أنه عالم بجمیع المعلومات الموجودات منها و المعدومات منها «الْکَبِیرُ» و هو السید الملک القادر علی جمیع الأشیاء و قیل هو الذی کل شی ء دونه لکمال صفاته و لکونه عالما لذاته قادرا لذاته حیا لذاته و قیل هو الذی کبر عن شبه المخلوقین «الْمُتَعالِ» و هو الذی علا کل شی ء بقدرته فلا یساویه قادر و قیل هو المنزه عما لا یجوز علیه فی ذاته و فعله و عما یقوله المشرکون «سَواءٌ مِنْکُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَ مَنْ جَهَرَ بِهِ» معناه سواء عند الله و فی علمه من أسر القول فی نفسه و أخفاه و من أعلنه و أبداه و لم یضمره فی نفسه «وَ مَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّیْلِ وَ سارِبٌ بِالنَّهارِ» أی و من هو مستتر متوار باللیل و من هو سالک فی سربه أی فی مذهبه ماض فی حوائجه بالنهار معناه أنه یری ما أخفته ظلمة اللیل کما یری ما أظهره ضوء النهار بخلاف المخلوقین الذین یخفی علیهم اللیل أحوال أهله و قال الحسن معناه و من هو مستتر باللیل و من هو مستتر بالنهار و صحح الزجاج هذا القول لأن العرب تقول انسرب الوحش إذا دخل فی کناسة «لَهُ مُعَقِّباتٌ» اختلف فی الضمیر الذی فی له علی وجوه (أحدها) أنه یعود إلی من فی قوله «مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَ مَنْ جَهَرَ بِهِ» (و الآخر) أنه یعود إلی اسم الله تعالی و هو عالم الغیب و الشهادة (و ثالثها) أنه یعود إلی النبی ص فی قوله «إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ» عن ابن زید و اختلف فی المعقبات علی أقوال (أحدها) أنها الملائکة یتعاقبون تعقب ملائکة اللیل ملائکة النهار و ملائکة النهار ملائکة اللیل و هم الحفظة یحفظون علی العبد عمله عن الحسن و سعید بن جبیر و قتادة و مجاهد و الجبائی و قال الحسن

هم أربعة أملاک یجتمعون عند صلاة الفجر و هو معنی قوله إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ کانَ مَشْهُوداً و قد روی ذلک عن أئمتنا (علیه السلام)

أیضا (و الثانی)

أنهم ملائکة یحفظونه من المهالک حتی ینتهوا به إلی المقادیر فیحیلون بینه و بین المقادیر عن علی (علیه السلام)

و ابن عباس و قیل هم عشرة أملاک علی کل آدمی یحفظونه (و الثالث) أنهم الأمراء و الملوک فی الدنیا الذین یمنعون الناس عن المظالم و تکون لهم الأحراس و الشرط و المواکب یحفظونه عن عکرمة و الضحاک و روی أیضا عن ابن عباس و تقدیره و من هو سارب بالنهار له أحراس و أعوان قدر أنهم یحرسونه و لم یتجه إحراسه من الله «مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ یَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ» أی یطوفون به کما یطوف الموکل بالحفظة و قیل یحفظون ما تقدم من عمله و ما تأخر إلی أن یموت فیکتبونه عن الحسن و قیل یحفظونه من وجوه المهالک و المعاطب و من الجن و الإنس و الهوام و قال ابن عباس یحفظونه مما لم یقدر نزوله فإذا جاء المقدر بطل الحفظ و قیل من أمر الله أی بأمر الله عن الحسن و مجاهد و الجبائی و روی ذلک عن

ص: 16

ابن عباس و هذا کما یقال هذا الأمر بتدبیر فلان و من تدبیر فلان و قیل معناه یحفظونه عن خلق الله فتکون من بمعنی عن کما فی قوله وَ آمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ أی عن خوف قال کعب: لو لا أن الله وکل بکم ملائکة یذبون عنکم فی مطعمکم و مشربکم و عوراتکم لتخطفنکم الجن «إِنَّ اللَّهَ لا یُغَیِّرُ ما بِقَوْمٍ» من النعمة و الحال الجمیلة «حَتَّی یُغَیِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ» من الطاعة فیعصون ربهم و یظلم بعضهم بعضا قال ابن عباس إذا أنعم الله علی قوم فشکروها زادهم و إذا کفروها سلبهم إیاها و إلی هذا المعنی

أشار أمیر المؤمنین (علیه السلام) بقوله إذا أقبلت علیکم أطراف النعم فلا تنفروا أقصاها بقلة الشکر

«وَ إِذا أَرادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوْءاً» أی عذابا و إنما سماه سوءا لأنه یسوء «فَلا مَرَدَّ لَهُ» أی لا مدفع له و قیل معناه إذا أراد الله بقوم بلاء من مرض و سقم فلا مرد لبلائه «وَ ما لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ والٍ» یلی أمرهم و یمنع العذاب عنهم.

النظم

اتصلت الآیة الأولی بقوله «وَ إِنْ تَعْجَبْ» الآیة فإنه احتجاج للبعث و المعنی أن من کان بهذه الصفة فی القدرة و العلم فإنه یقدر علی البعث و قیل إنها اتصلت بقوله «وَ یَسْتَعْجِلُونَکَ بِالسَّیِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ» و قوله «لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَةٌ مِنْ رَبِّهِ» یعنی أن من یعلم غوامض الأمور فهو أعلم بالمصالح و لو علم الصلاح فی إنزال العذاب أو الآیة لفعل عن البلخی و أبی مسلم و قوله «لَهُ مُعَقِّباتٌ» یتصل بقوله «وَ سارِبٌ بِالنَّهارِ» عن الجبائی و قیل یتصل بقوله «عالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَةِ» و «یَعْلَمُ ما تَحْمِلُ کُلُّ أُنْثی» أی کما یعلمهم جعل علیهم حفظة یحفظونهم و قیل یتصل بقوله «إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ» یعنی أنه (علیه السلام) محفوظ بالملائکة و اتصل قوله «إِنَّ اللَّهَ لا یُغَیِّرُ ما بِقَوْمٍ» إلی آخره بقوله «وَ یَسْتَعْجِلُونَکَ بِالسَّیِّئَةِ» [بالعذاب] یعنی أنه لا ینزل العذاب إلا بمن یعلم من جهتهم التغیر حتی لو علم أن فیهم من یؤمن فی المستقبل أو یعقب مؤمنا لا ینزل العذاب و قیل بل اتصلت بالسارب بمعنی أنه إذا أتی بالمعصیة بطل به حفظه و حاق به عقابه و قیل بل هو علی الإطلاق و العموم.

ص: 17

[سورة الرعد (13): الآیات 12 الی 15]

اشارة

هُوَ الَّذِی یُرِیکُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَ طَمَعاً وَ یُنْشِئُ السَّحابَ الثِّقالَ (12) وَ یُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَ الْمَلائِکَةُ مِنْ خِیفَتِهِ وَ یُرْسِلُ الصَّواعِقَ فَیُصِیبُ بِها مَنْ یَشاءُ وَ هُمْ یُجادِلُونَ فِی اللَّهِ وَ هُوَ شَدِیدُ الْمِحالِ (13) لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ وَ الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لا یَسْتَجِیبُونَ لَهُمْ بِشَیْ ءٍ إِلاَّ کَباسِطِ کَفَّیْهِ إِلَی الْماءِ لِیَبْلُغَ فاهُ وَ ما هُوَ بِبالِغِهِ وَ ما دُعاءُ الْکافِرِینَ إِلاَّ فِی ضَلالٍ (14) وَ لِلَّهِ یَسْجُدُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ طَوْعاً وَ کَرْهاً وَ ظِلالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ (15)

القراءة

فی الشواذ قراءة الأعرج شدید المحال بفتح المیم و قراءة أبی مجلز بالغدو و الإیصال.

الحجة

قال ابن جنی المحال مفعل من الحیلة قال أبو زید یقال ما له حیلة و لا محالة فیکون تقدیره شدید الحیلة و تفسیره قوله سبحانه سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَیْثُ لا یَعْلَمُونَ و قوله وَ مَکَرُوا وَ مَکَرَ اللَّهُ و الإیصال مصدر آصلنا أی دخلنا فی وقت الأصیل و نحن موصلون.

اللغة

یقال أراه یریه إراءة و هو أن یجعله علی صفة الرؤیة بإظهار المرئی له أو یجعله علی صفة یری و السحاب جمع سحابة و لذلک قال الثقال و لو قیل الثقیل لجاز و الصواعق جمع صاعقة و هی نار تسقط من السماء و الرعد و البرق ذکرنا معناهما فی أول البقرة و المحال الأخذ بالعقاب هاهنا فقال ماحله مماحلة و محالا إذا قاواه حتی یتبین أیهما أشد و محلت به محلا قال الأعشی:

فرع نبع یهتز فی غصن المجد غزیر الندی شدید المحال

و الاستجابة و الإجابة بمعنی غیر أن فی الاستجابة معنی الطلب قال

(فلم یستحبه عند ذاک مجیب)

و الظلال جمع الظل و هو ستر الشخص ما بإزائه و الظل الظلیل و هو ستر الشمس اللازم و أما الفی ء فهو الذی یرجع بعد ذهاب ضوئه و منه الظلة لسترها و الآصال جمع أصل و أصل جمع أصیل فهو جمع الجمع مأخوذ من الأصل فکأنه أصل اللیل الذی ینشأ منه و هو ما بین العصر إلی مغرب الشمس و قد یقال فی جمعه أصائل قال أبو ذؤیب:

لعمری لأنت البیت أکرم أهله و أقعد فی أفنائه بالأصائل

ص: 18

الإعراب

خوفا و طمعا لا ینتصبان علی الغرض لأن ما ینتصب لذلک یجب أن یکون فاعله و فاعل الفعل الأول واحدا و هاهنا الخائف و الطامع لیسا بالذی یری البرق و هما فی قوله یَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَ طَمَعاً ینتصبان علی الغرض لأن الخائف و الطامع هناک هو الداعی فأعلمه فإنه جید مفید و المعنی هاهنا یخوفکم بما یریکم خوفا و یطمعکم طمعا فالمصدر وقع موقع الحال «وَ هُمْ یُجادِلُونَ فِی اللَّهِ» جاز أن تکون هذه الواو واو الحال أی یصیب بها من یشاء فی حال جدالهم فی الله لأنه جاء فی التفسیر أن رجلا جاء إلی النبی ص فجادله فقال یا محمد مم ربک أ من نحاس أم من حدید أم من لؤلؤ أم من یاقوت أم من ذهب أم من فضة فأرسل الله علیه صاعقة ذهب بقحفه و هو قول أنس بن مالک و مجاهد و یجوز أن یکون لما تمم الله أوصاف ما یدل علی توحیده و قدرته قال بعد ذلک «وَ هُمْ یُجادِلُونَ» و الکاف من قوله «کَباسِطِ کَفَّیْهِ» یتعلق بصفة مصدر تقدیره إلا استجابة کائنة کاستجابة باسط کفیه إلی الماء هذا إذا کان الکاف حرفا و إذا کان اسما محضا فالتقدیر إلا استجابة مثل استجابة باسط کفیه إلی الماء فلا یکون فی الکاف ضمیر أی کما یستجیب الماء باسط کفیه إلیه و اللام فی قوله «لِیَبْلُغَ فاهُ» یتعلق بباسط کفیه «وَ ما هُوَ بِبالِغِهِ» أی ما الماء ببالغ فاه و قیل ما فوه ببالغ الماء و قیل ما باسط کفیه إلی الماء ببالغ الماء و طوعا و کرها مصدران وضعا موضع الحال.

المعنی

ثم أخبر سبحانه عن کمال قدرته فقال «هُوَ الَّذِی یُرِیکُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَ طَمَعاً» أی تخویفا و إطماعا فأقام الخوف و الطمع مقام التخویف و الإطماع و ذکر فیه وجوه (أحدها) أن المعنی خوفا من الصواعق التی یکون معها و طمعا فی الغیث الذی یزیل القحط عن الحسن و أبی مسلم (و الثانی) خوفا للمسافر من أن یضل الطریق فلا یمکنه المسیر و طمعا للمقیم فی نمو الزرع و الخیر الکثیر عن قتادة و الضحاک و الجبائی (الثالث) خوفا لمن یخاف ضر المطر لأنه لیس کل بلد ینتفع فیه بالمطر و طمعا لمن یرجو الانتفاع به عن الزجاج «وَ یُنْشِئُ السَّحابَ الثِّقالَ» أی و یخلق السحاب الثقال بالماء یرفعها من الأرض فیجریها فی الجو «وَ یُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ» تسبیح الرعد دلالته علی تنزیه الله تعالی و وجوب حمده فکأنه هو المسبح و قیل إن الرعد هو الملک الذی یسوق السحاب و یزجره بصوته و هو یسبح الله تعالی و یحمده و

روی عن النبی ص أنه قال إن ربکم سبحانه یقول لو أن عبادی أطاعونی لأسقیتهم المطر باللیل و أطلعت علیهم الشمس بالنهار و لم أسمعهم صوت الرعد و کان ص إذا سمع صوت الرعد قال سبحان من یسبح الرعد بحمده

و کان ابن عباس یقول

ص: 19

سبحان الذی سبحت له و

روی سالم بن عبد الله عن أبیه قال کان رسول الله ص إذا سمع الرعد و الصواعق قال اللهم لا تقتلنا بغضبک و لا تهلکنا بعذابک و عافنا قبل ذلک

و قال ابن عباس من سمع صوت الرعد فقال سبحان الذی یسبح الرعد بحمده و الملائکة من خیفته و هو علی کل شی ء قدیر فإن أصابته صاعقة فعلی دیته «وَ الْمَلائِکَةُ مِنْ خِیفَتِهِ» أی و یسبح الملائکة من خیفة الله تعالی و خشیته قال ابن عباس إنهم خائفون من الله تعالی لیس کخوف ابن آدم لا یعرف أحدهم من علی یمینه و من علی یساره و لا یشغله عن عبادة الله طعام و لا شراب و لا شی ء «وَ یُرْسِلُ الصَّواعِقَ فَیُصِیبُ بِها مَنْ یَشاءُ» و یصرفها عمن یشاء إلا أنه حذف و

روی عن أبی جعفر الباقر ع أن الصواعق تصیب المسلم و غیر المسلم و لا تصیب ذاکرا

«وَ هُمْ یُجادِلُونَ فِی اللَّهِ» یعنی أن هؤلاء الجهال مع مشاهدتهم لهذه الآیات یخاصمون أهل التوحید و یحاولون فتلهم عن مذاهبهم بجدالهم لأن معنی الجدال فتل الخصم عن مذهبه بطریق الحجاج

روی الکلبی عن أبی صالح عن ابن عباس أنه عنی بذلک أربد بن قیس أخا لبید بن ربیعة العامری لأمه و عامر بن طفیل و ذلک أنهما أتیا النبی ص یجادلانه و یریدان الفتک به و کان عامر أوصی إلی أربد إذا رأیتنی أکلمه فدر من خلفه فاضربه بالسیف فجعل عامر یخاصم رسول الله ص و یراجعه الکلام فدار أربد خلف رسول الله ص لیضربه فاخترط من سیفه شبرا ثم حبسه الله عنه فلم یقدر علی سله و جعل عامر یؤمی إلیه فالتفت رسول الله ص فرأی أربدا و ما یصنع بسیفه فقال اللهم اکفنیهما بما شئت فأرسل الله علی أربد صاعقة فی یوم صاح صائف فأحرقته و ولی عامر هاربا و قال یا محمد دعوت ربک فقتل أربدا و الله لأملأنها علیک خیلا جردا و فتیانا مردا و لأربطن بکل نخلة فرسا فقال ص الله یمنعک من ذلک فنزل بیت امرأة من سلول و خرج علی رکبتیه فی الوقت غدة عظیمة فکان یقول غدة کغدة البعیر و موت فی بیت سلولیة حتی قتلته و فی ذلک یقول لبید بن ربیعة یرثی أخاه أربدا:

أخشی علی أربد الحتوف و لا أرهب نوء السماک و الأسد

فجعنی البرق و الصواعق بالفارس یوم الکریهة النجد

«وَ هُوَ شَدِیدُ الْمِحالِ» أی شدید الأخذ عن علی (علیه السلام)

و قیل شدید القوة عن قتادة و مجاهد و قیل شدید النقمة عن الحسن و قیل شدید القدرة و العذاب عن الزجاج و قیل شدید الکید للکفار عن الجبائی «لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ» أی لله سبحانه دعوة الحق و اختلف فی معنی

ص: 20

دعوة الحق علی أقوال (أحدها) أنها کلمة الإخلاص شهادة أن لا إله إلا الله عن ابن عباس و قتادة و ابن زید (و الثانی) أن الله تعالی هو الحق فدعاؤه دعوة الحق و من دعاه دعا الحق عن الحسن (و الثالث) أنها الدعوة التی یدعی بها الله علی إخلاص التوحید عن الجبائی و المعنی أن من دعاه علی جهة الإخلاص فهو یجیبه فله سبحانه من خلقه دعوة الحق «وَ الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ» أی و الذین یدعوهم المشرکون من دون الله لحاجاتهم من الأوثان و غیرها «لا یَسْتَجِیبُونَ لَهُمْ بِشَیْ ءٍ إِلَّا کَباسِطِ کَفَّیْهِ إِلَی الْماءِ لِیَبْلُغَ فاهُ وَ ما هُوَ بِبالِغِهِ» هذا مثل ضربه الله لکل من عبد غیر الله و دعاءه رجاء أن ینفعه یقول إن مثله کمثل رجل بسط کفیه إلی الماء من مکان بعید لیتناوله و یسکن به غلته و ذلک الماء لا یبلغ فاه لبعد المسافة بینهما فکذلک ما کان یعبده المشرکون من الأصنام لا یصل نفعها إلیهم و لا یستجیب دعاءهم عن ابن عباس و قیل کباسط کفیه إلی الماء أی کالذی یدعو الماء بلسانه و یشیر إلیه بیده فلا یأتیه الماء عن مجاهد و قیل کالذی یبسط کفیه إلی الماء لیبلغ فمات قبل أن یبلغ الماء فاه عن الحسن و قیل إنه تمثیل العرب لمن یسعی فیما لا یدرکه فیقول هو کالقابض علی الماء عن أبی عبیدة و البلخی و أبی مسلم قال الشاعر:

فأصبحت مما کان بینی و بینها من الود مثل القابض الماء بالید

و قال الآخر

فإنی و إیاکم و شوقا إلیکم کقابض ماء لم تسعه أنامله

«وَ ما دُعاءُ الْکافِرِینَ إِلَّا فِی ضَلالٍ» أی لیس دعاؤهم الأصنام من دون الله إلا فی ذهاب عن الحق و الصواب و قیل فی ضلال عن طریق الإجابة و النفع ثم بین سبحانه کمال قدرته و سعة مملکته فقال «وَ لِلَّهِ یَسْجُدُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» یعنی الملائکة و سائر المکلفین «طَوْعاً وَ کَرْهاً» اختلف فی معناه علی قولین (أحدهما) أن معناه أنه یجب السجود لله تعالی إلا أن المؤمن یسجد له طوعا و الکافر یسجد له کرها بالسیف عن الحسن و قتادة و ابن زید (و الثانی) أن المعنی و لله یخضع من فی السماوات و الأرض إلا أن المؤمن یخضع له طوعا و الکافر یخضع له کرها لأنه لا یمکنه أن یمتنع من الخضوع لله لما یحل به من الآلام و الأسقام عن الجبائی «وَ ظِلالُهُمْ» أی و یسجد ظلالهم لله «بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ» أی العشیات قیل إن المراد بالظل الشخص فإن من یسجد یسجد ظله معه قال الحسن یسجد ظل الکافر و لا یسجد الکافر و معناه عند أهل التحقیق أنه یسجد شخصه دون قلبه لأنه لا یرید بسجوده عبادة ربه من حیث إنه یسجد للخوف و قیل إن الظلال علی ظاهرها و المعنی فی

ص: 21

سجودها تمایلها من جانب إلی جانب و انقیادها بالتسخیر بالطول و القصر.

[سورة الرعد (13): آیة 16]

اشارة

قُلْ مَنْ رَبُّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ قُلِ اللَّهُ قُلْ أَ فَاتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِهِ أَوْلِیاءَ لا یَمْلِکُونَ لِأَنْفُسِهِمْ نَفْعاً وَ لا ضَرًّا قُلْ هَلْ یَسْتَوِی الْأَعْمی وَ الْبَصِیرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِی الظُّلُماتُ وَ النُّورُ أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَکاءَ خَلَقُوا کَخَلْقِهِ فَتَشابَهَ الْخَلْقُ عَلَیْهِمْ قُلِ اللَّهُ خالِقُ کُلِّ شَیْ ءٍ وَ هُوَ الْواحِدُ الْقَهَّارُ (16)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر حفص أم هل یستوی الظلمات بالیاء و الباقون بالتاء.

الحجة

من قرأ بالتاء فإنه مسند إلی مؤنث لم یفصل بینه و بین فاعله بشی ء کقوله وَ قالَتِ الْیَهُودُ و قالَتِ الْأَعْرابُ و قد جاء فی مثل ذلک التذکیر کقوله وَ قالَ نِسْوَةٌ و من قرأ بالیاء فإنه مؤنث غیر حقیقی.

المعنی

لما بین سبحانه فی الآیة الأولی أنه المستحق للعبادة و أن له من فی السماوات و الأرض عقبه بما یجری مجری الحجة علی ذلک فقال «قُلْ» یا محمد لهؤلاء الکفار «مَنْ رَبُّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» أی من مدبرهما و مصرفهما علی ما فیهما من البدائع فإذا استعجم علیهم الجواب و لا یمکنهم أن یقولوا الأصنام ف «قُلْ» أنت لهم رب السماوات و الأرض و ما بینهما من أنواع الحیوان و النباتات و الجماد «اللَّهُ» فإذا أقروا بذلک «قُلْ» لهم علی وجه التبکیت و التوبیخ لفعلهم «أَ فَاتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِهِ أَوْلِیاءَ» توجهون عبادتکم إلیهم فالصورة صورة الاستفهام و المراد به التقریع ثم بین أن هؤلاء الذین اتخذوهم من دونه أولیاء «لا یَمْلِکُونَ لِأَنْفُسِهِمْ نَفْعاً وَ لا ضَرًّا» و من لا یملک لنفسه ذلک فالأولی و الأحری أن لا یملک لغیره و من کان کذلک فکیف یستحق العبادة و إذا قیل کیف یکون هو السائل و المجیب و الملزم بقوله «قُلْ أَ فَاتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِهِ أَوْلِیاءَ» فالجواب أنه إذا کان القصد بالحجاج ما یبینه من بعد من بعد لم یمتنع ذلک فکأنه قال الله الخالق فلما ذا اتخذتم من دون الله أولیاء لأن الأمر

ص: 22

الظاهر الذی لا یجیب الخصم إلا به لا یمتنع أن یبادر السائل إلی ذکره ثم یورد الکلام علیه تفادیا من التطویل و یکون تقدیر الکلام أ لیس الله رب السماوات و الأرض فلم اتخذتم من دونه أولیاء ثم ضرب لهم سبحانه مثلا بعد إلزام الحجة فقال «قُلْ هَلْ یَسْتَوِی الْأَعْمی وَ الْبَصِیرُ» أی کما لا یستوی الأعمی و البصیر کذلک لا یستوی المؤمن و الکافر لأن المؤمن یعمل علی بصیرة و یعبد الله الذی یملک النفع و الضر و الکافر یعمل علی عمی و یعبد من لا یملک النفع و الضر ثم زاد فی الإیضاح فقال «أَمْ هَلْ تَسْتَوِی الظُّلُماتُ وَ النُّورُ» أی هل یستوی الکفر و الإیمان أو الضلالة و الهدی أو الجهل و العلم «أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَکاءَ خَلَقُوا کَخَلْقِهِ» أی هل جعل هؤلاء الکفار لله شرکاء فی العبادة خلقوا أفعالا مثل خلق الله تعالی من الأجسام و الألوان و الطعوم و الأراییح و القدرة و الحیاة و غیر ذلک من الأفعال التی یختص سبحانه بالقدرة علیها «فَتَشابَهَ الْخَلْقُ عَلَیْهِمْ» أی فاشتبه لذلک علیهم ما الذی خلق الله و ما الذی خلق الأوثان فظنوا أن الأوثان تستحق العبادة لأن أفعالها مثل أفعال الله فإذا لم یکن ذلک مشتبها إذ کان ذلک کله لله تعالی لم یبق شبهة أنه الإله لا یستحق العبادة سواه ف «قُلْ» لهم «اللَّهُ خالِقُ کُلِّ شَیْ ءٍ» یستحق به العبادة من أصول النعم و فروعها «وَ هُوَ الْواحِدُ» و معناه أنه یستحق من الصفات ما لا یستحقه غیره فهو قدیم لذاته قادر لذاته عالم لذاته حی لذاته غنی لا مثل له و لا شبه و قیل الواحد هو الذی لا یتجزأ و لا یتبعض و قیل هو الواحد فی الإلهیة لا ثانی له فی القدم «الْقَهَّارُ» الذی یقهر کل قادر سواه و لا یمتنع علیه شی ء و استدلت المجبرة بقوله الله تعالی خالق کل شی ء علی أن أفعال العباد مخلوقة لله لأن ظاهر العموم یقتضی دخول أفعال العباد فیه و بقوله «أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَکاءَ خَلَقُوا کَخَلْقِهِ» قالوا لأنه أنکر أن یکون خالق خلق کخلقه و أجیب عن ذلک بأن الآیة وردت حجة علی الکفار إذ لو کان المراد ما قالوا لکان فیها لهم علی الله لأنه إذا کان الخالق لعبادتهم الأصنام هو الله فلا یتوجه التوبیخ إلی الکفار و لا یلحقهم اللوم بذلک بل یکون لهم أن یقولوا إنک خلقت فینا ذلک فلم توبخنا علی فعل فعلته فینا فیبطل حینئذ فائدة الآیة و أیضا فإن أکثر أصحابنا لا یطلقون علی غیره سبحانه أنه یخلق أصلا فضلا عن أن یقولوا إنه یخلق کخلق الله و لکن یقولون إن العباد یفعلون و یحدثون و معنی الخلق عندهم الاختراع و لا یقدر العباد علیه و من جوز منهم إطلاق لفظ الخلق فی أفعال العباد فإنه یقول إنه سبحانه إنما نفی أن یکون أحد یخلق مثل خلقه و نحن لا نقول ذلک لأن خلق الله اختراع و إبداع و أفعال غیره مفعولة فی محل القدرة علیها مباشرا أو متولدا فی الغیر بسبب حال فی محل القدرة و لا یقدر علی اختراع الأفعال فی الغیر علی وجه من الوجوه إلا الله سبحانه الذی أبدع السماوات و الأرض

ص: 23

و ما فیهما و ینشئ الأجناس من الأعراض التی لا یقدر علیها غیره فکیف یشبه الخلق مع هذا التمییز الظاهر علی أن عندهم کل حرکة هی کسب للعبد و فعل لله تعالی و لا یتمیز فقد حصل التشابه هنا و نحن نقول إن أحدنا یفعل بقدرة محدثة یفعلها الله تعالی فیه و الله یفعل لکونه قادرا لذاته فالفرق و التمییز ظاهر فعلمنا أن المراد بقوله «خالِقُ کُلِّ شَیْ ءٍ» ما قدمناه من أنه خالق کل شی ء یستحق لخلقه العبادة.

[سورة الرعد (13): الآیات 17 الی 18]

اشارة

أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَسالَتْ أَوْدِیَةٌ بِقَدَرِها فَاحْتَمَلَ السَّیْلُ زَبَداً رابِیاً وَ مِمَّا یُوقِدُونَ عَلَیْهِ فِی النَّارِ ابْتِغاءَ حِلْیَةٍ أَوْ مَتاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ کَذلِکَ یَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَ الْباطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَیَذْهَبُ جُفاءً وَ أَمَّا ما یَنْفَعُ النَّاسَ فَیَمْکُثُ فِی الْأَرْضِ کَذلِکَ یَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثالَ (17) لِلَّذِینَ اسْتَجابُوا لِرَبِّهِمُ الْحُسْنی وَ الَّذِینَ لَمْ یَسْتَجِیبُوا لَهُ لَوْ أَنَّ لَهُمْ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً وَ مِثْلَهُ مَعَهُ لافْتَدَوْا بِهِ أُولئِکَ لَهُمْ سُوءُ الْحِسابِ وَ مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمِهادُ (18)

القراءة

قرأ أهل الکوفة إلا أبا بکر «یُوقِدُونَ» بالیاء و الباقون بالتاء.

الحجة

قال أبو علی من قرأ بالتاء فلما قبله من الخطاب و هو قوله «قُلْ أَ فَاتَّخَذْتُمْ» و یجوز أن یکون خطابا عاما یراد به الکافة کان المعنی و مما توقدون علیه أیها الموقدون زبد مثل زبد الماء الذی یحمله السیل و من قرأ بالیاء فلأن ذکر الغیبة قد تقدم فی قوله «أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَکاءَ» و یجوز أن یراد به جمیع الناس و یقوی ذلک قوله «وَ أَمَّا ما یَنْفَعُ النَّاسَ» فکما أن الناس یعم المؤمنین و الکافرین کذلک الضمیر فی یوقدون و قال «وَ مِمَّا یُوقِدُونَ عَلَیْهِ فِی النَّارِ» فجعل الظرف متعلقا بیوقدون لأنه قد یوقد علی ما لیس فی النار کقوله فَأَوْقِدْ لِی یا هامانُ عَلَی الطِّینِ فهذا إیقاد یقال علی ما لیس فی النار و إن کان یلحقه وهجها و لهبها.

ص: 24

اللغة

الوادی سفح الجبل العظیم المنخفض الذی یجتمع فیه ماء المطر و منه اشتقاق الدیة لأنه جمع المال العظیم الذی یؤدی عن القتیل و القدر اقتران الشی ء بغیره من غیر زیادة و لا نقصان و الوزن یزید و ینقص فإذا کان مساویا فهو القدر و قرأ الحسن بقدرها بسکون الدال و هما لغتان یقال أعطی قدر شبر و قدر شبر و المصدر بالتخفیف لا غیر و هم یختصمون فی القدر معا بالسکون و الحرکة قال:

ألا یا لقوم للنوائب و القدر و للأمر یأتی المرء من حیث لا یدری

و الاحتمال رفع الشی ء علی الظهر بقوة الحامل له و یقال علا صوته علی فلان فاحتمله و لم یغضبه و الزبد وضر الغلیان و هو خبث الغلیان و منه زبد القدر و زبد السیل و الجفاء ممدود مثل الغثاء و أصله الهمز یقال جفا الوادی جفاء قال أبو زید: یقال جفأت الرجل إذا صرعته و أجفأت القدر بزبدها إذا ألقیت زبدها عنها قال الفراء: کل شی ء ینضم بعضه إلی بعض فإنه یجی ء علی فعال مثل الحطام و القماش و الغثاء و الجفاء و الإیقاد إلقاء الحطب فی النار و استوقدت النار و اتقدت و توقدت و المتاع ما تمتعت به و المکث الکون فی المکان علی مرور الزمان یقال مکث و مکث و تمکث أی تلبث.

الإعراب

قال جامع العلوم البصیر قوله «فِی النَّارِ» متعلق بمحذوف فی موضع الحال من الضمیر المجرور بقوله «عَلَیْهِ» أی و مما توقدون علیه ثابتا فی النار «ابْتِغاءَ حِلْیَةٍ» أی مبتغین حلیة فهو مصدر فی موضع الحال من الضمیر فی یوقدون و لا یجوز أن یکون قوله «فِی النَّارِ» من صلة یوقدون لأن المعنی لیس علی ذلک فالمعنی أنهم یوقدون علی الذهب فی حال کونه فی النار فافهمه من کلام أبی علی و لم یهتد إلیه غیره و قوله «زَبَدٌ» مبتدأ و مثله نعت له و الظرف الذی هو قوله «مِمَّا یُوقِدُونَ» خبره علی قول سیبویه و هو مرتفع بالظرف علی قول الأخفش و موضع جفاء نصب علی الحال أی یذهب علی هذه الحالة قال الشاعر

إذا أکلت سمکا و فرضا ذهبت طولا و ذهبت عرضا

أی ذهبت علی هذه الحالة و الفرض نوع من التمر.

المعنی

ثم ضرب سبحانه مثلین للحق و الباطل (أحدهما) الماء و ما یعلوه من الزبد (و الآخر) ما توقد علیه النار من الذهب و الفضة و غیرهما و ما یعلوه من الزبد علی ما رتبه فقال «أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً» أی مطرا «فَسالَتْ أَوْدِیَةٌ بِقَدَرِها» یعنی فاحتمل الأنهار الماء کل نهر بقدره الصغیر علی قدر صغره و الکبیر علی قدر کبره فسالت کل نهر بقدره عن

ص: 25

الحسن و قتادة و الجبائی و قیل بقدرها بما قدر لها من مائها عن الزجاج «فَاحْتَمَلَ السَّیْلُ زَبَداً رابِیاً» أی طافیا عالیا فوق الماء شبه سبحانه الحق و الإسلام بالماء الصافی النافع للخلق و الباطل بالزبد الذاهب باطلا و قیل إنه مثل القرآن النازل من السماء ثم تحتمل القلوب حظها من الیقین و الشک علی قدرها فالماء مثل الیقین و الزبد مثل الشک عن ابن عباس ثم ذکر المثل الآخر فقال «وَ مِمَّا یُوقِدُونَ عَلَیْهِ فِی النَّارِ» و هو الذهب و الفضة و الرصاص و غیره مما یذاب «ابْتِغاءَ حِلْیَةٍ» أی طلب زینة یتخذ منه کالذهب و الفضة «أَوْ مَتاعٍ» معناه أو ابتغاء متاع ینتفع به و هو مثل جواهر الأرض یتخذ منها الأوانی و غیرها «زَبَدٌ مِثْلُهُ» أی مثل زبد الماء فإن هذه الأشیاء التی تستخرج من المعادن و توقد علیها النار لیتمیز الخالص من الخبیث لها أیضا زبد و هو خبثها «کَذلِکَ یَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَ الْباطِلَ» أی مثل الحق و الباطل و ضرب المثل تسییره فی البلاد حتی یتمثل به فی الناس «فَأَمَّا الزَّبَدُ فَیَذْهَبُ جُفاءً» أی باطلا متفرقا بحیث لا ینتفع به «وَ أَمَّا ما یَنْفَعُ النَّاسَ» هو الماء الصافی و الأعیان التی ینتفع لها «فَیَمْکُثُ فِی الْأَرْضِ» فینتفع به الناس فمثل المؤمن و اعتقاده کمثل هذا الماء المنتفع به فی نبات الأرض و حیاة کل شی ء به و کمثل نفع الذهب و الفضة و سائر الأعیان المنتفع بها و مثل الکافر و کفره کمثل هذا الزبد الذی یذهب جفاء و کمثل خبث الحدید و ما تخرجه النار من وسخ الذهب و الفضة الذی لا ینتفع به «کَذلِکَ یَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثالَ» للناس فی أمر دینهم قال قتادة هذه ثلاثة أمثال ضربها الله تعالی فی مثل واحد شبه نزول القرآن بالماء الذی ینزل من السماء و شبه القلوب بالأودیة و الأنهار فمن استقصی فی تدبره و تفکر فی معانیه أخذ حظا عظیما منه کالنهر الکبیر الذی یأخذ الماء الکثیر و من رضی بها أداه إلی التصدیق بالحق علی الجملة کان أقل خطأ منه کالنهر الصغیر فهذا مثل ثم شبه الخطوات و وساوس الشیطان بالزبد یعلو علی الماء و ذلک من خبث التربة لا عین الماء کذلک ما یقع فی النفس من الشکوک فمن ذاتها لا من ذات الحق یقول فکما یذهب الزبد باطلا و یبقی صفوة الماء کذلک یذهب مخایل الشک هباء باطلا و یبقی الحق فهذا مثل ثان و المثل الثالث قوله «وَ مِمَّا یُوقِدُونَ عَلَیْهِ فِی النَّارِ» إلی آخره فالکفر مثل هذا الخبث الذی لا ینتفع به و الإیمان مثل الماء الصافی الذی ینتفع به و تم الکلام عند قوله «یَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثالَ» ثم استأنف بقوله «لِلَّذِینَ اسْتَجابُوا لِرَبِّهِمُ الْحُسْنی» عن الحسن و البلخی و قیل بل یتصل بما قبله لأن معناه أن الذی یبقی مثل الذین استجابوا لربهم و الذی یذهب جفاء مثل الذی لا یستجیب و المراد به للذین استجابوا دعوة الله و آمنوا به و أطاعوه الحسنی و هی الجنة عن الحسن و الجبائی و قیل معناه الخصلة الحسنی و الحالة الحسنی و هی صفة الثواب و الجنة أیضا عن أبی مسلم «وَ الَّذِینَ لَمْ یَسْتَجِیبُوا لَهُ» أی لله فلم یؤمنوا به «لَوْ

ص: 26

أَنَّ لَهُمْ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً وَ مِثْلَهُ مَعَهُ لَافْتَدَوْا بِهِ» أی جعلوا ذلک فدیة أنفسهم من العذاب لم یقبل ذلک منهم «أُولئِکَ لَهُمْ سُوءُ الْحِسابِ» قیل فیه أقوال (أحدها) أن سوء الحساب أخذهم بذنوبهم کلها من دون أن یغفر لهم شی ء منها عن إبراهیم النخعی و یؤید ذلک

ما جاء فی الحدیث و من نوقش الحساب عذب

فیکون سوء الحساب المناقشة (و الثانی) هو أن یحاسبوا للتقریع و التوبیخ فإن الکافر یحاسب علی هذا الوجه و المؤمن یحاسب لیسر بما أعد الله تعالی له عن الجبائی (و الثالث)

هو أن لا یقبل لهم حسنة و لا یغفر لهم سیئة عن الزجاج و روی ذلک عن أبی عبد الله (علیه السلام)

(و الرابع) أن سوء الحساب هو سوء الجزاء فسمی الجزاء حسابا لأن فیه إعطاء المستحق حقه «وَ مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ» أی مصیرهم إلی جهنم «وَ بِئْسَ الْمِهادُ» أی و بئس ما مهدوا لأنفسهم و المهاد الفراش الذی یوطأ لصاحبه و تسمی النار مهادا لأنها موضع المهاد لهم.

[سورة الرعد (13): الآیات 19 الی 24]

اشارة

أَ فَمَنْ یَعْلَمُ أَنَّما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ الْحَقُّ کَمَنْ هُوَ أَعْمی إِنَّما یَتَذَکَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ (19) الَّذِینَ یُوفُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَ لا یَنْقُضُونَ الْمِیثاقَ (20) وَ الَّذِینَ یَصِلُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ وَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَ یَخافُونَ سُوءَ الْحِسابِ (21) وَ الَّذِینَ صَبَرُوا ابْتِغاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَ أَقامُوا الصَّلاةَ وَ أَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْناهُمْ سِرًّا وَ عَلانِیَةً وَ یَدْرَؤُنَ بِالْحَسَنَةِ السَّیِّئَةَ أُولئِکَ لَهُمْ عُقْبَی الدَّارِ (22) جَنَّاتُ عَدْنٍ یَدْخُلُونَها وَ مَنْ صَلَحَ مِنْ آبائِهِمْ وَ أَزْواجِهِمْ وَ ذُرِّیَّاتِهِمْ وَ الْمَلائِکَةُ یَدْخُلُونَ عَلَیْهِمْ مِنْ کُلِّ بابٍ (23)

سَلامٌ عَلَیْکُمْ بِما صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَی الدَّارِ (24)

اللغة

الألباب العقول و لب الشی ء أجل ما فیه و أخلصه و أجوده و لب الإنسان عقله لأنه أجل ما فیه و لب الخلة قلبها و المیثاق العهد الواقع علی إحکام و الوصل ضم الثانی إلی

ص: 27

الأول من غیر فاصلة و الخوف و الخشیة و الفزع نظائر و هو انزعاج النفس بما لا یأمن منه من الضرر و السوء ورود ما یشق علی النفس و الحساب إحصاء ما علی العامل و له و هو هاهنا إحصاء ما علی المجازی و له و السر هو إخفاء المعنی فی النفس و منه السرور لأنه لذة تحصل للنفس و منه السریر لأنه مجلس سرور و الدرء الدفع و العدن الإقامة الطویلة و عدن بالمکان یعدن عدنا و منه المعدن و الصلاح استقامة الحال و المصلح من فعل الصلاح الذی یدعو إلیه العقل و الشرع و الصالح المستقیم الحال فی نفسه و العقبی فعلی من العاقبة و هو الانتهاء الذی یؤدی إلیه الابتداء من خیر أو شر.

الإعراب

موضع الذین یوفون رفع لأنه صفة لقوله أُولُوا الْأَلْبابِ و قیل إنه صفة لمن یعلم و ابتغاء نصب لأنه مفعول له و جنات عدن بدل من عقبی و من صلح موضعه رفع عطفا علی الواو فی قوله «یَدْخُلُونَها» و جائز أن یکون نصبا بأنه مفعول معه کما تقول قد دخلوا و زیدا أی مع زید و الباء فی قوله «بِما صَبَرْتُمْ» یتعلق بمعنی سلام لأنه دل علی السلامة لکم بما صبرتم و یحتمل أن یتعلق بمحذوف علی تقدیر هذه الکرامة لکم بما صبرتم و ما فی قوله «بِما صَبَرْتُمْ» مصدریة تقدیره بصبرکم و قیل إنه بمعنی الذی کأنه قال بالذی صبرتم علی فعل طاعاته و تجنب معاصیه.

المعنی

ثم بین سبحانه الفرق بین المؤمن و الکافر فقال «أَ فَمَنْ یَعْلَمُ أَنَّما أُنْزِلَ إِلَیْکَ» یا محمد «مِنْ رَبِّکَ الْحَقُّ کَمَنْ هُوَ أَعْمی» عنه أخرج الکلام مخرج الاستفهام و المراد به الإنکار أی لا یکونان مستویین فإن الفرق بینهما هو الفرق بین الأعمی و البصیر لأن المؤمن یبصر ما فیه رشده فیتبعه و الکافر یتعامی عن الحق فیتبع ما فیه هلاکه «إِنَّما یَتَذَکَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ» أی إنما یتفکر فیه و یستدل به ذوو العقول و المعرفة قال علی بن عیسی و فی هذا حث علی طلب العلم و إلزام له لأنه إذا کانت حال الجاهل کحال الأعمی و حال العالم کحال البصیر و أمکن هذا الأعمی أن یستفید بصرا فما الذی یقعده عن طلب العلم الذی یخرجه عن حال العمی بالجهل إلی حال البصیر «الَّذِینَ یُوفُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَ لا یَنْقُضُونَ الْمِیثاقَ» أی یؤدون ما عهد الله إلیه و ألزمهم إیاه عقلا و سمعا فالعهد العقلی ما جعله فی عقولهم من اقتضاء صحة أمور و فساد أمور أخر کاقتضاء الفعل للفاعل و إن الصنائع لا بد أن ترجع إلی صانع غیر مصنوع و إلا أدی إلی ما لا یتناهی و إن للعالم مدبرا لا یشبهه و العهد الشرعی ما أخذه النبی ص علی المؤمنین من المیثاق المؤکد بالیمین أن یطیعوه و لا یعصوه و لا یرجعوا عما التزموه من أوامر شرعه و نواهیه و إنما کرر ذکر المیثاق و إن دخل جمیع الأوامر و النواهی فی لفظ العهد لئلا یظن ظان أن ذلک خاص فیما بین العبد و ربه فأخبر أن ما بینه و بین العباد من المواثیق کذلک فی الوجوب و اللزوم و قیل إنه کرره تأکیدا «وَ الَّذِینَ یَصِلُونَ ما

ص: 28

أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ» قیل المراد به الإیمان بجمیع الرسل و الکتب کما فی قوله «لا نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ» و قیل هو صلة محمد و موازرته و معاونته و الجهاد معه عن الحسن و قیل هو صلة الرحم عن ابن عباس و

روی أصحابنا أن أبا عبد الله (علیه السلام) لما حضرته الوفاة قال أعطوا الحسن بن الحسین بن علی بن الحسین و هو الأفطس سبعین دینارا فقالت له أم ولد له أ تعطی رجلا حمل علیک بالشفرة فقال لها ویحک أ ما تقرئین قوله تعالی «وَ الَّذِینَ یَصِلُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ» الآیة

و قیل هو ما یلزم من صلة المؤمنین بأن یتولوهم و ینصروهم و یذبوا عنهم و یدخل فیه صلة الرحم و غیر ذلک عن الجبائی و أبی مسلم و

روی جابر عن أبی جعفر (علیه السلام) قال قال رسول الله ص بر الوالدین و صلة الرحم یهونان الحساب ثم تلا هذه الآیة

روی محمد بن الفضیل عن موسی بن جعفر الکاظم (علیه السلام) فی هذه الآیة قال صلة آل محمد ص معلقة بالعرش تقول اللهم صل من وصلنی و اقطع من قطعنی و هی تجری فی کل رحم

و

روی الولید بن أبان عن أبی الحسن الرضا (علیه السلام) قال قلت له هل علی الرجل فی ماله سوی الزکاة قال نعم أین ما قال الله «وَ الَّذِینَ یَصِلُونَ» الآیة

«وَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ» أی و یخافون عقاب ربهم فی قطعها «وَ یَخافُونَ سُوءَ الْحِسابِ» قد بینا ما قیل فیه و

روی هشام بن سالم عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال سوء الحساب أن یحسب علیهم السیئات و لا یحسب لهم الحسنات و هو الاستعصاء

و

روی حماد بن عثمان عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال لرجل یا فلأن ما لک و لأخیک قلت جعلت فداک لی علیه شی ء فاستقصیت حقی عنه قال أبو عبد الله (علیه السلام) أخبرنی عن قول الله سبحانه «وَ یَخافُونَ سُوءَ الْحِسابِ» أ تراهم خافوا أن یجور علیهم أو یظلمهم لا و الله و لکن خافوا الاستقصاء و المداقة

«وَ الَّذِینَ صَبَرُوا ابْتِغاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ» أی الذین صبروا علی القیام بما أوجبه الله علیهم و علی بلاء الله من الأمراض و العقوبة و غیر ذلک و عن معاصی الله سبحانه لطلب ثواب الله تعالی لأن ابتغاء وجه الله هو ابتغاء الله و ابتغاء الله یکون ابتغاء ثوابه تقول العرب فی تعظیم الشی ء هذا وجه الرأی و هذا نفس الرأی للرأی المعظم فکذلک وجه ربهم هو نفسه المعظم فلا شی ء أعظم منه و لا شی ء یساویه فی العظم و قیل إن ذکر الوجه هنا عبارة عن الإخلاص و ترک الریاء «وَ أَقامُوا الصَّلاةَ» أی أدوها بحدودها و قیل داموا علی فعلها «وَ أَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْناهُمْ سِرًّا وَ عَلانِیَةً» أی ظاهرا و باطنا «وَ یَدْرَؤُنَ بِالْحَسَنَةِ السَّیِّئَةَ» أی یدفعون بفعل الطاعة المعصیة قال ابن عباس یدفعون بالعمل الصالح السیئ من العمل کما

روی عن النبی ص أنه قال لمعاذ بن جبل إذا عملت سیئة فاعمل بجنبها حسنة تمحها

و قیل معناه یدفعون إساءة من أساء إلیهم بالإحسان و العفو و لا یکافئون کقوله سبحانه «ادْفَعْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ السَّیِّئَةَ» عن قتادة و ابن زید و القتیبی قال الحسن إذا حرموا أعطوا و إذا

ص: 29

ظلموا عفوا و إذا قطعوا وصلوا و قیل معناه یدفعون بالتوبة معرة الذنب عن ابن کیسان «أُولئِکَ» یعنی أن هؤلاء الذین هذه صفاتهم «لَهُمْ عُقْبَی الدَّارِ» أی ثواب الجنة فالدار الجنة و ثوابها عقباها التی هی العاقبة المحمودة عن ابن عباس و الحسن ثم وصف الدار فقال «جَنَّاتُ عَدْنٍ» أی بساتین إقامة تدوم و لا تفنی و قیل هی الدرجة العلیا و سکانها الشهداء و الصدیقون عن ابن عباس و قیل هی مدینة فی الجنة فیها الأنبیاء و الأئمة و الشهداء عن الضحاک و قیل قصر من ذهب لا یدخله إلا نبی أو صدیق أو شهید أو حاکم عدل عن الحسن و عبد الله بن عمر ثم بین سبحانه ما یتکامل به سرورهم من اجتماع قومهم معهم فقال «یَدْخُلُونَها وَ مَنْ صَلَحَ مِنْ آبائِهِمْ وَ أَزْواجِهِمْ وَ ذُرِّیَّاتِهِمْ» أی أولادهم یعنی من آمن منهم و صدق بما صدقوا به و ذلک أن الله سبحانه جعل من ثواب المطیع سروره بما یراه فی أهله من إلحاقهم به فی الجنة کرامة له کما قال ألحقنا بهم ذریتهم عن ابن عباس و مجاهد «وَ الْمَلائِکَةُ یَدْخُلُونَ عَلَیْهِمْ مِنْ کُلِّ بابٍ» من أبواب الجنة الثمانیة و قیل من کل باب من أبواب البر کالصلاة و الزکاة و الصوم و قیل من أبواب قصورهم و بساتینهم بالتحیة من الله سبحانه و التحف و الهدایا عن ابن عباس و یقولون «سَلامٌ عَلَیْکُمْ بِما صَبَرْتُمْ» و القول محذوف لدلالة الکلام علیه و السلام و التحیة و البشارة منهم بالسلامة و الکرامة و انتفاء کل أمر تشوبه مضرة أی سلمکم الله من الأهوال و المکاره بصبرکم علی شدائد الدنیا و محنها فی طاعة الله تعالی «فَنِعْمَ عُقْبَی الدَّارِ» أی نعم عاقبة الدار ما أنتم فیه من الکرامة.

ص: 30

[سورة الرعد (13): الآیات 25 الی 29]

اشارة

وَ الَّذِینَ یَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِیثاقِهِ وَ یَقْطَعُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ وَ یُفْسِدُونَ فِی الْأَرْضِ أُولئِکَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَ لَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (25) اللَّهُ یَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ یَشاءُ وَ یَقْدِرُ وَ فَرِحُوا بِالْحَیاةِ الدُّنْیا وَ مَا الْحَیاةُ الدُّنْیا فِی الْآخِرَةِ إِلاَّ مَتاعٌ (26) وَ یَقُولُ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ یُضِلُّ مَنْ یَشاءُ وَ یَهْدِی إِلَیْهِ مَنْ أَنابَ (27) الَّذِینَ آمَنُوا وَ تَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِکْرِ اللَّهِ أَلا بِذِکْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (28) الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ طُوبی لَهُمْ وَ حُسْنُ مَآبٍ (29)

اللغة

الإنابة الرجوع إلی الحق بالتوبة انتاب فلان القوم أتاهم مرة بعد مرة و یقال ناب ینوب نوبة إذا رجع مرة بعد مرة و طوبی فعلی من الطیب و هو تأنیث الأطیب و لم یغیروا طوبی بأن یقولوا طیبی کما قالوا ضیزی فقلبوا الواو یاء و الضمة کسرة لأن طوبی اسم و ضیزی صفة فرقوا بین الاسم و الصفة.

الإعراب

«الَّذِینَ آمَنُوا» فی موضع نصب ردا علی من. المعنی یهدی إلیه الذین آمنوا و ألا حرف تنبیه و ابتداء و حسن مآب عطف علی طوبی لأن طوبی فی موضع رفع.

المعنی

لما ذکر سبحانه الذین یوفون بعهد الله و وصفهم بالصفات التی یستحقون بها الجنة عقبه بذکر من هو علی خلاف حالهم فقال «وَ الَّذِینَ یَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِیثاقِهِ وَ یَقْطَعُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ» قد ذکرنا معنی عهد الله و میثاقه و صلة ما أمر الله به أن یوصل «وَ یُفْسِدُونَ فِی الْأَرْضِ» بالدعاء إلی غیر الله عن ابن عباس و قیل بقتال النبی ص و المؤمنین عن الحسن و قیل بالعمل فیها بمعاصی الله و الظلم لعباده و إخراب بلاده و هذا أعم «أُولئِکَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ» و هی الإبعاد من رحمة الله و التبعید من جنته «وَ لَهُمْ سُوءُ الدَّارِ» أی عذاب النار و الخلود فیها «اللَّهُ یَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ یَشاءُ وَ یَقْدِرُ» أی یوسع الرزق علی من یشاء من عباده بحسب ما یعلم من المصلحة و یضیقه علی آخرین إذا کانت المصلحة فی التضییق «وَ فَرِحُوا بِالْحَیاةِ الدُّنْیا» أی فرحوا بما أوتوا من حطام الدنیا فرح البطر و نسوا فناءه و بقاء أمر الآخرة و تقدیره و فرح الذین بسط لهم فی الرزق فی الحیاة الدنیا «وَ مَا الْحَیاةُ الدُّنْیا فِی الْآخِرَةِ إِلَّا مَتاعٌ» أی لیست هذه الحیاة الدنیا بالإضافة إلی الحیاة الآخرة إلا قلیل ذاهب لأن هذه فانیة و تلک دائمة باقیة عن مجاهد و قیل إنه مذکور علی وجه التعجب أی عجبا لهم أن فرحوا بالدنیا الفانیة و ترکوا النعیم الدائم و الدنیا فی جنب الآخرة متاع لا خطر له و لا بقاء له مثل القدح و القصعة و القدر یتمتع به زمانا ثم ینکسر عن ابن عباس «وَ یَقُولُ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَةٌ مِنْ رَبِّهِ» أی هلا أنزل علی محمد معجزة من ربه یقترحها و یجوز أنهم لم یتفکروا فی الآیات المنزلة فاعتقدوا أنه لم ینزل علیه آیة و لم یعتدوا بتلک الآیات فقالوا هذا القول جهلا منهم بها «قُلْ» یا محمد «إِنَّ اللَّهَ یُضِلُّ مَنْ یَشاءُ» عن طریق الجنة بسوء

ص: 31

أفعاله و عظم معاصیه و قد مضی القول فی وجوه الإضلال و الهدی فلا معنی لإعادته «وَ یَهْدِی إِلَیْهِ مَنْ أَنابَ» أی رجع إلیه بالطاعة «الَّذِینَ آمَنُوا وَ تَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِکْرِ اللَّهِ» معناه الذین اعترفوا بتوحید الله علی جمیع صفاته و نبوة نبیه و قبول ما جاء به من عند الله و تسکن قلوبهم بذکر الله و تأنس إلیه و الذکر حصول المعنی للنفس و قد یسمی العلم ذکرا و القول الذی فیه المعنی الحاضر للنفس أیضا یسمی ذکرا و قد وصف الله المؤمن هاهنا بأنه یطمئن قلبه إلی ذکر الله و وصفه فی موضع آخر بأنه إذا ذکر الله وجل قلبه لأن المراد بالأول أنه یذکر ثوابه و إنعامه و آلاءه التی لا تحصی و أیادیه التی لا تجازی فیسکن إلیه و بالثانی أنه یذکر عقابه و انتقامه فیخافه و یوجل قلبه «أَلا بِذِکْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ» و هذا حث للعباد علی تسکین القلب إلی ما وعد الله به من النعیم و الثواب و الطمأنینة إلیه فإن وعده سبحانه صادق و لا شی ء تطمئن النفس إلیه أبلغ من الوعد الصادق و هو اعتراض وقع بین الکلامین إذا کان قوله «الَّذِینَ آمَنُوا وَ تَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِکْرِ اللَّهِ» فی موضع رفع بالابتداء و یکون قوله «الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ» بدلا منه و قوله «طُوبی لَهُمْ وَ حُسْنُ مَآبٍ» جملة فی موضع الرفع بأنه خبر المبتدأ و إذا کان الذین آمنوا الأول فی موضع نصب علی ما تقدم ذکره فیکون «الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ» مبتدأ مستأنفا و طوبی لهم خبره و معناه أن الذین یؤمنون بالله و یعلمون ما یجب علیهم من الطاعات «طُوبی لَهُمْ» و فیه أقوال (أحدها) أن معناه فرح لهم و قرة عین عن ابن عباس (و الثانی) غبطة لهم عن الضحاک (و الثالث) خیر لهم و کرامة عن إبراهیم النخعی (و الرابع) الجنة لهم عن مجاهد (و الخامس) معناه العیش المطیب لهم عن الزجاج و الحال المستطابة لهم عن ابن الأنباری لأنه فعلی من الطیب و قیل أطیب الأشیاء لهم و هو الجنة عن الجبائی (و السادس) هنیئا بطیب العیش لهم (السابع) حسنی لهم عن قتادة (الثامن) نعم ما لهم عن عکرمة (التاسع) طوبی لهم دوام الخیر لهم (العاشر)

أن طوبی شجرة فی الجنة أصلها فی دار النبی ص و فی دار کل مؤمن منها غصن عن عبید بن عمیر و وهب و أبی هریرة و شهر بن حوشب و رواه عن أبی سعید الخدری مرفوعا و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام) قال لو أن راکبا مجدا سار فی ظلها مائة عام ما خرج منها و لو أن غرابا طار من أصلها ما بلغ أعلاها حتی یبیض هرما ألا فی هذا فارغبوا إن المؤمن نفسه منه فی شغل و الناس منه فی راحة إذا جن علیه اللیل فرش وجهه و سجد لله یناجی الذی خلقه فی فکاک رقبته ألا فکهذا فکونوا

و

روی علی بن إبراهیم عن أبیه عن الحسن بن محبوب عن علی بن رئاب عن أبی عبیدة الحذاء عن أبی عبد الله (علیه السلام) کان رسول الله ص یکثر تقبیل فاطمة (علیه السلام) فأنکرت علیه بعض نسائه ذلک فقال ص إنه لما أسری بی إلی السماء دخلت الجنة

ص: 32

و أدنانی جبرائیل (علیه السلام) من شجرة طوبی و ناولنی منها تفاحة فأکلتها فحول الله ذلک فی ظهری ماء فهبطت إلی الأرض و واقعت خدیجة فحملت بفاطمة فکلما اشتقت إلی الجنة قبلتها و ما قبلتها إلا وجدت رائحة شجرة طوبی فهی حوراء إنسیة

و

روی الثعلبی بإسناده عن الکلبی عن أبی صالح عن ابن عباس قال طوبی شجرة أصلها فی دار علی (علیه السلام) فی الجنة و فی دار کل مؤمن منها غصن و رواه أبو بصیر عن أبی عبد الله (علیه السلام)

و

روی الحاکم أبو القاسم الحسکانی بإسناده عن موسی بن جعفر (علیه السلام) عن أبیه عن آبائه (علیه السلام) قال سئل رسول الله ص عن طوبی قال شجرة أصلها فی داری و فرعها علی أهل الجنة ثم سئل عنها مرة أخری فقال فی دار علی (علیه السلام) فقیل فی ذلک فقال إن داری و دار علی فی الجنة بمکان واحد

«وَ حُسْنُ مَآبٍ» أی و لهم حسن مآب أی مرجع.

النظم

وجه اتصال قوله «اللَّهُ یَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ یَشاءُ وَ یَقْدِرُ» الآیة بما قبله أنه بین أن نقضهم للعهد إنما کان لحب الرئاسة و المنافسة فی الدنیا و زهدهم فی المنافسة و أخبر بأنه یبسط الرزق لمن یری صلاحه فیه و یرزق مقدار الکفایة من علم أن صلاحه فیه ثم لما ذکر سبحانه سوء عاقبة الکفار عقب ذلک بذکر ما اقترحوه من الآیات و ترک تفکرهم فیما أنزل من الآیات الخارقة للعادات فقال «وَ یَقُولُ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَةٌ مِنْ رَبِّهِ» و لما استعجلوا العذاب بین سبحانه أنه یضل من یشاء أی یهلک من یشاء معجلا و یؤخر عذاب من یشاء عن أبی مسلم قال و المراد بقوله «آیَةٌ» آیات العذاب و قیل إنهم لما اقترحوا الآیات بین أنهم إنما لم یجابوا إلی ذلک لأن فی المعلوم أنهم لا یؤمنون و أنه یهلکهم.

ص: 33

[سورة الرعد (13): الآیات 30 الی 31]

اشارة

کَذلِکَ أَرْسَلْناکَ فِی أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِها أُمَمٌ لِتَتْلُوَا عَلَیْهِمُ الَّذِی أَوْحَیْنا إِلَیْکَ وَ هُمْ یَکْفُرُونَ بِالرَّحْمنِ قُلْ هُوَ رَبِّی لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ وَ إِلَیْهِ مَتابِ (30) وَ لَوْ أَنَّ قُرْآناً سُیِّرَتْ بِهِ الْجِبالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ کُلِّمَ بِهِ الْمَوْتی بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِیعاً أَ فَلَمْ یَیْأَسِ الَّذِینَ آمَنُوا أَنْ لَوْ یَشاءُ اللَّهُ لَهَدَی النَّاسَ جَمِیعاً وَ لا یَزالُ الَّذِینَ کَفَرُوا تُصِیبُهُمْ بِما صَنَعُوا قارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِیباً مِنْ دارِهِمْ حَتَّی یَأْتِیَ وَعْدُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا یُخْلِفُ الْمِیعادَ (31)

القراءة

قرأ علی و ابن عباس و علی بن الحسین (علیه السلام) و زید بن علی و جعفر بن محمد و ابن أبی ملیکة و عکرمة و الجحدری و أبو یزید المزنی أ فلم یتبین

و القراءة المشهورة «یَیْأَسِ».

الحجة

قال ابن جنی: هذه القراءة فیها تفسیر قوله «أَ فَلَمْ یَیْأَسِ الَّذِینَ آمَنُوا» و روی عن علی بن عیاش أنها لغة فخذ من النخع قال:

أ لم ییأس الأقوام أنی أنا ابنه و إن کنت عن أرض العشیرة نائیا

و قال سحیم بن وثیل:

أقول لأهل الشعب إذ یأسروننی أ لم ییأسوا أنی ابن فارس زهدم

و روی إذ ییسروننی أی یقسموننی أی أ لم یعلموا قال و یشبه عندی أن یکون هذا أیضا راجعا إلی معنی الیأس و ذلک أن المتأمل للشی ء المتطلب لعلمه ذاهب بفکره فی جهات تعرفه إیاه فإذا ثبت نفسه علی شی ء اعتقده و أضرب عما سواه فلم ینصرف إلیه کما ینصرف الیائس عن الشی ء عنه و لا یلتفت إلیه هذا طریق الصنعة فیها.

اللغة

المتاب التوبة تاب یتوب توبا و متابا و التوبة الفعلة الواحدة و التسییر تصییر الشی ء بحیث یسیر یقال سار یسیر سیرا و سیرة غیره و التقطیع تکثیر القطع و القطع تفصیل المتصل و الحلول حصول الشی ء فی الشی ء کحصول العرض فی الجوهر و حصول الجوهر فی الوعاء و الأصل الأول و الثانی مشبه به و القارعة الشدیدة من شدائد الدهر و منه سمیت القیامة قارعة و أصله من القرع و هو الضرب و مقارعة الأبطال ضرب بعضهم بعضا و قوارع القرآن الآیات التی من قرأها أمن من الشیطان کأنها تضرب الشیاطین إذا قرئت.

النزول

نزلت الآیة الأولی فی صلح الحدیبیة حین أرادوا کتاب الصلح فقال رسول

ص: 34

الله ص لعلی (علیه السلام) اکتب بسم الله الرحمن الرحیم فقال سهیل بن عمرو و المشرکون ما نعرف الرحمن إلا صاحب الیمامة یعنون مسیلمة الکذاب أکتب باسمک اللهم و هکذا کان أهل الجاهلیة یکتبون ثم قال رسول الله ص اکتب هذا ما صالح علیه محمد رسول الله فقال مشرکو قریش لئن کنت رسول الله ثم قاتلناک و صددناک لقد ظلمناک و لکن اکتب هذا ما صالح محمد بن عبد الله فقال أصحاب رسول الله ص دعنا نقاتلهم قال لا و لکن اکتبوا کما یریدون فأنزل الله عز و جل «کَذلِکَ أَرْسَلْناکَ فِی أُمَّةٍ» الآیة

عن قتادة و مقاتل و ابن جریج و قیل نزلت فی کفار قریش حین قال لهم النبی ص اسجدوا للرحمن قالوا و ما الرحمن عن الضحاک عن ابن عباس و نزلت الآیة الأخری فی نفر من مشرکی مکة منهم أبو جهل بن هشام و عبد الله بن أبی أمیة المخزومی جلسوا خلف الکعبة ثم أرسلوا إلی النبی ص فأتاهم فقال له عبد الله بن أمیة إن سرک أن نتبعک فسیر لنا جبال مکة بالقرآن فأذهبها عنا حتی تنفسخ فإنها أرض ضیقة و اجعل لنا فیها عیونا و أنهارا حتی نغرس و نزرع فلست کما زعمت أهون علی ربک من داود (علیه السلام) حیث سخر له الجبال تسبح معه أو سخر لنا الریح فنرکبها إلی الشام فنقضی علیها مسیرتنا و حوائجنا ثم نرجع من یومنا فقد کان سلیمان سخرت له الریح فکما زعمت لنا فلست أهون علی ربک من سلیمان و أحی لنا جدک قصیا أو من شئت من موتانا لنسأله أ حق ما تقول أم باطل فإن عیسی (علیه السلام) کان یحیی الموتی و لست بأهون علی الله منه فأنزل الله سبحانه «وَ لَوْ أَنَّ قُرْآناً» الآیة.

المعنی

لما ذکر سبحانه النعمة علی من تقدم ذکره بالثواب و حسن المآب عقبه بذکر النعمة علی من أرسل إلیه النبی ص فقال «کَذلِکَ أَرْسَلْناکَ» أی کما أنعمنا علی المذکورین بالثواب فی الجنة أنعمنا علی المرسل إلیهم بإرسالک و قیل إن معنی التشبیه أنا کما أرسلنا الأنبیاء فی الأمم قبلک أرسلناک «فِی أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِها أُمَمٌ» أی فی جماعة قد مضت من قبلها قرون و جماعات «لِتَتْلُوَا عَلَیْهِمُ الَّذِی أَوْحَیْنا إِلَیْکَ» بین الغرض فی إرساله و هو أن یقرأ علیهم القرآن لیتدبروا آیاته و یتعظوا بها «وَ هُمْ یَکْفُرُونَ بِالرَّحْمنِ» أی و قریش یکفرون بالرحمن أی و یقولون قد عرفنا الله و لا ندری ما الرحمن کما أخبر عنهم بأنهم قالوا و ما الرحمن أ نسجد لما تأمرنا عن الحسن و قتادة و قیل معناه أنهم یجحدون بالوحدانیة «قُلْ» یا محمد «هُوَ رَبِّی» أی الرحمن الذی أنکرتموه ربی أی خالقی و مدبری «لا إِلهَ إِلَّا هُوَ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ» أی إلیه فوضت أمری متمسکا بطاعته راضیا بحکمه «وَ إِلَیْهِ مَتابِ» أی مرجعی و قیل معناه إلی الرحمن توبتی «وَ لَوْ أَنَّ قُرْآناً سُیِّرَتْ بِهِ الْجِبالُ» أی تجعل به الجبال سائرة فأذهبت من مواضعها و قلعت من أماکنها «أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ

ص: 35

الْأَرْضُ» أی شققت فجعلت أنهارا و عیونا «أَوْ کُلِّمَ بِهِ الْمَوْتی» أی أحیی به الموتی حتی یعیشوا و یتکلموا و حذف جواب لو لأن فی الکلام دلیلا علیه و التقدیر لکان هذا القرآن لعظم محله و علو أمره و جلالة قدره قال الزجاج و الذی أتوهم و قد قاله بعضهم أن المعنی لو أن قرآنا سیرت به الجبال أو قطعت به الأرض أو کلم به الموتی لما آمنوا و دلیله قوله «وَ لَوْ أَنَّنا نَزَّلْنا إِلَیْهِمُ الْمَلائِکَةَ» إلی قوله «ما کانُوا لِیُؤْمِنُوا» و حذف جواب لو یکثر فی الکلام قال امرؤ القیس:

فلو أنها نفس تموت سویة و لکنها نفس تساقط أنفسا

و هو آخر القصیدة و قال:

و جدک لو شی ء أتانا رسوله سواک و لکن لم نجد لک مدفعا

«بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِیعاً» معناه أن جمیع ما ذکر من تسییر الجبال و تقطیع الأرض و إحیاء الموتی و کل تدبیر یجری هذا المجری لله لأنه لا یملکه سواه و لا یقدر علیه غیره و لکنه لا یفعل لأن فیما أنزل من الآیات مقنعا و کفایة للمنصفین و الأمر ما یصح أن یؤمر به و ینهی عنه و هو عام و أصله الأمر نقیض النهی «أَ فَلَمْ یَیْأَسِ الَّذِینَ آمَنُوا» أی أ فلم یعلموا و یتبینوا عن ابن عباس و الحسن و مجاهد و قتادة و سعید بن جبیر و أبی مسلم و قیل معناه أ فلم یعلم الذین آمنوا علما ییأسوا معه من أن یکون غیر ما علموه عن الفراء و قیل معناه أ فلم ییأس الذین آمنوا من إیمان هؤلاء الذین وصفهم الله عز و جل بأنهم لا یؤمنون عن الزجاج قال لأنه قال «أَنْ لَوْ یَشاءُ اللَّهُ لَهَدَی النَّاسَ جَمِیعاً» أی أن الله لو أراد أن یهدی الخلق کلهم إلی جنته لهداهم لکنه کلفهم لینالوا الثواب بطاعاتهم علی وجه الاستحقاق و قیل أراد به مشیئة الإلجاء أی لو أراد أن یلجئهم إلی الاهتداء لقدر علی ذلک لکنه ینافی التکلیف و یبطل الغرض به «وَ لا یَزالُ الَّذِینَ کَفَرُوا تُصِیبُهُمْ بِما صَنَعُوا» من کفرهم و أعمالهم الخبیثة «قارِعَةٌ» أی نازلة و داهیة تقرعهم و مصیبة شدیدة من الحرب و الجدب و القتل و الأسر علیهم علی جهة العقوبة للتنبیه و الزجر و قیل أراد بالقارعة سرایا النبی ص کان یبعثها إلیهم و قیل أراد بذلک ما مر ذکره من حدیث أربد و عامر «أَوْ تَحُلُّ قَرِیباً مِنْ دارِهِمْ» و قیل إن التاء فی تحل للتأنیث و المعنی أو تحل تلک القارعة قریبا من دارهم فتجاورهم حتی یحصل لهم المخافة منه عن الحسن

ص: 36

و قتادة و أبی مسلم و الجبائی و قیل إن التاء للخطاب و المعنی أ و تحل أنت یا محمد بنفسک قریبا من دارهم «حَتَّی یَأْتِیَ وَعْدُ اللَّهِ» أی ما وعد الله من فتح مکة عن ابن عباس قال و هذه الآیة مدنیة و قیل حتی یأتی یوم القیامة عن الحسن «إِنَّ اللَّهَ لا یُخْلِفُ الْمِیعادَ» ظاهر المعنی.

النظم

اتصلت الآیة الأخیرة بقوله «وَ یَقُولُ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَةٌ مِنْ رَبِّهِ» و التقدیر أن مثل هذا القرآن أنزل علیهم و هم یطلبون آیات أخر عن الجبائی و قیل اتصلت بقوله «کَذلِکَ أَرْسَلْناکَ» الآیة لأن المفهوم من قوله «لِتَتْلُوَا عَلَیْهِمُ» أنه قرأ علیهم القرآن و أنهم کفروا به.

[سورة الرعد (13): الآیات 32 الی 34]

اشارة

وَ لَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِکَ فَأَمْلَیْتُ لِلَّذِینَ کَفَرُوا ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَکَیْفَ کانَ عِقابِ (32) أَ فَمَنْ هُوَ قائِمٌ عَلی کُلِّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ وَ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَکاءَ قُلْ سَمُّوهُمْ أَمْ تُنَبِّئُونَهُ بِما لا یَعْلَمُ فِی الْأَرْضِ أَمْ بِظاهِرٍ مِنَ الْقَوْلِ بَلْ زُیِّنَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا مَکْرُهُمْ وَ صُدُّوا عَنِ السَّبِیلِ وَ مَنْ یُضْلِلِ اللَّهُ فَما لَهُ مِنْ هادٍ (33) لَهُمْ عَذابٌ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ لَعَذابُ الْآخِرَةِ أَشَقُّ وَ ما لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ واقٍ (34)

القراءة

قرأ أهل الکوفة و یعقوب «وَ صُدُّوا» بضم الصاد و کذلک فی حم المؤمن و الباقون و صدوا بفتح الصاد.

الحجة

قال أبو الحسن: صد و صددته مثل رجع و رجعته قال:

صدت کما صد عما لا یحل له ساقی نصاری قبیل الفصح صوام

ص: 37

قال عمرو بن کلثوم:

صددت الکأس عنا أم عمرو و کان الکأس مجراها الیمینا

و حجة من أسند الفعل إلی الفاعل قوله «الَّذِینَ کَفَرُوا وَ صَدُّوا عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ»* و فی موضع آخر یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ و صَدُّوکُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ* فلما أسند الفعل إلی الفاعل فی هذه الآیة فکذلک فی هذه الآیة أی صدوا الناس عن النبی ص و من بنی الفعل للمفعول به جعل فاعل الصد غواتهم و العتاة منهم فی کفرهم و قد یکون علی نحو ما یقال صد فلأن عن الخیر و صد عنه بمعنی أنه لم یفعل خیرا و لا یراد به أن مانعا منعه.

اللغة

الاستهزاء طلب الهزء و الهزء إظهار خلاف الإضمار للاستصغار و الإملاء التأخیر و هو من الملاوة و الملوان اللیل و النهار قال ابن مقبل:

ألا یا دیار الحی بالسبعان ألح علیها بالبلی الملوان

و قال فی التهنئة البس جدیدا و تمل حبیبا أی لتطل أیامک معه و الواقی المانع فاعل من الوقایة و هو الحجر بما یدفع الأذی و المکروه.

المعنی

ثم عزی سبحانه نبیه ص فقال «وَ لَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِکَ» کما استهزأ هؤلاء بک «فَأَمْلَیْتُ لِلَّذِینَ کَفَرُوا» أی فأمهلتهم و أطلت مدتهم لیتوبوا و لتتم علیهم الحجة «ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ» أی أهلکتهم و أنزلت علیهم عذابی «فَکَیْفَ کانَ عِقابِ» أی فکیف حل عقابی بهم و هو إشارة إلی تفخیم ذلک العقاب و تعظیمه ثم عاد سبحانه إلی الحجاج مع الکفار «أَ فَمَنْ هُوَ قائِمٌ عَلی کُلِّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ» معناه أ فمن هو قائم بالتدبیر علی کل نفس و حافظ کل نفس أعمالها یجازیها و قیل أ فمن هو قائم علیها برزقها و حفظها و الدفع عنها کمن لیس بهذه الصفات من الأصنام التی لا تنفع و لا تضر و یدل علی هذا المحذوف قوله «وَ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَکاءَ» یعنی أن هؤلاء الکفار جعلوا لله شرکاء فی العبادة من الأصنام التی لا تقدر علی شی ء مما ذکرنا «قُلْ» یا محمد «سَمُّوهُمْ» أی سموهم بما یستحقون من الصفات و إضافة الأفعال إلیهم إن کانوا شرکاء لله کما یوصف الله بالخالق و الرازق و المحیی و الممیت و یعود المعنی إلی أن الصنم لو کان إلها لتصور منه أن یخلق الرزق فیحسن حینئذ أن یسمی بالخالق و الرازق و قیل سموهم بالأسماء

ص: 38

التی هی صفاتهم ثم انظروا هل تدل صفاتهم علی جواز عبادتهم و اتخاذهم آلهة و قیل معناه أنه لیس لهم اسم له مدخل فی استحقاق الإلهیة و ذلک استحقار لهم و قیل سموهم ما ذا خلقوا و هل ضروا أو نفعوا و هو مثل قوله «أَرُونِی ما ذا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ» عن الحسن «أَمْ تُنَبِّئُونَهُ بِما لا یَعْلَمُ فِی الْأَرْضِ» هذا استفهام منقطع مما قبله أی بل أ تخبرون الله بشریک له فی الأرض و هو لا یعلمه علی معنی أنه لیس و لو کان لعلم «أَمْ بِظاهِرٍ مِنَ الْقَوْلِ» أی أم تقولون مجازا من القول و باطلا لا حقیقة له عن مجاهد و قتادة و الضحاک و علی هذا فالمعنی أنه کلام ظاهر لیس له فی الحقیقة باطن و معنی فهو کلام فقط و قیل أم بظاهر کتاب أنزل الله تعالی سمیتم الأصنام آلهة فبین أنه لیس هاهنا دلیل عقلی و لا سمعی یوجب استحقاق الأصنام الإلهیة عن الجبائی ثم بین سبحانه بطلان قولهم فقال «بَلْ زُیِّنَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا مَکْرُهُمْ» أی دع ذکر ما کنا فیه زین الشیطان لهم الکفر لأن مکرهم بالرسول کفر منهم عن ابن عباس و قیل بل زین لهم الرؤساء و الغواة کذبهم و زورهم «وَ صُدُّوا عَنِ السَّبِیلِ» أی و صدوا الناس عن الحق أو صدوا بأنفسهم عن الحق و عن دین الله «وَ مَنْ یُضْلِلِ اللَّهُ فَما لَهُ مِنْ هادٍ» سبق معناه فی مواضع «لَهُمْ عَذابٌ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا» بالقتل و السبی و الأسر و قیل بالمصائب و الأمراض «وَ لَعَذابُ الْآخِرَةِ أَشَقُّ» أی أغلظ و أبلغ فی الشدة علی النفس لدوامه و خلوصه و کثرته «وَ ما لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ واقٍ» أی ما لهم من دافع یدفع عنهم عذاب الله تعالی.

[سورة الرعد (13): الآیات 35 الی 37]

اشارة

مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِی وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ أُکُلُها دائِمٌ وَ ظِلُّها تِلْکَ عُقْبَی الَّذِینَ اتَّقَوْا وَ عُقْبَی الْکافِرِینَ النَّارُ (35) وَ الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَفْرَحُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَیْکَ وَ مِنَ الْأَحْزابِ مَنْ یُنْکِرُ بَعْضَهُ قُلْ إِنَّما أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ وَ لا أُشْرِکَ بِهِ إِلَیْهِ أَدْعُوا وَ إِلَیْهِ مَآبِ (36) وَ کَذلِکَ أَنْزَلْناهُ حُکْماً عَرَبِیًّا وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ بَعْدَ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ ما لَکَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا واقٍ (37)

ص: 39

اللغة

الأنهار جمع نهر و نهر کفرد و أفراد و جمل و أجمال و النهر المجری الواسع من مجاری الماء علی وجه الأرض و أصله الاتساع و منه النهار لاتساع الضیاء فیه و أنهرت الدماء وسعت مجراها و قال:

" ملکت بها کفی فأنهرت فتقها"

أی وسعته و الأکل بضم الهمزة المأکول و الأحزاب جمع الحزب و هم الجماعة التی تقوم بالنائبة یقال تحزب القوم إذا صاروا حزبا و حزبهم الأمر یحزبهم أی نالهم بمکروه.

الإعراب

«مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِی» فیه أقوال (أحدها) أنه بمعنی الشبه و خبره محذوف و تقدیره مثل الجنة التی هی کذا أجل مثل (و الثانی) أن تقدیره فیما نقص علیکم مثل الجنة أو مثل الجنة فیما نقص علیکم فهو مرفوع أیضا علی الابتداء و خبره محذوف و هو قول سیبویه و اختاره أبو علی الفارسی (و الثالث) إن معناه صفة الجنة التی وعد المتقون تجری من تحتها الأنهار فتجری من تحتها الأنهار مع ما بعده خبر المبتدأ الذی هو مثل الجنة قالوا و قوله سبحانه «وَ لِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلی» معناه الصفة العلیا و لم یرتض أبو علی هذا القول.

المعنی

لما تقدم ذکر ما أعد الله للکافرین عقبه سبحانه بذکر ما أعده للمؤمنین فقال «مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِی وُعِدَ الْمُتَّقُونَ» أی شبهها عن مقاتل و قیل صفتها و صورتها عن الحسن قال ابن قتیبة المثل الشبه فی أصل اللغة ثم قد یصیر بمعنی صورة الشی ء و صفته یقال مثلت لک کذا أی صورته و وصفته و قیل إن مثل مقحم و التقدیر الجنة التی وعد المتقون «تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ أُکُلُها دائِمٌ» یعنی أن ثمارها لا تنقطع کثمار الدنیا و ظلها لا یزول و لا تنسخه الشمس عن الحسن و قیل معناه نعیمها لا ینقطع بموت و لا آفة عن ابن عباس و قیل لذتها فی الأفواه باقیة عن إبراهیم التیمی «وَ ظِلُّها» أیضا دائم لا یکون مرة شمسا و مرة ظلا کما یکون فی الدنیا «تِلْکَ عُقْبَی الَّذِینَ اتَّقَوْا» أی تلک الجنة عاقبة المتقین فالطریق إلیها التقوی «وَ عُقْبَی الْکافِرِینَ النَّارُ» أی و عاقبة أمر الکفار النار و لما تقدم ذکر الوعد و الوعید أخبر سبحانه عن المتقین و الکافرین فقال «وَ الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَفْرَحُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَیْکَ» یرید أصحاب النبی ص الذین آمنوا به و صدقوه أعطوا القرآن و فرحوا بإنزاله «وَ مِنَ الْأَحْزابِ مَنْ یُنْکِرُ بَعْضَهُ» یعنی الیهود و النصاری و المجوس أنکروا بعض معانیه و ما یخالف أحکامهم عن الحسن و قتادة و مجاهد و قیل الذین آتیناهم الکتاب هم الذین آمنوا من أهل الکتاب کعبد الله بن سلام و أصحابه فرحوا بالقرآن لأنهم یصدقون به و الأحزاب بقیة أهل الکتاب و سائر المشرکین عن ابن عباس قال لأن عبد الله بن سلام

ص: 40

و أصحابه أساءهم قلة ذکر الرحمن فی القرآن مع کثرة ذکره فی التوراة فأنزل الله «قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمنَ» ففرحوا بذلک و کفر المشرکون بالرحمن و قالوا ما نعرف الرحمن إلا رحمن الیمامة و یرید بالأحزاب الذین تحزبوا علی رسول الله ص بالمعاداة و من ینکر بعضه یعنی ذکر الرحمن و هو قوله «وَ هُمْ یَکْفُرُونَ بِالرَّحْمنِ» «قُلْ» یا محمد «إِنَّما أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ وَ لا أُشْرِکَ بِهِ» أی أمرت أن أوجه عبادتی إلی الله و لا أشرک به فی عبادته أحدا «إِلَیْهِ أَدْعُوا» یعنی إلی الله أو إلی الإقرار بتوحیده و صفاته و توجیه العبادة إلیه وحده أدعو «وَ إِلَیْهِ مَآبِ» أی إلیه مرجعی و مصیری أی أرجع و أصیر إلی حیث لا یملک الضر و النفع إلا هو وحده فإنه لا یملک یوم القیامة الأمر أحدا من عباده کما ملکهم فی الدنیا «وَ کَذلِکَ أَنْزَلْناهُ حُکْماً عَرَبِیًّا» أی کما أنزلنا الکتب إلی من تقدم من الأنبیاء بلسانهم أنزلنا إلیک حکمه عربیة أی جاریة علی مذاهب العرب فی کلامهم یعنی القرآن فالحکم هاهنا بمعنی الحکمة کما فی قوله «وَ آتَیْناهُ الْحُکْمَ صَبِیًّا» و قیل إنما سماه حکما لما فیه من الأحکام فی بیان الحلال و الحرام و سماه عربیا لأنه أتی به نبی عربی «وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ» خطاب للنبی ص و المراد به الأمة أی لئن واقفت و طلبت أهواء الذین کفروا و الأهواء جمع الهوی و هو میل الطباع إلی شی ء بالشهوة «بَعْدَ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ» بالله تعالی لأن ما آتیناک من الدلالات و المعجزات موجب للعلم الذی یزول معه الشبهات «ما لَکَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِیٍّ» أی ناصر یعینک علیه و یمنعک من عذابه «وَ لا واقٍ» یقیک منه «" مِنْ وَلِیٍّ"» فی موضع رفع و من مزیدة.

[سورة الرعد (13): الآیات 38 الی 40]

اشارة

وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا رُسُلاً مِنْ قَبْلِکَ وَ جَعَلْنا لَهُمْ أَزْواجاً وَ ذُرِّیَّةً وَ ما کانَ لِرَسُولٍ أَنْ یَأْتِیَ بِآیَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ لِکُلِّ أَجَلٍ کِتابٌ (38) یَمْحُوا اللَّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ (39) وَ إِنْ ما نُرِیَنَّکَ بَعْضَ الَّذِی نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّیَنَّکَ فَإِنَّما عَلَیْکَ الْبَلاغُ وَ عَلَیْنَا الْحِسابُ (40)

القراءة

قرأ أهل البصرة و ابن کثیر و عاصم «یُثْبِتُ» بالتخفیف و قرأ الباقون یثبت بالتشدید.

ص: 41

الحجة

قال أبو علی: المعنی یمحو ما یشاء و یثبته فاستغنی بتعدیة الأول من الفعلین عن تعدیة الثانی و مثل ذلک وَ الْحافِظِینَ فُرُوجَهُمْ وَ الْحافِظاتِ وَ الذَّاکِرِینَ اللَّهَ کَثِیراً وَ الذَّاکِراتِ و زعم سیبویه إن من العرب من یعمل الأول من الفعلین و لا یعمل الثانی فی شی ء من کلامهم کقولهم متی رأیت أو قلت زیدا منطلقا قال الکمیت:

بأی کتاب أم بأیة سنة تری حبهم عارا علی و تحسب

فلم یعمل الثانی و هذا و الله أعلم فیما یحتمل النسخ و التبدیل من الشرائع الموقوفة علی المصالح علی حسب الأوقات فأما غیر ذلک فلا یمحی و لا یبدل و حجة من قال یثبت قوله وَ أَشَدَّ تَثْبِیتاً و حجة من قرأ «یُثْبِتُ» ما

روی عن عائشة کان رسول الله ص إذا صلی صلاة أثبتها

و قوله «ثابِتٌ» لأن ثبت مطاوع أثبت.

النزول

قال ابن عباس: عیروا رسول الله ص بکثرة تزویج النساء و قالوا لو کان نبیا لشغلته النبوة عن تزویج النساء فنزلت الآیة «وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا رُسُلًا مِنْ قَبْلِکَ».

المعنی

«وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا رُسُلًا مِنْ قَبْلِکَ» یا محمد «وَ جَعَلْنا لَهُمْ أَزْواجاً وَ ذُرِّیَّةً» أی نساء و أولادا أکثر من نسائک و أولادک و کان لسلیمان (علیه السلام) ثلاث مائة امرأة مهیرة و سبعمائة سریة و لداود (علیه السلام) مائة امرأة عن ابن عباس أی فلا ینبغی أن یستنکر منک أن تتزوج و یولد لک و

روی أن أبا عبد الله (علیه السلام) قرأ هذه الآیة ثم أومأ إلی صدره فقال نحن و الله ذریة رسول الله ص

«وَ ما کانَ لِرَسُولٍ أَنْ یَأْتِیَ بِآیَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ» أی لم یکن لرسول یرسله الله أن یجی ء بآیة و دلالة إلا بعد أن یأذن فی ذلک و یطلق له فیه «لِکُلِّ أَجَلٍ کِتابٌ» ذکر فیه وجوه (أحدها) أن معناه لکل أجل مقدر کتاب أثبت فیه و لا تکون آیة إلا بأجل قد قضاه الله فی کتاب علی وجه ما یوجبه التدبیر فالآیة التی اقترحوها لها وقت أجله الله لا علی شهواتهم و اقتراحاتهم عن البلخی (و الثانی) لکل أمر قضاه الله کتاب کتبه فیه فهو عنده کأجل الحیاة و الموت و غیر ذلک عن أبی علی الجبائی (و الثالث) أنه من المقلوب و المعنی لکل کتاب ینزل من السماء أجل ینزل فیه عن ابن عباس و الضحاک و معناه لکل کتاب وقت یعمل به فللتوراة وقت و للإنجیل وقت و کذلک القرآن «یَمْحُوا اللَّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ» قیل فی المحو و الإثبات أقوال (أحدها) إن ذلک فی الأحکام من الناسخ

ص: 42

و المنسوخ عن ابن عباس و قتادة و ابن زید و ابن جریج و هو اختیار أبی علی الفارسی (و الثانی) أنه یمحو من کتاب الحفظة المباحات و ما لا جزاء فیه و یثبت ما فیه الجزاء من الطاعات و المعاصی عن الحسن و الکلبی و الضحاک عن ابن عباس و الجبائی (و الثالث) أنه یمحو ما یشاء من ذنوب المؤمنین فضلا فیسقط عقابها و یثبت ذنوب من یرید عقابه عدلا عن سعید بن جبیر (الرابع) أنه عام فی کل شی ء فیمحو من الرزق و یزید فیه و من الأجل و یمحو السعادة و الشقاوة و یثبتهما عن عمر بن الخطاب و ابن مسعود و أبی وائل و قتادة و أم الکتاب أصل الکتاب الذی أثبت فیه الحادثات و الکائنات و

روی أبو قلابة عن ابن مسعود أنه کان یقول اللهم أن کنت کتبتنی فی الأشقیاء فامحنی من الأشقیاء و أثبتنی فی السعداء فإنک تمحو ما تشاء و تثبت و عندک أم الکتاب و روی مثل ذلک عن أئمتنا (علیه السلام) فی دعواتهم المأثورة

و

روی عکرمة عن ابن عباس قال هما کتابان کتاب سوی أم الکتاب یمحو الله منه ما یشاء و یثبت و أم الکتاب لا یغیر منه شی ء و رواه عمران بن حصین عن النبی ص

و

روی محمد بن مسلم عن أبی جعفر قال سألته عن لیلة القدر فقال ینزل الله فیها الملائکة و الکتبة إلی السماء الدنیا فیکتبون ما یکون من أمر السنة و ما یصیب العباد و أمر ما عنده موقوف له فیه المشیئة فیقدم منه ما یشاء و یؤخر ما یشاء و یمحو و یثبت و عنده أم الکتاب

و

روی الفضیل قال سمعت أبا جعفر (علیه السلام) یقول العلم علمان علم علمه ملائکته و رسله و أنبیاءه و علم عنده مخزون لم یطلع علیه أحد یحدث فیه ما یشاء

و

روی زرارة عن حمران عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال هما أمران موقوف و محتوم فما کان من محتوم أمضاه و ما کان من موقوف فله فیه المشیئة یقضی فیه ما یشاء

(و الخامس) أنه فی مثل تقتیر الأرزاق و المحن و المصائب یثبته فی أم الکتاب ثم یزیله بالدعاء و الصدقة و فیه حث علی الانقطاع إلیه سبحانه (و السادس) إنه یمحو بالتوبة جمیع الذنوب و یثبت بدل الذنوب حسنات یبینه قوله «إِلَّا مَنْ تابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ عَمَلًا صالِحاً فَأُوْلئِکَ یُبَدِّلُ اللَّهُ سَیِّئاتِهِمْ حَسَناتٍ» عن عکرمة (و السابع)

أنه یمحو ما یشاء من القرون و یثبت ما یشاء منها کقوله «ثُمَّ أَنْشَأْنا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْناً آخَرِینَ» و قوله «کَمْ أَهْلَکْنا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ» و روی ذلک عن علی (علیه السلام)

(و الثامن) إنه یمحو ما یشاء یعنی القمر و یثبت یعنی الشمس و بیانه فَمَحَوْنا آیَةَ اللَّیْلِ وَ جَعَلْنا آیَةَ النَّهارِ مُبْصِرَةً عن السدی و أم الکتاب هو اللوح المحفوظ الذی لا یغیر و لا یبدل لأن الکتب المنزلة انتسخت منه فالمحو و الإثبات إنما یقع فی الکتب المنتسخة لا فی أصل الکتاب عن أکثر المفسرین و قیل إن ابن عباس سأل کعبا عن أم الکتاب فقال علم الله ما هو خالق و ما خلقه عاملون فقال لعلمه کن کتابا فکان کتابا و قیل إنما سمی أم الکتاب لأنه الأصل الذی کتب فیه أو سیکون کذا و کذا لکل ما

ص: 43

یکون فإذا وقع کتب أنه قد کان ما قیل إنه سیکون و الوجه فی ذلک ما فیه من المصلحة و الاعتبار لمن تفکر فیه من الملائکة الذین یشاهدونه إذا قابلوا ما یکون بما هو مکتوب فیه و علموا أن ما یحدث علی کثرته قد أحصاه الله تعالی و علمه قبل أن یکون مع أن ذلک أهول فی الصدور و أعظم فی النفوس حتی کان من تصوره و فکر فیه شاهدا له «وَ إِنْ ما نُرِیَنَّکَ» یا محمد «بَعْضَ الَّذِی نَعِدُهُمْ» أی نعد هؤلاء الکفار من نصر المؤمنین علیهم بتمکینک منهم بالقتل و الأسر و اغتنام الأموال «أَوْ نَتَوَفَّیَنَّکَ» أی و نقبضنک إلینا قبل أن نریک ذلک و بین بهذا أنه یکون بعض ذلک فی حیاته و بعضه بعد وفاته أی فلا تنتظر أن یکون جمیع ذلک فی أیام حیاتک و أن یکون مما لا بد أن تراه «فَإِنَّما عَلَیْکَ الْبَلاغُ وَ عَلَیْنَا الْحِسابُ» أی علیک أن تبلغهم ما أرسلناک به إلیهم و تقول بما أمرناک بالقیام به و علینا حسابهم و مجازاتهم و الانتقام منهم إما عاجلا و إما آجلا و فی هذه دلالة علی أن الإسلام سیظهر علی سائر الأدیان و یبطل الشرک فی أیامه و بعد وفاته و قد وقع المخبر به علی وفق الخبر.

النظم

اتصلت الآیة الأولی بما تقدمها من قولهم «لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَةٌ مِنْ رَبِّهِ» فبین سبحانه أنه بشر کما أن الرسل الذین کانوا قبله کانوا بشرا و البشر لا یقدر علی الآیات بل إنما یأتی سبحانه بها إذا اقتضت المصلحة ذلک عن أبی مسلم و قیل إنه لما تقدم ذکر إرساله بین سبحانه أنه أرسل قبله بشرا کما أرسله فحاله مثل حالهم عن القاضی و إنما اتصلت الآیة الثانیة بقوله «لِکُلِّ أَجَلٍ کِتابٌ» لأن الظاهر اقتضی أن یکون کل مکتوب لا یجوز محوه فبین سبحانه أنه یمحو ما یشاء و یثبت لئلا یتوهم أن المعصیة مثبتة مع التوبة کما أنها کذلک قبل التوبة عن علی بن عیسی و قیل لما نزلت «وَ ما کانَ لِرَسُولٍ أَنْ یَأْتِیَ بِآیَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ» قالت قریش ما نراک یا محمد تملک شیئا فلقد فرغ من الأمر فأنزل هذه الآیة تخویفا و وعیدا لهم إنا لو شئنا أحدثنا من أمرنا ما شئنا و نمحو و نثبت فی لیلة القدر ما نشاء من أرزاق الناس و مصائبهم عن مجاهد و إنما اتصل قوله «وَ إِنْ ما نُرِیَنَّکَ» الآیة بما قبله من وعید الله بالعذاب فبین سبحانه أنه یفعل ذلک لا محالة إما فی حیاته أو بعد وفاته بشارة له و قیل إنه لما تقدم أن لکل أجل کتابا بین أن لعذابهم وقتا سیفعله فیه لا محالة إما فی حیاته أو بعد وفاته.

ص: 44

[سورة الرعد (13): الآیات 41 الی 43]

اشارة

أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنَّا نَأْتِی الْأَرْضَ نَنْقُصُها مِنْ أَطْرافِها وَ اللَّهُ یَحْکُمُ لا مُعَقِّبَ لِحُکْمِهِ وَ هُوَ سَرِیعُ الْحِسابِ (41) وَ قَدْ مَکَرَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلِلَّهِ الْمَکْرُ جَمِیعاً یَعْلَمُ ما تَکْسِبُ کُلُّ نَفْسٍ وَ سَیَعْلَمُ الْکُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَی الدَّارِ (42) وَ یَقُولُ الَّذِینَ کَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ کَفی بِاللَّهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ (43)

القراءة

قرأ أهل الحجاز و أبو عمرو و سیعلم الکافر علی لفظ الواحد و الباقون «الْکُفَّارُ» علی الجمع و فی الشواذ

قراءة النبی ص و علی و ابن عباس و سعید بن جبیر و عکرمة و ابن أبی إسحاق و الضحاک و الحکم بن عیینة و من عنده علم الکتاب

بکسر المیم و الدال و قراءة علی و الحسن و ابن السمیفع و من عنده علم الکتاب.

الحجة

قال أبو علی العلم فی قوله «وَ سَیَعْلَمُ الْکُفَّارُ» هو المتعدی إلی مفعولین بدلالة تعلیقه و وقوع الاستفهام بعده تقول علمت لمن الغلام فتعلقه مع الجار کما تعلقه مع غیره فی نحو فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ تَکُونُ لَهُ عاقِبَةُ الدَّارِ و موضع الجار مع المجرور نصب من حیث سد الکلام الذی هو فیه مسد المفعولین لا من حیث حکمت فی نحو مررت بزید بأن موضعه نصب و لکن اللام الجارة کانت متعلقة فی الأصل بفعل فکان مثل علمت بمن تمر فی أن الجار یتعلق بالمرور و الجملة التی هی منها فی موضع نصب و قد علق الفعل عنها فأما من قرأ الکافر فإنه جعل الکافر اسما شائعا کالإنسان فی قوله «إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ» و زعموا أن لا ألف فیه و هذا الحذف إنما یقع فی کل فاعل نحو خالد و صالح و لا یکاد الحذف فی فعال و زعموا أن فی بعض الحروف و سیعلم الذین کفروا فهذا یقوی الجمع و قد جاء فاعل یراد به اسم الجنس أنشد أبو زید:

إن تبخلی یا جمل أو تعتلی و تصبحی فی الظاعن المولی

فهذا إنما یکون فی الکسرة و لیس المراد علی کل کافر واحد و الجمع الذی هو الکفار المراد فی الآیة لا إشکال فیه فأما من قرأ و من عنده علم الکتاب فمعناه و من فضله و لطفه أم الکتاب و من قرأ من عنده علم الکتاب فالمعنی مثل ذلک إلا أن الجار هاهنا یتعلق بعلم و فی الأول بمحذوف و علم الکتاب مبتدأ و مرفوع بالظرف علی ما تقدم ذکره فی قوله «وَ مِنْهُمْ أُمِّیُّونَ».

اللغة

النقص أخذ الشی ء من الجملة ثم یستعمل فی نقصان المنزلة و الطرف منتهی

ص: 45

الشی ء و هو موضع من الشی ء لیس وراءه ما هو منه و أطراف الأرض نواحیها و التعقیب رد الشی ء بعد فصله و منه عقب العقاب علی صیده إذا رد الکرور علیه بعد فصله عنه و منه قول لبید:

" طلب المعقب حقه المظلوم"

و المکر الفتل عن البغیة بطریق الحیلة و الشهید و الشاهد واحد إلا أن فی شهید مبالغة و الشهادة البینة علی صحة المعنی من طریق المشاهدة.

الإعراب

«نَنْقُصُها مِنْ أَطْرافِها» جملة منصوبة الموضع علی الحال و کذلک قوله «لا مُعَقِّبَ لِحُکْمِهِ» و الباء فی قوله «کَفی بِاللَّهِ» زائدة قال علی بن عیسی دخلت لتحقیق الإضافة من وجهین جهة الفاعل و جهة حرف الإضافة و ذلک أن الفعل لما جاز أن یضاف إلی غیر فاعله بمعنی أنه أمر به أزیل هذا الاحتمال بهذا التأکید و نظیره فی تأکید الإضافة قوله «لِما خَلَقْتُ بِیَدَیَّ».

المعنی

ثم ذکر سبحانه ما یکون للکفار کالبینة علی الاعتبار فقال «أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنَّا نَأْتِی الْأَرْضَ نَنْقُصُها» أی نقصدها «مِنْ أَطْرافِها» و اختلف فی معناه علی أقوال (أحدها) أ و لم یر هؤلاء الکفار أنا ننقص أطراف الأرض بإماتة أهلها و مجازه ننقص أهلها من أطرافها کقوله «وَ سْئَلِ الْقَرْیَةَ» أی أ فلا یخافون أن نفعل مثل ذلک بهم عن ابن عباس و قتادة و عکرمة (و ثانیها)

ننقصها بذهاب علمائها و فقهائها و خیار أهلها عن عطا و مجاهد و البلخی و روی نحو ذلک عن ابن عباس و سعید بن جبیر و عن أبی عبد الله (علیه السلام)

قال عبد الله بن مسعود موت العالم ثلمة فی الإسلام لا یسدها شی ء ما اختلف اللیل و النهار (و ثالثها) أن المراد نقصد الأرض ننقصها من أطرافها بالفتوح علی المسلمین معناه فننقص من أهل الکفر و نزید فی المسلمین یعنی ما دخل فی الإسلام من بلاد الشرک عن الحسن و الضحاک و مقاتل قال الضحاک أ و لم یر أهل مکة أنا نفتح لمحمد ص ما حولها من القری و قال الزجاج: علم الله تعالی أن بیان ما وعد المشرکون من قهرهم قد ظهر أی أ فلا یخافون أن نفتح لمحمد أرضهم کما فتحنا له غیرها و قد روی ذلک أیضا عن ابن عباس قال القاضی و هذا القول أصح لأنه یتصل بما وعده من إظهار دینه و نصرته (و رابعها) أن معناه أ و لم یروا ما یحدث فی الدنیا من الخراب بعد العمارة و الموت بعد الحیاة و النقصان بعد الزیادة عن الجبائی «وَ اللَّهُ یَحْکُمُ» أی یفصل الأمر «لا مُعَقِّبَ لِحُکْمِهِ» و لا راد لقضائه عن ابن عباس و معناه لا یعقب أحد حکمه بالرد و النقض «وَ هُوَ سَرِیعُ الْحِسابِ» أی سریع

ص: 46

المجازاة علی أفعال العباد علی الطاعات بالثواب و علی المعاصی بالعقاب ثم بین سبحانه أن مکرهم یضمحل عند نزول العذاب بهم فقال «وَ قَدْ مَکَرَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ» یرید أن الکفار الذین کانوا قبل هؤلاء قد مکروا بالمؤمنین و احتالوا فی کفرهم و دبروا فی تکذیب الرسل بما فی وسعهم فأبطل الله مکرهم کذلک یبطل مکر هؤلاء «فَلِلَّهِ الْمَکْرُ جَمِیعاً» أی له الأمر و التدبیر جمیعا فیرد علیهم مکرهم بنصب الحجج لعباده و قیل معناه فالله یملک الجزاء علی المکر عن أبی مسلم و قیل یرید بالمکر ما یفعل الله تعالی بهم من المکروه عن الجبائی «یَعْلَمُ ما تَکْسِبُ کُلُّ نَفْسٍ» فلا یخفی علیه ما یکسبه الإنسان من خیر و شر لأنه عالم بجمیع المعلومات و قیل یعلم ما یمکرونه فی أمر الرسول فیبطل أمرهم و یظهر أمره و دینه «وَ سَیَعْلَمُ الْکُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَی الدَّارِ» هذا تهدید لهم بأنهم سوف یعلمون من تکون له عاقبة الجنة حین یدخل المؤمنون الجنة و الکافرون النار و قیل معناه و سیعلمون لمن العاقبة المحمودة لکم أم لهم إذا أظهر الله دینه «وَ یَقُولُ الَّذِینَ کَفَرُوا» لک یا محمد «لَسْتَ مُرْسَلًا» من جهة الله تعالی إلینا «قُلْ» لهم «کَفی بِاللَّهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ» أی کفی الله شاهدا بینی و بینکم بما أظهر من الآیات و أبان من الدلالات علی نبوتی «وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ» قیل فیه أقوال (أحدها) أن من عنده علم الکتاب هو الله عن الحسن و الضحاک و سعید بن جبیر و اختاره الزجاج قال و یدل علیه قراءة من قرأ و من عنده علم الکتاب (و الثانی) إن المراد به مؤمنوا أهل الکتاب منهم عبد الله بن سلام و سلمان الفارسی و تمیم الداری عن ابن عباس و قتادة و مجاهد و اختاره الجبائی و أنکر الأولون هذا القول بأن قالوا السورة مکیة و هؤلاء أسلموا بعد الهجرة (و الثالث)

إن المراد به علی بن أبی طالب و أئمة الهدی (علیه السلام) عن أبی جعفر و أبی عبد الله (علیه السلام)

و

روی عن برید بن معاویة عن أبی عبد الله أنه قال إیانا عنی و علی أولنا و أفضلنا و خیرنا بعد النبی ص

و

روی عنه عبد الله بن کثیر أنه وضع یده علی صدره ثم قال عندنا و الله علم الکتاب کملا

و یؤید ذلک ما روی عن الشعبی أنه قال ما أحد أعلم بکتاب الله بعد النبی من علی بن أبی طالب (علیه السلام) و من الصالحین من أولاده و روی عن عاصم بن أبی النجود عن أبی عبد الرحمن السلمی قال ما رأیت أحدا أقرأ من علی بن أبی طالب (علیه السلام) للقرآن و روی أبو عبد الرحمن أیضا عن عبد الله بن مسعود قال لو کنت أعلم أن أحدا أعلم بکتاب الله منی لأتیته قال فقلت له فعلی و قال أ و لم آته.

ص: 47

(14) سورة إبراهیم مکیة و آیاتها ثنتان و خمسون (52)

اشارة

[توضیح]

قال ابن عباس و قتادة و الحسن هی مکیة إلا آیتان نزلتا فی قتلی بدر من المشرکین «أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ کُفْراً» إلی قوله «وَ بِئْسَ الْقَرارُ».

عدد آیها

خمس و خمسون آیة شامی أربع حجازی آیتان کوفی آیة بصری.

اختلافها

سبع آیات «إِلَی النُّورِ» فی الموضعین حجازی و شامی «وَ عادٍ وَ ثَمُودَ» حجازی بصری و «بِخَلْقٍ جَدِیدٍ» کوفی شامی و المدنی الأول و «فَرْعُها فِی السَّماءِ» غیر المدنی الأول و «اللَّیْلَ وَ النَّهارَ» غیر البصری «عَمَّا یَعْمَلُ الظَّالِمُونَ» شامی.

فضلها

أبی بن کعب قال قال رسول الله ص من قرأ سورة إبراهیم (علیه السلام) و الحجر أعطی من الأجر عشر حسنات بعدد من عبد الأصنام و بعدد من لم یعبدها

و

روی عیینة بن مصعب عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال من قرأ سورة إبراهیم و الحجر فی رکعتین جمیعا فی کل جمعة لم یصبه فقر و لا جنون و لا بلوی.

تفسیرها

لما ختم الله سورة الرعد بإثبات الرسالة و إنزال الکتاب افتتح هذه السورة ببیان الغرض فی الرسالة و الکتاب فقال:

ص: 48

[سورة إبراهیم (14): الآیات 1 الی 3]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الر کِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَیْکَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلی صِراطِ الْعَزِیزِ الْحَمِیدِ (1) اللَّهِ الَّذِی لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ وَیْلٌ لِلْکافِرِینَ مِنْ عَذابٍ شَدِیدٍ (2) الَّذِینَ یَسْتَحِبُّونَ الْحَیاةَ الدُّنْیا عَلَی الْآخِرَةِ وَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ وَ یَبْغُونَها عِوَجاً أُولئِکَ فِی ضَلالٍ بَعِیدٍ (3)

القراءة

الله الذی بالرفع مدنی شامی و الباقون بالجر.

الحجة

قال أبو علی من قرأ بالجر جعله بدلا من الحمید و لم یکن صفة لأن الاسم و إن کان مصدرا فی الأصل و المصادر یوصف بها کما یوصف بأسماء الفاعلین فکذلک کان هذا الاسم فی الأصل الإله و معناه ذو العبادة أی العبادة تجب له قال أبو زید التأله التنسک و أنشد لرؤبة:

" سبحان و استرجعن عن تألهی"

فهذا فی أنه فی الأصل مصدر قد وصف به مثل السلام و العدل إلا أن هذا الاسم غلب حتی صار فی الغلبة لکثرة استعمال هذا الاسم کالعلم و قد یغلب ما أصله الصفة فیصیر بمنزلة العلم قال:

و نابغة الجعدی بالرمل بیته علیه صفیح من تراب و جندل

و الأصل النابغة و لما غلب نزع منه الألف و اللام کما ینزع من الأعلام نحو زید و جعفر و ربما استعمل فی هذا النحو الوجهان قال:

تقعدهم أعراق حذیم بعد ما رجا الهتم إدراک العلی و المکارم

و قال:

" وجلت عن وجوه الأهاتم"

و من قرأ بالرفع قطعه من الأول و جعل الذی الخبر أو جعله صفة و أضمر الخبر و مثل ذلک فی القطع قُلْ بَلی وَ رَبِّی لَتَأْتِیَنَّکُمْ عالِمِ الْغَیْبِ و من قطع و رفع جعل قوله لا یَعْزُبُ عَنْهُ خبرا لقوله عالِمِ الْغَیْبِ و من جر أجری عالم

ص: 49

الغیب صفة علی الأول و علی هذا یجوز مَنْ بَعَثَنا مِنْ مَرْقَدِنا هذا ما وَعَدَ الرَّحْمنُ أی إن شئت جعلت هذا صفة لقوله مِنْ مَرْقَدِنا و أضمرت خبرا لقوله ما وَعَدَ الرَّحْمنُ و إن شئت جعلت قوله هذا ابتداء و ما وَعَدَ الرَّحْمنُ خبرا.

اللغة

العزیز القادر علی الأشیاء الممتنع بقدرته من أن یضام و الحمید المحمود علی کل حال و الاستحباب طلب محبة الشی ء بالتعرض لها و المحبة إرادة منافع المحبوب و قد یستعمل بمعنی میل الطباع و الشهوة و البغیة و الابتغاء الطلب.

المعنی

«الر» قد ذکرنا معانی الحروف المقطعة فی أوائل السور و ذکرنا اختلاف الأقاویل فیه فی أول البقرة «کِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَیْکَ» یعنی القرآن نزل به جبرئیل (علیه السلام) من عند الله تعالی أی هذا کتاب منزل إلیک یا محمد ص لیس بسحر و لا بشعر «لِتُخْرِجَ النَّاسَ» أی جمیع الخلق «مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ» أی من الضلالة إلی الهدی و من الکفر إلی الإیمان «بِإِذْنِ رَبِّهِمْ» أی بإطلاق الله ذلک و أمره به و فی هذا دلالة علی أنه سبحانه یرید الإیمان من جمیع المکلفین لأن اللام لام الغرض و لا یجوز أن یکون لام العاقبة لأنه لو کان ذلک لکان الناس کلهم مؤمنین و المعلوم خلافه ثم بین سبحانه ما النور فقال «إِلی صِراطِ الْعَزِیزِ الْحَمِیدِ» أی یخرجهم من ظلمات الکفر إلی طریق الله المؤدی إلی معرفة الله المنیع فی سلطانه المحمود فی فعاله و نعمة التی أنعم بها علی عباده «اللَّهِ الَّذِی لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ» أی له التصرف فیهما علی وجه لا اعتراض علیه «وَ وَیْلٌ لِلْکافِرِینَ مِنْ عَذابٍ شَدِیدٍ» أخبر أن الویل للکافرین الذین یجحدون نعم الله و لا یعترفون بوحدانیته من عذاب تتضاعف الأمة ثم وصف الکافرین بقوله «الَّذِینَ یَسْتَحِبُّونَ الْحَیاةَ الدُّنْیا عَلَی الْآخِرَةِ» أی یختارون المقام فی هذه الدنیا العاجلة علی الکون فی الآخرة و إنما دخلت علی لهذا المعنی و ذمهم سبحانه بذلک لأن الدنیا دار انتقال و فناء و الآخرة دار مقام و بقاء «وَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ» أی یمنعون غیرهم من اتباع الطریق المؤدی إلی معرفة الله و یجوز أن یرید أنهم یعرضون بنفوسهم عن اتباعها «وَ یَبْغُونَها عِوَجاً» أی یطلبون للطریق عوجا أی عدولا عن الاستقامة و السبیل یذکر و یؤنث و قیل معناه یلتمسون الدنیا من غیر وجهها لأن نعمة الله لا تستمد إلا بطاعته دون معصیته «أُولئِکَ فِی ضَلالٍ بَعِیدٍ» أی فی عدول عن الحق بعید عن الاستقامة و الصواب.

[سورة إبراهیم (14): الآیات 4 الی 6]

اشارة

وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ بِلِسانِ قَوْمِهِ لِیُبَیِّنَ لَهُمْ فَیُضِلُّ اللَّهُ مَنْ یَشاءُ وَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ وَ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (4) وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا مُوسی بِآیاتِنا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَکَ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ وَ ذَکِّرْهُمْ بِأَیَّامِ اللَّهِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِکُلِّ صَبَّارٍ شَکُورٍ (5) وَ إِذْ قالَ مُوسی لِقَوْمِهِ اذْکُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ أَنْجاکُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ یَسُومُونَکُمْ سُوءَ الْعَذابِ وَ یُذَبِّحُونَ أَبْناءَکُمْ وَ یَسْتَحْیُونَ نِساءَکُمْ وَ فِی ذلِکُمْ بَلاءٌ مِنْ رَبِّکُمْ عَظِیمٌ (6)

ص: 50

اللغة

التذکیر التعریض للذکر الذی هو خلاف السهو و الصبار کثیر الصبر.

الإعراب

أن أخرج یحتمل أن تکون أن بمعنی أی علی وجه التفسیر و یصلح أن تکون أن التی توصل بالأفعال إلا أنها وصلت هاهنا بالأمر و التأویل الخبر کما تقول أنت الذی فعلت و المعنی أنت الذی فعل «یَسُومُونَکُمْ سُوءَ الْعَذابِ» جملة فی موضع الحال.

المعنی

ثم بین سبحانه أنه إنما یرسل الرسل إلی قومهم بلغتهم لیکون أقرب إلی الفهم و أقطع للعذر فقال «وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسانِ قَوْمِهِ لِیُبَیِّنَ لَهُمْ» أی لم یرسل فیما مضی من الأزمان رسولا إلا بلغة قومه حتی إذا بین لهم فهموا عنه و لا یحتاجون إلی من یترجمه عنه و قد أرسل الله تعالی نبینا محمدا ص إلی الخلق کافة بلسان قومه و هم العرب بدلالة قوله «وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلَّا کَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِیراً وَ نَذِیراً» قال الحسن امتن الله علی نبیه محمد ص أنه لم یبعث رسولا إلا إلی قومه و بعثه خاصة إلی جمیع الخلق و به قال مجاهد و قیل إن معناه أنا کما أرسلناک إلی العرب بلغتهم لتبین لهم الدین ثم أنهم یبینونه للناس کذلک أرسلنا کل رسول بلغة قومه لیظهر لهم الدین ثم استأنف فقال «فَیُضِلُّ اللَّهُ مَنْ یَشاءُ» عن طریق الجنة إذا کانوا مستحقین للعقاب «وَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ» إلی طریق الجنة و قیل یلطف لمن یشاء ممن له لطف و یضل عن ذلک من لا لطف فمن تفکر و تدبر اهتدی و ثبته الله و من أعرض عنه خذله الله «وَ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ» ظاهر المعنی ثم ذکر سبحانه إرساله

ص: 51

موسی فقال «وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا مُوسی بِآیاتِنا» أی بالمعجزات و الدلالات «أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَکَ» أی بأن أخرج قومک «مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ» مر معناه أی أمرناه بذلک و إنما أضاف الإخراج إلیه لأنهم بسبب دعائه خرجوا من الکفر إلی الإیمان «وَ ذَکِّرْهُمْ بِأَیَّامِ اللَّهِ» قیل فیه أقوال (أحدها) أن معناه و أمرناه بأن یذکر قومه وقائع الله فی الأمم الخالیة و إهلاک من أهلک منهم لیحذروا ذلک عن ابن زید و البلخی و یعضده قول عمرو بن کلثوم:

و أیام لنا غر طوال عصینا الملک فیها أن ندینا

فیکون المعنی الأیام التی انتقم الله فیها من القرون الأولی (و الثانی)

أن المعنی ذکرهم بنعم الله سبحانه فی سائر أیامه عن ابن عباس و أبی بن کعب و الحسن و مجاهد و قتادة و روی ذلک عن أبی عبد الله (علیه السلام)

(و الثالث) أنه یرید بأیام الله سننه و أفعاله فی عباده من إنعام و انتقام و کنی بالأیام عنهما لأنها ظرف لهما جامعة لکل منهما عن أبی مسلم و هذا جمع بین القولین المتقدمین «إِنَّ فِی ذلِکَ» التذکیر «لَآیاتٍ لِکُلِّ صَبَّارٍ شَکُورٍ» أی دلالات لکل من کان عادته الصبر علی بلاء الله و الشکر علی نعمائه و إنما جمع بینهما لأن حال المؤمن لا یخلو من نعمة یجب شکرها أو محنة یجب الصبر علیها فالشکر و الصبر من خصال المؤمنین فکأنه قال لکل مؤمن و لأن التکلیف لا یخلو من الصبر و الشکر «وَ إِذْ قالَ مُوسی لِقَوْمِهِ» و التقدیر و اذکر یا محمد إذ قال موسی لهم «اذْکُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ أَنْجاکُمْ» أی فی الوقت الذی أنجاکم «مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ یَسُومُونَکُمْ» أی یذیقونکم «سُوءَ الْعَذابِ وَ یُذَبِّحُونَ أَبْناءَکُمْ وَ یَسْتَحْیُونَ نِساءَکُمْ» أی یستبقونهن أحیاء للاسترقاق «وَ فِی ذلِکُمْ بَلاءٌ مِنْ رَبِّکُمْ عَظِیمٌ» و الآیة مفسرة فی سورة البقرة قال الفراء: و إنما دخلت الواو هنا للعطف لأنهم کانوا یعذبون أنواعا من العذاب سوی الذبح فجاز العطف فإذا حذفت الواو کان یذبحون تفسیرا للعذاب.

ص: 52

[سورة إبراهیم (14): الآیات 7 الی 10]

اشارة

وَ إِذْ تَأَذَّنَ رَبُّکُمْ لَئِنْ شَکَرْتُمْ لَأَزِیدَنَّکُمْ وَ لَئِنْ کَفَرْتُمْ إِنَّ عَذابِی لَشَدِیدٌ (7) وَ قالَ مُوسی إِنْ تَکْفُرُوا أَنْتُمْ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً فَإِنَّ اللَّهَ لَغَنِیٌّ حَمِیدٌ (8) أَ لَمْ یَأْتِکُمْ نَبَؤُا الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَ عادٍ وَ ثَمُودَ وَ الَّذِینَ مِنْ بَعْدِهِمْ لا یَعْلَمُهُمْ إِلاَّ اللَّهُ جاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَیِّناتِ فَرَدُّوا أَیْدِیَهُمْ فِی أَفْواهِهِمْ وَ قالُوا إِنَّا کَفَرْنا بِما أُرْسِلْتُمْ بِهِ وَ إِنَّا لَفِی شَکٍّ مِمَّا تَدْعُونَنا إِلَیْهِ مُرِیبٍ (9) قالَتْ رُسُلُهُمْ أَ فِی اللَّهِ شَکٌّ فاطِرِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ یَدْعُوکُمْ لِیَغْفِرَ لَکُمْ مِنْ ذُنُوبِکُمْ وَ یُؤَخِّرَکُمْ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی قالُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُنا تُرِیدُونَ أَنْ تَصُدُّونا عَمَّا کانَ یَعْبُدُ آباؤُنا فَأْتُونا بِسُلْطانٍ مُبِینٍ (10)

اللغة

التأذن الإعلام یقال أذن و تأذن و مثله أوعد و توعد قال الحارث بن حلزة:

آذنتنا ببینها أسماء رب ثاو یمل منه الثواء

و النبأ الخبر عما یعظم شأنه لهذا الأمر نبأ عظیم أی شأن و نبأ الله محمدا و تنبأ مسیلمة الکذاب ادعی النبوة و الریب أخبث الشک و المریب المتهم و هو الذی یأتی بما فیه التهمة یقال أراب یریب إذا أتی بما یوجب الریبة.

الإعراب

قوم نوح و ما بعده مجرور بأنه بدل من قوله «الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ» و فاطر مجرور بأنه صفة لله فی قوله «أَ فِی اللَّهِ شَکٌّ» و من فی قوله «مِنْ ذُنُوبِکُمْ» للتبعیض و قیل إن من زائدة عن أبی عبیدة و أنکر سیبویه زیادتها فی الإیجاب.

المعنی

لما تقدم ذکر النعمة أتبعه سبحانه بذکر ما یلزم علیها من الشکر فقال «وَ إِذْ تَأَذَّنَ رَبُّکُمْ» التقدیر و اذکر إذ أعلم ربکم عن الحسن و البلخی و قیل معناه و إذ قال لکم ربکم

ص: 53

عن ابن عباس و قیل أخبر ربکم عن الجبائی «لَئِنْ شَکَرْتُمْ لَأَزِیدَنَّکُمْ» أی لئن شکرتم لی علی نعمتی لأزیدنکم فی النعم «وَ لَئِنْ کَفَرْتُمْ» أی جحدتم نعمتی «إِنَّ عَذابِی لَشَدِیدٌ» لمن کفر نعمتی و

قال أبو عبد الله (علیه السلام) فی هذه الآیة أیما عبد أنعمت علیه نعمة فأقر بها بقلبه و حمد الله علیها بلسانه لم ینفذ کلامه حتی یأمر الله له بالزیادة

«وَ قالَ مُوسی إِنْ تَکْفُرُوا» أی تجحدوا نعم الله سبحانه «أَنْتُمْ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً» من الخلق لم تضروا الله شیئا و إنما یضرکم ذلک بأن تستحقوا علیه العقاب «فَإِنَّ اللَّهَ» سبحانه «لَغَنِیٌّ» عن شکرکم «حَمِیدٌ» فی أفعاله و قد یکون کفر النعمة بأن یشبه الله بخلقه أو یجور فی حکمه أو یرد علی نبی من أنبیائه فإن الله سبحانه قد أنعم علی خلقه فی جمیع ذلک بأن أقام الحجج الواضحة و البراهین الساطعة علی صحته و عرض بالنظر فیها للثواب الجزیل «أَ لَمْ یَأْتِکُمْ» قیل إن هذا الخطاب متوجه إلی أمة نبینا ص فذکرت بأخبار من تقدمها من الأمم و قیل إنه من قول موسی (علیه السلام) لأنه متصل به فی الآیة المتقدمة و المعنی أ لم یجئکم «نَبَؤُا الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ» أی أخبار من تقدمکم «قَوْمِ نُوحٍ وَ عادٍ وَ ثَمُودَ وَ الَّذِینَ مِنْ بَعْدِهِمْ لا یَعْلَمُهُمْ إِلَّا اللَّهُ» أی لا یعلم تفاصیل أحوالهم و عددهم و ما فعلوه و فعل بهم من العقوبات إلا الله قال ابن الأنباری: إن الله تعالی أهلک أمما من العرب و غیرها فانقطعت أخبارهم و عفت آثارهم فلیس یعرفهم أحد إلا الله و کان ابن مسعود إذا قرأ هذه الآیة قال کذب النسابون و قیل إن النبی ص کان لا یجاوز فی انتسابه معد بن عدنان فعلی هذا یکون قوله «وَ الَّذِینَ مِنْ بَعْدِهِمْ لا یَعْلَمُهُمْ إِلَّا اللَّهُ» مبتدأ و خبرا «جاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَیِّناتِ» أی بالأدلة و الحجج و الأحکام و الحلال و الحرام «فَرَدُّوا أَیْدِیَهُمْ فِی أَفْواهِهِمْ» اختلفوا فی معناه علی أقوال (أحدها) أن معناه عضوا علی أصابعهم من شدة الغیظ لأنه ثقل علیهم مکان الرسل عن ابن مسعود و ابن عباس و الجبائی (و ثانیها) أن معناه جعلوا أیدیهم فی أفواه الأنبیاء تکذیبا لهم و ردا لما جاءوا به فالضمیر فی أیدیهم للکفار و فی أفواههم للأنبیاء فکأنهم لما سمعوا وعظ الأنبیاء و کلامهم أشاروا بأیدیهم إلی أفواه الرسل تسکیتا لهم عن الحسن و مقاتل (و ثالثها) أن معناه وضعوا أیدیهم علی أفواههم مومین بذلک إلی الرسل أن اسکتوا عما تدعوننا إلیه کما یفعل الواحد منا مع غیره إذا أراد تسکیته عن الکلبی فیکون علی هذا القول الضمیران للکفار (و رابعها) أن کلا الضمیرین للرسل أی أخذوا أیدی الرسل فوضعوها علی أفواههم لیسکتوهم و یقطعوا کلامهم فیسکتوا عنهم لما یئسوا منهم هذا کله إذا حمل معنی الأیدی و الأفواه علی الحقیقة و من حملها علی التوسع و المجاز فاختلفوا فی معناه فقیل المراد بالید ما نطقت به الرسل من الحجج و المعنی فردوا حججهم من حیث جاءت لأن الحجج تخرج من الأفواه عن أبی مسلم و قیل إن المعنی ردوا

ص: 54

ما جاءت به الرسل و کذبوهم عن مجاهد و قتادة و قیل معناه ترکوا ما أمروا به و کفوا عن قبول الحق عن أبی عبیدة و الأخفش قال القتیبی: و لم یسمع أحد أن العرب تقول رد یده فی فیه بمعنی ترک ما أمر به و إنما المعنی أنهم عضوا علی الأیدی حنقا و غیظا کقول الشاعر:

" یردون فی فیه عشر الحسود"

یعنی أنهم یغیظون الحسود حتی یعض علی أصابعه العشر و قال آخر:

قد أفنی أنامله أزمة فأضحی یعض علی الوظیفا

و قیل المعنی ردوا بأفواههم نعم الرسل أی وعظهم و بیانهم فوقع فی موقع الباء عن مجاهد قال الفراء: أنشدنی بعضهم:

و أرغب فیها عن لقیط و رهطه و لکننی عن سنبس لست أرغب

قال أراد أرغب بها یعنی بنتا له یقول أرغب بها عن لقیط و قبیلته «وَ قالُوا إِنَّا کَفَرْنا» أی جحدنا «بِما أُرْسِلْتُمْ بِهِ» أی برسالاتکم «وَ إِنَّا لَفِی شَکٍّ مِمَّا تَدْعُونَنا إِلَیْهِ» من الدین «مُرِیبٍ» متهم أی یوقعنا فی الریب بکم أنکم تطلبون الرئاسة و تفترون الکذب «قالَتْ رُسُلُهُمْ» حینئذ لهم «أَ فِی اللَّهِ شَکٌّ» مع قیام الأدلة علی وحدانیته و صفاته «فاطِرِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» أی خالقهما و منشئهما لا یقدر علی ذلک غیره فوجب أن یعبد وحده و لا یشرک به من لا یقدر علی اختراع الأجسام «یَدْعُوکُمْ لِیَغْفِرَ لَکُمْ مِنْ ذُنُوبِکُمْ» أی یدعوکم إلی الإیمان به لینفعکم لا لیضرکم و قال من ذنوبکم بمعنی لیغفر لکم بعض ذنوبکم لأنه یغفر ما دون الشرک و لا یغفر الشرک و قال الجبائی: دخلت من للتبعیض و وضع البعض موضع الجمیع توسعا «وَ یُؤَخِّرَکُمْ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی» أی یؤخرکم إلی الوقت الذی ضربه الله لکم أن یمیتکم فیه و لا یؤاخذکم بعاجل العقاب «قالُوا» أی قال لهم قومهم «إِنْ أَنْتُمْ» أی ما أنتم «إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنا» أی خلق مثلنا «تُرِیدُونَ أَنْ تَصُدُّونا» أی تمنعونا «عَمَّا کانَ یَعْبُدُ آباؤُنا» من الأصنام و الأوثان «فَأْتُونا بِسُلْطانٍ مُبِینٍ» أی بحجة واضحة علی صحة ما تدعونه و بطلان ما نحن فیه و إنما قالوا ذلک لأنهم اعتقدوا أن جمیع ما جاءت به الرسل من المعجزات لیست بمعجزة و لا دلالة و قیل إنهم طلبوا معجزات مقترحات سوی ما ظهرت فیما بینهم و فی هذه الآیة دلالة علی أنه سبحانه لا یرید الکفر و الشرک و إنما یرید الخیر و الإیمان و أنه إنما بعث الرسل إلی الکفار رحمة و فضلا و إنعاما علیهم لیؤمنوا فإنه قال یدعوکم لیغفر لکم.

ص: 55

[سورة إبراهیم (14): الآیات 11 الی 12]

اشارة

قالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِنْ نَحْنُ إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُکُمْ وَ لکِنَّ اللَّهَ یَمُنُّ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَ ما کانَ لَنا أَنْ نَأْتِیَکُمْ بِسُلْطانٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَ عَلَی اللَّهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (11) وَ ما لَنا أَلاَّ نَتَوَکَّلَ عَلَی اللَّهِ وَ قَدْ هَدانا سُبُلَنا وَ لَنَصْبِرَنَّ عَلی ما آذَیْتُمُونا وَ عَلَی اللَّهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُتَوَکِّلُونَ (12)

المعنی

ثم حکی سبحانه جواب الرسل للکفار فقال «قالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِنْ نَحْنُ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ» فی الصورة و الهیأة و لسنا ملائکة «وَ لکِنَّ اللَّهَ یَمُنُّ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ» أی ینعم علیهم بالنبوة و ینبئهم بالمعجزة فلقد من الله علینا و اصطفانا و بعثنا أنبیاء «وَ ما کانَ لَنا أَنْ نَأْتِیَکُمْ بِسُلْطانٍ» أی بحجة علی صحة دعوانا «إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ» أی بأمره و إطلاقه لنا فی ذلک «وَ عَلَی اللَّهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُؤْمِنُونَ» المصدقون به و بأنبیائه «وَ ما لَنا أَلَّا نَتَوَکَّلَ عَلَی اللَّهِ» معناه و أی شی ء لنا إذا لم نتوکل علی الله و لم نفوض أمورنا إلیه و علی هذا تکون ما للاستفهام و قیل أن معناه و لا وجه لنا و لا عذر لنا فی أن لا نتوکل علی الله و لا نثق به فتکون ما للنفی و إذا کانت للاستفهام فمعناه النفی أیضا «وَ قَدْ هَدانا سُبُلَنا» أی عرفنا طریق التوکل و قیل معناه هدانا إلی سبیل الإیمان و دلنا علی معرفته و وفقنا لتوجیه العبادة إلیه و أن لا نشرک به شیئا و ضمن لنا علی ذلک جزیل الثواب و المراد أنا إذا کنا مهتدین فلا ینبغی لنا أن لا نتوکل علی الله «وَ لَنَصْبِرَنَّ عَلی ما آذَیْتُمُونا» فإنه تعالی یکفینا أمرکم و ینصرنا علیکم «وَ عَلَی اللَّهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُتَوَکِّلُونَ» و إنما قص هذا و أمثاله فی القرآن علی نبینا لیقتدی بمن کان قبله من المرسلین فی تحمل أذی المشرکین و الصبر علی ذلک و التوکل و

روی الواقدی بإسناده عن أبی مریم عن أبی الدرداء قال قال رسول الله ص إذا آذاک البراغیث فخذ قدحا من الماء فاقرأ علیه سبع مرات «وَ ما لَنا أَلَّا نَتَوَکَّلَ عَلَی اللَّهِ» الآیة و قل فإن کنتم آمنتم بالله فکفوا شرکم و أذاکم عنا ثم ترش الماء حول فراشک فإنک تبیت تلک اللیلة آمنا من شرها.

ص: 56

[سورة إبراهیم (14): الآیات 13 الی 18]

اشارة

وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّکُمْ مِنْ أَرْضِنا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِی مِلَّتِنا فَأَوْحی إِلَیْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِکَنَّ الظَّالِمِینَ (13) وَ لَنُسْکِنَنَّکُمُ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِهِمْ ذلِکَ لِمَنْ خافَ مَقامِی وَ خافَ وَعِیدِ (14) وَ اسْتَفْتَحُوا وَ خابَ کُلُّ جَبَّارٍ عَنِیدٍ (15) مِنْ وَرائِهِ جَهَنَّمُ وَ یُسْقی مِنْ ماءٍ صَدِیدٍ (16) یَتَجَرَّعُهُ وَ لا یَکادُ یُسِیغُهُ وَ یَأْتِیهِ الْمَوْتُ مِنْ کُلِّ مَکانٍ وَ ما هُوَ بِمَیِّتٍ وَ مِنْ وَرائِهِ عَذابٌ غَلِیظٌ (17)

مَثَلُ الَّذِینَ کَفَرُوا بِرَبِّهِمْ أَعْمالُهُمْ کَرَمادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّیحُ فِی یَوْمٍ عاصِفٍ لا یَقْدِرُونَ مِمَّا کَسَبُوا عَلی شَیْ ءٍ ذلِکَ هُوَ الضَّلالُ الْبَعِیدُ (18)

القراءة

فی الشواذ قراءة ابن عباس و مجاهد و ابن محیصن و استفتحوا و قراءة ابن أبی إسحاق فی یوم عاصف بالإضافة.

الحجة

قوله «وَ اسْتَفْتَحُوا» معطوف علی ما سبق من قوله «فَأَوْحی إِلَیْهِمْ رَبُّهُمْ» أی و قال لهم استفتحوا أی استنصروا الله علیهم و استقضوه بینکم و فی

الحدیث کان ص یستفتح بصعالیک المهاجرین

أی یستنصر بهم و قیل معناه أنه یقدمهم و یبدأ أمره بهم و کأنهم إنما سموا القاضی فتاحا لأنه یفتح باب الحق الذی هو مسند فیعمل علیه و أما قوله «فِی یَوْمٍ عاصِفٍ» فمعناه فی یوم ریح عاصف فحذف الموصوف و أقیمت الصفة مقامه و کذلک فی قراءة الجماعة فی یوم عاصف هو الریح لا الیوم.

اللغة

الاستفتاح طلب الفتح بالنصر. و الخیبة إخلاف ما قدر به المنفعة و ضده النجاح و هو إدراک الطلبة و الجبریة طلب علو المنزلة بما لیس له غایة فی الوصف و إذا وصف العبد بأنه جبار کان ذما و إذا وصف الله سبحانه به کان مدحا لأن له علو المنزلة بما لیس وراءه غایة فی الصفة و العنید مبالغة العاند و العناد الامتناع من الحق مع العلم به کبرا و بغیا قال:

إذا نزلت فاجعلانی وسطا إنی کبیر لا أطیق العندا

و الوراء و الخلف واحد و هو الجهة المقابلة لجهة القدام و قد یکون وراء بمعنی قدام قال:

أ یرجو بنو مروان سمعی و طاعتی و قومی تمیم و الفلاة ورائیا

ص: 57

قال الزجاج: الوراء ما یواری عنک و لیس من الأضداد قال النابغة:

حلفت و لم أترک لنفسی ریبة و لیس وراء الله للمرء مذهب

و الصدید القیح یسیل من الجرح أخذ من أنه یصد عنه تکرها له و القیح دم مختلط بمدة و قوله «صَدِیدٍ» بیان للماء الذی یسقون فلذلک أعرب بإعرابه و التجرع تناول المشروب جرعة جرعة علی الاستمرار و الإساغة إجراء الشراب فی الحلق یقال ساغ الشی ء و أسغته أنا و الاشتداد الإسراع بالحرکة علی عظم القوة یقال اشتد به الوجع من هذا لأنه أسرع إلیه علی قوة ألمه و یوم عاصف شدید الریح و العصف شدة الریح و إنما جعل العصف صفة للیوم لأنه یقع فیه کما یقال لیل نائم و یوم ماطر و یجوز أن یکون المراد یوم عاصف ریحه و مثله جحر ضب خرب أی خرب جحره.

الإعراب

أو فی قوله «أَوْ لَتَعُودُنَّ» بمعنی إلا أن کما یقال لا أکلمک أو تدعونی و قال الفراء: لا یکاد یستعمل فیما یقع و فیما لا یقع فما یقع مثل قوله «وَ لا یَکادُ یُسِیغُهُ» و ما لم یقع مثل قوله «لَمْ یَکَدْ یَراها» لأن المعنی لم یرها. «مَثَلُ الَّذِینَ کَفَرُوا» تقدیره فیما یتلی علیکم مثل الذین کفروا بربهم فیکون رفعا بالابتداء و یجوز أن یکون مثل مقحما کأنک قلت الذین کفروا بربهم فیکون رفعا بالابتداء و أعمالهم رفع علی البدل و هو بدل الاشتمال و کرماد الخبر.

المعنی

«وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّکُمْ مِنْ أَرْضِنا» أی من بلادنا «أَوْ لَتَعُودُنَّ فِی مِلَّتِنا» أی إلا أن ترجعوا إلی أدیاننا و مذاهبنا التی نحن علیها «فَأَوْحی إِلَیْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِکَنَّ الظَّالِمِینَ» أی فأوحی الله إلی رسله لما ضاقت صدورهم بما لقوا من قومهم إنا نهلک هؤلاء الظالمین الکافرین «وَ لَنُسْکِنَنَّکُمُ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِهِمْ» أی نسکننکم أرضهم من بعدهم یرید اصبروا فإنی أهلک عدوکم و أورثکم أرضهم و فی معناه ما جاء فی

الحدیث من آذی جاره ورثه الله داره

«ذلِکَ لِمَنْ خافَ مَقامِی» أی ذلک الفوز لمن خاف وقوفه للحساب و الجزاء بین یدی فی الموضع الذی أقیمه فیه و أضاف المقام إلی نفسه لأنهم یقومون بأمره «وَ خافَ وَعِیدِ» أی عقابی و إنما قالوا «أَوْ لَتَعُودُنَّ فِی مِلَّتِنا» و هم لم یکونوا علی ملتهم قط إما لأنهم توهموا علی غیر حقیقة أنهم کانوا علی ملتهم و إما لأنهم ظنوا بالنشوء أنهم کانوا علیها «وَ اسْتَفْتَحُوا» أی طلبت الرسل الفتح و النصر من قبل الله تعالی علی

ص: 58

الکفار عن مجاهد و قتادة و قیل هو سؤالهم أن یحکم الله بینهم و بین أممهم لأن الفتح الحکم و الفتاح الحاکم عن الجبائی «وَ خابَ کُلُّ جَبَّارٍ عَنِیدٍ» أی خسر کل متکبر معاند مجانب للحق دافع له و قیل معناه و استفتح الکفار العذاب الذی توعدهم به الأنبیاء علی جهة التکذیب لهم «مِنْ وَرائِهِ جَهَنَّمُ» أی جهنم بین یدی هذا الجبار عن الزجاج أی له مع الخیبة نار جهنم بین یدیه و قیل معناه من خلفه و إنما جاز فی الزمان أن یسمی الأمام وراء و إن لم یجز فی غیره لأن الزمان المستقبل کأنه خلفهم لأنه یأتی فیلحقهم کما یلحق الإنسان من خلفه

«وَ یُسْقی مِنْ ماءٍ صَدِیدٍ» أی و یسقی مما یسیل من الدم و القیح من فروج الزوانی فی النار عن أبی عبد الله (علیه السلام)

و أکثر المفسرین أو لونه لون الماء و طعمه طعم الصدید و

روی أبو أمامة عن النبی ص فی قوله «وَ یُسْقی مِنْ ماءٍ صَدِیدٍ» قال یقرب إلیه فیکرهه فإذا أدنی منه شوی وجهه و وقعت فروة رأسه فإذا شرب قطع أمعاءه حتی یخرج من دبره یقول الله عز و جل «وَ سُقُوا ماءً حَمِیماً فَقَطَّعَ أَمْعاءَهُمْ» و یقول وَ إِنْ یَسْتَغِیثُوا یُغاثُوا بِماءٍ کَالْمُهْلِ یَشْوِی الْوُجُوهَ

و

قال رسول الله ص من شرب الخمر لم تقبل له صلاة أربعین یوما فإن مات و فی بطنه شی ء من ذلک کان حقا علی الله أن یسقیه من طینة خبال و هو صدید أهل النار و ما یخرج من فروج الزناة فیجتمع ذلک فی قدور جهنم فیشربه أهل النار فیصهر به ما فی بطونهم و الجلود رواه شعیب بن واقد عن الحسین بن زید عن الصادق (علیه السلام) عن آبائه (علیه السلام) عنه ص

«یَتَجَرَّعُهُ» أی یشرب ذلک الصدید جرعة جرعة «وَ لا یَکادُ یُسِیغُهُ» أی لا یقارب أن یشربه تکرها له و هو یشربه و المعنی أن نفسه لا تقبل لحرارته و نتنه و لکن یکره علیه «وَ یَأْتِیهِ الْمَوْتُ مِنْ کُلِّ مَکانٍ» أی تأتیه شدائد الموت و سکراته من کل موضع من جسده ظاهره و باطنه حتی تأتیه من أطراف شعره عن إبراهیم التیمی و ابن جریج و قیل یحضره الموت من کل موضع و یأخذه من کل جانب من فوقه و من تحته و عن یمینه و شماله و من قدامه و خلفه عن ابن عباس و الجبائی «وَ ما هُوَ بِمَیِّتٍ» أی و مع إتیان أسباب الموت و الشدائد التی یکون معها الموت من کل جهة و أنواع العذاب التی کان یموت بدونها فی الدنیا لا یموت فیستریح و هذا کقوله «لا یُقْضی عَلَیْهِمْ فَیَمُوتُوا» «وَ مِنْ وَرائِهِ» أی وراء هذا الکافر «عَذابٌ غَلِیظٌ» و هو الخلود فی النار و قیل معناه و من بعد هذا العذاب الذی سبق ذکره عذاب أشد و أوجع مما تقدم عن الکلبی ثم أخبر سبحانه عما ینال الکفار من الحسرة فیما تکلفوه من الأعمال فقال «مَثَلُ الَّذِینَ کَفَرُوا بِرَبِّهِمْ» و قیل أن معناه مثل أعمال الذین کفروا بربهم

ص: 59

فحذف المضاف اعتمادا علی ذکره بعد المضاف إلیه عن الفراء و قیل معناه مما نقص علیک مثل الذین کفروا عن سیبویه «أَعْمالُهُمْ» فی قلة انتفاعهم بها «کَرَمادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّیحُ» أی ذرته و نسفته «فِی یَوْمٍ عاصِفٍ» أی شدید الریح فکما لا یقدر أحد علی جمع ذلک الرماد المتفرق و الانتفاع به فکذلک هؤلاء الکفار «لا یَقْدِرُونَ مِمَّا کَسَبُوا عَلی شَیْ ءٍ» أی لا یقدرون علی الانتفاع بأعمالهم و مثل قوله «وَ قَدِمْنا إِلی ما عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْناهُ هَباءً مَنْثُوراً» «ذلِکَ هُوَ الضَّلالُ الْبَعِیدُ» یعنی أن عملهم ذلک هو الذهاب البعید عن النفع و قیل الخطأ البعید عن الصواب عن ابن عباس و فی هذه الآیة دلالة واضحة علی بطلان قول المجبرة لأنه أضاف العمل إلیهم و لو کان مخلوقا له سبحانه لما صح إضافته إلیهم.

[سورة إبراهیم (14): الآیات 19 الی 21]

اشارة

أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ بِالْحَقِّ إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ وَ یَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِیدٍ (19) وَ ما ذلِکَ عَلَی اللَّهِ بِعَزِیزٍ (20) وَ بَرَزُوا لِلَّهِ جَمِیعاً فَقالَ الضُّعَفاءُ لِلَّذِینَ اسْتَکْبَرُوا إِنَّا کُنَّا لَکُمْ تَبَعاً فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذابِ اللَّهِ مِنْ شَیْ ءٍ قالُوا لَوْ هَدانَا اللَّهُ لَهَدَیْناکُمْ سَواءٌ عَلَیْنا أَ جَزِعْنا أَمْ صَبَرْنا ما لَنا مِنْ مَحِیصٍ (21)

القراءة

قرأ خالق السماوات هاهنا و فی النون أهل الکوفة غیر عاصم و الباقون «خَلَقَ».

الحجة

قال أبو علی من قرأ «خَلَقَ» فلأن ذلک فعل ماض فأخبر عنه بلفظ الماضی و من قرأ خالق علی اسم الفاعل جعله مثل فاطر السماوات لأن فاطر بمعنی خالق.

اللغة

البروز خروج الشی ء عما کان ملتبسا به إلی حیث یقع علیه الحس یقال برز للقتال إذا ظهر له. الضعفاء جمع ضعیف و الضعف نقصان القوة یقال أضعفه فضعف و الاستکبار و التکبر و التجبر واحد و هو رفع النفس فوق مقدارها فی الوصف و التبع جمع تابع کالغیب جمع غائب قال الزجاج: و یجوز أن یکون مصدرا وصف به فیکون بمعنی ذوی تبع و أغنی عنه أی دفع عنه فأغناه أی نفی الحاجة عنه بما فیه کفایته و حاص یحیص حیصا و حیوصا مثل حاد و الحید الزوال عن المکروه و الجزع انزعاج النفس بورود ما یغم و نقیضه الصبر قال:

ص: 60

فإن تصبرا فالصبر خیر مغبة و إن تجزعا فالأمر ما تریان

. المعنی

ثم بین سبحانه أنه إنما خلق الخلق لیعبدوه و لیؤمنوا به لا لیکفروا فقال «أَ لَمْ تَرَ» أی أ لم تعلم لأن الرؤیة قد تکون بمعنی العلم کما تکون بمعنی الإدراک للبصر و هاهنا لا یمکن أن یکون بمعنی الرؤیة بالبصر و الخطاب للنبی ص و المراد به الأمة «أَنَّ اللَّهَ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ» علی ما تقتضیه الحکمة و الخلق فعل الشی ء علی تقدیر و ترتیب «بِالْحَقِّ» أی بقوله الحق و قیل أراد للحق أی للغرض الصحیح و الأمر الحق و هو الدین و العبادة أی لیعبدوه فیستحقوا به الثواب عن ابن عباس و الجبائی «إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ وَ یَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِیدٍ» أی إن یشأ یهلککم و یفنکم و یخلق قوما آخرین مکانکم لأن من قدر علی بناء الشی ء کان علی هدمه أقدر إذ لم یخرج عن کونه قادرا «وَ ما ذلِکَ عَلَی اللَّهِ بِعَزِیزٍ» أی و ما إهلاککم و الإتیان بخلق جدید بممتنع و لا متعذر علی الله تعالی «وَ بَرَزُوا لِلَّهِ جَمِیعاً» أخبر سبحانه أن الخلق یبرزون یوم القیامة لله أی یظهرون من قبورهم و یخرجون منها لحکم الله فاللفظ للماضی و المراد به الاستقبال للتحقیق و صحة الوقوع و قیل معناه سیبرزون لله جمیعا القادة و الاتباع عن ابن عباس و هو یتصل بقوله «وَ لا یَکادُ یُسِیغُهُ». لما تقدم ذلک الوعید بین صفة ذلک الیوم و ما یجری بین الأتباع و المتبوعین من المجادلة و قال «فَقالَ الضُّعَفاءُ لِلَّذِینَ اسْتَکْبَرُوا» أی تکبروا عن الإیمان فلم یؤمنوا و هم القادة فی الدنیا الذین هم الأکابر و الرؤساء و القادة فی الدین الذین هم علماء السوء «إِنَّا کُنَّا لَکُمْ تَبَعاً» فی الکفر علی وجه التقلید «فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذابِ اللَّهِ مِنْ شَیْ ءٍ» أی هل أنتم دافعون عنا شیئا من عذاب الله الذی قد نزل بنا إن لم تقدروا علی دفع الکل و من للتبعیض «قالُوا لَوْ هَدانَا اللَّهُ لَهَدَیْناکُمْ» أی قال المتبوعون للأتباع لو هدانا الله إلی طریق الخلاص من العقاب و الوصول إلی النعیم و الثواب لهدیناکم إلی ذلک و المعنی لو خلصنا لخلصناکم أیضا لکن لا مطمع فیه لنا و لکم عن الجبائی و أبی مسلم و قیل معناه لو هدانا الله إلی الرجعة إلی الدنیا فنصلح ما أفسدناه لهدیناکم و قیل لو هدانا الله بإجابتنا إلی الطلب لهدیناکم بالمسألة له سبحانه ذکر هذین الوجهین القاضی عبد الجبار فی تفسیره «سَواءٌ عَلَیْنا أَ جَزِعْنا أَمْ صَبَرْنا ما لَنا مِنْ مَحِیصٍ» یعنی أن الصبر و الجزع سیان مثلان لیس لنا محیص و لا مهرب من عذاب الله أی انقطعت حیلتنا و یئسنا من النجاة. حث الله سبحانه فی هذه الآیة علی النظر و حذر من التقلید و

إلی هذا أشار أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) فی قوله للحارث الهمدانی یا حار الحق لا یعرف

ص: 61

بالرجال اعرف الحق تعرف أهله.

[سورة إبراهیم (14): آیة 22]

اشارة

وَ قالَ الشَّیْطانُ لَمَّا قُضِیَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَکُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَ وَعَدْتُکُمْ فَأَخْلَفْتُکُمْ وَ ما کانَ لِی عَلَیْکُمْ مِنْ سُلْطانٍ إِلاَّ أَنْ دَعَوْتُکُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِی فَلا تَلُومُونِی وَ لُومُوا أَنْفُسَکُمْ ما أَنَا بِمُصْرِخِکُمْ وَ ما أَنْتُمْ بِمُصْرِخِیَّ إِنِّی کَفَرْتُ بِما أَشْرَکْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِینَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (22)

القراءة

قرأ حمزة وحده بمصرخی بکسر الیاء و الباقون بفتحها.

الحجة

قال أبو علی قال الفراء فی کتابه فی التصریف هو قراءة الأعمش و یحیی بن وثاب قال و زعم القاسم بن معن أنه صواب قال و کان ثقة بصیرا و زعم قطرب أنه لغة من بنی یربوع یزیدون علی یاء الإضافة یاء و أنشد:

ماض إذا ما هم بالمضی قال لها هل لک یا ناقی

قالت له ما أنت بالمرضی

و أنشد الفراء ذلک أیضا و وجه ذلک من القیاس أن الیاء لیست تخلو من أن تکون فی موضع النصب أو الجر فالیاء فی النصب و الجر کالهاء فیهما و کالکاف فی أکرمتک و هذا لک فکما أن الهاء قد لحقتها الزیادة فی هذا کهو و ألحقت أیضا الکاف الزیادة فی قول من قال أعطیتکاه و أعطتکیه فیما حکاه سیبویه و هما أختا الیاء کذلک ألحقوا الیاء الزیادة فی المد فقالوا فیی ثم حذفت الیاء الزائدة علی الیاء کما حذفت الزیادة من الهاء فی قول من قال له أرقان و زعم أبو الحسن أنها لغة فکما حذفت الزیادة من الکاف فی قول من قال أعطیتکیه و أعطیتکه کذلک حذفت الیاء اللاحقة للیاء و بالجملة حذفت الزیادة من الیاء کما حذفت من أختیها و أقرت الکسرة التی کانت تلی الیاء المحذوفة فبقیت الیاء علی ما کانت علیها من الکسرة و کما لحقت الکاف و الهاء و الیاء الزیادة کذلک لحقت التاء الزیادة نحو:

" رمیتیه فأصبتیه و ما أخطأت الرمیة"

فإذا کانت هذه الکسرة فی الیاء علی هذه اللغة و إن کان غیرها

ص: 62

أفشی منها و عضده من القیاس ما ذکرنا لم یجز لقائل أن یقول إن القراءة بذلک لحن لاستفاضة ذلک فی السماع و القیاس قال البصیر کسر الیاء لیکون طبقا لکسرة همزة قوله «إِنِّی کَفَرْتُ» لأنه أراد الوصل دون الوقف و الابتداء بأنی کفرت لأن الابتداء بأنی کفرت محال فلما أراد هذا المعنی کان کسر الیاء أدل علی هذا من فتحها.

اللغة

الإصراخ الإغاثة بإجابة الصارخ و یقال استصرخنی فلان فأصرخته أی استغاث بی فأغثته.

المعنی

لما تقدم وعید الکافر و صفة یوم الحشر و ما یجری فیه من الجدال بین الأتباع و المتبوعین عقب ذلک سبحانه بکلام الشیطان فی ذلک الیوم فقال «وَ قالَ الشَّیْطانُ» و هو إبلیس باتفاق المفسرین یقول لأولیائه الذین اتبعوه «لَمَّا قُضِیَ الْأَمْرُ» أی فرغ من الحکم بین الخلائق و دخل أهل الجنة الجنة و أهل النار النار عن ابن عباس و الحسن و قالا أنه لم یخاطبهم بذلک قال الحسن و هو أحقر و أذل من أن یخاطب لو لا أن الله أذن فیه توبیخا لأهل النار و قیل إنه یوضع له منبر فی النار فیرقاه و یجتمع الکفار علیه بالأئمة عن مقاتل «إِنَّ اللَّهَ وَعَدَکُمْ وَعْدَ الْحَقِّ» من البعث و النشور و الحساب و الثواب و العقاب «وَ وَعَدْتُکُمْ» أن لا بعث و لا نشور و لا جنة و لا نار و قیل وعدتکم الخلاص من العقاب بارتکاب المعاصی «فَأَخْلَفْتُکُمْ» أی کذبتکم و قیل لم أوف لکم بما وعدتکم «وَ ما کانَ لِی عَلَیْکُمْ مِنْ سُلْطانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُکُمْ» أی و ما کان لی علیکم سلطان بالإکراه و الإجبار علی الکفر و المعاصی و إنما کان لی سبیل الوسوسة و الدعوة «فَاسْتَجَبْتُمْ لِی» بسوء اختیارکم و قیل معناه لکن دعوتکم إلی الضلال و أغویتکم فصدقتمونی و أجبتمونی و قبلتم مقالتی بسوء اختیارکم لأنفسکم «فَلا تَلُومُونِی» علی ما حل بکم من العقاب بسوء اختیارکم «وَ لُومُوا أَنْفُسَکُمْ» حیث عدلتم عن أمر الله إلی اتباعی من غیر دلیل و برهان «ما أَنَا بِمُصْرِخِکُمْ وَ ما أَنْتُمْ بِمُصْرِخِیَّ» أی ما أنا بمغیثکم و لا معینکم و ما أنتم بمغیثی و لا معینی «إِنِّی کَفَرْتُ بِما أَشْرَکْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ» أی کفرت الآن بما کان من إشراککم إیای مع الله فی الطاعة أی جحدت أن أکون شریکا لله تعالی فیما أشرکتمونی فیه من قبل هذا الیوم و قال الفراء و جماعة تقدیره إنی کفرت بما أشرکتمونی به أی بالله و یعنی بقوله «مِنْ قَبْلُ» فی وقت آدم (علیه السلام) حین أمر بالسجود فأبی و استکبر «إِنَّ الظَّالِمِینَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ» قیل إنه من تمام قول الشیطان لأهل النار و قیل أنه ابتداء وعید من الله تعالی لهم و هو الأظهر و فی هذه الآیة دلالة علی أن الشیطان لا یقدر علی أکثر من الدعاء و الإغواء و أنه لیس علیه إلا عقاب الدعوة فحسب.

ص: 63

[سورة إبراهیم (14): الآیات 23 الی 26]

اشارة

وَ أُدْخِلَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها بِإِذْنِ رَبِّهِمْ تَحِیَّتُهُمْ فِیها سَلامٌ (23) أَ لَمْ تَرَ کَیْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً کَلِمَةً طَیِّبَةً کَشَجَرَةٍ طَیِّبَةٍ أَصْلُها ثابِتٌ وَ فَرْعُها فِی السَّماءِ (24) تُؤْتِی أُکُلَها کُلَّ حِینٍ بِإِذْنِ رَبِّها وَ یَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ (25) وَ مَثَلُ کَلِمَةٍ خَبِیثَةٍ کَشَجَرَةٍ خَبِیثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ ما لَها مِنْ قَرارٍ (26)

القراءة

فی الشواذ قراءة الحسن و أدخل الذین آمنوا برفع اللام.

الحجة

قال ابن جنی: هذه القراءة علی أن أدخل من کلام الله کأنه قطع الکلام و استؤنف فقال الله و أنا أدخل المؤمنین جنات و علی هذا فقوله «بِإِذْنِ رَبِّهِمْ» أی بإذنی إلا أنه أعاد ذکر الرب لیضیفه إلیهم فیکون أذهب فی الإکرام و التقریب منه لهم.

اللغة

التحیة التلقی بالکرامة فی المخاطبة و أما قوله (التحیات لله) فإن فی ذلک ثلاثة أقوال (أولها) المعنی أن الملک لله یقال حیاک الله أی ملکک (و ثانیها) البقاء لله یقال حیاک الله أی أبقاک الله فیکون بمعنی أحیاک الله کما یقال وصی و أوصی و مهل و أمهل (و ثالثها) أن ذلک بمعنی السلام قال القتیبی و إنما جمع لأنه کان فی الأرض ملوک یحیون بتحیات مختلفة فیقال لبعضهم أبیت اللعن و لبعضهم أسلم و أنعم و لبعضهم عش ألف سنة فقیل لنا قولوا التحیات لله أی کل الألفاظ التی یحیا بها الملوک هی لله و الاجتثاث اقتلاع الشی ء من أصله یقال جثة و اجتثه و الجثة أخذت منه.

المعنی

لما تقدم وعید الکافرین عقبه سبحانه بالوعد للمؤمنین فقال «وَ أُدْخِلَ الَّذِینَ آمَنُوا» أی صدقوا الله و رسوله «وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ» أی الطاعات «جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها» قد سبق معناه «بِإِذْنِ رَبِّهِمْ» أی بأمر ربهم و إطلاقه

ص: 64

«تَحِیَّتُهُمْ فِیها سَلامٌ» مر تفسیره فی سورة یونس ثم ضرب الله سبحانه مثل یقرب من أفهام السامعین ترغیبا للخلق فی اتباع الحق فقال «أَ لَمْ تَرَ» أی أ لم تعلم یا محمد «کَیْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا» أی بین الله شبها ثم فسر ذلک المثل فقال «کَلِمَةً طَیِّبَةً» و هی کلمة التوحید شهادة أن لا إله إلا الله عن ابن عباس و قیل هی کل کلام أمر الله تعالی به من الطاعات عن أبی علی قال و إنما سماها طیبة لأنها زاکیة نامیة لصاحبها بالخیرات و البرکات «کَشَجَرَةٍ طَیِّبَةٍ أَصْلُها ثابِتٌ وَ فَرْعُها فِی السَّماءِ» أی شجرة زاکیة نامیة راسخة أصولها فی الأرض عالیة أغصانها و ثمارها فی السماء و أراد به المبالغة فی الرفعة و الأصل سافل و الفرع عال إلا أنه یتوصل من الأصل إلی الفرع و

روی أنس عن النبی ص أن هذه الشجرة الطیبة هی النخلة

و قیل إنها شجرة فی اللجنة عن ابن عباس و

روی ابن عقدة عن أبی جعفر (علیه السلام) أن الشجرة رسول الله ص و فرعها علی (علیه السلام) و عنصر الشجرة فاطمة و ثمرتها أولادها و أغصانها و أوراقها شیعتنا ثم قال (علیه السلام) أن الرجل من شیعتنا لیموت فیسقط من الشجرة ورقة و أن المولود من شیعتنا لیولد فیورق مکان تلک الورقة ورقة

و

روی عن ابن عباس قال قال جبریل (علیه السلام) للنبی ص أنت الشجرة و علی غصنها و فاطمة ورقها و الحسن و الحسین ثمارها

و قیل أراد بتلک شجرة هذه صفتها و أن لم یکن لها وجود فی الدنیا لکن الصفة معلومة و قیل إن المراد بالکلمة الطیبة الإیمان و بالشجرة الطیبة المؤمن «تُؤْتِی أُکُلَها» أی تخرج هذه الشجرة ما یؤکل منها

«کُلَّ حِینٍ» أی فی کل ستة أشهر عن ابن عباس و أبی جعفر (علیه السلام)

و قال الحسن و سعید بن جبیر أراد بذلک أنه یؤکل ثمرها فی الصیف و طلعها فی الشتاء و ما بین صرام النخلة إلی حملها ستة أشهر و قال مجاهد و عکرمة کل حین أی کل سنة لأنها تحمل فی کل سنة مرة و قال سعید بن المسیب فی کل شهرین لأن من وقت ما یطعم النخل إلی صرامه یکون شهرین و قیل لأن من وقت أن یصرم النخل إلی حین یطلع یکون شهرین و قال الربیع بن أنس کل حین أی کل غدوة و عشیة و روی ذلک عن ابن عباس أیضا و قیل معناه فی جمیع الأوقات لأن ثمر النخل یکون أولا طلعا ثم یصیر بلحا ثم بسرا ثم رطبا ثم تمرا فیکون ثمره موجودا فی کل الأوقات و یدل علی أن الحین بمنزلة الوقت قول النابغة فی صفة الحیة و الملدوغ:

تناذرها الراقون من سوء سمها تطلقه حینا و حینا تراجع

ص: 65

یعنی أن السم یخف ألمه وقتا و یعود وقتا و قیل إنه سبحانه شبه الإیمان بالنخلة لثبات الإیمان فی قلب المؤمن کثبات النخلة فی منبتها و شبه ارتفاع علمه إلی السماء بارتفاع فروع النخلة و شبه ما یکسبه المؤمنون من برکة الإیمان و ثوابه فی کل وقت و حین بما ینال من ثمرة النخلة فی أوقات السنة کلها من الرطب و التمر و قیل إن معنی قوله «تُؤْتِی أُکُلَها کُلَّ حِینٍ بِإِذْنِ رَبِّها» ما یفتی به الأئمة من آل محمد ص و شیعتهم فی الحلال و الحرام «وَ یَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ» أی لکی یتدبروا فیعرفوا الغرض بالمثل «وَ مَثَلُ کَلِمَةٍ خَبِیثَةٍ» و هی کلمة الکفر و الشرک عن ابن عباس و غیره و قیل هو کل کلام فی معصیة الله تعالی عن أبی علی «کَشَجَرَةٍ خَبِیثَةٍ» غیر زاکیة و هی شجرة الحنظل عن ابن عباس و أنس و مجاهد و قیل إنها شجرة هذه صفتها و هو أنه لا قرار لها فی الأرض عن الحسن و قیل إنها الکشوث عن الضحاک و

روی أبو الجارود عن أبی جعفر (علیه السلام) أن هذا مثل بنی أمیة

«اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ» أی اقتطعت و استؤصلت و اقتلعت جثته من الأرض «ما لَها مِنْ قَرارٍ» أی ما لتلک الشجرة من ثبات فإن الریح تنسفها و تذهب بها فکما أن هذه الشجرة لا ثبات لها و لا بقاء و لا ینتفع بها أحد فکذلک الکلمة الخبیثة لا ینتفع بها صاحبها و لا یثبت له منها نفع و لا ثواب و روی عن ابن عباس أیضا أنها شجرة لم یخلقها الله بعد و إنما هو مثل ضربه بهذا و هذا القول حسن لأن الحنظل و غیره قد ینتفع بذلک فی الأدویة.

[سورة إبراهیم (14): الآیات 27 الی 30]

اشارة

یُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ فِی الْآخِرَةِ وَ یُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِینَ وَ یَفْعَلُ اللَّهُ ما یَشاءُ (27) أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ کُفْراً وَ أَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دارَ الْبَوارِ (28) جَهَنَّمَ یَصْلَوْنَها وَ بِئْسَ الْقَرارُ (29) وَ جَعَلُوا لِلَّهِ أَنْداداً لِیُضِلُّوا عَنْ سَبِیلِهِ قُلْ تَمَتَّعُوا فَإِنَّ مَصِیرَکُمْ إِلَی النَّارِ (30)

اللغة

الإحلال وضع الشی ء فی محل إما بمجاورة إن کان من قبیل الأجسام أو بمداخلة إن کان من قبیل الأعراض و البوار الهلاک یقال بار الشی ء یبور بورا إذا هلک و رجل

ص: 66

بور أی هالک و قوم بور أیضا قال ابن الزبعری:

یا رسول الملیک إن لسانی راتق ما فتقت إذ أنا بور

و الأنداد الأمثال المنادون قال:

تهدی رءوس المترفین الأنداد إلی أمیر المؤمنین الممتاد

. الإعراب

جهنم انتصب علی البدل من قوله «دارَ الْبَوارِ» و «یَصْلَوْنَها» فی موضع نصب علی الحال من قومهم و إن شئت کان حالا من جهنم و إن شئت فمنهما کقوله تَحْمِلُهُ بعد قوله فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَها.

المعنی

لما قدم سبحانه ذکر الکلمة الطیبة عقبه بذکر ما یحصل لصاحبها من المثوبة و الکرامة فقال «یُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ فِی الْآخِرَةِ» أی یثبتهم فی کرامته و ثوابه بالقول الثابت الذی وجد منهم و هو کلمة الإیمان لأنه ثابت بالحجج و الأدلة و قیل معناه یثبت الله المؤمنین بسبب کلمة التوحید و حرمتها فی الحیاة الدنیا حتی لا یزلوا و لا یضلوا عن طریق الحق و یثبتهم بها حتی لا یزلوا و لا یضلوا عن طریق الجنة و قیل معناه یثبتهم بالتمکین فی الأرض و النصرة و الفتح فی الدنیا و بإسکانهم الجنة فی الآخرة عن أبی مسلم و قال أکثر المفسرین إن المراد بقوله «فِی الْآخِرَةِ» فی القبر و

الآیة وردت فی سؤال القبر و هو قول ابن عباس و ابن مسعود و هو المروی عن أئمتنا (علیه السلام)

و

روی محمد بن یعقوب الکلینی فی کتاب الکافی بإسناده عن سوید بن غفلة عن أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) قال إن ابن آدم إذا کان فی آخر یوم من الدنیا و أول یوم من الآخرة مثل له ماله و ولده و عمله فیلتفت إلی ماله فیقول و الله إنی کنت علیک لحریصا شحیحا فما لی عندک فیقول خذ منی کفنک فیلتفت إلی ولده فیقول و الله إنی کنت لکم لمحبا و علیکم لمحامیا فما ذا لی عندکم فیقولون نؤدیک إلی حفرتک نواریک فیها قال فیلتفت إلی عمله فیقول و الله إنی کنت فیک لزاهدا و إن کنت علی لثقیلا فما ذا لی عندک فیقول أنا قرینک فی قبرک و یوم نشرک حتی أعرض أنا و أنت علی ربک قال فإن کان لله ولیا أتاه أطیب الناس ریحا و أحسنهم منظرا و أحسنهم ریاشا فقال أبشر بروح و ریحان و جنة نعیم و مقدمک خیر مقدم فیقول له من أنت فیقول أنا عملک الصالح ارتحل من الدنیا إلی الجنة و أنه لیعرف غاسله و یناشد حامله أن یعجله فإذا أدخل قبره أتاه ملکا القبر یجران أشعارهما و یخدان الأرض بأنیابهما أصواتهما

ص: 67

کالرعد القاصف و أبصارهما کالبرق الخاطف فیقولان له من ربک و ما دینک و من نبیک فیقول الله ربی و دینی الإسلام و نبیی محمد ص فیقولان ثبتک الله فیما تحب و ترضی و هو قوله سبحانه «یُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ فِی الْآخِرَةِ» ثم یفسحان له فی قبره مد بصره ثم یفتحان له بابا إلی الجنة ثم یقولان له نم قریر العین نوم الشاب الناعم فإن الله یقول أَصْحابُ الْجَنَّةِ یَوْمَئِذٍ خَیْرٌ مُسْتَقَرًّا وَ أَحْسَنُ مَقِیلًا قال و إذا کان لربه عدوا فإنه یأتیه أقبح خلق الله زیا و أنتنه ریحا فیقول أبشر بنزل من حمیم و تصلیة جحیم و إنه لیعرف غاسله و یناشد حملته أن یحتبسوه فإذا أدخل القبر أتاه ملکا القبر فألقیا أکفانه ثم یقولان له من ربک و ما دینک و من نبیک فیقول لا أدری فیقولان له لا دریت و لا هدیت فیضربان یافوخة بمرزبة معهما ضربة ما خلق الله من دابة إلا تذعر لها ما خلا الثقلین ثم یفتحان له بابا إلی النار ثم یقولان له نم بشر حال فیه من الضیق مثل ما فیه القناة من الزج حتی أن دماغه لیخرج من بین ظفره و لحمه و یسلط الله علیه حیات الأرض و عقاربها و هوامها فتنهشه حتی یبعثه الله من قبره و أنا لیتمنی قیام الساعة مما هو فیه من الشر نعوذ بالله من عذاب القبر

«وَ یُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِینَ» أی و یضلهم عن هذا التثبیت فی الدنیا و فی الآخرة «وَ یَفْعَلُ اللَّهُ ما یَشاءُ» من الإمهال و الانتقام و ضغطة القبر و مساءلة منکر و نکیر لا اعتراض علیه فی ذلک و لا قدرة لأحد علی منعه و هذا من تمام الترغیب و الترهیب ثم خاطب سبحانه نبیه ص فقال «أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ کُفْراً» یحتمل أن یکون المراد أ لم تر إلی هؤلاء الکفار عرفوا نعمة الله بمحمد ص أی عرفوا محمدا ثم کفروا به فبدلوا مکان الشکر کفرا و

روی عن الصادق (علیه السلام) أنه قال نحن و الله نعمة الله التی أنعمها أنعم بها علی عباده و بنا یفوز من فاز. ذکره علی بن إبراهیم فی تفسیره

و یحتمل أن یکون المراد جمیع نعم الله علی العموم بدلوها أقبح التبدیل إذا جعلوا مکان شکرها الکفر بها و اختلف فی المعنی بالآیة

فروی عن أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) و ابن عباس و سعید بن جبیر و الضحاک و مجاهد أنهم کفار قریش کذبوا نبیهم و نصبوا له الحرب و العداوة

و

سأل رجل أمیر المؤمنین علیا (علیه السلام) عن هذه الآیة فقال هم الأفجران من قریش بنو أمیة و بنو المغیرة فأما بنو أمیة فمتعوهم إلی حین و أما بنو المغیرة فکفیتموهم یوم بدر

و قیل إنهم جبلة بن الأیهم و من اتبعوه من العرب تنصروا و لحقوا بالروم «وَ أَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دارَ الْبَوارِ» أی أنزلوا قومهم دار الهلاک بأن أخرجوهم إلی بدر و قیل معناه أنزلوهم دار الهلاک و هی النار بدعائهم إیاهم إلی الکفر بالنبی و إغوائهم إیاهم «جَهَنَّمَ یَصْلَوْنَها وَ بِئْسَ الْقَرارُ» و هذا تفسیر لدار البوار یعنی أن تلک الدار هی جهنم یدخلونها و بئس القرار قرار من قراره النار «وَ جَعَلُوا لِلَّهِ أَنْداداً» أی و جعل

ص: 68

هؤلاء الکفار الذین بدلوا نعمة الله کفرا لله نظراء و أمثالا فی العبادة زیادة علی کفرهم و جحدهم «لِیُضِلُّوا عَنْ سَبِیلِهِ» أی لیکون عاقبة أمرهم إلی الضلال الذی هو الهلاک و لیست هذه اللام لام الغرض لأنهم لم یعبدوا الأوثان من دون الله و غرضهم أن یهلکوا و من قرأ «لِیُضِلُّوا» بضم الیاء فمعناه لیضل الناس عن سبیل الله ثم قال سبحانه لنبیه ص «قُلْ» لهؤلاء الکفار الذین وصفناهم «تَمَتَّعُوا» و انتفعوا بما تهوون من عاجل هذه الدنیا و المراد به التهدید و إن کان بصورة الأمر «فَإِنَّ مَصِیرَکُمْ» أی مرجعکم و مآلکم «إِلَی النَّارِ» و الکون فیها و کان قد یکون.

[سورة إبراهیم (14): الآیات 31 الی 34]

اشارة

قُلْ لِعِبادِیَ الَّذِینَ آمَنُوا یُقِیمُوا الصَّلاةَ وَ یُنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْناهُمْ سِرًّا وَ عَلانِیَةً مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَ یَوْمٌ لا بَیْعٌ فِیهِ وَ لا خِلالٌ (31) اللَّهُ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَراتِ رِزْقاً لَکُمْ وَ سَخَّرَ لَکُمُ الْفُلْکَ لِتَجْرِیَ فِی الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَ سَخَّرَ لَکُمُ الْأَنْهارَ (32) وَ سَخَّرَ لَکُمُ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ دائِبَیْنِ وَ سَخَّرَ لَکُمُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ (33) وَ آتاکُمْ مِنْ کُلِّ ما سَأَلْتُمُوهُ وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لا تُحْصُوها إِنَّ الْإِنْسانَ لَظَلُومٌ کَفَّارٌ (34)

القراءة

قرأ زید عن یعقوب

من کل ما سألتموه بالتنوین و هو قراءة ابن عباس و الحسن و محمد بن علی الباقر (علیه السلام) و جعفر بن محمد الصادق (علیه السلام)

و الضحاک و عمرو بن قائد و قرأ سائر القراء «مِنْ کُلِّ ما سَأَلْتُمُوهُ» بالإضافة.

الحجة

أما القراءة بالتنوین فإن المفعول فیها ملفوظ به أی و أتاکم ما سألتموه من کل شی ء سألتموه أن یؤتیکم منه و قال الضحاک أن ما للنفی معناه و آتاکم من کل شی ء لم تسألوه إیاه أما القراءة علی الإضافة فالمفعول فیها محذوف أی و آتاکم سؤالکم من کل شی ء سألتموه.

ص: 69

اللغة

الخلال مصدر خاللته مخالة و خلالا أی صادقته قال امرؤ القیس:

صرفت الهوی عنهن من خشیة الردی و لست بمقلی الخلال و لا قال

و قد یکون الخلال جمع خلة و یکون مثل قلة و قلال و الدءوب مرور الشی ء فی العمل علی عادة جاریة فیه یقال دأب یدأب دأبا و دئوبا فهو دائب.

الإعراب

یقیموا جزم من ثلاثة أوجه (أحدها) أنه جواب الأمر الذی هو قل لأن المعنی فی قل أن تقل لهم یقیموا الصلاة (و الثانی) أنه جواب أمر محذوف و تقدیره قل لعبادی أقیموا الصلاة یقیموا الصلاة (و الثالث) أنه علی حذف لام الأمر کأنه قال قل لعبادی لیقیموا الصلاة و إنما جاز حذف اللام هنا لأن فی الکلام دلیلا علی المحذوف أ لا تری أن لفظ الأمر بقل قد دل علی الغائب تقول قل لزید لیضرب عمروا و إن شئت قلت قل لزید یضرب عمروا و لا یجوز أن تقول یضرب زید عمروا بالجزم حتی تقول لیضرب لأن لام الغائب لیس هاهنا عوض منها إذا حذفتها و قوله «لا بَیْعٌ فِیهِ وَ لا خِلالٌ» إن شئت رفعت البیع و الخلال جمیعا و إن شئت فتحتهما و إن شئت فتحت أحدهما و رفعت الآخر و قد شرحنا ذلک فیما مضی.

المعنی

«قُلْ» یا محمد «لِعِبادِیَ الَّذِینَ آمَنُوا» أی اعترفوا بتوحید الله و عدله عنی به أصحاب النبی ص عن ابن عباس و قیل أراد به جمیع المؤمنین عن الجبائی «یُقِیمُوا الصَّلاةَ» أی یؤدوا الصلوات الخمس لمواقیتها فإن الصلاة لا تصیر قائمة إلا بإقامتهم «وَ یُنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْناهُمْ سِرًّا وَ عَلانِیَةً» أی و قل لهم ینفقوا من أموالهم فی وجوه البر من الفرائض و النوافل ینفقون فی النوافل سرا لیدفعوا عن أنفسهم تهمة الریاء و فی الفرائض علانیة لیدفعوا تهمة المنع «مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَ یَوْمٌ لا بَیْعٌ فِیهِ» یعنی یوم القیامة و المراد بالبیع إعطاء البدل لیتخلص به من النار لا أن هناک مبایعة «وَ لا خِلالٌ» أی و لا مصادقة و هذا مثل قوله الْأَخِلَّاءُ یَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِینَ ثم بین سبحانه أنه المستحق للإلهیة فقال «اللَّهُ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ» أی أنشأهما من غیر شی ء و بدأ بذکرهما لعظم شأنهما فی القدرة و النعمة «وَ أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً» أی غیثا و مطرا «فَأَخْرَجَ بِهِ» أی بذلک الماء «مِنَ الثَّمَراتِ رِزْقاً لَکُمْ» یعنی أن الغرض فی ذلک أن یؤتیکم أرزاقکم «وَ سَخَّرَ لَکُمُ الْفُلْکَ» أی السفن و المراکب «لِتَجْرِیَ فِی الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ» أی بأمر الله لأنها یسیر بالریاح

ص: 70

و الله هو المنشئ للریاح «وَ سَخَّرَ لَکُمُ الْأَنْهارَ» التی تجری بالمیاه التی ینزلها من السماء و یجریها فی الأودیة و ینصب منها فی الأنهار «وَ سَخَّرَ لَکُمُ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ» أی ذلل لمنافعکم الشمس و القمر فی سیرهما لتنتفعوا بضوء الشمس نهارا و بضوء القمر لیلا و لیبلغ بها الثمار و النبات فی النضج الحد الذی علیه تتم النعمة فیهما «دائِبَیْنِ» أی دائمین لا یفتران فی صلاح الخلق و النباتات و منافعهم «وَ سَخَّرَ لَکُمُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ» أی ذللهما لکم و مهدهما لمنافعکم لتسکنوا فی اللیل و لتبتغوا فی النهار من فضله «وَ آتاکُمْ مِنْ کُلِّ ما سَأَلْتُمُوهُ» معناه أن الإنسان قد یسأل الله العافیة فیعطی و یسأله النجاة فیعطی و یسأله الغنی فیعطی و یسأله الولد و العز فیعطی و یسأله تیسیر الأمور و شرح الصدور فیعطی فهذا فی الجملة حاصل فی الدعاء لله تعالی ما لم یکن فیه مفسدة فی الدین أو علی غیره فأین یذهب به مع هذه النعم التی لا تحصی کثرة عن الله الذی هو فی کل حال محتاج إلیه و هو مظاهرة بالنعم علیه و دخلت من للتبعیض لأنه لو قال و آتاکم کل ما سألتموه لاقتضی أن جمیع ما یسأله العبد یعطیه الله تعالی و الأمر بخلافه لأن ما فیه مفسدة لا یعطیه الله إیاه و تقدیره و آتاکم من کل ما سألتم شیئا و قیل معناه و آتاکم من کل ما بکم إلیه حاجة فما من شی ء یحتاج إلیه العباد إلا و هو موجود فیما بینهم و هو کقوله خَلَقَ لَکُمْ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً و لم یخصص کل واحد من الخلق بإیتاء کل ما سأله و قیل معناه و آتاکم من کل شی ء سألتموه و لم تسألوه فما هاهنا نکرة موصوفة و الجملة صفة له و حذف الجملة المعطوفة و هی لم تسألوه کقوله سَرابِیلَ تَقِیکُمُ الْحَرَّ و المعنی و تقیکم البرد و إن فیما أبقی دلیلا علی ما ألقی «وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لا تُحْصُوها» أی لا تقدروا علی إحصائها لکثرتها و النعمة هنا اسم أقیم مقام المصدر و لذلک لم یجمع فبین سبحانه أنه هو المنعم علی الحقیقة و أنه المستحق للعبادة و یروی عن طلیق بن حبیب أنه قال إن حق الله تعالی أثقل من أن یقوم به العباد فإن نعم الله أکثر من أن تحصیها العباد و لکن أصبحوا تائبین و أمسوا تائبین «إِنَّ الْإِنْسانَ لَظَلُومٌ» أی کثیر الظلم لنفسه «کَفَّارٌ» أی کثیر الکفران لنعم ربه و قیل معناه ظلوم فی الشدة یشکو و یجزع کفار فی النعمة یجمع و یمنع و لم یرد بالإنسان هاهنا العموم بل هو مثل ما فی قوله وَ الْعَصْرِ إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ.

النظم

اتصل قوله سبحانه «قُلْ لِعِبادِیَ الَّذِینَ آمَنُوا یُقِیمُوا الصَّلاةَ» بما تقدم من قوله «قُلْ تَمَتَّعُوا فَإِنَّ مَصِیرَکُمْ إِلَی النَّارِ» فإنه عقب ذلک بالأمر للمؤمنین بما یوجب النعیم المقیم و مرافقة الأبرار لیکون قد عقب الوعید بالوعد و العقاب بالثواب و اتصلت الآیة الثانیة بقوله «وَ جَعَلُوا لِلَّهِ أَنْداداً» فإنه سبحانه لما ذکر ما هم علیه من اتخاذ الأنداد لله سبحانه بین

ص: 71

بعده أن واجب الوجود المستحق للإلهیة الذی یحق له العبادة هو الله الذی خلق السماوات و الأرض الآیة.

[سورة إبراهیم (14): الآیات 35 الی 41]

اشارة

وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِناً وَ اجْنُبْنِی وَ بَنِیَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنامَ (35) رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ کَثِیراً مِنَ النَّاسِ فَمَنْ تَبِعَنِی فَإِنَّهُ مِنِّی وَ مَنْ عَصانِی فَإِنَّکَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (36) رَبَّنا إِنِّی أَسْکَنْتُ مِنْ ذُرِّیَّتِی بِوادٍ غَیْرِ ذِی زَرْعٍ عِنْدَ بَیْتِکَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنا لِیُقِیمُوا الصَّلاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ وَ ارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَراتِ لَعَلَّهُمْ یَشْکُرُونَ (37) رَبَّنا إِنَّکَ تَعْلَمُ ما نُخْفِی وَ ما نُعْلِنُ وَ ما یَخْفی عَلَی اللَّهِ مِنْ شَیْ ءٍ فِی الْأَرْضِ وَ لا فِی السَّماءِ (38) الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی وَهَبَ لِی عَلَی الْکِبَرِ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ إِنَّ رَبِّی لَسَمِیعُ الدُّعاءِ (39)

رَبِّ اجْعَلْنِی مُقِیمَ الصَّلاةِ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِی رَبَّنا وَ تَقَبَّلْ دُعاءِ (40) رَبَّنَا اغْفِرْ لِی وَ لِوالِدَیَّ وَ لِلْمُؤْمِنِینَ یَوْمَ یَقُومُ الْحِسابُ (41)

القراءة

فی الشواذ قراءة الجحدری و الثقفی و أبی الجحجاح و أجنبنی بقطع الهمزة و

قرأ أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) و أبو جعفر الباقر (علیه السلام) و جعفر بن محمد (علیه السلام) و مجاهد تهوی إلیهم

بفتح الواو و قرأ ابن کثیر و أبو عمرو و حمزة و هبیرة عن حفص و تقبل دعائی ربنا بإثبات الیاء فی الوصل و فی روایة البزی عن ابن کثیر أنه یصل و یقف بیاء و قال

ص: 72

قبیل أنه یشم الیاء فی الوصل و لا یثبتها و یقف علیها بالألف و الباقون «دُعاءِ» بغیر یاء و

قرأ الحسن بن علی (علیه السلام) و أبو جعفر محمد بن علی (علیه السلام) و الزهری و إبراهیم النخعی و لولدی

و قرأ یحیی بن یعمر و لولدی و قرأ سعید بن جبیر و لوالدی.

الحجة

یقال جنبت الشی ء أجنبه جنوبا و من العرب من یقول أجنبته أجنبه أی تجنبته عن الشی ء و کان معنی قوله «اجْنُبْنِی وَ بَنِیَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنامَ» اصرفنی و إیاهم عن عبادة الأصنام و معنی اجنبنی اجعلنی کالجنیب عن ذلک و أما قوله تهوی إلیهم بفتح الواو فهو من هویت الشی ء أهواه إذا أحببته و إنما جاز تعدیته بالی لأن معنی هویت الشی ء ملت إلیه فکأنه قال تمیل إلیهم فهو محمول علی المعنی و مثله قوله سبحانه أُحِلَّ لَکُمْ لَیْلَةَ الصِّیامِ الرَّفَثُ إِلی نِسائِکُمْ فعدی الرفث بالی و أنت لا تقول رفثت إلی فلانة و إنما تقول رفثت بها أو معها و لکنه لما کان معنی الرفث هنا معنی الإفضاء عداه بالی فکأنه قال أحل لکم الإفضاء إلی نسائکم قال ابن جنی: المعنی فی قراءة الجماعة «تَهْوِی إِلَیْهِمْ» تمیل إلیهم أی تحبهم فهذا فی المعنی کقولهم و هو ینحط فی هواک أی یخلد إلیه و یقیم علیه و ذلک أن الإنسان إذ أحب الشی ء أکثر من ذکره و أقام علیه و إذا کرهه خف إلی سواه و قولهم هویت فلانا من لفظ هوی إلی الشی ء یهوی إلا أنهم خالفوا بین المثالین لاختلاف ظاهر الأمرین و إن کانا علی معنی واحد متلاقیین و أما من وصل دعائی بیاء فهو القیاس من شم الیاء فی الوصل و لا یثبتها فلدلالة الکسرة علی الیاء قال أبو علی: حذف الیاء فی الوقف أقیس من حذفها فی الوصل لأن الوقف موضع تغییر یغیر فیه الحرف الموقوف علیه کثیرا قال الأعشی:

فهل یمنعنی ارتیادی البلاد من حذر الموت أن یأتین

و قال:

و من شانئ کاسف وجهه إذا ما انتسبت له أنکرن

و من قرأ لولدی فإنه یعنی إسماعیل و إسحاق و من قرأ لولدی فإن الولد قد یکون واحدا و جمعا تقول العرب ولدک من دمی عقبیک و معناه ولدک من ولدته فسال دمک علی عقبیک عند ولادته لا من اتخذته ولدا و إذا کان جمعا فیجوز أن یکون جمع ولد فهو کأسد و أسد و یجوز أن یکون جمع ولد أیضا فیکون مثل الفلک فی أنه جمع الفلک.

اللغة

الوادی سفح الجبل العظیم و منها قیل للأنهار العظام أودیة لأن حافاتها کالجبال لها و منه الدیة لأنه مال عظیم یحتمل فی أمر عظیم.

ص: 73

المعنی

«وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ» معناه و اذکر یا محمد إذ قال إبراهیم «رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِناً» یعنی مکة و ما حولها من الحرم و قیل إن إبراهیم (علیه السلام) لما فرغ من بناء الکعبة دعا بهذا الدعاء و قد تقدم تفسیره فی سورة البقرة و إنما قال هناک بَلَداً آمِناً و قال هنا «هَذَا الْبَلَدَ آمِناً» معرفا لأن النکرة إذا تکررت و أعیدت صارت معرفة و مثله فی التنزیل فِیها مِصْباحٌ الْمِصْباحُ فِی زُجاجَةٍ الزُّجاجَةُ کَأَنَّها کَوْکَبٌ فاستجاب الله دعاء إبراهیم (علیه السلام) حتی کان الإنسان یری قاتل أبیه فیها فلا یتعرض له و یدنو الوحش فیها من الناس فیأمن منهم «وَ اجْنُبْنِی وَ بَنِیَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنامَ» أی و الطف لی و لبنی لطفا نتجنب به عن عبادة الأصنام و دعاء الأنبیاء لا یکون إلا مستجابا فعلی هذا یکون سؤاله ذلک مخصوصا بمن علم الله من حاله أن یکون مؤمنا لا یعبد إلا الله و یکون الله سبحانه قد أذن له فی الدعاء لهم و استجاب دعاءه فیهم «رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ کَثِیراً مِنَ النَّاسِ» معناه ضل بسببهن و عبادتهن کثیر من الناس کما یقال فتنتنی فلانة یعنی افتتنت بحبها لا لأنها عملت شیئا و کما فی قول الشاعر:

هبونی امرءا منکم أضل بعیره له ذمة إن الذمام کبیر

و إنما أراد ضل بعیره لأن أحدا لا یضل بعیره قاصدا إلی إضلاله «فَمَنْ تَبِعَنِی فَإِنَّهُ مِنِّی» یرید فمن تبعنی من ذریتی الذین أسکنتهم هذا البلد علی دینی فی عبادة الله وحده و ترک عبادة الأصنام فإنه من جملتی و حاله کحالی «وَ مَنْ عَصانِی فَإِنَّکَ غَفُورٌ رَحِیمٌ» أی ساتر علی العباد معاصیهم رحیم بهم فی جمیع أحوالهم منعم علیهم ثم حکی سبحانه تمام دعاء إبراهیم (علیه السلام) و أنه قال «رَبَّنا إِنِّی أَسْکَنْتُ مِنْ ذُرِّیَّتِی» أی أسکنت بعض أولادی و لا خلاف أنه یرید إسماعیل (علیه السلام) مع أمه هاجر و هو أکبر ولده و

روی عن الباقر (علیه السلام) أنه قال نحن بقیة تلک العترة و قال کانت دعوة إبراهیم (علیه السلام) لنا خاصة

«بِوادٍ غَیْرِ ذِی زَرْعٍ» یرید وادی مکة و هو الأبطح و إنما قال غیر ذی زرع لأنه لم یکن بها یومئذ ماء و لا زرع و لا ضرع و لم یذکر مفعول أسکنت لأن من یفید بعض القوم کما یقال قتلنا من بنی فلان و أکلنا من الطعام و کما قال سبحانه أَفِیضُوا عَلَیْنا مِنَ الْماءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ و تقدیره أسکنت من ذریتی أناسا أو ولدا عن البلخی «عِنْدَ بَیْتِکَ الْمُحَرَّمِ» إنما أضاف البیت إلیه سبحانه لأنه مالکه لا یملکه أحد سواه و ما عداه من البیوت قد ملکه غیره من العباد و یسأل فیقال کیف سماه بیتا و لم یبنه إبراهیم (علیه السلام) بعد و الجواب من وجهین (أحدهما) أنه لما کان من المعلوم أنه یبنیه سماه بیتا و المراد عند بیتک الذی مضی فی سابق علمک کونه (و الثانی) أن البیت قد کان

ص: 74

قبل ذلک و إنما خربه طسم و جدیس و قیل إنه رفعه الله إلی السماء أیام الطوفان و إنما سماه المحرم لأنه لا یستطیع أحد الوصول إلیه إلا بالإحرام و قیل لأنه حرم فیه ما أحل فی غیره من البیوت من الجماع و الملابسة بشی ء من الأقذار و الدماء و قیل معناه العظیم الحرمة «رَبَّنا لِیُقِیمُوا الصَّلاةَ» أی أسکنتهم هذا الوادی لیداوموا علی الصلاة و یقیموا بشرائطها و اللام تتعلق بقوله أَسْکَنْتُ و فصل بینه و بین ما تعلق بقوله رَبَّنا لأن الفصل بالنداء مستحب فی هذا و إذا جاء نحو قوله:

علی حین ألهی الناس جل أمورهم فندلا زریق المال ندل الثعالب

أی اندل المال یا زریق ففصل بالنداء بین المصدر و ما تعلق به کان هذا أولی «فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ» هذا سؤال من إبراهیم (علیه السلام) أن یجعل الله قلوب الخلق تحن إلی ذلک الموضع لیکون فی ذلک أنس لذریته بمن یرد علیهم من الوفود و لیدر أرزاقهم علی مرور الأوقات و لو لا لطفه سبحانه بإمالة قلوب الناس إلیه إما للدین کالحج و العمرة و إما للتجارة لما صح أن یعیش ساکنوه قال سعید بن جبیر لو قال أفئدة الناس لحجت الیهود و النصاری و المجوس و لکنه قال من الناس فهم المسلمون و روی مجاهد أنه قال إن إبراهیم (علیه السلام) لو قال أفئدة الناس لازدحمت علیه فارس و الروم و

روی الفضل بن یسار و غیره عن الباقر (علیه السلام) أنه قال إنما أمر الناس أن یطوفوا بهذه الأحجار ثم ینفروا إلینا فیعلمونا ولایتهم و یعرضوا علینا نصرهم ثم قرأ هذه الآیة

و قیل إن معنی تهوی إلیهم ینزع إلیهم و یمیل عن ابن عباس و قتادة و قیل معناه و ینزل و یهبط إلیهم لأن مکة فی غور عن أبی مسلم «وَ ارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَراتِ لَعَلَّهُمْ یَشْکُرُونَ» أی لکی یشکروا لک و یعبدوک «رَبَّنا إِنَّکَ تَعْلَمُ ما نُخْفِی وَ ما نُعْلِنُ» هذا اعتراف من إبراهیم (علیه السلام) لله سبحانه بأنه یعلم ما یبطن الخلق و ما یظهرونه و أنه لا یخفی علیه شی ء مما فی الأرض و السماء و قیل إن قوله «وَ ما یَخْفی عَلَی اللَّهِ مِنْ شَیْ ءٍ فِی الْأَرْضِ وَ لا فِی السَّماءِ» إنما هو إخبار منه سبحانه بذلک و ابتداء کلام من جهته لا علی سبیل الحکایة عن إبراهیم (علیه السلام) بل هو اعتراض عن الجبائی قال ثم عاد إلی حکایة کلام إبراهیم (علیه السلام) فقال «الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی وَهَبَ لِی عَلَی الْکِبَرِ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ» و هذا

ص: 75

اعتراف منه بنعم الله سبحانه و حمد له علی إحسانه بأن وهب له علی الکبر کبر سنه ولدین قال ابن عباس ولد له إسماعیل و هو ابن تسع و تسعین سنة و ولد له إسحاق و هو ابن مائة و اثنتی عشرة سنة و قال سعید بن جبیر لم یولد لإبراهیم (علیه السلام) إلا بعد مائة و سبع عشرة سنة «إِنَّ رَبِّی لَسَمِیعُ الدُّعاءِ» أی قابله و مجیبه عن ابن عباس و یؤیده قوله (سمع الله لمن حمده) «رَبِّ اجْعَلْنِی مُقِیمَ الصَّلاةِ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِی» تقدیره و اجعل من ذریتی مقیم الصلاة فحذف الفعل لأن ما قبله یدل علیه و هذا سؤال من إبراهیم (علیه السلام) من الله تعالی بأن یلطف له اللطف الذی عنده یقیم الصلاة و یتمسک بالدین و أن یفعل مثل ذلک بجماعة من ذریته و هم الذین أسلموا منهم فسأل لهم مثل ما سأل لنفسه «رَبَّنا وَ تَقَبَّلْ دُعاءِ» أی و أجب دعائی فإن قبول الدعاء إنما هو الإجابة و قبول الطاعة الإثابة «رَبَّنَا اغْفِرْ لِی وَ لِوالِدَیَّ» و استدل أصحابنا بهذا علی ما ذهبوا إلیه من أبوی إبراهیم (علیه السلام) لم یکونا کافرین لأنه إنما یسأل المغفرة لهما یوم القیامة فلو کانا کافرین لما سأل ذلک لأنه قال فَلَمَّا تَبَیَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ فصح أن أباه الذی کان کافرا إنما هو جده لأمه أو عمه علی الخلاف فیه و من قال إنما دعا لأبیه لأنه کان وعده أن یسلم فلما مات علی الکفر تبرأ منه علی ما روی الحسن فقوله فاسد لأن إبراهیم (علیه السلام) إنما دعا بهذا الدعاء بعد الکبر و بعد أن وهب له إسماعیل و إسحاق و قد تبین له فی هذا الوقت عداوة أبیه الکافر لله فلا یجوز أن یقصده بدعائه «وَ لِلْمُؤْمِنِینَ یَوْمَ یَقُومُ الْحِسابُ» أی و اغفر للمؤمنین أیضا یوم یقوم الخلق للحساب و قیل معناه یوم یظهر وقت الحساب کما یقال قامت السوق.

النظم

اتصلت الآیات بما قبلها لأن النهی عن عبادة الأصنام و الأمر بعبادة الله سبحانه قد تقدم فبین الله سبحانه عقیب ذلک ما کان علیه إبراهیم (علیه السلام) من التشدد فی إنکار عبادة الأصنام و الدعاء بما دعا به و قیل إنه معطوف علی ما تقدم من قوله وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا مُوسی بِآیاتِنا و قیل إنه لما قال وَ آتاکُمْ مِنْ کُلِّ ما سَأَلْتُمُوهُ بین عقیبه ما دعا به إبراهیم (علیه السلام) و سأله إیاه و إجابته لدعائه و سؤاله.

ص: 76

[سورة إبراهیم (14): الآیات 42 الی 45]

اشارة

وَ لا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غافِلاً عَمَّا یَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّما یُؤَخِّرُهُمْ لِیَوْمٍ تَشْخَصُ فِیهِ الْأَبْصارُ (42) مُهْطِعِینَ مُقْنِعِی رُؤُسِهِمْ لا یَرْتَدُّ إِلَیْهِمْ طَرْفُهُمْ وَ أَفْئِدَتُهُمْ هَواءٌ (43) وَ أَنْذِرِ النَّاسَ یَوْمَ یَأْتِیهِمُ الْعَذابُ فَیَقُولُ الَّذِینَ ظَلَمُوا رَبَّنا أَخِّرْنا إِلی أَجَلٍ قَرِیبٍ نُجِبْ دَعْوَتَکَ وَ نَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَ وَ لَمْ تَکُونُوا أَقْسَمْتُمْ مِنْ قَبْلُ ما لَکُمْ مِنْ زَوالٍ (44) وَ سَکَنْتُمْ فِی مَساکِنِ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ وَ تَبَیَّنَ لَکُمْ کَیْفَ فَعَلْنا بِهِمْ وَ ضَرَبْنا لَکُمُ الْأَمْثالَ (45)

اللغة

الإهطاع الإسراع قال:

فی مهطع سرع کان زمامه فی رأس جذع من أراک مشذب

و قال آخر:

بدجلة أهلها و لقد أراهم بدجلة مهطعین إلی السماع

أی مسرعین و قیل إن الإهطاع مد العنق و الهطع طول العنق قال أحمد بن یحیی المهطع الذی ینظر فی ذل و خشوع لا یقلع بصره و الإقناع رفع الرأس و قال الزجاج المقنع الرافع و المقنع المرتفع قال الشماخ:

یباکرن العضاة بمقنعات نواجذهن کالحدء الوقیع

أی کالفئوس المحدبة یصف إبلا ترعی الشجر و الطرف مصدر طرفت عین فلان إذا نظرت و هو أن ینظر ثم یغمض و الطرف العین أیضا و أفئدتهم هواء أی متجوفة لا تعی شیئا للخوف و الفزع شبهها بهواء الجو قال حسان:

ألا أبلغ أبا سفیان عنی فأنت مجوف نخب هواء

ص: 77

و قال زهیر:

کان الرحل منها فوق صعل من الظلمان جؤجؤة هواء

و الأجل الوقت المضروب لانقضاء الأمد.

الإعراب

«یَوْمَ یَأْتِیهِمُ» نصب علی أنه مفعول به و العامل فیه أنذرهم و لا یکون علی الظرف لأنه لم یؤمر بالإنذار فی ذلک الیوم. فیقول عطف علی یأتیهم و لیس جواب الأمر لأنه لو کان جوابا له لجاز فیه النصب و الرفع فالنصب مثل قول الشاعر:

یا ناق سیری عنقا فسیحا إلی سلیمان فنستریحا

و الرفع علی الاستئناف «وَ تَبَیَّنَ لَکُمْ کَیْفَ فَعَلْنا بِهِمْ» فاعل تبین محذوف أی تبین لکم فعلنا بهم و لا یکون الفاعل کیف لأن الاستفهام لا یعمل فیه ما قبله و لأن کیف لا یخبر عنه و إنما یخبر به و کیف هنا منصوب بقوله «فَعَلْنا».

المعنی

لما ذکر سبحانه یوم الحساب وصفه و بین أنه لا یمهل الظالمین عن غفلة لکن لتأکید الحجة قال «وَ لا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غافِلًا عَمَّا یَعْمَلُ الظَّالِمُونَ» و فی هذا وعید للظالم و تعزیة للمظلوم و معناه و لا تظنن الله ساهیا عن مجازاة الظالمین علی أعمالهم و قیل إن تقدیره و لا تحسبن الله لا یعاقب الظالمین علی أفعالهم و لا ینتصف للمظلومین منهم «إِنَّما یُؤَخِّرُهُمْ لِیَوْمٍ تَشْخَصُ فِیهِ الْأَبْصارُ» و معناه إنما یؤخر عقابهم و مجازاتهم إلی یوم القیامة و هو الیوم الذی تکون فیه الأبصار شاخصة عن مواضعها لا تغمض لهول ما تری فی ذلک الیوم و لا تطرف عن الجبائی و قیل تشخص أبصارهم إلی إجابة الداعی حین یدعوهم عن الحسن و قیل تبقی أبصارهم مفتوحة لا تنطبق للتحیر و الرعب «مُهْطِعِینَ» أی مسرعین عن الحسن و سعید بن جبیر و قتادة و قیل یرید دائمی النظر إلی ما یرون لا یطوفون عن ابن عباس و مجاهد «مُقْنِعِی رُؤُسِهِمْ» أی رافعی رءوسهم إلی السماء حتی لا یری الرجل مکان قدمه من شدة رفع الرأس و ذلک من هول یوم القیامة و قال مؤرج معناه ناکسی رءوسهم بلغة قریش «لا یَرْتَدُّ إِلَیْهِمْ طَرْفُهُمْ» أی لا ترجع إلیهم أعینهم و لا یطبقونها و لا یغمضونها و إنما هو نظر دائم «وَ أَفْئِدَتُهُمْ هَواءٌ» أی قلوبهم خالیة من کل شی ء فزعا و خوفا عن ابن عباس و قیل خالیة من کل سرور و طمع فی الخیر لشدة ما یرون من الأهوال کالهواء الذی بین السماء

ص: 78

و الأرض و قیل معناه و أفئدتهم زائلة عن مواضعها قد ارتفعت إلی حلوقهم لا تخرج و لا تعود إلی أماکنها بمنزلة الشی ء الذاهب فی جهات مختلفة المتردد فی الهواء عن سعید بن جبیر و قتادة و قیل معناه خالیة عن عقولهم عن الأخفش «وَ أَنْذِرِ النَّاسَ» معناه و دم یا محمد علی إنذارک الناس و هو عام فی کل مکلف عن الجبائی و أبی مسلم و قیل معناه و خوف أهل مکة بالقرآن عن ابن عباس و الحسن «یَوْمَ یَأْتِیهِمُ الْعَذابُ» و هو یوم القیامة أو یأتیهم العذاب عذاب الاستئصال فی الدنیا و قیل هو یوم المعاینة عند الموت و الأول أظهر «فَیَقُولُ الَّذِینَ ظَلَمُوا» نفوسهم بارتکاب المعاصی «رَبَّنا أَخِّرْنا إِلی أَجَلٍ قَرِیبٍ نُجِبْ دَعْوَتَکَ» أی ردنا إلی الدنیا و اجعل ذلک مدة قریبة نجب دعوتک فیها «وَ نَتَّبِعِ الرُّسُلَ» أی نتبع رسلک فیما یدعوننا إلیه فیقول الله تعالی مخاطبا لهم أو یقول الملائکة بأمره «أَ وَ لَمْ تَکُونُوا أَقْسَمْتُمْ» أی حلفتم «مِنْ قَبْلُ» فی دار الدنیا «ما لَکُمْ مِنْ زَوالٍ» أی لیس لکم من انتقال من الدنیا إلی الآخرة عن مجاهد و قیل معناه من زوال من الراحة إلی العذاب عن الحسن و فی هذه دلالة علی أن أهل الآخرة غیر مکلفین خلافا لما یقول النجار و جماعة لأنهم لو کانوا مکلفین لما کان لقولهم «أَخِّرْنا إِلی أَجَلٍ قَرِیبٍ» وجه و لکان ینبغی لهم أن یؤمنوا فیتخلصوا من العقاب إذا کانوا مکلفین «وَ سَکَنْتُمْ فِی مَساکِنِ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ وَ تَبَیَّنَ لَکُمْ کَیْفَ فَعَلْنا بِهِمْ» هذا زیادة توبیخ لهم و تعنیف أی و سکنتم دیار من کذب الرسل قبلکم فأهلکهم الله و عرفتم ما نزل بهم من البلاء و الهلاک و العذاب المعجل عن ابن عباس و الحسن و مساکنهم دورهم و قراهم و قیل إنهم عاد و ثمود و قیل هم المقتولون ببدر «وَ ضَرَبْنا لَکُمُ الْأَمْثالَ» و بینا لکم الأشباه و أخبرناکم بأحوال الماضین قبلکم لتعتبروا بها فلم تعتبروا و لم تتعظوا و قیل الأمثال ما ذکر فی القرآن مما یدل علی أنه تعالی قادر علی الإعادة کما هو قادر علی الإنشاء و الابتداء و قیل هی الأمثال المنبهة علی الطاعة الزاجرة عن المعصیة عن الجبائی و فی هذه الآیات دلالة علی أن الإیمان من فعل العبد إذ لو کان من فعل الله تعالی لم یکن لتمنی العود إلی الدنیا معنی.

ص: 79

[سورة إبراهیم (14): الآیات 46 الی 52]

اشارة

وَ قَدْ مَکَرُوا مَکْرَهُمْ وَ عِنْدَ اللَّهِ مَکْرُهُمْ وَ إِنْ کانَ مَکْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبالُ (46) فَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ ذُو انتِقامٍ (47) یَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَیْرَ الْأَرْضِ وَ السَّماواتُ وَ بَرَزُوا لِلَّهِ الْواحِدِ الْقَهَّارِ (48) وَ تَرَی الْمُجْرِمِینَ یَوْمَئِذٍ مُقَرَّنِینَ فِی الْأَصْفادِ (49) سَرابِیلُهُمْ مِنْ قَطِرانٍ وَ تَغْشی وُجُوهَهُمُ النَّارُ (50)

لِیَجْزِیَ اللَّهُ کُلَّ نَفْسٍ ما کَسَبَتْ إِنَّ اللَّهَ سَرِیعُ الْحِسابِ (51) هذا بَلاغٌ لِلنَّاسِ وَ لِیُنْذَرُوا بِهِ وَ لِیَعْلَمُوا أَنَّما هُوَ إِلهٌ واحِدٌ وَ لِیَذَّکَّرَ أُولُوا الْأَلْبابِ (52)

القراءة

قرأ الکسائی وحده لتزول بفتح اللام الأولی و رفع الثانیة و الباقون «لِتَزُولَ» بکسر اللام الأولی و نصب الثانیة و فی الشواذ

عن علی (علیه السلام) و عمرو بن مسعود و أبی بن کعب و إن کاد مکرهم لتزول

و قرأ زید عن یعقوب من قطر آن علی کلمتین منونتین و هو قراءة أبی هریرة و ابن عباس و سعید بن جبیر و الکلبی و قتادة و عیسی الهمدانی و الربیع و قرأ سائر القراء «قَطِرانٍ».

الحجة

قال أبو علی من قرأ «لِتَزُولَ» بالنصب فإن إن هی النافیة فیکون مثل قوله وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُطْلِعَکُمْ عَلَی الْغَیْبِ فمعناه و ما کان مکرهم لتزول منه الجبال و الجبال کأنه أمر النبی ص و إعلامه و دلائله أی ما کان مکرهم لتزول منه ما هو مثل الجبال فی امتناعه ممن أراد إزالته و من قرأ لتزول کانت إن هی المخففة من الثقیلة علی تعظیم أمر مکرهم بخلاف القراءة الأولی فیکون کقوله وَ مَکَرُوا مَکْراً کُبَّاراً أی قد کان مکرهم لعظمه و کبره یکاد یزیل ما هو مثل الجبال فی الامتناع علی من أراد إزالتها و ثباتها و مثل هذا فی التعظیم للأمر قول الشاعر:

أ لم تر صدعا فی السماء مبینا علی ابن لبینی الحارث بن هشام

و قال:

بکی الحارث الجولان من موت ربه و حوران منه خاشع متضائل

قال أوس:

ص: 80

أ لم تکسف الشمس شمس النهار مع النجم و القمر الواجب

و یدل علی أن الجبال یعنی بها أمر النبی ص قوله بعد «فَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ» أی فقد وعد الظهور علیهم و الغلبة لهم فی قوله لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ و قوله لِلَّذِینَ کَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ و قد استعمل لفظ الجبال فی غیر هذا الموضع فی تعظیم الشی ء و تفخیمه قال ابن مقبل:

إذا مت عن ذکر القوافی فلن تری لها شاعرا مثلی أطب و أشعرا

و أکثر بیتا شاعرا ضربت به بطون جبال الشعر حتی تیسرا

و من قرأ و إن کاد مکرهم لتزول فهی مخففة من الثقیلة أیضا فتقدیره و أنه کاد مکرهم لتزول منه الجبال قال ابن جنی القطر الصفر و النحاس و هو أیضا الفلز رویناه عن قطرب و هو أیضا الصاد و منه قدور الصاد أی قدور الصفر و الآنی الذی قد أنی و أدرک أنی الشی ء یأنی أنیا و أنا مقصور و منه قوله عز سبحانه غَیْرَ ناظِرِینَ إِناهُ أی بلوغه و إدراکه قال أبو علی و منه الإناء لأنه الظرف الذی قد بلغ غایته المرادة منه من حرز و صیاغة و نحو ذلک قال أمیة:

و سلیمان إذ یسیل له القطر علی ملکه ثلاث لیال

و أما القطران ففیه ثلاث لغات قطران علی فعلان و قطران بفتح القاف و إسکان الطاء و قطران بکسر القاف و إسکان الطاء و الأصل فیهما قطران فأسکنا علی ما یقال فی کلمة کلمة و کلمة لغة تمیمیة قال أبو النجم:

جون کان العرق المنتوحا ألبسه القطران و المسوحا

و قال:

کان قطرانا إذا تلاها ترمی به الریح إلی مجراها.

اللغة

البروز الظهور و الأصفاد جمع الصفد و هو الغل الذی یقرن به الید إلی العنق و یجوز أن یکون السلسلة التی یقع بها التقرین و التقرین جمع الشی ء إلی نظیره و القران الحبل یقرن به شیئان یقال صفدته بالحدید و أصفدته و صفدته قال عمرو بن کلثوم:

فأبوا بالنهاب و بالسبایا و أبنا بالملوک مصفدینا

ص: 81

و منه أصفدته إصفادا إذا أعطیته مالا و الصفد العطیة و هو من الأول لأن العطیة تصفد المودة و تقیدها و إلی هذا المعنی أشار المتنبی بقوله:

" و من وجد الإحسان قیدا تقیدا"

و الاختبار فی الحدید صفدته و فی العطیة أصفدته قال الأعشی:

تضیفته یوما فقرب مجلسی و أصفدنی علی الزمانة قائدا

و معناه و أعطانی قایدا و قال النابغة فی الصفد الذی هو العطیة:

هذا الثناء فإن تسمع لقائله فما عرضت أبیت اللعن للصفد

و السربال القمیص قال امرؤ القیس:

و مثلک بیضاء العوارض طفلة لعوب تنسینی إذا قمت سربالی

و البلاغ الکفایة و منه البلاغة و هو البیان الکافی و البلیغ هو الذی یبلغ بلسانه کنه ما فی ضمیره.

الإعراب

«مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ» إضافة مخلف إلی وعده إضافة غیر محضة لأنها فی تقدیر الانفصال و وعده و إن کان مجرورا فی اللفظ فإنه منصوب فی المعنی لأنه مفعول فی المعنی فإن الإخلاف یقتضی مفعولین یقال أخلفت زیدا وعده فعلی هذا یکون تقدیره مخلفا وعده رسله و قیل أنه قرأ فی الشواذ مخلف وعده بالنصب رسله بالجر و هی ردیئة للفصل بین المضاف و المضاف إلیه و أنشدوا فی ذلک:

" فزججتها بمزجة زج القلوص أبی مزادة"

و معناه فزججتها زج أبی مزادة القلوص و العامل فی قوله «یَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ» قوله «مُخْلِفَ وَعْدِهِ» أو «انتِقامٍ» أی ینتقم ذلک الیوم أو یکون محذوفا علی تقدیر و اذکر یوم تبدل الأرض و إن شئت جعلته نعتا لقوله یَوْمَ یَقُومُ الْحِسابُ و الأرض مرفوعة علی ما لم یسم فاعله و غیر منصوب علی أنه مفعول ما لم یسم فاعله تقول بدل الخاتم خاتما آخر إذا کسر و صیغ صیغة أخری و قد تقول بدل زید إذا تغیر حاله.

المعنی

ثم أبان سبحانه عن مکر الکفار و دفعه ذلک عن رسله (علیه السلام) تسلیة لنبینا ص فقال «وَ قَدْ مَکَرُوا مَکْرَهُمْ» أی و قد مکروا بالأنبیاء قبلک ما

ص: 82

أمکنهم من المکر کما مکروا بک فعصمهم الله من مکرهم کما عصمک و قیل عنی به کفار قریش الذین دبروا فی أمر النبی ص و احتالوا علیه و مکروا بالمؤمنین و خدعوهم «وَ عِنْدَ اللَّهِ مَکْرُهُمْ» أی جزاء مکرهم فحذف المضاف کما حذف من قوله «تَرَی الظَّالِمِینَ مُشْفِقِینَ مِمَّا کَسَبُوا» و هو واقع بهم أی جزاؤه یرید و قد عرف الله مکرهم فهو یجازیهم علیه «وَ إِنْ کانَ مَکْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبالُ» أی و لم یکن مکرهم لیبطل حجج القرآن و ما معک من دلائل النبوات فإن ذلک ثابت بالدلیل و البرهان و المعنی لا تزول منه الجبال فکیف یزول منه الدین الذی هو أثبت من الجبال و علی القراءة الأخری فالمعنی أن مکرهم و إن بلغ کل مبلغ فلا یزیل دین الله تعالی علی ما تقدم بیانه و لا یضر ذلک أنبیاءه و لا یزیل أمرهم و لا سیما أمر محمد ص فإنه أثبت من الجبال و قد قیل إن المراد به نمرود بن کوش بن کنعان حین أخذ التابوت و أخذ أربعة من النسور فأجاعها أیاما و علق فوقها لحما و ربط التابوت إلیها و طارت النسور بالتابوت و هو و وزیره فیه إلی أن بلغت حیث شاء الله تعالی و ظن أنه بلغ السماء ففتح باب التابوت من أعلاه فرأی بعد السماء منه کبعدها حین کان فی الأرض و فتح بابا من أسفل التابوت فرأی الأرض قد غابت عنه فهاله الأمر فصوب النسور و سقط التابوت و کانت له وجبة عن ابن عباس و ابن مسعود و جماعة «فَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ» أی فلا تظنن الله عز اسمه مخلفا رسله ما وعدهم به من النصر و الظفر بالکفار و الظهور علیهم «إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ» أی ممتنع بقدرته من أن ینال باهتضام و هو من الکفار «ذُو انتِقامٍ یَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَیْرَ الْأَرْضِ وَ السَّماواتُ» قیل فیه قولان (أحدهما) إن المعنی تبدل صورة الأرض و هیئتها عن ابن عباس فقد روی عنه أنه قال تبدل آکامها و آجامها و جبالها و أشجارها و الأرض علی حالتها و تبقی أرضا بیضاء کالفضة لم یسفک علیها دم و لم یعمل علیها خطیئة و تبدل السماوات فیذهب بشمسها و قمرها و نجومها و کان ینشد:

فما الناس بالناس الذین عهدتهم و لا الدار بالدار التی کنت أعرف

و یعضده

ما رواه أبو هریرة عن النبی ص قال یبدل الله الأرض غیر الأرض و السماوات فیبسطها و یمدها مد الأدیم العکاظی لا تری فیها عوجا و لا أمتا ثم یزجر الله الخلق زجرة فإذا هم فی هذه المبدلة مثل مواضعهم من الأولی. ما کان فی بطنها کان فی بطنها و ما کان علی ظهرها کان علی ظهرها

(و الآخر) أن المعنی تبدل الأرض و تنشأ أرض غیرها و السماوات کذلک تبدل بغیرها و تفنی هذه عن الجبائی و جماعة من المفسرین و

فی تفسیر

ص: 83

أهل البیت (علیه السلام) بالإسناد عن زرارة و محمد بن مسلم و حمران بن أعین عن أبی جعفر و أبی عبد الله (علیه السلام) قالا تبدل الأرض خبزة نقیة یأکل الناس منها حتی یفرغ من الحساب قال الله تعالی وَ ما جَعَلْناهُمْ جَسَداً لا یَأْکُلُونَ الطَّعامَ

و هو قول سعید بن جبیر و محمد بن کعب و

روی سهل بن سعد الساعدی عن النبی ص أنه قال یحشر الناس یوم القیامة علی أرض بیضاء عفراء کقرصة النقی لیس فیها معلم لأحد

و روی عن ابن مسعود أنه قال تبدل الأرض بنار فتصیر الأرض کلها یوم القیامة نارا و الجنة من ورائها یری کواعبها و أکوابها و یلجم الناس العرق و لم یبلغ الحساب بعد و قال کعب تصیر السماوات جنانا و یصیر مکان البحر النار و تبدل الأرض غیرها و

روی عن أبی أیوب الأنصاری قال أتی النبی ص حبر من الیهود فقال أ رأیت إذ یقول الله تعالی فی کتابه «یَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَیْرَ الْأَرْضِ وَ السَّماواتُ» فأین الخلق عند ذلک فقال أضیاف الله فلن یعجزهم ما لدیه

و قیل تبدل الأرض لقوم بأرض الجنة و لقوم بأرض النار و قال الحسن یحشرون علی الأرض الساهرة و هی أرض غیر هذه و هی أرض الآخرة و فیها تکون جهنم و تقدیر الکلام و تبدل السماوات غیر السماوات إلا أنه حذف لدلالة الظاهر علیه «وَ بَرَزُوا لِلَّهِ» أی یظهرون من أرض قبورهم للمحاسبة لا یسترهم شی ء و جعل ذلک بروزا لله لأن حسابهم معه و إن کانت الأشیاء کلها بارزة له لا یسترها عنه شی ء «الْواحِدِ» الذی لا شبه له و لا نظیر «الْقَهَّارِ» المالک الذی لا یضام یقهر عباده بالموت الزؤام «وَ تَرَی الْمُجْرِمِینَ» یعنی الکفار عن ابن عباس و الحسن و هو الظاهر لأنه تقدم ذکرهم «یَوْمَئِذٍ» أی یوم القیامة «مُقَرَّنِینَ فِی الْأَصْفادِ» أی مجمعین فی الأغلال قرنت أیدیهم بها إلی أعناقهم و قیل یقرن بعضهم إلی بعض عن الجبائی و قیل مشدودین فی قرن أی حبل من الأصفاد و القیود عن أبی مسلم و قیل یقرن کل کافر مع شیطان کان یضله فی غل من حدید عن ابن عباس و الحسن و یبینه قوله تعالی احْشُرُوا الَّذِینَ ظَلَمُوا وَ أَزْواجَهُمْ أی قرناءهم من الشیاطین و قوله وَ إِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ «سَرابِیلُهُمْ» أی قمیصهم «مِنْ قَطِرانٍ» و هو ما یطلی به الإبل شی ء أسود لزج منتن یطلون به فیصیر کالقمیص علیهم ثم یرسل النار فیهم لتکون أسرع إلیهم و أبلغ فی الاشتعال و أشد فی العذاب عن الحسن و الزجاج و قیل نحاس أو صفر مذاب قد انتهی حره عن ابن عباس و مجاهد و قتادة و جوز الجبائی علی القراءتین أن یسربلوا سربالین أحدهما من القطران و الآخر من القطر الآنی «وَ تَغْشی وُجُوهَهُمُ النَّارُ» أی و تصیب وجوههم النار لا قطران علیها «لِیَجْزِیَ اللَّهُ کُلَّ نَفْسٍ ما کَسَبَتْ» اللام تعلقت بما تقدم أخبر سبحانه أنه إنما

ص: 84

فعل ذلک بهم لتجزی کل نفس بما کسبت خیرا بأن آمنت و أطاعت أثابها الله بالنعیم المقیم و إن کسبت شرا بأن کفرت و جحدت عاقبها بالعذاب الألیم فی نار الجحیم «إِنَّ اللَّهَ سَرِیعُ الْحِسابِ» أی سریع المجازاة و قد سبق بیانه «هذا بَلاغٌ لِلنَّاسِ» هو إشارة إلی القرآن عن ابن عباس و الحسن و ابن زید و غیرهم أی هذا القرآن عظة للناس بالغة کافیة و قیل هو إشارة إلی ما تقدم ذکره أی هذا الوعید کفایة لمن تدبره من الناس و الأول هو الصحیح «وَ لِیُنْذَرُوا بِهِ» أی أنزل لیبلغوا و ینذروا به و لیخوفوا بما فیه من الوعید «وَ لِیَعْلَمُوا أَنَّما هُوَ إِلهٌ واحِدٌ» لا شریک له بالنظر فی أدلة التوحید التی بینها الله فی القرآن «وَ لِیَذَّکَّرَ أُولُوا الْأَلْبابِ» أی و لیتعظ به أهل العقول و ذوو النهی و فی هذه الآیة دلالة علی أن القرآن کاف فی جمیع ما یحتاج الناس إلیه فی أمور الدین لأن جمیع أمور الدین جملها و تفاضیلها یعلم بالقرآن إما بنفسه و إما بواسطة فیجب علی المؤمن المجتهد المهتم بأمور الدین أن یشمر عن ساق الجد فی طلب أمور القرآن و یصدق عنایته بمعرفة ما فیه من بدائع الحکمة و مواضع البیان مکتفیا به عما سواه لینال السعادة فی دنیاه و عقباه و فی قوله «وَ لِیَعْلَمُوا أَنَّما هُوَ إِلهٌ واحِدٌ» دلالة علی أنه سبحانه أراد من الناس علم التوحید خلافا لأهل الجبر فی قولهم أنه سبحانه أراد من النصاری إثبات التثلیث و من الزنادقة القول بالتثنیة تعالی الله عن ذلک علوا کبیرا و فی قوله «لِیَذَّکَّرَ» دلالة علی أنه أراد من الجمیع التدبر و التذکر و علی أن العقل حجة لأن غیر ذوی العقول لا یمکنهم الفکر و الاعتبار.

النظم

اتصلت الآیة الثانیة بقوله «وَ عِنْدَ اللَّهِ مَکْرُهُمْ» أی فلا تحسبوا أن الله یخلف وعده بل یجازیهم و ینصر رسله و قیل اتصلت بقوله «إِنَّما یُؤَخِّرُهُمْ» أی فلا تحسبوه مخلف وعده فی العقوبة للکفار بل إن شاء أخر و إن شاء عجل و اتصل قوله «یَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَیْرَ الْأَرْضِ» بقوله «فَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ» أی لا یخلفهم وعده لا فی الدنیا و لا فی الآخرة عن أبی مسلم و قیل المراد به أنه ذو انتقام من الکفار ذلک الیوم و اتصل قوله «لِیَجْزِیَ اللَّهُ کُلَّ نَفْسٍ ما کَسَبَتْ» بقوله «یَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ».

ص: 85

(15) سورة الحجر مکیة و آیاتها تسع و تسعون (99)

اشارة

[توضیح]

مکیة فی قول قتادة و مجاهد و قال الحسن إلا قوله «وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی وَ الْقُرْآنَ الْعَظِیمَ» و قوله «کَما أَنْزَلْنا عَلَی الْمُقْتَسِمِینَ الَّذِینَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِینَ» و هی تسع و تسعون آیة بالإجماع.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال من قرأها أعطی من الأجر عشر حسنات بعدد المهاجرین و الأنصار و المستهزءین بمحمد ص.

تفسیرها

لما ختم الله سبحانه سورة إبراهیم (علیه السلام) بذکر القرآن و أنه بلاغ و کفایة لأهل الإسلام افتتح هذه السورة بذکر القرآن و أنه مبین للأحکام فقال:

[سورة الحجر (15): الآیات 1 الی 5]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الر تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ وَ قُرْآنٍ مُبِینٍ (1) رُبَما یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ کانُوا مُسْلِمِینَ (2) ذَرْهُمْ یَأْکُلُوا وَ یَتَمَتَّعُوا وَ یُلْهِهِمُ الْأَمَلُ فَسَوْفَ یَعْلَمُونَ (3) وَ ما أَهْلَکْنا مِنْ قَرْیَةٍ إِلاَّ وَ لَها کِتابٌ مَعْلُومٌ (4)

ما تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَها وَ ما یَسْتَأْخِرُونَ (5)

القراءة

قرأ أهل المدینة و عاصم «رُبَما یَوَدُّ» خفیفة الباء و الباقون بالتشدید و روی محمد

ص: 86

بن حبیب الشمونی عن الأعشی عن أبی بکر ربتما بالتاء.

الحجة

قال أبو علی أنشد أبو زید:

ماوی بل ربتما غارة شعواء کاللذعة بالمیسم

و أنشد أیضا:

یا صاحبا ربت إنسان حسن یسأل عنک الیوم أو تسأل عن

و قال السکری ربما و ربتما و ربما و ربتما و رب و رب ست لغات قال سیبویه رب حرف و یلحقها ما علی وجهین (أحدهما) أن یکون نکرة بمعنی شی ء و ذلک کقوله:

ربما تکره النفوس من الأمر له فرجة کحل العقال

فما فی هذا البیت اسم لما یقدر من حذف الضمیر إلیه من الصفة و المعنی رب شی ء تکرهه النفوس و إذا عاد إلیه الهاء کان اسما و لم یجز أن یکون حرفا کما أن قوله أَ یَحْسَبُونَ أَنَّما نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مالٍ وَ بَنِینَ لما عاد إلیه الذکر علمت بذلک أنه اسم و قوله فرجة یرتفع بالظرف فی قول الناس جمیعا و لا یرتفع بالابتداء و قد یقع أیضا لفظة من بعد رب فی مثل قوله:

إلا رب من تغتشه لک ناصح و مؤتمن بالغیب غیر أمین

فکما دخلت رب علی من و کانت نکرة فی معنی شی ء کذلک تدخل علی ما و الآخر أن تدخل کافة کما فی الآیة و نحو قول الشاعر:

ربما أوفیت فی علم ترفعن ثوبی شمالات

و النحویون یسمون ما هذه کافة یریدون أنها بدخولها کفت الحرف عن العمل الذی کان له و هیأته لدخوله علی ما لم یکن یدخل علیه أ لا تری أن رب إنما تدخل علی الاسم المفرد نحو رب رجل کریم یقول ذلک و ربه رجلا یقول ذلک و لا یدخل علی الفعل فلما دخلت ما علیها سوغت لها الدخول علی الفعل فمن ذلک قوله «رُبَما یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا» فوقع

ص: 87

الفعل بعدها فی الآیة و هو علی لفظ المضارع و وقع فی قوله ربما أوفیت فی علم علی لفظ الماضی و هکذا ینبغی فی القیاس لأنها تدل علی أمر قد مضی و إنما وقع فی الآیة علی لفظ المضارع لأنه حکایة لحال آتیة کما أن قوله إِنَّ رَبَّکَ لَیَحْکُمُ بَیْنَهُمْ حکایة لحال آتیة و من حکایة الحال قول القائل:

جاریة فی رمضان الماضی تقطع الحدیث بالإیماض

و من زعم أن الآیة علی إضمار کان و تقدیره ربما کان یود فقد خرج بذلک عن قول سیبویه أ لا تری أن کان لا یضمره و لم یجز عبد الله المقتول و أنت ترید کن عبد الله المقتول فأما إضمارها بعد إن فی قولهم إن خیرا فخیر فإنما جاز ذلک لاقتضاء الحرف له فصار اقتضاء الحرف له کذکره فأما ما أنشده ابن حبیب لنبهان بن مسور:

لقد رزیت کعب بن عوف و ربما فتی لم یکن یرضی بشی ء یضیمه

فإن قوله فتی فی ربما فتی یحتمل ضروبا (أحدها) أن یکون لما جری ذکر رزیت استغنی بجری ذکره من أن یعیده فکأنه قال ربما رزیت فتی فیکون انتصاب فتی برزیت هذه المضمرة کقوله آلْآنَ وَ قَدْ عَصَیْتَ قَبْلُ فاستغنی بذکر آمنت له المتقدم عن إظهاره بعد و قد یجوز أن ینتصب فتی برزیت هذه المذکورة کأنه قال لقد رزیت کعب بن عوف فتی و ربما لم یکن یرضی أی رزئت فتی لم یکن یضام و یکون هذا الفصل فی أنه أجنبی بمنزلة قوله:

(أبو أمه حی أبوه یقاربه)

و قد یجوز أن یکون مرتفعا بفعل مضمر کأنه قال ربما لم یرض فتی کقوله:

(و قلما وصال علی طول الصدود یدوم)

و یجوز أن یکون ما نکرة بمنزلة شی ء فیکون فتی وصفا لها لأنها لما کانت کالأسماء المبهمة فی إبهامها وصفت بأسماء الأجناس کأنه قال رب شی ء فتی لم یکن کذا فهذه الأوجه کلها ممکنة و یجوز فی الآیة أن یکون ما بمنزلة شی ء و یود صفة له لأن ما لعمومها یقع علی کل شی ء فیجوز أن یعنی بها الود کأنه قال رب ود یوده الذین کفروا و یکون یود فی هذا الوجه أیضا حکایة حال أ لا تری أنه لم یکن بعد و هذه الآیة فی المعنی کقوله فَارْجِعْنا نَعْمَلْ صالِحاً و کقوله حَتَّی إِذا جاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قالَ رَبِّ ارْجِعُونِ

ص: 88

و کتمنیهم الرد فی قوله یا لَیْتَنا نُرَدُّ وَ لا نُکَذِّبَ و أما قول من قال ربما بالتخفیف فلأنه حرف مضاف و الحرف و الحروف المضاعفة قد تحذف و إن لم یحذف غیر المضاعف فمن المضاعف الذی حذف أن و إن و لکن و لیس کل المضاعف یحذف لم أعلم الحذف فی ثم و أما دخول التاء فی ربتما فإن من الحروف ما یدخل علیه حرف التأنیث نحو ثم و ثمت و لا و لات قال:

ثمت لا یجزوننی عند ذاکم و لکن سیجزینی الملیک فیعقبا

فکذلک ألحقت التاء فی قولهم ربتما و أنشد الزجاج فی تخفیف رب قول الحادرة:

أ سمی ما یدریک أن رب فتیة باکرت لذتهم بأدکن مترع

قال و قد یسکنون فی التخفیف یقولون رب رجل جاءنی و أنشدوا بیت الهذلی:

أ زهیر إن یشب القذال فإننی رب هیضل مرس لففت بهیضل

و یقولون ربت رجل و ربت رجل بفتح الراء و رب رجل و ربما رجل جاءنی و ربتما رجل فیفتحون حکی ذلک قطرب.

الإعراب

قرآن عطف علی الکتاب و إنما عطفه علیه و إن کان الکتاب هو القرآن لاختلاف اللفظین و ما فیهما من الفائدتین و إن کانا لموصوف واحد لأن وصفه بالکتاب یفید أنه مما یکتب و یدون و وصفه بالقرآن یفید أنه مما یؤلف و یجمع بعض حروفه إلی بعض کما قال الشاعر:

إلی الملک القرم و ابن الهمام و لیث الکتیبة فی المزدحم

و ذی الرأی حین تغم الأمور بذات الصلیل و ذات اللجم

و یقال لم جاز «رُبَما یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا» و رب للتقلیل و جوابه علی وجهین (أحدهما) أنه أبلغ فی التهدید کما تقول ربما ندمت علی هذا و أنت تعلم أنه یندم ندما طویلا أی یکفیک قلیل الندم فکیف کثیره (و الثانی) أنه یشغلهم العذاب عن تمنی ذلک إلا فی أوقات قلیلة.

المعنی

«الر» قد تقدم الکلام فی هذه الحروف و أقوال العلماء فیها «تِلْکَ آیاتُ

ص: 89

الْکِتابِ وَ قُرْآنٍ مُبِینٍ» أی هذه آیات الکتاب و آیات قرآن ممیز بین الحق و الباطل و قیل المبین البین الواضح عن أبی مسلم و قیل هو المبین للحلال و الحرام و الأوامر و النواهی و الأدلة و غیر ذلک و قیل المراد بالکتاب التوراة و الإنجیل عن مجاهد و قیل المراد به الکتب المنزلة قبل القرآن عن قتادة «رُبَما یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ کانُوا مُسْلِمِینَ» أی ربما یتمنی الکفار الإسلام فی الآخرة إذا صار المسلمون إلی الجنة و الکفار إلی النار و یجوز أن یتمنوا ذلک وقت الیأس و روی مجاهد عن ابن عباس قال ما یزال الله یدخل الجنة و یرحم و یشفع حتی یقول من کان من المسلمین فلیدخل الجنة فحینئذ یود الذین کفروا لو کانوا مسلمین و

قال الصادق (علیه السلام) ینادی مناد یوم القیامة یسمع الخلائق أنه لا یدخل الجنة إلا مسلم فثم یود سائر الخلائق أنهم کانوا مسلمین

و

روی مرفوعا عن النبی ص قال إذا اجتمع أهل النار فی النار و معهم من یشاء الله من أهل القبلة قال الکفار للمسلمین أ لم تکونوا مسلمین قالوا بلی قالوا فما أغنی عنکم إسلامکم و قد صرتم معنا فی النار قالوا کانت لنا ذنوب فأخذنا بها فیسمع الله عز و جل ما قالوا فأمر من کان فی النار من أهل الإسلام فاخرجوا منها فحینئذ یقول الکفار یا لیتنا کنا مسلمین

«ذَرْهُمْ یَأْکُلُوا وَ یَتَمَتَّعُوا» معناه دعهم یأکلوا فی دنیاهم أکل الأنعام و یتمتعوا فیها بما یریدون و التمتع التلذذ و هو طلب اللذة حالا بعد حال «وَ یُلْهِهِمُ الْأَمَلُ» أی و تشغلهم آمالهم الکاذبة عن اتباع النبی ص و القرآن یقال ألهاه الشی ء أی شغله و أنساه «فَسَوْفَ یَعْلَمُونَ» وبال ذلک فیما بعد حین یحل بهم العذاب یوم القیامة و صاروا إلی ما یجحدون به و فی هذه الآیة إشارة إلی أن الإنسان یجب أن یکون مقصور الهمة علی أمور الآخرة مستعدا للموت مسارعا إلی التوبة و لا یأمل الآمال المؤدیة إلی الصد عنها و قد

روی عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) أنه قال إن أخوف ما أخاف علیکم اثنان اتباع الهوی و طول الأمل فإن اتباع الهوی یصد عن الحق و طول الأمل ینسی الآخرة

«وَ ما أَهْلَکْنا مِنْ قَرْیَةٍ إِلَّا وَ لَها کِتابٌ مَعْلُومٌ» معناه و لم نهلک أهل قریة فیما مضی علی وجه العقوبة إلا و کان لهم أجل مکتوب لا بد أن سیبلغونه یرید فلا یغرن هؤلاء الکفار إمهالی إیاهم إنما ینزل العذاب بهم فی الوقت المکتوب المقدر لذلک «ما تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَها وَ ما یَسْتَأْخِرُونَ» أی لم تکن أمة فیما مضی تسبق أجلها فتهلک قبل ذلک و لا تتأخر عن أجلها الذی قدر لها بل إذا استوفت أجلها أهلکها الله.

ص: 90

[سورة الحجر (15): الآیات 6 الی 18]

اشارة

وَ قالُوا یا أَیُّهَا الَّذِی نُزِّلَ عَلَیْهِ الذِّکْرُ إِنَّکَ لَمَجْنُونٌ (6) لَوْ ما تَأْتِینا بِالْمَلائِکَةِ إِنْ کُنْتَ مِنَ الصَّادِقِینَ (7) ما نُنَزِّلُ الْمَلائِکَةَ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَ ما کانُوا إِذاً مُنْظَرِینَ (8) إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ (9) وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ فِی شِیَعِ الْأَوَّلِینَ (10)

وَ ما یَأْتِیهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ (11) کَذلِکَ نَسْلُکُهُ فِی قُلُوبِ الْمُجْرِمِینَ (12) لا یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ قَدْ خَلَتْ سُنَّةُ الْأَوَّلِینَ (13) وَ لَوْ فَتَحْنا عَلَیْهِمْ باباً مِنَ السَّماءِ فَظَلُّوا فِیهِ یَعْرُجُونَ (14) لَقالُوا إِنَّما سُکِّرَتْ أَبْصارُنا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ (15)

وَ لَقَدْ جَعَلْنا فِی السَّماءِ بُرُوجاً وَ زَیَّنَّاها لِلنَّاظِرِینَ (16) وَ حَفِظْناها مِنْ کُلِّ شَیْطانٍ رَجِیمٍ (17) إِلاَّ مَنِ اسْتَرَقَ السَّمْعَ فَأَتْبَعَهُ شِهابٌ مُبِینٌ (18)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر أبی بکر «ما نُنَزِّلُ» بنونین «الْمَلائِکَةَ» بالنصب و قرأ أبو بکر عن عاصم ما تنزل بضم التاء الملائکة بالرفع و قرأ الباقون ما تنزل بفتح التاء و الزای الملائکة بالرفع و قرأ ابن کثیر سکرت بالتخفیف و الباقون بالتشدید و فی الشواذ قراءة الزهری سکرت.

الحجة

قال أبو علی: حجة من قرأ تنزل قوله تَنَزَّلُ الْمَلائِکَةُ وَ الرُّوحُ فِیها و حجة من قرأ تنزل قوله وَ نُزِّلَ الْمَلائِکَةُ تَنْزِیلًا و حجة من قرأ «نُنَزِّلُ» قوله وَ لَوْ أَنَّنا نَزَّلْنا إِلَیْهِمُ الْمَلائِکَةَ و وجه التثقیل فی «سُکِّرَتْ» أن الفعل مسند إلی جماعة فهو مثل مُفَتَّحَةً لَهُمُ الْأَبْوابُ و وجه التخفیف أن هذا النحو من الفعل المسند إلی جماعة قد یخفف قال:

" ما زلت أفتح أبوابا و أغلقها".

اللغة

الشیع الفرق عن الزجاج و کل فرقة شیعة و أصله من المشایعة و هی المتابعة یقال شایع فلان فلانا علی أمره أی تابعه علیه و منه شیعة علی (علیه السلام) و هم الذین تابعوه علی أمره و دانوا بإمامته و

فی حدیث أم سلمة عن النبی ص شیعة علی هم الفائزون یوم القیامة

ص: 91

و سلک و أسلک بمعنی و المصدر السلک و السلوک قال عدی بن زید:

و کنت لزاز خصمک لم أعرد و قد سلکوک فی یوم عصیب

و قال آخر:

حتی إذا أسلکوهم فی قتائدة شلا کما تطرد الجمالة الشردا

و العروج الصعود فی الدرج و المضارع یعرج و یعرج أبو عبیدة «سُکِّرَتْ أَبْصارُنا» غشیت قال أبو علی: فکان معناه لا ینفذ نورها و لا یدرک الأشیاء علی حقیقتها و معنی الکلمة انقطاع الشی ء عن سننه الجاری فمن ذلک سکر الماء و هو رده عن سننه فی الجری و قالوا التسکیر فی الرأی قبل أن یعزم علی الشی ء و إذا عزم علی أمر ذهب التسکیر و منه السکر فی الشراب إنما هو أن ینقطع عما هو علیه من المصافی حال الصحو فلا ینفذ رأیه و نظره علی حد نفاذه فی صحوه و قالوا سکران لا یثبت فعبروا عن هذا المعنی فیه قال الزجاج: فسروا سکرت أغشیت و سکرت تحیرت و سکنت عن أن تنظر و العرب تقول سکرت الریح سکنت و کذلک سکر الحر قال الشاعر:

جاء الشتاء و اجثأل القبر و جعلت عین الحرور تسکر

و البرج أصله الظهور و منه البرج من بروج السماء و برج الحصن و یقال تبرجت المرأة إذا أظهرت زینتها و الرجیم المرجوم و الرجم الرمی بالشی ء بالاعتماد من غیر آلة مهیاة للإصابة فإن القوس یرمی عنها و لا یرجم بها و رجمته شتمته و الشهاب القطعة من النار قال الزجاج:

و الشهب المنقضة من آیات النبی ص و الدلیل علی أنها کانت بعد مولد النبی ص أن شعراء العرب الذین کانوا یمثلون فی السرعة بالبرق و بالسیل و بالأشیاء المسرعة لم یوجد فی أشعارهم بیت واحد فیه ذکر الکواکب المنقضة فلما حدثت بعد مولد النبی ص استعملت الشعراء ذکرها قال ذو الرمة:

کأنه کوکب فی إثر عفریة مسوم فی سواد اللیل منقضب.

ص: 92

الإعراب

لو ما دعاء إلی الفعل و تحریض علیه و هو بمعنی لو لا و هلا و قد جاءت لو ما فی معنی لو لا التی لها جواب قال ابن مقبل:

لو ما الحیاء و لو لا الدین عبتکما ببعض ما فیکما إذ عبتما عوری

«إِلَّا مَنِ اسْتَرَقَ السَّمْعَ» استثناء منقطع و المعنی لکن من استرق السمع یتبعه شهاب و قال الفراء: هو استثناء صحیح لأن الله تعالی لم یحفظ السماء ممن یصعد إلیها لیسترق السمع لکن إذا سمعه و أداه إلی الکهنة أتبعه شهاب.

المعنی

«وَ قالُوا» أی قال المشرکون للنبی ص «یا أَیُّهَا الَّذِی نُزِّلَ عَلَیْهِ الذِّکْرُ» أی القرآن فی زعمه و دعواه «إِنَّکَ لَمَجْنُونٌ» فی دعواک أنه نزل علیک و فی توهمک أنا نتبعک و نؤمن بک «لَوْ ما تَأْتِینا بِالْمَلائِکَةِ» یشهدون لک علی صدق قولک «إِنْ کُنْتَ مِنَ الصَّادِقِینَ» فیما تدعیه عن ابن عباس و الحسن ثم أجابهم سبحانه بالجواب المقنع فقال «ما نُنَزِّلُ الْمَلائِکَةَ إِلَّا بِالْحَقِّ» أی لا ننزل الملائکة إلا بالحق الذی هو الموت لا یقع فیه تقدیم و تأخیر فیقبض أرواحهم عن ابن عباس و قیل لا ینزلون إلا بعذاب الاستئصال إن لم یؤمنوا عن الحسن و مجاهد و الجبائی و قیل ما ینزلون فی الدنیا إلا بالرسالة عن مجاهد «وَ ما کانُوا إِذاً» أی حین ننزل الملائکة «مُنْظَرِینَ» مؤخرین ممهلین أی لا یمهلون ساعة ثم زاد سبحانه فی البیان فقال «إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ» أی القرآن «وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ» عن الزیادة و النقصان و التحریف و التغییر عن قتادة و ابن عباس و مثله لا یَأْتِیهِ الْباطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ لا مِنْ خَلْفِهِ و قیل معناه متکفل بحفظه إلی آخر الدهر علی ما هو علیه فتنقله الأمة و تحفظه عصرا بعد عصر إلی یوم القیامة لقیام الحجة به علی الجماعة من کل من لزمته دعوة النبی ص عن الحسن و قیل یحفظه من کید المشرکین و لا یمکنهم إبطاله و لا یندرس و لا ینسی عن الجبائی و قال الفراء یجوز أن یکون الهاء فی له کنایة عن النبی ص فکأنه قال إنا نزلنا القرآن و إنا لمحمد ص لحافظون و فی هذه الآیة دلالة علی أن القرآن محدث إذ المنزل و المحفوظ لا یکون إلا محدثا «وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ» یا محمد رسلا عن ابن عباس فحذف المفعول لدلالة الإرسال علیه «فِی شِیَعِ الْأَوَّلِینَ» أی فی فرق الأولین عن الحسن و الکلبی و قیل فی الأمم الأولین عن عطا عن ابن عباس «وَ ما یَأْتِیهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ» و هذا تسلیة للنبی ص إذ أخبره أن کل رسول کان مبتلی بقومه و استهزاؤهم بالرسل إنما حملهم علی ذلک استبعادهم ما دعوهم إلیه و استیحاشهم منه و استنکارهم له حتی توهموا أنه مما لا یکون و لا یصح مع مخالفته لما وجدوا علیه أسلافهم «کَذلِکَ نَسْلُکُهُ فِی قُلُوبِ الْمُجْرِمِینَ» فیه قولان

ص: 93

(أحدهما) أن معناه أن نسلک الذکر الذی هو القرآن فی قلوب الکفار بإخطاره علیها و إلقائه فیها و بأن نفهمهم إیاه و أنهم مع ذلک «لا یُؤْمِنُونَ بِهِ» ماضین علی سنة من تقدمهم فی تکذیب الرسل کما سلکنا دعوة الرسل فی قلوب من سلف من الأمم عن البلخی و الجبائی و المراد أن إعراضهم عن القرآن لا یمنعنا من أن ندخله فی قلوبهم تأکیدا للحجة علیهم (الآخر) أن المعنی نسلک الاستهزاء فی قلوبهم عقوبة لهم علی کفرهم و الأول هو الصحیح و قد رووا عن جماعة من المفسرین أن المراد نسلک الشرک فی قلوب الکفار و ذلک لا یصح لأنه لم یجر للشرک ذکر و قد جری ذکر الذکر و هو القرآن و لأنه قال «لا یُؤْمِنُونَ بِهِ» و لو عاد الضمیر فی قوله به إلی الشرک لکان الکفار محمودین إذا کانوا لا یؤمنون بالشرک و لا خلاف أن الآیة وردت علی سبیل الذم لهم و لو کان الله سبحانه قد سلک الکفر فی قلوبهم لسقط عنهم الذم و لما جاز أن یقول لهم کَیْفَ تَکْفُرُونَ وَ أَنْتُمْ تُتْلی عَلَیْکُمْ آیاتُ اللَّهِ لَقَدْ جِئْتُمْ شَیْئاً إِدًّا تَکادُ السَّماواتُ یَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ و کیف ینکر علیهم هذا الإنکار و هو الواضع لذلک فی قلوبهم و کیف یأمرهم بإخراجه من حیث وضعه فیه تعالی و تقدس عن ذلک «وَ قَدْ خَلَتْ سُنَّةُ الْأَوَّلِینَ» أی مضت طریقة الأمم المتقدمة بأن کانت رسلهم تدعوهم إلی کتب الله المنزلة ثم لا یؤمنون و قیل مضت سنة الأولین بأن عوجلوا بعذاب الاستئصال عند الإتیان بالآیات المقترحة مع إصرارهم علی الکفر عن أبی مسلم و قیل مضت سنتهم فی التکذیب کما أن قومک کذبوک عن ابن عباس ثم قال بعد ما تقدم ذکر اقتراحهم للآیات «وَ لَوْ فَتَحْنا عَلَیْهِمْ» أی علی هؤلاء المشرکین «باباً مِنَ السَّماءِ» ینظرون إلیه «فَظَلُّوا فِیهِ یَعْرُجُونَ» أی فظلت الملائکة تصعد و تنزل فی ذلک الباب عن ابن عباس و قتادة و قیل فظل هؤلاء المشرکون یعرجون إلی السماء من ذلک الباب و شاهدوا ملکوت السماوات عن الحسن و الجبائی و أبی مسلم «لَقالُوا إِنَّما سُکِّرَتْ أَبْصارُنا» أی سدت و غطیت عن مجاهد و قیل أغشیت و عمیت عن ابن عباس و الکلبی و أبی عمرو و الکسائی و قیل تحیرت و سکنت عن أن تنظر «بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ» سحرنا محمد ص فلا ننظر ببصر و یخیل الأشیاء إلینا علی خلاف حقیقتها ثم ذکر سبحانه دلالات التوحید فقال سبحانه «وَ لَقَدْ جَعَلْنا» أی خلقنا و هیأنا «فِی السَّماءِ بُرُوجاً» أی منازل الشمس و القمر

«وَ زَیَّنَّاها لِلنَّاظِرِینَ» بالکواکب النیرة عن أبی عبد الله (علیه السلام)

و هی اثنا عشر برجا و قیل البروج النجوم عن ابن عباس و الحسن و قتادة «وَ حَفِظْناها» أی و حفظنا السماء «مِنْ کُلِّ شَیْطانٍ رَجِیمٍ» أی مرجوم مرمی بالشهب عن أبی علی الجبائی و أبی مسلم و قیل رجیم ملعون مشئوم عن ابن عباس و حفظ الشی ء جعله علی ما ینفی عنه الضیاع فمن ذلک حفظ القرآن بدرسه حتی لا ینسی و حفظ المال بإحرازه

ص: 94

حتی لا یضیع و حفظ السماء من الشیطان بالمنع حتی لا یدخلها و لا یبلغ إلی موضع یتمکن فیه من استراق السمع بما أعد له من الشهاب «إِلَّا مَنِ اسْتَرَقَ السَّمْعَ» و السرقة عند العرب أن یأتی الإنسان إلی حرز خفیة فیأخذ ما لیس له و المراد بالسمع هنا المسموع و المعنی إلا من حاول أخذ المسموع من السماء فی خفیة «فَأَتْبَعَهُ» أی لحقه «شِهابٌ مُبِینٌ» أی شعلة نار ظاهر لأهل الأرض بین لمن رآه و نحن فی رأی العین نری کأنهم یرمون بالنجوم و الشهاب عمود من نور یضی ء ضیاء النار لشدة ضیائه و روی عن ابن عباس أنه قال کان فی الجاهلیة کهنة و مع کل واحد شیطان فکان یقعد من السماء مقاعد للسمع فیستمع من الملائکة ما هو کائن فی الأرض فینزل و یخبر به الکاهن فیفشیه الکاهن إلی الناس فلما بعث الله عیسی (علیه السلام) منعوا من ثلاث سماوات و لما بعث محمد ص منعوا من السماوات کلها و حرست السماء بالنجوم فالشهاب من معجزات نبینا محمد ص لأنه لم یر قبل زمانه و قیل إن الشهاب یحرق الشیاطین و یقتلهم عن الحسن و قیل إنه یخبل و یحرق و لا یقتل عن ابن عباس.

[سورة الحجر (15): الآیات 19 الی 25]

اشارة

وَ الْأَرْضَ مَدَدْناها وَ أَلْقَیْنا فِیها رَواسِیَ وَ أَنْبَتْنا فِیها مِنْ کُلِّ شَیْ ءٍ مَوْزُونٍ (19) وَ جَعَلْنا لَکُمْ فِیها مَعایِشَ وَ مَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرازِقِینَ (20) وَ إِنْ مِنْ شَیْ ءٍ إِلاَّ عِنْدَنا خَزائِنُهُ وَ ما نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21) وَ أَرْسَلْنَا الرِّیاحَ لَواقِحَ فَأَنْزَلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَسْقَیْناکُمُوهُ وَ ما أَنْتُمْ لَهُ بِخازِنِینَ (22) وَ إِنَّا لَنَحْنُ نُحْیِی وَ نُمِیتُ وَ نَحْنُ الْوارِثُونَ (23)

وَ لَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَقْدِمِینَ مِنْکُمْ وَ لَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَأْخِرِینَ (24) وَ إِنَّ رَبَّکَ هُوَ یَحْشُرُهُمْ إِنَّهُ حَکِیمٌ عَلِیمٌ (25)

القراءة

قرأ حمزة وحده الریح لواقح و الباقون «الرِّیاحَ لَواقِحَ».

ص: 95

الحجة

قال أبو عبیدة لا أعرف لذلک وجها إلا أن یرید أن الریح تأتی مختلفة من کل وجه فکانت بمنزلة الریاح و حکی الکسائی أرض إغفال و أرض سباسب قال المبرد یجوز ذلک علی أن یجعل الریح جنسا و لیس بجید لأن الریاح ینفصل بعضها عن بعض و معرفة کل واحدة منها و الأرض لیست کذلک لأنها بساط واحد.

اللغة

الرواسی الثوابت واحدها راسیة و المراسی ما یثبت به و الوزن وضع أحد الشیئین بإزاء الآخر علی ما یظهر به مساواته فی المقدار و زیادته و المعایش جمع معیشة و هی طلب أسباب الرزق مدة الحیاة و قد یطلبها الإنسان لنفسه بالتصرف و التکسب و قد یطلب له فإن أتاه أسباب الرزق من غیر طلب فذلک العیش الهنی ء و اللواقح الریاح التی تلقح السحاب حتی یحمل الماء أی یلقی إلیه ما یحمل به الماء یقال لقحت الناقة إذا حملت و ألقحها الفحل فاللواقح فی معنی الملقحات و قیل فی علة ذلک قولان (أحدهما) أنه فی معنی ذات لقاح و مثله هم ناصب أی ذو نصب قال النابغة:

کلینی لهم یا أمیمة ناصب و لیل أقاسیه بطی ء الکواکب

أی منصب و قال نهشل بن جری:

لیبک یزید ضارع لخصومة و مختبط مما تطیح الطوائح

أی المطاوح (و الآخر) أن الریاح لاقحة بحملها الماء ملقحة بإلقائها إیاه إلی السحاب و یقال سقیته فیما یشربه بشفته و استقیته بالألف فیما تشربه أرضه قال علی بن عیسی و قد یجی ء أحدهما بمعنی الآخر کقوله نُسْقِیکُمْ مِمَّا فِی بُطُونِهِ و قال ذو الرمة:

وقفت علی ربع لمیة ناقتی فما زلت أبکی عنده و أخاطبه

و أسقیه حتی کاد مما أبثه تکلمنی أحجاره و ملاعبه

. الإعراب

«وَ الْأَرْضَ» منصوب بفعل مضمر تقدیره و مددنا الأرض «مَدَدْناها» کقوله وَ الْقَمَرَ قَدَّرْناهُ أی و قدرنا القمر قدرناه «وَ مَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرازِقِینَ» من فی موضع نصب عطفا علی معایش و المراد به العبید و الإماء و الأنعام و الدواب عن مجاهد و قال الفراء العرب لا تکاد تجعل من إلا فی الناس خاصة فإن کان مع الدواب العبید حسن حینئذ قال و قد یجوز أن

ص: 96

یکون من فی موضع جر عطفا علی الکاف و المیم فی لکم و قال المبرد و الظاهر المخفوض لا یعطف علی المضمر المخفوض نحو مررت بک و زید إلا أن یضطر شاعر و أنشد الفراء:

نعلق فی مثل السواری سیوفنا و ما بینها و الکعب غوط نفانف

فرد الکعب علی الهاء فی بینها و قال:

هلا سألت بذی الجماجم عنهم و أبی نعیم ذی اللواء المحرق

فرد أبا نعیم علی هم فی عنهم قال و یجوز أن یکون من فی موضع رفع لأن الکلام قد تم و یکون التقدیر علی قوله و لکم فیها من لستم له برازقین قال الزجاج و الأجود من الأقوال الأول و جاز أن یکون عطفا علی تأویل لکم لأن معنی قوله «لَکُمْ فِیها مَعایِشَ» أعشناکم «وَ مَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرازِقِینَ» أی رزقناکم و من لستم له برازقین «وَ إِنْ مِنْ شَیْ ءٍ» من مزیدة و شی ء مبتدأ و عندنا خبر له و خزائنه مرفوع بالظرف لأن الظرف جری خبرا علی المبتدأ لا خلاف فی هذا بین سیبویه و الأخفش.

المعنی

لما تقدم ذکر السماء و ما فیها من الأدلة و النعم أتبعه بذکر الأرض فقال «وَ الْأَرْضَ مَدَدْناها» أی بسطناها و جعلنا لها طولا و عرضا «وَ أَلْقَیْنا فِیها رَواسِیَ» أی طرحنا فیها جبالا ثابتة «وَ أَنْبَتْنا فِیها» أی فی الأرض «مِنْ کُلِّ شَیْ ءٍ مَوْزُونٍ» أی مقدر معلوم عن ابن عباس و سعید بن جبیر و مجاهد و قیل من کل شی ء یوزن فی العادة کالذهب و الفضة و الصفر و النحاس و نحوها عن الحسن و قیل یعنی بذلک کل ما تخرجه الأرض عن أبی مسلم قال و إنما خص الموزون بالذکر دون المکیل لوجهین (أحدهما) أن غایة المکیل تنتهی إلی الوزن لأن جمیع المکیلات إذا صار طعاما دخل فی الوزن فالوزن أهم (و الآخر) أن فی الوزن معنی الکیل لأن الوزن هو طلب المساواة و هذا المعنی ثابت فی الکیل فخص الوزن بالذکر لاشتماله علی معنی الکیل و رد علیه السید الأجل المرتضی قدس الله روحه فقال ظاهر لفظ الآیة یشهد بغیر ما قاله فإن المراد بالموزون المقدار الواقع بحسب الحاجة فلا یکون ناقصا عنها و لا زائدا علیها زیادة مضرة داخلة فی باب العبث و نظیر ذلک قولهم کلام فلان

ص: 97

موزون و أفعاله موزونة و المراد ما ذکرناه و علی هذا المعنی تأول المفسرون ذکر الموازین فی القرآن علی أحد التأویلین و أنها التعدیل و المساواة بین الثواب و العقاب «وَ جَعَلْنا لَکُمْ فِیها مَعایِشَ» أی خلقنا لکم فی الأرض معایش من زرع أو نبات عن ابن عباس و الحسن و قیل معایش أی مطاعم و مشارب تعیشون بهما و قیل هی التصرف فی أسباب الرزق مدة الحیاة «وَ مَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرازِقِینَ» یعنی العبید و الدواب یرزقهم الله و لا ترزقونهم و معناه یدور علی ما تقدم ذکره فی الإعراب و أتی بلفظة من دون لفظة ما لأنه غلب العقلاء علی غیرهم «وَ إِنْ مِنْ شَیْ ءٍ» أی و لیس من شی ء ینزل من السماء و ینبت من الأرض «إِلَّا عِنْدَنا خَزائِنُهُ» معناه إلا و نحن مالکوه و القادرون علیه و خزائن الله سبحانه مقدوراته لأنه تعالی یقدر أن یوجد ما شاء من جمیع الأجناس و یقدر من کل جنس علی ما لا نهایة له و قیل المراد به الماء الذی منه النبات و هو مخزون عنده إلی أن ینزله و نبات الأرض و ثمارها إنما تنبت بماء السماء و قال الحسن المطر خزائن کل شی ء «وَ ما نُنَزِّلُهُ» أی و ما ننزل المطر «إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ» تقتضیه الحکمة و قیل إنه سبحانه استعار الخزائن للقدرة علی إیجاد الأشیاء و عبر عن الإیجاد بالإنزال لأن الإنزال فی معنی الإعطاء و الرزق و المعنی أن الخیر کله من عند الله لا یوجد و لا یعطی إلا بحسب المصلحة و الحاجة ثم بین سبحانه کیفیة الإنزال فقال «وَ أَرْسَلْنَا الرِّیاحَ لَواقِحَ» أی أجرینا الریاح لواقح أی ملقحة للسحاب محملة بالمطر «فَأَنْزَلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً» أی مطرا «فَأَسْقَیْناکُمُوهُ» أی فأسقیناکم ذلک الماء و مکناکم منه «وَ ما أَنْتُمْ لَهُ بِخازِنِینَ» أی و ما أنتم أیها الناس له بحافظین و لا محرزین بل الله یحفظه ثم یرسله من السماء ثم یحفظه فی الأرض ثم یخرجه من العیون بقدر الحاجة و لا یقدر أحد علی إحراز ما یحتاج إلیه من الماء فی موضع «وَ إِنَّا لَنَحْنُ نُحْیِی وَ نُمِیتُ» أخبر سبحانه أنه یحیی الخلق إذا شاء و یمیتهم إذا أراد «وَ نَحْنُ الْوارِثُونَ» الأرض و من علیها أخبر أنه یرث الأرض لأنه إذا أفنی الخلق و لم یبق أحد کانت الأشیاء کلها راجعة إلیه یتفرد بالتصرف فیها «وَ لَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَقْدِمِینَ مِنْکُمْ وَ لَقَدْ

ص: 98

عَلِمْنَا الْمُسْتَأْخِرِینَ» قیل فیه أقوال (أحدها) أن معناه و لقد علمنا الماضین منکم و لقد علمنا الباقین عن مجاهد و الضحاک و قتادة (و ثانیها) علمنا الأولین منکم و الآخرین عن الشعبی (و ثالثها) علمنا المستقدمین فی صفوف الحرب و المتأخرین عنها عن سعید بن المسیب (و رابعها) علمنا المتقدمین فی الخیر و المبطئین عنه عن الحسن (و خامسها) علمنا المتقدمین إلی الصف الأول فی الصلاة و المتأخرین عنه فإنه کان یتقدم بعضهم إلی الصف الأول لیدرکوا فضیلته و کان یتأخر بعضهم لینظروا إلی أعجاز النساء فنزلت الآیة فیهم عن ابن عباس (و سادسها)

أن النبی ص حث الناس علی الصف الأول فی الصلاة و قال خیر صفوف الرجال أولها و شرها آخرها و خیر صفوف النساء آخرها و شرها أولها

و

قال ص أن الله و ملائکته یصلون علی الصف المتقدم

فازدحم الناس و کانت دور بنی عذرة بعیدة عن المسجد فقالوا لنبیعن دورنا و لنشترین دورا قریبة من المسجد حتی ندرک الصف المقدم فنزلت هذه الآیة عن الربیع بن أنس فعلی هذا یکون المعنی إنا نجازی الناس علی نیاتهم «وَ إِنَّ رَبَّکَ هُوَ یَحْشُرُهُمْ» معناه إن ربک یا محمد أو أیها السامع هو الذی یجمعهم یوم القیامة و یبعثهم بعد إماتتهم للمجازاة و المحاسبة «إِنَّهُ حَکِیمٌ» فی أفعاله «عَلِیمٌ» بما استحق کل منهم.

النظم

إنما اتصل قوله «وَ إِنَّا لَنَحْنُ نُحْیِی وَ نُمِیتُ» و ما بعده بما ذکره فیما قبل من أنواع النعم فبین سبحانه أنه یرثهم کل ما خولهم من ذلک تزهیدا فی الدنیا و ترغیبا فی الآخرة عن أبی مسلم و قیل إنه لما بین أنواع نعمه عرفهم بعد أنه لم یخلق ذلک للبقاء و إنما أنعم به علیهم لیکون طریقا إلی نعم الآخرة عن القاضی و قیل إنه لما ذکرهم نعم الدنیا نبه بالإحیاء و الإماتة و علمه بجمیع الأشیاء و حشر الخلق علی وجوب الانقطاع إلیه و العبادة و الطاعة له.

ص: 99

[سورة الحجر (15): الآیات 26 الی 35]

اشارة

وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ صَلْصالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (26) وَ الْجَانَّ خَلَقْناهُ مِنْ قَبْلُ مِنْ نارِ السَّمُومِ (27) وَ إِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَةِ إِنِّی خالِقٌ بَشَراً مِنْ صَلْصالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (28) فَإِذا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی فَقَعُوا لَهُ ساجِدِینَ (29) فَسَجَدَ الْمَلائِکَةُ کُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (30)

إِلاَّ إِبْلِیسَ أَبی أَنْ یَکُونَ مَعَ السَّاجِدِینَ (31) قالَ یا إِبْلِیسُ ما لَکَ أَلاَّ تَکُونَ مَعَ السَّاجِدِینَ (32) قالَ لَمْ أَکُنْ لِأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِنْ صَلْصالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (33) قالَ فَاخْرُجْ مِنْها فَإِنَّکَ رَجِیمٌ (34) وَ إِنَّ عَلَیْکَ اللَّعْنَةَ إِلی یَوْمِ الدِّینِ (35)

اللغة

الصلصال الطین الیابس أخذ من الصلصلة و هی القعقعة و یقال لصوت الحدید و لصوت الرعد صلصلة و هی صوت شدید متردد فی الهواء و صل یصل إذا صوت قال:

رجعت إلی صوت کجرة حنتم إذا قرعت صفرا من الماء صلت

و یقال الصلصال المنتن أخذ من صل اللحم و أصل إذا أنتن و الحمأ جمع حمأة و هو الطین المتغیر إلی السواد یقال حمئت البئر و أحمأتها أنا و المسنون المصبوب من سننت الماء علی وجهه أی صببته و یقال سننت بالسین غیر معجمة أرسلت الماء و شننت بالشین معجمة صببت و قیل إنه المتغیر من قولهم سننت الحدید علی المسن إذا غیرتها بالتحدید و أصلها الاستمرار فی جهة من قولهم هو علی سنن واحد و السنة الطریقة و سنة الوجه صورته قال ذو الرمة:

تریک سنة وجه غیر مقرفة ملساء لیس بها خال و لا ندب

قال سیبویه جمع الجان جنان فهو مثل حائط و حیطان و راع و رعیان و السموم الریح الحارة أخذ من دخولها بلطفها فی مسام البدن و منه السم القاتل یقال سم یومنا یسم إذا هبت فیه ریح السموم.

الإعراب

من جعل الجان جمعا قال و لم یقل خلقناها کما قال مِمَّا فِی بُطُونِهِ و مِمَّا فِی بُطُونِها و قوله «ما لَکَ أَلَّا تَکُونَ مَعَ السَّاجِدِینَ» ما مبتدأ و لک خبره و التقدیر أی شی ء ثابت لک و إلا تکون تقدیره فی أن لا تکون فحذف فی و هی متعلقة بالخبر أیضا فلما حذفت فی

ص: 100

انتصب موضع أن لا تکون علی قول سیبویه و بقی علی الجر علی قول الخلیل و أبو الحسن حمل أن علی الزیادة و لا تکون فی موضع الحال قال و تقدیره ما لک خارجا عن الساجدین.

المعنی

لما ذکر سبحانه الإحیاء و الإماتة و النشأة الثانیة عقبه ببیان النشأة الأولی فقال «وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ» یعنی آدم «مِنْ صَلْصالٍ» أی من طین یابس یسمع له عند النقر صلصلة أی صوت عن ابن عباس و الحسن و قتادة و أکثر المفسرین و قیل طین صلب یخالطه الکثیب عن الضحاک و قیل منتن عن مجاهد و اختاره الکسائی «مِنْ حَمَإٍ» أی من طین متغیر «مَسْنُونٍ» أی مصبوب کأنه أفرغ حتی صار صورة کما یصب الذهب و الفضة و قیل إنه الرطب عن ابن عباس و قیل مسنون مصور عن سیبویه قال أخذ من سنة الوجه «وَ الْجَانَّ» و هو إبلیس عن الحسن و قتادة و قیل هو أبو الجن کما أن آدم أبو البشر عن ابن عباس و قیل هم الجن نسل إبلیس و هو منصوب بفعل مضمر معناه و خلقنا الجان «خَلَقْناهُ مِنْ قَبْلُ» أی من قبل خلق آدم «مِنْ نارِ السَّمُومِ» أی من نار لها ریح حارة تقتل و قیل هی نار لا دخان لها و الصواعق تکون منها و روی أبو روق عن الضحاک عن ابن عباس قال کان إبلیس من حی من أحیاء الملائکة یقال لهم الجن خلقوا من نار السموم من بین الملائکة و خلق الجن الذین ذکروا فی القرآن من مارج من نار و قیل السموم النار الملتهبة عن أبی مسلم و فی هذا إشارة إلی أن الإنسان لا یفضل بأصله و إنما یفضل بدینه و علمه و صالح عمله و أصل آدم (علیه السلام) کان من تراب و ذلک قوله خَلَقَهُ مِنْ تُرابٍ ثم جعل التراب طینا و ذلک قوله وَ خَلَقْتَهُ مِنْ طِینٍ* ثم ترک ذلک الطین حتی تغیر و استرخی و ذلک قوله «مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ» ثم ترک حتی جف و ذلک قوله «مِنْ صَلْصالٍ» فهذه الأقوال لا تناقض فیها إذ هی إخبار عن حالاته المختلفة «وَ إِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَةِ» تقدیره و اذکر یا محمد إذ قال ربک للملائکة «إِنِّی خالِقٌ» أی سأخلق «بَشَراً» أی آدم و سمی بشرا لأنه ظاهر الجلد لا یواریه شعر و لا صوف «مِنْ صَلْصالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ» مر معناه «فَإِذا سَوَّیْتُهُ» بإتمام خلقته و إکمال خلقه و قیل معناه عدلت صورته «وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی» و النفخ إجراء الریح فی الشی ء باعتماد فلما أجری الله سبحانه الروح فی آدم علی هذه الصفة کان قد نفخ الروح فیه و إنما أضاف روح آدم إلی نفسه تکرمة له و تشریفا و هی إضافة الملک «فَقَعُوا لَهُ ساجِدِینَ» أی اسجدوا له قال الکلبی أی فخروا له ساجدین «فَسَجَدَ الْمَلائِکَةُ کُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ» هذا توکید بعد توکید عند سیبویه و قال المبرد و یدل قوله «أَجْمَعُونَ» علی اجتماعهم فی السجود أی فسجدوا کلهم فی حالة واحدة قال الزجاج و قول سیبویه أجود لأن أجمعون معرفة فلا یکون حالا «إِلَّا إِبْلِیسَ أَبی أَنْ یَکُونَ مَعَ السَّاجِدِینَ» أی امتنع أن یکون معهم فلم یسجد معهم و قد سبق القول فی أن إبلیس هل کان

ص: 101

من الملائکة أو لم یکن و اختلاف العلماء فیه و ما لکل واحد من الفریقین من الحجج و ذکرنا ما یتعلق بذلک من الکلام فی سورة البقرة فلا معنی للإعادة و أن یکون فی محل نصب أی أبی الکون مع الساجدین «قالَ یا إِبْلِیسُ ما لَکَ أَلَّا تَکُونَ مَعَ السَّاجِدِینَ» قال الزجاج معناه أی شی ء یقع لک فی أن لا تکون مع الساجدین فموضع أن نصب بإسقاط فی و إفضاء الناصب إلی أن و هذا خطاب من الله سبحانه لإبلیس و معناه لم لا تکون مع الساجدین فتسجد کما سجدوا و إنما قال سبحانه بنفسه علی جهة الإهانة له کما یقول لأهل النار اخْسَؤُا فِیها وَ لا تُکَلِّمُونِ و قال الجبائی إنما قال سبحانه ذلک علی لسان بعض رسله لأنه لا یصح أن یکلمه الله بلا واسطة فی زمان التکلیف «قالَ» أی قال إبلیس مجیبا لهذا الکلام «لَمْ أَکُنْ لِأَسْجُدَ» أی ما کنت لأسجد و قیل معناه ما کان ینبغی أن أسجد «لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِنْ صَلْصالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ» لأنی أشرف أصلا منه و لم یعلم أن التفاضل بالدین و الأعمال لا بالأصل «قالَ فَاخْرُجْ مِنْها» أی من الجنة «فَإِنَّکَ رَجِیمٌ» أی مشئوم مطرود ملعون و قیل معناه اخرج من السماء عن أبی مسلم و قیل من الأرض فألحقه بالبحار لا یدخل الأرض إلا کالسارق و قیل رجیم مرجوم أی إن رجعت إلی السماء رجمت بمثل الشهب التی یرجم به الشیاطین عن الجبائی «وَ إِنَّ عَلَیْکَ اللَّعْنَةَ» أی و إن علیک مع ذلک اللعنة أی الإبعاد من رحمة الله و لذلک لا یجوز أن یلعن بهیمة «إِلی یَوْمِ الدِّینِ» أی یوم الجزاء و هو یوم القیامة و المراد أن الله سبحانه قد لعنک و أهل السماء و الأرض یلعنونک لعنة لازمة لک إلی یوم القیامة ثم یحصل بعد ذلک علی الجزاء بعذاب النار و فیه بیان أنه لا یؤمن قط و قال بعض المحققین إنما قال سبحانه هنا «وَ إِنَّ عَلَیْکَ اللَّعْنَةَ» بالألف و اللام و قال فی سورة ص لَعْنَتِی بالإضافة لأن هناک یقول لِما خَلَقْتُ بِیَدَیَّ مضافا فقال وَ إِنَّ عَلَیْکَ لَعْنَتِی علی المطابقة و قال هنا «ما لَکَ أَلَّا تَکُونَ مَعَ السَّاجِدِینَ» و ساق الآیة علی اللام فی قوله «وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ» و قوله «وَ الْجَانَّ» فأتی باللام أیضا فی قوله «وَ إِنَّ عَلَیْکَ اللَّعْنَةَ».

ص: 102

[سورة الحجر (15): الآیات 36 الی 44]

اشارة

قالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِی إِلی یَوْمِ یُبْعَثُونَ (36) قالَ فَإِنَّکَ مِنَ الْمُنْظَرِینَ (37) إِلی یَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ (38) قالَ رَبِّ بِما أَغْوَیْتَنِی لَأُزَیِّنَنَّ لَهُمْ فِی الْأَرْضِ وَ لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ (39) إِلاَّ عِبادَکَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِینَ (40)

قالَ هذا صِراطٌ عَلَیَّ مُسْتَقِیمٌ (41) إِنَّ عِبادِی لَیْسَ لَکَ عَلَیْهِمْ سُلْطانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَکَ مِنَ الْغاوِینَ (42) وَ إِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِینَ (43) لَها سَبْعَةُ أَبْوابٍ لِکُلِّ بابٍ مِنْهُمْ جُزْءٌ مَقْسُومٌ (44)

القراءة

قرأ یعقوب صراط علی بالرفع و هی قراءة أبی رجاء و ابن سیرین و قتادة و الضحاک و مجاهد و قیس بن عبادة و عمرو بن میمون و روی ذلک عن أبی عبد الله (علیه السلام)

و الباقون من القراء قرءوا «عَلَیَّ».

الحجة

قال ابن جنی علی هنا کقولهم کریم شریف و لیس المراد به علو الشخص و النصبة و قال أبو الحسن فی قراءة الجماعة «هذا صِراطٌ عَلَیَّ مُسْتَقِیمٌ» هو کقولک الدلالة الیوم علی أی هذا صراط فی ذمتی و تحت ضمانی کقولک صحة هذا المال علی و توفیة عدته علی و لیس معناه عنده مستقیم علی کقولنا قد استقام علی الطریق و استقر علی کذا و ما أحسن ما ذهب إلیه أبو الحسن فیه.

اللغة

الإغواء الدعاء إلی الغی و الإغواء خلاف الإرشاد و هذا أصله و قد یکون بمعنی الحکم بالغی علی وجه الذم و التزیین جعل الشی ء متقبلا فی النفس من جهة الطبع أو العقل بحق أو بباطل و إغواء الشیطان تزیینه الباطل حتی یدخل صاحبه فیه.

المعنی

ثم بین سبحانه ما سأله إبلیس عند إیاسه من الآخرة فقال عز اسمه «قالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِی» أی فأمهلنی و أخرنی «إِلی یَوْمِ یُبْعَثُونَ» أی یحشرون للجزاء استنظره إبلیس إلی یوم القیامة لئلا یموت إذ یوم القیامة لا یموت فیه أحد فلم یجبه الله تعالی إلی ذلک بل «قالَ» له «فَإِنَّکَ مِنَ الْمُنْظَرِینَ إِلی یَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ» الذی هو آخر أیام التکلیف و هو النفخة الأولی حین یموت الخلائق عن ابن عباس و قیل الوقت المعلوم یوم القیامة أنظره الله سبحانه فی رفع العذاب عنه إلی یوم القیامة عن الحسن و الجبائی و أبی مسلم و قیل هو الوقت الذی قدر الله أجله فیه و هو معلوم لله سبحانه غیر معلوم لإبلیس فأبهم و لم یبین لأن فی بیانه إغراء بالمعصیة عن البلخی و اختلف فی تجویز إجابة دعاء الکافر و قال الجبائی لا یجوز لأن فی إجابة الدعاء تعظیما له و قال ابن الإخشید یجوز ذلک لأن الإجابة کالنعمة فی احتمالها أن یکون ثوابا و تعظیما و أن یکون استصلاحا و لطفا «قالَ» إبلیس «رَبِّ بِما أَغْوَیْتَنِی لَأُزَیِّنَنَّ لَهُمْ فِی الْأَرْضِ وَ لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ» قیل فیه أقوال (أحدها) أن الإغواء الأول و الثانی بمعنی

ص: 103

الإضلال أی کما أضللتنی لأضلنهم و هذا لا یجوز لأن الله سبحانه لا یضل عن الدین إلا أن یحمل علی أن إبلیس کان معتقدا للخیر (و ثانیها) إن الإغواء الأول و الثانی بمعنی التخییب أی بما خیبتنی من رحمتک لأخیبنهم بالدعاء إلی معصیتک عن الجبائی (و ثالثها) إن معناه بما أضللتنی عن طریق جنتک لأضلنهم بالدعاء إلی معصیتک (و رابعها) بما کلفتنی السجود لآدم الذی غویت عنده فسمی ذلک غوایة کما قال فَزادَتْهُمْ رِجْساً إِلَی رِجْسِهِمْ لما ازدادوا عندها عن البلخی و الباء فی قوله «بِما أَغْوَیْتَنِی» قیل إن معناها القسم هاهنا عن أبی عبیدة و قیل هی بمعنی السبب أی بکونی غاویا لأزینن کما یقال بطاعته لندخلن الجنة و بمعصیته لندخلن النار و مفعول التزیین محذوف و تقدیره لأزینن الباطل لهم أی لأولاد آدم حتی یقعوا فیه ثم استثنی من جملتهم فقال «إِلَّا عِبادَکَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِینَ» و هم الذین أخلصوا عبادتهم لله و امتنعوا عن عبادة الشیطان و انتهوا عما نهاهم الله عنه و من قرأ المخلصین بفتح اللام فهم الذین أخلصهم الله بأن وفقهم لذلک و لطف لهم فیه لیس للشیطان علیهم سبیل «قالَ» الله سبحانه «هذا صِراطٌ عَلَیَّ مُسْتَقِیمٌ» قیل فیه وجوه (أحدها) إنه علی وجه التهدید له کما تقول لغیرک افعل ما شئت و طریقک علی أی لا تفوتنی عن مجاهد و قتادة و مثله قوله إِنَّ رَبَّکَ لَبِالْمِرْصادِ (و ثانیها) معناه أن ما نذکره من أمر المخلصین و الغاوین طریق ممره علی أی ممر من مسلکه علی مستقیم لا عدول فیه عنی و أجاز لی کلا من الفریقین بما عمل (و ثالثها) أن معناه هذا دین مستقیم علی بیانه و الهدایة إلیه «إِنَّ عِبادِی لَیْسَ لَکَ عَلَیْهِمْ سُلْطانٌ» هذا إخبار منه تعالی بأن عباده الذین یطیعونه و ینتهون إلی أوامره لا سلطان للشیطان علیهم و لا قدرة له علی أن یکرههم علی المعصیة و یحملهم علیها و لکن من یتبعه فإنما یتبعه باختیاره قال الجبائی و ذلک یدل علی أن الجن لا یقدرون علی الإضرار ببنی آدم لأنه علی عمومه ثم استثنی سبحانه من جملة العباد من یتبع إبلیس علی إغوائه و ینقاد له و یقبل منه فقال «إِلَّا مَنِ اتَّبَعَکَ مِنَ الْغاوِینَ» لأنه إذا قبل منه صار له علیه سلطان بعدوله عن الهدی إلی ما یدعوه إلیه من اتباع الهوی و قیل إن الاستثناء منقطع و المراد لکن من اتبعک من الغاوین جعل لک علی نفسه سلطانا «وَ إِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِینَ» أی موعد إبلیس و من تبعه «لَها سَبْعَةُ أَبْوابٍ» فیه قولان (أحدها) ما

روی عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) أن جهنم لها سبعة أبواب أطباق بعضها فوق بعض و وضع إحدی یدیه علی الأخری فقال هکذا و إن الله وضع الجنان علی العرض و وضع النیران بعضها فوق بعض فأسفلها جهنم و فوقها لظی و فوقها الحطمة و فوقها سقر و فوقها الجحیم و فوقها السعیر و فوقها الهاویة

و فی روایة الکلبی أسفلها الهاویة و أعلاها جهنم و عن ابن عباس أن الباب الأول جهنم و الثانی سعیر و الثالث سقر و الرابع

ص: 104

جحیم و الخامس لظی و السادس الحطمة و السابع الهاویة اختلفت الروایات فی ذلک کما تری و هو قول مجاهد و عکرمة و الجبائی قالوا إن أبواب النیران کإطباق الید علی الید (و الآخر) ما روی عن الضحاک قال للنار سبعة أبواب و هی سبعة أدراک بعضها فوق بعض فأعلاها فیه أهل التوحید یعذبون علی قدر أعمالهم و أعمارهم فی الدنیا ثم یخرجون و الثانی فیه الیهود و الثالث فیه النصاری و الرابع فیه الصابئون و الخامس فیه المجوس و السادس فیه مشرکو العرب و السابع فیه المنافقون و ذلک قوله إِنَّ الْمُنافِقِینَ فِی الدَّرْکِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ و هو قول الحسن و أبی مسلم و القولان متقاربان «لِکُلِّ بابٍ مِنْهُمْ» أی من الغاوین «جُزْءٌ مَقْسُومٌ» أی نصیب مفروض عن ابن عباس.

[سورة الحجر (15): الآیات 45 الی 50]

اشارة

إِنَّ الْمُتَّقِینَ فِی جَنَّاتٍ وَ عُیُونٍ (45) ادْخُلُوها بِسَلامٍ آمِنِینَ (46) وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْواناً عَلی سُرُرٍ مُتَقابِلِینَ (47) لا یَمَسُّهُمْ فِیها نَصَبٌ وَ ما هُمْ مِنْها بِمُخْرَجِینَ (48) نَبِّئْ عِبادِی أَنِّی أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِیمُ (49)

وَ أَنَّ عَذابِی هُوَ الْعَذابُ الْأَلِیمُ (50)

اللغة

الغل الحقد الذی ینغل فی القلب و منه الغل الذی یجعل فی العنق و الغلول الخیانة التی یطوق عارها صاحبها و السریر المجلس الرفیع موطأ للسرور و جمعه الأسرة و السرر و النصب التعب و الوهن الذی یلحق من العمل مشتق من الانتصاب لأن صاحبه ینتصب بالانقطاع عن العمل للوهن الذی یلحقه.

المعنی

لما ذکر سبحانه عباده المخلصین عقبه بذکر حالهم فی الآخرة فقال «إِنَّ الْمُتَّقِینَ» الذین یتقون عقاب الله باجتناب معاصیه «فِی جَنَّاتٍ» أی فی بساتین خلقت لهم «وَ عُیُونٍ» من ماء و خمر و عسل یفور من الفوارة ثم یجری فی مجاریها «ادْخُلُوها بِسَلامٍ» أی یقال لهم ادخلوا الجنات بسلامة من الآفات و براءة من المکاره و المضرات «آمِنِینَ» من الإخراج منها ساکنی النفس إلی انتفاء الضرر فیها «وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ» أی و أزلنا عن صدور أهل الجنة ما فیها من أسباب العداوة من الغل أی الحقد و الحسد و التنافس

ص: 105

و التباغض «إِخْواناً» منصوب علی الحال أی و هم یکونون إخوانا متوادین یرید مثل الإخوان فیصفو لذلک عیشهم «عَلی سُرُرٍ» أی کائنین علی مجالس السرور «مُتَقابِلِینَ» متواجهین ینظر بعضهم إلی وجه بعض قال مجاهد لا یری الرجل فی الجنة قفا زوجته و لا تری زوجته قفاه لأن الأسرة تدور بهم کیف ما شاءوا حتی یکونوا متقابلین فی عموم أحوالهم و قیل متقابلین فی الزیادة إذا تزاوروا استوت مجالسهم و منازلهم و إذا افترقوا کانت منازل بعضهم أرفع من بعض «لا یَمَسُّهُمْ فِیها» أی فی الجنة «نَصَبٌ» أی عناء و تعب لأنهم لا یحتاجون إلی إتعاب أنفسهم لتحصیل مقاصدهم إذ جمیع النعم حاصلة لهم «وَ ما هُمْ مِنْها بِمُخْرَجِینَ» أی یبقون فیها مؤبدین ثم أمر سبحانه نبیه ص أن یخبر عباده بکثرة عفوه و مغفرته و رحمته لأولیائه و شدة عذابه لأعدائه فقال «نَبِّئْ» یا محمد «عِبادِی أَنِّی أَنَا الْغَفُورُ» أی کثیر الستر لذنوب المؤمنین «الرَّحِیمُ» کثیر الرحمة لهم «وَ أَنَّ عَذابِی هُوَ الْعَذابُ الْأَلِیمُ» فلا تعولوا علی محض غفرانی و رحمتی و خافوا عقابی و نقمتی.

[سورة الحجر (15): الآیات 51 الی 60]

اشارة

وَ نَبِّئْهُمْ عَنْ ضَیْفِ إِبْراهِیمَ (51) إِذْ دَخَلُوا عَلَیْهِ فَقالُوا سَلاماً قالَ إِنَّا مِنْکُمْ وَجِلُونَ (52) قالُوا لا تَوْجَلْ إِنَّا نُبَشِّرُکَ بِغُلامٍ عَلِیمٍ (53) قالَ أَ بَشَّرْتُمُونِی عَلی أَنْ مَسَّنِیَ الْکِبَرُ فَبِمَ تُبَشِّرُونَ (54) قالُوا بَشَّرْناکَ بِالْحَقِّ فَلا تَکُنْ مِنَ الْقانِطِینَ (55)

قالَ وَ مَنْ یَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّالُّونَ (56) قالَ فَما خَطْبُکُمْ أَیُّهَا الْمُرْسَلُونَ (57) قالُوا إِنَّا أُرْسِلْنا إِلی قَوْمٍ مُجْرِمِینَ (58) إِلاَّ آلَ لُوطٍ إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ أَجْمَعِینَ (59) إِلاَّ امْرَأَتَهُ قَدَّرْنا إِنَّها لَمِنَ الْغابِرِینَ (60)

القراءة

قرأ نافع وحده فبم تبشرون خفیفة النون مکسورة و قرأ ابن کثیر وحده فبم تبشرون مشددة النون مکسورة و قرأ الباقون «تُبَشِّرُونَ» مفتوحة النون خفیفة و روی أبو علی

ص: 106

الضریر عن روح و غیره عن یعقوب فبم تبشرونی بإثبات الیاء و قرأ أبو عمرو و الکسائی یقنط و یقنطوا بکسر النون حیث کان و الباقون بفتح النون و قرأ لمنجوهم خفیفة أهل الکوفة غیر عاصم و یعقوب و الباقون بالتشدید و قرأ قدرنا بالتخفیف أبو بکر عن عاصم و کذلک فی النمل و الباقون بالتشدید.

الحجة

قال أبو علی الوجه فی قراءة نافع أنه أراد تبشروننی إلا أنه حذف النون الثانیة استثقالا لأن التکریر بها وقع و لم یحذف النون الأولی التی هی علامة الرفع و قد حذفوا هذه النون فی کلامهم لأنها زائدة و لأن علامة الضمیر الیاء من دونها قال:

أ بالموت الذی لا بد إنی ملاق لا أباک تخوفینی

و قال:

تراه کالثغام یعل مسکا یسوء الفالیات إذا فلینی

و الوجه فی تشدید ابن کثیر النون أنه أدغم النون الأولی التی هی علامة الرفع فی الثانیة المتصلة بالیاء التی هی المضمر المنصوب المتکلم و من فتح النون فلأنه لم یعد الفعل إلی المفعول به کما عدی غیره و حذف المفعول به کثیر و النون علامة الرفع و قنط یقنط و قنط یقنط لغتان و کان قنط یقنط أعلی و یدل علی ذلک إجماعهم فی قوله قَنَطُوا و حکی أن یقنط لغة و هذا یدل علی أن یقنط أکثر لأن مضارع فعل یجی ء علی یفعل و یفعل و حجة من قرأ «لَمُنَجُّوهُمْ» قوله نَجَّیْنا هُوداً وَ الَّذِینَ آمَنُوا و حجة من قرأ بالتخفیف قوله فَأَنْجاهُ اللَّهُ مِنَ النَّارِ و قدرت بالتخفیف لغة فی قدرت یدل علی ذلک قول الهذلی:

و مفرهة عنس قدرت لساقها فخرت کما تتایع الریح بالقفل

و المعنی قدرت ضربتی لساقها فضربتها فحذف لدلالة الکلام علیه فمن قرأ قدرنا مخففا کان فی معنی التشدید.

اللغة

الضیف هو المنضوی إلی غیره لطلب القری و هو یقع علی الواحد و الاثنین و الجمع لأنه فی الأصل مصدر وصف به و قد یجمع بالأضیاف و الضیوف و الضیفان و الوجل

ص: 107

الخوف یقال وجل یوجل و یأجل و ییجل و ییجل إذا خاف و الخطب الأمر الجلیل و منه الخطبة و الخطبة و المجرم المنقطع عن الحق إلی الباطل و هو القاطع لنفسه عن المحاسن إلی القبائح و الغابر الباقی فیمن یهلک قال الشاعر:

فما ونی محمد مذ أن غفر له الإله ما مضی و ما غبر

. الإعراب

سلاما منصوب علی المصدر کأنهم قالوا سلمنا إلا آل لوط قال الزجاج هو استثناء لیس من الأول و قوله «إِلَّا امْرَأَتَهُ» استثناء من الهاء و المیم فی قوله «إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ» و قوله «قَدَّرْنا إِنَّها لَمِنَ الْغابِرِینَ» فی معنی علمنا أنها لمن الغابرین قال أبو عبیدة فی الآیة معنی فقهی کان أبو یوسف یتأوله فیها و هو أن الله استثنی آل لوط من المجرمین ثم استثنی امرأة لوط من آل لوط فرجعت امرأته فی التأویل إلی القوم المجرمین و کذلک کل استثناء فی الکلام إذا جاء بعد استثناء آخر دعا المعنی إلی أول الکلام کقول الرجل لفلان علی عشرة دراهم إلا أربعة إلا درهما فإنه یکون إقرارا بسبعة و کذلک لو قال له علی خمسة إلا درهما إلا ثلثا کان إقرارا بأربعة و ثلث.

المعنی

لما ذکر سبحانه الوعد و الوعید عقبه بذکر قصة إبراهیم (علیه السلام) و قوم لوط مصدقا لما ذکره و إرشادا إلی الدلالة بالعاجل علی الآجل فقال «وَ نَبِّئْهُمْ عَنْ ضَیْفِ إِبْراهِیمَ» أی و أخبرهم عن أضیاف إبراهیم «إِذْ دَخَلُوا عَلَیْهِ» یعنی الملائکة و إنما سماهم ضیفا لأنهم جاءوه فی صورة الأضیاف «فَقالُوا سَلاماً» أی سلموا علیه سلاما علی وجه الدعاء و التحیة و بشروه بالولد و بإهلاک قوم لوط «قالَ» إبراهیم «إِنَّا مِنْکُمْ وَجِلُونَ» أی خائفون «قالُوا لا تَوْجَلْ» أی لا تخف «إِنَّا نُبَشِّرُکَ» أی نخبرک بما یسرک «بِغُلامٍ عَلِیمٍ» أی بولد یکون غلاما إذا ولد و یکون علیما إذا بلغ «قالَ» إبراهیم «أَ بَشَّرْتُمُونِی» بالمولود «عَلی أَنْ مَسَّنِیَ الْکِبَرُ» أی فی حال الکبر الذی یوجب الیأس عن الولد «فَبِمَ تُبَشِّرُونَ» أ بأمر الله تعالی فأثق به أم من جهة أنفسکم و معنی مسنی الکبر غیرنی الکبر عن حال الشباب الذی یطمع فی الولد إلی حال الهرم و قیل معناه عن رأس الکبر «قالُوا بَشَّرْناکَ بِالْحَقِّ» أی قالت الملائکة لإبراهیم إنا بشرناک بذلک علی وجه الحقیقة بأمر الله «فَلا تَکُنْ مِنَ الْقانِطِینَ» أی الیائسین فأجابهم إبراهیم (علیه السلام) بأن «قالَ وَ مَنْ یَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ» أی و من الذی ییأس من رحمة الله و حسن إنعامه إلا العادلون عن الحق الضالون عن طریق الهدی الجاهلون بقدرته علی خلق الولد من الشیخ الکبیر و هذا القول من إبراهیم (علیه السلام) یدل علی أنه لم یکن قانطا و لکنه استبعد ذلک فظنت الملائکة قنوطا فنفی ذلک عن نفسه «قالَ» إبراهیم (علیه السلام) بعد ذلک

ص: 108

للملائکة «فَما خَطْبُکُمْ أَیُّهَا الْمُرْسَلُونَ» أی ما الأمر الجلیل الذی بعثتم له و ما شأنکم و سماهم مرسلین لما علم أنهم ملائکة «قالُوا إِنَّا أُرْسِلْنا إِلی قَوْمٍ مُجْرِمِینَ» أی مذنبین و قیل کافرین أخبروه بهلاکهم و اقتصروا علی هذا لأن من المعلوم أن الملائکة إنما یرسلون إلی المجرمین للهلاک «إِلَّا آلَ لُوطٍ» استثنی منهم آل لوط و هم خاصته و عشیرته و إنما استثناهم منهم و إن لم یکونوا مجرمین من حیث کانوا من قوم لوط و ممن بعث إلیهم و قیل إن معناه لکن آل لوط «إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ أَجْمَعِینَ» أی نخلصهم أجمعین من العذاب «إِلَّا امْرَأَتَهُ» استثنی امرأة لوط من آل لوط لأنها کانت کافرة «قَدَّرْنا إِنَّها لَمِنَ الْغابِرِینَ» أی من الباقین فی المدینة مع المهلکین أی قضینا أنها تهلک کما یهلکون.

[سورة الحجر (15): الآیات 61 الی 72]

اشارة

فَلَمَّا جاءَ آلَ لُوطٍ الْمُرْسَلُونَ (61) قالَ إِنَّکُمْ قَوْمٌ مُنْکَرُونَ (62) قالُوا بَلْ جِئْناکَ بِما کانُوا فِیهِ یَمْتَرُونَ (63) وَ أَتَیْناکَ بِالْحَقِّ وَ إِنَّا لَصادِقُونَ (64) فَأَسْرِ بِأَهْلِکَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّیْلِ وَ اتَّبِعْ أَدْبارَهُمْ وَ لا یَلْتَفِتْ مِنْکُمْ أَحَدٌ وَ امْضُوا حَیْثُ تُؤْمَرُونَ (65)

وَ قَضَیْنا إِلَیْهِ ذلِکَ الْأَمْرَ أَنَّ دابِرَ هؤُلاءِ مَقْطُوعٌ مُصْبِحِینَ (66) وَ جاءَ أَهْلُ الْمَدِینَةِ یَسْتَبْشِرُونَ (67) قالَ إِنَّ هؤُلاءِ ضَیْفِی فَلا تَفْضَحُونِ (68) وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ لا تُخْزُونِ (69) قالُوا أَ وَ لَمْ نَنْهَکَ عَنِ الْعالَمِینَ (70)

قالَ هؤُلاءِ بَناتِی إِنْ کُنْتُمْ فاعِلِینَ (71) لَعَمْرُکَ إِنَّهُمْ لَفِی سَکْرَتِهِمْ یَعْمَهُونَ (72)

اللغة

الإسراء سیر اللیل یقال سری یسری سری و أسری إسراء لغتان قال امرؤ القیس:

ص: 109

سریت بهم حتی تکل مطیهم و حتی الجیاد ما یقدن بأرسان

و القطع کأنه جمع قطعة مثل یسرة و یسر و تمرة و تمر و الاتباع اقتفاء الأثر و الاتباع فی المذهب و الاقتداء بمعنی و خلافه الابتداع و الأدبار جمع دبر هو جهة الخلف و القبل جهة القدام و قد یکنی بهما عن الفرج و الدابر الأصل و قیل إن الدابر الآخر و عقب الرجل دابره و العمر و العمر واحد غیر أنه لا یجوز فی القسم إلا بالفتح لأن الفتح أخف علیهم و هم یکثرون القسم بلعمری و لعمرک فلزموا الأخف.

الإعراب

«أَنَّ دابِرَ هؤُلاءِ مَقْطُوعٌ» موضع أن نصب بأنه بدل من ذلک الأمر لأنه تفسیره و یجوز أن یکون نصبا علی حذف الجار فکأنه قال و قضینا إلیه بأن دابرهم مقطوع و قوله «مُصْبِحِینَ» نصب علی الحال و «یَسْتَبْشِرُونَ» أیضا فی موضع نصب علی الحال لعمرک مرفوع علی الابتداء و خبره محذوف و التقدیر لعمرک قسمی أو لعمرک ما أقسم به و لا یستعمل إظهار هذا الخبر قال الزجاج إن باب القسم یحذف معه الفعل تقول و الله لأفعلن و بالله لأفعلن و المعنی أحلف بالله فحذف الفعل للعلم به فکذلک حذف خبر الابتداء لدلالة الکلام علیه.

المعنی

ثم أخبر سبحانه أن الملائکة لما خرجوا من عند إبراهیم (علیه السلام) أتوا لوطا (علیه السلام) یبشرونه بهلاک قومه فقال «فَلَمَّا جاءَ آلَ لُوطٍ الْمُرْسَلُونَ قالَ إِنَّکُمْ قَوْمٌ مُنْکَرُونَ» و إنما قال لهم لوط ذلک لأنهم جاءوه علی صفة المرد علی هیئة و جمال لم یر مثلهم قط فأنکر شأنهم و هیأتهم و قیل إنه أراد إنی أنکرکم فعرفونی أنفسکم لیطمئن قلبی «قالُوا بَلْ جِئْناکَ بِما کانُوا فِیهِ یَمْتَرُونَ» أی بالعذاب الذی کانوا یشکون فیه إذا خوفتهم به «وَ أَتَیْناکَ بِالْحَقِّ» أی بالعذاب المستیقن به «وَ إِنَّا لَصادِقُونَ» فیما أخبرناک به و قیل معناه و أتیناک بأمر الله تعالی و لا شک أن أمره سبحانه حق «فَأَسْرِ بِأَهْلِکَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّیْلِ» و معناه سر بأهلک بعد ما یمضی أکثر اللیل و یبقی قطعة منه «وَ اتَّبِعْ أَدْبارَهُمْ» أی اقتف أثرهم و کن وراءهم لتکون عینا علیهم فلا یتخلف أحد منهم «وَ لا یَلْتَفِتْ مِنْکُمْ أَحَدٌ» أی لا یلتفت أحد منکم إلی ما خلف وراءه فی المدینة و هذا کما یقول القائل امض لشأنک و لا تعرج علی شی ء و قیل لا ینظر أحد منکم وراءه لئلا یروا العذاب فیفزعوا و لا یحتمل قلبهم ذلک عن الحسن و أبی مسلم «وَ امْضُوا حَیْثُ تُؤْمَرُونَ» أی اذهبوا إلی الموضع الذی أمرکم الله بالذهاب إلیه و هو الشام عن السدی «وَ قَضَیْنا إِلَیْهِ ذلِکَ الْأَمْرَ» أی أعلمنا لوطا و أخبرناه و أوحینا إلیه ما ننزل به من العذاب «أَنَ

ص: 110

دابِرَ هؤُلاءِ مَقْطُوعٌ» یعنی أن آخر من یبقی منهم یهلک وقت الصبح و هو قوله «مُصْبِحِینَ» أی داخلین فی وقت الصبح و المراد أنهم مستأصلون بالعذاب وقت الصباح علی وجه لا یبقی منهم أثر و لا نسل و لا عقب «وَ جاءَ أَهْلُ الْمَدِینَةِ یَسْتَبْشِرُونَ» یبشر بعضهم بعضا بنزول من هو فی صورة الأضیاف بلوط و إنما فرحوا طمعا فی أن ینالوا الفجور منهم «قالَ» لوط لهم «إِنَّ هؤُلاءِ ضَیْفِی فَلا تَفْضَحُونِ» فیهم و الفضیحة إلزام العار و الشنار بالإنسان و معناه لا تلزمونی فیهم عارا بقصدکم إیاهم بالسوء «وَ اتَّقُوا اللَّهَ» باجتناب معاصیه «وَ لا تُخْزُونِ» فی ضیفی و الخزی الانقماع بالعیب الذی یستحیی منه «قالُوا أَ وَ لَمْ نَنْهَکَ عَنِ الْعالَمِینَ» معناه أ و لم ننهک أن تجیر أحدا أو تضیف أحدا قال الجبائی و هذا القول إنما کان من لوط لقومه قبل أن یعلم إنهم ملائکة بعثوا لإهلاک قومه و إنما ذکر مؤخرا و هو فی المعنی مقدم کما ذکر فی غیر هذه السورة «قالَ» لوط لهم و أشار إلی بناته لصلبه «هؤُلاءِ بَناتِی» فتزوجوهن إن کان لکم رغبة فی التزویج عن ابن عباس و الحسن و قتادة و قوله «إِنْ کُنْتُمْ فاعِلِینَ» کنایة عن النکاح إن کنتم متزوجین قیل و إنما قال ذلک للرؤساء الذین یکفون الاتباع و قد کان یجوز تزویج المؤمنة من الکافر یومئذ و قد کان ذلک أیضا جائزا فی صدر شریعتنا ثم حرم عن الحسن و الجبائی و قیل إنهن کن بنات قومه عرضهن علیهم بالتزویج و الاستغناء بهن عن الذکران و الأول أوضح «لَعَمْرُکَ» أی و حیاتک یا محمد و مدة بقائک حیا و قال المبرد هو دعاء و معناه أسأل الله عمرک قال ابن عباس ما خلق الله عز و جل و لا ذرأ و لا برأ نفسا أکرم علیه من محمد ص و ما سمعت الله أقسم بحیاة أحد إلا بحیاته فقال لعمرک «إِنَّهُمْ لَفِی سَکْرَتِهِمْ یَعْمَهُونَ» و معناه إنهم لفی غفلتهم یتحیرون و یترددون فلا یبصرون طریق الرشد.

ص: 111

[سورة الحجر (15): الآیات 73 الی 84]

اشارة

فَأَخَذَتْهُمُ الصَّیْحَةُ مُشْرِقِینَ (73) فَجَعَلْنا عالِیَها سافِلَها وَ أَمْطَرْنا عَلَیْهِمْ حِجارَةً مِنْ سِجِّیلٍ (74) إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِینَ (75) وَ إِنَّها لَبِسَبِیلٍ مُقِیمٍ (76) إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَةً لِلْمُؤْمِنِینَ (77)

وَ إِنْ کانَ أَصْحابُ الْأَیْکَةِ لَظالِمِینَ (78) فَانْتَقَمْنا مِنْهُمْ وَ إِنَّهُما لَبِإِمامٍ مُبِینٍ (79) وَ لَقَدْ کَذَّبَ أَصْحابُ الْحِجْرِ الْمُرْسَلِینَ (80) وَ آتَیْناهُمْ آیاتِنا فَکانُوا عَنْها مُعْرِضِینَ (81) وَ کانُوا یَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبالِ بُیُوتاً آمِنِینَ (82)

فَأَخَذَتْهُمُ الصَّیْحَةُ مُصْبِحِینَ (83) فَما أَغْنی عَنْهُمْ ما کانُوا یَکْسِبُونَ (84)

القراءة

قرأ جمیع القراء «الْأَیْکَةِ» هاهنا لأنها مکتوبة بالألف إلا ورشا عن نافع فإنه یترک الهمزة و یرد حرکتها إلی اللام.

الحجة

إذا خففت الهمزة فی الأیکة و قد ألحقتها الألف و اللام حذفتها و ألقیت حرکتها علی اللام و یجوز فیه إذا استأنف لغتان فمن قال الحمر قال الیکة و من قال الحمر قال لیکة.

اللغة

الأیکة الشجر الملتف و جمعها أیک مثل شجرة و شجر قال أمیة:

کبکا الحمام علی فروع الأیک فی الطیر الجوانح

و قیل الأیکة الغیضة و المتوسم الناظر فی السمة الدالة و هی العلامة و یقال وسمت الشی ء وسما إذا أثرت فیه بسمة و منه الوسمی أول المطر لأنه یسم الأرض بالنبات و توسم الرجل طلب کلأ الوسمی قال:

و أصبحن کالدوم النواعم غدوة علی وجهة من طاعن متوسم

و توسم فیه الخبر إذا عرف سمة ذلک فیه و الإمام الطریق و الإمام المبین اللوح المحفوظ و الإمام فی اللغة هو المتقدم الذی یتبعه من بعده الحجر أخذ من الحجر الذی هو المنع و منه سمی العقل حجرا لأنه یمنع من القبائح.

الإعراب

انتصب قوله «مُشْرِقِینَ» و «مُصْبِحِینَ» علی الحال یقال أشرقوا و هم مشرقون إذا صادفوا شروق الشمس و هو طلوعها کما یقال أصبحوا إذا صادفوا الصبح فمعنی مشرقین مصادفین لطلوع الشمس و إن فی قوله «وَ إِنْ کانَ أَصْحابُ الْأَیْکَةِ» مخففة من الثقیلة آمنین منصوب علی الحال.

المعنی

ثم أخبر سبحانه عن کیفیة عذاب قوم لوط فقال «فَأَخَذَتْهُمُ الصَّیْحَةُ مُشْرِقِینَ» أی أخذهم الصوت الهائل فی حال شروق الشمس «فَجَعَلْنا عالِیَها سافِلَها

ص: 112

وَ أَمْطَرْنا عَلَیْهِمْ حِجارَةً مِنْ سِجِّیلٍ» مضی تفسیره فی سورة هود «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِینَ» معناه إن فیما سبق ذکره من إهلاک قوم لوط لدلالات للمتفکرین المعتبرین عن قتادة و ابن زید و قیل للمتفرسین عن مجاهد و

قد صح عن النبی ص أنه قال اتقوا فراسة المؤمن فإنه ینظر بنور الله

و

قال إن لله عبادا یعرفون الناس بالتوسم ثم قرأ هذه الآیة

و

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال نحن المتوسمون و السبیل فینا مقیم و السبیل طریق الجنة ذکره علی بن إبراهیم فی تفسیره

«وَ إِنَّها لَبِسَبِیلٍ مُقِیمٍ» معناه إن مدینة لوط لبطریق مسلوک یسلکها الناس فی حوائجهم فینظرون إلی آثارها و یعتبرون بها لأن الآثار التی یستدل بها مقیمة ثابتة بها و هی مدینة سدوم و قال قتادة إن قری قوم لوط بین المدینة و الشام «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَةً» أی عبرة و دلالة «لِلْمُؤْمِنِینَ» و خص المؤمنین لأنهم هم الذین انتفعوا بها «وَ إِنْ کانَ أَصْحابُ الْأَیْکَةِ لَظالِمِینَ» و أصحاب الأیکة هم أهل الشجر الذین أرسل إلیهم شعیب (علیه السلام) و أرسل إلی أهل مدین فأهلکوا بالصیحة و أما أصحاب الأیکة فأهلکوا بالظلة التی احترقوا بنارها عن قتادة و جماعة من المفسرین و معنی الآیة أنه کان أصحاب الأیکة لظالمین فی تکذیب رسولهم و کانوا أصحاب غیاض فعاقبهم الله تعالی بالحر سبعة أیام ثم أنشأ سبحانه سحابة فاستظلوا بها یلتمسون الروح فیها فلما اجتمعوا تحتها أرسل منها صاعقة فأحرقتهم جمیعا «فَانْتَقَمْنا مِنْهُمْ» أی من قوم شعیب و من قوم لوط أی عذبناهم بما انتقمناه منهم و الانتقام هو المجازاة علی جنایة سابقة و فرق علی بن عیسی بین الانتقام و العقاب بأن الانتقام هو نقیض الإنعام و العقاب هو نقیض الثواب «وَ إِنَّهُما لَبِإِمامٍ مُبِینٍ» معناه و إن مدینتی قوم لوط و أصحاب الأیکة بطریق یؤم و یتبع و یهتدی به عن ابن عباس و مجاهد و الحسن و قتادة و سمی الطریق إماما لأن الإنسان یؤمه و قیل معناه و إن حدیث مدینتیهما لمکتوب مذکور فی اللوح المحفوظ أو حدیث لوط و حدیث شعیب عن الجبائی فیکون نظیر قوله «وَ کُلَّ شَیْ ءٍ أَحْصَیْناهُ فِی إِمامٍ مُبِینٍ» و المبین الظاهر ثم أخبر سبحانه عن إهلاک قوم صالح فقال «وَ لَقَدْ کَذَّبَ أَصْحابُ الْحِجْرِ الْمُرْسَلِینَ» و الحجر اسم البلد الذی کان فیه ثمود و إنما سموا أصحاب الحجر لأنهم کانوا سکانه کما یسمی الأعراب الذین یسکنون البوادی أصحاب الصحاری لأنهم کانوا یسکنونها و قیل إن الحجر اسم لواد کان یسکنها هؤلاء عن قتادة و إنما قال تعالی «الْمُرْسَلِینَ» لأن فی تکذیب صالح تکذیب المرسلین لأنه کان یدعوهم إلی ما دعا إلیه المرسلون و إلی الإیمان بالمرسلین فکان فی تکذیب أحدهم تکذیب الجمیع و قیل بعث الله إلیهم رسلا منهم صالح عن الجبائی «وَ آتَیْناهُمْ آیاتِنا» أی آتینا أصحاب الحجر الحجج و المعجزات و الدلالات الدالة علی صدق الأنبیاء و قیل آتینا الرسل

ص: 113

الآیات عن الحسن «فَکانُوا عَنْها» أی عن الآیات «مُعْرِضِینَ» أعرضوا عن التفکر فیها و الاستدلال بها «وَ کانُوا یَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبالِ بُیُوتاً آمِنِینَ» أی و کان قوم صالح فی القوة بحیث ینحتون من الجبال بیوتا یسکنونها و کانوا آمنین من خرابها و سقوطها علیهم و قیل کانوا آمنین من عذاب الله و قیل آمنین من الموت لطول أعمارهم «فَأَخَذَتْهُمُ الصَّیْحَةُ مُصْبِحِینَ» أی فأهلکوا بالصیحة فی وقت دخولهم فی الصباح «فَما أَغْنی عَنْهُمْ» أی فما دفع عنهم العذاب و لم یغنهم «ما کانُوا یَکْسِبُونَ» أی یجمعون من المال و الأولاد و أنواع الملاذ.

[سورة الحجر (15): الآیات 85 الی 91]

اشارة

وَ ما خَلَقْنَا السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما إِلاَّ بِالْحَقِّ وَ إِنَّ السَّاعَةَ لَآتِیَةٌ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِیلَ (85) إِنَّ رَبَّکَ هُوَ الْخَلاَّقُ الْعَلِیمُ (86) وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی وَ الْقُرْآنَ الْعَظِیمَ (87) لا تَمُدَّنَّ عَیْنَیْکَ إِلی ما مَتَّعْنا بِهِ أَزْواجاً مِنْهُمْ وَ لا تَحْزَنْ عَلَیْهِمْ وَ اخْفِضْ جَناحَکَ لِلْمُؤْمِنِینَ (88) وَ قُلْ إِنِّی أَنَا النَّذِیرُ الْمُبِینُ (89)

کَما أَنْزَلْنا عَلَی الْمُقْتَسِمِینَ (90) الَّذِینَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِینَ (91)

اللغة

عضین جمع عضة و أصله عضوة فنقصت الواو و لذلک جمعت عضین بالنون کما قال عزة و عزون و الأصل عزوة و التعضیة التفریق مأخوذ من الأعضاء یقال عضیت الشی ء أی فرقته و بعضته قال رؤبة:

" و لیس دین الله بالمعضی"

و قال آخر:

تلک دیار تأزم المأزما و عضوات تقطع اللهازما

و قیل أصل عضة عضهة فحذفت الهاء کما حذفت من شفة و شاة و أصلها شفهة و شاهة بدلالة أن الجمع شفاه و شیاه بالهاء و التصغیر شفیهة و شویهة.

ص: 114

المعنی

«وَ ما خَلَقْنَا السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما إِلَّا بِالْحَقِّ» معناه و ما خلقناهما عبثا بل لما اقتضته الحکمة و هی أنا قد تعبدنا أهلها ثم نجازیهم بما عملوا «وَ إِنَّ السَّاعَةَ» و هی یوم القیامة «لَآتِیَةٌ» أی جائیة بلا شک بعذابهم و قیل بمجازاة الخلائق کلهم و قیل هو تفسیر قوله «إِلَّا بِالْحَقِّ» «فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِیلَ» أی فأعرض یا محمد عن مجازاة المشرکین و عن مجاوبتهم و أعف عنهم عفوا جمیلا و اختلف فی الآیة فقیل إنها منسوخة بآیة القتال عن ابن عباس و قتادة و مجاهد و الضحاک و قیل لا نسخ فیه بل هو فیما بین النبی ص و بینهم لا فیما أمر به من جهة جهادهم. أمره بالصفح عنهم فی موضع الصفح لقوله «فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَ عِظْهُمْ» عن الحسن قال القاضی و الصفح ممدوح فی سائر الحالات و هو کالحلم و التواضع و قد یلزمنا الصفح الجمیل مع لزوم التشدد فی أمر الجهاد و

حکی عن علی بن أبی طالب (علیه السلام) إن الصفح الجمیل هو العفو من غیر عتاب

و قیل هو العفو بغیر تعنیف و توبیخ «إِنَّ رَبَّکَ هُوَ الْخَلَّاقُ» للأشیاء «الْعَلِیمُ» بتدبیر خلقه فلا یخفی علیه ما یجری بینکم و یجوز أن یرید إن ربک هو الذی خلقکم و علم ما هو الأصلح لکم و قد علم إن الصفح أصلح الآن إلی أن یؤمر بالسیف ثم ذکر سبحانه ما خص به نبیه ص من النعم فقال «وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی» و قد تقدم الکلام فیه و

إن السبع المثانی هی فاتحة الکتاب و هو قول علی (علیه السلام) و ابن عباس و الحسن و أبی العالیة و سعید بن جبیر و إبراهیم و مجاهد و قتادة و روی ذلک عن أبی عبد الله و أبی جعفر (علیه السلام)

و قیل هی السبع الطوال و هی السور السبع من أول القرآن و إنما سمیت مثانی لأنه یثنی فیها الأخبار و العبر عن ابن عباس فی روایة أخری و ابن مسعود و ابن عمر و الضحاک و قیل المثانی القرآن کله لقوله «کِتاباً مُتَشابِهاً مَثانِیَ» عن أبی مالک و طاووس و روی نحو ذلک عن عباس و مجاهد و من قال هی فاتحة الکتاب اختلفوا فی سبب تسمیتها مثانی فقیل

لأنها تثنی قراءتها فی الصلاة عن الحسن و أبی عبد الله (علیه السلام)

و قیل لأنها تثنی بها مع ما یقرأ من القرآن عن الزجاج و قیل لأن فیها الثناء مرتین و هو الرحمن الرحیم و

قیل لأنها مقسومة بین الله و عبده علی ما روی فی الخبر

و قیل لأن نصفها ثناء و نصفها دعاء و قیل لأنها نزلت مرتین تعظیما و تشریفا لها و قیل لأن حروفها کلها مثناة نحو الرحمن الرحیم إیاک و إیاک و الصراط و صراط و قیل لأنها تثنی أهل الفسق عن الفسق و من قال المراد بالمثانی القرآن کله فإن من فی قوله «مِنَ الْمَثانِی» یکون للتبعیض و من قال إنها الحمد کان من للتبیین و قال الراجز:

نشدتکم بمنزل القرآن أم الکتاب السبع من مثانی

ثنتین من آی من القرآن و السبع سبع الطول الدوانی

ص: 115

«وَ الْقُرْآنَ الْعَظِیمَ» تقدیره و آتیناک القرآن العظیم وصفه بالعظیم لأنه یتضمن جمیع ما یحتاج إلیه من أمور الدین بأوجز لفظ و أحسن نظم و أتم معنی «لا تَمُدَّنَّ عَیْنَیْکَ إِلی ما مَتَّعْنا بِهِ أَزْواجاً مِنْهُمْ» أی لا ترفعن عینیک من هؤلاء الکفار إلی ما متعناهم و أنعمنا علیهم به أمثالا فی النعم من الأموال و الأولاد و غیر ذلک من زهرات الدنیا فإنها فی معرض الزوال و الفناء مع ما یتبعها من الحساب و الجزاء و علی هذا فیکون أزواجا منصوبا علی الحال و المراد به الأشباه و الأمثال و قیل إن معناه لا تنظرن إلی ما فی أیدیهم من النعم التی هی أشباه یشبه بعضها بعضا فإن ما أنعمنا علیک و علی من اتبعک من أنواع النعم و هی النبوة و القرآن و الإسلام و الفتوح و غیرها أکثر و أوفر مما آتیناهم و قیل إن معناه و لا تنظرن و لا تعظمن فی عینیک و لا تمدهما إلی ما متعنا به أصنافا من المشرکین و الأزواج الأصناف و یکون علی هذا مفعولا به نهی الله رسوله عن الرغبة فی الدنیا فحظر علیه أن یمد عینیه إلیها و کان رسول الله لا ینظر إلی ما یستحسن من الدنیا «وَ لا تَحْزَنْ عَلَیْهِمْ» أی علی کفار قریش إن لم یؤمنوا و نزل بهم العذاب عن الکلبی و قیل لا تحزن علیهم بما یصیرون إلیه من عذاب النار بکفرهم عن الحسن و قیل لا تحزن لما أنعمت علیهم دونک عن الجبائی «وَ اخْفِضْ جَناحَکَ لِلْمُؤْمِنِینَ» أی ألن لهم جانبک و ارفق بهم عن ابن عباس و العرب تقول فلان خافض الجناح إذا کان وقورا حلیما و أصله أن الطائر إذا ضم فرخه إلی نفسه بسط جناحه ثم خفضه فالمعنی تواضع للمؤمنین لکی یتبعک الناس فی دینک «وَ قُلْ إِنِّی أَنَا النَّذِیرُ الْمُبِینُ» معناه و قل إنی أنا المعلم بموضع المخافة لیتقی المبین لکم ما تحتاجون إلیه و ما أرسلت به إلیکم «کَما أَنْزَلْنا عَلَی الْمُقْتَسِمِینَ» قیل فیه قولان (أحدهما) إن معناه أنزلنا القرآن علیک کما أنزلنا علی المقتسمین و هم الیهود و النصاری «الَّذِینَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِینَ» أی فرقوه و جعلوه أعضاء کأعضاء الجزور فآمنوا ببعضه و کفروا ببعضه عن قتادة قال آمنوا بما وافق دینهم و کفروا بما خالف دینهم و قیل سماهم مقتسمین لأنهم اقتسموا کتب الله تعالی فآمنوا ببعضها و کفروا ببعضها عن ابن عباس (و الآخر) إن معناه إنی أنذرکم عذابا کما أنزلنا علی المقتسمین الذین اقتسموا طرق مکة یصدون عن رسول الله ص و الإیمان به قال مقاتل و کانوا ستة عشر رجلا بعثهم الولید بن المغیرة أیام الموسم یقولون لمن أتی مکة لا تغتروا بالخارج منا و المدعی النبوة فأنزل الله بهم عذابا فماتوا شر میتة ثم وصفهم فقال «الَّذِینَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِینَ» أی جزءوه أجزاء فقالوا سحر و قالوا أساطیر الأولین و قالوا مفتری عن ابن عباس.

النظم

وجه اتصال الآیة الأولی بما قبلها هو أن الأمم لما خالفوا الحق أهلکوا لأن

ص: 116

الله تعالی ما خلق السماوات و الأرض إلا بالحق و إن الساعة آتیة للجزاء و إن جمیع ما خلق الله یرجع إلی عالم یدبره و اتصل قوله «وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی» بقوله «فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِیلَ» فإنه سبحانه لما أمره بالصفح عن أذاهم بین ما خصه الله به من النعم و ما له من الحجة علیهم و اتصل قوله «کَما أَنْزَلْنا» علی القول الأول بهذا أی کما أنزلنا علیهم أنزلنا إلیک القرآن و علی القول الثانی یتصل بقوله «أَنَا النَّذِیرُ».

[سورة الحجر (15): الآیات 92 الی 99]

اشارة

فَوَ رَبِّکَ لَنَسْئَلَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ (92) عَمَّا کانُوا یَعْمَلُونَ (93) فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ (94) إِنَّا کَفَیْناکَ الْمُسْتَهْزِئِینَ (95) الَّذِینَ یَجْعَلُونَ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ فَسَوْفَ یَعْلَمُونَ (96)

وَ لَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّکَ یَضِیقُ صَدْرُکَ بِما یَقُولُونَ (97) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ وَ کُنْ مِنَ السَّاجِدِینَ (98) وَ اعْبُدْ رَبَّکَ حَتَّی یَأْتِیَکَ الْیَقِینُ (99)

اللغة

الصدع و الفرق و الفصل نظائر و صدع بالحق إذا تکلم به جهارا قال أبو ذؤیب:

و کأنهن ربابة و کأنه یسر یفیض علی القداح و یصدع

و الصدیع الصبح قال:

" کان بیاض غرته الصدیع"

. الإعراب

«فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ» إن جعلت ما بمعنی الذی کان العائد من الصلة إلی الموصول محذوفا و یکون تقدیره علی استعمال الصیغة فیه فاصدع بما تؤمر بالصدع به ثم تحذف الباء التی فی به فیصیر بالصدعة و لا یجوز الإضافة مع لام المعرفة فتحذف لام المعرفة توصلا بحذفه إلی الإضافة فیصیر بما تؤمر بصدعه ثم یحذف المضاف و یقیم المضاف إلیه مقامه فیبقی بما تؤمر به ثم یحذف حرف الجر علی حد قولک أمرتک الخیر فی

ص: 117

أمرتک بالخیر فیصیر بما تؤمره ثم یحذف العائد المنصوب من الصلة علی ما قد تکرر بیانه فی مواضع فیصیر بما تؤمر و هذا من لطائف أسرار النحو و إن جعلت ما مصدریة کان علی تقدیر فاصدع بالأمر کما تقول عجبت مما فعلت و التقدیر عجبت من فعلک و لا یحتاج هنا إلی عائد یعود إلی ما لأنه حرف و حکی یونس النحوی عن رؤبة أنه قال فی هذه اللفظة أفصح ما فی القرآن.

المعنی

لما بین سبحانه کفرهم بالقرآن و تعضیتهم له بین عقیب ذلک لنبیه ص أنه یسألهم عما فعلوه و یجازیهم علیه فقال «فَوَ رَبِّکَ» یا محمد «لَنَسْئَلَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ» أقسم بنفسه و أضاف نفسه إلی نبیه ص تشریفا له و تنبیها للخلق علی عظیم منزلته عنده لنسألن هؤلاء الکفار سؤال توبیخ و تقریع بأن نقول لهم لم عصیتم و ما حجتکم فی ذلک فیظهر عند ذلک خزیهم و فضیحتهم عند تعذر الجواب «عَمَّا کانُوا یَعْمَلُونَ» معناه عما عملوا فیما عملوا عن سفیان بن عیینة و قیل عن لا إله إلا الله و الإیمان برسله عن الکلبی و قیل عما کانوا یعبدون و بما ذا أجابوا المرسلین عن أبی العالیة «فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ» أی أظهر و أعلن و صرح بما أمرت به غیر خائف عن ابن عباس و ابن جریج و مجاهد و ابن زید و قیل معناه فافرق بین الحق و الباطل بما أمرت به عن الجبائی و الأخفش و قیل أبن ما تؤمر به و أظهره عن الزجاج قال و تأویل الصدع فی الزجاج و فی الحائط أن تبین بعض الشی ء عن بعض «وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ» أی لا تخاصمهم إلی أن تؤمر بقتالهم و قیل معناه لا تلتفت إلیهم و لا تخف عنهم عن أبی مسلم و قیل و أعرض عن مجاوبتهم إذا آذوک عن الجبائی «إِنَّا کَفَیْناکَ الْمُسْتَهْزِئِینَ» أی کفیناک شر المستهزءین و استهزاءهم بأن أهلکناهم و کانوا خمسة نفر من قریش العاص بن وائل و الولید بن المغیرة و أبو زمعة و هو الأسود بن المطلب و الأسود بن عبد یغوث و الحرث بن قیس عن ابن عباس و سعید بن جبیر و قیل کانوا ستة رهط عن محمد بن ثور و سادسهم الحارث بن الطلاطلة و أمه عیطلة قالوا و أتی جبرائیل النبی ص و المستهزءون یطوفون بالبیت فقام جبرائیل و رسول الله إلی جنبه فمر به الولید بن المغیرة المخزومی فأومی بیده إلی ساقه فمر الولید علی قین لخزاعة و هو یجر ثیابه فتعلقت بثوبه شوکة فمنعه الکبر أن یخفض رأسه فینزعها و جعلت تضرب ساقه فخدشته فلم یزل مریضا حتی مات و مر به العاص بن وائل السهمی فأشار جبرائیل إلی رجله فوطئ العاص علی شوکة فدخلت فی أخمص رجله فقال لدغت فلم یزل یحکها حتی مات و مر به الأسود بن المطلب بن عبد مناف فأشار إلی عینه فعمی و قیل رماه بورقة خضراء فعمی و جعل یضرب رأسه علی الجدار حتی هلک و مر به

ص: 118

الأسود بن عبد یغوث فأشار إلی بطنه فاستسقی فمات و قیل أصابه السموم فصار أسود فأتی أهله فلم یعرفوه فمات و هو یقول قتلنی رب محمد و مر به الحارث بن الطلاطلة فأومی إلی رأسه فامتخط قیحا فمات و قیل إن الحرث بن قیس أکل حوتا مالحا فأصابه العطش فما زال یشرب حتی أنقد بطنه فمات ثم وصفهم سبحانه بالشرک فقال «الَّذِینَ یَجْعَلُونَ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ» أی اتخذوا معه إلها یعبدونه «فَسَوْفَ یَعْلَمُونَ» هذا وعید لهم و تهدید «وَ لَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّکَ» یا محمد «یَضِیقُ صَدْرُکَ» أی قلبک «بِما یَقُولُونَ» من تکذیبک و الاستهزاء بک و هذا تعزیة من الله تعالی لنبیه و تطییب لقلبه «فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ» أی قل سبحان الله و بحمده «وَ کُنْ مِنَ السَّاجِدِینَ» أی المصلین عن الضحاک و ابن عباس قال و کان رسول الله ص إذا حزنه أمر فزع إلی الصلاة و قیل معناه احمد ربک علی نعمه إلیک و کن من الذین یسجدون لله و یوجهون بعبادتهم إلیه «وَ اعْبُدْ رَبَّکَ حَتَّی یَأْتِیَکَ الْیَقِینُ» أی إلی أن یأتیک الموت عن ابن عباس و الحسن و مجاهد و قیل حتی یأتیک الیقین من الخیر و الشر عند الموت عن قتادة و سمی الموت یقینا لأنه موقن به و یحتمل أن یکون أراد حتی یأتیک العلم الضروری بالموت و الخروج من الدنیا الذی یزول معه التکلیف قال الزجاج المعنی اعبد ربک أبد الآبدین و لو قال اعبد ربک بغیر توقیت لجاز أن یکون الإنسان مطیعا إذا عبد الله مرة فإذا قال حتی یأتیک الیقین فقد أمر بالإقامة علی العبادة أبدا ما دام حیا.

ص: 119

(16) سورة النحل مکیة و آیاتها ثمان و عشرون و مائة (128)

اشارة

[توضیح]

أربعون آیة من أولها مکیة و الباقی من قوله «وَ الَّذِینَ هاجَرُوا فِی اللَّهِ مِنْ بَعْدِ ما ظُلِمُوا لَنُبَوِّئَنَّهُمْ» إلی آخر السورة مدنیة عن الحسن و قتادة و قیل مکیة کلها غیر ثلاث آیات نزلت فی انصراف النبی ص من أحد «وَ إِنْ عاقَبْتُمْ فَعاقِبُوا» إلی آخر السورة نزلت بین مکة و المدینة عن ابن عباس و عطا و الشعبی و فی إحدی الروایات عن ابن عباس بعضها مکی و بعضها مدنی فالمکی من أولها إلی قوله «وَ لَکُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ» و المدنی قوله «وَ لا تَشْتَرُوا بِعَهْدِ اللَّهِ ثَمَناً قَلِیلًا» إلی قوله «بِأَحْسَنِ ما کانُوا یَعْمَلُونَ».

عدد آیها

مائة و ثمان و عشرون آیة لیس فیها اختلاف.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال من قرأها لم یحاسبه الله تعالی بالنعم التی أنعمها علیه فی دار الدنیا و أعطی من الأجر کالذی مات و أحسن الوصیة و إن مات فی یوم تلاها أو لیلة کان له من الأجر کالذی مات فأحسن الوصیة

و

روی محمد بن مسلم عن أبی جعفر (علیه السلام) قال من قرأ سورة النحل فی کل شهر کفی المغرم فی الدنیا و سبعین نوعا من أنواع البلاء أهونه الجنون و الجذام و البرص و کان مسکنه فی جنة عدن و هی وسط الجنان.

تفسیرها

لما ختم الله سبحانه سورة الحجر بوعید الکفار کان افتتاح هذه السورة بوعیدهم أیضا فقال:

ص: 120

[سورة النحل (16): الآیات 1 الی 2]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

أَتی أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحانَهُ وَ تَعالی عَمَّا یُشْرِکُونَ (1) یُنَزِّلُ الْمَلائِکَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ أَنْ أَنْذِرُوا أَنَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ أَنَا فَاتَّقُونِ (2)

القراءة

تشرکون بالتاء کوفی غیر عاصم و الباقون بالیاء تنزل الملائکة بفتح التاء و الزای و التشدید و رفع الملائکة روح و زید عن یعقوب و سهل و هی قراءة الحسن و الباقون بالیاء بکسر الزای و نصب «الْمَلائِکَةَ» و ابن کثیر و أبو عمرو یخففان ینزل علی أصلها و کذلک رویس عن یعقوب و الباقون یشددون.

اللغة

قیل إن التسبیح بالتشدید فی اللغة علی أربعة أقسام (الأول) التنزیه کقوله «سُبْحانَ الَّذِی أَسْری» (و الثانی) بمعنی الاستثناء کقوله «لَوْ لا تُسَبِّحُونَ» أی تستثنون بقولکم إن شاء الله (و الثالث) بمعنی الصلاة کقوله «فَلَوْ لا أَنَّهُ کانَ مِنَ الْمُسَبِّحِینَ» (و الرابع) بمعنی النور کما

جاء فی الحدیث فلو لا سبحات وجهه

أی نوره و الروح یأتی علی عشرة أقسام الروح حیاة النفوس بالإرشاد و الروح الرحمة کما ورد فی القراءة فَرَوْحٌ وَ رَیْحانٌ و الروح النبوة کقوله «یُلْقِی الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ» و الروح عیسی روح الله لأنه خلق من غیر بشر و قیل من غیر فحل و قیل لکونه رحمة علی عباده بما یدعوهم إلی الله و الروح جبرائیل (علیه السلام) و الروح النفخ یقال أحییت النار بروحی أی بنفخی قال ذو الرمة یصف الزند و الزندة:

فلما بدت کفنتها و هی طفلة بطلساء لم تکمل ذراعا و لا شبرا

و قلت له ارفعها إلیک و أحیها بروحک و اقتته لها قیتة قدرا

و الروح الوحی فی قوله «وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا» و قیل إنه جبرائیل و الروح ملک فی السماء من أعظم من خلق الله فإذا کان یوم القیامة وقف صفا و الملائکة کلهم صفا و الروح روح الإنسان و قال ابن عباس فی الإنسان روح و نفس فالنفس هی التی یکون فیها التمییز و الکلام و الروح هو الذی یکون به الغطیط و النفس فإذا نام العبد خرجت نفسه و بقی روحه و إذا مات خرجت نفسه و روحه معا.

المعنی

«أَتی أَمْرُ اللَّهِ» فیه أقوال (أحدها) إن معناه قرب أمر الله تعالی بعقاب هؤلاء المشرکین المقیمین علی الکفر و التکذیب عن الحسن و ابن جریج قال الحسن إن

ص: 121

المشرکین قالوا للنبی ص ائتنا بعذاب الله فقال سبحانه إن أمر الله آت و کل ما هو آت قریب دان (و ثانیها) إن أمر الله أحکامه و فرائضه عن الضحاک (و ثالثها) إن أمر الله هو یوم القیامة عن الجبائی و روی نحوه عن ابن عباس و علی هذا الوجه فیکون أتی بمعنی یأتی و جاء وقوع الماضی هاهنا لصدق المخبر بما أخبر به فصار بمنزلة ما قد مضی و لأن سبحانه قرب أمر الساعة فجعله أقرب من لمح البصر و قال اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ «فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ» خطاب للمشرکین المکذبین بیوم القیامة لعذاب الله المستهزءین به و کانوا یستعجلونه کما حکی الله سبحانه عنهم قولهم فَأَمْطِرْ عَلَیْنا حِجارَةً مِنَ السَّماءِ و تقدیره قل لهؤلاء الکفار لا تستعجلوا القیامة و العذاب فإن الله سیأتی بکل واحد منهما فی وقته و حینه کما تقتضیه حکمته «سُبْحانَهُ وَ تَعالی عَمَّا یُشْرِکُونَ» هذه کلمة تنزیه لله تعالی عما لا یلیق به و بصفاته و تنزیه له من أن یکون له شریک فی عبادته أی جل و تقدس و تنزه من أن یکون له شریک تعالی و تعظم و ارتفع من جمیع صفات النقص «یُنَزِّلُ الْمَلائِکَةَ» أی ینزل الله الملائکة أو تنزل الملائکة «بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ» أی بالوحی عن ابن عباس و قیل بالقرآن عن ابن زید و هما واحد و سمی روحا لأنه حیاة القلوب و النفوس بالإرشاد إلی الدین و قیل بالنبوة عن الحسن و قوله «مِنْ أَمْرِهِ» أی بأمره و نظیره قوله «یَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ» أی بأمر الله لأن أحدا لا یحفظه عن أمره «عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ» ممن یصلح للنبوة و السفارة بینه و بین خلقه «أَنْ أَنْذِرُوا أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا أَنَا فَاتَّقُونِ» هذا تفسیر للروح المنزل و بدل منه فإن المعنی تنزل الملائکة بأن أنذروا أهل الکفر و المعاصی بأنه لا إله إلا أنا أی مروهم بتوحیدی و بأن لا یشرکوا بی شیئا و معنی «فَاتَّقُونِ» فاتقوا مخالفتی و فی هذا دلالة علی أن الغرض من بعثة الأنبیاء الإنذار و الدعاء إلی الدین.

النظم

وجه اتصال قوله «سُبْحانَهُ وَ تَعالی» بما تقدم إن الکفار کانوا یستعجلون العذاب علی وجه التکذیب به و یکذبون البعث و القیامة فبین سبحانه أنه منزه عما یصفون به فإن الحکیم إذا کلف وجب أن یجازی المکلف فترک المجازاة قبیح و قیل إنهم کانوا ینکرون قدرة الله تعالی سبحانه علی إعادة الخلق فنزه نفسه عن قولهم و اتصل قوله «یُنَزِّلُ الْمَلائِکَةَ» بما تقدم فإنه سبحانه لما أوعدهم بالعذاب بین أنه ینزل الملائکة للتخویف و أنه لا یأخذ أحدا من المشرکین حتی یحتج علیه بالنذر و قیل إنه سبحانه بین أن الحال حال التکلیف لا حال نزول العذاب و إن الصلاح الآن إنزال الملائکة إلی النبی ص بالوحی و الکتاب للإنذار و بیان الأدلة و لذلک أتبعه بذکر الأدلة.

ص: 122

[سورة النحل (16): الآیات 3 الی 7]

اشارة

خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ بِالْحَقِّ تَعالی عَمَّا یُشْرِکُونَ (3) خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذا هُوَ خَصِیمٌ مُبِینٌ (4) وَ الْأَنْعامَ خَلَقَها لَکُمْ فِیها دِفْ ءٌ وَ مَنافِعُ وَ مِنْها تَأْکُلُونَ (5) وَ لَکُمْ فِیها جَمالٌ حِینَ تُرِیحُونَ وَ حِینَ تَسْرَحُونَ (6) وَ تَحْمِلُ أَثْقالَکُمْ إِلی بَلَدٍ لَمْ تَکُونُوا بالِغِیهِ إِلاَّ بِشِقِّ الْأَنْفُسِ إِنَّ رَبَّکُمْ لَرَؤُفٌ رَحِیمٌ (7)

القراءة

قرأ أبو جعفر بشق الأنفس بفتح الشین و الباقون بکسرها.

الحجة

الشق و الشق بکسر الشین و فتحها بمعنی و کلاهما المشقة قال عمرو بن ملقط و هو جاهلی:

" و الخیل قد تجشم أربابها الشق و قد تعتسف الروایة"

و الروایة بفتح الشین.

اللغة

الأنعام جمع نعم و هی الإبل و البقر و الغنم سمیت بذلک لنعمة مشیها بخلاف الحافر الذی یصلب مشیها و الدف ء ما استدفأت به و دفئ یومنا دفا فهو دفئ و الإراحة رد الماشیة بالعشی من مراعیها إلی مبارکها و المکان الذی یراح فیه مراح و السروح خروج الماشیة إلی المرعی بالغداة یقال سرحت الماشیة سرحا و سروحا و سرحها أهلها قال:

کان بقایا الأثر فوق متونه مدب الدبا فوق النقا و هو سارح

و الأثقال جمع الثقل و هو المتاع الذی یثقل حمله.

الإعراب

و الأنعام منصوب بفعل مقدر یفسره ما بعده و التقدیر و خلق الأنعام خلقها و قوله «لَکُمْ فِیها دِفْ ءٌ» جملة منصوبة الموضع علی الحال من الأنعام و التقدیر کائنة بهذه الصفة.

المعنی

لما تقدم ذکر بعث الملائکة للإنذار و بیان التوحید و شرائع الإسلام أتبعه

ص: 123

سبحانه بالاحتجاج علی الخلق بالخلق و تعداد صنوف الأنعام فقال «خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ بِالْحَقِّ» و معناه أنه خلقهما لیستدل بهما علی معرفته و یتوصل بالنظر فیهما إلی العلم بکمال قدرته و حکمته و قیل خلقهما لینتفع بهما فی الدین و الدنیا و لیعمل بالحق «تَعالی عَمَّا یُشْرِکُونَ» أی تقدس عن أن یکون له شریک ثم بین سبحانه دلالة أخری فقال «خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ نُطْفَةٍ» و النطفة الماء القلیل غیر أنه بالتعارف صار اسما لماء الفحل «فَإِذا هُوَ خَصِیمٌ مُبِینٌ» اختصر هاهنا ذکر تقلب أحوال الإنسان لذکره ذلک فی أمکنة کثیرة من القرآن فالمعنی أنه خلق الإنسان من نطفة سیالة ضعیفة مهینة دبرها و صورها بعد أن قلبها حالا بعد حال حتی صارت إنسانا یخاصم عن نفسه و یبین عما فی ضمیره فبین سبحانه أنقص أحوال الإنسان و أکملها منبها علی کمال قدرته و علمه و قیل خصیم مجادل بالباطل مبین ظاهر الخصومة عن ابن عباس و الحسن فعلی هذا یکون المعنی أنه خلقه و مکنه فأخذ یخاصم فی نفسه و فیه تعریض لفاحش ما ارتکبه الإنسان من تضییع حق نعمة الله علیه ثم بین سبحانه نعمته فی خلق الأنعام فقال «وَ الْأَنْعامَ خَلَقَها» معناه و خلق الأنعام من الماء کما خلقکم منه یدل علیه قوله «وَ اللَّهُ خَلَقَ کُلَّ دَابَّةٍ مِنْ ماءٍ» و أکثر ما یتناول الأنعام الإبل و یتناول البقر و الغنم أیضا و فی اللغة هی ذوات الأخفاف و الأظلاف دون ذوات الحوافر «لَکُمْ فِیها دِفْ ءٌ» أی لباس عن ابن عباس و مجاهد و قیل ما یستدفا به مما یعمل من صوفها و وبرها و شعرها عن الحسن فیدخل فیه الأکسیة و اللحف و الملبوسات و غیرها قال الزجاج أخبر سبحانه أن فی الأنعام ما یدفئنا و لم یقل و لکم فیها ما یکنکم من البرد لأن ما ستر من الحر ستر من البرد و قال فی موضع آخر سَرابِیلَ تَقِیکُمُ الْحَرَّ فعلم أنها تقی البرد أیضا فکذلک هاهنا و قیل إن معناه و خلق الأنعام لکم أی لمنافعکم ثم ابتدأ و أخبر و قال «فِیها دِفْ ءٌ» عن الحسن و جماعة «وَ مَنافِعُ» معناه و لکم فیها منافع آخر من الحمل و الرکوب و إثارة الأرض و الزرع و النسل «وَ مِنْها تَأْکُلُونَ» أی و من لحومها تأکلون «وَ لَکُمْ فِیها جَمالٌ» أی حسن منظر و زینة «حِینَ تُرِیحُونَ» أی حین تردونها إلی مراحها و هی حیث تأوی إلیه لیلا «وَ حِینَ تَسْرَحُونَ» أی حین ترسلونها بالغداة إلی مراعیها و أحسن ما یکون النعم إذا راحت عظاما ضروعها ممتلئة بطونها منتصبة أسنمتها و کذلک إذا سرحت إلی المراعی رافعة رءوسها فیقول الناس هذه جمال فلان و مواشیه فیکون له فیها جمال «وَ تَحْمِلُ أَثْقالَکُمْ» أی أمتعتکم «إِلی بَلَدٍ لَمْ تَکُونُوا بالِغِیهِ إِلَّا بِشِقِّ الْأَنْفُسِ» أی و تحمل الإبل و بعض البقر أحمالکم الثقیلة إلی بلد بعیدة لا یمکنکم أن تبلغوه من دون الأحمال إلا بکلفة و مشقة تلحق أنفسکم فکیف تبلغونه مع الأحمال لو لا أن الله تعالی سخر هذه الأنعام لکم حتی حملت أثقالکم إلی

ص: 124

أین شئتم و قیل إن الشق معناه الشطر و النصف فیکون المراد إلا بأن یذهب شطر قوتکم أی نصف قوة الأنفس و قیل معناه تحمل أثقالکم إلی مکة لأنها من بلاد الفلوات عن ابن عباس و عکرمة «إِنَّ رَبَّکُمْ لَرَؤُفٌ» أی ذو رأفة «رَحِیمٌ» أی ذو رحمة و لذلک أنعم علیکم بخلق هذه الأنعام ابتداء منه بهذه الأنعام.

[سورة النحل (16): الآیات 8 الی 13]

اشارة

وَ الْخَیْلَ وَ الْبِغالَ وَ الْحَمِیرَ لِتَرْکَبُوها وَ زِینَةً وَ یَخْلُقُ ما لا تَعْلَمُونَ (8) وَ عَلَی اللَّهِ قَصْدُ السَّبِیلِ وَ مِنْها جائِرٌ وَ لَوْ شاءَ لَهَداکُمْ أَجْمَعِینَ (9) هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً لَکُمْ مِنْهُ شَرابٌ وَ مِنْهُ شَجَرٌ فِیهِ تُسِیمُونَ (10) یُنْبِتُ لَکُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَ الزَّیْتُونَ وَ النَّخِیلَ وَ الْأَعْنابَ وَ مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَةً لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ (11) وَ سَخَّرَ لَکُمُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ وَ النُّجُومُ مُسَخَّراتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ (12)

وَ ما ذَرَأَ لَکُمْ فِی الْأَرْضِ مُخْتَلِفاً أَلْوانُهُ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَةً لِقَوْمٍ یَذَّکَّرُونَ (13)

القراءة

قرأ حماد و یحیی عن أبی بکر عن عاصم ننبت بالنون و الباقون بالیاء و قرأ ابن عامر و الشمس و القمر و النجوم مسخرات کلها بالرفع و قرأ حفص عن عاصم «وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ» بالنصب «وَ النُّجُومُ مُسَخَّراتٌ» بالرفع و قرأ الباقون کل ذلک بالنصب.

الحجة

من قرأ «یُنْبِتُ» بالیاء فلما تقدم من قوله «هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ» فالیاء أشکل بما تقدم من الإفراد و النون لا یمتنع أیضا و یقال نبت البقل و أنبته الله قال أبو علی و النصب فی قوله «وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ» أحسن لیکون معطوفا علی ما قبله و داخلا فی إعرابه أ لا تری أن ما فی التنزیل من نحو قوله «وَ کُلًّا ضَرَبْنا لَهُ الْأَمْثالَ» «وَ الظَّالِمِینَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذاباً أَلِیماً» یختار فیه

ص: 125

النصب لیکون مثل ما یعطف علیه و مشاکلا له فکذلک هنا إذا حمل ذلک علی التسخیر کان أشبه فإن قلت فقد جاء «مُسَخَّراتٌ» بعد هذه الأشیاء المنصوبة المحمولة علی سخر فإن ذلک لا یمتنع لأن الحال تکون مؤکدة و مجی ء الحال مؤکدة فی التنزیل و غیره کثیر کقوله «وَ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقاً» و:

أنا ابن دارة معروفا و کفی بالنأی من أسماء کاف"

و یقوی النصب قوله تعالی «وَ سَخَّرَ لَکُمُ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ دائِبَیْنِ» فکما حمل هنا علی التسخیر کذلک فی الأخری و کذلک النجوم قد حملت علی التسخیر فی قوله «وَ هُوَ الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِها فِی ظُلُماتِ الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ» و کان ابن عامر قطعه عن سخر لئلا یجعل الحال مؤکدة فابتدأ الشمس و القمر و النجوم و جعل مسخرات خبرا عنها و یدل علی جواز ذلک أنه إذا جاء سخر لکم الشمس و القمر و النجوم علم من هذا أنها مسخرات فجاز الإخبار بالتسخیر عنها لذلک و أما حفص فإنما رفع «وَ النُّجُومُ مُسَخَّراتٌ» لأنه لا یصح أن یقال و سخر النجوم مسخرات فقطعها مما قبلها فعلی هذا یکون حجة من نصب أن یقدر فعلا آخر و تقدیره و جعل النجوم مسخرات.

اللغة

القصد استقامة الطریق یقال طریق قصد و قاصد إذا قصد إلی ما یرید و الجائز المائل عن الحق و الشجر ما ینبت من الأرض و قام علی ساق و له ورق و جمعه أشجار و منه المشاجرة لتداخل بعض الکلام فی بعض کتداخل ورق الشجر و قال الأزهری الشجر ما ینبت من الأرض قام علی ساق أو لم یقم تسیمون من الإسامة یقال أسمت الإبل إذا رعیتها و أطلقتها فترعی متصرفة حیث شاءت و سامت هی إذا رعت و هی تسوم و إبل سائمة و یقال سمتها إذا قصرتها علی مرعی بعینه و سمتها الخسف إذا ترکتها علی غیر مرعی و منه قیل سیم فلان خسفا إذا ذل و اهتضم قال الکمیت فی الإسامة:

راعیا کان مسجحا ففقدناه و فقد المسیم هلک السوام

و قال آخر:

و أسکن ما سکنت ببطن واد و اظعن إن ظعنت فلا أسیم

و ذهب قوم إلی أن السوم فی البیع من هذا لأن کل واحد من المتبایعین یذهب فیما یبیعه من زیادة ثمن أو نقصانه إلی ما یهواه کما تذهب السائمة حیث شاءت و قد

جاء فی الحدیث لا سوم قبل طلوع الشمس

فحمله قوم علی أن المواشی لا تسأم قبل طلوع الشمس لئلا تنتشر و حمله آخرون علی أن البیع فی ذلک الوقت مکروه لأن المبیع لا تنکسر عیوبه

ص: 126

فیدخل فی بیع الغرر المنهی عنه و الذرأ إظهار الشی ء بإیجاده یقال ذرأه یذرؤه و ذرأه و فطرة و أنشأه نظائر و ملح ذرئ أی ظاهر البیاض.

الإعراب

نصب «الْخَیْلَ وَ الْبِغالَ وَ الْحَمِیرَ» علی أنها مفعول فی المعنی أی و خلق الخیل و البغال و الحمیر و نصب زینة لأنها مفعول لها. و خلقها زینة «وَ ما ذَرَأَ»" ما" بمعنی الذی و موضعه نصب علی تقدیر و خلق ما ذرأ لکم و قیل هو فی موضع الجر بالعطف علی ذلک أی أن فی ذلک ما ذرأ لکم. مختلفا نصب علی الحال و ألوانه فاعله.

المعنی

ثم عطف سبحانه علی ما عدده من صنوف أنعامه فقال «وَ الْخَیْلَ» أی و خلق لکم الخیل «وَ الْبِغالَ وَ الْحَمِیرَ لِتَرْکَبُوها» فی حوائجکم و تصرفاتکم «وَ زِینَةً» أی و لتتزینوا بها من الله تعالی علی خلقه بأن خلق لهم من الحیوان ما یرکبونه و یتجملون به و لیس فی هذا ما یدل علی تحریم أکل لحومها و قد روی البخاری فی الصحیح مرفوعا إلی أسماء بنت أبی بکر قال أکلنا لحم فرس علی عهد رسول الله ص «وَ یَخْلُقُ ما لا تَعْلَمُونَ» من أنواع الحیوان و النبات و الجماد لمنافعکم «وَ عَلَی اللَّهِ قَصْدُ السَّبِیلِ» أی بیان قصد السبیل عن ابن عباس و معناه واجب علی الله فی عدله بیان الطریق المستقیم و هو بیان الهدی من الضلالة و الحلال من الحرام لیتبع الهدی و الحلال و یجتنب الضلالة و الحرام و هذا مثل قوله إِنَّ عَلَیْنا لَلْهُدی «وَ مِنْها جائِرٌ» معناه من السبیل ما هو جائر أی عادل عن الحق «وَ لَوْ شاءَ لَهَداکُمْ أَجْمَعِینَ» إلی قصد السبیل بالإلجاء و القهر فإنه قادر علی ذلک و قیل معناه لهداکم إلی الجنة و الثواب تفضلا عن الجبائی و أبی مسلم و قیل إن معنی الآیة و علی الله الممر. و من الطرق التی الممر فیها علی الله جائر و کلاهما علی الله لا یخرج أحدا عن قبضته و حکمه کقوله «إِنَّ رَبَّکَ لَبِالْمِرْصادِ» و قیل علی الله ممر ذی السبیل القصد و السبیل الجائر و إلیه مرجع کل واحد منهما لا یخرج واحد عن سلطانه و لو أراد أن یحمل الجمیع علی الحق لفعل و من عدل عن الطریق المستقیم فلیس ذلک لعجز من الله تعالی ثم عد سبحانه نعمة أخری دالة علی وحدانیته فقال «هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً» أی مطرا «لَکُمْ مِنْهُ شَرابٌ» أی لکم من ذلک الماء شراب تشربونه «وَ مِنْهُ شَجَرٌ» فیه وجهان (أحدهما) أن یکون المراد و منه شرب شجر أو سقی شجر فحذف المضاف (و الآخر) أن یکون المراد و من جهة الماء شجر و من سقیه و إنباته شجر فحذف المضاف إلی الهاء فی منه کما قال زهیر:

ص: 127

أ من أم أوفی دمنة لم تکلم بحومانة الدراج فالمتثلم

أی أ من ناحیة أم أوفی و قال أبو ذؤیب:

أ منک البرق أرقبه فهاجا فبت أخاله دهما خلاجا

أی أ من جهتک و قال الجعدی:

لمن الدیار عفون بالتهطال بقیت علی حجج خلون طوال

أی علی مر حجج و المعنی و ینبت منه شجر و نبات «فِیهِ تُسِیمُونَ» أی ترعون أنعامکم من غیر کلفة و التزام مئونة لعلفها «یُنْبِتُ لَکُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَ الزَّیْتُونَ وَ النَّخِیلَ وَ الْأَعْنابَ وَ مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ» أی ینبت الله لکم بذلک المطر هذه الأشیاء التی عددها لتنتفعوا بها «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَةً» أی دلالة و حجة واضحة «لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ» فیه فیعرفون الله تعالی به و خص المتفکرین فیه لأنهم المنتفعون به «وَ سَخَّرَ لَکُمُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ» قد مضی بیانه و التسخیر فی الحقیقة للشمس و القمر لأن النهار هو حرکات الشمس من وقت طلوع الفجر إلی وقت غروب الشمس و اللیل حرکات الشمس تحت الأرض من وقت غروب الشمس إلی وقت طلوع الفجر إلا أنه سبحانه أجری التسخیر علی اللیل و النهار علی سبیل التجوز و الاتساع «وَ النُّجُومُ مُسَخَّراتٌ بِأَمْرِهِ» مضی بیانه «إِنَّ فِی ذلِکَ» التسخیر «لَآیاتٍ» أی دلالات «لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ» عن الله و ینبئون أن المسخر لذلک علی هذا تقدیر الذی لا یختلف لأجل منافع خلقه و مصالحهم و المدبر لذلک قادر عالم حکیم «وَ ما ذَرَأَ لَکُمْ فِی الْأَرْضِ» أی سخر لکم ما خلقه لکم فی الأرض أی لقوام أبدانکم من الملابس و المطاعم و المناکح من أنواع الحیوان و النبات و المعادن و سائر النعم «مُخْتَلِفاً أَلْوانُهُ» لا یشبه بعضها بعضا «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَةً» أی دلالة «لِقَوْمٍ یَذَّکَّرُونَ» أی یتفکرون فی الأدلة فینظرون فیها و یتعظون و یعتبرون بها.

ص: 128

[سورة النحل (16): الآیات 14 الی 18]

اشارة

وَ هُوَ الَّذِی سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْکُلُوا مِنْهُ لَحْماً طَرِیًّا وَ تَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْیَةً تَلْبَسُونَها وَ تَرَی الْفُلْکَ مَواخِرَ فِیهِ وَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ (14) وَ أَلْقی فِی الْأَرْضِ رَواسِیَ أَنْ تَمِیدَ بِکُمْ وَ أَنْهاراً وَ سُبُلاً لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ (15) وَ عَلاماتٍ وَ بِالنَّجْمِ هُمْ یَهْتَدُونَ (16) أَ فَمَنْ یَخْلُقُ کَمَنْ لا یَخْلُقُ أَ فَلا تَذَکَّرُونَ (17) وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوها إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِیمٌ (18)

القراءة

فی الشواذ قراءة الحسن و بالنجم بضم النون.

الحجة

هو جمع نجم مثل سقف و سقف و رهن و رهن.

اللغة

المخر شق الماء من عن یمین و شمال مخرت السفینة الماء تمخر مخرا فهی ماخرة و المخر أیضا صوت هبوب الریح إذا اشتد هبوبها و مخر الأرض شقها للزراعة و مخرها بالماء إذا أرسل علیها الماء لتطیب و المید المیل یمینا و شمالا و هو الاضطراب ماد یمید میدا و العلامة صورة یعلم بها المعنی من خط أو لفظ أو إشارة أو هیئة و قد تکون وضعیة و قد تکون برهانیة.

الإعراب

قوله «أَنْ تَمِیدَ بِکُمْ» فی موضع نصب بأنه مفعول له و تقدیره کراهة أن تمید بکم و انتصب قوله «وَ أَنْهاراً وَ سُبُلًا» بمحذوف تقدیره و جعل لکم أنهارا لدلالة قوله «أَلْقی» علیه لأنه لا یجوز أن یکون عطفا علی ألقی و مثله قوله:

علفتها تبنا و ماء باردا

و قول الآخر:

تسمع فی أجوافهن صردا و فی الیدین جساة و بددا

أی و تری فی الیدین یبسا و تفرقا و علامات منصوب عطف علی قوله «وَ أَنْهاراً وَ سُبُلًا» و قیل و خلق لکم علامات.

ص: 129

المعنی

ثم عدد سبحانه نوعا آخر من أنواع نعمه فقال «وَ هُوَ الَّذِی سَخَّرَ الْبَحْرَ» أی ذلله لکم و سهل لکم الطریق إلی رکوبه و استخراج ما فیه من المنافع «لِتَأْکُلُوا مِنْهُ لَحْماً» أی لتصطادوا منه أنواع السمک و تأکلوا لحمه «طَرِیًّا» و لا یجوز أن یهمز طریا لأنه من الطراوة «وَ تَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْیَةً» یعنی اللآلئ التی تخرج من البحر بالغوص «تَلْبَسُونَها» و تتزینون بها و تلبسونها نساءکم و لو لا تسخیره سبحانه ذلک لکم لما قدرتم علی الدنو منه و الغوص فیه «وَ تَرَی الْفُلْکَ مَواخِرَ فِیهِ» أی و تری أیها الإنسان السفن شواق فی البحر و قواطع لمائه عن عکرمة و قیل جواری عن ابن عباس «وَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ» أی و لترکبوه للتجارة و تطلبوا من فضل الله تعالی «وَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ» أی و لکی تشکروا الله علی نعمه لیزیدکم منها و یثیبکم و الواو إنما دخلت فی ذلک للدلالة علی أن الله سبحانه أراد جمیع ما ذکره إنعاما منه علی عباده «وَ أَلْقی فِی الْأَرْضِ رَواسِیَ» أی جبالا عالیة ثابتة واحدها راسیة «أَنْ تَمِیدَ بِکُمْ» الأرض أی کراهة أن تمید بکم أو لئلا تمید بکم أی تتحرک و تضطرب «وَ أَنْهاراً» أی و جعل فیها أنهارا «وَ سُبُلًا» أی طرقا لکی تجروا الماء فی الأنهار إلی بساتینکم و حیث تریدون و تهتدوا بالطرق إلی حیث شئتم من البلاد و قیل أراد بالأنهار النیل و الفرات و دجلة و سیحان و جیحان و أمثالها «لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ» قد ذکرنا معناه و قیل لتهتدوا بها إلی توحید الله «وَ عَلاماتٍ» و جعل لکم علامات أی معالم تعلم بها الطرق و قیل العلامات الجبال یهتدی بها نهارا «وَ بِالنَّجْمِ هُمْ یَهْتَدُونَ» لیلا عن ابن عباس و المراد بالنجم الجنس أی جمیع النجوم الثابتة و قیل تم الکلام عند قوله «وَ عَلاماتٍ» ثم ابتدأ «وَ بِالنَّجْمِ هُمْ یَهْتَدُونَ» و قیل إن العلامات هی النجوم أیضا لأن من النجوم ما یهتدی بها و منها یکون علامات لا یهتدی بها عن قتادة و مجاهد و قیل أراد به الاهتداء فی القبلة

قال ابن عباس سألت رسول الله ص عنه فقال الجدی علامة قبلتکم و به تهتدون فی برکم و بحرکم

و

قال أبو عبد الله (علیه السلام) نحن العلامات و النجم رسول الله ص و قال إن الله جعل النجوم أمانا لأهل السماء و جعل أهل بیتی أمانا لأهل الأرض

«أَ فَمَنْ یَخْلُقُ کَمَنْ لا یَخْلُقُ» معناه أ فمن یخلق هذه الأشیاء فی استحقاق العبادة و الإلهیة کالأصنام التی لا تخلق شیئا حتی یسوی بینها فی العبادة و بین خالق جمیع ذلک «أَ فَلا تَذَکَّرُونَ» أی أ فلا تتذکرون أیها المشرکون فتعتبرون و تعرفون أن ذلک من الخطإ الفاحش و جعل من فیما لا یعقل لما اتصل بذکر الخلق ثم عطف سبحانه علی ذلک تذکر کثرة نعمه فقال «وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوها» معناه و إن أردتم تعداد نعم الله سبحانه علیکم و معرفة تفاصیلها لم یمکنکم إحصاؤها و لا تعدیدها و إنما یمکنکم أن تعرفوا جملها بین

ص: 130

سبحانه أن من وراء النعم التی ذکرها نعما له لا تحصی «إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ» لما حصل منکم من تقصیر فی شکر نعمه «رَحِیمٌ» بکم حیث لم یقطعها عنکم بتقصیرکم فی شکرها.

[سورة النحل (16): الآیات 19 الی 23]

اشارة

وَ اللَّهُ یَعْلَمُ ما تُسِرُّونَ وَ ما تُعْلِنُونَ (19) وَ الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا یَخْلُقُونَ شَیْئاً وَ هُمْ یُخْلَقُونَ (20) أَمْواتٌ غَیْرُ أَحْیاءٍ وَ ما یَشْعُرُونَ أَیَّانَ یُبْعَثُونَ (21) إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ فَالَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ قُلُوبُهُمْ مُنْکِرَةٌ وَ هُمْ مُسْتَکْبِرُونَ (22) لا جَرَمَ أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما یُسِرُّونَ وَ ما یُعْلِنُونَ إِنَّهُ لا یُحِبُّ الْمُسْتَکْبِرِینَ (23)

القراءة

«وَ الَّذِینَ یَدْعُونَ» بالیاء عاصم غیر الأعشی و البرجمی عن أبی بکر و یعقوب و سهل و الباقون بالتاء.

الحجة

من قرأ بالتاء فلأن ما بعده و ما قبله خطاب و من قرأ بالیاء وجه الخطاب إلی النبی ص و یکون الخبر عن المشرکین.

المعنی

لما قدم سبحانه الدعاء إلی عبادته بذکر نعمة و کمال قدرته عقبه ببیان علمه بسریرة کل أحد و علی نیته ثم ذکر بطلان الإشراک فی عبادته فقال «وَ اللَّهُ یَعْلَمُ ما تُسِرُّونَ وَ ما تُعْلِنُونَ» أخبر سبحانه أنه یعلم ما یسرونه و ما یظهرونه فیجازیهم علی أفعالهم إذ لا یخفی علیه الجلی و الخفی من أحوالهم «وَ الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ» إلها «لا یَخْلُقُونَ شَیْئاً وَ هُمْ یُخْلَقُونَ» یعنی الأصنام لا یمکنها خلق شی ء بل هی مخلوقة مربوبة منحوتة من الحجر و الخشب و نحوهما مما هو مخلوق لله تعالی ثم قال «أَمْواتٌ» أی هی أموات «غَیْرُ أَحْیاءٍ» أکد کونها أمواتا بقوله «غَیْرُ أَحْیاءٍ» لنفی الحیاة عنها علی الإطلاق فإن من الأموات من سبقت له حالة فی الحیاة و له حالة منتظرة فی الحیاة بخلاف الأصنام فإنه لیس لها حیاة سابقة و لا منتظرة و قال «أَمْواتٌ» و لم یقل موات و إن کان الأموات جمع المیت الذی کان فیه حیاة فزالت لأنهم صور و الأصنام علی صور العقلاء و هیئاتهم و عاملوها معاملة العقلاء تسمیة

ص: 131

و اعتقادا و لذلک قال «لا یَخْلُقُونَ شَیْئاً وَ هُمْ یُخْلَقُونَ» «وَ ما یَشْعُرُونَ أَیَّانَ یُبْعَثُونَ» معناه و ما تشعر هذه الأصنام متی تبعث عن الفراء و قیل فی الآیة إن معناه هم أموات یعنی أن الکفار فی حکم الأموات لذهابهم عن الحق و الدین و لا یدرون متی یبعثون و قیل إن المعنی و لا تدری الأصنام متی یبعث الخلق عن الجبائی و أیان فی موضع نصب یبعثون و قرئ فی الشواذ إیان بکسر الهمزة و الفتح أفصح و أصح ثم خاطب سبحانه عباده فقال «إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ» لا یقدر علی ما یستحق به العبادة من خلق أصول النعم سواه فاثبتوا علی عبادته «فَالَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ قُلُوبُهُمْ مُنْکِرَةٌ» أی جاحدة للحق تستبعد ما یرد علیها من المواعظ «وَ هُمْ مُسْتَکْبِرُونَ» عن الانقیاد للحق ذاهبون عنه دافعون له من غیر حجة و الاستکبار طلب الترفع بترک الإذعان للحق ثم قال سبحانه «لا جَرَمَ» أی حقا و هو بمنزلة الیمین قال الخلیل و هو کلمة تحقیق و لا یکون إلا جوابا لقول فعلوا کذا فیقول السامع لا جرم یندمون و قال الزجاج معناه حق أن الله و وجب أن الله و لا رد لفعلهم قال الشاعر:

و لقد طعنت أبا عیینة طعنة جرمت فزارة بعدها أن یغضبوا

المعنی أحقت فزارة بالغضب و قال أبو مسلم أصله من الکسب فکأنه قال لا یحتاج فی معرفة هذا الأمر إلی اکتساب علم بل هو معلوم «أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما یُسِرُّونَ وَ ما یُعْلِنُونَ» و هذا تهدید لهم بأنه عالم بجمیع أحوالهم فیجازیهم علی أقوالهم و أفعالهم «إِنَّهُ لا یُحِبُّ الْمُسْتَکْبِرِینَ» أی المتعظمین الذین یأنفون أن یکونوا أتباعا للأنبیاء أی لا یرید ثوابهم و تعظیمهم.

ص: 132

[سورة النحل (16): الآیات 24 الی 29]

اشارة

وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ ما ذا أَنْزَلَ رَبُّکُمْ قالُوا أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ (24) لِیَحْمِلُوا أَوْزارَهُمْ کامِلَةً یَوْمَ الْقِیامَةِ وَ مِنْ أَوْزارِ الَّذِینَ یُضِلُّونَهُمْ بِغَیْرِ عِلْمٍ أَلا ساءَ ما یَزِرُونَ (25) قَدْ مَکَرَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَأَتَی اللَّهُ بُنْیانَهُمْ مِنَ الْقَواعِدِ فَخَرَّ عَلَیْهِمُ السَّقْفُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَ أَتاهُمُ الْعَذابُ مِنْ حَیْثُ لا یَشْعُرُونَ (26) ثُمَّ یَوْمَ الْقِیامَةِ یُخْزِیهِمْ وَ یَقُولُ أَیْنَ شُرَکائِیَ الَّذِینَ کُنْتُمْ تُشَاقُّونَ فِیهِمْ قالَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ إِنَّ الْخِزْیَ الْیَوْمَ وَ السُّوءَ عَلَی الْکافِرِینَ (27) الَّذِینَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِکَةُ ظالِمِی أَنْفُسِهِمْ فَأَلْقَوُا السَّلَمَ ما کُنَّا نَعْمَلُ مِنْ سُوءٍ بَلی إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (28)

فَادْخُلُوا أَبْوابَ جَهَنَّمَ خالِدِینَ فِیها فَلَبِئْسَ مَثْوَی الْمُتَکَبِّرِینَ (29)

القراءة

قرأ نافع وحده تشاقون بکسر النون و الباقون بفتحها و قرأ حمزة و خلف فی الموضعین یتوفاهم بالیاء و الباقون بالتاء و فی الشواذ قراءة مجاهد علیهم السقف بضم السین و

روی عن أهل البیت (علیه السلام) فأتی بنیتهم من القواعد.

الحجة

قد تقدم الوجه فی قراءة نافع فی سورة الحجر عند قوله «فَبِمَ تُبَشِّرُونَ» فأما قراءة حمزة یتوفاهم بالیاء فلأن الفعل مقدم و الإمالة حسنة فی هذا النحو من الفعل و من قرأ بالتاء فلأن الجماعة مؤنثة کما جاء وَ إِذْ قالَتِ الْمَلائِکَةُ.

اللغة

قد مضی معنی الأساطیر و الأوزار فی سورة الأنعام و القواعد الأساس و الواحدة القاعدة و قواعد الهودج خشبات أربع معترضات فی أسفله و الشقاق الخلاف فی المعنی و تشاقون تکونون فی جانب و المسلمون فی جانب و من ثم قیل لمن خرج عن طاعة الإمام و عن جماعة المسلمین شق عصا المسلمین أی صار فی جانب عنهم فلم یکن مجتمعا معهم فی کلمتهم و هو مأخوذ من الشق الذی هو النصف کأنه صار فی شق غیر شقهم.

الإعراب

ما أنزل ما مبتدأ و ذا بمعنی الذی و المعنی ما الذی أنزل ربکم و أساطیر مرفوعة علی الجواب کأنهم قالوا الذی أنزل أساطیر الأولین و تقدیره و إذا قیل لهم هذا القول فالذی قام مقام فاعل قیل هو المصدر لا الجملة لأن الجملة نکرة و الفاعل یجوز إضماره و المضمر لا یکون قط نکرة بل هو أعرف المعارف و قوله «وَ مِنْ أَوْزارِ الَّذِینَ یُضِلُّونَهُمْ» من زیادة علی قول الأخفش أی و أوزار الذین یضلونهم و علی قول سیبویه هو صفة مصدر محذوف و تقدیره و أوزارا من أوزار الذین یضلونهم و ما یزرون فی موضع رفع کما یرفع بعد بئس و نعم و تقدیره و بئس الشی ء وزرهم فما حرف موصول و یزرون صلته و ظالمی أنفسهم

ص: 133

نصب علی الحال أی فی حال ظلمهم أنفسهم.

المعنی

ثم أبان سبحانه عن أحوال المشرکین و أقوالهم فقال «وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ» أی لمشرکی قریش «ما ذا أَنْزَلَ رَبُّکُمْ» علی محمد ص «قالُوا أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ» أی أجابوا فقالوا هذا المنزل فی زعمکم هو عندنا أحادیث الأولین الکاذبة عن ابن عباس و غیره و یروی أنها نزلت فی المقتسمین و هم ستة عشر رجلا خرجوا إلی عقاب مکة أیام الحج علی طریق الناس علی کل عقبة أربعة منهم لیصدوا الناس عن النبی ص و إذا سألهم الناس عما أنزل علی رسول الله ص قالوا أحادیث الأولین و أباطیلهم عن الکلبی و غیره «لِیَحْمِلُوا أَوْزارَهُمْ کامِلَةً یَوْمَ الْقِیامَةِ» اللام للعاقبة و المعنی کان عاقبة أمرهم حین فعلوا ذلک أن حملوا أوزار کفرهم تامة یوم القیامة «وَ مِنْ أَوْزارِ الَّذِینَ یُضِلُّونَهُمْ بِغَیْرِ عِلْمٍ» أی و یحملون مع أوزارهم بعض أوزار الذین أضلوهم عن سبیل الله و أغووهم عن اتباع الحق و هو وزر الإضلال و الإغواء و لم یحملوا وزر غوایتهم و ضلالهم و قوله «بِغَیْرِ عِلْمٍ» معناه من غیر علم منهم بذلک بل جاهلین به و علی هذا ما

روی عن النبی ص أنه قال أیما داع دعا إلی الهدی فاتبع فله مثل أجورهم من غیر أن ینقص من أجورهم شیئا و أیما داع دعا إلی ضلالة فاتبع علیه فإن علیه مثل أوزار من اتبعه من غیر أن ینقص من أوزارهم شیئا

«أَلا ساءَ ما یَزِرُونَ» أی بئس الحمل حملهم و هو ما یحملونه من الآثام لأنه إذا تحمل إثمه و دخل النار کان سببا فکیف إذا تحمله بسبب فعل غیره «قَدْ مَکَرَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ» أی من قبل هؤلاء المشرکین بأنبیائهم من جهة التکذیب و غیره و هذا علی سبیل التسلیة لنبینا ص و الوعید لقومه «فَأَتَی اللَّهُ بُنْیانَهُمْ مِنَ الْقَواعِدِ» أی أتی أمر الله بنیانهم التی بنوها من جوانب قواعدها فهدمها عن ابن عباس قال یعنی نمرود بن کنعان بنی صرحا طویلا و رام منه الصعود إلی السماء لیقاتل أهلها بزعمه فأرسل الله ریحا فألقت رأس الصرح فی البحر و خر علیهم الباقی و قال الزجاج «مِنَ الْقَواعِدِ» یرید من أساطین البناء التی تعمده و قیل هو بخت نصر و قیل إن هذا مثل ضربه الله سبحانه لاستئصالهم و لا قاعدة هناک و لا سقف و المعنی فأتی الله مکرهم من أصله أی عاد ضرر المکر علیهم و بهم عن الزجاج و ابن الأنباری و هذا الوجه ألیق بکلام العرب کما قالوا أتی فلان من مأمنه أی أتاه الهلاک من جهة مأمنه و إنما أسند سبحانه الإتیان إلی نفسه من حیث کان تخریب قواعدهم من جهته «فَخَرَّ عَلَیْهِمُ السَّقْفُ مِنْ فَوْقِهِمْ» إنما قال «مِنْ فَوْقِهِمْ» مع حصول العلم بأن السقف لا یکون إلا من فوق لأحد وجوه (منها) إنه للتوکید کما تقول لمن خاطبته قلت أنت کذا و کذا و کما یقال مشیت برجلی و تکلمت بلسانی (و منها) إنما قال ذلک لیدل علی أنهم کانوا تحته فإن الإنسان قد یقول بیتی قد تهدم علی

ص: 134

و إن لم یکن هو تحته (و منها) أن یکون علی فی قوله «فَخَرَّ عَلَیْهِمُ» بمعنی عن فیکون المعنی فخر عنهم السقف من فوقهم أی خر عن کفرهم و جحدهم بالله و آیاته و المراد من أجل کفرهم کما یقال اشتکی فلان عن دواء شربه و علی دواء شربه أی من أجل الدواء قال الشاعر:

" أرمی علیها و هی فرع أجمع"

أراد أرمی عنها و لو قال علی هذا المعنی فخر علیهم السقف و لم یقل من فوقهم لجاز أن یتوهم متوهم أن السقف خر و لیس هم تحته و العرب لا تستعمل لفظة علی فی مثل هذا الموضع إلا فی الشر و الأمر المکروه «وَ أَتاهُمُ الْعَذابُ مِنْ حَیْثُ لا یَشْعُرُونَ» أی جاءهم عذاب الاستئصال من حیث لا یعلمون لأنهم ظنوا أنهم علی حق فکانوا لا یتوقعون العذاب و هذا مثل قوله «فَأَتاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَیْثُ لَمْ یَحْتَسِبُوا» «ثُمَّ یَوْمَ الْقِیامَةِ یُخْزِیهِمْ» معناه ثم أنه تعالی مع ذلک یذلهم و یفضحهم یوم القیامة علی رءوس الخلائق و یهینهم بالعذاب أی لا یقتصر بهم علی عذاب الدنیا «وَ یَقُولُ» علی سبیل التوبیخ لهم و التهجین «أَیْنَ شُرَکائِیَ» الذین کنتم تشرکونهم معی فی العبادة علی زعمکم «الَّذِینَ کُنْتُمْ تُشَاقُّونَ فِیهِمْ» أی تعادون المؤمنین علی قراءة فتح النون و علی الکسر تعادوننی فیهم «قالَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ» بالله تعالی و بدینه و شرائعه من المؤمنین و قیل هم الملائکة عن ابن عباس «إِنَّ الْخِزْیَ الْیَوْمَ وَ السُّوءَ عَلَی الْکافِرِینَ» أی أن الهوان الیوم و العذاب الذی یسوء علی الجاحدین لنعم الله المنکرین لتوحیده و صدق رسله «الَّذِینَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِکَةُ ظالِمِی أَنْفُسِهِمْ» الذین فی موضع جر بأنه بدل من الکافرین أو صفة لهم و معناه الذین یقبض ملک الموت و أعوانه أرواحهم ففارقوا الدنیا و هم ظالمون لأنفسهم بإصرارهم علی الکفر «فَأَلْقَوُا السَّلَمَ» أی استسلموا للحق و انقادوا حین لا ینفعهم الانقیاد و الإذعان «ما کُنَّا نَعْمَلُ مِنْ سُوءٍ» أی یقولون ما کنا نعمل عند أنفسنا من سوء أی من معصیة فکذبهم الله تعالی و قال بلی قد فعلتم «إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ» فی الدنیا من المعاصی و غیرها و قیل إنه یقول لهم ذلک المؤمنون الذین أوتوا العلم و الملائکة «فَادْخُلُوا أَبْوابَ جَهَنَّمَ» أی طبقات جهنم و درکاتها «خالِدِینَ فِیها فَلَبِئْسَ مَثْوَی الْمُتَکَبِّرِینَ» أی بئس منزل المتعظمین عن قبول الحق و اللام للتوکید.

ص: 135

[سورة النحل (16): الآیات 30 الی 34]

اشارة

وَ قِیلَ لِلَّذِینَ اتَّقَوْا ما ذا أَنْزَلَ رَبُّکُمْ قالُوا خَیْراً لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا فِی هذِهِ الدُّنْیا حَسَنَةٌ وَ لَدارُ الْآخِرَةِ خَیْرٌ وَ لَنِعْمَ دارُ الْمُتَّقِینَ (30) جَنَّاتُ عَدْنٍ یَدْخُلُونَها تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ لَهُمْ فِیها ما یَشاؤُنَ کَذلِکَ یَجْزِی اللَّهُ الْمُتَّقِینَ (31) الَّذِینَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِکَةُ طَیِّبِینَ یَقُولُونَ سَلامٌ عَلَیْکُمْ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (32) هَلْ یَنْظُرُونَ إِلاَّ أَنْ تَأْتِیَهُمُ الْمَلائِکَةُ أَوْ یَأْتِیَ أَمْرُ رَبِّکَ کَذلِکَ فَعَلَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ ما ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَ لکِنْ کانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ (33) فَأَصابَهُمْ سَیِّئاتُ ما عَمِلُوا وَ حاقَ بِهِمْ ما کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ (34)

الإعراب

«ما ذا أَنْزَلَ رَبُّکُمْ» ما و ذا هنا کالشی ء الواحد و تقدیره أی شی ء أنزل ربکم و خیرا منصوب علی أنه جواب ما ذا أی أنزل خیرا و قوله «لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا فِی هذِهِ الدُّنْیا حَسَنَةٌ» یجوز أن یکون تفسیرا لقوله «خَیْراً» و یجوز أن یکون ابتداء کلام «وَ لَنِعْمَ دارُ الْمُتَّقِینَ» المخصوص بالمدح محذوف المعنی و لنعم دار المتقین دار الآخرة و المبین لقوله «دارُ الْمُتَّقِینَ جَنَّاتُ عَدْنٍ» و تقدیره هی جنات عدن فیکون خبر مبتدإ محذوف و یجوز أن یکون جنات عدن مرتفعة بالابتداء و تکون المخصوصة بالمدح و التقدیر جنات عدن نعم دار المتقین.

المعنی

لما قدم سبحانه ذکر أقوال الکافرین فیما أنزله علی نبیه ص عقبه بذکر أقوال المؤمنین فی ذلک فقال «وَ قِیلَ لِلَّذِینَ اتَّقَوْا» الشرک و المعاصی و هم المؤمنون «ما ذا أَنْزَلَ رَبُّکُمْ قالُوا خَیْراً» أی أنزل الله خیرا لأن القرآن کله هدی و شفاء و خیر «لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا فِی هذِهِ الدُّنْیا حَسَنَةٌ» و یجوز أن یکون هذا ابتداء کلام من الله تعالی معناه للمحسنین فی هذه الدنیا حسنة مکافاة لهم و هی الثناء و المدح علی ألسنة المؤمنین و الهدی و التوفیق للإحسان «وَ لَدارُ الْآخِرَةِ خَیْرٌ» أی و ما یصل إلیهم من الثواب فی الآخرة خیر مما یصل إلیهم فی الدنیا و یجوز أن یکون الجمع من کلام المتقین و أجاز الحسن و الزجاج کلا الوجهین

ص: 136

و قوله «وَ لَنِعْمَ دارُ الْمُتَّقِینَ» أی و الآخرة نعم دار المتقین الذین اتقوا عقاب الله بأداء فرائضه و اجتناب معاصیه و قیل معناه و لنعم دار المتقین الدنیا لأنهم نالوا بالعمل فیها الثواب و الجزاء عن الحسن و قیل معناه و لنعم دار المتقین «جَنَّاتُ عَدْنٍ یَدْخُلُونَها» کما یقال نعم الدار دار ینزلها «تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ» سبق معناه «لَهُمْ فِیها ما یَشاؤُنَ» أی یشتهون من النعم «کَذلِکَ یَجْزِی اللَّهُ الْمُتَّقِینَ» أی کذلک یجازی الله الذین اتقوا معاصیه «الَّذِینَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِکَةُ طَیِّبِینَ» أی طیبی الأعمال طاهری القلوب من دنس الشرک و قیل معناه طیبة نفوسهم بالمصیر إلیه لعلمهم بما لهم عنده من الثواب و قیل طیبین أی صالحین بأعمالهم الجمیلة و قیل بطیب وفاتهم فلا یکون صعوبة فیها «یَقُولُونَ سَلامٌ عَلَیْکُمْ» أی تقول الملائکة سلام علیکم أی سلامة لکم من کل سوء «ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ» قیل إنهم لما بشروهم بالسلامة صارت الجنة کأنها دارهم و هم فیها فقولهم «ادْخُلُوا الْجَنَّةَ» بمعنی حصلت لکم الجنة و قیل إنما یقولون ذلک عند خروجهم من قبورهم «هَلْ یَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِیَهُمُ الْمَلائِکَةُ أَوْ یَأْتِیَ أَمْرُ رَبِّکَ» قد مضی تفسیره فی سورتی البقرة و الأنعام «کَذلِکَ فَعَلَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ» أخبر سبحانه أن الذین مضوا من الکفار فعلوا مثل ما فعل هؤلاء من تکذیب الرسل و جحد التوحید فأهلکهم الله فما الذی یؤمن هؤلاء من أن یهلکهم الله «وَ ما ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَ لکِنْ کانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ» بالمعاصی التی استحقوا بها الهلاک «فَأَصابَهُمْ سَیِّئاتُ ما عَمِلُوا» أی عقاب سیئاتهم فسمی العقاب سیئة کما قال «وَ جَزاءُ سَیِّئَةٍ سَیِّئَةٌ مِثْلُها» «وَ حاقَ بِهِمْ» أی و حل بهم جزاء «ما کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ».

ص: 137

[سورة النحل (16): الآیات 35 الی 37]

اشارة

وَ قالَ الَّذِینَ أَشْرَکُوا لَوْ شاءَ اللَّهُ ما عَبَدْنا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَیْ ءٍ نَحْنُ وَ لا آباؤُنا وَ لا حَرَّمْنا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَیْ ءٍ کَذلِکَ فَعَلَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَهَلْ عَلَی الرُّسُلِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِینُ (35) وَ لَقَدْ بَعَثْنا فِی کُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَ اجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَی اللَّهُ وَ مِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَیْهِ الضَّلالَةُ فَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَانْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَةُ الْمُکَذِّبِینَ (36) إِنْ تَحْرِصْ عَلی هُداهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی مَنْ یُضِلُّ وَ ما لَهُمْ مِنْ ناصِرِینَ (37)

القراءة

قرأ أهل الکوفة «لا یَهْدِی» بفتح الیاء و الباقون بضم الیاء و فتح الدال و لم یختلفوا فی «یُضِلُّ» أنها مضمومة الیاء مکسورة الضاد.

الحجة

قال أبو علی الراجع علی اسم أن هو الذکر الذی فی قوله «یُضِلُّ» فی قراءة من قرأ یهدی و من قرأ «یَهْدِی» فمن جعل یهدی من هدیته جاز أن یعود الذکر الفاعل الذی فیه إلی اسم أن و من جعل یهدی فی معنی یهتدی و جعل من یضل مرتفعا به فالراجع إلی اسم أن الذکر الذی فی یضل کما کان کذلک فی قول من قال یهدی و الراجع إلی الموصول الذی هو من الهاء المحذوفة من الصلة تقدیره یضله و المعنی أن من حکم بإضلاله لکفره و تکذیبه فلا یهدی و مثل هذا المعنی قوله «فَمَنْ یَهْدِیهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ» تقدیره من بعد إضلال الله إیاه و المفعول محذوف أی من بعد حکمه بإضلاله و من قرأ «لا یَهْدِی» فهو فی المعنی کقوله «مَنْ یُضْلِلِ اللَّهُ فَلا هادِیَ لَهُ» و هذا کقوله «وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ»* و قوله «وَ ما یُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفاسِقِینَ» فموضع من نصب بیهدی و قد قیل إن یهدی فی معنی یهتدی بدلالة قوله «لا یَهِدِّی إِلَّا أَنْ یُهْدی» فموضع من علی هذا رفع کما أنه لو قال یهتدی کان کذلک و قوله «لا یَضِلُّ» من قولک ضل الرجل و أضله الله أی حکم بإضلاله کقولک کفر زید و کفره الناس أی نسبوه إلی الکفر فقالوا إنه کافر کما أن أسقیته قلت له سقاک الله قال ذو الرمة:

و أسقیه حتی کاد مما أبثه تکلمنی أحجاره و ملاعبه.

اللغة

البلاغ و الإبلاغ إیصال المعنی إلی الغیر و الحرص طلب الشی ء بجد و اجتهاد یقال حرص یحرص حرصا و حرص یحرص بکسر الراء فی الماضی و فتحها فی المستقبل لغة و قد روی فی الشواذ عن الحسن و إبراهیم إن تحرص بفتح الراء و الأول لغة أهل الحجاز و الأصل من السحابة الحارصة و هی التی تقشر وجه الأرض و شجة حارصة التی تقشر جلدة الرأس و کذلک الحرص کان صاحبه ینال من نفسه لشدة اهتمامه بما هو حریص فیه.

المعنی

ثم عاد سبحانه إلی حکایة قول المشرکین فقال «وَ قالَ الَّذِینَ أَشْرَکُوا»

ص: 138

مع الله إلها آخر «لَوْ شاءَ اللَّهُ ما عَبَدْنا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَیْ ءٍ» أی لو أراد الله ما عبدنا من دونه شیئا من الأصنام و الأوثان «نَحْنُ وَ لا آباؤُنا» الذین اقتدینا بهم «وَ لا حَرَّمْنا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَیْ ءٍ» من البحیرة و السائبة و غیرهما بل شاء ذلک منا و أراد بذلک فعلنا فأنکر الله سبحانه هذا القول علیهم و قال «کَذلِکَ» أی مثل ذلک «فَعَلَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ» من الکفار و الضلال کذبوا رسل الله و جحدوا آیاته قالوا مثل قولهم و فعلوا مثل فعلهم «فَهَلْ عَلَی الرُّسُلِ إِلَّا الْبَلاغُ الْمُبِینُ» أی لیس علیهم إلا إبلاغ الرسالة و قد سبق بیان مثل هذه الآیة فی سورة الأنعام «وَ لَقَدْ بَعَثْنا فِی کُلِّ أُمَّةٍ» أی فی کل جماعة و قرن «رَسُولًا» کما بعثناک یا محمد رسولا إلی أمتک «أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ» أی لیقول لهم اعبدوا الله «وَ اجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ» أی عبادة الطاغوت و أن هذه هی المفسرة و یعنی بالطاغوت الشیطان و کل داع یدعو إلی الضلالة «فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَی اللَّهُ» معناه فمنهم من هداه الله بأن لطف له بما علم أنه یؤمن عنده فآمن فسمی ذلک اللطف هدایة و یجوز أن یرید فمنهم من هداه الله إلی الجنة بإیمانه و لا یجوز أن یرید بالهدایة هنا نصب الأدلة کما فی قوله «وَ أَمَّا ثَمُودُ فَهَدَیْناهُمْ» لأنه سبحانه سوی فی ذلک بین المؤمن و الکافر «وَ مِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَیْهِ الضَّلالَةُ» معناه و منهم من أعرض عما دعاه إلیه الرسول فخذله الله فثبتت علیه الضلالة و لزمته فلا یؤمن قط و قیل معناه وجبت علیه الضلالة و هی العذاب و الهلاک و قیل معناه و منهم من حقت علیه عقوبة الضلالة عن الحسن و قد سمی الله سبحانه العقاب ضلالا بقوله «إِنَّ الْمُجْرِمِینَ فِی ضَلالٍ وَ سُعُرٍ» «فَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ» أی أرض المکذبین الذین عاقبهم الله أن لم تصدقونی «فَانْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَةُ الْمُکَذِّبِینَ» أی فانظروا کیف حقت علیهم العقوبة و حلت بهم فلا تسلکوا طریقهم فینزل بکم مثل ما نزل بهم «إِنْ تَحْرِصْ عَلی هُداهُمْ» أی علی أن یؤمنوا بک «فَإِنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی مَنْ یُضِلُّ» هذا تسلیة للنبی ص فی دعائه لمن لا یفلح بالإجابة لانهماکه فی الکفر و إشارة إلی أن ذلک لیس لتقصیر وقع من جهته ص و إعلام له أنهم لا یؤمنون أبدا و إذا کانوا هکذا فإن الله لا یهدیهم بل یضلهم علی المعنی الذی فسرناه قبل «وَ ما لَهُمْ مِنْ ناصِرِینَ» أی لیس لهم من ناصر ینصرهم و یخلصهم من العقاب و فی هذا بیان أن الإضلال فی الآیة لیس المراد به ما ذکره أهل الجبر.

ص: 139

[سورة النحل (16): الآیات 38 الی 40]

اشارة

وَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَیْمانِهِمْ لا یَبْعَثُ اللَّهُ مَنْ یَمُوتُ بَلی وَعْداً عَلَیْهِ حَقًّا وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ (38) لِیُبَیِّنَ لَهُمُ الَّذِی یَخْتَلِفُونَ فِیهِ وَ لِیَعْلَمَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّهُمْ کانُوا کاذِبِینَ (39) إِنَّما قَوْلُنا لِشَیْ ءٍ إِذا أَرَدْناهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ (40)

القراءة

قرأ ابن عامر و الکسائی فیکون بالنصب و فی یس مثله و الباقون بالرفع.

الحجة

من نصب فإنه یحمله علی أن قال الزجاج الرفع علی فهو یکون علی معنی أن ما أراد الله فهو یکون فالنصب علی ضربین (أحدهما) أن یکون عطفا علی أن تقول (و الآخر) أن یکون نصبا علی جواب کن قال أبو علی اعلم أن الذی أجازه من النصب علی أن یکون جواب کن لم یجزه أحد من أصحابنا غیره لأن کن و إن کان علی لفظ الأمر فلیس القصد به هنا الأمر إنما هو و الله أعلم الإخبار عن کون الشی ء و حدوثه.

الإعراب

«جَهْدَ أَیْمانِهِمْ» مصدر وضع موضع الحال و التقدیر یجتهدون اجتهادا فی إیمانهم و هذا مثل قولهم طلبته جهدک أی تجهد جهدک وعدا منصوب لتوکید المعنی فإن المعنی بلی یبعثهم الله وعد الله ذلک وعدا و قوله «لِیُبَیِّنَ» اللام فیه یتعلق بالبعث أیضا أی یبعثهم لیبین لهم و لیعلم الذین کفروا أنهم کانوا کاذبین و یجوز أن یتعلق بقوله «وَ لَقَدْ بَعَثْنا فِی کُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا» أی و لقد بعثنا فی کل أمة رسولا لیبین لهم اختلافهم و قولنا مرفوع بالابتداء و خبره أن القول و المعنی إنما قولنا لکل مراد قولنا له کن.

النزول

قالوا کان لرجل من المسلمین علی مشرک دین فتقاضاه فوقع فی کلامه و الذی أرجوه بعد الموت أنه لکذا فقال المشرک و إنک لتزعم أنک تبعث بعد الموت و أقسم بالله لا یبعث الله من یموت فأنزل الله الآیة عن أبی العالیة.

المعنی

ثم حکی سبحانه عن المشرکین نوعا آخر من کفرهم فقال «وَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَیْمانِهِمْ» أی حلفوا بالله مجتهدین فی أیمانهم و المعنی أنهم قد بلغوا فی القسم کل مبلغ «لا یَبْعَثُ اللَّهُ مَنْ یَمُوتُ» أی لا یحشر الله أحدا یوم القیامة و لا یحیی من یموت بعد موته ثم کذبهم الله تعالی فی ذلک فقال «بَلی» یحشرهم الله و یبعثهم «وَعْداً» وعدهم به «عَلَیْهِ» إنجازه و تحقیقه من حیث الحکمة «حَقًّا» ذلک الوعد لیس له خلف إذ لو لا البعث لما حسن التکلیف لأن التکلیف إنما یحسن لإثابة من عوض به «وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ» صحة ذلک لکفرهم بالله و جحدهم نبوة أنبیائه و قیل لا یعلمون وجه الحکمة فی

ص: 140

البعث فلا یؤمنون به «لِیُبَیِّنَ لَهُمُ الَّذِی یَخْتَلِفُونَ فِیهِ» هذا بیان من الله تعالی إنه إنما یحشر الخلائق یوم القیامة لیبین لهم الحق فیما کانوا فیه یختلفون فیه فی دار الدنیا لأنه یخلق فیهم العلم الضروری یوم القیامة الذی یزول معه التکلیف «وَ لِیَعْلَمَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّهُمْ کانُوا کاذِبِینَ» فی الدنیا فی قولهم إن الله لا یبعث أحدا بعد موته و إذا تعلق اللام قوله «وَ لَقَدْ بَعَثْنا» فالمعنی بعثنا إلی کل أمة رسولا لیبین لهم ذلک الرسول ما یختلفون فیه و یهدیهم إلی طریق الحق و ینبههم علیه «إِنَّما قَوْلُنا لِشَیْ ءٍ إِذا أَرَدْناهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ» قد ذکرنا تفسیره فی سورة البقرة و المراد به هاهنا بیان أنه قادر علی البعث لا یتعذر علیه ذلک فإنه إذا أراد شیئا کونه.

[سورة النحل (16): الآیات 41 الی 44]

اشارة

وَ الَّذِینَ هاجَرُوا فِی اللَّهِ مِنْ بَعْدِ ما ظُلِمُوا لَنُبَوِّئَنَّهُمْ فِی الدُّنْیا حَسَنَةً وَ لَأَجْرُ الْآخِرَةِ أَکْبَرُ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ (41) الَّذِینَ صَبَرُوا وَ عَلی رَبِّهِمْ یَتَوَکَّلُونَ (42) وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ إِلاَّ رِجالاً نُوحِی إِلَیْهِمْ فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (43) بِالْبَیِّناتِ وَ الزُّبُرِ وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الذِّکْرَ لِتُبَیِّنَ لِلنَّاسِ ما نُزِّلَ إِلَیْهِمْ وَ لَعَلَّهُمْ یَتَفَکَّرُونَ (44)

القراءة

قرأ حفص نوحی بالنون و قد تقدم ذکره فی سورة یوسف و

روی عن علی (علیه السلام) لنثوینهم

بالثاء و القراءة «لَنُبَوِّئَنَّهُمْ» بالباء.

الحجة

قال ابن جنی نصب حسنة هاهنا أی نحسن إلیهم إحسانا و وضع حسنة موضع الإحسان کأنه واحد من الحسن دال علیه و دل قوله «لَنُبَوِّئَنَّهُمْ» علی ذلک الفعل لأنه إذا أقرهم علی الفعل بإطالة مدتهم فقد أحسن إلیهم کما قال لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ کَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ و ذلک ضد ما یعمل بالعاصین الذین یصطلمهم بذنوبهم و جرائم أفعالهم.

النزول

الآیة الأولی نزلت فی المعذبین بمکة مثل صهیب و عمار و بلال و خباب

ص: 141

و غیرهم مکنهم الله بالمدینة و ذکر أن صهیبا قال لأهل مکة أنا رجل کبیر إن کنت معکم لم ینفعکم و إن کنت علیکم لم یضرکم فخذوا مالی و دعونی فأعطاهم ماله و هاجر إلی رسول الله ص فقال له أبو بکر ربح البیع یا صهیب و یروی أن عمر بن الخطاب کان إذا أعطی أحدا من المهاجرین عطاء قال له خذ هذا ما وعدک الله فی الدنیا و ما أخره لک أفضل ثم تلا هذه الآیة.

المعنی

«وَ الَّذِینَ هاجَرُوا فِی اللَّهِ مِنْ بَعْدِ ما ظُلِمُوا» معناه و الذین فارقوا أوطانهم و دیارهم و أهلیهم فرارا بدینهم و اتباعا لنبیهم فی الله أی فی سبیله لابتغاء مرضاته من بعد ما ظلمهم المشرکون و عذبوهم بمکة و بخسوهم حقوقهم «لَنُبَوِّئَنَّهُمْ فِی الدُّنْیا حَسَنَةً» أی بلدة حسنة بدل أوطانهم و هی المدینة عن ابن عباس و قیل لنعطینهم حالة حسنة و هی النصر و الفتح و قیل هی ما استولوا علیه من البلاد و فتح لهم من الولایات «وَ لَأَجْرُ الْآخِرَةِ أَکْبَرُ» مما أعطیناهم فی الدنیا «لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ» أی لو کان الکفار یعلمون ذلک و قیل معناه لو علم المؤمنون تفاصیل ما أعد الله لهم فی الجنة لازدادوا سرورا و حرصا علی التمسک بالدین «الَّذِینَ صَبَرُوا وَ عَلی رَبِّهِمْ یَتَوَکَّلُونَ» هذا وصف لهؤلاء المهاجرین أی صبروا فی طاعة الله علی أذی المشرکین و فوضوا أمورهم إلی الله تعالی ثقة به ثم خاطب سبحانه نبیه ص فقال «وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ» إلی الأمم الماضیة «إِلَّا رِجالًا» من البشر «نُوحِی إِلَیْهِمْ» أی أوحینا إلیهم کما أوحینا إلیک و أرسلناهم إلی أممهم کما أرسلناک إلی أمتک و ذلک أن مشرکی مکة کانوا ینکرون أن یرسل إلیهم بشر مثلهم فبین سبحانه أنه لا یصلح أن یکون الرسل إلی الناس إلا من یشاهدونه و یخاطبونه و یفهمون عنه و أنه لا وجه لاقتراحهم إرسال الملک «فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ» فیه أقوال (أحدها) أن المعنی بذلک أهل العلم بأخبار من مضی من الأمم سواء أ کانوا مؤمنین أو کفارا و سمی العلم ذکرا لأن الذکر منعقد بالعلم فإن الذکر هو ضد السهو فهو بمنزلة السبب المؤدی إلی العلم فی ذکر الدلیل فحسن أن یقع موقعه و ینبئ عن معناه إذا تعلق به هذا التعلق عن الرمانی و الزجاج و الأزهری (و ثانیها) أن المراد بأهل الذکر أهل الکتاب عن ابن عباس و مجاهد أی فاسألوا أهل التوراة و الإنجیل «إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ» یخاطب مشرکی مکة و ذلک أنهم کانوا یصدقون الیهود و النصاری فیما کانوا یخبرون به من کتبهم لأنهم کانوا یکذبون النبی ص لشدة عداوتهم له (و ثالثها) أن المراد بهم أهل القرآن لأن الذکر هو القرآن عن ابن زید و یقرب منه ما

رواه جابر و محمد بن مسلم عن أبی جعفر (علیه السلام) أنه قال نحن أهل الذکر

و قد سمی الله رسوله ذکرا فی قوله ذِکْراً رَسُولًا علی أحد الوجهین و قوله «بِالْبَیِّناتِ وَ الزُّبُرِ» العامل فیه قوله «أَرْسَلْنا» و التقدیر و ما

ص: 142

أرسلنا بالبینات و الزبر أی بالبراهین و الکتب إلا رجالا نوحی إلیهم و قیل إن فی الکلام إضمارا و حذفا و التقدیر أرسلناهم بالبینات کما قال الأعشی:

و لیس مجیرا أن أتی الحی خائف و لا قائلا إلا هو المتعیبا

أی أعنی المتعیبا و نظیر الأول قول الشاعر:

نبأتهم عذبوا بالنار جارتهم و هل یعذب إلا الله بالنار

«وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الذِّکْرَ» یعنی القرآن «لِتُبَیِّنَ لِلنَّاسِ ما نُزِّلَ إِلَیْهِمْ» فیه من الأحکام و الشرائع و الدلائل علی توحید الله «وَ لَعَلَّهُمْ یَتَفَکَّرُونَ» فی ذلک فیعلموا أنه حق و فی هذا دلالة علی أن الله تعالی أراد من جمیعهم التفکر و النظر المؤدی إلی المعرفة بخلاف ما یقوله أهل الجبر.

النظم

قیل فی اتصال الآیة الأولی بما قبلها وجوه (أحدها) أنها اتصلت بقوله «لِیُبَیِّنَ لَهُمُ الَّذِی یَخْتَلِفُونَ فِیهِ» فیکون المعنی لیبین لهم و لیعلم الکافرین کونهم کاذبین و لیجزی المؤمنین المهاجرین علی ما فعلوه من الهجرة و قیل لما تقدم ذکر الکفار و ما أعد لهم من الدمار و دخول النار عقبه بذکر المؤمنین المهاجرین و الأنصار تحریضا لغیرهم فی الاقتداء بهم فاتصل به اتصال النقیض بالنقیض و قیل إنه لما تقدم ذکر البعث بین بعده حکم یوم البعث و أنه ینتصف فیه للمظلوم من الظالم.

ص: 143

[سورة النحل (16): الآیات 45 الی 50]

اشارة

أَ فَأَمِنَ الَّذِینَ مَکَرُوا السَّیِّئاتِ أَنْ یَخْسِفَ اللَّهُ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ یَأْتِیَهُمُ الْعَذابُ مِنْ حَیْثُ لا یَشْعُرُونَ (45) أَوْ یَأْخُذَهُمْ فِی تَقَلُّبِهِمْ فَما هُمْ بِمُعْجِزِینَ (46) أَوْ یَأْخُذَهُمْ عَلی تَخَوُّفٍ فَإِنَّ رَبَّکُمْ لَرَؤُفٌ رَحِیمٌ (47) أَ وَ لَمْ یَرَوْا إِلی ما خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَیْ ءٍ یَتَفَیَّؤُا ظِلالُهُ عَنِ الْیَمِینِ وَ الشَّمائِلِ سُجَّداً لِلَّهِ وَ هُمْ داخِرُونَ (48) وَ لِلَّهِ یَسْجُدُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ مِنْ دابَّةٍ وَ الْمَلائِکَةُ وَ هُمْ لا یَسْتَکْبِرُونَ (49)

یَخافُونَ رَبَّهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ وَ یَفْعَلُونَ ما یُؤْمَرُونَ (50)

القراءة

قرأ أ و لم تروا بالتاء أهل الکوفة غیر عاصم و الباقون بالیاء و کذلک فی العنکبوت و قرأ أهل البصرة تتفیؤا بالتاء و الباقون بالیاء.

الحجة

حجة الیاء أن ما قبله غیبة و هو قوله «أَنْ یَخْسِفَ اللَّهُ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ یَأْتِیَهُمُ» «أَوْ یَأْخُذَهُمْ» «أَ وَ لَمْ یَرَوْا» و من قرأ بالتاء أراد جمیع الناس و التأنیث و التذکیر فی قوله «یَتَفَیَّؤُا ظِلالُهُ» حسنان و قد تقدم ذکر ذلک فی عدة مواضع.

اللغة

التخوف التنقص و هو أن یأخذ الأول فالأول حتی لا یبقی منهم أحد و تلک حالة یخاف معها الفناء و یتخوف الهلاک یقال تخوفه الدهر قال الشاعر:

تخوف السیر منها تامکا قردا کما تخوف عود النبعة السفن

أی ینقص السیر سنامها بعد تموکه و قال آخر:

تخوف عدوهم مالی و أهدی سلاسل فی الحلوق لها صلیل

قال الفراء تحوفته و تخوفته بالحاء و الخاء إذا تنقصته من حافاته قال المبرد لا یقال تحوفته و إنما یقال تحیفته بالیاء و التفیؤ التفعل من الفی ء یقال فاء الفی ء یفی ء إذا رجع و عاد بعد ما کان ضیاء الشمس نسخه و منه فی ء المسلمین لما یعود علیهم وقتا بعد وقت من الخراج و الغنائم و یعدی فاء بزیادة الهمزة نحو أفاء و بالتضعیف نحو فاء الظل و فیأه الله فتفیا و الفی ء ما نسخه ضوء الشمس و الظل ما کان قائما لم تنسخه الشمس قال الشاعر:

فلا الظل من برد الضحی تستطیعه و لا الفی ء من برد العشی تذوق

فجعل الظل وقت الضحی لأن الشمس لم تنسخه فی ذلک الوقت و جمع الفی ء أفیاء و فیوء قال:

ص: 144

أری المال أفیاء الضلال فتارة یؤوب و أخری یحبل المال حابلة

و قال النابغة الجعدی:

فسلام الإله یغدو علیهم و فیوء الفردوس ذات الظلال

و إنما قال عن الیمین علی التوحید و الشمائل علی الجمع لأنه أراد بالیمین الأیمان کما قال الشاعر:

بفی الشامتین الصخر إن کان هدنی رزیة شبلی مخدر فی الضراغم

و المعنی بأفواه و قال آخر:

الواردون و تیم فی ذری سبإ قد عض أعناقهم جلد الجوامیس

و الداخر الخاضع الصاغر قال:

فلم یبق إلا داخر فی مخیس و منجحر فی غیر أرضک فی جحر

. المعنی

ثم أوعد سبحانه المشرکین فقال «أَ فَأَمِنَ الَّذِینَ مَکَرُوا السَّیِّئاتِ» فاللفظ لفظ الاستفهام و المراد به الإنکار و معناه أی شی ء أمن هؤلاء القوم الذین دبروا التدابیر السیئة فی توهین أمر النبی ص و إطفاء نور الدین و إیذاء المؤمنین من «أَنْ یَخْسِفَ اللَّهُ بِهِمُ الْأَرْضَ» من تحتهم عقوبة لهم کما خسف بقارون «أَوْ یَأْتِیَهُمُ الْعَذابُ مِنْ حَیْثُ لا یَشْعُرُونَ» قال ابن عباس یعنی یوم بدر و ذلک أنهم أهلکوا یوم بدر و ما کانوا یقدرون ذلک و لا یتوقعونه «أَوْ یَأْخُذَهُمْ فِی تَقَلُّبِهِمْ» یعنی أو أن یأخذهم العذاب فی تصرفهم فی أسفارهم و تجاراتهم و قیل یرید فی تقلبهم فی کل الأحوال لیلا و نهارا فیدخل فی هذا تقلبهم علی الفرش یمینا و شمالا عن مقاتل «فَما هُمْ بِمُعْجِزِینَ» أی فلیسوا بفائتین و ما یریده الله بهم من الهلاک لا یمتنع علیه «أَوْ یَأْخُذَهُمْ عَلی تَخَوُّفٍ» قال أکثر المفسرین معناه علی تنقص إما بقتل أو بموت أی بنقص من أطرافهم و نواحیهم فیأخذ منهم الأول فالأول حتی یأتی علی جمیعهم و قیل معناه فی حال تخوفهم من العذاب أی یعذب أهل قریة و یخوف به

ص: 145

أهل قریة أخری فیتخوفون أن ینزل بهم من العذاب ما نزل بالأولی عن الحسن و قیل معناه علی تنقص من الأموال و الأنفس بالبلایا و الأسقام إن لم یعذبهم بعذاب الاستئصال لینبه غیرهم و یزجرهم عن الجبائی «فَإِنَّ رَبَّکُمْ لَرَؤُفٌ رَحِیمٌ» بکم و من رأفته و رحمته بکم أنه أمهلکم لتتوبوا و ترجعوا و لم یعاجلکم بالعقوبة ثم بین سبحانه دلائل قدرته فقال «أَ وَ لَمْ یَرَوْا إِلی ما خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَیْ ءٍ» معناه أ لم ینظروا هؤلاء الکفار الذین جحدوا وحدانیة الله تعالی و کذبوا نبیه ص إلی ما خلق الله من شی ء له ظل من شجر و جبل و بناء و جسم قائم «یَتَفَیَّؤُا ظِلالُهُ عَنِ الْیَمِینِ وَ الشَّمائِلِ سُجَّداً لِلَّهِ» أی یتمیل ظلاله عن جانب الیمین و جانب الشمال و أضاف الظلال إلی مفرد و معناه الإضافة إلی ذوی الظلال لأن الذی یعود إلیه الضمیر واحد یدل علی الکثرة و هو قوله ما خَلَقَ اللَّهُ* و معنی تفیؤ الظلال یمینا و شمالا أن الشمس إذا طلعت و أنت متوجه إلی القبلة کان الظلال قدامک و إذا ارتفعت کان عن یمینک فإذا کان بعد ذلک کان خلفک فإذا کان قبل أن تغرب الشمس کان عن یسارک فهذا تفیؤه عن الیمین و الشمائل عن الکلبی و معنی سجود الظل لله دورانه من جانب إلی جانب لأنه مستسلم منقاد مطیع للتسخیر و هذه الآیة کقوله «وَ ظِلالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ» و قد مر تفسیره و قیل أن المراد بالظل هو الشخص بعینه و یدل علی ذلک قول علقمة:

لما نزلنا رفعنا ظل أخبیة و فار للقوم باللحم المراجیل

أ لا تری أنهم لا ینصبون الظل و إنما ینصبون الأخبیة و یقوی ذلک قول عمارة:

کأنهن الفتیات اللعس کان فی أظلالهن الشمس

أی فی أشخاصهن و قول الآخر:

یتبع أفیاء الظلال عشیة علی طرق کأنهن سیوف

أی أفیاء الشخوص فعلی هذا یکون تأویل الظلال فی الآیة تأویل الأجسام التی عنها الظلال «وَ هُمْ داخِرُونَ» أی أذلة صاغرون قد نبه الله بهذا علی أن جمیع الأشیاء تخضع له بما فیها من الدلالة علی الحاجة إلی واضعها و مدبرها بما لولاه لبطلت و لم یکن لها قوام

ص: 146

طرفة عین فهی فی ذلک کالساجد من العباد بفعله الخاضع بذلة ثم قال سبحانه «وَ لِلَّهِ یَسْجُدُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ مِنْ دابَّةٍ» أی یسجد لله جمیع ما فی السماوات و جمیع ما فی الأرض و معنی من فی قوله «مِنْ دابَّةٍ» تبیین الصفة أی الذی هو دابة تدب علی وجه الأرض «وَ الْمَلائِکَةُ» أی و تسجد له الملائکة و تخضع له بالعبادة و إنما خص الملائکة بالذکر تشریفا لهم و لأن اسم الدابة یقع علی ما یدب و یمشی و هم أولو الأجنحة فصفة الطیران أغلب علیهم «وَ هُمْ لا یَسْتَکْبِرُونَ» عن عبادة الله تعالی و هذا من صفة الملائکة لأنه قال «یَخافُونَ رَبَّهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ وَ یَفْعَلُونَ ما یُؤْمَرُونَ» و إنما قال «مِنْ فَوْقِهِمْ» لوجهین (أحدهما) أن المراد یخافون عقاب ربهم و أکثر ما یأتی العقاب المهلک إنما یأتی من فوق (و الآخر) أن الله سبحانه لما کان موصوفا بأنه عال متعال بمعنی أنه قادر علی الکمال حسن أن یقال من فوقهم لیدل علی أنه فی أعلی مراتب القادرین و علی هذا معنی قول ابن عباس فی روایة مجاهد قال ذلک مخافة الإجلال و اختاره الزجاج فقال یخافون ربهم خوف معظمین مجلین و مثله فی المعنی قوله «وَ هُوَ الْقاهِرُ فَوْقَ عِبادِهِ* و قوله إخبارا عن فرعون «وَ إِنَّا فَوْقَهُمْ قاهِرُونَ» و ذهب بعضهم إلی أن قوله «مِنْ فَوْقِهِمْ» من صفة الملائکة و المعنی أن الملائکة من فوق بنی آدم و فوق ما فی الأرض من دابة یخافون الله مع علو رتبتهم فلأن یخافه من دونهم أولی و

قد صح عن النبی ص أنه قال أن لله تعالی ملائکة فی السماء السابعة سجودا منذ خلقهم إلی یوم القیامة ترعد فرائصهم من مخافة الله تعالی لا تقطر من دموعهم قطرة إلا صارت ملکا فإذا کان یوم القیامة رفعوا رءوسهم و قالوا ما عبدناک حق عبادتک أورده الکلبی فی تفسیره.

[سورة النحل (16): الآیات 51 الی 55]

اشارة

وَ قالَ اللَّهُ لا تَتَّخِذُوا إِلهَیْنِ اثْنَیْنِ إِنَّما هُوَ إِلهٌ واحِدٌ فَإِیَّایَ فَارْهَبُونِ (51) وَ لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ لَهُ الدِّینُ واصِباً أَ فَغَیْرَ اللَّهِ تَتَّقُونَ (52) وَ ما بِکُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ثُمَّ إِذا مَسَّکُمُ الضُّرُّ فَإِلَیْهِ تَجْئَرُونَ (53) ثُمَّ إِذا کَشَفَ الضُّرَّ عَنْکُمْ إِذا فَرِیقٌ مِنْکُمْ بِرَبِّهِمْ یُشْرِکُونَ (54) لِیَکْفُرُوا بِما آتَیْناهُمْ فَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (55)

ص: 147

اللغة

وصب الشی ء وصوبا إذا دام و وصب الدین وجب و قال أبو الأسود:

لا أبتغی الحمد القلیل بقاؤه یوما بذم الدهر أجمع واصبا

و الوصب الألم الذی یکون عن الإعیاء بدوام العمل مدة قال:

لا یغمز الساق من أین و من وصب و لا یعض علی شرسوفه الصفر

و الجؤار الاستغاثة برفع الصوت و یقال جار الثور یجار جؤارا إذا رفع صوته من جوع أو غیره قال الأعشی:

و ما أیبلی علی هیکل بناه و صلب فیه و صارا

یراوح من صلوات الملیک طورا سجودا و طورا جؤارا

و بناء الأصوات علی فعال و فعیل نحو الصراخ و البکاء و العویل و الصفیر و الفعال أکثر.

الإعراب

ذکر اثنین توکیدا لقوله «إِلهَیْنِ» کما ذکر الواحد فی قوله «إِلهٌ واحِدٌ» «واصِباً» نصب علی الحال و ما بکم موصول و صلة فی موضع الرفع بالابتداء و دخلت الفاء فی خبره و هو قوله «فَمِنَ اللَّهِ» تقدیره فهو من الله و لا فعل هاهنا لأن قوله «بِکُمْ» قد تضمن معنی الفعل فإنه بمعنی و ما حل بکم من نعمة.

المعنی

لما بین سبحانه دلائل قدرته و إلهیته عقبه بالتنبیه علی وحدانیته فقال «وَ قالَ اللَّهُ لا تَتَّخِذُوا إِلهَیْنِ اثْنَیْنِ» أی لا تعبدوا مع الله إلها آخر فتشرکوا بینهما فی العبادة لأنه لا یستحق العبادة سواه و ذکر اثنین کما یقال فعلت ذلک لأمرین اثنین و قیل إن تقدیره لا تتخذوا اثنین إلهین یرید به نفسه و غیره «إِنَّما هُوَ إِلهٌ واحِدٌ» و إنما لإثبات المذکور و نفی ما عداه فکأنه قال هو إله واحد لا إله غیره «فَإِیَّایَ فَارْهَبُونِ» أی ارهبوا أعقابی و سطواتی و لا تخشوا غیری و ورد عن بعض الحکماء أنه قال نهاک ربک أن تتخذ إلهین فاتخذت آلهة عبدت نفسک و هواک و دنیاک و طبعک و مرادک و عبدت الخلق فإنی تکون موحدا «وَ لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» ملکا و ملکا و خلقا «وَ لَهُ الدِّینُ واصِباً» أی و له الطاعة دائمة واجبة علی الدوام عن ابن عباس و الحسن و مجاهد و قتادة و معناه أنه سبحانه الذی یعبد دائما و غیره

ص: 148

إنما یعبد فی وقت دون وقت و قیل معناه و له الدین خالصا عن الفراء أی یجب علی العبد أن یطیعه مخلصا و قیل معناه و له الملک دائما لا یزول «أَ فَغَیْرَ اللَّهِ تَتَّقُونَ» أی أ فغیر الله تخشون و هو استفهام فیه معنی التوبیخ أی فکیف تعبدون غیره و لا تتقونه «وَ ما بِکُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ» معناه أن جمیع ما بکم و ما لکم من النعم مثل الصحة فی الجسم و السعة فی الرزق و نحوهما فکل ذلک من عند الله و من جهته «ثُمَّ إِذا مَسَّکُمُ الضُّرُّ» مثل المرض و الشدة و البلاء و سوء الحال «فَإِلَیْهِ تَجْئَرُونَ» أی فإلیه تتضرعون فی کشفه و إلیه ترفعون أصواتکم بالدعاء و الاستغاثة لصرفه «ثُمَّ إِذا کَشَفَ الضُّرَّ عَنْکُمْ» معناه ثم إذا دفع ما حل بکم من الضر و دفع ما مسکم من المرض و الفقر «إِذا فَرِیقٌ مِنْکُمْ بِرَبِّهِمْ یُشْرِکُونَ» أی دعا طائفة منکم إلی الشرک بربهم فی العبادة جهلا منهم بربهم و مقابلة لنعمه بالکفران و العصیان و هذا عجب من فعل العاقل الممیز «لِیَکْفُرُوا بِما آتَیْناهُمْ» معنی اللام هاهنا هو البیان عن العلة التی لأجلها وقع الفعل و المعنی أنهم بمنزلة من أشرک فی عبادة ربه لیکفر بما آتاه من النعمة کأنه کان لا غرض له فی شرکه إلا هذا و المعنی لأن یکفروا بإنعامنا علیهم و رزقنا إیاهم و قیل إن اللام للأمر علی وجه التحدید أی لیفعلوا ما شاءوا فإنه ینزل الله بهم عاقبة کفرهم و یوافق هذا القول ما

رواه مکحول عن أبی رافع قال حفظت عن رسول الله ص فیمتعوا فسوف یعلمون

بالیاء فیهما فإن یمتعوا یکون معطوفا مجزوما و یجوز أیضا أن یکون معطوفا منصوبا و المعنی لأن یکفروا فیمتعوا فقوله «فَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ» یکون ابتداء خطاب لهم علی التهدید و الوعید یقول فتمتعوا أیها الکفار فی الدنیا قلیلا فسوف تعلمون ما یحل بکم فی العاقبة من العقاب و ألیم العذاب و حذف لدلالة الکلام علیه.

ص: 149

[سورة النحل (16): الآیات 56 الی 60]

اشارة

وَ یَجْعَلُونَ لِما لا یَعْلَمُونَ نَصِیباً مِمَّا رَزَقْناهُمْ تَاللَّهِ لَتُسْئَلُنَّ عَمَّا کُنْتُمْ تَفْتَرُونَ (56) وَ یَجْعَلُونَ لِلَّهِ الْبَناتِ سُبْحانَهُ وَ لَهُمْ ما یَشْتَهُونَ (57) وَ إِذا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثی ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَ هُوَ کَظِیمٌ (58) یَتَواری مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ ما بُشِّرَ بِهِ أَ یُمْسِکُهُ عَلی هُونٍ أَمْ یَدُسُّهُ فِی التُّرابِ أَلا ساءَ ما یَحْکُمُونَ (59) لِلَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ مَثَلُ السَّوْءِ وَ لِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلی وَ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (60)

اللغة

یقال ظل یفعل کذا إذا فعله فی صدر النهار و یقال ظللت أظل ظلولا و مثله أضحی غیر أنه کثر حتی صار بمنزلة أخذ یفعل و الکظیم المغموم الذی یطبق فاه لا یتکلم للغم الذی به مأخوذ من الکظامة و هی اسم لما یشد به فم القربة و الکظامة أیضا العقب علی رءوس القذذ و الکظامة أیضا البئر و منه

الحدیث أن النبی ص أتی کظامة فتوضأ و مسح علی قدمیه

و جمعها کظائم و الهون الهوان و المشقة و هی لغة قریش قال الحطیئة:

فلما خشیت الهون و العین ممسک علی رغمه ما أثبت الخیل حافره

و دسست الشی ء فی التراب أدسه إذا أخفیته و الدساسة حیة صماء تندس تحت التراب.

الإعراب

«وَ لَهُمْ ما یَشْتَهُونَ» إن شئت جعلت ما فی موضع نصب بمعنی یجعلون لهم البنین الذین یشتهون هم و یکون قوله سبحانه اعتراضا بین المعطوف و المعطوف علیه و إن شئت جعلته فی موضع رفع علی الاستئناف فیکون مرفوعا علی الابتداء و لهم خبره أو مرفوعا علی أن الظرف عمل فیه علی ما ذکرنا من الاختلاف فیه فیما مضی و الهاء فی یمسکه یعود إلی قوله «ما بُشِّرَ بِهِ» فلذلک ذکر و قیل معناه و یجعلون للأصنام الذین لا یعلمون و لا یجعلون نصیبا من الأنعام و الزرع فکنی عن لفظة ما فی قوله «لِما لا یَعْلَمُونَ» بالواو لأنهم جعلوا الأصنام هنا بمنزلة العقلاء عن أبی علی الفارسی و قال أیضا یجوز أن یکون تقدیره و یجعلون لما لا یعلمونه إلها نصیبا و یکون الضمیران فی یجعلون و یعلمون للمشرکین و حذف المفعولان.

المعنی

ثم ذکر سبحانه فعلا آخر من أفعال المشرکین دالا علی جهلهم فقال «وَ یَجْعَلُونَ لِما لا یَعْلَمُونَ» و الواو فی یعلمون تعود إلی المشرکین أی لما لا یعلمون أنه یضر و ینفع «نَصِیباً مِمَّا رَزَقْناهُمْ» یتقربون بذلک إلیه کما یجب أن یتقرب إلی الله تعالی و هو ما حکی الله عنهم فی سورة الأنعام من الحرث و غیر ذلک و قولهم هذا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ وَ هذا لِشُرَکائِنا عن مجاهد و قتادة و ابن زید ثم أقسم تعالی فقال «تَاللَّهِ لَتُسْئَلُنَّ» فی الآخرة «عَمَّا کُنْتُمْ تَفْتَرُونَ» أی تکذبون به فی دار الدنیا لتلتزموا به الحجة و تعاقبوا بعد اعترافکم علی أنفسکم ثم ذکر سبحانه نوعا آخر من جهالاتهم فقال «وَ یَجْعَلُونَ لِلَّهِ الْبَناتِ» أی و یثبتون لله البنات و یضیفون إلیه البنات و هو قولهم الملائکة بنات الله کما قال سبحانه وَ جَعَلُوا الْمَلائِکَةَ

ص: 150

الَّذِینَ هُمْ عِبادُ الرَّحْمنِ إِناثاً ثم نزه سبحانه نفسه عما قالوا فقال «سُبْحانَهُ» أی تنزیها له عن اتخاذ البنات «وَ لَهُمْ ما یَشْتَهُونَ» أی و یجعلون لأنفسهم ما یشتهون و یحبونه من البنین دون البنات و علی الوجه الآخر و لهم ما یحبونه یعنی البنین «وَ إِذا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثی» أی و إذا بشر واحد منهم بأنه ولد له بنت «ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا» أی صار لون وجهه متغیرا إلی السواد لما یظهر فیه من أثر الحزن و الکراهة فقد جعلوا لله ما یکرهونه لأنفسهم و هذا غایة الجهل «وَ هُوَ کَظِیمٌ» أی ممتلئ غیظا و حزنا «یَتَواری مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ ما بُشِّرَ بِهِ» یعنی أن هذا الذی بشر بالبنت یستخفی من القوم الذین یستخبرونه عما ولد له استنکافا منه و خجلا و حیاء من سوء ما بشر به من الأنثی و قبحه عنده «أَ یُمْسِکُهُ عَلی هُونٍ أَمْ یَدُسُّهُ فِی التُّرابِ» یعنی یمیل نفسه و یدبر فی أمر البنت المولودة له أ یمسکه علی ذل و هوان أم یخفیه فی التراب و یدفنه حیا و هو الوأد الذی کان من عادة العرب و هو أن أحدهم کان یحفر حفیرة صغیرة و إذا ولد له أنثی جعلها فیها و حثا علیها التراب حتی تموت تحته و کانوا یفعلون ذلک مخافة الفقر علیهن فیطمع غیر الأکفاء فیهن «أَلا ساءَ ما یَحْکُمُونَ» أی بئس الحکم ما یحکمونه و هو أن یجعلوا لنفوسهم ما یشتهون و لله ما یکرهون و قیل معناه ساء ما یحکمونه فی قتل البنات مع مساواتهن للبنین فی حرمة الولادة و لعل الجاریة خیر من الغلام و روی عن ابن عباس أنه قال لو أطاع الله الناس فی الناس لما کان الناس لأنه لیس أحد إلا و یحب أن یولد ذکر و لو کان الجمیع ذکورا لما کان لهم أولاد فیفنی الناس ثم قال سبحانه «لِلَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ مَثَلُ السَّوْءِ وَ لِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلی» أی لهؤلاء الکفار الذین وصف الله بالولد صفة السوء أی الصفة القبیحة التی هی سواد الوجه و الحزن و لله الصفة العلیا من السلطان و القدرة و قیل له صفات النقص من الجهل و الکفر و الضلال و العمی و صفة الحدوث و الضعف و العجز و الحاجة إلی الأبناء و قتل البنات خوف الفقر و لله صفات الإلهیة و الاستغناء عن الصاحبة و الولد و الربوبیة و إخلاص التوحید و یسأل فیقال کیف یمکن الجمع بین قوله سبحانه و تعالی «وَ لِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلی» و قوله فَلا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثالَ و الجواب أن المراد بالأمثال هناک الأشباه أی لا تشبهوا الله بشی ء و المراد بالمثل الأعلی هنا الوصف الأعلی الذی هو کونه قدیما قادرا عالما حیا لیس کمثله شی ء و قیل إن المراد بقوله «الْمَثَلُ الْأَعْلی» المثل المضروب بالحق و بقوله فَلا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثالَ الأمثال المضروبة بالباطل «وَ هُوَ الْعَزِیزُ» أی القادر الذی لا یمتنع علیه شی ء «الْحَکِیمُ» الذی یضع الأشیاء مواضعها علی ما هو حکمة و صواب و فی الآیة دلالة علی أنه لا یضاف إلی الله تعالی الأدون فإن الله سبحانه قد عاب المشرکین بإضافتهم إلیه ما لا یرضونه لأنفسهم فإذا کره الإنسان إضافة القبیح إلی نفسه للنقص الذی فیه فکیف یجوز أن

ص: 151

یضیفه إلی الله تعالی.

[سورة النحل (16): الآیات 61 الی 65]

اشارة

وَ لَوْ یُؤاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ ما تَرَکَ عَلَیْها مِنْ دَابَّةٍ وَ لکِنْ یُؤَخِّرُهُمْ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی فَإِذا جاءَ أَجَلُهُمْ لا یَسْتَأْخِرُونَ ساعَةً وَ لا یَسْتَقْدِمُونَ (61) وَ یَجْعَلُونَ لِلَّهِ ما یَکْرَهُونَ وَ تَصِفُ أَلْسِنَتُهُمُ الْکَذِبَ أَنَّ لَهُمُ الْحُسْنی لا جَرَمَ أَنَّ لَهُمُ النَّارَ وَ أَنَّهُمْ مُفْرَطُونَ (62) تَاللَّهِ لَقَدْ أَرْسَلْنا إِلی أُمَمٍ مِنْ قَبْلِکَ فَزَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطانُ أَعْمالَهُمْ فَهُوَ وَلِیُّهُمُ الْیَوْمَ وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (63) وَ ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ إِلاَّ لِتُبَیِّنَ لَهُمُ الَّذِی اخْتَلَفُوا فِیهِ وَ هُدیً وَ رَحْمَةً لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ (64) وَ اللَّهُ أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَحْیا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَةً لِقَوْمٍ یَسْمَعُونَ (65)

القراءة

قرأ نافع و قتیبة عن الکسائی مفرطون ساکنة الفاء مکسورة الراء خفیفة و

قرأ أبو جعفر (علیه السلام) مفرطون

مفتوحة الفاء مکسورة الراء مشددة و الباقون «مُفْرَطُونَ» ساکنة الفاء مفتوحة الراء خفیفة و روی عن الأعرج بفتح الراء و تشدیده.

الحجة

قال الزجاج أما تفسیر «مُفْرَطُونَ» فجاء عن ابن عباس متروکون و قیل معجلون و معنی الفرط فی اللغة التقدم و قد فرط منی قول أی تقدم فمعنی مفرطون مقدمون إلی النار و کذلک مفرطون بالتشدید و من فسر متروکون فهو کذلک أی قد جعلوا مقدمین فی العذاب أبدا متروکین فیه و من قرأ مفرطون فالمعنی أنه وصفهم الله بأنهم فرطوا فی الدنیا و لم یعملوا فیها للآخرة و تصدیقه قوله یا حَسْرَتی عَلی ما فَرَّطْتُ فِی جَنْبِ اللَّهِ و من قرأ مفرطون فالمراد

ص: 152

أنهم أفرطوا فی معصیة الله کما تقول أفرط فلان فی مکروهی و تأویله أنه آثر العجز و قدمه قال أبو علی و کأنه من أفرط أی صار ذا فرط مثل أقطف و أجرب فهو مقطف و مجرب فمعناه أنهم ذوو فرط إلی النار و سبق إلیها.

الإعراب

الکذب مفعول تصف و «أَنَّ لَهُمُ الْحُسْنی» بدل من الکذب و تقدیره و تصف ألسنتهم أن لهم الحسنی أی تصفون أن لهم مع هذا الفعل القبیح الجزاء الحسن و «أَنَّ لَهُمُ النَّارَ» فی موضع نصب بجرم و المعنی جرم فعلهم هذا أی کسب أن لهم النار و قیل أن أن فی موضع رفع عن قطرب قال معناه أنه وجب أن لهم النار و أنهم مفرطون فیها «لِتُبَیِّنَ لَهُمُ» أی لأن تبین لهم الجار و المجرور فی محل النصب بأنه مفعول له و کذلک قوله «وَ هُدیً وَ رَحْمَةً» و کلاهما معطوف علی ما قبله بأنه مفعول له أیضا أی أنزلنا علیک الکتاب بیانا و هدی و رحمة قال الزجاج و یجوز فی هذا الموضع و هدی و رحمة بالرفع فیکون المعنی و ما أنزلنا علیک الکتاب إلا للبیان و هو مع ذلک هدی و رحمة.

المعنی

«وَ لَوْ یُؤاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ ما تَرَکَ عَلَیْها مِنْ دَابَّةٍ» أخبر سبحانه أنه لو کان ممن یؤاخذ الکفار و العصاة بذنوبهم و یعاجلهم بالعقوبة لما ترک علی وجه الأرض أحدا ممن یستحق ذلک من الظالمین و إنما قال علیها و لم یجر ذکر للأرض فی الظاهر لأن الکلام یدل علیه فإن العلم حاصل بأن الناس یکونون علی ظهر الأرض و مثله کثیر فی محاورات العرب یقولون ما بین لابتیها مثل فلان یعنون المدینة و أصبحت باردة یریدون الغداة إذ اللابتان بالمدینة و الإصباح لا یکون إلا غدوة و قوله «وَ لکِنْ یُؤَخِّرُهُمْ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی» أی یمهلهم إلی وقت معلوم مسمی و هو یوم القیامة و قیل إلی وقت یعلمه الله تعالی أنه لا یکون فی بقائهم فیه مصلحة لأنهم لا یؤمنون و لا یخرج من نسلهم مؤمن و إنما یؤخرهم تفضلا منه سبحانه لیراجعوا التوبة أو لما فی ذلک من المصلحة و اختلف أهل العدل فی من المعلوم من حاله أنه لا یؤمن فیما بعد هل یجوز اخترامه فقال بعضهم یجوز لأن التکلیف تفضل فلا تجب التبقیة و هو قول أبی هاشم و إلیه ذهب المرتضی قدس الله روحه و قال آخرون لا یجوز اخترامه و یجب تبقیته و هو قول البلخی و أبی علی الجبائی و إن اختلفا فی علته فقال الجبائی لأنه مفسدة و قال البلخی لأنه الأصلح و إلیه ذهب الشیخ المفید أبو عبد الله و قیل إن معنی الآیة لو یؤاخذهم بذنوبهم لحبس المطر عنهم حتی تهلک کل دابة عن السدی و عکرمة" سؤال" متی قیل إن المکلف الظالم یستحق العقوبة بظلمه فما بال الحیوانات تؤخذ بغیر جرم" فجوابه" أن العذاب للظالم عقوبة و لغیر الظالم عبرة و محنة فیکون کالأمراض النازلة بالأولیاء و غیر

ص: 153

المکلفین فیعوضون عنها و قیل معناه لو هلک الآباء بکفرهم لم یوجد الأبناء و قیل إنه إذا هلک الظلمة و لم یبق مکلف لا یبقی غیرهم من الحیوانات لأنها إنما خلقت للمکلفین فلا فائدة فی بقائها بعدهم «فَإِذا جاءَ أَجَلُهُمْ لا یَسْتَأْخِرُونَ ساعَةً وَ لا یَسْتَقْدِمُونَ» قد سبق معناه فیما مضی ثم حکی سبحانه عن الکفار فقال «وَ یَجْعَلُونَ لِلَّهِ ما یَکْرَهُونَ» یعنی البنات أی یحکمون لله بما یکرهونه لأنفسهم «وَ تَصِفُ أَلْسِنَتُهُمُ الْکَذِبَ» أی و تخبر ألسنتهم بالکذب و هو ما یقولون «أَنَّ لَهُمُ الْحُسْنی» و هی البنون عن مجاهد و قیل معناه تصفون أن لهم مع قبیح قولهم من الله الجزاء الحسن و المثوبة الحسنی و هی الجنة عن الزجاج و غیره فإن المشرکین کانوا یقولون إن کان ما یقوله محمد من أمر البعث و الآخرة حقا فنحن من أهل الجنة و روی عن معاذ أنه قرأ و تصف ألسنتهم الکذب بضم الذال و الباء فعلی هذا یکون الکذب وصفا للألسنة جمع کاذب أو کذوب ثم رد سبحانه قولهم فقال «لا جَرَمَ أَنَّ لَهُمُ النَّارَ» أی لیس الأمر علی ما وصفوا جرم فعلهم و قولهم أی کسب أن لهم النار و المفسرون یقولون معناه حقا أن لهم النار أو لا بد أن لهم النار «وَ أَنَّهُمْ مُفْرَطُونَ» أی مقدمون أی معجلون إلی النار ثم أقسم سبحانه فقال «تَاللَّهِ لَقَدْ أَرْسَلْنا إِلی أُمَمٍ مِنْ قَبْلِکَ» یا محمد «فَزَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطانُ أَعْمالَهُمْ» أی کفرهم و ضلالهم و تکذیبهم الرسل «فَهُوَ وَلِیُّهُمُ الْیَوْمَ» معناه إن الشیطان ولیهم الیوم فی الدنیا یتولونه و یتبعون إغواءه فأما یوم القیامة فیتبرأ بعضهم من بعض عن أبی مسلم و قیل معناه فهو ولیهم یوم القیامة أی یکلهم الله تعالی إلی الشیطان ایاسا لهم من رحمته «وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ» أی و للتابع و المتبوع عذاب مؤلم وجیع ثم بین سبحانه أنه قد أقام الحجة و أزاح العلة و أوضح المحجة فقال «وَ ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ» یا محمد «الْکِتابَ» أی القرآن «إِلَّا لِتُبَیِّنَ لَهُمُ الَّذِی اخْتَلَفُوا فِیهِ» معناه إلا و قد أردنا منک أن تکشف لهم ما اختلفوا فیه من دلالة التوحید و العدل و تبین لهم الحلال و الحرام «وَ هُدیً» أی و أنزلناه دلالة علی الحق «وَ رَحْمَةً لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ» ثم أخبر سبحانه عن نعمته علی خلقه فقال «وَ اللَّهُ أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً» أی غیثا و مطرا «فَأَحْیا بِهِ» أی بذلک الماء «الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها» أحیاها بالنبات بعد جدوبها و قحطها «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَةً» أی حجة و دلالة «لِقَوْمٍ یَسْمَعُونَ» أی یستصغون أدلة الله و یتفکرون فیها و یعتبرون بها.

[سورة النحل (16): الآیات 66 الی 70]

اشارة

وَ إِنَّ لَکُمْ فِی الْأَنْعامِ لَعِبْرَةً نُسْقِیکُمْ مِمَّا فِی بُطُونِهِ مِنْ بَیْنِ فَرْثٍ وَ دَمٍ لَبَناً خالِصاً سائِغاً لِلشَّارِبِینَ (66) وَ مِنْ ثَمَراتِ النَّخِیلِ وَ الْأَعْنابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَکَراً وَ رِزْقاً حَسَناً إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَةً لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ (67) وَ أَوْحی رَبُّکَ إِلَی النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِی مِنَ الْجِبالِ بُیُوتاً وَ مِنَ الشَّجَرِ وَ مِمَّا یَعْرِشُونَ (68) ثُمَّ کُلِی مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ فَاسْلُکِی سُبُلَ رَبِّکِ ذُلُلاً یَخْرُجُ مِنْ بُطُونِها شَرابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوانُهُ فِیهِ شِفاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَةً لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ (69) وَ اللَّهُ خَلَقَکُمْ ثُمَّ یَتَوَفَّاکُمْ وَ مِنْکُمْ مَنْ یُرَدُّ إِلی أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِکَیْ لا یَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَیْئاً إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ قَدِیرٌ (70)

ص: 154

القراءة

قرأ نافع و ابن عامر و أبو بکر عن عاصم و یعقوب و سهل نسقیکم بفتح النون هاهنا و فی المؤمنین و الباقون «نُسْقِیکُمْ» بضمها فی الموضعین و قرأ أبو جعفر فی المؤمنین تسقیکم بالتاء.

الحجة

قیل بین سقیت و أسقیت فرق و هو أن سقیته معناه ناولته لیشرب و أسقیته معناه جعلت له ماء یشربه و قیل سقیته ماء و أسقیته سألت الله أن یسقیه و علیه بیت ذی الرمة:

و أسقیه حتی کاد مما أبثه تکلمنی أحجاره و ملاعبه

و قیل إذا سقاه مرة یقول سقیته و إذا سقاه دائما یقال أسقیته عن أبی عبیدة و قیل هما بمعنی واحد و استدل ببیت لبید:

سقی قومی بنی مجد و أسقی نمیرا و القبائل من هلال

فإنه أتی باللغتین.

اللغة

العبرة و العظة من النظائر و هو ما یعتبر به و الفرث الثفل الذی ینزل إلی الکرش

ص: 155

و ساغ الطعام فی الحلق و سوغته و أسغته. السکر فی اللغة علی أربعة أوجه (الأول) ما أسکر من الشراب (و الثانی) ما طعم من الطعام قال الشاعر:

" جعلت عیب الأکرمین سکرا"

أی أعلت ذمهم طعما لک (و الثالث) السکون و منه لیلة ساکرة أی ساکنة قال الشاعر:

" و لیست بطلق و لا ساکرة"

و یقال سکرت الریح سکنت قال:

" و جعلت عین الحرور تسکر"

(و الرابع) المصدر من قولک سکر سکرا و منه التسکیر التحییر فی قوله سُکِّرَتْ أَبْصارُنا و الذلل جمع الذلول یقال دابة ذلول بین الذل و رجل ذلول بین الذل و الذلة و الرذل الدون الردی ء و کذلک الرذال یقال رذل الشی ء یرذل رذالة و أرذلته أنا.

الإعراب

الهاء فی بطونه إلی ما ذا یعود اختلف فیه فقیل إن الأنعام جمع و الجمع یذکر و یؤنث فجاء هاهنا علی لغة من یذکر و جاء فی سورة المؤمنین علی لغة من یؤنث و قیل إنه رد علی واحد الأنعام و أنشد للراجز:

" و طاب ألبان اللقاح فبرد"

رده إلی اللبن عن الفراء و قیل إن الأنعام و النعم سواء فحمل علی المعنی کما قال الصلتان العبدی:

إن السماحة و المروءة ضمنا قبرا بمرو علی الطریق الواضح

فکأنه قال شیئان ضمنا و قال الأعشی:

فإن تعهدینی و لی لمة فإن الحوادث أودی بها

حمله علی الحدثان و یجوز أن یکون التقدیر نسقیکم مما فی بطون المذکور و قیل إن من یدل علی التبعیض فکأنه قال نسقیکم مما فی بطون بعض الأنعام لأنه لیس لجمیعها لبن و قوله «تَتَّخِذُونَ مِنْهُ» الضمیر فی منه إلی ما ذا یعود فیه وجهان (أحدها) أنه یعود إلی المذکور (و الثانی) أنه یعود إلی معنی الثمرات لأن الثمرات و الثمر سواء و کذا الهاء فی قوله «فِیهِ شِفاءٌ لِلنَّاسِ» قیل یعود إلی الشراب و هو العسل و قیل یعود إلی القرآن فإذا عاد الضمیر إلی الشراب ارتفع شفاء بالظرف علی المذهبین و تقدیره شراب ثابت فیه شفاء و إذا عاد الضمیر إلی القرآن ففی رفع شفاء خلاف فإن الظرف لم یجر علی مذکور قبله، «لِکَیْ لا یَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ

ص: 156

شَیْئاً» إن نصبت شیئا بعلم و هو مذهب سیبویه کنت قد أعملت الثانی و أضمرت المفعول فی یعلم علی شریطة التفسیر و إن أعملت یعلم و هو مذهب الفراء أضمرت لعلم مفعولا و فصلت بین المعمول و العامل فجمعت بین مجازین بخلاف مذهب سیبویه.

المعنی

ثم عطف سبحانه علی ما تقدم من دلائل التوحید و عجائب الصنعة و بدائع الحکمة بقوله «وَ إِنَّ لَکُمْ فِی الْأَنْعامِ» یعنی الإبل و البقر و الغنم «لَعِبْرَةً» أی لعظة و اعتبارا و دلالة علی قدرة الله تعالی «نُسْقِیکُمْ مِمَّا فِی بُطُونِهِ مِنْ بَیْنِ فَرْثٍ وَ دَمٍ لَبَناً خالِصاً» و روی الکلبی عن ابن عباس قال إذا استقر العلف فی الکرش صار أسفله فرثا و أعلاه دما و وسطه لبنا فیجری الدم فی العروق و اللبن فی الضرع و یبقی الفرث کما هو فذلک قوله «مِنْ بَیْنِ فَرْثٍ وَ دَمٍ لَبَناً خالِصاً» لا یشوبه الدم و لا الفرث «سائِغاً لِلشَّارِبِینَ» أی جائزا فی حلوقهم و الکبد مسلطة علی هذه الأصناف فیقسمها علی الوجه الذی اقتضاه التدبیر الإلهی بین سبحانه لمن ینکر البعث أن من قدر علی إخراج لبن أبیض سائغ من بین الفرث و الدم من غیر أن یختلط بهما قادر علی إخراج الموتی من الأرض من غیر أن یختلط شی ء من أبدانهم بأبدان غیرهم ثم قال «وَ مِنْ ثَمَراتِ النَّخِیلِ وَ الْأَعْنابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَکَراً» قیل معناه و لکم عبرة فیما أخرج الله لکم من ثمرات النخیل و الأعناب عن الحسن و قیل معناه من ثمرات النخیل و الأعناب ما تتخذون منه سکرا و العرب تضمر ما الموصولة کثیرا قال سبحانه وَ إِذا رَأَیْتَ ثَمَّ رَأَیْتَ نَعِیماً أی ما ثم و قیل إن تقدیره و من ثمرات النخیل و الأعناب شی ء تتخذون منه سکرا «وَ رِزْقاً حَسَناً» فحذف الموصوف لدلالة الصفة علیه و الأعناب عطف علی الثمرات أی و من الأعناب شی ء تتخذون سکرا و هو کل ما یسکر من الشراب کالخمر. و الرزق الحسن ما أحل منهما کالخل و الزبیب و الرب و الرطب و التمر عن ابن مسعود و ابن عباس و سعید بن جبیر و الحسن و قتادة و مجاهد و غیرهم و روی الحاکم فی صحیحه بالإسناد عن ابن عباس أنه سئل عن هذه الآیة فقال السکر ما حرم من ثمرها و الرزق الحسن ما أحل من ثمرها قال قتادة نزلت الآیة قبل تحریم الخمر و نزل تحریمها بعد ذلک فی سورة المائدة قال أبو مسلم و لا حاجة إلی ذلک سواء کان الخمر حراما أم لم یکن لأنه تعالی خاطب المشرکین و عدد إنعامه علیهم بهذه الثمرات و الخمر من أشربتهم فکانت نعمة علیهم و قیل إن المراد بالسکر ما یشرب من أنواع الأشربة مما یحل و الرزق الحسن ما یؤکل و الحسن اللذیذ عن الشعبی و الجبائی فالمعنی تتخذون منه أصنافا من الأشربة و الأطعمة و قد أخطأ من تعلق بهذه الآیة فی تحلیل النبیذ لأنه سبحانه إنما أخبر عن فعل کانوا یتعاطونه فأی رخصة فی هذا اللفظ و الوجه فیه أنه سبحانه أخبر أنه خلق هذه الثمار لینتفعوا بها فاتخذوا منها ما هو محرم علیهم و لا فرق بین قوله هذا

ص: 157

و بین قوله تَتَّخِذُونَ أَیْمانَکُمْ دَخَلًا بَیْنَکُمْ «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَةً» أی دلالة ظاهرة «لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ» عن الله تعالی ذلک و یتفکرون فیه بین الله سبحانه بذلک أنکم تستخرجون من الثمرات عصیرا یخرج من قشر قد اختلط به فکذلک الله یستلخص ما تبدد من المیت مما هو مختلط به من التراب «وَ أَوْحی رَبُّکَ إِلَی النَّحْلِ» أی ألهمها إلهاما عن الحسن و ابن عباس و مجاهد و قیل جعل ذلک فی غرائزها بما یخفی مثله عن غیرها عن الحسن قال أبو عبیدة الوحی فی کلام العرب علی وجوه منها وحی النبوة و منها الإلهام و منها الإشارة و منها الکتاب و منها الإسرار فوحی النبوة فی قوله أَوْ یُرْسِلَ رَسُولًا فَیُوحِیَ بِإِذْنِهِ و الإلهام فی قوله «وَ أَوْحی رَبُّکَ إِلَی النَّحْلِ» و «أَوْحَیْنا إِلی أُمِّ مُوسی» و الإشارة فی قوله فَأَوْحی إِلَیْهِمْ أَنْ سَبِّحُوا قال مجاهد معناه أشار إلیهم و قال الضحاک کتب لهم و الإسرار فی قوله یُوحِی بَعْضُهُمْ إِلی بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً و أصل الوحی عند العرب أن یلقی الإنسان إلی صاحبه شیئا بالاستتار و الإخفاء و أما ما روی عن ابن عباس أنه قال لا وحی إلا القرآن فإن المراد به أن القرآن هو الوحی الذی نزل به جبرائیل علی محمد ص دون أن یکون أنکر ما قلناه و یقال أوحی له و أوحی إلیه قال العجاج:

" أوحی لها القرار فاستقرت"

و المعنی أن الله تعالی ألهم النحل اتخاذ المنازل و المساکن و الأوکار و البیوت فی الجبال و الشجر و غیر ذلک و تقدیره «أَنِ اتَّخِذِی مِنَ الْجِبالِ بُیُوتاً» للعسل و لا یقدر علی مثلها أحد «وَ مِنَ الشَّجَرِ وَ مِمَّا یَعْرِشُونَ» أی و من الکرم لأنه الذی یعرش و یتخذ منه العریش و فیه لغتان یعرشون و یعرشون بضم الراء و کسرها و قد قرئ بهما و قیل معنی یعرشون یبنون و العرش سقف البیت عن الکلبی و المعنی ما یبنی الناس لها من خلایاها التی تعسل فیها و لو لا إلهام الله إیاها ما کانت تأوی إلی ما بنی لها من بیوتها و إنما أتی بلفظ الأمر و إن کانت النحل لا تعقل الأمر و لا تکون مأمورة لأنه لما أتی بلفظ الوحی أجری علیه لفظ الأمر اتساعا «ثُمَّ کُلِی مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ» أی من أنواع الثمرات من أی ثمرة شئت «فَاسْلُکِی سُبُلَ رَبِّکِ» أی فادخلی سبل ربک التی جعلها الله لک «ذُلُلًا» أی مذللة موطأة للسلوک واسعة یمکن سلوکها فیکون قوله «ذُلُلًا» صفة للسبل و هی منصوبة علی الحال و هو قول مجاهد و قیل ذللا أی مطیعة لله منقادة مسخرة و یکون من صفة النحل عن قتادة «یَخْرُجُ مِنْ بُطُونِها شَرابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوانُهُ» و هو العسل فإن ألوانه مختلفة لأن منه ما هو شدید البیاض و منه ما هو أصفر و منه ما یضرب إلی الحمرة و ذلک أن النحل تتناول ألوانا مختلفة من النبات و الزهر فیجعلها الله تعالی عسلا علی ألوان مختلفة یخرج من بطونها إلا أنها تلقیه من أفواهها کالریق الذی یخرج من فم ابن

ص: 158

آدم و إنما قال سبحانه «مِنْ بُطُونِها» و لم یقل من فیها لئلا یظن أنها تلقیه من فیها و لم یخرج من بطنها «فِیهِ شِفاءٌ لِلنَّاسِ» من الأدواء عن قتادة و روی عن عبد الله بن مسعود أنه قال علیکم بالشفاءین القرآن و العسل و قیل معناه فیه شفاء للأوجاع التی شفاؤها فیه عن السدی و الحسن و روی عن مجاهد أن الهاء فی فیه راجعة إلی القرآن أی القرآن فیه شفاء للناس یعنی ما فیه من الحلال و الحرام و الفتیا و الأحکام و الأول قول أکثر المفسرین و هو الأقوی إذ لم یسبق للقرآن ذکر و فی النحل و العسل وجوه من الاعتبار منها اختصاصه بخروج العسل من فیه و منها جعل الشفاء من موضع السم فإن النحل یلسع و منها ما رکب الله من البدائع و العجائب فیه و فی طباعه و من أعجبها أن جعل سبحانه لکل فئة یعسوبا هو أمیرها یقدمها و یحامی عنها و یدبر أمرها و یسوسها و هی تتبعه و تقتفی أثره و متی فقدته انحل نظامها و زال قوامها و تفرقت شذر مذر و إلی هذا المعنی فیما قال

أشار أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی قوله أنا یعسوب المؤمنین

«إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَةً لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ» معناه إن فیما ذکرناه من بدائع صنع الله تعالی دلالة بینة لمن تفکر فیه ثم بین نعمته علینا فی خلقنا و أخرجنا من العدم إلی الوجود فقال «وَ اللَّهُ خَلَقَکُمْ» أی أوجدکم و أنعم علیکم بضروب النعم الدینیة و الدنیویة «ثُمَّ یَتَوَفَّاکُمْ» و یقبضکم أی یمیتکم «وَ مِنْکُمْ مَنْ یُرَدُّ إِلی أَرْذَلِ الْعُمُرِ» أی أدون العمر و أوضعه أی یبقیه حتی یصیر إلی حال الهرم و الخرف فیظهر النقصان فی جوارحه و حواسه و عقله و

رووا عن علی (علیه السلام) أن أرذل العمر خمس و سبعون سنة

و

روی فی مثل ذلک عن النبی ص و عن قتادة تسعون سنة

«لِکَیْ لا یَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَیْئاً» أی لیرجع إلی حال الطفولیة بنسیان ما کان علمه لأجل الکبر فکأنه لا یعلم شیئا مما کان علمه و قیل لیقل علمه بخلاف ما کان علیه فی حال شبابه «إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ» بمصالح عباده «قَدِیرٌ» علی ما یشاء من تدبیرهم و تقدیر أحوالهم.

ص: 159

[سورة النحل (16): الآیات 71 الی 74]

اشارة

وَ اللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَکُمْ عَلی بَعْضٍ فِی الرِّزْقِ فَمَا الَّذِینَ فُضِّلُوا بِرَادِّی رِزْقِهِمْ عَلی ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُمْ فَهُمْ فِیهِ سَواءٌ أَ فَبِنِعْمَةِ اللَّهِ یَجْحَدُونَ (71) وَ اللَّهُ جَعَلَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْواجاً وَ جَعَلَ لَکُمْ مِنْ أَزْواجِکُمْ بَنِینَ وَ حَفَدَةً وَ رَزَقَکُمْ مِنَ الطَّیِّباتِ أَ فَبِالْباطِلِ یُؤْمِنُونَ وَ بِنِعْمَتِ اللَّهِ هُمْ یَکْفُرُونَ (72) وَ یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا یَمْلِکُ لَهُمْ رِزْقاً مِنَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ شَیْئاً وَ لا یَسْتَطِیعُونَ (73) فَلا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثالَ إِنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (74)

القراءة

قرأ أبو بکر عن عاصم تجحدون بالتاء و الباقون بالیاء.

الوجه

الوجه فی القراءة بالیاء أنه یراد به غیر المسلمین لأنه لا یخاطب المسلم بجحود نعم الله و الوجه فی القراءة بالتاء قل لهم أ فبنعمة الله التی تقدم اقتصاصها تجحدون و یقوی الیاء قوله «وَ بِنِعْمَتِ اللَّهِ هُمْ یَکْفُرُونَ».

اللغة

الحفدة جمع حافد و أصل الحفد الإسراع فی العمل و منه ما جاء فی الدعاء و إلیک نسعی و نحفد و مر البعیر یحفد حفدا إذا مر یسرع فی سیره قال الراعی:

کلفت مجهولها نوقا یمانیة إذا لحداة علی إکسائها حفدوا

و منه قیل للأعوان حفدة لإسراعهم فی الطاعة قال جمیل:

حفد الولائد حولها و استسلمت بأکفهن أزمة الأجمال

. الإعراب

فهم فیه سواء جملة اسمیة وقعت موقع جملة فعلیة فی موضع النصب لأنه جواب النفی بالفاء و التقدیر فیستووا شیئا انتصب علی أحد وجهین إما أن یکون بدلا من رزقا بمعنی أنه لا یملک لهم رزقا قلیلا و لا کثیرا و هو قول الأخفش و إما أن یکون مفعولا لقوله «رِزْقاً» فکأنه قال ما لا یملک لهم أن یرزق شیئا و هو مما أعمل من المصادر المنونة.

المعنی

ثم عدد سبحانه نعمة منه أخری فقال «وَ اللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَکُمْ عَلی بَعْضٍ فِی الرِّزْقِ» فوسع علی واحد و قتر علی آخر علی ما توجبه الحکمة «فَمَا الَّذِینَ فُضِّلُوا بِرَادِّی رِزْقِهِمْ عَلی ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُمْ فَهُمْ فِیهِ سَواءٌ» اختلف فی معناه علی قولین (أحدهما) أنهم

ص: 160

لا یشرکون عبیدهم فی أموالهم و أزواجهم حتی یکونوا فیه سواء و یرون ذلک نقصا فلا یرضون لأنفسهم به و هم یشرکون عبیدی فی ملکی و سلطانی و یوجهون العبادة و القرب إلیهم کما یوجهونها إلی عن ابن عباس و مجاهد و قتادة و قال ابن عباس یقول إذا لم ترضوا أن تجعلوا عبیدکم شرکاءکم فکیف جعلتم عیسی إلها معه و هو عبده و نزلت فی نصاری نجران (و الثانی) إن معناه فهؤلاء الذین فضلهم الله فی الرزق من الأحرار لا یرزقون ممالیکهم بل الله تعالی رازق الملاک و الممالیک فإن الذی ینفقه المولی علی مملوکه إنما ینفقه مما رزقه الله تعالی فالله تعالی رازقهم جمیعا فهم سواء فی ذلک «أَ فَبِنِعْمَةِ اللَّهِ یَجْحَدُونَ» أی أ فبهذه النعمة التی عددتها و اقتصصتها یجحد هؤلاء الکفار ثم عدد سبحانه نعمة أخری قال «وَ اللَّهُ جَعَلَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْواجاً» أی جعل لکم من جنسکم و من الذین تلدونهم نساء جعلهن أزواجا لکم لتسکنوا إلیهن و تأنسوا بهن «وَ جَعَلَ لَکُمْ مِنْ أَزْواجِکُمْ» یعنی من هؤلاء الأزواج «بَنِینَ» تسرون بهم و تزینون بهم «وَ حَفَدَةً» اختلف فی معناه فقیل هم الخدم و الأعوان عن ابن عباس و الحسن و عکرمة و

فی روایة الموالبی هم أختان الرجل علی بناته و هو المروی عن أبی عبد الله

و عن ابن مسعود و إبراهیم و سعید بن جبیر و قیل هم البنون و بنو البنین عن ابن عباس فی روایة أخری و نصه عنه أیضا أنهم بنو امرأة الرجل من غیره فی روایة الضحاک و قیل البنون الصغار من الأولاد و الحفدة الکبار منهم یسعون معه عن مقاتل «وَ رَزَقَکُمْ مِنَ الطَّیِّباتِ» أی الأشیاء التی تستطیبونها قد أباحها لکم و إنما دخلت من لأنه لیس کل ما یستطیبه الإنسان رزقا له و إنما یکون رزقه ما له التصرف فیه و لیس لأحد منعه منه «أَ فَبِالْباطِلِ یُؤْمِنُونَ» یرید بالباطل الأوثان و الأصنام و ما حرم علیهم و زینه الشیطان من البحائر و غیرها أی أ فبذلک یصدقون «وَ بِنِعْمَتِ اللَّهِ» التی عددها «هُمْ یَکْفُرُونَ» أی یجحدون و یرید بنعمة الله التوحید و القرآن و رسول الله ص عن ابن عباس «وَ یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا یَمْلِکُ لَهُمْ رِزْقاً» أی لا یملک أن یرزقهم «مِنَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ شَیْئاً وَ لا یَسْتَطِیعُونَ» شیئا مما ذکرناه و قیل إن رزق السماء الغیث الذی یأتی من جهتها و رزق الأرض النبات و الثمار و غیر ذلک من أنواع النعم التی تخرج من الأرض «فَلا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثالَ» أی لا تجعلوا لله الأشباه و الأمثال فی العبادة فإنه لا شبه له و لا مثل و لا أحد یستحق العبادة سواه و إنما قال ذلک فی اتخاذهم الأصنام آلهة عن ابن عباس و قتادة «إِنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ» إن من کان إلها فإنه منزه عن الشرکاء «وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ» ذلک بل تجهلونه و لو تفکرتم لعلمتم و قیل معناه و الله یعلم ما علیکم من المضرة فی عبادة غیره و أنتم لا تعلمون و لو علمتم لترکتم عبادتها.

ص: 161

[سورة النحل (16): الآیات 75 الی 77]

اشارة

ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً عَبْداً مَمْلُوکاً لا یَقْدِرُ عَلی شَیْ ءٍ وَ مَنْ رَزَقْناهُ مِنَّا رِزْقاً حَسَناً فَهُوَ یُنْفِقُ مِنْهُ سِرًّا وَ جَهْراً هَلْ یَسْتَوُونَ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْلَمُونَ (75) وَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً رَجُلَیْنِ أَحَدُهُما أَبْکَمُ لا یَقْدِرُ عَلی شَیْ ءٍ وَ هُوَ کَلٌّ عَلی مَوْلاهُ أَیْنَما یُوَجِّهْهُ لا یَأْتِ بِخَیْرٍ هَلْ یَسْتَوِی هُوَ وَ مَنْ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ هُوَ عَلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (76) وَ لِلَّهِ غَیْبُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما أَمْرُ السَّاعَةِ إِلاَّ کَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُ إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ (77)

القراءة

فی الشواذ قراءة ابن مسعود و علقمة و الحسن و مجاهد أینما یوجه و روی عن علقمة یوجه بفتح الجیم.

الحجة

قال ابن جنی أما یوجه بکسر الجیم فعلی حذف المفعول أی أینما یوجه وجهه فحذف للعلم به و أقول أن نظیره ما جاء فی المثل" أینما أوجه ألق سعدا" و معناه أینما أوجه وجوه رکابی و سعد قبیلته أی کل الناس مثل قبیلتی فی التحاسد و أما یوجه بفتح الجیم فمعناه أینما یرسل أو یبعث لا یأت بخیر.

اللغة

الأبکم الذی یولد أخرس لا یفهم و لا یفهم و قیل الأبکم الذی لا یمکنه أن یتکلم و الکل الثقل یقال کل عن الأمر یکل کلا إذا ثقل علیه فلم ینبعث فیه و کلت السکین کلولا إذا غلظت شفرتها و کل لسانه إذا لم ینبعث فی القول لغلظة و ذهاب حدة فالأصل فیه الغلظ المانع من النفوذ و التوجیه الإرسال فی وجه من الطریق یقال وجهته إلی موضع کذا فتوجه إلیه.

الإعراب

«وَ مَنْ رَزَقْناهُ مِنَّا رِزْقاً حَسَناً» رزقا مفعول ثان لرزقناه و فی هذا دلیل علی أن رزق یتعدی إلی مفعولین أ لا تری أن قوله «رِزْقاً حَسَناً» لو کان مصدرا لما جاز أن یقول

ص: 162

فهو ینفق منه لأن الإنفاق إنما یکون من المال لا من الحدث الذی هو المصدر.

المعنی

ثم بین سبحانه للمشرکین أمر ضلالتهم فقال «ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا عَبْداً مَمْلُوکاً لا یَقْدِرُ عَلی شَیْ ءٍ» أی بین الله مثلا فیه بیان المقصود تقریبا للخطاب إلی أفهامهم ثم ذکر ذلک المثل فقال «عَبْداً مَمْلُوکاً لا یَقْدِرُ» من أمره علی شی ء «وَ مَنْ رَزَقْناهُ مِنَّا رِزْقاً حَسَناً» یرید و حرا رزقناه و ملکناه مالا و نعمة «فَهُوَ یُنْفِقُ مِنْهُ سِرًّا وَ جَهْراً» لا یخاف من أحد «هَلْ یَسْتَوُونَ» و لم یقل یستویان لأنه أراد بقوله «وَ مَنْ رَزَقْناهُ» و قوله «عَبْداً مَمْلُوکاً» الشیوع فی الجنس لا التخصیص یرید أن الاثنین المتساویین فی الخلق إذا کان أحدهما مالکا قادرا علی الإنفاق و الآخر عاجزا عن الإنفاق لا یستویان فکیف یستوی بین الحجارة التی لا تعقل و لا تتحرک و بین الله عز اسمه القادر علی کل شی ء الخالق الرازق لجمیع خلقه و هذا معنی قول المجاهد و الحسن و قیل إن هذا المثل للکافر و المؤمن فإن الکافر لا خیر عنده و المؤمن یکسب الخیر عن ابن عباس و قتادة نبه الله سبحانه بذلک علی اختلاف حالیهما و دعا إلی حال المؤمن و صرف عن حال الکافر «الْحَمْدُ لِلَّهِ» أی الشکر لله علی نعمه و فیه إشارة إلی أن النعم کلها منه و قیل معناه قولوا الحمد لله الذی دلنا علی توحیده و معرفته و هدانا إلی شکر نعمته و أوضح لنا السبیل إلی جنته «بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْلَمُونَ» یعنی أن أکثر الناس و هم المشرکون لا یعلمون أن الحمد لی و أن جمیع النعمة منی ثم ضرب سبحانه مثلا آخر فقال «وَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَجُلَیْنِ أَحَدُهُما أَبْکَمُ لا یَقْدِرُ عَلی شَیْ ءٍ» من الکلام لأنه لا یفهم و لا یفهم عنه و قیل معناه لا یقدر أن یدبر أمر نفسه «وَ هُوَ کَلٌّ عَلی مَوْلاهُ» أی ثقل و وبال علی ولیه الذی یتولی أمره «أَیْنَما یُوَجِّهْهُ لا یَأْتِ بِخَیْرٍ» معناه أنه لا منفعة لمولاه فیه أینما یرسله فی حاجة لا یرجع بخیر و لا یهتدی إلی منفعة «هَلْ یَسْتَوِی هُوَ» أی هذا الأبکم الموصوف بهذه الصفة «وَ مَنْ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ» أی و من هو فصیح یأمر بالعدل و الحق و یدعو إلی الثواب و البر «وَ هُوَ عَلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ» أی علی دین قویم و طریق واضح فیما یأتی به و یذر و المراد أنهما لا یستویان قط لأنه لا جواب لهذا الکلام إلا النفی و هذا کما قال أَ فَمَنْ کانَ مُؤْمِناً کَمَنْ کانَ فاسِقاً لا یَسْتَوُونَ و قیل فی معنی هذا المثل أیضا قولان (أحدهما) أنه مثل ضربه الله تعالی فیمن یؤمل الخیر من جهته و من لا یؤمل منه و أصل الخیر کله من الله تعالی فکیف یستوی بینه و بین شی ء سواه فی العبادة (و الآخر) أنه مثل للکافر و المؤمن فالأبکم الکافر و الذی یأمر بالعدل المؤمن عن ابن عباس و قیل إن الأبکم أبی بن خلف و من یأمر بالعدل حمزة و عثمان بن مظعون عن عطاء و قیل إن الأبکم هاشم بن عمر بن الحارث القرشی و کان قلیل الخیر یعادی رسول الله ص عن مقاتل ثم وصف

ص: 163

سبحانه نفسه مؤکدا لما قدم ذکره من أوصاف الکمال فقال «وَ لِلَّهِ غَیْبُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» و معناه أنه المختص بعلم الغیب و هو ما غاب عن جمیع الخلائق مما یصح أن یکون معلوما قال الجبائی و یمکن أن یکون المعنی و لله ما غاب عنکم مما فی السماوات و الأرض ثم قال «وَ ما أَمْرُ السَّاعَةِ» فی قدرته «إِلَّا کَلَمْحِ الْبَصَرِ» أی کطرف العین و قیل کرد البصر قال الزجاج و ما أمر إقامة الساعة فی قدرته إلا کلمح البصر أی لا یتعذر علیه شی ء «أَوْ هُوَ أَقْرَبُ» من ذلک و هو مبالغة فی ضرب المثل به فی السرعة و دخول أو هنا لأحد أمرین إما للإبانة علی أنه علی إحدی هاتین المنزلتین و إما لشک المخاطب و قیل معناه بل هو أقرب «إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ» فهو قادر علی إقامة الساعة و علی کل شی ء یریده لأن القدیر مبالغة فی صفة القادر.

النظم

وجه اتصاله بما قبله أن أمر القیامة من الأمور الغائبة و من أعظمها و أهمها لما فیه من الثواب و العقاب و الإنصاف و الانتصاف و الساعة اسم لإماتة الخلق و إحیائهم.

[سورة النحل (16): الآیات 78 الی 80]

اشارة

وَ اللَّهُ أَخْرَجَکُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهاتِکُمْ لا تَعْلَمُونَ شَیْئاً وَ جَعَلَ لَکُمُ السَّمْعَ وَ الْأَبْصارَ وَ الْأَفْئِدَةَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ (78) أَ لَمْ یَرَوْا إِلَی الطَّیْرِ مُسَخَّراتٍ فِی جَوِّ السَّماءِ ما یُمْسِکُهُنَّ إِلاَّ اللَّهُ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ (79) وَ اللَّهُ جَعَلَ لَکُمْ مِنْ بُیُوتِکُمْ سَکَناً وَ جَعَلَ لَکُمْ مِنْ جُلُودِ الْأَنْعامِ بُیُوتاً تَسْتَخِفُّونَها یَوْمَ ظَعْنِکُمْ وَ یَوْمَ إِقامَتِکُمْ وَ مِنْ أَصْوافِها وَ أَوْبارِها وَ أَشْعارِها أَثاثاً وَ مَتاعاً إِلی حِینٍ (80)

القراءة

قد ذکرنا القراءة فی «أُمَّهاتِکُمْ» فی سورة النساء و قرأ ابن عامر و حمزة و یعقوب و سهل و خلف أ لم تروا بالتاء و الباقون بالیاء و قرأ أهل الکوفة و ابن عامر «ظَعْنِکُمْ» ساکنة العین و الباقون بفتح العین.

ص: 164

الحجة

من قرأ أ لم تروا بالتاء فإنه یدل علیه ما قبله من قوله «وَ جَعَلَ لَکُمُ السَّمْعَ وَ الْأَبْصارَ وَ الْأَفْئِدَةَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ» و من قرأ بالیاء فإنه علی وجه التنبیه لمن تقدم ذکرهم من الکفار و الظعن و الظعن بفتح العین و سکونها لغتان و مثله النهر و النهر و الشمع قال الأعشی:

فقد أشرب الراح قد تعلمین یوم المقام و یوم الظعن

قال أبو علی و لا یجوز أن یکون الظعن مخففا عن الظعن کما أن عضدا مخفف عن عضد و کتفا مخففا عن کتف أ لا تری أن من قال ذلک لم یخفف نحو جمل و رسن کما أن الذی یقول وَ اللَّیْلِ إِذا یَسْرِ و ذلک ما کنا نبغ لا یقول و اللیل إذا یغش و حرف الحلق و غیره فی ذلک سواء.

اللغة

الأمهات أصله الأمات و لکن الهاء زیدت مؤکدة کما زادوها فی أهرقت الماء و الأصل أرقت و الأفئدة جمع فؤاد کما یقال غراب و أغربة و لم یجمع الفؤاد علی أکثر العدد لم یقل فیه فئدان کما قالوا غربان. الجو الهواء البعید من الأرض و أبعد منه السکاک و اللوح و واحد السکاک سکاکة عن الزجاج قال الشاعر:

و یلمها فی هواء الجو طالبة و لا کهذا الذی فی الأرض مطلوب

و السکن کل ما یسکن إلیه و السکن أیضا المسکن قال الفراء السکن بفتح الکاف الدار و بسکونها أهل الدار و منه

الحدیث أن الرمانة لتشبع السکن

و أصله من السکون الذی هو ضد الحرکة و هما من جنس الأکوان التی یکون الجسم بها کائنا فی الجهات و منه السکین لأنه یسکن حرکة المذبوح و الأثاث متاع البیت الکثیر من قولهم شعر أثیث أی کثیر و أث النبت یأث أثا إذا کثر و التف و کذلک الشعر و لا واحد للأثاث کما أنه لا واحد للمتاع قال الشاعر:

أ هاجتک الظعائن یوم بانوا بذی الرئی الجمیل من الأثاث

. الإعراب

قوله «لا تَعْلَمُونَ شَیْئاً» فی موضع نصب علی الحال من الکاف و المیم و قوله «شَیْئاً» یجوز أن یکون منتصبا علی المصدر أی لا تعلمون علما و یجوز أن یکون مفعولا و یکون تعلمون بمعنی تعرفون لاقتصاره علی مفعول واحد و أثاثا و متاعا نصب بجعل

ص: 165

أی یجعل لکم أثاثا و متاعا.

المعنی

ثم عدد سبحانه نعما له أخر فقال «وَ اللَّهُ أَخْرَجَکُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهاتِکُمْ» منعما علیکم بذلک و أنتم «لا تَعْلَمُونَ شَیْئاً» من منافعکم و مضارکم فی تلک الحال «وَ جَعَلَ لَکُمُ السَّمْعَ وَ الْأَبْصارَ وَ الْأَفْئِدَةَ» أی تفضل علیکم بالحواس الصحیحة التی هی طرق إلی العلم بالمدرکات و تفضل علیکم بالقلوب التی تفقهون بها الأشیاء إذ هی محل المعارف «لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ» أی لکی تشکروه علی ذلک و تحمدوه ثم عطف سبحانه علی ما تقدم من الدلائل بدلالة أخری فقال أ لم تروا أی أ لم تتفکروا و تنظروا «إِلَی الطَّیْرِ مُسَخَّراتٍ فِی جَوِّ السَّماءِ» أی کیف خلقها الله خلقة یمکنها معها التصرف فی جو السماء صاعدة و منحدرة و ذاهبة و جائیة مذللات للطیران فی الهواء بأجنحتها تطیر من غیر أن تعتمد علی شی ء «ما یُمْسِکُهُنَّ إِلَّا اللَّهُ» أی ما یمسکهن من السقوط علی الأرض من الهواء إلا الله فیمسک الهواء تحت الطیر حتی لا ینزل فیه کإمساک الماء تحت السائح فی الماء حتی لا ینزل فیه فجعل إمساک الهواء تحتها إمساکا لها علی التوسع فإن سکونها فی الجو إنما هو فعلها فالمعنی أ لم تنظروا فی ذلک فتعلموا أن لها مسخرا و مدبرا لا یعجزه شی ء و لا یتعذر علیه شی ء و إنه إنما خلق ذلک لیعتبروا به فیصلوا إلی الثواب الذی عرضهم له و لو کان فعل ذلک لمجرد الأنعام علی العبید لکان حسنا لکنه سبحانه و تعالی ضم إلی ذلک التعریض للثواب «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ» أی دلالات علی وحدانیة الله تعالی و قدرته «لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ» لأنهم الذین انتفعوا به ثم عدد سبحانه نعما أخر فی الآیة الأخری فقال «وَ اللَّهُ جَعَلَ لَکُمْ مِنْ بُیُوتِکُمْ سَکَناً» أی موضعا تسکنون فیه مما یتخذ من الحجر و المدر و ذلک أنه سبحانه خلق الخشب و المدر و الآلة التی یمکن بها تسقیف البیوت و بناؤها «وَ جَعَلَ لَکُمْ مِنْ جُلُودِ الْأَنْعامِ» یعنی الأنطاع و الأدم «بُیُوتاً تَسْتَخِفُّونَها» أی قبابا و خیاما یخف علیکم حملها فی أسفارکم «یَوْمَ ظَعْنِکُمْ» أی ارتحالکم من مکان إلی مکان و قیل معنی الظعن سیر أهل البوادی لنجعة أو حضور ماء أو طلب مرتع «وَ یَوْمَ إِقامَتِکُمْ» أی الیوم الذی تنزلون موضعا تقیمون فیه أی لا یثقل علیکم فی الحالتین «وَ مِنْ أَصْوافِها» و هی للضأن «وَ أَوْبارِها» و هی للإبل «وَ أَشْعارِها» و هی للمعز «أَثاثاً» أی مالا عن ابن عباس و قیل نوعا من متاع البیت من الفراش و الأکسیة و قیل طنافس و بسطا و ثیابا و کسوة و الکل متقارب «وَ مَتاعاً» تتمتعون به و معاشا تتجرون فیه «إِلی حِینٍ» أی إلی یوم القیامة عن الحسن و قیل إلی وقت الموت عن الکلبی و یحتمل أن یکون أراد به موت المالک أو موت الأنعام و قیل إلی وقت البلی و الفناء و فیه إشارة إلی أنها فانیة فلا ینبغی للعاقل أن یختارها علی نعیم الآخرة.

ص: 166

[سورة النحل (16): الآیات 81 الی 85]

اشارة

وَ اللَّهُ جَعَلَ لَکُمْ مِمَّا خَلَقَ ظِلالاً وَ جَعَلَ لَکُمْ مِنَ الْجِبالِ أَکْناناً وَ جَعَلَ لَکُمْ سَرابِیلَ تَقِیکُمُ الْحَرَّ وَ سَرابِیلَ تَقِیکُمْ بَأْسَکُمْ کَذلِکَ یُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکُمْ لَعَلَّکُمْ تُسْلِمُونَ (81) فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّما عَلَیْکَ الْبَلاغُ الْمُبِینُ (82) یَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللَّهِ ثُمَّ یُنْکِرُونَها وَ أَکْثَرُهُمُ الْکافِرُونَ (83) وَ یَوْمَ نَبْعَثُ مِنْ کُلِّ أُمَّةٍ شَهِیداً ثُمَّ لا یُؤْذَنُ لِلَّذِینَ کَفَرُوا وَ لا هُمْ یُسْتَعْتَبُونَ (84) وَ إِذا رَأَی الَّذِینَ ظَلَمُوا الْعَذابَ فَلا یُخَفَّفُ عَنْهُمْ وَ لا هُمْ یُنْظَرُونَ (85)

اللغة

الأکنان جمع کن و هو الموضع الذی یستتر صاحبه فیه و یقال کننت الشی ء فی کنه أی صنته و أکننته أی أخفیته و کل ما لبسته من قمیص أو درع أو جوشن أو غیره فهو کن قال الزجاج و العتب الموجدة یقال عتب علیه یعتب إذا وجد علیه فإذا فاوضه ما عتب علیه قالوا عاتبه و إذا رجع إلی مسرته قیل أعتب و الاسم العتبی و هو رجوع المعتوب علیه إلی ما یرضی العاتب و استعتبه طلب منه أن یعتب قال أبو مسلم الاستعتاب مأخوذ من العتاب و العتب و أصله دبغ الأدیم و هو عتابه و فی المثل إنما یعاتب الأدیم ذو البشرة یقال عتبت علی فلان و استعتبته إذا أنکرت منه فعلا و استنزلته عنه و أردت إصلاحه و أعتبک فلان إذا صار لک إلی ما تحب و زال عما تکره.

الإعراب

«فَإِنْ تَوَلَّوْا» شرط و تقدیره فإن تولوا لم یلزمک تقصیر من أجل تولیهم فإن الذی علیک هو البلاغ إلا أنه حذف الجزاء لدلالة الکلام علیه. «لِلَّذِینَ کَفَرُوا» فی محل الرفع لوقوع الإذن علیه.

المعنی

ثم عدد سبحانه نعما أخر أضافها إلی ما عدده قبل من نعمة فقال «وَ اللَّهُ جَعَلَ لَکُمْ مِمَّا خَلَقَ» من الأشجار و الأبنیة «ظِلالًا» أی أشیاء تستظلون بها فی الحر و البرد «وَ جَعَلَ لَکُمْ مِنَ الْجِبالِ أَکْناناً» أی مواضع تسکنون بها من کهوف و ثقوب و تأوون إلیها «وَ جَعَلَ لَکُمْ سَرابِیلَ» أی قمیصا من القطن و الکتان و الصوف عن ابن عباس و قتادة

ص: 167

«تَقِیکُمُ الْحَرَّ» و لم یقل و تقیکم البرد لأن ما وقی الحر وقی البرد و إنما خص الحر بذلک مع أن وقایتها للبرد أکثر لأن الذین خوطبوا بذلک أهل حر فی بلادهم فحاجتهم إلی ما یقی الحر أکثر عن عطا علی أن العرب تکتفی بذکر أحد الشیئین عن الآخر للعلم به کما قال الشاعر:

و ما أدری إذا یممت أرضا أرید الخیر أیهما یلینی

فکنی عن الشر و لم یذکره لأنه مدلول علیه ذکره الفراء «وَ سَرابِیلَ تَقِیکُمْ بَأْسَکُمْ» یعنی دروع الحدید تقیکم شدة الطعن و الضرب و تدفع عنکم سلاح أعدائکم «کَذلِکَ» أی مثل ما جعل لکم هذه الأشیاء و أنعم بها علیکم «یُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکُمْ» یرید نعمة الدنیا و یدل علیه قوله «لَعَلَّکُمْ تُسْلِمُونَ» قال ابن عباس معناه لعلکم یا أهل مکة تعلمون أنه لا یقدر علی هذا غیره فتوحدوه و تصدقوا رسوله «فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّما عَلَیْکَ الْبَلاغُ الْمُبِینُ» هذا تسلیة للنبی ص و معناه فإن أعرضوا عن الإیمان بک یا محمد و القبول عنک و عن التدبر لما عددته فی هذه السورة من النعم و بینت فیها من الدلالات فلا عتب علیک و لا لوم فإنما علیک البلاغ الظاهر و قد بلغت کما أمرت و البلاغ الاسم و التبلیغ المصدر مثل الکلام و التکلیم ثم أخبر سبحانه عن الکفار فقال «یَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللَّهِ ثُمَّ یُنْکِرُونَها» أی یعرفون نعم الله تعالی علیهم بما یجدونه من خلق نفوسهم و إکمال عقولهم و خلق أنواع المنافع التی ینتفعون بها لهم ثم أنهم مع ذلک ینکرون تلک النعم أن تکون من جهة الله تعالی خاصة بل یضیفونها إلی الأوثان و یشکرون الأوثان علیها یقولون رزقنا ذلک بشفاعة آلهتنا فیشرکونهم معه فیها و قیل أن معناه یعرفون محمدا ص و هو من نعم الله سبحانه ثم یکذبونه و یجحدونه عن السدی «وَ أَکْثَرُهُمُ الْکافِرُونَ» إنما قال أکثرهم لأن منهم من لم تقم الحجة علیه إذ لم یبلغ حد التکلیف لصغره أو کان ناقص العقل مأووفا أو لم تبلغه الدعوة فلا یقع علیه اسم الکفر و قیل إنما ذکر الأکثر لأنه علم سبحانه أن فیهم من یؤمن و قیل أنه من الخاص فی الصیغة العام فی المعنی عن الجبائی و قریب منه قول الحسن أراد جمیعهم الکافرون و إنما عدل عن البعض احتقارا له أن یذکره و فی هذه الآیة دلالة علی فساد قول المجبرة أنه لیس لله تعالی علی الکافر نعمة و إن جمیع ما فعله بهم إنما هو خذلان و نقمة لأنه سبحانه نص فی هذه الآیة علی خلاف قولهم «وَ یَوْمَ نَبْعَثُ مِنْ کُلِّ أُمَّةٍ شَهِیداً» یعنی یوم القیامة بین سبحانه أنه

ص: 168

یبعث فیه من کل أمة شهیدا و هم الأنبیاء و العدول من کل عصر یشهدون علی الناس بأعمالهم و

قال الصادق (علیه السلام) لکل زمان و أمة إمام تبعث کل أمة مع إمامها

و فائدة بعث الشهداء مع علم الله سبحانه بذلک أن ذلک أهول فی النفس و أعظم فی تصور الحال و أشد فی الفضیحة إذا قامت الشهادة بحضرة الملأ مع جلالة الشهود و عدالتهم عند الله تعالی و لأنهم إذا علموا أن العدول عند الله یشهدون علیهم بین یدی الخلائق فإن ذلک یکون زجرا لهم عن المعاصی و تقدیره و اذکر یوم نبعث «ثُمَّ لا یُؤْذَنُ لِلَّذِینَ کَفَرُوا» أی لا یؤذن لهم فی الکلام و الاعتذار عن ابن عباس کما قال وَ لا یُؤْذَنُ لَهُمْ فَیَعْتَذِرُونَ و قیل معناه لا یؤذن لهم فی الرجوع إلی الدنیا و قیل معناه لا یسمع منهم العذر یقال أذنت له أی استمعت کما قال عدی بن زید:

فی سماع یأذن الشیخ له و حدیث مثل ما ذی مشار

عن أبی مسلم «وَ لا هُمْ یُسْتَعْتَبُونَ» أی لا یسترضون و لا یستصلحون کما کان یفعل بهم فی دار الدنیا لأن الآخرة لیست بدار تکلیف و معناه لا یسألون أن یرضوا الله بالکف عن معصیة یرتکبونها «وَ إِذا رَأَی الَّذِینَ ظَلَمُوا الْعَذابَ» معناه إذا رأی الذین أشرکوا بالله تعالی النار «فَلا یُخَفَّفُ عَنْهُمْ» العذاب «وَ لا هُمْ یُنْظَرُونَ» أی لا یمهلون و لا یؤخرون بل عذابهم دائم فی جمیع الأوقات فإن وقت التوبة و الندم قد فأت.

النظم

وجه اتصال قوله «فَإِنْ تَوَلَّوْا» بما قبله أنه سبحانه أمر نبیه ص أن یذکرهم بهذه النعم و یحتج علیهم بهذه الحجج فإن أسلموا فذاک و إن أعرضوا فلا شی ء علی الرسول فإنما علیه البلاغ المبین فقط و وجه اتصال الآیة الأخیرة بما قبلها و هی قوله «وَ یَوْمَ نَبْعَثُ مِنْ کُلِّ أُمَّةٍ شَهِیداً» أنها تتصل بقوله «فَإِنَّما عَلَیْکَ الْبَلاغُ» لأن المعنی أن نجازیهم علی أعمالهم یوم نبعث من کل أمة شهیدا و قال أبو مسلم أنه عطف علی قوله «وَ اللَّهُ خَلَقَکُمْ ثُمَّ یَتَوَفَّاکُمْ» یرید ثم یبعثکم یوم یبعث من کل أمة شهیدا.

ص: 169

[سورة النحل (16): الآیات 86 الی 90]

اشارة

وَ إِذا رَأَی الَّذِینَ أَشْرَکُوا شُرَکاءَهُمْ قالُوا رَبَّنا هؤُلاءِ شُرَکاؤُنَا الَّذِینَ کُنَّا نَدْعُوا مِنْ دُونِکَ فَأَلْقَوْا إِلَیْهِمُ الْقَوْلَ إِنَّکُمْ لَکاذِبُونَ (86) وَ أَلْقَوْا إِلَی اللَّهِ یَوْمَئِذٍ السَّلَمَ وَ ضَلَّ عَنْهُمْ ما کانُوا یَفْتَرُونَ (87) الَّذِینَ کَفَرُوا وَ صَدُّوا عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ زِدْناهُمْ عَذاباً فَوْقَ الْعَذابِ بِما کانُوا یُفْسِدُونَ (88) وَ یَوْمَ نَبْعَثُ فِی کُلِّ أُمَّةٍ شَهِیداً عَلَیْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَ جِئْنا بِکَ شَهِیداً عَلی هؤُلاءِ وَ نَزَّلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ ءٍ وَ هُدیً وَ رَحْمَةً وَ بُشْری لِلْمُسْلِمِینَ (89) إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسانِ وَ إِیتاءِ ذِی الْقُرْبی وَ یَنْهی عَنِ الْفَحْشاءِ وَ الْمُنْکَرِ وَ الْبَغْیِ یَعِظُکُمْ لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ (90)

اللغة

تقول ألقیت الشی ء إذا طرحته و اللقی الشی ء الملقی و ألقیت إلیه مقالة أی قلتها له و تلقاها إذا قبلها و السلم الاستسلام و الانقیاد و التبیان و البیان واحد. الأزهری قال:

العرب تقول بینت الشی ء تبیینا و تبیانا.

المعنی

ثم أبان سبحانه عن حال المشرکین یوم القیامة فقال «وَ إِذا رَأَی الَّذِینَ أَشْرَکُوا شُرَکاءَهُمْ» یعنی الأصنام و الشیاطین الذین أشرکوهم مع الله فی العبادة و قیل سماهم شرکاءهم لأنهم جعلوا لهم نصیبا من الزرع و الأنعام فهم إذا شرکاؤهم علی زعمهم «قالُوا رَبَّنا هؤُلاءِ شُرَکاؤُنَا الَّذِینَ کُنَّا نَدْعُوا مِنْ دُونِکَ» أی یقولون هؤلاء شرکاؤنا التی أشرکناها معک فی الإلهیة و العبادة و أضلونا عن دینک فحملهم بعض عذابنا «فَأَلْقَوْا إِلَیْهِمُ الْقَوْلَ إِنَّکُمْ لَکاذِبُونَ» معناه فقالت الأصنام و سائر ما کانوا یعبدونه من دون الله بإنطاق الله تعالی إیاهم لهؤلاء إنکم لکاذبون فی أنا أمرناکم بعبادتنا و لکنکم اخترتم الضلال بسوء اختیارکم لأنفسکم و قیل إنکم لکاذبون فی قولکم إنا آلهة و إلقاء المعنی إلی النفس إظهاره لها حتی تدرکه متمیزا عن غیره «وَ أَلْقَوْا إِلَی اللَّهِ یَوْمَئِذٍ السَّلَمَ» معناه و استسلم المشرکون و ما عبدوهم من دون الله لأمر الله و انقادوا لحکمه یومئذ عن قتادة و قیل معناه أن المشرکین زال عنهم نخوة الجاهلیة و انقادوا قسرا لا اختیارا و اعترفوا بما کانوا ینکرونه من توحید الله تعالی «وَ ضَلَّ عَنْهُمْ ما کانُوا یَفْتَرُونَ» أی بطل ما کانوا یأملونه و یتمنونه من الأمانی الکاذبة من أن

ص: 170

آلهتهم تشفع لهم و تنفع «الَّذِینَ کَفَرُوا وَ صَدُّوا عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ» أی أعرضوا عن دین الله و قیل صدوا غیرهم عن اتباع الحق الذی هو سبیل الله و قیل صد المسلمین عن البیت الحرام عن أبی مسلم «زِدْناهُمْ عَذاباً فَوْقَ الْعَذابِ بِما کانُوا یُفْسِدُونَ» أی عذبناهم علی صدهم عن دین الله زیادة علی عذاب الکفر و قیل زدناهم الأفاعی و العقارب فی النار لها أنیاب کالنخل الطوال عن ابن مسعود و قیل هی أنهار من صفر مذاب کالنار یعذبون بها عن ابن عباس و مقاتل و قیل زیدوا حیات کأمثال الفیلة و البخت و عقارب کالبغال الدلم عن سعید بن جبیر «وَ یَوْمَ نَبْعَثُ فِی کُلِّ أُمَّةٍ شَهِیداً عَلَیْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ» أی من أمثالهم من البشر و یجوز أن یکون ذلک الشهید نبیهم الذی أرسل إلیهم و یجوز أن یکون المؤمنون العارفون یشهدون علیهم بما فعلوه من المعاصی و فی هذا دلالة علی أن کل عصر لا یجوز أن یخلو ممن یکون قوله حجة علی أهل عصره و هو عدل عند الله تعالی و هو قول الجبائی و أکثر أهل العدل و هذا یوافق ما ذهب إلیه أصحابنا و إن خالفوهم فی أن ذلک العدل و الحجة منه هو «وَ جِئْنا بِکَ» یا محمد «شَهِیداً عَلی هؤُلاءِ» یرید علی قومک و أمتک و إنما أفرده بالذکر تشریفا له و تم الکلام هاهنا ثم قال سبحانه «وَ نَزَّلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ» یعنی القرآن «تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ ءٍ» أی بیانا لکل أمر مشکل و معناه لیبین کل شی ء یحتاج إلیه من أمور الشرع فإنه ما من شی ء یحتاج الخلق إلیه فی أمر من أمور دینهم إلا و هو مبین فی الکتاب إما بالتنصیص علیه أو بالإحالة علی ما یوجب العلم من بیان النبی ص و الحجج القائمین مقامه أو إجماع الأمة فیکون حکم الجمیع فی الحاصل مستفادا من القرآن «وَ هُدیً وَ رَحْمَةً» أی و نزلنا علیک القرآن دلالة إلی الرشد و نعمة علی الخلق لما فیه من الشرائع و الأحکام و لأنه یؤدی إلی نعم الآخرة «وَ بُشْری لِلْمُسْلِمِینَ» أی بشارة لهم بالثواب الدائم و النعیم المقیم «إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ» و هو الإنصاف بین الخلق و التعامل بالاعتدال الذی لیس فیه میل و لا عوج «وَ الْإِحْسانِ» إلی الناس و هو التفضل و لفظ الإحسان جامع لکل خیر و الأغلب علیه استعماله فی التبرع بإیتاء المال و بذل السعی الجمیل و قیل العدل التوحید و الإحسان أداء الفرائض عن ابن عباس و عطاء و قیل العدل فی الأفعال و الإحسان فی الأقوال فلا یفعل إلا ما هو عدل و لا یقول إلا ما هو حسن و قیل العدل أن ینصف و ینتصف و الإحسان أن ینصف و لا ینتصف «وَ إِیتاءِ ذِی الْقُرْبی» أی و یأمرکم بإعطاء الأقارب حقهم بصلتهم و هذا عام و

قیل المراد بذی القربی قرابة النبی ص الذین أرادهم الله بقوله فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی علی ما مر تفسیره و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام) قال نحن هم

«وَ یَنْهی عَنِ الْفَحْشاءِ وَ الْمُنْکَرِ وَ الْبَغْیِ» إنما جمع بین الأوصاف الثلاثة فی النهی مع أن الکل منکر فاحش لیبین بذلک

ص: 171

تفصیل ما نهی عنه لأن الفحشاء قد یکون ما یفعله الإنسان فی نفسه من القبیح مما لا یظهره و المنکر ما یظهره للناس مما یجب علیهم إنکاره و البغی ما یتطاول به من الظلم لغیره و قیل إن الفحشاء الزنا و المنکر ما ینکره الشرع و البغی الظلم و الکبر عن ابن عباس و قیل إن العدل استواء السریرة و العلانیة و الإحسان أن تکون السریرة أحسن من العلانیة و الفحشاء و المنکر أن تکون العلانیة أحسن من السریرة عن سفیان بن عیینة «یَعِظُکُمْ لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ» معناه یعظکم بما تضمنت هذه الآیة من مکارم الأخلاق لکی تتذکروا و تتفکروا و ترجعوا إلی الحق قال عبد الله بن مسعود هذه الآیة أجمع آیة فی کتاب الله للخیر و الشر قال قتادة أمر الله سبحانه بمکارم الأخلاق و نهاهم عن سفاسف الأخلاق و

جاءت الروایة أن عثمان بن مظعون قال کنت أسلمت استحیاء من رسول الله ص لکثرة ما کان یعرض علی الإسلام و لما یقر الإسلام فی قلبی فکنت ذات یوم عنده حال تأمله فشخص بصره نحو السماء کأنه یستفهم شیئا فلما سری عنه سألته عن حاله فقال نعم بینا أنا أحدثک إذ رأیت جبرائیل فی الهواء فأتانی بهذه الآیة «إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسانِ» و قرأها علی إلی آخرها فقر الإسلام فی قلبی و أتیت عمه أبا طالب فأخبرته فقال یا آل قریش اتبعوا محمدا ص ترشدوا فإنه لا یأمرکم إلا بمکارم الأخلاق و أتیت الولید بن المغیرة و قرأت علیه هذه الآیة فقال إن کان محمد قاله فنعم ما قال و إن قاله ربه فنعم ما قال فأنزل الله «أَ فَرَأَیْتَ الَّذِی تَوَلَّی وَ أَعْطی قَلِیلًا وَ أَکْدی»

یعنی قوله فنعم ما قال و معنی قوله وَ أَکْدی أنه لم یقم علی ما قاله و قطعه و

عن عکرمة قال أن النبی ص قرأ هذه الآیة علی الولید بن المغیرة فقال یا ابن أخی أعد فأعاد فقال إن له لحلاوة و إن علیه لطلاوة و إن أعلاه لمثمر و إن أسفله لمغدق و ما هو قول البشر.

النظم

وجه اتصال قوله «وَ نَزَّلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ ءٍ» بما قبله أنه سبحانه لما بین أن الأنبیاء تشهد علی أممهم یوم القیامة بین عقیبه أنه سبحانه قد کلف الجمیع و أزاح عللهم فی التکلیف بأن أنزل القرآن بما فیه من البیان و الهدایة و الرحمة و البشارة لأهل الإیمان و أنهم إذا عوقبوا فإنما أتوا فی ذلک من قبل نفوسهم و هذا کله مما یدخل فی الشهادة و وجه اتصال قوله «إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ» الآیة بما قبله أنه سبحانه لما ذکر القرآن بین عقیبه ما یأمر به و ینهی عنه فیه و قیل إنه یتصل بقوله «وَ یَوْمَ نَبْعَثُ» کأنه قال بعد ذکر القیامة و الشهود أنه یأمر بالعدل و ینهی عن الظلم فاعلموا أنه سبحانه لا یظلم أحدا بل یعدل و یتفضل و لذلک جاء بالشهود لیشهدوا علی أممهم أنهم أتوا فیما لاقوه من العذاب من

ص: 172

قبل أنفسهم.

[سورة النحل (16): الآیات 91 الی 94]

اشارة

وَ أَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذا عاهَدْتُمْ وَ لا تَنْقُضُوا الْأَیْمانَ بَعْدَ تَوْکِیدِها وَ قَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَیْکُمْ کَفِیلاً إِنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما تَفْعَلُونَ (91) وَ لا تَکُونُوا کَالَّتِی نَقَضَتْ غَزْلَها مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْکاثاً تَتَّخِذُونَ أَیْمانَکُمْ دَخَلاً بَیْنَکُمْ أَنْ تَکُونَ أُمَّةٌ هِیَ أَرْبی مِنْ أُمَّةٍ إِنَّما یَبْلُوکُمُ اللَّهُ بِهِ وَ لَیُبَیِّنَنَّ لَکُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ ما کُنْتُمْ فِیهِ تَخْتَلِفُونَ (92) وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَجَعَلَکُمْ أُمَّةً واحِدَةً وَ لکِنْ یُضِلُّ مَنْ یَشاءُ وَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ وَ لَتُسْئَلُنَّ عَمَّا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (93) وَ لا تَتَّخِذُوا أَیْمانَکُمْ دَخَلاً بَیْنَکُمْ فَتَزِلَّ قَدَمٌ بَعْدَ ثُبُوتِها وَ تَذُوقُوا السُّوءَ بِما صَدَدْتُمْ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ وَ لَکُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ (94)

اللغة

التوکید التشدید و أوکد عقدک أی شده و هی لغة أهل الحجاز و أهل نجد یقولون أکدت تأکیدا و الأنکاث الأنقاض واحدها نکث و النکث المصدر و هذا قول لا نکثة فیه أی لا خلف و کل شی ء نقض بعد الفتل فهو أنکاث حبلا کان أو غزلا و الحبل منتکث أی منتقض و منه سموا من تابع الإمام طائعا ثم خرج علیه ناکثا لأنه نقض ما وکد علی نفسه بالأیمان و العهود کفعل الناکثة غزلها و الدخل ما أدخل فی الشی ء علی فساد و قیل الدخل الدغل و الخدیعة و إنما قیل الدخل لأن داخل القلب علی ترک الوفاء و الظاهر علی الوفاء قال أبو عبیدة: کل أمر لم یکن صحیحا فهو دخل و کل ما دخله عیب فهو مدخول و أربی أفعل من الربا و هو الزیادة و منه الربوة و الربا فی المال و أربی فلان للزیادة التی تریدها علی عزیمة فی رأس ماله قال الشاعر:

ص: 173

و أسمر خطی کان کعوبه نوی القسب قد أربی ذراعا علی العشر

. الإعراب

أنکاثا منصوب لأنه فی معنی المصدر دخلا بینکم منصوب لأنه مفعول له و المعنی تتخذون أیمانکم للدخل و الغش و قوله «أَنْ تَکُونَ أُمَّةٌ» علی تقدیر بأن تکون أمة و هی أربی موضع أربی رفع مبتدأ و خبر و کلاهما فی محل النصب بأنه خبر کان و قال الفراء: إن موضع أربی نصب و هی عماد و هذا لا یجوز لأن الفصل الذی یسمیه الکوفیون عمادا لا یدخل بین النکرة و خبره و قد أخطأ أیضا بأن شبه ذلک بقوله «تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَیْراً» فإن الهاء فی تجدوه معرفة و هاهنا أمة نکرة فلا یشبه ذلک و یجوز أن تکون الجملة صفة لأمة و لا یحتاج تکون إلی خبر لأنه بمعنی یحدث و یقع و أمة فاعله و تقدیره کراهة أن تکون فهو مفعول له و لئلا یکون عند الکوفیین.

المعنی

لما تقدم ذکر الأمر بالعدل و الإحسان و النهی عن المنکر و العدوان عقبه سبحانه بالأمر بالوفاء بالعهد و النهی عن نقض الأیمان فقال «وَ أَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذا عاهَدْتُمْ» قال ابن عباس الوعد من العهد و قال المفسرون العهد الذی یجب الوفاء به و الوعد هو الذی یحسن فعله و عاهد الله لیفعلنه فإنه یصیر واجبا علیه «وَ لا تَنْقُضُوا الْأَیْمانَ بَعْدَ تَوْکِیدِها» هذا نهی منه سبحانه عن نکث الأیمان و هو أن ینقضها بمخالفة موجبها و ارتکاب ما یخالف عقدها و قوله «بَعْدَ تَوْکِیدِها» أی بعد عقدها و إبرامها و توثیقها باسم الله تعالی و قیل بعد تشدیدها و تغلیظها بالعزم و العقد علی الیمین بخلاف لغو الیمین عن أبی مسلم «وَ قَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَیْکُمْ کَفِیلًا» أی حسیبا فیما عاهدتموه علیه و قیل کفیلا بالوفاء و ذلک أن من حلف بالله فکأنه أکفل الله بالوفاء بما حلف و قیل أنه قولهم الله علی کفیل أو وکیل و قیل أراد به أن الکفیل بالشی ء یکون حفیظا له و الإنسان إنما یؤکد الأمر علی نفسه بذکر اسم الله تعالی علی جهة الیمین لیحفظ سبحانه ذلک الأمر «إِنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما تَفْعَلُونَ» من نقض العهد و الوفاء به فإیاکم أن تلقوه و قد نقضتم و هذه الآیة نزلت فی الذین بایعوا النبی ص علی الإسلام فقال سبحانه للمسلمین الذین بایعوه لا یحملنکم قلة المسلمین و کثرة المشرکین علی نقض البیعة فإن الله حافظکم أی أثبتوا علی ما عاهدتم علیه الرسول و أکدتموه بالأیمان و قیل نزلت فی قوم خالفوا قوما فجاءهم قوم و قالوا نحن أکثر منهم و أعز و أقوی فانقضوا ذلک العهد و خالفونا

ص: 174

«وَ لا تَکُونُوا کَالَّتِی نَقَضَتْ غَزْلَها مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ» أی لا تکونوا کالامرأة التی غزلت ثم نقضت غزلها من بعد إمرار و فتل للغزل و هی امرأة حمقاء من قریش کانت تغزل مع جواریها إلی انتصاف النهار ثم تأمرهن أن ینقضن ما غزلن و لا یزال ذلک دأبها و اسمها ریطة بنت عمرو بن کعب بن سعد بن تمیم بن مرة و کانت تسمی خرقاء مکة عن الکلبی و قیل أنه مثل ضربه الله تعالی شبه فیه حال ناقض العهد بمن کان کذلک «أَنْکاثاً» جمع نکث و هو الغزل من الصوف و الشعر یبرم ثم ینکث و ینقض لیغزل ثانیة «تَتَّخِذُونَ أَیْمانَکُمْ دَخَلًا بَیْنَکُمْ» أی دخلا و خیانة و مکرا و ذلک أنهم کانوا یخلفون فی عهودهم و یضمرون الخیانة و کان الناس یسکنون إلی عهدهم ثم ینقضون العهد فقد اتخذوا أیمانهم مکرا و خیانة «أَنْ تَکُونَ أُمَّةٌ هِیَ أَرْبی مِنْ أُمَّةٍ» أی لا تنقضوا العهد بسبب أن یکون قوم أکثر من قوم و أمة أعلی من أمة و لأجل ذلک و تقدیره و لا تنکثوا أیمانکم متخذیها دغلا و غدرا و خدیعة لمداراتکم قوما هم أکثر عددا ممن حلفتم له و لقلتکم و کثرتهم بل علیکم الوفاء بما حلفتم و الحفظ لما عاهدتم علیه «إِنَّما یَبْلُوکُمُ اللَّهُ بِهِ» أی إنما یختبرکم الله بالأمر بالوفاء و الهاء فی به عائدة علی الأمر و تحقیقه أنه یعاملکم معاملة المختبر لیقع الجزاء بحسب العمل «وَ لَیُبَیِّنَنَّ» أی و لیفصلن «لَکُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ ما کُنْتُمْ فِیهِ» أی فی صحته «تَخْتَلِفُونَ» و لیظهرن لکم حکمه حتی یعرف الحق من الباطل «وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَجَعَلَکُمْ أُمَّةً واحِدَةً» أی لجعلکم مهتدین یعنی به مشیئة القدرة کما قال وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَی الْهُدی «وَ لکِنْ یُضِلُّ مَنْ یَشاءُ» بالخذلان أو بالحکم علیه بالضلال «وَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ» بالتوفیق و بالحکم علیه بالهدایة و قد ذکرنا معانی الضلال و الهدی فی سورة البقرة «وَ لَتُسْئَلُنَّ عَمَّا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ» من الطاعات و المعاصی فستجازون علی کل منهما بقدره «وَ لا تَتَّخِذُوا أَیْمانَکُمْ دَخَلًا بَیْنَکُمْ» نهی سبحانه عن الحلف علی أمر یکون باطنه بخلاف ظاهره فیضمر خلاف ما یظهر أی یضمر الخلف و الحنث فیه «فَتَزِلَّ قَدَمٌ بَعْدَ ثُبُوتِها» هذا مثل ضربه الله تعالی و معناه فتضلوا عن الرشد بعد أن تکونوا علی هدی یقال زل قدم فلان فی أمر کذا إذا عدل عن الصواب و قیل معناه فیسخط الله علیکم بعد رضاه عنکم لأن ثبات القدم تکون برضاء الله سبحانه و زلة القدم تکون بسخطه و قیل أنها نزلت فی الذین بایعوا رسول الله ص علی نصرة الإسلام و أهله فنهوا عن نقض ذلک «وَ تَذُوقُوا السُّوءَ بِما صَدَدْتُمْ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ» أی تذوقوا العذاب بما منعتم الناس عن اتباع دین الله «وَ لَکُمْ» مع ذلک «عَذابٌ عَظِیمٌ» یرید عذاب الآخرة و روی عن سلمان الفارسی" ره" أنه قال تهلک هذه الأمة بنقض مواثیقها و

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال نزلت هذه الآیات فی ولایة علی (علیه السلام) و ما کان من قول رسول الله ص سلموا علی

ص: 175

علی بإمرة المؤمنین.

النظم

وجه اتصال قوله «وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَجَعَلَکُمْ أُمَّةً واحِدَةً» الآیة بما قبله أنه أخبر فی الآیة المتقدمة أنه یبین لهم فی الآخرة الحق من الباطل و المحق من المبطل بیان ضرورة فأخبر عقیب ذلک أنه یقدر علی ذلک أیضا فی الدنیا و لکنه لم یفعل ذلک لیستحق الناس الثواب بأعمالهم.

[سورة النحل (16): الآیات 95 الی 100]

اشارة

وَ لا تَشْتَرُوا بِعَهْدِ اللَّهِ ثَمَناً قَلِیلاً إِنَّما عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (95) ما عِنْدَکُمْ یَنْفَدُ وَ ما عِنْدَ اللَّهِ باقٍ وَ لَنَجْزِیَنَّ الَّذِینَ صَبَرُوا أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ ما کانُوا یَعْمَلُونَ (96) مَنْ عَمِلَ صالِحاً مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثی وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْیِیَنَّهُ حَیاةً طَیِّبَةً وَ لَنَجْزِیَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ ما کانُوا یَعْمَلُونَ (97) فَإِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّیْطانِ الرَّجِیمِ (98) إِنَّهُ لَیْسَ لَهُ سُلْطانٌ عَلَی الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَلی رَبِّهِمْ یَتَوَکَّلُونَ (99)

إِنَّما سُلْطانُهُ عَلَی الَّذِینَ یَتَوَلَّوْنَهُ وَ الَّذِینَ هُمْ بِهِ مُشْرِکُونَ (100)

القراءة

قرأ أبو جعفر و ابن کثیر و عاصم «وَ لَنَجْزِیَنَّ» بالنون و الباقون بالیاء و روی عیاش عن أبی عمرو بالنون أیضا.

الحجة

حجة الیاء «وَ ما عِنْدَ اللَّهِ باقٍ» و النون فی المعنی مثل الیاء.

اللغة

النفاد الفناء و نفد الشی ء ینفد نفادا إذا فنی و أنفد القوم إذا فنی زادهم و نافدت الرجل مثل حاکمته و معناه یرجع إلی أن کل واحد من الخصمین یرید نفاد حجة الآخر و منه

الحدیث إن نافدتهم نافدوک

و من الناس من یرویه بالقاف و المعنی إن قلت قالوا لک و الباقی هو الموجود المستمر وجوده و قیل الموجود عن وجود من غیر فصل و ضده الفانی و هو المعدوم

ص: 176

بعد الوجود و اختلف المتکلمون فی الباقی فقال البلخی إنه یبقی بمعنی هو بقاء و قال الأکثرون لا یحتاج إلی معنی به یبقی و البقاء هو استمرار الوجود و الاستعاذة طلب المعاذ استفعال من العوذ و العیاذ و الله سبحانه معاذ من عاذ به و

قال النبی ص للمرأة التی قالت له أعوذ بالله منک لقد عذت بمعاذ فألحقی بأهلک

و أصل السلطان من التسلط و هو القهر و إنما سمیت الحجة سلطانا لأن الخصم به یقهر و قیل اشتق من السلیط و هو دهن الزیت و سمیت الحجة سلطانا لإضاءتها و فی الحدیث عن ابن عباس أ رأیت علیا و کأن عینیه سراجا سلیط.

الإعراب

ما عند الله اسم أن و هو فصل و خیر و خبره و ما عندکم مبتدأ و ینفد خبره و کذلک ما عند الله باق و إنما قال «وَ لَنَجْزِیَنَّهُمْ» بلفظ الجمع لأن لفظ من یقع علی الواحد و الجمع فرد الضمیر علی المعنی.

النزول

قال ابن عباس إن رجلا من حضرموت یقال له عبدان الأشرع قال یا رسول الله إن امرءا القیس الکندی جاورنی فی أرضی فاقتطع من أرضی فذهب بها منی و القوم یعلمون إنی لصادق و لکنه أکرم علیهم منی فسأل رسول الله ص امرءا القیس عنه فقال لا أدری ما یقول فأمره أن یحلف فقال عبدان إنه فاجر لا یبالی أن یحلف فقال إن لم یکن لک شهود فخذ بیمینه فلما قام لیحلف أنظره فانصرفا فنزل قوله «وَ لا تَشْتَرُوا بِعَهْدِ اللَّهِ» الآیتان فلما قرأهما رسول الله ص قال امرؤ القیس أما ما عندی فینفد و هو صادق فیما یقول لقد اقتطعت أرضه و لم أدر کم هی فلیأخذ من أرضی ما شاء و مثلها معها بما أکلت من ثمرها فنزل فیه «مَنْ عَمِلَ صالِحاً» الآیة.

المعنی

لما تقدم النهی عن نقض العهد أکد سبحانه فقال «وَ لا تَشْتَرُوا بِعَهْدِ اللَّهِ ثَمَناً قَلِیلًا» أی لا تخالفوا عهد الله بسبب شی ء یسیر تنالونه من حطام الدنیا فتکونوا قد بعتم عظیم ما عند الله بالشی ء الحقیر «إِنَّما عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَیْرٌ لَکُمْ» معناه إن الذی عند الله من الثواب علی الوفاء بالعهود خیر لکم و أشرف مما تأخذونه من عرض الدنیا علی نقضها فإن القلیل الذی یبقی خیر من الکثیر الذی یفنی فکیف بالکثیر الذی یبقی فی مقابلة القلیل الذی یفنی «إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ» الفرق بین الخیر و الشر و التفاوت الذی بین القلیل الفانی و الکثیر الباقی «ما عِنْدَکُمْ یَنْفَدُ وَ ما عِنْدَ اللَّهِ باقٍ» بین سبحانه بهذا أن العلة التی لأجلها کان الثواب خیرا من متاع الدنیا هو أن الثواب الذی عند الله یبقی و الذی عندکم من نعیم الدنیا یفنی ثم أخبر سبحانه أنه یجزی الصابرین فقال «وَ لَنَجْزِیَنَّ الَّذِینَ صَبَرُوا» أی لنکافئن الذین ثبتوا علی الطاعات و علی الوفاء بالعهود «أَجْرَهُمْ» و ثوابهم «بِأَحْسَنِ ما کانُوا یَعْمَلُونَ» أی

ص: 177

بالطاعات من الواجبات و المندوبات فإن أفعال المکلف قد تکون طاعة و قد تکون مباحا لا یقع الجزاء علیه و لا یستحق علیه أجر و لا حمد فلذلک قال سبحانه «بِأَحْسَنِ» فإن الطاعة أحسن من المباح و هذا یدل علی فساد قول من یقول إنه لا یکون حسن أحسن من حسن «مَنْ عَمِلَ صالِحاً مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثی وَ هُوَ مُؤْمِنٌ» هذا وعد من الله سبحانه أی من عمل عملا صالحا سواء کان ذکرا أو أنثی و هو مع ذلک مؤمن مصدق بتوحید الله مقر بصدق أنبیائه «فَلَنُحْیِیَنَّهُ حَیاةً طَیِّبَةً» قیل فیه أقوال (أحدها) أن الحیاة الطیبة الرزق الحلال عن ابن عباس و سعید بن جبیر و عطاء (و ثانیها)

أنها القناعة و الرضا بما قسم الله عن الحسن و وهب و روی ذلک عن النبی ص

(و ثالثها) أنها الجنة عن قتادة و مجاهد و ابن زید قال الحسن لا یطیب لأحد حیاة إلا فی الجنة و قال ابن زید أ لا تری إلی قوله یا لَیْتَنِی قَدَّمْتُ لِحَیاتِی (و رابعها) أنها رزق یوم بیوم (و خامسها) أنها حیاة طیبة فی القبر «وَ لَنَجْزِیَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ ما کانُوا یَعْمَلُونَ» مر تفسیره و إنما کرره تأکیدا «فَإِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّیْطانِ الرَّجِیمِ» معناه إذا أردت یا محمد قراءة القرآن فاستعذ بالله من شر الشیطان المرجوم المطرود الملعون و هذا کما یقال إذا أکلت فاغسل یدیک و إذا صلیت فکبر و منه إِذا قُمْتُمْ إِلَی الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَکُمْ و الاستعاذة استدفاع الأدنی بالأعلی علی وجه الخضوع و التذلل و تأویله استعذ بالله من وسوسة الشیطان عند قراءتک لتسلم فی التلاوة من الزلل و فی التأویل من الخطل و الاستعاذة عند التلاوة مستحبة غیر واجبة بلا خلاف فی الصلاة و خارج الصلاة و قد تقدم ذکر اختلاف القراء فی لفظ الاستعاذة فی أول الفاتحة «إِنَّهُ» یعنی الشیطان «لَیْسَ لَهُ سُلْطانٌ» أی تسلط و قدرة «عَلَی الَّذِینَ آمَنُوا» بالله «وَ عَلی رَبِّهِمْ یَتَوَکَّلُونَ» و المعنی أنه لا یقدر علی أن یکرههم علی الکفر و المعاصی و قیل معناه لیس له حجة علی ما یدعوهم إلیه من المعاصی عن قتادة «إِنَّما سُلْطانُهُ عَلَی الَّذِینَ یَتَوَلَّوْنَهُ» معناه إنما تسلطه علی الذین یطیعونه فیقبلون دعاءه و یتبعون إغواءه «وَ الَّذِینَ هُمْ بِهِ» أی بسبب طاعته «مُشْرِکُونَ» بالله و قیل معناه و الذین هم بالله مشرکون أی یشرکون مع الله سبحانه غیره فی العبادة عن مجاهد.

النظم

اتصل قوله «فَإِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ» الآیات بما قدمه سبحانه من الأمر بالطاعات فعقب ذلک بالاستعاذة من الشیطان الآمر بالمعاصی تحذیرا منه و إنما خص بالقرآن لأن القرآن هو العمدة فی جمیع أمور الدین و قیل اتصل بقوله «وَ نَزَّلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ ءٍ» ثم اعترض ذکر الأوامر و النواهی ثم عاد الکلام إلی ذکر القرآن و الأمر بالاستعاذة عند قراءته.

ص: 178

[سورة النحل (16): الآیات 101 الی 105]

اشارة

وَ إِذا بَدَّلْنا آیَةً مَکانَ آیَةٍ وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما یُنَزِّلُ قالُوا إِنَّما أَنْتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْلَمُونَ (101) قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّکَ بِالْحَقِّ لِیُثَبِّتَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ هُدیً وَ بُشْری لِلْمُسْلِمِینَ (102) وَ لَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ یَقُولُونَ إِنَّما یُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسانُ الَّذِی یُلْحِدُونَ إِلَیْهِ أَعْجَمِیٌّ وَ هذا لِسانٌ عَرَبِیٌّ مُبِینٌ (103) إِنَّ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِآیاتِ اللَّهِ لا یَهْدِیهِمُ اللَّهُ وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (104) إِنَّما یَفْتَرِی الْکَذِبَ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِآیاتِ اللَّهِ وَ أُولئِکَ هُمُ الْکاذِبُونَ (105)

القراءة

قرأ یلحدون بفتح الیاء و الحاء أهل الکوفة غیر عاصم و الباقون «یُلْحِدُونَ» بضم الیاء و کسر الحاء و روی فی الشواذ عن الحسن اللسان الذی یلحدون إلیه بالألف و اللام.

الحجة

حجة من قرأ یلحدون قوله «وَ مَنْ یُرِدْ فِیهِ بِإِلْحادٍ» و من قرأ یلحدون فلأن لحد لغة فی ألحد و ذلک إذا مال و منه أخذ اللحد لأنه فی جانب القبر و یکون الضم أرجح من حیث لغة التنزیل.

اللغة

التبدیل فی اللغة رفع الشی ء مع وضع غیره مکانه یقال بدله و أبدله و استبدل به بمعنی و اللسان العضو المعروف و یقال للغة اللسان و تقول العرب للقصیدة هذه لسان فلان قال الشاعر:

لسان السوء تهدیها إلینا و حنت و ما حسبتک أن تجینا

. المعنی

ثم قال سبحانه مخبرا عن أحوال الکفار «وَ إِذا بَدَّلْنا آیَةً مَکانَ آیَةٍ» معناه.

ص: 179

و إذا نسخنا آیة و آتیتنا مکانها آیة أخری إما نسخ الحکم و التلاوة و إما نسخ الحکم مع بقاء التلاوة «وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما یُنَزِّلُ» معناه و الله أعلم بمصالح ما ینزل فینزل کل وقت ما توجبه المصلحة و قد تختلف المصالح باختلاف الأوقات کما تختلف باختلاف الأجناس و الصفات «قالُوا إِنَّما أَنْتَ مُفْتَرٍ» أی قال المشرکون إنما أنت کاذب علی الله قال ابن عباس کانوا یقولون یسخر محمد بأصحابه یأمرهم الیوم بأمر و غدا یأمرهم بأمر و إنه لکاذب یأتیهم بما یقول من عند نفسه «بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْلَمُونَ» أی لا یعلمون أنه من عند الله أو لا یعلمون جواز النسخ و لأی سبب ورد النسخ «قُلْ» یا محمد «نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ» أی أنزل الناسخ جبرائیل (علیه السلام) «مِنْ رَبِّکَ بِالْحَقِّ» أی بالأمر الحق الصحیح الثابت «لِیُثَبِّتَ الَّذِینَ آمَنُوا» بما فیه من الحجج و الآیات فیزدادوا تصدیقا و یقینا و معنی تثبیته استدعاؤه لهم بألطافه و معونته إلی الثبات علی الإیمان و الطاعة «وَ هُدیً» أی و هو هدی فیکون هدی خبر مبتدإ محذوف «وَ بُشْری لِلْمُسْلِمِینَ» أی بشارة لهم بالجنة و الثواب «وَ لَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ یَقُولُونَ إِنَّما یُعَلِّمُهُ بَشَرٌ» یقول سبحانه أنا نعلم أن الکفار یقولون إن القرآن لیس من عند الله و إنما یعلم النبی ص بشر قال ابن عباس قالت قریش إنما یعلمه بلعام و کان قینا بمکة رومیا نصرانیا و قال الضحاک أراد به سلمان الفارسی (ره) قالوا إنه یتعلم القصص منه و قال مجاهد و قتادة أرادوا به عبدا لبنی الحضرمی رومیا یقال له یعیش أو عائش صاحب کتاب أسلم و حسن إسلامه و قال عبد الله بن مسلم کان غلامان فی الجاهلیة نصرانیان من أهل عین التمر اسم أحدهما یسار و اسم الآخر خیر کانا صیقلین یقرآن کتابا لهما بلسانهم و کان رسول الله ص ربما مر بهما و استمع لقراءتهما فقالوا إنما یتعلم منهما ثم ألزمهم الله تعالی الحجة و أکذبهم بأن قال «لِسانُ الَّذِی یُلْحِدُونَ إِلَیْهِ أَعْجَمِیٌّ» أی لغة الذی یضیفون إلیه التعلیم و یمیلون إلیه القول أعجمیة و لم یقل عجمی لأن العجمی هو المنسوب إلی العجم و إن کان فصیحا و الأعجمی هو الذی لا یفصح و إن کان عربیا أ لا تری أن سیبویه کان عجمیا و إن کان لسانه لسان اللغة العربیة و قیل یلحدون إلیه یرمون إلیه و یزعمون أنه یعلمک أی لسان هذا البشر الذی یزعمون أنه یعلمک أعجمی لا یفصح و لا یتکلم بالعربیة فکیف یتعلم منه ما هو فی أعلی طبقات البیان «وَ هذا» القرآن «لِسانٌ عَرَبِیٌّ مُبِینٌ» أی ظاهر بین لا یشکک یعنی إذا کانت العرب تعجز عن الإتیان بمثله و هو بلغتهم فکیف یأتی الأعجمی بمثله قال الزجاج وصفه بأنه عربی أی صاحبه یتکلم بالعربیة ثم أتبع سبحانه هذه الآیة بذکر الوعید للکفار علی ما قالوه فقال «إِنَّ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِآیاتِ اللَّهِ» أی بحجج الله التی أظهرها و المعجزات التی صدق بها قومک یا محمد «لا یَهْدِیهِمُ اللَّهُ وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ» أی لا یثبتهم الله علی الإیمان أو لا

ص: 180

یهدیهم إلی طریق الجنة بدلالة أنه إنما نفی هدایة من لا یؤمن فالظاهر أنه أراد بذلک الهدی الذی یکون ثوابا علی الإیمان لا الهدایة التی فی قوله «أَمَّا ثَمُودُ فَهَدَیْناهُمْ» ثم بین سبحانه أن هؤلاء هم المفترون فقال «إِنَّما یَفْتَرِی الْکَذِبَ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِآیاتِ اللَّهِ» أی إنما یخترع الکذب الذین لا یصدقون بدلائل الله تعالی دون من آمن بها لأن الإیمان یحجز عن الکذب «وَ أُولئِکَ هُمُ الْکاذِبُونَ» لا أنت یا محمد فحصر فیهم الکذب بمعنی أن الکذب لازم لهم و عادة من عاداتهم و هذا کما تقول کذبت و أنت کاذب فیکون قولک أنت کاذب زیادة فی الوصف بالکذب و فی الآیة زجر عن الکذب حیث أخبر سبحانه أنه إنما یفتری الکذب من لا یؤمن و قد

روی مرفوعا أنه قیل یا رسول الله مؤمن یزنی قال قد یکون ذلک قیل یا رسول الله المؤمن یسرق قال قد یکون ذلک قیل یا رسول الله المؤمن یکذب قال لا ثم قرأ هذه الآیة.

النظم

قیل فی اتصال قوله «وَ إِذا بَدَّلْنا آیَةً مَکانَ آیَةٍ» بما تقدم وجهان (أحدهما) أنه من تمام صفة أولیاء الشیطان المذکورین فی قوله «عَلَی الَّذِینَ یَتَوَلَّوْنَهُ» و تقدیره یتولون الشیطان و یشرکون بالآیة المنزلة و یقولون عند تبدیل الآیة مکان الآیة الأخری «إِنَّما أَنْتَ مُفْتَرٍ» (و الآخر) أن الآیة منقطعة عما قبلها و هی معطوفة علی الآی المتقدمة التی فیها وصف أفعال الکافرین و الأول أوجه.

ص: 181

[سورة النحل (16): الآیات 106 الی 110]

اشارة

مَنْ کَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِیمانِهِ إِلاَّ مَنْ أُکْرِهَ وَ قَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِیمانِ وَ لکِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْکُفْرِ صَدْراً فَعَلَیْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ (106) ذلِکَ بِأَنَّهُمُ اسْتَحَبُّوا الْحَیاةَ الدُّنْیا عَلَی الْآخِرَةِ وَ أَنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْکافِرِینَ (107) أُولئِکَ الَّذِینَ طَبَعَ اللَّهُ عَلی قُلُوبِهِمْ وَ سَمْعِهِمْ وَ أَبْصارِهِمْ وَ أُولئِکَ هُمُ الْغافِلُونَ (108) لا جَرَمَ أَنَّهُمْ فِی الْآخِرَةِ هُمُ الْخاسِرُونَ (109) ثُمَّ إِنَّ رَبَّکَ لِلَّذِینَ هاجَرُوا مِنْ بَعْدِ ما فُتِنُوا ثُمَّ جاهَدُوا وَ صَبَرُوا إِنَّ رَبَّکَ مِنْ بَعْدِها لَغَفُورٌ رَحِیمٌ (110)

القراءة

قرأ ابن عامر فتنوا بفتح الفاء و التاء و الباقون «فُتِنُوا» بضم الفاء و کسر التاء.

الحجة

قال أبو علی حجة من قرأ «فُتِنُوا» أن الآیة فی المستضعفین المقیمین الذین کانوا بمکة و هم صهیب و عمار و بلال فتنوا و حملوا علی الارتداد عن دینهم فمنهم من أعطی التقیة و عمار منهم فإنه ممن أظهر ذلک تقیة ثم هاجر و من قرأ فتنوا فیکون علی معنی فتن نفسه بإظهار ما أظهر من التقیة فکأنه یحکی الحال التی کانوا علیها من إظهار ما أخذوا به من التقیة لأن الرخصة فیه لم تکن نزلت بعد و هی قوله «إِنَّ الَّذِینَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلائِکَةُ ظالِمِی أَنْفُسِهِمْ» إلی قوله «إِلَّا الْمُسْتَضْعَفِینَ» و قوله «مَنْ کَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِیمانِهِ إِلَّا مَنْ أُکْرِهَ وَ قَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِیمانِ».

الإعراب

قال الزجاج قوله «مَنْ کَفَرَ بِاللَّهِ» فی موضع رفع علی البدل من الکاذبین و هو تفسیر للکاذبین و لا یجوز أن یکون رفعا بالابتداء لأنه لا خبر هاهنا للابتداء فإن قوله «مَنْ کَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِیمانِهِ إِلَّا مَنْ أُکْرِهَ وَ قَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِیمانِ» لیس بکلام تام و قوله «فَعَلَیْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ» خبر قوله «مَنْ شَرَحَ بِالْکُفْرِ صَدْراً» و قال الکوفیون من کفر شرط و جوابه یدل علیه جواب من شرح فکأنه قیل من کفر فعلیه غضب من الله و هذا کقوله من یأتنا فمن یحسن نکرمه فجواب الأول محذوف و قوله «أَنَّهُمْ فِی الْآخِرَةِ هُمُ الْخاسِرُونَ» یجوز أن یکون فی موضع رفع علی أن یکون قوله «لا» من «لا جَرَمَ» ردا للکلام و المعنی وجب أنهم و یجوز أن یکون فی موضع نصب علی أن یکون المعنی جرم فعلهم هذا أنهم الخاسرون و تکون لا مزیدة و یجوز أن یکون معناه لا بد أنهم فیکون علی حذف الجار أی لا بد من ذلک «ثُمَّ إِنَّ رَبَّکَ» خبر إن قوله «لَغَفُورٌ رَحِیمٌ» و هذا من باب ما جاء فی التنزیل إن فیه مکررا و کذلک الآیة التی تأتی بعد «ثُمَّ إِنَّ رَبَّکَ لِلَّذِینَ عَمِلُوا السُّوءَ» الآیة.

النزول

قیل نزل قوله «إِلَّا مَنْ أُکْرِهَ وَ قَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِیمانِ» فی جماعة أکرهوا و هم عمار و یاسر أبوه و أمه سمیة و صهیب و بلال و خباب عذبوا و قتل أبو عمار و أمه و أعطاهم عمار بلسانه ما أرادوا منه ثم أخبر سبحانه بذلک رسول الله ص فقال قوم کفر عمار فقال ص کلا أن عمارا ملی ء إیمانا من قرنه إلی قدمه و اختلط الإیمان بلحمه و دمه و جاء عمار إلی رسول الله ص و هو یبکی فقال ص ما وراءک فقال شر یا رسول الله ما ترکت حتی نلت منک و ذکرت آلهتهم بخیر فجعل رسول الله ص یمسح عینیه و یقول إن عادوا لک فعد لهم بما قلت

ص: 182

فنزلت الآیة

عن ابن عباس و قتادة و قیل نزلت فی أناس من أهل مکة آمنوا و خرجوا یریدون المدینة فأدرکهم قریش و فتنوهم فتکلموا بکلمة الکفر کارهین عن مجاهد و قیل أن یاسرا و سمیة أبوی عمار أول شهیدین فی الإسلام و قوله «مَنْ کَفَرَ بِاللَّهِ» و «مَنْ شَرَحَ بِالْکُفْرِ صَدْراً» و هو عبد الله بن سعد بن أبی سرح من بنی عامر بن لؤی و أما قوله «ثُمَّ إِنَّ رَبَّکَ لِلَّذِینَ هاجَرُوا» الآیة فقیل إنها نزلت فی عیاش بن أبی ربیعة أخی أبی جهل من الرضاعة و أبی جندل بن سهیل بن عمرو و الولید بن المغیرة و غیرهم من أهل مکة فتنهم المشرکون فأعطوهم بعض ما أرادوا ثم أنهم هاجروا بعد ذلک و جاهدوا فنزلت الآیة فیهم.

المعنی

«مَنْ کَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِیمانِهِ» اختلف فی تقدیره فقیل إن تقدیره و تلخیص معناه من کفر بالله بأن یرتد عن الإسلام و شرح بالکفر صدرا فعلیهم غضب من الله و لهم عذاب عظیم «إِلَّا مَنْ أُکْرِهَ» فتکلم بکلمة الکفر علی وجه التقیة مکرها «وَ قَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ» أی ساکن «بِالْإِیمانِ» ثابت علیه فلا حرج علیه فی ذلک و قیل إنه یتصل بما تقدم فمعناه إنما یفتری الکذب من کفر بالله من بعد إیمانه ثم استثنی من ذلک من أکره علی ذلک و کان مطمئن القلب إلی الإیمان فی باطنه فإنه بخلافه «وَ لکِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْکُفْرِ صَدْراً» أی من اتسع قلبه للکفر و طابت نفسه به «فَعَلَیْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ» و له العذاب فی الآخرة ثم أشار سبحانه إلی العذاب العظیم فقال «ذلِکَ بِأَنَّهُمُ اسْتَحَبُّوا» أی آثروا «الْحَیاةَ الدُّنْیا» و التلذذ فیها و الرکون إلیها «عَلَی الْآخِرَةِ» عنی بذلک أنهم فعلوا ما فعلوه للدنیا طلبا لها دون طلب الآخرة «وَ أَنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْکافِرِینَ» قد سبق معناه «أُولئِکَ الَّذِینَ طَبَعَ اللَّهُ عَلی قُلُوبِهِمْ وَ سَمْعِهِمْ وَ أَبْصارِهِمْ» قد سبق معنی الطبع علی القلوب و السمع و الأبصار فی سورة البقرة «وَ أُولئِکَ هُمُ الْغافِلُونَ» وصفهم بعموم الغفلة مع أن الخواطر تزعجهم لجهلهم عما یؤدی إلیه حالهم فی الآخرة و قیل أراد أنهم بمنزلة الغافلین فیکون تهجینا لهم و ذما ثم قال «لا جَرَمَ أَنَّهُمْ فِی الْآخِرَةِ هُمُ الْخاسِرُونَ» هذا تأکید لحکم الخسار علیهم یعنی أنهم هم المغبونون إذ حرموا الجنة و نعیمها و عذبوا فی النار «ثُمَّ إِنَّ رَبَّکَ لِلَّذِینَ هاجَرُوا مِنْ بَعْدِ ما فُتِنُوا» أی عذبوا فی الله و ارتدوا علی الکفر فأعطوهم بعد ما أرادوا لیسلموا من شرهم «ثُمَّ جاهَدُوا» مع النبی ص «وَ صَبَرُوا» علی الدین و الجهاد «إِنَّ رَبَّکَ مِنْ بَعْدِها» أی من بعد تلک الفتنة أو تلک الفعلة التی فعلوها من التفوه بکلمة الکفر «لَغَفُورٌ رَحِیمٌ».

النظم

و اتصلت هذه الآیة الأخیرة بقوله «إِلَّا مَنْ أُکْرِهَ وَ قَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِیمانِ»

ص: 183

فبین سبحانه حالهم بعد ما تخلصوا من المشرکین و هاجروا و جاهدوا عن أبی مسلم و قیل إنه لما تقدم ذکر الخاسرین أتبعه سبحانه بذکر من ربحت صفقته و هو من هاجر و جاهد.

[سورة النحل (16): الآیات 111 الی 115]

اشارة

یَوْمَ تَأْتِی کُلُّ نَفْسٍ تُجادِلُ عَنْ نَفْسِها وَ تُوَفَّی کُلُّ نَفْسٍ ما عَمِلَتْ وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ (111) وَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْیَةً کانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً یَأْتِیها رِزْقُها رَغَداً مِنْ کُلِّ مَکانٍ فَکَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذاقَهَا اللَّهُ لِباسَ الْجُوعِ وَ الْخَوْفِ بِما کانُوا یَصْنَعُونَ (112) وَ لَقَدْ جاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْهُمْ فَکَذَّبُوهُ فَأَخَذَهُمُ الْعَذابُ وَ هُمْ ظالِمُونَ (113) فَکُلُوا مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ حَلالاً طَیِّباً وَ اشْکُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ إِنْ کُنْتُمْ إِیَّاهُ تَعْبُدُونَ (114) إِنَّما حَرَّمَ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَةَ وَ الدَّمَ وَ لَحْمَ الْخِنْزِیرِ وَ ما أُهِلَّ لِغَیْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَیْرَ باغٍ وَ لا عادٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (115)

القراءة

قرأ عباس بن الفضل عن أبی عمرو و الخوف بالنصب و الباقون بالجر و فی الشواذ قراءة الأعرج و ابن یعمر و ابن إسحاق و عمرو بن نعیم بن میسرة لما تصف ألسنتکم الکذب بالجر و قراءة مسلم بن محارب الکذب.

الحجة

من قرأ و الخوف بالنصب فإنه حمله علی الإذاقة و الخوف لا یذاق علی الحقیقة فحمله علی اللباس أولی و قوله الکذب بالجر یکون علی البدل من ما تصف و أما الکذب فهو وصف الألسنة و هو جمع کاذب أو کذوب.

اللغة

الأنعم جمع نعمة فهو مثل شدة و أشد و قیل أن واحدها نعم فهو کغصن

ص: 184

و أغصن و قیل واحدها نعماء فیکون کبأساء و أبؤس و قوله «فَأَذاقَهَا اللَّهُ» استعارة تقول العرب ارکب هذا الفرس و ذقه أی اختبره قال الشماخ:

فذاق فأعطته من اللین جانبا کفی و لها أن یغرق السهم حاجز

یصف قوسا و قال الآخر:

و إن الله ذاق حلوم قیس فلما رأی خفتها قلاها

. الإعراب

«یَوْمَ تَأْتِی» منصوب علی أحد شیئین إما علی معنی أن ربک لغفور رحیم یوم تأتی و إما أن یکون علی معنی العظة و التذکیر أی اذکر یوم تأتی عن الزجاج.

المعنی

«یَوْمَ تَأْتِی کُلُّ نَفْسٍ» أراد به یوم القیامة «تُجادِلُ عَنْ نَفْسِها» أی تخاصم الملائکة عن نفسها و تحتج بما لیس فیه حجة و تقول و الله ربنا ما کنا مشرکین و یقول أتباعهم ربنا هؤلاء أضلونا فأتهم عذابا ضعفا من النار و یحتمل أن یکون المراد أنها تحتج عن نفسها بما تقدر به إزالة العقاب عنها «وَ تُوَفَّی کُلُّ نَفْسٍ ما عَمِلَتْ» أی جزاء ما عملت من خیر و شر «وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ» فی ذلک «وَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْیَةً» أی مثل قریة «کانَتْ آمِنَةً» أی ذات أمن یأمن فیها أهلها لا یغار علیهم «مُطْمَئِنَّةً» قارة ساکنة بأهلها لا یحتاجون إلی الانتقال عنها بخوف أو ضیق «یَأْتِیها رِزْقُها رَغَداً مِنْ کُلِّ مَکانٍ» أی یحمل إلیها الرزق الواسع من کل موضع و من کل بلد کما قال سبحانه یُجْبی إِلَیْهِ ثَمَراتُ کُلِّ شَیْ ءٍ «فَکَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ» أی فکفر أهل تلک القریة بأنعم الله و لم یؤدوا شکرها «فَأَذاقَهَا اللَّهُ لِباسَ الْجُوعِ وَ الْخَوْفِ بِما کانُوا یَصْنَعُونَ» أی فأخذهم الله بالجوع و الخوف بصنیعهم و سوء فعالهم و سمی أثر الجوع و الخوف لباسا لأن أثر الجوع و الهزال یظهر علی الإنسان کما یظهر اللباس و قیل لأنهم شملهم الجوع و الخوف کما یشمل اللباس و البدن و قیل إن هذه القریة هی مکة عن ابن عباس و مجاهد و قتادة عذبهم الله بالجوع سبع سنین حتی أکلوا القد و العلهز و هو الوبر یخلط بالدم و القراد ثم یؤکل و هم مع ذلک خائفون وجلون من النبی ص و أصحابه یغیرون علیهم قوافلهم و ذلک حین

دعا النبی ص علیهم فقال اللهم اشدد وطأتک علی مضر و اجعل علیهم سنین کسنی یوسف

و قیل إنها قریة کانت قبل نبینا ص بعث الله إلیهم نبیا

ص: 185

فکفروا بذلک النبی و قتلوه فعذبهم الله بعذاب الاستئصال «وَ لَقَدْ جاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْهُمْ» یعنی أهل مکة بعث الله علیهم رسولا من صمیمهم لیتبعوه لا من غیرهم «فَکَذَّبُوهُ» و جحدوا نبوته «فَأَخَذَهُمُ الْعَذابُ وَ هُمْ ظالِمُونَ» أی فی حال کونهم ظالمین و عذابهم ما حل بهم من الجوع و الخوف المذکورین فی الآیة المتقدمة و ما نالهم یوم بدر و غیره من القتل و من قال إن المراد بالقریة غیر مکة قال هذه صورة القریة المذکورة ثم خاطب سبحانه المؤمنین فقال «فَکُلُوا مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ حَلالًا طَیِّباً» صیغته صیغة الأمر و المراد به الإباحة أی کلوا مما أعطاکم الله من الغنائم و أحلها لکم «وَ اشْکُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ» فیما خلقه لکم و أحله لکم «إِنْ کُنْتُمْ إِیَّاهُ تَعْبُدُونَ» و هذه الآیة مع التی بعدها مفسرة فی سورة البقرة.

[سورة النحل (16): الآیات 116 الی 119]

اشارة

وَ لا تَقُولُوا لِما تَصِفُ أَلْسِنَتُکُمُ الْکَذِبَ هذا حَلالٌ وَ هذا حَرامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ إِنَّ الَّذِینَ یَفْتَرُونَ عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ لا یُفْلِحُونَ (116) مَتاعٌ قَلِیلٌ وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (117) وَ عَلَی الَّذِینَ هادُوا حَرَّمْنا ما قَصَصْنا عَلَیْکَ مِنْ قَبْلُ وَ ما ظَلَمْناهُمْ وَ لکِنْ کانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ (118) ثُمَّ إِنَّ رَبَّکَ لِلَّذِینَ عَمِلُوا السُّوءَ بِجَهالَةٍ ثُمَّ تابُوا مِنْ بَعْدِ ذلِکَ وَ أَصْلَحُوا إِنَّ رَبَّکَ مِنْ بَعْدِها لَغَفُورٌ رَحِیمٌ (119)

الإعراب

«مَتاعٌ قَلِیلٌ» خبر مبتدإ محذوف و تقدیره متاعهم بهذا الذی فعلوه متاع قلیل و تم الکلام عند قوله «لا یُفْلِحُونَ».

المعنی

لما تقدم ذکر ما أحله الله سبحانه لهم و حرمه علیهم عقبه سبحانه بالنهی عن مخالفة أوامره و نواهیه فی التحلیل و التحریم فقال «وَ لا تَقُولُوا لِما تَصِفُ أَلْسِنَتُکُمُ الْکَذِبَ» و تقدیره لوصف ألسنتکم الکذب «هذا حَلالٌ وَ هذا حَرامٌ» أی لا تقولوا لما

ص: 186

حللتموه بأنفسکم مثل المیتة هذا حلال و لما حرمتموه مثل السائبة هذا حرام «لِتَفْتَرُوا عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ» أی لتکذبوا فی إضافة التحریم إلیه «إِنَّ الَّذِینَ یَفْتَرُونَ عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ لا یُفْلِحُونَ» أی لا ینجون من عذاب الله و لا ینالون خیرا «مَتاعٌ قَلِیلٌ» معناه الذین هم فیه من الدنیا بشی ء قلیل ینتفعون به أیاما قلائل «وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ» فی الآخرة «وَ عَلَی الَّذِینَ هادُوا» یعنی الیهود «حَرَّمْنا ما قَصَصْنا عَلَیْکَ مِنْ قَبْلُ» یعنی بذلک ما ذکره فی سورة الأنعام من قوله «وَ عَلَی الَّذِینَ هادُوا حَرَّمْنا کُلَّ ذِی ظُفُرٍ» الآیة عن الحسن و قتادة و عکرمة و عنی بقوله «مِنْ قَبْلُ» نزول هذه الآیة لأن ما فی سورة الأنعام نزل قبل هذه الآیة «وَ ما ظَلَمْناهُمْ» بتحریم ذلک علیهم «وَ لکِنْ کانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ» بالعصیان و الکفر بنعم الله تعالی و الجحود بأنبیائه و استحقوا بذلک تحریم هذه الأشیاء علیهم لتغییر المصلحة عند کفرهم و عصیانهم ثم ذکر سبحانه التائبین بعد تقدم الوعد و الوعید فقال «ثُمَّ إِنَّ رَبَّکَ» الذی خلقک یا محمد «لِلَّذِینَ عَمِلُوا السُّوءَ» أی المعصیة «بِجَهالَةٍ» أی بداعی الجهل فإنه یدعو إلی القبیح کما أن داعی العلم یدعو إلی الحسن و قیل بجهالة السیئات أو بجهالتهم للعاقبة و قیل بجهالة أنها سوء و قیل الجهالة هو أن یعجل بالإقدام علیها و یعد نفسه التوبة عنها «ثُمَّ تابُوا» عن تلک المعصیة «مِنْ بَعْدِ ذلِکَ وَ أَصْلَحُوا» نیاتهم و أفعالهم «إِنَّ رَبَّکَ مِنْ بَعْدِها» أی من بعد التوبة أو الجهالة أو المعصیة «لَغَفُورٌ رَحِیمٌ» و أعاد قوله «إِنَّ رَبَّکَ» للتأکید و لیعود الضمیر فی قوله «مِنْ بَعْدِها» إلی الفعلة.

النظم

إنما اتصل قوله «وَ عَلَی الَّذِینَ هادُوا حَرَّمْنا ما قَصَصْنا عَلَیْکَ» بما تقدم ذکره من التحریم و التحلیل لیبین أن ما کانوا یحرمونه و یحللونه بزعمهم لیس فی التوراة کما أنه لیس ذلک فی القرآن و قیل لیبین أنه إذا لم یحرم علی الیهود جمیع الطیبات بعصیانهم فکیف یحرم علی المسلمین ذلک.

ص: 187

[سورة النحل (16): الآیات 120 الی 124]

اشارة

إِنَّ إِبْراهِیمَ کانَ أُمَّةً قانِتاً لِلَّهِ حَنِیفاً وَ لَمْ یَکُ مِنَ الْمُشْرِکِینَ (120) شاکِراً لِأَنْعُمِهِ اجْتَباهُ وَ هَداهُ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (121) وَ آتَیْناهُ فِی الدُّنْیا حَسَنَةً وَ إِنَّهُ فِی الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِینَ (122) ثُمَّ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْراهِیمَ حَنِیفاً وَ ما کانَ مِنَ الْمُشْرِکِینَ (123) إِنَّما جُعِلَ السَّبْتُ عَلَی الَّذِینَ اخْتَلَفُوا فِیهِ وَ إِنَّ رَبَّکَ لَیَحْکُمُ بَیْنَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ فِیما کانُوا فِیهِ یَخْتَلِفُونَ (124)

المعنی

«إِنَّ إِبْراهِیمَ کانَ أُمَّةً» اختلف فی معناه فقیل قدوة و معلما للخیر قال ابن الأعرابی یقال للرجل العالم أمة و هو قول أکثر المفسرین و قیل أراد إمام هدی عن قتادة و قیل سماه أمة لأن قوام الأمة کان به و قیل لأنه قام بعمل أمته و قیل لأنه انفرد فی دهره بالتوحید فکان مؤمنا وحده و الناس کفارا عن مجاهد «قانِتاً لِلَّهِ» أی مطیعا له دائما علی عبادته عن ابن مسعود و قیل مصلیا عن الحسن «حَنِیفاً» أی مستقیما علی الطاعة و طریق الحق و هو الإسلام «وَ لَمْ یَکُ مِنَ الْمُشْرِکِینَ» بل کان موحدا «شاکِراً لِأَنْعُمِهِ» أی لأنعم الله معترفا بها «اجْتَباهُ» الله أی اختاره الله و اصطفاه «وَ هَداهُ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ» أی دله إلی الدین المستقیم و هو الإسلام و التوحید «وَ آتَیْناهُ» أی أعطیناه «فِی الدُّنْیا حَسَنَةً» أی نعمة سابغة فی نفسه و فی أولاده و هو قول هذه الأمة کما صلیت علی إبراهیم و آل إبراهیم و قیل هی النبوة و الرسالة عن الحسن و قیل هی أنه لیس من أهل دین إلا و هو یرضاه و یتولاه عن قتادة و قیل هی تنویه الله بذکره بطاعته لربه و مسارعته إلی مرضاته حتی صار إماما یقتدی به و یهتدی بهداه و قیل هی إجابة الله دعوته حتی أکرم بالنبوة ذریته «وَ إِنَّهُ فِی الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِینَ» و لم یقل لفی أعلی منازل الصالحین مع اقتضاء حاله ذلک ترغیبا فی الصلاح فإنه عز اسمه بین أنه (علیه السلام) من جملة الصالحین مع علو رتبته و شرف منزلته تشریفا لهم و تنویها بذکر من هو منهم و ناهیک بهذا الترغیب فی الصلاح و بهذا المدح لإبراهیم (علیه السلام) أن یشرف جملة هو منها حتی یصیر الاستدعاء إلیها بأنه فیها «ثُمَّ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ» یا محمد «أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْراهِیمَ» أی أمرناک باتباع ملة إبراهیم «حَنِیفاً» أی مستقیم الطریقة فی الدعاء إلی توحید الله و خلع الأنداد له و فی العمل بسنته «وَ ما کانَ» إبراهیم «مِنَ الْمُشْرِکِینَ» و متی قیل أن نبینا کان أفضل منه فکیف أمر الفاضل باتباع المفضول فجوابه أن إبراهیم (علیه السلام) سبق إلی اتباع الحق و لا یکون فی سبق المفضول إلی متابعة الحق زرایة علی الفاضل فی اتباعه «إِنَّما جُعِلَ السَّبْتُ عَلَی الَّذِینَ اخْتَلَفُوا فِیهِ» معناه إنما جعل السبت لعنة و مسخا علی الذین اختلفوا فیه و حرموه ثم استحلوه فلعنهم الله و مسخهم عن الحسن و یجوز أن یکون اختلافهم فیه أنهم نهوا عن الصید فیه فنصبوا الشباک یوم الجمعة و دخل فیه السمک یوم السبت و أخذوه یوم الأحد

ص: 188

و قیل معناه إنما فرض تعظیم السبت علی الذین اختلفوا فی أمر الجمعة و هم الیهود و کانوا قد أمروا بتعظیم الجمعة فعدلوا عما أمروا به عن مجاهد و ابن زید و قیل إن الذین اختلفوا فیه هم الیهود و النصاری قال بعضهم السبت أعظم الأیام لأن الله سبحانه فرغ فیه من خلق الأشیاء و قال الآخرون بل الأحد أعظم لأنه ابتدأ بخلق الأشیاء فیه فهذا اختلافهم «وَ إِنَّ رَبَّکَ لَیَحْکُمُ بَیْنَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ فِیما کانُوا فِیهِ یَخْتَلِفُونَ» من أمور دینهم و یفصل بین المحق و المبطل منهم.

النظم

وجه اتصال الآیة الأخیرة بما قبلها أنه لما أمر سبحانه باتباع الحق حذر من الاختلاف فیه بما ذکر من أحوال المختلفین فی السبت کیف شدد علیهم فرضه و ضیق علیهم أمره و قیل إنه سبحانه رد علی الیهود و النصاری دعوتهم أن إبراهیم کان منهم ثم رد علیهم فی هذه الآیة ما أوجبوه من تعظیم أمر السبت و أنه لا یجوز نسخه کما رد علیهم ذلک عن أبی مسلم.

[سورة النحل (16): الآیات 125 الی 128]

اشارة

ادْعُ إِلی سَبِیلِ رَبِّکَ بِالْحِکْمَةِ وَ الْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَ جادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّکَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِیلِهِ وَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِینَ (125) وَ إِنْ عاقَبْتُمْ فَعاقِبُوا بِمِثْلِ ما عُوقِبْتُمْ بِهِ وَ لَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَیْرٌ لِلصَّابِرِینَ (126) وَ اصْبِرْ وَ ما صَبْرُکَ إِلاَّ بِاللَّهِ وَ لا تَحْزَنْ عَلَیْهِمْ وَ لا تَکُ فِی ضَیْقٍ مِمَّا یَمْکُرُونَ (127) إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِینَ اتَّقَوْا وَ الَّذِینَ هُمْ مُحْسِنُونَ (128)

القراءة

قرأ ابن کثیر وحده فی ضیق بکسر الضاد و کذلک فی النمل و الباقون بفتح الضاد.

الحجة

قال الزجاج من فتح أراد ضیق فخفف مثل سید و هین و لین و یجوز أن یکون

ص: 189

بمعنی الضیق فیکون مصدرا قال أبو الحسن الضیق و الضیق لغتان فی المصدر قال أبو علی ینبغی أن یحمل علی أنه مصدر لأنک إذا حملته علی أنه مخفف من ضیق فقد أقمت الصفة مقام الموصوف من غیر ضرورة و المعنی لا تکن فی ضیق أی لا یضیق صدرک من مکرهم کما قال وَ ضائِقٌ بِهِ صَدْرُکَ و لیس المراد لا تکن فی أمر ضیق قال أبو عبیدة: الضیق بالکسر فی المعاش و المسکن و الضیق بالفتح فی القلب و قال علی بن عیسی یقال فی صدری ضیق من هذا الأمر بالفتح و هو أکثر من الکسر.

المعنی

ثم أمر سبحانه نبیه بالدعاء إلی الحق فقال «ادْعُ إِلی سَبِیلِ رَبِّکَ» أی ادع إلی دینه لأنه الطریق إلی مرضاته «بِالْحِکْمَةِ» أی بالقرآن و سمی القرآن حکمة لأنه یتضمن الأمر بالحسن و النهی عن القبیح و أصل الحکمة المنع و منه حکمة اللجام و إنما قیل لها حکمة لأنها بمنزلة المانع من الفساد و ما لا ینبغی أن یختار و قیل أن الحکمة هی المعرفة بمراتب الأفعال فی الحسن و القبح و الصلاح و الفساد لأن بمعرفة ذلک یقع المنع من الفساد و الاستعمال للصدق و الصواب فی الأفعال و الأقوال «وَ الْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ» معناه الوعظ الحسن و هو الصرف عن القبیح علی وجه الترغیب فی ترکه و التزهید فی فعله و فی ذلک تلیین القلوب بما یوجب الخشوع و قیل أن الحکمة هی النبوة و الموعظة الحسنة مواعظ القرآن عن ابن عباس «وَ جادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ» أی ناظرهم بالقرآن و بأحسن ما عندک من الحجج و تقدیره بالکلمة التی هی أحسن و المعنی اقتل المشرکین و اصرفهم عما هم علیه من الشرک بالرفق و السکینة و لین الجانب فی النصیحة لیکونوا أقرب إلی الإجابة فإن الجدل هو قتل الخصم عن مذهبه بطریق الحجاج و قیل هو أن یجادلهم علی قدر ما یحتملونه کما

جاء فی الحدیث أمرنا معاشر الأنبیاء أن نکلم الناس علی قدر عقولهم

«إِنَّ رَبَّکَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِیلِهِ» أی عن دینه «وَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِینَ» أی القابلین للهدی و هو یأمرک فی الفریقین بما فیه الصلاح «وَ إِنْ عاقَبْتُمْ فَعاقِبُوا بِمِثْلِ ما عُوقِبْتُمْ بِهِ» معناه و إن أردتم معاقبة غیرکم علی وجه المجازاة و المکافاة فعاقبوا بقدر ما عوقبتم به و لا تزیدوا علیه و قالوا إن المشرکین لما مثلوا بقتلی أحد و بحمزة بن عبد المطلب فشقوا بطنه و أخذت هند بنت عتبة کبده فجعلت تلوکه و جدعوا أنفه و أذنه و قطعوا مذاکیره قال المسلمون لئن أمکنا الله منهم لنمثلن بالأحیاء فضلا عن الأموات فنزلت الآیة عن الشعبی و قتادة و عطا بن یسار و قیل إن الآیة عامة فی کل ظلم کغضب أو نحوه فإنما یجازی بمثل ما عمل عن مجاهد و ابن سیرین و إبراهیم و قال الحسن نزلت الآیة قبل أن یؤمر النبی ص بقتال المشرکین علی العموم و أمر بقتال من قاتله و نظیره قوله «فَإِنْ قاتَلُوکُمْ فَاقْتُلُوهُمْ» «وَ لَئِنْ صَبَرْتُمْ» أی ترکتم المکافاة و القصاص و جرعتم

ص: 190

مرارته «لَهُوَ خَیْرٌ لِلصَّابِرِینَ» معناه الصبر خیر و أنفع للصابرین لما فیه من جزیل الثواب «وَ اصْبِرْ» یا محمد فیما تبلغه من الرسالة و فیما تلقاه من الأذی و قیل معناه اصبر علی ما یجب الصبر علیه و عما یجب الصبر عنه «وَ ما صَبْرُکَ إِلَّا بِاللَّهِ» أی و لیس صبرک إلا بتوفیق الله و إقداره و تیسیره و ترغیبه فیه «وَ لا تَحْزَنْ عَلَیْهِمْ» أی و لا تحزن علی المشرکین فی إعراضهم عنک فإنه یکون الظفر و النصرة لک علیهم و لا عتب علیک فی إعراضهم فقد بلغت ما أمرت به و قضیت ما علیک و قیل معناه و لا تحزن علی قتلی أحد فإن الله تعالی قد نقلهم إلی ثوابه و کرامته «وَ لا تَکُ فِی ضَیْقٍ مِمَّا یَمْکُرُونَ» أی و لا یکن صدرک فی ضیق من مکرهم بک و بأصحابک فإن الله سبحانه یرد کیدهم فی نحورهم و یحفظکم من شرورهم «إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِینَ اتَّقَوْا» الشرک و الفواحش و الکبائر بالنصرة و الحفظ و الکلاءة «وَ» مع «الَّذِینَ هُمْ مُحْسِنُونَ» قال الحسن اتقوا ما حرم علیهم و أحسنوا فیما فرض علیهم.

ص: 191

(17) سورة الإسراء مکیة و آیاتها إحدی عشرة و مائة (111)

اشارة

[توضیح]

هی مکیة کلها و قیل مکیة إلا خمس آیات «وَ لا تَقْتُلُوا النَّفْسَ» الآیة «وَ لا تَقْرَبُوا الزِّنی» الآیة «أُولئِکَ الَّذِینَ یَدْعُونَ» الآیة «أَقِمِ الصَّلاةَ» الآیة «وَ آتِ ذَا الْقُرْبی حَقَّهُ» الآیة عن الحسن و قیل مکیة إلا ثمانی آیات «وَ إِنْ کادُوا لَیَفْتِنُونَکَ» إلی قوله «وَ قُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِی مُدْخَلَ صِدْقٍ» الآیة عن قتادة و المعدل عن ابن عباس.

عدد آیها

مائة و إحدی عشرة آیة کوفی و عشر آیات فی الباقین.

اختلافها

آیة «لِلْأَذْقانِ سُجَّداً» کوفی.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص أنه قال من قرأ سورة بنی إسرائیل فرق قلبه عند ذکر الوالدین أعطی فی الجنة قنطارین من الأجر و القنطار ألف أوقیة و مائتا أوقیة و الأوقیة منها خیر من الدنیا و ما فیها

و

روی الحسن بن أبی العلاء عن الصادق (علیه السلام) أنه قال من قرأ سورة بنی إسرائیل فی کل لیلة جمعة لم یمت حتی یدرک القائم و یکون من أصحابه.

تفسیرها

ختم الله تعالی سورة النحل بذکر النبی ص و افتتح سورة بنی إسرائیل أیضا بذکره و بیان إسرائه إلی المسجد الأقصی فقال:

ص: 192

[سورة الإسراء (17): الآیات 1 الی 3]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

سُبْحانَ الَّذِی أَسْری بِعَبْدِهِ لَیْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ إِلَی الْمَسْجِدِ الْأَقْصَی الَّذِی بارَکْنا حَوْلَهُ لِنُرِیَهُ مِنْ آیاتِنا إِنَّهُ هُوَ السَّمِیعُ الْبَصِیرُ (1) وَ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ وَ جَعَلْناهُ هُدیً لِبَنِی إِسْرائِیلَ أَلاَّ تَتَّخِذُوا مِنْ دُونِی وَکِیلاً (2) ذُرِّیَّةَ مَنْ حَمَلْنا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ کانَ عَبْداً شَکُوراً (3)

القراءة

قرأ أبو عمرو وحده ألا یتخذوا بالیاء و الباقون بالتاء.

الحجة

من قرأ بالیاء فلأن ما تقدمه علی لفظ الغیبة و المعنی هدیناهم لأن لا یتخذوا و من قرأ بالتاء فللانصراف من الغیبة إلی الخطاب کما فی قوله «الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ» ثم قال «إِیَّاکَ نَعْبُدُ» و الضمیر فی «أَلَّا تَتَّخِذُوا» و إن کان علی لفظ الخطاب فإنما یعنی به الغیب فی المعنی.

الإعراب

سبحان منصوب علی المصدر علی معنی أسبح لله تسبیحا قال أبو علی من زعم أن ألا تتخذوا علی إضمار القول فکأنه یراد قال أن لا تتخذوا لم یکن قوله هذا مستقیما و ذلک لأن القول لا یخلو من أن یکون بعده جملة تحکی أو معنی جملة یعمل فیه لفظ القول فالأول کقوله قال زید عمرو منطلق فموضع الجملة نصب بالقول و الآخر نحو أن یقول القائل لا إله إلا الله فتقول قلت حقا أن یقول الثلج حار فتقول قلت باطلا فهذا معنی ما قاله و لیس نفس المقول و قوله «أَلَّا تَتَّخِذُوا» خارج من هذین الوجهین أ لا تری أن لا تتخذوا لیس هو القول کما أن قولک حقا إذا سمعت کلمة الإخلاص بمعنی القول و لیس قوله «أَلَّا تَتَّخِذُوا» الجملة فیکون کقولک قال زید عمرو منطلق و یجوز أن تکون أن بمعنی أی التی للتفسیر و انصرف الکلام فی الغیبة إلی الخطاب کما انصرف منها إلی الخطاب فی قوله «وَ انْطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا» فی الأمر فکذلک انصرف فی الغیبة إلی الخطاب فی النهی فی أن لا تتخذوا و کذلک قوله «أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّی وَ رَبَّکُمْ» فی وقوع الأمر بعد الخطاب و یجوز أن یضمر القول و یحمل یتخذوا علی القول المضمر إذا جعلت أن زائدة فیکون التقدیر و جعلناه هدی لبنی إسرائیل و قلنا لا تتخذوا فیجوز إذا فی قوله «أَلَّا تَتَّخِذُوا» ثلاثة أوجه (أحدها) أن تکون أن الناصبة للفعل فیکون المعنی و جعلناه هدی کراهة أن یتخذوا من دونی وکیلا أو لأن لا یتخذوا (و الآخر) أن یکون بمعنی أی لأنه بعد کلام تام فیکون التقدیر أی لا تتخذوا (و الثالث) أن تکون أن زائدة و یضمر القول فأما قوله «ذُرِّیَّةَ مَنْ حَمَلْنا» فإنه یجوز أن یکون مفعول الاتخاذ لأنه فعل یتعدی إلی مفعولین و أفرد الوکیل و هو فی معنی

ص: 193

الجمع لأن فعیلا یکون مفردا للفظ و المعنی علی الجمع نحو قوله «وَ حَسُنَ أُولئِکَ رَفِیقاً» فإذا حمل علی هذا کان مفعولا ثانیا فی قراءة من قرأ بالتاء و الیاء و یجوز أن یکون نداء و ذلک علی قراءة من قرأ بالتاء لأن النداء للخطاب و لو رفع ذریة علی البدل من الضمیر المرفوع فی أن لا تتخذوا کان جائزا و یکون التقدیر ألا تتخذوا ذریة من حملنا مع نوح من دونی وکیلا و لو جعلته مجردا بدلا من قولک بنی إسرائیل جاز و کان التقدیر و جعلناه هدی لذریة من حملنا مع نوح.

النزول

قیل نزلت الآیة فی إسرائه و کان ذلک بمکة صلی المغرب فی المسجد الحرام ثم أسری به فی لیلته ثم رجع فصلی الصبح فی المسجد الحرام فأما الموضع الذی أسری إلیه أین کان فإن الإسراء إلی بیت المقدس و قد نطق به القرآن و لا یدفعه مسلم و ما قاله بعضهم إن ذلک کان فی النوم فظاهر البطلان إذ لا معجز یکون فیه و لا برهان و قد وردت روایات کثیرة فی قصة المعراج فی عروج نبینا ص إلی السماء و رواه کثیر من الصحابة مثل ابن عباس و ابن مسعود و أنس و جابر بن عبد الله و حذیفة و عائشة و أم هانی و غیرهم عن النبی ص و زاد بعضهم و نقص بعض و تنقسم جملتها إلی أربعة أوجه (أحدها) ما یقطع علی صحته لتواتر الأخبار به و إحاطة العلم بصحته (و ثانیها) ما ورد فی ذلک مما تجوزه العقول و لا تأباه الأصول فنحن نجوزه ثم نقطع علی أن ذلک کان فی یقظته دون منامه (و ثالثها) ما یکون ظاهره مخالفا لبعض الأصول إلا أنه یمکن تأویلها علی وجه یوافق المعقول فالأولی أن ناوله علی ما یطابق الحق و الدلیل (و رابعها) ما لا یصح ظاهره و لا یمکن تأویله إلا علی التعسف البعید فالأولی أن لا نقبله فأما الأول المقطوع به فهو أنه أسری به علی الجملة و أما الثانی فمنه ما روی أنه طاف فی السماوات و رأی قوما فی الجنة یتنعمون فیها و قوما فی النار یعذبون فیها فیحمل علی أنه رأی صفتهم أو أسماءهم (و أما) الرابع فنحو ما

روی أنه ص کلم الله سبحانه جهرة و رآه و قعد معه علی سریره

و نحو ذلک مما یوجب ظاهره التشبیه و الله سبحانه یتقدس عن ذلک و کذلک ما

روی أنه شق بطنه و غسله

لأنه ص کان طاهرا مطهرا من کل سوء و عیب و کیف یطهر القلب و ما فیه من الاعتقاد بالماء فمن جملة الأخبار الواردة فی قصة المعراج ما

روی أن النبی ص قال أتانی جبرائیل (علیه السلام) و أنا بمکة فقال قم یا محمد فقمت معه و خرجت إلی الباب فإذا جبرائیل و معه میکائیل و إسرافیل فأتی جبرائیل (علیه السلام) بالبراق و کان فوق الحمار و دون البغل خده کخد الإنسان و ذنبه کذنب البقر و عرفه کعرف الفرس

ص: 194

و قوائمه کقوائم الإبل علیه رحل من الجنة و له جناحان من فخذیه خطوة منتهی طرفه فقال ارکب فرکبت و مضیت حتی انتهیت إلی بیت المقدس ثم ساق الحدیث إلی أن قال فلما انتهیت إلی بیت المقدس إذا ملائکة نزلت من السماء بالبشارة و الکرامة من عند رب العزة و صلیت فی بیت المقدس و فی بعضها بشر لی إبراهیم فی رهط من الأنبیاء ثم وصف موسی و عیسی ثم أخذ جبرائیل (علیه السلام) بیدی إلی الصخرة فأقعدنی علیها فإذا معراج إلی السماء لم أر مثلها حسنا و جمالا فصعدت إلی السماء الدنیا و رأیت عجائبها و ملکوتها و ملائکتها یسلمون علی ثم صعد بی جبرائیل إلی السماء الثانیة فرأیت فیها عیسی بن مریم و یحیی بن زکریا ثم صعد بی إلی السماء الثالثة فرأیت فیها یوسف ثم صعد بی إلی السماء الرابعة فرأیت فیها إدریس ثم صعد به إلی السماء الخامسة فرأیت فیها هارون ثم صعد بی إلی السماء السادسة فإذا فیها خلق کثیر یموج بعضهم فی بعض و فیها الکروبیون ثم صعد بی إلی السابعة فأبصرت فیها خلقا و ملائکة

و

فی حدیث أبی هریرة رأیت فی السماء السادسة موسی و رأیت فی السماء السابعة إبراهیم (علیه السلام) قال ثم جاوزناها متصاعدین إلی أعلی علیین و وصف ذلک إلی أن قال ثم کلمنی ربی و کلمته و رأیت الجنة و النار و رأیت العرش و سدرة المنتهی ثم رجعت إلی مکة فلما أصبحت حدثت به بالناس فکذبنی أبو جهل و المشرکون و قال مطعم بن عدی أ تزعم أنک سرت مسیرة شهرین فی ساعة أشهد أنک کاذب قالوا ثم قالت قریش أخبرنا عما رأیت فقال مررت بعیر بنی فلان و قد أضلوا بعیرا لهم و هم فی طلبه و فی رحلهم قعب مملوء من ماء فشربت الماء ثم غطیته کما کان فسألوهم هل وجدوا الماء فی القدح قالوا هذه آیة واحدة قال و مررت بعیر بنی فلان فنفرت بکرة فلان فانکسرت یدها فسألوهم عن ذلک فقالوا هذه آیة أخری قالوا فأخبرنا عن عیرنا قال مررت بها بالتنعیم و بین لهم إجمالها و هیئاتها و قال تقدمها جمل أورق علیه قرارتان محیطتان و یطلع علیکم عند طلوع الشمس قالوا هذه آیة أخری ثم خرجوا یشتدون نحو التیه و هم یقولون لقد قضی محمد بیننا و بینه قضاء بینا و جلسوا ینتظرون متی تطلع الشمس فیکذبوه فقال قائل و الله إن الشمس قد طلعت و قال آخر و الله هذه الإبل قد طلعت یقدمها بعیر أورق فبهتوا و لم یؤمنوا

و

فی تفسیر العیاشی بالإسناد عن أبی بکر عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال لما أسری برسول الله ص إلی السماء الدنیا لم یمر بأحد من الملائکة إلا استبشر قال ثم مر بملک حزین کئیب فلم یستبشر به فقال یا جبرائیل ما مررت بأحد من الملائکة إلا استبشر بی إلا هذا الملک فمن هذا فقال هذا مالک خازن جهنم

ص: 195

و هکذا جعله الله قال فقال له النبی ص یا جبرائیل اسأله أن یرینیها قال فقال جبرائیل (علیه السلام) یا مالک هذا محمد رسول الله ص و قد شکا إلی فقال ما مررت بأحد من الملائکة إلا استبشر بی إلا هذا فأخبرته أن هکذا جعله الله و قد سألنی أن أسألک أن تریه جهنم قال فکشف له عن طبق من أطباقها قال فما رئی رسول الله ص ضاحکا حتی قبض

و

عن أبی بصیر قال سمعته یقول إن جبرائیل احتمل رسول الله حتی انتهی به إلی مکان من السماء ثم ترکه و قال له ما وطأ نبی قط مکانک.

المعنی

«سُبْحانَ الَّذِی أَسْری بِعَبْدِهِ» سبحان کلمة تنزیه و إبراء لله عز اسمه عما لا یلیق به من الصفات و قد یراد به التعجیب یعنی سبحان الذی سیر عبده محمدا ص و هو عجیب من قدرة الله تعالی و تعجیب ممن لم یقدر الله حق قدره و أشرک به غیره و سری باللیل و أسری بمعنی و قد عدی هنا بالباء و الوجه فی التأویل أنه إذا کان مشاهدة العجب سببا للتسبیح صار التسبیح تعجبا فقیل سبح أی عجب «لَیْلًا» قالوا کان ذلک اللیل قبل الهجرة بسنة «مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ» و قال أکثر المفسرین أسری برسول الله ص من دار أم هانی أخت علی بن أبی طالب و زوجها هبیرة بن أبی وهب المخزومی و کان ص نائما تلک اللیلة فی بیتها و إن المراد بالمسجد الحرام هنا مکة و مکة و الحرم کلها مسجد و قال الحسن و قتادة کان الإسراء من نفس المسجد الحرام «إِلَی الْمَسْجِدِ الْأَقْصَی» یعنی بیت المقدس و إنما قال الأقصی لبعد المسافة بینه و بین المسجد الحرام «الَّذِی بارَکْنا حَوْلَهُ» أی جعلنا البرکة فیما حوله من الأشجار و الأثمار و النبات و الأمن و الخصب حتی لا یحتاجوا إلی أن یجلب إلیهم من موضع آخر و قیل بارکنا حوله أی البرکة فیما حوله بأن جعلناه مقر الأنبیاء و مهبط الملائکة عن مجاهد و بذلک صار مقدسا عن الشرک لأنه لما صار متعبدا للأنبیاء و دار مقام لهم تفرق المشرکون عنهم فصار مطهرا من الشرک و التقدیس التطهیر فقد اجتمع فیه برکات الدین و الدنیا «لِنُرِیَهُ مِنْ آیاتِنا» أی من عجائب حججنا و منها إسراؤه فی لیلة واحدة من مکة إلی هناک و منها أن أراه الأنبیاء واحدا بعد واحد و أن عرج به إلی السماء و غیر ذلک من العجائب التی أخبر بها الناس «إِنَّهُ هُوَ السَّمِیعُ» لأقوال من صدق بذلک أو کذب «الْبَصِیرُ» بما فعل من الإسراء و المعراج «وَ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ» یعنی التوراة «وَ جَعَلْناهُ هُدیً لِبَنِی إِسْرائِیلَ» أی و جعلنا التوراة حجة و دلالة و بیانا و إرشادا لبنی إسرائیل یهتدون به «أَلَّا تَتَّخِذُوا مِنْ دُونِی وَکِیلًا» أی أمرهم أن لا یتخذوا من دونی معتمدا یرجعون إلیه فی النوائب و قیل ربا یتوکلون علیه «ذُرِّیَّةَ مَنْ حَمَلْنا مَعَ نُوحٍ»

ص: 196

أی أولاد من حملنا مع نوح فی السفینة فأنجیناه من الطوفان و قد ذکرنا وجوه ذلک فی الإعراب و علی هذا یدور المعنی «إِنَّهُ کانَ عَبْداً شَکُوراً» معناه أن نوحا کان عبدا لله کثیر الشکر و کان إذا لبس ثوبا أو أکل طعاما أو شرب ماء حمد الله و شکر له و قال الحمد لله و قیل إنه کان یقول فی ابتداء الأکل و الشرب بسم الله و فی انتهائه الحمد لله و

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) و أبی جعفر (علیه السلام) أن نوحا کان إذا أصبح و أمسی قال اللهم إنی أشهدک أن ما أصبح أو أمسی بی من نعمة فی دین أو دنیا فمنک وحدک لا شریک لک لک الحمد و لک الشکر بها علی حتی ترضی و بعد الرضی و هذا کان شکره.

النظم

وجه اتصال قوله «وَ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ» بما قبله أن المعنی فیه سبحان الذی أسری بمحمد ص و أراه الآیات کلها کما أری موسی الآیات و المعجزات الباهرات و قیل إن معناه إن کونک نبیا لیس ببدع فقد آتیناک الکتاب و الحجج کما آتینا موسی التوراة فلم أقروا به و أنکروا أمرک و الطریق فیهما واحد و قیل إن معناه أنهم کفروا بموسی کما کفروا بما أخبرتهم به من إسرائک.

[سورة الإسراء (17): الآیات 4 الی 8]

اشارة

وَ قَضَیْنا إِلی بَنِی إِسْرائِیلَ فِی الْکِتابِ لَتُفْسِدُنَّ فِی الْأَرْضِ مَرَّتَیْنِ وَ لَتَعْلُنَّ عُلُوًّا کَبِیراً (4) فَإِذا جاءَ وَعْدُ أُولاهُما بَعَثْنا عَلَیْکُمْ عِباداً لَنا أُولِی بَأْسٍ شَدِیدٍ فَجاسُوا خِلالَ الدِّیارِ وَ کانَ وَعْداً مَفْعُولاً (5) ثُمَّ رَدَدْنا لَکُمُ الْکَرَّةَ عَلَیْهِمْ وَ أَمْدَدْناکُمْ بِأَمْوالٍ وَ بَنِینَ وَ جَعَلْناکُمْ أَکْثَرَ نَفِیراً (6) إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِکُمْ وَ إِنْ أَسَأْتُمْ فَلَها فَإِذا جاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِیَسُوؤُا وُجُوهَکُمْ وَ لِیَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ کَما دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَ لِیُتَبِّرُوا ما عَلَوْا تَتْبِیراً (7) عَسی رَبُّکُمْ أَنْ یَرْحَمَکُمْ وَ إِنْ عُدْتُمْ عُدْنا وَ جَعَلْنا جَهَنَّمَ لِلْکافِرِینَ حَصِیراً (8)

ص: 197

القراءة

لیسوء بفتح الهمزة شامی کوفی غیر حفص إلا أن الکسائی یقرأ بالنون و الباقون «لِیَسُوؤُا» بالیاء و ضم الهمزة علی وزن لیسوعوا و فی الشواذ قراءة ابن عباس لتفسدن بضم التاء و فتح السین و عیسی الثقفی لتفسدن بفتح التاء و ضم السین و

قراءة علی (علیه السلام) عبیدا لنا

و قراءة أبی السماک فحاسوا بالحاء و قراءة أبی بن کعب لیسوءا بالتنوین.

الحجة

من قرأ لیسوء بالیاء ففاعل لیسوء یجوز أن یکون أحد شیئین إما اسم الله تعالی لأن الذی تقدم بعثنا و رددنا لکم و أمددناکم بأموال و بنین و إما البعث و دل علیه بعثنا المتقدم کقوله «لا یَحْسَبَنَّ الَّذِینَ یَبْخَلُونَ بِما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ هُوَ خَیْراً لَهُمْ» أی البخل خیرا لهم و من قرأ لنسوء بالنون کان فی المعنی کقول من قدر أن الفاعل ما تقدم من اسم الله تعالی و جاز أن ینسب المساءة إلی الله تعالی و إن کانت من الذین جاسوا خلال الدیار فی الحقیقة لأنهم فعلوا المساءة بقوة الله تعالی فجاز أن ینسب إلیه و أما قوله «لِیَسُوؤُا» فمعناه إذا جاء وعد الآخرة أی وعد المرة الأخری لیسوؤا وجوهکم فحذف بعثناهم لأن ذکره قد تقدم و الحجة فی لیسوئوا أنه أشبه بما قبله و ما بعده أ لا تری أن قبله ثم بعثناهم و بعده لیدخلوا المسجد الحرام و المبعوثون فی الحقیقة هم الذین یسوءونهم بقتلهم إیاهم و أسرهم لهم فهو وفق المعنی و قال «وُجُوهَکُمْ» علی أن الوجوه مفعول به لیسوء و عدی إلی الوجوه لأن الوجوه قد یراد به ذو الوجوه کقوله «کُلُّ شَیْ ءٍ هالِکٌ إِلَّا وَجْهَهُ» و قوله «وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ ناضِرَةٌ» و «وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ مُسْفِرَةٌ ضاحِکَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ» و قال النابغة:

أقارع عوف لا أحاول غیرها وجوه قرود تبتغی من تجادع

و أما قراءة أبی لیسوءا فالوجه فیه علی قول ابن جنی أن یکون علی حذف الفاء کما یقال إذا سألتنی فلأعطک کأنک تأمر نفسک و معناه فلأعطینک و اللامان بعده للأمر أیضا و هما «وَ لِیَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ» «وَ لِیُتَبِّرُوا» و یقوی ذلک أنه لم یأت لإذا جواب فیما بعد و أما من قرأ لتفسدن و لتفسدن فإحدی القراءتین شاهدة للأخری لأن من أفسد فقد فسد و أما حاسوا فمعناه معنی جلسوا بعینه.

اللغة

القضاء فصل الأمر علی إحکام و منه سمی القاضی ثم یستعمل بمعنی الخلق و الإحداث کما قال فَقَضاهُنَّ سَبْعَ سَماواتٍ و بمعنی الإیجاب کما قال وَ قَضی رَبُّکَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِیَّاهُ و بمعنی الإعلام و الإخبار بما یکون من الأمر و هو المعنی هاهنا و أصله الإحکام و العلو

ص: 198

الارتفاع و علا فلان الشی ء إذا أطاقه و یقال علا فی المکارم یعلی علا فهو علی و علا فی المکان یعلو علوا فهو عال و الجوس التخلل فی الدیار یقال ترکت فلانا یجوس بنی فلان و یجوسهم و یدوسهم أی یطأهم قال أبو عبید: کل موضع خالطته و وطئته فقد حسته و جسته قال حسان:

و منا الذی لاقی بسیف محمد فجاس به الأعداء عرض العساکر

و قیل الجوس طلب الشی ء باستقصاء و الکرة معناه الرجعة و الدولة و النفیر العدد من الرجال قال الزجاج: و یجوز أن یکون جمع نفر کما قیل العبید و الضئین و المعیز و الکلیب و نفر الإنسان و نفره و نفیره و نافرته رهطه الذین ینصرونه و ینفرون معه و التتبیر الإهلاک و التبار و الهلاک و الدمار واحد و کل ما یکسر من الحدید و الذهب تبر و الحصیر الحبس و یقال للملک حصیر لأنه محجوب قال لبید:

و قماقم غلب الرقاب کأنهم جن لدی باب الحصیر قیام

و الحصیر البساط المرمول لحصر بعضه علی بعض بذلک الضرب من النسج.

المعنی

لما تقدم أمره سبحانه لبنی إسرائیل عقب ذلک بذکر ما کان منهم و ما جری علیهم فقال «وَ قَضَیْنا إِلی بَنِی إِسْرائِیلَ» أی أخبرناهم و أعلمناهم «فِی الْکِتابِ» أی فی التوراة «لَتُفْسِدُنَّ فِی الْأَرْضِ مَرَّتَیْنِ» أی حقا لا شک فیه أن خلافکم سیفسدون فی البلاد التی تسکنونها کرتین و هی بیت المقدس و أراد بالفساد الظلم و أخذ المال و قتل الأنبیاء و سفک الدماء و قیل کان فسادهم الأول قتل زکریا و الثانی قتل یحیی بن زکریا عن ابن عباس و ابن مسعود و ابن زید قالوا ثم سلط الله علیهم سابور ذا الأکتاف ملکا من ملوک فارس فی قتل زکریا و سلط علیهم فی قتل یحیی بخت نصر و هو رجل خرج من بابل و قیل الفساد الأول قتل شعیا و الثانی قتل یحیی و إن زکریا مات حتف أنفه عن محمد بن إسحاق قال و أتاهم فی الأول بخت نصر و فی الثانی ملک من ملوک بابل و قیل کان الأول جالوت فقتله داود (علیه السلام) و الثانی بخت نصر عن قتادة و قیل أنه سبحانه ذکر فسادهم فی الأرض و لم یبین ما هو فلا یقطع علی شی ء مما ذکر عن أبی علی الجبائی «وَ لَتَعْلُنَّ عُلُوًّا کَبِیراً» أی و لتستکبرن و لتظلمن الناس

ص: 199

ظلما عظیما و العلو نظیر العتو هنا و هو الجرأة علی الله تعالی و التعرض لسخطه «فَإِذا جاءَ وَعْدُ أُولاهُما» معناه فإذا جاء وقت أولی المرتین اللتین تفسدون فیهما و الوعد هنا بمعنی الموعود و وضع المصدر موضع المفعول به أی إذا جاء وقت الموعود لإفسادکم فی المرة الأولی «بَعَثْنا عَلَیْکُمْ عِباداً لَنا أُولِی بَأْسٍ شَدِیدٍ» أی سلطنا علیکم عبادا لنا أولی شوکة و قوة و نجدة و خلینا بینکم و بینهم خاذلین لکم جزاء علی کفرکم و عتوکم و هو مثل قوله «أَرْسَلْنَا الشَّیاطِینَ عَلَی الْکافِرِینَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا» عن الحسن و قیل معناه أمرنا قوما مؤمنین بقتالکم و جهادکم لأن ظاهر قوله تعالی «عِباداً لَنا» و قوله «بَعَثْنا» یقتضی ذلک عن الجبائی و قیل یجوز أن یکونوا مؤمنین أمرهم الله بجهاد هؤلاء و یجوز أن یکونوا کافرین فتألفهم نبی من الأنبیاء لحرب هؤلاء و سلطهم علی نظرائهم من الکفار و الفساق عن أبی مسلم «فَجاسُوا خِلالَ الدِّیارِ» أی فطافوا وسط الدیار یترددون و ینظرون هل بقی منهم أحد لم یقتلوه عن الزجاج «وَ کانَ وَعْداً مَفْعُولًا» أی موعودا کائنا لا خلف فیه «ثُمَّ رَدَدْنا لَکُمُ الْکَرَّةَ عَلَیْهِمْ» أی رددنا لکم یا بنی إسرائیل الدولة و أظهرناکم علیهم و عاد ملککم علی ما کان علیه «وَ أَمْدَدْناکُمْ بِأَمْوالٍ وَ بَنِینَ» أی و أکثرنا لکم أموالکم و أولادکم و رددنا لکم العدة و القوة «وَ جَعَلْناکُمْ أَکْثَرَ نَفِیراً» أی أکثر عددا و أنصارا من أعدائکم «إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِکُمْ» معناه إن أحسنتم فی أقوالکم و أفعالکم فنفع إحسانکم عائد علیکم و ثوابه واصل إلیکم تنصرون علی أعدائکم فی الدنیا و تثابون فی العقبی «وَ إِنْ أَسَأْتُمْ فَلَها» معناه و إن أسأتم فقد أسأتم إلی أنفسکم أیضا لأن مضرة الإساءة عائدة إلیها و إنما قال فلها علی وجه التقابل لأنه فی مقابلة قوله «إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِکُمْ» کما یقال أحسن إلی نفسه لیقابل أساء إلی نفسه و لأن معنی قولک أنت منتهی الإساءة و أنت المختص بالإساءة متقارب فلذلک وضع اللام موضع إلی و قیل إن قوله «فَلَها» بمعنی فعلیها کقوله تعالی لَهُمُ اللَّعْنَةُ* أی علیهم اللعنة و قیل معناه فلها الجزاء و العقاب و إذا أمکن حمل الکلام علی الظاهر فالأولی أن لا یعدل عنه و هذا الخطاب لبنی إسرائیل لیکون الکلام جاریا علی النسق و النظام و یجوز أن یکون خطابا لأمة نبینا ص فیکون اعتراضا بین القصة کما یفعل الخطیب و الواعظ یحکی شیئا ثم یعظ ثم یعود إلی الحکایة فکأنه لما بین أن بنی إسرائیل لما علوا و بغوا فی الأرض سلط علیهم قوما ثم لما تابوا قبل توبتهم و أظفرهم علی عدوهم خاطب أمتنا بأن من أحسن عاد نفع إحسانه إلیه و من أساء عاد ضرره إلیه ترغیبا و ترهیبا «فَإِذا جاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ» أی وعد المرة الأخری من قوله «لَتُفْسِدُنَّ فِی الْأَرْضِ مَرَّتَیْنِ» و المراد به جاء وعد الجزاء علی الفساد فی الأرض فی

ص: 200

المرة الأخیرة أو جاء وعد فسادکم فی الأرض فی المرة الأخیرة أی الوقت الذی یکون فیه ما أخبر الله عنکم من الفساد و العدوان علی العباد «لِیَسُوؤُا وُجُوهَکُمْ» أی غزاکم أعداؤکم و غلبوکم و دخلوا دیارکم لیسوؤکم بالقتل و الأسر یقال سئته أسوءه مساءة و مسائیة و سوائیة إذا أحزنته و قیل معناه لیسوؤا کبراءکم و رؤساءکم و فی مساءة الأکابر و إهانتهم مساءة الأصاغر «وَ لِیَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ» أی بیت المقدس و نواحیه فکنی بالمسجد و هو المسجد الأقصی عن البلد کما کنی بالمسجد الحرام عن الحرم و معناه و لیستولوا علی البلد لأنه لا یمکنهم دخول المسجد إلا بعد الاستیلاء «کَما دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ» دل بهذا علی أن فی المرة الأولی قد دخلوا المسجد أیضا و إن لم یذکر ذلک و معناه و لیدخل هؤلاء المسجد کما دخله أولئک أول مرة «وَ لِیُتَبِّرُوا ما عَلَوْا تَتْبِیراً» أی و لیدمروا و یهلکوا ما غلبوا علیه من بلادکم تدمیرا و یجوز أن یکون ما مع الفعل بتأویل المصدر و المضاف محذوف أی لیتبروا مدة علوهم «عَسی رَبُّکُمْ» یا بنی إسرائیل «أَنْ یَرْحَمَکُمْ» بعد انتقامه منکم إن تبتم و رجعتم إلی طاعته «وَ إِنْ عُدْتُمْ عُدْنا» معناه و إن عدتم إلی الفساد عدنا بکم إلی العقاب لکم و التسلیط علیکم کما فعلناه فیما مضی عن ابن عباس قال إنهم عادوا بعد الأولی و الثانیة فسلط الله علیهم المؤمنین یقتلونهم و یأخذون منهم الجزیة إلی یوم القیامة «وَ جَعَلْنا جَهَنَّمَ لِلْکافِرِینَ حَصِیراً» أی سجنا و محبسا عن ابن عباس.

[القصة]

اختلف المفسرون فی القصة عن هاتین الکرتین اختلافا شدیدا فالأولی أن نورد من جملتها ما هو الأهم علی سبیل الإیجاز قالوا لما عتا بنو إسرائیل فی المرة الأولی سلط الله علیهم ملک فارس و قیل بخت نصر و قیل ملکا من ملوک بابل فخرج إلیهم و حاصرهم و فتح بیت المقدس و قیل إن بخت نصر ملک بابل بعد سنحاریب و کان من جیش نمرود و کان لزانیة لا أب له فظهر علی بیت المقدس و خرب المسجد و أحرق التوراة و ألقی الجیف فی المسجد و قتل علی دم یحیی سبعین ألفا و سبی ذراریهم و أغار علیهم و أخرج أموالهم و سبی سبعین ألفا و ذهب بهم إلی بابل فبقوا فی یده مائة سنة یستعبدهم المجوس و أولادهم ثم تفضل الله علیهم بالرحمة فأمر ملکا من ملوک فارس عارفا بالله سبحانه و تعالی فردهم إلی بیت المقدس فأقاموا به مائة سنة علی الطریق المستقیم و الطاعة و العبادة ثم عادوا إلی الفساد و المعاصی فجاءهم ملک من ملوک الروم اسمه أنطیاخوس فخرب بیت المقدس و سبی أهله و قیل غزاهم ملک الرومیة و سباهم عن حذیفة و قال محمد بن إسحاق کان بنو إسرائیل یعصون الله تعالی و فیهم الأحداث و الله یتجاوز عنهم و کان أول ما نزل بهم بسبب ذنوبهم أن الله تعالی بعث إلیهم شعیا قبل مبعث زکریا و شعیا هو الذی بشر بعیسی (علیه السلام) و بمحمد ص و کان

ص: 201

لبنی إسرائیل ملک کان شعیا یرشده و یسدده فمرض الملک و جاء سنحاریب إلی باب بیت المقدس بستمائة ألف رایة فدعا الله سبحانه شعیا فبرأ الملک و مات جمع سنحاریب و لم ینج منهم إلا خمسة نفر منهم سنحاریب فهرب و أرسلوا خلفه من أخذه ثم أمر سبحانه بإطلاقه لیخبر قومه بما نزل بهم فأطلقوه و هلک سنحاریب بعد ذلک بسبع سنین و استخلف بخت نصر ابن ابنه فلبث سبع عشرة سنة و هلک ملک بنی إسرائیل و مرج أمرهم و تنافسوا فی الملک فقتل بعضهم بعضا فقام شعیا فیهم خطیبا و وعظهم بعظات بلیغة و أمرهم و نهاهم فهموا بقتله فهرب و دخل شجرة فقطعوا الشجرة بالمنشار فبعث الله إلیهم أرمیا من سبط هارون ثم خرج من بینهم لما رأی من أمرهم و دخل بخت نصر و جنوده بیت المقدس و فعل ما فعل ثم رجع إلی بابل بسبایا بنی إسرائیل و کانت هذه الدفعة الأولی و قیل أیضا أن سبب ذلک کان قتل یحیی بن زکریا و ذلک أن ملک بنی إسرائیل أراد أن یتزوج بنت امرأته فنهاه یحیی و بلغ أمها فحقدت علیه و بعثته علی قتله فقتله و قیل إنه لم یزل دم یحیی بن زکریا یغلی حتی قتل بخت نصر منهم سبعین ألفا أو اثنین و سبعین ألفا ثم سکن الدم و ذکر الجمیع أن یحیی بن زکریا هو المقتول فی الفساد الثانی قال مقاتل کان بین فساد الأول و الثانی مائتا سنة و عشر سنین و قیل إنما غزا بنی إسرائیل فی المرة الأولی بخت نصر و فی المرة الثانیة ملوک فارس و الروم و ذلک حین قتلوا یحیی فقتلوا منهم مائة ألف و ثمانین ألفا و خرب بیت المقدس فلم یزل بعد ذلک خرابا حتی بناه عمر بن الخطاب فلم یدخله بعد ذلک رومی إلا خائفا و قیل إنما غزاهم فی المرة الأولی جالوت و فی الثانیة بخت نصر و الله أعلم

ص: 202

[سورة الإسراء (17): الآیات 9 الی 12]

اشارة

إِنَّ هذَا الْقُرْآنَ یَهْدِی لِلَّتِی هِیَ أَقْوَمُ وَ یُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِینَ الَّذِینَ یَعْمَلُونَ الصَّالِحاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً کَبِیراً (9) وَ أَنَّ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ أَعْتَدْنا لَهُمْ عَذاباً أَلِیماً (10) وَ یَدْعُ الْإِنْسانُ بِالشَّرِّ دُعاءَهُ بِالْخَیْرِ وَ کانَ الْإِنْسانُ عَجُولاً (11) وَ جَعَلْنَا اللَّیْلَ وَ النَّهارَ آیَتَیْنِ فَمَحَوْنا آیَةَ اللَّیْلِ وَ جَعَلْنا آیَةَ النَّهارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلاً مِنْ رَبِّکُمْ وَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِینَ وَ الْحِسابَ وَ کُلَّ شَیْ ءٍ فَصَّلْناهُ تَفْصِیلاً (12)

اللغة

مبصرة أی مضیئة منیرة نیرة قال أبو عمرو: أراد تبصر بها کما یقال لیل نائم و سر کاتم و قال الکسائی: العرب تقول أبصر النهار إذا أضاء و قیل المبصرة التی أهلها بصراء فیها کما یقال رجل مخبث أی أهله خبثاء و مضعف أی أهله ضعفاء و لا یکتب الواو فی یدع فی المصحف و هی ثابتة فی المعنی.

الإعراب

«أَنَّ لَهُمْ أَجْراً کَبِیراً» فتح أن علی تقدیر حذف الباء أی یبشرهم بأن لهم الجنة و أن الثانیة معطوفة علیها و لو کسرت علی الاستئناف لجاز و إن لم یقرأ به أحد و أعتدنا أصله أعددنا فقلبت إحدی الدالین تاء فرارا من التضعیف إلی حرف من مخرج الدال «وَ کُلَّ شَیْ ءٍ» منصوب بفعل مضمر یفسره ما بعده و هو قوله «فَصَّلْناهُ» و التقدیر و فصلنا کل شی ء.

المعنی

«إِنَّ هذَا الْقُرْآنَ یَهْدِی لِلَّتِی هِیَ أَقْوَمُ» معناه إن هذا القرآن یهدی إلی الدیانة و الملة و الطریقة التی هی أشد استقامة یقال هذه الطریق و للطریق و إلی الطریق و قیل معناه یرشد إلی الکلمة التی هی أعدل الکلمات و أصوبها و هی کلمة التوحید و قیل یهدی إلی الحال التی هی أعدل الحالات و هی توحید الله و الإیمان به و برسله و العمل بطاعته عن الزجاج «وَ یُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِینَ الَّذِینَ یَعْمَلُونَ الصَّالِحاتِ أَنَّ لَهُمْ» أی بأن لهم «أَجْراً کَبِیراً» أی ثوابا عظیما علی طاعاتهم «وَ» یبشرهم أیضا ب «أَنَّ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ» أی بالنشأة الآخرة «أَعْتَدْنا لَهُمْ» أی هیأنا لهم «عَذاباً أَلِیماً» و هو عذاب النار و إنما سمی العذاب أجرا لأنه یستحق فی مقابلة عمل کالأجرة التی تجب فی مقابلة عمل یعود نفعه إلی المستأجر و الثواب یستحق علی الله تعالی و إن کان نفعه یعود إلی العامل لأنه سبحانه أوجب ذلک علی نفسه فی مقابلة عمل العبد فضلا منه و کرما «وَ یَدْعُ الْإِنْسانُ بِالشَّرِّ دُعاءَهُ بِالْخَیْرِ» قیل فی معناه أقوال (أحدها) أن الإنسان ربما یدعو فی حال الزجر و الغضب علی نفسه و أهله و ماله بما لا یجب أن یستجاب له فیه کما یدعو لنفسه بالخیر فلو أجاب الله دعاءه لأهلکه لکنه لا یجیب بفضله و رحمته عن ابن عباس و الحسن و قتادة (و الآخر) أن معناه إن الإنسان قد یطلب الشر لاستعجاله المنفعة (و ثالثها) أن معناه و یدعو فی طلب المحظور کدعائه فی طلب المباح «وَ کانَ الْإِنْسانُ عَجُولًا» یعجل بالدعاء فی الشر عجلته بالدعاء فی الخیر عن مجاهد و قیل یرید ضجرا لا صبرا له علی ضراء و لا علی سراء عن ابن عباس و روی عنه أیضا إنه أراد به آدم (علیه السلام) لما انتهت النفخة إلی سرته أراد أن ینهض فلم یقدر فشبه الله سبحانه ابن آدم بأبیه فی الاستعجال و طلب الشی ء قبل وقته «وَ جَعَلْنَا اللَّیْلَ وَ النَّهارَ آیَتَیْنِ» أی دلالتین یدلان علی

ص: 203

وحدانیة خالقهما لما فی کل واحد منهما من الفوائد من الکسب بالنهار و الاستراحة باللیل و الزیادة فی أجزاء أحدهما بالنقصان من أجزاء الآخر و لأن کل واحد منهما ینقضی لمجی ء الآخر و ذلک یدل علی حدوثهما إذ القدیم لا یجوز علیه الانقضاء و علی أن لهما محدثا قادرا عالما و قد علمنا ضرورة أن أحدا من البشر لم یحدثهما لعجز البشر عن ذلک فدل علی أنه من صنع القدیم القادر لذاته العالم لذاته الذی لیس کمثله شی ء و لا یتعذر علیه شی ء و قیل إن الآیتین هنا الشمس و القمر «فَمَحَوْنا آیَةَ اللَّیْلِ» و هی القمر أی طمسنا نورها بما جعلنا فیها من السواد عن ابن عباس «وَ جَعَلْنا آیَةَ النَّهارِ» یعنی الشمس «مُبْصِرَةً» أی نیرة مضیئة للأبصار یبصر أهل النهار النهار بها و قیل إن معناه جعلنا آیة اللیل ممحوة و المراد جعلنا اللیل مظلما لا یبصر فیه کما لا یبصر ما یمحی من الکتاب و جعلنا آیة النهار مبصرة أی جعلنا النهار مضیئا یبصر فیه و تدرک الأشیاء فیه و علی هذا فتکون آیة اللیل هی اللیل نفسه و آیة النهار هی النهار نفسه کما یقال نفس الشی ء و عین الشی ء و هذا من عجیب البلاغة و قیل إن آیة اللیل ظلمته و آیة النهار ضوءه فالمراد محونا ظلمة اللیل بضوء النهار و محونا ضوء النهار بظلمة اللیل إلا أنه ذکر أحدهما و حذف الآخر لدلالة المذکور علی المحذوف ثم بین سبحانه الغرض فی ذلک و قال «لِتَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّکُمْ» أی لتسکنوا باللیل و تطلبوا الرزق بأنواع التصرف فی النهار إلا أنه حذف لتسکنوا باللیل لما ذکره فی مواضع أخر «وَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِینَ وَ الْحِسابَ» أی لتعلموا باللیل و النهار عدد السنین و الشهور و آجال الدیون و غیر ذلک من المواقیت و لتعلموا حسنات أعمارکم و آجالکم و لو لا اللیل و النهار لما علم شی ء من ذلک «وَ کُلَّ شَیْ ءٍ فَصَّلْناهُ تَفْصِیلًا» أی میزناه تمییزا ظاهرا بینا لا یلتبس و بیناه تبیانا شافیا لا یخفی.

النظم

اتصلت الآیة الأولی بقوله «عَسی رَبُّکُمْ أَنْ یَرْحَمَکُمْ» و الوجه فیه أنه لما أمر بنی إسرائیل بالرجوع إلی الطریق المستقیم من التوبة و قبول الإسلام بین أن ذلک الطریق هذا الکتاب الذی یدل علی ما هو أحسن الأدیان و قیل یتصل بقوله «وَ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ» أی کما آتیناه التوراة آتینا محمد ص القرآن الذی یهدی إلی الأحسن الأقوم و قیل اتصل بقوله «سُبْحانَ الَّذِی أَسْری» کأنه قال أسری بعبده و آتاه الکتاب الذی هذه صفته و إنما اتصل قوله «یَدْعُ الْإِنْسانُ بِالشَّرِّ» الآیة مما تقدم من بشارة الکفار بالعذاب فبین عقیبه أنهم یستعجلون العذاب جهلا و عنادا ثم بین أنه یستجیب لهم ما فیه صلاحهم ثم بین بالآیة الأخری أنه أنعم علیهم بوجوه النعم کاللیل و النهار و نحو ذلک و إن لم یشکروه.

ص: 204

[سورة الإسراء (17): الآیات 13 الی 15]

اشارة

وَ کُلَّ إِنسانٍ أَلْزَمْناهُ طائِرَهُ فِی عُنُقِهِ وَ نُخْرِجُ لَهُ یَوْمَ الْقِیامَةِ کِتاباً یَلْقاهُ مَنْشُوراً (13) اقْرَأْ کِتابَکَ کَفی بِنَفْسِکَ الْیَوْمَ عَلَیْکَ حَسِیباً (14) مَنِ اهْتَدی فَإِنَّما یَهْتَدِی لِنَفْسِهِ وَ مَنْ ضَلَّ فَإِنَّما یَضِلُّ عَلَیْها وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری وَ ما کُنَّا مُعَذِّبِینَ حَتَّی نَبْعَثَ رَسُولاً (15)

القراءة

قرأ أبو جعفر و یخرج له بضم الیاء و فتح الراء و قرأ یعقوب و یخرج له بفتح الیاء و ضم الراء و الباقون «وَ نُخْرِجُ» بالنون و قرأ أبو جعفر و ابن عامر تلقیه بضم التاء و فتح اللام و تشدید القاف و الباقون «یَلْقاهُ» بفتح الیاء و سکون اللام.

الحجة

من قرأ و یخرج له فمعناه أنه یخرج له عمله أو یخرج له طائره یوم القیامة کتابا و یکون کتابا منصوبا علی الحال و من قرأ و یخرج فتقدیره فیخرج له عمله أو طائره و یکون کتابا حالا أیضا من الضمیر فی یخرج کما فی الأول و من قرأ «وَ نُخْرِجُ» بالنون فیکون کتابا مفعولا لنخرج و یجوز أن یکون منصوبا علی التمییز علی معنی و نخرج طائره له کتابا و یجوز أن یکون نصبا علی الحال فیکون بمعنی ذا کتاب أی مثبتا فی الکتاب الذی قال فیه لا یُغادِرُ صَغِیرَةً وَ لا کَبِیرَةً إِلَّا أَحْصاها و قوله «مَنْشُوراً» یکون منصوبا علی الحال من الهاء فی یلقاه علی القراءات جمیعا و من قرأ «یَلْقاهُ مَنْشُوراً» فإنه یدل علیه قوله وَ إِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ و من قرأ یلقاه فیدل علیه قوله وَ یُلَقَّوْنَ فِیها تَحِیَّةً وَ سَلاماً.

اللغة

الإنسان یقع علی المذکر و المؤنث فإذا أردت الفصل قلت رجل و امرأة مثل ذلک فرس یقع علی المذکر و المؤنث فإذا أردت الفصل قلت حصان و حجر و فی الهمالیج برذون و رمکة و کل بعیر یقع علی المذکر و المؤنث فإذا فصلت قلت جمل و ناقة و اشتقاق الإنسان من الإنس أو الأنس و هو فعلان عند البصریین و قال الکوفیون هو من النسیان و أصله إنسیان حذفت الیاء منه استخفافا و احتجوا علی ذلک بقول العرب فی تصغیره إنیسیان و هذه الیاء عند البصریین زائدة و هو من التصغیر الشاذ عندهم مثل عشیشة و مغیربان الشمس و لییلیة و أشباه ذلک و الطائر هاهنا عمل الإنسان شبه بالطائر الذی یسنح و یتبرک به و الطائر الذی یبرح

ص: 205

فیتشاءم به و السانح الذی یجعل میامنه إلی میاسرک و البارح الذی یجعل میاسره إلی میامنک و الأصل فی هذا أنه إذا کان سانحا أمکن الرامی و إذا کان بارحا لم یمکنه قال أبو زید: کل ما یجری من طائر أو ظبی أو غیره فهو عندهم طائر و أنشد لکثیر:

فلست بناسیها و لست بتارک إذا أعرض الأدم الجواری سؤالها

أ أدرک من أم الحکیم غبیطة بها خبرتنی الطیر أم قد أتی لها

یخبر فی البیت الأخیر أن الذی زجره طائر و أنشد لزهیر فی ذلک:

فلما أن تفرق آل لیلی جرت بینی و بینهم ظبا

جرت سنحا فقلت لها مروعا نوی مشمولة فمتی اللقاء

و قال و قولهم سألت الطیر و قلت للطیر إنما هو زجرتها من خیر أو شر و یقوی ما ذکره قول الکمیت:

و لا أنا ممن یزجر الطیر، همه: أ صاح غراب أم تعرض ثعلب

و أنشد لحسان بن ثابت:

ذرینی و علمی بالأمور و شیمتی فما طائری فیها علیک بأخیلا

أی لیس رأیی بمشئوم و أنشد لکثیر:

أقول إذا ما الطیر مرت مخیلة لعلک یوما فانتظر أن تنالها

و إنما قال «طائِرَهُ فِی عُنُقِهِ» و لم یقل فی یده لینبه علی لزوم ذلک له و تعلقه به کما یقال طوقتک کذا أی قلدتک کذا و ألزمته إیاک و منه قلده السلطان کذا أی صارت الولایة فی لزومها له فی موضع القلادة و مکان الطوق قال الأعشی:

ص: 206

قلدتک الشعر یا سلامة ذا الإفضال و الشعر حیث ما جعلا

و قال الآخر:

إن لی حاجة إلیک فقالت بین أذنی و عاتقی ما ترید

و العرب تقیم هذا العضو مقام الذات فتقول أعتقت رقبة و طوقت عنقی أمانة و لذلک قال أبو حنیفة: إذا قال الإنسان عنقک أو رقبتک حر عتق لأنه یعبر بذلک عن جمیع البدن و لو قال یدک أو شعرک حر لا یعتق لأنه لا یعبر بذلک عن جمیع البدن و قال الشافعی: هما سواء یعتق فی الحالین.

الإعراب

موضع بنفسک رفع لأنه فاعل کفی و حسیبا نصب علی التمییز له و قال أبو بکر السراج: المعنی کفی الاکتفاء بنفسک فالفاعل علی هذا محذوف و الجار و المجرور فی موضع النصب علی أصله و حسیبا نصب علی الحال من کفی.

المعنی

لما قدم سبحانه ذکر الوعید أتبع ذلک بذکر کیفیته فقال «وَ کُلَّ إِنسانٍ أَلْزَمْناهُ طائِرَهُ فِی عُنُقِهِ» معناه و ألزمنا کل إنسان عمله من خیر أو شر فی عنقه عن ابن عباس و مجاهد و قتادة یرید جعلناه کالطوق فی عنقه فلا یفارقه و إنما قیل للعمل طائرا علی عادة العرب فی قولهم جری طائره بکذا و مثله قوله سبحانه «قالُوا طائِرُکُمْ مَعَکُمْ» و قوله «إِنَّما طائِرُهُمْ عِنْدَ اللَّهِ» و قیل طائره یمنه و شؤمه عن الحسن و هو ما یتطیر منه و قیل طائره حظه من الخیر و الشر عن أبی عبدة و القتیبی و خص العنق لأنه محل الطوق الذی یزین المحسن و الغسل الذی یشین المسی ء و قیل طائره کتابه و قیل معناه جعلنا لکل إنسان دلیلا من نفسه لأن الطائر عندهم یستدل به علی الأمور الکائنة فیکون معناه کل إنسان دلیل نفسه و شاهد علیها إن کان محسنا فطائره میمون و إن ساء فطائره مشئوم «وَ نُخْرِجُ لَهُ یَوْمَ الْقِیامَةِ کِتاباً» و هو ما کتبه الحفظة علیهم من أعمالهم «یَلْقاهُ» أی یری ذلک الکتاب «مَنْشُوراً» أی مفتوحا معروضا علیه لیقرأه و یعلم ما فیه و الهاء فی له یجوز أن تکون عائدة إلی الإنسان و یجوز أن تکون عائدة إلی العمل «اقْرَأْ کِتابَکَ» فهاهنا حذف أی و یقال له اقرأ کتابک قال قتادة یقرأ یومئذ من لم یکن قارئا فی الدنیا و

روی جابر بن خالد بن نجیح عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال یذکر العبد جمیع أعماله و ما کتب علیه حتی کأنه فعله تلک الساعة فلذلک قالوا یا وَیْلَتَنا ما لِهذَا الْکِتابِ لا یُغادِرُ صَغِیرَةً وَ لا کَبِیرَةً إِلَّا أَحْصاها

«کَفی بِنَفْسِکَ الْیَوْمَ عَلَیْکَ حَسِیباً» أی محاسبا و إنما جعله محاسبا لنفسه لأنه إذا رأی أعماله یوم القیامة کلها مکتوبة و رأی جزاء

ص: 207

أعماله مکتوبا بالعدل لم ینقص عن ثوابه شی ء و لم یزد علی عقابه شی ء أذعن عند ذلک و خضع و تضرع و اعترف و لم یتهیأ له حجة و لا إنکار و ظهر لأهل المحشر أنه لا یظلم قال الحسن: یا ابن آدم لقد أنصفک من جعلک حسیب نفسک «مَنِ اهْتَدی فَإِنَّما یَهْتَدِی لِنَفْسِهِ» أی من اهتدی فی الدنیا إلی دین الله و طاعته فمنفعة اهتدائه راجعة إلیه «وَ مَنْ ضَلَّ فَإِنَّما یَضِلُّ عَلَیْها» أی و من ضل عن الدین فضرر ضلاله راجع إلی نفسه و عقوبة ضلاله علی نفسه «وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری» أی لا تحمل حاملة حمل أخری أی ثقل ذنوب غیرها و لا یعاقب أحد بذنوب غیره و

روی عن النبی ص أنه قال لا تحن یمینک علی شمالک

و هذا مثل ضربه (علیه السلام) و فی هذا دلالة واضحة علی بطلان قول من یقول أن أطفال الکفار یعذبون مع آبائهم فی النار «وَ ما کُنَّا مُعَذِّبِینَ حَتَّی نَبْعَثَ رَسُولًا» معناه و ما کنا معذبین قوما بعذاب الاستئصال إلا بعد الأعذار إلیهم و الإنذار لهم بأبلغ الوجوه و هو إرسال الرسل إلیهم مظاهرة فی العدل و إن کان یجوز مؤاخذتهم علی ما یتعلق بالعقل معجلا فعلی هذا التأویل تکون الآیة عامة فی العقلیات و الشرعیات و قال الأکثرون من المفسرین و هو الأصح أن المراد بالآیة أنه لا یعذب سبحانه فی الدنیا و لا فی الآخرة إلا بعد البعثة فتکون الآیة خاصة فیما یتعلق بالسمع من الشرعیات فأما ما کانت الحجة فیه من جهة العقل و هو الإیمان بالله تعالی فإنه یجوز العقاب بترکه و إن لم یبعث الرسول عند من قال إن التکلیف العقلی ینفک من التکلیف السمعی علی أن المحققین منهم یقولون أنه و إن جاز التعذیب علیه قبل بعثة الرسول فإنه سبحانه لا یفعل ذلک مبالغة فی الکرم و الفضل و الإحسان و الطول فقد حصل من هذا أنه سبحانه لا یعاقب أحدا حتی ینفذ إلیهم الرسل المنبهین إلی الحق الهادین إلی الرشد استظهارا فی الحجة لأنه إذا اجتمع داعی العقل و داعی السمع تأکد الأمر و زال الریب فیما یلزم العبد و قد أخبر سبحانه فی هذه الآیة عن ذلک و هذا لا یدل علی أنه لو لم یبعث رسولا لم یحسن منه أن یعاقب إذا ارتکب القبائح العقلیة إلا أن یفرض فی بعثة الرسول لطفا فإن عند ذلک لا یحسن منه سبحانه أن یعاقب أحدا إلا بعد أن یوجه إلیه مما هو لطف له فیزاح بذلک علته.

ص: 208

[سورة الإسراء (17): الآیات 16 الی 22]

اشارة

وَ إِذا أَرَدْنا أَنْ نُهْلِکَ قَرْیَةً أَمَرْنا مُتْرَفِیها فَفَسَقُوا فِیها فَحَقَّ عَلَیْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْناها تَدْمِیراً (16) وَ کَمْ أَهْلَکْنا مِنَ الْقُرُونِ مِنْ بَعْدِ نُوحٍ وَ کَفی بِرَبِّکَ بِذُنُوبِ عِبادِهِ خَبِیراً بَصِیراً (17) مَنْ کانَ یُرِیدُ الْعاجِلَةَ عَجَّلْنا لَهُ فِیها ما نَشاءُ لِمَنْ نُرِیدُ ثُمَّ جَعَلْنا لَهُ جَهَنَّمَ یَصْلاها مَذْمُوماً مَدْحُوراً (18) وَ مَنْ أَرادَ الْآخِرَةَ وَ سَعی لَها سَعْیَها وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولئِکَ کانَ سَعْیُهُمْ مَشْکُوراً (19) کُلاًّ نُمِدُّ هؤُلاءِ وَ هَؤُلاءِ مِنْ عَطاءِ رَبِّکَ وَ ما کانَ عَطاءُ رَبِّکَ مَحْظُوراً (20)

انْظُرْ کَیْفَ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ وَ لَلْآخِرَةُ أَکْبَرُ دَرَجاتٍ وَ أَکْبَرُ تَفْضِیلاً (21) لا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ فَتَقْعُدَ مَذْمُوماً مَخْذُولاً (22)

القراءة

القراءة العامة «أَمَرْنا» بالتخفیف غیر ممدود و

قرأ یعقوب آمرنا بالمد و هو قراءة علی بن أبی طالب (علیه السلام)

و الحسن و أبی العالیة و قتادة و جماعة و قرأ أمرنا بالتشدید للمیم ابن عباس و أبو عثمان النهدی و أبو جعفر محمد بن علی بخلاف و قرأ أمرنا بکسر المیم بوزن عمرنا الحسن و یحیی بن یعمر.

الحجة

قال أبو عبیدة: أمرنا أکثرنا من قولهم أمر بنو فلان أی کثروا و أنشد للبید:

إن یغبطوا یهبطوا و إن أمروا یوما یصیروا للهلک و النفد

قال أبو علی لا یخلو قوله «أَمَرْنا» مخففة الهمزة من أن یکون فعلنا من الأمر أو من أمر القوم و أمرتهم مثل شترت عینه و شترتها و رجع و رجعته و سار و سرته فمن لم یر أن یکون أمرنا من أمر القوم إذا کثروا کما حکی ذلک یونس عن أبی عمرو فإنه ینبغی أن یکون من الأمر الذی هو خلاف النهی و یکون المعنی أمرناهم بالطاعة فعصوا و فسقوا و من قرأ آمرنا فإنه یکون أفعلنا من أمر القوم إذا کثروا و أمرهم الله و کذلک إن ضاعف العین فقال أمرنا و یقوی حمل أمرنا علی النقل من أمر و أن لا یجعل من الأمر الذی هو خلاف النهی أن الأمر بالطاعة علی هذا یکون مقصورا علی المترفین فقد أمر الله بطاعته جمیع خلقه من مترف و غیره و یحمل

ص: 209

أمرنا علی أنه مثل أمرنا و نظیر هذا کثر و أکثره الله و کثره و لا یحمل أمرنا علی أن المعنی جعلناهم أمراء لأنه لا یکاد یکون فی قریة واحدة جماعة أمراء فإن قلت یکون منهم الواحد بعد الواحد فإنهم إذا کانوا کذلک لا یکثرون فی حال و إنما یهلک بکثرة المعاصی فی الأرض و علی هذا جاء الأمر فی التنزیل یا عِبادِیَ الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِی واسِعَةٌ فَإِیَّایَ فَاعْبُدُونِ فأمرنا بالخروج من الأرض التی تکثر فیها المعاصی إلی ما کان بخلاف هذه الصفة و مما جاء فیه أمر بمعنی الکثرة قول زهیر:

و الإثم من شر ما یصال به و البر کالغیث نبته أمر

و أما أمرنا فقد روی ابن جنی بإسناده عن أبی حاتم قال: قال أبو زید: یقال أمر الله ماله و آمره و من قال إن أمرنا لا یکون بمعنی أکثرنا قال فی

قوله (خیر المال سکة مأبورة و مهرة مأمورة)

إن معنی مأمورة مؤمرة فإنما قال هذه لمکان الازدواج کما قالوا الغدایا و العشایا و الغداة لا تجمع علی الغدایا لکن قیل ذلک لیزدوج الکلام.

اللغة

الترفه النعمة قال ابن عرفة: المترف المتروک یصنع ما یشاء و لا یمنع منه و التدمیر و الإهلاک و الدمار الهلاک و یقال ذممته و ذامیته و ذمته فهو مذموم و مذءوم و مذیم بمعنی و یکون ذامته بمعنی طردته و یقال اصنع ذاک و خلاک ذم أی و لا ذم علیک و الدحر الإبعاد و المدحور المبعد و المطرود یقال اللهم ادحر عنا الشیطان أی أبعده.

الإعراب

«کَمْ أَهْلَکْنا» موضع کم نصب بأهلکنا و دخلت الباء فی قولک بربک للمدح کما تقول ناهیک به رجلا و جاد بثوبک ثوبا و طاب بطعامک طعاما و أکرم به رجلا و یکون فی کل ذلک فی موضع رفع کما قال الشاعر:

و یخبرنی عن غائب المرء هدیه کفی الهدی عما غیب المرء مخبر

فرفع لما أسقط الباء و یصلیها فی موضع نصب علی الحال لمن نرید بدل من قوله «عَجَّلْنا لَهُ فِیها ما نَشاءُ» و أعاد اللام لما کان البدل فی تقدیر جملة أخری کقوله «لِمَنْ آمَنَ مِنْهُمْ» و مذموما حال من الضمیر المستکن فی یصلیها «کُلًّا نُمِدُّ» نصب کلا بنمد و هؤلاء

ص: 210

بدل من قوله «کُلًّا» أی نمد کل واحد من هؤلاء و هؤلاء.

المعنی

«وَ إِذا أَرَدْنا أَنْ نُهْلِکَ قَرْیَةً أَمَرْنا مُتْرَفِیها فَفَسَقُوا فِیها» لما لم یجز فی العقول تقدیم إرادة العذاب علی المعصیة لأنه عقوبة علیها و یستحقه لأجلها فمتی لم توجد المعصیة لم یحسن فعل العقاب و إذا لم یحسن فعله لم تحسن إرادته اختلفوا فی تأویل الآیة و تقدیرها علی وجوه (أحدها) إن معناه و إذا أردنا أن نهلک أهل قریة بعد قیام الحجة علیهم و إرسال الرسل إلیهم أمرنا مترفیها أی رؤساءها و ساداتها بالطاعة و اتباع الرسل أمرا بعد أمر نکرره علیهم و بینة بعد بینة نأتیهم بها إعذارا للعصاة و إنذارا لهم و توکیدا للحجة ففسقوا فیها بالمعاصی و أبوا إلا تمادیا فی العصیان و الکفران «فَحَقَّ عَلَیْهَا الْقَوْلُ» أی فوجب حینئذ علیها الوعید «فَدَمَّرْناها تَدْمِیراً» أی أهلکناها إهلاکا و إنما خص المترفین و هم المنعمون و الرؤساء بالذکر لأن غیرهم تبع لهم فیکون الأمر لهم أمرا لأتباعهم و علی هذا فیکون قوله «أَمَرْنا مُتْرَفِیها» جوابا لإذا و إلیه یؤول ما روی عن ابن عباس و سعید بن جبیر أن معناه أمرناهم بالطاعة فعصوا و فسقوا و مثله أمرتک فعصیتنی و یشهد بصحة هذا التأویل الآیة المتقدمة و هی قوله «مَنِ اهْتَدی» فإنما یهتدی لنفسه إلی قوله «وَ ما کُنَّا مُعَذِّبِینَ حَتَّی نَبْعَثَ رَسُولًا» (و ثانیها) إن قوله «أَمَرْنا مُتْرَفِیها» من صفة القریة و تقدیره و إذا أردنا أن نهلک قریة صفتها أنا کنا قد أمرنا مترفیها ففسقوا فیها فلا یکون لإذا جواب ظاهر فی اللفظ للاستغناء عنه بما فی الکلام من الدلالة علیه و نظیره قوله سبحانه «حَتَّی إِذا جاؤُها وَ فُتِحَتْ أَبْوابُها» إلی قوله «فَنِعْمَ أَجْرُ الْعامِلِینَ» فلم یأت لإذا جواب فی طول الکلام للاستغناء عنه بما فی الکلام من الدلالة و مما یشهد بصحة ذلک قول الهذلی:

حتی إذا سلکوهم فی قتائدة شلا کما تطرد الجمالة الشردا

فحذف جواب إذا لأن هذا البیت آخر القصیدة (و ثالثها) إن الآیة محمولة علی التقدیم و التأخیر و تقدیرها إذا أمرنا مترفی قریة بالطاعة فعصوا أردنا إهلاکهم و مما یمکن أن یکون شاهدا لهذا الوجه قوله «وَ إِذا کُنْتَ فِیهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاةَ فَلْتَقُمْ طائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَکَ» و قیام الطائفة معه یکون قبل إقامة الصلاة لأن إقامتها هی الإتیان بجمیعها علی الکمال و کذلک قوله «إِذا قُمْتُمْ إِلَی الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَکُمْ» و الطهارة إنما تجب قبل

ص: 211

القیام إلی الصلاة (و رابعها) أنه سبحانه ذکر الإرادة علی وجه المجاز و الاتساع و إنما عنی بها قرب الهلاک و العلم بکونه لا محالة کما یقال إذا أراد العلیل أن یموت خلط فی مأکله و یسرع إلی ما تتوق نفسه إلیه و إذا أراد التاجر أن یفتقر أتاه الخسران من کل وجه و معلوم أن العلیل و التاجر لم یریدا فی الحقیقة شیئا لکن لما کان من المعلوم من حال هذا الهلاک و من حال ذلک الخسران حسن هذا الکلام و استعمل ذکر الإرادة لهذا الوجه و لکلام العرب إشارات و استعارات و مجازات لأجلها کان کلامهم فی الغایة القصوی من الفصاحة و الوجه الأول عندی أصح الوجوه و أقربها إلی الصواب إذا تأولت الآیة علی الأمر الذی هو ضد النهی إذا تأولت الآیة علی معنی القراءتین الأخیرتین من آمرنا بالمد و أمرنا بالتشدید فلن یخرج علی هذا الوجه و تکون محمولة علی أحد الأوجه الثلاثة الأخر ثم بین سبحانه ما فعله من ذلک بالقرون الخالیة فقال «وَ کَمْ أَهْلَکْنا مِنَ الْقُرُونِ» أی من الأمم الکثیرة المکذبة «مِنْ بَعْدِ نُوحٍ» أی من بعد زمان نوح إلی زمانک هذا لأن کم تفید التکثیر کما أن رب تفید التقلیل و القرن مائة و عشرون سنة عن عبد الله بن أبی أوفی و قیل مائة سنة عن محمد بن القسم المازنی و روی ذلک مرفوعا و قیل ثمانون سنة عن الکلبی و

قیل أربعون سنة و رواه ابن سیرین مرفوعا

«وَ کَفی بِرَبِّکَ بِذُنُوبِ عِبادِهِ خَبِیراً» أی کفی ربک عالما بذنوب خلقه «بَصِیراً» بها یجازیهم علیها و لا یفوته شی ء منها ثم بین سبحانه أنه یدبر عباده بحسب ما یراه من المصلحة فقال «مَنْ کانَ یُرِیدُ الْعاجِلَةَ» أی النعم العاجلة و هی الدنیا فعبر عنها بصفتها «عَجَّلْنا لَهُ فِیها ما نَشاءُ» من البسط و التقتیر و علق ذلک بمشیئته لا بمشیئة العبد فقد یشاء العبد ما لا یشاؤه الله فلا یعطیه لکونه مفسدة «لِمَنْ نُرِیدُ» أی لمن نرید إعطاءه بین بذلک أنه ربما یکون حریصا یرید الدنیا فلا یعطی و إن أعطی أعطی قلیلا «ثُمَّ جَعَلْنا لَهُ جَهَنَّمَ یَصْلاها» أی یصیر بصلاها و یحترق بنارها «مَذْمُوماً» ملوما «مَدْحُوراً» مبعدا من رحمة الله و

روی عن ابن عباس أن النبی ص قال معنی الآیة من کان یرید ثواب الدنیا بعمله الذی افترضه الله علیه لا یرید به وجه الله و الدار الآخرة عجل له فیها ما یشاء الله من عرض الدنیا و لیس له ثواب فی الآخرة

و ذلک أن الله سبحانه و تعالی یؤتیه ذلک لیستعین به علی الطاعة فیستعمله فی معصیة الله فیعاقبه الله علیه «وَ مَنْ أَرادَ الْآخِرَةَ» أی و من أراد خیر الآخرة و نعیم الجنة «وَ سَعی لَها سَعْیَها وَ هُوَ مُؤْمِنٌ» أی فعل الطاعات و تجنب المعاصی و هو مع ذلک مصدق بتوحید الله مقر بأنبیائه «فَأُولئِکَ کانَ سَعْیُهُمْ مَشْکُوراً» أی تکون طاعتهم مقبولة و قیل شکره أنه سبحانه یضاعف حسناتهم و یتجاوز عن سیئاتهم عن قتادة و المعنی أنا أحللنا سعیهم محل ما یشکر علیه فی حسن الجزاء و روی عن الحسن أنه

ص: 212

قال: اطلبوا الآخرة فما رأیت طالبا لها إلا نالها و ربما نال الدنیا و ما رأیت طالب دنیا نال الآخرة و ربما لا ینال الدنیا أیضا «کُلًّا نُمِدُّ هؤُلاءِ وَ هَؤُلاءِ» أی کل واحد من هذین الفریقین ممن یرید الدنیا و ممن یرید الآخرة نمدهم أی نزیدهم و قیل کلا نعطی من الدنیا البر و الفاجر عن الحسن و المعنی أنا نعطی المؤمن و الکافر فی الدنیا و أما الآخرة فللمتقین خاصة «مِنْ عَطاءِ رَبِّکَ» أی نعمة ربک و رزقه «وَ ما کانَ عَطاءُ رَبِّکَ مَحْظُوراً» معناه و ما کان رزق ربک محبوسا عن الکافر لکفره و لا عن الفاسق لفسقه" سؤال" فإن قیل هل یجوز أن یرید المکلف بعمله العاجل و الآجل و الجواب نعم إذا جعل العاجل تبعا للآجل کالمجاهد فی سبیل الله یقاتل لإعزاز الدین و یجعل الغنیمة تبعا «انْظُرْ» یا محمد «کَیْفَ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ» بأن جعلنا بعضهم أغنیاء و بعضهم فقراء و بعضهم موالی و بعضهم عبیدا و بعضهم أصحاء و بعضهم مرضی علی حسب ما علمناه من المصالح «وَ لَلْآخِرَةُ أَکْبَرُ دَرَجاتٍ وَ أَکْبَرُ تَفْضِیلًا» أی درجاتها و مراتبها أعلی و أفضل و هی مستحقة علی قدر الأعمال فینبغی أن تکون رغبتهم فی الآخرة و سعیهم لها أکثر قد

روی أن ما بین أعلی درجات الجنة و أسفلها ما بین السماء و الأرض

و فی الآیة دلالة علی أن الطاعة لا تزید فی رزق الدنیا و إنما تزید فی درجات الآخرة «لا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ» قیل أن الخطاب للنبی ص و المراد به أمته و قیل معناه لا تجعل أیها السامع أو أیها الإنسان مع الله إلها آخر فی اعتقادک و إقرارک و لا فی عبادتک و لا فی رغبتک و رهبتک «فَتَقْعُدَ مَذْمُوماً مَخْذُولًا» معناه فإنک إن فعلت ذلک قعدت و بقیت ما عشت مذموما علی لسان العقلاء مخذولا و لا ناصر لک یمنع الله نصرته عنک و یکلک إلی ما أشرکت به" و قیل" معنی القعود الذل و الخزی و الخسران و العجز لا الجلوس کما یقال قعد به الضعف عن القتال أی عجز عنه.

النظم

وجه اتصال الآیة الأولی بما قبلها أنها اتصلت بقوله «حَتَّی نَبْعَثَ رَسُولًا» و المعنی أنه لا یعذب إلا بعد إرسال الرسل و تقدیم الأمر و النهی و إتمام النعمة فی الإنذار و الأعذار و ظهور العصیان من الکفار و الفجار و قیل إنها تتصل بما تقدم من قصة بنی إسرائیل و ما فعل بهم فی الکرة الأولی و الثانیة فبین سبحانه أن ما فعله موافق لعادته فیمن یرید إهلاکه فإنما یهلک القری إذا أمر مترفیها بالطاعة ففسقوا فیکون إهلاکهم بالاستحقاق لا علی الابتداء.

ص: 213

[سورة الإسراء (17): الآیات 23 الی 25]

اشارة

وَ قَضی رَبُّکَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِیَّاهُ وَ بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً إِمَّا یَبْلُغَنَّ عِنْدَکَ الْکِبَرَ أَحَدُهُما أَوْ کِلاهُما فَلا تَقُلْ لَهُما أُفٍّ وَ لا تَنْهَرْهُما وَ قُلْ لَهُما قَوْلاً کَرِیماً (23) وَ اخْفِضْ لَهُما جَناحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَ قُلْ رَبِّ ارْحَمْهُما کَما رَبَّیانِی صَغِیراً (24) رَبُّکُمْ أَعْلَمُ بِما فِی نُفُوسِکُمْ إِنْ تَکُونُوا صالِحِینَ فَإِنَّهُ کانَ لِلْأَوَّابِینَ غَفُوراً (25)

القراءة

یبلغان بالألف و کسر النون کوفی غیر عاصم و الباقون «یَبْلُغَنَّ» أف بفتح الفاء هاهنا و فی الأنبیاء و الأحقاف مکی شامی و یعقوب و سهل و «أُفٍّ» بالکسر و التنوین فی الجمیع مدنی و حفص و الباقون أف بالکسر غیر منون و فی الشواذ قراءة أبی السماک أف مضمومة غیر منونة و قرأ ابن عباس أف خفیفة و جناح الذل بکسر الذال.

الحجة

قال أبو علی قوله: «إِمَّا یَبْلُغَنَّ» یرتفع أحدهما به و قوله «کِلاهُما» معطوف علیه و الذکر الذی عاد من قوله «أَحَدُهُما» یغنی عن إثبات علامة الضمیر فی یبلغان فلا وجه لقول من قال: إن الوجه إثبات الألف لتقدم ذکر الوالدین عنی به الفراء و إنما الوجه فی ذلک أنه علی الشی ء الذی یذکر علی وجه التوکید و لو لم یذکر لم یقع بترک ذکره إخلال نحو قوله «أَمْواتٌ غَیْرُ أَحْیاءٍ» فقوله غَیْرُ أَحْیاءٍ توکید لأن قوله أَمْواتٌ یدل علیه فیکون الألف مجردة لمعنی التثنیة و لا حظ للاسمیة فیها و یرتفع «أَحَدُهُما أَوْ کِلاهُما» بالفعل و قال الزجاج یکون «أَحَدُهُما أَوْ کِلاهُما» بدلا من الألف فی یبلغان قال أبو علی من قرأ أف بالفتح فإنه بناه علی الفتح کقولهم سرعان ذا إهالة و هو اسم لسرع و مثله وشکان قال:

لوشکان ما عنیتم و شمتم بإخوانکم و العز لم یتجمع

و کذلک أف اسم لأتضجر و أ تکره و نحو ذلک من قرأ «أُفٍّ» فإنه بدخول التنوین یدل علی التنکیر مثله مه و صه و مثله قولهم" فداء لک" بنوه علی الکسر و إن کان فی الأصل مصدرا کما کان أف فی الأصل مصدرا من قولهم أفة و تفة یراد بها نتنا و دفرا و من قرأ أف و لم ینون جعله معرفة فلم ینون کما أن من قال صه و غاق فلم ینون أراد به المعرفة فإن قلت ما موضع

ص: 214

أف فی هذه اللغات بعد القول هل یکون موضعه نصبا کما ینتصب المفرد بعده أو یکون کما تکون الجمل فالقول أن موضعه موضع الجمل کما أنک لو قلت روید لکان موضعه موضع الجمل قال الزجاج: فی أف سبع لغات أف بالضم منونا و غیر منون و أف و أفا و أوفی ممالة و زاد ابن الأنباری أف خفیفة مفتوحة قال أبو الحسن: و قول الذین قالوا «أُفٍّ» أکثر و أجود و لو قلت أف لک و أفا لک لاحتمل وجهین (أحدهما) أن یکون الذی صار اسما للفعل لحقه التنوین علامة للتنکیر (و الآخر) أن یکون نصبا معربا و کذا الضم فإن لم یکن معه لک کان ضعیفا أ لا تری أنک لا تقول ویل و لو قلته لم یستقم حتی یوصل به لک فیکون فی موضع الخبر و الذل ضد الصعوبة و الذل ضد العز و الأول فی الدابة و الثانی فی الإنسان.

الإعراب

قوله «وَ بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً» العامل فی الباء قضی و التقدیر و قضی بالوالدین إحسانا و یجوز أن یکون علی تقدیر و أوصی بالوالدین إحسانا و حذف لدلالة الکلام علیه قال الشاعر:

عجبت من دهماء إذ تشکونا و من أبی دهماء إذ یوصینا

خیرا بها کأننا خافونا

فأعمل یوصینا فی الخیر «" کَما رَبَّیانِی"» أی کرحمة تربیتهما یعنی رحمة تحدث عند التربیة کما تقول ضرر التلف و قیل الکاف بمعنی علی ارحمهما علی ما ربیانی عن الأخفش و کذا قال فی قوله کَما أُمِرْتَ* «إِنْ تَکُونُوا صالِحِینَ فَإِنَّهُ کانَ لِلْأَوَّابِینَ» منکم فحذف و یجوز أن یکون علی کان لکم فوضع الظاهر موضع المضمر لأنهم الصالحون.

المعنی

لما تقدم النهی عن الشرک و المعاصی عقب سبحانه بالأمر بالتوحید و الطاعات فقال سبحانه «وَ قَضی رَبُّکَ» أی أمر ربک أمرا باتا عن ابن عباس و الحسن و قتادة و قیل ألزم و أوجبه ربک عن الربیع بن أنس و قیل أوصی عن مجاهد «أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِیَّاهُ» معناه أن تعبدوه و لا تعبدوا غیره فإن قیل إن الأمر لا یکون أمرا بأن لا یکون الشی ء لأن الأمر یقتضی إرادة المأمور به و الإرادة لا تتعلق بأن لا یکون الشی ء و إنما تتعلق بحدوث الشی ء فالجواب أن المعنی أراد منکم عبادته علی وجه الإخلاص و کره منکم عبادة غیره و عبر عن ذلک بقوله أمر أن لا تعبدوا إلا إیاه «وَ بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً» أی و قضی بالوالدین إحسانا أو

ص: 215

أوصی بالوالدین إحسانا و معناهما واحد لأن الوصیة أمر «إِمَّا یَبْلُغَنَّ عِنْدَکَ الْکِبَرَ أَحَدُهُما أَوْ کِلاهُما» یعنی به الکبر فی السن و المعنی إن عاشا عندک أیها الإنسان المخاطب حتی یکبرا أو عاش أحدهما حتی یکبر یرید أن بلغا فی السن مبلغا یصیران بمنزلة الطفل الذی یحتاج إلی متعهد و خص حال الکبر و إن کان من الواجب طاعة الوالدین علی کل حال لأن الحاجة أکثر فی تلک الحال إلی التعهد و الخدمة و هذا مثل قوله «وَ یُکَلِّمُ النَّاسَ فِی الْمَهْدِ وَ کَهْلًا» مع أن الناس کلهم یتکلمون فی حال الکهولة و الوجه فیه أنه سبحانه أخبر أن عیسی یکلم الناس فی المهد و أنه یعیش حتی یکهل و یتکلم بعد الکهولة و نحو ذلک قوله وَ الْأَمْرُ یَوْمَئِذٍ لِلَّهِ و إنما خص ذلک الیوم لأنه لا یملک فیه أحد سواه و قیل إن الکبر فی الآیة راجع إلی المخاطب أی إن بلغت حال الکبر و هو حال التکلیف و قد بقی معک أبواک أو أحدهما «فَلا تَقُلْ لَهُما أُفٍّ» و

روی عن علی بن موسی الرضا عن أبیه عن جده أبی عبد الله (علیه السلام) قال لو علم الله لفظة أوجز فی ترک عقوق الوالدین من أف لأتی به

و فی روایة أخری عنه قال أدنی العقوق أف و لو علم الله شیئا أیسر منه و أهون منه لنهی عنه

و

فی خبر آخر فلیعمل العاق ما یشاء أن یعمل فلن یدخل الجنة

فالمعنی لا تؤذیهما بقلیل و لا کثیر قال مجاهد: معناه أن بلغا عندک من الکبر ما یبولان و یحدثان فلا تتقذرهما و أمط عنهما کما کانا یمیطان عنک فی حال الصغر و المتبرم یکثر قول أف و هی کلمة تدل علی الضجر و قیل إن الأف و التف وسخ الأصابع إذا فتلته عن أبی عبیدة و قیل هی کلمة کراهة عن ابن عباس و قیل معناه النتن و جاء فی المثل أبر من النسر قالوا لأن النسر إذا کبر و لم ینهض الطیران جاء الفرخ فزقه کما کان أبواه یزقانه «وَ لا تَنْهَرْهُما» أی لا تزجرهما بإغلاظ و صیاح و قیل معناه لا تمتنع من شی ء أراده منک کما قال وَ أَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ «وَ قُلْ لَهُما قَوْلًا کَرِیماً» أی و خاطبهما بقول رقیق لطیف حسن جمیل بعید عن اللغو و القبیح یکون فیه کرامة لهما و یدل علی کرامة المقول له علی القائل و قیل معناه قل لهما قول العبد المذنب للسید الفظ الغلیظ عن سعید بن المسیب «وَ اخْفِضْ لَهُما جَناحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ» أی و بالغ فی التواضع و الخضوع لهما قولا و فعلا برا بهما و شفقة علیهما و المراد بالذل هاهنا اللین و التواضع دون الهوان من خفض الطائر جناحه إذا ضم فرخه إلیه فکأنه سبحانه قال ضم أبویک إلی نفسک کما کانا یفعلان ربک و أنت صغیر و إذا وصفت العرب إنسانا بالسهولة و ترک الآباء قالوا هو خافض الجناح و

قال أبو عبد الله (علیه السلام) معناه لا تملأ عینیک من النظر إلیهما إلا برأفة و رحمة و لا ترفع صوتک فوق أصواتهما و لا یدیک فوق أیدیهما و لا تتقدم قدامهما

«وَ قُلْ رَبِّ ارْحَمْهُما کَما رَبَّیانِی صَغِیراً» معناه ادع لهما بالمغفرة و الرحمة فی حیاتهما و بعد مماتهما جزاء لتربیتهما إیاک فی صباک و هذا إذا کانا

ص: 216

مؤمنین و فی هذا دلالة علی أن دعاء الولد لوالده المیت مسموع و إلا لم یکن للأمر به معنی و قیل إن الله تعالی أوصی الأبناء بالوالدین لقصور شفقتهم و لم یوص الوالدین بالأبناء لوفور شفقتهم و ذکر حال الکبر لأنهما أحوج فی تلک الحال إلی البر لضعفهما و کونهما کلا علی الولد

ففی الحدیث أن النبی ص قال رغم أنفه رغم أنفه رغم أنفه قالوا من یا رسول الله قال من أدرک أبویه عند الکبر أحدهما أو کلاهما و لم یدخل الجنة أورده مسلم فی الصحیح

و

روی أبو أسید الأنصاری قال بینما نحن عند رسول الله ص إذ جاءه رجل من بنی سلمة فقال یا رسول الله هل بقی من بر أبوی شی ء أبرهما به بعد موتهما قال نعم الصلاة علیهما و الاستغفار لهما و إنفاذ عهدهما من بعدهما و إکرام صدیقهما و صلة الرحم التی لا توصل إلا بهما

قال قتادة هکذا علمتم و بهذا أمرتم فخذوه بتعلیم الله و أدبه «رَبُّکُمْ أَعْلَمُ» أی أکثر معلوما و قیل أثبت علما فإنه سبحانه أعلم بأن الجسم حادث من الإنسان العالم بذلک «بِما فِی نُفُوسِکُمْ» أی بما تضمرون من البر و العقوق فمن ندرت منه نادرة و هو لا یضمر عقوقا غفر الله له ذلک و قیل معناه أنه أعلم بجمیع ما فی ضمائرکم و هذا أوجه «إِنْ تَکُونُوا صالِحِینَ» أی طائعین لله «فَإِنَّهُ کانَ لِلْأَوَّابِینَ غَفُوراً» و

الأواب التواب المتعبد الراجع عن ذنبه عن مجاهد و روی ذلک عن أبی عبد الله (علیه السلام)

و قیل إن الأولین المطیعون المحسنون عن قتادة و قیل إنهم الذین یذنبون ثم یتوبون ثم یذنبون ثم یتوبون عن سعید بن المسیب و قیل هم الراجعون إلی الله فیما ینوبهم عن ابن عباس و قیل هم المسبحون عن ابن عباس فی روایة أخری و یعضده قوله «یا جِبالُ أَوِّبِی مَعَهُ» و

قیل إنهم الذین یصلون بین المغرب و العشاء روی ذلک مرفوعا

و

روی هشام بن سالم عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال صلاة أربع رکعات یقرأ فی کل رکعة خمسین مرة «قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ» هی صلاة الأوابین.

ص: 217

[سورة الإسراء (17): الآیات 26 الی 30]

اشارة

وَ آتِ ذَا الْقُرْبی حَقَّهُ وَ الْمِسْکِینَ وَ ابْنَ السَّبِیلِ وَ لا تُبَذِّرْ تَبْذِیراً (26) إِنَّ الْمُبَذِّرِینَ کانُوا إِخْوانَ الشَّیاطِینِ وَ کانَ الشَّیْطانُ لِرَبِّهِ کَفُوراً (27) وَ إِمَّا تُعْرِضَنَّ عَنْهُمُ ابْتِغاءَ رَحْمَةٍ مِنْ رَبِّکَ تَرْجُوها فَقُلْ لَهُمْ قَوْلاً مَیْسُوراً (28) وَ لا تَجْعَلْ یَدَکَ مَغْلُولَةً إِلی عُنُقِکَ وَ لا تَبْسُطْها کُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُوماً مَحْسُوراً (29) إِنَّ رَبَّکَ یَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ یَشاءُ وَ یَقْدِرُ إِنَّهُ کانَ بِعِبادِهِ خَبِیراً بَصِیراً (30)

اللغة

التبذیر التفریق بالإسراف و أصله أن یفرق کما یفرق البذر إلا أنه یختص بما یکون علی سبیل الإفساد و ما کان علی وجه الإصلاح لا یسمی تبذیرا و إن کثر قال النابغة:

ترائب یستضی ء الحلی فیها کجمر النار بذر بالظلام

و الإعراض صرف الوجه عن الشی ء و قد یکون عن قلی و قد یکون للاشتغال بما هو الأولی و قد یکون للإذلال کما قال وَ أَعْرِضْ عَنِ الْجاهِلِینَ و أصل الحسر الکشف من قولهم حسر عن ذراعه یحسر حسرا إذا کشف عنه و الحسرة الغم لانحسار ما فأت و دابة حسیر إذا کلت لشدة السیر لانحسار قوتها بالکلال و منه قوله یَنْقَلِبْ إِلَیْکَ الْبَصَرُ خاسِئاً وَ هُوَ حَسِیرٌ و المحسور المنقطع به لذهاب ما فی یده و انحساره عنه قال الهذلی:

إن العسیر بها داء مخامرها فشطرها نظر العینین محسور

و یقال حسرت الرجل بالمسألة إذا أفنیت جمیع ما عنده.

الإعراب

«وَ إِمَّا تُعْرِضَنَّ» تقدیره و إن تعرض و ما مزیدة و ابتغاء مفعول له و قیل هو مصدر وضع موضع الحال أی مبتغیا رحمة من ربک ترجوها أی راجیا إیاها و ترجوها جملة فی موضع الجر بکونها صفة لرحمة و یجوز أن یکون فی موضع النصب علی الحال من الضمیر فی تعرضن.

المعنی

ثم حث سبحانه نبیه ص علی إیتاء الحقوق لمن یستحقها علی کیفیة الإنفاق فقال «وَ آتِ ذَا الْقُرْبی حَقَّهُ» معناه و أعط القرابات حقوقهم التی أوجبها الله لهم فی أموالکم عن ابن عباس و الحسن و قیل إن المراد قرابة الرسول عن السدی

قال إن علی بن الحسین (علیه السلام) قال لرجل من أهل الشام حین بعث به (علیه السلام) عبید الله بن زیاد إلی یزید بن معاویة أ قرأت القرآن قال نعم قال أ ما قرأت «وَ آتِ ذَا الْقُرْبی حَقَّهُ» قال و إنکم ذو القربی الذی أمر الله أن یؤتی حقه قال نعم و هو الذی رواه أصحابنا عن الصادقین (علیه السلام)

و

أخبرنا السید أبو

ص: 218

الحمد مهدی بن نزار الحسینی قراءة قال حدثنا أبو القاسم عبید الله بن عبد الله الحسکانی قال حدثنا الحاکم الواحد أبو محمد قال حدثنا [عبد الله] عمر بن أحمد بن عثمان ببغداد شفاها قال أخبرنی عمر بن الحسن بن علی بن مالک قال حدثنا جعفر بن محمد الأحمسی قال حدثنا حسن بن حسین قال حدثنا أبو معمر سعید بن خثیم و علی بن القاسم الکندی و یحیی بن یعلی و علی بن مسهر عن فضل بن مرزوق عن عطیة العوفی عن أبی سعید الخدری قال لما نزل قوله «وَ آتِ ذَا الْقُرْبی حَقَّهُ» أعطی رسول الله ص فاطمة فدکا

قال عبد الرحمن بن صالح کتب المأمون إلی عبد الله بن موسی یسأله عن قصة فدک فکتب إلیه عبد الله بهذا الحدیث رواه الفضیل بن مرزوق عن عطیة فرد المأمون فدکا إلی ولد فاطمة (علیه السلام) «وَ الْمِسْکِینَ وَ ابْنَ السَّبِیلِ» معناه و آت المسکین حقه الذی جعله الله له من الزکاة و غیرها و آت المجتاز المنقطع عن بلاده حقه أیضا «وَ لا تُبَذِّرْ تَبْذِیراً» قیل إن المبذر الذی ینفق المال فی غیر حقه عن ابن عباس و ابن مسعود و قال مجاهد لو أنفق مدا فی باطل کان مبذرا و لو أنفق جمیع ماله فی الحق لم یکن مبذرا و

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أن أمیر المؤمنین (علیه السلام) قال لعنایة کن زاملة للمؤمنین و إن خیر المطایا أمثلها و أسلمها ظهرا و لا تکن من المبذرین

«إِنَّ الْمُبَذِّرِینَ کانُوا إِخْوانَ الشَّیاطِینِ» معناه إن المسرفین أتباع الشیاطین سالکون طریقهم و هذا کما یقال لمن لازم السفر هو أخو السفر و قیل معناه أنهم قرناء الشیاطین فی النار «وَ کانَ الشَّیْطانُ لِرَبِّهِ کَفُوراً» أی کان الشیطان فی قدیم مذهبه کثیر الکفر مرة بعد أخری «وَ إِمَّا تُعْرِضَنَّ عَنْهُمُ» أی و إن تعرض عن هؤلاء الذین أمرتک بإیتاء حقوقهم عند مسألتهم إیاک لأنک لا تجد ذلک حیاء منهم «ابْتِغاءَ رَحْمَةٍ مِنْ رَبِّکَ تَرْجُوها» أی لتبتغی الفضل من الله و السعة التی یمکنک معها البذل بأمل تلک السعة و ذلک الفضل «فَقُلْ لَهُمْ قَوْلًا مَیْسُوراً» أی عدهم عدة حسنة و قل لهم قولا سهلا لینا یتیسر علیک و

روی أن النبی ص کان لما نزلت هذه الآیة إذا سئل و لم یکن عنده ما یعطی قال یرزقنا الله و إیاکم من فضله

«وَ لا تَجْعَلْ یَدَکَ مَغْلُولَةً إِلی عُنُقِکَ» أی لا تکن ممن لا یعطی شیئا و لا یهب فتکون بمنزلة من یده مغلولة إلی عنقه لا یقدر علی الإعطاء و البذل و هذا مبالغة فی النهی عن الشح و الإمساک «وَ لا تَبْسُطْها کُلَّ الْبَسْطِ» أی و لا تعط أیضا جمیع ما عندک فتکون بمنزلة من بسط یده حتی لا یستقر فیها شی ء و هذا کنایة عن الإسراف «فَتَقْعُدَ مَلُوماً» تلوم نفسک

ص: 219

و تلام «مَحْسُوراً» منقطعا به و لیس عندک شی ء عن السدی و ابن عباس و قیل عاجزا نادما عن قتادة و

قیل محسورا من الثیاب و المحسور العریان عن أبی عبد الله (علیه السلام)

و قیل معناه إن أمسکت قعدت ملوما مذموما و إن أسرفت بقیت متحسرا مغموما عن الجبائی و قال الکلبی لا تعط ما عندک جمیعا فیجی ء الآخرون یسألونک فلا تجد ما تعطیهم فیلومونک و

روی أن امرأة بعثت ابنها إلی رسول الله ص و قالت قل له إن أمی تستکسیک درعا فإن قال حتی یأتینا شی ء فقل له إنها تستکسیک قمیصک فأتاه فقال ما قالت له فنزع قمیصه فدفعه إلیه فنزلت الآیة و یقال إنه (علیه السلام) بقی فی البیت إذ لم یجد شیئا یلبسه و لم یمکنه الخروج إلی الصلاة فلامه الکفار و قالوا إن محمدا اشتغل بالنوم و اللهو عن الصلاة

«إِنَّ رَبَّکَ یَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ یَشاءُ وَ یَقْدِرُ» أی یوسع مرة و یضیق مرة بحسب المصلحة مع سعة خزائنه «إِنَّهُ کانَ بِعِبادِهِ خَبِیراً بَصِیراً» أی عالما بأحوالهم بصیرا بمصالحهم فیبسط علی واحد و یضیق علی آخر یدبرهم علی ما یراه من الصلاح.

النظم

و إنما اتصلت هذه الآیة الأخیرة بما قبلها من حیث إن فیها حثا علی الإعطاء اعتمادا علی الله تعالی و نهیا عن البخل و حتما علی القصد إذ هو سبحانه مع غناه و کمال قدرته یوسع مرة و یضیق مرة أخری مراعاة للمصلحة فمن هو دونه أولی أن یراعی الصلاح و یملک طریق القصد.

ص: 220

[سورة الإسراء (17): الآیات 31 الی 35]

اشارة

وَ لا تَقْتُلُوا أَوْلادَکُمْ خَشْیَةَ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَ إِیَّاکُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ کانَ خِطْأً کَبِیراً (31) وَ لا تَقْرَبُوا الزِّنی إِنَّهُ کانَ فاحِشَةً وَ ساءَ سَبِیلاً (32) وَ لا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَ مَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنا لِوَلِیِّهِ سُلْطاناً فَلا یُسْرِفْ فِی الْقَتْلِ إِنَّهُ کانَ مَنْصُوراً (33) وَ لا تَقْرَبُوا مالَ الْیَتِیمِ إِلاَّ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ حَتَّی یَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَ أَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ کانَ مَسْؤُلاً (34) وَ أَوْفُوا الْکَیْلَ إِذا کِلْتُمْ وَ زِنُوا بِالْقِسْطاسِ الْمُسْتَقِیمِ ذلِکَ خَیْرٌ وَ أَحْسَنُ تَأْوِیلاً (35)

القراءة

قرأ أبو جعفر و ابن عامر بروایة ابن ذکوان کان خطأ بفتح الخاء و الطاء من غیر ألف بعدها و قرأ ابن کثیر خطاء بکسر الخاء و ممدودا و الباقون «خِطْأً» بکسر الخاء من غیر مد و فی الشواذ قراءة الزهری و أبی رجاء خطأ بکسر الخاء غیر ممدود و قراءة الحسن خطاء بالمد و فی روایة أخری عنه خطأ بفتح الخاء و الطاء خفیفة و قرأ أهل الکوفة غیر عاصم فلا تسرف بالتاء و الباقون بالیاء و قرأ أهل الکوفة غیر أبی بکر «بِالْقِسْطاسِ» بکسر القاف و الباقون بضمها.

الحجة

الخطأ ما لم یتعمد و کان المأثم فیه موضوعا عن صاحبه قال أبو علی: قالوا أخطأ فی معنی خطئ کما أن خطئ فی معنی أخطأ فی مثل قوله:

عبادک یخطئون و أنت رب کریم لا یلیق بک الذموم

فمجری الکلام أنهم خاطئون و فی التنزیل لا تُؤاخِذْنا إِنْ نَسِینا أَوْ أَخْطَأْنا و المؤاخذة عن المخطئ موضوع فهذا یدل علی أن أخطأنا فی معنی خطئنا و کما جاء أخطأ فی معنی خطئ کذلک جاء خطئ فی معنی الخطإ فی قوله:

" یا لهف هند إذ خطئن کاهلا"

و فی قول الآخر:

و الناس یلحون الأمیر إذا هم خطئوا الصواب و لا یلام المرشد

فکذلک قراءة ابن عامر خطأ فی معنی أخطأ کما جاء خطئ بمعنی أخطأ و یجوز أن یکون الخطأ بمعنی الخطء أیضا کالمثل و المثل و الشبه و الشبه و البدل و البدل و أما قراءة ابن کثیر خطاء فإنه یجوز أیضا أن یکون مصدر خاطا و إن لم یسمع خاطا و لکن جاء ما یدل علیه و هو قوله:

" تخاطأت النبل أحشاءه"

قال: و أنشدنا محمد ابن السری فی وصف کمأة:

و أشعث قد ناولته أحرش القری أدرت علیه المدجنات الهواضب

تخاطأه القناص حتی وجدته و خرطومه فی منقع الماء راسب

ص: 221

تخاطأ یدل علی خاطا لأن تفاعل مطاوع فعل کما أن تفعل مطاوع فعل و وجه من قرأ خطأ بین فإنه یقال خطئ یخطأ خطأ إذا تعمد الشی ء و الفاعل منه خاطئ و قد جاء الوعید فیه فی قوله تعالی لا یَأْکُلُهُ إِلَّا الْخاطِؤُنَ و أما خطاء فهو اسم بمعنی المصدر و من أخطأت کالعطاء من أعطیت و قال ابن جنی: یقال خطئ یخطأ خطأة و خطأ فی الدین و إخطاء الغرض و نحوه و قد یتداخلان و أما خطأ و خط فتخفیف خطاء و خطاء قال أبو علی: و أما قوله «فَلا یُسْرِفْ» بالیاء فإن فاعل یسرف یجوز أن یکون علی وجهین (أحدهما) أن یکون القاتل الأول فیکون تقدیره فلا یسرف القاتل فی القتل و یکون مضمرا و إن لم یجر له ذکر لأن الحال تدل علیه فإن قلت کیف یکون فی القتل قصد بین شیئین حتی ینهی عن الإسراف فیه الذی هو ترک القصد (فالجواب) أنه لا یمتنع أن یکون فیه الإسراف کما جاء فی أموال الیتامی وَ لا تَأْکُلُوها إِسْرافاً و لم یجز أن یؤکل منه لا علی الاقتصاد و لا علی غیره لقوله «إِنَّ الَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوالَ الْیَتامی ظُلْماً» الآیة فکذلک لا یمتنع أن یقال للقاتل الأول لا یسرف فی القتل لأنه بقتله یکون مسرفا و یکون الضمیر علی هذا فی قوله «إِنَّهُ کانَ مَنْصُوراً» لقوله «وَ مَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً» تقدیره فلا یسرف القاتل المبتدئ بقتله فی القتل لأن من قتل مظلوما کان منصورا بأن یقتص له ولیه أو السلطان أن لم یکن له ولی غیره فیکون هذا ردعا للقاتل عن القتل کما أن قوله وَ لَکُمْ فِی الْقِصاصِ حَیاةٌ کذلک فالولی إذا اقتص فإنما یقتص للمقتول و منه انتقل إلی الولی بدلالة أن المقتول لو أبرئ من السبب المؤدی إلی القتل لم یکن للولی أن یقتص و لو صالح الولی من العمد علی مال کان للمقتول أن یؤدی منه دینه و لا یمتنع أن یقال فی المقتول منصور لأنه قد جاء وَ نَصَرْناهُ مِنَ الْقَوْمِ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا (و الآخر) أن یکون فی یسرف ضمیر الولی أی فلا یسرف الولی فی القتل و إسرافه فیه أن یقتل غیر الذی قتل أو یقتل أکثر من قاتل ولیه و کان مشرکو العرب یفعلون ذلک و التقدیر فلا یسرف الولی فی القتل إذ الولی کان منصورا بقتل قاتل ولیه و الاقتصاص من القاتل و من قرأ فلا تسرف بالتاء احتمل وجهین أیضا (أحدهما) أن یکون المبتدئ القاتل ظلما فقیل له لا تسرف أیها الإنسان فتقتل ظلما من لیس لک قتله أن من قتل مظلوما کان منصورا بأخذ القصاص له (و الآخر) أن یکون الخطاب للولی فیکون التقدیر فلا تسرف أیها الولی فی القتل فتتعدی قاتل ولیک إلی من لم یقتله أن المقتول ظلما کان منصورا و کل واحد من المقتول ظلما و من ولی المقتول قد تقدم ذکره فی قوله «وَ مَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنا لِوَلِیِّهِ سُلْطاناً» و أما القسطاس و القسطاس فهما لغتان مثل القرطاس و القرطاس و الضم أکثر.

المعنی

ثم عطف سبحانه علی ما تقدم فقال «وَ لا تَقْتُلُوا أَوْلادَکُمْ» أی بناتکم «خَشْیَةَ إِمْلاقٍ» أی خوف فقر و عجز عن النفقة علیهن و یحتمل أن یکون قوله «وَ لا تَقْتُلُوا»

ص: 222

منصوبا عطفا علی قوله «أَلَّا تَعْبُدُوا» و یجوز أن یکون علی النهی فیکون مجزوما و إنما نهاهم الله عن ذلک لأنهم کانوا یئدون البنات فیدفنونهن أحیاء «نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَ إِیَّاکُمْ» أخبر سبحانه أنه متکفل برزق أولادهم و رزقهم «إِنَّ قَتْلَهُمْ کانَ خِطْأً کَبِیراً» یعنی أن قتلهم فی الجاهلیة کان إثما عظیما عند الله و هو الیوم کذلک «وَ لا تَقْرَبُوا الزِّنی» و هو وطء المرأة حراما بلا عقد و لا شبهة عقد «إِنَّهُ کانَ فاحِشَةً» أی معصیة کبیرة عظیمة و المراد أنه کان عندهم فی الجاهلیة فاحشة و هو الآن کذلک و مثل هذا فی القرآن کثیر «وَ ساءَ سَبِیلًا» أی و بئس الطریق الزنا و فیه إشارة إلی أن العقل یقبح الزنی من حیث إنه لا یکون للولد نسب إذ لیس بعض الزناة أولی به من بعض فیؤدی إلی قطع الأنساب و إبطال المواریث و إبطال صلة الرحم و حقوق الآباء علی الأولاد و ذلک مستنکر فی العقول و

أخبرنی المفید عبد الجبار بن عبد الله بن علی قال حدثنا الشیخ أبو جعفر الطوسی قال حدثنا أبو عبد الله الحسن بن أحمد بن حبیب الفارسی عن أبی بکر محمد بن أحمد بن محمد الجرجرائی قال سمعت أبا عمرو عثمان بن الخطاب المعروف بأبی الدنیا یقول سمعت علی بن أبی طالب یقول سمعت رسول الله ص یقول فی الزنا ست خصال ثلاث فی الدنیا و ثلاث فی الآخرة فأما اللواتی فی الدنیا فیذهب بنور الوجه و یقطع الرزق و یسرع الفناء و أما اللواتی فی الآخرة فغضب الرب و سوء الحساب و الدخول فی النار أو الخلود فی النار

«وَ لا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ» و هو أن یجب علیه القتل إما لکفره أو ردته أو لأنه قتل نفسا بغیر حق أو زنی و هو محصن «وَ مَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً» بغیر حق «فَقَدْ جَعَلْنا لِوَلِیِّهِ سُلْطاناً» أی قد أثبتنا لولیه سلطان القود علی القاتل أو الدیة أو العفو عن ابن عباس و الضحاک و قیل سلطان القود عن قتادة «فَلا یُسْرِفْ فِی الْقَتْلِ إِنَّهُ کانَ مَنْصُوراً» مر تفسیره قبل «وَ لا تَقْرَبُوا مالَ الْیَتِیمِ إِلَّا بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ حَتَّی یَبْلُغَ أَشُدَّهُ» فسرناه فی سورة الأنعام «وَ أَوْفُوا بِالْعَهْدِ» فی الوصیة بمال الیتیم و غیرها و قیل إن کل ما أمر الله به و نهی عنه فهو من العهد و قد یجب الشی ء أیضا بالنذر و العهد به و أن لم یجب ابتداء و إنما یجب عند العقد «إِنَّ الْعَهْدَ کانَ مَسْؤُلًا» عنه للجزاء علیه فحذف عنه لأنه مفهوم و قیل إن معناه إن العهد یسأل فیقال له بما نقضت کما تسأل الموءودة بأی ذنب قتلت «وَ أَوْفُوا الْکَیْلَ إِذا کِلْتُمْ» أی أتموه و لا تبخسوا منه و معناه و أوفوا الناس حقوقهم إذا کلتم علیهم «وَ زِنُوا بِالْقِسْطاسِ» و هو المیزان صغر أم کبر عن الزجاج و قیل هو القبان عن الحسن و قیل هو العدل بالرومیة عن مجاهد فیکون محمولا علی موافقة اللغتین و «الْمُسْتَقِیمِ» الذی لا بخس فیه و لا غبن «ذلِکَ خَیْرٌ» أی خیر ثوابا عن قتادة و قیل أقرب إلی الله عن عطا و قیل معناه أن إیفاء الکیل و الوزن خیر لکم فی دنیاکم فإنه یکسب اسم

ص: 223

الأمانة فی الدنیا «وَ أَحْسَنُ تَأْوِیلًا» أی و أحسن عاقبة فی الآخرة و مرجعا من آل یؤول إذا رجع حث الله سبحانه بهذه الآیة علی إتمام الوزن و الکیل فی المعاملات و البیاعات و إیفاء حقوق العباد.

[سورة الإسراء (17): الآیات 36 الی 40]

اشارة

وَ لا تَقْفُ ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَ الْبَصَرَ وَ الْفُؤادَ کُلُّ أُولئِکَ کانَ عَنْهُ مَسْؤُلاً (36) وَ لا تَمْشِ فِی الْأَرْضِ مَرَحاً إِنَّکَ لَنْ تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَ لَنْ تَبْلُغَ الْجِبالَ طُولاً (37) کُلُّ ذلِکَ کانَ سَیِّئُهُ عِنْدَ رَبِّکَ مَکْرُوهاً (38) ذلِکَ مِمَّا أَوْحی إِلَیْکَ رَبُّکَ مِنَ الْحِکْمَةِ وَ لا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ فَتُلْقی فِی جَهَنَّمَ مَلُوماً مَدْحُوراً (39) أَ فَأَصْفاکُمْ رَبُّکُمْ بِالْبَنِینَ وَ اتَّخَذَ مِنَ الْمَلائِکَةِ إِناثاً إِنَّکُمْ لَتَقُولُونَ قَوْلاً عَظِیماً (40)

القراءة

قرأ ابن عامر و أهل الکوفة «کانَ سَیِّئُهُ» بضم الهمزة مضافا إلی الهاء و قرأ الباقون سیئة منصوبا منونا غیر مضاف.

الحجة

من قرأ «سَیِّئُهُ» مضافا قال لأنه قد تقدم ذکر أمور منها سی ء و منها حسن فخص الله سبحانه الشی ء منها بأنه مکروه عنده لأنه عز اسمه لا یکره الحسن و یقوی ذلک قوله «مَکْرُوهاً» و لو کان سیئة غیر مضاف لوجب أن تکون مکروهة فإن قیل إن التأنیث غیر حقیقی فلا یمتنع أن یذکر قیل إن هاهنا التذکیر لا یحسن و إن لم یکن حقیقیا لأن المؤنث قد تقدم ذکره فإن قوله:

" و لا أرض أبقل أبقالها"

مستقبح عندهم و لو قال أبقل الأرض لم یستقبح و ذلک أن المتقدم الذکر ینبغی أن یکون الراجع إلیه وفقه کما یکون وفقه فی التثنیة و الجمع و إذا لم یتقدم له ذکر لم یلزم أن یراعی ذلک و من قرأ سیئة فإنه یشبه أن یکون لما رأی الکلام اقتطع

ص: 224

عند قوله «وَ أَحْسَنُ تَأْوِیلًا» و کان الذی بعده من قوله «وَ لا تَقْفُ ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ» لا أمر حسنا فیه قال کل ذلک کان سیئة فأفرد و لم یضف فإن قلت کیف ذکر المؤنث ثم قال مکروها قلت فإنه یجوز أن لا نجعل مکروها صفة لسیئة و لکن نجعله بدلا و لا یلزم أن یکون فی البدل ذکر المبدل منه کما یجب ذلک فی الصفة و یجوز أن یکون مکروها حالا من الذکر الذی فی قوله «عِنْدَ رَبِّکَ» علی أن تجعل عند ربک صفة للنکرة قال النحوی البصیر لیس هذا بصحیح لأن الضمیر الذی فی الظرف مؤنث کما أن السیئة مؤنث فیلزم منه ما لزم من الأول إذا جعلته صفة للسیئة و إن حمله علی التأنیث غیر الحقیقی یجی ء منه ما قال فی قوله:

و لا أرض أبقل أبقالها.

اللغة

القفو اتباع الأثر و منه القیافة فکأنه یتبع قفا المتقدم قال:

و مثل الدمی شم العرانین ساکن بهن الحیاء لا یشعن التقافیا

أی التقاذف قال أبو عبیدة القفو العضیهة یقال قافه یقوفه و قفاه یقفوه بمعنی فهو مثل جذب و جبذ و أصل الخرق القطع و رجل خرق یتخرق فی السخاء و الخرق الفلاة لانقطاع أطرافها بتباعدها قال رؤبة:

" و قاتم الأعماق خاوی المخترق"

أی خاوی المقطع و المرح شدة الفرح.

الإعراب

قال «کُلُّ أُولئِکَ» لأن أولئک و هؤلاء للجمع القلیل من المذکر و المؤنث و إذا أرید الکثیر یقال کل هذه و تلک قال الشاعر:

ذم المنازل بعد منزلة اللوی و العیش بعد أولئک الأیام

فأولئک کما یکون إشارة إلی العقلاء یکون إشارة إلی غیرهم و قوله «کانَ عَنْهُ مَسْؤُلًا» الهاء تعود إلی کل أی یسأل عن استعمال هذه الأشیاء و إن شئت کان الهاء یعود إلی الإنسان أی یسأل عن الإنسان فیما استعمل هذه الأشیاء و یکون فی مسئولا ضمیر یعود إلی کل و قدره أبو علی أن أفعال السمع و البصر و الفؤاد کل أفعال أولئک طولا مصدر وضع موضع الحال إما عن الفاعل فی «لَنْ تَبْلُغَ» أو من الجبال و جوز الأمرین أبو علی و «فَتُلْقی» منصوب بإضمار أن لکونه جواب النهی بالفاء «مَلُوماً مَدْحُوراً» نصب علی الحال و مرحا نصب علی التمییز و یجوز أن یکون مصدرا وضع موضع الحال کقولهم جاء زید رکضا و جاء زید راکضا

ص: 225

فرکضا أوکد فی الاستعمال لأن رکضا یدل علی توکید الفعل و تقدیره یرکض رکضا و علی هذا یکون معناه و لا تمش فی الأرض مختالا و قیل أن طولا نصب علی التمییز.

المعنی

ثم قال سبحانه «وَ لا تَقْفُ ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ» و معناه لا تقل سمعت و لم تسمع و لا رأیت و لم تر و لا علمت و لم تعلم عن ابن عباس و قتادة و قیل معناه لا تقل فی قفا غیرک کلاما أی إذا مر بک فلا تغتبه عن الحسن و قیل هو شهادة الزور عن محمد بن الحنفیة و الأصل أنه عام فی کل قول و فعل أو عزم یکون علی غیر علم فکأنه سبحانه قال لا تقل إلا ما تعلم أنه مما یجوز أن یعتقد و قد استدل جماعة من أصحابنا بهذا علی أن العمل بالقیاس و بخبر الواحد غیر جائز لأنهما لا یوجبان العلم و قد نهی الله سبحانه عن اتباع ما هو غیر معلوم «إِنَّ السَّمْعَ وَ الْبَصَرَ وَ الْفُؤادَ کُلُّ أُولئِکَ کانَ عَنْهُ مَسْؤُلًا» معناه أن السمع یسأل عما سمع و البصر عما رأی و القلب عما عزم علیه ذکر سبحانه السمع و البصر و الفؤاد و المراد أن أصحابها هم المسئولون و لذلک قال «کُلُّ أُولئِکَ» و قیل بل المعنی کل أولئک الجوارح یسأل عما فعل بها قال الوالبی عن ابن عباس یسأل الله العباد فیما استعملوها و

روی علی بن إبراهیم فی تفسیره عن أبیه عن الحسن بن محبوب عن أبی حمزة الثمالی عن أبی جعفر (علیه السلام) قال قال رسول الله ص لا یزول قدم عبد یوم القیامة بین یدی الله عز و جل حتی یسأله عن أربع خصال عمرک فیما أفنیته و جسدک فیما أبلیته و مالک من أین کسبته و أین وضعته و عن حبنا أهل البیت

«وَ لا تَمْشِ فِی الْأَرْضِ مَرَحاً» معناه لا تمش علی وجه الأشر و البطر و الخیلاء و التکبر قال الزجاج معناه لا تمش فی الأرض مختالا فخورا و قیل المرح شدة الفرح بالباطل «إِنَّکَ لَنْ تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَ لَنْ تَبْلُغَ الْجِبالَ طُولًا» هذا مثل ضربه الله تعالی قال إنک أیها الإنسان لن تشق الأرض من تحت قدمک بکبرک و لن تبلغ الجبال بتطاولک و المعنی أنک لن تبلغ مما ترید کثیر مبلغ کما لا یمکنک أن تبلغ هذا فما وجه المنابزة علی ما هذا سبیله مع أن الحکمة زاجرة عنه و إنما قال ذلک لأن من الناس من یمشی فی الأرض بطرا یدق قدمیه علیها لیری بذلک قدرته و قوته و یرفع رأسه و عنقه فبین سبحانه أنه ضعیف مهین لا یقدر أن یخرق الأرض بدق قدمیه علیها حتی ینتهی إلی آخرها و إن طوله لا یبلغ طول الجبال و إن کان طویلا علم الله سبحانه عباده التواضع و المروءة و الوقار «کُلُّ ذلِکَ» إشارة إلی جمیع ما تقدم ذکره مما نهی الله سبحانه عنه فی هذه الآیات «کانَ سَیِّئُهُ» أی معصیته «عِنْدَ رَبِّکَ مَکْرُوهاً» له سبحانه یکرهها و لا یریدها و لا یرضاها و علی القراءة الثانیة فیکون ذلک إشارة إلی جمیع ما أمر به من المحسنات و نهی عنه من المقبحات أی کان سی ء ما سبق من هذه

ص: 226

الأشیاء مکروها عند ربک و فی هذا دلالة واضحة علی بطلان قول المجبرة فإنه سبحانه صرح بأنه یکره المعاصی و السیئات و إذا کرهها فکیف یریدها فإن من المحال أن یکون الشی ء الواحد مرادا مکروها عنده «ذلِکَ» الذی تقدم ذکره من الأوامر و النواهی «مِمَّا أَوْحی إِلَیْکَ رَبُّکَ» یا محمد «مِنَ الْحِکْمَةِ» المؤدیة إلی المعرفة بالحسن و القبح و الفرق بینهما «وَ لا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ» فی إقرارک و قولک و الخطاب للنبی ص و المراد به غیره لیکون أبلغ فی الزجر کقوله لَئِنْ أَشْرَکْتَ لَیَحْبَطَنَّ عَمَلُکَ «فَتُلْقی» أی فتطرح بمعنی أنک إذا فعلت ذلک ألقیت و طرحت «فِی جَهَنَّمَ مَلُوماً» یلومک الناس «مَدْحُوراً» أی مطرودا مبعدا عن رحمة الله تعالی «أَ فَأَصْفاکُمْ رَبُّکُمْ بِالْبَنِینَ وَ اتَّخَذَ مِنَ الْمَلائِکَةِ إِناثاً» هذا خطاب لمن جعل الملائکة بنات الله تعالی و معناه أ خلصکم الله سبحانه بالبنین و خصکم بهم و اتخذ لنفسه الإناث و جعل البنات مشترکة بینکم و بینه و اختصکم بالأرفع و جعل لنفسه الأدون تقول أصفیت فلانا بالشی ء إذا آثرته به «إِنَّکُمْ لَتَقُولُونَ قَوْلًا عَظِیماً» أی کبیرا فی الإثم و استحقاق العقوبة حیث أضفتم إلی الله سبحانه ما لم ترضوا لأنفسکم به و جعلتم الملائکة و هم أعلی خلق الله و أشرفهم أدون خلق الله و هم الإناث.

[سورة الإسراء (17): الآیات 41 الی 44]

اشارة

وَ لَقَدْ صَرَّفْنا فِی هذَا الْقُرْآنِ لِیَذَّکَّرُوا وَ ما یَزِیدُهُمْ إِلاَّ نُفُوراً (41) قُلْ لَوْ کانَ مَعَهُ آلِهَةٌ کَما یَقُولُونَ إِذاً لابْتَغَوْا إِلی ذِی الْعَرْشِ سَبِیلاً (42) سُبْحانَهُ وَ تَعالی عَمَّا یَقُولُونَ عُلُوًّا کَبِیراً (43) تُسَبِّحُ لَهُ السَّماواتُ السَّبْعُ وَ الْأَرْضُ وَ مَنْ فِیهِنَّ وَ إِنْ مِنْ شَیْ ءٍ إِلاَّ یُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَ لکِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِیحَهُمْ إِنَّهُ کانَ حَلِیماً غَفُوراً (44)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر عاصم لیذکروا ساکنة الذال خفیفة و فی سورة الفرقان مثله و الباقون «لِیَذَّکَّرُوا» بفتح الذال و الکاف و تشدیدهما فی السورتین و قرأ «کَما یَقُولُونَ» بالیاء یسبح له بالیاء أهل المدینة و الشام و أبو بکر و قرأ أهل البصرة کما تقولون بالتاء «عَمَّا یَقُولُونَ»

ص: 227

بالیاء «تُسَبِّحُ لَهُ» بالتاء و قرأ حفص «کَما یَقُولُونَ» و «عَمَّا یَقُولُونَ» بالیاء «تُسَبِّحُ» بالتاء و قرأ الجمیع بالیاء ابن کثیر و قرأ الجمیع بالتاء حمزة و الکسائی و خلف.

الحجة

قال أبو علی حجة من قال «لِیَذَّکَّرُوا» قوله وَ لَقَدْ وَصَّلْنا لَهُمُ الْقَوْلَ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ فالتذکر هنا أشبه من الذکر لأنه کان یراد به التدبر و لیس یراد الذکر الذی هو ضد النسیان و لکنه کما قال کِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَیْکَ مُبارَکٌ لِیَدَّبَّرُوا آیاتِهِ وَ لِیَتَذَکَّرَ أُولُوا الْأَلْبابِ و لیس المراد لیتذکروه بعد نسیانهم بل المراد لیتدبروه بعقولهم و وجه التخفیف أن التخفیف قد جاء فی هذا المعنی خُذُوا ما آتَیْناکُمْ بِقُوَّةٍ وَ اذْکُرُوا ما فِیهِ فهذا لیس علی معنی لا تنسوه و لکن تدبروه و من قرأ «کَما یَقُولُونَ» بالیاء فالمعنی کما یقول المشرکون من إثبات الآلهة من دونه فهو مثل قوله تعالی «قُلْ لِلَّذِینَ کَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ» لأنهم غیب فأما من قرأ «سُبْحانَهُ وَ تَعالی عَمَّا یَقُولُونَ» فإنه یحتمل وجهین (أحدهما) أن یعطف علی «کَما یَقُولُونَ» (و الآخر) أن یکون نزه سبحانه نفسه عن دعوتهم قال «سُبْحانَهُ وَ تَعالی عَمَّا یَقُولُونَ» و من قرأ کما تقولون بالتاء و «عَمَّا یَقُولُونَ» بالیاء فإن الأول علی ما تقدم و الثانی علی أنه نزه نفسه عن قولهم و یجوز أن تحمله علی القول کأنه قال قل أنت سبحانه و تعالی عما یقولون و أما قوله «تُسَبِّحُ لَهُ السَّماواتُ» فکل واحد من الیاء و التاء حسن.

المعنی

ثم احتج سبحانه علی الذین تقدم ذکرهم فقال «وَ لَقَدْ صَرَّفْنا» أی کررنا الدلائل و فصلنا المعانی و الأمثال و غیر ذلک مما یوجب الاعتبار به «فِی هذَا الْقُرْآنِ لِیَذَّکَّرُوا» أی لیتفکروا فیها فیعلموا الحق و حذف ذکر الدلائل و العبر لدلالة الکلام علیه و علم السامع به «وَ ما یَزِیدُهُمْ إِلَّا نُفُوراً» أی و ما یزداد هؤلاء الکفار عند تصریف الأمثال و الدلائل لهم إلا تباعدا عن الاعتبار و نفورا عن الحق و أضاف النفور إلی القرآن لأنهم ازدادوا النفور عند نزوله کقوله «فَلَمْ یَزِدْهُمْ دُعائِی إِلَّا فِراراً» فإن قیل إذا کان المعلوم أنهم یزدادون النفور عند إنزال القرآن فما المعنی فی إنزاله و ما وجه الحکمة فیه قیل الحکمة فیه إلزام الحجة و قطع المعذرة فی إظهار الدلائل التی تحسن التکلیف و أنه یصلح عند إنزاله جماعة ما کانوا یصلحون عند عدم إنزاله و لو لم ینزل لکان هؤلاء الذین ینفرون عن الإیمان یفسدون بفساد أعظم من هذا النفور فالحکمة اقتضت إنزاله لهذه المعانی و إنما ازدادوا نفورا عند مشاهدة الآیات و الدلائل لاعتقادهم أنها شبه و حیل و قلة تفکرهم فیها «قُلْ» یا محمد لهؤلاء المشرکین «لَوْ کانَ مَعَهُ آلِهَةٌ کَما یَقُولُونَ» هم أو تقولون أنتم علی القراءتین «إِذاً لَابْتَغَوْا إِلی ذِی الْعَرْشِ سَبِیلًا» أی لطلبوا طریقا یقربهم إلی مالک العرش و التمسوا الزلفة

ص: 228

عنده لعلمهم بعلوه علیهم و عظمته عن مجاهد و قتادة و قال أکثر المفسرین معناه لطلبوا سبیلا إلی معازة مالک العرش و مغالبته و منازعته فإن المشترکین فی الإلهیة یکونان متساویین فی صفات الذات و یطلب أحدهما مغالبة صاحبه لیصفو له الملک و فی هذا إشارة إلی دلیل التمانع ثم نزه سبحانه نفسه من أن یکون له شریک فی الإلهیة فقال «سُبْحانَهُ وَ تَعالی عَمَّا یَقُولُونَ» أی عن قولهم «عُلُوًّا کَبِیراً» و إنما لم یقل تعالیا کبیرا لأنه وضع مصدر مکان مصدر نحوه قوله تَبَتَّلْ إِلَیْهِ تَبْتِیلًا و معنی تعالی أن صفاته فی أعلی المراتب و لا مساوی له فیها لأنه قادر لا أحد أقدر منه و عالم لا أحد أعلم منه و خص العرش بإضافته إلیه تعظیما للعرش و یجوز أن یرید بالعرش الملک «تُسَبِّحُ لَهُ السَّماواتُ السَّبْعُ وَ الْأَرْضُ وَ مَنْ فِیهِنَّ» معنی التسبیح هاهنا الدلالة علی توحید الله و عدله و أنه لا شریک له فی الإلهیة و جری ذلک مجری التسبیح باللفظ و ربما یکون التسبیح من طریق الدلالة أقوی لأنه یؤدی إلی العلم «وَ إِنْ مِنْ شَیْ ءٍ إِلَّا یُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ» أی لیس شی ء من الموجودات إلا و یسبح بحمد الله تعالی من جهة خلقته إذ کل موجود سوی القدیم حادث یدعو إلی تعظیمه لحاجته إلی صانع غیر مصنوع صنعه أو صنع من صنعه فهو یدعو إلی تثبیت قدیم غنی بنفسه عن کل شی ء سواه و لا یجوز علیه ما یجوز علی المحدثات و قیل إن معناه و ما من شی ء من الأحیاء إلا یسبح بحمده عن الحسن و قیل أن کل شی ء علی العموم من الوحوش و الطیور و الجمادات یسبح الله تعالی حتی صریر الباب و خریر الماء عن إبراهیم و جماعة «وَ لکِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِیحَهُمْ» أی لا تعلمون تسبیح هذه الأشیاء حیث لم تنظروا فیها فتعلموا کیف دلالتها علی توحیده «إِنَّهُ کانَ حَلِیماً» یمهلکم و لا یعاجلکم بالعقوبة علی کفرکم «غَفُوراً» لکم إذا تبتم و أنبتم إلیه.

ص: 229

[سورة الإسراء (17): الآیات 45 الی 48]

اشارة

وَ إِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ جَعَلْنا بَیْنَکَ وَ بَیْنَ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ حِجاباً مَسْتُوراً (45) وَ جَعَلْنا عَلی قُلُوبِهِمْ أَکِنَّةً أَنْ یَفْقَهُوهُ وَ فِی آذانِهِمْ وَقْراً وَ إِذا ذَکَرْتَ رَبَّکَ فِی الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلی أَدْبارِهِمْ نُفُوراً (46) نَحْنُ أَعْلَمُ بِما یَسْتَمِعُونَ بِهِ إِذْ یَسْتَمِعُونَ إِلَیْکَ وَ إِذْ هُمْ نَجْوی إِذْ یَقُولُ الظَّالِمُونَ إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلاَّ رَجُلاً مَسْحُوراً (47) انْظُرْ کَیْفَ ضَرَبُوا لَکَ الْأَمْثالَ فَضَلُّوا فَلا یَسْتَطِیعُونَ سَبِیلاً (48)

اللغة

الوقر بالفتح الثقل فی الأذن و بالکسر الحمل و الأصل فیه الثقل إلا أنه خولف بین البناءین للفرق و النفور جمع نافر و هذا الجمع قیاس فی کل فاعل اشتق من فعل مصدره علی فعول مثل رکوع و سجود و شهود و النجوی مصدر یوصف به الواحد و الاثنان و الجمع و المذکر و المؤنث و هو مقر علی لفظه.

الإعراب

قوله «أَنْ یَفْقَهُوهُ» فی موضع نصب بأنه مفعول له علی کراهة أن یفقهوه.

«نُفُوراً» نصب علی الحال و تقدیره ولوا نافرین و قیل إنه مصدر و لو أخرج علی غیر لفظه لأن معنی ولوا نفروا فکأنه قال نفروا نفورا.

النزول

قیل نزله قوله «وَ إِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ» الآیة فی قوم کانوا یؤذون النبی ص باللیل إذا تلا القرآن و صلی عند الکعبة و کانوا یرمونه بالحجارة و یمنعونه عن دعاء الناس إلی الدین فحال الله سبحانه بینه و بینهم حتی لا یؤذوه عن الزجاج و الجبائی.

المعنی

لما تقدم قوله «وَ لَقَدْ صَرَّفْنا فِی هذَا الْقُرْآنِ» بین سبحانه حالهم عند قراءة القرآن فقال «وَ إِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ» یا محمد «جَعَلْنا بَیْنَکَ وَ بَیْنَ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ» و هم المشرکون «حِجاباً مَسْتُوراً» قال الکلبی و هم أبو سفیان و النضر بن الحرث و أبو جهل و أم جمیل امرأة أبی لهب حجب الله رسوله عن أبصارهم عند قراءة القرآن و کانوا یأتونه و یمرون به و لا یرونه و قیل أراد حجابا ساترا عن الأخفش و الفاعل قد یکون فی لفظ المفعول یقال مشئوم و میمون إنما هو شائم و یأمن و قیل هو علی بناء النسب لا علی أن المفعول بمعنی الفاعل و الفاعل بمعنی المفعول و المعنی حجابا ذا ستر و هذا هو الصحیح و قیل حجابا مستورا عن الأعین لا یبصر إنما هو من قدرة الله تعالی حجب نبیه بحجاب لا یرونه و لا یراه النبی ص و قیل إن المعنی فی الآیة جعلنا بینک و بینهم حجابا بمعنی باعدنا بینک و بینهم فی القرآن فهو لک و للمؤمنین معک شفاء و هدی و هو للمشرکین فی آذانهم وقر و علیهم عمی فهذا هو الحجاب عن أبی مسلم و هذا بعید و الأول أوجه لأنه الحقیقة «وَ جَعَلْنا عَلی قُلُوبِهِمْ أَکِنَّةً أَنْ یَفْقَهُوهُ وَ فِی آذانِهِمْ وَقْراً» مر تفسیره فی سورة الأنعام «وَ إِذا ذَکَرْتَ رَبَّکَ فِی الْقُرْآنِ

ص: 230

وَحْدَهُ» معناه و إذا ذکرت الله بالتوحید و أبطلت الشرک «وَلَّوْا عَلی أَدْبارِهِمْ نُفُوراً» أی أعرضوا عنک مدبرین نافرین و المعنی بذلک کفار قریش و قیل هم الشیاطین عن ابن عباس و قیل معناه إذا سمعوا بسم الله الرحمن الرحیم ولوا و قیل إذا سمعوا قول لا إله إلا الله «نَحْنُ أَعْلَمُ بِما یَسْتَمِعُونَ بِهِ إِذْ یَسْتَمِعُونَ إِلَیْکَ» معناه لیس یخفی علینا حال هؤلاء المشرکین و غرضهم فی الاستماع إلیک و قد علمنا سبب استماعهم و هذا کما یقال فعلت ذلک بحرمتک «وَ إِذْ هُمْ نَجْوی» أی متناجون و قیل هم ذوو نجوی و المعنی أنا نعلمهم فی حال ما یصغون إلی سماع قراءتک و فی حال ما یقومون من عندک و یتناجون فیما بینهم فیقول بعضهم هو ساحر و بعضهم هو کاهن و بعضهم هو شاعر و قیل یعنی به أبا جهل و زمعة بن الأسود و عمرو بن هشام و خویطب بن عبد العزی اجتمعوا و تشاوروا فی أمر النبی ص فقال أبو جهل هو مجنون و قال زمعة هو شاعر و قال خویطب هو کاهن ثم أتوا الولید بن المغیرة و عرضوا ذلک علیه فقال هو ساحر «إِذْ یَقُولُ الظَّالِمُونَ إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلًا مَسْحُوراً» قیل فیه وجوه (أحدها) أنهم یقولون ما یتبعون إلا رجلا قد سحر فاختلط علیه أمره و إنما یقولون ذلک للتنفیر عنه (و ثانیها) أن المراد بالمسحور المخدوع المعلل کما فی قول امرئ القیس:

أرانا موضعین لحتم غیب و نسحر فی الطعام و فی الشراب

و قول أمیة بن أبی الصلت:

فإن تسألینا فیم نحن فإننا عصافیر من هذا الأنام المسحر

(و ثالثها) أن المعنی إن تتبعون إلا رجلا ذا سحر أی رئة خلقه الله بشرا مثلکم (و رابعها) أن المسحور بمعنی الساحر کما قیل فی قوله «حِجاباً مَسْتُوراً» أی ساترا و قد زیف هذا الوجه و الوجوه الثلاثة أوضح و علی هذا فمعنی الآیة البیان عما توجبه حال المعادی للدین الناصب للحق الیقین و أن قلبه کأنه فی کنان عن تفهمه و کان فی أذنیه وقرا عن استماعه فهو مول نافر عنه یناجی فی حال الانحراف عنه جهالا أمثاله قد بعدوا بالحجة حتی نسبوا صاحبها إلی أنه مسحور لما لم یکن لهم إلی مقاومة ما أتی به سبیل و لا علی کسره بالمعارضة دلیل ثم قال سبحانه علی وجه التعجیب «انْظُرْ» یا محمد «کَیْفَ ضَرَبُوا لَکَ

ص: 231

الْأَمْثالَ» أی شبهوا لک الأشیاء فقالوا مجنون و ساحر و شاعر «فَضَلُّوا» بهذا القول عن الحق «فَلا یَسْتَطِیعُونَ سَبِیلًا» أی لا یجدون حیلة و لا طریقا إلی بیان تکذیبک إلا البهت الصریح و قیل لا یجدون سبیلا أی لا یجدون حیلة و طریقا إلی صد الناس عنک و إلی إثبات ما ادعوا علیک و قیل ضلوا عن الطریق المستقیم و هو الدین و الإسلام فلا یجدون إلیه طریقا بعد ما ضلوا عنه.

[سورة الإسراء (17): الآیات 49 الی 52]

اشارة

وَ قالُوا أَ إِذا کُنَّا عِظاماً وَ رُفاتاً أَ إِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقاً جَدِیداً (49) قُلْ کُونُوا حِجارَةً أَوْ حَدِیداً (50) أَوْ خَلْقاً مِمَّا یَکْبُرُ فِی صُدُورِکُمْ فَسَیَقُولُونَ مَنْ یُعِیدُنا قُلِ الَّذِی فَطَرَکُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَسَیُنْغِضُونَ إِلَیْکَ رُؤُسَهُمْ وَ یَقُولُونَ مَتی هُوَ قُلْ عَسی أَنْ یَکُونَ قَرِیباً (51) یَوْمَ یَدْعُوکُمْ فَتَسْتَجِیبُونَ بِحَمْدِهِ وَ تَظُنُّونَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلاَّ قَلِیلاً (52)

اللغة

الرفات ما تکسر و بلی من کل شی ء و یکثر بناء فعال فی کل ما یحطم و یرضض یقال حطام و دقاق و تراب و قال المبرد کل شی ء مدقوق مبالغ فی دقة حتی انسحق فهو رفات و قال الفراء لا واحد له من لفظه یقال رفت الشی ء رفتا فهو مرفوت إذا صیر کالحطام و یقال أنغض رأسه ینغضه و نغض رأسه ینغضه نغضا إذا حرکه قالوا و النغض تحریک الرأس بارتفاع و انخفاض و منه قیل للظلیم نغض لأنه یحرک رأسه فی مشیه بارتفاع و انخفاض قال العجاج:

" أصک نغضا لا ینی مستهدجا"

و نغض السن إذا تحرکت قال:

" فنغضت من هرم أسنانها"

. الإعراب

إذا فی موضع نصب بفعل یدل علیه قوله «أَ إِنَّا لَمَبْعُوثُونَ» و تقدیره

ص: 232

أ نبعث فی ذلک الوقت و لا یجوز أن یکون ظرفا لقوله «لَمَبْعُوثُونَ» لأن ما بعد أن و لام الابتداء لا یجوز أن یعمل فیما قبلهما و الباء فی بحمده باء الحال أی تستجیبون حامدین له و «یَدْعُوکُمْ» فی موضع الجر بإضافة یوم إلیه و تستجیبون عطف علیه و تظنون لیس فی موضع الجر لأن الواو للحال و تقدیره و حالکم إذ ذاک أن تظنوا و قلیلا نصب علی الظرف و تقدیره إن لبثتم إلا زمنا قلیلا.

المعنی

لما تقدم ذکر البعث و النشور حکی سبحانه عن الکفار ما قالوا فی إنکاره فقال «وَ قالُوا أَ إِذا کُنَّا عِظاماً وَ رُفاتاً» أی غبارا عن ابن عباس و قیل ترابا عن مجاهد «أَ إِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقاً جَدِیداً» و المعنی قال المنکرون للبعث إنا إذا متنا و انتثرت لحومنا و صرنا عظاما و ترابا أ نبعث بعد ذلک خلقا جدیدا أی متجددا و هو إنکار فی صورة الاستفهام «قُلْ» یا محمد لهم «کُونُوا حِجارَةً أَوْ حَدِیداً» أی اجهدوا فی أن لا تعادوا و کونوا إن استطعتم حجارة فی القوة أو حدیدا فی الشدة «أَوْ خَلْقاً مِمَّا یَکْبُرُ فِی صُدُورِکُمْ» أی خلقا هو أعظم من ذلک عندکم و أصعب فإنکم لا تفوتون الله تعالی و سیحییکم بعد الموت و ینشرکم إلا أن الکلام خرج مخرج الأمر لأنه أبلغ فی الإلزام و قیل یعنی بقوله ما یکبر فی صدورکم الموت عن ابن عباس و سعید بن جبیر أی لو کنتم الموت لأماتکم الله تعالی و لیس شی ء أکبر فی صدور بنی آدم من الموت و قیل یعنی به السماوات و الأرض و الجبال عن مجاهد «فَسَیَقُولُونَ مَنْ یُعِیدُنا قُلِ الَّذِی فَطَرَکُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ» معناه فإنک إذا قلت لهم ذلک سیقولون لک من یحیینا بعد الموت قل یا محمد یحییکم من خلقکم أول مرة فإن من قدر علی ابتداء الشی ء کان علی إعادته أقدر ما لم تبطل قدرته و لم یتغیر فإن ابتداء الشی ء أصعب من إعادته و إنما قال ذلک لهم لأنهم کانوا یقرون بالنشأة الأولی «فَسَیُنْغِضُونَ إِلَیْکَ رُؤُسَهُمْ» أی فسیحرکون إلیک رءوسهم تحریک المستهزئ المستخف المستبطئ لما تنذرهم به «وَ یَقُولُونَ مَتی هُوَ» أی متی یکون البعث «قُلْ عَسی أَنْ یَکُونَ قَرِیباً» لأن ما هو آت قریب و من کلام الحسن کأنک بالدنیا لم تکن و کأنک بالآخرة لم تزل «یَوْمَ یَدْعُوکُمْ فَتَسْتَجِیبُونَ بِحَمْدِهِ» معناه عسی أن یکون بعثکم قریبا أیها المشرکون یوم یدعوکم من قبورکم إلی الموقف علی ألسنة الملائکة و ذلک عند النفخة الثانیة فیقولون أیتها العظام النخرة و الجلود البالیة عودی کما کنت فتستجیبون مضطرین بحمده أی حامدین لله علی نعمه و أنتم موحدون و هذا کما یقول القائل جاء فلان بغضبه أی جاء غضبان و قیل معنی تستجیبون بحمده أنکم تستجیبون معترفین بأن الحمد لله علی نعمه لا تنکرونه لأن المعارف هناک ضروریة قال سعید بن جبیر یخرجون من قبورهم یقولون سبحانه و بحمدک و لا ینفعهم فی

ص: 233

ذلک الیوم لأنهم حمدوا حین لا ینفعهم الحمد «وَ تَظُنُّونَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِیلًا» أی و تظنون أنکم لم تلبثوا فی الدنیا إلا قلیلا لسرعة انقلاب الدنیا إلی الآخرة قال الحسن و قتادة استقصروا مدة لبثهم فی الدنیا لما یعلمون من طول لبثهم فی الآخرة و من المفسرین من یذهب إلی أن هذه الآیة خطاب للمؤمنین لأنهم الذین یستجیبون الله بحمده و یحمدونه علی إحسانه إلیهم و یستقلون مدة لبثهم فی البرزخ لکونهم فی قبورهم منعمین غیر معذبین و أیام السرور و الرخاء قصار.

[سورة الإسراء (17): الآیات 53 الی 57]

اشارة

وَ قُلْ لِعِبادِی یَقُولُوا الَّتِی هِیَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّیْطانَ یَنْزَغُ بَیْنَهُمْ إِنَّ الشَّیْطانَ کانَ لِلْإِنْسانِ عَدُوًّا مُبِیناً (53) رَبُّکُمْ أَعْلَمُ بِکُمْ إِنْ یَشَأْ یَرْحَمْکُمْ أَوْ إِنْ یَشَأْ یُعَذِّبْکُمْ وَ ما أَرْسَلْناکَ عَلَیْهِمْ وَکِیلاً (54) وَ رَبُّکَ أَعْلَمُ بِمَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ لَقَدْ فَضَّلْنا بَعْضَ النَّبِیِّینَ عَلی بَعْضٍ وَ آتَیْنا داوُدَ زَبُوراً (55) قُلِ ادْعُوا الَّذِینَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِهِ فَلا یَمْلِکُونَ کَشْفَ الضُّرِّ عَنْکُمْ وَ لا تَحْوِیلاً (56) أُولئِکَ الَّذِینَ یَدْعُونَ یَبْتَغُونَ إِلی رَبِّهِمُ الْوَسِیلَةَ أَیُّهُمْ أَقْرَبُ وَ یَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَ یَخافُونَ عَذابَهُ إِنَّ عَذابَ رَبِّکَ کانَ مَحْذُوراً (57)

اللغة

الوسیلة القربة و الواسل الراغب قال لبید:

" بلی کل ذی دین إلی الله واسل"

قال الزجاج: الوسیلة و السؤال و الطلبة فی معنی واحد.

الإعراب

«یَقُولُوا» جواب شرط محذوف تقدیره قل لعبادی قولوا التی هی أحسن یقولوا و کان أبو عثمان یزعم أن یقولوا واقع موقع قولوا و هو مبنی لأنه وقع موقع قولوا و وقوع الفعل موقع الفعل المبنی لا یوجب له البناء أ لا تری أن قوله «تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ» واقع

ص: 234

موقع آمنوا و هو معرب و إنما ذلک فی الأسماء نحو یا زید بنی لوقوعه موقع یا أنت «" أُولئِکَ"» رفع بالابتداء و «الَّذِینَ یَدْعُونَ» صفة لهم و «یَبْتَغُونَ» خبر الابتداء و قوله «أَیُّهُمْ أَقْرَبُ» قال الزجاج إن شئت کان أیهم رفعا بالابتداء و الخبر قوله «أَقْرَبُ» و یکون معناه ینظرون أیهم أقرب إلیه فیتوسلون به و الجملة متعلقة بینظرون المضمرة و یجوز أن یکون أیهم أقرب بدلا من الواو فی یبتغون.

النزول

کان المشرکون یؤذون أصحاب رسول الله ص بمکة فیقولون یا رسول الله ائذن لنا فی قتالهم فیقول لهم إنی لم أومر فیهم بشی ء فأنزل الله سبحانه «قُلْ لِعِبادِی» الآیة عن الکلبی.

المعنی

ثم أمر سبحانه عباده باتباع الأحسن من الأقوال و الأفعال فقال «وَ قُلْ» یا محمد «لِعِبادِی» و هذا إضافة تخصیص و تشریف أراد به المؤمنین و قیل هو عام فی جمیع المکلفین «یَقُولُوا الَّتِی هِیَ أَحْسَنُ» أی یختاروا من المقالات و المذاهب المقالة التی هی أحسن المقالات و المذاهب و قیل معناه مرهم یقولوا الکلمة التی هی أحسن الکلمات و هی کلمة الشهادتین و کل ما ندب الله إلیه من الأقوال و قیل معناه یأمروا بما أمر الله به و ینهوا عما نهی الله عنه عن الحسن و قیل معناه قل لهم یقل بعضهم لبعض أحسن ما یقال مثل رحمک الله و یغفر الله لک و قیل معناه قل لعبادی إذا سمعوا قولک الحق و قول المشرکین یقولوا ما هو أولی و یتبعوا ما هو أحسن عن أبی مسلم و قال نظیره فَبَشِّرْ عِبادِ الَّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ «إِنَّ الشَّیْطانَ یَنْزَغُ بَیْنَهُمْ» أی یفسد بینهم و یغری بعضهم ببعض و یلقی بینهم العداوة «إِنَّ الشَّیْطانَ کانَ» فی جمیع الأوقات «لِلْإِنْسانِ» أی لآدم و ذریته «عَدُوًّا مُبِیناً» مظهرا للعداوة ثم خاطب سبحانه الفریقین فقال «رَبُّکُمْ أَعْلَمُ بِکُمْ» معناه أنه أعلم بأحوالکم فیدبر أمورکم علی ما یعلمه من المصلحة لکم «إِنْ یَشَأْ یَرْحَمْکُمْ أَوْ إِنْ یَشَأْ یُعَذِّبْکُمْ» قیل أراد أنه سبحانه مالک للرحمة و العذاب فیکون الرجاء إلیه و الخوف منه عن الجبائی و قیل معناه إن یشأ یرحمکم بالتوبة أو إن یشأ یعذبکم بالإصرار علی المعصیة عن الحسن و قیل معناه إن یشأ یرحمکم بإخراجکم من مکة و تخلیصکم من إیذاء المشرکین أو إن یشأ یعذبکم بتسلیطهم علیکم و قیل إن یشأ یرحمکم بفضله و إن یشأ یعذبکم بعدله و هو الأظهر ثم عاد إلی خطاب النبی ص فقال «وَ ما أَرْسَلْناکَ عَلَیْهِمْ وَکِیلًا» أی و ما أرسلناک موکلا علیهم حفیظا لأعمالهم یدخل الإیمان فی قلوبهم شاءوا أم أبوا و معناه إنک لا تؤاخذ بأعمالهم فإنا أرسلناک داعیا لهم إلی الإیمان فإن أجابوک و إلا فلا شی ء علیک فإن

ص: 235

عتاب ذلک یحل بهم و اللائمة تلزمهم «وَ رَبُّکَ أَعْلَمُ بِمَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» أی هو أعلم بمن فی السماوات من الملائکة و بمن فی الأرض من الأنبیاء بین سبحانه بهذا أنه لم یختر الملائکة و الأنبیاء للمیل إلیهم و إنما اختارهم لعلمه بباطنهم و قیل معناه أنه أعلم بالجمیع فجعلهم مختلفین فی الصور و الرزق و الأحوال کما اقتضته المصلحة کما فضل بعض النبیین علی بعض «وَ لَقَدْ فَضَّلْنا بَعْضَ النَّبِیِّینَ عَلی بَعْضٍ» و المعنی أن الأنبیاء و إن کانوا فی أعلی مراتب الفضل فإنهم طبقات فی ذلک و بعضهم أعلی من بعض بزیادة الدرجة و الثواب و بالمعجزات و الکتاب و لما کان سبحانه عالما ببواطن الأمور اختارک للنبوة و فضلک علی الأنبیاء کما فضل بعضهم علی بعض فسخر لبعضهم النار و ألان لبعضهم الحدید و آتی بعضهم الملک و کلم بعضهم و کذلک خصک بخصائص لم یعطها أحدا و ختم بک النبوة ثم قال «وَ آتَیْنا داوُدَ زَبُوراً» قال الحسن: کل کتاب زبور إلا أن هذا الاسم غلب علی کتاب داود (علیه السلام) کما غلب اسم الفرقان علی القرآن و إن کان کل کتاب من کتب الله فرقانا لأنه یفرق بین الحق و الباطل و قال الزجاج: معنی ذکر داود هنا أنه یقول لا تنکروا تفضیل محمد ص و إعطاءه القرآن فقد أعطینا داود الزبور ثم قال سبحانه لنبیه ص «قُلِ» یا محمد لهؤلاء المشرکین الذین یعبدون غیر الله «ادْعُوا الَّذِینَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِهِ» أنها آلهة عند ضر ینزل بکم لیکشفوا ذلک عنکم أو یحولوا تلک الحالة إلی حالة أخری «فَلا یَمْلِکُونَ کَشْفَ الضُّرِّ عَنْکُمْ وَ لا تَحْوِیلًا» للحالة التی تکرهونها إلی حالة تحبونها یعنی تحویل حال القحط إلی الخصب و الفقر إلی الغنی و المرض إلی الصحة و قیل معناه لا یملکون تحویل الضر عنکم إلی غیرکم بین سبحانه أن من کان بهذه الصفة فإنه لا یصلح للإلهیة و لا یستحق العبادة و المراد بالذین من دونه هم الملائکة و المسیح و عزیر عن ابن عباس و الحسن و قیل هم الجن لأن قوما من العرب کانوا یعبدون الجن عن ابن مسعود و قال و أسلم أولئک النفر من الجن و بقی الکفار علی عبادتهم قال الجبائی ثم رجع سبحانه إلی ذکر الأنبیاء فی الآیة الأولی فقال «أُولئِکَ الَّذِینَ یَدْعُونَ یَبْتَغُونَ إِلی رَبِّهِمُ الْوَسِیلَةَ» و معناه أولئک الذین یدعون إلی الله تعالی و یطلبون القربة إلیه بفعل الطاعات «أَیُّهُمْ أَقْرَبُ» أی لیظهر أیهم الأفضل و الأقرب منزلة منه و تأویله أن الأنبیاء مع علو رتبهم و شرف منزلتهم إذا لم یعبدوا غیر الله فأنتم أولی أن لا تعبدوا غیر الله و إنما ذکر ذلک حثا علی الاقتداء بهم و قیل إن معناه أولئک الذین یدعونهم و یعبدونهم و یعتقدون أنهم آلهة من المسیح و الملائکة یبتغون الوسیلة و القربة إلی الله تعالی بعبادتهم و یجتهد کل منهم لیکون أقرب من رحمته أو یطلب کل منهم أن یعلم أیهم أقرب إلی رحمته أو إلی الإجابة «وَ یَرْجُونَ رَحْمَتَهُ

ص: 236

وَ یَخافُونَ عَذابَهُ» أی و هم مع ذلک یستغفرون لأنفسهم فیرجون رحمته إن أطاعوا و یخافون عذابه إن عصوا و یعملون عمل العبید «إِنَّ عَذابَ رَبِّکَ کانَ مَحْذُوراً» أی متقی یجب أن یحذر منه لصعوبته و قد ذکرنا ما جاء فی معنی الوسیلة عند قوله «وَ ابْتَغُوا إِلَیْهِ الْوَسِیلَةَ».

[سورة الإسراء (17): الآیات 58 الی 60]

اشارة

وَ إِنْ مِنْ قَرْیَةٍ إِلاَّ نَحْنُ مُهْلِکُوها قَبْلَ یَوْمِ الْقِیامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوها عَذاباً شَدِیداً کانَ ذلِکَ فِی الْکِتابِ مَسْطُوراً (58) وَ ما مَنَعَنا أَنْ نُرْسِلَ بِالْآیاتِ إِلاَّ أَنْ کَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ وَ آتَیْنا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِها وَ ما نُرْسِلُ بِالْآیاتِ إِلاَّ تَخْوِیفاً (59) وَ إِذْ قُلْنا لَکَ إِنَّ رَبَّکَ أَحاطَ بِالنَّاسِ وَ ما جَعَلْنَا الرُّؤْیَا الَّتِی أَرَیْناکَ إِلاَّ فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَ الشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِی الْقُرْآنِ وَ نُخَوِّفُهُمْ فَما یَزِیدُهُمْ إِلاَّ طُغْیاناً کَبِیراً (60)

اللغة

المسطور المکتوب قال العجاج:

و اعلم بأن ذا الجلال قد قدر فی الصحف الأولی الذی کان سطر

و المنع وجود ما لا یصح معه وقوع الفعل من القادر علیه و إنما جاز فی وصف الله تعالی منعنا للمبالغة فی أنه لا یقع منه الفعل فکأنه قد منع منه الفعل و إن کان لا یجوز إطلاق مثل هذه الصفة علیه سبحانه لأنه قادر لذاته و مقدوراته غیر متناهیة فلا یصح أن یمانعه شی ء.

الإعراب

«وَ ما مَنَعَنا أَنْ نُرْسِلَ بِالْآیاتِ إِلَّا أَنْ کَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ» أن الأولی نصب و أن الثانیة رفع و المعنی و ما منعنا الإرسال إلا تکذیب الأولین و مبصرة نصب علی الحال «وَ الشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ» تقدیرها و ما جعلنا الشجرة الملعونة فی القرآن إلا فتنة للناس أیضا و المعنی الشجرة الملعونة أهلها و آکلوها و هم الکفرة و الفجرة فلما حذف المضاف استتر الضمیر فی اسم المفعول فأنث المفعول لما جری علی الشجرة و قوله «فَما یَزِیدُهُمْ إِلَّا طُغْیاناً کَبِیراً» أی فما یزیدهم التخویف فأضمر التخویف لجری ذکر الفعل و انتصب قوله «طُغْیاناً» علی أنه

ص: 237

مفعول ثان لقوله «یَزِیدُهُمْ».

المعنی

ثم زاد سبحانه فی الموعظة فقال «وَ إِنْ مِنْ قَرْیَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِکُوها قَبْلَ یَوْمِ الْقِیامَةِ» معناه و ما من قریة إلا نحن مهلکوها بإماتة أهلها «أَوْ مُعَذِّبُوها عَذاباً شَدِیداً» و هو عذاب الاستئصال فیکون هلاک الصالحین بالموت و هلاک الطالحین بالعذاب فی الدنیا فإنه یفنی الناس و یخرب البلاد قبل یوم القیامة ثم تقوم القیامة عن الجبائی و مقاتل و قیل إن المراد بذلک قری الکفر و الضلال دون قری الإیمان و المراد بالإهلاک التدمیر عن أبی مسلم «کانَ ذلِکَ فِی الْکِتابِ مَسْطُوراً» أخبر أن ذلک کائن لا محالة و لا یکون خلافه و معناه کان ذلک الحکم فی الکتاب الذی کتبه الله تعالی لملائکته و هو اللوح المحفوظ مکتوبا «وَ ما مَنَعَنا أَنْ نُرْسِلَ بِالْآیاتِ إِلَّا أَنْ کَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ» ذکر فیه أقوال (أحدها) أن التقدیر ما منعنا إرسال الآیات التی سألوها إلا تکذیب الأولین و معناه إنا لم نرسل الآیات التی اقترحتها قریش فی قولهم حول لنا الصفا ذهبا و فجر لنا الأرض ینبوعا إلی غیر ذلک لأنا لو أرسلناها لم یؤمنوا فیستحقوا المعاجلة بالعقوبة کما أنا لما أجبنا الأولین من الأمم إلی آیات اقترحوها فکذبوا بها عذبناهم بعذاب الاستئصال لأن من حکم الآیة المقترحة أنه إذا کذب بها وجب عذاب الاستئصال و من حکمنا النافذ فی هذه الآیات أن لا نعذبهم بعذاب الاستئصال لشرف محمد ص و لما یعلم فی ذلک من المصلحة و لأن فیهم من یؤمن به و ینصره و من یولد له ولد مؤمن و لأن أمته باقیة و شریعته مؤبدة إلی یوم القیامة فلذلک لم نجبهم إلی ذلک و أنزلنا من الآیات الواضحات و المعجزات البینات ما تقوم به الحجة و تنقطع به المعذرة (و الثانی) إن معناه إنا لا نرسل الآیات لعلمنا بأنهم لا یؤمنون عندها فیکون إنزالنا إیاها عبثا لا فائدة فیه کما أن من کان قبلهم لم یؤمنوا عند إنزال الآیات، و المعجزات ضربان (أحدهما) ما لا یصح معرفة النبوة إلا به و هذا الضرب لا بد من إظهاره سواء وقع منه الإیمان أو لم یقع (و الثانی) ما یکون لطفا فی الإیمان فهذا أیضا یظهره الله سبحانه و ما خرج عن هاتین الصفتین من المعجزات لا یفعله سبحانه (و الثالث) إن المعنی إنا لا نرسل الآیات لأن آباءکم و أسلافکم سألوا مثلها و لم یؤمنوا عندها و أنتم علی آثار أسلافکم مقتدون فکما لم یؤمنوا هم لا تؤمنون أنتم عن أبی مسلم «وَ آتَیْنا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً» أی بینة أراد آیة مبصرة کما قال وَ جَعَلْنا آیَةَ النَّهارِ مُبْصِرَةً و معناه دلالة واضحة ظاهرة و قیل ذات أبصار و قیل تبصرهم و تبین لهم حتی یبصروا بها الهدی من الضلالة و هی ناقة صالح المخرجة من الصخرة علی الصفة التی اقترحوها «فَظَلَمُوا بِها» أی فکفروا بتلک الآیة و جحدوا بأنها من عند الله و قیل ظلموا أنفسهم بسببها و بعقرها «وَ ما نُرْسِلُ بِالْآیاتِ إِلَّا تَخْوِیفاً» أی لا نرسل

ص: 238

الآیات التی نظهرها علی الأنبیاء إلا عظة للناس و زجرا أو تخویفا لهم من عذاب الله إن لم یؤمنوا ثم خاطب سبحانه النبی ص فقال «وَ إِذْ قُلْنا لَکَ» أی و اذکر الوقت الذی قلنا لک یا محمد «إِنَّ رَبَّکَ أَحاطَ بِالنَّاسِ» أی أحاط علما بأحوالهم و بما یفعلونه من طاعة أو معصیة و ما یستحقونه علی ذلک من الثواب و العقاب و هو قادر علی فعل ذلک بهم فهم فی قبضته لا یقدرون علی الخروج من مشیئته و هذا معنی قول ابن عباس و قیل إن المراد به أنه عالم بجمیع الأشیاء فیعلم قصدهم إلی إیذائک إذا لم تأتهم ما اقترحوا منک من الآیات و هذا حث للرسول ص علی التبلیغ و وعد له بالعصمة من أذیة قومه و هذا معنی قول الحسن و قیل معناه أنه أحاط بأهل مکة فیستفتها لک عن مقاتل و قال الفراء معناه أحاط أمره بالناس و قیل معناه أنه قادر علی ما سألوه من الآیات عالم بمصالحهم فلا یفعل إلا ما هو الصلاح فامض لما أمرت به من التبلیغ فإن الله سبحانه إن أنزلها فلما یعلم فی إنزالها من اللطف و إن لم ینزلها فلما یعلم من المصلحة عن الجبائی «وَ ما جَعَلْنَا الرُّؤْیَا الَّتِی أَرَیْناکَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَ الشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِی الْقُرْآنِ» فیه أقوال (أحدها) إن المراد بالرؤیا رؤیة العین و هی ما ذکره فی أول السورة من إسراء النبی ص من مکة إلی بیت المقدس و إلی السماوات فی لیلة واحدة إلا أنه لما رأی ذلک لیلا و أخبر بها حین أصبح سماها رؤیا و سماها فتنة لأنه أراد بالفتنة الامتحان و شدة التکلیف لیعرض المصدق بذلک لجزیل ثوابه و المکذب لألیم عقابه و هذا معنی قول ابن عباس و سعید بن جبیر و الحسن و قتادة و مجاهد (و ثانیها) ما

روی عن ابن عباس فی روایة أخری أنها رؤیا نوم رآها أنه سیدخل مکة و هو بالمدینة فقصدها فصده المشرکون فی الحدیبیة عن دخولها حتی شک قوم و دخلت علیهم الشبهة فقالوا یا رسول الله أ لیس قد أخبرتنا أنا ندخل المسجد الحرام آمنین فقال ص أ و قلت لکم إنکم تدخلونها العام قالوا لا فقال لندخلها إن شاء الله و رجع ثم دخل مکة فی العام القابل فنزل «لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْیا بِالْحَقِّ»

و هو قول الجبائی و أبی مسلم و إنما کان فتنة و امتحانا و ابتلاء لما ذکرناه (و ثالثها)

إن ذلک رؤیا رآها النبی ص فی منامه أن قرودا تصعد منبره و تنزل فساءه ذلک و اغتم به روی سهل بن سعید عن أبیه أن النبی ص رأی ذلک و قال له ص لم یستجمع بعد ذلک ضاحکا حتی مات و روی سعید بن یسار أیضا و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام) أبی عبد الله (علیه السلام)

و قالوا علی هذا التأویل أن الشجرة الملعونة فی القرآن هی بنو أمیة أخبره الله سبحانه بتغلبهم علی منامه و قتلهم ذریته

روی عن المنهال بن عمرو قال دخلت علی علی بن الحسین (علیه السلام)

ص: 239

فقلت له کیف أصبحت یا ابن رسول الله فقال أصبحنا و الله بمنزلة بنی إسرائیل من آل فرعون یذبحون أبناءهم و یستحیون نساءهم و أصبح خیر البریة بعد رسول الله ص یلعن علی المنابر و أصبح من یحبنا منقوصا حقه بحبه إیانا

و قیل للحسن یا أبا سعید قتل الحسین بن علی (علیه السلام) فبکی حتی اختلج جنباه ثم قال وا ذلاه لأمة قتل ابن دعیها ابن بنت نبیها و قیل إن الشجرة الملعونة هی شجرة الزقوم عن ابن عباس و الحسن و قیل الشجرة الملعونة هی الیهود عن أبی مسلم و تقدیر الآیة و ما جعلنا الرؤیا التی أریناک و الشجرة الملعونة إلا فتنة للناس قالوا و إنما سمی شجرة الزقوم فتنة لأن المشرکین قالوا إن النار تحرق الشجرة فکیف تنبت الشجرة فی النار و صدق بها المؤمنون و روی أن أبا جهل قال إن محمدا یوعدکم بنار تحرق الحجارة ثم یزعم أنه تنبت فیها الشجرة و قوله «فِی الْقُرْآنِ» معناه التی ذکرت فی القرآن «وَ نُخَوِّفُهُمْ» أی نرهبهم بما نقص علیهم من هلاک الأمم الماضیة و قیل بما نرسل من الآیات «فَما یَزِیدُهُمْ» ذلک «إِلَّا طُغْیاناً کَبِیراً» أی عتوا فی الکفر عظیما و تمادیا فی الغی کبیرا لأنهم لا یرجعون عنه.

[سورة الإسراء (17): الآیات 61 الی 65]

اشارة

وَ إِذْ قُلْنا لِلْمَلائِکَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِیسَ قالَ أَ أَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِیناً (61) قالَ أَ رَأَیْتَکَ هذَا الَّذِی کَرَّمْتَ عَلَیَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلی یَوْمِ الْقِیامَةِ لَأَحْتَنِکَنَّ ذُرِّیَّتَهُ إِلاَّ قَلِیلاً (62) قالَ اذْهَبْ فَمَنْ تَبِعَکَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزاؤُکُمْ جَزاءً مَوْفُوراً (63) وَ اسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِکَ وَ أَجْلِبْ عَلَیْهِمْ بِخَیْلِکَ وَ رَجِلِکَ وَ شارِکْهُمْ فِی الْأَمْوالِ وَ الْأَوْلادِ وَ عِدْهُمْ وَ ما یَعِدُهُمُ الشَّیْطانُ إِلاَّ غُرُوراً (64) إِنَّ عِبادِی لَیْسَ لَکَ عَلَیْهِمْ سُلْطانٌ وَ کَفی بِرَبِّکَ وَکِیلاً (65)

القراءة

قرأ حفص «وَ رَجِلِکَ» بکسر الجیم و الباقون بسکونها.

الحجة

من سکن الجیم فهو جمع راجل مثل راکب و رکب و صاحب و صحب و تاجر

ص: 240

و تجر و أما قراءة حفص بکسر الجیم فروی أبو علی عن أبی زید یقال رجل للراجل و یقال جاءنا حافیا رجلا و أنشد:

أما أقاتل عن دینی علی فرس و لا کذا رجلا إلا بأصحاب

کأنه قال أما أقاتل فارسا و راجلا و روی ابن جنی عن قطرب أنه قال: الرجل الرجال و علیه قراءة عکرمة و قتادة و رجالک قال زهیر فی الرجل:

هم ضربوا عن فرجها بکتیبة کبیضاء حرس فی جوانبها الرجل.

اللغة

الاحتناک الاقتطاع من الأصل یقال احتنک فلان ما عند فلان من مال أو علم إذا استقصاه فأخذه کله و احتنک الجراد الزرع إذا أکله کله قال الشاعر:

أشکو إلیک سنة قد أجحفت جهدا إلی جهد بنا و أضعفت

و احتنکت أموالنا و جلفت

و قیل إنه من قولهم حنک الدابة یحنکها إذا جعل فی حنکها الأسفل حبلا یقودها به و الموفور المکمل یقال وفرته أفره وفرا قال زهیر:

و من یجعل المعروف من دون عرضه یفره و من لا یتق الشتم یشتم

و الاستفزاز الإزعاج و الاستنهاض علی خفة و إسراع و أصله القطع و تفزز الثوب إذا تخرق و فززته تفزیزا فکان معنی استفزه استزله بقطعه عن الصواب و رجل فز أی خفیف و الاستطاعة قوة تنطاع بها الجوارح للفعل و منه الطوع و الطاعة و هو الانقیاد للفعل و الإجلاب السوق بجبلة من السائق و الجلبة شدة الصوت و قال ابن الأعرابی: أجلب الرجل علی صاحبه إذا توعده بالشر و جمع علیه الجیش.

الإعراب

قال الزجاج طینا منصوب علی الحال بمعنی أنک أنشأته فی حال کونه من طین و یجوز أن یکون تقدیره من طین فحذف من فوصل الفعل و مثله قوله «أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلادَکُمْ» أی لأولادکم و قیل إنه منصوب علی التمییز و الکاف فی قوله «أَ رَأَیْتَکَ» لا

ص: 241

موضع لها من الإعراب لأنها حرف خطاب جاء للتوکید و موضع هذا نصب با رأیت و الجواب محذوف. المعنی أخبرنی عن هذا الذی کرمته علی و لم کرمته علی و قد خلقتنی من نار و خلقته من طین فحذف ما ذکرناه لأن فی الکلام دلیلا علیه.

المعنی

ثم ذکر سبحانه قصة آدم (علیه السلام) و إبلیس فقال «وَ إِذْ قُلْنا لِلْمَلائِکَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِیسَ» قد مر تفسیره فی سورة البقرة «قالَ» إبلیس «أَ أَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِیناً» و هو استفهام بمعنی الإنکار أی کیف أسجد له و أنا أفضل منه و أصلی أشرف من أصله و فی هذا دلالة علی أن إبلیس فهم من ذلک تفضیل آدم علی الملائکة و لو لا ذلک لما کان لامتناعه من السجود وجه و إنما جاز أن یأمرهم سبحانه بالسجود لآدم (علیه السلام) و لم یجز أن یأمرهم بالعبادة له لأن السجود یترتب فی التعظیم حسب ما یراد به و لیس کذلک العبادة التی هی خضوع بالقلب لیس فوقه خضوع لأنه یترتب فی التعظیم لجنسه یبین ذلک أنه لو سجد ساهیا لم یکن له منزلة فی التعظیم علی قیاس غیره من أفعال الجوارح «قالَ أَ رَأَیْتَکَ هذَا الَّذِی کَرَّمْتَ عَلَیَّ» أی قال إبلیس أ رأیت یا رب هذا الذی فضلته علی یعنی آدم (علیه السلام) «لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلی یَوْمِ الْقِیامَةِ» أی لئن أخرت أجل موتی «لَأَحْتَنِکَنَّ ذُرِّیَّتَهُ إِلَّا قَلِیلًا» أی لأغوین ذریته و أقودنهم معی إلی المعاصی کما تقاد الدابة بحنکها إذا شد فیها حبل تجر به إلا القلیل الذین تعصمهم و هم المخلصون عن أبی مسلم و قیل لأحتنکنهم أی لأستولین علیهم عن ابن عباس و قیل لأستاصلنهم بالإغواء من احتناک الجراد الزرع و هو أن یأکله و یستأصله عن الجبائی و إنما طمع الملعون فی ذلک لأن الله سبحانه أخبر الملائکة أنه سیجعل فی الأرض من یفسد فیها فکأن العلم قد سبق له بذلک عن الجبائی و قیل لأنه وسوس إلی آدم فلم یجد له عزما فقال إن أولاده أضعف منه عن الحسن «قالَ» الله سبحانه له علی وجه الاستهانة و الاستصغار «اذْهَبْ» یا إبلیس «فَمَنْ تَبِعَکَ مِنْهُمْ» أی من ذریة آدم (علیه السلام) و اقتفی أثرک و قبل منک «فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزاؤُکُمْ جَزاءً مَوْفُوراً» أی موفرا کاملا لا نقصان فیه عن الاستحقاق «وَ اسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِکَ» أی و استزل من استطعت منهم أضلهم بدعائک و وسوستک من قولهم صوت فلان بفلان إذا دعاه و هذا تهدید فی صورة الأمر عن ابن عباس و یکون کما یقول الإنسان لمن یهدده اجهد جهدک فستری ما ینزل بک و إنما جاء التهدید فی صورة الأمر لأنه بمنزلة أن یؤمر الغیر بإهانة نفسه و قیل بصوتک أی بالغناء و المزامیر و الملاهی عن مجاهد و قیل کل صوت یدعی به إلی الفساد فهو من

ص: 242

صوت الشیاطین «وَ أَجْلِبْ عَلَیْهِمْ بِخَیْلِکَ وَ رَجِلِکَ» أی أجمع علیهم ما قدرت علیه من مکایدک و أتباعک و ذریتک و أعوانک و علی هذا فیکون الباء مزیدة فی بخیلک و کل راکب أو ماش فی معصیة الله من الإنس و الجن فهو من خیل إبلیس و رجله و قیل هو من أجلب القوم و جلبوا أی صاحوا أی صح بخیلک و رجلک و احشرهم علیهم بالإغواء «وَ شارِکْهُمْ فِی الْأَمْوالِ وَ الْأَوْلادِ» و هو کل مال أصیب من حرام و أخذ بغیر حقه و کل ولد زنا عن ابن عباس و الحسن و مجاهد و قیل إن مشارکتهم فی الأموال أنه أمرهم أن یجعلوها سائبة و بحیرة و غیر ذلک و فی الأولاد أنهم هودوهم و نصروهم و مجسوهم عن قتادة و قیل إن کل مال حرام أو فرج حرام فله فیه شرک عن الکلبی و قیل إن المراد بالأولاد تسمیتهم عبد شمس و عبد الحرث و نحوهما و قیل هو قتل الموءودة من أولادهم و القولان مرویان عن ابن عباس «وَ عِدْهُمْ» أی و منهم البقاء و طول الأمل و أنهم لا یبعثون و کل هذا زجر و تهدید فی صورة الأمر «وَ ما یَعِدُهُمُ الشَّیْطانُ إِلَّا غُرُوراً» هذا إخبار من الله عز و جل أن مواعید الشیطان تکون غرورا أی یزین لهم الخطأ أنه صواب و هو اعتراض «إِنَّ عِبادِی» یعنی الذین یطیعوننی أضافهم إلی نفسه تشریفا لهم «لَیْسَ لَکَ عَلَیْهِمْ سُلْطانٌ» أی قوة و نفاذ لأنهم یعلمون أن مواعیدک باطلة فلا یغترون بها و قیل معناه لا سلطان لک علی جمیع عبادی إلا فی الوسوسة و الدعاء إلی المعصیة فأما فی أن تمنعهم عن الطاعة و تحملهم علی المعصیة جبرا و کرها فلا عن الجبائی «وَ کَفی بِرَبِّکَ وَکِیلًا» أی حافظا لعباده من شرک.

النظم

الوجه فی اتصال الآیات بما قبلها علی تقدیر و ما یزیدهم إلا طغیانا کبیرا محققین ظن إبلیس فیهم یوم قیل له اسجد فقال کذا و کذا عن علی بن عیسی و قیل اتصلت بقوله «إِنَّ الشَّیْطانَ یَنْزَغُ بَیْنَهُمْ إِنَّ الشَّیْطانَ کانَ لِلْإِنْسانِ عَدُوًّا مُبِیناً» ثم عاد إلی ذکر الشیطان لزیادة الإیضاح و البیان بما أبان عن قصته مع آدم (علیه السلام) عن أبی مسلم.

ص: 243

[سورة الإسراء (17): الآیات 66 الی 69]

اشارة

رَبُّکُمُ الَّذِی یُزْجِی لَکُمُ الْفُلْکَ فِی الْبَحْرِ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ کانَ بِکُمْ رَحِیماً (66) وَ إِذا مَسَّکُمُ الضُّرُّ فِی الْبَحْرِ ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلاَّ إِیَّاهُ فَلَمَّا نَجَّاکُمْ إِلَی الْبَرِّ أَعْرَضْتُمْ وَ کانَ الْإِنْسانُ کَفُوراً (67) أَ فَأَمِنْتُمْ أَنْ یَخْسِفَ بِکُمْ جانِبَ الْبَرِّ أَوْ یُرْسِلَ عَلَیْکُمْ حاصِباً ثُمَّ لا تَجِدُوا لَکُمْ وَکِیلاً (68) أَمْ أَمِنْتُمْ أَنْ یُعِیدَکُمْ فِیهِ تارَةً أُخْری فَیُرْسِلَ عَلَیْکُمْ قاصِفاً مِنَ الرِّیحِ فَیُغْرِقَکُمْ بِما کَفَرْتُمْ ثُمَّ لا تَجِدُوا لَکُمْ عَلَیْنا بِهِ تَبِیعاً (69)

القراءة

قرأ ابن کثیر و أبو عمرو نخسف و نرسل و نعیدکم فنرسل علیکم فنغرقکم کله بالنون و قرأ أبو جعفر و یعقوب فتغرقکم بالتاء و الباقی بالیاء و قرأ الباقون کلها بالیاء.

الحجة

من قرأ الجمیع بالیاء فلما تقدم من قوله «ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلَّا إِیَّاهُ فَلَمَّا نَجَّاکُمْ» و من قرأ بالنون فلأن هذا النحو قد تقطع بعضه من بعض و لأن الانتقال من الغیبة إلی الخطاب جائز و من قرأ فتغرقکم بالتاء فإنه رد الضمیر المؤنث فی فتغرقکم إلی الریح.

اللغة

الإزجاء سوق الشی ء حالا بعد حال و الحاصب من قولهم حصبه بالحجارة یحصبه حصبا إذا رماه بها رمیا متتابعا قال القتیبی: الحاصب الریح التی ترمی بالحصباء و هی الحصی الصغار قال الفرزدق:

مستقبلین شمال الشام یضربنا بحاصب کندیف القطن مندوف

و القاصف الکاسر بشدة قصفه یقصفه قصفا.

المعنی

لما تقدم ذکر الشیطان و ذکر المشرکین و عبدة الأوثان احتج علیهم سبحانه بدلائل التوحید و الإیمان فقال «رَبُّکُمُ» أی خالقکم و مدبرکم «الَّذِی یُزْجِی لَکُمُ الْفُلْکَ» أی یجری لکم السفن «فِی الْبَحْرِ» بما خلق من الریاح و بأن جعل الماء علی وجه یمکن جری السفن فیه «لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ» أی لتطلبوا من فضل الله تعالی برکوب السفن علی وجه الماء فیما فیه صلاح دنیاکم من التجارة أو صلاح دینکم من الغرق «إِنَّهُ کانَ بِکُمْ رَحِیماً» حیث أنعم علیکم بهذه النعم «وَ إِذا مَسَّکُمُ الضُّرُّ» أی الشدة «فِی الْبَحْرِ» بسکون الریاح و احتباس السفن أو باضطراب الأمواج و غیر ذلک من أهوال البحر «ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلَّا إِیَّاهُ» أی ذهب عنکم ذکر کل معبود إلا الله فلا ترجون هناک النجاة إلا من عنده فتدعونه و لا تدعون غیره «فَلَمَّا نَجَّاکُمْ» من البحر «إِلَی الْبَرِّ» و أمنتم الغرق «أَعْرَضْتُمْ» عن الإیمان به و عن طاعته کفرانا للنعمة «وَ کانَ الْإِنْسانُ کَفُوراً» أی کثیر

ص: 244

الکفران «أَ فَأَمِنْتُمْ أَنْ یَخْسِفَ بِکُمْ جانِبَ الْبَرِّ» معناه إن فعلکم هذا فعل من یتوهم إنه إذا صار إلی البر أمن المکاره حتی أعرضتم عن شکر الله و طاعته فهل أمنتم أن یخسف بکم أی یغیبکم و یذهبکم فی جانب البر و هو الأرض یقال خسف الله به الأرض أی غاب به فیها و أراد به بعض البر و هو موضع حلولهم فیه فسماه جانبا لأنه یصیر بعد الخسف جانبا و قیل إنهم کانوا علی ساحل البحر و ساحله جانب البر و کانوا فیه آمنین من أهوال البحر فحذرهم ما أمنوه من البر کما حذرهم ما خافوه من البحر «أَوْ یُرْسِلَ عَلَیْکُمْ حاصِباً» أی أو هل أمنتم أن یرسل علیکم حجارة تحصبون بها أی ترمون بها و المعنی أنه سبحانه قادر علی إهلاککم فی البر کما أنه قادر علی إغراقکم فی البحر «ثُمَّ لا تَجِدُوا لَکُمْ وَکِیلًا» أی حافظا یحفظکم عن عذاب الله و دافعا یدفعه عنکم «أَمْ أَمِنْتُمْ» أی أم هل أمنتم «أَنْ یُعِیدَکُمْ فِیهِ تارَةً أُخْری» أی فی البحر مرة أخری بأن یجعل لکم حاجة أو یحدث لکم رغبة أو رهبة فترجعون إلی البحر مرة أخری «فَیُرْسِلَ عَلَیْکُمْ قاصِفاً مِنَ الرِّیحِ» أی فإذا رکبتم البحر أرسل علیکم ریحا شدیدة کاسرة للسفینة و قیل الحاصب الریح المهلکة فی البر و القاصف المهلکة فی البحر «فَیُغْرِقَکُمْ بِما کَفَرْتُمْ» من نعم الله «ثُمَّ لا تَجِدُوا لَکُمْ عَلَیْنا بِهِ تَبِیعاً» أی تابعا یتبع إهلاککم للمطالبة بدمائکم و یقول لم فعلت هذا بهم و هذا فی معنی قول المفسرین یعنی ثائرا و لا ناصرا.

[سورة الإسراء (17): الآیات 70 الی 72]

اشارة

وَ لَقَدْ کَرَّمْنا بَنِی آدَمَ وَ حَمَلْناهُمْ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ وَ رَزَقْناهُمْ مِنَ الطَّیِّباتِ وَ فَضَّلْناهُمْ عَلی کَثِیرٍ مِمَّنْ خَلَقْنا تَفْضِیلاً (70) یَوْمَ نَدْعُوا کُلَّ أُناسٍ بِإِمامِهِمْ فَمَنْ أُوتِیَ کِتابَهُ بِیَمِینِهِ فَأُولئِکَ یَقْرَؤُنَ کِتابَهُمْ وَ لا یُظْلَمُونَ فَتِیلاً (71) وَ مَنْ کانَ فِی هذِهِ أَعْمی فَهُوَ فِی الْآخِرَةِ أَعْمی وَ أَضَلُّ سَبِیلاً (72)

القراءة

قرأ أهل البصرة أعمی الأولی بالإمالة و «أَعْمی» الثانیة بالتفخیم و قرأ حمزة

ص: 245

و الکسائی بالإمالة فیهما و الباقون بالتفخیم فیهما و قرأ زید عن یعقوب یوم یدعوا بالیاء و الباقون بالنون و فی الشواذ قراءة الحسن یوم یدعوا بضم الیاء و فتح العین.

الحجة

قال أبو علی: من أمالهما فإنه حسن لأنه ینحو بالألف نحو الیاء لیعلم أنها ینقلب إلی الیاء و إن کانت فاصلة أو مشبهة بالفاصلة فالإمالة فیها حسنة لأن الفاصلة موضع وقف و الألف تخفی فی الوقف فإذا أمالها نحی بها نحو الیاء لیکون أظهر لها و أبین و مما یقوی ذلک أن من العرب من یقلب هذه الألفات فی الوقف یاءات لیکون أبین لها قالوا أفعی و حبلی و منهم من یقول أفعو و هم کأنهم أحرص علی البیان من الأولین من حیث کانت الواو أظهر من الیاء و الیاء أخفی منها من حیث کانت أقرب إلی الألف من الواو إلیها و أما من أمال الألف من الکلمة الأولی و لم یمل من الثانیة فإنه یجوز أن لا یجعل أعمی الکلمة الثانیة عبارة عن المؤوف الجارحة و لکنه جعله أفعل من کذا مثل أبلد من فلان فجاز أن یقول فیه أفعل من کذا و إن لم یجز أن یقول ذلک فی المصاب ببصره فإذا جعله کذلک لم یقع الألف فی آخر الکلمة لأن آخرها إنما هو من کذا و إنما تحسن الإمالة فی الأواخر لما تقدم و قد حذف من أفعل الذی هو للتفضیل الجار و المجرور و هما مرادان فی المعنی مع الحذف و ذلک نحو قوله «فَإِنَّهُ یَعْلَمُ السِّرَّ» و أخفی المعنی من السر و کذلک قولهم عام أول أی أول من عامک و کذلک قوله «فَهُوَ فِی الْآخِرَةِ أَعْمی» أی أعمی منه فی الدنیا و معنی أعمی فی الآخرة أنه لا یهتدی إلی طرق الثواب و یؤکد ذلک ظاهر ما عطف علیه من قوله «وَ أَضَلُّ سَبِیلًا» فکما أن هذا لا یکون إلا علی أفعل فکذلک المعطوف علیه و معنی أضل سبیلا فی الآخرة إن ضلاله فی الدنیا قد کان ممکنا من الخروج منه و ضلاله فی الآخرة لا سبیل له إلی الخروج منه و یجوز أن یکون أعمی فیمن تأوله أفعل من کذا علی هذا التأویل أیضا قال ابن جنی:

قراءة الحسن یوم یدعو علی لغة من أبدل الألف فی الوصل واوا نحو أفعو و حبلو ذکر ذلک سیبویه و أکثر هذا فی الوقف.

المعنی

لما تقدم قول إبلیس هذا الذی کرمت علی ذکر سبحانه بعد ذلک تکرمة لبنی آدم بأنواع الإکرام و فنون الأنعام فقال «وَ لَقَدْ کَرَّمْنا بَنِی آدَمَ» أی فضلناهم عن ابن عباس و أجریت الصفة علی جمیعهم من أجل من کان فیهم علی هذه الصفة کقوله «کُنْتُمْ خَیْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ» و قیل إنما عمهم بالتکرمة مع أن فیهم الکافر المهان لأن المعنی أکرمناهم بالنعم الدنیویة کالصور الحسنة و تسخیر الأشیاء لهم و بعث الرسل إلیهم و قیل معناه

ص: 246

عاملناهم معاملة المکرم علی وجه المبالغة فی الصفة و اختلف فیما کرموا به فقیل بالقوة و العقل و النطق و التمییز عن ابن عباس و الضحاک و قیل إنهم یأکلون بالید و کل دابة تأکل بفمها رواه میمون بن مهران عن ابن عباس و قیل بتعدیل القامة و امتدادها عن عطاء و قیل بالأصابع یعملون بها ما یشاءون روی ذلک جابر بن عبد الله و قیل بتسلیطهم علی غیرهم و تسخیر سائر الحیوانات لهم عن ابن جریر و قیل بأن جعل محمدا ص منهم عن محمد بن کعب و قیل بأنهم یعرفون الله و یأتمرون بأمره و قیل بجمیع ذلک و غیره من النعم التی خصوا بها و هو الأوجه «وَ حَمَلْناهُمْ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ» فی البر علی الإبل و الخیل و البغال و الحمیر و فی البحر علی السفن «وَ رَزَقْناهُمْ مِنَ الطَّیِّباتِ» أی من الثمار و الفواکه و الأشیاء الطیبة و سائر الملاذ التی خص بها بنو آدم و لم یشرکهم شی ء من الحیوان فیها «وَ فَضَّلْناهُمْ عَلی کَثِیرٍ مِمَّنْ خَلَقْنا تَفْضِیلًا» استدل بعضهم بهذا علی إن الملائکة أفضل من الأنبیاء قال لأن قوله «عَلی کَثِیرٍ» یدل علی أن هاهنا من لم یفضلهم علیه و لیس إلا الملائکة لأن بنی آدم أفضل من کل حیوان سوی الملائکة بالاتفاق و هذا باطل من وجوه (أحدها) إن التفضیل هاهنا لم یرد به الثواب لأن الثواب لا یجوز التفضیل به ابتداء و إنما المراد بذلک ما فضلهم الله به من فنون النعم التی عددنا بعضها (و ثانیها) إن المراد بالکثیر الجمیع فوضع الکثیر موضع الجمیع و المعنی إنا فضلناهم علی من خلقنا و هم کثیر کما یقال بذلت له العریض من جاهی و أبحته المنیع من حریمی و لا یراد بذلک إنی بذلت له عریض جاهی و منعته ما لیس بعریض و أبحته منیع حریمی و لم أبحه ما لیس منیعا بل المقصود أنی بذلت له جاهی الذی من صفته أنه عریض و فی القرآن و محاورات العرب من ذلک ما لا یحصی و لا یخفی ذلک علی من عرف کلامهم قال سوید بن أبی کاهل فی شعره:

من أناس لیس فی أخلاقهم عاجل الفحش و لا سوء الجزع

و لم یرد أن فی أخلاقهم فحشا آجلا و لو أراد ذلک لم یکن مادحا لهم (و ثالثها) أنه إذا سلم أن المراد بالتفضیل زیادة الثواب و إن لفظة من فی قوله «مِمَّنْ خَلَقْنا» یفید التبعیض فلا یمتنع أن یکون جنس الملائکة أفضل من جنس بنی آدم لأن الفضل فی الملائکة عام لجمیعهم أو أکثرهم و الفضل فی بنی آدم یختص بقلیل من کثیر و علی هذا فغیر منکر أن یکون الأنبیاء أفضل من الملائکة و إن کان جنس الملائکة أفضل من جنس بنی آدم و متی قیل إذا کان معنی التکریم و التفضیل واحدا فما معنی التکرار (فجوابه) إن قوله «کَرَّمْنا» ینبئ عن الأنعام و لا ینبئ عن التفضل فجاء بلفظ التفضیل لیدل علیه و قیل إن التکریم یتناول نعم

ص: 247

الدنیا و التفضیل یتناول نعم الآخرة و قیل أن التکریم بالنعم التی یصح بها التکلیف و التفضیل بالتکلیف الذی عرضهم به للمنازل العالیة «یَوْمَ نَدْعُوا کُلَّ أُناسٍ بِإِمامِهِمْ» فیه أقوال (أحدها) إن معناه بنبیهم عن مجاهد و قتادة و یکون المعنی علی هذا أن ینادی یوم القیام فیقال هاتوا متبعی إبراهیم هاتوا متبعی موسی هاتوا متبعی محمد فیقوم أهل الحق الذین اتبعوا الأنبیاء فیأخذون کتبهم بأسمائهم ثم یقال هاتوا متبعی الشیطان و هاتوا متبعی رؤساء الضلالة و هذا معنی ما رواه سعید بن جبیر عن ابن عباس و

روی أیضا عن علی (علیه السلام) إن الأئمة إمام هدی و إمام ضلالة و رواه الوالبی عنه بأئمتهم فی الخیر و الشر

(و ثانیها) معناه بکتابهم الذی أنزل علیهم من أوامر الله و نواهیه فیقال یا أهل القرآن و یا أهل التوراة عن ابن زید و الضحاک (و ثالثها) إن معناه بمن کانوا یأتمون به من علمائهم و أئمتهم عن الجبائی و أبی عبیدة و یجمع هذه الأقوال

ما رواه الخاص و العام عن الرضا علی بن موسی (علیه السلام) بالأسانید الصحیحة أنه روی عن آبائه (علیه السلام) عن النبی ص أنه قال فیه یدعی کل أناس بإمام زمانهم و کتاب ربهم و سنة نبیهم

و

روی عن الصادق (علیه السلام) أنه قال أ لا تحمدون الله إذا کان یوم القیامة فدعا کل قوم إلی من یتولونه و دعانا إلی رسول الله ص و فزعتم إلینا فإلی أین ترون یذهب بکم إلی الجنة و رب الکعبة قالها ثلاثا

(و رابعها) إن معناه بکتابهم الذی فیه أعمالهم عن ابن عباس فی روایة أخری و الحسن و أبی العالیة (و خامسها) معناه بأمهاتهم عن محمد بن کعب «فَمَنْ أُوتِیَ کِتابَهُ بِیَمِینِهِ» أی فمن أعطی کتاب عمله الذی فیه طاعاته و ثواب أعماله بیمینه «فَأُولئِکَ یَقْرَؤُنَ کِتابَهُمْ» فرحین مسرورین لا یجنبون عن قراءته لما یرون فیه من الجزاء و الثواب «وَ لا یُظْلَمُونَ فَتِیلًا» أی لا ینقصون ثواب أعمالهم مقدار فتیل و هو المفتول الذی فی شق النواة عن قتادة و قیل الفتیل فی بطن النواة و النقیر فی ظهرها و القطمیر قشر النواة عن الحسن جعل الله إعطاء الکتاب بالیمین علامة الرضا و الخلاص و إعطاء الکتاب بالیسار و من وراء الظهر علامة السخط و الهلاک «وَ مَنْ کانَ فِی هذِهِ أَعْمی فَهُوَ فِی الْآخِرَةِ أَعْمی» ذکر فی معناه أقوال (أحدها) إن هذه إشارة إلی ما تقدم ذکره من النعم و معناه أن من کان فی هذه النعم و عن هذه العبر أعمی فهو عما غیب عنه من أمر الآخرة أعمی عن ابن عباس (و ثانیها) إن هذه إشارة إلی الدنیا و معناه من کان فی هذه الدنیا أعمی عن آیات الله ضالا عن الحق ذاهبا عن الدین فهو فی الآخرة أشد تحیرا و ذهابا عن طریق الجنة أو عن الحجة إذا سئل فإن من ضل عن معرفة الله فی الدنیا یکون یوم القیامة منقطع الحجة فالأول اسم و الثانی فعل من العمی و هذا معنی قول ابن عباس و مجاهد و قتادة (و ثالثها) إن معناها من کان فی الدنیا أعمی القلب فإنه فی الآخرة

ص: 248

أعمی العین یحشر کذلک عقوبة له علی ضلالته فی الدنیا عن أبی مسلم قال و هذا کقوله «وَ نَحْشُرُهُ یَوْمَ الْقِیامَةِ أَعْمی» و تأول قوله سبحانه «فَبَصَرُکَ الْیَوْمَ حَدِیدٌ» بأن معناه الأخبار عن قوة المعرفة و الجاهل بالله سبحانه یکون عارفا به فی الآخرة و تقول العرب فلان بصیر بهذا الأمر و إنما أرادوا بذلک العلم و المعرفة لا الإبصار بالعین و علی هذا فلیس یکون قوله «فَهُوَ فِی الْآخِرَةِ أَعْمی» علی سبیل المبالغة و التعجب و إن عطف علیه بقوله «وَ أَضَلُّ سَبِیلًا» و یکون التقدیر و هو أضل سبیلا قال و یجوز أن یکون أعمی عبارة عما یلحقه من الغم المفرط فإنه إذ لم یر إلا ما یسوء فکأنه أعمی کما یقال فلان سخین العین (و رابعها) إن معناه من کان فی الدنیا ضالا فهو فی الآخرة أضل لأنه لا یقبل توبته عن الحسن و اختاره الزجاج علی هذا القول و قال تأویله إنه إذا عمی فی الدنیا و قد عرفه الله الهدی و جعل له إلی التوبة وصلة فعمی عن رشده و لم یتب فهو فی الآخرة أشد عمی و أضل سبیلا لأنه لا یجد طریقا إلی الهدایة.

النظم

قیل فی وجه اتصال قوله «یَوْمَ نَدْعُوا کُلَّ أُناسٍ بِإِمامِهِمْ» بما قبله وجوه (أحدها) أنه سبحانه ذکر تفضیل بنی آدم ثم بین أن ذلک التفضیل إنما یکون فی ذلک الیوم فیستحق المهتدون الثواب بهدایتهم (و ثانیها) أنها اتصلت بقوله «إِنَّ عَذابَ رَبِّکَ کانَ مَحْذُوراً» أی فاحذروا یوم یدعی کل أمة بإمامهم (و ثالثها) إنها اتصلت بقوله «یُعِیدَکُمْ» أی یعیدکم یوم یدعو (و رابعها) أنه تعالی ذکر فیما تقدم من آمن و من کفر ثم بین فی هاتین الآیتین ما أعد للفریقین من ثواب و عقاب و أنه یعطیهم ذلک علی ما هو مکتوب فی کتبهم عن أبی مسلم.

[سورة الإسراء (17): الآیات 73 الی 75]

اشارة

وَ إِنْ کادُوا لَیَفْتِنُونَکَ عَنِ الَّذِی أَوْحَیْنا إِلَیْکَ لِتَفْتَرِیَ عَلَیْنا غَیْرَهُ وَ إِذاً لاتَّخَذُوکَ خَلِیلاً (73) وَ لَوْ لا أَنْ ثَبَّتْناکَ لَقَدْ کِدْتَ تَرْکَنُ إِلَیْهِمْ شَیْئاً قَلِیلاً (74) إِذاً لَأَذَقْناکَ ضِعْفَ الْحَیاةِ وَ ضِعْفَ الْمَماتِ ثُمَّ لا تَجِدُ لَکَ عَلَیْنا نَصِیراً (75)

الإعراب

«لَوْ لا أَنْ ثَبَّتْناکَ» تقدیره لو لا تثبیتنا إیاک فإن هاهنا فی موضع رفع بالابتداء و خبره مضمر و هذا یدل علی بطلان مذهب أبی سعید حیث قال:

" لو لا حددت و لا عدوی

ص: 249

لمحدود"

و استدل به علی أن لو لا تدخل علی الفعل و خفی علیه إضمار أن فی البیت.

النزول

فی سبب نزوله أقوال (أحدها)

إن قریشا قالت للنبی ص لا ندعک تستلم الحجر حتی تلم بإلهتنا فحدث نفسه و قال ما علی فی أن ألم بها و الله یعلم إنی لکاره لها و یدعونی أستلم الحجر فأنزل الله تعالی هذه الآیة عن سعید بن جبیر

(و ثانیها) أنهم قالوا له کف عن شتم آلهتنا و تسفیه أحلامنا و اطرد هؤلاء العبید و السقاط الذین رائحتهم رائحة الصنان حتی نجالسک و نسمع منک فطمع فی إسلامهم فنزلت الآیة (و ثالثها) إن رسول الله ص أخرج الأصنام من المسجد فطلبت إلیه قریش أن یترک صنما علی المروة فهم بترکه ثم أمر بعد بکسره فنزلت الآیة رواه العیاشی بإسناده (و رابعها)

إنها نزلت فی وفد ثقیف قالوا نبایعک علی أن تعطینا ثلاث خصال لا ننحنی بفنون الصلاة و لا نکسر أصنامنا بأیدینا و تمتعنا باللات سنة فقال ص لا خیر فی دین لیس فیها رکوع و لا سجود فأما کسر أصنامکم بأیدیکم فذاک لکم و أما الطاعة للات فإنی غیر ممتعکم بها و قام رسول الله ص و توضأ فقال عمر بن الخطاب ما بالکم آذیتم رسول الله ص أنه لا یدع الأصنام فی أرض العرب فما زالوا به حتی أنزل هذه الآیات عن ابن عباس

(و خامسها) أن وفد ثقیف قالوا أجلنا سنة حتی نقبض ما یهدی لآلهتنا فإذا قبضنا ذلک کسرناها و أسلمنا فهم بتأجیلهم فنزلت الآیة عن الکلبی رواه عن عطیة عن ابن عباس.

المعنی

ثم حکی الله سبحانه عن الکفار فقال «وَ إِنْ کادُوا لَیَفْتِنُونَکَ عَنِ الَّذِی أَوْحَیْنا إِلَیْکَ» إن هذه مخففة من الثقیلة و المعنی أن المشرکین الذین تقدم ذکرهم فی هذه السورة هموا و قاربوا أن یزلوک و یصرفوک عن القرآن الذی أوحینا إلیک أی من حکمه «لِتَفْتَرِیَ عَلَیْنا غَیْرَهُ» أی لتخترع علینا غیر ما أوحیناه إلیک و المعنی لتحل محل المفتری لأنک تخبر إنک لا تنطق إلا عن وحی فإذا اتبعت أهواءهم أو هممت أنک تفعله بأمر الله فکنت کالمفتری «وَ إِذاً لَاتَّخَذُوکَ خَلِیلًا» معناه و إنک لو أجبتهم إلی ما طلبوا منک لتولوک و أظهروا خلتک أی صداقتک لموافقتک معهم و قیل هو من الخلة التی هی الحاجة أی فقیرا محتاجا إلیهم و الأول أوجه «وَ لَوْ لا أَنْ ثَبَّتْناکَ» أی ثبتنا قلبک علی الحق و الرشد بالنبوة و العصمة و المعجزات و قیل بالألطاف الخفیة «لَقَدْ کِدْتَ تَرْکَنُ إِلَیْهِمْ شَیْئاً قَلِیلًا» أی رکونا قلیلا و المعنی لقد قاربت أن تسکن إلیهم بعض السکون و أن تمیل إلیهم میلا قلیلا فتعطیهم بعض

ص: 250

ما سألوک یقال کدت أفعل کذا أی قاربت أن أفعله و لم أفعله و

قد صح عنه ص قوله وضع عن أمتی ما حدثت به نفسها ما لم تعمل به أو تتکلم به

قال ابن عباس یرید حیث سکت عن جوابهم و الله أعلم بنبیه ثم توعده سبحانه علی ذلک لو فعله فقال «إِذاً لَأَذَقْناکَ ضِعْفَ الْحَیاةِ وَ ضِعْفَ الْمَماتِ» أی لو فعلت ذلک لعذبناک ضعف عذاب الحیاة و ضعف عذاب الممات أی مثلی ما نعذب به المشرک فی الدنیا و مثلی ما نعذب به المشرک فی الآخرة لأن ذنبک یکون أعظم و قیل إن المراد بالضعف العذاب المضاعف ألمه و المعنی لأذقناک عذاب الدنیا و عذاب الآخرة عن أبان بن تغلب و أنشد قول الشاعر:

لمقتل مالک إذ بأن سنی أبیت اللیل فی ضعف ألیم

أی عذاب قال ابن عباس رسول الله ص معصوم و لکن هذا تخویف لأمته لئلا یرکن أحد من المؤمنین إلی أحد من المشرکین فی شی ء من أحکام الله و شرائعه «ثُمَّ لا تَجِدُ لَکَ عَلَیْنا نَصِیراً» أی ناصرا ینصرک و قال

إنه لما نزلت هذه الآیة قال النبی ص اللهم لا تکلنی إلی نفسی طرفة عین أبدا عن قتادة.

[سورة الإسراء (17): الآیات 76 الی 77]

اشارة

وَ إِنْ کادُوا لَیَسْتَفِزُّونَکَ مِنَ الْأَرْضِ لِیُخْرِجُوکَ مِنْها وَ إِذاً لا یَلْبَثُونَ خِلافَکَ إِلاَّ قَلِیلاً (76) سُنَّةَ مَنْ قَدْ أَرْسَلْنا قَبْلَکَ مِنْ رُسُلِنا وَ لا تَجِدُ لِسُنَّتِنا تَحْوِیلاً (77)

القراءة

قرأ أهل الحجاز و أبو عمرو و أبو بکر خلفک بغیر ألف و الباقون «خِلافَکَ» بالألف و قرأ رویس عن یعقوب بالوجهین.

الحجة

قال أبو علی زعم أبو الحسن أن خلافک فی معنی خلفک و معناه بعدک فمن قرأ خلفک أو «خِلافَکَ» فهو فی القراءتین جمیعا علی تقدیر حذف المضاف أی بعد خروجک فیکون مثل قول ذی الرمة:

له واجف بالقلب حتی تقطعت خلاف الثریا من أریک مآربه

و المعنی خلاف طلوع الثریا و کذلک من جعل قوله خِلافَ رَسُولِ اللَّهِ

ص: 251

اسما للجهة کان علی حذف المضاف کأنه خلاف خروج رسول الله و من جعله مصدرا جعله مضافا إلی مفعول به و علی أی الأمرین حمل ذلک فی سورة التوبة کان بمقعدهم المقعد فیه مصدر لا اسم المکان لأن اسم المکان لا یتعلق به شی ء.

الإعراب

قال «لا یَلْبَثُونَ» بالرفع لأن إذا إذا وقعت بعد الواو جاز فیها الإلغاء لأنها متوسطة فی الکلام کما أنه لا بد من أن تلقی إذا وقعت حشو أو «سُنَّةَ مَنْ قَدْ أَرْسَلْنا» انتصب بمعنی قوله «لا یَلْبَثُونَ» لأن تأویله إنا سننا هذه السنة فیمن أرسلناهم قبلک و التقدیر أهلکناهم إهلاکا و سنة مثل سنة من قد أرسلنا قبلک.

النزول

نزلت فی أهل مکة لما هموا بإخراج النبی ص من مکة عن مجاهد و قتادة و قیل نزلت فی الیهود بالمدینة لما قدم رسول الله ص المدینة قالوا له إن هذه الأرض لیست بأرض الأنبیاء و إنما أرض الأنبیاء الشام فأت الشام عن ابن عباس.

المعنی

ثم بین سبحانه أن الکفار لما یئسوا من إجابته إیاهم فیما التمسوه منه کادوا له فقالوا «وَ إِنْ کادُوا لَیَسْتَفِزُّونَکَ مِنَ الْأَرْضِ لِیُخْرِجُوکَ مِنْها» معناه و إن المشرکین أرادوا أن یزعجوک من أرض مکة بالإخراج عن قتادة و مجاهد و قیل عن أرض المدینة یعنی الیهود عن ابن عباس و قیل یعنی جمیع الکفار أرادوا أن یخرجوک من أرض العرب عن الجبائی و قال الحسن لیستفزونک معناه لیقتلونک «وَ إِذاً لا یَلْبَثُونَ خِلافَکَ إِلَّا قَلِیلًا» معناه أنهم لو أخرجوک لکانوا لا یلبثون بعد خروجک إلا زمانا قلیلا و مدة یسیرة قیل و هی المدة بین خروج النبی ص من مکة و قتلهم یوم بدر عن الضحاک و قیل إنهم أخرجوه و أهلکوا و المراد بقوله «إِلَّا قَلِیلًا» إلا ناسا قلیلا منهم یرید من انفلت منهم یوم بدر و آمنوا بعد ذلک «سُنَّةَ مَنْ قَدْ أَرْسَلْنا قَبْلَکَ مِنْ رُسُلِنا» معناه أنهم لو أخرجوک لاستاصلناهم بعد خروجک کسنتنا فیمن قبلک قال سفیان بن عیینة یقول لم نرسل قبلک رسولا فأخرجه قومه إلا أهلکوا فقد سننا هذه السنة فیمن أرسلنا قبلک إلیهم «وَ لا تَجِدُ لِسُنَّتِنا تَحْوِیلًا» أی تبدیلا و معناه ما یتهیأ لأحد أن یقلب سنة الله و یبطلها و السنة هی العادة الجاریة و الصحیح أن المعنیین فی الآیة مشرکو مکة و أنهم لم یخرجوه من مکة و لکنهم هموا بإخراجه کما فی قوله «وَ إِذْ یَمْکُرُ بِکَ الَّذِینَ کَفَرُوا» إلی قوله «أَوْ یُخْرِجُوکَ» ثم خرج ص لما أمر بالهجرة خوفا منهم و ندموا علی خروجه و لذلک ضمنوا الأموال فی رده فلم یقدروا علی ذلک و لو أخرجوه لاستؤصلوا بالعذاب و لماتوا طرا.

ص: 252

[سورة الإسراء (17): الآیات 78 الی 81]

اشارة

أَقِمِ الصَّلاةَ لِدُلُوکِ الشَّمْسِ إِلی غَسَقِ اللَّیْلِ وَ قُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ کانَ مَشْهُوداً (78) وَ مِنَ اللَّیْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نافِلَةً لَکَ عَسی أَنْ یَبْعَثَکَ رَبُّکَ مَقاماً مَحْمُوداً (79) وَ قُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِی مُدْخَلَ صِدْقٍ وَ أَخْرِجْنِی مُخْرَجَ صِدْقٍ وَ اجْعَلْ لِی مِنْ لَدُنْکَ سُلْطاناً نَصِیراً (80) وَ قُلْ جاءَ الْحَقُّ وَ زَهَقَ الْباطِلُ إِنَّ الْباطِلَ کانَ زَهُوقاً (81)

اللغة

الدلوک الزوال و قال المبرد: دلوک الشمس من لدن زوالها إلی غروبها و قیل هو الغروب و أصله من الدلک فسمی الزوال دلوکا لأن الناظر إلیها یدلک عینیه لشدة شعاعها و سمی الغروب دلوکا لأن الناظر یدلک عینیه لیتبینها قال ثعلب: دلکت الشمس مالت و قال الزجاج: یقال دلکت براح و براح أی مالت للزوال حتی صار الناظر یحتاج إذا تبصرها أن یکسر الشعاع عن بصره براحته قال الراجز:

هذا مقام قدمی رباح للشمس حتی دلکت براح

و رباح اسم ساقی الإبل و من قال براح بفتح الباء جعلها اسما للشمس مبنیا علی فعال مثل قطام و حذام و من روی براح بکسر الباء أراد براحته و قال الفراء: أی قال بالراحة علی العین لینظر هل غابت الشمس بعد، و غسق اللیل ظهور ظلامه یقال غسقت القرحة إذا انفجرت فظهر ما فیها و التهجد التیقظ و السهر بما ینفی النوم و الهجود النوم و هو الأصل هجد یهجد نام و قد هجدته إذا نومته قال لبید:

قلت هجدنا و قد طال السری و قدرنا إن خنا الدهر غفل

ص: 253

و قال آخر:

ألا طرقتنا و الرفاق هجود فباتت بعلات النوال تجود

و قال الحطیئة:

ألا طرقت هند الهنود و صحبتی بحوران حوران الجنود هجود

قال المبرد: التهجد السهر للصلاة أو لذکر الله و قال علقمة: التهجد یکون بعد نومة و النافلة و النفل الغنیمة قال لبید:

إن تقوی ربنا خیر نفل و بإذن الله ریثی و عجل

أی و عجلی و عسی من الله واجبة و قد أنشد لابن مقبل فی وجوبها:

ظنی بهم کعسی و هم بتنوفة یتنازعون جوائز الأمثال

یرید کیقین و الزهوق الهلاک و البطلان یقال زهقت نفسه إذا خرجت فکأنه قد خرجت إلی الهلاک.

الإعراب

«قُرْآنَ الْفَجْرِ» منصوب علی تقدیر و أقم قرآن الفجر و انتصب قوله «نافِلَةً لَکَ» لأنه فی موضع الحال.

المعنی

ثم أمر سبحانه بعد إقامة البینات و ذکر الوعد و الوعید، بإقامة الصلاة فقال مخاطبا للنبی ص و المراد هو و غیره «أَقِمِ الصَّلاةَ لِدُلُوکِ الشَّمْسِ إِلی غَسَقِ اللَّیْلِ» اختلف المفسرون فی الدلوک فقال قوم دلوک الشمس زوالها و هو قول ابن عباس بخلاف و ابن عمر و جابر و أبی العالیة و الحسن و الشعبی و عطا و مجاهد و قتادة و

الصلاة المأمور بها علی هذا هی صلاة الظهر و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام) و أبی عبد الله (علیه السلام)

و معنی قوله «لِدُلُوکِ الشَّمْسِ» أی عند دلوکها و قال قوم دلوکها غروبها و هو قول النخعی و الضحاک و السدی و الصلاة المأمور بها علی هذا هی المغرب و روی ذلک عن ابن مسعود و ابن عباس و القول الأول هو الأوجه

ص: 254

لتکون الآیة جامعة للصلوات الخمس فصلاتا دلوک الشمس الظهر و العصر و صلاتا غسق اللیل هما المغرب و العشاء الآخرة و المراد بقرآن الفجر صلاة الفجر فهذه خمس صلوات و هذا معنی قول الحسن و اختاره الواحدی و غسق اللیل هو أول بدء اللیل عن ابن عباس و قتادة و قیل هو غروب الشمس عن مجاهد و قیل هو سواد اللیل و ظلمته عن الجبائی و قیل

هو انتصاف اللیل عن أبی جعفر (علیه السلام) و أبی عبد الله (علیه السلام)

و استدل قوم من أصحابنا بالآیة علی أن وقت صلاة الظهر موسع إلی آخر النهار لأنه سبحانه أوجب إقامة الصلاة من وقت دلوکها إلی غسق اللیل و ذلک یقتضی أن ما بینهما وقت و لم یرتضه الشیخ أبو جعفر قدس الله روحه قال لأن من قال إن الدلوک هو الغروب فلا دلالة فیه عنده بل یقول أوجب سبحانه إقامة المغرب من عند الغروب إلی وقت اختلاط الظلام الذی هو غروب الشفق و من قال الدلوک هو الزوال أمکنه أن یقول إن المراد بالآیة بیان وجوب الصلوات الخمس علی ما ذکره الحسن لا بیان وقت صلاة واحدة و أقول إنه یمکن الاستدلال بالآیة علی ذلک بأن یقال إن الله سبحانه جعل من دلوک الشمس الذی هو الزوال إلی غسق اللیل وقتا للصلوات الأربع إلا أن الظهر و العصر اشترکا فی الوقت من الزوال إلی الغروب و المغرب و العشاء الآخرة اشترکا فی الوقت من الغروب إلی الغسق و أفرد صلاة الفجر بالذکر فی قوله «وَ قُرْآنَ الْفَجْرِ» ففی الآیة بیان وجوب الصلوات الخمس و بیان أوقاتها و یؤید ذلک

ما رواه العیاشی بالإسناد عن عبید بن زرارة عن أبی عبد الله (علیه السلام) و فی هذه الآیة قال إن الله افترض أربع صلوات أول وقتها من زوال الشمس إلی انتصاف اللیل منها صلاتان أول وقتهما من عند زوال الشمس إلی غروبها إلا أن هذه قبل هذه و منها صلاتان أول وقتهما من غروب الشمس إلی انتصاف اللیل إلا أن هذه قبل هذه

و إلی هذا ذهب المرتضی علم الهدی قدس الله روحه فی أوقات الصلوات و قال الزجاج إن فی قوله «وَ قُرْآنَ الْفَجْرِ» فائدة عظیمة تدل علی أن الصلاة لا تکون إلا بقراءة لأن قوله «أَقِمِ الصَّلاةَ» و أقم قرآن الفجر قد أمر فیه أن یقیم الصلاة بالقراءة حتی سمیت الصلاة قرآنا فلا یکون صلاة إلا بقراءة «إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ کانَ مَشْهُوداً» کلهم قالوا معناه إن صلاة الفجر تشهدها ملائکة اللیل و ملائکة النهار و

قال النبی ص تفضل صلاة الجماعة صلاة أحدکم وحده بخمسة و عشرین جزءا و یجتمع ملائکة اللیل و النهار فی صلاة الفجر أورده البخاری فی الصحیح

«وَ مِنَ اللَّیْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ» خطاب للنبی ص أی فصل بالقرآن عن ابن عباس و لا یکون التهجد إلا بعد النوم عن مجاهد و الأسود و علقمة و أکثر المفسرین و قال بعضهم ما تنفلت به فی کل اللیل یسمی تهجدا و المتهجد الذی یلقی الهجود عن نفسه کما یقال المتحرج و المتأثم «نافِلَةً لَکَ» أی زیادة لک علی الفرائض و ذلک أن صلاة اللیل کانت

ص: 255

فریضة علی النبی ص مکتوبة علیه و لم تکتب علی غیره و کانت فضیلة لغیره عن ابن عباس و قیل کانت واجبة علیه فنسخ وجوبها بهذه الآیة و قیل إن معناه فضیلة لک و کفارة لغیرک فإن کل إنسان یخاف أن لا یقبل فرضه فیکون نفله کفارة و النبی لا یحتاج إلی کفارة عن مجاهد و قیل معناه نافلة لک و لغیرک و إنما اختصه بالخطاب لما فی ذلک من دعاء الغیر إلی الاقتداء به و الحث علی الاستنان بسنته «عَسی أَنْ یَبْعَثَکَ رَبُّکَ مَقاماً مَحْمُوداً» عسی من الله واجبة و المقام بمعنی البعث فهو مصدر من غیر جنسه أی یبعثک یوم القیامة بعثا أنت محمود فیه و یجوز أن یجعل البعث بمعنی الإقامة کما یقال بعثت بعیری أی أثرته و أقمته فیکون معناه یقیمک ربک مقاما محمودا یحمدک فیه الأولون و الآخرون و هو مقام الشفاعة تشرف فیه علی جمیع الخلائق تسأل فتعطی و تشفع فتشفع و قد أجمع المفسرون علی أن المقام المحمود هو مقام الشفاعة و هو المقام الذی یشفع فیه للناس و هو المقام الذی یعطی فیه لواء الحمد فیوضع فی کفه و یجتمع تحته الأنبیاء و الملائکة فیکون ص أول شافع و أول مشفع «وَ قُلْ» یا محمد «رَبِّ أَدْخِلْنِی مُدْخَلَ صِدْقٍ وَ أَخْرِجْنِی مُخْرَجَ صِدْقٍ» المدخل و المخرج هنا مصدر الإدخال و الإخراج فالتقدیر أدخلنی إدخال صدق و أخرجنی إخراج صدق و فی معناه أقوال (أحدها) أن المعنی أدخلنی فی جمیع ما أرسلتنی به إدخال صدق و أخرجنی منه سالما إخراج صدق أی أعنی علی الوحی و الرسالة عن مجاهد (و ثانیها) أن معناه أدخلنی المدینة و أخرجنی منها إلی مکة للفتح عن ابن عباس و الحسن و قتادة و سعید بن جبیر (و ثالثها) أنه ص أمر بهذا الدعاء إذا دخل فی أمر أو خرج من أمر و المراد أدخلنی کل أمر مدخل صدق عن أبی مسلم (و رابعها) أن المعنی أدخلنی القبر عند الموت مدخل صدق و أخرجنی منه عند البعث مخرج صدق عن عطیة عن ابن عباس و مدخل الصدق ما تحمد عاقبته فی الدنیا و الدین و إنما أضاف الإدخال و الإخراج إلیه سبحانه و إن کانا من فعل العبد لأنه سأله اللطف المقرب إلی خیر الدین و الدنیا «وَ اجْعَلْ لِی مِنْ لَدُنْکَ سُلْطاناً نَصِیراً» أی اجعل لی عزا أمتنع به ممن یحاول صدی عن إقامة فرائضک و قرة تنصرنی بها علی من عادانی فیک و قیل اجعل لی ملکا عزیز أقهر به العصاة فنصر بالرعب حتی خافه العدو علی مسیرة شهر و قیل حجة بینة أتقوی بها علی سائر الأدیان الباطلة عن مجاهد قال و سماه نصیرا لأنه تقع به النصرة علی الأعداء فهو کالمعین «وَ قُلْ» یا محمد «جاءَ الْحَقُّ» أی ظهر الحق و هو الإسلام و الدین «وَ زَهَقَ الْباطِلُ» أی و بطل الباطل و هو الشرک عن السدی و قیل الحق التوحید و عبادة الله و الباطل عبادة الأصنام عن مقاتل و قیل الحق القرآن و الباطل الشیطان و زهق بطل و اضمحل عن قتادة و

روی عن عبد الله بن مسعود أنه قال دخل النبی ص مکة و حول البیت

ص: 256

ثلاثمائة و ستون صنما فجعل یطعنها و یقول «جاءَ الْحَقُّ وَ زَهَقَ الْباطِلُ إِنَّ الْباطِلَ کانَ زَهُوقاً» أورده البخاری فی الصحیح

قال الکلبی فجعل الصنم ینکب لوجهه إذ قال ذلک و أهل مکة یقولون ما رأینا رجلا أسحر من محمد «إِنَّ الْباطِلَ کانَ زَهُوقاً» أی مضمحلا ذاهبا هالکا لا ثبات له.

[سورة الإسراء (17): الآیات 82 الی 84]

اشارة

وَ نُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ ما هُوَ شِفاءٌ وَ رَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِینَ وَ لا یَزِیدُ الظَّالِمِینَ إِلاَّ خَساراً (82) وَ إِذا أَنْعَمْنا عَلَی الْإِنْسانِ أَعْرَضَ وَ نَأی بِجانِبِهِ وَ إِذا مَسَّهُ الشَّرُّ کانَ یَؤُساً (83) قُلْ کُلٌّ یَعْمَلُ عَلی شاکِلَتِهِ فَرَبُّکُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدی سَبِیلاً (84)

القراءة

قرأ أبو جعفر و ابن عامر بروایة ابن ذکوان و ناء بجانبه ممدودة مهموزة و فی حم مثله و قرأ حمزة إلا العجلی و أبو بکر بروایة حماد و یحیی و عیاش و أبو شعیب السوسی عن الیزیدی و نصیر عن الکسائی نئی بفتح النون و کسر الهمزة و قرأ حمزة بروایة العجلی و خلف و الکسائی نئی بکسر النون و الهمزة و قرأ الباقون «نَأی» بفتح النون و الهمزة فی وزن نعی.

الحجة

قال أبو علی ناء مثل فاع و هو علی القلب و تقدیره فلع و مثله رأی و رآء قال:

فکل خلیل رءانی فهو قائل من أجلک هذا هامة الیوم أوغد

و من أمال الفتحتین فلأن الألف منقلبة من الیاء التی فی النای فإذا أراد أن ینحو نحوها أمال فتحة النون لإمالة فتحة الهمزة و قد قالوا رأیت عمادا فأمالوا الألف لإمالة الألف فکذلک أمالوا الفتحة لإمالة الفتحة لأنهم یجرون الحرکة مجری الحرف فی أشیاء و من فتح النون و کسر الهمزة فإنه لم یمل الفتحة الأولی لإمالة الفتحة الثانیة کما لم یمیلوا الألف لإمالة الألف فی رأیت عمادا.

اللغة

الشاکلة الطریقة و المذهب یقال هذا طریق ذو شواکل أی ینشعب منه طرق جماعة.

ص: 257

المعنی

ثم أخبر سبحانه عن القرآن فقال «وَ نُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ ما هُوَ شِفاءٌ وَ رَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِینَ» و وجه الشفاء فیه من وجوه (منها) ما فیه من البیان الذی یزیل عمی الجهل و حیرة الشک (و منها) ما فیه من النظم و التألیف و الفصاحة البالغة حد الإعجاز الذی یدل علی صدق النبی ص فهو من هذه الجهة شفاء من الجهل و الشک و العمی فی الدین و یکون شفاء للقلوب (و منها) أنه یتبرک به و بقراءته و یستعان به علی دفع العلل و الأسقام و یدفع الله به کثیرا من المکاره و المضار علی ما تقتضیه الحکمة (و منها) ما فیه من أدلة التوحید و العدل و بیان الشرائع و الأمثال و الحکم و ما فی التعبد بتلاوته من الصلاح الذی یدعو إلی أمثاله بالمشارکة التی بینه و بینه فهو شفاء للناس فی دنیاهم و آخرتهم و رحمة للمؤمنین أی نعمة لهم و خصهم بذلک لأنهم المنتفعون به «وَ لا یَزِیدُ الظَّالِمِینَ إِلَّا خَساراً» و معناه أنهم لا یزدادون عنده إلا خسارا یخسرون الثواب و یستحقون العقاب لکفرهم به و ترکهم التدبر له و التفکر فیه و هذا کقوله فَلَمْ یَزِدْهُمْ دُعائِی إِلَّا فِراراً و یحتمل أن یرید أن القرآن یظهر خبث سرائرهم و ما یأتمرون به من الکید و المکر بالنبی ص فیفتضحون بذلک «وَ إِذا أَنْعَمْنا عَلَی الْإِنْسانِ أَعْرَضَ» عن ذکرنا أی ولی کأنه لم یقبل علینا بالدعاء و الابتهال «وَ نَأی بِجانِبِهِ» أی بعد بنفسه عن القیام بحقوق أنعامنا فلا یشکره کما أعرض عن النعمة بالقرآن و قال مجاهد معناه تباعد منا و علی هذا فیکون معناه تجبر و تکبر و أعجب بنفسه لأن المعجب نافر عن الناس متباعد عنهم «وَ إِذا مَسَّهُ الشَّرُّ کانَ یَؤُساً» معناه و إذا أصابه المحنة و الشدة و الفقر لم یصبر و کان قنوطا من رجاء الفرج من الله تعالی بخلاف المؤمن الذی یرجو الفرج و الروح فیکون المراد بالآیة خاصا و إن کان اللفظ عاما و سمی الأمراض و البلایا شرا لکونها شرا عند الکافر من حیث لا یرجو ثوابا و لا عوضا و لأن الطباع تنفر عنها و تکرهها و إلا فهی فی الحقیقة صلاح و حکمة و صواب «قُلْ» یا محمد لهم «کُلٌّ یَعْمَلُ عَلی شاکِلَتِهِ» أی کل واحد من المؤمن و الکافر یعمل علی طبیعته و خلیقته التی تخلق بها عن ابن عباس و قیل علی طریقته و سنته التی اعتادها عن الفراء و الزجاج و قیل علی ما هو أشکل بالصواب و أولی بالحق عنده عن الجبائی قال و لهذا قال «فَرَبُّکُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدی سَبِیلًا» أی أنه یعلم أی الفریقین علی الهدی و أیهما علی الضلالة و قیل معناه أنه أعلم بمن هو أصوب دینا و أحسن طریقا و قال بعض أرباب اللسان هذه الآیة أرجی آیة فی کتاب الله لأن الألیق بکرمه سبحانه و جوده العفو عن عباده فهو یعمل به.

ص: 258

[سورة الإسراء (17): الآیات 85 الی 89]

اشارة

وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّی وَ ما أُوتِیتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِیلاً (85) وَ لَئِنْ شِئْنا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِی أَوْحَیْنا إِلَیْکَ ثُمَّ لا تَجِدُ لَکَ بِهِ عَلَیْنا وَکِیلاً (86) إِلاَّ رَحْمَةً مِنْ رَبِّکَ إِنَّ فَضْلَهُ کانَ عَلَیْکَ کَبِیراً (87) قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَ الْجِنُّ عَلی أَنْ یَأْتُوا بِمِثْلِ هذَا الْقُرْآنِ لا یَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَ لَوْ کانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِیراً (88) وَ لَقَدْ صَرَّفْنا لِلنَّاسِ فِی هذَا الْقُرْآنِ مِنْ کُلِّ مَثَلٍ فَأَبی أَکْثَرُ النَّاسِ إِلاَّ کُفُوراً (89)

اللغة

الظهیر المعین و هو المظاهر و أصله من الظهر کان کل واحد یسند ظهره إلی ظهر صاحبه فیتقوی به و التصریف تصییر الشی ء دائرا فی الجهات و کذلک تصریف الکلام هو تصییره دائرا فی المعانی المختلفة.

الإعراب

«إِلَّا رَحْمَةً مِنْ رَبِّکَ» الرحمة استثناء من الأول و المعنی و لکن الله تعالی رحمک فأثبت ذلک فی قلبک «لا یَأْتُونَ» مرفوع لأنه غلب جواب القسم علی جواب أن و اللام فی لئن موطئة للقسم دالة علیه و التقدیر فو الله لا یأتون بمثله و مثله قول کثیر:

لئن عاد لی عبد العزیز بمثلها و أمکننی منها إذا لا أقیلها.

المعنی

ثم قال سبحانه لنبیه ص «وَ یَسْئَلُونَکَ» یا محمد «عَنِ الرُّوحِ» اختلف فی الروح المسئول عنه علی أقوال (أحدها) أنهم سألوه عن الروح الذی هو فی بدن الإنسان ما هو و لم یجبهم و سأله عن ذلک قوم من الیهود عن ابن مسعود و ابن عباس و جماعة و اختاره الجبائی و علی هذا فإنما عدل النبی ص عن جوابهم لعلمه بأن ذلک أدعی لهم إلی الصلاح فی الدین و لأنهم کانوا بسؤالهم متعنتین لا مستفیدین فلو صدر الجواب لازدادوا عنادا و قد قیل إن الیهود قالت لکفار قریش سلوا محمدا عن الروح فإن أجابکم فلیس بنبی و إن لم یجبکم فهو نبی فإنا نجد فی کتبنا ذلک فأمر الله سبحانه بالعدول عن جوابهم و إن یکلهم فی معرفة الروح إلی ما فی عقولهم لیکون ذلک علما علی صدقه و دلالة لنبوته (و ثانیها) أنهم

ص: 259

سألوا عن الروح أ هی مخلوقة محدثة أم لیست کذلک فقال سبحانه «قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّی» أی من فعله و خلقه و کان هذا جوابا لهم عما سألوه عنه بعینه و علی هذا فیجوز أن